مناسک حج آیت الله شیخ محمداسحاق فیاض

اشاره

سرشناسه:فیاض، محمداسحاق، 1934

عنوان و نام پدیدآور:مناسک الحج/ فتاوی محمداسحاق الفیاض

مشخصات نشر:قم: عزیزی، 1418ق. = 1377.

مشخصات ظاهری:ص 296

یادداشت:عربی

موضوع:حج -- رساله عملیه

موضوع:فقه جعفری -- رساله عملیه

موضوع:حج

رده بندی کنگره:BP183/9/ف 9م 8 1377

رده بندی دیویی:297/3422

شماره کتابشناسی ملی:م 77-16846

ص :1

اشاره

ص:2

مناسک الحج/ فتاوی محمداسحاق الفیاض

ص:3

فی وجوب حجَّه الإسلام و شروطه

الحج من أهم الفرائض الإلهیه الکبری، و العبادات الاجتماعیه فی الاسلام، و ذات المغزی العظیم روحیاً و مدنیاً، و نقله جماعیه موحده زماناً و مکاناً و شعائر، و قد اهتم الاسلام بهذه الفریضه الکبیره فی الکتاب و السنه، و قد عبّر فیهما عن ترکه الحج بالکفر تأکیداً لأهمیته. 1 حجه الاسلام هی الحجه الأولی الواجبه علی الانسان البالغ العاقل الحر المستطیع، رجلاً کان أم امرأه، فی العمر مره واحده، و الحجه الثانیه لیست بحجه الاسلام، فانها مستحبه، و لا تصبح واجبه إلاّ بسبب طارئ کالنذر أو الیمین، أو فساد الشخص لحج سابق بالجماع مع امرأته عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی قبل الوقوف بالمشعر الحرام، فانه یجب علیه اکمال حجه فعلاً، و التکفیر عن جماعه، و حجه أخری عقوبه فی العام القادم، و تسمی تلک الحجه بالحج الواجب بالإفساد، و کل هذه اسباب طارئه، و فی الأصل لا تجب سوی حجه الاسلام مره واحده اذا توفرت شروطها.

ص:4

ص:5

2 اذا توفرت هذه الشروط وجبت علی الانسان المبادره الی الحج، فلا یجوز له التسامح و التسویف و المماطله فیه فی السنه الأولی، بأمل حصول ربح من تجاره، أو غیر ذلک من متطلبات الدنیا، و اذا لم یحج تکاسلاً منه فی السنه الأولی وجب علیه أن یبادر إلی ذلک فی السنه الثانیه، و هکذا نعم إذا کان الانسان مطمئناً و متأکداً من نفسه بالتمکن من الحج فی العام القادم اذا اخر حسب امکانیته المالیه و ظروفه الصحیه و الأمنیه و غیرها من متطلبات السفر الی الحج، کان وجوب المبادره الیه فی السنه الأولی مبنیاً علی الاحتیاط الواجب. 3 قد تسأل ان السفر اذا کان متوقفاً علی تهیئه مقدمات و اعداد ترتیبات رسمیه أو غیرها کالحصول علی جواز السفر و تأشیر الدخول و نحو ذلک، فهل یجب السعی لحصولها؟ و الجواب: یجب السعی لتحصیلها و ترتیبها بالنحو الذی لا یکون محرجاً، و المبادره الی ذلک علی نحو یکون واثقاً بادراک الحج. 4 و قد تسأل ان من یتمکن من السفر الی الدیار المقدسه مع أول قافله أو طائره متوجهه نحوها فهل تجب المبادره علیه بالالتحاق الیها، أو یجوز له التأخیر و الخروج مع آخر قافله أو طائره؟

ص:6

و الجواب: یجوز له التأخیر ما دام لم یخش فوت الحج، و اذا أخر و الحال هذه ففاته الحج اتفاقاً فهل یستقر علیه الحج؟ الأظهر عدم الاستقرار، و لکن یجب علیه التحفظ علی الإمکانیه المالیه عنده الی السنه القادمه إن أمکن.

حجَّه الإسلام و شروطها

اشاره

و هی کما یلی: 1 البلوغ. 2 العقل. 3 الحریه. 4 الاستطاعه.

1 و2- البلوغ و العَقل و فروعهما

1 لا یجزی حج الصبی عن حجه الإسلام و إن کان مراهقا. و قد تسأل هل أن حجه صحیح کصلاته و صیامه؟ و الجواب: نعم حجه صحیح. 2 اذا بلغ الصبی قبل وصوله الی المیقات، و کان مستطیعاً وجب علیه أن یحرم لعمره التمتع من حجه الاسلام، و أما اذا بلغ

ص:7

بعد الإحرام، فان کان بامکانه الرجوع الی أحد المواقیت و الاحرام منه وجب علیه الرجوع، و إن لم یکن بامکانه ذلک، فهل یجب علیه أن یحرم من مکانه؟ و الجواب: انه غیر بعید، فان بلوغه ان کان قبل وصوله الی مکه، فالأحوط أن یبتعد من مکانه الی المیقات بالمقدار الممکن، و الاحرام من هناک، و إن کان بعد وصوله الی مکه فان کان بامکانه الخروج من الحرم وجب و یبتعد عن الحرم بالمقدار الذی یمکنه، و الاحرام منه، و الاّ فمن مکانه و کذلک الحال فی المجنون، فانه اذا أفاق فی وقت یتمکن من حجه الاسلام وجب علیه الاتیان بها اذا کان مستطیعاً. 3 قد تسأل ان الصبی اذا بلغ بعد الوقوف بعرفات و قبل المشعر، فهل یجزی حجه عن حجه الاسلام؟ و الجواب: انه لا یجزی، و کذلک الحال فی المجنون إذا أفاق قبل المشعر. 4 قد تسأل أن الصبی اذا کان معتقداً بعدم بلوغه و حج قاصداً أنه مستحب استحباباً عاماً و بعد الفراغ من الحج تبین أنه کان بالغاً، فهل یجزی ذلک عن حجه الاسلام؟ و الجواب: أنه لا یجزی. 5 لا یشترط فی صحه حج الصبی اذا کان ممیزاً إذن الولی، کما لا یعتبر ذلک فی صحه صلاته و صیامه.

ص:8

6 یستحب للولی أن یأمر الصبی بالإحرام و التلبیه و غیرهما من أعمال الحج اذا کان بامکانه القیام المباشر لها، و إلاّ فعلی الولیّ أن یقوم باحرامه، بأن یغسله و یلبی عنه و یطوف به و یصلی عنه و یسعی به بین الصفا و المروه، و هکذا. 7 لا یجب علی الولی الشرعی للصبی أن یتحمل ما زاد علی مصارفه فی الحضر من نفقات حجّه إذا کان سفر الحج مصلحه له صحیاً أو فکریاً أو غیر ذلک، بل لا یبعد جواز أن یشتری الولی هدیه من ماله أیضاً حسب ولایته علیه شریطه أن لا تکون فیه مفسده، و إلاّ لم یجز. 8 کفاره صیده علی أبیه، و أما سائر کفاراته فلا تجب علیه و لا علی أبیه.

3 -الحُرّیه و فروعها

1 لا یجب علی المملوک حجه الاسلام، و لو حج باذن مولاه فحجه و إن کان صحیحاً إلاّ أنه لا یجزی عنها، فاذا اعتق فإن توفرت فیه شرائط وجوب الحج وجب، و إلاّ فلا. 2 المملوک المأذون من قبل المولی فی الحج اذا مارس

ص:9

ما یوجب الکفاره، فان کان صیداً فکفارته علیه، و إن کان غیره فکفارته علی مولاه. 3 اذا اعتق العبد یوم عرفه، أو بعد الوقوف بها و قبل الوقوف بالمشعر، و أدرک أحد الموقفین و هو حر فقد أدرک الحج، و أجزأ عن حجه الاسلام شریطه توفر سائر شروطها فیه.

4- الاستطاعَه

اشاره

الاستطاعه تتکون من العناصر التالیه: العنصر الأول: الامکانیه المالیه لنفقات الحج ذهاباً و ایاباً، و عند ممارسه الاعمال لمن یرید الرجوع الی بلده، و ذهاباً فقط لمن لا یرید الرجوع الیه. العنصر الثانی: الأمن و السلامه علی نفسه، أو ماله، أو عرضه فی الطریق ذهاباً و ایاباً، و عند ممارسه مناسک الحج و أعماله. العنصر الثالث: تمکنه بعد الانفاق علی سفر الحج من استیناف وضعه المعاشی الاعتیادی بدون الوقوع فی حرج و ضیق بسبب ما انفق ما لدیه من المال علی الحج. فاذا توفرت هذه العناصر الثلاثه فی الإنسان رجلاً کان أم امرأه، و کان الوقت متسعاً وجبت علیه حجه الاسلام، و أما اذا

ص:10

حج مع عدم توفر أحد تلک العناصر لم یکن حجه حجه الاسلام.

العنصر الأول: الامکانیه المالیه و فروعها

اشاره

1 لا یقصد بالامکانیه المالیه وجود نقود عنده فعلاً، بل یقصد وجود مال عنده تفی قیمته بنفقات سفر الحج بکل متطلباته، شریطه ان لا یکون ذلک المال من مئونته التی هو فی أمسّ الحاجه إلیها، کدار السکنی، و الأثاث اللازمه فیها و غیرهما، و نقصد بأمسّ الحاجه، أنه اذا صرفها فی نفقات الحج وقع فی ضیق و حرج، و کما تحصل الامکانیه المالیه بوجود مال فی یده فعلاً، کذلک تحصل بوجود مال له فی ذمه آخر دیناً اذا کان الدین حالاً، و کان بامکانه استیفاؤه منه. 2 المراد بالزاد، القدره المالیه علی نفقات سفر الحج ذهاباً و ایاباً و عند ممارسه الاعمال، و أما وجود الراحله فهو داخل فی الامکانیه المالیه عند الحاجه الیه، کالرکوب علیها أو حمل الزاد و ما یتبعه السفر من الوسائل، و أما اذا کان الشخص قادراً علی الحج بالمشی راجلاً بدون الوقوع فی عسر و حرج

ص:11

فیکون مستطیعاً، و لا تتوقف استطاعته علی وجود الراحله عنده. 3 ان الامکانیه المالیه التی هی العنصر الأول من الاستطاعه لا تعتبر أن تکون من البلد، فاذا لم تکن لدی الشخص الامکانیه المالیه فی بلده، و لکنه ذهب الی بلده قریبه من المیقات کالمدینه المنوره مثلاً بغرض التجاره، أو مهندس ینتدب للعمل فی مشروع هناک، او غیر ذلک، فحصل علی مال یفی بنفقات الحج منها، وجَبَ علیه الحج، و کذلک لو ذهب الی مکان قریب من المیقات متسکعاً، و حصل فیه علی مال یکفی لنفقات سفر الحج، وجب علیه ذلک، بل لو احرم متسکعاً ثمّ حصل علی مال واف للحج، وجب علیه أن یرجع الی المیقات، و الاحرام منه من جدید لحجه الاسلام، و إن لم یکن بامکانه الرجوع الیه، فان کان أمامه میقات آخر وجب علیه الإحرام منه، و إلاّ فمن مکانه، و الأحوط الابتعاد منه بالمقدار الممکن، و الإحرام من هناک. 4 اذا کان لدی الانسان مال متمثل فی عقار أو سلعه تفی قیمته لنفقات سفر الحج، و لکن لم یتیسر بیعه بثمن معقول اعتیادی، فهل یجب علیه بیعه بأقل من ثمنه الاعتیادی؟ و الجواب: یجب بیعه اذا لم یکن مجحفاً بحال البائع، و کذلک الحال اذا ارتفعت فی سنه بسبب أو آخر نفقات سفر

ص:12

الحج، کأجور الطائره و الخیام و الفنادق و نحوها، فان الارتفاع اذا کان بقدر مجحف بحال الانسان جاز تأخیر الحج الی العام القادم، و الاّ لم یجز، و من هذا القبیل ما اذا کان ماله متمثلاً فی دین مؤجل فی ذمه شخص و کان بامکانه بیعه بثمن واف بنفقات الحج، فهل یجب علیه بیعه؟ و الجواب: یجب اذا لم یکن مجحفاً بحال البائع. 5 قد تسأل أن الهدایا التی تکون من مشتریات الحجاج لأقربائهم، فهل تعد ضمن الاستطاعه و لا بد من وفاء امکاناته المالیه بها؟ و الجواب: أنها لا تعد من الاستطاعه، و لا یعتبر العجز عن شرائها مسوغاً لترک الحج، نعم اذا کان عدم التمکن من ذلک بالنسبه الی فرد محرجاً واقعاً لمنع عن وجوب الحج علیه، کما هو الحال فی سائر موارد ما اذا کان وجوبه حرجیاً. 6 اذا حصل الشخص علی مال رجلاً کان أم امرأه یفی لنفقات الحج براً، و لا یفی لها جواً و بالطائره، وجب علیه الحج براً شریطه أن لا یکون ذلک محرجاً، و إلاّ لم یجب ما لم یحصل علی ما یفی لنفقات سفر الحج جواً. 7 اذا حصلت المرأه علی مهرها من زوجها، و کان وافیاً بنفقات سفر الحج، مع استثناء ما تتطلب شئونها فی حیاتها الزوجیه بحسب التقالید او العادات المتبعه صرفه فیها، شریطه

ص:13

أن یسبب عدم استثناء ذلک الحرج، فیجب علیها الحج فی هذه الحاله، و کذلک اذا استغنت عن الحلی و الزینه عندها، و کانت وافیه بنفقات الحج مع ما تفرض شئونها فی حیاتها الزوجیه صرفه فیها حسب التقالید المتبعه التی یسبب ترکها الحرج. و من هذا القبیل ما تحصل علیه الزوجه عقیب زواجها من الهدایا و النقود بما تتحقق به الامکانیه المالیه، فانّها حینئذ مستطیعه فیجب علیها الحج. 8 قد تسأل ان الامکانیه المالیه اذا کانت متمثله فی مال اقترضه الانسان، و لا یزال مدیناً به، فهل تتحقق الاستطاعه فی هذه الحاله؟ و الجواب: تتحقق شریطه أن یکون واثقاً بعدم وقوعه فی الضیق و الحرج عند حلول الأجل و وفاء الدین. نعم لا یجب علیه الاستقراض فی البدء و إن علم بتمکنه من الوفاء به بدون الوقوع فی الحرج، و لکن بعد ان استقرض وجب علیه الحج، و یقع منه صحیحاً و مجزیاً عن حجه الاسلام. و من هذا القبیل ما اذا أخذ الموظف الحکومی سلفه بمقدار یفی بنفقات سفر الحج، فان أخذ السلفه و إن کان غیر واجب علیه، إلاّ أنه إذا أخذها و کان واثقاً و مطمئناً بتمکنه من الوفاء بها فی موعدها المقرر وجب علیه الحج، و صح اذا حج و کان حجه الاسلام. 9 قد تسأل أن ماله الوافی بمصارف الحج متمثل فی دین

ص:14

حال علی ذمه شخص مماطل و لا یتمکن من استنقاذه مباشره، و لکنه یتمکن منه بالرجوع الی المحاکم الشرعیه أو العرفیه بدون الوقوع فی محذور، فهل یجب علیه ذلک؟ و الجواب: یجب علیه ذلک، و کذلک الحال اذا کان ماله متمثلاً فی دین مؤجل فی ذمه شخص، و کان بامکانه أن یبیعه بمبلغ معقول یفی بنفقات سفر الحج، فهل یجب علیه ذلک. و الجواب نعم یجب. 10 اذا کان عند الانسان مال یفی بنفقات سفر الحج مع حاجته الی صرف ذلک المال فی الزواج أو شراء دار للسکنی أو غیر ذلک، فهل یجوز له صرف هذا المال فی ذلک و ترک الحج؟ و الجواب: یجب علیه فی هذه الحاله صرف ذلک المال فی الحج و تعطیل الحاجه الأخری، الاّ اذا لزم من تعطیل الحاجه الأخری وقوعه فی حرج و ضیق. 11 قد تسأل أن اموال الإنسان اذا کانت متمثله فی لوازم حیاته الاعتیادیه کالدار و أثاث البیت و السیاره و غیرها، فهل ان تلک اللوازم مستثناه عن مئونه الحج و نفقاته؟ و الجواب: ان تلک اللوازم غیر مستثناه إلاّ أن تکون حاجه الانسان الیها بنحو یکون صرفها فی نفقات الحج یسبب وقوعه فی الضیق و الحرج، فاذا باع داره و سکن فی دار مستأجره او موقوفه کان ذلک غیر لائق بحاله، و مهانه لکرامته، و یکون

ص:15

تحملها علیه حرجیاً، نعم اذا لم یستلزم بیعها و صرف ثمنها فی الحج وقوعه فی ضیق و حرج وجب علیه ذلک، کما اذا کانت عنده دار موقوفه او مستأجره و لم یکن سکناه فیها علی خلاف شأنه و مقامه، ففی هذه الحاله یکون مستطیعاً فیجب علیه الحج، و کذلک اذا کانت تلک الأعیان، زائده عن مقدار حاجیاته و کان الزائد وافیاً بنفقات الحج، وجب بیع الزائد، أو تبدیل تلک الأعیان بأعیان اخری أقل قیمه، و صرف المقدار الزائد فی الحج. 12 قد تسأل ان الانسان هل یستطیع بالحقوق الشرعیه کسهم الإمام(علیه السلام)و سهم الساده و الزکاه؟ و الجواب: أن الاستطاعه لا تتحقق بسهم الإمام(علیه السلام) و لا یجب الحج به و تتحقق بسهم الساده شریطه توفر أمرین، أحدهما: ان ما یملکه الشخص من سهم الساده بالقبض یکون بمقدار واف للحج، و الآخر: ان یکون واثقاً و متأکداً من عدم وقوعه فی ضیق و حرج بعد الرجوع لو انفق ما قبضه من سهم الساده فی سفر الحج، فاذا توفر الأمران فقد تحققت الاستطاعه به، و یجب علیه الحج، و کذلک الحال فی الزکاه. و قد تسأل ان المالک اذا أعطی من سهم الساده أو الزکاه لشخص بمقدار یفی بنفقات الحج و شرط علیه أن یحج به، فهل یحق له ذلک؟

ص:16

و الجواب: لا یحق له ذلک. 13 قد تسأل أن من لدیه الامکانیه المالیه، و مستطیع هل یجزی لو حج متسکعاً، أو بمال غیره و لو غصباً؟ و الجواب: انه یجزی حتی اذا کان بمال غیره غصباً، شریطه أن لا یکون هدیه مغصوباً، کما اذا اشتراه بماله الخاص، أو بثمن کلی فی الذمه. 14 قد تسأل ان الاستطاعه المالیه هل تحصل بالملکیه المتزلزله؟ و الجواب: نعم أنها تحصل بالملکیه المتزلزله، بل بالاباحه، و إن لم یکن ملک. 15 اذا وجد شخص مالاً یکفی لنفقات الحج، فهل یجوز له أن ینفق ذلک المال فی حاجیاته الخاصه و شئون حیاته الاعتیادیه الضروریه و ترک الحج؟ و الجواب: لا یجوز له ذلک، و یجب علیه أن یحج به و تعطیل الحاجیات ما لم یلزم منه الحرج و المشقه الشدیده علیه. 16 اذا کان للانسان مال فی بلد آخر بمقدار یفی لنفقات الحج وحده او مع ما فی یده من المال، و کان بامکانه جلب ذلک المال من البلد الآخر بحواله أو بطریق آخر، وجب علیه الحج

ص:17

فوراً، و مع الاهمال و التسویف الی أن فات عنه ذلک المال اعتبر آثماً و استقر علیه الحج.

الاستطاعه البذلیّه و فروعها

1 اذا وهب شخص مالاً لآخر، فلذلک صور: الصوره الأولی: أن یهبه المال علی أن یحج به، ففی هذه الصوره یجب علیه قبول الهبه، و الذهاب الی الحج. الصوره الثانیه: أن یهبه المال و یخیّره بین أن یحج به، أو یصرفه فی جهه أخری. ففی هذه الصوره هل یجب علیه القبول؟ الظاهر عدم وجوبه، و إن کان الأحوط و الأجدر به القبول، فاذا قبل وجب علیه الحج عند توفر سائر الشروط فیه. الصوره الثالثه: أن یهبه المال من دون تعرض لفکره الحج، ففی هذه الصوره لا یجب علی الموهوب له القبول، نعم لو قبل وجب اذا کان واجداً لبقیه الشروط. 2 یتحقق البذل بالوصیه، کما اذا أوصی المیت بمال لشخص علی أن یحج به، أو یأمر وصیّه بأن ینفق علی حج شخص من ثلثه. 3 تحصل الاستطاعه البذلیه بعرض مال علی شخص

ص:18

لیحج به اذا کان وافیاً لنفقات سفر الحج ذهاباً و إیاباً و عند ممارسه الأعمال، و ثمن الهدی من نفقاته، فاذا امتنع الباذل عن بذل الثمن لم یجب علی المبذول له قبول البذل، الاّ اذا کان متمکناً بنفسه من شرائه، و أما الکفارات فهی علی المباشر دون الباذل. 4 لا فرق فی وجوب الحج بالاستطاعه البذلیه بین بذل المال للمبذول له خارجاً، و بین أن یبذل له القیام بنفقات حجه، بأن یقول له: حجّ و علیّ نفقتک أو یصحبه معه فی الحج. و قد تسأل أن من یقول لغیره أقترض لی و حج به، فهل یجب علی المأمور الاقتراض فی ذمه الآمر و الحج به؟ و الجواب: لا یجب علیه ذلک. 5 لا یجب علی المبذول له بالبذل الا الحج الذی یکون وظیفته فی الشریعه المقدسه اذا استطاع، فان کان المبذول له من البعید، و هو من یبعد موطنه و مسکنه عن المسجد الحرام سته عشر فرسخاً، فوظیفته عند الاستطاعه حج التمتع من حجه الاسلام و ان کان من القریب و هو من یکون موطنه و مسکنه دون سته عشر فرسخاً، فوظیفته عند الاستطاعه حج الافراد، و علی هذا فان بذل للبعید مالاً علی أن یحج به حج التمتع من حجه الاسلام وجب علیه القبول، و إن بذل له مالاً علی أن یحج

ص:19

به حج الافراد لم یجب علیه القبول، و عکس ذلک تماماً فی القریب. 6 لا فرق فی وجوب الحج بالبذل بین أن یکون الباذل واحداً أو متعدداً. 7 اذا بذل مال واف بنفقات حجه واحده لجماعه، فهل یجب الحج علی الجمیع؟ و الجواب: المعروف و المشهور وجوبه علی الکل غایه الأمر، اذا سبق أحدهم الآخرین بقبض المال المبذول وجب علیه الحج، و سقط عن الباقی، و اذا ترک الکل مع تمکن کل واحد من قبضه استقر الحج علی الجمیع، و لکنه لا یخلو عن اشکال، و الاحتیاط لا یترک. 8 یجزی الحج البذلی عن حجه الاسلام، و لا یجب علیه الحج مره ثانیه اذا استطاع بعد ذلک. 9 قد تسأل ان من بذل مالاً لشخص یفی بنفقات حجه، و خیّره بین أن یحج به أو یزور الحسین(علیه السلام) فهل یجب علیه قبوله، فیحج به؟ و الجواب: لا یجب. 10 اذا عین الباذل مالاً معیناً معتقداً بکفایته لنفقات الحج، ثمّ بان عدم الکفایه، فهل یجب علیه بذل الباقی؟ و الجواب: لا یجب علیه بذل الباقی.

ص:20

11 یجوز للباذل أن یرجع عن بذله قبل دخول المبذول له فی الإحرام اذا کان البذل علی نحو الاباحه، أو کان علی نحو الهبه مع عدم تصرف المبذول له فی المال الموهوب تصرفاً مغیراً للعین، و هل یجوز له أن یرجع عن بذله بعد دخول المبذول له فی الإحرام؟ و الجواب: یجوز له ذلک، و حینئذ فهل یجب علی المبذول له اتمام الحج؟ نعم اذا کان متمکناً من اتمامه. و قد تسأل أن المبذول له هل یضمن للباذل ما صرفه من المال المبذول؟ و الجواب: أنه لا یضمن. 12 اذا رجع الباذل فی اثناء الطریق عن بذله، فهل تجب علیه نفقه العود؟ و الجواب: لا یبعد وجوبها علیه. 13 لو تلف المال المبذول اثناء الطریق مثلاً بسبب من الاسباب، کان ذلک کاشفاً عن عدم تحقق الاستطاعه البذلیه للمبذول له، فلا یجب علیه الحج الاّ اذا کانت عنده الامکانیه المالیه لا تمامه، فعندئذ یجب علیه أن یتمه و یجزی عن حجه الاسلام. 14 قد تسأل أن المال المبذول اذا تبین انه کان مغصوباً، فهل یجزی عن حجه الاسلام؟

ص:21

و الجواب: لا یبعد شریطه أن یکون المبذول له غافلاً عن الغصب أو جاهلاً به مرکباً. 15 قد تسأل هل یعتبر فی الاستطاعه البذلیه بذل ما به الکفایه أیضاً، أو أنه یکفی بذل ما یفی بنفقات الحج ذهاباً و ایاباً، و عند ممارسه الأعمال، فاذا بذل ذلک وجب علی المبذول له القبول و الذهاب الی الحج؟ و الجواب: ان المبذول له فی هذه الحاله ان کان متمکناً بعد الرجوع من الحج من استعاده وضعه المعاشی الطبیعی بدون الوقوع فی الضیق و الحرج، وجب علیه القبول و الذهاب الی الحج، و لا یعذر فی ترک الحج بمجرد عدم ضمان الباذل معیشته، و إن کان غیر متمکن من ذلک، کما اذا کان موظفاً عند الحکومه مثلاً و لم یحصل علی اجازه، فلو سافر و الحاله هذه یفقد وظیفته و راتبه و یقع فی العسر و الحرج الشدیدین بعد الرجوع من الحج، لم یجب علیه القبول، و یعذر فی ترک الحج اذا لم یضمن الباذل معیشته بعد الحج. 16 قد تسأل ان المبذول له اذا کان مدیناً، هل تجب علیه الاستجابه للحج اذا بذل؟ و الجواب: تجب شریطه أن لا یفوت سفره الی الحج فرصه الوفاء بالدین علیه، و إلاّ لم تجب.

ص:22

العنصُر الثانی: الأمن و السَّلامه و فروعهما

1 قد تسأل اذا کان هناک فی الطریق من یفرض علیه ضریبه مالیه معتداً بها، فهل یجب علیه الحج؟ و الجواب: ان الضریبه المذکوره اذا کانت شیئاً مألوفاً کالمبالغ الرسمیه التی تأخذها الدوله من کل حاج یدخل الدیار المقدسه، فهی لا تمنع عن وجوب الحج، و یجب علیه دفعها و إن کانت ضرریه، و أما اذا کانت شیئاً غیر مألوفا من قبیل ما یفرضه اللصوص و قطاع الطرق، فلا أمن و لا یجب الحج. و قد تسأل عن أن الضریبه اذا کانت اتفاقیه و لم تکن رسمیه من قبل السلطات، فان کانت متمثله فی مال غیر معتد به وجب دفعها، و لا تمنع عن وجوب الحج، و لا تبرر التأجیل الی السنه الآتیه، و إن کانت متمثله فی مال معتد به، فان کان أخذ ذلک المال من الحاج فی الطریق یختل بالأمن و السلامه انتفی وجوب الحج بانتفاء العنصر الثانی من الاستطاعه، و إن کان أخذها لا یوجب الاختلال بالأمن و السلامه وجب دفعها و إن کان ضرریاً ما لم یکن مجحفاً. 2 اذا کان الطریق الاعتیادی المألوف غیر مأمون بسبب

ص:23

وجود لصوص او قطاع الطرق فیه سقط وجوب الحج. نعم اذا کان هناک طریق آخر أطول منه و أکثر مئونه، و لکنه مأمون وجب الحج عنه علی کل من لدیه الامکانیه المالیه، و لا مبرر للتأجیل. 3 من کان عنده أولاد صغار یخشی علیهم من الضیاع اذا ترکهم و سافر إلی الحج، فانه لا أمن و لا یجب علیه الحج. 4 من کان عنده مال معتد به فی البلد یخاف علیه من الضیاع و التلف اذا ترکه و سافر الی الحج، فانه لا أمن حینئذ و لا یجب الحج، و کذلک اذا کانت عنده تجاره أو نحوها و خاف علیها من الضیاع و التلف اذا ترکها و ذهب الی الحج. و الحاصل ان کل من خاف علی نفسه أو عرضه أو ماله رجلاً کان أم امرأه من الهلاک و الضیاع اذا سافر الی الحج لم یجب. 5 المرأه المستطیعه اذا خافت علی نفسها من السفر الی الحج بدون اصطحاب محرم لها، و هی غیر متمکنه من اصطحابه، لم یجب علیها الحج، نعم اذا کانت واثقه و مطمئنه من نفسها علی الأمن و السلامه فی السفر فسافرت و حجت صح حجّها، و لا یجب علیها اصطحاب المحرم و إن أمکنها، و من هنا لیس المحرم شرطاً اصلیاً فی وجوب الحج علیها، و انما هو شرط اذا خافت من السفر بدونه. 6 اذا کانت لدی الانسان الامکانیه المالیه لنفقات سفر

ص:24

الحج براً فقط لا جواً، و لکنه کان یخشی من السفر براً، فلا یجب علیه الحج. 7 قد تسأل ان الطریق اذا انحصر بالبحر اتفاقاً، و خاف الحاج من السفر بحراً، لم یجب علیه الحج، و مع هذا لو سافر بحراً و حج فهل یصح حجه و یجزی عن حجه الاسلام؟ و الجواب: انه إن احرم فی البحر خائفاً و غیر آمن لم یصح، و أما اذا لم یحرم فیه بسبب من الأسباب الی أن وصل الی جده مثلاً و ذهب الی احد المواقیت و أحرم منه فیصح، و اذا لم یکن بامکانه الذهاب الی المیقات و أحرم من جده بالنذر صح أیضاً. 8 قد تسأل أن الطریق اذا کان غیر مأمون الی المیقات فحسب و أمّا منه الی مکه فهو مأمون، فاذا سافر و الحال هذه و وصل الی المیقات سالماً، فهل یجب علیه الحج؟ و الجواب: یجب علیه الحج اذا کان مستطیعاً.

العنصُر الثالث: وجُود ما به الکفایه

اشاره

یقصد به تمکن الحاج بعد الانفاق علی سفر الحج من استعاده وضعه المعاشی الطبیعی بدون الوقوع فی حرج و ضیق. و فروعه کما یلی: 1 اذا کان عند الشخص رأس مال قلیل یعیش به، ففی

ص:25

هذه الحاله و إن کان العنصر الأول و الثانی من الاستطاعه متوفرین عنده، الاّ أن العنصر الثالث غیر متوفر، لأنه لو أنفق ما لدیه من المال علی سفر الحج ذهاباً و ایاباً و عند ممارسه الأعمال، فاذا رجع تعذر علیه استیناف وضعه المعاشی الاعتیادی بسبب ما انفقه فی الحج، و یقع فی الضیق و الحرج، فلذلک لا یجب علیه الحج. 2 صانع عند أرباب العمل، ولدیه الامکانیه المالیه بقدر نفقات الحج، و لکنه لم یحصل علی اجازه منهم للسفر الی الحج، و لو سافر و الحال هذه، ثمّ اذا رجع یفقد عمله عندهم و یقع فی ضیق و حرج فلا یجب علیه الحج. 3 موظف حکومی عنده المقدره المالیه بقدر نفقات الحج و لکنه لم یحصل علی اجازه للسفر الی الحج، و لو سافر بدون الاجازه، ثمّ اذا رجع یفقد وظیفته، فاذا فقدها تعذر علیه استعاده وضعه المعاشی العادی بدون الوقوع فی ضیق و حرج، فلا یجب علیه الحج. 4 من یعیش علی الوجوه الشرعیه، فاذا حصل علی مال یفی بنفقات الحج وجب، فان الوجوه الشرعیه تکفل له استیناف وضعه المعاشی الاعتیادی بعد رجوعه من الحج بدون الوقوع فی ضیق و حرج.

ص:26

و کذلک من کانت نفقته مضمونه طیله حیاته کالزوجه مثلاً، أو من یعیش من صلات و هبات من أرحامه أو غیرهم کالانسان العاجز عن العمل، فان حاله قبل السفر الی الحج و بعده علی حد سواء، و لا یؤثر انفاق ما لدیه من المال علی سفر الحج فی استیناف وضعه المعاشی بعد الرجوع. 5 من یعیش علی عمله الحر بأجور کأصحاب المهن من النجارین و الخیاطین و البنائین و الحدادین و غیرهم من أهل الفن، و الجامع أن کل من یعیش طبیعیاً بمهنته و حرفته و عمله الذاتی، فانه اذا حصل علی مال یفی بنفقات الحج، وجب علیه، فان المهنه و الصنعه التی یتقنها تکفل له استعاده وضعه المعاشی بعد الرجوع، و من هذا القبیل السائل بالکف، فانه اذا حصل علی مال یفی بنفقات الحج وجب.

هاهنا مسألتان:
الأولی: قد تسأل ان نفقه الرجوع اذا تلفت بعد اعمال الحج و الفراغ منه، فهل یکشف ذلک عن عدم استطاعته من الأول؟

و الجواب: انه یکشف عن ذلک، فان العنصر الأول من الاستطاعه کما مر، متمثل فی الامکانیه المالیه لنفقات الحج ذهاباً و ایاباً، و عند ممارسه الاعمال.

الثانیه: قد تسأل عن أن ما به الکفایه اذا تلف بعد الفراغ من الحج، فهل یکشف ذلک عن عدم استطاعته من الأول أیضاً

ص:27

و الجواب: انه غیر بعید، علی أساس أنه العنصر الأخیر من الاستطاعه.

موانع وجوب الحج و مُعیقاته

1 اذا کان علی الانسان واجب أهم من حجه الاسلام، کأداء دین حال مطالب به شرعاً او انقاذ نفس محترمه من الهلاک، کما اذا کان عنده مریض لو ترکه، و ذهب الی الحج لمات أو غیر ذلک مما یفوقه أهمیه شرعاً، وجب تقدیمه علی الحج، و مع هذا اذا ترک المکلف الأهم و انفق ما لدیه من المال علی الحج فحج صح حجه، و اجزأ عن حجه الاسلام، و إن اعتبر آثماً. 2 اذا حصل الانسان علی مال یفی بنفقات الحج، و لکنه کان مدیناً لغیره باتلاف ماله وجب علیه صرفه فی أداء الدین دون الحج، و إن کان بعد استطاعته. و أما اذا کانت هناک حاجه ماسه الی صرف ذلک المال فیها، و لو صرفه فی الحج لوقع فی الضیق و الحرج، فلا یجب صرفه فی الحج، و لو صرفه فیه و عطل الحاجه و الحال هذه لبطل حجه و لم یجزئ عن حجه الاسلام، و بذلک تفترق هذه الصوره عن الصوره الأولی، فان المکلف فی الصوره الأولی اذا حج به و لم یصرفه فی أداء الدین صح حجه، و اجزأ عن حجه الاسلام، و لکنه اعتبر آثماً، و فی

ص:28

هذه الصوره لو تحمل الحرج و حج به لم یصح، و إن کان تحمله جائزا. 3 اذا کان علی ذمه الانسان خمس او زکاه و کان عنده مال یفی بنفقات سفر الحج، وجب علیه صرفه فی أداء الخمس او الزکاه دون الحج، و مع هذا اذا أصر علی الحج فحج به صح و اجزأ عن حجه الاسلام و إن اعتبر آثماً. 4 اذا کان الخمس او الزکاه متعلقاً بعین الأموال الموجوده عند الانسان، کاموال التجاره او غیرها، لا متعلقا بذمته، و أراد أن یحج بتلک الأموال قبل اخراج خمسها او زکاتها، فهل یصح؟ و الجواب: انه یصح شریطه أن یکون ثمن هدیه حلالاً، أو أنه مشتری فی الذمه، و لا یجوز التسامح و الاهمال فی اخراج الحقوق الشرعیه من أمواله، و لا یجوز أن یجعل سفر الحج ذریعه للتأخیر و الإهمال. 5 قد تسأل ان صحه الطواف هل هی مشروطه باباحه الساتر فلو کان مغصوباً او متعلقاً لحق شرعی کالخمس او الزکاه بطل، و کذلک ثوبی الإحرام؟ و الجواب: ان ذلک و إن کان معروفاً بین الأصحاب، و لکنه لا یخلو عن اشکال، بل منع، و الأظهر عدم بطلان الطواف بلبس

ص:29

الساتر المغصوب او المتعلق للحق الشرعی، و إن اعتبر آثماً، فان الحرام و هو الساتر و إن کان قیداً للواجب، و هو الطواف حول البیت إلاّ أنه خارج عنه، و لیس متعلقاً للوجوب النفسی، لأنه تعلق بالطواف المقیّد به لا المرکب منه، و علیه فاذا فرض انه مغصوب و متعلق للحرمه لم یکن متحداً مع الواجب فی الخارج و مصداقاً له لکی یمنع من انطباقه علی الفرد المأتی به و یحکم بالفساد. 6 مر أن وجوب الوفاء بالدین لا یمنع عن الاستطاعه المالیه، و انما یمنع عن وجوب الحج بها باعتبار أنه یفوقه أهمیه، و أما فی الاستطاعه البذلیه فلا یمنع عن وجوبه من جهه أنه لا یجوز له صرف المال المبذول فی غیر الحج. نعم اذا کان سفر الحج یفوت علیه فرصه الوفاء بالدین، لم تجب الاستجابه. 7 قد تسأل ان نفقه العیال الواجبه علی الإنسان اثناء فتره الحج هل تمنع عن وجوب الحج؟ کما اذا فرض انه لو سافر الی الحج لم یتمکن من الانفاق علی عائلته بسبب او آخر. و الجواب: ان نفقه العائله ان کانت دینا فی ذمته کنفقه الزوجه، تمنع عن وجوب الحج، و ان کانت مجرد تکلیف کنفقه الاولاد و الأبوین، ففی منعها عن وجوب الحج اشکال، بل منع. 8 قد تسأل ان منع الزوج زوجته من الذهاب الی الحج، هل یعتبر معیقاً؟

ص:30

و الجواب: انه لا أثر لمنعه، و لا یجب علی الزوجه استئذانه فی السفر لحجه الاسلام. نعم وجب علیها الاستئذان منه فی السفر للحج المندوب. 9 قد تسأل ان کلاً من النذر أو الیمین او العهد، هل یعتبر معیقاً و مانعاً عن وجوب الحج، کما اذا نذر زیاره الحسین(علیه السلام)فی کل سنه یوم عرفه، ثمّ استطاع للحج؟ و الجواب: انه لا یعتبر معیقا و مانعاً عن وجوب الحج. 10 قد تسأل أن من أجار نفسه لعمل مده سنه مثلاً، ثمّ استطاع للحج، فهل یکون وجوب الوفاء بالاجاره مانعاً عن وجوب الحج؟ و الجواب: انه لا یکون مانعاً، و تعین علیه الحج، و بطل من الاجاره ما ینافی ذلک. 11 قد تسأل ان منع الوالد ولده عن الحج لسبب من الأسباب، هل یکون مسقطاً لوجوبه عنه؟ و الجواب: انه لا أثر لمنع الوالد، فان الولد اذا کانت لدیه الامکانیه المالیه لسفر الحج ذهاباً و ایاباً و عند ممارسه الاعمال، وجب علیه الحج، و لیس له أن یترک الحج ایثاراً لأبیه بذلک المال علی نفسه، نعم اذا نذر الحج کان لوالده نقضه، کما أن الحج اذا کان مندوباً، فله أن یترکه ایثاراً لأبیه.

ص:31

مسَائل متفرقَه

1 اذا کان الانسان مستطیعاً فی الواقع بتمام عناصر الاستطاعه، و لکنه کان جاهلاً بها،أو غافلاً عن وجوب الحج علیه الی أن تلف المال، ثمّ انتبه بالحال، فهل یستقر علیه الحج؟ و الجواب: ان ذلک اذا کان ناشئاً من اهماله و عدم مبالاته بالدین و تعلّم الأحکام و تسامحه فی ذلک استقر علیه الحج، و إلاّ فلا. 2 قد تسأل ان الانسان اذا اعتقد بأنه غیر مستطیع فحج ندباً، ثمّ بان انه کان مستطیعاً، فهل یجزی عن حجه الاسلام؟ و الجواب: انه لا یجزی. 3 اذا استطاع شخص باجاره نفسه لخدمه الحجاج فی طریق الحج، و عند ممارسه الاعمال، وجب علیه الحج، و اذا أتی به أجزأ عن حجه الاسلام. 4 قد تسأل ان الشخص اذا کان مستطیعاً، فهل یجوز له أن یؤجر نفسه لخدمه الحجاج فی الطریق، و فی مکه المکرمه، و المدینه المنوره؟ و الجواب: انه یجوز بل لا مانع من أن یؤجر نفسه علی المشی فی الطریق مع حاج، بأن یکون العمل المستأجر علیه نفس المشی، باعتبار أنه من مقدمات الحج، و لیس من واجباته.

ص:32

5 قد تسأل انه اذا طولب من الانسان أن یؤجر نفسه للخدمه لقاء اجره کبیره تفی بنفقات الحج بتمام متطلباته، فهل یجب علیه قبول ذلک؟ و الجواب: لا یجب. 6 اذا استطاع شخص باجاره نفسه للحج عن غیره باجره کبیره، فهل یجب علیه تقدیم الحج عن غیره علی الحج عن نفسه؟ و الجواب: ان الاجاره إن کانت مقیده بالسنه الأولی لزم تقدیمها علی الحج عن نفسه، و إن لم تکن مقیده بها وجب تقدیم الحج عن نفسه علی الحج عن غیره، هذا بشرط أن یکون واثقاً و مطمئناً بالتمکن من الاتیان بالحج عن غیره فی السنه القادمه. 7 قد تسأل أن الشخص اذا حج عن نفسه متسکعاً و بدون الاستطاعه، فهل یجزی عن حجه الاسلام، و هی الفریضه الأولی للمستطیع؟ و الجواب: لا یجزی. 8 قد تسأل: انه اذا حج عن غیره تبرعاً أو نیابه مع عدم کونه مستطیعاً آنذاک، فهل یجزی ذلک عن حجه الاسلام عنه، و لو استطاع بعد ذلک لم یجب علیه الحج؟

ص:33

و الجواب: ان الاجزاء غیر بعید نظریاً، و لکن مع هذا فالأحوط و الأجدر به وجوباً أن یأتی بحجه الاسلام اذا استطاع بعد ذلک. 9 یجب علی کل مستطیع أن یحج عن نفسه مباشره اذا کان بامکانه ذلک، و لا یجزی عنه حج غیره لا إجاره و لا تبرعاً. 10 الأظهر ان الکافر مکلف بالفروع فیجب علیه الحج اذا کان مستطیعاً. 11 و قد تسأل ان الاسلام هل هو شرط فی صحه العباده أو لا؟ و الجواب: انه شرط علی المشهور، و لکنه لا یخلو عن اشکال. ثمّ إن الکافر إذا أسلم فان ظلت استطاعته بعد الاسلام وجب علیه الحج، و إن زالت ثمّ اسلم لم یجب علیه، و إن کان مقصراً فی ازالتها. 12 المشهور بین الأصحاب ان الکافر المستطیع اذا ترک الحج استقر فی ذمته، فان زالت استطاعته وجب علیه الإتیان به متسکعاً، و لکنه لا یخلو عن اشکال، بل منع. 13 قد تسأل ان الکافر اذا أحرم من المیقات ثمّ اسلم، فهل یجزی، أو علیه أن یرجع الی المیقات و الاحرام منه إن أمکن، و إلاّ فمن مکانه؟

ص:34

و الجواب: ان الاجزاء غیر بعید، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یرجع الی المیقات و جدد احرامه. 14 المشهور بین الفقهاء وجوب الحج علی المرتد، و هل یصح منه فی حاله ارتداده؟ و الجواب: لا تبعد صحته، و إن کان الاحتیاط بالاعاده اذا تاب و رجع فی محله. 15 اذا حج المخالف ثمّ استبصر، فهل تجب علیه الاعاده؟ و الجواب: لا تجب علیه الاعاده شریطه توفر أحد أمرین فیه، الأول: ان یکون حجه صحیحاً علی مذهبه، و إن کان باطلاً علی مذهبنا. الثانی: أن یکون صحیحاً علی مذهبنا و إن کان باطلاً علی مذهبه. 16 اذا وجب الحج علی الشخص بالاستطاعه، فاذا أخره بالاهمال و التسویف الی أن زالت استطاعته استقر الحج علیه، و یجب حینئذ أن یأتی به بأی طریق متاح له و لو متسکعاً و اذا مات وجب قضاؤه من ترکته، و کذلک الحال فی حج الإفراد و القران و العمره المفرده.

ص:35

النیابه عن الحیّ العاجز و فروعها

1 یعتبر فی صحه النیابه عن الحی رجلاً کان أم امرأه أمران: أحدهما: استقرار الحج فی ذمته، کما إذا کان مستطیعاً مالاً و لکن لم یتح له أن یحج لمرض أو ای عائق آخر، أو اتیح له ذلک، و لکنه تسامح و تساهل فی ذلک، و لم یحج حتی عجز عن الحج لسبب من الأسباب، و الآخر: انقطاع أمله فی استعاده قوته فی التمکن من القیام المباشر للحج طول عمره. 2 من استقر علیه الحج و عجز عن القیام المباشر لتدهور صحته، أو لمرض الشیخوخه، أو أی عائق آخر، و انقطع أمله من القیام به مباشره طول حیاته، فوظیفته فی هذه الحاله أن یستنیب شخصاً یحج عنه، و الأولی و الأجدر به أن یختار شخصاً لم یحج من قبل لکی ینوب عنه. و قد تسأل أن وجوب الاستنابه هل هو فوری کوجوب الحج؟ و الجواب: انه کوجوب الحج، و قد تقدم الکلام فیه فی المسأله (2). 3 یجزی حج النائب عن الحی العاجز اذا مات و هو

ص:36

عاجز عن القیام المباشر للحج، و هل یجزی اذا مات بعد استعاده قوته فی التمکن من ذلک و ارتفاع عذره؟ و الجواب: لا یجزی، و أولی من ذلک ما اذا استعاد صحته و قوته فی التمکن من الحج قبل حج النائب. 4 اذا مات من استقر علیه الحج بعد الاحرام و دخول الحرم، اجزأ حجه عن حجه الاسلام، و لا فرق فیه بین حج التمتع من حجه الاسلام، و بین حج الافراد. و قد تسأل انه اذا مات اثناء عمره التمتع، فهل یجزی عن حجه من حجه الاسلام؟ و الجواب: إنه یجزی. نعم اذا مات اثناء حج الافراد لم یجزئ عن عمرته المفرده. و هل یختص هذا الحکم بحجه الاسلام، أو أنه یشمل الحج الواجب بالنذر او الافساد أو غیره؟ و الجواب: انه یختص بحجه الإسلام. و قد تسأل انه اذا دخل الحرم ثمّ خرج منه لسبب من الأسباب، و مات فی خارج الحرم، فهل یجزی ذلک عن حجه الاسلام؟ و الجواب: ان الاجزاء لا یخلو عن اشکال، و الاحتیاط بالقضاء لا یترک. 5 من لم یتمکن من القیام المباشر للحج لتدهور صحته

ص:37

أو هرمه، أو أی عائق آخر، مع انقطاع أمله فی التمکن من ذلک نهائیاً، فوظیفته الاستنابه، و مع تعذرها بسبب أو آخر، الی أن مات، یجب علی ولیه أن یستنیب شخصاً یحج عنه نیابه و تخرج نفقات الحج من الترکه. نعم اذا مات فی سنه الاستطاعه فلا شیء علیه. 6 وظیفه الانسان العاجز المنقطع أمله فی التمکن من القیام المباشر بالحج ان یجهز شخصاً و یرسله الی مکه المکرمه لکی یحج عنه نیابه. و قد تسأل: هل یجزی من یحج عنه تبرعاً؟ و الجواب: أنه لا یجزی. 7 اذا عرض علی الموسر فی السنه الأولی من استطاعته مرض أو أی عائق آخر یعیقه من القیام بالحج، فان کان علی یقین من بقاء العذر الی نهایه عمره، وجب علیه فی نفس السنه أن یرسل شخصاً لیحج عنه، و لا مبرر للتأجیل. نعم اذا کان واثقاً و مطمئناً بعدم الفوت اذا أخر الی السنه الآتیه، فلا یبعد جواز التأخیر، و ان کان الأحوط ترکه. 8 لا فرق فی وجوب الاستنابه علیه بین أن علم باستمرار العذر إلی آخر عمره، أو اطمأن بذلک أو بنی علیه تعبداً بمقتضی الاستصحاب، فان وظیفته فی تمام هذه الفروض وجوب ارسال شخص کی یحج عنه نیابه.

ص:38

9 قد تسأل ان النائب عن الحی العاجز هل یعتبر کونه صروره؟ و الجواب: لا یعتبر کونه صروره، و إن کان أولی و أجدر. 10 قد تسأل ان النائب عن الحی العاجز الموسر، هل یعتبر کونه رجلاً، و لا یکفی اذا کان امرأه؟ و الجواب: یکفی و إن کان امرأه. 11 قد تسأل ان العذر اذا کان خلقیاً ذاتیاً، و عائقاً عن القیام المباشر بالحج، فهل یجب علیه أن یستنیب شخصاً یحج عنه نیابه؟ و الجواب: ان وجوب الاستنابه علیه غیر بعید، و اذا مات و کانت عنده ترکه یخرج الحج من الترکه، و الأحوط أن یستأذن فی ذلک من الورثه أیضاً.

الاستنابه فی الحج و فُروعها:

1 اذا وجب الحج علی الانسان بسبب ما لدیه من الامکانیه المالیه، و توفر سائر شروطه، و لم یحج إلی أن توفی، وجبت الاستنابه للحج عنه، و تسدد نفقات هذا الحج من ترکته، فاذا لم یکن قد أوصی بأن یحج عنه أخرجت نفقات الحجه

ص:39

المیقاتیه من الترکه، و لا حق للمیت فی هذه الحاله إلاّ فی نفقاتها، و هی لا تکلف النائب السفر إلاّ من المیقات، و تکون نفقاتها أقل من نفقات الحجه البلدیه التی تکلف النائب السفر من البلد، و علی هذا فاذا أمکن وجدان شخص یسکن فی المیقات أو نواحیه من البلاد القریبه، کالمدینه المنوره مثلاً، کفی استیجاره للحج عن المیت، و اذا کان المیت قد أوصی بأن یحج عنه من ترکته أخرجت نفقات الحجه البلدیه من الترکه، و معنی أن نفقات الحج تخرج من الترکه، ان المیت لو کان قد أوصی بثلثه لیصرف فی وجوه البر و الاحسان، فالواجب أولاً اخراج نفقات الحجّ من الترکه ککل، ثمّ تقسیم الباقی الی ثلاثه اقسام و تخصیص قسم منها للمیت وفقاً للوصیه. 2 اذا کان المیت قد أوصی بالحج عنه، و أوصی بالثلث لأشیاء أخری، وجب الانفاق من الترکه علی حجه بلدیه عنه، ثمّ اخراج الثلث من الباقی و صرفه فیها تنفیذاً للوصیه.3 اذا کان المیت قد أوصی بالحج عنه، و بأمور أخری کالصلاه و الصیام و نحوهما، علی أن یسدد الکل من الثلث، فحینئذ إن اتسع الثلث للجمیع، فهو المطلوب، و إن لم یتسع إلاّ لنصف النفقه التی تتطلبها الکل أخرج نصف نفقه الحج من الثلث، و النصف الآخر من الأصل، اذا کان الحج الموصی به حجه الاسلام.

ص:40

4 اذا مات شخص رجلاً کان ام امرأه، و ترک مالاً متعلقاً للخمس أو الزکاه، و هو فی نفس الوقت لم یحج حجه الاسلام، وجب أن یدفع الخمس أو الزکاه أولاً، فان وفی الباقی من الترکه و لو للحد الأدنی من نفقات الحج، وجب صرفه فیه، و الا سقط وجوب الحج، و کان للورثه اذا لم یوجد دین أو وصیه، و لا یجب علیهم تکمیل النفقه من مالهم الخاص، نعم اذا کان الخمس او الزکاه فی ذمه المیت لا فی نفس الترکه، و لم تف الترکه للکل، فالأظهر تقدیم الحج علی الخمس أو الزکاه، و لا فرق فی ذلک بین الدین الشرعی و الدین العرفی، و اذا أوصی هذا الشخص بأن یحج عنه حجه الاسلام من ماله علی الرغم من أنه متعلق للخمس أو الزکاه، وجب علی الوصی أن یخرج الخمس أو الزکاه أولاً، ثمّ ینفق من الباقی علی الحج، فان وفی بنفقات الحجه البلدیه وجب صرفه فیها، و إن لم یف إلاّ للحد الأدنی من نفقاته، و هو نفقات الحجه المیقاتیه، انفق علیها، و إلاّ کان للورثه شریطه أن لا یکون هناک دین أو وصیه أخری. 5 اذا مات شخص و علیه حجه الاسلام فهل یجوز للورثه أن یتصرفوا فی الترکه قبل الاستنابه للحج عنه؟ و الجواب: ان الترکه ان کانت اوسع من نفقه الحج، جاز لهم التصرف فی الزائد شریطه التزامهم بتهیئه النیابه المطلوبه، و عدم خوف فوتها، و إلاّ لم یجز.

ص:41

6 اذا لم تتسع الترکه بمجموعها للحد الأدنی من نفقات الحج سقط الحج، و کانت الترکه کلها للورثه اذا لم یوجد دین أو وصیه، و لا یجب علی الورثه تکمیل نفقه الحج من مالهم الخاص، کما لا یجب علیهم بذل تمام نفقه الحج، اذا لم تکن للمیت ترکه أصلاً، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون المیت قد أوصی بالحج عنه أو لا. 7 اذا مات شخص و علیه حجه الاسلام و لم یوص بها لم یجب الاستیجار إلاّ من المیقات، بل یکفی من اقرب المواقیت الی مکه، فان الواجب علیه الحجه المیقاتیه، و لا حق له فی الترکه فی حاله عدم الوصیه إلاّ بمقدار نفقاتها دون الأکثر. 8 اذا وجبت حجه الاسلام علی شخص فمات قبل أن یحج، وجب الاستیجار عنه للحج فی سنه موته، و لا یجوز تأخیر ذلک الی سنه أخری، و لا یکون عدم وجدان الوارث من یقبل بأجره الحجه المیقاتیه فی تلک السنه مبرراً للتأجیل، و یتعین علیه فی هذه الحاله دفع الأجور للحجه البلدیه من أصل الترکه، و کذلک الحال اذا اقترح شخص أجره اکبر من الأجره الاعتیادیه المقرره عاده للاستیجار فی الحج و لم یوجد من یقبل بالأجره الاعتیادیه وجب تلبیه اقتراحه و لا یجوز التأجیل الی سنه أخری.

ص:42

9 اذا اختلف الورثه فأقر بعضهم بان علی المیت حجه الاسلام، و انکر الآخرون أو تمردوا، فهل علی الوارث المقر أن یدفع تمام نفقات الحج من حصته؟ و الجواب: لا یجب علیه أن یدفع کل نفقات الحج من حصته الخاصه به، بل توزع علی حصص جمیع الورثه بنسبه معینه، فاذا کانت نفقه الحج بقدر خمس الترکه، فلیس علیه إلاّ أن یدفع خمس ما عنده من أجل نفقه الحج، و عندئذ فان کان هناک متبرع اتفاقاً بباقی النفقه، وجب علیه أن یؤدی خمس ما عنده، و إلاّ فهو حر فی التصرف بکامل حصته و لا شیء علیه، و کذلک اذا أقر بعض الورثه بأن علی المیت دین و انکر الآخرون أو تمردوا، فلیس علی الوارث المقر إلاّ دفع ما تعلق من الدین بحصته الخاصه به بالنسبه دون تمام الدین. 10 اذا وجبت حجه الاسلام علی شخص، ثمّ مات قبل أن یحج، و لم یوص بالحج عنه، و تبرع متبرع بالحج و نیابه عنه، کانت الترکه کلها للورثه، و لا یجب علیهم أن یستثنوا مقدار نفقات الحج منها للمیت و صرفه فی مصلحته من وجوه البر و الاحسان، بل الأمر کذلک اذا أوصی بالحج عنه من ترکته، فإنه اذا وجد متبرع تبرع بالحج عنه سقطت الوصیه بسقوط موضوعها و ترجع الترکه الی الورثه، و لا یستثنی مقدار نفقات

ص:43

الحج منها لمصلحه المیت. نعم اذا کان المیت قد أوصی باخراج حجه الاسلام من ثلثه و تبرع متبرع بالحج عنه لم یحق للورثه اهمال الوصیه رأساً، بل وجب صرف مقدار نفقات الحج من الثلث فی وجوه البر و الاحسان. 11 اذا کان المیت قد أوصی بأن یحج عنه من ترکته وجب علی الوصی أو الوارث استیجار شخص للحجه البلدیه عنه تنفیذاً للوصیه، و لکن اذا خالف و استأجر شخصاً للحجه المیقاتیه برئت بذلک ذمه المیت، و لا تجب اعاده الحج و ان اعتبر آثماً. و قد تسأل عن الاجاره حینئذ علی الحجه المیقاتیه، هل هی صحیحه؟ و الجواب: أن الوصیه بالحجه البلدیه ان کان معناها ایقاع الاجاره علی المقدمات و الأعمال معاً بطلت، و إن کان معناها ایقاعها علی الاعمال فحسب، و لکن بشرط أن یکون الأجیر علی تلک الأعمال من البلد صحت، و علی هذا فیستحق الأجیر علی الأول اجره المثل دون المسماه، و علی الثانی یستحق الأجره المسماه. 12 اذا کان المیت قد أوصی بحجه الاسلام من بلده أخری غیر بلدته، وجب علی الوصی استیجار شخص للحج

ص:44

عنه من تلک البلده، و تسدّد نفقاته من الأصل، و إن کانت أکبر من نفقات الحج من بلدته شریطه أن یکون له فی هذه الوصیه غرض عقلائی، کما اذا کان الحج من تلک البلده أکثر ثوابا لا مجرد اضرار بالورثه و أن لا تکون اجرته من هناک اکبر من الأجره الاعتیادیه بأعلی مراتبها. 13 اذا کان المیت قد عین مقداراً معیناً من ماله و أوصی بأن یحج به عنه، فحینئذ إن کان ذلک المال اکثر من الأجره الاعتیادیه بأعلی درجاتها أخرجت الاجره الاعتیادیه من الأصل و الزائد من ثلث الباقی. 14 اذا کان المیت قد أوصی بالحج عنه بمال معین، و علم الوارث أو الوصی انه متعلق للخمس وجب علیه اخراج خمسه أولاً، ثمّ یصرف الباقی علی الحج، و لا یسوغ له أن یصرف علی الحج من المال الذی لا یزال الخمس فیه ثابتاً. نعم اذا کان الخمس ثابتاً فی ذمه المیت و دیناً علیه، لا فی عین ماله خارجاً قدم الحج علیه، هذا کله اذا کان الحج الموصی به حجه الاسلام، و أما اذا کان حجه أخری فیجب علیه أولاً اخراج الخمس من ذلک المال، ثمّ ان الباقی إن کان بمقدار ثلثه دون أزید منه، وجب العمل بالوصیه و صرفه علی الحج و إن لم یف بالحج انفق فی وجوه الخیر و الاحسان.

