حیاة الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام

اشارة

نام کتاب: حیاة الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام
نویسنده: باقر شریف قرشی
تعداد جلد واقعی: 2
نوبت چاپ: اوّل
سرشناسه : قرشی، باقر شریف، ۱۹۲۶ - م.
عنوان و نام پدیدآور : حیاة الامام موسی بن جعفر علیهما السلام دراسة و تحلیل/ باقر شریف القرشی.
مشخصات نشر : بیروت: دارالبلاغة، ۱۴۱۳ق.= ۱۹۹۳م. = ۱۳۷۲.
مشخصات ظاهری : ۵۰۰ص.
یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس.
موضوع : موسی بن جعفر علیهما السلام ، امام هفتم، ۱۲۸ - ۱۸۳ق.
رده بندی کنگره : BP۴۶ /ق‌۴ح‌۹۱۳۷۳
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۹۵۶
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۷۶۹۸

الجزء الأول‌

[مقدمة الطبعة الثانیة]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
و اذا استعرض الباحث أی جانب من حیاة الامام موسی (ع) فانه یجد تراثا ندیا مشرقا یفیض بالخیر و الجمال، و یحمل العطاء السمح، و التوجیه المشرق للأمة.
ان حیاة الامام موسی بجمیع ابعادها تتمیز بالصلابة فی الحق، و الصمود أمام الأحداث، و بالسلوک النیر الذی لم یؤثر فیه أی انحراف أو التواء، و انما کان متسما بالتوازن، و منسجما مع سیرة الرسول الاعظم (ص) و هدیه و اتجاهه، و التزامه بحرفیة الاسلام.
و کان من بین تلک المظاهر الفذة التی تمیزت بها شخصیته هو الصبر علی الأحداث الجسام، و المحن الشاقة التی لاقاها من طغاة عصره، فقد امعنوا فی اضطهاده، و التنکیل به، و قد أصر هارون الرشید علی ظلمه فعمد الی اعتقاله و زجه فی ظلمات السجون، و بقی فیها حفنة من السنین یعانی الآلام و الخطوب و لم یؤثر عنه أنه ابدی أی تذمر أو شکوی أو جزع مما ألمّ به، و انما کان علی العکس من ذلک یبدی الشکر للّه، و یکثر من الحمد له علی تفرغه لعبادته، و انقطاعه لطاعته.
و اجمع المترجمون له أنه کان من اعظم الناس طاعة، و اکثرهم عبادة للّه فکانت له ثفنات کثفنات البعیر من کثرة السجود کما کانت لجده الامام زین العابدین من قبل حتی لقب بذی الثفنات، و قد بهر العقول بکثرة عبادته حینما کان فی السجن، فکان یصوم نهاره، و ینفق لیله ساهرا فی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:8
عبادة اللّه، و قد أدلی الفضل بن الربیع بحدیث له عن عبادته علیه السلام حینما کان سجینا فی داره، و قد دلّ علی مدی تجرده عن الدنیا و اقباله علی اللّه، و سنذکره عند الحدیث عن سجنه.
و قد بهر هارون بما رأه من تقوی الامام و کثرة عبادته فراح یبدی اعجابه قائلا: «إنه من رهبان بنی هاشم!!».
و لما سجن (ع) فی بیت السندی بن شاهک اقبل علی عبادة اللّه فکان فی جمیع أوقاته مشغولا بذکره تعالی، و کانت عائلة السندی تطل علیه فتری هذه السیرة التی تحاکی سیرة الأنبیاء، فاعتنقت شقیقة السندی فکرة الامامة، و کان من آثار ذلک أن أصبح کشاجم حفید السندی من اعلام الشیعة فی عصره.
انها سیرة تملک القلوب و المشاعر فهی مترعة بجمیع معانی السمو و النبل و الزهد فی الدنیا و الاقبال علی اللّه.
و هناک ظاهرة أخری من ظواهر شخصیته الکریمة، و هی السخاء، فقد اتفق المؤرخون أنه کان من أندی الناس کفا، و اکثرهم عطاء للمعوزین، و کانت تضرب بصراره المثل، فکان الناس یقولون: «عجبا لمن جاءته صرار موسی و هو یشتکی الفقر» و کان یصل الفقراء و المحرومین فی غلس اللیل البهیم لئلا یعرفه أحد، و قد انفق جمیع ما یملکه بسخاء علی الضعفاء و المنکوبین، و اغدق علیهم العطاء الجزیل، و انقذ الکثیرین منهم من مرارة الفقر و الحرمان.
و اجمع الرواة انه (ع) کان یملک طاقات هائلة من العلم، فکان اعلم المسلمین فی عصره، و قد احتف به العلماء و الرواة فکان لا یفتی بنازلة أو حادثة الا بادروا إلی تسجیلها و تدوینها، و قد رووا عنه مختلف العلوم و الفنون خصوصا فیما یتعلق بالتشریع الاسلامی، فقد زودهم بطاقات ندیة منه،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:9
و یعتبر فی هذا المجال هو أول من فتق باب الحلال و الحرام من أئمة أهل البیت (ع) «1».
لقد قام الامام موسی (ع) بعد أبیه الامام الصادق (ع) بادارة شئون جامعته العلمیة التی تعتبر اول مؤسسة ثقافیة فی الاسلام، و أول معهد تخرجت منه کوکبة من کبار العلماء فی طلیعتهم أئمة المذاهب الاسلامیة و قد قامت بدور مهم فی تطویر الحیاة الفکریة، و نمو الحرکة العلمیة فی ذلک العصر، و امتدت موجاتها الی سائر العصور و هی تحمل روح الاسلام و هدیه، و تبث رسالته الهادفة الی الوعی المتحرر و الیقظة الفکریة، و سنتحدث عن مدی معطیاتها فی غضون هذا الکتاب.
لقد کان الامام موسی (ع) من المع أئمة المسلمین فی علمه، و سهره علی نشر الثقافة الاسلامیة و ابراز الواقع الاسلامی و حقیقته.
و یضاف الی نزعاته الفذة التی لا تحصی حلمه و کظمه للغیظ، فکان الحلم من خصائصه و مقوماته، و قد اجمع المؤرخون أنه کان یقابل الاساءة بالاحسان، و الذنب بالعفو، شأنه فی ذلک شأن جده الرسول الاعظم (ص) و قد قابل جمیع ما لاقاه من سوء و أذی، و مکروه من الحاقدین علیه بالصبر و الصفح الجمیل حتی لقب بالکاظم و کان ذلک من أشهر القابه.
و هکذا إذا استعرضنا نزعات الامام، و قابلیاته الفذة، و ما أثر عنه فی میادین السلوک و الاخلاق، فانا نجده حافلا بکل مقومات الانسانیة، و ما لها من مفاهیم بناءة خیرة، و عسی أن یلمّ هذا الکتاب ببعض جوانبها المشرقة، أو یعطی أضواء عنها.
(2) و لم تکن الشیعة تقدس أئمة أهل البیت (ع) تقدیسا دینیا مجردا
______________________________
(1) الفقه الاسلامی مدخل لدراسة نظام المعاملات ص 160.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:10
عن الوعی و العمق، و انما یستند فی حقیقته و جوهره بل فی جمیع ابعاده إلی الدقة و التأمل و الإدراک حسب ما دللوا علیه، و أقاموه من الأدلة الوثیقة التی هی بعیدة کل البعد عن عنصر الجدل و النقاش ... إن إیمان الشیعة بل ایمان جمیع المسلمین بلزوم مودة أهل البیت انما هو مستمد من واقع الاسلام و روحه، و من صمیم رسالته، فقد أوجب علی کل مسلم أن یکنّ لهم فی أعماق ذاته و دخائل نفسه أعمق الود و خالص الحب، و قد نطقت بذلک آیة المودة قال تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی «1» فقد أجمع المفسرون أنها نزلت فی أهل البیت (ع) «2» و إلی مضمون الآیة یشیر الامام الشافعی بقوله:
یا أهل بیت رسول اللّه حبکم‌فرض من اللّه فی القرآن أنزله و تواترت النصوص الصحیحة فی لزوم مودة أهل البیت، و ان النبی حرب لمن حاربهم، و سلم لمن سالمهم، و قد قرنهم بمحکم التنزیل قال (ص):
«إنی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض، و عترتی أهل بیتی و لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما» «3».
______________________________
(1) سورة الشوری: آیة 23.
(2) تفسیر الرازی 7/ 406، الدر المنثور 7/ 7، تفسیر النیسابوری، و روی أبو نعیم بسنده عن جابر قال: جاء أعرابی إلی النبی (ص) فقال یا محمد اعرض علی الاسلام، فقال تشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک له، و ان محمدا عبده و رسوله قال: تسألنی علیه أجرا؟ قال:- لا- الا المودة فی القربی، قال: قربای أو قرباک؟ قال: قربای، قال: هات أبایعک، فعلی من لا یحبک، و لا یحب قرباک لعنة اللّه، قال رسول اللّه (ص): آمین.
(3) صحیح الترمذی 2/ 308، أسد الغابة 2/ 12.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:11
ان حدیث الثقلین قد أجمع المسلمون علی روایته، و هو من أوثق الاحادیث النبویة و أکثرها ذیوعا، و هو یحمل جانبا مهما من جوانب العقیدة الاسلامیة، کما أنه من اجلی الأدلة التی تستند إلیها الشیعة فی حصر الامامة فی أهل البیت، و فی عصمتهم من الاخطاء و الاهواء لأن النبی (ص) قرنهم بالکتاب العزیز الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، فلا یفترق أحدهما عن الآخر، و من الطبیعی ان صدور أیة مخالفة لاحکام الدین تعتبر افتراقا عن الکتاب العزیز، و قد نفی الرسول (ص) افتراقهما حتی یردا علیه الحوض، فدلالته علی العصمة و لزوم مودتهم ظاهرة جلیة.
و قد کرر النبی (ص) هذا الحدیث فی غیر موطن لأنه یهدف الی صیانة الامة و الحفاظ علی استقامتها و عدم انحرافها فی المجالات العقائدیة و غیرها إن تمسکت بأهل البیت و لم تتقدم علیهم، و لم تتأخر عنهم «1».
و قال (ص): «انما مثل أهل بیتی کسفینة نوح، من رکبها نجا، و من تخلف عنها غرق، و انما مثل أهل بیتی فیکم مثل باب حطة فی بنی اسرائیل من دخله غفر له» «2» یقول الامام شرف الدین فی مراجعاته القیمة فی بیان الحدیث ما نصه.
«و أنت تعلم أن المراد من تشبیههم علیهم السلام بسفینة نوح أن من لجأ إلیهم فی الدین فأخذ أصوله و فروعه عن أئمتهم المیامین نجا من عذاب النار، و من تخلف عنهم کان کمن آوی «یوم الطوفان» الی جبل لیعصمه من أمر اللّه، غیر أن ذاک غرق فی الماء و هذا فی الحمیم و العیاذ باللّه.
و الوجه فی تشبیههم علیهم السلام بباب حطة هو أن اللّه جعل ذلک الباب
______________________________
(1) حیاة الامام الحسن 1/ 90.
(2) مجمع الزوائد 9/ 168.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:12
مظهرا من مظاهر التواضع لجلاله و البخوع لحکمه، و بهذا کان سببا للمغفرة.
هذا وجه الشبه، و قد حاوله ابن حجر إذ قال:- بعد أن أورد هذه الاحادیث و غیرها من أمثالها-.
«و وجه تشبیههم بالسفینة أن من أحبهم و عظمهم شکرا لنعمة مشرفهم، و أخذ بهدی علمائهم نجا من ظلمة المخالفات، و من تخلف عن ذلک غرق فی بحر کفر النعم، و هلک فی مفاوز الطغیان» الی ان قال:
«و بباب حطة- یعنی وجه تشبیههم بباب حطة- أن اللّه جعل دخول ذلک الباب الذی هو باب أریحا أو بیت المقدس مع التواضع و الاستغفار سببا للمغفرة، و جعل لهذه الأمة مودة أهل البیت سببا لها» «1».
هذه بعض النصوص الواردة فی اهل البیت، و هی صریحة فی دلالتها علی لزوم مودتهم، و هو أمر مجمع علیه بین المسلمین، الا ان الذی یهمنا هو أن نلمع بإیجاز الی مظاهر ذلک الولاء الخالص عند الشیعة، و هو یحمل فی واقعه طابع الغلو و الافراط فی الحب کما یتهمهم بذلک بعض خصومهم أو انه بعید عن ذلک، و فیما أحسب ان الحدیث عن أمثال هذه البحوث من موجبات الالفة و التقریب بین المسلمین فانها تزیل من طریقنا ما خلفته الاجیال من عوادی السوء و مغبات التفرق و الانقسام.
ان مظاهر الولاء للعترة الطاهرة عند الشیعة هی ما یلی:
أولا- إن الشیعة تأخذ معالم الدین أصولا و فروعا من أئمة أهل البیت (ع) و تجمع علی أن التعبد باقوالهم و افعالهم و تقریرهم انما هو من السنة التی یجب العمل بها عینا، و بذلک فقد بنت أطارها العقائدی علی ما أثر عن أهل البیت، و لا تتعدی فی المجالات التشریعیة الی غیرهم من بقیة المذاهب الاسلامیة، و لم یکن ذلک عن تحزب أو تعصب لأهل البیت،
______________________________
(1) المراجعات: ص 54.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:13
و انما النصوص القطعیة التی أثرت عن الرسول الاعظم (ص) هی التی نصت علی ذلک کحدیث الثقلین و غیره من الاحادیث المتواترة التی اجمع المسلمون علی صحتها، و هی تدل بوضوح علی لزوم التمسک بالعترة الطاهرة و التعبد بما روی عنها بعد القطع أو الظن المعتبر بصحة صدوره عنهم، و قد أوضح هذه الجهة و أولادها بمزید من البیان و الاستدلال سماحة الامام المغفور له شرف الدین فی مراجعاته القیمة قال رحمه اللّه: «إن تعبدنا فی الاصول بغیر المذهب الاشعری، و فی الفروع بغیر المذاهب الأربعة لم یکن لتحزب أو تعصب، و لا لریب فی اجتهاد أئمة تلک المذاهب، و لا لعدم عدالتهم و امانتهم و نزاهتهم، و جلالتهم علما و عملا.
لکن الأدلة الشرعیة أخذت باعناقنا الی الأخذ بمذاهب الأئمة من أهل بیت النبوة، و موضع الرسالة، و مختلف الملائکة، و مهبط الوحی و التنزیل فانقطعنا إلیهم فی فروع الدین و عقائده، و أصول الفقه و قواعده و معارف السنة و الکتاب و علوم الأخلاق و السلوک و الآداب نزولا علی حکم الأدلة و البراهین، و تعبدا بسنة سید النبیین و المرسلین صلی اللّه علیه و آله و علیهم أجمعین.
و لو سمحت لنا الأدلة بمخالفة الأئمة من آل محمد، أو تمکنا من تحصیل نیة القربة للّه سبحانه فی مقام العمل علی مذهب غیرهم لقصصنا أثر الجمهور وقفونا إثرهم تأکیدا لعقد الولاء، و توثیقا لعری الإخاء، لکنها الأدلة تقطع علی المؤمن وجهته، و تحول بینه و بین ما یروم».
و أضاف لهذا قوله:
«و ما أظن أحدا یجرأ علی القول بتفضیلهم- ای أئمة المذاهب- فی علم أو عمل علی أئمتنا، و هم أئمة العترة الطاهرة، و سفن نجاة الأمة و باب حطتها، و أمانها من الاختلاف فی الدین، و اعلام هدایتها، و ثقل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:14
رسول اللّه، و بقیته فی أمته، و قد قال صلّی اللّه علیه و آله و سلم، فلا تقدموهم فتهلکوا، و لا تقصروا عنهم فتهلکوا، فانهم أعلم منکم، لکنها السیاسة، و ما أدراک ما اقتضت فی صدر الاسلام» «1».
و قد أیّد شیخ الازهر الشیخ سلیم هذا الجانب المشرق من حدیث الامام شرف الدین قال:
«بل قد یقال إن أئمتکم الاثنی عشرة أولی بالاتباع من الأئمة الأربعة و غیرهم، لأن الاثنی عشرة کلهم علی مذهب واحد قد محصوه و قرروه باجماعهم بخلاف الأربعة فان الاختلاف بینهم شائع فی أبواب الفقه کلها، فلا تحاط موارده و لا تضبط، و من المعلوم ان ما یمحصه الشخص الواحد لا یکافئ فی الضبط ما یمحصه اثنا عشر إماما، هذا کله مما لم تبق فیه وقفة لمنصف، و لا وجهة لمتعسف» «2».
و أکّد هذه الظاهرة الشیخ شلتوت شیخ الجامع الازهر، فاعلن أن الفقه الامامی من أوثق ما کتب فی الفقه الاسلامی اصالة فی الفکر، و عمقا فی الاستدلال و قربا للواقع.
و من الطبیعی ان هذه الظاهرة التی تمسکت بها الشیعة و اعلنتها فی جمیع المحالات لیس فیها أی جانب من الغلو، و انما هی متسمة بالاعتدال و عدم الانحراف فی جمیع أبعادها.
ثانیا- ان الشیعة تجمع علی أن أئمة أهل البیت (ع) من عباد اللّه المکرمین الذین لا یسبقونه بالقول، و هم بأمره یعملون، و انهم أهل الذکر و أولی الأمر و بقیة اللّه، و خیرته، و حزبه، و عیبة علمه، و انهم ساسة العباد، و ارکان البلاد، و أبواب الإیمان، قد عصمهم اللّه من الفتن،
______________________________
(1) المراجعات: ص 40- 41.
(2) المراجعات: ص 144.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:15
و طهرهم من الدنس، و اذهب عنهم الرجس، و طهرهم تطهیرا، و وصفهم الامام امیر المؤمنین (ع) بقوله:
«هم عیش العلم و موت الجهل یخبرکم حلمهم عن علمهم، و ظاهرهم عن باطنهم، و صمتهم عن حکم منطقهم، لا یخالفون الحق و لا یختلفون فیه، هم دعائم الاسلام، و ولائج الاعتصام، بهم عاد الحق فی نصابه، و انزاح الباطل عن مقامه، و انقطع لسانه عن منبته، عقلوا الدین عقل وعایة و رعایة لا عقل سماع و روایة فان رواة العلم کثیر و رعاته قلیل» «1».
و وصفهم شاعر الاسلام الأکبر الکمیت فی احدی روائعه بقوله:
القریبین من ندی و البعیدین‌من الجور فی عری الأحکام
و المصیبین باب ما أخطأ الناس و مرسی قواعد الاسلام
و الحماة الکفاة فی الحرب إن لفّ‌ضرام وقوده بضرام
و الغیوث الذین إن أمحل الناس فمأوی حواضن الأیتام
راجحی الوزن کاملی العدل فی السیرة طبین بالأمور الجسام
ساسة لا کمن یری رعیة الناس سواء و رعیة الاغنام «2» هذه بعض نزعات أهل البیت کما وصفها شاعر العقیدة الکمیت و هو معاصر لهم قد اختلط بهم، و اختبر أخلاقهم، فآمن بأنهم سلام اللّه علیهم نسخة لا ثانی لها فی تاریخ الانسانیة علما و سخاء و تحرجا فی الدین، و قد اندفع منا ظلا فی سبیلهم فنظم هاشمیاته فیهم، و هی تصور الجانب الکثیر من الفکرة الشیعیة مع الاستدلال علیها بالآیات تارة و بالسنة أخری.
و علی أی حال فان الشیعة الامامیة تبرأ من الغلو فی أئمتهم، و تجمع علی ضلالة المغالین و خروجهم من الدین.
______________________________
(1) نهج البلاغة محمد عبده 2/ 259.
(2) الهاشمیات.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:16
ان حقیقة الغلو رفع الامام الی منزلة الإله المعبود، فقد قال الغلاة للامام امیر المؤمنین (ع): أنت أنت، قال: و من أنا؟ قالوا: الخالق الباری فاستتابهم فلم یرجعوا عن غیهم، فعمد إلی احراق بعضهم، فکانوا یقولون: و هم یساقون الی النار، إنه اللّه، و انه هو الذی یعذب بالنار «1».
هذا هو منطق الغلاة الحاد فی الدین و خروج عن عبودیة اللّه و ارتداد عن الاسلام، و کان موقف أئمة أهل البیت (ع) معهم موقفا صارما و عنیفا فقد حکموا بوجوب قتلهم، و حرمة الاختلاط بهم، و عزلهم عن جماهیر المسلمین و قد لعن الامام موسی (ع) محمد بن بشیر لما غالی فیه، و دعا علیه، و تبرأ منه «2».
ان عقیدة الشیعة فی أئمة اهل البیت مستمدة من روح الاسلام و صمیمه و لیس فیها- و الحمد للّه- أی غلو أو خروج عن منطق العقل، و انما هی ناصعة نقیة تتسم بالاصالة و المنطق و الدلیل.
ثالثا- ان الشی‌ء البارز من مظاهر الولاء الذی تکنه الشیعة لأئمتها انها تقوم بدورها باحیاء ذکرهم و الاشادة بفضلهم فتقیم الحفلات التأبینیة علی ما أصابهم من عظیم الخطب و فادح الرزء، و یعرض فیها الی سیرتهم و مثلهم الحافلة بتقوی اللّه، و حب الصالح العام و التفانی فی سبیل الحق و خدمة الأمة، کما تقوم الشیعة بزیارة تلک المراقد الطاهرة للتبرک و التقرب بها الی اللّه، فانها من أعظم مظاهر الود الذی فرضه اللّه للعترة علی جمیع المسلمین.
هذه بعض مظاهر الولاء الذی تکنه الشیعة للأئمة علیهم السلام و لیس فیه أی شائبة للغلو أو افراط فی الحب، و علی هذا الاساس المعتدل
______________________________
(1) التنبیه و الرد علی أهل البدع ص 14.
(2) رجال الکشی: ص 298.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:17
المعتدل من الحب نتحدث عن الامام موسی (ع) بأمانة و اخلاص شأننا فی ذلک شأن الباحث الذی یخلص للحق مهما استطاع إلیه سبیلا.
(3) و الشی‌ء الذی یدعو الی التساؤل هو أنا لم نجد إماما من أئمة أهل البیت (ع) قد عاش آمنا مطمئنا فی حیاته بعیدا عن الخوف و الفزع و الإرهاق فقد عانوا جمیعا أشد ألوان الظلم و الجور و الاضطهاد، و کانت نهایة المطاف المحزن لکل واحد منهم القتل أو السم و لعل اهم أسباب ذلک- فیما نحسب- یعود الی ما یلی:
انهم سلام اللّه علیهم بحسب مرکزهم الاجتماعی، و ولایتهم العامة علی الأمة کانوا مسئولین عن رعایتها، و صیانة حقوقها، و تأمین مصالحها و کانوا لا یقرون علی کظة ظالم و لا سغب مظلوم، و کانوا ینعون علی حکام عصورهم سیاستهم التی لم تحفل بالنظر للصالح العام، و انما کانت تستهدف الاثرة و الاستغلال، و ارغام الناس علی ما یکرهون فلم یؤثر عن الکثیرین منهم- امثال معاویة بن أبی سفیان و یزید بن معاویة و مروان بن الحکم و نظرائهم من ملوک الامویین و العباسیین- أی جد فی امور الرعیة او اخلاص لقضایاها أو سهر علی مصالحها و انما کانوا جادین فی اشاعة الظلم الاجتماعی و الجور علی العامة، و انصرفوا الی اللذة و المجون، قد حفلت قصورهم بقطاع من المغنین و المغنیات و تعاطی الخمور، و لم یعد عندهم ذکر للّه و الیوم الآخر بالرغم من ان منطق الحکم الذی کانوا یمثلونه کان حکما اسلامیا قد عهد إلیه القیام بشئون الدین، و هم لا یمثلونه بقلیل و لا بکثیر فقد جافت سیرتهم جمیع سنن الاسلام و احکامه حسب ما أجمع علیه المؤرخون.
و تمیز موقف الأئمة المعصومین (ع) مع جبابرة عصورهم الحاکمین
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:18
بالشدة و الصرامة فلم یخلدوا معهم الی الدعة و السکون، و انما اعلنوا المقاومة و المعارضة لهم، و کانت ذات طابعین:

