تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی

اشارة

نام کتاب: تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی / تعریب
سرشناسه : براون، ادوارد گرانویل، م‌۱۹۲۶ - ۱۸۶۲
Browne, Edward Granville
تاریخ وفات مؤلف: 1926 م
عنوان قراردادی : [تاریخ ادبیات ایران. عربی. برگزیده]
عنوان و نام پدیدآور : تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تالیف ادوارد جرانفیل بروان؛ نقله الی العربیه ابراهیم امین الشواربی
مشخصات نشر : قاهره: مکتبه الثقافه الدینیه ، ۱۴۲۴ق. = ۲۰۰۴م. = ۱۳۸۳.
مشخصات ظاهری : ص ۷۴۷
شابک : 964-341-126-5
وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی
یادداشت : عربی
یادداشت : کتاب حاضر ترجمه کامل "جلد دوم" "تاریخ ادبیات ایران" ادوارد براون است
یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس
عنوان دیگر : تاریخ ادبیات ایران. عربی. برگزیده
موضوع : ادبیات فارسی -- تاریخ و نقد
شناسه افزوده : شورابی، ابراهیم امین، مترجم ، Shawaribi, Ibrahim Amin
رده بندی کنگره : PIR۳۳۷۵/ب‌۴ت‌۲۰۴۴ ۱۳۸۳
رده بندی دیویی : ۰فا۸/۹
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۳-۳۲۶۰۸
تعداد جلد: 1
نوبت چاپ: اول‌

محتویات الکتاب‌

کلمة المترجم ف- ا ب
مقدمة المؤلف 1- 8
الفصل الأوّل تمهید و تردید موضوع الکتاب 9
الفتح العربی و تأثیره فی فارس 13
اللغة العربیة و مرکزها الفرید 13
العلوم العربیة 15
صلاح العربیة للأغراض العلمیة 16
اعتداد العرب بلغتهم 17
العصر الذی نتحدث عنه فی هذا الکتاب 18
العباسیون و خصومهم من أهل الشیعة 20
الفتح المغولی 21
النهضة الفارسیة 22
تطور الذوق الأدبی و قواعد النقد 24
دولتشاه و فساد ذوقه الأدبی 26
الأسلوب الفارسی و الصناعة البدیعیة 27
خصائص الأشعار الفارسیة المبکرة 28
فنون الشعر و البدیع لدی الفرس 29
علم البدیع 31
النثر 32
النظم 33
البیت و المصراع 35
ضروب النظم الفارسیة 36
المثنوی 37
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 2
الغزل 38
القصیدة 39
القطعة 47
الرباعی أو الرباعیة 48
الارتجال و أثره 52
الترجیع بند و الترکیب بند 53
المسمط 56
المستزاد 59
أقسام الشعر بحسب موضوعاته 60
الشعر الخلیط 63
قصیدة «قوامی الگنجوی» فی الصناعات البلاغیة 63
التأریخ بالأشعار 90
التلمیح 91
صعوبة استعمال التلمیح فی الأشعار الإسلامیة 92
التصحیف 94
الهجو و الجواب 95
التشبیهات و الاستعارات تسودها روح المحافظة 98
الشعر الإسلامی تسوده روح المحافظة 99
أساس النقد فی الموضوع و الأسلوب 100
ابن خلدون و رأیه فی الأسلوب 101
روح المحافظة فی أسالیب الشعر و النثر فی الفارسیة 103
التصنع صفة عارضة فی الأسالیب الفارسیة 104
الفصل الثانی عصر الدولة الغزنویة حالة فارس فی نهایة القرن العاشر المیلادی (الرابع الهجری) 105
منزلة الأدب فی خراسان و طبرستان و جنوب فارس 106
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 3
السلطان محمود الغزنوی 109
ابن سینا یفر من قبضه محمود 112
البیرونی و السلطان محمود الغزنوی 113
أبو الفتح البستی 114
رعاة الآداب و کثرتهم 115
أبو منصور الثعالبی 116
أبو ریحان البیرونی 116
مراکز الحضارة الأربعة فی إیران 117
الصاحب بن عباد 118
شمس المعالی قابوس 119
أخلاق السلطان محمود 120
البیرونی و ابن سینا 121
قصائد «ابن سینا» الفارسیة 124
رباعیات «الخیام» الجائلة 125
قصیدة «ابن سینا» عن الروح 127
بدیع الزمان الهمذانی 128
مهیار الدیلمی 130
المجوسی الطبیب 131
شعراء الفارسیة 133
عنصری 139
عسجدی 143
فرخی 144
الفردوسی 152
روایة «چهار مقالة» عن الفردوسی 157
روایة دولتشاه 165
مؤلفات الفردوسی: ال «شاهنامه» 168
یوسف و زلیخا 175
غزلیات الفردوسی 176
أسدی الطوسی 178
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 4
أبو الفرج السجزی 187
منوچهری 188
غضایری 193
بهرامی 194
پندار الرازی 196
الکسائی 199
الفصل الثالث العصر السلجوقی الأول مقدمة الفصل 207
أصل السلاجقة 209
الخلفاء الفاطمیون الدولة الغزنویة 212
الدولة البویهیة 213
هجرة السلاجقة جنوبا- مسعود و السلاجقة 214
تأسیس الدولة السلجوقیة 215
الخلیفة یعترف بطغرل 216
موت طغرل- ألپ أرسلان 217
نظام الملک 219
ألپ أرسلان 220
أعمال ألپ أرسلان 221
موت ألپ أرسلان 223
ملکشاه 225
سقوط نظام الملک 229
قتل نظام الملک 231
موت ملکشاه 235
قصة نظام الملک و الصباح و الخیام 236
نشأة الحشاشین 239
الشیعة 240
المعتدلون و الغلاة- الإسماعیلیة 241
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 5
الدولة الفاطمیة 242
مذهب الإسماعیلیة- العدد سبعة فی مذهبهم 243
المستنصر 245
ناصر خسرو 246
الحسن بن الصباح 247
مراتب الحشاشین 252
الفصل الرابع الأدب فی العصر السلجوقی الأول نظام الملک و کتابه «سیاست‌نامه» 259
ناصر خسرو 265
آثار ناصر خسرو- کتاب «سفرنامه» 269
ناصر خسرو فی مصر- وصف القاهرة فی کتاب سفرنامه 271
دیوان ناصر خسرو 274
دراسة الدیوان 277
آراء ناصر خسرو الدینیة 282
مترجمات من دیوانه 284
أشعار الإلحاد المنسوبة إلی ناصر خسرو 299
بقیة آثاره- روشنائی‌نامه 301
شعراء الرباعیات 303
عمر الخیام 304
أحدث الأبحاث عن حیاة الخیام 307
کتاب «مرصاد العباد» و ما أورده عن الخیام 308
کتاب «تاریخ الحکماء» و ما أورده عن الخیام 309
کتاب «نزهة الأرواح» و ما أورده عن الخیام 310
کتاب «آثار البلاد» و ما أورده عن الخیام 312
کتاب «جامع التواریخ» و ما أورده عن الخیام 313
کتاب «فردوس التاریخ» و ما أورده عن الخیام 315
کتاب «التاریخ الألفی» و ما أورده عن الخیام 315
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 6
الآداب الخیامیة 318
الرباعیات الجائلة 319
باباطاهر الهمدانی 322
حیاة باباطاهر 323
أبو سعید بن أبی الخیر 325
أبو سعید و التصوف 329
عبد اللّه الأنصاری 336
قطران التبریزی 338
أسدی الأصغر 340
فخر الدین الجرحانی 342
قصة وامق و عذرا 344
قابوس‌نامه 346
أسلوب قابوس‌نامه 354
کتب أخری منثورة- نزهت‌نامه 362
الماوردی 363
أبو العلاء المعری 364
الغزالی 368
الفصل الخامس عصر السلطان سنجر و إخوته
مقدمة الفصل 371
عصر سنجر من الناحیة العلمیة و الأدبیة 373
محمد بن ملکشاه 377
محمود بن محمد- سنجر 378
سلاجقة کرمان- الخلفاء العباسیون المعاصرون 380
الغوریون و الغزنویون 381
ملوک خوارزم 383
شعراء سنجر و أتسز 385
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 7
الإسماعیلیة فی ألموت أو الحشاشون 388
الحرکة الأدبیة فی هذا العصر- شعراء الفرس 395
سنائی 395
حدیقة الحقیقة 397
أزرقی 406
مسعود سعد سلمان 407
أبو طاهر الخاتونی 411
معزی 413
رشید الدین الوطواط 417
أدیب صابر 421
نظامی عروضی سمرقندی 425
عبد الواسع الجبلی 430
سوزنی 433
صغار الشعراء 435
مهستی 436
التوالیف الفارسیة المنثورة فی هذا العصر 438
ذخیره خوارزمشاهی 438
مقامات حمیدی 439
کلیله و دمنه 443
الکتب العربیة فی هذا العصر 448
الباخرزی 451
الرویانی 454
الحریری 456
أنو شروان بن خالد 457
الزمخشری 458
الشهرستانی 459
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 8
الفصل السادس الشعراء الأربعة النابهون
مقدمة 461
1- الأنوری 462
مصادر دراسة الأنوری 463
نشأة الأنوری 464
شعر الأنوری 492
2- الخاقانی 495
خاقانی و أبو العلاء الگنجوی 496
تحفة العراقین 502
فن الخاقانی 505
3- نظامی الگنجوی 506
مکانة نظامی 510
مخزن الأسرار 511
خسرو و شیرین 513
لیلی و مجنون 516
هفت پیکر 520
إسکندرنامه 524
4- ظهیر الدین الفاریابی 525
الملوک و الأمراء الذین اتصل بهم ظهیر الدین 528
حیاة ظهیر الدین 531
الفصل السابع مملکة خوارزم
غارة المغول علی خوارزم و استیلاؤهم علی بغداد و تحطیمهم للخلافة العباسیة 545
عهود استعلاء نفوذ المغول فی إیران 565
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 9
جلال الدین خوارزمشاه 569
أوگدای 573
کیوک 573
منگو 575
هولاکو 576
الحشاشون أو الإسماعیلیة فی ألموت 576
الهجوم علی بغداد 583
ابن العلقمی 587
المستعصم 585
الفصل الثامن کتاب العصر المغولی الأول
مقدمة 591
1- أصحاب التواریخ العامة 592
ابن الأثیر 592
ابن العبری 593
منهاج السراج 595
جرجیس السکین 596
2- أصحاب التواریخ الخاصة 597
الجرباذقانی 597
الفتح البنداری 599
عطا ملک الجوینی 599
أحمد النسوی 600
3- کتّاب التراجم 602
ابن خلکان 602
القفطی 604
ابن أبی أصیبعة 605
محمد عوفی 606
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 10
4- أصحاب التواریخ المحلیة 608
ابن إسفندیار 608
أبو عبد اللّه الدبیتی 610
5- الجغرافیون و الرحالون 611
یاقوت 611
القزوینی 612
ابن جبیر 614
6- الفلاسفة 615
فخر الدین الرازی 615
نصیر الدین الطوسی 615
7- أصحاب التوالیف العربیة 618
ابن میمون، البونی، ابن البیطار، التیفاشی 618
عز الدین الزنجانی، جمال القرشی، ابن الحاجب، المطرزی 619
ضیاء الدین بن الأثیر، مجد الدین بن الأثیر 619
البیضاوی، یاقوت المستعصمی 620
8- مؤلفون آخرون 621
أبو نصر الفراهی، شمس قیس الرازی 621
سعد الدین الوراوینی 622
9- کتاب الصوفیة 623
روزبهان 624
نجم الدین کبری 625
مجد الدین البغدادی 629
سعد الدین الحموی 630
نجم الدین دایة 631
شهاب الدین السهروردی 631
محیی الدین بن العربی 633
کتاب فصوص الحکم 636
ابن الفارض 638
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 11
الفصل التاسع شعراء العصر المغولی الأول
مقدمة 642
1- فرید الدین العطار 642
حیاة العطار 643
موت العطار 645
منطق الطیر 648
2- جلال الدین الرومی 654
حیاة جلال الدین 654
دیوان شمس تبریز 658
المثنوی 659
مترجمو جلال الدین إلی الإنجلیزیة 660
دیوان شمس تبریز 664
3- سعدی 667
حیاة السعدی 668
أسفار السعدی 672
سعدی و تعلیم الأخلاق 674
مؤلفات السعدی 676
سعدی اللغوی 677
قصائد سعدی 678
غزلیات سعدی 679
أشعار سعدی 682
4- صغار الشعراء 686
شرف الدین شفروه 686
کمال الدین إسماعیل 687
خاتمة الکتاب 689
کشاف
1- أسماء المؤلفات 691
2- أسماء الاعلام 711
3- أسماء الأمکنة 737
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 13

کلمة المترجم‌

[ارتباط حیاة «براون» بحیاة «إیران»]

فی مطلع القرن العشرین، لمع فی أفق «الدراسات الشرقیة» اسم مستشرق عظیم هو: «إدوارد جرانثقیل براون» الأستاذ بجامعة کامبردج، فقد استطاع بتخصصه فی لغات الأمم الإسلامیة و إتقانه لثلاث منها هی «العربیة» و «الفارسیة» و «الترکیة»، أن یدخل نفسه فی عداد کبار المستشرقین کافة، و أن یصبح کذلک زعیم المستشرقین الإنجلیز فی هذا القرن من الزمان.
ارتبطت حیاة «براون» بحیاة «إیران» ارتباطا عجیبا منذ سنة 1880 م، حینما بدأ و هو فی الثامنة عشرة من عمره یدرس اللغة الفارسیة و آدابها، فلما اکتملت له وسائل التحصیل و انتهی من دراساته الجامعیة، جعل حیاته وقفا علی هذه الأمة الخالدة، و شغل نفسه بنواحیها التاریخیة و الفکریة و الاجتماعیة، حتی أصبحت «إیران» همه الدائب و شغله الشاغل، یکتب عن أمجادها القدیمة، کما یکتب عن حرکاتها الحدیثة، فتصبح کتاباته فی کلا الناحیتین العماد و المرجع، و تصبح سجلا کاملا یتضمن کل ما عرف عن «إیران» منذ مشرق التاریخ حتی نهایة الربع الأول من هذا القرن الذی نعیش فیه.
و الکتب و الأبحاث التی ألفها «براون» أو التی تولی ترجمتها، أو التی قام علی تصحیحها و إخراجها، تبلغ العشرات و العشرات؛ کل واحد منها یمتاز فی موضوعه امتیازا خاصا، لا یستطیع أن یجحده جاحد أو ینکره معاند ... و لکن أهم هذه الکتب علی الإطلاق هو الکتاب الذی جعله بعنوان: «تاریخ الأدب فی إیران» و جعله «موسوعة أدبیة» موزعة علی أربعة مجلدات کبیرة، تربو صفحاتها علی ألفین و مائتین من الصفحات، تستوعب مشتملاتها الحیاة التاریخیة و الفکریة للایرانیین منذ أقدم ما عرف من أخبارهم و تواریخهم إلی سنة 1924 م، أی خلال فترة تقرب من خمسة و عشرین قرنا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 14

[قصة تألیف هذه «الموسوعة الأدبیة»]

و قصة تألیف هذه «الموسوعة الأدبیة» قصة طریفة، تسربت بعض أخبارها فی ثنایا الکتابات التی کتبها المؤلف نفسه، فهو یقول فی مقدمته علی المجلد الأول: إن نفسه تتوق منذ سنوات إلی کتابة تاریخ یسجل فیه الحرکة العقلیة و الأدبیة للایرانیین، علی نسق الکتاب المدهش الذی ألفه «جرین» عن تاریخ الشعب الإنجلیزی؛ لأن هذا الکتاب- فی معتقده- مفخرة لکل من احتذاه، یندر من یستطیع تقلیده و مجاراته، و ینعدم من یرجو إدراکه أو التفوق علی مستواه ...!!
و لکن «براون» سرعان ما عاد عن فکرته فی احتذاء نمط هذا الکتاب.
خشیة أن یضطر إلی إخراج کتاب یکون شدید الإیجاز و الاختصار، فالتمس نموذجا آخر یحتذیه، یکون فی احتذائه مجال للتطویل و التفصیل، فکان نموذجه فی هذه المرة الکتاب الممتع الذی ألفه «جوسیراند» باسم «تاریخ الآداب الإنجلیزیة» فقد أعجب بفکرته و طریقة إخراجه إعجابا شدیدا، جعله یقرر فی النهایة أن یخرج «تاریخ الأدب فی إیران» علی نسقه و منواله.
و عقد «براون» العزم علی أن یتم کتابه فی مجلد واحد، یضمنه تاریخ إیران برمته حتی مطلع القرن الحالی، و لکنه سرعان ما تحقق من استحالة بغیته، فرجا أن یصل به علی الأقل إلی غارة المغول علی الدیار الإسلامیة، باعتبارها نقطة فاصلة من نقط التحول فی التاریخ الإسلامی، و لکنه لم یلبث أن تأکد أیضا من استحالة ذلک لاتساع الموضوع و تشعب نواحیه، فاضطر اضطرارا إلی أن یختم المجلد الأول من کتابه بالحدیث عن العصر الذی سبق «الفردوسی» بقلیل من الزمن.
و انتهی «براون» من کتابة المجلد الأول فی 14 سبتمبر سنة 1902 م، و جعله بعنوان: «تاریخ الأدب فی إیران، منذ أقدم الأزمنة إلی زمان الفردوسی».
A LITERARY HISTORY OF PERSIA: From the Earliest Times until Firdawsi
و قد تضمن هذا المجلد الحدیث عن «جاهلیة إیران» و الحدیث عن القرون الأربعة الأولی من حیاتها الإسلامیة.
و انقضت بعد ذلک أربع سنوات تقریبا، فلما کان الیوم السادس عشر من
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 15
شهر مایو سنة 1906 م نشر «براون» المجلد الثانی من موسوعته بعنوان:
«تاریخ الأدب فی إیران، من الفردوسی إلی السعدی».
A LITERARY HISTORY OF PERSIA: From Firdawsi to Saadi.
و جعله وصلا للمجلد السابق، یتضمن تاریخ الأدب فی إیران فی الفترة الواقعة بین نهایة القرن الرابع الهجری و منتصف السابع الهجری، أی بدایة القرن الحادی عشر و منتصف القرن الثالث عشر المیلادیین.
و انقضت بعد ذلک فترة تبلغ أربع عشرة سنة، انشغل فیها «براون» بأحداث إیران الثوریة و الدستوریة، فکاد ینصرف عن عمله فی مواصلة إتمام هذه الموسوعة التی بدأها بالمجلدین السابقین، لأنه وجد من الحق بل من الواجب علیه أن ینسی قلیلا أمجاد إیران الغابرة و أن یأخذ بیدها فی أحداث حیاتها الحاضرة؛ فلما ساهم بنصیبه فی ذلک، عاد إلی موضوعه الأصیل، فأصدر فی 5 إبریل سنة 1920 م المجلد الثالث من موسوعته الأدبیة عن إیران بعنوان جدید، هو:
«تاریخ الأدب الفارسی، من سنة 1265 م إلی سنة 1502 م»
(أی من سنة 664 ه إلی سنة 908 ه)
A HISTORY OF PERSIAN LITERATURE) 1265- 1502 (
و قد تضمن هذا المجلد تاریخ الأدب فی إیران من «السعدی» إلی «جامی» أی من موت «هولاکو» محطم الخلافة العباسیة فی بغداد إلی قیام الدوله «الصفویة» فی إیران.
و بعد ذلک بأربع سنوات تقریبا، استطاع «براون» أن یتم موسوعته بإصدار المجلد الرابع و الأخیر منها فی 12 یونیة سنة 1924 م و جعله بعنوان:
«تاریخ الأدب الفارسی: من سنة 1500 إلی سنة 1924»
أی من سنة 906 ه إلی سنة 1342 ه
A HISTORY OF PERSIAN LITERATURE) 1500- 1924 (
و تضمن هذا المجلد تاریخ الأدب فی إیران فی عصورها الحدیثة و المعاصرة.
و قد ابتهج «براون» بإخراجه ابتهاجا کبیرا لأنه حقق به أملا ظل یتردد فی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 16
جوانبه، و عملا ظل یشفق علی نفسه من شدائده و متاعبة، حتی استطاع فی النهایة و قبل وفاته بعام واحد و نصف العام أن یتوج سائر مجهوداته بإتمام هذه الموسوعة عن «الأدب فی إیران» و أن یجعلها الأثر الخالد لسائر کتاباته أو کما یقول الفرس «شاهکار» کتبه و مؤلفاته.
و قد نشر «براون» المجلدین الأخیرین من هذه الموسوعة فی دار نشر غیر الدار التی نشرت له المجلدین الأولین، و علل ذلک بسببین هما:
أولا- أنه أراد أن یسهل للمقتبسین أن یقتبسوا من کتاباته کما أراد أن ییسر للمترجمین أن یحصلوا علی الإذن بترجمة مؤلفاته؛ فرأی أن یتجه إلی دار نشر جدیدة، تحقق هذه الغرضین و تعین علیهما.
ثانیا- أنه أراد أن ینشر النصوص الشرقیة التی تعرض لها فی کتاباته أو التی استشهد بها فی مؤلفاته، بلغاتها الأصلیة و بالحروف التی تکتب بها عادة فی هذه اللغات، حتی ییسر للدارسین سبیل الانتفاع بها، فسعی إلی ناشر جدید، لدیه من الأهبة و الاستعداد، ما یستطیع بهما أن یتلافی النقص الذی أصاب المجلدین السابقین فحرمهما من ذکر الشواهد بنصوصها الأصیلة.
و لم یکن ناشره الجدید إلا «دار طباعة جامعة کامبردج» فأخرجت المجلدین الأخیرین إخراجا حقق رجاء «براون» فها، و رصعت صفحاتهما بإیراد الأمثلة و الشواهد بنصوصها الأصیلة فی الکتابات «العربیة» و «الفارسیة» و «الترکیة»، کما حققت للمترجمین و المقتبسین سبیل الاقتباس و الترجمة، فلم تبخل بالإذن إلی ذلک، بل و یسرته تیسیرا سخیا کریما، کان من نتیجته ترجمة بعض مجلدات هذه الموسوعة إلی الفارسیة، ثم صدور هذه الترجمة العربیة التی نسعی إلی نشرها لسائر المجلدات.
و قد نتج عن صدور مجلدات هذه «الموسوعة» فی دارین من دور النشر أمور، جعلت المجلدین الأولین منها یتمیزان بسمات تختلف عن السمات التی یتمیز بها المجلدان الأخیران، ربما کان أظهرها و أوضحها أمران:
أولا- أن المجلدین الأولین صدرا فی البدایة بعنوان موحد، هو:
¬A Literary History of Persia
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 17
أما المجلدان الأخیران فصدرا فی البدایة بعنوان آخر، هو:
" A History of Persian Litreature"
ثانیا- أن المجلدین الأولین یخلوان خلوا یکاد یکون تاما، من إیراد الشواهد فی أصولها الشرقیة: العربیة أو الفارسیة أو الترکیة، أما المجلدان الأخیران فتزخر صفحاتهما بالشواهد الأصیلة مطبوعة بالحروف التی تکتب بها هذه اللغات.
و فی رأیی أنه لو امتد الأجل بالأستاذ «براون» لتدارک النقص الذی عاب المجلدین الأولین، و لضمنهما کما فعل فی المجلدین الأخیرین سائر الشواهد فی نصوصها الشرقیة الأصیلة، و لجعل المجلدات الأربعة وحدة، مشترکة الصفات، متشابهة السمات.
و لکن من أسف أن الموت عاجله، و لم یمهله القدر إلا عاما و نصف العام منذ فراغه من آخر المجلدات، فتوفی فی الخامس من ینایر سنة 1926. و کل ما حدث بعد ذلک أنه منذ أخذت «دار طباعة جامعة کامبردج» حقوق طبع «الموسوعة» برمتها، أنها وحدت تسمیة مجلداتها الأربعة، فجعلتها جمیعها بعنوان واحد هو:
" A LITERARY HISTORY OF PERSIA"
و هو العنوان الذی استصوبت ترجمته إلی العربیة بعبارة:
«تاریخ الأدب فی إیران»
و صدرت الطبعات التالیة بهذا العنوان، و تسلسلت مجلداتها علی هذا النسق:
المجلد الأول: «تاریخ الأدب فی إیران، منذ أقدم الأزمنة إلی الفردوسی»
المجلد الثانی: «تاریخ الأدب فی إیران، من الفردوسی إلی السعدی»
المجلد الثالث: «تاریخ الأدب فی إیران، أثناء حکم التتار»
المجلد الرابع: «تاریخ الأدب فی إیران، فی الأزمنة الحدیثة»
و حققت دار النشر بذلک، الفکرة التی ارتسمت فی خاطر «براون» من جعل مجلداته الأربعة التی صور فیها الحیاة الأدبیة و الفکریة للایرانیین موسوعة کاملة الدورات متصلة الحلقات.

[تحصیلات المترجم]

و لقد خلبتنی هذه الموسوعة منذ قیض اللّه لی فی سنة 1931 أن التحق بجامعة لندن لدراسة اللغات الشرقیة و التخصص فی اللغتین الفارسیة و الترکیة علی یدی أستاذ جلیل من
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 18
تلامیذ «براون» هو المرحوم «السیر دینیسون روس»، و أصبحت بتلمذتی لهذا الأستاذ وثیق الصلة بأستاذه «براون» و بسائر کتبه و مؤلفاته.
و تملکتنی رعبة جامحة، منذ أیام الطلب و التحصیل، فی أن أنقل إلی العربیة بعض مؤلفاته، و علی الأخص موسوعته عن «تاریخ الأدب فی إیران» حتی تکون نقطة البدایة التی نبدأ بها دراساتنا للأدب الفارسی فی الجامعات المصریة الحدیثة، لأننی تحققت من أن ترجمة کتاب من کتب المستشرقین، یکون جامعا لأطراف الموضوع، شاملا لخلاصة أبحاثهم فیه خلال القرون الطویلة التی سبقونا فیها إلی دراسة الأدب الفارسی، توفر علینا ضیاع الوقت و الجهد فی بحث أمور سبقت معالجتها و البلوغ بها إلی غایاتها أو ما یدنو من غایاتها، و أنه أجدی علینا أن نخصص جهودنا لتصرفها فیما یکون وصلا لما انقطع، و فیما یخرج بنا إلی بحوث جدیدة، نضیفها الی التراث العام الذی خلفه سائر المشتغلین بالدراسات الشرقیة من مختلف الأجناس و القومیات و لو استطاع کل متخصص فی علم من العلوم أو فن من الفنون أن ینقل إلی العربیة کتابا واحدا من أمهات الکتب المتعلقة بموضوع تخصصه، لکان للعربیة من مجموع هذه الترجمات ثروة طائلة، کفیلة بأن تجدد الفکر العربی و اللغة العربیة تجدیدا کاملا ینتهی بنا إلی نهضة کاملة شاملة کالتی حدثت فی أوروبا عندما نقلت إلی لغاتها الکتب العربیة و الشرقیة فی سالف الوقت و الزمان، و لاستکملنا بهذه الثروة العریضة ما نقصنا فی الفترة التی وقفنا فیها موقف الفتور و التکاسل و التخلف و التواکل.

[ترجمة «علی أصغر حکمت» هذه الموسوعة إلی الفارسیة]

و قد أحس الأیرانیون أنفسهم بخطر الموسوعة التی أصدرها «براون» عن «تاریخ الأدب فی إیران» فأقبلوا علیها یتدارسونها و یقتبسون منها و ینبهون إلی أهمیتها، و سعی منذ ثلاثین عاما تقریبا أحد رجالاتهم الذین قدرت له تولی وزارة المعارف فیما بعد، و هو الأستاذ الکبیر «علی أصغر حکمت» أن یترجم هذه الموسوعة إلی الفارسیة، و أقرته وزارة المعارف الإیرانیة علی مقترحه الذی یعود علی العلم و الأدب بفائدة محققة، و حصل فعلا من الأستاذ «براون» فی سنة 1925 علی إذن بنقل هذه الموسوعة إلی الفارسیة، ثم وزع مجلداتها الأربعة علی أربعة من کبار أدباء
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 19
إیران و محققیها، کان هو نفسه واحدا منهم، و لکن الظروف و الأقدار شاءت ألا تصدر من الترجمة الفارسیة حتی الآن إلا ترجمة المجلدین الأخیرین من هذه الموسوعة فأصدر المرحوم «رشید یاسمی» الأستاذ بجامعة طهران ترجمة المجلد الرابع فی سنة 1316 الهجریة الشمسیة (- 1937 م) بعنوان: «تاریخ أدبیات إیران از آغاز عهد صفویة تا زمان حاضر» ثم انقضت فترة تبلغ إحدی عشرة سنة استطاع بعدها وزیر المعارف الإیرانیة الأسبق الأستاذ «علی أصغر حکمت» أن یخرج فی سنة 1327 الهجریة الشمسیة (- 1948 م) الترجمة الفارسیة للمجلد الثالث من مجلدات براون بعنوان:
«از سعدی تا جامی: تاریخ أدبی ایران از نیمه قرن هفتم تا آخر قرن هشتم هجری، عصر استیلاء مغول و تاتار».
و أما المجلدان: الأول و الثانی، فما زال الأمل کبیرا فی نقلهما الی الفارسیة، و لیس سبقنا الی نقلهما إلی العربیة من باب المصادفة المحضة فهما یشتملان علی کثیر من الأمور العربیة التی تبرر لنا هذا السبق و تجعل لنا حقا کبیرا فیه.

*** [مدة الترجمة تسع سنوات لمجلدین من هذه الموسوعة]

و لقد یسر اللّه لی حتی إبریل سنة 1945 أی منذ تسع سنوات تقریبا أن أتمّ ترجمة المجلدین الأولین من موسوعة «براون»، و طمعت فی أن تعیننی وزارة المعارف المصریة علی نشرهما أو أن أجد الناشر الذی یرفع عن کاهلی کثیرا من النفقات و التکالیف، و لکننی لم أظفر للأسف بما یحقق البغیة و ییسر المطلوب، فتوقفت السنوات الماضیة أتدبر الأمور و أسعی الی إکمال ترجمة المجلدین الأخیرین، حتی هیأ اللّه لی فی هذا العام الوسائل لنشر مجلد واحد منها، سأظل بعده أتحین الفرصة لنشر باقی المجلدات، و تحقیق أمل رجوته منذ سنوات.
و قد وقع اختیاری علی المجلد الثانی لیکون طلیعة نشری لهذه المجلدات فی نسختها العربیة، و ربما کثرت الأسباب التی بررت لی البدء علی هذا النحو الغریب، و لکن أهمها و أبرزها ما یأتی:
أولا- أن المؤلف نفسه اعتبر کل مجلد من مجلداته وحدة قائمة بذاتها، تدرس عصرا معینا من عصور الأمة الإیرانیة بحیث یمکن اعتبار کل واحد منها کتابا مستقلا لا بأس من طبعه علی حدة:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 20
ثانیا- أن المجلد الأول لا یشتمل الا علی الأصول النائیة التی لا تهم دارس الآداب الإسلامیة بقدر ما تهم دارس الحضارات الإیرانیة القدیمة، و من أجل ذلک فصله المؤلف فصلا تاما عن المجلد الثانی و جعله تمهیدا له، لأنه یتعلق أکثر ما یتعلق ب «جاهلیة إیران». أما المجلد الثانی ففیه بدایة الحدیث عن الآداب الفارسیة بمعناها الفنی الدقیق، أی منذ أخذ الفرس ینشئون آدابهم باللغة الفارسیة التی نشأت بعد الفتح العربی لإیران، و ظلت مستعملة منذ ذلک الوقت حتی أیامنا هذه، فهو فی الحقیقة نقطة البدء لدارس الآداب الإسلامیة التی نشأت فی إیران بعد الإسلام.
ثالثا: أن کثیرا من المقدمات و التمهیدات التی اشتمل علیها المجلد الأول، قد تعرضت لها کتب عربیة مختلفة، مما جعل قراء العربیة یعرفونها بوجه من الوجوه و یلمون بها إلی حد من الحدود، و فی هذا ما یعوض علیهم هذه المقدمات إذا تأخر نشرها قلیلا، و ما یجعل ابتداءهم بالمجلد الثانی بدایة غیر شوهاء و لا بتراء.
رابعا: أن المجلد الثانی هو أکثر المجلدات التی تهم قراء العربیة؛ فقد اشتمل علی دراسة کثیر من المسائل العربیة التی أخرجتها عقول إیرانیة، و من أجل ذلک فهو یهم العرب بقدر ما یهم الإیرانیین، و إذا کان «براون» قد عنی فی سائر مجلداته بکثیر من مسائل النتاج العربی الذی أخرجته عقول إیرانیة، فإن النصیب الأوفی من هذه العنایة کان من نصیب المجلد الثانی بحکم الظروف التی جعلت موضوعه مجالا لإظهار هذه الحقیقة و إثباتها.
لهذه الأسباب جمیعها، و لأسباب عملیة أخری تتعلق بدراساتنا للآداب العربیة و الفارسیة فی الجامعات المصریة، رأیت البدء بنشر المجلد الحاضر من مجلدات «براون»، راجیا أن تهیأ لی الظروف التی تمکن من نشر سائر مجلداته باللغة العربیة، حتی یکون لقراء العربیة مثلما کان لقراء الإنجلیزیة: «هدیة إلی هذه الجماعة الصغیرة المتزایدة من هواة الآداب الفارسیة الذین تعلموا من المترجمات التی نشرتها أن یحبوا شعراء الفرس و أدباءهم، و أن لا یدخروا وسعا فی تنمیة معلوماتهم اللغویة و الأدبیة لشعب من أقدم شعوب الأرض، اختص بکثیر من المواهب العالیة، و الصفات السامیة ..
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 21
و لا شک أن هؤلاء الجماعة من «الهواة» هم العماد الذی نعتمد علیه فی دراسة اللغات الشرقیة و آدابها ... فی بلد لا یغری علی مثل هذه الدراسات و تنقصه المعاهد الشرقیة المنظمة کالتی توجد فی العواصم الغربیة الأخری ...!!».

*** إما الصعوبات التی تکلفتها فی نقل هذا الکتاب إلی العربیة

فأکثر من أن یتسع المجال لذکرها تفصیلا؛ و لترجمته قصة لا تقل روعة عن قصة تألیفه، بل ربما کانت أشد عناءا و أکثر بلاءا ... لأمور عامة یعرفها کل من کابد الترجمة و عانی النقل من لغة إلی أخری، و لأمور خاصة أحب أن أنبه إلی بعضها فی هذا المقام، و أهمها و أخطرها ما یأتی:
أولا: إن هذا الکتاب عبارة عن موسوعة أدبیة، اشتملت علی کل ما تعلق بإیران أی البلاد الفارسیة منذ أول ما عرف من أمرها حتی السنة التی أتم فیها المؤلف کتابه أی إلی سنة 1924، و من أجل ذلک تضمن الکتاب أمورا مغرقة فی القدم، ما تزال تتدرج فی تاریخ هذه البلاد و ما أنتجته من علم و أدب حتی تصل بنا إلی نهایة الربع الأول من القرن الذی نعیش فیه، و لقد حرص المؤلف علی أن یجعل کتابه «دائرة معارف» یثبت فیها کل ما نشر من کتب و مقالات و أبحاث تتعلق بسائر العصور التی تعرض لها کتابه، و ترتب علی ذلک أنه أصبح لزاما علی من یتصدی لترجمته أن تکون له سابقة اطلاع علی کتابات الشرقیین و المستشرقین التی ذکرها فی ثنایا کتابه، و أن یکون علی قدر کبیر من الخبرة بحیث یأمن الزلة و یتجنب العثرة.
و لطالما صادفتنی إشارات اضطررت فیها إلی الرجوع إلی المکتبات العامة و الخاصة فی مصر فوجدت فیها بغیتی أو انصرفت عنها بخیبتی لعدم عثوری علی المرجع الذی أطلبه، ثم ظللت أسعی إلی تحقیق ما أرید بوسائل أخری کلفتنی رهقا و جهدا کبیرا.
ثانیا: إن هذا الکتاب و قد مضت سنوات علی تألیفه، یتطلب من مترجمه أن یزود ترجمته بکثیر من الحواشی و التعلیقات. فمنذ فرغ «براون» من کتابته، نشرت کثیر من الأبحاث و المقالات، و صدرت کثیر من الکتب و المؤلفات التی تتعلق
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 22
بالموضوعات التی احتواها الکتاب؛ و أصبح لزاما علی المترجم أن یشیر إلی هذه الأمور و إلی أمور أخری تتعلق باختلاف وجهة النظر و إثبات الآراء الجدیدة.
و لقد شئت أن أوفی الترجمة حقها فأزودها بما فی الوسع من تحشیات و تعلیقات و لکنی وجدت أن حجم الکتاب یتضاعف إذا فعلت ذلک، فاکتفیت مضطرا بجعل تعلیقاتی تقتصر علی الأهم دون المهم، و أن ینصرف أکثرها إلی التنبیه إلی المسائل الفارسیة دون غیرها من المسائل الغربیة أو العربیة التی ذکرها «براون». و إنی أحس خاصة بکثیر من الأسف لعدم التعلیق علی الأمور العربیة، و لکنی من ناحیة أخری مؤمن بأن القارئ العربی لیس فی حاجة ملحة الی مثل هذه التعلیقات فهو عارف بها و بأصحاب البحوث الحدیثة فیها، لا یطمع فی أن یذکره بها کتاب کتب خاصة للتعریف بحیاة «إیران» العقلیة و الفکریة.
ثالثا: اعتمد «براون» فی تألیف کتابه علی کثیر من المراجع الشرقیة، و استشهد بالطبیعة بالتألیفات «العربیة» و «الفارسیة» و «الترکیة» و لکنه لم یستطع فی الغالب الأعم أن یورد لنا شواهده فی نصوصها الأصیلة فی هذه اللغات، و اکتفی بإیراد ترجمتها الی الإنجلیزیة، و لم یکن من المستساغ عقلا أو المقبول فنا، أن أعود فأترجم هذه المترجمات الی العربیة، لأن الترجمة عن ترجمة لا شک تضلل المترجم و تبعده عن الأصل. و من أجل ذلک ألزمت نفسی بإثبات الشواهد العربیة بنصها التی وردت به فی الکتب العربیة اللهم إلا إذا کان الکتاب مخطوطا و لیست له نسخة فی دور کتبنا، کما ألزمت نفسی أن أترجم الشواهد الفارسیة و الترکیة عن أصولها فی هاتین اللغتین و أن أثبت أصولها فی متن الکتاب أو هامشه حتی تکون فی متناول القارئ المتخصص الذی یرید التحقیق و المقارنة. و لربما اختلفت ترجمتی مع ترجمة «براون» و لکن هذا الاختلاف بقدر ما یسمح به النقل الی العربیة دون إخلال بالمعنی و المبنی.
رابعا- إن صاحب هذا الکتاب، بالإضافة إلی تبریزه فی إتقان جملة من لغات الأمم الإسلامیة، کان مبرزا کذلک فی طائفة غیر قلیلة من اللغات الأوربیة القدیمة و الحیة، و من أجل ذلک کثر نقله عن اللغات «الیونانیة» و «اللاتینیة» و «الفرنسیة» و «الألمانیة».
و غیر ذلک من اللغات. و بعض هذه اللغات أعرفها بعض المعرفة و بعضها الآخر
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 23
أجهله جهلا تاما، و من أجل ذلک اضطررت اضطرارا إلی أن ألجأ إلی أصدقائی کلما صمد فی وجهی شاهد من هذه اللغات، فاستطاعوا مشکورین أن یعینونی علی نقله و ترجمته.
خامسا- یعتبر صاحب هذا الکتاب من کبار أدباء الإنجلیز، یستطیع أن ینشی‌ء فی الإنجلیزیة نثرا فنیا رائعا و شعرا فنیا شائقا، و من أجل ذلک أغرم بترجمة النثر الفنی الشرقی إلی نثر فنی إنجلیزی، و شغف بترجمة الشعر الشرقی إلی شعر إنجلیزی، فصار من العسیر علی المترجم فی الحالتین أن یتأنق تأنقه فی اصطناع الأسالیب و إبداع التراکیب، و أصبح علیه أن یتکلف کثیرا من الجهد للوصول إلی قرارة هذه العبارات الأنیقة و الوصول إلی معانیها الدقیقة.

*** [إعجابات المؤلف للحضارة الإسلامیة و الإیرانیة]

و فی الحق ... إن ترجمة مؤلفات «براون» الذی جمع تراث الشرق و الغرب، و استطاع أن یجعل الشرق و الغرب یلتقیان فی شخصه، لمن الأمور التی طالما تحرجت من التصدی لها، و الإقدام علیها، و لم یدفعنی إلیها إلا الأهمیة التی بینتها فیما سبق لکتابه «تاریخ الأدب فی إیران» و إلا خلة أخری أعرفها فی «براون» و یعرفها کل من قرأ کتاباته، و هی أنه من المستشرقین القلائل الذین أنصفوا الشرق و الشرقیین، و أعجبوا إعجابا شدیدا بالإسلام و حضارته العربیة الفارسیة. و من أقواله الخالدة التی یجب أن نحمدها له و أن نعیها عنه قوله:
«إنی أحس فی قرارة نفسی بإعجاب شدید للاسلام و حضارته العربیة الفارسیة»
«و أجد لزاما علیّ إن اعترف بهذا الإعجاب اعترافا صریحا فی هذا الوقت الذی»
«حرم فیه الإسلام من إنصاف الأوروبیین الذین أساءوا فهمه و تصویره، ظانین»
«أنهم وحدهم یحتکرون کل ضروب الحضارة و التمدن، و أن اللّه قد وکل إلیهم»
«أن یفرضوا علی العالم أجمع نظمهم فی السیاسة بل و فی أسالیب التفکیر و الثقافة»
«أیصا ..!! و من أسف إنه کلما تقدمت السنون أخذ عدد الدول الإسلامیة المستقلة»
«فی النقص و القلة، و أخذ ما بقی منها مستقلا یهدده التدخل الأوروبی بکل أنواعه»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 24
«و لیس من شک عندی فی أن المسلمین أنفسهم مسئولون عن ذلک بعض الشی‌ء»
«و أن الشعور بالفتور و الإهمال اللذین رکبا فی أنفسهم یساعد الأوروبیین، بما»
«رکب فی طباعهم من جشع فی امتلاک الکون و نهم للغزو و الفتح، علی أن»
«یعجلوا بالقضاء علی هذه الدول الحرة و الولایات المستقلة. و من أسف أیضا أن العقول»
«الغربیة لا تفکر إلا فی الواقع المادی، و لن یأخذها شی‌ء من الرحمة و الشفقة» «فی سبیل القضاء علی هذه الدول الإسلامیة؛ بل إن أوداجها لتنتفخ بهذه» «الفتوحات الجدیدة التی أعدوها لأولادهم و رؤوس أموالهم ...!! و مع ذلک کله فإن»
«عددا قلیلا ممن خبر الشرق و أهله، و عرف کیف یحبه و یحبهم، لیتحقق من»
«مقدار دیننا لهم بأغلب الأفکار الروحیة العظیمة التی جعلتنا نشعر بلذة الحیاة»
«و قیمتها، و یدرک أنه کلما زالت من الوجود واحدة من هذه الدول الإسلامیة»
«المستقلة، فإن العالم یفقد بفقدها شیئا لا بمکن تعویضه.»

*** [القاری‌ء العربی سیعجب ب «براون» و بمؤلفاته]

و إنی لموقن بعد ذلک کله أن القاری‌ء العربی سیعجب ب «براون» و بمؤلفاته، و أن هذا الأعجاب سیکون سبیلی لدیه فی اغتفار مواضع الزلل و العثار، و وسیلتی إلیه کلما تطلبت الحجج و الأعذار، و لطالما هدأ من روعی، و خفف من وجلی بیتان من الشعر، صغتهما همسا، و ظللت أرددهما طوال المدة التی ترجمت فیها هذا الکتاب فکانا بالنسبة لی حداءا یدعو القافلة الی المثابرة و المسیر، و بالنسبة للقارئ دعاءا یدعوه إلی مغفرة الزلل و التقصیر. فأما هذان البیتان فهما:
لقد تعب المؤلف و المترجم‌فلیتک قدر هذا الجهد تعلم
کلانا دائب یسعی و یشقی‌فهل ألفیک عند السهو ترحم ***

[الشکر فی الختام]

و إنی أشکر فی ختام کلمتی «دار طباعة جامعة کامبردج» فقد یسر لی حضرة مدیرها الأستاذ «ر. و. دافید:R .W .David ¬ سبیل الحصول علی الإذن اللازم لنشر هذا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 25
الکتاب فی نسخته العربیة، و لو لا ما أبداه من روح طیبة قبلی، و ترحیب کبیر بعملی لظللت بین العزم و الإحجام و التردد و الإقدام.
کما أشکر أیضا صاحب «مطبعة السعادة» و مدیرها الأستاذ «علی محمد إسماعیل» فقد خص الکتاب بعنایته و تکلف معی کثیرا من الجهد و الصبر حتی استطاع تهیئة الأسباب التی ذللت الصعاب بما یستحق الحمد و الإعجاب؟
السبت 28 شعبان سنة 1373 ه
أول مایو سنة 1954 م
ابراهیم أمین الشواربی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 26

المکتبة الفارسیة [و کتب المترجم]

مجموعة من الکتب یصدرها الدکتور ابراهیم أمین الشواربی لیعین القاری‌ء علی دراسة الفارسیة و آدابها و الاطلاع علی ما بها من درر روائع و فرائد زواهر.
صدر منها حتی الآن الکتب و الأبحاث العلمیة الآتیة:
1- القواعد الأساسیة لدراسة الفارسیة.
و هو أول کتاب وضع بأسلوب علمی حدیث لتعلیم اللغة الفارسیة لأبناء العربیة، و هو مطبوع بلجنة التألیف و الترجمة و النشر فی سنة 1943 م و صدرت له طبعة ثانیة فی مطبعة السعادة سنة 1949 م
2- أغانی شیراز أو غزلیات حافظ الشیرازی (فی جزءین کبیرین) و هو عبارة عن أول ترجمة عربیة لدیوان حافظ الشیرازی تقع فی جزءین کبیرین، طبعا بلجنة التألیف و الترجمة و النشر، الأول منهما فی سنة 1944 و الثانی فی سنة 1945 م.
3- حافظ الشیرازی: شاعر الغناء و الغزل فی إیران
و هو عبارة عن دراسة واسعة مفصلة لأحوال هذا الشاعر الإیرانی الکبیر، تضمنت وصفا مسهبا لموطنه و عصره و ظروف حیاته و مواضیع فلسفته و محتویات دیوانه.
و قد طبع هذا الکتاب بدار المعارف و مطبعتها سنة 1944 م.
4- حدائق السحر فی دقائق الشعر:
أول کتاب فی علوم البلاغة الفارسیة، وضعة باللغة الفارسیة أصلا «رشید الدین محمد العمری» الکاتب البلخی المعروف بال «وطواط»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، المقدمة، ص: 27
المتوفی سنة 573 ه و قد نقله الدکتور ابراهیم أمین الشواربی إلی العربیة لأوّل مرة فی سنة 1945 م و طبعه بمطبعة لجنة التألیف و الترجمة و النشر.
5- قصة الحضارة الفارسیة.
بحث طریف فی أسلوب ممتع، نشره الأستاذ «ول دورانت» بالإنجلیزیة ضمن کتابه «قصة الحضارة» و قد نقله الدکتور ابراهیم أمین الشواربی إلی العربیة و طبعه علی حدة فی مطبعة السعادة سنة 1947.
6- بحث فیما نقله الجاحظ من أخبار الفرس.
منشور فی مجلة کلیة الآداب بجامعة فؤاد الأول (القاهرة) بالجزء الثانی من المجلد الرابع سنة 1939 م.
7- مصادر فارسیة فی التاریخ الإسلامی.
بحث علمی مطول منشور فی مجلة کلیة الآداب بجامعة فؤاد الأول (القاهرة) بالمجلد السابع سنة 1942 م.
8- نشأة الشعر الفارسی الإسلامی.
بحث علمی منشور فی العدد الثامن من مجلة کلیة الآداب بجامعة فؤاد الأول (القاهرة) بالمجلد الأول سنة 1946 م.
9- رحلة فی إیران.
مقالات منشورة فی مجلة الراوی الجدید بالسنة الثامنة سنة 1943 م.
10- العربیة فی إیران.
مقالة منشورة فی «حولیات کلیة الآداب بجامعة إبراهیم» بالعدد الأول الصادر سنة 1951 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 1

مقدمة المؤلف‌

[تاریخ الأدب فی إیران من نهایة القرن الرابع الهجری إلی منتصف القرن السابع الهجری]

یعتبر هذا المجلد وصلا لمجلد سابق قدمته لقراء هذه المجموعة منذ أربع سنوات.
و المجلد الحاضر یشتمل علی تاریخ الأدب فی إیران فی الفترة الواقعة بین بدایة القرن الحادی عشر و منتصف القرن الثالث عشر المیلادیین (أی الفترة الواقعة بین نهایة القرن الرابع الهجری و منتصف القرن السابع الهجری) و هذه الفترة قصیرة حقا و لکنها- رغم قصرها- تشتمل علی سیرة أغلب النبهاء من شعراء الفرس و کتابهم.
فلا غرابة إذا توقعت مقدما أن یتهمنی بعض النقاد البارعین بالتقصیر فی إیراد التفاصیل و بعدم توفیة الموضوع حقه من الدرس و التمحیص. و مع ذلک فلو قدر لی النجاح فی تنفیذ مشروعی الأول الذی عزمت فیه علی دراسة «تاریخ الأدب فی إیران» منذ بدایته إلی وقتنا الحاضر، لاحتاجت دراستی للقرون الباقیة و مقدارها ستة قرون و نصف القرن إلی مجلد آخر فی حجم هذا المجلد الحاضر «1».

[الاعتراف علی مواضع القصور]

و إنی أبادر- و قد تمّ طبع هذا الکتاب- بالاعتراف بأنی واقف علی مواضع القصور فیه. و فی رأیی أنها ناتجة جمیعا عن کتابته فی فترات مختلفة من فترات العطلة و الفراغ. و قد اضطرنی ذلک إلی کتابة الفصل الواحد من فصوله، ثم الانتظار بعد الفراغ منه مدة شهرین أو أکثر قبل أن أشرع فی کتابة الفصل الذی یلیه. و ساعد علی ذلک أن جامعة «کمبردج» أصبحت فی الأیام الأخیرة من أقل الأماکن مناسبة لهذا النوع من البحث الهادی‌ء الدؤوب. و إذا امتازت بأنها غنیة بکتب المراجع التی لا یستغنی الباحث عنها، فإنها من ناحیة أخری للأسف، تضطر الباحث أن یلتمس أوقات الفراغ و الدعة فی غیرها من الأماکن. و حالها فی ذلک شبیه بما یقوله الشاعر «صائب» فی هذا البیت:
شگوفه با ثمر هرگز نگردد جمع در یک جامحالست آنکه با هم نعمت و دندان شود پیدا
______________________________
(1) المترجم: احتاج الأمر فی الحقیقة إلی مجلدین آخرین کتبهما الاستاذ «ادوارد براون» لیکمل بهما مشروعه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 2
و معناه:
لا تجتمع الأزهار و الأثمار مطلقا فی مکان واحدکما یستحیل اجتماع النعم الطیبة و الأسنان السلیمة فی فم واحد و قد ترتب علی ذلک فیما أعلم، أن هذا المجلد أصبحت نعیبه النبذ المتکررة و کذلک یعیبه التفکک و عدم الاتصال بین سائر أجزائه. و إنی أرجو القاری‌ء أن یعفو عنی لمثل هذه الهنات و الزلات، و أن یتأکد من أنی عوضت علیه هذا النقص باجتهادی فی الرجوع إلی المصادر الأصیلة و تکوین الآراء الشخصیة المستقلة التی ساعدنی علی الوصول إلیها حسن توفیقی إلی العثور علی جملة من المؤلفات النادرة التی لم تکن فی متناول من سبقونی من الکتاب و الباحثین، و أذکر من بین هذه المؤلفات الکتب الآتیة علی وجه التخصیص:
«چهار مقاله» أی المقالات الأربع تألیف «نظامی العروضی السمرقندی»
«لباب الألباب» تألیف «محمد عوفی»
«المعجم فی معاییر أشعار العجم» تألیف «شمس القیس الرازی»
«جهان‌گشا» أی فاتح العالم تألیف «عطا ملک الجوینی»
«جامع التواریخ» تألیف «رشید الدین فضل اللّه «1»»
و قد استولی هذا العمل علی مجمع قلبی، و کان بودی لو استطاع أیضا أن یملک کل عنایتی غیر مقسمة و لا موزعة. ذلک لأنی أحس فی قرارة نفسی بإعجاب شدید للاسلام و حضارته العربیة الفارسیة، و أجد لزاما علی أن أعترف بهذا الإعجاب اعترافا صریحا فی هذا الوقت الذی حرم فیه الإسلام من إنصاف الأوروبیین الذین أساءوا فهمه و تصویره ظانین أنهم وحدهم یحتکرون کل ضروب الحضارة و التمدن، و إن اللّه قد وکل إلیهم أن یفرضوا علی العالم أجمع نظمهم فی السیاسة بل و فی أسالیب التفکیر و الثقافة أیضا ..!
______________________________
(1) المترجم: طبعت جمیع هذه الکتب و نشرت فی أوقات مختلفة ضمن «سلسلة جب التذکاریة» ما عدا الثانی فقد نشره الاستاذ براون سنة 1903 م فی مجموعة کتب النصوص التاریخیة الفارسیة، و کذلک الأخیر فقد نشرت بعض أجزائه فی أوقات و أماکن مختلفة کما إن دور الکتب المختلفة تشتمل علی بعض أجزائه مکتوبة بالعربیة أیضا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 3
و من أسف أنه کلما تقدمت السنون أخذ عدد الدول الإسلامیة المستقلة فی النقص و القلة، و أخذ ما بقی منها مستقلا، مثل إیران و ترکیا و بلاد العرب و مراکش «1» یهدده التدخل الأوروبی بکل أنواعه. و لیس من شک عندی فی أن المسلمین أنفسهم مسئولون عن ذلک بعض الشی‌ء و إن الشعور بالفتور و الإهمال اللذین رکبا فی نفوسهم الأسیویة، یساعد الأوروبیین بما رکب فی طباعهم من جشع فی امتلاک الکون ونهم للغزو و الفتح، علی أن یعجلوا بالقضاء علی هذه الدول الحرة و الولایات المستقلة. و من أسف أیضا، أن العقول الغربیة لا تفکر إلا فی الواقع المادی و لن یأخذها شی‌ء من الرحمة أو الشفقة فی سبیل القضاء علی هذه الدول الإسلامیة، بل إن أوداجها لننتفخ بهذه الفتوحات الجدیدة التی أعدوها لأولادهم و لرؤوس أموالهم.
و مع ذلک کله، فإن عددا قلیلا ممن خبر الشرق و أهله، و عرف کیف یحبه و یحبهم، و تحقق من مقدار دیننا لهم بأغلب الأفکار الروحیة العظیمة التی جعلتنا نشعر بلذة الحیاة و قیمتها، یدرکون مع المستر «تشسترتون «2»» إنه کلما زالت من الوجود واحدة من هذه الدول الإسلامیة المستقلة، فإن العالم یفقد بفقدها شیئا لا یمکن تعویضه. و مناقشة هذا الرأی لن تصل بنا إلی نهایة مجدیة، و سیکون حالنا فی هذه المناقشة کحال الذی یتمادی فی الجدل لیفاضل بین حدیقة غرس فیها نوع واحد من أنواع الخضر المفیدة، و بین أخری غرست فیها شتی أنواع الزهور ذات الألوان المختلفة و الروائح المتباینة. و حسبنا فی هذا الصدد أن نکتفی بما یعترف به کل محب للشرق، مدرک لروحه و عقلیته، فنقول إنه آخذ فی التقلص و الزوال النهائی حتی و لو سیطرت علیه خیر أنواع الإدارة الأوروبیة و أکثرها عطفا و حدبا علیه.
و من أجل ذلک فقد أصبحت «القسطنطینیة» و «شیراز» و «فاس» تمتاز- رغم ما بها من عیوب- بشی‌ء من العناصر و الخصائص الفنیة و العقلیة و الروحیة التی زالت و أخذت فی الزوال من مدن إسلامیة أخری مثل «القاهرة» و «دلهی» و «الجزائر» و «تونس».
______________________________
(1) المترجم: منذ ذلک الوقت قضی علی استقلال مراکش؛ و قد أصدر براون الطبعة الأولی من هذا الکتاب فی سنة 1906 م.
(2) ذکر ذلک فی کتابه)Man in Green( by :Chesterion .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 4
و لسنا ندری هل یظل الإسلام یدمی حتی یموت مثخنا بجراحه التی أصابته بدایة علی أیدی «المغول» منذ أکثر من ستة قرون و نصف القرن، أم هل یحذو حذو «الیابان» التی أقامت الدلیل علی أن العنصر الأسیوی لا یقل فی شی‌ء عن العنصر الأوروبی حتی من حیت الحیویة الجسدیة، فینهض فجأة من کبوته، و یقوم مرة ثانیة من عثرته ..؟!
هذه مسألة شائکة، ذات خطر بالغ، لا یتسع المجال لتقریرها أو بحثها فی هذه الصفحات.

*** [الشکر علی الإمعان]

و إنی مدین بشکری الخالص لشقیفتی الآنسة «إ. م. بروان‌E .M .Broune ¬ و لصدیقی و زمیلی المستر «إ. ه. منس‌E .H .Minns ¬ فقد تفضلا بقراءة مسودات هذا الکتاب، و أصلحا بعض ما وقع فیه من أخطاء لغویة بسیطة، کما تفضلا علی بمقترحات عن آراء لها أهمیتها و خطرها. و لا بد أن أذکر أیضا أنی مدین بشکر آخر للمستر «منس» لقاء تکرمه بترجمة جملة من المقالات التی کتبها نفر من مشاهیر المستشرقین الروس، فتمکنت بذلک من الإشارة إلیها فی صفحات هذا الکتاب، و لو لا مساعدته الکریمة لبقی ما کتبوه فی صحف مغلقة مقفلة. و أجد لزاما علی أن أذکر فی هذا المقام واحدا من الانتقادات الهامة التی تکرم بتوجیهها إلی، فقد حدثنی أننی لم أکن مبینا و لا مفصحا عندما تحدثت فی الفصل الأول من هذا الکتاب عن «الشعر الفارسی و أوزانه» بحیث لم أوضح لقرائی العادیین من غیر المستشرقین طبیعة «البیت» الفارسی و القوانین الأساسیة لتقطیعه وفقا لقواعد العروض.
فأما المسألة الأولی التی تتعلق بطبیعة «البیت» فإننی أکرر ما سبق لی أن قلته فی غیر هذا المکان من أن المسلمین یعتبرون «البیت» وحدة قائمة بذاتها، و من أجل ذلک فإنی أری من الخطل ترجمته بکلمةCouplet کما جرت بذلک عادة بعض الکتاب فی ثنایا کتبهم الأوروبیة.
و لیس أظهر فی الدلالة علی أن «البیت» وحدة قائمة بذاتها من الحقیقة الماثلة نلعیان فی أن البیت إذا اشتمل علی ست تفعیلات أو ثمانی تفعیلات فإنه یسمی «مسدسا»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 5
أو «مثمنا» وفقا لعدد تفعیلاته. و من أسف أن العادة المتبعة فی الشرق جرت علی کتابة «البیت» أو طبعه فی سطر واحد، و لکن هذا البیت إذا کتب بحروف رومانیة فإنه یتطلب حیزا أوسع بحیث یقتضی منا بالضرورة أن نطبعه فی سطرین کما حدث ذلک فی کتابة البیت الذی طبعناه بحروف رومانیة فی منتصف الصحیفة رقم (15) و کذلک فی البیت الذی نشرناه فی السطرین الخامس و السادس من الصحیفة التالیة. و هذه الطریقة من طرق الطبع، إذا أضفنا إلیها بالنسبة للمثل الأول من هذین المثلین أنه عبارة عن «مطلع» لإحدی الغزلیات، و إنه باعتباره مطلعا یستلزم بالضرورة وحدة القافیة بین جزءیه أو شطریه فإنّ کل هذا قمین بأن یموه الحقائق علی القاری‌ء العادی فیفترض خطأ أن علیه أن یقنع بما یفهم من مدلول کلمةCouplet دون أن یتحقق من دلالة هذه الوحدة المستقلة التی نطلق علیها کلمة «بیت».
و أما المسألة الثانیة التی تتعلق بقواعد العروض و الوزن فی الشعر الفارسی فإنها بسیطة للغایة بحیث لا تحوجنا إلی کتاب مفصل فیه، نرجع إلیه لبیان کمیة الحرکات أو حروف اللین. فالحرکات الممدودة جمیعها تعتبر من المقاطع الطویلة. و لیس هناک صعوبة فی معرفة هذه الحرکات، فإن تصویر الکلمة کتابة و نطقا کفیل بأن یبین لنا حرکاتها دون عسر أو إشکال. فأما الحرکات القصیرة فإنها تعتبر مقاطع قصیرة إلا إذا أعقبها حرفان ساکنان، سواء أکانا فی کلمة واحدة، أم عرض أحدهما فی نهایة کلمة من الکلمات و ثانیهما فی بدایة الکلمة التالیة.
و هذه القواعد سهلة للغایة، یستطیع کل مشتغل بالدراسات القدیمة أن یتبینها و یدرکها. و لکننا نذکر فیما یلی بعض المواضع التی تختص بها الفارسیة دون غیرها من اللغات:
فکل کلمة من الکلمات تنتهی بحرفین ساکنین أو بحرف واحد ساکن مسبوق بحرف مد طویل (فیما عدا إذا انتهت الکلمة بحرف النون فإنه لا یحسب حرفا بل یعتبر صوتا أنفیا) فإن مثل هذه الکلمة توزن کما لو کانت منتهیة بحرکة قصیرة زائدة «1». و هذه الحرکة القصیرة الزائدة یسمیها المشارقة باسم «نیم فتحه» أی
______________________________
(1) هذه الحرکة القصیرة الزائدة لا تحتسب فی نهایة «البیت» أو فی نهایة «المصراع»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 6
«نصف فتحة» و یسمیها الفرنسیون خطأ باسم «الإضافة للوزن‌l'izafet meterique ¬ و یظهرها الهنود فعلا فی نطقهم، و لکن الفرس یمتنعون عنها بتاتا، رغم أنه یجب احتسابها دائما فی الوزن، اللهم إلا إذا تلتها کلمة مبدوءة بحرف من حروف المد.
و یجب تطبیق هذه القاعدة أیضا علی المقاطع.
و فیما یلی بعض الأمثلة التی توضح ما ذکرناه آنفا:
فکلمات مثل: باد ساکنة الآخر بمعنی: ریح
بید ساکنة الآخر بمعنی: شجرة الصفصاف
بود ساکنة الآخر بمعنی: کان
کار ساکنة الآخر بمعنی: عمل
شیر ساکنة الآخر بمعنی: أسد
مور ساکنة الآخر بمعنی: نملة
توزن کما لو کانت مفتوحة الآخر و مکتوبة «باد» و «بید» و «بود» .. الخ .. أی مکونة من مقطع طویل ثم آخر قصیر هکذا: (u -(
لا کما یظن أولا من مقطع طویل واحد هکذا: (-)
و مثل هذا القول ینطبق تماما علی کلمات کالآتیة:
دست [الحرفان الأخیران ساکنان] بمعنی: ید
بند [الحرفان الأخیران ساکنان] بمعنی: رباط
گرد [الحرفان الأخیران ساکنان] بمعنی: غبار
فإنها توزن کما لو کانت مفتوحة الآخر و مکتوبة «دست» و «بند» و «گرد».
و مثل هذا أیضا ینطبق علی کلمات مثل:
بادگیر ... بمعنی: مروحة
شیرمرد ... بمعنی: رجل شجاع کالأسد
دوربین ... بمعنی: منظار
دست‌کش ... بمعنی: قفاز
فإنها توزن فی الکلمتین الأولیین کما لو کانتا مفتوحتی الآخر و مکتوبتین.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 7
بادگیر أی مکونة من مقطع طویل ثم قصیر ثم طویل ثم قصیر (u -u -(
شیرمرد أی مکونة من مقطع طویل ثم قصیر ثم طویل ثم قصیر)u -u -(
و فی الکلمتین الأخیرتین کما لو کانت الأولی منهما مفتوحة الآخر و الثانیة ساکنته:
دوربین أی مکونة من مقطع طویل ثم قصیر ثم طویل)-u -(
دست‌کش أی مکونة من مقطع طویل ثم قصیر ثم طویل)-u -(
أما کلمات مثل:
جهان ... بمعنی: الدنیا
نگین ... بمعنی: فص الخاتم
درون ... بمعنی: داخل
فإنها توزن علی أنها مکونة من مقطع قصیر ثم طویل)-u( لأن هذه الکلمات تنتهی بحرف النون.
فإذا أخذنا بعد ذلک بیت الشعر الذی نشرناه فی صحیفة 16 و هو علی وزن الرمل المسدس المحذوف.
---/---/--/---/---/--/ فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلات
فإن تقطیعه یکون بالصورة الآتیة «1»:
آفرین و/ مدح سود آ/ یدهمی
گربگنج ان/ در زیان آ/ یدهمی
و هناک فیما عدا ذلک طائفة قلیلة أخری من خصائص العروض الفارسی، نذکر منها علی سبیل المثال أن الکلمات المکونة من مقطع واحد ینتهی بالواو مثل:
تو ... بمعنی: أنت
دو ... بمعنی: أثنان
چو ... بمعنی: مثل، لما
______________________________
(1) المترجم: یشیر المؤلف إلی رقم الصحیفة فی الأصل الانجلیزی، و کتابة هذا البیت علی أصله هکذا
آفرین و مدح سود آید همی‌گر بگنج اندر زیان آید همی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 8
فإنه یمکن وزنها علی أنها مکونة من مقطع طویل أو من مقطع قصیر وفقا لما یقتضیه الحال.
هکذا الحال مع کسره الاضافه.
أما المقطع الوحید الذی بقید العطف و یکون بمعنی «واو العطف» فإنه یمکن اعتباره حرف مد طویل «أو» او قصیر «» أو حرفا ساکنا قصیرا محرکا بحرکة الفتحة «و». تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 8 الشکر علی الإمعان ..... ص : 4
ذا اعتاد القاری‌ء هذه القواعد و الخصائص التی ذکرناها فیما سبق، فلن یصادف فیما عداها إلا قلة قلیلة من المسائل التی تستثنی من أحکامها، و لکن ذلک لن یعوقه عن تقطیع ما یعترضه من الأشعار الفارسیة.

*** [تقدیم خالص شکری]

و قد کان الیوم الأول من شهر مایو من السنة الحالیة مخددا لنشر هذا المجلد، و لکن ظروفا قاهرة اضطرتنا مکرهین إلی تأجیل صدورة فی هذا التاریخ. و إنی مع إحساسی بالأسف لهذا التأخیر أقدم اعتذاری لصدیقی المستر «فیشر أنوین‌Fisher Unwin ¬ کما أقدم له شکری لقاء ما أبداه من أریحیة فی قبول العذر الذی وضحته له و اعتباره کافیا فی التعویل علیه. و انتهز هذه الفرصة لتقدیم خالص شکری لحضرات الطابعین «إخوان أنوین و شرکائهم» فی مدینتی «ووکنج» و «لندن» لما أبدوه من عنایة فائقة فی طبع هذا المجلد الذی یشتمل علی کثیر من الصعوبات المطبعیة؟
16 مایو سنة 1906
أدوارد جرانفیل براون
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 9

الفصل الأول تمهید و تردید

موضوع الکتاب:

کتبت من قبل کتابا عن تاریخ الأدب فی إیران منذ أقدم الأزمنة إلی عصر الفردوسی، قصدت به أن یکون وحدة قائمة بذاتها و أن یکون کذلک تمهیدا لهذا الکتاب الذی أقدمه الآن للقاری‌ء، و قد استطعت أن أدرس فیه «تاریخ الفرس» من الناحیتین الثقافیة و الأدبیة منذ أقدم أزمنتهم إلی الفترة المبکرة من العصر الغزنوی حینما أشرقت (حوالی سنة 1000 میلادیة- 391 ه) عبقریة «الفردوسی» فأکدت أن «النهضة الأدبیة الفارسیة» التی بدأت قبل ذلک بما یزید علی قرن من الزمان لا بد آخذة فی النجاح و الازدهار و إیتاء خیر الثمار.
و علی ذلک فالکتاب الحالی لا شأن له بهذه الأصول النائیة التی تحدثت عنها فی الکتاب السابق، بل هو یحدثنا عن «الآداب الفارسیة» بمعناها الفنی الضیق أی منذ أخذ الفرس یدونون آدابهم ب «اللغة الفارسیة» المعروفة حالیا، و نقصد بها اللغة التی نشأت مع الفتح العربی و اعتناق الفرس للاسلام فی القرن السابع المیلادی و استمرت مستعملة منذ ذلک الوقت حتی أیامنا هذه.
و سوف نتعرض فی هذا الکتاب لذکر بعض العوامل الخارجیة و العقلیة التی أثرت فی «التاریخ الفارسی»، و لکن تعرضنا لهذه المسائل سیکون بالقدر الکافی الذی یعیننا علی فهم ما یعترضنا من أمور متعلقة بهذا التاریخ.
و نحن حینما نتحدث عن «الآداب الفارسیة الإسلامیة» نقصد شیئا واحدا محددا، هو هذه الآداب التی نشأت تدریجیا بعد الإسلام و بعد ما فتح العرب «البلاد الفارسیة» و تمکن الإسلام من التغلب علی دیانة «زردشت». و قد بدأوا یدونون هذه الآداب منذ ألف سنة تقریبا کما تشهد بذلک الأسانید المکتوبة الموجودة فی أیدینا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 10
و قد تغیرت «اللغة الفارسیة» فی هذه الفترة الطویلة تغیرا یسیرا لا یکاد یذکر، حتی لیستطیع الرجل الفارسی المعاصر أن یفهم أشعار الشعرا. الأقدمین من أمثال «حنظلة البادغیسی «1»» و «الرودکی «2»» علی قدر ما یفهم الإنجلیزی المعاصر مؤلفات «شکسپیر».
و من الواجب علی طلاب «الأدب الفارسی» أن یتفهموا هذه الحقیقة جیدا، و أن یذکروا دائما أن «الفارسیة» قد أصابها قلیل جدا من التغییر خلال السنوات الألف الماضیة، ربما لا یبلغ فی مداه مدی التغییر الذی أصاب اللغة الإنجلیزیة خلال القرون الثلاثة الأخیرة. و لا شک أن أقدم الآثار الأدبیة فی اللغة الفارسیة الإسلامیة لا تکاد تتمیز عن الآداب الفارسیة المعاصرة إلا ببعض الخصائص اللغویة المتعلقة بالمفردات و الأسالیب. و إنی لعلی یقین من أنه لا یوجد بین المشتغلین بالفارسیة، سواء منهم من کان وطنیا أو أجنبیا، من یستطیع أن یعین لنا تاریخا تقریبیا لکتاب من الکتب التی ألفت فی القرون الخمسة الأخیرة إذا لم یکن هذا الکتاب یحمل اسم مؤلفه أو یشتمل علی إشارات تاریخیة تعین علی تحدید الفترة التی تم فیها تألیفه.

موضوع الجزء السابق:

و لست أستطیع فی هذا الکتاب أن أردد الحقائق التاریخیة التی ذکرتها فی تفصیل عن تاریخ «البلاد الفارسیة» فی عصرها السابق للاسلام و فی الفترة المبکرة من عهدها الإسلامی. فلقد ضمنت ذلک جمیعه کتابی السابق الذی تحدثت فیه عن «تاریخ الأدب فی إیران منذ أقدم الأزمنة إلی عصر الفردوسی» فوصلت به إلی العصر الذی أخذت تضمحل فیه «الخلافة العباسیة» فی بغداد بعدما بلغت ذورة المجد و العظمة علی أیام «هارون الرشید» و ابنه «المأمون» (786- 833 م- 170- 218 ه)
______________________________
(1) المترجم: شاعر عاش فی القرن التاسع المیلادی (820- 872 م) و قالوا إنه توفی سنة 872 م (220 ه).
(2) المترجم: شاعر عاش فی أواخر القرن التاسع و بدایة العاشر المیلادی و قالوا إنه توفی سنة 329 ه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 11
و قد بدت بوادر هذا الانحلال بانفصال الولایات المختلفة عن الحکومة المرکزیة فی بغداد، حتی إذا أقبلت جموع المغول فی سنة 1258 م (656 ه) و أغاروا علی بغداد حطموا هذه الخلافة و قتلوا آخر خلیفة من بنی العباس.
و یکفی الطالب العادی الذی یدرس «الآداب الفارسیة»- إذا شاء معرفة شی‌ء عن أصولها القدیمة- أن یذکر أن اللغة التی سبقت «الفارسیة» هی اللغة «البهلویة» و هذه اللغة الأخیرة هی اللغة الرسمیة التی سادت فی «البلاد الفارسیة» أیام «الساسانیین» (226- 651 م) و هی التی استمرت لغة الدین بین الموابذة الزردشتیین طوال القرنین أو الثلاثة اللاحقة لذلک.
و قد قدر «الدکتور وست «1»» أن «الآداب البهلویة» الموجودة فی أیدینا تبلغ فی حجمها حجم التوراة و أنها فی الغالب تتعلق بموضوعات دینیة أو فقهیة، یضاف إلیها بعض النقوش البهلویة المکتوبة علی الصخور أو النقود أو المجوهرات التی یرجع تاریخها إلی منتصف القرن الثالث المیلادی.
و علی الطالب أن یذکر أیضا أن «اللغة البهلویة» ما هی إلا تطور متأخر للغة «الفارسیة القدیمة» التی لا نعرف من أمرها إلا بقدر ما بقی مسجلا منها فی هذه النقوش المنحوتة فی الصخر فی «پرسیپولیس «2»» و «بهستون» و مواضع أخری أمر بکتابتها دارا الأکبر و من لحقه من ملوک الدولة الأکمینیة.
کما أن علیه أن یذکر أخیرا أن اللغة التی تعرف باسم «لغة الأفستا»- أو خطأ باسم الزند- و هی اللغة التی کتبت فیها تعالیم «زردشت» هی لغة شقیقة للغة «الفارسیة القدیمة» و کذلک للغة «السنسکریتیه» و أنها بناء علی ذلک لا تتصل بالفارسیة الحدیثة و إن کانت لا تزال تتمثل فی بعض اللهجات المحلیة فی فارس و کذلک فی اللغة الأفغانیة المعروفة باسم ال «پشتو» کما یزعم المستشرق «دار مستتر».
______________________________
(1) المقصود به:E .W .West و هو من أکبر المستشرقین الذین تخصصوا فی اللغة البهلویة و آدابها.
(2) المترجم: مدینة تعرف فی الفارسیة باسم «تخت جمشید» و تقع إلی شمال مدینة شیراز الحالیة بالقرب من موقع «اصطخر» القدیمة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 12
و لو أننا شئنا أن نبین الحقائق السابقة فی جدول منسق لصورناها علی هذا النحو:
أولا: «اللغة الفارسیة القدیمة» التی استعملت أیام الدولة الأکمینیة (550- 330 ق م) و تمثلها النقوش المنحوتة فی الصخر.
أما «لغة الأفستا» فهی اللغة التی کتب فیها کتاب «زردشت» المعروف بهذا الاسم، و من أقدم أجزائه التراتیل المعروفة باسم «گاتها» و ینسبون کتابتها إلی «زردشت» نفسه أو إلی بعض تلامیذه (حوالی 600 ق. م فیما یقررون).
ثانیا: غزوة الإسکندر و فتحه لفارس فی سنة 333 ق. م.
و تمتاز هذه الفترة بخلوها من الآثار الأدبیة، و قد استمرت خمسة قرون و نصف القرن و انتهت بقیام «الدولة الساسانیة».
ثالثا: الدولة الساسانیه 226- 651 م
أصبحت اللغة البهلویة علی أیامها اللغة الرسمیة للدولة و للدین الزردشتی.
و هذه اللغة هی ولیدة «اللغة الفارسیة القدیمة» و قد ولدت بدورها «اللغة الفارسیة الحدیثة».
رابعا: الفتح العربی 641- 651 م.
و قد نتج عن هذا الفتح أن أسلم أکثر الفرس و حلت اللغة العربیة محل الفارسیة و أصبحت لغة الدولة و الأدب.
خامسا: عصر النهضة الفارسیة.
و هو العصر الذی یبدأ بالفترة التی نتحدث عنها فی هذا الکتاب.
و هذا العصر یبدأ فی حوالی سنة 850 م (236 ه) ثم یأخذ فی الوضوح کلما استطاعت «فارس» التحرر من ربقة الخضوع لخلافة بغداد و تحقیق استقلالها السیاسی.
***
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 13

الفتح العربی و تأثیره فی فارس:

هذه هی الحدود التی تبدیها لنا النظرة العاجلة إلی تاریخ الآداب الفارسیة، و لکن الطالب المشتغل بهذه الآداب، مهما أقنع نفسه بهذه الخلاصة التی ذکرناها لأحوال الأدب الفارسی قبل الفتح العربی، لا یستطیع أن یمر سراعا علی آثار هذه الحادثة الهامة ذات الأثر الخالد فی الأدب الفارسی. و من أجل ذلک فسأسمح لنفسی بأن أعید هنا قولا للمستشرق «نولدکه» ذکرته فی الکتاب السابق، و هو قول کبیر المعنی مؤداة «إن الحرکة الهلینیة لم تمس من الحیاة الفارسیة إلا السطح و القشور، بینما استطاع الدین العربی و الحیاة العربیة أن ینفذا إلی قرارة الحیاة الإیرانیة و لبابها ...»

اللغة العربیة و مرکزها الفرید:

و اللغة العربیة تمتاز بأنها لغة دین عظیم. و نحن نختلف عن المسلمین فی کوننا نعتبر الإنجیل إنجیلا سواء أقرأناه فی اللغات الأصلیة التی کتب بها أم فی لغتنا الحالیة.
أما المسلمون فیعتبرون «القرآن» کلمة اللّه و أنه تنزیل من رب العالمین. فإذا قرأنا مثلا «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» فإن اللّه وحده هو الذی یخاطبنا بهذا القول و لا یمکن أن یفسرها أحد بأن النبی هو الذی یحدثنا به؛ و لذلک جری المسلمون علی أن یقولوا:
«قال اللّه تعالی» إذا شاؤا الاستشهاد بآیة من آیات القرآن، بینما یقولون: «قال النبی علیه الصلاة و السلام» إذا استشهدوا بحدیث من أحادیث النبی. و بناء علی ذلک قالوا إن القرآن لا یمکن ترجمته ترجمة صحیحة إلی لغة أخری، لأن المترجم مضطر إلی أن یورد فی ترجمته قدرا من التفسیر یستعین به علی إظهار معانیه و هذا القدر قد یفسد المعنی أو یمس الأصل. و لست أعلم إلا أن المستشرقین وحدهم هم الذین أقدموا علی نشر ترجمات للقرآن لا یصحبها الأصل العربی، أما المسلمون فقد جروا علی أن یکتبوا الترجمات «الفارسیة» أو «الترکیة» أو «الأردیة» بین سطور الأصل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 14
العربی و إن یقصروا همهم علی الترجمة الحرفیة للألفاظ و المفردات «1».
بالإضافة إلی ذلک فإن المسلم سواء أ کان «فارسیا» أم «ترکیا» أم «هندیا» أم «أفغانیا» أم من أهل «الملایو» علیه أن یؤدی الصلوات خمس مرات یومیا بالعربیة، و أن یتلفظ بالشهادة أو ما فی حکم ذلک من الصیغ الدینیة باللغة العربیة أیضا، و لذلک وجب علیه أن یلم إلماما و لو یسیرا بهذه اللغة، فإذا تعمق فیها فقد استحق بین أهله و أبناء قومه مکانة رفیعة و منزلة عالیه.
یضاف إلی کل ذلک أننا نجد أن لغات الشعوب التی اعتنقت الإسلام قد غمرها منذ البدایة سیل من الألفاظ العربیة یتکون من العبارات الفنیة المتعلقة بالدین و الفقه، ثم من مصطلحات العلوم الوضعیة التی نشأت فی ظلال الحضارة الإسلامیة، ثم من مجموعة من الألفاظ العادیة استطاعت أن تحل محل الکلمات الأصیلة فی لغات هذه الشعوب.
و لو أن أحدا أراد أن یکتب شیئا «بالفارسیة» بحیث تکون کتابته خلوا من الألفاظ «العربیة» لتعسر علیه الأمر کما یتعسر علی الذی یرید أن یکتب شیئا بالإنجلیزیة بحیث تکون کتابته خالیة من کل کلمة یرجع اشتقاقها إلی أصل «یونانی» أو «لاتینی» أو «فرنسی». و لربما استطاع بعض الناس أن یفعلوا ذلک علی نطاق ضیق و لکن کتاباتهم تظل عسیرة الفهم إذا لم یستعن القاری‌ء علی فهمها بمعجم من المعاجم اللغویة.
و قد وصلنی و أنا أکتب هذا الفصل نموذج لمحاولة من هذه المحاولات تضمنتها مقالة تقع فی مائة سطر نشرتها جریدة «اختر «2»» فی 27 أکتوبر سنة 1890 لجماعة من مجوس مدینة «یزد» و هی مقالة تتعلق بموضوع عادی، قلیلة الأفکار و المعانی التی تحتاج إلی بیان أو توضیح، و مع ذلک فقد اضطر کاتبوها إلی أن یوضحوا
______________________________
(1) یحتاج هذا القول إلی شی‌ء من التحقیق لأن زمیلی و صدیقی «الحاج میرزا عبد الحسین خان» عند عودته إلی انجلترا استطاع أن یجلب معه مخطوطا نفیسا هو عبارة عن ترجمة فارسیة للقرآن أمر بها «نادرشاه» و هذه الترجمة غیر مصحوبة بالأصل العربی.
(2) مجلة فارسیة کانت تصدر فی استانبول ثم توقف صدورها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 15
فی الهوامش بمفردات غریبة، معانی ما لا یقل عن أربعة عشر لفظا من الألفاظ التی استعملوها. و لربما اضطر القاری‌ء العادی إلی تفسیر مجموعة أخری من الکلمات الواردة بهذه المقالة حتی یستطیع أن یدعی أنه ألم بموضوعها و معناها.
فکلمة «آویژه» مثلا یجب أن تفسر بکلمة «خاص».
و «درد» مثلا یجب أن تفسر بکلمة «صوره».
و «خهر» مثلا یجب أن تفسر بکلمة «وطن».
و «فرهیخت» مثلا یجب أن تفسر بکلمة «أدب».
إلی آخر هذه المجموعة من الکلمات التی لا یمکن تفسیرها إلا بکلمات عربیة خالصه.
و قد حاول «الأمیر جلال» مثل هذه المحاولة و لکنه باء بالفشل عندما کتب کتابه المسمی «خسروان‌نامه» أی «کتاب الملوک» و هو تاریخ مختصر للدول التی قامت فی فارس قبل الإسلام و قد نشر فی مدینة فینا فی سنة 1297 ه- 1880 م و علق علیه المستشرق موردتمان فی الجزء الثامن و العشرین من مجلة «جماعة المستشرقین الألمان «1»».
و الشاهنامة نفسها و قد ألفها «الفردوسی» منذ ألف سنة تقریبا و قصد متعمدا- کما تدلنا علی ذلک المقارنة بینها و بین الشعر المعاصر لها- أن یصوغها فی أقدم العبارات و الأسالیب، لا یستطیع أحد أن یدعی أنها خالیة من الألفاظ العربیة کما یظن ذلک بعض الناس ممن لا قدرة لهم علی التحقیق و التمحیص.

العلوم العربیة:

قصرنا الحدیث فیما سبق علی التأثیر اللغوی الذی أصاب «الفرس» علی أیدی العرب، و لکن تأثیر العرب فی الفرس لم یقتصر علی هذه الناحیة وحدها بل تعداها إلی نواح مختلفة أخری؛ فبدا علی أشده فی الأمور الدینیة و الفقهیة، کما امتد أیضا إلی
______________________________
(1)
Zeitschritt der Deutschen Morgenlandischen Gesellshaft, pp. 506- 508. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 16
«النحو» و «البلاغة» و «الشعر» و کل العلوم التی اشتغل بها المسلمون. و هذه العلوم هی فی الغالب نتاج لأصول مشترکة أخذ یستعیرها العرب من أمم سبقتهم فی الحضارة کالفرس و الیونان، خاصة فی الفترة المبکرة من العصر العباسی أی ما یقابل النصف الثانی من القرن الثامن المیلادی (أی الثانی الهجری).
و لقد أحسنوا تقسیمها فی کتبهم کما هو مذکور فی کتاب «مفاتیح العلوم» فجعلوها علی ضربین؛ الأول منهما عبارة عن العلوم الأصیلة فی العربیة و تشمل «الفقه» و «التفسیر» و «النحو» و «الکتابة» و «الشعر» و «العروض» و «التاریخ» و الثانی عبارة عن العلوم الغربیة أو الأجنبیة و تشمل «الفلسفة» و «المنطق» و «الطب» و «الحساب» و «الریاضة» و «النجوم» و «الموسیقی» و «المیکانیکا» و «الکیمیاء». و جمیع هذه العلوم تضمنتها «الحضارة العربیة الفارسیة» أثناء الخلافة العباسیة فی بغداد و أصبحت تعرف خطأ باسم «العلوم العربیة»، و یقصد بها فی الحقیقة مجموعة العلوم التی نشأت عن مصادر مختلفة متباینة و لکنها أصبحت «وحدة مرکبة» معروفة لدی کافة المسلمین، بحیث لا تزال تؤثر فیهم تأثیرا عمیقا یکاد یبلغ فی مداه تأثیر الدین الإسلامی فی أنفسهم، مما ساعد علی توحید العواطف توحیدا شدید الوضوح بین کافة المسلمین فی أرجاء الأرض قاطبة.

صلاحیة العربیة للأغراض العلمیة:

و العربیة فی الحقیقة من أصلح اللغات لتأدیة الأغراض العلمیة فهی غنیة بالأصول و بالمشتقات الناتجة عن هذه الأصول. و المشتقات فیها کثیرة، و هی تتفق مع الأصل فی اتصالها به من حیث المعنی و إن تحور معناها قلیلا بحسب اشتقاقها أو صیاغتها.
و لکی نبرهن علی ذلک یحسن بنا أن نسوق المثلین الآتیین: فأما أولهما فمستمد من الاصطلاحات الطبیعیة القدیمة، و أما الثانی فقیاس علیه لیمثل لنا فکرة حدیثة.
للفعل العربی صیغ تبلغ الاثنتی عشرة صیغة، کل منها تمتاز بمعنی خاص متصل بمعنی الفعل الأصلی؛ فإذا أخذنا صیغة «الاستفعال» من «غفر» أمکننا أن نشتق کلمة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 17
«استغفار» بمعنی طلب الغفران، و کلمة «مستغفر» بمعنی طالب الغفران؛ و کذلک یمکننا أن نشتق من کلمة «کمل» کلمتی «استکمال» و «مستکمل» و هکذا فی بقیة الأفعال.
فلما ظن أطباء العرب أن مرض الاستسقاء ناتج من کثرة الشرب، أسموه بهذه التسمیة التی اشتقوها من کلمة «سقی» و أسموا المریض به «مستسقی». فلما بدت الحاجة فی العصور الحدیثة إلی مرادف لکلمة «أرینتالیست
Orientalist
» لجأوا فی العربیة إلی مادة «شرق» و صاغوا منها قیاسا علی ذلک کلمة «مستشرق» بمعنی «الرجل الذی یطلب الشرق» أو «یجد المتعة فی دراسته». و هذان المثلان فیهما الکفایة للتدلیل علی مقدار الیسر الذی یصادفه الکاتب العربی إذا شاء التعبیر عن أفکار جدیدة أو مستحدثة، فما علیه إلا أن یلجأ إلی أنواع الصیغ و المشتقات، و إن یختار منها ما یناسب التعبیر عن فکرته، و سیکون فی کل الأحیان موفقا فی حسن الأداء و رعایة الدقة حتی و لو لم تکن الکلمة التی اختارها قد استعملها أحد من قبله.

اعتداد العرب بلغتهم:

و العرب أنفسهم، و کذلک کل الشعوب التی تتحدث بلغتهم، یعتزون باللغة العربیة أشد الاعتزاز، و هم محقون تماما إذا رددوا فی فخر قولهم المشهور: «الحمد للّه الذی خلق اللسان العربی أحسن من کل لسان» و سواء أصدقناهم فی هذا القول أم لم نصدقهم، فمما لامراء فیه أن معرفة العربیة ضروریة لکل من یحاول أن یتفقه فی لغات البلاد الإسلامیة أو آدابها کالفارسیة و الترکیة و الأردیة أو أیة لغة أخری یتحدث بها المسلمون فی أنحاء الأرض؛ و من المحقق قطعا أنه کلما ازدادت معرفتنا بالعربیة کلما ازداد مقدار تذوقنا لما نعرض له من آداب اللغات الإسلامیة الأخری.

عود إلی الجزء الأول من کتاب «تاریخ الأدب فی إیران»:

فی الکتاب السابق الذی جعلته بعنوان «تاریخ الأدب فی إیران منذ أقدم الأزمنة إلی عصر الفردوسی» کتبت مقدمة عن تاریخ الأدب الفارسی تحدثت فیها عن اللغات الثلاث القدیمة فی البلاد الفارسیة و هی: «الفارسیة القدیمة» و «لغة الأفستا»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 18
و «الپهلویة» و کذلک عن بعض اللهجات الحالیة المتصلة بها. و لقد شرحت المذاهب الدینیة التی انتشرت فی إیران کالزردشتیة و المانویه و المزدکیة؛ ثم تحدثت عن تاریخ دولة آل ساسان العظیمة، فلما انتقلت بعد ذلک إلی «العرب» الذین فتحوا البلاد الفارسیة فی القرن السابع المیلادی و أثروا فیها کل هذا التأثیر البالغ الذی شمل الدین و اللغة و الأدب و الحیاة و الفکر، تحدثت عنهم حدیثا مختصرا تناولهم فی أیام جاهلیتهم قبل ظهور الدعوة الإسلامیة ثم ذکرت شیئا عن «معلقاتهم» و أشعارهم التی ینسبونها إلی القرن الخامس المیلادی و التی ما زالت المثال الأوحد الذی یحتذیه الشعراء و الناظمون حتی الیوم؛ ثم انتقلت بعد ذلک إلی الحدیث عن الدعوة النبویة ثم عن الإسلام ثم عن فوز المسلمین فی حروبهم و غزواتهم ثم عن الخلفاء الراشدین الأربعة ثم عن نشأة الشیعة و الخوارج، و تحدثت بعد ذلک عن حکم «الأمویین» و عن الحرکات الثوریة التی قامت بها الشعوب الخاضعة للدولة الإسلامیة و خاصة الفرس و هی الحرکات التی تمثلت فی منتصف القرن الثامن المیلادی (- الثانی الهجری) فی الثورة الکبری التی قام بها الخراسانیون بقیادة «أبی مسلم الخراسانی» و انتهت بموقعة «الزاب» و تحطیم الدولة الأمویة و قیام الخلافة العباسیة التی استمرت قائمة ما یقرب من خمسة قرون حتی أصابتها الطامة الکبری علی أیدی المغول الذین حطموها فی منتصف القرن الثالث عشر المیلادی «1» (- السابع الهجری).

العصر الذی نتحدث عنه فی هذا الکتاب:

أما العصر الذی نتحدث عنه فی هذا الکتاب فیبدأ بعد فترة طویلة من انقضاء العصر الذهبی الذی عاش فیه «هارون الرشید». و قد استطاع الخلفاء العباسیون الأوائل أن یفسحوا رقعة الإمبراطوریة التی أنشأها خلفاء النبی الذین سبقوهم، و لم یکن ینقصهم إلا الاستیلاء علی «أسپانیا» لتنضم إلی ملکهم الفسیح الذی امتد من «مراکش» إلی «السند» و من «عدن» إلی «خوارزم» (أوخبوه) و کان
______________________________
(1) بقی أثر من هذه الخلافة ممثلا فی «الخلفاء العباسیین فی مصر» حتی دخل السلطان سلیم مصر فی سنة 1517 م- 923 ه و أعلن نفسه خلیفة علی المسلمین بعد حصوله من الخلیفة العباسی الأخیر علی ألقاب الخلافة و شعائرها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 19
یشمل شمال أفریقیا و مصر و سوریا و بلاد العرب و العراق و أرمینیا و البلاد الفارسیة و بلاد الأفغان و بلوچستان و جزءا کبیرا من ترکستان و جزءا صغیرا من بلاد الهند و جزیرتی کریت و قبرص.
و یمکن أن یقال أن أول خطوة اتخذت لإضعاف هذه الإمبراطوریة الکبیرة و زلزلة أرکانها هی الخطوة التی خطاها المأمون بن هارون الرشید فی سنة 830 م- 205 ه عندما کافأ قائده طاهر بن الحسین المعروف ب «ذی الیمینین» بولایة خراسان و جعل حکومتها له و لأولاده من بعده فاستمروا یتوارثونها حتی کانت سنة 872 م- 259 ه حینما نجح «الصفاریون» فی التغلب علیهم و تأسیس دولتهم «الصفاریة». و تعتبر الدولة «الطاهریة» أولی الدول الفارسیة التی قامت بعد الإسلام. و من الثابت أنهم أنفسهم لم یحاولوا الاستقلال التام عن خلافة بغداد و لم یفصموا کل علاقة بینهم و بین الخلافة، و لکنهم مع ذلک یمتازون عن سائر الحکام و الولاة بأن ولایة خراسان بقیت لهم یتوارثونها فیما بینهم، بینما کان الوالی العادی حتی ذلک الوقت معرضا للنقل من ولایه إلی أخری وفقا لما تراه الحکومة المرکزیة فی بغداد.
و لقد تدرج الأمر بعد ذلک فتطورت هذه «الولایة المتوارثة» إلی «إمارة» مستقلة تمام الاستقلال «1» و لکن هذا التدرج کان بطیئا غیر متصل الحلقات؛ فالدولة «الصفاریة» مثلا کانت فی أیامها الأولی أقل خضوعا و أکثر استقلالا من الدولة «السامانیة» التی أعقبتها. و کذلک کان الحال مع أکبر حکام الدولتین «الغزنویة» و «السلجوقیة» فإنهم کانوا یعتبرون أنفسهم مندوبین عن الخلیفة و ینظرون إلیه نظرة السید المتسلط الذی تستمد منه الألقاب و مراتب التشریف.
و لقد حدثت مع ذلک بعض الأحداث التی أدت إلی ثورات مکشفة علی الخلافة و خروج ظاهر علیها، فسار «یعقوب بن لیث الصفار» و هجم علی بغداد و اشتبک مع قوات الخلیفة المعتمد «2» فی سنة 262 ه- 875- 876 م، کما حاول «ملکشاه
______________________________
(1) أول من تلقب بلقب «سلطان» هو محمود الغزنوی.
(2) تفصیل ذلک موجود فی کتاب «سیاست‌نامه» تألیف «نظام الملک» أنظر طبعة «شیفر» ص 11- 14.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 20
السلجوقی» فی سنة 1080 م- 473 ه إن یضطر الخلیفة «المقتدی» إلی أن ینقل عاصمته من بغداد إلی دمشق أو الحجاز «1»، بل أظهر من ذلک کله، هذا العراک الذی نشأ بین «سنجر» و «المسترشد» فی سنة 1133 م- 528 ه و انتهی أمره بحبس الخلیفة و قتله فی محبسه فی سنة 1135 م- 530 ه علی أیدی «الإسماعیلیة» بتحریض من «سنجر» نفسه فیما یقولون و کما یخبرنا «البنداری» فی کتابه عن السلاجقه «2».
و مع ذلک فقد بقی أمراء المسلمین من أهل السنة- فیما عدا أمراء أسپانیا- یعترفون بالسلطة الإسمیة لخلیفة بغداد و قد استمروا علی ذلک منذ تأسیس «الخلافة العباسیة» حوالی سنة 750 م- 132 ه إلی تحطیمها فی سنة 1258 م- 656 ه و قد استتبع ذلک أن ظلت «بغداد» طوال هذه القرون الخمسة تعتبر صمة العالم الإسلامی و مرکز حضارته و ثقافته، کما ظلت اللغة العربیة تعتبر لغة السیاسة و الفلسفة و العلم و الأدب و الحدیث المهذب.

العباسیون و خصومهم من أهل الشیعة:

کان «الفاطمیون» فی مصر هم أکبر خصوم العباسیین من الناحیة الدینیة و السیاسیة، و کانوا یمثلون فریقا واحدا من الفریقین العظیمین اللذین انقسم إلیهما المتشیعون لعلی، فأما الفریق الأول فهم «السبعیة» أو «الإسماعیلیة» الذین إلیهم تنسب الفاطمیون و قد ذکرنا نشأتهم و تاریخهم فی الجزء الأول من هذا الکتاب حینما یحدثنا عنهم و عن المنضمین إلیهم من «القرامطة». و أما الفریق العظیم الآخر من فرق الشیعة فهم «الاثنا عشریه» و کان الفرس دائما یمیلون إلی مذهبهم حتی یحذوه مذهبا رسمیا لهم عند قام «الدولة الصفویة» علی ید «الشاه إسماعیل» فی
______________________________
(1) أنظر تاریخ السلاجقة للبنداری طبعة «هوتسما ص 70.
(2) المرجع السابق ص 187.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 21
سنة 1502 م- 908 ه «1» و قد ظلت الغلبة السیاسیة فی «البلاد الفارسیة» حتی الفتح المغولی فی القرن الثالث عشر المیلادی فی أیدی «الإسماعیلیة» الذین کانوا یتحصنون بقلعة «الموت» و الذین کانوا یعرفون أیضا باسم «الحشاشین».

الفتح المغولی فی القرن الثالث عشر المیلادی (السابع الهجری):

أظهر حادث أصاب العصر الإسلامی فی آسیا هو «الفتح المغولی» فقد أصاب الحضارة الإسلامیة بلطمة قاصمة لم تستطع أن تفیق من شدتها حتی الآن. فهم بتحطیمهم للخلافة العباسیة فی بغداد قد قضوا نهائیا علی وحدة العالم الإسلامی. و قد بدأ الفتح المغولی بغارة «چنگیز خان» فی بدایة القرن الثالث عشر المیلادی و انتهی بالغارة علی بغداد و قتل الخلیفة العباسی «المستعصم» علی ید «هولاکو خان» فی سنة 1258 م- 656 ه. و کان الخراب الذی أصاب «إیران» شدیدا فقد کانت جموع المغول کالذئاب المتعطشة إلی الدماء، فأخذوا یقتلون کل من یصادفهم و یحرقون و یدمرون کل ما یعترض سبیلهم دون أن تأخذهم فی قسوتهم رحمة أو شفقة، حتی أثر عنهم هذا القول المشهور بأنهم «جاءوا و خربوا و حرقوا و قتلوا و سلبوا و ذهبوا «2»» و قد نطق بهذا القول واحد من القلیلین الذین نجوا بحیاتهم عند ما أغاروا علی «بخاری» و قتلوا من أهلها ثلاثین ألفا. و لم تکن «بخاری» وحدها هی المدینة التی أصابها هذا البلاء المستطیر بل ما أکثر المدن التی أصابها ما هو شر من ذلک و أنکی. و غارة «تیمور» رغم ما امتازت به من شدة و قسوة لم تبلغ فی حدتها المبلغ الذی وصلت إلیه غارة هؤلاء المغول، و لعل السبب فی ذلک أن «تیمور» کان مسلما یحس فی قرارة قلبه بشی‌ء من التقدیس للمساجد و أماکن العبادة و بشی‌ء من التقدیر للمکتبات و رجال العلم، بینما کان «چنگیز خان» و «هولاکو خان» لا یدینان بدین من الأدیان و یتعطشان إلی سفک الدماء و إهدارها بحیث إذا اعترض سبیلهما معترض أو قتل واحد من قوادهما فی المعرکة
______________________________
(1) انتشر هذا المذهب من قبل فی طبرستان و کذلک اعتنقه حکام البویهیین.
(2) أصل العبارة بالفارسیة کما هی مذکورة فی کتاب «تاریخ جهان‌گشا» هی:
«آمدند و کندند و سوختند و کشتند و بردند و رفتند».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 22
فالطامة کبری، و البلاء شامل، و الفتک الذریع نصیب للصغیر و الکبیر و القوی و الحقیر و العالم و الجاهل. و لقد کان من دأبهما أن یعلفا الخیول فی المساجد و أن یحرقا المکتبات، و أن یجعلا الکتب الثمینة طعاما للنیران و المواقد، و أن یخربا المدن العامرة حتی تستوی أعالیها بأسافلها، و أن یقتلا کل کائن فیها حتی تصبح خرابا یبابا لا تصلح لزرع أو ضرع.
و من رأیی أن هناک فجوة تفصل بین ما سبق هذه الکارثة و ما تلاها، فقد أنزلت بالحضارة الإسلامیة و العلوم و الآداب کثیرا من الانحطاط الذی لم یمکن إصلاحه حتی الآن. و من أجل ذلک فلا غرابة إذا احتجنا فی دراسة فترة القرنین و النصف القرن التی سبقت هذه الکارثة إلی مثل الجهد و النطاق اللذین نحتاج إلیهما فی دراسة القرون السبعة التی أعقبتها «1».

النهضة الفارسیة:

بحثنا فی الجزء الأول کیف نشأت «النهضة الفارسیة» و کیف تطورت حتی انتهت إلی ظهور «الفردوسی» و أقرانه من الشعراء المعاصرین، و لا بأس من أن نعید هنا فی إجمال ما سبق لنا شرحه فی تطویل و تفصیل.
المعروف وفقا لما ذکره «عوفی» و هو أقدم من ترجم لشعراء الفرس فی القرن الثالث عشر المیلادی (أوائل القرن السابع الهجری) أن أول من أنشأ قصیدة فارسیة هو شخص یسمی «العباس»، أنشأها لیستقبل بها المأمون عند قدومه إلی «مرو» فی سنة 193 ه- 808- 809 م و قد أخذ الدکتور «ایتیه» هذه النبذة المستقاة من «لباب الألباب» و فیها أربعة أبیات من هذه القصیدة فترجمها و نشرها فی مقال ممتع عنوانه: «السابقون و اللاحقون للرودکی «2»».
و لکنی أختلف معه فی الرأی فیما یتعلق بهذه القصیدة و أتابع رأی «کازمرسکی «3»»
______________________________
(1) المترجم: فی الأصل القرون الستة و نصف القرن و قد أضفت إلیها نصف قرن مضی منذ کتابة هذا الکتاب.
(2) عنوانه بالألمانیة:Rudagi's Vorlaufer und Zeitgenossen ;pp 36 -38
(3) المقصود به:A .de Biberstein Kazimirski
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 23
الذی یری أن هذه القصیدة زائفة منتحلة «1».
و لعل من أقدم الأشعار الفارسیة التی وصلت إلینا هی هذه الأبیات التی حدثنا بها «نظامی عروضی سمرقندی» فی کتابه «چهار مقاله» (أو المقالات الأربع) «2» فقال إنها أوحت إلی «أحمد الخجستانی» أن یثور فی وجه الدولة الصفاریة فی سنة 262 ه- 875- 876 م عندما قرأ البیتین الآتیین:
مهتری گر بکام شیر در است‌شو خطر کن ز کام شیر بجوی
یا بزرگی و عز و نعمت و جاه‌یا چو مردانت مرگ رویاروی و معناهما:
- إذا کانت العظمة فی أشداق أسد کاسرفالتمسها من أشداقه و تقدم إلیه و خاطر
- فإما وصلت إلی العظمة و العز و النعمة و الجاه‌و أما لاقیت حتفک فی رجولة و عدمت الحیاه و قد ذکر «نظامی العروضی السمرقندی» هذین البیتین عندما أراد أن یبرهن لنا علی أن الشعر عبارة عن «صناعة یتمکن الشاعر بواسطتها من أن یسوق المقدمات الخیالیة و الوهمیة و أن یجعلها تتفق و تلتئم مع القیاسات المنتجة العملیة، بحیث یجعل من المعنی الصغیر معنی کبیرا، و من الکبیر معنی صغیرا، و بحیث یلبس الجمیل صورة القبیح أو القبیح صوره الجمیل، فإذا أثار قوی النخوة أو الشهوة فی سامعیه استطاع أن یوحی إلیهم بالسرور أو الانقباض و أن یحدث کثیرا من عظائم الأمور فی هذا العالم».
______________________________
(1) أنظر دیوان منوچهری ص 8- 9 و أظن أن المستشرق الإیطالی پتزی‌Fizzi یری نفس هذا الرأی؛ و أنظر أیضا مقالا ممتعا بقلم الأستاذ «مارجلیوث» نشره فی مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة فی أکتوبر سنة 1903 ص 747 بعنوان «مستند فارسی یهودی من ختن».
(2) طبع هذا الکتاب فی سلسلة أوقاف جب التذکاریة و قد نشر الأستاذ براون ترجمة إنجلیزیة له فی عدد أکتوبر سنة 1899 من مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 24

ثبات اللغة الفارسیة:

بدأ الشعراء ینظمون الشعر بالفارسیة منذ أکثر من ألف سنة من الزمان «1». و قد شملهم بالرعایة حکام الدویلات المستقلة أو الشبیهة بالمستقلة التی نشأت مع اضمحلال الخلافة و انحلالها، و لم تتغیر اللغة الفارسیة خلال هذه المدة الطویلة إلا قلیلا، و ربما لا یلاحظ هذا التغییر إلا فی أمثلة قلیلة لبعض الکلمات المهجورة أو الإملاء القدیم. و قد ترتب علی ذلک أننا نستطیع أن نفهم أقدم الأشعار الفارسیة الباقیة فی أیدینا دون أن نحس بشی‌ء من العسر أو الغرابة أو البعد عن الأسالیب الفارسیة المستعملة فی الوقت الحاضر.
و مع ذلک فهناک فی رأیی شی‌ء من الاختلاف یمکن إحساسه فیما یتعلق بالذوق الأدبی و بالشعور الذی توحی به هذه الأشعار القدیمة. فالأشعار التی نشأت فی عهد الدولتین «الصفاریة» و «السامانیة» هی فی الحقیقة أشعار بسیطة خالیة من الصناعة البدیعیة و هی أقرب إلی الطبع و أدنی إلی سلامة الأداء و تصویر الموضوع.

تطور الذوق الأدبی و قواعد النقد:

و لا یمکن أن یکون هناک ما هو أدل علی تطور الذوق الأدبی فی مدی ثلاثة قرون و نصف القرن من أن نقارن نقدین لقصیدة واحدة شهیرة أنشأها الشاعر المعروف «رودکی» الذی تتفق الآراء علی اعتباره أکبر شعراء الفرس فی الفترة السابقة لقیام الدولة «الغزنویة». فأما أحد هذین النقدین فهو الذی تضمنه کتاب «چهار مقاله» لمؤلفه «نظامی العروضی السمرقندی» (حوالی سنة 1155 م- 550 ه) و أما ثانیهما فهو المذکور فی کتاب «تذکرة الشعراء» لمؤلفه دولتشاه (حوالی سنة 1487 م- 892 ه).
و القصیدة التی کانت موضوعا للنقد فی هاتین المرتین هی التی مطلعها:
______________________________
(1) أثرت فی الجزء الأول مسألة الشعر و هل کان له وجود فی عهد الدولة الساسانیة ..، و قلت إننا بفرض القول بوجوده فقد ضاع جملة و لم یبق شی‌ء من أمثلة فی أیدینا، و کل ما بقی من الأشعار الفارسیة هی هذه الأشعار التی قیلت فی العصر الإسلامی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 25 بوی جوی مولیان آید همی‌بوی یار مهربان آید همی «1» و معناها بالعربیة:
روائح «مولیان «2»» تهب دومابذکر أحبتی و منی زمانی
و لمسی رمله العاتی خیرلدیّ من الحریر الخسروانی
یفیض النهر کی یلقاک بشراو یضحک ماؤه و الشاطئان
فعیشی یا «بخاری» فی نعیم‌أمیرک مقبل و الیمن دانی
فأنت سماؤه یأتیک «نصر «3»»کبدر التم یبسم للأمانی
و أنت ریاضه یأتیک «نصر»شبیه السرو فی أبهی مکان «4» و قد تحدث الناقد الأول عن الأثر الشدید الذی أحدثته هذه الأبیات فی نفس الأمیر «نصر بن أحمد السامانی» فقال إنها أثرت فیه تأثیرا شدیدا بحیث أجزل لقائلها العطاء و اختصه بکثیر من النعم، و بدا ذلک شیئا طبیعیا فی نظر الناقد «لأن الرودکی رجل قد برز علی من عداه فی قول الشعر و لا یستطیع أحد أن یدانیه فی الجزالة و العذوبة و یکفی دلیلا علی ذلک البیت الآتی:
آفرین و مدح سود آید همی‌گر بگنج اندر زیان آید همی و معناه:
مدیح الناس مکسبة و فخرو أما المال آخره الضیاع «4»
______________________________
(1) المترجم فیما یلی بقیة هذه الأبیات وفقا لما ورد فی «چهار مقاله» ص 38 طبع برلین سنة 1927:
ریگ آموی و درشتی راه اوزیر پایم پرنیان آید همی
آب جیحون از نشاط روی دوست‌خنگ مارا تامیان آید همی
أی بخارا شاد باش و دیر زی‌میر زی تو شادمان آید همی
میر ماهست و بخارا آسمان‌ماه سوی آسمان آید همی
میر سرو است و بخارا بوستان‌سرو سوی بوستان آید همی
(2) «مولیان» نهر بالقرب من بخاری أو هو نهر جیحون.
(3) المترجم: هو الأمیر نصر بن أحمد السامانی.
(4) المترجم: هذه الأبیات من نظمی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 26
و قد استشهد الناقد بهذا البیت فقال «إنه یتضمن فی أصله الفارسی سبع صناعات بدیعیة» هی الآتیة:
1- المطابقة 2- التضاد 3- التردیف 4- بیان المساواه 5- العذوبة 6- الفصاحة 7- الجزالة
و اختتم الناقد نقده بهذه العبارة: «و یستطیع کل أستاذ له تبحر فی علوم الشعر أن یفکر قلیلا لیری أننی مصیب فیما قلت» «1» و أنا شخصیا إذا أتیح لی أن أبدی رأیی فی هذا الأمر أجد نفسی میالا إلی تصدیقه و موافقته. فالمطابقة ظاهرة و واضحة لأن الشاعر یرید من الأمیر شیئا من العطاء و أشارته إلی ذلک هینة و لکنها واضحة؛ و أما التضاد فقد عبر عنه الشاعر و أجاد عند ما ذکر «ضیاع المال» و «کسب الفخر»؛ و أما الردیف فظاهر فی جزئی البیت و إن کان الأمر لا یقتضیه عادة إلا فی الشطرة الأخیرة منه؛ و أما «المساواة» فظاهرة أیضا مما یناله الأمیر لقاء سخائه؛ و أما «العذوبة» و «الفصاحة» و «الجزالة» فکلها ظاهرة و واضحة من قراءة البیت الفارسی.

دولتشاه و فساد ذوقه الأدبی:

فإذا جئنا إلی «دولتشاه» و قرأنا نقده الذی کتبه عن هذه الأبیات بعینها حوالی سنة 1487 م- 892 ه وجدناه یقول ما یأتی «2»:
«هذه القصیدة طویلة جدا بحیث لا یمکن إیرادها برمتها فی هذا الکتاب. و هم یقولون إنها أطربت الأمیر و وقعت موقعا حسنا فی نفسه بحیث أن الأمیر امتطی جواده قاصدا الذهاب إلی «بخاری» دون أن یتنبه إلی وضع حذائه فی قدمیه. و إن العقلاء لا شک لیدهشون إلی هذه الحالة التی انتابت الأمیر، لأن هذه الأبیات بسیطة
______________________________
(1) أنظر ص 39 من «چهار مقاله».
(2) أنظر ص 32 من «تذکرة الشعراء» طبع لیدن سنة 1900 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 27
للغایة لیس فیها شی‌ء من المتانة أو الصناعة؛ و لو أن أحدا من الشعراء فی هذه الأیام أقدم علی عرض أشعار شبیهة بهذه الأبیات فی مجلس الأمراء و السلاطین لاستوجب إنکار الجمیع له و لأقواله. و لکن من الجائز أن نقول أن الأستاذ «الرودکی» کان خبیر بالأوتار و الموسیقی فاستطاع أن ینشی‌ء لحنا عرض فیه هذه الأبیات علی وقع الأغانی و الأنغام فحلت محل القبول و الإعجاب. و مع ذلک فلا یجوز لنا أن نستخف بشأن الرودکی بسبب هذه الأبیات، فمما لا جدال فیه أنه کان خبیرا بسائر العلوم و الفنون و الفضائل کما کان یجید القول فی سائر ضروب الشعر و خاصة «القصائد» و «المثنویات» مما جعله عظیم الشأن مقبول القول لدی الخاص و العام.