ص:45

15 من مات و علیه حجه الاسلام وجب علی من تکون الترکه فی حیازته الاستیجار للحجه عنه، فاذا أهمل و تسامح الی أن تلف المال کان ضامناً، و علیه الاستیجار للحج عن المیت من ماله بدل التالف، نعم اذا تلف المال المذکور فی حیازته بدون تفریط و اهمال منه، فلا یضمن و وجب الانفاق علی الاستیجار للحج عنه من باقی الترکه، و کذلک اذا کان المال فی حیازه الوصی، فانه إذا أهمل و تسامح فی الانفاق علی الاستیجار للحج عن المیت و تلف ضمن، و علیه الاستیجار عنه من ماله الخاص، و إلاّ فلا ضمان علیه، و وجب الاستئجار عنه من باقی الترکه. 16 إذا علم الوارث أو الوصی باشتغال ذمه المیت بحجه الاسلام، و شک فی انه حج فی حیاته أو لا، وجب علیه الاستیجار للحج عنه. 17 اذا علم الوارث أن المیت کان قد أوصی بحجه الإسلام، و بعد فتره زمنیه شک فی أن الوصی قد نفذ الوصیه و استأجر من یحج عنه، ففی هذه الحاله یجب علیه الاستیجار للحج عنه، ما لم یکن واثقاً بالتنفیذ. 18 لا تبرأ ذمه المیت بمجرد عقد الایجار، و انما تبرأ باتیان الأجیر بکامل العمل خارجاً، و علی هذا فاذا علم أن الأجیر لم یقم بالحج عن المیت، اما لعذر أو عامداً و ملتفتاً

ص:46

وجب الاستیجار للحج عنه مره ثانیه من الترکه، و حینئذ فان أمکن استرداد الأجره من الأجیر تعین اذا کانت الأجره من مال المیت. 19 اذا کانت الأجره الاعتیادیه علی درجات تبعاً لنوعیه الأجیر و اختلافه من جهه الفضل و الشرف و العلم و الدقه فی التطبیق و المکانه، فهل یجب استیجار من یقبل بأجره أقل اذا کانت الاجاره من ترکه المیت؟ و الجواب: لا یجب ذلک، فیجوز الأخذ بأعلی تلک الدرجات، کما یجوز الأخذ بادناها، و لا مانع من استیجار من هو أفضل من المیت شرفاً و علماً و مکانه، کما أنه لا مانع من استیجار من هو دون المیت فضلاً و علماً شریطه أن لا تکون فیه مهانه للمیت. 20 اذا حج شخص حجه الاسلام، ثمّ أوصی بأن یحج عنه حجه أخری، أخرجت نفقات ذلک من الثلث، و اذا أوصی بحج و لم یعلم انه حجه الاسلام أم غیرها، اعتبرت نفقاته من الثلث. 21 اذا کان المتصدی لعملیه الاستیجار للحج عن المیت الوارث فهو یعمل علی طبق نظره اجتهاداً او تقلیداً، دون نظر المیت، إلاّ فیما اذا کان نظر المیت موافقاً للاحتیاط، و نظر

ص:47

الوارث مخالفاً له، و مبنیاً علی الأصل العملی المؤمن کأصاله البراءه، دون الدلیل الاجتهادی، ففی هذه الحاله الأحوط و الأجدر به وجوباً أن یعمل علی طبق نظر المیت اجتهاداً أو تقلیداً، و اذا کان المتصدی للعملیه الوصی، فان کان نظره مطابقاً لنظر الموصی اجتهاداً أو تقلیداً فهو المطلوب، و إن کان مخالفاً له، فان کان نظره مطابقاً للاحتیاط دون نظر الموصی، فعلیه أن یعمل علی طبق نظره، و ان کان نظر الموصی مطابقاً للاحتیاط، دون نظره، فعلیه أن یعمل علی طبق نظر الموصی تنفیذاً للوصیه. 22 اذا علم الوصی ان المیت کان مقلداً لمجتهد لا یعلم أن رأیه فی المسأله کان موافقاً للاحتیاط أو مخالفاً له وجب علیه الاستیجار للحج عن المیت بشروط موافقه للاحتیاط تطبیقاً لتنفیذ الوصیه، و اذا علم الوارث بذلک لم یجب علیه العمل إلاّ بما یراه صحیحاً بحسب نظره اجتهاداً أو تقلیداً دون نظر الموصی. 23 اذا کان المیت قد عین شخصاً خاصاً و أوصی بأن یحج عنه وجب علی الوصی استیجاره للحج عنه، و إن لم یقبل إلاّ بأجره اکبر من الأجره الاعتیادیه، اعتبر الزائد من ثلث الباقی، و إن لم یمکن ذلک بسبب أو آخر استأجر غیره بالأجره الاعتیادیه.

ص:48

24 اذا کان المیت قد أوصی بأن یحج عنه، و عین اجره لا یرغب أحد أن یحج بها، فحینئذ إن کان الحج الموصی به حجه الإسلام وجب تکمیل نفقاتها من باقی الترکه، و إن کان حجه أخری بطلت الوصیه و یصرف ما عینه من الأجره فی وجوه البر و الاحسان. 25 اذا باع شخص داره مثلاً من آخر بثمن معین کمائه دینار، أو صالحها منه بذلک المبلغ، و اشترط علیه فی ضمن العقد أن ینفق ذلک المبلغ علی الحج عنه بعد موته، فعندئذ ان کان الحج الموصی به حجه الاسلام اعتبر المبلغ من الترکه شریطه أن لا یکون زائداً علی الأجره الاعتیادیه بأعلی مرتبتها، و إلاّ اعتبر الزائد من الثلث اذا کانت له ترکه أخری، و لو کانت الترکه منحصره به، فان کان بقدر الأجره الاعتیادیه انفق علی الحج و إن کان ازید منها کان ثلثا الزائد للورثه و ثلثه للمیت و یصرف فی وجوه البر و الإحسان و إن کان أقل منها بدرجه لا یتسع للحد الأدنی من نفقات الحج کان المبلغ کله للورثه. و إن کان الحج الموصی به حجه اخری، فان کان المبلغ بقدر ثلثه وجب علی الوصی انفاقه علی الحجه، و إن کان أزید من الثلث فالزائد للورثه، و الباقی إن وفی بنفقات الحج فهو المطلوب، و إلاّ صرف فی سائر وجوه البر، و کذلک الحال اذا

ص:49

کانت الترکه منحصره به، فان ثلثیه للورثه و ثلثه للمیت، فان وفی بالحج فهو، و إلاّ صرف فی وجوه الخیر و الاحسان. و علی هذا، فان امتنع المشروط علیه من العمل بالشرط، فان کان الشرط حجه الاسلام فللحاکم الشرعی اجباره علی العمل، فان لم یکن ذلک انتقل الخیار الیه دون الورثه، و له حینئذ فسخ العقد فاذا فسخه انتقلت الدار الی المیت، و بعد انتقالها الیه ینفق منها علی الحج، فان زاد اعتبر الزائد من الثلث کما مر، نعم لو کانت الترکه منحصره به، و کان أزید من الأجره الاعتیادیه کان ثلثا الزائد للورثه، و عندئذ فیثبت الخیار لهم أیضاً من جهه امتناع المشروط علیه عن تسلیم ثلثی الزائد الیهم. و إن کان الشرط حجه اخری، فان کان المبلغ بقدر ثلثه ظهر حکمه مما مر، و إن کان الزائد علی الثلث أو کانت الترکه منحصره به، ثبت خیاران، أحدهما للمیت، و الآخر للورثه، و الأول انتقل الی الحاکم الشرعی. 26 اذا صالحه شخص علی داره، أو باعها منه و شرط علیه أن یحج منه بعد موته، أو باع الدار لینفق ثمنها علی الحج عنه، فهذا و إن لم یکن من الوصیه، إلاّ أنه یجب علیه الوفاء بالشرط، فان امتنع فلوارث المیت أن یطالب منه العمل بالشرط، فان لم یقبل یرجع الی الحاکم الشرعی لکی یجبره علی العمل

ص:50

به، و إن لم یمکن ذلک أیضاً فللوارث أن یفسخ العقد بمقتضی خیار تخلف الشرط، علی أساس أن الشرط بما أنه ملک للمشروط له، فیکون من الترکه، و ینتقل الخیار الیه تبعاً لانتقاله. 27 قد تسأل ان الوصی اذا مات و لم یعلم أنه قام بتنفیذ الوصیه قبل موته، فهل یجب علیه الاستیجار من الترکه؟ و الجواب: یجب الاستیجار من الترکه اذا کان الحج الموصی به حجه الاسلام، و من الثلث إذا کان حجه أخری، و علی هذا فان کان الوصی قابضاً لمال الایجار، و کان موجوداً عنده أخذ، و لا یعتنی باحتمال أنه قد استأجر من مال نفسه بدیلاً عنه، و إن لم یکن موجوداً عنده، فهل یحکم بضمانه أو لا؟ و الجواب: لا یحکم بضمانه لاحتمال أنه تلف عنده بدون تفریط و إهمال، هذا اذا لم تکن هناک قرینه علی التنفیذ کظهور حاله الموجب للوثوق به.28 اذا تلف المال عند الوصی بلا تفریط و تقصیر منه، وجب الاستیجار للحج عن المیت من بقیه الترکه و إن کانت موزعه بین الورثه اذا کان الموصی به حجه الاسلام، و من بقیه الثلث اذا کان الموصی به حجه أخری، و کذلک الحال اذا مات الأجیر قبل الشروع فی العمل، و لا فرق فیه بین امکان استرداد مال الایجار عن ورثه الأجیر أو لا. 29 اذا کان المیت قد أوصی بحج غیر حجه الاسلام،

ص:51

و عین مالاً لنفقاته یحتمل أنه أزید من الثلث، لم یجز التصرف فیه و انفاقه جمیعاً علی الحج. 30 اذا کان عند أحد مال من شخص آخر، و مات صاحب المال بعد استقرار حجه الاسلام علیه، و احتمل من یکون المال فی حیازته أنه اذا رده الی ورثته أکلوه و لم ینفقوا علی الحج نیابه عنه، کانت وظیفته أن ینفق منه للحج عن المیت، فان زاد من أجره الحج ردّ الزائد الی الورثه، و لا فرق فیه بین أن یقوم بنفسه و مباشره للحج نیابه عنه، و بین أن یستأجر شخصاً آخر للحج عنه، کما أنه لا فرق بین أن یکون المال موجوداً عنده أو فی ذمته. 31 اذا علم بالامکانیه المالیه لدی المیت فی زمن حیاته، و شک فی توفر سائر الشروط فیه فهل یجب القضاء عنه؟ و الجواب: لا یجب إلاّ اذا کانت لهذه الشروط حاله سابقه. و قد تسأل عن ما اذا کانت لها حالتان سابقتان متضادتان، فهل یجب القضاء؟ و الجواب: لا یجب إلاّ اذا علم اجمالاً بانه فی الوقت الذی توفر فیه سائر الشروط کان مستطیعاً. 32 اذا کان ذمه المیت مشغوله بحجه الاسلام، و لم یوص بها، و علم الوارث بذلک، فعلیه أن یستأجر شخصاً لحجه الاسلام عنه، و حینئذ فإن استأجر للحجه البلدیه غافلاً عن أن

ص:52

الواجب فی ذمته الحجه المیقاتیه، فهل یضمن ما زاد عن الأجره المیقاتیه الاعتیادیه؟ و الجواب: انه یضمن. 33 من کانت علیه حجه الاسلام فلا یسوغ له أن یحج عن غیره تبرعاً أو إجاره، و لکن اذا أصر علی ذلک، و حج عن غیره کذلک، فهل یصح حجه؟ و الجواب: أنه یصح و ان اعتبر آثماً. 34 تبین مما تقدم ان النیابه لا تکون مشروعه إلاّ عن الشخص الذی استقرت علیه حجه الإسلام، و لم یقم بادائها إلی أن مات، أو کان مستطیعاً و أخرّ تسامحاً و إهمالاً، و لم یحج حتی عجز عن الحج لسبب من الأسباب، و انقطع أمله فی التمکن من القیام المباشر بالحج، و أما من مات و لم تستقر علیه حجه الاسلام، کمن مات فی سنه استطاعته، فلا شیء علیه حتی تکون النیابه عنه مشروعه. 35 تجوز الاستنابه فی الحج المندوب عن الاحیاء و الأموات علی السواء، و لا تکون مشروطه بأی شروط ما عدا کون المنوب عنه مسلماً، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون المنوب عنه رجلاً او امرأه، بالغاً و عاقلاً أو مجنوناً أو صبیاً ممیزاً.

ص:53

شروط النائب و فروعه:

1 البلوغ،فلا یجزی حج الصبی و لو کان ممیزاً عن غیره فی حجه الاسلام، و غیرها من الحج الواجب، نعم تصح نیابه الصبی الممیز فی حج مندوب باذن الولی.

2 العقل،فلا تجزی استنابه المجنون، و لا فرق فی ذلک بین المجنون المستمر جنونه، أو یصاب بالجنون احیاناً، اذا کانت الاستنابه فی فتره جنونه. و قد تسأل: هل ان استنابه السفیه صحیحه؟ و الجواب: إنها صحیحه.

3 الایمان،علی الأحوط.

4 ان یکون النائب متمکناً من القیام المباشر بکل واجبات الحج،و أما اذا کان عاجزاً عن القیام ببعض واجباته لمرض أو نحوه، فلا تجوز نیابته، کما اذا کان عاجزاً عن الطواف و صلاته، أو السعی بین الصفا و المروه، أو غیر ذلک، و اذا بادر و الحال هذه و تبرع بالحج عن غیره، فلا یکتفی بذلک. نعم اذا لم یتمکن من رمی الجمرات الثلاث فی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر مباشره، فلا بأس باستنابته، کما انه اذا علم

ص:54

باضطراره أثناء الإحرام الی التظلیل أو نحوه لم یعق ذلک عن صحه الاستنابه. و قد تسأل عن الشخص الذی کان متمکناً من القیام بکل واجبات الحج من الأول، و استؤجر للحج عن غیره، ثمّ طرأ علیه العجز اثناء الاعمال، کما اذا مرض أو انکسر رجله اتفاقاً فعجز عن القیام المباشر بالطواف و السعی و نحوهما، فهل یکشف ذلک عن بطلان الاجاره من الأول أو أنها صحیحه؟ و الجواب: ان الصحه غیر بعیده. 5 اذا کان الانسان مکلفاً بحجه الاسلام أو غیرها من الحج الواجب فی سنته، لا یجوز له أن ینوب عن غیره فیها، و یُهمل ما وجب علیه من الحج، و لکن اذا صنع ذلک غافلاً أو جاهلاً بوجوب الحج علیه، صحت استنابته و حجته النیابیه معاً. و قد تسأل انه اذا صنع ذلک عامداً و ملتفتاً الی أنه مکلف بالحج فعلاً، فهل تصح اجارته؟ و الجواب: ان الاجاره لا تصح، و أما حجته النیابیه فهی صحیحه. و قد تسأل ان الاجاره اذا کانت باطله، و الحجه صحیحه، فهل یستحق الأجیر شیئاً علی المستأجر؟ و الجواب: إنه یستحق اجره المثل، و هی الاجره التی

ص:55

یتقاضاها الأجراء عاده للقیام بمثل ذلک العمل، و علیه فاذا کانت الأجره المعینه فی الاجاره اکثر من اجره المثل لم یکن له المطالبه بالزائد. 6 لا تعتبر فی صحه عمل النائب العداله، و لا الوثاقه، و لا الأمانه، و لا فی صحه استیجاره، و لکن بما أن ذمه المیت لا تبرأ بمجرد عقد الایجار، و إنما ترتبط براءتها بأداء النائب للحج علی الوجه الصحیح، فیتطلب ذلک من الوصی أو الوارث أن یستنیب شخصاً یکون واثقاً و مطمئناً بأنه یؤدی العمل علی الوجه المطلوب، و لا یجوز له أن یستنیب من لا یثق به، لأن وظیفته احراز فراغ ذمه المیت عن الحج، و لا یمکن ذلک إلاّ أن یکون النائب مأموناً بأداء الحج بکامل واجباته و ذا معرفه فی تطبیقها و مواضعها التسلسلیه، و جدیراً بالثقه و کذلک الحی العاجز الموسر الذی تکون وظیفته الاستنابه، فان الواجب علیه أن یستنیب شخصاً جدیراً بالثقه و الأمانه، و متأکداً بأنه یؤدی العمل علی الوجه الصحیح و المطلوب حتی یحصل له الوثوق و الاطمئنان بفراغ ذمته. 7 لا تعتبر الحریه فی صحه النیابه، فتصح نیابه المملوک عن الحر شریطه أن یکون ذلک باذن مولاه. 8 اذا استقرت حجه الإسلام علی شخص، ثمّ صار

ص:56

مجنوناً، فان انقطع الأمل عن استعاده عقله، أرسل شخص مکانه لیحج عنه نیابه، و إن مات وجب علی ولیه أن یحج عنه مباشره او استنابه. 9 لا تعتبر المماثله فی نیابه الحج بین النائب و المنوب عنه، فتصح نیابه المرأه عن الرجل و بالعکس، و لا یعتبر فی نائب الرجل أن یکون رجلاً و فی نائب المرأه أن یکون امرأه، کما أنه لا فرق فی ذلک بین أن یکون النائب قد حج سابقاً أو لم یحج. 10 تقدم ان الانسان الحی الموسر رجلاً کان أم امرأه، اذا عجز عن الحج و انقطع أمله فی التمکن من القیام المباشر بالحج، وجب علیه أن یستنیب شخصاً یحج عنه نیابه، و هل یعتبر أن یکون ذلک الشخص النائب صروره؟ و الجواب: لا یعتبر ذلک، کما انه لا یعتبر فی النائب عن المیت، بدون فرق بین أن یکون المنوب عنه رجلاً أو امراه، و کذلک الحال فی النائب. 11 تقدم ان الکافر مکلف بالفروع، و هل تصح النیابه للحج عنه اذا عجز و انقطع أمله فی التمکن من القیام به مباشره؟ و الجواب: لا تصح النیابه عنه، لا فی حاله حیاته، و لا بعد موته.

ص:57

و قد تسأل: هل علی وارثه اذا کان مسلماً أن یحج عنه مباشره أو استنابه؟ و الجواب: لا یجب علیه ذلک. و قد تسأل: هل ان الناصب کالکافر فی عدم صحه الاستنابه عنه؟ و الجواب: انه کالکافر إلاّ فی حاله واحده، و هی ما اذا کان له ولد مؤمن فیجوز له أن یحج عنه. 12 تصح النیابه فی الحج المندوب عن الحی رجلاً کان أم امرأه مطلقاً، أی سواء أ کان عاجزاً أم لا، و سواء أ کانت بالتبرع ام بالاجاره، و فی الحج الواجب عنه شریطه أن یکون عاجزاً و مأیوساً من التمکن بالقیام به مباشره، و أن یکون بالاجاره، و لا تصح بالتبرع، و تصح عن المیت مطلقاً فی الحج الواجب و المندوب، کانت بالتبرع أم بالاجاره. 13 یعتبر فی صحه عمل النائب أمران: أحدهما قصد النیابه عن غیره، و هو المنوب عنه و الآخر تعیینه و لو علی وجه الاجمال، فلو أتی بعمل کان یقصد به النیابه عن غیره بدون تعیینه و لو اجمالاً، لم یقع عنه، کما أنه لو أتی بعمل بدون أن یقصد النیابه عن غیره لم یقع عنه. 14 کما تصح النیابه بالاجاره، تصح بالجعاله، و بالشرط فی ضمن العقد أیضاً.

ص:58

15 اذا مات النائب قبل الاحرام، لم تبرأ ذمّه المیت عن الحج، و یجب علی الوصی أو الوارث أن یستنیب شخصاً للحج عنه مره ثانیه، و اذا مات بعد الاحرام اجزأ عنه و برئت ذمته و إن کان قبل دخول الحرم، و لا فرق فی ذلک بین أقسام الحج، کما أنه لا فرق بین أن تکون النیابه بالاجاره أو بالتبرع. 16 قد تسأل أن الأجیر اذا مات بعد الاحرام، فهل یستحق تمام الأجره؟ و الجواب: انه یستحق اذا کانت الاجاره علی تفریغ ذمه المیت، و إذا کانت علی الاعمال و المناسک توزع الأجره علیها، فیستحق منها بالنسبه. 17 قد تسأل انه اذا مات قبل الاحرام، فهل یستحق من الاجره شیئاً؟ و الجواب: أنه لا یستحق منها شیئاً مطلقاً، سواء أ کانت الاجاره علی تفریغ الذمه، أم کانت علی الاعمال و المناسک، نعم ما صرفه من الأجره علی المقدمات الی ما قبل المیقات، فلا یکون ضامناً، و لا یحق للوارث أو الوصی أن یطالبه به. 18 اذا استأجر الوارث أو الوصی شخصاً للحجه البلدیه عن المیت، و لم یعین طریقاً خاصاً، کان الأجیر مخیراً فی اختیار أی طریق شاء، و أما اذا عین طریقاً خاصاً و کان بنظره أصلح من

ص:59

سائر الطرق، فلا یجوز له العدول عنه، فاذا عدل عنه و ذهب الی الحج من طریق آخر و حج صح حجه و برئت ذمه المنوب عنه، و حینئذ فهل یستحق الاجره کلها؟ و الجواب: ان الطریق المعین ان کان داخلاً فی متعلق الاجاره فیستحق من الاجره بالنسبه، و إن لم یکن داخلاً فی متعلقها بأن تکون الاجاره علی الاعمال و المناسک، أو علی تفریغ الذمه استحق تمام الاجره، غایه الأمر أنه خالف الشرط. 19 اذا آجر أحد نفسه للحج عن شخص مباشره فی سنه خاصه، ثمّ أجر نفسه للحج عن آخر فی نفس تلک السنه کذلک، فهل تبطل الاجاره الثانیه؟ و الجواب: تبطل، فانها وقعت علی ملک الغیر بدون اذنه. 20 اذا آجر انسان نفسه للحج عن شخص آخر فی سنه معینه، وجب علیه أن یحج عنه فی هذه السنه تنفیذاً للوفاء بالإجاره، و لا یجوز له التأخیر الی سنه أخری، و لا التقدیم، فاذا أخر أو قدم فذمه المیت و إن برئت، إلاّ أن الأجیر لا یستحق شیئاً علی المستأجر، لا الأجره المسماه، لعدم وفائه بالاجاره، و لا أجره المثل، لأن ما أتی به لم یکن باذن المستأجر و أمره. 21 اذا منع ظالم أو عدو الأجیر بعد الاحرام عن ممارسه اعمال الحج، أو منعه مرض عن ممارستها، کان حکمه حکم

ص:60

الحاج عن نفسه اذا صد أو أحصر، و سیأتی بیان ذلک فی ضمن مسائل المصدود و المحصور. نعم علی هذا انفسخت الاجاره اذا کانت مقیده بهذه السنه الخاصه، و إلاّ ظل الحج فی ذمته، و علیه الاتیان به فی السنین القادمه. 22 اذا مارس النائب محرمات الاحرام عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، أو اضطراراً، فکفارتها علیه دون المنوب عنه، و لا فرق فی ذلک بین أن تکون النیابه بالاجاره أو بالتبرع. 23 اذا استأجر شخصاً للحج عن المیت باجره معینه، ثمّ قصرت الاجره عن نفقات الحج، فلا یجب علی المستأجر تکمیلها، کما أنها إذا زادت عنها فلا یحق له أن یطالب الأجیر بارجاع الزائد. 24 اذا کان المیت قد أوصی بصرف مبلغ معین من المال فی الحج عنه سنین متعدده، و حدد لکل سنه مقداراً خاصاً منه، و اتفق عدم کفایه ذلک المقدار لکل سنه، فهل یجب علی الوصی أن یصرف نصیب سنتین فی سنه واحده للحج عنه أو اکثر، أو یصرف فی وجوه البر و الإحسان؟ و الجواب: لا یبعد الأول. 25 اذا مارس الأجیر الاستمتاع بامرأته جماعاً قبل الوقوف بالمشعر الحرام، فعلیه الحج من قابل، و کفاره ناقه،

ص:61

و اتمام هذا الحج، فاذا أکمل هذا الحج فقد برئت ذمّه المیت، و استحق تمام الأجره، و أما الحج فی العام القادم فهو عقوبه علیه، و یکون حاله حال سائر الکفارات. 26 یملک الأجیر الأجره بعقد الایجار، و لکن لا یجب علی المستأجر تسلیمها الیه إلاّ بعد اتیانه بالعمل المستأجر علیه، هذا اذا لم یشترط الأجیر فی ضمن العقد تسلیم الأجره قبل العمل، و إلاّ وجب، و القرینه هنا علی هذا الاشتراط موجوده، و هی أن المتعارف الخارجی و المرتکز فی اذهان الناس تقدیم الأجره قبل البدء بالعمل المستأجر علیه، و منشأ ذلک أن الأجیر فی الغالب لا یتمکن من نفقات الحج بکاملها قبل أخذ الأجره، و حیث ان عقد الایجار الواقع بین الأجیر و المستأجر فی باب الحج مبنی علی ذلک، فیکون بمثابه شرط ضمنی لتسلیم الأجره قبل الشروع فی العمل. 27 اذا آجر زید نفسه للحج عن المیت، فلیس له أن یستأجر شخصاً آخر للاتیان بالحج عنه، إلاّ اذا اذن المستأجر الأول بذلک، أو کانت هناک قرینه علی أن مقصود المستأجر الأول لیس قیام الأجیر بالحج عنه مباشره، فیجوز له أن یستأجر غیره للقیام به. 28 قد تسأل ان الوارث أو الوصی اذا استأجر شخصاً

ص:62

لحج التمتع باعتقاد سعه الوقت، ثمّ بان أن الوقت قد ضاق، و لا یتمکن الأجیر من الاتیان بعمره التمتع و ادراک الحج بعدها، فهل تنقلب وظیفته حینئذ من حج التمتع الی حج الافراد، و الإتیان بالعمره المفرده بعده، او یکشف ذلک عن بطلان الإجاره؟ و الجواب: ان ذلک یکشف عن بطلان الاجاره، دون الانقلاب، و اذا کان ضیق الوقت مستنداً الی إهمال الأجیر، و تأخیر السفر الی الحج تساهلاً و تسامحاً، لم یکشف ذلک عن بطلان الاجاره و لا الانقلاب، و وقتئذ یثبت الخیار للمستأجر، و له فسخ الاجاره، و استرجاع الأجره منه. 29 تصح نیابه شخص واحد عن جماعه فی الحج المندوب، بدون فرق بین أن یکون هؤلاء الجماعه من الأحیاء أو الأموات، و لا تصح فی الحج الواجب، فاذا کان الحج واجباً علی کل واحد من الشخصین أو الاشخاص احتاج کل منهم الی نائب مستقل، و لا تتصور کفایه نائب واحد عن الجمیع. 30 یجوز لجماعه أن ینوبوا فی سنه واحده عن شخص واحد، سواء أ کان ذلک الشخص حیّاً أم کان میتاً، فیحج کل واحد منهم نیابه عنه، سواء أ کان قصد بعضهم مختلفاً عن قصد البعض الآخر، کما اذا قصد أحدهم النیابه عنه فی حج مندوب،

ص:63

و قصد الآخر النیابه عنه فی حج واجب، أو قصدوا جمیعاً النیابه عنه فی حج واحد کحجه الاسلام احتیاطاً، علی أساس أن کل واحد منهم یحتمل أن عمل الآخرین ناقص فی الواقع و باطل. 31 یجب تعیین نوع الحج من تمتع أو افراد أو قران فی عقد الایجار، نعم لو کان الایجار علی الحج المندوب، و لم یعین نوعاً خاصاً منه، کان الایجار علی الجامع، و علیه فیکون الأجیر مخیراً فی تطبیق ذلک الجامع علی أی نوع من انواعه شاء، و أما اذا عین المستأجر نوعاً خاصاً من الحج، فلا یجوز للأجیر العدول منه الی غیره و إن کان افضل، إلاّ باذن المستأجر، فاذا عدل بدون اذنه لم یستحق علی المستأجر شیئاً من الأجره المسماه، و لا المثل. 32 الطواف حول البیت الشریف جزء من الحج، و جزء من العمره، و هو مضافاً الی ذلک مستحب فی نفسه، و عباده مستقله من هذه الناحیه، کالوضوء فانه شرط للصلاه، و مع ذلک یکون عباده مستقله، و علی هذا فیجوز للانسان أن یطوف حول الکعبه الشریفه مستقلاً، بدون أن یضم الی ذلک شیئاً آخر من اعمال العمره أو الحج، و لا یعتبر فی الطواف المستحب المستقل أن یکون حال الطواف متوضئاً، و لکن لا بد أن یکون متوضئاً حال الاتیان برکعتیه من صلاته.

ص:64

33 یسوغ للنائب بعد الفراغ من أعمال الحجه النیابیه أن یأتی بعمره مفرده عن نفسه، و عن غیره تبرعاً أو اجاره.

مسائل متفرّقه

1 تقدم ان الاستطاعه لا تتحقق بسهم الإمام(علیه السلام)، و لا یجب به الحج. و قد تسأل: اذا ترتبت علی الحج بسهم الإمام(علیه السلام) خدمات دینیه جلیله من الوعظ و الارشاد و بیان الأحکام، و توجیه الناس بقدر ما هو متاح له فی تلک الظروف التاریخیه و الاجتماعیه، فهل یجب علیه أن یذهب الی الحج، و یصبح مستطیعاً؟ و الجواب: نعم یصبح بذلک مستطیعاً، فیجب علیه الحج، و اذا حج کان حجه حجه الاسلام. 2 قد تسأل ان البعثات الحکومیه التی ترسل الی الحج من قبل حکومات الوقت و علی نفقاتها الخاصه، فهل یصحّ حجهم، و یجزی عن حجه الاسلام؟ و الجواب: نعم، یصح و یجزی عن حجه الاسلام شریطه اتیانهم بالحج بکامل واجباته و شروطه. 3 قد تسأل ان الحج هل یصح بجوائز السلطان و هدایاه؟

ص:65

و الجواب: یصح و یجزی عن حجه الاسلام اذا لم یعلم بغصبیتها و حرمتها، و أما اذا علم بذلک فتکون من المجهول مالکه، و حینئذ فان کان المهدی الیه مستحقا لها نوی تملکها صدقه من قبل اصحابها، شریطه أن لا تزید عن مئونه سنته، و عندئذ فیصبح مستطیعاً اذا کانت وافیه بنفقات الحج، و إن لم یکن مستحقاً لها تصدق بمقدار ثلثها للفقراء، و یتصرف فی الباقی، فان کان وافیاً بنفقات الحج وجب علیه، و إلاّ فلا، و کذلک الحال فی منحه الحکومه اذا علم بأنها مجهوله المالک. 4 اذا کان الانسان مستطیعاً، بأن کانت لدیه الامکانیه المالیه لنفقات الحج، فحج و انفق علیه من الأموال المغصوبه عنده، فهل یصح حجه و یجزی عن حجه الاسلام؟ و الجواب: نعم یصح و یجزی عنها شریطه أن یکون هدیه حلالاً، أو اشتراه فی الذمه، و أما غصبیه الساتر فی حال الطواف، فقد تقدم أنها لا تضر بصحته، و إن کان الطائف عالماً بها، و کذلک غصبیه ثوبی الإحرام علی ما مر.

الحج المُستحَبّ

مسأله 1:

یستحب أن یحج الانسان فی کل عام اذا کان متمکناً من ذلک.

ص:66

مسأله 2:

یستحب أن ینوی العود الی مکه حین الخروج منها للحج.

مسأله 3:

یستحب إحجاج من لا استطاعه له، کما یستحب الاستقراض للحج اذا کان واثقاً و مطمئناً بالوفاء به فی وقته، و یستحب کثره الانفاق فی الحج. مسأله

مسأله 4:

یستحب اعطاء الزکاه لمن لا یستطیع الحج لیحج بها.

مسأله 5:

یستحب فی حج المرأه اذن زوجها اذا کان مندوباً، و کذلک المعتده بالعده الرجعیه، و لا یعتبر ذلک فی البائنه و المتوفی عنها زوجها.

العُمره

و هی نوعان:

الأول: العمره المفرده،

و هی مستحبه عموماً باستثناء العمره الأولی للمستطیع، فانها واجبه علی کل مستطیع تکون المسافه بین مسکنه و موطنه و بین المسجد الحرام دون سته عشر فرسخاً، لأن وظیفته أن یحج و یعتمر مبتدئاً بالحج و منتهیاً بالعمره علی الأحوط، و تسمی مثل هذه الحجه بحجه الافراد، و تعتبر العمره فیها عملاً مستقلاً عن الحج، و لیست جزءاً له،

ص:67

و لهذا تسمی بالعمره المفرده، و اذا لم یتمکن من الحج، و تمکن من العمره وجب علیه أن یأتی بها مفرده.

الثانی: عمره التمتع،

و هی جزء الحج، و علی کل من یستطیع مالاً و بدناً و أمنا، و یبعد موطنه و مسکنه عن المسجد الحرام سته عشر فرسخاً و هی ما یقارب ثمانیه و ثمانین کیلومتراً، أن یعتمر و یحج بادئاً بالعمره و منتهیاً بالحج، و تسمی الحجه التی تبدأ بالعمره و تنتهی بالحج بحجه التمتع، فالعمره تعتبر الجزء الأول من حجه التمتع، و لا تجب علیه العمره المفرده و إن استطاع لها. و بکلمه أن وظیفه القریب حج الافراد و العمره المفرده، بادئاً بالحج، ثمّ بالعمره علی الأحوط، و وظیفه البعید حج التمتع بادئاً بالعمره ثمّ بالحج، و لا ترتبط صحه حج الافراد بالعمره المفرده، فلهذا لا یمثلان عباده واحده، بل عبادتین مستقلتین، و لا یستلزم بطلان أحدهما بطلان الأخری، بینما ترتبط صحه حج التمتع بعمره التمتع، فلهذا یمثلان عباده واحده، فبطلان أیّ منهما یستلزم بطلان الآخر.

مسائل

مسأله 6:

کل من أراد أن یحج حجّاً استحبابیاً، سواء أ کان قریباً، أم کان بعیداً، تخیّر بین حج التمتع أو الإفراد أو القران، و إن کان الأول أفضل، و اذا اراد أن یأتی بالعمره فی غیر موسم الحج،

ص:68

فلا بد من أن یأتی بالعمره المفرده، و لا یجوز له الاتیان بعمره التمتع إلاّ فی أشهر الحج.

مسأله 7:

یسوغ للانسان الاتیان بالعمره المفرده فی کل شهر هلالی مره واحده، فاذا أتی بها فی آخر یوم من شهر جاز له الاتیان بعمره أخری فی أول یوم من شهر آخر، و لا یسوغ له الاتیان بعمرتین فی شهر اذا کانتا کلتاهما من شخص واحد، سواء أ کانتا عن نفسه أم عن غیره. نعم لا بأس بأن یأتی الانسان بعمرتین فی شهر من قبل شخصین، سواء أ کانا حیین أم کانا میتین، أو کان أحدهما میتاً و الآخر حیّاً، أو یأتی بعمرات فی شهر من قبل اشخاص کذلک.

مسأله 8:

لا یعتبر الفصل بشهر هلالی بین العمره المفرده و عمره التمتع، فیجوز الاتیان بعمره مفرده فی أول شهر ذی الحجه، ثمّ بعمره التمتع فیه، کما یجوز الاتیان بعمره مفرده بعد اعمال الحج، و الفراغ منها، نعم لا یجوز الاتیان بالعمره المفرده بین عمره التمتع و الحج.

مسأله 9:

مر أن العمره المفرده تجب علی القریب بالاستطاعه، و لا تجب علی البعید، و أما بالنذر أو الیمین أو العهد أو الشرط فی ضمن العقد، فهی تجب علی القریب و البعید علی حد سواء.

ص:69

المقارنه بین العمرتین فی الامور التالیه:

1 الاحرام،

و صورته أن یلبس المکلف ثوبی الاحرام، و ینویه، و یلبّی بقصد القربه، فاذا لبّی کذلک انعقد الإحرام، و أصبح محرماً، و حرمت علیه اشیاء معینه سیأتی شرحها فی ضمن المسائل القادمه.

2 الطواف،

و هو أن یقف الی جانب الحجر الاسود، مراعیاً أن یکون البیت الشریف الی جانبه الأیسر، فیطوف حوله سبع مرات، بادئاً فی کل مره بالحجر، و منتهیاً فی کل مره الیه.

3 صلاه الطواف،

و هی رکعتان مخیراً فیهما بین الجهر و الاخفات.

4 السعی بین الصفا و المروه،

و هو أن یبدأ الإنسان بالصفا، و ینتهی بالمروه، و یعود من المروه الی الصفا، و هکذا الی سبع مرات.

الفوارق بَین العمرتین فی النقاط التالیه:

1 موضوع عمره التمتع من الناحیه الزمانیه أشهر الحج،

ص:70

و هی شوال و ذو القعده و ذو الحجه، بینما یکون موضع العمره المفرده من الناحیه الزمانیه تمام شهور السنه، و أفضلها للعمره المفرده شهر رجب.

2 تشتمل العمره المفرده علی طواف آخر یسمی بطواف النساء،

و هو آخر ما یأتی به المعتمر فی هذه العمره، بینما لا تشتمل عمره التمتع إلاّ علی طواف واحد.

3 لا یخرج المحرم عن الإحرام فی عمره التمتع إلاّ بالتقصیر،

بینما یخرج فی العمره المفرده بأحد أمرین: اما بالتقصیر، أو الحلق.

4 تمثل عمره التمتع و حج التمتع عباده واحده،

فلا یصح انجاز العمره بصوره مستقله عن حج التمتع، و لا بد من انجازهما فی سنه واحده فی أشهر الحج، خلافاً للعمره المفرده، فانها لا تمثل مع حج الافراد عباده واحده، بل هی تعتبر عباده مستقله عن الحج، و لهذا یجوز الاتیان بعمره مفرده فی سنه، و حج الافراد فی سنه أخری.

5 لا یصح الإحرام لعمره التمتع إلاّ من أحد المواقیت الخمسه،

أو من محاذاتها، بینما یجوز الاحرام للعمره المفرده من أدنی الحل فی حاله عدم المرور علی أحد تلک المواقیت و لا علی محاذاته.

6 مر أن عمره التمتع بما أنها مرتبطه بحج التمتع ثبوتاً و سقوطاً،

ص:71

و لا یصح اتیانها بصوره مستقله عن الحج، فلذلک کل من أراد أن یأتی بعمره مستحبه یتعین علیه أن یأتی بعمره مفرده.

7 إن من تکون وظیفته حج التمتع، فلا تکتمل استطاعته إلاّ أن تتوفر بالنسبه الی کلا جزئیه معاً،

من عمره التمتع و حجه التمتع، فاذا کان مستطیعاً لإحداهما دون الأخری فلا یجب علیه شیء منهما، و هذا بخلاف من تکون وظیفته حج الافراد، فانه یکفی لکل من الحج و العمره استطاعته، فاذا استطاع للحج وجب علیه الحج دون العمره، و اذا استطاع للعمره وجبت علیه العمره دون الحج، و اذا استطاع للاثنین وجب علیه الاثنان مقدماً الحج علی العمره علی الأحوط.

مسَائل

1 کل شخص أراد الاتیان بالعمره المفرده، فاذا مرّ علی أحد المواقیت أو من محاذاته التی یحرم منها لعمره التمتع، وجب علیه أن یحرم منه، و لا یجوز له الاجتیاز بدون احرام بقصد الاحرام من أدنی الحل، و أما من کان فی مکه و أراد الاتیان بالعمره المفرده، فیجوز له أن یخرج من الحرم و یحرم لها من أدنی الحل، و هو النقطه التی تنتهی فیها منطقه الحل، و تبدأ

ص:72

منطقه الحرم المحیطه بمکه، و الأولی أن یکون احرامه من أحد الامکنه التالیه: الحدیبیه، أو الجعرانه، أو التنعیم، بینما لا یصح احرام عمره التمتع إلاّ من أحد المواقیت الخمسه، أو من محاذاتها، حتی لمن کان فی مکه، و أراد الاتیان بها، فان علیه أن یخرج الی أحد تلک المواقیت، و الإحرام منه، إلاّ اذا لم یتمکن من الذهاب الیه، و حینئذ فإن تمکن من الخروج عن الحرم و الإحرام من هناک وجب، و إلاّ فمن مکانه، علی تفصیل یأتی فی ضمن المسائل الآتیه. 2 من خرج من مکه المکرمه بعد الفراغ من أعمال الحج، أو بعد الاتیان بالعمره المفرده، اذا أراد الدخول الیها مره ثانیه، جاز بدون إحرام اذا کان قبل مضی الشهر الذی أتی بالحج أو العمره المفرده فیه. و أما غیره فلا یجوز له الدخول بدون احرام، إلاّ من یتکرر دخوله فیها، و الخروج منها کالحطاب و الحشاش و المجتلبه. قد تسأل ان الحکم هل یختص بالحطابه و المجتلبه، أو یتعدی الی کل من یتکرر دخوله فیها و الخروج منها لحاجه تتطلب ذلک، کالممرض و المعلم و الطالب الجامعی أو غیر ذلک؟ و الجواب: إن التعدی غیر بعید. 3 من أتی بعمره مفرده فی أشهر الحج ناویاً الرجوع الی

ص:73

بلده بعد العمره، فاذا بقی فی مکه بعدها الی یوم الترویه، فان نوی الحج انقلبت عمرته متعه، و لم یجز له الخروج منها، و ترک الحج، و إلاّ جاز له ذلک حتی فی یوم الترویه. 4 قد تسأل أن من أتی بعمره مفرده فی أشهر الحج بقصد أن یأتی بعدها بالحج، فهل تنقلب عمرته المفرده حینئذ متعه، و یکتفی بها؟ و الجواب: أنها لا تنقلب متعه فی هذه الحاله، بل علیه أن یأتی بعمره التمتع لحج التمتع بعدها، و قد تسأل ان مورد انقلاب العمره المفرده إلی عمره التمتع هل هو من أتی بها ناویاً الرجوع الی بلده، ثمّ بعد الاتیان بها عدل عن نیته، و بنی علی البقاء فی مکه بقصد الحج؟ و الجواب: نعم، ان هذا هو مورد انقلاب العمره المفرده متعه. و قد تسأل: ان انقلاب العمره المفرده متعه هل هو من حین العدول عن الرجوع الی بلده، و البناء علی البقاء فی مکه الی یوم الترویه و إن لم یکن بنیه الحج، أو أنه من حین نیه الحج؟ و الجواب: انه من حین نیه الحج. و قد تسأل: ان الانقلاب هل یختص بالحج الندبی، أو یشمل الواجب ایضاً کحجّه الاسلام؟ و الجواب: أنه یختص بالحج الندبی.

ص:74

و قد تسأل: ان العمره المفرده هل تجوز فی العشره الأولی من ذی الحجه؟ و الجواب: نعم تجوز فیها.

أقسامُ الحجّ

القسم الأول: حج التمتع

اشاره

و هو عباده مرکبه من جزءین مترابطین:أحدهما العمره، و الآخر الحج.

واجبَات عُمره التمتُّع أمور:

1 الاحرام:

و صورته: ان یلبس ثوبی الإحرام، و یقصد الإحرام لعمره التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی، و یلبی، فإذا لبّی انعقد الاحرام، و أصبح محرماً، و حرمت علیه اشیاء محدده یأتی شرحها.

2 الطواف:

و صورته أن یبدأ بالطواف حول البیت الشریف من النقطه المحاذیه للحجر الأسود مراعیاً أن یکون البیت إلی جانبه الأیسر، فیطوف حول البیت سبع مرات لعمره التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی، و فی کل مره یبدأ من المکان المحاذی للحجر، و ینتهی الیه فی کل مره.

ص:75

3 صلاه الطواف:

و صورتها رکعتان کصلاه الفجر مخیراً فیها بین الجهر و الاخفات.

4 السعی:

و صورته أن ینوی السعی بین الصفا و المروه لعمره التمتع من حجه الإسلام قربه إلی الله تعالی، و یسیر بادئاً من الصفا منتهیاً الی المروه، و یعود من المروه الی الصفا، و هکذا حتی یصل عدد السعی بینهما الی سبع مرات، و یسمی کل واحد منها شوطاً، أربع مرات ذاهباً من الصفا الی المروه، و ثلاث مرات ذاهباً من المروه الی الصفا، فیکون ختام السعی عند المروه.

5 التقصیر:

و هو أن یأخذ شیئاً من شعره أو أظفاره، و ینوی بذلک التقصیر لعمره التمتع من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی، فاذا أتی المکلف بهذه الأعمال الخمسه خرج من احرامه، و حلت علیه الأمور التی کانت قد حرمت علیه بسبب الإحرام، و لم یبق علیه حینئذ إلاّ أعمال الحج فی وقتها.

واجبَات حجَّه التّمتع أمور:

1 الاحرام:

و صورته نفس صوره الإحرام لعمره التمتع، غیر أنه یقصد هنا الإحرام لحجه التمتع قربه إلی الله تعالی،

ص:76

و مکانه مکه المکرمه، و زمانه یجب أن یکون قبل ظهر الیوم التاسع من ذی الحجه، علی نحو یتمکن من ادراک الوقوف الواجب بعرفات.

2 الوقوف بعرفات:

و هو أن یکون الحاج متواجداً فیها من ظهر الیوم التاسع من ذی الحجه الی الغروب، و له أن یتأخر عن أول الظهر بمقدار ساعه.

3 الوقوف بالمزدلفه:

و هو أن یکون الحاج متواجداً فیها بعد أن یغادر من عرفات، و الواجب هو التواجد فی المزدلفه من طلوع الفجر الی طلوع الشمس، و لا یجب المبیت، أی قضاء بقیه اللیل فیها و إن کان أحوط.

4 رمی جمره العقبه:

و وقته بین طلوع الشمس و غروبها، و یعتبر أن یکون بسبع حصیات علی سبیل التتابع لا دفعه واحده.

5 الهدی:

و هو عباره عن الذبیحه التی یجب علی الحاج أن یذبحها أو ینحرها یوم النحر بعد رمی جمره العقبه فی منی.

6 الحلق أو التقصیر:

علی الرجل الحاج بعد ذلک أن یحلق رأسه أو یقصر، و علی المرأه التقصیر دائماً، و نقصد بالحلق حلق شعر الراس بتمامه، و بالتقصیر أخذ شیء من الشعر أو الأظافر، و مکانه منی.

ص:77

7 الطواف حول البیت:

و هو کطواف عمره التمتع، غیر أنه ینویه باسم طواف حج التمتع قربه إلی الله تعالی.

8 صلاه الطواف:

و هی کصلاه طواف العمره، إلاّ أنه ینویها باسم صلاه طواف الحج کذلک.

9 السعی بین الصفا و المروه:

و صورته نفس صوره السعی بینهما فی العمره، غیر أنه ینویه لحج التمتع قربه إلی الله تعالی.

10 طواف النساء و صلاته:

و هما کطواف العمره و الحج و صلاتهما.

11 المبیت فی منی:

و هو التواجد فیها إما من أول اللیل الی نصفه، أو من منتصفه الی طلوع الفجر فی اللیل الحادی عشر و الثانی عشر.

12 رمی الجمرات الثلاث:

مبتدئاً من الجمره الأولی و منتهیاً الی الجمره العقبی فی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر.

القسم الثّانی: حجّ الإفراد

و هو وظیفه مَن یکون موطنه و مسکنه دون سته عشر فرسخاً من المسجد الحرام، و هو واجب مستقل لا یرتبط بالعمره، نعم اذا استطاع المکلف لهما معاً وجب الاتیان بهما کذلک مقدماً للحج علی العمره، علی الأحوط کما سبق.

ص:78

القسم الثّالث: حجّ القران

و هو حج الافراد، و لا فرق بینهما إلاّ ان المکلف اذا صحب هدیاً معه وقت الإحرام و ساقه فی حجه وجب علیه أن یضحی بذلک الهدی یوم العید، و یسمی الحج حینئذ بحج القران، حیث ان الحاج یقرن معه الهدی، و اذا لم یصحب هدیاً معه وقت الاحرام سمی بحج الافراد باعتبار أن الحاج یفرد بالحج، و لا یقرن معه الهدی.

المقارنه بین حج التمتع و حج الإفراد فی الأعمال التّالیه:

1 الاحرام. 2 الوقوف بعرفات و فی المزدلفه. 3 رمی جمره العقبه. 4 الحلق أو التقصیر للرجال، و التقصیر فقط للنساء. 5 الطواف حول البیت الشریف و صلاه الطواف. 6 السعی بین الصفا و المروه. 7 طواف النساء و صلاته. 8 المبیت فی منی لیله الحادی عشر و الثانی عشر. 9 رمی الجمرات الثلاث فی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر. و أما الذبح أو النحر فهو لا یجب فی حج الافراد اذا لم یصحب

ص:79

المؤدی له هدیاً معه وقت الاحرام، و إلاّ وجب ذبحه أو نحره فی منی.

المفَارقه بین الحجّتین فی الأمور التّالیَه:

1 ترتبط صحه حج التمتع بکونه مسبوقاً بعمره التمتع بصوره صحیحه، بینما لا ترتبط صحه حج الافراد بذلک. 2 یجب فی حج التمتع الذبح أو النحر فی منی، و لا یجب ذلک فی حج الافراد إلاّ اذا صحب المؤدی له هدیاً معه فی وقت الإحرام، و ساق کما مر. 3 موضع احرام حج التمتع مکه المکرمه، و موضع احرام حج الافراد أحد المواقیت التی یحرم منها لعمره التمتع، أو من محاذاتها. 4 لا یجوز تقدیم طواف الحج و السعی بین الصفا و المروه فی حج التمتع علی الوقوف بالموقفین اختیاراً، و یجوز ذلک فی حج الإفراد.

ص:80

تطبیقٌ و تکمیل بالنقاط التالیه

1 قد تسأل أن البعد المتمثل فی سته عشر فرسخاً، هل یعتبر بین بلد الانسان و مکه، أو بین بلده و المسجد الحرام؟ و الجواب: انه یعتبر بین بلده و المسجد الحرام. و قد تسأل ان تلک المسافه و هی سته عشر فرسخاً، هل تعتبر من نهایه بلد الانسان، أو من منزله؟ و الجواب: أنها تعتبر من نهایه البلد. و قد تسأل ان من کان مسکنه علی الحد هل تکون وظیفته حج التمتع؟ و الجواب: نعم ان وظیفته حج التمتع دون الافراد. و کذلک من شک فی أن مسکنه علی الحد أو لا. و قد تسأل أن من کان له منزلان، أحدهما یبعد عن المسجد الحرام سته عشر فرسخاً، و الآخر دون هذا الحد، هل تکون وظیفته التمتع أو الإفراد؟ و الجواب: ان صدق علیه أحد العنوانین المذکورین عرفاً دون الآخر کان محکوماً بحکمه، و إن صدق علیه کلا العنوانین معاً بنسبه واحده، وجب أن یحتاط بالجمع بین الوظیفتین.

ص:81

2 اذا نوی البعید الاقامه فی مکه بقصد التوطن، انقلبت وظیفته من التمتع الی الافراد من الأول، و إن کانت استطاعته فی بلدته، و لا یتوقف الانقلاب علی الاقامه فیها مده، و اذا نوی الاقامه فیها بقصد المجاوره، فان کانت استطاعته بعد اقامته فیها سنتین انقلبت وظیفته من التمتع الی الافراد. و قد تسأل ان من کانت استطاعته فی بلدته أو فی مکه قبل أن تکمل سنتین فیها، و لکنه لم یحج اهمالاً و تسامحاً الی أن دخل فی السنه الثالثه، هل تنقلب وظیفته من التمتع الی الافراد؟ و الجواب: ان المشهور بین الفقهاء عدم الانقلاب فی کلتا الصورتین، و لکنه لا یخلو عن اشکال، و الأقرب الانقلاب، و مع ذلک فالاحتیاط فی محله. 3 قد تسأل أن من أقام بمکه بقصد المجاوره، و کانت استطاعته فی بلدته، أو استطاع فی مکه قبل سنتین، و أراد أن یحج تمتعاً، فهل یسوغ له أن یحرم لعمره التمتع من أدنی الحل؟ و الجواب: یسوغ له ذلک، و إن کان الأحوط أن یخرج إلی أحد المواقیت و الإحرام منه. 4 اذا نوی المکی الاقامه فی بلد آخر الی سنتین أو اکثر یبعد عن مکه أکثر من سته عشر فرسخاً، فهل یلحقه حکم ذلک البلد؟

ص:82

و الجواب: لا یلحقه ذلک ما لم یصدق علیه عنوان أهل البلد.

مَا یُعتبر فی حجّ التمتّع أمور:

اشاره

1 النیه بعناصرها الثلاثه، من نیه القربه و الاخلاص و قصد اسمه الخاص الممیز له شرعاً. 2 أن یکون مجموع العمره و الحج فی أشهر الحج، و هی شوال، و ذو القعده، و ذو الحجه، فلو أحرم للعمره قبل دخول شهر شوال بطل و إن وقعت بقیه اعمالها فیه. 3 أن یکون الحج و العمره فی سنه واحده، بادئاً بالعمره، ثمّ بالحج. 4 أن موضع احرام الحج مکه، و المراد بمکه هنا البلده علی امتدادها، فالاحیاء الجدیده تعتبر جزءاً منها عرفاً، فیجوز الاحرام منها، نعم لا یجوز الإحرام فی قریه أو بلده أخری لها عنوانها المتمیز و اسمها الخاص، و إن کانت اتصلت بمکه من طریق توسع العمران. 5 قد تسأل ان المکلف بعد الفراغ من اعمال عمره التمتع و قبل الاحرام بالحج، هل یسوغ له الخروج من مکه؟

ص:83

و الجواب: یجوز له الخروج الی المناطق القریبه، کجده و طائف و نحوهما اذا کان واثقاً و مطمئناً بالتمکن من الرجوع الی مکه و ادراک الحج، بل لا یبعد جواز الخروج منها الی المناطق البعیده أیضاً شریطه أن یکون جازماً و متأکداً بالتمکن من الرجوع الی مکه المکرمه، و عدم فوت الحج منه. نعم من یرید الخروج من مکه لحاجه أو غیرها فالأولی و الأحوط له أن یحرم للحج أولاً ثمّ یخرج منها.

هاهُنا تسَاؤلات

1 قد تسأل أن من خرج من مکه بعد عمره التمتع بدون احرام للحج، فاذا رجع الی مکه فی شهر آخر، وجب علیه أن یدخل فیها باحرام جدید. و السؤال أن هذا الإحرام هل هو إحرام لعمره مفرده، أو تمتع؟ و الجواب: انه احرام لعمره التمتع. 2 قد تسأل أن من خرج من مکه بعد عمره التمتع محرماً بالحج، فهل اذا رجع فی غیر الشهر الذی خرج فیه یدخل محرماً باحرام جدید؟ و الجواب: یدخل ملبیاً بالحج بدون احرام للعمره من جدید.

ص:84

3 قد تسأل أن من خرج من مکه بعد العمره و بدون احرام ثمّ رجع فی الشهر الآخر و أحرم بنیه العمره المفرده غافلاً أو جاهلاً بأن وظیفته الإحرام لعمره التمتع و أتی بها، هل تنقلب متعه؟ و الجواب: لا تنقلب متعه. و قد تسأل أنها اذا لم تنقلب متعه فهل هی صحیحه؟ و الجواب: نعم إنها صحیحه و لا موجب لبطلانها، و لکن حینئذ تصبح المتعه الأولی لاغیه فیجب علیه الاتیان بعمره التمتع ثانیاً. 4 قد تسأل أن المراد من الشهر الذی رجع فیه هل هو الشهر الهلالی أو ثلاثون یوماً؟ و الجواب: ان المراد منه الشهر الهلالی. 5 قد تسأل أن الخروج من مکه فی اثناء عمره التمتع هل یجوز؟ و الجواب: انه جائز شریطه أن یکون واثقاً و متأکداً بالتمکن من الرجوع الی مکه و اتمام العمره، ثمّ ادراک الحج. 6 لا یجوز لمن کانت وظیفته حج التمتع أن یعدل الی حج الافراد أو القران، إلاّ اذا ضاق وقت العمره اتفاقاً، و خاف فوت الموقف الاختیاری اذا أتی بها، فحینئذ یسوغ له أن یعدل الی حج الافراد.

ص:85

7 من کانت وظیفته حج التمتع اذا علم بضیق الوقت من الأول و قبل الإحرام لم تنقلبْ وظیفته من التمتع الی الافراد . 8 اذا أحرم لعمره التمتع فی سعه الوقت، و لکنه تسامح بالاهمال و التسویف، و لم یطف حول البیت عامداً و ملتفتاً الی أن ضاق الوقت بحیث لو أکمل العمره لم یتمکن من إدراک الموقف بعرفات، ففی مثل ذلک اذا قام باکمال العمره و فات عنه الموقف الاختیاری بطلت و أصبحت لاغیه، لا من جهه أنها واقعه فی خارج وقتها، اذ لیس لها وقت محدد، بل من جهه أن صحتها مرتبطه بصحه الحج و حیث أنه ترک الحج بترک الموقف عامداً و عالماً تصبح عمرته ملغیه. 9 قد تسأل: هل یجوز رفع الید عن عمره التمتع المستحبه أثناءها، کما اذا أحرم لها من أحد المواقیت ثمّ یلغی الإحرام قبل دخوله فی الحرم و یرجع الی بلده؟ و الجواب: انه لا یجوز علی الأحوط، نعم لا یجوز له ذلک بعد دخوله فی الحرم محرماً، فانه یجب علیه حینئذ اتمام العمره، و أما اذا اعصی و لم یتم عمرته و رجع الی بلده، فهل یظل محرماً أو یلغی احرامه؟ و الجواب: یلغی احرامه بانتهاء وقت العمره، و لا شیء علیه ما عدا الإثم.

ص:86

10 قد تسأل: هل یجوز له أن یترک الحج بعد الاتیان بالعمره، و یرجع الی بلده؟ و الجواب: لا یجوز له ذلک، و لکن اذا فعل ذلک و رجع الی بلده،فهل تنقلب عمرته من المتعه الی المفرده، أو تلغی؟ و الجواب: إنها تلغی لأن عمره التمتع بصفه أنها جزء من حج التمتع لا یمکن انجازها بصوره مستقله، و لهذا من أراد أن یعتمر عمره مستحبه بدون حج یتحتم علیه أن یأتی بعمره مفرده، لا بعمره التمتع، و أما الانقلاب فلا دلیل علیه. 11 قد تسأل أن من أحرم لعمره مفرده کعمره رجب مثلاً فهل یجوز له أن یرفع الید عن احرامه و یلغیه و یرجع الی بلده. و الجواب: انه لا یجوز اذا کان بعد دخوله الحرم، و أما اذا کان قبله فعلی الأحوط. و قد تسأل: هل یبطل احرامه بذلک اذا فعل، أو یظل محرماً ما لم یأت بالعمره المفرده؟ و الجواب: أنه یظل محرماً لا مطلقاً بل ما دام یبقی وقت العمره فاذا انتهی انتهی احرامه و بطلَ، مثلاً اذا أحرم لعمره رجب و لم یأت بها الی أن انتهی شهر رجب بطل احرامه لها بانتفاء موضوعها، و هو شهر رجب، علی أساس ان احرام العمره فی کل شهر جزء من تلک العمره، و بانتفائها ینتفی لا محاله.

ص:87

12 قد تسأل: هل یجوز رفع الید عن الحج المستحب بعد التلبس باحرامه کحج الافراد أو القران؟ و الجواب: انه لا یجوز علی الأحوط.

فی واجبات عمره التمتع

الإحرام هو الواجب الأول من واجبات عمره التمتع

واجبَات الإحرام أمور:

1 مواقیت الإحرام لعمره التمتع:
اشاره

قد تقدم ان وقته من الناحیه الزمانیه أشهر الحج، و یمتد من أول یوم شوال الی الیوم التاسع من ذی الحجه، و أما من الناحیه المکانیه فیجب علی کل من أراد أن یأتی بعمره التمتع أن یحرم لها من أحد المواقیت المعینه التی وقتها رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم)،

و هذه المواقیت کما یلی:
الأول: مسجد الشجره:

و هو منطقه تسمی بذی الحلیفه، یکون قریباً من المدینه المنوره، و یقدر بعده عنها بتسعه کیلومترات تقریباً، و هو أبعد المواقیت من مکه المکرمه، و الظاهر ان المسجد فی المنطقه مبدأ المیقات، و یمتد المیقات الی البیداء بمسافه میل، و یجوز الإحرام فی أی جزء من هذه المسافه و إن کان الإحرام من البیداء أفضل و أولی. و بکلمه أن سعه حدود هذا المیقات طولاً معینه شرعاً،

ص:88

و هی من المسجد الی البیداء بمسافه میل، و أما عرضاً فلا تکون معینه. نعم یجوز الاحرام من یمین المسجد أو یساره قریباً کان أم بعیداً.

الثانی: وادی العقیق:

و هو ذات اجزاء ثلاثه: أولها برید البعث، ثانیها المسلخ، ثالثها برید أوطاس. فیجوز الإحرام فی کل من هذه الامکنه الثلاثه، و أما ذات عرق و غمره فهما داخلان فی هذه الامکنه فیجوز الإحرام فی کل منهما، و اذا صعب تطبیق ذلک، فالمرجع أهل الخبره فی المنطقه.

الثالث: الجُحفه:

و هی قریه بین مکه المکرمه و المدینه المنوره، و هی میقات أهل الشام، نعم من ترک الاحرام من مسجد الشجره غافلاً أو جاهلاً و اجتاز الی الجحفه جاز له الاحرام منها، و لا یجب علیه الرجوع الی مسجد الشجره و الاحرام منه، و إن کان بامکانه ذلک، بل لا یبعد جواز الإحرام من الجحفه لمن اجتاز من المیقات السابق بدون احرام عامداً و ملتفتاً و لکن الاحتیاط بالرجوع الیه، و الإحرام منه فی هذه الصوره لا یترک اذا أمکن.

الرابع: یلمَلم:

و هو جبل من جبال تهامه، و قیل أن بعده عن مکه یقدر بأربعه و تسعین کیلومتراً .

الخَامس: قرن المنَازل:

قیل: أنه یقع فی جبل مشرف علی عرفات، و یقدر بعده عن مکه المکرمه بتسعین کیلومتراً ، و لا

ص:89

یبعد أن یکون اسماً للمنطقه لا للجبل خاصه، و علی کلا التقدیرین یجوز الإحرام من النقطه المحاذیه للجبل فی الطریق العام التی قد شید علیها المسجد.

مسائل
مسأله 10:اذا کان فی الطریق الی مکه میقاتان،

أحدهما کان قبل الآخر، کما فی الطریق من المدینه المنوره الی مکه المکرمه هما ذو الحلیفه و الجحفه، لم یجز أن یجتاز من المیقات الأول بدون احرام، و یحرم من المیقات الثانی، و لو اجتاز من المیقات الأول بلا احرام، و أحرم من المیقات الثانی صح احرامه، و لکنه اعتبر آثماً، و یستثنی من ذلک المریض، و من ضعفت حالته الصحیه و غیرهما ممن یکون الإحرام علیه من المیقات الأول حرجیاً بسبب من الأسباب.