1- المقاومة الایجابیة

و قد اختار هذا النهج الثوری الامام الحسین (ع) حینما أعلن طاغیة عصره یزید بن معاویة الکفر و الالحاد، و الخروج علی ارادة الأمة، و تصمیمه علی اذلالها و استعبادها، و ارغامها علی ما تکره، فاضطر (ع) الی اعلان الثورة مع علمه (ع) بقلة الناصر و خذلان الصدیق، و انه لا بد أن تتناهب السیوف و الرماح جسمه الشریف، و قد أدلی (ع) بذلک و هو فی مکة المکرمة بقوله:
«و ما أولهنی الی أسلافی اشتیاق یعقوب الی یوسف، و خیر لی مصرع أنا لاقیه کأنی بأوصالی تقطعها عسلان الفلوات بین النواویس و کربلا فیملأن منی أکراشا جوفا و اجربة سغبا لا محیص عن یوم خط بالقلم» «1».
لقد أخبر أبی الضیم عما یلاقیه فی کربلا من تقطیع اعضائه و أوصاله علی صعیدها و ما اولهه الی هذا المصیر المشرق الذی تنتصر به مبادئه الهادفة الی تحقیق العدالة الاجتماعیة بین الناس.
لقد قدم سید الشهداء علی تلک التضحیة الجبارة لیزیل عن جسم الأمة ذلک التخدیر الذی طعمه بها الحکم الأموی، و کان لمقتله الشریف أثره الفعال فی ایقاظ الجماهیر و وعیها، فقد تصعدت العملیات الثوریة حتی اطاحت بالحکم الأموی و أزالت جمیع آثاره من العالم العربی و الاسلامی.
______________________________
(1) اللهوف: ص 33.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:19

2- المقاومة السلبیة

و أختار هذا المنهج السلیم بعض الأئمة الطاهرین لعلمهم بأن المقاومة الایجابیة لا تجدی فی التغلب علی الاحداث نظرا للظروف السیاسیة القائمة التی تؤدی الی حتمیة فشل الثورة، و عدم انتفاع القضیة الاسلامیة بها و من ثمّ اعلنوا المقاومة السلبیة، و کان من مظاهرها حرمة الاتصال بالجهاز الحاکم، و حرمة الترافع الی مجالس القضاء حسب ما دونه فقهاء الامامیة فی کتاب القضاء، و هی طریقة مجدیة ذات أثر بالغ فی تحقیق الأهداف السلیمة التی تنشدها أئمة أهل البیت (ع) و قد أکد هذه السیاسة السلبیة الامام موسی (ع) فی حدیثه مع صفوان الجمال، و سنذکره بالتفصیل فی غضون هذا الکتاب.
و سلک المستر غاندی هذه السیاسة النیرة فی تحریره للهند فانه حرم علی الهنود التعاون و التجاوب مع الاستعمار البریطانی، و قد نجحت هذه السیاسة نجاحا باهرا فقد اضطر المستعمرون الی الجلاء عن الهند، و منحها الاستقلال السیاسی.
و من المؤسف ان العلویین الثوار من الحسنیین و غیرهم لم یسیروا علی وفق هذه السیاسة البناءة المعتدلة التی رفع شعارها الأئمة (ع) فقد رفعوا علم الثورة علی الحکم الأموی و العباسی، و لم یکتب لثوراتهم النجاح لعدم وضعها علی خطط سلیمة، فلذا منیت بالفشل، و قد جرت لهم کثیرا من المشاکل و المصاعب، و اخلدت لهم الآلام و الخطوب.
و لم یکد یخفی علی السلطات الحاکمة أمر هذه السیاسة السلبیة التی اعتمد علیها أئمة اهل البیت (ع) فقد کانت الاستخبارات منتشرة فی جمیع الاوساط و هی تنقل إلیها کل بادرة أو جزئیة تحدث فی البلاد، فقد نقلت الی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:20
هارون قصة صفوان الجمال حینما عمد الی بیع جماله التی کان یکریها له فی موسم الحج استجابة لنصیحة الامام موسی (ع) فأرسل هارون خلفه و رام قتله إلا انه عدل عن ذلک، و علی أی حال فان الحکومات القائمة آنذاک قد وجهت جمیع اجهزتها للعمل ضد أهل البیت و قد استخدمت معهم الوسائل التالیة:
1- مقابلتهم بمزید من العنف و الاضطهاد، و المبالغة فی قهرهم و ظلمهم الی حد لا یوصف لفضاعته و مرارته، و قد أفرد أبو الفرج الاصفهانی کتابا خاصا، و هو «مقاتل الطالبیین» عرض فیه ما جری علیهم و علی سائر العلویین من المحن الشاقة و التنکیل الهائل.
2- فرض الحصار الاقتصادی علیهم اضعافا لشوکتهم، و قد عمد هارون الی تطبیق هذه السیاسة علی الامام موسی، فانه حینما سافر الی یثرب اجزل العطاء لجمیع أبناء الصحابة سوی الامام فانه لم یصله بما یتفق مع مکانته، فسأله المأمون عن ذلک فقال له: إن فقره أحب إلی من غناه، و لو أوصلته بما یستحق لخرج علی، و قد وضع الرصد و العیون علی من یصله بالاموال فأوجب ذلک شدة الضیق و الجهد علیه و هکذا کانت سیاسة اولئک الحکام مع الائمة المعصومین متسمة بفرض الفقر و الحرمان علیهم، و قد بلغ الضیق بعموم العلویین اقصاه فی أیام المتوکل، فکان من یصلهم یتعرض للسخط و الانتقام، و قد بلغت الفاقة بهم انهم کانوا لا یملکون فی بیوتهم سوی عباءة واحدة فاذا رام أحد منهم أن یخرج ارتدی بها «1» و قد عمد المتوکل الی قطع جمیع مواردهم الاقتصادیة.
3- حجبهم عن العالم الاسلامی، و فرض الرقابة الشدیدة و المطاردة المفزعة علی جمیع من یتصل بهم، و قد أدی ذلک بطبیعة الحال الی ظهور
______________________________
(1) مقاتل الطالبین.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:21
النزعات المختلفة بین الشیعة، و لم یکن هناک أی مجال لأئمة الهدی للعمل علی توحید صفوف الشیعة و ازالة النزعات المذهبیة الحادثة فیما بینهم «1» 4- انها أسرفت الی حد بعید فی القسوة علی الشیعة فقد صبت علیهم ألوانا قاسیة من العذاب الألیم، و قد تحدث الامام الباقر (ع) عن المحن الشاقة التی واجهتها الشیعة أیام الحکم الأموی قال (ع):
«و قتلت شیعتنا بکل بلدة، و قطعت الایدی و الارجل علی الظنة و التهمة و کان من یذکر بحبنا أو الانقطاع إلینا سجن أو نهب ماله و هدمت داره» «2».
و قد صعدت الحکومات الامویة و العباسیة جمیع أجهزتها الدعائیة ضد الشیعة حتی أصبح حب أهل البیت عارا و منقصة، و یشار الی الشیعی بالخیبة و الخسران کما حکم بعضهم ان حب أهل البیت مروق من الدین، و خروج عن الاسلام و الی ذلک کله یشیر شاعر العقیدة و الجهاد الکمیت بقوله:
یشیرون بالأیدی إلیّ و قولهم‌الا خاب هذا و المشیرون أخیب
فطائفة قد کفرتنی بحبکم‌و طائفة قالوا مسی‌ء و مذنب
یعیبوننی «3» من خبهم و ضلالهم‌علی حبکم بل یسخرون و اعجب
و قالوا ترابی هواه و رأیه‌بذلک أدعی فیهم و ألقب «4» و علی أی حال فان تلک الاجراءات القاسیة التی اتخذتها السلطات ضد أئمة أهل البیت (ع) قد خولف بها عما أثر عن النبی (ص) فی لزوم المودة لعترته، و وجوب رعایتها و تکریمها فی کل شی‌ء.
______________________________
(1) عقائد الزیدیة.
(2) شرح النهج 3/ 15.
(3) الخب الخدیعة.
(4) الهاشمیات.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:22
علی أن السلطات الحاکمة فی عصورهم کانت تؤمن بأن الأئمة لم یکن لهم أی أرب فی الحکم، و انما کانوا یستهدفون اشاعة العدل و المساواة، و تطبیق احکام القرآن علی واقع الحیاة العامة بین المسلمین، و لکن ذلک لم یکن یتفق مع سیاستهم الهادفة الی الاثرة و الاستغلال و صرف بیت المال علی الماجنین و العابثین فلذا کانوا یحقدون علی کل من یطالب بالاصلاح الاجتماعی و العدالة الاجتماعیة.
و مضافا لذلک کله فقد کان الکثیرون من اولئک الحکام یحقدون علی أئمة الهدی نظرا لاجماع المسلمین علی تکریمهم و تعظیمهم، و الاشادة بفضلهم فقد کان المنصور یعلم أن الامام الصادق کان بمعزل عن الحرکات السیاسة فی عصره، و لم یکن یبغی الحکم و السلطان، و انه نهی العلویین عن اعلان الثورة علیه، و کان قبل ذلک قد بشره بمصیر الخلافة إلیه، و مع ذلک فلم یترکه و شأنه وادعا آمنا ینشر علوم جده بین المسلمین، فقد جلبه غیر مرة الی عاصمته محاولا اغتیاله، و لم یکن هناک أی دافع سوی الحقد علیه لعظم شخصیته و مکانته عند المسلمین، و کذلک هارون الرشید فانه کان یعلم ان الامام موسی لم یکن یستهدف منازعته علی سلطانه، أو البغی علیه إذ لم تکن عند الإمام قوی یعتمد علیها فی منازعته و الخروج علیه، و مع ذلک فقد نکل به اعظم التنکیل فزجه فی ظلمات السجون، و دس إلیه السم حتی قضی علی حیاته و سبب ذلک هو الحسد و الحقد لما یتمتع به الامام من سمو المکانة عند جمیع المسلمین.
(4) و حفل عصر الامام موسی بکثیر من الازمات و الاحداث الجسام، و من بینها الثورات المتسمة بالعنف و سفک الدماء، و کان من أهمها الثورة الکبری التی اطاحت بالحکم الأموی، فقد اندفعت الشعوب الاسلامیة بحماس بالغ الی الثورة العارمة علی ذلک الحکم الذی جهد علی اذلالها و حرمانها من
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:23
جمیع مقومات الحیاة.
و کان شعار الثورة الدعوة الی الرضا من آل محمد، و قد استجابت له الشعوب، و تعطشت له القلوب، فان آل محمد هم الرکیزة الأولی للاهداف الضخام التی ینشدها المجتمع الاسلامی من العدل و الحریة و المساواة.
و التفت الجماهیر حول هذه الثورة تحمیها و تصونها، و تقدم فی سبیلها المزید من التضحیات، فقد آمنت أن لا سبیل لکرامتها و حمایتها من الاستغلال و الاضطهاد الا اذا آل الحکم الی العلویین قادة العدل، و حماة الحق. و الملجأ للمظلومین و المضطهدین.
و لم یظن أحد أن الثورة تحمل فی اعماقها الدعوة لنبی العباس فان هذه الأسرة لم یکن لها أی عمل ایجابی فی خدمة الجماهیر، و لم ینالوا أی ضیم أو ارهاق من السلطة الامویة، فقد کانوا و ادعین آمنین تجزل لهم السلطات بالعطاء، و توفر لهم العیش و الثراء، مضافا الی ذلک انها لم یکن لها ماض زاهر، فقد حفل تأریخ بعضهم بالغدر و الخیانة للأمة.
و علی أی حال فقد انحرفت الثورة عن مخططاتها الاصلیة، و اتجهت الی حمل الحکم لبنی العباس، و قد عین العباسیون أبا مسلم الخراسانی قائدا عاما للثورة، و منحوه ثقتهم، و قد امعن فی سفک الدماء و اراقتها بغیر حق فقد أجمع الرواة أنه کان سفاکا آثما لم یحفل بأی جریمة یقترفها، قد هانت عنده النفوس و الأرواح، فکان یأخذ البری‌ء بالسقیم، و المقبل بالمدبر، و یقتل علی الظنة و التهمة، و کان عدد من قتله- فیما یقول المؤرخون- ستمائة ألف، الأمر الذی یدل علی أنه لا عهد له باللّه و لا بالیوم الآخر.
و قد أقر العباسیون جمیع خططه الارهابیة، و تعزو بعض المصادر الی بنی العباسیین انهم هم الذین عهدوا إلیه بذلک.
و علی أی حال فان الحکم لم ینته لبنی العباس الا علی بحور من الدماء
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:24
و جبال من جثث الضحایا و الابریاء، و حینما قبضوا علی زمام السلطة اتجهوا الی الابادة الشاملة للأمویین و من یمت إلیهم فأشاعوا فیهم القتل و التنکیل، و لم یقر الامام الصادق (ع) ذلک، فقد طالب السلطة بالعفو و الصفح عنهم و بهذا نقف علی مدی الانسانیة الفذة الماثلة فی أهل البیت فانهم لم یخلدوا الی منطق التشفی و الانتقام من العدو مهما کانت إساءته إلیهم، فقد کان شأنهم العفو و الرفق و الاحسان مع المعتدین و الظالمین لهم.
و حاول أبو سلمة أحد نقباء الدولة العباسیة، و العضو الفعال فی قیادة ثورتهم أن ینقل الخلافة الی العلویین، و سواء کان ذلک عن خدیعة و مکر أم عن جد و اخلاص منه فی الامر، فقد أوفد رسائله الی یثرب فقام رسوله فناول الامام الصادق احدی رسائله فأمر (ع) باحراقها بالنار أمامه، فطالبه الرسول بالجواب، فقال له: هو ما رأیت، و عدل الرسول الی ذی النفس الزکیة و أخیه فناولهما رسائل أبی سلمة، فوجد عندهما استجابة ملحة الی طلبه، و أشار علیهما الامام الصادق بأن لا ینخدعا بذلک، فان الامر لا یتم لهما، فلم یذعنا له، و اتخذا ذلک منه حسدا لهما- فیما یقول الرواة- و لم یمض کثیر من الوقت حتی أعلن العلویون ثورتهم علی المنصور، و قد التفت حولها الجماهیر الهائلة.
و انبری الفقهاء، و أعلام الفکر الاسلامی الی تأییدها، الا انه لم یکتب لها النجاح، فقد تمکنت جیوش العباسیین من اخمادها و القضاء علیها، و قد عرض هذا الکتاب لبیان ذلک بصورة مفصلة.
و ما انتهت ثورة العلویین الا و رءوسهم قد حملت علی أطراف الرماح یطاف بها فی الاقطار و الامصار، کما کان الحال أیام الحکم الاموی، و لم یرع المنصور آواصر الرحم التی بینه و بین العلویین، فقد جهد بعد ذلک الی قتلهم و مطاردتهم لم یستثن فی ذلک الشیخ و الطفل، و انما عمهم جمیعا بتعذیبه الذی لا یوصف لقسوته، حتی تمنی العلویون رجوع الحکم الاموی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:25
علی ما فیه من قسوة و عذاب.
و قد ترکت الاجراءات القاسیة التی اتخذها المنصور تجاه العلویین أعمق الحزن و أمضه فی نفس الامام الصادق، و ولده الامام موسی، فقد رأوا ابناء عمومتهم ینکل بهم المنصور افظع التنکیل، و هم لا یجدون سبیلا الی نصرتهم و انقاذهم مما هم فیه.
و من بین تلک المشاکل التی حفل بها عصر الامام موسی الحرکات الفکریة الهدامة کالزندقة و غیرها، فقد کانت تستهدف القضاء علی الاسلام و تقویض دعائمه، و قد امتدت الی کثیر من الاقطار الاسلامیة، و هی تسعی جاهدة الی العبث بفلسفة الاخلاق الاسلامیة، و انکار الادیان جمیعا و حمل الناس علی ارتکاب المحرمات، و العبث بالآداب العامة، و إفساد سائر النظم الاجتماعیة.
و قد تصدی الامام الصادق (ع) و ولده الامام موسی الی مقاومة تلک المبادئ، و تزییفها بالادلة العلمیة.
و یضاف لتلک المذاهب الهدامة مبادئ أخری دهمت العالم الاسلامی فی تلک العصور و هی تدعو الی تفکیک الروابط الاجتماعیة، و تفریق کلمة المسلمین، و تضلیل الرأی العام فی کثیر من جوانب حیاته العقائدیة، و قد تصدی الامام موسی و أبوه الامام الصادق من قبل الی ایقاظ المسلمین و تحذیرهم منها، و قد عرض الکتاب بصورة موضوعیة الی بسط الکلام فی ذلک کله.
(5) و لیس فی میادین الخدمة الاجتماعیة ما هو أعم نفعا و أکثر عائدة علی الامة من نشر فضائل أهل البیت (ع) و عرض سیرتهم و شئونهم، فانها تمد المجتمع بما یحتاجه من مقومات النهوض و الارتقاء ... ما أحوج المسلمین
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:26
الی التوجیه المشرق المنبعث من رسالة أهل البیت الهادفة الی نکران الذات و التضحیة فی سبیل اللّه، و الانطلاق نحو العمل المثمر البناء.
إن الواقع المریر الذی یعیشه المسلمون زاخر بأمواج من الفتن و الاضطراب فقد عبثت القوی الاستعماریة بمقوماتهم، و سلبتهم جمیع مقدراتهم، و غذت فیهم جمیع عوامل الضعف و الانحلال، حتی غدوا بأقصی مکان من الذل و الهوان، و نحن نؤمن ایمانا لا یخامره ادنی شک أنه لا یمکن أن تکون للمسلمین نهضة یصلون بها الی اهدافهم السلیمة ما لم یقتدوا بأئمة أهل البیت فی سلوکهم و تعالیمهم فان فی کل جانب منها ملتقی اصیل للوعی المتحرر و المثل العلیا و الایمان الکامل بحق الأمة، و عسی أن نکون فی بحثنا عن سیرة الامام موسی (ع) قد ساهمنا فی مجال الخدمة الاجتماعیة.
لقد نشر هذا الکتاب سنة (1378 ه-) و نفذت نسخة، و قد کثر علی الطلب و الالحاح من المعنیین بأمثال هذه البحوث، فعرضت ذلک علی المحسن الکبیر الحاج محمد رشاد عجینة نجل الوجیه الحاج محمد جواد عجینة، فاستجاب حفظه اللّه مشکورا و موفقا الی القیام بطبعه، سائلا من اللّه أن یوفقه الی احیاء مآثر أهل البیت (ع) و أن یمنحه المزید من الأجر انه تعالی ولی ذلک و القادر علیه.
و تفضل علی أخی سماحة العلامة الکبیر الشیخ هادی القرشی باعادة النظر فی فصول الکتاب، کما تفضل سماحته بمراجعة کثیر من المصادر فأفادنی بما عثر علیه من البوادر التی تتعلق بحیاة الامام (ع)، و قد وجدت بعد البحث الجاد أن کثیرا من الفصول التی کتبتها تحتاج الی التهذیب و التحلیل کما تبدل رأیی فی کثیر من بحوثه، و سیجد القارئ أن هذه الطبعة بما أضیف لها غیر الطبعة الأولی مضافا الی جودة الطبع و اناقته التی اشتهرت بها مطبعة الآداب.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:27
و فی ختام هذا التقدیم أرجو من المعنیین بهذه البحوث أن یتفضلوا علینا بالنقد و التصحیح عسی أن نصل جمیعا الی خدمة هذه الأمة انه تعالی ولی السداد و التوفیق.
باقر شریف القرشی النجف الأشرف 1/ ذی الحجة/ 1389 ه-
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:28