الأسلوب الفارسی و الصناعة البدیعیة:

یتصور کثیر من الناس أن «الآداب الفارسیة» تمتاز بأنها مصطنعة متکلفة تمتلی‌ء بالصناعات البدیعیة و تزخر بالمجازات و الاستعارات؛ و لکن هذا الرأی لیس صحیحا إلا فیما یتعلق بمجموعة من الآداب نشأت فی ظروف خاصة و بیئات خاصة کالتی نشأت فی کنف الفاتحین الأجانب من «المغول» أو «الأتراک». فتاریخ المغول الذی ألفه «1» «الوصاف» حوالی سنة 1328 م- 729 ه هو من أکبر الأمثلة علی هذا الأسلوب المصطنع الملی‌ء بالمحسنات البدیعیة. و کذلک نجد أن «روضة الصفا «2»» و «أنوار سهیلی» «3» و کذلک طائفة من التألیفات المعاصرة التی نشأت فی رعایة الأمراء التیموریین فی نهایة القرن الخامس عشر و بدایة السادس عشر (- القرن العاشر الهجری) کلها تقوم دلیلا علی صدق هذا الرأی الذی ذهبنا
______________________________
(1) هذا التاریخ عنوانه «تجزیة الأمصار و تزجیة الأعصار» و یعرف اختصارا باسم «تاریخ الوصاف» و مؤلفه هو أبو عبد اللّه بن فضل اللّه الشیرازی.
(2) من تألیف محمد بن خاوند شاه المعروف ب «میر خواند» المتوفی سنة 903 ه- 1497 م.
(3) عبارة عن کتاب «کلیلة و دمنه» بلغة فارسیة کثیرة المحسنات البدیعیة، و هو من إنشاء «حسین واعظ کاشفی» المتوفی سنة 910 ه- 1504 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 28
إلیه «1». و مع ذلک فلم یصل هذا الأسلوب المصطنع الکریة إلی نهایة مداه إلا فی عصر الأتراک العثمانیین کما تشهد بذلک کتابات «ویسی» و «نرگسی». و لعله من الخیر أن نذکر أن ناقدا ترکیا حدیثا تناول بالنقد ما کتبه هذان الشاعران فقال:
«إن الفارسی إذا قرأ أشعارهما یستطیع أن یتبین أنهما لم یکونا یحاولان الکتابة بالفارسیة، و کذلک إذا فعل الترکی فإنه یعجز أن یتخیل أنهما کانا یکتبان بالترکیة أیضا ..!!»

خصائص الأشعار الفارسیة المبکرة من حیث الصیانة و الاسلوب:

فی الجزء السابق من «تاریخ الأدب فی إیران» الذی نشرته فی سنة 1902 أوردت أمثلة شعریة من أقوال سبعة عشر شاعرا عاشوا فی العصر السابق للدولة الغزنویة. و هذا القدر کاف- فی نظری- لتکوین فکرة عن خصائص هذه الأشعار المبکرة. و لکن من الأسف أننا إذا استثنینا الألف بیت من الشعر التی أنشأها «الدقیقی» و أبقاها «الفردوسی» فی شاهنامته فإننا لا نجد مثلا آخر للمثنویات أو القصائد المطولة التی یمکن نسبتها إلی العصر السامانی أی العصر السابق لهذا العصر.
و لیس من شک فی أنهم أنشأوا فی ذلک الوقت بعض القصائد القصصیة المطولة کالترجمة المنظومة التی قام بها «الرودکی» لکتاب «کلیلة و دمنه» و هی الترجمة التی بقی منها ستة عشر بیتا من الشعر محفوظة فی کتاب «أسدی» المعروف ب «لغت فرس» و هو المعجم الفارسی الذی جمعه «أسدی» حوالی سنة 1060 م- 452 ه و نشره «پول هورن» فی طبعة أنیقة جمیلة.
أما ما بقی فی أیدینا من أمثلة هذه الأشعار المبکرة فلا یعدو بعض «المقطعات» و «الرباعیات» و «الغزلیات» بالإضافة إلی «المثنویات» و «القصائد» التی لا شک فی أنها قیلت فی ذلک الوقت و التی بلغت ذروة رفعتها فی أیام الفردوسی حوالی سنة 1000 م- 391 ه و هی السنة التی نبدأ بها العصر الذی نحن فیه.
و «القصیدة» و «القطعة» هما ضربان من ضروب النظم استعارهما
______________________________
(1) انتقلت هذه الآداب إلی الهند عند تأسیس «بابر» للدولة المغولیة فی الهند.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 29
الفرس من العرب، و قد وضعوهما علی نسق المعلقات الجاهلیة من حیث الصیاغة و الأسلوب و إن کان قد أصابهما شی‌ء من التعدیل علی أیدی الفرس کما فعلوا أیضا ب «بالغزل».
أما «الرباعی» و «المثنوی «1»» فهما ضربان من النظم ابتکرهما الفرس ابتکارا. و فی روایة معروفة عن أول ما قیل من الشعر الفارسی أن «الرباعی» أو ال «دوبیت» هو أول ضروب النظم التی نشأت فی إیران «2».
و أما «الشعر الصوفی» الذی نصادفه بکثرة من القرن الثانی عشر المیلادی (السادس الهجری) فأمثلته قلیلة نادرة فی فاتحة هذا العصر الذی ندرسه.

فنون الشعر و البدیع لدی الفرس:

لعله من الخیر- لکی نتفادی کثرة التفریعات و التفسیرات فی الفصول التالیة- أن نستعرض أنواع الأسالیب الأدبیة التی یتبعها الفرس، و أن ننظر إلی فنونهم البلاغیه التی یستعملونها فی أقوالهم، و إلی أوزانهم الشعریة التی یصوغون فیها أشعارهم.
و قد أغنانی عن الإفاضة فی مثل هذه الموضوعات ما کتبه صدیقی المرحوم «إ. ژ. و. جب» فی أبحاث قیمة ألحقها بمقدمة کتابه الخالد «تاریخ الأشعار العثمانیة «3»» فقد تحدث فی الجزء الأول من هذا الکتاب عن الفکر الشرقی و عالج فنون الشعر و البلاغة و الأدب التی یطبقها «الأتراک» و «الفرس» و کذلک «العرب» و سائر الشعوب التی تتحدث بلغة من اللغات الإسلامیة الأخری. و هذه
______________________________
(1) المترجم: المثنوی عبارة عن النظم المؤلف من أزواج من الأشطر کل اتین منها متفقان فی الروی مستقلان عما عداهما.
(2) أنظر ص 30- 31 من تذکرة الشعراء، و کذلک ص 88- 89 من «المعجم فی معاییر أشعار العجم»
(3) إسمه بالإنجلیزیةGibb History of the Ottoman Poetry .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 30
المقدمات التی ساقها «جب» تعتبر من أهم الموضوعات التی یجب أن یبدأ بدراستها کل من یرید أن یشتغل بالآداب الإسلامیة. فقد تحدث فی الفصل الثانی من الکتاب الأول عن الفقه و الفلسفة و التصوف. کما تحدث فی الفصل الثالث عن ضروب الشعر و العروض و البلاغة.
کذلک یحسن الرجوع فی هذه الموضوعات إلی مصادر أخری أهمها:
1- کتاب «أبحاث فی البلاغة و العروض و القافیة لدی الفرس» تألیف «جلادوین «1»».
2- کتاب «النحو و الشعر و البلاغة عند الفرس» تألیف «روکرت «2»»
3- کتاب «العروض الفارسی» تألیف «بلوخمان «3»».
4- کما یحسن الرجوع إلی الکتاب الآتی فیما یتعلق بالمقارنات بین شعراء الغزل:
و هو ترجمة «أویار «4»» لکتاب «أنیس العشاق» من تألیف «شرف الدین رامی «5»».
أما الکتب الفارسیة التی تناولت هذه الموضوعات فکثیرة و من أهمها:
1- کتاب «ترجمان البلاغة» من وضع «فرخی» و هو من الشعراء المعاصرین للفردوسی. و قد ذکر دولتشاه اسم کتابه فی ص 9 و 57 من تذکرة الشعراء کما ذکره أیضا حاجی خلیفة (طبعة فلوجل. ج 2 ص 227).
______________________________
(1)
Dissertaitions on the Rhetoric, Prosody and Rhyme of the Persians: by Gladwin, Calcutta 1801.
(2) اسمه بالألمانیةGrammatik ,Poetik und Rhetorik der Perser من تألیف‌Ruckert و قد نشره فی مجلدین سنة 1827- 1828 ضمن الWiener Jahrbucher و أعاد طبعه‌Pertsch فی سنة 1874 م.
(3) إسمه الأصلی بالإنجلیزیة:Prosody of the Persians :by Blochmann
(4)C .Huart
(5) المترجم: هو من رجال القرن الثامن الهجری و ذکروا له تألیفا آخر اسمه «حقائق الحدائق».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 31
2 و 3- کتاب «غایة العروضین» و کتاب «کنز القافیة» و کلاهما من وضع «بهرامی السرخسی» و کان معاصرا للفردوسی أیضا. و قد امتدح کتابیه کثیرا صاحب کتاب «چهار مقاله».
و جمیع هذه الکتب الثلاثة مفقودة و لیس فی أیدینا نسخة منها «1». و أما الکتب الفارسیة الباقیة فی أیدینا حتی الآن فأهمهما و أقدمها کتابان هما:
4- «حدائق السحر فی دقائق الشّعر» من تألیف «رشید الدین الوطواط «2»» المتوفی سنة 1182 م- 578 ه.
5- «المعجم فی معاییر أشعار العجم» من تألیف «شمس قیس الرازی».
وضعه أثناء القرن الثالث عشر المیلادی (بعد سنة 614 ه- 1217- 1218 م).

علم البدیع:

اشارة

و فیما یلی سأتحدث عن «علم البدیع» مراعیا أن أختار أکثر شواهدی من کتاب «حدائق السحر» دون أن أتقید بالنظام الذی سار علیه «الوطواط» إذ بدا لی فی بعض المواضع أنه لم یحسن التنظیم و الترتیب. و سأجتهد فی أن أسوق بعض الأمثلة الإنجلیزیة التی تساعد القاری‌ء الإنجلیزی علی تفهم الفنون البلاغیة المختلفة و تقریبها من ذهنه «3».
______________________________
(1) المترجم: نشر من هذه الکتب أخیرا فی ترکیا کتاب «ترجمان البلاغة».
(2) المترجم: یقول البعض أن وفاته کانت فی سنة 573 ه و قد نقلت هذا الکتاب إلی العربیة و نشرته فی سنة 1945 بعنوانه الأصلی الذی عرف به فی الفارسیة.
(3) المترجم: سأعرض عن ذکر هذه الأمثلة لأن القاری‌ء العربی لیس فی حاجة إلیها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 32

1- النثر

النثر علی ثلاثة أنواع: (ا) النثر العاری: و هو ما لا وزن له و لا قافیة.
(ب) النثر المرجز: و هو ماله وزن و لیس له قافیة.
(ج) النثر المسجع: و هو ما له قافیة و لیس له وزن.
و لسنا فی حاجة إلی أن نتحدث عن النوع الأول فشأنه میسور بسیط؛ أما النوع الثانی فیحتاج إلی شی‌ء من الدراسة لأن الاعتراف به کنوع مستقل من أنواع النثر یعتمد علی ما نسمیه بالمذهب الفقهی؛ أما النثر المسجع فقد نزلت کثیر من آیات القرآن علی نمطه، و لکننا نعثر فی بعض الأحیان علی آیة من الآیات تقع موزونة علی وزن من الأوزان الشعریة المعروفة کما ورد فی سورة البقرة فی الآیتین 78 و 79 حیث قال تعالی:
«ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ، ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ».
فهاتان العبارتان موزونتان علی بیت من «الرمل» مکون من «فاعلاتن» ست مرات مع جعل التفعیلة الأخیرة من کل مصراع علی «فاعلات». و لما کان خصوم النبی قد اعتادوا أن یتهموه بأنه «شاعر مجنون» و هو ینفی التهمة بکل ما یملک من قوة، اضطر اتباعه إلی أن یصوغوا تعریفا للشعر لا ینطبق علی أیة آیة من آیات القرآن أو علی أیة عبارة من عباراته فلما وجدوا أن بعض آیاته- کما رأینا- موزونة و مقفاة أضافوا إلی شرط «الوزن» و «القافیة» شرطا ثالثا هو «القصد» أی أن یقصد القائل أن یقول شعرا. و علی ذلک قالوا إن «النثر المرجز» هو عبارة عن شعر صدر عفوا فی وسط کلام منثور و لم یقصد قائله أن یجعله شعرا:
و من أمثلة هذا النثر المرجز قوله صلی اللّه علیه و سلم فی حدیث نبوی:
الکریم بن الکریم بن الکریم بن الکریم
فهذه العبارة موزونة علی الرمل المثمن.
و النوع الثالث من النثر و هو «المسجع» یعرض کثیرا فی کتابات اللغات الإسلامیة المختلفة و هو علی ثلاثة ضروب:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 33
(ا) المتوازی: و ذلک إذا وجدت فی جملتین أو أکثر کلمات متفقة فی الوزن و عدد الحروف و الروی؛ و مثاله من القول النبوی:
«اللهم اعط منفقا خلفا، و اعط ممسکا تلفا».
(ب) المطرف: و ذلک إذا وجدت فی آخر جملتین أو أکثر کلمات متفقة الروی و لکنها مختلفة من حیث الوزن و العدد.
و مثاله قوله تعالی: «ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً».
(ج) المتوازن: و هذا النوع یرد فی النثر و الشعر معا، و یکون بأن ترد فی أول الجملتین أو آخرهما، أو فی أول المصراعین أو آخرهما کلمات تتفق مع بعضها من حیث الوزن و لکنها تختلف فی حروف الروی.
و مثاله من القرآن الکریم: «وَ آتَیْناهُمَا الْکِتابَ الْمُسْتَبِینَ وَ هَدَیْناهُمَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ».
و أجمل تقلید فی اللغات الأوربیة للنثر المسجوع موجود فی اللغة الألمانیة و من أحسن أمثلته ما ورد فی الترجمة الألمانیة لبعض مقامات بدیع الزمان الهمذانی (المتوفی سنة 1007- 1008 م- 398 ه) و هی الترجمة التی نشرها «فون کرامر» فی الجزء الثانی من کتاب «تاریخ الثقافة «1»».

2- النظم‌

[عدد ضروب النظم فی الفارسیة]

ذکر «روکرت» أن ضروب النظم فی الفارسیة عبارة عن أحد عشر ضربا کما أوردها صاحب کتاب «هفت قلزم» (أو البحار السبعة) و هی علی الترتیب الآتی:
(ا) الغزل
(ب) القصیدة
(ج) التشبیب
(د) القطعة
(ه) الرباعی
(و) الفرد
(ز) المثنوی
(ح) الترجیع‌بند
(ط) الترکیب‌بند
(ی) المستزاد
(ک) المسمط
______________________________
(1) أنظر ص 471- 475 من کتاب‌Cul turgeschichte المترجم: أعرضت عن ذکر المثل الألمانی الذی أورده «براون» من ترجمة المقامات کما أعرضت أیضا عن ذکر المثل الإنجلیزی الذی نقله براون من کتاب: Arte of English Poesie, by George Puttenham. 1589 تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 34
و یمکن أن نضیف إلی هذه الضروب «المربع» و «المخمس» و «المسدس» و «المسبع» و «المثمن» و «المتسع» و «المعشر».
کما یمکن أن نضیف إلیها أیضا «الموشح» و إن کان نادر الاستعمال لدی الفرس و لم یستعمل بکثرة إلا فی الأندلس و بلاد المغرب.
أما الشعر «الملمع» و هو الشعر الذی یتکون من أبیات أو مصاریع منظومة فی لغتین أو أکثر فلا یتقید بصیاغة خاصة؛ و من أجل ذلک فمن الخیر أن نرجی‌ء الحدیث عنه إلی أن نعرض للکلام علی «موضوعات القصید».
... و التقسیم الذی ذکره کتاب «هفت قلزم» یشوبه الخفاء و عدم الإقناع.
فالتشبیب مثلا ما هو إلا هذا الجزء الذی یصف فیه الشاعر فی مطلع قصیدته «أیام الشباب و ما یراه من جمال و ما یحس به من حب و هیام» و یجعله مقدمة لما یرید أن یسوقه من أغراض. و کذلک «الفرد» و «القطعة» و «البیت» لا یصح أن تعتبر من ضروب النظم المختلفة لأن «الفرد» أو «البیت» ما هو إلا الوحدة التی تقوم علیها سائر ضروب النظم بینما «القطعة» ما بقی إلا جزء من قصیدة طویلة أو جملة أبیات نظمت علی حدة و لم یقسم لها أن تطول لتبلغ مبلغ القصائد کما نشاهد فی آثار بعض الشعراء و علی الخصوص أشعار «ابن یمین» المتوفی سنة 1344 م- 745 ه، فإنها برمتها من هذا النوع الذی یعرف بالمقطعات.
و کذلک النوعان المعروفان باسم «بند» یمکن اعتبارهما ضربا واحدا سواء رجع بیت بعینه بین أقسامها أم ذکرت أبیات مختلفة بعد کل قسم من الأقسام، بحیث تکون متفقة القافیة فیما بینها و إن کانت لا تقفی مع سائر أقسام البند. و کذلک الحال مع «المربع» و «المخمس» و «المسدس» .. الخ فإنها تعتبر نوعا واحدا.
أما «الموشح» و «المسمط» و «المرصع» فلا تعدو أن تکون «قصائد» مصطنعة أو «غزلیات» من نوع خاص.
و قبل أن نحاول تقسیم «الشعر الفارسی» تقسیما علمیا یکون أقرب إلی طبیعته بحیث تظهر لنا ضروبه المختلفة، نجد لزاما علینا أن نتحدث أولا عن عناصره التی یترکب منها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 35

البیت و المصراع‌

و البیت هو الوحدة التی تترکب منها کل منظومة من المنظومات؛ و هو یترکب بدوره من قسمین متساویین کل منهما یسمی «مصراعا». و یشتمل البیت علی عدد معین من التفعیلات تبلغ الثمانی إذا کان البیت «مثمنا» أو الست إذا کان البیت «مسدسا» و تقل عن ذلک فی بعض الأحوال.
و لسنا فی حاجة إلی بیان الأجزاء التی تترکب منها التفعیلة الواحدة و کیف أنها تترکب من «الأوتاد» و «الأسباب» و «الفواصل» و لکننا نکتفی بأن نقول إن هذه التسمیات الفنیة التی اصطلح علیها عروضیو العرب، و تابعهم فیها أصحاب العروض من الفرس و الترک و أهل الأمم الإسلامیة الأخری، کلها قد بنیت علی قیاس خاطی‌ء فی تشبیه «البیت من الشعر» «بالخیمه» أو «بیت الشعر» الذی یسکنه الأعراب. فقالوا إنک إذا نظرت إلی الخیمة أو «بیت الشعر» من قدام وجدت أن بابها یترکب من مصراعین، فاستعمل العروضیون کلمة «مصراع» للدلالة علی کل قسم من القسمین اللذین منهما یترکب «بیت الشعر». و قد ذکر «بلوخمان» فی کتابه «العروض الفارسی «1»» جملة من الأسباب و التفصیلات التی أدت إلی هذه المقایسة الغریبة بین «بیت الشعر» و «بیت الشعر» لعل أغربها و أجملها هو قولهم أن «بیت الشعر» یضم فی أرجائه الغید الحسان من نساء القبیلة و کذلک الحال مع «بیت الشعر» فإنه یشتمل علی إبکار الأفکار التی تجول فی خاطر الشاعر.
و قد اصطلحوا فی الإنجلیزیة علی ترجمة کلمة «بیت» بکلمة
¬Couplet
و علی ترجمة «مصراع» بکلمة¬ Hemistich . و لا شک أن ترجمة هاتین الکلمتین علی هذا النحو مما یؤسف له، لأن الکلمة الإنجلیزیة الأولی توحی لنا بأن «البیت» مکون من وحدتین، کما أن الکلمة الثانیة توحی لنا بأن «المصراع» عبارة عن نصف وحدة، و یترتب علی ذلک بالطبیعة أن أربعة مصاریع لازمة لإنشاء البیت الواحد من الشعر. و لذلک أجد أنه من الخیر أن تترجم کلمة «بیت» بالکلمة
______________________________
(1) أنظر:Persian Prosody ;by Blochmann .pp .20 -21
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 36
الإنجلیزیة¬ Verse و کلمة مصراع بکلمة¬ Half -verse و إن کان لا اعتراض لدی علی الاستمرار فی تسمیة «المصراع» بکلمة¬ Hemsistich بشرط أن نصطلح من الآن علی تسمیة البیت بکلمة¬ Verse أو¬ Stichos . و فی هذه الحالة یصبح الرباعی مکونا من أربعة مصاریع أو من بیتین و تنطبق کذلک تسمیته فی الانجلیزیة علی تسمیه التی عرف بها فی الفارسیة حیث اصطلحوا علی نسمیته باسم «دوبیت».
و علی کل حال یجب ألا یغیب عن بالنا أن «البیت» هو الوحدة فی کل المنظومات.
و إن قولنا بیت مسدس أو مثمن لا یدل علی شی‌ء إلا علی عدد التفعیلات التی یشتمل علیها. کما یجب ألا یغیب عن بالنا أیضا أن جمیع أبیات المنظومة یجب أن تکون متساویة فی عدد تفعیلاتها فلا یجوز مطلقا الجمع فیها بین «المثمنات» و «المخمسات» کما نجد عادة فی الأشعار اللاتینیة.
و من الملاحظ فی بعض الکتب المنثورة من قبیل «گلستان» أن الکاتب یسوق «البیت» أو «المصراع» للاستشهاد به علی قول معین أو حادثة بعینها و ربما نظم هذا «البیت» أو هذا «المصراع» لهذه المناسبة وحدها؛ و فی هذه الحالة یسمون «المصراع» باسم «الفرد».

ضروب النظم الفارسیة:

اشارة

و یحسن بنا و قد فهمنا الأشیاء التی ذکرناها فیما سبق أن نتقدم لدراسة ضروب النظم الفارسیة المختلفة، فنقول إن أول تقسیم لهذه الضروب مبناه القافیة. فهناک نوع من الأشعار تکون القافیة فیها مستلزمة بین مصراعی البیت الواحد دون تقید بما یسبقه أو یلیه من الأبیات. و هناک نوع آخر تستلزم فیه القافیة فی نهایة الأبیات جمیعها دون تقید بتقفیة المصاریع الأولی منها إلا فی بیت المطلع دون سواه من الأبیات.
و النوع الأول من هذین القسمین بمثله «المثنوی» و یمکن تسمیته بالقسم الذی تتعدد فیه القوافی. أما النوع الثانی فموحد القافیة و أمثلته واضحة فی «القصیدة» و «القطعة» و «الغزل» و «الترجیع‌بند» و «الترکیب‌بند» و کذلک «الرباعی»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 37
أما «المربع» و «المخمس» و «المسدس» إلی «المعشر» فیجب فصلها عن هذین النوعین و وضعها فی قسم خاص قائم بذاته.

المثنوی:

لسنا فی حاجة إلی الإفاضة فی القول عن هذا الضرب من ضروب النظم لأن أکثر الشعر الأوروبی الذی له قافیة یقع علی غراره. و القافیة فیه تکون فی جزئی البیت الواحد و تتغیر بعد ذلک بتغیر الأبیات. و من أجمل أمثلته فی الإنجلیزیة قصیدة الشاعر تنسون‌Tennyson التی عنوانهاLocksley Hall فهی کثیرة الشبه بما یعرف فنیا فی العروض الفارسی باسم «مثنویة علی وزن الرمل المثمن المحذوف «1»».
---/---/---/--
فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلن
و کل المنظومات الطویلة فی اللغة الفارسیة- سواء أ کانت قصصیة أم تعلیمیة- تقع فی هذا الضرب من النظم، و من أمثلتها:
الشاهنامه: «کتاب الملوک» من نظم الفردوسی
پنج گنج: «الکنوز الخمسة» من نظم نظامی الگنجوی
هفت اورنگ: «العروش السبعة» من نظم جامی
المثنوی المعنوی: «العروش السبعة» من نظم جلال الدین الرومی
و هذا الضرب فارسی النشأة لم تعرفه الأشعار العربیة القدیمة، و إن کان بعض الشعراء الذین کانوا من أهل فارس قد استخدموه فی نظم الأشعار العربیة المتأخرة التی عرفت باسم «المزدوج» منذ نهایة القرن العاشر المیلادی (أواخر الرابع الهجری «2»).
______________________________
(1) المترجم: أورد براون بیتین من المنظومة الإنجلیزیة علی سبیل المثال و لم نر حاجة إلی کتابتهما بنصهما.
(2) أنظر مثلا لهذه المزدوجات فی ج 4 من یتیمة الدهر ص 23 من طبعة دمشق و منها:
من مثل الفرس ذوی الأبصارالثوب رهن فی ید القصار
إن البعیر یبغض الخشاشالکنه فی أنفه ما عاشا-
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 38

الغزل:

إذا أتینا الآن إلی ضروب النظم الموحدة القافیة و هی التی تتقید بوحدة القافیة فی جمیع أبیاتها دون تقید بتقفیة المصاریع الأولی منها إلا فی بیت المطلع، وجدنا أن أهم هذه الضروب ضربان هما «الغزل» و «القصیدة» و فیهما یمکن استعمال سائر الأوزان الشعریة المعروفة؛ و یمکن أیضا تقفیة مصراعی المطلع؛ و لکن یجب أن تقفی أواخر الأبیات جمیعا علی قافیة واحدة.
و «الغزل» لا یختلف عن «القصیدة» إلا من حیث الموضوع و عدد الأبیات فهو لا یتعلق إلا بموضوع غزلی أو صوفی و کذلک لا تزید أبیاته عن الإثنی عشر بیتا إلا فی القلیل النادر من الأحوال؛ أما القصیدة فقد یتعلق موضوعها بالمدیح أو الهجاء أو التعلیم أو الفلسفة أو الدین.
و قد تعود الشعراء فی أزمنة متأخرة (بعد الفتح المغولی فیما أظن) أن یذکروا تخلصهم أو لقبهم الشعری فی البیت الأخیر أو «بیت المقطع» من الغزل. و لکنهم لم یتعودوا أن یفعلوا ذلک فی قصائدهم.
و فیما یلی ترجمة لغزلیة معروفة من غزلیات «حافظ الشیرازی» مطلعها:
اگر آن ترک شیرازی بدست آرد دل ما رابخال هندویش بخشم سمرقند و بخارا را و معناها بالعربیة «1»:
لک الدنیا و ما فیها ... أیا ترکی شیراز«سمرقند» لک الأخری و تتلوها «بخارا» ها
______________________________
-
نال الحمار بالسقوط فی الوحل‌ما کان یهوی و نجا من العمل
فی المثل السائر للحمارقد ینهق الحمار للبیطار
و العنز لا یسمن إلا بالعلف‌لا یسمن العنز بقول ذی لطف
(1) المترجم: أنظر ص 54 من الجزء الأول من کتابی «أغانی شیراز» المطبوع فی القاهرة سنة 1943 و سنة 1947.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 39 فیا ساقی .. لنا الباقی ففی الجنات لا تمشی‌علی حافات «رکناباد» أو روض «مصلاها «1»»
و یا حزنی ... و قد عاشوا علی سلبی منی قلبی‌کفعل الترک قد عاشت علی أسلاب قتلاها
جمال الخل تغنیه عن التدلیل فی عشقی‌خدود لونها صاف بلون الورد سواها
و یوسف من کمال الحسن و الإعراض فی تیه«زلیخا» تلک أحیاها علی وجد و أضناها
رعاک اللّه أن تمضی بإیلامی و تجریحی‌فمر القول لا یجری ثغر رشفناها
فیا روحی ... استمع نصحی، فنصح الشیخ مقبول‌لدی الشبان ردده و قل: ذکری و عیناها
حدیث المطرب اسمعه، و سر حیاتنا دعه‌فما حلوا من الأیام و الدنیا معماها
تعال أنظم لنا شعرا و هی‌ء نظمه درافقد شدت لک الأبراج فی عقد ثریاها

القصیدة:

و طول القصائد الفارسیة یجعل من العسیر علی أن أؤدی إحداها نظما بالإنجلیزیة بحیث أحتفظ بوحدة القافیة فی سائر أبیاتها. و قد بذنی فی ذلک صدیقی المرحوم «جب» حینما ترجم بعض القصائد الترکیة فی کتابه الکبیر «تاریخ الأشعار العثمانیة» فقد کان من دأبه أن یترجم هذه القصائد بحیث یحتفظ بوزنها الأصلی و بحیث تکون موحدة القافیة أیضا. و إنی أعترف بأنی أقل مهارة منه فی صیاغة النظم، و من أجل ذلک اضطررت اضطرارا عند ترجمة «القصائد» و بعض «الغزلیات»
______________________________
(1) «رکناباد» نهر بشیراز و «المصلی» محلة بها، کان یقیم فیها حافظ.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 40
إلی أن ابتعد عن خطته هذه و أن أترجمها کما لو کانت من نوع «المثنوی»، فتجاسرت بذلک علی أن أحدث بها شیئا من التغییر فی القافیة و الوزن کما یفعل الشرقیون أنفسهم فی أغلب الأحوال، و قد سبق لی أن ذکرت فی ص 464 من الجزء الأول من «تاریخ الأدب فی إیران» إن العرب و الفرس کانوا إذا شاؤا إظهار براعتهم فی الترجمة نظما من الفارسیة إلی العربیة أو من العربیة إلی الفارسیة فإنهم کانوا یؤدون الترجمة فی وزن مخالف للوزن الأصلی. أو یؤدون «المثنویة الفارسیة» فی «قصیدة عربیة «1»». فإذا راعینا أن هاتین اللغتین یستعملان طریقة واحدة فی العروض لا تستعملها اللغة الإنجلیزیة، و راعینا کذلک أن أهل هاتین اللغتین قد أباحوا لأنفسهم عند الترجمة عدم التقید بالأصل من حیث الوزن و القافیة وجدنا أنفسنا- و قد حرمنا من هذه المیزات التی مهدت لهم- معذورین حقا إذا تابعنا مثالهم و لم نحرص عند الترجمة علی الاحتفاظ بالوزن أو القافیة.
و لما کان الحدیث فی هذا المکان مقصورا علی ضروب النظم فسأسوق أمثلة قلیلة لهذا النوع من القصائد الموحدة القافیة التی لم أستطع المحافظة علی قافیتها فی ترجمتی لأن «القصیدة» عادة تترکب من أبیات عدیدة تزید کثیرا علی ما یترکب منه «الغزل» و قد تزید فی أغلب الأحوال علی المائة بیت.
و أول أمثلتی التی أسوقها للقصیدة عبارة عن ستة أبیات من مرثیة «الشیخ سعدی الشیرازی» لمدینة بغداد عندما أغیر علیها المغول و قتلوا الخلیفة العباسی الأخیر «المستعصم باللّه» و أهل بیته. و لهذه القصیدة أهمیة خاصة لأنها تصور لنا الأثر الذی ترکته هذه الغارة المفزعة فی نفس واحد من المسلمین المعاصرین. و قد نقلت هنا الأبیات الستة الأولی منها کما هی مذکورة فی الجزء الأول من کتاب «خرابات» تألیف «ضیا پاشا «2»» و القصیدة برمتها تبلغ الواحد و العشرین بیتا و هی من نوع الرمل المثمن المحذوف.
______________________________
(1) کما فعل «البنداری» أحیانا فی ترجمته العربیة للشاهنامه.
(2) أنظر ص 156 من الجزء الأول من «خرابات» طبع القسطنطینیة سنة 1291 ه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 41
و مطلعها:
آسمان را حق بود گر خون بریزد بر زمین‌بر زوال ملک مستعصم أمیر المؤمنین «1» و الأبیات الخمسة التالیة للمطلع هی الآتیة:
أی محمد گر قیامت می‌برآری سر ز خاک‌سر برآور و ین قیامت در میان خلق بین
نازنینان حرم را موج خون بی‌دریغ‌ز آستان بگذشت و ما را خون دل در آستین
زینهار از دور گیتی و انقلاب روزگاردر خیال کس نگشتی کانچنان گردد چنین
دیده بردار ای که دیدی شوکت بیت الحرام‌قیصران روم سر بر خاک و خاقان بر زمین
خون فرزندان عم مصطفی شد ریخته‌هم بر آن خاکی که سلطانان نهادندی جبین و معناها:
- للسماء حق إذا بکت دما علی وجه الأرضین،
لزوال «ملک المستعصم» أمیر المؤمنین.
- و یا «محمد» إذا أخرجت رأسک من أطباق الثری فی یوم الدین
فارفعها الآن حتی تری هذه القیامة التی نزلت بقومک من المسلمین
- و انظر إلی أمواج الدماء و قد فاضت علی أعتاب الحرم الأمین
و انظر إلی دماء الفؤاد و هی تقطر من أکمام الأردیة و القفاطین
- و یا صاحبی ... الحرص الحرص من دورات الفلک و تقلبات الأیام و السنین
______________________________
(1) المترجم: للسعدی قصیدة عربیة فی هذا المعنی مطلعها:
حبست بجفنی المدامع لا تجری‌فلما طغی الماء استطال علی السکر
نسیم صبا بغداد بعد خرابهاتمنیت لو کانت تمر علی قبری
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 42
فلم یجل بخاطر أحد أن یحدث مثل هذا الحدث اللعین ...
- و یا من رأیت شوکة البیت الحرام ارفع بصرک الحزین
ثم أغمضه عن هذا المکان الذی کانت تسجد عنده القیاصرة و الخواقین
- فدماء أولاد عمومة المصطفی أخذت تجری و تتدفق فی الطین
و تسیل علی هذا الثری الذی کانت تسجد علیه جباه السلاطین ...!!
و هذه القصیدة لا تمثل تماما القصائد القدیمة التی کانت تبدأ عادة بالتشبیب ثم تنتقل إلی المدح ببیت یعرف فنیا باسم «گریزگاه» أی «بیت الانتقال». و ربما کان خیر مثل للقصائد القدیمة هو قصیدة «منوچهری» الشاعر المعاصر للفردوسی.
فهذه القصیدة تحتوی علی اثنین و سبعین بیتا سأقتصر علی ذکر طائفة منها اخترتها دون مراعاة لترتیبها الأصلی، و لکنی سأذکر إمامها أرقاما تبین موضعها فی القصیدة الأصلیة. و هذه القصیدة من نوع الهزج المسدس المحذوف.
---/---/--/
مفاعیلن/ مفاعیلن/ فعولن/
و مطلعها:
ألا یاخیمگی خیمه فرو هل‌که پیش آهنگ بیرون شد ز منزل و معنی الأبیات الخمسة الأولی منها کما یلی «1»:
1- ألا یا أیها الخیام ... أنزل خیمتک
فقد تقدم دلیل القافلة و خرج عن هذا المنزل
2- و قد دق صاحب الطبل طبله
و أخذ الحمالون یعقدون الرحال
3- و قد قربت صلاة العشاء
و ها أنذا أری الشمس و القمر یتقابلان فی هذه اللیلة
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی النص الفارسی لهذه الأبیات:
ألا یا خیمگی خیمه فرو هل‌که پیش‌آهنگ بیرون شد ز منزل
تبیره زن بزد طبل نخستین‌شتربانان همی بندند محمل
نماز شام نزدیک است و امشب‌مه و خورشید را بینم مقابل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 43
4- و لکن القمر یصعد فی کبد السماء
بینما تغیب الشمس وراء جبال بابل
5- فکأنهما المیزان ذو الکفتین الفضیتین؛ تمیل إحدی کفتیه إلی أسفل، و الأخری تشیل إلی أعلا
ثم یذکر الشاعر بعد ذلک فراقه لمعشوقته فیقول: «1»
6- و لم أکن أعرف ... یا صنوبرتی الفضیه
إن النهار سیعجل بالزوال علی هذا النحو ...!!
7- و کلانا غافل ... و لکن الشمس و القمر
لا تأخذهما غفلة فی دورة هذا الفلک ...!!
8- فتعالی إلی ... یا حبیبتی ... و لا تبکی
فأمل العاشقین لا یتم و لا یتحقق ...!!
9- و الأیام حبالی بالهجر و الفراق
و لا بد للحامل أن تضع حملها فی یوم من الأیام
10- فلما شاهدتنی حبیبتی علی هذه الحال من الحزن
أمطرت من خلال أهدابها وابلا من الدموع
11- و کأنما کانت تمسک بالفلفل المسحوق فی أصابعها
ثم أخذت تنثره فی أجفانها و مآقیها ...!!
______________________________
-
و لیکن ماه داره قصد بالافرو شد آفتاب از کوه بابل
چنان دو کفه سیمین ترازوکه این کفه شود زان کفه مایل
(1) المترجم: فیما یلی نص الأبیات الفارسیة:
ندانستم من أی سیمین صنوبرکه گردد روز چنین زود زائل
من و تو غافلیم و ماه و خورشیدبر این گردون گردان نیست غافل
نگارین منا بر گرد و مگوی‌که کار عاشقان را نیست حاصل
زمانه حامل هجر است و لا بدنهد یک روز بار خویش حامل
نگار من چو حال من چنین دیدببارید از مژه باران وابل
تو گوئی پلپل سوده بکف داشت‌پراکند از کف اندر دیده پلپل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 44
12- ثم أقبلت علی قائمة قاعدة
کأنها الطیر الذبیح قد بسملوا علیه
13- و طوقت عنقی بساعدیها کحمائل السیف
و استلقت علی صدری کما تتدلی الحمائل
14- و قالت لی: إنی أقسم لک ... أیها الغادر
لقد اطربت فیّ الحاسد و أفرحت العاذل
15- و لست أدری إذا کنت ستعود إلیّ ثانیة
فی الوقت الذی تعود فیه القوافل
16- و لطالما رأیتک کاملا فی کل الأمور
و لکن من أسف أنک لست کاملا فی العشق ...!!
ثم یحاول الشاعر بعد ذلک تهدئة معشوقه حتی ینصرف عنه و یترکه وحیدا فینظر حول المنازل فلا یری إنسیا أو جنیا و لا راکبا أو قاعدا و لا یجد إلی جانبه إلا بعیره و هو «یزمجر کالشیطان المقید بالسلاسل» فیضع علیه رحله و ینهض به فی نفس الطریق التی سلکتها القافلة، و یأخذ فی عد الخطی حتی یدخل الصحراء المقفرة فیصفها بأنها «قاحلة موحشة لا یستطیع داخلها أن یخرج منها» ثم یأخذ فی وصف ریاحها العاصفة فیقول «أنها تجعل الدم یتجمد فی العروق» ثم یأخذ فی وصف الثلج فیصفه بأنه رقائق الفضة قد نثرت علی الرمال الذهبیة المنبسطة فی هذا الفضاء الفسیح. فإذا ما انبثق الفجر بصفائه عشی الشاعر بنوره و ضیائه، ثم تأخذ الثلوج فی الذوبان کما یذوب العلیل المسلول، و تنشأ من ذوبانها أو حال لزجة تتعلق بأقدام بعیره کأنها الغراء المصنوعة من عظام الأسماک. ثم تبدو له فی النهایة القافلة التی کان یرید الوصول إلیها، فیقدم علیها، و یدنو من مخیمها «فیری الوادی و ما به من رماح
______________________________
-
بیامد أوفتان خیزان بر من‌چنان مرغی که باشد نیم بسمل
دو ساعد را حمایل کرد با من‌فرو آویخت از من چون حمایل
مرا گفت ای ستمکاره بجانم‌بکام حاسدم کردی و عاذل
چه دانم من که باز آئی تو یا نه‌بدان گاهی که بازآید قوافل
ترا کامل همی دیدم بهر کارو لیکن نیستی در عشق کامل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 45
و حراب کأنه ملی‌ء بالسنابل و الأعواد» و ترن فی أذنه أصوات الخلاخیل کأنها أصوات الجلاجل، و تتجاوب الأجراس بمختلف الحکایات و کأنها أهازیج العنادل و البلابل.
ثم یستمر الشاعر فیقول «1»:
48- ثم التفت إلی بعیری النجیب، و قلت له: خفف من سرعتک
یا معین الأفاضل .... و لا تسرع فی مشیتک
49- و کل فی هذا المرعی ... و لیجعل اللّه مرعاک فی هذا العنبر النضیر
و تبختر ... و لیجعل اللّه مفاصلک من الحدید المتین
50- و اطو الفیافی ... و اجتز الجبال العالیة
و دق المنازل ... و أقطع المراحل القاصیة
51- ثم أنزلنی علی أعتاب الوزیر الکامل
کما نزل الأعشی ببابل
ثم یأتی الشاعر إلی بیت الانتقال «گریزگاه» فیقول «2»:
52- علی أعتابه الرفیعة العالیة؛ فقد ملک المعالی عالیها و سافلها
ثم یذکر إسم ممدوحه فی البیت الأول من الأبیات الآتیة فیقول:
56- و هو یرتع فی نعم الحیاة علی عهد الأمیر مسعود «3»
کما نعم النبی علی عهد أنو شیروان العادل
______________________________
(1) المترجم: النص الفارسی لهده الأبیات کما یلی:
نجیب خویش را گفتم سبک‌ترألا یا دستگیر مرد فاضل
بچرکت عنبرین بادا چراگاه‌بچم کت آهنین بادا مفاصل
بیابان درنورد و گوه بگذارمنازلها بکوب و راه بگسل
فرود آور بدرگاه وزیرم‌فرود آوردن أعشی ببابل
(2) المترجم: نصه بالفارسیة:
بعالی درکه دستور کوراست‌معالی از اعالی و از أسافل
(3) یقصد به الأمیر مسعود بن محمود الغزنوی الذی حکم من سنة 1030- 1040 م- 421- 432 ه و نص الأبیات الفارسیة کما یلی:
همی نازد بعهد میر مسعودچون پیغمبر بنو شیروان
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 46
57- و بدرة المال تدخل علیه فینثرها کقارون
و السائل یدخل علیه و کأنه من أصحاب الجاه و المال
58- فیخرج السائل و قد بطنت بالذهب حواشیه
و أما کیس الأمیر فیخلو مما کان یشتمل علیه و یحتویه «1»
و فیما یلی الأبیات السبعة الأخیرة من هذه القصیدة و هی التی یسعی فیها الشاعر إلی إثارة مخدومه و استجلاب رضاه و الحصول علی منحه و هدایاه. و إذا استطاع الشاعر أن یذکر لممدوحه ما یطلبه منه بطریقة حلوة و أسلوب لطیف سمی ذلک ب «حسن الطلب».
أما الأبیات الثلاثة الأخیرة من هذه الأبیات السبعة فتمثل لنا الصنعة المعروفة ب «حسن المقطع» و هو أن یجعل الشاعر آخر أبیات القصیدة مستملحة مستعذبة و أن یختمها بألفاظ فصیحة و معانی لطیفة، لأن أقرب أبیات القصیدة إلی سمع السامع إنما هی أبیاتها الأخیرة، فإن کانت ملیحة بقیت لذتها و أصبحت الأبیات السابقة، مهما قلت جودتها أو کانت ردیئة، نسیا منسیا.
66- فیا مولای .. لقد أقبلت علیک «2»، و کلی أمل فیک و فی عطایاک
67- و فی بحبوحة عیشک یرتع الأفاضل
لأن الفاضل لا یقصد إلا فاضلا مثله
68- فإذا رزقتنی و أنا فی خدمتک
قلت فیک المدیح کما قال «الأعشی» و «دعبل»
69- أما إذا حرمت فی خدمتک، فسأحرق قلمی و امزق أناملی
______________________________
-
درآید پیش أو بدره چو قارون‌درآید پیش أو سایل چو عاهل
(1) المترجم: لم أعثر علی نص هذا البیت بالفارسیة.
(2) المترجم: النص الفارسی لهذه الأبیات:
خداوند من اینجا آمدستم‌بامید تو و امید مفضل
أفاضل نزد تو نازند هموارکه زی فاضل بود قصد أفاضل
گرم مرزوق گردانی بخدمت‌همان گویم که أعشی گفت و دعبل
و گر از خدمتت محروم ماندم‌بسوزم کلک و بشکافم أنامل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 47
70- و إنی أدعو اللّه ... مادام الدراج و القمری یغردان
و ما دام اسم العنقاء و اسم الصقر مقترنان
71- إن یثبت کیانک و ینیر بصیرتک
و أن یطهر قلبک و یجعل حظک مقبلا
72- و أن یهبنی و أنا أنظم الشعر فی مدحک
قلب «بشار» و طبع «ابن مقبل»

القطعة:

هی کما یدل علیها اسمها عبارة عن قطعة من قصیدة کاملة انفصلت عنها لسبب من الأسباب، و قد تکون أیضا جزءا من قصیدة لم یقدر لها أن تکمل، کما قد تکون وحدة قائمة بذاتها أنشأها الشاعر من البدایة لیصوغ فیها غرضا من الأغراض، فلما سجله فیها ترکها علی حالها و لم یفکر مطلقا فی أن یضیف إلیها أبیاتا أخری؛ و فی کثیر من الأحوال یدل أسلوب القطعة و موضوعها علی أن الشاعر قصد بها منذ البدایة أن تکون وحدة قائمة بذاتها.
و فیما یلی ترجمة لقطعة من قول الشاعر «الأنوری» المتوفی سنة 1191 م- 587 ه.
و هی تدل دلالة واضحة علی أنها کاملة و أن الشاعر لم یفکر فی أن یضیف إلیها أبیاتا أخری:
-
قال لی أحد الأصدقاء فی خفة و اعتدال‌علیک بالصبر ... إذا شئت تحقیق الآمال
- و هذا هو الماء سیعود إلی النهر فتمتلی‌ء به شطئانه‌و هذه آمالک سیحققها الزمان و جریانه ..!!
______________________________
-
ألا تا بانگ دراجست و قمری‌ألا تا نام سیمرغست و طغرل
ننت پاینده باد و چشم روشن‌دلت پاگیزه باد و بخت مقبل
دهاد ایزد مرا در نظم شعرت‌دل بشار و طبع ابن مقبل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 48
-
فنظرت إلیه و قلت له: یا صاحبی ... ما الفائدة ..؟!إذا عادت المیاه .. و کانت الأسماک قد ماتت و أضحت هامدة «1» ..؟!

الرباعی:

الرباعی عبارة عن بیتین من الشعر و من أجل ذلک أسموه فی الفارسیة باسم ال «دوبیت» و اعتبره البعض أربعة شطرات من الشعر، و من أجل ذلک أسموه بالرباعی أو الرباعیة.
و قد یکون الرباعی عبارة عن بیتین مأخوذین من مطلع «قصیدة» أو «غزل» و یشترط فیه دائما أن یکون علی وزن من الأوزان الخاصة المستخرجة من «الهزج» کما یشترط فیه أن یکون وافیا بالغرض الذی أنشی‌ء من أجله.
و لست أجد نفسی فی حاجة إلی زیادة الإیضاح عن هذا الضرب من ضروب النظم فإن الترجمة الجمیلة التی قام بها «فتزجرالد» لرباعیات الخیام جعلت هذا الضرب معروفا لدینا معشر الإنجلیز؛ و مع ذلک فلی کلمة قصیرة أحب أن أدلی بها فی هذه المناسبة و هی أنی لاحظت أن بعض المعجبین بترجمة «فیتزجرالد» یتصورون أن الرباعیات یتصل بعضها ببعض، بحیث تنشأ منها قصیدة واحدة، فأود أن أؤکد لهم أن سبب «الوحدة» الظاهرة فی هذه الترجمة راجع فقط إلی الترتیب الذی اختاره «فیتزجرالد» للرباعیات التی انتقاها و ترجمها علی هذا النحو. أما هذه الرباعیات فی الأصل فیجب أن تکون کل واحدة منها منفصلة عما عداها و قائمة بذاتها و نحن نجد أن شعراء الفرس لا یرتبونها فی دواوینهم إلا علی نحو واحد یتبعون فیه حرف القافیة الأخیر.
و یجب أن یکون الرباعی علی وزن من الأوزان المستخرجة من الهزج، و یجب أن تقفی مصاریعه الأول و الثانی و الرابع مع بعضها، بینما یکون المصراع الثالث مقفی مع هذه المصاریع أولا یکون کما هو الغالب و الأعم.
______________________________
(1) المترجم: شبیه بهذا المعنی ما قاله الخیام فی رباعیته التالیة:
بابط میگفت ماهی‌ء در تب و تاب‌باشد که بجوی رفته باز آید آب
گفتا: چو من و تو هر دو گشتیم کباب‌دنیا پس مرگ ما چه دریا چه سراب
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 49
و فیما یلی رباعیتان قالهما الشاعر «معزی» علی البداهة للسلطان السلجوقی «ملکشاه» أسوقهما مثلا لهذا الضرب من النظم دون أن یکون لهما أهمیة خاصة من الناحیة الأدبیة إلا فیما یتعلق بدلالتهما التاریخیة فقد تحدث الشاعر نفسه إلی صاحب کتاب «چهار مقاله» فذکر له الأسباب و الظروف التی قال فیها هاتین الرباعیتین، فقال:
«... و فی مدینة قزوین انتقل أبی أمیر الشعراء برهانی رحمه اللّه من عالم الفناء إلی عالم البقاء، و کان ذلک فی أوائل أیام دولة ملکشاه. و قد سلمنی أبی إلیه و وکل إلیه أمر تربیتی بمقتضی بیته المعروف:
من رفتم و فرزند من آمد خلف صدق‌أو را بخدا و بخداوند سپردم و معناه:
إنی ذاهب و ها هو ابنی قد جاء خلف صدق لی.فإلی اللّه و إلیک ... یا مولای ... أودعه و أسلمه.
«و قد حولوا إلیّ مرتب أبی، و أصبحت بعد ذلک شاعر السلطان و بقیت فی خدمته سنة کاملة، و لکنی لم أتمکن من رؤیته إلا عن بعد، و لم أستطع أن أحصل علی شی‌ء من مرتبی، و ازدادت نفقاتی و ثقل الدین فی عنقی حتی اضطربت الأمور فی رأسی.
و لم یکن الوزیر «نظام الملک» رحمه اللّه علی حظ من معرفة الشعر، و من أجل ذلک فإنه لم یکن لیقدره أو لیقدر قائلیه من أئمة الشعراء و المتصوفة.
«... و فی الیوم السابق لشهر رمضان وجدت نفسی لا أملک دانقا واحدا من نفقات هذا الشهر أو من نفقات العید، فذهبت و الحزن یملأ صدری إلی الأمیر علاء الدولة «علی بن فرامرز» و کان صهرا للسلطان و ندیما خاصا له، و کان أمیرا محبا للشعراء یمتاز بالجرأة فی القول و علو المنصب و کان یتعهدنی برعایته، فقلت له:
«أطال اللّه بقاء مولای ... إن الولد لا یستطیع أن یفعل ما فعله والده أو أن یأتی بما أتی به أبوه، و قد کان أبی رجلا نشیطا جسورا رزقه اللّه بصناعته رزقا کثیرا.
و کان السلطان الشهید «ألب أرسلان» یقربه و یتعهده بعنایته ... و لن أستطیع أن أقوم بما قام به لأن حیائی یمنعنی من ذلک و لأن طبعی العاجز یساعد علی ما أنا فیه من ضنک، و قد قمت بخدمة السلطان سنة کاملة، أصبحت مدینا فیها بألف دینار،
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 50
لم أحصل منها علی دانق واحد، فأرجو أن تلتمس لی الإذن فی العودة إلی مدینة نیسابور حتی أستطیع أن أؤدی ما علی من دین و أن أعیش علی ما یتبقی لدی من مال، و إنی أدعو بعد ذلک للسلطان و لدولته القاهره».
«فقال لی الأمیر علی: لقد تحدثت صدقا، و قد قصرنا حقا فی شأنک، و سیخرج السلطان عند صلاة المغرب لیری طلعة الهلال فیجب أن تکون حاضرا معنا حتی تری ما یصنع الحظ لک ...».
«ثم أمر لی بمائة دینار لأعد بها العدة لشهر الصیام، فأحضروها لی علی الفور فی کیس مشتملة علی مائة دینار نیسابوریة، فأخذتها و رجعت مسرور الخاطر، و أخذت أعدّ العدة لشهر رمضان، حتی إذا حانت صلاة العصر، ذهبت إلی سرادق السلطان، فوصلت إلیه فی نفس اللحظة التی وصل فیها الأمیر «علاء الدولة» فقدمت له احترامی. فالتفت إلیّ و قال: لقد أحسنت صنعا و جئت فی موعدک .. ثم ترجل عن دابته و توجه إلی السلطان».
«فلما اصفرت الشمس ساعة الأصیل، خرج السلطان من سرادقه و فی یده قوس و علی یمینه «علاء الدولة» فجریت و أدیت فروض الخدمة و شملنی الأمیر علی بعطفه، ثم أخذ یتطلع إلی الهلال الجدید، و کان السلطان أول من رآه و قد سر بذلک سرورا عظیما. عند ذلک التفت إلیّ الأمیر علی و قال: «یا ابن البرهانی ... قل لنا شیئا من الشعر فی هذا الهلال الجدید ...»
فقلت علی الفور هذا ال «دوبیت».
أی ماه چو ابروان یاری گوئی‌یا نی چو کمان شهریاری گوئی
نعلی زده از زر عیاری گوئی‌در گوش سپهر گوشواری گوئی و معناها:
- أیها الهلال ... کأنی بک حاجب عین الحبیب.لا ... بل کأنی بک القوس فی ید الملک المهیب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 51 - أو کأنک حدوة الجواد صیغت فی خالص الذهب العجیب.أو کأنک القرط، تتدلی من أذن هذا الفلک الرهیب ...!! «فلما فرغت من قول هذا الرباعی استحسنه «الأمیر علی» و قال لی السلطان:
«اذهب و خذ من الاسطبل الجواد الذی یعجبک». فلما اقتربت أنا و الأمیر علی من الاسطبل أشار الأمیر علی إلی جواد خاص، فاحضروه لنا، و أعطوه لغلمانی، و کان یساوی ثلاثمائة دینار نیسابوری، ثم ذهب السلطان إلی المصلی فصلینا معه صلاة المغرب، ثم جلسنا معه علی مائدته؛ فالتفت إلی الأمیر علی و قال: «یا ابن البرهانی ... لم تقل لنا شیئا من الشعر فی شکر هذا التشریف الذی اختصنا به الملیک .. فقل لنا علی الفور رباعیة فی هذا المعنی ...».
«فانتصبت علی أقدامی و أدیت فروض الطاعة و قلت علی البدیهة هذه الرباعیة:
چون آتش خاطر مرا شاه بدیداز خاک مرا بر زبر ماه کشید
چون آب یکی ترانه از من بشنیدچون باد یکی مرکب خاصم بخشید و معناها:
- عندما رأی الملیک خاطری فوجده «کالنار» المتقدة اللامعة.رفعنی من حضیض «التراب» و جعل مقعدی علی الأقمار الساطعة.
- و سمع منی لحنا جمیلا کالمیاه الدافقة الرائعة.فوهبنی جوادا کریما کالرباح الشدیدة المسرعة ...!! «فلما فرغت من أداء هذه الرباعیة أبدی الأمیر علی استحسانه الشدید لها و أمر لی السلطان بألف دینار. عند ذلک قال علاء الدولة: إن مرتبه لم یصل إلیه و سأذهب إلی الوزیر غدا فأجلس إلی جواره إلی أن یأمر له براتبه و أجره، و یکتب بذلک إلی «إصفهان». فقال الملک: علیک أن تفعل ذلک فلا قدرة لأحد علیه سواک و علیک أن تلقب هذا الشاعر بلفبی ...».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 52
«و کان السلطان یتلقب بلقب «معز الدنیا و الدین» فأسمانی الأمیر علی باسم «المعزی» و لکن السلطان أبی إلا أن یسمینی باسم «الأمیر معزی» و اختصنی الأمیر علی برعایته، بحیث إذا أصبح الصباح و أذن المؤذن للفجر، وجدت أنه قد بعث إلی بمنحة تشتمل علی ألف دینار؛ و کذلک بألف دینار و مائتین من راتبی، کما أرسل إلی بألف حمل من القمح. فلما انتهی شهر رمضان استدعانی إلی مجلسه و جعلنی ندیما للسلطان. و أخذ حظی یتسنم معارج الإقبال، و أخذ الأمیر یتولانی دائما بعطفه و عنایته. و جمیع ما أمتلکه الیوم إن هو إلا من فیض کرمه وجوده، فلینر اللّه قبره بأنوار رحمته و لیشمله بمنه و برکته ...».

الارتجال و أثره:

و القصة السابقة تصور لنا مقدار الأثر الذی کان ینتج فی هذه العصور المبکرة من القدرة علی الارتجال فی الشعر و قوله علی البدیهة. و هناک أمثلة أخری شبیهة بهذه القصة نجدها مسجلة أیضا فی کتاب «چهار مقالة» و من بینها القصة المرویة عن السلطان «محمود الغزنوی» عندما أمر- و هو سکران- بقطع طرة غلامه و معشوقه «أیاز» فلما أصبح الصباح أحس بالندم علی فعلته و استولی علیه خمار الشراب حتی ساءت حاله، فلم یستطیع أحد أن یدنو منه، حتی أنشده الشاعر «عنصری» هذا الرباعی الذی طار له خاطره و هو:
کی عیب سر زلف بت از کاستن است‌چه جای بغم نشستن و خاستن است
جای طرب و نشاط و می خواستن است‌کاراستن سرو ز پیراستن است و معناها:
- متی کان فی قطع طرة الحبیب ما یعیبه ...!!فلماذا إذن یقعد الملک و یقوم و الحزن نصیبه ...؟!
- و الفرصة مواتیة للطرب و اللهو و الشراب.لأن جمال السرو إنما یکون بتشذیبه و تهذیبه ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 53
و کذلک نجد أن رباعیا آخر قاله الشاعر «أزرقی» فاستطاع أن یهدی‌ء به ثائرة مولاه الشاب الملک «طغانشاه» عند ما کان یلعب النرد فأراد ستتین، و لکنه عندما رمی بالکعبتین حصل علی واحدین. و هذا الرباعی هو الآتی:
گر شاه دوشش خواست دو یک زخم افتادتا ظن نبری که کعبتین داد نداد
آن زخم که کرد رای شاهنشه یاددر خدمت شاه روی بر خاک نهاد و معناه:
- إذا شاء الملیک ستتین انقلبت ضربته إلی الواحدین.و لکیلا تظن أنه لم ینل رغبته من الکعبتین.
- فإن هذه الرمیة جاءت وفقا لرغبة الملیک.فوضعت وجهها علی التراب خشوعا حتی لا تراه رأی العین.
و إذا نظرنا إلی الرباعیتین السابقتین وجدنا أنهما یشترکان فی أمرین:
أولا: إن المصاریع الأربعة فی کل منهما تجری علی قافیة واحدة مع أن تقفیة المصراع الثالث مع بقیة المصاریع لیست مشترطة فی الرباعیات.
ثانیا: إن کلیهما مثل للصنعة البدیعیة المعروفة ب «حسن التعلیل» حیث یعلل الشاعر حقیقة واقعة بسبب من الأسباب الخیالیة الموهومة.
فلنمض الآن فی دراستنا للأنواع الباقیة من ضروب النظم، و هی عبارة عن نوعین من القصائد الموشحة یعرفان باسم الترجیع‌بند و الترکیب‌بند و کذلک الأنواع المختلفة من القصائد المرکبة (کالمربع و المخمس و المسدس ... الخ) و المسمط و المستزاد.

الترجیع‌بند و الترکیب‌بند:

هذان النوعان من القصائد الموشحة یشتمل کل واحد منهما علی عدد من الوحدات تکون فی العادة متساویة فی عدد أبیاتها، و تکون کل واحدة منها علی قافیة واحدة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 54
و یفصل بین الوحدة و الأخری بیت مستقل من الشعر لیبین لنا نهایة الوحدة التی سبقته و بدایة الوحدة التی تلیه؛ فإذا تکرر ببت بعینه بعد نهایة کل وحدة (بند) فإن المنظومة تسمی ب «الترجیع‌بند» أما إذا تکررت أبیات مختلفة بعد نهایة الوحدات و کانت هذه الأبیات متفقة القافیة مع بعضها و مختلفة عن سائر الوحدات فإن المنظومة تسمی فی هذه الحالة ب «الترکیب‌بند».
و یجب أن تجری المنظومة من هذین النوعین علی وزن واحد فی جمیع أبیاتها.
و لیس فی استطاعتی أن أترجم منظومة من هذین النوعین بحیث أحافظ علی قوافیها کما هی فی الأصل الفارسی و لذلک سأکتفی بأن أترجم بعض الأبیات الواردة فی «ترجیع‌بند» مشهور من نظم الشاعر «هاتف الاصفهانی» الذی عاش فی نهایة القرن الثامن عشر المیلادی (نهایة الثانی عشر و بدایة الثالث عشر الهجری).
(بند أول)
ای فدای تو هم دل و هم جان‌وی نثار رهت هم این و هم آن
دل فدای تو چون توئی دلبرجان نثار تو چون توئی جانان
دل رهاندن ز دست تو مشکل‌جان فشاندن بپای تو آسان
راه وصل تو راه پرآسیب‌درد عشق تو درد بی‌درمان
بندگانیم جان و دل در کف‌چشم بر حکم و گوش بر فرمان
گر سر صلح داری اینک دل‌ور سر جنگ داری اینک جان
...... الخ
که یکی هست و هیچ نیست جز اووحده لا إله إلا هو (بند دوم)
از تو ایدوست نگسلم پیوندور به تیغم برند بند از بند
الحق ارزان بود ز ما صد جان‌وز دهان تو نیم شکرخند
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 55 ای پدر پند کم ده از عشقم‌که نخواهد شد اهل این فرزند
پند آنان دهند خلق ای کاش‌که ز عشق تو میدهندم پند
من ره کوی عافیت دانم‌چکنم کاوفتاده‌ام بکمند
........ الخ
که یکی هست و هیچ نیست جز اووحده لا إله إلا هو و معنی هذه الأبیات:
- یا من فداء لک القلب و الروح‌و یا من یکون نثارا فی سبیلک جمیع ما نملک- و القلب فداؤک لأنک تسبی القلوب
و الروح نثار لک لأنک محبوب الروح.- و من الصعب تخلیص القلب من قبضتک‌و لکن من السهل التضحیة بالروح تحت قدمک.- و طریق وصالک طریق مشحون بالأذی
و داء عشقک داء لا دواء له. - و نحن عبید ... أرواحنا و قلوبنا فی کفک، و عیوننا تنتظر حکمک و آذاننا تنتظر أمرک.
- فإذا کانت لک رغبته فی المصالحة فهذه قلوبنا، و إذا کانت لک رغبة فی المحاربة فهذه هی أرواحنا.
- ...... الخ
- و انه واحد، و لا یوجد إلاه وحده لا إله إلا اللّه
- و لن أستطیع .. یا صدیقی .. أن أخلف عهدی معک .. و لو قطعوا أوصالی بالنصال و السیوف.
- و فی الحقیقة أن آلاف الأرواح لترخص أمام ابتسامة صغیرة حلوة من ثغرک.
- فیا أبتی .. أقصر نصحی عن العشق .. فلن یکون ولدک أهلاله.
- و یا لیت الخلق ... یا ربی .. ینصحون و یزجرون من ینصحنی و یزجرنی فی حبک.
- و إنی لأعلم طریق العافیة، و لکن ماذا أصنع و قد وقعت فی فخک.
- ....... الخ
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 56
- و إنه واحد، و لا یوجد إلاه وحده لا إله إلا اللّه
و هذه المنظومة تشتمل فی الأصل علی ست وحدات یفصل بین الواحدة منها و الأخری بیت یتکرر بعینه و المنظومة برمتها (بما فی ذلک البیت الذی یرجع خمس مرات) تبلغ 148 بیتا مقسمة علی هذا النحو:
الوحدة الأولی- 23 بیتا+ بیت الترجیع
الوحدة الثانیة- 13 بیتا+ بیت الترجیع
الوحدة الثالثة- 17 بیتا+ بیت الترجیع
الوحدة الرابعة- 15 بیتا+ بیت الترجیع
الوحدة الخامسة- 18 بیتا+ بیت الترجیع
الوحدة السادسة- 57 بیتا
و لو أن الشاعر أتی فی نهایة الوحدة الثانیة ببیت من الشعر مختلف فی قافیته عن البیت الوارد فی نهایة الوحدة الأولی و کان مصراعاه علی قافیة واحدة لأصبحت هذه المنظومة من نوع ال «ترکیب‌بند «1»». و یجب ألا یغیب عن بالنا إن کل «وحدة» تبدأ بمطلع یکون موحد القافیة بین مصراعیه.

المسمط:

یقول «روکرت» أن المسمط عبارة عن مصطلح عام یشمل جمیع أنواع القصائد المرکبة؛ و لکن «رشید الدین الوطواط» یجعله شبیها بما عرف لدی المغاربة باسم «الموشح» حیث یقسم الشاعر قصیدته إلی أجزاء أو أشطر تتفق أوائلها فی الروی و أما أواخرها فتکون موافقة لنظائرها فی القصیدة کلها و مثاله قول الحریری فی المقامات «2»:
______________________________
(1) الأبیات التی تأتی بعد الوحدات فی الترکیب‌بند یجب أن یکون مصراعا کل بیت منها علی قافیة واحدة، و یجوز أحیانا أن تکون هذه الأبیات جمیعها علی قافیة واحدة.
(2) المترجم: المثل الأصلی الذی أورده «براون» عبارة عن ترجمة أربعة ابیات من قصیده للشاعرة البابیه «قرة العین» و لم اعثر علی اصلها الفارسی فاخترت المثلین اللذین اوردهما رشید الدین فی کتابه «حدائق السحر فی دقائق الشعر» و قد ترجمنا هذا الکتاب إلی العربیة و نشرناه فی سنة 1945.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 57 خل إدکار الأربع و المعهد المرتبع‌و الظاعن المودع وعد منه ودع
و أندب زمانا سلفا سودت فیه الصحفاو لم تزل معتکفا علی القبیح الشنع
کم لیلة أودعتها مآثما أبدعتهالشهوة أطعتها فی مرقد و مضجع و مثاله من الشعر الفارسی قول أمیر الشعراء «معزی»:
ای ساربان منزل مکن جز بر دیار یار من‌تا یک زمان زاری کنم بر ربع و أطلال و دمن
ربع از دلم پرخون کنم أطلال را جیحون کنم‌خاک دمن گلگون کنم از آب چشم خویشتن
کز روی یار خرگهی أیوان همی بینم تهی‌و از قد آن سرو سهی خالی همی بینم چمن و معناه:
- أیها الحادی لا تنزل إلا بدیار الحبیب حتی أتمکن من البکاء لحظة علی الربع و الأطلال و الدمن.
- فاملأ الربع بدماء قلبی، و أجعل الأطلال نهرا جارفا، و اجعل التراب أحمر اللون، بدموع عینی.
- فقد خلا إلا یوان کما أری من وجه حبیبی، و خلا البستان من قده الفارع المدید
و یظهر أن «منوچهری» کان أکثر الشعراء المتقدمین غراما بالمسمط کما أن «میرزا داوری الشیرازی» کان أکثر الشعراء المتأخرین إحیاء له «1».
و للتمثیل علی الصیغة العادیة للمسمط، اکتفی بإیراد النبذتین الآتیین من مسمط لم ینشر للشاعر «داوری».
أی بچه عرب صبحک اللّه بخیراصبح است صبوحی بده آن ساغر می را
زان می که بقطب ار بدهی جرعه ویرابر پات بساید سر إکلیل جُدَی را
کردند بناتش بفدا چون تو بنی راچون چرخ زنی گرد خم باده جدی‌وار
______________________________
(1) المترجم: من شعراء القرن التاسع عشر المیلادی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 58 گر نیست ترا باده یکی شیشه ببر کش‌برخیز و عبا را عربی‌وار بسر کش
همچو عربان دامن خود تا بکمر کش‌یکدست عبا شیشه بدان دست دگر کش
با دامن تر منّت از آن دامن تر کش‌وز خانه برو تا بدر خانه خمار و معنی هذه الأبیات:
- یا فتی العرب .. صبحک اللّه بالخیر .. إنه الصباح، فاعطنی الصبوح، و ناولنی کأس الخمر
- من هذه الخمر التی لو أعطیت جرعة منها لقطب من الأقطاب لألقی بک إلی مدار الجدی
- و لقد تفتدیک بناته .. أیها البنی .. حینما ترقص و تدور حول دن الشراب کما یدور الفلک.
- و إذا لم تتهیأ لک الخمر، فاضمم الزجاجة إلی صدرک، ثم انهض و ارفع العباءة علی رأسک کما یفعل العربی.
- ثم اربط حافة ثوبک علی وسطک، کما یفعل العرب، و امسک بإحدی یدیک العباءة و بالأخری الزجاجة.
- و قدم الشکر و حافة ثوبک مبللة بالخمر، ثم أمض عن منزلک و اذهب إلی حانوت الخمار.
و قافیة هذا النوع من المسمط، و هو أکثر أنواع المسمطات جریانا، یمکن تصویرها علی النحو الآتی:
ا، ا، ا، ا، ا، س
ب، ب، ب، ب، ب، س
ج، ج، ج، ج، ج، س
.... الخ
و هناک نوع آخر من المسمطات جعله «منوچهری» یشتمل علی وحدات کل منها تشتمل علی ستة مصاریع مقفاة علی هذا النحو:
ا، ا، ا، ا، ا، ا، ا
ب، ب، ب، ب، ب، ب
ج، ج، ج، ج، ج، ج
..... الخ
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 59
و النوع الأول من هذین النوعین الأخیرین شبیه بالمخمسات تماما و لا یفترق عنها إلا فی کون الوحدة الأولی من المخمسات تتألف من خمسة مصاریع مقفاة مع بعضها ثم تختلف القافیة بعد ذلک فی سائر المصاریع ما عدا فی المصراع العاشر و الخامس عشر و العشرین و الخامس و العشرین ... الخ فإنها تکون متفقة مع قافیة الوحدة الأولی.
و المنظومة «المرکبة» یکون أساسها فی الغالب «غزلا» من الغزلیات، یأخذه الشاعر فیضیف إلی کل بیت منه مصراعین لیصنع منه «مربعا» ... أو ثلاثة مصاریع لیصنع منه «مخمسا» ... أو أربعة لیخرج منه مسدسا ... و هکذا دوالیک.
و مثال المخمس قول حافظ الشیرازی «1»:
در عشق تو ای صنم چنانم‌کز هستی خویش در گمانم
هر چند که زار و ناتوانم‌گر دست دهد هزار جانم
در پای مبارکت فشانم
***
کو بخت که از سر نیازی‌در حضرت چون تو دلنوازی
معروض کنم نهفته رازی‌هیهات که چون تو شاهبازی
تشریف دهد بآشیانم..... الخ و «المسدس» و «المسبع» و «المثمن» و سائر أنواع المنظومات المرکبة تجری علی هذا النسق و لا حاجة بنا إلی سوق أمثلة لها.

المستزاد:

أما المستزاد فعبارة عن «رباعیة» أو «غزلیة» أو «قصیدة» یزاد بعد نهایة کل
______________________________
(1) المترجم: مثل «براون» للمربع و المخمس بمثلین باللغة الإنجلیزیة صاغهما ترجمة لقصیدة منوچهری التی سبق ذکرها فی هامش ص (42- 47) و لم تر وجها لذکرهما.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 60
مصراع من مصاریعها زائدة موزونة لا یستلزمها المعنی أو الوزن؛ و هذه الزوائد تقفی مع بعضها و یکون معناها متصلا بحیث یمکن اعتبارها قصیدة منفصلة قائمة بذاتها:
[و للحریری فی مقاماته قصیدة ربما أمکن أن یقال عنها إنها کانت محاولة للنظم علی هذا الأسلوب فی الشعر العربی «1»:
یا خاطب الدنیا الدنیة ... إنها شرک الردی ... و قرارة الأکداردار متی ما أضحکت ... فی یومها أبکت غدا ... یا لؤمها من دار
.... الخ]
و یجب ملاحظة أن معنی القصیدة و کذلک قافیتها تتوافران بغیر الزیادة، و إنه لیس من الضروری أن تبنی القصائد المرکبة أو المستزادة علی منظومة أخری سابقه، فلقد أنشئت بعض القصائد أساسا فی ضرب أو آخر من هذه الضروب.

أقسام الشعر بحسب موضوعاته:

بالإضافة إلی التقسیم السابق الذی تناول الشعر بحسب ضروبه هنالک تقسیم آخر یتناوله بحسب موضوعه. و یتصل هذا التقسیم بالقصیدة أکثر مما یتصل بغیرها من ضروب النظم المختلفة التی رأیناها، و ربما انطبق أیضا علی القطعة و «المثنویة».
و علی ذلک یمکن تقسیم القصیدة بحسب موضوعها إلی الأقسام الآتیة:
(ا) مدیحه- إذا قصد منها المدح.
(ب) هجویه- إذا قصد منها الهجاء.
(ج) مرثیه- إذا قصد منها الرثاء.
(د) حکمیه- إذا قصد منها الفلسفة و الحکمة و التصوف.
(ه) ربیعیه- إذا قصد بها وصف الربیع. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 60 أقسام الشعر بحسب موضوعاته: ..... ص : 60
و) شتائیة- إذا قصد بها وصف الشتاء.
(ز) خزانیه- إذا قصد بها وصف الخریف.
______________________________
(1) المترجم: أورد المؤلف مثلا للمستزاد بالإنجلیزیة ترجمة للقصیدة السابقة و لکننا وجدنا من الخیر للقارئ العربی ان نستشهد بالمثل الذی اوردناه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 61
(ح) مناظره- إذا قصد منها المناظرة کمناظرات «أسدی» بین «اللیل و النهار» أو بین «الرمح و القوس» أو بین «المجوسی و المسلم» أو بین «الأرض و السماء».
(ط) السؤال و الجواب- إذا نظمت القصیدة علی طریق محادثة بصورة السؤال و الجواب.
و قد یتبع الشاعر طریقه «السؤال و الجواب» فی الغزلیات، کما قد یتبع طرقا أخری ربما کان أهمها «التلمیع» ... و الشعر الملمع عبارة عن المنظومة التی تصاغ بعض أبیاتها أو مصاریعها بالعربیة و بعضها الآخر بالفارسیة أو أیة لهجة أخری من اللهجات الإیرانیة.
و لدینا نوع آخر من المنظومات یعرف باسم «الفهلویات» أنشأه الشعراء فی لهجة من اللهجات الإیرانیة الخاصة و استمروا یستعملونه حتی القرن الثالث عشر المیلادی، ثم قل استعمالهم له بعد ذلک.
یبقی بعد ذلک أنواع أخری من الشعر أهمها:
(ا) الموشح «1» (ب) اللغز
(ج) المعمی
(د) النظیرة: و هی المنظومة التی یصوغها الشاعر قیاسا علی قصیدة أخری أو تقلیدا لها.
(ه) التضمین: و هو أن یضمن الشاعر فی منظومته قصیدة أخری لیست من شعره.
و المثل الوحید الذی أذکره لهذا النوع الأخیر فی اللغة الإنجلیزیة منحصر فی القصیدة التی کتبها «لویس کاورل‌Lowis Carroll ¬ فی کتابه‌Phantasmagoria الذی أعید نشره بعنوان‌Rhyme and Reason فقد ضمن فیها أبیات القصیدة المشهورة التی مطلعها¬ I never loved a dear gazelle .
و إلیک الأبیات الأولی من قصیدته:
______________________________
(1) الموشح العربی الذی کثر استعماله لدی أهل الأندلس و المغرب یشبه المسمطات الفارسیة و لکنه یختلف عن الموشح الفارسی.
المترجم: انظر تعریف التوشیح لدی الفرس فی ترجمتی العربیة لحدائق السحر ص 160.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 62 I never loved a dear gazelle, Nor anything that cost me much: High prices profit those who sell, But why should I be fond of such ..

الشعر الخلیط:

و یجب ألا ننسی الإشارة إلی «الشعر الخلیطmacaronic verse ¬ و هو الذی یستعمل فیه الشاعر ألفاظا فارسیة و یعاملها معاملة الألفاظ العربیة «1»، و أمثلة هذا الشعر موجودة فی أشعار الشیخ «سعدی» و لکن خیر مثل لها موجود فی کتاب ابن أسفندیار المسمی «تاریخ طبرستان» (مؤلف حوالی سنة 1216 م- 613 ه) ففیه قصیدة طویلة مکونة من أربعة و سبعین بیتا من هذا النوع من الشعر کتبها القاضی «هشام» فی هجاء واحد من معاصریه. و قد أعدت نشر هذه القصیدة فی ص 81- 85 من ترجمتی الإنجلیزیة المختصرة لکتاب تاریخ طبرستان التی نشرتها فی سنة 1905 فی «سلسلة جب التذکاریة».
و مطلع هذه القصیدة کما یلی:
أی بفرهنگ و علم داراءلیس ما را بجز تو همتاء
منم و تو که لا حیا لناهزل را کرده‌ایم أحیاء و خیر أمثلة للشعر الخلیط فی اللغات الأوروبیة منحصر فی مثلین:
الأول: القصیدة التی عنوانهاMacaronicorum Poema التی نشرها فی سنة 1529 م الشاعر «مرلینوس کوکایوس:Merlinus Coccaius ¬.
الثانی: القصیدة التی عنوانهاPolemo -Meddinia و هی من نظم «ولیم درموندWiliam Drummond ¬ و نشرت فی اکسفورد فی أکتوبر سنة 1691 م «2».
و هناک مصطلحات أخری یستعملونها فی تسمیة الأشعار بالنظر إلی موضوعها
______________________________
(1) المترجم: ضرب المؤلف هنا مثلین فی الإنجلیزیة عوملت فیهما بعض الألفاظ الإنجلیزیة معاملة الألفاظ اللاتینیة و لم نر وجها لذکرهما.
(2) المترجم: أورد المؤلف نبذة من القصیدة الأخیرة لم نر حاجة إلی إیرادها بنصها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 63
فهناک «الکفریات» و هی القصائد التی تتعلق بالإلحاد و المروق من الدین، و هناک «الخمریات» و هی التی تتعلق بالخمر و مجالس الشراب ... و هناک أنواع أخری کثیرة لا نجد أنفسنا فی حاجة إلی تعدادها لأنه لا یمکن ذکرها علی وجه التحدید و لأنه لا خفاء فی معرفة موضوعها من التسمیات التی أعطیت لها.
و فیما عدا ما ذکرناه، هناک جملة کبیرة من الصناعات البلاغیة التی یستعملها کتاب النثر المنمق و الشعر المصنوع؛ و من الواجب علی کل من یرید أن یدرک طبیعة الکتابات الأدبیة فی الفارسیة أو العربیة أو الترکیة أن یلم بها و لو إلمامة بسیطة حتی یتذوق هذه الکتابات و یستسیغها. و کثیر من هذه الصناعات لا تعرف فی الإنجلیزیة الآن و لکن جماعة من کتاب القرن السادس عشر کانوا یستعملونها بکثرة و یهتمون بها اهتماما کبیرا، و من أحسن أمثلتها ما کتبه «جورج پتنهام:
George Pultenham
» عن «فن الشعر الإنجلیزی»Arte of English Poesie و نشره فی سنة 1589 م ثم أعید طبعه فی سنة 1869 و أغلب أنواع «التجنیس» یمکن الاطلاع علی شواهدها فی کتابات «توم هودTom Hood و فی‌¬ Ingoldsby¬ Legends و ما شابه ذلک من الکتب.

قصیدة قوامی الکنجوی: [التی تضم أهم أنواع الصناعات البلاغیة]

اشارة

و فی الفارسیة قصیدة مصنعة تضم أهم أنواع الصناعات البلاغیة التی استعملها البلاغیون و الشعراء «1». و هذه القصیدة من إنشاء الشاعر «قوامی الگنجوی» شقیق الشاعر المشهور «نظامی الگنجوی «2»» و هو من رجال القرن الثانی عشر المیلادی (أی السادس الهجری) و قد ضمنها مائة بیت مذکورة برمتها فی الجزء الأول من کتاب «ضیا پاشا» المعروف باسم «خرابات» ص 198- 201 و فیما یلی نص هذه القصیدة أورده بیتا بیتا مع ترجمة منثورة له و شرح یبین کنه الصناعة البلاغیة التی تقصد به.
______________________________
(1) المترجم: تعرف هذه القصیدة فی الکتب الفارسیة باسم «بدایع الأسحار فی صنایع الأشعار».
(2) المترجم: هذا هو القول المشهور و لکن هناک من یشک فی صحة هذا النسب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 64

[ «حسن المطلع» و «الترصیع»]

1- أی فلک را هوای قدر تو باروی ملک را ثنای صدر تو کار و معناه:
یا من یکون هوی قدرک هو الحمل العسیر للفلک.و یا من یکون الثناء علی فضلک هو الشغل للملک فهذا البیت یتضمن صنعتین معروفتین إحداهما تعرف ب «حسن المطلع» و تکون کما یقول «جلادوین» بأن یجتهد الشاعر فی أن یجعل أول بیت من منظومته مطبوعا بحیث ترتاح الآذان لسماعه و تنشط الطباع لإدراکه؛ و أما الصنعة الأخری فهی «الترصیع» و معناه اللغوی وضع الجواهر فی الذهب و معناه البلاغی أن یقسم الکاتب أو الشاعر عبارته إلی أقسام منفصلة ثم یجعل کل لفظ منها فی مقابل لفظ آخر یتفق معه فی الوزن و حرف الروی و فیما یلی مثال بالإنجلیزیة له:
O Love who liest on my breast so light, O dove who fliest to thy nest at night!
و مثال باللاتینیة هو کما یلی «1»:
Quos anguis tristi diro cum vulnere stravit Hos sanguis Christi miro tum munere lavit
[و الترصیع فی البیت الفارسی ظاهر فی الألفاظ المتفقة فی الوزن و الروی و هی «فلک» و «ملک» و «هوای» و «ثنای» و «قدر» و «صدر» و «بار» و «کار».]

[ «الترصیع» و «التجنیس»]

اشارة

2- تیر چرخت ز مهر دیده سپرتیر چرخت ز مهر دیده سپار معناه:
إن سهم قوسک یری فی السماء درعاو نجم المشتری حبا فیک یثبت عینه علیک فی هذا البیت أیضا صنعتان هما «الترصیع» الذی سبق لنا ذکره و کذلک «التجنیس». و التجنیس علی سبعة أقسام کلها ممثلة فی هذا البیت و الأبیات الستة التالیة. أما الألفاظ التی تمثل النوع الأول من الجناس أو التجنیس التام فی هذا البیت فهی متشابهة من حیث الهجاء و النقط و النطق. فکلمة «تیر» تکون بمعنی کوکب المشتری کما تکون أیضا بمعنی «السهم» و کذلک کلمة «چرخ» تکون بمعنی
______________________________
(1) أنظر ص 101 من کتاب:Morgan's Macaronic Poetry ' ,New york 1872
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 65
الفلک کما تکون بمعنی «القوس» و کذلک کلمة «مهر» تکون بمعنی الشمس کما تکون بمعنی الحب و کذلک کلمة «دیده» تکون بمعنی «رأی» أو تکون بمعنی «العین» و کذلک کلمة «سپر» تکون بمعنی الدرع أو تکون «سپار» و هی المادة الأصلیة من المصدر «سپردن» بمعنی أن یودع و کلمة «دیده سپار» فی نهایة البیت صفة مرکبة بمعنی یودع العین أو «یثبت البصر».

[ «التجنیس الزائد»]

3- جود را برده از میانه میان‌بخل را داده از کناره کنار و معناه:
و لقد احتضنت الجود، فأخذته من وسط الجمیع‌و طرحت البخل جانبا، فانتحی إلی ناحیة و التجنیس الذی یمثله هذا البیت هو من النوع الثالث الذی یعرف باسم «التجنیس الزائد» و له مثل آخر فی البیت الخامس و قد سمی کذلک لأن الکلمتین تتجانسان فی الحروف و الحرکات و لکن إحداهما تنتهی بحرف زائد کما نجد فی «میان» و «میانه» و فی «کنار» و «کناره «1»».

[ «التجنیس الناقص»]

4- ساعد ملک و رخش دولت راتو سواری و همت تو سوار و معناه:
و علی ساعد الملک، و علی جواد الحظ و الإقبال «2»أنت السوار، و همتک هی الراکب الفارس (السواری) فی هذا البیت مثل للنوع الثانی من التجنیس و هو «التجنیس الناقص» حیث تنفق الحروف فی الکلمات المتشابهة و لکنها تختلف فی الحرکات «3».
[شاهده کلمة «سوار» بکسر السین تکون بمعنی ما یلبس علی المعصم. و أما کلمة «سوار» بفتح السین فمعناها الراکب أو الفارس].

[ «التجنیس الزائد»]

5- پست با رفعت تو خانه خان‌تنگ با فسحت تو شارع شار و معناه:
و بالقیاس إلی رفعتک یکون قصر «الخان» حقیرا ______________________________
(1) المترجم: أورد المؤلف مثلا بالإنجلیزیة للتجنیس الزائد لم نر حاجة إلی إیراده.
(2) المترجم: ترجمنا کلمة «رخش» بمعنی جواد لأن جواد رستم البطل الإیرانی عرف بهذه التسمیة.
(3) المترجم: أورد المؤلف مثلا بالإنجلیزیة للتجنیس الناقص لم نر داعیا لإیراده.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 66 و بالقیاس إلی فسحتک یکون شارع «الشار» ضیقا صغیرا «1»
فی هذا البیت نجد مثلا للنوع الثالث من التجنیس و هو التجنیس الزائد الذی سبق لنا الحدیث عنه.

[التجنیس «المرکب»]

6-
بی وفای تو مهر جان ناچیزبا وفای تو مهرجان چو بهار و معناه:
و بغیر الوفاء لک لا یکون حبی لروحی شیئا مذکوراو بوفائی لک یبدو لی الخریف ربیعا نضیرا فی هذا البیت مثل للتجنیس «المرکب» یوجد فی کلمة «مهر جان» الأولی بمعنی «حب الروح» و کلمة «مهر جان» الثانیة بمعنی عید الخریف «2».

[التجنیس «المکرر»]

7-
صبح بدخواه ز احتشام تو شام‌گل بدگوی ز افتخار تو خار و معناه:
و بحشمتک یصیر صباح من یتمنی السوء لک ... لیلاو بفخارک یصیر ورد الذی یتحدث بالسوء عنک ... شوکا فی هذا البیت مثل للتجنیس «المکرر» [حیث یجعل الکاتب أو الشاعر فی نهایة الأسجاع أو أواخر المصاریع لفظین متجانسین متتالیین و یجوز أن یکون فی صدر اللفظ الأول منهما زیادة] مثلما نجد هنا فی توالی اللفظتین «احتشام» و «شام» و کذلک فی اللفظتین «افتخار» و «خار «3»».

[التجنیس «المطرف»]

8-
عدلت آفاق شسته از آفات‌طبعت آزاد بوده از آزار و معناه:
و لقد طهر عدلک الأفاق من الآفات‌و تحرر طبعک من عناصر الأذی و إلاساءات فهنا مثل للتجنیس «المطرف» موجودة فی کلمتی «آفاق» و «آفات» و فی کلمتی «آزار» و «آزاد» فالکلمتان تتجانسان فی جمیع حروفهما ما عدا الحرف الأخیر منهما «4».
______________________________
(1) الخان أی الملک «و الشار» لقب کان یتلقب به حکام ولایة غرجستان بالقرب من الغور.
(2) المترجم: هنا أیضا یورد المؤلف مثلا للتجنیس المرکب و لم نر داعیا لایراده لأنه بالإنجلیزیة
(3) المترجم: هنا أیضا یورد المؤلف مثلا للتجنیس المکرر و لم نر داعیا لایراده لأنه بالإنجلیزیة
(4) المترجم: حذفنا المثل الإنجلیزی الذی أورده المؤلف لهذا النوع.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 67

[ «تجنیس الخط»]

9-
از تو بیمار ظلم را دارووز تو أعدای ملک را تیمار و معناه:
و بک یکون الشفاء لمن أصابه الظلم‌و بک یکون الکفاء لأعداء الملک و الدولة و التجنیس هنا هو من نوع «تجنیس الخط» فکلمة «بیمار» تشابه فی الکتابة کلمة «تیمار» و لا تختلف عنها إلا من حیث الأعجام أی النقط.

[الاستعارة]

10-
جز غبار نبرد تو نبرددیده عقل سرمه دیدار و معناه: و لن تکتحل عین العقل إلا بغبار حروبک و ستجعل منه الکحل لبصیرتها فهنا مثل للاستعارة فی قوله «دیده عقل» أی عین العقل بمعنی العقل البصیر أو المدرک للأشیاء کأنه یراها.

[ «مراعاة النظیر» أو «التناسب»]

11-
در گل شرم یافت بی گل توشانه چرخ ماه آیینه‌دار و لست أعرف معنی لهذا البیت و ربما کان نصه مضطربا و لکن الشاعر یتمثل به للصنعة المعروفة ب «مراعاة النظیر» أو «التناسب» و تکون بأن یجمع الشاعر فی بیت من أبیاته جملة أشیاء من جنس واحد کالشمس و القمر، و السهم و القوس، و الشفة و العین، و الوردة و زهرة اللعل «1».
[و مراعاة النظیر هنا واضحة فی ذکر أشیاء متشابهة مثل «چرخ» و ماه و شانه و آیینه].

[ «المدح الموجه»]

12-
آن کند کوشش تو با أعداکه کند بخشش تو با دینار و معناه:
و سعیک یفعل بالأعداء و الخصوم‌ما یفعله جودک بالدنانیر و الدراهم.
فهنا مثل «للمدح الموجه» فالشاعر یرید أن یمتدح شجاعة ممدوحه فی مواقع القتال و النزال فیقول له إن شجاعتک تودی بأرواح الأعداء کما یذهب جودک بالدراهم و الدنانیر.
______________________________
(1) المترجم: حذفت المثل الإنجلیزی الذی أورده المؤلف لهذه الصنعة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 68

[ «المحتمل للوجهین»]

13-
با هوای تو کفر باشد دین‌بی رضای تو فخر باشد عار هذا البیت یمثل لنا «المحتمل للوجهین» أی ما یمکن تفسیره علی معنیین متضادین. و لما کان معنی هذا البیت یتوقف علی تحدید الفاعل و المفعول فإنه ترجمته بإحدی هاتین الترجمتین.
(ا) و بهواک یکون الکفر دینا، و بغیر رضاک یکون الفخر عارا
(ب) و بهواک یکون الدین کفرا، و بغیر رضاک یکون العار فخرا
و یری «پتنهام‌Puttenham ¬ فی کتابه «فن الشعر الإنجلیزی» ص 266 أن هذه الصفة تعتبر من عیوب الأسلوب إلا إذا کانت متعمدة کما یفعل الشرقیون عادة عند ما یریدون المدح ظاهرا و یقصدون فی الحقیقة القدح و الهجاء. و لقد ذکر موریرMorier فی کتابه «حاجی بابا» حدیثا ورد علی لسان الشاعر «عسکر» قال فیه «فکتبت قصیدة جعلتها علی وجهین انتقمت فیها لنفسی مما لاقیته من صاحب الخزانة من سوء معاملة و کذلک حرصت علی أن تکون علی ظاهرها مبدیة لمحاسنه و مفاخره فکانت برمتها من ذات المعنیین، و لقد اعتقد لجهله أننی قصدت المدح بینما أنا فی الحقیقة لم أقصد إلا القدح، و ظن أننی أعنی بالکلمات العربیة الفخمة کثیرا من الحمد و الثناء، بینما هی فی نفسها لا تشتمل إلا علی أشد عبارات الفحش و الهجاء، و لقد أخفیت المعانی التی أردتها بحیث لم یکن أحد لیستطیع الوصول إلیها بغیر مساعدتی له بالشرح و البیان ..»
و لقد روی «رشید الدین الوطواط» فی کتابه «حدائق السحر» حکایة عن أحد الظرفاء من أهل الفضل قال لحائک ثیاب اسمه «عمرو» کانت له عین واحدة:
«لو أنک استطعت أن تحیک لی ثوبا بحیث لا یقدر أحد أن یتبین إن کان قباء أو حیّة فإننی سأقول فیک بیتا لا یستطیع أحد أن یتبین منه إن کان مدحا أو هجاء.»
فحاک له «عمرو» هذا الثوب، و قال الشاعر فیه هذا البیت:
خاط لی عمرو قبالیت عینیه سوا ففی هذا البیت تمنی الشاعر لو کانت عینا عمرو سواء و لیس یعلم أحد أ یریدهما
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 69
سواء فی الأبصار أم فی عدم الإبصار ... لأن الشطرة الأخیرة تحتمل المعنیین «1».

[ «تأکید المدح بما یشبه الذم»]

14-
هست رایت زمانه را عادل‌لیک دستت خزانه را غدار و معناه:
و رأیک هو الحکم العادل للزمان،لکن یدک غدارة بالخزانة لیس لها أمان.
هذا البیت یمثل لنا الصنعة المعروفة ب «تأکید المدح بما یشبه الذم» لأن المصراع الثانی یفید تأکیدا للمدح الذی ذکر فی المصراع الأول و ما غدر یده بالخزائن إلا دلیلا جدیدا علی کرمه و سخائه و عدله.

[ «الالتفات»]

15-
فلک افزون ز تو ندارد کس‌ای فلک نیک گیر و نیکش دار و معناه:
و الفلک لا یرفع أحدا أکثر من رفعتک‌فتمسک به أیها الفلک ... و احفظه فی هناء هذا البیت یمثل لنا صنعة «الالتفات» و هی عبارة عن انتقال الخطاب من شخص إلی آخر، و تکون بانتقال العبارة من المخاطبة إلی المغایبة أو من المغایبة إلی المخاطبة. و قد ذکر جلادوین أمثلة کل نوع فی کتابه «البلاغة لدی الفرس» ص 56- 58 «2».

[ «إلایهام»]

16-
بخت سوی درت خزان آیدراست چون بت‌پرست سوی بهار و معناه:
و الحظ یزحف إلی بابک‌کما یفعل عابد الأصنام نحو معبد البهار هذا البیت یتضمن الصنعة المعروفة ب «إلایهام» و تکون بأن یذکر الکاتب أو الشاعر فی نثره أو نظمه ألفاظا یکون لها معنیان أحدهما قریب و الآخر بعید، فإذا سمعها السامع انصرف خاطره إلی المعنی القریب بینما یکون المراد منها هو المعنی البعید أو الغریب.
______________________________
(1) المترجم: حذفت المثل الإنجلیزی الذی أورده المؤلف لهذه الصنعة.
(2) المترجم: هذه الأمثلة موجودة فی کتاب «حدائق السحر» لرشید الدین الوطواط و یمکن الإطلاع علیها فی الأصل الفارسی أو فی الترجمة العربیة التی نشرتها فی سنة 1945 لهذا الکتاب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 70
و الإیهام هنا موجود فی کلمة «خزان» فمعناها القریب هو «الخریف» و معناها البعید هو «زاحف» و کذلک فی کلمة «بهار» فمعناها القریب هو «الربیع» و معناها البعید عبارة عن معبد من معابد الأصنام فی آسیا الوسطی انتسبت إلیه أسرة البرامکة المشهورة.
و قاری‌ء هذا البیت ینصرف ذهنه لأول وهلة إلی المعنی القریب لهاتین الکلمتین و لکن الشاعر فی الحقیقة لم یقصد إلا المعنی الآخر البعید «1».

[أنواع «التشبیهات»]

و الأبیات الثمانیة التالیة أوردها جملة لأن کل واحد منها شاهد علی نوع من أنواع «التشبیهات» المختلفة التی تبلغ ثمانیة أنواع، هی الآتیة بحسب ترتیب الأبیات:
(ا) التشبیه المطلق (ب) تشبیه التفضیل (ح) تشبیه التأکید
(د) التشبیه المشروط (ه) تشبیه الإضمار (و) تشبیه التسویة
(ز) تشبیه الکنایة (ح) تشبیه العکس
و لسنا فی حاجة إلی بیان کل نوع من هذه الأنواع فإن تسمیاتها تکفی لإیضاح مدلولاتها. و فیما یلی الأبیات الثمانیة التی تمثلها:
17-
تیغ تو همچو آفتاب بنورسیر دارد زمانه را ز نگار
18- چرخ و ماهی نه نیستی تو از آنک‌نیست این هر دو را قوام و قرار
19- بلکه از تست چرخ را تمکین‌بلکه از تست ماه را اظهار
20- ماهی ار ماه ناورد کاهش‌چرخی ار چرخ نشکند زنهار
21- گر تو چرخی عدو چراست نگون‌ور تو ماهی عدو چراست نزار
22- جای خصمت چو جای تست رفیع‌آن تو تخت وان خصمت دار
23- چون تو در روز شب کنی پیداچون تو از خار گل کنی دیدار
24- شام گردد چو صبح سرخ لباس‌صبح گردد چو شام تیره شعار و معنی هذه الأبیات:
- و سیفک کالشمس المنیرة یجعل الزمان ملیئا بالجمال و البهاء.
______________________________
(1) المترجم: حذفت هنا مثلین بالإنجلیزیة أوردهما المؤلف للتمثیل علی هذه الصنعة فی لغته.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 71
- و أنت الفلک و القمر، لا بل لست کذلک، لأن کلا منهما لا قوام له و لا قزار.
- بل الفلک یستمد تمکینه منک و کذلک القمر یستمد بهاءه من طلعتک.
- و أنت القمر لو استطاع القمر ألا یصیبه نقصان، و أنت الفلک لو استطاع الفلک ألا یکسر وعده.
- و إذا کنت الفلک فلماذا عدوک هو المقلوب، و إذا کنت القمر فلماذا عدوک هو الهزیل الآخذ فی النقصان.
- و مکان عدوک رفیع کمکانک، و لکن مکانک هو العرش، و مکانه هو المشنقة.
- و عندما تجعل النهار یبدو کاللیل، و عندما تجعل الورد یبدو من الأشواک «1».
- یصبح المساء کأنه الصبح قد احمر لباسه، و یمسی الصباح کأنه المساء قد أظلم شعاره.

[ «سیاقة الأعداد»]

و الصنعة التالیة تعرف ب «سیاقة الأعداد» و فیها یسوق الکاتب أو الشاعر عددا من الأسماء المفردة علی نسق واحد بحیث یکون کل واحد منها له معنی قائم بذاته و یکون کذلک تعلیلا لشی‌ء آخر کما یبدو من البیت الآتی:
25-
دست برد است گاه عرض هنربسخا و وفا و عدل و یسار و معناه:
و قد فاز فی وقت عرض الفضل‌بالسخاء و الوفاء و العدل و الیسار

[ «تنسیق الصفات»]

26- نورت از مهر، لطفت از ناهیدبرّت از ابر، جودت از کوهسار معناه:
و نورک من نور الشمس و لطفک من لطف «الزهرة»و برک من بر السحاب و جودک من فیض الجبال هذا البیت فیه تمثیل لصنعة «تنسیق الصفات» عندما یذکر الشاعر شیئا بجملة أسماء أو جملة صفات متوالیة دون أن یراعی فیها الترتیب أو التنظیم.
______________________________
(1) جعل النهار یبدو کاللیل کنایة عن الظلام الذی یصیب النهار بسبب ما یرتفع فی لمعرکة من غبار قاتم یحجب ضیاء الشمس، و جعل الورد یبدو من الأشواک کنایة عن أهدار دم الأعداء بأطراف الرماح و السیوف.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 72

[أنواع «الحشو»]

اشارة

و الأبیات الثلاثة التالیة تمثل لنا صناعة «الحشو» التی تکون بإضافة کلمات لا یستلزمها المعنی؛ و الحشو أما «قبیح» إذا کان اللفظ الزائد لا محل له بحیث یفسد البیت بوجوده؛ و إما «ملیح» إذا حسن به الکلام و ازداد رونقه؛ و إما «متوسط» إذا تساوی ذکر اللفظة الزائدة و عدم ذکرها فلا تکون مستقبحة غایة القبح و لا مستحسنة غایة الاستحسان.

27- الحشو القبیح:

قهرت ار مجتهد شود ببردآسمان را بسخره و بیگار

28- الحشو المتوسط:

لیک لطف تو ای همایون رای‌بلطف در برآورد ز بحار

29- الحشو الملیح:

باغ عمرت که تازه باد مدام‌چشم بد دور روضه‌ایست ببار و معنی هذه الأبیات:
- و قهرک إذا سعی، فإنه یحمل السماء علی أن تکون مسخرة لک و خاضعة.
- و لکن لطفک- یا صاحب الرأی الملکی- یستطیع أن یجلب الدرر من البحار.
- و بستان عمرک، و إنی أدعو لک بالنضرة علی الدوام، هو روضة مثمرة، أدعو اللّه ان یبعد عنها عین المسود.
و البیت التالی یمثل الصنعة المعروفة ب «الاشتقاق» أو علی الأصح «شبه الاشتقاق» و هی فی الحقیقة نوع من «التجنیس» تبدو فیه الألفاظ کأنها مشتقة من أصل واحد و لکنها فی الحقیقة لیست کذلک:

[انواع «السجع»]

اشارة

30-
روز کوشش چو زیر ران آری‌آن قدر پیکر قضا پیگار و معناه:
و فی یوم الجهاد عندما ترکب جوادک‌فلک صورة القدر و تصمیم القضاء
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 73
هنا نجد أن کلمة «پیکر» و کلمة «پیگار» تبدوان کأنهما من أصل واحد و لکنهما لیستا فی الحقیقة کذلک، و الأولی بمعنی «صورة» و الثانیة بمعنی «عزم» أو «تصمیم «1»».
و الأبیات الثلاثة التالیة تمثل لنا أنواع «السجع» التی تسمی علی التوالی:
(ا) السجع المتوازی: حیث تتفق الکلمات فی الوزن و عدد الحروف و الروی.
(ب) السجع المطرف: حیث تتفق الکلمات فی الروی دون الوزن و عدد الحروف.
(ح) السجع المتوازن: حیث تتفق الکلمات فی الوزن دون الروی.

31- السجع المتوازی:

در سجودت نوان شوند ز پیش‌بر وجودت روان کنند نثار

32- السجع المتوازن:

سرکشان جهان حادثه‌وراختران سپهر آیینه‌دار

33- السجع المطرف:

آردت فتح در مکان إمکان‌دهدت کوه بر فرار قرار و معنی هذه الأبیات:
- و فی السجود لک یأتون أمامک فی ذلة و خضوع
و علی وجودک ینثرون الأرواح و الأنفس
- المتغطرسون فی هذا العالم الملی‌ء بالحادثات
و نجوم هذا الفلک الممسک بالمرآة.
- و الفتح یجلب لک الإمکان فی کل مکان.
و عزمک الشبیه بالجبل یعطیک القرار و الثبات لا الفرار.

[أنواع «المقلوبات»]

اشارة

و الأبیات الأربعة التالیة تمثل لنا أنواع «المقلوبات» الأربعة و هی:
(ا) مقلوب الکل: حیث تکون الکلمة مقلوبة الحروف لکلمة أخری کما نجد فی «گرم» و «مرگ».
______________________________
(1) المترجم: حذفنا الأمثلة الإنجلیزیة التی أوردها المؤلف للاشتقاق.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 74
(ب) مقلوب البعض: حیث یکون فی الکلمتین تقدیم و تأخیر فی بعض الحروف بحیث لا یشمل ذلک الحروف کلها علی التوالی کما نجد فی «رشک» و «شکر».
(ج) المقلوب المجنح: و هو عبارة عن «مقلوب الکل» و لکن الشاعر یضع إحدی الکلمتین فی أول البیت و الثانیة فی آخره.
(د) المقلوب المستوی: و یکون بأن تستطیع أن تقرأ جملة منثورة مرکبة من بضعة ألفاظ، أو مصراعا من الشعر، أو بیتا کاملا منه، بحیث إذا قلبت الجملة أو المصراع أو البیت کان کل واحد فی هذه الثلاثة متفق الأصل مع مقلوبه. و هذا النوع هو أصعب أنواع المقلوب و لکنه أکملها و أجملها.

34- مقلوب البعض:

رشک قدرت برد سپهر و نجوم‌شکر فتحت کند بلاد و دیار

35- مقلوب الکل:

گرم دارد ز تاب دل پیکان‌مرگ بارد بخصم بر سوفار

36- المقلوب المجنح:

گنج نصرت دهد گزارش جنک‌رای دولت زند حمایت یار

37- المقلوب المستوی:

رامش مرد گنج باری و قوت‌تو قوی را بجنگ در مشمار و معنی هذه الأبیات:
- إن الفلک و النجوم لتحسدک علی قدرک و إن البلاد و الدیار لتشکرک علی فتحک.
- و إنه لیشحذ طرف الرمح و یجلوه من نار القلوب فیمطر سهمه الموت علی خصمه و عدوه.
- و طریقة إنفاذه للحرب تجلب له کنوز النصر و حمایته للأصدقاء تمهد له سبیل الملک.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 75
- و راحة الإنسان فی جمع الکنز و القوت
فلا تعتبر القوی قویا فی الحرب و القتال.

[ «رد العجز علی الصدر»]

و الأبیات الثمانیة التالیة تمثل الأنواع المختلفة من «رد العجز علی الصدر» و هی صنعة غیر مستفیضة کما یدل علیها إسمها و تقتصر (کما یقول جلادوین) علی ذکر کلمة بعینها فی أی جزء من شطری البیت «1»:
38-
کار عدل تو ملک داشتن است‌عدل را خود جز این نباشد کار
39- به یسار تو جود خورد یمین‌شد یمین زمانه بر تو یسار
40- خصم تیمار دولت تو کشدخصم نیکوتر است در تیمار
41- در مقامی که بار زر بخشی‌ریزش ابر را نباشد بار
42- می‌گذاری برمح وام عدوکس ندید است رمح وام‌گذار
43- چرخ از آزار تو نیازاردبندگان را کجا کنید آزار
44- نارد از خدمت تو بیرون سرورچه بشکافیش به نیزه چو مار
45- دشمنان را بداوری و خلاف‌با تقاضای گنبذ دوار
46- قهر و کینت به بادداده چو خاک‌لطف و قهرت بآب گشته چو نار و معنی هذه الأبیات:
- وعد لک مشغول بامتلاک الملک، و لا شغل للعدل إلا فی هذا الأمر.
- و الجود یقسم یمینا صادقة علی یسارک، و یمین الزمان أصبحت یسارا لک.
- و الخصم دائم العناء بسبب دولتک، و من الخیر أن یبقی الخصم فی عناء.
- و عندما تهب أحمال الذهب و العطایا، لا یبقی للسحاب مجال لأن یسقط غیثه و أمطاره.
______________________________
(1) المترجم: یذکر المؤلف أن هذه الصنعة قریبة بما یسمی فی الشعر الإنجلیزی باسم‌Epanalepsis أوEcho sound أو باسم‌Epizeuxis أوCuckoo -spell أو باسم‌Ploche أوthe doubler و قد حذفت الأمثلة اللاتینیة و الإنجلیزیة التی وردت فی الأصل.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 76
- و برمحک، تستطیع ان تسدد الدین للعدو،
و لم یر أحد من قبل أن الرمح یقوم بسداد الدیون.
- و الفلک لا یتأذی بما تفعله فیه من ضرر؛
و کیف یعقل أنک تؤذی خدمک و أتباعک ...؟!
- و لن یحاول ان یخرج برأسه عن خدمتک؛
و لو شققته برمحک کما تشق الأفعی ...!!
- و لقد أودی القهر بأعدائک بما هم فیه من خوف و خلاف، قضت بهما أحکام هذه القبة الدائرة.
- و قد أسلم قهرک و غضبک أعداءک للریاح، فأصبحوا کالتراب؛
و قتلهم ماء لطفک و قهرک، کما تفعل الماء بالنار.
و البیت الأخیر و کذلک البیت التالی یمثلان ما یعرف «بالمتضاد» حیث یذکر الشاعر فی البیت الواحد ألفاظا یکون الواحد منها مضادا للآخر کما فعل عند ذکر العناصر الأربعة فی آخر الأبیات التی ذکرناها فیما سبق.

[ «الإعنات» أو «لزوم ما لا یلزم»]

و البیتان التالیان یمثلان صنعة «الإعنات» حیث یتکلف الشاعر شیئا لا لزوم له لیزین به کلامه، کأن یلتزم فی آخر الأبیات حرفا قبل حرف الروی تستقیم القافیة بدونه، أو کأن یلتزم بتکرار کلمة أو أکثر فی جمیع الأبیات «1».
47-
ای نیکوخواه دولت تو عزیزو ای بداندیش روزگار تو خوار
48- هر که زنهار خوار عهد تو نشدبسپارش بعالم خونخوار و معنی هذین البیتین:
- فیا من ... یصبح مرید الخیر لدولتک ... عزیزا،
و یا من ... یصبح مرید السوء لأیامک ... حقیرا.
- إن من لا یرعی عهدک و میثاقک؛
علیک أن تسلمه لهذا العالم الغادر.
و هذه الصنعة تسمی أیضا ب «لزوم ما لا یلزم» و تشتد صعوبتها (خاصة فی ثانی
______________________________
(1) المترجم: أورد المؤلف ثلاثة أمثلة بالإنجلیزیة لهذه الصنعة لم أر فائدة من ذکرها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 77
صورها الموضحة فی البیتین الفارسیین السابقین) إذا أراد الشاعر أن یصطنعها فی قصیدة طویلة.

[ «المزدوج»]

و البیت التالی بمثل «المزدوج» حیث یضمن الشاعر أبیانه ألفاظا مزدوجة یراعی فیها السجع و ذلک بالإضافة إلی القافیة
49-
کاه ریزه به نیزه بربائی‌چون کنی عزم رزم اینت سوار و معناه:
- و أنت تخطف قلامة القش بطرف رمحک، و عندما تعزم علی الحرب ... فیا لک من فارس ماهر ...!!