مسأله 11: یصح الإحرام من محاذاه مسجد الشجره طولاً الی محاذاه البیداء

بمسافه میل، و تتحقق المحاذاه عرفاً بأن یصل المسافر الی نقطه لو اتجه فیها الی مکه المکرمه لکان المیقات واقعاً فی طرف یمینه أو یساره، و لا فرق بین أن تکون المحاذاه من نقطه بعیده عرفاً أم قریبه، فیسوغ لمن یمر بذی الحلیفه أن یجعل مسجد الشجره عن یمینه أو یساره، و یحرم من هناک. و قد تسأل: ان الإحرام من محاذاه سائر المواقیت هل یکفی؟ و الجواب: انه یکفی علی الأظهر.

ص:90

و قد تسأل: ان المکلف اذا وصل الی نقطه محاذیه للمیقات، فهل یجوز له ترک الاحرام منها و تأجیله الی المیقات الآخر و الإحرام منه؟ و الجواب: یجوز له ذلک.

مسأله 12: قد تسأل انه اذا کان فی طریقه الی مکه یحاذی میقاتین، فهل یجوز له تأجیل احرامه من المحاذی للمیقات الأول الی المحاذی للمیقات الثانی؟

و الجواب: ان الجواز و إن کان غیر بعید نظریاً، و لکن مع هذا فالأحوط و الأجدر به وجوباً عدم التأجیل.

مسأله 13: یجب علی المکلف التأکد من وصوله الی أحد المواقیت أو ما یحاذیها و الاحرام منه

و ذلک عن طریق العلم أو الوثوق و الاطمئنان، أو الحجه الشرعیه، و لا یجوز له الاحرام عند الشک فی الوصول إلی المیقات أو المحاذی له، و مع تعذر تحصیل العلم بذلک فبإمکانه أن یطمئن من صحه احرامه بأحد طریقین: الأول: أن یحرم بالنذر من نقطه یعلم أنها قبل المیقات، أو أنها إما قبل المیقات أو محاذیه له. الثانی: ان یلبس ثوبی الإحرام و یشرع فی التلبیه برجاء ادراک الواقع من أول نقطه یحتمل أنها من المواقیت، أو من

ص:91

المحاذاه لأحدها، و یستمر علی ذلک الی آخر نقطه یعلم أنه باجتیازه عن هذه النقطه قد خرج منها. و قد تسأل انه اذا وصل الی نقطه لا یعلم أنها قبل المیقات أو بعده، مع عدم تمکنه من احراز صحه احرامه بأحد الطریقین المذکورین، فما هو وظیفته؟ و الجواب: ان وظیفته فی هذه الحاله أن یحرم من مکانه بالنذر.

مسأله 14: لا یصح الاحرام قبل المیقات إلاّ بالنذر،

فاذا نذر الإحرام من مکان یکون قبل المیقات انعقد نذره، فاذا أحرم صح احرامه من هناک، و لا یصح الاحرام بعد المیقات حتی بالنذر، نعم من کان یسکن فی نقطه دون أحد المواقیت فانه یجوز له الإحرام من مسکنه و موطنه، و لا یجب علیه الرجوع الی أحد المواقیت، و إن جاز ذلک أیضاً.

مسأله 15: قد تسأل ان المراد من دون المیقات، هل هو المعنی النسبی، أو المطلق؟

فعلی الأول ان کل من کان منزله دون المیقات من جانبه خاصه الی مکه، فیجوز له أن یحرم من منزله و إن لم یکن دونه بالنسبه الی سائر جوانب مکه. و علی الثانی ان کل من کان منزله فی نقطه هی أقرب الی مکه من جمیع المواقیت فی اطرافها المحیطه بها، فیجوز له أن یحرم من منزله، و إلاّ فلا.

ص:92

و الجواب: ان المراد منه المعنی الأول.

مسأله 16: قد تسأل ان هذا الحکم هل یختص بمن کان من أهل ذلک البلد، أو یشمل المقیم فیه أیضاً، و إن لم یصدق علیه عنوان الأهل؟

و الجواب: انه یشمل المقیم أیضاً.

مسأله 17: قد تسأل ان من کان منزله فی مکه المکرمه، فهل هو مشمول لهذا الحکم أیضاً،

فیجوز له أن یحرم لعمره التمتع من مکه؟ و الجواب: انه لا یشمل أهل مکه و الساکنین فیها.

مسأله 18: الحجاج السائرون الی مکه براً من طریق الطائف یحرمون من قرن المنازل،

و قد مرّ ان من المحتمل أن یکون قرن المنازل اسماً للمنطقه، فیشمل الطریق العام أیضاً، لا أنه اسم لخصوص الجبل المشرف علی عرفات، و علی کل تقدیر یجوز الإحرام من المسجد الذی شید فی الطریق العام، لأنه أما میقات أو محاذ له. و أما الحجاج السائرون الی مکه براً من طریق المدینه المنوره کما یحرمون من مسجد الشجره أو من محاذاته یمکنهم ان یحرمون من المدینه نفسها بالنذر، بأن ینذروا الاحرام منها فیحرموا.

ص:93

مسأله 19: الحجاج الوافدون الی مکه من طریق جده جواً، فهل یجوز لهم أن یحرموا من جده؟

الجواب: لا یجوز لهم الاحرام منها، لأنها لیست من أحد المواقیت، و لا طریق لنا للتأکد بأنها محاذیه للمیقات، و حینئذ فان کانوا متمکنین من الذهاب الی المیقات و الإحرام منه، وجب علیهم ذلک، و إن لم یکونوا متمکنین من ذلک لضیق الوقت، او لمنع السلطات، أو لسبب آخر أحرموا من جده بالنذر، و یعتبر احرامهم حینئذ صحیحاً، و لا یجب علیهم التجدید من أدنی الحل.

تطبیق و تکمیل

هاهنا حالات: الحاله الأولی: ان المسافر کان یعلم من بلده أنه یذهب الی المدینه المنوره بعد وصوله الی جده، ثمّ یرجع الی مکه، و فی هذه الحاله یحرم من مسجد الشجره أو ما یحاذیه. الحاله الثانیه: انه یعلم بعدم ذهابه الی المدینه المنوره بعد وصوله الی جده، و لکنه کان واثقاً و مطمئناً بتمکنه من الذهاب الی أحد المواقیت کالجحفه أو قرن المنازل و الاحرام منه، ففی هذه الحاله یجوز له أن ینذر الإحرام من مطار بلده، أو من

ص:94

منتصف الطریق، و هو فی الطائره قبل المیقات و الإحرام منه بالنذر، کما یجوز له بعد ما یصل الی جده أن یذهب الی أحد المواقیت و الإحرام منه. الحاله الثالثه: انه وصل الی جده بدون احرام بالنذر من مطار بلده، أو من منتصف الطریق قبل المیقات، و بعد ما یصل الی جده یظهر أنه لم یتمکن من الذهاب الی أحد المواقیت، أما لضیق الوقت، أو لمنع السلطات، أو لمانع آخر، ففی هذه الحاله یتعین علیه أن یحرم من جده بالنذر، و یعتبر احرامه صحیحاً. الحاله الرابعه: ان المسافر اذا کان یعلم بأنه لا یتمکن من الذهاب الی أحد المواقیت بسبب أو آخر، و الاحرام من هناک بعد وصوله الی جده، فهل یجب علیه أن ینذر الاحرام من مطار بلده، أو من منتصف الطریق، و هو فی الطائره قبل المیقات؟ و الجواب: یجب علیه ذلک، لأن الاحرام من جده بالنذر وظیفه المضطر، فما دام المکلف متمکناً من الاحرام من أحد المواقیت، او الاحرام بالنذر قبل المیقات، لا یصل الدور الیه. نعم اذا کان غافلاً او جاهلاً عن ذلک و وصل الی جده و لم یتمکن من الرجوع الی احد المواقیت، فوظیفته أن ینذر الاحرام من جده، فیحرم منها، و یکون احرامه صحیحاً کما مر. و قد تسأل: أنه اذا ترک الاحرام بالنذر من مطار بلده، أو فی

ص:95

منتصف الطریق و هو فی الجو عامداً و ملتفتاً الی أنه بعد وصوله الی جده لم یتمکن من الرجوع الی أحد المواقیت و الإحرام منه، فهل یصح احرامه من جده بالنذر؟ و الجواب: ان صحته غیر بعیده و إن کان مأثوماً علی ترک الاحرام بالنذر قبل المیقات. و قد تسأل: ان المسافر اذا کان یعلم انه متمکن بعد ما یصل الی جده من الرجوع الی أحد المواقیت و الإحرام منه، و مع ذلک فاذا نذر الاحرام من مطار بلده، أو من منتصف الطریق قبل المیقات و أحرم، فاحرامه و إن کان صحیحاً، إلاّ أنه جعل باختیاره و عامداً و ملتفتاً نفسه مضطراً الی التظلیل المحرّم علی المحرم، لرکوبه الطائره، فهل یجوز له ذلک فی هذه الحاله؟ و الجواب: ان المحرم اذا کان امرأه فلا شیء علیها، و إن کان رجلاً و قد ضاق علیه الوقت و یخشی من تأخیر الإحرام، فیحرم و یکفر کفاره التظلیل، و لا شیء علیه، و أما اذا لم یکن الوقت مضیقاً کما هو المفروض و صنع ذلک بدون خوف و عذر، فحینئذ إن تمکن بعد الإحرام من عدم التظلیل، و مع ذلک اذا ظلل عامداً و ملتفتاً، و رکب الطائره باختیاره و بدون اضطرار اعتبر مقصراً و آثماً و إن لم یضر بحجه، و إن لم یتمکن من عدم التظلیل بعد الإحرام و اضطر الی رکوب الطائره و لا

ص:96

یتمکن من السفر الی مکه بدون ذلک لم یعتبر مقصراً، و لا إثم علیه، و انما علیه کفاره التظلیل فحسب.

مسأله 20: قد تسأل ان المسافر الذی یصل الی المدینه المنوره رأساً، هل یجوز له و هو فی المدینه أن ینذر الإحرام من جده،

فیسافر الی جده محلاً و یحرم من هناک، فیسافر الی مکه محرماً؟ و الجواب: انه غیر جائز، کما اذا کان هناک من یرغب فی السفر بالطائره من المدینه المنوره الی جده، فانه لا یسعه أن یحرم من مسجد الشجره، اذ لو احرم من هناک حرم علیه التظلیل و رکوب الطائره اذا کان بامکانه عدم التظلیل بعد الاحرام، و أما تأجیل احرامه الی ما بعد وصوله الی جده و الإحرام منها بالنذر، فهو لا یجوز مع تمکنه من الاحرام فی أحد المواقیت.

مسأله 21: لا یجوز الاحرام قبل المیقات إلاّ فی حالتین:

الأولی: أن ینذر الاحرام قبل المیقات، فیحرم، فیعتبر احرامه صحیحاً و إن کان متمکناً من الإحرام فی أحد المواقیت، و لا یجب علیه التجدید اذا مر بأحدها أو ما یحاذیه، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون احرامه لعمره التمتع او العمره المفرده، أو حج الإفراد.

ص:97

الثانیه: ان یخشی المکلف عدم ادراک عمره رجب اذا أخر الإحرام الی المیقات، فانه یجوز له أن یحرم قبل المیقات بنیه العمره المفرده فی شهر رجب، و تحسب له عمره رجب و إن وقعت بقیه أعمال العمره فی شعبان.

مسأله 22: اذا مر المکلف بالمیقات أو المحاذی له، و ترک الاحرام منه عامداً و ملتفتاً و اجتازه،

فإن أمکنه الرجوع الیه او المحاذی له، وجب، فاذا رجع و أحرم من هناک صح، و أما اذا لم یمکن الرجوع الیه، فهل یکفی أن یخرج من الحرم، و یبتعد عنه بالمقدار الممکن و الإحرام من هناک، و اذا لم یتمکن من الخروج عن الحرم أحرم من مکانه؟ و الجواب: ان الأظهر الکفایه، و فی حکم ذلک ما اذا لم یصل الی الحرم، و ندم، فان علیه أن یرجع الی أحد المواقیت، أو المکان المحاذی له، و الإحرام منه، و إن لم یمکن ذلک ابتعد عن مکانه بالمقدار الممکن و الإحرام من هناک، و إلاّ فمن مکانه.

مسأله 23: قد تسأل: ان من تکون وظیفته الرجوع الی المیقات، هل وظیفته الرجوع الی میقات أهل بلده، أو یجوز له الرجوع الی أیّ میقات شاء؟

و الجواب: إن الأظهر هو الرجوع الی أی میقات شاء، و إن کان الأولی و الأجدر أن یرجع الی میقات أهل بلده ان أمکن.

ص:98

مسأله 24: اذا ترک المکلف الإحرام من المیقات بسبب النسیان او الاغماء أو الجهل بالحکم أو بالمیقات أو بما یحاذیه، ثمّ انتبه،

فللمسأله صور: الأولی: ان یتمکن من الرجوع الی المیقات او المکان المحاذی له، ففی هذه الصوره یجب علیه الرجوع و الإحرام من هناک. الثانیه: أن یکون فی الحرم، و لا یمکنه الرجوع الی المیقات، غیر أنه متمکن من الرجوع الی خارج الحرم، و حینئذ فیجب علیه أن یخرج من الحرم و یبتعد عنه بالمقدار الممکن و الاحرام من هناک. الثالثه: أن یکون فی الحرم، و لا یمکنه أن یرجع الی خارج الحرم، ففی هذه الصوره أن یحرم من مکانه.الرابعه: أن یکون خارج الحرم، و لا یمکنه الرجوع الی المیقات أو ما یحاذیه، و وظیفته عندئذ أن یحرم من مکانه، و الأحوط و الأجدر به الابتعاد عنه بالمقدار الذی یمکنه. و فی جمیع هذه الصور اذا لم یعمل المکلف بوظیفته عامداً و عالماً و أتی بسائر أعمال العمره بدون احرام بطلت عمرته، کمن ترک الاحرام لعمره التمتع من المیقات عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی و أتی بسائر أعمال العمره بدون احرام، فانه لا اشکال فی بطلان عمرته.

ص:99

مسأله 25: المرأه الحائض أو النفساء اذا ترکت الاحرام من مسجد الشجره مثلاً عن جهل بالحکم أو غفله الی أن دخلت مکه، ثمّ تنبّهت بالحال،

فان کانت متمکنه من الرجوع الی المیقات و الاحرام منه، وجب علیها ذلک و إن لم تکن متمکنه من ذلک فحکمها حکم الصور المتقدمه التی لا یتمکن المکلف من الرجوع الی المیقات.

مسأله 26: قد تسأل ان من ترک الاحرام عن المیقات لعذر کالمرض أو نحوه،

و واصل سفره الی مکه، فاذا بلغ أدنی الحل أحرم منه، و دخل مکه ثمّ ارتفع عذره و استعاد قوته و نشاطه. فهل یجب علیه أن یرجع الی المیقات و الاحرام منه اذا کان بامکانه ذلک و لم یخش فوت الحج؟ و الجواب: یجب علیه ذلک، بل الأمر کذلک اذا ارتفع عذره بعد اعمال العمره، شریطه تمکنه من الرجوع الی المیقات و الاحرام منه، و عدم خوف فوت الموقف، فانه کاشف عن بطلان العمره.

مسأله 27: اذا أحرم المکلف حرمت علیه اشیاء عدیده،

و سیأتی شرحها فی ضمن المسائل القادمه. و قد تسأل: ان المکلف اذا کان عازماً فی حال الاحرام علی ارتکاب بعض تلک الاشیاء، فهل یصح احرامه؟ و الجواب: یصح احرامه و إن کان آثماً بارتکاب تلک

ص:100

المحرمات، مثال ذلک: من یحرم و هو عازم علی التظلیل اختیاراً و بدون اضطرار.

مسأله 28: یجوز للجنب و الحائض أن یحرما فی مسجد الشجره حال الاجتیاز

کما یجوز لهما الاحرام خارج المسجد یمیناً و یساراً و أماماً الی جهه مکه المکرمه طولاً بمسافه میل کما مر.

مسأله 29: اذا ترک المکلف الاحرام من المیقات أو المحاذی له عالماً و عامداً حتی تجاوزه،

فان أمکنه الرجوع الی المیقات أو المحاذی له وجب بلا فرق بین أن یکون ذلک بعد دخول الحرم أو قبله، و إن لم یمکن الرجوع الیه، فهل یکفی الإحرام من أدنی الحل، بأن یخرج من الحرم و یحرم منه، أو من مکانه اذا کان بعد لم یصل الی الحرم، أو وصل و لکن تعذر علیه الرجوع الی أدنی الحل؟ و الجواب: لا یبعد الکفایه فی تمام هذه الصور، و إن کان الأحوط و الأجدر به الاعاده فی السنه القادمه.

مسأله 30: قد تسأل: أن من أتی بعمره التمتع بدون احرام جاهلاً بالحکم أو ناسیاً، هل تصح عمرته و بالتالی حجّه؟

و الجواب: ان صحتها لا تخلو عن اشکال، و الأظهر عدم الاعتداد بتلک العمره، و الاعاده فی السنه الآتیه.

ص:101

الأمر الثانی: حقیقه الإحرام
و هی متقومه بأمرین: أحدهما النیه، و الآخر التلبیه:
1 النیَّه:

و هی نیه الانسان تحریم اشیاء عدیده علی نفسه باحرامه، و لا یلزم فیها تصور تلک الأشیاء تفصیلاً، بل تکفی نیه تحریمها علی وجه الاجمال. و إلی جانب ذلک لا بد أن تتوفر فی هذه النیه الأمور التالیه: 1 ان الاحرام بما أنه جزء العباده فیجب أن ینویه باسم تلک العباده الممیزه لها شرعاً، فاذا اراد المکلف أن یأتی بعمره التمتع من فریضه حج التمتع من حجه الاسلام، فعلیه أن ینوی الاحرام لعمره التمتع من حجه الاسلام. و اذا أراد أن یأتی بحج التمتع من حجه الاسلام، فعلیه أن ینوی الاحرام لحج التمتع من حجه الاسلام، و هکذا فلو احرم من دون تعیین لم یصح. و لا یجب التلفظ بالنیه و النطق بما ینویه و إن جاز له ذلک، بل استحب بان یقول:«احرم لعمره التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی» و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، و اذا کان الحج واجباً بالنذر أو العهد أو الیمین او بالإفساد، قصد الحج الواجب بذلک بدیلاً عن قصد حجه الاسلام.

ص:102

2 ان یقصد القربه باحرامه لعمره أو حج. 3 أن یقصد باحرامه للعمره أو الحج، الاخلاص، و نقصد بذلک عدم الریاء، فالریاء فی العباده مبطل لها.

2 التلبیه:

و هی متمثله فی أربع صیغ، و صورتها أن یقول: «لبیک اللهم لبیک، لبیک لا شریک لک لبیک». و الأحوط استحباباً أن یضیف الی ما تقدم جمله اخری بهذه الصیغه: «إن الحمد و النعمه لک و الملک، لا شریک لک لبیک». فاذا نوی الإحرام لعمره التمتع مثلاً، و لبی انعقد احرامه، و أصبح محرماً شرعاً، و حرمت علیه أشیاء عدیده معینه. و أما اذا نوی و لم یلبّ لم ینعقد احرامه شرعاً، و لم یحرم علیه ما یحرم علی المحرم.

مسائل
مسأله 31: لا یعتبر فی صحه الاحرام العزم من المحرم حین النیه علی عدم ارتکاب ما یحرم علی المحرم زائداً

علی ما تقدم سابقاً، نعم قد یقال باعتبار العزم من المحرم علی ترک خصوص الجماع و الاستمناء عند النیه فی صحه الإحرام، و لکن الأقوی أنهما کسائر المحرمات.

مسأله 32: یجب علی المکلف أن یتعلم الفاظ التلبیه و صیغها، و یحسن أداءها بصوره صحیحه

و یکفی فی أدائها أن یقوم شخص بتلقینه بهذه الکلمات و الصیغ، بأن یتابعه فی النطق بها.

ص:103

و أما اذا لم یتح له أن یتعلم تلک الالفاظ، و لم یتیسر له التلقین فیجب علیه التلفظ بما تیسّر له منها، و الأحوط الأولی أن یأتی اضافه الی ذلک بما یدل علی معانی تلک الالفاظ، و یستنیب أیضاً من یحسن التلبیه کامله لأدائها نیابه عنه.

مسأله 33: تلبیه الأخرس انما هی باشارته بإصبعه

مع تحریک لسانه.

مسأله 34: اذا کان الصبی غیر ممیز،

و لم یقدر علی التلبیه لبی عنه ولیه.

مسأله 35: الاقرب أن لبس ثوبی الاحرام لیس من شروط صحه الاحرام،

بل هو واجب مستقل علی من یحرم، و من هنا اذا ترک لبسهما و أحرم فی ثیابه الاعتیادیه صح احرامه، و انعقد و إن اعتبر آثماً، و أما احرام حج القران فهو کما ینعقد بالتلبیه ینعقد بالاشعار، أو التقلید، و التقلید مشترک بین الناقه و غیرها من أقسام الهدی، و أما الاشعار فالمشهور انه مختص بالناقه، و لکنه لا یخلو عن اشکال، و اذا کان الاحرام بالاشعار، فالأولی و الأجدر ضم التقلید الیه أیضاً. و أما التقلید فالمشهور بین الأصحاب هو أن یعلق فی رقبه الهدی نعلاً خلقاً قد صلی فیه، و لکنه لا یخلو عن اشکال، و الأقرب کفایه تعلیق مطلق شیء یکون علامه للهدی. نعم یستحب تعلیق نعل خلق قد صلی فیه.

ص:104

مسأله 36: لا تشترط الطهاره من الحدث الاکبر و الأصغر فی صحه الاحرام،

فیصح من المحدث بالحدث الاکبر کالجنب و الحائض و النفساء، و من المحدث بالأصغر.

مسأله 37: لا یجب فی النیه اخطار الصوره التفصیلیه لفریضه حج التمتع و غیرها،

بل یکفی له أن ینوی الاتیان بواجباتها اجمالاً ثمّ یتعلمها و یأتی بالتدریج بها، کما لا تجب الاشاره الی الوجوب او الاستحباب.

مسأله 38: یجب علی من اعتمر عمره التمتع أن یقطع التلبیه عند مشاهده بیوت مکه القدیمه،

و نقصد بها مکه فی زمن النبی الاکرم(صلی الله علیه و آله و سلم)، و علی من اعتمر العمره المفرده اذا جاء من الخارج أن یقطع التلبیه علی الأحوط عند دخول الحرم، و إذا کان فی مکه و خرج منها الی ادنی الحل و الاحرام منه للعمره المفرده أن یقطع التلبیه علی الأحوط عند مشاهده بیوت مکه القدیمه.

مسأله 39: اذا شک المکلف بعد الاتیان بالتلبیه أنه أتی بها صحیحه أو لا؟

بنی علی الصحه تطبیقاً لقاعده الفراغ، و اذا شک فی أنه لبی أولا، فان کان قد تجاوز المیقات لم یعتن بشکه تطبیقا لقاعده التجاوز، و إلاّ وجبت علیه التلبیه.

مسأله 40: اذا نوی الاحرام و لبس الثوبین و شک فی أنه لبّی أو لا،

ص:105

بنی علی أنه لم یلبّ، فیجوز له ارتکاب ما یحرم علی المحرم.

مسأله 41: اذا أتی المکلف بما یوجب الکفاره، و شک فی أنه کان بعد التلبیه حتی تجب علیه، أو قبلها حتی لا تجب،

فالأظهر عدم وجوبها، بدون فرق فی ذلک بین أن یکون کلاهما مجهولی التاریخ، أو التاریخ الزمنی لأحدهما معلوماً و للآخر مجهولاً.

مسأله 42: یستحب غسل الإحرام فی المیقات حتی من الحائض و النفساء أیضاً علی الأقوی،

و اذا خشی المسافر عدم تیسر الماء فی المیقات جاز له أن یغتسل قبل ذلک، فان وجد الماء فی المیقات أعاد، و اذا اغتسل ثمّ احدث بالأصغر، أو اکل او لبس ما یحرم علی المحرم قبل أن یحرم أعاد غسله.

الأمر الثالث: ما یجب علی المُحرم
مسأله 43: یجب علی الرجل المحرم أن یحرم فی ثوبین، هما الازار و الرداء بعد تجریده من ملابسه الاعتیادیه

التی یحرم علیه لبسها حدوثاً و بقاءً، و یکفی فی الثوبین المذکورین صدق الإزار و الرداء عرفاً، و یصدق الازار علی قطعه قماش یستر بها ما بین السره و الرکبه، و الرداء علی قطعه قماش یستر بها ما بین

ص:106

المنکبین، و یحرم فی حال لبسه لهذین الثوبین، و لا بأس بزیادتهما علی الحد المذکور.

مسأله 44: الأظهر ان لبس ثوبی الإحرام واجب تعبدی علی الرجل المحرم،

و لیس من شروط صحه احرامه، فمن ترک لبسهما عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی و أحرم صح احرامه، و حرم علیه ما یحرم علی المحرم و إن کان عاصیاً و آثماً.

مسأله 45: یعتبر فی ثوبی الإحرام نفس الشروط المعتبره فی لباس المصلی علی الأحوط،

بأن لا یکونا من الحریر الخالص، و لا من اجزاء ما لا یؤکل لحمه، و لا من الذهب، علی نحو یصدق أنه لابس للذهب، و أن لا یکونا حاکیین للبشره، و یلزم طهارتهما. نعم لا بأس بتنجسهما بنجاسه معفو عنها فی الصلاه. و الأحوط الأولی أن لا یکونا من الجلد، و لا من الملبد، و لا من المخیط.

مسأله 46: لا یجوز للرجل المحرم ان یلبس السراویل إلاّ أن لا یکون له إزار، و لا خفین

الاّ أن لا یکون له نعلان.

مسأله 47: ان وجوب لبس ثوبی الاحرام مختص بالرجل المحرم دون المرأه،

فانه یجوز لها أن تحرم فی ملابسها الاعتیادیه، شریطه أن تکون طاهره، و الأحوط لها مراعاه سائر الشروط التی تقدمت فی المسأله (37). نعم لا یجوز للمرأه

ص:107

المحرمه أن تلبس الحریر الخالص و القفازین فی جمیع أحوال الاحرام.

مسأله 48: اذا تنجس أحد الثوبین أو کلاهما،

فالأحوط و الأجدر وجوباً المبادره الی التبدیل أو التطهیر.

مسأله 49: یسوغ للمحرم أن یزید علی ثوبی الإحرام ما یصلح له أن یلبسه فی ابتداء الإحرام و اثنائه،

کما یجوز للمحرم تبدیل الثوبین بآخرین واجدین لنفس الشروط المعتبره فیهما، و یجوز له بعد عقد الاحرام و التلبیه التجرد منهما بدون تبدیل، شریطه أن یکون آمناً من الناظر المحترم، أو کون العوره مستوره بشیء آخر.

آداب الإحرام و مُستحبّاته أمور:

الأول: أن یقوم الشخص بتنظیف جسده، و تقلیم أظافره، و ازاله الشعر عن الإبطین و العانه،

و أخذه من الشارب، و تنظیف الاسنان و غیر ذلک.

الثانی: ان یوفر الرجل شعر رأسه منذ بدایه شهر ذی القعده،

فلا یأخذ منه شیئاً اذا کان غرضه الحج منذ ذلک الحین.

الثالث: غسل الإحرام،

کما مر، و یدعو المکلف عند

ص:108

الغسل بهذا الدعاء: «بسم الله الرحمن الرحیم، بسم الله و بالله، اللهم اجعله لی نوراً و طهوراً و حرزاً، و أمنا من کل خوف، و شفاء من کل داء و سقم، اللهم طهرنی و طهر قلبی، و اشرح لی صدری، و أجر علی لسانی محبتک و مدحتک و الثناء علیک، فانه لا قوه لی إلاّ بک، و قد علمت أن قوام دینی التسلیم لک، و الاتباع لسنه نبیک(صلی الله علیه و آله و سلم).»و یستحب الإحرام فی دبر صلاه مکتوبه أو نافله فان کانت مکتوبه أحرمت فی دبرها بعد التسلیم، و إن کانت نافله صلیت رکعتین و أحرمت فی دبرهما، فاذا انفتلت من صلاتک فاحمد الله و اثن علیه و صل علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم) و قل:«اللهم انی اسألک أن تجعلنی ممن استجاب لک، و آمن بوعدک، و اتبع امرک، فانی عبدک، و فی قبضتک، لا أوقی إلاّ ما وقیت، و لا أجد إلاّ ما أعطیت، و قد ذکرت الحج فاسألک ان تعزم لی علیه علی کتابک و سنه نبیک صلواتک علیه و آله، و تقوینی علی ما ضعفت، و تسلم لی مناسکی فی یسر منک و عافیه، و اجعلنی من وفدک الذی رضیت و ارتضیت و سعیت و کتبت، اللهم إنی خرجت من شقه بعیده و انفقت مالی ابتغاء مرضاتک، اللهم فتمم لی حجتی و عمرتی، اللهم ارید التمتع بالعمره الی الحج علی کتابک و سنه نبیک صلواتک علیه و آله، فان عرض لی عارض یحبسنی فخلنی حیث حبستنی بقدرک الذی قدرت

ص:109

علی، اللهم إن لم تکن حجه فعمره، احرم لک شعری و بشری و لحمی و دمی و عظامی و مخی و عصبی من النساء و الثیاب و الطیب، ابتغی بذلک وجهک و الدار الآخره». و یقول عند لبس ثوبی الإحرام: «الحمد لله الذی رزقنی ما اواری به عورتی و أؤدی فیه فرضی، و اعبد فیه ربی، و أنتهی فیه الی ما أمرنی، الحمد لله الذی قصدته فبلغنی، و أردته فاعاننی و قبلنی و لم یقطع بی، و وجهه أردت فسلمنی، فهو حصنی و کهفی و حرزی و ظهری و ملاذی و رجائی و منجای و ذخری، و عدتی فی شدتی و رخائی». و یستحب أن یعقب التلبیه التی تقدم ذکرها فی کیفیه الإحرام بما یلی، «لبیک ذا المعارج لبیک، لبیک داعیاً الی دار السلام لبیک، لبیک غفار الذنوب لبیک، لبیک أهل التلبیه لبیک، لبیک ذا الجلال و الاکرام لبیک، لبیک تبدئ و المعاد الیک لبیک، لبیک یستغنی و یفتقر الیک لبیک، لبیک مرعوباً و مرهوباً الیک لبیک، لبیک انه الحق، لبیک ذا النعماء و الفضل الحسن و الجمیل، لبیک کشاف الکرب العظام لبیک، لبیک عبدک و ابن عبدک لبیک، لبیک یا کریم لبیک».و یستحب بعد أن یحرم الحاج أن یکرر التلبیه التی احرم بها، و سائر التلبیات فی مختلف الحالات و الاوقات خصوصاً عقیب کل صلاه فریضه أو نافله، و عند الیقظه من النوم،

ص:110

و بالأسحار و عند استیناف السفر، و عند النزول فی وادی، أو من واسطه النقل، و عند الرکوب فیها، و هکذا، و حد التلبیه فی عمره التمتع مشاهده بیوت مکه القدیمه، و فی حج التمتع زوال یوم عرفه، و فی العمره المفرده دخول الحرم علی الأحوط کما تقدم .

مُحرّمات الإحرام

اشاره

و هی علی انواع: (النوع الأول) ما یحرم علی الرجل المحرم و المرأه المحرمه معاً. (النوع الثانی) ما یحرم علی الرجل المحرم خاصه. (النوع الثالث) ما یحرم علی المرأه المحرمه خاصه.

النوع الأول: ما یحرم علی الرجل المحرم و المرأه المحرمه معاً،
اشاره

و هو متمثل فی أشیاء:

1 الصّید
مسائل
مسأله 50: لا یجوز للمحرم رجلاً کان ام امرأه صید الحیوان البری و لا قتله فی الحل و الحرم،

سواء أ کان الحیوان محلل الأکل، أم کان محرم الأکل، کما أنه لا فرق فی حرمه قتله بین أن یکون بعد صیده أو ابتداءً.

مسأله 51: کما لا یجوز للمحرم صید الحیوان البری، لا یجوز له اعانه شخص آخر علی صیده

ص:111

بالاشاره بالید أو غیرها من ألوان الاعانه، و إن کان ذلک الشخص الآخر محلاً.

مسأله 52: لا یجوز للمحرم رجلاً کان أم امرأه امساک الصید من الحیوان البری، و الاحتفاظ به،

و إن کان صیده قبل احرامه و فی وقت کان محلاً، و لا یجوز له أکل لحم الصید و إن کان الصائد محلاً. و قد تسأل أن المحرم اذا أصاب صیداً، أو ذبحه و هو محرم، فهل یجوز للمحل أن یأکل منه؟ و الجواب: ان ذلک ان کان فی الحل، فالأظهر جوازه، بل لا یبعد الجواز و إن کان فی الحرم، و لو ذبحه المحل فی الحرم حرم علی المحرم و المحل معاً، و الفارق بین المحرم و المحل ان المحرم یحرم علیه الصید فی الحل و الحرم، کما یحرم علیه أن یأکل من لحمه و إن کان قد اصطاده غیره، و المحل یحرم علیه الصید فی الحرم فقط، و لکن لا یبعد جواز أکله مما أصابه المحرم و إن کان الاحتیاط فی محله.

مسأله 53: الصید انما ینطبق علی الحیوان النافر کالطیور مثلاً،

و أما الحیوان الأهلی کالدجاج و الغنم و البقر و الإبل، فلا یصدق علی أخذه الصید و إن توحش، و لهذا لا یحرم علی المحرم أخذه و امساکه و ذبحه و الأکل من لحمه، و أما اذا شک فی حیوان أنه بری أو أهلی، فهل یجوز صیده؟ فالأظهر عدم

ص:112

جوازه. و لا یختص حرمه الصید بالحیوان الذی ینتفع عاده بلحومه، کالطیور و غیرها، بل تعم غیره أیضاً، کالسباع و نحوها. نعم ما یخاف منه علی النفس یجوز قتله مطلقاً، کالأسد و غیره من السباع کالأفعی و الأسود الغدر و العقرب و الفأره، و أما الحیه فاذا ارادته فلا شیء علیه فی قتله.

مسأله 54: یختص الحکم بالحرمه بالحیوان البری النافر،

و أما الحیوان البحری کالسمک أو نحوه فیجوز للمحرم صیده و إمساکه، و نقصد بالحیوان البحری ما یعیش فیه فقط، و أما ما یعیش فی البر و البحر، فهو ملحق بالبرّی، فلا یجوز صیده. نعم اذا شک فی حیوان أنه بری أو بحری جاز صیده، و یلحق بصید الحیوان البری امساک الجراد، فیحرم علی المحرم صیده و الاحتفاظ به و أکله، و یرخص للمحرم أن یرمی الغراب الأبقع و الحدأه، و لا کفاره لو أصابهما الرمی و قتلهما.

مسأله 55: فرخ الحیوان البحری و الأهلی تابع لهما فی الحکم،

و کذلک بیضهما.

کفارات الصید
مسأله 56: فی قتل النعامه جمل،

و فی قتل بقره الوحش بقره، و فی قتل حمار الوحش جمل أو بقره علی الأحوط، و فی

ص:113

قتل الظبی و الأرنب شاه، و کذلک فی الثعلب علی الأحوط الأولی.

مسأله 57: من أصاب صیداً و کانت کفارته ابلاً و لم یجده،

فعلیه اطعام ستین مسکیناً لکل مسکین مد، و إن کانت قیمه الإبل اکثر، و أما إن کانت قیمتها أقل من ذلک لم یجب علیه إلاّ التصدق بمقدار قیمتها دون الاکثر، و إن کانت کفارته بقره و لم یجدها، فلیطعم ثلاثین مسکیناً، فان لم یقدر علی الاطعام صام تسعه أیام، و إن کانت کفارته شاه و لم یجدها فلیطعم عشره مساکین، فان لم یقدر صام ثلاثه أیام.

مسأله 58: اذا قتل المحرم رجلاً کان أم امرأه حمامه و نحوها فی خارج الحرم، فعلیه شاه،

و فی فرخها اذا تحرک حمل أو جدی، و فی کسر بیضها درهم علی الأظهر، و اذا قتلها المحل فی الحرم فعلیه درهم، و فی فرخها نصف درهم، و فی بیضها ربعه، و اذا قتلها المحرم فی الحرم فعلیه الجمع بین الکفارتین هما الشاه و قیمه الحمامه، و اذا کسر البیض و قتل الفرخ فیه فی الحرم فعلیه فی کل منهما کفارتان علی الأحوط الأولی.

مسأله 59: فی قتل القطاه حمل قد فطم من اللبن و أکل من الشجر،

و کذلک فی قتل الحجل و الدراج و نظیرهما علی

ص:114

الأحوط، و لا کفاره فی قتل العصفور و القبره و الصعوه. نعم نسب الی المشهور أن فیه مداً من الطعام، و لکنه لا یخلو عن اشکال بل منع، و فی قتل جراده واحده تمره، و فی اکثر من واحده کف من طعام، و فی الکثیر عرفاً شاه.

مسأله 60: فی قتل الیربوع و القنفذ و الضب و ما أشبهها جدی،

و فی قتل العظایه کف من الطعام، و فی قتل الزنبور متعمداً اطعام شیء من الطعام، و اذا کان القتل دفعاً لإیذائه فلا شیء علیه.

مسأله 61: یجب علی المحرم أن ینحرف عن الطریق یمیناً و یساراً

إذا کان فیه جراد، فان لم یتمکن فلا بأس بقتلها.

مسأله 62: لو اشترک جماعه من المحرمین رجالاً کانوا أم نساءً فی قتل صید،

فعلی کل واحد منهم کفاره مستقله.

مسأله 63: کفاره أکل الصید ککفاره الصید نفسه،

فلو صاده المحرم و أکله فعلیه کفارتان علی الأحوط.

مسأله 64: من کان معه صید و دخل الحرم یجب علیه ارساله

و إن کان محلاً، و إن لم یرسله حتی مات الصید فعلیه فداء، و لا یجوز له امساکه بعد احرامه و ان کان قبل أن یدخل الحرم، و هل علیه فداء اذا مات عنده قبل أن یدخل الحرم؟ فالأظهر عدم الفداء و إن کان الفداء أولی و أجدر.

ص:115

مسأله 65: لا فرق فی وجوب الکفاره فی قتل الصید و أکله بین أن یکون عن عمد أو جهل أو نسیان
مسأله 66: تتکرر الکفاره بتکرر الصید جهلاً

اذا کان مما یعذر فیه، أو نسیاناً، أو خطأً، و کذلک فی العمد اذا کان الصید من المحل فی الحرم، أو من المحرم مع تعدد الاحرام، و أما اذا کان تکرار الصید عمداً من المحرم فی احرام واحد، فلا یوجب تعدد الکفاره، و انما یوجب فی المره الثانیه الإدانه و العقوبه فی الآخره.

2 الجمَاع
مسائل
مسأله 67: یحرم علی الرجل الاستمتاع بالمرأه جماعاً

أثناء عمره التمتع و العمره المفرده و الحج.

مسأله 68: اذا جامع المحرم امرأته،

فان کان فی اثناء عمره التمتع، فمع الجهل بالحکم او النسیان صحت عمرته سواء أ کان الجماع بعد الفراغ من السعی بین الصفا و المروه ام قبله. و أما مع العلم بالحکم و العمد فهل تصح عمرته؟ فالأظهر صحتها أیضاً، و لکنه آثم و علیه کفاره، و هی اما جمل أو بقره أو شاه و إن کان الأولی و الأجدر تقدیم الجمل، و مع العجز عنه البقره، و إلاّ فشاه. و إن کان فی اثناء العمره المفرده، فان کان جاهلاً او ناسیاً،

ص:116

فعمرته صحیحه و لا شیء علیه، و إن کان عالماً و عامداً فحینئذ ان کان الجماع بعد السعی فالظاهر صحه عمرته أیضاً، و لکنه آثم، و إن کان قبل السعی فهل تبطل عمرته به أولا؟ و الجواب: ان المشهور بین الفقهاء البطلان، و لکنه لا یخلو عن اشکال، بل لا یبعد الصحه و إن اعتبر آثماً. و قد تسأل أنه علی القول بصحه العمره و عدم فسادها بالجماع اثناءها، فهل یجب علی من فعل ذلک أن یقیم بمکه الی شهر آخر، ثمّ یخرج الی أحد المواقیت الخمسه، و یحرم منه للعمره المعاده؟ و الجواب: یجب علیه ذلک، کما یجب علی القول بفساد العمره. و المرأه المحرمه کالرجل المحرم، فانها ان کانت جاهله بالحکم او ناسیه فعمرتها صحیحه و لا شیء علیها، و ان کانت عالمه به، فإن کانت مطاوعه و غیر مستکرهه فعلیها اثم و کفاره، و أما عمرتها فهی صحیحه ایضاً، و إلاّ فلا اثم علیها و لا کفاره.

مسأله 69: من حل من احرامه إذا جامع زوجته و هی محرمه وجبت علیها الکفاره،

و علی الرجل أن یغرمها، و الکفاره ناقه أو جمل. و قد تسأل ان هذا الحکم هل یعم مطلق المحل اذا جامع زوجته و هی محرمه، أو یختص بمن یکون مسبوقاً بالاحرام؟ و الجواب: الأظهر أنه یعم مطلق المحل.

ص:117

مسأله 70: اذا جامع المحرم للحج امرأته قبل الوقوف بالمزدلفه،

فان کان جاهلاً بالحکم أو ناسیاً، فحجه صحیح و لا شیء علیه، و إن کان عامداً و ملتفتاً الیه فحجه حینئذ و إن کان صحیحاً ایضاً و لکن علیه اثم و کفاره و الحج من قابل، هذا بدون فرق بین أن یکون الحج المأتی به حجه الاسلام أو غیرها، کالحج الواجب بالنذر أو نحوه، و الحج المستحب، و کذلک الحکم فی المرأه المحرمه. نعم ان ثبوت الکفاره علیها و الحج من قابل منوط بکونها مطاوعه للاستمتاع بها جماعاً، و أما اذا کانت مکرهه فلا شیء علیها. نعم علی زوجها کفارتان حینئذ. و یجب التفریق بینهما من مکان الاصابه فی حجتهما الفعلیه الی اتمام المناسک کلها، و فی الحجه المعاده فی العام القادم شریطه أن لا یکون معهما ثالث، و یستمر هذا التفریق بینهما الی یوم النفر من منی، أو وصولهما الی المکان الذی أصابا فیه ما أصابا.

مسأله 71 و قد تسأل: ان الحجه الأولی هل هی صحیحه، و الثانیه عقوبه،

أو أن الأولی فاسده و الثانیه اعاده؟ و الجواب: ان الأولی صحیحه، و الثانیه عقوبه.

مسأله 72: قد تسأل: ان المحرم للحج اذا جامع امرأته عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی بعد الوقوف بالمزدلفه،

و قبل طواف النساء، فهل تجب علیه اعاده الحج فی العام القادم؟ و الجواب: لا تجب علیه الاعاده، نعم علیه إثم و کفاره اذا

ص:118

کان قبل الشوط الخامس من طواف النساء، و أما اذا کان بعده فلا کفاره علیه ایضاً، و انما علیه الإثم فقط. و قد تسأل: أن هذا الحکم هل یختص بجماع الرجل المحرم امرأته أو یعم المرأه الأجنبیه أیضاً. و الجواب: أن الأظهر عموم الحکم.

کفّارات الجمَاع
مسأله 73: یکفی فی کفاره الجماع أن یکفر بذبح ناقه أو جمل قد أکمل خمس سنوات و دخل فی السادسه

نعم إن کان الجماع أثناء عمره التمتع، فان عجز عن الناقه أو الجمل کفی ذبح بقره، و إن عجز عنها أیضاً کفی ذبح شاه، و إن کان فی الحج فان عجز عن ذلک تعین علیه ذبح شاه، و أما فی العمره المفرده فالأحوط أن یذبح ناقه أو جملاً، و إن عجز فعلیه بقره، و إلاّ فشاه، و لا فرق فی ذلک بین الرجل المحرم و المرأه المحرمه شریطه أن تکون مطاوعه لا مستکرهه.

مسأله 74: لا تثبت هذه الکفاره علی الجاهل بالحکم و الناسی،

و لا کفاره سائر محرمات الإحرام، و یستثنی من ذلک موردان: 1 اذا نسی المکلف الطواف فی الحج أو بعض اشواط

ص:119

السعی فی عمره التمتع، فأحل و واقع أهله، فان علیه الکفاره، و کذلک الحال إذا أتی أهله بعد السعی فی عمره التمتع و قبل التقصیر جاهلاً بالحکم. 2 اذا أمرّ یده علی رأسه أو لحیته عبثاً، فسقطت شعره أو شعرتان أو اکثر، بدون قصد و اراده، و غافلاً عن ذلک، أو جاهلاً به، فان علیه الکفاره.

3 تقبیل النِّساء
مسأله 75: یحرم علی الرجل المحرم تقبیل زوجته عن شهوه،

فلو قبلها و خرج منه المنی فعلیه کفاره جمل، و اذا لم یخرج منه منی فعلیه کفاره شاه، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یکفر بجمل. و أما اذا لم یکن التقبیل عن شهوه فکفارته دم شاه.

مسأله 76: اذا قبل الرجل بعد طواف النساء و خروجه عن الاحرام امرأته و هی محرمه بشهوه،

فعلیه دم شاه علی الأظهر، و یحرم علی المرأه المحرمه ما یناظر ذلک.

4 مَسُّ النّساءِ
مسأله 77: یحرم علی الرجل المحرم أن یمس امرأته بشهوه،

فان فعل ذلک فعلیه کفاره شاه، و إن أدی المس الی

ص:120

الامناء فعلیه کفاره ناقه أو جمل، و لا یحرم علیه مس امرأته بدون شهوه، و اذا صنع ذلک فلا شیء علیه أیضاً. و اذا مس الرجل المحرم المرأه الأجنبیه بشهوه، فإن لم یؤد الی الإمناء فعلیه کفاره دم شاه، و إن أدی الیه فعلیه ناقه أو جمل، و إن فعل ذلک بدون شهوه، فلا کفاره علیه، و لکنه آثم، و تناظر المرأه المحرمه الرجل المحرم فی ذلک.

5 النظرُ الی المرأه
مسأله 78: یحرم علی الرجل المحرم النظر الی المرأه الأجنبیه بترکیز مؤد الی الإمناء،

فاذا فعل ذلک فعلیه الاثم و الکفاره، و هی ناقه أو جمل علی الموسر، و بقره علی المتوسط، و شاه علی الفقیر، و أما اذا نظر الیها بشهوه بدون أن یؤدی الی الامناء، فلا کفاره علیه و لکن علیه إثم.

مسأله 79: إذا نظر الرجل المحرم الی زوجته عن شهوه،

فان ادی الی الامناء فعلیه کفاره ناقه أو جمل علی الأحوط، و إن لم یؤد الی الامناء فلا شیء علیه، و کذلک اذا نظر الیها لا بقصد الشهوه و لکنه أدی اتفاقاً الی الامناء. و قد تسأل: ان النظر الیها بشهوه بدون أن یؤدی الی الإمناء، فهل هو حرام أو لا؟

ص:121

و الجواب: لا یبعد عدم حرمته، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن لا یفعل ذلک، و المرأه المحرمه مثل الرجل المحرم فی ذلک.

مسأله 80: لا یحرم علی الرجل المحرم الاستمتاع بزوجته بألوان من الاستمتاعات غیر ما مر،

و إن کان الأحوط الأولی ترکها مطلقا. نعم یحرم علیه الاستمتاع بها مرکزاً الموجب للامناء، فاذا فعل ذلک فعلیه کفاره ناقه.

6 الاستمناء
مسأله 81: یحرم علی المحرم رجلاً کان أم امرأه الاستمناء،

فان کان فی عمره التمتع و کان عن جهل بالحکم أو نسیان فلا شیء علیه، و إن کان عن علم و عمد فعلیه کفاره ککفاره الجماع و إثم، و أما عمرته فهی صحیحه، و إن کان فی عمره مفرده فمع الجهل بالحکم أو النسیان فلا شیء علیه، و أما مع العلم و العمد فعلیه کفاره ناقه و إثم، و أما عمرته فهی صحیحه، و إن کان الاستمناء قبل الفراغ من السعی، و کان فی الحج، فإن کان قبل الوقوف بالمزدلفه و کان عامداً و عالماً بالحال فعلیه کفاره ناقه أو جمل و إثم، و أما الحج فی العام القادم فالأظهر عدم وجوبه علیه، و إن کان جاهلاً بالحکم أو ناسیاً فلا شیء علیه.

ص:122

7 عَقد النکاح
مسأله 82: اذا عقد المحرم علی امرأه و هو محرم کان العقد باطلاً،

سواء أ کان لنفسه أم لغیره و سواء أ کان ذلک الغیر محرماً أو محلاً، کما أنه لا فرق فیه بین العقد الدائم و المنقطع، و کذلک الحال اذا وکل غیره للعقد علی امرأه، فانه اذا عقد علیها وکاله منه بطل، و اذا عقد فضولیاً من قبله لم تصح اجازته. و قد تسأل: ان عقد المحرم الذی هو باطل، فهل هو حرام تکلیفاً أیضاً؟ و الجواب: انه لیس بحرام تکلیفاً. و قد تسأل: ان المحرم اذا عقد علی امرأه و هو محرم، فهل تحرم علیه مؤبدهً؟ و الجواب: أنها تحرم علیه مؤبده اذا کان عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، و أما إذا کان جاهلاً به فلا تحرم علیه کذلک، و یجوز له أن یتزوج منها بعد خروجه من الإحرام. نعم لا بأس بأن یحضر المحرم رجلاً کان أم امرأه مجلس العقد و الشهاده علیه، بل قد تجب لدفع ظلم أو اثبات حق کما لا بأس أن یتعرض المحرم بخطبه النساء، و یجوز له الطلاق و الرجوع الی زوجته المطلقه الرجعیه، و شراء الإماء و إن کان بقصد الاستمتاع.

ص:123

و قد تسأل: هل یجوز للمحرم تحلیل أمته أو قبوله التحلیل؟ و الجواب: انه جائز و لا بأس به.

مسأله 83: اذا عقد المحرم او المحل للمحرم امرأه و دخل بها،

فان کان العاقد و الزوج عالمین بتحریم العقد فی هذه الحاله و بطلانه، فعلی کل منهما کفاره ناقه، و إن کان أحدهما عالماً بالحال دون الآخر فعلی العالم کفاره دون الجاهل، و کذلک علی المرأه اذا کانت محرمه و عالمه بالحکم الشرعی، و أما اذا لم تکن محرمه فإن کانت تعلم أن من یقوم بتزویجها محرم فمع ذلک قبلت تزویجها منه، فعلیها کفاره دم ناقه، و إن کانت لا تعلم بذلک فلا شیء علیها.

8 الطّیب
مسأله 84: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه استعمال الزعفران و المسک و العنبر

و الورس و العود بالشم و الدلک و الأکل و المسّ، و کذلک یحرم علیه لبس ما یکون علیه اثر منها. و یحرم علی الأظهر استعمال الطیب بصوره عامه بکل هذه الألوان من الاستعمال، و الطیب کل ماده لها رائحه طیبه،

ص:124

و تتخذ للشم و التطیب، کعطر الورد و القرنفل و الیاسمین و غیر ذلک، و اذا ابتلی به عن عمد أو غیر عمد وجب علیه أن یحاول التخلص منه. و یستثنی من الطیب المحرم ما تطیب به الکعبه الشریفه، فلا بأس بشمه و ترکه فی الثوب اذا أصابه.

مسأله 85: لا یجب علی المحرم رجلاً کان ام امرأه أن یمسک علی أنفه من رائحه الطیب فی حال السعی بین الصفا و المروه اذا کانت هناک

و یحرم علیه أن یمسک علی أنفه من الرائحه الکریهه، و اذا ابتلی بها و أراد التخلص منها بالاسراع فی المشی أو نحوه، جاز له ذلک.

مسأله 86: اذا مارس المحرم شیئاً من انواع الطیب فی الأکل،

کالزعفران أو نحوه، عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، فعلیه اثم و کفاره دم شاه، و کذلک اذا کان جاهلاً بسیطاً و غیر معذور فیه، نعم اذا کان معذوراً أو جاهلاً مرکباً أو ناسیاً فلا شیء علیه. و أما اذا مارسه عامداً و عالماً بالحکم فی غیر الأکل، کالشم و التطیب به فیکون آثماً، و لا کفاره علیه. و أما الریاحین و النباتات ذوات الروائح الطیبه التی لا تتخذ منها ماده للطیب، کالخزامی و القیصوم و غیرهما، فلا بأس بشمها. و أما ما یؤخذ منه ماده له کالورد و الیاسمین و غیرهما، فالأحوط وجوباً ترک مسّها و التلذذ بشمها.

ص:125

مسأله 87: یجوز للمحرم أن یأکل من فاکهه ذات رائحه طیبه

کالتفاح و النبق و السفرجل و غیرها، و لا یجب علیه أن یمسک علی أنفه من شمها و إن کان أولی.

9 النظَرُ فی المرآه
مسأله 88: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه النظر فی المرآه

اذا کان المقصود بالنظر اصلاح صورته أو هندامه الطبیعی، و أما اذا کان بدافع آخر کالتأکد من عدم وجود حاجب علی بشره الوجه مثلاً، أو تأکد سائق السیاره علی جلوس المسافرین فی کراسیهم و استقرارهم فیها، أو التعرف علی ما خلفه من السیارات فلا یحرم. و لا یعتبر لبس النظاره من النظر فی المرآه، فلا یحرم لبسها بشرط أن لا یکون زینه فی العرف العام، و إلاّ لم یجز و إن کان بدافع آخر، کالوقایه من الشمس، أو لقراءه قرآن أو دعاء، أو کتابه شیء ، أو لغرض طبی شریطه أن لا یصل الی حد الاضطرار، و إلاّ جاز. و لا بأس بالنظر الی الأجسام الشفافه کالماء الصافی و غیره التی ینطبع فیها صوره الناظر، و لا کفاره علی المحرم اذا نظر فی المرآه و إن اعتبر آثماً.

ص:126

10 الزِّینَه
مسأله 89: یحرم علی المحرم رجلاً کان أم امرأه الزینه،

سواءً أ کان الدافع من ورائها قصد الزینه أم کان له غرض آخر، فان ما یکون زینه فی العرف العام، لا یجوز للمحرم التزین به و إن لم یکن بدافع الزینه، بل بغرض آخر، و ما لا یکون زینه فی العرف العام فیجوز للمحرم أن یستعمله مطلقاً. و ضابط ذلک: ان ما هو زینه للانسان فی العرف العام کإصلاح هندامه أو لباسه، أو لبس ما یکون زینه عندهم، فانه محرم علی المحرم و إن لم یکن الدافع الیه قصد الزینه، و ما لا یکون زینه للانسان فی العرف العام کلبس لباسه الاعتیادی، أو لبس ثوبی الإحرام فلا یکون محرماً علی المحرم، و یستثنی من ذلک لبس المرأه الحلی التی کانت تعتاد لبسها قبل احرامها، فانها زینه فی العرف العام، و مع هذا یجوز للمرأه المحرمه لبسها، و لکن لا یجوز لها اظهارها لزوجها و لا لغیرها من الرجال. و أما تختم الرجل المحرم بالخاتم، فان عد زینه فی العرف العام لم یجز، و إلاّ فلا بأس به. و من هذا القبیل لبس الساعه الیدویه، و لا کفاره فی ممارسه الزینه و إن کانت عن علم و عمد.

ص:127

مسأله 90: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه استعمال الحناء

اذا عدّ زینه فی العرف العام و إن لم یکن بقصد الزینه، و یجوز له ذلک اذا لم یعد زینه عندهم.

11 الاکْتحَال

و فیه صور: 1 لا یجوز للمحرم أن یکتحل بالکحل الأسود، و هو محرم، و إن لم یقصد به الزینه، بدون فرق فیه بین الرجل المحرم و المرأه المحرمه. 2 یسوغ للمحرم رجلاً کان ام امرأه ان یکتحل بالکحل غیر الأسود، إلاّ اذا کان فی العرف العام زینه، فحینئذ لا یجوز له الاکتحال به و إن لم یکن الداعی الیه قصد الزینه. 3 لا یجوز للمحرم أن یکتحل بکحل فیه طیب، سواء أ کان رجلاً أم امرأه. 4 یجوز له أن یکتحل لعله و إن کان بالأسود، کالتداوی به أو غیره، بدون فرق فی ذلک بین الرجل المحرم و المرأه المحرمه، و اذا ارتکب المحرم هذا المحرم عامداً و عالماً اعتبر آثماً، و لا کفاره علیه.

ص:128

12 الفسُوْق
مسأله 91: الفسوق هو الکذب و السب،

و هما محرمان فی الشریعه المقدسه علی کل مکلف، غیر أن حرمتهما مؤکده بوجه خاص فی حال الإحرام. و المراد من الفسوق فی الآیه الشریفه: (فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ) هل هو الکذب و السباب، أو الکذب و المفاخره؟ الظاهر هو الأول، لأن المفاخره لون من ألوان السباب فی المقام، و أما اظهار المفاخره من حیث الحسب أو النسب اذا لم یستلزم الحط من شأن الآخرین، و النیل من کرامتهم، فلا مانع شریطه أن لا یکون کذباً، و لا کفاره علی ممارسه هذا المحرّم و إن کانت عن علم و عمد.

13 الجدال
مسأله 92: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه الجدال،

و هو متمثل فی الصیغتین التالیتین، هما «لا و الله و بلی و الله» فی مقام الخصومه و المخالفه، سواء أ کان صادقاً أم کاذباً، و یسمی ذلک جدالاً، و أما الخصومه و المقابله بالکلام من

ص:129

دون حلف بالله تعالی بالصیغتین المذکورتین فلا تکون بجدال شرعاً، و إن کان الأحوط و الأجدر اجتنابه. و قد تسأل: ان حرمه الحلف علی المحرم هل تختص بموارد المخاصمه و المخالفه، أو تعم کل مورد و إن لم تکن فیه مخاصمه و لا مخالفه ما عدا المقابله بالکلام، کما لو سأله أحد هل طفت بالبیت؟ فقال: لا و الله؟ و الجواب: الأقرب عدم اختصاص الحرمه بموارد المخاصمه و المخالفه. و قد تسأل: ان الجدال هل یتحقق بعباره أخری غیر هاتین الصیغتین المؤدیه لنفس المعنی؟ و الجواب: ان تحقق الجدال المحرم فی الحج بغیرهما مشکل، و إن کان الاحوط و الأجدر به وجوباً ترکه و یستثنی من حرمه الجدال أمران: أحدهما أن یکون ذلک فی مقام احقاق حق أو ابطال باطل. (و الآخر) ان لا یکون المقصود بذلک الحلف، بل یکون أمراً آخر کإظهار المحبه و التکریم، کما اذا قال تکریماً لغیره: و الله افعل ذلک، و قال غیره: و الله لا أقبل ذلک. ثمّ ان المحرم اذا جادل، فان کان صادقاً فی قوله: لا و الله و بلی و الله، فلا کفاره علیه ما لم یتکرر حلفه ثلاث مرات، غیر أنه یستغفر ربه، فان تکرر ثلاث مرات ولاءً فی مقام واحد کان

ص:130

علیه کفاره. و إن کان کاذباً فی قوله: لا و الله، و بلی و الله، فعلیه کفاره دم شاه للمره الأولی، و شاتین للمره الثانیه، و بقره للمره الثالثه. و قد تسأل ان الجدال بالصیغتین المذکورتین هل یعتبر أن یکون بجمله خبریه؟ و الجواب: نعم لا بد أن یکون بجمله خبریه. و قد تسأل: هل المعتبر فی تحقق الجدال شرعاً تحقق کلتا الصیغتین معاً، أو یکفی تحقق احداهما؟ و الجواب: یکفی تحقق واحده منهما. و قد تسأل: ان کلمه (لا) فی احدی الصیغتین، و کلمه (بلی) فی الأخری، هل هی معتبره فی ترتیب الأثر علی الصیغتین؟ و الجواب: نعم، إنها معتبره فی ذلک.

14 قَتلُ هوام الجَسَد
مسأله 93: لا یجوز للمحرم رجلاً کان ام امرأه، قتل القمل فی جسده،

و اذا قتله عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، فهل علیه کفاره؟ و الجواب: انه لا کفاره علیه و إن کانت أحوط و أولی.

ص:131

و لا یجوز للمحرم القاء القمل من جسده، نعم یجوز نقله من مکان الی مکان آخر، و اذا نقله فکفارته کف من الطعام، و أما غیره من الدواب فیجوز القاؤه من جسده، کما یجوز نقله. و قد تسأل: أن قتل البق و البرغوث هل هو جائز أو لا؟ و الجواب: انه جائز سواء ترتب علی وجودهما ضرر أم لا.

15 الادهَان
مسأله 94: لا یجوز للمحرم و المحرمه الادهان،

سواء أ کانت فیه رائحه طیبه أم لا؟ و یستثنی من ذلک ما اذا کان للتداوی و العلاج. الأظهر أنه لا کفاره فیه علی المحرم رجلاً کان ام امرأه، و إن کان ذلک عن علم و عمد.