مقدّمة الطبعة الأولی‌

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1) الامام موسی بن جعفر علیه السلام فذ من أفذاذ العقل الانسانی، و من کبار أئمة المسلمین، و أحد شموع ذلک الثقل الأکبر الذی اضاء الحیاة الفکریة فی الاسلام.
الامام موسی من أئمة العترة الطاهرة الذین قرنهم الرسول الاعظم (ص) بمحکم التنزیل، و جعلهم قدوة لأولی الالباب، و سفنا للنجاة و أمنا للعباد، و جعلهم باب حطة یغفر لمن دخلها، فهم شجرة النبوة و محط الرسالة، و مختلف الملائکة، و معادن العلم، و ینابیع الحکم- کما یقول الامام امیر المؤمنین- «1» و لهم فی مدح اللّه غنی عن مدح المادحین و وصف الواصفین، قال تعالی: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً «2» لقد طهرهم اللّه من الزیغ و الرجس و برأهم من الآفات کما أوضح بهم معالم الدین، و أتم بهم الحجة علی الخلق أجمعین.
لقد حاکت سیرتهم بجمیع أبعادها سیرة جدهم (ص)، إیمانا باللّه، و حبا للخیر و نکرانا للذات ... و لو استعرضنا حیاة أی إمام منهم لوجدناها مجدبة من المغریات، لم تتلوث باقذار المادة، و لم تکدر جوهرها مآثم هذه
______________________________
(1) شرح النهج 1/ 214
(2) سورة الأحزاب، نصت المصادر التالیة علی اختصاص الآیة بآل البیت تفسیر الرازی 6/ 783، تفسیر ابن جریر 22/ 5، مسند الامام احمد بن حنبل 4/ 107، سنن البیهقی 2/ 150، صحیح مسلم 2/ 331، الخصائص الکبری 2/ 264، مشکل الآثار 1/ 334.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:29
الحیاة، و انما کانت طافحة بالمآثر و الفضائل، فهم جمیعا فی بدایة حیاتهم و نهایتها قدوة فذة لکل انسان نبیل یتطلع الی المثالیة الکاملة، و یهفو الی الانسانیة الرفیعة.
(2) إن للامام موسی (ع) سیرة ندیة عطرة امتازت بأنها سلسلة جهاد متواصل و ثورة صاخبة علی أئمة الظلم و الطغیان الذین اغتصبوا الخلافة الاسلامیة من أهلها بالغلبة و القوة، و أکرهوا العالم الاسلامی علی الخضوع لسیاستهم الملتویة التی روعت المجتمع، و سلبته حریاته، و أفقدته الأمن و الدعة و الاستقرار.
فی تلک الفترات العصبیة أعلن الامام موسی مقاومته السلبیة لحکومة هارون و تولی بنفسه قیادة الحزب المعارض فاصدر فتواه و حکمه بحرمة التعاون مع الاجهزة الحاکمة لأن التعاون معهم فیه دعم للظالمین، و قد حرمه الاسلام قال تعالی: وَ لا تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِیاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ «1» و استثنی من ذلک من یقوم بخدمة اجتماعیة أو یسدی یدا علی الفقراء فیقضی مهامهم و شئونهم فانه لا حرج علیه فی الانضمام الی السلک الحاکم، و قد سمح لعلی بن یقطین أن یتولی منصب الوزارة لهارون حینما ضمن له القیام بذلک.
إن الامام لو صانع هارون الرشید أو تقرب إلیه و جاراه- کالکثیرین من باعة الضمیر- لاغدق علیه بالاموال الکثیرة و الثراء العریض، و لم یتعرض إلیه بأی سوء أو مکروه، الا انه لم یخضع له، و لم یخف من جوره و بطشه فانطلق یعلن الحق، و یندد بالظلم، و یشجب الجور، و یدعو الی تطبیق احکام القرآن علی واقع الحیاة، و قد لاقی فی سبیل ذلک العناء المرهق
______________________________
(1) سورة هود: آیة 113
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:30
و الجهد الشاق، و قد تلقی تلک الآلام الجسام بالصبر الجمیل و کظم الغیظ حتی عرف بهذا اللقب و اشتهر به.
(2) و لم یقتصر الامام موسی وحده علی ما لاقاه من المحن و الخطوب فقد شارکه فیها جمهور شیعته و القائلین بامامته فقد واجهوا من العناء و الجهد ما لا سبیل الی تصویره، و یعود السبب فی ذلک الی ایمانهم الوثیق بالامامة و هی عنصر أساسی فی کیانهم العقائدی، و تقضی هذه الفکرة بعدم شرعیة الحکومات التی توالت علی المسلمین سواء أ کانت من بنی أمیة أم من بنی العباس أم من غیرهم، فان الذین تصدوا الی الحکم لم تتوفر فیهم الصفات التی ینشدونها فی الامام من العدالة، و التحرج فی الدین، و العلم بما تحتاجه الامة فی جمیع مجالاتها القضائیة و الاداریة و السیاسیة، فلذا کانوا یعملون جاهدین علی اسقاط تلک الحکومات، و سلب ثقة الجماهیر عنها، و قد واجهوا فی سبیل ذلک من المعضلات السیاسیة القاسیة ما لم تلاقه أی طائفة اسلامیة.
و مما زاد الشیعة علی الإیمان بالنضال الشاق فی سبیل فکرتهم أنهم رأوا أولئک الملوک الذین اختلسوا السلطة الاسلامیة قد امعنوا فی الظلم و الجور، و جهدوا علی ارغام الناس علی الذل و العبودیة، و علی قطع کل لسان یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر.
و رأوا أولئک الملوک الذین یزعمون أنهم یمثلون ظل اللّه و عدله فی الأرض ینفقون لیالیهم فی الطرب و المجون و السکر، و ینفقون أیامهم فی البحث عن الفتیات الحسان اللاتی یجدن العزف و یثرن الغرام.
و رأوا خزینة الدولة تنفق بسخاء علی العابثین و الماجنین، و علی ما یفسد الاخلاق، و یثیر الشهوات، و لم یعد ما یصرف منها علی الشؤون العامة الا النزر الیسیر، و اصبحت الحیاة الاقتصادیة بصورة عامة یسودها
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:31
الفقر و الحرمان.
و رأوا أن مصالح الأمة لم توضع علی مائدة البحث قد أهملت جمیع شئونها و أمورها، فقد اقبل أولئک الملوک علی اللذات و الشهوات، و ترکوا امور الرعیة بأیدی غلمانهم و جواریهم و نسائهم یتصرفون فیها حسب أهوائهم و میولهم.
و رأوا شئون الدین قد أهملت، و لم یعد ای ظل للخطوط العریضة التی ینشدها الاسلام فی ظل حکمه من بسط العدل، و نشر الرفاهیة، و اشاعة الدعة و الاستقرار بین الناس.
و دفعتهم هذه العوامل الی الثورات الملتهبة، و هم یطالبون بتحقیق العدالة و رفع الغبن و الاسی عن الناس، و أمعنت السلطات بعد اخماد ثوراتهم فی قتلهم و تنکیلهم و ارهاقهم الی حد لا یوصف لفضاعته و مرارته.
(4) و أروع ثورة اجتماعیة عرفها التاریخ الاسلامی ثورة الامام امیر المؤمنین رائد العدالة الکبری فی الأرض، فقد کانت ثورته الصاخبة علی الظلم و الغبن تستهدف إقامة مجتمع تتهیأ فیه الفرص المتکافئة لجمیع الناس علی اختلاف میولهم و أدیانهم بحیث لا یوجد فیهم محروم او عاطل.
لقد حاول الامام أن یغیر مجری التأریخ، و یدفع الانسان الی التطور الاجتماعی و یحقق له المزید من المکاسب الاجتماعیة، فیوفر له الحریة و العدالة و المساواة فی ضمن اطارها الاسلامی الاصیل.
لقد حاول الامام باخلاص بالغ أن یقیم علی الکرة الارضیة نهضة فکریة جبارة تعنی باشاعة العلم، و تطویر العمل، و اقامة مناهج تربویة تغیر السلوک العام للانسان فتبث فی اعماقه روح الإیمان و المحبة و التعاون فی المجالات الاجتماعیة، و تزیل عنه روح الانانیة و الکراهة و الشر، الی غیر ذلک من
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:32
الاهداف العریضة التی کان ینشدها الامام فی ظل حکومته.
و لم تع القوی المنحرفة عن الاسلام هذه الاهداف الاجتماعیة التی اعلنها الامام، فانها لم تکن بأی حال تهتم بمصلحة الأمة، و انما کانت تتطلب اقامة نفوذها و استغلالها علی حساب الضعیف و المحروم فأعلنت سخطها علی الامام، و اعلنت الحرب علیه، و قد تذرعت بدم عثمان و اتخذته وسیلة لعصیانها المسلح، فقاومها الامام و قضی علی فاولها فی البصرة الا انه لم یمض قلیل من الوقت حتی ناجزه معاویة و بعد صراع رهیب استطاعت جیوش الامام ان تدحر القوی الامویة الا انه من المؤسف أن الجیش الذی خف مع الامام لم یقرر حق مصیره و مصیر الاجیال الصاعدة فقد خدعهم ابن العاص برفع المصاحف بأسلوب ساخر هزیل، و قد أدی ذلک الی انقلاب الجیش علی اعقابه و تفلل جمیع قواعده، کما أدی الی خذلان الامام (ع) و انتصار القوی المعادیة للاسلام علیه، و قد نجم من ذلک أن منی العالم الاسلامی بکثیر من النکبات و الخطوب التی لا تزال آثارها باقیة حتی یوم الناس هذا، و قد ألمع الی ذلک الاستاذ مالک بن نبی الجزائری فی ایضاحه للمقررات التی اتخذها مؤتمر (باندونج) اذ یقول: «و لقد عرف التأریخ الاسلامی لحظة کهذه- أی فی تقریر المصیر- فی معرکة صفین تلک الحادثة المؤسفة المؤثرة التی نتج عنها التذبذب فی الاختیار، الاختیار الحتم بین علی و معاویة، بین المدینة و دمشق، بین الحکم الدیمقراطی الخلیفی، و الحکم الأسری و لقد اختار المجتمع الاسلامی فی هذه النقطة الفاصلة فی تأریخه الطریق الذی قاده اخیرا الی القابلیة للاستعمار و الی الاستعمار» «1».
لقد کانت حادثة صفین بدایة الشر و بدایة الانقلاب فی تأریخ الأمة الاسلامیة، فقد اخلدت لها الفتن، و جرت لها الویلات و الکوارث، و کان
______________________________
(1) الفکرة الافریقیة الآسیویة فی ضوء مؤتمر باندونج/ 111
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:33
من أظهر مخلفاتها إماتة الوعی الاسلامی فی النفوس و الخنوع أمام الظلم و الجور، و قد مثل ذلک بصورة مؤلمة حقا فی مأساة الإمام موسی (ع) فان هارون قد زجه فی ظلمات السجون فی بغداد و هی زاخرة بالمسلمین و القائلین بامامته فی حین لم تنبر منهم طائفة الی المطالبة باطلاق سراحه، حتی توفی غریبا فی سجن السندی بن شاهک فعمد الی وضع جثمانه علی جسر الرصافة ببغداد محاولا بذلک الحط من شأنه، و لم یهبوا الی انقاذه من أیدی الشرطة، ان سبب ذلک یرجع الی الخنوع و الذل الذی خیم علی النفوس.
(5) و کان من أهم ما عنی به الامام موسی (ع) نشر الثقافة الاسلامیة و اشاعة المعارف العامة بین الناس، و قد عملت تعالیمه الرفیعة علی تنمیة العقول، و تثقیف الافکار، و تقدیم المسلمین فی المیادین العلمیة.
لقد احتف بالامام اثناء اقامته فی یثرب جمع غفیر من کبار العلماء و رواة الحدیث ممن تتلمذوا فی جامعة أبیه الکبری التی انارت العقل الانسانی و اطلقته من عقال الجهل، و قد أفاض علیهم الامام الشی‌ء الکثیر من عاومه و معارفه التی هی مستمدة من علم جده الرسول (ص) کما زود الفقه الاسلامی بطاقات کبیرة من آرائه الحصیفة، و روایاته عن آبائه، و له تنسب مجموعة کثیرة من الاحکام الاسلامیة بجمیع أنواعها من العبادات و المعاملات، و قد دونت فی موسوعات الحدیث و الفقه، و نظرا لمرکزه العلمی الخطیر فقد شاع ذکره فی البلاد الاسلامیة، و تحدث الرکبان بوفرة مواهبه و مقدراته العلمیة و قد دان شطر کبیر من المسلمین بامامته و جعلوا مودته و الأخذ بقوله فرضا من فروض الدین.
و کان اجماع المسلمین علی تکریمه و تعظیمه و تقدیمه بالفضل علی سائر الهاشمیین و غیرهم من اعلام العصر بل حتی علی الخلفاء، فان ذلک موجب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:34
لاثارة الاحقاد علیه، و الحسد له فی نفوس خصومه، فاجمعوا علی التنکیل به و حجبه عن العلماء و حرمانهم من الانتهال من نمیر علومه، و بذلک فقد جنوا علی العلم جنایة لا تعدلها أی جنایة.
لقد اضطر العلماء اثناء حبس الامام فی البصرة و فی بغداد ان یتصلوا به و یأخذوا من علومه و لکن ذلک کان مع تستر و خوف بالغین من السلطة التی لم تکن تهتم بالتقدم العلمی لشعوبها.
(6) و نقدم الی المکتبة الإسلامیة هذا المجهود المتواضع الذی هو صفحة من حیاة الامام موسی، و مثل موجز لشخصیته العظیمة، و لا نزعم أنه قد استوعب حیاته، أو ألمّ بجمیع شئونه، فذاک أمر لا تسعه عشرات من أمثال هذا الکتاب، فان الباحث المتتبع یجد صورا مشرقة کثیرة من حیاته، و ما أثر عنه من حکم الآراء سواء أ کانت فی میادین السلوک و الاخلاق أم فی غیرها و انما أعطی صورة موجزة لبعض مثله و معارفه و تراثه، کما ذکر کوکبة من اصحابه و رواة حدیثه و ابنائه مع الالماع الی شی‌ء من تراجمهم، و اعطی دراسة عن العصر العباسی الأول و ما مر فیه من الازمات الفکریة و الاحداث الخطیرة کما عرض الی الاسباب التی أدت الی انهیار الامبراطوریة الامویة، و بحث عن اعمال ملوک بنی العباس المعاصرین له، و ما نشروه من الظلم و الاضطهاد تجاه العلوین، و نختلف کثیرا فی هذه البحوث عن بقیة المؤرخین فانا لا نقف علی نقل الاحداث، و انما ننظر إلیها بدقة و شمول فنحللها، و نکشف عن ابعادها، و قد بحثنا عن ذلک کله ببحث موضوعی بعید عن التحیز و رائدنا الاخلاص للحق راجین ان یکون ذلک خدمة للاسلام و خدمة لعلم من اعلامه النابهین و هو تعالی ولی التوفیق.
المؤلف
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:35