[ «المتلون»]

و البیت التالی مثال «للمتلون» حیث یقول الشاعر بیتا من الشعر تمکن قراءته علی وزنین مختلفین.
50- ای بوده قدوه وضیع و شریف‌وی شده قبله صغار و کبار و معناه:
- فیا من أنت قدوة للوضیع و الشریف؛
و یا من أنت قبلة للصغیر و الکبیر.
فهذا البیت یمکن وزنه کسائر أبیات القصیدة علی أحد الوزنین الآتیین:
(ا) الخفیف المخبون المقصور
---/--/-
فاعلاتن/ مفاع لن/ فعلان
(ب) السریع المطوی:
--/--/-
مفتعلن/ مفتعلن/ فاعلان‌

[ «إرسال المثل»]

و الصنعة التالیة هی التی تعرف «إرسال المثل» و یلحق بها صنعة؟؟؟
«إرسال المثلین «1»».
______________________________
(1) المترجم: یذکر المؤلف أن هذا شبیه بما یعرف فی الإنجلیزیة: Proverlial Commission
و یذکر أن «پتنهام» یقسمه إلی‌Gnotne وParinia و یضرب مثلا للنوع الأخیر بالإنجلیزیة لم نر حاجة إلی ذکره.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 78
و قد امتاز بهذه الصنعة جملة من شعراء الفرس ربما کان أشهرهم «صائب الأصفهانی» المتوفی سنة 1677 م- 1088 ه و قد أصبحت أشعاره نماذج یحتذیها عدد کبیر من شعراء الأتراک؛ و کذلک امتاز بها «أبو الفضل السکری المروزی» الذی حدثنا عنه الثعالبی فی یتیمة الدهر فقال إنه «1» کان مولعا بنقل الأمثال الفارسیة إلی العربیة:
51- نکشد آب خصم آتش تونشکند تاب نور مهره مار
52- گر مهی فارغ از هوای خسوف‌گر میی ایمن از بلای خمار و معناهما:
- و ماء خصمک لا یستطیع أن یطفی‌ء نارک،
کما أن حجر «2» الأفعی لا یستطیع أن یتغلب علی وهج النور.
- و إذا کنت قمرا فإنک فارغ البال لا تفکر فی الخسوف؛
و إذا کنت خمرا ... فإنک فی أمن من بلاء الخمار.
و الأبیات العشرة التالیة أوردها الشاعر مثالا لصنعة «اللغز»:

[ «اللغز»]

53- چیست آن دور و أصل او نزدیک‌چیست آن فرد و فعل او بسیار
54- خام او هر چه علم را پخته‌مستی او هر چه عقل را هشیار
55- دلشکن لیک درددل پیوندخوش‌گذر لیک روزگار گذار
56- رنج او نزد بی‌دلان راحت‌خوار او نزد زیرکان دشوار
57- چون دعا خوش‌عنان و بی‌مرکب‌چون قضا رهنورد و بی‌هنجار
58- اندهش همچو لهو راحت‌بخش‌آتشش همچو آب نوشگوار
59- نعره در وی شکنج موسیقی‌ناله در وی نوای موسیقار
60- عشق أصلیست کز منازعتش‌عقل غمگین بود روان غمخوار
61- خاصة عشق بتی که در غزلش‌مدحت شاه می‌کنم تکرار
62- شاید ار زان غزاله بنیوشدزین نوا این غزل بنغمه زار
______________________________
(1) أنظر ج 4 من یتیمة الدهر ص 22- 25.
(2) یزعمون أن الأفعی تحمل حجرا شدید البریق و الضیاء، و یعتقد ذلک أهل الشرق و الغرب علی لسواء.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 79
و معنی هذه الأبیات:
- ما الشی‌ء البعید و أصله قریب ... و ما الشی‌ء الفرد و فعله کثیر ...؟!
- ساذجه ینضج العلم و یزیده، و السکر به یجعل العقل یفیق من نشوته.
- یحطم القلوب، و لکنه شفاء لآلام القلوب؛ بطی‌ء المرور، و لکن مروره بالأیام سریع
- آلامه راحة لدی من لا قلوب لهم، و ذلته صعبة لدی المهرة الأذکیاء.
- طیب کالدعاء ... لا عنان له و لا مرکب، واقع کالقضاء ... لا دافع له و لا راد.
- غمه شبیه باللهو الذی یجلب الراحة، و ناره شبیهة بالماء الصافی یطیب لشاربه.
- و نعرته شبیهة باللحن الموسیقی، و نحیبه شبیه بألحان الموسیقار.
- و العشق أصل، یصبح العقل بمنازعاته محزونا، و تصبح الروح بثوراته أسیفة مغمومه.
- و علی الخصوص عشق هذه الدمیة، التی أکرر فی التغزل بها مدائح الملیک.
- فإذا استمعت الغزالة (أی الشمس) و بکت حزنا،
لهذه النغمة التی أوردها فی هذا الغزل الحزین .. حق لها ذلک.
و الألغاز تکون غامضة فی أغلب الأحوال و من أجل ذلک یؤسفنی أن أعترف بأننی لم أوفق إلی معرفة حل هذا اللغز السابق. و لکن هناک طائفة أخری مذکورة مع حلولها فی کتاب «روکرت» عن الشعر الفارسی و البلاغة الفارسیة (أنظر ص 336- 338).
یأتی بعد ذلک «المطلع ذو القافیتین» و هو عبارة عن مطلع توجد فی داخله قافیتان أو مطلع جدید تقفی فیه شطرته الأولی مع الثانیة.

[ «المطلع ذو القافیتین»]

63- از دلم سوسنش ببرد قراربسرم نرگسش سپرد خمار و معناه:
- و قد سلب سوسنها (صدرها الأبیض) الراحة من قلبی
و أودع نرجسها (عینها) الخمار فی رأسی
و یتلو ذلک التمثیل للصنعة المعروفة ب «تجاهل العارف» و هی شبیهة بما یسمیه پتنهام باسم‌Aporia أوThe Doubtful
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 80

[ «تجاهل العارف»]

64-
ویحک .. آن نرگس است یا جادویا رب آن سوسن است یا گلنار و معناه:
- ویحک ... هل هذه نرجسة أم سحر مبین ...!!و یا رب هل هذه سوسنة أم هی زهرة الرمان ...!!

[ «السؤال و الجواب»]

و یتلو ذلک التمثیل لصنعة «السؤال و الجواب».
65- گفتم: از جان بعشق بیزارم‌گفت عاشق ز جان بود بیزار
- قلت: إننی معنی بالحیاة بسبب العشق،قالت: و العاشق یعنی بالحیاة عادة ...!!

[ «لموشح»]

و البیت التالی مثال «للموشح» و یؤسفنی أن أعترف ثانیة بأننی لم أوفق إلی حله «1»:
66- دوست میدارمش که یار منست‌دشمن آن به که خود نباشد یار
- و إنی أحبها ... لأنها صاحبتی و صدیقتی؛و من الخیر الا یکون الصدیق عدوا ...

[ «الملمع»]

و فی البیت التالی تمثیل للشعر «الملمع» و قد ذکرناه فیما سبق و قلنا إن أمثلته الإنجلیزیة و اللاتینیة کثیرة الوجود فی‌Ingoldsby Legends 2¬.
67- سوخت در آتشم چه میگویم‌أحرقتنی الهوی بغیر النار
- أحرقتنی بالنار فما عسای أقول؛«أحرقتنی الهوی بغیر النار ...» و الأبیات الخمسة التالیة تمثیل للصناعات التی تتعلق بالحروف العربیة من حیث وصلها و فصلها. و من حیث إعجامها أو إهمالها. و من أجل ذلک لا یمکن التمثیل لها فی اللغة الإنجلیزیة، و أول أنواعها: هو «المقطع» حیث لا تتصل الحروف ببعضها
______________________________
(1) المترجم: التوشیح فی الفارسیة صنعة یورد بها الشاعر فی أول الأبیات أو وسطها حروفا أو کلمات، بحیث إذا جمعت بعینها أو مع تصحیفها، خرج لنا منها بیت أو مثل أو اسم أو لقب.
(2) المترجم: حذفت مثلین بالإنجلیزیة فی الأصل کان التلمیح فیهما باللغة اللاتینیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 81
و ثانیها: هو «الموصل» حیث تتصل جمیع الحروف ببعضها و لا تقبل التقطیع؛ و ثالثها: هو «المجرد» و هو ضرب من الصناعة لم أستطع الحصول علی تعریفه «1» فیما لدی من کتب البلاغة؛ و رابعها: هو «المرقط» أو «الرقطاء» حیث یکون أحد الحروف منقوطا و الآخر عاطلا؛ و خامسها: هو «الأخیف» أو «الخیفاء» حیث تکون کلمة برمتها منقوطة تتلوها کلمة أخری عاطلة:

68- المقطع:

زار و زردم ز درد دوری‌ء اودرد دل‌دار زرد دارد و زار

69- الموصل:

تن عیشم نحیف گشت بغم‌گل بختم نهفته گشت بخار

70- المجرد:

چهره روشنش که روز منست‌زیر زلفش مهیست در شب تار

71- الرقطاء:

غمزه شوخ آن صنم بکشاداشک خونم ز چشم خون آثار

72- الخیفاء:

دل شذ وهم نبینذ از وی مهرسر شذ وهم نپیچذ از تن کار و معنی هذه الأبیات:
- و أنا هزیل مصفر بسبب بعدی عنها، و الحزن علی الحبیب یجعل المرء هزیلا معتلا.
- و قد هزلت حیاتی بما أصابنی من غم، و اختفت وردة حظی بین الأشواک المتکاثرة.
- و وجهها الوضاء هو نهاری الواضح المنیر، و تحت ذؤابتها قمر أضاء فی وسط لیلها المظلم.
- و قد جعلت هذه الدمیة الجمیلة تفتح بغمزاتها الجسورة، سیول الدموع من عینی الدامیة.
- و ذهب قلبی ... و لم یظفر منها بآیة من آیات الحب،
و ذهب عقلی ... و لم ینثن عما هو فیه من غوایة.

[ «المعما»]

و البیت التالی تمثیل لصنعة «المعمی» و لست أستطیع حله أیضا:
______________________________
(1) المترجم: ربما یقصد به صنعة «الحذف» و هی التی یطرح بها الشاعر أو الکاتب حرفا من حروف المعجم فلا یستعمله فی شعره أو نثره.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 82 73- موج و دود دل و دو دیده من‌برد دریا و ابر را مقدار و معناه:
- و أمواج قلبی و أدخنته المتصاعدة و عینای الغارقتان فی البکاء،قد فاقت البحار الواسعه و السحب الهامیة ...

[ «التضمین»]

و الصنعة التالیة هی «التضمین» حیث یدخل الشاعر فی شعره بیتا قاله شاعر آخر.
و یشترط فی البیت المضمن أن یکون معروفا متداولا علی الألسن و إلا وجب علی الشاعر أن یشیر إشارة صریحة علی تضمینه لهذا البیت خشیة أن یتهم بالسرقة و الانتحال «1».
و فیما یلی مثال من «التضمین» تجاسرت علی صیاغته فی أشعار فارسیة من نظمی، و قد دعانی إلی نظمه أحد أصدقائی فقد کان یتعشق فتاة إسمها «می:May ¬ و هی کلمة تنطق کما تنطق کلمة «می» الفارسیة بمعنی «الخمر». و قد أخذت البیت المضمن من قول «سعدی الشیرازی» فی کتابه «گلستان»:
مست می بیدار گردد نیم‌شب‌مست ساقی روز محشر بامداد و معناه:
- إن السکران بالخمر (می) یصحو من نشوته فی منتصف اللیل،أما السکران بالساقی فلا یصحو من نشوته إلا فی صبیحة یوم الحشر.
فصغت منه تضمینا احتوی علی صنعتین أخریین هما «التجنیس التام» فی کلمة «می» و کذلک «الإغراق» و هذا هو قولی:
مست می بیدار گردد نیم‌شب فرمود شیخ‌آن اگر چه قول شیخ است نیست جای اعتماد
من می‌دانم که هر گاه مست آن گردد کسی‌سر ز مستی برندارد روز محشر بامداد و معنی هذین البیتین:
- قال الشیخ سعدی: إن السکران بالخمر (ب می) یفیق فی منتصف اللیل من خماره.
______________________________
(1) المترجم: حذفت المثل الإنجلیزی الوارد فی الأصل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 83
و هذا القول من أقوال «الشیخ سعدی» صحیح و لکن لا یجب تصدیقه و الاعتماد علیه.
- فإنی أعرف فتاة إسمها «می» کلما سکر بحبها شخص، لا یستطیع أن یرفع رأسه و یتخلص من نشوته حتی صبیحة یوم الحشر.
74- وصل خواهم ندانم آنکه بکس‌رایگان رخ نمی‌نماید یار و معناه:
- و أنا أرید الوصل ... فهلا علمت، إن الحبیب لا یبدی طلعته لأحد مجانا ...
و هنا یجب أن أعترف بحقیقة مزعجة، و هی أننی لا أعرف الجزء المضمن من هذا البیت، و لا من أی الشعراء استعارة ناظم هذه القصیدة، و ربما ساعد ذلک کله علی أن أتهم بالجهل، و نسی النقاد اتهام الناظم بالسرقة لأنه لم یبین صراحة المکان الذی استقی منه تضمینه.

[انواع «الإغراق»]

اشارة

و فیما یلی تمثیل لصنعة «الإغراق» و هی نوع من أنواع «المبالغة» الثلاثة التی تشتمل علی:
(ا) التبلیغ (المبالغة): حیث تکون المبالغة ممکنة عقلا و عملا.
(ب) الإغراق: حیث تکون المبالغة ممکنة عقلا و لکنها غیر محتملة عملا.
(ج) الغلو: حیث تکون المبالغة مستحیلة عقلا و عملا.

[الغلو]

و من أمثلة الغلو ما أورده «دولتشاه» فی صحیفة 33 من «تذکرة الشعراء» فی البیتین التالیین من قول الشاعر «غضائری الرازی» فی مدح السلطان محمود الغزنوی:
صواب کرد که پیدا نکرد هر دو جهان‌یگانه ایزد دادار بی‌نظیر و همال
و گرنه هر دو ببخشیدی او بروز سخاامید بنده نماندی بایزد متعال و معناهما:
- و کان من الصواب إن اللّه الفرد العادل الذی لا نظیر له و لا شبیه؛
لم یظهر للانسان کلا العالمین (الدنیا و الآخرة).
- و لو أنه فعل ذلک ... لجاد الملک بهما جمیعا فی یوم الجود و السخاء؛
و لم یبق للعبد بعد ذلک مطمع آخر فی رب السماء ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 84
و أبلغ من ذلک فی «الغلو» ما قال نبیل الزرندی (من بلدة زرند) فی «بهاء اللّه» رئیس البابیة:
خلق گویند خدائی و من اندر غضصب آیم‌پرده برداشته مپسند بخود ننگ خدائی و معناه:
- إن الخلق یقولون: إنک اللّه، و لکننی غاضب مما یقولون ...!!فارفع الحجاب عن نفسک، و لا ترض لنفسک بعار الألوهیة «1» ...!! و فیما یلی البیت الذی ورد فی قصیدة «قوامی» تمثیلا للاغراق:
75- ور نماید ز بس صفا که در اوست‌راز من در رخش بود دیدار و معناه:
- و إذا أظهرت وجنتها ... فلکثرة الصفاء الذی یبدو فیهاتبدو أسراری ظاهرة لعین الرائی ...!!

[ «الجمع» و «التفریق» و «التقسیم»]

اشارة

و الأبیات السبعة التالیة أوردهما الشاعر أمثلة للصناعات التی تعرف باسم «الجمع» و «التفریق» و «التقسیم» و الأبیات نفسها تکشف لنا عن الصنعة التی تشتمل علیها:

76- الجمع:

بر لبش زلف عاشق است چو من‌لا جرم همچو منش نیست قرار

77- التفریق:

باد صبح است بوی زلفش نی‌نبود باد صبح عنبر بار

78- جمع و تقسیم:

من و زلفین او نگونساریم‌لیک او بر گل است و من بر خار

79- جمع و تفریق:

هست خطش فراز عالم روآن یکی ابر، و این یکی گلزار
______________________________
(1) أنظر ترجمتی «للتاریخ الجدید:New History ¬ ص 395. و ذکر أننی سمعت أن هذا البیت قاله أصلا أحد غلاة الشیعة فی الحسین بن علی رضی اللّه عنه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 85

80- تقسیم و تفریق:

غم دو چیز مرا دو چیز سپرددیده را آب، و سینه را زنگار

81 و 82- جمع و تفریق و تقسیم:

همچو چشم توانگر است لبش‌آن باشک، و این بلولوی شهوار
آب آن تیره، آب این روشن‌آن این گریه، و آن او گفتار و معنی هذه الأبیات:
- وطرتها عاشقة لشفتها، کما انا عاشق لها
و من أجل ذلک فهی مثلی، لا تعرف الهدوء و لا الاستقرار
- و رائحة طرتها شبیهة بنسیم الصباح، غیر أن نسیم الصباح لا یکون محملا بالعنبر و العبیر ...!!
- و أنا و طرتها مقلوبان رأسا علی عقب، و لکن طرتها انقلبت علی الورد (أی الخدود) و أما أنا فقد انقلبت علی الأشواک (ای الأحزان).
- و قد علا الشعر فوق وجهها، فکان کالسحاب، و کان وجهها کروضة الورود
- و لقد حزنت علی شیئین، فأعطانی الحزن علیهما شیئین
ففاضت عینی بالماء، و امتلأ صدری بصدأ الأحزان ..!
- و أصبحت شفتها غنیة مثل عینی؛
فامتلأت عینی بالدموع، کما امتلأ ثغرها باللآلی‌ء و الدرر الغالیة
- و اسود ماء عینی، و صفا بالضیاء ماء شفتها
فکان البکاء من نصیب عینی، و کان الحدیث الحلو من نصیب ثغرها ...

[ «التفسیر»]

و الأبیات الأربعة التالیة تمثیل للصنعة التی تعرف ب «التفسیر» و هی تنقسم إلی قسمین:
(ا) تفسیر الجلی.
(ب) تفسیر الخفی.
و النوع الثانی من هذین النوعین ممثل فی البیتین التالیین:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 86 83- جگر و جان و چشم و چهر منست‌در غم عشق آن بت فرخار
84- هم بغم خسته، هم بتن مهجورهم بخون غرقه هم زخم افگار و معناها:
و کبدی (1) و روحی (2) و عینی (3) و طلعتی (4) فی عشق تلک الدمیة الجمیلة.
أضناها الحزن (1)، و فارقت الجسد (2)، و غرقت فی الدماء (3)، و أثخنت بالجراح (4).
أما النوع الأول فممثل فی البیتین التالیین:
85- خورد و خوردم بعشق آن ناکام‌هست و هستم ز هجر او ناچار
86- او مرا خون، و من ورا اندوه‌او ز من شاد، و من ازو غمخوار و معناهما:
- و تجرعت ... و تجرعت ... فی عشفها بغیر رغبة أو حیلة.و کانت ... و کنت ... من هجرها عاجز الأسباب و الحیلة
- فتجرعت دمی، و تجرعت الأحزان من أجلهاو کانت مسرورة بفراقی، و کنت محزونا لفراقها

[ «الکلام الجامع»]

و البیتان التالیان تمثیل لصنعة «الکلام الجامع» حینما یحاول الشاعر أن یدخل فی أبیاته شیئا من الحکمة أو الموعظة أو تجارب الزمان:
87- مویم از غم سپید گشت چو شیردل ز محنت سیاه گشت چو قار
88- این ز عکس بلا کشید خضاب‌و ان ز راه جفا گرفت غبار و معناهما:
- و ابیض شعری، فأضحی کاللبن الصافی بسبب حزنی علیهاو اسود قلبی، فأمسی کالقار الأسود بسبب محنتی التی أنا فیها
- فتخضب هذا بلون البلاء الذی أصابنی‌و تغبر ذلک بغبار طریق الجفاء و الهجر ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 87

[ «حسن التخلص» أو «حسن المخلص»]

و الصنعة التالیة هی «حسن التخلص» أو «حسن المخلص» و هی عبارة عن أن ینتقل الشاعر عند ما یصل إلی بیت الانتقال أو ال «گریزگاه» فی الغزل أو النسیب إلی مدح ممدوحه أو إلی أی قصد آخر یقصده بحیث یکون انتقاله علی وجه مستطاب و طریقة مستملحة:
89- غم دل گر ببست بازارم‌مدح شه میکشایدم بازار و معناه:
- و قد أغلقت أحزان قلبی الأسواق فی وجهی،و لکن مدحی للملیک یفتح لی الأسواق المقفلة.

[ «التزلزل»]

و الصنعة التالیة هی «التزلزل» و یوصف الکلام بها فیقال «المتزلزل» و هی- کما قال جلادوین (ص 32) عبارة عن أن یذکر الشاعر لفظا بحیث إذا غیر حرکة واحدة من حرکات حروفه تحول الکلام من المدح إلی الهجو:
90- شاه قزل ارسلان که دست و دلش‌هست خصم‌شمار و خصم شمار و معناه:
- و الملک هو «قزل أرسلان» «1» الذی یده و قلبه‌یحوطان بالأعداء و لا یحوطهما العطاء

[ «الإبداع»]

و الصنعة التالیة هی «الإبداع» و هی فی أبواب البلاغة عبارة عن إبداع (أو أداء) معنی جدید من معنی آخر قدیم قاله شاعر سابق أو کاتب متقدم بحیث لا یکون بین المعنیین خلاف إلا من ناحیة الصیاغة، و هذا قریب جدا من «السرقات الشعریة» و لکنه لا یعاب علی قائله، بل یعتبر دلیلا علی فضله و تبریزه؛ و هو فی هذا مخالف لسائر أنواع السرقات الشعریة التی تشمل «الانتحال» و «المسخ» و «السلخ» «2».
و من الضروری أن یکون فی حوزتنا المعنی القدیم حتی نستطیع أن نتبین مدی «الإبداع» فی المعنی الجدید؛ و من أسف أننی لا أعرف أصل البیت التالی:
______________________________
(1) من أتابکة اذربیجان حکم ما بین سنتی 1185- 1191 م- 581- 587 ه.
(2) أنظر کتاب «روکرت» ص 188- 191.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 88 91- حزمش آورده باد را بسکون‌عزمش افکنده خاک را بمدار و معناه:
- و حزمه ... یوقف الریاح و یجعلها فی هدوء و سکون‌و عزمه ... یجعل الأرض فی دورة دائمة.

[ «التعجب»]

و البیت التالی یمثل صنعة «التعجب»:
92- جای در گر میانه دریاست‌از چه معنیست دست أو دربار و معناه:
- و مکان الدر و اللآلی کائن فی وسط البحر،و لکن ... یا عجبا ... لماذا تمطر یده الدر و الجواهر ...؟!.

[ «حسن التعلیل»]

و البیت التالی فیه الإجابة علی السؤال السابق و هو تمثیل للصنعة المعروفة ب «حسن التعلیل» حیث یفسر الشاعر حقیقة واقعة بعلة خیالیة أو شعریة:
93- رغم دریا که بخل می‌ورزداو کند مال بر جهان إیثار و معناه:
- و برغم البحر الذی یؤثر البخل و یضن بما فیه، فإنه یؤثر الدنیا بماله و جزیل عطائه
فهنا نجد أن جود الملک سببه ما یشعر به من کراهیة لبخل البحر و شحه، و البحر فی العادة معروف بکرمه حتی أصبحوا یصفون الکریم بأنه «دریادست» أی له ید تجود بالعطاء کالبحر.
و مع ذلک فالبیت التالی فی رأیی أجمل فی تمثیل هذه الصنعة من البیت السابق:
حسن ماه را با تو سنجیدم بمیزان قیاس‌پله مه بر فلک شد، و تو ماندی بر زمین و معناه:
- لقد وزنت بمیزان القیاس حسن القمر مع حسنک، فشالت کفة القمر و ارتفعت إلی السماء، بینما بقیت کفتک أنت علی الأرض‌

[ «الطرد و العکس»]

و الصنعة التالیة هی «الطرد و العکس» و هی عبارة عن تغییر مواضع العبارات فی المصراع الأول و ذکرها معکوسة فی المصراع الثانی:
94- چه شکار است نزد او چه مصاف‌چه مصافست پیش او چه شکار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 89
و معناه:
- و سواء لدیه الخروج للصید او الخروج لمیادین القتال، و سواء لدیه میادین القتال أو الخروج للقنص و الصید.

[ «المکرر»]

و البیتان التالیان تمثیل لصنعة «المکرر» و هی شبیهة بالصناعات التی أسماها «پتنهام» باسم‌Anadiplosis وEpanalepsis وEpizeuxis و خاصة النوع الأخیر الذی من أمثلته قولهم:
¬It was Maryne, Maryne that wrought mine woe
و قولهم:
¬The chefcst staff of mine assured stay With no small grief is gone, is gone away
و قول «السیر و النثر رالی»:
¬With wisdom's eyes had but blind fortune seene
Then had my love, my love for ever beene.
95- بدره بدره دهد بسائل زردجله دجله کشد ببزم عقار
96- گشته زان بدره بدره بدره خجل‌برده زان دجله دجله دجله یسار و معناهما:
- و هو یعطی السائل بدرة بدرة، و یجلب العقار إلی الحفل دجلة دجلة
- و قد أصبحت کل بدرة خجلة من بدراته. و اغتنی دجله من فرط منحه و هباته‌

[ «حسن الطلب» و «حسن المقطع»]

و الأبیات الأربعة الأخیرة من القصیدة تمثیل للصنعتین اللتین تسمیان ب «حسن الطلب» و «حسن المقطع»
97- خسروا ... با زمانه در جنگم‌که بغم من گدازدم هموار
98- چه بود گر کف تو برگیرداز میان من و زمانه غبار
99- تا عیان است مهر را تابش‌تا نهان است چرخ را أسرار
100- روز و شب جز سخا مبادت شغل‌سال و مه جز طرب مبادت کار و معناها:
- أیها الملیک ... إننی دائم الکفاح مع الزمان،
لأنه یذیبنی دائما فی نار الغموم و الأحزان.
- فماذا علیک لو استطاعت یدک القادرة، أن ترفع ما بینی و بین الزمان من غبار و نقّار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 90
- و ما دام ضیاء الشمس مرئیا للعیان، و ما دامت أسرار الفلک خافیة عن التقریر و البیان
- فإنی أدعو اللّه ... ألا یکون لک شاغل طوال اللیل و النهار سوی السخاء، و ألا یکون لک عمل تعمله طیلة السنین و الشهور غیر الطرب و الهناء
و قد اشتملت القصیدة السابقة علی أکثر أنواع الصناعات البدیعیة و أهمها،

و لکن هناک أنواعا أخری یمکن أن یطلع علیها الباحث المتعمق‌

اشارة

فیما کتبه «جلادوین» و «روکرت» و یجدر بنا أن نضیف إلی ما ذکرناه الأنواع الآتیة:-

1- التأریخ:

و هو عبارة عن أن یذکر الشاعر أو الکاتب تاریخ حادثة من الحادثات فی عبارة أو مصراع أو بیت بحیث إذا حسبت الحروف التی تتضمنها العبارة أو البیت بحساب «أبجد» أو الجمل خرج لنا التاریخ المذکور.
و ربما کان خیر أداء بالإنجلیزیة لمثل فارسی لهذه الصنعة هو ما قام به «هرمان بیکنل» مترجم حافظ حینما ترجم «التأریخ» المشهور الذی یذکر سنة وفاة حافظ فی البیت الآتی:
چو در خاک مصلی ساخت منزل‌بجو تاریخش از «خاک مصلی».
و معناه:
- و لما کان قد جعل مقامه فی «أرض المصلی»فابحث عن تاریخه فی عبارة «خاک «1» مصلی» خ- 600
ا- 1
ک- 20
م- 40
ص- 90
ل- 30
ی- 10
المجموع- 791 أی سنة 791 ه- 1389 م
______________________________
(1) المترجم: کلمة «خاک» بالفارسیة بمعنی أرض أو تراب و «المصلی» مکان فی شیراز به مدفن حافظ
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 91
و صعوبة «التأریخ» فی اللغة الإنجلیزیة أن سبعة من أحرفها فقط هی التی لها قیمة حسابیة و هی الأحرف:X وV وM وL وI وD وC و مع ذلک فقد استطاع «بکنل:Bicknell ¬ أن یتغلب علی هذه الصعوبة و أن یؤدی البیت الفارسی بالعبارة الإنجلیزیة الآتیة:-
Thrice take thou from MUSALLA'S EARTH) M G L G L- 1100 (ITS RICHEST GRAIN( I G I G C G I- 103* 3- 309 )
فإذا طرحنا 309 من 1100 کان الناتج 791 و هو تاریخ وفاة حافظ «1».

2- التلمیح‌

التلمیح من أجمل الصناعات البلاغیة و أحسنها،

و هو عبارة عن الإشارة إلی قول مأثور أو حکایة مشهورة أو بیت معروف من الشعر
و أمثاله فی الإنجلیزیة ما ورد فی:Ingoldsby Legends حیث یقول:
Such a tower as o poet of no maen calibre I once knew and loved poor, dear Reginald Heber, Assigns to oblivion a den for a she- bear.
فالتلمیح هنا فی قول «هبر» فی قصیدته «فلسطین».
¬And cold Oblivion midst the ruin laid, Folds her dank wing beneath the ivy shate
و من أجمل أمثلته الفارسیة ما ورد فی «بستان» الشیخ سعدی «2» حیث یقول:
چه حاجت که نه کرسی‌ء آسمان‌نهی زیر پای قزل إرسلان و معناه:
- و ما الحاجة إلی أن تضع الکراسی التسع للسموات، تحت أقدام قزل إرسلان ..!!
و التلمیح هنا إلی قول «ظهیر الفاریابی»:
______________________________
(1) انظر جملة من التأریخات الأوربیة فی ص 23- 25 من کتاب: Morgan's Macaronic Poetry.
و من أجمل و أبسط هذه التأریخات تسجیل وفاة الملکة الیصابات فی العبارة الإنجلیزیة الآتیة:- My day is closed in Immortality) MDCIII- A. D 1604 (
و کذلک تأریخ وفاة «مارتن لوثر» فی عبارة لاتینیة تسجل سنة 1546 م
(2) أنظر ص 28 من طبعة جراف:Graf .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 92 نه کرسی فلک نهاد اندیشه زیر پای‌تا بوسه بر رکاب قزل إرسلان نهاد و معناه: إن الفکر قد وضع تحت أقدامه کراسی الفلک التسعة حتی یقبل رکاب «قزل إرسلان».
و کان «عبید الزاکانی» من أشهر شعراء التهکم بین الفرس، و قد توفی قبل «حافظ» بما یقرب من عشرین سنة. و له فیما نظم «مثنویة» لا زالت تدرس للأطفال فی إیران عنوانها «الفأر و القط: موش و گربه» و هو یصور فیها قطا عجوزا یلبس لبوس الصلاح و التقوی لیخدع الفئران و یتمکن من اصطیادها؛ و قد ذهب الفئران إلی ملکهم یخبرونه إن القط قد تاب و أناب و اشتغل بالتقوی و الصلاح.
مژدگانا ... که گربه زاهد شدعابد و مؤمن و مسلمانا ...!! و معناه:
- البشری البشری ... لقد تاب القط و أصبح زاهداعابدا ... مؤمنا ... مسلما ...!! و قد اشتهرت هذه القصة بحیث أضحت عبارة «گربه زاهد شد» أی «لقد تاب القط و أصبح زاهدا» من العبارات التی یشیرون بها إلی کل أثیم زنیم یتظاهر بالتقوی و الصلاح لیخدع من حوله و یستطیع جمع ما یشتهیه من مکاسب و مغانم؛ و لقد لمح «حافظ» إلی هذا القول فی بیته المشهور:
أی کبک خوش‌خرام ..!! کجا میروی ..؟ بایست ..!غره مشو که «گربه عابد» نماز کرد!! و معناه:
- فیا أیتها القطاة التی تختال فی مشیتها ... إلی أین تذهبین ..قفی .. و لا تنخدعی إذا أصبح قط العابد بین المصلین «1» ..!!

صعوبة استعمال التلمیح فی الأشعار الإسلامیة:

و التلمیحات من أصعب المسائل التی یصادفها الباحث الأوربی الذی یشتغل بآداب
______________________________
(1) المترجم: أنظر الغزل 111 من «أغانی شیراز».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 93
اللغات الفارسیة أو العربیة أو الترکیة أو الإسلامیة علی العموم. ذلک لأن الثقافة التاریخیة أو الأدبیة التی یشترک فیها المتعلمون فی البلاد الإسلامیة، تختلف تمام الاختلاف عن مثیلتها لدی الأوروبیین و الأمم المسیحیة. و قد نتج عن ذلک أن التلمیح مثلا إلی آیة قرآنیة یکون ظاهر الدلالة و الوضوح للرجل المسلم المتعلم، بینما یتکلف القاری‌ء المسیحی جهدا کبیرا للتحقق من مصدره و الوصول إلی دلالته. و أنا أکتفی بمثل واحد لبیان هذه الصعوبة، ربما کانت قصته منتحلة و لکن دلالته کافیة فیما نرید.
و خلاصة الخبر أن «الفردوسی» حینما غضب علی السلطان «محمود الغزنوی» لعدم تقدیره لملحمته الرائعة «الشاهنامه» کتب هجویة لاذعة «1» ترکها لدی واحد من أصحابه و أخبره ألا یذیعها إلا بعد فترة من الزمن یتمکن فیها من الذهاب إلی طبرستان و الاحتماء بحاکمها «الاصهبذ شیرزاد «2»»، فلما ذاعت هذه الهجویة و قرأها السلطان محمود امتلأ غیظا و حنقا علی قائلها و أرسل إلی أمیر طبرستان یطلب إلیه تسلیم الفردوسی، و هدده بأنه سیزحف علیه بأفیاله و یخرب بلاده و دیاره، و یقتل شعبه و رجاله، إذا هو امتنع عن إجابته إلی مطلبه، فلما وصلت الرسالة إلی الأمیر اکتفی بأن یکتب علی ظهرها الحروف الثلاثة «ا. ل. م.» ثم بعث بها ثانیة إلی السلطان محمود. و قد قیل أن السلطان لم یفهم فی البدایة قصده من کتابة هذه الأحرف، و لکن وزراءه و رجال حاشیته تبینوا علی الفور مقصده، و علموا أنه یشیر تلمیحا إلی ما أصاب «ابرهه» عند ما اعتمد علی أفیاله و أراد أن یعتدی علی «مکة» فی نفس السنة التی ولد بها النبی (صلی اللّه علیه و سلم) و هی السنة التی عرفت فیها بعد بسنة الفیل. و قد نزلت فی «أصحاب الفیل» سورة قصیرة هی سورة الفیل و فی مطلعها هذه الأحرف الثلاثة ا. ل. م کما یبدو من آیاتها القرآنیة الآتیة:
«أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِأَصْحابِ الْفِیلِ، أَ لَمْ یَجْعَلْ کَیْدَهُمْ فِی تَضْلِیلٍ، وَ أَرْسَلَ عَلَیْهِمْ طَیْراً أَبابِیلَ تَرْمِیهِمْ بِحِجارَةٍ مِنْ سِجِّیلٍ، فَجَعَلَهُمْ کَعَصْفٍ مَأْکُولٍ».
و قد کان التلمیح إلی هذه الآیات القرآنیة وافیا بالغرض حتی لیقال أن السلطان محمودا انثنی عن عزمه و رجع عن تهدیده ...!!
______________________________
(1) هذه الهجویة موجودة فی مقدمة النسخ المطبوعة من الشاهنامه.
(2) بعض المصادر تسمیه «شهریار بن شرزین».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 94
و لا شک أن إبداء المهارة فی اقتباس الآیات القرآنیة أو التلمیح إلیها یعتبر من أجمل الصناعات التی یعجب بها المسلمون عامة و التی تحتل مکانة أثیرة فی قلوبهم.
و ستتهیأ لی الفرصة ثانیة للحدیث عن هذا الموضوع فی نهایة هذا الفصل.

3- التصحیف:

و التصحیف من أجمل الصناعات. و هو عبارة عن تغییر مواضع النقط التی تستعمل فی کثیر من حروف الأبجدیة العربیة، فإذا تغیرت مواضع هذه النقط و بقی بناء الأحرف علی شکلها الأصلی تغیر معنی العبارة «المصحفة» تغیرا تاما. و من أمثلته ما ورد فی «بستان الشیخ سعدی «1»».
مرا بوسه گفته بتصحیف ده‌که درویش را توشه از بوسه به و معناه:
- إعطنی قبلة «بوسة» مع تصحیفها
فإن الزاد «توشه» خیر للدرویش من القبلة «بوسه «2»»
و لا یمکن التمثیل لهذا الضرب من الصناعة إلا باستعمال الحروف العربیة، و لو لا ذلک لاستشهدت بقصیدة رائعة أوردها «رشید الدین» فی کتابه «حدائق السحر «3»».
لو صحفت أبیاتها لتغیر معنی کل منها و انتقل مغزاها من المدح و الثناء إلی القدح و الهجاء. فمثلا لو أخذنا المصراع الذی یقول فیه:
* هست در أصلت بلندی بی‌خلاف*
و معناه:
* و الرفعة فی أصلک بلا خلاف*
ثم صحفناه لأصبح المصراع:
______________________________
(1) صفحة 166 من طبعة جراف.
(2) المترجم: کلمة «بوسه» فی الفارسیة بمعنی قبلة، و کلمة «توشه» بمعنی زاد أو قوت.
(3) المترجم: أنظر ص 170 من ترجمتی العربیة لکتاب «حدائق السحر».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 95 * هست در أصلت پلیدی بی‌خلاف*
و معناه:
* و الضعة فی أصلک بلا خلاف*

4- الهجو و الجواب:

و لقد یبدو فی هذه المرحلة أنه من الواجب علینا أن نتحدث فی إجمال عن الهجو¬ Satire و الجواب‌¬ Parody .
أما الهجو فقد کان لدی العرب، منذ جاهلیتهم، من أقوی الأسلحة التی یتزودون بها، و کان الشعراء یذکرون فی قصائدهم المعروفة باسم «المثالب» کل ما ینسب إلی خصومهم من دواعی الخزی و العار و أسباب الشین و الشنار؛ و ربما کانت هجویة «الفردوسی» فی السلطان محمود- و هی التی أشرنا إلیها فیما سبق- من أوائل القصائد الفارسیة التی قیلت فی الهجاء. و هذه القصیدة لاذعة حقا و لکنها خالیة من عبارات الفحش و الإقذاع التی تشوه کثیرا من الهجویات العربیة و الفارسیة علی السواء و فیما یلی ترجمة الأبیات الخمسة الأولی من أبیاتها:
- و لطالما بذلت فی إکمال الشاهنامه الجهود المضنیة و السنین الطویلة
لکی یهبنی الملک نقوده الوفیرة و عطایاه الجلیلة
- فلم یعطنی شیئا إلا الضجر و العناء، و لم أفز منه بشی‌ء إلا التافه الهباء ...!!
- و لو کان والد الملک من أصل ملکی عزیز
لتوج رأسی بتاج من الذهب الخالص الإبریز ...!!
- و لو کانت أمه سیدة کریمة الأصل عالیة القدر،
لأغرقنی إلی رکبی فی ذهب و فضة بغیر حصر ...!!
- و لکنه محروم من کل عظمة فی أصله و نجاره
و من أجل ذلک لم یستطع أن یسمع أسماء العظماء فی أسماره «1» ...!!
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی النص الفارسی هذه الأبیات نقلا عن تذکرة الشعراء ص 53
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 96
و لمن شاء أن یعرف مثلا من أمثلة الفحش الذی یحط من قیمة کثیر من الهجویات الفارسیة أن یقرأ فی دقة و تمعن مجموعة الهجویات المنظومة التی تبودلت فی العراک الذی نشأ بین الشاعر خاقانی (المتوفی فی سنة 1199 م- 596 ه) و بین أستاذه و معلمه «أبی العلاء الگنجوی» و هذه الهجویات منشورة مع ترجمتها فی المقال الممتع الذی نشره «خانیقوف» بعنوان «مقالة عن خاقانی الشاعر «1» الفارسی فی القرن الثانی عشر»، و فیما یلی الرباعیة التی قالها «أبو العلاء» فافتتح بها هذا النزاع المستطیر الذی وقع بین الشاعرین، و هذه الرباعیة هینة یسیرة إذا قورنت بما تلاها من منظومات شدیدة الفحش، و من أجل ذلک فالمقام یسمح لی بترجمتها، أما نصها الفارسی فکما یلی:
خاقانیا گر چه سخن نیک دانیایک نکته گویمت بشنو رایگانیا
هجو کسی مکن که ز تو مه بود بسن‌باشد که پدر بودت تو ندانیا و أما ترجمتها فکما یلی:
- یا خاقانی ... إنک ماهر فی صناعة الأشعار و الکلام
و لکن دعنی أحدثک بمسألة دقیقة و استمعها منی مجانا تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 96 4 - الهجو و الجواب: ..... ص : 95
حذار أن تهجو بعد الیوم من یکبرک سنا، فلعله أن یکون أباک و أنت لا تعلم ذلک!!
أما الهجویة التی یتضمنها البیتان التالیان فربما کانت أفضل أنموذج صادفته للهجویات الفارسیة المهذبة التی لا یبلغها اللوم و لا یصیبها التجریح؛ و هذان البیتان منسوبان للشاعر «کمال بن اسماعیل الأصفهانی» الذی قتله المغول عند غارتهم علی
______________________________
-
بسی سال بردم بشهنامه رنج‌که تا شاه بخشد مرا تاج و گنج
بجز خون دل هیچ چیزم ندادنشد حاصل من ازو غیر باد
اگر شاهرا شاه بودی پدربسر بر نهادی مرا تاج زر
اگر مادر شاه بانو بدی‌مرا سیم و زر تا بزانو بدی
چو اندر تبارش بزرگی نبودنیارست نام بزرگان شنود
(1) أنظر
Memoire sur Khacani. par N. de Khanikof; Paris. 1865 ..
و هذا المقال منشور أیضا فی «المجله الآسیویة» عدد أغسطس سنة 1864.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 97
أصفهان فی سنة 1237- 1338 م- 635 ه، و نصهما الفارسی کما یلی:
گر خواجه ز بهر ما بدی گفت‌ما چهره ز غم نمی‌خراشیم
ما غیر نکوئیش نگوئیم‌تا هر دو دروغ گفته باشیم و معناهما:
- إذا کان السید قد تحدث فی شأنی بالشر و سوء الکلام‌فإننی لن ألطم من أجل ذلک الخدود فی حزن و اغتمام ...!!
- و لن أتحدث فی شأنه إلا بالخیر و الإحسان‌حتی یصبح کل منا مشهورا بالزور و البهتان ...!! أما «الجواب» فقد یکون «معارضة» لقصیدة أخری أو مجرد تقلید لها و فی هذه الحالة یسمی «نظیرة».
و أشهر شعراء المعارضة الذین ظهروا فی إیران هم:
1- عبید الزاکانی: الشاعر الساخر الذی توفی حوالی سنة 1370 م- 772 ه و قد نشرت جملة منتخبة من آثاره المنظومة و المنثورة فی مدینة القسطنطینیة فی سنة 1885 م- 1303 ه.
2- أبو إسحاق الشیرازی: و یعرف أیضا باسم «بسحق الشیرازی» شاعر الأطعمة.
3- نظام الدین محمود القاری الیزدی: شاعر الألبسة.
و قد نشرت طائفة منتخبة من آثار الاثنین الأخیرین فی القسطنطینیة أیضا فی سنة 1303 ه.
و لیس من شک، أن أول هؤلاء الشعراء کان أکثرهم تفوقا فی فنه بحیث یمکن أن یعتبر أکبر شعراء التهکم بین الفرس. و قد امتاز بعلو کعبه فی النثر و الشعر، و سیتسع المجال للحدیث عنه فی تفصیل عندما نصل إلی الحدیث علی العصر الذی عاش فیه.
***
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 98

التشبیهات و الاستعارات تسودها روح المحافظه:

و الحدیث عن البلاغة لدی المسلمین یطول و یتشعب و یتسع لأکثر مما أوردته فیما سبق من صفحات، و لکن المجال یمنعنی من أن أضیف إلیه شیئا الآن. و ربما کان من الخیر أن أرجع القاری‌ء الذی یرغب فی مزید من الإیضاح إلی الکتب التی کتبها فی هذا الموضوع «جلادوین» و «روکرت» و «جب» و «بلوخمان» و إلی کتاب المسلمین أنفسهم الذین ألفوا کثیرا فی مثل هذه الموضوعات.
و مع ذلک أری لزاما علیّ أن أتحدث باختصار عن کتاب کبیر الفائدة لکل مشتغل بالشعر الغزلی لدی الفرس و أقصد به کتاب «أنیس العشاق» تألیف «شرف الدین رامی» الذی عاش فی النصف الأخیر من القرن الرابع عشر المیلادی (- القرن الثامن الهجری) و موضوع هذا الکتاب یقتصر علی الحدیث علی التشبیهات التی یستعملها الکتاب فی وصف قسمات المعشوق و معالم حسنه و قد ترجمه إلی الفرنسیة و علق علیه الأستاذ «کلیمان اویار:Clement Huart ¬ أستاذ اللغة الفارسیة فی مدرسة اللغات الشرقیة الحیة و طبعه، فی پاریس سنة 1875 م.
و هذا الکتاب یشتمل علی تسعة عشر فصلا یتحدث فیها مؤلفه عن الموضوعات التالیة بهذا الترتیب:
الشعر- الجبین- الحواجب- العیون- الأهداب- الوجه- الصدغ- الخال- الشفاه- الأسنان- الفم- الذقن- الرقبة- الصدر- السواعد- الأصابع- القد- الوسط- الأقدام.
و یبدأ المؤلف فی کل فصل من فصول الکتاب بذکر الأسماء المختلفة التی یطلقها العرب و الفرس فی تسمیة العضو الذی یتحدث عنه، ثم یفرق بین دلالات هذه التسمیات کلما ساعده المجال علی ذلک، ثم ینتقل إلی ذکر الاستعارات التی یستعملها الکتاب و الشعراء لهذا الجزء من الجسم، و ما یتصل به من أوصاف، مراعیا فی ذلک أن یسوق الأمثلة و الشواهد الکثیرة من أقوال الشعراء المختلفین.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 99
فالحاجب مثلا یسمی فی الفارسیة «ابرو» و هو إما متصل أی مقرون، أو منفصل أی مفروق؛ و اتصاله یعتبر من دلالات الحسن و الجمال، و شعراء الفرس یستعملون فی الحدیث عنه ثلاثة عشر تشبیها و استعارة؛ فهم یصفونه بأنه «الهلال» أو «القوس» أو «قوس قزح» أو «العقد المقوس» أو «المحراب» أو «حرف ن» أو «حرف ک» أو «رأس الصولجان المعقوف» أو «الوسم» الذی یسمون به الخیل و الماشیة لمعرفة أصحابها أو «الطغراء» التی یتوجون بها مراسیم الحسن و الجمال. فإذا تحدث المؤلف عن «الشعر» وجدنا أن الاستعارات و التشبیهات التی یجیزها الاستعمال تزید علی هذا العدد بکثیر، و قد ذکر المؤلف أنها تبلغ الستین فی الفارسیة و لکن من الجائز أن تزید علی ذلک لأن «الشعر» کما یقولون یتصف بمائة صفة، أوردها المؤلف فی تفصیل فائق جمیل.

الشعر الاسلامی تسوده روح المحافظة:

و المحافظة فی الشعر لا تقتصر علی أوزانه و قوافیه و إنما تمتد إلی صمیم موضوعاته، و إلی ما یشتمل علیه من مقابلات و تشبیهات و استعارات و محسنات بدیعیة و ما إلی ذلک من سائر الأمور التی تعارف علیها المسلمون منذ القرنین الحادی عشر و الثانی عشر المیلادیین (الخامس و السادس الهجریین). و هذا القول ینطبق خاصة علی «القصیدة» بمعناها الفنی؛ و من هنا نجد أن تقدیر الأوروبیین للشاعر الفارسی و عظمته، یختلف فی أغلب الأحیان عما ینعقد علیه الرأی لدی مواطنیه. ذلک لأن جمال الأفکار وحدها هی التی یمکن المحافظة علیها عند الترجمة، بینما یختفی جمال الأسلوب مهما کان المترجم ماهرا أو قادرا. و من هنا نجد أن «عمر الخیام» الذی لا یرقی به مواطنوة إلی شعراء الدرجة الثالثة، قد ذاع صیته فی أوربا أکثر من غیره من شعراء بنی جلدته، بینما بقی شعراء القصائد مثل «الأنوری» و «الخاقانی» و «ظهیر الفاریابی» مجهولین حتی بأسمائهم لدی أهل الغرب، رغم ما فازوا به من تقدیر کبیر لدی مواطنیهم من الفرس.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 100

أساس النقد فی الموضوع و الأسلوب:

و قد جری شعراء العرب ینکرون الذین عاشوا فی العصر الکلاسیکی، و أقصد به العصر الجاهلی و عصر النبی و الخلفاء الراشدین و العصر الأموی، علی طبیعتهم و سلیقتهم فلم یتأثروا بشی‌ء من المؤثرات الخارجیة، و ظلوا صورة صادقة للوسط الذی یعیشون فیه بحیث أن الصعوبة التی نقابلها فی فهم أشعارهم ترجع أساسا إلی عدم معرفتنا بهذا الوسط، لا إلی ما تشتمل علیه أشعارهم من تشبیهات بعیدة أو استعارات خیالیة خافیة؛ لأن هذه الأشعار فی الحقیقة سلیمة التعبیر، تفیض علی طبیعتها دون أن یفسدها عامل من عوامل التأثیر و التعقید.
و لو رجعنا إلی «العصر الأموی» لوجدنا أن قواعد النقد کانت تبنی علی الأفکار و المعانی التی تشتمل علیها المنظومات لا علی صیاغتها و أسلوبها، و یبدو لنا ذلک واضحا من القصة المرویة فی الکتاب الممتع الذی اسمة «الفخری «1»» فی التاریخ و خلاصتها أن عبد الملک (الخلیفة الأموی الذی حکم من سنة 685- 705 م- 66- 86 ه) التفت یوما إلی جلسائه فسألهم: ما تقولون فی قول القائل:
أهیم بدعد ما حییت فإن أمت‌فوا حربا ممن یهیم بها بعدی قالوا: «معنی حسن»
قال: «هذا میت کثیر الفضول ...! لیس هذا معنی جیدا ...»
قالوا: «صدقت»
قال: «فکیف کان ینبغی أن یقول ..؟»
فقال رجل منهم: کان ینبغی أن یقول:
أهیم بدعد ما حییت فإن أمت‌أو کل بدعد من یهیم بها بعدی قال عبد الملک: «ما أحسنت ...!!»
قالوا: «فکیف ینبغی أن یکون ..؟»
قال: «کان ینبغی أن یقول:
______________________________
(1) المترجم: أنظر ص 114 من کتاب «الفخری» فی «الآداب السلطانیة و الدول الإسلامیة» طبع طبعة المعارف بمصر سنة 1923.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 101 أهیم بدعد ما حییت فإن أمت‌فلا صلحت دعد لذی خلة بعدی قالوا: «أنت یا أمیر المؤمنین أشعر الثلاثة ...!!».
فهذه القصة تدلنا دلالة قاطعة علی أن الأمر کله کان وقفا علی الأفکار و المعانی لا علی الألفاظ و الأسالیب.

ابن خلدون و رأیه فی الأسلوب:

و الآن ... فلننظر إلی ما قاله أکبر مؤرخی العرب الفیلسوف الشهیر «ابن خلدون» (المولود فی تونس سنة 1322 م- 722 ه. و المتوفی فی القاهرة سنة 1406 م- 809 ه) فهو یقول فی الفصل الثامن و الأربعین من مقدمته تحت عنوان «فصل فی أن صناعه النظم و النثر إنما هی فی الألفاظ لا فی المعانی» ما نصه «1»:
«إعلم أن صناعة الکلام نظما و نثرا إنما هی فی الألفاظ لا فی المعانی، و إنما المعانی تبع لها و هی أصل. فالصانع الذی یحاول ملکة الکلام فی النظم و النثر إنما یحاولها فی الألفاظ، یحفظ أمثالها من کلام العرب لیکثر استعماله و جریه علی لسانه، حتی تستقر له الملکة فی لسان مضر، و یتخلص من العجمة التی ربی علیها فی جیله، و یفرض نفسه مثل ولید ینشأ فی جیل العرب و یلقن لغتهم کما یلقنها الصبی حتی یصیر کأنه واحد منهم فی لسانهم؛ و ذلک أنا قدمنا أن للسان ملکة من الملکات فی النطق یحاول تحصیلها بتکرارها علی اللسان حتی تحصل له. و الذی فی اللسان و النطق إنما هو الألفاظ، و أما المعانی فهی فی الضمائر. و أیضا فالمعانی موجودة عند کل واحد و فی طوع کل فکر منها ما یشاء و یرضی، فلا تحتاج إلی صناعة، و تألیف الکلام للعبارة عنها هو المحتاج للصناعة کما قلناه، و هو بمثابه القوالب للمعانی؛ فکما أن الأوانی التی یغترف بها الماء من البحر منها آنیة الذهب و الفضة و الصدف و الزجاج و الخزف، و الماء واحد فی نفسه، و تختلف الجودة فی الأوانی المملوءة بالماء باختلاف جنسها لا باختلاف الماء؛ کذلک جودة اللغة و بلاغتها فی الاستعمال تختلف باختلاف طبقات
______________________________
(1) المترجم: أوردت الأصل نقلا عن مقدمة ابن خلدون طبع بیروت سنة 1900 م، ص 577.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 102
الکلام فی تألیفه باعتبار تطبیقه علی المقاصد، و المعنی؟؟؟ و إنما الجاهل بتألیف الکلام و أسالیبه علی مقتضی ملکة اللسان؟؟؟ عن مقصوده و لم یحسن، بمثابة المقعد الذی یروم النهوض و لا یستطیع؟؟؟ لفقدان القدرة علیه».
و یستمر «ابن خلدون» بعد ذلک فی دراسة مسهبة لهذه الأسالیب التی نصوغ فیها أفکارنا فنکتسب بها بهجة و جمالا، ثم ینصح القاری‌ء بأن یحتذی فی عبارته أسالیب الشعراء الجاهلیین من العرب، و کذلک أسالیب «أبی تمام» الشاعر الذی جمع دیوان الحماسة و توفی فی منتصف القرن التاسع المیلادی (- منتصف الثالث الهجری) و «کلثوم بن عمر العتابی» الذی نشأ علی عهد «هارون الرشید» و «ابن المعتز» الذی تولی الخلافة یوما واحدا انتهی بمقتله فی سنة 908 م- 296 ه. و «ابی نواس» شاعر الرشید المعروف بالعبث و الدعابة و «الشریف الرضی» المتوفی سنة 1015 م- 406 ه. و «عبد اللّه ابن المقفع» المحوسی الأصل الذی قتل فی سنة 760 م- 143 ه. و «سهل بن هارون» المتوفی سنة 860 م- 246 ه.
و «و ابن الزیات» الوزیر الذی قتل فی سنة 847 م- 233 ه. و «بدیع الزمان الهمذانی» مؤلف المقامات المتوفی سنة 1008 م- 399 ه. و «الصابی» مؤرخ الدولة البویهیة المتوفی سنة 1056 م- 448 ه.
ثم یستمر «ابن خلدون» فیقول إن الذی یحذو حذو هؤلاء و یحفظ مؤلفاتهم لا بد بالغ بأسلوبه أجمل المراتب، و سیبرز بغیر شک عمن یحتذی حذو کتاب القرنین الثانی عشر و الثالث عشر المیلادیین (- السادس و السابع الهجریین) من أمثال «ابن سهل» و «ابن النبیه» و «البیصانی» و «عماد الدین الکاتب الأصفهانی» ثم یأخذ «ابن خلدون» بعد ذلک فی تعریف «الشعر» وفقا لما أبداه من آراء فیقول «1»:
«الشعر هو الکلام البلیغ المبنی علی الاستعارة و الأوصاف، المفصل بأجزاء متفقة فی الوزن و الروی، مستقل کل جزء منها فی غرضه و مقصده عما قبله و بعده، الجاری علی أسالیب العرب المخصوصة به».
و قبل ذلک بصحیفة تقریبا شبه «ابن خلدون» الناثر أو الشاعر لمهندس
______________________________
(1) انظر ص 573 من مقدمة ابن خلدون طبع بیروت أو ص 335 جزء 3 من طبعة کاترمیر فی پاریس سنة 1858 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 103
أو النساج، لأن حاله شبیهة بحالهما فی وجوب احتذاء کل منهم لنموذج أو قالب أو منوال یجعله نصب عینه و غایة أمله؛ و هو من أجل ذلک یمیل إلی اتباع رأی جماعة من النقاد یرون استبعاد «المتنبی» و «أبی العلاء المعری» من زمرة أساطین العربیة لا لشی‌ء إلا لأن کلا منهما کان نسج وحده و لم یتقید بأسالیب العرب التی أقرها الاستعمال الطویل المستمر.

روح المحافظة فی أسالیب الشعر و النثر فی الفارسیة:

فإذا رجعنا بعد ذلک إلی الفرس- و هم تلامیذ العرب المخلصون- وجدنا أن ما ذکرناه فی هذا الصدد عن العرب ینطبق علیهم أیضا تمام الانطباق. و صاحب کتاب «چهار مقاله «1»» یذکر أن: کاتب الدیوان لا یبلغ شأوا عالیا فی صناعته حتی یأخذ بطرف من کل علم، و حتی یتلقی النکات الرقیقة من أفواه الأساتذة المبرزین، و حتی یستمع إلی لطائف الحکماء الماهرین، و حتی یقتبس طرائف الأدباء القادرین» و من أجل ذلک وجب علی کل من یرید التبریز فی الکتابة أن یقرأ فی العربیة کلام رب العزة و أخبار المصطفی و آثار الصحابة و أمثال العرب و کتابات «الصاحب إسماعیل ابن عباد» و «الصابی» و «قدامة بن جعفر» و «بدیع الزمان الهمذانی» و «الحریری» و جماعة آخرین من الکتاب؛ و کذلک أشعار «المتنبی» و «الأبیوردی» و «الغزی» ... و علیه فی الفارسیة أن یقرأ «قابوس‌نامه» الذی ألفه «کیکاوس» حاکم طبرستان من آل زیار فی سنة 1082 م- 475 ه. و «الشاهنامه» من نظم الفردوسی و أشعار «الرودکی» و «العنصری».
و ما زالت المغالاة فی المحافظة و اتباع القدیم تسیطر علی کل الأمور الأدبیة المتصلة بإیران دون أن یصیبها شی‌ء من الضعف أو التراخی. و لکن المدرسة الحدیثة فی ترکیا استطاعت أن تنتصر علیها انتصارا مؤزرا بفضل المجهودات التی بذلها «ضیا پاشا» و «کمال بگ» و «شناسی افندی». و فی الحقیقة، إن روح المحافظة هذه قد
______________________________
(1) المترجم: انظر 13 من «چهار مقاله» طبع لیدن سنة 1909 م حیث یقول بالفارسیة:
«أما سخن دبیر بدین درجه نرسد تا از هر علم بهره ندارد، و از هر أستاد نکته یاد نگیرد، و از هر حکیم لطیفه نشنود، و از هر أدیب طرفه اقتباس نکند».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 104
وقفت حجرا عثرة فی سبیل الخلق و الإبداع، و کانت سببا فی التکرار الممل فی الموضوعات و الأسالیب و طرق الأداء؛ و لکنها من ناحیة أخری کانت العامل الأکبر فی حفظ اللغة الفارسیة و حمایتها من التبذل الذی أصاب أحیانا لغتنا الإنجلیزیة و غیرها من اللغات الأوروبیة بفعل العباقره الشاردین الذین لم یتفیدوا بمراعاة القدیم و لم یظفروا بقسط وافر من الدقة و المران.

التصنع صفة عارضة فی الاسالیب الفارسیة:

و من الحق أن نقرر هنا أن الأسالیب الفارسیة کانت کالأسالیب العربیة تختلف وفقا للأزمنة و الأمکنة. و قد رأینا أن قواعد النقد التی اتبعها «دولتشاه» فی نهایة القرن الخامس عشر المیلادی (أی التاسع الهجری) تختلف کثیرا عما اتبعه صاحب «چهار مقاله» فی منتصف القرن الثانی عشر (أی السادس الهجری) بینما نجد أن «ابن خلدون» قد منعه شغفه بالقدیم من أن یعجب بالإغراق فی استعمال المحسنات البلاغیة التی انتشرت فی کتابات أهل المشرق و کذلک فی کتابات بنی جلدته خلال القرون الثلاثة الأخیرة.
و مع ذلک کله فإننا لا نعدم أن نصادف البساطة و الیسر فی کتابات القدماء و المحدثین من الفرس علی السواء، فیما کتبوه من نظم أو نثر علی السواء، فکتاب «الإیقان» و هو من کتب «البابیة» الذی کتبه «بهاء اللّه» حوالی سنة 1859 م یمتاز بمتانة الأسلوب و قوته حتی لیشبه کتاب «چهار مقاله» الذی ألف من قبله بسبعة قرون؛ و کذلک المنظومات التی ینظمها الشعراء المعاصرون فی «تعزیة الحسین» أو الأغانی الشعبیة التی تعرف باسم «التصانیف» کل هذه تبلغ فی سلامتها و عدم تکلفها مبلغ ما قاله «الرودکی» من أشعار جمیلة رائعة. بینما نجد أن هذا الأسلوب المتصنع المشحون بالمحسنات البلاغیة الذی یعرفه کل من قرأ «أنوار سهیلی» یأخذ فی السیطرة علی «الآداب الفارسیة» کلما کان رعاتها من أصل ترکی أو مغولی، حتی یبلغ هذا الأسلوب ذروة مداه علی أیدی الکتاب و الشعراء العثمانیین من أمثال «ویسی» و «نرگسی».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 105

الفصل الثّانی عصر الدولة الغزنویة منذ بدایته إلی وفاة السلطان محمود الغزنوی‌

حالة فارس فی نهایة القرن العاشر المیلادی «1»:

[الأوضاع العامّة فی ذلک الوقت]

عند ما أذن القرن العاشر المیلادی (- الرابع الهجری) بالزوال کانت «البلاد الفارسیة» ما زالت تابعة إسمیا للخلافة فی بغداد؛ و کان الخلیفة فی ذلک الوقت هو «القادر باللّه» و قد طالت مدة خلافته من سنة 991 م إلی 1031 م (- 381 إلی 422 ه). و لکن «البلاد الفارسیة» فی الحقیقة کانت مقسمة فی هذه الفترة بین «السامانیین» و عاصمتهم فی «بخاری» و بین الدیالمة من «آل بویه» الذین تسلطوا علی الأقالیم الجنوبیة و الجنوبیة الغربیة و أصبح لهم الحکم المطلق فی بغداد و السیطرة الفعلیة علی الخلیفة بحیث أضحی فی الواقع آلة فی أیدیهم یحرکونها کیف یشاءون. یضاف إلی هاتین الدولتین إمارتان صغیرتان حکمتا علی التتابع فی «طبرستان «2»» و «کردستان» و هما «آل زیار» و «آل حسنویه». و الظاهر أن هذه الدول جمیعها کانت من أصل إیرانی (فارسی أو کردی) و الظاهر أیضا أن حکامهم جمیعا لم یلقبوا بألقاب «السلاطین» و ظل الواحد منهم یلقب بلقب «الأمیر» أو «الإصفهبذ» أو «الملک» و فی هذا دلالة کبیرة علی أنهم کانوا یعتبرون أنفسهم أمراء علی الولایات أو حکاما علی الأقالیم لا تبلغ مرتبتهم مرتبة السلاطین.
______________________________
(1) أی نهایة القرن الرابع الهجری
(2) طبرستان القدیمة تشمل حالیا مازندران و گیلان أی الإقلیم الواقع جنوب بحر قزوین إلی جبال «البرز».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 106

[ «البویهیین» «السامانیین» «الزیاریین»]

و قد عاصر «البیرونی» هذه الدول التی نتحدث عنها و استطاع أن یذکر لنا فی تفصیل أصل الدول الثلاث الهامة منها «1». فذکر أن «البویهیین» ینتسبون إلی الملک الساسانی «بهرام گور» و لکنه شک فی هذا النسب بعض الشک، و قال إن بعض الناس یرجعونهم إلی أصل عربی؛ و مع ذلک فانتسابهم إلی بیت الملک الساسانی أو عدم انتسابهم إلیه لا یدعو إلی الشک مطلقا فی جنسیتهم الفارسیة الواضحة.
أما «آل سامان» فقد ذکر «البیرونی» عنهم إن الإجماع ینعقد علی صحة نسبهم إلی «بهرام چوبین» الذی کان مرزبانا علی بعض ولایات فارس أثناء حکم الملک الساسانی «خسرو پرویز» من سنة 590 إلی سنة 627 م.
فلما تحدث عن «الزیاریین» أرجع نسبهم إلی الملک الساسانی «قباذ» من سنة 448 إلی سنة 531 م. و لکن یجب ألا یغیب عن بالنا أن شکوک «البیرونی» فی نسب بعض هذه الدویلات و تأکیداته فی نسب بعضها الآخر، ربما کان مرجعه إلی بعض العوامل السیاسیة التی أملت علیه دائما أن یثبت لنا نبل الأصل الذی انتسب إلیه مولاه الکریم و صاحب نعمته «قابوس بن وشمگیر الزیاری» الملقب ب «شمس المعالی قابوس»؛ و ربما کانت هذه العوامل السیاسیة نفسها هی التی أوحت إلیه أن یرضی مولاه بالدأب فی الطعن فی نسب «آل بویه». و یؤکد لنا صحة هذا الرأی ما ورد فی جزء آخر من کتابه «2» ذکر فیه «البیرونی» أن البویهیین حقیقون بکثیر من اللوم و التعنیف لإغداقهم الألقاب الفخمة علی وزرائهم، و أن هذه الألقاب ماهی إلا أکذوبة کبری من أکاذیبهم الکثیرة؛ فإذا انتهی من ذلک مدح مولاه «شمس المعالی قابوس» و ذکر أنه لم یختر لنفسه إلا لقبا بسیطا لا یتجاوز معناه ما اتصف به من صفات عالیة رفیعة.

منزلة الأدب فی خراسان و طبرستان و جنوب فارس:

کان مقر السامانیین فی «خراسان» و کانت هذه الولایة فی ذلک الوقت أکثر
______________________________
(1) أنظر «الآثار الباقیة» و کذلک ص 44- 48 من ترجمة «سخاو» لهذا الکتاب.
(2) أنظر ص 131 من ترجمة «سخاو» للآثار الباقیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 107
اتساعا من الولایة التی تعرف بهذا الاسم حالیا، لاشتمالها إذ ذاک علی الأقالیم الواسعة من «آسیا الوسطی»؛ و قد قلنا فی الجزء الأول من هذا الکتاب إنها مهد الأدب الفارسی الإسلامی. و قد تحدث «الثعالبی» عنها فی حماس فائق فذکر إنها «مثابة المجد، و کعبة الملک، و مجمع أفراد الزمان، و مطلع نجوم أدباء الأرض، و موسم فضلاء الدهر «1»». و مع ذلک فلا یجب أن نتصور أنها فاقت الأقالیم الجنوبیة من إیران فی الأدب و العلم و علی الخصوص إقلیم «فارس» لأن هذا الإقلیم هو فی الواقع مهد العظمة الفارسیة الحقیقیة. و الثعالبی نفسه یورد لنا بیتین من الشعر قالهما الشاعر «أبو أحمد بن أبی بکر» من أبناء الدولة السامانیة الذین عاشوا فی نهایة القرن التاسع المیلادی (الثالث الهجری) یتضح منهما أن منزلة «خراسان» کانت تالیة لمنزلة العراق فی الفضل و العلم «2». بل ما زال یجری علی الألسنة فی إیران بیت تافه من الشعر یصم الخراسانیین بأنهم ماجنون مهرجون «3» (الدنگ).
و رغم ذلک کله، کان فی «خراسان» بعث اللغة الفارسیة الأدبیة بعد الفتح الإسلامی، لأنها کانت أقصی ولایات الخلافة و أکثرها بعدا عن «بغداد» حاضرة «الثقافة الاسلامیة» التی ظلت تستعمل اللغة العربیة کلغة الأدب المعترف بها فی
______________________________
(1) أنظر ص 33 من الجزء الرابع من یتیمة الدهر- طبع دمشق و کذلک مقالة المستشرق «باربییه دی مینار» فی «المجلة الأسیویة» عدد مارس- ابریل سنة 1854 ص 293 بعنوان «صورة الأدب فی خراسان و ماوراء النهر فی القرن الرابع الهجری» و عنوانها الفرنسی. Tableau Litteraire du Khorassan et de la Transoxiane au IVe- siecle de I'Hegire.
(2) المترجم: انظر یتیمة الدهر ج 4 ص 3 و نص البیتین کما یلی:
لا تعجبن؟؟؟ من راقی رأیت له‌بحرا من العلم أو کنزا من الأدب
و اعجب لمن؟؟؟ ببلاد الجهل منشاؤه‌إن کان یفرق بین الرأس و الذنب و انظر أیضا مقالة «باربییه دی مینار» التی أشرنا إلیها فیما سبق
(3) أنظر کتاب «سنة بین الفرس»A Year Amongst the Persians ,p 232 و نصه بالفارسیة.
از خراسان مثل من‌الدنگ می‌آید برون و کلمة «الدنگ» عند الخراسانیین بمعنی فاسق او فاجر او شریر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 108
الولایات الممتدة من إسپانیا إلی سمرقند حتی حطم المغول الخلافة فی منتصف القرن الثالث عشر المیلادی (السابع الهجری).
و کانت «طبرستان» أیضا من الولایات البعیدة النائیة التی استطاعت أن تحتفظ باستقلالها عن خلفاء بغداد و عن حکام السامانیین فی «خراسان» طوال المدة التی حکمها فیها قادتها المعروفون باسم «الإصبهبذ «1»» ثم البیت العلوی الشیعی ثم آل زیار. و کانت تزدهر فیها ثقافة أدبیة رفیعة تدل علیها هذه النبذ الکثیرة التی وردت فی أسبق تواریخها الذی ألفه «ابن اسفندیار» فی النصف الأول من القرن الثالث عشر المیلادی (السابع الهجری). فقد أشار فیه إلی طائفة کبیرة من التألیفات العربیة. و کذلک نقل فیه مجموعة من الأشعار العربیة التی أنشدها منشدوها فی القرنین التاسع و العاشر المیلادیین (الثالث و الرابع الهجریین) و خاصة أثناء حکم أئمتها الزیدیین «2» (864- 928 م- 250- 316 ه) کما ذکر فیه طائفة من الکتب الفارسیة من بینها کتاب أو کتابین فی اللهجة «الطبریة» الخاصة «3».
______________________________
(1) هولاء ظلوا یحکمون طبرستان فترة طویلة بعد الفتح الإسلامی و زوال ملک سادتهم الساسانیین.
(2) انظر القسم الأول- الفصل الرابع (ورقه 42 ب و ما یلیها من المخطوط المحفوظ بإدارة الهند، و کذلک صحیفة 42 و ما یلیها من ترجمتی الإنجلیزیة) و فیه یذکر المولف ملوک طبرستان و أعیانها و أولیاءها و رجالها المشهورین و کتابها و حکماءها و منجمیها و فلاسفتها و شعراءها، و قد ذکر من بین شعرائها المشهورین «ابا عمرو» الذی کان یسمی «شاعر طبرستان» حوالی سنة 870 م- 257 ه و کذلک «أبا العلاء السروی» و «السید الأطروش» و قد نسب إلی «السید أبی الحسین» طائفة من الکتب العربیة المثورة، و أورد أسماء خمسة من أهم مولفاته.
(3) یذکر ابن اسفندیار طائفة کبیرة من الأشعار التی قیلت باللهجة الطبریة و من بینها الأشعار التی قالها «خرشید بن أبی القاسم المامطیری» و «باربد الجریدی». و لکن یظهر أن أقدم کتاب فی هذه اللهجة هو کتاب «نیکی‌نامه» الذی أصبح فیما بعد أساسا للکتاب الفارسی «مرزبان‌نامه» (أنظر کتاب شیفر «مختارات فارسیة- مجلد 2 ص 195»:Schefer :Chrestomathie Persane ,Vol .II ,p .195 . و کذلک نقل «ابن اسفندیار» طائفة من الأشعار الطبریة التی قالها «علی پیروزه» الملقب ب «دیواروز» و کان من المعاصرین لعضد الدولة البویهی (منتصف القرن العاشر المیلادی و الرابع الهجری).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 109
و قد یکون مثارا للحیرة و التساؤل أن نری أن قدرا قلیلا جدا من الأدب الفارسی قد نشأ علی أیام «البویهیین» رغم ما نعرفه عنهم من أنهم کانوا فرسا و کانوا شیعة و کانوا من کبار رساة العلوم و الآداب بحیث أضحی من أکثر الأمثله جریانا علی الألسن قولهم: «أبلغ من العبادین» أی من وزیرهم المعروف «الصاحب اسماعیل بن عباد» و مؤرخهم الکبیر «الصابی». فإذا لاحظنا أن جملة الأدب الذی نشأ فی أکنافهم کان عربیا، لم یمکننا تفسیر هذه الظاهرة بأکثر من أنهما کانت نتیجة لازمة لعلاقاتهم التی احتفظوا بها مع «بغداد» مقر الخلافة و عاصمة الإسلام. و مع ذلک کله فلن یخامرنا أدنی شک فی أن الشعر الفارسی قد نما و ترعرع فی قصور البویهیین کما نما و ترعرع عندهم أیضا الشعر العربی. و قد ذکر «محمد عوفی» و هو أقدم من سجل تراجم شعراء الفرس فی کتابه «لباب الألباب» إسمی شاعرین من الشعراء، أنشدا الشعر بالفارسیة و کانا محلا لرعایة «الصاحب اسماعیل ابن عباد» و هما «منصور بن علی الرازی» الملقب ب «المنطقی» و «أبو بکر محمد بن علی السرخسی» الملقب ب «الخسروی». و قد أخبرنا «عوفی» أن أولهما کان مقربا من «الصاحب» و قد قال فی مدحه القصائد الفارسیة. و نقل لنا «عوفی» بعض أمثلتها و من بینها الأبیات الثلاثة الفارسیة التی طلب الصاحب من «بدیع الزمان الهمذانی «1»» ترجمتها إلی العربیة لیختبر قدرته فی الکتابة و الإنشاء عند ما قدم إلیه و هو فی الثانیة عشرة من عمره «2».
و أما ثانیهما و هو «الخسروی» فقد قال شعرا عربیا و فارسیا فی مدح الحاکم الزیاری فی طبرستان «شمس المعالی قابوس بن وشمگیر» و کذلک فی مدح «الصاحب ابن عباد». و نجد أیضا شاعرا ثالثا هو «قمری الجرجانی» قد تغنی بأشعاره الفارسیة فی مدح هذا الأمیر.

السلطان محمود الغزنوی:

أما مجموعة الشعراء المنشدین؟؟؟ الذین کانت تزدان بهم قصور الفاتح العظم
______________________________
(1) هو مؤلف «المقامات» التی تعتبر کنزا حاویا لذخائر؟؟؟ اللغة العربیة و لا یفضلها إلا مقامات «الحریری»
(2) أنظر «لباب الألباب» ج 2 ص 16- 19.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 110
السلطان محمود الغزنوی الذی تولی العرش بعد أبیه «سبکتگین» فی سنة 998 م- 388 ه. فقد کانت أبعد شهرة و أقوی مکانة من کل من ذکرناه من الشعراء فیما سبق لنا من قول.
و قد ارتفعت الدولة الغزنویة إلی الأوج فی قلیل من الزمن بفضل همة «محمود» و حسن قیادته، ثم أسرعت بعد ذلک إلی حضیض الزوال أمام قوة «السلاجقة» المتزایدة. و یرجع أصلها فی الحقیقة إلی سنة 962 م- 351 ه حینما أسسها عبد ترکی اسمه «الپتگین» من عبید السامانیین فی مدینة «غزنه» فی وسط الهضاب الأفغانیة المرتفعة. و لکن هذه الدولة لم یتم تکوینها سیاسیا إلا بعد أربعة عشر عاما من هذا التاریخ عندما تولاها «سبکتگین» والد «محمود» و کان هو أیضا عبدا لمؤسسها الأول «الپتگین». و بذلک نجد أن محمودا الذی عرف فیما بعد بألقاب کثیرة من بینها «بطل الإسلام» و «فاتح الهند» و «محطم الأصنام» و «یمین أمیر المؤمنین» و «یمین الدولة» لم یکن فی الحقیقة إلا إبنا لعبد کان مملوکا لعبد آخر؛ و قد استغل «الفردوسی» هذه الحقیقة فی هجائه لمحمود حینما خابت آماله فی الحصول علی مکافأة جدیرة بما لاقاه من نصب و عناء مدة ثلاثین سنة قضاها فی نظم ملحمته الخالدة «الشاهنامه» فاستطاع فی طرفة عین أن یمحو الشهرة العریضة التی حازها نصیر الآداب «محمود الغزنوی» و أن یقلبها إلی أخبث أنواع الشین و الشنار، بحیث إذا جاء «جامی» بعد ذلک بخمسة قرون نجده یقول البیت الآتی مصداقا لهذا المعنی:
گذشت شوکت محمود و در فسانه نماندجز این قدر که ندانست قدر فردوسی و معناها:
- لقد مضت شوکة «محمود» و طوتها الأساطیر.و لم یبق منها إلا أنه لم یعرف للفردوسی قدره الکبیر ..!! و وفقا للنهج الذی أنتهجناه فی الجزء الأول من هذا الکتاب لن یفوز منا السلطان «محمود الغزنوی» إلا بإلمامة یسیرة للغایة؛ و سنقصر جل عنایتنا علی هذه الدائرة من النشاط الأدبی العلمی الذی ظهر علی أیامه، و الذی استطاع محمود- بواسطة التخویف لا الترغیب- أن یجعل مرکزه فی قصره بحیث کانت ترنو إلیه الأبصار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 111
و تشخص إلیه الأنظار. أما أعماله فتدل علی عبقریة حربیة و سیاسیة فائقة. فقد استطاع أن یغلب السامانیین علی أمرهم و أن یغزو الهند و ینازل الهنود فی اثنتی عشرة معرکة فی مدة أربع و عشرین سنة (1001- 1024 م- 392- 415 ه) و أن یرید حدود مملکته التی ورثها حتی امتدت من بخاری و سمرقند إلی گجرات و قنّوج و شملت فیما شملته أفغانستان و ما وراء النهر و خراسان و طبرستان و سجستان و کشمیر و جزءا کبیرا من الولایات الواقعة فی الشمال الغربی من الهند. حتی إذا کانت سنة 1030 م- 421 ه أدرکته الوفاة. و بعد ذلک بسبع سنین انتقل ملکه العریض فعلیا إلی أیدی السلاجقة الأتراک، و لو أن دولته التی أسسها لم یفض علیها القضاء النهائی إلا فی سنة 1186 م- 582 ه عندما استولی «ملوک الغور» علی آخر ممتلکاتها فی الهند و أوقعوا بها الواقعة القاصمة.
و طالما وصف الکتاب محمودا الغزنوی بأنه کان نصیرا کبیرا للأدب و الفنون و لکنه فی رأیی أقرب إلی أن یوصف بأنه من کبار «الخاطفین» لرجال الآداب و الفنون. و کثیرا ما کان یعاملهم فی النهایة معاملة تنطوی علی کثیر من الازدراء و الامتهان کما یتضح لنا ذلک من قصته التی رویناها عن الفردوسی. و لم یکن بین رجال العلم فی زمانه من یفضل «ابن سینا» و «البیرونی» و قد کان أولهما حکیما فیلسوفا تتلمذ علی «ارسطو» و «جالن» و أصبح بذلک أستاذا للبلاد الأوروبیة فی القرون الوسطی؛ و أما ثانیهما فکان مؤرخا یشار إلیه بالبنان. و کان مولد أولهما فی سنة 980 م- 370 ه و مولد الثانی قبل ذلک بسبع سنوات تقریبا؛ و کان الاثنان یعیشان عیشة هانئة «1» مع زمرة منتخبة من رجال العلم و الأدب مثل الفیلسوف «أبی سهل المسیحی» و الطبیب «أبی الخیر الحسن بن الخمار» و الریاضی «أبی نصر ابن العرّاق» لدی «مأمون بن مأمون» أمیر خوارزم الذی اغتصب محمود أملاکه فی سنة 1017 م- 408 «2» ه. و لقد أرسل محمود قبل ذلک إلی «مأمون» خطابا، أنفذه علی ید واحد من أتباعه المسمی «حسین بن علی بن میکائیل» یقول فیه. لقد سمعت أن جماعة من رجال العلم یقومون علی خدمة أمیر خوارزم مثل فلان
______________________________
(1) أنظر کتاب «چهار مقاله» القصة 35 و کذلک ص 118- 124 فی الترجمة الإنجلیزیة.
(2) انظر ترجمة «سخاو» لکتاب «الآثار الباقیة» ص 8.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 112
و فلان و کل واحد منهم قد أصبح نسج وحده و برز فی علمه، و من الواجب علیک أن ترسلهم جمیعا إلی قصری حتی یتشرفوا بلقائی، فنحن نرجو أن ننتفع بعلمهم و فنهم، و نرجو أن یحقق لنا أمیر خوارزم هذه الرغبة التی أیدیناها ...»

ابن سینا یفر من قبضة محمود:

و کان هذا الخطاب علی ظاهره معتدل اللهجة، و لکنه فی الحقیقة کان مجرد أمر من محمود إلی «مأمون» أن یبعث إلیه بمن لدیه من رجال العلم و الأدب. و قد فهمه «مأمون» علی هذا الوجه، فأرسل یستدعی الرجال الذین وردت اسماؤهم فی سطوره، فلما حضروا إلیه قال لهم: «إن السلطان محمودا رجل قوی و قد جمع الجیوش الجرارة من خراسان و الهند، و هو یحرص علی الاستیلاء علی العراق (خوارزم) و لست أملک أن أخالف له أمرا أو أعصی له طلبا فما عساکم تقولون فی ذلک ..؟!» فأبدی ثلاثة من الرجال و هم «البیرونی» و «الخمار» و «العرّاق» رغبتهم فی الذهاب إلیه، مدفوعین فی ذلک بما سمعوه عنه من نخوة و کرم. و لکن «ابن سینا» و «المسیحی» آثرا الرفض و استطاعا بمعونة «مأمون» أن یعملا علی الهرب و الفرار. فأما «المسیحی» فقد هلک فی عاصفة رملیة اجتاحته فی الصحراء؛ و أما «ابن سینا» فقد استطاع بعد معاناة کثیر من الشدائد أن یصل إلی «ابیورد» ثم ارتحل منها إلی «طوس» ف «نیسابور» حتی وصل فی النهایة إلی «جرجان» و کان یتولاها فی ذلک الوقت رجل العلم و الأدب «شمس المعالی قابوس بن وشمگیر» (المقتول فی سنة 1012 م- 403 ه).
و کان «ابن سینا» أول الرجال الذین طلبهم محمود، فلما علم هذا الأخیر بهربه أمر رجاله أن یصوروا صورته، و أن یذیعوها فی أنحاء البلاد. و فی هذه الأثناء استطاع «ابن سینا» أن یشفی أحد أقارب «قابوس» فاستدعاه هذا الأمیر لیعبر له عن إعجابه بحکمته، فلما مثل بین یدیه، عرف أنه الرجل الذی یرغب فیه «محمود» و لکنه لم یشأ أن یسلمه إلیه و استبقاه لدیه مکرما مبجلا، فبقی فی خدمته حتی سافر إلی «الری» و دخل فی خدمة «علاء الدولة محمد» حتی أصبح وزیرا له. و قد
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 113
تمکن «ابن سینا» طوال هذه الفترة- کما یحدثنا صاحب «چهار مقاله «1»»- من أن یکتب فی الساعات المبکرة من الصباح صفحتین یومیا من کتابه الفلسفی العظیم «الشفاء».

البیرونی و السلطان محمود الغزنوی:

فإذا رجعنا الآن وهلة قصیرة إلی حیاة «البیرونی» فی القصر الغزنوی کما وصفتها الحکایة الثالثة و العشرون من کتاب «چهار مقاله» فإننا نجد أن السلطان محمودا الغزنوی جلس یوما فی مدینته غزنة فی قصره الصیفی ذی الأبواب الأربعة، و کان یتوسط حدیقته ذات الألف شجرة، فطلب من البیرونی أن یحسب النجوم و یخبره عن الباب الذی سیتخذه مخرجا من القصر، و أذعن «البیرونی» لأمر مولاه، و کتب إجابته علی ورقة طواها و وضعها تحت وسادته. عند ذلک أمر السلطان بأن یحدثوا فی الحائط ثغرة جدیدة فجعلها فی هذه المرة مخرجه من القصر، و دعا بالورقة التی کتبها البیرونی فلما قرأها اشتدت دهشته لأن «البیرونی» کان قد کتب فیها العبارات التالیة:
«لن یخرج الملک من هذه الأبواب الأربعة، و لکنه سیحدث ثغرة فی الحائط الشرقی یدلف منها إلی الخارج». و کان السلطان محمود یرید أن یهزأ بالبیرونی، فلما وجد إجابته علی هذا النحو غضب غضبا شدیدا، و أمر رجاله فألقوه من فوق السقف، و لکنهم تلقوه فی شبکة نصبوها فوق الأرض، ثم أحضروه إلی الملک ثانیة فسأله: «هل استطعت أیضا أن تتنبأ بما حدث لک فی هذه المرة ...؟» فأسرع البیرونی إلی أحد جیوبه و أخرج منه دفترا قد کتب فیه: «الیوم سیلقی بی من مرتفع، و لکنی سأصل الأرض سالما، و لن یصیب جسدی شی‌ء من السوء ..!!» و کشر الملک عن نابه مرة ثانیة، و أمر رجاله فحبسوه فی القلعة فبقی فی محبسه ستة أشهر حتی استشفع له وزیره «أحمد بن الحسن المیمندی» الذی انتهز فرصة مواتیة فقال لمولاه: «إن أبا ریحان البیرونی رجل مسکین حقا، فقد تنبأ مرتین بأمور صادقة، و لکنک بدل أن تخلع علیه الخلع الجمیلة قیدته بالقیود و الأغلال الثقیلة ..»
______________________________
(1) أنظر الحکایة السابعة و الثلاثین.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 114
فقال الملک لوزیره: «إننی أعلم أن هذا الرجل لا نظیر له إلا ابن سینا، و لکن تنبؤانه جاءت علی غیر مرامی، و الملوک کالأطفال الصغار، لکی تنال خیرهم یجب أن تتحدث بما یجول فی خواطرهم، و کان من الخیر له فی ذلک الیوم أن تفشل إحدی نبوءاته؛ و مع ذلک أصدر أمرک فی الغداة أن یفرجوا عنه، و أن یمنحوه جوادا مطهما، و أن یخلعوا علیه خلعة غالیة، و أن یعطوه ألف دینار و عبدا و جاریة جمیلة».
و بمثل هذه المکافأة المتأخرة عن أوانها، أراد السلطان محمود (کما فعل مثل ذلک تماما مع الفردوسی) أن یکفر عن سیئاته التی ارتکبها فی ساعة من ساعات الغضب الذی لا مبرر له، و فی ساعة من ساعات الشک الذی لا أساس له.

أبو الفتح البستی:

و من بین رجال الأدب المعروفین بالمهارة فی الإنشاء العربی نظما و نثرا «أبو الفتح البستی» و قد أخذه «سبکتگین» والد محمود عندما تم له الاستیلاء علی مدینة «بست» و هزیمة حاکمها «بایتوز». و قد انتقل هذا الکاتب البارع و الشاعر المبدع إلی خدمة السلطان محمود و مات فی بخاری منفیا «1» فی سنة 400 ه- 1009 م. و قد کان ماهرا فی الصناعات البدیعیة، و له قصیدة معروفة یخبرنا «المتنبی» بأنها کانت عالیة الشأن فی زمانه یحفظها الناس عن ظهر قلب، و ما زال «المنشدون» ینشدونها إلی الآن فی مقاهی «القاهرة» و مطلعها «2»:
زیادة المال فی دنیاه نقصان‌و ربحه غیر محض الخیر خسران و نقل لنا «دولتشاه» من أشعاره العربیة الأبیات التالیة:
نصحتکم یا ملوک الأرض لا تدعواکسب المکارم بالإحسان و الجود
______________________________
(1) انظر یتیمة الدهر ج 4 ص 204- 231 و کذلک تاریخ الیمینی للعتبی طبع القاهرة سنة 1286 ه ج 1 ص 67- 72 مع شرح المنینی، و کذلک ابن خلکان ترجمة دی سلین‌¬ De Slane ج 2 ص 314- 315.
(2) هذه القصیدة مذکورة فی کتاب «خرابات» لضیا بک ج 1 271- 273.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 115 و انفقوا بیضکم و الحمر فی شرف‌لا ینتهی باختلاف البیض و السود
هذی ذخائر «محمود» قد انتهبت‌و لا انتهاب لنا فی ذکر محمود و تاریخ وفاته مذکور فی بیتین من قول «ملک عماد الزوزنی» علی هذا النحو:
شیخ عالی‌قدر مجد الدین أبو الفتح آنکه بودمقتدای اهل فضل و سرور اهل کلام
چارصد با سی چو از تاریخ احمد درگذشت‌در مه شوال رحلت کرد تا دار السلام (أی فی شهر شوال سنة 430 هجریة).

رعاة الآداب و کثرتهم:

و قد امتاز هذا الزمان بتقدیر الأمراء لرجال الأدب و السعی إلی إرضائهم و خطب ودهم، فقد کان کل أمیر یرید أن یتفوق علی أقرانه و خصومه فی کثرة من یحوطه من رجال العلوم و الفنون. و کانت المراکز الأدبیة فی ذلک الوقت عبارة عن «غزنة» عاصمة السلطان محمود، و «نیسابور» عاصمة أخیه «أبی المظفر نصر» فی ولایة خراسان، و «بخاری» إلی أن انتهی أمر السامانیین حوالی سنة 1000 م- 391 ه و المدن المختلفة فی جنوب و غرب إیران تحت حکم البویهیین، و قصور العلویین و الزیاریین فی ولایة طبرستان، و قصور ملوک خوارزم الثلاثة المعروفین باسم «مأمون» فی مدینة «خیوه».
و لقد یستطیع الکاتب أن یکتب بحثا ممتعا عن کل واحد من هذه المراکز الأدبیة اللامعة، و سیجد مادتها موزعة فی طیات الکتب و لکنها غزیرة وافیة، و سیجد أخبارا کثیرة عن الشعراء الذین أنشدوا بالعربیة فی کتاب «یتیمة الدهر» لأبی منصور الثعالبی و فی ملحق الیتیمة و هو «دمیة القصر» للباخرزی الذی لم ینشر حتی الآن «1»، و سیجد أخبارا کثیرة عن شعراء طبرستان و کتابها فی المقالات التی
______________________________
(1) المترجم: نشر هذا الکتاب فی مدینة حلب سنة 1349 ه- 1930 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 116
نشرها «دورن» عن تاریخ هذه الولایة فی سنة 1850- 1858 م فی مدینة «سان پیترسبورج» و کذلک فی التاریخ القدیم الذی ألفه «ابن اسفندیار»، و نشرت ترجمة مختصرة له فی المجلد الثانی من «سلسلة جب التذکاریة»؛ و سیجد أخبارا کثیرة عن «إصفهان» فی الرسالة التی نشرت مختصرة فی مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة عدد یولیه و أکتوبر سنة 1901 م؛ و سیجد أخبارا کثیرة أخری فی کتب التاریخ و التراجم العامة و علی الخصوص کتب «ابن الأثیر» و «ابن خلکان» و «العتبی» و غیرهم من الکتاب و المؤلفین.

أبو منصور الثعالبی:

و کان من عادة الشعراء و رجال العلم و الأدب فی ذلک الزمان أن یتنقلوا بین القصور المختلفة، و أن ینظموا القصائد أو یؤلفوا الکتب و یهدوها إلی الأمراء المختلفین.
فنجد مثلا أن أبا منصور الثعالبی النیسابوری أهدی کتابه «لطائف المعارف» إلی الصاحب إسماعیل بن عباد «1» وزیر فخر الدولة البویهی؛ و أهدی «المبهج» و «التمثل و المحاضرة» إلی «شمس المعالی قابوس بن وشمگیر»؛ و أهدی «سحر البلاغة» و «فقه اللغة» إلی «الأمیر أبی الفضل المیکالی»؛ و أهدی «النهایة فی الکنایة» و «نثر النظم» و «اللطائف و الظرائف» إلی «مأمون بن مأمون» أمیر خوارزم «2».

أبو ریحان البیرونی:

و کذلک فعل أیضا العلامة الکبیر أبو ریحان البیرونی (ولد سنة 973 م- 363 ه) فقد قضی الشطر الأول من حیاته فی رعایة أمراء خوارزم أو خیوة من أسرة مأمون،
______________________________
(1) أنظر ص 2 من طبعة «دی یونج» فی لیدن سنة 1868 م.
(2) أنظر مؤلفات الثعالبی فی کتاب «بروکلمان» عن تاریخ الأدب العربی ج 1 ص 284 إلی 286 و کذلک فی ص 9 و ما یلیها من مقدمة «زوتنبرج» علی کتاب «غرر أخبار ملوک الفرس» و هو کتاب قدمه الثعالبی إلی شقیق السلطان محمود المعروف بأبی المظفر نصر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 117
ثم انتقل إلی قصر شمس المعالی «قابوس بن وشمگیر» فی طبرستان، و هنالک أهدی إلیه کتابه «الآثار الباقیة» حوالی سنة 1000 م- 391 ه، ثم عاد إلی خوارزم و منها نقلوه بأمر السلطان محمود إلی أفغانستان حوالی سنة 1017 م- 408 ه فبقی فی خدمته إلی أن أدرکت السلطان محمود منیته فی سنة 1030 م- 421 ه و بعد ذلک بقلیل نشر کتابه الثانی «تحقیق ما للهند من مقوله معقوله أو منقوله».
و قد نشره و ترجمه «الدکتور سخاو» و أشار فی مقدمته إلی «أن الباحث الحدیث فی أیامنا لو بدأ دراسة اللغات السنسکریتیة و الهندیة و أعانته العلوم و الآداب المختلفة علی ذلک؛ لبقی عددا طویلا من السنین دون أن یتمکن من معرفة تاریخ الهند القدیم بمثل الدقة و البراعة اللتین وصل إلیهما البیرونی فی تاریخه عن الهند».
و بعد ذلک بسنتین استطاع «البیرونی» أن ینشر کتابه الذی کتبه بالعربیة و الفارسیة «1» «التفهیم فی صناعة التنجیم» و کتابه «قانون المسعودی». و قد کتب أول هذین الکتابین للسیدة «ریحانه الخوارزمیة» و کتب ثانیهما و أهداه للسلطان «مسعود بن محمود بن سبکتگین». ثم أهدی بعد ذلک کتابه عن الأحجار الکریمة إلی «مودود بن مسعود «2»».

مراکز الحضارة الأربعة فی إیران:

بالإضافة إلی «غزنه» کانت توجد فی إیران فی الفترة المبکرة من العصر الغزنوی مراکز أربعة تجتذب إلیها رجال العلم و الأدب و هی:
1- قصر الصاحب بن عباد: وزیر البویهیین؛ و کان یقیم عادة فی «إصفهان» أو «الری».
______________________________
(1) أنظر کتالوج المخطوطات الفارسیة جمع «ریو» ص 451- 452 و قد وصف فیه مخطوطا فارسیا لهذا الکتاب تاریخه 1286 م- 685 ه
المترجم: طبع الأستاذ جلال همائی النص الفارسی لهذا الکتاب أخیرا فی طهران سنة 1318 هجریة شمسیة، بعنوان: «التفهیم لأوائل صناعة التنجیم».
(2) أنظر قائمة بمؤلفات البیرونی فی کتاب بروکلمان ج 1 ص 475- 476.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 118
2- قصر السامانیین فی «بخاری».
3- قصر شمس المعالی «قابوس بن وشمگیر» فی «طبرستان» علی مقربة من بحر قزوین.
4- قصر ملوک خوارزم المعروفین باسم «مأمون» فی «خیوه».
و لکن حدث فی فترة السنوات العشرین الواقعة بین سنتی 997 م و 1017 م- 387- 408 ه أن توفی «الصاحب بن عباد» فی سنة 997 م- 387 ه؛ کما زالت الدولة السامانیة من الوجود فی سنة 999 م- 390 ه؛ ثم قتل بعد ذلک شمس المعالی «قابوس» فی سنة 1012 م- 403 ه علی ید جماعة من الأشراف الثائرین؛ کما قتل أیضا «مأمون الثانی» ملک خوارزم عقب ثورة أعقبها ضم ممتلکاته إلی السلطان محمود فی سنة 1017 م- 408 ه؛ و استطاع السلطان محمود بواسطة ذلک و بواسطة الفتح و الغزو أن یضم إلیه رجال الأدب و العلم الذین کانوا یحوطون خصومه من الأمراء الذین ذکرناهم فیما سبق؛ و مع ذلک لم یکن هو نفسه لیمتاز بما امتاز به هؤلاء الخصوم من ذوق فنی و خصال سلیمه و شیم کریمة.

الصاحب بن عباد:

و الثعالبی یتحدث فی یتیمته عن الصاحب بن عباد فیقول ما یلی «1»:
«لیست تحضرنی عبارة أرضاها للافصاح عن علو محله فی العلم و الأدب، و جلالة شأنه فی الجود و الکرم، و تفرده لغایات المحاسن، و جمعه اشتات المفاخر، لأن همة قولی تنخفض عن بلوغ أدنی فضائله و معالیه، و جهد وصفی یقصر عن أیسر فواضله و مساعیه. و لکنی أقول هو صدر الشرف، و تاریخ المجد، و غرة الزمان، و ینبوع العدل و الإحسان، و من لا حرج فی مدحه بکل ما یمدح به مخلوق، و لولاه ما قامت للفضل فی دهرنا سوق ...»
و یضیف ابن خلکان إلی ذلک العبارة التالیة:
«و اجتمع عنده من الشعراء ما لم یجتمع عند غیره و مدحوه بغرر المدائح ...»
______________________________
(1) انظر یتیمة الدهر طبع بیروت ج 3 ص 31- 32.
المترجم: فی النص الذی اوردناه زیادة قلیلة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 119

شمس المعالی قابوس:

أما شمس المعالی «قابوس بن وشمگیر» حاکم طبرستان، فیرجع نسبه إلی «آل قارن» (قارنوند) و هم إحدی الأسر السبع الرفیعة علی أیام الساسانیین الذین کان العرب یسمونهم «أهل البیوتات». و البیرونی یرجع نسبه إلی الملک الساسانی «قباذ» والد «انوشیروان «1»» و یقول «ابن اسفندیار» فی «تاریخ طبرستان» «إن من شاء أن یلمس عظمته و رفعته، فعلیه أن یقرأ ما کتبه عنه «الثعالبی» و «العتبی» فی کتبهما «2». و قد جمع «الیزدادی» أقواله و جعلها فی کتاب عنوانه:
«قرائن شمس المعالی و کمال البلاغة» و قد نقل «ابن اسفندیار» ما یقرب من ثلاثین سطرا من هذا الکتاب و علق علیها بأن «قابوس» کان مبرزا فی علوم البلاغة العربیة، ممتازا فی الشجاعة و أوصاف البطولة، متفوقا فی الفلسفة و النجوم. و قد کتب بالعربیة رسالة عن «الاسطرلاب» أعجب بها کثیرا «أبو اسحاق الصابی».
و کان «قابوس» یکلف کاتبه «عبد السلام» بمراسلة «الصاحب بن عباد» و وزیره «أبی العباس الغانمی»؛ و کذلک کان یراسل «أبا نصر العتبی» مؤرخ السلطان محمود، و قد نقل هذا المؤرخ عنه فی أعجاب شدید رسالة عربیة قصیرة من تألیفه فی بیان ما امتاز به کل واحد من الصحابة «3».
و من أسف أن «قابوس» رغم ما امتاز به من نبل الأصل و علو العقل کان فظا غلیظ القلب کثیر الظنون یتعطش فی بعض الأحیان إلی سفک الدماء، و قد کانت حادثة إعدامه لأحد کتابه ال «حاجب نعیم» بتهمة الاختلاس هی السبب المباشر و الأخیر الذی دعا رجاله إلی الثورة علیه و خلعه و قتله. فلما تم لهم ذلک نصبوا فی مکانه ابنه «منوچهر فلک المعالی» و هو الأمیر الذی استمد منه الشاعر «منوچهری» لقبه الشعری (تخلصه) لرعایته له و تقریبه إیاه.
______________________________
(1) انظر الآثار الباقیة ترجمة سخاو ص 47.
(2) انظر یتیمة الدهر طبع دمشق ج 3 ص 288 و کذلک تاریخ العتبی طبع القاهرة سنة 1286 ه. ج 2 ص 14- 17 و ص 172- 178.
(3) انظر تاریخ العتبی ج 2 ص 17- 26.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 120

السلطان محمود، أخلاقه و ألقابه:

أما الحکام الآخرون المعاصرون للسلطان محمود الغزنوی فیکفی أن نذکر منهم أن خیفة بغداد علی عهده کان «القادر باللّه»؛ اما الخلیفة الفاطمی فی مصر فکان «أبا علی المنصور» فی الثلثین الأولین من الفترة التی تولاها السلطان محمود، و الخلیفة «الظاهر» فی الثلث الأخیر من أیام حکمه.
و المأثور عن «محمود» أنه أول من تلقب بلقب «سلطان». و یظهر أیضا کما یستفاد من «تاریخ العتبی «1»» أنه تلقب أیضا بلقب «ظل اللّه فی أرضه» کما فعل بعد ذلک سلاطین آل عثمان. و کان محمود سنی المذهب یعترف بالسلطة الروحیة العلیا لخلیفة بغداد «2» أما ألقابه الکاملة فکانت کما یلی «3»:
«الأمیر السید، الملک المؤید، یمین الدولة، و أمین الملة، أبو القاسم محمود بن ناصر الدین أبی منصور سبکتگین ملک الشرق بجانبیه».
و أشهر وزرائه هو «أبو القاسم أحمد بن الحسن المیمندی». و کانوا یلقبونه ب «شمس الکفاة» و هو الوزیر الذی استشفع أکثر من مرة للبیرونی و الفردوسی، و قد مدحه کثیر من الشعراء المعاصرین بکثیر من القصائد الجمیلة.
و یجب علینا عند هذا الحد أن ننصرف عن هذا المجمل الذی استعرضنا فیه صورة إیران السیاسیة فی هذا الوقت لندرس جملة من الکتاب و الشعراء الممتازین الذین عاشوا فیه، و لن نقصر دراستنا علی من استعمل اللغة الفارسیة وحدها من هؤلاء، لأننا لو فعلنا ذلک لظلمنا العبقریة الفارسیة کل الظلم، لأن اللغة العربیة ظلت طوال هذا العصر و لمدة القرنین و نصف القرن التالیة، لغة العلم و لغة السیاسة و المراسلة و الأدب الرفیع، و علی ذلک سنبدأ حدیثنا عن أشهر کتاب الفرس الذین اتخذوا العربیة وسیلة لکتاباتهم و منشآتهم کلها أو جلها.
______________________________
(1) انظر المرجع السابق ج 1 ص 21.
(2) انظر تاریخ ابن الأثیر سنة 420 ه فهو یذکر أن محمودا فی نهایة حیاته کان یأمر بصلب الإسماعیلیة و نفی المعتزلة و بإحراق کتب الفلاسفة و العلماء.
(3) انظر تاریخ العتبی ج 1 ص 31.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 121

أبو ریحان البیرونی:

و من أشهر هؤلاء علی الإطلاق «أبو ریحانی البیرونی» مؤلف الکتب الآتیة:
(ا) الآثار الباقیة.
(ب) تحقیق ما للهند من مقولة معقولة أو منقولة.
(ج) التفهیم فی صناعة التنجیم بالفارسیة.
و له کتب کثیرة أخری أغلبها مفقود، و قد ذکرها جمیعا ناشره و مترجمه المستشرق العلامة الدکتور «سخاو». و لکی یدرک القاری‌ء رأیا منصفا عادلا عن مکانة البیرونی و منزلته أجد نفسی مضطرا لدواعی الاختصار إلی أن أحیله إلی المقدمات التی ألحقها الدکتور «سخاو» بترجمته للکتابین الأولین و خاصة ما ورد فیهما بالصفحتین السادسة و السابعة من مقدمة الکتاب الثانی. و لا شک أن البیرونی کان رجلا غزیر المعرفة، سمح الأخلاق، یمتاز بدقة النقد کما نفهمه فی الوقت الحاضر، و کان کما یقول «سخاو» حریصا علی تحری الحقیقة، ذا شخصیة فردیة عالیة ملیئة بالشجاعة و الإقدام، لا یحجم عن کیل الضربات القاصمة إذا رأی الخیر تجتاحه جائحة أو الحق تنزل به نازلة.
و قد ولد البیرونی فی «خوارزم» فی سبتمبر سنة 973 م- 363 ه و من المحتمل أنه مات فی مدینة «غزنه» فی دیسمبر سنة 1048 م- 440 ه.

ابن سینا:

[مکتب ابن سینا]

رجل آخر من کبار الکتاب و المفکرین الفرس الذین عاشوا فی هذا العصر هو «ابن سینا». و قد تحدثنا عنه بعض الحدیث فیما سبق من صفحات، و قلنا إنه تتلمذ فی الفلسفة علی تعالیم «أرسطو» کما تتلمذ فی الطب علی تعالیم «بقراط» و «جالن». و لم یقتصر تأثیره فی العصور الوسطی علی الفکر الأسیوی بل تعداه إلی الفکر الأوروبی فأثر فیه أبلغ الأثر. و لو أننی حاولت أن أدرس نطاق فلسفته و مدی تجاربیه الطبیة فی کتابی هذا لضاقت صفحاته عن استعیاب الأفکاره الفلسفیة ذکر «بروکلمان»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 122
فی کتابه «تاریخ الآداب العربیة» (ج 1 ص 452- 458) جملة من مؤلفاته تبلغ المائة، قد عالجت شتی الموضوعات ما بین فقه و فلسفة و نجوم و طب و علوم مختلفة أخری. و لا شک أن أشهر کتبه کتابان هما:
(ا) الشفاء: و هو یتعلق بعلوم الطبیعة و ماوراء الطبیعة و الریاضیات.
(ب) القانون: و هو یتعلق بالطب.
و أول هذین الکتابین یقع فی ثمانیة عشر جزءا «1».
و لمن شاء من القراء ان یعرف شیئا عن حیاة «ابن سینا» أن یرجع إلی ما کتبه عنه «ابن خلکان» فی «وفیاته» و کذلک إلی ما کتبه «بروکلمان» فی کتابه الذی سبق ذکره، و کذلک فیما کتبه «الشهرستانی» فی کتابه «الملل و النحل» إما فی أصله العربی أو فی الترجمة الألمانیة التی قام بها «هاربروکر «2»» أو فیما کتبه عنه البارون «کارادی فو «3»».

[نبذة من حیاة ابن سینا]

و قد ولد «ابن سینا» فی مدینة «بخاری» فی سنة 980 م- 370 ه و مات فی «همدان» أو «أصفهان» فی سنة 1037 م- 429 ه.
و یقول «ابن خلکان»: إنه «لما بلغ السنة العاشرة من عمره کان قد أتقن علم القرآن العزیز و الأدب و حفظ أشیاء من أصول الدین و حساب الهند و الجبر و المقابلة ... الخ» ثم درس مع «الناتلی» الطبیب علوم المنطق و یوقلید و الماجسطی، و درس مع «إسماعیل الفقیه» الفقه و التصوف، و تخصص بعد ذلک فی فلسفة الطبیعة و الحکمة و سائر العلوم الأخری بما فیها الطب الذی درسه علی ید الطبیب المسیحی
______________________________
(1) المترجم: نشر الأستاذ الدکتور إبراهیم مذکور أجزاء من هذین الکتابین.
کما نشر الأب جورج قنواتی بتکلیف من جامعة الدول العربیة بمناسبة العید الألفی لابن سینا ثبتا بمؤلفاته بعنوان «مؤلفات ابن سینا» طبع القاهرة سنة 1950، و نشرت جامعة الدول العربیة أیضا «الکتاب الذهبی للمهرجان الألفی لذکری ابن سینا فی بغداد» سنة 1957
(2) کتابته بالحروف الرومانیة:)Haarbrocker(
(3) إسم الکتاب الأصلی:Avicenne :by Carra de Vaux .Paris .1900 .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 123
«عیسی بن یحیی». فلما بلغ السابعة عشرة من عمره طبقت شهرته الآفاق فی الطب حتی استدعوه لمداواة الأمیر «نوح بن منصور السامانی» و قد نجح فی معالجته نجاحا تاما، فقربه ذلک الأمیر، و أغدق علیه من نعمه، و سمح له أن یتردد علی مکتبته الزاخرة بالمؤلفات، و قد وصفها ابن سینا فقال إنها مکتبة غنیة بالکتب الکثیرة؛ و کان بعض هذه الکتب مجهول الإسم لدی کثیر من الناس، کما کان بعضها غیر معروف له من قبل، و لم یصادفه فی غیرها فیما بعد؛ و من أسف أن هذه المکتبة احترقت بعد ذلک بقلیل من الوقت، فاتهمه جماعة من أعدائه بأنه أحرقها عامدا حتی یصبح وحده الواعی لما استفاده من کتبها النادرة و مخطوطاتها الفریدة.
و أدرکت المنیة بعد ذلک والده، و انهارت الدولة السامانیة بالقرب من نهایة القرن العاشر المیلادی (الرابع الهجری) فکان ذلک سببا فی أن یترک ابن سینا مدینة «بخاری» و أن یقصد إلی «خوارزم». و قد فاز هنالک بتقریب أمیرها «مأمون» له، و لکن الظروف التی سردناها فیما سبق من صفحات- نقلا عن کتاب «چهار مقاله»- اضطرته کما روینا، إلی الهرب من «خوارزم» إلی «نسا» و «أبیورد» و «طوس» حتی وصل أخیرا إلی «جرجان» حیث أحسن استقباله «شمس المعالی قابوس بن وشمگیر» فنزل عنده مکرما معززا، حتی إذا قتل هذا الأمیر ترک ابن سینا «جرجان» و ذهب إلی «الری» و «قزوین» و «همدان» حتی انتهی به المطاف إلی مدینة «أصفهان» حیث التحق بخدمة الأمیر البویهی «علاء الدولة ابن کاکویه». و لقد تعرض أثناء حیاته لکثیر من الشدائد و المحن و لاحقته الأمراض و العلل، و قضی فترة فی المحبس و المعتقل، و کادوا یعدمونه فی وقت من الأوقات، و لکنه ظل یکافح حتی اغتاله الموت فی النهایة فقضی فریسة لعلة أصابت أمعاءه فی صیف سنة 1037 م- 429 ه «1».
______________________________
(1) یری ابن الأثیر فی نهایة حوادث سنة 428 ه أن علاء الدولة کان متهما فی دینه، و من أجل ذلک فقد التحق ابن سینا بخدمته حتی یستطیع أن یکمل مؤلفاته الملیئة بالإلحاد دون أن یصیبه شی‌ء من الأذی. فلما أصابت الهزیمة علاء الدولة علی أیدی الغزنویین فی سنة 425 ه-
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 124
و بالإضافة إلی ما ذکرناه لابن سینا من کتب فلسفیة و علمیة نجد له جملة من الأشعار العربیة و الفارسیة سنتحدث عنها بعد قلیل. و نجد له أیضا قصتین فلسفتین هما:
(ا) حی بن یقطان:
و یجب ألا نخلط بینها و بین سمیتها التی فازت بالشهرة و هی من إنشاء «ابن الطفیل» و قد طبعت فی أکسفورد فی سنة 1671 و سنة 1700 م. و ترجمها إلی اللاتینیة «پوکوک «1»». [طبعت مرارا فی القاهرة]
(ب) سلامان و أبسال:
و قد جعلها الشاعر «جامی» فیما بعد موضوعا لإحدی منظوماته و طبعها «فولکنر «2»» فی سنة 1850 م و ترجمها «فیتزجرالد «3»» إلی الإنجلیزیة ثم نشرها دون أن یلحق بها إسمه و أهداها للمرحوم الأستاذ «کوول «4»» فی سنة 1856 م.

قصائد ابن سینا الفارسیة:

و قد استطاع الدکتور «إتیه» بدأبه و صبره علی البحث، أن یجمع من مصادر مختلفة خمس عشرة منظومة من أشعار ابن سینا الفارسیة (قوامها اثنتا عشرة رباعیة و مقطوعة واحدة من بیتین و غزلیتان) یبلغ عدد أبیاتها جمیعا الأربعین، و قد نشرها مع ترجمة ألمانیة لها فی مجلة «أخبار جوتنجن «5»» سنة 1875 م. ص 455- 567 بعنوان «ابن سینا کشاعر فارسی غنائی».
______________________________
- کانت کتب ابن سینا من بین الأسباب التی حملها الجیش الغزنوی إلی مدینة غزنة، و قد حفظوها فی مکتباتها حتی أحرقت المدینة جیوش الملک حسین الغوری الذی لقب ب «جهان‌سوز» أی محرق الدنیا.
(1) إسمه بالحروف الرومانیة:¬ Pococke
(2) إسمه بالحروف الرومانیة:¬ Falkoner
(3) إسمه بالحروف الرومانیة:¬ Fitz Gerald
(4) إسمه بالحروف الرومانیة:¬ Cowell
(5) إسمها بالحروف الرومانیة:¬ Gottinger Nachrichten
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 125
و یجب أن نلاحظ ان من بین الرباعیا المنسوبة إلی ابن سینا رباعیة مشهورة ینسبونها عادة إلی «عمر الخیام» و هی الرباعیة الثالثة مما نشره «إتیه» و الثالثة بعد المائة الثالثة فی الترجمة التی نشرها «هونفلید» لرباعیات الخیام «1».
و نص هذه الرباعیة بالفارسیة کما یلی «2»:
ز جرم حضیض خاک تا اوج زحل‌کردم همه مشکلات گردون را حل
بیرون جستم ز بند هر مکر و حیل‌هر بند گشاده شد مگر بند اجل ...!! و معناها:
ما بین حضیض الأرض و أوج زحل‌استطعت حل مشکلات الفلک بغیر ثقل
و نجوت بنفسی من أحابیل المکر و الحیل‌و حللت کل العقد، ما عدا عقدة الأجل ...!!

