الخراج و صناعة الکتابة

اشارة

نام کتاب: الخراج و صناعة الکتابة
نویسنده: کاتب بغدادی، قدامه بن جعفر
تاریخ وفات مؤلف: 328 ه. ق
محقق / مصحح: زبیدی، محمد حسین
موضوع: جغرافیای عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: دار الرشید للنشر
مکان چاپ: بغداد
سال چاپ: 1981 م
نوبت چاپ: اول‌

المقدمة

قدامة بن جعفر

أصله:
و هو أبو الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة بن زیاد، الکاتب البغدادی و أبوه أبو القاسم جعفر بن قدامة بن زیاد، و قد اختلف المؤرخون فی نباهته و معرفته فی الادب، فقد وصفه ابن الندیم، فی کتابه الفهرست: وصفا یدل علی خموله و خلوه من العلم و المعرفة، فقال: «و کان أبوه جعفر ممن لا تفکر فیه، و لا علم عنده» . و لکن الخطیب البغدادی یخالف رأی ابن الندیم و یثنی علیه ثناء کبیرا و علی معرفته وسعة اطلاعه فی فنون الادب و العلم فیقول عنه «انه أحد مشایخ الکتاب و علمائهم و ینعته بوفرة الادب، و حسن المعرفة» و یذکر ان له مؤلفات فی صناعة الکتابة، و انه تحدث عن أکابر العلماء الذین تلقی عنهم، و الادباء الذین جالسهم، کأبی العیناء الضریر، و حماد بن أسحق الموصلی، و محمد بن یزید المبرد و محمد بن عبد اللّه بن مالک الخزاعی و غیرهم. و من رواته أبو الفرج الاصبهانی صاحب کتاب الاغانی، و قد توفی أبو القاسم یوم الثلاثاء لثمان بقین من جمادی الاخرة سنة 329 ه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 6
أما جده، فأن المعلومات التی بین أیدینا قلیلة جدا لا تکفی لا عطاء صورة واضحة عن حیاة هذا الرجل، و کل الذی یعرفه المؤرخون عنه ما أورده الجاحظ عنه فقال: «و قال قدامة حکیم المشرق فی وصف الذهن شعاع مرکوم، و نسیم معقود، و نور بصاص، و هو النار الخامدة، و الکبریت الاحمر» . و کذلک أورد الجاحظ نصا آخر فی کتابه، فخر السودان من مجموعة رسائله عند الحدیث علی قبة قصر غمدان، قال: و فیها یقول قدامة حکیم المشرق و کان صاحب کیمیاء:
فأوقد فیها ناره و لو أنهاأقامت کعمر الدهر لم تتصرم
لقد کانت حیاة قدامة شدیدة الخفاء لان المعلومات التی قدمها لنا المؤرخون شحیحة جدا و ضئیلة لا تتناسب مع غزارة علمه وسعة مدارکه فهی لا تکفی لتکوین صورة حقیقیة، واضحة کل الوضوح، و غیر کافیة للکشف عن جمیع الجوانب المضیئة لحیاة هذا العالم الفذ.
و أقدم من نوه عن حیاة قدامة من المؤرخین و المترجمین ابن الندیم صاحب کتاب الفهرست، و لکن هذا الشی‌ء الذی ذکره ابن الندیم کان ضئیلا جدا لا یکفی لان یکون الباحث عنه فکرة واضحة فقال:-
«هو قدامة بن جعفر بن قدامة، و کان نصرانیا، و أسلم علی ید المکتفی بالله و کان قدامة أحد البلغاء الفصحاء، و الفلاسفة الفضلاء ممن یشار الیه فی علم المنطق، و کان أبوه جعفر ممن لا تفکر فیه، و لا علم عنده» .
و ممن ذکره أیضا أبو الفرج بن الجوزی فی کلمات قلیلة جدا فقال عنه:-
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 7
«قدامة بن جعفر، أبو الفرج الکاتب له کتاب حسن فی الخراج و صناعة الکتابة، و قد سأل ثعلبا عن أشیاء» .
و کذلک ذکره أبو الفتح ناصر بن عبد السید المطرزی فی أثناء شرحه لمقامات الحریری بما یأتی:-
«قدامة هو أبو الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة بن زیاد، الکاتب البغدادی، المضروب به المثل فی البلاغة، و قیل، هو أول من وضع الحساب، و ظنی انه أدرک أیام المقتدر بالله و ابنه الراضی بالله، و له تصانیف کثیرة» .
و کذلک أبو الفدا قال عنه قولا لا یخرج و لا یختلف عما ذکره ابن الجوزی مما یعطینا فکرة بأنه نقل عنه.
أما الملک الافضل، فلا یکاد یخرج فی ترجمته عن ترجمة ابن الندیم.
فیقول:-
«قدامة بن جعفر، العلامة الاخباری، الکاتب البلیغ، کان فیلسوفا نصرانیا، ثم أسلم، و کان صاحب علوم کثیرة، و له تصانیف مفیدة، و معرفة بلیغة بالمنطق، أخذ عن ابن قتیبة و المبرد. توفی لبضع و ثلثمائة» .
و قد ترجم له العینی بشی‌ء یسیر لا یختلف کثیرا عمن ترجم له ممن سبق. فقال: «له کتاب حسن فی الخراج و صناعة الکتابة، و قد سأل ثعلبا عن أشیاء، و به یقتدی علماء هذا الشأن» .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 8
و کل الذی استطعنا ان نستلخصه مما کتبه المؤرخون، ان قدامة کان نصرانیا. و أسلم علی ید الخلیفة المکتفی بالله العباسی. و کان قدامة أحد البلغاء الفصحاء و الفلاسفة الفضلاء ممن یشار الیه فی علم المنطق، جالس ابن قتیبة و المبرد و ثعلبا. اشتهر بالکتابة و الحساب و المنطق و البلاغة و نقد الشعر، و له کتب کثیرة.
و قد ذکر یاقوت الحموی : انه تولی الکتابة لابن الفرات، فی دیوان الزمام و یقال انه کتب لبنی بویه لمعز الدولة البویهی.
توفی سنة 328 ه و قیل سنة 337 ه فی أیام الخلیفة المطیع العباسی.
و قد وضع کتبا کثیرة هی :-
1- کتاب الخراج و صنعة الکتابة.
2- کتاب نقد الشعر (مخطوط).
3- کتاب صابون الغم (مخطوط).
4- کتاب صرف الهم (مخطوط).
5- کتاب جلاء الحزن (مخطوط).
6- کتاب دریاق الفکر (مخطوط).
7- کتاب السیاسة (مخطوط).
8- کتاب الرد علی ابن المعتز فیما عاب به أبا تمام (مخطوط).
9- کتاب حشو حشا الجلیس (مخطوط).
10- کتاب صناعة الجدل.
11- کتاب الرسالة فی أبی علی بن مقلة و تعرف بالنجم الثاقب (مخطوط).
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 9
12- کتاب نزهة القلوب و زاد المسافر (مخطوط).
13- کتاب زهر الربیع فی الاخبار (مخطوط).
14- کتاب «نقد النثر» المعروف بکتاب «البیان» من نسخة خطیة فی مکتبة الاسکوریال فی أسبانیا. الرقم 242. و قد حققه، طه حسین و عبد الحمید العبادی- القاهرة 1933 م.
15- کتاب «جواهر الالفاظ» منه نسخة فی مدرسة النبی شیت بالموصل.
وصفها الدکتور داود الجلبی فی مخطوطات الموصل. ص 206، الرقم 4. و قد طبع فی القاهرة سنة 1932 م، و طبع طبعة ثانیة 1979 م.
16- تفسیر بعض المقالة الاولی من کتاب «سمع الکیان» لارسطو، ذکره الحاج خلیفة فی کتابه کشف الظنون (استانبول 1943) ص 1003.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 10

کتاب الخراج‌

اشارة

و هو من الکتب الجیدة التی ألفها قدامة بن جعفر، و من الکتب الحسان و به یقتدی علماء هذا الشأن ، فمن طالعه عرف غزارة فضله و تبحره فی العلم . و أتی فیه بکل ما یحتاج الکتاب الیه، هکذا وصف الاقدمون (کتاب الخراج و صناعة الکتابة). و قد رتبه قدامة علی ثمانی منازل- و قیل تسع منازل- خصص کل منزلة منها لبحث موضوع مستقل عن غیره، و قد أید ذلک جمهرة من الاقدمین.
یقول یاقوت و هو یتحدث عن قدامة:- «قال محمد بن اسحاق:
و له من الکتب کتاب الخراج تسع منازل، و کانت ثمانیة فأضاف الیه تاسعا»، و هو یقول «و له کتاب فی الخراج رتبه مراتب و أتی فیه بکل ما یحتاج الکاتب الیه» .
و قال المطرزی، عن قدامة:- «و له تصانیف کثیرة منها کتاب صنعة الکتابة ظفرت به و عثرت فیه علی ضوال منشودة، و هو کتاب یشتمل علی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 11
سبع منازل «کذا» و کل منزلة منها تحتوی علی أبواب مختلفة ضمنه، خصائص الکتاب و البلغاء فمن طالعه عرف غزارة فضله و تبحره فی العلم» .
و الذی بین أیدینا من هذا الکتاب المنازل الاربعة الاخیرة، أما المنازل الاربعة الاولی فلم تصل الینا حتی الان، و لعل ید الحدثان قد امتدت الیها.
و قد شملت هذه المنازل المفقودة- مما أشار الیه قدامة نفسه فی المخطوط- أمورا فی غایة الاهمیة.
قال قدامة، فی المنزلة الخامسة، عند التکلم عن دیوان الرسائل قد ذکرنا فی المنزلة الثالثة من أمر البلاغة، و وجه تعلمها، ثم تکلم فی المنزلة الرابعة عن مجلس الانشاء (أو دیوان الانشاء) فقال:- بینا فی المنزلة الرابعة عن ذکر مجلس الانشاء وجوها عن المکاتبات فی الامور الخراجیة، ینتفع بها و یکون فیها تبصیر لمن یروم المکاتبة و معناها.
أما المنزلتان الاولی و الثانیة فلیس لدینا أی دلیل علی ما عالج قدامة فیهما.
أما المنزلة الخامسة، فیتکلم قدامة عن دواوین الدولة، و دواوین البرید و السکک و الطرق. و نواحی المشرق و المغرب و دراسة جغرافیة الارض فی المنزلة السادسة. (و قد طبع قسم منه مع کتاب المسالک و الممالک لابن خرداذبة) و تکلم عن وجوه الاموال فی المنزلة السابعة و شؤون المجتمع الانسانی و أسباب قوته و عوامل ضعفه و تدهوره و انحطاطه، و نظم الحکم فی البلاد و ما ینبغی للحکم و ما یجب علیهم فی المنزلة الثامنة.
و قد ألف هذا الکتاب فی القرن الرابع الهجری. و قد رجح (دی غویة) ان قدامة ألفه بعد سنة 316 ه بقلیل، ذلک ان قدامة تحدث فی ثنایا کتابه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 12
عن (ملیح الارمنی) علی انه معاصر له و یشیر أیضا الی اغارة (أسفار الدیلمی) علی قزوین فی سنة 316 ه و الی الشنائع التی جرت علی ید (مرداویج) و اتباعه فی السنین التالیة کحوادث قریبة الوقوع .
و قد أشار أبو حیان التوحیدی الی ان قدامة عرض کتابه هذا فی سنة 320 ه علی علی بن عیسی حیث یقول: و ما رأیت أحدا تناهی فی وصف النثر بجمیع ما فیه و علیه، غیر قدامة بن جعفر فی المنزلة الثالثة من کتابه.
ثم قال أبو حیان، قال لنا علی بن عیسی الوزیر، عرض علیّ قدامة کتابه سنة 320 ه و اختبرته فوجدته قد بالغ و أحسن و تفرد فی وصف فنون البلاغة فی المنزلة الثالثة بما لم یشارکه فیه أحد من طریق اللفظ و المعنی.
و قد نقل قدامة عن کتاب فتوح البلدان للبلاذری. و کتاب المسالک و الممالک لابن خرداذبة. و کتاب الاموال لابی عبید القاسم بن سلام.
و کتاب الخراج لیحیی بن آدم القرشی و ذکر آراء کثیرة لبعض الفقهاء کأبی حنیفة، و مالک بن انس، و أبی یوسف، و زفر و سفیان الثوری، و غیرهم.

وصف المخطوط:

ذکر بروکلمان ان هناک نسخة مخطوطة من کتاب الخراج بمکتبة کوبرلی بالاستانة. و قد کتبت هذه النسخة بخط نسخی من القرن التاسع عشر یحتوی علی 253 ورقة مقاس 25* 17 سم و یبلغ عدد الاسطر فی کل صفحة 17 سطرا. و قد تمیزت بخطها الجمیل الواضح الخالی من النقاط.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 13
و قد استنسخ شارل شیفر المجلد الباقی من کتاب قدامة، و هذه النسخة من المخطوط موجودة بدار الکتب الوطنیة بباریس تحت رقم 5907. فی فهرس مکتبة باریس صفحة 387 الذی هو من اعداد جورج فاجداVajda .G أما فی المخطوط نفسه فالعنوان هو «کتاب صنعة الکتابة لابی الفرج قدامة بن جعفر الکاتب البغدادی المتوفی سنة 337 ه».
و یوجد من هذا المخطوط (مخطوط باریس) نسخة مصورة فی المکتبة المرکزیة فی جامعة بغداد فی 254 ورقة.
و قد اختار (دی غویه) نبذا منها و طبعها فی نهایة کتاب «المسالک و الممالک» لابن خرداذبة فی ابریل عام 1889 م و هو ما یتعلق بدیوان البرید و السکک و الطرق و النواحی الی المشرق و المغرب.
و کذلک صورت المنزلة السابعة التی تتعلق بالضرائب منه فی لندن 1965. دون تحقیق- علی نسخة کوبرلی مع مقدمة باللغة الانکلیزیة و أخرجت فی کتاب سمی «الضرائب فی الاسلام».
و یوجد فی مصر من هذا المخطوط ثلاث نسخ مصورة النسخة الاولی صورت عن الاصل المحفوظ بمکتبة باریس و هذه النسخة:
مهداة الی دار الکتب المصریة من الامیر عمر طوسون بتاریخ 3- 7- 1930 و هی محفوظة برقم 1971 فقه حنفی و قد وقع ناسخ هذا الکتاب عن الاصل فی خطأ فاحش حیث کتب فی صدر المنزلة الخامسة: هذا کتاب الخراج لابن الجوزی.
أما النسخة الثانیة فمصورة عن الاصل المحفوظ بمکتبة کوبرلی بالاستانة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 14
أما النسخة الثالثة: فمصورة عن النسخة الثانیة (نسخة کوبرلی) لدار الکتب المصریة، و موجودة هذه النسخة مصورة فی معهد مخطوطات جامعة الدول العربیة تحت رقم (1076) تاریخ و تحتوی علی 215 ورقة فی کل ورقة (17) سطرا کتبت بخط نسخ جمیل.
و توجد نسختان من هذا المخطوط مصورتان عن نسخة باریس فی مکتبة دار الکتب المصریة أیضا و قد أهداها تیمور باشا و سمیت بالنسخة التیموریة. الاولی منها تحت رقم 845 فقه تیمور و الثانیة تحت رقم 2500 تاریخ تیمور.
و قد صور معهد المخطوطات فی جامعة الدول العربیة عنها نسخة واحدة.
و یبدأ کتاب الخراج فی السطر الاول فیقول (قال أبو الفرج:- من کان حافظا لما قدمنا ذکره من ترتیب المنازل ...).
و ینتهی بقوله:- (قد تم کتاب الخراج فی غرة شهر ربیع الاول فی دار العلیّة الاسلامبولیة فی ید أقل الخلیقة بل لا شی‌ء فی الحقیقة عبد للّه بن مرزا محمد الخوئی، حسبنا اللّه و نعم الوکیل).

میزات المخطوط:

1- و قد تمیز المخطوط عن غیره بخطه الجمیل الواضح، و کان فی غالبیته العظمی غیر منقوط.
2- ان عددا کبیرا من أسماء المدن التی وردت فی المخطوط قد أندرست و لم یبق لها أثر یذکر لذلک یصعب الاهتداء الی اسمها الصحیح و لا سیما ان معظمها قد أغفلها الجغرافیون العرب کذلک.
3- حذف الهمزة فی المخطوط و علی سبیل المثال: خضرا، شا، عایشة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 15
4- وضعت کثیر من النقاط علی الحروف فی غیر أماکنها الصحیحة و هی کثیرة جدا و مثال ذلک:-
میلا کتبت مثلا و شیک کتبت وسک الجمر کتبت الحمر غذ السیر کتبت عد السیر الانوف کتبت الانوث تزوج کتبت تروج القران کتبت العراق بباب کتبت ثیاب.
5- یوجد فی مخطوط (کوبرلی) نقص و اکمل من کتاب فتوح البلدان.
فیه عدد من الاوراق غیر متسلسلة أرقامها.
6- و قد تمیزت نسخة باریس ببعض المیزات التی خلت منها النسخ الاخری. فمثلا:-
أ- یبدأ عنوانها ب (کتاب صنعة الکتابة لابی فرج قدامة بن جعفر البغدادی المتوفی سنة 337).
ب- خالیة من فهرست للمنزلة الخامسة فی حین انه موجود فی نسخة کوبرلی.
ج- تبدأ الصفحة الاولی من الورقة الاولی ب (هذا کتاب الخراج لابن الجوزی و هو خطأ واضح بلا شک).
و بعد:
فان هذا الکتاب علی الرغم مما فیه من نقص واضح فی منازلة الاربع الاولی فانه یسد فراغا کبیرا فی المکتبة العربیة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 16
و لیس من المعقول أن یظل هذا السفر الثمین دون أن یری النور مطمورا فی بطون المخطوطات العربیة القدیمة، الامر الذی یجعل الاستفادة منه محدودة جدا. و قد خرجت الی النور کتب أقل منه أهمیة و شأنا.
و علی هذا فقد تصدیت للکشف عنه و أماطة اللثام عن مکنونه، مع علمی بالصعوبات التی ستلاقینی من جراء فقدان قسم کبیر منه، و قد استطعت- بفضل اللّه و توفیقه- ان أتغلب علی قسم غیر یسیر من هذا النقص بالرجوع الی الکتب التی استقی قدامة منها مواد کتابه.
و علی الرغم من الجهد الکبیر الذی بذل فی سبیل اتمام الکتاب الا ان قسما غیر یسیر ظل مجهولا. لم اهتد الیه، و لعل ظهور هذا الکتاب الی الوجود یشحذ همم بعض المحققین العرب فی البحث عن البقیة الباقیة منه، و العثور علی ما لم أعثر علیه، من منازله الاربع الاولی المفقودة.
ان اخراج هذا الکتاب علی ما فیه من نقص فی مقدمته الا ان منازله الاربعة الاخیرة تشکل فی حد ذاتها وحدة کاملة لمواد الکتاب دون أن یترک ذلک خللا فی المعنی أو نقص فی الفائدة.
ان هذا الکتاب علی ما فیه من نقص خیر من أن یظل بعیدا عن جمهرة الباحثین و الدراسین عملا بالمثل العربی القائل «ما لم یدرک کله لا یترک جله».
و اللّه ولی التوفیق.
الدکتور محمد حسین الزبیدی بغداد: 11/ 11/ 1979
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 17
الخراج و صناعة الکتابة تألیف العلامة ابی الفرج الحافظ قدامة بن جعفر بن قدامة بن زیاد البغدادی شرح و تحقیق الدکتور محمد حسین الزبیدی
یشمل علی عجائب الارض و البحار، و فتح البلاد و معرفة خراجها و ترتیب الکاتب و ما یحتاج الیه من الریاسة و هو مرتب علی المنازل و بالله التوفیق.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 19

المنزلة الخامسة

اشارة

بسم اللّه الرحمن الرحیم الباب الاول: فی ذکر دیوان الجیش.
الباب الثانی: فی ذکر دیوان النفقات.
الباب الثالث: فی ذکر دیوان بیت المال.
الباب الرابع: فی ذکر دیوان الرسائل.
الباب الخامس: فی ذکر دیوان التوقیع و الدار.
الباب السادس: فی ذکر دیوان الخاتم.
الباب السابع: فی ذکر دیوان الفض.
الباب الثامن: فی ذکر النقود، و العیار و الاوزان و دیوان دار الضرب.
الباب التاسع: فی ذکر دیوان المظالم.
الباب العاشر: فی کتابة الشرطة و الاحداث.
الباب الحادی عشر: فی ذکر دیوان البرید و السکک و الطرق الی نواحی المشرق و المغرب.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 20
بسم اللّه الرحمن الرحیم قال أبو الفرج: من کان حافظا لما قدمنا ذکره، [فی المنزلة] الاولی ، من ترتیب المنازل، علم انا وعدنا بأن نذکر، من سائر الدواوین، بعد کلامنا فی أمر دیوانی الخراج و الضیاع، و انا اذ فرغنا من الکلام، فی أمر هذین الدیوانین، و جمیع الاعمال فیهما، و ذلک کله یأتی فی الدیوانین و سائر أعمالهما، الا خواص تخص کل دیوان، یحتاج الی علمها، و الوقوف علیها لئلا یکون الداخل غریبا مما یمر به، من هذه الخواص، و ان کان [تدربه فی] أعمال الدیوانین، اللذین ذکرناهما قد تذلل له العمل فی غیرهما، و یثبت علیه ما یرومه من ذلک، فی سواهما، اذا تأمل الامر حسنا فیه [فیکون] حین، نفی بما قدمنا الوعد به، و لنبتدئ بدیوان الجیش، و ذکر ما یحتاج [الیه] و أحواله:-
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 21

الباب الاول فی ذکر دیوان الجیش‌

قال قدامة: أول ما ینبغی أن نبتدئ به، من أمر هذا الدیوان [فی] [ذکر] مجالسه، و تبین أسمائها و معانیها، ثم نتلو ذلک بالاعمال، التی یدعو فیه الیها فنقول: ان قسمة هذا الدیوان، یکون علی مجالس منها، الدیونان اللذان ذکرناهما فیها و منها ما یختص باسم ... بهما دونهما.
فأما ما یشارک فیه ما تقدم من المجالس و الانشاء و التحریر و الاسکدار ، و قد شرحنا من أحوال هذه المجالس، بدیوان الخراج ما فیه کفایة.
و أما ما یختص به مما لا یشاکل شیئا مما تقدم ذکره، الا بالمقاربة لما وصفناه من حال بعض أعمال الجیش، فی دیوان الخراج، فهما مجلسان، یسمی أحدهما مجلس التقریر و الاخر مجلس المقابلة. و الذی یجری فی أمر التقریر، فهو أمر استحقاقات الرجال، و الاستقبالات [و] أوقات اعطیاتهم، و سیاقة أیامهم، و شهورهم علی رسومها، و عمل التقدیر، لما یحتاج الی اطلاقه لهم من الارزاق. فی وقت وجوبها، و تجرید النفقات التی تنفد لوجوهها، و النظر فی موافقات المنفقین، و اخراج جرایاتهم و ما شاکل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 22
هذه الأشیاء و جانسها. و مجلس التقریر، بدیوان الجیش [یکون] [الیه الرجوع، فی أکثر أعماله، و مجراه فی دیوان الجیش] . مجلس الحساب من دیوان الخراج.
و قد ذکرنا مجلس الجیش، بدیوان الخراج من رسوم الرجال، فی الاطماع و الشهور ما فیه کفایة، یغنی عن [مثله] فی هذا الوضع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 23
اذ کنا انما جعلنا هذا الکتاب منازل تکون کل منزلة، منها کالمقدمة للتی بعدها. فأما ما یجری فی مجلس [المقابلة] فهو النظر فی الجرائد ، و تصفح الاسماء، و منازل الارزاق، و الاطماع، و الخراج [بالخلائق] فیما یرد من دفوع المنفقین، و یصدر و یرد من الکتب و منهم ..
من یجری هذا المجلس، فی دیوان الجیش مجری مجلس التفصیل، من دیوان الخراج الذی ذکرنا أحوال [ما یجری] فیه، من الاعمال.
و ینقسم کل مجلس منها من مجالس دیوان الجیش الی العساکر، مثل، العسکر المنسوب الی الخاصة، و العسکر المنسوب الی الخدمة، و ما [فی] النواحی من البعوث. و من کان حافظا لما ذکرناه فی مجلس الجیش، بدیوان الخراج، أطرد له العمل فی الجیش، علی تلک السیاقة فقد رسمنا هناک ما اذا جری الامر بحسبه، کان فیه بلاغ و کفایة، بل یبقی مما لم نذکر فی ذلک الموضع، لعملنا علی ذکره فی موضعه من دیوان الجیش، حلی الرجال، و شیات الخیل، و البغال، فیمکن الان حیث نأخذ فی تعریف ما یستعمله الکتاب، من وصف الحلی، و شیات الدواب علی ما جرت
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 24
به عادتهم و الفوه، و ان کان بعض ذلک لا یوافق ما علیه مجری اللغة، فانا لو ذهبنا الی تغییر ما لا یجوز فی لغة العرب مما قد ألف الکتاب استعماله لتعدینا ما یعرفونه، و یعملون علیه، و جئنا بما یشکره أکثرهم و یخالف ما جرت به عادتهم، و لیس کل ما یستعمله الکتاب خارجا عن مذهب اللغة، لکن القلیل منه و سیذکر فی موضعه ان شاء اللّه.
أما حلی الرجال، فأنهم تعودوا ان یبتدئوا فی حلیة کل رجل بأن یذکروا سنه، فیقولون: أما صبی، و أما حین یقل وجهه، و حین [یظهر شاربه، أو شاب] أو مجتمع للکهل، و لیس یکادون یستعملون [دون] الشیخ فی الحلی، و لیس من هذه الصفات، ما یجری علی غیر عادت العرب و لغتها. ثم یتبعون ذکر السن باللون، فیقولون: فی کل أبیض أسمر تعلوه حمرة الا الاسود فأنهم یقولون، أسود و یحذفون تعلوه حمرة ، و هذا أیضا جار علی مذهب کلام العرب. فان من عادة العرب أن یقولوا: لم یبق منهم أحمر و لا أسود و لا یقولون أبیض و لا أسود. کما یقولون: لم یبق منهم بیت مدر و لا وبر، و لا یقولون:
شعر ثم یتبعون ذکر اللون نعوت الوجه، فیقولون: واسع الجبهة، أو ضیق الجبهة. فان کان بها غضون. قیل: و بها غضون. و ان کان بها نزع أو جلح ذکر، فقیل: أنزع و أجلح. و ینعت الحاجبان، فیقول: مقرون
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 25
و ان کان بنی القرن، و ان کان ذلک خفیا، قیل: مقرون خفی، و ان کان أبلج الحاجبین قیل، أبلج الحاجبین. و ان کان بینهما من الغضون کالخط، قیل: خط. ثم یقال: فی العین اذا کانت واسعة، قیل: واسع العینین، أو صغیرهما، صغیر العینین. و ان کان بهما شهل، أو زرق، قیل:
أشهل أو أزرق، و اذا کان بهما جحوظ أو غور، قیل: جاحظهما، أو غائرهما، ثم یقال: فی الانف، طویل أو قصیر، أو أخفس، أو أفطس، و ینعت بأحواله، فیقال: منتشر المنخرین ان کانا کذلک، أو یقال: وارد الارنبة و ورود الارنبة، هو أن یکون المنحازة علی جملة الانف لغلظ فیها. ثم ینعت الوجنتان نتوء ان کان فیهما ، فیقال: ناتئ الوجنتین، أو یقال: سهل الخدین، أو مضموم الخدین، ثم یقال: فی الشفتین ان کانتا غلیظتین، قیل:
غلیظ الشفتین. و ان کان فی العلیا شق بالطول، قیل: أعلم. ثم یقال:
فی الاسنان ان کانت فلجا، قیل: أفلج. و ان کانت طوالا جدا، قیل:
أشغی . و ان کانت صغارا متحاتة، قیل: أکس ، و ان کانت متراکبة، قیل: متراکب الاسنان. و ان کان منها شی‌ء مقلوع، قیل: مقلوع کذا.
و ذکر المقلوع. فان کان من العلیا، قیل: أما الثنیة، أو الرباعیة، أو الناب العلیا، و ان کانت من السفلی، قیل: السفلی، و ان کانت کلها مقلعة، قیل:
أقضم . ثم یقال: فی اللحیة و السبال، ان کانا صهباوین، و قیل، أصهب
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 26
اللحیة: و ان کان مثقوب الاذن، أو الاذنین ذکر ذلک، فقیل: مثقوب الاذنین. و ان کان به جدری ظاهر، قیل: مجدور، و ان کان قلیلا، قیل:
فی وجهه نبذ جدری. ثم یؤخذ فی الاعمدة ، فان کانت العین ذاهبة، قیل: أعور العین الیمنی، أو الیسری، و ان کانت الاذن مقطوعة، قیل: مصلوم الاذن، أما الیمنی أو الیسری، و ان کانت کلاهما مقطوعتین، قیل: مصلوم الاذنین. و من الاعمدة الخیلان ، فیذکر. منها ما بالوجه، أو بصفحة الانف، و یحدد ذلک بوضعه و بلونه، فیقال:
أخضر، و أحمر، و ان کان ذلک بالذراع، قیل: بباطن ذراعه، أو ظاهر ذراعه، و ان کان ذا زیادة فی أصابعه، حلی ذلک و ذکرت الزیادة. و ان کان به وشم، قیل: به وشم، و یذکر موضعه، فیقال: بباطن ذراعه أو بظاهره و یذکر لون الوشم، فیقال: أخضر أو أحمر. و ان کانت کتابته تقرأ، ذکرت و لم یحل ما تدل علیه القراءة منها. و کلما کثرت الاعمدة و هی العلامات القویة المشهورة التی لا تکاد توجد فی کل أحد کان ذلک أثبت للحیلة و أجدر أن لا یدخل علی المحلی بها بدیل غیره.
فأما شیات الدواب فان أول ما یبتدأ به ذکر نوع الدابة، فیقال:
فرس ان کان من الخیل ، أو شهری ان کان شهریا أو برذونا، أو انتی منها، فیقال: جمر و ان کان بغلا ذکرا قیل بغل و ان کانت بغلة ذکرت،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 27
ثم تذکر اللون فیقال کمیت أو أشقر، أو أدهم ، أو أشهب، أو أصفر او ورد، او رضابی، او أبرش، او أبلق. و لکثیر من الالوان أنحاء ینصرف الیها. فالکمیت یکون منه الاحوی، و هو ذهاب من لونه نحو السواد، و أحمر، و خلوقی، و الاشقر یکون أصدی و هو ذهاب من لونه نحو الحوی ، و الاشهب یکون قرطاسیا و یکون مغلسا و یکون أصم بسواد، أو مکان السواد حمرة و لیس یقال فی اللغة لما کان بحمرة أحم، الا أن کتاب الجیش یقولون: أحم بحمرة. و الابلق یکون بسواد و یکون بکمته، أو بشقرة، فاذا کان بسواد، قیل: أدهم أبلق، أو بکمتة، قیل: کمیت أبلق، أو بشقرة، قیل: أشقر أبلق، و هذه هی ألوان الدواب التی تأتی فی الاکثر منهما. اللهم الا فی الشذوذ، فان منها الاخضر، و السمند و هو الاصفر الاسود العرف و الذنب، و منها الاخضر، و منها الاصحم و هی صفرة تذهب نحو البیاض تسمی خزنج، و الادغم، و هولون من الخضرة و السواد. و منها الزرزوری، و هو قریب من الاشهب الاحم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 28
بسواد، الا ان الحمة انما هی آثار سواد کالمبانیة بحمله السواد، و شعر الزرزوری مشتبک مختلط کأنه شعرة بیضاء و شعرة سوداء . و أما الاصفر فهو الاصفر الابیض العرف و الذنب، فاذا أتی لون من هذه الالوان المفردات ذکر، و ان کان مما یتبعه فهو ینصرف الیه ذکر ذلک، فقیل مثلا:
فی الکمیت، کمیت أحوی، أو أحمر، أو خلوقی، و الاصدی، أشقر أصدی. و کذلک فی سائر الالوان، و فی الاناث، یقال: حجر دهماء أو شقراء أو غیر ذلک من الالوان. الا فی الکمیت، فانه لا یقال الانثی منه کمتاء، لان العرب لا تقول فعلاء للانثی الا لما کان الذکر أفعل. و اذا کان لا یقال أکمت للذکر، لا یقال للانثی کمتاء. و قد أنکر قول امرئ القیس: (دیمة هطلاء فیها وطف) . لانه لا یقال: أهطل الا ان عادة الکتاب قد استمرت علی أن یجیزوا ذلک، فیقولون: فی الانثی کمتاء، و ینبغی أن یستعمل ما یستعملون و الا فالحق، أن یقال: حجر کمیت ثم یتبع اللون، بذکر الاوضاح، فیبتدأ بذکر الغرة، فیقال: أغر، و للغرة أشکال تنعت بها، منها أن تکون متصلة بالجحلفة، فیقال: أغر سائل، و ان تکون منقطعة، فیقال: أغر منقطع، و منها أن تکون مائلة الاتصال، فیقال:
أغر شمراخ، و منها أن تکون آخذة علی جانب الوجه، لابسة لاحدی العینین، فیقال: لطلیم. و منها أن تکون مغشیة للعینین کلتیهما، فیقال:
أغشی. و منها أن تکون الغرة عریضة، فیقال: أغر شادخ، و منها أن تکون لمعة فی الجبهة فقط، فیقال: أقرح. فان کان فی الجحفلة بیاض، قیل:
ارثم. و ان کان علی السفلی، قیل: المظ. ثم یؤخذ فی الاوضاح فی سائر الجسد، فان کان فی الاربع القوائم بیاض، قیل: محجل أربع، و ان کان
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 29
البیاض عالیا علی الرکبتین و العرقوبین، قیل: محجل مجبب. و ان لحق بالبطن حتی یخالطها، قیل: أنبط، و ان کان التحجیل الی أنصاف الاوظفة قیل: محجل و بتوقیف، و ان نقص عن ذلک حتی یکون غیر جائز الاکالیل و الاشاعر، قیل: منعل. و ان خلت قائمة بأن یکون فیها بیاض، قیل: مطلق تلک القائمة. أما احدی الیدین أو احدی الرجلین الیمنی أو الیسری، و ان کانت احدی الیدین و الرجل المخالفة لها محجلین، قیل: محجل شکال. و ان کان فی الذنب بیاض، قیل: أشعل الذنب. و هذا فی الخیل و الشهاری و البراذین سواء. و کذلک البغال، توصف بقریب من هذا، الا انه ربما کان فی ألوان البغال ما لیس یسمی به الخیل. و الشهاری من ذلک الدیزج و هو الاخضر المائل الی الدهمة ، و منه الادغم. و لیس یکاد کتاب الجیش یذکرون هذا اللون فیرکبون له قولا یدل علیه، و هو ان یقولوا کمیت یشبه الاخضر. و اذا کان فی وجه البغل أو البغلة بیاض، مغش له ملابس للون غیر منفصل عنه کانفصال الغرة أو القرحة، قیل: بغل أقمر و بغلة قمراء. و اذا کانت فی الدابة سمة، قیل: بموضع کذا سمة، فان کانت کتابتها مقروءة، قیل: تقرأ کذا، و تذکر ما تدل علیه الکتابة.
و ان کانت علامة و کتبا حلی ما یوجد الامر علیه من جمیع ذلک و ان لم یکن بالدابة سمة أصلا، قیل: غفل. و یقال: ذلک فی الذکر و الانثی بلفظ واحد . و لکتاب الجیش أحکام تجری علی ظلم و ألفاظ یقع فیها اللبس علی من لم یعتدها. و لا باس بأن نذکر من ذلک، ما یعلمه المبتدئ بالعمل فی الجیش، لتکون معرفته عنده.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 30
فأما الاحکام الظلمیة، فمثل التقریب الذی هو کالشی‌ء الثابت الواجب، و ذلک ان من ظلم من الرجال عندهم حتی یوخروا، عطاؤه عن وقت استحقاقه، فقد صار ما استحقه ناتیا سبیله التوفیر، و کلما تقادم من زمان الفائت، یوجب تقدیم اطلاق ما أخر منه، یؤکد عندهم بطوله و وجب سقوطه، و سنذکر النظر فی أمر الجیش، و کیف ینبغی أن تدبر أمورهم، و ما فی تأخر اعطیاتهم عنهم، من الضرر العائد علی الملک، فی موضعه من المنزلة الثامنة، المخصوصة بالسیاسة إن شاء اللّه.
و من أحکام کتاب الجیش الجاریة، علی غیر سبیل العدل، انه لا یجوز عندهم ان یزاد واحد من الرجال، أکثر من مبلغ رزقه، [و الذی یکون له فی وقت زیادته، حتی کأنه ممتنع أن یکون رزقه] ، فی غایة النقصان عن استحقاقه، و یبلی بلاء حسنا، فیری الامام أن یضاعف رزقه، اضعافا کثیرة، فضلا عن مرة واحدة، و هذا أیضا حکم فاسد علی غیر العدل، فان نوظروا فی ذلک، لزمهم علی المذهب فیمن لا رزق له الا یثبت اذ کان لا شی‌ء هو، أقل من لا شی‌ء و مما یقارب الظلم، و فیه استظهار علی الرجال، مما لا یزال کتاب الجیش، یلزمونه، بأن یکون ما یدفع الی الرجل من استحقاقه أیاه، فی أیام شهر مثله یلیه، حتی یکون للرجل أبدا استحقاق شهر واقفا .
و مما یجری هذا المجری أیضا، قولهم فیمن نقل عن اسمه و ثبته، أن یکون الاستقبال به الشهر الذی فیه اعطاء نظرائه، و هذا غیر مضبوط، لانه قد یجوز أن یصل الرجل، الی الموضع الذی سبیله أن یقبض فیه رزقه، بعد قبض نظرائه بیوم، فیحتاج الی ان ینتظر حتی یقبضوا مرة اخری، ثم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 31
یستقبل به حینئذ الاعطاء، أو یصل مثلا فی الیوم الذی یکون فیه قبضهم بعد مدة منه، فیکون خلاف حال الاول، و هذا مخالف للعدل لان سبیل السنن و الاحکام العادلة ، أن یکون الامر فی جمیعها واحدا محصلا غیر مفوض الی البحث، و الانفاق، و ما یجوز معه أن تحسن حال واحد و تسوء حال آخر. و أما ما یستعملونه، من الالفاظ التی یختصون بها، و یحتاج من أراد العمل فی الجیش من الکتاب أن یألفها فمثلا: أن یقولوا:
فی سقط من سقط من الجند، انهم سقطوا علی الشهر الفلانی، و لیس فی الشهور علیّ، و لا یجب منعهم ما یریدونه من ذلک بنفس اللفظ، و ینبغی أن تفهم من قولهم فی مثل هذا الموضع قبل. و أما أحکامهم الجاریة علی الصواب، فمنها ما یعملون علیه، فیما یسمونه الشهور الکوامل، و ذلک أن یکون فی تقدیر أن عملوه لاموال الجیوش، استحقاقات تتوافی الی آخر سنة من السنین، کما یکون آخر الشهر من شهور الجیش، واقفا منه قبل [ان] یجدونه فیما یدخلونه، تقدیر مال تلک السنة، و ما یتجاوزها و لو بیوم. مثلا یخرجونه منها، و ان کان الشهر کله الا ذلک الیوم، واقعا فیها، لان الاستحقاقات انما یکون بعد مضی جمیع أیام الشهر، و اذا بقی بعضها لم یکن الشهر حینئذ مستحقا. و منها ان الاقتران کان کذلک فی أرزاق الجلیین الاحرار، الذی طمعهم فی مائة و اثنین و عشرین یوما، و قبضهم فی السنة ثلاثة أطماع. أو التسعینیة، الذین قبضهم فی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 32
السنة أربعة أطماع. و المختارین ، علی اثنین و سبعین یوما الذین قبضهم فی السنة خمسة أطماع. أو أصحاب المشاهرة، علی ثلاثة و ثلاثین یوما الذین قبضهم فی السنة أحد عشر شهرا. أو أصحاب النوائب ، الذین قبضهم فی السنة اثنی عشرة نوبة. و الصنف الرابع، الذین قبضهم فی السنة اثنی مال طمعین. أجروهم علی ذلک من حذف الکسر و العمل فی استحقاقاتهم علی الشهور الکوامل، فان کان هذا فی الاحرار الذین طمعهم فی مائة و خمسة أیام، لم یجروهم علی ذلک و حسبوا لهم کسر الشهر و مال السنة، و هو الثلاثة و السبع شهر، اذا کان ما یستحقه أهل هذا الصنف فی السنة الخراجیة. اذا أجروا علی غیر الشهور الکوامل لثلاثة أشهر، و یتلو سبع شهر. فالحکم فی أمرهم یخالف الحکم فی أمر غیرهم. و مثل هذا من أحکامهم کثیر، الا أن یأمر فی هذا الدیوان کاف فی الاطلاع علی وجه العمل فیه، اذا اتفق العمل فی دیوانی الخراج و الضیاع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 33

الباب الثانی فی ذکر دیوان النفقات‌

قال قدامة: هذا الدیوان تقسم مجالسه، علی حسب ما یجری فیه من الاعمال. فمن ذلک الجاری، و له مجلس مفرد، یسمی مجلس الجاری، و یفرد العمل مما یعمل فی دیوان الجیش.
و مجلسه فی دیوان الخراج، اذ کان الذی یحتاج [الیه، من ذلک انما هو الجرائد، تصنف من المرتزقة، و سیاقة وقت] الاستحقاقات، و ما جری هذا المجری. الا ان شهور الاعطاء لیست تجری علی الرسوم التی یجری أمر الجیش علیها، بل یکون فی الاکثر [علی] الشهر المنسوب الی الحشم، الذی أیامه خمسة و أربعون یوما، و ربما کانت خمسین یوما، و ربما کانت ثلاثین یوما. الا ان المعمول من الجاری فی دیوان النفقات أکثر من ذلک، انما هو خمسة و أربعون یوما. و من ذلک الانزال، و لها مجلس ینسب الیها، فیقال: مجلس الانزال، و الذی یجری فیه هو کلما یقام من الانزال. و فی هذا المجلس یحاسب التجار الذین یقیمون الوظائف، من الخبز، و اللحم، و الحیوان، و الحلوی، و الثلج، و الفاکهة و الحطب، و الزیت و غیر ذلک، من سائر صنوف الاقامات. و لا تزال تسمیته بمبالغها یجری علی رسوم قدیمة، لا یستغنی الکاتب عن عملها، و هی ما ینسب من الخبز الی الوظیفة، فان ذلک ان کان من السمیذ
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 34
فالوظیفة أربعة أرطال بالرطل البغدادی. و ان کان من الحواری و الخشگار فثلاثة أرطال. و لهم فی تثمین الرأس من أصناف الحیوان، و الجام من الحلوی رسوم تختلف علی حسب مراتب من یقام له ذلک من الخصوص و العموم و الرفعة و الانحطاط، و یکون محاسبة من یرید یختلف نزله علی حسب ذلک. و من ذلک الکراع ، و له مجلس منسوب الیه یعرف بمجلس الکراع، یجری فیه أمر علوفة الکراع و غیره. من الظهر، مثل الخیل الشهاری، و البراذین، و البغال، و الحمیر، و الابل و غیره مما یعتلف من الوحش، و الطیر و یجری فیه أمر کسوة الکراع، و أمر سیاسته و علاجه و مصلحته، و أرزاق [القوام] و الراضة. و کذلک أمر المروج المحشرة، و محاسبة العلافین علی الاتبان، و جمیع العلوفات المقامة، و ما یحمل الیهم من غلات الضیاع السلطانیة، و ما جانس ذلک و شاکله. و من ذلک البناء و المرمة، فان لهذه النفقات مجلسا یصغر و یکبر، علی حسب آراء الخلفاء فی الاغراق فی البناء، و الاکتفاء بتیسیره، و یجری فیه من محاسبة القوّام، و الذراع، و المهندسین، أمور لیست بالهینة، و یحاسب فیه باعة الجص ، و الاجر، و النورة، و الاسفیذاج ، و أصحاب الساج،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 35
و من یشقه، و غیرهم من النجارین، و المزوقین، و المذهبین و سائر الصناع، محاسبات فیها لمن أراد استقصاءها مشقة، و یحتاج فیها أن یکون، مع الکاتب المحاسب لهم مطالعة الامور الهندسیة، و أشیاء من أمور الحساب الصعبة. و قد کان أفرد لهذا المعنی، دیوان یجری فیه أعماله، لکثرة ما یحتاج الی تکلفه من الامور الشاقة، الشدیدة، التی یفوق لاکثر أصناف الکتابة. لو لا ان یطول الکتاب جدا، و یخرج عن حده لرسمت فی ذلک ما ینبئ عن الحال فی وجوهه، و لکن فی الکتب الموضوعة فیه غنی لمن أراد الوقوف علیه.
و من ذلک بیت المال، فأن له مجلسا یجری فیه أمره، و ینفرد المتولی له بالنظر فی الختمات ، المرفوعة منه الواردة، دیوان النفقات، و المقابلة بما ثبت فیها من الاحتسابات، ما یدل علیه دیوان النفقات من الصکاک ، و الاطلاقات المنشاة من هذا الدیوان، فیجب أن یکون الکاتب المفرد بهذا المجلس مشغولا بالمقابلة بذلک، و اخراج الخلاف فیه. و من ذلک مجلس یعرف بالحوادث، یجری فیه أمر النفقات الحادثة فی کل وجه من وجوهها، و یفرد بالانشاء و التحریر مجلس، و بالنسخ مجلس آخر، علی ما تقدم من وصف ذلک و شرحه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 36

الباب الثالث فی دیوان بیت المال‌

قال أبو الفرج: هذا الدیوان ینبغی أن یعرف غرضه، فان علم ذلک دلیل علی الحال فیه و الغرض منه، انما هو محاسبة صاحب بیت المال، علی ما یرد علیه من الاموال، و یخرج من ذلک فی وجوه النفقات، و الاطلاقات، اذا کان ما یرفع من الختمات، مشتملا علی ما یرفع الی دواوین الخراج، و الضیاع، من الحمول و سائر الورود. و ما یرفع الی دیوان النفقات، مما یطلق فی وجوه النفقات، و کان المتولی لها جامعا للنظر فی الامرین و محاسبا علی الاصول و النفقات، فاذا أخرج صاحب دواوین الاصول، و أصحاب دواوین النفقات، ما یخرجونه فی ختمات بیت المال، المرفوعة الی دواوینهم من الخلاف، سبیل الوزیر أن یخرج ذلک الی صاحب هذا الدیوان لیصفحه و یخرج ما عنده فیه. و مما یحتاج الی تقویة هذا الدیوان به لیصح أعماله، و ینتظم أحواله، و یستقیم ما یخرج منه، ان یخرج کتب الحمول من جمیع النواحی قبل اخراجها الی دواوینها الیه لیثبت فیه، و کذلک سائر الکتب النافذة الی صاحب بیت المال من جمیع الدواوین، بما یؤمر بالمطالبة به من الاموال، و یکون لصاحب هذا الدیوان علامة علی الکتب و الصکاک و الاطلاقات، یتفقدها الوزیر و خلفاؤه، و یراعونها و یطالبون بها اذا لم یجدوها، لئلا یتخطی أصحابها و المدبرون هذا الدیوان، فیختل أمره و لا یتکامل العمل فیه، فان هذا الدیوان اذا استوفیت أعماله کان مال الاستخراج بالحضرة و الحمول من النواحی مضبوطا [به] .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 37

الباب الرابع فی دیوان الرسائل‌

اشارة

قال أبو الفرج: قد ذکرنا فی المنزلة الثالثة، من أمر البلاغة و وجه تعلمها و تعریف الوجوه المحمودة فیها، و الوجوه المذمومة منها، ما اذا وعی کان الکاتب واقفا به علی ما یحتاج الیه، و بینا فی المنزلة الرابعة عند ذکر مجلس الانشاء وجوها من المکاتبات فی الامور الخراجیة، ینتفع بها و یکون فیها تبصیر لمن یروم المکاتبة فی معناها. و قد وجب الان ان نذکر من المکاتبات فی الامور التی تخص دیوان الرسائل، ما یکون به مجزیا لمن أراد الکتاب فی معناه، و تطریق لمن قصد الکتاب فی سواه مما یجری مجراه. و اذا وصفنا ذلک و أتینا به کنا مع ما تقدم فی المنزلتین الثالثة، و الرابعة قد استوعبنا أکثر ما یحتاج الیه فی أمر الترسل الذی به قوام هذا الدیوان، لانه لیس یجری فیه شی‌ء من الحسبانات، و لا من سائر الاعمال خلال المکاتبات و ما یتصل بها و یحتاج المتولی له الی أن یکون متصرفا فی جمیع فنون المکاتبات، واضعا لما ینشئه فی موضعه، اذ کان للوزیر أن یأمر بالمکاتبة فی کل فن من الفنون المعروفة و الغریبة الواردة. و مما یحتاج الی ذکره فی هذا الموضع، لینتفع بمروره مسامع من یؤثر التمهر فی هذه الصناعة، ما حکی عن أحمد بن یوسف بن القاسم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 38
أبن صبیح کاتب المأمون، و کان یتولی له دیوان الرسائل انه، قال:
أمرنی [المأمون] أمیر المؤمنین، ان أکتب بالزیادة فی قنادیل المساجد الجامعة، فی جمیع الامصار، فی لیالی شهر رمضان، قال: و لم یکن سبق الی هذا المعنی أحد، فآخذه و استعین ببعض ما قاله، فأرقت مفکرا فی معنی أرکبه، ثم نمت فرأیت فی المنام کأن آتیا أتانی، فقال: قل فان فیها أنسا للسابلة، و إضاءة للمتهجدة، و نشاطا للمتعبدین و نفیا لمکامن الریب، و تنزیها لبیوت اللّه عن وحشة الظلم. فهذا و ما جری مجراه من الامور الغریبة، انما یحتاج الکاتب فیها الی أن یکون متمهرا فی أصل الترسل عارفا [بوجوه المعانی، فأنه یتفرع له فیه ما یرفعه، بل هاهنا وجوه قد کتب فی أمثالها، و لها مذاهب یحتاج الی معرفتها، و الوقوف علی رسومها] ، و لا غنی بالکاتب عن الوقوف علیها، و نحن نأتی فی هذا الموضع، من ذکر ما یکتب به فی الاعلام فی المکاتبات، و ما له رسم معروف، و مذهب مألوف، فیکون مثالا لمن لم یعرفه، و طریقا الی الخبرة به فأول ذلک عهود القضاة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 39
نسخة عهد لقاض بولایة الحکم فی ناحیة علی ما قررته علیه:
هذا ما عهد عبد اللّه فلان، أمیر المؤمنین، الی فلان بن فلان، حین ولاه الحکم بین أهل کور کذا.
أمره بتقوی اللّه و خشیته، و العمل بالحق الذی یزلف عنده ، و العدل الذی یوافق مرضاته، فأنه عالم بسعادة من لزم طاعته، و شقوة من أثر معصیته، و رجاء أن یکون لسبل اللّه متبعا، و لما تناهی عنه من جمیل لمذهب مصدقا.
و أمره أن یشعر قلبه تقی اللّه و رهبته، أشعار من یخالف عقابه و یرجو ثوابه ، فان اللّه یقول، و الحق قوله: (وَ إِنْ کانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنا بِها وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ) و یقول: (فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ، وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ) .
و أمره أن یتولی ما ولاه أمیر المؤمنین بنیة جمیلة، و طویة سلیمة و صدر منشرح بالحق، و لسان منبعث بالصدق، و یرغب عند جمیع أحواله و سائر أفعاله بما أعد اللّه من جزیل الثواب، و یخاف ما أعده من ألیم العقاب.
و أمره اذا حکم ذلک من نفسه، و أشعره أیاها فی علانیته، و سریرته، ان یختار عند قدومه البلد، قوما من أهل الصلاح و الامانة، و الستر و الصیانة و العلم، بکتاب اللّه و سنة نبیه (صلی اللّه علیه)، فیجعلهم أصحاب مسایلة، فان رجوع العاقل انما هو الی أعوانه، و بهم یصلح أو یفسد شأنه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 40
و أمره أن یجعل مجلسه عند تحاکم الناس الیه، فی مسجد الجماعة، من البلد الذی یحله اذ کان اولی المجالس بالمعدلة، لانه مبذول للضعیف ذی الخلة و القریب و البعید النازح المحلة، و أن یخرج الیه اذا خرج بوقار و تؤدة و هدی و سکینة، و الا یتعرض للحکم و هو علی حال رفض، و لا غرض یحفزانه عن انفاذ ما یبته و یمضیه، و یحولان بینه و بین البت فیما یقطع به و یرتئیه، بل یتقمن أعدل حالاته و أرشدها، و أفضل أوقاته و أحمدها، و الا ینهض من مجلسه حتی یقضی بحق اللّه علیه فی الصبر و المبالغة، و استقصاء ما بین الخصوم من المنازعة، و ان یحسن لهم الاصاخة، و یجمل لهم المخاطبة.
و أمره أن لا یحابی شریفا لشرفه، اذا کان الحق علیه، و لا یزری بوضیع لضعفه اذا کان الحق معه، و ان تکون محاورته لمن علت طبقته، و اتضعت منزلته واحدة، حتی لا یبأس الضعیف من النصفة، و لا یطمع القوی الظالم فی الظفر بالغلبة.
و أمره أن ینظر فیما یرد علیه، فما وجده فی کتاب اللّه و سنة نبیه (صلی اللّه علیه) أمضاه، و قضی به، و ما خالفهما طرحه و لم یعبأ بشی‌ء منه، فان اللّه تعالی یقول: (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) عظة من اللّه للحکام و تحذیرا لهم و تغلیظا علیهم، و حق لامر به یسفک الدم و یستحل الفرج، و یوکل المال ان یقع فیه التغلیظ و التشدید، و یقرن به التخویف و التحذیر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 41
و أمره ان یتثبت فی شهادة الشهود و یثبتها قبلة، ثم یبالغ فی المسألة عنهم، و البحث عن حالاتهم، و الفحص عن وجوه عدالاتهم، و یجعل رجوعه فی ذلک الی أهل الثقة، و الامانة و من لیس بینة و بین الذی قیل عنه هوادة، و لا عداوة و لا وصلة یجتز بها منه مبرة، و یستدفع معها من جهته مضرة.
و أمره اذا صح أمر الشهود عنده فی ثقتهم، و عدالتهم، و استبان وجه القضاء، ان یعجل انفاذه فأن تأخیر الحقوق بعد ظهورها، إماتة لها و تغریر بها.
و أمره ان هو أشکل علیه شی‌ء من وجوه الحکم، ان یرجع فیه الی مشاورة أهل الرأی و البصر بالقضاء، و مباحثتهم فی ذلک، حتی تصح له قضیته أو یستعجم علیه فیکتب الی أمیر المؤمنین فیه، و یفسره له علی حقه و صدقه، و قیام من قام من البینة علیه بأسمائهم و أسماء آبائهم و قبائلهم، لیصدر الیه فی الجواب ما یکون عمله بحبسه.
و أمره ان یتوقف عن الحکم بإراقة الدماء علی جهة القود أو غیره، حتی یکتب الی أمیر المؤمنین بصورة الامر، و وجه ما أوجب عنده الحکم، و یستطلع فی ذلک رأیه، فان للدم منزلة عند اللّه، لیست لغیره مما یحکم الناس فیه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 42
و أمره أن لا یقبل شهادة فاسق، و لا متهم و لا مریب، و لا ظنین و لا جاز الی نفسه بشهادته، حظا من حظوظ الدنیا، و لا مجلود حدا فی الاسلام، الا من عرف اللّه منه توبة، فأن اللّه یقبل التوبة عن عباده.
و أمره أن ینفذ ما یرد علیه من کتب القضاة، و شهادة الشهود و یقف علیها و علی خواتیمها، و یفحص عنها فحصا یأمن معه أن یکون محتالا فیها، فاذا وقف علی صحتها أنفذها علی حقها و عدلها، الا ان تری فی شی‌ء من ذلک، جورا فاحشا و قضاء مخالفا لمذهب من مذاهب أئمة الفقهاء المشاهیر، فیکتب بذلک الی أمیر المؤمنین و لا یعتمد بما یفعله منه أبطال حق أو تأخیره، فأنه سیان عند أمیر المؤمنین منع ذی حق حقه و اعطاء المبطل ما لیس له.
و أمره أن لا یرد قضاء قاض من قضاة المسلمین و لا کتابه، و لا یبطل ذلک و لا یدفعه.
و أمره أن یقبض ما فی ید القاضی قبلة من الحجج و الکتب، و یعمل علیها من غیر رجوع فیها أو تعقیب لها، و ان یتسلم منه الاموال التی قبله، و المواریث و الودائع التی کانت عنده، و یعمل فیها بحق اللّه و حکمه.
و أمره أن لا یورث أهل ملتین، و أن یقبل من شهادة بعض أهل الملل علی بعض، و لا یقبل شهادتهم علی أهل الاسلام، و أن یقبل شهادة المسلمین علی جمیعهم، لما فضلهم اللّه به من معرفته، و أصفاهم به من دینه.
و ان یحکم بین أهل الملل فیما یتنازعون فیه الیه بحکم الاسلام، فأن حکمه لازم لهم بالذلة و الصغار. و ان یفحص عن أهل شهادات الزور التی جرت
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 43
لهم بها العادة، و قد جعلوا ذلک شعارا و طمعة، فان ظفر بأحد منهم جاءه شاهدا عذبه و عاقبه، و شهره و عاقب المشهود له. فتوخ طاعة اللّه و تقواه، و العمل بما وافق الحق و ضاهاه، فان اللّه مع الذین اتقوا، و الذین هم محسنون، و مع من اطاعه و عمل بمرضاته، و علی من عصاه و أتبع ما نهی عنه.
و أمیر المؤمنین یسأل اللّه، ان یحسن علی العدل عونک، و فی الحکم به توفیقک، و أن یقضی بالصدق علی لسانک، و یجعل علی الحق ضمیر قلبک و محصول فعلک.

و عهد لرجل من بنی هاشم بتقلیده الصلاة

هذا ما عهد به عبد اللّه أمیر المؤمنین الی فلان بن فلان حین ولاه الصلاة بناحیة کذا و کذا. أمره بتقوی اللّه و خشیته فی سرائره و علانیته، و صیانة عرضه و مذهبه، و تطهیر خلقه و سیرته، اذ کانت الصلاة من أعمدة الدین التی لا یجوز أن یتولاها غیر الطاهرین المهذبین.
و أمره أن یقیم الصلاة لاوقاتها، و لا یؤخرها اذا حضر حینها، و ان لا یخدجها و لا ینقصها اذا کان به یأتم من یصلی خلفه. و صلاة جمیعهم فی عنقه، و أن یکون دخوله فیها بأخبات ودعة و هدی و استکانه.
و أمره أن یرتل قراءته اذا قرأ، و ان یسمع من خطبه اذا خطب، و ان یضع کل کلام فی موضعه، و کل قول فی المحل اللائق به.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 44
و أمره اذا أحکم ذلک من نفسه حتی یستمر علیه فی قوله و فعله، أن یختار من یخلفه و ینوب منابه جاریا فیه مجراه، و متبعا فیه جمیع حدوده، و ما مثله أمیر المؤمنین منه، و ان یکون أما من أقرباء أمیر المؤمنین، أو من أفاضل المسلمین.
هذا عهد أمیر المؤمنین الیک. فاعتمد مرضاته باتباعه، و توخ موافقته بالوقوف عندما أمر به وحده، و مستشعرا فی جمیع ذلک خشیة اللّه، و مراقبته و فی کل ما یأمر به تقی اللّه و طاعته. و أمیر المؤمنین یسأل اللّه أن یحسن توفیقک، و تسدیدک و ارشادک، لما فیه جمال أمرک و صواب فعلک.

نسخة عهد بولایة المعونة و الحرب‌

هذا ما عهد به أمیر المؤمنین الی فلان بن فلان حین ولاه الحرب و الاحداث بناحیة کذا [و کذا] . أمره بتقوی اللّه، و خشیته فی سر أمره و علانیته، و الاعتصام به و العمل بطاعته، و الاصلاح ما بینه، و بینه بالعمل الزکی و الخلق الرضی.
و أمره أن یتعهد نفسه فی تطهیر مذهبه، و المحافظة علی دینه، و أمانته و العلم بأنه لا حول و لا قوة الا بالله، فی جمیع تصرفه و سائر تقلبه. و ان أمیر المؤمنین لم یوله ما ولاه، الا رجاء أن یکون عنده من الضبط و الکفایة، و الذب و السیاسة ما یرأب به أهل العبث و الفساد، و تصلح معه الرعیة و البلاد.
و أمره أن یتجنب مساخط اللّه و محارمه، و یتعدی مناهیه و مأثمه، و کف من معه من الجند و الحاشیة، عن التخطی الی ظلم أحد من الرعیة، و مساواتهم بأذیة و بحضهم علی لزوم الاستقامة، و سلوک نهج الطاعة، و مقارعة أعداء اللّه فی البلاد، و التصنع لهم بأفضل العدة و العتاد.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 45
و أمره أن یحسن صحبة من تبعه من الجنود، بتعهدهم فی البعوث، و ان یکثر عرضهم و یتفقد دوابهم، و أسلحتهم و أخذهم باستجادتها و الثقة فیها، فان ذلک مما یزید اللّه أهل السلامة تمسکا بها، و أهل الدعارة تنائیا عنها.
و أمره أن یعرف لقواد أمیر المؤمنین و شیعته حقوقهم، و ینزلهم منازلهم، و یزید فی اکرامهم و رفع مقادیرهم، فان ذلک مما یشحذ نیاتهم، و یزید فی بصائرهم.
و أمره بأن لا یأخذ أحدا بقرف أو تهمة دون أن یکون من أهل الریب و الظنة. و ان لا یعاقبه بشبهة دون أن تظهر له الدلائل البینة، و العلامات الواضحة. و أن لا یأخذ أهل التصون و السلامة، بجرائم الدعار، و ذوی المفسدة
و أمره أن یبسط الامان لمن أتاه سلما، و لا یجعل ذلک الی الغدر بهم سلما، و یحذر أن یسمع عنه من استعمال الحیل و المواربة، ما یقابل علیه بالرواغ من واجب المطالبة.
و أمره أن یتعهد ثغوره و فروجه، و أطرافه و مصالحه، و یحترس من اختلال یقع فیها، و یولیها من له الحنکة و التجربة بمثلها.
و أمره أن یکثر مطالعة أعماله بنفسه، و ثقات من تبعه، و ان یتیقظ فی ذلک تیقظا یزید الریبة و یمنع الغفلة و یصد عن الغرة.
و أمره أن لا یمضی حدا، أو ینفذ حکما فی قود و لا قاص، الا ما استطلع فیه رأی أمیر المؤمنین، و انتظر من الاجابة ما یکون علیه عمله و عنده وقوفه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 46
و أمره أن یمنع الجند من التنزیل علی أحد من الرعیة فی منزله، و ان یشارکوه فیه مع أهله الا أن یکون ذلک بأذنه و طیب نفسه، و ان یتخطوا الزروع أن یطأها أحد منهم بدابته، و یجعلها طریقه فی مقصده، و الا یأخذوا الاتبان من أهلها الا بأثمان و رضی أصحابها.
و أمره أن یتعهد من فی حبوسه و یعرضهم، و یفحص عن جرائرهم التی من أجلها وقع حبسهم، بمشهد من قاضی البلد، و نفر من أهل الثقة و النظر. فمن کان بریئا، أو جرمه لا یوجب اطالة حبسه أطلقه، و من کان من حقه ان بالحبس عن الناس أذاه و شره تعمد فی السجن مصلحته، و من أشکل علیه أمره، أنهی خبره الی أمیر المؤمنین لیصدر الیه من الرای ما یکون عمله بحسبه.
و أمره، أن ینظر فیما لم یکن عهد فیه الیه شیئا مما قبله، فلیجاره، و یستطلع فی ذلک من الرای، ما یأتیه الجواب عنه بما یمتثله.
و أمره أن یقرأ عهده هذا علی من قبله، و یعلمهم حسن رأی أمیر المؤمنین فیهم، و توخیه صلاحهم و ایثاره الاحسان الیهم و العدل علیهم، و رفع الضیم عنهم، و المجاهدة لعدوهم و المرماة دونهم: هذا عهد أمیر المؤمنین الیک و أمره إیاک فافهمه (وقف) عنده، و أتبع مواقع الارشاد منه، و کن عند ظن أمیر المؤمنین بک، و تقدیره فیک، و ما رجاه عندک من النصیحة، و تأدیة الامانة و مقابلة الصنیعة. و أمیر المؤمنین یسأل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 47
اللّه توفیقک، و إرشادک و احسان معونتک فی جمیع ما أسنده الیک من أمر حربه، و عمله قبلک ، و کتب فلان بن فلان باسم الوزیر، و أسم أبیه فی وقت کذا.

نسخة عهد فی ولایة ثغر البحر

هذا ما عهد أمیر المؤمنین، الی فلان حین ولاه الثغر الفلانی و بحره و مراکبه، أمره بتقوی اللّه و طاعته، و الحذر من عقابه، و اتباع مرضاته، و ایثار الحق فی جمیع أفعاله فان الحق أحرز عصمة و وزر، و أحصل موئل و عصر.
و أمره بتعهده نفسه حتی یقیم أودها ینفی بذکر اللّه الهوی، و زیع الشیطان عنها، و ان یزکی سجیته و یطهرها، و یهذب سیرته و یثقفها و یکون لمن معه من الجند و سائر الاولیاء فی الخیر أماما و معلما، و علی سلوک أفضل المناهج حاضا و مقوما.
و أمره أن یلین لاهل الطاعة و یشتد علی ذوی المعصیة، و یعطی علی کل حال قسطها من النصفة و المعدلة.
و أمره أن یکون الاذن علیه لمن معه من الجند مبذولا، و الوصول الیه من ذوی الحاجات و الظلمات سهلا یسیرا.
و أمره أن یستعمل علی شرطته من یرضی عقله و عفافه، و یثق بجزالته و صرامته و شدته علی أهل الریب و الدعارة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 48
و أمره، أن یدیم عرض جنده حتی یعلم علمهم و یطلع علی حقیقة أمرهم، و یلزمهم مراکبهم.
و أمره أن یشرف علی مراقبه و محارسه، حتی یحکم أمر المرتبین فیها و یدر علیهم أرزاقهم، و لا یتأخر عنهم بشی‌ء منها.
و أمره أن یتفقد أمر المراکب المنشأة حتی یحکمها و یجود آلاتها، و یتخیر الصناع لها، و یشرف علی ما کان منها فی الموانی‌ء، و یرفعها من البحر الی الشاطئ فی المشاتی، و هیج الریاح المانعة من الرکوب فیها.
و أمره، أن تکون فواثیره و عیونه الذین یبعث بهم، لیعرف أخبار عدوه من ذوی الصدق ، و النصیحة، و الدین، و الامانة و الخبرة، بالبحر و موانیه، و دخلاته و مخابئه، حتی لا یأتوا الا بالصدق من الخبر، و الصحیح من الاثر، و ان رهقتم من مراکب العدو و مما لا قوام لکم به، فانحازوا الی المواضع التی یعرفونها، و یعلمون النجاة بالانحیاز الیها.
و أمره أن لا یدخل فی النفاطین، و النواتیة و القذافین، و لا فی غیرهم، من ذوی الصناعات و المهن فی المراکب، الا من کان طبا ماهرا، حاذقا صبورا معالجا، و أن یکون من یحمله معه فی المراکب، أفاضل الجند و خیار الاولیاء، أصدق نیة و احتسابا و جرأة، علی العدو و ارتکابا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 49
و أمره، أن ینظر فی صناعة المراکب، نظرا یستکشف به آلاتها من الخشب، و الحدید و المشاقة و الزفت و غیره. حتی یحکمها و یجید بناء المراکب و تألیفها، و قلفطتها و ترکیبها، و یستجید المقاذیف و یجیرها، و ینتقی الصواری و القلوع، و ینتخبها و یمیز النواتیة، و یعتمد من له الحذق و الدربة منهم، و الحنکة و التجربة من جمیعهم، حتی لا یدخل فیهم من لا یصلح دخوله، و لا یخلط بهم من یکون غیره أحق بالعمل منه.
و أمره أن یحترس، من ان تنفذ للعدو حیلة، فی اجتناب الاسلحة أو شی‌ء من أدوات الحرب، و المکیدة من أرض الاسلام، أو ان یطلق لاحد من التجار حمل شی‌ء الیهم، أو أقامة الطریق الی بلدهم، و من وجدة قد أقدم علی هذا، و ما جانسه من الناس جمیعا، عاقبة عقوبة موجعة، و جعله نکالا و عظة.
و أمره أن یضم المراکب فی الموانی‌ء التی ترسو فیها، و یولی مراعاتها من یثق بنصیحته و شهامته، حتی لا یخرج منها مرکب الا بعلمه، و لا یدخل فیها غیرها الا بأذنه.
و أمره أن یحصی ما فی الخزائن من الاسلحة، و یشرف علیها فی کثیر من الاوقات حتی تکون علی هیئتها مجلوة، مسنونة، مقومة، موصوفة، متعاهدة مصونة الی وقت الحاجة الیها، و العمل بها، و یشرف علی ما فیها من النفط، و البلسان و الحبال و غیرها، من سائر الآلات و الادوات، حتی یحتاط فی ظروفها و أوعیتها. و یأمن الفساد و التغییر علیها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 50
و أمره بشدة الحذر، من جواسیس العدو و عیونه، و ان یوکل بکل مدینة من یعلم حالها و لا یطلق لاحد من البوابین، و الحرس أن یدخلها الا من یعلمون حاله، و سبیل مدخله و صورته و مغزاه و ارادته.
هذا عهد أمیر المؤمنین الیک، و أمره إیاک فأفهم، و اعلم عمل بما حده، و رسمه و کن عند أحسن ظنه بک فی جمیعه، و هو یسأل توفیقک و ارشادک الی ما فیه الخیر فی جمیع ما أسنده الیک، و اعتمد فیه علیک، و کتب فلان بن فلان.

عهد ولایة البرید

هذا ما عهد عبد اللّه، فلان أمیر المؤمنین، الی فلان بن فلان حین ولاه أعمال البرید بناحیة کذا. أمره بتقوی اللّه و طاعته، و استشعار خوفه و مراقبته، فی سر أمره و علانیته، و ان یجری أمره فیما أستکفاه أمیر المؤمنین أیاه، بحسب ما بدأ به من الاصطناع، و قدره عنده من الکفایة و الاطلاع.
و أمره أن یؤثر الصدق فیما ینهیه، و الحق فیما یعیده و یبدیه، و ان یختار من یستعین به فی عمله، و یشرکه فی أمانته من یثق بصناعته، و نزاهته و طیب طعمته، و تحریه الصدق فیما یصدر عن یده و لهجته، و أن یکون من یستعمله [من] أهل الکفایة و الغناء دون من یستعمل منهم علی العنایة و الهوی.
و أمره، أن یعرف حال عمال الخراج و الضیاع فیما یجری علیه أمرهم، و یتتبع ذلک تتبعا شافیا، و یستشفه استشفافا بلیغا، و ینهیه علی حقه و صدقه و یشرح ما یکتب به منه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 51
و أمره أن یتعرف حال عمارة البلاد و ما هی علیه من الکمال و الاختلال، و یجری فی أمور الرعیة فیما یعاملون به من الانصاف، و الجور و الرفق و التعسف، فیکتب به مشروحا ملخصا مبینا مفصلا.
و أمره أن یتعرف ما علیه أحوال الحکام فی أحکامهم، و سیرتهم و سائر مذاهبهم، و طرائقهم و لا یکتب من ذلک، الا بما یصح عنده و لا یرتاب به.
و أمره أن یتعرف حال دار الضرب، و ما یجری علیه مما یضرب فیها من العین و الورق، و ما یلزمه الموردون من الکلف، و المؤن و یکتب بذلک علی حقه و صدقه.
و أمره أن یوکل بمجلس عرض الاولیاء و اعطیاتهم، من یراعیه و یطالع ما یجری فیه، و یکتب بما یقف علیه من الحال فی وقته.
و أمره أن یکون ما ینهیه من الاخبار شیئا یثق بصحته، و لا یدخل شبهة فی شی‌ء منه، و یوعز الی خلفائه و أصحابه أن لا ینهوا الیه الا ما یثبتونه، و کانوا علی الثقة منه، و أن یحتاطوا فی ذلک بما یحتاط به فی مثله من شهادة، فیما یمکن الشهادة فیه و أخذ الخطوط بما یتهیأ أخذها به، و اقامة الشواهد و الدلائل، بما یمکن اقامتها علیه، و ان لا یرووا عن شی‌ء لا یعلمونه، و لا یحابوا أحدا بستره و ان یکتموا أخبارهم و لا یذیعوها و لا یخلدوا الی کشفها و افشائها، فان فی ذلک اذا جری وهنا و لمن أراد الحیلة متطرفا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 52
و أمره أن یمتنع و جمیع أصحابه فی النواحی و خلفائه علیها من أن یکونوا سببا فی محاباة أحد بالشفاعة له أو التوصل الی دفع حق یجب علیه.
و أمره أن یعرض المرتبین لحمل الخرائط فی عمله و یکتب بعدتهم، و أسمائهم، و مبالغ أرزاقهم، و عدد السکک فی جمیع عمله و أمیالها و مواضعها و یوعز الی هؤلاء المرتبین، بتعجیل الخرائط المنفذة علی أیدیهم. و فی الموقعین فی اثبات المواقیت، و ضبطها حتی لا یتأخر أحد منهم عن الاوقات، التی سبیله ان یرد السکة فیها. و ان یفرد لکل ما یکتب فیه من أصناف الاخبار کتبا بأعیانها، فیفرد أخبار القضاة، و عمال المعادن و الاحداث، و ما یجری مجری ذلک کتبا، و بأخبار الخراج، و الضیاع، و أرزاق الاولیاء، و ما یجری من دور الضرب و الاسعار و ما یقع فیه الحل و العقد و الاعطاء، و الاخذ کتبا لیجری کل کتاب فی موضعه و یکتب فی بابه فیحصل العمل و یملک نظامه. هذا عهد أمیر المؤمنین الیک، فکن به متمسکا و لما مثله لک ذاکرا، و به أخذا، و علیه عاملا، و اللّه یوفقک لما یحمده أمیر المؤمنین فیک و یرضاه من فعلک، و یعلم به صواب اختیاره إیاک.
و لو ذهبت الی أن اتی، فی کل وجه من وجوه المکاتبات بمثال، لطال الکتاب و لم نأت علی آخر الابواب، و لکنا نقتصر علی ما مر فأن فیه کفایة و مجزا، و لما یأتی مما لم نذکره مثالا و محتدا ان شاء اللّه و به القوة و الحول.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 53

الباب الخامس فی دیوان التوقیع و الدار

قال أبو الفرج: اذا أنهی الی الخلیفة حال من قدم، من النواحی علیه یسأل شیئا، عن حاجاته عنده، کان ذلک من مؤامرة من الوزیر الیه منشؤها دیوان الدار، باقتصاص المسألة و الوقیعة، و شرح حالها و ما لعله یکون جری فیها و أخرج من الدواوین فیما سأل ، و التمس و استطلاع رأیه فی ذلک، فاذا خرجت هذه المؤامرة موقعا فیها بخط الخلیفة بأمضاء ما التمسه الملتمس انشئت و التوقیع فیها فی دیوان التوقیع، و أنشئ من دیوان التوقیع کتاب الی صاحب دیوان الدار بنسختها، و اقتصاص ما تضمنت، و أنشئ من دیوان الدار الی صاحب الدیوان الذی تجری المسألة فیه، أما أن کان ایغارا ، أو حطیطة أو تسویغا ، أو ترکة فصاحب الخراج،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 54
و ان کانت أقطاعا أو طعمة فصاحب دیوان الضیاع. أو کانت صلة أو حبوة فصاحب بیت المال. أو جاریا فی الحشم و من یجری مجراهم، أو اقامة نزل فصاحب دیوان النفقات، أو رزقا فی الاولیاء فصاحب دیوان الجیش کتاب یقال فیه:
أما بعد، فأنه ورد دیوان الدار کتاب منشؤه من دیوان التوقیع بنسخة مؤامرة فی کذا، و یقتص ما أقتص فی دیوان التوقیع من حال المؤامرة و ما تضمنت و ما خرج به الامر، و ما یؤمر صاحب الدیوان الذی یکون العمل فیه، بامتثال ما حد و رسم فی الکتاب، و کتب منشورا ینفذ بعمارة الضیاع المقطعة، و الموغرة و ضرب المنار علی حدودها حتی لا یدخل فیها غیرها. و لا یضاف الیها شی‌ء مما یجاورها، و الذی یحتاج الیه فی هذین الدیوانین من الاعمال، و الکتّاب انما هو من ینشئ و یحرر و ینسخ، و قد تقدم ذکر الحال فی [هذه] الاعمال ما یستغنی عن اعادته فی هذا الموضوع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 55

الباب السادس فی دیوان الخاتم‌

قال [أبو الفرج]: هذا الدیوان، انما جعل استظهارا لتکون الکتب التی یحتاج الی ختمها بخاتم أمیر المؤمنین تمر به، و یثبت فیه و لان لخاتم الخلیفة من الموقع ما لیس لغیره، و هو رسم کانت الفرس تجری أمرها علیه، لان الملک منهم اذا أمر بأمر وقعة صاحب التوقیع بین یدیه، و اثبت فی تذکرة عنده.
ثم ینفذ التوقیع الی صاحب الزمام و الیه الختم، فینفذه الی صاحب العمل، فیکتب فیه کتابا یبتدأ اثباته فی دیوان الاصل. ثم ینفد الی صاحب الزمام، لیعرضه علی الملک، و یقابل به ما فی التذکرة و یختم بحضرة الملک، أو بحضرة أوثق الناس عنده. و أول من استأنف هذا الدیوان و رسم هذا الرسم فی الاسلام، زیاد بن أبیه، ثم استمر الامر الی هذا الوقت. فأما الخاتم نفسه فکان نقش خاتم النبی (صلی اللّه علیه) محمد رسول اللّه. و کان أبو بکر،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 56
و عمر، و عثمان، یختمون به فبینما هو فی ید عثمان اذ سقط فی البئر، فنزفت البئر فلم یقدر علیه، و ذلک فی النصف من مدة خلافته، فاتخذ خاتما و نقش علیه محمد رسول اللّه فی ثلاثة أسطر، قال قتادة: ثم ختم به و الامر جاء علی ذلک الی هذا الوقت. و یروی ان النبی صلی اللّه علیه قال: (صنعت خاتما و لا ینقش أحد علی نقشه) . و کان رجل یقال له معن بن زائدة، نقش فی خلافة عمر، علی خاتم الخلافة فأصاب به مالا من خراج الکوفة، فبلغ ذلک عمر فکتب الی المغیرة بن شعبة، و انفذ رسولا الیه، و أمره أن یطیع فی الرجل رسوله فلما صلی المغیرة العصر، خرج الی الناس، فاشرأبوا ینظرون الیه، حتی وقف علی معن بن زائدة، ثم قال للرسول: ان أمیر المؤمنین، أمرنی أن أطیع أمرک فیه، فأمر بما شئت، قال له الرسول: أدع لی بجامعة ، فلما أتی بها جعلها فی عنق معن، ثم جذبها جذبا شدیدا. ثم قال للمغیرة: أحبسه حتی یأتیک أمر أمیر المؤمنین فیه، ففعل، و کان السجن یومئذ من قصب فخرج معن من محبسه، و شخص
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 57
الی عمر کاتما نهاره سائرا لیله حتی کف الطلب عنه، فلما وصل الیه دنا منه، و قال: السلام علیک یا أمیر المؤمنین و رحمة اللّه، فقال عمر: و علیک من أنت، قال: أنا معن بن زائدة، جئتک تائبا، قال: فلا نجاک اللّه فلما صلی الصبح، قال للناس: مکانکم هذا معن بن زائدة أنقش علی خاتم الخلافة، فأصاب به مالا من خراج الکوفة فما تقولون . فقال قائل:
اقطع یده، و قال آخر: أصلبه و علی (صلوات اللّه علیه) ساکت فقال له عمر: فما تقول یا أبا الحسن، قال: هذا رجل کذب کذبة عقوبته فی بدنه، فضربه عمر ضربا مبرحا و حبسه فمکث فی الحبس زمانا. ثم انه أرسل الی صدیق له من قریش فکلم عمر فیه، فقال عمر: ذکرتنی الطعن و کنت ناسیا، ثم قال: علیّ بمعن، فلما أتی به ضربه، ثم بعث به الی السجن، فارسل معن الی کل صدیق له یسألهم الا یذکروا به عمر، فلم یزل محبوسا مدة اخری. ثم ان عمر ابتدأ یذکره من نفسه، فدعا به فقاسمه و خلی سبیله.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 58

الباب السابع فی دیوان الفض

قال أبو الفرج: منزلة هذا الدیوان من الخلیفة، منزلة مجلس الاسکدار فی دیوان الخراج، من المتولی له، لان سبیل الکتب الواردة من العمال فی النواحی الی أمیر المؤمنین، أن یکون ابتداؤها به و خروجها الی الدواوین منه بعد فضها و أخذ جوامعها، لیقرأها الخلیفة و یوقع فیها تحت التوقیع فیه بما یراه، و هذا رسم کان الامر جاریا علیه، فی الاوقات التی کانت الخلفاء فیها تتولی النظر فی الکتب بأنفسها. فأما الان، فالمتولی لفض الکتب و أخراجها الی دواوین الوزیر، و قد انتقل عمل هذا الدیوان الی حضرته، و صار المتولی له کاتبا برسمه بذلک فی داره، و الذی یحتاج الیه فی هذا الدیوان من الکتاب کاتب یکون ما یعمله، مثل الذی بینا.
ان صاحب مجلس الاسکدار فی دیوان الخراج، ما یعمله من انفاذ سراحات بما یرد علیه من الکتب، الی صاحب الدیوان علی حسب قسمة الدواوین و الاعمال، و کاتب یعمل جوامع الکتب التی یحتاج الی عرضها و ناسخ ینسخ ما یعمل به من ذلک فی هذا الدیوان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 59

الباب الثامن فی النقود، و العیار، و الاوزان، و دیوان دار الضرب‌

قال [أبو الفرج]: لما أخذ أمر الفرس یضمحل، و دولتهم تضعف، و سلطانهم یهن، و تدابیرهم تفسد ، و سیاستهم تضطرب ، فسدت نقودهم، فقام الاسلام و نقودهم من العین و الورق، غیر خالصة فما زال الامر علی ذلک الی أن اتخذ الحجاج دار الضرب، و جمع فیها الطباعین، فکان المال یضرب للسلطان مما یجتمع له من التبر، و خلاطة الزیوف ، و البهرجة . ثم أذن للتجار فی أن تضرب لهم الاوراق، و اشغل الدار من فضول ما کان یؤخذ من الاجور، و ختم علی أیدی الصناع و الطباعین و ذلک فی سنة خمس و سبعین. ثم نقش علی الدراهم (اللّه أحد اللّه الصمد)، فسمیت المکروهة لان الفقهاء کرهوها . ثم لما ولی عمر بن هبیرة العراق، لیزید
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 60
بن عبد الملک، خلص الفضة أبلغ تخلیص، وجود الدراهم و أشتد فی العیار.
ثم لما ولی خالد بن عبد اللّه القسری العراق ، لهشام بن عبد الملک، اشتد فی النقود أکثر من اشتداد ابن هبیرة، حتی أحکم أمرها أبلغ من أحکامه علی الطباعین و أصحاب العیار، و قطع الایدی، و ضرب الابشار ، فکانت الهبیریة، و الخالدیة، و الیوسفیة ، أجود نقود بنی أمیة. و لم یکن یقبل المنصور من نقودهم فی الخراج غیرها. فسمیت الدراهم الاولی المکروهة. ثم جود العیار فی أیام الرشید، و أیام المأمون، و أیام الواثق، حتی کانت الائمة المعمول علیها فی دور الضرب ما جمع عیاره، من ثلاثة دنانیر مضروبة فی تلک الاول الثلاث و هی علی هذا الی الان.
فأما الورق، فان الدراهم کانت فی أیام الفرس مضروبة علی ثلاثة أوزان، درهم منها علی وزن المثقال، و هو عشرون قیراطا ، و درهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 61
وزنه اثنا عشر قیراطا ، و درهم وزنه عشرة قراریط . فلما احتیج فی الاسلام الی الزکاة، أخذ الوسط من مجموع ذلک، و هو اثنان و أربعون قیراطا. فکانت أربعة عشر قیراطا من قراریط الدینار، و کانت الدراهم فی أیام الفرس، یسمی منها البعض مما وزن الدرهم فیه مساو لوزن الدینار، العشرة. وزن عشرة، و مما الدرهم منه اثنا عشر قیراطا، العشرة وزن ستة و مما الدرهم منه عشرة قراریط، العشرة وزن خمسة. فلما ضربت الدراهم الاسلامیة علی الوسط من هذه الثلاثة الاوزان قیل فی عشرتها وزن سبعة لانها کذلک .
فلهذه العلة یفید ذکر الاوزان فی الصکاک، بأن یقال وزن سبعة، جریا علی المذهب الاول، الذی کان یحتاط فیه لوجود الأوزان الثلاثة فی الدراهم فی ذلک الوقت، و الان فما أری یوجد من الاوزان الاول شی‌ء.
فأما دیوان دور الضرب، فأمر العمل فیه جار، علی نحو مما شرحناه، من أمر الدواوین المتقدم ذکرها فی نصب الدفاتر، و وضع الحسبانات، و لکل ناحیة من النواحی فی أجرة الدار. و النقد رسم یجری الامر علیه، و مسلک للامر فی استیفائه بحقه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 62
فأما دیوان الجهبذة ، فأعماله أیضا، نحو أعمال سائر الدواوین المذکورة أحوالها، و الذی تجری فیه من الاموال، هو مال الکسور و الکفایة و الوقایة و الرواج، و ما یجری مجری ذلک من توابع، أصول الاموال.
ثم ما ستزیده شرارة الجهابذة، من الفضول علی هذه التوابع، بسبب اعنات من علیه مال من أهل الخراج، و من یجری مجراهم فی النقود، و الصروف و ما یرتفقون به من التأخیرات و التقدیم عن من یتعذر علیه اداء، فی وقت المطالبة و یخرجونه فی وجوه النفقات، فان بعضهم لما وجد ذلک فی بعض لنواحی، زاد فی ضمان الجهبذة بتلک الناحیة علی من هو ضامن لها، و وقع التزاید فی هذه الوجوه بالظلم، و العدوان علی الرعیة و سائر من یقام لهم الجاری، و تطلق لهم النفقة حتی تراقی مال الجهبذة الی جمل وافرة المبلغ، أصل أکثرها عدوان ثم قد زال أکثر ذلک فی هذا الوقت لطول الاصول فضلا عن التوابع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 63

الباب التاسع فی دیوان المظالم‌

[قال قدامة] هذا الدیوان: سبیله أن یتقلده رجل له دین و أمانة، و فی خلیقته عدل و رأفة لیکون ذلک منه نافعا للمتظلمین، و ان یعمل [بجمیع القصص] جامعا یعرض علی الخلیفة فی کل جمعة. فاذا قعد للناس، [و کان ممن له] صبر علی تأمل القصة و التوقیع علیها، فعل ذلک. و الا علق صاحب الدیوان علیها رقعة فیها، مجموعها لینظر فی المجموع، و یوقع علی القصة بما یوجبه الحکم، حتی اذا انقض المجلس الذی یجلسه الخلیفة، أو من یقوم مقامه. أخذ جمیع القصص مجموعاتها، و أثبت المجموعات فی الدیوان، و ذکر أسماء الرافعین، و أثبت التوقیعات علی قصصهم. ثم دفعت القصص بعد ذلک الیهم، لئلا یجری فی الرقائع حیلة أو تزویر، فان عاود المتظلم مرة أو مرتین أو ثلاثا فصاعدا، أثبت جمیع أمره فی موضع واحد حتی اذا طولب باخراج حالة من دیوان المظالم، وجد أمره کله منسوقا مجموعا فی موضع واحد، و أخرجها صاحب الدیوان من غیر کلفة، و یکون فی هذا الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص63
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 64
الدیوان من یثبت ذلک فی شبیه بالمعاملة، و ناسخ ینسخ مجموعات القصص، أو القصص بأعیانها حرفا حرفا، و منشئ یأخذ جوامع القصص عند الحاجة الی العرض، و محرر یحرر ذلک، و یحرر أیضا ما یحتاج الی الکتاب فیه الی کل واحد من أصحاب الدواوین، أو أصحاب المعونة، أو القاضی أو من جری مجراهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 65

الباب العاشر فی کتابة الشرطة و الاحداث‌

قال أبو الفرج: لیس یسع لکاتب ان یتعرض للکتابة فی شی‌ء من ذلک، دون أن یکون قد جمع الی بعض ما قدمناه من فنون الکتابة، الاضطلاع من الحکم الذی یحتاج الی أن یمر به فی الشرطة علی ما اذا مر به، لم یکن غریبا فیه، و ذلک ان أکثر عمله مجازاة الجناة علی جنایاتهم، فمنها و هو ما للسلطان أقامته علی الجناة فی الحیاة الدنیا، دون مجازاة اللّه فی الاخرة. و هو القود ، و القصاص ، و الحدود ، فی القتل و سائر الجنایات، أو المطالبة بالدیة و الارش ممن یقبل ذلک منه، ان لم یقع العفو من المجنی علیه و أولیائه أو الصلح.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 66
فلنبدأ بأول الجنایات و أغلظها و هو القتل، فنقول: ان القتل علی ثلاثة أوجه : یکون أحدها، العمد، و الثانی: الشبیه بالعمد، و الثالث:
الخطأ. فأما العمد: فهو ما تعمد به المقتول من الضرب بالحدید، أو السلاح، أو غیر ذلک، مما فیه دلیل علی اعتماد النفس.
و أما شبیه العمد، فهو ما تعمد المقتول به من عصا أو سوط، أو حجر أو غیر ذلک، مما أشبهه.
و أما الخطأ: فهو ما أصاب المقتول، مما تعمد به غیره، و لیس [القود] فی جمیع ذلک، الا فی العمد وحده. و جاء عن النبی صلی اللّه علیه ، قال : (لا قود الا بالسیف، فأما شبه العمد، ففیه الدیة علی عاقله القاتل، و علی القاتل الکفارة). و هو ما قاله اللّه تعالی: فتحریر رقبة [فمن لم یجد فصیام شهرین متتابعین و کذلک فی الخطأ، أیضا. و لو ان جماعة] اشترکوا فی قتل رجل تعمدا لکان علی جمیعهم القود .
و اذا قتل الحر المملوک، فان علیه القصاص لقول اللّه تعالی ، (النَّفْسَ
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 67
بِالنَّفْسِ). و کذلک المرأة اذا قتلت الرجل عمدا، و الرجل یقتل المرأة عمدا .
و ان اشترک الرجال و النساء فی قتل عبد، أو صبی، أو امرأة عمدا فان علیهم جمیعا القصاص. و اذا قتل الرجل المسلم رجلا، من أهل الذمة عمدا، فان علیه القصاص فیه أیضا. و قد أقاد رسول اللّه صلی اللّه علیه ، رجلا مسلما برجل من أهل الذمة، و قال : (أنا أحق من وفی بذمته).
و اذا اجتمع نفر من المسلمین علی قتل رجل من أهل الذمة، فان علی جمیعهم فیه القصاص، و لا قصاص بین الصبیان بعضهم فی بعض. و اذا جنی الصبی علی رجل فی النفس، أو فی ما دونها فلا قود و لا قصاص علیه، لان عمد الصبی خطأ. و کذلک المجنون اذا أصاب فی حال جنونه .
فأما فی حال صحته فهو و الصحیح سواء. و جمیع جنایات الصبیان، و المجانین فی حال جنونهم، یعقله العاقلة، و لا یقتص الرجل من أبیه، و لا من أمه، و لا من جده، و لا من جدته فی العمد و لا فی الخطأ. و انما یلزم کل واحد منهم، أرش الجنایة فی ماله.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 68
فأما ما دون النفس من الجنایات، فالقصاص فیها اذا کانت عمدا علی المماثلة، الشی‌ء بمثله، الا أن یکون ذلک فی عظم یخاف فیه من القصاص التلف ، فان السنة جاءت بأن لا قصاص فی عظم، ما خلا السن، و جمیع الشجاج فیها قصاص الا الهاشمة، و المنقلة، و الامة لقلة بلوغ هذه الشجاج الی العظم، و لا قصاص بین العبید و الاحرار، و لا بین العبید بعضهم، و لا بین النساء فیما دون النفس. و لو اجتمع جماعة علی جنایة فیما دون النفس، من رجل لم یکن علی واحد منهم مثل، الذی علی الاخر من القصاص، کما کان ذلک فی النفس بلی، علیهم الارش فی أموالهم.
و اذا قطع الرجل یدا لرجل من نصف الساعد، أو رجله من نصف الساق، فلا قصاص فی ذلک لانه من غیر مفصل، و علیه فیه الدّیه، و حکومة عدل فیما قطعه من المفصل علی المفصل. [و اذا] اقتص لرجل من آخر فی ید، أو عین، أو شجة، فمات المقتص منه، فان دیته علی عاقلة المقتص له.
و ان قطع الرجل الواحد ید رجلین الیمنی و الشمال، فعلیه أن تقطع یداه کلتاهما. فان قال: انی قطعت الیمنی من کل واحد فعلیه أن تقطع یمینه لهما جمیعا، و تکون دیة الید الاخری فی ماله لهما جمیعا نصفین بینهما.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 69
و اذا حضر أحدهما قبل الاخر، فأراد أن یقتص له، فعل ذلک و لم ینتظر الذی لم یحضر، لانه لیس فی هذا شرکة، فاذا حضر المتأخر بعد ذلک، کانت له الدیة فی مال القاطع الاول. و اذا أغرق الرجل رجلا، فلا قصاص علیه، و علی عاقلته الدیة، من قبل انه کان یجوز أن یفلت من الماء، و لا یجر مجری العمد. و لو أن رجلا خنق رجلا حتی مات، أو طرحه فی بئر فمات، أو ألقاه من أعلی جبل، أو سطح فمات، لم یکن علیه القصاص، و کانت الدیة علی عاقلته . فان کان خناقا معروفا، فعلیه القصاص. و کذلک لو سقی رجل رجلا سما فقتله، لم یکن علیه فیه قصاص، و کانت الدیة علی عاقلته. و لو أنه أعطاه أیاه فشربه هو، لم یکن علیه فی ذلک، و لا علی عاقلته شی‌ء من قبل انه لم یکرهه علی شربه.
و أما الدیات، ففی النفس الدیة موفرة. و کذلک فی المازن، و هو کلما دون قصبة الانف، و فی اللسان کله، و فی بعضه أیضا. اذا منع الکلام الدیة، و فی الذکر الدیة کاملة. و کذلک فی الحشفة، و فی الصلب اذا منع الجماع، أو جدب فأن عاد الی حاله فلم ینقصه ذلک شیئا، ففیه حکم عدل.
و فی الرجل اذا ضرب علی رأسه فذهب عقله، الدیة کاملة. و فی احدی العینین أو الاذنین، أو الشفتین، أو الحاجبین، اذا لم ینبتا، أو الیدین، أو الرجلین، أو الاثنتین، و غیر ذلک مما فی الانسان منه اثنان، نصف الدیة، و فی الاثنتین الدیة کاملة، و فی کل اصبع من الاصابع عشر الدیة، و فی کل مفصل من الاصابع نصف دیة الاصبع، و فی کل سن نصف عشر الدیة .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 70
و الشجاج مختلفة فیها الدامیة ، و هی التی تدمی الرأس، و فیها حکم عدل. الباضعة، و هی التی تبضع اللحم، و منزلتها فوق منزلة الدامیة، و فیها حکم عدل بأکثر من ذلک. و السمحاق، و هی التی فوق هاتین، انما بینها و بین العظم جلدة فیها حکم عدل، بأکثر من حکم الاولیتین. و فی الموضحة، و هی التی توضح العظم نصف عشر الدیة. و فی الهاشمة، و هی التی تهشم العظم عشر الدیة. و فی المنقلة و هی التی تخرج منها العظام، عشر و نصف عشر الدیة. و الآمة، و هی التی تصل الی الجوف، تسمی أیضا الجائفة، فیها ثلث الدیة، فان نفذت ففیها ثلثا الدیة. و دیة المرأة فی النفس، و فیما دون ذلک نصف دیة الرجل. و اذا ضرب الرجل بطن امرأة، فألقت جنینا میتا غلاما، أو جاریة، فعلیه غرة عبد أو امة، أو عدل خمسمائة درهم . و فی ثدی المرأة، اذا قطعا الدیة کاملة، و فی کل واحد منهما نصف الدیة، و کذلک فی الحلمتین. و ذکر الخصی، و ذکر العنین، و لسان الاخرس، و الید الشلاء، و الرجل العرجاء، و العین العوراء، حکم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 71
عدل. کذلک فی الضلع، و الترقوة، اذا کسرا و ما جری مجراهما حکم عدل .
و اذا أصاب الرجل ابنه عمدا أو خطأ، فلا قصاص علیه فی ذلک، فان کان عمدا ففی ماله الدیة، و ان کان خطأ فعلی العاقلة، و علیه الکفارة. و کذلک فیما دون النفس فان علیه فیه الارش. و اذا سقط انسان علی آخر من فوق فقتله فهذا خطأ و الدیة علی عاقلته . و الدیات فمبالغها کاملة. أما فی العین فألف دینار، و فی الورق عشرة آلاف درهم، و فی الابل مائة، و فی الغنم ألف، و فی البقر مائتا بقرة، و علی أهل الحجاز مائتا حلة، و انما یؤخذ الیوم من ذلک أجمع بالذهب، و الفضة، و الابل.
فأما سوی ذلک فلا، و لا تعقل العاقلة الا فی خمسمائة فما فوق.
و الدیة اذا لم یکن صلحا تؤدی فی ثلاث سنین، و العاقلة عشیرة الرجل الجانی فمن له دیوان النساء، و الذریة، و لا یلزم الواحد من العاقلة الا ثلاثة دراهم الی الاربعة، فان زاد قسط الرجل علی ذلک، أدخل معهم أقرب القبائل الیهم. فأما الشهادات، فانه لا یجوز شهادة الاعمی علی عمد و لا خطأ، و لا شهادة النساء کان معهن رجل أو لم یکن فی العمد، و لا فیما یوجب القصاص، و لا یجوز قبول شهادة علی اخری، و کتاب من قاض، و ذلک کله فی النفس و فیما دونهما سواء. و اذا شهد شاهدان علی رجل بالعمد، حبس حتی یزکیا، فاذا زکیا بالعمد قتل، و ان کانا انما شهدا بالخطإ قضی علیه عاقلته بالدیة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 72
و یحبس القاتل بعد ان یقرر أو یعاقب، حتی یجد توبة و یحدث خیرا. و کذلک الجراحات، و کلما دون النفس بمنزلة ما فی جمیع ما ذکرنا. و اذا وجد القتیل فی محلة قوم، فعلیهم أن یقسم منهم خمسون رجلا، ممن یختار أولیاء القتیل من صالحی العشیرة، أنهم ما قتلوا و لا علموا قاتلا، ثم یغرمون الدیة تغرمة العاقلة، و هم أهل الدیوان فی ثلاث سنین، فان لم یکمل العدد خمسین رجلا، کرر علیهم الایمان حتی یکمل خمسین [یمینا] ، و اذا وجد القتیل بین القریتین، أو السکتین، فانه یقاس الی أیهما کان أقرب، فان علیهم القسامة و الدیة. و اذا وجد القتیل فی سوق المسلمین، أو فی مسجد جماعتهم، فهو علی بیت المال و لیس فیه قسامة. و ان کانت مدینة لا قبائل فیها معروفة، و وجد فی بعضها قتیل، کان علی أهل المحلة، الذی یوجد ذلک القتیل بین أظهرها، القسامة و الدیة. فان أبوا أن یقسموا حبسوا ، حتی یقسموا خمسین یمینا بالله ما قتلوا، و لا علموا قاتلا، ثم یغرمون الدیة. فأما حدود السراق و قطاع الطریق فأن السارق الذی یجب علیه القطع ، هو الذی یأخذ ما یسرقه من حرز، و علیه القطع اذا أقر، فقوم قالوا: مرة، و قوم قالوا: مرتین فیما قیمة ربع دینار فصاعدا، تقطع
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 73
یده الیمنی من الزند. و قال: قوم من أصول الاصابع، فان عاد ثانیا، قطعت رجله الیسری. فان عاد ثالثة، استودع الحبس، و لم یقطع شی‌ء من أداته، لان ذلک غایة النکال، و لم یعطل له شق بأسره. و کذلک ان سرق و کانت یده الیسری شلا، لم تقطع الیمنی و حبس حتی یظهر توبته، و اذا ظفر بالسارق و معه سرقته أخذت منه، و قطع. فان کان قد استهلکها أو هلکت منه، قطع و لم یضمن لانه لا یجتمع حد و ضمان، و ان عفا عنه المسروق منه قبل أن یرفعه، أو وهب له ما سرقه هبة صحیحة، بطل القطع.
و ان کان ذلک بعد ارتفاعه الی السلطان لم یقبل لان النبی صلی اللّه علیه، قال : (تعافوا عن الحدود ما لم ترفع). فان کان مع ما فعل قتل، فان الامام فی ذلک بالخیار، أن شاء قطع یده و رجله من خلاف. و ان أدخل السارق یده فی بیت المال، فأخذ مما فیه شیئا قطع . و ان أدخل یده فی کم انسان، أو فی صندوق ظاهر، فأخذ منه شیئا قطع. و ان أخذ السارق جمارا من نخلة، أو ثمرة منها، فانه لا یقطع. للحدیث المروی عن النبی صلی اللّه علیه انه، قال : (لا قطع فی ثمر و لا کثر). و الکثر الجمار.
و من سرق من أبیه، أو من رحم، یجب علیه نفقته، أو من سارق فان ذلک لا یجب فیه القطع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 74
و أما من أخاف السبیل فان فی ذلک أحکاما، منها: انه أخاف السبیل و لم یأخذ مالا، و لم یقتل فانه أن ظفر حبس لقول اللّه تعالی (أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ) . فان أخذ مع ذلک مالا تبلغ قیمته عشرة دراهم فصاعدا، فانه تقطع یده و رجله، من خلاف ... و صلبه و قتله علی الخشبة، و ان شاء ان یقتله من غیر قطع أو صلب فعل. و قطع الطریق، انما یکون بحیث لا یجاب فیه الصریخ. فأما فی الامصار ، أو ما یقرب منها، فلیس ذلک عندهم بقطع للطریق. الا أن یکون ما یفعل منه لیلا. و ان تاب قطاع الطریق من قبل أن یقدر علیهم السلطان، فلا حکم علیهم من جهته .
فأما من قتل و جنی علیه فلهم أن یفعلوا فی ذلک ما شاءوا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 75
و أما حد الزنا، فعلی البکر بالبکر جلد مائة لکل واحد منهما و علی المحصن بالمحصن الرجم . و الاحصان هو أن یتزوج الرجل المسلم البالغ الحر حرة مسلمة، و یدخل بها بعد البلوغ. و لا تقام الحدود علیها فی الزنا، الا بعد ان یقر بالزنا، أربع مرات فی أربعة أوقات، و بعد أن یسأل عن الزنا، ما هو فاذا أثبته، و عرفه و لم یکن به لوثة فی عقله، أقیم حینئذ الحد علیه. فان رجع تحت الحجارة، أو هرب ترک لقول النبی صلی اللّه علیه ، فی ما عز بن مالک (الا ترکتموه) فاذا أنکر من أول و هلة و جحد، لم یجب علیه شی‌ء الا ان یقوم علیه بینة، و هو أربعة نفر من العدول یشهدون علیه فی وجهه، و یصرحون بأنهم رأوه و یصفون الزنا و یثبتونه، فاذا فعلوا ذلک، بدأ الشهود بالرجم، ثم الامام، ثم سائر الناس، و ان رجع الشهود بعد ما قتل المرجوم، وجبت علیهم دیته و ان رجعوا قبل اقامة الحد علیه ، جلدوا لانهم قذفوه، و یدرأ عنه الحد.
و علی العبد و الامة فی الزنا جلد خمسین لکل واحد منهما. و من زنا بامرأة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 76
علی سبیل الاستکراه وجب علیه الحد دونها، و اذا زنا الرجل بامرأة فانزل دون الفرج فعلیه التعزیر، و مبلغ التعزیر، علی ما فیه الاختلاف تسعة و سبعون سوطا، و ایما شهود شهدوا علی حد تقادم، فلیسوا بشهود، و لا تقبل شهادتهم لانهم یشهدون بضعن. و من فعل فعل قوم لوط، و هو إتیان الذکور فی أدبارهم، فعلیه القتل و الرجم.
و روی عن ابن عباس انه قال: یرمی به من أعلی بیت فی القریة، ثم یتبع الرجم. و روی عن أمیر المؤمنین علیّ صلوات اللّه علیه، انه هدم حائطا علیه. و من وجد یأتی بهیمته فعلیه التعزیز و السنة، ان تذبح البهیمة. فأما حد المفتری، و هو قذف المسلم بالغایة، فأنه یجلده ثمانین اذا طلب المقذوف ذلک، و قامت له البینة . و من قال، لرجل یا فاسق أو یا فاجر، أو یا خبیث أو ما أشبه ذلک، فأنه یعزر. و من قال: لمسلم یا یهودی، أو یا نصرانی، و ما جری هذا المجری ، فلیس فی ذلک حد و لکنه یؤدب. فهذه جملة مقنعة للکاتب أن یعلمها، اذا کان لا یسعه أن یجهل هذا المقدار. فأما ان أتی بشی‌ء من تصاریف هذه الاحوال، و هی کثیرة فیحتاج فی ذلک الی الفقهاء.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 77