ولادته و نشأته‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:37
و الظاهرة الفذة التی امتاز بها الاسلام علی بقیة الادیان و المذاهب الاجتماعیة الاخری هو أنه رفع شعار المساواة، و هدم الحواجز بین الناس، و قد تبنی ذلک بصورة ایجابیة فعالة، فجهز جمیع طاقاته و امکانیاته فی تطبیقها علی مسرح الحیاة، و اعتبرها عنصرا أساسیا من عناصر حضارته، و عاملا مهما فی بناء تکوینه الاجتماعی.
الناس فی شریعة اللّه سواسیة کأسنان المشط، لا امتیاز لاحد علی احد و لا تقدیم لقوم علی آخرین، فهم علی صعید واحد من ناحیة حقوقهم و کرامتهم، لا تفاوت بینهم الا بالتقوی و العمل الصالح الذی یقرب الانسان من ربه، و یبعده عن عوامل الشر، و نزعات الطیش و الغرور.
بهذه المبادئ العلیا التی تجمع القلوب، و توحد ما بین المشاعر و العواطف جاء الاسلام، و علیها ارتکزت دعوته، و دعا لمن یتصدی لتصدیعها أن یعلو وجهه بالسیوف لئلا تکون بین المسلمین ثغرة یتصدع بها شملهم، و تتمزق بها وحدتهم.
و قد تنکر الامویون لهذه القاعدة الاساسیة فی الاسلام فحملوا معول الهدم علی انقاضها، لانها تتنافی مع میولهم الجاهلیة، و تتنافی مع مصالحهم الطبقیة، فراحوا یعملون بقوی مسعورة الی محوها عن الحیاة الاسلامیة، و قد تجلی ذلک فیما عمدوا إلیه من المبالغة فی الذم و التقریع لمن یتزوج بأمة من العرب، و لم یقتصروا علی ذلک و انما تعدوه الی القسوة و التعذیب لمن یشذ عن ذلک، فقد علم طاغیة من ولاتهم ان شخصا من بنی سلیم قد تزوج بأمة فأمر باحضاره، و ضربه مائة سوط، و فرق بینه و بین زوجه، و حلق رأسه و لحیته و حاجبیه» «1» و فی عرفهم أنه قد اقترف بذلک جنایة و سعی فی الارض فسادا یستحق علیه التنکیل.
______________________________
(1) الاغانی 4/ 150.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:38
و حرموا علی ابن الامة أن یتولی أی منصب من مناصب الدولة، أو یتقلد وظیفة من الوظائف العامة، و زعموا عدم صلاحیته لها «1» و بهذا المنطق الجاهلی احتج طاغیة الامویین هشام بن عبد الملک علی زید بن علی شهید الشرف و الإباء فقد قال له هشام یحاجه:
«بلغنی أنک تذکر الخلافة، و تتمناها، و لست أهلا لها، و أنت ابن أمة».
فانبری إلیه زید فسدد له سهما من منطقه الفیاض قائلا له:
«إن الامهات لا یقعدن بالرجال عن الغایات، و قد کانت أم اسماعیل أمة لام إسحاق فلم یمنعه ذلک أن بعثه اللّه نبیا، و جعله أبا للعرب، و أخرج من صلبه خیر الأنبیاء محمد (ص) ..» «2».
و لما تبنی الامویون هذه السیاسة النکراء التی تتصادم مع واقع الاسلام انبری إلیها أهل البیت بالانکار و التشهیر فهتفوا بما جاء به جدهم المنقذ الاعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلم من المساواة العادلة بین المسلمین، و ضربوا للناس أمثلة عملیة واضحة لتأکیدها، فقد اعتق الامام زین العابدین جاریة له و بعد العتق تزوج بها، و قد انتهز هذه البادرة خصمه عبد الملک فراح یندد به و یعیب علیه، فبعث له رسالة یلومه فیها، و هذا نصها:
«أما بعد، فقد بلغنی تزویجک مولاتک، و قد علمت أنه کان فی اکفائک من قریش من تمجد به فی الصهر، و تستنجبه من الولد، فلا لنفسک نظرت، و لا علی ولدک أبقیت و السلام؟ ..».
و لما مثل الکتاب بین یدی الامام نظر فیه فرأی روح الجاهلیة ماثلة فی سطوره و حروفه، فرده (ع) بهذا الجواب الذی تمثلت فیه مبادئ
______________________________
(1) العقد الفرید 4/ 160.
(2) الکامل لابن الاثیر 5/ 84.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:39
الاسلام و أهدافه و هذا نصه:
«أما بعد، فقد بلغنی کتابک تعنفنی بتزویجی مولاتی، و تزعم أنه کان فی نساء قریش من أمجد به فی الصهر، و استنجبه فی الولد، و إنه لیس فوق رسول اللّه (ص) مرتقی فی مجد، و لا مستزاد فی کرم، و إنما کانت ملک یمینی خرجت منی بأمر أراده اللّه عز و جل التمست فیه ثوابه ثم ارتجعتها علی سنته، و من کان زکیا فی دینه فلیس یخل به شی‌ء من أمره، و قد رفع اللّه بالاسلام الخسیسة، و أتم به النقیصة، و أذهب اللوم فلا لوم علی امرئ مسلم، انما اللوم لوم الجاهلیة ..» «1».
هذا هو منطق الاسلام فی عدله و مساواته، فالشرف الواقعی فی حسابه یحوم حول طاعة اللّه، و التمسک بأهداب دینه، فمن هذب نفسه، و صانها عن الاثم و المنکر، و تحرج فی دین اللّه، فهو الفذ الذی له الامتیاز فی الاسلام، و أما التفوق بالعنصریات و سائر الاعتبارات المادیة الاخری، فانها لا تدخل فی منطق الفضل و الشرف عند اللّه.
أی حزازة علی الامام حینما تزوج بأمة مسلمة بعد ما أعتقها فانه لم یجاف بذلک کتاب اللّه و سنة نبیه.
إن الاسلام بکل اعتزاز و فخر قد ساوی بین جمیع المسلمین، و جعل المسلم کفؤ المسلمة و الغی جمیع التفوقات التی ینظر إلیها العرف الجاهلی، و قد زوج الرسول الاعظم زینب بنت جحش من مولاه زید بن حارثة، و هو لا یدانیها فی مکانتها الاجتماعیة، و قصة جویبر البائس المسکین مشهورة مستفیضة، و بذلک فقد أقام الاسلام قاعدة اساسیة للرابطة الزوجیة تبتنی علی الوحدة فی الدین، و المحبة فی اللّه.
و لما اتسع الاسلام فی عصوره الاولی، و غزت جنوده الباسلة اکثر
______________________________
(1) اعیان الشیعة 4/ 480.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:40
المعمورة فی الدعوة الی اللّه اتسعت حرکة الرقیق و جلبه اتساعا هائلا، لا یخلو فی کثیر من صوره- فیما نحسب- عن عدم المشروعیة، و ذلک لعدم التزام السلطات الحاکمة فی تلک العصور بما أثر عن الاسلام فی کیفیة الرق.
و علی أی حال فقد کانت أسواق یثرب تعج بالنخاسین الذین یجلبون الرقیق لبیعه، و کان شارع فی بغداد یسمی شارع الرقیق «1» یعرض فیه الرقیق لبیعه.
و کان موقف أهل البیت أمام هذا الرقیق المنکوب هو الرحمة به و العطف علیه فکانوا یشترون منه حسب المستطاع، و یعتقونه لوجه اللّه، فکان احمد ابن الامام موسی (ع) یستنسخ المصحف ثم یبیعه و یشتری بثمنه الرقیق و یعتقهم لوجه اللّه، و قد اعتق الف نسمة من کد یده، و لم یکتفوا بهذا البر و انما کانوا یسدون یدا علی من اعتقوه فیمنحونه نصیبا وافرا من المال لیستغنی به عما فی أیدی الناس، فیتخلص بذلک فی وقت واحد من رق العبودیة و کابوس الفقر.
و کان الامام موسی یحفز أصحابه، و یحثهم علی اتخاذ القیان، و الزواج بهن فقد قال لهم:
«اتخذوا القیان، فان لهن فطنا و عقولا لیست لکثیر من النساء ..» «2»
و لم یقتصر أهل البیت (ع) علی هذا الاحسان المستفیض للرقیق، و انما تعدوه الی المصاهرة، و ذلک للتدلیل علی الغاء الاسلام للتفاوت، و تحطیما للاجراءات الامویة الفاسیة التی اتخذت ضدهم.
و کانت أم الامام موسی من تلکم النسوة اللاتی جلبن لاسواق یثرب و قد خصها اللّه بالفضل، و عناها بالشرف، فصارت وعاء للامامة،
______________________________
(1) مروج الذهب 3/ 316.
(2) الاتحاف بحب الاشراف: ص 55.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:41
و إناء للفضیلة و الکرامة.
أما کیفیة زواج أبی عبد اللّه الصادق بها فقد حدث عنها ابن عکاشة الاسدی، و نعرض حدیثه بایجاز یقول: دخلت علی الامام أبی جعفر الباقر علیه السلام، و کان ولده أبو عبد اللّه ماثلا بین یدیه، فقدم له عنب، فالتفت إلینا یرشدنا الی آداب الأکل قائلا:
«حبة، حبة یأکله الشیخ، و الصبی الصغیر، و ثلاثة و اربعة یأکله من یظن أنه لا یشبع، و کله حبتین فانه یستحب ..».
یقول ابن عکاشة: نظرت الی أبی عبد اللّه الصادق فرأیته قد بلغ مبالغ الرجال، فعرضت علی أبیه زواجه فقلت له:
«سیدی: لأی شی‌ء لا تزوج أبا عبد اللّه، فقد أدرک التزویج؟!.»
فأخبرنی الامام عن عزمه علی ذلک، و کانت بین یدیه صرة فقال لی:
«أما انه سیجی‌ء نخاس من أهل بربر، فینزل دار میمون فنشتری له بهذه الصرة جاریة ..».
و خرج القوم من ثوی الامام و مضت علی ذلک حفنة من الزمن فدخل علیه ابن عکاشة مع زمرة من إخوانه فلما استقر بهم الجلوس أخبرهم الامام بمجی‌ء النخاس و وصول الجاریة معه. و أمرهم أن یبادروا لشرائها بتلک الصرة التی رأوها من قبل، فقاموا جمیعا و قلوبهم ملیئة بالغبطة و السرور و لما انتهوا الی النخاس طلبوا منه عرض ما عنده من الجواری علیهم فأخبرهم أنه لم یبق عنده سوی جاریتین مریضتین احداهما أمثل من الاخری فطلبوا منه احضارهما فقام و أخرجهما إلیهم فوقع نظرهم علی الماثلة للشفاء، و سامها علیهم بسبعین دینارا، فراموا منه تخفیض ثمنها فأبی، ففتحوا الصرة فإذا بها سبعون دینارا. فدفعوها له و أخذوا الجاریة و جاءوا بها الی الامام، فحمد اللّه و أثنی علیه و قد شمله الفرح فقال لها:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:42
«ما اسمک؟» فأجابته بصوت خافت یقطر حیاء:
«حمیدة» «1».
و انبری الامام فمنحها وساما من الشرف و التکریم قائلا:
«حمیدة فی الدنیا محمودة فی الآخرة».
و التفت الی ولده و السرور باد علیه، فوهبه ایاها «2» و تزوج بها أبو عبد اللّه فکانت من أعز نسائه، و أحبهن إلیه، و آثرهن عنده.
و اختلف المؤرخون اختلافا کثیرا فی نسبها فقیل انها اندلسیة، و تکنی لؤلؤة «3» و قیل انها بربریة «4» و هی بنت صالح البربری «5» و قیل انها شقیقة صالح «6» و ذهب بعضهم الی انها رومیة «7» و قیل انها من أجل بیوت العجم «8» و أهمل الکثیرون من المؤرخین نسبها و لم یتعرضوا له.
______________________________
(1) حمیدة: یضم الحاء، و فتح المیم، و سکون الیاء المثناة، و فتح الدال جاء ذلک فی النفحة العنبریة (ص 15) مخطوط بمکتبة الامام کاشف الغطاء العامة، و جاء فیه أنه قیل إن اسمها نباتة.
(2) أصول الکافی 1/ 476 بحار الأنوار 11/ 232.
(3) مرآة العقول 1/ 451، معالم العترة.
(4) کشف الغمة 3/ 2.
(5) اعلام الوری، بحار الأنوار، و فی المناقب 4/ 323، حمیدة المصفاة ابنة صاعد البربری.
(6) مختصر اخبار الخلفاء: ص 39.
(7) تحفة الازهار و زلال الانهار للسید ضامن بن شدقم مخطوط یوجد فی قسم المخطوطات من مکتبة الامام کاشف الغطاء.
(8) الانوار البهیة: ص 87.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:43
و کانت السیدة حمیدة تعامل فی بیتها معاملة کریمة، فکانت موضع عنایة و تقدیر عند جمیع العلویات، کما ان الامام الصادق کان یغدق علیها بمعروفه، و قد رأی فیها وفور العقل و الکمال، و حسن الایمان، و أثنی علیها ثناء عاطرا فقال فیها:
«حمیدة مصفاة من الأدناس کسبیکة الذهب، ما زالت الأملاک تحرسها حتی أدیت إلی کرامة من اللّه و للحجة من بعدی ..» «1».
لقد کانت هذه السیدة طاهرة الذیل، نقیة الثوب، بریئة من النقص قد أترعت نفسها بالایمان و الصلاح، و قد غذاها الامام الصادق بعلومه، حتی اصبحت فی طلیعة نساء عصرها علما و ورعا و ایمانا، و قد عهد إلیها الامام الصادق بتفقیه نساء المسلمین و تعلیمهن الاحکام الشرعیة «2» و اجدر بها أن تحتل هذه المکانة، و ان تکون من المع نساء عصرها فی العفة و الفقه و الکمال.