16 إخراج الدم من البَدن
مسأله 95: لا یجوز للمحرم رجلاً کان ام امرأه اخراج الدم من بدنه بالحجامه و الحک،

إلاّ اذا کانت هناک ضروره، أو کان من أجل دفع الأذی. و أما اذا خرج منه الدم نتیجه استعماله

ص:132

السواک، فلا بأس به، و إن کان المستعمل یعلم مسبقاً بذلک، و اذا ارتکب المحرم هذا الحرام عامداً و ملتفتاً إلی الحکم الشرعی اعتبر آثماً، و لا کفاره علیه.

17 التّقلیم
مسأله 96: لا یجوز للمحرم رجلاً کان ام امرأه تقلیم ظفره

و هو محرم و لو بعضه، إلاّ فی الحالات التی ینشأ من بقائه الضرر أو الاذی، فانه یجوز حینئذ تقلیمه، و اذا قلم أظفاره و هو جاهل بالحکم أو ناس فلا شیء علیه، و اذا کان مع العلم و العمد فعلیه کفاره، و هی مد من الطعام لتقلیم کل ظفر، و اذا قلم أظافیر الیدین العشره فی مجلس واحد کان علیه التکفیر بشاه، و کذلک اذا قلم أظافیر الرجلین العشره فی مجلس واحد، أو جمع بین أظافیر الیدین و الرجلین العشرین فی مجلس واحد، و أما اذا قلم أظافیر یدیه فی مجلس و رجلیه فی مجلس آخر فعلیه التکفیر بشاتین.

مسأله 97: اذا قلم المحرم أظافیره و هو محرم فأدمی

اعتماداً علی فتوی من جوزه، فالمشهور ان کفارته علی المفتی، و لکنه لا یخلو عن اشکال بل منع.

ص:133

18 إزالهُ الشَّعر عن البدَن
مسأله 98: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه أن یزیل الشعر عن بدنه أو بدن غیره،

سواء أ کان ذلک الغیر محرماً أم کان محلاً، و تستثنی من ذلک ثلاث حالات: 1 تکاثر القمل علی جسد المحرم الموجب لإیذائه. 2 وجود ضروره لإزاله الشعر، کما اذا أوجبت کثره الشعر صداعاً أو نحو ذلک. 3 وجود الشعر فی اجفان العین الموجب لتألم الانسان، و اذا تساقطت شعرات عفواً بسبب حک الانسان لجسده، أو أثناء الوضوء أو الغسل بدون أن یکون مقصوداً فلا شیء علیه.

مسأله 99: اذا حلق المحرم رأسه من دون ضروره،

فان کان مع الجهل بالحکم أو النسیان فلا شیء علیه، و إن کان مع العلم و العمد فعلیه کفاره دم شاه و إثم. و اذا حلقه لضروره أو لعذر مع العلم و العمد أمکنه أن یکفر بشاه، أو یصوم ثلاثه أیام، أو إطعام سته مساکین، و لکل واحد منهم مدان من الطعام، و اذا نتف المحرم شعره النابت تحت ابطیه عالماً عامداً فعلیه کفاره شاه، و کذلک اذا نتف أحد ابطیه، و اذا نتف شیئاً من شعر لحیته أو غیرها فعلیه أن یطعم مسکیناً بکف من الطعام.

ص:134

و قد تسأل: ان الکفاره هل هی علی نتف تمام الشعر النابت فی الإبط،و حلق تمام الرأس، أو یکفی البعض أیضاً؟ و الجواب: إنها علی التمام. و قد تسأل: هل للنتف خصوصیه بحیث لو حلق الشعر النابت فی الإبط فلا کفاره فیه؟ و الجواب: انه لا خصوصیه له فان المعیار انما هو بازاله الشعر سواء أ کانت بالنتف أم بالحلق. و اذا أزال شعر غیره کما اذا حلق رأسه سواء أ کان ذلک الغیر محرماً أم محلاً، فلا کفاره علیه و لکنه آثم.

مسأله 100: اذا علم المحرم بأنه لو حک رأسه أو بدنه أدمی لم یجز اذا لم تکن هناک ضروره تدعو الیه،

و اذا علم بأنه لو مس لحیته بدون ضروره و عبثاً تساقطت شعره أو شعرات، فعلیه أن یطعم کفاً من الطعام، و لا اثم علیه اذا فعل ذلک و تساقطت شعره أو شعرات.

19 قَلع الضّرس
مسأله 101: قد تسأل أن قلع الضرس هل هو محرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه و إن لم یؤد الی الإدماء؟

و هل علیه کفاره؟

ص:135

و الجواب: انه لیس بمحرم مع عدم الادماء، و لا کفاره علیه.

20 الارتمَاس
مسأله 102: لا یجوز للمحرم رجلاً کان ام امرأه الارتماس فی الماء،

و هو ادخال رأسه بکامله فیه، و هل یجوز ذلک فی غیر الماء من المائعات؟ الأظهر الجواز، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن لا یفعل ذلک فی غیر الماء أیضاً.

21 حَملُ السِّلاح
مسأله 103: یحرم علی المحرم رجلاً کان ام امرأه حمل السلاح،

کالسیف و الرمح و البندقیه و نحوها مما یصدق علیه السلاح عرفاً، و لا یلحق بها فی التحریم علی الأظهر الآلات الوقائیه، کالدرع و المغفر، و لا بأس بوجود السلاح عند المحرم و فی امتعته.

مسأله 104: لا بأس بحمل السلاح عند الضروره و الاضطرار،

و اذا حمله المحرم عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، و بدون ضروره فعلیه کفاره شاه علی الأحوط.

ص:136

22 قلع شجر الحَرم و نبته
مسأله 105: لا یجوز للمحرم رجلاً کان أم امرأه بل لکل مکلف و إن لم یکن محرماً، أن یقلع أو یقطع أی شیء من اشجار الحرم و نباتاته،

و لا بأس بما ینقطع عند المشی علی النحو المعتاد و المتعارف، کما لا بأس بان تترک الدواب فی الحرم لتأکل من حشیشه. و هناک استثناءات: 1 استثناء الإذخر، و هو نبت معروف. 2 استثناء النخل و شجر الفاکهه. 3 استثناء الأعشاب التی تجعل علوفه للإبل. 4 استثناء ما غرسه الشخص بنفسه، أو نما فی داره، أو فی ملکه، دون ما کان موجوداً فیه قبل التملک.

مسأله 106: الشجره التی یکون أصلها فی الحرم و فروعها فی خارجه، أو بالعکس حکمها حکم الشجره

التی یکون جمیعها فی الحرم.

مسأله 107: کفاره قلع الشجره أو قطعها قیمه تلک الشجره، یتصدق بها،

و لا کفاره فی قلع الاعشاب و قطعها. و قد تسأل: أن فی قطع أغصان الشجره کفاره؟ و الجواب: ان فیه کفاره علی الأحوط.

ص:137

23 الصَّیدُ فی الحَرَمُ
مسأله 108: یحرم الصید فی الحرم علی الرجل المحرم و المرأه المحرمه،

بل علی کل مکلف و إن لم یکن محرماً، لأن ذلک من أحکام الحرم لا من أحکام المحرم، و لهذا لا یحل للمحرم بعد خروجه من الاحرام الصید الحرمی ما دام هو فی الحرم.

النوع الثانی: ما یحرم علی الرجل المحرم خاصه،
اشاره

و هو أمور:

1- لبس الملابس الاعتیادیه:
مسأله 109: یحرم علی الرجل المحرم لبس الملابس الاعتیادیه،

کالقمیص و هو الثوب الذی یسلک فی العنق، فان کل ثوب یسلک فی العنق یسمی قمیصاً، و الدرع و هو الثوب الذی له یدان أو فتحتان علی نحو یتیح للابس أن یدخل یدیه فیهما، و کل ثوب من هذا القبیل یسمی بالدرع، و هو محرم و إن لم یسلک فی العنق کالعباءه، فان الحرمه هنا لیست مرتبطه بادخال الیدین فعلاً فی یدی العباءه و نحوها، فانه لو لبس العباءه بصورتها الاعتیادیه دون أن یدخل یدیه فی یدیها کان حراماً أیضاً. و السراویل و هو الثوب الذی یستر به العوره، و الثوب المزرور و هو الثوب الذی فیه ازرار یعقد بعضها ببعض، فان

ص:138

لبسه محرم علی المحرم و إن لم تکن له یدان و لم یسلک فی العنق، کما اذا لبس مما دون إبطیه ثوباً مزروراً، و لیس موضوع الحرمه هنا وجود الازرار، بل استعمال تلک الازرار بعقد بعضها بالبعض الآخر. و هذه الأنواع الأربعه من الثیاب محرمه علی المحرم، سواء أ کانت مصنوعه من طریق الخیاطه أم من طریق آخر، کما اذا کانت مصنوعه من طریق النساجه، فلو کان هناک ثوب مصنوع بالخیاطه علی نحو لا یسلک فی العنق، و لا له یدان أو فتحتان، و لا له ازرار، جاز للمحرم لبسه، اذ لا یصدق علی لبسه لبس شیء من هذه الأنواع الأربعه، کما اذا غطّی جسده باللحاف المصنوع بالخیاطه، لأن هذا لیس تقمصاً للحاف، و لا ادراعاً له. و قد تسأل: هل یجوز للمحرم أن یلبس ثوباً لیس بقمیص و لا درع و لا سراویل و لا مزرور، و لکن یعوض فیه عن الأزرار بماده اخری لاصقه؟ و الجواب: لا یبعد عدم جوازه.

مسأله 110: یجوز للرجل المحرم أن یلبس الطیلسان شریطه أن لا یشد ازراره أو ینزعها،

کما أنه یجوز له أن یلبس الملبد، و هو الثوب الذی تستعمله الرعاه شریطه أن لا یکون لبسه علی أحد الانحاء الأربعه، و الحزام و الهمیان الذی یوضع فیه النقود، و رباط العنق و ان کانت مصنوعه من طریق الخیاطه.

ص:139

مسأله 111: الاقوی أن لا یعقد الازرار فی عنقه،

و لا مانع من عقده فی غیر عنقه، کما أنه لا بأس بأن یغرزه بابره و نحوها، و لا مانع من أن یعقد الرداء فی عنقه و إن کان الأولی ترکه.

مسأله 112: اذا لبس المحرم أحد الأثواب الأربعه،

فان کان جاهلاً بالحکم أو ناسیاً فلا کفاره علیه، و ان کان عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی فعلیه کفاره شاه و إثم، و أما اذا کان لبسه للاضطرار، فهل فیه کفاره؟ و الجواب: انه لا کفاره فیه علی الأظهر، کما أنه لا اثم، و أما الجاهل البسیط، فان کان مقصراً فیلحق بالعامد العالم، و إن کان قاصراً فیلحق بالجاهل المرکب، و لا کفاره علیه.

2- لبسُ الخُفّ و الجورب
مسأله 113: لا یجوز للرجل المحرم لبس الخف و الجورب و هو محرم،

و أما لبس کل ما یستر تمام ظهر القدم فهل هو جائز أم لا؟ لا یبعد جوازه، و إن کان الأحوط و الأجدر الاجتناب عنه. و أما ستر تمام ظهر القدم بدون لبس، بأن یضع علیه مندیلاً مثلاً فهو جائز و لا اشکال فیه، نعم اذا لم یتیسر للمحرم نعل أو شبههه و اضطر الی لبس الخف جاز.

مسأله 114: اذا لبس الخف أو الجورب،

فان کان جاهلاً

ص:140

بالحکم أو ناسیاً فلا شیء علیه، و إن کان عامداً و عالماً به، فهل علیه کفاره دم شاه أو لا؟ لا یبعد عدم وجوبها، و إن کان الاحتیاط فی محله.

3- سَتر الرأس
مسأله 115: یحرم علی الرجل المحرم ستر رأسه کله،

و کذلک ستر الأذنین، و لا فرق فی الساتر مهما کان نوعه حتی مثل الطین أو نحوه، و أما ستر بعض الرأس فهل هو جائز؟ و الجواب: انه لا یبعد جوازه و إن کان الاحتیاط أولی و أجدر. و لا بأس بحمل شیء علی رأسه شریطه أن لا یغطی تمام الرأس. نعم اذا اضطر إلی تغطیته من جهه الصداع أو نحوه فلا بأس بها.

مسأله 116: یجوز ستر الرأس بشیء من البدن کالید

و قد تسأل: هل یجوز للرجل المحرم أن یغطی رأسه فی حال النوم؟ و الجواب: انه یجوز علی الأظهر، و إن کان الاحتیاط فی محله.

ص:141

4- التظلیل للرّجَال
مسأله 117: یحرم علی الرجل المحرم أن یستظل بظل یتحرک بحرکته، و ینتقل بانتقاله،

و یکون فوق رأسه، کسقف السیاره أو الطائره أو الباخره أو المظله التی یحملها بیده، سواء أ کانت الحرکه افقیه، کما فی راکب السیاره أو الطائره، أم کانت عمودیه کالواقف فی المصعد الکهربائی و هو یصعد و ینزل و راکب طائره تتحرک عمودیّه، و لا فرق بین أن یکون ذلک من الشمس، أو من البرد غیر الاعتیادی، او المطر، أو غیر ذلک من الحوادث التی قد تتفق فی الجو. و قد تسأل: ان التظلیل بظل متحرک بحرکته، و التستر بساتر کذلک، هل یجوز للمحرم اذا لم تکن هناک شمس و لا مطر و لا برد، کما اذا کان الجو معتدلاً و صافیاً؟ و الجواب: لا یجوز له ذلک علی الأظهر.

مسأله 118: یجوز للرجل المحرم أن یستظل بظل ثابت لا یتحرک بحرکته،

کظل السقوف أو الجسور أو الانفاق او الجدران أو غیر ذلک، کما یجوز له بعد وصوله الی مکه أن یتحرک تحت الجسور أو السقوف أو فی النفق أو فی ظل الحیطان فی حاله الذهاب الی منزله و الایاب منه، و هو محرم، و لا فرق فیه بین أن یکون بعد اتخاذه مسکناً أو قبله.

ص:142

و قد تسأل: انه اذا نزل فی الطریق للاستراحه أو للبیتوته فیه أو لغرض آخر کملاقاه الاصدقاء أو غیرها، فهل یسوغ له التظلیل فی الخباء و الفسطاط؟ و الجواب: یجوز له ذلک. و هل یسوغ له أن یحمل مظله بیده و یستظل بها و هو جالس؟ و الجواب: انه جائز، و ان کان الأولی و الأجدر أن لا یفعل ذلک. و قد تسأل: أن التظلیل بما یکون فی أحد جانبی المحرم هل یجوز أو لا؟ و الجواب: انه جائز و لا بأس به، کما هو الحال فی السیاره التی یکون الجزء الواقع فوق رأس المحرم مکشوفاً دون سائر اجزائها.

مسأله 119: قد تسأل ان التظلیل فی اللیل هل هو جائز؟

و الجواب: انه غیر جائز، و لا فرق فی حرمته بین اللیل و النهار، فان المراد من التظلیل المحرم علی الرجل المحرم هو تستره بمظله أو سقف سیاره أو طائره، فی مقابل بروزه و ظهوره و إن لم تکن هناک شمس و لا برد غیر اعتیادی، و لا مطر.

ص:143

مسأله 120: قد تسأل أن السفینه فی البحر هل تلحق بالمنزل لکی یجوز التظلیل فیها، أو أنها ملحقه بالسیاره و الطائره؟

و الجواب: أنها ملحقه بالسیاره و الطائره.

مسأله 121: لا بأس باستظلال المحرم بظل کالمظله أو نحوها اذا کان واقفاً غیر متحرک،

کما فی حاله الجلوس و النوم و نحوهما، کما یجوز له الاستظلال بظل ثابت حتی حال سیره و تحرکه، و یجوز له أن یستتر من الشمس بیدیه.

مسأله 122: یرخص الرجل المحرم بالتظلیل للضروره و الخوف من صحته

من حر أو برد، أو الخوف علی سیارته من الضیاع لو ترکها و رکب سیاره مکشوفه، أو علی عائلته أو غیر ذلک. و اذا ظلل جاهلاً أو ناسیاً فلا کفاره علیه، و إن ظلل عامداً عالماً کان علیه التکفیر بشاه عن کل إحرام ظلل فی اثنائه و لا فرق فی ذلک بین أن یکون تظلیله لضروره أو بدون ضروره، و لو ظلل فی احرام واحد مرات، فلا تجب علیه إلاّ کفاره واحده.

النوع الثالث: ما یحرم علی المرأه خاصه،
اشاره

و هو کما یلی:

مسأله 123: یحرم علی المرأه المحرمه ستر وجهها کله بالبرقع أو النقاب،

بل بکل ساتر و إن لم یکن اعتیادیاً.

ص:144

و قد تسأل: ان ستر بعض وجهها هل هو حرام أو أنه جائز؟ و الجواب: ان جوازه غیر بعید، و ان کان الاحتیاط فی محله. نعم یجوز لها أن تتحجب من الأجنبی، بأن تنزل ما علی رأسها من الخمار أو نحوه من ملابسها الی الذقن اذا لم تکن المرأه راکبه و إلی النحر اذا کانت راکبه، و إن مس ذلک وجهها مباشره، کما یجوز لها أن تغطی وجهها کله حال النوم بالنقاب أو نحوه.

مسأله 124: یحرم علی المرأه المحرمه أیضاً لبس القفازین،

و کذلک یحرم علیها لبس الحریر الخالص. و قیل: ان کفاره ستر الوجه شاه اذا ارتکبت المرأه المحرمه ذلک عامده و ملتفته، و هو الأحوط الأولی.

مَحل ذَبح الکفاره و مَصرفهَا

مسأله 125: محل ذبح کفاره الصید فی احرام العمره أعم من العمره المفرده و التمتع مکه المکرمه،و فی إحرام الحج منی

و أما سائر الکفارات ککفاره التظلیل و الجماع و نحوهما فیجوز له تأخیر ذبحها الی أن یرجع الی بلده و یذبحها فیه، کما یسوغ له أن یذبح کفاره احرام الحج فی منی و احرام العمره أعم

ص:145

من المفرده و التمتع فی مکه، و مصرفها الفقراء، و یجوز له الأکل منها قلیلاً، و إن کان الأحوط و الأجدر ترکه.

آداب دخول الحَرم و مُستحبّاته

مسأله 126: اذا وصل الی الحرم استحب له أن یغتسل و یدعو بهذا الدعاء:

«اللهم انک قلت فی کتابک و قولک الحق، و أذن فی الناس بالحج یأتوک رجالاً و علی کل ضامر یأتین من کل فج عمیق اللهم انی أرجو أن أکون ممن اجاب دعوتک، و قد جئت من شقه بعیده و فج عمیق سامعاً لندائک مستجیباً لک مطیعاً لأمرک، و کل ذلک بفضلک علیّ و احسانک إلی، فلک الحمد علی ما وفقتنی له ابتغی بذلک الزلفه عندک و القربه الیک و المنزله لدیک، و المغفره لذنوبی، و التوبه علیّ منها بمنک، اللهم صل علی محمد و آل محمد، و حرم بدنی علی النار، و آمنّی من عذابک و عقابک برحمتک یا أرحم الراحمین.»

آداب دخول مَکه و المسجد و مُستحبّاته

مسأله 127: یستحب الغسل قبل دخول مکه،

فاذا اغتسل

ص:146

یدخلها بسکینه و وقار و خشوع و تواضع، و لا تدخل بتکبر، فاذا انتهیت الی باب المسجد فقم، و قل: »السلام علیک أیّها النبیّ و رَحمه الله و برکاته، بسم الله و بالله و من الله و ما شاء الله، و السلام علی انبیاء الله و رسله، و السلام علی رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم)، و السلام علی ابراهیم خلیل الله، و الحمد لله رب العالمین» فاذا دخلت المسجد فارفع یدیک و استقبل البیت و قل: «اللّهم إنی اسألک فی مقامی هذا فی أول مناسکی أن تقبل توبتی، و ان تتجاوز عن خطیئتی، و تضع عن وزری، الحمد لله الذی بلغنی بیته الحرام، اللهم انی عبدک، و البلد بلدک، و البیت بیتک، جئت اطلب رحمتک، و اؤم طاعتک، مطیعاً لأمرک، راضیاً بقدرک، اسألک مسأله المضطر الیک، الخائف لعقوبتک، اللهم افتح لی ابواب رحمتک، و استعملنی بطاعتک و مرضاتک» و اذا دنوت من الحجر الأسود، فارفع یدیک، و احمد الله و اثن علیه، و صل علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم)، و اسأل الله أن یتقبل منک، ثمّ استلم الحجر، و قبله، فان لم تستطع أن تقبله فاستلمه بیدک، فان لم تستطع ان تستلمه بیدک فأشر الیه و قل:«اللهم أمانتی أدیتها، و میثاقی تعاهدته، لتشهد لی بالموالاه، اللهم تصدیقاً بکتابک، و علی سنه نبیک، اشهد ان لا إله إلاّ الله، وحده لا شریک له، و أن محمداً عبده و رسوله، آمنت بالله، و کفرت بالجبت و الطاغوت،

ص:147

و باللاّت و العزی، و عباده الشیطان، و عباده کل ندّ یدعی من دون الله» فان لم تستطع أن تقول هذا کله فبعضه، و قل: «اللهم بسطت یدی، و فیما عندک عظمت رغبتی، فاقبل سبحتی و اغفر لی و ارحمنی، اللهم انی اعوذ بک من الکفر و الفقر، و مواقف الخزی فی الدنیا و الآخره» و بعد ذلک یبدأ بالطواف الواجب.

الطواف هو الواجب الثانی من واجبات عمره التمتع،

اشاره

و صورته: ان یقف الحاج الی جانب الخط الموازی للحجر الأسود، مراعیاً أن یکون البیت فی جانبه الأیسر، و یطوف حوله سبع مرات، بکیفیه خاصه یأتی شرحها، و یبطل الحج بترکه متعمداً، سواء أ کان عالماً بالحکم أم کان جاهلاً به، و یتحقق الترک بالتأخیر عن عمد الی زمان لا یتمکن من ادراک الموقف بعرفات، فاذا بطلت العمره بطل احرامه أیضاً.

شروط الطّواف

الأول: الطهاره من الحدث الاکبر
اشاره

کالجنابه و الحیض و النفاس الذی یستوجب الغسل، و الأصغر کالبول و النوم

ص:148

و نحوهما الذی یستوجب الوضوء، فلو طاف المحدث بالحدث الأکبر بدون أن یغتسل، و المحدث بالحدث الأصغر بدون أن یتوضأ، بطل طوافه، سواء أ کان ذلک عن عمد و علم، أم کان عن جهل و نسیان، نعم لا تعتبر الطهاره فی الطواف المندوب. و قد تسأل: ان الطواف المندوب اذا کان واجباً بالفرض بسبب النذر أو نحوه فهل تعتبر فیه الطهاره؟ و الجواب: إنها لا تعتبر فیه.

مسأله 128: اذا احدث المحرم اثناء طوافه، فهل یبطل طوافه بذلک أو لا؟

و الجواب: الأقرب عدم البطلان بذلک و إن کان الحدث قبل بلوغه النصف و کان عن اختیار، و حینئذ فوظیفته أن یقطع طوافه و یتطهر، بأن یتوضأ أو یغتسل، ثمّ یبدأ من حیث انتهی مع الطهاره فیحتسب ما مضی منه، و یتمه، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یستأنف طوافاً جدیداً بقصد الأعم من التکمیل و الاستیناف، و یلغی ما تقدم.

مسأله 129: اذا شک فی الطهاره،

فان علم انه کان علی طهاره فی السابق و شک فی بقائها و صدور الحدث منه بعدها، لم یعتن بالشک، و بنی علی الطهاره، و إن لم یعلم بذلک فهنا صور:

ص:149

الأولی: أن یکون شکه فی الطهاره قبل الشروع فی الطواف، ففی هذه الصوره تجب علیه الطهاره، و لا یسمح له بالدخول فی الطواف بدونها. الثانیه: ان یکون شکه فیها اثناء الطواف، و الحکم فی هذه الصوره هو الحکم فی الصوره الأولی. الثالثه: أن یحصل له الشک بعد الفراغ من الطواف و قبل صلاته، ففی هذه الصوره لا تجب علیه إعاده الطواف، و انما یتطهر لصلاته، هذا اذا لم یصدر الحدث الأصغر منه بعد الطواف، و قبل الاتیان بصلاته، و أما اذا صدر فان کان مسبوقاً به فلا أثر له، و إن کان مسبوقاً بالاکبر کالجنابه فعلیه أن یغتسل و یعید الطواف، ثمّ یتوضأ و یصلی صلاته. الرابعه: أن یحصل له الشک بعد الفراغ من الطواف و صلاته، ففی هذه الصوره یبنی علی صحه الطواف و صلاته معاً، و یتوضأ أو یغتسل لما یأتی من الأعمال المشروطه بالطهاره.

مسأله 130: اذا لم یتیسر الماء للمکلف، أو تیّسر له و لکنه لا یتمکن من استعماله لمرض أو نحوه،

فوظیفته التیمم، فیتیمم و یأتی بالطواف و صلاته، و لا شیء علیه، و أما اذا لم یتیسر له التیمم أیضاً فهو فاقد الطهورین و عاجز عن الطواف و صلاته

ص:150

مع الطهاره من الحدث، و حینئذ فوظیفته الاستنابه، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یطوف بنفسه أیضاً، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون محدثاً بالأکبر أو بالأصغر.

مسأله 131: یجب علی المرأه المحرمه اذا حاضت أو نفست أن تغتسل بعد انقضاء أیام العاده اذا تمکنت،

ثمّ تطوف حول البیت و إن لم تتمکن من الغسل فعلیها أن تتیمم فتطوف حول البیت. و اذا تعذر علیها التیمم أیضاً فوظیفتها الاستنابه، و کذلک الحال فی الجنب.

مسأله 132: اذا حاضت فی عمره التمتع حال الإحرام أو بعده و قد وسع الوقت لأداء أعمالها صبرت الی أن تطهر و تغتسل و تأتی بأعمالها،

و إن لم یسع الوقت لذلک فالأظهر أن وظیفتها فی هذه الحاله أن تجمع بین الاستنابه للطواف و صلاته، ثمّ تسعی بنفسها بین الصفا و المروه، و تقصر و تحرم للحج، و بین أن تأتی بهما بعد الفراغ من اعمال منی، و قبل طواف الحج و رکعتیه، و الأحوط أن تعید السعی أیضاً و لا فرق فی ذلک بین أن یکون حیضها قبل الإحرام، بأن احرمت و هی حائض، أو یکون بعده.

مسأله 133: قد تسأل: ان المرأه اذا کانت تعلم أنها تحیض قبل الاحرام،

و لا تطهر إلاّ بعد الوقوف بعرفات فهل

ص:151

تنقلب وظیفتها من حج التمتع الی الافراد؟ و یجب علیها أن تنوی الإحرام للإفراد من الأول؟ و الجواب: ان الأظهر عدم الانقلاب، و وظیفتها فی هذه الحاله أن تحرم للتمتع و تستنیب من یطوف عنها و یصلی، ثمّ تسعی هی بنفسها بین الصفا و المروه، و تقصر، ثمّ تحرم للحج، و بعد الفراغ من اعمال منی و قبل طواف الحج و صلاته تأتی بهما، و الأحوط لها أن تعید السعی أیضاً.

مسأله 134: اذا حاضت المرأه اثناء الطواف وجب علیها قطعه و الخروج من المسجد فوراً،

و حینئذ فان کان الوقت متسعاً فعلیها الانتظار الی أن تطهر، ثمّ تأتی علی الأحوط وجوباً بطواف کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستیناف حسب ما هو المطلوب منه واقعاً، و إن لم یکن الوقت متسعاً للانتظار فوظیفتها أن تستنیب للطواف و صلاته، و تسعی بنفسها بین الصفا و المروه، و تقصر، ثمّ تحرم للحج، و بعد الرجوع من منی یوم العید أو بعده تأتی به قبل طواف الحج.

مسأله 135: اذا حاضت المرأه بعد الطواف و قبل صلاته، صح طوافها،

و حینئذ فان کان الوقت متسعاً انتظرت الی أن تطهر ثمّ تأتی بالصلاه و تتابع سائر اعمال العمره من السعی بین الصفا و المروه و التقصیر، و ان کان ضیقاً سعت و قصرت و أتت بالصلاه بعد اعمال منی، و قبل طواف الحج علی الأحوط.

ص:152

مسأله 136: اذا طافت المرأه و صلت ثمّ تأکدت بالحیض،

و لکن لا تدری انه کان قبل الطواف أو بعده و قبل الصلاه أو اثناءها أو بعدها، بنت علی صحه الطواف و الصلاه معاً.

مسأله 137: اذا کان المکلف محدثاً بالأصغر، و لم یتمکن من الوضوء للطواف،و کان مأیوساً من ذلک،

فوظیفته التیمم، و کذلک الجنب و الحائض و النفساء بعد انقطاع الدم، فیجب علیهم التیمم بدیلاً عن الغسل للطواف اذا کانوا غیر متمکنین منه.

مسأله 138: اذا دخلت المرأه مکه المکرمه، و کانت متمکنه من الاتیان بتمام اعمال العمره و واجباتها،

و لکنها أخرت الاتیان بها تسامحاً و اهمالاً الی أن حاضت، و ضاق الوقت، فحینئذ ان کانت المرأه تعلم بأنها تحیض فی آخر الوقت، و لا تتمکن بعد الحیض من انجاز العمره، فالظاهر فسادها، و علیها الحج فی السنه القادمه، و إن لم تکن تعلم بذلک، و لکنها حاضت فجأه، و لا یسع لها الوقت للاتیان بها بعد النقاء من الحیض، فوظیفتها فی هذه الحاله أن تستنیب للطواف و صلاته، و تسعی هی بنفسها بین الصفا و المروه و تقصر، ثمّ تحرم للحج، و بعد الفراغ من اعمال منی یوم العید تأتی بطواف العمره قبل طواف الحج.

مسأله 139: لا تعتبر الطهاره فی الطواف المندوب،

ص:153

فیصح بدون وضوء، نعم تعتبر فی صلاته فلا تصح بدونها.

مسأله 140: لا فرق فی الطهاره المعتبره فی صحه الطواف بین أن تکون من المکلف فی حاله صحیه تامه، أو تکون من المکلف فی حاله مرضیه،

کوضوء صاحب الجبیره التی توضع علی العضو المکسور، او المجروح، و یمسح علیها بدیلاً عن غسل ما تخفیه من البشره، فانه رافع للحدث واقعاً ما دام العذر باقیاً، و کذلک وضوء المسلوس و المبطون فانه طهور حقیقه، و رافع للحدث کذلک، و لا ینتقض بما یصدر منهما قهراً ما دام لم یصدر منهما الحدث اعتیادیاً کالنوم أو غیره.

مسأله 141: قد تسأل: ان المستحاضه هل یجب علیها أن تفعل للطواف و صلاته ما تفعله للصلوات الیومیه أم لا؟

و الجواب: یجب علیها ذلک، فان استحاضتها ان کانت الصغری، فعلیها أن تتوضأ لکل من الطواف و رکعتی صلاته، کما أنها تتوضأ لکل صلاه من الصلوات الیومیه، و ان کانت الوسطی، فعلیها أن تتوضأ لکل منهما، کما تتوضأ لکل من الفرائض الیومیه، نعم ان علیها غسلاً واحداً فی کل یوم و لیله دون اکثر، سواء أ کان علیها طواف و رکعتی الطواف أم لا. و اذا کانت الکبری وجب علیها الاتیان بالغسل لکل منهما، و لا یکتفی بالاغسال الثلاثه للفرائض الیومیه.

ص:154

و قد یقال: ان المستحاضه بالاستحاضه الکبری اذا فعلت ما یجب علیها أن تفعله من أجل الصلوات الیومیه یجوز لها أن تصلی ای صلاه أخری أو غیرها مما هو مشروط بالطهاره، کالطواف و نحوه بالوضوء بدون حاجه الی غسل آخر. و الجواب: انه لا یجوز لها ذلک، لان مفعول غسلها محدود بفتره زمنیه خاصه، و هی فی الفجر تسع لصلاه الفجر فحسب، و فی الظهر تسع للظهرین شریطه أن تجمع بینهما، و اذا أرادت أن تفرق بینهما فعلیها أن تغتسل لکل منهما، و فی المغرب تسع للعشاءین جمعاً لا تفریقاً، و حینئذ فاذا أرادت الاتیان بالطواف و رکعتی صلاته فعلیها أن تغتسل لکل منهما، و لا تکتفی بالوضوء فحسب، فانه لا یکون رافعاً لحدث الاستحاضه الکبری.

الثانی: من شروط الطواف الطهاره من النجاسه
اشاره

علی المشهور، و لکنه لا یخلو عن اشکال بل منع، و إن کان الأحوط اعتبارها، نعم تعتبر الطهاره من النجاسه فی صلاته، فلا تصح بدونها، إلاّ اذا کان مما یعفی عنه فی الصلاه، کالدم اذا کان أقل من الدرهم، أو کان من القروح أو الجروح شریطه أن تکون فی ازالته مشقه نوعیه.

مسأله 142: اذا صلی ثمّ علم أن بدنه أو شیئاً من ملابسه کان نجساً فی اثناء الصلاه صحت صلاته، و لا اعاده علیه،

ص:155

نعم اذا کان عالماً بوجود نجاسه فی بدنه أو ثوبه ثمّ نسی ذلک و صلی و تذکر بعد الصلاه فالأحوط و الأجدر به وجوباً اعادتها مره ثانیه.

مسأله 143: المشهور ان من اشتغل بالطواف و اصابت بدنه أو ثوبه نجاسه، أو علم أن بدنه و ثوبه نجس،

فان کان قبل اکمال الشوط الرابع قطع الطواف، و طهر الموضع المتنجس، و کفاه أن یستأنف طوافاً جدیداً، و إن کان بعد اکمال الشوط الرابع قطع و طهر و کان له أن یحتسب ما مضی، و یقتصر علی تکمیله، نعم اذا کانت النجاسه فی ثوبه فقط، و امکنه تبدیله فی نفس المطاف، بدون الحاجه الی قطع الطواف کان له ذلک، و یواصل طوافه. و لکنه لا یخلو عن اشکال بل منع علی تقدیر تسلیم اعتبار الطهاره من النجاسه فی صحه الطواف إذ لا دلیل علی هذا التفصیل فالاظهر انه علی کلا التقدیرین یجوز له أن یحتسب ما مضی و یکتفی بتکمیله شریطه أن تکون فتره خروجه للتطهیر قلیله لا تخل بالموالاه عرفاً.

الثالث: من شروط الطواف الختان للمحرم من الرجال دون النساء،
اشاره

کما ان الأظهر اعتباره فی الصبی الممیز أیضاً شریطه أن یحرم بنفسه و مباشره، و أن یطوف کذلک، و لا یعتبر فی الصبی غیر الممیز اذا کان احرامه من ولیه.

ص:156

مسأله 144: من طاف حول البیت و هو غیر مختون کان کتارک الطواف فیبطل حجه،

و اذا استطاع المکلف و هو غیر مختون فلذلک صور: الأولی: أن یکون متمکناً من الختان و الحج معاً فی سنه الاستطاعه، ففی هذه الصوره یجب علیه الحج، و لا یجوز له تأخیره. الثانیه: أن یکون متمکناً من الختان، و لکن لا یتمکن من الحج فی هذه السنه فیؤجل الحج إلی السنه الأخری. الثالثه: ان لا یتمکن من الختان أصلاً لضرر أو حرج أو غیر ذلک، ففی هذه الصوره یجب علیه الحج و یطوف بنفسه فی عمرته و حجه، و یستنیب أیضاً من یطوف عنه و یصلی هو صلاه الطواف بعد طواف النائب.

الرابع: من شروط الطواف ستر العوره علی الطائف رجلاً کان ام امرأه،

فان کان رجلاً فعلیه أن یستر عورتیه، و إن کان امرأه فعلیها أن تستر کامل جسمها عدا الوجه و الکفین، و هذا الشرط و إن کان مشهوراً و لکنه لا یخلو عن اشکال. نعم هو الأحوط و الأجدر وجوباً.

ص:157

واجبَاتُ الطّواف

مسأله 145: الطواف کما مر، هو السیر حول الکعبه الشریفه،و تعتبر فیه أمور:
الأول: النیه،

و نرید بها أن تتوفر فیها العناصر التالیه: 1 قصد القربه، 2 قصد الاخلاص، 3 قصد الاسم الخاص الممیز له شرعاً. و صورتها أن یقول مثلاً: «اطوف حول البیت سبعه أشواط لعمره التمتع، أو لحج التمتع من حجه الاسلام، أو لعمره مفرده، أو حج الافراد من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی خالصاً لوجهه الکریم». و ان کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، و إن کان منذوراً بدّل کلمه (المستحب) بکلمه (المنذور)، و إن کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و لا یجب التلفظ بالنیه، بل یکفی وجودها فی القلب، و یعتبر أن تکون النیه بتمام عناصرها مقارنه للطواف بتمام اشواطه من الابتداء به الی الانتهاء، و هذا لیس بمعنی أن لا تتقدم علیه، بل بمعنی أن لا تتأخر عن أول جزء من اجزائه، کما أن المراد من المقارنه لیس بمعنی أنه یجب ان یکون الطائف منتبها الی نیته انتباها کاملاً کما کان فی اللحظه الأولی، بل بمعنی أنه اذا نوی و بدأ بالطواف،

ص:158

ثمّ ذهل عن نیته و واصل طوافه علی هذه الحاله من الذهول صح شریطه أن تکون النیه کامنه فی اعماق نفسه علی نحو لو سأله سائل ما ذا تفعل لانتبه فوراً الی أنه یطوف قربه إلی الله تعالی.

الثانی: کون الطائف خارج الکعبه و رخامها

المبنی فی أسفل حائطها لدعم بنیانها المسمی بشاذروان، فاذا تجاوز الطائف مطافه، و دخل الکعبه بطل طوافه و لزمته الاعاده، و کذلک اذا تجاوز الی الشاذروان.

الثالث: الابتداء من الحجر الأسود الموضوع فی أحد أرکان البیت،

بأن یقف الی جانب الحجر محاذیاً له قریباً منه أو بعیداً، و الأحوط و الأجدر به أن یتأخر عنه قلیلاً لکی یعلم بأن تمام بدنه یمر علی تمام الحجر ناویاً أن یبدأ طوافه من النقطه التی تحقق فیها المحاذاه بینه و بین الحجر.

الرابع: أن ینتهی فی کل شوط بالحجر الأسود الذی بدأ منه،

و یحتاط فی الشوط الأخیر بتجاوز الحجر بقلیل ناویاً بذلک التأکد من اکمال سبعه أشواط.

الخامس: أن یجعل الکعبه عند طوافه حولها علی یساره فی جمیع أحوال الطواف،

فاذا استقبل الطائف الکعبه لتقبیل الأرکان أو لغیره، أو الجأه الزحام الی استقبال الکعبه أو

ص:159

استدبارها، أو جعلها علی الیمین، فذلک المقدار لا یعد من الطواف، فیعید من حیث انحرف، و المقصود من وضع الکعبه علی الیسار تحدید وجهه سیر الطائف، و لا یجب علیه أن ینحرف کتفه الأیسر عند مروره بالأرکان لکی یکون محاذیاً لبناء الکعبه، فان هذه التدقیقات غیر واجبه شرعاً.

السادس: الطواف حول حجر اسماعیل،

بمعنی ادخاله فی المطاف، فلا یجوز جعل الطواف بینه و بین الکعبه، فاذا دخل الطائف حجر اسماعیل بطل الشوط الذی وقع فیه، فلا بد من اعادته، و لا یبطل أصل الطواف، و إن کان دخوله فیه عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی، هذا مع بقاء الموالاه عرفا، و أما مع فوتها فیبطل اصل الطواف، و علیه استینافه من جدید.

السابع: أن یکون الطواف بخطواته المختاره،

فلو حملته کثره الزحام علی نحو ارتفعت رجلاه من الأرض لم یکف، و اذا اتفق له ذلک وجب علیه أن یلغی تلک المسافه التی انتقل فیها محمولاً لا مشیاً علی الاقدام، و یعود الی المکان الذی حملته کثره الزحام، و یواصل طوافه منه، و اذا تعذر الرجوع علیه کذلک فبإمکانه أن یسیر حول البیت فی اتجاهه بدون أن یقصد الطواف الی أن یصل الی ذلک المکان، فیقصد الطواف، کما ان بامکانه أن یخرج من المطاف و یلغی ما أتی به، و یستأنف طوافاً جدیداً.

ص:160

و قد تسأل: ان کثره الزحام اذا الجأته علی المشی بخطواته علی أرض المطاف، و اضطراره الیه کذلک، و لا یتمکن من الوقوف فی الاثناء، و إلاّ لحملته کثره الزحام، فهل یکفی ذلک؟ و الجواب: نعم یکفی ذلک.

الثامن: أن یطوف حول البیت سبع مرات متوالیات عرفاً،

و لا یجزئ الأقل من ذلک، و یسمی کل واحد من السبع بالشوط، فالطواف مرکب من سبعه أشواط.

التاسع: اعتبر المشهور فی الطواف أن یکون بین الکعبه و مقام ابراهیم(علیه السلام)،

و یقدر هذا الفاصل بسته و عشرین ذراعاً و نصف الذراع، و بما أن حجر اسماعیل داخل فی المطاف فمحل الطواف من الحجر لا یتجاوز سته أذرع و نصف الذراع، و لکنه لا یخلو عن اشکال، بل منع، و الظاهر کفایه الطواف فی مساحه أکبر من تلک المساحه، و المعیار فی تحدیدها انما هو بصدق الطواف حول الکعبه الشریفه عرفاً و إن کان من خلف المقام.

العاشر: ان القران بین طوافین فی طواف الفریضه

بأن یطوف سبعه أشواط و یلحقها بسبعه اخری کطواف ثان مؤجلاً رکعتی الطواف الی ما بعد الطوافین مبطل علی الأظهر. نعم لا بأس به فی الطواف المستحب.

ص:161

الحادی عشر: ان یکون حافظاً لعدد الأشواط،

فلو شک فی عددها بطل طوافه، و علیه استئنافه من جدید و یستثنی من الحکم بالبطلان الصور التالیه: الأولی: أن یکون الشک فی العدد بعد الفراغ من الطواف و التجاوز عنه بالدخول فی صلاه الطواف مثلاً فلا أثر للشک فیه حینئذ. الثانیه: ان یکون قد أکمل الاشواط جمیعاً، و کان یشک بعد اکمالها فی أنها سبعه تماماً أو اکثر، مع عدم احتمال النقصان فیه، فان طوافه صحیح و لا یعتنی بشکه و إن لم یدخل بعد فی صلاه الطواف، بل و إن لم یخرج من المطاف أیضاً. الثالثه: أن یکون الشک فی عدد الاشواط فی طواف مندوب، فانه یبنی علی الأقل و یکمل، و یصح طوافه، فالشک فی عدد اشواطه فیما عدا هذه الصور الثلاث مبطل، سواء أ کان بین السادس و السابع و الثامن، أم بین السادس و الثامن، أو السادس و السابع، أو ما دون ذلک. نعم اذا شک بین السادس و السابع، و بنی علی السادس جهلاً منه بالحکم و أتم طوافه، فان علم بالحال فی الوقت وجب علیه استئناف الطواف من جدید، و ان استمر جهله الی أن فاته وقت التدارک، فلا تبعد صحه طوافه.

ص:162

مسأله 146: یکفی فی ضبط الطائف لعدد اشواط طوافه أن یکون واثقاً و مطمئناً به،

و لو بالاتکال علی ضبط غیره الذی یشارکه فی الطواف شریطه أن یحصل له الوثوق و الاطمئنان بصحه احصائه و ضبطه و لا یکفی الظن.

الخروج من المطاف علی التفصیل التالی

الاول: اذا خرج الطائف من المطاف، فدخل الکعبه بطل طوافه،

و علیه اعادته من جدید.

الثانی: یجوز للطائف أن یخرج من المطاف للوضوء اذا أحدث اثناء الطواف،
اشاره

فاذا خرج و توضأ ثمّ عاد، فعلیه أن یتم طوافه اذا لم تفت به الموالاه عرفاً، و إلاّ بطل، و علیه اعادته من جدید، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون صدور الحدث منه قبل تجاوز النصف أو بعده.

مسأله 147: اذا تنجس بدنه أو ثوبه اثناء الطواف

جاز له الخروج لتطهیر بدنه أو ثوبه، فاذا رجع فان فاتت الموالاه فعلیه أن یستأنف طوافاً جدیداً، و إن لم تفت الموالاه فالأحوط و الأجدر به وجوباً أن یأتی بطواف کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستئناف حسب ما هو المطلوب منه واقعاً. و لو حاضت المرأه اثناء طوافها وجب علیها قطعه

ص:163

و الخروج من المسجد فوراً، و قد مر حکم ذلک فی المسأله ر(134).

الثالث: اذا عرض علی الطائف مرض مفاجئ کالصداع فی الرأس،

أو الوجع فی البطن أو غیره فله صور: الأولی: ان یرتفع مرضه و استعاد صحته بعد الخروج منه بفتره زمنیه قصیره لم تختل بها الموالاه عرفاً، ففی هذه الصوره تکون وظیفته أن یکمل ما نقص من طوافه، و لا شیء علیه. الثانیه: نفس الصوره السابقه و لکن کانت الفتره الزمنیه طویله اختلت بها الموالاه عرفاً، ففی هذه الصوره أیضاً وظیفته علی الأظهر تکمیل ما نقص من طوافه، و ان کان الأولی و الأجدر فیها أن یأتی بطواف کامل جدید بقصد الأعم من التکمیل و الاستئناف، حسب ما هو المطلوب واقعاً. الثالثه: اذا لم یرتفع مرضه الی أن ضاق الوقت، و لم یتمکن من تکمیل النقص، فوظیفته أن یستنیب من یکمل ما نقصه من الاشواط، و إن کان الأولی أن یأتی النائب بطواف کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستئناف، و لا فرق فی تمام هذه الصور الثلاث بین أن یکون خروجه من المطاف قبل اکمال الشوط الرابع أو بعده. الرابعه: انه اذا جامع امرأته أثناء الخروج فی منزله بعد

ص:164

استعاده صحته، فان کان بعد الشوط الخامس لم یوجب البطلان فیما أتی به من الاشواط، بل یجوز له حینئذ أن یکتفی باکمال ما أتی به، و ان کان بعد الشوط الثالث بطل، و علیه أن یستأنف طوافاً جدیداً کاملاً.

الرّابع: یجوز للطائف أن یخرج من المطاف لعیاده مریض أو تشییع جنازه،

أو لقضاء حاجه لنفسه او لمؤمن، و حینئذ فان طالت مده الخروج و فاتت الموالاه بطل طوافه اذا کان فریضه، و علیه اعادته من جدید، و إن لم تفت الموالاه لم یبطل طوافه فوظیفته عندئذ التکمیل، و الأظهر أنه لا فرق فی ذلک بین أن یکون خروجه بعد شوط أو شوطین أو اکثر.

الخامس: قد تسأل أن الطائف فی خروجه عن المطاف فی طواف الفریضه عامداً و ملتفتاً و بدون مبرر، هل یعتبر آثماً؟

و الجواب: انه لا یعتبر آثماً.

السادس: قد تسأل: ان خروج الطائف من المطاف عامداً و ملتفتاً و بدون عذر مسوغ، هل هو مبطل للطواف و إن لم تفت به الموالاه عرفاً؟

و الجواب: الظاهر انه مبطل و إن لم تفت به الموالاه عرفاً، و هذا بدون فرق بین أن یکون خروجه قبل تجاوزه النصف أو بعده.

ص:165

و قد تسأل: هل یجوز للطائف أن یقطع طوافه فی الاثناء عن علم و عمد، و یلغی ما أتی به من الاشواط، و یستأنف طوافاً جدیداً کاملاً من الأول؟ و الجواب: یجوز له ذلک، و لا یلزم منه محذور الزیاده فیه، لأنها تتبع القصد، بأن یؤتی بالزائد بقصد أنه جزء المزید فیه، و إلاّ فلا موضوع للزیاده.

السّابع: اذا خرج نسیاناً و بتخیل انه أکمل الطواف،ثمّ تذکر النقص،

فان کان النقص ثلاثه اشواط أو أقل کفاه أن یرجع و یتم طوافه بتکمیله سبعه أشواط، و لا یجب علیه استئناف طواف جدید، و إن کان النقص اکثر من ثلاثه اشواط، فهل یکفی اکماله سبعه اشواط، أو یستأنف طوافاً جدیداً کاملاً؟ و الجواب: انه یکفی اکماله علی الأظهر، و إن کان الأحوط الاستئناف.

الثامن: ان الطواف اذا کان مستحباً لم یبطل بقطع الطائف له عامداً و ملتفتاً و خروجه من المطاف،
اشاره

فاذا قطع و خرج عن المطاف، ثمّ رجع و بنی علی ما أتی به فیکمله، صح طوافه.

مسأله 148: یجوز الجلوس للطائف اثناء الطواف فی المطاف للاستراحه أو لسبب آخر،

شریطه أن لا تکون فتره الجلوس بمقدار یضر بالموالاه، و إلاّ بطل طوافه.

ص:166

النقصان فی الطّواف علی التفصیل الآتی:

مسأله 149: اذا نقص الطائف من طوافه عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی،

فان فاتت الموالاه بطل طوافه، و علیه استئنافه من جدید، و إن لم تفت الموالاه فان کان لا یزال هو فی المطاف جاز له أن یکمل النقص و یکتفی به و لا شیء علیه، و إن کان قد خرج من المطاف کفاه أن یستأنف طوافاً جدیداً.

مسأله 150: اذا نقص من طوافه سهواً

فلذلک صور: الأولی: أن یتذکر ذلک قبل خروجه من المطاف، و بعد برهه قصیره لم تختل بها الموالاه، ففی هذه الصوره یأتی بالباقی و یصح طوافه. الثانیه: أن یتذکر بعد خروجه من المطاف أو بعد فوات الموالاه، فحینئذ إن کان النقص شوطاً واحداً أتی به و صح، و إن لم یتمکن من الاتیان به مباشره لسبب من الأسباب، و لو من أجل أن تذکره کان بعد الرجوع الی بلده استناب غیره، و إن کان الناقص اکثر من شوط واحد و أقل من اربعه أشواط رجع و أکمل ما نقص مباشره إن أمکن، و إلاّ فبالاستنابه، بل الأمر کذلک، و إن کان الناقص أربعه اشواط أو اکثر و إن کان الأحوط و الأجدر فی الصورتین الأخیرتین الاتیان بطواف کامل بقصد

ص:167

الأعم من التکمیل و الاستئناف حسب ما هو المطلوب منه واقعاً. الثالثه: ان شرطیه الموالاه بین الاشواط مختصه بحال التذکر و الالتفات، و أما فی حال النسیان و الغفله فلا تکون شرطاً، فاذا نسی منها و خرج من المطاف و تذکر بعد فوات الموالاه لم یبطل ما أتی به من الأشواط، فیجوز له الاکتفاء بتکمیل الناقص، و لا یتحتم علیه الاستئناف من جدید.

الزّیاده فی الطّواف

اشاره

و نقصد بالزیاده أن یأتی الطائف بعد اکمال الطواف بالشوط الآخر بقصد أنه جزؤه، سواء أ کان ذلک القصد من الأول، أم کان یتجدد له فی الأثناء، أم بعد الفراغ، و هذا بخلاف ما اذا أتی به لا بهذا العنوان و القصد، فان ذلک لا یکون زیاده حتی یبطل الطواف بها.

مسأله 151: اذا زاد الطائف فی طوافه،فلذلک صور:
الأولی: اذا قصد الطائف أن یجعل طوافه اکثر من سبعه اشواط،

فاذا جعله کذلک بطل، سواء أقصد ذلک من البدایه، بأن طاف قاصداً أن یزید شوطاً فی طوافه، او تجدد له القصد فی الاثناء الی أن یزید فی طوافه، أو بعد الانتهاء منه، فبدأ بالشوط

ص:168

الثامن بقصد أنه جزء من طوافه الأول لا کعمل مستقل، و لا یفرق فی البطلان بالزیاده بین العالم بحکم المسأله و الجاهل به.

الثانیه: اذا طاف سبعه اشواط، ثمّ طاف شوطاً آخر بدون أن یقصد ضمه الی الطواف الأول بنیه أنه جزؤه،

بل کعمل مستقل، فلا یضر بصحه طوافه المتقدم، کما أنه اذا زاد فی طوافه سهواً بأن خیل له أنه لم یستوف سبعه اشواط فطاف شوطاً آخر، ثمّ تبین له أنها أصبحت ثمانیه، فلا یبطل طوافه بذلک. و فی کلتا الصورتین یجب تکمیله اسبوعاً باضافه سته اشواط اخری إلیه. و قد تسأل: ان ذلک یستلزم القران بین الطوافین، و قد مر أن الأقوی مانعیه القران فی طواف الفریضه. و الجواب: ان القران الممنوع هو أن یقصده الطائف فی طواف الفریضه، سواء أ کان من البدایه، أو تجدد له القصد فی الاثناء أو بعد الفراغ، بأن یقرن طوافه الأول بطواف آخر، و فی المقام لا یقصد الطائف أن یقرن طوافه بطواف ثان، بل هو یأتی بعد الفراغ من طوافه بشوط کعمل مستقل أو سهواً، ثمّ أمر الشارع بتکمیله اسبوعاً آخر، و الا فهو غیر قاصد لذلک، و مثل هذا القران لا یکون ممنوعاً.

الثالثه: قد تسأل ان وجوب الاتمام و التکمیل باضافه سته اشواط أخری، هل هو من حین الشروع فی الشوط الثامن و الدخول فیه سهواً، أو کعمل مستقل، أو بعد اکماله؟

ص:169

و الجواب: الظاهر انه بعد اکماله، و أما اذا لم یکمله بعد و کان فی اثنائه فیجوز له قطعه و الغاؤه و الخروج من المطاف.

الرابعه: قد تسأل ان الطائف اذا زاد أکثر من شوط واحد سهواً أو کعمل مستقل، فهل یجب علیه التکمیل و الاتمام باضافه الباقی؟

و الجواب: انه غیر بعید، و إن کان الأحوط و الأجدر أن یکمله اسبوعاً رجاءً.

الخامسه: قد تسأل ان الواجب هل هو الطواف الأول او الثانی أو کلاهما معاً؟

و الجواب: الظاهر الأخیر.

السادسه: ان الطائف بعد الطوافین مخیر بین الاتیان بأربع رکعات جمیعاً،

أو برکعتین منها بعدهما و رکعتین أخریین بعد السعی بین الصفا و المروه.

أحکام الطّواف

مسأله 152: اذا ترک الشخص الطواف فلذلک صور:
الأولی:أن یترکه عامداً و ملتفتاً الی وجوبه،

و لو من أجل

ص:170

الخوف من الزحام و کثره الناس فی المطاف، فلا یکون معذوراً، و لا یصح منه السعی بین الصفا و المروه و ما بعده من الاعمال لو ترک الطواف متعمداً و توجه الی السعی، بل یجب علیه أن یطوف ثمّ یسعی ثمّ یقصر حسب تسلسل اعمال العمره ما دام فی الوقت متسع. و أما اذا لم یکن الوقت متسعاً لذلک و لإدراک الوقوف بعرفات تبطل عمرته.

الثانیه: ان یترکه جاهلاً بالحکم، و بأنه واجب،

و الحکم فی هذه الصوره کما تقدم فی الصوره الأولی.

الثالثه: ان یترک طواف الحج،

فان کان ذلک عن عمد و علم بالحکم و لم یتدارک حتی انتهی الوقت بانتهاء شهر ذی الحجه، بطل حجه و احرامه معاً، و إن کان عن جهل بالوجوب و لم یتدارک الی أن ینتهی الوقت بطل حجه و احرامه أیضاً، و علی تارک الطواف جهلاً کفاره بدنه.

الرابعه: ان ترک الطواف نسیاناً أو غفله لا یوجب بطلانه،

بدون فرق بین طواف العمره و طواف الحج، و علی هذا فإذا کان المنسی طواف العمره، فان تذکر فی وقت یتمکن من الاتیان به فی ذلک الوقت بدون أن یفوت منه الوقوف بعرفات وجب علیه ذلک، و إلاّ فعلیه أن یقضیه بعد اعمال منی. و اذا کان طواف الحج، فان تذکر قبل الخروج من مکه وجب علیه الاتیان به، و إن

ص:171

تذکر بعد الرجوع الی بلدته، فهل تجوز له الاستنابه مع تمکنه من القیام المباشر به؟ و الجواب: ان الجواز غیر بعید.

الخامسه: اذا ترک بعض اشواط الطواف نسیاناً،

و تذکره فی اثناء السعی، فعلیه أن یرجع الی المطاف و یکمل طوافه ثمّ یعود الی المسعی و یتم سعیه، و اذا بدأ بالسعی ناسیاً لطوافه ثمّ تذکر فعلیه أن یقطع سعیه و یرجع و یطوف حول البیت، و یصلی رکعتیه، ثمّ یعود و یستأنف السعی من جدید. نعم اذا تذکره بعد الفراغ من السعی انه لم یأت بالطواف، وجب علیه أن یأتی بالطواف و صلاته، و لا تجب اعاده السعی و إن کانت أحوط.

السادسه: اذا استمتع الناسی للطواف بأهله جماعاً، فعلیه هدی،

و حینئذ فاذا تذکر، فان کان تذکره بعد الرجوع الی بلدته و کان الطواف المنسی طواف الحج بعث بهدیه الی منی و یذبح هناک و إن کان طواف العمره بعث بهدیه الی مکه و یذبح فیها، و اذا تذکر و هو فی مکه المکرمه یذبح الهدی فی منی ان کان فی الحج، و فی مکه ان کان فی العمره.

السابعه: اذا تذکر الناسی للطواف

و هو فی بلدته، فحینئذ اذا رجع الی مکه للاتیان به بنفسه و مباشره، فان کان فی شهر ذی

ص:172

الحجه دخل مکه بدون احرام، و یأتی بالطواف حول البیت و لا شیء علیه، و إن کان فی شهر آخر لم یجز له الدخول فیها بدون احرام من أحد المواقیت للعمره المفرده، فاذا احرم لها و دخل فی مکه أتی بالعمره المفرده کامله، ثمّ بالطواف قضاءً أو بالعکس، و لا یجب علیه الإحرام للطواف المنسی فقط، فاذا تذکر بعد شهر ذی الحجه و هو فی مکه لم یجب علیه أن یرجع الی أحد المواقیت و الإحرام منه لقضاء ذلک الطواف، و أما إذا استناب من یطوف عنه فعلی النائب أن یحرم من احد المواقیت للعمره المفرده لا للطواف الذی ناب فیه و إن کان دخوله فی شهر ذی الحجه، شریطه أن لا یکون من الذین رجعوا عن الحج فی نفس السنه.

الثامنه: انه اذا دخل فی مکه فی آخر یوم من ذی الحجه،

و لکنه لا یتمکن من الاتیان بالطواف إلاّ فی أول شهر محرم، فهل یجب علیه أن یحرم حینما دخل فی مکه؟ و الجواب: لا یجب علیه ذلک.

التاسعه: قد تسأل ان من نسی بعض اشواط الطواف دون الکل فهل یجب علیه تدارک ذلک البعض بالمباشره ام بالاستنابه

سواء أ کان تذکره فی مکه أم بعد الرجوع الی بلدته؟ و الجواب: یجب علیه تدارکه حتی بعد شهر ذی الحجه

ص:173

بنفسه أو بنائبه، و إن کان الأولی و الأجدر أن یأتی بطواف کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستئناف حسب ما هو المطلوب منه واقعاً.

العاشره: انه لیس لقضاء الطواف المنسی أو بعض اشواطه وقت محدد شرعاً،

فمتی تذکر و تمکن منه مباشره او استنابه وجب. الحادیه عشره: لا یحل لناسی الطواف ما کان حله متوقفاً علیه، کالطیب ما دام لم یأت به، فاذا أتی به حل سواء أ کان بنفسه أم کان بنائبه، و کذلک الحکم لو کان ناسیاً لبعض اشواط الطواف، فلا یحل له الطیب الاّ بعد تکمیل النقص.

الثانیه عشره: اذا لم یتمکن المحرم من الطواف بنفسه لمرض أو کسر أو غیر ذلک،

ففی هذه الحاله ان تمکن من الطواف بالاستعانه بالغیر و لو بأن یطوف محمولاً علی متن انسان وجب علیه ذلک، و لا یصل الدور الی الاستنابه، و إن لم یتمکن من ذلک أیضاً کفاه أن یستنیب شخصاً یطوف عنه، و أما بالنسبه الی رکعتی الطواف، فان کان قادراً علی اتیانهما مباشره فعلیه أن یأتی بهما بعد طواف النائب کذلک، و إلاّ فعلی النائب أن یأتی بهما نیابه عنه.

ص:174

آداب الطّواف و مُستحبّاته

اشاره

مسأله 153:

من آداب الطواف أن یطوف الطائف خاضعاً و خاشعاً و مقصراً فی خطواته حول البیت،

مشغولاً بالذکر و قراءه القرآن و الدعاء و الصلاه علی محمد و آله، تارکاً کل الوان اللغو متوجهاً الی الله تعالی فی بیته العتیق.

و منها: أن یستلم الحجر الأسود و یقبله فی الابتداء و الانتهاء

و فی نهایه کل شوط شریطه أن لا یزاحم أحداً و لا یؤذیه.