الباب الحادی عشر فی دیوان البرید و السکک و الطرق الی نواحی المشرق و المغرب‌

قال أبو الفرج: یحتاج فی البرید الی دیوان یکون مفردا به، و تکون الکتب المنفذة من جمیع النواحی، مقصودا بها صاحبه لیکون هو المنفذ لکل شی‌ء منها الی الموضع المرسوم بالنفوذ الیه، و یتولی عرض کتب، أصحاب البرید و الاخبار فی جمیع النواحی. علی الخلیفة، أو عمل جوامع لها، و یکون الیه النظر فی أمر الفروانقیّین ، و الموقعین ، و المرتبین، فی السکک ، و تنجز أرزاقهم، و تقلید أصحاب الخرائط، فی سائر الامصار، و الذی یحتاج الیه فی هذا الدیوان، هو أن یکون ثقة، أما فی نفسه أو عند الخلیفة القائم بالامر فی وقته، لان هذا الدیوان لیس فیه من العمل ما یحتاج معه الی الکافی المتصفح، و انما یحتاج الی الثقة المتحفظ و الرسوم التی یحتاج الیها من أمر الدیوان، هو ما یقارب الرسوم التی بیناها فی غیره، مما یضبط به أعماله و أحواله. فأما غیر ذلک من أمر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 78
الطرق و مواضع السکک و المسالک، الی جمیع النواحی، فانا لم نذکره و لا غنی بصاحب هذا الدیوان، أن یکون معه منه ما لا یحتاج فی الرجوع فیه الی غیره، و ما أن سأله عنه الخلیفة فی وقت الحاجة الی شخوصه و انفاذ جیش یهمه أمره، و غیر ذلک مما تدعو الضرورة الی علم الطرق بسببه، وجد عتیدا عنده و مضبوطا قبله، و لم یحتج الی تکلف عمله، و المسألة عنه. فینبغی أن تکون الان نأخذ فی ذکر ذلک و تعدیده بأسماء المواضع و ذکر المنازل، و عدد الامیال، و الفراسخ و غیره من وصف حال المنزل فی مائه، و خشونته، و سهولته، أو عمارته أو ما سوی ذلک من حاله.
و نبدأ بالطریق المأخوذ فیه من مدینة السلام، الی مکة. و هو المنسک الاعظم، و بیت اللّه الاقدم، و نأخذ بعد البلوغ الیه بذکر ما بعده من الطریق الی الیمن، ثم فی سائر الجهات المقاربة له و تسمیته ان شاء اللّه.
فمن مدینة السلام، الی جسر کوثی علی نهر الملک، سبعة فراسخ.
و من جسر کوثی الی قصر ابن هبیرة خمسة فراسخ. و من قصر ابن هبیرة الی سوق أسد سبعة فراسخ. و من سوق أسد الی شاهی خمسة فراسخ.
و من شاهی الی مدینة الکوفة خمسة فراسخ. و من الکوفة الی القاسیة خمسة عشر میلا. و من القادسیة الی العذیب ستة أمیال، العذیب کانت مسلحة بین العرب و فارس فی حد البریة، و بها حائطان متصلان من القادسیة الی العذیب، و من الجانبین کلیهما نخل، و اذا خرج منه الخارج، دخل المفازة، و من العذیب الی المغیثة، و فیها برک، أربعة عشر میلا. و من المغیثة الی القرعاء، و هی منزل و فیه آبار، اثنان و ثلاثون میلا. و من القرعاء الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 79
واقصة و فیها برک و آبار، أربعة و عشرون میلا. و من واقصة الی العقبة و فیها آبار و منزل، تسعة و عشرون میلا. و من العقبة الی القاع، أربعة و عشرون میلا. و من القاع الی زبالة، و هی عامرة کثیرة الاهل، أربعة و عشرون میلا، و من زبالة الی الشّقوق، و فیها برک، ثمانیة عشر میلا. و من الشقوق الی قبر العبادی ، و فیها برک، تسعة و عشرون میلا. و من قبر العبادی الی الثعلبیّة تسعة و عشرون میلا. و من الثعلبیة الی الخزیمیّه، و بها ضیق فی الماء، ثلاثة و ثلاثون میلا. و الخزیمیة مدینة علیها سور، و بها منبر و حمام، و برک و سمیت الخزیمیة لان خزیمة حیر فیها سوانی ، و کانت تسمی زرود و رملها أحمر. و من الخزیمیة الی الاجفر أربعة و عشرون میلا. و من الأجفر الی فید، و هی منزل العامل و فیها قناة و زروع و منبر، ستة و ثلاثون میلا. و من فید الی ثوز و فیها برک و آبار، و حصن بناه أبو دلف، ثلاثة و ثلاثون میلا. و من ثوز الی سمیراء و فیها برک، ستة عشر میلا. و من سمیراء الی الحاجز و فیها برک و آبار، ثلاثة و عشرون
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 80
میلا. و من الحاجز الی معدن النّقرة و فیها آبار و برک سبعة و عشرون میلا، و من النقرة الی مغیثه الماوان، سبعة و عشرون میلا. و من مغیثة الی الرّبدة و ماؤها کثیر و فیها منبر أربعة و عشرون میلا. و من الربذة الی معدن بنی سلیم و فیها آبار و برک، تسعة عشر میلا. و من معدن بنی سلیم الی العمق ستة و عشرون میلا. و من العمق الی أفیاعیة ، و هی قلیلة الماء، اثنان و ثلاثون میلا. و من أفیاعیة الی المسلح و هی کثیرة الماء أربعة و ثلاثون میلا، و من المسلح الی الغمرة ، و هی کثیرة الماء و منها یعدل الی الیمن، ثمانیة عشر میلا، و من الغمرة الی ذات عرق، و هی کثیرة الماء و منها یقع الاحرام، ستة و عشرون میلا.
فأن رجعنا الی النقرة، فمن النقرة الی العسیلة و هی ضیقة الماء ستة و أربعون میلا، و من العسیلة الی بطن النخل، و هی کثیرة الماء و النخل، ستة و ثلاثون میلا. و من بطن النخل الی الطرف اثنان و عشرون میلا، و من الطرف الی المدینة، خمسة و ثلاثون میلا.
و أما الطریق من المدینة الی مکة، فمن المدینة الی الشجرة و فیها آبار و برک و لیست بمنزل و لکنها منها یقع الاحرام، ستة أمیال. و من الشجرة الی ملل و بها آبار، اثنا عشر میلا. و من ملل الی السیالة و بها ماء و تباع بها الشواهین و الصقور، تسعة عشر میلا. و من السیالة الی الرویثة و بها احساء ، أربعة و ثلاثون میلا. و من الرویثة الی السقیا و بها شجر و ماء جار، ستة و ثلاثون میلا، و من السقیا الی الابواء، [و فیها آبار و مزارع
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 81
تسعة و عشرون میلا و من الابواء] الی الحجفة، و بها آبار و هی فرضة البحر، سبعة و عشرون میلا، و من الحجفة الی قدید و بها آبار لماء السیل، ستة و عشرون میلا، و من قدید الی عسفان و بها آبار أربعة و عشرون میلا، و من عسفان الی بطن مر و بها نخل و زرع و برکة یجری الیها الماء [من جبل] ستة عشر میلا، و بطن مر قریة عظیمة کثیرة الاهل و المنازل و علی أربعة أمیال منها قبر میمومة [زوجة] النبی صلی اللّه علیه، وعل ستة أمیال من ذلک مسجد عائشة، ثم الی مکة ستة أمیال. و منها یحرم أهل مکة و هو حد الحرم فمن بطن مر الی مکة ستة عشر میلا.
و من مکة طریق الطائف ثلاث مراحل. و من مکة الی بئر ابن المرتفع.
و من بئر ابن المرتفع الی قرن المنازل، قریة یحرم أهل الیمن. یعدل منها الی الطائف یمنة. و من یخرج من مکة یرید الطائف یأتی عرفات، ثم یجوز منها الی بطن نعمان جبلا یقال له نعمان السحاب، لان السحاب أبدا علیه. ثم یصعد منه عقبة فاذا استوی علیها الصاعد اشرف علی الطائف. ثم ینحدر و یصعد أیضا عقبة خفیفة تسمی تنعیم الطائف.
و من الغمرة تعدل الی الیمن فمن الغمرة [الی] الجدد اثنا عشر میلا، و هو موضع البرید و منقسم القوافل و لیس فیه الا بئر واحدة و نخل و زرع تستقی منها الابل و هی [موضع] یسر مولی عثمان بن عفان. و من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 82
الجدد الی الفتق، و من الفتق الی تربة و هی قریة عظیمة بها عیون جاریة و زروع. و هی قریة خالصة مولاة المهدی و من تربة الی صفر و هی منزل فیه داران لصاحب البرید فی الصحراء و فیه ماء عذب من بئرین، و من صفر الی کرا منزل فیه نخل و عین عذبة و لیس الا منزل صاحب البرید، و منزل القوافل و هو فی بطن واد کثیر النخل، و من کرا الی رنیة منزل فی صحراء و نخل کثیر و عین عظیمة عذبة، و العمران حولها علی دعوة و من رنیة الی تبالة قریة عظیمة کثیرة الاهل مضریة لقیس، و فیها منبر و عیون و آبار. و من تبالة الی بیشة قریة عظیمة کثیرة الاهل فی بطن الوادی ظاهرة الماء من عیون و آبار مضریة قیسیة، و من بیشة الی جسداء منزل أعراب من قیس و من جسداء الی بنات حرم قریة عظیمة فیها منازل کثیرة و زروع، و الماء من عین و بئر عذبة و من بنات حرم الی سمیص، منزل فی صحراء فیه بئر واحدة عذبة و لیس به أهل و حوله أعراب من خثعم. و بینها و بین جرش نحو أربعة عشر میلا، و منه الی کثبة قریة عظیمة، و منازل و قصور، و آبار فی صحراء بینها و بین جرش ثمانیة أمیال و من کثبة الی الثجة [موضع البرید و فیه بئر ماء تنزله القوافل و هو فی بلاد زبید و حوله أعرابهم و من الثجة] الی شروم راح و هی قریة عظیمة فی صحراء فیها عیون، کثیرة الکروم فیها فخذ من همدان، یقال لهم جنب و من شروم راح الی المهجرة و هی قریة عظیمة جبلیة کثیرة العیون و الاهل و فیما بینها و بین شروم راح
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 83
شجرة تسمی طلحة الملک و هذه الشجرة حد ما بین الیمن و الحجاز و هی شجرة تشبه شجرة الغرب الا انها أعظم، و کان النبی صلی اللّه علیه و سلم حجز بها بین الیمن و مکة، و من المهجرة الی عرفة منزل فی جبل فیه أعراب من خولان و الماء فیه ربما قل و ربما کثر و هی أول عمل الیمن و الی عمل صعدة، و من عرفة الی صعدة و هی قریة عظیمة فیها منبر و مسجد و تجار کثیر و بها یعمل دباغ الیمن من الادم و النعال و أکثر تجارهم من أهل البصرة.
و طریق منها للبصریین یرجع الی الرکیبة، ثم الی صعدة، و لصعدة مخالیف و هی کثیرة القری و من صعدة الی الاعمشیة منزل فی جبل لیس فیه أهل و ماؤهم من عین صغیرة تحت شجرة و حوله حی من همدان. و من الاعمشیة الی خیوان قریة عظیمة فیها جامع و منبر و أهل کثیر و فیها کروم یوصف بکبر العناقید جبلیة و الماء من السماء و أهلها من بکیل . و من خیوان الی أثافت، و هی قریة عظیمة فیها منبر، و أهلها جشمیون، و سوقها یقوم یوم الجمعة، و فیها زروع و کرم، و ماء الشرب من برکة، و من اثافت الی ریدة قریة عظیمة فیها منبر و هی کثیرة الاهل و الکروم و الزروع و العیون و الکلأ فی بطن واد و عملها فیه مخالیف. و من ریدة الی صنعاء قصبة الیمن و هذا الطریق هو الذی علیه الامیال و هو طریق العوامل و العمال و ان رجل من یرید مکة الی بئر الحذاء منزل لیس فیه الا بئر واحدة، و من بئر الحذاء الی قریة عظیمة عامرة و هی التی یحرم منها أهل الیمن،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 84
و ماؤها واد جرار و هی قرشیة تسمی قرن. ثم من قرن فنواصل الطریق.
و قد کتبنا الطریق من الکوفة الی مکة.
فأما من البصرة الحفیر، ثم الی ماویه، ثم الی ذات العشر، ثم الی الینسوعة ، ثم الی السمینة، ثم الی النباج، ثم الی العوسجة ثم الی القریتین ثم الی رامة. و من النبّاج طریق الی النّقرة و من رامة الی إمرة ثم الی ضریة، ثم الی جدیلة، ثم الی فلجة، ثم الی الدفینة ثم الی قباء، ثم الی مران، ثم الی وجرة، ثم الی اوطلس ، ثم الی ذات عرق ثم الی فلجة، ثم الی الربیبة، ثم الی بستان ابن عامر ثم الی مکة.
فأما من مصر الی مکة فمنازلها علی التوالی علی ما نصفة. الفسطاط الجب، البویب [منزل ابن بندقة] ، عجرون ، الربیبة، الکرسی ، الحفر، منزل، أیلة، شرف ذی النمل ، مدین، الاغراء ، منزل الکلابة، شعب بنی السّرحتین، البیضاء، وادی القری، الرّحببة، ذو المروة، السویداء، خشب ، المدینة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 85
فأما من أخذ علی طریق الساحل، فاذا صار الی شرق ذی النمل صار الی الصلا ثم الی البنک، ثم الی ضبّة ثم الی عوتید، ثم الی الرحبة ثم الی منخوس، ثم الی التحریم ، ثم الی الاحساء، ثم الی ینبع، ثم الی مسئولان، ثم الی الجار، و من الجار الی المدینة مسیرة یومین.
فأما من دمشق الی مکة، فالمنازل منها الی ذات المنازل، ثم سرغ، ثم تبوک ثم المحدثة، ثم الأقرع، ثم الجنینة، ثم الحجر، ثم وادی القری، ثم المدینة.
و أما الطریق من الیمامة الی مکة فمنها الی القریض و الی حدیقة والی السیح والی الثنیة العقاء، و الی سقیراء، والی السد، والی مرارة، و الی سویقة و الی القریتین من طریق البصرة، و من الیمامة طریق آخر، الی ما نص، و باحة الزلف منزل مصاة أهل الجوف ماویة من طریق البصرة.
و أما من صنعاء الی مکة علی المنازل فمنها الی الرحابة ثم الی قریة رافدة ثم خیوان ثم الی صعدة، ثم النضح، ثم القصبة، ثم الثجة، ثم کثبة، ثم بنات حرم، ثم جسداء ، ثم بیشة ، ثم تبالة، ثم رینه، ثم الزعراء، ثم صفر، ثم الفتق، ثم بستان ابن عامر ثم مکة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 86
و أما من مخلاف خولان ، الی مکة فمنه الی ذی سحیم، ثم القریتین، ثم بیشة، ثم ضنکان ، ثم حلی، ثم بیشة ابن جاوان ، ثم علیب ، ثم اللیث، ثم منزل، ثم یلملم، ثم ملکان ثم مکة.
و أما من عمان الی مکة فعلی طریق الساحل المنازل: فرق، عرکلان، ساحل مناة بلاد الشحر ، مخالیف کندة، مخالیف عبد اللّه بن مذحج [فی الاصل: مدحج] مخلاف لحج ، أبین عدن ، مغاص اللؤلؤ، مخلاف بنی مجید، المنجلة ، مخلاف الرکب، المندب، مخلاف ربیع زبید، مخلاف عک ، الحردة، مخلاف الحکم ، عثر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 87
فمن أراد طریق الجادة أخذ من عثر الی القریتین ثم جاز علی طریق الجادة المخالیف، و من أراد الساحل أخذ من عثر الی مرسی [ضنکان] ثم مرسی حلی ، ثم السّرین ثم اغیار ، ثم الهرجان ، ثم الشعیبة ، ثم منزل، ثم جدة، ثم مکة.
و أما من أراد الطریق من الیمامة الی البصرة فمنازل الطریق، النباک ، سلیمة، منزل، جبّ التراب ، ثلاثة منازل الصّمّان، طخفة، القرعاء ثلاثة منازل، کاظمة، و منزل البصرة.
و المنازل من الیمامة الی الیمن، الخرج ، نبعة ، المجازة، المعدن، الشفق ، الثور، الفلج ، الصفا، بئر الابار، نجران، الحمی، برانس، مریع، المهجرة، السبخة، و هی بین قطر [و] العقیر ، ساحل هجر، حمض، مسیلحة القرنتین، حسان ، خلیجة، المعرس، عثمان، البعد الزابوقة، عرفجا، الحدوثة، عبادان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 88
و اذ قد ذکرنا الطریق الی مکة من کل جهة و اتبعنا ذلک بالطریق الی اکناف الجنوب مثل الیمن و ما یتصل بها من الیمامة، و عمان، و البحرین، و ما یقرب من تلک الجهات فلنتبع ذلک بالطریق الی ما تنحرف الیه تلک الجهات من نواحی المشرق و هی: الاحواز، و فارس، و اصبهان، و کرمان، و سجستان، و ما والاها.
و لنبدأ بمدینة السلام: فمنها الی کلواذی فرسخان، و الی المدائن خمسة فراسخ، و الی سیب بنی کوما، سبعة فراسخ ، و الی النعمانیة أربعة فراسخ، و الی جبل خمسة فراسخ، و الی نهر سابس سبعة فراسخ، و الی فم الصلح خمسة فراسخ، و الی واسط سبعة فراسخ، فذلک من واسط الی مدینة السلام خمسون فرسخا.
و من واسط الی الرصافة عشرة فراسخ، و الی القطر اثنا عشر فرسخا، و الی نهر معقل ستة فراسخ، و الی مدینة البصرة أربعة فراسخ، فذلک من واسط الی البصرة خمسون فرسخا.
و من البصرة الی الابلة أربعة فراسخ، و من الابلة الی بیان خمسة فراسخ، و من بیان الی حصن مهدی علی الظهر ستة فراسخ، و فی الماء علی نهر الجدید ثمانیة فراسخ، و من حصن مهدی الی سوق الاربعاء أربعة فراسخ، و من سوق الاربعاء الی المحول ستة فراسخ، و من المحول الی دولاب ثمانیة فراسخ، و من دولات الی سوق الاحواز فرسخان. فذلک من البصرة الی سوق الاحواز ستة و ثلاثون فرسخا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 89
و من سوق الأحواز الی حویرول فرسخان، و من حویرول الی أزم أربعة فراسخ، و من أزم الی سنابک أربعة فراسخ، و من سنابک الی قریة الحباری ثلاثة فراسخ، و من قریة الحباری الی العین ثلاثة فراسخ، و من العین الی رامهرمز أربعة فراسخ، و من رامهرمز الی وادی الملح أربعة فراسخ، و من وادی الملح الی الزط فرسخان، و من الزط الی خابران ثلاثة فراسخ، و من خابران الی المستراح فرسخان، و من المستراخ الی دهلیزان فرسخان، و من دهلیزان الی کبارستان ثلاثة فراسخ، و من کبارستان الی سنابل ثلاثة فراسخ، و من نسابل الی أرجان خمسة فراسخ، و من مدینة ارجان الی داسین سبعة فراسخ، و من داسین الی بندق [ستة فراسخ و من بندق] ، خان حماد ستة فراسخ، و من خان حماد الی أمران تسعة فراسخ، و من أمران الی النوبندجان ستة فراسخ، و من النوبندجان الی الکرکان خمسة فراسخ، و من الکرکان الی الخرارة [خمسة فراسخ، و من الخرارة] الی خلان خمسة فراسخ، و من خلان الی جویم أربعة فراسخ، و من جویم الی شیراز خمسة فراسخ، فذلک من الأحواز الی شیراز مائة [فرسخ] و فرسخان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 90
و من شیراز الی اصطخر اثنا عشر فرسخا، و من اصطخر الی زیاد أباد ثمانیة فراسخ، و من زیاد أباد الی جوبانان أربعة فراسخ، و من جونابان الی قریة عبد الرحمن ستة فراسخ، و من قریة عبد الرحمن الی قریة الآس سبعة فراسخ، و من قریة الآس الی صاهک ستة فراسخ، و من صاهک الی سرمقان تسعة فراسخ، و من سرمقان الی بشتخم عشرة فراسخ، و من بشتخم الی بیمند عشرة فراسخ، و من بیمند الی السیرجان قصبة کرمان أربعة فراسخ، فذلک من شیراز الی السیرجان ستة و سبعون فرسخا.
و من السیرجان الی قهستان [ستة فراسخ و من قهستان] الی رباط کومج ثمانیة فراسخ، و من رباط کومخ الی ساهوی ستة فراسخ، و من ساهوی الی أمسیر أربعة فراسخ، و من أمسیر الی خناب ستة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 91
فراسخ، و من خناب الی غبیرا أربعة فراسخ، و من غبیرا الی کورم ثمانیة فراسخ، و من کورم الی کشک ثمانیة فراسخ، و من کشک الی رائین عشرة فراسخ، و من رائین الی دارجین ثمانیة فراسخ، و من دارجین الی بم اثنا عشر فرسخا، و من بم الی نرماشیر و المفازة ثمانیة فراسخ، و من نرماشیر الی سجستان ثلاثة فراسخ. فذلک من السیرجان قصبة کرمان الی المفازة مائة و ثمانیة و ثمانون فرسخا الی سجستان فی المفازة و الجادة.
و من أراد من شیراز الی اصبهان فمنها الی نیسابور سبعة فراسخ، و من نیسابور الی مائین سبعة فراسخ، و من مائین الی عقبة کیسا ثلاثة فراسخ، و من العقبة الی خوسکان سبعة فراسخ، و من خوسکان الی قصراین خمسة فراسخ، و من قصراین الی اصطخران سبعة فراسخ، و من اصطخران الی خوارش ستة فراسخ، و من خوارش الی سرای
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 92
ماس و مروة أربعة فراسخ، و من ماس و مروة الی کرو سبعة فراسخ، و من کرو الی الخان تسعة فراسخ، و من الخان الی اصبهان سبعة فراسخ، فذلک من شیراز الی اصبهان سبعون فرسخا.
و من أراد أن یأخذ الاحواز الی أصبهان: فمن سوق الأحواز الی عسکر مکرم ثمانیة فراسخ، ثم الی المیانج سبعة فراسخ، و من المیانج الی ایذج ثلاثة فراسخ و من ایذج الی بربابل أربعة فراسخ، و من بربابل الی رستاکرد و هو حصن فی عقبة سبعة فراسخ، ثم الی شلیل خمسة فراسخ، و من شلیل الی خوزستان تسعة فراسخ، و من خوزستان الی اربهشت‌آباذ أربعة فراسخ، و من اربهشت‌آباذ الی کریرکان سبعة فراسخ، و من کریرکان الی بابکان سبعة فراسخ، و من بابکان الی الخان سبعة فراسخ، و من الخان الی مدینة أصبهان سبعة فراسخ، فذلک من الاهواز الی أصبهان، خمسة و ثمانون فرسخا علی طریق ایذج .
و اذ قد ذکرنا الطریق الی الاحواز، و فارس، و کرمان، و سجستان، و ما یلی ذلک من الطرق الی أصبهان و فارس فلنعد نذکر الطرق. فلنبتدأ بذکر الطرق الی سائر کور المشرق و نواحیه، و لنبتدأ بذلک من مدینة السلام أیضا. فمنها الی النهروان أربعة فراسخ، و من النهروان الی دیر تارما أربعة فراسخ، و من دیر تارما الی الدسکرة ثمانیة فراسخ، و من الدسکرة الی جلولاء سبعة فراسخ، و من جلولاء الی خانقین تسعة فراسخ،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 93
و من خانقین الی قصر شیرین سبعة فراسخ، و من قصر شیرین الی حلوان خمسة فراسخ. فذلک من مدینة السلام الی حلوان أحد و أربعون فرسخا. و من حلوان الی ماذرواستان أربعة فراسخ، و من ماذرواستان الی مرج القلعة ستة فراسخ، و من مرج القلعة الی قصر یزید أربعة فراسخ، و من قصر یزید الی الزبیدیة ستة فراسخ، و من الزبیدیة الی خشکاریش ثلاثة فراسخ، و من خشکاریش الی قصر عمرو أربعة فراسخ، و من قصر عمرو الی قرمیسین ثلاثة فراسخ، فذلک من قرمیسین الی حلوان ثلاثون فرسخا.
و من قرمیسین الی قنطرة مریم خمسة فراسخ، و من قنطرة مریم الی محسبة أربعة فراسخ، و من محسبة الی قصر اللصوص ستة فراسخ، و من قصر اللصوص الی أسدآباذ سبعة فراسخ، و من أسدآباذ الی الزعفرانیة ستة فراسخ ، و من الزعفرانیة الی مدینة همذان ثلاثة فراسخ، فذلک من قرمیسین الی مدینة همذان أحد و ثلاثون فرسخا.
و من أراد الطریق من قرمیسین الی نهاوند، أخذ من قرمیسین الی الدکان سبعة فراسخ، و من الدکان الی قصر اللصوص [تسعة فراسخ، و من قصر اللصوص] الی کحراس خمسة فراسخ، و من کحراس الی نهاوند أربعة فراسخ. فذلک من قرمیسین الی نهاوند خمسة و عشرون فرسخا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 94
و من أراد من نهاوند الی همذان: فمن نهاوند الی راکاه ستة فراسخ، و من راکاه الی الدیمن خمسة فراسخ، و من الدیمن الی همذان سبعة فراسخ.
فذلک من نهاوند الی همذان ثمانیة عشر فرسخا.
و من أراد من نهاوند الی الکرج و هی قصبة الایغارین. فمن نهاوند الی راکاه ستة فراسخ، و من راکاه الی جوارب ثمانیة فراسخ، و من جوارب الی الکرج خمسة فراسخ. فذلک من نهاوند الی الکرج تسعة عشر فرسخا.
فمن احتاج الی أن یعرف الطریق من همذان الی الایغارین و قصبتها الکرج. فمن همذان الی طاسفندین خمسة فراسخ، و من طاسفندین الی حوار سبعة فراسخ، و من حوار الی الکرج خمسة فراسخ، فذلک من همذان الی الکرج سبعة عشر فرسخا، و من همذان الی الکرج علی رستاق سواة.
من همذان الی جور خمسة فراسخ، و من جور الی خنداذ سبعة فراسخ، و من خنداذ الی السعان تسعة فراسخ، و من السعان الی الکرج تسعة فراسخ، فذلک علی هذا الطریق ثمانیة و عشرون فرسخا.
و من أراد اصبهان من الکرج. فمن الکرج الی خرماباذ سبعة فراسخ، و من خرماباذ الی أبقیسة سبعة فراسخ، و من ابقیسة الی جرباذقاق ستة فراسخ، و من جرباذقاق الی قنوران ثمانیة فراسخ، و من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 95
قنوران الی مرج و زهر تسعة فراسخ، و من مرج و زهر الی المازبین أربعة فراسخ، و من المازبین الی ازمیران اثنا عشر فرسخا، و من ازمیران الی اصبهان ثلاثة فراسخ. فذلک من الکرج الی اصبهان أربعة و خمسون فرسخا.
ثم نرجع الی همذان و الطریق منها الی سائر أکناف المشرق: فمن همذان الی درنوا خمسة فراسخ، و من درنوا الی بوزنجرد خمسة فراسخ، و من بوزنجرد الی زره أربعة فراسخ، و من زره الی طزرة أربعة فراسخ، و من ظزرة الی الاساورة أربعة فراسخ، و من الاساورة الی روذة و بوستة ثلاثة فراسخ، [و من روذة و بوستة الی داودآباذ أربعة فراسخ، و من داودآباذ الی سوسنقین ثلاثة فراسخ] و من سوسنقین الی دروذ أربعة فراسخ، و من دروذ الی ساوة خمسة فراسخ، و من ساوة الی مشکویه ثمانیة فراسخ، و من مشکویه [الی قسطانة ثمانیة فراسخ] ، و من قسطانة الی الری سبعة فراسخ، فذلک من همذان الی الری أربعة و ستون فرسخا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 96
و من الری الی مفضلا باذ أربعة فراسخ، و من مفضلا باذ الی افریذین ستة فراسخ، و من افریذین الی کاسب ثمانیة فراسخ، و من کاسب الی خوار ستة فراسخ، و من خوار الی قصر الملح سبعة فراسخ، و من قصر الملح الی رأس الکلب سبعة فراسخ، و من رأس الکلب الی سرخ أربعة فراسخ، و من سرخ الی سمنان أربعة فراسخ، و من سمنان الی آخرین تسعة فراسخ، و من آخرین الی قریة دایة أربعة فراسخ، و من قریة دایة الی قومس أربعة فراسخ، و من قومس الی الحدادة سبعة فراسخ، و من الحدادة الی کوزستان أربعة فراسخ، و من کوزستان الی بذش ثلاثة فراسخ، و من بذش الی میمند اثنا عشر فرسخا، و من میمند الی هفتدر سبعة فراسخ، و من هفتدر الی أسدآباذ تسعة فراسخ، و من أسدآباذ الی بهمنا باذ ستة فراسخ [و من بهمنا باذ الی النوق ستة فراسخ، و من النوق الی خسرو جرد ستة فراسخ] ، و من خسرو جرد الی حسینا باذ أربعة فراسخ، و من حسینا باذ الی سنکردر خمسة فراسخ، و من سنکردر الی بیشکند خمسة فراسخ، و من بیشکند الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 97
نیسابور خمسة فراسخ. فذلک من الری الی نیسابور مائة و أربعون فرسخا.
و من نیسابور الی فغیس أربعة فراسخ، و من فغیس الی الحمراء ستة فراسخ، و من الحمراء الی المثقب من طوس خمسة فراسخ، و من المثقب الی النوقان خمسة فراسخ، و من النوقان الی مزدوران العقبة ستة فراسخ، و من مزدوران العقبة الی اوکینة ثمانیة فراسخ، و من اوکینة الی مدینة سرخس ستة فراسخ، و من سرخس الی قصر النجار ثلاثة فراسخ، و من قصر النجار الی أشتر مغاک خمسة فراسخ، و من اشتر مغاک الی تلستانة ستة فراسخ، و من تلستانة الی الراندانقان ستة فراسخ، و من الراندانقان الی منوجرد خمسة فراسخ، و من منوجرد الی مدینة مرو خمسة فراسخ. فذلک من نیسابور الی مرو سبعون فرسخا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 98
و من مدینة مرو طریقان، احداهما الی ناحیة الشاش و بلاد الترک، و الاخر الی ناحیة طخارستان: فمن مدینة مرو الی کشماهن و هی قریة عظیمة علی طریق المفازة متصلة بالغز خمسة فراسخ، و من کشماهن الی الدیوان و بها سکة، ستة فراسخ، و من الدیوان الی الطهملج موضع سکة فرسخان، و من الطهملج الی المنصف موضع سکة أربعة فراسخ، و من المنصف الی الاحساء موضع سکة ثمانیة فراسخ، و من الاحساء الی بئر عثمان موضع سکة ثلاثة فراسخ، و من بئر عثمان الی العقیر موضع سکة ثلاثة فراسخ، و من العقیر الی مدینة آمل [خمسة فراسخ، فذلک من مرو الی آمل] ، ستة و ثلاثون فرسخا.
و من مدینة آمل الی شط نهر بلخ [فرسخ، و من الموضع الذی عبر العابر منه] الی قریة تدعی قریة علیّ فرسخ، و من قریة علیّ فی المفازة الی حصن أم جعفر ستة فراسخ، و من حصن أم جعفر الی أن یخرج المفازة الی بیکند ستة فراسخ، و من بیکند الی باب حائط بخارا فرسخان، و من الباب الی قریة تدعی ماستین فرسخ و نصف ، و من ماستین الی بخارا خمسة فراسخ، فذلک من آمل الی مدینة بخارا اثنان و عشرون فرسخا و نصف.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 99
و من مدینة بخارا الی شرغ أربعة فراسخ، و من الشرغ الی الطواویس ثلاثة فراسخ، و من الطواویس الی کوک ثلاثة فراسخ، و ذلک قریة جرد منها ملک الترک للغارات و ما یلی الجنوب من هذا الموضع جبال الی بلاد الصین. و من کرمینیة الی الدبوسیة خمسة فراسخ، و من الدبوسیة الی أربنجن خمسة فراسخ، و من أربنجن الی زرمان [ستة فراسخ، و من زرمان] الی قصر علقمة خمسة فراسخ، و من قصر علقمة الی مدینة سمرقند فرسخان، فذلک من مدینة بخارا الی سمرقند سبعة و ثلاثون فرسخا.
و من سمرقند الی بارکت أربعة فراسخ، و من بارکت الی خشوفغن فی مفازة (قطوان) أربعة فراسخ، و من خشوفغن الی فورنمذ و هی جبال خمسة فراسخ، و من فورنمذ الی زامین فی مفازة أربعة فراسخ، و زامین هذه مفرق الطریقین الی شاش و طریق الی فرغانة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 100
فأما طریق شاش فمن زامین الی خاوص فی مفازة ستة فراسخ، و من خاوص الی نهر الشاش خمسة فراسخ. و اذا عبر النهر فمن منزل علی الشط [الی بناکت] أربعة فراسخ، [و من بناکت] علی نهر ترک فاذا عبر ترک فستورکث علی الیسار، و من ستورکث الی بنو نکت ثلاثة فراسخ، و من بنو نکت الی مدینة الشاش فرسخان.
و من مدینة الشاش الی معسکر داخل الحائط فرسخان، و منه الی نمرکرد خمسة فراسخ، و من نمرکرد فی مفازة الی اسبیجاب أربعة فراسخ، و من اسبیجاب الی شاواب فی مفازة فیها نهران عظیمان یسمی أحدهما [ماوا] و الاخر [یورن] أربعة فراسخ، و من شاواب الی بدوخکت فی رکوات أربعة فراسخ، و من بدوخکت الی تمتاج فی رکوات، و تمتاج هذه فی مفازة فیها نهر عظیم و قصباء خمسة فراسخ، و من تمتاج الی أبارجاج فی رکوات أربعة فراسخ، و أبارجاج هذه تل عظیم حوله ألف عین ماء، تجتمع فی نهر واحد یجری الی المشرق یسمی بذلک برکوآب،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 101
و تفسیره ماء مقلوب لان جریته من أسفل الی فوق، و من أبارجاج الی منزلة ستة فراسخ، علی برکوآب و هذا النهر علی حافتیه جمیعا آجام و طرفاء و غیاض صیدها دراج سود و من هذا المنزل تعبر هذا النهر و تنزل یمنة فمن المعبرة الی شاوغرا عن جبل حجر مسان ثلاثة فراسخ، و من شاوغرا الی جویکت فی البریة لا عمران بها فرسخان، و من جویکت الی مدینة طراز فی کلاء و عمران فرسخان.
و من مدینة طراز الی نوشجان السفلی الی کصری باش فی جبال عن یمینها فرسخان و عن یسارهم قم و هی جرمة و هی أول الخرلخیة و قم بین طوار و کولان ناحیة الشمال و خلف قم مفازة رمال و حصی و فیه أفاعی الی حد کیماک فرسخان، و من کصری باش الی کول شوب و هی علی صفة کصری باش و بمن یمینها جبل فیه فاکهة کثیرة و رطاب و بقول جبلیة أربعة فراسخ، و من کول شوب الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 102
کولان علی تلک الضفة أربعة فراسخ. فذلک من مدینة طراز الی کولان أربعة عشر فرسخا فی مفازة تسمی کولان، و صفتها ما تقدم ، و من کولان الی قریة برکی غناء أربعة فراسخ و من برکی الی أسبرة علی صفة مفازة کولان أربعة فراسخ، و من أسبرة الی نوزکت قریة عظیمة ثمانیة فراسخ، و من نوزکت الی خرنجوان و هی قریة عظیمة أربعة فراسخ، و من خرنجوان الی جول و هی قریة عظیمة أربعة فراسخ، و من جول الی سارغ و هی قریة عظیمة سبعة فراسخ، و من سارغ الی قریة خاقان الترکی أربعة فراسخ، و من [قریة خاقان الترکی] الی کرمراد فرسخان، و من کرمراد الی مدینة نواکت فرسخان، و من مدینة نواکت [الی] بنجیکت و هی قریة عظیمة و الی جنبها قریة فرسخان و نواکت هذه هی مدینة کبیرة [و منها] طریق الی نوشجان یدعی برکب فرسخ، و من بنجیکت الی سویاب و بوسار قریتان إحداهما
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 103
تسمی کبال و الاخری ساغور کبال، و من ساغور کبال الی نوشجان خمسة عشر یوما، و برید الترک مسیرة ثلاثة أیام، و هو الاعلی و هو حد الصین علی سیر القوافل فی المرعی و المیاه.
ثم نرجع الی سمرقند و قد ذکرنا أن علی ثلاثة مراحل منها مفرق طریقین، أحدهما الی شاش و الاخر الی فرغانة، و قد أتینا علی وصف طریق الشاش الی حدود الصین. فلنأخذ فی طریق فرغانة، فأول هذا الطریق زامین فی مفازة سمرقند الی فرغانة، فمن زامین الی ساباط قریة عظیمة منها طریقان، أحدهما الی فرغانة فرسخان، و من ساباط الی رکند قریة عظیمة ثلاثة فراسخ، و من رکند الی غلوک انداز و هی قریة بین قری عظیمة ثلاثة فراسخ، و من غلوک انداز الی خجندة علی نهر الشاش أربعة فراسخ، و من هذه المدینة مفرق الطریقین: أحدهما الی فرغانة، و الاخر الی شاش، الی معدن الفضة. و طریق فرغانة من خجندة الی قریة تدعی صامغار و هی عظیمة فی بریة خمسة فراسخ. و من صامغار الی خاجستان ، و هی موضع مسلحة و فیه حصن و هناک ملاحة کبیرة فیها ملح شاش و خجندة و غیرهما. و من جانب منه جبل یتصل بجبل معدن الفضة، أربعة فراسخ، و من خاجستان الی قریة تدعی ترمقان ستة فراسخ،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 104
و من ترمقان الی باب، و هی مدینة عظیمة من مدائن فرغانة ثلاثة فراسخ، و من باب الی مدینة فرغانة و هی تدعی اخسیکت أربعة فراسخ. فذلک من سمرقند الی فرغانة خمسة و ثلاثون فرسخا.
ثم نرجع الی مفرق [الطریقین] من ساباط الی مدینة شروسنة سبعة فراسخ، و هذه الفراسخ منها فرسخان فی السهل ، ثم الوادی، و القری فوق ظهر الجبل یمنة و یسرة، و المسیرة فی استقبال الماء و یجری فی الطریقین و قد جاء من المدینة.
ثم نرجع الی مفرق الطریقین من جهة [خجندة] ، فنأخذ فی طریق معدن الفضة بشاش، فمن مدینة خجندة هذه فی النهر ثم المسیر الی خربة عندها عین یقال لها موضع المرصد، و من الخربة الی قصر موهنان، علی فم وادی معدن الفضة فرسخان.
ثم لنرجع الی مدینة شاش لنبین السیر منها فی طریق فرغانة. فمن مدینة شاش الی معدن الفضة سبعة فراسخ، و من معدن الفضة الی خاجستان ثمانیة فراسخ، و من خاجستان الی ترمقان علی نهر شاش بقرب القری، و من ترمقان الی باب ثلاثة فراسخ، و باب مدینة عظیمة من مدائن فرغانة کثیرة الخیر علی نهر شاش، و کان الناس لا ینزلون ترمقان لشدة الخوف من الترک، و کانوا یقطعون هذه الفراسخ فی یوم و لیلة. و الثانی ینزلونها من ترمقان الی اخسیکت مدینة فرغانة الی قبا و هی میمنة عشرة فراسخ، و من قبا الی أوش و هی قریة عظیمة سبعة فراسخ، و من أوش الی بوزکند مدینة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 105
خورتکین الدهقان سبعة فراسخ، و من بوزکند الی العقبة [و الطریق الی] العقبة بین القری متصلة متقاربة بخورتکین الدهقان، و هی مرتفعة صعبة اذا وقعت الثلوج لم تسلک مسیرة یوم، و من العقبة الی أطباش فی جبال فیها صعود و هبوط، و أطباش هذه مدینة علی عقبة مرتفعة و هی ما بین التبت و فرغانة و نوشجان مسیرة یوم، و من أطباش الی نوشجان الاعلی بعض [الطریق] فی جبال صغار، و البعض فی کلأ و عیون لا قری فیها، و من یسلک الطریق بجمل معه ما یحتاج الیه و السابلة یسلکونه و قلما ینجون ست مراحل، و من نوشجان الاعلی الی موضع تغزغر خاقان ملک التغزغز مسیرة ستة أیام.
نرجع الی طریق کیماک. فیؤخذ من طواویس من طراز الی قریتین فی موضع یقال لها کواکت عامرتین کثیرتی الاهل بین هذا الموضع الی موضع ملک کیماک مسیرة ثمانین یوما للفارس المسرع، یحمل معه طعامه فقط. لان مسیره فی صحاری واسعة کثیرة الکلأ و العیون و عامة الکلأ قت.
ثم نرجع الی مرو فنبین الطریق منها الی طخارستان و نواحیها، فمن مدینة مرو الی قریة تدعی فاز علی طریق المفازة ستة فراسخ [و من فاز
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 106
الی مهدی‌آباذ ستة فراسخ] ، و من مهدی‌آباذ الی یحیی‌آباذ [منزل] وسط الوادی، فی هذا المنزل خانات و سکة سبعة فراسخ، و من یحیی‌آباذ الی القریتین، و هذه القریة فی المفازة علی شط الوادی علی تل کبیر أهلها مجوس، و کسبهم من کری حمیرهم یضربون علیها الی الافاق یقال لهم یرکون، خمسة فراسخ، [و من القریتین الی أسدآباذ سبعة فراسخ] ، و من أسدآباذ الی حوزان خمسة فراسخ، و من حوزان الی قصر الاحنف [بن قیس] قریة علی الوادی تنسب الی الاحنف بن قیس أربعة فراسخ، و من قصر الاحنف الی مدینة مرو [الروذ] الاعلی خمسة فراسخ، ثم تجاوز هذه المدینة حتی تنتهی الی موضع یقال له، قصر عمرو فی الجبل علی فم الشعب قدر فرسخ. و من مدینة مرو الروذ الی ارسکن خمسة فراسخ، و من أرسکن الی الاسراب، و هی صغیرة بیوتها أسراب فی الجبل علی الطریق فی الشعب، سبعة فراسخ، و من الاسراب الی کنجاباذ و هی قریة من کور الطالقان [ستة فراسخ، و من کنجاباذ الی الطالقان ستة و هی قریة من کور الطالقان] الی کنجان قریة عظیمة بین جبلین خمسة فراسخ، و من کنجان الی أرغین قریة عامرة فی وادی مرو فرسخ. ثم فی عقبة ترابیة لیست بصعبة و بعد ذلک فی الجبل بعض الطریق حجارة [و فی]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 107
العقبة عین بحجار و کله لیس بصعب أربعة فراسخ، و من أرغین الی قصر خوط قریة عامرة فی صحراء کثیرة الاهل، و هی أول عمل کورة الفاریان خمسة فراسخ، و من قصر خوط الی مدینة الفاریاب قدر فرسخین. ثم المفازة التی یقال لها مفازة القاع و هی خمسة فراسخ، و من مدینة الفاریاب الی القاع فی المفازة أکثر من ذلک، فی صعود و هبوط، و هو سهل المنزل فیه خانات و آبار، و هو من سلطان کورة الجوزجان، و هو فی صحراء تسعة فراسخ، و من القاع الی الشبورقان فی البریة و ایقن مثوبه، و هی کثیرة الاهل فیها منبر و هی من الجوزجان تسعة فراسخ، و من الشبورقان الی السدرة، و هی [من] کورة بلخ، ستة فراسخ کانت هذه المنزلة هو الدو و لیس فیه الا سکة البرید و خانات، فلما کانت سنة الزلزلة فی عین السدرة بخراسان، فی نواحی مرو و طخارستان و هی سنة ثلاث و مائتین، تفجرت من الزلزلة عین السدرة و صارت عینا کبیرة و جری ماؤها فی البریة، و هی مفازة تتصل بمرو و آمل، و الغالب علیها الرمال و القصباء، و صار موضع الشجرة قریة، فیها زروع کثیرة و أشجار. و من السدرة الی الدستجردة قریة کثیرة الماء و الاهل خمسة فراسخ، و من الدستجردة الی الغور و هی قریة عظیمة أربعة فراسخ، و من الغور الی مدینة بلخ فی عمارة ثلاثة فراسخ، و من مدینة بلخ الی سیاجرد قریة عظیمة خمسة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 108
فراسخ، و من سیاجرد الی نهر بلخ جیحون فی مفازة سبعة فراسخ، و من مدینة الترمذ الی روعان صرمنجان ستة فراسخ، و هذا النهر من أصل مدینة الترمذ ، و ضرب السبور و هو علی صخرة و من صرمنجان الی دارزنکی قریة عامرة کثیرة الاهل ستة فراسخ، و من دارزنکی [الی] قریة تدعی الصغانیان و هی عظیمة کثیرة الاهل سبعة فراسخ، و من مدینة الصغانیان الی طریق الراشت خمسة فراسخ، و من مدینة الراشت الی بونذا قریة عظیمة ثلاثة فراسخ، و من بونذا الی هموران قریة المسیر الیها سبعة فراسخ، و من هموران الی اباکسوان قریة عامرة ثمانیة فراسخ، و من اباکسوان الی شومان خمسة فراسخ، و من شومان الی واشجرد [و المسیر الیها فی عمران أربعة فراسخ، و من واشجرد]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 109
الی الراشت [و هی] بین جبلین، وراشت أقصی بلد خراسان من تلک النواحی، و هی مما یلی فرغانة، و منها مدخل الترک للغارة مسیرة أربعة أیام.
ثم نرجع الی مدینة بلخ، و الطریق منها الی طخارستان العلیا: فمن مدینة بلخ الی ولاری خمسة فراسخ، و من ولاری الی سواحی ثلاثة فراسخ، و من سواحی الی مدینة خلم ثم فی بریة ثلاثة فراسخ، و من مدینة خلم الی بهار منزل فی المفازة لا ماء فیه، الا من بئر ینزل الیها بدرجة سبعة فراسخ، و من بهار الی بکبانول منزل فی مفازة خمسة فراسخ، و من بکبانول الی قارض [و هی قریة] عامرة و هی بین صخور نهر بلخ، علی ثمانیة عشر فرسخا، سبعة فراسخ.
و اذا قد أتینا علی ذلک الطریق و المسالک الی مکة، و ما والاها من الیمن و غیرها، و اتبعنا ذلک بما یتبعه من الطرق، الی نواحی المشرق فلنتبع ذلک بذکر الطریق الی نواحی الشمال و ما ولاها: فأول ذلک الطریق العادل الی کورة اذربیجان، فمن سن سمیرة الی الدینور خمسة فراسخ.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 110
و من الدینور الی الخورجان تسعة فراسخ، و من الخورجان الی تل و ان ستة فراسخ، و من تل و ان الی سیسر سبعة فراسخ، و من سیر طریقان، طریق الی البیلقان عشرة فراسخ، و من البیلقان الی بوزة ثمانیة فراسخ.
و أما طریق الشتاء فمن سیسر الی أندراب أربعة فراسخ، و من أندراب الی البیلقان خمسة فراسخ، و من البیلقان الی برزة ستة فراسخ، و من برزة الی سابرخاست ثمانیة فراسخ، و من سابرخاست الی المراغة سبعة فراسخ، و من المراغة الی ده الخرقات احدی عشر فرسخا، و من ده الخرقات الی تبریز تسعة فراسخ، و من تبریز الی مدینة مرند عشرة فراسخ، و من المراغة الی کولسرة عشرة فراسخ، و من کولسرة الی سراة عشرة فراسخ، و من سراة الی النیر خمسة فراسخ، و من سراة الی أردبیل خمسة فراسخ، و من أردبیل الی خان بابک ثمانیة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 111
فراسخ، و من خان بابک الی برزند ستة فراسخ، و من برزند الی بهلاب اثنا عشر فرسخا، و من أردبیل الی موقات أربعة فراسخ.
فأن أرید الی فریز من برزة، فمنها الی تفلیس فرسخان، و من تفلیس الی جابروان ستة فراسخ، و من جابروان الی نریز أربعة فراسخ، و من نریز الی أرمیة أربعة عشر فرسخا، و من أرمیة الی سلماس ستة فراسخ، و من مرند الی الخان أربعة فراسخ، و من الخان الی خوی ستة فراسخ.
و من أراد أرمینیة من هذا الطریق، فمن مرند الی السری علی الوادی عشرة فراسخ، و من الوادی الی نشوی عشرة فراسخ، و من نشوی الی دبیل عشرون فرسخا.
و من أراد من ورثان الی برذعة، فمن ورثان الی درمان ثلاثة فراسخ، ثم البیلقان سبعة فراسخ، ثم الی برذعة ثلاثة فراسخ.
ثم لنأخذ فی تبیین الطریق من مدینة السلام الی أکناف المغرب و نواحیه، و نبدأ بما ختم من ناحیة الشمال لنصل بین ذلک و بین ما بدأنا به من المشرق، الی نواحی الشمال، و لیکن أول ذلک علی الموصل، فمن مدینة السلام الی البرذان أربعة فراسخ، [و من البرذان الی عکبرا خمسة فراسخ، و من عکبرا الی باحمشا ثلاثة فراسخ] . و من باحمشا الی القادسیة سبعة فراسخ، و من القادسیة الی الکرخ خمسة فراسخ، و من الکرخ [الی جبلتا سبعة فراسخ، و من جبلتا الی السوقانیة خمسة فراسخ، و من السوقانیة] الی الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص111
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 112
بارما سبعة فراسخ، و من بارما الی مدینة السن الی الحدیثة، بریة یجری فی وسطها الزاب الصغیر اثنا عشر فرسخا، و من الحدیثة الی طهمان [سبعة فراسخ، و من طهمان] الی الموصل سبعة فراسخ، و من الموصل الی بلد و هی مدینة سبعة فراسخ، و من بلد باعیناثا سبعة فراسخ، و من باعیناثا الی برقعید ستة فراسخ، و من برقعید الی أذرمة ستة فراسخ، و من أذرمة الی تل فراشة ثلاثة فراسخ، و من تل فراشة الی نصیبین أربعة فراسخ، و من نصیبین مفرق طریقین، أحدهما ذات الیمین الی نواحی الشمال، المقاربة لما ذکرنا من الطرق، من المشرق الیها، و الاخر الی سائر نواحی المغرب.
فلیکن ما نبدأ به الطریق التی تأخذ ذات الیمین من نصیبین الی دارا خمسة فراسخ، و من دارا الی کفرتوثا سبعة فراسخ، و من کفرتوثا الی قصر بنی نازع سبعة فراسخ، و من قصر بنی نازع الی آمد سبعة فراسخ
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 113
و من آمد الی میافارقین ذات الیمین خمسة فراسخ، و من میافارقین الی أرزن، و هی أیضا مدینة تتاخم أرمینیة سبعة فراسخ.
و الطریق الی آمد الی الرقة، ذات الشمال منها، الی شمیشاط بقرب ثغور الروم سبعة فراسخ، و من شمیشاط الی تل جوفر خمسة فراسخ، و من تل جوفر، الی جرنان قریة آهلة کثیرة الاسواق، ستة فراسخ، و من جرنان الی بامقرا و بها سوق، و أهلها قلیل خمسة فراسخ، و من بامقرا الی جلاب، و هی قریة غناء علی نهر سبعة فراسخ، و من جلاب الی الرها، و هی مدینة رومیة فی سفح جبل، أربعة فراسخ، و من الرها الی [حران و هی مدینة أربعة فراسخ، و من حران الی تل محرا أربعة فراسخ، و من تل محرا الی] باجروان، و هی مدینة أربعة فراسخ، و من باجروان الی الرقة ثلاثة فراسخ.
أما الطریق من نصیبین الی الرقة فمنها الی دارا و هی مدینة فی سفح جبل خمسة فراسخ و من دارا الی کفرتوثا [سبعة فراسخ و من کفرتوثا الی] العرادة و هو منزل ثلاثة فراسخ و من العرادة الی الجرود و هی مدینة فیها عیون أربعة فراسخ، و من الجرود الی حصن مسلمة قریة فیها صهریج ستة فراسخ، و من الحصن الی باجروان سبعة فراسخ، و من باجروان الی الرقة ثلاثة فراسخ.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 114
فأما الطریق من بلد ذات الشمال قرقیسیا و سنجار، و طریق الفرات:
فمن بلد الی تل أعفر و هی قریة کبیرة خمسة فراسخ، و من تل أعفر الی سنجار و هی مدینة رومیة خمسة فراسخ، و من سنجار الی عین الجبال [خمسة فراسخ و من عین الجبال] الی سکیر العباس بن محمد مدینة علی الخابور تسعة فراسخ، و من السکیر الی الغدین خمسة فراسخ، و من الغدین الی ماکسین مدینة علی الخابور ستة فراسخ و من ماکسین الی قرقیسیا و هی مدینة [علی] الفرات و الخابور سبعة فراسخ.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 115
أما الطریق من الرقة الی الثغور: [فمن الرقة الی عین الرومیة ستة فراسخ] الی تل عبدا سبعة فراسخ، و من تل عبدا الی سروج ستة فراسخ [و من سروج الی المزینة ستة فراسخ] و من المزینة الی سمسیاط و هی مدینة علی الفرات من الجانب الشامی ستة فراسخ، و من سمیساط الی حصن منصور و هی ثغور علیها سور حجارة ستة فراسخ، و من حصن منصور الی ملطیة فی عقاب شدید، و ملطیة ثغر أیضا عشرة فراسخ، و من ملطیة الی مدینة تسمی کمخ . و کانت ثغرا و استولی علیها العدو أربعة فراسخ، و ذات الیسار الی حصن زبطرة و استولی علیها العدو خمسة فراسخ، و من زبطرة الی الحدث ، و هو ثغر فی نحر العدو أربعة فراسخ، و من الحدث الی مرعش و هو ثغر لیس وراءه الا عمارات العدو خمسة فراسخ.
فلنرجع الی مدینة السلام لنبین الطریق منها الی نواحی المغرب اذا أخذ علی طریق الفرات: فمن مدینة السلام الی السیلحین أربعة فراسخ و من السیلحین الی الانبار ثمانیة فراسخ، و من الانبار طریق یخرج من البجس
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 116
فی البریة فیلتقی عند الرب مع الطریق المستقیم [من] الانبار و من الانبار الی الرب سبعة فراسخ، و من الرب الی هیت اثنا عشر فرسخا، و من هیت الی الناووسة سبعة فراسخ و من الناووسة الی آلوسة سبعة فراسخ، و من آلوسة الی الفحیمة ستة فراسخ، و من الفحیمة الی النهیة اثنا عشر فرسخا، فی البریة و علی الفرات و هی طریق البریة ستة فراسخ، و من النهیة الی الدازقی ستة فراسخ و من الدازقی الی الفرضة ستة فراسخ، و من الفرضة یفترق الطریق الی مامنة علی البریة، و مامنة علی الفرات.
فأما الفرات فمن الفرضة الی وادی السباع الی خلیج ابن جمیع خمسة فراسخ، و من خلیج ابن جمیع الی الفاش ستة فراسخ، و من الفاش الی قرقیسیا، و الی فم نهر سعید ثمانیة فراسخ، و من فم نهر سعید الی الجردان أربعة عشر فرسخا، و من الجردان الی المبارک أحد عشر فرسخا، و من المبارک الی الرقة ثمانیة فراسخ، فذلک من مدینة السلام علی الفرات مائة و ستة و عشرون فرسخا.
و أما طریق البریة التی تنقسم عند الفرضة، فمن الفرضة الی القمرطی ثلاثة فراسخ، و من القمرطی الی العوامل تسعة فراسخ و میل،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 117
و من العوامل الی القصبة ثمانیة فراسخ، و من القصبة الی العریر تسعة فراسخ، و من العریر الی الرصافة ثمانیة فراسخ، و من الرصافة الی الرقة ثمانیة فراسخ، فذلک من مدینة السلام، الی الرقة فی طریق البریة دون الفرات مائة و سبعة و عشرون فرسخا.
طریق دمشق من الرصافة: من الرقة الی الرصافة ثمانیة فراسخ، و من الرصافة طریقان: أحدهما الی دمشق فی البریة، و اخری علی حمص فی العمران.
فأما طریق العمران: فمن الرصافة الی الزراعة ، أربعون میلا، و من الزراعة الی قسطل ستة و ثلاثون میلا، و من قسطل الی سلمیة ثلاثون میلا، و من سلمیة الی حمص أربعة و عشرون میلا. و من حمص الی شمسین الشعر ثمانیة عشر میلا، و من شمسین الی قارا اثنا و عشرون میلا، و من قارا الی البنک اثنا عشر میلا، و من البنک الی القطیفة عشرون میلا، و من القطیفة الی دمشق، أربعة و عشرون میلا.
فأما طریق البریة من الرصافة الی دمشق: فمن الرصافة الی الخربة و اسمها بطلامیا خمسة و ثلاثون میلا، و من بطلامیا الی العذیب أربعة و عشرون میلا، و من العذیب الی نهیا عشرون میلا، و من نهیا الی القریتین عشرون میلا، و من القریتین الی جرود ستة و ثلاثون میلا، جرود الی دمشق ثلاثون میلا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 118
و من سلمیة الی دمشق، فی طریق یعرف بالاوسط من سلمیة الی فرعایا ثمانیة عشر میلا، و من فرعایا الی ماء شریک عشرون میلا، و من ماء شریک الی صدد ثمانیة عشر میلا، و من صدد الی النبک خمسة و ثلاثون میلا.
و من حمص أیضا الی دمشق علی طریق البقاع: من حمص الی جوسیة ثلاثة عشر میلا، و من جوسیة الی أیعاث عشرون میلا، و من أیعاث الی بعلبک ثلاثة أمیال، و من بعلبک یسرة علی جبل یسمی رمی خمسون میلا.
و من أخذ بعلبک الی طبریة علی طریق الدراج: فمن بعلبک الی عین الجر عشرون میلا، و من عین الجر الی القرعون، و هو منزل فی بطن الوادی، خمسة عشر میلا، و من القرعون الی قریة یقال لها العیون، تمضی الی کفر لیلی عشرون میلا، و من کفر لیلی الی طبریة خمسة عشر میلا، و فی هذا الطریق جب یوسف علیه السلام.
و ان أخذ الطریق الی جبال الاردن من دمشق، فالطریق المستقیم:
و من دمشق الی الکسوة اثنا عشر میلا، و من الکسوة الی جاسم أربعة و عشرون میلا، و من جاسم الی أفیق أربعة و عشرون میلا و من أفیق الی طبریة ستة أمیال. ثم من طبریة یفترق الطریق الی الرملة فرقتین فمن طبریة الی اللجون علی الطریق المستقیم عشرون میلا.
و الطریق الاخر الی بیسان ستة عشر میلا. ثم الی اللجون ثمانیة عشر میلا و من الرملة الی مصر. و من الرملة الی أزدود فی القری و العمران اثنا عشر میلا و من أزدود فی القری و العمران الی غزة عشرون میلا، و من غزة الی رفح فی بساتین عشرة أمیال و ستة فی رمل کثیر ، و من رفح الی العریش فی رمل أربعة و عشرون میلا، و من العریش یفترق الطریق الی طریق الجفار و هو الرمل، و طریق الساحل علی البحر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 119
فأما طریق الجفار: فمن العریش الی الورادة ثمانیة عشر میلا، و من الورادة الی البقارة عشرون میلا و من البقارة الی الفرما أربعة و عشرون میلا.
[و أما] طریق الساحل: فمن العریش الی المخلصة ، أحد و عشرون میلا، و من المخلصة الی القصر حصن النصاری، و فیه ماء عذب و نخل، أربعة و عشرون میلا، و من القصر الی الفرما أربعة و عشرون میلا.
و من الفرما یختلف الطریق الی الفسطاط قصبة مصر، فطریق للشتاء و طریق للصیف . فطریق الصیف، من الفرما الی جرجیر ثلاثون میلا، و من جرجیر الی فاقوس الغاضرة أربعة و عشرون میلا، و من الغاضرة الی مسجد [قضاعة] ثمانیة عشر میلا، و من مسجد قضاعة الی بلبیس أحد و عشرون میلا، و من بلبیس الی مصر أربعة و عشرون میلا. و طریق الشتاء، من الفرما الی المرصد، و من المرصد الی الغاضرة أربعة و ثلاثون میلا، بعد التقاء طریقین هناک.
فأما الطریق من الفسطاط الی برقة و أفریقیة و الغرب أجمع، فمن الفسطاط الی ذات الساحل أربعة و عشرون میلا، و من ذات الساحل الی ترنوط ثلاثون میلا. ثم یعدل الطریق الی الاسکندریة من ترنوط
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 120
هذه فمن ترنوط الی کوم شریک اثنان و عشرون میلا، و من کوم شریک الی الرافقة و السیر مع النیل و یعدل مع الرافقة [الی] خلیج الاسکندریة أربعة و عشرون میلا، [و من الرافقة الی قرطسا ثلاثون میلا، و من قرطسا الی کریون أربعة و عشرون میلا، و من کریون الی الاسکندریة أربعة و عشرون میلا و من الاسکندریة الی أبو أمینة عشرون میلا] و من أبو أمینة الی ذات الحمام ثمانیة عشر میلا.
ثم نعید السیر من ترنوط التی کانت المقصد الیها من ذات الساحل فمن ترنوط الی المنبر ثلاثون میلا، و من المنبر الی مسارس أربعة و عشرون میلا، و من مسارس الی ارمسا اثنا عشر میلا، و من أرمسا الی ذات الحمام عشرون میلا. فیلتقی الطریقان هناک، طریق الاسکندریة، و طریق برقة فیصیر الطریقان واحدا، و یحمل الماء من ذات الحمام فی البریة و مسایرة بحر الروم حتی تنزل الحنیة، حنیة الروم، و هی خراب علی الطریق.
فمن ذات الحمام الی حنیة الروم أربعة و ثلاثون میلا، و من الحنیة الی قصر العجوز، و هی قریة یقال الطاحونة ثلاثون میلا، و من الطاحونة الی کنائس الجون فی عمران أربعة و عشرون میلا، و من کنائس الجون الی جب العوسج ثلاثون میلا، و من جب العوسج الی سکة الحمام ثلاثون میلا، [و من سکة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 121
الحمام الی قصر الشماس خمسة و عشرون میلا، و من قصر الشماس الی خربة القوم خمسة عشر میلا، و من خربة القوم الی خرائب أبی حلیمة خمسة و ثلاثون میلا، و من خرائب أبی حلیمة الی العقبة عشرون میلا] ، و منها الی قریة یقال معد خمسة و ثلاثون میلا، و من معد الی ربوس ثلاثون میلا، و من ربوس الی فرمة، و هی مدینة ینزلها العمال ستة أمیال، و من فرمة الی قصر یقال له الشاهدین، الی وادی السدور، ملتف الاشجار عشرون میلا، من وادی السدور الی قریة یقال لها باع أربعة و عشرون میلا، و من باع الی الندامة أربعة و عشرون میلا، و من الندامة الی برقة ستة أمیال.
أما طریق البریة فمن قصر الروم [الی مرج الشیخ عشرون میلا، و من مرج الشیخ الی حی عبد اللّه ثلاثون میلا، و من حی عبد اللّه الی جیاد الصغیر ثلاثون میلا و من جیاد الصغیر] الی حباب المیدعان [خمسة و ثلاثون میلا و من حباب المیدعان] الی وادی مخیل خمسة و ثلاثون [میلا] ، و من وادی مخیل الی جب حلیمان خمسة و ثلاثون، [و من جب حلیمان الی وادی المغارة خمسة و ثلاثون میلا] و من وادی المغارة الی تاکنست ، و هی قریة للنصاری خمسة و عشرون میلا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 122
[و من تاکنست الی الندامة خمسة و عشرون میلا] ، و من الندامة الی برقة و هی مدینة فی صحراء حمراء کالبسرة خمسة عشر میلا، و الجبال منها [علی ستة] أمیال. فذلک من الاسکندریة الی برقة.
و من برقة الی ملیتیة خمسة عشر میلا، [و من ملیتیة الی قصر العسل تسعة و عشرون میلا] ، و من قصر العسل الی [اوبران اثنا عشر میلا، و من] اوبران الی سلوق ثلاثون میلا، و من سلوق یفترق الطریق فرقتین. فرقة علی السکة، و فرقة علی طریق ساحل البحر. فطریق الساحل فمن سلوق الی برسمت أربعة و عشرون میلا، [و من برسمت الی بلبد عشرون میلا، و من بلبد الی أجدابیة أربعة و عشرون میلا] . أما طریق السکة: فمن سلوق الی السکة ثلاثون میلا، و من السکة الی الزیتونة عشرون میلا، و من الزیتونة الی أجدابیة أربعة و عشرون میلا، فیجتمع طریق السکة و طریق الساحل فی أجدابیة.
ثم نرجع الی ذکر ملیتیة، التی من برقة الیها خمسة عشر میلا.
فمنها فی طریق البر من ملیتیة الی الانبار أربعة و عشرون میلا، و من الانبار الی وادی الاعراب ثلاثون میلا، یرجع من منزل شقیق الفهمی الی سلوق فمن منزل شقیق الفهمی الی سلوق خمسة و ثلاثون میلا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 123
و یجتمع الطریقان [بسلوق] فیکون طریقان الی أجدابیة. و لنرجع الی ذکر مخیل الذی قلنا ان عنده طریق أفریقیة یسرة، فمن مخیل الی جب جراوة الی تملیس عشرون میلا، و من تملیس الی وادی مسوس خمسة و ثلاثون میلا، [و من وادی مسوس الی جزیر أبلو] ، و من جزیر أبلو الی أجدابیة أربعة و عشرون میلا. و من أجدابیة یفترق الطریق فیصیر طریقین: أحدهما الی أفریقیة. و الاخر: الی طرابلس، ثم و من أجدابیة الی حرقرة عشرون میلا، و من حرقرة الی سبخة منهوسا ثلاثون میلا، و من سبخة منهوسا الی قصر العطش أربعة و ثلاثون میلا، و من قصر العطش الی الیهودیتین و هما قریتان علی شط البحر أربعة و عشرون میلا، و من الیهودیتین الی قبر العبادی أربعة و ثلاثون میلا، و من قبر العبادی الی سرت أربعة و ثلاثون میلا، و من سرت الی القرنین ثمانیة عشر میلا، و من القرنین الی مغمداش عشرون میلا، و من مغمداش الی قصور حسان ثلاثون میلا، و من قصور حسان الی المنصف أربعون میلا، و من المنصف
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 124
الی تورغا أربعة و عشرون میلا، و من تورغا الی رغوغا عشرون میلا، و من رغوغا الی ورداسا ثمانیة عشر میلا، و من ورداسا الی المحتنی اثنان و عشرون میلا. و من المحتنی الی وادی الرمل عشرون میلا. و من وادی الرمل الی طرابلس أربعة و عشرون میلا، [و من طرابلس] الی مدینة یقال لها سبرة خربة أربعة و عشرون میلا، و من سبرة الی بئر الجمالین عشرون میلا، و من بئر الجمالین الی قصر الدرق ثلاثون میلا [و من قصر الدرق] الی بادرخت أربعة و عشرون میلا، و من بادرخت الی الفوارة ثلاثون میلا، و من الفوارة الی قابس و هی مدینة ثلاثون میلا، و من مدینة قابس الی بئر الزیتونة ثمانیة عشر میلا، و من الزیتونة الی کتانة أربعة و عشرون میلا، و من کتانة الی الیسر [ثلاثون میلا، و من الیسر] الی باب مدینة القیروان و هی مدینة أفریقیة أربعة و عشرون میلا.
و اذا أتینا علی ذکر الطریق، شرقا و غربا و جنوبا و شمالا، فلا بأس بذکر السکک التی رتبت فیها الرجال لحمل الخرائط، و جعلت رسما للبرید، و نبدأ من الطریق أخذ شرقا و غربا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 125
فمن مدینة السلام: الی المدائن ثلاث سکک، و من سکة المدائن الی جرجرایا ثمانی سکک، و من جرجرایا الی سکة جبل خمس سکک، و من جبل الی مدینة واسط، و سکتها أول عمل کورة دجلة ثمانی سکک، و من سکة المرومة و هی أول کورة دجلة مما یلی واسط الی باذبین ثلاث سکک، و من سکة باذبین الی دیر مابنه آخر عمل کورة دجلة.
و مما یلی عمل الاهواز، ثلاث عشرة سکة، و من بادس الی نهر تیرین أربع سکک، و من نهر تیرین الی سوق الاهواز ثلاث سکک، و من سوق الاهواز الی البرجان، آخر عمل الاهواز أربع عشرة سکة، و من البرجان الی سکة أرجان سکة و من سکة أرجان الی النوبندجان [سبع عشرة سکة، و من النوبندجان] الی سکة شیراز اثنتا عشرة سکة، و من شیراز الی سکة اصطخر خمس سکک، و سکک الطریق العادل من باذبین الی البصرة فیه فیوج مرتبون، و من باذبین الی عبدس خمس سکک، و من عبدس الی سکة المذار ثمانی سکک، و من المذار الی البصرة، و کانت فیها دواب للبرید ثلاث سکک.
سکک طریق المشرق مما یلی الجبل: من مدینة السلام الی الدسکرة عشرة سکک، و من الدسکرة الی جلولاء أربع سکک، و من جلولاء الوقیعة الی مدینة حلوان عشر سکک، و من حلوان الی نصیر آباد آخر عملها تسع سکک، و من نصیر آباد الی قرماسین ست سکک، و من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 126
قرماسین الی خنداذ آخر عمل الدینور عشر سکک، و من خنداذ الی مدینة همذان ثلاث سکک، و من مدینة همذان الی مشکویة، آخر عمل همذان مما یلی احدی و عشرون سکة، و من حلوان الی شهرزور تسع سکک، و من حلوان الی مدینة السیروان [سبع سکک] ، و من مدینة السیروان الی سن سمیرة أربع سکک، و من سن سمیرة الی الدینور سکتان ، و من الدینور [الی] یزدجرد آخر عمل الدینور، مما یلی زنجان ثمانی عشرة سکة، و من سکة یزدجرد الی زنجان احدی عشرة سکة، [و من زنجان الی المراغة احدی عشر سکة] ، و من المراغة الی المیانج سکتان، و [من] المیانج الی أردبیل احدی عشرة سکة، و من اردبیل الی سکة ورثان و هی آخر سکة من عمل اذربیجان احدی عشرة سکة، و من سکة ورثان الی مدینة برذعة ثمانی سکک، و من سکة برذعة الی المنصورة أربع سکک، و من برذعة الی المدینة المتوکلیة [ستة سکک، و من المدینة المتوکلیة] الی تفلیس عشر سکک، و من برذعة الی الباب و الابواب خمس عشرة سکة، و من برذعة الی دبیل تسع سکک.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 127
سکک الطریق العادل الی قم و أصبهان: من الدور الی قم ثلاث سکک، و من قم الی أصبهان سبعة و أربعین فرسخا، و من مدینة قم الی سکة رود آخر عملها ما یلی أصبهان ثلاث عشرة سکة.
الطریق العادل الی نهاوند: من ماذران من عمل الدینور الی نهاوند ثلاث سکک.
الطریق العادل من رکاد الی قزوین: من رکاد الی قزوین سکة.
الطریق الاخذ الی أکناف نواحی المغرب، من بغداد الی البردان سکتان، و من بردان الی عکبرا أربع سکک، و من عکبرا الی سر من رأی سبع سکک، و من سر من رأی الی جبلتا سبع سکک، و من جبلتا الی السن عشر سکک، و من السن الی الحدیثة تسع سکک، و من الحدیثة الی الموصل سبع سکک، و من الموصل الی أول عمل بلد سکة، و من آخر عمل الموصل الی سکة بلد ثلاث سکک، و من بلد الی أذرمة تسع سکک، و من أذرمة الی نصیبین ست سکک، و من نصیبین الی کفر توثا ثلاث سکک، [و من کفر توثا الی رأس عین عشر سکک] ، و من رأس عین الی الرقة خمس عشرة سکة، و من الرقة الی [النقیرة] آخر عمل دیار مضر عشر سکک.
و من النقیرة الی منبج خمس سکک، و من منبج الی حلب تسع سکک، و من حلب الی قنسرین ثلاث سکک، و من قنسرین الی أول عمل حمص سکة واحدة، و من سکة المرج و هی أول سکة تلی عمل قنسرین الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 128
صوران سبع سکک، و من صوران الی حماة سکتان، و من حماة الی حمص [أربع سکک، و من حمص الی المحمدیة أربع سکک] ، و من المحمدیة الی بعلبک خمس سکک، و من بعلبک الی دمشق [تسع سکک، و من دمشق] الی دیر أیوب آخر عملها سبع سکک، و من دیر أیوب الی طبریة ست سکک، و من طبریة قصبة الاردن الی اللجون من عمل الاردن [أربع سکک، و من اللجون قصبة الاردن] الی الرملة [قصبة فلسطین تسع سکک، و من الرملة الی] آخر عمل فلسطین و هی سکة المعینة تسع سکک، و من سکة المعینة الی آخر طریق الجفار و هی سکة الدارورة سبع عشر سکة.
الطریق العادلة من نصیبین الی أرزن و خلاط: من نصیبین الی [مدینة] أرزن احدی عشرة سکة، و من بدلیس الی خلاط أربع سکک.
الطریق العادلة من کفر توثا الی شمشاط : من کفر توثا الی آمد سبع سکک، و من آمد الی تل جوفر سکتان، و من تل جوفر الی شمشاط ست سکک، و من شمشاط الی قالیقلا سکتان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 129
الطریق العادلة من الحصن الی الثغور الجزریة علی حران و الرها: من الحصن الی حران ثلاث سکک، [و من حران الی الرها سکتان، و من الرها الی سمیساط] ثلاث سکک، و من سمیساط الی حصن منصور سکتان.
الطریق العادلة من دیار مضر الی طریق الفرات: من الرقة الی سکة دبا آخر عمل دیار مضر تسع سکک.
سکک الطریق العادلة من منبج الی الثغور الشامیة: من حلب الی قنسرین تسع سکک، و من قنسرین الی انطاکیة أربع سکک، و من انطاکیة الی اسکندرونة أربع سکک، و من اسکندرونة الی المصیصة سبع سکک، و من المصیصة الی أذنة ثلاث سکک، و من أذنة الی طرسوس خمس سکک، و من المصیصة الی عین زربة سکتان.
نرجع الی الطریق العادلة من طبریة الی صور: من طبریة الی صور سبع سکک.
طریق الفسطاط الی الاسکندریة ثلاث عشرة سکة، و من الاسکندریة الی جب الرمل مما یلی برقة ثلاثون سکة.
و ما لم نذکر من سکک النواحی فهو للغنی بما ذکرناه [من المسافة بینهما، و لکن هذا آخر ما نذکره فی هذه المنزلة إن شاء اللّه] .
تمت المنزلة الخامسة من کتاب الخراج و صنعة الکتابة و الحمد للّه رب العالمین
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 130

المنزلة السادسة من کتاب الخراج‌

اشارة

[بسم اللّه الرحمن الرحیم] الباب الاول: فی ان اکثر امر الارض فی الهیئة و القدرة و المساحة و الوضع و العمارة فانما اخذ من الصناعة النجومیة و کیف ذلک.
الباب الثانی: فی قسمة المعمور من الارض.
الباب الثالث: فی وضع البحار من الارض المعمورة و مسافتها و الجزائر منها.
الباب الرابع: فی الجبال التی فی المعمورة منها و عددها و اقرار المشهورة منها.
الباب الخامس: فی الانهار و العیون و البطائح التی فی المعمورة و أعدادها، و اقرار المشهور منها.
الباب السادس: فی مملکة الاسلام، و اعمالها، و ارتفاعها.
الباب السابع: فی ذکر ثغور الاسلام و الامم و الاجبال المطیفة بها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 131
قال قدامة بن جعفر: ما ینبغی لمن یرشح نفسه من الکتابة للرئاسة العالیة، أن لا یکون جاهلا بأمر الاراضی و وضعها و نخیل اقطارها و علم غامرها و ما لا یبلغه العمران منها و معرفة ثغور الاسلام، و أحوال الاجبال و الامم المطیفة بالمملکة التی یرید تدبیرها. و قد کنا وعدنا فی صدر کتابنا، الکلام فی هذه الامور، و ذکر ما یحتاج الیه منها، من کان ضابطا للترتیب الذی رتبنا علیه، أسباب الکتابة و لم یلزم المزید لبلوغ الغایة القصوی منها أن یکون ما هو فیه علم. ان هذا موضع الکلام فی أمر الاراضی و أحوالها، و ینبغی أن نبین الان من ذلک ما یجب تبینه بعون اللّه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 132

الباب الاول فی أن أکثر أمر الارض فی الهیئة و القدر و المساحة و الوضع و العمارة فأنما أخذ من الصناعة النجومیة و کیف ذلک.

لما احتیج الی علم أحوال الارض فی شکلها و مقدارها، و مساحتها، و أوضاع البلدان فیها، و مبلغ المعمور و ما لا یلحقه العمارة منها، و کان الوقوف علی حقیقة ذلک بالمعاینة و ادراکه بالمشاهدة، متعذرا علی الانسان لقصور عمره و عجزه عن القدرة علی الوصول الی المواضع التی یحتاج الی مشاهدتها، لتحصیل أمرها. عاد الی ما أعطاه اللّه تعالی بلطفه، من قوة التمییز، الذی اذا عجز خمسه عن بلوغ ما یریده لضعفه، کان فی هذه القوة عوض له مما نقصه، فاستخرج أولا: شکل الارض، بأن وجد الشمس تطلع فی المشرق أول النهار. ثم تغیب فی المغرب آخره ثم تعود کذلک فی الیوم الثانی، فعلم ان شکل ما یدار علیه من الاجسام، لابد من أن یکون وسطا لما یدور حوالیه. و اذا کان وسطا لم یحل أن یکون مستدیرا أو ذا هیئة اخری غیر الاستدارة. فلو ان شکله کان غیر مستدیر للزمته [علی] طول الازمان الاستدارة، لان زوایاه و زوائده، کانت تندرس لکثرة مرور الاشیاء المصادمة له، مثل الریح و الامطار و غیرها من الآثار.
فکان یعود الی الکریه کما یوجد فی الحصی الذی فی البحر من ان أکثره قد صار أملس مستدیر الطول ، ملاقاته ما یلقاه من الاجسام المصادمة له
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 133
التی أزالت الزوایا منه، و اذهبت التضریس عنه. ثم استخرج علم مساحة الارض من النجوم و ذلک انه لما لم یکن الی علم مساحة الکرة سبیل الاستخراج أعظم دائرة تقع علیه و هی التی تقسمها نصفین، و کان استخراج هذه الدائرة بالذراع و مباشرتها بالفعل متعذرا. أما واحدة فلحاجة الانسان الی قطع دور الارض بجسمه و ذلک غیر ممکن لما وصفناه من ضعفه و قصر عمره. و أما ثانیة فلانه لو کان قادرا علی ذلک لم یأمن أن یلقاه فی وجهه اذا أمعن فی السیر للمساحة و الذرع ما یعوقه عن وجهه من الجبال الشامخة و الاودیة المنقعرة و البحار المنکرة و الامم المختلفة المذاهب و الخلائق قصد کسوفا قمریا فی مدینتین من المدن التی تحت خط واحد من الخطوط الموازنة لفلک معدل النهار، و أخذ قدر المسافة بین هاتین المدینتین فقایس به ما بین وقتی الکسوف فیهما، فجعل للمدة من الزمانین قسطا من المسافة بین البلدین، و عمل علی ذلک فی زمان مسیر الشمس یوما و لیلة، و هو دور الارض فنسب مسافة الارض من درج الفلک. و نبین به ما أراد تبینه و ما أری أکثر من تعدا هذا الموضع ممن لم یطالع أشیاء من صناعة النجوم، بتحققه و لا بأس ان تبسطه لیظهر عند من لم یکن عارفا بهذه الصناعة، و ما أردناه به. فنقول: ان البلدین اللذین استخرجا قسط ما یخص الاجزاء الفلکیة و مسافة ما بینهما هما بلدان عرضهما واحد، و معنی عرض البلد بعده عن معدل النهار و هو خط الاستواء فان لم یکن هذان البلدان فی الطول الذی هو بعده ما بین المشرق و المغرب مسافة ما قصد کسوف قمری، و کان مثلا فی البلد المشرقی علی ساعتین من اللیل، و فی المغربی علی ساعة و کانت مسافة ما بینهما من الامیال ألف میل فیعلم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 134
ان قسط الدرجة و هی جزء من خمسة عشر جزءا من الساعة المنسوبة من مسافة ما بین البلدین المذکورین ستة و ستون میلا و ثلثا میل، فضربت هذه الامیال فی أجزاء الفلک المسماة بالدرج و هی ثلثمائة و ستون جزء، فخرج من الضرب أربعة و عشرون ألف میل فحکم بأن ذلک دور الارض و هو ما کان لو احتیج الی مساحته بالمساحة الارضیة تعذر للاسباب التی بیناها.
فأما علم المعمور من الارض مما لا یصلح فیه العمارة، فکان الاستدلال علیه أیضا مع الاخبار الصحیحة التی قبلها بطلیموس من رسله و قایس بها غیرها بما صح عنده من الاخبار المتقدمة قبله من جهة الکواکب أیضا.
و ذلک ان هذا الرجل ضعف آراء من نظر فی أمر المعمورة من الارض مما لا یصل الیه العمارة مثل مارسیوس و مثل طیملسالس و ابرخیس و غیرهم، فی قبولهم أقوال التجار الذین أخذوا الاخبار عنهم و قال: التجار لا یؤمن تخرصهم فیما یحکونه قصدا للمماراة و المفاخرة لبلوغ المواضع التی یدعون بلوغها و انفذ رسلا قاصدین لتعرف حقیقة ما أراد أن یعرفه من أمر المواضع فی الجهات، و اعتمد من له النظر و الفهم، و البعد من التزید و الکذب. یعمل علی أخبارهم مقایسا لها بما وجده من الادلة النجومیة، و کان استدلاله من جهة الکواکب، انه نظر فی مسیر الشمس الخاص لها و فی ادارة فلک الکل أیاها فوجد لها بها دینا و موضع فلکها المنسوب الیها لزوما لذلک قربا منه فی وقت و بعدا آخر و انحرافا عنه فی غیر ذلک الوقت، و ذلک أن یکون الزرع و الضرع اللذان یجدهما فی موضع یسمی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 135
عامرا و هو بالاعتدال فی الهواء ، و بطول العمارة، و عدم الحرث و النسل، انما یکون بأفراط اداة الحر و البرد. و وجد الاعتدال، انما یکون باعتدال مسیر الشمس منه و الارتفاع عن الموضع و القرب منه و الافراط فی الحر و البرد انما یکون، أما بأن یجتمع بموضع الوبر فی الجو و المسامته معا، أو الدوام و اتصال الطلوع فیسخن الهواء سخونة تحترق بها الحیوان و النبات، و لا یستقیم أمرها فیه أو یجتمع فی موضع آخر الی البعد عن المسامتة و الارتفاع فی الجو و المقاربة فی الطلوع الیه فیبرد هواه بردا یکثر معه الثلوج و یشتد الصهر و الزمهریر، فلا یتم فیه عمارة و یهلک الحرث و النسل بواحدة.
و وجد الشمس اذا کانت فی المنقلب الصیفی، و الابراج الشمالیة کان بین الموضع الذی عرضه أربع و ستون جزءا، و بین الشمس أربعون جزءا، و تسع دقائق و عرض بغداد ثلاثة و ثلاثون جزءا و خمس عشرة دقیقة. و اذا کانت الشمس عالیة فی المنقلب الصیفی کعلوها اذا کانت فی سبع عشرة درجة فی المیزان، و هو أول تشرین الاول و لکن الشمس اذا کانت فی المنقلب الصیفی کانت قریبة من بعدها الا بعد فی الجو و کان الموضع الذی عرضه أربعة و ستون جزءا فی الصیف
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 136
أبرد کثیرا من زمان بغداد و فی أول تشرین الاول اذا کان الموضع الذی عرضه أربعة و ستون جزءا. علی هذه الحال فی الصیف فهو الشتاء لا یسکن فیه البتة لشدة البرد فیه لا سیما اذا انضاف مع ذلک قصر نهاره و طول لیله، و ان النهار یکون فی ذلک الموضع فی الشتاء ساعتین و سبع ساعة، و اللیل احدی و عشرین ساعة و ستة أسباع ساعة، و انما من هذا الموضع الذی یبطل نهاره فی الشتاء، و لیله فی الصیف جزءان و بعض الاجزاء، لان الموضع الذی یبطل نهاره فی الشتاء، و لیله فی الصیف هو الموضع الذی عرضه ستة و ستون جزءا و تسع دقائق، لان میل تلک البروج جزءا و احدی و خمسون دقیقة، و الشمس تکون فی المنقلب الشتوی فی الابراج الجنوبیة و هی الناحیة البعیدة عنا لان مساکننا انما هی نحو الشمال، فاذا زید میل الشمس فی الجنوب علی عرض الموضع الذی وصفنا، و قلنا انه ستة و ستون جزءا و تسع دقائق بلغ ذلک تسعین جزءا فحینئذ لا یوجد للشمس علی ذلک الموضع ارتفاع و لا فیه طلوع الی ان یعود بعد ستة أشهر الی المنقلب الصیفی فاذا کان الصیف دام طلوعها علیه ستة أشهر اخری، فلم یکن لها غیبة عنه بما قدمنا شرحه. فقد وافق هذا الاستدلال المبین شرحه من حرکة الشمس ما ذکره بطلیموس عن رسله و عمن قبله قوله ممن عنی بهذا الامر و محص عنه قبله. و ذلک انه حکی عنهم ان أقصی ما وجد من العمارة فی جهة الشمال، الجزیرة المعروفة بتولی التی عرضها- و هو بعدها عن خط الاستواء- ثلاثة و ستون جزءا. و أطول النهار فی هذا الموضع یکون عشرین ساعة فهذا ما یدل علیه النظر و وافقه الخبر من مبلغ حد العمارة فی ناحیة الشمال.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 137
و أما جهة الجنوب فلما کان افراط الحر مانعا من کون العمارة فی الموضع کما ان افراط البرد مانع منها أیضا، کان أشد المواضع حرا هو الموضع الذی یجتمع فیه الی مسامته الشمس أیاه دنوها منه و انحطاطها علیه و هذا الموضع فهو من وراء خط الاستواء بواحد و عشرین جزءا و خمس و ثلاثین دقیقة فی الجنوب، حیث مسامته الشمس و هی فی غایة دنوها الی الارض و ذلک اذا کانت من الابراج الجنوبیة فی خمس درج و نصف من القوس. و قد ذکر بطلیموس عن رسله و من وافق علیه من تقدمه ان نهایة ما وجدوه من العمارة فی الجنوب وراء خط الاستواء ستة عشر جزاء و ربع و سدس و هذا الموضع فالشمس بسامته اذا کانت فی ثلاث عشرة درجة من العقرب فبین الموضع الذی أتت الاخبار ببلوغ العمارة الیه و بین ما أوجب الاستدلال بمجری الشمس منه یسیر، یجوز أن تکون العمارة لم یتجاوز للتشابه بینه و بین الموضع المتقدم ذکره بالمجاورة فاذ قد وضح من الارض مبلغ أقصی العمارة من جهتی الشمال و الجنوب ما وضح بالدلیل الذی وافقته الاخبار فلنذکر کیف قسم المعمور من الارض.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 138

الباب الثانی [فی] قسمة المعمور من الارض‌

قد قسمت الامم المعمور من الارض علی ضروب من الاقسام فأول الاقسام ما یروی ان اللّه بعث ملکین فقسما الارض ثلاثة أقسام و أتیا بالقسمة الی نوح فکتبا له ثلاث قرع علی تسمیة بنیه سام، و حام، و یافث و ألقیا القرع فی اناء، و قالا: أدخل یدک فاخرج علی اسم واحد. فأدخل یده علی اسم سام فخرج من وسط الارض و هو من حد النیل الی حد الترک.
ثم أدخل یده المرة الثانیة علی اسم یافث فخرج له من حد سام الی مستدار بنات نعش. ثم أدخل یده المرة الثالثة علی اسم حام فخرج من حد سام الی مطلع سهیل، فلما رأی ذلک علیه السلام سر به اذ صار فیما یخص به سام ثلاث أماکن مقدسة یعبد فیها اللّه و هو مکة، و بیت المقدس، و طور سیناء.
فأعلم ذلک سام و دعا له بالبرکة و لا یزال اللّه یعبد و یمجد فی قسمه. و استخلفه علی ولده و جعل الوصیة الیه و دعا لکل واحد منهم بالصلاح فلما أراد نوح
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 139
تفصیل القسمة بین ولده علی ما خرجت القرعة خرج لسام ما بین النهرین، نیل مصر و الفرات، و ما بعد ذلک الی أرض حلوان. ثم ما ارتفع فی الشمال الی الروم و البرجان و ما علی سیف البحر فی الجانبین عنها علی نهر جیحان ثم فی المشرق الی تخوم أرض عدن و الشجر.
و خرج لیافث من حد حلوان الی أرض خراسان و الجبل، و أرض أصبهان، و الدیلم، و برجان، و الببر، و الطیلسان و الترک، و الخزر و الارمن و اللان.
و خرج لحام مما یلی: الیمن من بلاد الزنج و الهند و السند و الصین، ثم فی الغرب بلاد النوبة و البجة و البربر و الجزائر من البحار المشرقیة و المغربیة کلها. فهذه قسمة الارض علی ما أجراها نوح فی ولده و بارک فی ولد سام خاصة و دعا بأن تکون النبوة فیهم، و کانت شهادة الابد.
و کانت الملوک تقسم مملکتها أربعة أقسام، فجزء منها أرض الترک و الخزر، و هو ما بین مغارب الهند الی مشارق الروم. و جزء ما بین أرض الترک الی الهند، و هو أرض السودان و جزء من عمان الی مکران و کابل و سجستان و طخارستان. و جزء ینسب الی بلاد فارس و یسمی بلد الجامعین، و هو ما بین نهر بلخ و منتهی أذربیجان و أرمینیة الی الفرات و القادسیة.
و کانوا أیضا یعتقدون فی هذا القسم انه سرة الارض و وسطها، و انه لذلک اعتدلت ألوان أهله و اقتدرت أجسامهم، فخلوا من شقرة الروم، و سواد الحبشة، و غلظ الترک و الخزر، و دماثة أهل الصین، و یقال: انهم کانوا یجزون البلاد علی المشرق و المغرب و الشمال و الجنوب، و کانوا یسمون ما بین مطلع الشمس فی أطول النهار الی مطلعها فی أقصره خراسان، و هو الی صاحب ربع المشرق و ما بین مغیب الشمس فی أطول النهار و مغیبها فی أقصره
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 140
جزء ایران. و هو المغرب للشمس فکان الی صاحب ربع المغرب، و ما بین مطلع الشمس فی أول النهار الاقصر الی مغیبها فی آخر النهار الاطول (یمرون) و هی ناحیة الجنوب، و کان ذلک الی والی الیمن، و ما بین مطلع الشمس فی أول النهار الاطول الی مغیبها فی آخر النهار الاقصر (باصر) و هی ناحیة الشمال فکان ذلک الی أول أذربیجان هذه قسمة الفرس.
و أما الروم فأنهم قسموا المعمورة من الارض، أول قسمة ثلاثة أقسام، فجعلوا الاول، من حد البحر المحیط و هو البحر الاخضر من ناحیة الشمال، و الخلیج الذی یخرج الی حد تیطوس من البحر الاخضر الی بحر الروم و هو البحر الشامی، و کانت هذه القطعة من الارض کالجزیرة لانها من ناحیة الشمال و المغرب البحر الاخضر، و من ناحیة الجنوب، و بعض الشرق بحر الشام و سموه بالیونانیة أروفی و القسم الثانی: أما جهة المغرب فالبحر الاخضر، و من ناحیة الشمال بحر الروم و من ناحیة الجنوب بحر الحبشة، و من ناحیة المشرق عریش مصر وسموا هذا القسم لوبیة.
و القسم الثالث، لما بقی من العمران من هذا الحد الی أقصی المشرق و حدود ذلک. أما من جهة المغرب فنیل مصر و العریش و آئلة. و أما من جهة الجنوب فبحر الیمن و الهند.
و أما من ناحیة المشرق الی أقصی عمارات الصین فسموا هذا القسم أسبنة الکبری، و حدوا [هذه] الاقسام الثلاثة بحدود اخری. فأما أسبنة فآخر حدودها بحر الحبشة من المشرق و الی نهایة المشرقیة الی مصر. و الحد الثانی عرض الطریق فیما بین هذا البحر و بحر الشام و سواحله،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 141
و جبل اللکام مادا الی أقصی العمارة من جهة الشمال. و الحد الثالث نهایة هذا الحد من جهة هذا الشمال الی المشرق. و الحد الرابع أوقیانوس، و هو البحر و المحیط المشرقی و الفیافی التی تلیه الی بحر الحبشة.
و أما لوبیة فحدها الغربی بحر الحبشة، و الحد الثانی غرب الشام و برقة و أفریقیة و الاندلس حتی یتصل ببحر أوقیانوس المغربی . و الحد الثالث الجزائر المسماة الخالدات التی من بحر اوقیانوس المغربی و الفیافی التی تلیه ذاهبا الی الجنوب. و الحد الرابع الفیافی الجنوبیة علی الاتصال الی أن تعاد الی بحر الحبشة المغربی الذی عند مصر و هو بحر القلزم.
و أما أروفی فحدها من جبال اللکام و ما والاها مادا الی بحر اوقیانوس الشمالی، و الحد الثانی، اوقیانوس الشمالی ذاهبا الی نهایة العمارة من جهة المغرب. و الحد الثالث، أوقیانوس المغربی ذاهبا الی بحر الروم و هو المشترک بین أروفی و لوبیة. و الحد الرابع، هو البحر الرومی من البحار الی حد ما یلی لوبیة ذاهبا حتی ینتهی الی ساحل الشام فی تمام الحد الاول حتی ینتهی الی جبال اللکام.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 142
و القطع المسمی اتینة من هذه القطوع الثلاثة، یأخذ مما یلی الطول من المشرق الی المغرب، منحرفا الی جهة الشمال، و القطع المسمی لوبیة، یأخذ من الثلث الثانی قریب من الثلثین مساویا بحر أتینة فی العرض من الجنوب الی الشمال الی قدر الثلثین من العرض، و الباقی للقطع المسمی باروقی و جمیع ذلک، فمقداره من جملة مساحة نصف السدس و شی‌ء یسیر، لانه لما کان الحول من المشرق الی المغرب مائة و ثمانین جزءا، و هو نصف دورة الارض، و وجدت العمارة من خط الاستواء الذی هو غایة الجنوب، انما هو مبلغ ثلاثة و ستین جزءا من جهة الشمال، و کان ضرب مائة و ثمانین الذی هو النصف فی ستین الذی هو السدس [و نصف السدس] و قسط الزیادة من مضروب النیف الذی علی السدس فی النصف الذی یظن یأخذ العشر الجزء من الارض الباقیة بعد نصف السدس المعمورة أکثرها ان تجاوز ما بار نصف السدس من الجهة الجنوبیة الذی یکون الشمس من المجری علیه مثل ما لها فی المجری من الجهة الشمالیة انه عامر کعمارة ما عندنا و اللّه أعلم، اذا کان وصول من فی هذه الجهة الی تلک، و من فی تلک الی هذه متعذرا من ناحیتی الشمال و الجنوب فلما بیناه من حال البرد فی الشمال و الحر فی الجنوب.
و أما من جهة المشرق و المغرب، فلیس لعلة ظاهرة لانه لیس یوجد مانع یمنع من النفاذ علی الخطوط الموازیة لمعدل النهار، فی المواضع المغمورة ظاهرا و باطنا، الا انه لم نجد مخبرا یخبر بوصوله الی تلک المواضع و لا رآه رای العین و لعل العائق عن ذلک و المانع منه أحوال أرضیة و من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 143
بحار متعددة المسلک، و جبال شاهقة المصعد، و أودیة لا یمکن فیها المنحدر، و مفاوز یتعذر فیها وجود ما یشرب، و ما جاء من هذه الاسباب ما یقطع.
فأما قسمة ما هو عامر من الارض بالاقسام المسماة الاقالیم، فأنهم جعلوها سبعة و بدوا قسمتها من خط الاستواء، و هو مبتدأ الجنوب حیث تکون أرض الحبشة، و الهند الی غایة العمارة فی الشمال، علی حسب ما بیناه فیما تقدم. و فرضوا الاقالیم و أخذوا فی الطول من المشرق الی المغرب، و جعلوا الاقالیم علی التوالی واحدا بعد واحد، الی حیث تکون ساعات نهار الصیف فیه عشرون ساعة، و اللیل أربع ساعات.
و الاول من الاقالیم وحده من المغرب الجزائر التی فی البحر الاخضر، و ناحیة الاندلس الی أقصی عمارات الصین، و مسافة ما بین هذین الموضعین اثنا عشر ألف میل، و طول ذلک من الزمان اثنتا عشرة ساعة، أما یوم أو لیلة لان الشمس اذا غابت فی هذه الجزائر طلعت بالصین و عرض الاقالیم الاول من تحت معدل النهار الی مقدار ما یبعد عنه بعشرین درجة و ثلاث عشرة دقیقة. و أطول نهار وسطه ثلاث عشرة ساعة یزید علی الاستواء ساعة و یسمی هذا الاقلیم الاول مرایس و هی مدینة الحبشة.
و أما الاقلیم الثانی من حد الاقلیم الاول فی العرض و هو عشرون درجة و ثلاث عشرة دقیقة الی سبع و عشرین درجة و اثنی عشر دقیقة و أطول النهار فی وسطه ثلاثة عشرة ساعة و نصف یزید علی الاستواء ساعة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 144
و لا طول فیه الی ناحیة الجنوب اذا کانت الشمس فی الجوزاء و السرطان و اسمه أقلیم أسوان و هی المدینة التی علی تخوم البجة و أرض مصر.
و الاقلیم الثالث من حد الاقلیم الثانی فی العرض و هو سبع و عشرون درجة و اثنتا عشرة دقیقة الی تمام ثلاث و ثلاثین درجة و تسع و أربعین دقیقة، و أطول نهار وسطه عشرة ساعة و یسمی اقلیم مصر.
و الاقلیم الرابع من حد الاقلیم الثالث التی تتمته ثمانی و ثلاثین درجة و ثلاث و عشرین دقیقة و أطول نهار وسطه أربع عشرة ساعة و نصف و یسمی اقلیم انطرسوس .
و الاقلیم الخامس من غایة الاقلیم الرابع الی تمام، اثنتین و أربعین درجة و ثمانی عشرة دقیقة، و أطول نهار وسطه خمس عشر ساعة و یسمی اقلیم روذش.
و الاقلیم السادس من غایة الخامس الی تتمه سبع و أربعین درجة و دقیقتین و أطول النهار فی وسطه خمس عشرة ساعة و نصف و یسمی اقلیم بنطوس. لان خطه علی وسط بحر بنطوس .
و الاقلیم السابع من حد الاقلیم السادس الی تتمته ثمان و خمسین درجة و خمسین دقیقة و أطول نهار وسطه ست عشرة ساعة و ما تبلغه العمارة فیما بعد ذلک منسوب الی هذا الاقلیم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 145

الباب الثالث فی وضع البحار من الارض المعمورة و مسافتها و الجزائر منها

أعظم البحار عندنا هو البحر المساوی فی الطول لخط الاستواء المعروف بالمشرق و هو أخذ من أقصی بلاد الحبشان التی فی المغرب الی أقصی بلاد الهند فی المشرق و طوله علی هذا السمت ثمانیة آلاف میلا و عرضه فی الشمال ألفان و سبعمائة میلا مجاور جزیرة استوی اللیل و النهار فی العرض بألف میل و تسعمائة میلا. و من هذا البحر خلیج یخرج من أرض الحبشة و یمتد الی ناحیة البربر یسمی الخلیج البربری. و مقدار طوله فی الجهة التی یأخذ الیها خمسمائة میلا، و أصل الذی یبتدأ منه فی البحر الاعظم مائة میل و خلیج آخر یمر بالمدینة المسماة آئلة، طوله منذ [أن] یبتدأ الی حیث ینتهی ألف و أربعمائة میلا و عند منتهاه فی المغرب و الموضع المتصل بالبحر الاخضر، مائتا میلا، و هذا البحر الاخضر یعرف بالمحیط، و بالیونانیة أوقیانوس و لا یعلم من أین أمره، الا ما یلی ناحیة المغرب فی أقصی أرض الحبشة، و مما یلی ناحیة الشمال فقط، فأن فیه من ناحیة المغرب الجزائر المسماة بالخالدات ، و جزیرة اخری تسمی غدیبة تقابل بلاد الاندلس، عند خلیج عرضه سبعة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 146
أمیال، یخرج من البحر الاخضر و یمر بین الاندلس و طنجة، و یسمی سبطا ، و ینفذه الی بحر الروم، و فیه أیضا من ناحیة الشمال اثنتا عشرة جزیرة، و هی الجزائر التی تسمی جزائر براطانیة . فأما اذا بعد هذا البحر المسمی بالمحیط فان السفن لا تجری فیه و لا یعلم أحد من البشر حاله.
و أما بحر الروم و مصر فأبتدأوه من عند هذا الخلیج، بین بلاد الاندلس و طنجة آخذا نحو المشرق حتی یمر بسواحل الشام، و طوله من حیث یبتدأ خمسة آلاف میلا، و عرضه فی موضع ستمائة میلا، و فی آخر سبعمائة میلا، و فی آخر ثمانمائة [میلا. و فیه خلیج یخرج الی ناحیة الشمال بالقرب من بلد رومیة طوله خمسمائة میلا] یسمی ادریس .
و فیه خلیج آخر یخرج من الارض المعروفة بنربونة یکون طوله مائتی میلا، و فی بحر الروم مائة و اثنتان و سبعون جزیرة، کان جمیعها عامرا فأخرب المسلمون أکثرها بالمغازی الیها، منها خمس عظام و هی جزیرة قبرص التی تحت ساحل دمشق، و یحیط بها ثلثمائة و خمسون میلا، و جزیر أقریطش حیال برقة و احاطتها ثلثمائة میلا، و جزیرة صقلیة حیال أفریقیة یحیط بها خمسمائة میلا، و جزیرة سرتانیة حیال افرنجیة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 147
و بلاد تونس و احاطتها ثلثمائة میلا، و جزیرة یابس حیال الاندلس یحیط بها مائتا میلا. و أما بحر قنطوس فأنه یمتد من الشمال عند المدینة المسماة لارقة وراء قسطنطینیة و طوله ألف میلا و ثلثمائة میلا فی عرض ثلثمائة میلا و یدخل فیه البحیرة المسماة طابسین و هی تجری من ناحیة الشمال من الجزیرة التی فی البحر الاخضر المسماة ماطوس، و طول هذه البحیرة من المشرق الی المغرب ثلثمائة میلا و عرضها مائة میلا و یسیل منها خلیج عند قسطنطینیة حتی یصب فی بحر الروم و طوله من حیث ابتدائه من مدینة قسطنطینیة الی حیث یصب مائتان و ستون میلا فیه سفن و عرضه مختلف.
فأما عند قسطنطینیة ثلاثة أمیال، و فی موضع آخر ستة أمیال، و فی موضع آخر میل و أکثر و أقل، و یکون عرضه عند مصبه مقدار غلوة، و بذلک الموضع صخرة علیها برج مبنی و فیه من قبل الروم من یفتش السفن .
و البحر المشرقی الکبیر الذی تقدم وصفنا أیاه. و قولنا ان طوله ثمانیة آلاف میلا و ذکر خلیجة الممتد الی بلاد البربر، و خلیج آخر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 148
یسمی الخلیج العربی ، و هو المعروف ببحر العرب طوله ألف و أربعمائة میلا عرضه فی موضع منشأته من البحر الکبیر عند الموضع المعروف برأس الجمجمة، و هو المغرب من بلاد المغرب فی بلاد مهره من الیمن، و بإزائه من المشرق بلد الدیبل من السند خمسمائة میلا و منتهاه نحو البصرة مائة و خمسون میلا، و بین هذا الخلیج المسمی بحر العرب، و الخلیج المسمی بحر القلزم الذی ذکرنا، انه یمر بأیلة بأرض الیمن و أرض الحجاز، و جزیرة العرب و مسافة ما بینهما ألف و خمسمائة میل. و یخرج من البحر الاکبر عند تهامة بأرض الهند خلیج رابع یسمی الخلیج الاخضر، یکون طوله ألف و خمسمائة میلا و فیه الجزائر العامرة و غیر العامرة ألف و خمسمائة و سبعون جزیرة، منها الجزیرة العظیمة المقابلة لارض الهند المسماة سرندیب ، و مقدار دورها ثلاثة ألف میلا، و فیها جبال عظام، و أنهار و مدائن کثیرة و فیها معدن الیاقوت کله و حول هذه الجزیرة تسع عشرة جزیرة عوامر فیها قری و مدائن.
و أما بحر جرجان و هو الذی بالباب و الابواب، و هو بحر خوارزم طوله من المغرب الی الشرق ثمانمائة میلا و عرضه ستمائة میلا و فیه جزیرتان مقابلتان لجرجان کانتا فیما مضی عامرتین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 149

الباب الرابع فی الجبال التی فی المعمورة و عددها و اقدار المشهور منها

قد وجد خلف خط الاستواء فی الجنوب و قبل الاقلیم الاول جبال تسعة، منها خمسة متقاربة المقادیر الا ان أطولها ما بین الاربعمائة میلا الی الخمسمائة میلا و نحو ذلک. و وجد أیضا هناک جبل طوله تسعمائة میلا، و جبل العمر و طوله نحو ألف میل، و جبل بعضه وراء خط الاستواء، و بعضه فی الاقلیم الثانی، و جبل بعضه فی الاقلیم الاول و سائره خلف ظهر الاستواء، و طوله أربعمائة و نیف و أربعون میلا.
و أما الاقلیم الاول، فالذی وجد فیه من الجبال تسعة عشر جبلا منها جبل سرندیب، و طوله مائتان و نیف و ستون میلا، و الجبل المحیط ببحیرة الیاقوت و هو مستدیر الشکل کشکل السفط.
و أما الاقلیم الثانی، ففیه من الجبال سبعة و عشرون جبلا منها جبل کرمان ثلثمائة و نیف و ثلاثون میلا.
أما الاقلیم الثالث، ففیه أحد و ثلاثون جبلا.
و أما الاقلیم الرابع ففیه أربعة و عشرون جبلا منها جبل الثلج بدمشق و طوله ثلاثة و ثمانون میلا، و جبل سنیر من هذه الناحیة و طوله خمسة و أربعون میلا، و جبل اللکام بهذه الناحیة طوله مائة میل. و جبل متصل بحلوان و طوله مائة و خمسة عشر میلا، و الجبل الذی یمر بأصبهان و یعدل الی جبل نهاوند و طوله أربعمائة و خمسة و ثلاثون میلا، و الجبل المتصل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 150
بهذا الجبل المستدیر فیما بین أصبهان و الاهواز و طوله مائتان و اثنان و عشرون میلا، و الجبل المار بین اصطخر و جور و طوله مائتان و خمسون میلا و الجبل المتصل بنهاوند و جبل طبرستان و طوله ثمانمائة میلا.
أما الاقلیم الخامس، ففیه تسعة و عشرون جبلا فیها جبل حارث و حویرث و طولهما ثلاثة و ثلاثون میلا، و الجبل الذی بین الموصل و شهرزور و طوله مائتان و خمسة و أربعون میلا، و منها الجبل المتصل بهذا الجبل، و بحارث و حویرث حتی یتصل الجبل بقزوین و یقرب من بران و طوله مائتا میل.
و أما الاقلیم السادس، ففیه أربعة و عشرون جبلا، منها الجبل الذی فیه هیکل الزهرة، و هو متصل بالبحر و طوله مائتان و أربعة و ثمانون میلا.
و أما الاقلیم السابع، ففیه أربعة و أربعون جبلا و منها یاجوج الذی یسمی المحیط، و أوله من السند و طوله تسعمائة میل. فجمیع ما عرف من الجبال مائة و ثمانیة و خمسون جبلا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 151

الباب الخامس فی الانهار و العیون و البطائح التی فی المعمورة و اعدادها و اوصافها و مقامیرها و العظام منها

أول العیون عین یخرج من جبل القمر حذاء خط الاستواء، ثم یتشعب منها عشرة أنهار، و تصب کل خمسة منها فی بطیحة من بطحتین من الناحیة الجنوبیة وراء خط الاستواء. ثم یتشعب من کل بطیحة ثلاثة أنهار یجتمع الی البطیحة فی الاقلیم الاول، عند بعد جزئین من خط الاستواء، ثم یخرج من هذه البطیحة نهر، هو نیل مصر حتی یمر بمدینة النوبة، و یقطع الاقلیم الاول، حتی یتجاوزه علی سمته بمقدار جزء و نصف من الاقلیم الثانی. ثم ینعرج حتی یصیر الی مدینة أسوان ماسا لها ثم یعدل معرجا فیما بین جبل یعرف سلوقیا، ثم یرجع و یمر مارا الی مصر مماسا عند عرض تسعة و عشرین جزءا و ربع یکون ذلک البعد من خط الاستواء ألفان و تسعمائة و ثلاثة و ثلاثون میلا، ثم ینقسم النیل من هناک سبعة أقسام متقاربة، ما بین المسافات، و القری، منها الی الاسکندریة ثم یتفرق فرقتین یصبان مع [السد] الاول الی بحر الروم فی الاقلیم الثالث، فیکون مسیر النیل منذ البدایة ألفی میل و نیفا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 152
و عین اخری مرکزها تحت خط الاستواء، یخرج منها نهر قاصد الی النیل حتی یصب فیه، عند مدینة النوبة. و عین اخری فی جزیرة الفضة التی فی بحر الصین یخرج منها ثلاثة أنهار، یمر الاوسط منها برکن المدینة التی فی هذه الجزیرة، ثم یصب النهران الاخران الی البحر. و عین اخری من وراء خط الاستواء فی هذه الجزیرة یخرج منها نهران یصبان، فی البحر. فهذا ما وراء خط الاستواء من العیون و الانهار و البطائح.
و أما الاقلیم الاول، ففیه من الانهار و العیون الجاریة، ثلاث و عشرون عینا. أما واحدة منها فانها تخرج عند المدینة المعروفة بالیونانیة یمیس. و أما الاقلیم الثانی، فأن فیه من الانهار و العیون الجاریة تسعة و عشرین. و أما الاقلیم الثالث، فأن فیه من الانهار ستة و عشرین نهرا و عینا واحدة. و أما الاقلیم الرابع، ففیه من الانهار و العیون الجاریة أربعة و عشرون و عین واحدة. و لا تجری مقدارها ثمانیة عشر میلا عند المدینة المعروفة ببحیرة طبریة و هی مدورة و مقدارها ثلاثة و ثلاثون میلا یخرج منها نهر یمر بجبل الثلج الذی عند دمشق الی قرب انطاکیة فیما بین جبل الثلج و جبل، سنیر حتی یصب فی البحر، و یخرج أیضا من هذه البحیرة نهر الی البحیرة المعروفة بالنتنة و مقدار هذه البحیرة مقدار بحیرة طبریة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 153
و من الانهار التی فی هذا الاقلیم، نهر یخرج من جبل فیقطع جبل اصطخر و جور من فارس، و یصب فی البحر بالقرب من سیراف، منها أیضا نهر یخرج من عین فی المشرق و یکون منه بطیحة مقدارها ستة و أربعون میلا فی ذلک الموضع. ثم یقطع مدینة الصین و یصب فی البحر.
فأما الاقلیم الخامس، فان فیه من الانهار خمسة و عشرین نهرا منها دجلة و ابتداؤها عند طول نیف و ستین جزء و عرض سبعة و ثلاثین جزءا، و تمر نحو الجنوب، ثم تنحرف فی المغرب قلیلا و انبعاثها من عین تمر بین جبلین عند مدینة آمد، و تمر بباسورین حتی تصیر الی مدینة بلد، و مدینة الموصل، و فیما بینهما الی الحدیثة، فاذا صارت الیها صب فیها هناک نهر یأتی من بلد شهرزور، و یقال له: الزابی، ثم تمتد حتی تمر بین جبلین یعرف أحدهما ببارما و الاخر بساتیدما، الی ان تتجاوز مدینة سر من رأی، فاذا تجاوزها قلیلا، وقع الیها نهر یقال له الزاب، یأتی من الجبل و یقع الیها، نهر آخر یأتی من الجبل أیضا، ثم تمر دجلة وسط مدینة بغداد، ثم تمر بواسط الی ان تصب الی البطائج و مقدارها نیف و ستون میلا. ثم تخرج فتفترق فرقتین، فرقة تمر الی البصرة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 154
و فرقة اخری تمر الی ناحیة المذار . ثم یصب الجمیع الی بحر العرب .
و مقدار مسافة دجلة منذ ابتدائها الی منتهاها ثمانمائة میل و نیف.
و من الانهار التی فی الاقلیم الخامس نهر مهران الکبیر، و نهر مهران الصغیر بأرض السند، عند طول مائة و ستة و عشرین جزءا و نصف جزء.
و عرضه ستة و ثلاثین جزءا و سدسا. ثم یمر مغربا و منحرفا نحو الجنوب الی مدینة من مدن السند، فیمر بینها و بین جبل أصغر، و من ذلک الموضع و بین ابتدائه نحو ألف میل، ثم یفترق من ذلک الموضع فیصیر نهرین یصب الاول منها، فی البحر عند المدینة المسماة بلسان الیونانیة (أومیر) و یصیر [الاخر نهرین یصب أحدهما الی البحر و یصیر] من الاخر نهر مهرانی الثانی و یقع فی النهر ستة أنهار، تأتی من عیون فیکثر ماؤه، ثم یصب فی البحر. ثم یمر بمدینة القندهار نهر أیضا یسمی مهران، ثم یمر حتی یلاقی الجبل المعروف بجبل کرمان، یصب فی البحر بقرب من المنصورة، و فی هذا الاقلیم النهر المعروف بجیحون یخرج من جبل بالمشرق عند طول مائة و خمسة و ثلاثین جزءا، و یمتد آخذا الی المشرق ثلثمائة میلا و من هذا الاقلیم أیضا عین یجری منها نهر فی أصل الجبل المعروف بحارث و حویرث، مقدارها ستة عشر میلا، و النهر یقطع مرد الروذ و مخرجه من جبل یأخذ من جهة المغرب منحرفا الی الجنوب، الی أن یصیر الی مرو الروذ، فیقطعها. ثم یصیر الی مرو و طوله تسعون میلا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 155
و أما الاقلیم السادس، فأن فیه من الانهار ستة و عشرین نهرا، منها الفرات، و أوله من عین فی بلد الروم، یخرج من جبل بروجس و یمر مغربا فی بلاد الروم حتی یماس جبلا یقال له سفینا، و یمیل حتی یسیر نحو أربعمائة و خمسین میلا، ثم یعرج فی جهة الجنوب فینزل الی بلاد الاسلام فیما بین سعرت و ملطیة و شمیشاط ، و یمر بمدینة هنزیط ، ثم یعرج مغربا حتی یصیر الی مدینة سمیساط فیما بین قلعتها، و یمر مغربا حتی یصیر الی مدینة جسر منبج، ثم یعطف طالبا لناحیة الجنوب حتی یأتی بالس. ثم الرقة ثم قرقیسیا ، و یمر بالرحبة. ثم یمر حتی یلتحف علی عانة لانها فی وسطه ، ثم یمتد علی سنته ثم [یمر] بهیت و الانبار فیتجاوزهما، فینقسم قسمین منهما قسم یأخذ نحو المغرب قلیلا المسمی بالعلقمی، الی أن یصیر الی الکوفة، و قسم یستقیم و یسمی سورا حتی یمر بمدینة سورا الی النیل، و ما یتصل بها، فیسقی کثیرا من أعمال السواد و یخرج منه أسفل الانبار نهر یعرف بالدقیل یحمل منه نهر عیسی الذی یأخذ الی بغداد و یصب الی دجلة، بها و یمر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 156
جملة ما یبقی من ماء الفرات بعد ما یتفرق فی الانهار، الی سقی أعمال السواد فیصب الی دجلة أسفل واسط. و طول الفرات منذ [ان] یطلع فی بلاد الاسلام الی أن یأتی بغداد ستمائة و ثلاثة و عشرون میلا.
من هذا الاقلیم أیضا النهر الذی یمر بین البحر و حروار، من بلاد أرمینیة، و یصیر الی مدینة بروغة. أوله عین یأخذ منها و یمر بهذه المواضع الی أن یصب الی البحر، و من أوله الی مصبه فی البحر الحروری نحو سبعمائة میلا، و یعرف هذا النهر بطورا، و جریة من جهة المغرب الی الشرق و منحرفا نحو الجنوب، و فی هذا الاقلیم أیضا عند عرض أربعة و أربعین جزءا و ثلثی جزء، طوله ثمانیة و خمسون جزءا. و ثلثی جزء. لا یجری فیها نهر.
و أما الاقلیم السابع، ففیه ثمانیة و عشرون نهرا کبارا و صغارا منها نهر جیحان الذی طوله ستون جزءا و عرضه ستة و أربعون جزءا، آخذ نحو الجنوب حتی یمر بمرکز مدینة سلمیة من بلد الروم، و یمر بین جبلین منحرفا نحو المغرب الی ان یصیر الی مدینتین کانتا للروم، ثم صارت إحداهما ثغرا من ثغور المسلمین و هما فی هذا الوقت خراب، یقال لهما نوسا و زبطرة، فیمر فیما بینهما. ثم یمر من بین جبلین راجعا الی ما کان علیه من قصد ناحیة الجنوب، حتی یمر بثغر المصیصة فیما بین هذا الثغر و جبل اللکام. ثم یصب فی البحر الشامی، و طول هذا النهر من ابتدائه، الی موضع مصبه سبعمائة و نیف و ثلاثون میلا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 157
و فی هذا الاقلیم أیضا نهر بلخ و ابتداؤه من بحیرة فی ناحیة المشرق، مقدارها نیف و أربعون میلا عند طول مائة و نصف جزء، عرضه ثمانیة و أربعون جزءا مشرقا و منحرفا نحو الجنوب، حتی یلقی رکن جبل بعد مسیرة مائة میل، ثم ینعطف فی جهة الجنوب نحو المغرب حتی یتجاوز فی الدنو الی غرب الموضع الذی ابتدأ منه بمقدار أربعة أجزاء، و قدر ذلک مائتان و نیف و ستون میلا، و یقرب الی الجنوب ثم یصیر الی مدینة خوارزم، فیقطعها و یمتد نحو الغرب حتی یصب فی بطیحة عند طول ثمانیة و تسعین جزءا، من ابتداء نهر بلخ الی مصبه فی هذه البطیحة ألف و مائة میلا و یخرج من نهر بلخ، خلیج یمر آخذا فی الغرب حتی یلی مدینة اشروسنة، و مدینة حجندرة، ثم یمر علی مدینة المحمدیة و یمتد یقرب من موضع آخر من نهر بلخ الی مصبه فی البحر أربعمائة و تسعة و عشرون میلا.
و فی هذا الاقلیم من الانهار العظام نهر یبتدأ من المشرق، من طول مائة و تسعة و عشرین جزءا و نصف جزء و عرضه ثمانیة و أربعون جزءا، آخذا نحو المغرب و منحرفا فی الشمال حتی یقرب من مدینة الخزر، و یدانی البحر فیمر بینه و بین مدینة خوارزم، ثم یرجع نحو الجنوب حتی یصب فی بطیحة نهر بلخ و طول هذا النهر من ابتدائه الی مصبه ألفان و ستمائة و ثلاثون میلا.
و یصب فی هذا النهر من الانهار العظام ثلاثة عشر نهرا یأخذ من عیون تخرج من جبال.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 158
و فی هذا الاقلیم أیضا نهر یأتی من عین فی المشرق، عند طول مائة و خمسة و أربعین جزءا و نصف جزء و عرض سبعة و أربعین جزءا، فیمر منسرحا و منحرفا نحو الشمال، حتی یمر بین السد و جبل یاجوج و ماجوج، ثم یعدل الی مدینة یاجوج و ماجوج، ثم یستقیم الی غایة المشرق عند طول مائة و ثمانین جزءا، و عرض ستة و خمسین جزءا، و ذلک قریب من نهایة العمارة فی الشمال، و مسافة هذا النهر من ابتدائه الی غایته ألفان و ثلثمائة میل، و یقع فی هذا النهر نهران آخران فی موضعین منه.
فأما ما وراء الاقلیم السابع فأن عدده سوی الانهار التی فی جزائر البحر الاخضر ثمانیة أنهار، و الذی فی هذه الجزائر من الانهار سبعون نهرا، منها فی جزیرة الوفاء أربعة عشر نهرا، و فی جزیرة قولی اثنا عشر نهرا، و فی جزیرة سندما خمسة أنهار و بطیحة مقدارها ثلاثة و ثلاثون میلا، و فی مدینة أمرابوس التی تنسب الی الدجال ستة و ثلاثون نهرا و بطیحة کبیرة. فجمیع الانهار فی الارض مائتان و ثمانیة و خمسون نهرا منها العظام، نیل مصر، و نهر مهران، و الفرات، و دجلة، و نهر طورا بأرمینیة، و جیحان و نهر بلخ، و نهر خوارزم، و نهر یاجوج و ماجوج، و من البحیرات و العیون التی لا تجری عدة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 159