الولید المبارک‌

و یمتد الزمن بعد زواج الامام بها، و العیش هادئ و الحیاة البیتیة حافلة بالمسرات، قد غمرتها المودة، و ترک الکلفة، و اجتناب هجر الکلام و مره.
و فی فترات تلک المدة السعیدة عرض لها حمل، و سافر الامام أبو عبد اللّه الی بیت اللّه الحرام لاداء فریضة الحج، فحملها معه و بعد الانتهاء من
______________________________
(1) بحار الأنوار 11/ 232، أصول الکافی 1/ 477، اعیان الشیعة القسم الثانی من 4/ 5.
(2) الأنوار البهیة: ص 78.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:44
مراسیمه قفلوا راجعین الی یثرب، فلما انتهوا الی «الأبواء» «1» أحست حمیدة بالطلق فأرسلت خلف الامام تخبره بالأمر لأنه قد عهد إلیها أن لا تسبقه بشأن ولیده، و کان أبو عبد اللّه یتناول طعام الغذاء مع جماعة من أصحابه، فلما وافاه النبأ المسر قام مبادرا إلیها فلم یلبث قلیلا حتی وضعت حمیدة سیدا من سادات المسلمین، و إماما من أئمة أهل البیت.
لقد أشرقت الدنیا بهذا المولود المبارک الذی ما ولد- فی عصره- أیمن، و لا أکثر عائدة و لطفا علی الاسلام منه.
لقد ولد أبر الناس، و أعطفهم علی الفقراء، و أکثرهم عناء و محنة فی سبیل اللّه و أعظمهم عبادة و خوفا من اللّه.
و بادر الامام أبو عبد اللّه فتناول ولیده فأجری علیه مراسیم الولادة الشرعیة فأذن فی أذنه الیمنی، و أقام فی الیسری.
لقد کانت أول صورة فتح الامام موسی علیها عینیه صورة أبیه الذی ما أظلت سماء الدنیا أسمی و لا أعظم شأنا منه بعد آبائه، و کانت أول کلمة قرعت سمعه کلمة التوحید التی تنطوی علی الایمان بما له من معنی.
و انطلق الامام أبو عبد اللّه عائدا الی اصحابه، و قد علت علی ثغره ابتسامة فبادره أصحابه قائلین:
«أسرک اللّه، و جعلنا فداک، یا سیدنا ما فعلت حمیدة؟».
______________________________
(1) الأبواء: بالفتح ثم السکون، و واو و الف ممدودة، قریة من أعمال الفرع بالمدینة، و به قبر الزاکیة آمنة بنت وهب أم النبی العظیم (ص) و وجه تسمیة المکان بهذا الاسم- کما قیل- انه کان یکثر به الوباء، و قال ثابت اللغوی: سمیت الأبواء لتبوء السیول بها، و هو حسن. معجم البلدان 1/ 92.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:45
فبشرهم بمولوده المبارک، و عرفهم عظیم أمره قائلا:
«قد وهب اللّه لی غلاما، و هو خیر من برأ اللّه».
أجل انه خیر من برأ اللّه علما و تقوی و صلاحا، و تحرجا فی الدین و أحاط الامام أصحابه علما بأن ولیده من أئمة أهل البیت (ع) الذین فرض اللّه طاعتهم علی عباده قائلا لهم:
«فدونکم، فو اللّه هو صاحبکم» «1».
و کانت ولادته فی «الأبواء» و قیل فی یثرب «2» و هو مخالف لما علیه عامة المؤرخین، و کانت سنة ولادته (128 ه-) «3» و قیل سنة (129 ه-) «4» و ذلک فی أیام حکم عبد الملک بن مروان.

اطعام عام‌

و لم یطل الامام أبو عبد اللّه (ع) المکث فی الأبواء فقد ارتحل عنها و اتجه الی یثرب وفور وصوله أقام تکریما لولیده فأطعم الناس من أجله اطعاما عاما ثلاثة أیام «5» و توافدت علیه جماهیر شیعته تهنیه بمولوده المبارک
______________________________
(1) بحار الانوار 11/ 230، دلائل الامامة،
(2) وفیات الاعیان 4/ 395.
(3) تهذیب التهذیب 10/ 34، الطبقات الکبری 1/ 33، نور الأبصار ص 135، المناقب 4/ 323، کشف الغمة 3/ 2.
(4) اعیان الشیعة 4/ 3، و جاء فی تحفة الأزهار أنه ولد قبل طلوع فجر یوم الثلاثاء من صفر سنة (127 ه-) و جاء فی بحر الانساب أنه ولد یوم الأحد لسبع لیال خلون من صفر، و عین هذا جاء فی الدروس.
(5) اعیان الشیعة 4/ 3.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:46
و تشارکه فی مسراته و أفراحه.

الطفولة الزاکیة

و أخذ الامام موسی یتدرج فی طفولته، و هو یرضع من ثدی الایمان و یتربی فی حجر الاسلام، یغذیه الامام أبو عبد اللّه الصادق (ع) بعطفه و حنانه، و یفرغ علیه أشعة من روحه العظیمة، و یرشده الی العادات الشریفة، و یهدیه الی السلوک النیر و قد التقت به فی سنه المبکر جمیع عناصر التربیة الاسلامیة حتی بلغ فی صغره من الکمال و التهذیب ما لم یبلغه أی انسان.

حب و تکریم‌

و قطع الامام موسی شوطا من طفولته و هو ناعم البال یستقبل الحیاة کل یوم بحفاوة و تکریم، فأبوه یغدق علیه بعطفه المستفیض، و جماهیر المسلمین تقابله بالعنایة و التکریم، و قد قدمه الامام الصادق (ع) علی بقیة ولده، و حمل له من الحب ما لا یحمله لغیره، فمن مظاهر وده أنه وهب له قطعة من أرض تسمی البسریة، کان قد اشتراها بست و عشرین الف دینار «1» و سئل عن مدی حبه له فقال:
«وددت أن لیس لی ولد غیره لئلا یشرکه فی حبی أحد» «2».
و تکلم الامام موسی و هو طفل بکلام أثار اعجاب أبیه فاندفع
______________________________
(1) دلائل الامامة: ص 49- 50.
(2) الاتحاف بحب الأشراف: ص 54.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:47
أبوه قائلا:
«الحمد للّه الذی جعلک خلفا من الآباء، و سرورا من الأبناء، و عوضا عن الاصدقاء» «1».
و تعتقد الشیعة ان مقام الامامة کمقام النبوة بعید عن المحاباة و الاندفاع بعاطفة الحب، سوی ما یتصل بتأیید الفضیلة و الاشادة بالایمان، و علی ضوء ذلک فالامام أبو عبد اللّه (ع) انما أعلن حبه العارم و مودته الوثیقة لولده لأنه رآه صورة صادقة عنه فی مواهبه و عبقریاته، و رأی أنه الامام من بعده علی أمة جده.

صفته:

و وصف رواة الأثر ملامح صورته فقالوا: کان أسمر شدید السمرة «2» و قیل کان اسود اللون «3» و قیل أزهر اللون، ربع القامة، کث اللحیة «4» و وصفه شقیق البلخی فقال: کان حسن الوجه، شدید السمرة، نحیف الجسم.

هیبته و وقاره‌

و حاکی الامام موسی فی هیبته هیبة الأنبیاء، و بدت فی ملامح شکله سیماء الأئمة الطاهرین من آبائه، فما رآه أحد إلا هابه، و أکبره، و قد صور مدی هیبته و وقاره أبو نؤاس شاعر البلاط العباسی حینما التقی به فی الطریق، فاندفع أبو نؤاس یقول:
______________________________
(1) بحار الانوار: 11/ 237.
(2) الفصول المهمة لابن الصباغ، أخبار الدول: ص 112.
(3) عمدة الطالب: ص 185 النفحة العنبریة: ص 15، و زاد فیه أنه کان رابط الجأش واسع العطاء.
(4) أعیان الشیعة 4/ 9.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:48 إذا أبصرتک العین من غیر ریبةو عارض فیک الشک أثبتک القلب
و لو أن رکبا أمموک لقادهم‌نسیمک حتی یستدل بک الرکب
جعلتک حسبی فی أموری کلهاو ما خاب من أضحی و أنت له حسب «1» لقد کانت هذه الابیات دفعة من دفعات الروح، و یقظة من یقظات الضمیر الحی، فان أبا نؤاس الذی قضی أیام حیاته فی اللهو و المجون، و کان یعیش علی موائد بنی العباس، قد انبری الی هذا المدیح العاطر فی الوقت الذی کان من یمدح فیه أهل البیت ینال العقوبة و السخط، فقد دفعته الی ذلک واقعیة الامام و مثالیته التی لا ند لها فی عصره.
و بهرت أنوار الامام شاعر المعرة أبا العلاء فانطلق فی قصیدته التی رثی بها أبا أحمد حفید الامام، یقول:
و یخال موسی جدکم لجلاله‌فی النفس صاحب سورة الاعراف «2» و لم یکن أبو العلاء یظن بأحد خیرا أو یمدح انسانا الا ان یختبره و یقف علی واقع أمره و قد انتهت إلیه انباء الامام موسی و عرف أنه نسخة لا ثانی لها فلذا انطلق مع المادحین و الواصفین.

نقش خاتمه‌

أما نقش خاتمه فیدل علی مدی تعلقه باللّه و انقطاعه إلیه فقد کانت صورته «الملک للّه وحده» «3».
______________________________
(1) المناقب 4/ 318.
(2) سقط الزند.
(3) أخبار الدول: (ص 112).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:49

کنیته‌

أبو الحسن الاول، أبو الحسن الماضی، أبو ابراهیم، أبو علی، أبو اسماعیل.

ألقابه:

اشارة

أما القابه فتدل علی مظاهر شخصیته و نواحی عظمته، و هی کما یلی:

الصابر

لأنه صبر علی الآلام و الخطوب التی تلقاها من حکام الجور، و الفراعنة الطغاة فقد جرعوه نغب التهمام، و قابلوه بجمیع الوان الإساءة و المکروه.
الزاهر لأنه زهر بأخلاقه الشریفة و کرمه المضی‌ء الذی مثل به خلق جده الرسول (ص).

العبد الصالح‌

و لقب بالعبد الصالح لعبادته، و اجتهاده فی الطاعة، حتی صار مضرب المثل فی عبادته علی ممر العصور و الاجیال و قد عرف بهذا اللقب عند رواة الحدیث فکان الراوی عنه یقول حدثنی العبد الصالح.

السید

لانه من سادات المسلمین، و إمام من أئمتهم، و قد مدحه بهذا اللقب الشاعر الشهیر أبو الفتح بقوله:
أنا للسید الشریف غلام‌حیثما کنت فلیبلغ سلامی
و اذا کنت للشریف غلامافأنا الحر و الزمان غلامی «1»
______________________________
(1) أخبار الدول: ص 113.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:50

الوفی‌

لأنه أوفی إنسان خلق فی عصره، فقد کان وفیا بارا باخوانه و شیعته و بارا حتی باعدائه و الحاقدین علیه.

الأمین‌

و کل ما للفظ الامانة من معنی قد مثل فی شخصیته العظیمة فقد کان أمینا علی شئون الدین و احکامه، و أمینا علی أمور المسلمین و قد حاز هذا اللقب کما حازه جده الرسول الاعظم من قبل، و نال به ثقة الناس جمیعا.

قائد العسکر

و من ألقابه (ع) قائد الجیش و العسکر «1»، و استقرب ثقة الاسلام المحقق الشهیر الشیخ عباس القمی نضّر اللّه مثواه، أن السبب فی ذلک أنه علیه السلام مثّل المنصور فی یوم النیروز فدخل علیه الجیش و الامراء یهنونه و یحملون له الهدایا و الألطاف الامر الذی لم یتفق لاحد من آبائه و أبنائه و بهذه المناسبة لقب بذلک «2».

الکاظم‌

و انما لقب بذلک لما کظمه من الغیظ عما فعل به الظالمون من التنکیل و الارهاق حتی قضی شهیدا مسموما فی ظلمات السجون لم یبد لاحد آلامه و أشجانه بل قابل ذلک بالشکر للّه و الثناء علیه، و یقول ابن الاثیر: «إنه عرف بهذا اللقب لصبره، و دماثة خلقه، و مقابلته الشر بالاحسان» «3».
______________________________
(1) تحفة الازهار، و زلال الانهار.
(2) الکنی و القاب (ج 1 ص 176).
(3) مختصر تأریخ العرب: ص 209.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:51

ذو النفس الزکیة

و ذلک لصفاء ذاته التی لم تتلوث بمآثم الحیاة و لا بأقذار المادة حتی سمت، و انبتلت عن النظیر.

باب الحوائج‌

و هذا أکثر ألقابه ذکرا، و أشهرها ذیوعا و انتشارا، فقد اشتهر بین العام و الخاص أنه ما قصده مکروب أو حزین إلا فرج اللّه آلامه و أحزانه و ما استجار أحد بضریحه المقدس إلا قضیت حوائجه، و رجع إلی أهله مثلوج القلب مستریح الفکر مما ألم به من طوارق الزمن و فجائع الایام، و قد آمن بذلک جمهور شیعته بل عموم المسلمین علی اختلاف طبقاتهم و نزعاتهم، فهذا شیخ الحنابلة و عمیدهم الروحی أبو علی الخلال یقول:
«ما همنی أمر فقصدت قبر موسی بن جعفر الا سهل اللّه تعالی لی ما أحب ..» «1».
و قال الامام الشافعی:
«قبر موسی الکاظم التریاق المجرب» «2».
و قد أثقلت کوارث الدهر و مصائب الایام کوکبة من الشعراء و الأدباء ففزعوا إلیه و لاذوا بضریحه متوسلین به الی اللّه فی رفع محنهم و کشف ما ألمّ بهم من البلاء و المکروه ففرج اللّه عنهم ذلک، و قد قرأنا لهم الشی‌ء الکثیر من بلیغ النظم، و لو اردنا أن نذکر ما أثر عنهم فی ذلک لبلغ مجلدا ضخما، و لکنا نذکر بعضهم، فمنهم الحاج محمد جواد البغدادی فقد سعی الی مثوی الامام فی حاجة یطلب قضاءها و هو یقول:
یا سمی الکلیم جئتک أسعی‌نحو مغناک قاصدا من بلادی
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 1 ص 120) الشیعة و التأریخ.
(2) تحفة العالم: (ج 2 ص 20).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:52 لیس تقضی لنا الحوائج إلاعند باب الرجاء جد الجواد و قد شطرهما آیة اللّه العظمی السید مهدی آل بحر العلوم نوّر اللّه مثواه بقوله:
یا سمی الکلیم جئتک أسعی‌و الهوی مرکبی و حبک زادی
مسنی الضر و انتحی بی فقری‌نحو مغناک قاصدا من بلادی
لیس تقضی لنا الحوائج إلاعند باب الحوائج المعتاد
عند بحر الندی ابن جعفر موسی‌عند باب الرجاء جد الجواد «1» و خمسها الخطیب عباس البغدادی بقوله:
لم تزل للانام تحسن صنعاو تجیر الذی أتاک و ترعی
و إذا ضاقت الفضا بی ذرعایا سمی الکلیم جئتک أسعی
و الهوی مرکبی و حبک زادی‌أنت غیث للمجدبین و لو لا
فیض جدواکم الوجود اضمحلا
قسما بالذی تعالی وجلالیس تقضی لنا الحوائج إلا
عند باب الرجاء جد الجواد
و ممن نظم فی ذلک شاعر النبوغ و العبقریة المرحوم السید عبد الباقی العمری بقوله:
لذ و استجر متوسلاإن ضاق أمرک أو تعسر
بأبی الرضا جد الجواد محمد موسی بن جعفر «2» لقد کان الامام موسی فی حیاته مفزعا و ملجأ لعموم المسلمین و کذلک کان بعد وفاته حصنا منیعا لمن استجار به لأن اللّه عز اسمه قد منحه بقضاء
______________________________
(1) دیوان السید مهدی آل بحر العلوم مخطوط بمکتبة العلامة السید صادق آل بحر العلوم
(2) دیوان عبد الباقی: ص 133.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:53
حوائج المستجیرین بضریحه و الی ذلک أشار ثابت الواعظ فی قصیدته التی مدح بها یحیی بن جعفر أبا الفضل بقوله:
و فی الجانب الشرقی یحیی بن جعفرو فی الجانب الغربی موسی بن جعفر
فذاک الی اللّه الکریم شفیعناو هذا الی المولی الامام المطهر «1» لقد اعتقد أغلب المسلمین أن اللّه یکشف البلاء، و یدفع الضر بالالتجاء الی ضریح الامام (ع) و روی الخطیب البغدادی قصة کان فیها شاهد عیان فقد رأی امرأة مذهولة قد فقدت رشدها، و هامت فی تیار من الهواجس و الهموم لأنها أخبرت أن ولدها قد ارتکب جریمة، و ألقت علیه السلطة المحلیة القبض و أودعته فی السجن، فأخذت تهرول نحو ضریح الامام مستجیرة به فرآها بعض الأوغاد ممن لا یؤمن بالامام فقال لها:
- الی أین؟
- الی موسی بن جعفر، فانه قد حبس ابنی.
فقال لها بسخریة و استهزاء:
«إنه قد مات فی الحبس».
فاندفعت تقول بحرارة و قد لذعها قوله:
«اللهم بحق المقتول فی الحبس ان ترینی القدرة».
فاستجاب اللّه دعاءها، فأطلق سراح ولدها، و أودع ابن المستهزئ فی ظلمات السجون بجرم ذلک الشخص «2» و هکذا أراد اللّه أن یریها القدرة و یری ذلک الشخص کرامة الامام عنده، و أنا شخصیا قد ألمت بی محنة من محن الدنیا کادت أن تطوی حیاتی ففزعت إلیه، و هرعت الی ضریحه بنیة صادقة ففرج اللّه عنی، و کشف عنی ما ألمّ بی، و لا شک فی هذه
______________________________
(1) النجوم الزاهرة.
(2) تأریخ بغداد.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:54
الظاهرة التی اختص بها الامام الا من هو مرتاب فی دینه و اسلامه.
لقد آمن المسلمون بذلک منذ فجر تأریخهم، و اعتقدوا اعتقادا لا یخامره أدنی شک فی أن أهل البیت (ع) لهم المقام الکریم عند اللّه، و انه یستدفع بهم البلاء، و تستمطر السماء- کما قال جابر بن عبد اللّه فی حدیثه مع الامام علی بن الحسین (ع)- و قال الفرزدق فی قصیدته العصماء التی مدح بها الامام زین العابدین:
من معشر حبهم دین و بغضهم‌کفر و قربهم منجی و معتصم
یستدفع السوء و البلوی بحبهم‌و یسترب به الاحسان و النعم ان قبورهم ملاذ و ملجأ للسائلین یقول الجواهری:
و الناصبین بیوتهم و قبورهم‌للسائلین عن الکرام دلیلا
و الطامسین من الجهالة غیهباو المطلعین من النهی قندیلا «1» لقد منحهم اللّه بألطافه، و خصهم بالمزید من کرماته أحیاء و أمواتا.
______________________________
(1) دیوان الجواهری 3/ 177- 178.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:55

عبقریّة و نبوغ‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:57
و قبل أن نتحدث عن الذکاء المفرط الذی اتصف به الامام موسی (ع) فی سنه المبکر، نعرض الی أن العوامل التربویة التی تتکون منها الشخصیة الفذة قد ظفر الامام بأروع وسائلها، و معطیاتها.
لقد نص علماء التربیة و غیرهم علی العوامل المؤدیة الی بناء الکیان التربوی، و الی النتائج السلوکیة للشخص و هی:

[العوامل التربویة]