و منها: أن یدعو اثناء الطواف بهذا الدعاء:

«اللهم انی اسألک باسمک الذی یمشی به علی ظل الماء، کما یمشی به علی جدد الأرض، و اسألک باسمک الذی یهتز له عرشک، و اسألک باسمک الذی تهتز له اقدام ملائکتک، و اسألک باسمک الذی غفرت به لمحمد(صلی الله علیه و آله و سلم) ما تقدم من ذنبه و ما تأخر، و اتممت علیه نعمتک، أن تفعل بی کذا و کذا»، أو ما أحببت من الدعاء و کلما انتهیت الی باب الکعبه فصل علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم)و تقول فیما بین الرکن الیمانی و الحجر الأسود: «ربّنا آتنا فی الدنیا حسنه و فی الآخره حسنه و قنا عذاب النار» و قل فی الطواف: «اللهم انی الیک فقیر، و انی خائف مستجیر، فلا تغیر جسمی، و لا تبدل اسمی.»

ص:175

ثمّ ان هناک آداب و أدعیه ترتبط بمواضع خاصه من الکعبه الشریفه،

و ینبغی للطائف مراعاتها عند الوصول الیها تباعاً فی طوافه، و هی کما یلی: تقدم ان الطواف یبدأ من النقطه المحاذیه للحجر الأسود الواقع فی رکن من أرکان البیت العتیق، و هذا الرکن فی الجهه الشرقیه، و حینما یبدأ الطائف طوافه منه واضعاً البیت الشریف علی یساره یمر بعد خطوات قصیره بباب البیت الشریف ثمّ یواصل سیره الی أن یصل الی الرکن الآخر للبیت الشریف، و یسمی ذلک الرکن بالرکن العراقی، و یقع فی الجهه الشمالیه و فی هذا الجانب یوجد حجر اسماعیل و میزاب البیت المطل علیه، ثمّ یصل الطائف فی طوافه الی الرکن الثالث، و یسمی ذلک الرکن بالرکن الشامی، و یقع فی الجهه الغربیه، و منه یواصل سیره نحو الرکن الرابع و الاخیر المسمی بالرکن الیمانی الواقع فی الجهه الجنوبیه، و قبل أن یصل الی الرکن الیمانی بمسافه قصیره موضع للبیت الشریف یسمی بالمستجار، و هو یکون فی النقطه المقابله لباب البیت، و اذا وصل الطائف الی المستجار فقد وصل الی مؤخر البیت، و یسیر الطائف بعد ذلک من الرکن الیمانی الی الحجر الأسود لینهی بذلک شوطاً کاملاً من الطواف، و بعد معرفه هذه المواضع التی یمر بها الطائف فی

ص:176

طوافه حول البیت العتیق فی کل شوط تعین محال الأدعیه و الآداب، و اذا بدأ الطائف طوافه من المحاذی للحجر الأسود و وصل الی باب البیت فی کل شوط، صلی علی محمد و آل محمد، و اذا بلغ حجر اسماعیل قبیل المیزاب یرفع رأسه ثمّ یقول: «اللهم أدخلنی الجنه برحمتک و أجرنی برحمتک من النار، و عافنی من السقم، و أوسع علی من الرزق الحلال، و ادرأ عنی شر فسقه الجن و الإنس، و شر فسقه العرب و العجم»و اذا جاز حجر اسماعیل و وصل الی ظهر البیت، قال: «یا ذا المن و الطول و الجود و الکرم ان عملی ضعیف فضاعفه لی و تقبله منی انک أنت السمیع العلیم»و اذا صار بحذاء الرکن الیمانی قام فرفع یده الی السماء، ثمّ یقول: «یا الله یا ولی العافیه و خالق العافیه و رازق العافیه و المنعم بالعافیه، و المنان بالعافیه، و المتفضل بالعافیه علی و علی جمیع خلقک، یا رحمان الدنیا و الآخره و رحیمهما، صل علی محمد و آل محمد، و ارزقنا العافیه و دوام العافیه و تمام العافیه و شکر العافیه فی الدنیا و الآخره یا أرحم الراحمین». یستحب للطائف استلام الأرکان کلها فی کل شوط، و یقول عند استلام الحجر الأسود: «أمانتی أدیتها، و میثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاه» فاذا فرغ من طوافه ذهب الی

ص:177

مؤخر الکعبه بحذاء المستجار دون الرکن الیمانی بقلیل فی الشوط السابع. فابسط یدیک علی الأرض، و الصق خدک و بطنک بالبیت، ثمّ قل: «اللهم البیت بیتک، و العبد عبدک و هذا مکان العائذ بک من النار» ثمّ أقر لربک ما فعلته من الذنوب، فانه لیس عبد مؤمن یقرّ لربه بذنوبه فی هذا المکان إلاّ غفر له إن شاء الله. و یقول: «اللهم من قبلک الروح و الفرج و العافیه، اللهم ان عملی ضعیف فضاعفه لی و اغفر لی ما اطلعت علیه منی و خفی علی خلقک» ثمّ استقبل الرکن الیمانی، و الرکن الذی فیه الحجر الأسود، و اختم به و تقول:«اللّهم قنعنی بما رزقتنی و بارک لی فیما آتیتنی».

صلاه الطَّواف هی الواجب الثالث من عمره التمتع

مسائل

مسأله 154: صورتها کصلاه الفجر، و لکنه مخیر فی قراءتها بین الجهر و الاخفات

اذا فرغ الطائف من الطواف وجبت علیه رکعتا الطواف، و تسمی بصلاه الطواف، و هی الواجب الثالث من عمره التمتع، و صورتها کصلاه الفجر، و لکنه مخیر فی قراءتها بین الجهر و الاخفات. و تجب فیها النیه، و صورتها مثلاً: «أصلی رکعتی الطواف لعمره التمتع من حجه الاسلام قربهً الی الله تعالی» و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، و اذا کان منذوراً بدل کلمه

ص:178

(حجه الاسلام) ب (الحجه المنذوره)، و اذا کان المصلی نائباً ذکر اسم المنوب عنه و نوی عنه.

مسأله 155: موضع الصلاه من الناحیه المکانیه خلف المقام،

و یجب الاتیان بها خلفه، و المقام هو الحجر الذی کان ابراهیم(علیه السلام) یقف علیه وقت بناء الکعبه، و هو علی مقربه من البیت الشریف، فان تعذر الصلاه خلف المقام صلی فی أی موضع من المسجد شاء، و إن کان الأحوط و الأجدر مراعاه الأقرب فالأقرب الی المقام. و أما الطواف المندوب فیجوز الاتیان بصلاته فی أی نقطه من المسجد أراد عامداً و ملتفتاً.

مسأله 156: موضع الصلاه من الناحیه الزمانیه بعد الطواف، أو بفاصل قلیل منه،

فلا یجوز الفصل بینهما بفتره طویله تختل بها الموالاه العرفیه بینها و بین الطواف عامداً و ملتفتاً.

مسأله 157: اذا ترک الطائف صلاه الطواف عامداً و عالماً بالحکم بطل حجه

اذا لم یکن بامکانه أن یتدارکها قبل انتهاء وقت العمره، و حینئذ فهل تنقلب وظیفته الی حج الافراد، ثمّ الاتیان بالعمره المفرده؟ و الجواب: أنها لا تنقلب، بل علیه أن یأتی بالحج فی السنه القادمه شریطه توفر شروطه.

ص:179

مسأله 158: اذا ترک صلاه الطواف نسیاناً،

و بدأ بالسعی بین الصفا و المروه، ثمّ التفت، فان کان التفاته اثناء السعی فعلیه أن یقطعه و یذهب الی المسجد و یصلی فی محلها، ثمّ یرجع و یکمل سعیه، و إن کان بعد السعی یصلی فی محلها، و لا تجب علیه اعاده السعی، و إن کانت الاعاده أولی و أجدر، و إن کان التفاته بعد الارتحال من مکه، فان کان ارتحاله بمسافه قصیره عرفاً، رجع الی المسجد الحرام، و یصلی فی محلها، أو یستنیب من یصلی عنه، و الأحوط و الأجدر به وجوباً أن تکون الاستنابه عند عدم تمکنه من الرجوع بنفسه. و إن کان بمسافه طویله عرفاً، أو بعد الوصول الی بلدته، صلاها فی أی موضع ذکرها فیه، و لا یجب علیه حینئذ الرجوع الی مکه بنفسه و الصلاه فی محلّها و إن تمکن من ذلک، أو استناب شخص یصلی عنه، و کذلک الحال اذا کان التفاته بعد فوت الوقت. و قد تسأل: ان من نسی صلاه الطواف للعمره و خرج من مکه الی منی، ثمّ تذکر، فهل یجب علیه أن یرجع الی المسجد و یصلیها خلف المقام، أو یکفی أن یصلیها فی أی موضع ذکرها فیه؟ و الجواب: الظاهر انه یجب علیه أن یرجع و یصلیها فی محلها أو یستنیب اذا لم یتمکن. نعم اذا کان تذکره فی عرفات صلی هناک.

ص:180

و قد تسأل: ان الطائف اذا ترک الطواف جاهلاً بالحکم، فهل ان حکمه حکم الناسی؟ و الجواب: ان حکمه حکم الناسی بدون فرق فی ذلک بین الجاهل المرکب و البسیط و إن کان مقصراً.

مسأله 159: اذا ترک صلاه الطواف نسیاناً حتی مات، وجب علی ولیّه قضاؤها،

و کذلک اذا ترکها جاهلاً بالحکم و لو کان مقصراً.

مسأله 160: یجب علی الطائف أن یتأکد من صحه صلاته و قراءته،

فان کان فیها خطأ وجب علیه تصحیحها اذا کان متمکناً من ذلک، و لکنه اذا تماهل و تسامح و لم یقم بتصحیحها حتی ضاق الوقت معه، فالأظهر أن یصلیها جماعه ان أمکن، و إلاّ فعلیه أن یجمع بین الصلاه فرادی و الاستنابه. نعم اذا کان الخطأ فی غیر القراءه تخیر بین أن یصلیها بنفسه و مباشره، و بین الاستنابه، و أما اذا لم یتمکن من تصحیحها فوظیفته أن یصلیها حسب امکانه، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یجمع بینها و بین الصلاه جَماعه و الاستنابه ان امکن.

مسأله 161: اذا کان فی قراءته خطأ، و کان جاهلاً بذلک فصلی صحت صلاته

و إن کان جهله مما لا یعذر فیه شریطه أن یکون مرکباً، و لا تجب علیه الاعاده اذا علم بذلک بعد الصلاه،

ص:181

بل فی أثنائها اذا کان علمه بالحال بعد التجاوز عن محلها، و کذلک اذا کان جهله بسیطا ان کان معذوراً فیه، نعم لو لم یکن معذوراً وجبت علیه الاعاده.

آداب صلاه الطواف و مستحبّاته

مسأله 162: یستحب للطائف أن یقرأ فی الرکعه الأولی من رکعتی الطواف سوره التوحید «قل هو الله أحد»، و فی الرکعه الثانیه سوره الجحد «قل یا أیّها الکافرون»، ثمّ تشهد و أحمد الله و اثن علیه، و صل علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم)، و اسأله أن یتقبل منک. و أن یسجد بعد الصلاه و یقول فی سجوده: «سجد وجهی لک تعبداً و رقاً، لا إله إلاّ انت حقاً حقاً، الأول قبل کل شیء ، و الآخر بعد کل شیء ، و ها أنا ذا بین یدیک، ناصیتی بیدک، و اغفر لی انه لا یغفر الذنب العظیم غیرک، فاغفر لی فانی مقر بذنوبی علی نفسی، و لا یدفع الذنب العظیم غیرک». و یستحب ایضاً أن یقول بعد الفراغ من صلاه الطواف: «اللهم ارحمنی بطواعیتی ایاک، و طواعیتی رسولک(صلی الله علیه و آله و سلم) اللهم جَنّبنی أن أتعدی حدودک، و اجعلنی ممن یحبک و یحب رسولک و ملائکتک و عبادک الصالحین».

ص:182

السَّعی هو الواجب الرابع من واجبات عمره التمتع السعی بین الصفا و المروه

مسائل

مسأله 163: یعتبر فیه النیه بتمام عناصرها الثلاثه

الواجب الرابع من واجبات عمره التمتع السعی بین الصفا و المروه، و هما جبلان یقعان الی جانب المسجد الحرام، و بینهما مسافه یقدر طولها بما یقارب أربعمائه متر، و یجب السعی بینهما، بمعنی السیر من أحدهما الی الآخر، و یعتبر فیه النیه بتمام عناصرها الثلاثه: 1 قصد القربه. 2 الاخلاص. 3 قصد اسمه الخاص الممیز له شرعاً، و صورتها مثلاً أن یقول: «اسعی بین الصفا و المروه لعمره التمتع من حجه الاسلام بقصد التقرب الی الله تعالی» و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام) و هکذا.

مسأله 164: لا تشترط فیه الطهاره من الحدث و لا من الخبث،

و لا ستر العوره، و لا الختان، فیجوز أن یسعی بین الصفا و المروه مع عدم توفر شیء من هذه الشروط فی الساعی.

مسأله 165: یجب الاتیان بالسعی علی الکیفیه التالیه:

الأولی: أن یبدأ بالسعی من أول جزء من الصفا متجهاً نحو المروه، فاذا وصل الی المروه اعتبر ذلک شوطاً، ثمّ یبدأ من المروه متجهاً نحو الصفا، فاذا وصل الی الصفا اعتبر ذلک شوطاً

ص:183

آخر و هکذا یسیر بینهما سبع مرات، و یسمی کل مره منها شوطاً، أربع مرات ذاهباً من الصفا الی المروه، و ثلاث مرات راجعاً من المروه الی الصفا، و یکون ختام سعیه بالمروه، و الأظهر اعتبار الموالاه بین الاشواط عرفاً. و قد تسأل: ان الصعود علی الجبل الذی یمثل الصفا من طرف و المروه من طرف آخر، هل یجب؟ و الجواب: انه غیر واجب، و إن کان ذلک أولی و أجدر. و قد تسأل: ان السعی بینهما من الطابق العلوی هل هو مجزئ، أو لا بد أن یکون من الطابق السفلی؟ و الجواب: یجزی السعی بینهما من الطابق العلوی أیضاً.

مسأله 166: یجب علی الساعی أن یستقبل المروه عند الذهاب الیها عرفاً،

کما یجب استقبال الصفا عند الرجوع من المروه الیه کذلک، فلو استدبر المروه عند الذهاب من الصفا الیها، او استدبر الصفا عند الذهاب من المروه الیه، بأن مشی القهقری لم یجزئه ذلک، و کذلک اذا سعی بینهما علی یمینه أو یساره مستقبلاً الکعبه، أو مستدبراً، و لا بأس بالالتفات الی الیمین او الیسار أو الخلف عند الذهاب و الإیاب، و یجب أیضاً أن یکون السعی بینهما من المبدأ الی المنتهی، فلو خرج من المسعی و دخل فی المسجد أو مکان آخر، و منه ذهب الی

ص:184

المروه أو الی الصفا لم یجزئه، نعم لا یعتبر أن یکون السیر من المسعی بخط مستقیم.

مسأله 167: موضع السعی بین الصفا و المروه من الناحیه الزمانیه بعد الطواف و صلاته،

فلو قدمه علیهما عامداً و ملتفتاً بطل، فتجب اعادته بعد الاتیان بهما، و اذا نسی الطواف و تذکره بعد سعیه أعاد الطواف، و لا تجب علیه اعاده السعی، و قد تقدم حکم من نسی الطواف أو بعض اشواطه و تذکره اثناء السعی فی الفقره (5) من أحکام الطواف.

مسأله 168: من بدأ السعی من المروه الی الصفا،

فان کان فی شوطه الأول ألغاه، و بدأ من الصفا الی المروه، و إن کان بعده الغی الکل و استأنف السعی من جدید، و لا فرق بین أن یکون ذلک عن علم و عمد، أو عن جهل، أو نسیان.

مسأله 169: یجب علی الساعی أن یباشر السعی بین الصفا و المروه بنفسه،

و لا تجوز له الاستنابه مع التمکن من المباشره، و لا یلزم بالسعی ماشیاً و بامکانه السعی راکباً أو محمولاً کیفما أحب و شاء، و لو تعذر ذلک کله استناب غیره للسعی عنه.

مسأله 170: یجوز له الجلوس علی الصفا أو المروه، أو بینهما للاستراحه

شریطه أن لا تختل به الموالاه العرفیه، کما

ص:185

یجوز له قطع السعی لشرب ماء أو لتطهیر شیء ، أو غیر ذلک بما لا یضر بالموالاه عرفاً.

أحکامُ السَّعی

مسأله 171: اذا ترک السعی عامداً،

أی بدون نسیان أو غفله حتی مضی الوقت بفوات الوقوف بعرفات بطلت عمرته و احرامه، و بالتالی حجه، سواء أ کان عالماً بوجوب السعی أو جاهلاً بذلک.

مسأله 172: اذا ترک السعی نسیاناً أتی به عند التذکر،

و إن کان تذکره بعد الفراغ من اعمال الحج و إن لم یتمکن منه مباشره، أو کان فیه حرج أو مشقه لزمته الاستنابه.

مسأله 173: اذا لم یکن الساعی متمکناً من السعی بنفسه و مباشره و لو راکباً أو محمولاً فعلیه الاستنابه

کما مر.

مسأله 174: یجوز له تأخیر السعی عن الطواف و صلاته بفتره طویله من نفس الیوم،

بل الأظهر جوازه الی اللیل مطلقاً و إن لم یکن فیه تعب فی النهار. نعم لا یجوز تأخیره اختیاراً الی الغد، فلو أخره الی الغد عامداً و ملتفتاً بطل سعیه.

مسأله 175: اذا زاد فی سعیه عامداً و عالماً بطل سعیه،

و لو زاد جاهلاً أو ناسیاً لم یبطل، و نقصد بالزیاده هنا نظیر ما تقدم

ص:186

فی الطواف، بأن یأتی بالشوط الثامن بقصد أنه جزء من السعی، فلو أتی به کعمل مستقل لم یضر و إن وقع عقیب السعی.

مسأله 176: اذا زاد فی سعیه خطأ صح سعیه،

و اذا کان الزائد شوطاً کاملاً استحب له أن یضیف الیه سته أشواط أخری حتی یکون سعیاً کاملاً، و یکون ختامه عند الصفا، و اذا کان الزائد اکثر من شوط واحد، فهل یستحب اکماله لکی یکون سعیاً کاملاً؟ و الجواب: انه غیر بعید.

مسأله 177: اذا نقص الساعی من اشواط السعی عامداً و عالماً بالحکم أو جاهلاً بذلک،

و لم یکن بامکانه تدارکه حتی مضی الوقت بفوات الوقوف بعرفات بطل حجه، و لزمته الاعاده من قابل، (و دعوی) ان وظیفته فی هذه الحاله تنقلب من حجه التمتع الی حج الافراد (مدفوعه) بان الحج اذا بطل بطل احرامه أیضاً، و انقلابه الی احرام حج الافراد او العمره المفرده بحاجه الی دلیل.

مسأله 178: اذا نقص من اشواط سعیه نسیاناً وجب علیه التدارک متی تذکر باکمال السعی و تکمیل النقص،

و إن کان التذکر بعد الفراغ من اعمال الحج أو الرجوع الی بلدته وجب علیه ان یرجع بنفسه لتکمیل السعی و ان لم یتمکن من ذلک

ص:187

بنفسه استناب غیره لذلک، و الأولی فی هذه الصوره أن یأتی بنفسه او بنائبه بسعی کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستیناف، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون نسیانه بعد اتمام الشوط الرابع أو قبله، هذا اذا کان حافظاً للشوط المنسی، و الا بطل سعیه و علیه استئنافه من جدید.

مسأله 179: اذا نقص من اشواط سعیه فی عمره التمتع نسیاناً فاحل باعتقاد انه فرغ من السعی،

فعلیه کفاره بقره علی الأظهر، بدون فرق فی ذلک بین أن یکون احلاله بتقلیم الاظفار، أو قص الشعر، أو غیره، و حینئذ فإن کان حافظاً للشوط المنسی وجب تدارکه بتکمیل النقص، و إلاّ وجب استئنافه من جدید.

الشک فی السّعی

مسأله 180: یجب علی الساعی أن یضبط عدد اشواط السعی،

فلو شک فیه بطل سعیه، إلاّ فی حالتین: (الأولی) أن یکون شکه فی الأشواط زیاده و نقیصه، أو نقیصه فقط بعد التقصیر شریطه احتمال انه کان حین العمل ملتفتاً الی ما یعتبر فی صحه السعی، (الثانیه) ان یکون شکه فی الزیاده فقط، و قد حدث و هو علی المروه، فلا یدری ان الشوط الذی انتهی عنه فعلاً هل هو السابع أو اکثر منه، و أما فی غیر هاتین الحالتین

ص:188

فالشک فیه مبطل مهما کان نوعه و شکله و بذلک یظهر ان حکم الشک فی عدد اشواط السعی حکم الشک فی عدد اشواط الطواف.

آداب السعی و مستحبّاته

مسأله 181: یستحب للساعی أن یصعد علی الصفا

بنحو ینظر الی البیت لو لم یکن حاجب و یتوجه الی الرکن الذی فیه الحجر الأسود، فاحمد الله عزّ و جلّ، و اثن علیه، ثمّ اذکر من آلائه و بلائه و حسن ما صنع الیک ما قدرت علی ذکره، ثمّ کبر الله سبعاً، و احمده سبعاً، و هلله سبعاً، و قل: «لا اله إلاّ الله، وحده لا شریک له، له الملک و له الحمد، یحیی و یمیت و هو حی لا یموت و هو علی کل شیء قدیر» ثلاث مرات، ثمّ صلِّ علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم) و قل: «الله اکبر الحمد لله علی ما هدانا، و الحمد لله علی ما أولانا، و الحمد لله الحی القیوم، و الحمد لله الحی الدائم» ثلاث مرات. و قل: «أشهد أن لا اله إلاّ الله، و أشهد أن محمداً عبده و رسوله، و لا نعبد إلاّ إیاه مخلصین له الدین و لو کره المشرکون» ثلاث مرات.«اللهم انی اسألک العفو و العافیه و الیقین فی الدنیا و الآخره» ثلاث مرات، «اللهم آتنا فی الدنیا حسنه و فی الآخره حسنه و قنا عذاب النار» ثلاث مرات. ثمّ کبر

ص:189

الله مائه مره، و هلل مائه مره، و احمد الله مائه مره، و سبح مائه مره، و یقول: «لا إله إلاّ الله وحده وحده و انجز وعده، و نصر عبده و غلب الأحزاب وحده، فله الملک و له الحمد وحده وحده، اللهم بارک لی فی الموت و فیما بعد الموت، اللهم انی أعوذ بک من ظلمه القبر و وحشته، اللهم أظلّنی فی ظل عرشک یوم لا ظل إلاّ ظلک» و اکثر من أن تستودع ربک دینک و نفسک، ثمّ یقول: «استودع الله الرحمن الرحیم الذی لا یضیع ودائعه دینی و نفسی، و أهلی، اللهم استعملنی علی کتابک و سنه نبیک، و توفنی علی ملته، و اعذنی من الفتنه» ثمّ یکبر ثلاثاً ثمّ یعیدها مرتین ثمّ یکبر واحده، ثمّ یعیدها، فان لم یستطع هذا فبعضه. و فی روایه اذا صعد الصفا استقبل الکعبه، ثمّ یرفع یدیه، ثمّ یقول: «اللهم اغفر لی کل ذنب اذنبته قط، فان عدت فعد علی بالمغفره، فانک انت الغفور الرحیم، اللهم افعل بی ما انت أهله فانک ان تفعل بی ما أنت أهله ترحمنی، و ان تعذبنی فانت غنی عن عذابی، و أنا محتاج الی رحمتک، فیا من أنا محتاج الی رحمته ارحمنی، لا تفعل بی ما أنا أهله، فانک إن تفعل بی ما أنا أهله تعذبنی و لن تظلمنی، أصبحت اتقی عدلک، و أخاف جورک، فیا من هو عدل لا یجور ارحمنی» و یستحب ان یسعی بین الصفا و المروه ماشیاً، و أن یمشی علی سکینه و وقار و خضوع و خشوع حتی یأتی محل المناره الأولی، فیهرول الی

ص:190

محل المناره الأخری، ثمّ یمشی مع سکینه و وقار حتی یصعد علی المروه فیصنع علیها کما صنع علی الصفا.

التقصیر هو الواجب الخامس و الأخیر من عمره التمتع

مسأله 182: فی معنی التقصیر

و هو الواجب الخامس و الأخیر من عمره التمتع، و معناه أخذ شیء من ظفر یده أو رجله أو شعر رأسه أو لحیته أو شاربه ناویاً به التقصیر لعمره التمتع من حجه الاسلام مثلاً قربه إلی الله تعالی، و لا یکفی النتف عن التقصیر، و لا یجزی حلق الرأس، بل یحرم علیه الحلق.

مسأله 183: موضعه من الناحیه التسلسلیه بعد السعی،

و لکن لا تجب المبادره الیه بعده، و یجوز فعله فی أی موضع شاء، سواء أ کان فی المسعی أم فی منزله أم غیرهما.

مسأله 184: حکم من ترک التقصیر متعمداً، فاحرم للحج بطلان عمرته،

سواء أ کان عالماً بالحکم أم جاهلاً به و تحول حجه من التمتع الی الافراد، فیأتی باعمال حج الافراد، ثمّ یأتی بعمره مفرده بعد الحج. و قد تتساءل عن ان حج الافراد هل یجزی عن حج التمتع؟ و الجواب: انه یجزی علی الأظهر، و إن کان الاحتیاط

ص:191

بالاعاده فی السنه القادمه أولی و أجدر.

مسأله 185: من ترک التقصیر نسیاناً فاحرم للحج صحت عمرته،

و الأحوط لو لم یکن اقوی وجوب التکفیر علیه بشاه.

مسأله 186: اذا قصر المحرم رجلاً کان ام امرأه فی عمره التمتع حل له جمیع ما کان یحرم علیه بسبب احرامه ما عدا الحلق،

و أما الحلق فان کان المکلف قد أتی بعمره التمتع فی شهر شوال جاز له الحلق الی مضی ثلاثین یوماً من یوم عید الفطر، و أما اذا أتی بها خلال شهر ذی القعده و ما بعده الی حین الاحرام للحج، فالأظهر أن لا یحلق حتی بعد الاحلال بالتقصیر، و اذا حلق عامداً و ملتفتاً کفر بشاه. و اذا کان ذلک جاهلاً فلا شیء علیه. و قد تسأل: ان المعتمر فی عمره التمتع اذا کان ملبداً أو معقوصاً هل علیه التقصیر ایضاً أو الحلق؟ و الجواب: ان علیه التقصیر دون الحلق.

مسأله 187: اذا جامع الرجل المحرم امرأته بعد السعی و قبل التقصیر جاهلاً بالحکم،

فالأظهر ان علیه کفاره ناقه أو جمل.

مسأله 188: یحرم التقصیر علی المعتمر قبل الفراغ من السعی،

فلو فعله عامداً و عالماً وجبت الکفاره علیه و أما اذا فعله

ص:192

جاهلاً أو ناسیاً فلا شیء علیه.

مسأله 189: لا یجب طواف النساء فی عمره التمتع،

و لا بأس بالاتیان به رجاءً.

فی واجبات حج التمتع

احرام الحج هو الواجب الأول من واجبات حج التمتع

مسأله 190: خصائص هذا الإحرام متمثله فی النقاط التالیه

اشاره

الاحرام للحج هو الواجب الأول من واجبات حج التمتع، و خصائص هذا الإحرام متمثله فی النقاط التالیه:

الأولی: نیته،

و صورتها مثلاً «احرم لحج التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی»و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام).

الثانیه: صوره احرام الحج صوره احرام عمره التمتع فی الکیفیه و الشروط و العناصر

التی یجب توفیرها فیه، و قد تقدم توضیح جمیعها فی احرام عمره التمتع، و لا اختلاف بین الإحرامین إلاّ فی النیه.

الثالثه: موضعه من الناحیه المکانیه مکه المکرمه،

و یراد بها البلده علی امتدادها طولاً و عرضا، فالأحیاء الجدیده التی تشکل الامتداد و التوسعه لمکه و تعتبر جزءاً منها عرفاً، یجوز الاحرام فیها، و لا یجوز الاحرام من بلده أو قریه اخری التی لها

ص:193

عنوانها المتمیز و الخاص و ان اتصلت بمکه من طریق توسعه العمران.

الرابعه: زمانه،

یجب علی الحاج أن یحرم قبل زوال الیوم التاسع من ذی الحجه علی نحو یتمکن من ادراک الوقوف الواجب بعرفات، و لا یجوز التأخیر عن ذلک، و الأفضل أن یحرم فی الیوم الثامن، و یمکنه أن یحرم قبل الیوم الثامن بیوم أو یومین أو ثلاثه أیام دون اکثر منها علی الأظهر عامداً و ملتفتاً، و لا فرق فی ذلک بین الصحیح و المریض و الشیخ الکبیر، و لا بین الرجل و المرأه، نعم اذا اراد أن یخرج من مکه بعد الفراغ من عمره التمتع اختیاراً، أو لحاجه ضروریه الی بلده قریبه أو بعیده، فقد تقدم انه یجوز له الخروج اذا کان واثقاً بعدم فوات الحج منه، و الأفضل أن یخرج منها محرماً باحرام الحج و إن کان قبل ذی الحجه. و قد تسأل: هل یجوز تأخیر الاحرام الی ما بعد زوال یوم عرفه بنحو لا یتمکن بعد الاحرام إلاّ من ادراک الرکن و هو مسمی الوقوف بعرفات بین الزوال و الغروب؟ و الجواب: انه لا یجوز، و لو اخر کذلک اعتبر آثماً، و إن کان لا یضر بحجه. و قد تسأل: ان من أحرم للحج فی أول ذی الحجه أو قبله

ص:194

فی شهر ذی القعده جاهلاً بالحکم أو ناسیاً، هل یصح احرامه؟ و الجواب: ان الصحه غیر بعیده. و قد تسأل: هل یجوز ان یحرم للعمره المفرده اثناء اعمال الحج، کما اذا أحرم للحج قبل یوم الترویه بیومین أو ثلاثه أیام، ثمّ احرم للعمره المفرده و أتی بها، و بعد ذلک یذهب الی عرفات؟ و الجواب: لا یبعد جوازه.

الخامسه: حکمه:

من ترک الاحرام نسیاناً او جهلاً منه بالحکم الی أن خرج من مکه ثمّ التفت فان کان التفاته قبل وصوله الی عرفات وجب علیه الرجوع الی مکه و الاحرام منها، فان لم یتمکن من الرجوع لضیق الوقت أو لعذر آخر یحرم من موضعه، و إن کان بعد وصوله الیها، فهل یجب علیه الرجوع الی مکه اذا کان بامکانه ذلک؟ لا یبعد عدم وجوب الرجوع الیها، بل یحرم من مکانه، و إن کان الأحوط و الأجدر به الرجوع، و اذا تذکر أو علم بالحکم بعد الوقوف بعرفات لم یجب علیه الرجوع جزماً و إن تمکن و یحرم من مکانه، و لو لم یتذکر و لم یعلم بالحکم الی أن فرغ عن الحج صح حجه و لا شیء علیه.

السادسه: من ترک الاحرام عامداً و عالماً بالحکم وجب علیه أن یتدارکه،

فان تدارک قبل الوقوف بعرفات صح حجه و لا

ص:195

شیء علیه، و إن لم یتمکن من تدارکه قبل الوقوف بها بطل حجه، و علیه الاعاده فی السنه القادمه.

السابعه: من أحرم لحج التمتع فالأحوط أن لا یطوف حول البیت طوافاً مندوباً قبل الخروج الی عرفات،

و لو طاف جدد التلبیه بعد الطواف.

آداب إحرام الحج

مسأله 191: احرام الحج یشارک احرام العمره فیما له من آداب و مستحبات،

و قد تقدم ذکرها فی احرام العمره، و یستحب لمن احرم للحج و خرج من مکه ملبیاً فی طریقه أن یرفع صوته اذا اشرف علی الأبطح، فاذا توجه الی منی بسکینه و وقار، یقول: «اللهم ایاک أرجو، و ایاک أدعو، فبلغنی أملی، و أصلح لی عملی» فاذا وصل الی منی قال: «الحمد لله الذی أقدمنیها صالحاً فی عافیه، و بلغنی هذا المکان» ثمّ یقول: «اللهم هذه منی، و هی مما مننت به علینا من المناسک فأسألک أن تمن علیّ بما مننت به علی انبیائک، فانما أنا عبدک فی قبضتک» و یستحب له المبیت فی منی فی لیله عرفه، و یقضی تلک اللیله فی عباده الله تعالی و طاعته و الصلاه فی مسجد الخیف و التعبد فیه تمام اللیله، فاذا طلع الفجر صلی صلاه الفجر فی منی،

ص:196

و عقب الی طلوع الشمس، ثمّ اتجه الی عرفات مارّاً من وادی محسر، و لا بأس أن یخرج من منی قبل طلوع الشمس، و لکن ینبغی أن لا یتجاوز وادی محسر قبل طلوع الشمس، و لا اثم علیه لو تجاوز، و لو شاء أن یخرج من منی قبل طلوع الفجر فلا بأس، و لا اثم علیه أیضاً، غیر أن ذلک مکروه، کل هذا فیما لو اتجه من مکه الی منی، و أما اذا سلک طریقاً الی عرفات لا یمر بمنی کما هو الغالب، فی الطریق العام للحجاج فی الفتره المعاصره، فلا اثم علیه، فاذا توجه الحاج الی عرفات قال: «اللهم الیک صمدت و ایاک اعتمدت و وجهک أردت، فاسألک أن تبارک لی فی رحلتی، و أن تقضی لی حاجتی، و أن تجعلنی ممن تباهی به الیوم من هو افضل منی» ثمّ یکرر التلبیه الی أن یصل الی عرفات.

الوقوفُ بعرفات الواجب الثانی من واجبات حج التمتع الوقوف بعرفات

مسائل

مسأله 192: ما المراد من الوقوف

الواجب الثانی من واجبات حج التمتع الوقوف بعرفات، و المراد منه التواجد فیها من دون فرق بین أن یکون تواجده فیها راکباً أو راجلاً، واقفاً أو قاعداً، أو علی أیه حاله أخری.

مسأله 193: تبعد عرفات عن مکه المکرمه القدیمه حوالی اثنین و عشرین کیلومتراً ،

ص:197

و هی أبعد النقاط التی یجب علی الحاج أن یقصدها فی حجّه عن مکه، ثمّ یأخذ بعد ذلک بالاقتراب من مکه بالانتقال من عرفات الی المشعر، و منه الی منی، و عرفات رقعه واسعه من الأرض و تکون خارج الحرم، و تتصل حدودها به، و یفصل بینها و بین المشعر الحرام منطقه تسمی بالمأزمین. و قد حدد فی الروایات الموقف بعرفات بنقاط متمیزه معروفه وقتئذ، کبطن عرنه، و ثویه، و نمره، وذی المجاز، و بعض هذه الاسماء لا یزال موجوداً أو منعکساً فی الخرائط المختصه بالموقف، و لا یزال مسجد نمره موجوداً و متمیزاً الآن، و کیف کان فالموقف لا یزال معلوماً بحدوده و علاماته المنصوبه فی اطرافه، و لا یجوز الوقوف فی الأماکن المذکوره و النقاط المحاذیه للموقف بل لا بد أن یکون الوقوف فی مکان محاط بتلک النقاط و الأماکن، و لا فرق بین أن یکون فی الجبل أو السهل، و إن کان الأولی و الأفضل أن یکون فی السفح من مسیره الجبل.

مسأله 194: زمانه،

الأقرب جواز البدء بالوقوف بعد زوال الشمس من یوم عرفه بساعه الی الغروب، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یقف من أول الظهر، و الوقوف فی تمام

ص:198

هذه المده واجب، یأثم المکلف بترکه، و لکن لا یبطل الحج اذا اقتصر علی الوقوف فتره قصیره خلال هذه المده، و یسمی هذا بالوقوف الاختیاری بعرفات. نعم لو ترک الوقوف بها رأساً حتی فی تلک الفتره القصیره عامداً و ملتفتاً بطل حجه، و کذلک اذا ترکه عن جهل لا یعذر فیه.

مسأله 195: تجب النیه فی الوقوف بعرفات بتمام عناصرها الثلاثه،

من قصد القربه، و قصد الاخلاص، و قصد اسمه الخاص الممیز له شرعاً، و صورتها مثلاً : «أقف بعرفات من الظهر أو بعده بساعه الی غروب الشمس لحج التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی» و اذا کان مفرداً بدل کلمه «التمتع» بکلمه «الافراد»، و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مندوباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، فلو کان الحاج نائماً أو مغمی علیه أو مغشیاً من أول ظهر الیوم التاسع الی غروب الشمس لم یتحقق منه الوقوف الواجب.

مسأله 196: لا یجوز للحاج الافاضه من عرفات

أی الخروج منها قبل غروب الشمس عامداً و ملتفتاً، و اذا خرج کذلک اعتبر آثماً و علیه کفاره جمل أکمل الخامسه، ینحره فی منی یوم العید، و إن لم یتمکن صام ثمانیه عشر یوماً فی رمکه، أو فی الطریق، أو فی بلدته، و لا تعتبر فیه الموالاه، و لکن لا یفسد

ص:199

حجه، و اذا ندم و رجع فلا شیء علیه، و اذا خرج من عرفات قبل الغروب جاهلاً أو ناسیاً وجب علیه الرجوع عند العلم أو التذکر، و إن لم یرجع عامداً و عالماً فهل علیه کفاره؟ و الجواب: الأظهر انه لا کفاره علیه، هذا اذا تمکن من الرجوع، و أما اذا لم یتمکن منه بعد الالتفات فلا شیء علیه جزماً. و قد تسأل: ان الخروج من عرفات قبل غروب الشمس لا بقصد الافاضه هل هو جائز؟ و الجواب: انه جائز شریطه أن یکون واثقاً و متأکداً بالرجوع الیها قبل الغروب.

مسأله 197: من لم یدرک الوقوف الاختیاری بعرفات،

و الوقوف فی برهه قصیره خلال النهار نسیاناً أو جهلاً یعذر فیه أو غیره من الأعذار، کتأخر وصوله الی مکه وجب علیه الوقوف الاضطراری، و هو الوقوف فی برهه من لیله العید، و اذا فعل ذلک صح حجه و لا شیء علیه.

مسأله 198: اذا ثبت هلال ذی الحجه عند قاضی أهل السنه،

و حکم بذلک و لم یثبت عندنا، فلذلک صور: الأولی: ما اذا احتمل کون حکمه مطابقاً للواقع، ففی هذه الحاله تجب المتابعه و الوقوف و التواجد معهم فی نقله جماعیه

ص:200

زماناً و مکاناً، و لا تجوز المخالفه لهم، و إن لم تکن هناک تقیه. و قد تسأل: ان من خالف فی هذه الحاله و لم یقف معهم بعرفات، و وقف فی الیوم الثانی فهل یجزی؟ و الجواب: ان الاجزاء لا یخلو عن اشکال، بل منع، لأن وظیفته الواقعیه هی الوقوف معهم، دون الوقوف فی الیوم التالی الذی هو أیضاً مشکوک کونه یوم عرفه. الثانیه: ما إذا علم بعدم مطابقه حکمه للواقع، مع افتراض عدم التمکن من المخالفه للتقیه، ففی هذه الحاله أیضاً لا اشکال فی وجوب المتابعه و الوقوف معهم، و إنما الکلام فی اجزاء ذلک الوقوف، و هل انه مجزئ عن الوقوف فی یوم عرفه؟ و الجواب: لا یبعد الاجزاء، و إن کانت الاعاده فی العام القادم أحوط و أجدر. الثالثه: نفس الصوره، و لکن لا تقیه، بمعنی ان بامکان الشخص أن یقف بعرفات و التخلف عنهم فی الوقوف اعتیادیاً فی یوم عرفه بدون خوف و خطر، ففی هذه الحاله، هل یجوز له ترک الوقوف معهم؟ و الجواب: الأحوط وجوباً فی تلک الحاله أن یجمع بین الوقوف معهم و الوقوف فی یوم عرفه إن أمکن، و إلاّ فالأحوط الاعاده فی السنه الآتیه اذا توفرت شروطها.

ص:201

الرابعه: ان الوقوف اذا کان مخالفاً للتقیه کان مبغوضاً، و لا یمکن التقرب به.

آداب الوقوف بعرفات و مستحبّاته

مسأله 199: ان یوم عرفه یوم دعاء و تضرع و خضوع و خشوع الی الله تعالی،و یستحب أن یکون الحاج علی طهاره، و قد جاء فی الحدیث: «انما تعجل الصلاه و تجمع بینهما لتفرغ نفسک للدعاء، فانه یوم دعاء و مسأله» ثمّ تأتی الموقف و علیک السکینه و الوقار، فاحمد الله و هلّله و مجّده و اثن علیه و کبّره مائه مره، و احمده مائه مره، و سبّحه مائه مره، و اقرأ: قل هو الله أحد مائه مره و تخیر لنفسک من الدعاء ما أحببت، و اجتهد فانه یوم دعاء و مسأله، و تعوذ بالله من الشیطان، فان الشیطان لن یذهلک فی موطن قط أحب الیه من أن یذهلک فی ذلک الموطن، و ایاک أن تشتغل بالنظر الی الناس، و اقبل قبل نفسک و تقول له: «اللهم انی عبدک فلا تجعلنی من أخیب وفدک، و ارحم مسیری الیک من الفج العمیق» و تقول: «اللهم رب المشاعر کلها فک رقبتی من النار، و اوسع علی من رزقک الحلال، و ادرأ عنی شر فسقه الجن و الإنس» و تقول: «اللهم لا تمکر بی و لا تخدعنی و لا تستدرجنی» و تقول: «اللهم انی اسألک بحولک وجودک

ص:202

و کرمک و فضلک و منک یا اسمع السامعین و یا أبصر الناظرین و یا أسرع الحاسبین و یا أرحم الراحمین، أسألک أن تصلی علی محمد و آل محمد و أن تفعل بی کذا و کذا» و تقول و أنت رافع رأسک الی السماء: «اللهم حاجتی الیک التی إن اعطیتنیها لم یضرنی ما منعتنی، و التی ان منعتنیها لم ینفعنی ما اعطیتنی، أسألک خلاص رقبتی من النار، اللهم انی عبدک و ملک یدک و ناصیتی بیدک و أجلی بعلمک أسألک أن توفقنی لما یرضیک عنی، و أن تسلم منی مناسکک التی أریتها خلیلک إبراهیم(علیه السلام)و دللت علیها نبیک محمد(صلی الله علیه و آله و سلم)، اللهم اجعلنی ممن رضیت عمله، و أطلت عمره، و أحییته بعد الموت حیاه طیبه» و قد جاء فی الحدیث أن رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم) قال لعلی(علیه السلام): «أ لا اعلمک دعاء یوم عرفه، و هو دعاء من کان قبلی من الانبیاء، فقال علی(علیه السلام): بلی یا رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم)، قال: فتقول: لا اله إلاّ الله وحده لا شریک له، له الملک و له الحمد، یحیی و یمیت و یمیت و یحیی و هو حی لا یموت بیده الخیر و هو علی کل شیء قدیر، اللهم لک الحمد انت کما تقول و خیر ما یقول القائلون، اللهم لک صلاتی و دینی و محیای و مماتی، و لک تراثی و بک حولی و منک قوتی، اللهم انی اعوذ بک من الفقر، و من وسواس الصدر، و من شتات الأمر، و من عذاب النار، و من عذاب القبر،

ص:203

اللهم إنی اسألک من خیر ما یأتی به الریاح، و أعوذ بک من شر ما یأتی به الریاح، و اسألک خیر اللیل و خیر النهار». و قد جاء فی الحدیث ان رسول الله(صلی الله علیه و آله و سلم) وقف بعرفات، فلما همت الشمس أن تغیب قبل أن یندفع قال: «اللهم إنی اعوذ بک من الفقر و من تشتت الأمر، و من شر ما یحدث باللیل و النهار، أمسی ظلمی مستجیراً بعفوک، و أمسی خوفی مستجیراً بامانک، و أمسی ذلی مستجیراً بعزک، و أمسی وجهی الفانی مستجیراً بوجهک الباقی، یا خیر من سئل، و یا أجود من أعطی، جلّلنی برحمتک» ثمّ تطلب حاجتک و تسأل ما شئت. و قد جاء فی الحدیث: اذا غربت الشمس یوم عرفه فقل: «اللهم لا تجعله آخر العهد من هذا الموقف، و ارزقنیه من قابل ابداً ما ابقیتنی، و اقلبنی الیوم مفلحاً منجحاً مستجاباً لی مرحوماً مغفوراً لی بأفضل ما ینقلب به الیوم أحد من وفدک و حجاج بیتک الحرام، و اجعلنی الیوم من اکرم وفدک علیک، و اعطنی افضل ما اعطیت أحداً منهم من الخیر و البرکه و الرحمه و الرضوان و المغفره، و بارک لی فیما ارجع الیه من أهل و مال أو قلیل أو کثیر، و بارک لهم فی» و ینبغی للحاج أن یدعو فی هذا الیوم بما أحب، و بالمأثور من الأدعیه کدعاء الإمام الحسین(علیه السلام)، و دعاء الإمام زین العابدین(علیه السلام)، و سیأتی نص الدعاءین فی آخر هذا الکتاب إن شاء الله تعالی.

ص:204

الوقوف فی المشعر المزدلفَه هو الواجب الثالث من واجبات حج التمتع

مسائل

مسأله 200: ما المراد من الوقوف

و هذا هو الواجب الثالث من واجبات حج التمتع، یجب علی الحاج الوقوف فیه بعد الافاضه من عرفات، ای الخروج منها بعد غروب الشمس متجهاً نحو المشعر الحرام، و یراد بالوقوف التواجد فیه، سواء أنام أم لم ینم، و هو اسم لفسحه من الأرض تسمی بالمزدلفه، و تبعد عن مکه القدیمه حوالی عشر کیلومترات، و تکون داخل الحرم، و حد الموقف طولاً من المأزمین الی وادی محسر، و هما حدان و لیسا من الموقف إلاّ عند الزحام و ضیق الوقت، و حینئذ فتمتد رقعه الموقف و تشمل المأزمین، و هی المنطقه الواقعه بین المشعر و عرفات.

مسأله 201: تعتبر فی الوقوف بالمشعر الحرام النیه،

و صورتها مثلاً «اقف بالمشعر الحرام من طلوع الفجر الی طلوع الشمس لحج التمتع من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی» و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام).

مسأله 202: قد تسأل: ان من أفاض من عرفات متجهاً نحو المشعر الحرام، هل یجب علیه أن یبیت لیله العید فیه؟

ص:205

و الجواب: ان ذلک و إن کان مشهوراً بین العلماء، و لکنه لا یخلو عن اشکال بل منع، و الأظهر عدم وجوب ذلک فان الواجب هو تواجده فیه بین الطلوعین.

مسأله 203: المشهور بین العلماء انه لا یجوز الخروج من المشعر قبل طلوع الشمس،

و لکن لا یبعد جواز الخروج منه قبل طلوعها بقلیل بنحو لا یجتاز من وادی محسّر إلاّ أن تطلع علیه الشمس.

مسأله 204: الوقوف بالمشعر الحرام بمعنی التواجد فیه من طلوع الفجر من یوم العید،

و هو الیوم العاشر من ذی الحجه الی طلوع شمس ذلک الیوم واجب، إلاّ أن الحج لا یختل بالاخلال بالوقوف فی بعض هذه المده، اذ یکفی لصحه الحج أن یقف برهه من الزمن بین الطلوعین و لو لم یستوعب تمام المده، و یسمی الوقوف بین الطلوعین بالوقوف الاختیاری. و قد تسأل: ان من وقف فی المشعر الحرام فتره قصیره من لیله العاشر، و ترک الوقوف ما بین الطلوعین عامداً و عالماً بالحکم، فهل یصح حجه؟ و الجواب: الأقرب انه صحیح، و لکنه علیه اثم و کفاره جمل، و إن کان جاهلاً بالحکم فعلیه کفاره شاه، و اذا وقف فی المشعر بعد طلوع الفجر فتره قصیره، ثمّ خرج منه قبل طلوع

ص:206

الشمس متعمداً فان کان جاهلاً بالحکم فلا شیء علیه، نعم إن کان مقصراً فعلیه اثم، و إن کان عالماً به فعلیه کفاره شاه.

مسأله 205: یجب علی الحاج الوقوف فی المشعر الحرام بین طلوع الفجر من یوم العید و طلوع الشمس،

و یستثنی من ذلک النساء و الصبیان و الخائف و الضعفاء کالشیوخ و المرضی، فیجوز لهم بعد الوقوف فی المزدلفه لیله العید فتره قصیره، أن یفیضوا منها لیلاً قبل الفجر الی منی، و یرموا جمره العقبه لیلاً.

مسأله 206: من لم یتمکن من الوقوف بین الطلوعین فی المزدلفه،

و هو الوقوف الاختیاری لنسیان أو لعذر آخر کعدم توفر واسطه نقل، أو لغیر ذلک، فانه یجزیه أن یقف وقتاً ما بین طلوع الشمس الی ظهر یوم العید، و یصح حجه حینئذ، و یسمی هذا الوقوف بالوقوف الاضطراری.

ادراک الوقوفین أو أحدهما

مسأله 207: قد ظهر مما تقدم أن لکل من الوقوفین فی عرفات أو فی المزدلفه وقتین،

أحدهما الوقت الاختیاری، و الآخر الوقت الاضطراری. فالوقت الاختیاری للوقوف بعرفات یمتد من زوال یوم التاسع من شهر ذی الحجه الی الغروب، و الوقت الاضطراری له یمتد من لیله العید العاشر

ص:207

من ذی الحجه الی الفجر، و الوقت الاختیاری للوقوف بالمزدلفه یمتد من طلوع الفجر من یوم العید الی طلوع الشمس، و الوقت الاضطراری له یمتد من طلوع الشمس من یوم العید الی الزوال.

مسأله 208: من لم یدرک الوقوف فی الوقت الاختیاری بعرفات و المزدلفه معاً فلذلک صور:
الأولی: انه مدرک للوقوف فی الوقت الاضطراری فی کلا الموقفین معاً،

ففی هذه الصوره یصح حجه و لا شیء علیه. نعم اذا کان عدم ادراکه الوقوف فی الوقت الاختیاری مستنداً الی سوء اختیاره و تسامحه و اهماله بطل حجه و لم یعوض ادراکه الوقوف فی الوقت الاضطراری عن ذلک، و علیه الإثم و الحج فی العام القادم.

الثانیه: انه لم یدرک الوقوف بعرفات، و لا بالمزدلفه فی الوقت الاضطراری أیضاً،

ففی هذه الصوره لا حج له، و تنقلب وظیفته الی العمره المفرده، فیطوف حول البیت بعنوان طواف العمره المفرده، ثمّ یأتی برکعتیه، و بعد ذلک یذهب الی الصفا، و یبدأ بالسعی من هناک فاذا أکمل سعیه قصر أو حلق، ثمّ یأتی الی المسجد ثانیاً فیطوف طواف النساء، و یصلی رکعتیه، و بذلک أکمل عمرته فیخرج عن الاحرام، و یحل له کل شیء

ص:208

أحرم منه، و لا یجزی ذلک عن حجه، و علیه الاتیان به فی السنه القادمه شریطه أن لا تکون استطاعته ولیده تلک السنه، أو تجددت له الاستطاعه بعد رجوعه من مکه أو کان الحج مستقراً فی ذمته.

الثالثه: انه مدرک للوقوف فی الوقت الاختیاری بعرفات، و الاضطراری بالمشعر،

ففی هذه الصوره صح حجه و لا شیء علیه، و کذلک اذا کان مدرکاً للوقوف فی الوقت الاختیاری بالمشعر و الاضطراری بعرفات.

الرابعه: انه لم یدرک الوقوف بعرفات فی الوقت الاختیاری، و لا فی الوقت الاضطراری،

و ادرک الوقوف فی الوقت الاختیاری بالمشعر الحرام فحسب، ففی هذه الصوره هل یصح حجه؟ الظاهر انه صحیح. و قد تسأل: ان من أدرک الوقوف فی الوقت الاختیاری بعرفات، و لم یدرک الوقوف بالمشعر فی الوقت الاختیاری، و لا فی الوقت الاضطراری لسبب من الأسباب، فهل یصح حجه؟ و الجواب: لا یبعد صحته، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یجمع بین اتمامه و الاتیان بعمره مفرده بعد ذلک، و الحج فی العام القابل.

ص:209

الخامسه: انه ادرک الوقوف فی الوقت الاختیاری بعرفات،و لکن لم یقف بالمشعر الحرام،

و انما مر به مروراً فی طریقه الی منی، ففی هذه الصوره ان کان جاهلاً بالوقوف فیه فحینئذ إن علم بالحال و هو فی منی، و تمکن من الرجوع الی المشعر و إدراک الموقف الاضطراری فیه وجب، و إن لم یعلم بالحال، أو علم بها و لکنه لم یتمکن من الرجوع الی المشعر و ادراک الموقف و لو فی الوقت الاضطراری صح حجه، و علیه کفاره شاه، و إن کان عالماً به فعلیه کفاره جمل، و أما حجه فالظاهر أنه صحیح.

السادسه: قد تسأل انه اذا ادرک الوقوف فی الوقت الاضطراری بالمشعر فحسب،

و لم یدرک الوقوف بعرفات فی الوقت الاختیاری، و لا فی الوقت الاضطراری، فهل یصح حجه؟ و الجواب: لا یصح علی الأظهر، و بذلک یظهر حکم من أدرک الوقوف فی الوقت الاضطراری بعرفات، و لم یدرک الوقوف بالمشعر الحرام لا فی الوقت الاختیاری، و لا الاضطراری، و فی کلتا الحالتین تنقلب وظیفته الی العمره المفرده، و یأتی بها و یتحلل بما یتحلل به المعتمر، و علیه الحج من قابل، علی ما مر.

ص:210

آداب الوقوف بالمشعر الحرام و مستحبّاته

مسأله 209: و یستحب للحاج عند الافاضه من عرفات الی المشعر أن یتحلی بالسکینه و الوقار،و یتضرع الی الله تعالی، و یطلب منه خیر الدنیا و الآخره، و أن یؤجل المغرب و العشاء الی حین وصوله الی المشعر، فیجمع بینهما بأذان و اقامتین. و قد جاء فی الحدیث:«لا تجاوز الحیاض لیله المزدلفه، و تقول: اللهم هذه جمع، اللهم انی اسألک أن تجمع لی فیها جوامع الخیر، اللهم لا تؤیسنی من الخیر الذی سألتک أن تجمعه لی فی قلبی، و اطلب الیک أن تعرفنی ما عرفت اولیاءک فی منزلی هذا، و أن تقینی جوامع الشر». و إن استطعت أن تحیی تلک اللیله فافعل، فانه بلغنا أن ابواب السماء لا تغلق تلک اللیله لأصوات المؤمنین، لهم دوی کدوی النحل، یقول الله جل ثناؤه: «أنا ربکم و أنتم أدیتم حقی، علی أن استجیب لکم»، فیحط تلک اللیله عمن أراد أن یحط عنه ذنوبه، و یغفر لمن أراد أن یغفر له. و یستحب للحاج أن یکون علی طهر بعد صلاه الفجر، فیقف و یحمد الله عزّ و جلّ و یثنی علیه، و یذکر من آلائه و بلائه ما یقدر علیه، و یصلی علی النبی(صلی الله علیه و آله و سلم)، و یقول: «اللهم رب المشعر الحرام فک رقبتی من النار، و أوسع علیَّ من رزقک الحلال، و ادرأ عنی شر فسقه الجن و الإنس، اللّهم أنت خیر

ص:211

مطلوب الیه و خیر مدعو و خیر مسئول، و لکل وافد جائزه فاجعل جائزتی فی موطنی هذا، و أن تقیلنی عثرتی، و تقبل معذرتی، و ان تجاوز عن خطیئتی، ثمّ اجعل التقوی من الدنیا زادی» ثمّ افض حیث یشرف لک ثبیر، و تری الإبل مواضع اخفافه.

واجبات یوم العید

مسأله 210: اذا طلعت الشمس یوم العید فی المشعر انتهی ما علی الحاج فی هذا المکان،و لزمه التوجه نحو منی،

و حدّها طولاً من ناحیه مکه العقبه، و من ناحیه المشعر وادی محسر، و أما عرضاً فلیس لها حدود واضحه، و المرجع فی تعیینها أهل الخبره من البلد، و هل یجوز الابتعاد عرضاً الی نقاط یشک فی کونها من منی؟ و الجواب: لا یبعد جوازه عملیاً، بمعنی أن کل ما یجب أن یؤدی فی منی یجوز أن یؤدی فی تلک النقاط المشکوکه بالشبهه المفهومیه أیضاً علی ما تقدم، و یجب علی الحاج فی منی أن یقوم بثلاثه واجبات فی نهار یوم العید: و هی: 1 رمی جمره العقبه، 2 و الذبح أو النحر، 3 و الحلق أو التقصیر. و نذکرها فیما یلی تباعاً:

ص:212

رمی جَمره العقبَه هو الرابع من واجبات حج التمتع

مسائل
مسأله 211: و تعتبر فیه أمور
اشاره

و هو الرابع من واجبات حج التمتع، و جمره العقبه اسم لموضع مخصوص، و هی واحده من ثلاث جمرات، و لا یجب فی یوم العید إلاّ رمیها، و تعتبر فیه أمور:

الأول: النیه،

و صورتها مثلاً: «ارمی جمره العقبه سبعاً فی حج التمتع من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی» و اذا کان افراداً بدل کلمه (حج التمتع) ب (حج الافراد)، و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مندوباً اسقط کلمه (حجه الاسلام).

الثانی: أن یکون الرمی بسبع حصیات،

و لا یجزئ الأقل من ذلک، و لا ضرر فی الزیاده، کما لا یجزئ الرمی بغیرها من الأجسام.

الثالث: أن یکون رمیها علی نحو التتابع،

یعنی واحده بعد أخری، لا دفعهً واحده. الرابع: أن یکون ایصالها الی الجمره بالرمی، فلا یکفی وضعها علی الجمره، و لا رمیها مع سقوطها قبل الوصول الی الجمره، نعم یجوز الاکتفاء بما اذا لاقت الحصاه فی طریقها الی الجمره شیئاً ثمّ اصابت الجمره، إلاّ اذا کان ذلک الشیء جسماً صلباً، و تکون اصابتها الجمره مستنده الی الطفره من ذلک

ص:213

الجسم الصلب لا الی الرمی، فان ذلک لا یکفی، و کذلک اذا کان المرمی ذلک الجسم لتطفر منه الحصاه الی الجمره.

الخامس: أن یقع الرمی بین طلوع الشمس و غروبها من یوم العاشر من ذی الحجه،

و یستثنی من ذلک من سبق أنهم مرخصون فی الافاضه من المشعر فی اللیل، فانهم مرخصون فی الرمی أیضاً فی تلک اللیله، و لا یبعد کونهم مرخصین فی الحلق أو التقصیر ایضاً فی نفس اللیله. نعم لا یکونون مرخصین فی الذبح أو النحر فیها، بل لا بد أن یکون ذلک فی النهار، و هذا بخلاف الخائف، فانه کما یکون مرخصاً فی الافاضه من المشعر فی اللیل، کذلک یکون مرخصاً فی الاتیان بتمام اعمال منی یوم العید فی تلک اللیله.

مسأله 212: اذا شک فی اصابه الحصاه الجمره و عدمها،

بنی علی العدم، و ألغی تلک الرمیه من الحساب، و رمی جمره أخری حتی یستیقن بالاصابه، نعم اذا شک بعد دخوله فی واجب آخر مترتب علیه، أو کان بعد دخول اللیل فلا یعتنی به.

مسأله 213: أن تکون الحصیات مأخوذه من الحرم،

و یستثنی من الحرم المسجد الحرام، و مسجد الخیف و ان تکون ابکاراً علی الأحوط الأولی، بمعنی عدم العلم بأنها کانت مستعمله فی الرمی قبل ذلک.

ص:214

مسأله 214: قد تسأل: هل یجوز رمی الجمره من الطابق الثانی؟

و الجواب: انه یجوز.

مسأله 215: اذا ترک الحاج رمی جمره العقبه نسیاناً أو جهلاً بالحکم،

ثمّ التفت الی الحال، فلذلک صور: الأولی: أن یتذکر فی نفس یوم العید، فیؤدیه، و لا تجب علیه اعاده ما أتی به من أعمال الحج، من الذبح و الحلق أو التقصیر و الطواف. الثانیه: ان یتذکر فی لیله الیوم الحادی عشر أو نهاره، فیقضیه فی نهار الیوم الحادی عشر، و یفرق بینه و بین الرمی المفروض فی ذلک النهار بتقدیم القضاء علی الأداء بساعه، و الأحوط الأولی أن یجعل القضاء صباحاً، و الأداء عند الظهر، و لا تجب علیه اعاده ما أتی به من أعمال الحج. الثالثه: أن یتذکر بعد مضی الیوم الحادی عشر، و قبل خروجه من مکه، فیجب علیه أن یرمی خلال أیام التشریق، و هی تمتد من الیوم الحادی عشر الی نهایه الیوم الثالث عشر، و اذا کان فی مکه و تذکر وجب علیه الرجوع الی منی و الرمی فیها. و قد تسأل: انه اذا تذکر بعد انتهاء أیام التشریق و هو فی مکه، فهل یجب علیه الرجوع الی منی و الرمی منها.