الباب السادس فی مملکة الاسلام و أعمالها و ارتفاعها

اشارة

انه اذا قیل الشرق أو الغرب أو الشمال أو الجنوب، کانت هذه الاسماء جمیعا تقال بالاضافة الی شی‌ء بعینه، فأن مصر مثلا، و نحن نعدها من أعمال المغرب، مشرق لمن هو فی بلاد الاندلس، و کذا خراسان مشرق لنا و مغرب لاهل الصین، و کذلک سائر النواحی لابد لها من قصبة یشار منها الی نواحیها.
فنقول ان قصبة مملکة الاسلام بلد العراق، و هذا مع انه موجود هکذا فی الوقت، فقد کانت الفرس تجریه علیه و تسمیه (دل ایرانشهر) .
و انما سمیت العرب العراق بهذا الاسم تعریبا لما وجدت الفرس سمته و هو ایران، و معنی ایران نسبة الی أیر، و هم القوم الذین اختارهم، أیر بن فریدون بن ویونجهان بن اوشهنج بن فیروزان بن سامیک بن نرسی بن جیومرت، تفسیر جیومرت علی ما أخبرنی به الموبذ الحی الناطق المیت، و الفرس أولیتهم و ابتداؤهم من جیومرت و یسمونه مقام آدم علیه السلام.
کورة حلوان و طساسیجها ، خمسة طساسیج منها طسوج شاذ فیروز قباذ، طسوج الجبل، طسوج اربل، طسوج تأمراء، طسوج خانقین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 160
و استان شاذ قباذ. و طساسیجه سبعة، منها طسوج بزرجسابور ، طسوج نهر بوق طسوج کلواذی طسوج جازر، طسوج المدینة العتیقة، طسوج راذان الاعلی، طسوج راذان السفلی.
و استان خسرو شاذ هرمز و طساسیجه ثمانیة منها: طسوج روستقباذ، و طسوج شهرزور، و طسوج سلسل، طسوج جلولاء و جللتا، طسوج الذیبین ، طسوج البندینجین، طسوج براز الروذ، طسوج الدسکرة.
و استان ارندین کرد، و طساسیجة خمسة منها: ثلاثة طساسیج النهروانات، طسوجا بادرایا، و باکسایا.
و استان خسرو سابور و هی: کورة کسکر و طساسیجة أربعة طسوج. منها طسوج الزندورد طسوج البزبون، طسوج الاستان، طسوج الجوازر .
و استان خسرة شاذبهمن و هی کورة دجلة و طساسیجه أربعة منها، طسوج بهمن اردشیر، طسوج میسان ، طسوج دستمیسان ، طسوج ابن قباذ . فهذه طساسیج شرقی دجلة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 161
و أما الجانب الغربی منها و هی سقی الفرات فمن ذلک: استان العالی و طساسیجه أربعة، منها: طسوج فیروز سابور ، طسوج مسکن ، طسوج قطربل، طسوج الانبار، طسوج بادوریا.
و استان أردشیر بابکان ، و طساسیجه خمسة، منها: طسوج بهرسیر ، طسوج الرومقان، طسوج کوثی، طسوج درقیط، طسوج نهرجوبر.
و استان روین باسفار و هو الزوابی، و طساسیجه ثلاثة منها الزاب الاعلی، و الزاب الاوسط، و الزاب الاسفل.
و استان البهقباذ الاعلی و طساسیجه ستة، منها: طسوج بابل، و طسوج خطرنیة، طسوج الفلوجة السفلی، طسوج الفلوجة العلیا، طسوج النهرین، طسوج عین التمر.
و استان البهقباذ الاوسط و طساسیجه أربعة، منها: طسوج الجبة و البداة ، طسوج سورا و بربیسما ، طسوج باروسما، طسوج نهر الملک.
و استان البهقباذ الاسفل و طساسیجه خمسة، منها: طسوج [فرات] بادقلی، و طسوج السیلحین، [و طسوج نستر] ، و طسوج
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 162
روذمستان ، و طسوج هرمز جرد یخرج من طساسیج السواد فکأنه کما ذکرنا ستین طسوجا اثنا عشر، طرحت من ذلک کورة حلوان المضافة، الی کورة الجبل خمسة طساسیج، و من ذلک کورة دجلة المضافة الی أعمال البصرة أربعة طساسیج، و من ذلک ما دخل فی البطائح و غلب الماء علیها طسوج، و من ذلک ما عد فی الضیاع الخاصة طسوجان من أعمال طریق خراسان، و هو مردود من کورة البهقباذ الاسفل، فصار المعدود فی السواد فی هذا الوقت، عشرة کور و طساسیجها ثمانیة و أربعون طسوجا.
و لنبتدأ بذکر ارتفاع السواد بحسب ما هو علیه فی ذلک الوقت و علی عبرة سنة مائتین و أربع، و هی أول سنة یوجد حسابها فی الدواوین بالحضرة، لان الدواوین أحرقت فی الفتنة التی کانت فی أیام الامین، المعروف بابن زبیدة، و هی سنة ثلاث و ثمانین و نسق ذلک، وحد العراق من جهة الغرب علی هذا التفصیل:-
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 163
النواحی/ الحنطة/ و الشعیر/ الورق/
الانبار و النهر المعروف/ أحد عشر ألفا و ثمنمائة کر/ ستة آلاف و أربعمائة کر/ أربعمائة ألف درهم/
طسوج مسکن/ ثلاثة آلاف کر/ ألفا کر/ مائة و خمسون ألف درهم /
طسوج قطربل/ ألفا کر/ ألفا کر/ ثلثمائة ألف درهم/
طسوج بادوریا / ثلاثة آلاف و خمسمائة کر/ ألفا کر/ ألف ألف درهم/
بهرسیر/ ألف و سبعمائة کر/ ألف و سبعمائة کر/ مائة و خمسون ألف درهم/
الرومقان/ ثلاثة آلاف و ثلثمائة کر/ ثلاثة آلاف و ثلثمائة کر/ مائتان و خمسون ألف درهم/
کوثی/ ثلاثة آلاف کر/ ألفا کر/ ثلاثمائة و خمسون ألف درهم/
نهر درقیط / ألفا کر/ ألفا کر/ مائتا ألف درهم/
نهر جوبر / ألف و خمسمائة کر/ ستة آلاف کر/ مائة و خمسون ألف درهم/
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 164
باروسما و نهر الملک/ ثلاثة آلاف و خمسمائة کر/ أربعة آلاف کر/ مائة و اثنتان و عشرون ألف درهم/ الزوابی الثلاثة/ ألف و أربعمائة کر/ سبعة آلاف و مائتا کر/ مائتان و خمسون ألف درهم/
بابل و خطرنیة/ ثلاثة آلاف کر/ خمسة آلاف کر/ ثلثمائة و خمسون ألف درهم/
الفلوجة العلیا/ خمسمائة کر/ خمسمائة کر/ سبعون ألف درهم/
الفلوجة السفلی / الفاکر/ ثلاثة آلاف کر/ مائتان و ثمانون ألف درهم/
طسوج النهرین/ ثلثمائة کر/ أربعمائة کر/ خمسة و أربعون ألف درهم/
طسوج عین التمر/ ثلثمائة کر/ أربعمائة کر/ خمسة و أربعون ألف درهم/
طسوج الجبة و البداة/ ألف و خمسمائة کر/ ألف و ستمائة کر/ مائة و خمسون ألف درهم/
سورا و بربیسما/ ألف و خمسمائة کر/ أربعة آلاف و خمسمائة کر/ مائة و خمسون ألف درهم/
فرات باذقلی/ ألفاکر/ ألفان و خمسمائة کر/ اثنان و ستون درهما/
طسوج السیلحین/ ألفاکر/ ألف و خمسمائة کر/ مائة و أربعون ألف درهم/
روذمستان و هرمزجرد / خمسمائة کر/ خمسمائة کر/ عشرون ألف درهم/
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 165
تستر / ألفان و مائتان کر/ ألفاکر/ ثلثمائة ألف درهم/
ایغار یقطین/ ألفان و مائتا کر/ ألفاکر/ مائتان و أربعة الاف و ثمنمائة درهم/
کورکسکر/ یقال ان ارتفاعها ثلاثون/ کان فی القدیم عشرون/ تسعین ألف درهم و هو فی/ ألفاکر/ ألف کر/ هذا الوقت: مائتان و سبعون ألف درهم./
فهذه أعمال السواد فی الجانب الغربی من دجلة و أما الجانب الشرقی فلنبدأ بتعدیدها علی النسق أیضا من أعلی دجلة:/
طسوج بزرجسابور / ألفان و خمسمائة کر/ ألفان و مائتا کر/ ثلثمائة ألف درهم/
طسوج الراذانین / أربعة آلاف و ثمنمائة کر/ أربعة آلاف و ثمنمائة کر/ مائة و عشرون ألف درهم/
طسوج نهر بوق/ مائتا کر/ ألف کر/ مائة ألف درهم/
کلواذی و نهر بین / ألف و ستمائة کر/ ألف و خمسمائة کر/ ثلثمائة و ثلاثون ألف درهم/
جازر و المدینة العتیقة ألف کر/ ألف و خمسمائة کر/ مائتان و أربعون ألف درهم/
روستقباذ / ألف کر/ ألف و أربعمائة کر/ مائتان و ستة و أربعون ألف درهم/ الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص166
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 166
سلسل و مهرود/ الفاکر/ ألف و خمسمائة کر/ مائة و خمسون ألف درهم/
جلولاء و جللتا / ألف کر/ ألف کر/ مائة ألف درهم/
الذیبین / ألف و تسعمائة کر/ ألف و ثلثمائة کر/ أربعون ألف درهم/
الدسکرة/ ألف و ثمانمائة کر/ ألف و أربعمائة کر/ ستون ألف درهم/
البندنیجین / ستمائة کر/ خمسمائة کر/ خمسة و ثلاثون ألف درهم/
طسوج براز الروز/ ثلاثة آلاف کر/ خمسة آلاف و مائة کر/ مائة و عشرون ألف درهم/
النهروان الاعلی/ ألف و سبعمائة کر/ ألف و ثمانمائة کر/ ثلاثمائة و خمسون ألف درهم/
النهروان الاوسط/ ألف کر/ خمسمائة کر/ مائة ألف درهم/
بادرایا و باکسایا/ أربعة آلاف و سبعمائة کر/ خمسة آلاف کر/ ثلاثمائة و ثلاثون ألف درهم/
کورة دجلة علی عبرة/ تسعمائة کر/ أربعة آلاف کر/ أربعمائة و ثلاثون ألف درهم/
سنة مائتی و ستون/
نهر الصلة علی تلک العبرة/ ألف کر/ ثلاثة آلاف و مائة و واحد و عشرون کرا/ تسع و خمسون ألف درهم/
النهروان الاسفل / ألف و سبعمائة کر / ألف و ثلثمائة کر/ ثلاثة و خمسون ألف درهم /
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 167
فذلک ارتفاع السواد، سوی صدقات‌البصرة.
مائة و سبعة و سبعون ألف و مائتا کر من الحنطة.
تسعة و تسعون ألفا و سبعمائة و واحد و عشرون کر من الشعیر.
ثمانیة آلاف ألف و خمسة و تسعون ألفا و ثمانمائة درهم من الورق.
یکون ثمن الغلات بأوسط الاسعار و هو حساب الکرین المقرونین من الحنطة و الشعیر ستین دینارا و هو من العین ورقا علی صرف، خمسة عشر درهما بدینار.
مائة ألف ألف و ثلثمائة ألف و واحد و ستون ألفا و ثمانمائة و خمسون درهما.
و مجموع ذلک الی الورق مائة ألف ألف و ثمانیة آلاف ألف و أربعمائة وسعة و خمسون ألفا و ستمائة و خمسون درهما.
و ستمائة و خمسین درهما.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 168
و کانت صدقات البصرة ترتفع فی السنة ستة آلاف ألف.
فجمیع ارتفاع السواد علی ما بین من مائة ألف ألف و أربعمائة ألف و سبعة التسعیر علی العبر المبینة. و خمسون ألفا و ستمائة و خمسون درهما.
و سبب البطائح المبطحة فی أرض السواد، ان ماء دجلة کان منصبا الی دجلة المعروفة بالعوراء ، التی هی أسفل البصرة فی مسافة مستقیمة المسالک محفوظة الجوانب، فلما کان ملک قباذ فیروز انبثق فی أسفل کسکر بثق عظیم، فأغفل أمره حتی غلب ماؤه و غرق کثیرا من أرضین عامرة، کانت تلیه و تقرب منه، فلما ولی أنو شروان ابنه، أمر بذلک الماء فزحم بالمسنیات حتی أعاد بعض تلک الارضین الی عمارة.
ثم لما کانت سنة ست من الهجرة، و هی السنة التی بعث فیها النبی صلی اللّه علیه، عبد اللّه بن حذافة السهمی الی کسری ابرویز، زاد الفرات زیادة عظیمة و دجلة أیضا، لم یر مثلها، و انبثقت بثوق کبار فجهد ابرویز أن یسکرها حتی ضرب أربعین سکرا فی یوم واحد، و أمر بالاموال فألقیت علی الانطاع فلم یقدر للماء علی حیلة، فورد المسلمون العراق، و شغلت
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 169
الفرس بالحرب فکانت البثوق تنفجر، و لا یلتفت الیها، و یعجز الدهاقین عن سدها، فعظم ماؤها و أتسعت البطیحة و عظمت.
فلما ولی معاویة بن أبی سفیان، عبد اللّه بن دراج مولاه خراج العراق و استخرج له من أرض البطائح ما بلغت غلته خمسة آلاف ألف درهم، و استخرج حسان النبطی مولی بنی ضبة، و صاحب حوض حسان بالبصرة، و قناة حسان بالبطائح، و قریة حسان بواسط، لما ولی ذلک للولید ثم لهشام بن عبد الملک کثیرا من أرض البطائح، و الاستخراج فیها واقع الی هذا الوقت، و هی الارضون المنسوبة الی الجوامد ، و کان بکسکر نهر یقال له الحیر بطریق البرید الی میسان، و ستمیسان، و الاهواز فی شقه القبلی. فلما تبطحت البطائح سمی [ما] استأجم من شق طریق البرید، بالبرید. و سمی الشق الاخر بالنبطیة أغمرات، و تفسیره بالعربیة (الاجام الکبری) و یقال: ربما ظهرت] ثار النهر فیما یستخرج من البطائح فی هذا الوقت، و سببت السیبین، و لم یکن لهما ذکر فی أیام الفرس، و لا کانا محرزین علی عهدهم لکن بثوق انبثقت أیام الحجاج و کبرت، و عظمت فکتب الحجاج، الی الولید بخبرها و انه قدر للنفقة علی سدها ثلاثة آلاف ألف درهم، فاستکثرها الولید. فقال له مسلمة بن عبد الملک: أنا أنفق علی سدها من مالی علی أن تعطینی خراج الارضین المنخفضة التی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 170
یبقی فیها الماء، بعد انفاق المال علی أیدی ثقاتک، فأجابه الی ذلک فحصلت له أرضون و طساسیج کثیرة، فحفر النهرین المسمین بالسبین و تألف الاکرة و المزارعین و عمر تلک الارضین، و الجأ الناس أیضا الیه کثیرا من أرضیهم المجاورة لها، طلبا للتعزز به.
فلما قامت الدولة العباسیة و قبضت أموال بنی أمیة، أقطع جمیع السیبین داود بن علی بن عبد اللّه بن العباس، و ابتیع ذلک من ورثته فیما بعد فصار فی عداد الضیاع السلطانیة.
و سبب ایغار یقطعین، و لم یکن له ذکر فی أیام الفرس و لا فیما سمیناه من أرض السواد علی عهدهم، ان یقطین صاحب الدعوة أو غرت له ضیاع من عدة طساسیج، ثم صار ذلک الی السلطان فنسب الی ایغار یقطین.
و نهر الصلة، أمر المهدی ان یحفر من أعمال واسط فحفر و أحیی ما علیه من الارضین، و جعلت غلته لصلات أهل الحرمین و النفقات هناک. و حکی انه کان شرط لمن یؤلف علیه من المزارعین أن یقاسموا علیه علی الخمسین، خمسین سنة فاذا انقضت الخمسون لم یجروا علی الشرط المشترط علیهم.
و اذا أتینا علی أمر السواد و أعماله فنتبع ذلک بالأحواز، اذ کانت تلی أعمال السواد من جهة المشرق، فنقول: ان الاهواز، سبع کور، أولها من حد البصرة کورة سوق الأحواز، و مما یلی المذار کورة نهر تیری
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 171
ثم کورة تستر، و کورة السوس و کورة جندیسابور، و کورة رام هرمز، و کور سوق العتیق، و ارتفاع هذه الکور علی التقریب و التوسط من الورق، ثمانیة عشر آلاف ألف درهم.
و نتبع الأحواز بفارس، و هی خمس کور، أولها من حد الاحواز، کورة أرجان ، کورة اردشیر، کورة دار بجرد ، کورة اصطخر، کورة سابور. و سواحل فارس مهروبان، و سینیز ، و جنایا، و توج، و سیراف. و ارتفاع فارس وحده من الورق أربعة و عشرون ألف ألف درهم.
ثم یلی فارس کرمان، و مدنها السیرجان، و جیرفث، و بم سواحلها هرموز [یقصد بها هرمز] و ارتفاع أعمالها، ستة ألف ألف درهما، و بعدها مدن مکران من أعمال السند، و کانت علی مکران فی السنة ألف ألف درهما. و تلی فارس من جهة الشمال، أصبهان و هی کورة علی حدها، و ارتفاعها فی السنة عشرة آلاف ألف درهم و خمسمائة ألف درهم.
و بعدها مدن مکران من أعمال السند، و کانت علی مکران فی السنة مقاطعة ألف ألف درهم. و تلی فارس من جهة الشمال أصبهان و هی کورة علی حدتها و ارتفاعها فی السنة مقاطعة، ألف ألف درهم.
و تلی کرمان من جهة المشرق سجستان و قصبتها تعرف بزرنج، و ارتفاعها علی الصلح ألف ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 172
ثم یلیها أعمال خراسان و یتصل بسجستان منها، بست ، و رخج و کابل، و کانت ربما أضیفت الی أعمالها لاتصالها، و کورة خراسان، بست، و رخج، و کابل، و زابلستان ، و الطبسین و قهستان، هراة ، الطالقان، حنبهما، و باذغیس ، بوشنج ، طخارستان، الطارقان ، خلم، مرو الروذ ، الصامغان، وابجرد، بخارا، طوس، الفاریان، أبرشهر ، کاد، سمرقند، الشاش، فرغانة، اشروسنة، الصغد، فجندة، خوارزم، اسبیجاب ، الترمذ، نسا، أبیورد، مروکس، النوشجان ، البتم، أجرون نسف، و ارتفاع خراسان علی ما کان فورق علیه عبد اللّه بن طاهر، لسنة احدی و عشرین و مائتین، مع ثمن السبی و الغنم و الکرابیس ثمانیة و ثلاثین ألف ألف درهم.
و اذا قد أتینا علی خراسان من المشرق و فیها ثغور الترک و غایة حد الاسلام من هذه الجهة، فلنعدل الی أعمال المشرق المنحرفة من جهة الشمال و لنبدأ بها من أعمال حلوان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 173
کورة حلوان: و قد شرحنا الحال فی انها کانت مضافة الی أعمال العراق، ثم أضیفت الی أعمال الجبل و هی کورة، ماه الکوفة، و ماه البصرة أذربیجان و همذان الایغارین، ثم ما سبذال مهرجان قذق، و هذه الکورة منسوبة الی الجبل دون ما سواها و ارتفاعها علی التفصیل.
أما ماه الکوفة و قصباتها، و أما قصبة الرساتیق الاعالی، فالدینور.
و أما قصبة الرساتیق الاسافل فقرماسین، و حدوده ماه الکوفة.
أما من المغرب فأعمال حلوان. أما من جهة الجنوب فأعمال ماسبذان.
و من جهة المشرق أعمال همذان، و من جهة الشمال أعمال اذربیجان، و ارتفاعها علی وسط العبر خمسة آلاف ألف درهما.
و ماه البصرة و قصبتاها نهاوند، و بروجرد، و ارتفاعها علی أوسط العبر أربعة آلاف ألف و ثمانمائة ألف درهم.
همذان، ارتفاعها علی أوسط العبر ألف ألف و سبعمائة ألف درهم.
ماسبذان و مدنها السیروان، دار بجان و ارتفاعها ألف ألف و مائة ألف درهم.
مهرجاروق، و قصبتها الصمیرة و ارتفاعها علی أوسط العبر ألف ألف و مائة ألف درهم.
الایغارین و هی ضیاع من عدة کور و قصبتاها الکرج و المرج و ارتفاعها علی أوسط العبر ثلاثة آلاف ألف و مائة ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 174
قم وقاشان و ارتفاعهما علی أوسط العبر من الورق ثلاثة آلاف ألف درهم.
أذربیجان و کورها أردبیل مرند، جروان ، ورثاد ، و قصبتها مدینة برذعة، و ارتفاعها علی أوسط العبر أربعة آلاف ألف و خمسمائة ألف درهم.
کورة الری، و هی مقررة علی حدیها، و هی فی المشرق علی حدود همذان، و ینضاف الیها دنباوند، و ارتفاع ذلک عشرون ألف ألف و مائتا ألف درهم.
کورة قزوین و ارتفاعها علی عبرة سنة سبع و ثلاثین و مائتین. ألف ألف و ستمائة ألف و ثمانیة ألف درهم.
قومس هذه الناحیة ناحیة الشمال من الری و مدنها، الدامغان و سمنان و ارتفاعها ألف ألف و مائة ألف و خمسون ألف درهم.
جرجان و هی من شمال قومس و نحو المشرق منها ، و جرجان القصبة و ارتفاعها أربعة آلاف ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 175
طبرستان و هی أقصی نحو الشمال، و مدنها آمل و ساریة، و ارتفاعها علی عبرة سنة أربع و ثلاثین و مائتین ألف ألف و مائة ألف و ثلاثة و ستون ألفا و سبعون درهما. ثم یلی ذلک من جهة المشرق بریة الترک و من جهة الشمال الببر و الطیلسان.
و اذ قد أتینا علی أعمال المشرق، فلنرجع الی أعمال المغرب فأولها من حد الفرات، تکریت و الطیرهان و السن، و البوازیج، و ارتفاعها علی أوسط العبر سبعمائة ألف ألف درهما.
ثم یلی ذلک الموصل و أعمالها، و کانت شهرزور [و الصامغان ، و دراباذ] من عمل الموصل، الی أن أفردت عنهما. و أما شهرزور و الصامغان و دراباذ من أعمال الموصل، فکانت وظیفتها ألفی ألف و سبعمائة ألف و خمسون ألف درهم. و أما ارتفاع ما استقرت علیه أعمال الموصل، و هی من الجانب الغربی کورة الجزیرة، و کورة نینوی، و کورة المرج و أقلیم بعذری، و من الجانب الشرقی، الحدیثة و حزة و بهدرا و المغلة و حبتون و الحنایة و السا و الدینور وراسی، و أوسط ارتفاع هذه الاعمال ستة آلاف ألف و ثلثمائة ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 176
و یلی أعمال الموصل من جهة الشمال قرندی و بزندی و فیها جبل الجودی الذی أرست علیه سفینة نوح، و قصبتاها الجزیرة المعروفة ببنی عمر، و باسورین التی یعمل فیها ما یحمل من الملح الی العراق فی الزواریق، و ارتفاعها علی أوسط العبر ثلاثة آلاف و مائتا ألف درهم.
ثم یلی ذلک دیار ربیعة و کورها بلد، و بعربایا و نصیبین و دارا، و ماردین و کفر توثا، و تل یسمی سنجار، و رأس العین، و الخابور، و ارتفاع هذه الکورة مع الاحتسابات أربعة آلاف ألف و ستمائة ألف و خمسة و ثلاثون ألف درهم .
ثم یلی دیار ربیعة من جهة الشمال کورتا أرزن، و میافارقین و ارتفاعهما علی العبرة الوسطی أربعة آلاف ألف و مائة ألف درهم. و یلیها بلد طرون من أعمال أرمینیة، و مقاطعة صاحبة فی السنة مائة ألف درهم. و من وراء ذلک من جهة الشمال بلاد أرمینیة و کورها جرزان ، و دبیل، و بغروند، و سراج طیر، بارجنیس، و أرجیش، خلاط، السیسجان، أران ، کورة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 177
قالیقلا، البسفرجان و قصبتها نشوی ، و ارتفاعها الاوسط من الورق أربعة آلاف ألف درهم.
ثم أعمال دیار مضر فی الغرب، الرها، حران، سروج، المدیبر البلیخ، تل موزن رابیة بنی تمیم، قریات الفرات، شاطی‌ء الفرات، مازح عمر، و من الجانب المغربی من الفرات، الهنی، و المری، و ارتفاع دیار مضر علی أوسط العبر ستة آلاف ألف درهم.
و اذا انتسقت أعمال المغرب من غیر جهة الشمال من ناحیة المغرب خاصة، فأولها هیت، و عانة، و الرحبة، و قرقیسیا و هلم جرا، الی أن تتصل بأعمال دیار مضر، و یسمی ذلک أعمال طریق الفرات، و ارتفاعه ألفا ألف و تسعمائة ألف درهم .
ثم بعد دیار مضر نحو المغرب أعمال جند قنسرین و العواصم من الشام و مدن هذه الاعمال حلب انطاکیة، منبج، و ارتفاعها من العین ثلثمائة ألف و ستون ألف دینار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 178
ثم یلی ذلک أعمال جند دمشق من الشام، و ارتفاعه مائة ألف و عشرة آلاف دینار. ثم أعمال جند الاردن من الشام، و ارتفاعها، مائة ألف و تسعة آلاف دینار. ثم أعمال جند فلسطین من الشام و مدینة الرملة و بیت المقدس، و ارتفاعها من العین مائة ألف و خمسة و تسعون ألف دینار.
ثم أعمال مصر و الاسکندریة و کورها. أما ما ینسب الی أرض الصعید منها الفیوم، و منف و وسیم، و الشرقیة، و دلاص، و بوصیر، و کوریدس العباس الخلیفة، البهنسی، القیس، طحا، الاشمونین، حیز ، شنودة، أنصنا ، أسیوط، شطب، قهقاوة ، اخمیم، الدیر أبشایة فلوهو ، قنی، دندرة ، فقط الاقصر ، حنت، اسنی ، أدنو ، أسوان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 179
و مما ینسب الی أسفل الارض صحراء ابلیل، تتا، أطرابیة الطورایلة ، فاران ، رایة ، الحجاز، الفرما ، نوسا، دمیاط تنیس، منوف ، طو ، سخا، تیدة، الافراطون نقیزة ، العریش، دیصا ، القیس، صا، وشباس ، البدقون ، قرطسا ، خربتا ، ترنوط ، مصیل ، الملیدس ، دمهلة ، اخنورشید ، البشرود ، و ارتفاع هذه الاعمال من العین ألفا ألف و خمسمائة ألف دینار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 180
و وراء برقة، القیروان، و قد بقی علینا من النواحی التی لم نذکرها ناحیة الجنوب فلنرجع الیها فنقول: ان اکناف الجنوب [من] العراق، نجد، [و] مکة و المدینة و أعمال الیمن، ثم فی الانحراف نحو المشرق و أعمال عمان الیمامة و البحرین.
فأما نجد فأوله حد العراق من جهة الجنوب، و هو علی ما ذکرنا آنفا، العذیب مادا علی الاستقامة الی الغور و فی الغرب، أول حدود السماوة و هی أشرف من الیمامة، و أکثر أعمال نجد لا عمارة فیه الا السیر، و بنجد، جبلا طی، المعروفان و میاههما ، ثم یلیه الغور و هو [من] حد نجد، الی آخر حدود تهامة، و لها أعمال تنسب الی المخالیف و الاعراض منها: لینة، و الفتق، و نجران، و قرن المنازل ، و عکاظ، و الطائف و بیشة و جرش و تبالة، و کتنة، و السراة.
و أعراض المدینة و أعمالها و عماراتها، طیبة و یثرب، و تیماء، دومة الجندل، و الفرع ، و ذو المروة، وادی القری، مدین خیبر، مذک، قری عربیة، السائرة، رهاط ، السیالة، الرحبة، غراب ، الاکحل و ارتفاع جمیع ذلک و هو یدعی الحرمین مائة ألف دینار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 181
و من ذلک فی الجنوب أعمال الیمن و مخالیفه، و هو مخلاف صنعاء، و مخلاف صعدة، مخلاف شاکرة، همدان، صدی، جعفی، عدن، مأرب، حضرموت، خولان، المهجرة ، السلف، المعافر، یحصب، زبیدة، عک ، مهسارع ، الاملوک ، ریمان ، مخلاف بنی عامر، جوف مراد، جوف همدان ، الشحر، و کان ارتفاع الیمن من العین ستمائة ألف دینار.
و أعمال البحرین، الرمیلة ، جواثا، الخط، القطیف، السابون سوم المشقر، الدارین، الغابة، و ارتفاع الیمامة و البحرین علی ما ثبت فی عمل کان ابن المدبر نظمه ، للارتفاع لسنة سبع و ثلاثین و مائتین من العین خمسمائة ألف و عشرة آلاف دینار.
و مقاطعة عمان من العین ثلاثمائة ألف دینار، فهذه الاعمال فی مملکة الاسلام. و الذی بیناه من مبالغ الارتفاعات فغلی التوسط، و ما یرتفع.
بعض النواحی فی هذا الوقت و ینقص البعض نقصا لا یلتفت الیه، و لا نعمل علیه لانه وقع بقلة الضبط، و اضاعة الحزم و الباقی الممنوع منه، فهذه سبیله أیضا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 182
و جملة ذلک فقد أعدنا ذکره فی هذا الموضع، لیجتمع فیقرب علی التأمل من العین أربعة آلاف ألف و تسعمائة ألف و عشرون ألف دینار [و ثمانمائة ألف] . یکون صرف العین ورقا، علی صرف خمسة عشر درهما بدینار ثلاثة و سبعین ألف ألف و ثمانی مائة ألف.

تفصیل ذلک عینا و ورقا

السواد: مائة ألف ألف و ثلاثون ألف دینار [و مائتا ألف درهم].
الاهواز: ثلاثة و عشرون ألف ألف درهم .
کرمان: ستة آلاف ألف درهم .
فارس: أربعة و عشرون ألف ألف درهم.
مکران: ألف ألف درهم .
أصبهان: عشرة آلاف ألف و خمسمائة ألف درهم .
سجستان: ألف ألف درهم .
خراسان: تسعة و ثلاثون ألف ألف درهم .
حلوان: سبعمائة ألف ألف درهم.
ماه الکوفة: خمسة آلاف ألف درهم.
ما سبذان: ألف ألف و مائتا ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 183
[ماه البصرة: أربعة آلاف ألف و ثمانمائة ألف درهم] .
[همذان: ألف ألف و سبعمائة ألف درهم] .
مرجارون: ثلثمائة ألف ألف و مائتا ألف درهم.
الایغارین: ثلاثة آلاف ألف و ثمانمائة ألف درهم.
قم وقاشان: ثلاثون ألف ألف درهم.
أذربیجان: أربعة آلاف ألف و خمسمائة ألف درهم.
الری و ماوند : عشرون ألف ألف و ثمانون ألف درهم.
قزوین و زنجان و أبهر: ألف ألف و ثمانیة آلاف ألف و ثمانیة عشر ألف درهم.
قومس: ألف ألف و خمسون ألف درهم.
جرجان: أربعة آلاف ألف درهم.
طبرستان: أربعة آلاف ألف و مائتا ألف و ثمانون ألف و سبعمائة درهم.
تکریت، و الطیرها، و السن، و البوازیج تسعمائة ألف درهم.
شهرزور و الصامغان: ألفا ألف و سبعمائة و خمسون ألف درهم.
کورة الموصل: ستة آلاف ألف و ثلثمائة ألف درهم.
[قردی و بزبدی: ثلاثة آلاف ألف و مائتا ألف درهم].
ارزن و میافارقین: أربعة آلاف ألف و مائتا ألف درهم.
دیار ربیعة: تسعة آلاف ألف و ستمائة ألف و خمسة و ثلاثون ألف درهم.
مقاطعة طرون: مائة ألف درهم.
دیار مضر: ستة آلاف ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 184
أعمال طریق الفرات: ألفا ألف و سبعمائة ألف درهم.
قنسرین و العواصم: ثلثمائة ألف و ستون ألف دینار.
جند حمص: مائتا ألف و ثمانیة عشر ألف دینار.
جند دمشق: مائة ألف و خمسمائة ألف دینار.
[جند الاردن: مائة ألف و تسعة آلاف دینار] .
جند فلسطین: مائتا ألف و تسع و خمسون ألف دینار.
مصر و الاسکندریة: ألفا ألف و خمسمائة ألف دینار.
الحرمین: مائة ألف دینار.
الیمن: ستمائة ألف دینار.
[الیمامة و البحرین: خمسمائة ألف و عشرة آلاف دینار] .
عمان: ثلثمائة ألف دینار.
و مما یدخل فی شی‌ء من الارتفاع جزیة رؤوس أهل الذمة بحضرة مدینة السلام، و هی مائتا ألف درهم. و یقال: ان کسری ابرویز أحصی ناحیة مملکته فی سنة ثمانی عشرة من ملکه، و انما کان فی یده ما ذکرناه و سمینا أعماله من السواد و سائر النواحی دون أعمال المغرب لان حده کان الی هیت و کان ما سمیناه من المغرب فی أیدی الروم من العین سبعمائة ألف و عشرین ألف مثقالا یکون من الورق ستمائة ألف ألف درهم.
قال قدامة، و النواحی عندی فی مثل ما کانت علیه فی ذلک الوقت، لم یعدم ارضوها و لم یبد ساکنوها، و انما یجب أن یکون مع [مدبرها] تقی اللّه، أولا. ثم درایة و عدل، و عفة حتی تستقیم الامور و ینتظم التدبیر، و یأتی من المال ما یعجب منه العاجب.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 185

الباب السابع فی ثغور الاسلام و الامم و الاجیال المطیفة بها

الامم و الاجیال المخالفة للاسلام مکتنفة له من جمیع أطرافه و نهایات أعماله منهم. [المتقارب من] دار مملکته و منهم المتباعد عنها، و کانت ملوک الطوائف الذین ملکهم ذو القرنین یؤدون الاتاوة الی ملک الروم خمسمائة و أحد عشرة سنة الی ان جمع أردشیر بن بابک المملکة بعد مشقة فینبغی أن یکون المسلمون لصنوف أعدائهم أشد حذرا منهم للروم، و قد جاءت بذلک آیات لیظهر بها حقیقة ما قلته، و اللّه الموفق للمصلحة بقدرته، فلما کانت الروم علی ما وصفت وجب أن نقدم الکلام فی الثغور المقابلة لبلدهم علی الکلام فی غیرها، فنقول: ان هذه الثغور منها بریة تلقاها بلاد العدو. و تقاربه من جهة البر، و منها بحریة تلقاه و تواجهه من جهة البحر، و منها ما یجتمع فیه الامران و تقع المغازی من أهله فی البر و البحر و الثغور البحریة علی الاطلاق بسواحل الشام و مصر کلها، و المجتمع فیه الامران غزو البر و البحر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 186
الثغور المعروفة بالشامیة، فلنبدأ بذکرها و هی: طرسوس و أذنة، و المصیصة، و عین زربة، و الکنیسة، و الهارونیة، و بیاس، و نقابلس، و ارتفاعها نحو المائة ألف دینار، ینفق فی مصالحها و سائر وجوه شأنها، و هی المراقب، و الحرس، و الفواثیر، و الرکاضة، و الموکلین بالدروب، و المخایض، و الحصون، و غیر ذلک مما جانسه من الامور و الاحوال، و یحتاج الی شحنتها من الجند و الصعالیک. و راتب مغازیها، الصوائف، و الشواتی، فی البر و البحر فی السنة علی التقریب مائتی ألف دینار و علی المبالغة، و هی أن یتبع ثلثمائة ألف دینار، و الذی یلقاها فی بلاد العدو و یتصل بها، أما من جهة البر فالقبادق و یقرب منها الناطلوس ، و من جهة البحر سلوقیة و عواصم هذه الثغور، و ما وراءها الینا من بلدان الاسلام، و انما سمی کل واحد منهما عاصما لانه یعصم الثغر و یمده فی أوقات النفیر، ثم ینفر الیه من أهل انطاکیة و الجومة و قورس .
ثم یلی هذه الثغور عن یمینها و جهة الشمال منها الثغور المعروفة بالجزریة. و أول ما یحاد الثغور الشامیة منها مرعش، و یلیه ثغر الحدث و کان یلی هذه زبطرة، فخربت أیام المعتصم، و کان له عند النهوض الی بلاد العدو حتی فتح عموریة- الحدث المشهور- فلما انتهی الی موضع زبطرة بنی مکانها و بالقرب منها حصونا لتقوم مقامه، و هی الحصون المعروفة بطبارجی، و الحصن المعروف بالحسینیة، و الحصن المعروف ببنی المؤمن، و الحصن المعروف بابن رحوان. ثم یلی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 187
هذه الحصون ثغر کیسوم. ثم ثغر حصن منصور. ثم ثغر شمیشاط ، ثم ثغر ملطیة . و هو الخارج فی بلد العدو من جمیع هذه الحصون، و کل واحد بینه و بین بلد العدو، درب و عقبة. و ثغر ملطیة مع بلد العدو فی بقعة و أرض واحدة، و کان یواجه هذه الثغور، و یقابلها من بلد الروم خرشنة و عمل الخالدیة، فحدث فی هذا الوقت بینهم و بین الروم و الارمن الذین فی جملة میلح الارمنی فی بلد کان یسکنه قوم یسمون السالفة، وهم من الروم الا انهم یخالفونهم فی کثیر من أدیانهم، و کان [هؤلاء] مع المسلمین یعینونهم فی غزواتهم، و یتوفر علی المسلمین المعونة بهم، الی أن رحلوا دفعة واحدة عن هذا الموضع، باساءة أهل الثغور معاشرتهم و قلة اشراف المدبرین علی أمرهم، فتفرقوا فی البلاد و سکن مکانهم هؤلاء الارمن.
و ابتنوا الحصون المنیعة. ثم صارت لهم العدة الکثیفة و المعرة الشدیدة، و ارتفاع هذه الثغور مع ملطیة سبعون ألف دینار یصرف منها فی مصالحها أربعون ألف دینار، و یبقی ثلاثون ألف دینار. و یحتاج لنفقة الاولیاء و الصعالیک علی التجزئة، مائة ألف و عشرون ألف دینار، [تضاف الی البقیة و علی المبالغة مائة و سبعون ألف دینار] . تنضاف الیها تتمة مائتا ألف دینار سوی نفقات المغازی فی أوقاتها، و هذه الثغور هی الواسطة و منها کانت تقع المغازی فان احتیج الی الغزو منها کانت النفقة حسب الغزاة.
و عواصم هذه الثغور دلوک و رعبان، و منبج. و یلی هذه الثغور عن یمینها أیضا و فی جهة الشمال، الثغور المسماة بالبکریة و هی: سمیساط، و حانی، و ملکین. و حصونها منها: جمح. و منها حوران و منها الکلس و غیرها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 188
ثم ثغر قالیقلا فی جهة الشمال عن هذه الثغور زیادة، الا انه کالمنفرد لما بینه و بینها من المسافة البعیدة، و الذی تقابله هذه الثغور من أعمال الروم علی الارمنیاق، و بعض عمل الخالدیة و یقرب منها عمل افلاجونیة المتصل ببلاد الخزر، و ارتفاع هذه الثغور فی السنة ألف ألف و ثلثمائة ألف درهم، تحتاج نفقاتها فی مصالحها و حصونها و أرزاق شحنها الی هذا المقدار و زیادة ألف ألف و سبعمائة ألف تتمة ثلاثة آلاف ألف درهم .
أما الثغور البحریة و هی سواحل جند حمص، أنطرسوس و بلنیاس ، و اللاذقیة، و جبلة، و الهریاذة، و سواحل جند دمشق، عرقة، و طرابلس، و جبیل، و بیروت، و صیدا، و حصن الصرفند، و عدنون.
و سواحل جند الاردن، صور، و عکا، و بصور صناعة المراکب و سواحل جند فلسطین قیساریة، و ارسون، و یافا، و عسقلان، و غزة. و سواحل مصر، رفح، و الفرما، و العریش، و مقدار ما یغزو فی الغزاة من مراکب الثغور الشامیة، ما یجتمع الیها من مراکب الشام و مصر من الثمانین الی المائة، و الغزاة اذا عزموا علیها فی البحر کوتب أصحاب مصر و الشام فی العمل علی ذلک، و التأهب له یجتمع بجزیرة قبرص و یسمی ما یجتمع منها الاسطول، کما یسمی ما یجتمع من الجیش فی البر المعسکر، و المدبر لجمیع أمور المراکب الشامیة و المصریة صاحب الثغور الشامیة و مقدار النفقة علی المراکب اذا غزت من مصر و الشام نحو مائة ألف دینار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 189
و اذ قد ذکرنا أمر الثغور الرومیة و أسبابها، فلا بأس أن نذکر أحوال الروم ما ینتفع بعلمها، فأول ذلک بترتیب جیوشهم و هو ان البطریق یکون رئیسا علی عشرة آلاف مع کل بطریق ، طرماخان ، و کل طوماخ علی خمسة آلاف، و مع کل طوماخ خمسة طربخارین کل طربخار علی ألف و مع کل طربخار خمسة قمامسة کل قومس علی مائتین، و مع کل قومس خمسة قنطرخین کل قنطرخ [علی أربعین و مع کل قنطرخ] أربعة داقرخین کل داقرخ علی عشرة .
فأما عدة جیوشهم، فمنها بقسطنطینیة و هی حضرة الملک أربعة و عشرون ألفا منهم الفرسان ستة عشر ألفا، و الرجالة ثمانیة آلاف، فینقسم الفرسان أربعة أقسام، أولها الاسخلاریة، و صاحبهم الدمستق الکبیر و هو صاحب فرض الفروض، و الرئیس علی الجماعة وعدتهم أربعة آلاف فارس.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 190
و الصنف الثانی الحسف وهم أربعة آلاف فارس. و الصنف الثالث أوقومس، وهم للحرس و صاحبهم طریخان وعدتهم أربعة آلاف. و الصنف الرابع، قیدار طین و هم یخرجون مع الملک اذا خرج فی سفر وعدتهم أربعة [آلاف] و ینقسم الرجالة قسمین فالاول منهما یسمون اتلیمسا وعدتهم أربعة آلاف راجل. و الباقی یسمون موبرة وعدتهم أربعة آلاف.
أما فی سائر الاعمال، و هی أربعة عشر عملا منها، قدر الخلیج القاطع لبلد الروم الذی ینصب نحو الشام، و قد تقدم ذکره ثلاثة أعمال أحدها، طافلا و هو البلد الذی فیه قسطنطینیة وحده من جهة المشرق الخلیج المقدم ذکره. و من جهة الجنوب بحر الشام، و من جهة الشمال بحر الخزر، و من جهة المغرب سور ممدود من بحر الشام الی بحر الخزر، طوله مسیرة أربعة أیام، و هو من القسطنطینیة علی مرحلتین. و یعرف الذی یلیه بتراقیة، وحده من جهة المشرق السور المقدم ذکره، و من الجنوب مقدونیة. و من الغرب بلاد البرجان. و من الشمال بحر الخزر و طوله مسیرة أحد عشر یوما، و عرضه من بحر الخزر الی عمل مقدونیة مسیرة ثلاثة أیام، و الوالی علیه یعرف بالاصطرطیقوس و جنده خمسة آلاف رجل [و دون الخلیج أحد عشر عملا أحدها عمل افلاجونیة و جنده عشرة آلاف رجل] . ثم یلیه نحو الغرب عمل الافطی‌ماطی ، و تفسیر هذه اللفظة بالعربیة الاذن و العین لان هذا العمل سره بلاد الروم، و لیس أهله أصحاب حرب [لانه]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 191
لا یبلغ الیهم مغازی المسلمین و لا غیرهم، وحده الغربی الخلیج و الشمالی بحر الخزر و الشرقی عمل افلاجونیة و الجنوبی الابسیق و جنده أربعة آلاف رجل. ثم یلی الافطی‌ماطی عمل الابسیق وحده الغربی الخلیج و الشمالی الافطی‌ماطی، و الجنوبی عمل الناطلوس ، و الشرقی عمل الترقسیس . و جنده ستة آلاف رجلا. ثم یلی الابسیق عمل الترقسیس وحده من جهة الغرب، الخلیج، و من الشمال الابسیق، و من المشرق الناطلوس، و من الجنوب بحر الشام، و جنده ستة آلاف رجلا، ثم یلیه عمل الناطلوس و تفسیره المشرقی، و هو أکبر أعمال الروم له حد الی الابسیق فی الغرب و من الجهة الجنوبیة سلوقیة عند بحر الشام. و من جهة المشرق عمل القبادق، و من الشمال البقلار ، و جنده خمسة عشر ألف رجلا، و فیه مدینة عموریة التی فتحها المعتصم، و یلیه عمل سلوقیة ناحیة بحر الشام و أحد حدوده من المغرب الناطلوس و من الجنوب البحر، و من الشمال الترقسیس و من المشرق درب الطرسوس ناحیة قلمیة و اللامس و جنده خمسة آلاف رجلا. ثم یلیه عمل القبادق، وحده من جهة الجنوب طرسوس و أذنة و المصیصة. و من جهة المغرب أعمال سلوقیة و من الشمال الناطلوس و من المشرق أعمال خرشنة، و جنده أربعة آلاف رجلا. ثم یلی ذلک عمل خرشنة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 192
واحد حدوده و هو الجنوبی یلی القبادق و حدیلی دروب ملطیة و هو الشرقی [وحد] یلی عمل الارمینات و هو الشمالی وحد یلی عمل البقلار و هو الغربی و جنده أربعة آلاف رجلا. ثم یلیه عمل البقلار، فحد منه عمل الناطلوس و الافطی‌ماطی. و الثانی القبادق. و الثالث خرشنة.
و الرابع الارمیناق، و جنده ثمانیة آلاف رجل، و عمل الارمیناق فحد منه یلی الافلاجونیة، و الثانی عمل البقلار، و الثالث عمل خرشنة، و الرابع عمل الخالدیة و بحر الخزر، أربعة آلاف رجلا. ثم الخالدیة، وحد منه بلاد أرمینیة، و الثانی بحر الخزر، و الثالث عمل ارمیناق، و الرابع أیضا من عمل الارمیناق. و جنده أربعة آلاف رجلا، فجمیع جیش الاحد عشر عملا التی مقابلتنا سوی من لا معول علیه، و انما هو من یحشر فارسا و راجلا، سبعون ألف رجلا.
ثم نتبع ذلک بوصف أحد أیام الغزوات لیکون علم ذلک محصلا محفوظا، فنقول ان اجهدها مما یعرفه أهل الخبرة من الثغریین أن تقع الغزاة التی تسمی الربیعیة لعشرة أیام تخلو من ایار، بعد أن یکون الناس قد أربعوا دوابهم، و حسنت أحوال خیولهم، فیقیمون ثلاثین یوما، و هی بقیة ایار و عشرة من حزیران، [فأنهم یجدون الکلأ فی بلد الروم ممکنا، و کأن دوابهم ترتبع ربیعا ثانیا، ثم یقفلون فیه فیقیمون الی خمسة و عشرین
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 193
یوما، و هی بقیة حزیران] ، و خمسة من تموز حتی یقوی و یسمن الظهر، و یجتمع الناس لغزو الصائفة ثم یغزون لعشر تخلط من تموز، فیقیمون الی وقت قفولهم ستین یوما.
فأما الشواتی فأنی رأیتهم جمیعا یقولون: «ان کان لابد منها فلیکن مما لا یبعد فیه و لا یوغل و لیکن مسیرة عشرین لیلة، بمقدار ما یحمل الرجل لفرسه ما یکفیه علی ظهره، و ان یکون ذلک فی آخر شباط، فیقیم الغزاة الی أیام تمضی من آذار، فأنهم یجدون العدو فی ذلک الوقت أضعف ما یکون نفسا و دوابا ، و یجدون مواشیهم کثیرة ثم یرجعون و یربعون دوابهم یتسابقون.
و لنبدأ بذکر ما یلیها من الشمال، فنأخذ ذات الیمین حتی نأتی علی أطراف المملکة و وراء الثغور، حتی نعود الی حدود الروم من جهة الغرب، فنقول ان حد الخزر من أرمینیة الی خوارزم من خراسان و کان أنو شروان بن قباذ لما ملک بنی مدینة الشابران و مدینة مسقط، و مدینة الباب و الابواب بأرمینیة، و انما سمیت أبوابا لانها بنیت علی طرق فی الجبل، و أسکن من یأتی من بعده قوما سماهم السیاسجیین، ثم لما خاف عادیة الخزر کتب الی ملکهم یسأله الموادعة و الصلح و أن یکون أمرها واحدا و خطب ابنته لیؤنسه بذلک، و أظهر له الرغبة فی مصاهرته و بعث الیه بابنة کانت فی قصره تبنت بها بعض نسائه، و ذکر له انها ابنته، و هدی الخزری الیه ابنته، ثم قدم علیه فالتقیا بموضع یعرف بالبرشلیة و تنادما أیاما
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 194
فأنس کل واحد منهما بصاحبه، و أظهر بره و أکرمه. ثم ان انوشروان تقدم الی جماعة من ثقاته، و خاصته أن یکبسوا طرفا من عسکر الخزری و یحرقوا فیه فلما أصبح شکی ذلک الی أنو شروان فأنکر أن یکون علم بشی‌ء منه و لما مضت له لیال، أمر أنو شروان أصحابه بمعاودة ما کان منهم، فلما فعلوا ضج الخزری من فعلهم، حتی رفق أنو شروان به و اعتذر الیه فقبل و سکن. ثم ان أنو شروان أمر بطرح النار فی ناحیة من عسکره فوقعت فی الاکواخ التی اتخذت من الحشیش وعیدان الشجر فلما أصبح أنو شروان ضج الیه الخزری، فقال: کاد أصحابک أن یذهبوا بعسکری و یهلکوه و لقد کافأتنی بالظنة فحلف له انه لم یعلم بما جری، فقال له أنو شروان: یا أخی ان جندک و جندی قد کرهوا صلحنا لانقطاع ما انقطع عنهم من المسیر فی الغارات التی کانت تکون بیننا و لست آمن أن یحدثوا أحداثا تفسد قلوبنا بعد تصافینا و تخالصنا حتی نراجع العداوة بعد الصهر و المودة، و الصواب ان تأذن لی فی بناء حائط یکون بینی و بینک نجعل له بابا فلا یدخل الینا من عندک الا من أردنا، فأجابه الی ذلک و انصرف الخزری راجعا و أقام أنو شروان لبناء الحائط فبناه و جعله من قبل البحر بالصخر و الرصاص، و جعل عرضه ثلثمائة ذراع الی ان ألحقه بالحبال، و أمر بحمل الحجارة فی السفن، و ان ترمی فی البحر حتی اذا ظهرت علی وجه الماء بنی علیها و ساق الحائط فی البحر ثلاثة أمیال، فلما فرغ من بنائه علق علی المدخل أبواب حدید، و وکل بها مائة فارس یحرسون الموضع، بعد ان کان محتاجا الی خمسین ألفا من الجند. و جعل علیه دبابة فقیل للخزری بعد ذلک انه مکر بک و زوجک غیر ابنته، و تحصن منک فلم تقدر له علی حیلة فصارت غارة الخزر منذ ذلک الوقت علی أطراف أرمینیة بعد ان کانوا قد أخربوها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 195
ثم یلی هذا الموضع أیضا ذات الیمین ثغور الدیلم، و جیلان، و الببر، و الطیلسان. و کان حصن قزوین یسمی بالفارسیة کبشوم و تفسیره [الحد المرموق] و بینه و بین الدیلم جبل، و لم یزل فیه للفرس مقاتلة من الاسواریة یرابطون فیه، و یدفعون الدیلم اذا لم تکن بینهم هدنة و یحفظون تلک الجهة من متلصصتهم، و کانت دشتبی مقسومة بین الری و همذان، فقسم منها یدعی الرازی و قسم یدعی الهمذانی، و کانت مغازی المسلمین فی أول الاسلام، دشتبی، و أبهر. و هو حصن زعموا أن بعض الاکاسرة بناه علی عیون و أحوال الدیلم، لم تزل مذبذبة لانه لا شریعة لهم محصلة و لا طاعة فیهم مستقرة لانهم بعد فتحهم قد نقضوا، و کفروا غیر مرة و کان منهم فی هذا الوقت ما کان من الامور المستفظعة، فی قتل الاطفال و الفجور فی المساجد، و ترک الصلاة، و فروض الاسلام.
و من الثغور الکبار، ثغر الترک و لهم بریة [مما یلی بلاد جرجان] و لبلاد جرجان یخرجون منها و کان أهلها قد بنوا علیها حائطا من آجر تحصنا من غاراتهم الی أن غلبت علیهم الترک و ملک أرضها ملک منهم یدعی (صول) ثم فتحها المسلمون و معظم الترک فی الثغر الذی بخراسان و یسمی نوشجان و هو وراء سمرقند فی المشرق بنحو ستین فرسخا نحو الشاس و فرغانة، و هو أوائل مسالح الخرلنجیة الی حد کمیاک . و من هذا الثغر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 196
الی مدینة التغزغز مسیرة أربعین یوما فی براری فیها عیون و کلأ عشرون یوما. ثم تری کبار خمسة و عشرون یوما، و أکثر أهل تلک القری مجوس و منهم زنادقة، و من مدینة التغزغز بحیرة حولها قری و عمارات، متصلة و لها اثنا عشر بابا من حدید، و یحفظها أتراک کلهم، و الغالب علیهم الزندقة. و بین نوشجان الاعلی و بین بلد الشاش أربعون مرحلة للقوافل، و لمغذ السیر ثلاثون یوما و نوشجان الاعلی أربع مدن کبار و خمس صغار، و مقاتلة نوشجان فی مدینة واحدة علی شط بحیرة، و هم: عشرون ألف رجلا بدیوان و لیس فی الاتراک أشد منهم، وهم یحسبون عشرة بازاء مائة من الخرلنجیة، و البحیرة التی علیها مدینة التغزغز تحف بها الجبال.
فأما بلاد کیماک فانها من طراز مدینة نوشجان الاسفل التی قلنا انها وراء سمرقند بخمسة و ستین فرسخا. یسرة عنها، و فی جهة الشمال و بینها و بین طیراز مسیرة ثمانین یوما فی صحاری و براری واسعة کثیرة الکلأ و العیون و لیس یکاد المسلمون یغزون الترک لقول النبی صلی اللّه علیه (تارکوا الترک ما ترکوکم) . و انما ذکرنا بلدهم و أحوالهم لما تقدم من شرطنا أن نذکر الامم المطیفة ببلاد الاسلام و الامم المخالفة لهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 197
أما التبت منهم فانه یمنة بلاد التغزغز فی جهة الجنوب، و کان ذو القرنین لما ظفر بفورک ملک الهند و قتله، أقام ببلاد الهند سبعة أشهر، و بعث منه جیوشا الی التبت و الصین، فوفد علیه بعض من انفذه، فاعلمه ان سائر ملوک المشرق قد أجمعوا علی الدخول فی الطاعة، و ان یؤدوا الیه الاتاوة لما عرفوا ظفره بدارا وفورک ملکی الفرس و الهند، و عدله و حسن سیرته فخلف علی أرض الهند من وثق به فی ثلاثین ألف [فارس] و سار حتی أتی بلاد التبت، فخرج الیه ملکهم فی طراخنته مسلما الیه، و قال له: بلغنی عنک أیها الملک من العدل و الوفاء، مع الظفر بمن ناؤک لما علمت من ان أمرک کله من اللّه، و أحببت ان أجعل یدی فی یدک و لا أروم مدافعتک، عن شی‌ء ترید و لا قتالک، فان الذی یقاتلک و یغالبک انما یغالب أمر اللّه، و مغالب أمر اللّه مغلوب. فأنا و قومی و الملک الذی فی یدی لک فمر فی جمیع ذلک بما شئت، فرد علیه الاسکندر [ردا] جمیلا، و قال له:
من عرف حق اللّه فقد وجب علینا حقه، و أرجو ان تجد عندنا من العدل و الوفاء ما ترضی به. و استرشده الی ترک البراری، لا ترک المدن قد کانوا قد دخلوا فی طاعته، و سار بین یدیه و عرض علیه هدایا فأباها، و لم یزل یعاوده حتی أجاب الی قبولها فحمل الیه أربعة آلاف وقر حمار ذهبا،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 198
و مثلها مسکا فأعطی عشر المسک لروشنک بنت دارا ملک الفرس امرأته .
و قسم سائره علی أصحابه، و جعل الذهب فی بیت ماله، فقال له ملک التبت:
فی ان یقدمه فی جیوشه الی الصین فأمره الملک باستخلاف ابنه علی مملکته فاستخلف مدابیک ابنه فی أرضه بعده، و ضم الیه الاسکندر صاحبا له فی عشرة آلاف، و سار الی الصین فی مقدمته و الاسکندر فی عظم المعسکر فی أثره، فخرج صاحب الصین الیه فی عشرة عساکر، فی کل عسکر مائة ألف، و بعث الی الاسکندر یذکر له ما بلغه عنه من الوفاء، و کرم الفعل، و انه لم یسعه قتاله مع هذه الحال، و انه لو أراد ذلک ما عجز عنه فسأله ان یأمر بما یریده حتی یمتثله، فأجابه الاسکندر، و أمره أن یحمل عشر أرضه علی حسبما فعل فی غیرها من سائر البلاد، و انه ان لم یفعل استعان اللّه علیه و لم یهله کثیرة عدده، لان اللّه قادر علی نصرة القلیل علی الکثیر، و بعث الیه بهذا الجواب مع جماعة من الفرس و الهند، و أمرهم أن یعرفوه ما کان من عدله فی بلادهم، و جمیل فعله فیهم و حسن صنیعه الیهم. فرد ملک الصین الجواب بالطاعة و یسأل ان یقبل منه فیما یؤدیه من عشر بلاده و صلحه عنه الحریر و الفرند و غیره من الآلات، فرضی الاسکندر بذلک و قبله منه، و کان ما فارقه علیه ألف ألف فرندة ألف ألف سرقة حریر و خمسمائة ألف کیمخاوة و عشرة آلاف سرج برکبها و لجمها، و سیورها و سائر أدواتها، و ألف ألف منا فضة و أدی ذلک.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 199
و أقام الاسکندر فی أرضه، حتی بنی مدینة سماها برج الحجارة، و جعل فیها من الفرس خمسة آلاف رجل رابطة رأس علیهم صاحبا له، و یعرف بنوکلیدیس ، و سار من الصین اخذا فی جهة الشمال و صاحب الصین معه، حتی انتهی الی أرض شول ففتحها و بنی بها مدینتین، أحدهما شول و الاخری خمدان، و أمر صاحب الصین أن یسکن خمدان بجنوده، و أن یجعل من أصحابه رابطة بشول.
ثم سار متوجها الی ترک البریة حتی فتحهم و دوخهم، و بلغه عن قوم لهم عدد جم من هؤلاء الاتراک، ناحیة المشرق من جهة الشمال، انهم مفسدون فی الارض فأستشار صاحب الصین فیهم فأخبره انه لا غنیمة عندهم، غیر المواشی و الحدید، و انه یحیط بهم من ناحیة الشمال البحر الاخضر الذی لا مجاز فیه لاحد، و من ناحیة المغرب و الجنوب جبال فی السماء لا ترام و لا لاحد علیها مسلک، و انه لا منفذ لهؤلاء الاتراک الا من درب واحد ضیق کالشراک، و انهم فی زاویة من الارض لو سد علیهم هذا المنفذ بقوا فیها. کفی الناس شرهم و زال عن الارض فسادهم، فعلم الاسکندر وجه الصواب فیما أشار به صاحب الصین، فسد ذلک الوادی و هو السد الذی وصفه اللّه و اقتص خبره فی القرآن. ثم رجع ذو القرنین فی أرض الترک أصحاب المدائن و أهل الاوثان حتی انتهی الی أرض السغد، فبنی بها سمرقند و المدینة المعروفة بالدبوسیة و الاسکندریة القصوی. ثم صار الی أرض بخارا، فبنی مدینة بخارا، ثم سار الی أرض مرو فبنی بها مدینتها، و بنی مدینتی هراة، و زرنج، و خرج علی جرجان، و أمر ببناء الری و أصفهان، و همذان، حتی عاد الی أرض بابل فأقام بها سنتین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 200
فاذا قد أتینا علی ذکر ثغور المشرق، فلنرجع الی ناحیة الجنوب و بها ثغر البجة و النوبة، وهم مصالحون علی ضریبة تسمی البقط، و لیس بینهم و بین المسلمین محاربة و استقصاء، أمر صلحهم یکون فی المنزلة السابعة، و هی التالیة لهذا الباب إن شاء اللّه و به القوة.
ثم نذکر بعد ذلک ثغور الغرب فنقول: ان أولها أفریقیة و هی المسمی القیروان، و لم یزل مذ افتتح مدبرا من قبل ملک العراق بعد تولی بنی مروان الی ان تغلب علیه فی هذا الوقت صاحب المغرب، و استولی علیه و تعداه الی برقة فتغلب علیه زیاده.
فأما وراء أفریقیة فبلاد تاهرت و بینها و بین أفریقیة مسیرة ثلاثین یوما، و هی فی ید صاحب الاباضیة، وهم ضرب من الخوارج، و وراء تاهرت مسیرة أربعة و عشرین یوما بلد المعتزلة و علیهم رئیس عادل و عدلهم فائض و سیرتهم حمیدة، و دارهم طنجة و نواحیها و المستولی علیها فی هذا الوقت، ولد محمد بن ادریس بن عبد اللّه بن حسن بن حسن علیهم السلام، و کان محمد ینزل ملیلة و هی آخر مدائن طنجة، فمات بها فانتقل ولده الی فاس ، وهم بها الی هذا الوقت، وراء ذلک بلاد الاندلس و المستولی علیها الاموی و مسکنه فیها فی قرطبة و الاندلس نهایة الغرب. و بها یجتمع البحرین الذین تقدم وصفنا لهما.
تمت المنزلة السادسة من کتاب الخراج و صنعة الکتابة (و الحمد للّه)
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 201

[المنزلة السابعة]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم و هی المنزلة السابعة من کتاب الخراج و صناعة الکتابة الباب الاول: فی مجموع وجوه الاموال.
الباب الثانی: فی الفی‌ء و هو أرض العنوة.
الباب الثالث: فی أرض الصلح.
الباب الرابع: فی أرض العشر.
الباب الخامس: فی احیاء الارض و احتجارها.
الباب السادس: فی القطائع و الصفایا.
الباب السابع: فی المقاسمة و الوضائع.
الباب الثامن: فی جزیة رؤوس أهل الذمة.
الباب التاسع: فی صدقات الابل و البقر و الغنم.
الباب العاشر: فی أخماس الغنائم.
الباب الحادی عشر: فی المعادن و الرکاز و المال المدفون.
الباب الثانی عشر: فیما یخرج من البحر.
الباب الثالث عشر: فیما یؤخذ من التجار اذا مرو علی العاشر.
الباب الرابع عشر: فی اللقطة و الضالة.
الباب الخامس عشر: فی مواریث من لا وارث له.
الباب السادس عشر: فی الشرب.
الباب السابع عشر: فی الحریم.
الباب الثامن عشر: فی اخراج مال الصدقة.
الباب التاسع عشر: فی فتوح النواحی و الامصار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 202

صدر هذه المنزلة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم ینبغی أن یعتقد ان الشریعة أصل، و ان الکتابة فرع من فروعها لان أخذ الکتابة الدال علی معانیها هو انها صناعة تعنی بجبایة الاموال و سیاسة الملک و اذا کان الملک لا قوام له الا بالدین، فقد وضح ان الکتابة فرع من فروع الدین، و قد رأیت قوما یظنون ان أحکام الکتابة مباینة لاحکام الشریعة، و ذلک مخالف لما یوجبه المعقول اذ کان ما هو فرع لشی‌ء لا یباینه فلیست أحکام الکتابة مناقضة لاحکام الشریعة، لکنه ربما تجردت أحکام الکتابة فکانت فقهیة خالصة لا یکون بین ما یحکم به الکاتب و الفقیه منها تباین منه مثل ان یستجبی مسلم أرضا مواتا فحکم الکاتب و الفقیه فیها ان الزکاة تلزم فیما یخرجه اللّه منها و هی العشر لا خلاف بینهما فی ذلک أو تشرب أرض سیحا، فیلزمها ما یلزم علی حسب موقعها من أرضی العشر أو العنوة و تشرب اخری فی مثل محلها بدالیة فیجب فیها النصف مما وجب علی التی قبلها، أو یحکمها فی معدن من المعادن ان فیما یخرج منه الخمس لا اختلاف فی هذه الاحکام بین الکاتب و الفقیه و ربما امتزج حکم الکتابة بحکم الفقه امتزاجا لا یخرجه عن حکم الفقه حتی یناقضه مثل ان یوضع طسق علی غلة فی أرض عنوة و هی وضعه الاستان و اذا رأی الامام نقل تلک الارض الی التعشیر أخذ من الطسق خمسه فوضع علیها و هذا حکم کتابی مردود الی أصول الفقه لانه اذا کان الحکم فی أرض العنوة ان یوضع
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 203
علیها طسق الاستان و هو النصف کان أخذ الخمس من ذلک کأخذ العشر من الاصل لان خمس النصف هو عشر الاصل. و کذلک الحکم فی أجور الکیالین و هو أن تؤخذ من أصل الغلة قبل القسمة و ان کان حکما کتابیا فاصلة مردود الی الفقه لانه اذا کان بالکیل تتحصل حصص الجمیع کانت أجور الکیالین مأخوذة من أصل الکیل، و کذلک التقسیط فی الکری لا عمدة الانهار لازم لاهل الشرب عامة و ما یخص کل انسان من کری راضع نهره لازم له حکم کتابی مردود الاصل الی الفقه و النظر. و من أحکام ما یکون کتابیا خالصا لا اتصال بینه و بین أصول الفقه و لا علی أحد من الفقهاء، ان یعلمه مثل ان یحکم الکاتب فی البذور المغرقة انها من الراتب أو غیر الراتب و فی أرزاق الامناء علی حفظ الغلة انها من جاری العمل أو خارجة عنه أو فی أخذ قسط الکر من ثمن ما بیع من الغلة أن یکون ذلک قبل المؤونة أو بعدها. فقد وضح بما مثلناه أن جمیع أحکام الکتابة أما داخله فی أحکام الفقه أو مشارکة لها و منتزعة منها أو لا مباینة و لا مناقضة لشی‌ء من الحکم فیها و بطل قول من یقول أنها مناقضة بالمثالات التی ذکرها و الاحتجاجات التی أتینا بها من ان الشی‌ء لا یکون فرعا من شی‌ء و هو مناقض له و وجب علینا بعد هذا ان نسوق أمر هذه المنزلة من کتابنا هذا علی ما توجبه الشریعة و تلزمه السنة المتبعة، و ان أجعل الباب الاول فی مجموع وجوه الاموال التی تقع علیها الجبایة و یتولی الامام ذلک لنفسه و سائر الامة لتکون محصلة بالاجمال ثم آتی فیما بعد شرح باب مما أتی به مجملا إن شاء اللّه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 204

الباب الاول فی مجموع وجوه الاموال‌

من هذه الوجوه الفی‌ء و هذه اللفظة فی لغة العرب اسم للرجوع یقال:
فاء الشی‌ء، یفی‌ء فیئا اذا رجع، و کذلک سموا ظل الشمس فی الشطر الاول من النهار ظلا، و فی الشطر الثانی منه فیئا فبحق ما وضعت اسما لما غلب المسلمون علیه من بلاد العدو قسرا بالقتال و جعل موقوفا علیهم لان الذی یجتنی منه راجع فی کل سنة و منها الخراج و هو أرض الصلح التی رضی المسلمون بما صولحوا علیه عنها فی وقت فتحها و منها زکاة و أعشار الارضین التی یزدرعها المسلمون. و أرض العشر ستة أضرب من ذلک الارضون التی أسلم علیها أهلها و هی فی أیدیهم مثل، الیمن، و المدینة، و الطائف، فأن الذی یجب علی هؤلاء فیها العشر، و من ذلک ما یستحییه المسلمون من الارضین الموات التی لا ملک لاحد من المسلمین و المعاهدین فیها فیلزمهم العشر من غلاتها و من ذلک ما یقطعه الائمة لبعض المسلمین فاذا صار فی یده تملک الاقطاع لزمته فیه الزکاة [أیضا] و هی العشر أیضا و من ذلک ما یحصل ملکا لمسلم فما تقسمه الائمة من أراضی العنوة بین من أوجف علیها من المسلمین و من ذلک ما یصیر فی ید مسلم من الصفایا التی أصفاها عمر بن الخطاب من أراضی السواد و هی ما کان لکسری و آله و خاصته. و من ذلک ما جلا عنه العدو من أرضیهم فحصل فی ید من قطنه و أقام به من المسلمین مثل الثغور. و من وجوه الاموال جزیة رؤوس أهل الذمة، انما سمیت الجزیة بهذا الاسم لانها جزت من القتل أی کفت عنه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 205
لما أداها الذی حقن بها دمه. و منها صدقات الابل و البقر و الغنم.
و منها أخماس الغنائم التی تغنم من أهل الحرب. و منها أخماس المعادن و الرکاز و المال المدفون العادی من دفائن الجاهلیة و سمی المعدن بهذه اللفظة من قولهم: عدن بالمکان اذا أقام به فلان ذلک لازم للموضع الذی یستخرج أبدا منه قیل فی موضعه معدن. و سمی الرکاز بهذا الاسم لانه رکز بالارض، أو ضل فیها. و منها سیب البحر مما یقذف به و یستخرج منه مثل العنبر و الحلیة و منها ما یجری مجراهما. و السیب، العطاء فاشتقت هذه اللفظة من ذلک لانه شبه ما یؤخذ من البحر بما یعطیه المعطی و فیه الخمس أیضا. و منها ما یأخذه العاشر من أموال المسلمین، و أهل الذمة و الحرب التی یدیرونها فی التجارات و یمرون بها علیه. و منها ما یؤخذ من اللقط فی الطرق و ما جری مجراها. و أثمان الاباق و ما یؤخذ مع اللصوص من الاموال و الامتعة اذا لم یأت لذلک طالب یستحقه، و منها ما یؤخذ من مواریث من یموت و لا یخلف وارثا لماله. فهذه وجوه الاموال. و کان الرسول اللّه علیه السلام ، ما أفاءه اللّه علیه من المشرکین مما لم یوجف المسلمون علیه بخیل و لا رکاب لانه أتاه علیه السلام عفوا بلا قتال أحد من المسلمین علیه و لا یجشمهم سفرا الیه و هی فدک، و أموال بنی النضیر.
و مما کان علیه السلام یصطفیه من کل غنیمة یغنمها المسلمون قبل القسمة من عبد أو امة أو قوس و سهمه علیه السلام من أخماس الغنائم. ثم لما قبض صلّی اللّه علیه و سلم ذهب ذلک کله بذهابه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 206

الباب الثانی فی الفی و هو ارض العنوة

اختلف المسلمون فی أرض العنوة، فقال بعضهم: یخمس ثم تقسم الاربعة الاخماس بین الذین افتتحوها و قال بعضهم: و ذلک الی الامام ان رأی أن یجعلها غنیمة فیخمسها و یقسم الباقی کما فعل رسول اللّه علیه السلام بخیبر، فذلک الیه و ان رأی أن یجعلها فیئا فلا یخمسها و لا یقسمها بل تکون موقوفة علی کافة المسلمین کما فعل عمر بأرض السواد، و أرض مصر و غیرها مما افتتحه عنوة فعل و الوجهان جمیعا فیها قدوة و متبع لان رسول اللّه علیه السلام قسم خیبر و صیرها غنیمة و أشار الزبیر بن العوام فی مصر، و بلال فی الشام. بمثل ذلک و هو مذهب مالک بن انس، و جعل عمر بن الخطاب السواد و غیره فیئا موقوفا علی المسلمین من کان منهم حاضرا فی وقته و من أتی بعده و لم یقسمه و هو رأی أشار به [علیه] علی بن أبی طالب رضوان اللّه علیه، و معاذ بن جبل، و به کان یأخذ سفیان بن سعید، و ذلک رأی من جعل الخیار الی الامام فی تصییر أرض العنوة غنیمة و فیئا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 207
راجعا علی الامة فی کل سنة، فأما ما فعله رسول اللّه صلی اللّه علیه من تصییره خیبر غنیمة فانه علیه السلام اتبع فیه أیة محکمة و هی قوله (وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ) فهذه آیة، الغنیمة و هی لاهلها دون الناس و بها عمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و أما الآیة التی أخذ بها عمر و ذهب الیها علی [علیه السلام] [ و معاذ لما أشارا علیه بما أشارا به فهی قوله : (ما أَفاءَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ .. الی قوله لِلْفُقَراءِ الْمُهاجِرِینَ الَّذِینَ أُخْرِجُوا ... وَ الَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِیمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ الَّذِینَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ) فان قسم الامام الارض بین من غلب علیها صارت عشریة و أهلها رقیق و ان لم یقسمها و ترکها للمسلمین کافة فعلی رقاب أهلها الجزیة و قد عتقوا بها و علی الارض الخراج و هی لاهلها و هو قول أبی حنیفة، و الخراج فی لغة العرب اسم المکراء و الغایة من ذلک حدیث النبی صلی اللّه علیه و سلم ان أبا ظبیة حجمة فأمر له بصاعین من طعام و کلم أهله فوضعوا عنه من خراجه. و اذا اسلم الرجل من أهل العنوة أقرت أرضه فی یده یعمرها و یودی الخراج عنها و لا اختلاف فی ذلک. و قال قوم: یکون علیه الخراج و یزکی بقیه ما تخرجه الارض بعد اخراج الخراج و اذا بلغ الحب خمسة أو سق و کان علی ابن أبی طالب [علیه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 208
السلام] لا یأخذ من أرض الخراج الا الخراج وحده و یقول: لا یجتمع علی المسلم الخراج و الزکاة جمیعا، و أبو یوسف و شریک بن عبد اللّه یقولان:
فی اخرین اذا استأجر المسلم أرضا خراجیة فعلی صاحب الارض الخراج و علی المسلم أن یزکی زرعه اذا بلغ ما یخرج منه خمسة أوسق. و حکی عن الحسن البصری انه لم یکن یری ذلک و کان یری ان علی صاحب الارض الخراج و لیس علی المستأجر شی‌ء، و قال أبو حنیفة و أبو یوسف: جمیعا أجور من یقسم غلة العشر علی أهل الارض. و روی عن مالک انه قال : أجور العشر علی صاحب الارض و أجور الخراج من الوسط. و قال مالک، و أبو حنیفة، و سفیان و یعقوب، و ابن أبی لیلی، و أبو الزناد، و زفر، و محمد بن الحسن، و بشر بن غیاث: اذا عطل رجل من أهل العنوة أرضه أمر بزراعتها و اداء خراجها و الا أمر بأن یدفعها الی غیره. و قال أبو حنیفة، و الثوری:
فی أرض خراج بنی فیها مسلم أو ذمی ، ضامن حوانیت و غیرها انه لا شی‌ء علیها فان جعلها بستانا ألزمه الخراج. و قال مالک، و ابن أبی ذوئیب:
یلزمه الخراج فی البناء لان انتفاعه به کانتفاعه بالزرع. و أما أرض العشر فهو أعلم و ما یتخذ فیها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 209

الباب الثالث فی أرض الصلح أرض الخراج‌

قال أبو عبد اللّه بن شجاع البلخی: أیما حصن أعطوا الفدیة عن حصنهم لیکف عنهم و یری ذلک الامام حفظا للدین و الاسلام فتلک المدینة للمسلمین فاذا، ورد الجند علی الحصن وهم فی منعة لم یظهر علیهم بغلبة لم تکن تلک الفدیة غنیمة للذین یحضرون دون جماعة المسلمین، و ذلک ان ما أخذ من أهل الحرب من فدیة فهی عامة و لیست بخاصة لمن حضر منهم.
و قال یحیی بن ادم: سمعت شریکا یقول: انما أرض الخراج ما کان صلحا علی الخراج یؤدونه الی المسلمین، قال یحیی: فقلت لشریک فما حال السواد، قال هذا: أخذ عنوة فهو فی‌ء و لکنهم ترکوا فیه و وضع علیهم شی‌ء یؤدونه.
و قال، یحیی بن ادم: سمعت الحسن بن صالح یقول: کنا نسمع ان ما دون الجبل من سوادنا فهو فی‌ء، و ما وراءه صالح، و أبو حنیفة یقول:
ما صولح علیه المسلمون فسبیله کسبیل الفی‌ء. و روی عن رسول اللّه علیه السلام ، انه قال: لعلکم تقاتلون قوما فیتقونکم بأموالهم دون أنفسهم و أبنائهم و یصالحونکم علی صلح فلا تأخذوا منهم فوق ذلک فانه لا یحل لکم. و رخص بعض الفقهاء فی الازدیاد علی من یحتمل الزیادة و فی یده الفضل من أهل الصلح و أتبعوا فی ذلک سنة و آثارا من آثار السلف متقدمة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 210
الا ان اجماع القول عندی فی الفرق بین الصلح و العنوة و ان کانا جمیعا من الخراج انه قد وقع فی ملک أهل الصلح أرضهم و کره بعض أهل النظر شراء أرض العنوة، و اجتمع الکل علی اطلاق شراء أرض الصلح لانهم انما صالحوا قبل القدرة علیهم و الغلبة لهم فأرضوهم ملک فی أیدیهم. و قال محمد بن ادریس الشافعی ان مکث أهل الصلح أعواما لا یؤدون ما صولحوا علی ادائه من فاقة أو جهد کان علیهم اذا ذلک اذا أیسروا.
و قال أبو حنیفة: یؤخذون باداء ما یجب علیهم مستانفا و لا شی علیهم فیما مضی و هو قول، سفیان الثوری، و أبی یوسف، و قال مالک، و ابن أبی ذؤیب، و أبو بکر ابن أبی سبرة، و أهل الحجاز اذا أسلم رجل من أهل الصلح أخذ من أرضه العشر، و سقطت حصته من الصلح. و ان أهل قبرص و لو أسلموا جمیعا صارت أرضوهم عشریة لانها لم تؤخذ منهم و انما أعطوا الفدیة عن القتال، و أبو حنیفة، و الثوری، و أهل العراق یقولون: الصلح یجری مجری الفی‌ء، فأن أسلم أهله أجروا علی أمرهم الاول فی الصلح الا انه لا یزاد علیهم فیه شی‌ء و ان نقصوا اذا کان مال الصلح محتاجا لمعایشتهم فلا بأس.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 211

الباب الرابع أرض العشر

قد قدمنا وجوه العشر و بعض الناس یزید فیها أرض العرب الذین لم یقبل منهم الا الاسلام أو السیف ، و هذا القسم داخل فیما أسلم علیه أهله و قد تقدم ذکرنا أیاه. و مما ینبغی أن یفهم انه و ان کان بین من أسلم طائعا و من أکره علی الاسلام فرق قد أبانه رسول اللّه صلی اللّه علیه بالفعل و ذلک انه جعل لاهل الطائف الذین کان اسلامهم طوعا ما لم یجعله لغیرهم مثل تحریمه وادیهم و الا یغیر طائفهم و لا یؤمر علیهم الا بعضهم و أخذ من أهل دومة الجندل بعض ما لهم، و استثنی علیهم بالحصن و نزع منهم الحلقة و هی السلاح و الخیل لان أولئک أتوا راغبین فی الاسلام غیر مکرهین علیه، فأمنهم علیه السلام و هؤلاء انما کان اسلامهم بعد ان غلب المسلمون علی أرضهم فلم یؤمن غدرهم و نکثهم. و بمثل ذلک عمل أبو بکر بأهل الردة لما أجابوا الی الاسلام بعد أن قهروا و ذلک انه اشترط علیهم الحرب المجلیة أو السلام المخزیة و فسر السلام المخزیة، بأن ینزع منهم الکراع و الحلقة فأن أرض الجمیع أرض عشریة و انه لا وجه لافراد قسم بأرض العرب الذین لم یقبل منهم الا الاسلام أو السیف اذ کان ذلک داخلا فیما عددنا وجوهه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 212

الباب الخامس فی احیاء الارض و احتجارها

روی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه ، انه قال: (من أحیا أرضا مواتا فهی له) . و ما أکلت العافیة منها فهو له صدقة و العافیة المعتقون الذین یقصدون من أهل الفاقة، و أبناء السبیل المنقطع منهم ، و السباع، و الطیر، هکذا فسر لنا أحمد بن یحیی الشیبانی و یروی هذا الخبر علی وجه آخر، و هو ان رسول اللّه علیه السلام قال: (من أحیا أرضا میتة فهی له و لیس لعرق ظالم حق) تفسیر العرق الظالم هو ما یحدثه محدث فی الارض من بناء أو غرس فی أرض رجل من الانصار من بنی بیاضة نخلا بأن ینزع نخله فاقتلع. و فی حدیث رافع بن خدیج عنه علیه السلام انه قال : «من زرع فی أرض قوم بغیر أذنهم فله نفقته و لیس له من الزرع شی‌ء»، و انما اختلف حکم النخل و الزرع فی ان أقلع النخل و اعطی صاحب الزرع نفقته
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 213
لانه قد توصل الی أن یرجع الارض المزروعة الی ربها بسهولة، و تحصل نفقة الزرع من وجوه قریبة، و النخل، ففی تحصیل نفقته بعد و مشقة و دعاء و کثیر مشقة فحکم علیه السلام بقلعه لهذه العلة. و لم یحکم بقلع الزرع للفساد الذی مکن استدراکه بدفع النفقة الی زارعة و تحصیله لرب الارض، و یقال: ان عمر بن الخطاب کان یقضی فیمن یعمر أرض غیره بغرس أو زرع أو غیرهما ثم یحضر صاحب الارض فینازع فیها انه کان یقول لصاحب الارض، أدفع الی صاحب العمارة نفقته فان قال: لا أقدر، قال:
للعامر أدفع الی صاحب الارض ثمن أرضه براحا. فأما ما هی الارض التی اذا استحیاها أحد ملک رقبتها فهی ما لم یکن فیه ملک و لا حق لمسلم و لا معاهد. و قال رسول اللّه : صلی اللّه علیه «عادی الارض للّه و لرسوله ثم لکم من بعد فمن أحیا شیئا من موتان أرض فله رقبته» و أما بماذا یکون احیاء الارضین فأنه بان یستخرج فیها عین أو یساق الیها الماء، بوجه من الوجوه حتی تصلح للزرع و قد روی عن عمر بن عبد العزیز انه کتب بذلک و ذکر البناء و انه فی الارضین التی لا ملک لاحد علیها یقوم مقام الحرث فی استیجاب الملک الا ان أصل الاحیاء انما هو بالماء فاذا استخرجت عین أو حفرت بئر أو سیق الماء بوجه من وجوه السیاقة ثم زرع أو غرس فذلک کله احیاء. و قال أبو حنیفة، و سفیان، و مالک، و الاوزاعی لا یجوز الاحیاء الا بأذن الامام.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 214
و قال أبو یوسف، و ابن أبی ذوئیب، و زفر، و بشر بن غیاث: ان ذلک جائز و ان کان بغیر اذن الامام لان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم اذن فیه و أذنه باق الی یوم القیامة.
و قال الشافعی: و هو جائز بغیر اذن الامام و الاحب الی ان یستأذن و قال أبو یوسف: فیما یستحیا ان کان من أرض العنوة أو کان بشرب من ماء الخراج فعلیه الخراج. و ان کان عشر به من [ماء] السماء، أو من عین یستخرجها المجنی لها فهی أرض عشر. و قال بشر بن غیاث: هی أرض عشر شربت من ماء الخراج أو من غیره. و أما الاحتجاز فهو ان یحتجز انسان أرضا بقطیعة من الامام أو بغیر ذلک ثم یترکها الزمان الطویل غیر معمورة و کان النبی صلّی اللّه علیه ، أقطع بلال بن الحرث المزنی العقیق أجمع، فلما کانت خلافة عمر بن الخطاب، قال: لبلال ان رسول اللّه صلی اللّه علیه ، لم یقطعک العقیق لتحتجره عن الناس انما أقطعک لتعمر، فخذ منه ما قدرت [علی] عمارته ورد الباقی. فقال: انه أقطع الذی رده الزبیر بن العوام، و قد جاء فی بعض الآثار عن عمر بن الخطاب انه جعل فی ذلک ثلاث سنین. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص214
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 215

الباب السادس فی القطائع، و ما کان اصفاه عمر من ارض السواد

أما الارضون التی تصلح للاقطاع فمنها، رواه طاووس عن النبی علیه السلام من انه قال : «عادی الارض للّه و لرسوله ثم هی لکم».
و سئل طاووس عن قوله (لکم) ما یراد به قال: یقطعونه الناس، و قال أبو عبید القاسم بن سلام: فی العادی انه کل أرض کان لها ساکن فی قدیم الدهر فانقرضوا حتی لم یبق بها أحد فحکمها الی الامام، و مثله فیما یصلح للاقطاع موات الارض مما لم یستحییه أحد و جملة الامر ما لم یقع علیه ملک مسلم، و لا معاهد فان حکم ذلک الی الامام یقطعه من اختار، فأما اقطاع النبی صلی اللّه علیه ، الزبیر بن العوام أرضا ذات نخل و شجر.
فان أبا عبید القاسم بن سلام ذکر أن هذه الارض هی التی کان سلیط الانصاری عمرها، و ذلک ان رسول اللّه صلی اللّه علیه کان قد أقطع سلیط هذا أرضا من الموات فأحیاها و عمرها. و کان اذا خرج الیها عاد فأخبر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 216
بوحی قد نزل لم یکن عرفه فانطلق الی النبی صلی اللّه علیه ، فاستعفاه منها و ذکر انها تشغله عنه و انه لا حاجة له بها ، هذه سبیله فارتجعها صلی اللّه علیه منه فقال له الزبیر: اقطعنیها یا رسول اللّه فأقطعه أیاها.
و أما اقطاعة علیه السلام ابیض بن حماد المازنی الملح الذی بمأرب فأن ابیض بن حماد کان استقطع الملح الذی بمأرب فأقطعه رسول اللّه صلی اللّه علیه أیاه فلما ولی، قیل له یا رسول اللّه انما اقطعته الماء العد فارتجعه منه لانه انما اقطعه ذلک و هو عنده أرض موات یحییها فلما تبین انه ماء عد ارتجعه، و قال أبو عبید القاسم بن سلام: ان الماء العد هو الذی له مواد تمده مثل العیون و الابار، و سنه النبی علیه السلام، ان الناس جمیعا شرکاء فی الکلأ و الماء و النار. و أما أقطاعه علیه السلام، بلال بن حارث العقیق و هو من المدینة التی أسلم أهلها علیها راغبین فی الاسلام غیر مکرهین علیه فأنه لم یأت فی الاقطاع أعجب من هذا و وجه ما روی عن ابن عباس: من أن النبی صلی اللّه علیه و سلم لما قدم المدینة جعلوا له کل أرض
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 217
لا یبلغها الماء لیصنع بها ما شاء. و قال، بعض الرواة: انه انما أقطع بلال بن الحارث العقیق لان العقیق من أرض مزینة و لم تکن لاهل المدینة قط.
و أما اقطاع عثمان بن عفان، عثمان بن العاص الثقفی الارض التی تعرف بشط عثمان بالبصرة، فان البصرة کلها کانت یومئذ سباخا فأقطعه أیاها فاستخرجها و أحیاها. و السباخ موات ان کانت لا تنبت الا بعلاج، و کذلک الارض یغلب علیها الغیاض و الاجام، و کذلک الارض التی یرکبها الماء و یقیم فیها حتی یحول بین الناس و بین أزدراعها و الانتفاع بها کالبطائح فان جمیع ذلک اذا عولج حتی یصلح للازدراع جری مجری المستحیا من الموات الذی یقع علیه الاقطاع و قد اقطعت الائمة من ذلک أجمع و مما کان لهم خالصا من الضیاع التی ورثوها و ملکوها بوجه من وجوه الملک.
و من الارضین التی کان عمر بن الخطاب أصفاه من السواد أصناف عشرة، حفظ منها أرض من قتل فی الحرب، و کل أرض کانت لکسری، و کل أرض کانت لاهل بیته و خاصته و کل دیر برید و کل مغیض ماء و أرض من هرب من المسلمین، و کان ارتفاع ذلک فی السنة سبعة آلاف ألف درهم فلما کان یوم الجماجم و أحرق الدیوان وثب کل قوم علی ما یلیهم فأضافوه الی أرضهم. فلما قام عثمان بن عفان، رأی ان عمارة ذلک أردّ علی المسلمین من تعطیله فأعطاه من رأی اعطاءه أیاه لیعمروه و یؤدوا ما یجب للمسلمین فیه. و هذه هی أرضون القطائع بالسواد.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 218
فالاقطاع هو ان یدفع الائمة الی من یرون أن یدفعوا الیه شیئا مما ذکرناه فیملک المدفوع ذلک الیه رقبته بحق الاقطاع و یجب علیه فیه العشرة و الایغار هو أن تحمی الضیعة من أن یدخلها أحد من العمال و أسبابهم بما یأمر الامام به من وضع شی‌ء علیها یؤدی فی السنة أما فی بیت المال أو فی غیره من الامصار. و زعم قوم ان الایغار، انما أخذ من قولهم أوغرت صدر فلان اذا أحمیته و هذا ان کان هکذا فقد غلط المشتق فیه لان الحمی من الاسخان، یقال: أحمیت، و من المنع یقال: حمی و اللفظان مختلفان کما ان المعنیین مختلفان أیضا. و التسویغ هو ان یسوغ الانسان من خراجه شیئا فی السنة و کذلک الحطیطة و مثلها التریکة و الطعمة هی ان یدفع الی الرجل الضیعة یستغلها مدة حیاته حتی اذا مات ارتجعت بعده.
و الفرق بین الطعمة و الاقطاع، ان الاقطاع یکون لعقبة من بعده و الطعمة ترتجع منهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 219

الباب السابع فی المقاسمة و الوضائع‌

أما أرض العشر فقد قدمنا أقسامها و فیها العشر دون ما سواها و السنة ان العشر انما یجب من جمیع أقسام الارضین التی عددناها فیما لم یتکلف فی سقیة کلفة، و نصف العشر فیما یحتاج الی الکلف و لما لم یکلف فی سقیه کلفه أسماء یحتاج الی ذکرها فی هذه الموضع و هو السیح، و الفتح ، و الغیل و الکظائم و هی نحو القنی. و یقال: بلغة أهل الاهواز و ما یعرفونه هناک القاویات و ما کان فسقیة من السماء فهو العذی.
و یقول العرب: فی ذلک العثری بفتح العین و الثاء و تشدید الثاء.
و قوم یجعلون البعل ما تسقیه السماء. و قال أبو عبید القاسم بن سلام:
البعل ما کان من نخل أو ما أشبهه یشرب بعروقه من غیر سقی و یعرف أهل الاهواز العذی بالبخس، و مما یزدرع علیه الغلات، الکبوس، و الصلیقات، و هی الارضون التی تمخر المیاه فیها فیرطبها و یثبت التقن علیها ثم تبذر البذور و لا تسقی الارض و ما أخلق هذا بأن یکون فی جملة ما یسمی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 220
البعل. فأما ما یتکلف له الکلف فمنه الدوالی، و الدوالیب، و الغرافات، و المنجونات، و النواعیر، و یسمی أیضا ما یسقی بالدلو الغرب، و الغرب هو الدلو نفسها و کذلک السوانی و هی الابل التی تمد الدلاء لا ما تتوهمه العامة من ان السانیة اسم الدلو التی یسقی بها و کذلک النواضح، فان امتزج السقی سیحا و بدالیة فان یحیی بن آدم، حکی انه سئل عطاء عن ذلک فقیل له: علی أی السقیین تؤخذ الزکاة فقال: تؤخذ علی الاکثر مما یسقی به و قال الاوزاعی: و أحسبه قول أهل العراق فی زرع سقی خمس مرات سیحا و خمس مرات بغرب، ان الزکاة تؤخذ جزءا و نصف جزء من عشرین کأنه أخذ من العشر بقسطه و من نصف العشر بقسطه. و قال: فیما یسقی مرتین سیحا و ثلاث مرات بغرب أو دالیه انه یؤخذ خمسا عشره بحق السیح، و ثلاثة أخماس نصف عشرة بحق الدالیة فیکون جمیع ما یؤخذ سبعة أجزاء من مائة جزء. و سبیل أرض العنوة فی المقاسمة سبیل أرض العشر، و هو ان ما یشرب سیحا اذا قوسم أهله فیه علی النصف قوسموا فیما یشرب بدالیة علی النصف من ذلک و هو الربع. و قد اختلف الفقهاء فی الذمی اذا أسلم کیف یجری الامر فی أرضه فقال بعضهم: و هو الاقل انها تنتقل عشریة، و قال بعضهم:
فی ذمی یشتری أرض عشر انها تصیر خراجیة. و قال آخرون: بل تؤخذ منه الضعف من العشر علی حسب ما عمل به فی نصاری بنی تغلب لان الزکاة تطهر، و لا تؤخذ من کافر ما یکون تطهیرا له و هو قول ابن شبرمة، و أبی یوسف و قال الاکثر: بل تکون أرض الذمی اذا أسلم جاریة مجری أرض الخراج و یوضع عنه الجزیة و هو قول أبی حنیفة و بشر بن غیاث:
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 221
و أما الطسوق، فانما وضعت علی حساب المقاسات فوضع طسق الاستان علی حسب ما یکون مشاکلا للمناصفة. و الدلیل علی ذلک انه متی احتیج الی تعشیر أرض أخذ من طسق الاستان الخمس، لان خمس النصف عشر الاصل. و قد کان عثمان بن حنیف لما بعثه عمر بن الخطاب لمساحة السواد وضع علی جریب الکرم و الشجر عشرة دراهم، و علی جریب النخل خمسة دراهم، و علی جریب القضب و هو الرطبة ستة دراهم، و علی جریب البرّ أربعة دراهم، و علی جریب الشعیر درهمین، و فی روایة بعض الناس أکثر من هذا ثم مسح العامر و ما یجوز ان یبلغه الماء فیغمر من العامر، و وضع علی جمیع ذلک قفیزا و درهما ثم تغیر ذلک أجمع بما رأتها الائمة مستأنفا فی توفیر الوضائع و الطسوق بحسب خروج الغلات و الثمار و نفاقها بقربها من الاسواق و العمارات و تخسیسها اذا خالف أمرها ذلک. و قد کثر الاختلاف فی أصناف ما تؤخذ الزکاة منه و مبالغ کیله. فأما الکیل فان بعض- و هم الاکثر- یأخذون بأنه (لیس فیما دون خمسة أوسق صدقه) و الوسق ستون صاعا بالصاع الحجاجی، و الصاع علی مذهب أهل الحجاز خمسة أرطال و ثلث. و علی مذهب أهل العراق ثمانیة أرطال. وقا أبو أبو حنیفة:
و من ذهب مذهبه من أهل العراق فی کثیر ما یخرج من الارض، و قلیله الزکاة، و عمل هؤلاء أیضا علی سنة و آثار متبعة. و أما ما یؤخذ منه الزکاة من أصناف الغلات فأن بین الفقهاء فی ذلک اختلافا کثیرا فمنهم من یقول:
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 222
انها فی الحنطة و الشعیر، و التمر و الزبیب و زاد بعضهم السلت و الذرة و زاد آخرون الزیتون و زاد آخرون القطانی، و هی أصناف الحبوب بأسرها. ثم قالوا: یؤخذ من جمیع ما یمکن ادخاره و یتهیأ بقاؤه فی أیدی الناس حولا أقله، و لا یؤخذ مما لا یمکن ذلک فیه مثل البقول و الریاحیین و سائر الخضروات. و أهل العراق یرون ان فی جمیع ذلک حتی یقول أبو حنیفة فی دساتج الکراث و یأخذ فیه بسنه ابن عباس. و وقع فی العسل اختلاف فأکثر الروایات ان فیه العشر. و قال قوم: العشر اذا کان فی السهل و نصف العشر اذا کان فی الجبل، و قال قوم: اذا کان فی أرض الخراج لم یؤخذ منه شی‌ء لانه لا یجتمع عشر و خراج فی أرض. و الثابت انه کان یؤخذ منه علی عهد النبی علیه السلام من کل عشرة أزقق، زق. و قال بعض الفقهاء:
فی کل عشرة أرطال رطل و له فی هذا الوقت طسق فی أرض الخراج یؤخذ من أهله. ثم کتب أبو عبید اللّه معاویة بن عبد اللّه کاتب المهدی الی المهدی رسالة عرفه فیها ما علی أهل الخراج من الحیف ان ألزموا مالا معلوما أو طعاما محدودا و جعل ذلک علی کل جریب لمالا یؤمن من تنقل الاسعار فی الرخص و الغلاء، فاذا غلت وصل الیهم من المرفق ما لعل الامام لا یسمح به. و ان رخصت عاد علیهم من الضرر ما لا یحل له أن یعاملهم بمثله. الی ما یعود علی المال بالنقص و علی الاسلام بالضرر لما یحتاج الیه من أعطیات
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 223
الجند و سائر وجوه النفقات و قال: ان الاولی، أن یجری فی معاملة أهل السواد الی مثل ما فعله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی خیبر فأنه سلمها الی أهلها بالنصف و أشار بحمل أهل السواد فی الدوالی علی الثلث لما یلزمهم بسببها من المؤونة. و فی الدوالیب علی الربع لان مؤونتها أغلظ وبالا.
و لا یلزموا بعد ذلک کلفة و لا نابیة بوجه و لا بتعب الا الحصاد و الرفاع و یؤخذ التبن منهم علی حسب المقاسمة و ان أحبوا ابتیاعه بویعوه بسعر وقته و یعمل فی مساحة الکروم و سائر الشجر و الخضر و جمیع الغلات علی ما یوجبه الحکم بالحق فیها من النظر الی قیمة ما یحصل منها بحسب قربه و بعده من الغرض و الاسواق و نفاقه أو قلة خروجه و وضع ما یلزم من النفقة علیها و یحتاج الی تکلفة من المؤن لها و قبض النصف بعد ذلک. فاذا بلغ الحاصل من الغلة ما یفی بخراجین ألزم خراجا تاما و اذا نقص نزل ففعل ذلک و بسببه صار ما یحتاج الی تعشیره من الارض یؤخذ بالمکاییل منه العشر و یؤخذ من الطسق الخمس للغلة التی تقدم تبینا لها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 224

الباب الثامن فی جزیة رووس أهل الذمة

قد قال بعض الناس فی العرب ان رسول اللّه صلی اللّه علیه قال: لا یقبل منهم الا الاسلام أو السیف . و ظن ان ذلک شامل لجمیع العرب بسبب النسب و انما ذلک فیمن کان منهم یعبد الاوثان خاصة.
فأما أهل الکتاب من العرب فقد أمر النبی علیه السلام بقبول الجزیة من أهل الیمن و أکثرهم عرب. و قبلها علیه السلام من أهل نجران و هم من بنی الحارث من کعب لانهم نصاری من أهل الکتاب. و قبلها أبو بکر من أهل الحیرة حین افتتحها خالد بن الولید فی خلافته صلحا وهم أخلاط من افناء العرب من تمیم و طی و غسان و تنوخ و غیرهم، اذ کانوا نصاری أیضا. و أما نصاری بنی تغلب فأنهم لما طولبوا فی خلافة عمر بن الخطاب بالجزیة تفرقوا فی البلاد و عبروا الفرات للحاق بالروم فقیل لعمر انهم عرب و أصحاب حروث و مواش و لهم نکایة فی العدو فلا تعزبهم عدوک فصالحهم علی أن یکون علیهم الصدقة مضعفة من کل عشرین درهما درهم و یعفوا من الجزیة علی الا یصبغوا أولادهم- أی لا ینصرونهم- و هو مأخوذ من صبغ الثوب یغمس فی الصبغ أی لا یغمسونهم فی الکفر. و قال أمیر المؤمنین علی ابن أبی طالب، رضوان اللّه علیه فی خلافته، لئن تفرغت لبنی تغلب لیکونن لی فیهم رأی، لا قتلن مقاتلیهم و لاسبین ذریتهم فقد نقضوا العهد، و برئت منهم الذمة حین نصروا أولادهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 225
و أما المجوس، فان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، قبل الجزیة من مجوس هجر، علی الا توکل ذبائحهم و لا تنکح نساؤهم . و طلبها خالد ابن الولید و هو عامل أبی بکر من أهل العراق، وهم فارس فی کتابة کان الی مرازبتهم، و قبلها عمر بن الخطاب بعد ذلک منهم و قبلها أیضا عثمان بن عفان بعده منهم و من البربر و کانوا مجوسا. أما من یجب علیه الجزیة من جمیع أهل الذمة منهم الذکور المحتلمون الذین ینفصلون عن الذریة من النساء و الصبیان بوجوب القتل علیهم و بذلک کتب النبی صلی اللّه علیه لمعاذ بن جبل لما بعثه الی الیمن (ان علی کل حالم دینارا أو عدله من المعافر) فقال: حالم فضلا له بالتذکیر عن النساء. و بالاحتلام عن الصبیان. و کتب عمر بن الخطاب: الی امراء الاجناد الا یقاتلوا الا من قتلهم و لا یقتلوا النساء و لا الصبیان ثم أمرهم بعد ذلک، الا یضربوا الجزیة الا علی من جرت علیه المواسی، و عن النبی صلی اللّه علیه فی غیر وجه من الحدیث، انه نهی عن قتل الذریة من النساء و الصبیان فدل جمیع ذلک علی ان الجزیة انما أوجبت علی من کان القتل علیه واجبا فکف بها عن قتله. و ینبغی أن یضاف الی هذا المعنی أیضا، ان القتل انما وجب علیهم لان مثلهم یقاتل و ان من مثله لا یقاتل فتسقط عنهم الجزیة، مثل العمیان، و الرهبان، و الزمنی، و سائر من یجری مجراهم ممن لا یقاتل. و أما کم الجزیة فان علی أهل العین وهم أهل الشام و من جری مجراهم ، أربعة دنانیر علی الطبقة العلیا، و دیناران علی الوسطی، و دینار علی الدون، و علی أهل الورق مثل أهل العراق و غیره، أما علی الطبقة العلیا فثمانیة و أربعون درهما و علی الوسطی أربعة و عشرون درهما و علی الدون اثنا عشر درهما. و أما تحدید الطبقات فان أهل العلیا هم الذین لهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 226
المال المشهور من الصامت و الضیاع و الدور و الرقیق الذی لا یمکنهم ستره.
و أهل الوسطی هم الذین تعرف لهم دور و یسار و یوثق بهم فی الاموال و یؤتمنون علی المتاع. و أهل الدون هم سائر من دون هذه الطبقة. و کان علی کل انسان من أهل الذمة ما یسمی الارزاق و هو علی کل من کان منهم بالشام، مدیان من الحنطة و ثلاثة أقساط من الزیت فی کل شهر و علی أهل العراق خمسة عشر صاعا و علی أهل مصر أردب و شی‌ء من العسل و ضیافة المسلمین ثلاثة أیام، و انما کان ذلک فی أول الامر ثم رفع عنهم و أراه صار فی الخراج الواجب علی من یجب علیه منهم. و روی عن سفیان بن عینیة عن ابن أبی نجیح قال: سألت مجاهدا لم وضع عمر علی أهل الشام من الجزیة أکثر مما وضعه علی أهل الیمن، فقال: للیسار فدل ذلک علی ان یزید و ینقص فی الخراج علی قدر الاحتمال. و للجماجم بدیار مضر رسم یخالف رسم الجوالی و ذلک ان حکم الجوالی التطبیق بحسب ما علیه سائر الامصار، و الجماجم بهذه الدیار وهم، النبل المقیمون بها. فکان معاویة بن أبی سفیان جعل علی جمیعهم الطبقة الوسطی، و هی أربعة و عشرون درهما، و ثمن علیهم أقساط العسل و الزیت فبلغت قیمة ذلک بسعر الوقت تسعة دراهم اضافة الی الجزیة فصار الجمیع ثلاثة و ثلاثین درهما. و اذا أسلم الذمی فی آخر السنة و قد کانت الجزیة وجبت علیه و حضر وقت افتتاح خراج الجوالی، فلا شی‌ء علیه لانه (لا جزیة علی مسلم) و ان مات أو جلا لم یجب علی ورثته، و لا علی خلفه لانهم غیر ضامنین لها عنه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 227

الباب التاسع فی صدقات الابل و البقر و الغنم‌

أجمعت الاحادیث و السنن و آراء الفقهاء علی انه لا شی‌ء من الصدقة تجب، فی الابل الی ان تبلغ خمسا، فاذا بلغت خمسا ففیها شاة الی تسع، فاذا زادت واحدة [ففیها شاتان الی أربع عشرة] فاذا زادت واحدة ففیها ثلاث شیاه الی تسع عشرة فاذا زادت واحدة ففیها أربع شیاه الی أربع و عشرین، فاذا زادت واحدة ففیها بنت مخاض، فان لم توجد فی الابل بنت مخاض فابن لبون ذکر الی خمس و ثلاثین، فاذا زادت واحدة ففیها بنت لبون الی خمس و أربعین، فاذا زادت واحدة ففیها حقة طروقة الفحل الی ستین، فاذا زادت ففیها جذعة الی خمس و سبعین، فاذا زادت واحدة ففیها بنت لبون الی تسعین، فاذا زادت واحدة ففیها حقتان طروقتا الفحل الی مائة و عشرین، فاذا بلغت الابل مائة و عشرین وقع الاختلاف و لیس فیما قبل ذلک اختلاف الا فی حدیث یروی عن علی بن أبی طالب : و لیس بالمصحح عنه، و هو ان الابل اذا بلغت خمسا و عشرین، ففیها خمس شیاه. فأما فیما بعد المائة و العشرین، ففی القول المنسوب الی علی، یکون فی مائة و خمس و عشرین حقتان و شاة، و فی مائة و ثلاثین حقتان و شاتان و علی ذلک زیادة شاة فی کل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 228
خمس یزید الی مائة و خمس و أربعین فاذا بلغت الابل مائة و خمسة و أربعین کان فیها حقتان و خمس شیاه، و فی قول أهل العراق و به کان یقول سفیان، حقتان و بنت مخاض، فاذا کملت الابل مائة و خمسین ففیها ثلاث حقاق، فان زادت علی ذلک استؤنفت بها أیضا کما ابتدأت أول مرة الی المائتین فاذا بلغتها کانت فیها أربع حقاق، فاذا زادت استؤنفت بها أیضا علی ما فسرنا.
فهذا قول علی و مذهب أهل العراق. أما مالک و أهل الحجاز فیقولون: ان الزیادة علی المائة و العشرین مما دون العشرة شنق لا یعتد به، و یعنی بالاشناق ما بین الفریضتین من الاعداد التی اذا زادت لم یعتد بزیادتها فی الفریضة و یسمی ذلک فی البقر الاوقاص. و الاشناق، مأخوذ من شنق القربة و هو أن تملأ حتی یشتال براسها، فکان زیادة علی الملأ فاذا بلغت مائة و ثلاثین، قالوا: ان فیها بنت لبون ، و حقة و فی مائة و أربعین حقتان، و بنت لبون فی مائة و خمسین ثلاث حقاق و فی مائة و ستین أربع بنات لبون ، [و فی مائة و سبعین ثلاث بنات لبون و حقة] و فی مائة و ثمانین حقتان و بنتا لبون و فی مائة و تسعین ثلاث حقاق و بنت لبون، و فی مائتین أو أربع حقاق، و علی هذا یعملون فی کل ما یزید یأخذون من کل خمسین حقة أو من کل أربعین بنت لبون، و یقولون: ان الفرائض فی الابل اذا تجاوزت الغنم فی أول الامر الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 229
الابل لم تعد بعد ذلک غنما. و روی عن علی بن أبی طالب رحمه اللّه انه قال: اذا لم یوجد فی الابل السن التی توجبها الفریضة فاخذ المصدق المسن التی فوقها رد شاتین أو عشرة دراهم، و بهذا کان یأخذ سفیان و کان یقول: عشرة دراهم أو دینار، و کان الاوزاعی یقول: اذا لم یوجد السن التی تجب أخذت قیمتها و کان مالک یقول: انه لا یبدل سن مکان سن الا ما جاءت فیه الرخصة من أخذ ابن لبون بنت مخاض. ذهب سفیان الی الاثر الذی رواه عن علی بن أبی طالب ، و ذهب الیه الاوزاعی: الی انه لیست تتساوی قیم ما بین کل سنین.
و کره مالک أن یأخذ غیر الفرض. و قال: اذا وجب علی رب المال سن فعلیه أن یأتی بها و فیه مشقة علی الناس، و کان النبی علیه السلام یأمر به التیسیر علیهم. و هذا فی شأن الابل و ما یخالطه الصغار منها. فأما اذا کانت کلها صغارا مثل الخیران و السقاب ففیها اختلاف فسفیان یقول: انه یرد المصدق علی رب المال بفضل ما سن من السنن التی تؤخذ و بین الربع و السقیب. و مالک یقول: انه یؤخذ منها مثل ما یؤخذ من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 230
المسان و لا یرد المصدق الفضل علی رب المال، و قال بعض الناس: لا صدقة فی الصغار و لا شی‌ء علی ربها. و قال بعضهم: فیها واحدة منها. فأما اذا جاء المصدق فوجدها أربعا مثلا، و قد کان الحول حال علیها و هی خمس فأهل العراق یقولون تلزمه أربعة أخماس وشاة یذهبون الی ان الصدقة قد کانت وجبت علیها مع مضی الحول، فلما ذهب بعضها سقط من الصدقة بحسابه.
و مالک یقول: لا شی‌ء فیها لان الصدقة انما تجب علی رب المال یوم یصدق، و کذلک اذا کانت ناقصة عما تجب فیه الفریضة فکملت یوم یحول الحول علیها. فان کانت خمسا حولین و لم یحضر المصدق فان سفیان یقول: ان فیها اذا حضر واحدة للسنة الاولی و لیس علیها للسنة الثانیة شی‌ء. و قال مالک: علیه شاتان، ذهب سفیان الی ان السنة الثانیة لم یکن خمسا تامة لما لزمه فیها من الدین، و انها خمس الا قیمة شاة. و أخذ مالک بسنة عمر انه آخر الصدقة عام الرمادة فلما أحیا الناس عقل علیهم عقالین.
فأما ما روی عن النبی علیه السلام انه قال: (لا ثناء فی الصدقة) فأن أبا عبید القاسم ابن سلام قال: «ان أصل الثناء فی کلامهم تردید الشی‌ء و تکریره بالجهل و وضعه فی غیر موضعه»، و تفسیر ذلک ان الصدقة اذا تأخرت عن قوم عاما لحادثة تکون حتی تتلف أموالهم لم تثن علیهم فی قابل صدقة العام الماضی لکنهم یؤخذون بما فی أیدیهم للعام الحاضر،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 231
قال: و فیها تأویل آخر و هو انه لا تؤخذ الصدقة فی عام مرتین، قال:
و التأویل الاول أعجب الیّ». و مالک یری فی الابل العوام الصدقة و أهل العراق علی خلاف ذلک و ما یتعامل الناس به الیوم انها تؤخذ فی السائمة فقط. و أما تفسیر الاسنان فأولها الجذعة و هی التی لها سنة ثم ابنة المخاض و هی التی تنمخض امها بولد آخر فی بطنها و لها سنتان. ثم ابنة اللبون، و هی التی قد ولدت امها ولدا آخر فصار لها لبن و لها ثلاث سنین.
ثم الحقة، و هی التی قد استحقت أن یحمل علیها أربع سنین.
و العراب و النجاتی فی وجوب ما علی الابل من الصدقة واحد. فأما صدقات البقر فالاجماع من أهل العراق و أهل الحجاز، ان فی کل ثلاثین بقرة تبیعا جذعا، و هو الذی قد استوت قرناه و أذناه فی کل أربعین بقرة مسنة، و المسن هو الثنی، فما زاد و لیس بین جمیع الفقهاء خلاف فی ان الحوادث و العوامل من البقر لا صدقة فیها الا مالک بن انس فأنه یری فی العوام الصدقة و الناس کلهم علی خلاف ذلک و لا خلاف بینهم أیضا فی الاوقاص من البقر، و انه لا شی‌ء فیها و هی ما بین الفریضتین و اذا خالطت البقر الجوامیس فسنتها واحدة. و أما صدقات الغنم فأن الاجماع من أهل العراق و الحجاز انه لا شی‌ء فیها دون الاربعین منها فاذا بلغت الاربعین ففیها شاة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 232
الی مائة و عشرین فاذا زادت علی ذلک واحدة ففیها شاتان الی المائتین، فاذا زادت واحدة ففیها ثلاث شیاه الی الثلاثمائة، فاذا زادت الغنم علی ذلک ففی کل مائة منها تامة شاة، و اذا کانت الغنم حسانا و سخالا فالجمیع محسوب فأن کانت کلها صغارا ففی ذلک الخلاف.
و قد تقدم وصفه عند ذکر الابل الا ان عمر حکم بأن یعتد بالسخلة و لا یؤخذ بازاء ما عفی عنه مما یضن به رب المال، و قد جاء فی الحدیث تفسیر ذلک منه الربی و هی التی معها ولدها تربیه. و الرغوث، و هی التی یرغثها ولدها و الرغث، الرضاع، و العرب تضرب المثل فتقول، أکل من الرغوث. الماخض و هی التی تمخض بالولد یذهب و یجی‌ء فی بطنها.
و الکنوف، و هی التی تربض ناحیة من الغنم تطلب الزوج لسفنها. و الاکولة، و هی التی یسمنها رب المال لیأکلها.
و فحل الغنم و هو الذی یحتاج الیه رب المال للنکاح و کل ذلک فلا یؤخذ الا ان یشاء رب المال. و جاء فی الحدیث المصدق و أصحاب الحدیث یحققونه فتصیر علی الخلاف لان المصدق بالتخفیف هو الذی یأخذ الصدقة، و المصدق بالتشدید هو الذی یعطیها، و مع هذا فانه لا یؤخذ فی الصدقة رذال المال و منه الصعراء المائلة العنق، و منه الاکیلة و هی التی افترسها السبع و استنقذت منه، و منه أیضا الثولاء، و هی المجنونة و منه العضباء و هی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 233
المکسورة القرن. و الهرمة و کل ذات عوار. بل یؤخذ فی الصدقة الوسطی من کل شی‌ء و لیس فی أسنان الغنم ما یؤخذ غیر سنین کما فی البقر أیضا الا انه علی الخلطاء فی الفحل و المرعی، و الحوض، و المراح واحدة مثل أن یکون ثلاثة نفر حالهم فی المخالطة علی ما قدمنا ذکره واحده و بینهم مائة و عشرون شاة فیلمونّهم جمیعا فیها شاة واحدة.
و أهل العراق و سفیان بن سعید یرون أن الاجتماع و التفرق لا یقعان الا فی الملک و ان الثلاثة النفر الذین ذکرناهم اذا کان لواحد منهم أربعون شاة یلزمهم فیها ثلاث شیاه و فی الابل مثل ذلک حتی انه اذا کان ثمانیة خلطاء علی الاحوال الموجبة عند أهل الحجاز للمخالطة و الاجتماع و بینهم أربعون من الابل لکل واحد منهم خمس منها ان علیهم فیها ثمانی شیاه. و أما ما جاء فی الحدیث من انه ما کان بین خلیطین فأنهما یتراجعان بینهما بالسویة فأن أهل الحجاز لوضعهم الامر فی المخالطة علی ما قدمناه اذا کان أربعون شاة مثلا بین خلیطین و کان احدهما یملک ثلاثین و الاخر عشرا فاوجبوا فی الاربعین واحدة انه یجب علی رب الثلاثین، ثلاثة أرباعها، و علی رب العشرة ربعها فان کانت من غنم صاحب الاقل، عاد علی صاحب الاکثر ثلاثة ارباع شاة و ان کانت من غنم صاحب الاکثر رجع علی صاحب الاقل بربع شاة.
و قال أهل العراق: ان هذا انما هو فی الخلیطین المتفاوضین اللذین لا یعرف احدهما مبلغ غنمة الا ان احدهما یملک الثلثین و الاخر الثلث و مثال ذلک مائة و عشرون شاة، فان المصدق یاخذ منها شاتین یجب علی صاحب
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 234
الثلثین شاة و ثلث و علی صاحب الثلث ثلثا شاة فرجع صاحب الثلثین لان قسطه من الاصل ثمانون شاة علی صاحب الثلث لان قسطه من الاصل، اربعون شاة بثلاث شیاه اذ کان ما یلزم صاحب الثمانین شاة و ما یلزم صاحب الاربعین شاة أیضا فاذا أخذ من الغنم شاتین کان لصاحب الاکثر فصل ثلاث شیاه علی خلیطة الاخر و هذا أشبه بقوله یتراجعان فیما بینهما بالسویة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 235