1- الوراثة

و ذهب علماء الوراثة و النفس الی أن الوراثة من الاسباب الفعالة فی التکوین النفسی و النمو الفکری، و ان الذکاء، و سائر الوان النضوج العقلی للشخص یستند الی الوراثة استنادا مباشرا، فالفرع لا یقتصر فی مشابهته لأصله علی مظاهره الشکلیة، و انما یشابهه فی خواصه الذاتیة، و فی أدق صفاته، یقول «هکسلی»:
«إنه ما من أثر أو خاصة لکائن عضوی الا و یرجع الی الوراثة أو الی البیئة، فالتکوین الوراثی یضع الحدود لما هو محتمل، و البیئة تقرر أن هذا الاحتمال سیتحقق، فالتکوین الوراثی إذن لیس الا القدرة علی التفاعل مع أیة بیئة بطریق خاص ..».
و معنی هذا أن جمیع الآثار و الخواص التی تکون فی الأجهزة الحیة من الانسان ترجع الی الوراثة او الی البیئة و المحیط الذی یعیش فیه الانسان، و أکد «مندل» هذه الظاهرة الوراثیة التی تسمی بالوراثة الاقترانیة فقال:
«ان کثیرا من الصفات الوراثیة تنتقل بدون تجزئة أو تغییر من أحد الاصلین او منهما الی الفرع».
و قرر «جنجز» ذلک بقوله: «إن کل انسان لدیه قوی موروثة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:58
کامنة، و لکن اظهار أیة واحدة یقف علی الظروف التی تحیط بهذه القوی عند نموها ..».
و قد اکتشف الاسلام هذه الظاهرة، قبل أن یکتشفها علماء الوراثة و النفس، فقد أثر عن النبی (ص) أن رجلا من الانصار أقبل إلیه، فقال له:
یا رسول اللّه، هذه بنت عمی، و أنا فلان ابن فلان .. حتی عد عشرة آباء له، و هی بنت فلان حتی عد عشرة آباء لها، و لیس فی حسبی و لا حسبها حبشی، و انها وضعت هذا الحبشی، فأطرق رسول اللّه (ص) ثم رفع رأسه و قال له:
«إن لک تسعة و تسعین عرقا، و لها تسعة و تسعون عرقا، فاذا اشتملت اضطربت العروق، و سأل اللّه عز و جل کل عرق منها أن یذهب الشبه إلیه قم فانه ولدک، و لم یأتک إلا من عرق منک، أو عرق منها ..»
فانصرف الرجل آخذا بید امرأته، و ولده، و فی حدیث آخر «تخیروا لنطفکم فان العرق دساس».
و أشار القرآن الکریم الی ما تنقله الوراثة من أدق الصفات، قال تعالی حکایة عن نبیه نوح: «رب لا تذر علی الارض من الکافرین دیارا، إنک إن تذرهم یضلوا عبادک و لا یلدوا الا فاجرا کفارا» «1» لقد دلت الآیة بوضوح علی انتقال عقائد الکفر و الالحاد بالوراثة من الآباء الی أبنائهم ... و قد حفلت موسوعات الحدیث بالاخبار الکثیرة التی وردت عن أئمة أهل البیت (ع) و هی تدل علی واقع الوراثة و قوانینها و آثارها و مالها من الأهمیة البالغة فی حیاة الانسان «2».
و علی ضوء قاعدة الوراثة نجزم بأن الامام موسی (ع) قد ورث من
______________________________
(1) سورة نوح: آیة 26.
(2) النظام التربوی فی الاسلام.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:59
آبائه (ع) جمیع صفاتهم التی امتازوا بها علی سائر الناس من الکرم و السخاء و الحلم و الرحمة و حب الخیر، و البر بالناس، و التفانی فی سبیل الصالح العام.

2- الأسرة

إن الأسرة احدی العوامل الاساسیة فی بناء الکیان التربوی، و ایجاد عملیة التطبع الاجتماعی، فلها الأثر التام فی تکوین شخصیة الطفل، و اکسابه العادات التی تبقی ملازمة له طوال حیاته، فان الطفل مقلد للغیر فی عاداته و سلوکه، یقول ما ندر:
«إن الطفل فی أصغر ما یلزمه من العادات، و فی أهم الخصائص العقلیة، و فی الموقف العام الذی یقفه من الناس، و فی وجهة النظر العامة التی ینظر بها الی الحیاة أو العمل فی کل هذه الاشیاء مقلد الی حد کبیر، و قد یکون التقلید أحیانا شعوریا مقصودا، و لکنه فی أغلب الحالات یکون لا شعوریا، فاذا منح الطفل بتقلیده الاشخاص المهذبین ظل متأثرا باخلاقهم و عواطفهم، و ان هذا التأثیر فی اول الامر یعتبر تقلیدا، و لکنه سرعان ما یصبح عادة و العادة طبیعة ثانیة، و التقلید هو أحد الطریقین اللذین تکتسب بهما الخصائص الفردیة، و تتکون بهما الاخلاق الشخصیة» «1».
و علی هذا الرأی فالامام کان وحیدا فی خصائصه و مقوماته لأنه نشأ فی أسرة هی معدن التقوی، و خزنة الحکمة و العلم، و مختلف الملائکة، و مهبط الوحی و التنزیل، و إلیها تنتهی کل مکرمة و فضیلة فی الاسلام.
لقد نشأ الامام موسی فی احضان أبیه الامام الصادق الذی ما عرف التأریخ الانسانی نظیرا له فی إیمانه و تقواه و سائر نزعاته عدا آبائه الأئمة
______________________________
(1) علم النفس فی الحیاة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:60
الطاهرین، و قد قال فیه تلمیذه مالک بن أنس: «ما رأت عین، و لا سمعت أذن، و لا خطر علی قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد الصادق، علما و عبادة و ورعا» و قال عمرو بن المقدام: «کنت اذا نظرت الی جعفر بن محمد علمت أنه من سلالة النبیین» «1» و قال الشهید زید بن علی (ع):
«فی کل زمان رجل منا أهل البیت یحتج اللّه به علی خلقه، و حجة زماننا ابن أخی جعفر لا یضل من تبعه و لا یهتدی من خالفه» «2» و قد سکب هذا الامام العظیم فی نفس ولده موسی جمیع مثله و نزعاته حتی صار بحکم نشأته و تربیته من أفذاذ الفکر الاسلامی و من ابرز أئمة المسلمین.

3- البیئة

و أجمع المعنیون فی البحوث التربویة علی أن البیئة من أهم العوامل التی تعتمد علیها التربیة فهی التی تکون فی نفس الطفل الغرائز و العادات، فاذا کانت سلیمة حسنت آثارها، و اذا کانت ملوثة بالجرائم و الانحراف فان النشی‌ء حتما یصاب بعاهاتها و آفاتها.
إن الانسان لا یخضع فی سلوکه لتکوینه الداخلی فحسب، و انما یخضع للعوامل الخارجیة التی تتفاعل معه، و تؤثر فیه، و بذلک تطبع البیئة آثارها فی دخائل الذات، و اعماق النفس، و بها تحقق درجة عالیة من التکامل الاجتماعی فیما اذا حسنت.
ان استقرار البیئة الاجتماعیة، و عدم اضطراب الأسرة لها دخل کبیر فی استقامة سلوک النشی‌ء و وداعته و سلامته من الانحراف، و قد بحثت مؤسسة
______________________________
(1) تهذیب التهذیب 2/ 104.
(2) المناقب 2/ 147.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:61
الیونسکو فی هیئة الامم المتحدة عن المؤثرات غیر الطبیعیة فی نفسیة الطفل و بعد دراسة مستفیضة قام بها الاخصائیون ادلوا بما یلی:
«مما لا شک فیه ان البیئة المستقرة سیکولوجیا، و الاسرة الموحدة التی یعیش اعضاؤها فی جو من العطف المتبادل هی أول أساس یرتکز علیه تکیف الطفل من الناحیة العاطفیة، و علی هذا الاساس یستند الطفل فیما بعد فی ترکیز علاقاته الاجتماعیة بصورة فرضیة، أما إذا شوهت شخصیة الطفل بسوء معاملة الوالدین فقد یعجز عن الاندماج فی المجتمع» «1».
و کانت البیئة التی عاش فیها الامام بیئة دینیة تسودها القیم الانسانیة و المثل العلیا، و اما البیت الذی عاش فیه فقد کان معهدا من معاهد الفضیلة و مدرسة من مدارس الایمان و التقوی، قد غمرته المودة، و عدم الکلفة و اجتناب هجر الکلام و مره و بذلک فقد توفرت للامام جمیع عناصر التربیة الرفیعة.

ذکاء و نبوغ‌

و قسم علماء النفس الذکاء الی نوعین، الذکاء الاجتماعی، و الذکاء المجرد، و قالوا: فی التفرقة بینهما، إن الذکاء الاجتماعی یتمثل فی فهم الناس فهما صحیحا، و السلوک معهم بحکمة و رویة، و الذکاء المجرد قوامه فهم المدرکات الکلیة و الرمزیة التی منها فهم المذاهب العلمیة و التمییز بین الصحیح منها و السقیم «2».
______________________________
(1) أثر الأسرة و المجتمع فی الاحداث الذین هم دون الثالثة عشر، مؤسسة الیونسکو ص 35.
(2) مجلة حیاتک العدد 6/ 157 مقال للبروفسور «ثورندک».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:62
و قد جمع الامام موسی فی سنه المبکر بین هذین النوعین و ذلک فی فهمه للناس و سلوکه معهم بالحکمة و الرویة، و ادراکه لحقائق الامور، و معرفته بخفایا الأشیاء التی لم یدرکها کبار العلماء.
و هناک ظاهرة تملک القلوب اعجابا و دهشة و هی احاطة الامام موسی (ع) فی سنه المبکر بأنواع من العلوم و المعارف مع ان المرحلة الاولی من سنی حیاة الانسان لا تساعده علی ذلک، و لا یمکن تعلیل هذا الامر إلا بما تلتزم به الشیعة، و تجمع علیه من ان الامام فی جمیع مراحل حیاته لا بد ان یکون أعلم أهل عصره، و اکثرهم درایة، و احاطة بجمیع ما تحتاج إلیه الامة فی جمیع مجالاتها، و ان علمه إلهامی لا کسبی کما هو الحال فی الأنبیاء.
و لم یختص الامام موسی بهذه الظاهرة فقد شارکه فیها جمیع أئمة أهل البیت (ع) فقد کان حفیده الجواد اصغر الأئمة سنا، و قد رجعت إلیه الشیعة، و قالت: بامامته بعد وفاة أبیه الرضا (ع) و کان عمره الشریف لا یتجاوز السبع سنین، و قد عقد له المأمون مؤتمرا علمیا، و عهد الی کبار الفقهاء و العلماء ان یمتحنوه بأهم المسائل و اکثرها غموضا و تعقیدا فتقدموا إلیه و سألوه فأسرع الی الجواب عنها و خاضوا معه مختلف العلوم و الفنون و قد أجاب عن کل ما سأل عنه، و خرج منهم ظافرا منتصرا قد ملک قلوبهم اعجابا به، و قد دان شطر منهم بامامته، و قد أجمع المترجمون للامام الجواد علی تدوین ذلک عنه.
و للتدلیل علی مدی المقدرات العلمیة الهائلة التی کان یتمتع بها الامام موسی فی حال صباه نذکر بعض البوادر التی أثرت عنه فی سنه المبکر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:63

مع أبی حنیفة

کان أبو حنیفة من الذاهبین الی (الجبر) و الداعین إلیه، و بنص هذا الرأی علی أن الفعل الصادر من الانسان لیس مخلوقا له، و لیس صادرا منه باختیاره، و انما هو مخلوق للّه، و صادر عن ارادة اللّه، و ان ارادة الانسان و قدرته لا مدخل لها فی ایجاد أی فعل سواء أ کان صادرا منه باختیاره أم مکرها علیه، و قد اجمعت الشیعة علی بطلان ذلک، و بعده عن الصواب و قد أثبت علماء الاصول زیفه، و قرروا بصورة وجدانیة ان أی فعل اختیاری لا بد أن یسبق بمقدمات ارادیة و هی:
1- تصور الشی‌ء فی الذهن 2- میل النفس له 3- الجزم بفائدته فاذا تمت هذه الجهات فی أفق النفس تعلقت الارادة بالفعل، و سعی الانسان لایجاده أو الی الامر به، حسنا کان ذلک العمل او قبیحا «1» و لیس هناک أی قسر أو اجبار للانسان علی فعله.
و علی أی حال فان أبا حنیفة فی طلیعة الذاهبین الی «الجبر» و قد سافر
______________________________
(1) أوضح هذه الامور و أولاها بمزید من البیان و الاستدلال الاستاذ آیة اللّه العظمی السید أبو القاسم الخوئی، فی بحوثه فی علم الاصول، و قد استدل بالادلة الحاسمة علی بطلان الجبر و التفویض و أثبت «الامر بین الامرین» و هو ما ذهب إلیه أئمة أهل البیت و قد دونا ما أفاده فی کتابنا «تقریرات آیة اللّه الخوئی) فی علم الاصول.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:64
الی یثرب لیحاجج الامام الصادق (ع) الذی عرف بانه من خصوم هذه الفکرة، و لما انتهی إلیها قصد دار الامام، و جلس فی دهلیز الدار ینتظر الأذن و بینما هو جالس اذ خرج صبی یدرج فبادره أبو حنیفة قائلا:
«أین یضع الغریب؟» فالتفت إلیه الصبی، و قال له: علی رسلک، ثم جلس متأدبا، و استند الی الحائط، و اتبری إلیه یجیبه عن سؤاله قائلا:
«توق شطوط الانهار، و مساقط الثمار، و أفنیة المساجد، و قارعة الطریق و توار خلف الجدار، و لا تستقبل القبلة، و لا تستدبرها، وضع أین شئت» و قد بین له الاماکن التی یکره و یحرم فیها التغوط، فبهر أبو حنیفة و ذهل فانه لم یحسب أن هناک صبیا یملک هذه المقدرة العلمیة، و اندفع قائلا:
- ما اسمک؟
- موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب و لما عرف أبو حنیفة أن الصبی فرع من دوحة النبوة و الامامة اطمأنت نفسه، و تقدم إلیه بالسؤال الذی أعده للامام الصادق قائلا:
«یا غلام ممن المعصیة؟ هل هی من اللّه أو من العبد؟» و انطلق الامام فأجابه:
«لا تخلو أما أن تکون من اللّه، و لیس من العبد شی‌ء، فلیس للّه أن یأخذ العبد بما لم یفعل، و أما أن تکون من العبد و من اللّه، و اللّه أقوی الشریکین، فلیس للشریک القوی أن یأخذ الضعیف بذنب هما فیه سواء، و إما أن تکون من العبد، و لیست من اللّه فان شاء عفا، و ان شاء عاقب و هو المستعین ..».
و حفل هذا الاستدلال بمقتضی الحصر العقلی بجمیع مقومات الأدلة العلمیة الوثیقة التی لا تقبل الحل أو النقض.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:65
و وقف أبو حنیفة مبهورا قد ملئت الدهشة اهابه فانطلق یرفع عقیرته قائلا:
«قد استغنیت، بما سمعت!!» و خرج منهزما قد بان علیه العجز، و لم یجتمع بالامام الصادق، و قد شاع رد الامام علیه و عجزه عن جوابه فی الاوساط العلمیة، و قد انبری بعض الشعراء الی نظم جوابه (ع) بقوله:
لم تخل أفعالنا اللاتی نذم بهاإحدی ثلاث معان حین نأتیها
اما تفرد بارینا بصنعتهافیسقط اللوم عنا حین ننشیها
أو کان یشرکنا فیها فیلحقه‌ما سوف یلحقنا من لائم فیها
أو لم یکن لالهی فی جنایتهاذنب فما الذنب إلا ذنب جانیها «1» لقد دلت هذه البادرة علی مدی ما وصل إلیه الامام موسی من العلوم و المعارف فی سنه المبکر، فقد ادرک ما لا تدرکه أفکار کبار العلماء، حتی لم یستطع أبو حنیفة الوقوف أمام منطقه الفیاض، و لم یجد طریقا أسلم له و لا احفظ لمکانته سوی الانهزام، و عدم الخوض معه بأی مسألة من المسائل و بهذا فقد ثبت أنه کان یملک رصیدا کبیرا من العلم و الذکاء ما لا یملکه أی انسان فی هذا السن عدا من خص بالامامة من آبائه و ابنائه.