ص:215

و الجواب: نعم یجب علیه الرجوع ما دام هو فی مکه. الرابعه: ان یتذکر بعد خروجه من مکه متجهاً الی بلدته، فهل یجب علیه الرجوع الی منی؟ و الجواب: لا یجب علیه الرجوع. و قد تسأل: ان حکم الجاهل بوجوب الرمی یوم العید هل هو حکم الناسی فی وجوب القضاء فی الیوم الحادی عشر؟ و الجواب: نعم ان حکمه حکم الناسی، بل لا فرق فی وجوب القضاء بین أن یکون ترک الرمی فی یوم العید نسیاناً أو جهلاً أو لعذر آخر، بل و إن کان عامداً و ملتفتاً.

مسأله 216: اذا ترک الحاج رمی جمره العقبه عامداً و عالماً بالحکم الشرعی،

فان استمر علی ترکه بطل حجه، و ان تدارکه قبل مضی وقته صح، و هل یجب علیه حینئذ أن یعید ما أتی به من اعمال منی المترتبه علی الرمی؟ و الجواب: لا یبعد عدم وجوب اعادتها، و إن کانت الاعاده أحوط و أجدر.

مسأله 217: اذا طاف طواف الحج قبل رمی جمره العقبه عامداً و ملتفتاً الی موضع الطواف من الناحیه التسلسلیه و وجوبه،

و حینئذ فان استمر علی ترک الرمی بطل حجه، و ان تدارکه قبل مضی وقته صح، و هل تجب علیه اعاده الطواف؟ و الجواب: نعم تجب اعادته و اعاده ما بعده کالسعی.

ص:216

مسأله 218: اذا ترک الحاج رمی جمره العقبه عن علم و عمد، و مضی الی مکه، و طاف طواف الحج قبل الحلق و الذبح،

فعلیه کفاره شاه، کما أن علیه أن یرجع الی منی، و یرمی و یذبح، ثمّ یحلق أو یقصر، و بعد ذلک یعود الی مکه، و یعید الطواف قبل مضی الوقت، فان فعل ذلک صح حجه، و إلاّ بطل. و کذلک اذا رمی جمره العقبه و لکنه ترک الحلق أو التقصیر عامداً و عالماً بتسلسل الأعمال، و مضی الی مکه، و طاف طواف الحج، و سعی بین الصفا و المروه، فان علیه دم شاه، و وجوب أن یرجع الی منی، و یحلق أو یقصر فیها، ثمّ یعید الطواف و السعی فان صنع ذلک صح حجه، و إلاّ فسد.

آدابُ رمی الجَمرات

مسأله 219: یستحب أن یکون الحاج علی طهاره فی حال الرمی،و اذا أخذ حصاه الجمار و أتی الجمره القصوی التی عند العقبه رماها من قبل وجهها، ای مستدبر القبله، و یقول و الحصی بیده: «اللهم هؤلاء حصیاتی فاحصهن لی، و ارفعهن فی عملی» ثمّ یرمی فیقول مع کل حصاه: «الله أکبر، اللهم ادحر عنی الشیطان، اللهم تصدیقاً بکتابک، و علی سنه نبیک، اللهم اجعله حجّاً مبروراً و عملاً مقبولاً، و سعیاً مشکوراً، و ذنباً

ص:217

مغفوراً» فاذا رجع من الرمی قال: «اللهم بک وثقت، و علیک توکلت، فنعم الرب و نعم المولی، و نعم النصیر».

الذّبحُ و النَّحر فی منی و هو الخامس من واجبات حج التمتع

مسائل
مسأله 220: موضعه من الناحیه المکانیه منی،

و اذا ضاقت منی بالناس و تعذرت ممارسه الواجبات فیها اتسعت رقعه منی شرعاً فشملت وادی محسر، و علیه فاذا انجز الناس واجبات منی فی الوادی کفی، و هی منطقه بین منی و المشعر، و تفصل الأولی عن الثانیه، و اذا تعذر الذبح فی منی بسبب منع السلطات و تعیین المجازر خارج منی جاز للحاج أن یذبح فی تلک المجازر، أو فی مکه شریطه أن لا یتمکن من الذبح فی منی طول ذی الحجه بسبب أو آخر و إلاّ وجب التأخیر، و اذا ذبح فی غیر منی جهلاً بالحکم، أو نسیاناً، أو لاعتقاد أن المکان الفلانی الذی یذبح فیه من منی، فلا یبعد صحه ذبحه. و قد تسأل: انه اذا شک فی نقطه أنها من منی أو لا، فهل یجزی الذبح أو النحر فیها؟ و الجواب: ان هذا الشک ان کان من جهه الشبهه المفهومیه لا یبعد اجزاؤه فیها، توضیح ذلک: ان حدود منی طولاً و إن

ص:218

کانت معینه، فانها من ناحیه مکه العقبه، و من ناحیه المشعر وادی محسر، إلاّ أن حدودها عرضاً غیر واضحه، و علی هذا فاذا شک فی نقاط فی عرض منی أنها داخله فیها أو خارجه عنها، لا یبعد ترتیب آثار منی علیها عملیاً، باعتبار أن منی اسم لواقع المکان المسمی بمنی، و حینئذ فیکون الواجب ایقاع الذبح و الحلق أو التقصیر فی واقع المکان، و هو مردد بین السعه و الضیق، فاذن بطبیعه الحال یدور أمر التکلیف بین الأقل و الأکثر، و حیث ان الدلیل المخصص، و هو ما دل علی اعتبار کون الذبح و الحلق أو التقصیر بمنی مجمل مفهوماً، فلا یکون حجه إلاّ فی المقدار المتیقن، و هو عدم اجزاء هذه الواجبات فی النقاط التی لا تکون من منی یقیناً، و حینئذ فیکون المرجع فی النقاط المشکوکه الأصل اللفظی إن کان، و إلاّ فالأصل العملی، و مقتضاه کفایه الذبح و الحلق فیها، و توضیح ذلک باکثر من هذا فی محلّه.

مسأله 221: موضعه من الناحیه الزمانیه یوم العید علی الأحوط،

فاذا لم یأت به فی ذلک الیوم عامداً أو غیر عامد، فالأحوط أن یأتی به خلال ایام التشریق، و هی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر و الثالث عشر، و اذا لم یأت به خلال تلک الأیام وجب علیه أن یأتی به خلال شهر ذی الحجه.

ص:219

مسأله 222: موضعه من ناحیه تسلسل الواجبات بعد الرمی

و ان قدمه علی الرمی جاهلاً أو ناسیاً صح، و لم یحتج الی الاعاده، و إن قدمه علیه عامداً و ملتفتاً بوجوب البدء بالرمی أولاً، فهل علیه أن یعیده بعد أن یرمی؟ لا یبعد عدم وجوب الاعاده، و إن کانت الاعاده أحوط و أجدر. و قد تسأل: ان من لم یتمکن من الذبح أو النحر فی منی یوم العید بسبب من الأسباب فهل علیه أن یؤخر الحلق أو التقصیر ایضاً؟ و الجواب: لا یجب علیه ذلک. و قد تسأل: هل یجوز تأخیر الذبح أو النحر فی منی عن یوم العید؟ و الجواب: انه غیر بعید و إن کانت رعایه الاحتیاط أولی و أجدر.

مسأله 223: تجب فیه النیه عند المباشره، أو عند التوکیل،

بأن ینوی مثلاً «أذبح الشاه لحج التمتع من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی»، و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان حجّاً مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام).

مسأله 224: من لم یتمکن من الذبح أو النحر بمنی فی یوم العید بسبب من الأسباب،

فهل یجوز له انجاز هذه العملیه خارج منی کمکه أو نحوها؟

ص:220

و الجواب: ان عدم التمکن من ذلک إن کان من جهه أن منی قد ضاقت بالناس و تعذر انجاز هذه العملیه فیها، فحینئذ بما أن رقعه منی قد توسعت شرعاً فتشمل وادی محسر فعلیه أن یقوم بانجازها فی الوادی، و لا یجوز فی الخارج. نعم اذا لم یتمکن من انجازها فیه أیضاً یجوز فی مکه أو غیرها. و إن کان من جهه منع السلطات عن الذبح فی منی و تعیینها مجازر خارج منی، فهل یجوز له حینئذ الذبح فی تلک المجازر، أو فی مکه أو غیرها؟ و الجواب: انه إن کان مأیوساً عن التمکن من الذبح فی منی الی آخر ذی الحجه و لو لسبب أنه لا یتمکن من البقاء فی مکه، جاز له الذبح فی خارج منی، و إن علم انه متمکن منه فیها خلال ایام التشریق أو الی آخر ذی الحجه وجب التأخیر و الذبح فیها کما مر.

مسأله 225: إذا ترک الحاج الذبح أو النحر فی یوم العید عامداً و ملتفتاً الی موضعه التسلسلی،

و أتی بسائر واجبات الحج من الحلق أو التقصیر و الطواف، فان استمر علی ترکه بطل حجه، و إن تدارکه قبل مضی وقته صح، و هل تجب علیه اعاده ما أتی به من الأعمال المترتبه علیه؟ و الجواب: تجب اعاده الطواف، و أما الحلق أو التقصیر

ص:221

فعدم وجوب اعادته لا یخلو عن قوه، و إن کان الأحوط و الأجدر الاعاده. و اذا ترکه نسیاناً أو جهلاً بالحکم، ثمّ تذکر وجب علیه تدارکه و إن کان التذکر فی آخر ذی الحجه، و هل تجب علیه اعاده ما أتی به من الأعمال المترتبه علیه؟ و الجواب: لا تجب حتی الطواف و ما بعده فی هذه الحاله.

مسأله 226: یجب أن یکون الهدی من أحد الانعام الثلاثه، الابل و البقر و الغنم،

و لا یجزی من الإبل إلاّ ما أکمل السنه الخامسه، و دخل فی السادسه، و لا یجزی من البقر و المعز إلاّ ما أکمل الثانیه و دخل فی الثالثه علی الأحوط، و لا یجزی من الضأن إلاّ ما أکمل الشهر السابع و دخل فی الثامن، و الأحوط أن یکون قد أکمل السنه الواحده و دخل فی الثانیه، و اذا تبین له بعد الذبح انه لم یبلغ السن المعتبر فیه لم یجزئه ذلک، و لزمته الاعاده. و یعتبر فی الهدی أن یکون تام الأعضاء، فلا یجزئ الأعور و الأعرج و المقطوع اذنه و المکسور قرنه من الداخل و الخصی، و أن لا یکون مهزولاً عرفاً، و الأحوط الأولی أن لا یکون مریضاً و لا موجوءاً، و لا مرضوض الخصیتین، و لا کبیراً لا مخ له، و لا فاقد القرن أو الذنب من أصل خلقته، و لا بأس بأن

ص:222

یکون مشقوق الاذن أو مثقوبها، و اذا لم یتیسر الهدی الواجد لکل هذه الشروط اجزأه ما تیسر له من الهدی، و لا یجوز أن یشترک شخصان یقومان بحجه الاسلام فی هدی واحد، بل لا بد من ذبیحه مستقله لکل منهما.

مسأله 227: اذا اشتری هدیاً باعتقاد سلامته فنقد ثمنه،

ثمّ علم أن به عیباً فالظاهر جواز الاکتفاء به.

مسأله 228: اذا اشتری هدیاً باعتقاد أنه سمین فبان مهزولاً

أجزأه و إن کان الانکشاف قبل الذبح أو النحر، و لا فرق فی ذلک بین أن یملک الهدی بالشراء أو الارث أو الهبه.

مسأله 229: اذا ذبح الهدی و بعد الذبح شک فی أنه کان واجداً للشروط أو لا،

یحکم بصحته و عدم وجوب الاعاده شریطه احتمال أنه کان ملتفتاً فی وقت الذبح الی ما یعتبر فی صحته، و کذلک اذا شک بعد الذبح انه کان بمنی أو کان فی محل آخر، نعم اذا شک فی نقطه أنها من منی أو لا، فان کان ذلک بنحو الشبهه الموضوعیه لم یکف الذبح فیها، و إن کان بنحو الشبهه المفهومیه فلا یبعد الکفایه کما تقدم، و اذا شک فی أصل الذبح فان کان الشک بعد الدخول فی الحلق أو التقصیر لم یعتن بشکه تطبیقاً لقاعده التجاوز.

مسأله 230: اذا شک الحاج فی هزال هدیه فذبحه امتثالاً لأمر الله تعالی رجاءً،

و بعد الذبح ظهر أنه کان سمیناً اجزأه ذلک.

ص:223

مسأله 231: اذا اشتری هدیاً سلیماً و صحیحاً،

و بعد الشراء مرض و صار مهزولاً، أو اصابه کسر فی رجله أو قرنه من الداخل أو غیر ذلک أو عیب کما اذا صار أعور أو أعرج أو مقطوع الاذن، فهل یجزی ذبحه، أو یجب علیه تبدیله بالهدی السالم؟ و الجواب: انه یجزی.

مسأله 232: اذا ضل هدیه ثمّ اشتری مکانه هدیاً آخر

فان وجد الأول قبل ذبح الثانی ذبح الأول، و أما الثانی فهو بالخیار ان شاء ذبحه، و إن شاء لم یذبحه، فانه کسائر أمواله، و إن وجد بعد ذبحه الثانی ذبح الأول أیضاً، هذا اذا لم یکن الثانی أفضل من الأول کماً و کیفاً، و أما اذا کان أفضل منه کما اذا کان الأول شاه و اشتری مکانها جملاً أو شاه أخری اسمن من الأول، فلا یبعد الاجزاء، و إن کان الأحوط و الأجدر ذبح الأول أیضاً.

مسأله 233: اذا وجد شخص هدیاً ضالاً وجب علیه تعریفه الی الیوم الثانی عشر و الثالث عشر،

فان لم یوجد صاحبه ذبحه عصر الیوم الثالث عشر عن صاحبه بمنی.

مسأله 234: من لم یجد الهدی و تمکن من ثمنه فعلیه أن یدع ثمنه فی مکه عند ثقه لیشتری به هدیاً،

و یذبحه عنه فی منی الی آخر ذی الحجه، فان مضی الشهر انتهی وقته، و حینئذ فیجب علیه أن یذبحه فی السنه القادمه.

ص:224

مسأله 235: اذا لم یتیسر للحاج الهدی و لا ثمنه،

فعلیه صیام عشره ایام بدیلاً عنه، ثلاثه أیام فی الحج، الیوم السابع و الثامن و التاسع من ذی الحجه، و سبعه ایام اذا رجع الی بلدته، و الأظهر أن یکون صیام السبعه فی بلدته متوالیاً، و هل یجوز أن یکون صیام الثلاثه من أول ذی الحجه بعد التلبس باحرام عمره التمتع؟ و الجواب: یجوز ذلک، و یجب التتابع فی صیام الأیام الثلاثه مطلقاً، سواء أ صام تلک الأیام فی العشره الأولی من ذی الحجه أم بعد أیام التشریق، أم فی العشره الأخیره، کان فی الطریق أم فی مکه أم فی بلدته، و لا تجزی اذا کانت متفرقه، و اذا لم یرجع الحاج الی بلده، و أقام بمکه فعلیه أن یصبر حتی یرجع اصحابه الی بلدهم، أو یمضی شهر کامل ثمّ یصوم السبعه.

مسأله 236: من یجب علیه صوم ثلاثه أیام فی الحج، اذا لم یتمکن من الصوم فی الیوم السابع،

أخر الی ما بعد أیام التشریق، و حینئذ فان کان فی مکه، صام ثلاثه أیام متتابعات فیها، و إن لم یتمکن من البقاء فیها فان شاء صام الأیام الثلاثه فی الطریق، و إن شاء صامها فی بلدته، و لا یجوز الجمع بین الثلاثه و السبعه، بأن یصوم عشره أیام متوالیات، و اذا لم یصم الحاج الثلاثه حتی أهل هلال محرم سقط الصوم عنه، و تعین علیه الهدی فی السنه القادمه.

ص:225

مسأله 237: من کان فی منی لممارسه اعمال الحج فیها، لا یجوز له أن یصوم أیام التشریق،

و هی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر و الثالث عشر من ذی الحجه. و قد تسأل: هل یجوز أن یصوم الیوم الثالث عشر فی مکه بعد الرجوع من منی؟ و الجواب: انه یجوز، کما انه یجوز لغیر الحاج أن یصوم هذه الأیام الثلاثه فی بلده أو مکان آخر.

مسأله 238: اذا تیسر له الهدی بعد یوم العید خلال أیام التشریق أو بعدها حتی فی العشره الأخیره من ذی الحجه،

فان کان ذلک قبل صیامه الایام الثلاثه فی الحج، فلا اشکال فی أن وظیفته الهدی دون الصیام، و إن کان ذلک بعد صیام الأیام الثلاثه فیه، فهل تکون وظیفته الهدی أیضاً، أو الصیام؟ فالأظهر أنها الهدی. و قد تسأل: ان الحاج اذا ترک صیام الأیام الثلاثه فی تمام ذی الحجه، فهل یجب علیه الهدی فی السنه القادمه، أو الصوم فی الشهر الآتی؟ و الجواب: إن وظیفته الهدی فی السنه الأخری، و لا فرق فی ذلک بین أن یکون ترک صیامها عن اختیار أو نسیان أو جهل، بل الأمر کذلک اذا کان ترکها لعذر کالمرض أو نحوه.

ص:226

و قد تسأل: ان المکلف اذا صام ثلاثه أیام فی الحج، فهل یجوز له أن یصوم سبعه أیام بعد ذی الحجه فی بلده؟ و الجواب: یجوز له ذلک، لأن صوم الأیام الثلاثه موقت بذی الحجه دون صوم الأیام السبعه. و قد تسأل: ان المکلف اذا نسی صیام الأیام الثلاثه فی مکه، و رجع الی بلده و تذکر فی وقت یتمکن من الهدی فیه، فهل وظیفته حینئذ صیام تلک الأیام أو الهدی؟ و الجواب: ان وظیفته الهدی. و قد تسأل: ان المکلف اذا صام الأیام الثلاثه فی ذی الحجه، ثمّ مات فی بلده اذا رجع قبل أن یصوم السبعه، فهل یجب علی ولیه القضاء؟ و الجواب: لا یجب. و قد تسأل: ان من لم یتمکن من الهدی مستقلاً، و تمکن من الشرکه فیه مع غیره، فهل تکون وظیفته الشرکه أو الصیام؟ و الجواب: ان وظیفته الصیام.

مسأله 239: اذا وکل الحاج شخصاً فی الذبح أو النحر عنه، ثمّ شک فی أنه ذبحه أو نحره أو لا،

بنی علی عدمه، إلاّ اذا کان الوکیل ثقه و أخبره بذبحه أو نحره فانه یکتفی به، أو حصل له الاطمئنان بذلک.

ص:227

مسأله 240: لا تعتبر شرائط الهدی فی الکفاره
مسأله 241: یجب علی الحاج أن یذبح هدیه أو ینحره فی منی مباشره، أو بالوکاله،

و لا یعتبر الایمان فی الوکیل، و یکفی اسلامه. و قد تسأل: ان الذابح اذا کان وکیلاً من قبل الحاج فی الذبح، فهل ینوی القربه الوکیل أو الحاج نفسه؟ و الجواب: ینوی القربه الحاج نفسه عند التوکیل. و قد تسأل: ان الحاج عند ما یوصی الوکیل تنفیذ وکالته و مباشره الذبح، قد یکون ذاهلاً عن نیته، فکیف تکفی فی صحته؟ و الجواب: ان هذا الذهول لا یمنع عن صحته ما دامت النیه کامنه فی اعماق نفسه علی نحو لو سأله سائل ما ذا صنعت، لانتبه فوراً الی أنه وکل فلاناً فی الذبح عنه و نوی القربه فیه، و من هنا لو نوی الصلاه و کبر ثمّ ذهل عن نیته و واصل صلاته علی هذه الحال من الذهول صحت صلاته ما دامت النیه کامنه فی اعماقه علی نحو لو سأله سائل ما ذا تفعل لانتبه فوراً الی أنه یصلی قربه الی الله تعالی، و هکذا الحال فی سائر العبادات، حیث لا یمکن أن یکون المصلی منتبهاً الی نیته انتباهاً کاملاً فی جمیع أحوال الصلاه من المبدأ الی المنتهی.

ص:228

مَصرف الهَدی
مسأله 242: یجب علی الحاج اذا وجد الفقراء فی منی أن یتصدق علیهم من لحوم ذبیحته،

و یجوز له أن یأکل منها و عائلته و اخوانه، هذا اذا لم یسق هدیه معه، و إلاّ وجب علیه أن یتصدق بثلث منها للفقراء، و ثلث منها للقانع و المعتر، و یأکل هو و أهله من الثلث الباقی، هذا فی فرض التمکن من ذلک، و إلاّ فلا شیء علیه. و قد تسأل: ان الحاج اذا کان یأخذ الوکاله عن فقیر فی بلده فیقبض ثلثه وکاله عنه فهل یکفی ذلک، و یعوض عن إطعام الفقیر؟ و الجواب: لا یکفی ذلک، لأن المأمور به فی الآیه الشریفه عنوان اطعام البائس الفقیر و هو لا ینطبق عرفاً علی تقبل الحاج للثلث وکاله عن فقیر یبعد عن منی مئات الفراسخ، و لا یحصل علی شیء من الذبیحه، فان المأمور به عنوان الإطعام، لا مجرد انشاء التملیک. و قد تسأل: هل یعتبر الایمان فی الفقیر؟ و الجواب: لا یعتبر الایمان فیه، و اذا وجد الحاج فقراء فی منی تصدق باللحم علیهم مهما کان مذهبهم و نوعهم.

ص:229

و قد تسأل: هل یجوز اخراج لحوم الأضاحی من منی؟ و الجواب: یجوز ذلک.

مسأله 243: لا یضمن الحاج حصه الفقراء اذا تلفت،

بل لو اتلفها عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی لم یضمن، لأن الظاهر من الآیه الشریفه و الروایات أن وجوب اطعام الفقراء من الذبیحه وجوب تکلیفی من دون أن تکون الذبیحه متعلقه لحقهم.

آدابُ الذّبح أو النّحر

مسأله 244: یستحب أن یقول عند الذبح أو النحر:«وجهت وجهی للذی فطر السماوات و الأرض حنیفاً و ما أنا من المشرکین، ان صلاتی و نسکی و محیای و مماتی لله رب العالمین، لا شریک له و بذلک أمرت و أنا من المسلمین، اللهم منک و لک، بسم الله و الله أکبر، اللهم تقبل منی کما تقبلت عن إبراهیم خلیلک و موسی کلیمک و محمد حبیبک(صلی الله علیه و آله و سلم)».

الحَلق و التقصیر و هو الواجب السادس من واجبات حج التمتع

مسائل
مسأله 245: موضعه من الناحیه المکانیه منی،

و اذا خرج

ص:230

منها نسیاناً أو جهلاً منه بالحکم، و لم یؤد هذا الواجب، فان تذکر أو علم بالحکم وجب علیه الرجوع الی منی مع التمکن فان تعذر الرجوع أو تعسر علیه حلق أو قصر فی مکانه و بعث بشعر رأسه الی منی، و اذا خرج منها تارکاً للحلق أو التقصیر عامداً و ملتفتاً الی الأحکام الشرعیه و تسلسل المناسک فان استمر علی ترکه بطل حجه، و إن تدارکه فی وقته صح، و حینئذ فان کان قد طاف بالبیت و سعی قبل الحلق أو التقصیر عن عمد و علم فعلیه أن یعیدهما بعد الحلق أو التقصیر و یکفر بدم شاه.

مسأله 246: موضعه من الناحیه الزمانیه نهار یوم العید علی الأحوط،

و اذا أخره عن نهار یوم العید عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی و أتی به بعده الی آخر أیام التشریق أو بعدها، بل الی آخر ذی الحجه صح حجه، و لکن اذا کان قد طاف بالبیت و سعی قبل الحلق أو التقصیر عالماً عامداً فعلیه الاعاده و الکفاره کما مر، و اذا ترکه نسیاناً أو جهلاً بالحکم حتی نفر من منی وجب علیه الرجوع فی أی وقت تذکر لأدائه مع التمکن، و ان تعذر الرجوع أو تعسّر حلق أو قصر فی موضعه و أرسل بشعره إلی منی. و قد تسأل أن من خرج من منی قبل الحلق أو التقصیر لحاجه ناویاً الرجوع الیها لأداء اعمالها و لکن تعذر علیه

ص:231

الرجوع لسبب أو آخر، فهل وظیفته الحلق أو التقصیر فی مکانه و إرسال شعره الی منی؟ و الجواب: نعم وظیفته ذلک.

مسأله 247: موضعه من ناحیه تسلسل الأعمال بعد رمی جمره العقبه و الذبح،

و لکن اذا قدمه علی الذبح جاهلاً بالحکم أو ناسیاً أو عالماً عامداً صح، و لا تجب علیه اعادته بعد الذبح، و أما اذا قدمه علی الرمی، فان کان جاهلاً أو ناسیاً صح أیضاً، و لا تجب اعادته، و إن کان عامداً و عالماً بالحال فهل تجب اعادته؟ و الجواب: لا یبعد عدم وجوب اعادته بعد الرمی أیضاً، و إن کانت الاعاده أحوط و أجدر.

مسأله 248: و کیفیته،

ان الرجل الحاج اذا کان مسبوقاً بحجه أو اکثر، فوظیفته التخییر بین الحلق أو التقصیر، و نرید بالحلق حلق شعر الرأس بتمامه، سواء أ کان بالموسی أو بالماکنه التی لا تبقی شعراً، و إن کان فی حجته الأولی (الصروره) فلا یبعد أن تکون وظیفته أیضاً التخییر بینهما، و إن کان الأحوط و الأجدر به أن یختار الحلق، نعم اذا لبد الرجل الحاج شعر رأسه أو عقصه، فالأظهر وجوب الحلق علیه تعییناً و إن لم یکن صروره. و أما المرأه الحاجه، فیتعین علیها التقصیر و إن کان شعر رأسها ملبداً أو معقوصاً.

ص:232

مسأله 249: نیته،

تجب فیه النیه بتمام عناصرها الثلاثه، من نیه القربه و الإخلاص و قصد اسمه الخاص و عنوانه المخصوص الممیز له شرعاً، و صورتها مثلاً «أحلق، أو أقصر فی حج التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی مخلصاً لوجهه الکریم»، و إن کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و إن کان مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، و هکذا.

مسأله 250: أثره،

اذا حلق المحرم أو قصر حل له کل شیء یحرم علیه بالاحرام ما عدا الطیب و النساء و الصید الاحرامی، و یجوز له حینئذ أن یلبس ثیابه الاعتیادیه، و أن یغطی رأسه بما یشاء، و هکذا.

مسأله 251: الخنثی المشکل یجب علیه التقصیر اذا لم یکن ملبداً أو معقوصاً،

و إلاّ جمع بین التقصیر و الحلق.

آدابُ الحلق و مُستحبّاته

مسأله 252: یستحب أن یکون الحاج مستقبلاً القبله، و أن یبدأ فیه من الطرف الأیمن، و أن یقول حین الحلق: «اللهم اعطنی بکل شعره نوراً یوم القیامه» و أن یدفن شعره فی خیمته فی منی، و أن یأخذ من لحیته و شاربه، و یقلم اظافره بعد الحلق.

ص:233

طوافُ الحجّ و صَلاته و السّعی الواجب السابع و الثامن و التاسع من واجبات الحج الطواف و صلاته و السعی

مسائل

مسأله 253: کیفیتها و شرائطها هی نفس الکیفیه التی ذکرناها فی طواف العمره و صلاته و سعیها،

غیر أن النیه تختلف، فینوی هنا أنه یطوف و یصلی و یسعی بین الصفا و المروه لحج التمتع، بدلاً من عمره التمتع.

مسأله 254: موضعه من الناحیه الزمانیه یمتد من الیوم العاشر من ذی الحجه الی آخر أیامه،

فیجوز تأخیره الی ما بعد أیام التشریق، بل الی آخر ذی الحجه علی الأظهر، و إن کان الأحوط و الأجدر أن لا یؤخره عن الیوم الحادی عشر، و کذلک الأمر فی السعی، فان موضعه التسلسلی بعد الطواف و رکعتیه.

مسأله 255: موضعه من ناحیه تسلسل المناسک بعد الوقوف بالموقفین و اعمال منی یوم العید

فلا یجوز تقدیم طواف الحج و صلاته، و السعی علی الوقوف بالموقفین، و لو قدم ذلک علی الوقوف بهما عامداً أو غیر عامد لم یجزئ، و تجب علیه الاعاده فی موضعها التسلسلی. نعم یستثنی من ذلک المعذور و الشیخ الکبیر و المرأه

ص:234

الکبیره و المرأه التی تخاف من الحیض و المریض، فیجوز لهؤلاء بعد التلبس باحرام الحج تقدیم الطواف و صلاته و السعی علی الوقوف بالموقفین. و قد تسأل: هل یجوز لهؤلاء المعذورین أن یقدموا طواف النساء أیضاً علی الوقوف بالموقفین؟ و الجواب: انه غیر بعید، و ان کان الاحتیاط أولی و أجدر.

مسأله 256: یسوغ للخائف علی نفسه أو عرضه أو ماله من دخول مکه أن یقدم الطواف و صلاته و السعی علی الوقوف بالموقفین،

بل یجوز له تقدیم طواف النساء أیضاً، فیمضی بعد الانتهاء من اعمال منی الی بلده أو بلد آخر.

مسأله 257: لا یجوز تقدیم طواف الحج علی الحلق أو التقصیر،

فلو قدمه بأن ذهب الی مکه فطاف قبل أن یحلق أو یقصر، فان کان عامداً و عالماً بالحال فعلیه التکفیر بشاه، و اعاده ما أتی به من الطواف و صلاته و السعی بعد أن یحلق أو یقصر، و إن کان جاهلاً بالحکم أو ناسیاً ثمّ التفت الی الحال حلق أو قصر، و لا کفاره علیه و لا اعاده.

مسأله 258: أثره،

اذا طاف الحاج رجلاً کان ام امرأه و صلی صلاه الطواف، و سعی بین الصفا و المروه، حل له الطیب، و بقی علیه من محرمات الإحرام شیئان: (أحدهما)

ص:235

النساء، و نرید بحرمه النساء هنا خصوص الاستمتاع بها جماعاً، و أما سائر الوان الاستمتاعات فهی تحل له بالحلق أو التقصیر، و کذلک عقد النکاح. (و الآخر) الصید الإحرامی، و اذا طاف طواف النساء حل له النساء، و اذا زالت الشمس فی الیوم الثالث عشر من شهر ذی الحجه حل له الصید، و أما الصید الحرمی فقد ظل علیه محرّما ما دام فی الحرم. و قد تسأل: ان الطیب هل یحل له بطواف الحج و صلاته فحسب، أو یتوقف علی ضم السعی بین الصفا و المروه أیضاً؟ و الجواب: انه یتوقف علی ضم السعی أیضاً.

مسأله 259: اذا طاف الرجل طواف النساء، ثمّ قبل امرأته بشهوه

و هی لم تطف طواف النساء فعلیه کفاره دم شاه.

مسأله 260: قد تسأل: أن من یجوز له تقدیم طواف الحج و صلاته و السعی علی الوقوف بالموقفین، فاذا قدمهما علیه، فهل یحل له الطیب؟

و الجواب: لا یحل له الطیب حتی یأتی بتمام اعمال منی، من رمی جمره العقبه و الذبح و الحلق أو التقصیر.

مسأله 261: حکمه،

من ترک الطواف أو صلاته، أو السعی عامداً و ملتفتاً الی الحکم الشرعی فان تدارکه قبل مضی الوقت صح، و إن لم یتدارک حتی انتهی الوقت بانتهاء ذی الحجه بطل حجه و إحرامه.

ص:236

و من ترک الطواف أو السعی جاهلاً بالوجوب، و استمر علی هذه الحاله، و لم یتدارک قبل مضی الوقت، بطل حجه و احرامه أیضاً، و علی تارک الطواف جهلاً کفاره بدنه. و من ترک صلاه الطواف جاهلاً بوجوبها تدارکها فی محلّها، و مع عدم التمکن صلاها فی مکانه و اذا نسی صلاه الطواف فان تذکر و هو فی مکه وجب علیه الاتیان بها فی محلها، و إن تذکر بعد الخروج من مکه، فان کان التذکر بعد الابتعاد عن مکه بمسافه قلیله وجب علیه أن یرجع و یصلی فی محلّها، أو یستنیب من یصلی عنه، و الأحوط وجوباً أن تکون الاستنابه فی حال عجزه من القیام بها مباشره. و من ترک الطواف نسیاناً أتی به، و اذا کان قد سعی طاف و أعاد سعیه علی الأحوط الأولی، و اذا تذکر الطواف بعد خروجه من مکه و عدم تمکنه من الرجوع استناب شخصاً یطوف عنه نیابه، و یسعی أیضاً کذلک، علی الأحوط الأولی، بل لا یبعد جواز الاستنابه حتی فی حال التمکن من المباشره، و من ترک السعی نسیاناً جری علیه الحکم نفسه. و حال العجز عن المباشره للطواف أو السعی فی الحج لمرض أو نحوه حال العجز عن مباشرتهما کذلک فی العمره، و قد سبق حکمه، فالعاجز عن الطواف یطاف به، و مع العجز عن ذلک أیضاً یستنیب من یطوف عنه، و العاجز عن السعی و لو راکباً یستنیب

ص:237

من یسعی عنه. و تعتبر المرأه التی طرأ علیها الحیض أو النفاس عاجزه عن الطواف اذا لم یتیسر لها المکث فی مکه الی حین طهرها، و تستنیب من یطوف عنها و یصلی صلاه الطواف، ثمّ تسعی بنفسها بین الصفا و المروه بعد طواف النائب و صلاته.

لمزید التعرف علی حکم المسأله نذکر فیما یلی أموراً:

1- قد تسأل: ان من نسی طواف الحج و تذکر بعد خروجه من مکه، و لم یتدارکه مباشره و لا استنابه عامداً و عالماً بالحکم، فهل یبطل حجه؟

و الجواب: انه ان تذکر فی ذی الحجه فی وقت یتمکن من تدارکه فیه بنفسه أو بنائبه و قبل خروجه و دخول شهر آخر، و مع ذلک تسامح و لم یقم بتدارکه فیه عن علم و عمد بطل حجه باعتبار أنه حینئذ تارک للطواف عامداً و ملتفتاً فی وقته، و إن تذکر بعد خروج شهر ذی الحجه فحینئذ و إن وجب علیه قضاؤه، إلاّ أنه اذا ترکه و لو عامداً و ملتفتاً لم یبطل حجه و إن اعتبر آثماً.

2- الطواف المنسی ان کان طواف عمره التمتع،

فان تذکر بعد انتهاء الوقت، فعلیه أن یقضیه بعد أعمال منی و إن کان طواف الحج و تذکر بعد الخروج من مکه، فقد مر حکمه.

ص:238

3- اذا استمتع الناسی للطواف بأهله جماعاً

و هو ناس فعلیه هدی، و حینئذ فان تذکر و هو فی بلده، فان کان المنسی طواف الحج بعث بهدیه الی منی، و یذبح فیها، و إن کان طواف العمره بعث بهدیه الی مکه و یذبح فیها. و ان تذکر و هو فی مکه، فان کان المنسی طواف الحج بعث بهدیه الی منی، و إن کان طواف العمره ذبح فی مکه.

4- اذا تذکر بعد شهر ذی الحجه انه ترک الطواف و هو فی مکه، فهل علیه أن یحرم من جدید للطواف المنسی، فیأتی به؟

و الجواب: لا یجب علیه الإحرام من جدید، فانه کان یظل محرماً بالنسبه الی الطیب و النساء ما لم یأت بطواف الزیاره و طواف النساء.

5- اذا تذکر و هو فی بلده و رجع و دخل فی مکه فی آخر یوم من شهر ذی الحجه،

و لکنه لا یتمکن من الاتیان بالطواف إلاّ بعد هلال شهر محرم، فهل یجب علیه أن یحرم و یدخل فی مکه و هو محرم؟ و الجواب: لا یجب علیه أن یحرم. 6 قد تسأل: هل لقضاء الطواف المنسی وقت محدد؟ و الجواب: لیس له وقت محدد، فیجوز الاتیان به طول السنه.

6- اذا کان المنسی بعض الطواف دون الکل،

وجب

ص:239

تدارک ذلک البعض بالمباشره أم بالاستنابه، و إن کان الأولی و الأجدر أن یأتی بطواف کامل بقصد الأعم من التکمیل و الاستئناف.

آداب طواف الحج و السّعی

مسأله 262: آداب طواف الحج و سعیه هی آداب طواف العمره و سعیها التی تقدمت فی العمره، و آداب صلاه الطواف هی آداب صلاه طواف العمره، و یستحب للحاج عند اراده الوصول الی المسجد للطواف أن یقف علی باب المسجد و یقول: «اللهم اعنّی علی نسکک، و سلّمنی له، و سلّمه لی، أسألک مسأله العلیل الذلیل المعترف بذنبه، أن تغفر ذنوبی، و أن ترجعنی بحاجتی، اللهم انی عبدک، و البلد بلدک، و البیت بیتک، جئت اطلب رحمتک، و أؤم طاعتک متبعاً لأمرک، راضیاً بقدرک، أسألک مسأله المضطر الیک، المطیع لأمرک، المشفق من عذابک، الخائف لعقوبتک، أن تبلغنی عفوک، و تجیرنی من النار برحمتک« فاذا فرغ من هذا الدعاء و دخل المسجد یتجه قبل البدء بالطواف الی الحجر الأسود، فیستلمه و یقبّله اذا اتیح له ذلک بدون ایذاء للآخرین، و إلاّ اکتفی باستلامه بیده، و یقبل یده بعد الاستلام، و إن لم یتیسر له ذلک أیضاً کما هو الغالب استقبل

ص:240

الحجر و کبّر، و قال: «اللهم أمانتی أدّیتها، و میثاقی تعاهدته، لتشهد لی بالموافاه».

طواف النّسَاءِ و صَلاته و هو الواجب العاشر و الحادی عشر

مسأله 263: یجبان علی الرجال و النساء

الواجب العاشر و الحادی عشر طواف النساء و صلاته، و هما واجبان مستقلان، و لهذا لا یبطل الحج بترکهما و إن کان عن علم و عمد، و یجبان علی الرجال و النساء.

مسأله 264: موضعه من الناحیه التسلسلیه بعد طواف الحج، و السعی،

فلا یجوز تقدیمه علیهما، و لا علی السعی، فلو قدمه علیه وجبت علیه اعادته بعد السعی، و إن کان التقدیم عن جهل، بل لا یبعد وجوب الاعاده و إن کان ذلک عن نسیان.

مسأله 265: أثره، اذا طاف الحاج رجلاً کان ام امرأه طواف النساء، حل له ما کان قد حرم علیه بالإحرام،

و هو الاستمتاع الجماعی، و لم یبق علیه من محرمات الإحرام إلاّ الصید الإحرامی، فانه لا یحل له و إن کان فی الحل، إلاّ بزوال الیوم الثالث عشر من ذی الحجه. و أما حرمه الصید فی الحرم، و حرمه قلع الشجر، و ما ینبت فی الحرم، فهما ثابتان علی المکلف، علی أساس حرمه الحرم، و یشترک فیها المحرم و المحل علی السواء.

ص:241

مسأله 266: الکیفیه، طواف النساء و صلاته کطواف الحج و صلاته فی الکیفیه و الشرائط

و یختلف فی النیه اذ ینوی هنا طواف النساء و صلاته.

مسأله 267: صوره النیه

مثلاً «اطوف طواف النساء لحج التمتع من حجه الاسلام قربه إلی الله تعالی» و اذا کان نائباً عن الغیر ذکر اسم المنوب عنه، و قصد الطواف عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام) و صورتها فی الصلاه مثلاً «أصلی رکعتی طواف النساء لحج التمتع قربهً الی الله تعالی» و هکذا علی ما مر.

مسأله 268: حکمه،

العاجز عن مباشره طواف النساء بالاستقلال لمرض أو غیره یستعین بغیره فیطوف و لو محمولاً علی متن انسان، و اذا لم یتمکن من ذلک أیضاً لزمته الاستنابه، و أما العاجز عن صلاه الطواف مباشره یستنیب من یصلی عنه.

مسأله 269: من ترک طواف النساء

سواء أ کان عامداً و عالماً بالحکم، أم کان جاهلاً أو ناسیاً ظلت حرمَه النساء علیه الی أن یتدارکه، و مع تعذر المباشره أو تعسرها استناب من یطوف عنه، فاذا طاف النائب حلّت له النساء، و أما اذا مات الحاج قبل تدارکه، فان أوصی به خرج من ثلثه، و إلاّ لم یجب قضاؤه علی ولیّه. و حکم نسیان الصلاه فی طواف النساء کحکم نسیان الصلاه فی طواف الحج، و قد تقدم فی المسأله رقم (264).

ص:242

مسأله 270: من یجوز له تقدیم طواف النساء علی الوقوف بالموقفین کالخائف أو غیره من المعذورین،

فاذا قدمه علیه، فهل تحل له النساء؟ و الجواب: لا تحل له النساء حتی یأتی بمناسک الحج جمیعاً.

مسأله 271: اذا حاضت المرأه و لم تنتظر القافله طهرها، جاز لها فی هذه الحاله ترک طواف النساء و الخروج مع رفقتها،

و یجب علیها علی الأحوط أن تستنیب لطوافها و لصلاته، و کذلک اذا حاضت بعد طوافها اکثر من النصف، فانه یجوز لها ترک الباقی و الخروج مع رفقتها، و تستنیب لبقیه الطواف، و لصلاته علی الأحوط وجوباً.

المبیت فی منی هو الواجب الثانی عشر

مسائل

مسأله 272: ما المراد من المبیت

الواجب الثانی عشر من واجبات الحج المبیت فی منی، و نقصد به تواجد الحجاج فیها فی اللیل، و لا یجب التواجد فیها فی النهار إلاّ بقدر ما یتطلبه رمی الجمرات.

مسأله 273: یجب علی الحاج التواجد فی منی لیلتین،

و هما لیله الحادی عشر، و لیله الثانی عشر، و یکفی فی التواجد المطلوب فی کل لیله أن یکون فی منی من أول اللیل الی أن

ص:243

یتجاوز منتصفه، أو یکون فیها قبل منتصف اللیل الی الفجر، فیسمح لمن بقی من أول اللیل الی منتصفه فی منی أن یغادرها الی مکه أو غیرها، و کذلک یسمح له أن یکون خارج منی الی قبیل نصف اللیل مع التواجد فیها حینئذ من النصف الی الفجر. و یستثنی ممن یجب علیه المبیت من الحجاج عده اصناف: 1 المعذور کالمریض و الممرض و الخائف علی نفسه أو عرضه أو ماله من المبیت فی منی. 2 من اشتغل بالعباده فی مکه المکرمه تمام لیلته ما عدا الحوائج الضروریه، کالاکل و الشرب و نحوهما، و کذلک یجوز لمن خرج من منی بعد دخول اللیل الی مکه أن یبقی فیها مشتغلاً بالعباده الی الفجر. 3 من طاف بالبیت و بقی فی عبادته ثمّ خرج من مکه و تجاوز بیوتها القدیمه، فیجوز له أن یبیت فی الطریق من دون أن یصل الی منی. و هؤلاء الاصناف معذورون من المبیت فی منی. و یستثنی ممن لا یجب علیه المبیت فی لیله الثالث عشر عده اشخاص: 1 من لم یجتنب الصید فی احرامه. 2 من أتی النساء علی الأحوط الأولی.

ص:244

3 من دخل علیه غروب الیوم الثانی عشر، و هو لا یزال فی منی.

مسأله 274: اذا تهیأ الحاج للخروج من منی، و تحرک من مکانه،

و لکنه من جهه الزحام أو مانع آخر، لم یتمکن من الخروج قبل الغروب من منی، و حینئذ فان أمکنه المبیت فیها وجب ذلک، و إن لم یمکنه أو کان المبیت حرجیاً علیه، جاز له الخروج و لا شیء علیه، و إن کان الأولی و الأجدر أن یکفر بشاه.

مسأله 275: من ترک المبیت بمنی رأساً عامداً و عالماً بالحکم، و بدون عذر

فحجه و إن لم یبطل بذلک و لکن علیه اثم و کفاره دم شاه عن ترک المبیت فی کل لیله. و قد تسأل: ان من ترک المبیت فی منی نسیاناً أو جهلاً منه بالحکم، فهل علیه کفاره أیضاً؟ و الجواب: ان علیه الکفاره علی الأحوط، و یلحق الجاهل المعذور بالناسی و إن کان بسیطاً، و الجاهل المقصر بالعالم العامد و إن کان مرکباً، و أما الاشخاص المعذورون من المبیت فی منی فلا کفاره علی الصنف الثانی و الثالث، و أما الصنف الأول فلا یبعد وجوب الکفاره علیه.

مسأله 276: اذا افاض الحاج من منی، ثمّ رجع الیها بعد دخول اللیله الثالثه عشر لحاجه

لم یجب علیه المبیت فیها.

ص:245

مستحبات منی

مسأله 277: یستحب للحاج التواجد بمنی الأیام الثلاثه نهاراً و لیلاً،و ینبغی له أن یؤثر المکث فی منی مهما امکن علی الخروج و لو للطواف المندوب. و یستحب أیضاً أن یکبر الحاج فی منی فی اعقاب خمس عشره صلاه ابتداءً من صلاه الظهر من یوم النحر الی صلاه الفجر من الیوم الثالث عشر، و الأفضل فی کیفیه هذا التکبیر أن یقول: «الله اکبر الله أکبر، لا إله إلاّ الله و الله أکبر الله اکبر و لله الحمد، الله أکبر علی ما هدانا، الله اکبر علی ما رزقنا من بهیمه الانعام، و الحمد لله علی ما ابلانا» و یستحب ذکر الله فی أیام التشریق، و الاکثار فیه، و الصلاه و التسبیح و التهلیل و الحمد فی مسجد الخیف، فان له شأناً عند الله تعالی، حتی ورد فی بعض الروایات أن مائه رکعه فیه تعادل عباده سبعین عاماً.

رمی الجمار هو الواجب الثالث عشر

مسأله 278: هل یجب علیه الرمی فی الیوم الثالث عشر؟

الثالث عشر من واجبات الحج رمی الجمار الثلاث، الأولی و الوسطی و جمره العقبه فی کل من الیوم

ص:246

الحادی عشر و الثانی عشر، و من بات لیله الثالث عشر فی منی فهل یجب علیه الرمی فی الیوم الثالث عشر؟ و الجواب: لا یجب علیه الرمی و إن کان أولی و أجدر.

مسأله 279: کیفیته،

و هو متحد فی الکیفیه و الشروط مع ما تقدم من رمی جمره العقبه یوم العید، و نضیف هنا أنه یجب الترتیب بین الجمرات الثلاث فی الرمی، ابتداءً من الجمره الأولی و انتهاءً بجمره العقبه، فلو خالف و رمی الوسطی قبل الأولی، أو العقبه قبل الوسطی، وجب الرجوع الی السابقه، و أعاد رمی اللاحقه، بدون فرق بین أن یکون عالماً أو جاهلاً أو ناسیاً، نعم یستثنی من ذلک صوره واحده و هی ما اذا نسی فرمی جمره قبل سابقتها أربع حصیات اجزأه اکمالها سبعاً، و لا تجب علیه اعاده رمی اللاحقه.

مسأله 280: تجب النیه فی رمی کل جمره،

و صورتها مثلاً «أرمی هذه الجمره بسبع حصیات لحج التمتع من حجه الاسلام قربه الی الله تعالی» و اذا کان نائباً ذکر اسم المنوب عنه، و اذا کان الحج مستحباً اسقط کلمه (حجه الاسلام)، و اذا کان افراداً اسقط کلمه (حج التمتع) و یعوض بکلمه (حج الافراد).

مسأله 281: وقته،

یجب ایقاع رمی الجمرات فی النهار، و لا یجزی فی اللیل اختیاراً، و یستثنی من ذلک عده اصناف:

ص:247

العبد و الخائف علی نفسه أو عرضه أو ماله، و الشیوخ، و النساء، و الصبیان، و الضعفاء الذین یخافون علی أنفسهم من الزحام، فیجوز لهم الرمی فی اللیله السابقه علی النهار فیرمون فی لیله الیوم الحادی عشر ما یجب علیهم فی نهار ذلک الیوم من الرمی و هکذا.

مسأله 282: حکمه،

رمی الجمار الثلاث فی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر واجب، و لکن اذا ترکه الحاج عامداً و ملتفتاً الی وجوبه حتی مضی وقته لم یبطل حجه، و هل یجب علیه قضاؤه فی العام القادم، إما بالمباشره أو بالاستنابه؟ و الجواب: لا یجب قضاؤه علی الأظهر، و إن کان أولی و أجدر. و اذا نسی الرمی فی الیوم الحادی عشر، قضاه فی الیوم الثانی عشر، و اذا نساه فی الیوم الثانی عشر قضاه فی الیوم التالی، و اذا نسی الرمی فی اکثر من یوم، و تذکر ذلک قبل مضی الیوم الثالث عشر قضاه. و قد تسأل: ان الحاج اذا رجع من منی الی مکه ثمّ تذکر أنه نسی الرمی، فهل یجب علیه العود الی منی لقضاء الرمی؟ و الجواب: یجب اذا کان ذلک قبل انتهاء أیام التشریق، و هی الیوم الحادی عشر و الثانی عشر و الثالث عشر، و أما اذا کان بعد

ص:248

انتهائها فیجب ذلک علی الأحوط، و یفصل بین القضاء و الأداء بأن یقدم القضاء علی الأداء بساعه، و اذا نساه و لم یذکره إلاّ بعد خروجه من مکه و انتهاء ایام التشریق سقط وجوبه، و یقضیه علی الأحوط الأولی فی السنه القادمه، إما بالمباشره او بالاستنابه.

مسأله 283: کل من یتمکن من مباشره الرمی من دون مشقه و حرج یجب علیه ذلک،

و لا یجوز له أن یستنیب من یرمی عنه، و اذا کان غیر متمکن لمرض أو نحوه من الموانع التی لا یرجی زوالها الی المغرب استناب غیره، فاذا اتفق برؤه قبل زوال الشمس رمی بنفسه.

مسأله 284: قد تسأل ان الحاج اذا لم یتمکن من أن یبقی فی منی أیام التشریق لا نهاراً و لا لیلاً لسبب من الأسباب، فهل یسقط الرمی عنه،

أو أن وظیفته رمی جمیع الأیام فی لیله واحده أو الاستنابه؟ و الجواب: ان الأظهر فی هذه الحاله الاستنابه، و إن کان الأولی و الأجدر أن یجمع بین رمی جمیع الأیام فی لیله واحده و الاستنابه.

ص:249

أحکام المَصدود

مسأله 285: المصدود رجلاً کان ام امرأه هو الممنوع عن الحج أو العمره

بعد تلبسه بالاحرام من قبل السلطات أو العدو.

مسأله 286: المصدود عن العمره المفرده اذا ساق هدیاً معه یذبحه فی مکانه و یحلق

و یتحلل بهما من کل شیء أحرم منه حتی النساء، و اذا لم یسق الهدی معه تحلل بالحلق أو التقصیر، و لا یجب علیه الهدی، و من صد عن عمره التمتع، فان أدی ذلک الی صده عن الحج أیضاً، فوظیفته أن یذبح هدیاً فی مکانه، و یتحلل به، و الأحوط ضم التقصیر الیه أیضاً، و أما اذا لم یؤد الی ذلک، بأن یکون متمکناً من الحج، کما اذا خلی سبیله فی وقت یتمکن من ادراک الوقوف فی الوقت الاختیاری بالمشعر الحرام، فلا تترتب علیه أحکام المصدود، بل تنقلب وظیفته من التمتع الی الافراد، فاذا أتی بحج الافراد ثمّ بالعمره المفرده کفی ذلک.

مسأله 287: المصدود عن الحج إن کان مصدوداً عن الوقوف بالموقفین،

فعلیه أن یذبح هدیاً فی محل الصد، فاذا ذبحه تحلل من کل شیء قد حرم علیه حتی النساء، و الأحوط

ص:250

ضم الحلق أو التقصیر الیه أیضاً، و إن کان مصدوداً عن الطواف و السعی فحسب، فان لم یستمر صده الی آخر ذی الحجه، بأن خلی سبیله بعد أیام التشریق، أو فی العشره الأخیره، قام بنفسه بالطواف و السعی، فاذا طاف و سعی صح حجه، و لا شیء علیه، و لا یکون حینئذ من المصدود، و ان استمر صده الی آخر ذی الحجه، فعلیه أن یستنیب من یطوف عنه، و یصلی رکعتیه، و یسعی، ثمّ یطوف عنه طواف النساء، و یصلی رکعتیه، فاذا صنع النائب ذلک صح حجه، و لا تجری علیه أحکام المصدود أیضاً، و إن لم یکن متمکناً من الاستنابه أیضاً، فحینئذ یکون مصدوداً، و وظیفته أن یذبح الهدی فی مکانه، و یضم الیه الحلق أو التقصیر ایضاً علی الأحوط، و یتحلل بذلک، و علیه الحج فی العام القادم اذا لم تکن استطاعته ولیده تلک السنه، أو کانت و لکن تبقی بعد رجوعه من سفره، نعم اذا لم تبق بعد الرجوع، و لم تتجدد له بعد ذلک، سقط عنه الوجوب. و إن کان مصدوداً عن مناسک منی خاصه، لم تجر علیه أحکام المصدود، فانه فی هذه الحاله إن کان متمکناً من الاستنابه فیستنیب للرمی و الذبح فی منی، ثمّ یحلق أو یقصر فی مکانه، و یرسل شعره الیها، و بذلک یتحلل، ثمّ یأتی ببقیه المناسک، و إن لم یکن متمکناً من الاستنابه جاز له أن یذبح

ص:251

هدیه فی مکانه، ثمّ یحلق أو یقصر، فان من لم یتمکن من الذبح فی منی لا بالمباشره و لا بالاستنابه، جاز له أن یذبح فی خارج منی کمکه أو غیرها، و أما وجوب الرمی فهو مشروط بالتمکن و مع العجز عنه حتی بالاستنابه فلا وجوب. و بعد ذلک یذهب بنفسه الی مکه فیطوف حول البیت طواف الحج، و یصلی رکعتیه، فیسعی بین الصفا و المروه، ثمّ یرجع الی البیت فیطوف طواف النساء، و یصلی رکعتیه، فاذا صنع ذلک فقد فرغ عن الحج، و یحل له کل شیء قد حرم علیه حتی النساء. و الحاصل: ان المصدود عن اعمال منی لیس مصدوداً عن الحج لکی یکون مشمولاً للآیه الشریفه و الروایات.

مسأله 288: لا یسقط الحج عن المصدود بالهدی،

و علیه الحج من قابل، إلاّ اذا کانت استطاعته ولیده تلک السنه، و لم تبق بعد الرجوع من سفره، فحینئذ سقط الوجوب عنه ما لم تتجدد الاستطاعه له بعد ذلک.

مسأله 289: اذا صد عن الرجوع الی منی للمبیت فیها، و رمی الجمار

لم یضر بحجه، و علیه أن یستنیب من یرمی عنه إن أمکن.

مسأله 290: من تعذر علیه اکمال حجه لمانع غیر الصد و الحصر

یبطل و لا شیء علیه.

ص:252

مسأله 291: لا فرق فی الهدی المذکور بین أن یکون جملاً أو بقره او شاه،

و لا تعتبر فیه شروط الهدی، و اذا لم یتمکن من الهدی، فهل یجب علیه أن یصوم عشره أیام بدلاً عنه؟ و الجواب: لا یبعد وجوبه، هذا اذا کان مصدوداً فی الحج، و أما اذا کان مصدوداً فی العمره المفرده فلا یجب علیه الصوم.

مسأله 292: من جامع امرأته عامداً و عالماً بالحکم قبل الوقوف بالمشعر،

ثمّ صد و منع عن اکمال الحج من قبل السلطات، فهل تجری علیه أحکام المصدود؟ و الجواب: تجری علیه احکام المصدود، بناءً علی ما هو الصحیح من أن الحجه الأولی صحیحه و الثانیه عقوبه.

مسأله 293: اذا ساق المکلف هدیاً معه، ثمّ صد و منع عن الحج،

کفی ذبح ما ساقه، فان المعیار فیه انما هو بصدق الذبح أو النحر، مهما کان نوع الذبیحه أو المنحور.

أحکام المَحصور

مسائل

مسأله 294: المحصور رجلاً کان أم امرأه، هو الممنوع عن الحج أو العمره المفرده بمرض أو نحوه بعد تلبسه بالإحرام،

ص:253

فان کان محصوراً فی عمره مفرده تخیر بین أن یرسل الهدی الی محله، و هو مکه، فاذا بلغ الهدی محله حلق أو قصر فی مکانه، و بین أن یذبح أو ینحر فی مکانه، ثمّ یحلق أو یقصر فیه، فاذا فعل ذلک أحل من کل شیء قد حرم علیه، ما عدا النساء، و أما النساء فلا تحل له إلاّ بالاتیان بعمره مفرده أخری، و إن کان محصوراً فی الحج، فحکمه ما تقدم فی العمره المفرده، غیر أن النساء لا تحل للمحصور فی العمره المفرده، إلاّ بالاتیان بعمره مفرده أخری، و لکنها تحل للمحصور فی الحج بالذبح و الحلق أو التقصیر، و لا تتوقف حلیتها علی الاتیان بعمره مفرده بعد الحصر. و أما المحصور فی عمره التمتع فقط دون الحج، فلا تترتب علیه أحکامه، بل تنقلب وظیفته حینئذ من التمتع إلی الافراد، کما تقدم فی المصدود.

مسأله 295: اذا أحصر فی الحج و أرسل هدیه الی محله و هو منی،

و بعد ذلک خف مرضه و استعاد صحته، و حینئذ فإن اعتقد انه اذا واصل سفره الی مکه أدرک الموقفین أو أحدهما وجب علیه ذلک، و الالتحاق بالناس فی الموقفین أو أحدهما، فاذا صنع ذلک صح حجه افراداً، و الأحوط أن یأتی بعمره مفرده بعده أیضاً، و إن احتمل ذلک بدون الوثوق و الاطمئنان،

ص:254

فالأحوط وجوباً أن یواصل سفره برجاء ادراک الموقف، فان أدرک کفی، و لا شیء علیه غیر اعمال منی و ما بعدها من طواف الحج و صلاته و السعی بین الصفا و المروه، ثمّ طواف النساء و صلاته، فاذا اکمل ذلک فقد تم حجه، و إن لم یدرک الموقف فلذلک صورتان: الأولی: إن کان عدم إدراکه مستنداً الی مرضه، ففی هذه الصوره تترتب علیه احکام المحصور، علی أساس أن مرضه هو الموجب لفوات الحج عنه، و عندئذ فان کان قد ذبح هدیه فی منی فعلیه أن یحلق أو یقصر فی مکانه، فاذا فعل ذلک حل له کل شیء قد حرم علیه حتی النساء، و إن لم یذبح هدیه فعلیه أن یقوم بذبحه، فاذا ذبح ثمّ حلق أو قصر أحل من کل شیء حتی من النساء. الثانیه: ان کان عدم ادراکه مستنداً الی تقصیره و تسامحه فی السیر و التعطیل و الإهمال فیه بدون مبرر و موجب، و لو واصل سفره اعتیادیاً لکان مدرکاً للحج، ففی هذه الصوره لا تترتب علیه أحکام المحصور، باعتبار أن فوات الحج غیر مستند الی مرضه، و الأحوط الأولی فیها أن یأتی بعمره مفرده، و علیه الحج من قابل.

مسأله 296: اذا احصر الحاج عن مناسک منی فقط لم تجر علیه احکام المحصور،

ص:255

فان المکلف اذا عجز عن الذبح فی منی مباشره استناب، فان عجز عن الاستنابه أیضا جاز له الذبح خارج منی کمکه أو غیرها. و أما الحلق أو التقصیر، فمع العجز عنه فی منی سقط وجوبه فیها، فیجوز حینئذ الحلق أو التقصیر فی خارج منی و ارسال الشعر الیها. و أما الرمی فان تمکن منه و لو بالاستنابه وجب و إلاّ سقط وجوبه عنه، و لا یجب قضاؤه فی السنه القادمه أیضاً، و إن کان أولی و أجدر.

مسأله 297: اذا احصر الرجل فارسل هدیه الی محله، ثمّ أذاه رأسه قبل أن یبلغ الهدی محله

جاز له أن یذبح شاه فی محله، أو یصوم ثلاثه أیام، أو یطعم سته مساکین لکل مسکین مدان و یحلق.

مسأله 298: لا یسقط الحج عن المحصور بتحلله بالهدی و الحلق أو التقصیر،

بل علیه الحج من قابل، شریطه أن لا تکون استطاعته ولیده تلک السنه، أو کانت و لکنها تبقی بعد رجوعه من السفر.

مسأله 299: المحصور فی الحج اذا لم یجد هدیاً و لا ثمنه صام عشره أیام

علی ما تقدم.

ص:256

نقطه المفارقه و الموافقه

مسأله 300: المصدود فی الحج و العمره المفرده تحل له النساء بنفس ما تحل له سائر محرمات الإحرام،

و کذلک المحصور فی الحج، و أما المحصور فی العمره المفرده فلا تحل له النساء إلاّ بالإتیان بعمره مفرده أخری.