رباعیات الخیام الجائلة:

و من المسلم به ما هو معروف لدی جمیع المهتمین بدراسة الفارسیة من أن عددا من الرباعیات التی تنسب إلی «عمر الخیام» و تشتمل علیها کثیر من الطبعات الحدیثة للرباعیات، ینسب فی نفس الوقت إلی شعراء آخرین غیر الخیام، و ربما کانت نسبته إلی هؤلاء تستند إلی أسانید لا یصیبها الوهن أو الخلل؛ و هذه «الرباعیات الجائلة»
______________________________
(1) اسمه بالحروف الرومانیة:Whinfield
(2) المترجم: أورد براون هنا الترجمة الإنجلیزیة لهذه الرباعیة لفتزجرالد ثم ترجمة هو تقلید لها ثم الترجمة الألمانیة للدکتور إتیه، و قد رأیت الاستغناء عن هذه الترجمان بذکر الأصل الفارسی و ترجمته العربیة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 126
قد قام بدراستها «ژوکوفسکی «1»» فی مقالته العلمیة الهامة التی أرسلها إلی «المظفریة»، و هی مجموعة من الدراسات الأدبیة الشرقیه نشرت فی سان‌پیترسبورج سنة 1897 م احتفالا بمرور خمس و عشرین سنة علی حصول البارون «فون روزن» علی الأستاذیة فی هذه الدراسات.
و قد کتب «هونفیلد» عن هذه الرباعیات الجائلة ما یلی «2»:
«و صعوبة أخری متصلة بما ذکرنا، تعرض لنا عندما نجد أن کثیرا من الرباعیات التی تنسب لعمر الخیام، تنسب أیضا إلی غیره من الشعراء. و لقد ذکرت أمثلة قلیلة منها فی تعلیقاتی، و لکن البحث الدقیق سیکشف لنا عن جملة أخری غیرها.
و ربما یظن بعض الناس أن لغة الرباعیات و ما امتازت به من خصائص تکفی وحدها للتفریق بین الأصیل منها و بین ما زیفه غیره من الشعراء بعد قرنین أو ثلاثة من الزمان؛ و لکنی أذهب مع «چودزکو:Chodzko ¬ فیما ذهب إلیه من أن اللغة الفارسیة الأدبیة التی استعملت منذ ثمانمائة سنة لا تفترق عن مثیلتها التی تستعمل فی الوقت الحاضر إلا فی القلیل الطفیف، و لو صح الفرض و کان شعر الخیام یمتاز بمیزات خاصة، لأمکن القول بأنه یمکن التفریق بینه و بین غیره من الأشعار، و لکن الحقیقة الماثلة هی أن الشعر الفارسی برمته یجری علی طرائق واحدة متماثلة، و لم یشذ الخیام فی ذلک عن غیره من الشعراء. أما الشعر الثائر علی التعالیم الدینیة، و هو ما ینسب عادة إلیه، فیمکن أیضا العثور علیه فیما کتبه سلفه مثل «ابن سینا» و خلفه مثل «أفضل الدین الکاشی» و غیره من الکتاب اللاحقین له. و من أجل ذلک فلم أستبعد من ترجمتی أیة رباعیة نسبوا قولها إلی الخیام و إلی غیره من الشعراء. و ما دامت النسخة الخطیة التی تقع فی یدی سلیمة غیر سقیمة فقد جعلت دأبی أن أورد ما بها من رباعیات، لا لأنی علی ثقة من أنها من مقولة الخیام، و لکن لأن الاحتمال متکافی‌ء فی نسبتها إلی الخیام أو إلی غیره من الناس».
أما الغزلیتان اللتان ضمنهما الدکتور «إتیه» فی مقالته، فواحدة منهما فی
______________________________
(1) اسمه بالحروف الرومانیة¬ Zbukovski .
(2) أنظر ص 17 من مقدمة ترجمته الإنجلیزیة لرباعیات الخیام.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 127
وصف الخمر، و الأخری فی ذکر بعض الحکم و النصائح، و هما؟؟؟ فی؟؟؟ یدلان علی براعة فائقة، و لا یسلمان من التجریح من حیث صحة نسبتهما إلی ابن سینا؛ و من أجل ذلک فإنی أعرض عن ترجمتها و أحیل القاری‌ء الحریص علی المزید إلی المقالة الممتعة التی کتبها الدکتور «إتیه» فی مجلة «أخبار جوتنجن» «1».

قصیدة ابن سینا عن الروح:

و أجمل قصائد ابن سینا و أدعاها إلی الإعجاب هی قصیدته العربیة المشهورة عن الروح و نصها کما یلی «2»:
هبطت إلیک من المحل الأرفع‌ورقاء ذات تعزز و تمنع
محجوبة عن کل مقلة عارف‌و هی التی سفرت و لم تتبرقع «3»
وصلت علی کره إلیک و ربماکرهت فراقک و هی ذات تفجع
أنفت و ما أنست فلما واصلت‌ألفت مجاورة الخراب البلقع
و أظنها نسیت عهودا بالحمی‌و منازلا بفراقها لم تقنع
حتی إذا اتصلت بهاء هبوطهافی میم مرکزها بذات الأجرع
علقت بها ثاء الثقیل فأصبحت‌بین المعالم و الطلول الخضع
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی بعض مؤلفات ابن سینا باللغة الفارسیة: «دانشنامه علائی»، «رساله در حقیقت و کیفیت موجودات»، «معراجنامه»، «رگ‌شناسی أو رساله نبضیه»، «ظفرنامه»، «قراضه طبیعیات»، «کنوز المغرمین»، «رساله جودیه» و یشکون فی نسبة الرسائل الأربع الأخیرة إلیه.
(2) هذه القصیدة مذکورة فی کتاب ابن خلکان (طبع و ستنفلد ج 1 رقم 89) و کذلک فی خرابات ضیا بک ج 1 ص 283، و قد اعتمدنا علی الکتاب الأخیر فی النص الدی نقلناه، و هو یختلف فی نهایته عن النص المذکور فی ابن خلکان.
(3) یظهر أن هذا البیت هو الذی أوحی لجلال الدین الرومی ببیته المشهور فی بدایة المثنوی، حیث یقول:
تن ز جان و جان ز تن مستور نیست‌لیک کس را دید جان دستور نیست انظر کتاب «أغنیة النای» للاستاذ پالمر: Song of the Reed; by E. H. Palmer: تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 128 تبکی إذا ذکرت دیارا بالحمی‌بمدامع تهمی و لما تقلع
و تظل ساجعة علی الدمن التی‌درست بتکرار الریاح الأربع
إذ عاقها الشرک الکثیف و صدهاقفص عن الأوج الفسیح الأرفع
حتی إذا قرب المسیر إلی الحمی‌و دنا الرحیل إلی الفضاء الأوسع
سجعت و قد کشف الغطاء فأبصرت‌ما لیس یدرک بالعیون الهجع
و غدت تغرد فوق ذروة شاهق‌و العلم یرفع کل من لم یرفع
فلأی شی‌ء أهبطت من شاهق‌سام إلی قعر الحضیض الأوضع
إن کان أهبطها الإله لحکمةطویت عن الفطن اللبیب الأروع
فهبوطها إن کان ضربة لازب‌لتکون سامعة بما لم تسمع
و هی التی قطع الزمان طریقهاحتی لقد غربت بغیر المطلع
فکأنها برق تألق بالحمی‌ثم انطوی فکأنه لم یلمع

بدیع الزمان الهمذانی:

و یجب أن نذکر من کتاب العربیة الممتازین الذین نشأوا فی إیران، ذلک العبقری البارع الذی اخترع ذلک الضرب من الإنشاء الذی یعرف ب «المقامات» و نقصد به «أبا الفضل أحمد بن الحسین الهمذانی» الذی اشتهر باسم «بدیع الزمان».
و قد أخبرنا الثعالبی فی یتیمته «1» أنه مات صغیر السن فی الأربعین من عمره سنة 398 ه- 1008 م و الظاهر أنه لم یکن یحب بلدته «همدان» فقد قال فیها بیتیه المعروفین «2»:
همذان لی بلد أقول بفضله‌لکنه من أقبح البلدان
صبیانه فی القبح مثل شیوخه‌و شیوخه فی العقل کالصبیان و قال مثل هذا المعنی مرة أخری فی بیت ورد بإحدی رسائله «3» نصه:
______________________________
(1) أنظر «یتیمة الدهر» ج 4 ص 168.
(2) أنظر ترجمة (پرستون‌Preston ( للمقامات طبع لندن سنة 1850 ص 12- 13
(3) أنظر «یتیمة الدهر» ج 4 ص 279.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 129 لا تلمنی علی رکاکة عقلی‌إذ تیقنت أننی همذانی و بناء علی ذلک نجده فی سنة 990 م- 380 ه یغادر بلدته الصغیرة «همدان» و لم یکن له من العمر فی ذلک الوقت أکثر من اثنتین و عشرین سنة، و قد یمم وجهه فی البدایة إلی رجل الآداب و نصیرها «الصاحب اسماعیل بن عباد». و قد رأینا فیما مضی کیف أخذ «الصاحب» یختبر مقدرته بإعطائه أبیاتا فارسیة لینقلها علی البدیهة إلی شعر عربی «1». ثم قصد «بدیع الزمان» بعد ذلک إلی «جرجان» و أخذ وفقا لروایة الثعالبی- یرتاد مجالس «الإسماعیلیة» الذین کان عددهم کبیرا فی هذا الإقلیم، حتی فی هذا الوقت المبکر الذی سبق ظهور شیخهم الخطیر «الحسن بن الصباح» بما یقرب من قرن من الزمان حین اتخذه مقرا ل «دعوته الجدیدة».
و فی سنة 382 ه- 992 م وصل «بدیع الزمان» إلی «نیسابور» فأتم هناک کتابة مقاماته، و کانت تبلغ الأربعمائة مقامة کما یقول بذلک الثعالبی، و طاف بعد ذلک بأمهات المدن فی «خراسان» و «سجستان» و الإقلیم المحیط بغزنه، ثم انتهی به المطاف إلی مدینة «هرات» حیث استقر بها إلی أن أدرکته الوفاة.
و کان بدیع الزمان یمتاز بذاکرة حادة عجیبة، فکان یسمع القصیدة التی تتألف من خمسین بیتا مرة واحدة، ثم یأخذ فی إعادتها دون أن یتلعثم أو یتردد، و کان یتصفح الکتاب المنثور بنظرة عاجلة فیحفظ عن ظهر قلب أربعا أو خمسا من صفحاته.
و لطالما أکثر الباحثون من المقارنة بین «بدیع الزمان» و مقلده «الحریری» و قد عقدوا الأبواب فی بیان میزة کل منهما فی هذا الضرب من الإنشاء الذی امتازا به دون غیرهما. و من أجل ذلک لا نری بنا حاجة إلی معالجة هذا الموضوع مرة أخری فی هذا الکتاب، و نحیل القاری‌ء المتعمق إلی ما کتب بصدده فی مواضع أخری «2».
______________________________
(1) أنظر «یتیمة الدهر» ج 4 ص 167 و منها یبدو أن بدیع الزمان کان مغرما بالنقل علی البدیهة من الفارسیة.
(2) أنظر مثلا ما کتبه «پرستون» فی مقدمته علی ترجمة «مقامات الحریری» ص 13- 14 من المقدمة و 13 و 14 من الأصل.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 130
و مع ذلک کله یجب أن نلفت النظر خاصة إلی قصیدة عربیة أنشأها بدیع الزمان فی مدح السلطان «محمود» و نقلها العتبی فی «کتاب الیمینی «1»» و من بینها الأبیات الآتیة:
تعالی اللّه ما شاءو زاد اللّه إیمانی
أ أفریدون فی التاج أم الإسکندر الثانی
أم الرجعة قد عادت‌إلینا بسلیمان
أطلت شمس محمودعلی أنجم سامان
و أمسی آل بهرام‌عبیدا لابن خاقان «2»
إذا ما رکب الفیل‌لحرب أو لمیدان
رأت عیناک سلطاناعلی منکب شیطان
فمن واسطة الهندإلی ساحة جرجان
و من قاصیة السندإلی أقصی خراسان

مهیار الدیلمی:

شاعر فارسی آخر اتخذ العربیة لسانا هو «مهیار الدیلمی». و هو جدیر منا بعنایة خاصة لتلک الحقیقة الممتعة التی تتصل بحیاته، و هی أنه ولد و تربی علی الدین «الزردشتی» ثم اعتنق بعد ذلک الإسلام فی سنة 1003 م- 394 ه علی ید شاعر آخر هو «الشریف الرضی» الذی کان نقیبا للعلویین فی بغداد، و أدرکته الوفاة فی سنة 1015 م- 406 ه.
و مهیار الدیلمی مثل طیب یثبت لنا أن الدیانة الزردشتیة کانت تفوز بمکانة عظیمة فی الأقالیم المحیطة ببحر قزوین، و أن المسلمین کانوا یتسامحون مع معتنقیها و یسمحون
______________________________
(1) أنظر کتاب الیمینی طبع القاهرة سنة 1286 ه. ج 1 ص 384- 386.
(2) «آل بهرام» أی «السامانیون» لأنهم ینسبون کما رأینا فیما سبق إلی «بهرام چوبین». و «خاقان» هو لقب ملوک الترک منذ عهد الأساطیر المتعلقة ب «افراسیاب».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 131
لهم بأن یشترکوا معهم فی جمیع العلوم و الآداب التی اتخذت العربیة لسانا و وسیلة للأداء. و قد تبدو هذه الحقیقة أکثر وضوحا فی اطراد استعمال نسبة «المجوسی» إلی کثیر من الأسماء الواردة بکثیر من الکتب مثل کتاب «دمیة القصر» للباخرزی و قد جعله صاحبه ملحقا لکتاب «یتیمة الدهر» للثعالبی فی تراجم الشعراء.

المجوسی الطبیب:

و أشهر من عرف ب «المجوسی» هو «علی بن العباس المجوسی» طبیب «عضد الدولة البویهی» و مؤلف کتاب «کامل الصناعات» و قد توفی فی سنة 994 م- 384 ه، و والده هو الذی ترک دیانته القدیمة و اعتنق الدین الإسلامی. و یحدثنا کتاب «چهار مقاله» فی الحکایة السادسة و الثلاثین عن أحد الأدویة التی استعملها ذلک الطبیب الماهر.
*** و إلی العصر السابق مباشرة لهذا العصر الذی ندرسه یرجع کتاب «الفهرست» الذی تم تألیفه سنة 988 م- 378 ه، و کتاب «مفاتیح العلوم» الذی تم تألیفه سنة 976 م- 366 ه، و قد تحدثنا فی الجزء الأول من هذا الکتاب عن محتویاتهما حدیثا مستفیضا.
و یجدر بنا الآن أن نتحدث عن طائفة من کتب التواریخ المحلیة التی ظهرت فی هذا العصر و من بینها:
«تاریخ بخاری» من تألیف «النرشخی» سنة 942 م- 331 ه.
«تاریخ قم» و قد تم تألیفه للصاحب إسماعیل بن عباد حوالی سنة 989 م- 379 ه.
«تاریخ أصفهان» من تألیف «المافروخی».
«تاریخ طبرستان» من تألیف «الیزدادی».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 132
و قد کتبت هذه الکتب جمیعا فی الأصل باللغة العربیة، و لکن تراجمها الفارسیة هی التی بقیت لنا حتی الآن «1».
و من بین کتاب الفرس الذین کتبوا بالعربیة: المؤرخ «علی بن مسکویه» المتوفی سنة 1029 م- 420 ه و قد بقیت لنا طائفة قلیلة من کتبه.
و قد ذکرنا فیما سبق تاریخ «العتبی» عن السلطان محمود الغزنوی و هو تاریخ انتهی بذکر سنة 1018 م- 409 ه، و لو أن مؤلفه عاش إلی سنة 1035 م- 427 ه.
کما ذکرنا أیضا المؤلفات الکثیرة التی ألفها صاحب «یتیمة الدهر» أبو منصور الثعالبی المتوفی سنة 1038 م- 430 ه.
أما الکتب المنثورة الفارسیة فکانت قلیلة العدد قلیلة الأهمیة، و قد ذکرنا فی الجزء الأول من هذا الکتاب جملة المنثورات التی ترجع إلی العصر «السامانی» مثل:
(ا) ترجمة البلعمی لتاریخ الطبری حوالی سنة 964 م- 353 ه.
(ب) کتاب الأبنیة عن حقائق الأدویة ل «موفق الدین أبی منصور بن علی الهروی» حوالی سنة 971 م- 361 ه.
(ج) تفسیر فارسی للقرآن فی مخطوطة فریدة بمکتبة کامبردج.
(د) ترجمة البلعمی لتفسیر الطبری حوالی سنة 981 م- 371 ه.
فإذا أضفنا إلی هذه الکتب:
کتاب «دانش‌نامه علائی» من تألیف ابن سینا لعضد الدولة المتوفی سنة 1042 م- 434 ه.
و کتاب «خجسته‌نامه» للبهرامی.
______________________________
(1) المترجم: هذا الرأی یحتاج إلی شی‌ء من التمحیص لأن کتاب «المافروخی» موجود بالعربیة و مطبوع فی مصر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 133
و کتاب «ترجمان البلاغة» للفرخی. و موضوع الکتابین الأخیرین علوم العروض و البلاغة و قد کتبا علی وجه التقریب حوالی سنة 1458 م- 450 ه، فإننا نکون بذلک قد استوفنا قائمة الکتب الفارسیة المنثورة التی بقیت بین أیدینا، و التی تم تألیفها حتی منتصف القرن الخامس الهجری.
و قد أشرنا فیما سبق إلی أن هناک قدرا کافیا من الأدلة یثبت لنا أن أدبا مستقلا باللهجة الطبریة (نسبة إلی طبرستان) کان موجودا فی ذلک الوقت، و کان منثورا کما یدل علی ذلک کتاب «مرزبان‌نامه» و منظوما کما یدل علی ذلک کتاب «نیکی نامه». و قد حفظ لنا «تاریخ طبرستان» لابن اسفندیار، و هو کتاب استمده من کتاب «الیزدادی» الذی سبق لنا ذکره، طائفة کبیرة من أمثلة هذه الأشعار «الطبریة» التی أنشدها جماعة من الشعراء تجاهلهم کتاب التراجم العادیون مثل «الإصبهبذ خورشید بن أبی القاسم المامطیری» و «باربد الجریدی» و «إبراهیم معینی» و «الأستاذ علی پیروزه» و هو من المعاصرین للمتنبی و المادحین لعضد الدولة البویهی و «دیواروز مستمرد» و کان خصما للشاعر الأخیر، و من أقرب المقربین إلی شمس المعالی «قابوس بن وشمگیر».

شعراء الفارسیة:

اشارة

بعد ذلک یجب أن ننصرف مباشرة إلی دراسة «شعراء الفرس» الذین ازدهرت علی أیدیهم الآداب الفارسیة فی هذا العصر و علی الخصوص الشعراء الذین ازدهت بهم القصور الغزنویة. و لا شک أن «الفردوسی» بإکماله العمل الجلیل الذی بدأه «الدقیقی» المتوفی سنة 975 م- 365 ه، و ذلک بنظمه لملحمته الخالدة و تضمینها الأساطیر المتعلقة بوطنه، لا یعتبر أکبر الشعراء فی عصره فحسب، بل یعتبر من أکبر الشعراء الذین ظهروا فی الوجود حتی الآن، و لقد قالت بهذا الرأی «مقطوعة» من الشعر الفارسی نصها:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 134 در شعر سه تن پیغمبرانندهر چند که لا نبی بعدی
أوصاف و قصیده و غزل رافردوسی و أنوری و سعدی و معناها:
- للشعر ثلاثة أنبیاء، و لو أن الحدیث النبوی یقول: «لا نبی بعدی»
فأما الوصف فنبیه «الفردوسی»؛ و أما القصیدة فنبیها «الأنوری» و أما الغزل فنبیه «السعدی».
و یلی «الفردوسی» فی مکانته، أصحاب المدیح من الشعراء و منشدو القصائد مثل: «عنصری» شاعر السلطان محمود؛ و «أسدی» صاحب الفردوسی و من أهل بلدته و مخترع شعر المناظرة؛ و «عسجدی» و «فرخی» و «منوچهری» و جماعة آخرین من الشعراء لا یرقون إلی منزلة هؤلاء من بینهم:
«بهرامی» الذی ألف کتابا مفقودا فی العروض و الشعر اسمه «خجسته‌نامه» و «عطاردی» و «رافعی» و «غضائری الرازی» و «منصوری» و «یمینی» الذی قیل عنه إنه ألف کتابا مفقودا بالفارسیة عن السلطان محمود الغزنوی و «شرف الملک» الذی ینسب إلیه کتاب فارسی فی صناعة الکتابة اسمه «کتاب الاستیفا» و «زینتی العلوی المحمودی» و الشاعرة «رابعه بنت کلب» التی تنسب إلی بلدة «قسدار» أو «قزدار» و جماعة آخرون کثیرون غیر هؤلاء، نجد أسماءهم و أشعارهم مذکورة فی الفصل التاسع من کتاب «لباب الألباب «1»» تألیف محمد عوفی.
و لیس من الممکن أو الضروری أن ندرس کل هؤلاء فی کتابنا الحاضر، بل الخیر کله فی أن نقصر دراستنا علی نخبة مختارة منهم ممن فازوا بالشهرة و حسن الأداء.
و هناک بالإضافة إلی هؤلاء ثلاثة من الشعراء الممتازین الذین ینتسبون إلی هذا العصر و هم یختلفون بعض الشی‌ء عمن سبق لنا ذکرهم و هم:
______________________________
(1) أنظر «لباب الألباب» ج 2 ص 28- 67
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 135
(ا) الکسائی:
و قد بدأ حیاته بقول المدائح، ثم ندم علی ذلک فی نهایة حیاته، لأن خدمة القصور تؤدی إلی الرباء و الملق، و قضی بقیة حیاته ینظم الأشعار الدینیة.
(ب) أبو سعید بن أبی الخیر:
الشاعر الصوفی الذی أنشد الرباعیات.
(ج) پندار الرازی:
المنسوب إلی بلدة «الری» و قد عرف بأنه من أصحاب اللهجات، کما أنشأ أیضا بعض أشعاره باللغتین العربیة و الفارسیة.
و هناک شاعر آخر من أصحاب اللجهات و منشدی الرباعیات و قد عده «إتیه «1»» من شعراء هذا العصر، معتمدا فی ذلک علی أن «رضا قلی خان» فی کتابه «ریاض العارفین» قد حدد وفاته بسنة 410 ه- 1019 م. و لکنه فی الحقیقة ینتسب إلی إلی العصر السلجوقی المبکر لأن تاریخ السلاجقة المسمی ب «راحة الصدور «2»» الذی تم تألیفه فی سنة 1202 م- 599 ه یذکر لنا قصة مقابلته ل «طغرل بگ» فی همدان سنة 1055 أو 1058 م- 447 أو 450 ه.
*** و لا یفوتنا قبل أن نتحدث عن شعراء السلطان محمود، أن نذکر أنه هو نفسه
______________________________
(1) أنظر مقالته التی عنوانها «الآداب الفارسیة الحدیثة» فی المجلد الثانی من «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة: ¬Grundriss der Iranischen Philologie; p. 223.
(2) نسخته الخطیة الوحیدة مؤرخة سنة 1238 م- 636 ه (و کانت ملکا للاستاذ «شیفر» و هی الإن بالمکتبة الأهلیة بباریس تحت رقم 1314 فی الملحق الفارسی. و قد نشرت وصفا لها فی مجلة الجمعیة الأسیویة الملکیة فی سنة 1102 م فی الصفحات 567- 610 و 849- 887.
(المترجم: و قد طبع هذا الکتاب و نشر ضمن مطبوعات سلسلة جب التذکاریة).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 136
کان شاعرا فیما یقولون، و قد ذکره «عوفی» فی «لباب الألباب» تالیا للأمیر التعیس «اسماعیل بن نوح» آخر السامانیین، و جعله ثانی من وردت أسماؤهم بین الملوک و الأمراء الذین أثر عنهم قول الشعر أحیانا. و یذکر «إتیه» أن ست غزلیات تنسب إلیه، و لکنه یشک فی صحة الأسانید التی ذکرت ذلک، و قد نقل «عوفی» مقطوعتین نسبهما إلیه؛ الأولی منهما من ثلاثة أبیات و هی فی رثاء فتاة اسمها «گلستان» (أی روضة الورد) کان یحبها و یتعلق بها و نصها «1»:
تا تو ای ماه زیر خاک شدی‌خاک را بر سپهر فضل آمد
دل جزع کرد گفتم أی دل صبراین قضا از خدای عدل آمد
آدم از خاک بود خاکی شدهر که زو زادباز اصل آمد و معناها:
- منذ نزلت ... أیها القمر ... إلی مرقدک فی طیات التراب.
و قد أصبحت الأرض تعلو رفعة علی الأفلاک و القباب ...!!
- و لقد أحس قلبی بالجزع فقلت له: الصبر .. الصبر
فهذا قضاء الرحمن، و إلیه مرجع الأمر ...!!
- و کان آدم من تراب فصار إلی تراب، و سلالته لا بد أن تلحق بأصلها عند المآب ...!!
أما المقطوعة الثانیة فقوامها ستة أبیات، و قد قیل إن السلطان محمودا أنشأها عندما أحس بدنو أجله، و هی قطعة معروفة و مشهورة، و لکن نسبتها إلیه یشک فیها جدا، و قد روی «دولتشاه «2»» ثلاثة أبیات منها و نسبها إلی السلطان «سنجر» السلجوقی و بذلک أصبح احتمال نسبتها إلی هذا أو ذاک جائزا تقدیرا و متعادلا فرضا و تفکیرا، و نص هذه القطعة کما یلی:
______________________________
(1) أنظر «لباب الألباب» ج 1 ص 23.
(2) أنظر «تذکرة الشعراء» ص 67 و الأبیات التی ذکرها هی الأول و الخامس و السادس مما رواه «لباب الألباب» ج 1 ص 25.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 137 ز بیم تیغ جهانگیر و گرز قلعه‌گشای‌جهان مسخر من شد چو تن مسخر رای
گهی بعز و بدولت همی نشستیم شادگهی ز حرص همی رفتمی ز جای بجای
بسی تفاخر کردم که من کسی هستم‌کنون برابر بینم همی أمیر و کدای
اگر دو کله بوسیده بر کشی ز دو گورسر امیر که داند ز کله کرای
هزار قلعه گشادم بیک إشارت دست‌بسی مصاف شکستم بیک فشردن پای
چو مرگ تاختن آورد هیچ سود سود نکردبقا بقای خدایست و ملک ملک خدای و معناها:
- خوفا من سیفی الذی یغزو العالم، و من محجنی الذی یفتح القلاع،
انصاع لی العالم ... کما انصاع الجسد للعقل و أطاع
- و بقینا وهلة نتمتع فی سرور بالعز و الدولة و السلطان،
و أثارنا الحرص أحیانا، فأخذنا نتنقل من مکان إلی مکان.
- و کثیرا ما فخرت بأننی رجل الدنیا و الدین
فإذا بی الآن أری الأمیر مساویا للسائل المسکین ...!!
- و لو أخذ أحد الناس جمجمتین مهشمتین من قبرین قدیمین
و کانت إحداهما لأمیر و الأخری لفقیر، لما استطاع أن یفرق بین الاثنتین.
- و لقد فتحت کثیرا من القلاع بإشارة واحدة من یدی
و حطمت کثیرا من الجیوش برکلة واحدة من قدمی
- و لکن الموت یهاجمنی الآن، و لیس له من دافع
و اللّه وحده له الملک و البقاء فی کل المواقع.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 138
أما أخلاق السلطان محمود فإن «1» شعراءه و مؤرخیه لا یتحدثون عنها بالطبیعة إلا بکل ثناء یبلغ حد الإغراق و المبالغة. و لکن «ابن الأثیر» عندما ذکر خبر وفاته فی سنة 421 ه- 1030 م أثنی علیه لمهارته و تدینه و تعففه و تقریبه للعلماء و الأفاضل و محاربته لأهل الکفر و الإلحاد، و لکنه عاد فقال إن نقیصة واحدة کانت تشینه هی حبه الجم للمال، و عدم تحریه الطرق القویمة فی اکتسابه و الحصول علیه، و قد روی عنه الخبر الآتی:
«و لم یکن فیه ما یعاب إلا أنه کان یتوصل إلی أخذ الأموال بکل طریق، فمن ذلک، أنه بلغه أن إنسانا من نیسابور کثیر المال عظیم الغنی، فأحضره إلی غزنه و قال له: بلغنا أنک قرمطی ... فقال: لست بقرمطی ولی مال یؤخذ منه ما یراد و أعفی من هذا الاسم. فأخذ منه مالا و کتب معه کتابا بصحة اعتقاده».
و مع ذلک فکثیر من المسلمین لا یستطیعون أن یجعلوا السلطان محمودا موضعا لشبهاتهم و شکوکهم، لأنه کان بطلا من أبطال الدین، و سوط عذاب علی الکفار و الملحدین، و محطما لعبادة الأصنام و التماثیل، و هادما للخرافات و الأباطیل؛ و لکن لا شک أن «ابن الأثیر» استطاع أن یلمس بنظره النافذ نقطة الضعف فی أخلاقه، و هی الطمع الشدید (و لا شک أن هذا کان سببا فی دأبه علی الغزوات و الحروب فی بلاد الهند) و کان بالإضافة إلی ذلک شدید التدین قاسیا علی الملاحدة و کفار الهنود، و قد قتل منهم عددا کبیرا لا یبلغه العد و الإحصاء، و کان سریع التغیر و التبدل لا یثبت علی حالة واحدة، و کان أکثر من ذلک کله غازیا لا یقهر، و لم یعرف طوال حیاته أن یکون صدیقا مخلصا أو عدوا کریما.
و قد ولد فی العاشر من المحرم سنة 350 ه- 13 نوفمبر سنة 970 م، و مات فی سنة 421 ه- 1030 م و له من العمر ستین سنة میلادیة، و کان أقرب المقربین إلیه غلامه «أیاز» و قد روی کتاب الفرس کثیرا من الحکایات عنه، و لا شک أن شخصیته
______________________________
(1) فیما عدا من أغضبهم من أمثال «الفردوسی».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 139
تاریخیة و حقیقیة، لأن ابن الأثیر سجل تاریخ وفاته فی سنة 449 ه- 1057 م و ذکر اسمه الکامل علی هذا النحو: «أیاز بن ایماق أبو النجم».

عنصری:

و ما دمنا قد فرغنا من ذکر السلطان محمود فقد آن هنا أن نتحدث عن شاعره:
«العنصری». و هو شاعر تال فی المرتبة للفردوسی، و لکن ذلک لم یمنع من بقاء ذکره السنین الطویلة بعد ما زال مجد الدولة الغزنویة و ذهب ضیاؤه. و یذکر «نظامی عروضی السمرقندی» فی کتابه «چهار مقاله» البیتین الآتیین مصداقا لهذا القول:
بسا کاخا که محمودش بنا کردکه از رفعت همی با مه مرا کرد
نه بینی ز ان همه یک خشت بر پای‌ثنای عنصری ماندست بر جای و معناهما:
-
ما أکثر القصور التی شیدها «محمود» و أقامها بالبناءفجعلها فی رفعتها تطاول أقمار السماء
- و لکنک الآن لن تجد آجرة واحدة منها قائمة فی مکانهاو کل ما بقی هو ما أقامه له «العنصری» من ثناء ...!! أما حیاة «العنصری» فلا نکاد نعرف منها شیئا، و حتی تاریخ وفاته مختلف فیه تبعا للمصادر المختلفة التی تجعله بین سنتی 1040 و 1050 م- 432 و 442 ه.
و «عوفی» کعادته یکیل له الثناء فی عبارات مملوءة بأنواع الجناس و المحسنات اللفظیة، و کذلک فعل «دولتشاه» فأغرق و بالغ فی الثناء علیه؛ و قد ذکر کلا الرجلین أن اسمه الکامل هو: «أبو القاسم حسن بن أحمد» و شهد بذلک أیضا الشاعر المعاصر «منوچهری» فأورد اسمه علی هذه الصورة فی إحدی قصائده التی سنذکرها مع ترجمتها بعد قلیل. و فیما یلی ترجمة ما کتبه «دولتشاه» عن «العنصری». قال: «أن مناقبه و عظمته أظهر من الشمس، و قد کان کبیر الشعراء علی عهد السلطان محمود الغزنوی، و له فضائل أخری بالإضافة إلی ما امتاز به من شاعریة، فقد کان بعض الناس یلقبه بالحکیم و یقولون أن اربعمائة شاعر کبیر کانوا یلازمون رکاب السلطان یمین الدولة محمود أنار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 140
اللّه برهانه، و کان الأستاذ العنصری رئیسا لهؤلاء الشعراء جمیعا. و کانوا یقرون له بالأستاذیة و التبریز. و قد تهیأ له أن یجمع فی مجلس السلطان بین منصب الندیم و منصب الشاعر؛ و ظل یسجل نظما مقامات السلطان و غزواته. و له قصیدة طویلة تبلغ مائة و ثمانین بیتا، سجل فیها جمیع غزوات السلطان و حروبه و فتوحه، و قد انتهی الأمر بأن منحه السلطان لقب «ملک الشعراء» فی مملکته، و أمر کل شاعر فی المملکة أن یعرض شعره علی الأستاذ العنصری حتی یمیز بین غثه و ثمینه، ثم یعرضه بعد ذلک علی السلطان. فأصبح مجلسه کل یوم مقصدا للشعراء، و اجتمع له من ذلک جاه و مال عظیمان «1». و الفردوسی یطریه و یمدحه فی منظومته الشاهنامه و سنذکر ذلک فی مکانه. و اللّه أعلم».
و العبارة الأخیرة مما قاله «دولتشاه» تنطبق علی کثیر من الأخبار التی یرویها، و هی تصلح لکافة الظروف و الأحوال، و إن کانت فی العادة لا تسلم من الخطل و سوء التقدیر. و المثل الذی اختاره من أشعاره هو قصیدته التی قالها علی طریقة «السؤال و الجواب» و هی کافیة فی إعطائنا فکرة عن أشعاره عامة؛ و قد قال «العنصری» هذه القصیدة فی مدح الأمیر «نصر بن سبکتگین» حاکم خراسان و أخی السلطان «محمود الغزنوی «2»». و فیما یلی ترجمتها دون أن أحاول الاحتفاظ بوحدة القافیة فیها کما هی العادة فی القصائد:
______________________________
(1) لیس هناک سبب ظاهر یدعوه الی جمع هذه الثروة، اللهم إلا إذا کان رضاه موقوفا علی أسباب أخری لا تتصل بجودة الأسلوب و براعة الفن الشعری ..!!
(2) نص هذه القصیدة موجود فی «تذکرة الشعراء» ص 45- 46 و کذلک فی الورقة الثالثة و الرابعة من دیوان العنصری المطبوع علی الحجر فی طهران بدون تاریخ.
المترجم: و فیما یلی نص الأبیات العشرة الأولی من مطلعها:
هر سؤالی کز ان لب سیراب‌دوش کردم مرا بداد جواب
گفتمش جز بشب نشاید دیدگفت: پیدا بشب بود مهتاب
گفتم: از تو که برده دارد مهرگفت: از تو که برده دارد خواب
گفتم: آن زلف سخت خوشبوست‌گفت: زیرا که هست عنبر ناب
گفتم آتش بر رخت که فروخت‌گفت: آن کو دل تو کرد کباب -
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 141
- کل سؤال وجهته له بالأمس القریب، أجابتنی عنه شفتاه الندیتان بجواب عجیب
- قلت له: ألا تجوز رؤینک إلا فی اللیل الساجی ....
فأجاب: و کذلک تبدو الأقمار فی اللیل الداجی ...!!
- قلت: من الذی استطاع أن یسلب حبک ...
فأجاب: الذی استطاع أن یسلب النوم من جفنک ...!!
- قلت: إن طرتک تفوح بالعبیر الزکی
فأجاب: لأنها مجدولة من العنبر الندی ...!!
- قلت: و من الذی أشعل النار فی خدّک ...؟!
فأجاب: هو الذی أحرق بالنار صمیم قلبک ...؟!
- قلت: سوف لا أحول وجهی عن النظر إلی وجهک المستطاب
فأجاب: و هل یستطیع احد أن یتحول عن القبلة و المحراب ...؟!
- قلت: إن عشقک قد ابتلانی بالعذاب الدائم
فأجاب: و هذا حال العاشق الهائم ...؟!
- قلت: و کیف السبیل إلی راحتی من العذاب ...؟
فأجاب: بالنظر إلی طلعة الملیک الشاب ...!!
- قلت: اتعنی الأمیر نصرا ناصر الدین ...؟
فأجاب: نعم فهو مالک لرقاب الملوک أجمعین ...!!
______________________________
-
گفتم: از روی تو نتابم روی‌گفت: کس روی نتابد از محراب
گفتم: اندر عذاب عشق توأم‌گفت: عاشق نکو بود بعذاب
گفتم: از چیست روی راحت من‌گفت: هر دم ز روی خسرو شاب
گفتم: آن میر نصر ناصر دفن‌گفت: آن مالک ملوک رقاب
گفتم: او را کفایت أدبست‌گفت: کافی ازو شدست آداب
...... الخ
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 142
- قلت: إن له فی الأدب کفایة ....!!
فأجاب: بل وصلت الآداب به إلی نهایة ...!!
- قلت: هل تستطیع أن تلم بأفضاله ...؟
فأجاب: خارجة عن الحساب جلائل أعماله ...!!
- قلت: و من رسوله إلی الحرب الضروس و القتال الشدید ...؟
فأجاب: السنان من قرب، و الشهاب الثاقب من بعید ...!!
- قلت: و هل هو لازم للزمان و الأحباب ...؟
فأجاب: أکثر من لزوم العمر و الشباب ...!!
- قلت: و هل رأیت له مثیلا فی هذه الدنیا أو هذه الرحاب؟
فأجاب: لا ... و لم أسمع عن مثیله فی کتاب ...!!
- قلت: و ماذا تقول عن کفه وجودها ...؟
فأجاب: البحر سراب إذا قورن بها ...!!
- قلت: و هل یستجیب لأقوال السائلین ...؟
فأجاب: و یثیبهم بالنقود و الثیاب أجمعین ...!!
- قلت: و بماذا یجزی الأحرار و الأحباب ...؟
فأجاب: بالجاه و الجلال و الإیجاب ...!!
- قلت: و ماذا تعرف عن سهامه القاتلة ...؟
فأجاب: إنها شبیهة بالشهب و الصواعق النازلة ...!!
- قلت: و ما سیفه الغالب ...؟ و من عدوه الهارب ...؟
فأجاب: الأول لهب واصب ... و الثانی زئبق ذائب ...!!
- قلت: و من الخارج عن حکمه المشهود له بالصواب ...؟
فأجاب: إذا وجد أحد، فأمره زوال و خراب ...!!
- قلت: إن أعداءه یدیمون الکذب علیه و الافتراء الزنیم ...!!
فأجاب: أکثر من فعل «مسیلمة» الکذاب الأثیم ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 143
- قلت: سأعطیه ملک الإفاق أجمعین
فأجاب: هو جدیر بکل ملک مبین ...!!
- قلت: علی من یقع العناء بسبب ما امتاز به من جود ...؟!
فأجاب: علی ناسج الأقمشة و ضارب النقود ...!!
- قلت: إن جوده هو أشرف المذاهب و الخصال
فأجاب: و هو هبة له، اختصه بها اللّه المتعال ...!!
- قلت: و کیف یقبض علی کل هذا الملک الوسیع ..؟
فأجاب: بخاتمه المنیع و رکابه السریع ...!!
- قلت: سوف لا أسکت عن تردید مدحه المستطاب ...
فأجاب: هکذا یفعل أولو النهی و الألباب ...
- قلت: و ماذا أطلب له من النعم الإلهیة ..؟
فأجاب: العمر الطویل، و الدولة الفتیة ...!!

عسجدی:

و شاعرنا التالی ذکرا هو «العسجدی» و اسمه أبو نظر عبد العزیز بن منصور.
و المعروف لنا عنه أقل بکثیر مما عرفناه عن «العنصری». و قد ذکر «دولتشاه» أن دیوانه علی أیامه لم یکن یسهل الحصول علیه، و إن کانت تفاریق من أشعاره قد تضمنتها کتب المختارات، ثم قال عنه إنه کان من تلامیذ العنصری، و جعله من بلدة «هرات» و لکن «عوفی» المتقدم علیه زمنا، نسبه إلی بلدة «مرو». و فیما یلی رباعیة نسبها «دولتشاه» إلیه:
از شرب مدام و لاف مشرب توبه‌وز عشق بتان سیم غبغب توبه
دل در هوس گناه و بر لب توبه‌ز بن توبه نادرست یا رب توبه
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 144
و معناها:
من شرب المدام و الفخر بالشراب ... أنا اطلب التوبةو من عشق الدمی ذات الغبغب الفضی ... أنا اطلب التوبة «1»
و القلب غارق فی المعاصی، و علی شفتی کلمة التوبةفیارب ... أعنّی علی هذه التوبة الکاذبة، و صحح منی التوبة

فرخی:

الفرخی هو أبو الحسن علی بن جولوغ السجزی (نسبة إلی سجستان و إن کان دولتشاه یخطی‌ء و ینسبه إلی مدینة ترمذ) و هو ثالث الشعراء الذین التقی بهم الفردوسی- کما تقول القصة المشهورة- عند قدومه إلی غزنة. و أخباره معروفة لنا بعض الشی‌ء. و الفضل الأکبر فی ذلک راجع إلی الحکایة الطویلة المرویة عنه فی کتاب «چهار مقاله «2»».
و للفرخی کتاب فی فنون الشعر اسمه «ترجمان البلاغة» و هو کتاب مفقود قد أودی به الزمان فیما نعلم «3»، و ربما استعمله «رشید الدین الوطواط» فی تألیف کتابه «حدائق السحر» و قد ذکر فیه: «أن الفرخی لدی الفرس بمنزلة المتنبی لدی العرب».
أما دیوانه فقد ذکر «دولتشاه»: إنه مشهور فیها وراء النهر و لکنه غیر معروف فی خراسان» و توجد منه الآن نسختان خطیتان إحداهما فی «المتحف البریطانی» و الأخری فی «إدارة الهند». کما توجد منه طبعة علی الحجر نشرت فی طهران سنة 1301 ه- 1883 م.
و قد جاء فی کتاب «چهار مقاله» إن «جولوغ» والد الفرخی کان ملحقا
______________________________
(1) المترجم: «الغبغب» هو الرقبة الممتلئة و کانت تعتبر من علامات الجمال.
(2) أنظر الحکایة الخامسة عشرة من هذا الکتاب.
(3) المترجم: طبع هذا الکتاب أخیرا فی ترکیا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 145
بخدمة الأمیر «خلف» من سلالة الصفاریین «1». أما «الفرخی» نفسه فقد استبقاه أحد الدهاقین فی خدمته لبراعته فی قول الشعر و العزف علی العود، و رتب له راتبا سنویا مکونا من مائة درهم و مائتی قفیز من القمح، کل مائة منها تبلغ خمسة أمنان؛ ثم تزوج «الفرخی» بعد ذلک بإحدی النساء اللائی کن فی قصر «خلف» فلم یکفه مرتبه، و علم بذلک الدهقان فزاد له من راتبه حتی أبلغه إلی خمسمائة درهم و ثلثمائة من من القمح، و لکن «الفرخی» لم یقنع بهذا الراتب و یمم وجهه شطر الأمیر «أبی المظفر الصاغانی «2»» لما سمعه عنه من کرم و ثراء، لعله یصیب لدی مولاه الجدید بعض الحظ الذی فاته لدی غیره کما یقول فی قصیدته التی مطلعها:
با کاروان حله برفتم از سیستان‌با حله تنیده ز دل بافته ز جان و معناه:
- خرجت من «سجستان» مع قافلة الحلة، و معی حلة مطرزة بدماء قلبی منسوجة من أشجان روحی.
فلما بلغ مقصده وجد أن الأمیر «أبا المظفر» قد خرج من بلدته إلی بعض المراعی یشاهد فیها رجاله و هم یسمون جیاده بالکی فی میدان الوسم (داغگاه)، و المأثور عن هذا الأمیر أنه کان من أکبر محبی الخیل، و أنه کان یمتلک- فیما یقول صاحب چهار مقاله- ثمانیة عشر ألف رأس من الجیاد و المهاری.
و استقبل الشاعر فی غیبة الأمیر حاجبه «عمید أسعد» و کانت له معرفة بقول الشعر و إنشاده، فما کاد «الفرخی» یسمعه بعض قصائده حتی أعجب بها کل الإعجاب، و لکنه لم یصدق أن سجزیا مهلهل الثیاب رث الهیئة من قمة رأسه إلی أخمص قدمیه، تعلو رأسه عمامة کبیرة علی شاکلة ما یلبسه أهل سجستان، یستطیع أن یقول مثل هذا الشعر الذی سمعه، و علی ذلک التفت إلیه قائلا:
______________________________
(1) احتفظ هذا الأمیر ببعض أملاک الدوله الصفاریة حتی ذلک الوقت.
(2) نسبة إلی «چغانیان» و هو مکان فیما وراء النهر یقع بین «ترمذ» و «قبادیان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 146
«إن الأمیر فی مکان الوسم و سألتحق بخدمته، و سأصحبک معی، فالمکان رائع جمیل، و هو دنیا متشابکة من الخضرة النضیرة و المراعی الوفیرة، تملأه الخیام المنصوبة، تنیرها الثریات المشبوبة، و أغانی «الرودکی» تتردد فی الخیام علی معانقة أهل الوجد و الغرام، و هم یتساقون کؤوس الخمر و المدام، و ینعمون بأهنأ الأمانی و الأحلام، و الأمیر قد نصب خیمته فی وسط المکان، و أوقد أمامها نارا کالجبل أو البرکان، و رجاله یقبسون منها الأقباس، فیسمون بها الجیاد و الأفراس. و قد یقف الأمیر أمام سرادقه و الکأس فی یسراه، و السوط فی یمناه، فیتناول رشفة من الخمر، و یصدر ما یشاء من أمر ... فما علیک لو نظمت لنا قصیدة فی وصف هذا المقام، حتی أقدمک إلی الأمیر فتحظی بالتقریب و الإکرام ..؟!».
فقضی الفرخی لیلته و هو یروض القریض حتی استطاع أن ینشی‌ء القصیدة التالیة التی تعتبر بحق من أجمل ما قاله «1»:
تا پرند نیلگون بر روی پوشد مرغزارپرنیان هفت‌رنگ اندر سر آرد کوهسار
خاکرا چون ناف آهو مشک زاید بی‌قیاس‌بید را چون پر طوطی برگ روید بیشمار
دوش‌وقت نیم‌شب بوی بهار آورد بادحبذا باد شمال و فرخا باد بهار
باد گوئی مشک سوده دارد اندر آستین‌باغ گوئی لعبتان جلوه دارد در کنار
نسترن لؤلؤی بیضا دارد اندر مرسله‌ارغوان لعل بدخشی دارد اندر گوشوار
تا برآمد جامهای سرخ‌گل بر شاخ گل‌پنجهای دست مردم سر فرو کرد از چنار
______________________________
(1) المترجم: لم یذکر المؤلف أصل هذه القصیدة و لکنی فضلت نقله عن النص المذکور فی «تذکرة الشعراء» ص 55 و کذلک «خرابات» ج 1 ص 187.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 147 باغ بوقلمون لباس و شاخ بوقلمون‌نمای‌آب مروارید رنگ و ابر مرواریدبار
راست‌پنداری که خلعتهای رنگین بافتندباغهای پرنگار از داغگاه شهریار
داغگاه شهریار اکنون چنان خرم شودکاندران از خرمی خیره بماند روزگار
سبزه اندر سبزه بینی چون سپهر اندر سپهرخیمه اندر خیمه بینی چون حصار اندر حصار
هر کجا خیمه است خفته عاشقی با دوست‌مست‌هر کجا سبزه است شادان یاری از دیدار یار
سبزه‌ها با بانگ چنگ و مطربان نغزگوی‌خیمه‌ها با بانگ نوش و ساقیان میگسار
عاشقان بوس و کنار و نیکوان ناز و عتاب‌مطربان رود و سرود و خفتگان خواب و خمار
بر در پرده‌سرای خسرو فیروزبخت‌از پی داغ آتشی افروخته خورشیدوار
برکشیده آتشی چون مطردی دیبای زردگرم چون طبع جوانان زرد چون زرعیار
داغها چون شاخهای بسد یاقوت رنگ‌هر یکی چون نار دانه گشته اندر زیر نار
کودکان خواب نادیده مصاف اندر مصاف‌مرکبان داغ ناکرده قطار اندر قطار
خسرو فرخ‌سیر بر باره دریا گذربا کمند اندر میان دست چون اسفندیار
همچو زلف نیکوان خوردساله تاب خوردهمچو عهد دوستان سالخورده استوار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 148 میر عادل بو المظفر شاه با پیوستگان‌شهریار شهرگیر و پادشاه شهردار
هر کرا اندر کمند تاب خورده افگندگشت نامش بر سرین و شانه و رویش نگار
هر چه زین سو داغ کرد از سوی دیگر هدیه دادشاعران را با لگام و زایران را با فسار و معناها:
- منذ اکتست المروج بالحریر الأزرق
و اتشحت قنن الجبال بالإبریسم ذی الألوان ...
- و الأرض تؤتی من المسک و العبیر ما لا شبیه له و لا حصر له من نوافج الغزلان
- و أشجار الصفصاف تخرج ما لا حد له من الأوراق الشبیهة بأجنحة الببغاوات
- و لیلة الأمس، فاح الهواء بروائح الربیع فی منتصف اللیل ...
فیا حبذا نسیم الشمال، و ما أجمل روائح الربیع ...!!
- و کأنما کانت أکمام الریاح محملة بفتات المسک
و کأنما کانت البساتین تحتضن العرائس فی أذرعتها ...!!
- و انعقدت عقود اللؤلؤ الأبیض فی أعناق النسرین
و تدلت حلقات الیاقوت «البدخشی» فی آذان الأرغوان «1»
- و أطلت کؤوس الورد الحمراء علی الأغصان و الأفنان ...
و جنت أوراق «الشنار» رؤوسها فی ذلة و إذعان «2» ...!!
______________________________
(1) المترجم: «الیاقوت البدخشی» هو المنسوب إلی «بدخشان» و هو أجود أنواع الیواقیت و أشدها حمرة، و الأرغوان زهر أحمر اللون.
(2) المترجم: «الشنار» تعریب للکلمة الفارسیة «چنار» و هی شجرة مستقیمة العود.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 149
- و لبست الحدائق أبهی الألوان، و ازدهت الأغصان فی کل مکان ...!!
و تلألأت المیاه فی الغدران، و أمطر السحاب دره الفتان ...!!
- حتی لتظن أن هذه الحدائق الجمیلة قد فازت بالخلع الجلیلة
و أن «مکان الوسم» الذی اختاره الملک قد أصبح أبهی خمیلة ...!!
- و أصبح سرادق الأمیر ملیئا بالبهجة و الحبور ...
بحیث بدت الحیرة علی وجه الزمان مما امتلأ به من غبطة و سرور ...!!
- فحضرته ... متصلة اتصال الأفلاک فی علیائها ...!!
و خیامه ... متلاصقة تلاصق القلاع فی بنائها ...!!
- و فی کل خیمة ... یضطجع عاشق ثمل إلی جوار معشوقه الولهان ...!!
و فی کل خمیلة ... یسعد حبیب هائم برؤیة حبیبه الهیمان ...!!
- و الخمائل ... تتجاوب بأنغام الأعواد و المغنین ...!!
و الخیام ... تتردد فیها صیحات السقاة المخمورین ...!!
- و العشاق فی تقبیل و معانقة، و الحسان فی دلال و معاتبة ...!
و المطربون دائبون فی العزف و الغناء، و النشاوی غارقون فی غفلة الانتشاء ...!!
- و لقد اتقدت علی باب خیمة الأمیر السعید نار أخذت فی التأجج
أشعلوها لیسم بها جیاده، فأصبحت کأنها الشمس ذات التوهج ...!!
- و ارتفعت لهبها، و کأنها الأعلام المصنوعة من الدیباج الأصفر
و اشتدت حرارتها کحرارة الشباب، و اصفرت طلعتها کالذهب الخالص ...!!
- و احمرت المیاسم، فأضحت کقطع الیاقوت الدکناء ...!!
و بدت مصفوفة فی النار، کأنها حبات الرمان الحمراء ...!!
- و اصطف الغلمان الذین لم یذوقوا طعم النوم و الکری ...!!
و وقفوا یمسکون بالجیاد التی لم یسموها ... قافلة فی أثر قافلة ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 150
- و الأمیر السعید قد امتطی صهوة سابح جمیل ...
و الأنشوطة فی قبضة یده و کأنه «اسفندیار» الجیل «1»
- و انثنت الأنشوطة فی یده، فأصبحت کطرة الفتاة الحسناء
و استحکمت فی قبضته کما یستحکم عهد الأصدقاء القدماء
- و أحاط بالأمیر العادل «أبی المظفر» جماعه من الأخصاء
و وقف بینهم ملکا مظفرا، قد دانت له جمیع الأنحاء
- فإذا وقع الجواد فی عقدة أنشوطته
وسمه بالکی فأصبح اسمه منقوشا علی وجهه و رقبته و عجیزته
- و لکنه یسم الجیاد، ثم یجود بها بعد ذلک
فتصبح للشعراء أزمتها، و للزائرین مقاودها و أعنتها ...!!
و یقول صاحب «چهار مقاله»: إن «العمید أسعد» عندما سمع هذه القصیدة بقی فی حیرة کاملة، لأن أذنه لم تطرقها من قبل قصیدة أخری فی مثل جمالها؛ فترک جمیع أعماله، و أمر للفرخی بجواد رکبه، و توجه معه إلی الأمیر؛ و وصل إلیه و الشمس آخذة فی المغیب، و قال له: لقد أحضرت إلیک یا مولای شاعرا لم یر أحد ندا له منذ واری «الدقیقی» وجهه فی نقاب التراب. ثم حکی له خلاصة ما سبق من أمره معه:
فأذن الأمیر بإحضار الفرخی إلی مجلسه، فلما دخل علیه و حیاه، مد الأمیر یده إلیه، و قربه من مجلسه، و سأله عن حاله، و تلطف إلیه، و أمله فی نواله وصلته؛ فلما دار الشراب جملة دورات نهض الفرخی من مکانه و أخذ ینشد فی صوت حزین جمیل قصیدته التی مطلعها:
با کاروان حله برفتم ز سیستان‌با حله تنیده ز دل بافته ز جان
______________________________
(1) بطل من أبطال الأساطیر الإیرانیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 151
- خرجت من «سجستان» مزاملا لقافلة «الحلة»
و معی حلة مطرزة بدماء قلبی، منسوجة من أشجان روحی
فلما فرغ من إنشادها، و کان الأمیر من قائلی الشعر و الخبراء به، تعجب من جودتها؛ فالتفت إلیه «العمید أسعد» و قال: تمهل قلیلا ... یا سیدی ... حتی تمعن النظر فیما هو آت .. و سکت «الفرخی» قلیلا حتی إذا عمل الشراب فی رأس الأمیر، و بلغ منه السکر مبلغه، نهض «الفرخی» من مکانه و أخذ ینشد قصیدته التی یصف فیها مکان وسم الجیاد. فملکت الحیرة لب الأمیر، و التفت إلی «الفرخی» قائلا: لقد أحضروا إلیّ الآن ألفا من المهاری الجیدة، کلها بیضاء الغرة، محجلة الأرجل، و أنت رجل «سجزی» «1» ماکر ختال، فأمسک منها ما استطعت یکن من نصیبک ...!!
و کان الشراب عند ذلک قد أثقل رأس «الفرخی» و بلغ به غایة النشوة، فطوّح بعمامته عن رأسه، و رمی بنفسه فی وسط هذا القطیع، و استطاع أن یقود أمامه عددا منه، سار به إلی ناحیة السهل و الفلاة؛ و لکن المهاری جرت یمینا و یسارا فلم یتمکن من أن یأخذ من بینها مهرا واحدا، و بدا له فی نهایة الأمر رباط خرب یقع إلی جوار المعسکر، أخذت المهاری تدخل فیه؛ و کان «الفرخی» قد بلغ غایة التعب و النصب، فدخل إلی دهلیز هذا الرباط، و استلقی علی الأرض واضعا عمامته تحت رأسه، و لشدة ما کان یحسه من تعب و سکر استغرق فی نوم عمیق.
و جاء رجال الأمیر و عدوا المهاری الموجوده داخل الرباط فوجدوها اثنین و أربعین مهرا، فتوجهوا إلی الأمیر و أخبروه بما کان؛ فضحک الأمیر کثیرا، و تعجب مما حدث و قال. إن «الفرخی» رحب حسن الحظ، سیرتفع شأنه، فاحتفظوا به، و احتفظوا له بهذه المهاری، فإذا ما صحا من غفوته أتیناه أنا أیضا.
______________________________
(1) أی من أهل سجستان.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 152
فامتثلوا لأمره؛ و نهض «الفرخی» من نومه فی الیوم التالی مع طلوع الشمس، و استیقظ الأمیر من تلقاء نفسه و صلی صلاة الصبح، ثم أمر بإحضار «الفرخی» إلیه، و تلطف إلیه کثیرا، ثم سلّم إلی تابعیه هذه المهاری، و أمر له بجواد کامل العدة من جیاده الخاصة، کما أمر له بخیمتین و ثلاثة بغال و خمسة من العبید و بعدد من الملبوسات و المفروشات. و علا أمر «الفرخی» فی خدمة الأمیر علوا کبیرا، و بلغ شأوا بعیدا من العظمة و الجاه؛ ثم التحق بخدمة السلطان یمین الدولة «محمود الغزنوی»، فلما رآه علی هذه الحال من العظمة و الرفعه و الجاه، تولاه بما هو جدیر به، فما زال شأنه فی علو و ارتقاء حتی بلغ عدد من یتبعه من الخدم إذا رکب عشرین غلاما یتمنطقون بمناطق من الفضة الخالصة.»

الفردوسی:

[قصة مشهورة فی مدینة «غزنه»]

تروی قصة مشهورة «1» أنه بینما کان الشعراء الثلاثة الذین ذکرناهم فیما سبق یتحدثون یوما فی إحدی الریاض فی مدینة «غزنه» قصدهم غریب قادم من «نیسابور» یرید أن یلتحق بمجلسهم فاعترضه «العنصری» و قد هاله فضول هذا الغریب القروی و قال له:
- إننا شعراء الملک، و لا یدخل فی زمرتنا إلا شاعر، فإن شئت أن تلحق بجماعتنا فما علیک إلا أن تجیزنا بشطرة رابعة لثلاث شطرات من الشعر، سیقول کل واحد منا واحدة منها.
فأذعن «الفردوسی» و هو الغریب القادم لهذا الاختبار و عمد «العنصری» إلی اختیار قافیة صعبة، یسهل بها تقفیة ثلاث شطرات و تستعصی بها الرابعة، فقال مبتدئا:
«چون عارض تو ماه نباشد روشن» ______________________________
(1) مرویة فی «تذکرة الشعراء» لدولتشاه ص 51- و قد ذکرها کل من أتی بعده من کتاب التراجم، و لکن صاحب «چهار مقاله» و کذلک «محمد عوفی» لم یذکراها و هما أقدم اثنین من کتاب التراجم المعتمدة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 153
و معناها:
إن القمر لا یضی‌ء کنور وجهک فی بهائه ...!!
ثم ثنی «العسجدی» فقال:
«مانند رخت گل نبود در گلشن»
و معناها:
و فی بهاء وجناتک ... لا یکون الورد فی رباضه ...!!
ثم أعقبه «الفرخی» فقال:
«مژگانت گذر همی کند در جوشن»
و معناها:
و أهدابک تنفذ من الجواشن الثقیلة ...!!
و أقبلت نوبة «الفردوسی» فقال الشطرة الآتیة و فیها إشارة إلی قصة غیر مشهورة فی أساطیر الملوک الأقدمین:
«مانند سنان گیو در جنگ پشن»
و معناها:
و کأنها سنان «گیو» فی حربه مع «بشن» ...!!
عند ذلک طلب الشعراء الثلاثة إلی «الفردوسی» أن یشرح لهم القصة التی أشار إلیها فی «شطرته» ففعل لهم ذلک، و أبدی کثیرا من الخبرة بأساطیر ایران القدیمة. و أخبر «العنصری» مولاه «السلطان محمود» بأنه قد عثر فی النهایة علی شاعر ماهر قمین بأن یکمل نظم الملحمة الوطنیة التی بدأها «الدقیقی» لأحد ملوک السامانیین منذ عشرین أو ثلاثین سنة و أتم منها ألف بیت نظمها فی قصة الملک «گشتاسب، و ظهور نبی الفرس زردشت «1»»، و لکن الموت اخترمه عند هذا الحد فاغتاله غلام ترکی من غلمانه، و قضی بذلک علی هذا الشاعر التاعس الموهوب.
هذا هو جملة البیان الذی أورده «دولتشاه» و غیره من أصحاب التراجم عن الکیفیة التی اتصل بها «الفردوسی» بالبلاط الغزنوی، و لکنی قد بینت فی ملاحظة سابقة أن أقدم الکتب التی کتبت عن هذا الشاعر و هی التی ترجع إلی منتصف القرن
______________________________
(1) یذکر عوفی (ص 32) إن «الدقیقی» نظم عشرین ألف بیت من الشاهنامه بالإضافة إلی ما نظمه «الفردوسی» و قوامه ستون ألف بیت. و لکن «الفردوسی» نفسه یقصر عدد ما نظمه «الدقیقی» علی ألف بیت، و ذهب إلی هذا الرأی أیضا المستشرق «نولدکه» فی ص 19 من مقالته:
«الملحمة القومیة الإیرانیة:Iran .Nationalepos ¬
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 154
الثانی عشر و بدایة الثالث عشر المیلادیین لا تورد مثل هذه الروایة. و لا شک أن ذلک مما یؤید وجهة نظر الأستاذ «نولدکه» فی أنها روایة مخترعة من أساسها.
و الضیق الحاصل لنا فی مثل هذه المواضع لیس ناتجا کما هو العادة من نقص التفاصیل التی یوردها أصحاب التراجم، بل علی العکس من ذلک، عن کثرة الروایات الباطلة التی لا تؤیدها المصادر القدیمة التی کتبت عن حیاة الشاعر، و لا النبذ القلیلة المتفرقة التی رواها «الفردوسی» عن نفسه فی «الشاهنامه»؛ و ربما کانت هذه و تلک فی کثیر من الأحیان تتعارضان تمام المعارضة و تبدوان علی طرفی نقیض. و من أجل ذلک وجب علینا فی مثل هذه الحالات أن نرفض رفضا تاما هذه الروایات المتأخرة التی ترجع إلی النصف الأخیر من القرن الخامس عشر المیلادی (- منتصف التاسع الهجری) و حسبنا أن نحیل القاری‌ء المتفحص إلی ما أورده من نظائرها «أوزلی» فی کتابه «تراجم شعراء الفرس «1»» و ما ذکره «مول «2»» فی مقدمته علی طبعة ال «شاهنامه» المصحوبة بترجمتها الفرنسیة، و إلی غیر ذلک من الکتب التی یتداولها بعض الناس من غیر طائفة المستشرقین المتخصصین.
و لا خلاف بین أهل المشرق و المغرب فی أن «الفردوسی» شاعر عظیم الخطر؛ و مهما اختلف تقدیرنا الشخصی لملحمته «الشاهنامه» فلا خلاف فی أنه هو و منظومته حقیقان بدراسة مفصلة موضحة، و لکن الغرض الذی أجعله نصب عینی عند تألیف هذا الکتاب یدعونی إلی أن ألتمس الإجمال بقدر المستطاع، لأن هدفی منذ البدایة منصب علی إعطاء القاری‌ء الأوروبی صورة من الحیاة الأدبیة فی إیران تمده بالتفاصیل التی لا یجدها فی الکتب الأوروبیة الأخری.
و أهم المصادر المعتمدة التی فی أیدینا هی التالیة:-
أولا: مؤلفات الشاعر نفسه؛ و هی عبارة عن «الشاهنامه» و قصة «یوسف و زلیخا» المنظومة و بعض الغزلیات التی جمعها و ترجمها الدکتور «إتیه»
______________________________
(1) أنظر:Biographies of the Persian Poets ,by Ouseley .
(2) یکتب هذا الاسم بالحروف الرومانیة هکذا:Jules Mohl .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 155
فی مقالته «الفردوسی کشاعر غنائی «1»»
ثانیا: الروایة التی أوردها «نظامی عروضی السمرقندی» فی کتابه «چهار مقاله» و قد زار قبر الفردوسی فی «طوس» سنة 1116 م- 510 ه أی بعد وفاته بما یقرب من قرن واحد و استطاع أن یضمن کتابه ما سمعه هناک من أخبار احتوتها الحکایة العشرون «2». تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 155 قصة مشهورة فی مدینة«غزنه» ..... ص : 152
لثا: الروایة المقتضبة التی ذکرها «محمد عوفی» فی الجزء الثانی من کتابه «لباب الالباب».
و قد تمکن الأساتذة الأوروبیین من أمثال «ترنرمکن» و «مول» و «روکرت» من أن یجعلوا «الشاهنامه» معروفة لدی الأوروبیین بعد ما طبعوها و ترجموها، و لکن لا زالت أهم الدراسات التی کتبت عن الفردوسی هی تلک التی کتبها «إتیه» فی مقالته التی ذکرناها فیما سبق، و کذلک فیما کتبه «نولدکه» فی مقالته البارعة التی عنوانها «الملحمة القومیة الإیرانیة» و هی التی نشرها فی کتاب «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة» و التی أعاد نشرها «تربنر:Trubner ¬ فی کتیب منفصل سنة 1896 نجعل علیه عمادنا فیما نحن مقدمون علیه من نقل.
______________________________
(1) انظر:Firdusi als Lyriker فی‌¬ Munch Sitzung Sberichte أخبار جلسات المعهد العلمی بمیونخ» سنة 1872 ص 275- 304 و سنة 1873 ص 623- 653، و کذلک «یوسف و زلیخا» فی أعمال الموتمر الدولی السابع للمستشرقین فی فینا سنة 1889 القسم السامی ص 20- 45، و کذلک ملاحظات نولدکه فی «الدراسات الفارسیة» الجزء الثانی عدد 126 من «أخبار جلسات المجمع العلمی بفینا»: ¬Wiener Sitzungsberichte
و قد أورد الدکتور «إتیه» قائمة بأسماء الکتاب الإنجلیز الذین استعانوا بالکتب السابقة لکتابة المقالات فی المجلات و الجرائد. و هذه القائمة موجودة فی مقالته التی عنوانها «الأدب الفارسی الحدیث» المنشورة فی الجزء الثانی من «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة».
(2) هذه الروایة مذکورة أیضا بتمامها فی کتاب تاریخ طبرستان تألیف ابن اسفندیار و کان أول من استخرجها من ذلک الکتاب هو الدکتور إتیه، لأن نص «چهار مقاله» لم یکن میسرا له، لا فی النسخة المطبوعة علی الحجر و لا فی مخطوطة المتصف البریطانی، و قد نشر هذا النص الذی اعتمد فیه علی ثلاثة مخطوطات فی مجلة المستشرقین الألمان عدد 158.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 156
و لا یفوتنا أن نذکر أننا مدینون ل «نولدکه» خاصة بدراسة عمیقة سلیمة لحیاة الفردوسی، أظهر فیها معالمها الحقیقیة و المحتملة، معتمدا فی ذلک علی أحسن المصادر التی یعتمد علیها الباحث الناقد، و أقصد بذلک أقوال «الفردوسی» نفسه و هی التی نجدها مبعثرة فی مختلف المواضع فی شاهنامته الشاسعة.
و قبل أن نخوض فی ذکر الأساطیر الطویلة التی أشرنا إلیها فیما سبق، یحسن بنا أن ننتهی أولا من ذکر الروایتین القصیرتین اللتین أوردهما «عوفی» فی «لباب الألباب «1»» و المؤرخ «حمد اللّه المستوفی» فی کتابه «تاریخ گزیده» الذی ألفه فی سنة 1330 م- 731 ه؛ و قد ذکر الأخیر منهما أن اسم «الفردوسی» الکامل هو «الحسن بن علی الطوسی» و جعل وفاته فی سنة 416 ه- 1025 م. أما صاحب «اللباب» فکعادته یکیل الثناء للشاعر و یعجب أشد الإعجاب بمتانة عباراته، و قوة تراکیبه، و بعد خیاله، و قدرته علی المحافظة علی هذه الأمور فی منظومة طویلة شغلته السنین الطویلة من عمره؛ ثم یذکر بعد ذلک أن الشاعر «مسعود بن سعد» و هو من الشعراء المبکرین الذین عاشوا حوالی سنة 1080 م- 473 ه اقتبس منها بعض المختارات مما یدل دلالة واضحة علی أن الشاهنامه قد فازت فی هذا الزمن المبکر بکثیر من الإنتشار و الذیوع.

روایة «جهار مقاله»

أما کتاب «چهار مقاله»- و هو أقدم المصادر و أجدرها بالإعتماد- فیذکر أن «الفردوسی» کان دهقانا (أی قرویا من أصحاب الأراضی) و أنه کان من قریة «باژ «2»» فی ناحیة «طبران» بالقرب من «طوس» إحدی مدن خراسان التی کانت تقع فی مکان مدینة «مشهد» الحالیة. و کان یعتمد فی معیشته علی ما تغله له بعض الضیاع، و لم یکن له من عقب غیر ابنة واحدة، أراد أن یحسن تجهیزها، فدفعه ذلک
______________________________
(1) انظر ج 2 ص 32- 33
(2) ذکر ابن اسفندیار فی تاریخه مثل هذه الروایة و لکنه لم یذکر اسم هذه القریة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 157
إلی نظم ملحمته الطویلة لعله یجد من أصحاب الجاه و السلطان من یهدیها إلیه فیجزیه الجزاء الأوفی علی ما تجشم من تعب دائب و جهد طویل متصل. فلما فرغ منها بعد ثلاثین سنة (أو خمسة و عشرین وفقا لبعض المصادر الأخری) و کان ذلک فی سنة 999 م- 389 ه کما یقول «نولدکه» أعطاها لکاتبه «علی دیلم» فنسخها و لراویه «أبی دلف» فأنشدها؛ و قد ذکر «الفردوسی» هذین الرجلین فی إحدی مقاطع الشاهنامه و قرن بهما «الحسین بن قتیبة» حاکم طوس لأیادیه الجمیلة التی مدته بکثیر من العون و التشجیع. و فیما یلی نص القطعة التی ذکر فیها أسماء هؤلاء الرجال «1»:
ازین نامه از نامداران شهرعلی دیلم و بو دلف راست‌بهر
نیامد جز احسنتشان بهره‌ام‌بکفت اندر احسنتشان زهره‌ام «2»
حیی قتیبة است از آزادگان‌که از من نخواهد سخن رایگان
نیم آگه از أصل و فرع خراج‌همی غلطم اندر میان دواج و معناها:
- من مشاهیر هذه المدینة، الذین ذکروا فی هذا الکتاب
ل «علی دیلم»، و «أبی دلف» نصیب من الفضل و الثواب
- فلم أسمع منهما إلا أقوال الاستحسان و الإعجاب
و قد کدت انفطر خجلا و عجزا أمام أقوالهما العذاب
______________________________
(1) المترجم: النص منقول عن «چهار مقاله» و لیس موجودا فی الأصل.
(2) هذا البیت مشکوک فی مبناه و معناه و أنی أفضل نصه الذی ورد فی تاریخ «ابن اسفندیار» حیث وردت فی الشطرة الأولی «از بختشان» بدل کلمة «احسنتشان» و لکنی مع ذلک أشک فی صحة ما ورد بالشطرة الثانیة حیث ذکر «احسانشان» بدل کلمة «احسنتشان» و لو أننا اتبعنا هذه التعدیلات و أصلحنا النص الذی ذکرناه فی صفحة 79 من ترجمتی لکتاب «چهار مقاله» لأصبح معنی هذا البیت:- «لقد کادت کبدی تنفجر لما بذلا لی من خیر و کرم؛ أی لقد هزنی کرمهما و حرک الساکن من قلبی.» و لا شک أن هذا الإصلاح یفض الصعوبة التی اعترضتنی فی ترجمة هذا البیت و أشرت الیها فی الهامش رقم 4 من ترجمتی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 158
- و کذلک «حیی قتیبة» فإنه من أحرار الرجال «1»
و لم یتطلب أن أقول فیه حسبة شیئا من الأشعار و الأقوال ...!!
- فأعفانی من الخراج حتی جهلت بأصوله و فروعه
و أصبحت بذلک اتقلب فی الحریر، بل فی الخیر جمیعه ...!!
و یذکر صاحب «چهار مقاله» فی تفسیر البیت الأخیر أن «حسین بن قتیبة» کان یتولی جبایة الخراج فی «طوس» و أنه أعفی «الفردوسی» مما علیه؛ و من أجل ذلک فقد خلد الشاعر اسمه حتی القیامة و جعل الملوک یذکرونه و یرددونه.
و لما فرغ «علی دیلم» من نسخ «الشاهنامه» فی سبعة مجلدات حملها «الفردوسی» و یمم وجه شطر «غزنه» مستصحبا معه راویته «أبا دلف» و سرعان ما تمکن من أن یجعل الوزیر «أبا القاسم أحمد بن الحسن المیمندی «2»» یشغف بمنظومته و یتولی تقدیمها إلی السلطان محمود الذی سربها سرورا عظیما. و یمضی صاحب «چهار مقاله» فی روایته فیقول: «إن الوزیر کان له أعداء و کانوا دائما یصیبون تراب التخلیط فی کأسه (أی یقدحون فیه) فشاورهم السلطان محمود فی مقدار العطاء الذی یعطیه للفردوسی، فقالوا له: حسبه خمسون ألف درهم و هذا المبلغ کثیر علیه، لأنه رافضی و معتزلی؛ و الدلیل علی اعتزاله قوله:
به بینندگان آفریننده رانبینی مرنجان دو بیننده را و معناه:
- إنک لن یستطیع أن تری الخالق بعینیک، فلا تتعب إذن ناظریک «3».
______________________________
(1) هذا الإسم مذکور فی نسختی المتحف البریطانی لکتاب «چهار مقاله» علی أنه «حی» أو «حیی» و لکن تاریخ ابن اسفندیار یذکره «حسین» و ربما کان هذا هو الصواب.
(2) فی «چهار مقاله» بذکر هذا الاسم علی أنه «الوزیر أحمد بن الحسن الکاتب» و لا شک أنه یقصد به «المیمندی» أما «ابن اسفندیار» فیذکر هذا الإسم هکذا «حسین بن أحمد».
(3) «رؤیة اللّه» کانت سببا فی نقاش طویل بین الفرق الإسلامیة. و المعتزلة ینفونها، و الحنابلة یثبتونها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 159
و الدلیل علی تشیعه قوله:
مرا غمز کردند کان پرسخن‌بمهر نبی و علی شد کهن
اگر مهرشان من حکایت کنم‌چو محمود را صد حمایت کنم
پرستارزاده نیاید بکارو گر چند باشد پدر شهریار
ازین در سخن چند رانم همی‌چو دریا کرانه ندانم همی
به نیکی نبد شاه را دستگاه‌و گرنه مرا برنشاندی بگاه
چو اندر تبارش بزرگی نبودندانست نام بزرگان شنود و معناها:
- لقد عابونی فقالوا: إن هذا المتشدق الثرثار
قد شاب علی حب النبی و علیّ، و تقدمت به السنون و الأعمار ...!!
- و لو أنی أخذت أردد أقوالی فی حبهما و ما یتصل بهما من أخبار
لحمیت بذلک مئات من أمثال «محمود» و کل سلطان جبار ...!!
- و لکننی أعرف أن ابن الأمة لا یصلح فی عمل من الأعمال
و لو کان أبوه ملکا من ذوی الخطر و الجلال ...!!
- فإلام أسوق الحدیث فی هذا الباب الواسع ...؟!
و هو کالبحر، لا أعرف حدا لمداه الشاسع ...!!
- و لیس فی طاقة هذا السلطان أن یفعل الخیر و الإحسان
و لو قدر له ذلک لأجلسنی علی العرش فی أسمی مکان ...!!
- و لم یکن فی أرومته ما یتصل بالعظمة و کرم المحتد و الانتماء ...!!
و من أجل ذلک لم یعرف کیف یستمع إلی أسماء العظماء ...!! «1»
فإذا صحت هذه الروایة التی ذکرها صاحب «چهار مقاله» عن الفردوسی- و لست أحسبها إلا صحیحة فی أساسها-، فإنی أمیل إلی افتراض صلة بین ما أصاب الفردوسی من ضر و ما أصاب سیده و مولاه «المیمندی» من شر انتهی به إلی الحبس کما خبرنا
______________________________
(1) المترجم: لم یذکر «براون» هذه الأبیات فی هذا الموضع و اکتفی بالإشارة إلیها و إرجاع القاری‌ء إلی ترجمته لکتاب «چهار مقاله» ص 80- 89.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 160
بذلک ابن الأثیر فی حوادث سنة 421 ه- 1030 م حیث ذکران «مسعود بن محمود الغزنوی» أفرج عنه و أعاده إلی منصبه.
و مع ذلک فلیس من السهل التغلب علی الإعتراضات التی توجه إلی هذا الفرض، لأن «نولدکه» علی الخصوص، یثبت لنا أن الفردوسی ولد غالبا فی سنة 323 ه أو 324 ه- 935 م أو 936 م و أنه فرغ من «الشاهنامه» نهائیا فی سنة 400 ه- 1010 م، و أن عمره فی ذلک الوقت قد نیف علی الثمانین «1»؛ و فی هذا الوقت دون غیره ثار النقاش علی مسأله مکافأته علی نظم «الشاهنامه».
و یمضی صاحب «چهار مقاله» فی حدیثه عن الفردوسی فیقول:
«و کان السلطان محمود رجلا شدید التعصب فأثرت فیه هذه الوشایات و استمع لها، فلم یصل «الفردوسی» فی النهایة إلا بعشرین ألف درهم «2» و غضب الفردوسی غضبا شدیدا. و ذهب إلی الحمام فاغتسل ثم خرج منه و شرب فقاعا «3»، و قسم النقود بین صاحب الحمام و بائع الفقاع. و کان یعلم بقسوة محمود، فخرج من مدینة «غزنه» لیلا و نزل بمدینة «هراة» فی دکان إسماعیل الوراق والد «الأزرقی «4»»؛ ثم تواری فی منزله مدة ستة أشهر حتی وصل رسل محمود فی طلبه إلی مدینة طوس و انصرفوا عنها.
فلما أحس الفردوسی بالأمن و الطمأنینة خرج من «هراة» و توجه إلی طوس، و حمل الشاهنامه معه، و ذهب إلی «طبرستان» و نزل عند ملکها «الإصبهبذ شهریار»
______________________________
(1) یثبت «نولدکه» أن الفردوسی فرغ من نظم «الشاهنامه» قبل أن یقوم بأهدائها الی السلطان «محمود الغزنوی» بزمن طویل و یبرهن علی ذلک بأن هناک نسخة أخری أهدیت الی «أحمد بن محمد بن أبی بکر الخالنجانی» بتاریخ 389 ه- 999.
(2) هذا الرقم مذکور فی النسختین المخطوطتین المحفوظتین فی المتحف البریطانی، و کذلک فی تاریخ «ابن اسفندیار» أما النسخة المطبوعة علی الحجر فتذکر أنه ستون ألف درهم. و مدار الجدل فی هذه الروایات هو أن السلطان استبدل الدنانیر الذهبیة ب «الدراهم» الفضیة.
(3) المترجم: نوع من الشراب المسکر کالجعة.
(4) شاعر مشهور سنتحدث عنه فیما بعد.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 161
الذی ینتسب إلی «آل باوند» و هم أسرة کبیرة یتصل نسبها بالملک «یزدجرد بن شهریار «1»».
«ثم هجا الفردوسی محمودا فی منظومة من مائة بیت، قرأها علی «شهریار» و قال له: سأنقل هذا الکتاب من اسم محمود إلی اسمک فإنه عبارة عن أخبار جدودک و مآثرهم: فتلطف شهریار فی معاملته و أبدی له أنواع الرفق و الإحسان، و قال له: یا أستاذ ... لقد حمل الوشاة محمودا علی ذلک، و لم یعرضوا علیه کتابک بما هو جدیر به، و قدحوا فی شأنک، هذا بالإضافة إلی أنک رجل شیعی، و المعروف أن کل من یتولی أهل بیت الرسول لا یستقیم له أمر من أمور الدنیا، لأنهم هم أیضا لم یستقم لهم أمر من أمورها، و أنت تعرف أیضا أن السلطان محمودا سیدی و مولای، فاترک الشاهنامه باسمه، و اعطنی هجاءه حتی أمحوه، و سأعطیک فی مقابل ذلک عطاءا قلیلا، و سیدعوک محمود بنفسه و یطلب رضاک، فلا یضیع بذلک ما تکبدته من جهد فی نظم هذا الکتاب.
«ثم أرسل إلیه فی الیوم التالی مائة ألف درهم، و قال: لقد اشتریت کل بیت من أبیات الهجاء بألف درهم، فأعطنی هذه الأبیات المائة، و طب حالا واهنأ قلبا مع السلطان محمود.
«فأرسل الفردوسی إلیه هذه الأبیات. و أمر شهریار بمحوها، و محا الفردوسی أصولها. و بذلک اندرس هجاؤه للسلطان؛ و قد بقیت ستة أبیات من بینها، هی الآتیة «2»:
- لقد عابونی فقالوا: إن هذا المتشدق الثرثار ...
قد شاب علی حب النبی و علی و تقدمت به السنون و الأعمار «3» ...!!
______________________________
(1) آخر ملوک الساسانیین، و قد فتح العرب بلاده أثناء حکمه، و قد استعاض «ابن اسفندیار» العبارات التالیة لکلمة «باوند» بالعبارات الآتیة: «و کان خالا لشمس المعالی قابوس بن وشمگیر و قد سجلت مآثره و نواحی عظمته فی کتاب الیمینی للعتبی».
(2) المترجم: ذکرت نص هذه الأبیات بالفارسیة فی صحیفة 159.
(3) یقصد بذلک أنه أحب النبی و علیا فقط، و لم یذکر أبا بکر و عمر و عثمان، و هم
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 162
- و لو أننی أخذت أردد أقوالی فی حبهما و ما یتصل بهما من أخبار ...
لحمیت بذلک مئات من أمثال محمود و کل سلطان جبار ...!!
- و لکنی أعرف أن ابن الأمة لا یصلح فی عمل من الأعمال ...
و لو کان أبوه ملکا من ذوی الخطر و الجلال ...!!
- فإلام أسوق حدیثی فی هذا الباب الواسع ...
و هو کالبحر، لا أعرف حدا لمداه الشاسع ...!!
- و لیس فی طاقة هذا السلطان أن یفعل الخیر و الإحسان ...!!
و إلا لأجلسنی علی العرش فی أسمی مکان ...!!
- و لم یکن فی أرومته ما یتصل بالعظمة و کرم الانتماء ...!!
و من أجل ذلک، لم یعرف کیف یستمع إلی أسماء العظماء ...!!
«و فی الحق، إن شهریار أدی بذلک خدمة جلیلة للسلطان محمود، و اعتبرها محمود منّة کبیرة منه. و لما کنت فی نیسابور فی سنة أربع عشرة و خمسمائة سمعت عن الأمیر «معزی» «1» أنه قال: سمعت عن الأمیر «عبد الرزاق» بطوس أنه قال: کان السلطان محمود فی بعض الأوقات ببلاد الهند، فلما کان فی طریق العودة إلی مدینة غزنه، اعترض طریقه ثائر من الثوار تحصن فی قلعة منیعة. فنزل محمود فی الیوم التالی علی باب قلعتة، و أرسل إلیه رسولا یقول له إنه یجب علیه أن یأتی إلی السلطان فی الغداة، لیقدم له فروض الخضوع و الولاء و لیلزم الأعتاب السلطانیة حتی ینال من السلطان خلعة شریفة، و له أن یعود بعد ذلک إلی قلعته. فلما کان الغد و رکب السلطان محمود و علی یمینه وزیره «2» عاد الرسول و تقدم إلی السلطان فالتفت السلطان إلی وزیره و قال:
______________________________
- الخلفاء الثلاثة الأوائل من الخلفاء الراشدین لدی أهل السنة. و یتضح من هذه الأبیات أن الفردوسی یرید أن یقول إن التهمة الوحیدة التی اتهمه بها خصومه و هی تهمة التشیع، إنما مردها إلی هذا البیت الذی عبر فیه عن حبه الخالص الشدید لأهل البیت.
(1) هو شاعر السلطانیین السلجوقیین «ملکشاه» و «سنجر» و قد قتله مولاه خطأ برمیة سهم خاطئة فی سنة 543 ه- 1148 م.
(2) یذکر «دولتشاه» أن هذا الوزیر هو «المیمندی» و هذا جائز، لأن المعروف إن
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 163
-
تری أیة إجابة أجاب بها هذا المتمرد ...؟
فردد الوزیر علی الفور قول الفردوسی:
-
إذا لم یکن وفقا لإرادتی هذا الرد و الجواب ...!!فلا مفر من التجائی إلی السیف و المیدان و منازلة «افراسیاب» ...!! فقال محمود: لمن هذا البیت ..؟ فإن الرجوله تتفجر من معانیة «1» ..؟!
فأجاب الوزیر: إنه من شعر الرجل المسکین «أبی القاسم الفردوسی» و قد احتمل العناء خمسة و عشرین سنة کاملة لیتم کتاب الشاهنامه، و لکنه لم یفز بشی‌ء من ثماره ...!!
فقال محمود: لقد أحسنت بتذکیرک إبای بأمره، و قد أحسست بالندم عما بدرمنی نحوه. و لقد بقی هذا الرجل النییل محروما من نوالی، فذکرنی بأمره بمجرد عودتی إلی غزنه حتی أرسل إلیه شیئا.
فلما وصل الوزیر إلی مدینة غزنه، ذکر محمودا بشأنه، فقال السلطان له:
- مر لأبی القاسم الفردوسی بستین ألف دینار «2» تعطی له من أصباغ «النیلة» و لتحملها إلیه فی طوس الإبل السلطانیة، و مر رجالی أن یسألوه المعذرة.
و مضت سنوات و الوزیر مشغول بهذا الأمر، حتی استطاع فی النهایة تنفیذه، و وضع الأحمال علی ظهور الإبل، و وصل العطاء سالما إلی ناحیة «طبران» «3».
______________________________
- هذا الوزیر قد قبض علیه و حبس فی سنة 403 ه- 1021- 1022 م، و أن الفردوسی مات فی الفترة الواقعة بین هذه السنة و سنة 416 ه- 1025- 1026 م.
(1) استبدل «ابن اسفندیار» هذه العبارة بعبارة «لمن هذا البیت فإنه یفیض بالشجاعة و النضال».
(2) استبدل «ابن اسفندیار» کلمة «دینار» بکلمة «درهم» ثم أکمل العبارة علی النحو الآتی: «فلما جمعت الدراهم أرسلها علی الإبل السلطانیة إلی مدینة طوس».
(3) «طبران» ناحیة من طوس. أنظر «معجم البلدان الفارسیة» تألیف «باربیه دی مینار» ص 374:Dict .de la Perse ,par B .de Meynard .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 164
فلما دخلت الإبل من باب ال «رودبار» کانت جنازة الفردوسی تخرج من باب «رزان» «1». و کان فی «طبران» فی ذلک الوقت خطیب متعصب، أخذ یصیح و یقول: أنا لا أجیز أن تصل جنازة الفردوسی إلی مقابر المسلمین فقد کان رافضیا ...! فأخذ الناس یجادلونه، و یجتهدون فی إقناعه، و لم تفلح مجادلاتهم فی التأثیر فیه.
و کانت للفردوسی حدیقة داخل هذه البوابة فدفنوه فیها «2». و ما زال قبره هنالک حتی الیوم، و قد زرت قبره فی سنة عشر و خمسمائة «3».
«و یقولون إن الفردوسی أعقب ابنة فاضلة، فأرادوا أن یسلموها صلة السلطان و لکنها رفضتها و لم تقبلها، و قالت للرسل: لست فی حاجة إلیها. فکتب صاحب البرید «4» بذلک إلی السلطان، فلما عرض علیه الأمر، أمر رجاله أن یخرجوا هذا العالم «5»
______________________________
(1) تابع «نولدکه» ابن اسفندیار فکتب هذا الاسم «رزاق» و لکن النسخة المطبوعة علی الحجر من کتاب «چهار مقاله» و کذلک نسخه الخطیة الثلاث التی تحفظ فی مکتبات لندن و استانبول تکتب الکلمة «رزان». و قد ذکر «البلاذری» أن إحدی محلات سجستان تسمی بهذا الاسم کما توجد ناحیة فی خراسان بالقرب من مدینة «نسا» تسمی «رذان» أنظر المرجع السابق ص 259.
(2) تختلف عبارة ابن اسفندیار قلیلا فترجمتها کالآتی: «و کانت هناک حدیقة تسمی حدیقة (الفردوس) و کانت ملکا للفردوسی فدفنوه فیها».
(3) کذلک یروی «دولتشاه» أن قبر الفردوسی کان موجودا فی زمانه أی سنة 1487 م- 893 ه و کان مزارا یحج إلیه المعجبون به. و قد وصف مکانه فقال إنه یقع بالقرب من مزار العباسیة بمدینة طوس.
[المترجم: بمناسبة الاحتفال الألفی للفردوسی جددت الحکومة الإیرانیة فی السنوات الماضیة قبر الفردوسی و أقامت له مقبرة فخمة تلیق بمکانته].
(4) من أهم الواجبات التی کانت ملقاة علی عاتق «صاحب البرید» أن یخبر مولاه بکل ما یحدث فی ولایاته مما یصل إلیه علمه، و یشمل ذلک إخباره بکل ما یفعله الوالی فی ولایته.
و قد شرح ذلک بالتفصیل کتاب «سیاست‌نامه».
(5) یقصد به الخطیب المتعصب الذی ورد ذکره فی العبارات السابقة. و قد ذکر «دولتشاه» و جملة من أصحاب الکتب المتأخرة أن هذا الفقیه هو «الشیخ أبو القاسم الجرجانی» فقد رفض أن یصلی علی الفردوسی لأنه أمضی عمره فی مدح أبطال المجوس و الزرادشة و یذهب الخبر إلی أنه عند ما نام فی هذه اللیلة، رأی الفردوسی فی منامه یدخل
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 165
من «طبران» لقاء فضوله الذی أبداه، و أن یبعدوه عن أسرته، و أن یعطوا المال لأبی بکر بن إسحاق حتی یعمر به رباط «چاهه» «1» الواقع علی رأس الطریق بین «نیسابور» و «مرو» فلما وصل أمر السلطان إلی «طوس» قاموا علی تنفیذه فکان تعمیر رباط «چاهه» من هذا المال.

روایة دولتشاه:

هذه هی أقدم نبذه وردت لنا عن «الفردوسی»، و هی أقرب ما روی عنه إلی الصحة و التصدیق، لأننا علی ثقة من أنه لو صح أنها لیست صادقة فی کل التفاصیل التی اشتملت علیها، فإنها علی الأقل تمثل لنا ما کان یعتقده بشأنه طائفة المثقفین من أهل بلده بعد قرن واحد من وفاته. و علی ذلک فنحن نعلق علیها أهمیة کبری جعلتنا نفضل تقدیمها علی باقی الروایات.
و لا شک أن «دولتشاه» استقی بعض أخباره مما ورد بکتاب «چهار مقاله» (و قد ذکر ذلک صراحة فی بعض المواضع) و لکنه زخرف الحقائق المجردة المذکورة به و أضاف إلیها من عنده بعض الأخبار الزائفة أو الخیالیة.
و قد ذکر فیما ذکر، أن اسم الشاعر هو «الحسن بن اسحاق بن شرفشاه»
______________________________
- جنات علیین، فسأله کیف استطاع أن یصل إلی هذه المرتبة العالیة فأجابه: بفضل هذا البیت الذی قلته فی توحید الباری جل شأنه:
جهان را بلندی و پستی توئی‌ندانم چه هر چه هستی توئی و معناه:
-
إلهی ...!! إنک جمیع ما فی الکون من رفیع و وضیع ...و لست أعرف کنهک، و لکنک أنت کل ما هو کائن ...!!
(1) هکذا ورد هذا الاسم فی إحدی النسخ الخطیة و المطبوعة من «چهار مقاله»، و قد کتب «جاهه» فی نسخة أخری من نسخ لندن، و کتب «جامه» فی نسخة استانبول، أما «ابن اسفندیار» فکتبه «رباط و چاهه» بمعنی: رباط و بئر؛ و قد أسماه دولتشاه «رباط عشق» و قال إنه یقع إلی جوار خرائب «شقان» علی الطریق بین «خراسان» و «استراباد»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 166
و أنه تخلص فی بعض أشعاره ب «ابن شرفشاه «1»» و أنه کان من قریة «رزان» بالقرب من «طوس» و أنه لقب نفسه ب «الفردوسی» نسبة إلی حدیقة هناک کانت تسمی «الفردوس» و کانت مملوکة لعمید خراسان «سوری بن المغیرة» و کان والد الفردوسی یشغل بستانیا فی هذه الحدیقة.
و الفردوسی وفقا لهذه الروایة رجل فقیر معدم، یجور علیه حاکم بلدته، فیفر إلی «غزنه» و یعیش فیها فترة معتمدا علی التکسب بأشعاره، حتی تتهیأ له الفرصة التی ذکرناها فیما سبق، و یتعرف إلی «العنصری» فیأخذ هذا علی عاتقه تقدیمه إلی السلطان «محمود الغزنوی» ثم یقوم بعد ذلک فی بقیة القصة بالدور الذی قام به الوزیر «المیمندی» فی القصة السابقة و یبدو بعد ذلک علی أنه راعیه و ولیه.
و یقولون إن السلطان عند ما سمع قول الفردوسی:
چو کودک لب از شیر مادر بشست‌ز گهواره محمود گوید نخست و معناه:
- متی غسل الطفل شفتیه من لبن أمه، فإن أول کلمة ینطق بها هی «محمود».
قرّبه و أغدق علیه النعم فأنزله فی قصره، و رتب له مرتبا یصرف له بانتظام.
و تقول هذه الروایة دون ما عدها من الروایات «2» أن «أیاز» غلام السلطان محمود قد ساءه ما رآه من انصراف «الفردوسی» عنه فأخذ یکید له لدی السلطان و یتهمه بالزندقة و الکفر حتی أعلنه السلطان بذلک صراحة و قال له: إن زنادقة هذا المذهب (أی القرامطة و الإسماعیلیة) یأتون من طوس و لکنی عفوت عنک علی شریطة أن تقلع عنه.
و تقول هذه الروایة إن الشاعر اختفی بعد ذلک بضعة أشهر فی مدینة «غزنه» منتهزا الفرصة لیسترد من مکتبة السلطان نسخة «الشاهنامه» فلم تم له ذلک لجأ إلی أحد الوراقین فی «هراة»؛ و یتغیر اسم هذا الوراق فی هذه الروایة فتذکره علی
______________________________
(1) یذکر «نولدکه» فی مقالته ص 22 أن مقدمة «بایسنقر» تذکر أن والد الفردوسی کان یسمی: «فخر الدین أحمد بن فرخ الفردوسی».
(2) أنظر مقالة «نولدکه» ص 26.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 167
أنه «أبو المعالی» و لیس «اسماعیل» ثم تمضی بقیة روایة «دولتشاه» علی هذا النحو و تذکر لنا بعض التفاصیل و الأقاویل المختلفة و لکنها تتفق فی خلاصتها مع ما ذکرناه فی الروایة السابقة.
أما الأخبار المستقاة من مؤلفات الفردوسی نفسه، فهی إذا صح نصها «1» أهم المصادر عن تاریخ حیاته؛ و قد قلنا فیما سبق أن الأستاذ «نولدکه» و الدکتور «إتیه» قاما علی دراسها دراسة عمیقة کلفتهما کثیرا من العناء و الصبر، و من المستحیل علی فی کتاب ضیق النطاق مثل کتابی هذا أن أذکر کل ما وصلا إلیه من نتائج، بل إن ذلک لا یتحتم علی لزاما، لأن کل دارس متفحص للشاهنامه سیرجع بالضرورة إلی ما کتبه أولهما فی مقالته «الملحمة القومیة الإیرانیة» و إلی المقالات التی کتبها الآخر عن هذا الموضوع و ألحقها بطبعته لمنظومة الفردوسی المعروفة «یوسف و زلیخا» و کذلک إلی فصول مقالته التی کتبها بالألمانیة بعنوان «الآداب الفارسیة الحدیثة» و هی المنشورة فی المجلد الثانی من «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة».
و إذا تحرینا الإیجاز فإنه یبدو لنا أننا کنا علی حق فی افتراض أن الفردوسی کان «دهقانا» من دهاقین «طوس» و أنه کان یعیش عیشة میسرة لا ضنک فیها، و أنه ولد حوالی سنة 920 م- 308 ه أو بعد ذلک بقلیل من الزمن، و أنه شغف بالأخبار القدیمة و الروایات الشعبیة، فقرأ فیها کتابا منثورا من تألیف «أبی منصور المعمری» جمعه «لأبی منصور بن عبد الرزاق» حاکم خراسان فی سنة 957 م- 346 ه و استقی فیه أخباره من أقدم المصادر الفارسیة، فدفعه ذلک إلی نظم «الملحمة القومیة» و فرغ من نسختها الأولی فی سنة 999 م- 390 ه بعد خمسة و عشرین سنة من العمل المتصل، ثم أهداها بعد ذلک إلی «أحمد بن محمد بن أبی بکر الخالنجانی «2»» کما أهدی نسختها الثانیة التی تمت حوالی سنة 1010 م- 401 ه إلی السلطان «محمود» و أعقب ذلک مباشرة غضبه علی السلطان و هربه من مدینة «غزنه». ثم لجأ فترة قصیرة إلی أحد الأمراء البویهیین «3» و ألف
______________________________
(1) فی کثیر من الأحیان یضطرب النص و یبدو سقیما.
(2) نسبة إلی خالنجان.
(3) یری «نولدکه» أن هذا الأمیر البویهی هو «بهاء الدولة» أو ابنه «سلطان الدولة» الذی خلفه فی سنة 1012 م- 403 ه أما «إتیه» فیری أن هذا الأمیر هو «مجد الدولة أبو طالب رستم».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 168
له منظومته الکبیرة الأخری «یوسف و زلیخا» و عاد بعد ذلک إلی بلدته «طوس» رجلا مسنا قد نیف علی التسعین من عمره، فمکث بها حتی أدرکته منیته فی سنة 1020 أو 1025 م- 411 أو 416 ه علی وجه التقریب.

مؤلفات الفردوسی:

و لننتقل الآن إلی ذکر مؤلفات الفردوسی. و هی تشتمل کما هی بین أیدینا الآن علی ما یلی:
1- الشاهنامه.
2- المنظومة الروائیة «یوسف و زلیخا».
3- عدد غیر قلیل من الغزلیات حفظته لنا کتب التراجم و المختارات؛ و قد جمعه و نشره و ترجمه الدکتور «إتیه» فی مقالاته التی سبق ذکرها بعنوان «الفردوسی کشاعر غنائی».
و لا شک أن شهرة «الفردوسی» فی قول الشعر راجعة إلی نظمه للشاهنامه؛ و یکاد الناقدون الشرقیون و الغربیون یجمعون علی الإعجاب الشدید بهذه الملحمة الهائلة. و لکنی أنا شخصیا فی کثیر من الخجل و التورط أعترف لهم بأنی لم أستطع مطلقا أن أشارکهم ما هم فیه من تحمس و إعجاب. فالشاهنامه- فی رأیی- لا یمکن أن ترقی إلی مستوی «المعلقات» العربیة، و هی و إن کانت المثال و القالب اللذین احتذتهما أشعار الملاحم فی أراضی الإسلام قاطبة، إلا أنه لا یمکن من ناحیة الجمال و العاطفة و الذوق الفنی مقارنتها بأجود الأشعار التعلیمیة أو الروائیة أو الغزلیة التی قالها شعراء الفرس. و من المسلم به أنه من المستحیل المناقشة فی الأمور المتعلقة بالذوق الفنی، و خصوصا ما تعلق منها بالأدب، و لعل إخفاقی فی تذوق الشاهنامه ناشی‌ء من نقص طبیعی فی حسی یجعلنی أمج أشعار الملاحم عامة، و لا غضاضة علی فی ذلک فکلنا معرض لمثل هذا النقص فی بعض المناحی، خاصة فیما یتعلق بالموسیقی، فألحان «واجنر» قد تطرب شخصا من الناس فتصل به إلی مرتبة التجلی و الوجد، بینما لا یهتم بها الآخرون أو یحسون عند سماعها بشی‌ء من الضجر و التململ. و حتی إذا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 169
أخذنا ذلک فی الحسبان، فلا أستطیع إلا أن اعتزف بأنی أشعر بأن «الشاهنامه» بها جملة من العیوب الثابتة المحددة. فطولها مبالغ فیه، و قد اقتضاه بالطبیعة نطاق الموضوعات التی تحدثت عنها، و هی تشمل کل التاریخ الخرافی الذی عرفته إیران منذ أقدم الأزمنة إلی الفتح العربی فی القرن السابع لمیلادی؛ و الشاهنامه کذلک مملة من حیث الوزن الذی صیغت فیه هی و بقیة المنظومات الحماسیة الفارسیة. و لیت الأمر یقتصر علی ذلک بل إن التشبیهات الکثیرة التی تتردد فیها تبدو لی مملة مضجرة للغایة؛ فکل بطل فیها هو الأسد الرابض أو الفیل الهائج أو التمساح المائج، و إذا تحرک فهو الدخان المتطایر أو الغبار المتناثر أو الریح الصافر ...!!
و إذا صح أن الأثر الأدبی إذا ترجم فقد ما امتاز به من جمال فی الأسلوب و الترکیب، و لم یستطع إلا مهرة المترجمین الاحتفاظ بجمال عباراته و مبانیه، فإنه من المسلم به أیضا أنه من الیسر بمکان أن نحتفظ فی الترجمة بجمال أفکاره و روعة معانیه.
و من أظهر الأمثلة علی ذلک أن «فتزجرالد» استطاع أن ینقل لنا فی ترجمة رائعة «رباعیات الخیام» بما اشتملت علیه من جمال و روعة؛ و لکن أمر الشاهنامه علی النقیض من ذلک تماما، فهی تصمد فی وجه المترجمین جمیعا، و تعجزهم عن أیة ترجمة مقبولة لها، لأن الروعة الموسیقیة التی تطن بها ألفاظها تضیع بالضرورة عند الترجمة تارکة لنا الأفکار التی تشتمل علیها عاریة جرداء. «1»
و لست أدعی مطلقا المهارة فی قول الشعر، و أنا اعترف أن کثیرا من شعراء الفرس و العرب قد أصابهم شی‌ء من الغبن بسبب ما نشرت من ترجمات لأشعارهم فی هذه الصفحات؛ و لکنی مع ذلک استطیع أن أقطع فی اطمئنان بأن قلیلا جدا من قرائی الإنجلیز الذین سیقرأون القطع المختلفة التی ترجمتها من الشاهنامه فی هذا الجزء الحالی من کتابی أو الجزء الذی سبقه، سیترددون فی الحکم بأنها دون ما ترجمت من أقوال لشعراء آخرین.
______________________________
(1) هذه الروعة لا یمکن أن ینکرها کل من استمع للمنشدین المحترفین الذین ینشدون الشاهنامه، و هم الذین یعرفون لدی الفرس باسم «شاهنامه‌خوان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 170
و إذا صحت وجهات النظر هذه التی أبدیناها، و هی تخالف المألوف و المعروف فلماذا إذن فازت الشاهنامه بشهرة عریضة و ذاع صیتها ذیوعا عظیما لا مثیل له فی إیران و کذلک فی جمیع البلاد التی یدرسون فیها اللغة الفارسیة ..؟ أما ذیوعها فی إیران، فأهم أسبابه أن الفرس یعتزون بها کسجل خالد لعظمتهم القومیة التی اتصفوا بها منذ أقدم العصور، و التی أخذت بعد ذلک للأسف فی التدهور و الفتور. و قد انتقل رأی الفرس هذا إلی جمیع المشتغلین بالفارسیة فی کافة البلاد الأسیویة و الأوروبیة و اعتنقه فیمن اعتنقه المستشرقون الأوروبیون الأوائل، و اعتبروه رأیا صحیحا جدیرا بالتصدیق و التسلیم، و جاء بعدهم جماعة من المستشرقین أسلم رأیا و أکثر تدقیقا، و لکن بعض العوامل الأخری أثرت فیهم و جعلتهم لا یحیدون عن هذا الرأی لما وجدوه فی «الشاهنامه» من دراسة لغویة «فیلولوجیة» باعتبارها من أقدم الکتب الفارسیة التی عرفت بحرصها الشدید علی استبعاد الألفاظ العربیة، و لما لمسوه فیها من روح «هلینیة» تمیل إلی تمجید العبقریة الآریة و الحط من قدر الشعوب السامیة، و لما عرفوه من أهمیة کبیرة لمحتویاتها فیما یتعلق بالأساطیر و الخرافات الشعبیة؛ فإذا أضفنا إلی ذلک کله أن الفردوسی فاز من مواطنیه بشهرة عظیمة بسبب نظمه للشاهنامه وحدها، و علمنا أن رأی هؤلاء هو العماد بغیر شک فیما یذهبون إلیه، و وجدنا أن هذه الشهرة العریضة ما زالت لا صقة به منذ البدایة حتی هذه الأزمنة، لا یعتریها وهن أو تغییر، فإنه من العسیر علیّ أن أفصح عن رأیی الشخصی أکثر مما ذکرت. و لکنی فی هذه المناسبة أحب أن ألفت نظر المستشرقین الأوروبیین إلی أنه لو صح لنا دائما أن نأخذ برأی المواطنین فی شعرائهم فإن «المتنبی «1»» یجب أن یفوز بما فاز به «الفردوسی» تماما من شهرة عریضة وصیت ذائع و لو أن بعضهم قد أنکر علیه ذلک و قسا علیه فی حکمه.
و قد ترجمت فی الجزء السابق من کتابی هذا جملة من مقطوعات الشاهنامه المتصلة بقصة «اردشیر» و بینت فیها کیف کان «الفردوسی» أمینا فی متابعة المصادر
______________________________
(1) کان المتنبی معاصرا للفردوسی تقریبا فقد ولد سنة 905 م- 293 ه و مات مقتولا سنة 965 م- 354 ه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 171
التی نقل عنها، ثم اتبعت ذلک ببحث مطول عن الموضوعات و المیزات التی اشتملت علیها هذه الملحمة الفارسیة. و نطاق الکتاب الحالی لا یسمح لی بأن أعید فی هذا هذا المکان ما سبق لی ذکره فیما مضی. و من أجل ذلک فسأقتصر علی إیراد مثل آخر منها هو عبارة عن ترجمة السطور الأولی من قصة «رستم و سهراب «1»» الشهیرة؛ و هی أبیات یعترف الجمیع بأنها من أروع ما جاء فی الشاهنامه، و نصها موجود فی الجزء الأول من طبعة «ترنرمکن» ص 315- 316 و هو «2»:
کنون رزم «سهراب» و «رستم» شنودیگرها شنیدستی این هم شنو
یکی داستان است پر آب چشم‌دل نازک از «رستم» آید بخشم
اگر تندبادی برآید ز کنج‌بخاک افکند نارسیده ترنج
ستم‌کاره خوانمش ار دادگرهنرمند گویمش ار بی‌هنر
[5] اگر مرگ دادست بیداد چیست‌ز داد این همه بانگ و فریاد چیست
ازین راز جان تو آگاه نیست‌بدین پرده اندر ترا راه نیست
همه تا در آز رفته فرازبکس وا نشد این در آز باز
برفتن مگر بهتر آیدت جای‌چو آرام گیری بدیگر سرای
______________________________
(1) أصبحت هذه القصة معروفة لدی الإنجلیز بفضل تلخیصها الرائع الذی نشره «ماتیو آرنولد».
(2) المترجم: نقل «براون» هذه الأبیات إلی الإنجلیزیة محاولا محاکاة الأصل بالمحافظة علی الوزن و القافیة. و قد أثبت هنا الأصل مع ترجمة منثورة له.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 172 اگر مرگ کس را نیوباردی‌ز پیر و جوان خاک بسپاردی
[10] اگر آتشی گاه افروختن‌بسوزد عجب نیست زو سوختن
بسوزد چو در سوزش آید درست‌چو شاخ نو از بیخ کهنه برست
دم مرگ چون آتش هولناک‌ندارد ز برنا و فرتوت باک
جوان را چه باید بگیتی طرب‌که نی مرگ راهست پیری سبب
درین جای رفتن نه جای درنگ‌بر اسپ قضا گر کشد مرگ تنگ
[15] چنان دان که دادست بیداد نیست‌چو داد آمدش بانگ و فریاد چیست
جوانی و پیری بنزد أجل‌یکی دان چو در دین نخواهی خلل
دل از نور إیمان گر آگنده‌ترا خامشی به که تو بنده
پرستش همان پیشه کن با نیازهمه کار روز پسین را بساز
برین کار یزدان ترا راز نیست‌اگر دیو با جانت انباز نیست
[20] بگیتی در ان کوش چون بگذری‌سرانجام إسلام با خود بری
کنون رزم «سهراب» گویم درست‌از ان کین که او با پدر چون بجست
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 173
و معناها:
- استمع الآن إلی قصة «رستم» و «سهراب»
واصغ إلیها کما اصغیت إلی غیرها من قصص عجاب ..!!
- فهی قصة ملیئة بدموع العیون و الأشجان
تثیر القلوب الرقیقة ضد «رستم» سید الشجعان
- و إذا هبت الریاح العاتیة فی رکن من الأرکان
أطاحت بالثمار الفجة و أسقطتها عن الأغصان
- و إنی لأسمیه ظالما، و لو عرف بالعدل و الإنصاف.
و إنی لأسمیه فاضلا، و لو عرف بالجهل و الإسفاف.
- و إذا کان الموت عدلا ... فماذا یکون الظلم و الاعتساف ...؟!
و ما کل هذا العویل و الصیاح طلبا للعدل و الإنصاف ...!!
- و لن تعلم روحک شیئا من أمر هذا السر الدفین
و لن تکشف طریقک ما وراء هذا الحجاب المکین ...!!
- و لقد أسرع جمیع الأنام حتی بلغوا باب الحرص و الأمل
فلما بلغوه و أدرکوه ... أنسد علیهم و انقفل ...!!
- و من یدری ...؟ فربما یطیب مقامک متی رحلت عن هذه الدنیا الفانیة
و ظفرت بالراحة و السکینة فی الدار الباقیة ...!!
- و لو لم یبتلع الموت بعض الأشخاص فی کل زمان
لامتلأت الأرض، و ازدحمت ساحتها بالشیب و الشبان ...!!
- و متی اتقدت النار ساعة إشعالها، و سری بها اللهیب
فلیس عجیبا أن یزداد ضرامها الرهیب ...!!
- و متی اتقدت النار استمر ضرامها، و اتصلت لهبها العظیمة
و نبتت کما تنبت الأغصان النضیرة من الحذور القدیمة ...!!
- و ما أشبه لحظة الموت بهذه النار ذات الهول
فهی لا ترهب أحدا، و لا تبقی علی فتی أو کهل ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 174
- و علام یفرح الشبان بهذه الدنیا، و علام یطرب بها الشباب
و لیست الشیخوخة وحدها علة الموت ... بل تنوعت الأسباب ...!!
- فإذا انقض علیک الموت ممتطیا جواد القضاء، و ضیق علیک الخناق
فی هذه الدار العاجلة ... دار الرحیل و الفراق
- فاعلم أن الموت حق علی جمیع الأرواح
و أن الأمر الحق متی جاء فلا یغنی الصیاح و النواح ...!!
- و إذا لم تشأ أن تصیب دینک بالفساد و الخلل
فاعلم أن الشباب و الشیب سواء أمام سیف الأجل ...!!
- و إذا کان قلبک ملیئا بنور الیقین و الإیمان
فخیر لک الصمت، فإنک عبد من عبید الرحمن ...!!
- و ثابر علی التعبد و الصلاة و الضراعة
و هیی‌ء أمورک، و أعدّ عدتک لقیام الساعة ...!!
- و لیس هناک سر یخفی علیک من أمر ربک
ما دام الشیطان لا یکون قرینا لروحک و قلبک
- فأقصر سعیک علی هذا، فی هذه الدنیا العابرة
فإذا مت ... فزادک الإسلام فی الدار الاخرة
- و استمع إلیّ الآن ... فسأقص علیک مباشرة حرب «سهراب»
و کیف نشأت الحرب بینه و بین أبیه، و ما کان بینهما من أمور عجاب ...!!
و یؤکد بعض الناس أحیانا أن «الشاهنامه» لا تکاد تشتمل علی شی‌ء من الألفاظ العربیة، و هذا الرأی خاطی‌ء کل الخطأ، لأن «الفردوسی» حقیقة قد تحاشی بقدر ما یستطیع استعمال هذه الألفاظ فی ملحمته لما أحسه فیها من عدم انسجام مع موضوع منظومته، و لکن کثیرا من الألفاظ العربیة کان قد تأصل فی اللغة الفارسیة فی هذا الوقت بحیث أصبح من المستحیل علیه أن یتحاشاها أو یتجنب استعمالها. و الأبیات التی ذکرناها فیما سبق یبلغ عددها الواحد و العشرین بیتا و هی تشتمل علی عدد من الألفاظ یبلغ (250) لفظا؛ نجد من بینها تسعة ألفاظ عربیة الأصل هی:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 175
عجب- طرب- سبب- قضا- عجل- خلل- نور- إیمان- إسلام؛ کما نجد فیها لفظة نصف عربیة هی «هولناک».
و هذه النسبة هی السائدة فی صفحات الشاهنامه بحیث تبلغ الألفاظ العربیة فیها أربعة أو خمسة فی المائة من مجموع ألفاظها.