حکمه علی أبی الخطاب‌

کان محمد بن مقلاص الأسدی الکوفی الشهیر بأبی الخطاب من أئمة الملحدین فی العالم العربی و الاسلامی، و قد أفسد علی الناشئة الاسلامیة دینها فقد ابتدع مبدءا حارب فیه جمیع النظم الاسلامیة، و قد ذکر اصول دعوته
______________________________
(1) أمالی المرتضی 1/ 105- 106، بحار الانوار 4/ 1049
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:66
القاضی أبو حنیفة المغربی فقال:
«و زعم أن جعفر بن محمد إله- تعالی اللّه عن قوله- و استحل المحارم کلها و رخص فیها، و کان أصحابه کلما ثقل علیهم أداء فریضة أتوه و قالوا یا أبا الخطاب خفف علینا فیأمرهم بترکها حتی ترکوا جمیع الفرائض و استحلوا جمیع المحارم، و ارتکبوا المحظورات و أباح لهم أن یشهد بعضهم لبعض بالزور، و قال من عرف الامام فقد حل له کل شی‌ء کان حرم علیه» «1».
و قد ظهرت مبادئه الهدامة علی مسرح الکوفة، کما ظهر فی وقت کان الاضطراب السیاسی فی أوجه و الدعوة العباسیة تشق طریقها فی ثبات و نجاح فساعدته الظروف أن یجمع حوله من أبناء الکوفة تلامیذ یلقنهم تعالیمه، و یرسم لهم خطط الدعوة و التجمع و الظهور «2» و لما بلغت بدعه و الحاده الامام الصادق (ع) تبرأ منه، و لعنه علی رءوس الاشهاد لانه کان من أصحابه و أتباعه ثم ارتد بعد ذلک، و قد هرع عیسی الشلقانی الی الامام الصادق علیه السّلام یسأله عن رأیه فی هذا الملحد الخطیر، فقال (ع):
«یا عیسی، ما منعک أن تلقی ابنی- یعنی الامام موسی- فتسأله عن جمیع ما ترید؟».
فانعطف عیسی نحو الامام و کان آنذاک صبیا فی المکتب فلما رآه علیه السلام انبری إلیه مجیبا قبل أن یسأله قائلا له:
«یا عیسی، ان اللّه تبارک و تعالی أخذ میثاق النبیین علی النبوة فلم یتحولوا عنها أبدا، و أخذ میثاق الوصیین علی الوصیة فلم یتحولوا عنها أبدا، و أعار قوما الایمان زمانا ثم سلبهم إیاه، و إن أبا الخطاب ممن أعیر الایمان
______________________________
(1) دعائم الاسلام: ص 64.
(2) حرکات الشیعة: ص 73.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:67
تم سلبه إیاه ..».
و أکبر عیسی جواب الامام فقام إلیه و ضمه و قبل ما بین عینیه و انطلق یقول:
«بأبی أنت و أمی، ذریة بعضها من بعض، و اللّه سمیع علیم!!».
ثم قفل راجعا الی الامام أبی عبد اللّه فاخبره بالعجب الذی رآه، من مواهب الامام موسی (ع) فقال له أبو عبد اللّه:
«یا عیسی: إن ابنی هذا لو سألته عما بین دفتی المصحف لأجابک فیه بعلم ..».
ثم إنه أمر باخراج ولده من المکتب، و فی ذلک الوقت أیقن عیسی بامامة موسی (ع) و انه ولی عهد أبیه و خلیفته علی الناس أجمعین «1»، و من بوادر ذکائه المفرط أنه جاء الی أبیه فأجلسه فی حجره و کان معه لوح فقال له: یا بنی اکتب «تنح عن القبیح و لا ترده» فلما رسم ذلک قال له یا بنی اجزه، فاندفع فورا یقول: «و من أولیته حسنا فزده» ثم القی له الامام شطرا آخر یطلب منه اجازته و هو «ستلقی من عدوک کل کید» فأجازه «إذا کاد العدو فلا تکده» و فرح الامام بمواهب ولده و عبقریته فضمه إلیه و هو یبدی اعجابه به قائلا: (ذریة بعضها من بعض) «2» و من آیات نبوغه فی طفولته ما حدث به صفوان الجمال، قال: سألت أبا عبد اللّه (ع) عن صاحب هذا الامر؟- أی عن الحجة من بعده- فقال لی:
(صاحب هذا الامر لا یلهو و لا یلعب) یقول صفوان: بینما یحدثنی عن ذلک، إذ أقبل أبو الحسن موسی
______________________________
(1) البحار: 11/ 237.
(2) المناقب: 2/ 380.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:68
و هو صبی یافع و معه بهمة عناق «1» و هو یخاطبها قائلا: اسجدی لربک فأخذه أبو عبد اللّه (ع) و ضمه إلیه و هو یقول له:
(بأبی أنت و أمی من لا یلهو و لا یلعب!!) «2».
نسوق هذه البوادر و هی تکشف جانبا کبیرا من نبوغه و ذکائه و کأنه بهذا الذکاء العجیب لم یمر فی مرحلة من مراحل الطفولة.
______________________________
(1) البهمة: الواحدة من أولاد الضان.
(2) البحار: 11/ 236.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:69

فی جامعة الإمام الصّادق‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:71
و کان من أهم ما عنی به الاسلام فی رسالته المشرقة نشر الوعی الثقافی و اشاعة العلم بین الناس، و من أجل ذلک جعل طلب العلم فریضة دینیة یتحتم علی المسلمین القیام بها لتطویر حیاتهم فی المجالات الاقتصادیة و السیاسیة و جعلهم أمة صالحة تتوفر فیهم القیادة الرشیدة لشعوب العالم و أممه.
ان الاسلام یؤمن بالعلم، و یؤمن بمقدرته الخلافة فی صنع الحضارة الانسانیة، و انه لا یمکن للانسان أن یصل الی أهدافه السلیمة فی بناء مجتمعه إلا علی أساس من الوعی العلمی القائم علی الفهم، و التعقل لحقائق الأمور و من ثمّ فقد جعل الاسلام التسلح بالعلم ضرورة فردیة و اجتماعیة.
و قد قام أئمة أهل البیت (ع) بدور إیجابی فی بعث الحرکة العلمیة و تطویرها فی دنیا العرب و الاسلام، بالرغم من المضایقات الشدیدة التی کانوا یلاقونها من حکام عصورهم، و من أبرز الفعالیات التی بذلوها فی هذا السبیل تشکیل جامعة علمیة تهدف الی بسط العلم بجمیع أنواعه و تهدف الی تحریر افکار المسلمین من رواسب الجهل و الجمود، و نعرض فیما یلی الی بعض شئونها.

المؤسس الأول‌

و المؤسس الأول لهذه الجامعة العلمیة الکبری الامام امیر المؤمنین الرائد الأول للعلم و التطور فی الاسلام، و قد جهد علی نشر العلوم و تثقیف المسلمین و قد اتخذ جامع الکوفة مدرسة له، فکان یلقی من علی منبره خطبه الذهبیة الحافلة بعلم الاقتصاد و السیاسة و الادارة و الفلسفة و الحکمة، و اصول التربیة الواعیة الهادفة الی اقامة حسن السلوک و الاخلاق، و قد خص اصحابه و حواریه بعلومه النیرة المستمدة من علوم النبی العظیم (ص) فقد أخذوا منه علم
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:72
الکلام و التوحید و علم الفقه و الشریعة و التفسیر، و علوم البلاغة و غیرها، و قد أمدوا العالم الاسلامی بمؤلفاتهم و تراثهم، فکان منهم عبد اللّه بن عباس حبر الامة، و المرجع الکبیر لعلوم القرآن، و منهم أبو الأسود الدؤلی الاستاذ الاول فی علم النحو، و منهم أبو رافع الذی هو أول من صنف علم المغازی و السیر فی الاسلام «1» و هو صاحب کتاب السنن و الاحکام و القضاء «2» و کانت الصحابة تکبر هذا الکتاب، و تعظمه «3» الی کثیر من أمثال هؤلاء العلماء الذین أضاءوا الحیاة الفکریة فی الاسلام و قام الامام الحسن (ع) ریحانة الرسول و سبطه الاول بعد أبیه بتنمیة تلک المؤسسة العلمیة و رعایتها، و لکنها انتقلت من الکوفة الی یثرب بعد غدر أهل العراق به و قد اتخذ (ع) الجامع النبوی معهدا له فکان یلقی به محاضراته العلمیة، و قد ذکر رواة الأثر بعض اعلام تلامذته و رواة حدیثه و هم:
الحسن المثنی، و المسیب بن نجبة، و سوید بن غفلة، و العلا بن عبد الرحمن، و الشعبی، و هبیرة بن برکم، و الاصبغ بن نباتة، و جابر بن خلد، و أبو الجواز، و عیسی بن مأمون بن زرارة، و نفالة بن المأموم، و أبو یحیی عمیر بن سعید النخعی، و أبو مریم بن قیس الثقفی، و طحرب العجلی، و اسحاق بن یسار والد محمد بن اسحاق، و عبد الرحمن بن عوف و سفین بن اللیل، و عمر بن قیس الکوفیون «4».
و قد ازدهرت یثرب فی ذلک العصر فکانت من أخصب البلاد الاسلامیة علما و أدبا و ثقافة.
و انبری الامام الحسین (ع) بعد وفاة أخیه الی رعایة ذلک المعهد،
______________________________
(1) تأسیس الشیعة لعلوم الاسلام (ص 232).
(2) اعیان الشیعة 1/ القسم الثانی (ص 34- 35).
(3) رجال النجاشی (ص 5).
(4) حیاة الامام الحسن 2/ 280 نقلا عن تأریخ ابن عساکر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:73
و تغذیة طلابه بأنواع العلوم إلا أنه لم یطل معهم العهد فقد ابتلی بطاغیة زمانه یزید بن معاویة، و امتحن به امتحانا عسیرا، فقد اعلن یزید الکفر و الالحاد فرأی (ع) أن الواجب الدینی یحتم علیه أن یفدی دین جده بدمه الغالی، و أن یقدم الکواکب من ابنائه و أهل بیته ضحایا فی سبیل کلمة التوحید و انقاذ المسلمین من جور الامویین و بطشهم، و قد سجل (ع) بذلک أروع تضحیة فی سبیل الحق و المبدأ لم یشاهد التأریخ الانسانی أسمی و لا أنبل منها.
و بعد شهادة أبی الضیم انصرف الامام ولده علی بن الحسین «1» الی العبادة فکان یصوم نهاره، و ینفق لیله متعبدا حتی صار کالشن البالی من کثرة عبادته، بالاضافة الی الاحزان الموجعة التی تنتابه فی کل فترة من حیاته علی ما حل بأبیه من الرزایا و الخطوب، فکانت فاجعة کربلا ماثلة امامه، و هو غارق فی تیار من الآلام و الأحزان، و قد عد احد البکائین الخمس اللذین مثلوا الأسی و اللوعة فی دنیا الوجود، و مع هذه الآلام المبرحة التی لم تفارقه، فقد قام (ع) بدور مهم فی تزوید العلماء و الرواة بأحادیثه فی مختلف العلوم و الفنون فقد روی عنه اولاده محمد و زید و عبد اللّه و أبو سلمة بن عبد الرحمن و طاوس بن کیسان، و أبو الزناد، و عاصم بن عمر بن قتادة، و عاصم بن عبید اللّه، و القعقاع بن حکیم، و زید بن اسلم و الحکم بن عتیبة، و حبیب بن أبی ثابت، و أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن ابن نوفل، و مسلم البطین، و یحیی بن سعید الانصاری، و هشام بن عروة
______________________________
(1) قال الزهری: ما رأیت قرشیا افضل من علی بن الحسین، و قال أیضا ما رأیت أحدا کان افقه منه، و قال ابن وهب عن مالک لم یکن فی أهل بیت رسول اللّه (ص) مثل علی بن الحسین.
تهذیب التهذیب 7/ 305.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:74
و علی بن زید بن جدعان و آخرون «1».
لقد روی عنه هؤلاء الرواة مختلف العلوم. و رووا عنه «الصحیفة السجادیة» التی هی انجیل آل محمد (ص) و ذلک لما حوته من الثروات الفکریة المتمیزة بوضع قواعد الاخلاق، و أصول الفضائل، و علوم التوحید و غیرها.
و رووا عنه «رسالة الحقوق» التی هی أروع رسالة ألفت فی الاسلام فقد وضعت الاسس الخلاقة لحقوق الدولة علی الشعب، و حقوق الشعب علی الدولة، و حقوق المسلمین بعضهم علی بعض، کما صاغت البرامج العامة لاصول التربیة و انواع السلوک و آداب التعلیم، و حقوق المعلم علی المتعلمین الی غیر ذلک من الحقوق التی لا غنی للناس عنها فی حیاتهم الفردیة و الاجتماعیة.
و رووا عنه الحکم الصائبة و الآراء القیمة و الامثال السائرة، و بذلک فقد ساهم الامام فی بناء الحیاة العلمیة، و تطویر الحیاة الفکریة فی الارض.
و قام الامام محمد الباقر (ع) «2» بعد وفاة أبیه برعایة تلک المؤسسة الدینیة و تزوید علمائها و طلابها بعلوم الاسلام و آدابه، و قد ازدهرت فی عصره معاهد العلم، و التف حوله العلماء ینتهلون من نمیر علومه، و کان
______________________________
(1) تهذیب التهذیب 7/ 305.
(2) لقب بالباقر لتبحره فی العلم، و قد لقبه بذلک النبی (ص) قبل أن یولد علیه السلام کما فی حدیث جابر بن عبد اللّه الانصاری ان الرسول (ص) قال له: (یوشک أن تبقی حتی تلقی ولدا لی من الحسین یقال له محمد یبقر العلم بقرا فاذا لقیته فاقرأه منی السلام) جاء ذلک فی الفصول المهمة لابن الصباغ (ص 193) و قریب منه جاء فی عیون الاخبار لابن قتیبة 1/ 212.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:75
المرجع الوحید للعالم الاسلامی فی عصره لعلوم الشریعة، و فیه یقول مالک الجهنی:
إذا طلب الناس علم القرآن‌کانت قریش علیه عیالا
و ان فاه فیه ابن بنت النبی‌تلقت یداه فروعا طوالا
نجوم تهلل للمدلجین‌فتهدی بأنوارهن الرجالا «1» و کان علماء عصره یتصاغرون أمامه «2» اعترافا منهم بسمو منزلته العلمیة التی لا یدانیها أحد.
و روی عنه ثقاة الرواة طاقات کبیرة من فقه اهل البیت (ع) أمثال زرارة بن أعین الذی قال فیه الامام الصادق (ع): «لو لا زرارة لظننت أن أحادیث أبی ستذهب» «3» و محمد بن مسلم، و قد سمع منه ثلاثین الف حدیث «4» و أبو بصیر، و قد قال الامام الصادق فیه و فی اخوانه: «لو لا هؤلاء انقطعت آثار النبوة و اندرست» «5» و عبد الملک بن أعین، و قد دعا له الامام الصادق، فقال اللهم ان أبا الضریس کنا عنده خیرتک من خلقک، فصیره فی ثقل محمد صلواتک علیه یوم القیامة» «6» و روی عنه عمر بن دینار و هو من رجال الصحاح الستة، و الاعرج و الزهری و ابو جهضم موسی بن سالم، و القاسم بن الفضل، و الاوزاعی، و ابن جریح، و الاعمش و شیبة بن نصاح، و عبد اللّه بن أبی بکر، و عمر بن حزم، و عبد اللّه
______________________________
(1) الاتحاف بحب الاشراف ص 52.
(2) مرآة الجنان 1/ 248.
(3) رجال الکشی ص 88.
(4) رجال الکشی ص 112.
(5) رجال الکشی ص 113.
(6) رجال الکشی ص 117.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:76
ابن عطاء، و بسام الصیرفی، و حرب بن سریج، و حجاج بن أرطاة، و محمد بن سوقة، و مکحول بن راشد، و معمر بن بسام «1» و غیرهم، و قد ازدهرت الحیاة العلمیة، و نمت فی دوره جامعة أهل البیت (ع) التی أمدت العالم الاسلامی بجمیع مقومات النهضة الفکریة.

فی عهد الامام الصادق‌

و فجّر الامام الصادق (ع) ینابیع العلم و الحکمة فی الارض، و فتح للناس أبوابا من العلوم لم یعهدوها من قبل، و قد ملأ الدنیا بعلمه- کما قال الجاحظ- «2» و نقل عنه الناس من العلوم ما سارت به الرکبان، و انتشر صیته فی جمیع البلدان- کما أدلی بذلک ابن حجر- «3».
و من أبرز الفعالیات التی بذلها الامام فی نشر العلم و اشاعته بین الناس تنمیته لجامعة أهل البیت، و مدها بعناصر الحیاة و البقاء، و نظرا لدوره الایجابی فی اتساعها و انطلاقها من مستوی خاص الی مستوی عال بلغت به القمة من بین المعاهد و الجامعات العلمیة فی جمیع العصور، و لهذا فقد نسبت إلیه، و أضیفت له.
لقد عملت جامعة الامام الصادق علی ایقاظ الفکر البشری، و بلورة العقلیة الاسلامیة، و تطویر المجتمع الانسانی، و قد انتجت صفوة العلماء، و قادة المفکرین و الملهمین، و قد جهدوا علی نشر العلم بجمیع أنواعه، و ببرکة جهودهم نضجت الحیاة الفکریة فی ذلک العصر، و استحق أن یمنح و سام
______________________________
(1) تهذیب التهذیب 9/ 350.
(2) رسائل الجاحظ للسندوبی ص 106.
(3) الصواعق المحرقة ص 120.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:77
العصر الذهبی فی الاسلام.
و أدلی بعض الباحثین عن مدرسة الامام بما نصه:
«و الحقیقة ان مدرسة الامام جعفر الصادق الفکریة قد انجبت خیرة المفکرین، و صفوة الفلاسفة، و جهابذة العلماء، و اذا کانت هناک حقیقة یجب أن تقال فهی: أن الحضارة الاسلامیة و الفکر العربی مدینان لهذه المدرسة الفکریة بالتطور و الرقی و الخلود، و لعمیدها الصادق بالمجد العلمی و التراث الثمین».
لقد عملت مدرسة الامام علی الانطلاق الفکری، و نشر الوعی العلمی و قد جندت جمهرة کبیرة من العلماء للقیام بتثقیف المسلمین، و تهذیبهم، و تقدیمهم فی المیادین العلمیة، و فیما یلی عرض موجز لشؤون هذا المعهد الکبیر فی عهد الامام الصادق (ع).

عوامل النمو و الازدهار

أما العوامل التی أدت الی نمو مدرسة الامام الصادق و انطلاقها- ففیما نحسب- هی ما یلی:
1- إن العالم الاسلامی فی عهد الامام الصادق (ع) کان یرزح بالفتن و الاضطراب، و یموج بالأهواء الفاسدة و النزعات الخاصة، قد سادت فیه الأحزاب التی أدت الی تفکک المجتمع، و تفلل قطعاته، قد اشتعلت نار الحرب فی جمیع حواظره و أقالیمه، و ذلک بسبب انهیار الامبراطوریة الأمویة و قیام الدولة العباسیة و قد انصرف المسلمون بسبب تلک الأحداث الجسام عن العلوم و المعارف و اتجهوا الی تلک الأحداث الرهیبة فهم ما بین مؤید للعهد المباد و بین مؤید للحکم الجدید، و قد انشغلوا بالدفاع عن افکارهم
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:78
السیاسیة عن طلب العلم و التوجیه الدینی.
و اغتنم الامام هذه الفرصة السانحة فانبری یعمل مجدا فی نشر الثقافة الاسلامیة التی هی جزء من رسالة الاسلام، و قد وجد المسلمون من جدید الفرصة للرجوع الی ظلال الاسلام الذی جعل طلب العلم فریضة من فرائض الدین، و وجدوا فی حفید الرسول الأعظم القائد الموجه لبناء کیانهم الحضاری و العلمی، فاقبلوا علی مدرسته ینتهلون من نمیرها.
2- ان الامام الصادق (ع) کان بمعزل عن التدخل فی أی شأن من شئون الدولة الأمویة و العباسیة، فلم یباشر عملا ایجابیا یصطدم بأهداف احدی الدولتین، أو یمس الوتر الحساس من اهدافهم السیاسیة، فقد کان بمعزل عن الجمیع، و قد أحبوه و تطلبوا رضاءه، و لم تراقبه السلطة المحلیة أو تضیق علیه، و تمنعه من نشر علومه، و قد وجد المجال أمامه فسیحا لفتح أبواب مدرسته و تغذیة طلابه بسائر الوان العلوم و المعارف، و قد سارع کبار العلماء و المحدثین و الرواة الی الانتماء لمعهده، و قد وجد (ع) بهم خیر عون لأداء رسالته الاصلاحیة الخالدة التی بلورة عقلیة المجتمع الاسلامی، و أنقذته من رواسب الجهل و الجمود.
3- و کان من عوامل النمو لهذا المعهد الکبیر أن الامام الصادق (ع)، هو الذی کان یتولی ادارة شئون هذا المعهد، و یقوم برعایته، و قد أجمع المسلمون علی اختلاف طوائفهم و نزعاتهم أنه من ألمع أئمة المسلمین فی علمه و فقهه و مواهبه، و من الطبیعی ان لشخصیة العمید الأثر التام فی نجاح المدرسة و ازدهارها، و بذلک فقد توفرت جمیع العوامل الحساسة لنجاح مدرسة الامام و نموها.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:79

المرکز العام‌

و اختار الامام یثرب دار الهجرة، و مهبط الوحی فجعل فیها معهده الکبیر و مدرسته العظمی، و بفضل جهوده و مساعیه کانت یثرب حاظرة من حواظر العلم فی الاسلام، و معهدا من معاهد العلوم.
أما محل التدریس فکان- بالطبع- الجامع النبوی فیه کان الامام یلقی محاضراته و دروسه التی خاض بها جمیع الفنون، و فی بعض الاحیان کان یلقی دروسه فی بهو بیته، و قد ازدهرت یثرب بطلابه و استعادت نشاطها و مکانتها فی توجیه المجتمع الاسلامی.