مسأله 301: المصدود فی الحج یذبح هدیاً فی مکانه، و المصدود فی العمره المفرده اذا ساق الهدی معه یذبحه فی مکانه،

و إلاّ فلا یجب علیه الهدی، و المحصور فی الحج و العمره المفرده مخیر بین إرسال الهدی الی محله و الذبح فی مکان الصد.

ص:257

ص:258

أعمال المدینه المنوره

1 -زیاره الرسول الأعظم(صلی الله علیه و آله)

یستحب استحباباً مؤکداً بل من تمام الحج زیاره سید النبیین(صلی الله علیه و آله)، وکذا زیاره الصدیقه الطاهره والأئمه(علیهم السلام)، ویستحب الغسل عند دخول المدینه المنوره، وعند الدخول إلی المسجد النبوی الشریف، وزیاره قبر النبی(صلی الله علیه و آله)، ویکفی غسل واحد لجمیع ذلک. ویستحب الدخول إلی الروضه المبارکه من باب جبرائیل والاستئذان للدخول فیقف علی باب الحرم بخضوع وخشوع قائلاً: اللَّهُمَّ إنّی وقفتُ علی باب من أبوابِ بیوتِ نبیِّکَ صلواتُکَ علیهِ وآلِهِ وَقدْ منعْتَ الناسَ أن یدخُلوا إلاّ بإذنِهِ وقلْتَ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاّ أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ اللَّهُمَّ إنّی أعتقِدُ حُرْمَهَ صاحبِ هذا المشهدِ الشریفِ فی غیبتهِ کما أعتقِدُها فی حضرَتِهِ وأعلمُ أنَّ رسولَکَ وخلفائَکَ علیهمُ السلامُ أحیاءٌ عندَکَ یُرْزَقونَ یَرَوْنَ مَقامی ویَسْمَعونَ کلامی ویَردُّونَ سَلامی وإنَّکَ حَجَبْتَ عنْ سَمْعی کلامَهُمْ وفتحْتَ بابَ فَهمی بلذیذِ مُناجاتِهِمْ وإنّی أستأذِنُکَ یا ربِّ أوَّلاً واستأذِنُ رسولَکَ ثانیاً واستأذِنُ الملائکَهَ الموکَّلینَ

ص:259

بهذِهِ البُقَعهِ المبارَکهِ ثالثاً أأدخُلُ یا رسولَ اللهِ أأدخُلُ یا حجَّهَ اللهِ أأدخُلُ یا ملائکَهَ اللهِ المقرَّبینَ المُقیمینَ فی هذا المَشهَدِ فأذَنْ لی یا مولایَ فی الدخولِ أفضلَ ما أذِنْتَ لأحَد من أولیائِکَ فإنْ لمْ أکُنْ أهْلاً لذلِکَ فأنتَ أهلٌ لذلِکَ. فیدخل مع سکینه ووقار وخشوع مقدِّماً الرجل الیمنی علی الیسری ویقول: بسمِ اللهِ وباللهِ وفی سبیلِ اللهِ وَعلی ملَّهِ رسولِ اللهِ (صلی الله علیه و آله) رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْنِی مُخْرَجَ صِدْقٍ وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً اللَّهُمَّ اغفرْ لی وأرحمنی وتُبْ علیَّ إنَّکَ أنتَ التوابُ الرحیمُ. ثم تکبر مائه مره وتصلی رکعتین تحیه للمسجد الشریف، ثم تأتی قبر الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) مع السکینه والوقار وتستلمه وتقبِّله إن أمکن، وتقول: السلام عَلَیکَ یا رسولَ اللهِ السلام عَلَیْکَ یانبِیَّ اللهِ السلامُ علیک َیا محمّدَ بنَ عبدِاللهِ السلامُ علیکَ یا خاتمَ النبیینَ أشهدُ أنَّکَ قدْ بلَّغْتَ الرسالهَ وأقمْتَ الصلاهَ وآتیْتَ الزکاهَ وأمرْتَ بالمعروفِ ونهیْتَ عنِ المنکرِ وعَبَدْتَ اللهَ مُخلِصاً حتّی أتاکَ الیقینُ فصلواتُ اللهِ علیْکَ ورحمتُه ُوعلی أهلِ بیتِکَ الطاهرینَ. ثم قف عند الأسطوانه الأمامیه من الطرف الأیمن من القبر

ص:260

وأنت مستقبل القبله ومنکبک الأیسر إلی جانب القبر ومنکبک الأیمن لما یلی المنبر فإنّه موضع رأس رسول الله (صلی الله علیه و آله)و تقول: أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ اللهُ وحدَهُ لا شریکَ لهُ وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ وأشهدُ أنَّکَ رسُولُ اللهِ وأشْهَدُ أنَّکَ محمدُ بْنُ عبداللهِ وأشهد أنَّکَ قدْ بلَّغْتَ رسالاتِ ربِّکَ ونصحْتَ لاُمَّتِکَ وجاهدْتَ فی سبیلِ اللهِ وعبدْتَ اللهَ حتّی أتاکَ الیَقینُ بالحکمهِ والموعِظَهِ الحَسَنَهِ وأدَّیْتَ الَّذی علیکَ منَ الحقِّ وأنَّکَ قدْ رَؤُفْتَ بالمؤمنینَ وغَلُظْتَ علی الکافرینَ فَبَلَغَ اللهُ بکَ أفضلَ شَرَفِ محلِّ المُکرَّمینَ الحمدُ لله الذی استنقَذَنا بکَ منَ الشرْکِ والضلالهِ اللَّهُمَّ فاجعلْ صَلَواتِکَ وصلَواتِ ملائکَتِکَ المقرَّبینَ وعبادِکَ الصالحینَ وأنبیائِکَ المُرسَلینَ وأهلِ السمواتِ والأرضینَ ومَنْ سبَّحَ لَکَ یا ربَّ العالَمینَ من الأوّلینَ والآخِرینَ علی محمد عبدِکَ ورسولِکَ ونبیِّکَ وأمینِکَ ونجیِّکَ وحبیبِکَ وصفیِّکَ وخاصَّتِکَ وَصَفْوَتِکَ وخیرتِکَ مِنْ خَلْقِکَ اللَّهُمَّ أعطِهِ الدَّرجَهَ والوسیلهَ مِنَ الجنَّهِ وابْعَثْهُ مَقاماً مَحمودًا یَغْبِطُهُ بِهِ الأوَّلونَ والآخِرونَ اللَّهُمَّ إنَّکَ قلْتَ ولَوْ أنَّهُمْ إذْ ظَلَموا أنفُسَهُمْ جاؤوکَ فأستغفَروا اللهَ وأستغفرَ لُهمُ الرَّسولُ لَوَجَدوا اللهَ توّاباً رحیماً وإنّی أتیْتُ نبیَّکَ مُستغفِراً تائِباً منْ ذُنُوبی یا محمّدُ إنّی أتوجَّهُ بِکَ إلی اللهِ ربّی وربِّکَ لِیَغْفِرَ ذُنوبی. وإن کانت لک حاجه فاجعل قبر النبی(صلی الله علیه و آله)خلف کتفیک

ص:261

واستقبل القبله وارفع یدیک وسل حاجتک فأحری أن تقضی إن شاء الله تعالی. وقد وردت زیاره اخری عن الصادق(علیه السلام)وهی: إذا وقفت علی قبر النبی(صلی الله علیه و آله)قل: أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ اللهُ وَحْدَهُ لا شریکَ لَهُ وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ وأشهدُ أنَّکَ محمدُ بنُ عبدِاللهِ وأشهدُ أنَّکَ خاتمُ النبیِّینَ وأشهدُ أنَّکَ قد بلَّغْتَ رسالاتِ ربِّکَ ونصحتَ لاُمَّتِکَ وجاهدْتَ فی سبیلِ ربِّکَ وعبدْتَهُ حتّی أتاکَ الیقینُ وأدّیتَ الذی علیْکَ مِنَ الحقِّ اللَّهُمَّ صلِّ علی محمد عبدِکَ ورسُولِکَ ونجیبِکَ وأمینِکَ وصفیِّکَ وخیرَتِکَ منْ خلقِکَ أفضلَ ما صلَّیتَ علی أحد منْ أنبیائِکَ ورُسُلِکَ اللَّهُمَّ سلِّم علی محمد وآلِ محمد کما سلَّمْتَ علی نوح فی العالمینَ وأمنُنْ علی محمد وآلِ محمد کما مننْتَ علی موسی وهارونَ وبارکْ علی محمد وآلِ محمد کما بارکتَ علی إبراهیمَ وآلَ إبراهیمَ إنَّکَ حمیدٌ مجیدٌ اللَّهُمَّ صلِّ علی محمد وآلِ محمد وتَرَحَّمْ علی محمد وآلِ محمد اللَّهُمَّ ربَّ البیتِ الحرامِ وربَّ المسجدِ الحرامِ وربَّ الرکنِ والمقامِ وربَّ البَلَدِ الحَرامِ وربَّ الحلِّ والحَرامِ وربَّ المشعرِ الحرامِ بلِّغْ روحَ نبیِّکَ محمد صلّی اللهُ علیهِ وآلهِ منّی السَّلامَ. وقد وردت أیضاً زیاره ثالثه، وهی بعد ما تتوجه إلی القبر الشریف تقول:

ص:262

أسألُ اللهَ الذی اجتباکَ واختارَکَ وهَداکَ وهدی بِکَ أنْ یصلّی علیْکَ. ثمَّ تقول: إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً. ثم تصلی رکعتین صلاه الزیاره. وهناک زیارات اخری مذکوره فی المطولات.

2 -زیاره الصدیقه الطاهره(علیها السلام)

تستحب زیاره الصدیقه الطاهره(علیها السلام)مؤکداً والأولی أن تزار قریباً من الروضه بما ورد: یا مُمتَحَنَهُ امتحنَکِ اللهُ الذی خَلَقَکِ قبلَ أنْ یَخْلُقَکِ فوجَدکِ لِما امتَحَنَکِ صابِرهً وزعَمْنَا أنّا لَکِ أولیاءُ ومُصَدِّقونَ وصابرونَ لکلِّ ما أتانَا بهِ أبوکِ وأتانا بِهِ وصیُّه فإنّا نسألُکِ إنْ کُنّا صدَّقْناکِ إلاّ ألحَقْتِنَا بتصدیقِنا لَهُما (بالبُشری) لنُبَشِّرَ أنفُسَنابأنّا قدْ طَهُرْنا بولایَتِکِ. وتقول فی الصلاه علیها: اللَّهُمَّ صلِّ علی أمَتِکَ وابنهِ نبیِّکَ صلاهً تُزْلِفُها فوقَ زُلفی عبادِکَ المُکَرَّمینَ مِنْ أهلِ السمواتِ وأهلِ الأرضینَ.

ص:263

ثم تصلی صلاه الزیاره لها(علیها السلام)فی المسجد النبوی.

3- زیاره البقیع

تستحب زیاره الأئمه فی البقیع وهم: الحسن بن علی، وعلی بن الحسین، ومحمد بن علی، وجعفر بن محمد(علیهم السلام)بعدما تغتسل وتجعل القبور الشریفه أمامک وتقول: السَّلامُ علیکُمْ یا خُزّانَ عِلْمِ اللهِ وحَفَظَهَ سِرِّهِ وتَراجِمَهَ وحیْهِ أتیتُکُمْ یا بَنیَّ رسولِ اللهِ (صلی الله علیه و آله) عارِفاً بحقِّکُمْ مُسْتَبصِراً بشأنِکُم مُعادِیاً لأعدائِکُمْ بأبی أنتُمْ وأُمیّ صلّی اللهُ علی أرواحِکُمْ وأبدانِکُمْ اللَّهُمَّ إنّی أتَوَلّی آخِرَهُمْ کما تَوَلَّیْتُ أوَّلَهُمْ وأبرءُ مِنْ کلِّ ولیجه دونَهُمْ آمنْتُ باللهِ وکَفَرْتُ بالجبْتِ والطاغُوتِ واللاّتِ والعُزّی وکلِّ ندٍّ یُدْعی مِنْ دونِ اللهِ. ثم تصلی ست رکعات، والأولی أن تصلیها فی المسجد النبوی. وقد وردت زیارات اخری مفصله مذکورهرفی کتب المزار. ثم إنّه فی البقیع قبور أولاد النبی(صلی الله علیه و آله)جمیعهم سوی قبر فاطمه (علیها السلام) کما تقدم وهم: إبراهیم، وزینب، واُم کلثوم، وعبدالله، والقاسم، وکذا فی البقیع قبر فاطمه بنت أسد والده أمیر المؤمنین (علیه السلام)، والعباس بن عبدالمطلب، وعمّاته (صلی الله علیه و آله) صفیّه، وعاتکه، وأمّا

ص:264

الأصحاب والشهداء فهم کثیرون فی البقیع، مثل: عثمان بن مظعون أخو النبی (صلی الله علیه و آله)من الرضاعه، وسعد بن معاذ، وأبو سعید الخدری، وعقیل بن أبی طالب، وعبدالله بن جعفر الطیار زوج زینب بنت أمیر المؤمنین (علیه السلام)، وفیه أیضاً فاطمه بنت حزام والده العباس بن أمیر المؤمنین (علیه السلام)، وغیرهم من الأصحاب والشهداء.

4- إکثار الصلاه فی المسجد النبوی

فإنها تعدل ألف صلاه خصوصاً بین القبر والمنبر الذی هو روضه من ریاض الجنه وفی بیت فاطمه(علیها السلام).

5 -الصوم فی المدینه ثلاثه أیام الأربعاء و الخمیس و الجمعه لطلب الحاجه

و الصلاه عند أسطوانه التوبه (أسطوانه أبی لبابه) لیله الأربعاء ویومها ولیله الخمیس ویومها والدعاء بما ورد: اللَّهُمَّ إنّی أسألُکَ بعزَّتِکَ وقوَّتِکَ وقدرَتِکَ وجمیعِ ما أحاطَ بِهِ علمُکَ أنْ تصلّی علی محمد وعلی أهلِ بیتِهِ وأنْ تفعَلَ بی کذا وکذا.

6 -إتیان مقام جبرائیل و الدعاء بالمأثور:

أیْ جوادُ أیْ کریمُ أیْ قریبُ أیْ بعیدُ أسألُکَ أنْ تصلّیَ علی محمد وأهلِ بیتِهِ وأن ترُدَّ علیَّ نعمتَکَ. وهناک دعاء آخر من شاء فلیراجع کتب المزار.

7- الرابع: إتیان مسجد قبا الذی بُنیَ علی التقوی

وأول

ص:265

مسجد صلی فیه رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وإتیان مشربه ام إبراهیم أی: غُرفتها التی کانت فیه، وهی مسکن رسول الله(صلی الله علیه و آله)و مصلاه.

8 -إتیان کل من مسجدی الفضیخ والقبلتین

9- زیاره شهداء احد خصوصاً زیاره الحمزه بن عبدالمطلب

وتقول فی زیارته: السَّلامُ علیکَ یا عمَّ رسولِ اللهِ وخَیْرَ الشُهداءِ السلامُ علیْکَ یا أسدَ اللهِ وأسدَ رسولِهِ أشهدُ أنَّکَ قدْ جاهدْتَ فی اللهِ حقَّ جهادِهِ ونَصَحْتَ للهِ ولرسولِهِ وجُدْتَ بنفْسِکَ وطلبْتَ ما عِنْدَاللهِ ورغبْتَ فیما وَعَدَ اللهُ. وتصلی رکعتین فی المسجد هناک، وقد ورد دعاء بعد صلاه الزیاره، ومن شاء فلیراجع کتب المزار. والحمدُ لله أولاً وآخراً

ص:266

دعاء الإمام الحسین ر(علیه السلام)یوم عرفه

أَلْحَمْدُ للهِ الَّذی لیسَ لِقضَائِهِ دافعٌ، و لا لِعَطائِهِ مانعٌ، وَلا کَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِع، وَهُوَ الْجوادُ الْواسِعُ، فَطَرَ أَجْناسَ الْبَدائِعِ، وأَتْقَنَ بِحِکْمَتِهِ الصَّنائِعَ، لاتَخْفی عَلَیْهِ الطَّلائِعُ، وَلا تَضیعُ عِنْدَهُ الْوَدائِعُ جازی کُلِّ صانِع، وَرائِشُ کُلِّ قانع، وَراحِمُ کُلِّ ضارع، وَمُنْزِلُ الْمَنافِعِ وَالْکِتابِ الْجامِعِ، بِالنّورِ السّاطِعِ، وَهُوَ للدَّعَواتِ سامِعٌ، وَلِلْکُرُباتِ دافِعٌ، وَللدَّرجاتِ رافِعٌ وَلِلْجَبابِرَهِ قامِعٌ فَلا إِلهَ غَیْرُهُ، وَلاشَیْءَ یَعدِلُهُ، وَلَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیءٌ، وَهُوَ السَّمیعُ الْبَصیرُ، اللَّطیفُ الْخبیرُ، وَهُوَ علَی کُلِّ شَیء قَدیرٌرر. اللّهُمَّ إِنِّی أَرْغَبُ إِلَیْکَ، وَأَشْهَدُ بِالرُّبُوبِیَّهِ لَکَ، مُقِرّاً بِاَنَّکَ رَبّی، و إِلَیْکَ مَرَدّی، ابتَدَأْتَنی بِنِعْمَتِکَ قَبْلَ أَنْ أَکُونَ شِیْئاً، وَخلَقْتَنی مِنَ التُّرابِ، ثُمَّ أَسْکَنْتَنی الأَصْلابَ، آمِناًلِرَیْبِ الْمَنُونِ، وَاخْتِلافِ الدُّهُورِ والسِّنینَ، فَلَمْ أَزَلْ ظاعِناً مِنْ صُلْب الی رَحِم، فی تقادُم مِنَ الأَیّامِ الْماضِیَهِ، والْقُرونِ الْخالِیِهِ، لَمْ تُخْرِجْنی لِرَأَفَتِکَ بی، وَلُطْفِکَ لی، وَإِحْسانِکَ إِلَیَّ فی دَوْلَهِ أَئِمَّهِ الْکُفْرِ الَّذینَ نَقَضُوا عَهْدَک، وَکَذَّبُوا رُسُلَکَ، لکِنَّکَ أَخْرَجْتَنی للَّذی سَبَقَ لی مِنَ الْهُدی، الَّذی لَهُ یسَّرْتَنی، وَفیهِ أَنْشَأتَنی، وَمِنْ قَبْلِ ذلکَ رَؤُفْتَ بی بِجَمیلِ صُنْعِکَ

ص:267

وَسَوابِغِ نِعَمِکَ، فابْتَدَعْتَ خلْقی مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی، وَأَسْکنْتَنی فی ظُلُمات ثَلاث، بَیْنَ لَحْم وَدَم وَجِلْد، لَمْ تُشْهِدْنی خَلْقی ولَمْ تَجْعَلْ إِلَیَّ شَیْئاً مِنْ أَمْری، ثُمَّ أَخْرَجْتَنی لِلَّذی سَبَقَ لی مِنَ الْهُدی إِلی الدُّنْیا تامّاً سَوِیّاً، وَحَفِظْتَنی فی رالْمَهْدِ طِفْلاً صبِیّاً، وَرَزَقْتَنی مِنَ الْغِذاءِ لَبَناً مَرِیّاً، وَعَطَفْتَ عَلیَّ قُلُوبَ الْحَواضِنِ، وَکَفَّلْتنی الأُمَّهاتِ الرَّواحِمَ، وَکَلأْتَنی مِنْ طَوارِقِ الْجانِّ، وسَلَّمْتَنی مِنَ الزِّیادَهِ وَالنُّقْصانِ، فَتَعالَیْتَ یا رَحیمُ یا رَحْمنُ، حتّی إِذا اسْتَهْلَلْتُ ناطِقاً بالکلامِ، أَتْمَمْتَ عَلیَّ سَوابغَ الأَنْعامِ، وَرَبَّیْتَنی زائداً فی کُلِّ عام، حتّی إذا أکْتَمَلَتْ فِطْرَتی، واعتدَلَتْ مِرَّتی، أَوْجَبْتَ عَلیَّ حُجَتَّکَ، بِأَنْ أَلْهَمْتَنی مَعْرِفَتَکَ، وَرَوَّعْتَنی، بِعَجائِبِ حِکْمَتِکَ وَأَیْقَظْتَنی لِمَا ذَرَأْتَ فی سَمائِکَ، وَأَرْضِکَ مِنْ بدائِعِ خَلْقِکَ، وَنَبَّهْتَنی لِشُکْرِکَ، وَذِکْرِکَ، وَأَوجَبْتَ عَلیَّ طاعَتَکَ وَعِبادَتَکَ، وَفَهَّمْتَنی ماجاءَتْ بِهِ رُسُلُکَ، وَیَسَّرْتَ لی تَقَبُّلَ مَرْضاتِکَ، وَمَنَنْتَ عَلَیَّ فی جَمیعِ ذلِکَ بِعَوْنِکَ وَلُطْفِکَ، ثُمَّ إِذْ خَلَقْتَنی مِنْ خَیْرِ الثَّری، لَمْ تَرْضَ لی یاإِلهی نِعْمَهً دُونَ اخری، وَرَزَقْتَنی مِنْ أَنْواعِ الْمَعاشِ، وَصُنُوفِ الرِّیاشِ بِمَنِّکَ الْعظیمِ الأَعْظَمِ عَلَیَّ، وَإِحْسانِکَ الْقَدیمِ إِلَیَّ، حَتّی إِذا أَتْمَمْتَ عَلَیَّ جَمیعَ النِّعَمِ، وَصَرَفْتَ عَنّی کُلَّ النِّقَمِ، لَمْ یَمْنَعْکَ جَهْلی وَجُرْأَتی عَلَیْکَ، أَنْ دَلَلْتَنی إِلی ما یُقَرِّبُنی إِلَیْکَ، وَوفَقَّتَنی لِما یُزْلِفُنی لَدَیْکَ، فَإِنْ دَعَوْتُکَ أَجَبْتَنی، وَإِنْ سَأَلْتُکَ أَعْطَیْتَنی، وَإِنْ أَطَعْتُک شَکَرْتَنی، وَإِنْ شَکَرْتُکَ زِدْتَنی، کُلُّ ذلِکَ إِکْمالٌ لأَنْعُمِکَ عَلَیَّ،

ص:268

وَإِحْسانِکَ إِلَیَّ، فَسُبْحانَکَ سُبْحانَکَ، مِنْ مُبْدِیء مُعید، حَمید مجید، تَقَدَّسَتْ أَسْماؤُکَ، وَعَظُمَتْ آلآؤُکَ، فَأَیُّ نِعَمِکَ یا إِلهی أُحْصی عَدَداً وَذِکْراً، أَمْ أَیُّ عَطایاکَ أَقُومُ بِها شُکْراً، وَهِیّ یا رَبِّ أَکْثرُ مِنْ أَنْ یُحصیها الْعادُّونَ، أَوْ یَبْلُغُ عِلْماً بِها الْحافِظوُنَ، ثُمَّ ما صَرَفْتَ وَدَرَأْتَ عَنّی، اللّهُمَّ مِنَ الضُرِّ وَالضَّرّاءِ، أَکْثَرَ مِمّا ظَهَرَ لی مِنَ الْعافِیَهِ وَالسَّراءِ، وَأَنا أَشْهَدُ یا إِلهی بِحَقیقَهِ إِیمانی، وَعَقْدِ عَزَماتِ یَقینی، وخالِصِ صریحِ توحیدی، وَباطِنِ مَکْنوُنِ ضَمیری، وَعلائِقِ مَجاری نُورِ بصری، وَأَسارِیرِ صَفْحَهِ جَبینی، وَخُرْقِ مَسارِبِ نَفْسی، وَخَذاریفِ مارِنِ عِرْنینی وَمسارِبِ سِماخِ سَمْعی، وَماضُمَّتْ وَأَطْبَقَتْ عَلَیْهِ شَفَتای، وَحرَکاتِ لَفْظِ لِسانی، وَمَغْرَزِ حَنَکِ فَمی وَفَکّی، وَمَنابِتِ أَضْراسی، وَمَساغِ مَطْعَمی وَمَشْرَبی، وحِمالَهِ امِّ رَأَسی، وَبُلوُغِ حَبائِلِ عُنُقی، وَما اْشتَمَلَ عَلیْهِ تامُورُ صدری وَحمائِلِ حَبْلِ وَتینی، وَنِیاطِ حِجابِ قَلْبی، وَأَفْلاذِ حَواشی کَبِدی، وَما حَوَتْهُ شَراسیفُ أَضْلاعی، وَحِقاقُ مَفاصِلی، وَقَبْضُ عَوامِلی، وَأَطرافُ أَنامِلی وَلَحْمی وَدَمی، وَشَعْری وَبَشَری، وَعَصَبی وَقَصَبی، وَعِظامی وَمُخّی وَعُروقی، وَجَمیعُ جَوارِحی، وَما انْتَسَجَ عَلی ذلِکَ أَیَّامَ رِضَاعی، وَما أَقَلَّتِ الأَرضُ مِنّی، وَنَومی وَیَقْظَتی وَسُکوُنی وَحرَکاتِ رُکوُعی و سُجُودی، أَنْ لَوْ حاوَلْتُ وَاجتَهَدْتُ مَدی الأَعْصارِ والأَحقابِ لَوْ عُمِّرتُها أَنْ أُؤَدِّیَ شُکْرَ واحِده مِنْ أَنْعُمِکَ مَا استَطَعْتُ ذلِکَ إِلاّ بِمَنِّکَ الموجَبِ عَلیَّ بِهِ شُکْرُکَ أَبَداً جَدیداً، وَثناءً

ص:269

طارِفاً عتیداً، أَجَلْ وَلوْ حَرَصْتُ أَنا وَالعادُّونَ مِنْ أَنامِکَ، أَنْ نُحْصِیَ مَدی إِنْعامِکَ، سالِفِهِ وَآنِفِهِ ما حَصَرْناهُ عَددَاً، وَلا أَحْصَیناهُ أَمَداً، هَیْهاتَ أَنّی ذلِکَ وَأَنْتَ الُْمخْبِرُ فی کِتابِکَ النَّاطِقِ، وَالنَّبإِ الصّادِقِ، (وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللهِ لاتُحْصُوها، صَدَقَ کِتابُکَ)اللّهُمَّ وَإِنْباؤُکَ، وَبَلَّغَتْ أَنْبِیاؤُکَ وَرُسُلُکَ، ما أَنْزَلْتَ عَلَیْهِمْ مِنْ وَحْیِکَ، وَشَرَعْتَ لَهُمْ وَبِهِمْ مِنْ دینِکَ، غَیْرَ أَنّی یا إِلهی أَشْهَدُ بِجُهْدی وَجِدّی، وَمَبْلَغِ طاعَتی وَوُسعی، وَأَقولُ مُؤْمِناً مُوقِناً، الْحَمْدُللهِ الَّذی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً فَیَکوُنَ مَوروثاً، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ شَریکٌ فی مُلْکِهِ فَیُضادُّهُ فیما ابتدَعَ، وَلا وَلیُّ مِنَ الذُّلِّ فَیُرْفِدَهُ فیما صَنَعَ، فسُبْحانَهُ سبْحانَهُ، لَوْ کانَ فیهِما آلِهَهٌ إِلاّ اللهُ لَفَسَدَتا و تَفَطَّرَتا، سُبحانَ اللهِ الواحِدِ الأحَدِ الصَّمَدِ الَّذی لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یوُلَدْ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ، الحَمْدُللهِ حَمْداً یُعادِلُ حَمْدَ مَلآئِکَتِهِ الْمُقَرَّبینَ، وَأَنْبِیائِهِ الْمُرْسَلینَ، وَصَلّی اللهُ عَلی خِیَرَتِهِ مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِیِّینَ، وَآلِهِ الطَّیِبینَ، الطَّاهِرینَ الُْمخلِصینَ وَسَلَّمَ رر. ثم اندفع(علیه السلام) فی المسأله والدعاء وقال وعیناه تنهمر بالدموع: اللّهُمَّ اجْعَلْنی أَخْشاکَ کَأَنِّی أَراکَ، وَأَسْعِدْنی بِتَقواکَ، وَلاتُشْقِنی بِمَعْصِیَتِکَ وَخِرْلی فی قَضائِکَ وَبارِکْ لی فی قَدَرِکَ، حتّی لا أُحِبَّ تعجیلَ ما أَخَّرتَ وَلا تأْخیرَ ما عَجَّلْتَ، اللّهُمَّ اجعَلْ غِنایَ فی نَفْسی، وَالْیَقینَ فی قَلْبی، وَالإِخْلاصَ فی عَمَلی، وَالنُّورَ فی بَصَری، وَالبَصیرَهَ فی دینی، وَمَتِّعْنی بِجَوارحی، واجْعَلْ سَمْعی وَبَصری الوارِثَیْنِ مِنِّی، وَانْصُرنی عَلی مَنْ ظَلَمَنی، وَأَرِنی فیهِ ثَأْری وَمَآرِبی

ص:270

وَأَقِرَّ بِذلِکَ عَیْنی أَللَّهُمَّ اکْشِفْ کُرْبَتی واسْتُرْ عَوْرَتی وَاغْفِرْلی خَطیْئَتی واخْسَأْ شَیْطانی، وَفُکَّ رِهانی، وَاْجَعْلْ لِی یا إِلهی الدَّرَجَهَ الْعُلْیا فی الآخِرَهِ وَالاُوْلی، أَللَّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ کَما خَلَقْتَنی فَجَعَلْتَنی سَمیعاً بَصیراً، وَلَکَ الْحَمْدُ کَما خَلَقْتَنی فَجَعَلْتَنی خَلْقاً سَوِیّاً رَحْمَهً بی، وَقَدْ کُنْتَ عَنْ خَلْقی غَنِیَّاً، رَبِّ بِما بَرَأْتَنْی فَعَدَّلْتَ فِطْرَتی، رَبِّ بِما أَنْشَأْتَنی فَاَحْسَنْتَ صُورَتی، رَبِّ بِما أَنَعْمَتَ عَلَیَّ فَهَدَیْتَنی، رَبِّ بِما أَوْلَیْتَنی وَمِنْ کُلِّ خَیْر أَعْطَیْتَنی، رَبِّ بِما أَطْعَمْتَنی وَسَقیْتَنی، رَبِّ بِما أَغْنَیْتَنی، وَأَقْنَیْتَنی، رَبِّ بِما أَعَنْتَنی وَأَعْزَزْتَنی، رَبِّ بِما أَلْبَسْتَنی مِنْ سِتْرِکَ الصَّافی، وَیَسَّرْتَ لی مِنْ صُنْعِکَ الْکافی، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَأَعِنِّی عَلی بَوائِقِ الدُّهورِ وَصُروفِ اللَّیالی وَالأَیّامِ، وَنَجِّنی مِنْ أَهْوالِ الدُّنْیا وَکُرُباتِ الآخِرهِ، وَاکْفِنی شَرَّ ما یَعْمَلُ الظَّالِموُنَ فی الأَرْضِ، أَللَّهُمَّ ما أَخافُ فَاکْفِنی، وَما أَحْذَرُ فَقِنی، وَفی نَفْسی وَدِینی فاحْرُسْنی، وَفی سَفَری فاحْفَظْنی، وَفی أَهْلی وَمالی فَاخْلُفْنی، وَفی ما رَزَقْتَنی فَبارِکْ لی، وَفی نَفْسی فَذلِّلْنی، وَفی أَعْیُنِ النَّاسِ فَعَظِّمْنی، وَمِنْ شَرِّ الجِنِّ وَالإِنْسِ فسَلِّمْنی، وَبِذُنُوبی فَلا تَفْضَحْنی وَبِسَریرَتی فَلا تُخْزِنی، وَبِعَمَلی فَلا تَبْتَلِنی، وَنِعَمَکَ فَلا تَسْلُبْنی، وَإِلی غَیْرِکَ فَلا تَکِلْنی، إِلهی إِلی مِنْ تَکِلُنی إِلی قَریب فَیَقْطَعُنی، أَمْ إِلی بَعید فَیَتَجَهَّمُنی، أَمْ إِلی الْمَسْتَضْعِفینَ لی، وَأَنْتَ رَبِّی وَمَلیکُ أَمْری، أَشْکُو إِلَیْکَ ِغُرْبتی وَبُعدَ داری، وَهَوانی عَلی مَنْ مَلَّکْتهُ أَمْری، إِلهی فَلا تُحْلِلْ عَلیَّ

ص:271

غَضَبَکَ، فَإِنْ لَمْ تَکُنْ غَضِبْتَ عَلَیَّ فَلا ابالی سِواکَ، سُبْحانَکَ غَیْرَ أَنَّ عافِیَتَکَ أَوْسَعُ لی، فَأَسْأَلُکَ یا رَبِّ بِنُورِ وَجْهِکَ الَّذی أَشْرَقَتْ لَهُ الأَرْضُ وَالسَّمواتُ، وَکُشِفَتْ بِهِ الظُّلُماتُ، وَصَلُحَ بِهِ أَمْرُ الأَوَّلینَ وَالآخَرینَ، أَنْ لا تُمیتَنی عَلی غَضَبِکَ وَلاتُنْزِلَ بی سَخَطَکَ، لَکَ الْعُتْبی لَکَ الْعُتْبی حَتّی تَرْضی قَبْلَ ذلِکَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، رَبَّ الْبَلَدِ الْحَرامِ وَالْمَشْعَرِ الْحَرامِ، وَالْبَیْتِ العَتیقِ، الَّذی أَحْلَلْتَهُ الْبَرَکَهَ، وَجَعَلْتَهُ لِلنّاسِ أَمْنَاً، یا مَنْ عَفا عَنْ عَظیمِ الذُّنوُبِ بِحِلْمِهِ، یا مَنْ أسْبَغَ النَّعْماءَ بِفَضْلِهِ، یامَنْ أعْطی الجَزِیلَ بِکَرَمِهِ، یا عُدَّتی فی شِدَّتی، یا صاحِبی فی وَحْدَتی، یا غِیاثی فی کُرْبَتی، یا وَلِیِّی فی نِعْمَتی، یا إِلهی وَإِلهَ آبائی إِبْراهیمَ وَإِسْماعیلَ وَإِسْحقَ وَیَعْقوُبَ وَرَبَّ جَبْرَئیلَ وَمِیکائیلَ وَإِسْرافیلَ، وَربَّ مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِیِّینَ وَآلِهِ المُنْتَجَبینَ، وَمُنْزِلَ التَّوراهِ وَالإِنْجیلِ، وَالزَّبوُرِ وَالْفُرقانِ، وَمُنَزِّلَ کهیعَصَ، وَطَه وَیس، وَالْقُرآنِ الْحکیمِ، أَنْتَ کَهْفی حینَ تَعینَنی الْمَذاهِبُ فی سَعَتِها وَتَضیقُ بیَّ الأَرْضُ بِرحْبِها، وَلَوْلا رَحْمَتُکَ لَکُنْتُ مِنْ الْهالِکینَ، وَأَنْتَ مُقیلُ عَثْرَتی، وَلَوْلا سَتْرُکَ إِیّایَ لَکُنْتُ مِنَ الْمَفْضُوحینَ، وَأَنْتَ مُؤَیِّدی بِالنَّصْرِ عَلی أَعْدائی، وَلَوْلا نَصْرُکَ إِیّای لَکُنْتُ مِنَ الْمَغْلُوبینَ، یا مَنْ خَصَّ نَفْسَهُ بِالْسُّمُوِّ وَالرِّفْعَهِ، فَاَوْلِیاؤُهُ بِعِزِّهِ یَعْتَزُّونَ، یا مَنْ جَعَلَتْ لَهُ الْمُلُوکِ نِیْرَ الْمَذَلَّهِ عَلی اعْناقِهِمْ، فَهُمْ مِنْ سَطَواتِهِ خائِفوُنَ، یَعْلَمُ خائِنَهَ الأَعْیُنِ وَما تُخْفی الصُّدُورُ، وَغِیْبَ ما تَأَتِی بِهِ الأَزمِنَهُ وَالدُّهُورُ، یا مَنْ لا یَعْلَمُ کَیْفَ هُوَ

ص:272

إلاّ هُوَ، یا مَنْ لا یَعْلَمُ ما هُوَ إلاّ هُوَ یا مَنْ لا یَعْلَمُهُ إلاّ هُوَ یا مَنْ کَبَسَ الأَرْضَ عَلی الْماءِ، وَسَدَّ الْهَواءَ بِالسَّماءِ، یا مَنْ لَهُ أَکْرَمُ الأَسْماءِ، یا ذَالْمَعْروُفِ الَّذی لا یَنْقَطِعُ أَبَداً، یا مُقَیِّضَ الرَّکْبِ لِیُوسُفَ فی الْبَلَدِ الْقَفْرِ، وَمُخْرِجَهُ مِنُ الْجُبِّ وَجاعِلَهُ بَعْدَ الْعُبودِیَّهِ مَلِکاً، یا رادَّهُ عَلی یَعْقُوبَ بَعْدَ أَنِ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظیمٌ، یا کاشِفَ الضُّرِّ وَالْبَلْوی عَنْ أَیُّوبَ، وَیا مُمْسِکَ یَدَی إِبْراهیمَ عَنْ ذَبْحِ ابْنِهِ بَعْدَ کِبَرِ سِنِّهِ، وَفَناءِ عُمُرِهِ، یا مَنِ اسْتَجابَ لِزَکَرِیّا فَوَهَبَ لَهُ یَحْیی، وَلَمْ یَدَعْهُ فَرْداً وَحیداً، یا مَنْ أَخْرَجَ یوُنُسَ مِنْ بَطْنِ الْحوتِ، وَیا مَنْ فَلَقَ الْبَحْرَ لِبَنی إِسْرائیلَ فَاَنْجاهُمْ، وَجَعَلَ فِرْعَوْنَ وَجُنُودَهُ مِنَ الْمَغْرَقینَ، یا مَنْ أَرْسَلَ الرِّیاحَ مُبَشِّرات بَیْنَ یَدَی رَحْمَتِهِ، یا مَنْ لَمْ یَعْجَلْ عَلی مَنْ عَصاهُ مِنْ خَلْقِهِ، یا مَنِ اسْتَنْقَذَ السَّحَرَهَ مِنْ بَعْدِ طُولِ الْجُحُودِ، وَقَدْ غَدَوْا فی نِعْمَتِهِ، یَأْکُلُونَ، رِزْقَهُ، وَیَعْبُدُونَ غَیْرَهُ، وَقَدْ حادُّوهُ وَنادّوهُ وَکَذَّبُوا رُسُلَهُ، یااللهُ یااللهُ، یا بَدِیُ، یا بَدیعاً لانِدَّ لَکَ، یا دائِماً لا نَفَادَ لَکَ، یا حَیّاً حینَ لا حَیَّ، یا مُحْیِیَ الْمَوْتَی، یا مَِنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْس بِما کَسَبَتْ، یا مَنْ قَلَّ لَهُ شُکْری فَلَمْ یَحْرِمْنی، وَعَظُمَتْ خَطیئَتی فَلَمْ یَفْضَحْنی، وَرَآنی عَلی الْمَعاصی فَلَمْ یَشْهَرْنی یا مَنْ حَفِظَنی فی صِغَری، یا مَنْ رَزَقَنی فی کِبَری، یا مَنْ أَیادِیهِ عِنْدی لاتُحْصی، وَنِعَمُهُ لاتُجازی، یا مَنْ عارَضَنی بِالْخَیْرِ والإِحْسانِ، وَعارَضْتُهُ بِالإِساءَهِ وَالْعِصْیانِ، یا مَنْ هَدانی بِالإِیمانِ مِنْ قَبْلِ أَنْ أَعْرِفَ شُکْرَ الإِمْتِنانِ، یا مَنْ دَعَوْتُهُ مَریضاً فَشَفانی،

ص:273

وَعُرْیاناً فَکَسانی، وَجائِعاً فَاَشْبَعَنی، وَعَطْشاناً فَاَرْوانی، وَذَلیلاً فَاَعَزَّنی، وَجاهِلاً فَعرَّفَنی، وَوَحیداً فَکَثَّرَنی، وَغائِباً فَرَدَّنی، وَمُقِلاًّ فَأَغْنانی، وَمُنْتَصِراً فَنَصَرَنی، وَغَنِیَّاً فَلَمْ یَسْلُبْنی، وَأَمْسَکْتُ عَنْ جَمیعِ ذلِکَ فابْتَدَأْنی، فَلَکَ الْحَمْدُ والشُّکْرُ، یا مِنْ أَقالَ عَثْرَتی، وَنَفَّسَ کُرْبَتی، وَأَجابَ دَعْوَتی، وَسَتَرَ عَوْرَتی، وَغَفَرَ ذُنُوبی، وَبَلَّغَنی طَلِبَتی، وَنَصَرَنی عَلی عَدُوّی، وَإِنْ أَعُدَّ نِعَمَکَ وَمِنَنَکَ وَکَرائِمَ مِنَحِکَ لا أُحْصیها، یا مَوْلایَ أَنْتَ الَّذی مَنَنْتَ، أَنْتَ الَّذی أَنْعَمْتَ، أَنْتَ الَّذی أَحْسَنْتَ، أَنْتَ الَّذی أَجْمَلْتَ، أَنْتَ الَّذی أَفْضَلْتَ، أَنتَ الَّذی أکْمَلْتَ، أَنْتَ الَّذی رَزَقْتَ، أنْتَ الذی وَفَّقْتَ، أَنْتَ الَّذی أَعْطَیْتَ، أَنْتَ الَّذی أَغْنَیْتَ، أَنْتَ الَّذی أَقْنَیْتَ، أَنْتَ الَّذی آوَیْتَ، أَنْتَ الَّذی کَفَیْتَ، أَنْتَ الَّذی هَدَیْتَ، أَنْتَ الَّذی عَصَمْتَ، أَنْتَ الَّذی سَتَرْتَ، أَنْتَ الَّذی غَفَرْتَ، أَنْتَ الَّذی أَقَلْتَ، أَنْتَ الَّذی مَکَّنْتَ، أَنْتَ الَّذی أَعْزَزْتَ، أَنْتَ الَّذی أَعَنْتَ، أَنْتَ الَّذی عَضَدْتَ، أَنْتَ الَّذی أَیَّدْتَ أَنْتَ الَّذی نَصَرْتَ أَنْتَ الَّذی شَفَیْتَ أَنْتَ الَّذی عافَیْتَ أَنْتَ الَّذی أَکْرَمْتَ، تَبارَکْتَ وَتَعالَیْتَ، فَلَکَ الْحَمْدُ دائِماً، وَلَکَ الشُّکْرُ واصِباً أَبَداً، ثُمَّ أَنَا یا إالهی الْمُعْتَرِفُ بِذُنُوبی فاغْفِرْها لی، أَنَا الَّذی أَسَاْتُ، أَنَا الَّذی أَخْطَاْتُ أَنَا الَّذی هَمَمْتُ، أَنَا الَّذی جَهِلْتُ، أَنَا الَّذی غَفَلْتُ، أَنَا الَّذی سَهَوْتُ، أَنَا الَّذی اعْتَمَدْتُ، أَنَا الَّذی تَعَمَّدْتُ، أَنَا الَّذی وَعَدْتُ، أَنَا الَّذی أَخْلَفْتُ، أَنَا الَّذی نَکَثْتُ، أَنَا الَّذی أقْرَرْتُ، أَنَا الَّذی اعْتَرَفْتُ، بِنِعْمَتِکَ عَلَیَّ وَعِنْدی، وَأَبُوءُ

ص:274

بِذُنُوبی فَاغْفِرْها لی، یا مَنْ لا تَضُرُّهُ ذُنوُبُ عِبادِهِ، وهُوَ الَغَنِیُّ عَنْ طاعَتِهِمْ، وَالْمُوَفِّقُ مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْهُمْ بِمَعوُنَتِهِ وَرَحْمَتِه، فَلَکَ الْحَمْدُ إِلهی وَسیِّدی، إِلهی أَمَرْتَنی فَعَصَیْتُکَ، وَنَهَیْتَنی فارْتَکَبْتُ نَهْیَکَ، فَاَصْبَحْتُ لا ذا بَراءَه لی فَأَعْتَذِرَ، وَلاذا قُوَّه فَاَنْتَصِرَ، فَبِأَیِّ شَیء أَسْتَقْبِلُکَ یا مَوْلایَ، أَبِسَمْعی أَمْ بِبَصَری، امْ بِلِسانی، أَمْ بِیَدی أَمْ بِرِجْلی، أَلَیْسَ َ کُلُّها نِعَمَکَ عِندی، وَبِکُلِّها عَصَیْتُکَ یا مَوْلای، فَلَکَ الْحُجَّهُ وَالسَّبیلُ عَلیَّ، یا مِنْ سَتَرَنی مِنَ الآباءِ وَالاُمَّهاتِ أَنْ یَزجُرُونی، وَمِنَ الْعَشائِرِ وَالإِخْوانِ أَنْ یُعَیِّرونی، وَمِنَ السَّلاطینِ أَنْ یُعاقِبُونی، وَلَوِاطَّلَعُوا یا مَوْلایَ عَلی ما اطَّلَعْتَ عَلَیْهِ مِنِّی إِذاً ما أنْظَرُونی، وَلَرَفَضُونی، وَقَطَعُونی، فَها أَنَا ذا یا إِلهی بَیْنَ یَدَیْکَ، یا سَیِّدی، خاضِعٌ ذلیلٌ، حَصیرٌ حَقیرٌ، لاذُو بَراءَه فَأَعْتَذِرَ، وَلا ذُو قُوَّه فَاَنْتَصِرَ، وَلا حُجَّه فَأَحْتَجَّ بِها وَلا قائِل لَمْ أَجْتَرِحْ، وَلَمْ أَعْمَلْ سُوءً، وَما عَسی الجُحُودُ، وَلَوْ جَحَدْتُ یا مَوْلایَ یَنْفَعُنی، کَیْفَ وَأَنّی ذلِکَ، وَجَوارِحی کُلُّها شاهِدَهٌ عَلَیَّ بِما قَدْ عَمِلَتُ، وَعلِمْتُ یَقیناً غَیْرَ ذی شَکٍّ أَنَّکَ سائِلی مِنْ عَظائِمِ الأُمُورِ، وَأَنَّکَ الْحَکَمُ الْعَدْلُ الَّذی لا تَجُورُ، وَعَدْلُکَ مُهْلِکی، وَمِنْ کُلِّ عَدْلِکَ مَهْرَبی، فَإِنْ تُعَذِّبْنی یا إِلهی فَبِذُنُوبی بَعْدَ حُجَّتِکَ عَلَیَّ، وَإِنْ تَعْفُ عَنِّی فبِحِلْمِکَ وَجوُدِکَ وَکَرَمِکَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الظّالِمینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الُمُسْتَغْفِرینَ، لا إلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنْ الْمُوَحِّدینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْخائِفینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی

ص:275

کُنْتُ مِنَ الْوَجِلینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْراجِینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْرَّاغِبینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْمُهَلِّلینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْسائِلینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْمُسَبِّحینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الْمُکَبِّرینَ، لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ، سُبْحانَکَ رَبِّی وَرَبُّ آبائِیَ الأَوَلینَ، أَللَّهُمَ هذا ثَنائی عَلَیْکَ مُمَجِّداً، وَاِخْلاصی بِذِکْرِکَ مُوَحِّداً، وَإِقْراری بِآلائِکَ مُعَدِّداً، وَإِنْ کُنْتُ مُقِرّاً أَنِّی لَمْ احْصِها، لِکَثْرَتِها وَسُبوغِها، وَتَظاهُرِها وَتَقادُمِها إِلی حادِث، ما لَمْ تَزَلْ تَتَعَهَّدُنی بِهِ مَعَها مُنْذُ خَلَقْتَنی وَبَرَأْتَنی مِنْ أَوَّلِ الْعُمْرِ، مِنَ الإِغْناءِ، مِنَ الْفَقْرِ، وَکَشْفِ الضُّرِّ، وَتَسْبِیبِ الْیُسْرِ، وَدَفْعِ الَعُسْرِ، وَتَفریجِ الْکَرْبِ، وَالْعافِیَهِ فی الْبَدَنِ، وَالسَّلامَهِ فی الدِّینِ، وَلَوْ رَفَدَنی عَلی قَدْرِ ذِکْرِ نِعْمَتِکَ جَمیعُ الْعالَمینَ مِنَ الأَوَّلینَ وَالآخِرینَ، ما قَدَرْتُ وَلاهُمْ عَلی ذلِکَ، تَقَدَّسْتَ وتَعالَیْتَ مِنْ رَبٍّ کَریم، عَظیم رَحیم، لاتُحْصی آلاؤُکَ، وَلایُبْلَغُ ثَناؤُکَ، وَلا تُکافی نَعْماؤُکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَأَتْمِمْ عَلَیْنا نِعَمَکَ، وَأَسْعِدْنا بِطاعَتِکَ، سُبْحانَکَ لا الهَ الاّ أَنْتَ، أَللَّهُمَّ إنَّکَ تُجیبُ الْمُضْطَرَّ، وَتَکْشِفُ السُّوءَ، وَتُغیثُ الْمَکْرُوبَ، وَتَشْفی السَّقیمَ، وُتُغْنی الْفَقیْرَ، وتَجْبُرُ الْکَسیرَ، وَتَرْحَمُ الصَّغیرَ، وَتُعینُ الْکَبیرَ، وَلَیْسَ دُونَکَ ظَهیرٌ، وَلا فَوقَکَ قَدیرٌ، وأَنْتَ الْعَلِیُّ الْکَبیرُ، یا مُطْلِقَ الْمُکَبَّلِ الأَسیرِ، یا رازِقَ الطَّفْلِ الصَّغیرِ، یا

ص:276

عِصْمَهَ الْخائِفِ الْمُسْتَجیرِ، یا مَنْ لا شَریکَ لَهُ وَلا وَزیرَ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَأَعْطِنی فی هذِهِ الْعَُشِیَّهِ، أَفْضَلَ ما أَعْطَیْتَ وَأَنَلْتَ أَحَداً مِنْ عِبادِکَ نِعْمَه تُولیها، وَآلاء تُجَدِّدُها، وَبَلِیَّه تَصْرِفُها، وَکُرْبَه تَکْشِفُها، وَدَعْوَه تَسْمَعُها، وحَسَنَه تَتَقَبَّلُها، وَسَیِّئَه تَتَغَمَّدُها، إنَّکَ لَطیفٌ بِما تَشاءُ خَبیرٌ، وَعَلی کُلِّ شَیء قَدیرٌ، أَللَّهُمَّ إِنَّکَ أَقْرَبُ مَنْ دُعِیَ، وَأَسْرَعُ مَنْ أَجابَ، وأَکْرَمُ مَنْ عَفی، وَأَوْسَعُ مَنْ أَعْطی، وَأَسْمَعُ مَنْ سُئِلَ، یا رَحمنَ الدُّنْیا والآخِرَهِ وَرحیمَهُما، لَیْسَ کَمِثْلِکَ مَسْؤُولٌ، وَلا سِواکَ مَأْمُولٌ، دَعَوْتُکَ فَأَجَبْتَنی، وَسَأَلْتُکَ فَأَعْطَیْتَنی، وَرَغِبْتُ إلَیْکَ فَرَحِمْتَنی وَوَثِقْتُ بِکَ فَنَجَّیْتَنی، وَفَزِعْتُ إِلَیْکَ فَکَفَیْتَنی، أَللَّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد عَبْدِکَ وَرَسُولِکَ وَنَبِیِّکَ، وَعَلی آلِهِ الطَّیبینَ، الطَّاهِرینَ أَجْمَعینَ وَتَمِّمْ لَنا نَعْماءَکَ، وَهَنِّئْنا عَطاءَکَ، وَأَکْتُبْنا لَکَ شاکِرینَ، ولآِلائِکَ ذاکِرینَ، آمینَ آمینَ، رَبَّ الْعالَمینَ، أَللَّهُمَّ یا مَنْ مَلَکَ فَقَدَرَ، وَقَدَرَ فَقَهَرَ، وَعُصِیَ فَسَتَرَ، وَاسْتُغْفِرَ فَغَفَرَ، یا غایَهَ الطَّالِبینَ الرّاغِبینَ، وَمُنْتَهی أَمَلِ الرَّاجینَ، یا مِنْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیء عِلْماً، وَوَسِعَ الْمُسْتَقیلینَ رَأْفَهً وَرَحْمَهً وَحِلْماً، أَللَّهُمَّ إِنّا نَتَوَجَّهُ إِلَیْکَ فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ، الَّتی شَرَّفْتَها وَعَظَّمْتَها بِمُحَمَّدِ نَبِیِّکَ وَرَسُولِکَ، وَخِیَرَتِکَ مَنْ خَلْقِکَ، وَأَمینِکَ عَلی وَحْیِکَ، الْبَشیرِ النَّذیرِ، السِّراجِ الْمُنیرِ، الِّذی أَنْعَمْتَ بِهِ عَلی الْمُسْلِمینَ، وَجَعَلْتَهُ رَحْمَهً لِلْعالَمینَ، أَللَّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد و آلِ مُحَمَّد، کَما مُحَمَّدٌ أَهْلٌ لِذلِکَ مِنْکَ، یا عَظیمُ فَصَلِّ عَلَیْهِ وَعَلی آلِهِ، الْمُنْتَجَبینَ

ص:277

الطَّیِّبینَ،الطّاهِرینَ أَجْمَعینَ، وَتَغَمَّدّنا بِعَفْوِکَ عَنّا، فَإِلَیْکَ عَجَّتِ الأَصْواتُ بِصُنُوفِ اللُّغاتِ، فاجْعَلْ لَنا أَللَّهُمَّ فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ نَصیباً، مِنْ کُلِّ خَیْر تَقْسِمُهُ بَیْنَ عِبادِکَ، وَنُورِ تَهْدی بِهِ، ورَحْمَه تَنْشُرُها، وَبَرَکَه تُنْزِلُها، وَعافِیَه تُجَلِّلُها، وَرِزْق تَبْسُطُهُ، یا أَرْحَمَ الرَّاحِمینَ، أَللَّهُمَّ اقْلِبْنا فی هذا الْوَقْتِ مُنْجِحینَ مُفْلِحینَ مُبْرُورینَ غانِمینَ، وَلاتَجْعَلْنا مِنَ الْقانِطینَ، وَلا تُخْلِنا مِنْ رَحْمَتِکَ وَلا تَحْرِمْنا مانُؤَمِلُّهُ مِنْ فَضْلِکَ وَلا تَجْعَلْنا مِنْ رَحْمَتِکَ مُحروُمینَ، وَلا لِفَضْلِ مانُؤَمِّلُهُ مِنْ عَطائِکَ قانِطینْ، وَلا تَرُدَّنا خائِبینَ وَلا مِنْ بابِکَ مَطْرُودینَ، یا أَجْوَدَ الأَجْوَدینَ، وَأَکْرَمَ الأَکْرَمینَ، إِلَیْکَ أَقْبَلْنا مُوقِنینَ، وَلِبَیْتِکَ الْحَرامِ آمِّینَ قاصِدینَ، فَاَعِنّا عَلی مَناسِکِنا، وَأَکْمِلْ لَنا حَجَّنا، وَاعْفُ عَنّا وَعافِنا، فَقَدْ مَدَدْنا إِلَیْکَ أَیْدِیَنا فَهِیَ بِذِلَّهِ الإِعْتِرافِ مَوْسومَهٌ، أَللَّهُمَّ فأَعْطِنا فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ ما سْأَلْناکَ، وَاکْفِنا ما اسْتَکْفیْناکَ، فَلا کافِیَ لَنا سِواکَ، وَلا رَبَّ لَنا غَیْرُکَ، نافِذٌ فینا حُکْمُکَ، مُحیطٌ بِنا عِلْمُکَ، عَدْلٌ فینا قَضاؤُکَ إِقْضِ لَنا الْخَیْرَ، وَاجْعَلْنا مِنْ أَهْلِ الْخَیْرِ، أَللَّهُمَّ أَوْجِبْ لَنا بِجوُدِکَ عَظیمَ الأَجْرِ، وَکَریمَ الذُّخْرِ، وَدَوامَ الْیُسْرِ، وَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا أَجْمَعینَ، وَلا تُهْلِکْنا مَعَ الْهالِکینَ، وَلا تَصْرِفْ عَنّا رَأْفَتَکَ وَرَحْمَتَکَ یا أَرْحَمَ الرِّاحِمینَ، أللَّهُمَّ اجْعَلْنا فی هذَا الْوَقْتِ مِمَّنْ سَأَلَکَ فَأَعْطَیْتَهُ، وَشَکَرَکَ فَزِدْتَهُ، وَتابَ إِلَیْکَ فَقَبِلْتَهُ وَتَنَصَّلَ إِلَیْکَ مِنْ ذُنُوبِهِ کُلِّها فَغَفَرْتَها لَهُ، یا ذَالْجَلالِ وَالإِکْرامِ، أَللَّهُمَّ وَنَقِّنا وَسَدِّدْنا واعْصِمْنا واقْبَلْ تَضَرُّعَنا، یاخَیْرَ مَنْ سُئِلُ، وَیا أَرْحَمَ مَنْ

ص:278

اسْتُرْحِمَ، یا مَنْ لا یُخْفی عَلَیْهِ إِغْماضُ الجُفوُنِ، وَلا لَحْظُ الْعُیوُنِ، وَلا ما اسْتَقَرَّ فی المَکْنونِ، وَلا ما انْطَوَتْ عَلَیْهِ مُضْمَراتُ الْقُلُوبِ، أَلاکُلُّ ذلِکَ قَدْ أَحْصاهُ عِلْمُکَ، وَوَسِعَهُ حِلْمُکَ، سُبْحانَکَ وَتَعالَیْتَ عَمّا یَقُولُ الظَّالِمُونَ، عُلُوّاً کَبیراً، تُسَبِّحُ لَکَ السَّمواتُ السَّبْعُ، وَالأَرَضُونَ وَمَنْ فیهِنَّ، وِإِنْ مِنْ شَیء إِلاّ یُسُبِّحُ بِحَمْدِکَ، فَلَکَ الْحَمّدُ وَالَْمجْدُ، وَعُلُوُّ الْجَدِّ، یا ذَالْجَلالِ وَالاِکْرامِ، وَالْفَضْلِ وَالإِنْعامِ، وَالأَیادِی الْجِسامِ، وَأَنْتَ الْجَوادُ الْکَریمُ، الرَّؤُوفُ الرَّحیمُ، أَللَّهُمَّ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلالِ، وَعافِنی فی بَدَنی وَدِیْنی، وَآمِنْ خَوْفی، وَاعْتِقْ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، أَللَّهُمَّ لا تَمْکُرْ بی، وَلا تَسْتَدْرِجْنی، وَلا تَخْدَعْنی، وَادْرَأْ عَنّی شَرَّ فَسَقَهِ الجِنَّ وَالإِنْسِ رر. ثم رفع الإمام الحسین(علیه السلام)رأسه و بصره إلی السماء وعیناه تفیضان بالدمع کأنَّهما مَزادتان وقال رر: یا أَسْمَعَ السّامِعینَ، یا أَبْصَرَ النّاظِرینَ، وَیا أَسْرَعَ الْحاسِبینَ، وَیا أَرْحَمَ الرَّاحِمینَ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد، السّادَهِ الْمَیامینِ، وَأَسْاَلُکَ أَللَّهُمَّ حاجَتی التی إِنْ أعْطَیْتَنیها، لَمْ یَضُرَّنی ما مَنَعْتَنی، وَإِنْ مَنَعْتَنیها لَمْ یَنْفَعْنی ما أَعْطَیْتَنی، أسْأَلُکَ فَکاکَ رَقَبتی مِنَ النّارِ، لا إلهَ إلهَ إِلاّ أَنْتَ، وَحْدَکَ لا شَریکَ لَکَ، لَکَ الْمُلْکُ، وَلَک الْحَمْدُ، وَأَنْتَ عَلی کُلِّ شَیء قدیرٌ، یا رَبِّ یا رَبِّ رر. وکان ر(علیه السلام) یکرّر قوله رر: (یارَبِّ) فشغل من حوله عن الدعاء لأنفسهم،