الباب العاشر فی اخماس الغنائم‌

الآیة المعمول علیها فی الغنیمة هی قوله «وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ» و ظاهر هذه الآیة ینبئ ان الغنیمة فی ستة أوجه، و لکن تفسیر قوله: اللّه، انما هو افتتاح کلام لان کل شی‌ء للّه عز و جل فجعل سهم اللّه و سهم الرسول علیه السلام واحدا، و لم تکن الغنائم تحل لاحد قبل یوم بدر، کانت تنزل نار من السماء فتأکلها فلما کان یوم بدر أسرع الناس فی الغنائم، فأنزل اللّه تبارک و تعالی «لَوْ لا کِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّکُمْ فِیما أَخَذْتُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ. فَکُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلالًا طَیِّباً» . و روی عن أبی ذر الغفاری. قال: خرجت فی طلب رسول اللّه صلی اللّه علیه ، فوجدته یصلی فانتظرته حتی صلی فقال: أوتیت اللیلة خمسا ذکرها، و قال فیها: و أحلت لی الغنائم و لم تحل لاحد قبلی. و الغنیمة اذا غنمت أخذ الخمس منها فقسم أول السهام للکعبة و هو سهم اللّه عز و جل. و سهم رسوله صلی اللّه علیه . و سهم ذی القربی، و فی هذا السهم اختلاف و قد جاءت الروایة بأن النبی صلی اللّه علیه ، اعطاه بنی هاشم و بنی المطلب و انه لما سئل عن اعطائه بنی المطلب و ترکه من هو
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 236
فی النسب وهم بنو نوفل، و بنو عبد شمس قال: ان بنی هاشم و بنی المطلب لم یفترقوا فی جاهلیة و لا اسلام و ان البطنین شی‌ء واحد، و شبک بین أصابعه.
و روی یحیی بن آدم: فی خبر یسنده الی علی بن أبی طالب [علیه السلام] ان سهم ذوی القربی لم یزل یتولی هو بفرقته فیهم الی ان کانت آخر سنة من سنی عمر بن الخطاب، فأنه أتاه مال کثیر فارسل الیه ان هذا حقکم فخذوه و انه أجابهم بأنهم مستغنون عنه فی ذلک العام و ان بالمسلمین الیه حاجة و انه رده علیهم فی ذلک العام و انه لم یدعه الیه بعد عمر أحد.
و ان العباس قال: له فی ذلک الوقت لقد حرمتنا شیئا لا یرد علینا أبدا.
و حکی یحیی ابن آدم: ان نجدة الحروری کتب الی ابن عباس یسأله عن سهم ذوی القربی لمن هو فکتب الیه ابن عباس، انا نزعم انه لنا أهل البیت و ان قومنا یزعمون انه لیس لنا. ثم اتفقت آراؤهم علی ان جعل هذا السهم فی الخیل و العدة فی سبیل اللّه. ثم خرج سهم الیتامی و سهم المساکین، و سهم ابن السبیل، من الخمس و الاربعة الاخماس، من أصل الغنیمة تفرق فیمن شهد الحرب و وقع اختلاف فی السریة یخرج بغیر اذن الامام، فقال الحسن:
انه لا شی‌ء لهم منها لانهم بمنزلة جمیع الناس. و قال أبو حنیفة: یجرون مع الاستئذان و ترکه مجری واحدا فی ان الخمس من غنیمتهم لبیت المال
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 237
و الاربعة الاخماس لهم. و انهم اذا کانوا أقل من ستة فما أصابوا فجمیعه لهم اقامهم مقام من اکتسب شیئا بخاصة فعله مثل الذین یحتطبون و یتصیدون لیسوا غزاة اذا کانوا لا یبلغون فی العدة السریة. و قال غیر أبی حنیفة: الامر فی القلیل من العدة الکثیر و اخذ فی اخراج حق اللّه مما اصابوا لانهم قد حاوروه و دخل فی جملة ما یسمی غنیمة. و المجروح ممن شهد و من یسلم فی الغنیمة واحد و الفارس الضعیف و القوی فی القسمة سواء، و العتیق من الخیل و البرذون لا فرق بینهما، و یسهم للفارس سهمان سهم له و سهم لفرسه، و هو رأی أبی حنیفة، و غیره یجعل للفرس سهمین و لا یسهم لاکثر من فرسین. فأما الراجل فله سهم واحد و لا حق فی الغنیمة لمن یحضر الحرب من العبید، و النساء، و الصبیان و لکن یرضخ لهم علی قدر أعمالهم، ان کان للعبید غناء فی المحاربة، و کانت المرأة تداوی الجرحی، و ما اشبه ذلک من الفعل. و النفل هو ما یفضل به الامام بعض المقاتلة سوی سهمه علی حسب ما یبدوا عنایة و نکایة.
و فی ذلک اربع سفن احداها مثل، ان ینفرد الرجل بقتل المشرک فیکون له سلبه مسلما من غیر أن یخمس او یشرکه فیه أحد من أهل العسکر. و الثانیة: مثل أن یوجه الامام السرایا فی بلاد العدو فیأتی بالغنائم فیجعل الامام لمن أتی بها الربع أو الثلث. أو ما رأی بعد الخمس. و الثالثة، مثل ان تجاز الغنیمة کلها ثم تخمس فاذا صار الخمس فی ید الامام نفل منه من رأی علی حسب ما یراه .
و الرابعة، ما یعطی من أهل الغنیمة قبل أن یخمس أو یقسم. مثل أن یعطی الادلاء علی عورات العدو و رعاة الماشیة و السواق لها. أو من جری مجری هؤلاء شیئا من أصل الغنیمة و لانها منفعة تعم أهل العسکر طرا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 238

الباب الحادی عشر فی المعادن و الرکاز و المال المدفون‌

قد یسمی المعدن رکازا و منه الحدیث عن علی ابن أبی طالب [علیه السلام] فی أبی الحارث الاسدی لما ابتاع معدنا بمائة شاة فقال له أن الرکاز الذی أصبت، فسمی المعدن رکازا. و هذا مطرد علی اشتقاق اسم الرکاز لانه اذا کان لما رکز بالارض فالمعدن الذی رکزه اللّه عز و جل فی الارض. و قد روی ان النبی صلی اللّه علیه و سلم سئل عن المال یوجد فی الحرب العادی فقال: «فیه و فی الرکاز الخمس» ، فتبین ان الرکاز غیر المال المدفون، لقوله فیه و فی الرکاز، و أهل العراق یجعلون الرکاز المعدن و المال المدفون کلیهما، و یقولون: ان فیها الخمس. و یقولون أهل الحجاز:
ان الرکاز هو المال المدفون خاصة و فیه الخمس. فاما المعدن فلیس برکاز و لا خمس فیه، انما فیه الزکاة. و قال مالک : لا یؤخذ مما یخرج المعدن شی‌ء
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 239
حتی یبلغ عشرین دینارا أو مائتی درهم فاذا بلغ ذلک ففیه الزکاة و فی تسمیة علیّ رضوان اللّه علیه المعدن رکاز اذا انضاف الی نص الخبر، عن النبی صلی اللّه علیه و هو أن فی الرکاز الخمس أوکد دلیل علی ان الحجة مع أهل العراق و هو المعمول علیه فی هذا الوقت المأخوذ به فیما یؤخذ من المعادن التی فی النواحی لان العمال یجمعون منها فی حسباناتهم المرتفعة الی الدواوین الخمس و کذلک یجب فی المال المدفون العادی. و قد جاءت السفن بذلک فی اموال وجدت فاخذ منها الخمس
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 240
الباب الثانی عشر فیما یخرج من البحر
و اختلفت الفقهاء فی ذلک فقال اکثرهم: انه لا شی‌ء فی العنبر و اللؤلؤ و بعضهم یری ان فیها الخمس سنة من بعض الائمة و وجة من وجوه النظر و هو شبیهم ذلک بالمعادن التی توجد فی البر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 241

الباب الثالث عشر فیما یؤخذ من أموال تجار المسلمین و أهل الذمة و الحرب التی یمرون بها علی العاشر

السنة فی زکاة العین، و الورق ان المسلمین مؤتمنون علی ما یلزمهم منها، فمن اداها اخذت منه و من لم یؤدها فهو حق ترکه و اللّه من ورائه. فاما غیر ذلک من الزکوات مثل صدقات المواشی و النخل و الحرث فان من منعها اکره علی ادائها و جوهد علی ذلک حتی یؤدیة. و قد جاءت احادیث بکراهة اخذ العشر و ذم العاشر و صاحب المکس، و هو صاحب العشر أیضا و ذلک هو کراهیة لما کانت الملوک من العرب و العجم من الجاهلیة یاخذونه من عشور اموال التجار اذا مروا بها علیهم لا لما یأخذه الائمة من زکاة أموال المسلمین و ما یجب علی غیرهم و الدلیل علی أن أخذ العشر قد کان قدیما قبل الاسلام ما کتب به النبی صلی اللّه علیه لمن أسلم من أهل الامصار مثل ثقیف، و أهل البحرین، و دومة الجندل، و غیرهم انهم لا یحشرون و لا یعشرون فان ذلک لو لم یکن سنة جاهلیة یعرفونها لم یکونوا یتخوفون من المسلمین مثلها حتی یکون فی أماناتهم ابطالها أو حذفها و قد أبطل اللّه ذلک بالاسلام و سنة الزکاة و هی انه لا یؤخذ من العین شی‌ء حتی یبلغ عشرین دینار و لا من الورق حتی یبلغ مائتی درهم فاذا بلغا هذین المقدارین ففیها
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 242
ربع العشر فأما غیر المسلمین فان الذمی یؤخذ منه نصف العشر ورقا قال بعضهم:
ان الوجه فی ذلک ان عثمان بن حنیف لما صار الی العراق وضع علی ما مسحة من الارض ما وضع جعل فی اموال اهل الذمة الذین یختلفون بها من کل عشرین درهما درهما سوی الجزیة. و قال آخرون: أن الوجه فی ذلک تضعیف الصدقة کما فعل ببنی تغلب و لئلا یشبه ما یؤخذ منهم بالزکاة المطهرة للمسلمین المأخوذة من أموالهم. فأما أهل الحرب فأنه یؤخذ من تجاراتهم العشر اذا أدخلوا بلد الاسلام علی حسب ما یفعلون بمن یدخل الیهم من تجار المسلمین فأنهم یأخذون من أموالهم و أمتعتهم اذا أدخلوها بلدهم العشر فاذا مر الذمی بالمال علی العاشر فلا یؤخذ منه شی‌ء حتی یبلغ ما معه مائتی درهم، و کان سفیان یقول: مائة درهم فان قال: علی دین أو لیس هو لی، و حلف علی قوله فانه یصدق و لا یؤخذ منه، و انما یؤخذ من الصامت، و المتاع، و الرقیق و ما اشبه ذلک من الاموال التی تبقی فی ایدی الناس. فاما اذا مروا بالفاکه و أشباهها مما لا تبقی فانه لا یؤخذ منهم فیها شی‌ء و لا یؤخذ من المال الواحد اکثر من مرة واحدة فی السنة و ان مر به مرارا. و اما مالک و اصحابه فانهم یرون أن یأخذ العاشر من الذمی اذا مر علیه بالمال للتجارة نصف العشر من قلیل ما معه و کثیره. و ان یؤخذ من الفاکة و کل ما جری مجرها. و ان ادعی دینا لم یقبل قوله و انه ان امر بالمتاع مرات فی السنة اخذ فی کل مرة منه. فاما
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 243
الحربی فانه کل ما خرج بمال لو مرات فی السنة أخذ منه عشرة، و مالک: یجریه مجری الذمی فی ترک تصدیق قوله فیما یدعیه. و أهل العراق یقولون: یقبل قوله فی جوار اذا قال: انهن امهات أولادی فقط و اختلف الناس فی تحلیف العاشر للمسلم و الذمی و الحربی فکان سفیان لا یری تحلیف المسلمین وحدهم، و یقبل أقوالهم لانهم مؤتمنون علی زکوات أموالهم. و بعض أهل العراق یجعل أهل الذمة بمنزلة المسلمین فی هذا الموضوع. و مالک بن انس صدق المسلم و لا یصدق الذمی فی قول و لا یمین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 244

الباب الرابع عشر فی اللقطة و الضالة و ما یجری مجراها

قد جاءت فی ذلک سنن و أحکام: و هو انه وجد مثلا کنز من کنوز المسلمین فی حربه، او صحراء، او طریق أو ما جری مجری هذه المواضع ان یعرف منه فان جاء له رب دفع الیه، و الا جعل فی بیت المال و استنفع به فی مصالح المسلمین و یکون الضمان لذلک واجبا فمتی جاء بعد السنة له صاحب دفع الیه العوض منه. و کذلک ما یؤخذ من أیدی اللصوص و قطاع الطرق سبیله سبیل اللقطة و کذلک الآبق اذا لم یوجد صاحبه فانه یباع و یجری هذا المجری.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 245

الباب الخامس عشر فی مواریث من لا وارث له. و یسمی فی اعمال الکتاب الحشری‌

قد جاءت فی ذلک آثار منها أن رجلا من خزاعة، توفی فأتی النبی صلی اللّه علیه بمیراثه، فقال: أطلبوا له وارثا أو ذا قرابة، و طلبوا فلم یجدوا فقال رسول اللّه علیه : ارفعوه الی أکبر خزاعة ففی هذا دلیل علی ان المتوفی اذا کان من العرب و لم یوجد له وارث یعرف، دفع میراثه الی أکبر قبیلته [فان لم یکن المتوفی من العرب أو کان منهم ممن لا تعرف قبیلته ففی ذلک أثر علیه یعمل الفقهاء] و هو ان مولی لرسول اللّه علیه السلام ، وقع من نخلة فمات فقال صلی اللّه علیه : انظروا هل له وارث، فقالوا: لا، فقال : اعطوه بعض القرابة، فقالوا ان ذلک انما هو قرابة النبی صلی اللّه علیه ، و انه أراد أن یجعله فیهم صلة منه لهم.
و استدلوا بذلک علی ان للامام ان یفعل بمیراث من لا وارث له ما شاء، و بهذا یؤخذ الیوم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 246

الباب السادس عشر فی الشرب‌

قضی النبی صلی اللّه علیه فی وادی مهر فی ان یحبس الماء فی الارض الی الکعبین فاذا بلغهما أرسل الی الارض السفلی لا یمنع الاعلی الاسفل، و قضی علیه السلام فی مشارب النخل بأن یحبس الماء حتی یبلغ الشراکین بحبسه الاعلی علی الاسفل ثم یرسل الیه. و قالت فقهاء الحجاز، مالک، و ابن أبی ذویب، و ابن أبی سبرة: انه یحبس فی النخل بعد أن یملی الشرب حتی یفیض فیشرب أصحاب النخل الاقرب فالاقرب، و قال بعضهم: فی الزرع یحبس حتی یبلغ الشراکین، و قالوا: انه لا یحبس بعد بلوغ الکعبین فی النخل اذا کان من أسفل یحتاجون الیه، فان لم یحتاجوا الیه فلا بأس، و قالوا: ان أهل الاسافل أمراء علی أهل الاعالی فی الشرب، و قال أبو حنیفة، و أبو یوسف و محمد بن الحسن: اذا کان نهر بین قوم لهم علیه أرضون فان الشرب بینهم علی قدر أرضیهم لکل انسان منهم حصته فان کان الاعلی منهم لا یشرب حتی یسکر لم یکن له ذلک الا ان یتراضی القوم به. و قالوا جمیعا: ان الناس شرکاء فی الانهار العظام کدجلة، و الفرات، و ما أشبهها. و من حفر نهرا ینزع من أحدهما فی أرضه فذاک جائز له، فأن احتفر ساقیة فی أرض رجل لیسوق الماء الی أرضه، فشاء الرجل أن یمنعه ذلک حتی یرضیه فعل. و سئل أبو یوسف عن نهر مرو و هو عظیم مثل الصراة، اذا دخل مرو کان ماؤه قسمة بین أهلها بالحصص و التقسیط،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 247
فأحیا رجل أرضا کانت مواتا و لم یکن لها من ذلک النهر شرب، و احتفر لارضه موضعا من فوق مرو فی موضع لا یملکه أحد و ساق الماء فیه الی أرضه هل له ذلک أم لا؟ فقال: ان کان النهر الذی أحدثه یضر أهل مرو فی نهرهم فلیس له ذلک، و یمنعه السلطان منه، و ان کان لا یضر بهم فلا بأس، و لیس لهم أن یمنعوه، و کذلک کل من عمل کعمله، ان کان عمله غیر مضر و هو قول سفیان. و قال أبو یوسف: فی نهر خاص لقوم و لکل واحد منهم قسط سمی بحسب ما یحتاج الیه انه لیس لاحد منهم أن یحدث زیادة فی شربه الا برضائهم، و لیس لاحد منهم أن یحدث علیه رحی، و لا جسرا، و لا قنطرة و ان کان جمیع ذلک غیر مضر بهم الا برضائهم.
و رواه أبو حنیفة و هو قول مالک، و الثوری، و زفر و قال مالک: فی قوم لهم نهر یشربون منه فینقطع ان علیهم أن یکروه بالحصص علی الشرب و الارضین و هو قول ابن أبی ذویب، و یعقوب، و زفر، و محمد بن الحسن:
و قال أبو حنیفة و الثوری: یکرونه جمیعا من أعلاه فان أکروا من النهر بمقدار أرض الاعلی من جمیع الارض التی علی النهر رفعوا عنه الکری، و کان ما یبقی علی الباقین علی هذا الحساب، ففسر ذلک الواقدی کان أرض الاعلی عشرة أجربة و أرض الثانی عشرون جریبا، و أرض الرابع أربعون جریبا، و کان النهر مائتا ذراع. فالذی یجب أن یکری الاعلی عشرین ذراعا لانها عشر المائتین کما ان العشرة الاجربة عشر جمیع جربانهم المائة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 248
فیتحاصون فی ذلک علی أنهم شرکاء فیجب علی الاعلی من کل درهم ینفقونه عشرة و علی صاحب العشرین الجریب عشرة، و علی صاحب الثلاثین ثلاثة أعشاره، و علی صاحب الاربعین أربعة أعشاره فاذا فرغوا من العشرین و الاربعین فیتحاصوا علی قیاس هذا. و قال أبو حنیفة، و مالک، و الثوری، و زفر: فی الانهار العظام أن کریها و عمل ساقها وسد بثوق ان انفجرت فیها علی الامام من مال المسلمین. و کان فی کتاب عبید اللّه معاویة بن عبد اللّه الذی کان کتبه الی المهدی و اقتصصنا بعض ما وجب اقتصاصه منه فی المقاسمة و الطسوق فی موضعه ان کری الاعمدة و عمل القناطر و الشاذوانات و استخراج الانهار و النفقة علی البریدات و الجسور و السنایات التی علی الانهار العظام واجب اخراج ذلک أجمع من بیت المال، قال: و انما وجبت هذه النفقة منه لان الحافة لا مالک لها، فالنفقة واجبة علی من یعود الضرر علیه و ما یعود من الضرر بشی‌ء من ذلک فانما هو عائد علی بیت المال فالنفقة علیه واجبة منه. و قال الواقدی، قال مالک، ابن أبی ذویب: اذا اشتری رجل مسیل ماء بغیر أرض ان ذلک جائز و کرهه الثوری، و أبو حنیفة، و یعقوب. و قال الواقدی: سألت الثوری عن نهر لرجل یشق أرض آخر فأدعی رب الارض مسناة النهر قال: هی من أرضی، و قال رب النهر هی لی و لیس یعلم لمن هی، فقال: هی لرب الارض و لیس له أن یهدمها لان للنهر بها منفعة و هی قول أبی حنیفة، و قال مالک، و ابن أبی ذویب: هی لصاحب النهر ثم رجع الثوری فقال کقول مالک، و کان أبو یوسف یجعلها لصاحب النهر، و هو قول محمد بن الحسن.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 249

الباب السابع عشر فی الحریم‌

الفقهاء یرون حریم البئر البدی‌ء خمس و عشرون ذراعا و حریم البئر العادیة خمسون ذراعا، و حریم بئر الزرع علی ما قاله سعید بن المسیب، ثلثمائة ذراع و حریم العین خمسمائة ذراع. و کان مالک بن انس ، لا یری للحریم حدا محدودا. و یقول: «ان رجلا لو احتفر فی داره بئرا ثم احتفر جار له بئرا فی داره بعد الاول، فغار ماء الاولی الی الثانیة أمر صاحب الثانیة بازالتها عن الموضع التی هی به». و سفیان یقول: یحدث الرجل فی حده ما شاء و ان أضر ذلک بجاره، لانه لا حریم للابار فی الامصار، و انما ذلک فی البوادی و المفاوز. و قال أبو حنیفة:
لا حریم فی الامصار و بین المنازل للابار، و لکن یحفر الرجل بئره بحیث لا یضر بجاره و ان کان بین البئرین حائط فأضرت الثانیة بالحائط. فان مالک و ابن أبی ذویب، و ابن أبی سبرة قالوا: یزال البئر المضرة. و قال الثوری: یحفر فی داره ما شاء. و قال أبو یوسف، و بشر، یمنع من الاضرار
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 250
بجاره. و قال الواقدی: حدثنی ابن أبی سبرة عن ثور الدیلی، قال:
سمعت عکرمة یقول حریم ما بین العینین مائتا ذراع، قال ثور: رأیت رجلا من المهندسین فسألته فقال: رب أرض لا یکون هذا فیها انما یکون ذلک فی جلد الارض و حزونتها فأما الارض الرخوة فأن خمسمائة ذراع فیها یکاد أن یکون مقدارا حسنا. و قال أبو عبید القاسم بن سلام : فی کتابه فی الاموال، لم یأت فی حریم النهر شی‌ء. و حکی عن بشر انه قال، قال أبو حنیفة: لا حریم للنهر، و قال أبو یوسف، و محمد بن الحسن، و بشر:
حریم النهر ما یحتاج الیه لملقی طینه و غیر ذلک مما لابد منه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 251

الباب الثامن عشر فی اخراج مال الصدقة و لمن یحل و علی من یحرم‌

قال اللّه تبارک و تعالی : «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ، وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ» .
و قال رسول اللّه ، صلی اللّه علیه و سلم: «المسألة لا تحل الا لثلاثة، رجل تحمل بحمالة بین قوم، فیسأل حتی یؤدیها ثم یمسک، و رجل اصابته جائحة فاجتاحت ماله فیسأل حتی یصیب قواما من عیش أو سدادا من عیش ثم یمسک. و رجل اصابته فاقة حتی یشهد له ثلاثة من ذوی الحجی من قومه ان قد أصابته فاقة و ان قد حلت له المسألة، فیسأل حتی یصیب قواما من عیش أو سدادا من عیش ثم یمسک، و ما سوی ذلک من المسائل سحت».
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 252
و قال علیه السلام «من سأل من غیر فقر فانما یأکل الجمر» ، و قال صلی اللّه علیه : «الصدقة لا تحل لغنی و لا لذی مرة سوی» . فأما الفصل بین الغنی و الفقیر فقد جاءت الروایات فیه بأحوال مختلفة ففی بعضها السداد و القوام من العیش و فی البعض انه الغداء و العشاء و فی البعض انه مالک خمسین درهما أو بحسابها من الذهب، و فی البعض أوقیة من ورق، و الاوقیة المأخوذ بها و التی تعمل الفقهاء علیها أربعون درهما. و قد ذهب الی کل ذلک قوم و قال بعضهم: فی العوام من العیش انه عقدة القیم الرجل و عیاله سنتهم فاذا ملک هذه العقدة فهناک تحرم علیه الصدقة.
و کان سفیان یأخذ فی الغنی انه مالک خمسین درهما و أری ان مالک بن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 253
انس یقول: بالاوقیة، و قالوا: ان ذلک یکفه اذا کانت فضلا عن مسکنه الذی یأویه و یأوی عیاله و لباسهم الذی غناء بهم عنه، و مملوک ان دعتهم الحاجة الیه. و قد روی عن الحسن، انه سئل عن الرجل تکون له الدار و الخادم هل ذلک مانع له من الصدقة، فقال: یأخذها ان احتاج و لا حرج علیه. و روی عن عمر بن عبد العزیز : انه کتب فی الغارمین ان یقضی عنهم فکتب الیه انا نجد الرجل له المسکن و الخادم و الفرس و الاثاث.
فکتب عمران المسلم لابد له من مسکن یسکنه، و خادم یکفیه مهنته، و فرس یجاهد علیه عدوه، و من أن یکون له الاثاث فی بیته، و أمر بأن یقضی عمن هذه سبیله، و قد یکون أیضا من الناس المحدود و المحروم من الرزق و هو المحارف فاذا کان الانسان کذلک مع اجتهاده فی السعی لعیاله فأن له حقا فی أموال المسلمین لقول اللّه تبارک و تعالی «وَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ». و حکی أبو عبید القاسم بن سلام : ان ابن عباس کان یفسر هذه الآیة بأن المحروم، هو المحارف. و قال بعض أهل العراق: ان الصدقة تحل لمن یملک أقل من مائتی درهم، و لو بدرهم واحد، و احتج بحدیث رسول اللّه صلی اللّه حین قال: «ان الصدقة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 254
تؤخذ من أغنیائهم فترد الی فقرائهم» و ان الفقیر هو الذی لا تجب علیه الصدقة و من کان ملکه أقل من مائتی درهم بدرهم واحد لم تجب الصدقة علیه. و قال أبو عبید القاسم بن سلام: أمر عمر بن عبد العزیز الفقهاء أن یکتبوا له السنة فی الثمانیة الاسهم التی ذکرها اللّه عز و جل فی کتابه فکتب: «ان سهم الفقراء نصفه لمن غزا منهم فی سبیل اللّه، أول غزوة حین یفرض له من الامداد، و أول عطاء یأخذونه ثم تقطع عنهم بعد ذلک الصدقة، و یکون سهمهم من الفی‌ء. و النصف الثانی للفقراء الذین لا یغزون مثل الزمنی و المکث الذی یأخذون العطاء. و سهم المساکین فالنصف منه لکل مسکین به عاهة لا یستطیع معها حیلة و لا تقلبا [فی الارض] و النصف الثانی للمساکین الذین یستطعمون و یسألون و من فی السجون من أهل الاسلام ممن لیس له أحد. و سهم العاملین علیها فلمن سعی علی الصدقات بأمانة و عفاف یعطی علی قدر ولائه و ما یجمعه من مال الصدقة و لعماله علی قدر ولایتهم و جمعهم و لعل ذلک یبلغ قریبا من ربع هذا السهم. و یرد الذی یبقی بعد الذی یعطی عماله علی من یغزو
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 255
من الامداد و المشترطة و سهم المؤلفة قلوبهم لمن یفترض له من امداد الناس أول عطاء یعطونه و من یغزوا مشترطا ممن لا عطاء له و هم فقراء و من یحضر المساجد من المساکین الذین لا عطاء لهم، و لا سهم و لا یسألون الناس و سهم الرقاب، نصفان لکل مکاتب یدعی الاسلام و هم علی أصناف شتی، فلفقهائهم فی الاسلام فضیلة و لمن سواهم منهم منزلة اخری علی قدر ما أدی کل واحد منهم من الکتابة و ما بقی علیه.
و النصف الباقی تشتری به رقاب ممن قد صلی و صام و قدم فی الاسلام من ذکر و انثی ثم یعتقون. و سهم الغارمین علی ثلاثة أقسام منهم صنف لمن یصاب فی سبیل اللّه فی ماله و ظهره، و رقیقه و علیه دین و لا یجد ما یقضیه منه و لا ما یستنفق الا بدین. و الصنفان الاخران لمن یمکث و لا یغزوا و هو غارم قد أصابه فقر و علیه دین لم یکن منه شی‌ء فی معصیة اللّه لا یتهم فی دینه، أو قال ذنبه. و سهم فی سبیل اللّه فمنه لمن فرض له ربع هذا السهم و منه للمشترط الفقیر ربع هذا السهم و منه لمن تصیبه الجائحة فی ثغره و لمن هو غاز فی سبیل اللّه. و سهم ابن السبیل یقسم ذلک لکل طریق علی قدر من یسلکه و یمر به من الناس لکل رجل من ابن السبیل لیس له مأوی و لا أهل یأوی الیهم و یطعم حتی یجد منزلا أو یقضی حاجته و یجعل فی منازل معلومة علی أیدی امناء لا یمر بهم ابن سبیل به حاجة الا آووه و أطعموه، و علفوا دابته حتی ینفذ ما بأیدیهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 256

الباب التاسع عشر فی فتوح النواحی و الامصار

اشارة

أول الفتوح و أجلها المدینة التی الیها کان مهاجر رسول اللّه علیه السلام . و قالت عائشة، قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: ما یفتح من مصر أو مدینة عنوة فان المدینة فتحت بالقرآن. و قال صلی اللّه علیه :
«ان لکل نبی حرما و انی حرمت المدینة کما حرم ابراهیم مکة، ما بین حرمیها لا یحتل خلاها و لا یعضد شجرها و لا یحمل فیها السلاح لقتال فمن أحدث حدثا أو آوی محدثا فعلیه لعنة اللّه و الملائکة و الناس أجمعین لا یقبل اللّه منه صرف و لا عدل ).
و روی عن جعفر بن محمد عن ابیه ان رسول اللّه صلی اللّه علیه، حرم من الشجر ما بین أحد الی عیر و اذن لصاحب الناضج فی العصی و ما تصلح به محاربه و عربه و دعا [علیه السّلام] للمدینة و أهلها و سماها طیبة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 257

اموال بنی النضیر من الیهود

کان هؤلاء الیهود غدروا برسول اللّه صلی اللّه علیه ، و قد أتاهم فی بعض حاجاته وهموا أن یلقوا علیه رحی فانصرف عنهم و بعث الیهم یأمرهم بالجلاء عن المدینة فأقاموا و أذنوا بحرب فزحف علیه السلام الیهم فحاصرهم خمس عشرة لیلة ثم صالحوه علی أن یخرجوا من بلده و لهم ما حملت الابل إلا الحلقة و هی الدروع و الاله و سائر السلاح فکانت أموالهم خالصة له و ذلک فی سنة أربع من الهجرة.

أموال بنی قریظة

کانت بین رسول اللّه و بینهم موادعة عقدها حیی بن أخطب علی الا یظاهروا علیه أحدا و جعلوا اللّه علی ذکر ذلک کفیلا، فنکثوا و أعانوا علیه الاحزاب فی غزوة الخندق فلما فرغ من أمر الاحزاب قصدهم فحصرهم خمس عشرة لیلة ثم انهم نزلوا علی حکمه فحکم فیهم سعد بن معاذ الاوسی، فحکم بقتل من جرت علیه المواسی و بسبی النساء و الذریة، و أن یقسم مالهم بین المسلمین فأجازوا رسول اللّه ذلک و قال: لقد حکمت بحکم اللّه من سبعة أرفقه ثم عرضوا علی رسول اللّه، فمن کان منهم محتلما أو قد أنبت علی السهام قتل ، و من کان دون ذلک استبقی و قسم أرضهم بین المسلمین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 258

خیبر

قالوا: غزاها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم سنة سبع [للهجرة] فطاوله أهلها و ماکثوه و قاتلوه فحصرهم قریبا من شهر، ثم أنهم صالحوه علی حقن دمائهم و ترک ذراریهم و علی أن یجلوا و یخلوا بینه و بین الارض، و الصفراء و البیضاء، و الحلقة و سائر البزة ، الا ما علی أجسادهم و الا یکتموه شیئا، فخمس رسول اللّه صلی اللّه علیه الغنیمة من الارض و غیر ذلک، و قسم الباقی بین المسلمین، و کانت من أرض خیبر الکتیبة بحق الخمس، و الشق و النطاة و سلالم و الوطیحة للمسلمین و لم یکن للمسلمین فراغ للقیام علی الارضین فدعا رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] من نزل علی الجلاء من أهل خیبر الی القیام بها علی أن یکفوا العمل فیها و لهم النصف و للمسلمین النصف من الزرع و النخل، و کان عبد اللّه بن رواحة یصیر الیهم فی کل سنة فیخرص علیهم ثم یخیرهم بین أن یخرص و یختاروا أو یخرصوا و یختار فقالوا: بهذا قامت السماوات و الارض، فلما کانت خلافة عمر أجلاهم و دفع الارض الی من کان له فیها سهم من المسلمین.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 259

أمر فدک‌

بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، بعد منصرفه من خیبر الی أهل فدک یدعوهم الی الاسلام فصالحوه علیه السلام علی نصف الارض بتربتها فقبل ذلک منهم فکان النصف من فدک خالصا له لانه لم یوجف المسلمون علیه بخیل و لا رکاب . و کان یصرف ما یأتیه منها فی أبناء السبیل. و لم یزل أهلها بها حتی أجلی عمر الیهود فوجه الیهم من قوم نصف التربة بقیمة عدل فدفعها الی الیهود و أجلاهم الی الشام.
و کان لما قبض رسول اللّه علیه السلام: قالت فاطمة: رضوان اللّه علیها:
لابی بکر [ان] رسول اللّه جعل لی فدکا فأعطنی أیاها، و شهد لها علی بن أبی طالب رضوان اللّه علیه فسألها شاهدا آخر فشهدت لها أم أیمن مولاة النبی صلی اللّه علیه ، فقال: قد علمت یا بنت رسول اللّه انه لا تجوز إلا شهادة رجل و امرأتین فانصرفت.
و لما ولی عمر بن عبد العزیز خطب الناس و قص قصة فدک و خلوصها:
کان لرسول اللّه [علیه السلام] فدک و انه کان ینفق منها و یضع فضلها فی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 260
أبناء السبیل و ذکر ان فاطمة [علیها السلام] سألته أن یهبها لها فأبی و انه لما قبض علیه السلام فعل أبو بکر و عمر فعله ثم لما ولی معاویة أقطعها مروان بن الحکم [جاء فی کتاب نسمة السحر: ان معاویة اقطع ثلثها مروان بن الحکم و ثلثها عمر بن عفان و ثلثها یزید بن معاویة و ذلک بعد موت الحسن ج 2 ص 71 (مخطوط)] و ان مروان وهبها لعبد العزیز [هو والد عمر بن عبد العزیز] و لعبد الملک، ابنیه ثم انها صارت له و للولید و سلیمان و انه لما ولی الولید سأله فوهبها له.
و سأل سلیمان حصته فوهبها له أیضا فاستجمعها، و قال: انه ما کان له مال أحب الیه منها، و قال: اشهدوا اننی قد رددتها الی ما کانت علیه.
و لما کانت سنة عشرین و مائتین أمر المأمون بدفعها الی ولد فاطمة رضی اللّه عنها، کانت سنة عشرین و مائتین أمر المأمون بدفعها الی ولد فاطمة رضی اللّه عنها، و کتب الی قثم بن جعفر عامله علی المدینة بأنه قد کان رسول اللّه علیه السلام أعطی ابنته فاطمة فدک و تصدق بها علیها و ان ذلک کان أمرا ظاهرا معروفا عنه آله علیه السلام. و لم تزل تدعی منه ما هو أولی من صدق علیه و انه قد رأی ردها الی ورثتها و تسلیمها الی محمد بن یحیی بن الحسین ابن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب [علیه السّلام] و محمد بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن أبی طالب [علیه السّلام] لیقوما بها لاهلها. و لما استخلف المتوکل ردها الی ما کانت علیه [قبل المأمون].
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 261

أمر وادی القری‌

قالوا: أتی رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] منصرفة من خیبر [الی] وادی القری فدعا أهلها وهم یهود الی الاسلام فامتنعوا من ذلک و قاتلوا ففتحها عنوة و غنمه اللّه تبارک و تعالی أموال أهلها، و أصاب المسلمون بها أثاثا و متاعا فخمس رسول اللّه علیه السلام ذلک و ترک الارض و النخل فی أیدی من کان بها و عاملهم علی نحو مما عامل علیه أهل خیبر، فلما کانت أیام عمر بن الخطاب و أجلی الیهود قیل انه أجلاهم فیمن أجلی، و قیل انه لم یجلهم لان وادی القری خارج عن الحجاز، و کان قتال النبی علیه السلام أهل وادی القری فی جمادی الاخرة سنة سبع.

أمر تیماء

لما بلغ تیماء ما وطئ به رسول اللّه علیه السلام أهل وادی القری صالحوه علی الجزیة فأقاموا ببلادهم و أرضوهم فی أیدیهم. و لما أجلی عمر الیهود قیل انه أجلاهم مع أهل فدک و خیبر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 262

مکة

قالوا: لما هادن رسول اللّه علیه السلام، قریشا عام الحدیبیة علی أن یأمن بعضهم بعضا، و انه من أحب أن یدخل فی عهد قریش دخل.
کانت کنانة فیمن دخل فی عهد قریش و خزاعة فی عهد النبی علیه السّلام .
ثم ان رجلا من خزاعة سمع رجلا من کنانة ینشد هجاء [فی] رسول اللّه علیه السلام فوثب علیه فشجه فهاج ذلک بینهم الشر و أعانت قریش بنی کنانة و خرج معهم رجال فبیتوا خزاعة وهم غازون فکان ذلک مما نقضوا به العهد و قدم علی رسول اللّه علیه السلام عمرو بن سالم بن حصیرة الخزاعی فقال:
[لاهم] انی ناشد محمداحلف أبیه و أبینا الأتلدا
فانصر هداک اللّه نصرا أبداو أدع عباد اللّه یأتوا مددا
و انما قال: الأتلدا لانه کان بین عبد المطلب و خزاعة حلف قدیم فلما أحست قریش وبان فعلها قالوا: لابی سفیان بن حرب انطلق فاجد الحلف و اصلح بین الناس فقدم المدینة فلقی أبا بکر فقال له: یا أبا بکر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 263
أجد الحلف و اصلح بین الناس فقال أبو بکر : قطع اللّه ما کان منه متصلا و ابلی ما کان منه جدیدا، فقال أبو سفیان: ما رأیت شاهد عشیرة شرا منک فانطلق الی فاطمة، فقالت له: ألق علیا، فلقیه فذکر له مثل ما ذکر لابی بکر، فقال له: «أنت سید قریش فأجد الحلف و اصلح بین الناس» فضرب أبو سفیان یمینه علی شماله، و قال: «قد جددت الحلف و اصلحت بین الناس». ثم انطلق حتی أتی مکة. و قد کان النبی علیه السلام ، قال: ان أبا سفیان قد أقبل و سیرجع راضیا بغیر قضاء حاجة، فلما رجع الی أهل مکة أخبرهم الخبر، فقالوا: «تاللّه ما رأینا أحمق منک ما جئتنا بحرب فنحذر و لا بسلام فنأمن». و جاءت خزاعة تشکوا ما أصابهم فقال رسول اللّه: «انی قد أمرت بأحدی القریتین، مکة، و الطائف» . و خرج فی أصحابه فقال: «اللهم اضرب علی آذانهم فلا یسمعوا حتی نبغتهم بغتة». و أغذ السیر حتی نزل (مر الظهران) و قد کانت قریش، قالت:
لابی سفیان، ارجع، فلما بلغ [مر] الظهران رأی النیران و الاخبیة، قال: ما شأن الناس کأنهم أهل عرفة، و غشیته خیول رسول اللّه فأخذوه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 264
أسیرا، فأتی به النبی صلی اللّه علیه . و جاء عمر فأراد قتله فمنعه العباس و أسلم فدخل علی رسول اللّه، فلما کان عند صلاة الصبح تحشحش الناس وضوءا للصلاة ، فقال أبو سفیان: للعباس بن عبد المطلب، ما شأنهم أ یریدون قتلی، قال: لا، و لکنهم قاموا للصلاة، فلما دخلوا فی صلاتهم رآهم اذا رکع رسول اللّه، رکعوا، و اذا سجد سجدوا، فقال: تاللّه ما رأیت کالیوم طواعیة، قوم جاءوا من هاهنا، و من هاهنا، و لا فارس الکرام، و لا الروم ذوات القرون، فقال العباس: یا رسول اللّه، ابعثنی الی أهل مکة، أرغبهم فی الاسلام، فبعثه ثم بعث فی أثره، فقال: ردوا علیّ عمی لا یقتله المشرکون فأبی أن یرجع حتی أتی مکة، فقال: أی قوم أسلموا تسلموا أتیتم، اتیتم، و استبطنتم باشهب بازل، هذا خالد بأسفل مکة و هذا الزبیر بأعلاها و هذا رسول اللّه فی المهاجرین و الانصار، و خزاعة، فقالت قریش: و ما خزاعة المجدعة الانوف . و جمعت قریش أوباشها و أتباعها و قالوا: نقدم هؤلاء فان أصابوا ظفرا کنا معهم و ان أصیبوا أعطینا الذی نسأل ، فقال رسول اللّه: للانصار و قد کان جمعهم، و قال لابی هریرة لما بعثه لجمعهم، لا یأتینی الا أنصاری، فکانوا مطیفین به من سائر الناس أ ترون أوباش قریش، قالوا نعم، فقال: باحدی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 265
یدیه علی الاخری یشیر ان اقتلوهم ثم قال: «وافونی بالصفا» فانطلقوا، فما یشاء أحد أن یقتل أحد الا قتله، فجاء أبو سفیان فقال: یا رسول اللّه، أبیدت خضراء قریش [فلا قریش] بعد الیوم، فقال رسول اللّه: «من دخل دار أبی سفیان فهو آمن، و من أغلق بابه فهو آمن، و من وضع السلاح فهو آمن» . فقال بعض الانصار أدرکت الرجل رغبة فی قرابته و رأفة بعشیرته، و جاء رسول اللّه صلی اللّه علیه الوحی، و کان اذا جاءه لم یخف علینا، فقال: یا معشر الانصار قلتم کذا، قالوا: قد کان ذلک یا رسول اللّه، قال: کلا انی عبد اللّه و رسوله، هاجرت الی اللّه و الیکم، فالمحیا محیاکم، و الممات مماتکم، فجعلوا یبکون، و یقولون: و اللّه ما قلنا الذی قلناه الا للضن برسول اللّه. و أقبل الناس الی دار أبی سفیان و أغلقوا أبوابهم و وضعوا أسلحتهم، و أقبل رسول اللّه علیه السلام الی الحجر فاستلمه ثم طاف بالبیت و أتی علی صنم کان الی جنب الکعبة و فی یده قوس فأخذ بسیتها و جعل یطعن فی عینی الصنم و یقول «جاء الحق و زهق الباطل ان الباطل کان زهوقا» .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 266
و لما فرغ من طوافه أتی الصفا فعلاه حتی نظر الی البیت ثم رفع یدیه یحمد اللّه و یدعوه و قد جاء فی بعض الروایات، ان رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] : قال: یوم فتح مکة، لا یتبعن مدبر و لا یجهزن علی جریح، و لا یقتلن أسیر. و کانت غزوة الفتح فی شهر رمضان سنة ثمان، و أقام رسول اللّه بمکة الی الفطر، ثم توجه لغزوة حنین، و ولی مکة عتاب بن اسید بن أبی العیص، ابن أمیة، و أمر رسول اللّه علیه السلام ، بهدم الاصنام و محو الصور التی کانت فی الکعبة. و قال : اقتلوا ابن خطل و لو کان متعلقا باستار الکعبة فقتله، أبو برزة الاسلمی و کانت له قینتان تغنیان بهجاء رسول اللّه فقتلت احداهما. و یقال: فی الاخری انها بقیت حتی کسرت لها فی أیام عثمان ضلع فماتت. و فی حدیث آخر ان قینة، هلال بن عبد اللّه و هو ابن خطل الادرمی جاءت الی النبی [صلی اللّه علیه] متنکرة فأسلمت و بایعت و هو لا یعرفها، فلم یعرض لها فأسلم عبد اللّه بن الزبعری السهمی قبل أن یقدر علیه و کان النبی صلی اللّه علیه قد أباح فی یوم الفتح دمه. و خطب رسول اللّه یوم فتح
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 267
مکة. فقال «الحمد للّه الذی صدق وعده، و نصره جنده، و هزم الاحزاب وحده، الا ان کل مأثرة کانت فی الجاهلیة، و کل دم، و کل دعوی موضوعة تحت قدمی الا سدانة البیت و سقایة الحاج» . و قال رسول اللّه فی خطبته «الا ان مکة حرام ما بین أخشبیها و لم یحل لاحد قلبی و لا یحل لاحد بعدی [و لم تحل لی الا] ساعة من نهار، لا یختلی خلاها و لا یعضد عضاها و لا ینفر صیدها و لا یلتقط لقطتها الا أن یعرّف- أو یعرف-». فقال العباس «الا الاذخر فانه للقیون و طهور البیوت، فقال النبی: الا الاذخر».
و فی حدیث آخر ان النبی علیه السلام قال «مکة حرام لا یحل بیع رباعها و لا أجور بیوتها» و فی حدیث آخر مرفوع الی عائشة انها قالت : «قلت لرسول اللّه أبن لک بناء یظلک من الشمس بمکة، فقال:
لا انما هی مناخ من سبق» .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 268
و قال بعض المفسرین فی قوله «سواء العاکف فیه، و الباد»، البادی من یخرج من الحاج و المعتمرهم سواء فی المنازل ینزلون حیث شاءوا غیر انه لا یخرج أحد من بیته. و قد جاءت عن کثیر من الائمة أحادیث فی تسویة الثبور بین أهل مکة و غیرهم ممن یحج و کراهیة ایجاد الابواب، علی دورها حتی ینزل البادی حیث شاء و رخص أکثر فقهاء الحجاز و غیرهم فی ذلک و فیما أبنته الناس بمکة، أن یتناول منه مثل البقل و سائر الزروع، و رخص فی الرعی، أن یرعی اذا لم یحتش منه و رخص عطاء فی القضیب للسواک و ما جری مجراه.

أمر الطائف‌

قالوا: لما هزمت هوازن یوم حنین أتی فلهم أوطاس فبعث الیهم رسول اللّه علیه السلام أبا عامر الاشعری فقتل، فقام بأمر الناس أبو موسی عبد اللّه بن قیس الاشعری و أقبل المسلمون الی اوطاس فلما رأی ذلک، مالک أبن عوف البصری [أحد بنی دهمان] بن نصر بن معاویة بن بکر بن هوازن. و کان رئیس هوازن یومئذ هرب الی الطائف فوجد أهلها مستعدین للحصار، فأقام بها و سار رسول اللّه علیه السلام بالمسلمین حتی نزل علی الطائف فرمتهم ثقیف و حاصرهم رسول اللّه خمس عشرة لیلة و نزل الیه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 269
رقیق أهل الطائف، منهم أبو بکرة بن مسروح مول رسول اللّه و اسمه (نفیع) و منهم الازرق الذی نسبت الیه الازارقة من الخوارج الیه و کان عبدا رومیا حدادا، و هو أبو نافع الازرق فعتق من نزل بنزولهم. ثم ان رسول اللّه صلی اللّه علیه انصرف الی الجعرانة لیقسم سبی أهل حنین و غنائمهم، فخافت ثقیف أن یعود الیهم فبعثوا الیه وفدهم فصالحوا علی أن یسلموا و یقروا علی ما فی أیدیهم من أموالهم و رکازهم فاشترط رسول اللّه علیهم : الا یحشروا و لا یعشروا، و لا یعبر طائفهم و لا یؤمر علیهم الا رجل منهم و اشترط علیهم ان [لا] یکون مالهم من رباء أدی الیهم رؤوس أموالهم دونه و کانوا أصحاب رباء و کانت الطائف تسمی (وجّ) فلما حصنت و بنی سورها سمیت الطائف.

امر تبالة و جرش‌

قالوا: أسلم أهل تبالة و جرش من غیر قتال، فأقرهم رسول اللّه علی ما أسلموا علیه و جعل علی کل حالم ممن بهما من أهل الکتاب دینارا و اشترط علیهم ضیافة المسلمین و ولی أبا سفیان بن حرب، جرش.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 270

تبوک و أیلة و اذرح و مقنا و الجرباء

قالوا: لما توجه رسول اللّه علیه السلام الی تبوک من أرض الشام [لغزو] من انتهی الیه انهم قد جمعوا له من الروم و عاملة و لخم، و جذام و غیرهم و ذلک فی سنة تسع من الهجرة لم یلق کیدا و أقام بتبوک أیاما فصالحه أهلها علی الجزیة. و أتاه و هو بها صاحب أیلة فصالحه علی أن جعل له من کل حالم بأرضه فی السنة دینارا فبلغ ذلک ثلثمائة دینار، و اشترط علیهم قری من یمر بهم من المسلمین، و کتب لهم کتابا ان یحفظوا و یمنعوا، فکان عمر بن عبد العزیز لا یزداد من أهل آئلة علی ثلثمائة دینار شیئا، و صالح رسول اللّه علیه السلام أهل أذرح علی مائة دینار فی کل رجب، و صالح أهل الجرباء علی الجزیة و کتب لهم کتابا و صالح أهل مقنا علی ربع عروکهم- و هی خشب یصطاد علیه- و ربع کراعهم و حلقتهم، قال الواقدی: ربع عروکهم و ربع ثمارهم و أهل مقنا من الیهود.

دومة الجندل‌

بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه ، خالد بن الولید المخزومی سنة تسع من الهجرة الی اکیدر بن عبد الملک الکندی، ثم السکونی بدومة الجندل فأخذه أسیرا و قتل أخاه و قدم باکیدر علی رسول اللّه علیه السلام
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 271
فکتب له و لاهل دومة کتابا بالصلح نسخته (هذا کتاب من محمد رسول اللّه لاکیدر، حین أجاب الی الاسلام، و خلع الانداد و الاصنام ، و لاهل دومة ان لنا الضاحیة من الضحل و البور و المعامی و اغفال الارض، و الحلقة و السلاح، و الحافر، و الحصن، و لکم الضامنة من النخل و المعین من المعمور، لا تعدل سارحتکم و لا تعد فاردتکم و لا یحظر علیکم النبات تقیمون الصلاة لوقتها، و تؤتون الزکاة بحقها علیکم، بذلک عهد اللّه و المیثاق [و لکم] به الصدق و الوفاء، شهد اللّه و من حضر من المسلمین) . تفسیر ذلک: الضاحی البارز، و الضحل الماء القلیل، و البور الارض التی لا تحرث، و المعامی ، البلاد المجهولة و الاغفال التی لا آثار بها، و الحلقة، و الدروع، و الحافز، الخیل، و البراذین، البغال و الحمیر، و الحصن حصنهم. و الضامنة، النخل الذی معهم فی الحصن.
و المعین، الظاهر من الماء الدائم، مثل ماء العیون و نحوها. و قوله لا یعدل سارحتکم أی لا تصدق ما شیتکم الا فی مراعیها و مواضعها لا نحشرها،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 272
و قوله لا تعد فاردتکم یقول لا تضم الفاردة الی غیرها لتجتمع فتجب علیها الصدقة. ثم ان اکیدر و بعد قبض النبی علیه السلام نقض العهد و منع الصدقة و خرج من دومة الجندل، فلحق بالحیرة و ابتنی بها بناء سماه دومة. و أسلم حریث بن عبد الملک، أخوه علی ما فی یده فسلم ذلک له، و زوج یزید بن معاویة لعبد اللّه ابنته و کتب أبو بکر، الی خالد بن الولید، و هو بعین التمر یأمره أن یسیر الی أکیدر فسار الیه فقتله و فتح دومة.

صلح نجران‌

قالوا: أتی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، السید، و العاقب وافدا أهل نجران فسألاه الصلح فصالحهما عن أهل نجران علی ألفی حلة، ألف منها فی صفر و ألف منها فی رجب ثمن کل حلة أوقیة، و الاوقیة وزن أربعین درهما فأن أدوا حلة بما فوق الاوقیة حسب لهم فضلها، و ان أدوا بما دون الاوقیة، أخذ منهم النقصان، علی ان یقبل منهم ما أعطوه من سلاح أو خیل أو رکاب، أو عرض من العروض بقیمته قصاصا من الحلل و علی أن یضیفوا رسل رسول اللّه علیه السلام شهرا، فما دونه و لا یحبسون فوق الشهر، و علی أن علیهم عاریة ثلاثین درعا و ثلاثین فرسا و ثلاثین بعیرا ان کان بالیمن کید، و ان ما هلک من تلک العاریة فالرسل ضامنون له حتی یؤدوه، و جعل لهم ذمة اللّه و عهده الا یفتنوا عن دینهم و مراتبهم، و لا یحشروا، و لا یعشروا ، و اشترط الا یأکلوا الربا،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 273
و لا یتعاملوا به فما زال أمرهم جاریا علی هذا فی خلافة أبی بکر، فلما استخلف عمر، قیل: انهم أصابوا الربا و کثروا فخافهم علی الاسلام، فأجلاهم، و کتب لهم بأن من وقعوا بأرضه من أهل العراق، و الشام فلیوسع لهم من خریب الارض، و قال قوم: من خریب الارض ما اعتملوا من شی‌ء فهو لهم فکان أرضهم بالیمن، فتفرقوا فنزل بعضهم النجرانیة بناحیة الکوفة، و دخل یهود نجران مع النصاری فی الصلح اذ کان الیهود کالاتباع لهم. فلما استخلف عثمان بن عفان، کتب الی الولید بن عقبة بن أبی معیط و هو عامله علی الکوفة «أما بعد فان العاقب، و الاسقف، و سراة أهل نجران، أتونی بکتاب رسول اللّه علیه السلام، و أرونی شرطا من عمر، و قد سألت عنه أبن حنیف فأنبأنی انه کان بحث عن أمرهم فوجده ضارا للدهاقین لروعهم عن أرضهم، و انی قد وضعت عنهم من جزیتهم مائتی حلة لوجه اللّه و عقبی لهم من أرضهم، و انی أوصیک بهم فأنهم قوم لهم ذمة». فکان صاحب النجرانیة بالکوفة یبعث رسله الی جمیع من بالشام و النواحی من أهل نجران یجبونهم ما یقسمه علیهم لاقامة الحلل فلما کانت أیام معاویة أو یزید شکوا الیه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 274
تفرقهم و موت من مات و اسلام من أسلم منهم و أحضروه کتاب عثمان بما حطه عنهم، و قالوا: قد أزددنا ضعفا فوضع عنهم مائتی حلة اخری، تتمه أربعمائة حلة، فلما ولی الحجاج بن یوسف العراق، و خرج علیه ابن الاشعث اتهم الدهاقین بموالاته فردهم الی ألف و ثمانمائة حلة. ثم لما ولی الامر عمر بن عبد العزیز شکوا الیه فناءهم و الحاح الاعراب علیهم و ظلم الحجاج أیاهم، فأمر باحصائهم فوجدوا علی العشر من عدتهم الاولی، فقال: أری هذا الصلح انما هو عن جزیة رؤوسهم و لیس هو بصلح عن أرضهم و جزیة المیت و المسلم ساقطة فألزمهم مائتی حلة قیمتها ثمانیة آلاف درهم.
فلما ولی یوسف بن عمر الثقفی العراق فی أیام الولید بن یزید ردهم الی أمرهم الاول عصبیة للحجاج. فلما استخلف أبو العباس عمدوا الی طریقه فألقوا فیه الریاحین و نثروا علیه فأعجبه ذلک من فعلهم ثم انهم رفعوا الیه أمرهم، و أعلموه قلتهم و ما کان من أمر عمر بن عبد العزیز، و یوسف بن عمر و متوا الیه بخؤولته فی بنی الحارث بن کعب و تکلم فیهم عبد اللّه بن الربیع الحارثی، و صدقهم الحجاج بن ارطاة، فردهم الی مائتی حلة قیمتها ثمانیة آلاف درهم. ثم لما حج الرشید و شخص الی الکوفة رفعوا الیه و شکوا أعنات العمال ایاهم، فکتب لهم بالمائتی حلة کتابا و أمر أن یعفوا من معاملة العمال و أن یکون مؤداهم فی بیت المال بالحضرة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 275

الیمن‌

قالوا: لما بلغ أهل الیمن ظهور رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] و علو حقه، أتته وفودهم فکتب لهم کتابا باقرارهم علی ما أسلموا علیه من أموالهم و أرضیهم و رکازهم فأسلموا و وجه الیهم رسله و عماله لتعریفهم شرائع الاسلام و سنته، و قبض صدقاتهم و جزیة رؤوس من أقام علی النصرانیة و الیهودیة و المجوسیة منهم. و کان ممن وجه من العمال المهاجر بن أبی أمیة بن المغیرة المخزومی، فولاه صنعاء فقبض علیه السلام و هو علیها، و قال قوم: انما ولی المهاجر صنعاء، أبو بکر و ولی خالد بن سعید مخالیف أعلی الیمن.
و قال هشام بن الکلبی، و الهیثم بن عدی: ولی رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] المهاجر کندة، و الصدف، فلما قبض رسول اللّه کتب أبو بکر الی زیاد بن لبید البیاضی بولایة کندة و الصدف الی ما کان یتولاه من حضرموت. و ولی المهاجر، صنعاء ثم کتب الیه بانجاد زیاد بن لبید، و لم یعزله عن صنعاء و أجمعوا جمیعا، علی ان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، ولی زیاد بن لبید حضرموت، و ولی رسول اللّه أبا موسی الاشعری، زبید، و رمع، و عدن، و الساحل. و ولی معاذ بن جبل، الجند و صیر الیه القضاء، و قبض جمیع الصدقات بالیمن. و ولی نجران، عمرو بن حزم الانصاری، و یقال: انه ولی أبا سفیان، نجران بعد عمرو ابن حزم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 276

عمان‌

لما کانت سنة ثمان من الهجرة، بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] أبا زید الانصاری، و اسمه فیما ذکر الکلبی، قیس بن یزید ابن حزام، و قال: غیره غیر ذلک، و هو أحد من کان یجمع القرآن علی عهد رسول اللّه علیه السلام الی عمان، و کان الاغلبیین علیها الازد، و کان بها من غیرهم بشر کثیر فی البوادی و بعث عمرو بن العاص السهمی، الی عبید، و جیفر ابنی الجلندی ، بکتاب منه یدعوهما الی الاسلام، و قال:
ان أجاب القوم الی شهادة الحق، و أطاعوا اللّه و رسوله فعمرو الامیر و ابو زید علی الصلاة، و أخذ شرائع الاسلام علی الناس، فلما قدم أبو زید و عمرو، عمان وجدا عبیدا و جیفرا بصحار علی ساحل البحر فأوصلا کتاب النبی صلی اللّه علیه [و سلم] الیهما، فأسلما و دعوا العرب هناک الی الاسلام فأجابوا الیه و رغبوا فیه، فلم یزل عمرو و أبو زید بعمان ، الی ان قبض رسول اللّه. و یقال: ان أبا زید قدم المدینة قبل ذلک. ثم ارتدت الازد، عند وفاة النبی [علیه السلام] و علیها لقیط بن مالک ذو التاج، و انحازت الی دبا فوجه أبو بکر الیهم حذیفة بن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 277
محصن البارقی من الازد، و عکرمة بن أبی جهل بن هشام المخزومی، فواقعا لقیطا و من معه، فقتلاه و سبیا من أهل دبا سبیا بعثا به الی أبی بکر.
ثم ان الازد رجعت الی الاسلام، و ارتدت طوائف من أهل عمان، و لحقوا بالشجر فسار الیهم عکرمة فظفر بهم و أصاب منهم مغنما و قتل منهم بشرا و جمع [منهم] قوما من مهرة بن حیدان جمعا، فأتاهم عکرمة فلم یقاتلوه و أدوا الصدقة، و ولی أبو بکر حذیفة بن محصن عمان فمات أبو بکر و هو وال علیها، ثم صرف و وجه الی الیمن. و لم تزل عمان مستقیمة الامر یؤدی أهلها صدقات أموالهم و یؤخذ ممن بها من الذمة جزیة رؤوسهم الی ان کانت خلافة الرشید، فولاها عیسی بن جعفر بن سلمان بن علی بن العباس فخرج الیها بأهل البصرة، فجعلوا یفجرون بالنساء و یسلبونهن و یظهرون المعازف فی طریقهم، فبلغ ذلک أهل عمان، و جلّهم شراة فحاربوه و منعوه من دخولها. ثم قدروا علیه فقتلوه و صلبوه، و امتنعوا علی السلطان فلم یعطوه طاعة و ولوا أمرهم رجلا منهم. و ذکر المدائنی: ان عمر بن الخطاب کتب الی عامله بقسمة ما یؤخذ من عشور التمر و الحب بعمان فی فقراء أهلها. و من سقط الیها من أهل البادیة و من أضافته الیها الحاجة و المسکنة و انقطاع السبل .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 278

امر البحرین‌

کان فی أرض البحرین، خلق کثیر من عبد القیس، و افناء بکر بن وائل، و تمیم، مقیمین فی بادیتها و کان علی العرب بها، علی عهد رسول اللّه، المنذر بن ساوی، أحد بنی عبد اللّه بن دارم ابن مالک بن حنظلة، فوجه النبی علیه السلام فی سنة ثمان من الهجرة العلاء بن عبد اللّه بن عمار الحضرمی، حلیف بنی عبد شمس، الی البحرین لیدعو أهلها الی الاسلام أو الجزیة ، و کتب معه الی المنذر بن ساوی والی سیبخت مرزبان هجر، یدعوهما الی ذلک فأسلما و أسلم معهما جمیع العرب و غیرهم، و لم یسلم فی ذلک الوقت صالح عن أرضه، و کتب العلاء بینه و بینهم کتابا بأن: علیهم أن یکفونا العمل، و یقاسمونا علی النصف، من الحب، و التمر و ان علی کل حالم منهم دینارا.
و روی عن العلاء، انه قال: بعثنی رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] الی البحرین. أو قال: الی هجر، فکتب آتی الحائط بین الاخوة قد أسلم بعضهم فأخذ من المسلم [العشر و من المشرک الخراج، و روی ان العلاء بعث الی رسول اللّه] مالا مبلغه ثمانون ألفا، و قیل: ان ما أتاه أکثر منه قبله و لا بعده، و کان قد ارتد، بعد وفاة النبی علیه السلام، من ولد قیس بن ثعلبة مع الحطم، و هو شریح بن ضبیعة بن عمرو بن مرثد ، أحد بنی قیس بن ثعلبة، و انما سمی الحطم لقوله «قد لفها اللیل بسواق
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 279
حطم» ، و ارتد سائر من بالبحرین من ربیعة، و أمروا علیهم ابنا للنعمان ابن المنذر [یقال له منذر] ، و أقام ابن الجارود، و هو بشر بن عمرو العبیدی و من بایعه من قومه علی الاسلام، و بلغ العلاء بن الحضرمی الخبر، فسار بالمسلمین حتی نزل جواثا، و هو حصن البحرین، فدلفت الیه ربیعة، فخرج الیها بمن معه من العرب و العجم، فقاتلها قتالا شدیدا، و قتل الحطم و فض ذلک الجمع، فلحق المنذر بن النعمان، و من نجا معه من فل ربیعة بالخط، فأتاها العلاء ففتحها و قتل المنذر و من کان معه، و یقال: بل نجا فدخل المشقر و أرسل الماء حوله فلم یوصل الیه حتی صالح علی أن یخلی المدینة فخلاها و لحق بمسیلمة فقتل معه، و تحصن المعکبر الفارسی صاحب کسری الذی کان وجهه لقتل تمیم حین
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 280
عرضوا لعیره، و اسمه دافیروز بن جشیش، بالزارة ، و انظم الیه مجوس کانوا تجمعوا بالقطیف و امتنعوا من اداء الجزیة، فأقام العلاء علی الزارة فلم یفتحها فی خلافة أبی بکر و فتحها فی خلافة عمر، و ذلک ان رجلا خرج منها مستأمنا فدل علی شرب القوم و هو من العین الخارجة من الزارة، فسدها العلاء فلما رأوا ذلک صالحوه علی ان له ثلث المدینة و ثلث ما فیها من ذهب و فضة، و علی ان یأخذ النصف مما کان لهم خارجا. و أتی الاخینس العامری، العلاء، فقال له: انهم لم یصالحوک عن ذراریهم و هم بدارین و دله کراز النکری علی المخاضة الیهم، فلم یشعر أهل دارین الا بالتکبیر، فخرجوا فقاتلوهم من ثلاثة أوجه، فقتلوا مقاتلتهم، و حووا الذراری و السبی، فلما رأی المکعبر ذلک أسلم، و بارز البراء ابن مالک، مرزبان الزارة فطعنه فوق صلبه و صرعه، ثم نزل الیه فقطع یدیه و أخذ سواریه و یلقما کان علیه و منطقة فخمسه عمر لکثرته و کان أول سلب خمس فی الاسلام. و لم یزل العلاء علی البحرین حتی توفی سنة عشرین، فولی عمر بن الخطاب مکانه أبا هریرة الدوسی، و یروی ان عمر ولی أبا هریرة قبل موت العلاء، فأتی العلاء توج من أرض فارس عازما علی المقام بها، ثم رجع الی البحرین فمات هناک، و یروی عن أبی هریرة، انه قال استعملنی عمر علی البحرین فاجتمعت لی اثنا عشر ألفا، فلما قدمت علیه، قال لی: یا عدو اللّه و عدو کتابه، سرقت مال اللّه، فقلت: لست بعدو اللّه و لا لکتابه، و لکنی عدو من عاداهما، و لکن خیلا تناتجت و سهاما اجتمعت، قال: فأخذ منی اثنی عشر ألفا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 281

الیمامة

قالوا: کانت الیمامة تدعی جو فصلبت امرأة فی الجاهلیة، یقال لها الیمامة بنت مر بن جدیس علی بابها، فسمیت الیمامة، و اللّه أعلم، و قالوا:
لما کتب رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] الی ملوک الافاق فی سنة ست من الهجرة، کتب الی هوذة بن علی الحنفی، و أهل الیمامة یدعوهم الی الاسلام، و انفذ کتابه بذلک مع سلیط بن قیس بن عمرو الانصاری، ثم الخزرجی، فبعثوا الی رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] وفدهم و فی الوفد مجاعة بن مرارة فأقطعه رسول اللّه [صلی اللّه علیه] أرضا مواتا سأله أیاها، و کان فیهم أیضا مسیلمة الکذاب ثمامة بن کبیر بن حبیب. فقال مسیلمة: لرسول اللّه [صلی اللّه علیه و سلم] ان شئت خلینا لک الامر و بایعناک علی انه لنا بعدک، فقال رسول اللّه علیه السلام لا و لا نعمة عین، و لکن اللّه قاتلک. و کان هوذة بن علی الحنفی، قد کتب الی النبی یسأله أن یجعل الامر له بعده، الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص281
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 282
علی ان یسلم و یصیر الیه فینصره، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] :
لا و لا کرامة اللهم اکفنیه فمات بعد قلیل، فلما انصرف وفد بنی حنیفة الی الیمامة ادعی مسیلمة الکذاب النبوة و شهد له الرّجال بن عنفوة أحد الوفد، بأن رسول اللّه [صلی اللّه علیه و سلم] أشرکه فی أمره، فأتبعته بنو حنیفة و غیرهم ممن بالیمامة، و کتب الی رسول اللّه [علیه السلام] مع عبادة بن الحارث أحد بنی عامر بن حنیفة و هو ابن النوّاحة الذی قتله عبد للّه بن مسعود بالکوفة لما بلغه انه و جماعة یؤمنون بکذب مسیلمة کتابا نسخته (من مسیلمة رسول اللّه، الی محمد رسول اللّه، أما بعد فأن لنا نصف الارض و لقریش نصفها و لکن قریشا قوم لا ینصفون و السلام علیک. و کتب عمرو بن الجارود الحنفی). فکتب الیه رسول اللّه علیه السلام (بسم اللّه الرحمن الرحیم، من محمد النبی الی مسیلمة الکذاب:
أما بعد، فأن الارض للّه یورثها من یشاء من عباده و العاقبة للمتقین، و السلام علی من اتبع الهدی، و کتب أبی بن کعب).
فلما تولی رسول اللّه علیه السلام، و استخلف أبو بکر. فأوقع بأهل الردة من أهل نجد و ما والاها فی أشهر یسیرة. بعث خالد بن الولید المخزونی الی الیمامة و أمر بمحاربة الکذاب مسیلمة فلما شارفها ظفر بقوم من بنی حنیفة فیهم مجاعة [بن مرارة بن سلمی فقتلهم و استبقی مجاعة] و حمله معه موثقا، و عسکر خالد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 283
علی میل من الیمامة فخرج الیه بنو حنیفة و فیهم الرّجال و محکم بن الطفیل بن سبیع الذی یقال له محکم الیمامة فرأی خالد البارقة فیهم فقال یا معشر المسلمین قد کفاکم اللّه مؤونة القوم [و] قد شهر [بعضهم] السیوف علی بعض. و احسبهم قد اختلفوا، و وقع بأسهم بینهم، فقال مجاعة: و هو فی وثاقه، کلا و لکنها الهنداویة، و خشوا تحطمها فأبرزها للشمس لتلین متونها، ثم التقی الناس فکان أول من لقیهم الرّجال بن عنفوة فقتله اللّه و استشهد وجوه الناس، و قراء القرآن.
ثم ان المسلمین فاءوا و أثابوا و أنزل اللّه علیهم نصره فهزم أهل الیمامة و أتبعهم المسلمون یقتلونهم قتلا ذریعا، و قتل محکم و الجأوا الکفرة الی الحدیقة فسمیت یومئذ (حدیقة الموت)، و قتل اللّه مسیلمة فی الحدیقة، و کان فیمن استشهد فی الحدیقة أبو دجانة سماک بن خرشة. و کانت الحرب قد نهکت المسلمین، فقال مجاعة: لخالد ان أکثر أهل الیمامة لم یخرجوا [لقتالکم] ، و انما قتلتم منهم القلیل، و قد بلغوا منکم ما أری و أنا [مصالحک] عنهم، فصالحه علی نصف السبی و نصف الصفراء
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 284
و البیضاء، و الحلقة، و الکراع، ثم ان خالد توثق منه و بعثه الیهم، فلما دخل الیمامة أمر الصبیان و النساء، و من بالیمامة من المشایخ، ان یلبسوا السلاح و یقوموا علی الحصون، ففعلوا ذلک، فلم یشک خالد و المسلمون معه حین نظروا الیهم انهم مقاتلة، فقالوا: صدقنا مجاعة. ثم ان مجاعة خرج حتی أتی عسکر المسلمین، فقال: ان القوم لم یقبلوا ما صالحتک علیه عنهم، و استعدوا لحربک فهذه حصون العرض مملوءة رجالا، و لم أزل بهم حتی رضوا بأن یصالحوا علی ربع السبی و نصف الصفراء و البیضاء و الکراع، فاستقر الصلح علی ذلک و رضی به خالد و أمضاه و أدخل مجاعة خالدا الیمامة، فلما رأی من بها قال خدعتنا یا مجاع، و أسلم أهل الیمامة فأخذت منهم الصدقات.

أمر الشام‌

لما فرغ أبو بکر من أمر أهل الردة، رأی توجیه الجیوش الی الشام فکتب الی أهل مکة، و الطائف، و الیمن، و جمیع العرب بنجد ، یستنفرهم للجهاد و یرغبهم فی غنائم الروم، فسارع الناس الیه من بین محتسب و طامع، و أتوا المدینة من کل أوب، فعقد ثلاثة ألویة لثلاثة رجال، لخالد بن سعید بن العاص بن أمیة، و لشرحبیل بن حسنة و هی أمه، و أبوه عبد اللّه بن المطاع الکندی، و کانت حسنة مولاة معمر بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح، و لعمرو بن العاص بن وائل السهمی. و کان عقده هذه الالویة، یوم الخمیس غرة صفر سنة ثلاث عشرة، و ذلک بعد مقام الجیش معسکرین بالجرف المحرم کله، و أبو عبیدة یصلی بهم،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 285
و کان أبو بکر، أراد أبا عبیدة أن یعقد له فاستعفاه من ذلک، قالوا:
و لما عقد أبو بکر لخالد بن سعید، کره ذلک عمر، و قال: انه رجل فخور سیجعل الامر علی المغالبة و التعصب فبعث أبو بکر أبا أروی الدوسی، فأخذ اللواء منه و دفعه الی یزید بذی الروة، فسار به أخوه معاویة یحمله بین یدیه، و صار جیش خالد مع یزید و سار خالد محتسبا فی جیش شرحبیل.
و تقدم أبو بکر الی عمرو بن العاص أن یسلک طریق آئلة عامدا لفلسطین.
و أمر یزید أن یأخذ طریق تبوک و کتب الی شرحبیل فی أن یأخذ طریق تبوک أیضا. و کان العقد لکل أمیر علی ثلاثة آلاف رجل، فلم یزل أبو بکر یتبعهم الامداد حتی صار مع کل أمیر منهم سبعة آلاف و خمسمائة رجل، ثم تتامّ جمعهم بعد ذلک أربعة و عشرون ألفا. و روی الواقدی: ان أبا بکر ولی عمرا فلسطین، و شرحبیل الاردن و یزید دمشق، و قال: اذا کان بکم قتال فأمیرکم من تکونون فی عمله.
و روی: انه أمر عمرا مشافهة أن یصلی بالناس اذا اجتمعوا و اذا تفرقوا صلی کل أمیر بأصحابه، و أمر الامراء أن یعقدوا لکل قبیلة لواء یکون فیهم. و قالوا: فلما صار عمرو بن العاص الی أول عمل فلسطین کتب الی أبی بکر یعلمه کثرة عدد العدو وعدتهم وسعة أرضهم و نجدة مقاتلتهم، فکتب أبو بکر الی خالد بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم و هو بالعراق، یأمره بالمسیر الی الشام فقال قوم: انه جعله أمیرا علی الامراء فی الحرب، و قال آخرون: بل کان أمیرا علی أصحابه الذین شخصوا من العراق معه و کان المسلمون اذا اجتمعوا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 286
لحرب أمره الامراء فیها لبأسه و قوة مکیدته، فأول وقعة کانت بین المسلمین و عدوهم بقریة من قری غزة یقال لها داثن کانت بینهم و بین بطریق غزة، فأقتتلوا فیها قتالا شدیدا. ثم ان اللّه أظهر أولیاءه و هزم أعداءه وفض جمعهم و ذلک قبل قدوم خالد بن الولید علیهم. ثم بلغهم ان ستة قواد من الروم نزلوا العربة فسار الیهم أبو أمامة الصدی بن عجلان الباهلی، فی کثف من المسلمین، فهزمهم، و قتل أحد القواد، ثم صاروا الی الدابیة، فاتبعهم فهزمهم و غنم المسلمون غنما حسنا. و لم یمر المسلمون منذ فصلوا من الحجاز بشی‌ء من الارض الی موضع الوقعة الا غلبوا علیه بغیر حرب و صار فی أیدیهم.
ورد کتاب أبی بکر، علی خالد بن الولید و هو بالحیرة فخلف المثنی ابن حارثة الشیبانی علی ناحیة الکوفة، و سار فی شهر ربیع الاخر سنة ثلاث عشرة فی ثمانمائة، و یقال: فی ستمائة، و یقال فی خمسمائة، و أتی عین التمر ففتحها عنوة، و أتی صندوداء و بها قوم من کندة، و أیاد، و العجم، فقاتلوه فظفر بهم و خلف بها سعد بن عمرو بن حزام الانصاری فولده الیوم بها. و بلغه ان جمعا لبنی تغلب بالمضیّح، و الحصید مرتدین، و علیهم ربیعة بن بجیر فأتاهم فقاتلهم فهزمهم و سبی و غنم و بعث بالسبی الی أبی بکر، فکانت منهم أم حبیب الصهباء بنت حبیب بن بجیر، و هی أم عمر بن علی بن أبی طالب . ثم أغار علی میاه مر بها فی طریقه منها
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 287
قرار و هو ماء لکلب، و منها [الی] سوی و هو ماء لهم أیضا. و مر بناحیة قرقیسیا، فخرج الیه صاحبها فی خلق فترکه و انحاز الی البر و مضی لوجهه فأتی أرکة و هی- ارک- و أغار علی أهلها و حاصرهم ففتحها صلحا علی شی‌ء أخذ منهم، و أتی دومة الجندل، ففتحها ثم أتی قصم فصالحه بنو مشجعة بن التیم بن النمر بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، و کتب لهم أمانا. ثم أتی تدمر من عمل حمص فأمتنع أهلها و تحصنوا ثم طلبوا الامان، فآمنهم علی أن یکونوا ذمة و علی أن یقروا المسلمین، و رضخوا لهم، ثم أتی القریتین فقاتله أهلها فظفر و غنم ثم أتی حوارین من سنیر فأغار علی مواشی أهلها فقاتلوه، و قد جاءهم مدد [أهل] بعلبک، و أهل بصری، و هی مدینة حوران، فظفر بهم فسبی و قتل ثم أتی مرج راهط، فأغار علی غسان فی یوم فصحهم و کانوا نصاری، فسبی و قتل و وجه بسر بن أبی ارطاة العامری من قریش، و حبیب بن مسلمة الفهری الی غوطة دمشق، فأغار علی قری من قراها و صار خالد الی الثنیة التی تعرف بثنیة العقاب من دمشق، فوقف علیها ساعة ناشرا رایته و هی رایة کانت لرسول اللّه علیه السلام، سوداء فسمیت ثنیة العقاب. یومئذ و العرب تسمی الرایة عقابا، و نزل خالد الباب الشرقی، و یقال:
احفظ لی هذا العهد فوعده ذلک. ثم سار حتی انتهی الی المسلمین و هم بقناة بصری، و یقال: انه أتی الجابیة و بها أبو عبیدة فی جماعة من المسلمین فألتقیا ثم مضیا الی بصری.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 288

فتح بصری قصبة حوران‌

قالوا: لما قدم خالد بن الولید علی المسلمین ببصری ، اجتمعوا علیها و الصقوا بها و حاربوا بطریقها حتی الجأوه و کماة أصحابه الیها. ثم ان أهلها صالحوه علی أن یؤمنوا علی دمائهم، و أموالهم و یؤدوا الجزیة، و زعم بعض الرواة، ان أهل بصری صالحوا علی أن یؤدوا عن کل حالم دینارا، و جریب حنطة. و افتتح المسلمون جمیع أرض کورة حوران، و غلبوا علیها.
و اتاهم صاحب اذرعات فطلب الصلح، علی مثل ما صولح علیه اهل بصری، و علی أن جمیع أرض الثنیة أرض خراج، و سار یزید بن أبی سفیان الی عمان ففتحها فتحا یسیرا علی مثل صلح بصری، و غلب علی ارض البلقاء، و توجه ابو عبیدة بن الجراح فی جماعة کثیفة من المسلمین من أصحاب الامراء ضموا الیه، فأتی مآب من أرض البلقاء، و بها جمع العدو، فافتتحها صلحا علی مثل صلح بصری، و کان أبو عبیدة أمیر الناس، حتی فتحت مدینة دمشق، الا ان الصلح کان لخالد بن الولید و اجاز ابو عبیدة صلحه.

یوم اجنادین‌

ثم کانت واقعة اجنادین فشهدها من الروم زهاء مائة الف سرب هرقل أکثرهم، و تجمع باقوهم من النواحی، و هرقل یومئذ مقیم بحمص فقاتلوا المسلمین قتالا شدیدا، ثم ان اللّه هزمهم و مزقهم کل ممزق، و قتل المسلمون منهم خلقا، و استشهد یومئذ من المسلمین جماعة وابلی خالد بن الولید بلاء حسنا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 289
و لما انتهی خبر الوقعة الی هرقل، نخب قلبه و سقط فی یده و ملئ رعبا فهرب من حمص الی انطاکیة. و قد ذکر قوم ان هربه من حمص الی انطاکیة کان عند قدوم المسلمین الشام، کانت واقعة اجنادین یوم الاثنین لاثنتی عشرة بقیت من جمادی الاولی سنة ثلاث عشرة، و یقال للیلتین خلتا منه. قالوا:
ثم جمعت الروم جمعا بالیاقوصة- و هو واد فمه الفوارة- فلقیهم المسلمون هناک، فهزموهم و قتلوا کثیرا منهم، و لحق فلهّم بمدن الشام، و توفی أبو بکر فی جمادی الاخرة سنة ثلاث عشرة فأتی المسلمین نعیه، و هم بالیاقوصة.
یوم فحل من الاردن
کانت وقعة فحل من الاردن للیلتین بقیتا من ذی القعدة، بعد خلافة عمر بن الخطاب بخمسة أشهر، و أمیر الناس أبو عبیدة بن الجراح، لان عمر، قد کان کتب الیه بولایة الشام، و إمرة الامراء مع عامر بن أبی وقاص، أخی سعد بن أبی وقاص، و قوم یقولون: ولایة أبی عبیدة الشام، أتته و الناس محاصرون دمشق، فکتمها خالدا أیاما لان خالدا کان أمیر الناس فی الحرب. فقال له خالد: ما دعاک الی ما فعلت، فقال: کرهت أن أکسرک و أوهن أمرک و أنت بازاء عدوک. و کان سبب هذه الوقعة، ان هرقل لما صار الی انطاکیة، استنفر الروم و أهل الجزیرة، و بعث علیهم رجلا من خاصته و ثقاته فلقوا المسلمین بفحل من الاردن، فقاتلوهم قتالا شدیدا حتی أظهرهم اللّه علیهم، و قتل بطریقهم و زهاء عشرة آلاف منهم، و تفرق الباقون فی مدائن الشام حتی سألوا الامان علی اداء الجزیة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 290
عن رؤوسهم، و الخراج عن أرضهم، فأمنوا علی أنفسهم و أموالهم و إلا تهدم حیطانهم، و تولی عقد ذلک لهم أبو عبیدة بن الجراح، و یقال: بل تولاه شرحبیل بن حسنة.

الاردن‌

قالوا: فتح شرحبیل بن حسنة الاردن عنوة، ما خلا طبریة [فأن أهلها صالحوه علی أنصاف، منازلهم، و کنائسهم، و فتح شرحبیل طبریة] صلحا بعد حصار أیام علی ان آمن أهلها علی أنفسهم، و أموالهم و کنائسهم و منازلهم، الا ماجلوا عنه و خلوه، و استثنی لمسجد للمسلمین موضعا. ثم انهم فی خلافة عمر أیضا، نقضوا و اجتمع الیهم من سواد الروم و غیرهم، فأمر أبو عبیدة، عمرو بن العاص، بغزوهم فسار الیهم فی أربعة آلاف ففتحها علی مثل صلح شرحبیل ثانیة، و فتح شرحبیل جمیع مدن الاردن، و حصونها علی هذا الصلح، فتحا یسیرا بغیر قتال، و فتح بیسان، و افیق، و جرش و بیت رأس، و قدس، و الجولان، و عکا، و صور، و صفوریة، و غلب علی سواد الاردن و جمیع أرضها. و کان أبو عبیدة، وجه عمرو بن العاص الی سواحل الاردن فکثر به الروم، فکتب الی أبی عبیدة، یستمده فوجه أبو عبیدة الیه یزید بن أبی سفیان، فسار یزید و علی مقدمته معاویة أخوه ففتح یزید، و عمرو سواحل الاردن، فکتب أبو عبیدة بفتحها لهما و کان لمعاویة فی ذلک بلاء حسنا و أثر جمیل، ورم معاویة عکا عند رکوبه منها الی قبرص ورم صور، ثم ان عبد الملک جددهما بعد، و قد کانتا خربتا و کانت الصناعة من الاردن بعکا، فنقلها هشام بن عبد الملک الی صور فهی بها الی الیوم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 291

فتح مدینة دمشق‌

لما فرغ المسلمون من قتال من أجتمع لهم بمرج الصفر، و کان اجتمع الهم من الروم جمع عظیم، و لقوهم بهذا المرج، أول یوم من المحرم سنة أربع عشرة، أقاموا بعد ذلک خمس عشرة لیلة، ثم رجعوا الی مدینة دمشق لاربع عشرة لیلة بقیت من المحرم سنة أربع عشرة، فأخذوا الغوطة و کنائسها عنوة و تحصن أهل المدینة و أغلقوا أبوابها ، فنزل خالد بن الولید علی الباب الشرقی فی زهاء خمسة آلاف ضمهم الیه أبو عبیدة بن الجراح، و سمی الدیر الذی نزل خالد عنده دیر خالد، و نزل عمرو بن العاص علی باب توما، و نزل شرحبیل علی باب الفرادیس، و نزل أبو عبیدة علی باب الجابیة ، و نزل یزید بن أبی سفیان علی الباب الصغیر الی الباب الذی یعرف بکیسان، و جعل أبو الدرداء عویمر بن عامر الخزرجی علی مسلحة ببرزة ، و کان الاسقف الذی أقام لخالد النزل فی بدأته ربما وقف علی السور یدعوا به خالد فاذا أتی سلم علی خالد و حادثة فقال له الاسقف: ذات یوم: یا أبا سلیمان [ان] أمرکم مقبل ولی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 292
علیک عدة فصالحنی عن هذه المدینة، فدعی خالد بداوة و قرطاس فکتب فیه:- «بسم اللّه الرحمن الرحیم، هذا ما أعطی خالد بن الولید أهل دمشق، اذا دخلها أعطاهم أمانا عن أنفسهم، و أموالهم، و کنائسهم، و سور مدینتهم لا یهدم، و لا یسکن شی‌ء من بیوتهم و دورهم . لهم، بذلک عهد اللّه و ذمة رسوله صلی اللّه علیه و الخلفاء و المؤمنین لا یعرض [لهم] إلا بخیر اذا أعطوا الجزیة». ثم ان بعض أصحاب الاسقف أتی خالدا فی لیلة من اللیالی فأعلمه انها لیلة عید لاهل المدینة، و انهم فی شغل، و ان الباب الشرقی قد ردم بالحجارة، و ترک ، و أشار علیه بأن یلتمس سلما یصعد علیه فأتاه قوم من أهل الدیر بسلمین، فرقی جماعة من المسلمین علیهما الی أعلی السور، و نزلوا الی الباب و لیس علیه أحد الا رجل أو رجلان فتعاونوا علیه ففتحوه و ذلک عند طلوع الشمس.
و قد کان أبو عبیدة، عانی فتح باب الجابیة، و أصعد جماعة من المسلمین علی حائطه، فأنصب مقاتلة الروم الی ناحیته، و قاتلوا المسلمین قتالا شدیدا ثم انهم ولوا مدبرین، و فتح أبو عبیدة و المسلمون معه باب الجابیة عنوة و دخلوا منه، فألتقی أبو عبیدة و خالد بالمقسلاط، و هو
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 293
موضع النحاسین بدمشق الذی یسمی البریص، و ذکره حسان بن ثابت فی شعره فقال :
یسقون من ورد البریص علیهم‌کأسا یصفق بالرحیق السلسل
و قد روی، ان الروم أخرجوا میتا لهم من باب الجابیة [لیلا]، و قد أحاط بجنازته خلق من شجعانهم و کماتهم، و أنصب سائرهم الی الباب، فوقفوا علیه لیمنعوا المسلمین من فتحه و دخوله الی رجوع أصحابهم من دفن المیت، و طمعوا فی غفلة المسلمین عنهم و ان المسلمین بدروا بهم، فقاتلوهم علی الباب أشد قتال و أبرحه، حتی فتحوه فی وقت طلوع الشمس، فلما رأی الاسقف، ان أبا عبیدة قد قارب دخول المدینة، بدر الی خالد فصالحه و فتح [له] الباب الشرقی، فدخل [و] الاسقف معه ناشرا کتابه الذی کتبه له، فقال بعض المسلمین: و اللّه ما خالد بأمیر فکیف یجوز صلحه، فقال أبو عبیدة: انه یجیز علی المسلمین أدناهم، و أجاز صلح خالد و أمضاه، و لم یلتفت الی ما فتح عنوة فصارت دمشق کلها صلحا.
و کتب بذلک الی عمر فأنفذه و فتحت أبواب المدینة فالتقی القوم جمیعا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 294
و حکی أبو عبید القاسم بن سلام، ان حسان بن مالک خاصم عجم أهل دمشق فی کنیسة اقطعه، کل واحد من الامراء أیاها، فقال عمر : ان کانت من الخمس العشرة الکنیسة التی فی عهدهم فلا سبیل لغیرهم علیها.
و قالوا: انه لما ولی معاویة بن أبی سفیان، أراد أن یزید کنیسة یوحنا فی المسجد الجامع بدمشق، فأبی النصاری ذلک فأمسک، ثم طلبها عبد الملک بن مروان فی أیامه لمثل ما کان طلبها معاویة، و بذل لهم مالا، [فأبوا أن یسلموها الیه، ثم ان الولید بن عبد الملک جمعهم فی أیامه و بذل لهم مالا] عظیما، علی ان یعطوه أیاها فأبوا، فقال: لئن لم تفعلوا لاهدمنها، فقال بعضهم : یا أمیر المؤمنین، ان من هدم کنیسة جن، فأحفظه ذلک حتی دعا بمعول فجعل یهدم بعض حیطانها بیده، و کان علیه قباء خز أصفر ثم جمع المفعلة و النقاضین فهدمها و أدخلها فی المسجد.
فلما استخلف عمر بن عبد العزیز شکی الیه النصاری ما فعله الولید، فکتب الی عامله یأمره برد ما زید فی المسجد منها علیهم، فکتب الیه، ان أهل دمشق قد کرهوا ذلک، و قالوا: یهدم مسجدنا بعد ان أذنا فیه و صلینا و یرد بیعة، و فیهم یومئذ سلیمان بن حبیب المحاربی و غیره
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 295
من الفقهاء، و أقبلوا علی النصاری فسألوهم أن یعرضوا منها رد جمیع کنائسهم بالغوطة التی أخذت منهم عنوة، و صارت فی أیدی المسلمین، علی أن یصفحوا عن کنیسة یوحنا و یمسکوا عن المطالبة بها، فرضوا بذلک و أعجبهم، فکتب به [الی] عمر فسره و أمضی الامر فیه، و فی المسجد الجامع فی الرواق القبلی مما یلی المئذنة، کتاب فی رخامة بقرب السقف (مما أمر ببنائه أمیر المؤمنین الولید، سنة ست و ثمانین).
و کانت الجزیة بالشام فی بدئ الامر علی کل جمجمة جریبا، و دینارا، حتی وضعها عمر بن الخطاب علی أهل الذهب أربعة دنانیر، و علی أهل الورق أربعین درهما ثم جعلهم طبقات علی قدر غنی الغنی و اقلال المقل و توسط المتوسط و کانت الیهود بالشام کالذمة للنصاری یؤدون الیهم الخراج فدخلوا فی الصلح معهم. ثم أتی یزید بن أبی سفیان بعد فتح مدینة دمشق. و صیدا و عرقة و جبیل، و بیروت، و هی سواحل دمشق و علی مقدمته أخوه معاویة ففتحها فتحا یسیر و جلا کثیرا من أهلها و تولی فتح عرقة معاویة نفسه ثم ان الروم غلبوا علی بعض هذه السواحل فی آخر خلافة عمر و أول خلافة عثمان فقصد لهم معاویة حتی فتحها ثم رمها و شحنها بالمقاتلة و أقطعهم القطائع.
و قالوا: لما استخلف عثمان و ولی معاویة الشام وجه معاویة، سفیان بن مجیب الازدی الی طرابلس و کانت ثلاثة مدن مجتمعة فبنی فی مرج علی أمیال منها حصنا سمی حصن سفیان، و قطع المادة عن أهلها من البحر و غیر البحر و حاصرهم فلما اشتد علیهم الحصار اجتمعوا فی أحد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 296
الحصون الثلاثة و کتبوا الی ملک الروم یسألونه أن یمدهم أو یبعث الیهم بمواکب لیهربوا فیها الی ما قبله فوجه الیهم بمراکب کثیرة رکبوا فیها لیلا و هربوا فلما أصبح سفیان و کان یبیت کل لیلة فی حصنه و یحصن المسلمین معه ثم یغدو من الحصن، وجد الحصن الذی کانوا فیه خالیا فدخله و کتب بالفتح الی معاویة فأسکنه معاویة جماعة من الیهود و هو الحصن الذی فیه المیناء الیوم. و کان عبد الملک بعد ذلک بناه و حصنه.

فتح بعلبک‌

قالوا: لما فرغ أبو عبیدة من أمر مدینة دمشق، سار الی حمص، فمر ببعلبک فطلب أهلها الامان و الصلح، فصالحهم علی أن أمنهم علی أنفسهم، و أموالهم و کنائسهم، و کتب لهم بذلک کتابا.

فتح حمص‌

روی الکلبی : ان أبا عبیدة لما فرغ من أمر دمشق، قدم أمامه خالد بن الولید، و ملحان بن زیاد الطائی، فلما توافوا بحمص قاتلهم أهلها، ثم لجأوا الی المدینة و طلبوا الامان و الصلح، فصالحوه علی مائة ألف و سبعین ألف دینار.
و قال الواقدی و غیره. بینما المسلمون علی أبواب دمشق، اذ أقبلت خیل للعدو، فخرجت الیهم جماعة من المسلمین، فلقوهم بین بیت لهیا و الثنیة، فولوا منهزمین نحو حمص علی طریق قارا، و أتبعوهم حتی وافوا حمص، و رآهم الحمصیون و کانوا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 297
منخوبین لهرب هرقل عنهم، و ما کان یبلغهم من قوة کید المسلمین و بأسهم و ظفرهم، و کفوا أیدیهم عنهم، فأخرج الحمصیون الیهم النزل، و أقام المسلمون علی الاربط و هو النهر الذی یمر بانطاکیة و یصب فی البحر، و ما کان علی المسلمین السمط بن الاسود الکندی . ثم لما فرغ أبو عبیدة من أمر دمشق، و استخلف علیها یزید بن أبی سفیان، قدم حمص علی طریق بعلبک، فنزل باب الرستن فصالحه أهل حمص علی ان أمنهم علی أنفسهم، و أموالهم و سور مدینتهم و کنائسهم، و أرحائهم، و استثنی علیهم ربع کنیسة یوحنا للمسجد، و اشترط الخراج علی من أقام منهم، ثم استخلف بحمص، عبادة بن الصامت الانصاری، و مضی نحو حماة فتلقاه أهلها مذعنین فصالحهم علی الجزیة فی رؤوسهم، و الخراج فی أرضهم، و مضی نحو شیزر، فخرجوا یکفرون و رضوا بمثل ما رضی به أهل حماة، و بلغت خیله الزراعة، و القسطل، ثم مر أبو عبیدة بمعرة حمص و هی التی تنسب الیوم الی النعمان بن بشیر الانصاری فخرجوا یقلسون بین یدیه، ثم أتی أفامیة، ففعل أهلها مثل ذلک،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 298
و أذعنوا بالخراج و الجزیة و استتم أمر حمص. و أتی عبادة بن الصامت [الانصاری] اللاذقیة، فقاتله أهلها فکادهم عبادة حتی دخل باب المدینة، و فتحها عنوة و کبر علی الحصن، و بنی عبادة باللاذقیة مسجدا جامعا و وسع بعد ذلک، و فتح المسلمون مدینة تعرف ببلدة علی فرسخین من جبلة عنوة.
ثم أنها خربت و جلا أهلها فأنشأ معاویة جبلة و کانت حصنا للروم جلوا عنها عند فتح المسلمین حمص. و فتح المسلمون مع عبادة أیضا أنطرطوس، و کان حصنا، ثم جلا أهله عنه، فبنی معاویة مدینة أنطرطوس و مصرها، و أقطع المقاتلة بها القطائع، و کذلک فعل بمرقیة و بلنیاس، و بیت سلمیة. ثم أن صالح بن علی بن عبد اللّه بن العباس اتخذها و بنی و ولده فیها و مصروها، و نزلها من نزل من ولده فهی لهم و ارضوها.
ثم جمع هرقل جموعا عظیمة من الروم، و أهل الشام، و الجزیرة و أرمینیة، تکون زهاء مائتی ألف، و ولی أمرهم رجلا من خاصته، و بعث علی مقدمته جبلة بن الایهم الغسانی، فی مستعربة الشام من لخم و جذام و غیرهم، و عزم علی محاربة المسلمین و العمل علی انه ان ظفر و الا دخل قسطنطینیة، و اجتمع المسلمون فرجعوا الیه فاقتتلوا علی الیرموک- و هو نهر- أشد قتال و أبرحه، و کان اجتمع من المسلمین لهم یومئذ نحو أربعة و عشرین ألفا، و تسلسلت الروم، و أتباعها لئلا یهربوا، فقتل منهم زهاء تسعین ألفا و هرب فللهم فلحقوا بانطاکیة، و حلب و الجزیرة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 299
و أرمینیة، و فلسطین، و بلغ هرقل خبرهم فهرب من انطاکیة الی قسطنطینیة، فلما جاوز الدرب قال: «علیک یا سوریة السلام». و کانت وقعة الیرموک فی رجب سنة خمس عشرة.
ثم سار أبو عبیدة الی قنسرین و انطاکیة ففتحها و لم تزل قنسرین و کورها مضمومة الی حمص حتی جعل یزید بن معاویة قنسرین، و انطاکیة، و منبج، و دوانها جندا.
فلما استخلف الرشید أفرد قنسرین بکورها فصیر ذلک جندا، و أفرد منبج، و دلوک، و رعبان، و قورس، و انطاکیة، و تیزین و سماها العواصم، لان المسلمین یعتصمون بها فی ثغورهم فتعصهم.

فتح فلسطین‌

قالوا: کانت أول وقعة واقعها المسلمون الروم فی خلافة أبی بکر بأرض فلسطین، و علی الناس عمرو بن العاص، ثم ان عمرا فتح غزة فی خلافة أبی بکر. ثم فتح بعد ذلک سبسطیة، و نابلس، علی ان أعطاهم الامان علی أنفسهم و أموالهم، و منازلهم علی أن الجزیة فی رقابهم و الخراج فی أرضهم، ثم فتح مدینة لد و أرضها ثم فتح یبنی، و عمواس، و بیت جبرین، و فتح، یافا. و قیل: بل فتحها معاویة، و فتح رفح مثل ذلک. ثم قدم أبو عبیدة علیه بعد فتح قنسرین و نواحیها، و ذلک فی سنة ست عشرة و هو محاصر ایلیاء. و هی مدینة بیت المقدس، و طلب أهل ایلیاء من أبی عبیدة الامان، و الصلح علی مثل ما صولح علیه أهل مدن الشام، من اداء
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 300
الجزیة و الخراج، و الدخول فیما دخل فیه نظراؤهم، علی أن یکون المتولی للعقد لهم أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب، فکتب أبو عبیدة بذلک الی عمر، فقدم عمر، فنزل الجابیة من دمشق ثم صار الی ایلیاء فأنفذ صلحهم و کتب به لهم، و کان فتح ایلیاء فی سنة سبع عشرة.
ثم کان طاعون عمواس سنة ثمانی عشرة فتوفی فیه خلق من المسلمین، و کان ممن توفی فیه أبو عبیدة بن الجراح، و معاذ بن جبل، و شرحبیل بن حسنة. فلما أتت عمر بن الخطاب وفاة أبی عبیدة، کتب الی یزید بن أبی سفیان بولایة الشام، مکانه، و أمره أن یغزو قیساریة، و قد قال قوم:
ان عمر انما ولی یزید الاردن و فلسطین. و انه ولی أبا الدرداء دمشق، و ولی عبادة بن الصامت حمص.
و قال الواقدی: اختلف علینا فی أمر قیساریة.
فقال قائلون: فتحها معاویة و قال آخرون: بل فتحها عیاض بن غنم بعد وفاة أبی عبیدة، و هو خلیفته [و قال قائلون: فتحها عمرو بن العاص] و قال قائلون: خرج عمرو الی مصر، و خلف ابنه عبد اللّه بن عمرو فکان الثبت من ذلک. و الذی أجمع علیه من یوثق بقوله، ان أول الناس حاصرها عمرو بن العاص نزل علیها فی جمادی الاولی سنة ثلاث عشرة، فکان یقیم علیها ما أقام، فاذا کان للمسلمین اجتماع فی أمر عدوهم سار الیهم فشهد اجنادین، و فحل، و المرج، و دمشق، و الیرموک. ثم رجع الی قیساریة فحاصرها و خرج الی مصر من قیساریة، ثم لما ولی یزید بن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 301
أبی سفیان و کان أخاه معاویة محاصرا فیساریة، و توجه الی مصر مطعونا فمات بها.
و قال غیر الواقدی: ولی عمر بن الخطاب، یزید بن أبی سفیان، فلسطین مع ما ولاه من أجناد الشام، فکتب الیه أن یغزوا قیساریة، و قد کانت حوصرت قبل ذلک، فنهض الیها فی سبعة عشر ألفا فقاتله أهلها، ثم حصرهم، و مرض فی آخر سنة ثمان عشر، فمضی الی دمشق، و استخلف علیها معاویة ففتحها، و کتب الیه بفتحها، فکتب به یزید الی عمر. و یقال: ان معاویة فتحها بعد موت یزید. و کان عمر ولی معاویة الشام بعد موت أخیه یزید فشکر له أبو سفیان ذلک. و قال یا أمیر المؤمنین وصلتک رحم. و کانت مدة حصار قیساریة، سبع سنین، و فتحها فی شوال سنة تسع عشرة ففتحها معاویة قسرا، بعد ان کان یئس من فتحها، و لما فتحت وجد فیها من المرتزقة سبعمائة ألف، و من السامرة ثلاثین ألفا، و من الیهود مائتی ألف، و وجد بها ثلثمائة سوق قائمة، و کان یحرسها علی سورها کل لیلة مائة ألف ، و کان سبب فتحها یهودی دل المسلمین علی طریق، فی سرب فیه الماء الی حقوی الرجل، فدخلها المسلمون من ذلک الموضع، و کبروا فیها فأراد الروم أن یهربوا من السرب فوجدوا المسلمین علیه، و کان بها خلق من العرب، و منهم شقراء التی یقول فیها حسان بن ثابت الانصاری:
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 302
تقول شقراء لو صحوت عن الخمر لاصبحت مثری العدد
و قدم سبی قیساریة علی عمر، و کانوا أربعة آلاف رأس، فأنزلوا الجرف، ثم قسمهم عمر علی یتامی الانصار، و جعل بعضهم فی الکتاب و الاعمال للمسلمین، و کان من قتل بقیساریة من مقاتلة المشرکین ثمانین ألفا، و کتب عمر الی معاویة، یأمره بتتبع ما بقی من فلسطین ففتح عسقلان صلحا بغیر کید ، و أخربت الروم عسقلان فی أیام ابن الزبیر، فلما ولی عبد الملک بن مروان بناها و حصنها ورم قیساریة و بنی بها بناء کثیرا، و بنی مسجدها، و بنی أیضا صور وعکا الخارجة و کانت هذه سبیلها، و لم تکن مدینة الرملة قدیمة و انما کان موضعها رملة، فولی الولید بن عبد الملک سلیمان بن عبد الملک جند فلسطین فنزل لدّ، ثم أحدث مدینة الرملة و مصرها، و کان أول ما بنی منها قصره، و الدار التی تعرف بدار الصباغین، و جعل فی الدار صهریجا، ثم اختط المسجد الجامع و بناه، و ولی الخلافة قبل استتمامه، فبنی فیه بعد خلافته، و أتمه عمر بن عبد العزیز، و نقص من خطة سلیمان، و قال: أهل الرملة یکتفون بهذا، و بنی الناس فی الرملة بعد بنائه أیاها المنازل بأذنه، و احتفر لاهل الرملة قناتهم التی تدعی بردة و احتفر بها آبارا، و النفقة علیها من مال السلطان محتسب بها فی جماعات العمال الی هذا الوقت، لان المعتصم بالله کان یحل بها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 303

فتح قنسرین و العواصم‌

قالوا: سار أبو عبیدة بعد فراغه من أمر الیرموک الی حمص، فأستقراها ثم أتی قنسرین و علی مقدمته خالد بن الولید، فقاتله أهل مدینة قنسرین، ثم لجأوا الی حصنهم و طلبوا الصلح فصالحهم أبو عبیدة علی مثل صلح أهل حمص، و غلب المسلمون علی أرضها و قرارها، و کان حاضر قنسرین لتنوخ منذ أول ما تنخوا بالشام نزلوه وهم فی بیوت الشعر، ثم ابتنوا المنازل، فدعاهم أبو عبیدة الی الاسلام فأسلم بعضهم، و أقام البعض علی النصرانیة، فصالحهم علی الجزیة، و کان أکثر من أقام علی نصرانیته بنو سلیح بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، و یقال: ان جماعة من أهل ذلک الحاضر أسلموا فی خلافة المهدی، فکتب علی أیدیهم بالخضرة قنسرین.
ثم سار أبو عبیدة یرید حلب، فبلغه ان أهل قنسرین نقضوا فرد الیهم السمط بن الاسود الکندی فحصرهم ثم فتحها.
و وجد بها بقرا و غنما فقسم بعضها فیمن حضر، و جعل الباقی فی المغنم و کان حاضر طیئ قدیما، نزلوه بعد حرب الفساد التی کانت بینهم، حین نزل الجبلین من نزل منهم، فلما ورد أبو عبیدة علیهم أسلم بعضهم، و صالح کثیر منهم علی الجزیة، ثم أسلموا بعد ذلک بیسیر الا من شذ منهم. و کان بقرب حلب حاضر حلب یجمع أصنافا من العرب من تنوخ و غیرهم، فصالحهم أبو عبیدة علی الجزیة. ثم انهم أسلموا بعد ذلک و جرت بینهم و بین أهل حلب حرب أجلاهم فیها أهل حلب، فانتقلوا الی قنسرین، ثم أرادوا التغلب علیها فأجلاهم اهلها فتفرقوا فی البلاد. و کان حیار بنی القعقاع بلدا معروفا قبل الاسلام، و به کان مقیل المنذر بن ماء السماء، فنزله بنو القعقاع بن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 304
خلید بن جزء بن الحارث العبسی، و أوطنوه لان عبد الملک بن مروان، أقطع القعقاع فیه قطیعة، و أقطع عمه العباس بن جزء بن الحارث بن زهیر بن جذیمة، قطیعة أوغرت له الی الیمن، و کانت بنته ولادة عند عبد الملک، فولدت له الولید و سلیمان. و دخل أبو عبیدة حلب و علی مقدمته، عیاض بن غنم ، فوجد أهلها قد تحضوا، فنزل علی حصنهم فلم یبثوا ان طلبوا الصلح و الامان علی أنفسهم، و أولادهم و سور مدینتهم و کنائسهم و منازلهم و الحصن الذی بها فأعطوا ذلک و استثنی علیهم موضع المسجد، و کان الذی صالحهم عیاض فأنفذ أبو عبیدة صلحه، ثم سار أبو عبیدة من حلب الی انطاکیة و قد تحصن بها خلق من قنسرین فلما صار بقریة مهروبة، و هی من انطاکیة علی فرسخین، لقیه جمع العدو ففضهم و ألجأهم الی المدینة، و حاصر أهلها من جمیع أبوابها و کان معظم الجیش علی باب فارس، و الباب الذی یدعی باب البحر. ثم انهم صالحوه علی الجزیة أو الجلاء، فجلا بعضهم و أقام البعض، فأمنهم و وضع علی کل حالم دینارا و جریبا، ثم نقضوا فوجه الیهم عیاض بن غنم، و حبیب بن مسلمة الفهری، ففتحاها علی الصلح الاول، و صار أبو عبیدة الی معرة مصرین، ففتحها علی مثل صلح حلب، و جالت خیله فبلغت بوقا ، و فتحت قری الجومة و سرمین، و مرتحوان ، و تیزین، و صالحوا أهل دیر طایا، و دیر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 305
الفسیلة علی أن یضیفوا من حربهم من المسلمین، و غلبوا علی جمیع أرض قنسرین و انطاکیة، و التاث أهل حلب فعاد أبو عبیدة الیهم فلم یزل بهم حتی أذعنوا، و فتحت أبواب مدینتهم. ثم سار یرید قورس، و قدم أمامه عیاض بن غنم، فتلقاه راهب من رهبان هذه الناحیة، یسأل الصلح عن أهلها، فبعث به الی أبی عبیدة و هو بین جبرین، و تل عزاز، فصالحه عن قورس، ثم وردها فعقد لاهلها عهدا و أعطاهم مثل الذی أعطی أهل انطاکیة و غلب علی جمیع أرض قورس الی آخر حد نقابلس. و بعث عیاضا الی منبج ثم لحقه، و قد صالح أهلها علی مثل صلح انطاکیة، فانفذ ذلک و بعثه الی ناحیة دلوک و رعبان، فصالحه أهلها علی مثل صلح منبج، و اشترط علیهم أن یبحثوا عن أخبار الروم، و یکاتبوا بها المسلمین، و صار الی بالس فرتب بها جماعة من المقاتلة، و أسکنها قوما من عرب الشام الذین أسلموا بعد قدوم المسلمین، و کانت بالس و القری المنسوبة الیها عشریة، فمر بهم مسلمة بن عبد الملک غازیا من ناحیة الثغور الجزریة، فاجتمع الیه جماعة من أهلها، فسألوه أن یحتفر لهم نهرا یسقی أرضهم من الفرات، علی أن یجعلوا له الثلث من غلاتهم، بعد العشر الواجب بحق بیت المال، فحفر النهر المعروف بمسلمة و وفوا له بالشرط، ورم سور المدینة و أحکمه.
ثم صارت بالس و قراها لورثته فلم تزل فی أیدیهم الی ان زالت دولة بنی أمیة، فأقطعها أبو العباس، سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن العباس، فصارت لابنه محمد بن سلیمان فأقر بها للرشید و نزل [عنها له] لسعایة أخیه جعفر الیه به، فأقطعها الرشید المأمون فصارت لولده من بعده، ثم خرجت عن أیدیهم فیما بعد.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 306

امر جزیرة قبرص‌

قال الواقدی، و غیره: غزا معاویة فی البحر غزوة قبرص الاولی و لم یرکب المسلمون بحر الروم قبلها، و قد کان معاویة استأذن عمر فی غزو البحر فلم یأذن له، فلما ولی عثمان کتب الیه یستأذنه فی غزو قبرص و یعلمه قربها و سهولة الامر فیها فکتب الیه، قد شهدت مارد علیک عمر حین استأذنته فی غزو البحر، فلما دخلت سنة سبع عشرة کتب الیه یهون علیه رکوب البحر الی قبرص، فکتب الیه عثمان: فأن أردت ان أذن لک فلیکن معک امرأتک والا فلا. فرکب البحر من عکا و معه مراکب کثیرة و حمل امرأته (فاختة بنت قرظة) ، و حمل عبادة بن الصامت الانصاری معه أیضا امرأته أم حرام بنت ملحان الانصاریة و ذلک فی سنة ثمان و عشرین، فلما صار المسلمون الی قبرص فأرقوا الی ساحلها بعث الیهم صاحبها یطلب الصلح و اذعن أهلها فصالحهم معاویة علی سبعة آلاف و مائتی دینارا یؤدونها فی کل سنة و فارقهم الروم علی مثل ذلک، و اشترط المسلمون علیهم مع اداء الاتاوة، النصیحة و انذار المسلمین بسیر الروم الیهم، و قد کانوا نقضوا الشرائط المشترطة علیهم حتی حوربوا مرات، أولهن فی سنة ثلاث و ثلاثون. و بعض الرواة یقول: فی سنة خمس و ثلاثین، ثم أحدثوا فی ولایة عبد الملک بن صالح علی الثغور الشامیة حوادث أراد بها نقض صلحهم فاستفتی جماعة من الفقهاء، فأفتی أکثرهم بالابقاء علیهم. ثم آخر ما ظهروا من مخالفة ما شورطوا علیه فی سنة احدی و ثلثمائة فغزاهم المسلمون المتولی کان للبحر بالثغور الشامیة و ثغور میانة وسبوا حتی عادوا الی النجوع بأمرهم الاول، فکف عنهم و جری أمرهم بعد ذلک الی هذا الوقت علی صلحهم القدیم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 307