یوسف و زلیخا:

نأتی بعد ذلک إلی المنظومة الثانیة من مؤلفات «الفردوسی» الشعریة و نقصد بها مثنویته التی موضوعها قصة «یوسف و زلیخا». و هذه القصة قد أضفوا علی أصولها المجردة کثیرا من الزیادات و الإضافات، و أصبحت من أکثر الموضوعات التی یطرقها الشعراء الرومانتیکیون فی إیران و ترکیا، و لم یکن «الفردوسی» أول من طرقها کما أشار إلی ذلک الدکتور «إتیه» فقد سبقه إلی نظمها- کما ورد فی أحدی المخطوطات- شاعران آخران أحدهما من بلخ اسمه «أبو المؤید» و الآخر من الأهواز اسمه «البختیاری» و قد ضاعت منظومتاهما جمیعا و لم یبق لنا إلا منظومة الفردوسی التی بقیت علی الزمن بفضل مجهود الدکتور «إتیه» الذی لا یعرف الکلل. و نسخة هذه المنظومة نادرة فی بلاد المشرق و لکنها وفیرة فی مکتبات انجلترا و فرنسا، و یوجد فیهما من نسخها علی الأقل سبع نسخ، من بینها نسخة لم یرها الدکتور «إتیه» و قد وجدها الدکتور «إ. دنیسون روس «1»» فی مجموعة المخطوطات التی کانت مملوکة للسیر «ولیم جونز» و هی المخطوطات التی تحفظ الآن بإدارة الهند.
و قد طبعت هذه المنظومة علی الحجر ثلاث مرات فی الهند و مرة واحدة فی إیران، ثم یسر لنا بعد ذلک الدکتور «إتیه» قراءتها بنصها فی طبعة سلیمة من
______________________________
(1) المترجم: السیر دنیسون روس‌Sir E .Denison Ross کان مدیرا لمعهد الدراسات الشرقیة بلندن، و علیه تلقیت دراساتی الشرقیة أثناء التحاقی بهذا المعهد فی الفترة الواقعة بین سنتی 1931 و 1936 و قد أدرکته الوفاة فی استانبول أثناء الحرب العالمیة الأخیرة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 176
نشریاته، کما ترجمها إلی الألمانیة نظما «شلشتا و سرد:Schlechta -Wssehrd ¬ فی مدینة فینا سنة 1889.
و الدکتور «إتیه» هو مرجعنا فی هذه المنظومة، فقد قام علی دراستها و مقارنتها بالمنظومتین المتأخرتین اللتین نظمهما فی نفس هذا الموضوع الشاعران «جامی» 1483 م- 888 ه و «نظامی الهروی «1»»، و یری «إتیه» أنها جدیرة بالإعجاب، و هو یخالف فی هذا الرأی نقاد الفرس الذین یحطون من قدرها و یرون أن الفردوسی قد نظمها بعد ما غاض شبابه و ذوی عنفوانه و انحطم قلبه بسبب النکد الذی استولی علیه لنظمه للشاهنامه، و یرون کذلک أنه صاغها فی نفس الوزن و الأسلوب اللذین صاغ فیهما ملحمته و هما فی الحقیقة لا یصلحان لنظم القصص الرومانتیکیة.

غزلیات الفردوسی:

و إذا نظرنا إلی الأمثلة التی بقیت لنا من غزلیات الفردوسی فی کتب التراجم و المختارات وجدنا أن النقاد قد غمطوها حقها. و قد أشرت فیما سبق إلی المقالات التی نشرها الدکتور «إتیه» عن هذا الموضوع. و من أجل ذلک فسأقتصر فی هذا المکان علی إیراد مثلین من غزلیات الفردوسی. الأول منهما مذکور فی کتاب «تاریخ گزیده «2»» و الآخر فی کتاب «لباب الألباب «3»» لمحمد عوفی.
و الغزلیة الأولی نصها کما یلی:
شبی در برت گر برآسود می‌سر فخر بر آسمان سود می
قلم در کف تیر بشکستمی‌گلاه از سر مهر بربودمی
بقدم از نهم چرخ بگذشتمی‌به پی فرق کیوان بفرسود می
______________________________
(1) منظومة «جامی» هی المعروفة من هاتین المنظومتین.
(2) أنظر تاریخ گزیده طبع لندن سنة 1910 م ص 824 و کذلک مقالتی عن شعراء الفرس المنشورة فی مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة عدد أکتوبر سنة 1900 و ینایر سنة 1901
(3) أنظر «لباب الألباب» ج 2 ص 23.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 177 به بیچارگان رحمت آوردمی‌بدرماندگان بر ببخشود می و معناها:
- لو أننی هدأت لیلة واحدة فی صدرک ...!!
لشمخت برأسی إلی السماء فی فخر و ازدهوت عجبا بک ...!!
- و لحطمت قلم «عطارد» فی کفه ...!!
و لنزعت ناج «الشمس» عن مفرقها ...!!
- و لنفذت من أطباق السماء التاسعة ...
و لذرعت مفرق «کیوان» بأطراف أقدامی ...!!
- ثم لجلبت الرحمة للبؤساء و المساکین ...
و لعفوت عن الخاطئین و المقصرین ...!!
أما القطعة الثانیة فنصها:
بسی رنج دیدم بسی گفته خواندم‌ز گفتار تازی و از پهلوانی
بچندین هنر شست و دو سال بودم‌چه توشه برم ز آشکار و نهانی
بجز حسرت و جز وبال گناهان‌ندارم کنون از جوانی نشانی
بیاد جوانی کنون مویه دارم‌بر آن بیت بو طاهر خسروانی
جوانی من از کودکی یاد دارم‌دریغا جوانی دریغا جوانی و معناها:
- ما أکثر ما رأیت من أهوال، و ما أکثر ما أنشدت من أقوال ...!!
و ما أکثر ما رددت من کلام عربی و پهلوی ...!!
- و لقد بقیت اثنتین و ستین سنة أنشر فنون الفضل و العرفان
فأی فائدة أفادتنی، و ماذا کسبت منها فی السر و الإعلان ...؟!
- لم یبق لی من کل ذلک إلا الحسرة، و إلا الوبال و الذنوب ...!!
و لم أعد أذکر من الشباب أثرا إلا ما أنا فیه من کروب ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 178
- و أصبحت أبکی الشباب بما تفیض به دموعی و أشجانی ...
و أصبحت أردد فی ألم بیت «أبی طاهر الخسروانی» ...!!
- و أقول کما قال: إننی أذکر الشباب و أیام الطفولة و الصغر ...
فیا أسفا علی الشباب ... و یا ویلتاه من الشیخوخة و الکبر ...!!

اسدی:

[أسدی الکبیر «أبو نصر أحمد ابن منصور الطوسی»]

الشاعر المثالی الذی یستحق شیئا من عنایتنا هو أسدی الکبیر «أبو نصر أحمد ابن منصور الطوسی». و یجب أن نفرق بینه و بین ولده «علی بن أحمد الأسدی» مؤلف «گرشاسب‌نامه»، و مؤلف أقدم القوامیس الفارسیة «1»، و ناسخ أقدم مخطوطة فارسیة وصلت إلی أیدینا «2»، و هی المخطوطة التی أکمل نسخها فی سنة 1055 م- 477 ه و توجد الآن فی مکتبة «فینا» و قد نشرها «زیلجمان» فی سنة 1859 م.
و ربما کان من الخیر لو أننا قدمنا دراسة «أسدی الأکبر» علی «الفردوسی» لأن الأخیر منهما کان تلمیذا للأول فیما یقولون، و کان کذلک من أصدقائه و أبناء بلدته؛ و لکن یجب أن أشیر إلی أنی لا ألزم نفسی بمتابعة الترتیب الزمنی الدقیق فی دراستی لمختلف العصور، و لو فعلت ذلک لکان تاریخ وفاة «أسدی»- و قد مات بعد «الفردوسی»- مبررا لی فی الترتیب الذی اتبعته؛ خاصة و أن کتب التراجم الإسلامیة لا تذکر إلا تاریخ الوفاة دون غیره من التواریخ؛ و لدی بالإضافة إلی ذلک ما یقطع بأن «أسدی» کان أکبر الشاعرین.

[حیاة «الأسدی»]

و معرفتنا بحیاة «الأسدی» ضئیلة للغایة، فلم یذکره «اللباب» و لا «چهار مقاله» أما کتاب «تاریخ گزیده» فذکر اسمه فقط مقترنا بکتاب «گرشاسب‌نامه» الذی لم یکن من تألیفه بل من تألیف ولده المعروف باسم «أسدی الأصغر». أما «دولتشاه» فیذکر لنا کعادته کثیرا من الأخبار و التفاصیل، و لکنها علی حالها
______________________________
(1) المترجم: یقصد «فرهنگ اسدی» و قد طبعه المستشرق «پول هورن».
(2) المترجم: یشیر إلی النسخة المخطوطة من کتاب «الأبنیة عن حقائق الأدویة» للموفق ابن علی الهروی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 179
تعتبر عدیمة الفائدة، لأنه لم یعتمد فی سردها علی أی مصدر سابق جدیر بالثقة و التصدیق. و من ادعاءاته مثلا قوله أنهم عرضوا علی الأسدی نظم الشاهنامه، و لکنه اعتذر من ذلک بتقدم سنه و کبر عمره، و وکل إلی تلمیذه «الفردوسی» أن یقوم بنظمها، فلما رقد «الفردوسی» علی فراش الموت فی «طوس» و أخذ یجود بأنفاسه الأخیرة کانت أربعة آلاف بیت من ملحمته ما زالت باقیة لم یکملها فتولی «الأسدی» إکمالها فی یوم و لیلة، ثم قرأها علیه فی صبیحة الیوم التالی، و بذلک استطاع أن یثلج صدر «الفردوسی» و هو فی النزع الأخیر من عمره. و لا ینسی «دولتشاه» أن یعین لنا علی وجه التحدید هذه الأبیات التی أکملها «الأسدی» فقال إنها الأبیات التی تبدأ بالفتح العربی لإیران و تنتهی بانتهاء الکتاب. و أضاف إلی ذلک قوله: «إن الفضلاء یجمعون علی أنه یمکن بشی‌ء من التدقیق التمییز بین الأبیات التی نظمها الفردوسی و بین تلک التی نظمها الأسدی».
و فی مکتبة کامبردج مخطوط لکتاب «دولتشاه «1»» علی هامشه الملاحظة الآتیة تعلیقا علی ما جاء فی هذه الروایة الخیالیة:
«إن الفردوسی کما سیذکر عنه فیما بعد هو الذی أکمل الشاهنامه بنفسه، و من الواضح الجلی أن أحدا لم یشترک معه فی نظمها، لأنه بعد أن أکملها و أهداها إلی السلطان محمود استطاع بإحدی الحیل أن یستردها من خازن کتبه و أن یضیف إلیها هجویته الشهیرة للسلطان؛ و من هذا یتضح أن ما ذکر آنفا یتنافی مع هذا الدلیل».
و قد اطلع شخص آخر علی هذا التعلیق السلیم فوقع تحته بالفارسیة «نیکو گفتی» أی «لقد أبدعت القول ...!!».

[ «الأسدی» هو الذی أکمل و أحکم «شعر المناظرة»]

و شهرة «الأسدی» راجعة إلی أنه هو الذی أکمل و أحکم «شعر المناظرة» و قد یقال إنه هو الذی أبدعه؛ و قد درس الدکتور «إتیه» هذه المسألة و ضمن
______________________________
(1) هذا المخطوط هو الرقیم:Add .831 .
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 180
النتائج التی وصل إلیها فی أعمال المؤتمر الدولی الخامس للمستشرقین الذی عقد فی برلین سنة 1882 م تحت عنوان:¬ Uber Persiscne Tenzonen .
و المعروف عن «الأسدی» أنه نظر خمس منظومات من هذا النوع من شعر المناظرة هی الآتیة:
1- مناظرة بین العربی و الفارسی.
2- مناظرة بین السماء و الأرض.
3- مناظرة بین الرمح و القوس.
4- مناظرة بین اللیل و النهار.
5- مناظرة بین المسلم و المجوسی (الزردشتی).
و فیما یلی سألحق ترجمة کاملة للمناظرة الرابعة کما وردت فی کتاب «دولتشاه».
أما القاری‌ء الذی یرید الاطلاع علی فحوی المنظومات الأخری و ما اشتملت علیه من إشارات إلی حیاة الشاعر و أعماله فإنی أحیله إلی ما کتبه «إتیه» فی مقالته التی سبق ذکرها، و إلی الصفحات 226- 229 من مقالته التی تضمنها کتاب «جیجر»، و «کون «1»» الذی عنوانه «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة:
Grun Iriss der Iranisch n Philogie
أما المناظرة بین «اللیل و النهار» فنصها بالفارسیة کما یلی «2»:

[مناظره شب و روز: از گفتار أسدی]

بشنو از حجت گفتار شب و روز بهم‌سرگذشتی که ز دل دور کند شدت غم
هر دو را خاست جدال از سبب بیشی فضل‌در بیان رفت فراوان سخن از مدحت و ذم
______________________________
(1) یکتب هذان الاسمان بالحروف الرومانیة هکذا:Kuhu Geiger
(2) المترجم: لا یذکر «براون» نص أمثلته فی کتابه و لکنی ذکرتها دائما فی هذه الصفحات، ثم ترجمتها بالرجوع إلی الأصل الفارسی و مقارنتها بالترجمة الإنجلیزیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 181 گفت شب: فضل شب از روز فزون آمد از آنک‌روز را باز ز شب کرد خداوند قدم
نزد یزدان ز پرستنده و از عابد روزساجد و عابد شب راست فزون قدر و قیم
قوم را سوی مناجات بشب برد کلیم‌هم بشب گشت جدا لوط ز بیداد و ستم
قمر چرخ بشب کرد محمد بدو نیم‌سوی معراج بشب رفت هم از بیت الحرم
هر مهی باشد سی روز و بقرآن شب قدربهتر از ماه هزار است ز بس فضل و شیم
سترپوش است شب و روز نماینده عیب‌راحت افزاست شب و روز فزاینده ألم
هست در روز ز أوقات که تهیست نمازوز نماز همه شب فخر نبی بود و أمم
منم آن شاه که تختم ز می است ایوان چرخ‌مه سپهدار و همه أنجم سیاره خدم
هر مه سال عرب را عدد از ماه منست‌بر سر منست از پر جبریل رقم
بر رخ ماه من آثار درستیست پدیدبر رخ و چهره خورشید تو آثار سقم
راست خورشید تو چندانکه بسالی برودکم ز ماهی برود مه از کیف وز کم ***
روز از شب بشنید این و برآشفت و بگفت‌خامش کن چه درآئی سخن نامحکم
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 182 روز را عیب بطعنه چه کنی کایزد عرش‌روز را پیش ز شب کرد ستایش بقسم
روزه خلق که دارند بروزست همه‌بحرم نیز بروزست حج از رب حرم
عید و آدینه فرخ عرفه و عاشوراهمه روزست چو بینی بهم از عقل و فهم
روز خواهد بود برخاستن خلق بحشرروز شد نیز وجود همه مردم ز عدم
تو بعاشق نه برنجی و بأطفال نهیب‌در تن دیودلی بر دل بیمار ستم
بوم و خفاش بشب مرغ و سیه‌جنی و دیودزد اکثر همه شب کرد و همه أهل نهم
من بأصل از خور چرخم تو بجنس از دل خاک‌من چو تابان ضوء نارم تو چو تاریک فحم
روی آفاق ز من خوب نماید ز تو زشت‌دیده خلق ز من نور فزاید ز تو نم
مر مرا گونه اسلام و ترا گونه کفرمر مرا جامه شادیست ترا جامه غم
تو بچهر از حبشی فخر بحسن از چه کنی‌حبشی را چه رسد حسن اگر هست صنم
سپه و خیل نجوم چه باشند که بباک‌بگریزند چو خورشید من افراخت علم
چه زیان کت به نبی پیش ز من داشت خدای‌در نبی نیز هم از پیش سمیعست أصم
خلق الموت بخوان گرچه حیات از پس اوست‌به ز موتست بهر حال حیات آخر هم
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 183 گر ز ماه تو شناسند مه و سال عرب‌ز آفتابم همه دانند مه و سال عجم
گرچه زرد آمده خورشید او به ز مهست‌گرچه زرد آمده دینار هم او به ز درم
ماه تو از ضوء خورشید من افزاید نوروز پی خدمت خورشید کند پشت نجم
گر ز خورشید سبکتر رود او پیک ویست‌پیک البته سبکتر نهد از شاه قدم
از فریضه سه نمازست بروز و دو بشب‌ز ان نماز تو کم آمد که ز من هستی کم
ور بقولم نبوی راضی و خواهی که بوددر میان حکم کنی عدل خداوند حکم
یا پسند آر بگفتار شه عادل زادیا رضا ده برئیس الوزرا کان کرم
راد بو نصر خلیل أحمد کرا نصرت وجودافسر جاه و جلالست و سر ملک و نعم و معناها:
- استمع من حجة إلی حدیث اللیل و النهار
فحدیثهما حکایة ممتعة تبعد عن القلوب شدة الحزن و الغم ...!!
- فقد نشأ بینهما جدال لمعرفة أیهما أکثر فضلا
فجری بینهما حدیث طویل بین المدح و الذم ...!!
- قال اللیل: إن اللیل یفضل النهار لهذه الأسباب:
و هی إن اللّه أخرج النهار من اللیل ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 184
- و لدی اللّه یکون الساجد و العابد أثناء اللیل
أعلا قدرا من الساجد و العابد أثناء النهار ...!!
- و قد استصحب «موسی» قومه إلی المناجاة أثناء اللیل
و کذلک فی اللیل ابتعد «لوط» عن مواطن الظلم و الإثم ...!!
- و فی اللیل شق «محمد» القمر إلی نصفین
و فی اللیل خرج إلی معراجه من بیت الحرم ...!!
- و اللیل ستار للعیوب، و النهار فضاح للذنوب
و اللیل جلاب للراحة و الهناء، و النهار جلاب للألم و العناء ...!!
- و فی النهار أوقات تخلو من الصلاة
و أما صلاة اللیل بأجمعه ففیها فخر النبی و الأمم ...!!
- و أنا ملک اتخذت الأرض عرشا، و الفلک إیوانا،
و القمر حارسا، و الکواکب السیارة خدما ...!!
- و أشهر السنة العربیة عبارة عن عدد من أقماری
و علی رأسی رقم من أجنحة جبریل ...!!
- و علی طلعة قمری ... تبدو آثار الصحة و العافیة
و علی طلعة شمسک ... تبدو آثار السقم و الهزال ...!!
- و دورة شمسک تستغرق سنة کاملة
و دورة قمری تستغرق أقل من شهر واحد ...!!
***- استمع النهار إلی حدیث اللیل هذا، ثم ثار و قال فی استهزاء:
صمتا. صمتا ... و کیف جاز لک أن تهرف بمثل هذا الهراء ...!!
- و کیف جاز لک أن تطعن فی النهار .. و صاحب العرش المتعالی،
قد اقسم بالنهار فقدمه علی ذکر اللیالی ...!!
- و صیام الناس جمیعا مجعول فی وقت النهار
و کذلک الحج إلی البیت الحرام جعله اللّه فی هذا الوقت السار ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 185
- و العید و صلاة الجمعة و وقفة عرفات و عاشوراء
کلها مجعولة نهارا ... إذا نظرت بعین العقل و الدکاء ...!!
- و فی النهار سیکون بعث الناس و حشرهم
و فی النهار أیضا کان خلقهم و وجودهم ...!!
- و ما أکثر رهبتک للأطفال، و ما أکثر آلامک للعاشقین
و أنت شیطان مرید، تقسو علی المرضی و المساکین.!!
- و البوم و الخفاش و طیور اللیل و الجن الأسود و الشیاطین
جمیعها تظهر باللیل، و کذلک اللصوص و المجرمون ..!!
- و أصلی مشتق من فلک الجوزاء، و جنسک مشتق من جوف الغبراء
و أنت مظلم کالفحم القاتم، و أنا منیر کالنار ذات الضیاء ..!!
- و بی یزدان وجه الأفق، و بک یبدو فی قبح شنیع ..!!
و یزداد النور بضیائی فی أعین الخلق، و أما ظلمتک فتکثر فیها الدموع ...!!
- ولی نور الإسلام، و لک ظلمة الکفر و العصیان
و لی أردیة الهناء، و لک أردیة الهموم و الأحزان ...!
- و کیف تفخر بالحسن و لک وجه حبشی کثیر الإظلام ..!!
و کیف یصل الحسن إلی حبشی و لو کان من أبهی الدمی و الأصنام ..!!
- و ما ذا تکون جیوش نجومک و هی تفر من الشمس فی خوف و وجل
و متی رفعت شمسی أعلامها ... هربت أمامها علی عجل ..!!
- و أی ضرر یصیبنی .. إذا ذکرک اللّه قبلی فی القرآن
فقد جاء ذکر «الأصم» قبل «السمیع» فی آیات الفرقان «1».
______________________________
(1) المترجم: إشارة إلی ما جاء فی سورة هود آیة 26 حیث قال تعالی (مَثَلُ الْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمی وَ الْأَصَمِّ وَ الْبَصِیرِ وَ السَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلًا أَ فَلا تَذَکَّرُونَ).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 186
- و اقرأ فی الکتاب قوله: «خلق الموت» فقد ذکر «الحیاة» من بعده «1»
و إن کانت «الحیاة» علی کل حال خیر من «الموت» و لحده ...!!
- و إذا کانت سنة «العرب» تعرف بأقمارک
فإن سنة «العجم» تعرف بشمسی کذلک ...!!
- و الشمس و إن أصفرت، خیر من القمر فی بهائه
و کذلک الدینار و إن أصفر، خیر من الدرهم فی بیاضه ...!!
- و قمرک یستمد نوره من ضوء الشمس
و بنحنی فی خدمتها إجلالا و تکریما ...!!
- و هو و إن أسرع عن الشمس فی دورته، فما هو إلا رسولها،
و الرسول بغیر شک یتقدم الملک فی سیره و خطاه ..!!
- و فی النهار ثلاث صلوات، و فی اللیل وقتان للصلاة
و قد انقصوا من صلواتک لأنک تنقص عنی فی قیمتک ...!!
- فإذا لم ترض بقولی، و شئت الاقتناع و القبول
فاجعل الحکم العدل بینی و بینک هو اللّه الحکیم ...!!
- و اقنع بقول الملک العادل الکریم
أو ارض برئیس الوزراء فهو منجم الجود و الإحسان ...!!
- و هو أبو نصر الخلیل بن أحمد الذی أصبح النصر
تاجا لجاهه و جلاله، و الجود أساسا لملکه و نعیمه ...!!
و لا یفوتنا أن نذکر أن «الأسدی» أغضب السلطان «محمودا الغزنوی» بإحدی مناظراته هذه و هی التی جعلها بین «العربی و العجمی» و ذلک لما أورده فیها من مدح لأمیرین من خصومه من أمراء البویهیین هما «شمس الدولة أبو طاهر الهمدانی»
______________________________
(1) المترجم: إشارة إلی ما جاء فی سورة الملک الآیة الثانیة حیث یقول تعالی (الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 187
(997- 1021 م- 387- 412 ه) و مجد الدولة أبو طالب رستم (997- 1029 م- 387- 420 ه). و فی هذا مثال آخر لما کانت علیه نفسیة السلطان من حقد و حسد.

أبو الفرج السجزی:

أبو الفرج السجزی متقدم زمنا عمن ذکرناهم من الشعراء فیما سبق، و لکنه تال لهم فی الأهمیة و المکانة، کما إنه لا یبلغ مبلغ تلمیذه «منوچهری» الذی سنتحدث عنه بعد قلیل. و من أهم الرجال الذین شملوا السجزی بالرعایة «أبو علی سیمجور» و هو واحد من الضحایا الذین أودت بهم أطماع السلطان محمود الغزنوی، و قد قیل إنه مات فی سنة 1002 م- 393 ه. و تکاد حیاة السجزی و ظروفه تکون مجهولة لنا تماما و لو أن «دولتشاه» کعادته لا یضن علیه ببعض الأخبار «1» کما لا یضن علیه بذکر مقطوعة واحدة من أشعاره هی الآتیة:
عنقای مغربست درین دور خرمی‌خاص از برای محنت ور نجست آدمی
چندانکه گرد عالم صورت برآمدیم‌غمخواره آدم آمد و بیچاره آدمی
هر کس بقدر خویش گرفتار محنتست‌کس را نداده‌اند برات مسلمی و ترجمتها:
- إن السعادة فی هذا الزمان نادرة کعنقاء المغارب‌و کأنما الحیاة قد خصصت من أجل المکاره و النوائب ...!!
- و مهما طال طوافی حول عالم الصور و الظواهرفإننی لم أر فیها إلا قعید الهموم و الکروب الغوادر ...!!
______________________________
(1) أنظر «تذکرة الشعراء» ص 39- 40.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 188 - و قد نزلت المحن علی کل شخص بقدر طاقته‌و لم یبرأ أحد براءة کاملة من نصیبه و حصته ..!!

منوجهری:

أما «منوچهری» فقد کان تلمیذا للسجزی. و قد عاش حتی سنة 1041- 433 ه أو بعد ذلک؛ و قد ذکرناه فیما سبق و ترجمنا له قصیدة من أشهر قصائده «1» و لیس من السهل الحصول علی نسخة دیوانه؛ و لکن الأستاذ «ا. دی ببرستین کازیمیرسکی» «2» قام علی طبعه فی پاریس سنه 1886 مع ترجمة کاملة له، ألحق بها کثیرا من التعلیقات و الملاحظات و المقدمات التاریخیة الرائعة. و قد طبع قبل ذلک بما یقرب من ست سنوات طبعة علی الحجر فی مدینة طهران. و تحدث «دولتشاه» عن هذا الدیوان فقال: «إنه مشهور معروف فی أنحاء إیران». و یؤخذ من بیت من أبیات الدیوان أن «منوچهری» کان من بلدة «دامغان» التی تبعد بما یقرب من خمسین میلا إلی جنوب «استراباد» علی الطریق من طهران إلی مشهد. و فی هذا ما یتنافی مع ما ذکره «دولتشاه» عن نسبته إلی «بلخ» أو «غزنه».
و یذکر «عوفی» «3» إن اسمه الکامل هو «أبو النجم أحمد بن قوص «4» بن أحمد المنوچهری» ثم لا یجود علیه بعد ذلک بشی‌ء من الأخبار إلا أنه کان علی صغر سنه شدید الذکاء و قد أدرکه الموت و هو فی شبابه و غض إهابه، و یقولون إنه کان یلقب بلقب «شست کله» و هو تعبیر یحتمل کثیرا من التفاسیر «5» و لکنهم فی العادة یفسرونه بمعنی «صاحب الستین قطیعا» إشارة إلی ما کان له من غنی و ثراء. و من العجیب أن «عوفی» لا یذکر شیئا عن هذا اللقب؛ و قد عثرت علی نبذه فی کتاب «راحة
______________________________
(1) أنظر ص 42- 47 من هذا الکتاب.
(2) کتابة الإسم بالرومانیة هکذا:A .de Biberstein Kazimirski .
[المترجم: طبع أخیرا دیوان منوچهری فی تهران سنة 1326 ه. ش باهتمام «محمد دبیر سیاقی»]
(3) أنظر «لباب الألباب» ج 2 ص 53- 55
(4) الدکتور (إتیة) یستبدل (قوص) ب (یعقوب).
(5) أنظر ص 3 من طبعة (کازیمیرسکی).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 189
الصدور» الذی ألفه «الراوندی» فی تاریخ السلاجقة «1»، یستفاد منها أن اثنین من الشعراء کانا یعرفان باسم «منوچهری» و أن الکتاب المتأخرین قد اختلط علیهم الأمر فجعلوهما شخصا واحدا؛ أما هذان الشاعران فهما:
(ا) أبو النجم أحمد منوچهری: الشاعر الذی عاش فی النصف الأول من القرن الحادی عشر المیلادی- الخامس الهجری.
(ب) شمس الدین أحمد منوچهر: الشاعر الذی عاش فی النصف الأخیر من القرن الثانی عشر المیلادی- السادس الهجری و هو الذی کان یعرف باسم «شست کله». و لیس فی أیدینا الآن شی‌ء من أشعاره، و کل ما نعرفه عنه أنه أنشأ قصیدة عرفت باسم «قصیدة تتماج» نسبة إلی قافیتها فیما یظن.
و فیما یلی ترجمة کاملة لقصیدة أخری من قصائد «منوچهری» الحقیقی وصف فیها «الشمعة» و انتهی فیها إلی مدح «العنصری»؛ و هذه القصیدة مذکورة فی دیوان الشاعر و کذلک فی کتابی «عوفی» و «دولتشاه».
و فیما یلی نصها فی کتاب «تذکرة الشعراء» «2»:
أی نهاده بر میان فرق جان خویشتن‌جسم ما زنده بجان و جان تو زنده بتن
گر نه کوکب، چرا پیدا نکردی جز بشب‌ورنه عاشق چرا گریی همی بر خویشتن
کوکبی آری و لیکن آسمان تست موم‌عاشقی آری و لیکن هست معشوقت لگن
______________________________
(1) أشرت إلی هذا الکتاب الهام فی مقال کتبته فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» سنة 1902 ص 580- 581.
المترجم: و قد طبع هذا الکتاب الأستاذ محمد اقبال سنة 1921 ضمن سلسلة جب التذکاریة
(2) المترجم: أنظر ص 41- 42 و کذلک توحد هذه القصیدة فیما عدا الأبیات الأربعة الأخیرة فی کتاب «لباب الألباب» ج 2 ص 54- 55.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 190 پیرهن در زیر تن داری و پوشد هر کسی‌پیرهن بر تن تو تن‌پوشی همی بر پیرهن
گر بمیری آتش اندر تو رسد زنده شوی‌چون شوی بیمار خوشتر گردی از گردن زدن
تا همی‌خندی همی‌گریی و این بس نادرست‌هم تو معشوقی و هم تو عاشقی بر خویشتن
بشگفی بی‌نوبهار و پژمری بی‌مهرگان‌بگریی بی‌دیدگان و بازخندی بی‌دهن
تو مرا مانی بعینه من ترا مانم همی‌دشمن خویشیم هر دو دوستدار انجمن
خویشتن سوزیم هر دو بر مراد دوستان‌دوستان در راحتند از ما و ما اندر حزن
هر دو گریانیم و هر دو زرد و هر دو در گدازهر دو سوزانیم و هر دو فرد و هر دو ممتحن
آنچه من در دل نهادم بر سرت بینم همی‌آنچه تو بر سر نهادی در دلم دارد وطن
روی تو چون شنبلید برشگفته بامدادو آن من چون شنبلید ناشگفته در چمن
از فراق روی تو گشتم عدوّ آفتاب‌وز فراق تو شب تاری شد ستم مفتتن
من دگر یاران خود را آزمودم خاص و عام‌نی طلبکاری ز یک تن نی وفا اندر دو تن
رازدار من توئی ای شمع یار من توئی‌غمگسار من توئی من آنِ تو تو آنِ من
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 191 تو همی‌تابی چو نور و من همی‌خوانم بمهرهر شبی تا روز دیوان أبو القاسم حسن
اوستاد اوستادان زمانه «عنصری»عنصر دین و دلش بی‌عیب و بی‌غش و فتن
شعر او چون فضل او هم بی‌تکلف هم بدیع‌فضل او چون شعر او هم نازنین و هم حسن
زین فزونتر شاعری دعوی بود لاف و گزاف‌این حکیمان دگر یکفن و او بسیار فن
در زغن هرگز نباشد فن اسب راهوارگرچه باشد چون صهیل اسب آواز زغن
تا همی‌خوانی تو أشعارش همی‌خائی شکرتا همی‌بوئی تو أبیاتش همی‌بوئی سمن و ترجمتها:
- یا من وضعت روحک فوق رأسک
إن أجسامنا تحیی بالروح، و لکن روحک تحیی بجسدک ...!!
- إذا لم تکونی کوکبا ... فلم لا تظهرین إلا أثناء اللیل ...!!
و إذا لم تکونی عاشقة ... فلم تدیمین البکاء علی نفسک ...!!
- نعم .. أنک کوکب ساطع .. و لکن سماءک مصنوعة من الشمع الناصع
و أنک عاشقة حقا ... و لکن معشوقک هو هذا الوعاء الرائع ...!!
- و من عجب .. أنک ترتدین قمیصک تحت طیات جسمک «1»
و کل إنسان یلبس قمیصه فوق جسده، بینما أنت ترتدین جسدک فوق قمیصک ...!!
- و من عجب .. أنک إذا مت و اتصلت بک شعلة من نار، دبت فیک الحیاة ثانیة
و من عجب ... أنک إذا مرضت، تحسن حالک بقطع رأسک ...!! «2»
______________________________
(1) قمیص الشمعة هو ذؤابتها التی تشتغل، و جسدها هو الشمع الذی صنعت منه.
(2) المترجم: إذا قطعت فتیلة الشمعة و أصلحت زاد النور المنبعث منها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 192
- و من العجب و أنذر العجب .. أنک تضحکین و تبکین فی آن واحد
و من العجب و أندر العجب .. أنک أنت العاشق و المعشوق فی وقت واحد ...!!
- و من عجب ... أنک تزدهین بغیر ربیع، و تذوین بغیر خریف
و تبکین بغیر عین، و تضحکین بغیر ثغر أو فم ...!!
- و ما أشبه حالی بحالک، و ما أشبه حالک بحالی
فکلانا یخاصم نفسه، لکی یکون خادما للمجتمع ...!!
- و کلانا یحترق، و کلانا یصیبه الهزال و الاصفرار، و کلانا یذوب و ینصهر
و کلانا یدیم البکاء، و کلانا فی محنة الوحدة و العناء ...!!
- و ها أنذا أری فوق رأسک ما أخفیته فی قرارة قلبی [أی النار]
و أری النار التی توجت بها رأسک قد توطنت فی دخیلة نفسی ...!!
- و إن مدامعک لهی الذهب المصهور تذیبینه فوق خدودک الذهبیة
و أما خدودی فهی الأزهار الصفراء الذابلة من بین أزهار الخمائل ...!!
- و لقد أصبح من عادتی النوم أثناء النهار، لأنی من أجلک
أدیم السهر طوال اللیل، و تثقل رأسی بالنوم طول النهار ...!!
- و لقد أصبحت خصیما للشمس عندما افترق عن طلعتک
و أصبحت مفتتنا بوصالک طوال اللیل البهیم ...!!
- و لقد جربت أصدقائی جمیعا فی کل الأوقات و الأحوال
فلم أر سرا یحفظ فی قلوبهم أو وفاءا یستقر فی ربوعهم ...!!
- و أما أنت أیتها الشمعة ... فصدیقتی الخالصة المؤتمنة علی أسراری
و أنت الملطفة لأحزانی ... و قد أصبحت ملکا لک کما أصبحت ملکا لی ...!!
- و ما دمت تحترقین فإننی سأظل أقرأ علی نورک فی حب و حنین
دیوان «أبی القاسم حسن» حتی مطلع النهار المبین «1» ...!!
______________________________
(1) هذا هو اسم العنصری، و یعتبر هذا البیت هو بیت الانتقال من التشبیب إلی المدیح و یعرف فی الفارسیة باسم «گریزگاه».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 193
- و هو «العنصری» أستاذ الأساتذة فی هذا الزمان
و قد خلا عنصره من کل عیب، و قلبه من الغش، و روحه من الافتتان.
- و شعره شبیه بفضله .. کلاهما بدیع لا تکلف فیه
و فضله شبیه بشعره .. کلاهما ملی‌ء بالرقة و الروعة و الحسن ...!!
- و من العبث أن یدعی مدع أنه یتفوق علیه فی البلاغة و نظم الکلام
فإن الحکماء جمیعا لهم فضل واحد، و للعنصری من الأفصال ألوان و فنون ..!!
- و لن یکون للغراب مهما نعب صوت یشبه صهیل الجواد الأصیل
و لو تشابه نعیب الغراب مع ما للجواد من صهیل ...!!
- و أنک لتمضغ فتات السکر عندما تأخذ فی إنشاد أشعاره
و أنک لتشم أریج الباسمین من عبیق دیوانه و أزهاره ...!!
یضاف إلی ذلک أن «منوچهری» اختار لنفسه هذا التخلص نسبه إلی حاکم طبرستان الأمیر الزیاری «منوچهر بن قابوس بن وشمگیر» الملقب بفلک المعالی. و قد تولی حکم خراسان بعد قتل أبیه فی سنة 1012 م- 403 ه، و مات فی سنة 1028 م- 419 ه

غضائری:

تحدثنا فیما سبق عن هذا الشاعر الذی ینسب إلی مدینة الری و یعرف باسم «غضائری الرازی» و استشهدنا علی صنعة «الإغراق» بقصیدته التی مدح بها السلطان محمودا الغزنوی و کیف فاز منه- کما یقولون- بسبعة أکیاس من الذهب تبلغ قیمتها أربعة عشر ألف درهم، و فی هذه القصیدة یقول بیتیه الآتیین:
صواب کرد که پیدا نکرد هر دو جهان‌یگانه ایزد دادار بی‌نظیر و همال
وگرنه هر دو ببخشیدی او بروز سخاامید بنده نماندی بایزد متعال
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 194
و معناهما:
- کان من الصواب أن اللّه الفرد العادل الذی لا نظیر له
لم یکشف للانسان کلا العالمین (أی الدنیا و الآخرة) ...!!
- و لو أنه فعل ذلک، لجاد الملک بهما جمیعا فی یوم السخاء
و لم یبق للعبد مطمع آخر یرجوه من رب السماء ...!!
و ما أقل ما کتبه «عوفی» و «دولتشاه» عن هذا الشاعر بحیث یمکن أن نقول صادقین أننا لا نکاد نعرف عنه شیئا سوی أنه کان مبرزا فی إنشاء شعر المناظره و المدیح.

بهرامی:

ذکرنا فیما سبق أیضا الشاعر «بهرامی السرخسی» و قلنا إنه قد ألف کتابا فی العروض و الشعر اسمه «خجسته‌نامه»، و قد ذکر صاحب «چهار مقاله» فی کثیر من الإعجاب کتابین آخرین من تألیفه هما:
(ا) غایة العروضیین
(ب) کنز القافیة
و یبدو أنه قد ألف کتبا أخری منثورة فی فنون البلاغة و الشعر، و لکنها جمیعا قد ضاعت مع الزمن و لم تسلم من غاراته.
و لم یذکر «دولتشاه» هذا الشاعر و لکن «عوفی» ذکره فی عبارة مختصرة و أورد له جملة من المقطوعات تبلغ الست أو السبع.
*** و لقد یمکن أن نطیل القائمة التی تشتمل علی الشعراء الذین عاشوا فی هذا العصر لأن «عوفی» یذکر منهم عددا یزید علی أربعة و عشرین شاعرا، یضاف إلیهم من خصه بالذکر صاحب کتاب «چهار مقاله» و من بینهم الشاعرة «رابعه بنت کعب» و الشعراء «لبیبی» و «أمینی» و «أبو الفضل» و «الطالقانی» و «المنشوری» و «العطاردی» و «زینتی العلوی المحمودی».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 195
و یبدو من البیتین الآتیین و قد قالهما الشاعر الأخیر فی مطلع إحدی قصائده و هما:
ای خداوند روزگار پناه‌مطربان را بخوان و باده بخواه
تا بدان لعل می فروشوئیم‌کامها را ز گرد و خشکی راه و معناهما:
- مولای ... یا کهف الأنام و الأیام‌ادع المطربین، و مر بکؤوس المدام ...!!
- حتی نستطیع أن نغسل حلوقنا بهذه الخمر الیاقوتیة الحمراءمما علق بها من غبار الطریق و جفاف الهواء ...!! أنه کان فی رفقه السلطان «محمود الغزنوی» فی إحدی غزواته الکثیرة لبلاد الهند و قد أشار إلی ذلک أیضا فی مقطوعة أخری ذکرها «عوفی» فی کتابه و هی:
ز خون عدو کرد فتنه نشانی‌بتیغت همه زنگ بدعت زدائی
مگر نذر داری که هر مه که نوشدشهی را ببندی و شهری گشائی
مگر عهد داری که همچون سکندرملوک زمین را تو قدرت نمائی و معناها:
- فقد هبطت الفتنة بدماء الأعداء
و محقت صدأ البدعة بسیفک القاطع ...!!
- فهل نذرت مع کل هلال یولد فی بدایة الشهر
أن تأسر ملکا أو تفتح بلدة جدیدة ..!!
- أو هل تعاهدت کما فعل «الإسکندر» من قبل
أن تظهر قدرتک و تقهر ملوک الأرض أجمعین ..!؟
*** و فیما عدا ذلک ما زال ثلاثة من الشعراء الذین لم نذکرهم فی هذا الفصل یتطلبون منا حتما شیئا من الحدیث و هم:
(ا) پندار الرازی: المنسوب إلی مدینة «الری» و هو من شعراء اللهجات الخاصة
(ب) کسائی المروزی: المنسوب إلی مدینة «مرو»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 196
(ج) أبو سعید بن أبی الخیر: الشاعر الصوفی صاحب الرباعیات
و آخر هؤلاء الثلاثة هو أکثرهم شهرة و بعد صیت، و قد عاش طویلا (من سنة 968- 1049 م 358 44 ه) و تخصی الفترة الفاصلة بین العصرین اما؟؟؟
و السلجوقی، و من أجل ذلک فسنخصص له مکانا جدیرا به فی الفصل التالی الذی سنطیل الحدیث فیه عن الشعر الدینی و التعلیمی بقدر ما نفلل فیه من الحدیث عن أشعار الملاحم و المدیح
و یبقی علینا أن نتحدث عن الشاعرین الآخرین «پندار» و ال «کسائی»

پندار الرازی:

أما «پندار» فیقال إنه کان یدعی ب «کمال الدین» و لا نکاد نعرف من أمره شیئا إلا أنه کان فی خدمة الأمیر البویهی «مجد الدولة أبی طالب رستم» الذی کان یحکم مدینة الری، و أنه کان قبل ذلک فی خدمة الرجل العظیم «الصاحب إسماعیل بن عباد».
و یقال إن «پندار» توفی سنة 1010 م- 401 ه و إنه کان قادرا علی نظم الشعر باللغات العربیة و الفارسیة و الدیلمیة.
و لست أستطیع أن أجد شیئا ذکر عن «پندار» أسبق مما ذکره «دولتشاه» فی کتابه «1»؛ أما «عوفی» و «ابن اسفندیار» فقد سکتا عنه سکوتا تاما، و من عجب أن «دولتشاه» کان فی الحدیث عنه مقلا علی غیر عادته، و اکتفی بأن یذکر مثلین من أشعاره؛ أحدهما فی اللغة الفارسیة، و الآخر فی اللغة الدیلمیة، و قد وجه المثال الأخیر منهما إلی أحد أصدقائه عندما نصحه بأن یتزوج، و لغته مفهومة لنا بالقدر الذی یکشف عن مضمونه، و لکننا لا نجسر علی ترجمته ترجمة دقیقة صحیحة. أما المثال الأول فمعروف مشهور و هم ینسبونه إلی أکثر من واحد من الشعراء المشهورین.
______________________________
(1) انظر «تذکرة الشعراء» ص 42- 44.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 197
و نصه:
از مرگ حذر کردن دو روز روا نیست‌روزی که قضا باشد و روزی که قضا نیست
روزی که قضا باشد کوشش نکند سودروزی که قضا نیست درو مرگ روا نیست و معناه:
- لا یصح الحذر من الموت فی یومین علی السواءیوم یقع فیه القضاء، و یوم یمتنع فیه القضاء ...!!
- فالیوم الذی یقع فیه القضاء، لا یجدی معه کفاح الأقویاءو الیوم الذی لا یقع فیه القضاء، لا یجوز فیه الموت و الفناء ..!! و قد ذکر «دولتشاه» بالإضافة إلی ذلک بیتا من الشعر قاله الشاعر المتأخر «ظهیر الدین الفاریابی» و مدح فیه الشاعر «پندار» و نصه:
در نهان‌خانه طبعم بتماشا بنگرتا ز هر زاویه عرضه دهم پنداری و معناه:
- انظر إلی الأعماق الخافیة فی طبیعتی و لو نظرة واحدة فی اختصار
فسأعرض علیک فی کل رکن من أرکانها شاعرا فی مهارة «پندار»
و لکنی أشک فی أن کلمة «پندار» المذکورة فی هذا البیت من أسماء الأعلام، و ربما کانت من أسماء المصادر بمعنی «الفکر» أو «الخیال» «1».
و فی مقابل الأخبار القلیلة التی رواها دولتشاه عن «پندار» نجده یعوضنا عن قلتها بحکایة کبیرة الدلالة رواها عن والدة «مجد الدولة» و کانت تقوم بالوصایة علیه أثناء صغره، و مجمل القصة أن «مجد الدولة» اعتلی العرش و هو صبی
______________________________
(1) بعد ما انتهیت من کتابة هذا الفصل عثرت علی هذا البیت فی کتاب «مجالس المؤمنین» و بذلک ینتفی ما عرض لی من شک، و یتحتم أن یکون المقصود بلفظة «پندار» هو هذا الشاعر، و لکنه ذکر هنا بالباء الموحدة هکذا: «بندار».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 198
صغیر فی سنة 997 م- 387 ه فقامت أمه بالوصایة علیه و أمسکت بأزمة الأمور فی أیدیها الحازمة. و قد قیل إن السلطان محمودا طالبها بالجزیة و الخراج فلما رفضت هددها بأن یرسل إلیها ألفین من أفیاله الحربیة لتخرب مدینة «الری» و تحمل رکامها إلیه فی مدینة «غزنه». فاستقبلت الوالدة رسول محمود و أکرمت وفادته و أعطته هذه الرسالة لیبلغها إلی مولاه، و قالت فیها:
«لا شک أن السلطان محمودا بطل من أبطال الإسلام. و هو من أقوی الأمراء و الحکام، و قد دانت له أکثر الأنحاء فی إیران و بلاد الهند، و لطالما خشیت سطوته و محاربته طوال السنوات الإثنتی عشرة التی عاشها زوجی «فخر الدولة». و لکن منذ انتقل زوجی إلی جوار ربه و قد انزاح عن قلبی هذا الخوف الذی ملک نواصیه، لأنی أجد أن السلطان محمودا من أکبر الملوک و أعزهم شرفا، و لن یقدم علی محاربة امرأة عجوز مثلی؛ فأمّا إذا اختار الحرب و القتال فمن المؤکد أننی لن أتردد عن الطعن و النزال، فإن وفقنی اللّه إلی التغلب علیه فسیذکر لی هذا النصر إلی یوم الدین، و أما إذا فاز بالنصر علی فسیتحدث المتحدثون فیقولون: إنه لم یفز إلا علی امرأة عجوز ..! و إنی لیأخذنی العجب کیف یتیسر له فی مثل هذا الحالة أن یعلن هذا الفوز، و فی أی صوره یذیعه فی أنحاء ملکه العریض ..؟ و قدیما قالوا «کیف یمکن أن یکون رجلا من نقصت همته عن همة النساء ...؟!» و إنی لأعرف أن السلطان عاقل حازم، و لن یقدم علی مثل هذا الأمر، و من أجل ذلک فإنی أنعم علی أریکة الهدوء و الراحة، لا یأخذنی شی‌ء من الخوف أو الشک فیما ستنتهی إلیه عاقبة الأمور».
و یقول «دولتشاه» إن هذا الخطاب أفاد الفائدة المرجوة منه فلم یقدم السلطان علی محاربة هذه المرأة طوال حیاتها، و لم یهاجم شیئا من أملاک ابنها. و مما یضفی علی هذه القصة کثیرا من البهاء أن «ابن الأثیر» ذکر أنه ما لبثت هذه المرأة أن ماتت فی سنة 419 ه حتی أغار السلطان محمود فی السنة التالیة (420 ه- 1029 م) علی مدینة الری و خلع عنها ابنها «مجد الدولة» ثم دخلها أثناء الربیع و أخذ من أهلها ألف ألف دینار و ما یساوی نصف هذا المقدار من الحلی و المجوهرات، و ستة آلاف ثوب من القماش
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 199
و الخلع النفیسة، و مقدارا کبیرا من مختلف الأسلاب و الغنائم. ثم دعا إلیه «مجد الدولة» و قال له: ألم تقرأ الشاهنامه و تاریخ الطبری «1» ..؟! فلما أجابه مجد الدولة بالإیجاب التفت إلیه ثانیة و قال له: یبدو لی من خلقک أنک لم تقرأ هذین الکتابین، فهل تلعب الشطرنج ..؟! فأجابه مجد الدوله بالإیجاب مرة ثانیة، و هنا التفت إلیه محمود و قال له: ألم یعرض لک مطلقا کیف یدنو الملک من الملک الآخر فی رقعته ..؟! فأجاب مجد الدولة فی هذه المرة بالنفی. عند ذلک سأله محمود: فلماذا إذن أبحت لنفسک أن تنازل من هو أقوی منک سببا و أوسع سلطانا ..؟! ثم أمر بعد ذلک بنفیه فی خراسان، و أتبع ذلک بصلب جماعة من الباطنیة أو الاسماعیلیة و تشرید المعتزلة و حرق کتبهم و کتب الفلاسفة و المنجمین، فلما اشبع رغبته و شفی غلته حمل مئات الأحمال من الکتب الباقیة و نقلها إلی مدینة «غزنه» «2».

الکسائی:

و یجدر بنا فی نهایة هذا الفصل أن نذکر شیئا عن «الکسائی»؛ و هو من أشهر الشعراء الذین ظهروا فی زمانه، و لکننا لا نذکره فی هذا المکان من أجل ذلک فحسب، بل من أجل العلاقات التی کانت تربطه بالرجل الخطیر و الشاعر العظیم «ناصر خسرو» الذی سنتحدث عنه بالتفصیل فی الفصل التالی من هذا الکتاب.
و الکسائی یختلف عن «پندار» فی أن القدماء قد درسوه أکثر من المحدثین، و قد خصص له «عوفی» أکثر من خمس صفحات من کتابه «3» و اعتبره صاحب «چهار مقاله» واحدا من کبار الشعراء السامانین «4»، و لکن «دولتشاه» أهمله تماما و لم یذکر عنه شیئا علی الإطلاق.
______________________________
(1) الظاهر أنه اختار هذین الکتابین خاصة لأن الأول به سیر ملوک الفرس و الثانی به سیر ملوک المسلمین عامة.
(2) انظر «تاریخ ابن الأثیر» طبع القاهرة الجزء التاسع ص 128.
(3) انظر «لباب الألباب» ج 2 ص 33- 39.
(4) انظر چهار مقاله ص 45 و قد سماه هنالک «أبا الحسن» لا «أبا إسحق» کما ذکر الدکتور «إتیه».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 200
و قد ولد فی یوم الأربعاء 16 مارس سنة 953 م- 27 شوال سنة 341 ه، و ذلک وفقا لما قاله فی إحدی قصائده التی نقلها عوفی فی کتابه «1» و التی ذکر الشاعر فیها:
«إنه نظمها فی أواخر أیام حیاته و فی أیام الوداع و ساعات الفراق عند ما بلغ الخمسین من عمره. و قد کرر العبارة الأخیرة صراحة مرتین فی هذه القصیدة. و استنتج الدکتور «إتیه» من هذا أن الکسائی مات فی سنة 1002 م- 393 ه (ذکر ذلک فی مقالته «2» التی نشرها عن هذا الشاعر سنة 1874) و لکنه عاد بعد ذلک و عدل عن هذا الرأی فی مقالته التی نشرها بعنوان «الآداب الفارسیة الحدیثة» فی «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة» ص 381. و افترض أن هذا الشاعر عاش إلی أن بلغ أرذل العمر و أن الخصومة قامت حقا بینه و بین «ناصر خسرو» الذی ولد کما یقول هو نفسه، فی سنة 394 ه- 1003 م.
و یری الدکتور «إتیه» أن احتقار «ناصر خسرو» للکسائی کان مرجعه إلی الحقد و إلی الاختلافات الدینیة التی فرقت بینهما، و قد فسّر هذه الاختلافات بطریقة لا أقرّه علیها، لأنه قال ان الأول اعترض علی الثانی إنکاره للخلفاء الراشدین الثلاثة، و بمعنی آخر أن میول الکسائی الشیعیة کانت معادیة لمیول «ناصر» الذی کان بدوره من غلاة الشیعة کما تدلنا علی ذلک قصائده الکثیرة، و قد ظل هو نفسه بعض الوقت.
کما أخبرتنا بذلک کتب التاریخ، شیخا لدعاة الإسماعیلیة فی ولایة خراسان.
أما السبب الحقیقی فی کراهیة «ناصر خسرو» للکسائی فیرجع فیما أظن إلی أن الأول منهما کان تابعا للاسماعیلیة أی من فریق «السبعیة» و أما الثانی فکان من فریق «الإثنی عشریة». و کلا الفریقین کما هو معلوم نشآ من أصل واحد و لکنهما اختلفا بعد ذلک کل الاختلاف فیما یتعلق بالبیعة و ما نتج عن ذلک من أغراض سیاسیة و نظریة. یضاف الی ذلک أن «ناصر خسرو» کان یبغض السلطان محمودا بغضا شدیدا لأنه کان کما رأینا من ألد أعداء الإسماعیلیة و غیرهم من الملاحدة، بینما وقف «الکسائی»
______________________________
(1) المترجم: انظر «لباب الألباب» ج 2 ص 38.
(2) انظر مقالته بعنوان «غزلیات الکسائی» و قد نشرها فی «محاضر جلسات المعهد العلمی البافاری للفلسفة و العلوم» سنة 1874 م ص 133- 153.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 201
مواهبه- رغم تشیعه- لخدمة هذا السلطان و قول المدائح فیه. و فی هذین السببین- کما یبدو لی- الإیضاح الکافی الذی یفسر لنا سبب النفور الذی وقع بین هذین الشاعرین.
و مع ذلک فلم أجد فی دیوان «ناصر خسرو» الا سبع قطع «1» أشار فیها إلی «الکسائی» و هی الواقعة فی الصفحات 19 و 28 و 38 و 51 و 133 و 247 و 251 من دیوانه المطبوع علی الحجر فی مدینة تبریز سنة 1280 ه. و فیما یلی نصها و ترجمتها:
الإستشهاد الأول فی ص 19 یقول البیت الآتی:
گر بخواب اندر کسائی دیدی این دیبای من‌سوده کردی شرم و خجلت مر کسائیرا کسا و معناه:
- لو رأی «الکسائی» فی منامه هذا الدیباج المنمق من أشعاری ...لتمزق کساءه خجلا و استحیاءا من آثاری ...!! الاستشهاد الثانی ص 28 یقول البیت الآتی:
گر سخنهای کسائی شده پیرند و ضعیف‌سخن حجت با قوت و تازه و برناست و معناه:
- إذا کان للکسائی کلام، فکلامه ضعیف قاصر ...!!أما کلام «الحجة» «2» فکلام قوی ممتع ناضر ...!! الاستشهاد الثالث فی ص 38 یقول البیت الآتی:
دیبه رومی است سخنهای اوگر سخن شهره کسائی کساست
______________________________
(1) المترجم: بالرجوع إلی «دیوان قصائد و مقطعات حکیم ناصر خسرو» المطبوع فی طهران سنة 1304- 1307 ه. ش نجد أن اسم الکسائی ورد تسع مرات فی أشعار «ناصر خسرو». و قد أوردت نصوص الأبیات من هذه الطبعة.
(2) یقصد لقبة الذی عرف به بین الاسماعیلیة و هو «حجة خراسان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 202
و معناه:
- و کلامه (أی شعر ناصر خسرو) هو الدیباج الرومی ...!!إذا کان کلام الکسائی الشهیر هو الکساء العادی ...!! و الرابع ص 51 یقول البیت الآتی:
که دیبای رومی است اشعار من‌اگر شعر فاضل کسائی کساست و معناه:
- و أما أشعاری فهی الدیباج الرومی ...إذا کانت أشعار الکسائی الفاضل هی الکساء العادی ...!! و الخامس ص 133 یقول البیت الآتی:
شعر شدی گر بشنیدی بشرم‌شعر تو بر پشت کسائی کساش و معناه:
- فإن کساء الکسائی لیصبح شعرا علی ظهره ...!!إذا استمع فی خجل إلی شعرک و جمال أثره ...!! و السادس ص 247 یقول البیت الآتی:
تا تو بدل بنده إمام زمانی‌بنده شعر توست شعر کسائی و معناه:
- ما دمت من صمیم قلبک خادما لإمام الزمان «1»
فإن أشعار «الکسائی» ستکون خادمة لشعرک ...!!
و السابع فی ص 251 یقول البیت الآتی:
با تو سخنان او کهن گشت‌آن شهره مقالت کسائی
______________________________
(1) یقصد الخلیفة الفاطمی المستنصر باللّه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 203
و معناه:
- و بالقیاس إلی أشعاره (ای أشعار ناصر) الجدیدة النضیرة ...تقادم العهد علی مقالة الکسائی الشهیرة ...!! و لیس فی حوزتی للأسف هذه المادة الغزیرة التی کانت فی متناول الدکتور «إتبه» و لکنی مع ذلک لا أجد فی هذه الأبیات التی نقلناها عنه فیما سبق، و لا فی سائر دیوان «ناصر خسرو» شیئا یدل علی تحقیر الکسائی، بل علی العکس من ذلک نجده یمجده و یعظمه، لأن الشاعر إذا أخذ یفخر علی عادة الشرقیین المألوفه، فإنه یذکر عن نفسه أنه أعلا شأنا و أکثر خطرا من کل عظیم سبقه أو عاصره، و لو حاد عن هذه الطریقة لنزل من علیائه و ارتضی بالخیبة و الفشل.
و علی ذلک فقد کان «الکسائی» بغیر شک من الشعراء المشهورین فی زمانه؛ و لقد ذکرنا أنه کان شیعیا یتغنی فی قصائده بمدح علی و آل البیت، و لکن ذلک لم یمنعه من أن یشید بذکر السلطان محمود و کرمه، کما لم یمنعه ذلک أیضا من التغنی بالخمر و الشراب.
و خمره فی هذه الحالة کانت خمرا حقیقیة لا مجازیة کالتی تغنی بها أصحاب الصوامع و المتصوفون.
و لقد ذکرنا فیما سبق أنه نظم قصیدة و هو فی الخمسین من عمره، و هذه القصیدة کما یقول «إتیه» و أنا معه فی الرأی، تدل علی أنه فی هذا الوقت أصابه شی‌ء من التغییر فی حیاته و تفکیره، فأخذ یهجر حیاة اللهو العابث، و یروض نفسه علی التعفف و التزهد فهو یقول فی هذه القصیدة «1»:
بسیصد و چهل و یک رسید نوبت سال‌چهار شنبه و سه روز باقی از شوال
بیامدم بجهان تا چه گویم و چه کنم‌سرود گویم شاد کنم بنعمت و مال
______________________________
(1) المترجم: نقلت النص الفارسی من «لباب الألباب» ج 2 ص 38.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 204 ستوروار بدین‌سان گذاشتم همه عمرکه برده گشته فرزندم و أسیر عیال
بکف چه دارم ازین پنجه شمرده تمام‌شمارنامه با صد هزار گونه وبال
من این شمار بآخر چگونه فصل کنم‌که ابتداش دروغست و انتهاش خجال
درم خریده آزم ستم رسیده حرص‌نشانه حدثانم شکار ذل سؤال
دریغ فرّ جوانی دریغ عمر لطیف‌دریغ صورت نیکو دریغ حسن و جمال
کجا شد آن‌همه خوبی کجا شد آن‌همه عشق‌کجا شد آن‌همه نیرو کجا شد آن‌همه حال
سرم بگونه شیرست و دل بگونه قیررخم بگونه نیلست و تن بگونه نال
نهیب مرگ بلرزاندم همی شب و روزچو کودکان بدآموز را نهیب دوال
گذاشتیم و گذشتیم و بودنی همه بودشدیم و شد سخن ما فسانه أطفال
ایا کسائی پنجاه بر تو پنجه گذاردبکند بال ترا زخم پنجه و چنگال
تو گر بمال و أمل بیش ازین نداری میل‌جدا شو از أمل و گوش وقت خویش بمال و معناها:
- بلغت دورة الزمان السنة الواحدة و الأربعین بعد الثلاثمائة ...
فلما کان یوم الأربعاء، و قد بقیت ثلاثة أیام من شوال ...
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 205
- أتیت إلی هذه الدنیا، حتی أقول ما أقول و أفعل ما أفعل ... تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 205 الکسائی: ..... ص : 199
حتی أنشد الأغانی، و أفرح بالنعمة و المال ...!!
- فقضیت العمر جمیعه علی شاکلة الدواب و الأنعام ...!!
و أصبحت عبدا لأطفالی، و أسیرا لأولادی و عیالی ...!!
- فماذا عسای أملک الآن من السنوات الخمسین التی تم عددها ...؟
اللهم إلا سجلا ملیئا بمئات الآلاف من أنواع الوبال ...!!
- و کیف أستطیع أن أفصل فی النهایة هذا الحساب ...؟
و کیف بدأ بالکذب و المین ... و کیف انتهی بالخجل و العار ...!!
- فأنا عبد اشترتنی الدراهم، و ضحیة أودی بها الحرص ...!!
و أنا هدف للحادثات، و فریسة لذل السؤال ...!!
- فیا أسفا لبهجة الشباب ... و یا أسفا لذلک العمر اللطیف ...
و یا أسفا لصورتی الجمیلة ... و یا أسفا للحسن و الجمال ...!!
- فإلی أین ذهب کل هذا الحسن ..؟ و إلی أین ذهب کل هذا العشق ..؟
و إلی أین ذهب کل هذا العزم ..؟ و إلی أین ذهبت کل هذه الأحوال الطیبة ..؟!
- و قد أضحت رأسی فی لون اللبن، و أضحی قلبی فی لون القار ...
و أضحی وجهی فی لون النیلة، و أضحی جسدی هزیلا علی شاکلة البوص ...!!
- و یرعبنی خوف الموت و الفناء فأظل فی رهبة طوال النهار و آناء اللیل ...!!
کما تخیف المقرعة الأطفال الذین لا یجیدون التعلم ...!!
- لقد قنینا الأیام، و مضینا عن الحیاة، و وقع بها ما کان مقدرا لنا ...
و هذه أشعارنا قد أصبحت الأقاصیص یتسلی بها الأطفال ...!!
- فیا کسائی ... إن السنوات الخمسین تجثم علی صدرک بمخالبها ...!!
و هذه ضرباتها قد قصت جناحیک و اقتلعت ریشک ...!!
- فإذا لم یعد لک میل إلی المال و الأمل أکثر من ذلک ...
فحرر نفسک من کل أمل، و اعرک أذن وقتک، و تنبه من غفلتک ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 206
بعد ذلک یروق لی أن أذکر مثلا آخر من قول «الکسائی» لأنه یبدو لی کثیر الشبه بما یردده «الخیام» فی رباعیاته التی یتعشقها کل المعجبین بترجمتها الرائعة التی قام بها «فیتز جرالد»، و المعنی الذی یتردد فی قول «الخیام» هو:
- لشد ما تأخذنی الدهشة لحرص الخمار علی شراء الکروم ...
بینما هی أتفه بکثیر مما یبیعه من عقار مختوم ...!!
و فی مثل هذا المعنی قال «الکسائی» البیتین الآتیین:
گل نعمتی است هدیه فرستاده از بهشت‌مردم کریم‌تر شود اندر نعیم گل
ای گل‌فروش ... گل چه فروشی برای سیم‌و از گل عزیزتر چه ستانی بسیم گل و معناهما:
- الورد نعمة أهدتها لنا ریاض الجنان ...!!و بیمن طلعته و بهائه یزداد ما فی الناس من جود و إحسان ...!!
- فیا بائع الورد ...! لماذا تبیع الورد بالدرهم الرنان ...؟!و ما عساک تشتری بثمنه ... و هل تجد ما یمتاز علیه بالرجحان ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 207

الفصل الثالث العصر السلجوقی الأول منذ ظهور «طغرلبک» إلی وفاة «ملکشاه» و یتضمن الحدیث عن مذهب الحشاشین و نشأتهم‌

[ظهور السلاجقة الأتراک]

یقول «ستانلی لین پول» فی کتابه القیم «الدول الإسلامیة» «1»: «إن ظهور السلاجقة الأتراک یعتبر فاتحة لفترة هامة من فترات التاریخ الإسلامی، فقد ظهروا فی وقت زالت فیه إمبراطوریة الخلافة، و أصبحت فیه هذه الدولة الموحدة التی کان یحکمها حاکم إسلامی واحد مجموعة من الدویلات المشتتة المبعثرة التی لا تملک من الحول ما یمکنها من السیطرة و السلطان، اللهم إلا إذا استثینا «الفاطمیین» فی مصر، و هؤلاء کانوا علی المذهب الشیعی کما هو معلوم. أما أسپانیا و الممتلکات الإفریقیة بما فیها ولایة مصر الغنیة فکانت جمیعا قد خرجت من ید خلیفة بغداد؛ و أما شمال سوریا و أرض الجزیره فوقعتا فی أیدی رؤساء العرب المتذمرین. و استطاع بعضهم أن ینشئوا لأنفسهم الإمارات و الممالک؛ و أما البلاد الفارسیة (إیران) فکانت موزعة بین الحکومات المختلفة التی أسسها الأمراء البویهیون (و کانوا جمیعا من أصل شیعی لا یکنون کثیرا من الاحترام للخلفاء العباسیین الضعفاء) کما کانت موزعة أیضا بین مجموعة من الدویلات التافهة التی کانت دائمة التعارک و التنازع فیما بینها مما أدی إلی انتشار الوهن و ذیوع البلاء.
و کان انتشار المذهب الشیعی سببا فی زیادة التفکک الذی أصیبت به الولایات لمختلفة التی کانت تتکون منها الامبراطوریة الزائلة.
______________________________
(1) أنظر کتاب:Mohammedan Dynasties ,by Stanley Lane -Pool
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 208
و اقتضت هذه الحال المضطربة دواءا ناجعا سرعان؟؟؟ ما وجدته؟؟؟ فی غزوة الأتراک السلاجقة. فقد کانوا بدوا سذجا لم تفسدهم حیاة المدن و لا الخلافات المذهبیة؛ فاعتنقوا الإسلام بحماس بالغ، ملک منهم قرارة النفوس و الأرواح، و لقد جاءوا لإنقاذ هذه الدولة المحتضرة؟؟؟ و ترکوها؟؟؟ فی ساعاتها الأخیرة، فصح رجاؤهم، و استطاعوا فعلا أن یردوا إلیها القوة و الحیاة. و اجتاحوا بجموعهم الکثیفه إیران و الجزیرة و سوریا و آسیا الصغری، و حربوا البلاد التی وطأتها أقدامهم، و حطموا الإمارات التی صادفوها فی طریقهم، و استطاعوا بذلک أن یوحدوا مرة ثانیة البلاد الإسلامیة الأسیویة و أن یجعلوها تحت حکم واحد، تخضع له من أطراف الحدود الغربیة لبلاد أفغانستان إلی أطراف الحدود الشرقیة للبحر الأبیض المتوسط؛ و تمکنوا أیضا من أن یحددوا العزم و الحیاة فی أرواح المسلمین بعد ما فترت عزائمهم و خمدت حماستهم؛ فدفعوا البیزنطیین إلی ما وراء حدودهم، و أنشأوا جیلا من المسلمین المحاربین المخلصین، یرجع إلیه وحده الفضل فیما أصاب «الصلیبیین» من هزائم کثیرة متکررة. و هذه هی مجمل الأسباب التی تجعل للسلاجقة مکانا ممتازا فی التاریخ الإسلامی ...»
و لقد یجوز لنا أن نضیف إلی هذه العبارات السابقة، أن «السلاجقة» کانوا الممهدین «للأتراک العثمانیین» الذین أسسوا ملکهم فی البدایة فی آسیا الصغری ثم زادوا فیه حتی شمل الشام و مصر و البحر الأبیض و أوربا و شمال أفریقیا، و لا شک أن هذا الملک قد تأسس أولا علی أکتاف الإمارات السلجوقیة فی بلاد الروم (آسیا الصغری)، ثم تقرر مصیره نهائیا بقدوم المغول فی غزوتهم المعروفة و طردهم فی زحفهم الخاطف لجماعة من الأتراک أخذوا یولون وجوههم ناحیة المغرب بقیادة «ارطغرل» و «عثمان»، و الی الأخیر منهما ینتسب سلطان ترکیا فی الوقت الحاضر «1».
و الحدیث عن نشأة «السلاجقة» هو الأساس الذی ینبنی علیه الجزء التاریخی من هذا الفصل، و أهم المصادر التی سأرجع إلیها فی الموجز الذی سأسوقه فیما بعد هی الآتیة:
______________________________
(1) المترجم: هکذا کتب «براون» فی سنة 1906، و معلوم أن الحرکة الکمالیة قضت علی الخلفاء العثمانیین بعد ذلک بما یقرب من ست عشرة سنة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 209
1- تاریخ ابن الأثیر: طبع القاهرة، الجزءین التاسع و العاشر و بعض الحادی عشر
2- تاریخ عماد الدین، الذی نقله البنداری عن الرسالة العربیة التی ألفها عن السلاجقة الوزیر «أنو شروان بن خالد» المتوفی سنة 1137 م- 532 ه. و هذا الکتاب هو عبارة عن المجلد الثانی من مجموعة المجلدات التی نشرها الأستاذ «هوتسما» بعنوان «مجموعة النصوص المتعلقة بتاریخ السلاجقة» «1» طبع لیدن سنة 1889 م. و سنشیر أحیانا إلی الجزء الأول من هذه المجموعة عند الحدیث علی «سلاجقة کرمان» فقد اشتمل هذا الجزء علی تاریخهم.
3- راحة الصدور: و هو عبارة عن مخطوطة فارسیة فریدة «2» اشتملت علی تاریخ السلاجقة و تم تألیفها فی سنة 1202 م- 599 ه؛ و قد وصفت محتویاتها فی «مجلة الجمعیة الملکیة الآسیویة» سنة 1902 فی الصفحات من 567 إلی 610 و من 849 إلی 887.
و حرصا علی عدم الإطالة، سأشیر فیما یلی من حدیث إلی المصدر الأول مکتفیا بذکر «ابن الأثیر» متبوعا بذکر السنة التی ورد فیها ذکر الموضوع الذی نتحدث عنه، و فی أحیان قلیلة جدا سأذکر رقم الصحیفة وفقا لطبعة القاهرة؛ و سأشیر إلی «البنداری» و «سلاجقة کرمان» وفقا لما جاء فی طبعة «هوتسما» لهذین الکتابین؛ أما «راحة الصدور» فسأذکره بهذا الاسم و اتبعه بکلمة «ورقة کذا» إذا أشرت الی مخطوطة «شیفر» أو بکلمة «صحیفة کذا» اذا أشرت إلی مقالی المنشور فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة»

أصل السلاجقة:

نشأت دولة السلاجقة فی سرعة عظیمة فائقة، ربما فاقت فی حدتها السرعة التی نشأت بها الدولة الغزنویة، و کذلک دام بقاؤها و نفوذها فترة طویلة زادت علی ما استغرقت
______________________________
(1) أنظر:
Recueil de textes relatifs a I hisltoire des Seldjoucides, Par Houtsma
(2) المترجم: طبع الأستاذ محمد إقبال هذه المخطوطة فی سنة 1921 و نشرها ضمن «سلسلة جب التذکاریة».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 210
الدولة الغزنویة. و السلاجقة فرع من الأتراک الغز الذی أخذوا یغیرون فی سنة 1029 م- 42 ه علی حدود إیران الشمالیة و الشرقیة، و أخذوا بذلک یسببون کثیرا من المتاعب و المصاعب للسلطان «محمود الغزنوی». و قد ذکر ابن الأثیر أن جدهم الأعلی کان یسمی «تقاق» «1» و هو والد «سلجوق» الذی کان أول من اتخذ الإسلام دینا من بین جماعته. و قد أتی السلاجقة فی بدایة الأمر من «ترکستان» إلی ما وراء النهر، فجعلوا مشتاهم فی «نور» بالقرب من بخاری، و مصیفهم فی السغد بالقرب من سمرقند.
و فی الشجرة التالیة بیان لأحفاد «سلجوق» ذکرنا فیه الأسماء الهامة منهم بحروف کبیرة واضحة بین الأقواس.
سلجوق (مات فی جند) موسی أرسلان أو «پیغوکلان»/ یونس/ میکائیل/ إسرائیل قبض علیه السلطان محمود و حبسه سبع سنوات [قتلمش] جد سلاجقة الروم/ [طغرل]/ چغری بیگ داود ارسلان خاتون خدیجة تزوجت الخلیفة القائم/ [ألب أرسلان]/ یاقوتی/ [قاورت] جد سلاجقة کرمان خاتون سفریه تزوجت الخلیفة المقتدی/ [ملکشاه]/ أرسلان أرغون/ تکش/ أیاز/ تتش و الفترة التی نتحدث عنها فی هذا الفصل تشمل حکم الملوک الثلاثة الأولین من ملوک السلاجقة و هم:
______________________________
(1) فسروا کلمة (تقاق) بمعنی القوس.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 211
1- طغرل: أعلن ملکا فی مدینة مرو فی سنة 1037 م- 429 ه؛ و توفی فی الرابع من سبتمبر سنة 1063 م- 455 ه.
2- ألپ أرسلان: ولد سنة 1032 م- 425 ه «1»؛ و تولی الملک سنة 1063 م- 455 ه؛ و قتل فی 24 نوفمبر سنة 1072 م- 465 ه.
3- ملکشاه: تولی الملک سنة 1072 م- 465 ه و توفی فی 19 نوفمبر سنة 1092 م- 485 ه.
و قد استغرق حکم هؤلاء الثلاثة فترة بلغت خمسة و خمسین سنة، کانت فیها أزمة الأمور موکولة إلی رجل من أشهر الوزراء الذین أنجبتهم إیران، و أقصد به الوزیر الحازم «نظام الملک» الذی قتل قبل وفاة ثالث الملوک الذین قام علی خدمتهم و هو «ملکشاه» بخمسة و ثلاثین یوما، فکان مقتله إیذانا بانتهاء أکثر العصور ازدهارا من عصور الحکم السلجوقی. و علی ذلک یمکننا فی إیجاز و قبول أن نسمی هذه الفترة التی نتحدث عنها ب «عصر نظام الملک».
و السلاجقة کأغلب الأتراک اعتنقوا مذهب أهل السنة منذ اتخذوا الإسلام دینا؛ و صاحب «راحة الصدور» یحدثنا أن الإمام «أبا حنیفة» و هو أحد الأئمة الأربعة و صاحب المذهب الحنفی الذی انتشر أکثر من غیره من المذاهب، دعا اللّه فی یوم من الأیام أن یوطد أرکان مذهبه و یبقیه، فسمع من عالم الغیب من یقول له «لن یضعف مذهبک مادام السیف فی ید الأتراک» و یعلق الراوندی علی تلک العبارة بقوله: «و من یمن الطالع أن السیف فی أیدیهم الآن «2» فی بلاد العرب و إیران و الروم (آسیا الصغری) و روسیا، و قد ازدهرت دراسة الدین و العلوم و التصوف فی حمایتهم و خصوصا فی بلاد خراسان، و قد محقوا الکفر و الإلحاد و التشیع و الفلسفة و المذاهب المادیة أو المتعلقة بالتناسخ، و لم یبقوا علی شی‌ء من سائر المذاهب إلا ما وافق طریق الإسلام الصحیح». و یقول ابن الأثیر «3»: إن ملک
______________________________
(1) المترجم: تقول بعض المصادر و منها ابن الإثیر انه ولد سنة 420 ه- 1029 م.
(2) کتب الراوندی کتابه «راحة الصدور» فی سنة 1202 م- 599 ه.
(3) انظر ج 10 ص 73.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 212
السلاجقة قد اتسع علی أیام «ملکشاه» فامتد من حدود الصین إلی حدود الشام، و من أقصی بلاد المسلمین شمالا إلی حدود الیمن جنوبا، و دفع الجزیة لهم أباطرة الروم (أی الإمبراطوریة الشرقیة).

الخلفاء الفاطمیون‌

و مع ذلک فلم یکن مذهب أهل السنة هو المذهب السائد فی دیار الإسلام دون أن تزاحمه المذاهب الأخری؛ فقد کانت مضر و الجزء الأکبر من شمال إفریقیا و بلاد الشام فی أیدی الخلفاء الفاطمیین الذین بلغوا أوج العظمة و الجلال أثناء خلافة «المستنصر» الذی طال حکمه من سنة 1035 م إلی 1094 م- 427 إلی 487 ه، أی طوال الفترة التی نحن قائمون بدراستها فی هذا الفصل. فإذا تجاوزنا حدود الفاطمیین و أتینا إلی إیران وجدنا مدی التأثیر العمیق الذی بلغه فیها «دعاة» الباطنیة من أهل الشیعة. و سنعرض لشی‌ء من أمثلته الممتعة فی هذا الفصل و ما یلیه من فصول، و لا بد أن نذکر هنا أن اثنین من أشهر دعاتهم، هما الشاعر «ناصر خسرو» و «الحسن الصباح» صاحب «الدعوة الجدیدة» و مؤسس مذهب «الحشاشین»، یتصلان اتصالا وثیقا بجمیع الأحداث الهامة التی حدثت فی هذا العصر الممتع و بجمیع من اشتهر فیه من أسماء و شخصیات.

الدولة الغزنویة:

و لست فی الحقیقة فی حاجة إلی أن أتحدث فی هذا الفصل عن دول أخری بجانب السلاجقة و الفاطمیین، و لکنی أذکر فی إیجاز أنه سرعان ما توفی السلطان محمود حتی نشأ الخلاف بین أولاده، و استمروا فی عراک و قتال حتی استطاع أن یتغلب «مسعود» علی إخوته، فیتولی مکان أبیه و یکمل معارکه فی بلاد الهند، ثم یأخذ «طبرستان» و «جرجان» من حاکمهما الزیاری الأمیر «دارا بن منوچهر» فی سنة 1035 م- 427 ه. و بعد ذلک بثلاث سنوات هزمته جیوش السلاجقة بالقرب من بلخ و تمکنت من الاستیلاء علی أفیاله الحربیة، فلما کانت سنة 1040 م- 432 ه خلعوه عن
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 213
العرش و قنلوه، و ولوا فی مکانه أخاه «محمدا» ثم ابنه «مودودا». و بعد ذلک بسنة واحدة دخلت ولایة «طبرستان» فی حکم السلاجقة؛ حتی إذا کانت سنة 1044 م- 436 ه هزموا «مودودا» فی بلاد خراسان، و لکنه مع ذلک استطاع أن یطرد الأتراک الغز من مدینة «بست» و أن یستمر فی معارکه فی بلاد الهند؛ و بهذه الصورة انتهی حکم الغزنویین فی إیران و إن کانوا قد احتفظوا بملکهم الأصلی فی مدینة «غزنه» حتی سنة 1161 م- 557 ه عندما طردهم منها ملوک «الغور» و أصبح الحدیث عنهم بعد ذلک مما یخص شئون الهند دون غیرها من البلاد.

الدولة البویهیة:

أما آل بویه و قد کانوا أکبر أعداء الغزنویین فی سابق الأیام، فقد انتهی حکمهم بدخول «طغرل» مدینة بغداد فی 18 دیسمبر 1055 م 25 رمضان 447 ه و وضعه الخلیفة العباسی تحت رقابته و وصایته. و ما کادت تنقضی علی تلک الحادثة ثلاث سنوات حتی مات فی مدینة «الری» آخر أمرائهم المعروف باسم «الملک الرحیم».
فإذا رجعنا الآن إلی الحدیث عن السلاجقة وجدنا أن «البنداری» و مؤلف «راحة الصدور» یذکران أن السلطان محمودا دعاهم فی البدایه الی الإقامة فی الأقالیم المحیطة بمدینة بخاری، و لکنه سرعان ما أحس بالوجل منهم لکثرة عددهم و ازدیاد نفوذهم فأمر فی سنة 1029 م- 420 ه بالقبض علی واحد من أولاد «سلجوق» «1» و حبسه فی قلعة ببلاد الهند تسمی «کالنجار» فبقی فیها حتی مات بعد سبع سنوات. و فی قصة معروفة مذکورة فی کتاب «راحة الصدور» أن السلطان محمودا أحس منهم بالوجل عندما کان یتحدث إلی «إسرائیل بن سلجوق» فی یوم من الأیام، فعرض له أن یسأله عن عدد الرجال المسلحین الذین یمکن له أن یمده بهم إذا عرضت له حاجة إلیهم. فأجابه إسرائیل بقوله: إنه اذا أخذ سهما من جرابه
______________________________
(1) یقول «ابن الأثیر» إن الذی قبض علیه السلطان محمود من أولاد سلجوق هو «موسی ارسلان پیغو» أما المصادر الأخری فتجمع علی إنه «إسرائیل». و یقول ابن الأثیر ایضا انه فی السنة التی قبض فیها علی موسی ارسلان ولد «الب ارسلان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 214
و أرسله إلی قومه أمدوه بمائة ألف رجل، فإذا أرسل الیهم قوسه أمدوه بمائتی ألف آخرین. و کان السلطان کما یقول مؤلف «راحة الصدور» قد نسی المثل القائل «لا تفتتح بابا یصعب علیک سده، و لا ترسل سهما یصعب علیک رده» فلما استمع إلی قول اسرائیل أحس بالخشیة تملأ صدره و قرر علی الفور أن یسلک معهم طریق الخشونة و الغلظة بالصورة التی ذکرناها فیما سبق.

هجرة السلاجقة جنوبا:

و لما مات «إسرائیل بن سلجوق» فی قیوده و منفاه، استطاع ابنه «قتلمش» أن یهرب إلی بخاری «1» حیث التحق بقومه و عشیرته مؤکدا لهم الإیمان بأنه لا بد منتقم من هذا السلطان الغادر. و لکن حدث فی سنة 1035 م- 427 ه أن أصاب السلاجقة غدر آخر علی ید ملک خوارزم «هارون بن التونتاش» فاضطرهم ذلک إلی التحرک جنوبا و الاستقرار فی الإقلیم الواقع بین «نسا» و «باورد». و یقول صاحب «راحة الصدور» إن هذه الهجرة حدثت قبل ذلک التاریخ فی أیام السلطان محمود و بإذن صادر منه، عارض فیه أشد المعارضة «أرسلان جاذب» حاکم طوس، و طلب إلی مولاه أن لا یسمح لهؤلاء الجیران الأقویاء بهذه الهجرة، و أوصاه بأن یبادر بأمر رجاله بأن یقطعوا الإبهام من ید کل سلجوقی یستطیعون القبض علیه حتی یتعذر علی السلاجقة بعد ذلک استعمال القوس التی کانوا یبدون فی استعمالها ضروب المهارة و الحذق «2» ...!!

مسعود و السلاجقة:

و قد بدأت المتاعب الحقة بعد ما نجح مسعود فی هزیمة أخیه و تنصیب نفسه علی عرش أبیه، و یبدو أنه استطاع فی سنة 1035 م- 427 ه عندما کان قائما بغزوته لطبرستان
______________________________
(1) هکذا ورد فی کتاب «راحة الصدور».
(2) یبدو من هذا أن السلاجقة کانوا فی الرمایة یتبعون طریقة «الرمیة المغولیة» و سنشیر إلی هذه الطریقة فیما بعد عندما نعرض لمقتل الشاعر «کمال الدین اسماعیل».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 215
أن یصیب بعض النجاح و کاد یهزم السلاجقة، و لکن ما کادت هذه الغزوة تقرب من نهایتها حتی تمکن السلاجقة من التغلب علیه، لأن جنده کانوا متعبین و لأن أسلحته علاها الصدأ فی جو هذه المناطق الملیئة بالرطوبة و البلل. و لم یستمع «مسعود» لرأی مستشاریه الذین حذروه من عاقبة الاستهانة بما حدث و أوصوه بعدم ترک خراسان لهؤلاء الطعمة من المغامرین الجدد؛ بل عمد إلی مصالحتهم بشروط سهلة هینة حتی یستطیع التفرغ بعد ذلک لإحدی غزواته فی بلاد الهند؛ و کانت نتیجة هذا الاستخفاف أن أفلتت أزمة الأمور من یده کلیة عند ما عاد من الهند؛ و لم یلبث أن أعلن «طغرل بن میکائیل بن سلجوق» نفسه ملکا فی صیف سنة 1038 م- 430 ه فخطبوا باسمه فی مدینة «مرو» ثم فی مدینة «نیسابور» بعد ذلک التاریخ بقلیل. و عند فتحهم لهذه المدینة الأخیرة نجد أن ابن الأثیر ینسب إلیهم الحکایة الشهیرة التی تدل علی سذاجتهم و بساطة عقلیتهم عندما اشتبهوا فی الکافور و ظنوه ملحا، و هی نفس الحکایة التی رواها تاریخ الفخری و نسبها إلی المسلمین الأوائل عند استیلائهم علی المدائن «1».

تأسیس الدولة السلجوقیه:

و قد ساعد خلع مسعود ثم قتله فی سنة 104 م- 432 ه و ما استتبع ذلک من اضطرابات فی مدینة غزنه، علی تثبیت أقدام السلاجقة و تدعیم دولتهم. فتمکنوا فی السنة التالیة من الاستیلاء علی طبرستان، و لم تمض ثلاث سنوات علی ذلک حتی استطاعوا التغلب علی «مودود بن مسعود» فی خراسان، ثم بعثوا برسالة إلی الخلیفة «القائم» ضمنوها شکواهم من البیت الغزنوی مؤکدین له ولاءهم، ساعین إلی الحصول علی رضاه علیهم و اعترافه بهم. ثم أقدموا بعد ذلک علی تقسیم الأراضی الواسعة التی دخلت بسرعة فی حوزتهم، فوقعت «بست» و «هرات» و «سجستان» من نصیب موسی أرسلان بن سلجوق؛ و أعطیت مرو إلی ابن أخیه «چغری بیگ
______________________________
(1) انظر تاریخ الفخری طبع «الواردAhlwardt ¬ ص 100، و کذلک الجزء الاول من «تاریخ الأدب فی إیران» ص 199 من الأصل الإنجلیزی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 216
داود»؛ و أخذ ابن أخیه الآخر «طغرل» إقلیم العراق؛ و استولی «قاورت بن چغری» علی «کرمان» و «تون» و «طبس»؛ و نال «یاقوتی» ولایة آذربیجان و أبهر و زنجان؛ أما ابن چغری بیگ الثالث و هو «الپ أرسلان» فقد اختاروه لیبقی مع عمه «طغرل» فی عاصمته التی اتخذها فی مدینة «اری»، و أعطیت مدینة «همدان» لابراهیم بن إینال بن سلجوق «1»، کما أعطیت جرجان و دامغان ل «قتلمش» بن موسی أرسلان.

الخلیفة یعترف بطغرل:

و لما وصلت رسالة طغرل إلی الخلیفة «القائم بأمر اللّه» أنفذ إلیه فی مدینة الری رسولا هو «هبة اللّه بن محمد المأمونی» و زوده برسالة تضمنت ردا جمیلا، أعقبها أمر الخلیفة بأن یذکر اسم «طغرل» فی الخطبة و أن یضرب علی النقود قبل اسم الأمیر البویهی «الملک الرحیم». و انتهی الأمر بعد ذلک فی دیسمبر سنة 1055 م- رمضان 447 ه بدخول «طغرل» مدینة بغداد فی موکب رسمی، و هناک خلع علیه الخلیفة مختلف الخلع و التشریفات و أجلسه علی العرش إلی جواره، و ألبسه حلة جمیلة، و تحدث معه حلال ذلک، و کان یقوم بالترجمة بینهما «محمد بن منصور الکندری» «2» و لم تمض فترة طویلة حتی تزوج الخلیفة «القائم» بابنة أخی طغرل المسماة «أرسلان خاتون خدیجة» و هی أخت «ألپ أرسلان» فزفت إلیه فی کثیر من مظاهر العظمة و الجاه، و رأی طغرل النبی فی منامه یحذره من البقاء فی بغداد فترکها بعد أن أقام فیها ثلاثة عشر شهرا، و ربما کان السبب الرئیسی فی ترکه لبغداد راجعا. إلی حد ما، إلی ما وقع فیها من شغب أحدثته فیها جیوشه الترکیة؛ و إلی رغبته فی إخضاع الموصل و دیار بکر و سنجار و بعض الأقالیم الغربیة الأخری. «3» و لکن لم یلبث أن عاد «طغرل» بعد ذلک إلی بغداد، حتی تلقاه الخلیفة شاکرا له أیادیه فی نشر الإسلام
______________________________
(1) قتله طغرل بتهمة الخیانة فی سنة 1057 م- 449 ه.
(2) أنظر البنداری ص 14
(3) مما حدث فی هذه الفتوحات أن طغرل استولی علی دیر به اربعمائة راهب فقتل منهم مائة و عشرین، و افتدی الباقون أنفسهم بدفع المبالغ الطائلة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 217
و خدمة المسلمین، و دعا له أن یحسن استعمال ما أفاء علیه الرحمن من سلطة و قدرة، ثم لقبه عند ذلک ب «ملک المشرق و المغرب».

موت طغرل:

و مع ذلک، لم یکن طغرل قد شفی أطماعه و استوفی أمانیة، فلما ماتت زوجته فی سنة 1061 م- 453 ه تقدم إلی الخلیفة و طلب تزویجه من ابنته «1»، و کان الخلیفة شدید الممانعة فی ذلک و لکنه اضطر فی النهایة إلی التسلیم بسبب طلباته المتکررة التی سادتها صبغة من التهدید و الوعید. و خرجت العروس فی حفل یلیق بمقامها قاصدة مدینة «تبریز» لنذهب من هنا لک إلی «الری» حیث کان زوجها یعد معدات الزواج، و لکنها قبل أن تصل إلیها بقلیل، مرض طغرل مرضا أودی به فی الرابع من سبتمبر سنة 1063 م- یوم الجمعة ثامن رمضان سنة 455 ه و قد أدرکته الوفاه فی قریة «تاجرشت» فأعادوا عروسه بعد ذلک إلی بغداد. و کان طغرل عند وفاته فی السبعین من عمره و قد وصفه ابن الأثیر فقال عنه إنه شدید الحزم، دقیق فی تأدیة واجباته الدینیة، حریص علی أسراره، یشوبه شی‌ء من الغلظة و الشدة عند الاقتضاء، و لکنه کان فیما عدا ذلک شدید الکرم حتی علی أعدائه من البیزنطیین (الروم) «2».

*** الب ارسلان:

[تولی الملک بعد طغرل]

تولی الملک بعد طغرل ابن أخیه «ألپ ارسلان»، و کان له أخ اسمه سلیمان، حاول الوزیر «الکندری» المعروف ب «عمید الملک» أن یأخذ البیعة له و ینصبه علی العرش، و لکنه فشل فی مسعاه و أصابه بسبب ذلک کثیر من البلاء الذی انتهی
______________________________
(1) أما صاحب «راحة الصدور» فیقول إنها اخت الخلیفة
(2) انظر عبارة ابن الأثیر فی نصها الأصلی فی ج 10 ص 9- 10
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 218
بالقبض علیه و إرساله إلی «مرو» حیث بقی فی الأسر سنة کاملة، قتلوه بعدها قتلة شنعاء علی ید خادمین، أنفذهما إلیه «ألپ ارسلان» للقضاء علیه؛ فلما علم الکندری بغرضهما أذعن لقضاء اللّه و ودع أفراد أسرته، و طلب أن یموت بحد السیف لا بالشنق بالحبال، ثم أرسل قاصدا إلی «إلپ ارسلان» و وزیره «نظام الملک» بالرسالة الشهیرة الآتیة: «1»
«قل للسلطان لقد خدمتنی خدمة جلیلة. فقد أعطانی عمک ملک العالم الدنیوی لأتصرف فیه. فلما أمرت بقتلی أعطیتنی ملک العالم الآخر جزاءا لاستشهادی، و بذلک تم لی علی ایدیکما امتلاک الدارین الفانیة و الباقیة.»
«و قل لنظام الملک بئسما عودت الأتراک قتل الوزراء و أصحاب الدیوان، و من حفر قلیبا وقع فیه. و إنی أدعو اللّه أن یصیبک و یصیب ذریتک بما أصابنی».
و کان هذا الوزیر المنکود قد تجاوز الأربعین من عمره عند مقتله، و قد اشتهر عنه أنه کان عالما بالعربیة، و من أجل ذلک فقد قام «الموفق النیسابوری» بتقدیمه إلی طغرل الذی ألحقه بخدمته و جعله کاتبا له «2». و لقد نظم الکندری جملة من الأشعار العربیة الجمیلة ذکر لنا طائفة منها ابن الأثیر فی تاریخه؛ و کان من المتعصبین للمذهب الشافعی، و قد أمر بلعنة الرافضة و الأشعریة «3» فی المساجد و الجوامع، فلما جاء «نظام الملک» أمر الخطباء بالاستمرار فی لعنة الرافضة و لکنه منعهم من لعنة الأشعریة، و أرضی بذلک جملة من کبار الفقهاء کان من بینهم «أبو المعالی الجوینی» و «القشیری» مؤلف الرسالة المعروفة باسمه عن حیاة الصوفیة. و المشهور عن «الکندری» أنهم خصوه فی صباه فی «خوارزم» حیث دفنوا بها ذکره ثم
______________________________
(1) أنظر تاریخ ابن الأثیر فی سنة 456 ج 10 ص 11 و کذلک «راحة الصدور» ورقة 51- ا.
(2) ربما نشأت من هذا الخبر الحکایة المعروفة عن صلة نظام الملک بالموفق النیسابوری.
و الأشعار التی ینسبها الکتاب المتأخرون علی أنها من قوله إنما هی فی الحقیقة کما نعلم من قول الشاعر «برهانی».
(3) مؤلف «راحة الصدور» یجعل هاتین الفرقتین المتعارضتین «من الملاحدة الذین یجب علیهم دفع الجزیة و الغرامة کالیهود». أنظر مقالتی ص 573.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 219
قتلوه فی «مرو» ثم أخذوا جسده إلی موطنه «کندر» فدفنوه بها، و أخذوا رأسه إلی «نیسابور» فدفنوها بها. و حملوا قحف جمجمته إلی نظام الملک فی مدینة «کرمان».

نظام الملک:

و من المحزن حقا أن رجلا کبیرا و وزیرا عظیما مثل «أبی علی الحسن بن اسحق» الملقب ب «نظام الملک» لا یبدأ اسمه فی الظهور علی صفحات التاریخ إلا متصلا بهذه الفعلة الشنعاء التی أصابت «الکندری»؛ و لکن من عجب، أنه قد جازت علیه لعنة سلفه المقتول، فقضی حیاة طویلة نافعة لا یدانیه فیها أحد من رجال السیاسة الشرقیین ثم انتهی به الأمر أیضا إلی قتله شنیعة دامیة.
و قد ولد «نظام الملک» فی أسرة من الدهاقین فی مدینة «طوس» سنة 1017 م- 408 ه، و ماتت أمه قبل فطامه، و أصیب أبوه بعد ذلک بکثیر من الخسائر و الأزمات المالیة، و لکنه رغم هذه الظروف العاتیة، استطاع أن ینال قسطا کبیرا من التعلیم، فدرس العربیة و العلوم الفقهیة حتی استطاع أن یشتغل کاتبا فی مدینة «بلخ» لدی حاکمها «علی بن شاذان» و کان هذا الوالی منصبا علی حکومة بلخ من قبل «چغری بیک» والد «ألب أرسلان»، فلما أدرکت «چغری بیگ» الوفاة أوصی ابنه الصغیر بنظام الملک فاتخذه وزیرا و دبیرا «1»، حتی إذا اعتلی عرش السلاجقة جعله کبیر وزرائه، و وکل إلیه تدبیر الأمور فی مملکته الواسعة العریضة.
و امتاز «نظام الملک» بأنه کان من أقدر رجال الإدارة و أقوی رجال السیاسة، و کان متدینا، سنی المذهب، شدید الوطأة علی الملاحدة و الکفار، قاسیا أشد القسوة
______________________________
(1) بالإضافة إلی ما ذکره هنا ابن الأثیر (ج 10 ص 71- 72) عن نشأة نظام الملک فی صباه، نجده یذکر روایة أخری تتفق مع هذه فی أنها أیضا تجعل فاتحة حیاته العملیة فی مدینة بلخ، و لکنها تختلف عنها فی ذکر سید آخر التحق نظام الملک بخدمته و هذه الروایة تتفق مع ما رواه «البنداری» فی النبذة الطویلة التی خصصها لنظام الملک و کال له فیها کثیرا من الثناء (ص 55- 59).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 220
علی أهل التشیع و الإسماعیلیة خاصة، و کان بالإضافة إلی ذلک جوادا یکرم الأدباء، و یقرب الفضلاء و العلماء «1» لا یضن بذل جهوده الجبارة فی صیانة الأمن، و إسعاد الخلق، و نشر الدین و التعلیم.
و من أول الأعمال التی عملها «نظام الملک» عند تولیه الوزارة، تأسیسه للمدرسة «النظامیة» الشهیرة فی بغداد، و مدها بالأموال الطائلة، و قد بدأ بنایتها فی سنة 1065 م- 458 ه و فرغ منها فی سنة 1067 م- 460 ه. و استطاعت هذه المدرسة بعد ذلک أن تضم کثیرا من الأساتذة و المدرسین الذین امتاز بهم الزمان مثل الفقیه الکبیر «أبی حامد محمد الغزالی» (1091- 1095 م- 484- 488 ه) الذی وصفه السیوطی بقوله: لو أمکن أن یوجد نبی بعد محمد لکان الغزالی هو هذا النبی علی وجه التأکید.

[حیاة] ألب أرسلان‌

أما «ألپ أرسلان» فإن ابن الأثیر «2» یجعل مولده بین سنتی 420 ه 424 ه- 1029 و 1033 م و لکن صاحب «راحة الصدور» یجعله فی بدایة سنة 431 ه- 23 سبتمبر سنة 1039 ثم یقول: «إنه تولی الحکم اثنتی عشرة سنة بعد موت عمه «طغرل بگ» فی سنة 455 ه- 1063 م و کان یتولی خراسان قبل ذلک بسنتین منذ وفاة والده «چغری بیگ داود» ثم یذکر إنه کان فی الرابعة و الثلاثین من عمره عند وفاة أبیه، و یقول «إنه کان طویل القامة، له شاربان طویلان، یعقد أطرافها إذا شاء الرمایة، و لم تخطی‌ء سهامه هدفها علی الإطلاق «3» و کان یلبس علی رأسه قلنسوة (کلاه) عالیة، یقول الناس إن المسافة بین قمتها و أطراف شاربیه کانت تبلغ الذراعین؛ و کان حاکما قویا و ملکا عادلا،
______________________________
(1) کان «عمر الخیام» من أقرب المقربین إلیه و سنتحدث عنه فیما بعد.
(2) «البنداری» أیضا یجعل مولده فی سنة 424 ه.
(3) و مع ذلک فسنری فیما بعد أنه مات نتیجة لرمیة خاطئة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 221
کریم النفس قوی القلب، سریعا إلی معاقبة العمال الجائرین و خصوصا من یرتکب منهم جریمة الاختلاس أو التزویر، و کان برا بالفقراء حتی لیقال انه کان یوزع علیهم فی نهایة رمضان خمسة عشر ألف دینار، کما کان یمد المحتاجین و المعوزین فی جمیع أرجاء مملکته الفسیحة بما یکفل لهم العیش و ییسر لهم سبل الحیاة. «1»، و کان محبا لدراسة التاریخ، یستمع فی شغف و متعة إلی ما یقرأ له من سیر الملوک الغابرین و إلی الکتب التی تکشف الغامض من أخلاقهم و قوانینهم و أسالیب إدارتهم.
و قد أعقب «ألپ أرسلان» ذریة لا یقل عددها عن خمسة أبناء و ثلاث بنات.
و قد زوج ابنه «ملکشاه» بابنة «الخاتون الترکیة» «2» و زوج ابنه «أرسلان أرغون» بأمیرة من أمیرات البیت الغزنوی، کما زوج ابنته «خاتون سفریه» بالخلیفة المقتدی.

أعمال ألب أرسلان‌

کانت المدة التی تولی فیها «ألپ أرسلان» الحکم قصیرة الأمد «3»، و لکنها کانت ملیئة بجلائل الأعمال. ففی السنة الأولی من حکمه استطاع أن یخضع فی الشمال الشرقی «ختلان» و «هراة» و «صغانیان» کما استطاع أن یرد الروم إلی بلادهم فی آسیا الصغری. و بعد ذلک بقلیل استطاع فی سنة 1065 م- 458 ه أن یستولی علی «جند» «4» و أن یخمد الثورات فی «فارس» و «کرمان» و أن یحد من شوکة الخلفاء الفاطمیین و یسترد منهم حلب و مکة و المدینة، فلما کان صیف سنة 1071 م- 463 ه استطاع علی رأس جیش قوامه خمسة عشر ألف رجل
______________________________
(1) بقول ابن الأثیر أن مملکة «ألب أرسلان» کانت تمتد من أقصی حدود ما وراء النهر إلی أقصی حدود الشام.
(2) المترجم: زوجة «ملکشاه» هی «ترکان خاتون».
(3) من سبتمبر سنة 1063 إلی نوفمبر سنة 1072 م- 455 إلی 465 ه
(4) کان جده الأعلی «سلجوق» مدفونا بهذه المدینة و ربما کان ذلک هو السبب فی اهتمامه بأمر الاستیلاء علیها.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 222
من خیرة المحاربین أن یهزم البیزنطیین هزیمة منکرة عند «ملازگرد» بالقرب من مدینة أخلاط (خلاط) فی غرب آسیا الصغری، و کان جیش البیزنطیین یبلغ علی الأقل مائتی ألف «1» رجل، بینهم الیونان و الروس و الأتراک و أهل جورجیا و القوقاز و الفرنج و الأرمن. و قد استطاع «ألب أرسلان» أن یأسر الامبراطور البیزنطی «دیوجینس رومانوس».
و قد روی المؤرخون المسلمون «2» قصة عجیبة حدثت عند أسر هذا الامبراطور البیزنطی، مجملها: أن أحد أمراء «ألپ أرسلان» و اسمه «سعد الدین گوهر آئین» کان یمتلک عبدا حقیرا صغیر الجثة، شاء أن یصحبه معه فی جیش المسلمین و لکن «نظام الملک» أبی علیه ذلک و قال له مداعبا: و أی خیر ترجوه علی یدیه ...؟ أتظن أنه سیأتینا بامبراطور الروم أسیرا ...!؟ و شاء القدر أن تحدث أعجب المصادفات و أن یتمکن هذا العبد من أن یأسر الامبراطور، و لکنه لم یکن یعلم ما لأسیره من مکانة ممتازة و أهمیة زائدة، و کاد یقتله لو لا أن کشف واحد من رفقائه عن شخصیته فأبقی علیه و أحضره إلی «ألپ أرسلان» فلما مثل بین یدیه لطمه «ألپ أرسلان» بیده ثلاث مرات و قال له:
ألم أعرض علیک الصلح مرارا و لکنک رفضته ...؟! فأجابه الامبراطور المنکود قائلا ما علیک من لومی و تعنیفی ..!! و نظر السلطان إلیه ثانیة و قال:
و ما ذا کنت تصنع بی لو أنک أخذتنی أسیرا ..؟!
و أجاب الامبراطور الیونانی: کنت عاملتک بالقسوة و أخذتک بالعنف ..!!
و قال السلطان: و ما تظن أننی صانع بک ..؟!
أجاب رومانوس: واحدة من ثلاث: فإما أن تقتلتی! و إما أن تطوف بی
______________________________
(1) صاحب راحة الصدور یذکر أن الجیش السلجوقی کان عدده 000 و 12 رجل، و أن الجیش البیزنطی کان عدده 000 و 600 رجل، أما البنداری فیجعل الجیش البیزنطی 000 و 300 رجل، و لکن ابن الأثیر یجعله مائتی ألف.
(2) انظر ابن الأثیر ج 10 ص 25، و کذلک البنداری ص 43، و کذلک راحة الصدور ورقة 51.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 223
مشهرا فی دیار المسلمین، و إما أن تعفو عنی نظیر الفدیة و الخضوع لک، و هذه الأخیرة بعیدة المنال لا أمل لی فیها و لا رجاء.
فقال السلطان: بل هذه الأخیرة هی التی انعقد علیها عزمی ...!!
و حدد السلطان الفدیة التی اقتضاها من الإمبراطور بألف ألف دینار، و عقد معه مخالفة لمدة خمسین سنة، اشترط فیها أن تکون جیوش البیزنطیین مستعدة لمعونته عند طلبه بالعدد الذی یقتضیه و فی الوقت الذی یحتاج إلیها فیه، کما اشترط أیضا تحریر الأسری المسلمین الذین وقعوا فی أیدی الیونان. و قبل الامبراطور «رومانوس» هذه الشروط فخلع علیه السلطان خلعة شریفة، و خصص له سرادقا کبیرا، و أعطاه خمسة عشر ألف دینار لینفق منها أثناء إقامته، ثم أفرج عن جملة من ضباطه و أمرائه لیقوموا علی خدمته، و لما حان موعد رحیله رکب السلطان معه مسافة فرسخ ثم أمر جماعة من رجاله أن یکونوا فی رکابه إلی أن یصل إلی دیاره فی أمن و سلامة؛ و لکن الهزیمة التی أصابت «رومانوس» أنزلته من علیائه، فعمد رعایاه کما یقول البنداری «إلی إزالة اسمه من سجلات الملک قائلین عنه: لقد سقط من عداد الملوک و غضب علیه المسیح.!