ص:279

وأَقبلوا علی السماع إلیه والتأمین علی دعائه، ثم علت أصواتهم بالبکاء معه حتی غربت الشمس، وأفاض الناس معه رر. وأضاف السیّد ابن طاووس(قدس سره) بعد یا ربِّ یا ربِّ هذه الزیادهرر: إِلهی أَنَا الْفَقیرُ فی غِنایَ فَکَیْفَ لا أَکُونُ فَقیراً فی فَقْری، إِلهی أَنَا الْجاهِلُ فی عِلْمی فَکَیْفَ لا اکُونُ جَهولاً فی جَهْلی، إِلهی إنَّ اخْتِلافَ تَدْبیرِکَ، وَسُرْعَهَ طَواءِ مَقادیرِکَ، مَنَعا عِبادَکَ الْعارِفینَ بِکَ عَنْ السُّکُونِ إلی عَطاء، وَالْیأْسِ مَنْکَ فی بَلاءِ، إِلهی مِنِّی ما یَلیقُ بِلُؤمی وَمِنْکَ ما یَلیقُ بِکَرَمِکَ، إلهی وَصَفْتَ نَفْسِکَ بِاللُّطْفِ والرَّأْفَهِ لی، قَبْلَ وُجُودِ ضَعْفی أَفَتَمْنَعُنی مِنْهُما بَعْدُ وُجُودِ ضَعْفی، إِلهی إِنْ ظَهَرَتِ الَْمحاسِنُ مِنِّی فَبِفَضْلِکَ، وَلَکَ الْمِنَّهُ عَلَیَّ، وَإِنْ ظَهَرَتِ الْمَساوِی مِنِّی، فَبِعَدْلِکَ، وَلَکَ الْحُجَّهُ عَلَیَّ، إِلهی، کَیْفَ تَکِلُنی وَ قَدْ تَکَفَّلْتَ لی، وَکیْفَ أُضامُ وَأَنْتَ النّاصِرُ لی، أَمْ کَیْفَ أَخِیبُ وَأَنْتَ الحَفِیُّ بی، ها أَنا أَتَوَسَّلُ إِلَیْکَ بِفَقْری إِلَیْکَ، وَکَیْفَ أَتَوَسَّلُ إِلَیْکَ بِما هُوَ مُحالٌ أَنْ یَصِلَ إِلَیْکَ، أَمْ کَیْفَ أَشْکُو إِلَیْکَ حالی، وَهُوَ لا یَخْفی عَلَیْکَ، أَمْ کَیْفَ أُتَرْجِمُ بِمَقالی وَهُوَ مِنَکَ بَرَزٌ إِلَیْکَ، أَمْ کَیْفَ تُخِّیِّبُ آمالی وَهِیَ قَدْ وَفَدَتْ إِلَیْکَ، أَمْ کَیْفَ لا تَحْسِنُ أَحْوالی وَبِکَ قامَتْ، إِلهی ما أَلْطَفَکَ بی، مَعَ عَظیمِ جَهْلی، وَما أَرْحَمَکَ بی مَعَ قَبیحِ فِعْلی، إِلهی ما أَقْرَبَکَ مِنِّی وَأَبْعَدَنی عَنْکَ، وَما أَرْأَفَکَ بی فَما الَّذی یُحْجُبُنی عَنْکَ، إِلهی عَلِمْتُ بِاخْتِلافِ الآثارِ، وَتَنقُّلاتِ الأَطْوارِ، أَنَّ مُرادَکَ مِنِّی، أَنْ تَتَعَرَّفَ إِلَیَّ فی کُلِّ شَیء، حَتّی لا أَجْهَلَکَ فی شَیء

ص:280

إِلهی کُلَّما أَخْرَسَنی لُؤْمی أَنْطَقَنی کَرَمُکَ، وَکُلَّما آیَسَتْنَی أَوْصافی أَطْمَعَتْنی مِنَنُکَ، إِلهی مَنْ کانَتْ مَحاسِنُهُ مَساوِئَ، فَکَیْفَ لا تَکُونُ مَساوِؤُهِ مَساوِئَ، وَمَنْ کانَتْ حَقائِقُهُ دَعاوِیَ، فَکَیْفَ لاتَکُونُ دَعاوِیْهِ دَعاوِیَ، إِلهی حُکْمُکَ النّافِذُ، وَمَشِیَّتُکَ الْقاهِرَهُ، لَمْ یَتْرُکا لِذِی مَقال مَقالاً، وَلا لِذِی حال حالاً، إِلهی کَمْ مِنْ طاعَه بَنَیْتُها، وَحالَه شَیَّدْتُها، هَدَمَ اعْتِمادی عَلَیْها عَدْلُکَ، بَلْ أَقالَنی مِنْها فَضْلُکَ إِلهی إِنَّکَ تَعْلَمُ أَنَّی وَإِنْ لَمْ تَدُمِ الطّاعَهُ مِنِّی فِعْلاً جَزْماً فَقَدْ دامَتْ مَحَبَّهً وَعَزْماً، إِلهی کَیْفَ أَعْزِمُ وَأَنْتَ الْقاهِرُ، وَکَیْفَ لا أَعْزِمُ وَأَنْتَ الآمِرُ، إِلهی تَرَدُّدی فی الآثارِ یُوجِبُ بُعْدَ الْمَزارِ، فاجْمَعْنی عَلَیْکَ بِخِدْمَه تُوصِلُنی إِلَیْکَ، کَیْفَ یُسْتَدَلُّ عَلَیْکَ بِما هُوَ فی وُجُودِهِ مُفْتَقِرٌ إِلَیْکَ، أَیَکُونُ لِغَیْرِکَ مِنَ الظُّهُورِ ما لَیْسَ لَکَ، حَتّی یَکُونَ هُوَ الْمُظْهِرَ لَکَ مَتی غِبِتَ حَتّی تَحْتاجَ إِلی دَلیل یَدُلُّ عَلَیْکَ وَمَتی بَعُدْتَ حَتّی تَکُونَ الآثارُ هِیَ الَّتی تُوصِلُ إِلَیْکَ، عَمِیَتْ عَیْنٌ لا تَراکَ عَلَیْها رَقیباً، وَخَسِرَتْ صَفْقَهُ عَبْد لَمْ تَجْعَلْ لَهُ مِنْ حُبِّکَ نَصیباً، إِلهی أَمَرْتَ بِالرُّجُوعِ إِلی الآثارِ فَأَرْجِعْنی إِلَیْکَ بِکِسْوَهِ الأَنْوارِ، وَهِدایَهِ الإِسْتِبصارِ، حَتّی أَرْجَعَ إِلَیْکَ مِنْها، کَما دَخَلْتُ إِلَیْکَ مِنْها، مَصُونَ السِّرِّ عَنِ النَّظَرِ إِلَیْها، وَمَرْفُوعَ الْهِمَّهِ عَنِ الإِعْتِمادِ عَلَیْها، إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیء قَدیرٌ، إِلهی هذا ذُلِّی ظاهِرٌ بَیْنَ یَدَیْکَ، وَهذا حالی لا یَخْفی عَلَیْکَ، مِنْکَ أَطْلُبُ الْوُصُولَ إِلَیْکَ، وَبَکَ أَسْتَدِلُّ عَلَیْکَ، فاهْدِنی بِنُورِکَ إِلَیْکَ، وَأَقِمْنی بِصِدْقِ الْعُبُودِیَّهِ بَیْنَ یَدَیْکَ إلهی

ص:281

عَلِّمْنی مِنْ عِلْمِکَ المخْزونِ، وَصُنی بسِتْرِکَ المَصونِ، إِلهی حقِّقْنی بِحَقائِقِ أَهْلِ الْقُرْبِ، وَاسْلُکْ بی مَسْلَکَ أَهْلِ الْجَذْبِ، إِلهی أَغْنِنی بِتَدْبیرِکَ لی عَنْ تَدْبیری، وَبِاخْتِیارِکَ عَنِ اخْتِیاری، وَأَوْقِفْنی عَلی مَراکِزِ اضْطِراری، إِلهی أَخْرِجْنی مِنْ ذُلِّ نَفْسی، وَطَهِّرْنی، مِنْ شَکِّی وَشِرْکی قَبْلَ حُلُولِ رَمْسی، بِکَ أَنْتَصِرُ فَانْصُرْنی وَعَلَیْکَ أَتَوَکَّلُ فَلا تَکِلْنی وإِیّاکَ أَسْأَلُ فَلا تُخَیِّبْنی، وَفی فَضْلِکَ أرْغَبُ فَلا تَحْرِمْنی، وَبِجَنابِکَ أَنْتَسِبُ فَلا تُبْعِدْنی، وَبِبابِکَ أَقِفُ فَلا تَطْرُدُنی، إِلهی تَقَدَّسَ رِضاکَ أَنْ یَکُونَ لَهُ عِلَّهٌ مِنْکَ، فَکَیْفَ یَکُونُ لَهُ عِلَّهٌ مِنِّی، إِلهی أَنْتَ الْغَنِیُّ بِذاتِکَ أَنْ یَصِلَ إِلَیْکَ النَّفْعُ مِنْکَ، فَکَیْفَ لاتَکُونُ غَنِیاً عَنِّی، إِلهی إِنَّ الْقَضاءَ وَالْقَدَرَ یُمَنِّینی، وَإِنَّ الْهَوی بِوَثائِقِ الشَّهْوَهِ أَسَرَنی، فَکُنْ أَنْتَ النَّصیرَ لی، حَتّی تَنْصُرَنی وَتُبَصِّرَنی، وَأَغْنِنی بِفَضْلِکَ حَتّی أَسْتَغْنِیَ بِکَ عَنْ طَلَبی، أَنْتَ الَّذی أَشْرَقْتَ الأَنْوارَ فی قُلُوبِ أَوْلِیائِکَ حَتّی عَرَفُوکَ وَوَحَّدُوکَ، وأَنْتَ الَّذی أزَلْتَ الأَغْیارَ عَنْ قلوبِ أَحِبّائِکَ، حَتّی لَمْ یُحِبُّوا سِواکَ، وَلَمْ یَلْجَأوُا إِلَی غِیْرِکَ، أَنْتَ الْمُؤْنِسُ لَهُمْ حَیْثُ أَوْ حَشَتْهُمُ الْعوالِمُ، وَأَنْتَ الَّذی هَدَیْتَهُمْ حَیْثُ اسْتَبانَتْ لَهُمُ الْمَعالِمُ، ماذا وَجَدَ مَنْ فَقَدَکَ وَمَا الَّذی فَقَدَ مَنْ وَجَدَکَ لَقَدْ خابَ مَنْ رَضِیَ دُونَکَ بَدَلاً، وَلَقَدْ خَسِرَ مَنْ بَغی عَنْکَ مُتَحَوِّلاً، کَیْفَ یُرْجی سِواکَ، وَأَنْتَ ما قَطَعْتَ الإِحْسانَ، وَکَیْفَ یُطْلَبُ مِنْ غَیْرِکَ وَأَنْتَ ما بَدَّلْتَ عادَهَ الإِمْتِنانِ، یا مَن أَذاقَ أَحِبّاءَهُ حَلاوَهَ الْمُؤانَسَهِ، فَقامُوا بَیْنَ یَدَیْهِ مَتَمَلِّقینَ، وَیا مَنْ أَلْبَسَ أَوْلِیاءَهُ

ص:282

مَلابِسَ هَیْبَتِهِ، فَقامُوا بَیْنَ یَدَیْهِ مُسْتَغْفِرینَ، أَنْتَ الذّاکِرُ قَبْلَ الذّاکِرینَ، وَأَنْتَ الْبادیءُ بِالإِحْسانِ قَبْلَ تَوَجُّهُ الْعابِدینَ، وَأَنْتَ الْجَوادُ بِالْعَطاءِ قَبْلَ طَلَبِ الطّالِبینَ، وَأَنْتَ الْوَهّابُ، ثُمَّ لِما وَهَبْتَ لَنا مِنَ الْمُسْتَقْرِضینَ، إِلهی اطْلُبْنی بِرَحْمَتِکَ حَتّی أَصِلَ إِلَیْکَ، وَاجْذِبْنی بِمَنِّکَ حَتّی أُقْبِلَ عَلَیْکَ، إِلهی إِنَّ رَجائی لا یَنْقَطِعُ عَنْکَ وَإِنْ عَصَیْتُکَ، کَما أَنَّ خَوْفی لایُزایِلُنی وَإِنْ أَطَعْتُکَ، فَقَدْ دَفَعَتْنی الْعوالِمُ إِلَیْکَ، وَقَدْ أَوْقَعَنی عِلْمی بِکَرَمِکَ عَلَیْکَ، إِلهی کَیْفَ أَخِیبُ وَأَنْتَ أَمَلی، أَمْ کَیْفَ أُهانُ وَعَلَیْکَ مُتَکَلی، إِلهی کَیْفَ أَسْتَعِزُّ وَفی الذِّلَّهِ أَرْکَزْتَنی، أَمْ کَیْفَ لا أَسْتَعِزُّ وَإِلَیْکَ نَسَبْتَنی، إِلهی کَیْفَ لا أَفْتَقِرُ وَأَنْتَ الَّذی فی الْفُقَراءِ أَقَمْتَنی، أَمْ کَیْفَ أَفْتَقِرُ وَأَنْتَ الَّذی بِجُودِکَ أَغْنَیْتَنی، وَأَنْتَ الَّذی لا إِلهَ غِیْرُکَ تَعَرَّفْتَ لِکُلِّ شَیء فَما جَهِلَکَ شَیءٌ، وَاَنْتَ الَّذی تَعَرَّفْتَ إِلَیَّ فی کُلِّ شَیء، فَرَأَیْتُکَ ظاهِراً فی کُلِّ شَیء، وَأَنْتَ الظاهِرُ لِکُلِّ شَیء، یا مَنِ اسْتَوی بِرَحْمانِیَّتِهِ فَصارَ الْعَرْشُ غَیْباً فی ذإِتِهِ، مَحَقْتَ الآثارَ، بِالآثارِ وَمَوْتَ الأَغیارِ بِمُحیطاتِ أَفْلاکِ الأَنْوارِ، یا مَنِ احْتَجَبَ فی سُرادِقاتِ عَرْشِهِ عَنْ أَنْ تُدْرِکَهُ الإَبْصارُ، یا مَنْ تَجَلّی بِکَمالِ بَهائِهِ، فَتَحقَّقَتْ عَظَمَتُهُ الإِسْتِواءِ، کَیْفَ تُخْفی وَأَنْتَ الظّاهِرُ، أَمْ کَیْفَ تَغیبُ وَأَنْتَ الرَّقیبُ الْحاضِرُ، إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیء قَدیر، وَ الْحَمْدُ للهِ وَحْدَهُ.

ص:283

دعاء الإمام علی بن الحسین(علیهما السلام)یوم عرفه

أَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَِمینَ أللهم لَکَ الْحَمْدُ بَدیعُ السَّمواتِ وَالأَرْضِ ذَالجلالِ وَالإِکْرامِ رَبَّ الأَرْبابِ وَإِلهَ کُلِّ مَأْلُوه وَخالِقَ کُلِّ مَخْلُوق وَوارِثَ کُلِّ شَیء، لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیءٌ، وَلا یَعْزُبُ عَنْهُ عِلْمُ شَیء وَهُوَ بِکُلِّ شَیء مُحیطٌ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیء رَقیبٌ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الأحَدُ الْمُتَوَحَّدُ الْفَرْدُ الْمُتَفَرِّدُ، أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الکَریمُ الْمُتَکَرِّمُ الْعَظیمُ الْمُتَعَظِّمُ الْکَبیرُ الْمُتَکَبِّرُ، وَأَنْتَ الله لا إلهَ إِلاّ أَنْتَ اْلْعَلِیُّ الْمُتَعالِ الشَّدیدُ الِْمحالِ، وَاَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الرَّحْمانُ الرَّحیمُ الْعَلمُ الْحَکیمُ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ السَّمیعُ الَبَصیرُ الْقَدیمُ الْخَبیرُ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الْکَریمُ الأَکْرَمُ الدّائِمُ الأَدْوَمُ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الأَوَّلُ قَبْلَ کُلِّ أَحَد وَالآخِرُ بَعْدَ کُلِّ عَدَد، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الَّدانی فی عُلُوِّهِ والْعالی فی دُنُوِّهِ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ ذُو الْبَهاءِ وَالَْمجْدِ وَالْکِبْرِیاءِ وَالْحَمْدِ، وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الَّذی أَنْشَاْتَ الأَشْیاءَ مِنْ غَیْرِ سِنْخ وَصَوَّرتَ ما صَوَّرْتَ مِنْ غِیْرِ مِثال وَابْتَدَعْتَ الْمُبْتَدَعاتِ بِلا احْتِذاء، أَنْتَ الَّذی قَدَّرْتَ کُلِّ شَیء تَقْدیراً وَیَسَّرْتَ کُلَّ شَیء تیْسیراً وَدَبَّرْتَ ما دُونَکَ تَدْبیراً، أَنْتَ الَّذی لَمْ یَعِنْکَ عَلی خِلْقِکَ شَریکٌ وَلَمْ یُؤازِرْکَ فی أَمْرِکَ وَزیرٌ وَلَمْ یَکُنْ

ص:284

لَکَ مُشاهِدٌ وَلا نَظیرٌ، أَنْتَ الَّذی أَرَدْتَ فَکانَ حَتماً ما أَرَدْتَ وَقَضَیْتَ فَکانَ عَدْلاً ما قَضَیْتَ وَحَکَمْتَ فَکانَ نِصْفاً ما حَکَمْتَ، أَنْتَ الَّذی لا یُحْوِیکَ مَکانٌ وَلَمْ یَقُمْ لِسُلْطانِکَ سُلْطانٌ وَلَمْ یُعْیکَ بُرْهانٌ وَلا بَیانٌ، أَنْتَ الَّذی أَحْصَیْتَ کُلَّ شَیء عَدَداً وَجَعَلْتَ لِکُلِّ شَیء أَمَداً وَقَدَّرْتَ کُلَّ شَیء تَقْدیراً، أَنْتَ الَّذی قَصُرَتِ الأوْهامُ عَنْ ذاتِیَّتِکَ وَعَجَزَتِ الأَفْهامُ عَنْ کَیْفِیَّتِکَ وَلَمْ تُدْرِکِ الأَبْصارُ مَوْضِعَ أَیْنِیَّتِکَ، أَنْتَ الَّذی لا تُحَدُّ فَتَکُونَ مُحْدُوداً وَلَمْ تُمَثَّلْ فَتَکُونَ مَوْجُوداً وَلَمْ تَلِدْ فَتَکُونَ مَوْلُوداً، أَنْتَ الَّذی لا ضِدَّ مَعَکَ فَیُعانِدَکَ وَلا عِدْلَ لَکَ فَیُکاثِرَکَ وَلا نِدَّ لَکَ فَیُعارِضَکَ، أَنْتَ الَّذی ابْتَدَأ وَاخْتَرَعَ وَاْسْتَحْدَثَ وَابْتَدَعَ وَأَحْسَنَ صُنْعَ ما صَنَعَ، سُبْحانَکَ ما أَجَلَّ شَأْنَکَ وَأَسْنی فی الأَماکِنِ مَکانَکَ وَأَصْدَعَ بِالْحَقِّ فُرْقانَکَ، سُبْحانَکَ مِنْ لَطیف ما أَلْطَفَکَ وَرَؤُوف ما أَرْأَفَکَ وَحَکیم ما أعَرَفَکَ، سُبْحانَکَ مِنْ مَلیک ما أَمْنَعَکَ وَجَواد ما أَوْسَعَکَ وَرَفیع ما أَرْفَعَکَ ذُو الْبَهاءِ وَالَْمجْدِ وَالْکِبْریاءِ وَالْحَمْدِ، سُبْحانَکَ بَسَطْتَ بِالْخَیْراتِ یَدَکَ وَعُرِفَتِ الْهِدایَهُ مِنْ عِنْدِکَ فَمَنِ الَْتمَسَکَ لِدِین أَوْ دُنیاً وَجَدَکَ، سُبْحانَکَ خَضَعَ لَکَ مَنْ جَری فی عِلْمِکَ وَخَشَعَ لِعَظَمَتِکَ ما دوُنَ عَرْشَکَ وَانْقادَ لِلتَّسلیمِ لَکَ کُلُّ خَلْقِکَ، سُبْحانَکَ لا تُجَسُّ وَلا تُحَسُّ وَلا تُمَسُّ وَلا تُکادُ وَلا تُماطُ وَلا تَنازَعُ وَلا تُجاری وَلا تُماری وَلا تُخادَعُ وَلا تُماکَرُ، سُبْحانَکَ سبیلُکَ جَدَدٌ وَأَمْرُکَ رَشَدٌ وَأَنْتَ حَیُّ

ص:285

صَمَدٌّ سُبْحانَکَ قَوْلُکَ حُکْمٌ وَقَضاؤَکَ حَتْمٌ وَ إِرادَتُکَ عَزْمٌ، سُبْحانَکَ لا رادَّ لِمَشیَتِکَ وَلا مُبَدِّلَ لِکَلِمَاتِکَ سُبْحانَکَ باهِرِ الآیاتِ فاطِرِ السَّمواتِ باریءِ النَّسَماتِ، لَکَ الْحَمْدُ حَمْداً یَدُومُ بِدَوامِکَ، وَلَکَ الْحَمدُ حَمْداً خالِداً بِنِعْمَتِکَ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً یُوازی صُنْعَکَ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً یَزیدُ عَلی رِضاکَ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً مَعَ حَمْدِ کُلِّ حامِد، وَشُکْراً یَقْصُرُ عَنْهُ شُکْرُ کُلِّ شاکِر، حَمْداً لاریَنْبَغی إِلاّ لَکَ وَلا یُتَقَرَّبُ بِهِ إلاّ إلَیْکَ، حَمْداً یُسْتَدامُ بِهِ الأَوَّلُ وَیُسْتَدْعی بِهِ دَوامُ الآخِرِ، حَمْداً یَتَضاعَفُ عَلی کُرُورِ الأَزْمِنَهِ وَیَتزایَدُ أَضْعافاً مُتَرادِفَهً، حَمْداً یَعْجَزُ عَنْ إِحْصائِهِ الْحَفَظَهُ وَیَزیدُ عَلی ما أَحْصَتْهُ فی کِتابِکَ الْکَتَبهُ، حَمْداً یُوازِنُ عَرْشَکَ الَْمجیدَ وَیُعادِلُ کُرْسِیَّکَ الرَّفیعَ، حَمْداً یکمُلُ لَدَیْکَ ثَوابُهُ وَیَسْتَغْرِقُ کُلَّ جَزاء جَزاؤُهُ، حَمْداً ظاهِرُهُ وِفْقٌ لِباطِنِهِ وَباطِنُهُ وِفْقٌ لِصِدْقِ النِّیَّهِ، حَمْداً لَمْ یَحْمَدْکَ خَلْقٌ مِثْلَهُ وَلا یَعْرِفُ أَحَدٌ سِواکَ فَضْلَهُ، حَمْداً یُعانُ مَنِ اجتَهَدَ فی تَعدیدِهِ وَیُؤَیَّدُ مَنْ أَغْرَقَ نَزْعاً فی تَوْفِیَتِهِ، حمداً یَجْمَعُ ما خَلَقْتَ مَِنَ الْحَمْدِ وَیَنْتَظِمُ ما أَنْتَ خالِقُهُ مِنْ بَعْدُ، حَمْداً لا حَمْدَ أَقْرَبُ إِلی قَوْلِکَ مِنْهُ وَلا أَحْمَدَ مِمَّنْ یَحْمَدُکَ بِهِ، حَمْداً یُوجِبُ بِکَرَمِکَ الْمزیدَ بِوُفُورِهِ وَتَصِلُهُ بِمَزید بَعْدَ مَزْیْد طَوْلاً مِنْکَ، حَمْداً یَجِبُ لِکَرَمِ وَجْهِکَ وَیُقابِلُ عِزَّ جَلالِکَ، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وآلِ مُحَمَّد الْمُنتَجَبِ الْمُصْطَفی الْمُکَّرَّمِ الْمُقَرَّبِ أَفْضَلَ صَلَواتِکَ وَبارِکْ عَلَیْهِ أَتَمَّ

ص:286

بَرَکاتِکَ وَتَرحَّمْ عَلَیْهِ أَمْتَعَ رَحَماتِکَ، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ صَلاهً زاکیهً لاتَکوُنُ صلاهٌ أَزْکی مِنْها، وَصَلِّ عَلَیْهِ صلاهً نامِیَهً لاتَکُونُ صَلاهٌ أَنْمی مِنْها، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً راضِیَهً لا تَکُونُ صَلاهٌ فَوْقَها، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ صَلاهً تُرْضِیهِ وَتَزیدُ عَلی رِضاهُ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً تُرْضیکَ وَتَزیدُ عَلی رِضاکَ لَهُ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً لاتَرْضی لَهُ إِلاّ بِها وَلا تَری غَیْرَهُ لَها أَهْلاً، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ صَلاهً تُجاوِزُ رِضْوانَکَ وَیَتَّصِلُ اتِّصالُها بِبِقائِکَ وَلا یَنْفَذُ کَما لا تَنْفَدُ کَلِماتُکَ، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ صلاهً تَنتَظِمُ صَلَواتِ مَلائِکَتِکَ وَأَنْبِیائِکَ وَرُسُلِکَ وَأَهْلِ طاعَتِکَ وَتَشْتَمِلُ عَلی صَلَواتِ عِبادِکَ مِنْ جِنِّکَ وَإِنْسِکَ وَأَهلِ إِجابَتِکَ وَتَجْتَمِعُ عَلی صَلاه کُلِّ مَنْ ذَرَأْتَ وَبَرَأتَ مِنْ أَصْنافِ خَلْقِکَ، رَبِّ صَلِّ عَلیهِ وآلِهِ صلاهً تُحیطُ بِکُلِّ صَلاه سالِفَه وَمُسْتَأْنَفَه وَصَلِّ عَلَیْهِ وعلی آلِهِ صلاهً مَرْضِیّهً لَکَ وَلِمَنْ دُونَکَ، وَتُنْشِیءُ مَعَ ذلِکَ صَلاهً تُضاعِفُ مَعَها تِلْکَ الصَّلَواتِ عِنْدَها وَتَزِیدُها عَلی کُرُورِ الأَیّامِ زِیادهً فی تَضاعِیفَ لا یَعُدُّها غِیْرُکَ رَبِّ صَلِّ عَلی أطائِبِ أَهْلِ بَیْتِهِ الَّذینَ اخْتَرْتَهُمْ لأَمْرِکَ وَجَعَلْتَهُمْ خَزَنَهَ عِلْمِکَ وَحَفَظَهَ دِینِکَ وَخُلَفاءَکَ فی أَرْضِکَ وَحُجَجَکَ عَلی عِبادِکَ وَطَهَّرْتَهُمْ مِنَ الرِّجْسِ وَالدَّنَسِ تَطْهیراً بِإِرادَتِکَ وَجَعَلْتَهُمُ الْوَسیلَهَ إِلَیْکَ وَالْمَسْلَکَ إِلی جَنَّتِکَ، رَبِّ صَلِّ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ صَلاهً تُجْزِلُ لَهُمْ بِها مِنْ نِحَلِکَ وَکَرامِتِکَ وَتُکْمِلُ لَهُمُ

ص:287

الأَشْیاءَ مَنْ عَطایاکَ وَنَوافِلِکَ وَتُوَفِّرُ عَلَیْهِمُ الْحَظَّ مِنْ عَوائِدِکَ وَفَوائِدِکَ، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ صلاه لا أَمَدَ فی أَوَّلِها وَلا غایَهَ لأَمَدِها وَلا نِهایِهَ لاخِرِها، رَبِّ صَلِّ عَلَیْهِمْ زِنَهَ عَرْشِکَ وَما دُونَهُ وَمِلءَ سَمواتِکَ وَما فَوْقَهُنَّ وَعَدَدَ أَرَضِیکَ وَما تَحْتَهُنَّ وَما بَیْنَهُنَّ، صَلاهً تُقَرِّبُهُمْ مِنْکَ زُلْفی وَتَکُونُ لَکَ وَلَهُمْ رِضیً وَمُتَّصِلَهً بِنَظائِرِهِنَّ أَبَداً، أَللّهُمَّ إِنَّکَ أَیَّدْتَ دِینَکَ فی کُلِّ أَوان بِإِمام أَقَمْتَهُ عَلَمَاً لِعَبادِکَ وَمَناراً فی بِلادِکَ بَعْدَ أَنْ وَصَلْتَ حَبْلَهُ بَحَبْلِکَ وَجَعَلْتَهُ الذَّریعَهَ إِلی رِضْوانِکَ وَافْتَرَضْتَ طاعَتَهُ وَحَذَّرْتَ مَعْصِیَتَهُ وَأَمْرتَ بِاِمْتِثالِ أمْرِهِ والإِنْتِهاءِ عِنْدَ نَهْیِهِ وَأَلاّ یَتَقَدَّمُهُ مُتَقدِّمٌ وَلایْتَأَخَّرَ عَنْهُ مُتَاَخِّرٌ، فَهُوَ عِصْمَهُ اللاّئِذینَ وَکَهْفُ الْمُؤْمِنینَ وَعَروَهُ الْمُتَمَسِّکینَ وَبَهاءُ الْعالَمینَ، أَللّهُمَّ فَأَوْزعْ لِوَلِیِّکَ شُکْرَ ما أَنْعَمْتَ بِهِ عَلَیْهِ، وَأَوزِعْنا مِثْلَهُ فیهِ وآتِهِ مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصیراً وافْتَحْ لَهُ فَتْحاً یَسیراً وَأَعِنْهُ بِرُکْنِکَ الأَعَزِّ وَاشْدُدْ أَزْرَهُ وَقَوِّ عَضُدَهُ وَراعِهِ بِعَیْنِکَ وَاحْمِهِ بِحِفْظِکَ وَانْصُرْهُ بِمَلائِکَتِکَ وَامْدُدْهُ بِجُنْدِکَ الأَغْلَبِ وَأَقِمْ بِهِ کِتابَکَ وَحُدُودَکَ وَشَرائِعَکَ وَسُنَنَ رَسُولِکَ صَلَواتُکَ أَللّهُمَّ عَلَیْهِ وَآلِهِ، وَأَحْیِ بِهِ ما أَماتَهُ الظَّالِمُونَ مِنْ مَعالِمِ دِینِکَ وَاجْلُ بِهِ صَدَأَ الْجَوْرِ عَنْ طَریقَتِکَ، وأَبِنْ بِهِ الضّرَّاءَ مِنْ سَبیلِکَ، وَأَزِلْ بِهِ النَّاکِبینَ عَنْ صِراطِکَ، وَامحَقْ بِهِ بُغاهَ قَصْدِکَ عِوَجاً، وألِنْ جانِبَهُ لأَوْلِیائِکَ، وَابْسُطْ یَدَهُ عَلی أَعْدائِکَ، وَهَبْ لَنا رَأْفَتَهُ وَرَحْمَتَهُ وَتَعَطُّفَهُ وَتَحَنُّنَهُ، وَاجْعَلْنا لَهُ

ص:288

سامِعینَ مُطیعنَ، وَفی رِضاهُ ساعینَ وَإِلی نُصْرَتِهِ وَالْمُدافَعَهِ عَنْهُ مُکْنِفینَ، وَإِلَیْکَ وَإِلی رَسُولِکَ صَلَواتُکَ اللّهُمَّ عَلَیْهِ وَآلِهِ بِذلِکَ مُتَقَرِّبینَ، أللّهُمَّ وَصَلِّ عَلی أَوْلِیائِهِمُ الْمُعْتَرِفینَ بِمَقامِهِمُ الْمُتَّبِعینَ مَنْهَجَهُمُ، الْمُقْتَفینَ آثارَهُمُ الْمُسْتَمْسِکینَ بِعُرْوَتِهِمُ، الْمُتَمَسِّکینَ بِوِلایَتِهِمُ، الْمُؤتَمِّینَ بِإِمامَتِهِمُ، الْمُسَلِّمینَ لاَِمْرِهِمُ، الُْمجَتَهِدینَ فی طاعَتِهِمُ، الْمُنْتَظِرینَ أَیّامَهُمُ، الْمادِّینَ إِلَیْهِمْ أَعْیُنَهُمُ الصَّلَواتِ الْمُبارَکاتِ الزَّکِیاتِ النّامِیاتِ الْغادِیاتِ الرّائِحاتِ، وَسَلِّمْ عَلَیْهِمْ وَعَلی أَرْواحِهِمْ، وَاجْمَعْ عَلی التَّقْوی أَمْرَهُمْ وَأَصْلِحْ لَهُمْ شُؤُنَهُمْ وَتُبْ عَلَیْهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ التَّوابُ الرَّحیمُ وَخَیْرُ الْغافِرینَ، وَاجْعَلْنا مَعَهُمْ فی دارِالسَّلامِ بِرَحْمَتِکَ یا أرْحَمَ الرّاحِمینَ، أللّهُمَّ هذا یَوْمُ عَرَفَهَ یَوْمٌ شَرَّفْتَهُ وَکَرَّمْتَهُ وَعَظَّمْتَهُ، نَشَرْتَ فیهِ رَحْمَتَکَ وَمَنَنْتَ فیهِ بِعَفْوِکَ وَأَجْزَلْتَ فیهِ عَطِیَّتَکَ وَتَفَضَّلْتَ بِهِ عَلی عِبادِکَ، أَللّهُمَّ وَأَنَا عَبْدُکَ، الَّذی أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ قَبْلَ خَلْقِکَ لَهُ وَبَعْدَ خَلْقِکَ إِیّاهُ فَجَعَلْتَهُ مِمَّنْ هَدَیْتَهُ لِدِینِکَ وَوَفَّقْتَهُ لِحَقِّکَ وَعَصَمْتَهُ بِحَبْلِکَ وَأَدْخَلْتَهُ فی حِزْبِکَ وَأَرْشَدْتَهُ لِمُوالاهِ أَوْلِیائِکَ وَمُعاداهِ أَعْدائِکَ، ثُمَّ أَمَرْتَهُ فَلَمْ یَأْتَمِرَ وَزَجَرْتَهُ فَلَمْ یَنْزَجِرْ وَنَهَیْتَهُ عَنْ مَعْصِیَتِکَ فَخالَفَ أَمْرَکَ إِلی نَهْیِکَ، لا مُعانَدَهً لَکَ وَلا اسْتِکْباراً عَلَیْکَ بَلْ دَعاهُ هَواهُ إِلی ما زَیَّلْتَهُ وإِلی ما حَذَّرْتَهُ، وَأَعانَهُ عَلی ذلِکَ عَدُوُّکَ وَعَدُوُّهُ فَاَقْدَمَ عَلَیْهِ عارِفاً بِوَعیدِکَ راجِیاً لِعَفْوِکَ واثِقاً بِتَجاوُزِکَ وَکانَ أَحَقَّ عِبادِکَ مَعَ ما مَنَنْتَ عَلَیْهِ أَلاّ

ص:289

یَفْعَلَ، وَها أنَا ذا بَیْنَ یَدَیْکَ صاغِراً ذَلیلاً خاضِعاً خاشِعاً خائِفاً مُعْتَرِفاً بِعَظیم مِنَ الذُّنُوبِ تَحَمَّلْتُهُ، وَجَلیل مِنَ الْخَطایا اجْتَرَمْتُهُ مُسْتَجیراً بِصَفْحِکَ لائِذاً بِرَحْمَتِکَ مُوقِناً أَنَّهُ لا یُجیرُنی مِنْکَ مُجیرٌ وَلا یَمْنَعُنی مِنْکَ مانِعٌ، فَعُدْ عَلَیَّ بِما تَعُودُ بِهِ عَلی مَنِ اقْتَرَفَ مِنْ تَغَمُّدِکَ، وَجُدْ عَلَیَّ بِما تَجُودُ بِهِ عَلی مَنْ أَلْقی بِیَدِهِ إلَیْکَ مِنْ عَفْوِکَ وَامْنُنْ عَلَیَّ بِما لا یَتَعاظَمُکَ أَنْ تَمُنَّ بِهِ عَلی مَنْ أَمَّلَکَ مِنْ غُفْرانِکَ، وَأَجْعَلْ لی فی هذا الْیَومِ نَصیباً أَنالُ بِهِ حَظّاً مِنْ رِضْوانِکَ وَلا تَرُدَّنی صِفْراً مِمّا یَنْقَلِبُ بِهِ الْمُتَعَبِّدُونَ لَکَ مِنْ عِبادِکَ، وَإِنِّی وَإِنْ لَمْ أُقَدِّمْ ما قَدَّمُوهُ مِنَ الصّالِحاتِ فَقَدْ قَدَّمْتُ تَوْحیدَکَ وَنَفْیَ الأَضْدادِ وَالأَنْدادِ وَالأَشْباهِ عَنْکَ، وَأَتَیْتُکَ مِنَ الأَبْوابِ الَّتی أَمَرْتَ أَنْ تُؤْتی مِنْها وَتَقَرَّبْتُ إلَیْکَ بِما لا یَقْرُبُ أَحَدٌ مِنْکَ إِلاّ بِالتَّقَرُّبِ بِهِ ثُمَّ أَتْبَعْتُ ذلِکَ بِالإِنابَهِ إِلَیْکَ وَالتَّذَلُّلِ وَالإِسْتِکانَهِ لَکَ وَحُسْنِ الظَّنِّ بِکَ وَالثِّقَهِ بِما عِنْدَکَ، وَشَفَعْتُهُ بِرَجائِکَ الَّذی قَلَّ ما یَخیبُ عَلَیْهِ راجیکَ وَسَأَلْتُکَ مَسْأَلَهَ الْحَقیرِ الذَّلیلِ الْبائِسِ الْفَقیرِ الْخائِفِ الْمُسْتَجیرِ، وَمَعَ ذلِکَ خِیفَهً وَتَضَرُّعاً وَتَعَوُّذاً وَتَلَوُّذاً لا مُسْتَطیلاً بِتَکَبُّرِ الْمُتَکَبِّرینَ وَلا مُتعالِیاً بِدالَّهِ الْمُطیعینَ وَلا مُستَطیلاً بشَفاعَهِ الشّافِعینَ، وَأَنَا بَعْدُ أَقَلُّ الأَقَلِّینَ وَأَذَلُّ الأَذَلِّینَ وَمِثْلُ الذَّرَّهِ أَوْ دُونَها، فَیا مَنْ لَمْ یُعاجِلِ الْمُسِیئینَ وَلا یَنْدَهُ الْمُتْرَفینَ، وَیا مَنْ یَمُنُّ بِإِقالَهِ الْعاثِرینَ وَیَتَفَضَّلُ بِإِنْظارِ الْخاطِئینَ، أَنَا الْمُسیءُ الْمُعْتَرِفُ الْخاطِئُ الْعاثِرُ، أَنَا الَّذی

ص:290

أَقْدَمَ عَلَیْکَ مُجْتَرِئاً أَناَ الَّذی عَصاکَ مُتَعَمِّداً، أَنَا الَّذی اسْتَخْفی مِنْ عِبادِکَ وَبارَزَکَ، أَنا الَّذی هابَ عِبادَکَ وَأَمِنَکَ، أَنَا الَّذی لَمْ یَرْهَبْ سَطْوَتَکَ وَلَمْ یَخَفْ بَأْسَکَ، انَا الْجانی عَلی نَفْسِهِ، أَنَ الْمُرْتَهَنُ بِبَلِیَّتِهِ، أَنَ الْقَلیلُ الْحَیاءِ، أَنَا الطَّویلُ الْعناءِ بِحَقِّ مَنِ انْتَجَبْتَ مِنْ خَلْقِکَ وَبِمَنِ اصْطَفَیْتَهُ لِنَفْسِکَ، بِحَقِّ مَنِ اخْتَرْتَ مِنْ بَرِیَّتِکَ وَمِنِ اجْتَبَیْتَ لِشَأْنِکَ، بِحَقِّ مَنْ وَصَلْتَ طاعَتَهُ بِطاعَتِکَ، وَمَنْ جَعَلْتَ مَعْصِیَتَهُ کَمَعْصِیَتِکَ، بِحَقِّ مَنْ قَرَنْتَ مُوالاتَهُ بِمُوالاتِکَ وَمَنْ نُطْتَ مُعاداتَهُ بِمُعاداتِکَ، تَغَمَّدْنی فی یَوْمی هذا بِما تَتَّغمَّدُ بِهِ مَنْ جَأَرَ إِلَیْکَ مُتَنَصِّلاً وَعاذَ بِاسْتِغْفارِکَ تائِباً وَتَوَلَّنی بِما تَتَوَلّی بِهِ أَهْلَ طاعَتِکَ وَالزُّلْفی لَدَیْکَ وَالْمَکانَهِ مِنْکَ وَتَوَحَّدْنی بِما تَتَوَحَّدُ بِهِ مَنْ وَفِیَ بِعَهْدِکَ وَأَتَعَبَ نَفْسَهُ فی ذاتِکَ وَأجْهَدَها فی مَرْضاتِکَ، وَلا تُؤاخِذْنی بِتَفْریطی فی جَنْبِکَ وَتَعَدَّی طَوْری فی حُدُودِکَ وَمُجاوَزَهِ أَحْکامِکَ، وَلا تَسْتَدْرِجْنی بِإِمْلائِکَ لِیَ اسْتِدْراجَ مَنْ مَنَعنی خَیْرَ ما عِنْدَهُ وَلَمْ یَشْرَکْکَ فی حُلُولِ نِعْمَتِهِ بی وَنَبِّهْنی مِنْ رَقْدَهِ الْغافِلینَ وَسِنَهِ الْمُسْرِفینَ وَنَعْسَهِ الَْمخْذُولینَ، وَخُذْ بِقَلْبی إِلی ما اسْتَعْمَلْتَ بِهِ الْقانِتینَ، وَاسْتَعْبَدْتَ بِهِ الْمَتَعَبِّدینَ، وَاْسْتَنْقَذْتَ بِهِ الْمُتَهاوِنینَ، وَأَعِذْنی مِمّا یُباعِدُنی عَنْکَ وَیَحُولُ بَیْنی وَبَیْنَ حَظِّی مِنْکَ وَیَصُدُّنی عَمّا أُحاوِلُ لَدَیْکَ، وَسَهِّلْ لی مَسْلَکَ الْخَیْراتِ إِلَیْکَ وَالْمُسابَقَهَ إِلَیْها مِنْ حَیْثُ أَمَرْتَ وَالْمُشاحَّهَ فیها عَلی ما أَرَدْتَ وَ لا تَمْحَقْنی فی مَنْ تَمْحَقُ مِنَ الْمُسْتَخِفِّینَ بِما أَوْعَدْتَ، وَلا تُهْلِکْنی مَعَ مَنْ تُهْلِکُ مِنَ الْمُتَعَرِّضینَ لِمَقْتِکَ، وَلا تُتَبِّرْنی فی مَنْ تُتَبِّرُ مِنَ الْمُنْحَرِفینَ عَنْ سُبُلِکَ، وَنَجِّنی مِنْ غَمَراتِ الْفِتْنَهِ، وَخَلِّصْنی مِنْ لَهَواتِ الْبَلْوی، وَأَجِرْنی مِنْ أَخْذِ الإِمْلاءِ، وَحُلْ بَیْنی وَبَیْنَ عُدوٍّ یُضِلُّنی وَهَویً یُوبِقُنی وَمَنْقَصَه تَرْهَقُنی، وَلا تُعْرِضْ عَنِّی إِعْراضَ مَنْ لا تَرْضی عَنْهُ بَعْدَ غَضَبِکَ، وَلا تُؤْیسْنی مِنَ الأَمَلِ فیکَ فَیَغْلِبَ عَلَیَّ الْقُنُوطُ مِنْ رَحْمَتَکِ، وَلا تَمْنْحِنّی بِما لا طاقَهَ لی بِهِ فَتَبْهَظَنی مِمّا تُحَمِّلْنیهِ مِنْ فَضْلِ مَحَبَّتِکَ، وَلا تُرْسِلْنی مِنْ یَدِکَ إِرْسالَ مَنْ لا خَیْرَ فیهِ وَلا حاجَهَ بِکَ إِلَیْهِ وَلا إِنابَهَ لَهُ، وَلا تَرْمِ بی رَمْیَ مَنْ سَقَطَ مِنْ عَیْنِ رِعایَتِکَ وَمَنِ اشْتَمَلَ عَلَیْهِ الْخِزْیُ مِنْ عِنْدِکَ، بَلْ خُذْ بِیَدی مِنْ سَقَطَهِ الْمُتَرَدِّینَ وَوَهْلَهِ الْمُتَعَسِّفینَ وَزَلِّهِ الْمَغْرُورینَ وَوَرْطَهِ الْهالِکینَ، وَعافِنی مِمّا ابْتَلَیْتَ بِهِ طَبَقاتِ عَبیدِکَ وَإِمائِکَ، وَبَلِّغْنی مَبالِغَ مَنْ عُنِیتَ بِهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَیْهِ وَرَضیتَ عَنْهُ فَاَعَشْتَهُ حَمیداً وَتَوفَّیْتَهُ سَعیداً، وَطَوِّقْنی طَوْقَ الإِقْلاعِ عَمّا یُحْبِطُ الْحَسَناتِ وَیَذْهَبُ بِالْبَرَکاتِ، وَأَشْعِرْ قَلْبی الإِزْدِجارَ عَنْ قبائِحِ السَّیِّئاتِ وَفَواضِحِ الْحَوْباتِ، وَلا تَشْغَلْنی بِما لا أُدْرِکُهُ إِلاّ بِکَ عَمّا لا یُرْضِیکَ عَنِّی غَیْرُهُ، وَأَنْزِعْ مِنْ قَلْبی حُبَّ دُنیاً دَنِیَّه تَنْهی عَمّا عِنْدَکَ وَتَصُدُّ عَنْ ابْتِغاءِ الْوَسیلَهِ إِلَیْکَ وَتُذْهِلُ عَنِ التَّقَرُّبِ مِنْکَ، وَزَیِّنْ لِیَ التَّفَرُّدَ بِمُناجاتِکَ بِاللَّیْلِ وَالنَّهارِ، وَهبْ لی عِصْمَهً تُدْنِیْنی مِنْ خَشْیَتِکَ

ص:291

ص:292

وَتَقْطَعُنی عَنْ رُکُوبِ مَحارِمِکَ وَتَفُکَّنی مِنْ أَسْرِ الْعَظائِمِ وَهَبْ لیَ التّطْهیرَ مِنْ دَنَسِ الْعِصْیانِ وَأَذْهِبْ عَنّی دَرَنَ الْخَطایا وَسَرْبِلْنی بِسِرْبالِ عافِیَتِکَ، وَرَدِّنی رِداءَ مُعافاتِکَ وَجَلِّلْنی سَوابغَ نَعْمائِکَ، وَظاهِرْ لَدَیَّ فَضْلَکَ وَطَوْلَکَ، وَأَیِّدْنی بِتَوْفیقِکَ وَتَسْدیدِکَ، وَأَعِنِّی عَلی صالِحِ النِّیَّهِ وَمَرْضِیِّ الْقَوْلِ وَمُسْتَحْسَنِ الْعَمَلِ، وَلا تَکِلْنی إِلی حَوْلی وَقُوَّتی دُونَ حَوْلِکَ وَقُوَّتِکَ، وَلا تُخْزِنی یَوْمَ تَبْعَثُنی لِلِقائِکَ، وَلا تَفْضَحْنی بَیْنَ یَدَیْ أَوْلِیائِکَ، وَلاتُنْسِنی ذِکْرِکَ وَلا تُذْهِبْ عَنِّی شُکْرِکَ بَلْ أَلْزِمْنِیهِ فی أَحْوالِ السَّهْوِ عِنْدَ غَفَلاتِ الْجاهِلینَ لاِلائِکَ، وَأَوْزعْنی أَنْ اثْنِیَ بِما أَوْلَیْتَنیهِ وَأَعْتَرِفَ بِما أَسْدَیْتَهُ إِلَیَّ، وَاجْعَلْ رَغْبتی إِلَیْکَ فَوْقَ رَغْبَهِ الرّاغِبینَ وَحَمْدی إِیّاکَ فَوْقَ حَمْدِ الْحامِدینَ، وَلا تَخْذُلْنی عِنْدَ فاقَتی إِلَیْکَ، وَلا تُهْلِکْنی بِما أَسْدَیْتُهُ إِلَیْکَ، وَلا تَجْبَهْنی بِما جَبَهْتَ بِهِ الْمُعانِدینَ لَکَ، فَإِنَّی لَکَ مُسَلِّمٌ أَعْلَمُ أَنَّ الْحُجَّهَ لَکَ وَأَنَّکَ أَوْلی بِالْفَضْلِ وَأَعْوَدُ بِالإِحْسانِ وَأَهْلُ التَّقْوی وَأَهْلُ الْمَغْفِرَهِ، وَأَنَّکَ بِأَنْ تَعْفُوَ أَوْلی مِنْکَ أَنْ تُعاقِبَ، وَأَنَّکَ بَأَنْ تَسْتُرَ أَقْرَبُ مِنْکَ إِلَی أَنْ تَشْهِرَ، فَأَحْیِنی حَیاهً طَیِّبَهً تَنْتَظِمُ بِما أُرِیدُ وَتَبْلُغُ بی ما أُحِبُّ مِنْ حَیْثُ لا آتی ما تَکْرَهُ وَلا أَرْتَکِبُ ما نَهَیْتَ عَنْهُ، وَأَمِتْنی مَیْتَهَ مَنْ یَسْعی نُورُهُ بَیْنَ یَدَیْهِ وَعَنْ یَمینِهِ، وَذَلَّلْنی بَیْنَ یَدَیْکَ وَأَعِزَّنی عِنْدَ خَلْقِکَ وَضَعْنی إِذا خَلَوْتُ بِکَ وَارْفَعْنی بَیْنَ عِبادِکَ، وَأَغْنِنی عَمَّنْ هُوَ غَنِیٌّ عَنِّی، وَزِدْنی إِلَیْکَ فاقَهً

ص:293

وَفَقْراً، وَأَعِذْنی مِنْ شَماتَهِ الأَعْداءِ وَمِنْ حُلُولِ الْبَلاءِ وَمِنْ الذُلِّ وَالْعَناءِ، وَتَغَمَّدْنی فی ما اطَّلَعْتَ عَلَیْهِ مِنِّی بِما یَتَغَمَّدُ بِهِ الْقادِرُ عَلی الْبَطْشِ لَوْلا حِلْمُهُ وَالآخِذُ عَلی الْجَریرَهِ لَوْلا أَناتُهُ، وَإِذا أَرَدْتَ بِقَوم فِتْنَهً أَوْ سُوءً فَنَجِّنی مِنْها لِواذاً بِکَ، وَإِذْ لَمْ تُقِمْنی مَقامَ فَضیْحَه فی دُنیاکَ فَلا تُقِمْنی مِثْلَهُ فی آخِرَتِکَ، وَاشْفَعْ لی أَوائِلَ مِنَنِکَ بِأَواخِرِها وَقَدیمَ فَوائِدِکَ بِحَوادِثِها، وَلا تَمْدُدْ لی مَدّاً یَقْسو مَعَهُ قَلْبی، وَلا تَقْرَعْنی قارِعَهً یَذْهَبُ لَها بَهائی وَلا تَسُمْنی خَسِیسَهً یَصْغُرُ لَها قَدْری، وَلا نَقیصَهً یُجْهَلُ مِنْ أَجْلِها مَکانی، وَلا تُرُعْنی رَوْعَهً ابْلِسُ بِها وَلا خِیفَهً أَوجِسُ دُونَها، اجْعَلْ هَیْبَتی فی وَعیدِکَ وَحَذَری مِنْ إِعْذارِکَ وَإِنْذارِکَ وَرَهْبَتی عِنْدَ تِلاوَهِ آیاتِکَ، وَاعْمُرْ لَیْلی بِإِیقاظی فیهِ لِعِبادَتِکَ وَتَفَرُّدی بَالتَّهَجُّدِ لَکَ، وَتَجَرُّدی بِسُکُونی إِلَیْکَ، وَإِنْزالِ حَوائِجی بکَ وَمُنازَلَتی إِیّاکَ فی فَکاکِ رَقَبَتی مِنْ نارِکَ، وَإِجارَتی مِمّا فیهِ أَهْلُها مِنْ عَذبِکَ وَلا تَذَرْنی فی طُغْیانی عامِهاً، وَلا فی غَمْرَتی ساهِیاً حَتّی حین، وَلا تَجْعَلْنی عِظَهً لِمَنِ اتَّعَظَ وَلا نَکالاً لِمَنِ اعْتَبَرَ وَلا فِتْنَهً لِمَنْ نَظَرَ، وَلا تَمْکُرْ بی فی مَنْ تَمْکُرُ بِهِ، وَلا تَسْتَبْدِل بی غَیْری، وَلا تُغَیِّرْ لی اسْماً، وَلا تُبَدِّلْ لی جِسْماً، وَلا تَتَّخِذْنی هُزُواً لِخَلْقِکَ، وَلا سُخْرِیّاً لَکَ، وَلا تَبَعاً إِلاّ لَمَرْضاتِکَ، وَلا مُمْتَهَناً إِلاّ بِالإِنْتِقامِ لَکَ، وَأَوْجِدْنی بَرْدَ عَفْوِکَ وَحَلاوَهَ رَحْمَتِکَ وَرَوْحِکَ وَرَیْحانِکَ وَجَنَّهِ نَعیمِکَ، وَأَذِقْنی طَعْمَ الْفَراغِ لِما تُحِبُّ

ص:294

بِسَعَه مِنْ سَعَتِکَ، وَالإِجْتِهادِ فی ما یُزْلِفُ لَدَیْکَ وَعِنْدَکَ، وَأَتْحِفْنی بِتُحْفَه مِنْ تُحَفاتِکَ، وَاجْعَلْ تِجارَتی رابِحَهً وَکَرَّتی غَیْرَ خاسِرَه، وَأَخِفْنی مَقامَکَ وَشَوِّقْنی لِقاءَکَ، وَتُبْ عَلَیَّ تَوبَهً نَصُوحاً لا تُبْقی معها ذُنُوباً صَغیرَهً وَلا کَبیرَهً، وَلا تَذَرُ مَعَها عَلانِیَهً وَلا سَریرَهً، وَانْزَعِ الْغِلَّ مِنْ صَدْری لِلْمُؤْمِنینَ، وَأَعْطِفْ بِقَلْبی عَلی الْخاشِعینَ، وَکُنْ لی کَما تَکُونُ لِلصّالِحینَ، وَحَلِّنی حِلْیَهَ الْمُتَّقینَ، وَاجْعَلْ لی لِسانَ صِدْق فی الْغابِرِینَ وَذِکْراً نامِیاً فی الآخِرینَ، وَوافِ بی عَرْصَهَ الأَوَّلینَ وَتَمِّمْ سُبُوغَ نِعْمَتِکَ عَلَیَّ وَظاهِرْ کَراماتِها لَدَیَّ، وَامْلأْ مِنْ فَوائِدِکَ یَدِی وَسُقْ کَرائِمَ مَواهِبِکَ إِلَیَّ، وَجاوِرْ بیَ الأَطْیَبینَ مِنْ أوْلِیائِکَ فی الْجِنانِ الَّتی زَیَّنْتَها لأَصْفِیائِکَ، وَجَلِّلْنی شَرائِفَ نِحَلِکَ فی الْمَقاماتِ الْمُعَدَّهِ لأَحِبّائِکَ، وَاجْعَلْ لی عِندَکَ مَقیْلاً آوِی إِلَیْهِ مُطْمَئِنّاً وَمَثابَهً أَتَبَوَّأُها وَأَقَرُّ عَیْناً، وَلا تُقایِسْنی بِعَظیماتِ الْجَرائِرِ، وَلا تُهْلِکْنی یَوْمَ تُبْلی السَّرائِرُ، وَأَزِلْ عَنِّی کُلَّ شَکٍّ وَشُبْهَه، وَاْجْعَلْ لی فی الْحَقِّ طَریقاً مِنْ کُلِّ رَحْمَه، وَأَجْزِلْ لی قِسَمَ الْمَواهِبِ مِنْ نَوالِکَ وَوَفِّرْ عَلَیَّ حُظُوظَ الإِحْسانِ مِنْ إِفْضالِکَ، وَاجْعَلْ قَلْبی واثِقاً بِما عِنْدَکَ وَهَمِّی مُسْتَفْرَغاً لِما هُوَ لَکَ وَأْسْتَعْمِلْنی بِما تَسْتَعْمِلُ بِهِ خالِصَتَکَ، وَأَشْرِبْ قَلْبی عِنْدَ ذُهُولِ الْعُقُولِ طاعَتَکَ، وَاجْمَعْ لِیَ الْغِنی وَالْعَفافَ وَالدَّعَهَ وَالْمُعافاهَ وَالصِّحَّهَ وَالسَّعَهَ وَالطُّمَأْنِینَهَ وَالْعافِیَهَ، وَلا تُحْبِطْ حَسَناتِی بِما یَشُوبُها مِنْ مَعْصِیَتِکَ وَلا خَلَواتی

ص:295

بِما یَعْرِضُ لی مِنْ نَزَعاتِ فِتْنَتِکَ، وَصُنْ وَجْهی عَنِ الطَّلَبِ إِلی أَحَد مِنَ الْعالَمینَ وَذُبَّنی عَنِ الِْتماسِ ما عِنْدَ الْفاسِقینَ، وَلا تَجْعَلْنی لِلظّالِمینَ ظَهیراً وَلا لَهُمْ عَلی مَحْوِ کِتابِکَ یَداً وَنصیراً، وَحُطْنی مِنْ حَیثُ لا أَعْلَمُ حِیاطَهً تَقینی بِها، وَافْتَح لی أَبْوابَ تَوْبَتِکَ وَرَحْمَتِکَ وَرَأْفَتِکَ وَرِزْقِکَ الْواسِعِ، إِنّی إِلَیْکَ مِنَ الرّاغِبِینَ، وَأَتْمِمْ لی إِنْعامَکَ إِنَّکَ خَیْرُ الْمُنْعِمینَ، وَاجْعَلْ باقِیَ عُمُری فی الْحَجِّ وَالْعُمْرَهِ ابْتِغاءَ وَجْهِکَ یا رَبِّ الْعالَمینَ، وَصَلّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ وَالسَّلامُ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ أَبَدَ الآبِدینَ.

والحمدُ للهِ ربِّ العالمینَ

ص:296

درباره مركز

بسمه تعالی
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
آیا کسانى که مى‏دانند و کسانى که نمى‏دانند یکسانند ؟
سوره زمر/ 9

مقدمه:
موسسه تحقیقات رایانه ای قائمیه اصفهان، از سال 1385 هـ .ش تحت اشراف حضرت آیت الله حاج سید حسن فقیه امامی (قدس سره الشریف)، با فعالیت خالصانه و شبانه روزی گروهی از نخبگان و فرهیختگان حوزه و دانشگاه، فعالیت خود را در زمینه های مذهبی، فرهنگی و علمی آغاز نموده است.

مرامنامه:
موسسه تحقیقات رایانه ای قائمیه اصفهان در راستای تسهیل و تسریع دسترسی محققین به آثار و ابزار تحقیقاتی در حوزه علوم اسلامی، و با توجه به تعدد و پراکندگی مراکز فعال در این عرصه و منابع متعدد و صعب الوصول، و با نگاهی صرفا علمی و به دور از تعصبات و جریانات اجتماعی، سیاسی، قومی و فردی، بر مبنای اجرای طرحی در قالب « مدیریت آثار تولید شده و انتشار یافته از سوی تمامی مراکز شیعه» تلاش می نماید تا مجموعه ای غنی و سرشار از کتب و مقالات پژوهشی برای متخصصین، و مطالب و مباحثی راهگشا برای فرهیختگان و عموم طبقات مردمی به زبان های مختلف و با فرمت های گوناگون تولید و در فضای مجازی به صورت رایگان در اختیار علاقمندان قرار دهد.

اهداف:
1.بسط فرهنگ و معارف ناب ثقلین (کتاب الله و اهل البیت علیهم السلام)
2.تقویت انگیزه عامه مردم بخصوص جوانان نسبت به بررسی دقیق تر مسائل دینی
3.جایگزین کردن محتوای سودمند به جای مطالب بی محتوا در تلفن های همراه ، تبلت ها، رایانه ها و ...
4.سرویس دهی به محققین طلاب و دانشجو
5.گسترش فرهنگ عمومی مطالعه
6.زمینه سازی جهت تشویق انتشارات و مؤلفین برای دیجیتالی نمودن آثار خود.

سیاست ها:
1.عمل بر مبنای مجوز های قانونی
2.ارتباط با مراکز هم سو
3.پرهیز از موازی کاری
4.صرفا ارائه محتوای علمی
5.ذکر منابع نشر
بدیهی است مسئولیت تمامی آثار به عهده ی نویسنده ی آن می باشد .

فعالیت های موسسه :
1.چاپ و نشر کتاب، جزوه و ماهنامه
2.برگزاری مسابقات کتابخوانی
3.تولید نمایشگاه های مجازی: سه بعدی، پانوراما در اماکن مذهبی، گردشگری و...
4.تولید انیمیشن، بازی های رایانه ای و ...
5.ایجاد سایت اینترنتی قائمیه به آدرس: www.ghaemiyeh.com
6.تولید محصولات نمایشی، سخنرانی و...
7.راه اندازی و پشتیبانی علمی سامانه پاسخ گویی به سوالات شرعی، اخلاقی و اعتقادی
8.طراحی سیستم های حسابداری، رسانه ساز، موبایل ساز، سامانه خودکار و دستی بلوتوث، وب کیوسک، SMS و...
9.برگزاری دوره های آموزشی ویژه عموم (مجازی)
10.برگزاری دوره های تربیت مربی (مجازی)
11. تولید هزاران نرم افزار تحقیقاتی قابل اجرا در انواع رایانه، تبلت، تلفن همراه و... در 8 فرمت جهانی:
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
و 4 عدد مارکت با نام بازار کتاب قائمیه نسخه :
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS
به سه زبان فارسی ، عربی و انگلیسی و قرار دادن بر روی وب سایت موسسه به صورت رایگان .
درپایان :
از مراکز و نهادهایی همچون دفاتر مراجع معظم تقلید و همچنین سازمان ها، نهادها، انتشارات، موسسات، مؤلفین و همه بزرگوارانی که ما را در دستیابی به این هدف یاری نموده و یا دیتا های خود را در اختیار ما قرار دادند تقدیر و تشکر می نماییم.

آدرس دفتر مرکزی:

اصفهان -خیابان عبدالرزاق - بازارچه حاج محمد جعفر آباده ای - کوچه شهید محمد حسن توکلی -پلاک 129/34- طبقه اول
وب سایت: www.ghbook.ir
ایمیل: Info@ghbook.ir
تلفن دفتر مرکزی: 03134490125
دفتر تهران: 88318722 ـ 021
بازرگانی و فروش: 09132000109
امور کاربران: 09132000109