امر الثغور الشامیة

قالوا: کانت ثغور المسلمین المعروفة بالشامیة أیام عمر و عثمان و ما بعد ذلک، انطاکیة و غیرها من المدن المدعوة بالعواصم، و کان المسلمون یغزون ما وراءها کغزوهم الیوم ما وراء طرسوس، و کان فیما بین الاسکندرونة و طرسوس حصون و مسالح للروم کالحصون و المسالح التی یمر بها المسلمون الیوم فیما وراء طرسوس، فربما أخلاها أهلها و هربوا الی بلاد الروم خوفا علی نفوسهم و ربما نقل الیها الروم من المقاتلة من یشحنونها بهم الی ان طال الخوف علیهم و دام استیحاشهم فانتقلوا الی بلد الروم فلما غزا معاویة غزوة عموریة فی سنة خمس و عشرین وجد الحصون فیما بین انطاکیة و طرسوس خالیة فحبس بها جماعة من أهل الشام و الجزیرة و أمرهم بالوقوف عندها حتی انصرف من غزاته، فلما انصرف وجد من کان خلفه قد بنوا مسجدا جامعا من ناحیة کفربیا التی عند المصیصة فاتخذ هناک صهریجا و کان اسمه علیه مکتوبا، ثم جدد المسجد فی خلافة المعتصم بالله و هو یدعی الان مسجد الحصن. ثم غزا معاویة سنة احدی و ثلاثین من ناحیة المصیصیة حتی بلغ درولیة فلما خرج جعل لا یمر بحصن فیما بینه و بین انطاکیة الا هدمة.
و لما کانت سنة أربع و ثمانین، غزا علی الصائفة عبد اللّه بن عبد الملک بن مروان، فدخل من درب انطاکیة و أتی المصیصیة فبنی حصنها علی أساسه القدیم، و وضع بها سکانا من الجند، فیهم ثلاثمائة رجل، انتخبهم من ذوی الباس و النجدة، و لم یکن المسلمون سکنوها قبل ذلک، و بنی فیها مسجدا فوق تل الحصن ثم سار فی جیشه حتی غزا حصن سنان، ففتحه و وجه یزید بن حنین الطائی الانطاکی فأغار، ثم انصرف الیه، فتم بناء المصیصیة و شحنها سنة خمس و ثمانین، و کانت فی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 308
الحصن کنیسة جعلت هریا و کانت الطوالع من انطاکیة تطلع علیها فی کل عام، فتشتوا بها، ثم تنصرف، وعدة من کان یطلع الیها ألف و خمسمائة رجل الی ألفین، قالوا: و شخص عمر بن العزیز حتی نزل هری المصیصیة، و أراد هدمها لانه خاف أن یحاصرها الروم و من بها فاعلمه الناس انها انما عمرت لتدفع عن انطاکیة، فانه ان أخربها لم یکن للعدو ناهیة دون انطاکیة.
ثم بنی هشام بن عبد الملک ربض المصیصیة. و بنی مروان بن محمد الحصون فی شرقی جیحان و بنی علیها حائطا و أسکنها قوما من الفرس، و الصقالبة، و الانماط، و النصاری، و جعل حوالیها خندقا و علیها بابا من خشب.
ثم لما استخلف أبو العباس فرض بالمصیصیة لاربعمائة رجل زیادة فی شحنتها و أقطعهم. فلما استخلف المنصور فرض لاربع مائة رجل آخرین.
ثم لما دخلت سنة تسع و ثلاثون و مائة، أمر بعمران مدینة المصیصیة و کان حائطها متشعثا من الزلازل، و أهلها قلیلون فی داخل المدینة، فبنی سورها و أسکنها أهلها سنة أربعین و مائة، و سماها المعمورة و بنی فیها مسجدا جامعا فی موضع هیکل کان فیها، و نقل أهل الحصون الی المدینة، و أعطاهم خططا بها و منازل عوضا من منازلهم.
و لما استخلف المهدی فرض بالمصیصة لالفی رجل، و لم یقطعهم لانها قد کانت شحنت بالجند و المطوعة، و لم تزل الطوالع تأتیها من انطاکیة فی کل عام، حتی کثر من بها وقووا فی خلافة المهدی. و بنی الرشید کفربیا و حصنها بخندق، ثم رفع الی المأمون فی غلة کانت علی منازلها فأبطلها، و کانت منازلها کالخانات. و أمر بأن یبنی علیها سور، فما استتم حتی توفی فقام المعتصم [بالله] بتمامه و تشریفه، و کان الذی بنی حصن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 309
المثقب هشام ابن عبد الملک، علی ید حسان بن ماهویه الانطاکی. و بنی هشام أیضا حصن قطرغاس، علی ید عبد العزیز بن حسان الانطاکی، و بنی أیضا حصن مورة، و کان سبب بنائه أیاه ان الروم عرضوا لرسوله فی درب اللّکام عند العقبة البیضاء، و رتب فیه أربعین رجلا و جماعة من الجراجمة و أقام ببغراس مسلحة فی خمسین رجلا، و ابتنی لهم حصنا.
و بنی هشام أیضا حصن بوقا من عمل انطاکیة، ثم جدد و أصلح بعد ذلک.
و کان الطریق فیما بین انطاکیة و المصیصیة مسبعة یعترض الناس فیها الاسد، فلما کانت أیام الولید بن عبد الملک، شکی الیه ذلک، فوجه أربعة آلاف جاموس و جاموسة، مما کان الحجاج بعث به من الجوامیس مع الزط، الذین کان محمد بن القاسم الثقفی بعث بهم من السند، بعث ألفی جاموس جعلت فی أجام کسکر، فانتفع الناس فی الطریق بین انطاکیة و المصیصیة بها.
و قال جماعة من أهل انطاکیة: ان أذنة بنیت سنة احدی و أربعین و مائة و اثنتین و أربعین و مائة و الجنود من أهل خراسان معسکرون علیها مع مسلمة بن یحیی البجلی، و من أهل الشام مع مالک بن أدهم الباهلی وجهها صالح بن علی و لما کانت سنة خمس و ستین و مائة، أغزی المهدی ابنه هارون الرشید بلاد الروم فنزل علی الخلیج ثم خرج فبنی جسر أذنة علی سیحان و قد کان المنصور أغزی صالح بلاد الروم فوجه هلال بن ضیغم فی جماعة من أهل دمشق و الاردن و غیرهم فبنی هلال القصر و لم یکن بناؤه محکما فهدمها الرشید و بناه ثم لما کانت سنة أربع و تسعین و مائة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 310
بنی أبو سلیم فرج الخادم أذنة فأحکم بناءها و حصنها و ندب الیها رجالا من أهل خراسان و غیرهم علی زیادة فی العطاء، و ذلک بأمر محمد بن الرشید، ورم قصر سیحان، و کان الرشید توفی سنة ثلاث و تسعین [و مائة] و عامله علی أعشار الثغور أبو سلیم فاقره محمد و أبو سلیم هذا هو صاحب الدار بانطاکیة.
و کان الحسن بن قحطبة الطائی لما غزا بلاد الروم فی سنة اثنتین و ستین و مائة فی أهل خراسان، و أهل الموصل، و الشام، و أمداد الیمن و متطوعة العراق و الحجاز، خرج راجعا من بلد الروم مما یلی طرسوس، و کان معه فی غزاته تلک مندل العنزی المحدث الکوفی، و معتمر ابن سلیمان البصری، فنزل فی مرجها و رکب الی مدینتها و هی خراب فنظر الیها و أطاف بها من جمیع جهاتها و حزر عدة من یسکنها فوجدهم مائة ألف. فلما قدم علی المهدی وصف له أمرها و ذکر ما فی بنائها و شحنتها من غیظ العدو و کبته، و عز الاسلام و أهله و أخبره فی الحدث من الثغور الجزریة أیضا بخبر رغبة فی بناء مدینتها، فأمر بناء طرسوس ، و ان یبدأ بمدینة الحدث فبنیت، و أوصی المهدی ببناء طرسوس.
فلما کانت سنة احدی و سبعین و مائة بلغ الرشید ان الروم قد ائتمروا بالخروج الی طرسوس لتحصینها و ترتیب المقاتلة فیها، فأغزی الصائفة فی تلک السنة هرثمة بن اعین، و أمره بعمارة طرسوس و بنائها و تمصیرها ففعل و أجری
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 311
أمرها علی ید [فرج] أبی سلیم الخادم فوکل أبو سلیم ببنائها و توجه الی مدینة السلام فأنهض الندبة الاولی من أهل خراسان وهم ثلاثة آلاف رجل فوردوا طرسوس ثم أشخص الندبة الثانیة وهم ألفا رجل منهم من أهل المصیصیة ألف رجل، و من أهل انطاکیة ألف رجل علی زیادة لکل رجل فی أصل عطائه عشرة دنانیر، فعسکروا مع الندبة الاولی بالمیدان علی الباب المعروف بالجهاد فی أول یوم من المحرم سنة اثنتین و سبعین و مائة الی ان استتم بناء طرسوس و تحصینها و بناء مسجدها و مسح فرج ما بین النهر الی النهر فبلغ ذلک أربعة آلاف خطة کل خطة عشرون ذراعا فی مثلها و اقطع أهل طرسوس الخطط و سکنتها، الندبتان فی شهر ربیع الاخر سنة اثنتین و سبعین و مائة.
و لما کانت سنة ثمانین و مائة أمر الرشید بابتناء مدینة عین زربة و تحصینها و ندب الیها ندبة من أهل خراسان و غیرهم و أقطعهم بها المنازل ثم لما کانت سنة ثلاث و ثمانین و مائة، أمر ببناء الهارونیة. فبنیت و شحنت أیضا بالمقاتلة و من نزح من المطوعة و نسبت الیه.
قالوا: و کانت الکنیسة السوداء من حجارة سود بناها الروم علی وجه الدهر و لها حصن قدیم أخرب فیما أخرب، فأمر الرشید بناء الکنیسة السوداء و تحصینها و ندب الیها المقاتلة علی زیادة فی العطاء.
قالوا: و کانت بالثغور ایغارات قد أبطلت و تحیفت أکثر ما یرتفع من أعشارها و أمر المتوکل علی اللّه فی سنة ثلاث و أربعین و مائتین بابطال تلک الایغارات فأبطلت.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 312

فتوح الجزیرة

کل الجزیرة من فتوح عیاض بن غنم بعد وفاة أبی عبیدة ، لما توفی بطاعون عمواس الذی کان فی سنة ثمانی عشرة، و کان قبل موته استخلف عیاضا فکتب الیه عمر بتولیة الجزیرة، فسار الیها فأول ما بدا بالرها، فصالحه أهلها علی ان لهم هیکلهم و ما حوله و علی ان لا یحدثوا کنیسة، و علی معاونة المسلمین و ارشادهم، و اصلاح الجسور، فأن ترکوا شیئا مما شورطوا علیه فلا ذمة لهم. ثم انتهت طلیعة عیاض الی الرقة، فأغاروا علی حاضر کان حولها من العرب، و علی قوم من الفلاحین، فأصابوا و هرب من نجا من أولئک فدخلوا مدینة الرقة، و أقبل عیاض فی عسکره حتی نزل من الرقة علی الباب المسمی بالرها فی تعبئته فرمی المسلمون ساعة حتی جرج بعضهم، فتأخر عیاض [عنهم] لئلا تبلغه حجارتهم و سهامهم و رکب فطاف حول المدینة و رتب علی أبوابها روابط ثم رجع الی عسکره و بث السرایا فکانوا یأتون بالاسری من القری و بالاطعمة فلما مضت خمسة أیام أو ستة، أرسل بطریق المدینة الی عیاض یطلب الامان فصالحهم عیاض علی ان آمن جمیع أهل الرقة علی أموالهم و مدینتهم، و قال، عیاض: «الارض لنا و قد وطئناها و أحرزناها» و أقرها فی أیدیهم علی الخراج، و دفع منها ما رفض الی المسلمین، و وضع الجزیة علی رقابهم، و ألزم کل رجل منهم سوی الصبیان و النساء دینارا. و قد قیل:
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 313
ان عمر ألزم کل امرئ منهم أربعة دنانیر. ثم سار عیاض الی حران فطلب الحرانیة الصلح، ثم أتبعهم النصاری و کتب لهم کتابا فصالحهم علی الجزیة عن کل رجل دینار و مدی قمح، و ان علیهم ارشاد الضال و اصلاح الجسور و نصیحة المسلمین.
ثم قدم صفوان بن المعطّل و حبیب بن مسلمة الفهری الی سمیساط و سار فی آثارهما فوجدهما قد غلبا علی قری و حصون منها فصالحه أهلها علی مثل صلح الرها . ثم أتی سروج و راس کیفا و الارض البیضاء فغلب علی أرضها و صالح أهل حصونها علی مثل صلح الرها. ثم أتی قرایات الفرات ففتحها علی مثل ذلک، و أتی عین الوردة، و هی و رأس العین فأمتنعت علیه فترکها و أتی تل موزن، و موزن امرأة قدیمة نسب التل الیها. ففتحها علی فتح ما تقدم و ذلک فی سنة تسع عشر، و وجه عیاض الی قرقیسیا حبیب بن مسلمة الفهری ففتحها صلحا علی مثل صلح الرقة، و فتح عیاض آمد [بغیر] قتال علی مثل صلح الرها، و فتح میافارقین علی مثل ذلک، و فتح حصن کفر توثا و نصیبین، و طور عبدین و حصن ماردین، و دارا، علی مثل صلح ما تقدم. و فتح باقردی، و بازبدی علی مثل ذلک، و أتاه بطریق الزوزان فصالحه
.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 314
عن أرضه علی أتاوة ثم سار الی ارزن ففتحها صلحا علی مثل ما تقدم و دخل الدرب، فبلغ بدلیس و جازها الی خلاط و صالح بطریقها ثم انتهی الی العین الحامضة من أرمینیة فلم یتجاوزها. ثم عاد فضمن صاحب بدلیس خراج خلاط و جماجمها و ما علی بطریقها ثم انصرف فبعث الی سیحان ففتحها علی مثل الصلح فیما تقدم. و بعث الی بلد ففتحها و أسکنها قوما من العرب. ثم سار الی الرقة. ثم الی حمص، و قد کان عمر ولاه أیاها فمات بها سنة عشرین.
ثم ولی عمر بعده سعید بن عامر فلم یلبث الا بعد قتال شدید. ثم دخلت عنوة و صولحوا بعد ذلک علی ان دفعت الارض الیهم، و وضعت] الجزیة علی کل رجل منهم، أربعة دنانیر، و لم تسب نساؤهم و لا أولادهم و جلا خلق منها، فاعتمل المسلمون أراضیهم و ازدرعوها باقطاع. ثم سلک الخابور حتی فتح حصون الفرات حصنا حصنا، عانات، و تلبس، و الناووسة، و آلوسة [وهیت] .
و قال الحجاج بن منیع: بحکمة عن أبیه عن جده عن میمون بن مهران، أخذ الزیت و الخل و الطعام لمرفق المسلمین بالجزیرة مدة، ثم خفف عنهم، و اقتصر بهم علی ثمانیة و أربعین، و أربعة و عشرین و اثنی عشر درهما.
و کان علی کل انسان مع جزیته مدان من قمح و قسطان من زیت، و قسطان من خل. فأما قسمة الجزیرة علی ما هی علیه الان من دیار ربیعة، و دیار مضر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 315
فأنه لما ولی عمر بن الخطاب معاویة الشام و الجزیرة أمره عمر أن ینزل العرب مواضع نائیة عن المدن و القری و یأذن لهم فی اعتمال الارضین التی لاحق فیها لاحد فأنزل بنی تمیم الرابیة المعروفة بهم من دیار مضر، و أنزل المازحین [و المدیبر] اخلاطا من قیس و أسد و غیرهم، و فعل ذلک فی جمیع نواحی دیار مضر و رتب ربیعة فی الدیار المنسوبة الیها. و أما نهر سعید فکان موضعه غیضة ذات سباع فاقطعها سعید بن عبد الملک بن مروان و هو الذی کان یقال له سعید الخیر لانه کان یظهر تنسکا فحفر النهر و عمر ما [هناک، و قال بعضهم: الذی أقطعها الولید بن عبد الملک.
و قال آخرون: الذی أقطعه ذلک عمر بن عبد العزیز، قالوا و لم یکن للرافقة أثر قدیم و انما] بناها المنصور سنة خمس و خمسین و مائة علی بناء بغداد، و رتب فیها جندا من أهل خراسان و جرت علی ید المهدی و هو ولی عهد. ثم ان الرشید بنی قصره بها.
و أما رصافة هشام فأن هشام بن عبد الملک أحدثها و کان ینزل قبلها الزیتونة، و حفر الهنی، و المری، و استخرج الضیاع المنسوبة الیهما و أحدث بها واسط الرقة، ثم صارت اقطاعا لام جعفر زبیدة بنت جعفر المنصور، فأبتنت فیها القطیعة التی تنسب الیها، و زادت فی عمارتها، و لم تکن الرحبة المنسوبة الی مالک بن طوق مما له أثر قدیم، و انما بناها طوق بن مالک بن عتاب التغلبی فی خلافة المأمون، و کانت کفر توثا حصنا قدیما فاتخذها ولد أبی ر؟؟؟ یمثة التغلبی منزلا و مصروها و حصنوها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 316
و الاعشار بدیار ربیعة، و کور البریة فهی أعشار ما أسلمت علیه العرب، أو عمرته من الموات الذی لم یکن فی ید أحد، أو رفضه النصاری فمات [و غلب] علیه الدغل فأقطعه قوم، و استحیا بعضه آخرون فحصل أمر الجزیرة علی ان مدائنها کلها صلحا و أرضوها عنوة الا الخلاف فی رأس العین بالثغور الجزریة.
لما استخلف عثمان بن عفان جمع لمعاویة الی الشام الجزیرة و ولایة ثغورهما و أمره أن یغزو شمشاط و هی أرمینیة الرابعة أو یغزیها فوجه معاویة الیها حبیب بن مسلمة الفهری، و صفوان بن المعطل السلمی، ففتحها بعد أیام من نزولهما علیه علی مثل صلح الرها، و أقام صفوان بها و توفی فیها فی آخر خلافة معاویة. و لم تزل شمشاط خراجیة علی مثل ما علیه بلد الجزیرة الی أن صیرها المتوکل علی اللّه عشریة، أسوة غیرها من سائر الثغور. و غزا صفوان حصن کمخ بعد فی سنة تسع و خمسین و هی السنة التی مات فیها و معه عمیر بن الحباب السلمی، فعلا عمیر سور کمخ و لم یزل یجالد علیه حتی کشف الروم و صعد المسلمون ففتحه لعمیر بن الحباب، و بذلک کان یفخر و یفخر له. ثم غلبت الروم علی هذا الحصن بعد ذلک و لم یزل یفتحه و تغلب الروم علیه، الی ان کانت سنة تسع و أربعین و مائة، فان المنصور شخص عن بغداد حتی نزل حدیثة الموصل، ثم أغزی منها الحسن بن قحطبة و بعده محمد بن الاشعث، و جعل علیهما العباس بن محمد و أمره أن یغزوا کمخ فمات محمد بن الاشعث بآمد، و سار العباس، و الحسن، حتی صار الی ملطیة فحملا منها المیرة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 317
ثم أناخا علی کمخ و نصب علیه المجانیق الی ان فتح. ثم ان الروم بعد ذلک استولوا علیه و أغلقوا بابه. فلما کانت سنة سبع و سبعین و مائة غزا محمد [بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی عمیرة الانصاری و هو عامل عبد الملک بن صالح علی شمشاط ففتحه و دخله لاربع عشرة لیلة خلت من شهر ربیع] الاخر من تلک السنة فلم یزل فی أیدی المسلمین حتی کان الهیج فی أیام محمد بن الرشید فهرب أهله عنه و غلبت الروم علیه، و یقال:
ان عبید اللّه بن الاقطع سلمه الی الروم و تخلص ابنه منهم. ثم ان عبد اللّه ابن طاهر فتحه فی خلافة المأمون فکان فی أیدی المسلمین حتی احتال قوم من نصاری شمیشاط، و قلیقلا ، و بقراط بن اشوط بطریق خلاط فی دفعه الی الروم، و التقرب الیهم بذلک بسبب ضیاعهم التی کانت فی أعمالهم و هو علی حاله فی أیدیهم الی هذا الوقت.
و کان أول أمر ملطیة ان عیاض ابن غنم، وجه حبیب بن مسلمة الفهری من شمیشاط الیها ففتحها ثم أغلقت، فلما ولی معاویة الشام و الجزیرة وجه الیها حبیب بن مسلمة الفهری من شمیشاط الیها ففتحها عنوة و رتب فیها رابطة من المسلمین مع عاملها، و قدمها معاویة و هو داخل الی بلد الروم فشحنها بجماعة من أهل الشام و الجزیرة و غیرهما فکانت طریق الصوائف. ثم ان أهلها انتقلوا عنها فی أیام عبد اللّه بن الزبیر و خرجت الروم فشعثتها ثم ترکها فنزلها قوم من الارمن، و النبط، و النصاری.
فلما غزا عبد اللّه بن عبد الملک فی سنة ثلاث و ثمانین بنی المسلمون بطرندة و هی من ملطیة علی ثلاث مراحل واغلة فی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 318
بلاد الروم [مساکن و نزلوها و ملطیة حینئذ خراب لیس فیها الا الارمن و النبط و النصاری الذین قدمنا خبرهم و کانت تأتیهم طالعة من جند الجزیرة فی الصیف فیقیمون بها الی أن] تسقط الثلوج فاذا کان ذلک قفلوا فلما ولی عمر بن عبد العزیز رحل أهل طرندة اشفاقا علیهم من العدو، فاحتملوا وهم کارهون. ثم خرجت الروم عند تولی هشام ابن عبد الملک الی ملطیة فغزا هشام سنة ثلاث و عشرین و مائة و عسکر علی ملطیة حتی بنیت و لما کانت سنة ثلاث و ثلاثین و مائة أقبل قسطنطین طاغیة الروم عامدا ملطیة حتی حصر من فیها فوجهوا رسولا یستعرضون عامل الجزیرة و هو موسی بن کعب، و کان بحران، فلم یمکنه اصراخهم لشغل بنی أمیة کان بأمر المشورة، فلما وقف طاغیة الروم علی ذلک وضع علیها المجانیق حتی اذا جهدهم البلاء نزلوا علی الجلاء و حملوا معهم ما خف علیهم حمله و ألقوا کثیرا مما ثقل علیهم فی الابار و المخابئ و خرجوا و قد قام لهم الروم صفین من باب المدینة الی منقطع اخرهم مخترطی سیوفهم و طرف سیف کل واحد منهم مع طرف سیف الذی یقابله حتی کأن سیوفهم عقد قنطرة ثم شیعوهم حتی بلغوا مآمنهم فتوجه المسلمون نحو الجزیرة و تفرقوا فیها و هدم الروم ملطیة فلم یبقوا منها الا هریها، فأنهم شعثوا منه شیئا یسیرا و هدموا حصن قلوذیة فلما کانت سنة تسع و ثلاثین [و مائة] وجه المنصور عبد الوهاب بن ابراهیم الامام والیا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 319
علی الجزیرة و ثغورها، فنفذ فی سنة أربعین و مائة و معه الحسن بن قحطبة فی جنوده أهل خراسان، و ضرب البعوث علی أهل الجزیرة و الشام فتوافی معه سبعون ألفا فعسکر علی ملطیة و قد جمع الفعلة من کل بلد فأخذ فی بنائها، و کان الحسن بن قحطبة ربما حمل الحجر حتی یناوله البناء، و جعل یقول من سبق الی شرفة فله کذا حتی فرغ من بناء ملطیة و مسجدها فی ستة أشهر، و بنی لها مسلحة علی النهر المعروف بقباقب، و هذا النهر یدفع فی الفرات، فأسکن المنصور ملطیة أربعة آلاف مقاتل من أهل الجزیرة، لانها من ثغورهم، علی زیادة عشرة دنانیر فی عطاء کل رجل منهم، و معونة مائة دینار، و بنی حصن قلوذیة، و أقبل قسطنطین طاغیة الروم فی أکثر من مائة ألف رجل فنزل جیحان فلما بلغه کثرة المسلمین أحجم عن ملطیة. ثم تعرضت الروم لها فی أیام الرشید فلم یقدروا علیها.
أما مرعش، فأن أبا عبیدة کان وجه، و هو بمنبج خالد بن الولید، الیها، ففتح حصنها علی ان جلا أهلها عنه ثم أخربه، و بنی مدینة مرعش و أسکنها جندا فلما کان موت یزید بن معاویة کثرت غارات الروم علیهم فانتقلوا، ثم ان العباس بن الولید بن عبد الملک صار الی مرعش فعمرها و حصنها و نقل الناس الیها و بنی لهم مسجدا جامعا، و کان یقطع فی کل عام أهل قنسرین بعثا الیها فلما کانت أیام مروان بن محمد و شغل بمحاربة أهل حمص خرجت الروم فحصرت أهل مرعش حتی صالحهم أهلها علی الجلاء فجلوا الی الجزیرة و جند قنسرین بعیالاتهم و أخربها الروم فلما فرغ مروان من أهل حمص بعث جیشا لبناء مرعش فبنیت و مدنت فخرجت الروم فی فتنته فأخربتها فبناها صالح بن علی فی خلافة المنصور، و حصنها و ندب الناس الیها علی زیادة فی العطاء، و استخلف المهدی فزاد فی شحنتها و تقویة أهلها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 320
و أما الحدث فیقال: ان حصنها مما کان فتح أیام عمر فتحه حبیب ابن مسلمة من قبل عیاض بن غنم، و کان معاویة یتعهده بعد ذلک و کان بنو أمیة یسمون درب الحدث (درب السلامة) تطیرا منه، لان المسلمین کانوا أصیبوا به. و قال آخرون: انما سمی الحدث لان المسلمین لقوا بدرب الحدث غلاما حدثا فقاتلهم فی اصحابه فقیل درب الحدث. و لما کانت سنة اثنتین و ستین و مائة وجه المهدی الحسن بن قحطبة غازیا خرج من درب الحدث فساح فی بلد الروم و ثقلت وطأته علیهم حتی صوروه فی کنائسهم، فیقال: انه نظر الی موضع مدینتها و أخبر ان ملک الروم کان قد خرج من ذلک الدرب فلما انصرف کلم المهدی فی بنائها ، و بناء طرسوس، فأمر بتقدیم بناء الحدث فأنشأها علی بن سلیمان بن علی و هو علی الجزیرة و قنسرین، و توفی [المهدی سنة تسع و ستین و مائة مع فراغهم من بنائها و سمت] المهدیة و المحمدیة، و کان أول بنائها باللبن. و فرض محمد فیها لاربعة آلاف و أسکنهم أیاها من أهل خراسان و الشام و الجزیرة، و هجم الشتاء بعد وفاة المهدی و تقلد موسی و کثرت الامطار و الثلوج فشعثتها و ثلمت سورها، و نزلت الروم بها فتفرق عنها من کان فیها من جندها و غیرهم، و بلغ الخبر موسی فقطع بعثا مع المسیب بن زهیر ، و بعثا مع روح بن حاتم، و بعثا مع حمزة بن مالک فمات موسی قبل أن ینفذوا. ثم ولی الرشید فأمر ببنائها و تحصینها و شحنها و اقطاع مقاتلیها المساکن و القطائع.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 321
و أما زبطرة فکانت علی ما حکوا، حصنا قدیما رومیا، ففتح مع حصن الحدث القدیم، فتحه حبیب بن مسلمة الفهری، و کان قائما الی ان أخربته الروم فی أیام الولید بن یزید فبنی بناء غیر محکم. ثم أناخت الروم علیه فی أیام فتنة مروان بن محمد فهدمته فبناه المنصور، ثم خرجوا الیه فشعثوه فبناه الرشید علی ید محمد بن ابراهیم و شحنه، فلما کانت خلافة المأمون طرقه الروم فشعثوه و أغاروا علی سرح أهله فأستاقوه، فأمره المأمون بمرمته و تحصینه. ثم خرجت الروم الی زبطرة فی خلافة المعتصم بالله فقتلوا الرجال، وسبوا النساء، و أخربوها فاحفظه ذلک فغزاهم حتی بلغ من بلادهم عموریة ، ففتحها و قتل و سبی و أمر ببناء زبطرة فلم تعد، و بنیت فی مواضع منها حصون ینسب الیها. و أما حصن منصور [فان الذی تولی بناءه منصور بن جعونة بن الحارث العامری، من قیس فنسب الیه و کان] منصور هذا مقیما بتلک الناحیة أیام مروان ابن محمد فی خیل کثیفة من أهل الشام و الجزیرة. ثم اتهم بغش الاسلام، فلما قدم المنصور الرقة من بیت المقدس سنة احدی و أربعین و مائة وجه الیه من أتاه به فضربت عنقه بالرقة ثم انصرف الی الهاشمیة بالکوفة، و کان الرشید بنی حصن منصور و شحنه فی خلافة المهدی.
و أما المرج المعروف بعبد الواحد علی باب حصن منصور، فکان حمی للمسلمین قبل أن یبنی الحدث و زبطرة فلما بنیتا استغنی بهما فعمر و ضمه الحسین الخادم الی الاحواز فی خلافة الرشید ثم توثب الناس علیه فغلبوا علی مزارعه حتی قدم عبد اللّه بن طاهر الشام فرده الی الضیاع،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 322
و یقال: ان عبد الواحد الذی نسب هذا المرج الیه، هو عبد الواحد بن الحارث بن الحکم بن أبی العاص ابن عمر [ابن] عبد الملک و کان المرج له فجعله حمی للمسلمین.

فتوح أرمینیة

کانت شمشاط، و قلیقلا ، و خلاط، و أرجیش، و باجنیس تدعی أرمینیة الرابعة و کانت کورة البسفرّجان، و دبیل، و سراج طیر، و بغروند، تدعی أرمینیة الثالثة، و کانت جرزان تدعی أرمینیة الثانیة . و کانت السیسجان، و أران تدعی أرمینیة الاولی، و یقال:
ان شمشاط وحدها کانت تدعی أرمینیة الرابعة، و کانت قلیقلا، و خلاط، و أرجیش، و باجنیس، و سراج طیر، و بغروند، و دبیل، و البسفرجان تدعی أرمینیة الثالثة. و السیسجان و أران تدعی أرمینیة الثانیة، و تفلیس، و هی جرزان تدعی أرمینیة العلیا. و کانت جرزان و أران فی أیدی الخزر، و سائر أرمینیة فی أیدی الروم یتولاها صاحب أرمیناقس و هو الذی تسمیه العرب فی هذا الوقت الارمیناق، و کانت الخزر تخرج فتغیر فربما بلغت الدینور فوجه قباذ بن فیروز الملک قائدا من عظماء قواده فی اثنی عشر الفا فوطئ بلاد أران، و فتح ما بین النهر الذی یعرف بالرس الی شروان. ثم ان قباذا لحق به فبنی بأران مدینة البیلقان، و مدینة برذعة، و هی مدینة الثغر کله، و مدینة قبلة و هی الخزر، ثم بنی سد اللبن فیما بین أرض شروان و باب اللّان، و بنی علی سد اللبن ثلثمائة و ستین مدینة خربت بعد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 323
بناء الباب و الابواب، ثم ملک بعد قباذ ، ابنه انوشروان ، فبنی مدینة الشابران. و مدینة مسقط، ثم بنی مدینة الباب و الابواب، و سمیت الابواب لانها بنیت علی طرق فی الجبل و أسکن ما بنی من هذه المواضع قوما سماهم السیاسیجین و بنی بأرض أران أبواب شکن، و القمبیزان و بنی الدرذوقیّة و هی اثنا عشر بابا، کل باب منها قصر من حجارة، و بنی بأرض جرزان مدینة یقال: لها سغدبیل، و أنزلها قوما من السغد و علیها مسلحة، و بنی مما یلی الروم قصرا یقال له باب فیروزقباذ ، و قصرا، یقال له باب لاذقة، و قصرا آخر یقال له، باب بارقة، و هو علی بحر طرابزندة، و بنی باب اللّان، و باب سمسخی، و بنی قلعة الجردمان، و قلعة شمشلدی، و فتح انوشروان جمیع ما کان فی أیدی الروم من أرمینیة، و عمر مدینة دبیل و حصنها، و بنی النشوی و هی قصبة کورة [البسفرجان] و بنی حصن و یص و قلاعا بأرض السیسجان، منها قلعة الکلاب، و ساهیونس، و أسکن هذه الحصون و القلاع ذوی الباس و النجدة من سیاسیجیة، ثم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 324
کتب أنو شروان الی ملک الخزر بعترة و یحتال علیه لبناء الحائط و قد اقتصصنا ذلک فی المنزلة التی قبل هذه، و ذکره فی هذا الموضع اعادة، و ملک أنو شروان ملوکا رتبهم و جعل لکل منهم شاهیة ناحیة، فمنهم خاقان الجبال و هو صاحب السریر و یدعی و هرازرا نشاه، و ملک اللکز، و یدعی جرشانشاه، و ملک لیران و یدعی لیرانشاه، و ملک شروان و یدعی شروانشاه، و ملک صاحب بخ علی بخ، و صاحب زریکران علیها، و أقر ملوک جبل القبق علی ممالکهم، و صالحهم علی الاتاوة. و لم تزل أرمینیة فی أیدی الفرس حتی ظهر الاسلام. فرفض من السیاسیجین حصونهم و مدائنهم حتی خربت، و غلب الخزر و الروم علی ما کان فی أیدیهم بدیا .
قالوا: و قد کانت أمور الروم تشتت فی بعض الازمنة، و صاروا کملوک الطوائف من الفرس، فملک أرمنیاقس و هو بلد الارمیناق رجل منهم، ثم مات فملکته بعده امرأته تسمی (قالی) فبنت مدینة قالیقلا و سمتها قالیقالا، و تفسیره (احسان قالی)، فأعربت ذلک العرب، و قالوا: قالیقلا.
فأما علی ید من جری فتح أرمینیة فی الاسلام، فانه لما استخلف عثمان بن عفان کتب الی حبیب بن مسلمة الفهری و کان ذا أثر جمیل فی فتوح الشام و غزو الروم. و قد علم ذلک منه عمر ثم عثمان، فیأمره بغزو أرمینیة. فنهض الیها فی ستة آلاف، و یقال: فی ثمانیة آلاف من أهل الشام و الجزیرة، فأتی قالیقلا فاناخ علیها و خرج الیه أهلها، فقاتلهم حتی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 325
الجأهم الی المدینة فطلبوا الامان علی الجلاء و الجزیة فجلا کثیر منهم فلحقوا ببلاد الروم، و أقام حبیب فیمن معه بها أشهرا، ثم بلغه ان بطریق أرمنیاقس قد جمع للمسلمین جمعا عظیما، و انضمت الیه أمداد أهل اللّان و افخار، و سمندر من الخزر، فکتب الی عثمان یسأله المدد، و کتب الی معاویة یسأله ان ینفذ الیه من أهل الشام و الجزیرة، من یرغب فی الجهاد أو الغنیمة، فبعث الیه معاویة ألفی رجل، أسکنهم قالیقلا و أقطعهم بها القطائع، و جعلهم مرابطة بها. و لما ورد علی عثمان کتاب حبیب کتب الی سعید بن العاص بن سعید بن العاص، و هو عامله علی الکوفة، یأمره بامداده بجیش علیهم سلمان بن ربیعة الباهلی، و هو سلمان الخیل، و کان خیرا غزاء، فسار الیه سلمان فی ستة آلاف رجل من أهل الکوفة، و أقبلت الروم و من معها، فنزلوا علی عبر الفرات، و قد أبطأ علی حبیب المدد فبیتهم بمن معه من المسلمین، فأجتاحوهم و قتلوا عظیمهم، و ورد سلمان و قد فرغ المسلمون من عدوهم فطلب أهل الکوفة الیهم، أن یشرکوهم فی الغنیمة، فلم یفعلوا حتی تغالظ حبیب و سلمان فی القول، و توعد بعض الشامیین سلمان بالقتل، فقال الشاعر:
و ان تقتلوا سلمان نقتل حبیبکم‌و ان ترحلوا نحو ابن عفان نرحل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 326
و کتب الی عثمان، فکتب أن الغنیمة باردة لاهل الشام و کتب الی سلمان یأمره بغزو أران، قالوا: و لم تزل مدینة قالیقلا مذ فتحت ممتنعة بمن فیها من أهلها، حتی خرج الطاغیة فی سنة ثلاث و ثلاثین و مائة، فحصر أهل ملطیة و هدم حائطها، و أجلی من بها من المسلمین [الی الجزیرة] ، ثم نزل مرج الحصی و وجه کوشان الارمنی ، حتی أناخ علی قالیقلا فحصرها، و أهلها یومئذ قلیل، فنقب أخوان من الارمن من أهل قالیقلا ردما کان فی سورها و خرجا الی کوسان، فأدخلاه المدینة، فغلب علیها و قتل و سبی، و هدمها و ساق ما حواه الی الطاغیة، ففرق السبی علی أصحابه.
فلما کانت سنة تسع و ثلاثین و مائة فادی المنصور بمن کان حیا من أساری قالیقلا، و عمرها، ورد من فادی به الیها، و ندب الیها جندا من أهل الجزیرة، و غیرهم، و قد کان طاغیة الروم خرج الی قالیقلا فی خلافة المعتصم بالله، فهدم سورها فانفق المعتصم علیها حتی حصنها.
ثم سار حبیب بعد فتحه قالیقلا الی خلاط، فأتاه بطریقها بکتاب عیاض بن غنم، الذی صالحه فیه علی ماله و بلاده، و قاطعه علی ما یؤدیه من الاتاوة فانفذ حبیب ذلک له. و قاطع صاحب مکس، و هی من نواحی البسفرّجان عن بلادة و کتب له کتاب صلح و أمان و وجه الی قری أرجیش، و باجنیس، بمن غلب علیها، وجبی جزیة رؤوس أهلها، و لم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 327
یعرض لبحیرة (الطریخ) و لم تزل هذه البحیرة مباحة حتی ولی محمد بن مروان بن الحکم الجزیرة و أرمینیة، فحوی صیدها و کان یستغلها، ثم صارت لمروان بن محمد فقبضت عنه.
قالوا: ثم سار حبیب حتی نزل مرج دبیل فسرب الخیول الیها، ثم زحف حتی نزل علی بابها فتحصن أهلها، و رموه فوضع علیها المنجنیق الی أن طلبوا الامان و الصلح، فأعطاهم أیاه و سارت خیله حتی غلب علی جمیع قری دبیل، و وجه الی سراج طیر، و بغروند فأتاه بطریقهما فصالحه علی أتاوة یؤدیها، و علی مناصحة المسلمین و قراهم، و معاونتهم علی أعدائهم.
ثم أتی حبیب النشوی ففتحها علی مثل صلح دبیل، و قدم علیه بطریق البسفرجان فصالحه علی جمیع بلاده علی خراج یؤدیه فی کل سنة. ثم أتی السیسجان فحاربه أهلها فهزهم و غلب علی ویص و صالح أهل القلاع بالسیسجان علی خراج یؤدونه، ثم سار الی جرزان فلقیه رسول بطریقها و أهلها، فأدی الیه عنهم رسالة یطلبون فیها الامان و الصلح، فکتب لاهل تفلیس أمانا و شرط علیهم انه علی أهل کل بیت منهم دینار، و علی الا یجمعوا بین أهل البیوتان تخفیفا للجزیة و لیس علیهم أن یفرق بینهم تکثیرا لها، و علی أن یؤدوا الاتاوة عن أرضهم.
و فتح حبیب خوارح و کسفربیس، و کسال، و خنان، و سمسغی، و الجردمان، و کستسجی ، و شوشت، و بازلیت صلحا علی حقن دماء أهلها، و اقرار مصلیاتهم و حیطانهم و علی أن یؤدوا أتاوة عن أراضیهم و رؤوسهم، و صالح أهل قلرجیت و أهل ثریالیت و خاخیط، و خوخط، و ارطهال، و باب اللان، و صالح الصناریة و الدودانیة علی أتاوة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 328
و سار سلمان بن ربیعة الباهلی حین أمره عثمان بالمسیر الی أران ففتح مدینة البیلقان صلحا علی ان آمنهم علی دمائهم و أموالهم و حیطان مدینتهم و اشترط علیهم اداء الخراج و الجزیة. ثم أتی سلمان برذعة فعسکر علی نهر یقال له (الثرثور) مسافة ما بینه و بینها أقل من فرسخ و أغلق أهلها أبوابها فعاناها أیاما وشن الغارات فی قراها و کانت زروعها مستحصدة فصالحوه علی مثل صلح البیلقان و فتحوا أبوابها فدخلها و أقام بها و سرت خیله ففتحت شفشین و المسقوان، و أوذ، و المصریات، و الهرحلیات، و تبار، و هی رساتیق و فتح غیرها من أران، و دعا أکراد البلاسجان الی الاسلام فقاتلوه فظفر بهم و أقر بعضهم بالجزیة و أدی بعض الصدقة وهم قلیل.
و وجه الی شمکور و هی مدینة قدیمة من فتحها و لم تزل مسکونة الی ان أخربها السیاوردیة الذین کانوا تجمعوا عند انصراف یزید بن أسید السلمی عن أرمینیة فغلظ أمرهم و کثرت بوایقهم ، ثم عمرها بغامولی المعتصم فی سنة أربعین و مائتین و هو آنذاک والی أرمینیة و أذربیجان، و أسکنها قوما من الخزر خرجوا راغبین فی الاسلام، و نقل الیها التجار من برذعة و سماها (المتوکلیة) نسبة الی المتوکل، ثم سار سلمان الی مجمع البرس، و الکرخلف برزنج، و عبرا الکر ففتح قبله و صالح صاحب شکن و القمبیران علی أتاوة، و صالحه أهل خیزان، و ملک شروان و سائر ملوک الجبل، و أهل مسقط و الشابران، و مدینة الباب، ثم أغلقت بعده و لقیه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 329
خاقان فی جیشه خلف نهر البلنجر، فقتل فی أربعة آلاف من المسلمین (رحمهم اللّه). و فیه و فی قتیبة بن مسلم یقول ابن جمانة الشاعر الباهلی:
و إن لنا قبرین قبرا بلنجرو قبرا بصین استان یالک من قبر
و لما ورد علی عثمان نعی سلمان، کتب الی حبیب بأن یکون مقیما بالثغور الشامیة و الجزریة للغزو بها، و ولی أرمینیة حذیفة بن الیمان العبسی، فشخص الی برذعة و وجه عماله علی ما بینهما و بین قالیقلا. ثم أمره عثمان بتخلیف صلة بن زفر العبسی، علی عمله و الانصراف الیه.
و ولی عثمان المغیرة بن شعبة أرمینیة و أذربیجان، ثم عزله و ولی القاسم ابن ربیعة بن أمیة بن أبی الصلت الثقفی. ثم ولی الاشعث بن قیس لامیر المؤمنین علی بن أبی طالب (رحمة اللّه علیه) أرمینیة و أذربیجان ثم ولیها عبد اللّه بن حاتم بن النعمان بن عمرو الباهلی لمعاویة فمات بها، فولاها
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 330
معاویة أخاه عبد العزیز فبنی مدینة دبیل و حصنها و کبر مسجدها، و بنی مدینة النشوی ورم مدینة برذعة، و یقال: انه جدد بناءها و أحکم حصن الفارقین حولها و جدد بناء مدینة البیلقان، و کانت هذه المدن متشعثة مستهدمة و یقال: ان الذی جدد بناء برذعة محمد بن مروان فی أیام عبد الملک ابن مروان.
و لما کانت فتنة ابن الزبیر انقضت أرمینیة و خالف أحرارها و اتباعهم، فلما ولی محمد بن مروان لاخیه عبد الملک ظفر بهم فقتل و سبی و غلب علی البلاد، ثم وعد من بقی منهم أن یفرض لهم فی الشرف و جمعهم لذلک فی کنائس من عمل خلاط فاغلقها علیهم و وکل بأبوابها ثم حرقهم فیها، و ولی سلیمان بن عبد الملک أرمینیة عدی بن عدی ابن عمیرة الکندی، و کان عدی بن عمیرة ممن نزل الرقة مفارقا لعلی ابن أبی طالب (رحمه اللّه) ثم أقره علیها عمر بن عبد العزیز، و هو صاحب نهر عدی بالبیلقات. ثم یزید بن عبد الملک، معلق بن صفار البهرانی، ثم عزله و ولی الحارث بن عمرو الطائی، و ولی الجراح بن عبد اللّه الحکمی، فنزل برذعة فرفع الیه اختلاف المکاییل بها و موازینها فأقامها علی العدل و الوفاء و اتخذ، مکیالا یدعی الجراحی فأهلها الی الیوم یتعاملون به.
ثم عبر الکر و سار حتی قطع النهر المعروف بالسمور و غزا بلاد الخزر فقتل منهم مقتلة عظیمة، و قاتل أهل بلاد حمزین ثم صالحهم علی أن ینقلهم الی رستاق خیزان، و جعل لهم منه قریتین و أوقع بأهل غومیک و سبی منهم، ثم قفل فنزل شکی، و شتی جنده ببردغة، و البیلقان و جاشت الجزر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 331
و عبرت الرس فحاربهم فی صحراء ورثان ثم انحازوا الی ناحیة أردبیل فواقعهم علی أربعة فراسخ منها مما یلی أرمینیة فأقتتلوا ثلاثة أیام فأصیب و من کان معه فسمی ذلک النهر نهر الجراح و نسب جسر کان علیه الی الجراح أیضا. ثم ان هشام بن عبد الملک ولی مسلمة أخاه أرمینیة و انفذ علی مقدمته سعید بن عمرو بن أسود الجرشی و معه أسحق بن مسلم العقیلی و أخوته، [و] جعونه بن الحارث العامری، و ذفافة، و خالد ابنا عمیر بن الحباب السّلمی، و الفرات بن سلمان الباهلی، و الولید بن القعقاع العبسی فواقع الخزر و قد حاصروا ورثان فکشفهم عنها فأتوا میمذ من عمل أذربیجان، فلما تهیأ لقتالهم أتاه کتاب مسلمة یلومه علی قتال الخزر قبل قدومه، و یعلمه انه قد ولی أمر عسکره عبد الملک بن مسلم العقیلی، فلما سلم العسکر أخذه رسول مسلمة فقیده و حمله الی برذعة، و انصرف الخزر فاتبعهم مسلمة و کتب بذلک الی هشام فکتب الیه:-
أ تترکهم بمیمذ قد تراهم‌و تطلبهم بمنقطع التراب
و أمره باخراج الجرشی من السجن، و صالح مسلمة أهل خیزان و أمره بحصنها فهدم و اتخذ بها ضیاعا تدعی فی هذا الوقت حوز خیزان، و سالمه ملوک الجبل [و صار الیه شروانشاه، و لیرانشاه، و طبرانشاه، و فیلانشاه و جرشانشاه] و صار الیه صاحب مسقط و صمد لمدینة الباب، ففتحها و کان فی قلعتها ألف أهل بیت من الخزر فحاصرهم و رماهم بالحجارة، ثم بحدید اتخذه علی هیئة الحجارة فلم ینتفع بذلک، فعمد الی العین التی کان انوشروان أجری منها الماء الی صهریجهم، فذبح الغنم و البقر و ألقی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 332
الفروث و الحلتیت فیها، فلم یلبث ماؤهم الا لیلة حتی دود و أنتن و فسد، فلما جن علیهم اللیل هربوا و أخلوا القلعة و أسکن مسلمة مدینة الباب و الابواب أربعة و عشرین ألفا من أهل الشام علی العطاء، فأهل الباب الی الیوم لا یدعون عاملا یدخل الا و معه مال یفرقه فیهم.
ثم ولی هشام بعد مسلمة، سعیدا الجرشی فأقام بالثغر سنتین، ثم ولاه مروان بن محمد فنزل کسال و هو بنی مدینتها من برذعة علی أربعین فرسخا و من تفلیس علی عشرین فرسخا. ثم دخل أرض الخزر مما یلی باب اللان و أدخلها أسید بن زافر السلمی، أبا یزید معه ملوک الجبال من ناحیة الباب و الابواب. فأغار مروان علی صقالبة کانوا بأرض الخزر فسبی منهم عشرین ألف أهل بیت فأسکنهم خاخیط ثم انهم قتلوا أمیرهم و هربوا فلحقهم و قتلهم.
و لما بلغ عظیم الخزر کثرة من وطئ به مروان بلاده من الرجال و ما هم علیه من النجدة و البأس نخب ذلک قلبه و ملاءه رعبا، فلما دنا منه مروان أرسل الیه رسولا یدعوه الی الاسلام، أو الحرب، فقبل الاسلام، و سأل ان یوجه الیه بمن یأخذه علیه، فلما فعل مروان ما سأله من ذلک لیظهر الاسلام، و و أدع مروان علی ان أقره علی مملکته، و سار مروان نحوه بخلق کثیر من الخزر، فأنزلهم ما بین السمور و الشابران فی سهل أرض اللکز. ثم ان مروان دخل أرض ملک السریر فأوقع بأهلها، و فتح قلاعا فیها و دان له ملک السریر و اطاعه و صالحه علی ألف راس و خمسمائة جاریة سود الشعور و الحواجب و اشفار العیون فی کل سنة، و علی مائة ألف مدی تصب فی اهراء الباب و الابواب، و أخذ منه بذلک الرهن. و صالح مروان توامان علی مائة راس و خمسین غلاما، و خمسین
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 333
جاریة خماسیین سود الشعور و الحواجب و أهداب الاشفار، و عشرین ألف مدی للاهراء فی کل سنة، ثم دخل أرض زریکران فصالحه ملکها علی خمسین راسا و عشرة آلاف مدی للاهراء فی کل سنة. ثم أتی أرض حمزین فأبی حمزین أن یصالحه، و افتتح حصنهم بعد ان حاصرهم فیه شهرا، و أحرق و أخرب ثم نجع بالصلح فکان صلحه علی خمسمائة رأس یؤدیها دفعة واحدة. ثم لا یکون علیه سبیل و علی أن یحمل ثلاثین ألف مدی الی أهراء الباب فی کل سنة. ثم أتی سندان فأفتتحها صلحا علی مائة رأس یعطیه أیاها صاحبها دفعة، ثم لا یکون علیه سبیل فیما یستقبل، و علی أن یحمل فی کل سنة الی أهراء الباب خمسة آلاف مدی.
و وظف علی طبر سرانشاه عشرة آلاف مدی فی کل سنة تحمل الی أهراء الباب و لم یوظف علی فیلانشاه شیئا و ذلک لحسن غنائه و جمیل بلائه و احماده أمره ثم نزل مروان علی قلعة اللکلز، و قد امتنع صاحبها من اداء شی‌ء من الوظیفة، و خرج یرید صاحب الخزر فقتله راع بسهم رماه و هو لا یعرفه، فصالحه أهل اللکلز علی عشرین ألف مدی تحمل الی الاهراء، و ولی علیهم خشرما السلمی، و سار مروان الی قلعة صاحب شروان و هی تدعی خرش، و هی علی البحر فاذعن بالطاعة و الانحدار الی السهل و ألزمهم عشرة آلاف مدی فی کل سنة، و جعل علی صاحب شروان أن یکون فی المقدمة اذا بدأ المسلمون لحرب الخزر، ثم فی الساقة اذا رجعوا، و علی فیلانشاه أن یغزوا معهم فقط. و علی طبر سرانشاه أن یکون فی الساقة و فی المقدمة اذا انصرفوا، ثم سار مروان الی الدوادنیة فأوقع بهم، ثم جاءه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 334
قتل الولید بن یزید، و خالف علیه ثابت بن نعیم الجذامی، و تقلد مسافر القصاب من أهل الباب من قبل الضحاک الخارجی أرمینیة و أذربیجان، و التاثت الامور الی أیام أبی العباس فلما کانت تلک الایام تولی أبو جعفر الجزیرة و أرمینیة أنقذ قائدا من أهل خراسان فقتل مسافرا و ظفر بمن معه من الخوارج.
ثم لما استخلف المنصور ولی یزید بن اسید السلمی أرمینیة ففتح باب اللان ، و رتب فیه رابطة من أهل الدیوان، و دوخ الصناریة حتی أدوا الخراج، و کتب الیه المنصور یأمره بمصاهرة ملک الخزر ففعل، و ولدت له ابنته ابنا فمات و ماتت فی نفاسها، و بعث الی یزید نفاطة أرض شروان و ملاحتها فجباهما و وکل بهما و بنی یزید مدینتی ارجیل الکبری و الصغری، و أنزلهما أهل فلسطین. و کانت أرمینیة انتفضت فی ولایة الحسن بن قحطبة الطائی بعد عزل یزید بن اسید، و بکار بن مسلم العقیلی، و قاتلته الارمن و رئیسهم موشائیل الارمنی فأمده المنصور بجیوش علیها عامر بن اسماعیل [الحارثی] فواقع الحسن، موشائیل. [فقتل وفضت الجموع و استقامت له الامور و هو الذی نسب الیه نهر الحسن بالبیلقان و الباغ الذی یعرف بباغ الحسن، و ببرذعة و الضیاع المعروفة بالحسینیة.
و ولی بعد الحسن بن قحطبة عثمان بن عمارة بن خریم، ثم روح بن حاتم المهلبی، ثم خزیمة بن خازم، ثم یزید بن مزید الشیبانی، ثم عبید اللّه بن المهدی، ثم الفضل بن یحیی، ثم سعید بن سالم، ثم محمد بن یزید بن مزید. و کان خزیمة أشدهم ولایة و هو الذی سن المساحة بدبیل و النشوی و لم یکن قبل ذلک.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 335
و لم یزل بطارقة أرمینیة مقیمین فی بلادهم یحمی کل واحد منهم ناحیته. و ولیهم خالد بن یزید بن مزید فی خلافة المأمون فقبل هدایاهم و خلطهم بنفسه فأفسدهم ذلک و جرأهم علی من بعده من عمال المأمون.
ثم ولی المعتصم بالله الحسن بن علی الباذغیسی المعروف بالمأمونی الثغر، فأهمل بطارقته و أحراره و لان لهم حتی ازدادوا فسادا علی السلطان وکلا علی من یلیهم من الرعیة، و غلب اسحاق بن اسماعیل بن شعیب مولی بنی أمیة علی جرزان، و وثب سهل بن سنباط البطریق علی عامل حیدر ابن کاوس الافشین علی أرمینیة فقتل کاتبه و افلت بحشاشة نفسه، ثم ولی أرمینیة عمال کانوا یقبلون من أهلها العفو و یرضون من خراجها بالمیسور.
ثم ولی المتوکل علی اللّه یوسف بن محمد بن یوسف المروزی أرمینیة لسنتین من خلافته، فلما صار بخلاط أخذ بطریقها بقراط بن اشوط، فحمله الی سر من رأی فأوحش البطارقة و الاحرار و المتغلبة ذلک منه. ثم انه عمد عامل له یقال له العلاء بن أحمد الی دیر بالسیسجان یعرف بدیر الاقداح لم تزل نصاری أرمینیة تعظمه و تهدی الیه فأخذ منه جمیع ما کان فیه و عسف أهله فأکبرت البطارقة ذلک و أعظمته، و تکاتبت فیه و حض بعضهما علی بعض علی الخلاف و النقض و دسوا الی الخویثیة وهم علوج یعرفون بالارطان فی الوثوب بیوسف و حرضوهم علیه لما کان من حملة بقراط بطریقهم و وجه کل امرئ منهم و من المتغلبة خیلا و رجالا لیؤیدوهم علی ذلک فوثبوا به بطرون، و قد فرق أصحابه فی القری فقتلوه و أحتووا علی ما کان فی عسکره فولی أمیر المؤمنین المتوکل علی اللّه بغا الکبیر أرمینیة فلما صار الی بدلیس أخذ موسی بن زرارة و کان ممن هوی قتل یوسف و أعان علیه غضبا لبقراط، و حارب الخویثیة فقتل منهم مقتلة عظیمة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 336
و سبی سبیا کثیرا، ثم حاصر أشوط بن حمزة بن جاجق بطریق البسفرجال و هو بالبلق فاستنزله من قلعته و حمله الی سر من رأی و سار الی جرزان فظفر باسحاق بن اسماعیل فقتله صبرا، و فتح جرزان و حمل من بأران و ظاهر أرمینیة ممن بالسیسجان من أهل الخلاف و المعصیة من النصاری و غیرهم حتی صلح ذلک الثغر صلاحا لم یکن علی مثله ثم قدم سر من رأی فی سنة احدی و أربعین و مائتین.

فتوح مصر و المغرب‌

کان عمر بن العاص حاصر قیساریة بعد انصراف الناس من حرب الیرموک، ثم استخلف علیها ابنه حین ولی یزید بن أبی سفیان و مضی الی مصر من تلقاء نفسه فی ثلاثة آلاف و خمسمائة، فغضب عمر لذلک و کتب الیه یوبخه و یعنفه علی افتیاته علیه برأیه و أمره بالرجوع الی موضعه ان وافاه کتابه دون مصر. فورد علیه الکتاب و هو بالعریش، و قیل أیضا:
ان عمر کتب الی عمرو بن العاص یأمره بالشخوص الی مصر فوافاه کتابه و هو محاصر قیساریة و کان الذی أتاه شریک بن عبدة فأعطاه ألف دینار، فأبی شریک قبولها، فسأله أن یستر ذلک و لا یخبر به عمر.
قالوا: و کان مسیر عمرو الی مصر فی سنة تسع عشرة فنزل العریش ثم أتی الفرماء و بها قوم مستعدون للقتال فحاربهم فهزمهم و حوی عسکرهم و مضی قدما الی الفسطاط فنزل جنان الریحان] و قد خندق أهل الفسطاط علیهم و کان اسم مدینة الفسطاط (الیونة)، فسماها المسلمون الفسطاط لانهم قالوا هذا فسطاط القوم و مجمعهم، و قیل: ان عمرو بن العاص ضرب بها فسطاطا فسمیت بذلک، و کان عمرو بن العاص قد دخل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 337
الی مصر فی ثلاثة آلاف و خمسمائة فلم یلبث ان ورد علیه الزبیر بن العوام فی عشرة آلاف، و یقال: اثنتی عشر ألفا متطوعا محتسبا، قالوا:
فکان عمرو یقاتل من وجه و الزبیر فی آخر، ثم ان الزبیر أتی بسلم فصعد علیه حتی صار فی أعلی الحصن و هو مجرد سیفه فکبر و کبر المسلمون معه و أتبعوه ففتح الحصن عنوة، و استباح المسلمون ما فیه و أقر عمرو أهله علی أنهم ذمة، و وضع علیهم الجزیة فی رقابهم، و الخراج فی أرضهم، و کتب بذلک الی عمر فأجازه. و اختط الزبیر بمصر و ابتنی دارا معروفة به، و الناس یختلفون فی مصر انها صلح أو عنوة، و انما السبب فی اختلافهم ان الزبیر لما علا الحصن و أتبعه المسلمون فدخلوا، قال صاحب الیونة و هی الفسطاط: انه قد بلغنا فعلکم بالشام و وضعکم الجزیة علی النصاری و الیهود و اقرارکم الارض فی أیدی أهلها یعمرونها و یؤدون خراجها و ان فعلتم بنا ذلک کان أرد علیکم من قتلنا و سبینا و اجلائنا فاستشار الناس فأشاروا علیه بأن یفعل، الا نفرا منهم رأوا أن یقسم الارض بینهم فوضع علی کل حالم دینارین الا أن یکون فقیرا و ألزم کل ذی أرض مع الدینارین ثلاثة أرادب حنطة، و قسطی زیت، و قسطی عسل، و قسطی خل رزقا للمسلمین تجمع فی دار الرزق و تقسم فیهم، و أحصی المسلمین فألزم أهل مصر لکل واحد منهم جبة صوف، و برنسا و عمامة و سراویل، و خفین فی کل عام. أو مکان الجبة الصوف ثوبا قبطیا، و کتب علیهم بذلک کتابا و شرط لهم اذا وفوا به الا تباع نساؤهم و أبناؤهم و لا یسبوا و ان تقر أموالهم و کنوزهم فی أیدیهم و کتب به الی عمر فأجازه، و صارت الارض أرض خراج الا انه لما وقع هذا الشرط و الکتاب، قال بعض الناس: انها فتحت صلحا. و لما فرغ ملک الیونة من أمر نفسه و من معه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 338
فی مدینته صالح عن جمیع أهل مصر علی مثل صلح الیونة فرضوا به و وضع عمرو بن العاص علی أرض مصر الخراج فجعل علی کل جریب دینارا و ثلاثة أرادب طعام و علی رأس کل حالم دینارین و کتب به الی عمر فأنفذه و کتب عمر بن الخطاب الی عمرو بن العاص فی سنة احدی و عشرین یعلمه ما أهل المدینة فیه من الجهد، و یأمره أن یحمل ما یقبض من الطعام فی الخراج الی المدینة فی البحر فکان ذلک یحمل و یحمل معه الزیت، فاذا ورد الجار حمل منها الی المدینة فجعل فی دار بها و قسم بین الناس بمکیال ، فانقطع ذلک فی الفتنة الاولی، ثم حمل فی أیام معاویة و یزید ثم انقطع فی زمن عبد الملک بن مروان، و لم یزل بعد ذلک یحمل الی خلافة أبی جعفر أو قبیلها.
و فی روایة اخری ان أهل مصر صولحوا فی خلافة عمر بعد الصلح الاول مکان الحنطة و الزیت و الخل و العسل علی دینارین زیادة فی الجزیة فألزم کل رجل منهم أربعة دنانیر فرضوا به و آثروه. و لما فتح عمرو بن العاص الفسطاط وجه عبد اللّه بن حذافة السهمی الی عین شمس فغلب علی أرضیها و صالح أهل قراها علی مثل حکم الفسطاط و وجه خارجة بن حذافة العدوی الی الفیوم، و الاشمونین، و اخمیم، و البشرودات ، و قری الصعید ففعل مثل ذلک. و وجه عمیر بن وهب الجمحی الی تنیس، و دمیاط، و تونة، و دمیرة و شطا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 339
و دقهلة، و بنا، و بوصیر، ففعل ذلک، و وجه عقبة بن عامر الجهنی، و یقال: وردان مولاه صاحب السوق بمصر الی سائر قری أسفل الارض ففعل مثل ذلک و استجمع عمرو بن العاص ففتح مصر فصارت کلها خراجیة.
وجبی عمرو خراج مصر و جزیتها ألفی ألف دینار، و جباها عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، أربعة آلاف ألف دینار، فقال عثمان: لعمرو ان اللقاح بمصر بعدک قد درت ألبانها فقال عمرو: انما ذلک لانکم أعجفتم أولاها.
و ذکر المدائنی: ان عمر بن الخطاب کان یکتب أموال عماله اذا ولاهم ثم یقاسمهم ما یزید علی ذلک اذا رجعوا و ربما أخذ جمیعه منهم فکتب الی عمرو بن العاص «انه قد فشت لک فاشیة من متاع و رقیق و آنیة و حیوان لم تکن حین ولیت مصر» فأجابه عمرو بن العاص بأن أرضه أرض متجر و مزدرع و انه أصاب فضلا عما یحتاج الیه لنفقته فکتب الیه: انی قد خبرت من عمال السوء ما کفی و کتابک کتاب من قد أقلقه لاخذ بالحق و قد سؤت بک ظنا و قد وجهت الیک محمد بن مسلمة لیقاسمک مالک فأطلعه طلعة و أخرج الیه مما یطالبک به و اعفه من الغلظة علیک فأنه برح الخفاء، قال المدائنی: فلما قاسم محمد بن مسلمة، عمرو بن العاص، قال: ان زمانا عاملنا فیه ابن حنتمة هذه المعاملة لزمان سوء، فقال محمد: لو لا زمان ابن حنتمة هذا الذی تکرهه الفیت معتقلا عنزا بفناء بیتک یسرک غزرها و یسوءک بکاؤها، قال: أنشدک اللّه ان لا تخبر عمر بذلک فأن المجالس بالامانة، فقال: لا أذکر شیئا مما جری و عمر حی.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 340

فتح الاسکندریة

قالوا: لما فتح عمرو بن العاص مصر أقام بها و کتب الی عمر یستأمره فی الزحف الی الاسکندریة، فکتب الیه عمر یأمره بذلک؛ فسار الیها فی سنة احدی و عشرین [و استخلف علی مصر] خارجة بن حذافة و کان من دون الاسکندریة من [الروم و القبط] قد تجمعوا له لیصیروا الیه فلقیهم بالکریون فهزمهم و قتل منهم مقتلة عظیمة، و کان فیهم من أهل، سخا، و بلهیت، و الخیس، و سلطیس و غیرهم قوم رفدوهم و عاونوهم. ثم سار عمرو الی الاسکندریة، فوجد أهلها معدین لقتاله، الا ان القبط منهم یحبون الموادعة، فأرسل الیه المقوقس یسأله، الصلح و المهادنة الی مدة، فأبی عمرو ذلک.
فأراد المقوقس أجابه عمرو الی ما سأله أیاه من الصلح فأبی علیه أصحابه و أغلظوا له فی القول، و أبو الا المحاربة فقاتلهم المسلمون قتالا شدیدا و حصروهم ثلاثة أشهر. ثم ان عمروا فتحها بالسیف و غنم ما فیها، و استبقی أهلها و جعلهم ذمة کأهل الیونة. و کتب الی عمر بالفتح و بعث الیه بالخمس.
و قد روی بعضهم: ان المقوقس صالح عمروا علی ثلاثة عشر ألف دینار علی أن یخرج من الاسکندریة من أراد الخروج، و یقیم بها من أحب المقام. و علی ان یفرض علی کل حالم من القبط دینارین و کتب لهم بذلک کتابا، و کتب عمر «ان اللّه قد فتح الاسکندریة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 341
علینا بلا عهد». و جعل بها رابطة، و استخلف علیها و انصرف الی الفسطاط. فبعث طاغیة الروم ثلثمائة مرکب مشحونة بالمقاتلة و علیهم رجل من أصحابه یقال له، منوئیل، فدخل الاسکندریة، و قتل من بها من المسلمین الا من لطف للهرب، و ذلک فی سنة خمس و عشرین، و بلغ ذلک عمروا فسار الیهم فی خمسة عشر ألفا فتحصن من بها من الروم فنصب عمرو علیها المجانیق و ألح بالحرب حتی أخرب جدارها ، و دخلها بالسیف عنوة فقتل المقاتلة و سبی الذریة، و قتل منوئیل، و هدم المسلمون ما بقی من جدار الاسکندریة [لان] عمرا کان قد نذر أنه ان فتحها فعل ذلک و سبی أهل القری الذین نقضوا أو أعانوا فی الحرب و هی بلهیت و الخیس، و سلطس، فودع سبیها الی المدینة فردهم عمرو و صیرهم و جماعة القبط أهل ذمة ، فالاسکندریة فی القول الاکثر انها عنوة و فی قول یزید بن أبی حبیب انها صلح.
و روی عن الواقدی، یرفعه الی عمر بن عبد العزیز انه قال: لم نفتح قریة من المغرب علی صلح الا ثلاثا: الاسکندریة، و کفرطیس، و سلطیس، و انه کان یقول: من أسلم من أهل هذه المواضع خلی سبیله و سبیل ماله.
قالوا: قامت الحبش من البیما بعد فتح مصر یقاتلون سبع سنین ما یقدرون علیهم لما یفجرونه من المیاه فی الغیاض .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 342

فتح برقة و زویلة

و سار عمرو بن العاص، بعد فتحه الاسکندریة فی جنده یرید المغرب، حتی قدم برقة و هی مدینة أطرابلس، فصالح أهلها علی الجزیة و هی ثلاثة عشر ألف دینار یبیعون فیها من أبنائهم من اختاروا بیعه. و کتب لهم بذلک کتابا، و کتب الی عمرو بن الخطاب یعلمه ان من بین برقة و زویلة سلم کلهم حسنة طاعتهم فأدی مسلمهم الصدقة، و أقر معاهدهم بالجزیة، و انه قد وضع علی أهل زویلة و من بینه و بینها ما رأی انهم یطیقونه، و أمر عماله جمیعا ان یأخذوا الصدقة من الاغنیاء فیردوها فی الفقراء، و یأخذوا الجزیة من الذمة فتحمل الیه الی مصر، و ان یؤخذ من أرض المسلمین العشر و نصف العشر و من أهل الصلح صلحهم.
و قال یزید بن أبی حبیب: ان عمرو بن العاص کتب فی شرطه علی أهل لواتة من البربر من أهل برقة ان علیکم ان تبیعوا أبناءکم و نساءکم فیما علیکم من الجزیة، قال اللیث بن سعد: فلو کانوا عبیدا ما جاز ذلک منهم.
و روی: ان عمر بن عبد العزیز، کتب فی اللواتیات ان من کان عنده لواتیة فلیخطبها الی أبیها، أو فلیرددها الی أهلها، و لواتة قریة من البربر کان لهم عهد.

فتح طرابلس‌

و سار عمر بن العاص حتی نزل طرابلس فی سنة اثنتین و عشرین، فقوتل ثم [افتتحها عنوة و أصاب بها احمال بزیون مع تجارها، فباعه و قسم ثمنه فی المسلمین، و کتب الی عمر یعرفه بلوغهم الی طرابلس، و ان بینهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 343
و بین أفریقیة تسعة أیام، و یستأذنه فی غزوها، و کان قد بلغ عمر بن الخطاب ان أهلها کانوا یؤدون الی ملک الروم شیئا فکانوا یغدرون به کثیرا. و کان ملک الاندلس صالحهم ثم غدر بهم فکتب الیه عمر فی الجواب ینهاه عنها و یذکر له ما تناهی الیه من حال أهلها، و قال بعض الرواة: ان طرابلس فتحت بعهد من عمرو بن العاص] .

[فتح] أفریقیة

قالوا: و لما ولی عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، مصر و المغرب، و کان عثمان بن عفان متوقفا عن غزوها، ثم انه عزم علی ذلک بعد ان استشار فیه، فکتب الی عبد اللّه [بن سعد] فی سنة سبع و عشرین، و یقال: فی سنة ثمان و عشرین، و یقال: فی سنة تسع و عشرین یأمره بغزوها و أمده بجیش کثیف فیهم معبد بن العباس بن عبد المطلب، و مروان بن الحکم، و الحارث أخوه و عبد اللّه بن الزبیر، و المسور بن مخرمة، و عبد الرحمن بن زید بن الخطاب، و عبد اللّه بن عمر ، و عاصم بن عمر، و عبید اللّه بن عمر، و عبد الرحمن بن أبی بکر، و عبد اللّه بن عمرو بن العاص، و بسر بن [أبی ارطاة] ، و أبو ذؤیب الهذلی الشاعر، و بأفریقیة مات.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 344
فسار عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، حتی حل بعقوبة و کان بها بطریق سلطانه من طرابلس الی طنجة فقاتله أیاما. ثم ان اللّه قتله و هرب جیشه فتمزقوا و کان المتولی لقتله عبد اللّه بن الزبیر، و بث ابن أبی سرح السرایا ففرقها فی البلاد، فأصابوا غنائم کثیرة. فلما رأی ذلک عظماء أفریقیة طلبوا الی عبد اللّه [ابن سعد] أن یأخذ منهم ثلثمائة قنطار من ذهب علی أن یکف عنهم، و یخرج من بلادهم فقبل ذلک. و قال الواقدی: ان هذا الصلح بلغ ألفی ألف و خمسمائة ألف و عشرین ألفا. فدل علی ان القنطار ثمانیة آلاف و أربعمائة دینار .
فلما صالح عبد اللّه بن سعد أهل أفریقیة رجع الی مصر، و لم ینزل علی أفریقیة أحدا، و لم یکن لها حینئذ قیروان و لا مصر جامع. فلما قتل عثمان و قد کان محمد بن أبی حذیفة بن عتبة ابن ربیعة تغلب علی مصر و انغلها علی عثمان، و کان الوالی علی مصر من قبل معاویة، عمرو بن العاص، ثم عزله معاویة. و ولی معاویة بن حدیج السکونی فبعث فی سنة خمسین الی أفریقیة عقبة بن نافع بن عبد قیس بن لقیط الفهری، فبناها و اختط قیروانها، و کان موضوعها غیضة ذات شجر و طرفاء فیها السباع و الحیات التی لا ترام، و بنی بها المسجد الجامع، و وجه ابن نافع،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 345
بسر بن أبی ارطاة الی قلعة علی أیام من القیروان عنده معدن الفضة، و بالقرب من مدینة تدعی مجانة فافتتحها و قتل و سبی فسمیت تلک القلعة قلعة بسر، و هی تعرف بذلک الی الیوم. و قد کان علی بن أبی طالب، رضوان اللّه علیه ، ولی قیس بن سعد بن عبادة الانصاری مصر، ثم عزله و استعمل محمد بن أبی بکر الصدیق، ثم عزله و ولی مالک الاشتر، فاغتیل بالقلزم، فأعاد الیها محمد بن أبی بکر، فقتله معاویة بن حدیج و أحرقه فی جوف حمار، ثم عزل معاویة بن أبی سفیان، معاویة بن حدیج، و ولی مصر و المغرب، مسلمة بن مخلد الانصاری، فولی المغرب، أبا المهاجر مولاه فلما ولی الامر یزید بن معاویة رد عقبة بن نافع الی عمله من المغرب، فغزا السوس الادنی و هو خلف طنجة، و جول فیما هناک لا یعرض له أحد بقتال، فانصرف و مات یزید بن معاویة، و بویع لابنه معاویة بن یزید و هو أبو لیلی، فنادی الصلاة جامعة، ثم تبرأ من الخلافة و جلس فی بیته و مات بعد شهرین.
فولی عبد اللّه بن الزبیر مصر ابن جحدم، و هو عبد الرحمن ابن عقبة الفهری، فاخرج عن مصر. و یقال: قتل بها فولی مروان عقبة بن نافع و لما استقام الامر لعبد الملک بن مروان بعد فتنة ابن الزبیر استعمل أخاه عبد العزیز بن مروان علی مصر فولی أفریقیة زهیر بن قیس البلوی ففتح تونس ثم انصرف الی برقة و بلغه ان جماعة من الروم خرجوا من مراکب کانوا فیها فعاثوا فتوجه الیهم فی جریدة خیل فاستشهد و من کان معه فولی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 346
عبد العزیز بن مروان، حسان بن النعمان الغسانی مکانه، فغزا ملکة البربر الکاهنة فهزمته فأتی قصورا فی حیز برقة فنزلها فسمیت قصور حسان الی الیوم، ثم ان حسان غزاها ثانیة فقتلها و سبی سبیا من البربر و بعث بهم الی عبد العزیز وهم السبی الذین ذکر نصیب الشاعر انه رآهم عند عبد العزیز بن مروان فلم یر وجوها أحسن من وجوههم.
ثم وجه عبد العزیز بن مروان موسی بن نصیر مولی بنی أمیة، و أصله من عین التمر، و یقال بل هو من بلی من اراشة، و یقال، هو من لخم، والیا علی أفریقیة ففتح طنجة و بلغت خیله السوس الادنی و بینه و بین السوس الاقصی مسیرة نیف و عشرین یوما، ثم لما کانت خلافة عمر بن عبد العزیز ولی المغرب اسماعیل بن عبید اللّه بن المهاجر مولی بنی مخزوم فسار أحسن سیرة و دعا البربر الی الاسلام [و] کتب عمر بن عبد العزیز الیهم فی ذلک کتبا فأسلم منهم خلق و غلب الاسلام علی نواحی المغرب مذ ذاک.
و ولی یزید بن عبد الملک فولی یزید بن مسلم مولی الحجاج أفریقیة [و المغرب فقدم أفریقیة] فی سنة اثنتین و مائة و کان حرسه من البربر فوسم علی ید کل منهم حرسی فأنکروا ذلک و کرهوا سیرته فقتلوه فولی یزید بن عبد الملک مکانه بشر بن صفوان الکلبی فضرب عنق عبد اللّه بن موسی بن نصیر صبرا لانه اتهمه بتألیب الناس علی یزید بن مسلم. ثم ولی هشام بن عبد الملک فأقر بشر بن صفوان أیضا، فتوفی بالقیروان سنة تسع
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 347
و مائة، فولی هشام مکانه عبد اللّه بن عبد الرحمن القیسی . ثم استعمل بعده عبد اللّه بن الحبحاب مولی بنی سلول، فأغزی عبد الرحمن بن حبیب بن أبی عبیدة بن عقبة بن نافع الفهری السوس، و أرض السودان فظفر ظفرا لم یظفر مثله أحد. ثم ولی بعد ابن الحبحاب، کلثوم بن عیاض القشیری، فقدم أفریقیة فی سنة ثلاث و عشرین، فقتل فولی بعده حنظلة ابن صفوان الکلبی، أخا بشر بن صفوان فقاتل الخوارج، و توفی هناک، و هو وال و قام الولید بن یزید بن عبد الملک فخالف علیه عبد الرحمن بن حبیب الفهری و کان محببا فی ذلک الثغر لما کان من اثار جده عقبة بن نافع فیه فمکث متغلبا علیه، و قام یزید بن الولید فلم یبعث الی المغرب عاملا ، و قام مروان فکاتبه عبد الرحمن بن حبیب. و أظهر له الطاعة و بعث الیه هدایا فأقره مروان علی الثغر و مات فولی بعده الیاس بن حبیب ثم حبیب بن عبد الرحمن، ثم غلب البربر و الاباضیة من الخوارج، و دخل محمد بن الاشعث الخزاعی أفریقیة والیا علیها فی آخر خلافة أبی العباس، فی خلق بعض الناس، یقول: فی سبعین ألفا و بعضهم یقول فی أربعین ألفا فولیها أربع سنین ورم مدینة القیروان ثم عزله المنصور و ولی عمر بن حفص بن عثمان بن قبیصة بن أبی صفرة العتکی و هو الذی یسمی هزار مرد و کان المنصور به معجبا فدخل أفریقیة و غزا منها حتی بلغ بلد البربر، و ابتنی هناک مدینة سماها العباسیة، ثم ان أبا حازم السدراتی الاباضی من أهل سدراتة، و هو مولی لکندة قاتله فاستشهد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 348
و جماعة من أهل بیته و انتقض الثغر وهدت تلک المدینة الی أساسها، و ولی بعد هزار مرد، یزید بن حاتم بن قبیصة بن المهلب فخرج فی خمسین ألفا و شیعه المنصور الی بیت المقدس و انفق علیه مالا عظیما فسار یزید حتی لقی السدراتی بطرابلس فقتله و دخل أفریقیة، فاستقامت. ثم ولی بعد یزید بن حاتم روح بن حاتم، ثم الفضل بن روح فوثب الجند علیه فذبحوه و کان الاغلب بن سالم التمیمی من أهل مرو الروذ فیمن قدم من المسودة من خراسان فولاه موسی الهادی المغرب فجمع له حریش، و هو رجل کان من جند الثغر من أهل تونس- جمعا و سار الیه و هو بقیروان أفریقیة فحصره. ثم ان الاغلب خرج الیه فقاتله فأصابه فی المعرکة سهم فسقط میتا و أصحابه لا یعلمون و لم یعلم أصحاب حریش أیضا بذلک ثم ان حریشا انهزم وجیشه فأتبعهم أصحاب الاغلب ثلاثة أیام فقتلوا عامتهم و قتلوا حریشا بموضع یعرف بسوق الاحد، و کان ابراهیم بن الاغلب من وجوه جند مصر، فوثب اثنا عشر رجلا معه فأخذوا من بیت المال مقدار أرزاقهم لم یزدادوا علی ذلک شیئا و هربوا فلحقوا بموضع یقال له الزاب و هو من القیروان علی مسیرة أکثر من عشرة أیام، و عامل القیروان یومئذ من قبل الرشید هرون بن هرثمة بن اعین و راسل ابراهیم من کان بتلک الناحیة من الجند و غیرهم، و أقبل یهدی الی هرثمة و یلاطفه و یکتب الیه بأن الذی دعاه الی ما فعله الخلة، و الضرورة، فولاه هرثمة ناحیته و استکفاه أمرها فلما صرف هرثمة و ولی بعده ابن العکی ساء أثره فی الثغر حتی انتقض علیه فاستشار الرشید هرثمة فی رجل یولیه، فأشار باستصلاح ابراهیم و تولیته فکتب الیه الرشید بأنه قد صفح عن جرمه و قلده الثغر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 349
اصطناعا له، فأبتنی ابراهیم القصر الابیض الذی فی قبلة القیروان علی میلین منها، و خط الناس حوله فبنوا و مصر ما هناک، و بنی فیه مسجدا جامعا بالجص و الاجر و جعل له عمد الرخام و سمی تلک المدینة، العباسیة فهی الیوم آهلة عامرة و کان من أمر ابن الاغلب ما کان.

[فتح] طنجة

قد تقدم أخبارنا بأن عبد العزیز بن مروان، لما وجه موسی بن نصیر والیا علی أفریقیة فی سنة تسع و ثمانین فی ولایة الولید بن عبد الملک کان من أمره فیها ما تقدم الا انه لما فتح طنجة نزلها و هو أول من نزلها و اختط بها المسلمون، و انتهت خیله الی السوس الادنی فوطئهم و سبی منهم و أدوا الیه الطاعة و قبض عامله منهم الصدقة ثم انه استخلف علیها طارق بن زیاد مولاه و انصرف الی قیروان أفریقیة.

[فتح] الاندلس‌

و غزا طارق بن زیاد الاندلس، و هو أول من غزاها و ذلک فی سنة اثنین و تسعین فلقیه الیان، و کان والیا علی مجاز الاندلس، فأمنه طارق علی ان حمله و أصحابه الی الاندلس فی السفن فلما صاروا الیها حاربه أهلها و کان ملکها فیما یزعمون من الاسبان و أصلهم من أصبهان ففتحها طارق فکتب موسی الی طارق کتابا غلیظا یلومه فیه و افتتانه بالرأی علیه و تغریره بالمسلمین و أمره الا یجاوز قرطبة و سار موسی الیها فتلقاه طارق و اعتذر الیه فصفح عنه. و افتتح طارق مدینة طلیطلة و هی مدینة مملکة الاندلس و هی مما یلی فرنجة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 350
ثم لما کانت خلافة عمر بن عبد العزیز ولی المغرب اسماعیل بن عبد اللّه ابن المهاجر مولی بنی مخزوم فسار أحسن سیرة و دعا البربر الی الاسلام فأسلم جلهم. و لما ولی یزید بن عبد الملک، ولی یزید بن أبی مسلم مولی الحجاج بن یوسف أفریقیة و المغرب فکان من أمره و أمر من ولی بعده ما قد اقتصصناه الی ان بلغنا الی ابراهیم بن الاغلب [فی أیام الرشید، کان محمد ابن الاغلب بن ابراهیم بن الاغلب] أحدث فی سنة تسع و ثلاثین و مائة مدینة بقرب تاهرت سماها العباسیة أیضا فأخربها، أفلح بن عبد الوهاب الاباضی و کتب الی الاموی صاحب الاندلس یعلمه ذلک تقربا الیه فبعث الیه الاموی بمائة ألف درهم.
و بالمغرب أرض تعرف بالارض الکبیرة، بینها و بین برقة مسیرة خمسة عشر یوما أو أقل قلیلا و بها مدینة علی شاطی‌ء البحر تدعی بارة، و کان أهلها نصاری و لیسوا بروم، غزاها جبلة مولی الاغلب فلم یقدر علیها، ثم غزاها خلفون البربری، و یقال: انه مولی ربیعة ففتحها فی أول خلافة المتوکل و قام بعده المفرج بن سلام ففتح أربعة و عشرین حصنا من حصونها فأستولی [علیها] و کتب الی صاحب البربر بمصر یعلمه خبره و انه لا یری لنفسه و لمن معه من المسلمین صلاة الا بأن یعقد له الامام علی ناحیته أو یبنی مسجدا جامعا. ثم ان أصحابه شغبوا علیه فقتلوه، و قام بعده سوران فوجه رسوله الی المتوکل یسأله عقدا و کتاب ولایة فتوفی قبل أن ینصرف الیه رسوله.
و قام المنتصر و توفی، و قام أحمد بن محمد بن المعتصم بالله، و هو المستعین بالله فأمر عامله علی المغرب و هو أوتامش أن یعقد له علی ناحیته
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 351
فلم یشخص رسوله عن سر من رأی حتی قتل أوتامش و ولی الناحیة وصیف مولی أمیر المؤمنین.

فتح جزیرة صقلیة

قد تقدم وصفنا لموقع هذه الجزیرة فی المنزلة التی قبل هذه، فأما غزوها فی الاسلام فأن أول من غزاها معاویة بن حدیج الکندی أیام معاویة ابن أبی سفیان و لم تزل بعد ذلک تغزی ، و قد فتح الاغلب بن سالم منها نیفا و عشرین مدینة و هی فی أیدی المسلمین، و فتح أحمد بن محمد بن الاغلب منها فی خلافة المتوکل علی اللّه قصریانة و حصن غلیانة.

فتح رودس و ارواد

قالوا: بعث معاویة بن أبی سفیان الی هذه الجزیرة، جنادة بن أبی أمیة الازدی و نزلها قوم من المسلمین معه فی سنة اثنین و خمسین و کانوا فی حصن اتخذ لهم و کانت هذه الجزیرة کالغیطة، فأقام المسلمون بها سبع سنین فلما کانت أیام یزید بن معاویة، کتب الی جنادة یأمره بهدم الحصن و القفل عنها. و فتح جنادة بن أبی أمیة فی سنة أربع و خمسین جزیرة أرواد، و هی بالقرب من القسطنطینیة و دخلها بمن معه من المسلمین و ترکوها من غیر أن یثبتوا فیها.

فتح اقریطش

قالوا: غزا جنادة أقریطش فی زمن معاویة فلما کان زمن الولید فتح بعضها ثم أغلقت و غزاها حمید بن معیوف الهمدانی فی خلافة الرشید ففتح بعضها. ثم غزاها فی خلافة المأمون أبو حفص عمر بن عیسی الاندلسی المعروف بالاقریطشی فافتتح بها حصنا واحدا و نزله و لم یزل یوالی منه الغارات و یفتتح الشی‌ء بعد الشی‌ء حتی أجلی جمیع الروم عنها و أخرب حصونها و سکنها المسلمون بعدهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 352

أمر النوبة و البجة

لما فتح المسلمون مصر بعث عمرو بن العاص الی النواحی التی حولها الخیل لیطاءهم فکان ممن بعث لذلک، عقبة بن نافع الفهری، و کان نافع أخا العاص لامه فی جماعة من المسلمین فدخلت خیولهم أرض النوبة کما تدخل الصوائف بلد الروم فلقی المسلمون بالنوبة قتالا شدیدا، و رماة النبل لا یکادون أن یحیطوا فلم یزل المسلمون یغزوهم و یکالبونهم و یأبون صلحهم مدة ولایة عمرو بن العاص، فلما تولی عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، أجابهم الی الهدنة علی ثلثمائة رأس کل سنة، و علی أن یهدی الیهم طعاما بقدر ذلک.
قال الواقدی: و بالنوبة ذهبت عین معاویة بن حدیج الکندی. و قال: أبو عبید القاسم بن سلام من أشیاخه یرفعه الی یزید بن حبیب لیس بیننا و بین الاساود عهد و لا میثاق انما هی هدنة علی ان یعطوا شیئا من قمح، و یعطونا رقیقا فلا بأس بشراء رقیقهم منهم أو من غیرهم.
و حکی أبو عبید عن عبد اللّه بن صالح عن اللیث بن سعد انه، قال: انما الصلح بیننا و بین النوبة علی الا نقاتلهم و لا یقاتلونا و أن یعطونا رقیقا و نعطیهم بقدر ذلک طعاما فان باعوا نساءهم و أبناءهم، لم أر بذلک بأسا أن یشتری، و کان المهدی أمر بالزام النوبة فی کل سنة ثلثمائة رأسا و ستین و زرافة علی أن یعطوا قمحا و خلا و ثیابا و فرشا أو قیمة ذلک. فقد أدعوا ان البقط لا یجب علیهم الا فی کل ثلاث سنین مرة واحدة و لیس لذلک ثبت، الا انهم لم یؤدوه منذ سنین کثیرة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 353
فأما البجة: فان المتوکل علی اللّه کان أمر بتوجیه رجل یقال له، محمد بن عبد اللّه القمی والیا علی المعدن بمصر، و ولی أیضا القلزم، و طریق الحجاز و بذرقة، حاج مصر، فلما وافی المعدن حمل المیرة فی المراکب الی بلاد البجة، و وافی ساحلا یعرف بعیذاب، فوافته المراکب هناک، فاستعان بتلک المیرة حتی وصل الی قلعة ملک البجة، و ناهضه فی عدة یسیرة و خرج الیه البجوی فی الدهم علی أبل محزمة، فعمد القمی الی الاجراس فقلدها الخیل، فلما سمعت الابل أصواتها تقطعت بالبجویین فی الاودیة، و الجبال و قتل صاحب البجة، فقام بعده ابن أخیه، و طلب الهدنة، فأبی المتوکل ذلک الا أن یطأ بساطه، فقدم سر من رأی و صولح فی سنة احدی و اربعین و مائتین، علی اداء الاتاوة، و البقط، ورد مع القمی . فأهل البجة علی العهد یؤدون ما فورقوا علیه، و لا یمنعون المسلمین العمل فی معدن الذهب. و کان ذلک فی الشرط علیهم. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص353

فتوح السواد

کان المثنی بن حارثة بن سلمة بن ضمضم الشیبانی یغیر علی أکناف السواد فی رجال من قومه، أیام الفرس فأتی أبا بکر الصدیق فقال:
یا خلیفة رسول اللّه استعملن علی من أسلم من قومی أقاتل هذه الاعاجم من فارس فکتب أبو بکر بذلک عهدا، و سار حتی نزل خفان و دعا قومه الی الاسلام، فأسلموا. ثم ان أبا بکر وجه خالد بن الولید الی العراق و کتب الی المثنی بن حارثة بالسمع و الطاعة له. ثم کتب عمر بن الخطاب بعد ذلک الیه مثل ما کان أبو بکر کتب به، و قد کان مذعور بن عدی العجلی کتب الی أبی بکر فی قومه بمثل ما کان المثنی کتب به فی قومه، فکتب
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 354
الیه عمر بأن ینضم الی خالد فیصیر معه مقیما اذا قام و شاخصا اذا شخص.
فلما نزل خالد النباج تلقاه المثنی بن حارثة بها و قدم خالد البصرة و بها سوید ابن قطبة الذهلی، و معه جماعة من قومه و هو یرید ان یفعل بالبصرة کفعل المثنی بالحیرة لان الکوفة لم تکن مصّرت فی ذلک الوقت. و کان أهل الابلة قد جمعوا لسوید عن أن یلقوه فذکر ذلک خالد ، فأوقع خالد بهم فیمن اجتمع معه فهزموهم و قتلوا منهم بشرا و غرق طائفة فی دجلة البصرة. ثم مر خالد بالخریبة ففتحها و سبی من کان بها و کانت مسلحة للعجم و یقال: انه أتی نهر المرأة فصالح أهله و انه أیضا قاتل جمعا بالمذار ثم سار یرید الحیرة و خلف سوید بن قطبة علی ناحیته. و قال له: قد عرکنا بناحیتک عرکة أذلتهم لک. و مر خالد بزند ورد من کسکر. فافتحتها، و افتتح درنی و ذواتها بأمان بعد ان کانت من أهل زند ورد فراماة للمسلمین ساعة، و أتی هرمز جرد، فأمن أهلها أیضا و فتحها و أتی خف آلیس فخرج الیه جابان عظیم العجم فقدم الیه المثنی بن حارثة الشیبانی فلقیه بنهر الدم و صالح خالد أهل آلیس علی أن یکونوا عیونا للمسلمین علی الفرس، و ادلاء و أعوانا و أقبل خالد الی مجتمع الانهار فلقیه أزاذبه صاحب مسالح کسری فیما بینه و بین العرب فقاتله المسلمون فهزموه و نزل خالد خفان و یقال: بل سار قاصدا الی الحیرة، فلقیه عبد المسیح بن عمرو بن قیس بن حیان بن بقیلة، و اسم بقیلة الحارث، و کان کبیر السن، فقال له خالد: من أین أقصی أثرک یا شیخ، فقال: ظهر أبی، فقال: فمن أین خرجت، قال: من بطن أمی. قال [ویحک فی أی شی‌ء أنت قال فی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 355
ثیابی] و قال: ویحک علی أی شی‌ء أنت، قال: علی الارض، قال:
أ تعقل ، قال: نعم و أفید، قال: ویحک انما أکلمک بکلام الناس، قال: و انما انما أجیبک جواب الناس، قال: أسلم أنت أم حرب، قال:
بل سلم، قال: فما هذه الحصون، قال : بنیناها للسفیه حتی یحضر الحلیم، ثم تذاکرا الصلح فاصطلحا علی مائة ألف درهم، یؤدیها فی کل سنة، فکان ما أخذ منهم، أول مال حمل الی المدینة من العراق. و اشترط علیهم أن لا یبغوا المسلمین غائلة و أن یکونوا عیونا علی أهل فارس و ذلک فی سنة اثنتی عشرة. و قال یحیی بن أدم: کان أهل الحیرة ستة آلاف رجل فالزم کل رجل أربعة عشر درهما وزن خمسة فبلغ ذلک أربعة و ثمانین ألفا یکون ذلک وزن ستین ألفا، و کتب لهم خالد بذلک کتابا قد قرائة.
و کان خزیم بن أوس بن حارثة بن لام الطائی، قال للنبی صلی اللّه علیه [و سلم] ان فتح اللّه علیک الحیرة فاعطنی ابنة بقیلة، فلما أراد خالد، صلح بن بقیلة ذکر له خریم ما کان سأله النبی علیه السلام و سأله الا یدخل ابنة بقیلة فی صلحه و شهد له بشیر بن سعد، و محمد بن مسلمة الانصاریان فاستثناها فی الصلح و دفعها الی خریم فاشتریت منه و قد صارت عجوزا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 356
حینئذ بألف درهم فقیل له ویحک أرخصتها، فقال: ما کنت أظن ان عددا یکون أکثر من عشر مائة، قالوا: و بعث خالد بن الولید بشیر بن سعد، أبا النعمان بن بشیر الانصاری الی بانقیا فلقیته خیل الاعاجم علیها، فرخبنداذ، فرشقوا من معه بالسهام و حمل علیهم فهزمهم و قتل فرخبنداذ، ثم انصرف بشیر و به جراحه انتفضت و هو بعین التمر فمات منها. ثم أتی بصبهری بن صلوبا صاحب بانقیا، خالد بن الولید فاعتذر من القتال و عرض الصلح فصالحه علی ألف درهم، و طیلسان، و کتب له کتابا و وجه الی أبی بکر بالطیلسان، و الالف الدرهم مع مال الحیرة.
و سار خالد الی الانبار فتحصن أهلها ثم أتاه من دله علی سوق بغداد و هی سوق کانت تعرف بالعتیقة تقام عند قرن الصراة فبعث خالد المثنی بن حارثة، فأغار علیها فملأ المسلمون أیدیهم من الصفراء، و البیضاء، و ما خف محمله من المتاع ثم باتوا بالسیلحین و أتوا الانبار، و خالد بها فحصروا أهلها و حرقوا فی نواحیها، و انما سمیت الانبار لان أهراء العجم کانت بها و کان أصحاب النعمان ابن المنذر یعطون أرزاقهم منها فلما رأی، أهل الانبار ما نزل بهم صالحوا خالدا علی شی‌ء رضی به، و قال یحیی بن أدم: ان الشعبی کان یقول لاهل الانبار عهد و عقد. و قال غیره: لیس لشی‌ء من السواد عهد الا الحیرة، و أ لیس و بانقیا. و روی یحیی بن أدم: انه لا یصلح بیع أرض دون الجبل الا أرض بنی صلوبا، و أرض الحیرة.
ثم أتی خالد عین التمر فألصق بحصنها و کانت فیه مسلحة للاعاجم فقاتله أهل الحصن و حصرهم خالد و المسلمون حتی فتحه عنوة و قتل و سبی و وجد فی کنیسة هناک جماعة سباهم فکان من ذلک السبی حمران بن أبان بن خالد التمری، مولی عثمان بن عفان، و سیرین أبو محمد و أخوته، یحیی و انس و معبد موالی انس بن مالک الانصاری، و أبو عمرة جد عبد اللّه بن عبد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 357
الاعلی الشاعر، و نفیس بن محمد بن زید بن عبید صاحب القصر عند الحرة، و نصیر أبو موسی بن نصیر صاحب المغرب، و هو مولی لبنی أمیة و أبو فروة عبد الرحمن بن الاسود و کان ابنه عبد اللّه بن أبی فروة من سراة الموالی، و الربیع، حاجب المنصور هو الربیع بن یونس ابن محمد بن أبی فروة، و یقال: انه لقب أبا فروة لفروة کانت علیه حین سبی. و بعض الرواة یرون ان خالد بن الولید صالح [أهل] عین التمر، و کتب لهم کتابا، و هذا کله فی خلافة أبی بکر [رحمه اللّه] .
فلما استخلف عمر بن الخطاب وجه أبا عبیدة الثقفی أبا المختار بن أبی عبید فی استخلف عمر بن الخطاب وجه أبا عبیدة الثقفی أبا المختار بن أبی عبید فی ألف، و کتب الی المثنی بن حارثة یأمره بتلقیة و السمع و الطاعة له، و بعث مع أبی عبید سلیط بن قیس الانصاری فلم یمر أبو عبید بحی العرب الا رغبهم فی الجهاد و الغنیمة فصحبه خلق کثیر و لقی جموعا للعجم فهزمهم فبعثت الفرس بذی الحاجب و اسمه مردانشاه و کان أنو شروان لقبه بهمن تبرکا به فلقی المسلمین فی الموضع المعروف بقس الناطف و کان یوم اللقاء هو یوم الجسر، فأبلی المسلمون بلاء حسنا حتی استشهد أبو عبیدة و سلیط
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 358
و جماعة من خیار المسلمین [رحمهم اللّه] . و کان هذا الیوم فی شهر رمضان سنة ثلاث عشرة فمکث عمر بن الخطاب لا یذکر العراق سنة، لمصاب أبی عبید و سلیط.
ثم انه بعد ذلک ندب الناس لغزو العراق فجعلوا یتحامونه و یتثاقلون عنه الی ان صار الیه جریر بن عبد اللّه البجلی ففارقه علی أن یعطی و قومه ربع ما غلبوا علیه و سار نحو العراق و اجتمع المسلمون بدیر هند فی سنة أربع عشرة و قد هلک شیرویه و ملکت بوران بنت ابرویز الی ان یبلغ یزدجرد ابن شهریار فبعث الفرس الیهم مهران بن مهربنداذ الهمذانی فی اثنی عشر ألفا فالتقوا و علی المسلمین فیما تقول بجیلة جریر بن عبد اللّه و فیما تقول ربیعة، المثنی بن حارثة [و قیل انهم کانوا متساندین علی کل قوم رئیسهم بالموضع المعروف بالنخیلة فأصیب من المسلمین نفر منهم مسعود بن حارثة أخو المثنی بن حارثة] ثم حملوا علی المشرکین، فقتلوا مهران و تنازع فی قتله جریر بن عبد اللّه، و المنذر بن حسان بن ضرار الضبی فأخذ المنذر منطقته، و أخذ جریر سائر سلبه. و أتبعوا الفرس یقتلونهم حتی أتوا کوثی، و نهر الملک، و بادوریا، و تفرقوا فی أکناف السواد یغیرون و قد نخبت قلوب الاعاجم، و وهن سلطانهم و ضعف أمرهم ثم کتب المسلمون الی عمر یعلمونه کثرة من قد تجمع لهم من أهل فارس [و یسألونه المدد] فأراد [أن] یغزوا بنفسه و عسکر لذلک ثم استقر الرأی علی أن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 359
یندب سعد بن أبی وقاص، و اسم أبی وقاص مالک بن أهیب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب ، لذلک فسار سعد و أقام بالثعلبیة ثلاثة أشهر حتی تلاحق به الناس. ثم قدم العذیب سنة خمس عشرة و کان المثنی مریضا و اشتد وجعه فحمل الی قومه فمات فیهم، و تزوج سعد امرأته.
و وجهت الفرس رستم و زعموا أنه من أهل الری. و قال قوم: بل من أهل همذان فنزل برس ثم سار، فأقام بین الحیرة و السیلحین أربعة أشهر لا یقدم علی المسلمین، و قدم رستم ذا الحاجب فکان معسکرا بطیزناباذ و المسلمون معسکرون بین العذیب و القادسیة وعدتهم ما بین تسعة آلاف الی عشرة آلاف و المشرکون زهاء مائة ألف و عشرین ألفا و معهم ثلاثون فیلا ثم ان علافة المسلمین لقیت خیلا للاعاجم فکان ذلک سبب الوقعة أغاثت الاعاجم خیلها و نصر المسلمون علافتهم فالتحمت الحرب بینهم، و ذلک بعد الظهر فابلی عمرو بن معدی کرب [الزبیدی]. و کان أبو محجن الثقفی محبوسا فی قصر العذیب لانه شرب الخمر فضربه سعد و حبسه فقال:
کفی حزنا ان تدعس الخیل بالقناو اترک مشدودا علیّ وثاقیا
اذا قمت عنانی الحدید و أغلقت‌مصاریع من دونی تصم المنادیا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 360
[و سأل زبراء أم ولد سعد ان تطلقه لیقاتل ثم یعود الی حدیده فأحلفته] ، و أطلقته فرکب فرس سعد و حمل علی الاعاجم فخرق صفهم [و حطم الفیل] الابیض بسیفه و سعد یراه فقال: أما الفرس ففرسی و أما الحملة فحملة أبی محجن ثم رجع أبو محجن الی حدیده فلما انقضی أمر رستم قال له سعد: و اللّه لا ضربتک فی الخمر أبدا، قال و أنا و اللّه لا أشربها أبدا و کان ممن أبلی أیضا فی ذلک الیوم طلیحة بن خویلد الاسدی و قیس بن المکشوح و سلمان بن ربیعة الباهلی، و قرط بن جمّاح العدی، و ضرار بن الازور الاسدی، و قتل اللّه رستم فوجد بدنه مملوءا من الضرب و لم یعلم علی یدی من کان من الناس قتله و انهزم من أفلت من الفرس حتی لحقوا بیزدجرد بالمدائن، و اتبعهم المسلمون فلقیهم النخیرخان، النهاوندی فی جمع عظم من أهل المدائن فاقتتلوا و عانق زهیر بن سلیم الازدی النخیرخان فسقط الی الارض و أخذ زهیر خنجرا کان فی وسط النخیرخان فشق به بطنه فقتله. و سار سعد، و المسلمون فنزلوا ساباط و اجتمعوا بمدینة بهرسیر فأقاموا حتی أکلوا الرطب مرتین، و کان أهل هذه المدینة یقاتلونهم فاذا تحاجزوا دخلوها. فلما فتحها المسلمون أجمع یزدجرد بن شهریار علی الهرب. فدلی من قصره فی زبیل فسماه النبط برزبیلا، و مضی الی حلوان، و معه وجوه أساورته و بیت ماله و خف متاعه و خزانته و النساء، و الذراری، و عبر المسلمون دجلة خوضا الی الجانب الشرقی، فاستولوا علی القصر و ما فیه بعد الذی حمل منه. و مکثوا بالمدائن أیاما. ثم بلغهم ان یزدجرد قد جمع لهم جمعا و وجهه الیهم و ان الجمع بجلولاء، فسرح سعد ابن أبی وقاص الیهم هاشم بن عتبة بن أبی وقاص فی اثنی عشر ألفا فوجدوا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 361
الاعاجم قد خندقوا علی أنفسهم خندقا تحصنوا به و جعلوا عیالاتهم و ثقلهم بخانقین و تعاهدوا الا یفروا، و جعلت الامداد تقدم علیهم من حلوان و الجبال، فقال المسلمون: ینبغی أن نعالجهم قبل أن یکثروا. فلقوهم و علی الاعاجم یومئذ خرزاذ أخو رستم فاقتتلوا قتالا شدیدا لم یقتتلوا مثله، رمیا بالنبل حتی نفذ، و طعنا بالرمح حتی تقصفت و تجالدوا بسیوفهم حتی تثنت.
ثم ان المسلمین حملوا حملة واحدة قلعوا بها الاعاجم عن مواقفهم و هزموهم فولوا هاربین و رکبهم المسلمون یقتلونهم قتلا ذریعا حتی حال الظلام بینهم ثم انصرفوا الی معسکرهم و جعل هاشم بن عتبة جریر بن عبد اللّه بجلولاء فی خیل کثیفة لیکون بین المسلمین و عدوهم.
و ارتحل یزدجرد من حلوان، و أقبل المسلمون یغیرون فی نواحی السواد حتی غلبوا علی جمیعه و صار بأسره فی أیدیهم، و انصرف سعد بعد جلولاء الی المدائن فصیر بها جمعا، ثم مضی الی ناحیة الحیرة و کانت وقعة جلولاء فی آخر سنة ست عشرة قالوا: و أسلم جمیل بن بصبهری دهقان الفلالیج، و النهرین و بسطام بن نرسی، دهقان بابل و خطرنیة، و الرفیل ، دهقال العال و العال بادوربا، و الانبار، و قطربل و مسکن، و فیروز دهقان نهر الملک و کوثی و غیر هؤلاء من الدهاقین، فلم یعرض لهم عمر بن الخطاب، و لم یخرج الارض من أیدیهم و ازال الجزیة عن رقابهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 362
و قال یحیی بن أدم: کتب عمر بن الخطاب الی سعد بن أبی وقاص حین فتح السواد «أما بعد فقد بلغنی کتابک تذکر ان الناس سألوک، أن تقسم بینهم ما أفاء اللّه علیهم. فاذا أتاک کتابی هذا فانظر ما أجلب علیه أهل العسکر بخیلهم و رکابهم من مال أو کراع. فأقسمه بینهم بعد الخمس، و اترک الارضین و الانهار لعمالها [لیکون ذلک فی اعطیات المسلمین فانک ان قسمتها فیمن حضر لم یکن لمن یبقی بعدهم شی‌ء» و کان مجاهد یری فی أرض السواد لا تشتری و لا تباع لانها فتحت عنوة و لم تقسم و هی فی‌ء لجمیع المسلمین، و حکی عن سلیمان بن یسار ان قال: أقر عمر بن الخطاب السواد لمن] فی أصلاب الرجال و أرحام النساء و جعلهم ذمة تؤخذ الجزیة منهم و الخراج من أرضهم، و هم طائفة لا رق علیهم.
و قال یحیی بن أدم: ان عمر بن الخطاب أراد قسمة السواد بین المسلمین فأمر أن یحصوا فوجد الرجل منهم نصیبه ثلاثة من الفلاحین فشاروا أصحاب النبی علیه السلام فی ذلک، فقال علی بن أبی طالب رحمة اللّه علیه : دعهم یکونوا مادة للمسلمین، فبعث عثمان بن حنیف الانصاری فوضع علیهم ثمانیة و أربعین درهما، و أربعة و عشرین درهما، و اثنی عشر درهما.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 363
قال یحیی بن أدم، قالوا: من أصحاب الاثنی عشر فی کل شهر درهما، و أصحاب الاربعة و العشرین درهمین و أصحاب الثمانیة و الاربعین أربعة دراهم .
و حکی ان علی بن أبی طالب رحمة اللّه علیه ، قال: لو لا أن یضرب بعضکم وجوه بعض لقسمت هذا السواد بینکم. و قال یحیی بن أدم :
بعث عمر بن الخطاب، عثمان بن حنیف فمسح السواد، و وضع علی رؤوس الرجال الاعالی ثمانیة و أربعین، و أربعة و عشرین و اثنی عشر، ثم أتاه عثمان بعد ذلک فقال: انهم یطیقون أکثر من هذا، فاستحلفه فحلف فزاد علیهم درهمین ثم حطها بعد ذلک.
و قال یحیی بن أدم : یرفعه الی الشعبی انه سئل عن أهل السواد، الهم عهد"، قال: لم یکن لهم عهد فلما رضی منهم بالخراج صار لهم بذلک عهد. قالوا: و کانت بجیلة ربع الناس یوم القادسیة، و کان عمر جعل لهم ربع السواد، فلما وفد علیه جریر، قال له:
لو لا أنی قاسم مسئول لکنت علی ما جعلته لکم، و انی أری الناس قد کثروا، فردوا ذلک علیهم. ففعل و فعلوا فأجازه بثمانین دینارا .. و قالت امرأة من بجیلة: یقال لها أم کرز [لعمر] [ان أبی هلک، و سهمه فی السواد، رأیت رأی لن أسلم، فقال لها: یا أم کرزان] ان قومک
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 364
قد أجابوا، فقالت: ما أنا بمسلمة أو تحملنی علی ناقة ذلول، علیها قطیفة حمراء و تملأ یدی ذهبا، ففعل عمر ذلک .
و قال یحیی بن أدم: صالح عمر بجیلة من ربع السواد علی ان فرض لهم فی ألفین ألفین من العطاء.
و قالوا: انه لما جمعت غنائم جلولاء طلب جریر و من معه من بجیلة ربعه، یحق ما فارقهم علیه عمر فکتب عمر الی سعد أن شاء جریر أن یکون انما قاتل [و قومه] علی جعل المؤلفة قلوبهم، فأعطهم جعلهم، و ان کانوا انما قاتلوا للّه و احتسبوا ما عنده فهم من المسلمین، لهم ما لهم و علیهم ما علیهم، فقال جریر: صدق أمیر المؤمنین وبر، لا حاجة لنا الی الربع.

فتح کور دجلة

قالوا: کان سوید بن قطبة الذهلی یغیر فی ناحیة الخریبة من البصرة کما کان المثنی بن حارثة الشیبانی یغیر من ناحیة الحیرة فلما قدم خالد بن الولید الخریبة مجتازا یرید الحیرة سنة اثنتی عشرة اعانه علی حرب أهل الابلة و فتح الخریبة و قتل و سبی و خلف [بها] رجلا من بنی سعد ابن بکر بن هوازن یقال له شریح بن عامر ثم سار حتی أتی نهر المرأة ففتح القصر صلحا صالحه علیه النوشجان بن جسنمساه و المرأة صاحبة القصر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 365
کامن دار بنت نرسی عم النوشجان بن جسنمساه و انما سمیت المرأة لان أبا موسی الاشعری کان نزل بها فزودته خبیصا فجعل یقول: اطعمونا من خبیص المرأة. و لما بلغ عمر بن الخطاب خبر سوید بن قطبة، و ما یصنع فی نواحی البصرة، رأی ان یولیها رجلا من قبله، فولاها عتبة بن غزوان أحد بنی مازن بن منصور بن عکرمة حلیف بنی نوفل بن عبد مناف، و کان من المهاجرین الاولین، و قال له: ان الحیرة قد فتحت و قتل عظیم من العجم یسمی مهران و وطئت خیل المسلمین أرض بابل فصر الی ناحیة الخریبة و أشغل من هناک من أهل الاهواز و فارس و میسان عن امداد أخوانهم علی اخوانک فأتاها عتبة و انضم الیه سوید بن قطبة بمن معه من بکر بن وائل، و بنی تمیم، و کان بالقرب من موضع البصرة سبع دساکر اثنتان بالخریبة و اثنتان بالزابوقة، و ثلاثة فی موضع دار الازد الیوم من البصرة، ففرق عتبة من معه فی تلک الدساکر و نزل هو بالخریبة و کانت مسلحة للاعاجم فلما فتحها خالد خلت منهم و کتب الی عمر یعلمه نزوله و أصحابه و بحیث نزلوا، فکتب عمر الیه یأمره بأن ینزلهم موضعا قریبا من الماء و المرعی فأقبل الی موضع البصرة، و کانت ذات حصی و حجارة سود فقیل هذه أرض بصرة.
فضربوا بها الخیام و القباب و الفساطیط، و أمد عمر عتبة بهرثمة بن عرفجة البارقی، و کان بالبحرین، ثم انه بعث به الی الموصل فغزا عتبة الابلة ففتحها عنوة، و فتح الفرات عنوة، و أتی المذار فخرج الیه مرزبانها فقاتله فظفر به و ضرب عنقه و غرق عامة من کان معه، و سار الی دستمیسان و قد کان جمع أهلها فهزم الجمع و قتل دهقانهم و انصرف الی ابرقباذ ففتحها اللّه علیه.
ثم استأذن عتبة عمر بن الخطاب فی الوفادة علیه و الحج، فأذن له فاستخلف مجاشع بن مسعود السلمی، و کان غائبا عن البصرة فأمر المغیرة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 366
ابن شعبة ان یقوم مقامه الی قدومه، فغزا المغیرة میسان ففتحها عنوة بعد قتال شدید و غلب علی أرضها و کتب بالفتح الی عمر باسمه و استعفی عتبة من ولایة البصرة فلم یعفه عمر، و أشخصه الیها فمات فی طریقه، فولی عمر البصرة المغیرة بن شعبة و قد کان الناس سألوا عتبة عن البصرة فأخبرهم بخصبها فسار الیها خلق کثیر منهم.
ثم ان أهل أبرقباذ غدروا ففتحها المغیرة عنوة فصار الذی فتحه عتبة ابن غزوان، الابلة، و الفرات، و أبرقباذ، و دستمیسان، و فتح المغیرة میسان، و غدر أهل أبرقباذ ففتحها المغیرة عنوة.
و قال المدائنی: کان الناس یسمون میسان و دستمیسان و الفرات و أبرقباذ میسان. ثم کان من قصة المغیرة مع المرأة ما کان. فقلد عمر أبا موسی الاشعری مکانه. و روی غیر واحد من أصحاب الحدیث بأسانید مختلفة، انه لما فتح عمر السواد، قال له الناس: اقسمه بیننا فانا فتحناه عنوة بسیوفنا، فأبی و قال: فما لمن یأتی بعدکم من المسلمین، و أخشی ان قسمته بینکم ان یتفاسدوا من جهة التجاذب علی المیاه، فأقر أهل السواد فی أرضهم و ضرب علی رؤوسهم الجزیة، و علی الارض الطسق و لم یقسمه.
و قال القاسم بن سلام : ان عمر بن الخطاب، بعث عثمان بن حنیف الانصاری، فمسح السواد فوجده ستة و ثلاثین ألف ألف
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 367
جریب ، فوضع علی کل جریب عامر أو غامر یبلغه الماء قفیزا ، و درهما. قال القاسم: و بلغنی ان ذلک القفیز کان مکوکا لهم یدعی الشابرقانی. و قال یحیی بن أدم : و هو المختوم الحجاجی. و قال القاسم: بعث عمر بن الخطاب، عمار بن یاسر علی الصلاة بأهل الکوفة و جیوشهم، و عبد اللّه ابن مسعود علی قضائهم، و بیت مالهم، و عثمان بن [حنیف] علی مساحة الارض و فرض لهم فی کل یوم شاة بینهم. فمسح عثمان بن حنیف الارض، فجعل علی جریب الکرم عشرة دراهم و علی جریب النخل خمسة دراهم و علی جریب القصب ستة دراهم، و علی جریب البر أربعة دراهم، و علی جریب الشعیر درهمین، و کتب بذلک الی عمر فأجازه .
و قد اختلف الرواة فی وضع الطسوق، فقال قوم حکوا: ان علی جریب الحنطة درهمین و جریبین، و علی جریب الشعیر درهما و جریبا. و قال آخرون: علی جریب الرطبة عشرة دراهم، و علی جریب القطن خمسة دراهم، و فی روایة اخری، علی جریب الرطبة خمسة دراهم، و علی جریب النخل ثمانیة دراهم، و فی حکایة اخری ان علی الفارسی من النخل علی کل نخلة درهما و علی دقلتین درهما، و أری ان سبب الاختلاف، انما هو المواضع فان منها ما یحتمل الکثیر و منها ما لا یحتمل علی حسب قربها من الفرض،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 368
و الاسواق و بعدها منها. و حکی مصعب بن زید الانصاری عن أبیه قال:
بعثنی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علی ما سقی الفرات، فذکر رساتیق و قری منها نهر الملک، و کوثی و بهر سبر و الرومقان و نهر جوبر و نهر درقیط، و البهقباذات، و أمرنی أن أضع علی کل جریب من [البر رقیق] الزرع ثلثی درهم، و علی الشعیر نصف ذلک. و أمرنی أن أضع علی البساتین التی تجمع النخل و الشجر علی کل جریب عشرة دراهم، و علی کل جریب الکرم اذا أتت علیه ثلاث سنین و دخل فی الرابعة و أطعم عشرة دراهم و ان ألغی کل نخل شاذ عن القری یأکله من مرّ به. الا أضع علی الخضروات مثل، المقاثی و الحبوب [و السماسم] و القطن شیئا. و أمرنی أن أضع علی الدهاقین الذین یرکبون البراذین و یختمون بالذهب علی الرجل ثمانیة و أربعین درهما فی السنة، و علی اوساطهم من التجار علی الرجل اربعة و عشرین درهما. و ان اضع علی الاکرة و سائر من بقی منهم علی الرجل اثنی عشر درهما.
و حکی یحیی بن أدم: ان السبب فی حدوث المقاسمة بالسواد بعد الذی کان الامر علیه فی الطسوق التی قدمنا ذکرها. ان الناس سألوها المنصور فی آخر خلافته فقبض قبل أن یقاسموا. ثم أمر المهدی بها فقوسموا فیما دون عقبة حلوان. قال: و کان الذی مسح سقی الفرات فی أیام عمر عثمان بن حنیف، و المتولی لمساحة سقی دجلة حذیفة بن الیمان.
و مات بالمدائن و القناطر المعروفة بقناطر حذیفة الیه نسبت. و قالوا و کانت ذراعه و ذراع ابن حنیف واحدة و هی ذراع الید و قبضة و ابهام ممدود .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 369

[فتح] عیون الطف‌

کانت عیون الطف مثل عین الصید، و القطقطانة، و الرهیمة، و عین جمل و ذواتها للموکلین المسالح التی وراء خندق سابور ، الذی حفره بینه و بین العرب. و ذلک ان سابور أقطعهم أرضیها فاعتملوها من غیر أن یلزمهم خراجا لها، فلما کان یوم ذی قار، و به نصر اللّه العرب بنبیه علیه السلام، غلبت العرب علی طائفة من تلک العیون، و بقی فی أیدی الاعاجم بعضها، ثم لما قدم المسلمون الحیرة هربت الاعاجم بعد ان طمت عامة ما کان فی أیدیها من تلک العیون، و بقی الذی فی أیدی العرب فاسلموا علیه و صار ما عمروه من الارضین بمائه عشریا. و لما انقضی أمر القادسیة، و المدائن دفع ما جلا عنه أهله من أرض تلک العیون الی المسلمین و أقطعوه فصار ذلک عشریا أیضا، و کان مجری عیون الطف و أراضیها، مجری أعراض المدینة، و قری نجد، و کانت صدقتها الی عمال المدینة. فلما ولی أسحق بن ابراهیم بن مصعب [السواد] للمتوکل ضمها الی ما فی یده فتولی عماله عشرها و صیرها سوادیة فهی علی ذلک الی الیوم. و قد استخرجت بعد ذلک عیون اسلامیة، فجری ما عمر بها من الارضین هذا المجری أیضا. و کانت عین الرحبة مما طم قدیما فرأها رجل من حجاج أهل کرمان و هی تبض فلما انصرف من حجه أتی عیسی بن موسی منتصحا، و دله علیها فاستقطعها موسی و أراضیها، و استخرجها له الکرمانی و اعتمل ما علیها من الارضین، و غرس النخل الذی فی طریق العذیب، و علی فرسخ من هیت عیون تدعی العرق تجری هذا المجری و أعشارها الی عامل هیت
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 370

فتوح الجبل

لما فرغ المسلمون من أمر جلولاء الوقیعة، ضم هاشم بن عتبة الی جریر بن عبد اللّه البجلی خیلا کثیفة، و رتبه بجلولاء لتکون بین المسلمین و بین عدوهم ثم وجه الیه سعد بن أبی وقاص، زهاء ثلاثة آلاف من المسلمین و أمره ان ینهض بهم و بمن معه الی حلوان، فلما صار بالقرب منها هرب یزدجرد الی ناحیة أصبهان ففتح جریر حلوان صلحا علی أن کف عنهم و آمنهم علی دمائهم و أموالهم، و جعل لمن اختار منهم الهرب، الا یعرض له. ثم خلف بحلوان جریرا مع عزرة بن قیس بن غزّیة البجلی، و مضی نحو الدینور فلم یفتحها، و فتح قرمایسین علی مثل ما فتح علیه حلوان، و رجع الی حلوان، فأقام بها والیا علیها الی ان قدم عمار بن یاسر الکوفة، فکتب الیه یعلمه ان عمر بن الخطاب أمره أن یمد به أبا موسی الاشعری، فخلف جریر، عزرة بن قیس علی حلوان و سار حتی أتی أبو أبا موسی الاشعری و ذلک فی سنة تسع عشرة.