موت ألب أرسلان‌

و بعد سنتین، فی نوفمبر سنة 1072 م- 465 ه کان «ألپ أرسلان» مشغولا فی فی الناحیة الأخری من مملکته بحربه مع الأتراک، فوصل إلی نهر «جیحون» علی رأس جیش عدده 200000 رجل «1» استغرق عبورهم إلی الضفة الأخری من النهر أکثر من ثلاثة أسابیع. و بینما کان معسکرا هنالک، جلبوا إلیه أسیرا اسمه «یوسف نرزمی «2»» کان قائدا علی حصن من الحصون صمد فی وجه رجاله إلی أن استولوا علیه عنوة و بعد قتال عنیف. و یؤکد بعض المؤرخین أن «ألپ أرسلان» کان مغیظا من هذا الأسیر و ما جری علی لسانه من ردود خادعة زائفة، فأمر رجاله أن
______________________________
(1) انظر «البنداری» ص 45، و ابن الأثیر ج 10 ص 25.
(2) راحة الصدور یکتب «نرزمی»، و تاریخ سلاجقة کرمان یکتبها «برزمی»، و أما ابن الاثیر و البنداری فیکتبانها «خوارزمی».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 224
یحضروه قریبا من عرشه و أن یبسطوه أمامه علی الأرض، و أن یشدوا رجلیه و یدیه إلی أربعة اوتاد مثبتة فی الأرض، و أن یترکوه علی هذا الحال حتی یلفظ أنفاسه الأخیرة. و استمع الأسیر إلی هذا الحکم القاسی فأرغی و أزبد و شتم السلطان بأبذأ العبارات و أردأ الشتائم ثم أخذ یصیح و یبکی قائلا: ما هکذا یموت مثلی هذه المیتة الشنعاء ...!! و استولی الغضب و الحنق علی «ألپ أرسلان» فأشار إلی رجاله أن یبتعدوا عن الأسیر و أسرع إلی قوسه و رماه بسهم یرید قتله فی التو و الساعة، و لکن المهارة التی امتاز بها فی الرمایة خانته فی هذه اللحظة الحرجة، فخاب سهمه، و أخطأ هدفه؛ و هجم الأسیر و قد وجد نفسه طلیقا لا یمسک به أحد و لا یعوقه قید علی «ألپ أرسلان» فجرحه جرحا ممیتا فی خاصرته بواسطة خنجر کان یخفیه فی طیات ثیابه، و قد حدث کل ذلک فی سرعة خاطفة، لم یستطع فیها أحد من الحراس أن یتدخل لإنقاذ السلطان، و کان الحراس فی هذه اللحظة یبلغون الألفین من حوله. و أسرع «گوهر آئین» لنجدة سیده و لکنه أصیب أیضا بجملة من الجراح، و تمکن «فراش» فی النهایة من قتل هذا الرجل المستیئس بضربه علی رأسه بعصاه التی کان یحملها. و انقضت علی ذلک فترة طویلة ثم تعارک ابن هذا الفراش مع واحد من أتباع الخلیفة فی بغداد فقتله تابع الخلیفة و احتمی بحرم الخلافة حیث لا یمکن أن تمتد إلیه ید ... و أتی الفراش إلی «ملکشاه» و طلب الثأر لابنه المقتول و قال له:
«یا مولای ...! افعل بقاتل ابنی مثلما فعلت بقاتل أبیک ..!!» و شاء الخلیفة أن یدفع لوالد القتیل فدیة تبلغ عشرة آلاف دینار حتی یتخلص من تفتیش بیته و لکن «ملکشاه» رفض ذلک و أصر علی المطالبة بالقاتل حتی سلم إلیه فأمر بقتله.
و بقی «ألپ أرسلان» علی الحیاة یوما أو یومین بعد جرحه، و کانت هذه الفترة کافیة لأن یملی علی وزیره المخلص «نظام الملک» وصایاه التی یریدها؛ و خلاصتها أن یتولی ابنه «ملکشاه» العرش فی مکانه؛ و أن یتولی ابنه «أیاز» ولایة بلخ ما عدا قلعتها فإنها تکون فی ید أمیر من أمراء «ملکشاه»؛ و أن یستمر أخوه «قاورت» حاکما لکرمان و فارس «1» و مات بعد ذلک «ألپ أرسلان» مطمئن البال مستسلما لقضاء اللّه. و أثر عنه أنه قال و هو یجود بأنفاسه الأخیرة:
______________________________
(1) انظر «البنداری» ص 47.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 225
«ما من وجه قصدته و عدو أردته إلا استعنت باللّه علیه، و لما کان أمس صعدت علی تل فارتجت الأرض تحتی من عظم الجیش و کثرة العسکر، فقلت فی نفسی: أنا ملک الدنیا و ما یقدر أحد علی، فعجزنی اللّه تعالی بأضعف خلقه و أنا أستغفر اللّه تعالی و أستقیله من ذلک الخاطر» «1».
و قد دفن «ألپ أرسلان» فی مدینة «مرو» و کتب واحد من الشعراء علی قبره هذا البیت:
سر ألپ أرسلان دیدی ز رفعت رفته بر گردون‌بمرو آ، تا بخاک اندر سر ألپ أرسلان بینی و معناه:
- لقد رأیت رأس «ألپ أرسلان» تعلو السماکین و تشمخ فوق السماءفتعال الآن إلی «مرو» حتی تراها حبیسة فی جوف الأرض و بطن الغبراء

ملکشاه:

[حیاة «ملکشاه»]

عند ما دعی «ملکشاه» لتولی عرش المملکة العظیمة التی أسسها أبوه و عم أبیه، لم یکن له من العمر أکثر من سبع عشرة أو ثمان عشرة سنة؛ و ما لبث أن تولی العرش حتی لاحت فی الأفق بعض المتاعب و الشدائد؛ فأسرع «التگین» خان «2» سمرقند بالاستیلاء علی «ترمذ» و قهر جیوش أخیه «أیاز»؛ و تمکن کذلک السلطان الغزنوی «ابراهیم» من القبض علی عمه «عثمان» و أخذه مع أمواله و خزائنه إلی أفغانستان، و لکن ما لبث أن تبعه الأمیر «گمشتگین» و تابعه «انوشتگین» و استطاعا التغلب علیه و قهره «3». و أدهی من ذلک کله و أمرّ أن عم «ملکشاه» المسمی «قاورت» و هو أول ملوک السلاجقة فی «کرمان»
______________________________
(1) انظر «ابن الأثیر» ج 10 ص 26.
(2) «خان» بمعنی ملک و هو لقب لملوک الأتراک مثل «خاقان».
(3) «انوشتگین» هو جد الدولة الناشئة التی عرفت باسم ملوک خوارزم «خوارزمشاه» و سنتحدث عنها فی فصل تال.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 226
توجه إلی «الری» علی رأس جیشه، یرید انتزاع الملک من ابن أخیه و جعله لنفسه، و تلاقی الجیشان فی «الکرج» بالقرب من «همدان» و وقعت بینهما موفعة هائلة استمرت ثلاثة أیام بلیالیها، ثم انتهت بهزیمة «قاورت» و أسره و قتله. و لقد وقع ابناه «امیرانشاه» و «سلطانشاه» فی الأسر أیضا، فأمر «ملکشاه» بسمل أعینهما، و لکن الأخیر منهما لم یفقد حاسة الإبصار کلیة، فتمکن فیما بعد من أن یعقب أباه علی ولایة کرمان. و کان لنظام الملک فضل کبیر فی التغلب علی هذه الأزمة بما أسداه لملیکه من خدمات کثیرة جلیلة، فمنحه السلطان لقاء ذلک لقب «اتابک»، و هو لقب کان من أرفع الألقاب فی ذلک الوقت و لکنه أصبح فیما بعد کثیر الشیوع و الذیوع «1».
و فی السنة التالیة، مات الخلیفة «القائم» و أعقبه علی الخلافة حفیده «المقتدی»؛ و بعد سنة أخری استطاع الخلیفة الفاطمی استرداد «مکة» لمدة اثنی عشر شهرا و لکنه فقد فی نظیر ذلک مدینة «دمشق»؛ و فی هذه السنة نفسها 1075 م- 467 ه بنی «ملکشاه» المرصد الذی اشتغل فیه «عمر بن ابراهیم الخیامی» و جماعة آخرون من أشهر رجال العلم «2»، بوضع التقویم الجلالی الجدید الذی رغب السلطان فی عمله، و الذی یرجع تاریخه إلی یوم النیروز «3» من سنة 1079 م- 472 ه؛ و لم تمض سنتان علی ذلک حتی تمّت خطبة الخلیفة «المقتدی» لابنة السلطان «ملکشاه» و لکنه فقد فی تلک السنة نفسها ابنه «داود» فحزن لموته حزنا شدیدا و لم یسمح لرجاله أن یحملوا جثته من أمامه لدفنها و کاد یقضی علی نفسه کمدا علیه، و لکن الزمن شفی جراحه عند ما ولد له بعد ثلاث سنوات ابن آخر أسماه «سنجر»
______________________________
(1) أحیی «ناصر الدین شاه» و ابنه «مظفر الدین شاه» هذا اللقب و منحاه لوزیرهما «أمین السلطان» و لکنه منذ سنة أو سنتین أبعد عن الوزارة و أقصی إلی المنفی.
(2) ذکر ابن الأثیر رجلین من زملاء «عمر» هما «ابو المظفر الإسفزاری» و «میمون بن نجیب الواسطی» انظر ج 10 ص 34.
(3) المترجم: «نوروز» أو «نیروز» بمعنی الیوم الجدید و هو مطلع السنة الفارسیة و یوافق الاعتدال الربیعی من کل سنة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 227
نسبة إلی مکان ولادته فی «سنجار» بالقرب من الموصل.
و حوالی سنة 1083 م- 475 ه أخذت اللعنة التی صبها «الکندری» علی نظام الملک و أولاده تثمر و تفرخ. و کان أکبر أولاد هذا الوزیر یسمی «جمال الملک» و کان شدید الزهو و الغرور، فسمع أن ندیم السلطان المسمی «جعفرک» قد هزأ بأبیه فی إحدی دعاباته، فأسرع إلیه من مدینة «بلخ» حیث کان یتولی حکومتها و ذهب إلی قصر السلطان و انهال علی الندیم یضربه فی حضرته، ثم أمر رجاله بأن یشدوا لسانه إلی قفاه فمات فی الحال علی هذه الصورة الشنیعة، و لم یقل «ملکشاه» شیئا فی ذلک الوقت، و لکنه أصدر أمره سرا إلی «ابی علی» عمید خراسان أن یدس السم ل «جمال الملک»، ففعل ذلک علی ید واحد من أتباعه و خدامه.
و زار «ملکشاه» مدینة بغداد مرتین أثناء حکمه. فأما الأولی فکانت فی ذی الحجة سنة 479 ه- مارس سنة 1087 م، و استصحب معه وزیره «نظام الملک» و تمکن من زیارة قبر الإمام السابع «موسی» و قبر الشیخ الصوفی «معروف الکرخی» و قبر الإمامین «أحمد بن حنبل» و «أبی حنیفة» و قد حمل کثیرا من الهدایا إلی الخلیفة «المقتدی» و لعب غداة وصوله لعبة الکرة و الصولجان. و فی هذه الأیام زوج اخته «زلیخا خاتون» من «محمد بن شرف الدولة» و أقطعه «الرحبة» و «حرّان» و «سروج» و «الرقة» و «الخابور» و زوج ابنته من الخلیفة المقتدی؛ و حملت زوجته «ترکان خاتون» ولدا أسمته عند ولادته «محمودا» و قد کان له شأن فی الأیام المشئومة التی أعقبت موت أبیه، لأن «ملکشاه» کان له ابن آخر اسمه «أحمد» جعله ولیا لعرشه و لکنه مات فی مدینة مرو فی الحادیة عشرة من عمره بعد ولادة محمود بسنة واحده؛ و قرابة هذا الوقت عقد «ملکشاه» محالفة مع البیت الغزنوی و زوج إحدی بناته بالملک الغزنوی الصغیر مسعود الثانی.
اما الزیارة الثانیة التی قام بها «ملکشاه» لمدینة بغداد فقد حدثت فی اکتوبر سنة 1091 م- رمضان 484 ه أی قبل وفاته بسنة واحدة. و قد تمکن فی الفترة الواقعة بین الزیارتین من الاستیلاء علی «بخاری» و «سمرقند» و بلاد أخری فیما وراء النهر، و تلقی و هو فی مدینة «کاشغر» النائیة الجزیة التی بعث بها إلیه من القسطنطینیة الامبراطور
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 228
البیزنطی. و بذلک بلغت الإمبراطوریة السلجوقیة من علو الشأن ما لم تبلغه فی وقت من أوقات حیاتها عامة، و کان من دلائل ذلک أن أصحاب القوارب الذین عبروا ب «ملکشاه» و رجاله إلی الضفة الأخری من نهر جیحون، دفع لهم «نظام الملک» أجورهم بصکوک مستحقة الدفع فی «أنطاکیة» حتی یتحققوا بأنفسهم من مدی الاتساع الذی شمله ملک ولیّهم. و رکب «ملکشاه» جواده و خاض به میاه البحر الأبیض المتوسط علی شاطی‌ء «اللاذقیة» الواقعة علی سواحل الشام و شکر ربه علی هذا الملک الفسیح الذی أنعم به علیه. و قد کافأ أولیاءه بالإقطاعات الواسعة فی الشام و آسیا الصغری، و بلغ جیشه النظامی 000 ر 46 رجل، سجلت أسماؤهم فی سجل خاص بدیوان الحرب، و تمکن بواسطتهم من أن یمد نفوذه فی بلاد التتار و الصین، و أن یستولی علی مدینة عدن علی البحر الأحمر.
و کان من دأبه أن یشرف علی توزیع الصدقات علی رعایاه، و کان قریب المنال لکل مظلوم یظن أنه فی حاجة إلی ملاقاته و الشکایة له. أما عنایته بالأمور الدینیة فیشهد علیها هذه الآبار الکثیرة التی أمر بحفرها علی طریق الحاج، ثم اتفاقه مع أمیر الحرمین علی تخفیف الضرائب التی کان یقتضیها منهم؛ و کان الصید من أحب هوایاته و أشدها سلطانا علیه، و قد أمر رجاله أن یحفظوا سجلا یقیدون به عدد الصید الذی یظفر به فی کل یوم، و قد بلغ فی بعض الأیام سبعین غزالا.
و قد رأی صاحب «راحة الصدور «1»» سجلا من هذه السجلات (التی تسمی بالفارسیة شکارنامه) کتبه بخط یده الشاعر «أبو طاهر الخاتونی» و هو الشاعر الذی ألف کتابا من أقدم الکتب فی تراجم شعراء الفرس و جعله بعنوان «مناقب الشعراء «2»».
و مع ذلک فإن ابن الأثیر یخبرنا أن «ملکشاه» کان یحس بشی‌ء من الندم و وخز الضمیر لإقدامه علی قتل مثل هذا العدد الکبیر من الکائنات البریئة و المخلوقات الضعیفة، و قد حکی لنا هذا المؤلف «3» إنه «اصطاد مرة صیدا کثیرا، فأمر بعده، فکان عشرة
______________________________
(1) انظر «راحة الصدور» ورقة 56.
(2) من الکتب المفقودة التی لیست فی متناولنا الآن.
(3) انظر تاریخ ابن الأثیر ج 10 ص 79.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 229
آلاف رأس، فأمر بصدقة عشرة آلاف دینار و قال: إننی خائف من اللّه تعالی کیف أزهقت أرواح هذه الحیوانات بغیر ضرورة و لا مأکلة، و فرق من الثیاب بین أصحابه ما لا یحصی، و صار بعد ذلک کلما صاد شیئا تصدق بعدده دنانیر، و هذا فعل من یحاسب نفسه علی حرکاته و سکناته».
و کانت «أصفهان» أحب مدن مملکته إلی قلبه «1» و قد اتخذها مکانا لإقامته، و زینها بجعلة من المبانی الجمیلة و الحدائق الغناء، و کانت قلعة «دژکوه» مما استحدثه فیها، و قد وقعت بعد سنوات قلیلة من بنائها فی أیدی واحد من زعماء «الحشاشین» الخطرین هو الزعیم المعروف ب «ابن عطاش».

سقوط نظام الملک:

طوال هذه السنوات السعیدة المحفوفة بمطالع الیمن و مواکب الإقبال، کان «نظام الملک» هو الساعد الأیمن للملک الشاب «ملکشاه» یدبر له الأمور و یصرفها بما عرف عنه من حکمة و رشاد. و قد بلغ الآن الثمانین من عمره. و کان خلال حیاته الطویلة- إذا تیسر له شی‌ء من فراغ الوقت- قضاه فی الإشراف علی المدارس الکثیرة التی بناها فی بغداد و إصفهان، مستمعا إلی حدیث الصفوة من العلماء و الفضلاء، أو مشتغلا بتألیف رسالته الکبیرة التی قام علی تألیفها إطاعة لأمر «ملکشاه» عن تاریخ الحکم و فن الحکومة، و هی التی عنونها علی الأصح ب «سیاست‌نامه» و إن کان جماعة من کتاب الفرس یشیرون إلیها عادة باسم «سیر الملوک». و هذه الرسالة تعتبر من أهم التألیفات المنثورة المفیدة التی تفخر بها الآداب الفارسیة، و قد نشرها «شیفر» أخیرا فجعلها بذلک فی متناول جمیع المشتغلین بالفارسیة، و ترجمها إلی الفرنسیة فیسرها لمجموعة أکبر من القراء و المطلعین.
و کان أبناء «نظام الملک» الإثنا عشر یشغلون جلهم أو کلهم أعلی مناصب الدولة،
______________________________
(1) انظر «راحة الصدور» ورقة 57 و کذلک مقالی الذی نشرته بعنوان «وصف مجمل لمخطوطة نادرة عن تاریخ اصفهان» ص 66. Account of a Rare Manuscript History of Isfahan. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 230
و قد بلغ هو و أسرته من علو الشأن ما یذکرنا بما بلغه «البرامکة» فی قدیم الأزمان، و ربما فاق شأنهم شأن هؤلاء و أربی علیهم، و لکن السبب الأبدی الذی أودی بالبرامکة و غیرهم من کبار الوزراء الذین أخرجتهم إیران و الذی سیودی دائما بکل وزیر تنجبه هذه البلاد، و أعنی إثارة حفیظة الملوک علیهم بواسطة خصومهم الحاقدین، کان یضیق الخناق علی «نظام الملک» و یعمل علی هدمه و تحطیمه. و کانت «ترکان خاتون»- زوجة ملکشاه المحبوبة- هی أعدی أعدائه و ألد خصومه، و کانت شدیدة التأثیر علی زوجها، مسموعة الکلمة لدیه، و کان مطمعها الوحید الذی تصبو إلیه أن تضمن ولایة العهد لابنها الصغیر «محمود». و کان وزیرها «تاج الملک» یؤیدها فی تحقیق هذه الرغبة، بینما کان المعروف عن «نظام الملک» أنه یؤید الأخ الأکبر «برکیارق» الذی لم یتجاوز فی ذلک الوقت الثانیة عشرة أو الثالثة عشرة من عمره. أما السبب المباشر الذی أدی إلی نکبة «نظام الملک» و أسرته فکان مرجعه إلی السلوک الشائن الذی سلکه واحد من أحفاده کان حاکما علی مدینة مرو «1» فنال بالأذی واحدا من الناس، أسرع برفع شکایته إلی ملکشاه. فأرسل السلطان رسالة شدیدة اللهجة إلی «نظام الملک» سأله فیها علی سبیل التهکم: هل هو یقنع بمنصب الوزارة أو یعتبر نفسه شریکا له فی الملک؟! ثم أخبره أن أقرباءه «لا یقنعون بالمناصب العالیة فی الدولة بل یظهرون کثیرا من التبجح و الرعونة اللذین لا یمکن الإغضاء عنهما. و استاء الوزیر العجوز من هذه الکلمات العنیفة التی کالها له «ملکشاه» و أحس بأن ملیکه مدین له بکثیر مما ناله من خیر، فقال فی رعونة و غلظه: «إن الذی وضع التاج علی رأسک قد وضع القلنسوة علی رأسی ...!!» و أضاف إلی ذلک عبارات خشنة أخری «2»، نقلها الحاضرون إلی السلطان فی کثیر من المبالغة و التهویل، فأمر ملکشاه بعزله و تولیه «أبی الغنائم تاج الملک» فی مکانه «3»؛ و قد اقترنت هذه الحرکة بکثیر من التغییرات الوزاریة الطائشة فاستبدل «کمال الدین أبو الرضا» ب «سدید الملک أبی المعالی» کما استبدل
______________________________
(1) هو ابن ابنه «جمال الدین» الذی أمر «ملکشاه» بدس السم له قبل ذلک بعشر سنوات فمات مسموما.
(2) یورد ابن الأثیر تفصیلات هذه الحادثة فی کثیر من الإیضاح (ج 10 ص 76- 77) و لکنی رویت هنا ما ورد فی «راحة الصدور» (ورقة 58) فقد استرعت روایته أنظار جمیع الکتاب الذین تناولوا هذه الواقعة بالبحث.
(3) کان «تاج الملک» من أقرب المقربین إلی «ترکان خاتون» کما ذکرنا ذلک آنفا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 231
«شرف الملک أبو سعد» ب «مجد الملک أبی الفضل القمی». و المأثور عن هذا الأخیر أن «أبا طاهر الخاتونی» هجاه لبخله بمقطوعة فارسیة تعتبر من أروع الأمثلة مما بقی من أشعاره «1». و ذکر «أبو المعالی النحاس» هذه التغییرات الوزاریة فذمها فی أبیات ترجمتها کالآتی «2»:
- علی عهد «أبی علی» و «أبی الرضا» و «أبی سعد».
کان الأسد یدخل حضرتک فی وداعة الحمل أو أشد ...!!
- و کان کل من یدخل إلیک فی تلک الأیام
کأنه الرسول المزود ببشری النصر و الظفر و الإقدام.
- و أما علی عهد «أبی الغنائم» و «أبی الفضل» و «أبی المعالی»
فقد أصبح کل شی‌ء بلسع حتی الحشائش النامیة علی أرضک ..!!
- فإذا کنت قد مللت خدمة «نظام الملک» و «کمال» و «شرف»
فتنبه إلی ما جره علیک «تاج الملک» و «مجد الملک» و «سدید الملک» ...!

قتل نظام الملک:

و لم یعش نظام الملک طویلا بعد عزله، فبینما کان فی رفقة «ملکشاه» فی سفره من أصفهان إلی بغداد توقف فی العاشر من رمضان سنة 485 ه- 14 أکتوبر سنة 1092 م بالقرب من «نهاوند» (ذلک المکان الخالد الذی أصیب عنده جنود الملک السامانی الأخیر بالهزیمة الماحقة علی أیدی المسلمین فی منتصف القرن السابع المیلادی) فلما غربت الشمس و تناول «نظام الملک» طعام إفطاره هم بالذهاب إلی خیمة زوجه و أولاده، فاعترض طریقه شاب دیلمی قد تزبی بزی المساکین ثم أخرج فجأة
______________________________
(1) انظر ص 600 من «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» سنة 1902 و توجد أمثلة کثیرة أخری من أشعار هذا الشاعر فی کتاب «المعجم فی معاییر أشعار العجم» تألیف شمس قیس؛ طبع بیروت ضمن «سلسلة جب التذکاریة».
(2) انظر المرجع السابق، و کذلک ص 4 من ترجمة شیفر لکتاب «سیاست‌نامه» و قد أورد «البنداری» ترجمة هذه الأبیات بالعربیة ص 63.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 232
خنجرا من طیات ملابسه و طعنه به طعنة قاتلة. و لم یکن هذا المسکین المزیف فی الحقیقة إلا عضوا فی جماعة «الفدائیین» أو «الحشاشین» الذین اجتمعوا فی ذلک الوقت حول «الحسن بن الصباح» و غیره من رؤساء «الدعوة الجدیدة» «1» للاسماعیلیة. و یقال إن هذه الحادثة کانت فاتحة لسلسلة أعمالهم المفزعة الجریئة، و لکن ابن الأثیر «2» یذکر حادثة أخری سبقتها، تمتلث فی قتل أحد المؤذنین فی مدینة إصفهان، و یقول إن «نظام الملک» عرض نفسه لانتقام هؤلاء الجماعة عند ما أمر بإعدام أحد النجارین بتهمة اشتراکه فی قتل هذا المؤذن. یضاف إلی هذه الأسباب، و إلی ما عرف من عداء شخصی بین «الحسن بن الصباح» و بین هذا الوزیر (کما تدلنا علیه قصتهما المتداولة المعروفة) أن نظام الملک کان یظهر کثیرا من الکراهیة و البغض للرافضة أو الشیعة، و خاصة فریق السبعیة منهم الذی کان من أقوی معتنقیه الإسماعیلیون و الخلفاء الفاطمیون فی مصر؛ و هذا السبب الأخیر یکفی وحده للکشف عن سبب قتله و القضاء علیه. و کذلک وجد فریق من الناس کان من رأیه أن «تاج الملک» الذی خلفه فی الوزارة، کان المحرض الحقیقی علی ارتکاب هذه الجریمة التی ظنها فی البدایة ستساعده علی تثبیت مکانته و تقویة نفوذه، و لکنها أدت فی الحقیقة إلی قتله هو أیضا «3» بعد أربعة شهور من مقتل «نظام الملک».
و قد أحست أغلبیة ساحقه من الناس الذین حکمهم «نظام الملک» مدة السنوات الثلاثین الماضیة بکثیر من الحزن لمقتله؛ و من المعروف فی بلاد المشرق أن الشعراء قلما یمدحون وزیرا معزولا، و لکن ابن الأثیر «4» یخبرنا أن کثیرا من المراثی قیلت
______________________________
(1) ابن الأثیر یسمیها «الدعوة الأخیرة» انظر ج 10 ص 108. و یجب أن نذکر أن الشرقیین یمیلون دائما إلی أن ینسبوا قتل العظماء إلی فرقة من فرق الملاحدة حتی یبرروا بعد ذلک اضطهادها، و من أمثلة ذلک أنه عند مقتل «ناصر الدین شاه» نسبوا قتله إلی «البابیة» و لکن ثبتت بعد ذلک براءتهم من کل صلة بهذه الجریمة.
(2) انظر ابن الأثیر ج 10 ص 108، فهو یذکر أیضا أنه فی سنة 440 ه- 1048 م قتل «آق سنقر» بید واحد من الباطنیة أو الإسماعیلیة.
(3) قتله جماعة من أتباع «نظام الملک» فی فبرایر سنة 1093 م- 486 ه.
(4) انظر ابن الأثیر ج 10 ص 71.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 233
فیه، من بینها المرثیة العربیة التی قالها «شبل الدولة» «1» و فیها البیتان الجمیلان الآتیان:
کان الوزیر نظام الملک لؤلؤةیتیمة صاغها الرحمن من شرف
عزت فلم تعرف الأیام قیمتهافردها غیرة منه إلی الصدف و یروی صاحب «چهار مقاله» «2» أن منجما شهیرا اسمه «الحکیم الموصلی» أخبر «نظام الملک» أنه سیموت بعد موته «أی موت الحکیم الموصلی» بستة أشهر، فلما وصلت الأنباء من نیسابور فی ربیع سنة 1092 م- 485 ه بأن هذا المنجم قد مات، و کان «نظام الملک» یعتقد فیما یقوله و یؤمن بصحته، أخذته رجفة شدیدة، و أخذ یعد معدات جنازته و یتجهز لاستقبال الموت، و لم یکد الخریف ینشر نسائمه فی الآفاق حتی حان حینه و تحققت هذه النبوءة العجیبة.
و یشیر «ابن الأثیر» «3» إلی حکایات کثیرة کانت متداولة عن «نظام الملک» حتی زمانه (أی القرن الثالث عشر المیلادی و السابع الهجری) و قد زخرت کتب المتأخرین بمثل الحکایات، و من بینها الحکایة المنتحلة التی یرویها بعض الناس علی أنها من الأخبار التاریخیة الموثوق بصحتها، و خلاصتها أن «نظام الملک» بینما کان یلفظ أنفاسه الأخیرة إثر الجرح الذی أصابه، کتب الأبیات الآتیة و بعث بها إلی «ملکشاه» «4».
سی سال بإقبال تو ای شاه جوانبخت‌زنگ ستم از چهره آفاق ستردم
طغرای نیکونامی و منشور سعادت‌پیش ملک العرش بتوقیع تو بردم
______________________________
(1) هذا الشاعر هو الذی حدثنا عنه دولتشاه (ص 9) بأنه أنشأ قصیدة عربیة من أربعین بیتا فی مدح «مکرم بن العلاء» مطلعها:
دع العیس تذرع عرص الفلاإلی ابن العلاء و إلا فلا و قد أعطاه ابن العلاء کیسا ملیئا بالذهب لقاء هذه القصیدة و قال له: لو ساعدنی الغنی لجعلت لک کیسا من الذهب لقاء کل بیت من أبیات هذه القصیدة ..!!
(2) انظر الحکایة السادسة و العشرین.
(3) انظر ج 10 ص 72.
(4) انظر تذکرة الشعراء ص 59، و کذلک تاریخ گزیده طبعة گانتان ج 1 ص 23.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 234 چون شد ز قضا مدت عمرم نود و شش‌در حدّ نهاوند ز یک زخم بمردم
بگذاشتم آن خدمت دیرینه بفرزنداو را بخدا و بخداوند سپردم و معناها:
- بإقبالک علیّ ... ثلاثین عاما أیها الملیک السعید ...! «1»
استطعت أن أصقل صدأ الظلم عن وجه الآفاق.
- و لقد حملت إلی «رب العرش» ممهورا بتوقیعک
منشور السعادة، و طغراء الهناءة
- فلما انقضی من أجلی ستة و تسعون عاما
أصابتنی ضربة قاتلة بالقرب من «نهاوند»
- فترکت تلک الخدمة الطویلة لیتولاها ولدی
و انی لأترکه ودیعة فی ید اللّه و ید مولای و سیدی الملک ...
و لقد سبق لی أن أشرت فی مکان آخر «2» إلی أن البیت الأخیر من هذه الأبیات مروی بصورة تختلف قلیلا عن النص الذی ذکرناه، و أنه من غیر شک من إنشاء الشاعر «برهانی» شاعر السلطان «ملکشاه». و أنه قاله لمولاه عندما أوصاه بابنه «المعزی» الذی نال رضا مولاه و أعقب أباه علی إمارة الشعر؛ أما الأبیات الثلاثة الأولی فمنتحلة للأسباب الآتیة:
أولا: أن صاحب «چهار مقاله» حدثنا بأن «نظام الملک» لم یکن یقدر الشعراء، لأنه لم یکن علی شی‌ء من الدرایة بفنهم.
______________________________
(1) قصد التحدید علی وجه الدقة بثلاثین عاما لأنه تولی الوزارة من سنة 1063 إلی 1092 م- 455- 485 ه؛ و لکن «دولتشاه» یذکر بدل کلمة «سی» بمعنی ثلاثین کلمة «چهل» بمعنی: أربعین.
(2) ترجمة براون لکتاب «چهار مقاله» ص 67.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 235
ثانیا: أن «نظام الملک» کان له من العمر خمسة و سبعون سنة عند وفاته، و لم یصل إلی السادسة و التسعین.
ثالثا: أن أولاد «نظام الملک» الکثیرین نالوا جمیعهم أرقی المناصب فی مملکة «ملکشاه» بحیث لم یکن غیرهم یطمع فیما نالوه أو یفکر فی ضرورة الحصول علی ما فازوا به.
و إنی أرید أن أذکر هذه الحقیقة لأنها من أقوی الأدلة التی تبرهن لنا عن میل الشعوب و خاصة الفرس، إلی نسبة الحکایات الشهیرة و الأشعار الجمیلة و الأقوال المأثورة و الحوادث الرائعة، إلی الأشخاص المعروفین المشهورین، و من أجل ذلک، و کما أشرت سابقا، نسبوا طائفة کبیرة من رباعیات الشعراء المغمورین إلی «عمر الخیام»؛ و من أجل ذلک أیضا سنری أنهم یحکون جملة من الحکایات عن «ناصر خسرو» و «الحسن بن الصباح» لم تکن فی الحقیقة مما یتصل بهما و لکنهم اقتبسوها من سیر أناس مغمورین غیر معروفین.

موت ملکشاه:

لم یعش «ملکشاه» أکثر من شهر واحد بعد مقتل وزیره الذی جازاه جزاء سنمار، فبعد أقل من ثلاثة أسابیع من موت «نظام الملک»، خرج «ملکشاه» فی السادس من نوفمبر سنة 1092 م- 485 ه للصید فأصابه برد أو أکل طعاما لم یناسبه فحجموه لعله یبرأ من علته، و لکن الحمی لازمته حتی مات بعلته فی التاسع عشر من شهر نوفمبر (الثالث من شوال)، فرثاه الشاعر «معزی» بهذین البیتین المعروفین:
رفت در یک مه بفردوس برین دستور پیرشاه برنا در پی او رفت در ماه دگر
ای دریغا آنچنان شاهی و وزیری اینچنین‌قهر یزدانی به بین و عجز سلطانی نگر «1»
______________________________
(1) انظر «تذکرة الشعراء» ص 60
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 236
و معناهما:
- فی شهر ... ذهب الوزیر العجوز إلی جنة الخلد و المآب.و فی الشهر التالی تبعه الملک مکتمل النضرة و الشباب
- فواحزنا ... علی الملک ... و یا أسفا علی هذا الوزیرو یا عجبا ... لعجز السلطان و قهر اللّه و سطوة المقادیر ...!! و «معزی» هو أیضا نفس الشاعر الذی قال الرباعیة الآتیة عند عزل «نظام الملک» و تولیة خصمه «تاج الملک» فی مکانه:
نشناخت ملک سعادت اختر خویش‌در منقبت وزیر خدمت‌گر خویش
بگماشت بلای تاج بر لشکر خویش‌تا در سر تاج کرد تاج سر خویش «1» و معناها:
- لم یستطع الملک أن یقدر ما لنجمه من سعد کامل
عند ما أعطاه اللّه وزیرا خدوما، یمتاز بکثیر من الفضائل
- فوکل علی عسکره «تاج الملک» فما زال یصب علیهم بلاءه
حتی جعل الملک تاجه علی رأس «تاج الملک» ...!!
و قد ذکر صاحب «راحة الصدور» أن ولادة ملکشاه کانت فی سنة 445- 1053 م؛ أما «ابن الأثیر» فقد جعلها بعد ذلک بسنتین، و فی کلتا الحالین لم یبلغ ملکشاه الأربعین من عمره عند وفاته.

قصة نظام الملک و الصباح و الخیام:

تحدثنا إلی الآن عن «نظام الملک» ذاکرین الأخبار التی رواها عنه أقدم المؤرخین و أصدقهم، و لکن هناک جملة من الأقاصیص التی تتصل به، أشار إلیها «ابن الأثیر» فی تاریخه، و نال بعضها کثیرا من الشهره و بعد الصیت، و أصبحت فی العصور الأخیرة
______________________________
(1) انظر «تذکرة الشعراء» ص 59.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 237
موضع الثقة و التصدیق فی البلاد الأسیویة و الأوروبیة بحیث نجد من العسیر علینا أن نتغاضی عن ذکرها فی کتاب مثل کتابنا هذا. و أروع هذه القصص و أکثرها ذیوعا هی القصة «1» التی تربط بینه و بین الرجل الرهیب «الحسن بن الصباح»، مؤسس «الدعوة الجدیدة» الذی أجمعت الأدلة علی أنه کان علی صلة بمقتله فیما بعد. و هذه القصة یعرفها کل المعجبین ب «عمر الخیام» و رباعیاته «2» و هی تشتمل علی کثیر من المصاعب المتصلة بالتواریخ المتناقضة التی لا یمکن التوفیق بینها، لأن أهم المصادر التی ذکرتها هی «الوصایا» التی ینسبونها إلی «نظام الملک» و قد ثبت قطعا أنها منتحلة علیه «3»؛ و من أجل ذلک فإن کبار النقاد لم یترددوا فی رفض هذه الروایة التی تفترض أن رجلین من أشهر الرجال هما «الحسن بن الصباح» و «عمر الخیام» [و قد ماتا فی سن غیر معلومة فیما بین سنتی 517 و 518 ه- 1123 و 1124 م] کانا من زملاء «نظام الملک» فی الدراسة أیام الشباب. و المعروف عن «نظام الملک» أنه ولد فی سنة 408 ه- 1017 م و علی ذلک فلیس من الیسیر أن نتوقع أن هذین الشخصین بالذات یعیشان إلی أن یبلغا المائة من العمر؛ حتی لو فرضنا احتمال ذلک لکانا أصغر سنا بکثیر من «نظام الملک» الذی یبدو أنه فرغ من دراسته و تحصیله و التحق بالخدمه العامة فی سن مبکرة صغیرة «4». و قد أثار هذا الاعتراض بشدة الأستاذ «هوتسما» فی مقدمته علی «البنداری» و هو یری فی دقة و رجحان، أن «نظام الملک» لم یکن زمیلا فی الدراسة للشاعر المنجم و صاحبه شیخ الحشاشین، بل کان زمیلهما فی الحقیقة هو «انو شیروان بن خالد»
______________________________
(1) انظر «ابن الأثیر» و غیره من الکتب و المصادر و کذلک «البنداری» ص 67.
(2) هذه القصة مذکورة فی مقدمة الطبعات المختلفة لترجمة «فیتزجرالد» للرباعیات، و کذلک ذکرها «هوینفلد» فی طبعته للرباعیات و ترجمتها.
(3) ذکر «إتیه» فی مقالته عن الأدب الفارسی الحدیث (بالجزء الثانی من المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة ص 348) أن کتاب «الوصایا» یرجع تألیفه إلی ما بعد القرن الخامس عشر المیلادی و لکنه مع ذلک یری أن أصوله ترجع إلی زمن أسبق من ذلک. و من هنا نجد أن «إتیه» یعطیه شیئا من الأهمیة علی عکس «ریو». انظر کتالوج المخطوطات الفارسیة ص 446.
(4) هناک من الأدلة ما یرجح أن نظام الملک تعرف بالحسن بن الصباح قبل ذهاب الأخیر إلی مصر انظر «ابن الأثیر» تحت سنة 494 ه ج؟؟؟ ص 110.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 238
الوزیر اللاحق الذی وزر للأمیر السلجوقی «محمود بن محمد بن ملکشاه» الذی حکم فیما بین سنتی 1117 و 1131 م- 511 و 526 ه. و قد أشار هذا الوزیر فی تاریخه «1»، عند حدیثه عن نشأة الحشاشین أو الملاحدة، إلی أنه تعرف فی شبابه بجماعة من قادتهم، و تلقی العلم علی بعضهم «و خاصة رجل من الری جاب المعمورة و طوّف فی آفاقها و کان یشتغل بالکتابة و الإنشاء». و لن نتردی فی خطأ إذا قدرنا أن هذا الرجل الذی أشار إلیه «انو شیروان» فی هذه العبارة إنما هو «الحسن بن الصباح» بعینه. و إذا صح هذا الفرض العبقری، فلدینا مثل آخر لتلک الظاهرة التی تحدثنا عنها أکثر من مرة، و التی تحدو الناس إلی نسبة الحوادث الرائعة إلی الرجال الممتازین المعروفین. و التواریخ فی هذه الحالة الأخیرة لا تتعارض مع بعضها بل تتفق کثیرا فیما بینها، فقد ورد فی کتاب «عیون الأخبار» «2» أن «أبا نصر انو شیروان بن خالد بن محمد الکاشانی» ولد فی مدینة الری (و بها ولد الحسن بن الصباح) فی سنة 459 ه- 1066 م و أنه تولی الوزارة للأمیر السلجوقی محمود، و کان فی رفقته إلی بغداد فی سنة 517 ه- 1123 م، ثم تولی الوزارة بعد ذلک للخلیفة المسترشد فیما بین سنتی 526 و 528 ه- 1131 و 1133 م، و توفی فی سنة 532 أو 533 ه- 1138 أو 1139 م. و علی هذا فمن المحتمل کما یستفاد من عبارته أنه هو الوزیر الذی کان زمیلا فی الدرس لمواطنه الخطیر «الحسن بن الصباح»
و مع ذلک فهذه القصة التی درسناها تستند فی الحقیقة إلی مصدر آخر موثوق به، یسبق جمیع هذه المصادر المتأخرة التی ذکرتها من قبیل «الوصایا» و «روضة الصفا» و «تاریخ ألفی». و قد ذکرت ذلک فی مقالتی التی نشرتها فی مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة بعنوان «أضواء أخری تکشف عن الخیام» «3» و قلت أن هذه القصة بعینها قد أوردها المؤرخ الکبیر «رشید الدین فضل اللّه» المتوفی سنة 1318 م- 718 ه فی
______________________________
(1) هذا التاریخ هو الأساس الذی اعتمد علیه «البنداری» فی کتابه؛ انظر ص 66- 67.
(2) انظر مخطوطة کامبردج رقم‌Add .2 ,922 ص (126- ا) و لم یکن «هوتسما» یعرف بأمر هذه المخطوطة فقال: إن تاریخ ولادته غیر معلوم.
(3) انظر عدد ابریل سنة 1899 ص 409- 420.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 239
کتابه القیم «جامع التواریخ» و قد نقلت عن هذا الکتاب «1» نص هذه القصة و نشرته هو و ترجمته فی مقالتی التی ذکرتها آنفا. و المصدر الذی ینسب إلیه رشید الدین هذه القصة هو کتاب من کتب الإسماعیلیة اسمه «سرگذشت سیدنا» أو «سیرة سیدنا» و هو کتاب عن تاریخ «الحسن بن الصباح» کان بین کتب الملاحدة التی وجدت فی قلعة الحشاشین الحصینة «ألموت» عند ما استولت علیها جیوش «هولاکو خان» المغولیة فی منتصف القرن الثالث عشر المیلادی (السابع الهجری) و قد رآه و فحص مشتملاته «عطا ملک الجوینی» کما حدثنا بذلک فی کتابه تاریخ «جهان‌گشا» (أو تاریخ فاتح العالم و یقصد به چنگیز خان)، قبل أن یلقی به بعد ذلک فی النار لتلتهمه مع سائر الکتب التی اشتملت علی تعالیم الإلحاد و الملاحدة. و مما یثیر الدهشة حقا أن صاحب «جهان‌گشا» قد اعتمد علی هذه السیرة کثیرا فی کتابه الجزء الخاص بالاسماعیلیه أو «الحشاشین»، و هو الموجود فی الجزء الثالث و الأخیر من تاریخه الکبیر عن غزوة المغول، و لکنه مع ذلک لا یشیر إلی هذه القصة العجیبة علی الإطلاق.

نشأة الحشاشین:

و للحشاشین مکان الصدارة فی تاریخ هذا العصر و تاریخ القرنین التالیین له، و قد استطاعوا بواسطة الأعمال التی قام بها فرعهم الشآمی أیام الحروب الصلیبیة أن یجعلوا اسمهم مرهوبا فی أوربا حتی لنجد لزاما علینا فی هذا المقام أن نفصل الحدیث عن نشأتهم و عن معتقداتهم حتی نیسر للقاری‌ء فهم الإشارات الکثیرة التی تشیر إلیهم فیما یلی من فصول. و قد درست بالتفصیل فی الجزء الأول من هذا الکتاب «2» مذهب الشیعة و نشأتهم و تعالیمهم؛ کما درست الشعبتین الهامتین اللتین ینقسم إلیهما هذا المذهب و هما فریق «السبعیة» أو الاسماعیلیة، و فریق «الاثنی عشریة» و مذهبهم
______________________________
(1) نص هذه القصة وارد فی الورقة 292 ب فی مخطوطة المتحف البریطانی رقم‌Add 7 ,628
(2) انظر «تاریخ الأدب فی إیران، منذ أقدم الأزمنة إلی زمن الفردوسی» ص 220- 247 و 295- 296 و 310 و ما یتبعها (من الأصل الانجلیزی)، و علی الأخص الفصل الثانی عشر عن الاسماعلیة و القرامطة أو فریق السبعیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 240
هو المذهب الرسمی لإیران فی الوقت الحاضر. و لا شک أن إعادة مختصرة لما ذکرته من حقائق فی الجزء السابق ستکون کبیرة الفائدة للقاری‌ء الذی لیس فی متناوله الآن الحصول علی ذلک الجزء.

الشیعة:

کلمة «شیعة» بمعنی جماعة أو حزب، و «شیعة علی» بمعنی جماعته أو حزبه.
و «علی» هو ابن عم الرسول، و زوج ابنته، و والد الحسن و الحسین و جد جمیع الأئمة الذین یعترف بإمامتهم المتشیعون أو أهل الشیعة. و فی رأی أهل السنة من المسلمین (الحنفیة و الشافعیة و المالکیة و الحنبلیة) أن علیا هو رابع الخلفاء الراشدین و آخرهم، و هو لا یمتاز فی شی‌ء عن أسلافه الثلاثة الآخرین (أبی بکر و عمر و عثمان) کما لا یمتازون هم أیضا عنه فی شی‌ء. أما الشیعة فیرون أنه الشخص الوحید الحقیق بخلافة الرسول لقرابته منه و لزواجه من ابنته؛ و قد انتقل حقه هذا فی الخلافة إلی أبنائه و ذریته؛ و فی بعض الناس منذ أقدم الأزمنة میل إلی تعظیم «علی» و الارتفاع به إلی مراتب الآلهة، و لا زال هذا الاعتقاد موجودا فی طائفة کبیرة من الإیرانین یسمون أنفسهم ب «العلی إلهیین» و هم یعتقدون- کما تدل علی ذلک تسمیتهم- بان علیا ما هو إلا تجسید لله.
و منذ أقدم الأزمنة أیضا، و الفرس یعتقدون اعتقاد اجاز ما بالحق الإلهی، و یکرهون کراهیة شدیدة فکرة الانتخات الشعبی الدیمو قراطی التی تستولی علی طبیعة العرب و مشاعرهم، و من أجل ذلک فقد کان طبیعیا أن یصبح الفرس عماد الحزب الشیعی؛ و هم یعتقدون فی أن والدة الإمام الرابع «علیّ زین العابدین» کانت أمیرة من أمراء البیت الملکی الساسانی. و لا شک أن هذا المعتقد کان من أقوی العوامل التی دفعتهم إلی أخذ البیعة لهذا الإمام و لأعقابه من بعده.
و الشیعة یتفقون فی أن علیا و أعقابه هم الخلفاء الوحیدون للرسول، و هم الناشرون لدینه و تعالیمه، و لکنهم یختلفون فیما بینهم فی عدد الأئمة و أسمائهم، ففریق «السبعیة» و فریق «الإثنی عشریة» (و هما أهم فرقتین من فرق الشیعة نهتم بهما فی هذا البحث) یتفقان فی تسلسل الأئمة حتی الإمام السادس «جعفر الصادق» ثم یفترقان
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 241
بعد ذلک، فیری فریق «السبعیة» أن الامام السابع و الأخیر هو ابنه الأکبر «إسماعیل» بینما یری فریق «الاثنی عشریة» أن الإمام الذی أعقب الإمام السادس هو ابنه الأصغر «موسی» ثم أعقابه حتی الإمام الثانی عشر أو «المهدی» الذی قالوا عنه أنه اختفی من الأرض عند «سرّ من رأی» فی سنة 260 ه- 873 م و أنه سیخرج من عزلته فی نهایة الزمان فیملأ الأرض عدلا و إحسانا بعد امتلائها بالظلم و العدوان؛ و لا زال متشیعة الفرس إذا ذکروه فی أحادیثهم یتبعون عبارتهم بالدعاء له قائلین:
«رد اللّه غربته و عجل عودته و رجعته ..!!».

المعتدلون و الغلاة:

و معتدلو الشیعة قصروا معتقدهم علی أن علیا و ذریته هم أولی الناس بخلافة النبی و رئاسة المسلمین، و من أجل ذلک فقد کانوا مکروهین سیاسیا من خلفاء دمشق و بغداد، لأنهم کانوا فی نظرهم مغتصبین للخلافة؛ یضاف إلی ذلک أنهم کانوا یختلفون کثیرا مع أهل السنة فیما یتعلق بعدد من المسائل الفقهیة الأخری. و إلی هؤلاء المعتدلین تشیر کتب التراجم و التاریخ التی کتبها رجال من أهل السنة بالعبارة التی تصادفنا کثیرا و هی: «تشیع و حسن تشیعه» أی أنه کان من المعتدلین فی آرائهم و معتقداتهم.
و لکن إلی جانب هؤلاء کان فریق آخر من الشیعة یعرفون ب «الغلاة» لم یکتفوا بأن یعتقدوا أن علیا و الأئمة قد تجسد اللّه فیهم، و لکنهم تعدوا ذلک إلی الاعتقاد فی طائفة من المذاهب الأخری کالرجعة و الحلول و ما شابه ذلک من الآراء التی تخالف تعالیم الإسلام تمام المخالفة؛ و قد انطوت الأکثریة من هؤلاء الغلاة تحت لواء «السبعیة» أو شیعة الإمام السابع «إسماعیل».

الاسماعیلیة:

و أهمیة الإسماعیلیین السیاسیة بدأت فی الظهور فی القرن العاشر المیلادی (- الثالث الهجری) بتأسیس الدولة الفاطمیة التی سمیت کذلک، کما یقول مؤلف «جامع التواریخ» لاستناد خلفائهم فیما ادعوه من سلطة زمنیة و روحیة إلی نبل أصلهم و تسلسلهم من «فاطمة» بنت النبی و من أجل ذلک فقد عرفوا بأسماء مختلفة تتساوی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 242
فی مدلولاتها. فهم «علویون» نسبة إلی علی، و هم «فاطمیون» نسبة إلی فاطمة، و هم «إسماعیلیون» نسبة إلی الإمام السابع إسماعیل، و مع ذلک فإن سلسلة النسب التی أرادوا أن یستندوا إلیها فی إثبات دعواهم العریضة کانت محلا لاعتراض خصومهم من الخلفاء العباسیین، و قد طعنوا فیها مرارا فی سنة 402 ه- 1011 م و فی سنة 444 ه-؟؟؟ و أعلنوا أنهم فی الحقیقة من ذریة اللحد الفارسی «عبد اللّه بن میمون القداح» «1» الذی رأی فی فریق الإسماعیلیة الذی ظل مسالما حتی ذلک الوقت، وسیلة صالحة لنشر تعالیمه الباطنیة و آرائه المتطرفة، لکی یتسنی له بذلک الوصول إلی غایاته السیاسیة و مطامعه الدنیویة.

الدولة الفاطمیة

و الدولة الفاطمیة التی نشأت فی شمال إفریقیا و مصر، تحقق وجودها السیاسی الذی حافظت علیه «2»، بواسطة نشر الدعوة الدینیة فی سائر دیار الإسلام و خاصة إیران، علی ید جماعة من أمهر «الدعاة» الذین کانت لهم خبرة عمیقة بالنفوس البشریة و بالأسالیب التی یمکن بواسطتها إغراء العقول المختلفة باعتناق مذاهبهم الغریبة. و إذا شئنا المقابلة بین هؤلاء الدعاة و أمثالهم من الأوروبیین أمکننا أن نشبههم بجماعة «الجزویت» کما أمکننا أن نشبه رؤساءهم من الإسماعیلیین بفریق «البابوات السود» الذین نشأوا فی المشرق فی هذا العصر. و کان من دأب الدعاة أن ینشروا «تعالیمهم» بأی وسیلة یرونها صالحة للوصول إلی أغراضهم، و هم یجعلون «التعلیم» مبنیا علی تفسیر الآیات القرآنیة بطریق «التأویل» و یؤکدون أن أئمتهم دون غیرهم هم الحفظة و الوارثون لهذه التأویلات، و من أجل ذلک فقد أسموهم أحیانا ب «التعلیمیین» کما کانت تعالیمهم «باطنیة» فأسموهم أیضا ب «الباطنیین»، حتی إذا تأسست «الدعوة الجدیدة» عرفوا بعدها علی الخصوص باسم «الملاحدة».
______________________________
(1) مات عبد اللّه بن میمون القداح فی سنة 261 ه- 874 م و هی نفس السنة التی اختفی فیها الإمام الثانی عشر.
(2) استمرت هذه الدولة من سنة 909 م الی 1171 م- 297 ه إلی 567 ه فلما کان الخلیفة الفاطمی الرابع عشر تغلب علیه «صلاح الدین» و استولی منه علی عرش مصر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 243

مذهب الاسماعیلیه‌

و مذهب الإسماعیلیة مذهب قذ معقد، و قد تحدثت عنه فی شی‌ء من التفصیل فی الجزء الأول من هذا الکتاب، و حسبی أن أذکر هنا أنه یمتاز بغنی فی مراجعه و مصادره، و قد أورد الکثیر منها فی دقة و تمحیص «دی ساسی» «1» و «جویارد» «2» و «دی جویه» «3» فی مؤلفاتهم القیمة الفائقة، و لکن لا زالت بقیة منها لم تطبع حتی الآن «4» موجودة فی تاریخ «جهان‌گشا» و «جامع التواریخ»

العدد سبعة فی مذهب الاسماعیلیة:

و مذهبهم فی جملته فلسفی باطنی، قد استمد کثیرا من أسسه من المذاهب الإیرانیة و السامیة القدیمه، کما تطرقت إلیه بعض تعالیم «الأفلاطونیه الحدیثه» و «الفیثاغوریة الحدیثة» و هو مبنی فی کل تفاصیلة علی العدد الخفی «سبعة»؛ فهنالک سبع فترات فی فترات الأنبیاء و الرسل (آدم، نوح، ابراهیم، موسی، عیسی، محمد، محمد بن اسماعیل) و کل واحد من هؤلاء الأنبیاء السبعة أعقبه سبعة من الأئمة؛ و أول کل سبعة من هؤلاء الأئمه هو الإمام الصادق و هو «صامت» و لکنه «ناطق» و «رئیس» و «أساس» و «أصل» أو «أس»؛ و آخر کل سبعة من هؤلاء الأئمة یعقبه اثنی عشر «نقیبا»، تنتهی الفترة النبویة بالأخیر منهم لتبدأ بعدها فترة نبویة أخری. فالفترة النبویة السادسة التی بدأت ب «محمد» قد بلغت نهایتها علی ید الإمام السابع «اسماعیل» و نقبائه؛ و بدأت بعد ذلک الفترة النبویة السابعة علی ید «محمد بن اسماعیل» الذی ادعی الخلیفه الفاطمی الأول «عبید اللّه المهدی» بأنه من حفدته و سلالته.
______________________________
(1) أنظر
De sacy: Expose de la Religion des Druzes) Paris, 1838 (
(2) أنظر
Guyard; Fragments Relatifs a la Doctrine des Ismailis) Paris. 1874. (; Un Grand Maitres des Assassins( Paris. 1877 )
(3) أنظر
De Goeje: Memoires sur les Carmathes du Bahrain et les Fatimide) Leyden. 1886 (
(4) المترجم: نشر أخیرا الجزء الثالث من تاریخ «جهان‌گشا» ضمن سلسلة جب التذکاریة و هو الجزء الذی یتضمن تاریخ الاسماعیلیة و تم بذلک طبع هذا الکتاب برمته.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 244
و هذه الفترات النبویه السبع، تقابل، من ناحیة، مراتب الوجود الخمس «1» التی إذا اضیف إلیها «اللّه» و «الإنسان» تکونت منهم أجمعین «طبقات الکون السبع»؛ و هی، من ناحیة أخری، تمثل «المقامات السبع» التی یجب علی «المرید» أو العضو الجدید أن یجتازها حتی یصل إلی لب المذهب و قرارته. «1». و کل هذه المراسم الدینیة أو الظواهر الکونیة ما هی فی الحقیقة إلا تمثیل لهذه الخفایا الباطنیة التی هی مظهر دینی رائع یجده رجل العلم و الباحث المدقق خلوا من کل معنی و منطق، و لکنه لدی أتباعه و معتقدیه مشحون بمفاتن الجمال و السحر العجیب. و قد ذکر لنا «دی ساسی» فی أبحاثه أن أول ما کان یهتم به «الداعی» فی دعوته هو أن یثبر التساؤل و حب الاستطلاع فی نفس العضو الجدید فیجعله یتساءل عن الدلالات الباطنیة لکل ما یعترضه من أمور؛ و کان الداعی یصل إلی ذلک بأن یوجه إلیه أسئلة علی النمط الآتی ..!
- لما ذا خلق اللّه الکون فی سبعة أیام ..؟
- لماذا خلق اللّه سبع سماوات، و سبع أرضین، و سبع بحار، و لماذا جعل «فاتحة» القرآن من سبع آیات ...؟
- لماذا کان العمود الفقری یشتمل علی سبع فقرات فی العنق، و اثنتی عشرة فقرة فی الظهر «2».
أما اعتراض المعترضین بأن الأنبیاء الذین ذکرهم «الإسماعیلیة» لم یعلموا مثل هذا المذهب و لا أی مذهب آخر قریب منه، فقد أجابوا علیه بأن الحکمة الإلهیة قد اقتضت عند ظهور النبی محمد أن تخفی تعالیم مذهبهم، فلا یکشف عنها إلا بعد موته.
______________________________
(1) هذه المراتب مع ما یکشف فیها من تعالیم المذهب مشروحة بالتفصیل فی کتاب «دی ساسی» ج 1 ص 74- 138، و قد ذکرتها فی الجزء الأول من هذا الکتاب ص 411- 415.
(2) فقرات العنق تمثل الأئمة السبع الذین یحملون الرأس فی کل فترة من الفترات، و یعینهم علی ذلک النقباء الاثنی عشر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 245
و کان الغرض الأساسی الذی یهدف إلیه الداعی الإسماعیلی هو أن یغری المرید بأن یقسم یمین البیعة له و للامام الذی یمثله، و أن یؤید ذلک بدفع إتاوة تؤخذ لحساب الإمام، دلیلا علی طاعة المرید له، و مساهمة منه فی تعضید المذهب الذی انتسب إلیه.

المستنصر:

فی هذه الفترة التی نتحدث عنها فی هذا الفصل کان المستنصر (أبو تمیم معد) الخلیفة الفاطمی الثانی الذی ولی الحکم من سنة 1035 إلی 1094 م- 427 إلی 487 ه، هو الرئیس الأعلی للاسماعیلیین، و لم یلبث أن مات حتی تنافس ابناه «المستعلی» و «نزار» فی وراثته مما أدی إلی انقسام الإسماعیلیة إلی فریقین متنازعین، أحدهما غربی انضم إلیه أهل مصر و الشام و شمال أفریقیا، و الآخر شرقی انضم إلیه أهل إیران و ما زال یمتد حتی شمل الشام فیما بعد، و یتکون منه جماعة «الحشاشین» المعروفین.
و قد سبق «المستنصر» إلی الخلافة الفاطمیة، الخلیفة المشکوک فی جنونه «الحاکم بأمر اللّه» و قد حکم مدة من الزمان امتازت بالجنون و الظلم ثم انتهت بادعائه الألوهیة و اختفائه ذلک الاختفاء الذی لا شک فی أنه قتل فیه علی ید واحد من ضحایاه المظلومین الذین غاظهم جوره و احنقتهم غلظته، و مع ذلک فإن جماعة من أتباعه المعجبین به و هم أجداد الدروز الموجودین فی سوریا فی الوقت الحاضر، یعتقدون أن اختفاءه ما هو إلا انسحاب و احتجاب عن نظرات العیون التی لا تستحق أن تتمتع بطلعته المقدسة «1».
و قد زال الاضطراب الذی وقع إثر هذه الحادثة بعد ما تولی «المستنصر» العرش فی سنة 1035 م- 427 ه؛ و استمر حکمه مدة طویلة بلغت ستین سنة تقریبا،
______________________________
(1) یذکر ابن الأثیر تحت سنة 434 ه أن واحدا من الأدعیاء ظهر فی القاهرة و أعلن أنه «الحاکم» و أنه عاد علی ظهر الأرض، و قد استطاع هذا المدعی أن یجمع فحوله کثیرا من الخلق و هجموا و هو علی رأسهم علی قصر المستنصر و لکنهم سرعان ما قبضوا علیه و صلبوه هو و جماعة من أتباعه ثم ألقوا علیه وابلا من السهام حتی مات و کان اسمه «سکین».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 246
یمکن أن تعتبر بحق الأوج الذی وصلت إلیه عظمة الإسماعیلیة أو الدولة الفاطمیة؛ فقد امتد ملکهم، رغم الخسارة التی حاقت بهم فی مراکش و الجزائر و تونس، إلی شمال أفریقیا و مصر و صقلیه و مالطة و أجزاء مختلفة من الشام و آسیا الصغری و شواطی‌ء البحر الأحمر، ثم لم یلبث أهل «واسط» طویلا حتی اعترفوا فی سنة 1056 م- 448 ه بالمستنصر الفاطمی خلیفة علیهم، و لم تمض علی ذلک سنتان حتی تبعهم أهل بغداد، و لقد فقد المستنصر ولاء أهل مکة و المدینة فترة من الوقت (من 1070- 1071 م- 463- 464 ه) و لکنه سرعان ما استعادها فی سنة 1075 م- 468 ه، و فی هذه السنة نفسها فقد سلطانه علی مدینة دمشق و لکن جیوشه سرعان ما عوضوا هذه الخسارة باحتلال صور و صیدا و عکا فی سنة 1089 م- 482 ه.

ناصر خسرو:

و قد ترک لنا واحد من أعجب الرجال و أنبغهم ممن أخرجتهم إیران و لن یجود الزمان بمثلهم، و أعنی به الشاعر الرحالة و الداعی الإسماعیلی «ناصر خسرو» الملقب بین أتباعه ب «حجة خراسان»، ترک لنا وصفا رائعا لقصر المستنصر. و لحکمه الحازم العادل، و للأمن و الرفاهیة اللذین عاشت فیهما الرعیة؛ و قد ذکر اسم «ناصر خسرو» فی موضعین من «جامع التواریخ» «1» مقترنا باسم خلیفته الذی أعقبه فی منطقة نفوذه «2» «الحسن بن الصباح». فأما أولی هذه القطع فترجمتها کما یلی:
«و سمع ناصر خسرو بصیت المستنصر و شهرته فأتی من خراسان إلی مصر «3» و أقام بها سبع سنوات «4» و کان یؤدی فریضة الحج فی کل سنة ثم یغود إلی مصر، و جاء بعد الحجة السابعة إلی مدینة البصرة «5» و خرج منها إلی خراسان، حیث أخذ
______________________________
(1) فی الورقة 286- ا و الورقة 290- ا من مخطوطة المتحف البریطانی الرقیمةAdd 7 .628
(2) کان الاسماعیلیة یسمون المنطقة التی یبث فیها الداعی دعایته باسم «البحر».
(3) أتی إلی مصر فی أغسطس سنة 1047 م- 439 ه کما یستفاد من کتابه «سفرنامه»
(4) لم یقم «ناصر خسرو» فی مصر إلا أربعة سنوات و نصف السنة، و لکنه حج إلی مکة سبع مرات و قد غاب عن دیاره سبعة أعوام هجریة بالضبط (من جماد الآخر سنة 437 ه إلی جماد الآخر سنة 444 ه- ینایر سنة 1046 م إلی أکتوبر سنة 1052 م).
(5) کان ذلک فی شعبان سنة 443 ه- دیسمبر سنة 1051 م
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 247
یقوم فی بلخ بالدعایة للعلویین الذین فی مصر «1»، و قد حاول خصومه قتله فهرب منهم إلی مرتفعات «سمنگان» حیث بقی عشرین سنة یقتات بالعشب و الماء، و خرج الحسن بن الصباح الحمیری الیمنی «2» من إیران و ذهب إلی المستنصر باللّه «3» و قد استخفی فی ثیاب نجار ثم استأذنه فی الدعایة له فی الأراضی الإیرانیة فإذن له المستنصر بذلک، و انتهز الحسن بن الصباح فرصة و سأله سرا عن الشخص الذی تکون له الدعایة بعد موته، فأجابه: لابنی الأکبر نزار. و من أجل ذلک فإن الإسماعیلیة [فی إیران] یعترفون بالإمامة ل «نزار» «4»، و قد اختار سیدنا [أی الحسن بن الصباح] أن یقوم بالدعایة له فی قلاع قهستان ..».

الحسن بن الصباح‌

أما القطعة الثانیة فطویلة جدا، و لا لزوم لترجمتها کاملة فی هذا المکان. و هی مرویة علی أنها من أقوال «الحسن بن الصباح» نفسه التی ذکرها فی کتاب «سر گذشت سیدنا»، و قد جاء فیها أن اسمه الکامل هو «الحسن بن علی بن محمد بن جعفر بن الحسین بن الصباح الحمیری» و لکنه لم یسمح لأتباعه بتسجیل نسبه و قال لهم: «إننی أفضل أن أکون الخادم المختار للامام عن أن أکون ابنه الذی لا خیر فیه» أما والده فقد جاء من الکوفة إلی مدینة «قم» و هناک ولد له «الحسن» فلما بلغ السابعة من عمره شغف شغفا شدیدا بالدراسة و التحصیل، حتی إذا بلغ السابعة عشرة من عمره کان قد استوعب جمیع ما درسه و قرأه فی استغراق و نهم.
______________________________
(1) یقصد بهم الخلفاء الفاطمیین.
(2) ادعی أنه من سلالة ملوک الیمن الحمیریین، و هو مولود فی مدینة «الری» بالقرب من طهران الحالیة، و ربما جاء أجداده إلی إیران قبل ذلک بقرون عدیدة. أما «جامع التواریخ» فیذکر أن أباه جاء إلی إیران من الکوفة؛ و أنه هو نفسه ولد فی مدینة «قم».
(3) کان ذلک فی سنة 479 ه وفقا لابن الأثیر (ج 9 ص 154 تحت سنة 427 ه) أما «جامع التواریخ» فیقول إنه جاء إلی مصر فی یوم الأربعاء 18 صفر سنة 471 ه (انظر الورقة 290 ب)
(4) أما الاسماعیلیة فی مصر فقد اعترفوا بإمامة المستعلی، و یمثل المستعلیین الان فی الهند جماعة البهوریة (البهره) و أما النزاریة فبمثلهم فیها الآن أتباع «آغاخان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 248
و کان إلی ذلک الوقت کأبیه من أتباع «الإثنی عشریة» و لکنه سرعان ما وقع تحت تأثیر واحد من الدعاة الفاطمیین اسمه الأمیر «ضراب»؛ [و قد سبق هذا الاسم فی النص الکلمات: «ناصر خسرو حجة خراسان» «1». مع عبارة أن الدعوة لم تصادف رواجا علی عهد السلطان محمود الغزنوی «2»، و لکن أناسا کثیرین فی إیران قید اعتنقوا المذهب الإسماعیلی من قبل مثل «أبی علی بن سیمجور» و الأمیر السامانی «نصر بن احمد» «3»]. و تناقش «الحسن بن الصباح» کثیرا مع الأمیر «ضراب» غیر أنه لم یقتنع بآرائه. و لکن حدث فی هذه الأثناء أن مرض «الحسن» مرضا شدیدا، لم یکن یرجو الشفاء منه، فکان ذلک المرض سببا فی میله إلی مذهب الإسماعیلیة، فلما شفی منه أخذ یبحث عن دعاة إسماعیلین آخرین مثل «أبی النجم السرّاج» و شخص آخر یدعی «المؤمن» کان موکلا بالدعوة من قبل الشیخ «احمد بن عبد الملک بن العطاش» و کان من أهم دعاة الإسماعیلیة فی إیران کما ذکر ذلک البنداری «4» و ابن الأثیر «5»، و قد انتهی أمر هذا الرجل بالقبض علیه و صلبه عندما تم الاستیلاء علی
______________________________
(1) النص هنا مضطرب و غیر ظاهر، و لست أدری هل المقصود بذلک إن کلمة «ناصر» سبقتها عبارة «تحت تأثیر» أو کلمة «کان». و یخیل لی أن العبارة الأولی هی الأقرب إلی الاحتمال لأن «ناصر خسرو» رجع إلی ایران سنة 1052 م- 444 ه و نحن نعلم من ابن الأثیر (ج 10 ص 110) أن الحسن بن الصباح کان متهما بالتردد علی مجالس «الدعاة المصریین» فی مدینة الری، و أنه اضطر فی ذلک الوقت إلی الهرب منها، و من الجائز جدا أنه تقابل مع ناصر خسرو هنالک. و لقد یساعدنا علی فهم ذلک ما کان یحدث مع البابیة فی الأزمان الأخیرة، فقد کان العضو الجدید المتحمس لهذا المذهب یقدم إلی واحد من أشهر الدعاة و أقدرهم یکون موفدا من مرکز الحرکة للتبشیر بین أتباعها فی إیران.
(2) یروی العتبی فی تاریخه (طبع القاهرة ج 2 ص 238- 251) أن أحد الدعاة الفاطمیین و اسمه «التاهرتی»- نسبة إلی مدینة تاهرت فی مراکش- جاء الی السلطان محمود فی سنة 393 ه- 1003 م
(3) یروی «نظام الملک» فی کتابه «سیاست‌نامه» (طبع شیفر ص 188- 193) أن الأمیر السامانی نصر الثانی کان باطنیا أی اسماعیلیا، و یذکر لنا کیف أدی إلحاده الی ضیاع ملکه و حیاته. انظر کذلک الجزء الأول من هذا الکتاب ص 455 (من الأصل الانجلیزی).
(4) أسماه البنداری فی ص 90 و 92 برئیس الباطنیة.
(5) انظر ج 10 ص 109- 110 حیث ذکر المؤلف أن الباطنیة توجوه بتاج من الذهب، و قد ورد ذکر الحسن بن الصباح علی أنه واحد من تلامیذه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 249
حصن الإسماعیلیة المنیع المسمی «شاه‌دژ» أو «دژکوه» حوالی سنة 499 ه- 1105 م. و قد تمکن «مؤمن» بشی‌ء من الحیلة و الدهاء أن یأخذ البیعة من الحسن بن الصباح للخلیفة الفاطمی، و کان ابن العطاش یقوم بالدعوة فی أصفهان و آذربیجان فجاء فی رمضان سنة 464 ه (- مایو سنة 1072 م) إلی مدینة الری حیث قدموا إلیه «الحسن بن الصباح»، فأعجب به کثیرا، و أمره بالمسیر إلی مصر و قصد عاصمة الخلفاء الفاطمیین. و خرج الحسن بناء علی ذلک، إلی مدینة إصفهان فی سنة 467 ه- 1074 م فأقام بها سنتین یشتغل بالدعوة وکیلا لابن العطاش، ثم خرج منها إلی مصر مجتازا طریق آذربیجان، میافارقین، الموصل، سنجار، الرحبه، دمشق، صیدا، صور، عکا، ثم رکب البحر إلی مصر فوصلها فی الثلاثین من أغسطس سنة 1078 م- 471 ه، و استقبله داعی الدعاة «أبو داؤود» استقبالا حافلا شارکه فیه جماعة من النبلاء و الأعیان، و سرعان ما شمله المستنصر برضاه و أغدق علیه نعمه، و لکنه مع ذلک لم یتمکن من المثول بین یدیه و رؤیته رأی العین، و إن کان قد أقام بالقاهرة ثمانیة عشر شهرا کاملا، و کثرت دسائس «المستعلی» و أعوانه و خاصة قائد الجیش «بدر» للحسن بن الصباح، فاضطر إلی مغادرة مصر و رکب السفینة من الإسکندریة فی شهر رجب سنة 472 ه- ینایر سنة 1080 م، فما کادت تخرج به حتی تحطمت بالقرب من شواطی‌ء الشام، فأنقذوه و رجع إلی بلاده مجتازا طریق حلب و بغداد و خوزستان، و وصل فی النهایة إلی أصفهان فی ذی الحجة سنة 473 ه- یونیة سنة 1080 م. و من ذلک الوقت أخذ یدعوا لنزار- أکبر أولاد المستنصر- و شملت دعوته یزد و کرمان و طبرستان و دامغان و ولایات أخری من إیران لم یدخل فی عدادها مدینة الری، لأنه کان یتجنبها اتقاء لشر «نظام الملک» الذی کان یتحرق إلی القبض علیه، کما دلت علی ذلک أوامره التی أصدرها إلی زوج ابنته «أبی مسلم» حاکم هذه المدینة «1». و تمکن الحسن بن الصباح فی النهایة من الوصول إلی «قزوین» و استطاع بحیلة جریئة وصفها لنا صاحب «تاریخ گزیده» «2» من الاستیلاء علی الحصن
______________________________
(1) أنظر ابن الأثیر ج 10 ص 110.
(2) انظر «تاریخ گزیده» طبع کانتن ج 1 ص 488- 491؛ و کذلک ورقة 291- ا من «جامع التواریخ».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 250
الجبلی المنیع «ألموت» و اسمه فی الأصل مکون من الکلمتین «آله آموت» و معناه الصحیح هو «تعلیم العقاب» کما أورده ابن الأثیر فی ص 110 من الجزء العاشر من تاریخه، و إن کان الأغلب تفسیره خطأ بمعنی «وکر النسر» «1». و قد لاحظ کثیر من المؤرخین أن المصادفات العجیبة قد شاءت أن تجعل قیمة الحروف التی یترکب منها اسم هذه القلعة (1+ 30+ 5+ 1+ 40+ 6+ 400- 483) هو التاریخ الصحیح الذی وقعت فیه هذه القلعة فی حوزة الحسن بن الصباح و هو سنة 483 ه- 1090 م.
و قد تبع سقوط قلعة «ألموت» فی أیدی الحسن بن الصباح سقوط کثیر من الأماکن الحصینة فی قبضته و قبضه أتباعه مثل «شاه‌دژ» و «خالنجان» بالقرب من إصفهان؛ و «طبس» و «تون» و «قائن» و «زوزن» و «خور» و «خوسف» فی قهستان؛ و «وشمکوه» بالقرب من أبهر؛ و «استوناوند» فی مازندران؛ و «اردهان» و «گردکوه»، و «قلعة الناظر» فی خوزستان؛ و «قلعة الطنبور» بالقرب من ارّجان؛ و قلعة «خلّاد خان» فی إقلیم فارس.
و کان استیلاء «الحسن بن الصباح» و أتباعه علی هذه القلاع و الأماکن الحصینة بدایة ما نالوه من سلطة سیاسیة، فلم یکد یموت «المستنصر» حتی انفصلوا نهائیا عن الإسماعیلیة فی مصر، و أصبحت لهم أغراض أخری غیر أغراض هؤلاء، لأنهم أخذوا یدافعون عن قضیة «نزار» ضد أخیه المستعلی الذی خلف المستنصر فی الخلافة الفاطمیه فی القاهرة. و من أجل ذلک نجد أن کتب التواریخ الفارسیة جمیعها من قبیل «جامع التواریخ» و «تاریخ گزیده» تفرد فصولا خاصة «للاسماعیلیة فی مصر و الغرب، و فصولا أخری للاسماعیلیة فی إیران» و هولاء الأخیرون هم أتباع نزار أو «الحشاشون» علی حد التسمیة التی اشتهروا بها.
و قد اختلفوا طویلا فی اشتقاق کلمة «الحشاشین» و زعموا أنها مشتقة من أصول
______________________________
(1) «آله» کلمة فارسیة صحیحة موجودة فی الپهلویة، و هی بمعنی «نسر» أو «عقاب» و «آموت» هی إحدی اللهجات المحلیة فی کلمة «آموخت» بمعنی تعلیم، و لست أذکر أیة کلمة فارسیة قریبة من هذه الکلمة بمعنی «وکر» أو «عش».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 251
عجیبة غریبه، فقال بعض الباحثین إنها مسخ لکلمة «الحسنیین» أی اتباع الحسن؛ و قال «کازانیف» «1» إنها متصلة بالکلمة الإنجلو سکسونیه‌¬ Seax بمعنی «سکین»؛ و زعم «جبلان» «2» إنها مشتقة من کلمة «شاهنشاه» بمعنی ملک الملوک، و حاول آخرون تخریجها مثل هذه التخریجات المستحیلة، و بقیت الکلمة غامضة حتی استطاع العلامة «سلفستر دی ساسی» أن یثبت أن الکلمة التی نقلها الصلیبیون إلی أوروبا و مسخوها إلی «أساسینی» أو ما شابه ذلک من الصور القریبة «3»، هی بعینها الکلمة التی أوردها المؤرخون الیونان بصورة «خزسیوی» و قد ذکرها علی وجهها الصحیح الربی بنیامین التیودیلی «4» فکتبها «حشیشین» و هذه الکلمة تقابل الکلمة العربیة «حشیشی» التی تجمع علی «حشیشیین» و «حشیشیة» «5» و قد أطلقوها علی هذا الفریق من الإسماعیلیة لاستعمالهم للمخدر المعروف باسم «الحشیش» و هو ما یعرف لدینا باسم ال «بنج» أو القنب الهندی. و هذا المخدر قد انتشر استعماله حالیا فی البلاد الإسلامیة جمیعا من حدود مراکش إلی أقاصی الهند. و قد أشار إلیه شعراء من الفرس مثل «جلال الدین الرومی» و «حافظ الشیرازی» مما یدلنا علی أنه کان معروفا لدی الإیرانیین منذ القرن الثالث عشر المیلادی علی أقل تقدیر، و لکن یظهر أن الأسرار المتعلقة بخواصه کانت معروفة فی الوقت الذی نتحدث عنه لعدد قلیل جدا من الناس، ربما لم یتجاوزوا الحسن بن الصباح و نفرا قلیلا من أخلص خلصائه، نذکر منهم علی سبیل المثال: الطبیب الذی ذکرناه سابقا باسم «احمد بن عبد الملک بن العطاش».
و المجال لا یسمح لی هنا بالتحدث عن خصائص هذا المخدر و قد ذکرت ذلک بالتفصیل فی مکان آخر «6» بینت فیه أنه اقترن بشهرة سیئة فی إیران لم یبلغها غیره من المخدرات
______________________________
(1) یکتب اسمه بالحروف الرومانیة هکذا:Casaneuve
(2) یکتب اسمه بالحروف الرومانیة هکذا:Gebelin
(3) کتبوها هکذاassassini أوAssessini أوAssissini أوHeissessini
(4) یکتب اسمه بالرومانیة هکذا:Rabbi Benjamin of Tudela
(5) لا یستعمل المؤرخون الفرس هذه التسمیة إلا نادرا و یذکرونهم باسم الملاحدة و قد استعملها البنداری فی ص 5690.
(6) القیت بحثا عن ذلک فی 14 ینایر سنة 1897 بعنوان «فصل من تاریخ الحشیش» و قد نشرته فی عدد مارس سنة 1897 م فی «مجلة مستشفی سان بارتلمیو».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 252
کالأفیون، بحیث لا یکاد یذکر فیها الآن إلا علی سبیل المجاز فیشیرون إلیه بعبارة «الببغاء الخضراء» أو «الخفایا الغامضة» أو «السید» أو ما شابه ذلک من التسمیات المجازیة؛ و قد بینت أن سبب ذلک لا یرجع إلی مضاره بقدر ما یرجع إلی اقترانه بهذا الفریق المرعب من الملاحدة. و من الواجب أن نشیر إلی أن «شیخ الجبل» لم یشجع أتباعه علی استعمال الحشیش و إدمانه، لأن إدمانه یؤدی إلی التراخی و الإهمال و الضعف العقلی، و کلها صفات تحرم أصحابها من آداء الواجبات الدقیقة التی تلقی علی عواتقهم، و من أجل ذلک فقد کان استعماله بین هؤلاء القوم مقصورا علی مرتبة واحدة من مراتب الإسماعیلیة و درجاتهم.

مراتب الحشاشین:

ذکرنا فیما سبق أن فریق الإسماعیلیة کان مقسما منذ أقدم الأزمنة إلی مراتب و درجات، و قد تبدلت هذه المراتب بظهور «الدعوة الجدیدة» فعدلها «الحسن بن الصباح» علی هذا النحو. ففی مکان الرئاسة یکون «داعی الدعاة» و هو خاضع مباشرة الامام «1»، و یعرف خارج أتباعه عادة باسم «شیخ الجبل» و قد أخذ الصلیبیون هذه التسمیة و أخطأوا فهمها فنقلوها إلی لغتهم و إلی غیرها من اللغات بمعنی «الرجل العجوز» أو «رجل الجبل العجوز»؛ و یتلو داعی الدعاة فی مرتبته «الداعی الکبیر» و کانت هذه المرتبة تشتمل علی عدد من «الدعاة الکبیرین» یتکون منهم ما یشبه مجلس الأساقفة، و لکن کل واحد منهم کان یوکل إلیه علی حدة أمر ولایة من الولایات أو مقاطعة من المقاطعات؛ و یأتی بعد هؤلاء الدعاة الکبیرین «الدعاة العادیون» و کانت المراتب العالیة تتکون من هؤلاء جمیعا، و کانوا کلهم علی علم تام بأصول المذهب و أغراضه و سیاسته؛ أما المراتب المنخفضة فکانت تشتمل علی:
1- مرتبة الرفیق: و هو الذی یکون قد سلک بعض المدارج فی أصول هذا المذهب
______________________________
(1) بعد موت المستنصر لم یکن الخلیفة الفاطمی هو الإمام بل کان الامام ولدا من أولاد «نزار» الذی حرم من ولایة العرش ثم قتل بعد ذلک.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 253
2- مرتبة اللاصق: و هو الذی یکون قد أخذ البیعة للامام دون أن یتبین ما تتضمنه هذه البیعة من معان و واجبات.
3- مرتبة الفدائی: و هؤلاء هم الموکلون بالثأر و الانتقام و أعمال العنف و قد کانوا مصدرا لکثیر من الرعب الذی کان یهز الملوک علی سروشهم و یلجم أهل السنة فلا یجسرون علی لعنتهم و ذمهم.
و لا یسعنی فی هذه المناسبة إلا أن أعید الوصف التصویری الممتع الذی کتبه فی القرن الثالث عشر المیلادی الرحالة «مارکوپولو» و وصف لنا فیه مراسم استقبال «الفدائی» و سیامته، فی وقت کانت فیه قوة الحشاشین فی إیران «1» قد أوشکت علی الزوال، أو زالت فعلا علی ید جیوش «هولاگو خان» المغولیة، و قد کتب هذا الرحالة ما ترجمته:
«و کان شیخهم یسمی بلغتهم علاء الدین «2» و قد أمر بإقامة سور علی أخدود بین جبلین، ثم غرسه بالأشجار و حوله إلی حدیقة غناء، هی أجمل ما رأته الأعین و وقعت علیه الأبصار، و هی ملیئة بمختلف الفواکه و أطیب الثمار؛ و أقام فیها القصور و الجواسق مما لا عین رأت و لا أذن سمعت، و قد طلاها بالذهب و نقشها بأجمل النقوش، و جعل بها قنوات تفیض بالخمر و اللبن و العسل و الماء، و وضع فیها جملة من أجمل نساء العالمین و أرق الفتیات و جعلهن یعزفن علی مختلف الآلات، و یغنین بأعذب الأصوات و یرقصن أروع الرقصات؛ و قد شاء شیخ الجبل بذلک أن یجعل الناس یعتقدون أن حدیقته هذه ما هی إلا الجنة بعینها، فأنشأها علی النمط الذی صوره لهم الدین الإسلامی و جعلها روضة غناء، تجوس خلالها أنهار تفیض بالخمر و اللبن و العسل و الماء، و ملأها بالجمیلات الفاتنات من النساء، اللائی لا هم لهن إلا الترفیة عمن بها من نزلاء، و من
______________________________
(1) أما فرعهم فی الشام فلم یصبه شی‌ء من السوء، و ما زال موجودا هنالک إلی الآن و لکنه مسالم لا ینال أحدا بالأذی.
(2) و هو یشیر کما هو معلوم إلی سابع مشایخ الجبل فی «ألموت» و هو «علاء الدین محمد بن الحسن» الذی أعقب أباه «جلال الدین» فی رمضان سنة 618 ه- نوفمبر سنة 1221 م، و قد أعقب علاء الدین ابنه «رکن الدین خورشاه» و هو آخر مشایخ الجبل فی ألموت، و قد قبض علیه المغول و أعدموه.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 254
أجل ذلک فإن الأعراب الذین یقطنون هذه الأرجاء، یعتقدون أنها حقا الجنة التی وعد بها الأتقیاء ...!!»
«و لم یکن یسمح لأحد من الناس أن یدخل هذه الحدیقة إلا من شاء أن یجعلهم من حشّاشیه «1». و کان علی بابها حصن منیع یستطیع أن یرد هجمات الناس أجمعین.
و لم یکن لها مدخل سواه، و کان یحتفظ فی قصره بعدد من الغلمان تتراوح أعمارهم بین الثانیة عشرة و العشرین، ممن یلمس فیهم حب الجندیة و القتال، و کان من دأبه أن یقص علیهم أقاصیص عن الجنة کالتی کان یقصها محمد علی أتباعه (کذا) فیصدقونه فیما یقول، کما صدق العرب نبیهم. ثم یأذن لهم بعد ذلک فی دخول الحدیقة أربعة أربعة أو ستة أو عشرة عشرة، و لکنه یسقیهم قبل ذلک مزیجا من شراب خاص ینامون علی أثره «2»، فاذا انطبقت جفونهم و غلبهم الکری أمر أتباعه أن یحملوهم و یضعوهم فی داخل الحدیقة، فإذا أفاقوا وجدوا أنفسهم داخل هذه الروضة الغناء».
«و متی أفاقوا من غفوتهم و وجدوا أنفسهم فی هذا المکان الرائع، ظنوا أنهم فی جنة الخلد، ثم یقبل النساء و الفتیات بعد ذلک علی هؤلاء الفتیان فیلاعبنهم و یشفین رغباتهم، و یظفر الرجال منهن بما یرغبون، فلا یشاءون بعد ذلک أن یترکوا هذا المکان المشحون بالفتن و اللذائذ».
«و کان هذا الأمیر الذی نسمیه ب «الشیخ» یقوم بتنظیم قصره بشکل رائع جمیل، و قد تمکن من أن یجعل رجال الجبال السذج الذین یحوطونه یعتقدون اعتقادا جاز ما بأنه نبی عظیم، فإذا شاء أن یبعث واحدا من هؤلاء «الحشاشین» فی فی أیة رسالة، فإنه یسقیه من هذا المزیج الذی تحدثنا عنه، فإذا غلبه الکری حملوه إلی القصر، حتی إذا أفاق الشاب لم یجد نفسه فی تلک الجنة التی شفی فیها غلته و أشبع فیها نهمته، بل یجد نفسه داخل القلعة، ثم یدخلونه بعد ذلک علی «شیخ الجبل» فینحنی أمامه فی احترام بالغ کأنه فی حضرة رسول کریم و نبی عظیم. فیسأله
______________________________
(1) یقصد بذلک «الفدائیین» و هم الذین یسمون دون غیرهم بالحشاشین.
(2) هذا الشراب کان عبارة عن محلول من الحشیش، و من أجل ذلک فإن شیخ الجبل کان یسمی أحیانا ب «صاحب الحشیش»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 255
الأمیر من أین أتی ..؟ و یجیب الفتی بأنه أقبل من الجنة، و إنها لشبیهة بما أنزل علی «محمد» فی القرآن، و یستمع الآخرون الذین لم یؤذن لهم فی دخول هذه الحدیقة إلی هذا الحدیث، فیتحرقون شوقا إلی الدخول فیها و التمتع بما بها ...!!»
«فإذا شاء «الشیخ» أن یقتل أی أمیر من الأمراء فما علیه إلا أن یقول لواحد من هؤلاء الشبان: «إذهب و اقتل فلانا؛ و متی عدت فسیأخذک جماعة من ملائکتی إلی الجنة، أما إذا مت فسأبعث إلیک بهم لیحملوک إلیها». و کانوا یصدقونه فیما یقول، و من أجل ذلک فقد کانوا یلقون بأنفسهم فی أشد المخاطر و أکثرها تهلکة لکی ینفذوا جمیع أوامره و لکی یعودوا بعد ذلک إلی الجنة التی تتحرق إلیها أنفسهم، و استطاع الشیخ بذلک أن یجعل رجاله یقتلون أی شخص یریدون التخلص منه؛ و استطاع أیضا بواسطة الرعب الذی ینزله فی أنفس الأمراء أن یجعلهم جمیعا یدفعون له الجزیة عن طیب خاطر حتی یکون معهم فی سلام و وئام».
و یبدو من هذا النص أن الفدائیین کانوا یختارون وفقا لما یبدونه من طاعة عمیاء فی تنفیذ أوامر شیخهم، و کانوا یمتازون أیضا بصفات الشجاعة و الصلابة، و لا یطلب إلیهم أن یتفقهوا فی تعالیم المذهب کما یفعل غیرهم من أصحاب المراتب العالیة. و یصور ذلک کله القطعة الآتیة التی رواها لنا «فراپیپینوا» و «مارینو سانوتو» «1». حیث قالا:
«فی فترة من فترات الهدنة ذهب هنری (ملک بیت المقدس) لزیارة الشیخ فی الشام، فخرجا ذات یوم للنزهة فرأیا فی مسیرهما شبانا قد ارتدوا الملابس البیضاء و جلسوا فوق قمة عالیة. فالتفت الشیخ إلی هنری و سأله عما إذا کان لدیه شبان یمتازون بالطاعة العمیاء مثل هؤلاء الشبان و لم ینتظر جوابه بل أومأ إلی اثنین من هؤلاء الفتیان بإشارة خاصة فقفزا إلیه من قمة القلعة و لقیا حتفهما فی التو و الساعة ..!!».
و رغم أن الفدائیین لم یکونوا یتفقهون فی التعالیم الخفیة التی تضمنها مذهبهم الدینی، إلا أنهم کانوا علی أتم تدریب فی استعمال الأسلحة و وسائل القتال، و فی تجشم المصاعب و القدرة علی الصبر و الاحتمال، و فی الفنن فی أسالیب التنکر و التخفی و الاستتار، بل لقد أظهر ما فی بعض المناسبات قدرتهم الفائقه فی التحدث باللغات
______________________________
(1) بالحروف الرومانیة هکذا:Fra Pipino and Mariuo Santo
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 256
الأجنبیة و الأوروبیة بحیث استطاع الفدائیون الذین کلفوا بقتل «کونراد» مرکیز مونتفرات «1» أن یتحدثوا بلغة الفرنج و أن یقلدوهم فی سائر عاداتهم تقلیدا بارعا ظهروا فیه بمظهر الرهبان المسیحیین، فتمکنوا بواسطة ذلک من أن یقیموا فی معسکر الصلیبیین ستة أشهر کاملة ینتظرون الفرصة السانحة لتنفیذ المهمة الدامیة التی بعثوا من أجلها.
و کان من النادر بالطبیعة أن ینجو الفدائی بعد قتل فریسته، لأن الفدائیین کانوا فی الغالب یمیلون إلی تنفیذ خططهم فی جرأة زائدة و شجاعة بالغة، فیقضی الواحد منهم علی الأمیر المسلم و هو قائم بالمسجد یؤم الناس لصلاة الجمعة، أو یندفع إلی الأمیر المسیحی فیقتله دون خوف أو وجل فی وسط الکنیسة فی یوم الأحد و هو واقف یصلی بین جماعة المصلین من قومه و عشیرته. فإذا قتل الفدائی بعد أداء المهمة التی کلفه بها «شیخ الجبل» فإن میتته کانت تعتبر بین أتباع «الحسن بن الصباح» من أشرف المیتات التی تضمن له السعادة المقبلة و الحیاة الهانئة الخالدة، حتی لقد نقرأ أعجب الأخبار عن أمهات بعض الفدائیین و قد أخذن فی البکاء و الانتحاب لأن أولادهن عادوا إلیهن علی قید الحیاة و لم یظفروا بمرتبة الاستشهاد و الخلود ...!!
و کان من دأب الفدائیین فی بعض الأحیان أن یکتفوا بالتهدید و الوعید إذا وجدوا فی ذلک ما یحقق مآربهم و یضمن غایاتهم، و کثیرا ما حدث أن هاجمهم قائد من القواد یبغی تذلیل معقل من معاقلهم، فإذا به یصحو فی أحد الأیام لیجد فی خیمته و بالقرب من مضجعه خنجرا مغروسا فی الأرض، و قد علقت علیه رساله من رسائل التهدید و الوعید تجعله فی الغالب ینصرف عن معرکته و یقنع من الغنیمة بالإیاب؛ و قد حدث مثل ذلک فیما یقولون للسلطان «ملکشاه» و ل «لصلاح الدین» و إن کنت شخصیا أظن أن الروایات التی رویت عن هاتین الحادثتین لا یجب الاعتماد علیها اعتمادا کلیا لا یتطرق إلیه شی‌ء من الشک أو الریبة.
و قد ذکروا أن فقیها أخذ فی ذم ملاحدة «ألموت» فتصدی له واحد من أتباعهم و أخذ یحضر مجالسه علی أنه طالب راغب فی الاستماع إلی محاضراته و تتبع آرائه، حتی إذا استرعی التفاته خیره بین کیس مملوء بالذهب أو خنجر مسنون الحد
______________________________
(1) بالحروف الرومانیة هکذاConrad ,Marquis of Montferrat
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 257
لیکف عن التعرض لهم و التندید بمعتقداتهم، فاختار الفقیه الذهب و کفی نفسه شر البلاء ...!! فکانوا إذا اجتمعوا حوله بعد ذلک و سخروا منه لکفه عن التعرض لآرائهم، أجابهم فی شی‌ء من السخریة اللاذعه، بأنه قد اضطر إلی ذلک اضطرارا بعد ما قدموا له من «حجج قاطعة و براهین ساطعة» جعلته یقتنع بأنه کان علی خطأ فیما تفوه به قبل ذلک من أقوال خاسرة ...!!
و قد استمر نشاط «الحشاشین» کبیرا و بالغا منذ نشأتهم إلی أن تمکن «المغول» من تحطیم معاقلهم فی إیران و قتل آخر شیوخهم و ثامن ائمتهم «رکن الدین خورشاه» فی منتصف القرن الثالث عشر المیلادی (السابع الهجری) أی فی نفس الوقت الذی استطاعوا فیه تحطیم الخلافة فی بغداد. و سیعرض لنا ذکرهم کثیرا فیما یلی من صفحات؛ و لأجل ذلک فإنی أنبه القاری‌ء بأن یلم منذ الآن إلمامة کافیة بمبادی‌ء مذهبهم، و طرائق تکوینهم؛ و بیان صلتهم بمذهب الإسماعیلیة الرئیسی فی مصر؛ لأن أهم فتره فی تاریخ هؤلاء الإسماعیلیین هی الفترة التی أسس فیها «الحسن ابن الصباح» دعوته الجدیدة بما اقترن بها من عناصر الرهبة و الرعب. أما فرعهم الشآمی، فقد کان له الفضل فیما ناله «الحشاشون» من شهرة عریضة فی ربوع أوروبا، کما کان له الفضل فی تزوید معجمنا بکلمة جدیدة للدلالة علی تسمیتهم. و قد استطاع هذا الفرع أن یثبت مکانته السیاسیة منذ استیلاء رجاله علی قلعة «بانیاس» فی سنة 1126 م- 520 ه.
و لکننا للأسف سوف لا نجد مجالا للأفاضة فی الحدیث عن هذا الفرع فیما یلی من صفحات؛ و من أجل ذلک فإننا علی ثقة من أن القاری‌ء الذی یهمه تتبع هذا الموضوع سوف لا یتأخر عن الاطلاع علی المقال القیم الذی کتبه «ستانسیلاس جویار» فی «المجلة الأسیویة» سنة 1877 م بعنوان «شیخ من شیوخ الحشاشین» «1». و یشتمل هذا المقال علی سیرة صادقة ممتعة للشیخ «رشید الدین سنان» الذی استطاع فی وقت من الأوقات أن یجعل الفرع الشآمی ینفصل عن الفرع الإیرانی. و سیرة هذا
______________________________
(1) عنوان هذا المقال بالفرنسیة هو:
Un Grand Maitre des Assassins, par Stansilas Guyard, Journal Asiatique 1877. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 258
الرجل تفوق فی غرابتها و غرابة وقائعها کثیرا من الروایات الخیالیة الرائعة؛ و هی تمدنا بکثیر من التفاصیل عن تاریخ الاسماعیلیین و أعمالهم و أسالیبهم. و قد اضطررت اضطرارا لضیق المجال أن أصدف عن ذکرها فی هذا المقام. و ما زال بقایا الإسماعیلیة موزعین أشتاتا حتی یومنا هذا فی أنحاء المشرق بین ربوع سوریا و إیران و شرق أفریقیا و أواسط آسیا و بلاد الهند حیث یدینون الآن بالطاعة ل «آقاخان» باعتباره رئیسا لهؤلاء الجماعة من الإسماعیلیة. و «آقاخان» هذا من أحفاد «رکن الدین خورشاه» الذی کان آخر شیوخ الجبل فی «ألموت» و قد ادعی رکن الدین أنه من سلالة «نزار» ابن الخلیفة الفاطمی «المستنصر» و أنه ینتسب بهذه الواسطة إلی الإمام السابع «اسماعیل» ابن حفید حفید (علی بن أبی طالب) ابن عم الرسول و زوج ابنته.

ناصر خسرو

و قد اضطرتنا دراسة حیاة «الحسن بن الصباح» و ما قام به من أعمال إلی أن نبتعد عن ذکر زمیله «ناصر خسرو» الذی یفوقه من الناحیة الأدبیة کثیرا، فأما الحسن بن الصباح فلیس فی أیدینا من کتاباته إلا النبذ المنقولة من «سرگذشت سیدنا» فی کتاب تاریخ «جهان‌گشا» و کتاب «جامع التواریخ»، و أما «ناصر خسرو» فله بین أیدینا جملة من المؤلفات القیمة الممتعة کتبها نثرا و شعرا و قام علی دراستها جماعة من أنبه العلماء مثل «بلاند» و «دورن» و «إتیه» و «فانیان» و «نولدکه» و «پرتش» و «ریو» و «شیفر» «1»
و سنقوم بدراسة هذه المؤلفات و نترجم لصاحبها (و هو من خیرة الشخصیات اللامعة فی تاریخ الأدب الفارسی) فی الفصل التالی الذی أفردناه لدراسة الحرکة الأدبیة خلال هذه الفترة التی أجملنا الحدیث عنها و صورناها سیاسیا فی هذا الفصل الذی انتهینا منه.
______________________________
(1) تکتب هذه الأسماء بالحروف الرومانیة هکذا: Bland, Dorn, Ethe, Fagnan, Noldeke, Pertsch, Rieu, Schefer. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 259

الفصل الرابع الأدب فی العصر السلجوقی الأول نظام الملک و معاصروه‌

نظام الملک و کتابه «سیاست‌نامه»:

[الکلام فی نشر هذا الکتاب و نسخه]

من الخیر عند استعراض هذا العصر الممتع الهام، أن نبدأه بالحدیث عما ترکه «نظام الملک» نفسه من آثار أدبیة، لأنه کان أهم شخصیة ظهرت فی إیران فی ذلک الوقت. و آثاره الأدبیة لا تزید علی کتاب واحد هو «سیاست‌نامه» أو «کتاب السیاسة» «1» و قد نشر أصله الفارسی المرحوم الأستاذ «شارل شیفر» فی سنة 1891 م، کما نشر أیضا ترجمة فرنسیة له، علیها کثیر من التعلیقات التاریخیة الهامة فی سنة 1893 م، و قد أتبع الأصل و الترجمة بملحق نشره فی سنة 1897 م یشتمل علی ملاحظات متصلة بحیاة «نظام الملک» و العصر الذی نشأ فیه استقاها من مختلف المصادر الفارسیة و العربیة. و قد کان من الصعب الحصول علی کتاب «سیاست‌نامه» قبل ظهور هذه الطبعة التی نشرها «شیفر» لأن النسخ المخطوطة منه کانت نادرة کل الندرة، و قد استعان الأستاذ «شیفر» بثلاث نسخ مخطوطة کانت إحداها ملکا له و هی الآن فی المکتبة الأهلیة بباریس، و الثانیة نسخة المتحف البریطانی، و الثالثة نسخة برلین.
و قد قابل هذه النسخ فی بعض المواضع بنسختین أخریین فی مکتبة سان پیترسبورج.
و توجد من هذا الکتاب نسخة سادسة موجودة فی مجموعة «پوت» المحفوظة فی مکتبة «کلیة الملک» بجامعة کمبردج «2» و هذه النسخة حدیثة العهد نسبیا و لکنها
______________________________
(1) أما کتاب «الوصایا» الذی ینسبونه إلیه فزائف کل الزیف.
(2) اسم المجموعة بالإنجلیزیة هکذا: Pote Collection in the Library of King s College, Cambridge. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 260
أفادتنی فائدة کبری فی تصحیح بعض الأخطاء التی وقعت فی النسخة المطبوعة. و یشتمل کتاب «سیاست‌نامه» علی خمسین فصلا تبحث فی شئون الملک و حقوق الملک و واجباته و ما یتصل بالإدارات المختلفة التی یعتمد علیها فی إدارة البلاد؛ و قد أخذ «نظام الملک» یکتب هذا الکتاب فی سنة 484 ه (- 1091- 1092 م) أی قبل وفاته مقتولا بسنة واحدة؛ کتبه استجابة لرغبة أبداها «ملکشاه» أمام أهل الرأی من مستشاریه «1» بأن یضع کل واحد منهم رسالة فی الحکم یبین فیها أنواع المفاسد و العیوب التی انتشرت فی أرجاء بلاده و نواحی إدارتها، و یبین فیها کذلک أنواع البدع المستحدثة الضارة التی أخذت فی الظهور، و أنواع العادات الحسنة القدیمة التی أصابها الإهمال و عفا علیها الزمان. و قد استجاب جملة من أهل الرأی إلی طلب «ملکشاه» فأنشأوا الرسائل فی هذه الموضوعات التی اختارها؛ و لکن الرسالة الوحیدة التی حازت إعجابه و استحسانه هی رسالة «نظام الملک» و قد أثر عنه أنه قال بصددها:
لقد عالج «نظام الملک» جمیع الموضوعات وفقا لرغبة قلبی، و لم یترک شیئا لباحث یضیفه إلی کتابه، و من أجل ذلک فإنی اتخذه هادیا و مرشدا یهدینی سواء السبیل.
و قد انتهی «نظام الملک» من کتابة هذا الکتاب فی سنة 485 ه (1092- 1093 م) و کان فراغه منه قبیل مقتله بفترة قصیرة کما یؤخذ من هذه النبذة الغریبة التی اشتملت علی نبوءة عجیبة نجدها قرب الخاتمة، حیث یقول:
«هذا هو کتاب السیاسة و قد تم لی تحریره و جمعه بناء علی أمر أصدره ملیک العالم لهذا المولی الحقیر بأن یکتب فی هذه الموضوعات التی اختارها، و قد کتبت منها علی البدیهة تسعة و ثلاثین فصلا «2» ثم قدمتها إلی حضرته العالیة، فنالت استحسانه و إعجابه. و قد کانت مختصرة مجملة، و لکنی أضفت إلیها بعد ذلک بعض الزیادات و ألحقت بکل فصل منها ما یناسبه من الملاحظات و النکات، مبینا کل ذلک بلغة سهلة جزلة و ألفاظ واضحة بینة. فلما کانت سنة 485 ه و أردت الخروج إلی بغداد أعطیتها
______________________________
(1) من أهم هؤلاء بالإضافة إلی «نظام الملک» نجد أسماء «شرف الملک» و «تاج الملک» و «مجد الملک».
(2) یظهر أن الفصول الأحد عشر الباقیة أضیفت إلی هذا الکتاب عند مراجعته.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 261
إلی ناسخ المکتبة الملکیة «محمد المغربی» و أمرته أن یکتبها بخطه الجمیل حتی إذا قدر لی ألا أعود من هذه الرحلة أسرع بعرضها علی ملک العالمین ...» «1».
و فعلا، لم یقدر لهذا الکتاب أن ینشر إلا بعد موت مؤلفه بفترة من الزمن.
و ربما تأخر ظهوره قلیلا بسبب المتاعب القومیة و الحروب الأهلیة التی نشبت مباشرة بعد موت «ملکشاه» «2».

[أهمیة و قیمة هذا الکتاب]

و کتاب «سیاست‌نامه» یعتبر فی رأیی من أهم الکتب الممتعة القیمة التی کتبت نثرا فی الفارسیة؛ ذلک لأنه من ناحیة یشتمل علی قدر کبیر من الأخبار و الروایات التاریخیة، و لأنه من ناحیة أخری یشتمل کذلک علی الآراء السیاسیة التی کان یراها واحد من أنبغ الوزراء الذین ظهروا فی المشرق، و الذین بلغوا مبلغا من القوة و الحکمة لا نستطیع تقدیر مداه إلا بالنظر إلی الفوضی المتصلة و الحروب الداخلیة المستمرة التی أعقبت مقتله. و قد کتب «نظام الملک» کتابه هذا فی لغة سهلة یسیرة خالیة من کل المحسنات البلاغیة؛ و لقد تنحط عبارته أحیانا إلی مرتبة العبارات السوقیة العامیة، أو قد یشوبها بعض الصیغ المهجورة التی کانت مستعملة فی ذلک الزمان المبکر. و لیس من السهل علینا فی هذا المجال الضیق أن نستعرض محتویات هذا الکتاب الواسع الکبیر؛ بل لو أننا افترضنا فرضا إمکان المحال؛ لأحسسنا بعدم الحاجة إلی ذلک، لأن مثل هذا العرض یستطیع أن یظفر به القراء الأوروبیون فی الترجمة الرائعة التی أخرجها الأستاذ «شیفر» لهذا الکتاب. یضاف إلی ذلک أن الانظار یجب أن تتجه فی هذا الموضوع أیضا الی مقالة قیمة کتبها الأستاذ «نولدکه» بجامعة ستراسبورج فی الجزء السادس و الأربعین (ص 761- 768) من «مجلة المستشرقین الألمان» الصادرة فی سنة 1892 م.

[فصول هذا الکتاب]

و قد خصص «نظام الملک» سبعة فصول من کتابه (من الفصل 41 إلی 47.
صفحة 138- 205) لمحاربة الملاحدة و المظنون فی دینهم و خاصة فریق «الإسماعیلیة و الباطنیة». و هو یشکو مرّ الشکوی (فی صحیفة 139) من أن الیهود و المسیحیین و المجوس
______________________________
(1) المترجم: هذا هو نص هذه العبارة الأخیرة بالفارسیة «اگر بنده را بازآمدن نباشد ازین سفر این دفتر را پیش خداوند عالم برد ..».
(2) انظر ما کتبه الناشر الفارسی فی نهایة فهرس الموضوعات بالصحیفة الخامسة من الأصل.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 262
و القرامطة یوظفون بکثرة فی أعمال الدولة و الدیوان، ثم یثنی علی الخطة الصالحة التی أتبعها «ألپ أرسلان» أثناء حکمه فی منع هؤلاء من تولی هذه الوظائف و معاملتهم بشدة و غلظة بالغتین. ثم یأخذ فی مهاجمة مذهب «الشیعة» علی العموم و مذهب «السبعیة» علی الخصوص، و یجتهد فی البرهنة علی أن مذاهبهم مشتقة فی أساسها من مذهب المتنبی الاشتراکی «مزدک» الذی أمر بإعدامه الملک الساسانی «انو شیروان» فی القرن السادس المیلادی «1»، ثم یورد فصلا مطولا عن مزدک (ص 166- 181) یبین فیه أنه بعد القضاء علیه و علی أتباعه انبعث مذهبه من جدید علی ید «الخرمیّة» المعروفین باسم «خرّم‌دینان «2»» ثم علی ید «سنباد المجوسی «3»» ثم علی ید «عبد اللّه بن میمون القدّاح» «4» الذی إلیه یرجع الفضل فی تقویة مذهب الإسماعیلیة، و الذی إلیه ینتسب خلفاء مصر الفاطمیون أو العلویون کما یقول خصومهم. و یشتمل هذا الجزء من الکتاب- فیما عدا ذلک- علی مقال بین فیه الکاتب مدی الشرور التی تنشأ من تدخل النساء فی شئون الدولة و الحکومة، و کذلک علی بیان الصفات التقلیدیة التی یشترط وجودها فی الوزیر العظیم. و به أیضا کثیر من الأخبار عن مدی النشاط الذی قام به دعاة الإسماعیلیة فی أیام السامانیین و علی الخصوص أثناء علو شأنهم علی أیام الأمیر التعیس «نصر بن أحمد» (301- 331 ه- 913- 942 م)، و لم یذکر هذا الکتاب إلا القلیل الأقل عن «الدعوة الجدیدة» و لم یشر أیة إشارة صریحة عن منشئها «الحسن بن الصباح» و لکنه مع ذلک یشتمل علی أخبار هامة عن ازدیاد نفوذ «الباطنیة» و هی أخبار کثیرة متعددة تقطع بغیر شک بأن هذا الجزء من الکتاب إنما خصصه کاتبه لمهاجمة «الحسن بن الصباح» و أتباعه کما یبدو واضحا من العبارات الأولی من المقال الثالث و الأربعین «5» حیث یقول فی افتتاحه ما یلی:
______________________________
(1) فصلنا الحدیث عن «مزدک» فی الجزء الأول من هذا الکتاب ص 166- 172 (من الأصل).
(2) انظر ما ورد عنهم فی الجزء الأول من هذا الکتاب (ص 312- 313، 323 و ما یتبعها).
(3) انظر نفس المرجع ص 313- 314 (من الأصل).
(4) انظر نفس المرجع ص 393- 398 (من الأصل).
(5) المترجم: رقم هذا المقال فی الحقیقة هو 44 لأن الطابع جعل المقالین 41 و 42 برقم واحد هو 41. و بذلک أصبح کل مقال ینقص واحدا، و قد تدارکت الترجمة الفرنسیة هذا السهو و أعطته رقمه الصحیح؛ و هو فی الأصل الفارسی موجود فی صفحة 164 من طبعة «شیفر» بباریس سنة 1891.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 263
«مقال فی بیان أحوال أصحاب المذاهب السیئة» «أعداء الملک و الإسلام» «أرید أن أذکر فی هذا الصدد جملة فصول فی معنی خروج الخوارج،» «حتی یعلم الناس مقدار الشفقة و العطف اللذین أبدیتهما للدولة السلجوقیه» «و مقدار الحب و الشغف اللذین أحس بهما نحوها، و علی الخصوص» «ما أحسه من حب بالغ لملیکها سید العالم خلد اللّه ملکه، و ما» «أکنه من إخلاص سابغ لأولاده و أسرته؛ وقی اللّه أیامه من عین» «السوء و شر الحاسدین ..!!»
«وجد الخوارج فی جمیع الأزمنة و العصور؛ و قد خرجوا منذ عهد آدم» «علیه السلام حتی الآن، فی جمیع أقالیم الدنیا، و ثاروا علی الملوک
«و الأنبیاء، و مع ذلک فما من جماعة أکثر شؤما و لؤما و أسوأ مذهبا» «و دینا، و أردأ عملا و نهجا من هؤلاء القوم .. فلیکن معلوما أنهم» «یدبرون من وراء أسوارهم نکبة هذه المملکة، و إفساد مذهبها» «و دینها، فما تزال آذانهم تتسقط الأنباء و عیونهم تتربص الفرص حتی» «إذا أصابت هذه الدولة القاهرة- ثبنها اللّه تعالی- مصیبة جدیدة أو» «نزل بها سوء و العیاذ باللّه، خرج هؤلاء الکلاب من مکامنهم لنشر» «الدعوة الشیعیة .. و هم فی الحقیقة أقوی شأنا من الرافضیة و الخرمیة» «لا یدعون وسیلة ممکنة دون أن یلجأوا إلیها، فیجتهدون اجتهادا فی» «إفساد العقول و نشر الشائعات و البدع .. و هم یدعون قولا أنهم مسلمون» «و لکنهم یأتون أفعال الکفرة؛ و باطنهم لعنهم اللّه بخلاف ظاهرهم، و قولهم» «بخلاف عملهم، و لیس لدین محمد المصطفی صلّی اللّه علیه و سلم عدو أشأم و لا» «أنکد منهم، و لیس لدولة الملک خصم ألد و أشد منهم؛ و ینضوی تحت علمهم» «الیوم جمیع الأشخاص الذین لا قوة لهم الآن فی شئون الدولة، و یدعون» «ظاهرا أنهم شیعیون و هم فی الحقیقة یهیئون أمورهم فی الخفاء، و یزدادون» «قوة و نفوذا، و یجتهدون فی نشر دعوتهم و یسعون لدی ملیک العالم لکی»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 264
«یقنعوه بأن یهدم بیت «بنی العباس» .. و لو تهیأ لی أن أکشف الغطاء» «عن الوعاء فما أکثر ما یتکشف من خبائثهم و مخازیهم ..!!»
«و لکن من أسف أن ملیک العالم استصاع أن یبنی بعض الأموال من وراء» «بعض حرکاتهم، و من أجل ذلک فهو یرید بسبب الأموال الکثیرة (التوفیرات)» «التی جناها أن یشرع فی عمل یرضیهم، و قد استطاعوا أن یغرسوا فی نفسه» «حب المال و الحرص علیه و اتهمونی لدیه بأنی مغرض استهدف صالحی،» «بحیث أصبح نصحی له غیر مقبول و لا ممکن، و لن یعلم مقدار فسادهم» «و مکرهم إلا بعد ما أکون قد رحلت عن هذا العالم ...!! عند ذلک فقط» «یستطیع أن یتحقق من مدی حبی لدولته القاهرة، و أننی لم أکن غافلا عن» «أحوال هذه الطائفة و خططهم التی دبروها، و أننی کنت فی جمیع الأوقات» «أعرضها علی رأیه العالی [أعلاه اللّه] و لا أخفیها عنه، و لکنی لم أحاول إعادتها» «علی مسامعه و الإصرار علی تکرارها أمامه لأنی رأیت أن أقوالی لم تظفر» «لدیه بالحظوة و القبول ..»
و الإشارة التی یشیر إلیها «نظام الملک» فی هذه الفقرة الأخیرة تتفق تماما مع ما جاء فی الورقة «14- ا» من النسخة الخطیة لکتاب «راحة الصدور» «1» حیث یضجّ المؤلف بالشکوی من أن هؤلاء الملاحدة یکثرون فی أنحاء البلاد و هم السبب فیما تقاسیه من ضیق و عناء و ما تتحمله من الضرائب الکثیرة المفروضة. و هو یحتج علی ذلک أشد الاحتجاج و یقول إن کثرة من هؤلاء الملاحدة یوجدون فی «قم» و «کاشان» و «الری» و «آبا» و «فراهان» و هم یرقون إلی شغل المناصب العامة بعدما یعدون الملک أن یهیئوا له «التوفیرات» الکثیرة من المال «2». و هی عبارة یسترون بها الضرائب الباهظة التی یفرضونها علی الناس. و هنا نجد بعض الدلیل علی صحة الواقعة التی نستطیع أن نسمیها بالقصة القدیمة المتناقلة عن المشاحنة التی وقعت
______________________________
(1) المترجم: طبع هذا الکتاب ضمن سلسلة جب التذکاریة و قام علی نشره الأستاذ إقبال.
(2) المترجم: نلاحظ أن کلمة «التوفیرات» هی نفس الکلمة التی استعملها نظام الملک.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 265
بین «نظام الملک» و «الحسن بن الصباح» و کیف أن الأخیر منهما أراد أن یوجه إلیه أنظار الملک فأخذ یطعن فی النظم المالیة التی یتبعها وزیره «نظام الملک» «1».

[الأخطاء التاریخیة فی هذا الکتاب]

و لا بد لی- و قد فرغت من إبداء ملاحظاتی المقتضبة علی هذا الکتاب الثمین الممتع- أن أعترف بأنی فی محاضراتی لم أجد بین الکتب الفارسیة المنثورة ما هو أمتع و أنفع لنفسی و لمن أستمع لی من هذا الکتاب، و مع ذلک فیجب الإشارة بأنه یجب التحرز من قبول أخباره التاریخیة علی علاتها؛ و یجب التنبیه إلی أنه تکثر به الأغلاط أیضا، فمثلا فی صفة 12 من النص الفارسی یروی المؤلف أن «یعقوب بن اللیث» هدد الخلیفة «المعتمد علی اللّه» بأنه سیحضر الخلیفة الفاطمی من «المهدیة» و یجلسه مکانه، و المعروف أن الخلیفة «المعتمد» حکم فی سنة 257- 279 ه- 870- 892 م و أن مدینة المهدیة لم تبن إلا فی سنة 298 ه- 910 م (علی أقل تقدیر) أو ربما بعد ذلک بعشر سنوات علی القول الأرجح.
و أمثال هذه الأخطاء کثیرة فی الکتاب، و علی الخصوص فیما یتعلق بالملاحدة؛ فالظاهر أن المؤلف قد شغل نفسه بهم حتی استطاع أن یتنبأ بنهایته علی أیدیهم و حتی أنساه ذلک کل ما یتصل بالتحقیق و التدقیق فی روایة الأخبار التاریخیة عنهم. و من الجائز المتوقع أن مطاعنه الکثیرة التی کالها لمذاهبهم و أعمالهم و أغراضهم کانت أکبر العوامل التی دفعتهم إلی قتله و القضاء علیه.