[فتح] نهاوند

لما هرب یزدجرد من حلوان سنة تسع عشرة، تکاتبت الفرس من أهل الری و قومس، و أصبهان، و همذان، و الماهین، و تجمعوا الیه و ذلک فی سنة عشرین، فأمر علی من اجتمع له منهم مردانشاه ذا الحاجب، و کانت عدتهم ستین ألفا، و یقال: مائة ألف، و مضی نحو أصبهان، و قد
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 371
کان عمار بن یاسر کتب الی عمر یخبره ، فهم عمر بغزوهم بنفسه، ثم خاف انتشار الامر فیما یخلفه، فکتب الی أهل الکوفة بأن یسیر ثلثاهم الیهم، و بعث من أهل البصرة بعثا معهم. و قال: لاستعملن رجلا یکون لاول ما یلقاه من الاسنة، و ولی النعمان بن عمرو بن مقرن المزنی، و قال:
ان أصیب فالامیر حذیفة بن الیمان ، فأن أصیب فجریر بن عبد اللّه ، فأن أصیب فالمغیرة بن شعبة، فأن أصیب فالاشعث بن قیس. فالتقی المسلمون و عدوهم فکان النعمان أول قتیل، و سقط الفارسی عن بغلته فانشق بطنه، و قالوا: ثم أخذ حذیفة الرایة، ففتح اللّه علیهم، و سمی المسلمون ذلک الفتح فتح الفتوح. و کان فتح نهاوند فی سنة تسع عشرة.
و قال آخرون: فی سنة عشرین، و قال آخرون: فی سنة احدی و عشرین.
و لما هزم جیش الاعاجم، و ظفر المسلمون و حذیفة علی الناس، أقام محاصرا نهاوند فکان أهلها یخرجون فیقاتلون. ثم ان سماک بن عبید العبسی اتبع رجلا منهم ذات یوم و معه ثمانیة فوارس فجعل لا یبرز له رجل منهم الا قتله حتی لم یبق غیر الرجل وحده، فاستسلم و ألقی سلاحه فأخذه أسیرا، فتکلم بالفارسیة فدعی له سماک برجل یفهم کلامه فاذا هو یقول: أذهب بی الی أمیرکم حتی أصالحه عن هذه الارض و أؤدی الیه الجزیة و أعطیک علی أسرک إیای، و منک علیّ، و ترکک قتلی ما شئت، فقال له: و ما اسمک، فقال: دینار، فقال: انطلق به الی حذیفة، فصالحه علی الخراج، و الجزیة، و آمن أهل مدینة نهاوند علی أموالهم و حیطانهم و منازلهم. فسمیت نهاوند فی ذلک الوقت ماه دینار، ثم سمیت فی زمن معاویة، ماه البصرة لان عطاء أهل البصرة کان منها، و عطاء أهل الکوفة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 372
من ماه الکوفة، کان فتح ماه [البصرة لاهل الکوفة فتح ماه البصرة و لکنه] فرض لاهل البصرة ماه أصبهان فأضیفت الیها ماه البصرة لانها الیها أقرب من الدینور و قرماس.

[فتح] الدینور و ماسبذان و مهرجانقذق

کان أبو موسی الاشعری، قد صار الی نهاوند فیمن صار الیها من أهل البصرة، مددا للنعمان بن مقرن، فلما فرغوا من وقعة نهاوند، و أقام حذیفة محاصرا لها رجع أبو موسی فمر بالدینور، فأقام علیها خمسة أیام قوتل منها یوما واحدا. ثم ان أهلها نجعوا بالجزیة، و الخراج، و سألوا الامان علی أنفسهم و أموالهم و أولادهم، فأجابهم الی ذلک، و خلف بها عامله فی خیل ثم مضی الی ماسبذان، فلم یقاتله أهلها و صالحه أهل السیروان علی مثل صلح الدینور، و علی أن یؤدوا الخراج و الجزیة، و بث السرایا فیها فغلب علی أرضها.
و قوم یقولون: أن أبا موسی فتح ما سبذان قبل وقعة نهاوند و بعث أبو موسی، عبد اللّه بن قیس الاشعری، السائب بن الاقرع الثقفی و هو صهره علی ابنته، أم محمد بن السائب الی الصیمرة مدینة مهرجانقذق، ففتحها صلحا علی حقن الدماء و ترک السباء و الصفح عن الصفراء و البیضاء و علی اداء الجزیة، و خراج الارض، و فتح جمیع ناحیة (مهرجانقذق) علی مثل ذلک. و أثبت الاخبار انه وجه السائب من الاهواز ففتحها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 373

[فتح] همذان

وجه المغیرة بن شعبة، و هو عامل عمر بن الخطاب علی الکوفة، بعد عزل عمار بن یاسر، جریر بن عبد اللّه البجلی الی همذان، فقاتله أهلها و دفع دونها، و أصیبت عینه بها. ثم انه فتح همذان علی مثل صلح نهاوند، و کان ذلک فی آخر سنة ثلاث و عشرین، و غلب علی أرضیها فأخذها قسرا. و قال الواقدی: فتح جریر همذان فی سنة أربع و عشرین بعد ستة أشهر من وفاة عمر بن الخطاب. و قد روی بعضهم: ان المغیرة [بن شعبة] سار الی همذان و علی مقدمته جریر بن عبد اللّه [البجلی] ، فافتتحها، و زعم الهیثم بن عدی ان الذی فتح همذان قرظة بن کعب الانصاری، و سلمة بن قیس [الاشجعی] فتحهاها عنوة.

[فتح] قم و قاشان و اصبهان

لما انصرف أبو موسی عبد اللّه بن قیس الاشعری، من نهاوند الی الاهواز فاستقراها، ثم أتی قم فأقام علیها أیاما و فتحها، و وجه الاحنف و اسمه الضحّاک بن قیس التمیمی الی قاشان، ففتحها عنوة. ثم لحق به.
و وجه عمر بن الخطاب، عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی الی أصبهان سنة ثلاث و عشرین. و یقال: بل کتب عمر الی أبی موسی الاشعری، یأمره
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 374
بتوجیهه فی جیش الی أصبهان، فوجهه ففتحها عبد اللّه بن بدیل جیّ، صلحا بعد قتال علی أن یؤدی أهلها الخراج، و الجزیة، و علی أن یؤمنوا علی أنفسهم و أموالهم، خلا ما فی أیدیهم من السلاح و وجه عبد اللّه بن بدیل، الاحنف ابن قیس، و کان فی جیشه الی الیهودیة فصالحه أهلها علی مثل صلح جیّ، و غلب ابن بدیل علی أرض أصبهان و رساتیقها، و کان العامل علیها الی ان مضت من خلافة عثمان سنة ثم ولاها عثمان السائب بن الاقرع الثقفی و کان فتح أصبهان و أرضها فی بعض سنة ثلاث و عشرین، و سنة أربع و عشرین.

[فتح] الری و قومس‌

قالوا: کتب عمر بن الخطاب، الی عمار بن یاسر، و هو عامله علی الکوفة، بعد شهرین من وقعة نهاوند، یأمره أن یبعث عروة بن زید الخیل الطائی، الی الرّی و دستبی فی ثمانیة آلاف ففعل. و سار عروة الی ما هناک، فجمعت له الدیلم و أمدهم أهل الریّ فقاتلوه فأظهره اللّه علیهم فاجتاحهم و خلف حنظلة بن زید، أخاه، و قدم عمار فسأله أن یوجهه الی عمر لیبشره بعد ان کان أتاه یخبره عمه، ما کان من أمر الجسر، فصار الی عمر فأخبره بالخبر فسماه البشیر. و لما انصرف عروة ، بعث حذیفة علی جیشه سلمة بن عمرو الضبی، و یقال: البراء بن عازب، و قد کانت وقعة عروة کسرت الدیلم و أهل الری، فأناخ علی الحصن المعروف بالفرخان، فصالحه الفرخان بعد قتال علی أن یکونوا ذمة یؤدون الجزیة، و الخراج، و أعطاه أهل الری و قومس خمسمائة ألف علی الا یقتل منهم أحدا و لا یسبیه، و لا یهدم له بیتا لنار ، و ان یکونوا أسوة أهل نهاوند فی خراجهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 375
و صالحه أیضا عن أهل دستبی الرازی، لان دستبی، قسمان، قسم رازی، و قسم قزوینی.
و وجه سلیمان بن عمرو، و البراء بن عازب الی قومس، خیلا فلم یمتنعوا و فتحوا أبواب الدامغان. و لما ولی عمر بعد عمار بن یاسر، المغیرة بن شعبة الکوفة، ولی المغیرة، کثیر بن شهاب الحارثی، الری، و دستبی، فصار الی الری فوجد أهلها قد نقضوا، فقاتلهم حتی رجعوا الی الطاعة و أذعنوا بالخراج و الجزیة. و غزا الدیلم فأوقع بهم، و غزا الببر و الطیلسان و کان کثیر جمیلا، حازما، و مقعدا مع ذلک. و کان اذا رکب رویت سویقتاه کالمحراثین. و لم تزل الری بعد ان فتحت أیام حذیفة تنتفض و تفتح حتی کان آخر من فتحها قرظة بن کعب الانصاری فی ولایة أبی موسی الاشعری الکوفة، لعثمان، و ولی قرظة الکوفة، لعلی بن أبی طالب رضوان اللّه علیه بعد، و مات [بها] فصلی علیّ علیه.
و بنی المهدی مدینة الری التی هی الیوم مدینتها فی خلافة المنصور و جعل حولها خندقا، و بنی فیها مسجدا جامعا، جری ذلک علی ید عمار ابن أبی الخصیب. و کتب اسمه علی حائطه و أرخ بناءها لسنة ثمانیة و خمسین و مائة، و جعل لها فصیلا یطیف به فارقین آجر، و سماها المحمدیة، و حصن الفرخان فی داخل المحمدیة. و کان الهادی قد أمر بمرمته و نزله و هو یطل علی المسجد الجامع و دار الامارة، و جعل بعد ذلک سجنا. و فی قلعة الفرخان یقول الغطمش الضبی:-
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 376 علی الجوسق الملعون بالری لاینی‌علی رأسه داعی المنیة یلمع
و کانت وظیفة الری اثنی عشر ألف ألف درهم لان المنصور ثقلها علیهم لخروجهم مع سفان الطالب بدم أبی مسلم حتی مر بها المأمون منصرفا من خراسان فأقتصر بهم علی عشرة ألف ألف درهم.

[فتح] قزوین و زنجان و أبهر

لما ولی المغیرة بن شعبة الکوفة، ولی جریر بن عبد اللّه، همذان و ولی البراء بن عازب، قزوین. و أمره أن یسیر الیها فأن فتحها اللّه علی یده، غزا الدیلم منها، و انما کان مغزاهم قبل ذلک من دستبی. فسار البراء و معه حنظلة بن زید الخیل الطائی، حتی أتی أبهر فأقام علی حصنها فقاتلوه ثم طلبوا الامان علی مثل ما آمن علیه حذیفة، أهل نهاوند ، و صالحهم علی ذلک. و غلب علی أرض أبهر. ثم غزا أهل حصن قزوین، فلما بلغهم قصد المسلمین أیاهم، وجهوا الی الدیالمة یستنصرونهم، فوعدوهم أن یفعلوا، و حل البراء و المسلمون بعقوتهم، فخرجوا لقتالهم، و الدیلمیون وقوف علی جبل، هو الحد بینهم و بین قزوین، لا یمدون الی المسلمین یدا، فلما رأی أهل قزوین ذلک، طلبوا الصلح، فعرض علیهم ما أعطی أهل أبهر، فأنفوا من الجزیة و أظهروا الاسلام. فیقال: أنهم نزلوا علی مثل ما نزل علیه أساورة البصرة من الاسلام، علی أن یکونوا مع من شاءوا، فنزلوا الکوفة، و حالفوا زهرة بن حویه ، فسموا حمراء دیلم، و قیل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 377
انهم أسلموا، و أقاموا بمکانهم و صارت أرضوهم عشریة، فرتب البراء بن عازب معهم، خمس مائة رجل من المسلمین فیهم طلیحة بن خویلد الاسدی، و أقطعهم من الارضین ما لا حق فیه لاحد.
و غزا البراء الدیلم حتی أدوا الاتاوة، و غزا جیلان، و الببر، و الطیلسان، و فتح زنجان عنوة. و کان الولید بن عقبة بن أبی معیط عند تولیة الکوفة، لعثمان بن عفان، غزا الدیلم مما یلی قزوین، و غزا أذربیجان، و غزا جیلان، و موقان، و الببر، و الطیلسان.
و ولی سعید بن العاص بن سعید بن العاص، بعد الولید، فغزا الدیلم، و مصر قزوین فکانت ثغر أهل الکوفة و بها فرسانهم.
و لما شخص الرشید یرید خراسان مر بهمذان فاعترضه أهل قزوین، و أخبروه بمکانهم من بلاد العدو و غنائهم فی مجاهدته، و سألوه النظر لهم و تخفیف ما یلزمهم من عشر غلاتهم فی القصبة، فصیر علیهم فی کل سنة عشرة آلاف درهم مقاطعة.
و کان القاسم بن الرشید ولی، جرجان، و طبرستان، و قزوین فألجأ الیه أهل زنجان ضیاعهم تعززا به، و دفعا لمکروه الصعالیک، و ظلم العمال عنهم، و کتبوا له علیها الاشربة. و صاروا مزارعین. فهی الی الیوم من الضیاع بهذا السبب. و کان المتولی بفتح زنجان الربیع بن خیثم بعد البراء بن عازب، و کان القاقزان عشریا لان أهله أسلموا علیه. و أحیا المسلمون بعضه، فألجأوا، الی القاسم أیضا، علی أن جعلوا له عشرا ثانیا بعد العشر الواجب، بحق بیت المال، فصار أیضا فی الضیاع. و لم تزل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 378
دستبی قسمین، بعضها من الری و بعضها من همذان الی أن سعی رجل من أهل قزوین من بنی تمیم یقال له، حنظلة بن خالد، و یکنی أبا مالک فی أمرها حتی صیرت کلها الی قزوین.
و کان أبو دلف القاسم بن عیسی، غزا الدیلم فی خلافة المأمون، و غزاها و هو وال فی خلافة المعتصم بالله، أیام ولایة الافشین الجبال، ففتح حصونا منها اقلیسم، صالح أهله علی أتاوة، و منها بومج فتحه عنوة، ثم صالح أهله علی أتاوة [و منها الابلام] و منها الانداق، و حصون اخری و أغزی الافشین غیر أبی دلف ففتح أیضا من الدیلم حصونا.

[فتح] أذربیجان‌

لما قدم المغیرة بن شعبة الکوفة والیا علیها، من قبل عمر بن الخطاب.
کان معه کتاب الی حذیفة بن الیمان بولایته أذربیجان، فأنفذه الیه و هو بنهاوند أو بقربها، فسار حذیفة حتی أتی أردبیل، و هی مدینة أذربیجان و بها مرزبانها، و الیه جبایة خراجها، و کان هذا المرزبان قد جمع الیه المقاتلة من أهل باجروان، و میمنذ، و الزیر، و سراة، و الشیز، و المیانج و غیرهم. فقاتلوا المسلمون قتالا شدیدا أیاما. ثم ان المرزبان صالح حذیفة عن جمیع أهل أذربیجان علی ثمنمائة ألف درهم، وزن ثمانیة علی أن لا یقتل منهم أحد و لا یسبیه ، و لا یهدم بیت نار، و لا یعرض لاکراد البلاسجان و سبلان و ساترودان، و لا یمنع أهل الشیز خاصة من الزفن فی أعیادهم و اظهار ما کانوا یظهرونه. ثم انه غزا موقان، و جیلان، فأوقع بهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 379
و صالحهم علی أتاوة. و قالوا : ثم عزل [عمر] حذیفة عن أذربیجان، و ولاها عتبة بن فرقد السلمی، فأتاها من ناحیة شهرزور علی السلق الذی یعرف بمعاویة الاودی. فلما دخل أردبیل وجد أهلها علی العهد، و انتفضت علیه نواح فغزاهم، فظفر و غنم و کان معه عمرو بن عتبة ابن فرقد الزاهد.
و قد روی الواقدی، فی اسناده: ان المغیرة بن شعبة غزا أذربیجان من الکوفة سنة اثنتین و عشرین حتی انتهی الیها ففتحها عنوة و وضع علیها الخراج. و روی ابن الکلبی، عن أبی مخنف: ان المغیرة غزا أذربیجان سنة عشرین ففتحها. ثم انهم کفروا فغزاها الاشعث بن قیس الکندی، ففتح حصن باجروان ، و صالحهم علی صلح المغیرة. و مضی صلح الاشعث الی الیوم. و لما کان زمن عثمان ولی الولید بن عقبة الکوفة، خرج الولید فقدم أذربیجان و معه الاشعث بن قیس. ثم انصرف الولید و خلفه والیا علیها. فانتفضت علیه فکتب الی الولید یستمده، فأمده بجیش عظیم، من أهل الکوفة، فتتبع الاشعث موضعا موضعا، و خانا، خانا. و الخان فی کلام أهل أذربیجان الخیر ففتحها علی مثل صلح حذیفة و عتبة بن فرقد و أسکنها ناسا من الفرس من أهل العطاء، و الدیوان، و أمرهم بدعاء الناس الی الاسلام. ثم ولی سعید بن العاص فغزا أذربیجان، و أوقع بأهل موقان و جیلان و جمع له خلق من الارمن، و أهل أذربیجان فوجه الیهم جریر بن عبد اللّه البجلی فهزمهم و أخذ رئیسهم فصلبه علی قلعة باجروان .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 380
ثم ولی علی بن أبی طالب رحمة اللّه علیه ، الاشعث بن قیس، أذربیجان فلما قدمها وجد أکثر أهلها قد أسلموا و قرءوا القرآن، و أنزل أردبیل جماعة من أهل العطاء و الدیوان من العرب و مصرها، و بنی مسجدها و وسع بعد ذلک. و لما نزلت العرب أذربیجان، نزعت الیها عشائرها من المصریّن، و الشام و غلب کل قوم علی ما أمکنهم، و ابتاع بعضهم من العجم الارضین، و ألجأت الیهم القری للخفارة، و صار أهلها مزارعین لهم. و کانت ورثان قنطرة کقنطرتی، وحش و أرشق اللتین اتخذتا فی أیام بابک فبناها مروان بن محمد بن مروان بن الحکم و أحیا أرضها و حصنها، فصارت ضیعة له. ثم قبضت مع ما قبض من ضیاع بنی أمیة فصارت لام جعفر زبیدة، فبنی و کلاؤها سورها . و کانت برزند ، قریة فعسکر بها الافشین، کیدر بن کاوس عامل المعتصم علی أذربیجان و أرمینیة، و الجبل أیام محاربته بابک و حصنها.
و قالوا: و کانت المراغة تدعی (اقراهروذ) فعسکر مروان ابن محمد والی أرمینیة و أذربیجان منصرفه من غزوة، و موقان، و جیلان بالقرب منها و کان فیها سرقین ، فکانت دوابه و دواب أصحابه تمرغ بها، و ألجأها أهلها الی مروان فابتناها، و تالف و کلاؤه الناس الیها فکثروا بها للتعزز و جعلوا یقولون، بنوا قریة المراغة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 381
ثم قبضت مع ضیاع بنی أمیة و صارت لبعض بنات الرشید. ثم لما ولی خزیمة بن خازم أرمینیة و أذربیجان بنی سورها، و حصنها و مصرها. و أما مرند فکانت قریة صغیرة فحصنها البعیث ، ثم ابنه محمد بن البعیث و کان خالف فی أیام المتوکل فحاربه بغا الصغیر و ظفر به و حمله الی سر من رأی، و هدم حائط مرند.
[و أما] أرمیة فمدینة قدیمة یزعم المجوس ان زرادشت صاحبهم کان منها، و کان صدقة بن علی بن دینار مولی الازد حارب أهلها حتی دخلها و غلب علیها و بنی و أخوته بنائها و حصنها فنزلها الناس.
و أما تبریز فنزلها الرواد الازدی ، ثم الوجناء بن الرواد و أخوته و بنوا بها و حصونها فنزلها الناس معهم.
و أما سراة فیها من کندة جماعة.

[فتح] الموصل‌

قالوا: ولی عمر بن الخطاب عتبة بن فرقد السلمی الموصل سنة عشرین فقاتله أهل نینوی، فأخذ حصنها و هو الشرقی عنوة، و عبر دجلة فصالحها أهل الحصن الغربی، علی الجزیة. ثم فتح المرج و قراه، و أرض بهذری و بعذری، و حبتون، و الحنابة، و المعلّة، و دامیر، و جمیع معاقل الاکراد.
و أتی تل الشهارجة، و السلق الذی یعرف ببنی الحرین صالح بن عباد الهمذانی، صاحب رابطة الموصل، ففتح ذلک کله و غلب المسلمون علیه.
و قال بعض أهل الحیرة بأمر الموصل: ان أرمیة من فتوح الموصل، و عتبة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 382
ابن فرقد فتحها و کان خراجها حینا الی الموصل ، و کذلک الحور، و خوی ، و سلماس، و قیل أیضا، ان عتبة فتحها حین ولی أذربیجان و اللّه أعلم.
و قالوا: ان أول من اختط بالموصل و أسکنها العرب هرثمة بن عرفجة البارقی، و کان بها الحصن، و بیع النصاری، و منازل لهم قلیلة عند تلک البیع، و محلة الیهود، فمصرها هرثمة و أسکنها العرب و اختط لهم. ثم بنی المسجد الجامع. و قال الواقدی: ولی عبد الملک بن مروان، ابنه سعید بن عبد الملک، صاحب نهر سعید الموصل، و ولی محمدا أخاه الجزیرة و أرمینیة، فبنی سعید سور الموصل، الذی هدمه الرشید حین مر بها، و قد کانوا خالفوا قبل ذلک، و فرشها سعید بالحجارة.
قالوا: و لما اختط هرثمة بالموصل للعرب، و أسکنهم أیاها، أتی الحدیثة، و کانت قریة قدیمة فیها بیعتان، و أبیات النصاری ، فمصرها و أسکنها قوما من العرب، فسمیت الحدیثة، لانها بعد الموصل. فبنی نحوه حصنا.
و قالوا : و فتح عتبة بن فرقد، الطیرهان، و تکریت و آمن أهل حصن تکریت علی أنفسهم، و أموالهم، و خنازیرهم، و بیعهم، و سار فی کورة باجرمق ، ثم صار الی شهرزور.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 383
و زعم الهیثم بن عدی ان عیاض بن غنم، لما فتح بلدا، أتی الموصل، ففتح أحد الحصنین، و بعث عتبة بن فرقد الی الحصن الاخر، فصالح أهله و کان الصلح علی ان فرض علیهم الجزیة فی جماجمهم، و أطعموا أرضهم و فرض علی الرجل بقدر أرضه خمسة آلاف و أربعة آلاف، و أقل و أکثر، و اللّه أعلم.

[فتح] شهرزور و الصامغان‌

قالوا: حاول عزرة بن قیس فتح شهرزور، و هو وال علی حلوان فی خلافة عمر، فلم یقدر علیها فغزاها عتبة بن فرقد ففتحها بعد قتال علی مثل صلح حلوان، و کانت العقارب بها تصیب الرجل فیموت. و صالح عتبة أهل الصامغان، و دار أباذ علی الجزیة، و الخراج و علی ألا یقتلوا، و لا یسبوا و لا یمنعوا طریقا یسلکونه . و کتب عتبة الی عمر بن الخطاب، انی قد بلغت بفتوحی، أذربیجان، فولاه أیاها، و ولی هرثمة بن عرفجة الموصل.
قالوا: و لم تزل شهرزور و أعمالها مضمومة الی الموصل حتی فرقت فی أیام الرشید فولی شهرزور و الصامغان، و دار أباذ رجل مفرد.

[فتح] کور الاهواز

قالوا: غزا المغیرة بن شعبة الاهواز فی ولایة البصرة حین شخص عنها عتبة بن غزوان فی آخر سنة خمس عشرة و أول سنة ست عشرة، فقاتله
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 384
البیرواز دهقان الاهواز ثم صالحه علی مال. ثم انه بعد ذلک نکث، فغزاها أبو موسی الاشعری، حین ولی البصرة بعد المغیرة، فافتتح سوق الاهواز عنوة، و فتح نهر تیری عنوة، و ولی ذلک بنفسه فی سنة سبع عشرة، و لم یزل یفتح نهرا نهرا، و رستاقا رستاقا، و الاعاجم تهرب من بین یدیه حتی غلب علی جمیع أرضها الا السوس، و تستر، و مناذر و رامهرمز . و سار أبو موسی الی مناذر، فحاصر أهلها، فأشتد قتالهم فاستخلف الربیع بن زیاد الحارثی علی فتحها و سار الی السوس ففتح الربیع مناذر عنوة، فقتل المقاتلة، و سبی الذریة، و صارت مناذر الصغری، و الکبری، فی أیدی المسلمین، و حصر أبو موسی السوس حتی نفذ ما عندهم من طعام، فضرعوا الی الامان، و سأل مرزبانها ان یؤمن منهم ثمانین علی أن یفتح باب المدینة و یسلمها، فسمی الثمانین، و أخرج نفسه من العدة فلم یعرض للثمانین و ضرب عنقه، و قتل من سواهم من المقاتلة و أخذ الاموال و سبی الذریة. و هادن أبو موسی أهل رامهرمز، ثم أنقضت هدنتهم فوجه الیهم أبا مریم الحنفی فصالحهم علی ثمانمائة ألف [درهم] ثم انهم غدروا ففتحت عنوة، فتحها أبو موسی فی آخر أیامه.
و کان أبو موسی قد فتح سرق، علی مثل صلح رامهرمز. ثم انهم غدروا، فوجه الیها حارثة بن بدر الغدانی، فی جیش کثیف فلم یفتحها، فلما قدم عبد اللّه ابن عامر فتحها عنوة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 385
قالوا: و سار أبو موسی الی تستر و بها شوکة العدو وحدهم، فکتب الی عمر یستمده، فکتب عمر الی عمار بن یاسر یأمره بالمسیر الیه فی أهل الکوفة، و تخلیف مسعود، فقدم عمار، جریر بن عبد اللّه البجلی، و سار عمار بعده حتی أتی تستر فقاتلهم أهل تستر قتالا شدیدا ثم انهم ألجأوا، الهرمزان الی القلعة و فیها حراسة فطلب الامان حینئذ، فأبی أبو موسی أن یعطیه ذلک، الا علی حکم عمر، فنزل علی ذلک، و قتل من کان فی القلعة ممن لا أمان له، و حمل الهرمزان الی عمر، فاستحیاه و فرض له، و کان من أمره ما کان .
و سار أبو موسی الی جندیسابور، و أهلها منخوبون و طلبوا الامان فصالحهم علی ألا یقتل منهم أحدا و لا یسبیه و لا یعرض من أموالهم سوی السلاح.
ثم ان طائفة من أهلها تجمعوا بالکلبانیة، فوجه أبو موسی الیهم الربیع بن زیاد فقتلهم و فتح الکلبانیة. و فتح الربیع الثیبان عنوة. ثم نقضوا ففتحها منجوف بن ثور السدوسی. و کان مما فتحه عبد اللّه بن عامر، الزط، و سنبیل و کان أهلها کفروا، و اجتمع الیهم طوائف من الاکراد و فتح أیذج بعد قتال شدید. و استوفی أبو موسی فتح کور الاحواز السبع عنوة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 386
و روی الواقدی: عن الزهری قال: افتتح عمر السواد و الاهواز عنوة فسئل قسمة ذلک فقال: فما لمن جاء بعدنا [من المسلمین] و أقر أهلها عن منزلة أهل الذمة. و لم یکن عسکر مکرم مصرا قدیما، و انما نسبت الی مکرم بن الفزر، أحد بنی جعونة بن الحارث بن نمیر، و کان الحجاج وجهه لمحاربة، خرزاد بن باس حین عصی و لحق بایذج، فنزل مکرم موضع عسکر مکرم الان. و کان بقریة قدیمة فوصل بها البناء ثم لم یزل یزداد فیها حتی کثرت فسمی ذلک أجمع عسکر مکرم.
و نهربط، کانت فیه مراع للبط، فقالت العامة: نهربط کما قالوا: فی دار البطیخ، دار بطیخ و المشکوک الاحوازی سمی بهذا الاسم لان الرشید کان أقطع عبد اللّه بن المهدی مزارعه أرض الاحواز، فأضیفت الی ذلک غیره فوقع قوم فیه الی المأمون، فأمر بالنظر فی الامر فما لم تکن فیه شبهة أقر بحاله و ما شک فیه جیز فسمی ما وقع الشک فی أمره المشکوک و صار ذلک ضیعة سریة أقطعتها أم المتوکل فوقفتها علی موالیها.

[فتح] کور فارس و کرمان‌

کان العلاء بن الحضرمی، عامل عمر علی البحرین، وجه هرثمة بن عرفجة البارقی ففتح جزیرة فی بحر [العرب]، ثم کتب عمر الی العلاء أن یمد عتبة بن فرقد السلمی بهرثمة ففعل. ثم لما ولی عمر، عثمان بن أبی العاص الثقفی البحرین و عمان فدوخهما و اتسقت له طاعة أهلها وجه أخاه الحکم ابن أبی العاص فی جیش کثیف من عبد القیس، و الازد، و تمیم، و بنی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 387
ناجیة، و غیرهم ففتح جزیرة أبر کاوان ثم عبر الی توج، و هی من أرض اردشیر خرة، و معنی اردشیر خرة (بهاء أردشیر) ، ففتحها و أنزلها المسلمین ، من عبد القیس و غیرهم، و ذلک فی سنة تسع عشرة فعظم علی شهرک مرزبان فارس و والیها ما کان من وطئ العرب أرض فارس و اشتد علیه، و کانت نکایتهم و بأسهم و ظهورهم علی جمیع من لاقوا قد بلغه، فجمع لهم جمعا عظیما و سار بنفسه حتی أتی ریشهر من أرض سابور و هی بقرب توج، فخرج الیه الحکم ، و علی مقدمته سوار ابن همام العبدی، فاقتتلوا قتالا شدیدا و حمل سوار علی شهرک فقتله، و حمل سوار علی ابن شهرک، فقتله و هزم اللّه المشرکین، و فتحت ریشهر عنوة، و کان یومها فی صعوبته کیوم القادسیة، و کتب الی عمر بالفتح، ثم ان عمر کتب الی عثمان ابن أبی العاص فی اتیان فارس فخلف علی عمله أخاه المغیرة، و یقال حفص بن أبی العاص و کان جزلا و قدم توج فنزلها و کان یغزو منها ثم یعود الیها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 388
و کتب عمر الی أبی موسی الاشعری و هو بالبصرة یأمره ان یکاتف عثمان بن أبی العاص و یعاونه فکان یغزو أرض فارس من البصرة ثم یعود الیها، و بعث عثمان بن أبی العاص، هرم بن حیان العبدی، ففتح قلعة یقال لها شبیر، بعد حصار عنوة. و قلعة یقال لها الستوج عنوة، و أتی عثمان [أردشیر] خرة من سابور ففتحها و أرضها بعد ان قاتله أهلها صلحا علی اداء الجزیة، و الخراج، و نصح المسلمین.
و فتح عثمان بن أبی العاص، کازرون من سابور، و النوبنجان منها أیضا و غلب علیها و اجتمع أبو موسی، و عثمان بن أبی العاص فی آخر خلافة عمر ففتحا أرجان صلحا علی الجزیة، و الخراج، و فتحا شیراز من أردشیر خره علی أن یکونوا ذمة یؤدون الخراج، الا من أحب منهم الجلاء و لا یقتلوا و لا یستعبدوا. و فتحا سینیز من أرض أردشیر خره عنوة و ترک أهلها عمارا للارض و فتح عثمان حصن جنابا بأمان. و أتی عثمان بن أبی العاص دار أبجرد و کانت قیروان عملهم و دینهم و بها الهربذ فصالحه الهربذ علی مال أعطاه أیاه و علی أن أهل دار أبجرد کلهم اسوة بمن فتحت بلاده من فسا فصالحه عظیمها علی مثل صلح دار أبجرد.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 389
و یقال: ان الهربذ صالحه، عنها لانها من أرض دار أبجرد، و أتی عثمان بن أبی العاص مدینة سابور فی سنة ثلاث و عشرین، و یقال: فی سنة أربع و عشرین، قبل ان یأتی أبو موسی، ولایة البصرة من قبل عثمان بن عفان، فوجد أهلها متهیئین للقتال، قتال المسلمین. و کان أخو شهرک بها فامتنع قلیلا ثم طلب، الامان، و الصلح، فصالحه عثمان علی الا یقتل أحدا و لا یسبیه، و علی أن یکون له ذمة، و یعجل مالا. ثم ان أهل سابور نقضوا و غدروا ففتحت فی سنة ست و عشرین عنوة، فتحها أبو موسی، و علی مقدمته عثمان بن أبی العاص.
و لما ولی عبد اللّه بن عامر بن کریز البصرة، من قبل عثمان بن عفان بعد أبی موسی الاشعری، سار الی اصطخر فی سنة ثمانی و عشرین فصالحه ماهک عن أهلها، ثم توجه الی جور، فلما فارقهم نکثوا و قتلوا عامله علیهم. ثم کر علیهم بعد فتحه جور ففتحها. و کان هرم بن حیان مقیما علی جور و هی مدینة أردشیر خره، و کان المسلمون یعانونها ثم ینصرفون عنها، فیعانون اصطخر و یغزون نواحی کانت تنتفض علیهم. علما نزل أبن عامر بها قاتلوه ثم تحصنوا ففتحها بالسیف عنوة فی سنة تسع و عشرین، ثم کر عبد اللّه بن عامر بعد فراغه من جور الی اصطخر، ففتحها عنوة بعد قتال شدید، و رمی بالمجانیق، و قتل بها من الاعاجم أربعین ألفا، و أفنی أکثر أهل البیوتات، و وجوه الاساورة، و کانوا قد لجأوا الیها. و روی الحسن بن عثمان الزیادی ان أهل اصطخر غدروا فی ولایة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 390
عبد اللّه بن عباس العراق لعلی بن أبی طالب [علیه السلام] ففتحها.
و فتح ابن عامر السکاریان، و الفشجان و لم تکونا دخلتا فی صلح الهربذ.
و حاصر المسلمون شهریاج ، و یقال: ان العرب عربت حصن سیراف فسموه بذلک، و کانوا ظنوا أنهم سیفتحونها یوم قصدوها، فقاتلهم أهلها شهرا طرادا فبینماهم ذات یوم قد قاتلوهم، و رجعوا الی معسکرهم و تخلف عبد مملوک فراطنوه ، فکتب لهم أمانا و رمی به الیهم فی مشقص، فقال المسلمون: لیس أمانه بشی‌ء، فقال القوم لسنا نعرف الحر منکم من العبد فکتب بذلک الی عمر فقال: ان عبد للمسلمین منهم و ذمته ذمتهم.
و أما کرمان، فان عثمان بن أبی العاص کان لقی مرزبانها فی جزیرة ابر کاوان، و هو فی خف فقتله، فوهن أمر أهل کرمان و نخبت قلوبهم، فلما صار ابن عامر الی فارس وجه مجاشع بن مسعود السلمی، الی کرمان فی طلب یزدجرد ، فهلک جیشه ببیمند. ثم توجه ابن عامر الی خراسان ولی مجاشعا کرمان ففتح بیمند، و أستبقی أهلها و أعطاهم أمانا بذلک، و بها قصر یعرف بقصر مجاشع، و فتح مجاشع بروخروة، و أتی السیرجان و هی مدینة کرمان، فأقام علیها أیاما یسیرة و أهلها متحصنون، و قد خرجت لهم خیل فقاتلهم ففتحها عنوة، و خلف بها رجلا. ثم ان کثیرا من أهلها جلوا عنها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 391
و قد کان أبو موسی الاشعری وجه الربیع بن زیاد الحارثی ففتح ما حول السیرجان و صالح أهل بم و الاندغار فکفر أهلها و نکثوا فافتتحها مجاشع بن مسعود، و فتح جیرفت عنوة و سار فی کرمان فدوخها و أتی القفص و کان قد تجمع له بهرموز خلق ممن جلا من الاعاجم فقاتلهم و ظفر بهم و أظهر علیهم، و هرب کثیر من أهل کرمان فرکبوا فی البحر، و لحق بعضهم بسجستان، فأقطعت العرب منازلهم و أراضیهم فعمروها، و أدوا العشر فیها و احتفروا القنی فی مواضع منها.
و ولی الحجاج، قطن بن قبیصة بن مخارق الهلالی، فارس و کرمان، و کان قبیصة بن مخارق من أصحاب النبی علیه السلام ، و هو الذی کان انتهی الی نهر فلم یقدر أصحابه علی اجازته، فقال: من أجازه فله ألف درهم فجازوه فوفی لهم فکان ذلک أول ما سمیت به الجائزة جائزة.
فقال الجحاف بن حکیم السلمی:
فدی للاکرمین بنی هلال‌علی علاتهم أهلی و مالی
هم سنّوا الجوائز فی معدفصارت سنة أخری اللیالی
[رماحهم تزید علی ثمان‌و عشر حین تختلف العوالی]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 392

[فتح] سجستان و کابل‌

لما توجه، عبد اللّه بن عامر بن کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس یرید خراسان سنة ثلاثین، نزل بعسکره شق السیرجان من کرمان، و وجه الربیع بن زیاد الحارثی الی سجستان، فسار حتی نزل الفهرج، ثم قطع المفازة و هی خمسة و سبعون فرسخا، فأتی رستاق زالق، و هو حصن فأغار علی أهله یوم مهرجان، و أخذ دهقانه فافتدی نفسه، بأن رکز عنزة ثم غمرها ذهبا و فضة، و صالح الدهقان علی حقن دمه و علی أن یکون بلده کبعض ما افتتح من بلاد فارس و کرمان، ثم أتی قریة یقال لها کرکویه علی خمسة أمیال من زالق، فصالحوه، و لم یقاتلوه و نزل رستاقا یقال له هیسوم، فأقام له أهله النزل و صالحوه علی غیر قتال، ثم أخذ الادلاء من زالق الی زرنج، و سار حتی نزل الهندمند، و عبر وادیا ینزع منه یقال له فوق، و أتی روشت و هی من زرنج علی ثلثی میل فخرج الیه أهلها فقاتلوه قتالا شدیدا، و أصیب رجال من المسلمین ثم کر المسلمون، فهزموهم و قتلوا منهم مقتلة عظیمة. ثم أتی الربیع، ناشروز و هی قریة، فقاتل أهلها و ظفر بهم و بها أصاب عبد الرحمن [أبا صالح بن عبد الرحمن] الذی کتب للحجاج مکان زاد نفروخ بن نیری، و ولی خراج العراقین ، لسلیمان بن عبد الملک. فاشترته امرأة من بنی تمیم .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 393
و صار الربیع الی مدینة زرنج فحاصر أهلها بعد ان قاتلوه ثم بعث الیه ابرویز مرزبانها یستأمنه لیصالحه ، فأمر الربیع بجسد من أجساد القتلی فطرح له فجلس علیه و اتکأ علی آخر، و أجلس أصحابه علی أجساد القتلی. و کان الربیع آدم، أفوه، طویلا، فلما رآه المرزبان هاله فصالحه علی ألف وصیف مع کل واحد منهم جام من ذهب، و دخل الربیع المدینة. ثم أتی وادی سناروذ فعبره، ثم أتی القریتین، و هناک مربط فرس رستم فقاتلوه فظفر بهم، ثم عاد الی زرنج فأقام بها سنتین.
ثم ولی ابن عامر، عبد الرحمن بن سمرة بن حبیب بن عبد شمس، سجستان و قد نقضوا فحصر مرزبانها فی قصره یوم عید لهم، حتی صالحه علی ألفی ألف درهم و ألفی و صیف و غلب ابن سمرة علی ما بین زرنج وکش من ناحیة الهند، و غلب من ناحیة رخج علی ما بینه و بین بلاد الداور، حصرهم فی جبل الزون ثم صالحهم، و کانت عدة من معه من المسلمین ثمانیة آلاف فأصاب کل واحد منهم من مال الصلح أربعة آلاف، و دخل علی الزور ، و هو صنم من ذهب عیناه یاقوتتان فقطع یده و أخذ الیاقوتتین.
ثم قال للمرزبان بأن لم انقض عهد بذلک و دونک ما أخذته من الصنم، و لکننی أردت ان أعلمک انه لا ینفع و لا یضر. و فتح بست، و زابل بعهد.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 394
و کان محمد بن سیرین یکره سبی زابل، و یقول: ان عثمان ، ولث لهم ولثا، و هو عقد دون العهد. و أتی عبد الرحمن بن سمرة زرنج، فأقام بها حتی اضطرب أمر عثمان. ثم استخلف أمیر بن أحمر الیشکری و انصرف من سجستان. ثم ان أهل زرنج أخرجوا، أمیرا و أغلقوها.
و لما فرغ علی بن أبی طالب، رضوان اللّه علیه ، من أمر الجمل، بعث عبد الرحمن بن جزء الطائی الی سجستان، و کانت صعالیک العرب قد تجمعوا مع حسکة بن عتاب الحبطی ، و عمران بن الفضیل البرجمی ، و أصابوا من زالق و قد نقض أهلها [و أصابوا منها] مالا فقتلوا عبد الرحمن فأوعد علی رحمه اللّه، الحبطان أن یقتل منهم مکانه أربعة آلاف.
و لم یزل أمر سجستان علی اضطرابه إلی أیام معاویة ابن أبی سفیان، فانه استعمل ابن عامر علی البصرة، فولی ابن عامر عبد الرحمن بن سمرة سجستان، فأتاها فی جماعة من الاشراف و الانجاد فکان یغزوا البلد، و قد نقض أهله و کفروا فیفتحه عنوة أو یصالحه أهله حتی بلغ کابل فحاصر أهلها شهرا و کان یقاتلهم، و یرمیهم بالمنجنیق حتی دخلها المسلمون عنوة و أبلی عباد بن حازم، و المهلب بن أبی صفرة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 395
- و کانا معه بکابل- بلاء حسنا. و سار عبد الرحمن فقطع وادی نسل و صار الی بست ففتحها عنوة، و سار الی رزان فهرب أهلها، و غلب علیها، ثم صار الی خشک فصالحه أهلها، ثم أتی الرخج فظفر بهم و فتحها ثم صار الی زابلستان فقاتلوه، و قد کانوا نکثوا ففتحها و أصاب سبیا و عاد الی کابل، و قد نقض أهلها ففتحها. ثم ان معاویة ولی عبد الرحمن، سجستان من قبله و بعث الیه بعهده فلم یزل بها حتی قدم زیاد البصرة فأقره اشهرا. ثم ولی مکانه الربیع بن زیاد، و انصرف ابن سمرة [الی] البصرة فمات بها سنة خمسین و عبد الرحمن هذا هو الذی قال له النبی علیه السلام «اللهم لا تطلب الامارة فانک ان أوتیتها عن غیر مسألة اعنت علیها، و ان أتیتها عن مسألة و کلت الیها، و اذا حلفت علی یمین فرأیت غیرها خیرا منها، فإت الذی هو خیر و کفر عن یمینک» . ثم جمع کابل شاه للمسلمین و أخرج من کان منهم بکابل، و جاء رتبیل الملک فغلب علی زابلستان، و الرخج حتی انتهت الی بست فخرج، الربیع بن زیاد فی الناس، فقاتل رتبیل فهزمه حتی أتی الرخج فلحق به الربیع فقاتله بها و مضی ففتح بلاد الداور.
ثم عزل زیاد بن أبی سفیان، الربیع بن زیاد و ولی عبید اللّه بن أبی بکرة سجستان فلما کان برزان بعث الیه رتبیل، یسأله الصلح عن بلده و بلاد کابل علی ألفی ألف دینار و مائتی ألف دینار، فأجابه الی ذلک، ثم سأله ان یهب له مائتی ألف دینار ففعل، فتم صلحه علی ألف ألف. و وفد عبید اللّه، علی زیاد فاعلمه ذلک فأمضی الصلح ثم رجع الی سجستان، فکان بها الی ان مات زیاد، و ولی سجستان بعد موت زیاد، عباد بن زیاد من قبل معاویة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 396
ثم لما ولی یزید بن معاویة، ولی سلم ابن زیاد سجستان و خراسان، فلما کان موت یزید أو قبله، غدر أهل کابل و نکثوا و أسروا أبا عبیدة بن زیاد فسار الیهم یزید بن زیاد فقتل و من کان معه، فبعث سلم بن زیاد طلحة بن عبید اللّه ابن خلف الخزاعی ، المعروف بطلحة الطلحات ففدی أبا عبیدة بخمسمائة ألف درهم، و سار طلحة من کابل الی سجستان والیا علیها من قبل سلم ابن زیاد فمات بسجستان، و وقعت العصبیة بخراسان و نواحیها و غلب کل قوم علی مدینتهم فطمع رتبیل.
ثم قدم عبد العزیز بن عبد اللّه بن عامر والیا علی سجستان من قبل القباع و هو الحارث بن عبد اللّه بن أبی ربیعة المخزومی فی أیام [ابن الزبیر] . فکانت بینه و بین رتبیل حرب قتل فیها رتبیل، و استعمل عبد الملک بن مروان، أمیة بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص، علی خراسان و سجستان فوجه ابنه عبد اللّه بن أمیة علی سجستان، و عقد له علیها و هو بکرمان فغزا رتبیل القائم بعد الاول المقتول. و قد کان هاب المسلمین فصالح عبد اللّه حین
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 397
نزل [بست] علی ألف ألف، و بعث الیه بهدایا و رقیق، فأبی قبول ذلک، و اشتط فیما التمسه فخلی رتبیل له البلاد حتی اذا أوغل فیها أخذ علیه الشعاب و المضایق فطلب الیهم أن یخلوا عنه لیرجع سالما و لا یأخذ [منهم شیئا، فأبی ذلک، و قال: بل تأخذ ثلاثمائة ألف درهم صلحا] ، و تکتب لنا بها کتابا و لا تغزوا بلادنا ما کنت والیا، ففعل، و بلغ ذلک عبد الملک فعزله.
ثم ولی و الحجاج بن یوسف العراق و وجه عبید اللّه بن أبی بکرة الی سجستان، فخار و وهن، و أتی الرخج و کانت البلاد مجدبة فسار حتی نزل بالقرب من کابل، و انتهی الی شعب فأخذه العدو علیه و لحقهم رتبیل فصالحهم عبید اللّه علی أن یعطوه خمسمائة ألف درهم، و یقال: ألف ألف و یرفع عنهم الخراج خمس سنین و یبعث الیهم ثلاثة من ولده رهناء علی الوفاء. فکتب لهم کتابا، الا یغزوهم ما کان والیا، فقال بعض أصحابه: و هو شریح بن هانی الحارثی ، اتق اللّه و قاتل هؤلاء القوم فانک ان أعطیتهم ما سألوا أوهنت الاسلام بهذا الثغر، و حمل علیهم و قاتل الناس و هلک أکثرهم جوعا و عطشا. و مات عبید اللّه بن أبی بکرة کمدا و استخلف علی الناس ابنه أبا برذغة، فاقدمه الحجاج الیه فعذبه و طالبه بالاموال.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 398
و ولی الحجاج، عبد الرحمن بن محمد بن الاشعث سجستان فخلع عبد الملک و الحجاج، و أقبل الی العراق، ثم انه رجع الی سجستان خالصا، و هادن رتبیل فأسلمه رتبیل بکتاب الحجاج الیه فی ذلک.
و صالح الحجاج رتبیل علی الا یغزوا بلده سبع سنین، و یقال تسع سنین علی ان یؤدی بعد مضی هذه السنین فی کل سنة عروضا بتسعمائة ألف درهم، فلما انقضت سنو الموادعة ولی الحجاج الاشهب بن بشیر الکلبی، فعاسر رتبیل فی العروض التی أداها الیه فکتب رتبیل الی الحجاج یشکوه، فعزله الحجاج و ولی قتیبة بن مسلم الباهلی خراسان و سجستان فی أیام الولید بن عبد الملک، فولی قتیبة سجستان عمرو بن مسلم فطلب الصلح من رتبیل دراهم بأعیانها، فذکر انه لا یمکنه الا ما کان فارق علیه الحجاج من العروض، فسار قتیبة الی سجستان فلما بلغ رتبیل قدومه أرسل الیه، انا لم نخلع یدا من طاعة و انما فارقتمونا علی عروض فلا تظلمونا، فقال قتیبة للجند: أقبلوا منه العرض فأنه ثغر مشئوم.
ثم انصرف قتیبة من زرنج بعد أن کان زرع بها زرعا لییأس العدو من انصرافه. ثم استخلف قتیبة علی سجستان عبد اللّه بن عبید اللّه بن عمیر اللیثی .
ثم ولی سلیمان بن عبد الملک، فولی یزید بن المهلب العراق، فولی یزید، مدرک بن المهلب أخاه سجستان فلم یعطه رتبیل شیئا، ثم ولی معاویة ابن یزید فرضخ له.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 399
و لما ولی عمر بن عبد العزیز الخلافة ولی عدی بن أرطاة البصرة و ثغورها، فولی الجراح بن عبد اللّه الحکمی خراسان و سجستان، ثم عزله و ولی عبد الرحمن ابن نعیم العامری فلم یحمل رتبیل الیهما شیئا و لم یعط رتبیل عمال یزید بن عبد الملک شیئا أیضا. ثم قال رتبیل: ما فعل قوم کانوا یأتونا خماص البطون سود الوجوه من الصلاة، نعالهم خوص، قالوا: انقرضوا، فقال: أولئک کانوا أوفی منکم عهودا و أشد بأسا، و ان کنتم أحسن منهم وجوها.
و لما استخلف المنصور، ولی معن بن زائدة سجستان فقدمها و بعث عماله الی أعمالها، و کتب الی رتبیل یأمره بحمل الاتاوة التی کان الحجاج صالحه علیها، فبعث بأبل و قباب ترکیة و رقیق و زاد فی تقویم ما بعث به من ذلک للواحد ضعفه، فغضب معن و قصد الرخج و علی مقدمته یزید بن مزید فوجد رتبیل قد خرج عنها و مضی الی زابلستان لیصیف بها ففتحها و أصاب سبیا کثیرا کان منهم فرج الرخجی، و هو صبی و أبوه زیاد و کانت عدة من سباه معن، منهم ثلاثین ألف رأس، و طلب، ماوند، خلیفة رتبیل الامان علی أن یحمله الی أمیر المؤمنین. فآمنه و بعث به الی بغداد مع خمسة آلاف من مقاتلهم فأکرمه المنصور و فرض له وقوده. و خاف معن هجوم الشتاء فأنصرف الی بست فقتله قوم من الخوارج اغتیالا. فقام یزید بأمر سجستان بعد، و اشتدت علی أهلها من العرب و العجم وطأته فأحتیل حتی أوغر قلب المهدی فی خلافة المنصور علیه فعزله و نکبه و صار الی مدینة السلام. فلم یزل بها مجفوا الی [ان] تحرک أمره، و لم یزل عمال المهدی، و الرشید یقبضون الاتاوة من رتبیل بسجستان علی حسب قوة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 400
القوی و ضعف الضعیف منهم و یولون عمالهم النواحی التی غلب علیها الاسلام. و لما کان المأمون بخراسان أدیت له الاتاوة مضاعفة، و فتح کابل، و أظهر ملکها الاسلام و الطاعة، و أدخلها عامل المأمون و استقامت بعد ذلک حینا.

(فتح ) خراسان‌

قالوا: وجه أبو موسی الاشعری، عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی غازیا فأتی کرمان و مضی حتی بلغ الطبسین وهما حصنان، یقال: لاحدهما طبس و الاخر کربد جرمیان، فیهما نخل وهما بابا خراسان، فأصاب مغنما و أتی قوم من أهل الطبسین، عمر بن الخطاب فصالحوه علی خمسة و سبعین ألفا، و یقال: ستین ألفا، و کتب لهم کتابا.
و لما استخلف عثمان، و ولی عبد اللّه بن عامر بن کریز البصرة فی سنة ثمانی و عشرین فافتتح من أرض فارس ما أفتتح [ثم غزا] خراسان فی سنة ثلاثین، و استخلف علی البصرة زیاد بن أبی سفیان، و بعث علی مقدمته الاحنف بن قیس، فأقر صلح الطبسین. و قدم الاحنف الی قوهستان، و هی أقرب من یتلقاه من نواحی خراسان، فلقیته الهیاطلة معاونین لاهل قوهستان، وهم قوم کان فیروز الملک نفاهم الی هراة لانهم کانوا یلوطون ، فهزمهم و فتح قوهستان عنوة، و یقال: بل ألجأهم الی الحصن، فلما قدم علیه ابن عامر طلبوا الصلح فصولحوا علی ستمائة ألف درهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 401
و بعث ابن عامر یزید الجرشی، أبا سالم بن یزید الی رستاق زم ففتحه [و] باخرز و هو رستاق من نیسابور أیضا. و فتح جوین و سبی سبیا و وجه، ابن عامر، الاسود ابن کلثوم العدوی- عدی الرباب- و کان ناسکا، الی بیهق و هورستاق من نیسابور فدخل بعض حیطان أهله من ثلمة کانت فیه و دخلت معه طائفة من المسلمین فأخذ العدو علیهم تلک الثلمة فقاتل الاسود حتی قتل، و من کان معه و قام بأمر الناس بعده أخوه أدهم ابن کلثوم، فظفر و فتح بیهق ، و فتح بست [و اسبنج ورخ، و زاوة، و خواب] و اسفرایین و أرغیان مع نیسابور، ثم أتی أبرشهر ، و هی مدینة نیسابور فحصر أهلها أشهرا ثم فتحها، و تحصن مرزبانها فی القهندز، و معه جماعة و طلب الامان علی أن یصالح علی جمیع نیسابور بوظیفة یؤدیها، فصالحه ابن عامر علی ألف ألف درهم. و ولی نیسابور لما فتحها قیس بن الهیثم السلمی، و وجه ابن عامر عبد اللّه بن خازم السلمی الی حمراندز من نسا، ففتحه و أتاه صاحب نسا فصالحه علی ثلثمائة ألف درهم، و یقال: علی احتمال الارض من الخراج و الا یقتل، أحدا و لا یسبیه، و قدم (بهمنة) عظیم أبیورد، علی ابن عامر فصالحه علی أربعمائة ألف درهم. و وجه ابن عامر، عبد اللّه بن خازم الی سرخس فقاتلهم، ثم طلب زاذویه مرزبانها الصلح علی أیمان مائة رجل و ان یدفع الیه النساء فصارت ابنته فی سهم ابن خازم، فاتخذها و سماها (میثاء).
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 402
و یقال: انه صالحه علی أن یؤمن مائة نفس فسماهم، و أغفل نفسه فقتله، و دخل سرخس عنوة، و وجه ابن خازم من سرخس، یزید بن سالم مولی شریک بن الاعور الی کیف و بینة ففتحها و أتی کنازتک، مرزبان طوس ابن عامر فصالحه عن طوس علی ستمائة ألف درهم. و وجه بن عامر جیشا الی هراة علیه أوس بن ثعلبة بن رقی، و یقال: خلید بن عبد اللّه الحنفی، فبلغ عظیم هراة ذلک فشخص الی ابن عامر فصالحه عن هراة و بوشنج و باذغیس، سوی طاغون و باغون بانهما فتحا عنوة و کتب له ابن عامر کتابا شرط علیه فیه مناصحة المسلمین و اصلاح ما فی یده من الارض و اداء الجزیة و خراج الارضین. و یقال: ان ابن عامر نفسه سار فی الدهم الی هراة فقاتل أهلها ثم صالحه مرزبانها عن هراة و بوشنج و باذغیس علی ألف ألف درهم، و أرسل مرزبان مرو الشاهجان یسأل الصلح فوجه ابن عامر الی مرو حاتم بن النعمان الباهلی فصالحه عنها علی ألفی ألف درهم و مائتی ألف درهم و کان فی صلحهم أن یوسعوا للمسلمین فی منازلهم، و ان علیهم قسمة المال و لیس علی المسلمین الا قبض ذلک فکانت مرو صلحا الا قریة منها، یقال لها السنج فأنها أخذت عنوة.
و قال أبو عبیدة: صالحه علی وصائف و وصفاء و دواب و متاع، و لم یکن عند القوم یومئذ عین، و ان الخراج کله کان علی ذلک حتی ولی یزید بن معاویة فصیره مالا. و وجه عبد اللّه ابن عامر، الاحنف بن قیس نحو طخارستان فأتی الموضع الذی یقال له: (قصر الاحنف) و هو حصن مرو الروذ و له رستاق عظیم یعرف برستاق الاحنف و یدعی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 403
سنوأنجر فحصر أهله فصالحوه علی ثلثمائة ألف و مضی الاحنف الی مرو الروذ فحصر أهلها و اجتمع له أهل الجوزجان، و الطالقان و الفاریاب و من حولهم فبلغوا ثلاثین ألفا و جاءهم أهل الصغانیان وهم من الجانب الشرقی من النهر، و نزل الاحنف بین المرغاب و الجبل، فقاتلوه قتالا شدیدا، و من کان یجمع معهم من الترک، فصالحهم مرزبانها و هو من ولد باذام صاحب الیمن، أو ذو قرابة له، فکتب الی الاحنف: «ان الذی دعانی الی الصلح أسلام باذام» فصالحه علی ستمائة ألف، و کانت للاحنف خیل قد سارت الی رستاق یقال له بغّ، فأخذته و استاقت مواشی منه، و کان الصلح بعد ذلک.
و وجه الاحنف من مرو الروذ، الاقرع بن حابس التمیمی، فی خیل الی الجوزجان، فلقی العدو بها، و قد کان صاروا الیها، فکانت المسلمین حوله. ثم انهم کروا فهزموهم، و فتحوا الجوزجان عنوة، و فتح الاحنف الطالقان صلحا، و فتح الفاریاب أیضا علی مثل ذلک. و یقال بل فتحها أمیر بن أحمر [الیشکری] . و سار الاحنف الی بلخ و هی مدینة طخاری فصالحه أهلها علی سبعمائة ألف و أستعمل علیها أسید بن المتشمس وسار الی خوارزم و هی من سقی النهر، و مدینتها شرقیة فلم یقدر علیها فأنصرف الی بلخ، و قد جبی أسید صلحا، فاستوعب ابن عامر فتح ما دون النهر، علی ما تقدم من شرح ذلک.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 404
و قال أبو عبیدة: انه لما بلغ ما وراء النهر خبره طلبوا الیه أن یصالحهم، ففعل و بعث من قبض ذلک فأتته الدواب و الوصفاء، و الوصائف و الحریر، و الثیاب، ثم انه أحرم شکرا للّه، و لم یذکر غیر أبی عبیدة انه صالح أهل ما وراء النهر، و قدم علی عثمان، بعد ان استخلف قیس بن الهیثم، فسار قیس بعد شخوصه من أرض طخارستان، فلم یأت بلدا منها، الا صالحه أهله، و أذعنوا له حتی أتی سمنجان، فأمتنعوا علیه فحصرهم حتی فتحها عنوة.
ثم لما استخلف علی بن أبی طالب- رضوان اللّه علیه- قدم علیه ماهویه مرزبان مرو، و هو بالکوفة فکتب له الی الدهاقین، و الاساورة، و الدهشلاریة، أن یؤدوا الیه الجزیة. ثم انتقضت خراسان فلم تزل منتقضة حتی قتل رضوان اللّه علیه.
و ولی معاویة بن أبی سفیان، قیس بن الهیثم السلمی خراسان، فجبی أهل الصلح، و لم یعرض لاهل النکث، فمکث علیها سنة ثم عزله، و ضم الی عبد اللّه بن عامر مع البصرة، خراسان. فاستخلف علیها قیس بن الهیثم و کان أهل باذغیس و هراة و بوشنج و بلخ علی نکثهم فسار الی بلخ فأخرب النوبهار. ثم سألوا الصلح و مراجعة الطاعة فصالحهم، قیس ثم عزله ابن عامر و استعمل عبد اللّه بن خازم السلمی فأرسل الیه أهل هراة و بوشنج، و باذغیس، یطلبون الامان و الصلح فصالحهم و حمل الی ابن عامر مالا، و ولی زیاد بن أبی سفیان البصرة فی سنة خمس و أربعین فولی أمیر بن أحمر مرو، و خلید بن عبد اللّه الحنفی، أبر شهر، و قیس بن الهیثم، مرو الروذ، و الطالقان و الفاریاب، و نافع بن خالد الطاحی من الازد، هراة، و باذغیس، و بوشنج، و قادس من انواران فکان أمیر أول من أسکن العرب مرو.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 405
تم ولی زیاد، الحکم بن عمرو الغفاری، و کان عفیفا صالحا و له صحبة خراسان، فمات بها سنة خمسین، و یقال: ان الحکم أول من صلی من وراء النهر فولی زیاد، الربیع بن زیاد الحارثی خراسان سنة احدی و خمسین و حول معه من أهل المصرین [یقصد بها: الکوفة و البصرة] زهاء خمسین ألفا بعیالاتهم فأسکنهم ما دون النهر، و مات الربیع سنة ثلاث و خمسین، و قام بأمر خراسان بعده عبد اللّه ابنه فقاتل أهل آمل وزم، ثم صالحهم و رجع الی مرو فمکث بها شهرین ثم مات، و مات أیضا زیاد ابن أبی سفیان، فاستعمل معاویة، عبید اللّه بن زیاد علی خراسان، و له خمس و عشرون سنة فقطع النهر فی أربع و عشرین ألفا، فأتی بیکند ، و کانت خاتون بمدینة بخاری، فأرسلت الی الترک تستمدهم فجاءها منهم الدهم فلقیهم المسلمون فهزموهم، و حووا عسکرهم و أقبل المسلمون یخربون و یحرقون فبعثت الیهم خاتون تطلب الصلح و الامان، فصالحها عبید اللّه بن زیاد علی ألف ألف و دخل المدینة، و فتح بیکند [و رامدین و هی من بیکند] فرسخان و یقال: انه فتح الصغانیان و قدم معه البصرة بخلق من أهل بخاری فرض لهم. ثم ولی معاویة سعید ابن عثمان ابن عفان، فقطع النهر فلما بلغ خاتون خبره حملت الیه الصلح و أقبل أهل السغد و الترک و أهل کش و نخشب الی سعید فی مائة ألف و عشرین ألفا. فألتقوا ببخاری و ندمت خاتون علی ادائها الاتاوة، و نقضت العهد ثم استبانت ممن حضر معینا لها الرهن فاعادت الصلح و أعطت الرهن و دخل سعید مدینة بخاری ثم غزا سمرقند، و أعانته خاتون بأهل بخاری
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 406
فنزل علی باب سمرقند فقاتل أهلها أشد قتال ثلاثة أیام، و فقئت عینه و عین المهلب ثم طلب أهل سمرقند الصلح فصالحهم علی سبعمائة ألف [درهم] و علی أن یعطوه رهونا من أبناء عظمائهم فأعطوه الرهون و انصرف فلما کان بالترمذ حملت الیه خاتون الصلح. و أقام علی الترمذ حتی فتحها صلحا، و کان قثم بن العباس فی الجیش مع سعید فمات بسمرقند و ورد سعید بالرهون [التی أخذهم من السّغد] المدینة فألبسهم جباب الصوف و ألزمهم السوانی و السقی [و العمل فدخلوا علیه مجلسه ففتکوا] به فقتلوه و قتلوا أنفسهم .
و ولی معاویة عبد الرحمن بن زیاد خراسان فمات معاویة و هو علیها، و کان عبد الرحمن شرها فصرفه یزید بن معاویة، و ولی سلم بن زیاد فصالحه أهل خوارزم علی أربعمائة ألف و حملوها الیه، و أتی سمرقند فأعطاه أهلها الفدیة. و وجه سلیمان و هو بالصغد جیشا الی خجندة فهزموا. ثم التاف علیه الناس عند موت یزید بن معاویة فشخص عن خراسان، و استخلف عبد اللّه بن خازم السلمی فوقع الاختلاف، و التجاذب بین الناس بخراسان، و لم تزل العصبیة و الحروب بینهم الی ان کتبوا الی عبد الملک بن مروان [فی ذلک]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 407
و سألوه ان یوجه رجلا من قریش فولی أمیة بن عبد اللّه بن خالد بن أبی العیص خراسان فغزا الختل و قد نقضوا بعد ان کان سعید بن عثمان صالحهم فافتتحها.
ثم ان الحجاج بن یوسف ولی خراسان مع العراقین، فولی المهلب بن ظالم، و ظالم هو أبو صفرة، سنة تسع و تسعین خراسان، فغزا مغازی کثیرة و فتح ختل و قد انتقضت و فتح خجندة و أدت الیه الصغد الاتاوة و غزا، کش، و نسف و رجع فمات بزاغول من مرو الروذ، و استخلف ابنه یزید فغزا مغازی کثیرة و فتح البتم علی ید مخلد [بن یزید] بن المهلب.
ثم ولی الحجاج المفضل بن المهلب، ففتح باذغیس و قد انتقضت و فتح شومان و آخرون، و أصاب غنائم قسمها بین الناس. و کان موسی بن عبد اللّه بن خازم قد تغلب علی الترمذ فبعث الیه فحورب حتی قتل. و ولی الحجاج، قتیبة بن مسلم الباهلی خراسان، فخرج یرید آخرون، و شومان من طخارستان فلما کان بالطالقان تلقاه دهاقین بلخ فعبروا معه النهر، و أتاه بعد عبوره ملک الصغاینات، و أتاه ملک کفیان، بنحو مما أتاه به ملک الصغانیان، و سلما الیه بلدیهما و انصرف قتیبة الی مرو، و خلف أخاه صالحا علی ما وراء النهر، ففتح صالح کاشان و أورشت و هی من فرغانة. و فی جیشه نصر بن سیار و فتح بیعنخر و فتح خشیکت من فرغانة،- و هی مدینتها القدیمة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 408
و غزا قتیبة بیکند سنة سبع و ثمانین و معه نیزک فقطع النهر من زم الی بیکند و هی أدنی مدائن بخاری الی النهر فغدروا و استنصر الصغد فقاتلهم و أغار علیهم و حاصرهم فطلبوا الصلح ففتحها عنوة. و غزا قتیبة تومشکت و کرمینیة، سنة ثمان و ثمانین و استخلف علی مرو بشار بن مسلم أخاه فصالحهم، و افتتح حصونا صغارا.
و غزا قتیبة بخاری ففتحها علی صلح و أوقع بالصغد و قتل نیزک بطخارستان و صلبه. و أفتتح کش، و نسف و قد کانوا نقضوا و تعرف نسف بنخشب- صلحا.
و فتح قتیبة بن مسلم خوارزم صلحا، و استخلف علیه أخاه عبید اللّه ابن مسلم، و غزا سمرقند، و کانت ملوک الصغد تنزلها قدیما. ثم نزلت اشتبخن فکتب ملک الصغد الی ملک الشاش و هو مقیم بالطاربند فأتاه فی خلق من مقاتلتهم فلقیهم المسلمون فأقتتلوا أشد قتال . ثم ان قتیبة، أوقع بهم و کسرهم فصالحه غوزک علی ألفی ألف و مائتی ألف [درهما] فی کل عام، و علی أن یدخل المدینة فدخلها، و طعم فیها و بنی مسجدا بها، و خلف بها جماعة من المسلمین فیهم الضحاک بن مزاحم صاحب التفسیر، و قد کان سعید بن عثمان فتح سمرقند صلحا فلم ینقضوا، و لکن قتیبة استقل صلحهم.
و قال أبو عبیدة و غیره: و قدم علی عمر بن عبد العزیز، لما استخلف، وفد من أهل سمرقند فأخبروه، ان قتیبة أسکن مدینتهم المسلمین ، علی غدر منه بهم، فکتب عمر الی عامله بأن ینصب لهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 409
قاضیا ینظر فیما ذکروه، فان قضی باخراج المسلمین أخرجوا فنصب لها جمیع بن حاضر الباجی، فحکم باخراج المسلمین علی أن ینابذوهم علی سواء فکره أهل سمرقند الحرب و أقروا المسلمین، فأقاموا بین أظهرهم.
و فتح قتیبة [عامة الشاش] و بلغ اسبیساب ، قالوا: و کان حصن أسبیشاب مما فتح قدیما. ثم غلبت الترک و قوم من أهل الشاش علیه ففتحه نوح بن أسید فی خلافة المعتصم بالله، و بنی حوله سورا یحیط بکروم أهله، و مزارعهم. ثم کان من أمر قتیبة بن مسلم مع سلیمان بن عبد الملک ما کان الی ان قتل، و قام بأمر خراسان، وکیع بن أبی الاسود التمیمی. و هو الغدای من غدانة ابن یربوع و ذلک فی سنة ست و تسعین، فعزله سلیمان و کتب الی یزید بن المهلب و کان بالعراق فی ان یأتی خراسان، فقدم ابنه مخلدا فغزا البتم ففتحها. ثم نقضوا فأراهم انصرافا عنهم، ثم کرّ علیهم فعاود فتحها، و أصاب بها مالا و أصناما و أهل البتم ینسبون الی ولائه .
و لما استخلف عمر بن عبد العزیز، کتب الی ملوک ما وراء النهر، یدعوهم الی الاسلام فأسلم بعضهم، و کان عامل عمر علی خراسان، الجراح بن عبد اللّه الحکمی، من قبل عدی بن ارطاة و رفع عمر عمن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 410
أسلم بخراسان الخراج و فرض لهم. ثم ان عمر عزل الجراح بن عبد اللّه عن خراسان [و استعمل علیها عبد اللّه بن نعیم القشیری] .
ثم لما ولی یزید بن عبد الملک، مسلمة بن عبد الملک العراقین، و خراسان، فولی مسلمة، سعید بن عبد العزیز ابن الحارث بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة، خراسان. و کان سعید یلقب خذینة سماه بذلک بعض دهاقین ما وراء النهر، لانه رآه و علیه معصفرة، و قد رجل شعره ، و کان سعید صهر مسلمة علی ابنته. ثم ان مسلمة عزل سعیدا لشکیة من أهل خراسان له، فولی سعید بن عمرو الجرشی ، فوجه الی الصغد یدعوهم الی الفیئة و المراجعة، فأتته رسله بمقامهم علی الخلاف، و المعصیة، فزحف الیهم فنال منهم نیلا شافیا، و فتح عامة حصون الصغد.
فلما قام هشام ولی عمر بن هبیرة الفزاری العراق، فعزل الجرشی و استعمل علی خراسان مسلم بن سعید [بن أسلم بن زرعة الکلابی]، فغزا أفشین فصالحه علی ستة آلاف رأس، و دفع الیه قلعته ثم انصرف الی مرو. ثم استعمل هشام، خالد بن عبد اللّه علی العراق [فولی] أخاه خراسان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 411
فقدم أسد سمرقند، و غزا جبال نمرود، فصالحه و أسلم. ثم استعمل هشام ابن عبد الملک، أشرس بن عبد اللّه السلمی علی خراسان، فکان معه کاتب نبطی یسمی عمیرة و یکنی أبا أمیة فزین له أفعال الشر فزاد [أشرس] فی وظائف خراسان و استخف بالدهاقین، و أمر بطرح الجزیة عمن أسلم من أهل ما وراء النهر، فسارعوا الی الاسلام، و انکسر علیه الخراج. فلما رأی أشرس ذلک آخذ المسالمة فأنکروه و ألاحوا منه، فصرفه هشام فی سنة اثنتی عشرة و مائة و ولی الجنید بن عبد الرحمن المری، فنکی فی الترک، و أتاه بعض أصحابه بابن خاقان و کان خرج یتصید سکران ، و أخذ فبعث به الی هشام. و لم یزل یقاتل الترک حتی دفعهم، و کتب الی هشام یستمده، فأمده بجیش من أهل البصرة و أهل الکوفة، و أطلق یده فی الفریضة، ففرض بخلق، و کانت للجند مغاز و انتشرت دعاة بنی هاشم فی ولایته، و قوی أمرهم. و کانت وفاته بمرو فولی هشام بعده عاصم بن عبد اللّه بن یزید الهلالی.
و کان نصر بن سیار غزا أشروسنة، أیام مروان بن محمد، فلم یقدر علی شی‌ء منها فلما جاءت الدولة المبارکة و استخلف أبو العباس، و من بعده من الخلفاء، کانوا یولون عمالهم فینقصون حدود أرض العدو و أطرافها.
و یحاربون من نقض العهد، و نکث البیعة من أهل القبالة، و یعیدون مصالحة من امتنع من الوفاء بصلحه بنصب الحرب له.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 412
و لما استخلف المأمون [رحمه اللّه] أغزی الصغد و أشروسنة، و من انتقض علیه من أهل فرغانة الجند، و ألح علیهم بالحروب و دعاهم الی الاسلام. و کان کاوس ملک أشروسنة، کتب الی الفضل بن سهل، وزیر المأمون و هو بخراسان یسأله الصلح علی مال یؤدیه، علی أن لا یغزی بلده فأجابه المأمون الی ذلک، فلما قدم مدینة السلام، امتنع کاوس من الوفاء بالصلح، و کان لابنه کیدر بن کاوس قصد، استوحش معها من ابنه، فصار الی مدینة السلام و وصف للمأمون سهولة الامر فی اشروسنة و هون علیه، ما یهوله الناس من حالها و وصف له طریقا مختصرا الیها، فوجه المأمون أحمد بن خالد الاحول الکاتب، فی جیش عظیم لغزوها فلما بلغ کاوس اقباله بعث الی الترک یستنجدهم فأنجدوه بالدهم منهم، و أخذ أحمد بن خالد علی الطریق الذی بعثه کیدر، حتی قدم اشروسنة و أناخ علی مدینتها قبل قدوم [بمن] أمده ملک الترک بهم، فلما رأی کاوس ذلک، أسقط فی یده، و خرج مستسلما باضعا بالطاعة، و ورد مدینة السلام فملکه المأمون علی بلاده، ثم ملک الافشین ابنه [حیدر] بعده، و کان المأمون یکتب الی عماله [عن خراسان] ، أن یغزوا من لم یکن علی الاسلام من أهل ما وراء النهر، و یفرض لمن أراد الفرض من أهل تلک النواحی، و أبناء ملوکهم، و یستمیلهم بالترغیب، فاذا وردوا بابه، شرفهم و أسنی أرزاقهم و صلاتهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 413
ثم استخلف المعتصم بالله فکان علی مثل ذلک، حتی صار جل من فی عسکره من الجند، من أهل ما وراء النهر، من الصغد و الفراغنة و الاشروسنیة و أهل الشاش. و حضر ملوکهم بابه، و غلب الاسلام علی ما هناک، و صار أهل تلک البلاد یغزون من وراءهم من الاتراک، و أغزی عبد اللّه بن طاهر [طاهرا] ابنه بلاد الغوریة، ففتح مواضع لم یصل الیها أحد قبله.

فتوح السند

کان عمر بن الخطاب ولی عثمان بن أبی العاص الثقفی، البحرین و عمان فی سنة خمس عشرة، فاستخلف أخاه الحکم علی البحرین، و مضی الی عمان، فأقطع جیشا الی تانة فی البحر. فلما رجع الجیش کتب الی عمر یعلمه ذلک، فکتب الیه عمر [یا أخا] ثقیف حملت دودا علی عود، و انی أحلف بالله لو أصیبوا لاخذت من قومکم مثلهم. و وجه الحکم أیضا الی بروص، و وجه أخاه المغیرة بن أبی العاص الی خور الدّیبل، فلقی العدو فظفر.
فلما ولی عثمان بن عفان، و ولی عبد اللّه بن عامر بن کریز، کتب الیه یأمره، أن یوجه الی ثغر الهند من یعلم علمه، و ینصرف الیه بخبره. فوجه حکیم بن جبلة العبدی، فلما رجع أوفده الی عثمان، فسأله عن حال البلاد فقال یا أمیر [المؤمنین] ماؤها وشل، و تمرها دقل ، و لصها بطل، ان قل الجیش بها ضاعوا، و ان کثروا جاعوا، فقال عثمان: أخابر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 414
أنت أم تسجع، قال: بل خابر، فلم یغزها أحدا. فلما کان آخر سنة ثمان و ثلاثین، و أول سنة تسع و ثلاثین، فی خلافة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه، توجه الی ذلک الثغر، الحارث بن مرة العبدی، متطوعا بأذن أمیر المؤمنین، فظفر و أصاب مغنما و سبیا، و قسم فی یوم واحد ألف رأس. ثم انه قتل بأرض القیقان، و جمیع من معه الا قلیلا منهم. و کان مقتله سنة اثنتین و أربعین، و القیقان من بلاد السند مما یلی خراسان. ثم غزا ذلک الثغر المهلب بن أبی صفرة، أیام معاویة بن أبی سفیان سنة أربع و أربعین فأتی بنة و الاهواز وهما بین المولتان و کابل، فلقیه العدو فقاتله بمن معه فدفعهم عنه.
ثم ولی عبد اللّه بن عامر، فی زمن معاویة، عبد اللّه بن سوار العبدی، و یقال ولاه معاویة من قبله ثغر الهند، فغزا القیقان فأصاب مغنما. ثم وفد علی معاویة، و أهدی له خیلا قیقانیة، ثم انه عاد فغزا القیقان ثانیة فاستجاش الترک علیه فقتلوه .
و ولی یزید بن أبی سفیان فی أیامه، معاویة بن سنان بن سلمة ابن المحبق الهذلی، و یقال: انه أول من أحلف الجند بالطلاق ، ففتح مکران عنوة و مصرها، و أقام بها، ثم استعمل زیادة علی الثغر راشد بن عمرو الخراج و صناعة الکتابة، ص: 415
الجدیدی فأتی مکران. ثم غزا القیقان فظفر، ثم غزا المید فقتل. و قام بأمر الناس سنان بن سلمة، فولاه زیاد الثغر، فأقام به سنین و فی مکران یقول أعشی همدان: الابیات التی أولها:
و أنت تسیر الی مکران‌فقد شحط الورد و المصدر الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص415
و غزا] عباد بن زیاد، ثغر الهند من سجستان، فأتی سناروذ.
ثم أخذ علی حوی کهز الی الروذبار من أرض سجستان الی الهند منذ، فنزل کش و قطع المفازة حتی أتی القندهار فقاتل أهلها و هزمهم، و فتحها بعد ان أصیب من المسلمین رجال، و فی ذلک یقول یزید بن مفرغ الحمیری:
کم بالدروب و أرض الهند من قدم‌و من جماجم صرعی ما بها قبروا
بقندهار و من تکتب منیته‌بقندهار یرجم دونه الخبر
ثم ولی زیاد، المنذر بن الجارود العبدی، ثغر الهند، فغزا البوقان و القیقان، فظفر المسلمون، و غنموا و بث السرایا فی بلادهم، و فتح
.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 416
قصدار . ثم ولی عبید اللّه بن زیاد، جری‌ء بن جری‌ء الباهلی ففتح اللّه تلک البلاد علی یدیه، و قاتل بها قتالا شدیا فظفر و غنم ، و أهل البوقان الیوم مسلمون. و قد بنی عمران بن موسی بن یحیی بن خالد البرمکی بها مدینة سماها البیضاء و ذلک فی خلافة المعتصم بالله .
لما ولی الحجاج بن یوسف العراق، ولی سعید بن اسلم بن زرعة الکلابی مکران و ذلک الثغر، فخرج علیه معاویة و محمد، ابنا الحارث العلافیان، فقتل و غلبا [العلافیان] علی الثغر [و اسم علاف] هو ربان بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة. و هو أبو جرم بن ربان، فولی الحجاج مجاعة بن سعر التمیمی ذلک الثغر. فغزا مجاعة و غنم، و فتح طوائف من قندابیل، ثم فتحها محمد بن القاسم، و استعمل الحجاج بعد مجاعة، محمد بن هارون بن ذراع النمری. ثم ولی الحجاج أیام الولید بن عبد الملک، ثغر السند محمد بن القاسم بن محمد بن الحکم الثقفی. و کان محمد بفارس فضم الیه ستة آلاف من جند الشام و خلقا من غیرهم و جهزه بکل ما احتاج الیه، و أمره أن یقیم بشیراز، حتی سار الیه أصحابه، فسار محمد الی مکران، فأقام بها ثم أتی قنزبور ففتحها.
ثم أتی ارمائیل ففتحها و کان محمد بن هارون قد لقیه و انظم الیه و سار معه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 417
فمات بالقرب من ذلک الموضع. ثم سار محمد بن القاسم من ارمائیل و مدوا معه سفنا کان حمل فیها الرجال، و السلاح، و الاداة حتی نزل الدیبل، و خندق بها و رکز الرماح علی الخندق. و انزل الناس علی رایاتهم و نصب علی المدینة منجنیقا تعرف بالعروس یمد فیها خمسمائة رجل. فکسر [صنما منصوبا] علی [منارة] و کانت الدیبل فیها بدهم ، و ناهضتهم الناس ففتحت المدینة عنوة [و مکث محمد] یقتل من فیها ثلاثة أیام و هرب عامل داهر ملک [السند و قتل سدنة بیت الهتهم] و اختط محمد للمسلمین بها و بنی مسجدها و أنزلها أربعة [آلاف، قالوا:
و أتی] محمد بن القاسم البیرون، و کان أهلها بعثوا سمنین الی الحجاج [فصالحوه] و قدموا لمحمد العلوفة و أدخلوه مدینتهم و وفوا بالصلح و جعل محمد لا یمر بمدینة الا فتحها، حتی عبر أنهارا دون مهران فأتاه سمنیّة سریبدس فصالحوه عمن خلفهم، و وظف علیهم الخراج و سار الی سهبان ففتحها. ثم سار حتی نزل علی مهران و بلغ داهر خبره فاستعد لحربه، و بعث محمد بن القاسم محمد بن مصعب بن عبد الرحمن الثقفی الی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 418
سدوسان فی خیل و جمازات فطلب أهلها الامان و الصلح و سفرت بینهم السمنیة فأمنهم و وظف علیهم خراجا و أخذ منهم رهنا، و انصرف الی محمد و معه من الزط أربعة آلاف فصاروا معه، و ولی سدوسان رجالا ثم ان محمدا احتال لعبور مهران علی جسر عقده علیه، و داهر مستخف به ولاه عنه فلقیه [محمد] بالمسلمین و هو علی فیل و حوله الفیلة و معه التکاکرة فاقتتلوا قتالا شدیدا لم یسمع بمثله، و ترجل داهر [و قاتل] فقتل عند المساء، و انهزم المشرکون فقتلهم المسلمون کیف شاؤا و فتح محمد راور عنوة. و أتی برهمنا باذ العتیقة و هی علی فرسخین من المنصورة ، و لم تکن المنصورة یومئذ، انما کان موضعها غیضة،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 419
[و کان فل داهر ببرهمنا باذ هذه] فقاتلوه ففتحها عنوة و قتل بها ستة و عشرین ألفا، و خلف بها عامله، و هی الیوم خراب.
و سار محمد یرید الرور، و بغرور فتلقاه أهل ساوندری فسألوه الامان فأعطاهم أیاه و انتهی الی الرور و هی من مدائن السند علی جبل فحصرهم أشهرا ثم فتحها صلحا علی الا یقتلهم و لا یعرض لبدهم، و قال:
ما البد الا ککنائس النصاری و الیهود و بیوت نیران المجوس و وضع علیهم الخراج و بنی مسجدا بالرور.
و سار محمد الی السکة و هی مدینة دون بیاس ، ففتحها، و السکة الیوم خراب. ثم قطع نهر بیاس الی المولتان، فقاتله أهلها، و دخلوا المدینة منهزمین و حصرهم محمد و قد نفذت أزواد المسلمین حتی أکلوا الحمیر ثم أتاهم مستأمن فدلهم علی ماء منه شربهم، و هو من نهر بسمد یصیر فی مجتمع مثل البرکة و یسمونه البلاح ، فغوره فلما عطشوا نزلوا علی الحکم، فقتل محمد المقاتلة و سبی الذریة، و سدنة البد، و کانوا ستة آلاف، و أصابوا ذهبا کثیرا، فجمعت تلک الاموال، فی بیت یکون عشرة أذرع، فی ثمان، فسمیت المولتان فرج الذهب، و الفرج، الثغر و کان بدّ المولتان، تهدی الیه الاموال من کل بلد من بلدان السند، و تنذر له النذور و یحج الیه أهل السند فیطوفون به و یحلقون رؤوسهم و لحاهم عنده. قالوا: و نظر الحجاج فاذا هو قد أنفق علی محمد بن القاسم ستین ألف ألف، و وجد الذی حمله محمد الیه مائة ألف ألف و عشرین ألف ألف، [فقال] : شفینا غیظا، و أدرکنا ثأرنا و أزددنا ستین ألف ألف و راس داهر. و مات الحجاج فأتت محمدا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 420
وفاته، فرجع من المولتان الی الرور و بغرور، و کان قد فتحها و وجه الی البیلمان جیشا فلم یقاتلوه، و أعطوا الطاعة، و سالمه أهل سرشت و هی مغزی لاهل البصرة الیوم، و أهلها المید الذین یقطعون فی البحر. ثم أتی محمد الکیرج فخرج الیه دوهر ملکها، فقاتله فأنهزم دوهر، و یقال:
انه قتل، و قال الشاعر:
نحن قتلنا داهرا و دوهراو الخیل تردی منسرا فمنسر
و نزل أهل المدینة علی حکم محمد و قتل و سبی. و مات الولید ابن عبد الملک، و ولی سلیمان بن اعبد لملک، فاستعمل صالح بن عبد الرحمن علی العراق، و ولی یزید بن أبی کبشة السکسکی السند، فلما أتاها حمل محمد الی صالح مقیدا ، فعذبه صالح و یقال: انه قتل فی الخراج و صناعة الکتابة، ص: 421
رجال من آل عقیل قتلهم معه. و مات یزید بن أبی کبشة بعد قدومه أرض السند بثمانیة عشر یوما، فاستعمل سلیمان بن عبد الملک علی حرب السند حبیب بن المهلب، فقدمها و قد عاد ملوک السند الی ممالکهم، و رجع جیشبة بن داهر الی برهمناباذ، و نزل حبیب علی شاطی‌ء مهران فأعطاه أهل الرور الطاعة.
ثم استخلف عمر بن عبد العزیز، و کتب الی الملوک یدعوهم الی الاسلام ، علی أن یملکهم، و لهم ما للمسلمین و علیهم ما علیهم، و قد کانت سیرته بلغتهم فأسلم جیشبة و الملوک و سموا بأسماء العرب، و کان عامل عمر بن عبد العزیز علی ذلک الثغر، عمرو بن مسلم الباهلی، فغزا بعض الهند. ثم تولی الجنید بن عبد الرحمن المری، مرة غطفان، من قبل عمر ابن هبیرة الفزاری، فی أیام یزید بن عبد الملک ثغر السند. ثم ولاه أیاه هشام بن عبد الملک، فلما قدم خالد بن عبد اللّه القسری العراق، کتب هشام الی الجنید یأمره بمکاتبة خالد، فأتی جنید الدیبل. ثم نزل شط مهران فمنعه جیشبة العبور، و أرسل الیه: «انی قد أسلمت و ولانی الرجل الصالح بلادی و لست آمنک» فأعطاه رهنا، و أخذ منه رهنا بما علی بلاده من الخراج، ثم ترادا الرهن، و کفر جیشبة و حارب فقتل، و هرب صصة بن داهر لیمضی الی العراق فیشکو غدر الجنید، فلم یزل الجنید یؤنسه حتی وضع یده فی یده فقتله. و غزا الکیرج، و کانوا قد نقضوا ففتحها عنوة، و قتل و سبی و غنم، و وجه العمال الی مرمد و المندل، و دهنج و بروص
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 422
و وجه جیشا الی أزین، و وجه حبیب بن مرة فی جیش الی أرض المالیة، فأغاروا علی أزین و غزوا بهریمند فحرقوا ربضها. و فتح الجنید البیلمان، و الجزر، و حصل فی منزله سوی ما أعطی زواره أربعین ألف ألف و حمل مثلها.
ثم ولی بعد الجنید، تمیم بن زید العتبی فضعف و وهن، و مات قریبا من الدیبل . و کان تمیم سخیا وجد فی بیت المال بالسند ثمانیة عشرة ألف ألف درهم طاهریة، فأسرع فیها.
ثم ولی السند الحکم بن عوانة الکلبی، فوجد أهل السند قد کفروا إلا أهل قصبة فبنی من وراء البحیرة، مما یلی بلد الهند، لما لم یجد للمسلمین ملجأ یلجأون الیه، مدینة سماها المحفوظة و مصرها، و کان عمرو بن محمد القاسم مع الحکم فکان یفوض الیه مهماته و اغزاه من المحفوظة بلد الهند فظفر و غنم فلما قدم علیه أمره فبنی دون البحیرة مدینة سماها المنصورة فهی التی ینزلها العمال الیوم، و تخلص الحکم ما کان فی أیدی العدو مما غلبوا علیه و رضی الناس بولایته، و کان خالد بن عبد اللّه القسری، یعجب من رفض الناس تمیما، و رضاهم بالحکم علی بخل کان فیه. ثم کان العمال بعد یقاتلون العدو فیأخذون بما أستطف لهم، و یفتتحون الناحیة، و قد نقض أهلها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 423
فلما کان أول الدولة المبارکة، ولی مسلم عبد الرحمن بن مسلم، مغلسا العبدی ثغر السند فأخذ علی طخارستان حتی صار الی المنصور بن جمهور الکلبی، و هو بالسند من قبل بنی أمیة، فلقیه المنصور فقتله و هزم جنده، فلما بلغ ذلک أبا مسلم عقد لموسی بن کعب التمیمی، و وجهه الی السند، فلما قدمها کان بینه و بین منصور بن جمهور، مهران. ثم التقیا، فهزم منصورا و جیشه و قتل أخاه منظور، و خرج منصور مفلولا حتی ورد الرمل فمات عطشا و ولی موسی بن کعب السند، فرم المنصورة، و زاد فی مسجدها، و غزا، و افتتح، و ولی [الخلیفة] المنصور، هشام ابن عمر التغلبی ، السند ففتح ما کان استغلق. و وجه عمرو بن جمل فی بوارج الی نارند، و وجه الی ناحیة الهند فافتتح قشمیرا، و أصاب سبیا و رقیقا کثیرا، و أعاد فتح المولتان و کان بقندابیل متغلبة من العرب فأجلاهم عنها، و أتی القندهار فی السفن ففتحها، و هدم البد، و بنی موضعه مسجدا. و أخصبت البلاد فی أیامه فتبرکوا به، و دوخ الثغر و أحکم أموره.
ثم ولی ثغر السند عمر بن حفص بن عثمان، هزار مرد ثم داود بن یزید بن حاتم المهلبی و لم یزل أمر ذلک الثغر مستقیما، حتی ولیه بشر ابن داود فی خلافة المأمون، فعصی و خالف، فوجه الیه غسان بن عباد ، و هو رجل من أهل السواد بالکوفة، فخرج الیه بشر فی الامان فأخذه و ورد به مدینة السلام، و خلف غسان علی الثغر، موسی بن یحیی بن خالد بن برمک، فقتل باله ملک الشرقی، و کان باله هذا التوی علی غسان، و کتب الیه فی حضور عسکره، فیمن حضره من الملوک فأبی و أثر موسی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 424
أثرا حسنا، و مات سنة احدی و عشرین و مائتین، و استخلف ابنه عمران بن موسی، فکتب الیه المعتصم بالله بولایة الثغر.
ثم وقعت العصبیة بین النزاریة و الیمانیة فمال عمران الی الیمانیة فقتل غیلة .
و کان الفضل بن ماهان مولی بنی سامة، فتح سندان و غلب علیها و بعث منها الی المأمون بفیل. فلما مات قام محمد بن الفضل بن ماهان مقامه، و سار الی سندان، و قد غلب علیها أخ له یقال له ماهان ، فمال الهند علیه فقتلوه و صلبوه. ثم ان الهند تغلبوا علی سندان و ترکوا مسجدها للمسلمین یجتمعون فیه، و یدعون للخلیفة و کان ببلد یدعی العسیفان، بین قشمیر و المولتان و کابل، ملک له عقل و کان أهل البلد یعبدون صنما، قد بنی علیه بیت. و لبد، فمرض ابن الملک، فدعا سدنة البیت فقال لهم:
ادعوا الصنم ان یبرئ ابنی، فغابوا عنه ساعة، ثم أتوه فقالوا: قد دعوناه، فأجاب الی ما سألناه، فلم یلبث الغلام ان مات، فوثب الملک علی البیت فهدمه [و] علی الصنم [فکسره، و علی السدنة فقتلهم، ثم دعا قوما] من تجار [المسلمین فعرضوا] علیه، التوحید فوحد و أسلم. و کان ذلک فی خلافة المعتصم بالله .
تمت المنزلة السابعة من کتاب الخراج و صنعة الکتابة و الحمد للّه رب العالمین [و لا قوة إلا بالله و حسبنا اللّه و نعم الوکیل] .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 425

[المنزلة الثامنة]

الباب الاول فی صدر هذه‌

[بسم اللّه الرّحمن الرّحیم] الباب الاول: فی صدر هذه المنزلة.
الباب الثانی: فی السبب الذی احتاج له الناس الی التغذی.
الباب الثالث: فی السبب الذی احتاج له الناس الی اللباس و الکسوة.
الباب الرابع: فی السبب الذی احتاج له الناس [الی التناسل] من أجله.
الباب الخامس فی السبب الذی احتاج له الناس الی المدن و الاجتماع فیها.
الباب السادس: فی حاجة الناس الی الذهب و الفضة، و التعامل بهما و ما یجری مجراهما.
الباب السابع: فی السبب الداعی الی أقامة ملک و امام للناس یجمعهم.
الباب الثامن: فی ان النظر فی علم السیاسة واجب علی الملوک و الائمة.
الباب التاسع: فی اخلاق الملک و ما یجب أن یکون علیه منها فی ذات نفسه.
الباب العاشر: فی الخلال التی ینبغی أن تکون مع خدام الملک و القرباء منهم.
الباب الحادی عشر: فی أسباب بین الملک و الناس اذا تحفظ منها زادت محاسنة و انصرفت المعایب عنه و تمکنت له سیاسته.
الباب الثانی عشر: فی استیزار الوزراء، و ما یحتاج الیه الملوک منهم و ما یلزم الملوک لهم .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 426
الباب الاول فی صدر هذه المنزلة قال أبو الفرج قدامة بن جعفر الکاتب: ان اللّه تقدس و علا لما خلق الاشیاء بقدرته و فطرها بحکمته أثبت کل مخلوق فی حقه و رتب کل مصنوع علی کنهه، و جعل لکل من جمیع ذلک ما یحتاج الیه و یکتفی به فخلق الملائکة المقربین أحیاء ممیزین، مستغنین عن التغذی، و التناسل و ما یتبعهما مما الحیوان محتاج الیه غیر مستغن عنه، و خلق البهائم و ما یجری مجراها من الحیوان غیر الممیز محتاجا الی التغذی و التناسل، و ما یتبعهما مما لا یستغنی الحیوان عن مثله، و جعل الانسان قصدا لاستکمال القدرة و استیعاب الحکمة ممتزجا من صیغة الملائکة بالتمیز، و من صیغة الحیوان غیر الممیز بالتغذی و التناسل و ما یتبعهما مما لا یجوز مفارقتهما له، فلما حل فی الانسان من بین سائر الحیوان قوة التمییز الغالبة فی علا شأنه و قهر الحیوان کله و صار جمیعه مذللا و متصرفا علی مشیئة و اختیاره، و لما شارک سائر الحیوان بما شارکه فیه حصلت فیه أموال مختلفة و أسباب متنازعة اذ کان مرکبا من قوة الاهمیة و مادة أرضیة، و صار لا فی منزلة الملائکة المقربین عالیا و لا فی محلة سائر الحیوان البهیمی مبطوحا، و جعله اللّه لاختلاط أحواله مکلفا مأمورا منهیا، و احتاج بما فیه من قوة التمییز أن یسوس ما قد خلط فیه من البهیمة و لکثرة تصاریف ما فی قوة التمییز من الافعال
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 427
و زیادتها علی ما یفی به الواحد من الناس احتیج الی الاجتماع و التمدن لیکون فی المدنیة ناس کثیر یتصرفون فی هذه الافعال الکثیرة المختلفة، و مع اختلاف الصیغ الکثیرة، و اجتماعهم فی المدینة یتصل بذلک الافعال المختلفة التی یلزم قودها الی حسن السیرة، و سداد الطریقة. فعند ذلک و من أجله وقع الاضطرار الی السیاسة التی انما هی قود الملوک و الائمة، رعایاهم الذین ینقادون لهم و یدخلون تحت طاعتهم الی الافعال الحمیدة المرضیة، و الطرائق السدیدة القویة، و نحن نبین وجوه ذلک و أحواله و تقدم ذکر الاسباب التی من أجلها احتیج الی السیاسة علی شرح [ان شاء اللّه] .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 428

الباب الثانی فی السبب الذی احتاج له الناس الی التغذی‌

لما فطر اللّه جل اسمه جسم الانسان، من عناصر یلحقها التحلل و السیلان، و الانقسام، و هی النار و الهواء و الماء و الارض، و جعل العمدة فی بقاء روحه، و تسهیل تصاریف أفعاله الحارة و الرطوبة، فان بهما کان نشوءه و نموه و علیها مدار حرکته و جمهور أمره، و من شأن الحرارة تحلیل الرطوبة و افناؤها و فتها و ابطالها لم یکن بدله اذ کان مرکبا مما یفنی بعضه بعضا، و نقصه دائما متصلا من اخلاف مکان ما یبطل منه مثله، و اعادة ما یضمحل من جملته الی حالة، و لم یوجد فی ذلک أقرب الی ممایلة الانسان فی الصیغة، و مشابهته فی البنیة من الحیوان و النبات لانهما مخلوقات من مثل العناصر التی خلق منها الانسان فجعل اللّه سبحانه، هذین الجنسین غذاءا له، لئلا یبطل جسمه الذی هو کالوعاء لنفسه، فهذا کان سبب الحاجة الی التغذی و الامر الموجب له.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 429

الباب الثالث فی السبب الذی احتاج له الناس الی اللباس و الکسوة

لما خلق اللّه جل و عز الانسان مقصودا به، تلقا غرض یحس به نحوه، و مرهونا بخلقه نحو أمر من الامور، قصد به قصده، رکبه فی جسد یلین بذلک المقصد، و جعل له من الآلات ما یشاکل الغرض المعتمد، کما انه لما خلق الاسد ذا شجاعة و جرأة جعله فی ذی أید و شدة، و جعل له من الآلات ما یوافق البطش و النجدة، من الانیاب و المخالیب، الجاریة مجری ما یتخذه الناس من الاسلحة، و کما انه (عز و جل) لما خلق الفرس للاحضار و السرعة، جعل جسمه مناسبا للحال التی خلقه لها، فی الشکل و الهیئة.
و کذلک لما خلق الانسان للتمییز و المقایسة جعله فی جسد متأت للحال التی أرادها سبحانه، و جعل آلات جسده مشاکله لما ینحی به نحو هذه الغایة من الید التی تلیق بالصناعات المختلفة، و الرجل التی علی مثل هذه الحال زیادة، حتی انه لوعد ما بهیئة الانسان من یده و أکثر أعضائه فی تصاریف الاحوال التی یحتاج الیها لکانت کثیرة معجبة الی ان جعله تعالی: لما أراد به من أن یکون زائدا علی أحوال سائر الحیوان، فی حسن اللمس الذی به یقع صحة الاعتبار، فی الاشیاء المباشرة، و معری الجسد من الشعر الکثیف الذی لما خلا غیره من الحیوان، أن یکون
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 430
مخلوقا لمثل هذه الحال، لم یعدمه أیاه اذ کان فی کونه علیه وقایة له، فبعض من ریش لما یصلح الریش فیه، و بعض من شعر لما یحتمل أن یکون الشعر کثیرا فی جسده. و بعض من وبر لما کان الوبر لائقا به، و بعض صوف لما یصلح الصوف لمثله. و بعض قشور لما تصلح لمثله، بعض صدف لما کانت حاله تحتمله. و لما خلا الانسان من الشعر و الوبر و الریش و الصوف و القشور و قد عوض قوة التمییز صنع لنفسه ما یقی جلده و یکنه، من أصناف الکسی و الملابس بحسب ما استنبط بالقوة الممیزة امکان عمله، من الحیوان و النبات مثل الصوف و الشعر، و القز و القطن و الکتان و غیر ذلک، مما تهیأ له استعماله من الکسی و الملابس.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 431

الباب الرابع فی السبب الذی احتیج الی التناسل من أجله‌

لما کان اللّه عز و جل بتصاریف حکمته المعجبة، خلق الاشیاء، فمنها ما أبقاه و امهله الی یوم الحشر، و منها ما جعله یموت و یبطل و ما کان جعله یموت و ینقرض لو لا التناسل الذی قدره [بلطفه] أنواع الحیوان کله ... و زال ما قضی بقاءه منه، الی وقت افناء جمعیه، فجعل تبارک و تعالی التناسل سبیا لاخلاق، و کان المنقوص منه و معیدا بدل الفانی ما یکون خلفا منه. ثم لما کان الانسان الممیز فضلا عن سائر الحیوان الذی لا تمیز له، لو ترک و اختیاره لجار فیه، بل کان فی الاکثر من فعله أن یختار ما یبعده عن الصواب، و یهمل ما فی فعله الحزم و الانتفاع، و علم اللّه عز و جل ذلک فی سائر علمه، و لم یجعل التدبیر الی الانسان لا فی وقت تغذیة، و استدعائه له الذی به قوام شخصه، و لا فی تناسله الذی به بقاء نوعه، بل جعل له فی استعمال ذلک مقتضیا عنیفا ان ذهب الی التقصیر فیه قاده الیه و بعثه کل البعث علیه، و هو الجوع و العطش و الشوق الی النکاح، حتی ان کثیرا من الناس الممیزین، یقتنون من النساء من لا یسأل له جمعهم، أو أولو حصافة الرأی منهم ان ألم التصیر عنهن أیسر من تکلیف القیام بمصلحتهن، فلمشیئة اللّه و ارادته و تقصیه و ما فیه عمارة العالم و مصلحته، صار العامل فی هذا الباب ممنوعا من رأیه مقودا نحو ما قضاه اللّه علیه، و اختاره له، اذ کان تعالی لا تغالب قدرته و لا تدافع أقضیته سبحانه و تعالی جده و تقدس.
فقد دللنا علی السبب الذی من أجله احتاج الحیوان الی التناسل بکلام و جیز فیه کفایة لمن کان ذا فهم.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 432

الباب الخامس فی السبب الذی احتاج له الناس الی المدن و الاجتماع فیها

لما کانت ما قلنا أفعال النفس الممیزة، و تصاریفها کثیرة مختلفة، و حاجات الانسان بسببها و بسبب و الجسم الذی لم یکن النفس فی هذا العالم بد منه، واسعة منتشرة، و تبعت هذه الاحوال الصناعات و المهن فصارت علی حسبها فی الکثرة و لم یکن فی وسع انسان واحد، استیعاب جمیع الصناعات الکثیرة المتفرقة، و کان لابد للناس من جمیعها ضرورة قادتهم الحاجة الی الترافد، و استعانة بعضهم ببعض لیکمل باجتماع جمیعهم ما لم یکن بد ضرورة منه، لان هذا یبذر لهذا قمحا یتقوته و هذا یعمل لهذا ثوبا یلبسه، و هذا یصنع لهذا بیتا یکنه و نشره، و هذا ینجز لهذا بابا یغلقه علی بیته، و هذا یخزر لهذا خفا یمنع به الافات عن رجله، و غیر ذلک، مما لا یکاد العدد یدرکه من فنون الصناعات و ضروب الحاجات، لانه لم یکن فی استطاعة انسان واحد أن یکون فلاحا، نساجا، بناء، نجارا، أسکافا، و لو انه کان محسنا لهذه الصناعات کلها، لم یف وحده بما یحسنه منها ثم یجوز بعد هذا کله، ان تأتی صناعات لا یتأتی للواحد من الناس النفاذ فی جمیعها کالطب و الفلاحة مثلا فأنه لم یکن یتأتی لانسان واحد، أن یأخذ السبیل فیقلب الارض قلبا دائما، و هذه الحال محتاجه الی الغلظة و الجسارة، فان الفلاح ان لم یکن غلیظا،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 433
بطل أمره أول ذلک، لان جسمه أن کان لطیفا ضعف عند احتمال مثل مهنته. و ثانیا: لحاجته الی مباشرة الشمس فی الصیف دائما، ثم البرد و الماء فی الشتاء وقتا طویلا، فکانت هذه الاحوال لو لم یکن جاسیا، متینا یحتمل مثلها جسمه بطل و هلک، فهذه حال الاکار و هو الفلاح، لا یحتمل أن یکون علی غیرها فلو انه حتی یجمع الی ذلک مثلا نظرا فی الطب أو ما جانسه من الصناعات الغامضة لکان ذلک غیر متأت له أما لان احدی الصناعتین یشغله الاخذ فیها عن التشاغل بغیرها أو لان معنی کل واحدة لا یتأتی من مراد له أن یکون جامعا للامر الاخر معه فان الذی یغلظ حتی یقوی مثلا علی قلب الارض یوما الی اللیل و أکثر منه و تباشره الشمس فی الصیف مع قلبه الارض و یخوض فی الشتاء المیاه الباردة للسقی و ما جری مجراه لا یکاد یفهم من لطائف صناعة الطب مثلا أو غیرها من الصناعات اللطیفة ما یفهمه. أما المدمن للنظر فیها أو اللطیف القادر بلطفه علی مثلها فلما کان الامر علی هذا فی الکثرة و الاجتماع فی المدینة و کان علم ذلک ما بقی عند اللّه سبحانه فطر الانسان محبا للموانسة موثرا للاجتماع مع ذوی جنسه فأتخذ الناس المدائن و الامصار و اجتمعوا فیها للتعاضد و التوازن للذین ذکرناهما.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 434

الباب السادس فی حاجة الناس الی الذهب و الفضة و التعامل بهما و ما یجری مجراهما لما کان کل واحد من الناس محتاجا فی تدبیر معاشه و مصلحة

أمره، الی غیره ممن قدمنا ذکر حاجته الیه، من سائر الناس لمعاونته، و موازرته لم یکن متسهلا أن ینفق أوقات حاجات الجمیع، و متیسرا أن یوافی أدواتهم ، حتی اذا کان أحد منهم [مثلا نجارا أتفق] له أن یجد اذا احتاج الی خف أسکافا، یحتاج الی باب، و الا اذا کان عنده مثلا قمح، و قد احتاج الی زیت یجد زیاتا، یحتاج الی قمح و کذلک کل من عنده صنف من أصناف التجارات، أو معه ضرب فی أضراب الصناعات، أن ینفق له اذا أراد شیئا، أن یجد من یرید ما عنده ممن قبلة أرادته، و کان مع ذلک لو أن ما بینا عسره و قلة وجوده، موجود، متسهل، من ان یجد کل من یحتاج الی نوع من أنواع المطلوبات من عنده ذلک المطلوب مریدا ما عنده المحتاج، لکان ذلک علی بعده و محتاجا الی أن یعرف مقدار کل صنف من غیره، و قدر کل عمل مما سواه، حتی یعلم مثلا قدر الحیاکة من النجارة و من غیرها من کل صناعة، و کذلک قدر النجارة من
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 435
سائر الصناعات سوی الحیاکة، و علی هذا قدر القمح من الزیت، و من غیره من سائر المطلوبات و قدر الزیت من غیر القمح من جمیع الصناعات فکان حفظ ذلک و تحصیله یصعب و یشق علی من یبتنه و تفقده فضلا عن الامی و المرأة، و الصبی، و جمیع من یبتاع و یبیع حاجة من أصناف الناس کافة. فلما کان هذا علی هذه الحال من المشقة لطف الناس بالتمییز الذی منحهم اللّه أیاه، الی طالبوا شیئا یجمع جمیع الاشیاء و یکون عند کل من یحتاج الیه من صناعة، أو مهنة، أو حبة، أو ثمرة أو غیر ذلک، مما یدخل تحت الارادة ثمنا و قیمة، و اعتمدوا أن یکون هذا الشی‌ء باقیا اذ کان هذا حکم ما یجعل ثمنا بجمیع المطلوبات للحاجة، الی حفظه و ادخاره، و کان ما یسرع الیه الفساد و الغیر مما لا یصلح ذلک فیه، فکان ما جعلوه ثمنا لکل مراد الذهب لطول بقائه علی الزمان واحدة، ثم لا نطباعه علی ما یطمح علیه و قبوله للعلامات التی تصونه و السمات التی تحفظه من الغش ثانیة، ثم کانت الفضة دون الذهب فی النقاء، فنزلوا لها مرتبة من القیمة حسب قدرها من بقاء الذهب، و تطاول مدته، ثم کان النحاس دون الفضة فی البقاء، فنزلوا له مرتبة فی القیمة علی حسب طبقته، و کان أجود جمیع المطلوبات فی هذه الثلاثة الاصناف. أولی فی التدبیر من الامر الاول، اذ کان یغرب و ذاک لا یکاد یضبط و لا یتحصل و لهذه العلة، احتیج الی اتخاذ العین، و الورق، و ما یجری مجراهما و استعمال ذلک فیما تقدم شرحنا له.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 436

الباب السابع فی السبب الداعی الی اقامة امام أو ملک للناس یجمعهم‌

لما دعت الحاجة الی اجتماع الناس فی المدائن و الامصار و اجتمعوا فیها و تعاملوا و أخذ بعضهم من بعض و أعطوا، و کانت مذاهبهم فی التناصف و التظالم مختلفة و کان اللّه سبحانه قد شرع لهم شرائع وحد حدودا مبینة، احتیج الی من یأخذ الناس باستعمال فروض الشرائع المسنونة، و یقیم الحدود المبینة حتی یلزمها الناس کافة. و لا یتعداها منهم أحد، الا أحلت به العقوبة التی تقوده الی الشرع و السنة، و تأتلف الکلمة و تلتئم البیضة و تجری أمور الکافة علی التناصف و المعدلة، و لا یقع فی تعاملهم جور و لا مظلمة فانه لا ملک الا بدین و شرع، و لا دین الا بملک و ضبط، و قد وفق اردشیر ابن بابک ان قال فی ذلک قولا لیس عنه معدل: و هو ان الدین و الملک اخوان توأمان لا قوام لاحدهما الا بصاحبه، و جعل الدین أسا و الملک عمادا و قال فی ذلک قولا صوابا. و قد کتب ارسطاطالیس الی ذی القرنین فی رسالته المنسوبة الی سیاسة الکل و تدبیر الملک و أی ملک خدم دینه ملکه. فالملک وبال علیه. و أی ملک جعل ملکه خادما لدینه انتفع بملکه و بکل أمره فی عاجلة و آجلة. و قد یقع فی الظن جواز کون أکثر من ملک واحد لامة واحدة أو عصابة غیر مختلفة و فی ذلک غلط اذ ظن
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 437
لان فیه فسادا غیر مخیل، اذ کان الذی یحتاج الیه من الملک انما هو القیام بالامور علی حقها، و الحق واحد لا یجوز ان یظن به، غیر هذا فلیس یکاد یقوم بالحق الذی هو واحد الا واحد و الا فلو ظن انه یقوم به أکثر من واحد، لکان فی الجائز أن یقع من الکثرة خلاف و لو من واحد، و اذا خالف واحد فلا محالة انه یخالف الحق و اذا خالف الملک الحق فسدت الامور. فاذن لم یکن یجب أن یقوم بالامور الا واحد. فأما من دون ذلک ممن یستعان بهم فی الحفظ و الحراسة و الاعمال المهنیة فیجوز أن تقوم به فلیس یصلح أن یکون الا واحد لا یشرکه فیه غیره، و لهذه العلة کان الاله واحدا لا شریک له و لیس هذا موضع یحتاج ایضاح ذلک بالبراهین الدالة علیه، فلا جرم انا لم نأت فیه و قد أجمل اللّه سبحانه القول فی ذلک بما شرحه و اتضاحه عند الراسخین فی علمه، و هو قوله عز و جل (لو کان فیهما آلهة الا اللّه لفسدتا) تبارک اللّه الاحد اللّه الصمد و تعالی عما یقول الظالمون علوا کبیرا.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 438

الباب الثامن فی ان النظر فی علم السیاسة واجب علی الملوک و الائمة

لما کان هذا النظر مما یلزم الملوک تعلمه، و یلیق بهم تقبله، فقد یحق علی افاضلهم دراسته، و یجمل بهم وعیه و تحفظه، لانهم اذا فعلوا ذلک حتی یحکموا أسبابه و علله استقامت آراؤهم، و اذا استقامت آراؤهم صلحت أفعالهم، و اذا صلحت أفعالهم عمّ نفع ذلک رعایاهم و جمیع من یکون أمورهم. و ان الصلاح و الفساد اللذین یکونان فی الازمنة و الاوقات، انماهما باستقامة أفعال الملوک و أعوجاجهم فاذا صلحت تدبیراتهم بصواب الرأی و سداد الفعل فی وقت، نسب ذلک الوقت الی أنه وقت حمید و زمان شدید و اذا فسدت أحوالهم و اضطربت مجاری أمورهم فی آخر نسب الوقت الذی یقع فیه هذا الی انه وقت شدید، بما یعرض لاهله من الفساد و سوء التدبیر، و أکثر الناس یظنون ان الملک یجری مجری سائر الریاسات التی تستقیم لاکثر من منصب فیها، لما شاهدوه و جری فی عاداتهم من ان کل من یوضع فی رئاسة ما یقوم بها و ترجوا أفعاله فیها، و ان کان غیر مستحق لها و لا مضطلع بشأنها، لان خلله أما أن یکون مضرا یشعر به، أو یکون مما لا یتلافاه أعوانه و کفاته، أو یکون آخر أمره معروفا، فیهون صرفه و الاستبدال به غیره، و الملک فلا یحتمل خلة من الخلال التی ذکرناها، لانه أشرف منازل البشر قدرا و أعظم الامور خطرا، فأن الملک المقیم لنظام الملک بالتحقیق لا بالذی
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 439
یأخذه بالهوینا، و علی جهة التشفیق یحتاج الی أن یکون من المخاطرة بمهجته و تجشم الامور التی یقیم بها أود مملکته و یصلح معها شأن من یتولی سیاسته بمنزلة الحال، فی قلة مهواتها هلکة فأن لم یکن معه من شدة النفس و قوة الشکیمة ما یمضی به الامور العظام التی یحتاج فی الملک الی امضائها، اضطربت الاحوال التی هو مضطر الی تقویمها، و التاثت الاسباب التی یقصد لنظمها و تعدیلها، فان أیسر مخاوف الملوک انهم یحتاجون الی أن تتمکن رهبتهم فی نفوس الرعیة، و من ینأ عنهم من الاعداء فی المحال النائیة، و مع اشتداد الهیبة من الناس اللشی‌ء یقع لهم اضطرار بغضه، و یتمکن فی نفوسهم بغضه و مقته و الشنأن له و الابتهاج بمأساة و خالف محبته علی ان هذا المقت للملوک لا یخلو من ان یخالطه الاستکانة، و یشوبه الخضوع و المهانة، و لا تکون المحبة للملک من رعیته نافعة، الا أن یکون معها هیبة، فأن مما هو معلوم من الحکم القدیمة «انه الا ینفع الانسان محبته من فوقه ، الا ان یکون معها رحمة، و لا محبة النظیر له الا أن یکون معها شفقة، و لا محبة من دونه الا أن یکون معها هیبة».
و لما قدمناه من بغض العامة للملوک ما قال اردشیر بن بابک: فی عهده (ان من صیغ العامة بغض الملوک) و فی هذا القول، اذا أتی مطلقا ما یعجب منه لان من یسمعه و لا یعرف سببه ینکره، و یتعجب من کونه، و السبب فیه ان فی صیغ الناس محبة، الفراغ و الکراهة لمن یأخذ علی أیدیهم ینحوا بهم نحو الاستقامة و یمنعهم من الجری علی ما تقوده الیه نفوسهم من اتباع الهوی و الارادة. و من هذا بغض الصبیان للمؤدبین و کراهة الاحداث للمشایخ.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 440
و قد قال بعض الشعراء الیونانیین: شعرا صورة الشعر لما ثقل من لسانهم الی العربیة و بقی معناه (و هو الشیخ عند الاحداث رجل سوء).
و الملک الذی یقصد لاقامة الناس علی العدل و یقودهم نحو الواجب مضطر الی أن یکون کما قدمنا مهیبا، مخوف الجانب، یرهب الناس بأکثر مما یرغبهم، و یشتد علیهم بأزید مما یلین لهم، و یکون معه من الغلظة أضعاف ما یکون معه من الرأفة، لان الذی یجده مستحق السطوة بغیة أکثر من مستوجب الرأفة بصالح سعیه [اذا کان القلیل من الناس ذوی هدی و حسن استقامة و الکثیر] منهم أهل حسب و عرامة. و یجتمع للملک بهیبته مع صلاح رعیته صلاح أعدائه، و من یقدر غلبته علی مملکته ممن هو مقارب له أو نأی عنه، فان فی قول رسول اللّه صلی اللّه علیه [و سلم] دلیلا بینا علی ما قلته و ذلک حیث قال (نصرت بالهیبة دون غیرها) فیما کان فیه من الاخلاق الرضیة و الحکم البلیغة و الشیم الشریفة و قد جاء فی الاثر ما وزع اللّه بالسلطان أکثر مما وزع بالقرآن، لان القرآن انما هو حکم و مواعظ و ترغیب فی الجنة و تخویف من النار، فلا جرم ان أکثر الناس لم ینقد لما وجب علیه من الوعظ و الانذار دون ما انزل بهم من التأدیب و الایقاع، و هذا کله أکبر دلیل علی ان الهیبة من أخص أدوات الملوک التی یکون معها من العامة البغضة، و مما فیه دلیل علی ما قلته من ذلک أیضا قول شاعر العرب یذکر سادتهم و قیاس السادة فیهم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 441
عند جمهور الناس منهم قیاس الملوک فی غیرهم عند سائر عوامهم [مصرع] . (دماؤهم من الکلب الشفاء).
قال أحمد بن یحیی النحوی : ذکر لی ان تفسیر ذلک انما هو لان دم السید غایة الثأر، و انه اذا أصیب فقد أدرک الثأر کله، و وقع الشفاء بعده، قال: و انما الکلب هاهنا الغیظ و الغضب کما قال بعض الشعراء [مصرع] :
کلب بضرب جماجم و رقاب فالغیظ عندی من العرب علی ساداتهم من جنس، غیظ سائر الامم علی ملوکهم، و اذ قلنا ما قلناه، فلیکن أول ما نتبع به ذلک ذکر أخلاق الملک و سجایاه ، و ما یجب أن یکون علیه منها فی ذات نفسه اذ کان ذلک مبدأ التدبیر و السیاسة و منشأ الافعال الشائعة فی العامة. ثم یتبع ذلک ما یجب أن یکون تابعا له.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 442

الباب التاسع فی أخلاق الملک و ما یجب أن یکون علیه منها فی ذات نفسه‌

لیس أحد أولی بسیاسة نفسه و ریاضتها، علی التهذیب، و الاستقامة، و العقل، و الفضیلة، و الرأی و الرجاحة من الملک، لانه اذا فعل ذلک کان حقیقا فی أول الامر، أن یری نفسه فوق من هو سائس له مستوجبا للعلو علی من هو دونه، اذ کان لیس من الحق أن یکون الادنی فوق الاعلی و لا الاقصی متقدما للافضل، و لا الجاهل مملکا علی العاقل. فأول ما ینبغی أن یکون من صیغة الملک العقل فانه أفضل قوی النفس، و العاقل أثیر مکرم مرأس مقدم عند من به من الناس الیه حاجة، و عند من لا حاجة به الیه، و العقل منه مخلوق مع أول الفطرة، و منه مستفاد و مکتسب بعد ذلک باقتناء العلوم الحقیقیة، و التجربة البادرة، عن الفهم و الرویة و مجاراة ذوی الآراء الوثیقة و أهل الآداب الصحیحة، فاذا کان مع الملک العقل الاول أمکنه أن یضیف الیه اکتساب الثانی، و اذا اجتمعا قویا قوة لا یحتاج معها الی وصیة، صار الملک بهم الی السعادة التامة فی الدنیا و الاخرة. و قد یعترض بینهما و یعوق عن اجتماعهما الهوی، و غلبته و کثرة فنونه، و تشعبه فلیحذر الملوک من تسلطه، فأنما هو کالنار التی تنمی من ضعف و قلة، و تسعر من الشرارة الدنیة، حتی اذا اضطرمت و قویت، لم یدرک اطفاؤها بالهوینا و الحال السهلة، فاذا دورکت قبل أن تقوی و بودر باضعاف الهوی قبل ان یتمکن و یشظی کانت القدرة علیه أسهل و استدفاعه قبل تمکنه أولی و أیسر، و أمثل الطرق المأخوذ فیها بجسمه، و أخلق السبل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 443
التی تسلک فی افنائه و تمحیقه، هو أن یقصد الملک لعلم ما کان یجهله، و تفهم ما کان غیر فهم به فانه عند وصوله الی ذلک، یزول عنه ما کان متشعبا فی نفسه من فنون الهوی، و یضمحل ذلک أو جله و یتلاشی، و الهوی فمما لا ینبغی للملوک أن یحذروا شیئا، أشد من حذرهم منه، و الا یکونوا مجاهدین لعدو من أعدائهم قبل مجاهدتهم له، فانه اذا عجز الملک عن مجاهدة هواه الخاص به کان أولی بالعجز عن غیر ذلک مما [هو] خارج عنه فقد کان یقال من کان عقله لا یقوم بمصلحة خاصة لم یکن أهلا لان یستصلح به أمر عامته. ثم العفة من رأی أن السخاء من الکرم [بأن یقال ان الکرم] انما یستحق بالسخاء، و ذکر کما قدمنا انهما جنسان لا یعم أحدهما الاخر و لا یدخل تحته. و ذکر اختلاف أهل المشرق و الشمال فی المواهب، و انها أنفس ما جری فی باب الکیفیة، أو ما کان داخلا فی معنی الکمیة و فضل مواهب الکیفیة علی مواهب الکمیة، لدخول الحکمة و سائر الصناعات فی باب الکیفیة. و قال: بعد ذلک لما صحح ان السخاء و الکرم ممدوحان انهما بالملوک أزین و باخلاقهم أبهی و أحسن. و حکی قول شاعرهم المعروف بهومیروس حیث قال [أنظر: ارسطو کتاب السیاسة و تدبیر الریاسة، ص 13 (مخطوط)]:
«لا ینال المراتب بخیل و لا یرتقی الدرجات العلیا الا کریم».
و قد قال قائلون: ان من السخاء الامساک عما فی أیدی الناس، مما لا حق یوجب أخذه منهم، و لیس هذا من السخاء، و لا من الکرم، بل هو فی طریق المروءة اذهب و أمضاها الزم. و مما ینبغی أن یکون الملک مجبولا علیه و مکتسبا لتقویته فی نفسة، عظم الهمة، اذا کان لیس من شأن الملک الا أن تکون کل أفعاله الانسانیة مبالغا فیها ینحو نحو الغایة القصوی علی حسب قدره من المنزلة، و علوها و محلة من ارتفاع الدرجة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 444
و سموها، و یحتاج الملک أن یکون شجاعا و الشجاعة ضربان، أحدهما الصبر علی النوازل الملمة و الخطوب النائبة. و الاخر الجرأة علی الملاقاة و المنازلة علی الحرب و المباطشة، فان اجتمع الصنفان للملک فهو الکامل، و الا أجزاه أن یکون الضرب الاول منهما.
و مما یحتاج الملک الیه، أن یکون بعید الفکر متطلعا نحو العواقب، ذا عزیمة فی نفسه و شکیمة فی رأیه، حتی اذا صح عنده ما یوافق الصواب، و ان کان فیه بعض المخاطر أمضی تدبیره فیه و لم ینکل عنه و لا یداخله فشل فیه و لا خوف منه، و الحلم فلا یصلح أن یکون الملک غیر لابس له لانه فی أول الامر بها یکسبه زینة و یکسوه وقارا و بهجة، ثم یتلوا ذلک أن یصل الی رعیته، و من یسوسه من الناس نفعة، لان ذلک اذا کان معه سهل السبیل الی التثبت فی مواضع العقوبات علی الاجرام التی یتکون بعضها واقعا علی شبهة، و بعض جاریا بسبب أقوال کاذبة، و بعض علی سبیل حیلة و علی وجه معاداة غیلة، فاذا کان مع الملک حلم و وقار و ترفق و ثبات، لم تقع عقوبته الا فی حقها، و لا مجازاته الا فی موضعها، و لم یکن منه ما یوجب الذم و لا وقع من جهته ما یذکر معه ندم. و مما لا یصلح مفارقة الملک أیاه و لا خلوه منه الصدق فی وعده و وعیده، فانه اذا کان حلیما متثبتا، لم یعد الا ما یتیقن قدرته علی الوفاء به، و لم یتوعد الا من یستحق أن یتوعده، بمثل ما یوجبه جرمه، و لم یتهدد أیضا الا بما له أن یفعله، فاذا وعد فی حقه و واعد فی کنهه لزمه أن ینجز ما وعده و لا یخلف ما توعد به.
و من کمال الخلال التی قدمنا حاجة الملک الیها، أن یکون عادلا فی نفسه مکتسبا لما حفظ هذه الفضیلة، و زاد علیها بجودة البحث و عم الصواب کل أحواله، و استقامت الخلال المحمودة التی تکون معه،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 445
و صواب النظر. فان الملک اذا کان عادلا شمل الاقساط جمیع أفعاله، و عم الصواب کل احواله و استقامت الخلال المحمودة التی تکون معه حتی لا یجری شی‌ء منها علی سرف و لا تکثیر، و لا نقص و لا تقصیر و الشح، من الخلال المذمومة، التی لعلها تعرض له حتی یخلو منها، أو من أکثرها بمعاتبته نفسه علیها، و نهیه لها عنها و قد یستغنی الملک اذا کان عادلا من ان یکون رحیما لان الرحمة انما هی ترکیب فی خلق النفس من ود و جزع، فاذا عدل الملک حتی لا یضع عقوبته الا فی حقها، کانت الرحمة ناقصة منها، و عاد ذلک بالضرر فی التدبیر. و مما یحتاج الملک أن یکون متطلبا له، و ناظرا فیه، سیر من تقدمه من الملوک لیقبل أفعال من حمدت أفعاله، و کانت متصفة بالسداد أحواله و یتجنب سیرة من ذمت سیرته، و لم یکن ممن ترتضی طریقته، و یحتاج الملک أن یخلوا من خلال فی کونها معه ضرر علیه فی ذات نفسه، و فی تدبیر رعیته، و مصالح مملکته منها اللجاج و المحک فانهما لا یکونان الا فی الطباع الردیئة، و من الخلائق الدنیئة، وهما مع هذا یعوقان مجاری الرأی عن الانبعاث.
و منها البذخ، فانه تابع أبدا لصغر الهمة، و منها التهاون بالامور فان الیسیر فی ذلک ینتج کثیرا من الخطأ و عظیما من البلاء.
و قد ذکر مروان بن محمد: و کان من أکابر ملوک بنی أمیة و شجعانهم، و ذوی الرأی و السیاسة منهم؛ لما دفع الی ملک قد وهت قواه و انتفضت عداه باهمال المضیعین و تقصیر المترفین، فأخذ یروم تلافیه و قد عسر، و تقصد لرتقه و قد زاد الخرق و اتسع و باشر من حرب المسودة ما اشتد علیه حتی انهزم فلجأ فی انهزامه
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 446
الی موضع حصل فیه، و معه خادم رومی یقال له: بسیل، و کان هذا الغلام فیما یقال من أشراف الروم فوقع علیه سبی صار به الی مملکته مروان فقال مروان: فی تلک الحال (یالهفاه علی کف ما ظفرت و دولة ما نصرت و نعمة ما شکرت) فأجابه بسیل بأن قال: من أغفل الصغیر حتی یکبر و الیسیر حتی یکثر و الخفی حتی یظهر لقی مثل هذه الحال التی نحن علیها و اغلظ.
و قال بعض حکماء الفرس: ما أورث راحة ما أعقب نصبا و معونة .
و قال آخر منهم: ما أهون الکد المؤدی الی الدعة، و أصعب الدعة المعقبة تعبا و مشقة. و قال بعض البلغاء فی ذلک: ینبغی أن یستعمل الملک الحزم محتملا مؤونته بصلاح بغیته و بجانب العجز تارکا عاجل راحته لمکروه عاقبته. فان للحزم مؤونة تودی أهلها الی الخفض و الدعة و للعجز یسیرا من الراحة، یفضی بمستعمله الی الذل و الضعة و الکبر، فینبغی للملوک الرجح أن یعدلوا عنه، و ینتفوا منه فانه یکفی اذا کانت معه الخلائق التی قدمناها ان یعظم بها خطره و یجزیه ان یکرم من أجلها، فان الکبر یکسب صغرا و مقتا، و التواضع یجلب لمستعمله کبرا و ودا. و قد قالت حکماء الفرس: التواضع مع السخف و البخل أحمد من الوقار و السخاء مع الکبر، فأجمل بحسنة عفت من صاحبها علی سیئتین، و أقبح بسیئة محت من مستعملها جمال حسنتین.
و قالوا: ان أصل التکبر أعجاب المرء بنفسه، و وضعه أیاها الموضع الذی یتزید فیه علی حقه، و ذکروا ان ذلک غایة التکدر، و البلوغ فیه نهایة حال المتزید، لان من ترسم بالکذب و ندم علیه انما یکذب بأن یقول ما لا وجود له، و یزید علی منزلة الکاذب بالقول من یکذب فی فعله، و هو المرائی لانه یظهر بالفعل ما لا یعتقه، و منزلته عندهم فی الکذب أغلظ من منزلة الذی یکذب فجد قوله، لان هذا
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 447
یجمع الی کذب القول، کذب الفعال. و الاول انما کذبه فی اللسان.
و المنزلة المتناهیة فی الکذب هی منزلة من یکذب باعتقاده، لانه یعتقد فی نفسه ما لا یجده منه غیره فیکون المعجب قد جمع الکذب باللسان و الفعال و الاعتقاد. فان کان الکذاب مذموما فالمرائی أذم منه، و ان کان المرائی أشد فی باب الذم من الکذب، فالمعجب أولی من المرائی الذی یتقدم فی الکذب طبقته، و اذا کان الملک أولی الناس بالبعد عن الکذب باللسان، و أزید من ذلک أن یبعد عن الکذب بالفعال، و أزید منهما أن یکون کاذبا بالاعتقاد الذی ینضاف الیه الکذب باللسان و الفعال، و واجب علیه أن ینفی العجب بالتواضع، و یغنی عن الکبر بلین الجانب، لانه لا شی‌ء أجل من أن تقابل النعمة کلما عظمت بالشکر، و یجازی المنة کلما جلت بالحمد، کما کان من أخلاق رسول اللّه (صلی اللّه علیه) و لا خلق أولی بأن یتقبل من خلقه، و لیس لاحد عظم شأنه و لا للملک و ان عز سلطانه ان یظن بنفسه ارتفاعا عن حاله و قد کان التواضع سجیته و ترک الکبر خلیقته (صلی اللّه علیه).
و مما یحق علی الملک أن یفعله و لا یخلو منه مجالسة الحکماء و معاشرة ذوی الرای و الحجی، فان انطیاعه لهم و تقبله مذاهبهم و اخلاقهم یبعده عن أمر العامة الذی هو فی غایة المضرة، و لا سیما علی الملوک و ذوی الاقدار العالیة، و فی ذلک وحده لو لم یتعلق بغیره مجزی و کفایة، فکیف به اذا شذا الشی‌ء بعد الشی‌ء منهم و تعلق بحکمهم و علومهم و فیما أثبت من توقیع انوشروان انه رفع الیه یسأل عن السبب فی مجالسة أهل العلم و الرؤساء من أهل کل صناعة. فوقع ان انتشار ذلک عنا تقویة لملکنا و اضافة لعددنا. و الوجه ان یعلم ان هذا الرأی الذی وقع لانوشروان،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 448
مما لم تزل الحکماء تأمر به و الملوک الحزم تتحاض [علیه] ، و تجتهد فی ان تنشر عنها فعله و استعماله، و ممن کان علی هذه الحال فی اختیاره العلماء و معاشرته أیاهم و قبوله مشوراتهم، الاسکندر ذو القرنین.
و لا جرم انه ما یذکر، ان ملکا استولی علی ملک الشرق و الغرب و ما بینها و دانت له انه ما یذکر، ان ملکا استولی علی ملک الشرق و الغرب و ما بینها و دانت له الامم کلها غیره، و ان معلمه کان ارسطاطالیس و عنه أخذ الحکمة، و کان أول أمر الاسکندر، ان أباه فیلیب [فی النسخ الثلاث: فیلیس] کان ملکا من ملوک الیونانیین، و کان حکیما ففکر بعد مضی أکثر عمره فی أمور الناس المضطربة، و مذاهبهم المختلفة الفاسدة، فتشکی الی جلسائه من الحکماء اغتمامه بذلک، و توقه الی الصلاح العام، و عزمه علی قصد الملوک الضلال، لیبصرهم الحق و یجاهدهم علیه فرأی من یلیه من الحکماء و یحف به من صالحی الجلساء صواب هذا الرأی، و خاطبوه بأنه، ان ما بعثه علیه و دعاه الیه همة عالیة و نفس سامیة، و ان سنة قد تعالت، و لا یؤمن أن ینهض نحو هذه الحال، و هی مما یحتاج فیه الی مباشرة أمور عظیمة، و تجشم أسفار شاقة، و ملاقاة حروب صعبة و مدة یرجی فی مثلها تمام هذا الامر من الصلاح و تطاوله، و أنهم لا یأمنون ان تخترمه قبل ذلک المنیة، و أشاروا علیه بالاستکثار من النساء للطروقة ، و کان متجنبا لذلک فیما خلا من عمره، علی مذهب الفلاسفة، طلبا لولد ینشئوا نشوءا صالحا و یعهد الیه فی طلب ما رام فعله فولد له الاسکندر، فلما ترعرع أنفذه الی أثینا مدینة الحکماء، و کان صاحب التعلیم بها فی ذلک الوقت أرسطاطالیس بعد افلاطون، فأقام عنده حتی شد من الفلسفة طرفا، و تقبل أخلاف أهلها، ثم
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 449
أتاه نعی أبیه و جاء أهل مملکته بعد موته الی الاسکندر، و معهم التاج و ما یتبعه من أدوات الملک، و کانت له أقاصیص مع معلمه لیس یدخل أکثر فیما یحتاج فی هذا الموضع الی ذکره، و انما وصفت ما وصفته من حاله المتقدمة، لیعلم ان الملک انه اذا تشاغل بالحکمة کان أمره عظیما و شأنه جسیما کما کان ذو القرنین. و قد جاء فی الاخبار القدیمة ان اللّه عز و جل اذا أراد بامة خیرا جعل الملک فی علمائهم و العلم فی ملوکهم. و قد قال عز من قائل فی کتابه المحکم «انما یخشی اللّه من عباده العلماء» و تفسیر الخشیة فی هذا الموضع، التقی و کف الید عن جمیع المساوئ و لیس أحد یظن انه أعلم بما یرضی اللّه و یسخطه من العالم الذی یعلم أمر اللّه علی کهنه، و أقصی ما جعل اللّه للبشر علمه من ملکوته و سلطانه، علی ان العالم بذلک قلیل و الفاحص عنه و المتبحر له یسیر لا جرم ان التقی قلیل و الجهل کثیر و اللّه عز و جل قبل ذلک و بعده ولی الارشاد و التوفیق.
و مما ینبغی أن تعرفه الملوک، ان أمورهم لیست کأمور سائر الناس الذین یجوز لهم التساهل فی شؤونهم، لان کل انسان من السوقة المنفردین بما یخصهم یکفیه من الفضائل و تضره من الرذائل دون [ما یکفی و یضر من یضم الجماعة الکثیرین الذین تصرفهم به و رجوعهم الی الاتمار له فان الواحد من السوق مثلا یکفیه فی أن یکون فهما أن یفهم أمره و أمر ما یخصه و یجزیه من العلم یسیر ما یسد به و یقتنیه ، و کذلک یجزیه أن یکون شجاعا ان یفی بقرنه و فی أن یکون أمینا یؤدی ما یؤتمن علیه نفسه، و فی أن یکون عادلا أن یعدل فیما یأخذه و یعطیه وحده، و فی أن یکون
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 450
جائزا مع هذا یسئل عما لا یخبره کل الخبر، و لم یقع له تصحیحه بغایة الصحة، و لا متمکن منه، فکم من نافذ فی شی‌ء یضعف من غیره و ما هو بشی‌ء لم یقع له التمهر بسواه حتی ان ......... لم یسلم علمه بغیره و تکلف منه مالا یتحقق معرفته لان فی طبائع الناس المشاحة فی فطرهم و المساماة و المغالبة، حتی اذا سلم المستشار من کل ما عددته، و کان مستقیم الرأی غیر خطلة، و سدید التدبیر غیر مختلة ، لم یأمن أن تعرض له آفة اخری فی أن یکون له أرب فیما لیس الصواب للملک قبوله منه، أما من التعصب لمن یودی عن صدق النصیحة فی أمره، أو المعاداة لمن یحض علی مکروهه و یبعث علی مساءه و ضره، و اذا خلا من جمیع ما عددته، جاز بعد هذا أن یکون له خلیفة فی نفسه، لا تلیق بمن یکون علی مثلها الرجوع فی الرای الذی یشاور فیه، الی ما عنده مثل أن یکون قصیر الهمة، ثم لیستشار فی الامور السامیة، أو یکون جبانا فیشار فی الاقدام علی الاحوال الخطیرة الهائلة، أو یکون بخیلا ضنینا و یشاور فی صلات من یستحق التوسعة فی صلته ، و ما جانس هذا و شاکله من الخلائق التی تکون فی الناس و لا یمکن ضبطها، و یعجز العالم عن مقاومتها و مقاومة ما فیه منها. فکم من عالم عاقل یعلم ان فیه من الخلائق المذمومة ما هو مبلحا به و یجتهد فی الزوال عنه فلا تبلغه قدرته و یعجز عنه محالته فاذا کانت هذه الافات لاحقة للمشاورین فکیف بتصحیح مشوراتهم و کیف یستخلص حقیقة الصواب من جهتهم الا بأن یکون للملک فی النهایة من الفهم و الدرایة، حتی یعلم صحة فهم من یشاوره فیما یشاوره فیه، و تصرف خلائقه فی الوجوه الخاصة به و سلامته من أن یدخله فی ذلک هوی، أو یکون له فی شی‌ء انحراف أو عداوة ...
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 451
جوادا أن یجود علی من تبلغ قدرة الجود علی مثله. و کذلک الرذائل یجزیه اذا بلی بواحدة منها الا یعدوه عیب مما بلی به، و لا یتخطاه أی غیره.
و لیس الملک کذلک لانه لا یکفیه من العلم أن یکون معه منه ما یقوم بأمره حتی یقوم بأمر غیره ممن الیه تدبیر شأنه. و کذلک فلا یجزیه فی الامانة أن یؤدیها هو وحده، حتی یؤدیها أصحابه و المؤتمنون من قبله، و یکونوا من الامانة علی مثل ما هو علیه. و کذلک فی الشجاعة و لا یجزیه أن یقاوم قرنه حتی یدبر جیوشه تدبیرا یقوم معه کل واحد منهم أیضا بقرنه، و یحمل کل واحد منهم نفسه. و کذلک فی العدل یحتاج أن یفیضه هو و یفیض مثله أصحابه و کفاته. و کذلک جوده] یحتاج أن یکون أهم من جود غیره و أشد احتیاطا فی ان یوضع مواضعه، و عند مستحقه و لا یخلوا مستوجب له مما شکل نظیره منه، و کذلک أیضا فلیست عیوبه و ما یبدو منه من قبیح أموره یخصه دون أن یفسد أحوالا کثیرة، من الامور التی یتصل به، مما لا یشاکله فساد السوق و لا یقاربه. فلذلک لا یجب أن یکون موارد رأیه و مصادرها خارجة الا بعد أحکامها و تهذیبا من شوائب الزیغ و الفساد، و دواعی الهوی المبعد عن الصواب، و هذه الحال فما أبعد تمامها للانسان وحده، دون المشاورة و الرجوع الی ذوی الرأی و الحنکة، و من قد هذبت العلوم الصحیحة رأیه و ثقفت المعارف الحقیقیة لبه و من قد جرب التجربة المستوفاة لمثل ما یرجع فیه الی رأیه و معرفته، و فی رجوع الملک الی غیره من المشورات نفع، و دفع للافات و عوارض الخطأ و النکبات، لان المستشار ینبغی أن یکون أولا: صحیح العلم فی ذاته، مهذب الرأی فی نفسه. فما أکثر من العلماء من تکون آراؤهم معوجة، و مقاصدهم مقاصد غیر مستقیمة، فاذا سلم المستشار من هذه الخلة کان
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 452
و قد أوصی مهبوذ أحد حکماء الفرس بعض ملوکهم فقال: اتخذ من نصحاء علمائک مرآة لطباعک لیجود بها رأیک فأنک الی صلاح طباعک أحوج منک الی تحسین صورة وجهک، و العالم الناصع فی تعریف المخبر أصدق من الجدید المجلو فی تبین النظر. و قد قال شاعر من شعراء العرب:
و ما کل ذی لّب بمؤتیک نصحه‌و ما کل مؤت نصحه بلبیب
و لکن اذا ما استجمعا عند واحدفحقّ له من طاعة بنصیب
فاذا عرف الملک سلامة من یشاوره من هذه الشوائب التی وصفنا، و شاوره فیما یحتاج الیه، طالبه بالدلیل علی أن یکون الذی یرتئیه و ینص علیه هو الصواب دون غیره، فاذا أتی بالحجة فی انه أصوب الوجوه التی یوجها الرأی میز الملک ذلک بعقله، و وزنه بمعیار نظره و اعتباره. فأن الملک عند فعله ما قدمته اذا أتمن انسانا کان امینا، و اذا استنجد رجلا کان نجدا و اذا استکتب کاتبا و اتخذ صنیعا من سائر صنوف أصحاب الصناعات و المهن، کان فی معناه بلیغا سدیدا، و تحصل له جمهور ما یعلمه علی حقه و صدقه و صوابه و تظهر أفعاله متعجبا منها مفضلا بها بینا فیها
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 453
الجزالة و صواب الرای، ما یکسبه شدة الطاعة من الخاصة، و من العدل و الرأفة و ما یصیره الی الود الخالص من العامة، و یتم له مع ذلک الملک الصحیح الذی هو الملک بالحقیقة لا الذی یجری علی سبیل القهر و الغلبة، فان مثل هذا لیس ملکا علی الصحة و لا رئاسة یوثق بها الثقة التامة، اذا کانت الرئاسة انما هی رئاسة عفو الطاعة لا رئاسة الاستکراه و القهر، و المملکة مملکة الرضا و المحبة، لا مملکة التسلط و القهر.
و مما ینبغی أن تذکره من أمر خلائق الاسکندر ذی القرنین لیتقبل الملوک ذلک و یذهبوا بنفوسهم نحوه، و لا ییأسوا من بلوغ مثل حاله، فأن الناس واحد فی المعنی، و أفضلهم عند اللّه التقی، الذی یجده- عز و جل- عندما یحب و یرضی، فأنه یبلغ الغایة القصوی، و یسمو الی الدرجة العلیا، و لو کان من الملوک ما بلغه موضعا من أحادیثه ما تسمعه الملوک، و لا ینکلوا عن تعاطی مثل أمره و اللّه ولی التوفیق [بقدرته] . فما کان من أمر الاسکندر بعد ما اقتصصناه من ذکر أولیته و ابتداء، نشوئه و تعلیمه، انه کان مع حاله التی وصفناها عنه موذنا بالنجابة منذ أولیة کونه، و ابتداء صباه و نشوئه، و من ذلک انه کان لما أشخصه أبوه الی مدینة الحکمة، کان و جماعة من أولاد الملوک بحضرة المعلم المتقدم ذکره فأراد معلمهم امتحانهم و المقایسة بینهم، فقال: لفتی منهم یقال له مینوان، افضی الیک الملک ما أنت صانع بی، فقال: أفوض الیک جمیع أمری. و قال: لاخر منهم یسمی فالیغا مثل ذلک، فقال أتخذک وزیرا و مشیرا، و قال: لاخر یعرف بارقیطن، فأنت ما تصنع بی، قال: أشرکک فی ملکی. فقال للاسکندر مثل ما قاله لکل واحد منهم، فقال: یا أیها الحکیم لا ترتهننی الیوم لغد، و لا تسألنی الان عما أفعله بعد، و انظر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 454
فأنی ان أصیر الی الحال التی أومأت الیها، أفعل بک ما ینبغی ان یفعل بمثلک فی تلک الحال. فقال معلمه: حقا أنک لتخیل بملک کبیر، و علی ذلک تدل قریحتک و الفراسة فیک.
ثم لنرجع الی حدیثه الاول الذی کنا بدأنا به، فلما رجع الاسکندر بعد موت أبیه و رجوع الملک الیه الی دار مملکتهم و کانت فی ذلک الوقت بمقدونیة و هی بالقرب من المغرب، و لم یکن بالقسطنطینیة التی هی فی هذا الوقت دار ملکهم. و بدأ فی أول أمره باصلاح مملکته حتی أقامها علی ما وجب اقامتها علیه من السنن العادلة و السیر الفاضلة، ثم عزم بعد ذلک علی تدویخ الارض و مجاهدة الملوک الضالین، و کانت للفرس علی الیونانیین الی ذلک الوقت أتاوة و لم تزل یحملها ملوکهم فی کل سنة، فأخذ فی منع دارا بن دارا ملک فارس کان علی عهده منها و أقبل دارا یکاتبه بالوعید الشدید و یتهدد معلمه التهدد الغلیظ، و ینسب المشورة علیه بترک حمل الاتاوة الیه، و الاسکندر یجیبه عن کتبه بأنه لو علم حقا یوجب حمل الاتاوة لحملها و لم یمتنع منها، و یدعوه الی التوحید و ترک الکفر، و یحضه علی اتباع أمر اللّه و التسلیم له و اعتماد طاعته و التناهی عن مخالفته، و یحذره عقوبته و سخطه، الی ان أحس دارا ذلک فدلف الیه و قصد حربه و مناجزته و صار الی دیار ربیعة، ما بین المدینة المسماة باسمه و أقبل الاسکندر نحوه مظهرا مجاهدته مخاطبا له بأنه، ما یرید ماله و لا شیئا مما یملکه، و انه انما یرید منه أن یقر بالتوحید، و یؤمن به و یدع الکفر و ینزع عنه لینصرف عن حربه، و یخلی بینه و بین مملکته. و أقبل دارا فی جواب هذه المکاتبات یتعالی تعالی الجبارین و یتسطی تسطی الملوک المتعظمین، الی ان کان الظفر للاسکندر به، فاستباح عسکره، و تزوج روشک ابنته، و أقبل الی بلد بابل حتی دخله و وطئه، و اجتمعت ملوک الفرس من الافاق الیه فأحسن عشرتهم، و استعمل العدل فی أمورهم و لم یهجم بسوء فی شی‌ء
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 455
من أحوالهم. و کان عند انجذابه لملاقاة دارا قد استخلف معلمه أرسطاطالیس علی ما خلفه، و کان یطالعه بأحواله و یستمد الرأی من جهته، فکتب الیه عند حلوله بأرض فارس، و اجتماع من اجتمع من ملوکهم قبله کتابا یقول [فیه] :
أما بعد فان الاقدار و سابق الاتفاقات، و أن کانت أصارت بنا الی ما نحن علیه، من علو الشأن فلیس ذلک بمانع لنا من الرجوع الی رأیک و الاستضاءة بنور حکمتک، و أنی لما حللت ببلاد فارس، اجتمع الی ملوکهم من الاقطار فرأیت أجساما عظیمة و نفوسا عالیة، و همما سامیة، و شجاعة کاملة، و أحوالا ضخمة واسعة، و وجدت مقامی وسط بلادهم و قد استولیت علی مملکتهم، و ظفرت بملکهم غرارا اذا کنت لا أمن أقدامهم، و فکرت فی قتلهم فاحجمت عنه لانی لم أعرف وجهه، و قد صرت فی أمورهم علی حال محیرة، فأشر بما تراه صوابا فی تدبیرهم.
فأجابه أرساطالیس: و هو معلمه الذی أنشأه، و بصره جوابا ینبغی أن یمتثل فی جوابات الملوک، و یتقبل فی مخاطباتهم. فأن الملک لو جاز أن یتعالی علیه أحد، لوجب لذلک الحکیم الذی کان سبب تثقیفه، و لکن من شأن الملک أن یتواضع له کل ذی عمل و یتطأطأ دونه کل ذی فضل، فان فی جواب هذا الحکیم لهذا الملک العظیم تبصرا فی مخاطبة الملوک، واحدة: مع ما فیه من الارشاد الی تعلم صواب الرأی، ثانیة، و هو هذا:
وصل الیّ کتاب الملک و فهمته، فأما قوله، أن الاقدار و الاتفاقات ساقت الیه الاحوال التی هو بها فلیت الاقدار اذا ساقت الی أحد حالا عظیما کان مستحقا لها کأستحقاق الملک المنزلة التی وصل الیها، فأن، الفراسة فیه قد کانت توجیها، و أقوال الکهنة تؤذن بها و تدل علیها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 456
و أما قوله فی رجوعه فی الرأی الیّ، فالاحوال الکبار تشغل الملک عن الانفراد بالرأی، و تقطعه عنه، و لیس رجوعه فیه الیّ لنکوله عن عمله و لا قصور من رأیه عن بلوغه و لکن لا ذکره بما أفدته منه و أرد علیه ما اسلفنیه من قریحته، و اللّه یوفق من ذلک ما یرضی الملک و یزلف عنده:-
فأما ما شاهده الملک من بأس الفرس و نجدتهم، فینبغی أن یعلم الملک ان الامم اقتسمت الفضائل، فالذی وقع للفرس منها هو الشجاعة، و النجدة فأما قتلهم فلست أراه لانه ان قتل ملوکهم و لیس بد من أن یستعمل علیهم بعضهم، اضطر الی رفع سفلتهم. و سیاسة الملوک أسهل من سیاسة السفلة لان الملوک أشد طاعة و أسلس انقیادا و عریکة. و سیاسة السفلة شاقة متعبة، و أنا أری رأیا یکتفی به الملک مؤونه قتلهم مع ما یجتمع له به من طاعتهم، و یستثمره من اخلاص نیاتهم و الانتفاع بهم، و هو ان یجمعهم فی محفل عظیم عام، و یعمد الی أولاد الملوک الذین لا یأبی أحد من کافتهم ریاستهم، فیقسم المملکة بینهم، و یجعلها طوائف فی أیدیهم. فانه اذا رأی کل امری منهم، انه قد ساوی نظیره فی التملیک، لم تطعه نفسه للانقیاد له، و ان یکون دونه، و لقلة مقدار الطائفة التی فی یده من المملکة عند جمیعها، ما ینقص همته عن معصیة الملک و الخلاف علیه، و یستجمع الملک طاعتهم و یکفی ما ترهبه من غدرهم و شرتهم:- فرأی الاسکندر صواب هذا الرأی، فقبله فلم یزل ملوک الطوائف یؤدون الاتاوة الی الیونانیین، و ینحون لهم بالطاعة خمسمائة و احدی عشرة سنة الی أن جمعهم اردشیر بن بابک، و قال: لما تکلف من جهادهم علی الجمع
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 457
المشقة الشدیدة و الکلفة المتعبة، حتی صارت المملکة واحدة نحن نضرب بسیف أرسطاطالیس مذ هذه المدة البعیدة.
و کتب أرسطاطالیس الی الاسکندر رسائل کثیرة فی حال محاربته دارا الی ان ظفر به. و بعد ذلک فی حال مسیره الی الهند و محاربته (فور) ملکهم الی أن ظفر أیضا به. ثم فی نفوذه الی الصین، و أقصی المشرق، بین له وجوه الرأی و التدبیر و یحضه علی الحکمة و العلوم النظریة، و یبصره الاخلاق الشریفة و الافعال الجلیلة، منها رسالته المعروفة برسالة (التدبیر) فأنه یقول: الحکمة رأس التدبیر، و هی صلاح النفس و مرآت العقل، و بها تزول المکروهات، و تعز المحبوبات، ما أحسن رأی من حقق فی طلبها، و أبهی نتائج الحکمة فی نفوس طالبیها، و هی أس الممادح، و أصل المفاخر، و کفی بالحکمة فضلا ان فی حجة من رام أبطالها تثبیتها و من قصد لدفعها بحقیقها و کفاها بأنها معشوقة فی الطبیعة و متشوق الیها فی أول الصیغة و ان الدلیل علی ذلک ما قلناه فی کتاب یسمع الکیان من أن الصبیان یشتاقون الی سماع أحادیث الخرافات، و ان جمیع الحواس سریعة الی استنباط محسوساتها، و کفاها فضلا ان الجهل ضدها، و هو الشی‌ء الذی ینتفی منه الناس جمیعا و یتدافعونه طرا، و بها ینال الدنیا حق المنالة، و هی العائدة الی الفوز فی العاقبة و بها تنجوا النفس من العقوبة، و خاطبه فیها مخاطبات اخری نحن نضع کل باب منها فی موضعه.
و مما یصلح أن یکون فی هذا الموضع ان قال له: اعلم یا اسکندر ان الرئاسة مرغوب فیها لیحرز الذکر بها، و الذکر محمود لمن مال الیه من طریقه، و مذموم لمن یقصده بالافراط فیه، فطلب الذکر من وجهه ینتج الصدق، و الصدق ینتج الورع، و جمیع الممادح، و الورع ینتج
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 458
العدل، و العدل ینتج التآلف، و التآلف ینتج الکرم، و الکرم ینتج المؤانسة، و المؤانسة تنتج الصداقة، و الصداقة تنتج البذل، و البذل و المؤساة توجب الذبّ و المحاماة، و فی ذلک اقامة السنة و عمارة الدنیا و هو موافق للطبیعة، و کفی بالطبیعة التی هی قوة الباری، ففی جمیع الموجودات فی أصلاح جمیع الامور الفاسدة المضطربة، و طلب الذکر من غیر جهته ینتج الحسد، و الحسد ینتج الکذب، و الکذب أصل المذام کلها، و ان الکذب ینتج النمیمة، و النمیمة تنتج البغضاء، و البغضاء تنتج الجور، و الجور ینتج التصادم، و التصادم ینتج الحقد، و الحقد ینتج المنازعة، و المنازعة تنتج العداوة، و العداوة تنتج المحاربة، و المحاربة تنقض السنة و تذهب بالعمارة، و هذا مخالفة الطبیعة، و مخالفة الطبیعة فساد الامر کله، و قد ینازع النفس أیضا منازع غلیظ المؤونة و هو الشهوة المفرطة، و ینتج افراط الشهوة المیل الی البدن و تضییع اصلاح خواص النفس و قواها، فان المیل الی الجسد ینتج الاهتمام المفرط، و افراط الاهتمام ینتج البخل، و البخل ینتج محبة الیسار، وحب الیسار یدعوا الی النذالة، و النذالة تنتج الطمع، و الطمع ینتج الخیانة، و الخیانة أصل السرقة، و السرقة تهتک المروة، و منها تنشی المحاربة التی الف بعدها بالحقیقة، و المحاربة أصل لنقض الدین و زوال التآلف، و خراب الدنیا و فناء عمارتها، و ذلک مخالف لارادة الباری و مشیئته، و قد ینازع النفس أیضا منازع، لیست مؤونته بالسهلة و هو النهم لان النهم ینتج الدنأة، و الدنأة تنتج سقوط الهمة، و سقوط الهمة تنتج المیل الی المحقرات، و ذلک هتک کل فضلة، و من هذه الافة تحدث الاوجاع العظیمة، و الآلام المؤذیة و الاسقام المزمنة و الفجور، و ما
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 459
أشبهه من الامور القبیحة. و کذلک القحة فانها من خواص الدوائر الغالب علیها سوء المزاج، و هی معدن الاوساخ التی تحارب الفکر و أصل لاکثر الرذائل.
و قال بعد ذلک انه قد یجب علی الملک أن یختص بأحسن الخواص، و ذلک انه علم یشار الیه، و أمام یؤتم به، و صغیر العیب فی الملک عظیم و کذلک الفضل منه ضوء کثیر.
و کان معاویة ابن أبی سفیان یقول: ان الامور لترد علیّ فیطول بها نظری حتی أخاف ان احبس عقلی فاستجم عقلی بمحادثة العقلاء، تم أعاود النظر فیها و قد انقشعت عنه صبابة الحیرة، فاصدرها مصادرها.
و أخبرنی سنان بن ثابت بن قرّة ان المعتضد بالله- و کفی به من الملوک فضلا و حزما- انه لما أراد بناء قصره فی أعلی بغداد، علی الموضع المعروف بالشماسیة استزاد فی الذرع بعد ان فرغ لها من تقدیر جمیع ما أراده للقصر، فسئل عما یرید ذلک له فذکر انه یریده لیبنی فیه دورا و مساکن و مقاصیر یرتب فی کل موضع منها رؤساء کل صناعة، و مذهب من مذاهب العلوم النظریة و العملیة و یجری علیهم الارزاق السنیة لیقصد کل من اختار علما أو صناعة رئیس ما یختاره. فیأخذ عنه، و لو مد له فی العمر حتی یفعل هذا لظهر فضل هذه الامة علی جمیع الامم، و رجوت أن یکون فی تناهی هذا الفعل وحده، الی سائر الاجیال و الملل المخالفة للاسلام ما یفت فی أعضادهم و ینل من عزمهم و یصد عن الوثبة، اذا فکروا فیها عزمهم هذا الی ما کان یستمر بذلک من فیض الحکمة و عمومها اذا أعان الملک علیها و القوة الشریفة بما یتفق من وجوه البصر فیها مراماة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 460
الاعداء و الملحدین بالحجج البینة التی تزیل الشبة المضلة و التلاوات الباطلة التی بها ضل و عند من عند و بیان لجمیع وجوه الحق و مذاهب الرشد، و ما کان یتفق به أیضا من وجوه الصناعات، التی یتخذ بها المکائد و الآلات النافعة، فی محاربة أهل الجهل، ان قصدوا البیضة و صدهم عنها باهون المساعی، و أیسر المعانی، و اللّه یوفق أمیر المؤمنین، و یعینه علی مصالح الامة و حراسة الدین، و ان یرینا العدل شائعا و القول به مستفیضا ذائعا بقدرته.
و مما أذکره لیقبله الملوک و یأخذوا به، ان أنو شروان وقع الی وزرائه، بأن یسارعوا الی ما یخرج أمره به من أمور الخیر و أحواله، من غیر تربیت له و لا توقف عنه و ان یسألوه عنه و لیخبرهم بسببه فیکونوا هم أشد استبصارا فیه و علما بحقیقة ما یمضی منه، و یتوقفوا عما یخرج به أمره من الشرور، حتی یراجعوه فیه أیاما ثلاثة لیتأمل ما أمره به منه حق تأمله، و یستثبت [فیه بما یستثبت] به فی مثله، و یعمل بما یوجبه التأمل من امضائه، أو التوقف عنه، و هذه خلیقة مع انها شریفة موافقة لما توجبه الدیانة، و ینفع مثلها فی السیاسة و المصلحة العامة.
و أخبرنی أحمد بن یزید المهلبی عن أبیه قال: قلت للمعتمد علی اللّه:
ان الکریم ینخدع فقال نعم ذاک: اذا علم انه ینخدع، فأما اذا ظن انه یخدع فلا یخلص المعتمد بقریحته و جودة خاطرة الکرم من الغباء تخلیصا بالغا.
و مما تکلم به البلغاء، و الملک محتاج الی تقبله، و ان کانت أحوال ما قاله هذا البلیغ قد قدمنا حاجته الیها فی موضعه. فان ما ذکره من فنون ذلک و فروعه هو قوله «الکریم لا تغلبه الشهوة، و لا یحکم علیه الشرة بسوءة، و لا القدرة بسطوة، و لا الفقر بذلة، و لا الغنی بعزة، و لا الصبر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 461
بضجر، و لا النعمة ببطر». و من شجاعة الملوک التی ینبغی أن توضع فی مواضعها، و قد قدمنا ذکر جملها و معناها. انه رفع الی أنو شروان یسأل عن مبارزته العدو بنفسه:- فوقع لتشتهر فی الافاق شجاعتنا و تنتشر أخبارنا فیرهبنا عدونا. و هذا القول مما ینبغی أن یسمعه الملک، و لا یعمل فی کل وقت به، بل یفعله اذا حضر وقت یصلح له، و حال یمکن فیها من الظفر بعدوه، کما فعل الاسکندر بفور ملک الهند، فانه بارزه لما توجهت له المکیدة علیه، و وثق من نفسه باستظهار فی مبارزته. فأما اذا لم یتوجه له ما یتقن الغلبة معه، فینبغی أن یعمل الملک کما عمل المنصور مع ابن هبیرة، و هو محاصر له بواسط، أنی خارج الیک یوم کذا، و داعیک الی المبارزة فأنه بلغنی تجبینک إیای فأجابه المنصور عن هذه الرسالة، بأن قال له: یا بن هبیرة قد تعدیت طورک، و جریت فی عنان غیک، و سأضرب لک مثلا یشاکل أمرک. بلغنی ان أسدا لقی خنزیرا فقال له الخنزیر، قاتلنی، فقال له الاسد لست بکف‌ء لی لانک خنزیر و متی فعلت الذی دعوتنی الیه فغلبتک، لم اکتسب بذلک ذکرا و لا نلق به فخرا، و ان نالنی شی‌ء کان علی فی ذلک سبّه، فقال الخنزیر: ان أنت لم تفعل رجعت الی السباع فاعلمتها انک نکلت عنی و ضعفت عن قتالی، فقال له الاسد: احتمالی علی کذبک أیسر علی من لطخ شاربی بدمک.
و مما یحتاج الملک الی التذکیر به هو ما تقدم فی باب الشهوات و الاحتماء من الافراط فیها:- انه رفع الی أنو شروان بأن الموکل بالمائدة وصف امساک الملک عما کانت تمیل الیه شهوته من المطاعم فوقع. ترکنا ما نحبه لنستغنی عن التعالج بما نکرهه ... و فی المثل السائر و القول الغابر اعجز العجزة من عجز سیاسة نفسه. و سئل بعض الحکماء فقیل له:
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 462
أی الملوک أولی بالحزم، فقال : (من ملک جده هزله ، و أعرب عن ضمیره فعله، و لم یخدعه رضاه عن حظه، و لا غضبه عن کیده). و قال آخر من الفلاسفة: فی صفة ملک بالحزم: (انه ینبغی الا یبلغ من الشدة الی ما یلحق معه الفظاظة، و لا من اللین الی ما ینسب معه الی المهانة). و هذا من جنس قول عمر بن الخطاب [رضی اللّه عنه] حیث قال «انه ینبغی للوالی ان یکون شدیدا فی غیر عنف ولینا فی غیر ضعف» ... و لعبد الملک ابن مروان فصل من کلام یحتاج الملوک الی تقبله، و هو قوله: (ان أفضل الناس من تواضع عن رفعة، و زهد عن قدرة، و انصف عن قوة).
و مما یحتاج الیه الملوک و یزید فی قوتهم علیه، التمهر فی العلوم، و مجالسة أهل الآداب و الحلوم، و الحذق بالمحاجة و مقاومة ذوی الجدل عند المخاصمة، فانه یحکی عن المأمون انه قال لرجل من الخوارج أدخل الیه: ما الذی حملک علی خلافنا و الخروج علینا فقال الخارجی: آیة وجدتها فی کتاب اللّه قال قوله (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ) فقال له المأمون: أ لک علم بأنها منزلة قال نعم، قال: و ما الدلیل علی ذلک، قال: أجماع الامة. فقال له المأمون: فلما رضیت باجماعهم فی التنزیل، فأرض باجماعهم فی التأویل، فقال الخارجی: صدقت و السلام علیک یا أمیر المؤمنین. فنجوع هذا الخارجی بالطاعة التی قاده الیها بالحجة، أحسن من غلبته بالقتال و الحرب ...
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 463
و دخل ناس من أهل مصر علی عتبة بن أبی سفیان فقال له: انک سلطت السیف علی الحق، و لم تسلط الحق علی السیف. و جئت بها عشواء صفینیة: فقال لهم: کذبتم بل سلطت الحق فتسلط معه السیف، فاعرفوا الحق تعرفوا السیف قبل معرفتکم بالحق، فأنکم] الحاملون له حیث وضعه أعدل و الواضعون له حیث حمله أفضل. و انتم فی أول لم یأت آخره و آخر دهر قد مات أوله فصار المعروف عندکم منکرا و المنکر عندکم معروفا و انی لا قول لکم مهلا قبل أن أقول لنفسی مهلا قالوا:
نخرج سالمین کما دخلنا آمنین، قال غیر، راشدین و لا مهذبین).
و قال أکثم بن صیفی : و هو من خطباء العرب و حکمائهم، کلاما یصلح للملوک ان یسمعوه، و هو قوله: (اللبیب من حذر السقطة و حسن خروجه من الورطة) ... و قال فی موضع آخر: (الادیب من تجرع الغصة و وثب عند الفرصة) و مما یصلح ان تعرفه الملوک لیتقبلوا أحسنه، و یجانبوا أضره و أرذله و یتفهموا مواقع الرأی منه ما کان. فالاسکندر ذو القرنین کتب به الی أرسطاطالیس، فان الاسکندر کتب الیه یذکر ان فی عسکره جماعة من خاصته و ذوی حشمة، و أهل الحزمة، و انه مع هذا لا یأمنهم علی نفسه، لما یری من بعده همهم و قوة شجاعتهم و شدة دالتهم، فانه لا یجد لهم عقولا تفی بالفضائل التی فیهم، و یکره الاقدام بالقتل علیهم بالظنة، مع واجب الحرمة، و یسأله عن الرأی فی أمرهم فکتب الیه أرسطاطالیس: فهمت کتاب الملک بما وصفه من أمر القوم الذین یضمهم عسکره، فأما بعد هممهم فینبغی أن یعلم الملک ان الوفاء من بعد الهمة، و ان هذه الحال و ان کانت مرهبة ممن له من جهة اقدامه، و ان کان یکله
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 464
الی ناحیة بسبب وفائه ... و أما ما یکره الملک من شجاعتهم و نقصان عقولهم، عن الوفاء بها، فمن کانت هذه حاله فره فی معیشته، و حوله حسان النساء یحبب السلامة و تباعد رکوب المخاطرة، و لیکن خلقک حسنا ستدع به صفو النیة و خلوص المقة و لا یتناول من لذیذ العیش، ما لا یمکن أوسط أصحابک تناول مثله، فلیس مع الاستئثار محبة و لا مع المواساة بغضة. و اعلم ان المملوک اذا أستوی فلیس یسأل عن مال مولاه، و انما یسأل عن خلقه. ففیما ذکرناه متعلم لاهل التأمل و ذوی الرویة و التبصیر لان فیه تبیانا عن صواب الرأی فی مثل هذا الامر اذا عرض، و تعریفا لوجوب الاحجام عن قتل من یتهم بالظنین و ترفیعا عما یوحی العزم و یحبب السلامة من الاسباب التی یستعمل، أو تذکیرا لما یلزم من ترک الاستبداد برغد العیش علی من یستصحب، و ارشادا الی أحسن الخلق مما یوجب أن یؤثر و لا یغفل. و قالت حکماء الفرس: ان الملک اذا صان و حرس کان فیه أربع خلال من الفضائل، و یکوّن له من ثمانی عوارض من الافات یلحقها کثیرا، و تتصل بها أبدا، کان مستظهرا فی أمره مستحقا لملکه موثقا لارکانه فی جمیع شأنه و هی النعمة من السکر و البطر، و صحة الرأی من الجبن، و الفشل، و القوة من البغی، و العدوان، و الجرأة من السرف و الاقتار.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 465

الباب العاشر فی الخلال التی ینبغی أن تکون مع خدام الملک و القرباء منه و هی عشرون خلة.

أولها: العقل، فانه رأس الفضائل و عنصر المحامد.
الثانیة: العلم: فانه من ثمار العقل و لا تلیق صحبة الملک أهل الجهل.
الثالثة: الود للناس، فانه خلق من أخلاق النفس یولده العدل فی الانسان لذوی جنسه.
الرابعة: النصیحة، فان الذی یبعث علیها افراط الود کما ان العشق انما یکون من افراط الشوق.
الخامسة: کتمان السر، و تولده فی الانسان من صدق الوفاء.
السادسة: العفة عن الشهوات و الاموال.
السابعة: مجانبة الحسد، وحدة الحسد شدة الغم مما یصل الی أهل الفضل من الخیر، و من الناس من یظن ان الحسد قد یکون محمودا بوجه من الوجوه، و ذلک حیث یقول منهم من یقول ان الحسد مذموم الا فی طلب العلوم، و الذی یقول ذلک فانما یجعل المنافسة موضع الحسد، و المنافسة فی طباع البشر لانها منازعة النفس نحو الفضائل من غیر قصد الاضرار بالمنافس، و غرض الحاسد أعدام من یحسده فضله و ذلک مضر به.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 466
الثامنة: الصرامة، و هی شدة القلب، فأنه لا یلیق بصحبة الملوک أولی النکول و من یلحقه فی خدمتهم الفتور. و عن الامر یهاب به التقصیر و الجسور. فان الملک اذا کان علی ما قدمناه من صفاته لم یجب لخادمه الا النفاذ لجمیع ما یأمره به لانه من العقل بالموضع الذی لا یأمر بأمر الا فی حقه و لا یعرض من ینفذ لامره لما لا خلاص له منه. و قد کان عرض لذی القرنین فی بعض حروبه أمر ندب له خاصته، و من کان یثق بمسارعته فنکل أکثرهم الا رجلا سارع الیه، و قال: قد وهبت نفسی للملک و اثرت الموت فی طاعته، فقال له الملک: فالان حین اشتد ضنی بک و امتناعی من التغریر بک.
التاسعة: الصدق فان مضرة الکذب علی مستعمله و علی من یقاربه غیر یسیرة.
العاشرة: التغافل و الصفح عن أکثر ما یوجب الغضب من أفعال لعلها تعرض اذا کان التفاعل عن ذلک غیر ضائر.
الحادیة عشرة: حسن الزی و الهیئة فان فی بهاء الملک و رتبته.
الثانیة عشرة: البشر و الاجمال فی الملاقاة لیتآلف صاحب الملک بذلک قلوب من یلاقیه و لا یخفیه باللکوح و بشاعة اللقاء من غیر حادثة تکون من الملک و منه .
الثالثة عشرة: أن یکون معه رأفة لا تصده عن امتثال أمر الملک فی جمیع ما یأمر به، لان الملک اذ قد وضع عادلا فلیس یجب أن یخالف فی شی‌ء مما یرسمه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 467
الرابعة عشرة: أن یکون مع کل صانع من أصحاب الملک نقیة فیما یصنعه و یحده فأن النیقة سجیة ربما وجدت فی الناس و ربما خلوا منها.
الخامسة عشرة: الامانة فیما یستحفظ و رعایة الحق فیما یستودع.
السادسة عشرة: أن یکون فی صبغته ایثار الانصاف فی المعاملة و العدل فی المعاطاة و الموآخذة، فان العدل یصلح السرائر و یجمل الظواهر، و به یخاصم الانسان نفسه اذا دعته الی أمر لا یجب أن یرکبه، و بالجور یکون فی خلیقة الانسان الظلم یلتمس ما لا یجمل وجه التماسه أیاه و یرید ما لا یعقل موضع ارادته و عند ذلک تضطرب مجاری السنن الحمیدة و تنقص مذاهب السیر السدیدة.
السابعة عشرة: أن یخلو صاحب الملک من اللجاج و المحک فأن ذلک یضر بالافعال اذا وقع اشتراک فیها و مضامة من الجماعة علیها.
الثامنة عشرة: ألا یکون بذاخا و لا متکبرا فان البذخ من دلائل سقوط النفس و الکبر من دواعی عمی القلب.
التاسع عشرة: ألا یکون حریصا فان الحرص من أمارات ضیق النفس و شدة الطیش و البعد عن التماسک و الصبر.
العشرون: ألا یکون فدما و خما و لا ثقیل الروح فان هذه الصفة غیر لائقة بمن یلاقی الملوک، و کثیرا مما یکون سببا للمقت من غیر جرم .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 468
و کان زیاد بن أبی سفیان یقول: ینبغی أن یکون خادم الملک أیقظ شی‌ء عینا و أخفه روحا و أغظه طرفا، و أقله للناس سؤالا، فأن خادم الملک، اذا سأل الناس وضع من قدر الملک. و مما ینبغی لخادم الملک اذا کان حازما ان یستشعره و هو أن یأخذ من أوقات منافعه الخاصة به ما یضیفه الی وقت اشتغاله بخدمة الملک، و أوامره فیأخذ من زمان طعامه و شرابه و نومه و مفاکهته و حدیثه و لهوه و نسائه و سائر مآربه فیضیفه الی ما ذکرته و قدمته. الا أن یخالف الحزم . فیأخذ من أوقات أشغاله بمآرب الملک و حاجاته و لذاته، ما یجعله مضافا الی مآربه فی نفسه و لذاته فان ذلک اذا فعله فاعل" عاد بالتقصیر فیما هو سبیله مما یقوم به و ما جعل بصدده من أمور الملک و أسبابه و بالضرر عند الملک فی حال نفسه و مکانته ...
و ینبغی لخادم الملک الا یطلب ما عنده بالمسألة و لکن بالاحسان فی الخدمة و الاجتهاد فی الطاعة و المبالغة فی النصح و الکفایة. فان ذلک و لو تأخرت ثمرته اولی مما یجی‌ء بالمسألة، و ان تعجلت فائدته، و توفرت عائدته، لان ما یستثمر بالخدمة یأتی من عند الملک و نفسه به سمحة" طیبة، و یده باعطائه سلسة منبسطة و المسألة فانما هی تذکره ما یأتی بها یأتی علی سبیل استکراه و منازعة و ذاک مأمون الحاضرة و المغبة، و هذا مخوف منه الاضجار و الملالة ...
و مما ینبغی لخادم الملک ان یستشعره ترک الاعتداد بالبلاء الجمیل یکون منه و التبجح بالکفایة البالغة التی من جهته، بل ینبغی أن یکون بعد ما یظهر من جمیل أفعاله و حمید أحواله من التذلل للملک و الاستخذاء
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 469
بین یدیه علی أشد من حال لم یبل مثل بلائه و لم یستوجب من الجزاء کجزائه لان من لم یکن له جمیل أثر و لا محمود خبر فالثقة منصرفة الی برأته من التبجح و الاعتداد. و من أظهرت آثاره و بدأ احسانه و بلاؤه کان الظن منصرفا الی اعتداده به و استشعرت النفوس خفی ایمائه الیه و اتکاله علیه.
فینبغی لخادم الملک أن یداوی هذا الطریق و یقاومه و یبدی من الخضوع ما ینفیه و یجانبه، و مما ینبغی لخادم الملک أن یکون صبورا علیه، و غیر غضوب منه مما یباشره من مکاره ما یتلقاه بالمکاره بحضرته فانه ان اظهر غضبا منها و بدا منه اکتراث لها، صار الملک الی حال اغراء بخصمه بالزیادة فیما یلقاه به منها و طرق علی نفسه الاسترابة بسریرته فیها فان کان ذلک مما یحتاج فیه الی جواب، فعلی سبیل الحلم و الوقار لا علی جهة الطیش و الاستحقار فان ذلک أثبت للحجة و أولی علی کل حال بالغلبة و النصرة. و مما یحتاج الیه خادم الملک ان لا یضمر فضلا عن أن یظهر عیبا علیه و لا تکرها لشی‌ء من أمره فان أضمر ذلک و لم یمکنه الاغلب فی نفسه اجتهد فی کتمه وطیه و حذر من ظهوره فی قوله و فعله و ابانته فی لحظه و شمائلة فان فوثاغورس الفیلسوف یقول فی وصیته المعروفة بالذهبیة «لا تعادوا الامر الاغلب لا ظاهرا و لا باطنا». و خطب المنصور فقال ما کانه تفسیر ما أدمجه فوثاغورس و أوضحه و هو معاشر الناس لا تضمروا غش الأئمة فان من أضمر ذلک أظهره اللّه علی سقطات
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 470
لسانه و فلتات أفعاله فی سحنة وجهه. و مما ینبغی لخادم الملک أن یستعمله مجانبة من یسخطون علیه و ان کان منه قریبا و مفارقة من یظنون به ظن السوء و ان کان الیه نسیبا فانه اذا فعل ذلک فکانه قد أثر أثرا استوجب به عندهم التقدیم و ان کان لم یلیق بهذا الاثر نصیبا و لا تجشم بما استعمله منه کدا و لا تعبا، و ان قصر فیه فکانه و ان لم یذنب مذنب و استحق بذلک جرما و ان لم یکن مجرما. و مما ینبغی لخادم الملوک الا یطغوا عند خصومهم بهم و تمکن أحوالهم منهم علی أحد من نظرائهم و لا من منزلته دون منازلهم و لا یظهروا ترفعا علیه و لا حدودا عنه بل [یکونوا] مع أسباب المقاربة علی مثل ما یکون علیه فی أحوال المباعدة و لیجروا علی سیرة واحدة و طریقة غیر مختلفة مع الاحوال المتقلبة و الاسباب المتغیرة فان ذلک لو لم یکن أنفع لکان أحسن، و اذا لم یکن أحزم فهو أسلم. و مما عنده من الجواب أصح مما عند الذی سأله، و کذلک ان عم بالمسألة ینبغی أن یتحفظ منه خادم الملک الا یجیب عما یسأل عنه غیره، و ان کان عنده من الجواب اصح مما عند الذی سأله و کذلک ان عم بالمسألة الجماعة فلیس من الرأی للواحد منهم أن یبادر بالجواب حتی یشار الیه فی نفسه و لعل الملک ان یؤثر امتحان من یسأله لینظر من منهم أولی بالخفة و الاسراع الی ما لم یقصد به من الجماعة فیکون المسارع عنده ناقص المعدلة و مستدعیا ممن یسبقه الی القول من العصابة الی أن یجعلوا و کدهم تطلب العیب لما یأتی و به یکون المثبت متبحرا ما یجیب به من تقدمه و متأملا ما یتخذ التأمل من کلام یسمعه فیصح حینذاک التوقف و التمهل
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 471
احزم من الاسراع و التعجل. و مما یجب علی خادم الملک ان یستشعره و هو ان اغلاظا ان أغلظه الملک فی خطابه أیاه فانما أکثر ذلک لعزة الملک و حمیته لا لعداوة و مقت یکونان فی نفس الملک علیه فأنه اذا استشعر بهذا لم یعترض له تغیر لما یجری منه و یخشی ان یکون مبغضا عنده من أجله، و ممقوتا لدیه فتتحرک لذلک نفسه و یعرض له ما یعرض لمن کان فی مثل طبیعته و انه اذا کان جبانا دخله ذل و هلع و ان کان شجاعا عارضه حمیة و غضب فشیت هذه الاحوال الیه و أفسدت علیه ما هو بسبیله.
و اذا أضرب عنه صفحا و قابلها بالاغضاء لما یستشعره من سببها هانت علیه و استقام معها أمره. و مما یجب أن یتحفظ خادم الملک و یحذره أن یومی الی انسان بحضرته بمسارة أو یهمس الی أحد بهمسة فان ذلک فی ظاهره لا یلیق بمجالس الجلة و ذوی الاقدار العالیة الی ما یتصل من وقوع الظنة و حدوث الریبة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 472

الباب الحادی عشر فی أسباب بین الملک و بین الناس اذا تحفظ منها زادت محاسنه و انصرفت المعایب عنه و تمکنت له سیاسته‌

من ذلک لا یؤثر المدح بل یکرهه و لا یتقبله بل یسی‌ء متلقیه به و یزجره. فان الملک اذا وجد منه مثل ذلک الحال عاتبه و توجهت المذام علیها و جعلها أهل الجهالات وعیّ الالسن طریقا الی خدیعته و تسقطه و قابل المدح مع هذا قریب من مادح نفسه فان کان فی صیغة الملک حب المدح، فلیعلم ان کراهته له مجلبة لمدحه و استدعاءه أیاه مدعاة الی ذمة فلیجتنب ما هو سبب الی المدح، و لیتجنب ما هو داعیة الی الذم و منه التوقی من أن یعن له فکر غیر محمود فی ان مشاورته فی الامر اذا شاور فیه افتقار منه الی رأی غیره أو یأنف فی بعض الاحایین من المشاورة فیما یعروه و یعرض له و لیعلم عند ذلک انه لیس یرید الرأی لیتحدث به عنه بل انما یریده للانتفاع بثمرته و لو انه کان یقصد بالمشورة ان یتحدث بها عنه لکان من الجمیل أن یقال لا ینفرد برأیه بل یشارک ذوی الحجی و الفضل فیه و یرجع الی أهل الرأی فیما ینوبه منه و کل ذلک مع جماله و بهائه ما ینخب به قلوب أعدائه و یخوفهم بلوغ کیده و شدید مکره.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 473
و ما ینبغی للملک أن لا یدع المشاورة و رسول اللّه صلی اللّه علیه لم یکن یدعها الا فیما ینزل به الوحی أمر من أمر اللّه قاطع و الرأی مجعول الی الناس فیه التشاور، و قد کان علیه السلام اذا أراد أمرا قال له أصحابه هذا بوحی من عند اللّه، أم شی‌ء أنت تفعله، فیقول لو کان وحیا ما احتجت الی نظر فیه و لکنه بالرأی، فیقول: کل امرئ منهم حینئذ ما عنده فلو ان أحدا من البشر کان مستغنیا عن المشورة لاستغنی عنها رسول اللّه صلی اللّه علیه ، و مع انه کان لا یستنکف عنها و قد أمر فی القرآن أیضا بها فما لاحد أن یأنف منها، و لا یضع نفسه موضع الاستغناء عنها. و لم یکن أحد من الملوک الجلة الا و له وزیر أو وزراء یرجع الی رأیهم، فمنهم ذو القرنین الذی لم یبلغنا ان أحدا ملک مثل ملکه من غیر الانبیاء علیهم السلام فانه کان یرجع الی وزیره و معلمه أرسطاطالیس فی المشاورة و من رسائله الیه فی هذا المعنی رسالة کتب بها الیه بعد دخوله لبلاد فارس یستمده بها من الرأی و یستشیره فیما یکون علیه عمله من وجود التدبیر یقول فیها: أما بعد فانی راغب فی المشورة و طالب الزیارة فی المعرفة و مجتهد فی الوصول الی ثمراتها النافعة لا یثنینی عن ذلک رغبة اقدر مثلها و لا فضیلة أتوهم الاعتیاض بها و لعمری انه لیجب علی من ولی مثل ما ولیت
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 474
من الامور و أفضی الیه مثل الذی أفضی الیّ من الاحوال أن یکون طالبا ثلاث خصال لا مذهب عنها. أما الاولی، فحقیقة الرئاسة، و أما الثانیة فصرف التدبیر الی ما یلزم تدبیره. و أما الثالثة فاستعمال ذلک علی جهته و وضعه فی کنهه و لو کان طالب کل أمر یتأتی له ما یریده منه علی سداده و یتوثق له ما یقدره فیه علی حقه لم یکن الجهلاء محتاجین الی العلماء بل کان یبطل اسم الجهل أصلا اذ لم یکن یوجد الا عالم و لا کان أیضا قدر و لا خطر و لا کان لاحد فضل بالتمییز لتساوی الناس جمیعا فی ذلک لانه اذا کان المدح لازما لاهل الفضل بغضهم فالذم واجب علی ذوی الجهل بجهلهم، و قد قال بعض الحکماء ان الحکمة تطلب لاستحقاق اسمها و لان ننفی عن طالبها اسم الجهل بها و قد قال افلاطون: کل من التبس علیه شی‌ء من العلم فلیسأل عنه أهل المعرفة، فانه بذلک یستحق اسم الحکمة و یستوجبه و بترکه أیاه و عدوله عن طلبه من أهله یلزمه اسم الجهل و یستحقه.
ذکر الاسکندر فی هذه الرسالة أمورا أخر لیس هذا موضع ذکرها الی أن قال فیها و لو کان أحد مستغنیا برأیه عن المشورة لکان اوسطاثیوس جدیرا بذلک لما کتب سیذروس الملک یسأله عما یعمل به فی أهل أتلیس و اسطوغورس و هاتان مدینتان ظفر بأهلها فلما لم یکن عنده فیما یسأل عنه من الرأی ما یرضاه رجع الی مشاورة الفلاسفة و أهل الحکمة و وجه الی سوان یسأله عما سأل عنه من الرأی فوضع سوان فی ذلک الکتاب المرسوم بکتاب (الصفح) فوجه به اوسطاثیوس الی سیذروس الملک و کتب الیه بحقیقة خبره و انه لما لم یثق بما عنده رجع الی سوان
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 475
فیه لسنه و کثرة تجاربه فحسن وضع ذلک عند سیذروس و عمل بما فیه.
ثم قال الاسکندر: بعد هذا مخاطبا لارسطاطالیس، و أما بعد فانه قد یجب ان أحل نفسی مع هذا الخطب المحل الذی توجبه الطبیعة لانه من أراد معرفة شی‌ء من الامور فلا محالة أن یطالبه عند أهله، فانا نجد ذلک کثیرا فی أصحاب المهن و الصناعات، و قد احتجت الی ان یتبین لی ما اجتلب به مصلحة أموری فی الرعیة و اصلاحها عندی حتی یکون قد ذهبت بالمکرمة الاولی و حصلت فضل الاخری و تمت لک نعمة الفوز فی العقبی، و قد قال ادمیوس الشاعر: «کل من سن خیرا بقی له ذکره و لا خیر فیمن سن الشر». و أنت بالموضع الذی أحلک اللّه به و جعلک أهله من الحکمة و الفضل علی کل حال فتقدم باجابتی و لیکن ذلک فی کتاب مشروح لاجعله نصب عینی و التمس به حسن الاثر الباقی علی الدهور، و یکون قد سدت بفضل الحکمة، و العلم قدیما و حزت شرفها حدیثا، فعلی حب الحکمة فلیکن اجابتک و اللّه أسأل الامن من الفجیعة بک.
فکتب الیه ارسطاطالیس رسالته المسماة برسالة (التدبیر) و قد ذکرنا بعض ما تضمنت، و نحن نذکر باقیها فی مواضعه إن شاء اللّه . و لا ینبغی للملک أن یظن انه من الجائز أو السائغ ارضاء جمیع رعیته اذ کان متعذرا ذلک فیهم لاختلافهم و تباین صیغهم و مذاهبهم و لان فیهم ارضاه الجور و الخبال، و فی اتباع مراده بالباطل و الضلال و فی وقایة البلاء و الفساد بل ینبغی أن یکون وکده رضا الاخیار و أهل الفضائل فانه متی توخی ذلک و اعتمده عفی علی ما سواه و أصلحه و کان أکثر ما یرتئیه صوابا و أکثر
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 476
ما یعتمده أو جله مستحسنا مقبولا. و لیحرص الملک کل الحرص علی أن یکون خبیرا بأمور رعیته فانه عند ذلک یخاف المسی‌ء من خبرته قبل ان تنزله عقوبته و یستشرف المحسن مثوبته قبل ما یستحق ذلک بسببه و لیجتهد الملک أکثر الجهد أن یتمکن فی نفوس أهل مملکته انه لا یعجل بثواب و لا یبادر بعقاب لیدوم رجاء الراجی له، و خوف الخائف منه، و یکبر فی نفوس الرعیة خطره و یعظم لدیهم شأنه، و لیحسن الملک تدبیر أمره فلا یدع ملابسة کثیرة لئلا یقع فیه الخلل و التضییع و لا یباشرن صغیرة لئلا یری بعین المهانة و التحقیر بل یکون معاینا للاخص مطالعا للاعم، یقرب فی تباعد، و یبعد فی تقارب حتی تتعادل أحوال ما یرعاه و یدبره و یوازن أصناف ما یکلائه و یعنی به و لیس یجب أن یکون الملک نزر الکلام، ثقیل الطرف عند رد السلام و لا کثیر النظر، سریع الرد، بل فی الوسط من الحالین و فیما بین المنزلتین لئلا ینسب الی کبر و لا طیش و لا اعجاب و لا سخف و لیدع الملک الیمین و الحلف مصرحا أو معرضا فان الیمین من الحالف بها انما تکون علی أحد وجهین. أما الاجتهاد فی ان یصدق فیما یقوله و لیس الملک مضطرا الی ذلک فی حال من أحواله أو من عی اللسان و حاجته ان یستریح منه الی الایمان و هذا أیضا غیر لائق بالملک لانه من العورات التی ان لم تکن بهم فقد کفاهم اللّه قبحها و ان کانت فتحت علیهم طینها و سترها.
و مما یحتاج الیه الملک معرفة أهل الدیانات الوثیقة و النیات السلیمة و المروءات الصحیحة فیتخذهم أعوانه و خلصائه و ثقاته و یجعلهم شعاره و بطانته فانه اذا توخی ذلک و اعتمده و لم یدخله غلط فیه حسنت أحواله کلها و استقامت أفعاله و طهرت سریرته و نظفت علانیته.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 477
و مما یجب علی الملک الاجتهاد فی ریاضة نفسه علی کتمانه أن یبدو فی وجهه الغم أو الغیظ أو الرضا أو الفرح آثار یعرف بها ما عنده منها فانه لا عیب علی الملک أعیب من أن یوقف علی ما فی نفسه من غیر ارادته و یطلع علی ضمیره من غیر اختیار فان ذلک مما لو باح به الی انسان فنمه و اطلع علیه أحدا فباح به لوجبت معاقبته علیه فکیف به اذا ترک التحرز من حال یعاقب علیها غیره و یتصور من أمر لا یرضاه من سواه و هذا أیضا مما اذا قوی الانسان علی ضبطه و تأتی للتحفظ منه دل علی حصانته و أبان عن رجاحته و أنبأ عن بعد الدیانة فیما یأخذ به، و یعطی و یحکم به و یقظی لم یکن ملوما و لا مذموما و لو بلغ من العقوبات غایاتها و من الامور الشاقة الی غایاتها و اذا عدل عن ذلک مع احسان و ترقیه و اجمال فیما یأخذ به لم یسلم من عائب یتوجه له من عیبه ما لا ینکره لکثر الناس و لا یرون مخالفته و لو ذهب واحد من الناس ان یعیب الملک و هو علی سنن الشریعة کان کالعائب لهم جملة و الراد لما فی أیدیهم عامة فلیلزم الدین الذی هو اس" لملکه و عمادة لسلطانه و لا یلتفت الی ما سواه من اجمال یعتمده و احسان یقصده و هو مخالف للدین و غیر موافق له، و لیراع الملک فیما یراعیه من أمور رعیته خلة الکریم وفاقته و لیحرص علی ذلک منه و ازالته و کذلک فلیتأمل بطر السفلة بالجدة و طغیانهم بالثروة و لیقصد لابطال ذلک و قمعه و ازالته و حسم سببه فان من الامثال السائرة و الوصایا السالفة «انه ینبغی أن یستوحش من جوع الکریم و شبع اللئیم».
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 478
و لیعلم الملک ان أول وهاء ملکهم و أکبر آفات دولهم انما هو ارتفاع السفلة الذی هو سبب انحطاط الاشراف و العلیة، فان من الامثال السائرة و الحکم الغابرة ان انحطاط مائة من العلیة أحمد من ارتفاع واحد من السفلة و السبب فی ذلک ان اللئیم الناقص المعرفة و الوضیع المنبت و الابوة ارتفعت به حال أو علت به رتبة کان احتباؤه لمن یقرب من حاله فی الخلال التی عددتها أشد و اشتماله علی من مایله فیها أو کد. و کلما اجتمعت الیه من مثل هذه الطبقة عصابة فاضت بهم الجهالات و انتشرت و أثمرت بذلک الحساسات او نبسطت و کلما زاد واحد من هذه الفرقة ضرب الیه من جنسه جماعة لم یجتبوا أیضا، الا أمثالهم فی السقوط و الضعة و قلة المعرفة فحازوا المراتب دون من یستوجبها من أهل الفضل و النفاسة و ذوی الآداب و الدرایة و مع الجهل سقوط المراتب کما انه مع العقل ارتفاع الدرج و المنازل و فی الانسان اذا تؤمل أمره مع سائر أنواع الحیوان بیان و معتبر لانه اذا وجد الانسان فی صغر جدعته و تعری جلده و نقص قوته و ایده و عدمه السلاح المعد للبطش فی جسده یغلب البعیر و الفیل حتی یستخدمهما و الاسد و النمر حتی یذللهما و ینتفع بهما. و کذلک سائر الحیوان یصرف أنواعها علی ما یختار منها لم یکن للغلبة وجه، الا ما أعطیه الانسان من التمییز و الحکمة و انه مخول منهما ما لیس لغیره من الحیوان مثله و انه کلما غلب الانسان الحیوانات غیر الممیزة بالتمییز فکذلک یغلب من کان من الناس أقوی تمییزا لذوی ضعف التمییز و یستولی منهم من کان أنفذ فی المهم و التدبیر علی من کان أضعف فی ذلک من الجمیع فقد وضح الدلیل و صح البرهان علی انه مع العقل و الحکمة الغلبة و مع الجهل و السقوط و الانقیاد و الذلة، و صدق المثل القدیم فی ارتفاع واحد من السفلة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 479
یغلب الجهل الذی هو سبب زوال القهر و الغلبة و انحطاط المراتب العالیة ...
و قد قال بعض الحکماء من الفرس قولا لم یأت ببرهانه کما بینا . الا انا ذکرناه لما کان لما قلناه موافقا، و هو «اذا سادت السفلة انحطت السراة و اذا انحطت السراة ولیّ الزمان و اذا ولی الزمان نزل البوار». و قال بعض حکماء الهند فی مثل ذلک أیضا «أفضل الازمنة ما لم تکن الغلبة و الاستئثار فیه للئام و السفلة و من اصطفی الاشرار استوجب البوار».
و قال بعض بلغاء العرب فی مثل ذلک أیضا، «مقارنة السفلة تمیت الهمم و النباهة، و تفسد اللسان و العبارة، و تصدی الطبع و القریحة، و تبعث علی لؤم العادة و اقتناء الاخلاق الدنیئة الرذیلة و تسقط من أعین السراة و ذوی الفضیلة».
و قال الافوه الاودی الشاعر : فی هذا المعنی ما دل علی ما موافقته بما عن له، و جری علی لسانه حکم العرب و العجم التی بیناها و البراهین التی أوضحناها.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 480

الباب الثانی عشر فی استیزار الوزراء، و ما یحتاج الیه الملوک منهم و ما یلزم الملوک لهم‌

ان افضل الوزراء من یدین بحیاة الملک و طاعته، و یسخط العالم فی سبیل مرضاته، و یذهب نفسه و ماله فی ارادته، و یجب أن یکون فی الوزیر هذه الخصال:
اولها: أن یکون تام الاعضاء تواتیه علی الاعمال التی من شأنها أن تکون بها و منها.
الثانیة: ان یکون جید الفهم، کثیر العلم حسن التصور، ربما یقال حساسا، دراکا، یقظان فطنا متغافلا، مستمعا اذا رأی علی الامر، اقل دلیل فطن له علی الجهة التی قصدته.
الثالثة: ان یکون جمیل الوجه، حسن العقل، غیر صلف و لا ذی قحة.
الرابعة: ان یکون حسن العبارة، یواتیه لسانه علی ما فی قلبه، و یمیزه بأوجز الالفاظ.
الخامسة: أن یکون حسن الملبس ناقدا فی کل علم لا سیما علم الحساب فهو العلم الحقیقی البرهانی الذی یهذب الطبع.
السادسة: أن یکون صادق القول، محبا له مجانبا للکذب حسن المعاملة.
کریم الخلق، لیّن الجانب سهل اللقاء.
السابعة: أن یکون قنوعا فی الاکل و الشرب، قلیل الشهوة فی النکاح، متجنبا للذات المزاح.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 481
الثامنة: ان یکون کثیر الیقین عالی الهمة محبا للاکرام کارها للضیم.
التاسعة: ان تکون الدنانیر و الدراهم و سائر اغراض الدنیا هینة علیه، و لا تکون همته الا فیما یقیم به جاه رئیسه و یحببه الی الناس.
العاشرة: أن یکون محبا للعدل و اهله، مبغضا للجور و الظلم یعطی النصفة لاهلها، و یرثی لمن حل به الجور، و یمنع منه و لا یمنعه من ذلک مساعدة أحد من خلق اللّه.
الحادی عشر: أن یکون قوی العزیمة علی الشی‌ء الذی ینبغی أن یفعله غیر خائف و لا ضعیف النفس ثابت القلب، یحسن الفروسیة و مباشرة الحرب.
الثانیة عشر: ان یکون کاتبا مرسلا خطاطا أدیبا، حافظا للتواریخ و ایام الناس، و سیر الملوک، و اخبار المتقدمین من الامم الماضیة، و ان یکون عالما بخرجات الملک کلها لا یخفی علیه وجه من الوجوه فاذا علم أهل الخدمة ان الوزیر عالم بالخدمة لم یقدموا علی ادخال داخلة.
الثالثة عشر: ان لا یکون کثیر الکلام مهذارا کثیر المزاح و التعریض بالناس و الاستخفاف بهم.
الرابعة عشر: أن لا یکون ممن ینهمک فی الشراب و الراحات و اللذات و یکون لیله کنهاره فی لقاء الناس، و مباشرة الجماعات و حسن النظر و التدبیر و یکون محله موطنا للصادر و الوارد من ذوی الحاجات مصغیا الی اخبارهم، مصلحا لجمیع امورهم مؤنسا لوحشتهم، صابرا علی تحاملهم و یکون ممن یعتقد الربوبیة و من یوثق بناموسه، و یعتقد شرائعه .
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 482
جملة ما یلزم الوزراء من الحقوق لملوکهم ثلاثة. الاخلاص فی النصیحة، و بذل الجهد فی اقامة صحة المملکة، و دفع الافات عنها.
و أما تفصیل ذلک فهی حقوق متعددة منها مستحبة، و منها متأکدة، و منها الاخلاص فی النصیحة، و الود، فلا یضمر له غشا، و لا یدخر عنه مالا، و لا نفسا، و لا یداجی علیه عدوا، و لا یطوی عنه نصیحة یحتاج الی اعلامه بها.
منها: اظهار محاسنه- ان خفیت- و نسبة أفعال الخیر الیه، و ستر مساوئه- ان ذکرت- و تتبع من یخالف ذلک، حتی یزیله عنه أما بقمع أو باحسان.
و منها: التواضع له، و الاجلال لقدره فی الحضور و الغیبة. و قد قیل کلما زادک الملک اکراما فزده تواضعا، و یتقاصر فیما، یضاهیه من تجمل، أو تنعم، أو مقاربة فی مسکن، أو مرکب أو ملبس أو حشم. و اذا فهم ان له غرضا فی شی‌ء مما عنده ترکه له.
و منها: تنفیذ أوامره، بعد أن یتأملها فأن رأی خللا سده أو خاف مکروها سعی فی ازالته. و الادب فی ذلک أن یجیب بالسمع و الطاعة، و یوقف الامضاء بنوع من التعاویق ثم یراجع الملک علی خلوة فان تعذر فبمکاتبة و یوضع ما ظهر له من الرای، و ما یخشاه من الخلل ثم یعمل بما یوافقه علیه، و یقرره معه.
قال افلاطون: أول أدب الوزیر و [ریاضته] أن یتأمل أخلاق الملک، فان کانت شدیدة عامل الناس باللطف و لین الجانب، و ان کانت لینة عاملهم بقوة و صرامة غیر مفرطة، لیعتدل التدبیر.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 483
و یقال: ان معاویة کتب الی زیاد: لیکن بینی و بینک فی سیاسة الرعیة، شعرة ممدودة، ان شددت طرفها فأرخها و ان أرخیت طرفها فأشددها. فإنا ان شددنا جمیعا انقطعت.
و سبب هذه الرسالة ان بعض امراء العرب نقم علیه معاویة فأبعده فسار الی زیاد، فقبله، و أنزله، ثم خاف من انکار معاویة علیه فأرسل یستأذنه فی أمره، فأجابه بهذا الجواب.
و منها: تعجیل عطایاه، و أوامره سیما اذا علم اعتناءه به أو تأکیده الوصیة فی حقه. و کذلک یجب تعجیله ما یطیق لولاة الثغور و الحروب و الفیوج، و الرسل، فان هذه أمور ان أخرت عن أوقاتها کثرت مضراتها، و الملوک تغضب لرد أوامرها، و توقیف اعطیاتها، و هباتها، الا اذا کان الوزیر ممن قد فهم ان مراد الملک التوقف، فلیمطل، و لا یشعر أحدا، بأنه رأی الملک، فانه لؤم لا ینسب الیه.
و منها: السعی فی عمارة البلاد، و اصلاح خللها، و تثمیر الاموال و المزروعات، و تحصیل آلات العمارة، و الترغیب فی ذلک، فان بالعمارة تغزر الاموال، و بالاموال تشمخ الممالک و تکثر الاعوان.
و منها: حسن النظر فی أمر الجند، فلا یؤخر عنهم العطاء، و لا یلجئهم الی الشغب، و الغوغاء، و یسوسهم بما یدیم طاعتهم و یؤلف کلمتهم، و قد بنیت سیاسات الجند فی کتابی فی الحروب.
و اذا اعتدلت سیاستهم استقامت مع الملک سیرتهم، و أمنت مضرتهم.
و منها: القیام بمصالح الملک الخاصة فی ترتیب آلاته، و دوره و مطابخه، و نفقات غلمانه، و حشمه، و دوابه، فلا یکون فی ذلک توقف، و لا تقصیر، و کذلک لا یغفل عن أمر حراسه الملک، و حفظه، و ان یندب لذلک من یوثق
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 484
به، و لا یغفل عنه فی لیل و لا نهار، و لا فی أوقات نومه، و یقظته، و خلوته سیما فی وقت انسه، و سکره، فان ذلک مما یجب أن یمعن فیه النظر، و لا یتساهل فیه.
و بلغنی أن المأمون خرج فی عشیة یوم من مقصورته الی الدار المعروفة بدار العامة، فرأی الحسن بن سهل جالسا فیها ینظر فی الاعمال و ینفذ الاشغال، فسأل عنه، فقیل: انه من الصبح هنا، و لم یمض الی منزله، فلما رآه الحسن قام مبادرا الی بین یدیه، فقال: تعبت الیوم یا أبا الفضل، فقال: لا أعد تعبا ما کان لراحة أمیر المؤمنین و فی خدمته، فاستحسن منه الجواب.
و قال عبد الحمید الکاتب: أتعب قدمک فکم قدم قدّمک.
و منها: ان لا یعارضه فی خواصه، و بطانته، و لا فی حرمه و اصاغره، فانه الیه أمیل، وهم علیه أقدر، و لا یستکثر لهم العطاء، و لا یمطلهم فی الصلات و الحباء، فان کان فیهم من یشین الملک تقریبه، أو یخاف غائلته فیتلطف فی ایصال ذلک الیه علی لسان غیره، أو یعرض به فی ضمن الحکایات، و الاشارات، دون التبکیت و التعبیر، حتی لا یتمقت الیه بابطال أغراضه، و تنغیص مسراته فکم قد عادت هذه بمضرات علی قائلیها، حیث لم یتلطفوا فیها.
و من حقوق الوزراء علی الملوک، منها، ان یمکنه من التصرف، و یحکمه فی التدبیر ان کان وزیرا مطلقا حتی تنفذ تصرفاته، و تستقیم سیاساته.
و منها: أن یرفع من قدره، و ینوه باسمه بما یتمیز عن أبناء جنسه بتشریفه فی ملبسه، و مرکبه، و موکبه، و مجلسه و فی تلقیبه، و تکنیته علی ما تجری به عادة اصطلاح أبناء الزمان.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 485
و منها: أن لا یسمع کلام الوشاة و المتعرضین، فانه مقصود و محسود، و الحسود لا یبقی و لا یذر. بل یجب أن یعرض له بما بلغه عنه مما یکرهه أو یستصوبه، فان کان صحیحا اعتذر، و لم یعد، و ان کان کذبا، و تمویها برهن عن نفسه لیزول الشک فیه.
قال المتوکل لاحمد بن أبی دؤاد، قد رفعت الی سعایات فی حقک، فقال: لا عجب ان أحسد علی مکانی من أمیر المؤمنین.
و قال بعض حکماء الفرس: علی الملک لوزیره أربعة حقوق هی: أن لا یؤاخذه بغیر حق ثابت، و لا یطمع فی ماله بغیر خیانة و لا یقدم علیه من هو دونه بالکفایة، و لا یمکن منه عدوا.
و منها: المشورة فی الامور، و هی و ان کانت مشترکة بین العقلاء الا انها بالوزراء ألزم.
قد تم کتاب الخراج فی غرة شهر ربیع الاول فی دار العلیة الاسلامیة فی بدء قبل الخلیقة، بن مرزا محمد الخوئی
حسبنا الله و نعم الوکیل
نعم المولی و نعم النصیر]
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 487

ثبت المراجع‌

1- ارسطوطالیس:
کتاب السیاسة فی تدبیر الریاسة (سر الاسرار) (مخطوط)، مکتبة المتحف العراقی. رقم 14777.
2- بدر الدین العینی:
عقد الجمان فی تاریخ أهل الزمان. (مخطوط).
3- أبو اسحاق ابراهیم الشیرازی: ت (476 ه- 1083 م) المهذب، ط القاهرة. سنة 1333 ه.
4- ابن الاثیر: عز الدین علی بن محمد: ت (630 ه- 1238 م) الکامل فی التاریخ، 12 جزء، القاهرة، 1353 م.
5- احمد بن حنبل: ت (241 ه- 855 م) المسند، 6 اجزاء، القاهرة، 1313 ه.
6- احمد بن یحیی بن المرتضی: ت (840 ه- 1436 م) البحر الزخار، حا، 1948.
7- الازهری: ابو منصور محمد بن احمد: ت (981 ه- 1573 م) التهذیب فی اللغة. القاهرة، 1964- 1967
8- ابن اسحاق رشیق القیروانی:
زهر الآداب و ثمر الالباب. ط، الثانیة.
القاهرة (تحقیق زکی مبارک) 1344 ه- 1925 م.
9- أبو الاسود الدؤلی: ت (688 ه- 1289 م)
دیوان شعر. (شرح و تحقیق، عبد الکریم الدجیلی)
طبعة اولی، سنة، 1954 م.
10- الاصطخری: ابو اسحاق ابراهیم (توفی، منتصف القرن الرابع الهجری)
مسالک الممالک (تحقیق محمد جابر عبد العال) ط القاهرة، 1962 م.
11- البخاری: محمد بن أبی الحسن بن اسماعیل: ت (256 ه- 869 م)
صحیح البخاری- القاهرة
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 488
12- البلاذری: احمد بن یحیی بن جابر: ت (379 ه- 892 م)
فتوح البلدان، ط اولی، 1932 ه.
13- البیرونی: أبو الریحان محمد بن احمد: ت (440 ه- 1048 م)
تحقیق ماللهند من مقولة، حیدر آباد الدکن 1958.
14- الترمذی: محمد بن عبس (892 ه- 1496 م)
السنن، القاهرة.
15- ابن خرداذبة: أبو القاسم عبید اللّه بن عبد اللّه: ت (300 ه- 912 م) المسالک و الممالک، ط، لیدن، 1888 م.
16- ابن خلکان: شمس الدین احمد بن ابراهیم بن بکر: ت (6681 ه- 1281 م)
وفیات الاعیان، 6 اجزاء، ط، اولی 1367 ه- 1948 م.
17- الخوارزمی: أبو عبد اللّه محمد بن احمد بن یوسف الکاتب. ت (387 ه-
997 م)
مفاتیح العلوم، لیدن، 1895 م.
18- أبو داود: سلیمان بن الاشعث بن اسحاق الازدی السجستانی.
ت (275 ه- 888 م).
السنن، جزءان، ط اولی (1371 ه- 1952 م).
19- ابن رسته: أبو علی احمد بن عمر: ت (اوائل القرن الرابع الهجری) الاعلاق النفیسة، ط، لیدن، 1891 م.
20- ابن سعد: محمد. ت (230 ه- 844 م) الطبقات الکبیرة، ط، بیروت، 1958 م.
21- السرخسی: أبو بکر محمد: ت (490 ه- 1096 م) المبسوط، ط القاهرة 1324 ه.
22- الکاسانی: علاء الدین أبی بکر بن مسعود. ت (587 ه- 1191 م).
بدائع الصنائع فی ترتیب الشرائع: القاهرة: 1328 ه.
23- ابن سلام: أبو عبید القاسم: ت (222 ه- 836 م) الاموال، ح 1، 1353 ه.
24- شمس الدین ابن قدامة المقدسی: ت (620 ه- 1223 م)
الشرح الکبیر، ط، مصر، 1348 ه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 489
25- الطبری: أبو جعفر محمد بن جریر: ت (310 ه- 1932 م) تاریخ الرسل و الملوک، 12 جزء، القاهرة 1939 م
26- علی بن محمد بن المطهر العدوی (المعروف بالشمشاطی) ت (987 ه 1579 م).
الانوار و محاسن الاشعار (تحقیق مهدی صالح العزاوی)، ط، 1976 م.
27- المعینی: بدر الدین محمود بن احمد. ت (855 ه- 1451 م)
شرح الکنز. ط (1361 ه- 1451) م.
28- ابن قتیبة: أبو محمد عبد اللّه بن مسلم: ت (276 ه- 889 م) أدب الکاتب، ط، 1967 م.
29- القزوینی: زکریا بن محمد بن محمود: ت (628 ه- 1283 م)
آثار البلاد و اخبار العباد، بیروت، 1960.
30- الکرملی: الاب انستاس:
النقود العربیة و علم النمیات. بغداد، 1939 م.
31- الماوردی: علی بن محمد: ت (450 ه- 1057 م) الاحکام السلطنیة، ط، القاهرة، 1298 ه.
32- مالک بن انس: ت (450 ه- 1058 م).
- الموطأ: کتاب الشعب. ط، مصر.
- المدونة الکبری. ط 1323 م.
34- المبرد: أبو العباس محمد بن زید: ت (285 ه- 898 م) الکامل فی الادب، 3 اجزاء، ط، القاهرة 1936، 1937.
35- محمد فؤاد عبد الباقی:
المعجم المفهرس لالفاظ القرآن الکریم، مطابع الشعب بمصر
36- أبو محمد العبادی الیمنی: ت (800 ه- 1397 م) الجوهرة النیرة، القاهرة، 1322 ه- 1904 م.
37- أبو الولید محمد القرطبی الاندلسی (المشهور بابن رشید الحفید) ت (595 ه- 1198 م) بدایة المجتهد و نهایة المقتصد، ط، القاهرة، 1329 ه.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 490
38- ملا خسرو: ت (885 ه- 1480 م)
درر الاحکام فی شرح غرر الاحکام، ط مصر، 1304 ه 39- المسعودی: أبو الحسن علی بن الحسین بن علی: ت (346 ه- 956 م) مروج الذهب، 4 اجزاء، 1938. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص490
- المقدسی: شمس الدین أبو عبد اللّه محمد: ت (387 ه- 997 م) احسن التقاسیم فی معرفة الاقالیم. لیدن: 1877 م.
41- المقریزی: تقی الدین أحمد بن علی: ت (845 ه- 1441 م) شذور العقود.
42- المیدانی: أبو الفضل احمد بن محمد النیسابوری. ت (518 ه- 1124 م)- اللباب فی شرح الکتاب. القاهرة، 1330 ه.
- أمثال العرب، مصر، 1352 ه
43- النسائی: أحمد بن شعیب بن علی بن بحر: ت (303 ه- 915 م) السنن. الطبعة الازهریة
44- النویری: أحمد بن عبد الوهاب: ت (742 ه- 1341 م) نهایة الارب فی فنون الادب. مصر، 1925 م.
45- یاقوت الحموی: شهاب الدین أبو عبد اللّه: ت (626 ه- 1229 م)- معجم البلدان، 10 اجزاء، القاهرة 1906 م.
- معجم الادباء، 20 جزء، ط، القاهرة.
46- الیعقوبی: احمد بن أبی جعفر بن وهب: ت (282 ه- 865 م)
البلدان: ط 3. النجف 1957.
47- ابن یعیش: یعیش بن علی: ت (643 ه- 1245 م) شرح المفصل: الطباعة المنیریة، بمصر.
48- أبو یعلی: الفراء الحنبلی: ت (458 ه- 1065 م) الاحکام السلطانیة، القاهرة، 1357 ه.
49- ابن هذیل الاندلسی:
حلبة الفرسان (تحقیق محمد عبد الغنی حسن) 1951 م.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 491
50- ابن وهب الکاتب: أبو الحسین اسحاق بن ابراهیم
البرهان فی وجوه البیان، تحقیق احمد مطلوب، بغداد 1967.
51- ابن الندیم: محمد بن اسحاق: ت (383 ه- 993 م)
الفهرست، مصر، 1348 م.
52- الجوزی: جمال الدین أبو الفرج عبد الرحمن: ت (567 ه- 1171 م)
المنتظم فی تاریخ الملوک و الامم، 12 جزء، ط اولی 1357 ه.
53- ابن تغری بردی: جمال الدین یوسف أبو المحاسن ت (874 ه- 1469 م)
النجوم الزاهرة فی ملوک مصر و القاهرة، مصورة عن طبعة دار الکتب.
54- أبو حیان التوحیدی: ت (360 ه- 970 م)
الامتاع و المؤانسة، ط دار النشر و الترجمة و التألیف 1939
55- الجاحظ: عمر بن بحر: ت (255 ه- 869 م)
الحیوان، 7 اجزاء (تحقیق عبد السلام هارون) ط ثانیة، مصر
56- الصفدی: صلاح الدین خلیل. ت (764- 1362 م).
الوافی بالوفیات ج 7، بیروت، 1969 م.
57- المطرزی: أبو الفتح ناصر بن عبد السید: ت (1213 ه- 1798 م).
الایضاح فی شرح مقامات الحریری 1272 ه- 1855 م.
58- ابن کثیر: عماد الدین أبو الفدا اسماعیل القرشی: ت (774 ه- 132 م)
البدایة و النهایة، 14 جزء، القاهرة، 1348 ه-
59- الملک الافضل:
العطایا السنیة و المواهب الهنیة فی المناقب الیمنیة، (مخطوط).
60- مجلة المجمع العلمی العربی بدمشق،
مجلد 24- ج 1.
61- الزیات: احمد حسن
تاریخ الادب العربی، ط الحادیة عشرة.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 492

[فهارس الکتاب]