ناصر خسرو:

[الحکایات حول شخصه]

أشرت فی الفصل السابق إشارة مختصرة إلی رجل من أعلام هذه الفترة هو «ناصر خسرو» الشاعر الرحالة، و أحد دعاة الإسماعیلیة المعروفین؛ و قد آن الأوان الآن لأن نمضی فی دراسة آثاره الأدبیة. و من الخیر أن نذکر أن کثیرا من الخرافات و الأقاصیص قد نسجت حول شخصه، و جمیعها مستمدة من السیرة الزائفة التی قیل إنه وضعها عن نفسه، و هی السبرة التی توجد فی مقدمة دیوانه طبع تبریز.
______________________________
(1) هذه القصة موجودة فی کتاب «تاریخ گزیده» لحمد اللّه مستوفی ص 440 طبع لندن سنة 1910، و کذلک ص 208- 211 من الجزء الأول من طبعةJules Gantin
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 266
و هی برمتها عبارة عن نسیج واه من الخرافات و الأوهام، اختلطت به بعض الأخبار المتعلقة بغیره من مشاهیر الرجال، ثم انتهت بحکایة نسبوها إلی شقیق «ناصر» و رووها علی لسانه، تذکر أن «ناصرا» قد مات فی الأربعین بعد المائة من عمره و أن الجن قد تولت حمل جنازته و دفنه ..!! و قد ذکر «إتیه» «1» أن هذه السیرة وردت فی ثلاث روایات، أطولها و أکثرها تفصیلا هی تلک التی أوردها «تقی الکاشی» فی کتابه «خلاصة الأشعار»، و أقصرها هی المذکورة فی الکتابین «هفت إقلیم» و ال «سفینه»، أما تلک التی ذکرها «لطفعلی بیک» فی کتابه «آتشکده» فهی متوسطة الطول و التفاصیل، و قد ترجم هذه الروایة الأخیرة «ن. بلاند» فی المجلد السابع من «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» ص 360 و ما یلیها. و أورد «شیفر» خلاصة هذه الروایة (بعد ما حذف منها الخوارق التی لا یقبلها العقل) فی المقدمة التی قدم بها کتاب «سفرنامه» حینما نشره و نشر ترجمته الفرنسیة (ص 8- 17 من المقدمة). و یغلب علی الظن أن هذه الروایة- کما یفترض «إتیه»- ما هی إلا من نتاج القرن التاسع أو العاشر الهجری (أی الخامس عشر أو السادس عشر المیلادی) ذلک لأن أول کتاب ذکرها فیما نعلم هو کتاب «هفت إقلیم» و هو کتاب من توالیف سنة 1002 ه- 1593- 1594 م.
و مع ذلک فمن المعلوم أن کثیرا من الخرافات قد حیکت حول «ناصر خسرو» قبل ذلک التاریخ، و یمکننا التحقق من ذلک بالاطلاع علی المقال «2» الذی تضمنه کتاب «القزوینی» المعروف ب «آثار البلاد» و هو کتاب جغرافی تم تألیفه فی سنة 675 ه- 1206 م فقد ذکر الکتاب أن «ناصرا» کان ملکا علی مدینة «بلخ» فخلعه رعایاه و طردوه، فلجأ إلی مدینة «یمگان» و أخذ فی تزیینها، و أقامة الحمامات الجمیلة فیها و إنشاء الحدائق الغناء بها، و نصب التماثیل الرائعة فی أرجائها، و کانت هذه التماثیل مطلسمة توحی بالروعة و الخوف، لا یستطیع أحد أن یطیل النظر فیها دون أن یفقد رشده و صوابه. و قد وصف «القزوینی» هذه الحمامات فی کثیر من التفصیل و قال إنها ما زالت قائمة حتی زمانه ...!!
______________________________
(1) انظر مقاله الممتع عن کتاب «روشنائی‌نامه» فی المجلد 33 من «مجلة المستشرقین الألمان» سنة 1879 ص 645- 665.
(2) انظر ص 328 من هذا الکتاب تحت مادة «بمکان».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 267
و إلیک الآن مثلا لحادثة رائعة تضمنتها هذه السیرة الزائفة، و هی برمتها مذکورة فی مخطوطة یرجع تاریخها إلی سنة 714 ه- 1314- 1315 م موجودة فی «مکتبة إدارة الهند» «1» و خلاصتها ما یلی:
«و بعد عناء طویل وصلنا إلی مدینة نیسابور. و کان فی صحبتنا واحد من» «تلامیذی له خبرة فی الطب و الحکمة. و لم یکن أحد یعرفنا فی هذه المدینة» «فلجأنا إلی مسجد من المساجد لنقیم فیه. و لما سرت فی أرجاء المدینة کنت» «أسمع الناس یسبوننی أمام أبواب المساجد التی مررت علیها، و یتهموننی بأنی» «کافر ملحد، و لم یکن تلمیذی لیعلم شیئا عن آراء الناس فی. و ذات یوم» «بینما کنت أجتاز السوق عرفنی رجل من مصر فالتفت إلی و قال: ألست» «أنت ناصر خسرو ..؟! و ألیس هذا أخاک أبا سعید ...؟! فخشیت افتضاح» «أمری، و أمسکت علی یده بشدة و شغلته بالحدیث، ثم أخذته إلی حیث» «أقیم و عرضت علیه أن یأخذ ثلاثین ألف مثقال من الذهب علی ألا یفضح» «أمری أو یکشف سری. فلما قبل رجائی أعددت له المبلغ و ناولته إیاه و أخرجته» «من مسکنی. ثم خرجت إلی السوق فی صحبة «أبی سعید» و توقفت لدی» «إسکافی لیصلح لی نعلی حتی أستطیع الرحیل عن هذه المدینة. و فجأة سمعت» «صیاحا و صخبا إلی جواری، وهب الإسکافی من مکانه و هرع إلی مکان» «الصخب لیستطلع الأمر ثم عاد إلی بعد برهة وجیزه و علی مخرازه قطعة من» «اللحم الآدمی. فسألته عن سبب هذه الجلبة، و ما هذه القطعة من اللحم الذی» «یرفعها علی مخرازه ...؟ فأجابنی بأن واحدا من أتباع «ناصر خسرو» قد ظهر» «فی المدینة و أخذ یناقش علماءها فی المسائل الدینیه فلم یتقبلوا آراءه مستندین» «فی معارضتها علی الکتب المعتمدة و المصادر الموثوق بها، فأخذ یجادلهم فیما»
______________________________
(1) هذه المخطوطة تتعلق بمختارات من دواوین ستة من شعراء الفرس، و هی برقم 132 و قد أخذنا عنها الصورة المنشوره فی مطلع هذا الکتاب. أما الحکایة التی أنقلها هنا فهی ترجمة لما ورد فی الدیوان طبع تبریز ص 6- 7 و قد سبق لی نشرها فی کتاب «سنة بین الفرس» ص 479- 480
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 268
«یقولون و یذکر لهم أبیاتا من أشعار ناصر خسرو، فأمر العلماء بتمزیقه» «إربا إربا فلما فعلوا ذلک أخذت بدوری قطعة من لحمه لتنالنی بعض المثوبة» «و حسن الجزاء ... فلما علمت بما وقع لتلمیذی لم استطع أن أملک نفسی» «و قلت للاسکافی: أسرع و أعطنی نعلی، فما عاد لمثلی أن یبقی فی هذه المدینة» «التی ینشدون فیها أشعار ناصر خسرو ...!؟ فلما أخذت نعلی أسرعت بالخروج» «أنا و شقیقی من مدینة نیسابور ..»
و هناک روایة خرافیة أخری مذکورة فی هذه السیرة الزائفة، تمثل لنا ناصرا و قد هرب من مصر إلی بغداد، و کیف أن الخلیفة العباسی «القادر باللّه» نصبه وزیرا له ثم أرسله فی بعثة إلی ملاحدة «گیلان» من الحشاشین فلما تعرفوا علیه و تبینوا أنه الحکیم الذی طالما أعجبوا بآرائه، أکرموا وفادته و احتجزوه لدیهم و لم یسمحوا له بمغادرتهم، فلما ضاق به الأمر و أراد الخلاص، قتل شیخهم بتعاویذه السحریة ثم خرج هاربا و تبعه فریق من الجیش فسلط علیهم المریخ فقتلهم عن آخرهم ...!! و لست أدری أی الأمرین أدعی إلی العجب فی هذه الروایه ..؟ أ هی الخوارق التی اشتملت علیها ... أم هذه الأغالیط التاریخیه الواضحة التی تضمنتها ...؟! فقد مات الخلیفة القادر فی سنة 423 ه- 1031 م و لم یقم للحشاشین قائمة فی «گیلان» إلا فی سنة 483 ه- 1090 م. و یبدو لی أن جزءا من هذه القصة الخرافیة قد نسبوها خطأ إلی «ناصر خسرو» بینما هی فی الحقیقة متصلة بحیاة حکیم آخر متأخر عنه هو «نصیر الدین الطوسی» الفیلسوف المعروف الذی أهدی کتابه «أخلاق ناصری» إلی حاکم «قهستان» الإسماعیلی المسمی «ناصر الدین عبد الرحیم بن أبی منصور» .. و لا شک أن تشابه الأسماء و ما اقترن به من جهل الکاتب بعلاقة «ناصر خسرو» بالاسماعیلیة، کل ذلک قد أدی بجامع هذه السیرة الزائفة إلی أن ینسب إلی «ناصر خسرو» أنه هو الذی کتب تفسیرا للقرآن یتفق مع آراء جماعته الإلحادیة، فکان هذا العمل الخاسر الذی قام به سببا فی النکبة التی حدثت له فی نیسابور، و هی النکبة التی ذکرناها آنفا.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 269

آثار ناصر خسرو

فإذا فرغنا من هذه السیرة الزائفة، وجب علینا أن نمضی قدما إلی دراسة آثاره الصحیحة و هی عبارة عن:
1- «سفرنامه» أو کتاب رحلاته التی قام بها، و قد نشره و ترجمه المستشرق «شیفر» فی پاریس سنة 1881 م
2- «الدیوان»: و هو مجموعة ما قال من أشعار، و هو مطبوع علی الحجر فی تبریز سنة 1280 ه- 1864 م «1»
3- «روشنائی‌نامه» أو کتاب الضیاء ... و قد نشره «إتیه» و ترجمه و علق علیه فی «مجلة المستشرقین الألمان» سنة 1879- 1880 م جزء 33 ص 645- 665 و جزء 34 ص 428- 468 و کذلک ص 617- 642
4- «سعادتنامه»: أو کتاب السعادة و قد نشره «فانیان» فی جزء 34 من «مجلة المستشرقین الألمان» ص 643- 604
5- «زاد المسافرین» و هذا الکتاب محفوظ لنا فی نسخته الخطیة «2» التی کان یمتلکها «شیفر» و التی انتقلت الآن إلی «المکتبه الأهلیة» بباریس
و سأبدأ الحدیث عن هذه الکتب بکتاب «سفرنامه» لأنه یشتمل علی أدق التفاصیل التی یمکن أن نصوغ منها صورة صحیحه لحیاة هذا الشاعر «3»

کتاب سفرنامه‌

هذا الکتاب شبیه بکتاب «سیاست‌نامه» مکتوب بلغة سهلة خالیة من الصنعة
______________________________
(1) المترجم: طبع هذا الدیوان اخیر فی طهران سنة 1304- 1307 الهجریة الشمسیة
(2) المترجم: طبع هذا الکتاب أخیرا فی برلین سنة 1341 ه
(3) المترجم: طبع أخیرا فی القاهرة کتابان من الکتب المنسوبة إلی ناصر خسرو، هما: «خوان الاخوان» و «شش فصل» کما ترجم «سفرنامه» الی العربیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 270
و المحسنات. و یذکر مؤلفه أن اسمه الکامل هو «أبو معین الدین ناصر خسرو القبادیانی المروزی» «1» و یقول إنه کان یشتغل فی خراسان مدة من الزمن بأعمال الإنشاء و جبایة الأموال أیام «چغری بیگ داود السلجوقی».
و فی خریف سنة 437 ه- 1045 م رأی فی منامه رجلا یحذره من شرب الخمر فأقلع عنها، و کان من قبل شغوفا بها یری «أنها الوسیلة الوحیدة التی یستطیع بها أن ینسی هموم الدنیا و متاعب الحیاة» ثم عزم علی الحج إلی مکة، و کان عمره إذ ذاک یقرب من الأربعین، فاغتسل و تطهر و ذهب إلی جامع «جزجانان» حیث کان یقیم فی ذلک الوقت، و دعا اللّه أن یتقبل توبته، و أن یعینه علی ترک المعاصی و السیئات، ثم خرج فی رحلته فی یوم الخمیس السادس من جماد الآخر سنة 437 ه- 19 دیسمبر سنة 1045 م فتوجه بطریق «شبورغان» إلی مدینة «مرو» و طلب إعفاءه من العمل الذی کان یتولاه؛ ثم سار إلی مدینة «نیسابور» و خرج منها و فی رفقته السید «الموفق» «2» فزار الشیخ الصوفی «بایزید البسطامی» فی مدینة «قومس». ثم خرج منها مارا بمدینة «دامغان» حتی وصل إلی مدینة «سمنان» فتعرف هناک علی شاب اسمه «الأستاذ علی النسائی» من تلامیذ «أبی علی سینا» کان یحاضر الطلاب فی الحساب و الهندسة و الطب، و لکنه أساء الرأی فیه و فی علمه علی ما یظهر، ثم اجتاز مدینة «قزوین» و وصل إلی تبریز فی یوم 20 صفر سنة 438 ه- 26 أغسطس سنة 1046 م و هناک تعرف بالشاعر «قطران» و فسر له جملة مقطوعات صعبة من أشعار الشاعرین «الدقیقی» و «منجیک» ثم خرج من تبریز إلی «وان» ثم «أخلاط» ثم «بطلیس» ثم «أرزن» ثم «میافارقین» ثم «آمد» و منها إلی «حلب» ثم إلی «معرة النعمان» حیث تلاقی بالشاعر العربی الفیلسوف «أبی العلاء المعری» و قد ذکره فی رحلته فأطراه و أثنی علیه و علی أخلاقه و فضائله ثناء جمیلا.
ثم خرج من «معرة النعمان» إلی مدینة «حماه» ثم إلی «طرابلس» ثم إلی «بیروت»
______________________________
(1) المترجم: نسبة إلی مدینتی «مرو» و «قبادیان» و الأخیرة منهما مدینة و ولایة بالقرب من ترمذ علی نهر جیحون.
(2) هو فی الغالب نفس الشخص الذی نصادفه فی قصة عمر الخیام حیث ذکر أنه أستاذ الرفاق الثلاثة: الخیام و نظام الملک و الحسن الصباح.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 271
ثم إلی «صیدا» ثم إلی «صور» ثم إلی «عکا» ثم إلی «حیفا». و بقی فی الشام فترة تمکن فیها من زیارة الأراضی المقدسة و قبور الأنبیاء و بیت المقدس و بیت لحم ثم استطاع الوصول إلی مکة و تأدیة فریضة الحج للمرة الأولی فی ربیع سنة 439 ه- 1047 م. ثم عاد من مکة إلی «دمشق» ثم الی «بیت المقدس» و عزم علی أن یغادرها إلی «مصر» بطریق البحر و لکن الرباح لم تساعده علی السفر بحرا فسار الیها برا و وصل فی النهایة إلی القاهرة فی یوم الأحد السابع من شهر صفر سنة 439 ه- الثالث من شهر أغسطس سنة 1047 م‌

ناصر خسرو فی مصر

و بقی «ناصر خسرو» فی مصر مدة سنتین أو ثلاث سنوات؛ و هذه فترة هامة من فترات حیاته، لأنه استطاع أن یتحقق فیها من عظمة الخلیفة الفاطمی «المستنصر باللّه» و ما اتصف به من عدل و إدارة حکیمة متزنة؛ و لأنه کان فی مصر انضمامه إلی الإسماعیلیة و تبحره فی مذاهبهم الباطنیة بحیث انتدبوه لیکون داعیهم و حجتهم فی خراسان.
و هو فی کتابه «سفرنامه» متحفظ فیما یختص بالمسائل الدینیة، لأنه فیما یبدو قد کتبه للعامة و لم یشأ أن یفیض لهم فی هذه الأمور، و مع ذلک یبدو لنا فی وضوح من نبذتین وردتا به (ص 40 و ص 42) أنه لا یشک مطلقا فی صحة نسب الفاطمیین و أنه شدید التحمس لهم، لما امتازوا به من إدارة بارعة و ثروة طائلة و ما ضمنوه لرعایاهم من سعادة سابغة و أمن شامل.

وصف القاهرة فی کتاب سفرنامه‌

و قد أجاد وصف القاهرة و جوامعها (بما فی ذلک الجامع الأزهر) و حاراتها العشرة و حدائقها و مبانیها و ضواحیها إجادة تبلغ حد الإعجاب. فأما الأخبار التی رواها عن الإدارة الفاطمیة للبلاد فهی بالغة الأهمیة و القیمة التاریخیة. و الظاهر أنه أعجب کل الإعجاب بنظام الجیش و ترتیبه، و کیف أن رواتب الجند تدفع إلیهم بانتظام مما اقتضی إحساس الأهلین بالطمأنینة إلی سلامة أموالهم من غارة الجند و عدوانهم.
و قد بلغ عدد الجیش 000، 215 جندیا موزعین کالآتی:
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 272
الفرسان:
000، 20 قیروانی ... و هم من القیروان
000، 15 باطلی ... و هم رجال من المغرب (شمال افریقیا الغربی)
000، 50 بدوی ... من الحجاز
000، 30 من المأجورین، البیض و السود.
المشاة:
000، 20 من المصامدة السود (من شمال أفریقیا الغربی)
000، 10 من المشارقة و هم ترک و عجم
000، 30 عبید الشراء
000، 10 من حراس القصر یسمون ب «السرائیین» و لهم قائد خاص
000، 30 من الزنوج و الأحباش
000، 215 جملة الجیش
و لقد أدهشه مقدار الثراء الذی تزخر به الأسواق، و هو یقول: إن الأمن بلغ حدا کبیرا بحیث لم یر التجار حاجة إلی إغلاق أبواب حوانیتهم و مخازنهم. و فیما یلی فحوی عبارته «1».
«و بینما کنت هناک فی سنة تسع و ثلاثین و اربعمائة هجریة (1047- 1048 م)» «رزق السلطان بولد، فأمر الناس بإقامة الأفراح العامة، فأسرعوا إلی تزیین» «المدینة و الأسواق زینة رائعة، لو أخذت فی وصفها لما صدقنی بعض الناس» «و لما اعتمدوا قولی، فقد امتلأت حوانیت البزازین و الصرافین و غیرهم» «بالذهب و الجواهر و النقود و البضائع و الملابس الموشاة بالذهب و القصب بحیث» «لم یعد فیها متسع لمن شاء الجلوس. و جمیع الناس یحسون بالأمن و السلامة» «فی ربوع السلطان، لا یخشی أحد منهم وقیعة الجواسیس و الغمازین لأنهم» «یثقون أن السلطان لا یظلم أحدا و لا یطمع فی مال أحد»
«و لقد شاهدت أموالا یملکها بعض الناس، لو أننی أخذت فی التحدث عنها» «أو وصفها لما صدقنی رجال العجم و لأنکروا روایتی، لأنی أنا شخصیا لم أستطع»
______________________________
(1) انظر ص 53 من سفرنامه طبع «شیفر» بپاریس سنة 1881.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 273
«أن أعدها أو أحصیها. و أما الرفاهیة التی لاحظتها هناک فلم أشاهد مثلها» «فی أی مکان آخر. فلقد رأیت هنالک نصرانیا من أثریاء مصر، قالوا إن» «سفنه و أمواله و أملاکه لا یمکن عدها أو حصرها. و حدث فی سنة من» «السنین أن النیل لم یفض إلی درجة الوفاء بالحاجة و اشتد غلاء الغلال» «فاستدعی الوزیر هذا النصرانی و قال له: إن هذه السنة عجفاء و لیست من» «سنی الرخاء، و إن السلطان لیحس بالهمّ فی قرارة قلبه إشفاقا علی الرعیة،» «فما مقدار ما تستطیع أن تعطیه من الغلال و تقتضی ثمنه نقدا أو قرضا ...» «فأجاب النصرانی: أسعد اللّه السلطان و الوزیر، إن لدی من الغلال» «الحاضرة ما أستطیع أن أطعم به مصر ست سنوات کاملة ...!! و لیس هناک» «من شک فی أن أهل مصر فی ذلک الوقت کانوا کثیرین بحیث أن سکان» «نیسابور کانوا لا یبلغون خمسهم مهما بالغنا و أسرفنا فی التقدیر. و لیس هناک» «من شک أیضا فی أن کل خبیر بالأرقام یستطیع أن یدرک مدی الأملاک التی» «ینبغی أن یملکها شخص من الأشخاص حتی تبلغ غلاله هذا الحد و المقدار ..؟!»
«و کیف کانت الرعیة آمنة و السلطان عادلا حتی تیسرت مثل هذه الأحوال» «و الأموال فی أیامهم ...؟! فلا السلطان یجور علی أحد أو یظلمه، و لا الرعیة» «تخفی شیئا أو تکتمه».
و قد استغرقت رحلة «ناصر خسرو» منذ خروجه من موطنه إلی وقت رجوعه سبع سنوات کاملة؛ فقد ابتدأت فی یوم الخمیس السادس من جمادی الآخر سنة 437 ه و انتهت فی یوم السبت السادس و العشرین من جمادی الآخر سنة 444 ه (أی من 19 دیسمبر سنة 1045 م إلی 23 أکتوبر سنة 1052 م) و قد تمکن فی خلال هذه المدة من أداء فریضة الحج خمس مرات، عاد بعدها فی النهایة من الحجاز إلی موطنه الأصلی، مارا بتهامه و الیمن و الإحساء و القطیف فالبصرة، و أقام بالبصرة ما یقرب من شهرین ثم غادرها إلی مرو، مارا ب «ارّجان» و «إصفهان» و «نائین» و «طبس» و «تون» و «سرخس».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 274

دیوان ناصر خسرو:

[مقدمة فی اشتراک الاسم]

و الآن یجب علینا أن نترک کتاب «سفرنامه» و أن ننتقل إلی دراسة «الدیوان»؛ و لکن من الضروری لنا قبل أن نقدم علی ذلک، أن نشیر إلی نظریة دافع عنها العالم الکبیر المرحوم الدکتور «ریو» «1» و کذلک العلامتان «پرتش» «2» و «فانیان» «3» و لکنها أصبحت بعد ظهور الأبحاث الجدیدة التی قام بها علی الأخص «شیفر» و «إتیه» «4» واجبة الترک. و مقتضی هذه النظریة أنه کان یوجد شخصان متمایزان یسمی کل منهما باسم «ناصر خسرو» و یکنی ب «أبی معین»؛ فأما أحدهما فشاعر ساحر فیلسوف؛ و أما الآخر فرحالة جوّاله.
و یورد الدکتور «ریو» هذه النظریة فی وضوح تام فیقول:
«إن أمورا قلیلة تکشف لنا أننا نواجه فی دراستنا شخصین متمایزین. فأما الحکیم» «ناصر کما کان یسمی الشاعر فقد ولد فی إصفهان و وصل نسبه بالإمام «علی» «ابن موسی الرضا» و اشتهر بکونه شاعرا قبلما یتم تألیف هذا الکتاب (أی» «سفرنامه) و قبلما تتم المنظومة المعروفة باسم «روشنائی‌نامه» المؤرخه بتاریخ» «420 ه (انظر «پرستش» فهرست الکتب بمکتبة جوتا ص 13، أما التاریخ» «الذی ذکرته نسخة لیدن علی أنه سنة 343 ه فخاطئ فی أغلب الظن. انظر» «الفهرست ج 2 ص 108). أما ناصر الرحالة مؤلف «سفرنامه» فعلی العکس» «من ذلک یذکر لنفسه نسبتین: إحداهما تشیر إلی قبادیان و هی بلدة بالقرب من» «بلخ حیث کان مولده، و الأخری تشیر إلی مرو حیث کان مستقره و هو لا یدعی» «مطلقا أنه ینتسب إلی أصل عظیم أو أنه حاز شیئا من الشهرة إلا ما کان»
______________________________
(1) انظر فهرست الکتب الفارسیة ص 379- 381.
(2) انظر فهرست الکتب الفارسیة فی برلین ص 741- 742.
(3) انظر «مجلة المستشرقین الألمان» مجلد 34 سنة 1880 ص 643- 674 و کذلک «المجلة الأسیویة» المجموعة الثانیة مجلد 13 سنة 1879 ص 164- 168.
(4) انظر کذلک ملاحظاتی التی أبدیتها فی مقالی المنشور بمجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة سنة 1899 ص 416- 420
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 275
«من أمر اشتهاره بالصیرفة و الأعمال المالیة. أضف إلی ذلک أن الحکیم» «ناصر ولد فی سنة 358 ه کما یقول کتاب «حبیب السیر» (طبعة بمبای» «المجلد 2 جزء 4 ص 67) أو فی سنة 359 ه کما هو مذکور فی کتاب «دبستان»» «بینما یذکر الرحالة مؤلف «سفرنامه» فی إحدی عباراته ما یفید أنه» «بلغ الأربعین من العمر فی سنة 437 ه».
و هناک مشاکل أخری تعترضنا إذا شئنا التثبت من شخصیة الشاعر و الرحالة، و منشؤها جمیعا یرجع إلی الأخطاء التی وقع فیها بعض الکتاب المتأخرین؛ و من حسن الحظ أنه یمکن التغلب علیها جمیعا بمراجعة دقیقة لکتاب «سفرنامه» و للدیوان، و مقارنة ما جاء فیهما من أخبار. فإذا فعلنا ذلک وجدنا أن الرحالة کان فیما یظهر یسمی بالحکیم، لأن الهاتف الذی ناداه فی المنام قال له فی معرض الرد علی دفاعه عن نفسه لاحتساء الخمر: «أن الراحة لا تکون بفقد العقل و الصواب، و لا یمکن أن یقال لشخص إنه حکیم بینما یقود الناس إلی فقدان الصواب ...!!».
أما «دولتشاه» الذی اشتهر بأغالیطه فعلیه وحده تقع تبعة القول بأنه ینتسب إلی «إصفهان» و هو قول ینفیه أساسا هذان البیتان الواردان فی الدیوان «1»:
گرچه مرا أصل خراسانی است‌از پس پیری و مهی و سری
دوستئ عترت و خانه رسول‌کرد مرا یمگی و مازندری و معناهما:
- و لو أننی أصلا من خراسان، و لکننی بعد ما بلغت المجد و العظمة و السلطان ...
- جعلنی حبی لآل الرسول و عترته انتسب إلی «یمگان» و «مازندران» ...!!
______________________________
(1) انظر الدیوان ص 241.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 276
و فیما یتعلق بتاریخ ولادة هذا الشاعر، لدینا تصریحه «1» الوارد فی صفحة 110 من الدیوان، حیث بقرر أنه ولد فی سنة 394 ه- 1003- 1004 م؛ و فی نفس الصحیفة و نفس القصیدة یقول بعد أربعة أبیات إنه بلغ الثانیة و الأربعین من عمره «حینما أخذت روحه الواعیة تبحث عن الحکمة»؛ و فی مکان آخر من صحیفة 217 یستعمل الأعداد التقریبیة فیقول ما قاله فی کتاب «سفرنامه» من أنه بلغ الأربعین من عمره حینما تحولت حیاته إلی هذه الناحیة. و علی هذا فلا یمکن أن تکون هناک مطابقة تامة فی روایة الأخبار أکثر مما هو مشاهد فی المطابقة بین فی روایة «سفرنامه» و بین ما ورد فی «الدیوان». فإذا تعمقنا فی دراسة هذین الکتابین تبین لنا فی وضوح و جلاء أن مؤلفهما واحد. أما ذکر الأربعین فعلی سبیل التقریب لأن هذه السن قد وردت فی أمکنة أخری علی أنه بلغ الثانیة و الأربعین. و لو أنعمنا النظر و دققنا قلیلا لتبین لنا أن الشاعر قد بلغ الثالثه و الأربعین حینما بدأ رحلاته (437- 394- 43 سنه)، و أنه بلغ الخمسین حینما عاد من مصر إلی خراسان، و یبدو أنه قد نظم جمیع القصائد التی یشتمل علیها الدیوان بعد هذا التاریخ. و فیما عدا ذلک، فبالإضافة إلی الإشارتین اللتین تتعلقان بعمره حینما نحا نحو الحکمة، لدی سبع عشرة مقطوعة ذکر فیها الشاعر عمره وقت کتابتها و بیانها کالآتی:
یذکر أنه بلغ الخمسین فی الصفحات 20 و 219 و 230 و 263
و یذکر أنه یجاوز الخمسین فی صفحة 87
و یذکر أنه بلغ الستین فی الصفحات 24 و 79 و 102 و 164 و 173 و 179 و 199 و 207 و 244
و یذکر أنه تجاوز الستین فی صفحة 70
و یذکر أنه بلغ الثانیة و الستین فی صفحتی 106 و 171 تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 276 مقدمة فی اشتراک الاسم ..... ص : 274
______________________________
(1) المترجم: ورد ذلک فی قصیدته التی یقول فیها.
بگذشت ز هجرت پس سیصد و نود و چاربنهاد مرا مادر بر مرکز اغبر (أنظر ص 183 من طبعة طهران)
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 277
و قد أشار فی أمکنة أخری إلی ازدیاد ضعفه و شیخوخته فی الصفحة الخامسة؛ و الی دنو أجله فی الصفحتین السادسة و السابعة، و مع ذلک فلیس لدینا من الأخبار ما یقطع بتاریخ وفاته علی وجه التحقیق.

دراسة الدیوان‌

و منذ سنتین تقریبا قرأت الدیوان برمته فی طبعة تبریز، و هی تشتمل علی 277 صحیفة، تتضمن وفقا لإحصائی 7425 بیتا من الشعر؛ و کنت آمل حینئذ أن أکتب مقالا عن هذا الشاعر فأخذت أدون آرائی فیما یتعلق بخصائصه النحویة و اللغویة و البلاغیة؛ و دونت کذلک إشاراته إلی الأماکن و الأشخاص و الحوادث، و سجلت بعض المقطوعات التی یکشف لنا الشاعر فیها عن آرائة الدینیة و الفلسفیة و خصوصا ما یتصل منها بعلاقته بالإسماعیلیة و الخلفاء الفاطمیین، و لکنی لم أجد متسعا من الوقت لنشر هذه الملاحظات فی مکان آخر، فکان لزاما علی أن أذکرها باختصار فی هذا المقام «1».
أما فیما یتعلق بلغته، فالأمر دقیق جدا بحیث لا یمکننی التحدث عنها فی استفاضة فی هذا الکتاب الذی لم یقصد به المتخصصون فی دراسة الفارسیة وحدهم؛ و مع ذلک یمکننی أن أقول فی إیجاز أن المؤلف- من حیث الخصائص اللغویة و النحویة- استعمل المهجور القدیم ممن الألفاظ، و أن أسلوبه یشبه إلی حد کبیر أسلوب «التفسیر الفارسی القدیم للقرآن» الذی أطلت الحدیث عنه فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» «2» فی شهر یولیه سنة 1894 م (صحیفه 417- 524) فی مقال حاولت البرهنة فیه علی أن هذا التفسیر قد کتب فی خراسان فی زمن السامانیین؛ فکلا الکتابین یشتمل علی ما یقرب من أربعین کلمة نادرة الاستعمال أو ذات معان مهجورة، و هما بالإضافة إلی ذلک یشتملان علی تعبیرات و صیغ نحویة شاردة.
______________________________
(1) منذ کتبت هذا المقال نشرت فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» فی سنة 1905 ص 313- 325 مقالا بعنوان «ناصر خسرو الشاعر و الرحالة و الداعی» و قد اشتمل هذا المقال علی بعض الملاحظات التی ذکرتها و کذلک علی بعض الأشعار التی ترجمتها فی هذا الفصل
(2) أنظرAn Old Persian Commentary ,j .R .A .S .July 1894
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 278

أما الأماکن المذکورة فی الدیوان‌

فتتضمن «بغداد» و «بلخ» و «مصر» و «جرجان» و «غزنه» و «الهند» و المدینتین الوهمیتین «جابلقا» و «جابلسا» و کذلک «خاوران» و «ختلان» و «خراسان» و «مازندران» و «جیحون» و «وادی القبچاق» و «الری» و «السند» و «سجستان» و «سپاهان أو إصفهان» و «ششتر» و «لوت» و «طراز» و «تون» و «یمگان» و «زابلستان». و قد أکثر الشاعر من ذکر موطنه «خراسان» (ص 23، 241) و هی البلاد التی أرسل إلیها فی أواخر حیاته علی أنه «حجتها» الإسماعیلی (ص 169، 178، 181، 221، 232، 247، 256). و ذکر أنه کان هناک کسفینة نوح (ص 169) بین الأنعام (ص 266) من أهلها الأشرار (ص 225، 233، 241) الذین أساء الحکام حکمهم (ص 243). و هو یشیر إلیها فی تحفظ (ص 48، 49) فیصورها بأنها صحراء روحیة مالحة (ص 203) اضطر إلی الانزواء و الاختفاء بها (ص 85).
و یصادف القاری‌ء بعد ذلک بکثرة اسم مدینة «یمگان» و هی البلدة التی استقر فیها الشاعر فی النهایة؛ و یتحدث الشاعر خلال دیوانه عن رحلة قام بها استغرقت خمسة عشر عاما (ص 167) و عما أحس به من الوحدة و الاغتراب (ص 161، 170، 227) و هو فی إحدی المرات یتحدث عن نفسه کأنه أسیر سجین (ص 243) و لکنه فی مرة أخری یدعو نفسه ملکا و شهریارا (ص 159، 161). أما بقیة الأماکن التی ورد ذکرها فی أشعاره فقد ورد ذکرها مرة واحدة، ما عدا «بلخ» فقد ذکرت سبع مرات و «بغداد» فقد ذکرت أربع مرات، و فیما عدا ذلک فقد وردت إشارة واحدة عن «الترک» و «الغز» (ص 7)

أما الأشخاص الذین ورد ذکرهم فی الدیوان‌

فأکثر عددا. فقد ذکر من أنبیاء التوراة و رسلها أسماء «آدم» و «حواء» و «نوح» و «سام» و «حام» و «ابراهیم» و «ساره» و «موسی» و «قارون» و «یونس» و «دانیال». أما «المسیح» فقد ذکره فی صفحة 178 و قرن اسمه باحترام زائد فجعله «الابن الذی لا أب له» و «أخا لشمعون، استطاع بفیض اللّه و روحه أن یرد الحیاة إلی الأموات». و قد ذکر من بین رجال الیونان أسماء «سقراط» و «أفلاطون» و «یوقلیدس» و «قسطنطین». و ذکر من بین ملوک الفرس الأقدمین الذین تحدث عنهم القصص الفارسی أسماء «جمشید»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 279
و «الضحاک» أو «أژدهاکا» و «فریدون». و ذکر من بین الساسانیین اسمی «ساپور الثانی بن اردشیر» و اسم الأمیر «قارن». و ذکر من بین شعراء العرب و بلغائهم أسماء «النابغة» و «سحبان بن وائل» و «حسان بن ثابت» و «البحتری». و ذکر من بین شعراء الفرس أسماء «الرودگی» فی صفحة 273 و «العنصری» فی الصفحات 11، 12، 172، و «الکسائی» فی الصفحات 19، 28، 38، 51، 133، 247، 251، و «الأهوازی» فی صفحة 249 و «الشاهنامة للفردوسی» فی الصفحتین 183، 190
و لست أعرف الدلیل الذی اعتمد علیه الدکتور «إتیه» «1» لیؤکد أن «ناصر خسرو» لا یشارک «الکسائی» کراهیته للخلفاء الثلاثة الراشدین «أبی بکر» و «عمر» و «عثمان» و یجمع بینهم و بین «علی» قائلا أن فکرة «الحلول الإلهی» انقلت منهم إلیه. و لو أننا رجعنا إلی الدیوان لوجدنا ست إشارات لی «عمر» اقترن فیها اسمه باسم «أبی بکر» مرتین «2» و لکننا لا نجد ذکرا ل «عثمان» علی الإطلاق.
و لا شک أن بعض هذه الإشارات لیس فیها شی‌ء من التحقیر أو الامتهان لشأن «عمر» و لکننا نلاحظ أن الأمثلة الآتیة تخالف ذلک تمام المخالفة:
یقول فی صفحة 62:
- و مما لا مراء فیه أن عمر سیهیی‌ء لک مکانا فی جهنم، إذا اتبعت طریق المعجبین بعمر و رفاقه ...!! «3»
و یقول فی صفحة 263:
- و حذار الأسی ... إذا ترکت و بقیت فی یمگان وحیدا أسیرا ..!! «4»
______________________________
(1) أنظر مقالته الموجودة فی ج 2 ص 281 من «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة» بعنوان: «الأدب الفارسی الحدیث:Neupersische Litterature ¬
(2) المترجم: لو رجعنا إلی الدیوان المطبوع فی طهران سنة 1304- 1307 ه ش لوجدنا أن اسم عمر ذکر خلاله ست عشر مرة.
(3) المترجم: نص هذا البیت بالفارسیة کما ورد فی طبعة طهران ص 101 هو:
عمر اندر سقرت جای دهد بی‌شک اگربروی بر ره اینها که رفیق عمرند
(4) المترجم: أصل هذین البیتین کما جاء فی ص 416 من طبعة طهران هو:
دلتنگ مشو بدانک در یمگان‌ماندی تنها و گشته زندانی
از خانه عمر براند سلمان راامروز برین زمین تو سلمانی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 280
- فقد أخرج عمر سلمان من دیاره، و أنت الآن سلمان هذه الدیار ...!!
و یقول فی صفحة 262:
- کیف یجوز لی أن أکثر اللجاج و المجادلة فی شأن عمر و أبی بکر ...!! «1» و شبیه بذلک ما یقوله فی صفحة 241 بشأن «عائشة» و «فاطمة»:
- کانت عائشة زوجة لوالد فاطمة، و أنت بالنسبة لی من شیعة زوجة الأب
- فیا سی‌ء الطالع ...!! ما دمت من شیعة زوجة الأب، فمن الطبیعی أن تکون عدوا لابنة الزوج ...!! «2»
و الشاعر یبالغ فی إطراء «علی» و شیعته و «فاطمة» و «الأئمة» و «الأئمة الفاطمیین» و خاصة «المستنصر» و «سلمان الفارسی» و «المختار» الذی انتقم لموقعة «کربلاء».
أما الخلیفة العباسی فیذکره الشاعر باسم «الشیطان العباسی أو دیو عباسی» کما ورد فی ص 261. و هو یذم أهل السنة و یسمیهم «الناصبیین». کما یتحدث عن ثلاثة من أئمة المذاهب السنیة و هم «أبی حنیفة» و «مالک» و «الشافعی» فی الصفحات 115 و 119 و 209 فیقول إنهم یجیزون لعب المیسر و شرب الخمر و غیر ذلک من الآثام؛ و هو یزدری فقهاء أهل السنة و یذکرهم بامتهان فی الصفحات 58 و 82 و 181؛ و یعرض أحیانا (فی الصفحات 95 و 237 و 64). لذکر ثلاثة من مشایخ الصوفیة هم «بایزید البسطامی» و «ذو النون المصری» و «إبراهیم بن أدهم» و لکنه یطریهم و یمدحهم. أما الحکام المسلمون فیذکر من بینهم «السامانیین» فی صفحة 191 و یقرن ذکرهم بذکر «الجماعة المستذلین المستضعفین» (قومی زیردستان) إشارة فیما یظن إلی ملوک الغزنوین الأرقاء الذین أعقبوهم علی حکم خراسان. و هو یشیر کذلک (صفحة 7) إلی «آل فریغون» أو الأسرة الأولی من ملوک خوارزم المعروفین باسم ال «خوارزمشاه»، و یذکر
______________________________
(1) المترجم: هذه ترجمة الشطرة الأولی من البیت التالی الوارد فی ص 291 من طبعة طهران:
هیچ با بو بکر و با عمر لجاج‌نیست امروز و نه روز محشرم
(2) المترجم: أصل هذین البیتین کما جاء فی ص 416 من طبعة طهران هو:
فاطمه را عایشه ما یندر است‌پس تو مرا شیعت ما یندری
شیعت مایندری ای بدنشان‌شاید اگر دشمن دختندری
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 281
«طغرل السلجوقی» فی صفحة 143. و یذکر کذلک «محمودا الغزنوی» أربع أو خمس مرات، و قد وردت بدیوانه (فی صفحة 263) إشارة واحدة إلی الوزیر السامانی «أبی الفضل البلعمی» الذی ترجم تاریخ الطبری الی الفارسیة.

و فیما عدا الإسلام یذکر «ناصر خسرو» من الأدیان الأخری ما یأتی:

یذکر «الیهود» فی الصفحات 53، 83، 92، 95، 138
و یذکر «المسیحیین» فی الصفحات 14، 15، 67، 242
و یذکر «المجوس» فی الصفحات 52، 70، 79
و یذکر «الهنود» فی صفحتی 33، 204
و یذکر «الثنویه» فی صفحتی 28، 275
و یذکر «المانویة» فی صفحتی 111، 269
و یذکر «الصابئة» فی صفحة 111
و یذکر «الزنادقة» فی صفحة 58
و یذکر «الفلاسفة» فی صفحتی 111، 216

[ذکر أصحاب المذاهب الإسلامیة]

أما أصحاب المذاهب الإسلامیة، فیما عدا من سبق لنا ذکرهم من «الحنفیة» و «المالکیة» و «الشافعیة» و غیرهم، فیذکر منهم «الحروریة» و «الکرامیة» و «اللیالیة» (ص 239) کما یذکر «القرامطة» فی ص 254. و هو یستعمل لفظ «الباطنی» استعمالا حسنا فی مقابل لفظ «الظاهری»؛ أما «الملحد» فیعرفه الشاعر فی صفحة 118 بأنه الرجل الذی یرید أن یتعمق فی فهم العقائد الدینیة.
و یبدو مما جاء فی بعض أشعاره أنه کان ملما بمحتویات «الإنجیل» و مما یؤید ذلک العبارات الإنجیلیة الآتیة التی وردت فی أقواله مثل:
کمن یلقی بالجواهر أمام الخنازیر (ص 11)
أجب الجاهل بقدر جهالته (ص 67)
لقد نضب الزیت فی سراجک (ص 138)
أنا ذاهب إلی الأب (ص 139)
ستخرج من الدنیا عاربا کما دخلتها عاریا (ص 145)
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 282

[الإشارة إلی حیاته]

و نستطیع أن نستخلص من الدیوان کثیرا من الأمور التی رواها الشاعر عن حیاته بالإضافة إلی ما ذکرناه منها آنفا. و أغنی القصائد فی هذا الصدد هی قصیدته السادسة و السبعین التی ذکر فیها تاریخ ولادته. و هو یحدثنا فی الدیوان (صفحة 112) عن رغبته الجامحة فی إدراک المعانی الباطنیة للأوامر الدینیه؛ و یشکر اللّه فی (صفحة 5) علی هدایته إلی اتباع الحق؛ و یشیر (فی صفحة 91) إلی أن اعتناقه للمذهب الإسماعیلی إنما حدث فی فترة متأخرة من حیاته؛ و یصف لنا (فی ص 182) مراسم إدخاله فی مذهب الإسماعیلیة و یمین الولاء التی أقسمها (ص 111- 112) و کیف أنه أصبح مکروها بسبب حبه لأهل البیت (ص 6) و کیف أن أهل السنة یضطهدونه (ص 22، 127، 227) و یتهمونه بأنه شیعی (ص 223) و رافضی (ص 115) و ملحد، و کیف أنهم یلعنونه علی المنابر (ص 223). و لا یستطیع أحد أن یذکر إسمه علی لسانه. و هو یتحدث عن نفسه بأنه «حجة خراسان» (ص 33)؛ و أنه «حجة المستنصر» (ص 239)، و یشیر أحیانا إلی غیره من «الحجج» و أنه یعتبر واحدا من نقباء الإسماعیلیة الإثنی عشر (ص 209)؛ و یلقب نفسه بأنه «مختار علی» (فی صفحة 159) و أنه «أداة الإمام المختارة» (فی صفحتی 158، 162) و یفخر بعد ذلک بحیاة الزهد و العفاف التی عاشها (انظر صفحتی 9، 252) و بمقدار العلوم التی حصلها (الصفحات 5، 10، 127، 158) و بمقدار الآداب و الأشعار التی برّز فیها (انظر صفحتی 22، 80)؛ ثم یشیر إلی کتبه الکثیرة (الصفحات 5، 9، 233) و إلی أشعاره العربیة و الفارسیة (صفحة 171) و إلی کتابه المعروف ب «زاد المسافرین» (صفحة 195)؛ و لکن ما أقل الأخبار التی رواها عن ذوی قرابته، و إن کنا نصادف إشارات عابرة عن ابنه (انظر صفحتی 6، 185) و عن والده و والدته و أخیه (صفحة 219).

آراؤه الدینیة:

و آراؤه الدینیة و الفلسفیة مصورة أبدع تصویر فی دیوانه، و هی تعتبر فی حقیقة الأمر المدار الأصلی الذی تدور علیه سائر اشعاره، و یمکن إجمال الحدیث عنها بأنها جمیعا أفکار إسماعیلیه أو باطنیة صمیمة. و هو یمعن إمعانا فی إتباع مذهبهم
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 283
المعروف بمذهب «التأویل»، و یقول إنه بغیر التأویل یصبح نص القرآن غیر مستساغ الطعم شبیها بماء البحر الأجاج (صفحة 3) و یختفی معناه کما تختفی المیاه فی کومة من التبن و القش. و قد اتبع هذا المذهب فی تفسیر «الجنة» و «الجحیم» و «یوم القیامة» و «عذاب القبر» و «المسیخ الدجال» و «شروق الشمس من المغرب»، و قال إن تفسیرها علی هذا النحو واجب و ضروری (صفحة 39) بل هو أساسی لفهم الدین و روحه (صفحة 33) و لم یعهد اللّه لأحد بالمفاتیح التی یفتح بها هذه المغلقات إلا لأئمة أهل بیت الرسول (الصفحات 12، 30، 60، 64، 124، 142) فهم وحدهم المؤتمنون علیها (صفحة 4) و هو یقول أیضا إن «التنزیل» واجب و ضروری (ص 29) و إن اللغة العربیة اکتسبت مجدها الخالد من کونها لغة القرآن و التنزیل (صفحة 249) و مع ذلک فلا فائدة من تردید القرآن کما تفعل الببغاوات (صفحة 214) و لا جدوی من تقی لا یصحبه فهم و إدراک (صفحة 37) و مرتبة العلم عالیة رفیعة و لکنه مع ذلک خادم للدین (انظر صفحتی 150، 235) و الدین بدوره روح العالم و ریحانه (صفحة 188) و لا وجود لشی‌ء فی الکون إلا اللّه (صفحة 193) و هو لا یعرف التأیید و لا التوقیت (صفحة 166) و کل الظواهر ما هی إلا أصداء من وجوده (صفحة 106) و مع ذلک فهی مشحونة بالمعانی و الدلالات (ص 197) لأن العقل الکلی کامن فیها (ص 14) و الإنسان هو وحدة الوجود (232) و لا حدّ للزمان و المکان، و لیس للسماوات نهایة أو زوال (صفحة 4) و مع ذلک فالعالم زائل و لیس أبدیا (صفحة 12، 39، 40) و فیما یلی مثلان من أقواله یؤیدان ترجیحه لمذهب «الاختیار» و عدم أخذه بمذهب «الجبر».
یقول فی صفحة 56:
- إن اللّه یخلق الأم و الثدی و اللبن
و لکن الطفل علیه أن یمتص اللبن من ثدی أمه ...!! «1».
______________________________
(1) المترجم: نص هذا البیت وارد فی صفحة 94 من طبعة طهران هکذا:
گرچه یزدان آفریند مادر و پستان و شیرکودکان را شیر مادر خود همی باید مکید
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 284
و یقول فی صفحة 149
- إن روحک هی السجل، و أعمالک هی الکتابات التی تکتب فی هذا السجل فلا تسطر فی سجلک إلا کل ما عز و جل
- و اکتب فی کتابک کل طیب و جمیل من أعمالک
فالقلم .. یا أخی ... طوع لما تخطه یدک و یکتبه بنانک ...!!
و هو یقرر أن الخلفاء الفاطمیین هم وحدهم الخلفاء الشرعیون للمسلمین (ص 210) و هم الحفظة للجنة (ص 213) و فی کل بقعه من بقاع الأرض «باب» للامام (ص 77)
و هناک إشارات کثیرة للعدد «سبعة» (أنظر صفحتی 88، 131) و لمذهب «الأساس» و هو من صمیم عقائد الاسماعیلیة (الصفحات 176- 178) و یجدر بنا فی النهایة و قیل أن نعرض لأمثله مترجمة من أشعاره أن نشیر إلی أن «ناصر خسرو» کان یزدری الملوک ازدراءا شدیدا (ص 6) و یزدری ملازمیهم من الحاشیة (صفحتی 151، 230)، و یحتقر کذلک مداحیهم من الشعراء و الکتاب (الصفحات 7، 11 80، 124، 141، 144) بل و کل ادیب (ص 228) و علی الخصوص شعراء الغزل (صفحات 108، 141، 145، 171)

مترجمات من أشعاره‌

و فیما یلی مائة بیت ترجمناها «1» من أشعاره، اخترناها من القصائد الخمس الأولی من دیوانه، أی من الصفحات العشر الأولی منه، و قد راعینا أن نضع نقطا صغیره فی مکان الأبیات التی أسقطناها من الأصل:
______________________________
(1) المترجم: عدد الأبیات هو تسعة و تسعون بیتا علی وجه الدقة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 285
المثل الأول (صفحة 2- 4 من طبعة تبریز) «1»
- إن کلام اللّه هو بحار الکلام الزاخرة
قد امتلأت بالجواهر الکریمة و اللآلی‌ء الباهرة ..!!
- و ظاهر «التنزیل» مالحکماء البحر المریر
و لکن باطن «التأویل» حلو کاللآلی‌ء لدی أصحاب التفکیر ..!!
- و الجواهر و اللآلی‌ء مستقرة فی جوف البحر و أعماقه
فلا تقنع بالسیر علی شواطئه، و التمس غواصا ماهرا یصل إلی أعمق أطباقه
- و هل تعرف لأی سبب وضع اللّه فی قاع البحر و الماء
مثل هذه الجواهر و اللآلی‌ء ذات الرونق و البهاء ..؟!
[5]- وضعها هکذا لأجل «الرسول» و کأنما قال له: هذا المثل واجب الاحتذاء فاعط «التأویل» للحکماء و اعط «التنزیل» للغوغاء ...!!
- و إذا لم یعطک الغواص غیر العکر و الماء المالح و الطین
فلأنه لم یر منک غیر الحنق و الکره و العداء الدفین
- فاطلب المعنی الحقیقی لظاهر «التنزیل» و کن کالرجال الأصفیاء
و لا تکن کالحمیر، فتقنع بالنهیق و الأقوال الهراء ...!!
- و هاک «دارا» صاحب الخیل و الحشم
قد غادر الحیاه مجردا وحیدا، بلا خیل و لا خدم ...!!
______________________________
(1) المترجم: أنظر صفحة 3 من طبعة طهران سنة 1304- 1307 الهجریة الشمسیة و نص الأبیات کما یلی:
دریای سخنها سخن خوب خدایست‌پرگوهر باقیمت و پر لؤلؤ لالا
شور است چو دریا بمثل ظاهر تنزیل‌تأویل چو لؤلؤست سوی مردم دانا
اندر بن دریاست همه گوهر و لؤلؤغواص طلب کن چو روی بر لب دریا
اندر بن شوراب ز بهر چه نهاد است‌چندین گهر و لؤلؤ ارزنده و زیبا
(5)
از بهر پیمبر که بدین صنع ورا گفت‌تأویل بدانا ده و تنزیل بغوغا
غواص ترا جز گل و شورا به ندادست‌زیرا که ندید است ز تو جز معادا
معنی طلب ار ظاهر تنزیل چو مردم‌خرسند مشو همچو خر از قول بآوا
دارا که هزاران خدم و خیل و حشم داشت‌بگذاشت همه پاک و بشد با تن تنها -
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 286
- و الزمان ألعوبة خاطفة تلتقف جمیع الأنام
و لا ینجو منها أرفع الأسیاد و لا أحقر الخدام ...!!
[10]- و بعد ذلک الیوم، لا یستطیع فرد من الکماة
أن یجد لدی الحاکم العادل ملجأ أو منجاة ...!!
- و ینال جمیع الناس ما یستحقون من مجازاه
و یستوی فی ذلک الظالم و العادل بغیر محاباه ..!!
- و فی ذلک الیوم سأتقدم فی وسط الهول و الفزع و الدعاء
فأتعلق أمام الشهداء، بأذیال الزهراء (أی فاطمة الزهراء)
- حتی ینتصف لی اللّه من أعداء أولاد الرسول
و یعطینی حقی کاملا، و أنال منه الرضا و القبول ...!!
المثل الثانی (ص 4- 5 من نسخة تبریز) «1»
- کیف یمکن للسماء أن تجود علیک بالراحة و الاستقرار
بینما هی نفسها لا تعرف الراحة و لا السکینة و لا القرار ...!!
[15]- یا سیدی ... إن هذا العالم سلم للعالم الآخر و ساحته
فإذا شئت بلوغ النهایة فعلیک أن ترقاه إلی غایته ...!!
- و تأمل ملیا فی هذا الفلک الدائر و هذه الأرض الساکنة
ففیهما صنعة عالم الغیب، و حکمته البالغة الکامنة ...!!
______________________________ بازیست رباینده زمانه که نیایدزو خلق رها هیچ نه مولا و نه مولا
(10)
روزیست از آن پس که در آنروز نیابندخلق از حکم عدل نه ملجأ و نه منجا
آنروز بیابند همه خلق مکافات‌هم ظالم و هم عادل بی هیچ محابا
آنروز در آن هول و فزع بر سر آنجمع‌پیش شهدا دست من و دامن زهرا
تا داد من از دشمن أولاد پیمبربدهد بتمام ایزد دادار تعالی
(1) المترجم: یقابلهما صفحة 5 فی نسخة طهران و نص الأبیات المترجمة کما یلی:
چگونه کند با قرار آسمانت‌چو خود نیست ازین قرار آسمانرا (15)
سرا آنجهان نردبان اینجهانست‌بسر بر شدت باید این نردبانرا
درین بام گردان و این بوم ساکن‌ببین صنعت و حکمت غیبدانرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 287
- و تأمل کیف أمکنه بغیر حاجة و لا معونة من أی قبیل أن یجعل الروح الخفیفة قرینة لهذا الجسد الثقیل ...!!
- و کیف استطاع أن یعلق فی قبه الفلک الخضراء
هذه الکرة الکبیرة المعتمة السوداء ...!!
- و ما هذا الذی تقوله ...؟ من أن هذا الفلک الدائر المکین
سبیلیه ما لا یمکن حصره من الأیام و السنین ..!!
[20]- کلا .. فهذا الفلک غیر قابل للبلی و الزوال
لا هو .. و لا الرباح الذاریة ... و لا الماء الجاری الزلال ...!!
- و المکان و الزمان ... کلاهما دلیل علی قدرة الرحمن
و من أجل ذلک، لیس للمکان حد ... و لا للزمان ...!!
- و لو أنک قلت لی: إن هذا لا یوجد فی القرآن
لقلت لک إنک لم تحسن فهم معانی الفرقان ...!!
- و قد جعل اللّه خازنا و حارسا علی القرآن
و أحال إلیه جمیع الخلیفة من إنس و جان ...!!
- و لکنک بدل أن تتبع من اختاره اللّه و الرسول
فضلت أن تتابع فلانا و کل إمعه مجهول ...!!
[25]- فهلا تحققت أن زاد الإنسان لا یلیق إلا للرجال و الأصحاب
و أن طعام الکلاب لا یلیق إلا للکلاب ...!!
______________________________ نگه کن که چون کرد بی هیچ حاجت‌بجان سبک جفت جسم گرانرا
که آویخت اندرین سبز گنبذمرین تیره‌گوی درشت کلانرا
چه گوئی که فرساید اینچرخ گردان‌چو بیحد و مر بشمرد سالیانرا
(20)
نه فرسودنی ساختست این فلکرانه آب روان و نه بادبزانرا
مکان و زمان هر دو از بهر صنع است‌ازین نسیت حدی زمین و زمانرا
اگر گوئی این در قران نیست گویم‌همانا نکو می ندانی قرانرا
قرانرا یکی خازنی هست کایزدحوالت بدو کرد مر إنس و جانرا
تو بر آن گزیده خدا و پیمبرگزیدی فلان و فلان و فلانرا (25)
بمردم شود آب و نان تو مردم‌نبینی که سگ سگ کند آب و نانرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 288
المثل الثالث (ص 5- 7 طبعة تبریز) «1»
- لو کانت دورة الدهر تجری وفقا لفضلی و مداه
لما کان لی مستقر إلا علی قمة القمر فی علاه ...!!
- و لکن من أسف أن الفلک و الدهر لا یعرفان قیمة الفضل و الصواب
و هکذا قال لی أبی فی وقت الصبا و الشباب ...!!
- و العلم خیر من الضیاع و المال و الملک و الجاه
و قد أفتانی بذلک عقلی، کما أفتت به الحیاة ..!!
- و خاطری یزدهی، أکثر من القمر، بالنور و الضیاء
و لا یصلح مقر القمر ... لمقامی .. فی أوج السماء ...!!
[30]- و فی مدافعتی لجیوش الزمان و سیوفه المصلته القاطعة
اکتفی بالدین مجنا، و العقل ترسا من غوائله الواقعة ...!!
- .......
- و فکری شجرة مورقة طیبة الثمرات
أوراقها العفة، و ثمارها العلم و الطیبات ...!!
- و إذا شئت أن تعرف حالی علی الحقیقة و فی جلاء
فانظر إلیّ بعین البصیرة ... کما یفعل العقلاء ...!!
- و لا تنظر إلی جسدی الضعیف الواهن ... و انظر إلی أقوالی ذات الرواء
فلی آثار کثیرة ... یزید عددها علی نجوم السماء ...!!
______________________________
(1) یقابله الأبیات الواردة فی ص 6- 7 من طبعة طهران و نصها کالآتی:
کر بر قیاس فضل بگشتی مدار دهرجز بر مقر ماه نبودی مقر مرا
نی نی که چرخ و دهر ندانند قدر فضل‌این کفته بود کاه جوانی پدر مرا
دانش به از ضیاع و به از جاه و مال و ملک‌این خاطر خطیر چنین کفت مر مرا
با خاطر منور روشن‌تر از قمرناید بکار هیچ مقر قمر مرا (30)
با لشکر زمانه و با تیغ تیز دهردین و خرد بس است سپاه و سپر مرا
اندیشه مر مرا شجر خوب پرور است‌پرهیز و علم ریزد برگ و بر مرا
گر بایدت همی که ببینی مرا تمام‌چون عاقلان بچشم بصیرت نگر مرا
منگر بدین ضعیف تنم ز انکه در سخن‌زین چرخ پرستاره فزونست أثر مرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 289
- و قد أعفانی اللّه من کل ما تمس إلیه الحاجة و الضرورة
و جعلنی فی غنی عن کل شی‌ء أثناء اجتیازی لهذه الحیاة القصیرة ...!!
[35]- و شکرا للّه ... إنه هدانی إلی طریق العلم و الدین
و فتح لی ... علی مصاریعها ... أبواب الرحمة و الیقین ..!!
- و جعلنی أشهر من الشمس فی أوج السماء
لأننی عرفت بحبی لآل الرسول و الأئمة الأصفیاء ...!!
- فیا جسدی الحقیر ... إنک فی هذا العالم نفایة الأشیاء
و لم أجد قرینا أسوأ لی منک بین القرناء ...!!
- و قد کنت أظنک دائما من أخلص الخلصاء
و لم یکن لی صدیق غیرک فی البر و البحر و الأرض و الماء ...!!
- و لکنک نصبت لی الشراک ... و ناصبتنی العداء
و لم یکن لی علم بما نصبت لی من أحابیل المکر و الدهاء ...!!
[40]- فلما وجدتنی غافلا عنک مستأمنا لک فی صفاء
قهرتنی بمکرک و غدرک، و غلبتنی بقلة الوفاء ...!!
- و لو لم تنجدنی رحمة اللّه و یدرکنی فضل الرحمن
لأوقعنی مکرک، و اکتسحتنی حادثات الزمان ...!!
______________________________ از هر چه حاجتست بدو مر مرا خدای‌کرد است بی‌نیاز درین رهگذر مرا (35)
شکر آن خدایرا که سوی علم و دین خویش‌ره داد سوی رحمت و بگشاد در مرا
اندر جهان بدوستی خاندان حق‌چون آفتاب کرد چنین مشتهر مرا
ای ناکس و نفایه تن من درینجهان‌همسایه نبود کس از تو بتر مرا
من دوستدار خویش گمان بردمت همی‌جز تو نبود یار ببحر و ببر مرا
بر من تو کینه‌ور شدی و دام ساختی‌وز دام تو نبود أثر نه خبر مرا (40)
تا مر مرا تو غافل و ایمن بیافتی‌از مکر و غدر خویش گرفتی سخر مرا
گر رحمت خدای نبودی و فضل اوافکنده بود مکر تو در جوی و جر مرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 290
- و الآن .. و قد تبین لی أنک خصمی و عدوی الألد
لم أعد استسیغ السکر من یدیک أو الشهد ...!!
- و أنت أیها الجسد الجاهل ... لیس لک عمل إلا النوم و الطعام
و لکن العقل لدیّ خیر من الأکل الطیب و طول المنام ...!!
- و فی رأی العقلاء أن لا عمل للحمیر ... إلا النوم و الغذاء
و من العار أن یکون حالی کالحمار، مع مالی من عقل و ذکاء ...!!
[45]- و أنت یا جسدی ... سوف لا أقیم معک فی هذه الدنیا الفانیة
لأن اللّه یدعونی إلی داره الثانیة ...!!
- حیث یعتبرون المجد بالأعمال و الفضائل، لا بالنوم و الأکل
فلیکفک النوم و الأکل .. و لیکفنی الفضل و العقل ...!!
- و قد ذهب قبلی ما لا یعد من الناس و الأنام
و مهما طال بقائی .. فاعتبرنی ممن أودت به الأیام ...!!
- و سأطیر بجناح الطاعة ذات یوم ... فأخرج من هذه القبة العالیة
و کأنی الطائر یضرب بجناحیه فی أطباق الهواء الخالیة ...!!
- و جمیع الناس یحذرون ضربات القضاء و القدر
و مع ذلک فهما دلیلا طریقی فی هذا السفر ...!!
[50]- و «القضاء» أسمه «العقل»؛ و «القدر» أسمه «الکلام»
فبهذا حدثنی، و ذکرنی، و حد من الرجال العظام ...!!
______________________________ اکنون که شد درست که تو دشمن منی‌نیز از دو دست تو نگوارد شکر مرا
خواب و خور است کار تو ای بیخرد جسدلیکن خرد به است ز خواب و ز خور مرا
کار خر است سوی خردمند خواب و خورننگست ننگ با خرد از کار خر مرا (45)
من با تو ای جسد ننشینم در این سرای‌کایزد همی بخواند بجای دگر، مرا
آنجا هنر بکار و فضایل نه خواب و خوربس خواب و خور ترا و خرد با هنر مرا
چون پیش من خلایق رفتند بیشمارگرچه دراز مانم رفته شمر مرا
روزی بپر طاعت ازین گنبذ بلندبیرون پریده گیر چو مرغ بپر مرا
هر کس همی حذر ز قضا و قدر کندوین هر دو رهبرند قضا و قدر مرا (50)
نام قضا خرد کن و نام قدر سخن‌یاد است این سخن ز یکی نامور مرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 291
- و قد أصبح عقلی و نفسی أفصح من یحدثنی الآن بأمری
فلم الحذر و الخوف من نفسی، و ما یجیش به صدری ...؟!
- و یا من قنعت من القضاء و القدر بالاسم و الکلام
إذا ظننت نفسک دابة ... فلا تظننی أیضا من الأنعام ...!!
المثل الرابع (ص 7- 8 من طبعة تبریز) «1»
- یا ریاح الصبا ..! تحملی منی إلی «خراسان» السلام
إلی أهل الفضل و العقل منها .. لا إلی العوام و الطغام ..؟!
- و کما حملت أخباری الصحیحة إلیهم
إحملی إلیّ ثانیة أخبارهم، و حدثینی عنهم ...!!
[55]- و قولی لهم: إن الدنیا قد حنت عودی المستقیم
و حطمتنی بمکرها المعروف و غدرها المقیم ..!!
- فحذار أن تدع عهودها توقعک فی الغرور و الآثام
فإنها لا ترعی لأحد عهدا .. و لا تعرف الوفاء و الدوام ...!!
- ........
- و انظر إلی خراسان، و کیف صارت کالطاحون
فوقعت فی ید هذا و ذاک ... و تناوبها المتناوبون ...!!
______________________________ و اکنونکه عقل و نفس سخنگوی خود منم‌از خویشتن چه باید کردن حذر مرا
ایگشته خوش دلت ز قضا و قدر بنام‌چون خویشتن ستور گمانی مبر مرا
(1) المترجم: یقابله ص 8- 10 من طبعة طهران و نص أبیات الاستشهاد کما یلی:
سلام کن ز من ای باد مر خراسانرامر اهل فضل و خرد را نه عام و نادانرا
خبر بیاور از ایشان بمن چو داده بوی‌ز حال من بحقیقت خبر مر ایشانرا (55)
بگویشان که جهان سرو من چو چنبر کردبمکر خویش خود اینست کار گیهانرا
نگر کتان نکند غره عهد و پیمانش‌که او وفا نکند هیچ عهد و پیمانرا
......
نگه کنید که در دست این و آن چو خراس‌بچند گونه بدیدید مر خراسانرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 292
- فلماذا غرورک بملک الأتراک السلجوقیین ...!؟
و اذکر محمودا و جلال دولته فی «زابل» أیام الغزنویین ...!!
- فأین الذی نخشی بأسه «الفریغونیون»؟ «1»
فترکوا له «حوزجانان» و أعطوها له طائعین ..!
[60]- و قد حطمت حوافر خیوله «الهندستان»
بینما وطئت أقدام أفیاله بلاد «الختلان»!!
- .......
- و أنتم أیها المخادعون ... لطالما أتیتم أمامه قائلین:
لیطل عمر السلطان .. و لیبق آلاف السنین ...!!
- فإن من یعتمد علی عظمة دولته، و ینوی تحطیم السندان
یجد السندان کالشمع بین أسنانه، قد ذاب و لان ..!!
- و قد کانت «زابل» بالأمس قبلة الأحرار
و کان حالها کحال «الکعبة» بالنسبة لأهل الإیمان و الأخیار ..!!
- فأین الآن ذلک الرجل، و ما کان له من جلال و جاه ..؟
و قد کان یری ... تحت موطی‌ء أقدامه ... برج السرطان فی علاه ...!!
______________________________ بملک ترک چرا غره‌اید یاد کنیدجلال و دولت محمود زاولستانرا
کجاست آنکه فریغونیان ز هیبت اوز دست خویش بدادند گوزگانانرا (60)
چو هند را بسم اسب ترک ویران کردبپای پیلان بسپرد خاک ختلانرا
......
شما فریفتگان پیش او همی گفتیدهزار سال فزون باد عمر سلطانرا
بفر دولت او هر که قصد سندان کردبزیر دندان چون موم یافت سندانرا
پریر قبله أحرار زاولستان بودچنانکه کعبه است امروز أهل ایمانرا
کجاست اکنون آنمرد و آنجلالت و جاه‌که زیر خویش همیدید برج سرطانرا
(1) الفریغونیون او آل فریغون هم الأسرة الأولی من حکام خوارزم. یقول رضا قلی خان فی معجمه «فرهنگ ناصری»: أن فریغون علی وزن فریدون اسم لرجل استطاع تولی الحکم فی خوارزم و بقی الملک فی اولاده و أحفاده و یعرفون ب «آل فریغون» و هم حکام خوارزم و من بینهم علی بن مأمون الفریغونی و هو من المعاصرین للسلطان محمود الغزنوی و من أنسبائه و قد قتله بعض غلمانه فأتی السلطان محمود إلی خوارزم و أمر باعدام قاتلیه (انظر أیضا تاریخ الیمینی للعتبی طبع القاهرة سنة 1286 ه جزء 2 ص 101- 105)
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 293
[65]- و ها هو الآن قد انتثرت أنامله، و بلیت أنیابه الناصعة
حینما انقض علیه الموت بأنیابه و مخالبه القاطعة ...!!
- .......
- و إذا سهلت الأمور ... فاخش الشدائد و النکبات
فسرعان ما یجعل الفلک أسهل الأمور من أصعب العقبات ...!!
- و متی غضب الزمان فإن سورته کفیلة فی دورانه
أن تخرج «القیصر» من «قصره» و «الخان» «1» من «خوانه»
- و لم یقدر للقمر الوضاح ... و الشمس ذات الضیاء
أن یکونا بمنجاة من الخسوف و الکسوف فی کبد السماء ...!!
- و کل شی‌ء مهما هان أو رخص و قلت قیمته
فلا تحقر أمره، و اعتبره غالیا ... فربما زادت بهجته ...!!
[70]- و اطلب أواسط الأمور و لا ترغب فی الوصول إلی الکمال
فإن القمر متی تم أخذ فی النقصان و الزوال ...!!
- .......
- و إذا أسکرت الدنیا بشرابها جموع الخلق و الأنام
فتجنبهم ... کما یتجنب المفیق ... من لعبت برأسه المدام ...!!
______________________________
(65)
بریخت چنگش و فرسوده گشت دندانش‌چو تیر کرد بر او مرگ چنگ و دندانرا
......
بترس سخت ز سختی چو کار آسان شدکه چرخ زود کند سخت کار آسانرا
برون کند چو درآمد بخشم گشت زمان‌ز قصر قیصر و از خوان خویشتن خانرا
بر آسمان ز کسوف سیه رهایش نیست‌مر آفتاب درخشان و ماه تابانرا
ز چیزهای جهان هر چه خوار و ارزان شدگران شده شمر آنچیز خوار و ارزانرا (70)
میانه‌کار همی باش و بس کمال مجوی‌که مه تمام نشد جز ز بهر نقصانرا
......
اگر شراب جهان خلق را چو مستان کردتو شان رها کن چون هوشیار مستانرا
(1) الخان بمعنی الملک، و الخوان مستعمله فی العربیة بمعنی السماط أو المائدة، و یقصد بها هنا القصر الکبیر الذی تمد به الموائد الفخمة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 294
- و انظر کیف تهلک الطواویس بما ینصبون لها من شباک الحیلة
لکی یحصلوا علی ریشاتها البهیجة الجمیلة ...!!
- ........
- و الجسد هو قیدک، و الدنیا هی سجنک المقیم
فحذار إن تحسب مقرک فی هذا القید و هذا المحبس الألیم ...!!
- و قد ضعفت روحک، و أصبحت ... من العلم و الطاعة ... خالیة
فاجتهد فی العلم، و اکس به روحک الضعیفة العاریة ...!!
- ..........
[75]- و دنیاک هی الحقل، و کلامک هو البذر، و روحک هی الدهقان
و یجب علی الدهقان أن ینشغل دائما بزراعة هذا الحقل و المکان ...!!
- .......
- و لم لا تجتهد الآن ... و الربیع یملأ أطباق الهواء
فی أن تحصل علی رغیف صغیر تستعین به إذا أقبل الشتاء ...!!
- .....
- و قد أصبح نصیبی من العمر و حظی من الزمان
أن أصوغ أشعاری فأنظمها عقدا من الذهب و اللؤلؤ و المرجان ...!!
______________________________ نگاه کن که بحیلت همه هلاک کنندز بهر پر نکو طاوسان پرانرا
......
ترا تن چه بند است و این جهان زندان‌مقر خویش مپندار بند و زندانرا
ز علم و طاعت جانت ضعیف و عریانست‌بعلم کوش و بپوش این ضعیف عریانرا
...... (75)
جهان زمین و سخن تخم و جانت دهقانست‌بکشت باید مشغول بود دهقانرا
......
ترا کنون که بهار است جهد آن نکنی‌که نانکی بکف آری مگر زمستانرا
......
ز عمر بهره همین گشت مر مرا که بشعربرشته میکشم این زر و در و مرجانرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 295
المثل الخامس (ص 8- 10 طبعة تبریز) «1»
- من الحق ألا یکون لی علی أعتاب الملوک مقام و مکان
و الا یکون مقری إلا علی باب اللّه و أعتاب الرحمن
- و ما دمت لا أظلم بأفعالی أحدا من العباد
فهل تنفعنی عظمة العظیم. و هل احتاج إلی أیادیه الشداد ...؟!
- ......
[80]- و أربعة أشیاء هی التی تؤنس روحی طوال الزمان
و هی: الزهد، و العلم، و العمل، و ترتیل القرآن ..!!
- و عینی، و قلبی، و أذنی، أثناء اللیل الطویل
تکرر النصح و الموعظة لجسدی الضعیف الهزیل ...!
- فتقول العین: بربک احفظنی من التطلع إلی کل أمر حرام
و صننی من الوقوع فی الشرور و الخطایا و الآثام ...!!
- و تقول الأذن: أسدد علی السبیل، و أغلق علی الطریق
حتی لا استمع للأکاذیب و الأباطیل الملیئة بالنلفیق ...!!
- و یقول القلب: بربک احفظنی من التردی فی المطامع و الأهواء
و صننی من نزعات الهوی ... کما یفعل الرجال الأصفیاء ..!!
______________________________
(1) المترجم: یقابلها الصفحات 11- 13 من طبعة طهران و نص الأبیات کما یلی:
شاید اگر نیست بر در ملکی‌جز بدر کردگار بار مرا
چون نکنم بر کسی ستم که نبودحشمت آن محتشم بکار مرا
...... (80)
خواندن فرقان و زهد و علم و عمل‌مؤنس جانند هر چهار مرا
چشم و دل و گوش هر یکی همه شب‌پند دهد با تن نزار مرا
چشم همیگوید از حرام و حرم‌بسته همیدار زینهار مرا
گوش همیگوید از محال و دروغ‌راه بکن سخت و استوار مرا
دل چکند گویدم همی ز هواسخت نگهدار مردوار مرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 296
[85]- و أما العقل فیقول لی: لقد وکل اللّه إلیّ أمر روحک و جسدک
و جعلنی مسیطرا علیک، و موکلا علی شأنک ...!!
- و لا شأن لک بجیوش المطامع و الأهواء،
فأنا الموکل علی محاربنها لألتمس لک النجاء ...!!
- و کیف أستطیع أن أخرج رأسی من أنشوطة العقل الدرّاک ...؟!
و قد فضلنی اللّه علی الحمیر بالتمییز و العقل و الإدراک ..!!
- و قد ربط «الشیطان» رأسی إلی قطاره و قافلته
و لکن «العقل» هو الذی خلصنی من رکابه و متابعته ...!!
- و لو لم یدرکنی «العقل» لیأخذ بأعنتی من ید الشیطان
لاستمر «الشیطان» ممسکا بزمامی، قابضا علی العنان ..!!
[90]- و هذه الدنیا مغارة ضیقة شدیدة الحلوکة و الظلام، و حسبی منها أن یکون «العقل» هو رفیقی فی هذا الغار و المقام «1».
- و یا ولدی ...!! حذار أن تشکو من الدهر و دورانه
فما أکثر النعم التی نلتها من تسیاره و جریانه ...!!
- و لطالما طوفت به و أکثرت من التجوال ...!!
و لم یکن لی معین علی الطواف إلا اللسان و الحدیث و الأقوال ...!!
______________________________
(85)
عقل همی گویدم موکل کردبر تن و بر جانت کردکار مرا
نیست ز بهر تو با سپاه هواکار مگر حرب و کارزار مرا
سر ز کمند خرد چگونه کشم‌فضل خرد داد بر حمار مرا
دیو همی بست بر قطار سرم‌عقل برون کرد از آن قطار مرا
گر نه خرد بستدی مهارم ازودیوکشان کرده بد مهار مرا (90)
غار جهان گرچه تنگ و تار شد است‌عقل‌پسند است یار غار مرا
هیچ مکن ای پسر ز دهر گله‌کز وی شکر است صد هزار مرا
هست بدو گشتم و زبان و سخن‌هر دو بدین گشت پیشکار مرا
(1) یشیر إلی «غار ثور» و هو الذی نزل به الرسول (صلّی اللّه علیه و سلم) و معه «أبو بکر» فاختفیا فیه ممن کانوا یطلبونهما بعد هجرتهما من «مکة» و قد سمی «أبو بکر» من أجل ذلک ب «رفیق الغار» و أصبح هذا التعبیر یدل علی کل صدیق مخلص أمین.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 297
- و ها هو الدهر یقول لی: إننی مقبل علی السفر و الارتحال،
فحذار أن تضیق علی الضم و العناق ... و انفض منی الأذیال ...!!
- و قد کان «العقل» دلیلی و مرشدی فی هذه الدیار،
حتی جعلنی أتمیز بالحکمة و أفوز بالاشتهار ...!!
[95]- و وضع «العقل» علی رأسی تاج التقوی و الدین
و زیننی «الدین» بالفضل و زودنی بالحق و الیقین ..!!
- .......
- و کیف یمکننی ألا أجعل روحی القربان و الفداء ...؟!
لمن یسهل حسابی یوم الحشر و اللقاء ..!!
- و لا غرو إذا أضحت الدنیا الآن صیدی الحلال
فلطالما کنت صیدا لها و وقعت فی الحبال ...!!
- و هی إذا استطاعت أن تردی سائر الناس و الأنام
لا تستطیع أن تصیبنی بالجراح و الآلام ...!!
- فقد أضحت روحی أرفع من الدهر و حادثاته
و من أجل ذلک لست أخشی وقعاته و ضرباته ..!!
و قد کان بودی أن یسمح لی المجال بذکر أمثلة أخری من دیوان «ناصر خسرو» فإنه یزخر بالأمثلة التی تکشف عما انطوی علیه هذا الشاعر من إبداع و علم
______________________________ دهر همیگویدم که بر سفرم‌تنگ مکش سخت در کفار مرا
پیشروم عقل بود تا بجهان‌کرد بحکمت چنین مشار مرا (95)
بر سر من تاج دین نهاده خرددین هنری کرد و برد بار مرا
......
چون نکنم جانفدای آنکه بحشرآسان گردد بدو شمار مرا
لاجرم اکنون جهان شکار من است‌گرچه همیداشت او شکار مرا
گرچه همی خلقرا فگار کندکرد نیارد جهان فگار مرا
جان من از روزگار برتر شدبیم نیاید ز روزگار مرا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 298
و أمانة و حماس دینی و احتقار للمنافقین و المخادعین و شجاعة منطقة النظیر، لا نکاد نصادفها- فیما أعلم- فی أی شاعر فارسی آخر. و أود بصفة خاصة أن ألفت نظر قراء الفارسیة إلی قصیدته الرائعة الرقیمة 102 المنشورة فی صفحتی 146 و 147 من دیوانه طبع تبریز. و قد کان بودی أن أنقل إلیهم ترجمتها لو لا أنها- لسوء الحظ- مشحونة بالمصطلحات الفنیة المتعلقة بمراسم الحج بحیث یصعب ترجمتها أو فهمها ما لم یستعان علی ذلک بقدر کبیر من الشرح و التفسیر. و قد أخذ «ناصر خسرو» فی هذه القصیدة یصف خروجه لاستقبال الحجاج الراجعین من مکة و ترحیبه بمقدم صدیق بینهم؛ فلما تبادل الصدیقان تحیة اللقاء قال «ناصر خسرو» لصاحبه:
- خبرنی ... کیف مجدت هذا «الحرم» المقدس ...؟!
و علی أی شی‌ء عقدت نیة «التحریم» عند ما لبست ملابس «الإحرام».؟
و هل حرمت علی نفسک الخطایا بأنواعها و کل ما یفصل بینک و بین اللّه.؟
و أجابه صاحبه بالنفی، فالتفت إلیه «ناصر خسرو» و استمر یقول:
- ألم تسمع صوت اللّه عندما أخذت فی «النلبیة» و ألم تجب کما أجاب موسی ربه ..؟
و أجاب صاحبه ثانیه بالنفی، فاستمر «ناصر خسرو» یقول:
- و عندما وقفت علی جبل عرفات و أخذت فی السعی، ألم تصبح «عارفا» باللّه و منکرا لذاتک.؟ و ألم تصل إلی مشامک نفحة من نفحات المعرفة ..؟
و أجاب صاحبه مرة ثالثة بالنفی، و استمر «ناصر خسرو» علی هذا المنوال یسأله عن مدی فهمه للمعانی الرمزیة التی تنطوی علیها مراسم الحج، و استمر صاحبه یجیب بالنفی حتی انتهی «ناصر خسرو» إلی قوله:
- «اعلم إذن .. یا صدیقی .. أنک لم تؤد الحج بمعناه الصحیح، و لم تصل إلی مقام إنکار الذات، و کل ما فعلت أنک ذهبت إلی «مکة» و عدت منها بعد ما تجشمت مشاق الطریق و وعثائه لقاء ما أنفقت من مال و دراهم، فإذا شئت بعد الآن أن تؤدی فریضة الحج فما علیک إلا أن تسترشد بما علمتک و أن تتبع ما أخبرتک به».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 299
و لا شک أننا نصادف فی هذه الطریقة مثلا رائعا لتطبیق المذهب الإسماعیلی المعروف بمذهب «التأویل» أو التفسیر الرمزی لمعانی القرآن.

أشعار الإلحاد المنسوبة إلی ناصر خسرو

و علی النقیض من أشعار التقوی و الصلاح التی تملأ الدیوان، نجد أن جملة من الأشعار التی نمتاز بحریة التفکیر حتی تبلغ مبلغ الإلحاد، توجد فی نسخة الدیوان المطبوعة علی الحجر، و کذلک فی أکثر النسخ المخطوطة التی تنسب إلی «ناصر خسرو».
و هذه القطع معروفة جدا فی إیران حتی أیامنا الحاضرة؛ و تشتمل علیها بعض المخطوطات التی تتضمن آثاره الشعریة، و قد ترجمت فی صفحة 480 من کتابی «سنة بین الفرس» قطعتین من أشهر هذه القطع، و یسرنی أن أعید نشرهما فی هذا المکان.
فأما القطعة الأولی فواردة فی المقالة القصیرة التی کتبها «جامی» عن «ناصر خسرو» فی کتابه «بهارستان» و خلاصتها کما یلی:
-
یا إلهی ...! أنا من خشیتک لا أستطیع أن اجرؤ فأقول لک‌إن جمیع هذا البلاء الذی نحن فیه صادر منک ...!!
- و ما دام نعلاک خالیین من الحصی و الرمال‌فلماذا أنظرت «الشیطان» و رضیت بالقبول و الاحتمال ...؟!
- و یا لیتک لم تخلق لفاتنات الترک هذا الحسن و الجمال‌و تلک الشفاه الحمراء و الثغور الناصعة التی تسبی الرجال ...!!
- و لکنک أنت الذی تأمر الصائد أن یحمل علی صیده فی القفارو أنت کذلک الذی تأمر الصید أن یسرع إلی الهرب و الفرار ...!!
و أما القطعة الثانیة فیغلب علیها روح التمرد و الشرود و یقول فیها- خرج «ناصر خسرو» لیتنزه فی یوم من الأیام‌مثفل الرأس، و لکن بغیر الکاس و المدام ...!!
- فمر بمزبلة إلی جوارها جملة من القبورفنادته المزبلة و قالت له: لا تنظر إلی فی فتور ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 300 - و تأمل حال الدنیا ... و ما أعدت من نعم لضحایاها المساکین‌فقد اشتمل جوفی علی نعمها، و اشتملت القبور علی الآکلین الجاهلین ...!! و هناک قطعة ثالثة تنسب إلی «ناصر خسرو» و هو یهزأ فیها بفکرة البعث و النشور. و قد أورد «شیفر» هذه القطعة فی مقدمته التی نشرها لکتاب «سفر نامه»، کما أورد أیضا بیتین من الشعر قیل إن «نصیر الدین الطوسی» قالهما ردا علی هذین البیتین، و قد سمعت بنفسی هذه القطعة الثالثة ینشدها بعض المنشدین فی إیران، و خلاصتها کما یلی:- رأیت فی الفلاة رجلا، مزقت جسده الذئاب
فنهش النسر لحمه، و طعم منه الغراب ...!!- و تبرز النسر، فتبرز فی قنن الجبال و القفار
و تبرز الغراب، فتبرز فی قاع الینابیع و الآبار ...!!- فهل یستطیع أن یحیی مثل هذا الرجل فی یوم الحشر و النشور ...؟!
ألا فاهزأ بذقن کل جاهل یقول بإمکان هذه الأمور ..!! «1»
و قد رد علیه علیه «نصیر الدین الطوسی» بهذین البیتین «2»:
-
نعم أن مثل هذا الرجل سیحیی فی یوم البعث و النشورو لو تحللت عناصره، و أصبحت کفتات الشعیر ...!!
- فبعثه لیس أصعب من خلقه أول مرة، و ما هو بعسیرفاهزأ بذقن «ناصر خسرو» ذلک الجاهل الحقیر ..!!
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی نص هذه الأبیات بالفارسیة نقلا عن مقدمة «شیفر»:
مردکیرا بدشت گرگ دریدزو بخوردند کرگس و زاغان
این یکی رید بر سر کهسارو آن دیگر رید در بن چاهان
این‌چنین کس بحشر زنده شودتیز در ریش مردک نادان
(2) المترجم: فیما یلی نص هذین البیتین بالفارسیة نقلا عن مقدمة «شیفر»:
اینچنین کس بحشر رنده شودگر نمایند عنصرش چو جو
ز اولین بار نیست مشکلترتیز بر ریش ناصر خسرو
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 301

بقیة آثاره:

و یجب علینا الآن أن نتحدث باختصار عن بقیة کتبه و مؤلفاته. و قد أبقی لنا الزمن منها ثلاثة کتب؛ طبع منها اثنان هما: «روشنائی‌نامه و کتاب الضیاء» و «سعادت‌نامه أو کتاب السعاده»، و أما الثالث و هو کتاب «زاد المسافرین» فلا توجد منه إلا النسخة المخطوطة المحفوظة الآن بالمکتبة الأهلیة بپاریس و قد کانت ملکا للاستاذ «شیفر» «1». و قد ذکر «حاجی خلیفة» کتابا آخر من کتب «ناصر خسرو» هو کتاب «الإکسیر الأعظم»؛ کما ذکر جماعة آخرون من المؤلفین الذین لا یوثق بهم کتبا أخری نسبوها له، فنسب له «دولتشاه» فی تذکرته و کذلک لطفعلی بیگ فی «آتشکده» أنه ألف الکتب الآتیة:
«کنز الحقائق» و «القانون الأعظم» و کتاب فی «علم الیونان» و «رسالة فی السحر» و «الدستور الأعظم» و «المستوفی» و «تفسیر القرآن» و قد ورد الخبر عن هذا الکتاب الأخیر فی ترجمة حیاة ناصر خسرو الزائفة، و قیل إنه وضعه خصیصا لملاحدة الإسماعیلیة «2».
و لا یمکن القطع علی وجه الیقین بعدد الکتب التی وجدت فعلا من بین هذه الکتب التی ذکرناها أخیرا، لأن جمیع المؤلفات التی کتبت فی مدی القرون الأربعة التالیة لموت «ناصر خسرو» لم تذکر عنها شیئا علی وجه الإطلاق «3».

روشنائی‌نامه:

و کتاب الضیاء أو «روشنائی‌نامه» عبارة عن مثنویه تشتمل علی 579 بیتا
______________________________
(1) المترجم: طبع هذا الکتاب بمطبعة «کاویانی» ببرلین سنة 1341 ه.
(2) المترجم: یضاف إلی هذه الکتب کتاب «خوان الاخوان» و قد طبع بالقاهرة سنة 1940 م. و کذلک «رسالة شش فصل دیار روشنائی‌نامه نثر» طبع القاهرة سنة 1948 باهتمام «ایوانف.W .Ivanow ¬
(3) أنظر المقالة التی کتبها «فانیان‌Fagnan ¬ بعنوان «مقال عن ناصر بن خسرو» و قد نشرها فی «مجلة الجمعیة الآسیویة» المجموعة الثانیة، مجلد 13، ص 164- 168 و حذف مورده؟؟؟ بالصحیفة الأخیرة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 302
منظومة فی بحر الهزج المسدس «1». و یوجد من هذه المثنویة نسختان مخطوطتان محفوظتان فی «المکتبة الأهلیة» بپاریس، إحداهما کانت ملکا للأستاذ «شیفر»؛ کما توجد منها نسخة مخطوطة فی «لیدن» و أخری فی «جوتا» و ثالثة فی «إدارة الهند».
و بالرجوع إلی البیت الرقیم 555 من طبعة «إتیه» نجد أنه یشتمل علی تاریخ إنشاء هذه المثنویه، و هذا البیت هو أکبر دلیل، بل هو الدلیل الوحید، القائل بأنه کان یوجد شخصان مختلفان یتسمی کل منهما باسم «ناصر خسرو». فأما قراءة «إتیه» لهذا البیت فتجعل تاریخ إنشاء هذه المنظومة هو سنة 440 ه- 1048- 1049 م و قد استند فیها علی تخمین مقبول، أیده بجملة من الأسانید القویة، یمکن الاطلاع علیها فی «مجلة المستشرقین الألمان» بالمجلد 23 صفحة 646- 649 و المجلد 34 صفحة 638. و مع ذلک فهذا التاریخ تختلف فیه النسخ المخطوطة الأخری التی ذکرناها آنفا. فنسختا «لیدن» و «پاریس» تذکران سنة 343 ه- 954- 955 م، و نسخة «جوتا» تذکر سنة 420 ه- 1029 م، و أما نسخة «إدارة الهند» فتذکر سنة 323 ه- 934- 935 م. و یجب أن نلاحظ أن البیتین اللذین ورد بهما التاریخان الأولان لا یستقیمان وزنا، و علی هذا فهما من هذه الناحیة مرفوضان لدینا، و أما البیت الذی ذکر التاریخ الأخیر فیتنافی ما ورد به مع کل الحقائق التی نعرفها عن «ناصر خسرو». ذلک لأنه من المحقق الأکید أن مؤلف «سفرنامه» و «الدیوان» شخص واحد، عرفت تفاصیل حیاته و تواریخها معرفة جیدة تبلغ مبلغ الیقین، فقد ولد- کما ذکر صراحة فی «الدیوان» و تلمیحا فی «سفرنامه»- فی سنة 394 ه- 1003- 1004 م، و علی ذلک لا یمکن أن یتصور أنه کتب ال «روشنائی‌نامه» فی سنة 323 ه أو 343 ه؛ کذلک لا یمکن لأحد أن یفترض فرضا غیر مقبول عقلا، فیقول بإمکان وجود شاعرین، یتسمی کل منهما باسم «ناصر»، و یکنی کل منهما بکنیة «أبی معین»، و یتلقب کل منهما بلقب «الحجة»، و ینتسب کل منهما إلی أصل واحد، و یعیش کل منهما فی «یمگان» من
______________________________
(1) هذا هو عدد أبیاتها وفقا لطبعة «إتیه‌Ethe ¬
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 303
ولایة خراسان، و یستطیع کل منهما أن یکتب شعرا أخلاقیا و تعلیمیا علی نمط واحد و بأسلوب واحد ...!! و یبدو لی من کل ذلک أن الدکتور «إتیه» کان مصیبا فی نظرته و تخمینه و أن ال «روشنائی‌نامه» کما یقول قد تم تألیفها فی القاهرة فی خلال عید الأضحی من سنة 440 ه- 9 مارس سنة 1049 م. و إذا شاء القاری‌ء الاستزادة من بحث هذه المسألة فإنی إحیله إلی المقال المستفیض الذی کتبه الدکتور «إتیه».
و قد طال بنا الحدیث عن «ناصر خسرو» و استغرق منا کل هذه الصفحات الکثیرة، بحیث یتعذر علی الآن، لضیق المقام، و لاحتیاجی إلی الصفحات الباقیة للحدیث عن غیره من کبار الکتاب المعاصرین له، أن استعرض کما ینبغی کتابیه «روشنائی نامه» و «سعادت‌نامه»، و مع ذلک فلا ضیر علی القاری‌ء إذا أوقفت حدیثی عند هذا الحد، لأن القاری‌ء الأوروبی یستطیع أن یقرأ الکتاب الأول فی ترجمته الألمانیة المنظومة التی قام بها الدکتور «إتیه»، کما یستطیع أن یقرأ الکتاب الثانی فی ترجمته الفرنسیة المنثورة التی قام بها «فانیان‌Fagnan ¬.
و یجب الإشارة إلی أن کلا من هذین الکتابین فی أصله الفارسی عبارة عن مثنویة تعلیمیة أخلاقیه نظمت فی بحر الهزج، و أن کلا منهما لا یبلغ من الناحیة الفنیة الشعریة مبلغ القصائد الموجودة فی الدیوان. و ینقسم «سعادت‌نامه» إلی ثلاثین فصلا قصیرا، تشتمل علی 287 بیتا من الشعر، و تتعلق جمیعها تقریبا بالحدیث عن المبادی‌ء الأخلاقیة العملیة؛ اما ال «روشنائی» فتتحدث بالإضافة إلی ذلک عن جملة من المسائل المتعلقة بما وراء الطبیعة و طائفة أخری من المسائل المتعلقة بنشأة الکون و هی تتضمن أبیاتا رائعة (من 513 إلی 523) فی ذم شعراء المدیح الدنیویین الذین لا غرض لهم من قول الشعر الا التکسب به و جمع الدراهم و الدنانیر

شعراء الرباعیات: [فی هذا العصر]

اشارة

فإذا ترکنا الآن «ناصر خسرو» وجب علینا أن نمضی مباشرة إلی دراسة أربعة شعراء، امتاز کل منهم بالتبریز فی قول «الرباعی» و هو ذلک الضرب من ضروب النظم التی قلنا فیما سبق إنها ترجع إلی أصل فارسی خالص.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 304
فأما هؤلاء الشعراء الأربعة فهم:
1- «عمر الخیام»: الشاعر المنجم المشهور الذی ینسب الی «نیسابور»
2- «باباطاهر الهمدانی»: الشاعر الذی أنشد رباعیاته فی لهجته الخاصة
3- «ابو سعید بن أبی الخیر»: الشاعر الصوفی المعروف
4- «الشیخ الأنصاری»: أو کما یعرف فی الفارسیة «پیر أنصار» و هو الرجل الورع التقی الذی قال عنه الدکتور «إتیه» «1»: انه امتاز فی کتاباته العدیدة بخلط التصوف بالأخلاق، و قد جعل بعض منشآته منثورة مسجعة، کما جعل بعضها الآخر منثورا تختلط به بعض «الغزلیات» و «الرباعیات» و یعتبر فی الحقیقة صاحب الفضل الأکبر فی الامتزاج التدریجی الذی حدث بین «الشعر الصوفی» و «الشعر التعلیمی» بحیث یمکن أن نجعله أول من مهد الطریق فی ذلک للشاعر العظیم «سنائی»

عمر الخیام‌

[نبذة من ترجمته]

و لنبدأ الآن بدراسة عمر الخیام (أو الخیامی کما یسمی فی العربیة). و قد فاز هذا الشاعر، بفضل العبقریة التی أبداها «فینرجرالد» فی ترجمة رباعیاته إلی الانجلیزیة، بشهرة عریضة فی انجلترا و أوروبا و أمریکا، لم یفز بمثلها فی بلده إیران، حیث اقتصرت شهرته علی ما کتبه متعلقا بالریاضة و النجوم، و لم تتعدها إلی ما کتب من أشعار.
و أقدم ما فی حوزتنا من أخبار عنه، ورد فی کتاب «چهار مقاله» أو «المقالات الأربع» من تألیف «نظامی عروضی السمرقندی». و یجب أن نلاحظ أن الأخبار التی وردت عنه فی هذا الکتاب، لم ترد فی المقالة المتعلقة بالشعر و الشعراء، و إنما وردت فی المقالة المتعلقة بعلم النجوم و المنجمین. و قد کتب نظامی العروضی «2» هذا الکتاب فی النصف الأخیر من القرن الثانی عشر المیلادی (السادس الهجری). و مما کتبه عن عمر الخیام ما رواه فی الحکایة السابعة و العشرین «3» حیث یقول ما ترجمته:
«... فی سنة ست و خمسمائة نزل الإمام عمر الخیامی و الإمام المظفر الاسفزاری»
______________________________
(1) أنظر ص 282 من کتابه «الأدب الفارسی الحدیث:Neupers .Litt .¬
(2) یجب ألا نخلط بینه و بین الشاعر المعروف «نظامی الگنجوی».
(3) أنظر أیضا ترجمة «براون» إلی الانجلیزیة ص 100- 101.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 305
«فی سرای الأمیر أبی سعد بمدینة بلخ بمحلة «بائعی العبید» و کنت قد التحقت» «بخدمتهم هنالک. فسمعت فی مجلس من مجالس المنادمة و المؤانسة حجة الحق» «عمر یقول: إن قبری سیکون فی موضع تهب علیه ریح الشمال فی فصل» «الربیع فتنثر علی مرقدی الورود و الأزهار؛ فبدا لی استحالة هذا الحدیث،» «و لکنی کنت أعلم أنه لا یقول الکلام جزافا. فلما کانت سنة ثلاثین و خمسمائة» «وصلت إلی نیسابور، و کانت قد مضت بضع سنوات «1» منذ مات هذا الرجل» «العظیم و انطوت صفحة وجهه فی نقاب الثری و التراب، و تیتم بفقده العالم الأسفل؛» «و کانت له حقوق الأستاذیة علی. فذهبت فی إحدی الجمعات «2» لزیارة قبره» «و اصطحبت معی واحدا من الناس لیدلنی علی ثراه، فأخذنی إلی مقبرة الحیرة.» «فلما درت إلی ناحیة الیسار، وجدت قبره فی أسفل جدار إحدی الحدائق،» «و قد أطلت علیه من وراء هذا الجدار، أشجار الکمثری و المشمش، و نثرت» «علیه قدرا کبیرا من أزهارها، کان کافیا لتغطیة قبره و إخفائه. عند ذلک» «تذکرت الحکایة التی سمعتها من فمه فی مدینة بلخ فاستولی علی البکاء لأنی» «لم أر له نظیرا فی مکان قط من أرجاء هذا العالم و ربوعه المسکونة. جعل اللّه» «مقره فی الجنة ... بمنه و کرمه.» «3».
و أما الحکایة الثانیة الواردة عن عمر الخیام فی کتاب «چهار مقاله» فهی الحکایة الثامنة و العشرون منه، و ترجمتها کما یلی:
«رأیت الحکیم حجة الحق عمر، و لکنی لم أر له اعتقادا فی أحکام النجوم،»
______________________________
(1) أی ثلاث عشرة سنة لأن «عمر الخیام» مات سنة 517- 1123 م.
(2) یقصد بذلک «لیلة الجمعة» أو یوم الخمیس مساء. لأن المسلمین یجعلون بدایة الیوم مع مغرب الشمس. و یخصص الفرس لیلة الجمعة أو کما یسمونها «شب جمعه» لزیارة موتاهم من الأقارب و الأصحاب.
(3) المترجم: یجب أن تنتهی هذه الحکایة عند هذا الحد، و لکن الأصل الانجلیزی یضیف إلی ذلک أربعة سطور، اختلط فیها الأمر علی المؤلف، فجعلها تکملة أو خاتمة لهذه الحکایة.
و الواقع أنها مقدمة للحکایة الثانیة و قد تدارکنا ذلک عند الترجمة. کما أن المؤلف عند ما قام بطبع النص الفارسی لکتاب «چهار مقاله» میز کل حکایة من الحکایتین بمقدماتها و خواتیمها علی الوجه الأصوب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 306
«و کذلک لم أر کبیرا من الکبراء و لم أسمع من واحد منهم أنه کان یعتقد فی» «هذه الأحکام. ففی شتاء سنة ثمان و خمسمائة أرسل السلطان «1» شخصا إلی» «مدینة مرو، توجه إلی الوزیر الکبیر صدر الدین محمد بن المظفر و أمره» «أن یخبر الإمام عمر: أن اختر لنا وقتا یصلح لخروجنا للصید و القنص بحیث» «لا تمطر الدنیا و لا تثلج خلال الأیام القلیلة التی تختارها. و کان السید الإمام» «عمر مقیما فی قصر الوزیر فأرسل إلیه الوزیر شخصا یستدعیه، و حکی له ما جری» «من حدیث. فذهب عمر و أعمل فکره یومین کاملین؛ فلما أحسن الاختیار» «ذهب بنفسه و حضر رکوب السلطان وفقا للوقت الذی اختاره، و لم یکد» «السلطان یرکب و یذهب مقدار صیحة من الأرض حتی تجمعت السحب و ارتفعت» «الرباح، و هبط الثلج و تکاثر الضباب. فضحک الحاضرون.!! و أراد» «السلطان أن یرجع، و لکن الإمام عمر قال له. لیهدأ قلب السلطان» «فسینکشف السحاب فی التو و الساعة و لن یکون فی الأیام الخمسة التالیة» «أثر للرطوبة أو البلل. فرکب السلطان و انقشع السحاب و لم یعد أحد» «یری أثرا له، و خلت الأیام الخمسة التالیة من المطر و البلل.»
«و الواقع أن أحکام النجوم صنعة معروفة و لکن لا یجوز لأحد الاعتماد» «علیها، و یجب علی المنجم ألا یعتمد علیها اعتمادا کلیا، و أن یرجع کل حکم» «یستنبطه إلی أحکام القضاء و القدر ..».
هذه الأخبار المبکرة التی رویت عن «عمر» تدلنا بوضوح علی أنه کان حیا یرزق فی سنة 508 ه- 1114- 1115 م، و أن قبره کان موجودا فی مدینة «نیسابور» و أن الفکرة التی سادت بین أعضاء «جمعیة عمر الخیام» من أنه دفن تحت شجیرات الورد إنما هی فکرة خاطئة، مبعثها أن کلمة «گل» الفارسیة لها معنیان:
أحدهما بمعنی الزهرة علی وجه الإطلاق، و الآخر بمعنی الوردة علی وجه التخصیص.
و قد رأینا أن سیاق الحکایة التی رویت عنه فی کتاب «چهار مقاله» و هی التی ترجمناها فیما سبق، نقطع صراحة بأن المقصود هو أزهار المشمش و الکمثری و لیس أوراق الورد.
______________________________
(1) هو فیما یظن السلطان «محمد» أخ السلطان «سنجر» السلجوقی.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 307

أحدث الأبحاث عن حیاة عمر الخیام‌

[کتاب «عمر الخیام و الرباعیات الجائلة» للأستاذ «فالنتین ژوکوفسکی»]

جمیع السیر التی نشرت فی أوروبا عن «عمر الخیام» حتی سنة 1897 م، اعتمد فیها کاتبوها علی کتب فارسیة متأخرة لیس لها نصیب من الأهمیة فی قلیل أو کثیر؟ لأن هؤلاء الکتاب کانوا یهدفون إلی خلق القصص الخیالیة عن هذا الشاعر، أکثر مما یهدفون إلی تحری الحقائق التاریخیة الثابتة. فلما کانت هذه السنة نشر الأستاذ «فالنتین ژوکوفسکی» مقاله البدیع الرائع عن «عمر الخیام و الرباعیات الجائلة» «1» فوضع بذلک حدا للمقالات الزائفة التی نشرت عنه قبل ذلک التاریخ. و قد کتب هذه المقالة باللغة الروسیة و نشرها فی المجموعة التذکاریة التی طبعت تخلیدا لمرور خمسة و عشرین عاما علی اشتغال «البارون فیکتور روزن» «2» بأستادیة اللغة العربیة فی جامعة «سان بطرسبورج» و قد سموها ب «المظفریة» نسبة إلی المعنی الذی یتضمنه اسمه «فیکتور». و قد کان من حسن الحظ، لعدم انتشار اللغة الروسیة فی غرب أوروبا، أن یقوم المستشرق العبقری الدکتور «إ. دنیسون روس» الذی یتولی الآن عمادة المدرسة الإسلامیة بمدینة کلکنا «3»، بترجمة هذه المقالة الهامة و نشرها فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» سنة 1898 م (مجلد 30 ص 349- 366) و قد أعقب ذلک بتلخیصها و نشر أهم النقط التی دارت علیها فی المقالة التی کتبها بعنوان «عمر الخیام و عصره» و جعلها مقدمة لطبعة «مثوین:
Mathuen
» للترجمة الانجلیزیة التی نشرها «فیتزجرالد» للرباعیات، کما أضاف إلیها شرحا وافیا کتبته السیدة «ه. م. باتسون» و نشرته فی سنة 1900 م «4».
و قد نقل «ژوکوفسکی» الأخبار المرویة عن «عمر الخیام» فی لغتها الأصلیة، و ألحق بها ترجمة روسیة لها، ثم ترجم هذه الأخبار إلی الانجلیزیة الدکتور «دنیسون
______________________________
(1) أنظر:
Prof. Valentin Zhukovski: Umar Khayyam and the Wandering Quatrians.
(2) اسمه بالحروف اللاتینیة هو:Baron Victor Rosen
(3) المترجم: هو المستشرق الکبیر المرحوم‌Sir .E .Denison Ross و قد تتلمذت علیه أثناء دراستی فی «معهد اللغات الشرقیة» بلندن و کان فی ذلک الوقت مدیرا لهذا العهد، و أدرکته الوفاة فی سنه 1942 م.
(4) اسمها بالحروف اللاتینیة هو:Mrs .H .M .Balson
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 308
روس». و هی فی جملتها عبارة عن أربعة أخبار استمدها علی التوالی من کتاب ألف فی القرن الثالث عشر المیلادی (- السابع الهجری)، و خبر منقول من کتاب تم تألیفه فی القرن الرابع عشر المیلادی (- الثامن الهجری)، و خبر آخر منقول من کتاب تم تألیفه فی القرن الخامس عشر المیلادی (- التاسع الهجری)، و حبر أخیر منقول من کتاب یرجع تألیفه إلی أواخر القرن السادس عشر (- العاشر الهجری) أو مطلع القرن السابع عشر المیلادی (- الحادی عشر الهجری).
و الخبران الأخیران متأخران تاریخیا، و لکنه ذکرهما فی مقاله لما اشتملا علیه من أهمیة بالغة. و قد یمکنا أن نضیف إلی هذه القائمة مجموعة أخری من الأخبار التی رواها أصحاب التراجم المتأخرون، و لکننا نعرض عنها، لأنها فی الغالب لا تفعل أکثر من أنها تکرر أقوال السابقین فتنتقصها من أطرافها أو تضیف إلیها ما لیس فیها.
و یجب فی هذه المناسبة أن نذکر أن «عوفی» صاحب «لباب الألباب» و هو أقدم کتاب من کتب التراجم الفارسیة و قد تم تألیفه فی بدایة القرن السابع الهجری و الثالث عشر المیلادی، لم یذکر شیئا بالمرة عن «عمر الخیام» و کذلک فعل «دولتشاه» فی کتابه «تذکرة الشعراء» «1» فلم یخصص للخیام مقالة مستقلة مفردة بل تحدث عنه عرضا «2» عندما أخذ یترجم لأحد أحفاده المسمی «شاهفور أشهری» «3».

کتاب «مرصاد العباد»

یظهر أن أقدم الأخبار المرویة عن «عمر الخیام» بعد الخبرین اللذین رویناهما فیما سبق عن کتاب «چهار مقاله» هو الخبر الوارد فی کتاب «مرصاد العباد» الذی ألفه «نجم الدین الرازی» فی سنة 620 ه- 1223 م «4» و قد أشار «ژوکوفسکی» إلی أن أهمیة هذا الخبر محصورة فی أن مؤلف هذا الکتاب یعتبر من کبار الصوفیة المخلصین، و قد کتب عن «عمر الخیام» فوصفه بأنه «فیلسوف و دهری و طبیعی»
______________________________
(1) تم تألیف هذا الکتاب سنة 892 ه- 1487 م و قد طبع فی لیدن سنة 1900 م
(2) أنظر ص 138 من المرجع السابق.
(3) الشاعر الفارسی المتوفی سنة 606 ه.
(4) هذا الخبر منقول فی ص 341 من مقالة «ژوکوفسکی» و کذلک ص 361 من مقالة «روس».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 309
و استشهد علی ذلک برباعیتین، یبدو فی الأولی منهما کفر الخیام و إلحاده، بینما الثانیة تشتمل علی توجیه اللوم للخالق لخلقه للکائنات الشریرة و إهلاکه للکائنات الخیرة ..!! و قد علق «نجم الدین الرازی» علی هذه الأقوال بأنها: «دالة علی غایة الحیرة و منتهی الضلال.» «1».

کتاب «تاریخ الحکماء» للقفطی:

و قد ورد الخبر التالی لذلک فی کتاب «تاریخ الحکماء» تألیف «القفطی «2»» (ص 243- 244) طبعة الدکتور «یولیوس لیپرت:Dr Julius Lippert ¬ فی لیپزج سنة 1903، و هو کتاب باللغة العربیة تم تألیفه فی الربع الثانی من القرن الثالث عشر المیلادی (- السابع الهجری) و قد نشر هذا الخبر و ترجمه إلی الفرنسیة المستشرق «وپکه:
Wo pcke
» فی کتابه عن رسالة الجبر لعمر الخیام‌L'Algebre d'Omar Khayyami المنشورة فی پاریس سنة 1851 م (أنظر ص 5 من المقدمة و ص 52 من النص) و قد أعاد «ژوکوفسکی» نشر هذا الخبر (ص 333- 335) و ترجمه إلی اللغة الروسیة، کما ترجمه إلی الإنجلیزیة «روس» (ص 354- 355). و هذا الخبر فی جملته یصور «عمر الخیام» بانه واحد من جملة العلوم الیونانیة أی الحکمة و الفلسفة، کما بین ذلک الصوفی الکبیر «جلال الدین رومی» عندما قال فی کتابه «المثنوی» بیته المشهور الذی ترجمته:
إلی متی ..؟ إلی متی؟ فی حکمة الیونان.!!أما تفیق و تمضی فی حکمة القرآن ..!!
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی نص الرباعیتین بالفارسیة:
ا-
در دایره کامدن و رفتن ماست‌آنرا نه بدایت نه نهایت پیداست
کس می نزند دمی در این عالم راست‌کاین آمدن از کجا و رفتن بکجاست ب-
دارنده چو ترکیب طبایع آراست‌باز از چه قبل فکند اندر کم و کاست
گر زشت آمد پس این صور عیب کراست‌ور نیک آمد خرابی از بهر چراست و الرباعیة الأخیرة هی الرقیمة 126 من ترجمة «هونفیلدWhinfield ¬.
(2) المترجم: توفی القفطی سنة 646 ه- 1248 م.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 310
یقول القفطی: «و قد وقف متأخر و الصوفیة علی شی‌ء من ظواهر شعره فنقلوها إلی طریقتهم، و تحاضروا بها فی مجالساتهم و خلواتهم، و بواطنها حیات للشریعة لواسع، و مجامع للأغلال جوامع».
ثم یمضی القفطی فیقول: «إنه کان عدیم القرین فی علم النجوم و الحکمة؛ به یضرب المثل فی هذه الأنواع، لو رزق العصمة» و یختم القفطی مقاله عن الخیام بذکر أربعة أبیات من إحدی قصائده العربیة، سنری أن ثلاثة منها ترد أیضا ضمن مقطوعة من ستة أبیات «1» استشهد بها صاحب الکتاب التالی الذی سنتحدث عنه مباشرة.

کتاب «نزهة الارواح» للشهرزوری:

و الکتاب التالی الذی تحدث عن «عمر الخیام» هو کتاب «نزهة الأرواح و روضة الأفراح» تألیف «الشهرزوری» فی القرن الثالث عشر المیلادی (بدایة السابع الهجری) و یوجد من هذا الکتاب نسختان، أحداهما عربیة، و الأخری فارسیة. و قد نشر «ژوکوفسکی» فی مقالته الخبر الوارد عن «عمر» وفقا للنص العربی و النص الفارسی، ثم اختار النص الأخیر فترجمه إلی اللغة الروسیة علی خلاف ما فعل «روس» فقد ترجم النص العربی إلی اللغة الإنجلیزیة. و کلا النصین یستشهد بأشعار فارسیة أو عربیة من أشعار الخیام وفقا للغة التی کتب بها هذا النص،
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی نص هذه الأبیات و هی سبعة أبیات و لیست ستة کما جاء فی کلام المؤلف
إذا رضیت نفسی بمیسور بلغةیحصلها بالکد کفی و ساعدی
أمنت تصاریف الحوادث کلهافکن یا زمانی موعدی أو مواعدی
ولی فوق هام النیرین منازل‌و فوق مناط الفرقدین مصاعدی
ألیس قضی الأفلاک من دورها بأن‌تعید إلی نحس جمیع المساعد
فیا نفس صبرا عن مقیلک إنماتخر ذراها بانقضاض القواعد
متی ما دنت دنیاک کانت بعیدةفوا عجبی من ذا القریب المتباعد
إذا کان محصول الحیاة منیةفسیان حالا کل ساع و قاعد
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 311
فیستشهد النص الفارسی بالرباعیتین الرقیمتین 193 و 230 من طبعة «هونفیلد»، و أما النص العربی فیستشهد بمقطوعات ثلاث من أشعاره العربیة، تشتمل أولاها علی أربعة أبیات، و ثانیتها علی ستة أبیات، و ثالثتها علی ثلاثة أبیات «1» و قد رأینا أن المقطوعة الثانیة من هذه المقطوعات هی من نفس القصیدة التی استشهد الکتاب السابق الذی تحدثنا عنه بثلاثة أبیات من أبیاتها.
و الخبر الذی رواه «الشهرزوری» أکمل و أوفی من الخبر الذی رواه «القفطی»؛ فهو یتحدث عن عمر الخیام فیقول عنه إنه: «کان تلو أبی علی سینا فی أجزاء علوم الحکمة؛ إلا أنه کان سی‌ء الخلق، ضیق العطن. و قد تأمل کتابا بإصفهان سبع مرات و حفظه، و عاد إلی نیسابور فأملاه، فقوبل بنسخه الأصل فلم یوجد بینهما کبیر تفاوت».
ثم یقول إنه کان عالما بالفقه و اللغة و التواریخ و القراءات السبع، و یقول إن الفقیه المعروف «أبا حامد محمد الغزالی» أحس له بکثیر من البغض و الکراهیة بعد ما تباحث معه فی مسألة من المسائل، و کذلک فعل السلطان «سنجر»؛ و أما السلطان «ملکشاه» فکان یحبه و یقربه و ینزله منزلة الندماء.
و حکی «الشهرزوری» أن الخیام قبیل وفاته «کان یتأمل الإلهیات فی الشفاء» فلما وصل إلی فصل الواحد و الکثیر وضع الخلال بین الورقتین و قام و صلی و أوصی و لم یأکل و لم یشرب؛ فلما صلی العشاء الأخیرة سجد و کان یقول فی سجوده:
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی نص المقطوعتین الأولی و الثالثة:
یقول فی المقطوعة الأولی:
تدین لی الدنیا بل السبعة العلی‌بل الأفق الأعلی إذا جاش خاطری
أصوم عن الفحشاء جهرا و خفیةعفافا و أفطاری بتقدیس فاطری
و کم عصبة زلت عن الحق فاهتدت‌بطرق الهدی من فیضی المتقاطر
فإن صراطی المستقیم بصائرنصبن علی وادی العمی کالقناطر و یقول فی المقطوعة الثالثة:
رجیت دهرا طویلا فی التماس أخ‌یرعی ودادی إذا ذو خلة خانا
فکم ألفت و کم آخیت غیر أخ‌و کم تبدلت بالإخوان إخوانا
و قلت للنفس لما عز مطلبهاباللّه لا تألفی ما عشت إنسانا
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 312
«اللهم إنی عرفتک علی مبلغ إمکانی، فاغفرلی، فإن معرفنی إیاک وسیلتی إلیک».

کتاب «آثار البلاد» للقزوینی:

یلی ذلک تاریخیا الخبر الوارد فی کتاب «آثار البلاد» للقزوینی فقد تحدث ذلک الکتاب عن «عمر الخیام» عند کلامه عن مدینة «نیسابور» فی صفحة 318 من طبعة «و ستنفلدWustenfeld ¬ فقال إنه «کان حکیما عارفا بجمیع أنواع الحکمة سیما النوع الریاضی» و إنه کان مقربا من السلطان «ملکشاه» السلجوقی، و إن الفضل یرجع إلیه فی اتخاذ تمثال من الطین لزجر الطیر عن الوقوع فی بعض الربط و تنجیس أهله بذرقه .. ثم حکی فی النهایة الوسیلة التی اتخذها عمر فی فضیحة فقیه من الفقهاء، اعتاد أن یذکره بالسوء، و یقول عنه أنه کافر ملحد، بینما کان ذلک الفقیه یمشی إلیه کل یوم قبل طلوع الشمس و یقرأ علیه درسا من الحکمة «1».
*** و بالانتهاء من ذکر هذا المرجع ننتهی من الکلام عن الکتب التی تحدثت عن «الخیام» حتی نهایة القرن الثالث عشر المیلادی (- السابع الهجری) و یجدر بنا- قبل أن نمضی فی دراسة غیرها من الکتب المتأخرة- أن نشیر إلی أن جمیع الکتب المبکرة التی سبق لنا الحدیث عنها قد أجمعت علی الإشارة إلی «عمر الخیام» بأنه «فیلسوف و منجم و ریاضی» و أنه عندما وصف بأنه «صوفی» انبری للرد علی ذلک الصوفی الکبیر «نجم الدین الرازی»
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی نص هذه القصة کما وردت فی کتاب «آثار البلاد»:
«و حکی إن بعض الفقهاء کان یمشی إلیه کل یوم قبل طلوع الشمس و یقرأ علیه درسا من الحکمة، فإذا حضر عند الناس ذکره بالسوء، فأمر عمر بإحضار جمع من الطبالین و البوقیین و خبأهم فی داره، فلما جاء الفقیه علی عادته لقراءة الدرس، أمرهم بدق الطبول و النفخ فی البوقات، فجاءه الناس من کل صوب، فقال عمر: یا أهل نیسابور ..! هذا عالمکم یأتینی کل یوم فی هذا الوقت، و یأخذ منی العلم، و یذکرنی عندکم بما تعلمون، فإن کنت أنا کما یقول، فلأی شی‌ء یأخذ علمی ..؟! و إلا فلأی شی‌ء یذکر الأستاذ بالسوء ..؟!»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 313
فقال عنه أنه «فیلسوف و دهری و طبیعی» بینما نری «القفطی» یقول إن جماعة من متأخری الصوفیه قد وقفوا «علی شی‌ء من ظواهر شعره، فنقلوها إلی طریقتهم و تحاضروا بها فی مجالساتهم و خلواتهم، و بواطنها حیات للشریعة لواسع و مجامع للأغلال جوامع ..!!»

کتاب «جامع التواریخ»:

و أهم مرجع من مراجع القرن الرابع عشر المیلادی (الثامن الهجری) هو کتاب «جامع التواریخ» تألیف «رشید الدین فضل اللّه» و هو عبارة عن موسوعة فی تاریخ «المغول» و بعض أبواب التاریخ العام، تم تألیفها فی الربع الأول من القرن الرابع عشر المیلادی (فی سنة 710 ه) و ما زالت لسوء الحظ غیر مطبوعة، برغم ما لها من أهمیة کبیرة محققة «1».
و أول ما نصادفه فی هذا الکتاب هو «قصة الأصدقاء الثلاثة» التی سبق لنا الحدیث عنها «2» و قد سبق لی أن ضمنت جزءا من هذا الحدیث فی مقال قصیر بعنوان «ضوء جدید یکشف عن عمر الخیام» نشرته فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» شهر أبریل سنة 1899 م (ص 409- 411) و لما کان نص هذه القصة کما ذکرها کتاب «جامع التواریخ» هو أقدم نصوص هذه الأسطورة التی أثارت کثیرا من الجدل و الاهتمام بین المعجبین بهذا الشاعر المنجم و بین مترجمه
______________________________
(1) طبع الأستاذ «کاترمیر» جزءا صغیرا منها یتعلق بتاریخ هولاگو خان (پاریس سنة 1836 م) کما أن الموکلین بأمر سلسلة جب التذکاریة یعنون بنشر أجزاء أخری من هذه الموسوعة.
المترجم: أصدرت سلسلة جب التذکاریة جزءا من هذه الموسوعة نشره «المسیوبلوشیه» فی المجلد الثامن عشر و هو یتعلق بتاریخ المغول من تولی «أوکتای» حتی وفاة «تیمور الجایتو» حفید «قبلای خان». کما نشرت جزءا آخر عن «غازان خان» بعنوان «تأریخ مبارک غازانی» نشره «کارل‌یان» سنة 1358 ه- 1940 م.
(2) عند الحدیث علی «نظام الملک» ص 236- 239 من هذا الکتاب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 314
«فیتزجرالد» فإنی أری لزاما علی أن أنشر فی هذا المقام ترجمه الجزء المتعلق منها بالخیام، و خلاصته کما یلی «1»:
«و أما سبب النفور و العداء اللذین وقعا بین «نظام الملک» و «الحسن الصباح»» «فمرجعه إلی أنهما کانا یحضران الدرس مع «عمر الخیام» فی مدرسة فی مدارس» «نیسابور؛ و کما یفعل الصبیة فی أثناء الطفولة، أحس کل منهم بصداقة بالغة» «لصاحبیه، ارتبط فیها ثلاثتهم برباط الدم و أقسموا أغلظ الإیمان علی أن» «من یصل منهم إلی مرکز رفیع فی الدولة یجب علیه أن یحمی صاحبیه و یقدم» «لهما کل مغونة لازمة.»
«و تتابعت الحوادث کما بین ذلک صاحب کتاب «تاریخ آل سلجوق» و انتهی» «الأمر بنظام الملک فأصبح وزیرا للسلاجقة. فاتصل به عمر الخیام و ذکره» «بالإیمان التی أقسموا علیها و العهود التی ارتبطوا بها أثناء طفولتهم؛ فاعترف» «نظام الملک بهذه العهود و المواثیق و قال له: إنی أهب لک أعمال نیسابور» «و توابعها. و لکن عمر کان رجلا عظیما و فیلسوفا حکیما فرفض ما عرض» «علیه قائلا: إن رغبتی لا تنصرف إلی حکم ولایة من الولایات أو التحکم فی أهلها» «و لا طاقة لی بالسیاسة و أمر العوام، و إنما تنصرف رغبتی إلی أن تجری علی» «معاشا أو راتبا أرتزق منه. فأجری علیه نظام الملک معاشا یبلغ عشرة آلاف» «دینار، یصرف له سنویا من دخل نیسابور دون أن یقتطع منه شی‌ء للضرائب»
و تستمر القصة بعد ذلک فتذکر وصول «الحسن الصباح» إلی «نظام الملک» و مطالبته إیاه بنصیبه من المغانم. فلما عرض علیه حکومة «الری» أو «أصفهان» رفضها، و لم یقبل إلا أن یلحق بمنصب من المناصب الرفیعة فی بلاط السلطان. فلما تم له ذلک أساء استعمال منصبه، و حاول أن یوقع بصاحب الفضل علیه، و أن یتولی
______________________________
(1) هذه ترجمة فیها شی‌ء من التصرف و لکنها لم تهمل شیئا من الأمور الأساسیة التی وردت فی الأصل و أما المقال الذی نشرته فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة» فیتضمن ترجمة حرفیة لهذه النبذة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 315
الوزارة فی مکانه؛ و لکن تدبیره أخفق و ناله کثیر من الخزی و العار، فآثر الهرب إلی «خراسان» ثم إلی «إصفهان» ثم التحق بخدمة الخلیفة الفاطمی «المستنصر» بمدینة القاهرة، حیث تزعم قضیة «نزار» ثم عاد إلی إیران ینشر باسمه «الدعوة الجدیدة» و قد سبق لنا أن ذکرنا کل هذه الأمور فی مکانها من الفصل السابق. و لمن شاء الاطلاع علی تفاصیلها أن یرجع إلی ما ذکر عنها فی کتاب «تاریخ گزیده «1»» و کتاب «تذکرة الشعراء» لدولتشاه «2» و غیرهما من الکتب المتأخرة.

کتاب «فردوس التواریخ»:

و الخبر التالی الذی رواه «ژوکوفسکی» عن عمر الخیام منقول عن کتاب «فردوس التواریخ» الذی تم تألیفه فی سنة 808 ه- 1405- 1406 م؛ و هذا الخبر یتضمن رباعیتین من رباعیات الخیام، و یصف المناظرة التی وقعت بینه و بین «أبی الحسن البیهقی» فی تفسیر بیت عربی من الأبیات الواردة فی «دیوان الحماسه «3»» ثم ینتهی بذکر قصة موته وفقا لما ذکره «الشهرزوری» فی کتابه «نزهة الأرواح».

کتاب «التاریخ الألفی»:

و آخر الأخبار التی نقلها «ژوکوفسکی» عن الخیام هو الخبر الذی نقله عن کتاب «تاریخ ألفی» أو التاریخ الألفی «4»، و هو مؤلف حدیث جدا، سمی بهذه التسمیة لأن مؤلفه قصد أن یتحدث فیه عن تاریخ السنوات الألف الأولی من سنی الهجرة
______________________________
(1) أنظر ص 486- 497 من هذا الکتاب طبع «جانتن‌Gantin ¬.
(2) أنظر ص 138- 141 من تذکرة الشعراء طبع «براون» بمدینة لیدن سنة 1900
(3) المترجم: البیت المقصود هو قول الشاعر.
و لا یرعون أکناف الهوینی‌إذا حلوا و لا أرض الهدون
(4) المترجم: مؤلف هذا الکتاب هو «أحمد بن نصر اللّه التتوی» من أهالی السند و قد ألفه باسم «أکبرشاه» ملک الهند.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 316
أی إلی سنة 1591- 1592 المیلادیة. و لکنه فی الحقیقة لم یصل به إلا إلی سنة 997 ه. و الخبر الوارد فی هذا الکتاب هو فی الحقیقة تکرار لما ذکره «الشهرزوری» مع شی‌ء من الاقتضاب و الاختصار، و لکنه ینتهی بهذه النبذة الغریبة:
«و یؤخذ من أکثر الکتب أنه (أی الخیام) کان یدین بمذهب التناسخ.» «و حکی أنه کان فی نیسابور مدرسة قدیمة استخدموا فی إصلاحها الحمیر، فکانت» «تحمل الآجر إلیها. فحدث فی یوم من الأیام أن الحکیم (أی عمر الخیام)» «کان یمشی مع جماعة من الطلبة فی صحن المدرسة، فما کان من أحد الحمیر» «إلا أن امتنع بتاتا عن الدخول فلما رأی الحکیم ذلک تبسم، ثم توجه إلی» «ناحیة الحمار و قال له علی البدیهة هذا الرباعی.»
«ای رفته و باز آمده بل هم گشته»«نامت ز میان نامها گم‌گشته»
«ناخن همه جمع آمده و سم گشته»«ریش از پس کون درآمده دم گشته» «و معناه:»
«
- یا من ذهبت ... ثم عدت کالأنعام بل أضل من الأنعام» «- لقد انمحی اسمک، و ضاع من بین أسماء الأنام ...!!
» «- و اجتمعت أظافرک ... فأصبحت حوافر الأقدام ...!!» «- و التصقت ذقنک بعجیزتک ... فصارت هذا الذیل التام ...!!» «عند ذلک دخل الحمار ...!! فالتفتوا إلی الحکیم و سألوه السبب فیما کان ..!» «فقال لهم: إن الروح التی تقمصت جسد هذا الحمار کانت روح أحد المدرسین» «بهذه المدرسة، لهذا لم تشأ دخولها حتی تبینت الآن أن زملاءه قد عرفوها» «فاضطرت إلی الدخول ...!!»
و لیس من الممکن فی هذا المجال أن نمضی فی ذکر الأخبار المتأخرة الواردة عن «عمر الخیام» فإنها فی الغالب عبارة عن حکایات ظاهرة الانتحال، وضعت لتفسیر بعض الرباعیات التی تنسب إلیه. و من الغریب أن صاحب السیر المشهور «ابن
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 317
خلکان» قد تجاهل «الخیام» تجاهلا کلیا و کذلک فعل «ابن شاکر» رغم أنه حاول فی کتابه «فوات الوفیات» أن یتدارک ما نسبه سلفه صاحب «وفیات الأعیان». أما الکتبی الترکی «حاجی خلیفة» فذکره ثلاث مرات «1»؛ الأولی بمناسبة علم الجبر، و الثانیة بمناسبة زبج ملکشاه، و الثالثة و الأخیرة علی أنه معاصر لواحد من المؤلفین الذین تحدث عنهم «2» و لکنه نسی أن یعین تاریخ وفاته، مما یدل دلالة ظاهرة علی أنه کان یجهل هذا التاریخ. و قد حددوا هذا التاریخ عادة بسنة 517 ه- 1123- 1124 م و لکنی لا أستطیع أن أجد سندا قویا اسند إلیه فی تحدید هذا التاریخ «3» و کل ما هنالک أنه من المحقق- استنادا إلی ما جاء فی کتاب «چهار مقاله» أنه مات فی الفترة الواقعة بین سنة 509 ه- 1115 م و 530 ه- 1135 م و أنه مات قبل السنة الأخیرة «ببضع سنوات»، و أن أباه یسمی «ابراهیم»
و قد وصف بأن له ضنة بالتألیف و التعلیم، و لکن الدکتور «روس» استطاع أن یخرج لنا قائمة بمؤلفاته التی ذکرت فی مختلف المصادر، فإذا بها تبلغ عشرة کتب بما فی ذلک رباعیاته المعروفة و زیج ملکشاه الذی اشترک فی استنباطه. و أغلب هذه الکتب عبارة عن رسائل علمیة أو فلسفیة مکتوبة باللغة العربیة. و قد طبع الأستاذ «وپکه» رسالته عن الجبر و نشر ترجمتها بالفرنسیة فی سنة 1851 م و ما زالت فی مکتبة لیدن نسخة مخطوطة من إحدی رسالاته «فی شرح ما اشکل من مصادرات کتاب إقلیدس». «4»
______________________________
(1) ج 2 ص 584، ج 3 ص 570، ج 4 ص 273.
(2) المترجم: عندما تحدث عن کتاب «مهجة التوحید» لعلاء الدولة الملک بالری.
(3) أنظر ما کتبه «ریو» فی «فهرست الکتب الفارسیة» ص 546 و کذلک ما کتبه الدکتور «روس» فی مقدمته علی ترجمة «فیتزجرالد» للرباعیات المطبوعة فی لندن سنة 1900 م ص 71- 72.
(4) المترجم: الکتب المنسوبة إلی الخیام هی التالیة:
«الرباعیات». «زیج ملکشاه». «رسالة فی براهین الجبر و المقابلة» .. «رسالة فی شرح ما أشکل من مصادرات کتاب اقلیدس». «رسالة فی الطبیعیات». «رسالة فی الوجود». «رسالة فی الکون و التکلیف». «رسالة فی الاحتیال لمعرفة مقداری الذهب و الفضة فی جسم مرکب منهما». «رسالة فی لوازم الأمکنة». «نوروزنامه». «رسالة فی جواب القاضی أبی نصر محمد بن عبد الرحیم النسوی» «رسالة فی الجواب عن ثلاث مسائل».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 318

الآداب الخیامیة

من المقطوع به أن أغلب القراء یترکز اهتمامهم فی «الرباعیات»، و قد کانت الترجمة الرائعة التی أصدرها «فیتزجرالد» لهذه الرباعیات سببا فی صدور جملة کبیرة من الکتب و الرسائل حول الخیام و رباعیاته، أخذت تنتشر فی أوروبا و أمریکا و تکثر کثرة هائلة بحیث أصبح من المستحیل علینا أن نتناولها بالبحث فی صفحات هذا الکتاب. و من الملاحظ أن بعض هذه المؤلفات یرقی إلی أجود أنواع التألیف، و أن بعضها ینحط إلی أسفل مدارک الکتابات الرخیصة التی صادفتها أثناء حیاتی؛ و لا شک أن القائمة الطویلة التی یشتمل علیها الملحق التاسع و الأربعون من الطبعات الجمیلة المختلفة التی نشرها «1» «ناثان هسکل دول» للرباعیات فی مدینتی بوسطون و لندن سنة 1898، تکفی لإشباع نهم کل معجب بالخیام متعطش إلی آثاره و أخباره. و مع ذلک فقد اضطر هذا الرجل الدؤوب جامع هذه القائمة إلی الاعتراف «2» بأن «مجرد جمع ما کتب عن عمر الخیام فی سائر اللغات یقتضی من المرء أن یتفرغ لذلک طوال حیاته الکاملة، و أن مجموع المؤلفات التی کتبت عنه تکفی بلا شک لإنشاء مکتبة عامرة حافلة» «3».
و مع حرصی علی مراعاة الاقتضاب و الاختصار، أجد لزاما علی أن أفصل الکلام قلیلا عن مسألة «الرباعیات الجائلة «4»» التی تناولها بالبحث «ژوکوفسکی»؛ و کذلک عن المقارنة الدقیقة و التحلیل العمیق اللذین أجراهما «هرون ألن‌Heron Allen ¬ لترجمة «فیتزجرالد» و مقابلتها بأصول الرباعیات الفارسیة
______________________________
(1) أنظر ص 348- 594 من الطبعات المختلفة للرباعیات من نسخة Nathan Haskell Dole, Boston and London 1898.
(2) أنظر ص 594 من المرجع السابق.
(3) المترجم: ربما کان من المفید أن نذکر للقاری‌ء العربی أن أهم مترجمی الرباعیات إلی اللغة العربیة هم السادة:
«ودیع البستانی» و «محمد السباعی» و «محمد الهاشمی» و «أحمد الصافی النجفی» و «جمیل صدقی الزهاوی» و «أحمد حامد الصفاف» و «أحمد رامی» و «أحمد زکی أبو شادی» و «توفیق مفرح» و «حسین مظلوم ریاض» و «عبد الحق فاصل»
و ترجم «إبراهیم عبد القادر المازنی» بعض الرباعیات فی «حصاد الهشیم».
(4) یقصد ب «الرباعیات الجائلة» الرباعیات التی تنسب عادة إلی عمر الخیام و لکنها فی أوثق المصادر و أقدمها منسوبة إلی غیره من الشعراء.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 319

الرباعیات الجائلة:

و قد وجد «ژوکوفسکی» أن الرباعیات التی تشتمل علیها طبعة «نیکولاس‌M Nicolas ¬ تتضمن ما لا یقل عن اثنتین و ثمانین رباعیة یمکن نسبتها، اعتمادا علی أوثق المصادر، إلی واحد من الشعراء الآتین:
«أبو عبد اللّه الأنصاری». «أبو سعید بن أبی الخیر». «أفضل الکاشی».
«عاکف». «علاء الدولة السمنانی». «الأنوری». «العسجدی». «أثیر الدین».
«العطار». «ابن سینا». «أوحدی الکرمانی». «بدیهی السجاوندی».
«سیف الدین الباخرزی». «فخر الدین الرازی». «الفردوسی». «أحمد الغزالی».
«حافظ الشیرازی». «جلال الدین الرومی». «جمال الدین القزوینی». «الخاقانی الشروانی». «کمال الدین اسماعیل». «مجد الدین همکر». «المغربی». «الملک شمس الدین». «نجم الدین الرازی». «نصیر الدین الطوسی». «نعمة اللّه الکرمانی».
«رضاء الدین». «سعد الدین الحموی». «سلمان الساوجی». «شاهی». «سراج الدین القمری». «طالب الآملی».
و لو أننا تکلفنا قلیلا من التعب، لزدنا علی هذه القائمة أسماء غیرهم من الشعراء، فقد لاحظت وجود أمثلة أخری یمکن أن نضیفها إلی الأمثلة السابقة؛ من ذلک أن الرباعیتین اللتین نشرهما «هوینفلد» برقم 144 و 197 و نشرهما «نیکولاس» برقم 116 و 182 و نسب قولهما إلی عمر الخیام، نشرهما «ژوکوفسکی» برقم 26 و 27 و نسب قولهما إلی «نصیر الدین الطوسی» و «طالب الآملی». و مع ذلک فقد وجدت فی «تاریخ گزیدة» «1» أن الأولی منهما تنسب إلی «سراج الدین القمری» و أن الثانیة تنسب إلی «عز الدین الکراتشی» «2» و من الواضح أنهما یتناقضان من
______________________________
(1) کتاب فی التاریخ تم تألیفه سنة 731- 1330 م.
(2) أنظر مقالتی عن «شعراء الفرس الذین ذکرهم صاحب تاریخ گزیده» و قد نشرتها فی «مجلة الجمعیة الملکیة الأسیویة». عدد أکتوبر سنة 1900 و عدد ینایر سنة 1901 (رقم 38، 50)
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 320
حیث المعنی تناقضا تاما، بحیث لا یمکن بداهة نسبتهما إلی شاعر واحد. و قد ألحق الدکتور «روس‌Ross ¬ بترجمته لمقالة «ژوکوفسکی» جدولا قیما للمقابلة بین الرباعیات وفقا لترتیبها فی نسخة «هوینفلد» و نسخة «نیکولاس» و نسخه «المکتبة البودلیةBodlian ¬.
و خلاصة هذا البحث و زبدته، أنه یمکننا من أن نقطع علی وجه التأکید بأن «عمر الخیام» قد کتب بغیر شک کثیرا من الرباعیات، و لکن من غیر الممکن- فیما عدا أمثلة قلیلة نادرة- أن نجزم علی وجه الیقین بأنه کتب رباعیة بعینها من هذه الرباعیات الکثیرة التی تنسب إلیه.
و أقدم نسخه مخطوطة من «رباعیات الخیام» هی النسخة الموجودة فی «المکتبة البردلیة» تحت رقم 525؛ و یرجع تاریخها إلی سنة 865 ه- 1460 م أی أنها نسخت بعد موته بما یقرب من ثلاثة قرون و نصف القرن. و هذه النسخة تشتمل علی 158 رباعیة؛ و قد نشرها و ترجمها نثرا و علق علیها المستر «إدوارد هرون ألن» فی لندن سنة 1898 م، ثم نشر فی السنة التالیة کتابا فی الموضوع نفسه بعنوان «المقابلة بین ترجمة فیتزجرالد لرباعیات عمر الخیام مع أصولها الفارسیة «1»» و قد أحصی فیه (ص 15- 16) عدد النسخ الخطیة و المطبوعة من الرباعیات و مقدار الرباعیات التی تشتمل علیها کل نسخه من هذه النسخ. و الفرق کبیر بین عدد الرباعیات فی مختلف النسخ. فبینما یقتصر عددها علی 76 رباعیة فی نسخة خطیة قدیمة فی مکتبة باریس یرجع تاریخها إلی سنة 937 ه- 1530 م، إذا به یبلغ 606 رباعیة فی نسخة خطیة بمکتبة بانکیبور، و إذا به یرتفع إلی 710 رباعیة فی النسخة الطبوعة علی الحجر فی مدینة لکنو سنة 1312 ه- 1894 م، ثم إذا به یصل إلی 845 رباعیة فی الترجمة المنظومة التی نشرها «جون باین‌John Payne ¬ ثم إذا بنا فی النهایة نجد أن الآنسة «جیسی کادل‌Jessie E .Cadell ¬ استطاعت بالرجوع إلی مختلف المصادر أن تجمع ما یزید علی ألف و مائتین من الرباعیات المنسوبة إلی عمر الخیام.
______________________________
(1) اسمه بالانجلیزیة:
Edward Fitz Gerald's Ruba iyyat of Omar Khayyam with their Original Persian Sources, London, 1899. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 321
و قد یمکن فی یوم من الأیام بالتنقیب فی خبایا المکتبات الأسیویة العثور علی نسخة خطیة قدیمة من الرباعیات، یستطاع الاعتماد علیها و الوثوق من مشتملاتها.
و لکننا کما أوضحنا آنفا لا یمکننا قبل العثور علی مثل هذه النسخة أن نجزم علی وجه الیقین- إلا فی أمثله قلیلة نادرة- بمقدار الرباعیات التی تصح نسبتها إلی عمر. و من أسف أن فحص الرباعیات من حیث مبانیها أو معانیها لا یمکن أن ینتهی بنا إلی شی‌ء؛ فمبانی الرباعیات من حیث لغتها و ألفاظها لا تفیدنا فی شی‌ء، لأننا لا نملک حتی الآن نسخة منها قریبة التاریخ من زمن الشاعر نفسه؛ و کذلک لا یجدینا أسلوبها نفعا، لأن جمیع الرباعیات تتشابه فی الغالب من حیث الصیغة و الوزن و الترکیب و المحسنات البلاغیة؛ و هی بالإضافة إلی ذلک قصیرة المدی، تمیل إلی معالجة الأمور «العامة» دون «الخاصة»، و تمتاز بسهولة المحاکاة و التقلید حتی لیصعب- باجتماع کل هذه الأمور- علی أی أدیب إیرانی، مهما بلغ شأوه فی دراسة الآداب الفارسیة، أن یعتمد علی أسلوبها، فیجزم ارتکانا علی ذلک بتعیین قائلیها و منشدیها.
أما فیما یتعلق بالمقابلة بین ترجمة «فیتزجرالد» للرباعیات و بین أصولها الفارسیة فقد و فی المستر «إدوارد هرون ألن» هذه المسألة حقها بکل أمانة و إخلاص فی ثانی کتابیه اللذین سبق لنا ذکرهما فی الصفحات الماضیة، و نحن نکتفی بأن نعید هنا نتیجة أبحاثه التی وصل إلیها بعد کثیر من التعب و النصب، حیث یقول فی مقدمة ذلک الکتاب (ص 11- 12) ما یلی:
«نجد بین الرباعیات التی ترجمها فیتزجرالد تسعا و أربعین رباعیة ترجمها» «فیتزجرالد بأمانة أو حاکاها بإخلاص، و یوجد الأصل الفارسی لکل» «رباعیة من هذه الرباعیات فی مخطوطة «أوسلی
Ouseley
أو مخطوطة» «کلکتا أو فیهما معا.»
«و فی هذه الترجمة أربعة و أربعون رباعیة أخری یمکن إرجاع کل منها إلی» «أکثر من رباعیة واحدة فارسیة، و یمکن أن نسمیها بالرباعیات المرکبة.» «و هناک رباعیتان أوحی بهما إلی فیتزجرالد بعض الرباعیات التی لا توجد إلا» «فی نسخة نیکولاس.»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 322
«کما أنه صاغ رباعیتین جعلهما تردیدا للروح العامة التی توحی بها الرباعیات.» «و فی الترجمة کذلک رباعیتان یمکن إرجاعهما إلی تأثیر فرید الدین العطار» «و کتابه: منطق الطیر.»
«و هناک رباعیتان من إنشاء عمر أصلا و لکنهما تأثرتا فی الترجمة بغزلیات» «حافظ الشیرازی.»
«و کانت هناک ثلاث رباعیات، تضمنتها الطبعتان الأولی و الثانیة من الترجمة،» «و قد حذفها فیتزجرالد نفسه بعد ذلک و لم أجد لها- رغم البحث الدقیق-» «أصلا باللغة الفارسیة. و لا شک أنه تأثر فیها بشعراء آخرین لیس یعنینا فی هذه» «المناسبة تحقیق هویتهم أو معرفة شخصیتهم».
و لست فی حاجة بعد ذلک کله إلا أن أذکر المبتدئین، دون غیرهم، بأن الرباعیة فی الأدب الفارسی تعتبر وحدة مستقلة قائمة بذاتها، و أنه لا یوجد فی ذلک الأدب منظومة طویلة تترکب من عدد من الرباعیات، و أن الترتیب الذی یراعی فی مجموعات الرباعیات هو الترتیب الأبجدی وفقا للحرف الأخیر من الشطرات الثلاث المقفاة من الرباعیة.

*** بابا طاهر الهمدانی‌

اشارة

تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب النص 322 طبع رباعیاته ..... ص : 322

[طبع رباعیاته]

الشاعر الثانی من شعراء الرباعیات الأربعة هو «بابا طاهر الهمدانی» الملقب ب «العریان». و سیکون حدیثی عنه مختصرا لأن رباعیاته طبعت مرتین: الأولی مع ترجمة فرنسیة محشاه بواسطة الأستاذ «کلیمان أویار» فی «المجلة الأسیویة» عدد نوفمبر و دیسمبر من سنة 1885 م (المجموعة الثامنة، مجلد 6)؛ «1» و الثانیة مع ترجمة انجلیزیة منثورة مصحوبة بکثیر من التعلیقات بواسطة المستر «إدوارد هرون
______________________________
(1) أنظر مقالة «أویارHuart ¬ فی: «المجلة الأسیویة سنة 1085» Journal Asitique, Nov- D. c. 1885) ser. VIII, vol. 6 ( تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 323
ألن» فی کتابه «أشجان بابا طاهر» «1» المنشور فی سنة 1902 م. و قد تضمن هذا الکتاب أیضا ترجمة أخری منظومة للرباعیات کتبتها السیدة «إلیزابث کورتیس برینتون» «2». یضاف إلی لک أنه قد سبق لی أن خصصت بضع صفحات من الجزء الأول من هذا الکتاب «3» للحدیث عن اللهجات الفارسیة و الأشعار التی صیغت فیها، و تحدثت بوجه خاص عن أشعار «بابا طاهر»؛ و قد أوردت هنالک ثلاث رباعیات من أشهر رباعیاته بنصها الفارسی ثم أعقبتها بترجمة منظومة بالإنجلیزیة «4».
و رباعیات «بابا طاهر» تتفق مع کثیر من الرباعیات التی کتبت فی لهجة خاصة، من حیث کونها لا تجری علی أوزان الرباعی المعروفة، بل تجری علی وزن الهزج المسدس المحذوف، فتتکرر «مفاعیلین» ست مرات فی البیت الواحد و لکن التفعیلة الثالثة و السادسة منها تقتضب إلی «مفاعل» أو «فعولن». و لما کانت هذه الرباعیات من صیاغة رجال سذج من رجال الریف، فإنها بالضرورة لا تبلغ من حیث الصیاغة اللفظیة أو المعنویة مبلغ الرباعیات التی کتبها رجال فنانون من أمثال «عمر الخیام».

حیاة «بابا طاهر»

و المعروف لنا عن «بابا طاهر» قلیل جدا، و قد اختلف کتاب الفرس اختلافا کبیرا فی تحدید زمنه، بحیث جعله بعضهم من الرجال الذین عاشوا فی بدایة القرن الحادی عشر المیلادی (أوائل الخامس الهجری)، و جعله بعضهم الآخر من رجال النصف الثانی من القرن الثالث عشر المیلادی (أواخر السابع الهجری). و أقدم ما صادفت
______________________________
(1) أنظر:
Lament of Baba Tahir, by Mr. Eduard Heron Allen) Quaritch 1902 (
(2) اسم هذه السیدة بالانجلیزیة هو:Mrs .Elizabeth Curtis Brenton
(3) المترجم: انظر الصفحات 73- 78 من الأصل الانجلیزی للجزء الأول من هذا الکتاب المتعلق بالآداب الفارسیة منذ أقدم الأزمنة إلی عهد الفردوسی.
(4) لست أظن قاری‌ء الإنجلیزیة یستفید کثیرا بالمقالة التی کتبها «ژوکوفسکی» بالروسیة فی المجلد الثامن ص 104- 108 من نقاریر القسم الشرقی للجمعیة الامبراطوریه الروسیة للآثار، سنة 1901 م
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 324
من الکتب التی ذکرت شیئا عنه هو کتاب «راحة الصدور» فقد ورد فی الورقة 43 من المخطوطة الوحیدة المحفوظة بمکتبة پاریس ما ترجمته: «1»
«و قد سمعت أنه عندما قدم السلطان طغرل بگ إلی مدینة همدان کان بها» «ثلاثة من شیوخ الصوفیة هم: «بابا طاهر» و «بابا جعفر» و الشیخ» « «حمشا»، و کانوا یقفون عند مقدمه علی جبل یسمی: جبل الخضر بالقرب» «من باب همدان، فلما وقعت علیهم عین السلطان أمر رجاله بالوقوف، و ترجل» «عن جواده، و تقدم إلیهم، و قبل أیدیهم، و کان بابا طاهر مجذوبا؛ فقال له:» «أیها الترکی ...!! ماذا نویت فعله بعباد اللّه ..؟ فأجابه السلطان: سأفعل» «ما تأمرنی به ..!! عند ذلک قال له بابا طاهر: بل افعل ما یأمرک به اللّه،» «و اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ. «2»»
«عند ذلک بکی السلطان و قال: سأفعل ذلک إن شاء اللّه. فأخذ بابا طاهر بیده» «و قال له: هل تقبل منی هذه الهدیة ..؟ و أخرج من أصبعه رقبة إبریق» «مکسور کان یستعمله فی الوضوء مدة طویلة، ثم وضعها فی إصبع السلطان» «و هو یقول: أنی أضع فی یدک ملک العالم کما أضع هذا الخاتم فی أصبعک» «فکن عادلا ...!! فظل السلطان بعد ذلک یحنفظ بها. فإذا خرج لموقعة» «من المواقع وضعها فی إصبعه. و هذا کله یدل علی ما اتصف به السلطان من نقا» «العقیدة و صفاء الطویه، و لم یکن یدانیه فی ذلک أحد من المسلمین ..»
و من المحتمل أن تکون المقابلة التی ذکرت فی النبذة السابقة قد حدثت بین «طغرل بگ» و «بابا طاهر» فی سنة 447 ه أو 450 ه- 1055 م أو 1058 م. و علی ذلک یمکننا فی اطمئنان أن نرفض التاریخ الذی حدده «رضا قلی خان» لوفاة «بابا طاهر» حین ذکر فی کتابه «ریاض العارفین» أنه توفی سنة 410 ه- 1019 م. أما النبذة التی کتبها «ژوکوفسکی» فی مقاله الذی سبقت الإشارة إلیه فی هامش من هوامش الصفحات الماضیة، و ذکر فیها أن «بابا طاهر» تحدث مع «ابن سینا»
______________________________
(1) المترجم: قام بطبع هذا الکتاب الاستاذ «محمد اقبال» و نشره ضمن «سلسلة کتب حب التذکاریة».
(2) سورة النحل آیة 92.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 325
المتوفی سنة 428 ه- 1035 م فمحتملة التصدیق عقلا و لیس فیها ما یتنافی مع الجائز المقبول. و لا شک أن النبذة التی نقلناها عن کتاب «راحة الصدور» تتفق أنباؤها مع الأخبار القلیلة التی ذکرتها کتب المصادر الأخری، من حیث تصویر «بابا طاهر» و إبراز شخصیته، و من حیث إظهار الاحترام و التبجیل اللذین یفوز بهما «المجاذیب» و «الأولیاء» فی البلاد الإسلامیة عامة؛ و قد رأیت بعینی رأسی جماعة من هؤلاء یتنقلون بحریة تامة فی مکاتب الحکومة الترکیة، فیلاقیهم الموظفون دائما بمنتهی الحفاوة و التکریم (؟)

*** أبو سعید ابن أبی الخیر:

[مولده و حیاته]

ننتقل الآن إلی الحدیث عن ثالث الشعراء المشهورین بکتابة الرباعیات، و هو «أبو سعید بن أبی الخیر» المولود فی قریة «مهنة» من أعمال «خاوران» فی السابع من دیسمبر سنة 967 م و المتوفی فی الثانی عشر من ینایر سنة 1049 (- 357 ه إلی 441 ه). و قد اعتبره «إتیه»: «أول من أبدع الشعر الصوفی، و أول من روج «الرباعیات» و جعلها وسیلة صالحة لأداء الأفکار الدینیة و الصوفیة و الفلسفیة بحیث تترکز فیها و تصدر عنها جمیع التجلیات الصوفیة الرائعة؛ و هو کذلک أول من أضفی علی الرموز و التعبیرات الصوفیة هذا الجمال الزاهر و هذا الخیال القاهر اللذین عرف بهما الشعر الصوفی منذ ذلک الزمان».
و روی کذلک عن «أبی سعید» أنه تمکن من الإجتماع ب «ابن سینا» کما فعل «بابا طاهر». و قد ورد الخبر فی حکایة معروفة أنه عند ما انفض مجلسهما الأول قال أبو سعید لابن سینا: «إننی أدرک ما تعرفه ...!!» فأجابه ابن سینا بقوله:
«و أنا أعرف ما تدرکه ...!!» «1».
______________________________
(1) من بین الکتب التی ذکرت هذه القصة کتاب «أخلاق جلالی» المؤلف فی نهایة القرن الخامس عشر المیلادی (أی التاسع الهجری) ص 28 من نسخته المطبوعة علی الحجر فی مدینة لکنو سنة 1283 ه: 1866 م و قد روی «تاریخ گزیده» هذه القصة بصورة أخری کما ذکر ذلک الدکتور «إتیه». فقد ورد فیه أن ابن سینا قال: «کل ما أعرفه یدرکه أبو سعید» فأجابه أبو سعید بقوله: «أما ابن سینا فیعرف ما لا أدرکه ..!!»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 326
و مع ذلک فقد وضح الدکتور «إتبه» أن هذین الرجلین کانا علی طرفی نقیض فی کثیر من المسائل الدینیة و أن العداوة کانت متأصلة بینهما «1».
و مصادر تأریخ «أبی سعید»- علی خلاف العادة- واسعة کاملة؛ فبالإضافة إلی ما نجده عنه من أخبار کثیرة، تضمنتها تراجم الأولیاء و الشعراء، نجد أن الدکتور «إتیه» قد کتب عنه، بما عهد فیه من دقة فی البحث و عمق فی الدرس، مقالتین هامتین «2»، و کذلک قام «ژوکوفسکی» فی سنة 1899 م بنشر مجلدین یحتویان نصوصا نادرة، نتعلق کلها أو جلها بحیاة هذا الرجل، و بما أثر عنه من أقوال و أشعار. و لهذین المجلدین أهمیة خاصة تدعونا إلی تفصیل القول عنهما بعض الشی‌ء.
و أول هذین المجلدین یشتمل علی النص الفارسی لکل من الکتابین الآتیین:
ا- «أسرار التوحید فی مقامات الشیخ أبی سعید».
ب- «رساله حورائیه» أو رسالة الحور.
و الکتاب الأول من هذین الکتابین أی «أسرار التوحید» عبارة عن مؤلف مطول یقع فی 485 صحیفة، کتبها أحد أحفاد الشیخ أبی سعید المسمی «محمد ابن المنور بن أبی سعید بن أبی طاهر بن أبی سعید بن أبی الخیر المنسوب إلی قریة میهنة». «3» و قد برهن «ژوکوفسکی» فی مقدمته الرائعة التی قدم بها هذا الکتاب، علی أن هذه الصفحات قد کتبها مؤلفها فیما بین سنة 552 ه و سنة 599 ه (- 1157- 1203 م) لأنها تتضمن إشارات إلی موت السلطان «سنجر» السلجوقی المتوفی فی أول هذین التاریخین، کما إنها مهداة إلی ملک الغور «غیاث الدین محمد بن سام» المتوفی فی ثانی هذین التاریخین. و قد نشر «ژوکوفسکی» نص هذا
______________________________
(1) انظر ص 52- 53 من المرجع المذکور فی الهامش التالی.
(2) مجموعة مقالات نشرها الدکتور «إتیه» فی:Sitzungsb ,d .Bayr .Akad philos -Philolog . سنة 1875 ص 145- 168 و سنة 1878 ص 38- 70. و قد نشر فی هذه المقالات اثنتین و تسعین رباعیة من رباعیات «ابی سعید» مصحوبة بترجمة منظومة، علیها کثیر من الحواشی و التعلیقات.
(3) کما جاء فی «أسرار التوحید» ص 3.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 327
الکتاب وفقا لمخطوطتی «بطرسبورج» و «کوپنهاجن». و هو یقول إن أهمیته تنحصر فی أنه یعتبر من المصادر الأصیلة التی اعتمد علیها «العطار» و «جامی» و غیرهما من «کتاب التراجم»، کما إن الأخبار التی تضمنها تستند إلی روایات المعاصرین الذین نقلوها إلی المؤلف بطریق المشافهة أو بما خلفوه لأعقابهم من مذکرات و رسائل.
و یعتبر هذا الکتاب من أقدم الرسائل التی کتبت عن «تراجم الأولیاء» و من أوضح الکتب التی صورت لنا حیاة «الدرویش» فی ذلک العصر، و هو بالإضافة إلی ذلک یشتمل علی کثیر من المسائل اللغویة الهامة و الصیغ المهجورة التی أبقاها الناشر لحسن الحظ علی أصولها. و کلا النسختین اللتین اعتمد علیهما الناشر کتبتا فی خلال القرن الثامن الهجری أو الرابع عشر المیلادی
أما ال «رساله حورائیه» فعبارة عن مقالة قصیرة تقع فی خمس صفحات، کتبها «أبو عبد اللّه بن محمود» المنسوب إلی «الشاش» فی إقلیم ما وراء النهر، و قد فسر فیها إحدی رباعیات الشیخ «أبی سعید».
و ثانی المجلدین اللذین نشرهما «ژوکوفسکی» یشتمل علی النص الفارسی لمخطوطة قدیمة فریدة، یرجع تاریخها إلی سنة 699 ه- 1299 م. و هذه المخطوطة محفوظة فی المتحف البریطانی، و الجزء الأکبر منها یتعلق بالحدیث عن أسرار الشیخ أبی سعید و تعالیمه الروحیة. و قد طبعت هذه المخطوطة فی ثمان و سبعین صحیفة، و هی سابقة فی تألیفها لکتاب «أسرار التوحید»، و قد ألفها أیضا واحد من أحفاد الشیخ أبی سعید، یظنه «ژوکوفسکی» من أبناء «أبی روح لطف اللّه».
و لو أنّنا شئنا أن نتحدث عن هذه المصادر الزاخرة بالأخبار بما هی جدیرة به من اهتمام و تقدیر، لاقتضانا الأمر تخصیص مجلد کامل لها؛ و لکننا نذکر أنه بالإضافة إلی هذه المصادر المستفیضة، توجد أیضا بین أیدینا طائفة کبیرة من أخبار هذا الشیخ تتضمنها کتب التراجم المتأخرة مثل کتاب «هفت إقلیم» «1» و کتاب
______________________________
(1) ذکره الدکتور «إنبه» و استشهد به
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 328
«تاریخ گزیده» و کتاب «نفحات الانس» «1» و غیر ذلک من الکتب. کما أن رباعیاته قد طبعت علی انفراد جملة مرات فی البلاد الشرقیة، أو ضمن مجموعات تشتمل علی رباعیاته مع رباعیات «عمر الخیام» و رباعیات «بابا طاهر» و ما شکل ذلک من الرباعیات.
و کانت حیاة «أبی سعید» خالیة من الأحداث و الوقائع، و قد أمضاها کما یقول الصوفیة فی «عالم الأرواح» لا «عالم الأشباح»؛ و هو لهذا السبب یختلف اختلافا کبیرا عن سائر الکتاب و الشعراء الذین تحدثنا عنهم فی الصفحات السابقة من هذا الباب.

أبو سعید و التصوف‌

و فی رأیی أن الفضل فی إثبات أهمیة الشیخ «أبی سعید» و أسبقیته بالنسبة لتاریخ التصوف الفارسی، یرجع إلی الدکتور «إتیه» دون غیره من الکتاب، فان الإیرانیین أنفسهم ما زالوا ینکرون أهمیة «أبی سعید» من هذه الناحیة، و یتابعون القول المشهور الذی قاله أکبر متصوفیهم «جلال الدین الرومی» حینما اعتبر نفسه ثالث الثلاثة الکبار من الصوفیة، کان «سنائی» أولهم، و کان «العطار» ثانیهم. و لو أننا راعینا الحق و تحرینا الصواب لوجدنا أن «أبا سعید» متقدم علی هذین من الناحیة الزمنیة. و قد أثبت الدکتور «إتیه» فی الرباعیات التی اختارها و نشرها من رباعیات الشیخ «أبی سعید» أن جمیع خصائص التصوف الفارسی و التعابیر الصوفیة الفارسیة تبدو مجتمعة لأول مرة فی هذه الرباعیات، و قد ظلت علی حالها منذ ذلک الوقت، و أجمع علی اتباعها شعراء الصوفیة من الفرس و الأتراک و الهنود «2».
و فیما یلی ترجمة لطائفة من الرباعیات اخترناها من مقالة الدکتور «إتیه» و اتبعنا فیها الترقیم التی رقمت به هنالک، و هی تکفی للبرهنة علی صحة هذا الرأی «3»:
______________________________
(1) طبع «نساولیزNassau Lees ¬ ص 239- 347
(2) ینطبق هذا أیضا علی أقواله التی أورد الکثیر منها کتاب التراجم.
(3) المترجم: لم استطع للأسف الرجوع إلی أصل هذه الرباعیات بالفارسیة لعدم عثوری علی مقالة الدکتور «أتیه» فی دور الکتب الموجودة فی مصر.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 329
(1)
- إدخالک السرور علی قلب واحد،- خیر لک من تعمیر ألف من المساجد ...!
و استعبادک لحر واحد بما تسدیه إلیه من إحسان- خیر من تحریرک آلاف من العبید و الغلمان ..!! (2)
- یا من تملأ طلعتک العالم بالأضواء و الأنوار ...!- إننی أصلی من أجل وصلک آناء اللیل و أطراف النهار ..!!
- فتبا لی ... إذا شمل عطفک غیری من الناس- وتبا للناس .. إذا شارکونی اللهفة و الحنین و الإحساس ...!! (5)
- یذهب الغزاة إلی حومات الوغی للموت و الاستشهاد- و یا لیتهم علموا حکمة الغزو و سر الجهاد ...!!
فإنما یفوقهم شأنا، قتلی العشق و صرعی الوداد- لأن الأحبة هم الذین قتلوهم ... لا الأعداء الشداد ...!! (6)
- إنی أدعو للجمیع: ألا یحرم أحد منهم من رحمتک الوسیعة- فإن اللائذ بک یبلغ أوج المدارج الرفیعة ...!!
- و لو أضاءت شمسک فی ذرة من الذرات ...- لزاد بهاؤها علی شموس الأفلاک و السموات ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 330
(10)
- مادام الجامع و المدرسة ... لا تتهدم منهما الأرکان- و ما دام الشک و الیقین ... یتناوبان فی قلب الإنسان،
- فکیف یمکن لمذهب «القلندریة» فی هذا الزمان «1»- أن ینتشر، فیخرج مسلما واحدا قوی الإیمان ...!! (13)
- لا تلمنی ... یا سیدی ...!! إذا احتسیت الخمر و الشراب ...!!و إذا قضیت فی الخمر و العشق أیام الشیب و الشباب ...!!
فانا فی إفاقتی أعاشر الأحباب و غیر الأحباب‌و لکننی متی سکرت ... لا أجالس غیر الأصحاب ..!! (17)
- قلت: حدثنی عن جمالک .. من الذی یفوز ببهجته و سناه ..؟- فقال: أنا وحدی الفائز به .. ما دمت فی الوجود و الحیاة ...!!
- فانی أنا وحدی العاشق و المعشوق و العشق فی منتهاه- و إنی أنا وحدی العین المبصرة، و الجمال الزاهی، و المرآه ...!! (18)
- حدثت طبیبی عن آلامی الکثیرة الخافیة- فقال لی: کف الحدیث ... و لا تتکلم إلا عن صفاته العالیة
- و حذار ان تجعل لک زادا إلا من دماء قلبک الغالیة ...!!- و حذار أن تفکر فی الدار الفانیة أو الباقیة ..!!
______________________________
(1) «القلندریة» جماعة من الدراویش لا یهتمون بالمظاهر و لا بآراء غیرهم من الناس.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 331
(19)
- هؤلاء الرجال الذین یغدقون علی ألقاب التکریم- لا یعرفون حقیقة ما انطوی علیه قلبی الکلیم ...!
- و لو کشفوا خبیئة ما تحتوی علیه ضلوعی ... من عذاب ألیم- لقضوا علی بأن أحترق بناری ... کما یحترق الهشیم ...!! (20)
- قدرت علی الحب ... ثم ترکت أحبتک فی اشتیاق و حنین ...!!- و حرمتنی من العقل و الفکر فخلا منهما قلبی الأمین ...!!
- و کنت عفیفا و قورا ... و کنت من أصلح الصالحین،- فأصبحت بحبک شریدا خلیعا ... و من أکبر المعربدین ...!! (21)
- هذاک بدر التمام ... مجلو فی بهاه ...!!- و هو فی أقل مراتبه ... عبارة عن الحسن فی منتهاه ...!!
- فأطل النظر إلی وجهه المشمس .. فإذا عشیت بسناه- فانظر إلی شعره المجعد ... کیف یتألق فی دجاه ...!! (27)
- إذا ابیضت صفحة وجهی بنور الحق و ضیاء الإسلام- بلغت غایة الشرف، و ظفرت بنهایة الاحترام ...!!
- و لکن ... من أسف ... أن العار یکسو وجهی بالسواد و القتام- بحیث یخجل الجحیم ... مما ارتکبت من ذنوب و آثام ...!! (28)
- متی بلغت فی حبک مرتبة العشق و الوصال،- لم أعد أتطلع إلی الجنة، أو أغرق فی الأمانی و الآمال ...!!
- فإن الجنة لا تعنینی ... إذا لم أفز فیها بلقائک ...!!- و النعیم و الجحیم سواء ... إذا لم أظفر برضائک ...!!
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 332
(30)
- من قبل أن یخلق الزمان و النجم و السماء- و من قبل أن یخلق النار و الماء و الأرض و الهواء،
- و من قبل أن یخلق العقل و الشکل و الأصوات و الأصداء،- أخذت أردد أسرار التوحید فی العلانیة و الخفاء ...!! (32)
- أیها الهندی البرهمی ...!! أنظر إلی هذه الخدود الوردیة الحمراء،- إنها تتقد بنارها المؤججة علی وجه هذه الدمیة الحسناء ...!!
- فإذا عمیت بصیرتک عن أن تعبد اللّه صاحب الجمال و البهاء،- فاعبد هذه النار ... فهی خیر لک من عبادة البقرة العجماء ...!! «1» (33)
- یا إلهی ...! أنا فی عثرتی ... ارتجی عفوک و رضاک ...!!- و أنا فی ذلتی ... أبتغی رحمتک و نداک ...!!
- و لن أفعل کسائر الناس ... فاحتمی بهذا أو ذاک- و لیس لی من حام و لا واق فی العالمین ... سواک ..!! (38)
- بارک اللّه فی أقدامی ... إذا سعت إلی لقیاک ...!!- و بارک اللّه فی کل ساع ... یسعی إلی رضاک ...!!
- و بارک اللّه فی کل من یمتع ناظره بالتطلع إلی بهاک- و بارک اللّه فی کل لسان ... یسبح بحمدک و علاک ...!!
______________________________
(1) «گاوپرست» أی عابد البقرة، و یطلق الفرس هذه الکلمة علی الهندوکیین لتقدیسهم البقر. و الشاعر یشیر هنا إلی أن حمرة وجه الحبیب شبیهة بالشمس المتقدة أو النار المؤججة، و علی ذلک شبهوا العاشق بعابد النار أو عابد الشمس، لأنه دائما فی لهفة إلی ان یشرق علیة وجه الحبیب.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 333
(54)
- ذلک «العارف» الذی سلک طریق الأسرار- قد اتحد باللّه ... فأنکر الأثرة ... و آثر الایثار ..!
- فاتصل باللّه ... و انکر نفسک کل الإنکار- فلا إله إلا اللّه .. و هو وحده الواحد القهار ...!! (55)
- لیلة الأمس ... حدثت، «الحبیب» أحادیث الحب و الوصال ...!!- فأخذ ینقض العهود، و یتجنی علی فی دلال ...!!
- و انقضت اللیلة، و لم أحک من قصة الحب الا البدایة ...!!- و لا ذنب للیل؛ و لکن «قصة الحب» لیس لها نهایة ...!! (61)
- أنا منذ کنت ... لم ابتعد لحظة واحدة عن وصالک ...!!- و قد خدمنی حظی السعید ... فلم أغب عن مشاهدة جمالک ...!!
- و فنیت فیک ... فلم یعد یشاهدنی أحد من الناظرین ..!!- و اضاء علی نورک ... فظهرت مکشفا للعالمین ...!! و نذکر فیما یلی الرباعیة التی نسبوها إلی «ابن سینا» ورد الشیخ «أ- ید» علیها:
قال ابن لبید: «1»
______________________________
(1) المترجم: فیما یلی أصل هذه الرباعیة بالفارسیة
مائیم بعفو تو تولا کرده‌ور طاعت و معصیت تولا کرده
آنجا که عنایت تو باشد باشدناکرده چو کرده کرده چون ناکرده
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 334 - نحن اللائذون بعفوک- المجتنبون لطاعتک و معصیتک.
- و أینما تکن عنایتک و لطفک،- یصبح ما لم نفعله کما لو فعلناه، و ما فعلناه کما لو لم نفعله ...!! فأجاب «أبو سعید» برباعیة معناها:
- أیها الغارق فی الإثم ... یا من خلت أعمالک من کل خیر ...!!- أنک تجتهد فی أن تنجو بنفسک فتنکر ما أتیت من شر ...!!
- و هل یمکن محو الذنوب و الآثام و الشرور ...؟!- إنما أنت تعتمد عبثا علی عفو اللّه الغفور ...!! و جمیع هذه الرباعیات و الأشعار تکفی لبیان أهم المسائل التی یدور علیها تفکیر الصوفیة و مقولاتهم فالفکرة الأساسیة لا تکتفی بتصویر «اللّه» علی أنه قادر قاهر خیر فحسب، بل تجعله المصدر الوحید للکون و الجمال، و تجعله الجمال الحق و الکون الحق، و فیه ینطوی کل ما هو غائب عن البصر، و بنوره یتکشف کل ما یقع علیه النظر؛ و یتصل بهذه الفکرة کل التعبیرات اللغویة و الرمزیة التی اشتملت علیها هذه الأشعار و التی تشتمل علیها لغة الصوفیة أجمعین؛ فاللّه عندهم هو «الحبیب» و هو «المعشوق» و هو «المحبوب»؛ و الوجد الحاصل من التفکیر فیه هو «الخمر» و هو «الخمار»؛ و الظاهر و الباطن منه عبارة عن «طلعته المنیرة» أو «طرته السوداء القاتمة»، و ما إلی ذلک من التعبیرات الرمزیة الکثیرة. و فی الصوفیة بالإضافة إلی ذلک رفع من شأن المثالیة الذاتیة علی المتعارفات الموضوعیة، و فیها کذلک تأویل روحی للواجبات و المراسم الدینیة کما هو ملاحظ بین فریق «الإسماعیلیة»، و ربما استمد الصوفیة منهم فکرة هذه التأویلات و إن کانوا یختلفون عنهم فی کل شی‌ء اختلافا بینا ظاهرا، و فیها کذلک فکرة لا تقل فی أهمیتها عن جمیع ما سبق، و هی فکرة «التسامح» التی تجعل جمیع المذاهب تمثل «الحق» تمثیلا یتفاوت کبرا أو صغرا و لکنها تعترف جمیعا ب «أن طرق اللّه بعدد أنفس الخلائق» أو کما عبر «حافظ»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 335
عن ذلک فیما بعد فقال: «إن کل قبلة یتوجه إلیها الإنسان هی خیر من عبادة النفس ...!!» «1»
و کثیر من أقوال «أبی سعید» و حکایاته مرویه فیما سجله مؤرخوه و مترجموه.
و نحن نکتفی فی هذا المقام بذکر أمثلة قلیلة منها؛ فقد سألوه أن یعرف لهم الصوفیة فأجابهم: أن الصوفیة عبارة عن أطراح ما فی یدک و عدم الجزع علی ما یصیبک أو ینزل بک ...!!
و قال فی مناسبة أخری: إن الحجاب الذی یحجب اللّه عن عبده لیس هو السماء و لا الأرض و لا العرش و لا الکرسی، بل هو الغرور و حب النفس، و متی استطعت التغلب علی هذین و محوتهما من طبیعیتک، وصلت إلی اللّه و زال الحجاب الذی بینک و بینه.
و أخبره جماعة بأن أحد الأولیاء کان یمشی علی سطح الماء، و أن آخر کان یطیر فی أطباق الهواء، و أن ثالثا کان یتنقل فی طرفة عین من مدینة إلی مدینة، فأجابهم بقوله: إن الضفدعة تستطیع أن تعوم فی الماء، و یستطیع الخطاف أن ینزلق علی سطحه، و یستطیع الغراب أن یطیر فی الفضاء، و یستطیع الشیطان أن یتنقل فی طرفة عین بین المشارق و المغارب، و لکن جمیع هذه الأشیاء لا أهمیة لها فی رأیی، لأن الرجل الجدیر بأسماء الرجال هو الذی یعیش مع سائر الناس، فیشتری منهم، و یبیع لهم و یتزوج منهم، و یتعامل معهم، بشرط ألا یغفل لحظة واحدة عن ذکر اللّه ...!!
و یقال إن «أبا سعید» کان یعجب إعجابا شدیدا بهذا الشعر الذی ورد فی قصیدة عربیة قالها «کثیر» لمعشوقته «عزة» «2»:
و لو أن لیلی الأخیلیة سلمت‌علی ودونی جندل و صفائح
لسلمت تسلیم البشاشة أو زقاإلیها صدی من جانب القبر صائح
______________________________
(1) المترجم: عبارة حافظ فی الفارسیة هی: «هر قبله که باشد بهتر ز خودپرستی».
(2) المترجم: لم أعثر ل «کثیر» علی شعر فی هذا المعنی، و أما البیتان المذکوران فمن قول «توبة بن الحمیر» و هما فی نفس المعنی الذی ورد فی الأصل الإنجلیزی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 336
و هذا القول یذکرنا بالأبیات الجمیلة التالیة التی قالها الشاعر «تنیسون» فی «مودMaud ¬
" She is coming, my own, my sweet; Were it ever so airy a tread, My heart would hear her and beat, Were it earth in an earthy bed, My dust would heae her and beat, Had I lain for a century dead; Would start and tremble under her feet, And blossom in purple and red"
و قد نقشوا علی قبر «أبی سعید» هذین البیتین باللغة العربیة و هما «1»:
سألتک بل أوصیک إن مت فاکتبی‌علی لوح قبری کان هذا متیما
لعل شجیا عارفا سنن الهوی‌یمر علی قبر الغریب مسلما «2» ***

عبد اللّه الانصاری:

[نسبته إلی أصل عربی]

سیکون حدیثی مختصرا عن الشیخ «أبی اسماعیل عبد اللّه الأنصاری الهروی» الذی اشتهر برباعیاته و «مناجاته».
هذا الشیخ ینتسب کما تدل علی ذلک نسبته إلی أصل عربی، فهو من سلالة «أبی أیوب». و قد ولد فی مدینة هراة فی الیوم الرابع من شهر مایو سنة 1006 م- 398 ه و توفی فی سنة 1088 م- 481 ه
و ینسبون إلیه أیضا تالیف الکتابین المعروفین باسم «منازل السائرین» و «أنوار التحقیق».

و إلیک نبذة مترجمة من «مناجاته»:

«یا إلهی ...! ما أعجب حکمتک ..؟! هاتان قطعتان من حدید أخرجتا» «من منجم واحد، فأما إحداهما فقد أصبحت حدوة یحدون بها الجیاد؛ و أما» «الأخری فقد أصبحت مرآة ینظر فیها الملک إلی طلعته ...!! یا إلهی ...» «أما و قد استطعت بقدرتک أن تخلق نار الهجر و الفراق، فما حاجتک إلی نار»
______________________________
(1) أنظر الصحیفة الأخیرة مما کتبه «ژوکوفسکی» فی «حالات و سخنان شیخ أبی سعید» طبع بطرسبورنج سنة 1899 ه- 1317 ه
(2) المترجم: وردت فی الأصل کلمة «فسلما».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 337
«السعیر و الجحیم ... یا إلهی ...! لقد تخیلت أننی عرفتک و وصلت إلیک» «و لکننی الآن تحققت من أن أوهامی کانت کفقاعات الماء ..!! یا إلهی ..!» «أنا عاجز حیران .. فلا أعرف ما أملک ... و لا أملک ما أعرف ..!!»
و فیما یلی ترجمة لإحدی الرباعیات المشهورة التی ینسبونها إلیه:
- حذار حذار أن یأخذک التیه و العجب و الدلال،- فتظن نفسک أعلا قدرا من سائر الرجال ..!!
- و اجتهد دائما أن تتمثل إنسان عینک و قدرته- فهو یری کل شی‌ء ... إلا نفسه و صورته ...!! و الرباعیة التالیة تکفی مثلا لسائر رباعیاته:
- أنا ثمل بک ... فلا حاجة بی إلی الکأس و الشراب ...!!- و قد وقعت فی شراکک بعدما تحررت من سائر الشباک و الأحابیل.
- و أنا دائم السعی وراءک، ألتمسک فی الکعبة و فی سائر المعابد- و لا فرق عندی بین هذه و تلک ... و لا هدف لی إلأن أفوز بلقائک ..!! ***

[آثاره]

و قد ذکر «إتیه» أن الشیخ «أبا عبد اللّه الأنصاری» ألف الکتب الآتیة:
1- «نصیحت» أو النصیحة ... و قد أهداه لنظام الملک.
2- «إلهی‌نامه» أو الکتاب الإلهی
3- «زاد العارفین».
4- «کتاب أسرار» أو کتاب الأسرار.
5- تهذیب لکتاب «طبقات الصوفیة» للسلمی.
6- «أنیس المریدین و شمس المجالس»: و هو عبارة عن قصة «یوسف و زلیخا» مکتوبة نثرا «1».
______________________________
(1) المترجم: یعتبر الأنصاری أول من استعمل النثر المسجوع فی الفارسیة، و قد کان قادرا علی التألیف بالفارسیة و العربیة. و من آثاره بالفارسیة ما یلی:
1- رساله أسرار: و هی مخطوطة بالمتحف البریطانی.
2- مناجات‌نامه: و قد طبعت فی طهران کما طبعت فی شیراز باسم «أنوار التحقیق»-
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 338

[الحدیث عن طائفة من شعراء هذا العصر الذین لم یشتهروا بالتصوف]

اشارة

و متی وصلنا إلی هذا الحد، وجب علینا أن ننتقل إلی الحدیث عن طائفة من شعراء هذا العصر الذین لم یشتهروا بالتصوف، و لا بد أن نذکر منهم علی الأقل أربعة شعراء ... هم:
1- «أسدی الأصغر» ... من شعراء طوس
2- «فخر الدین أسعد» ... من شعراء جرجان
3- «فصیحی» ..... من شعراء جرجان
4- «قطران التبریزی» ... من شعراء تبریز

قطران التبریزی‌

و لنبدأ الآن بالشاعر الأخیر من هؤلاء الأربعة، فقد قابله «ناصر خسرو» و تحدث معه أثناء توقفه بمدینة تبریز فی الفترة الواقعة بین 26 أغسطس و 18 سبتمبر سنة 1046 م- 20 صفر سنة 438 ه- 13 ربیع الأول 438 ه.
و قد تحدث «ناصر خسرو» عن هذا الشاعر بما یلی: «1»
«و قد رأیت فی تبریز شاعرا، اسمه «قطران» یقول شعرا طیبا و لکنه لا» «یعرف الفارسیة جیدا. و قد حضر إلی و أحضر معه دیوان منجیق و دیوان» «الدقیقی و قرأ منهما أمامی، و کلما أشکل علیه المعنی سألنی، فأجبته، فکان» «یکتب شرح الأبیات و المعانی الصعبة، ثم یقرأ علی بعض أشعاره».
و قد کتب عن هذا الشاعر کل من «عوفی» و «دولتشاه» فی کتابیهما
______________________________
- 3- نصایح: و قد طبعت فی برلین سنة 1342 ه و معها «مناجات‌نامه»
4- کنز السالکین: مخطوطة فی مکتبة المجلس الملی بطهران بعنوان «گنجنامه»
5- قلندرنامه: مخطوطة فی مکتبة المجلس الملی بطهران تاریخها سنة 910 ه
6- محبت‌نامه: و قد طبعت فی شیراز باسم «مقالات»
و من آثاره بالعربیة کتاب «ذم الکلاء» و کتاب «منازل السائرین»
(1) انظر ص 6 من الأصل الفارسی لکتاب «سفرنامه»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 339
«لباب الألباب» و «تذکرة الشعراء» «1» و لکن الأخبار التی أورداها عن تاریخ حیاته هزیلة للغایة. و یری «عوفی» أن «قطران» ینتسب إلی مدینة «تبریز» و لکن «دولتشاه» یعتقد أنه من أهالی «ترمذ» و یخالفهما «شیفر» فیری أنه ولد فی جبال الدیلم فیما بین مدینة قزوین و بحر قزوین.
و یتحدث «دولتشاه» عن هذا الشاعر فیقول: أنه أنشأ مدرسة فی الشعر کانت تصم جماعة من الشعراء الممتازین من أمثال «الأنوری» و «رشیدی السمرقندی» و «روحی الولواجی» و «شمس سیمکش» و «عدنانی» و «پسر خمخانه» «2» ثم یضیف إلی ذلک قوله: «إن الکاتب الشاعر رشید الدین الوطواط اعتاد أن یقول إنه یعتبر قطران سید الشعراء جمیعا فی أیامه، و أما باقی الشعراء فهم شعراء عن طریق الطبع لا عن طریق العلم».
و لا شک أن «الوطواط» کان محقا فیما قال، لأن قطران کان أول من أکثر من إدخال الصنعة و المحسنات البلاغیة فی الشعر الفارسی بحیث بذ فی ذلک أکثر الشعراء الذین سبقوه، و لم ینس «دولتشاه» أن یقرر ذلک فیقول «أنه اجتهد فی نظم الأشعار المشکلة مثل المربعات و المخمسات و القصائد ذات القافیتین».
و قد امتاز «قطران» خاصة بنظم القصائد ذات القافیتین. و قد حاول شعراء متأخرون أن یقلدوه، و لکن القلیل منهم هو الذی استطاع أن یتفوق علیه فی هذا المضمار، و نحن نذکر جمیعا أن «المعزی» شاعر السلطان «سنجر» کان بین مقلدیه، و أنه أنشأ قصیدة مشهورة ذات قافیتین مطلعها کما یأتی:
أی تازه‌تر از برگ گل تازه ببر برپرورده ترا دایه فردوس ببر بر و معناه:
- یا من أنت أینع من الورد النضیر ... هلا ضممتنی إلی صدرک
لقد غذتک مرضعة الفردوس بثدیها البار
و من العسیر تأدیة هذه الصنعة البدیعیة فی الإنجلیزیة، و من أجل ذلک فأنا أترک
______________________________
(1) أنظر «لباب الالباب» ج 2 ص 214- 221 و کذلک «تذکرة الشعراء» ص 67- 69
(2) معناه الحرفی «ابن الحانة»
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 340
مجال الحکم علی جمالها لمن شاء أن یقرأ أشعار «قطران» بأصلها الفارسی، فأغلبا یمثل هذه الصنعة البدیعیة التی تقوم علی المحسنات للفظیة أکثر مما تقوم علی المحسنات المعنویة؛ و قد عجزت ترجمتی للبیت السابق عن محاکاة هذه الصنعة؛ لأن کل سطر یجب أن تنتهی بکلمة تکون فی بنائها و نطقها مشابهة تماما للمقطع الأخیر من الکلمة السابقة علیها، کما نجد.
فی کلمتی «فرسنگ» بمعنی الفرسخ و «سنگ» بمعنی الحجر
و فی کلمتی «نارنگ» بمعنی النارنج و «رنگ» بمعنی اللون
و فی کلمتی «آموی» بمعنی نهر جیحون و «موی» بمعنی الشعر
فإذا شیئا محاکاة هذه الصنعة فی الإنجلیزیة وجب علینا أن نصوغ شعرا نراعی فی کل بیت من أبیاته المحافظه علی الوزن و القافیة و کذلک أن ینتهی بکلمتین مثل:
¬coil
و¬ recoil
¬face
و¬ efface
¬use
و¬ refuse
و إذا کان هذا عسیرا جدا فی الإنجلیزیة، فإنه فی الفارسیة یبدو برغم التکلف و التصنع البادیان فیه، جمیلا للغایة، إذا أحسن الشاعر أداءه و صیاغته «1».

أسدی الاصغر

یجب علینا أن نفرق بین أسدی الأصغر الذی یسمی «علیا» و هو مؤلف «گرشاسب‌نامه» «2» فی سنة 459 ه- 1066 م و بین أبیه «أبی نصر أحمد» أستاذ الفردوسی و مخترع شعر المناظره الذی سبق لنا الحدیث عنه و الذی توفی أثناء حکم السلطان مسعود الغزنوی فی الفترة الواقعة قبل سنة 433 ه- 1041 م
و من أهم الأمور التی تتصل بأسدی الأصغر، أنه ما زال فی حوزتنا مخطوط
______________________________
(1) المترجم: انظر صنعة «ذی القافیتین» فی ترجمتی العربیة لکتاب «حدائق السحر فی دقائق الشعر» طبع مطبعة لجنة التألیف و الترجمة و النشر سنة 1945 م و هناک صرب آخر من هذه الصنعة تکون فیه للقصیدة قافیتان متجاورتان.
(2) «گرشاسب‌نامه» هی إحدی المنظومات الفارسیة التی نظمت تقلیدا لشاهنامة الفردوسی
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 341
کامل کتبه بخط یده فی شوال سنة 447 ه- دیسمبر سنة 1055. و یعتبر هذا المخطوط أقدم المخطوطات الفارسیة المعروفة لنا حتی الآن و هو محفوظ فی مکتبة «فینا» و قد طبعه الدکتور «زیلیجمان» «1» طبعة أنیقة فی «فینا» سنة 1859 م ثم ترجمة إلی الألمانیة «عبد الخالق» «2» و طبع هذه الترجمة بدون تاریخ فی مدینة «هاله‌Halle ¬
و موضوع هذا المخطوط هو دراسة الأدویة، و قد أسماه مؤلفه باسم «کتاب الأبنیة عن حقائق الأدویة». و مؤلفه هو «ابو منصور الموفق بن علی الهروی» و قد ذکر الناسخ اسمه فی خاتمة الکتاب علی هذا النحو «علی بن أحمد الأسدی الطوسی الشاعر»
أما «گرشاسب‌نامه» فعبارة عن ملحمة منظومة یصف فیها الشاعر أعمال «گرشاسب» و مخاطراته؛ و «گرشاسب» هو أحد أبطال الأساطیر فی ولایة «سجستان» و تشتمل قصته فی هذه المنظومة علی تسعة آلاف بیت أو عشرة آلاف، و أسلوبها شبیه جدا بأسلوب ال «شاهنامه» و یؤسفنی أننی لا أستطیع أن أذکر رأیی فیها لأننی لم أستطع أن أظفر بالاطلاع علی إحدی المخطوطات العشر التی ذکرها «إتیه» لهذه المنظومة «3»، و کل ما وقع فی یدی هو هذه المقطوعات المتناثرة التی نشرها «ترنر مکن» فی طبعته لکتاب «الشاهنامه» «4»
و أهم من ذلک و أمتع فی رأینا، هو معجمه اللغوی المسمی ب «لغت فرس» أو «لغة الفرس» و مخطوطته محفوظة فی «الفاتیکان» و قد طبع فی مدینة «توبنجن» سنة 1897 م، و قام علی طبعه الدکتور «پول هورن» «5» فاعتبر عمله هذا
______________________________
(1) یکتب اسمه بالحروف الافرنجیة هکذا:Dr Seligmann
(2) کتب اسمه بالحروف الأفرنجیة هکذا:Abdul Chalig Achundow .
(3) انظر مقالته (ص 233- 235) من الجزء الثانی من کتاب «المفصل فی الدراسات اللغویة الإیرانیة» و کذلک مقالته عن‌Persische Tenzonen فی صفحة (62- 66) من المجلد الثانی من تقاریر المؤتمر الدولی الخامس للمستشرقین.
(4) انظر ص 2099 و ما بعدها
(5) یکتب اسمه بالأفرنجیة هکذا:Paul Horn
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 342
أهم أعماله الکثیرة التی خدم بها الأدب الفارسی .. و قد عثر «إتیه» بعد ذلک التاریخ علی نسخة أخری من هذا المعجم فی «إدارة الهند» تحت رقم 2516 المساوی لرقم 2455 من الفهرست الذی وضعه للمخطوطات الفارسیة، و قد أشار «إتیه» إلی الاختلافات الهامة التی توجد بین هاتین النسختین من المعجم. و نسخة «الفاتیکان» هی أقدم النسختین و تاریخ کتابتها هو 30 سبتمبر سنة 1332 م- 733 ه. و یبدو أن «أسدی» قد أخذ فی تصنیف هذا المعجم فی أواخر حیاته «1» و لکن من العسیر أن نحدد الفترة التی قام فیها بهذا العمل. و هذا المعجم لا یتناول بالشرح إلا الکلمات الفارسیة المهجورة، و لکن أهمیته العظمی ترجع إلی أن کل کلمة من هذه الکلمات قد فسرت بشاهد من الشواهد التی قالها واحد من الشعراء الأقدمین، و من بین هؤلاء کثرة لم نکن نعلم عنهم شیئا من قبل. و جملة الشعراء المذکورین فی هذا المعجم هو اثنان و سبعون شاعرا؛ و تتضمن شواهده مقطوعات من نظم «الرودکی» لکتاب «کلیلة و دمنه» و هو کتاب مفقود، و کذلک شواهد أخری من جملة من القصائد التی لم تکن معروفة لنا بالمرة أو کانت معروفة باسمها فقط. و من أهم الملاحظات التی تسترعی نظرنا فی هذا المعجم حذف المصنف لاسم «ناصر خسرو» و قد رأینا فیما سبق أن «عوفی» أیضا تجاهل هذا الشاعر تجاهلا کلیا. و لا شک أن تفسیر ذلک راجع- فی رأیی- إلی الکراهیة الشدیدة التی أحس بها أهل السنة للاسماعیلیین و ما اقترن بذلک من الخوف و الفزع من أتباعهم.

فخر الدین الجرجانی‌

[حیاته و آثاره]

أما «فخر الدین أسعد الجرجانی» فلیس معروفا لدینا إلا بوصفه ناظما لقصة «ویس و رامین». و هی قصة من أقاصیص الحب قیل إنها ترجع إلی أصل پهلوی «2» و یشبهما «إتیه» بقصة «ترستان وایزلت». و من المستغرب أن «عوفی» أیضا یقرر فی کتابه
______________________________
(1) أنظر مقدمة «پول هورن» ص 31
(2) انظر ص 11 من الطبعة التی نشرهاNassau Lees فی مدینة کلکتا سنة 1865 ضمن سلسله المکتبه الهندیه‌Bibliotheca Indica Series
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 343
نه لم یعثر «1» من أشعار هذا الشاعر إلا علی خمسة أبیات هی جملة ما أمکنه العثور علیها بالإضافة إلی أشعاره الواردة فی هذه المنظومة، و یتناول الشاعر فی هذه الأبیات الخمسة الحدیث عن مقدار ألمه و جزعه لما صادفه من مولاه «ثقة الملک شهریار» من عدم تقدیر و رعایة، رغم «الأشعار الکثیرة» التی أنشدها فی مدحه و الإشادة بذکره ثم ینتهی فی البیتین الأخیرین من هذه الأبیات بالإقذاع فی شتمه و سبه و بأنه «لم یر أو یسمع عن آدمی متصف بصفات الثیران و الأبقار غیره ...!!» «2»
أما «دولتشاه» فلا یذکر شیئا عن هذا الشاعر و ینسب قصة «ویس و رامین» إلی «نظامی العروضی السمرقندی» أو إلی «نظامی الگنجوی» کما یقول بذلک آخرون علی حد تعبیره فی ص 30 و 160 من کتابه «تذکرة الشعراء»
و قد تم نظم قصة «ویس و رامین» فی سنة 440 ه- 1048 م عقب تغلب «طغرلبگ» علی «الرومان»، و قد أهداها الشاعر لوزیر هذا السلطان المسمی ب «أمین الدین أبی الفتح المظفر النیسابوری»
و قد طبعت هذه المنظومة لأول مرة نقلا عن مخطوطة معیبة، و نشرت ضمن «المکتبة الهندیة» فی سنة 1865 م.
و یقول «إتیه» إن أهمیة هذه المنظومة یرجع إلی شی‌ء واحد، هو أن هذه المنظومة تعتبر أولی المنظومات التی انقسم بوجودها «الشعر المثنوی» إلی قسمین متمایزین:
أحدهما الشعر المثنوی الذی صیغت فیه قصص الحب و الغرام و قد خصصوا له وزن
______________________________
(1) انظر ص 240 من الجزء الثانی من «لباب الألباب»
(2) المترجم: فیما یلی نص هذه الأبیات بالفارسیة
بسیار شعر گفتم و خواندم بروزگاریک یک بجهد بر ثقة الملک شهریار
شاخی‌تر از امید بکشتم بخدمتش‌آن شاخ خشک گشت و نیاورد هیچ بار
دعوی‌ء شعر کرد و ندانست شاعری‌و آنگاه کرد نیز بنادانی افتخار
زو گاوتر ندیدم و نشنیدم آدمی‌در دولتش عجب غلطی کرد روزگار
امید من دریغ بدان خام قلتبان‌أشعار من دریغ بدان روسپی تبار
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 344
«الهزج»، و الآخر الشعر المثنوی الذی صیغت فیه قصص الملاحم و الأبطال، و قد خصصوا له وزن «المتقارب». و فیما یلی أربعة أبیات من «أغنیة رامین» نجدها فی ص 142 سطر 11- 14:
خوشا ویسا نشسته پیش رامین‌چنان کبک دری در پیش شاهین
خوشا ویسا نشسته جام بر دست‌هم از باده هم از خوبی شده مست
خوشا ویسا بکام دل نشسته‌امید اندر دل موبد شکسته
خوشا ویسا بخنده لب گشاده‌لب انگه بر لب رامین نهاده و معناها: «1»
- ما أبدع «ویس» و قد جلست أمام «رامین»کأنها تذرجة الوادی أمام الصقر و الشاهین ...!!
- و ما أبدع «ویس» و قد جلست و فی یدها الکأس و الجام‌و قد بدت مخمورة بالشراب و بالجمال التام ..!!
- و ما أبدع «ویس» و قد جلست هانئة البال‌و قد انکسر قلب «الموبذ» و أصابه الوبال ...!!
- و ما أبدع «ویس» و هی باسمة مفترة الثغرقد انطبقت شفتها علی شفة «رامین» بعد طول الهجر ...!!

[ «فصیحی الجرجانی»]

قصة «وامق و عذرا»

أما قصة «وامق و عذرا» فأول من نظمها بالفارسیة هو «العنصری» ثم نظمها «فصیحی الجرجانی» بعد ذلک فی تاریخ متأخر عن سنة 441 ه- 1049 م و یقولون أیضا أنها مستقاة من أصل پهلوی. و قد کتب عنها «دولتشاه» ما یلی: «2»
______________________________
(1) المترجم: ترجم المؤلف هذه الأبیات إلی الانجلیزیة و لم نر داعیا إلی إیراد ترجمته، و استعضنا عن ذلک بإیراد أصل هذه الأبیات بالفارسیة و ترجمتها إلی العربیة عن نسخة «ویس و رامین» طبع «مجتبی مبنوی» سنة 1314 ه. ش بطهران
(2) أنظر «تذکرة الشعراء» ص 30 سطر 3- 12
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 345
«و یروون أیضا أن الأمیر عبد اللّه بن طاهر أمیر خراسان أثناء حکم الخلفاء» «العباسیین (من سنة 213 ه إلی سنة 230 ه- 828- 844 م) کان» «یجلس فی یوم من الأیام فی مدینة نیسابور، فأحضر إلیه شخص کتابا و قدمه» «إلیه علی سبیل الهدیة. فسأله الأمیر: ما هذا الکتاب؟ فأجابه: إنه قصة» «وامق و عذرا، و هی حکایة طیبة جمعها الحکماء لکسری أنو شروان ..!» «فقال الأمیر: إننا قوم لا نقرأ غیر القرآن، و لا نرید غیر قراءته و قراءة أحادیث» «الرسول، و لا حاجة بنا إلی مثل هذا الکتاب لأنه من توالیف المجوس و هو» «مردود لدینا. ثم أمر بهذا الکتاب فألقوه فی النهر، و أمر الناس أن یحرقوا» «تصانیف العجم و کتب المجوس أینما وجدت فی ولایاته، و من أجل ذلک لم توجد» «أشعار فارسیة حتی أیام السامانیین، و إذا وجدت أشعار فارسیة قبل هذا الزمن» «فإنها کانت تنشد دون أن تدون.»
و قد ذکر «إتیه» أن هذه القصة نظمت ست مرات فی الفارسیة، و لکن یبدو أن هذه المنظومات الست قد ضاعت جمیعا، و لم تصل إلینا، و لم یبق ما یدلنا علی موضوعها إلا ما نقله الینا الشاعر «لمعی» فی ترجمته الترکیة التی نقلها عن منظومة «العنصری» و هی أولی هذه المنظومات من الناحیة التاریخیة و لو أن عوفی لم یورد عنها شیئا إلا مجرد الإشارة إلیها «1». أما «دولتشاه» فیذکر فی مقالته التی خصصها لترجمة حال «فصیحی الجرجانی» أنه رأی بضع أوراق متناثرة من منظومة هذا الشاعر لهذه القصة، و قد نقل منها بیتا واحدا، صیاغته علی وزن ال «شاهنامه» أی علی وزن المتقارب المثمن «2». ثم یجتهد «دولتشاه» فی أن یعوضنا عن قلة الأخبار التی أوردها عن هذا الشاعر بکتابة مقال قصیر عن سیده و راهبه «عنصر المعالی کیکاوس» حفید «قابوس بن وشمگیر» أمیر «طبرستان» الذی امتاز بتفوق أدبی نادر مکنه من تألیف کتاب «قابوس‌نامه» و هو الکتاب الذی سنتحدث عنه مباشرة فی هذا المقام.
______________________________
(1) انظر «لباب الألباب» ج 2 ص 32 سطر 1- 9
(2) المترجم: هذا هو نص البیت الذی ذکره دولتشاه فی 69 من تذکرة الشعراء:
چه فرح وجودی که از همتش‌بمیرد بپای ولی نعمتش
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 346

[کتب منثورة فارسیة]

قابوس‌نامه:

[موضوعات هذا الکتاب]

هذا کتاب یشتمل علی موضوعات تتصل بمبادی‌ء الأخلاق و قواعدها؛ و قد ألفه «کیکاوس» فی سنة 415 ه- 1082 م و کان له من العمر ثلاث و ستون سنة، و وجهه إلی ابنه «گیلانشاه»
و مخطوطات هذا الکتاب موجودة فی المتحف البریطانی (رقم 3252.Or ( و فی لیدن و برلین؛ و قد طبع هذا الکتاب علی الحجر فی مدینة طهران و تولی طبعه «رضا قلی خان» فی سنة 1285 ه- 1868 م؛ و ترجمه إلی الفرنسیة الأستاذ «کویری:Query ¬ و نشر هذه الترجمة فی پاریس سنة 1886 م؛ و ترجم الکتاب إلی اللغة الترکیة ثلاث مرات ذکرها الدکتور «ریو» فی الفهرست الذی صنفة للمخطوطات الترکیة؛ و قد ضاعت علی ما یظهر أولی هذه الترجمات «1» من الناحیة التاریخیة.
و فاز هذا الکتاب بشهرة عریضة، و هو بغیر شک قمین بها و أهل لها؛ لأنه ملی‌ء بالحکمة و البراعة، غنی بالحکایات و الأمثلة؛ یضاف إلی هذا کله أنه کتاب ملکی کتبه صاحبه بأسلوب صریح لا مواربة فیه، مستمدا موضوعاته من تجاربه الکثیرة الناضجة و خبرته الطویلة الکاملة. و هو شبیه فی کل هذه الأمور بکتاب «سیاست‌نامه» الذی سبق لنا الحدیث عنه فیما مضی من صفحات.
و یشتمل «کتاب قابوس» علی أربعة و أربعین فصلا و مقدمة تشتمل علی شکوی الأمیر الذی ألفه من تناقص طاعة الأبناء لآبائهم، و حث ابنه علی أن ینهج فی حیاته نهجا فاضلا، مذکرا إیاه بأنه ینتسب من ناحیة أبیه إلی ملک «گیلان» القدیم «ارغش فرهادوند» الذی ذکره «أبو المؤید البلخی» فی شاهنامته؛ و بأنه ینتسب من ناحیة جدة أبیه إلی «مرزبان بن رستم بن شروین» مؤلف کتاب «مرزبان نامه» الذی یعتبر من الطبقة الثالثة عشرة من أحفاد «کیکاوس بن قباد» أخی
______________________________
(1) أنظر ص 116 من فهرست «ریو» للمخطوطات الترکیة
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 347
«کسری أنوشیروان» الملک الساسانی، و بأن أمه بالإضافة إلی ذلک هی ابنة السلطان «محمود الغزنوی»، کما أن والدة جدة أبیه هی ابنة «الحسن بن فیروزان» ملک الدیلم.
و یتلو المقدمة مشتملات الکتاب علی هذا النحو:
الفصول الأربعة الأولی: فی اللّه و الخلیقة و الرسل و الطاعة و الواجبات الدینیة
الفصل الخامس: فی معرفة حقوق الوالدین
الفصلان السادس و السابع: فی التواضع و الفضل و تنمیة المدارک و المعارف
الفصل الثامن: فی المواعظ المنقوشة بالپهلویة علی مقبرة «أنوشیروان»
الفصل التاسع: فی الشیب و الشباب
الفصل العاشر: فی فائدة الإقلال من إلأکل و تنظیم الطعام
الفصل الحادی عشر: فی ترتیب الشراب و شرائطه
الفصل الثانی عشر: فی الضیافة و الاستضافة
الفصل الثالث عشر: فی المزاح، و النرد و الشطرنج
الفصل الرابع عشر: فی العشق و الحب
الفصل الخامس عشر: فی التمتع بالحیاة
الفصل السادس عشر: فی فائدة الحمام الساخن و آدابه
الفصل السابع عشر: فی النوم و الاستحمام
الفصل الثامن عشر: فی الصید
الفصل التاسع عشر: فی لعبة الکرة و الصوالج
الفصل العشرون: فی الحرب و القتال
الفصل الحادی و العشرون: فی الغنی و جمع المال
الفصل الثانی و العشرون: فی حفظ الأمانات و الوفاء بالعهود
الفصل الثالث و العشرون: فی شراء العبید
الفصل الرابع و العشرون: فی شراء العقارات و المنازل
الفصل الخامس و العشرون: فی شراء الخیول و الدواب
الفصل السادس و العشرون: فی الزواج و شروطه
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 348
الفصل السابع و العشرون: فی تربیة الأطفال
الفصل الثامن و العشرون: فی اختیار الأصحاب
الفصل التاسع و العشرون: فی الحذر من الأعداء
الفصل الثلاثون: فی العفو و العقاب
الفصل الحادی و الثلاثون: فی طالب العلم و الفقه
الفصل الثانی و الثلاثون: فی التجارة
الفصل الثالث و الثلاثون: فی علم الطب
الفصل الرابع و الثلاثون: فی علم النجوم و الهندسة
الفصل الخامس و الثلاثون: فی فن الشعر
الفصل السادس و الثلاثون: فی فن الموسیقی
الفصل السابع و الثلاثون: فی خدمة الملوک
الفصل الثامن و الثلاثون: فی منادمة الملوک و آدابها
الفصل التاسع و الثلاثون: فی الکتابة و أدب الکتاب
الفصل الأربعون: واجبات الوزیر
الفصل الحادی و الأربعون: فی صفات القائد و واجباته
الفصل الثانی و الأربعون: فی صفات الملک و واجباته
الفصل الثالث و الأربعون: فی الزراعة و الفلاحة و أصحاب الحرف
الفصل الرابع و الأربعون: فی المروءة و الشهامة.
و یحتوی کتاب «قابوس‌نامه» کما یحتوی کتاب «سیاست‌نامه» علی حکایات تبلغ إحدی و خمسین حکایة، یسوقها المؤلف توضیحا لآرائه. و هی جمیعها مستقاة من تجاربه الشخصیة، و أغلب هذه الحکایات توجد فی مجموعات الحکایات الفارسیة «1» دون أن تنسب إلی شخص معین؛ و لکننا إذا رجعنا إلی أصلها فی کتاب «قابوس‌نامه» نجد أنها تنسب إلی أشخاص معینین معروفین؛ و مع ذلک فهناک بضع حکایات فی هذا
______________________________
(1) توجد مثلا فی کتاب النحو الفارسی الذی ألفه «فوربس» Forbes'Persian Grammar. تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 349
الکتاب لم ینسبها المؤلف إلی أحد من الناس، و إن کان بعض الکتاب المتأخرین قد نسبوها إلی جماعة من مشاهیر الرجال.
و إنی أکتفی هنا بذکر مثل واحد من الحکایات المنسوبة، و هو الحکایة المذکورة فی الصفحات 143- 146 من طبعة طهران علی الحجر، و تتعلق بحکمة القاضی «أبی العباس الزویانی» و کیف استشهد فی إحدی القضایا المعروضة علیه بشهادة إحدی الأشجار؛ و قد ذکرت هذه القصة مرة أخری و نسبت إلی نفس الشخص فی الکتاب الذی ألفه «ابن اسفندیار» عن «تاریخ طبرستان» «1» فإذا أتینا إلی کتاب «فوربس» عن «النحو الفارسی» وجدنا نفس هذه الحکایة مذکورة فی باب الحکایات دون أن تنسب إلی شخص معین علی وجه التحدید «2».
و أما الحکایات التی لم ینسبها صاحب «قابوس‌نامه» إلی أحد من الناس فإنی أکتفی بأن أذکر منها تلک الإشارة الواردة فی ص (210) عن العادة التی جری علیها الیونان بعدم السماح لأحد من الناس أن یضرب شخصا سبق أن ضربه ملکهم، احتراما لما ناله من شرف المجازاة علی ید ملکهم، و أنه لا یستطیع أن یضربه إلا من کان مساویا فی مرتبته للملوک، و قد ذکر «دولتشاه» أن هذا التقلید کان متبعا فی أیام السلطان «محمود الغزنوی» و نسبه إلیه «3» و مع ذلک فمما لا شک فیه أن «دولتشاه» مدین فی اجتلاء هذا الخبر و غیره من الأخبار إلی کتاب «قابوس‌نامه» و لو أنه لا یذکره إلا مرة واحدة فی ص 69. و لا شک أیضا أنه استقی منه أخباره عن عزل قابوس بن وشمگیر و مقتله «4» و کذلک أخباره عن الإجابة الجریئة التی أجابت بها
______________________________
(1) أنظر مخطوطة إدارة الهند رقم 134 ه ورقة 59- ا
(2) انظر الحکایة رقم 71 فی صحیفة 98
(3) المترجم: انظر ص 10 من «تذکرة الشعرا» حیث یقول: «حکایت کنند که سلطان محمود غزنوی هر کس را که بدست خود بزدی آن کسی را دیگر هیچ آفریده نتوانستی زدن و گفتندی که همچون محمود کسی باید که او را بزند»
(4) انظر ص 48 من المرجع السابق.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 350
«السیدة» والدة «مجد الدولة» فاستطاعت أن تمنع السلطان «محمود الغزنوی» من مهاجمة عاصمتها فی مدینة الری. «1»
أما الحکایة الشهیرة عن الهدید الذی أرسله السلطان «محمود الغزنوی» لأحد أعدائه و کیف أجاب علیه هذا العدو بالحروف «ا. ل. م.» فترد فی الصفحات 185- 187 من «قابوس‌نامه» و لکنها تنسب هذه الإجابة إلی الخلیفة «القادر باللّه» و لا تنسبها إلی ملک طبرستان، و تقول إن الشخص الذی استطاع أن یحل هذا اللغز هو «أبو بکر الکهستانی» و أنه رقی فی منصبه لقاء مهارته، و بذلک یستبعد اسم «الفردوسی» عن هذه القصة نهائیا. «2»

[قائمة بالحکایات المرویة فی «قابوس‌نامه»]

و فیما یلی قائمة بالحکایات المرویة فی «قابوس‌نامه» رأیت أن أوردها فی هذا المقام لما بها من نفع أو متعة لبعض القراء. و قد ذکرت أمام کل حکایة رقم الفصل و الصحیفة وفقا للنسخة المطبوعة علی الحجر فی مدینة طهران سنة 1285 ه
1- حکایة الحاج الغنی و إجابته القاسیة علی سؤال فقیر ... فصل 4 صفحة 20
2- حکایة الخلیفة المتوکل و کیف نجا عبده الخاص «فتح» من الغرق ... فصل 6 صفحة 28
3- حکایه أفلاطون و کیف غضب عندما مدحه أحد الجهال فصل 6 صفحة 34
4- حکایة الطبیب محمد بن زکریا الرازی و کیف اضطرب عندما ضحک إلیه مجنون ... فصل 6 صفحة 45
5- حکایة کسری أنوشروان و وزیره بزرجمهر ... فصل 7 صفحة 37
6- حکایة عن الکف عن روایة الأخبار العجیبة و لو کانت صادقة ما لم تکن مؤیدة بالبرهان الحاضر ... فصل 7 صفحة 39
7- حکایة عن أهمیة التفسیر متعلقة ... بحلم هارون الرشید و الرجلین اللذین عبرا له رؤیاه ... فصل 7 ص 42
______________________________
(1) انظر إلی ما سبق لنا ذکره عن هذه الأخبار ضمن أخبار «بندار الرازی» و انظر کذلک «قابوس‌نامه» ص 128 و «تذکرة الشعراء» ص 43- 44
(2) ارجع إلی خلاصة هذه القصة فی الصفحات السابقة عند ذکر صنعة «التلمیح» فی الفصل الأول من هذا الکتاب (ص 92- 93).
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 351
8- حکایة فی الموضوع السابق متصلة بمحاجة غلام لمولاه الماجن ... فصل 7 ص 42
9- حکایة بزرجمهر ورده علی عجوز اتهمته بالعجز عن إجابة سؤالها ... فصل 7 ص 43
10- حکایة الشاب العلوی الزنجانی الذی غلبه سنی عجوز فصل 7 ص 45
11- حکایة الحائک و إبریقه ... فصل 9 ص 52
12- حکایة العجوز الأحدب و الشاب الذی هزی‌ء به ... فصل 9 ص 53
13- حکایة الوزیر العجوز و الحصان ... فصل 9 ص 56
14- حکایة الصاحب بن عباد مع ضیفه ... فصل 10 ص 59
15- حکایة ابن مقله و نصر بن منصور التمیمی ... فصل 12 ص 65
16- حکایة المجرم الذی حکم علیه المعتصم بالموت و کیف نجی نفسه بکوب من الماء «1» ... فصل 12 ص 67
17- حکایة النبی و المرأة العجوز ... فصل 13 ص 70
18- حکایة شمس المعالی قابوس بن وشمگیر جد المؤلف ... فصل 14 ص 74
19- حکایة السلطان مسعود الغزنوی ... فصل 14 ص 75
20- حکایة عمرو بن اللیث ... فصل 20 ص 85
21- حکایة عزل قابوس بن وشمگیر و مقتله ... فصل 20 ص 87
22- حکایة عن شرف اللصوص ... فصل 22 ص 94
23- حکایة أحمد الفریغونی ... فصل 25 ص 111
24- حکایة عن فوائد العوم و السباحة ... فصل 27 ص 115
25- حکایة گشتاسب ... فصل 27 ص 118
26- حکایة شهربانویه و الحسین ... فصل 27 ص 120
27- حکایة موت سقراط ... فصل 28 ص 125
______________________________
(1) تروی هذه القصة عادة عن «هرمزان الفارسی» و الخلیفة «عمر» انظر تاریخ الطبری ج 5 ص 2558- 2559
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 352
28- حکایة المهلب ... فصل 29 ص 127
29- حکایة «سیدة» والدة مجد الملک و السلطان محمود الغزنوی ... فصل 29 ص 128
30- حکایة ذی القرنین و وصایاه عن مدفنه ... فصل 29 ص 131
31- حکایة معاویة ... فصل 30 ص 135
32- حکایة القاضی أبی العباس الرویانی و الشجرة التی استشهد بها ... فصل 31 ص 143
33- حکایة التاجر و المشتری ... فصل 32 ص 150
34- حکایة بائع اللبن الذی أنبه ضمیره ... فصل 32 ص 154
35- حکایة «فضلون» ملک گنجه ... فصل 37 ص 177
36- حکایة أخری عن «فضلون» ... فصل 37 ص 179
37- حکایة المأمون و القاضی عبد الملک العبکری ... فصل 39 ص 184
38- حکایة الصاحب اسماعیل بن عباد ... فصل 39 ص 184
39- حکایة الخلیفة القادر باللّه و إجابته علی تهدید السلطان محمود ... فصل 39 ص 185
40- حکایة عبد الجبار الخوجانی کاتب أبی علی سیمجور ... فصل 39 ص 187
41- حکایة ربیع بن المطهر القصری ... فصل 39 ص 191
42- حکایة الملک الفارسی و وزیره ... فصل 40 ص 193
43- حکایة فخر الدولة و اسماعیل بن عباد ... فصل 40 ص 195
44- حکایة أبی الفضل البلعمی و سهل الخجندی ... فصل 40 ص 197
45- حکایة طغرل السلجوقی ... فصل 42 ص 204
46- حکایة السلطان محمود الغزنوی و ابی الفرج البستی ... فصل 42 ص 206
47- حکایة السلطان مسعود الغزنوی ... فصل 42 ص 207
48- حکایة فخر الدولة و عضد الدولة ... فصل 42 صفحة 210
49- حکایة الاسکندر الأکبر ... فصل 42 صفحة 231
50- حکایة اللصوص فی مشکلة عویصة ... فصل 44 صفحة 220
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 353
51- حکایة عما وقع بین درویشین من أهل الصوفیة ... فصل 44 صفحة 223
و أغلب هذه الحکایات جمیل و أصیل، یبلغ جد الروعة و الإمتاع.

[أشعار قابوس‌نامه]

و تشتمل «قابوس‌نامه» بالإضافة إلی هذه الحکایات علی جملة من الأشعار، أکثرها عبارة عن «رباعیات» من نظم المؤلف نفسه. و قد استشهد المؤلف أیضا بأشعار من قول «أبی سعید بن أبی الخیر» و «أبی شکور البلخی» و «أبی سلیک الجرجانی» «1» و «العسجدی» و «الفرخی» و «لبیبی» و «قمری الجرجانی».
و أورد المؤلف کذلک بیتا منظوما فی اللهجة الطبریة و قرنه بترجمة صاغها له باللغة الفارسیة «2».

[الأشخاص الذین ذکرهم المؤلف فی حکایاته]

أما الأشخاص الذین ذکرهم المؤلف فی حکایاته، فمن بینهم جملة من حکماء الیونان هم: «فیثاغورث» و «سقراط» و «أفلاطون» و «بقراط» و «جالین» و «الأسکندر الأکبر»؛ و من بینهم جملة من ملوک الساسانیین و وزرائهم هم: «أنو شیروان» و «بزرجمهر» و «شهربانو» بنت یزدجرد الثالث التی وقعت أسیرة فی أیدی العرب و تزوجت بالحسین؛ و من بینهم طائفة من آل الرسول کعلی و الحسن و الحسین؛ و ذکر المؤلف من الأمویین «معاویة»؛ و من العباسیین «هارون الرشید» و «المأمون» و «المتوکل» و «القائم» کما ذکر طائفة من حکام فارس المسلمین و وزرائهم مثل «عمرو بن اللیث» و «السلطان محمود» و «السلطان مسعود الغزنوی» و «أبی الفضل البلعمی» و «الصاحب اسماعیل ابن عباد» و «أبی علی سیمجور» و «طغرل السلجوقی» و «نوشتگین» و «الحسن بن الفیروزان الدیلمی» و «شمس المعالی قابوس» و «شرف المعالی» و غیرهم ممن لا یبلغون مبلغ هؤلاء فی الأهمیة و وضوح الشخصیة.
______________________________
(1) ذکر عنه أنه مخترع لنوع من الألحان.
(2) انظر ص 86 من «قابوس‌نامه».
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 354
و مؤلف «قابوس‌نامه» لا یروی فی کتابه إلا القلیل الأقل مما یتصل بحیاته الشخصیة؛ و قد أوصل نسبه إلی «أنوشیروان» کما قالت بذلک أیضا کتب المصادر الأخری؛ ثم هو یذکر أنه أدی فریضة الحج إلی مکة المکرمة أثناء خلافه «القائم» و أنه اشتغل بالجهاد الدینی و حارب أهل الهند و جورجیا و أرمینیا. و یذکر أحیانا بعض الأخبار المتصلة بأسلافه و أقاربه من «آل زیار» فیترک لنا تقریرا کاملا عن الأحوال التی عزل فیها و قتل بسببها «قابوس» و کیف قتل اثنان من أسلافه هما «وشمگیر» و «شرف المعالی» بطریق القضاء و القدر بینما کانا یقومان بالصید و الطراد.

أسلوب «قابوس‌نامه»:

الأسلوب الذی کتب به کتاب «قابوس‌نامه» یعتبر من أجمل الأمثلة للنثر الفارسی البسیط الذی لا عوج فیه؛ و هو من حیث الصنعة و التنمیق یفضل کتاب «سیاست‌نامه» و لکنه لا یبلغ مبلغ التزویقات البلاغیة التی نصادفها فی کتب أخری مثل کتاب «گلستان». و الکتاب مشحون بکثیر من المعنویات و الفکاهات و الأمثال ذات المغزی الرائع؛ و فیما یلی طائفة من الأمثال نسوفها علی سبیل المثال:
«کل طائر یطیر مع ما شاکله» ... ص 45
«المرء فی داره کالملک فی مملکته» ... ص 61
«خیر للبنت ألا تولد، فإذا ولدت فزوجها أو فاقبرها» ... ص 120
«المنزل الذی یشتمل علی سیدتین یبقی بغیر کنس» ... ص 179
«عصفور فی الید خیر من طاووس مرتقب» ... ص 179
«لا یموت أحد من الناس إلا إذا حان أجله، و لن یحین أجله إلا إذا ذهب إلی بردع «1» فی أثناء الصیف» ... ص 179
«من أتعس الأمور أن یحتاج الرقیب إلی من یراقبه» ... ص 199
______________________________
(1) بردع أو بردعه أو برذعه بلدة فی أذربیجان، انظر القاموس الجغرافی الذی وضعه المستشرق «باربییه دی مینار» ص 91- 93. و لم أظفر بما یؤید أن هذه المدینة کانت موبؤة من الناحیة الصحیة.
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 355
«إذا أردت أن تدخل مکانا فانظر أولا کیف تخرج منه». ص 202
«مهما بلغ الأمر فلن یؤتمن القط علی الشحم ...!!» ص 204
و المؤلف یعرض علینا أفکاره فی خلیط عجیب من الصنعة و البساطة، و الشک و الزهادة. و الاستخفاف و العفاف؛ فنراه یعالج بعض الموضوعات الأخلاقیة دون أن یتعرض لناحیتها الروحیة، فیکتفی ببیان فائدة الصلاة و الصوم و الواجبات الدینیة الأخری، و یقرر أنها وسیلة لطهارة الأبدان و التواضع و التعفف، و یقول بوجوب اتباع أحکام الإسلام لأنه لا توجد حکومة أقوی من حکومة الإسلام؛ و فی رأیه أن إلزام الأغنیاء بتأدیة فریضة الحج یعتبر من أحکم الوسائل التی اضطرهم الدین بواسطتها إلی السیاحة و التجوال فی أنحاء الأرض؛ ثم یختم حدیثه عن هذه المسائل الدینیة بأن ینصح ابنه بعدم التعمق فی بحث المذاهب الدینیة لأن کثرة الأسئلة بشأنها و الإکثار من قول «لماذا» و «کیف» بصددها لا یبلغان بالسائل أی مبلغ. و من أبدع ما کتبه أیضا نصیحته التی نصحنا فیها بأن نقیس حالنا بحال جارنا الفقیر لا بحال جارنا الغنی لأننا متی فعلنا ذلک شکرنا اللّه علی سابغ نعمه و لم نحسد الغنی علی غناه و ثرائه.
و الأمثلة التی یضربها لنا المؤلف عن آداب السلوک لاذعة ماهرة، و هی فی بعض الأحیان تبلغ مبلغ الجدید المستحدث؛ فنراه بفیض فی فائدة «الکلام المعسول» و یطلب إلی ابنه أن یتعلم الحکمة من الجهلاء، و لکنه یحذره فی الوقت نفسه من الإغراق فی «التواضع» لأن کثیرا من الرجال قد اخفقوا فی نیل أوتارهم بسبب ما امتازوا به من أدب جم و تواضع کثیر.
فإذا عرض المؤلف للحدیث عن الحق و الصدق، فإننا نجده ممتعا فیما أبدی من أقوال، فهو یخاطب ابنه بقوله: «اجتهد یا بنی فی المداراة و لکن لا تکن کذوبا؛ واسع إلی أن تشتهر بین الناس بقول الصدق حتی إذا اضطررت فی وقت من الأوقات إلی الکذب، صدقک الناس فیما تقول ..!!»
ثم هو یحذر ابنه أیضا من الإدلاء بالأقوال الصادقة التی یحتمل تکذیبها و لا تسهل البرهنة علی صحتها، فیقول له: «و من العبث أن یدلی الإنسان برأی یحوجه- زغم
تاریخ الادب فی ایران من الفردوسی الی السعدی/ تعریب، النص، ص: 356
صدقه- إلی السعی فی البرهنة علی صحته طوال أربعة شهر و إلی الاستشهاد بأربعمائة شخص من أعدل الشاهدین ...!!»
أما الأمثلة التی یضربها لنا المؤلف عن آداب المجتمع فصحیحة سلیمة، فهو یقرر أنه من الواجب علی المضیف ألا یکثر من الاعتذار لضیفه عن تفاهة ضیافته، لأن هذا یشعر الضیف بالحرج و ضیق الصدر، کما یجب علی المضیف أن لا یؤنب خدمه علی ما یبدو منهم من تقصیر فی حضور ضیوفه.
فإذا انتهی من ذلک أوصی ابنه ألا یلعب النرد و الشطرنج بالدراهم و الدنانیر، و أن یحذر اللعب مع المقامرین المشهورین، و أن یتجنب القسم و حلف الإیمان، و أن یمتنع عن إعارة النقود لأحد من أصدقائه ما لم یکن مستعد الأن یعتبر العاریة هبة لصدیقه إذا لم یستطع دفعها أو لم یشاردها إلیه.
و قد اختلطت وصایاه عن الشراب بفکاهة لاذعة، فهو یعترف من ناحیة بأن شرب الخمر محظور حظرا باتا من ناحیة الدین، و لکنه یعود فیقول لابنه: «إنی علی ثقة من أنی مهما نصحتک فإنک لن تستمتع لنصحی و تمتنع عن شرب الخمر ...!!» و لذلک فهو یقصر وصایاه علی أن ینصح ابنه بعدم احتساء الخمر فی الصباح، لأن ذلک یغریه بتفویت الصلاة، و لأنه کذلک یجعل خمار اللیل یجتمع بخمار الصباح فیلتقی الخماران فی رأسه و یسببان له فساد العقل و الإدراک. ثم هو ینصح ابنه ألا یشرب الخمر إلا فی منزله تجنبا