الامکنة و البقاع‌

- أ-
ابارجاج: (تل عظیم): 100
اباکسوان: 108
ابجرد: 172
ابرشهر: 272، 401، 404
ابرقباذ: 365، 366
ابرکاوان: 390
ابشایة: 178
ابقیسه: 94
الأبلة: 88، 354، 364، 365، 366.
ابلیل: 179
ابهر: 183، 195، 376، 377.
أبواب شکن: 323
الابواء: 80
أبو أمینة (موقع) 119.
أبو دلف: 79.
ابین عدن: 86
ابیورد: 172
ابلام: 378
اثافت: 83
اثینا: (اثینة): 142، 448.
الاجام الکبری: 169.
اجام کسکر: 309
اجدابیة: 122، 123.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 493
جزیرة سرتانیة: (سردینیا): 146
الاجفر: 79
اجنادین: 288، 289، 300
حروار: 156
الاحساء: 80، 85، 98
الاحواز: 88، 89، 92، 125، 150، 169، 170، 171، 182،
321، 372، 386، 414.
اخرین: 96
اخسیکت: 104
احمیم: 178، 338.
اخنورشید: 179
ادریس: 146
ادنو: 178
اذربیجان: 126، 139، 140، 173، 174، 183، 328، 329، 329،
331، 334، 378، 379، 380، 381، 382، 383.
اذرح: 270
اذرعات: 288
اذرمة: 113، 127
اذنة (اطنة): 129، 186، 191، 309، 310.
أران: 176، 326، 328، 336
اربنجن: 99
اربهشت: 92
ارتفاع الیمامة (مرتفع الیمامة): 181
ارجان رجان: 89، 388.
ارجون: 172.
ارجیش: 176، 326.
ارجیل الصغری: 334.
ارجیل الکبری:
اردبیل: 110، 126، 174، 331.
اردشیر خره: 387، 388، 389.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 494
الاردن: 85، 89، 290، 300، 309.
ارسون: 188.
ارزن: 112، 128، 176، 183، 314
ارسکن: 106.
ارض: 130
ارض بابل: 199، 360.
ارض الترک: 199.
ارض الحبشة: 143، 145
ارض الخزر: 332
ارض زریکران: 333
ارض سابور: 387
ارض السواد: 170، 204، 206
ارض السودان: 139
ارض السیسجان:
ارض العرب: 211
ارض فارس: 280، 387، 388، 400، 455
الارض الکبیرة: 350
ارض الکلز: 332
ارض مزینة: 217
ارض مصر: 206
ارض الهند: 148
ارطهال: 327
ارغیان: 401
ارغین: 106
ارکة، ارک: 287
ارمائیل: 417
ارما: 120
ارمینیة: 111، 112، 139، 155، 158 193، 194، 298، 299، 314
323، 324، 327، 328، 329، 330، 331، 334، 335
336، 380، 381، 382.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 495
ارمینیة الرابعة: 316
اردبیل 378، 379، 380
اروفی: 140 141
ازدود: 118
ازم: 89
ازمیران: 95
ازین: 421، 422
اسبانیا: 9
اسبرة: 102
اسبنج: 401
اسبنة الکبری: 140
اسبیساب (اسبیجاب): 100، 172، 409
استیان اردشیر بابکان: 161
استان ارندیق کرد: 160
أستان البهقباذ: 161
استان البهقباذ الاسفل: 161
استان البهقباذ الاوسط: 161
استان خسرة شاذبهمن: 160
استان خسرو سابور: 160
استان روین باسفار: 161
استان قباذ: 160
استان خسرو شاذ هرمز: 160
استان العالی 161
الآستانة: 12
اسدآباد: 93، 96، 106
الاسراب: 106
اسطوغورس: 474
اسفرایین: 401
الاسکوریال: 9
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 496
اسفل الارض: 179
الاسکندریة: 119، 122، 129، 151، 178، 184، 199، 307، 340
341.
اسنی: 178
اسوان: 151، 178
اسیوط: 178
اشتبنحن: 408
اشتر مغاک: 97
اشجرد: 108
اشروسنة: 172، 411، 412
الاشمونین: 178، 338
اصبهان: 88، 91، 92، 95، 127، 139، 149، 171- 182- 199- 370
373، 374، 349
إصطخر: 90، 91، 125، 150، 389.
اطباش: 105
اطرابلس (طرابلس): 342، 344، 348
اطرابیة: 179.
اعراض المدینة: 180
اعمال البحرین: 181
اعمال البصرة: 162
اقلیم بعذری: 175
اعمال الجبل: 173
اعمال جند الاردن: 178
اعمال حلوان: 172
اعمال خرشنة: 191، 192
اعمال دیار مضر: 177
اعمال الروم: 191
اعمال السواد: 155، 156
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 497
اعمال ما سبذان: 173
اعمال طریق الفرات: 184
اعمال المغرب: 175، 177
اعمال واسط: 170
اعمال المشرق: 175
اعمال مصر: 178
اعمال الیمن: 180
الاعمشیة: 83
اغراء: 84
اغیار: 87
افاعیة: 297
افامیة: 297
افخار: 325
الافراطون: 179
افرنجیة (فرنسا): 146
افریذین: 96
افریقیة: 119، 123، 124، 141، 146، 200، 343، 344، 345- 346
347، 348، 349، 350.
افیق: 118، 290
اقراهروذ: 380
الاقرع: 85
الاقصر: 178
اقلیسم: 378
اقلیم انطرسوس: 144
اقلیم الاول مرایس: 143، 149، 151، 152.
اقلیم بنطوس: 144
اقلیم روذش: 144
اقلیم الثانی: 149، 151، 152
اقلیم الثالث: 149، 151، 152
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 498
اقلیم الخامس: 150، 153، 154.
اعمال عمان: 180
اقلیم الرابع: 149، 152
اقلیم السابع: 150، 156، 158
اقلیم السادس: 150- 155.
اقلیم اسوان: 143
اقیانوس: 141، 145
الاکحل: 180
اکناف الجنوب: 88، 180
اکناف المشرق: 95
اکناف المغرب: 111، 127
اللجون: 118، 128
السن: 127
الوسة: 116، 314
امد: 112، 13، 128، 153، 313، 316
امرة: 84
امران: 89
الامصار: 201
امل: 98، 108، 175، 405.
امر السواد: 170
امسیر: 90
املوک: 181
الامم المطیفة: 131
الانبار: 115، 116- 122- 155- 356- 361
اندراب: 110
الانداق: 387
الاندغار: 391
الاندلس: 141، 143، 146، 147، 349، 350،
انصنا: 178.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 499
انطاکیة: 129، 152، 177، 289، 297، 299، 304، 305، 307،
308، 309، 310، 311،
انطرسوس: 188، 298،
414،
اوبران: 122،
اوذ: 328،
اورشت: 407،
اوش: 104،
اوطلس: 84،
اومیر: 154،
اوکینة: 97،
ایذج: 92، 385، 386،
ایران: 139، 159،
ایعاث: 118،
ایغار یقطعین: 170،
الایغارین: 173، 183،
إیلیاء: 299، 300،
أیله: 84، 270، 85، 140، 145، 148،
اللاذقیة: 188،
- ب-
باب 104
باب بارقة 323
باب البحر 304
باب خراسان 400
باب سمرقند 406
باب فیروز قباذ: 323
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 500
بابل 454
باب لاذقة 323
باب اللان 323، 327، 332، 334
باب مدینة القیروان: 124
باب و الابواب: 193، 126، 148، 323
باجروان 113، 378
باجنیس 326
باحمشا 111
باخرز 401
بادرخت 124
بادوریا 358، 361.
بادین: 125
باذین: 125
باذغیس: 402، 404، 407
بارة: 350
بارخنیس: 176
بارما: 111، 153
باریس: 13، 15
بازلیت: 327
باصر: 140
باع: 121
باعیناثا: 111
باغ الحسن: 334
باغون 402
باقودی 313
باکسایا 166
بالسس 155، 305
بامقرا 113
بانقیا 356.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 501
البتم 172، 409
البجس 115.
البجة 139، 352، 353
البحار 130
بحارت و حویرث: 154
البحر 46، 185، 186، 386، 413
البحرین 88، 180- 181- 184- 278- 279- 365
بحر جرجان 148
بحر الحبشة 140، 141
البحر الحروری: 155
البحر الاخضر: 143، 145، 146، 147، 158، 199
بحر خوارزم 148
البحار المشرقیة و المغربیة: 139
بحر اوقیانوس المغربی: 141
بحر بنطوس: 144
بحر الخزر 190، 191، 192
بحر الروم (البحر الشامی): 120، 140، 146، 147، 151، 306
بحر الشام (بحر الروم): 140، 156، 190، 1961.
بحر الصین 152
بحر طرابزندة: 323
بحر العرب 386
بحر قنطوس: 147
بحر القلزم 141، 148
بحر المحیط (البحر الاخضر): 140
البحر المشرقی 147
بحیرة طابسین: 147
بحیرة طبریة 152
بحیرة الطریخ: 327
بحیرة النتنة: 152.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 502
بحیرة الیاقوت: 149.
بخاری: 98، 99، 172، 199، 405، 408
خلیج بزبونة: 146
البدقون: 179
بدلیس: 128، 314
بدوخکت: 100
بذرقة: 353
بذش: 96
البر: 186
برانس: 87
بران: 150
براز الروز: 166
بربابل: 92
البرجان: 125، 139
برج الحجارة: 199
البرذان: 111، 127
برذعة 111، 126، 174، 328، 329، 330، 332 334.
برزنج: 328.
برزند: 110، 380
برزة: 110.
البرس: 328، 359.
برسمت: 122.
البرشلیة 193.
برقة: 112، 119، 121، 122، 129، 141، 146، 180، 200،
342، 345، 346، 350.
برقعید: 112.
برکة البلاح: 419.
برکوآب: 100.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 503
برکب: 102.
برهمناباذ: 418، 419، 421.
بروجرد: 173.
بروجس: 155.
بروخروة: 390.
بروغة: 155.
بروص: 413، 421.
البریة: 107، 116.
بریة الترک: 175.
البریص: 293.
بزرنج: 171.
بزبدی: 183، 186.
بست: 395، 397، 399، 401.
بستان بن عامر: 84، 85.
بساتیدما: 153.
البسفرجان: 177، 326، 327، 336.
بشتخم: 90.
البشرود: 179، 338.
البصرة: 83، 84، 85، 87، 88، 125، 148، 153، 167، 168،
169، 170، 217، 277، 354، 364، 365، 366، 371،
383، 387، 388، 389، 394، 395، 399، 400، 404،
405، 420.
بصری: 287، 288.
البطائح: 130، 151 153، 162، 168، 169 217.
بطرندة: 317.
بطلامیا: 117.
بطن مر 81.
بطن النخل: 80.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 504
بطن نعمان: 81.
بطن وادی: 83.
البطیحة: 153، 157، 158.
بعد الزابوقة: 87.
بعذری: 381.
بعربایا: 176.
بعقوبة 344.
بعلبک: 118، 287، 296، 297.
بغداد: 127، 135، 136، 150، 156، 315، 316، 399، 459.
بغراس: 309.
بغرور: 419، 420.
بغروند: 176، 327.
البقارة: 119.
البقاع: 118.
البقلار: 191، 192.
بکبانول: 109.
بلبد: 122
بلیس: 119
بلخ: 107، 109، 402، 404، 407.
البلقاء: 288.
بلد: 111، 113، 114، 127، 153، 176، 314، 383.
بلدان الاسلام: 186،
بلد الارمیناق: 324.
بلد الجامعین: 139.
بلد الروم: 156، 187.
بلدرومیة: 146.
بلد شهرزور: 153.
بلاد الاسلام: 171.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 505
بلاد ارمینیة: 176، 192.
بلاد الاندلس: 145، 146، 159.
البلاد: 50،
بلاد البربر: 147.
بلاد البرجان: 190.
بلاد الترک: 98.
بلاد تونس: 147.
بلاد جرجان: 195.
بلاد الداور: 393، 395.
بلد الدیبل 148.
بلاد الروم: 155، 156، 192، 309، 310.
بلاد زبید: 82 155، 156.
بلاد الزنج: 139.
بلاد الشحر: 86.
بلاد الصین: 99.
بلاد فارس: 139 473.
بلاد العدو: 186، 187.
بلاد المغرب 148.
بلاد الغوریة: 413
بلاد مهرة 148.
البلق: 336.
بلنیاس: 188، 298.
بلهیت: 340، 341.
البلیخ: 177،
البلاد البلاسجان: 228.
بلاد التوبة: 139.
بم: 91، 170، 391.
بنا: 339.
بنات حرم: 82، 85.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 506
بناکت: 100.
بنجیک: 102.
البندنیجین: 166.
بندق: 89.
البنک: 85، 117.
بنو نکت: 100.
بنی کوما: 88
بنة: 414.
بهار: 109.
بهرسیر: 360، 368.
بهدرا: 175.
بهذری: 381.
البهقباذات: 368.
بهلاب: 110.
بهمناباذ: 96.
البهنسی: 178.
بهریمند: 422.
البوازیج: 175.
بوزکند: 104، 105.
بوزنجرد: 95،
بوزة: 110.
بوسار: 102.
بوست: 172.
بوستة: 95.
بوشنج: 172، 402، 404.
بوصیر: 178، 339.
بوقا: 304.
البوقان: 415.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 507
بومج: 378.
بونذا: 108
البویب: 84.
بیاس: 186، 419.
بیان: 88،
بیت جبرین: 299،
بیت راس: 290،
بیت سلیمة: 298،
بیت المقدس: 138، 178، 299، 321،
بیت لهیا: 296
بیروت: 188، 295.
البیرون: 417.
بیسان: 290.
بیشة 82، 85، 86، 180.
بیشة ابن حاوان: 86.
بیشکند: 96.
البیضاء: 84.
بیعنخر: 407.
بکند: 98، 405، 407.
البیلقان: 110، 111، 328، 330، 334.
البیلمان: 420، 422.
البیما: 341
بیمند: 90، 390.
بینة: 402.
بیهق: 401.
بئر: 68.
بئر الابار: 87.
بئر الحذاء: 83.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 508
بئر الزیتونة: 124.
بئر عثمان: 98.
بئر ابن المرتفع: 81.
بئر الجمالین 124.
- ت- تاکنت: 121، 122.
تاهرت: 200، 350.
تبار: 328.
تباله: 82، 85، 180، 269. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص508
تبت: 105، 197.
تبریز: 110، 381.
تبوک: 85، 270، 285.
تراقیة: 190.
تربه: 82.
ترمقان: 103، 104.
الترمذ: 108، 172، 406، 407.
ترنوط: 119، 120، 175.
تغزغر خاقان: 105
تفلیس: 110، 126، 327، 332.
تکریت: 175، 183، 382.
تل اعفر دقریه کبیرة: 114.
تلبس: 314.
تل جوفر: 113، 128.
تل الحصن: 307.
تلستانه: 97.
تل سنجار: 176
تل الشهارجة: 381.
تل عبد: 115.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 509
تل عزاز: 305.
تل فراشة: 112.
تل لحرا: 113.
تل موزن: 177، 313.
تل وان: 110.
تملیس: 123.
تمتاج فهاره: 100.
تنعیم الطائف: 81.
تینس: 179، 338.
تهامة: 148، 180.
توج: 171، 280، 387.
توغا: 124.
تومشکت: 407.
تونس: 345، 348.
تونه: 338.
تیده: 179.
تیزین: 299.
تیطوس: 140.
تیماء: 180.
- و واسط: 88، 125، 153، 155، 461.
واسط الرقة: 315.
واقصة: 79.
وج و الطائف: 269.
جرة: 84.
الوادی: 133، 109، 111 [169، 180.
الواردة: 119.
وادی الاعراب: 122.
وادی الرمل: 124.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 510
وادی السباع: 116.
وادی السدور: 121.
وادی سناروز: 393.
وادی مخیل: 121.
وادی مسوس: 123.
وادی المغارة: 121.
وادی القری: 85، 84، 180، 261.
وادی المسلح: 89.
وادی مهر: 246.
وادی نسل: 395.
وراء النهر: 404، 405 407، 409، 410، 411، 412، 413.
وراء افریقیة: 200.
ورثان: 111، 126، 174، 330.
وسط الوادی: 106.
وقعه الیرموک: 299.
الوقیعة: 125.
ولایة: 49.
ولاری: 109.
ویص: 327.
- ث- الثجة: 82، 85.
ثریالیت: 327.
الثعلبیة: 79، 359.
ثغر (الثغو): 115، 185، 186، 193، 204.
ثغر البجة: 200.
ثغور الترک: 172، 195.
الثغور الجزریة: 186، 305، 316، 329.
ثغر الحدث: 186.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 511
ثغر حصن منصور: 187.
ثغر السند: 421.
ثغر شمیشاط: 178.
ثغر المصیصة: 156.
ثغر کیسوم: 187.
ثغر ملطیة: 187.
ثغر الهند: 413، 414، 415.
ثغور الاسلام: 130، 131.
الثغور البحریة: 188.
الثغور البکریة: 187.
الثغور الجزریة: 129.
ثغور الروم (الرومیة): 113، 189.
ثغور الغرب: 200.
ثغور الدیلم: 195.
ثغور المسلمین: 156.
الثغور الشامیة: 129، 186، 188، 306، 307، 329.
ثغور المشرق: 200.
ثوز: 79.
ثنیة العقاب: (الثنیة): 85، 287، 288، 296.
الثور: 87.
الثیبان: 385.
- ج- جابروان: 110.
الجابیة 287.
الجاده: 91.
الجار (موقع): 85.
جاسم (موقع): 118.
الجانب الشامی: 115.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 512
الجانب الشرقی: 175، 360.
الجانب الغربی 161، 175، 177.
الجاهلیة: 205.
جب: 84.
جب التراب: 87.
جب جراوه: 123.
جب حلیمان: 121.
جب الرمل: 129.
حبیل: 188، 295.
جبرین: 305.
جب العوسج: 120.
جبل القبق: 130.
جب یوسف: 118.
الجبل (اقلیم): 67، 81، 82، 88، 106، 125، 130، 139، 173، 173، 370، 380، 403.
جبل الاردن: 118.
جبل اصطخر: 153.
جبلتا: 111، 127.
جبل الثلج: 149، 152.
جبل حارث: 150.
جبل حویرث: 150.
جبل الجودی: 176.
جبل رمی 118.
جبل الزون: 393.
جبل سرندیب 149.
جبل سفینا: 155.
جبل سنیر: 149، 152.
جبل سلوقیا: 151.
جبل طبرستان: 150.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 513
جبل طی: 180.
جبل القمر: 151.
جبل کرمان: 149، 154.
جبل اللکام: 141، 156.
جبل غرود 411.
جبل نهاوند 149.
جبل یاجوج و ماجوج: 15، 185.
جبلة: 188، 298.
جده: 87.
جدیلة: 84.
الجدد: 82.
حران: 318.
جرباذقاق: 94.
الجرباء: 270.
جرجان: 174، 183، 199، 377.
جرجرایا: 125.
جرجیر: 119.
الجردان: 116.
الجردمان: 327.
جرزان: 176، 323، 327، 335، 336.
جرش: 82، 180، 269، 290.
جروان: 174.
الجرود: 113، 117.
الجزائر: 130، 139، 143، 145.
الجزر: 422.
جزیرة ابو کاوان: 387.
جزیرة ارواد: 351.
جزیرة اقریطش: 146.
جزیرة ابلو: 123.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 514
جزائر براطانیة: 146.
جزیرة بنی عمر: 176.
جزائر الخالدات: 141، 145.
جزیرة سرندیب: 148.
جزیرة صقلیة: 146، 351.
جزیرة العرب: 148.
الجزیرة الفراتیة: 298، 299، 307، 312، 314، 315، 316، 317، 318، 319، 320، 326، 327، 334، 382.
جزیرة الفضة: 152.
جزیرة قبرص: 146، 188.
جزیرة قولی: 158.
جزیرة ماطوس 147.
جزیرة غدیبة: 145.
جزیرة الوفاء: 158.
جزیرة یابس: 147.
جسداء: 82، 85.
الجسر (معرکة): 307.
جسر کوثی: 78.
جسر منبج: 155.
الجحفة: 80.
ججندة: 406، 407.
الجعرانة: 269.
جعفی: 181.
الجفار: 118، 119،
جلاب: 113.
جلولاء: 92، 166، 360، 361، 364، 370.
جللتا: 166.
جنابا: 388.
جنان الریحان: 336.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 515
الجند: 275.
جند دمشق: 184، 178.
جند فلسطین: 184، 178.
جند قنسرین: 177.
جنایا: 171.
جند الادن: 184.
جند الاردن: 184.
الجنوب: 99، 136، 137، 139، 140، 141، 142، 143، 153، 154، 154، 156، 157، 159، 190، 191، 192، 197.
الجنینة: 85.
جندیسابور: 385.
جهة البر 185.
جهة الشمال: 172، 176، 177، 186، 187، 198.
جهة المشرق: 175، 190، 191، 195، 199.
جهة المغرب: 140، 156.
جوا: 281.
جواثا: 181، 279.
جواب: 94.
الجوامد: 169.
جوبانان: 90.
جور: 94، 150، 153، 389.
الجوزجان: 403.
جوسیة: 118.
جوف مراد: 181.
جوف همدان: 181.
جول: 102.
الجولان: 290.
الجومة: 186.
جوین: 401.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 516
جویم: 89.
جویکت: 101.
جیاد الصغیر: 121.
جیحان 308، 391.
جیرفت: 171، 391.
جیلان: 195، 377، 378، 380.
- ح- الحاجز: 79،
حانی: 187،
حباب المیدعان: 121،
حبتون: 175، 381،
الحباری: 89
الحجاز: 148، 179، 261، 310، 353،
حجندرة: 157،
الحدادة 96،
الحدث: 115، 186، 310، 319،
الحدوثة: 87،
حدود الروم: 193،
الحدیثة: 111، 127، 153، 382،
الحدیبیة: 262،
حدیقة: 85،
حدیقة الموت: 283،
حران: 113، 129، 177، 313،
الحرة: 356،
حرقوة: 123،
الحرمین: 180، 184،
الحروة: 86،
حسان: 87،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 517
حسیناباذ: 96،
الحصن الحصون: 129، 186،
حصن ام جعفر: 98،
حصن ابن رضوان: 186،
حصن باجروان: 379،
حصن البحریة: 279،
حصن بنی المومن: 186،
حصن بوقا: 309،
حصن تکریت: 382،
حصن جحح: 187،
حصن الحدث: 321،
حصن حسان: 169.
حصن الحسینیة: 186.
حصن زبطرة: 115.
حصن سفیان: 295.
حصن سنان: 307.
حصن سیراف: 390.
حصن الصرفند: 188.
حصن طبارجی: 186.
حصن طبس: 400.
حصن غلیانة: 351.
حصن الفارقین: 330.
حصن الفرات: 314.
حصن الفرخان: 374، 375.
حصن قزوین: 195.
حصن قطرغاس: 309.
حصن قلوذیة: 318، 319.
حصن کربد: 400.
حصن الکلس: 187.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 518
حصن کمخ: 316.
حصن ماردین: 313.
حصن المثقب: 309.
حصن مسلمة: 113.
حصن مرو الروذ: 402.
حصن منصور: 115، 129، 321.
حصن مهدی: 88.
حصن مورة: 39.
حصن ویص: 323.
الحصید: 286.
حضرموت: 181، 275.
حمص: 87.
حظر الهنی: 315.
حلب: 127، 129، 177، 298، 303، 304.
حلوان: 93، 125، 126، 139، 182، 360، 361، 368 370، 383.
حلی: 86.
حماة: 128، 297.
حمص: 117، 118، 127، 128، 287، 288، 289، 296، 297، 298، 299، 300، 303، 314، 319.
الحمراء: 97.
حمر اندر: 401.
حمزین: 330.
الحمی: 87.
الحنابة: 381.
الحنایة: 175.
حنت: 178.
الحنیة (حنیة الروم): 120.
حنبها: 172.
حوار: 94، 287، 288.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 519
حودول: 89.
الحور: 382.
حوران (حصن): 187.
حوزان: 106.
حیار بنی القعقاع: 303.
الحیرة: 272، 286، 354، 355، 356، 359، 361، 364، 365 369
حیز: 178.
حی عبد الله: 121.
- خ- الخابور: 114، 176، 314.
خابران: 89.
خاجستان: 103، 104.
خاخیط: 327، 332.
خاقان الترکی: 102.
خان بابک: 110.
الخان (الخانات): 92، 107، 110.
خان حماد: 89.
خانقین: 93، 361.
خاوص: 100.
خجندة: 103، 104.
خراسان: 107، 139، 159، 162، 171، 182، 193، 195، 310 311، 334، 348، 373، 392، 396، 398، 399، 400.
404، 405، 406، 407، 409، 410، 411، 412، 414.
خرائب ابی حلیمة: 121.
الخرارة: 89.
خربتا: 179.
الخربة: 104، 117.
خربة القوم: 121.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 520
الخرج: 87.
خرشنة: 87.
خرماباذ: 94.
خرنجوان: 102.
الخرلنجیة: 101.
الخریبة: 354، 364، 365،
الخزر (مدینة): 139، 157.
الخزیمیة: 79.
خسروجرد: 96،
خشب: 81.
خشک: 395.
خشکاریش: 93.
خشوفغن: 99.
خشیکت: 407.
الخط: 279.
خط الاستواء: 136، 137، 142، 143، 145، 149، 151، 152.
خطرنة: 361.
الخلیج: 190، 191.
خلیجة: 87.
خلیج ابن جمیع: 116.
خلیج الاخضر: 148.
الخلیج البربری:
خلیج الاسکندریة: 119.
الخلیج العربی: 148.
خلم: 109، 172.
خمدان: 199.
خناب: 90، 91.
خنان: 327، 354، 353.
خنداد (خنداذ): 12، 94.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 521
خندق سابور: 369.
خواب: 401.
خوار: 96.
خوارج: 327.
خوارزم: 157، 172، 193، 403، 406.
خوارش: 91.
خوخط: 327.
الخورجان: 110.
خورتکین: 104، 105.
خور الدیبل: 413.
خوزستان: 92.
خوسکان 91.
خوی: 110، 382.
خولان: 181.
خیبر: 180، 206، 207، 223، 258، 261.
خیزان: 331.
الخیس: 340، 341.
خیوان: 83، 85.
خلاط: 128، 176، 314، 317، 326، 33، 335.
خلان: 89.
- د- الدابیة: 286.
داخل الحائط: 100.
دارا: 112، 113، 176، 313.
داراباذ: 383.
دارابجرد: 388، 389.
داربجان: 173.
دار الازد: 365.
دار البطیخ: 386.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 522
دار جین: 91.
دار الرزق: 337.
دار زنکی: 108.
دار الصباغین: 302.
الداورة: 128.
الدازقی: 116.
داسین: 89.
الدارین: 181، 280.
الدامغان: 174، 375.
دامیر: 381.
داودآباذ: 95.
دبا: 276، 277.
دبناوند: 174.
الدبوسة: 99، 199.
دبیل: 111، 146، 176، 323، 330.
دجلة: 153، 55، 156، 246، 354، 360، 381.
دجلة العوراء (شط العرب): 168.
دراباذ: 175.
درب الحدث: 320.
درب السلامة: 320.
درب الطرسوس: 191.
درب اللکام: 309.
درب ملطیة: 192.
الدرذوقیة: 123.
درمان: 111.
درنوا: 95.
دروذ: 95.
درنی: 354.
دستبی: 374، 375، 376، 378.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 523
الدستجردة: 107.
دستمیان: 169، 365، 366.
الدسکرة: 92، 166.
دشبتی: 195.
الدفینة: 84.
دقهلة (قهلیة): 339.
الدکان: 93.
دل ایرانشهر: 159.
دلوک: 187، 299، 305.
دمشق: 85 117، 118، 128، 149، 152، 285، 287، 288، 292، 293، 294، 297، 300، 301، 309.
دمهلة: 179.
دمیاط: 179، 338.
دمیرة: 338.
دندرة: 178.
ده الخرقان: 110.
دهلیز: 89.
دهنج: 421.
الدوادنیة: 333.
الدور: 127.
دومة الجندل: 180، 211، 241، 270، 271، 272، 287.
دولاب: 88.
دیار ربیعة: 176، 183، 314، 316، 454.
دیار مضر: 127، 129، 177، 183، 226، 314، 315.
دیبل: 334، 417، 421، 422.
الدیر: 178.
دیر الاقداح: 335.
دیر ایوب: 128.
دیر تارما (ترمة): 92.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 524
دیر خالد: 291.
دیر طایا: 304.
دیر الفسیلة: 304، 305.
دیر مابنة: 125.
دیر هند: 358.
دیصیا: 179.
الدیمن: 94.
الدینور: 109، 110، 126، 175، 173، 370.
الدیوان: 98.
دلاص: 178.
الرابیة: 315.
رابیة بنی تمیم: 177.
الرازی: 195.
راس الجمجمة: 148.
راس کیفا: 313.
راس العین: 127، 176، 313، 316.
راس الکلب: 96.
راسی: 175.
الراشت: 108، 109.
الرافقة: 119، 315،
راکاه: 94.
رامه: 84.
رامین: 405.
راور: 418.
رامهرمز: 89، 384.
الراندنقان: 97.
رائین: 91.
رایة 179.
رباط کومج: 90
.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 525
الزبذة: 80.
الرب: 116.
ربض المصیصة: 308.
ربوس: 121.
الربیبة: 84.
الرحابة: 85.
الرحبة: 85، 155، 177، 180.
الرحیبة: 84.
رخ: 401.
رخج: 172، 393، 395، 397، 399.
رداسا: 124.
رزان: 395.
الرساتیق الاسافل: 173.
الرساتیق الاعالی: 173.
رستاکرد: 92.
رستاق الاحنف: 402.
رستاق بغ: 403.
رستاق خیزان: 330.
رستاق سواة: 94.
رستاق زم:
الرصافة: 88، 117.
رصافة هشام: 315.
رعبان: 187، 299، 305.
رغوغا: 124.
رفح: 188، 299.
الرفیل: 361.
الرقة: 113، 115، 116، 117، 127، 129، 155، 312، 313، 314، 321، 330.
رکاد: 127.
رکندة: 103.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 526
الرکیبة: 83.
رمع: 275.
الرملة: 118، 128، 181، 302.
الرها: 113، 139، 177، 312، 313، 316. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص526
اط: 180.
الروذبار: 415.
روذة: 95.
الرور: 419، 420، 421.
روشت: 392.
روعان صرمنجان: 108.
الرومقان: 368.
الرویثة: 80.
الری: 95، 96، 97، 174، 183، 195، 199، 359، 373، 374، 375، 376، 378.
ریدة: 83.
ریشهر 387.
ریمان: 181.
رینة 82، 85.
- ز- الزاب: 348.
الزاب الصغیر: 111.
زابل: 393، 394.
زابلستان: 172، 395، 399.
الزابوقة: 365.
الزابی: 153.
الزارة: 280.
زاغول: 407.
زالق: 392، 394.
زامین: 103، 99، 100.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 527
زاوة: 401.
زبالة: 79.
زبطرة: 156، 186، 321.
زبید: 275.
زبیدة: 181.
الزبیدیة: 93.
الزراعة: 117، 297.
زرة: 95.
زرمان: 99.
زربخ: 395، 393، 394، 398.
زرود: 79.
الزط (قریة) 89.
الزعراء: 85.
الزعفرانیة 93.
زم: 405، 408.
زنجان: 126، 183، 376، 377،
زندورد: 354.
الزوابی: 161.
الزور: 393.
الزوزان: 313.
زویلة: 342.
زیاداباد: 90.
الزیتونة: 122، 315.
الزمیر: 378،
- س- السا: 175.
ساباط: 103، 104، 360.
سابور: 388، 389.
السابون: 181.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 528
سابرخاست: 110.
الساحل: 275.
ساترودن: 378.
ساحل البحر: 276.
ساحل دمشق: 146.
ساحل مناة: 86.
ساغور کبال: 103.
ساحل هجر 87.
سارغ: 102.
ساریة: 175.
ساوه: 95.
ساهوی: 90.
ساهیونس: 323.
ساوندری: 419.
سائر النواحی: 159، 184.
السائرة: 180.
سائر نواحی المغرب: 112.
السبخة: 87.
سبخة منوس: 123.
سبرة خربة: 124.
سبسطیة: 299.
سبطا:
سبلان: 378.
سجستان: 88، 91، 92، 139، 171، 172، 182، 391، 392، 393 394، 395، 396، 397، 398، 399، 415.
سخا: 179، 340.
السد: 85.
سدارتة: 347.
السدرة: 107.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 529
سدوسان: 418.
سراج طیر 176، 327.
سرای: 91.
سراة: 176، 378، 381.
سروج: 115، 177، 313.
سرخ: 96.
سرخس: 97، 401، 402.
سرة الاض: 139.
سرت: 123.
سرق: 384.
سر من رای (سامراء): 127، 153، 335، 336، 351، 353.
سرغ: 85.
سرمقان: 90.
سرشت: 420.
السری: 111.
السرین: 78.
السعان: 94.
السغد (الصغد): 199، 405، 406، 407، 408، 410، 412، 413.
سغدبیل: 323.
سفح جبل: 113.
السقیا: 80.
سقی دجلة: 368.
سقیراء: 85.
سقی الفرات: 160، 368.
السکاریان: 390.
السکة (الطریق) 122، 419.
سکة البرید: 107.
سکة الحمام: 120، 121.
سکة دبا: 129.
سکة رود: 127.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 530
سکة المعینیة: 128.
سکیر العباس بن محمد: 114.
سلسل: 1666.
السلطان: 170.
سلطیس: 340، 341.
لسلق: 181، 381.
سلوقیة: 186.
سلماس: 110، 382.
سلمیة: 87، 117.
سلوق: 122، 123.
السماوة 180.
سمرقند: 99، 103، 104، 172، 195، 196، 199، 405، 406، 408، 409، 411.
سمسغی: 327.
سمنان: 96، 174.
السمنة: 84.
سمنجان: 404.
سمندر: 325.
السمور: 332.
سمیراء: 82.
سمیاط: 115، 129، 155، 187.
سمیص: 82.
سنابک: 89.
سناروذ: 415.
سنبل: 385.
السنة (موقع): 170.
سنجار: 113.
السبخ: 402.
السن: 111، 175.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 531
السند: 139، 148، 150، 171، 309، 413، 414، 416، 417 419، 420، 421، 422، 423،
سندان: 333، 423،
سندما: 158.
سن سمیرة: 109، 129.
سنکردر: 96.
سنوانجر: 403.
سنیر: 287.
سواحل جند الاردن: 188.
سواحل جند حمص: 188.
سواحل جند دمشق: 188.
سواحل جند فلسطین: 188.
سواحل الشام 146، 185.
سواحل مصر: 188.
سواحی: 109.
السواد: 167، 168، 182، 184، 209، 215، 217، 221، 353 356، 358، 361، 362، 363، 364، 366، 368، 369، 386.
سواد الحبشة: 139.
السودان: 347.
السوس: 347، 384.
السوس الادنی: 345، 349.
السوس الاقصی: 346.
سور کمخ: 316.
سور الموصل: 382.
سوریا: 299.
سوق الاربعاء: 88.
سوق اسد: 78.
سوسنقین: 95.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 532
السوقانیة: 111.
سوق الاحد: 348.
سوق بغداد: 356.
سوق الاهواز: 13، 88، 92، 125، 384.
سوم المشقر: 181.
سوی: 287.
سویان 102.
السویداء: 84.
سویقة: 85.
سیاجردو: 108.
السیالة: 80، 180.
سیب: 88.
السیرجان: 90، 171، 390، 391، 392،
السیح: 85.
سیحان: 314
السیسجان: 176، 327، 335، 336.
سیسر: 110.
سیف البحر: 339.
سیراف: 153، 171.
السیروان: 126، 173.
السیلحین: 115، 356، 359.
سیم: 178.
سینیز: 171، 388.
- ش- الشابران: 193، 323، 328، 332.
الشاش: 89، 99، 100، 103، 104، 172، 195، 196، 409.
شاطی‌ء الفرات: 177.
الشام: 177، 178، 188، 190، 226، 259، 270، 273، 284.
289، 295، 298، 299، 300، 303، 305، 307، 310، 315، 316، 317، 319، 321، 324، 337، 380، 416،
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 533
شاواب: 100
شاوغرا: 101.
شاهی: 78.
شباس: 179.
الشجر (موقع): 139، 181، 277.
الشجرة: 80.
الشبورقان: 107.
شرغ: 99.
شرف ذی النحل: 84، 85.
الشرق: 124، 148، 156.
شرق دجلة: 160.
الشرقیة: 178.
شروسنة: 104.
شروم راح: 82.
شعب بنی السرحتین: 84.
الشعبیة: 87.
شطا: 338.
شطب: 178.
شط البحر: 123.
شط عثمان: 217.
شط مهران
شط الوادی: 106.
شفشین: 328.
الشفق: 87.
شقرة الروم: 139.
الشقوف: 79.
شکلی: 330.
شکل الارض: 132.
شکن: 328.
شلیل: 92.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 534
الشمال: 158، 159، 192، 193، 196، 175.
الشماسیة: 459.
الشمس (موقع): 132.
سمسین: 117.
شمشاط: 128، 551، 316، 317.
شمکور: 328.
شنودة: 178.
شهرزور: 126، 150، 175، 183، 379، 382، 383.
شهریاج: 390.
شوشت: 327.
شول: 199.
شومان: 108، 407.
شیراز: 89، 90، 125، 388، 416.
الشیز: 378.
شیزر: 297.
شیمشاط: 113.
- ص- صا: 179.
الصامغان: 103، 172، 175، 183، 383.
صاهک: 90.
صحاری: 104.
صحاری: 105.
صحراء: 82، 107، 179.
صحراء ورثان: 331.
صدد: 118.
الصدف: 275.
صدی: 181.
الصراة: 246.
صعدة: 83، 85.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 535
الصعید: 178، 338.
الصغاینان: 108، 403، 405.
الصغد: 172.
الصفا: 87، 266.
صغر: 82، 85.
صفوریة: 290.
الصمان: 87.
صلح نجرن: 272.
صندوداء: 83، 85، 275.
صنعاء: 83، 85، 275.
صور: 129، 188، 30290.
صوران: 128.
صیدا: 188، 295.
الصیمرة: 372.
الصین: 103، 139، 143، 153، 159، 196، 199، 457.
الصلا: 85.
- ض- الضیاع الحسینیة: 336.
الضیاع السلطانیة: 170.
- ط- الطائف: 180، 204، 211، 284، 263، 268، 269.
الطاربند: 408.
طاسفندین: 94.
طاغون: 402.
طافلا: 190.
الطالقان: 172، 403، 404، 407.
طبرستان: 175، 183، 377.
طبریة: 118، 128، 129، 290
الطبسین: 172، 400.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 536
طبرسرانشاه: 333.
طحا: 403.
طلحة الملک: 802.
طخارستان: 98، 105، 107، 139، 172، 402، 404، 407، 408، 423.
طخارستان العلیا: 109.
طخاری: 403.
طرابلس: 123، 124، 188، 295.
طراز: 101، 102، 105.
طزرة: 95.
طرسوس: 129، 186، 703، 310، 311، 320.
الطرف: 80.
طرون: 176، 335.
طریف البرید: 169.
طریق الجادة: 78.
طریق الجفار: 128.
طریق الدراج: 118.
طریق الراشت: 108.
طریق الساحل: 86، 87، 118، 119.
طریق ساحل البحر: 122.
طریق الصوائف: 317.
طریق الفرات: 113، 129، 177.
الطریق العادل: 125.
طریق المشرق: 125.
طریق المفازة: 105.
طساسیج الواو: 162.
طسوج (طاسیج): 166، 170.
طسوج اربل: 159.
طسوج الاستان: 160.
طسوج ابن قباذ: 160.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 537
طسوج الانبار: 161.
طسوج بابل: 161.
طسوج بادوریا: 161.
طسوج باروسما: 161.
طسوج پاکساسا: 160.
طسوج براز الروذ: 160.
طسوج البزبون: 160.
طسوج بزرجسابور: 160.
طسوج البندینجین: 160.
طسوج بهمن اردشیر: 160.
طسوج بهرسیر: 161.
طسوج تامرا: 161.
طسوج تستر: 161.
طسوج جاوز: 160.
طسوج جابادرایا: 159.
طسوج الجبل: 159.
طسوج جبة و البداة: 161.
طسوج الجوازر: 260.
طسوج جلولاء و جللتا: 160.
طسوج خانقین: 159.
طسوج خطریة: 161.
طسوج درقیط: 161.
طسوج دسنمیسان: 160.
طسوج الدسکرة: 160.
طسوج الذیبین: 160.
طسوج راذان السلفی: 160.
طسوج راذان الاعلی.
طسوج راذان: 160.
طوسج روستقباذ: 160.
طسوج ورذستان: 161.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 538
طسوج الرومقان: 161.
طسوج الزاب الاسفل: 161.
طسوج الزاب الاعلی: 161.
طسوج الزاب الاوسط: 161.
طسوج الزندورد: 160.
طسوج سلسل: 160.
طسوج سوار دبربسا: 161.
طسوج السیلحین: 161.
طسوج فیروز سابور: 159.
طسوج شهرزور: 160.
طسوج عین التمر: 161.
طسوج فرات بادقلی: 161.
طسوج الفلوجة السفلی: 161.
طسوج الفلوجة العلیا: 161.
طسوج فیروز سابور: 161.
طسوج قطربل: 161.
طسوج کلواذی: 160.
طسوج کوثی: 161.
طسوج مسکن: 161.
طسوج میسان: 160.
طسوج المدینة العتیقة: 160.
طسوج نهربوف: 160.
طسوج نهر جوبر: 160.
طسوج نهر الملک: 161.
طسوج النهروانات: 160.
طسوج النهرین: 161.
طسوج هرمزجرد: 162.
طفخة: 87.
طلیطلة: 349.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 539
طنجة: 146، 200، 344، 346، 348.
طهمان: 111.
الطهملج: 98.
طو: 179.
طوار: 101، 155.
الطورایلة: 179.
طور سیناء: 138.
طور عبدین: 313.
طوس: 97، 172.
طوس ابن عامر: 402.
الطواومیس: 99، 105.
طیراز: 196.
طیبة: 180، 256.
الطیرهان: 175، 382.
الطیرناباذ: 359.
الطیلسان: 139، 175، 195.
- ع- عانات: 314.
عانه: 155، 177.
عبادان: 807.
العباسیة: 347، 348، 350.
عبدس: 125.
العتیقة: 356.
عثر: 86، 87.
عثمان (موقع): 87.
عجرون: 84.
عدن: 181، 275.
عدنون 188.
العذیب: 78، 117، 180، 359، 369.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 540
العرادة: 113.
العراق: 58، 59، 78، 159، 162، 168، 169، 173، 176، 180 200، 242، 274، 285، 310، 353، 355، 358، 390، 398، 409، 410، 416.
العراقین (الکوفة البصرة): 392، 407 410.
العربة: 286.
عرقه: 188، 295.
عرفجا: 87.
عرفة: 81، 82، 83، 263،
عرکلان: 86.
العریو: 116، 117.
العریش: 14، 118، 119، 179، 188، 336،
عسفان: 81.
عسفلان 188، 302.
عسکر مکرم: 92، 386.
العسیفان: 424.
العسیلة: 80.
العقبة: 79، 105، 106، 107، 121.
العقبة البیضاء: 309.
عقبة کیسا: 91.
العقیر: 87، 98.
العقیق: 214، 216، 217.
عک: 181.
عکاظ: 180، 188، 290، 302، 306.
عکبرا: 111، 127.
علیب: 86.
عمان: 86، 88، 139، 726، 277، 882، 313، 386، 413.
العمق: 80.
عمارات الصین: 140
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 541
عمل الابسیق: 191
عمل الاردن: 128.
عمل الارمینات: 192.
عمل الافطی‌ماطی 190، 191
عمل افلاجونیة: 190، 191
عمل الترقسیس: 191
عمل الخالدیة: 178، 192
عمل الدینور: 127
عمل سلوقیة: 191
عمل فلسطین: 128
عمل القبادق: 191، 192
عمل الناطوس: 191
عمواس: 299، 312
عموریة: 186، 191، 307، 321.
العواصم: 184، 186، 187.
العوامل: 116.
عوتید: 85.
العوسجة: 84.
عیذاب: 353.
العین: 89.
عین التمر: 272، 286، 346، 356، 357.
عین الجبال: 114.
عین الجر: 118.
عین جمل: 369.
العین الحامضة: 314.
عین الرحبة: 369.
عین الرومیة: 115.
عین الرهیمة: 369.
عین زربة: 129، 186، 311
عین شمس: 338.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 542
عین الصید: 369.
العیون (قریة): 118، 130، 151.
عیون الطف: 369،
عین القطقطانة: 369.
عین الورد: 313.
- غ- الغاضریة: 119.
الغابة: 181.
غبیرا: 91.
الغدین: 114.
غراب (موقع): 180.
الغرب: 119، 124، 157، 159، 177.
الغز (موقع) 98.
غزة: 188، 188، 286، 299.
غسان: 287.
غزوة الخندق: 257
غزوة الفتح: 266.
غلوک انداز: 103.
غلظ الترک (موقع) 139.
الغمرة: 80، 81.
الغور: 107، 180.
غومیک: 33.
الغوطة: 291، 295.
غیضة ذات السباع: 315.
- ف- فارس: 78، 88، 92، 153، 171، 182، 200، 353، 355، 358، 390، 391، 416.
فاران: 179.
الفاریاب: 107، 172، 403، 404.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 543
فاز (قریة): 105.
الفاش: 116.
فاقوس الغافرة: 119.
فالیغا: 453.
الفتق: 82، 85، 180.
فجندة: 172.
فحل: 289، 300.
الفحیحة: 116.
فدک: 205، 259، 260، 261.
الفرات: 114، 115، 116، 117، 139، 155، 156، 224، 246، 325، 365، 366.
فرج الذهب (المولتان): 419.
الفرع (موقع) 180.
فرعایا: 118.
فرغانة: 99، 103، 104، 105، 109، 172، 195، 407، 412.
فرق: 86.
الفرما: 119، 179، 336.
فرمة: 121.
فرنجة: 349.
الفرضة: 116.
فریز: 110
فسا: 388.
فستورک: 300
الفسطاط: 84، 119، 129، 336، 337، 338، 341.
الفشجان: 390.
فغیس: 97. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص543
فلج: 87.
فلجة: 84.
فلسطین: 285، 299، 300، 302.
فلوهو: 178.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 544
فم الشعب: 106.
فم الصلح: 88.
فم الفوارة: 289.
فم وادی: 104.
الفوارة: 124.
فورنمد: 99.
فید: 79.
الفیوم: 178، 338.
الفهرج: 392.
الفلالیج: 361.
- ن- نابلس: 299.
نارند: 423.
ناشروز: 392.
الناطلوس: 186.
الناووسة: 116، 314.
الناحیة 61.
ناحیة البریر: 145.
ناحیة الجنوب: 115، 180.
ناحیة الشمال: 111، 140، 145، 174.
ناحیة قلمیة: 191.
ناحیة المشرق: 157.
ناحیة المغرب: 145، 177.
ناحیة المذر: 154.
النباح: 84، 354.
النباک: 87.
النبطیة: 169.
نبعة: 87.
النبک: 117.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 545
تجد: 180، 282، 284، 369،
نجران: 87، 180، 273، 275.
النجرانیة: 273.
نحشب: 405.
النخیلة: 358.
الندامة: 121، 122.
نرماشیر: 91.
نریز: 110.
نسا: 401، 172.
نسف: 172، 407، 408.
النشوی: 111، 323، 327، 334.
نصیبین: 112، 113، 127، 128، 176، 313.
نصیرآباد:
النضح: 85.
نعمان السحاب (جبل): 81، 88.
النقرة: 84.
نقابلس: 305، 186، 305.
النقیر: 127.
النقیرة: 127.
نقیزة: 179.
نمرکرد: 100.
النهایة المشرقیة: 140.
نهر بسمد: 419.
نهر بط: 386.
نهر بلخ: 98، 109، 139، 156، 157، 158.
نهر بلنجر: 329.
نهر بیاس: 419.
نهر ترک: 100.
نهر تیری: 384.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 546
نهر تیرین: 125.
نهر الثرثور: 328.
نهر الجدید: 88.
نهر الجراح: 331.
نهر جوبر: 368.
نهر جیحان: 139، 156.
نهر جیحون: 108، 154.
نهر الحسن: 334.
نهر الحیر: 169.
نهر خوارزم: 158.
نهر دجلة: 153، 158.
نهر درقیط: 368.
نهر الدقیل: 155.
نهر البط: 297،
نهر الرس: 330.
نهر الزاب: 153.
نهر سابس: 88.
نهر السبین: 170.
نهر سعید: 116، 315، 382.
نهر السمور: 330.
نهر سورا: 155.
نهر سیحان: 309.
نهر الشاش: 100، 103، 104.
نهر الصلة: 166، 170.
نهر عدی: 330.
نهر العلقمی: 155.
نهر عیسی: 155.
نهر الفرات: 155، 158، 168، 305، 319.
نهر الکر: 330.
نهر ماوا: 100.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 547
نهر المرأة: 354، 364.
نهر مسلمة: (نسبة الی مسلمة بن عبد الملک): 305.
نهر طورا: 158.
نهر معقل: 88.
نهر قباقب: 319.
نهر مرو: 246.
نهر الملک: 78، 358، 368.
نهر مهران: 158.
نهر مهران الصغیر: 154.
نهر مهران الکبیر: 154.
نهر مهرانی الثانی: 154.
نهر النیل: 119، 138، 139، 140، 151، 152، 158.
نهر الیرموک: 298.
نهر یاجوج و ماجوج: 158.
النواحی: 6، 35، 51، 2، 181، 184، 201.
نواحی الشمال: 109، 111، 112.
نواحی مرو: 107.
نواحی المشرق: 11، 13، 19، 88، 109.
نواحی المغرب: 11، 13، 115.
النوبة (مدینة): 200، 352.
النوبنجان: 388.
النوبندجان: 89، 125.
النوبهار: 404.
نوح: 176.
نوزکت: 102.
نوسا: 156، 179.
نوشجان: 102، 103، 105، 172، 195.
نواکت: 102.
نوشجان الاسفل: 196.
نوشجان السفلی: 101.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 548
نوشجان الاعلی: 196.
النوق: 96.
النوقان: 97.
نهاوند: 93، 94، 127، 150، 173، 370، 371، 372، 373، 374، 376، 378.
النهروان: 92.
النهروان الاسفل: 166.
النهروان الاوسط: 166.
النهروان الاعلی: 166.
النهرین: 361.
نهیا: 117.
النهیة: 116.
نیسابور: 91، 97، 401.
النیر: 110.
نینوی: 381.
- ق- قابس: 134.
القاع: 79.
القادسیة: 78، 111، 359، 369، 387.
قادس: 404.
قارا: 117.
قارض: 109.
قاشان: 183، 174، 373.
القاقزان: 377.
قالیقلا: 128، 317، 324، 325، 326، 329.
قباء: 84، 104.
القبادق: 186.
قبرص: 290، 306.
قبر العبادی: 79، 123.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 549
قبة قصر غمدان: 6.
قبر میمونة (زوجة النبی): 81.
قدس: 81.
قدید: 81.
قری عربیة: 180.
قرار: 87.
قرایات فرات: 313.
قردی: 183.
قرطبة: 200، 349.
قرصا: 119، 179.
القرعاء: 87.
القرعون: 118.
قرقیسیا: 113، 114، 116، 155، 177، 287، 313.
القرعون: 118.
قصبة فلسطین: 128.
قصر حصن النصاری: 119.
قصر الروم: 121.
قصر قصر سیحان: 310.
قصر العسل: 122.
قصر العذیب: 359.
قصر النجار: 97.
قرماس: 372.
قرماسین: 215، 126، 173، 370.
قرمیسین: 93.
قرن: 83.
قرندی: 176.
قرن الصراة: 356.
قرن المنازل: 18، 180.
قریات الفرات: 177.
القریتین: 84، 77، 85، 86، 78، 106، 177، 278.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 550
قریة الآس: 90.
قریة برکی: 102.
قریة تیزین: 304.
قریة دایة: 96.
قریة جرد: 99.
قریة الجومة: 304.
قریة حسان: 169.
قریة رافدة: 85.
قریة سرمین: 304.
قریة عبد الرحمن: 90.
قریة علی: 98.
قریة مرتحوان: 304.
قریة مهروبة: 304.
قریة النصاری: 121.
القرنین: 123.
القریض: 85.
قزوین: 12، 127، 150، 183، 376، 377، 378.
قسطانة: 95.
قسطنطینیة: 147، 189، 298، 299، 351، 454.
قسطل: 117، 297.
قس الناطف: 357.
قشمیر: 324، 423.
القصبة: 85، 116.
قصبة الاردن: 128.
قصبة الایغارین: 94.
قصبة کرمان: 90.
قصبة مصر: 119.
قصبة نشوی: 177.
قصدار: 416.
قصراین: 91.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 551
القصر الابیض: 349.
قصر أبن هبیرة: 78.
قصر بنی نازع: 112.
قصر الاحنف (ابن قیس): 106، 402.
قصر خوط: 107.
قصر الدرق: 124.
قصر الشاهدین: 121.
قصر الشماس: 121.
قصر شیرین: 93.
قصر العجوز: 120.
قصر عمرو: 93، 106.
قصر العطش: 123.
قصر علقمة: 99.
قصبة اللصوص: 93.
قصر مجاشع: 390.
قصر الملح: 96.
قصر موهنان: 104.
قصر یانة: 351.
قصر یزید: 93.
قصور حسان: 123، 346.
القطر: 88.
قطر: 87.
قطوبل: 361.
القطیف: 181، 280.
القطیفة: 111.
القفص: 391.
القفط: 178.
قلرجیت:
القلزم: 353.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 552
قلعة بسر: 345.
قلعة لکلز: 333.
قلعة الجردمان: 323.
قلعة خرش: 333.
قلعة شیبر: 388.
قلعة الستوج: 388.
قلعة الکلاب: 323.
قلعة شمشلدی: 323.
قم: 101، 127، 174، 183، 373.
القمبیزان: 323، 328.
القمرطی: 116.
قورس: 186.
قومس: 183.
قناة بردة (بردی): 302.
قناة بصری: 287.
قناة حسان: 169.
قنی: 178.
قندابیل: 416، 423.
قندهار: 154، 415، 423.
قنسرین: 127، 129، 184، 299، 303، 304، 305.
قنطرة ارشق: 380.
قنطرة حذیفة: 368.
قنطرة وحش: 380.
قنطرة مریم: 93.
قنطرة ورثان: 380.
قنوران: 94.
قومس: 96، 174، 299، 305، 371، 374، 375.
قهستان: 90، 172، 400.
قهقاوة: 178.
القندز: 401.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 553
القیروان: 180، 200، 345، 346، 347، 348، 349.
القیس: 178، 179.
قیساریة: 188، 300، 301، 302، 336.
القیقان: 414، 415.
- ک- کابل: 139، 172، 392، 394، 395، 396، 397، 400، 414، 424.
کبارستان: 89.
کاد: 172.
کازرون: 388.
کاسب: 96.
کاشان: 407.
کاظمة: 87.
کبال: (قریة): 103.
کتانة: 124.
کتنة: 180.
کثبة: 82، 85.
کحراس: 93.
کثبة: 85.
الکر (مدینة): 328.
کرا (موقع): 82.
کفربیا: 307، 308.
الکرج: 94، 95، 173.
الکرخ: 111.
الکرسی: 84.
کفرتوثا: 176.
الکرکان: 89.
کفر لیلی: 118.
کرمان: 88، 91، 92، 171، 182، 390، 391، 392، 396 400
کرمراد: 10102
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 554
کرمینیة: 99، 408
کرکویة: 392.
کرو: 92.
کریرکان: 92.
کریون: 120، 340.
کسال: 327، 332.
کستسجی: 327.
کسفربیس: 327.
کسکر: 168، 169، 354.
الکسوة: 118.
کش: 393، 405، 407، 408، 415.
کشک: 91.
کشماهن: 98.
کصری باش: 101.
لکعبة: 265، 266.
کلواذی: 88.
الکلبانیة: 385.
کمخ: 115، 316، 317.
کمیاک: 195.
کفرتوثا: 112، 113، 127، 128، 313، 315.
کفرطیس: 341.
کنائس الجون:
کنجان: 106.
کنجاباذ: 106.
الکنیسة: 18.
کنیسة یوحنا: 294، 295، 297.
کواکت: 105.
کوبرلی: 12، 13، 14، 15.
کوثی: 31، 368.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 555
الکوفة: 78، 84، 155، 273، 274، 282، 286، 321، 325، 354 370، 371، 373، 374، 375، 376، 377، 378، 379.
404، 423.
کورة المشرق: 92.
کورة (کور): 170، 171.
کورة ارجان: 171.
کورة أذربیجان: 109.
کورة اردشیر: 171.
کورة اصطخر: 171.
کورة الاهواز: 383، 385.
کورة باجرمق: 382.
کورة البسفرجان: 323.
کورة بلخ: 107.
کورة البهقباذ: 162.
کورة تستر: 170.
کورة نهر تیری: 170.
کورة نهر خیری: 170.
کورة الجبل: 162.
کورة الجزیرة: 175.
کورة جندیسابور: 171.
کورة حوران: 288.
کورة الجوزجان: 107.
کورة حلوان: 159، 162، 173.
کورة دار بجر: 171.
کورة دجلة: 125، 160، 162، 166، 364.
کورة رام هرمز (رامهرمز): 171.
کورة الری: 174.
کورة سابو: 171.
کورة السوس: 171.
کورة سوق العتیق: 171.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 556
کورة قزوین: 173.
کورة قالیقلا: 177.
کورة کسکر: 160.
کورة المرج: 175.
کورة الموصل: 183.
کورة نینوی: 175.
کوریدس: 178.
کوزستان: 96.
کوسان: 326.
کورم: 91.
کوک: 99.
کولسرة: 110.
کول شوب: 101.
کوم شریک: 120.
کولان: 101، 105، 196.
کیماک: 101، 105، 196.
الکیرج: 420، 421.
کیف: 402.
الکلاء: 105.
- ل- اللد: لد: 299.
اللاذقیة: 298.
لارقة: 147.
الواته: 342.
لوبیة: 140، 141.
اللیث (موقع): 86.
لندن: 13.
الیس: 354، 356.
الینة: 180.
الیونة: 337، 338، 340.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 557
- م- مأب: 288.
المبارک: 116.
ما بین النهرین:
ماذران: 127.
ماذران و استان: 93.
مأرب: 181، 181.
ماردین: 176.
المازبین: 95.
مازح عمر: 177.
المازحین: 315.
ماستین: 98.
ماسزان: 173، 182، 372.
ماسبذان:
ماس و مروة: 91.
ماکسین: 114.
مامنة: 116.
مانص: 85.
ماه اصبهان: 372.
ماه البصرة: 173، 183، 371، 372.
ماه الکوفة: 172، 182، 372.
ماه دینار: 371.
الماهین: 370.
ماوند: 183.
ماویة: 84، 85.
مائین: 91.
المتوکلیة: 126، 328.
المثقب: 97.
المجاز: 87.
مجانة: 345.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 558
المحتنی: 124.
المحدثة: 85.
المحفوظة: 422.
المحمدیة: 128، 157، 320، 375.
محسبة: 93.
محلة الیهود: 382.
المحول: 88.
المحیط الشرقی (بحر): 141.
المخالیف: 180.
المخلصة: 119.
مخیل: 123.
مخالیف: 83.
مخالیف عبد اللّه بن مذحج: 86.
مخلاف بنی عامر: 181.
مخلاف بنی مجید: 86.
مخلاف الحکم: 86.
مخلاف خولان: 86.
مخلاف ربیع زبید: 86.
مخلاف الرکب: 86.
مخلاف شاکرة: 181.
مخلاف صعدة: 181.
مخلاف صنعاء: 181.
مخلاف عک: 86.
مخلاف کندة: 86.
مخلاف لحج: 86.
مدین: 84، 180.
المدائن: 88، 125، 360، 361، 368، 369.
المدیبر: 177، 315.
المدینة (المنورة) 80، 84، 180، 204، 216، 217، 256، 257، 260، 338، 341، 355، 369.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 559
المدینة اشر و سنة: 104، 157.
مدینة الباب: 328، 331.
مدینة التغزغز: 169، 197.
مدینة الحبشة: 143.
مدینة خوارزم: 157.
مدینة السلام: 78، 88، 92، 93، 111، 115، 116، 117، 125، 184، 412، 311، 399، 423.
مدینة سلمیة: 156.
مدینة الموصل: 153.
مدینة هنزیط: 155.
المذار: 125، 170، 354، 365.
مذک: 180.
مرارة: 85.
مران: 84.
المراغة: 110، 126.
المرج: 127، 300، 173، 184، 381.
مرجارون: 183.
مرج الحصی: 326.
مرج دبیل: 327.
مرج راهط: 287.
مرج الصفر: 291.
مرج عبد الواحد: 321.
مرج القلعة: 93.
مرج و زهر: 95.
مرج الشیخ: 121.
مرسی الحلی: 87.
مرسی ضنکان: 87.
المرصد: 104، 119.
مرعش: 115، 186، 319.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 560
مرقیة: 298.
مرمد: 421.
المرغاب: 403.
مرند: 110، 111، 174، 381.
المرومة: 125.
مرو: 97، 105، 199، 147، 402، 405، 407، 408، 410.
مرو الروذ: 106، 154، 172، 318، 403، 404، 407.
مرو الشاهجان: 402.
مروکس: 172.
مر الظهران: 263.
المرومة: 125.
المری: 315.
مریع: 87.
مزدوران العقبة: 97.
المزینة: 115.
مسارس: 120.
المستراح: 89.
المستوان: 128.
مسداربنات نعش: 138.
مسجد عائشة: 81.
مسجد قضاعة: 119.
مسقط: 193، 323، 328.
مسکن: 360.
مسلحة (مسالح): 103، 369.
مسلحة برزة: 291.
المسنیات (موقع): 168.
مسیلحة: 87.
مسعرت: 155.
مسئولان: 85.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 561
مشارق الروم: 139.
المشرق: 111، 211، 132، 133، 139، 140، 145، 146، 147، 153، 154، 158، 171، 174، 175، 176، 177، 180.
المشقر: 279. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص561
کویة: 95.
مصر: 13، 84، 118، 119، 144، 159، 184، 185، 256، 300، 301، 336، 337، 338، 339، 340، 341، 344، 345، 350، 352، 353، 463.
المصریات: 328.
المصیصیة: 129، 186، 191، 307، 309، 311.
مصیل: 179.
المضیح: 286.
مطلع السهیل: 138.
المعافر: 181.
معد (قریة): 121.
المعدن (مدینة): 87، 353.
معدن بنی سلیم: 80.
معدن الفضة: 103، 104.
معدن النقرة: 80.
معرة حمص: 297.
المعرس: 87.
معرة مصرین: 304.
المعمورة: 130، 308.
المعلة: 381.
مضارب الهند: 139.
مغاص اللؤلؤ: 86.
المغرب: 132، 133، 145، 147، 148، 153، 154، 156، 159، 173، 177، 184، 191، 193.
336، 342، 343، 345، 346، 347، 348، 350، 454.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 562
المغلة: 175.
مغمداش: 123.
المغیثة: 78.
المفازة: 78، 91، 98، 101، 102، 106، 107، 108، 109، 143.
مفازة سمرقند: 103.
مفازة القاع: 107.
مفازة قطوان: 99.
مفرق الطریق: 112.
مفضلا اباد: 96.
مقاطعة طرون: 183.
مقاطعة عمان: 181، 454.
مقدونیة: 190.
المقسلاط: 292.
مقنا: 270.
مکران: 139، 171، 414، 415، 416.
مکة: 78، 80، 84، 85، 86، 87، 88.
109، 138، 180، 182، 261، 262، 263، 264، 266، 267، 268، 284.
مملکة الاسلام: 130، 159، 181.
مناذر الصغری: 384.
مناذر الکبری: 384.
منازل الطریق: 87.
منبج: 127، 129، 177، 187، 299، 305، 319.
المنبر: 80، 120.
المنجلة: 86.
منخوس: 85.
المندب: 86.
المندل: 421.
منزل: 84، 86، 87.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 563
منزل ابن بندقة: 84.
منزل شقیق الفهمی: 122.
منزل الکلابة: 84.
المنصف: 98، 123.
المنصورة: 154، 418، 422، 432.
منف: 178.
منوجرد: 97.
منوف: 179.
مهدی‌آباذ: 106.
مهران: 417، 418، 421، 423.
مهرجا نقذق: 173، 372.
مهرجا روق: 173.
مهروبان: 171.
مهروذ: 166.
مهسارع: 181.
المهدیة: 320.
المهجرة: 82، 87، 181.
المواضع: 78.
الموصل: 9، 111، 127، 150، 175، 176، 310، 316، 365، 381، 382، 380.
موضع النحاسین: 293.
موقان: 110، 377، 378، 380.
المولتان: 414، 419، 420، 423، 424.
الملح (مقاطعة): 216.
ملح شاش: 103.
ملطیة: 115، 155، 316، 317، 318، 319، 326.
ملکان: 86.
ملکین: 187.
ملل: 80.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 564
ملیتیة: 122.
الملیدس: 179.
ملیلة: 200.
الملائکة: 426.
میافارقین: 112، 176، 183، 313.
المیانج: 92، 126، 378.
المید: 415.
میسان: 169، 366.
میمنذ: 96، 331، 378.
- ه- الهارونیة: 186: 311.
الهاشمیة: 321.
هجر: 225، 278.
هراة: 172.
الهرجان: 87.
الهرحلیات: 328.
هرموز (هرمز): 171.
الهریاذة: 188.
هفتدر: 96.
همذان: 93، 94، 95، 126، 173، 174، 181، 195، 199، 359، 373، 376، 377، 378.
هموران: 108.
الهند: 139، 143، 145، 197، 198، 393، 421، 422، 423، 423، 457، 461.
الهندمند: 392، 415.
الهنی: 177.
هیت: 116، 115، 177، 184، 314، 369.
هیکل الزهرة: 15.
هری المصیصیة: 308.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 565
- ی- یافا: 188، 299.
الیاقوصة: 289، 310.
یبنی: 299.
یثرب: 180.
یحصب: 181.
الیسر: 124.
الیرکون: 106.
الیرموک: 300، 303، 336.
الیمامة: 85، 87، 88، 180، 184، 281، 282، 283، 284.
یمرون: 140.
الیمن: 78، 83، 87، 88، 109، 139، 140، 148، 181، 184، 204، 225، 272، 273، 275، 277، 284، 403.
ینبع: 85.
الینسوعة: 84.
الیهودیتین: (قریتان): 123.
الیهودیة: (قریة): 373.
یورن: (نهر): 100.
یلملم: 86.
یمیس: 152.
یحیی‌آباذ: 106.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 566

الایات القرآنیة

الله: 42، 43، 51، 56، 58، 64، 65، 78، 131، 132، 138، 142، 184، 185، 197، 198، 199، 200، 202، 205، 224، 225، 229، 230، 235، 236، 237، 238، 239، 241، 245، 246، 251، 254، 255، 256، 257، 261، 265، 266، 272، 273، 276، 281، 283، 359، 360، 362، 363، 364، 365، 369، 374، 376، 387، 397، 414، 416، 424، 426، 427، 428، 429، 431، 433، 435، 436، 437، 440، 449، 453، 454، 456، 461، 462، 469، 473، 475، 476.
سورة الانفال، الآیة 40، 41: 207، 235.
سورة التوبة، الآیة 60: 250.
سورة الحشر، الآیة 59: 207.
سورة 51، الآیة 19: 253.
الاحادیث النبویة الشریفة: 65، 66، 72، 196، 205، 212، 213، 215، 225، 238، 251، 252، 253، 254، 256، 264، 265، 266، 267، 268.
النبی محمد (ص): 54، 55، 66، 73، 75، 82، 205، 206، 207 209، 211، 212، 213، 214، 215، 216، 222، 223، 224، 225، 229، 253، 256، 257، 258، 259، 260، 261، 262، 263، 264، 265، 266، 267، 268، 269، 270، 271، 272، 273، 275، 276، 281، 282، 287، 292، 353، 355، 363.
الاسلام 41، 48، 58، 60، 172، 185، 195، 209، 211، 216، 222، 224، 236، 241، 242، 254، 255، 259، 261، 264، 271، 273، 276، 277، 278، 280، 281، 328، 332، 346، 350، 351، 353، 376، 379، 397، 400، 409، 411، 412، 413، 421، 459.
المجوسیة: 275.
النصرانیة: 275.
الیهودیة: 275.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 567

اسماء الرجال‌

ابراهیم بن الاغلب: 348، 349، 350.
ابرخیس: 134.
ابن ابی ذویب: 208، 214، 246، 247، 248، 249.
ابن ابی سبرة: 246، 249، 250.
ابن ابی کعب: 282.
ابن ابی نجیج: 226.
ابن ابی لیلی: 208.
ابیض بن حماد المازنی: 216.
احمد بن خالد الاحول (الکاتب): 412.
احمد بن محمد بن الاغلب: 351.
احمد بن محمد بن المعتصم بالله: 350.
احمد بن یحیی الشیبانی: 212.
احمد بن یحیی النحوی: 441.
احمد بن یحیی المهلبی: 460.
احمد بن یوسف بن القاسم بن صبیح: 36.
الاحنف بن قیس: 374، 400، 402، 403.
الأخینس العامری: 280.
ادم (علیه السلام): 159.
ادهم بن کلثوم: 401.
ادمیوس: 475.
اردشیر بن بابک: 185، 436، 439، 356.
ارسطوطالیس: 9، 436، 448، 455، 457، 463، 473، 475.
ابو اروی السدوسی: 285.
اسحاق بن ابراهیم بن مصعب: 369.
اسحاق بن اسماعیل شعیب: 334، 336.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 568
اسحاق بن مسلم 331.
اسفار الدیلمی: 12.
الاسکندر (ذو القرنین): 448، 449، 453، 454، 456، 457، 461، 363، 474، 475.
اسماعیل بن اللّه بن المهاجر: 346، 350.
الاسود بن کلثوم العدوی (عدی الرباب): 401.
اسید بن زافر السلمی: 332.
اسید بن المتشمس: 403.
اشرس بن عبد اللّه السلمی: 411.
ابن الاشعث: 371.
الاشعث بن قیس الکندی: 329، 379، 380.
الاشهب بن بشیر الکلبی: 398.
اشوط بن حمزة بن جاجق: 336.
اعشی همدان: 415.
الاغلب بن سالم التمیمی: 348، 351.
فلح بن عبد الوهاب الاباضی: 350.
الافوه الاودی: 479.
الافشین کیدر بن کاووس: 378، 380.
الاقرع بن حابس التمیمی: 403.
الاقریطشی (عمر بن عیسی الاندلسی): 351.
اکثم بن صیفی: 463.
اکیدر بن عبد الملک الکندی: 270، 272.
امیة بن عبد اللّه بن خالد بن ابی العیص: 396، 407.
ابو امیة بن المغیرة المخزومی: 275.
امیر بن احمر البشکری: 394، 403، 404.
الامین (ابن هارون الرشید): 162.
انوشروان: 168، 194، 323، 324، 331، 357، 447، 460،
461.
اوتامش: 350، 351.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 569
الاوزاعی: 213، 220، 229.
اوس بن ثعلبة بن رقی: 402.
اوسطایثوس: 474.
انس بن سیرین: 356.
انس بن مالک الانصاری: 356.
ام ایمن (مولاة النبی محمد [ص]): 350.
ایر بن فریدون بن و یونجهان بن اوشهنج بن فیروزان بن سامیک بن نرسی بن جیومرات: 159.
افلاطون: 448، 474.
- ب- بابک (الخرمی) 380.
باذام: 403.
بارقیطن: 453.
بالة: 423.
ابو برغة (ابن عبد اللّه بن ابی بکرة): 397.
ابو برزة الاسلمی:
البراء بن عازب: 374، 375، 376، 377.
البراء بن مالک: 280.
برزان: 395.
بسر بن ابی ارطاة العامری: 287، 343، 345.
بسطام بن نرسی: 361.
بشار بن مسلم: 408.
بشر بن داود: 423.
بشر بن عمر العبیدی: 279.
بشر بن صفوان الکلبی: 346، 347.
بشر بن غیان: 208، 220، 250.
بشیر بن سعید الانصاری: 355، 356.
بصبهری بن صلوبا: 356.
بطلیموس: 134، 136، 137.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 570
البعیث: 381.
بغا (مولی المعتصم): 328.
بغا الصغیر: 381.
بقراط بن اشوط: 317، 335.
ابن بقیلة: 355.
بکار بن مسلم العقیلی: 334.
ابو بکر الصدیق: 54، 211، 224، 225، 259، 260، 263، 272، 275، 276، 277، 280، 282، 284، 285، 286، 289، 299، 353، 356، 357، 362.
ابو بکر بن ابی سبرة: 210.
ابو بکر حذیفة بن محصن: 277.
ابو بکر بن مسرح (نفیع) مولی رسول اللّه: 269.
بنو مشجعة بن التیم بن النمر بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة: 287.
بنات الرشید: 381.
بوران بنت ابرویز: 358.
البلاذری: 12.
بلال (الحبشی): 206.
بلال بن الحارث المزنی: 214، 216، 217.
- ت- تمیم بن زید العتبی: 422.
تیمور باشا: 14.
- ث- ثابت بن نعیم الجذامی: 334.
ثعلب: 7، 8.
- ج- الجاحظ: 26.
جابان 354.
جبلة (مولی الاغلب): 350.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 571
جبلة بن الایهم الغسانی: 298.
الجراح بن عبد اللّه الحکمی: 330، 399، 409، 410.
جریر بن عبد اللّه البجلی: 358، 361، 364، 370، 371، 373، 376، 379.
جری‌ء بن جری‌ء الباهلی: 416.
جعفر: 305.
ابو جعفر المنصور: 256، 308، 309، 315، 316، 317، 319، 321، 326، 334، 338، 347، 348، 368، 375، 376، 399، 423، 461، 469.
ام جعفر (زبیدة): 315، 380.
جعونة بن الحارث العامری: 331.
ابن جمانة الباهلی: 329.
جمیع بن حاضر الباجی: 408.
جمیل بن بصبهری: 361.
جنادة ابن ابی امیة الازدی: 351.
الجنید بن عبد الرحمن المری: 411، 421، 422.
جورج فاجدا: 13.
جیشبة بن داهر: 421.
جیفر الجلندی: 276.
- ح- حاتم بن النعمان الباهلی: 402.
الحاج خلیفة: 9
الحارث بقیلة: 354.
ابو الحارث الاسدی: 238.
حارثة بن بدر الغدانی: 384.
الحارث: 343.
الحارث بن عمر الطائی: 330.
بنو الحارث بن کعب: 224.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 572
الحارث بن مرة العبدی: 414.
ابو حازم السدارتی الاباضی: 347، 348.
حام: 138، 139.
ام حبیب الصهباء بنت حبیب بن بجیر: 286.
حبیب بن عبد الرحمن: 347.
حبیب بن مرة: 422.
حبیب بن مسلمة الفهری: 287، 304، 313، 316، 317، 320، 321، 324، 325، 326، 327، 329.
حبیب بن المهلب: 421.
الحجاج بن أرطأة: 274.
الحجاج بن منیع: 314.
الحجاج بن یوسف الثقفی: 58، 169، 274، 309، 350، 386، 391، 392، 397، 398، 399، 407، 416، 417، 419.
الحجاف بن حکیم السلمی: 391.
حذیفة بن محصن البارقی: 276، 277.
حذیفة بن الیمان العبسی: 329، 368، 371، 372، 374، 376، 378، 379.
ام حرام بنت ملحان الانصاری: 306.
حریث بن عبد اللّه: 272.
حریثس: 348.
حمزة بن مالک: 320.
حمزین: 333.
حسان بن ثابت الانصاری: 293، 301.
حسان بن مالک: 294.
حسان بن ماهویة الانطاکی: 309.
حسان بن النعمان الغانی: 346.
حسان النبطی: 169.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 573
حسکة بن عتاب الحبطی.
حسنة (أم شرحبیل بن حسنة): 284.
ابو الحسن (علی بن ابی طالب): 56.
الحسن البصری: 208، 236، 252، 253.
الحسن بن صالح: 209.
الحسن بن قحطبة: 310، 316، 319، 320 334.
الحسن بن عثمان الزیادی: 389.
الحسن بن علی الباذغیسی: 280.
الحطم (شریح بن ضبیعة بن عمرو بن مرشد): 278، 279.
حفض بن ابی العاص: 387.
حکماء الفرس: 479.
حکماء الهند: 479.
الحکم بن عمرو الغفاری: 405.
الحکم بن ابی العاص: 386، 387.
الحکم بن عوانة الکلبی: 422.
حکیم بن جبلة العبدی: 413.
حماد بن اسحاق الموصلی: 5.
حمران بن ابان بن خالد التمری: 356.
حمید بن معیوف الهمدانی: 351.
ابن حنتمة (محمد بن مسلمة): 339.
حنظلة بن خالد: 378.
حنظلة بن زید الخیل الطائی: 374، 376.
حنظلة بن صفوان الکلبی: 347.
ابن حنیف: 273.
ابو حنیفة (النعمان): 12، 207، 208، 210، 213، 220، 221، 222، 236، 237، 246، 247، 248، 249، 250، 282، 283.
ابو حیان التوحیدی: 12.
حیدر بن الافشین: 412.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 574
حیدر بن کاوس: 335.
حیی بن اخطب: 257.
- خ- خارجة بن حذافة العدوی: 338، 340.
خالد بن سعید بن العاص بن امیة: 275، 284، 285.
خالد بن عبد اللّه القسری: 59، 410، 421، 422.
خالد بن عمیر بن الحباب السلمی: 331.
خالد بن الولید المخزومی: 224، 225، 264، 270، 272، 282، 283، 284، 285، 286، 287، 288، 291، 292، 293، 296، 303، 309، 353، 354، 355، 356، 357، 364، 365.
خالد بن یزید بن مزید: 335.
خالصة (مولات الخلیفة المهدی): 82.
ابن خرداذبة: 11، 12، 13،
خرزاذ: 361.
خرزاد بن باس: 386.
خریم: 355.
الخزرجی: 281.
خزیم بن اوس: 355.
خزیمة بن خازم: 79، 334، 381.
خشرما السلمی: 333.
ابن خطل (هلال بن عبد اللّه الادرمی): 266.
الخطیب البغدادی: 5.
خلفون البربری: 350.
خلید بن عبد اللّه الحنفی: 402، 404.
- د- دار بن دارا: 454، 455، 451.
دار فیروز بن جشیش: 280.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 575
داود الجلبی: 9.
داود بن علی بن عبد اللّه بن العباس: 170.
داود بن یزید بن حاتم المهلبی: 423.
ابو دجانة (سماک بن خرشة): 283.
ابو الدرداء (عویمر بن عامر الخزرجی): 291، 300.
ابو دلف (القاسم بن عیسی): 378.
دی غویة: 11، 13.
- ذ- ابو ذر الغفاری: 235.
ذفافة بن عمیر بن الحباب السلمی: 331.
ذو الحاجب (مردانشاه): 357.
ذو القرنین (الاسکندر): 185، 197، 189، 199، 436، 448، 466، 473.
ابو ذؤیب الهذلی: 343.
- ر- راشد بن عمرو الجدیدی: 414، 415.
الراضی بالله: 131.
رافع بن خدیج: 212.
ربان بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة: 416.
الربیع بن خیثم: 377.
الربیع بن زیاد الحارثی: 384، 385، 391، 392، 395، 405.
الربیع بن یونس بن محمد ابی فروة الربیع (حاجب المنصور): 357.
ربیعة بن بجیر: 286.
رتبیل (الملک): 395.
الرجال بن عنفوه: 282، 283.
رستم (ذو الحاجب): 359، 360، 361.
روح بن حاتم: 320، 334، 348.
ابو رمثة التغلبی: 315.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 576
روشنک: 198.
الرشید (هارون): 59، 274، 277، 299، 305، 308، 309، 310، 311، 315، 319، 320، 321، 348، 350، 351، 377، 399.
الرواد الارزی: 381.
- ز- زاد نفرج بن نیری: 392.
زاذویة: 401.
زبراء (ام ولد سعد): 360.
ابن زبیدة: 162.
ابن الزبیر: 330.
الزبیر بن العوام: 206، 214، 215، 216، 264، 337.
زرادشت: 381.
زفر: 12، 208، 214، 247، 248.
ابو الزناد: 208.
زهیر بن سلیم الازدی: 360.
زهیر بن قیس: 345.
زهرة بن حویة: 376.
زیاد بن ابی سفیان: 54، 395، 400، 404، 405، 414، 415، 468.
زیاد بن لبید: 275.
- س- سام: 138، 139.
السائب بن الاقرع الثقفی: 372، 374.
سعد بن معاذ الاوسی: 257.
سعد بن ابی وقاص: 286، 289، 359، 360، 361، 362، 370.
سعد بن عمرو بن حزام الانصاری: 286.
سعید بن اسلم بن زرعة الکلابی: 416.
سعید الخیر: 315.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 577
سعید بن سالم: 334.
سعید بن العاص بن العاص: 325، 377، 379.
سعید بن عامر: 314.
سعید بن عبد العزیز بن الحارث بن الحکم بن ابی العاص بن امیة (الملقب بخذینة): 410.
سعید بن عبد الملک بن مروان: 315، 382.
سعید بن عثمان بن عفان: 405، 407، 408.
سعید بن عمر بن اسود الجرشی: 331، 332، 410.
سعید بن المسیب: 249.
سفان: 376.
سفیان (الثوری): 12، 208، 210، 213، 228، 229، 230، 243، 247، 248، 249، 252.
ابو سفیان بن حرب: 262، 263، 264، 265، 269، 275.
سفیان بن سعید: 233، 206.
سفیان بن عیینة: 226.
سفیان بن مجیب الازدی: 295، 296.
السکونی: 270.
سلم بن زیاد: 396، 406.
سلمان بن ربیعة الباهلی: 325، 326، 328، 360.
سلمان الخیل: 325،
سلمة بن عمر الضبی: 374.
سلمة بن قیس الاشجعی: 373.
ابو سلیم فرج الخادم: 310، 311.
سلیح بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة: 280.
سلیمان بن یسار: 362، 363.
سلیمان بن عمر: 375.
سلیط بن قیس بن عمرو الانصاری: 215، 281، 357، 358.
سلیمان بن حبیب المحاربی: 294.
سلیمان بن عبد الملک: 260، 303، 304، 398، 409، 420، 421.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 578
سماک بن عبید العیسی: 371.
السمط بن الاسود الکندی: 297، 303.
سنان بن ثابت بن قرة: 459.
سنان بن مسلمة: 415.
سهل بن سنباط: 335.
سوار بن همام العبدی: 387.
سوان: 474.
سوید بن قحطبة الذهلی: 354، 364، 365.
سیبخت مرزبان: 278.
سیذروس: 474، 475.
سیرین: 230.
- ش- شارل شیفر: 13.
الشافعی (الامام) 214.
ابن شبرمة: 220.
شریک بن عبد اللّه: 208، 209.
شرحبیل بن حسنة: 284، 285، 290، 300.
شروانشاه: 324.
شریح بن عامر: 364.
شریح بن هانی الحارثی: 397.
شریک الاعور: 208، 209، 402.
شهرک مرزبان: 387.
شیرویة: 358.
- ص- صاحب الخزر: 333.
صاحب مسقط: 330.
صالح بن عباد الهمذانی: 381.
صالح بن عبد الرحمن: 420.
صالح بن علی بن عبد اللّه بن العباس: 298، 309، 319.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 579
صدقة بن علی بن دینار: 281.
صعصعة بن داهر: 421.
صفوان بن المعطل السلمی: 313، 316.
صلة بن زفر العبسی: 329.
- ض- الضحاک الخارجی: 334.
الضحاک بن قیس التمیمی (الاحنف): 373.
الضحاک بن مزاحم: 408.
ضرار بن الازور الاسدی: 36.
- ظ- ظالم (ابو صفرة): 407.
ابو ظبیة: 207.
- ط- طارق بن زیاد: 349.
طاووس: 215.
طلحة الطلحات: طلحة بن عبید اللّه بن خلف الخزاعی: 369.
طلیحة بن خویلد الاسدی: 360، 377.
طه حسین: 9.
طوق بن مالک بن عتاب التغلبی: 315.
طیملسالس: 134.
- ع- عاصم بن عبد اللّه بن یزید الهلالی: 411.
عاصم بن عمر: 343.
عامر بن ابی وقاص: 289.
عامر بن اسماعیل الحارثی: 334.
ابو عامر الاشعری: 268.
عامر بن حنیفة: 282.
عائشة (بنت ابی بکر): 256، 415.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 580
عباد بن حازم: 394.
عباد بن زیاد: 395، 415.
عبادة بن الحارث: 282.
عبادة بن الصامت الانصاری: 297، 298، 300، 306.
العباس بن جزء بن الحارث بن زهیر بن جذیمة: 304.
ابو العباس السفاح: 274، 305، 308، 334، 347، 411.
العباس بن عبد المطلب: 264، 267،.
ابن عباس (عبد اللّه): 76، 216، 222، 236، 253.
العباس بن محمد: 306.
عبد اللّه بن امیة: 396.
عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی: 373، 374، 400.
عبد اللّه بن حاتم بن النعمان بن عمر الباهلی: 347.
عبد اللّه بن الحبحاب: 347.
عبد اللّه بن حذافة 168، 328.
عبد اللّه بن خازم: 401، 402، 404، 406.
عبد اللّه بن دارم بن مالک بن حنظلة: 278.
عبد اللّه بن دارج: 169.
عبد اللّه بن ربیع الحارثی: 274، 405.
عبد اللّه بن رواحة: 258.
عبد اللّه بن الزبیر: 302، 317، 343، 344، 345.
عبد اللّه بن الزبعری السهمی: 266.
عبد اللّه بن سعد بن ابی سرح: 339: 343، 344، 352.
عبد اللّه بن سوار العبدی: 414.
ابا عبد اللّه بن شجاع البلخی: 209.
عبد اللّه بن طاهر: 172، 317، 321، 413.
عبد اللّه بن عامر بن کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس: 385، 384، 389، 392، 393، 394، 400، 401، 404، 413، 414.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 581
عبد اللّه بن عباس: 390.
عبد اللّه بن عبد الرحمن القیسی: 347.
عبد اللّه بن عبد الاعلی: 356، 357.
عبد اللّه بن عبد الملک: 307، 317.
عبد اللّه بن عبید اللّه بن عمیر اللیثی: 398.
عبد اللّه بن عمر: 343.
عبد اللّه بن عمرو بن العاص: 300، 343.
عبد اللّه بن ابی فروة: 357.
عبد اللّه بن قیس الاشعری: 372.
عبد اللّه بن مرزا محمد الخوئی: 481. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص581
د اللّه بن مسعود: 282، 367.
عبد اللّه بن مطاع الکندی: 284.
عبد اللّه بن المهدی: 386.
عبد اللّه بن موسی بن نصیر: 346.
عبد اللّه بن نعیم القشری: 410.
عبد الحمید العبادی: العبادی: 9.
عبد الرحمن بن ابی بکر: 343.
عبد الرحمن بن حبیب بن عقبة بن نافع الفهری: 347.
عبد الرحمن بن جزء الطائی: 394.
عبد الرحمن بن زیاد: 406.
عبد الرحمن بن زید بن الخطاب: 343.
عبد الرحمن بن سمرة بن حبیب بن عبد شمس: 393، 394، 395.
عبد الرحمن بن عقبة الفهری (ابن جحدم): 345.
عبد الرحمن بن محمد الاشعث: 398.
عبد الرحمن بن نعیم العامری: 399.
عبد العزیز بن ابی سفیان: 330.
عبد العزیز بن حسان الانطاکی: 309.
عبد العزیز بن عبد اللّه بن عامر: 396.
عبد العزیز بن مروان: 260، 345، 346، 349.
عبد المسیح بن عمرو بن قیس بن حیان بن بقیلة: 354.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 582
عبد المطلب بن هاشم: 262.
عبد الملک بن صالح: 306، 317.
عبد الملک بن مسلم العقیلی: 331.
عبد الملک بن مروان: 260، 290، 294، 296، 302، 304، 330، 338، 345، 382، 396، 397، 398، 406، 462.
عبد الوهاب بن ابراهیم الامام: 318.
عتاب بن اسید ابی العیص بن امیة: 266.
عتبة بن ابی سفیان: 463.
عتبة بن غزوان: 365، 366، 383.
عتبة بن فرقد السلمی: 379، 381، 382، 383، 386.
عثمان بن حنیف الانصاری: 221، 242، 362، 363، 366، 367، 368.
عثمان بن ابی العاص الثقفی: 217، 386، 387، 388، 389، 390، 413.
عثمان بن عفان: 54، 217، 225، 273، 274، 295، 306، 307، 316، 324، 325، 326، 328، 329، 339، 343، 344، 356، 374، 375، 377، 379، 389، 394، 400، 404، 413.
عثمان بن عمارة بن خریم: 334.
عدی بن ارطاة: 399، 409.
عدی بن عدی بن عمیرة الکندی: 330.
عمران بن الفضل: 394.
عمران بن موسی بن یحیی بن خالد البرمکی: 416، 424.
عمر بن جمل: 423.
عمر بن حفص بن عثمان بن قبیضة بن ابی صفرة العتکی: 347، 423.
عمر بن الخطاب: 54، 56، 204، 206، 207، 213، 214، 215، 217، 221، 224، 225، 230، 230، 236، 253، 258، 260، 261، 264، 273، 277، 280، 285، 289، 290، 293، 294، 295، 300، 301، 302، 306، 307، 312، 313، 314، 315، 316، 320، 324، 336، 337، 338، 340، 342، 343، 353، 354، 357، 358، 361، 362، 363، 364، 365، 366، 367، 370، 371، 373، 374، 375، 378، 379، 381، 383، 385، 386، 387، 388، 390، 400، 413، 462.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 583
عمر طرسون: 13.
عمر بن عبد العزیز: 213، 253، 254، 260، 270، 274، 294، 302، 308، 315، 318، 330، 341، 346، 350، 399، 408، 409، 410، 421.
عمر بن علی بن ابی طالب: 286.
عمر بن عیسی الاندلسی: 351.
عمر بن هبیر الفزاری: 58، 59، 410، 421.
عمرو بن حزم الانصاری: 275.
عمرو بن العاص بن وائل السهمی: 276، 284، 285، 290، 291، 299، 300، 336، 337، 338، 339، 340، 341، 341، 342، 343، 344، 352.
عمر بن الجارود الحنفی: 282.
عمرو بن سالم بن حضیرة الخزاعی: 262.
عمرو بن عتبة بن فرقد السلمی: 379.
عمر بن مسلم الباهلی: 398، 421.
عمرو بن معدی کرب الزبیدی: 359.
ابو عمرة: 356.
عروة بن زید الخیل الطائی: 374.
عزرة بن قیس بن غزیة البجلی: 370، 383.
عقبة بن نافع بن عبد قیس بن لقیط الفهری: 344، 345، 347، 352.
عقبة بن عامر الجهنی: 339.
عکرمة بن ابی جهل بن هشام المخزومی: 276، 277.
علی بن ابی طالب: 56، 76، 206، 207، 224، 227، 229، 236، 238، 239، 259، 263، 329، 330، 345، 362، 363، 368، 375، 380، 390، 394، 404، 414.
عکرمة فقیه محدث: 250.
علی بن سلیمان بن علی: 320.
علی بن عیسی الوزیر: 12.
ابو علی بن مقلة: 8.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 584
ابن العکی: 348.
عمار بن ابی الخصیب: 375.
عمار بن یاسر: 367، 370، 371، 373، 374، 375، 385.
عمیرة ابو امیة: 411.
عمیر بن الحباب السلمی: 316.
عمیر بن وهب الجمحی: 338.
عیاض بن غنم: 300، 304، 305، 312، 313، 317، 320، 326، 383.
عیسی بن جعفر بن سلمان بن علی بن العباس: 277.
عیسی بن موسی: 369.
ابو العیناء الضریر: 5.
العینی: 7.
العلاء احمد: 335.
العلاء بن عبد اللّه بن عمار الحضرمی: 278، 279، 280، 386.
عبید اللّه بن ابی بکرة: 593، 397.
عبید اللّه بن الاقطع: 317.
عبید اللّه بن عمر: 343.
عبید اللّه بن مسلم الباهلی: 408
ابو عبید اللّه بن معاویة بن عبد اللّه: 222، 248.
عبید اللّه المهدی: 334.
عبید اللّه بن زیاد: 405، 416.
ابو عبیدة الثقفی: 357، 358.
عبید الجلندی: 276.
ابو عبیدة بن الجراح: 285، 287، 288، 289، 290، 291، 292، 293، 297، 299، 300، 303، 304، 305، 312، 319.
- غ- غسان بن عباد: 423.
الغطمّش الضبی: 375.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 585
- ف- فاختة بنت قرظة: 306.
فاطمة الزهراء: 259، 260، 263.
ابو الفدا: 6، 7.
ابن الفرات: 8.
ابو الفرج الاصبهانی: 9.
ابو الفرج بن الجوزی: 5، 7.
فرج بن زیاد الرخجی: 399.
الفرخان بن الزینبدی: 374.
ابو فروة، عبد الرحمن بن الاسود: 357.
الفضل بن روح: 348.
الفضل بن سهل: 412.
الفضل بن ماهان: 424.
الفضل بن یحیی: 334.
فوثاغورس: 469.
فور (فورک): 197، 457، 461.
فیروز: 361.
- ق- القاسم بن سلام: 12، 215، 216، 219، 230، 250، 243، 254.
القاسم بن ربیعة بن امیة بن ابی الصلت الثقفی: 329.
القاسم بن هارون الرشید: 377.
قالی (اسم امرأة): 324.
قباذ فیروز: 168، 323.
القباع (الحارث بن ابی ربیعة المخزومی: 396.
قتادة: 55.
ابن قتیبة 7، 8،
قتیبة بن مسلم الباهلی: 407، 408، 409، 329، 398.
قثم بن جعفر: 260.
قثم بن العباس: 406.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 586
جعفر بن قدامة (ابو القاسم) 51، 6.
قدامة بن جعفر بن قدامة بن زیاد البغدادی (ابو الفرج) 5، 6، 7، 8، 9، 10، 11، 12، 13، 14، 15، 18، 19، 20، 32، 35، 36، 51، 52، 53، 56، 57، 63، 62، 77، 184.
قرضة بن جماح العبدی: 360.
قرضة بن کعب الانصاری: 373، 375.
قسطنطین: 317، 319.
قطن بن قبیعة بن مخارق الهلالی: 391.
قیس بن ثعلبة 278.
قیس بن سعد بن عبادة الانصاری: 345.
قیس بن المکشوح: 360.
قیس بن الهیثم السلمی: 401، 404.
قیس بن یزید بن حزم الانصاری: 276.
- ک- کامن دار: 365.
کاوس: 412.
کثیر بن شهاب الحارثی: 375:
کراز النکری: 280.
ام کرز: 363.
کسری ابرویز: 217- 168، 184، 204، 279.
کوشان الارمنی: 326.
کلثوم بن عیاض القشیری: 347.
کنازتک: 402.
کیدر بن کاوس: 412.
- ل- لقیط بن مالک (ذو التاج): 276، 277.
لوط: 76.
اللیث بن سعد: 342.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 587
ماعز بن مالک: 75.
مالک بن ادهم الباهلی: 309.
مالک بن انس: 12، 206، 208، 210، 213، 228، 229، 230، 231.
238، 242، 243، 246، 247، 248، 49، 252.
ابو مالک (حنظلة بن خالد): 378.
مالک بن طوق: 315.
مالک بن عوف البصری: 268.
مارسیوس: 134.
المأمون بن هارون الرشید: 37، 59، 260، 305، 308، 315، 317، 321، 335، 351، 378، 386، 400، 421، 323، 324.
ماهویة (مزربان مرو): 404.
المبرد: 7، 8.
المتوکل (علی اللّه): 260، 311، 316، 328، 335، 350، 351، 353، 369، 381.
ام المتوکل: 386.
المثنی بن حارثة بن سلمة بن ضمضم الشیبانی: 286، 353، 354، 356، 357، 358، 364.
مجاشع بن مسعود السلمی: 365، 390، 391.
مجاعة بن سعر التمیمی: 416.
مجاعة بن مرارة بن سلمی: 281، 282، 283.
ابو محجن الثقفی: 359، 360.
محکم بن الطفیل بن سبیع: 283.
محمد بن ابراهیم: 321.
محمد بن ابی بکر: 345.
محمد بن ابی حذیفة بن عتبة بن ربیعة: 344.
محمد بن ادریس الشافعی: 210.
محمد بن ادریس بن عبد اللّه بن حسن: 200.
محمد بن اسحاق: 10.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 588
محمد بن الاغلب بن ابراهیم بن الاغلب: 350.
محمد الامین بن الرشید: 310، 317.
محمد بن البعیث: 381.
محمد بن الحارث العلافی: 416.
محمد بن الحسن: 208، 246، 247، 248، 250.
أم محمد بن السائب: 372.
محمد بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن العباس: 305.
محمد بن سیرین: 394.
محمد بن الاشعث الخزاعی: 316، 347.
محمد بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن ابی طالب: 260.
محمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن ابی عمیرة الانصاری: 317.
محمد بن عبد اللّه القمی: 353.
محمد بن عبد اللّه بن مالک الخزاعی: 5.
محمد بن عبد الملک: 382.
محمد بن مسلمة الانصاری: 339، 355.
محمد بن مصعب بن عبد الرحمن الثقفی: 417
محمد بن الفضل بن ماهان: 424.
محمد بن القاسم بن محمد بن الحکم الثقفی: 309، 416 418.
محمد بن مروان بن الحکم: 327، 330، 380.
محمد بن هارون بن ذراع النمری: 416.
محمد بن یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن ابی طالب: 260.
محمد بن یزید المبرد: 5
محمد بن یزید بن مزید: 334.
المختار بن ابی عبید: 357.
مخلد بن یزید بن المهلب بن ابی صفرة: 357.
مدابیک: 198.
ابن المدبرة: 181.
مدرک بن المهلب: 398.
مذعور بن عدی العجلی: 353.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 589
مردانشاه ذا الحاجب: 370.
مرداویج (بن زیاد الدیلمی): 12.
مروان بن محمد بن مروان بن الحکم: 3196260، 3276321، 3326330، 343 345، 347، 380، 411، 445، 446.
مسافر القصاب: 334.
المستعین بالله: 350.
مسعود بن حارثة: 358.
مسلم بن سعید بن اسلم بن زرعة الکلابی: 410.
مسلم بن عبد الرحمن بن مسلم: 423.
ابو مسلم الخراسانی: 376.
مسلم بن عبد الملک: 169، 305، 331، 332، 410.
مسلمة بن مخلد الانصاری: 345.
مسلمة بن یحیی البجلی: 309.
المسورة بن مخرمة: 323.
المسیب بن زهیر: 320.
مسیلمة الکذاب (ثمامة بن کبیر بن حبیب): 279، 281، 283.
المشکوک الاهوازی: 386.
مصعب بن زید الانصاری: 368.
المفضل بن المهلب بن ابی صفرة: 407.
المطرزی: 10.
المطیع العباسی: 8.
معاذ بن جبل: 206، 207، 225، 275، 300.
معاویة بن ابی سفیان: 169، 226، 260، 273، 285، 294، 295، 296، 298، 299، 300، 301، 302، 306، 307، 315، 316، 317، 320، 325، 329، 330، 338، 344، 345، 351، 371، 394، 395، 404، 405، 406، 414، 459.
معاویة بن الحارث العلافی: 416.
معاویة بن حدیج السکونی الکندی: 344، 345، 351، 352.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 590
معاویة بن سنان بن سلمة بن محبق الهذلی: 414.
معاویة الاودی: 379.
معاویة بن یزید (ابو لیلی): 345، 398.
معبد بن العباس بن عبد المطلب: 343، 356.
المعتصم بالله: 186، 191، 302، 307، 308، 321، 326، 335، 378، 380، 409، 413، 416، 424.
المعتضد بالله: 459.
المعتمد علی اللّه: 360.
معتمر بن سلیمان البصری: 310.
ابو مریم الحنفی: 384.
معز الدولة البویهی: 8.
معمر بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح: 284.
المعکبر الفارسی: 279، 280.
معلق بن صغار البهرانی: 330.
معف بن زائدة: 55، 56.
مغلس العبدی: 423.
المغیرة بن ابی العاص الثقفی: 387، 413.
المغیرة بن شعبة: 55، 329، 366، 371، 373، 375، 376، 378، 379، 383، 384.
المفرج بن سلام: 350.
المفضل بن المهلب بن ابی صفرة: 407.
المقتدر بالله العباسی: 6، 8.
مکرم بن الفرز (احد بنی جعونة بن الحارث بن نمر): 386.
ملحان بن زیاد الطائی: 296.
ملک الافضل: 7.
ملک ارمنیاس: 324.
ملک الخزر: 324.
ملک شروان: 324، 328.
ملیح الارمنی: 12، 187.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 591
المنتصر بالله (العباسی): 350.
منجوف بن ثور السدوسی: 385.
مندل العنزی: 310.
المنذر بن الجارود العبدی: 279، 145.
المنذر بن حسان بن ضرار: 358.
المنذر بن ساوی: 278.
المنذر بن النعمان: 279.
المنصور (ابو جعفر): 59.
منصور بن جمهور الکلبی: 423.
منوئیل: 341.
المهاجر: 275.
ابا المهاجر (مولی مسلمة بن مخلد الانصاری) 345.
المهدی (الخلیفة العباسی): 170، 222، 248، 303، 308، 309، 310، 315، 319، 320، 352، 368، 375، 399.
مهران بن مهر بنداذ الهمذانی: 358، 365.
مهرة بن حیلان: 277.
المهلب بن أبی صفرة: 394، 406، 414.
المهلب بن ابی صفرة: 394، 406، 414.
المهلب بن ظالم: 407.
الموبذ الحی: 159.
موسی بن زارارة: 335.
موسی بن عبد اللّه بن خازم: 407.
ابو موسی بن عبد اللّه بن قیس الاشعری: 268، 365، 366، 370، 372، 373، 375، 384، 385، 388، 389، 391.
موسی بن کعب التمیمی: 317، 423.
موسی بن یحیی بن خالد بن برمک: 423.
موسی بن نصیر: 346، 349، 357.
موسی الهادی: 32، 348، 375.
موشائیل الارمنی: 334.
میثاء: 401.
میمون بن مهران: 314.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 592
- ن- ناصر بن عبد السید المطرزی (ابو الفتح): 7
نافع بن خالد الطاحی: 404.
ابو نافع الازرق 269.
النبی شیت: 9.
نجدة الحروروی: 236.
النخیرجان النهاوندی: 360.
ابن الندیم: 5، 6، 7.
نصر بن سیار: 407.
نصر بن معاویة بن بکر بن هوازن: 268.
نصیب الشاعر: 346.
نصیر (ابو موسی بن نصیر): 357.
النعمان بن بشیر الانصاری: 297، 356.
النعمان بن المنذر: 279، 356.
النعمان بن عمرو بن مقرن المزنی: 371، 372.
نفیس بن محمد بن زید بن عبید: 357.
ابن النوّاحه: 282.
نوح بن اسید: 138، 139، 409.
النوشجان بن جستمساه: 364.
- ه- هارون الرشید: 382، 383، 386.
هاشم بن عتبة بن ابی وقاص: 360، 361، 370.
ابن هبیرة: 461.
الهربذ: 388، 389.
هرثمة بن اعین: 310.
هرثمة بن عرفجة البارقی: 365، 382، 383، 386.
هرقل: 288، 289، 297، 298، 299.
هرم بن حیان العبدی: 388، 389.
الهرمزان: 385.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 593
هرموز: 391.
ابو هریرة السدوسی: 264، 280.
هزارمرد: 323، 347، 348.
هشام بن عبد الملک: 59، 169، 209، 308، 309، 315، 318، 331، 332، 346، 347، 410، 411، 421.
هشام بن الکلبی: 275.
هشام بن عمر التغلبی: 423.
هوذة بن علی الحنفی: 281.
هومیروس: 443.
الهیثم بن عدی: 75، 373، 383.
هلال بن ضیغم 309.
- و- الواثق: 59.
الواقدی: 247، 248، 250، 270.
الوجناء بن الرواد الازدی 381.
وصیف (مولی المستعین بالله): 351.
وردان (مولی عمر بن العاص): 339.
ابو وقاص (مالک بن اهیب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب): 359.
وکیع بن ابی الاسود التمیمی: 409.
الولید بن عبد الملک: 169، 260، 294، 295، 302، 304، 309، 315، 349، 398، 416، 420، 421.
الولید بن عقبة بن ابی معیط: 273، 377، 379.
الولید بن القعقاع العبسی: 331.
الولید بن یزید بن عبد الملک: 274، 321، 334، 347.
ولادة بنت العباس بن جزء بن الحارث: 280.
- ی- الیاس بن حبیب: 347.
یافث: 138، 139.
یاقوت الحموی: 8، 10.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 594
یحیی بن ادم القرشی: 209، 220، 236، 356.
یزدجرد بن شهریار: 358، 360، 361، 370.
یزید بن ابی حبیب: 341، 342، 352.
یزید بن ابی سفیان: 288، 290، 291، 295، 297، 299، 300، 301، 336، 414.
یزید بن ابی کبشة السکسکی: 420، 421.
یزید بن ابی مسلم: 346، 350،
یزید بن اسید السلمی: 328، 334.
یزید بذی المروءة: 285.
یزید بن حاتم بن قبیصة بن المهلب: 348.
یزید بن حنین الطائی الانطاکی: 307.
یزید بن زیاد: 396.
یزید بن سالم: 402.
یزید بن عبد الملک: 59، 330، 346، 350، 399، 410.
یزید بن مزید الشیبانی: 334، 399.
یزید بن معاویة: 272، 273، 319، 338، 345، 351، 395، 402، 406.
یزید بن مفزع الحمیری: 415.
یزید بن المهلب بن ظالم (ابن ابی صفرة): 398، 407، 409.
یزید بن الولید: 347.
یسر (مولی عثمان بن عفان): 81.
الیمامة بنت مر بن جدیس: 281.
ابو یوسف (القاضی): 12، 208، 210، 214، 220، 246، 247، 248، 249، 250.
الیوسفیة: 59.
یوسف بن عمر الثقفی: 274.
یوسف بن محمد بن یوسف المروزی: 335.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 595

القبائل و الاقوام و الفرق‌

الاباضیة 347.
الاجیال 185.
احباش: 341.
اخلاط: 224.
اراشة (قبیلة): 346.
الارمن: 139، 317، 318، 334، 379.
الازارقة: 299.
الازد: 275، 276، 277، 381، 386، 404.
الاساورة: 95، 404.
اسبان: 349.
اسد: 315.
الاشروسنیة 413.
العجم: 286، 253، 354، 356، 357، 358، 359، 360، 361، 365، 369، 371، 380، 384، 389، 399.
افناء بکر بن وائل: 278.
افناء العرب: 224.
الاکراد: 328، 381، 385.
اکراد البلاد سجان: 378.
الامم: 130، 138، 185.
الاولیاء: 187.
ایاد: 286.
اهل اتلیس: 474.
اهل انطاکیة: 186.
اهل لاهواز: 219، 265.
اهل البادیة: 277.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 596
اهل البحرین: 241.
اهل البصرة: 411.
اهل الجوف: 85.
اهل الجزیرة: 317، 319، 320، 321، 324، 325، 326، 333.
اهل الحجاز: 210، 221، 228، 231، 233، 238.
اهل حنین: 269.
اهل الحیرة: 224، 381.
اهل الحرمین: 170.
اهل خراسان: 309، 311، 315، 319، 320، 410.
اهل خیبر: 260، 261.
اهل خیزان: 328.
اهل الذمة: 66، 184، 201، 205، 225، 226، 241، 242، 243، 342.
اهل الردة 211، 282، 284.
اهل السواد: 223، 423.
اهل السیروان: 372.
اهل الشام: 225 226، 309، 316، 317، 320، 321، 324، 325، 326، 332.
اهل الشاش: 413.
اهل الصین: 139.
اهل طرندة: 318.
اهل العراق: 210، 220، 221، 222، 225، 226، 228، 230، 231، 233، 238، 239، 243، 253، 273.
اهل عمان: 277.
اهل فارس: 365.
اهل فلسطین: 334.
اهل قبرص: 210.
اهل قنسرین: 319.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 597
اهل الکتاب: 224، 228.
اهل کرمان: 369.
اهل الکوفة: 325، 367، 411.
اهل اللان: 325.
اهل مرعش: 319.
اهل مصر: 226.
اهل نجران: 224.
اهل میسان: 365.
اهل مرو: 247.
اهل الیمن: 224، 226.
أیر: 159.
بجیلة: 358، 363، 364.
البیر: 139، 176، 195، 375، 377.
البربر: 225، 324، 346، 347، 350.
البرجان: 139.
بنو امیة: 59، 170، 305، 318، 346، 357، 380، 423.
بنو بکر بن وائل: 365.
بنو بیاضة: 212.
بنو تغلب: 224، 242، 286.
بنو تمیم: 177، 315، 365، 378، 386، 392.
بنو الحارث: 274.
بنو دهمان:
بنو سلول: 347.
بنو سعد بن بکر بن هوازن: 364.
بنو سلیح: 303.
بنو صلوبا: 356.
بنو ضبة: 169.
بنو عبد شمس: 236.
بنو قریضة: 257.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 598
بنو القعقاع بن خلید بن جزء بن الحارث العبسی: 303، 304.
بنو مخزوم: 346، 350.
بنو مروان: 200.
بنو عبد المطلب: 235، 236.
بنو ناجیة: 387.
بنو النضیر: 205، 257.
بنو عبد شمس: 278.
بنو نوفل بن عبد مناف: 236، 365.
بنو هاشم: 235، 236، 411.
الترک: 103، 104، 109، 138، 139، 196، 199، 403، 404، 409، 411، 412، 413، 414.
التکاکرة: 318.
تمیم: 224، 278، 279.
تنوخ: 303.
ثقیف: 241، 268، 269، 413.
الجاهلیة: 267.
جذام: 270، 298.
الجراجمة: 309.
جشم: 83.
جنب: 82.
الجوالی: 226.
الحرانیون: 313.
حمراء ویلم: 376.
الختل: 407.
خثعم: 82.
الخرلنجیة: 195.
خزاعة: 245، 262، 263، 264.
الخزر 139، 193، 194، 324 325، 328، 330، 331، 332، 334.
الخوارج: 200، 269، 347.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 599
الخویثیة (وهم علوج یعرفون بالارطان ایضا) 335.
خولان: 82.
الدهشلاریة: 404.
الدودانیة: 327.
الدیلم: 139، 195، 374، 175، 376، 377، 378.
الذمة (اهل الذمة): 220، 363، 386.
ربیعة: 279، 315، 350، 358.
الروم: 139، 140، 184، 187، 189، 190، 224، 264، 270، 284، 288، 289، 290، 291، 292، 293، 293، 295، 296، 298، 299، 301، 302، 305، 306، 307، 308، 309، 310، 311، 316، 317، 318، 319، 320، 321، 323، 324، 325، 340، 341، 345، 350، 351، 352، 446.
الزط: 309، 385، 418.
الزنادقة: 196.
السامرة: 301.
السیاسیجین: 193، 323، 324.
السیادردیة: 328.
الشراة: 277.
صاحب الاباضیة: 200.
لصعالیک: 186، 187،
الصقالبة: 308، 332.
الضاریة: 327، 334.
ضبة: 85.
طی: 224، 303.
الطیلسان: 375، 377.
عبد قیس: 278، 386، 387.
العبید 66، 75، 237، 342.
العجم: 278، 279.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 600
العرب 23، 78، 159، 219، 224، 241، 245، 278، 279، 284، 303، 312، 314، 315، 316، 324، 357 369، 380، 382، 387، 390، 391، 399، 404، 421، 423، 440، 441، 479،
غدانة بن یربوع (فخذ من قبیلة): 409.
غسان: 224.
الفراعنة: 413.
الفرس: 54، 58، 59، 60، 140، 159، 169، 195، 198، 199، 308، 324، 353، 354، 357، 358، 359، 360، 370، 379، 446، 454، 456.
القبط: 340، 341.
قریش: 56، 262، 263، 264، 265، 282، 287، 407.
قوم السالفة (وهم من الروم): 187.
قیس 82، 315، 321.
کلب: 287.
کنانة: 262.
کندة: 275، 286، 347، 381.
المجوس: 106، 196، 224، 280، 381، 419.
المسلمون 41، 43، 71، 75، 146، 168، 185، 187، 191، 195، 196، 275 200، 204، 205، 206، 207، 208، 209، 212، 217، 231، 232، 233، 234، 235، 236، 237، 241، 242، 243، 244، 248، 253، 257، 258، 258، 268، 269، 270، 274، 283، 284، 286، 287، 288، 289، 290، 291، 292، 293، 294، 295، 296، 297، 298، 299، 300، 301، 302، 303، 304، 305، 306، 307، 312، 313، 314، 315، 316، 317، 318، 319، 320، 341، 342، 349، 350، 351، 352، 353، 354، 355، 356، 366، 369، 370، 371، 376، 381، 384، 386، 387، 388، 389، 390، 392، 393، 394، 395، 396، 401، 402، 403، 405، 408، 409، 415، 417، 421، 422، 424.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 601
ملل: 41.
مرة غطفان: 421.
مضر: 82.
المعتزلة: 200.
المؤلفة قلوبهم: 364.
الموالی: 357. الخراج و صناعة الکتابة ؛ ص601
نبط: 317، 318، 360.
النزاریة: 424.
النصاری: 276، 273، 294، 295، 308، 313، 316، 317، 318، 335، 336، 337، 350، 382، 419.
نصاری بنی تغلب: 220.
الهیاطلة: 400.
همدان: 82، 83.
هوازن: 268.
وجوه الاساورة: 389.
الیهود: 76، 257، 258، 259، 260، 261، 270، 273، 295، 296، 301، 337، 419.
الیمانیة: 424.
الیونانیون: 440، 448، 454، 456.
لخم: 270، 298، 346.
اللان: 139.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 602

الاوزان و المساحة و المقاییس و النقود

الذراع: 33، 133، 194، 368، 419، 247، 248، 250.
السکة (السکک): 52، 77، 78، 98، 105، 124، 125، 126، 127 128، 129.
الفرسخ (الفراسخ): 76، 78، 79، 80، 81، 88، 89، 90، 91، 92، 93، 94، 95، 96، 97، 98، 99، 100، 101، 102، 103، 104، 105، 106، 107، 108، 109، 110، 111، 112، 113، 114، 115، 116، 117، 118، 119، 195، 196، 304، 328، 332، 369، 405، 418.
المرحلة: 103، 196.
المساحة: 132، 133.
المسافة: 133، 134.
المنزلة (المنازل): 78.
المیل (امیال): 50، 78، 79، 80، 81، 82، 83، 111، 118، 119، 120، 121، 122، 123، 124، 125، 126، 134، 143، 144، 145، 146، 147، 148، 149، 150، 151، 152، 153، 154، 156، 157، 158، 194، 283، 348، 392.
اوزان: 58.
الدرهم: 166، 167 ق 168، 169، 171، 172، 173، 174، 175، 176، 182، 183، 184، 188، 217، 221، 224، 226، 229، 241، 242، 248، 252، 254، 272، 274.
295، 314، 350، 355، 356، 363، 364، 467، 368، 377، 384، 393، 397، 398، 400، 401، 402، 406، 408، 422.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 603
الدرهم البغلی: 59.
الدرهم الجوارقی: 60.
الدرهم الطبری: 60.
الدراهم المکروهة: 59.
دینار: 60، 70، 167، 180، 181، 182، 184، 185، 186، 187، 188، 225، 239، 241، 269، 270، 288، 295، 296، 303، 306، 311، 312، 313، 314، 319، 327، 336، 337، 338، 339، 340، 344، 361، 371.
العیار: 58، 59.
العین (الذهب): 50، 58، 70، 167، 177، 179، 181، 182، 184، 241، 280، 295، 344، 353، 364، 368، 392، 393، 419، 425، 434، 435.
الفضة: 59، 280، 345، 425، 434، 435.
مثقال: 184.
النحاس: 435.
النقود: 17، 58، 59، 60.
الورق: 50، 79، 171، 174، 181، 182، 184، 241 295، 435.
اردب: 226، 337، 338.
اسعار: 51.
اوقیة: 252، 253، 272.
الجریب ل: 247، 248، 288، 303، 338، 367، 368.
رستاف: 384.
الرطل: 221، 222.
الرطل البغدادی: 34.
طسوج: 159، 160.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 604
الزق: 222.
الصاع: 207، 221، 226.
الصکاک (الصکوک): 5، 6، 32، 35.
الطسق (الوسق): 202، 203، 207، 208، 220، 221، 222، 223، 248، 366، 367، 368.
القسطی: 337.
القفیز: 221، 367.
قنطار: 344.
قیراط: 59، 60.
مدی: 226، 313، 314، 332، 333.
مکوک: 367.
مکوک الشابر قانی: 367.
کر: 166، 167، 203.
المن: 198.
مکیال: 223، 330، 338.
الجزء: 134، 135، 136، 137، 138، 139، 140، 140، 141، 142، 151، 152، 153، 154، 155، 156، 157، 158.
الدرجة: 134، 143، 144.
الدقیقة: 135، 136، 144.
الساعة: 133، 134، 135، 136، 143، 144.
السنة الخراجیة: 30، 31.
المسالک: 78.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 605

الموظفین و العمال‌

اتلیمسا: 190.
الاصطرطیفوس: 190.
الخسف (الفرسان): 190.
الامام (الائمة): 46، 75، 425، 427، 436، 438.
ازاذبه (صاحب مسالح کسری فی العراق): 354.
اسخلاریة (فرسان): 189.
الاسواریة (من اقسام الجنود): 195.
اصحاب البرید: 77.
اصحاب الخرائط: 77.
اصحاب الساج: 33.
اصحاب العیار: 59.
اصحاب النوائب: 31.
افشین (حاکم اقلیم): 410.
اکار (اکرة): العمال الزراعیین: 170، 368، 433.
اوقومس (الفرسان): 190.
الاولیاء: 47، 53.
البجوی، (ملک البجة): 353.
البطریق: 286، 288، 289، 312، 313، 314، 317، 326، 327، 335، 336، 344.
بطریق ارمنیاقس: 325.
بهمنة (عظیم البیورد): 401.
البوابین: 49.
جرشانشاه (حاکم اقلیم): 324، 331.
الجند: 43، 44، 46، 47، 186.
الجلبین الاحرار: 30.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 606
الجیش: 28، 29، 30، 78.
الحرس: 49، 186.
الحشم: 32، 153.
الحواری: 33.
خاقان: 411.
الخلیفة (امیر المؤمنین): 37، 38، 40، 41، 42، 43، 44، 45، 46، 49، 51، 52، 55، 56، 57، 61، 77، 78.
الدمستق الکبیر: 189.
الدهقان (الدهاقین): 169، 273، 274، 368، 404، 410، 411.
دهقان الاهواز: 384.
دهقان بابل: 361.
دهقان العال: 361.
دوهر (ملک): 420.
رتبیل (حاکم اقلیم): 396، 397، 398، 399.
الرکاضة: 186.
السلطان: 57، 63، 74.
الشرطة: 17، 46، 64.
شهرک (حاکم اقلیم): 387، 389.
صاحب البرید: 82.
صاحب بیت المال: 54.
صاحب التوقیع: 55.
صاحب الخراج: 53.
صاحب الدیوان: 54، 58، 59، 63، 65، 78.
صاحب دیوان الجیش: 54.
صاحب دیوان الدار: 53.
صاحب دیوان الضیاع: 54.
صاحب دیوان النفقات: 54.
صاحب الزمام: 55.
صاحب مجلس الاسکندار: 58.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 607
صاحب الصین: 199.
صاحب العمل: 55.
صاحب المکس: 326.
صاحب المعونة: 64.
الصناع: 47، 58.
صول (لقب لملک الترک): 195.
الطباعین: 58، 59.
طبرانشاه: 331.
طبرسرانشاه: 333.
طربخاین: 189.
طرخان (الطراخنة): 197.
طرماخان: 189.
العسکر المنسوب الی الخاصة: 22.
العسکر المنسوب الی الخدمة: 22.
العمال: 51.
العلافین: 33.
العیون (الجواسیس): 47.
غورک: 408.
فرخبنداذ: 356.
الفروانقیین: 77.
الفقهاء: 41، 58.
فقهاء الحجاز: 246، 268.
فواتیر (الجواسیس): 47.
فیلانشاه: 331، 333.
القاضی (القضاة): 41، 45، 51، 63.
القذافین: 47،
القوام: 33.
قومس (قماسة): 189.
قیدارطین (فرسان): 190.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 608
الکاتب (الکتاب): 36، 37، 53، 64، 76.
کتاب الجیش: 29.
لیرانشاه: 324، 331.
ماوند (حاکم اقلیم): 399.
الملک (الملوک): 54، 139، 185، 189، 424، 425، 427، 436، 437، 438، 439، 440، 441، 442، 443، 444، 445، 446، 447، 448، 449، 450، 451، 452، 453، 454، 455، 456، 459، 460، 461، 462، 463، 464، 465، 466، 467، 468، 469، 470، 472، 474، 475، 476، 477، 488.
ملک الاندلس: 343.
ملک البجة: 353.
ملک التبت: 198.
ملک الترک: 99.
ملک التغزغز: 105.
ملک الخزر: 193، 194.
ملک الروم: 185، 343.
ملک الشاش: 408.
ملک الشرق: 448،
ملک الصغاینات: 407.
ملوک الصغد: 408.
ملوک الطوائف: 184.
ملک الغرب:
ملک الفرس: 198، 278.
الملک فیروز: 400.
ملک کفیان: 407.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 609
ملک فاهیک: 389.
ملک لیزان: 324.
ملک الکز: 324.
ملوک المشرق: 197.
المذهبین: 33.
المرتبین: 46، 50، 77.
المراقب: 186.
المرزبان: 378، 393.
المزوقین: 33.
المقوقس: 340.
المنفقین: 22.
المهندسین: 33.
الموقعین: 77.
الموکلین بالدروب: 186.
ناسخ: 75.
النجارین: 33.
النفاطین: 47.
النواتیة: 47، 48.
نیزک (حاکم اقلیم): 408.
الهربذ (حاکم فارسی): 390.
هزارا الشاه: 324.
الوزیر (الوزراء): 35، 36، 46، 52، 425، 459، 460، 473.
یزدجرد: 126، 390.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 610

الدواوین المالیة و الاداریة

البرید: 49، 124، 169.
بیت المال: 71، 236، 242، 274، 348، 367، 377.
دار الامارة: 375.
دار الضرب: 50.
دور الضرب: 52.
الدیوان (الدواوین): 20، 53، 54، 55، 58، 62، 63، 77، 162، 379.
دیوان الاصل (الاصول): 36، 55.
دیوان البرید و السکک و النواحی: 14، 18.
دیوان البرید و السکک: 12، 77.
دیوان بیت المال: 68، 35، 36.
دیوان التوقیع: 54.
دیوان التوقیع و الدار: 18، 53.
دیوان الجیش: 16، 18، 20، 21، 31.
دیوان الجهبذة: 54.
دیوان الخاتم: 18، 55.
دیوان الخراج: 20، 21، 22، 23، 32، 33، 36، 58.
دیوان الدار: 3، 4.
دیوان دار الضرب: 59، 68.
دیوان الرسائل: 13، 18، 37، 38.
دیوان الزمام: 9.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 611
دیوان الضرب: 51، 52، 60، 180.
دیوان الضیاع: 18، 32، 34.
دیوان الفض: 19، 18.
دیوان المظلم: 18، 63.
دیوان النفقات: 18، 33، 35، 36.
السیاسة: 425، 426، 427، 436، 438، 439، 441، 445، 460، 472.
مجالس الانشاء: 21.
مجالس التحریر: 21.
المجلس: 66.
مجلس الانزال: 33.
مجلس الانشاء و التحریر: 35.
مجلس الانشاء: 12.
مجلس الاولیاء: 51.
مجلس التقریر: 25، 26.
مجلس التفصیل: 23.
مجلس الجاری: 33.
مجلس الحساب 22.
مجلس الحوادث: 35.
مجلس الکراع: 34.
مجلس المقابلة: 21، 23.
مجلس النسخ: 35.
المعونة: 43.
المعونة و الحرب: 43.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 612

المصطلحات المالیة و الاداریة

احکام الشرایعة: 202.
اخماس الغنائم: 205، 235، 236، 237.
اخماس المعادن: 205.
ارض خراجیة: 339.
ارض الصلح: 201، 204، 208، 210، 274.
ارض عشریة 201، 202، 207، 208، 211، 214، 219، 220، 369، 377.
ارض العنوة: 201، 202، 206، 210، 214، 220.
ارض موات: 202، 402، 215، 216، 212، 280.
الارزاق: 20، 22، 29، 30، 33، 47، 51، 77.
ارزاق الاولیاء: 51.
الاستحقاقات: 29، 30.
الاسکدار: 20.
الاطماع: 21، 22، 30، 31.
الاطلاق (الاطلاقات): 29، 35.
الاعطیات: 50.
الاقطاع: 53، 204، 216، 218.
ارتفاع السواد: 162.
الارتفاع (الوارد): 171، 172، 173، 174، 175، 176، 177، 178، 179، 180، 181، 184، 186، 187، 217.
الانفقاق (النفقات): 30، 35.
الخراج و صناعة الکتابة، ص: 613
اهل الخراج: 61.
اهل الدیوان: 380.
اهل العطاء: 380.
الایغار: 52.
البعوث: 44.
التریکة: 218.
التسویع: 218.
الجامعة: 62.
الجبایة: 201.
الجرایات: 20.
الجرائد: 22، 32.
الجزیة: 184، 201، 204، 207، 224، 225، 226، 242، 261، 270، 273، 274، 275، 277، 278، 280، 288، 289، 289، 292، 295، 297، 298، 299، 300، 303، 304، 312، 314، 325، 326، 327، 328، 337، 339، 342، 361، 362، 366، 371، 372، 374، 375، 381، 383، 388، 402، 404، 411.
جوامع القصص: 63.
جوامع الکتب: 57.
الحریم من الارض: 201.
الحطیطة: 218.
الخاتم: 54.
خاتم الخلافة: 54، 55، 56.