البعثات العلمیة

و لما فتح الامام أبواب مدرسته أسرع الی الانتهاء إلیها جمیع رواد الفضیلة و العلم من شتی الاقطار الاسلامیة، و ذلک للانتهال من علوم الامام و تهذیب نفوسهم بأحکام الدین، و تعالیمه، و مضافا لذلک فان الانتماء لمدرسة أهل البیت من موجبات الشرف و الفخر عند المسلمین، و تحدث الاستاذ السید عبد العزیز الأهل عن البعثات العلمیة التی التحقت بمدرسة الامام (ع) فقال:
«و أرسلت الکوفة. و البصرة، و واسط، و الحجاز، الی جعفر بن محمد افلاذ اکبادها من کل قبیلة، من بنی أسد، و من غنی، و مخارق، وطی، و سلیم، و غطفان، و غفار، و الأزد، و خزاعة، و خثعم و مخزوم، و بنی ضبة، و من قریش، و لا سیما بنی الحارث بن عبد المطلب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:80
و بنی الحسن بن علی .. و رحل جمهور من الأحرار، و ابناء الموالی من أعیان هذه الأمة من العرب، و فارس، و لا سیما مدینة قم ..» «1».
لقد اشترکت البلاد الاسلامیة فی ارسال ابنائها و أفلاذ اکبادها الی مدرسة الامام للانتهال من نمیر علومه، و اخذ احکام الدین من حفید النبی العظیم (ص)، و قد حقق المجتمع الاسلامی بذلک نصرا رائعا فی تأیید الحرکة العلمیة، و المساهمة فی بناء کیانها.

عدد طلابها

و لما فتحت مدرسة الامام أبوابها لجمیع ابناء المسلمین بادر جمهور غفیر من رواد العلم الی الالتحاق بها فکان عددهم فیما ذکر الرواة اربعة اربعة آلاف طالب «2» و هو عدد ضخم لم یعهد له نظیر فی أی معهد علمی فی ذلک العصر، و کان فیهم من کبار العلماء و المحدثین الذین اصبح بعضهم أئمة و رؤساء لبعض المذاهب الاسلامیة، و قد نقلوا عن الامام من العلوم و المعارف ما سارت به الرکبان، و انتشر ذکره فی جمیع البلدان» «3».
و قد صنف الحافظ ابو العباس بن عقدة الهمدانی الکوفی کتابا فی اسماء الرجال الذین رووا الحدیث عن الامام الصادق فذکر ترجمة اربعة آلاف راو منهم «4» و قال المحقق فی (المعتبر): و فی زمانه انتشر عنه- ای عن الامام الصادق- من العلوم الجمة ما بهر به العقول، و روی عنه جماعة
______________________________
(1) جعفر بن محمد ص 59.
(2) الارشاد، اعلام الوری، المعتبر، الأنوار، الذکری.
(3) الصواعق المحرقة ص 120.
(4) تاریخ الکوفة ص 40.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:81
من الرجال ما یقارب اربعة آلاف رجل، و قال السید محمد صادق نشأة:
«کان بیت جعفر الصادق کالجامعة یزدان علی الدوام بالعلماء، الکبار فی الحدیث و التفسیر و الحکمة و الکلام فکان یحضر مجلس درسه فی اغلب الأوقات الفان و بعض الاحیان اربعة آلاف من العلماء المشهورین، و قد الف تلامیذه من جمیع الأحادیث و الدروس التی کانوا یتلقونها فی مجلسه مجموعة من الکتب تعد بمثابة دائرة علمیة للمذهب الشیعی أو الجعفری ..» «1»
و قد اتسعت بذلک الحرکة العلمیة فی ذلک العصر، و امتدت موجاتها الی العصور الصاعدة و هی تبث النور و الهدی و الصلاح لجمیع المسلمین.

فروعها:

و قفل راجعا الی وطنه اغلب من تخرج من مدرسة الامام و ظفر بثروة علمیة، و حینما استقروا فی أوطانهم قاموا بدور مهم فی بسط الثقافة الاسلامیة و تأسیس المعاهد العلمیة و الاندیة الدینیة التی عملت علی تهذیب النفوس و رفع مستوی الاخلاق، و اعظم تلک المعاهد التی أسست هو المعهد الدینی الکبیر الذی أقیم فی جامع الکوفة فقد التحق به من کبار المتخرجین من مدرسة الامام تسعمائة عالم کما حدثنا بذلک الحسن بن علی الوشاء «2» قال: أدرکت فی
______________________________
(1) الإمام الصادق و المذاهب الأربعة 1/ 62.
(2) الحسن بن علی بن زیاد الوشاء بجلی کوفی، کان من وجوه هذه الطائفة و من عیونها اختص بالامام الرضا علیه السلام، وعد من خلص أصحابه، ألف عدة کتب منها کتاب (ثواب الحج) و (المناسک) و (النوادر) و (مسائل الرضا) و غیرها جاء ذلک فی التعلیقات (ص 103)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:82
هذا المسجد- یعنی مسجد الکوفة- تسعمائة شیخ کل یقول حدثنی جعفر ابن محمد» «1» و بذلک فقد اتسعت الحرکة العلمیة اتساعا هائلا حتی شملت جمیع المناطق الاسلامیة، و قد أدلی بذلک الاستاذ السید میر علی الهندی بقوله:
(و لا مشاحة ان انتشار العلم فی ذلک الحین قد ساعد علی فک الفکر من عقاله، فاصبحت المناقشات الفلسفیة عامة فی کل حاضرة من حواضر العالم الاسلامی و لا یفوتنا أن نشیر الی أن الذی تزعم تلک الحرکة هو حفید (علی بن أبی طالب) المسمی بالامام (جعفر) و الملقب (بالصادق) و هو رجل رحب أفق التفکیر، بعید أغوار العقل، ملمّ کل الإلمام بعلوم عصره، و یعتبر فی الواقع أول من أسس المدارس الفلسفیة المشهورة فی الاسلام، و لم یکن یحضر حلقته العلمیة أولئک الذین أصبحوا مؤسسی المذاهب فحسب، بل کان یحضرها طلاب الفلسفة و المتفلسفون من الانحاء القاصیة ..» «2».
و قد انتهلت من نمیر علومه کثیر من الاسر العلمیة فی الکوفة و عرفت بعد ذلک بالفقه و الحدیث کبیت آل حیان التغلبی، و آل أعین، و بنی عطیة و بیت بنی دراج و غیرهم من الأسر العلمیة «3» و قد احتفت به هذه الأسر اثناء اقامته بالکوفة أیام السفاح و قد استقر بقاؤه فیها سنتین، و کان منزله فی بنی عبد القیس، و قد ازدحمت علیه الشیعة تستفتیه، و تسأله عن احکام دینها، و یحدثنا محمد بن معروف الهلالی عن کثرة زحام الناس و اقبالهم علیه قال:
«مضیت الی الحیرة الی (جعفر بن محمد) فما کان لی فیه حیلة من
______________________________
(1) المجالس السنیة (ج 5 ص 28).
(2) جعفر بن محمد ص 59.
(3) تأریخ الکوفة ص 408.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:83
کثرة الناس فلما کان الیوم الرابع رآنی فأدنانی، و تفرق الناس عنه، و مضی یرید قبر امیر المؤمنین (ع) فتبعته، و کنت اسمع کلامه و أنا معه أمشی ..»
و علی أی حال فان مدرسة الامام و سائر المنظمات العلمیة التی تفرعت منها قد أقامت صروح العلم و الفضیلة فی العالم الاسلامی.

الأخصائیون من طلابه‌

و تخصص الکثیرون من طلاب الامام فی جملة من العلوم و الفنون فقد تخصص فی الفلسفة و علم الکلام و مباحث الامامة هشام بن الحکم، و هشام ابن سالم، و مؤمن الطاق، و محمد بن عبد اللّه الطیار، و قیس الماصر، و غیرهم و تخصص فی علم الفقه و اصوله و التفسیر و سائر العلوم الدینیة زرارة بن أعین و محمد بن مسلم، و جمیل بن دراج، و برید بن معاویة، و إسحاق بن عمار، و عبید اللّه الحلبی و ابو بصیر، و أبان بن تغلب، و الفضیل بن یسار.
و ابو حنیفة، و مالک بن أنس، و محمد بن الحسن الشیبانی، و سفیان بن عیینة و یحیی بن سعید، و سفیان الثوری، و أمثالهم، و تخصص فی علم الکیمیاء جابر بن حیان الکوفی و هو أشهر کیمیاوی فی العالم العربی- کما قال فاندیک- و تخصص فی حکمة الوجود و أسرار الخلیقة المفضل بن عمر، کما تناول فی کتابه الذی أملاه علیه الامام الصادق اغلب أبواب علم الطب فقد خاض فیه وظائف الاعضاء، و دوران الدورة الدمویة، و الجراثیم المسببة للامراض و تشریح الانسان، و غیرها.
ان جامعة الامام الصادق (ع) بکل اعتزاز و فخر قد سبقت المعاهد العلمیة فی تأسیس الاختصاص بالدراسات العلمیة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:84

تدوین العلوم‌

و حث الامام الصادق طلابه علی تدوین دروسه و محاضراته التی تناولت اغلب العلوم و الفنون، و ذلک خوفا علیها من الاضطراب و الضیاع، و قد أکد الدعوة علی هذه الجهة فی غیر موطن. حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 84 تدوین العلوم ..... ص : 84
ی أبو بصیر قال: دخلت علی أبی عبد اللّه فقال: «ما یمنعکم من الکتابة؟! إنکم لن تحفظوا حتی تکتبوا، إنه خرج من عندی رهط من أهل البصرة یسألون عن أشیاء فکتبوها».
و روی أبو بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّه یقول: «اکتبوا فانکم لا تحفظون حتی تکتبوا».
قال عاصم: «سمعت أبا بصیر یقول: قال أبو عبد اللّه الصادق (ع) «اکتبوا فانکم لا تحفظون الا بالکتابة» «1».
و قد استجاب طلابه الی هذه الدعوة النیرة التی تحمل فی اعماقها انارة الفکر الانسانی، و اشاعة العلم و بسطه بین الناس، و قد اقبل اصحابه علی تدوین العلوم، فقد الف أبان بن تغلب.
1- کتاب معانی القرآن 2- کتاب القراءات «2» 3- کتاب الفضائل 4- الاصول فی الروایة 5- غریب القرآن
______________________________
(1) وسائل الشیعة، کتاب الشهادات: الباب الثامن.
(2) فهرست ابن الندیم: ص 308.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:85
و ألف محمد بن علی البجلی الکوفی الشهیر بمؤمن الطاق ما یلی:
1- کتاب الامامة 2- کتاب المعرفة 3- کتاب اثبات الوصیة 4- کتاب الرد علی المعتزلة فی امامة المفضول 5- کتاب فی أمر طلحة و الزبیر و عائشة 6- کتاب افعل، لا تفعل 7- المناظرة مع أبی حنیفة «1» و ألف هشام بن الحکم أبو محمد البغدادی فی مختلف العلوم و الفنون و ذکر ابن الندیم له سبعة عشر مؤلفا نذکرها فی ترجمته عند عرض اصحاب الامام موسی (ع).
و ألف المفضل بن عمر کتاب (التوحید) و هو من أجل الکتب الاسلامیة فقد عرض فیه الی خلق الانسان و تکوینه و ما فی اعضائه من الاسرار و الغرائب کما عرض فیه الی کثیر من البحوث الطبیة «2».
و ألف جابر بن حیان کتابا فی علم الکیمیاء یقع فی الف ورقة تضمنت رسائل الامام التی بلغت خمسمائة رسالة «3» و کانت هذه الرسائل مصدرا خصبا لعلم الکیمیاء، و استفاد منها علماء هذا الفن فائدة کبری، و قد أثنی علی جابر و اکبر مجهوده جمیع رجال العلم من المسلمین و المستشرقین و فیما یلی
______________________________
(1) فهرست ابن الندیم: 250، فهرست الشیخ الطوسی: 121
(2) علق علیه و شرحه شرحا وافیا صدیقنا المغفور له الشیخ محمد الخلیلی، و قد کشف ما فیه من العلوم و الاسرار و البحوث الطبیة التی تتفق مع العلم الحدیث و قد اسماه «أمالی الامام الصادق» یقع فی جزءین.
(3) الاعلام 1/ 186 الطبعة الأولی، مرآة الجنان 1/ 304.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:86
کلمة رائعة للاستاذ عبد الرحمن بدوی أبدی اعجابه و اکباره بشخصیة جابر التی هی إحدی شموع تلک المدرسة، و هذا نصها:
«لن یستطیع الباحث فی تأریخ الفکر الاسلامی أن یجد شخصیة أعرب و أخصب من شخصیة جابر بن حیان، فهی شخصیة أمعنت فی الغموض، و اکتنفها السر حتی کادت ان تکون اسطورة، و تسامت فی التفکیر حتی لیقف المرء الیوم ذاهلا أمام ما تقدمه لنا من نظرات علمیة فلسفیة کلها عمق و کلها حیاة، و أمام هذه الروح العامة التی تسودها روح التنویر و النزعة الانسانیة التی تصبو الی اکتناه کل الأسرار، و تشعر بما یشیع فیها من قوی إلهیة مبدعة فترتفع بالانسان الی مقام الألوهیة، و یحدوها الأمل فی التقدم المستمر الوثاب للانسانیة فی تطورها، و شخصیة هذا حظها الروحی ستظل حیة باستمرار لأنها من النماذج الحیة أبدا للانسان السالک سبیله قدما نحو تحقیق (الصورة) العلیا علی الأرض، و لن یستطیع البحث العلمی و الفیلولوچی و الحضاری أن یفرغ منها فراغا تاما مهما أنفق من جهد فی هذا السبیل بل ستمضی فی البعد کلما توغل فی الطریق إلیها، و سیزداد مقدارها کلما تلمس المرء نواحیها، و نحن الیوم أبعد ما نکون عن إدراکها إجمالا فضلا عن الاحاطة بخطوطها الرئیسیة، و تیاراتها التوجیهیة ..» «1».
و جابر بن حیان من أقطاب جامعة الامام، و من أعلامها النابهین الذین یعدون بحق من المؤسسین للحرکة الثقافیة فی العالم الاسلامی و غیره.
و هناک جمع غفیر من نوابغ تلامیذ الامام ألفوا فی مختلف العلوم کزرارة و أبی بصیر و اسماعیل بن أبی خالد و غیرهم، و قد ترجم فقید الاسلام الشیخ آغا بزرگ نضّر اللّه مثواه فی «الذریعة» «2» مأتی رجل
______________________________
(1) الالحاد فی الاسلام ص 189.
(2) الذریعة 6/ 301- 374.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:87
من مصنفی تلامذة الامام الصادق، و کانت تلک المؤلفات الضخمة دائرة معارف واسعة، و أصبحت مصدرا للمذهب الشیعی، و دلیلا علی مدی ثروته العلمیة و الفکریة.

اعتزاز و افتخار

و اعتز تلامیذ الامام بالحضور فی مجلس درسه، و فخروا بذلک کثیرا و جعلوا الانتماء لمدرسته من المآثر التی تؤهلهم الی المراکز العلیا فی المجتمع الاسلامی، و ممن فخر بذلک أبو حنیفة فقد قال:
«لو لا السنتان لهلک النعمان» «1».
لقد اعتز أبو حنیفة بالأیام التی حضر فیها درس الامام، و جعلها من أفضل أدوار حیاته العلمیة، و تحدث مالک بن أنس عن استاذه الامام فقد قال فیه:
«ما رأت عین، و لا خطر علی قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد الصادق (ع) علما و عبادة و ورعا ..» «2».
و تحدث عنه مرة أخری فقال:
«لقد کنت أری جعفر بن محمد، و کان کثیر التبسم، فاذا ذکر عنده النبی (ص) اصفر لونه، و ما رأیته یحدث عن رسول اللّه (ص) الا علی طهارة، و لقد اختلفت إلیه زمانا فما کنت أراه الا علی ثلاث خصال: إما مصلیا، و إما صامتا، و إما یقرأ القرآن، و لا یتکلم بما لا
______________________________
(1) الأعلام 1/ 186، التحفة الاثنی عشریة ص 8.
(2) التوسل و الوسیلة ص 52.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:88
یعینه. و کان من العلماء و العباد الذین یخشون اللّه ..» «1».
ان من الحق أن یعتز أبو حنیفة و مالک و أمثالهما بالانتماء لمدرسة الامام و بالحضور فی مجلس أبحاثه، فانه (ع) المنبع الاصیل للعلوم التی ورثها من آبائه و من جده الرسول العظیم الذی فجر ینابیع العلم و الحکمة فی الارض.

طابعها الخاص‌

إن جامعة الامام الصادق (ع) کان لها طابع خاص انفردت به عن بقیة المؤسسات و هو الاستقلال الذاتی المتمیز بعدم الارتباط بأی جهاز رسمی، فلم یکتب للسلطة أن تستخدمها فی أی غرض من أغراضها السیاسیة إذ لم یکن لها أی سلطان علیها، فقد کانت تتمتع بالحریة الواسعة سواء فی مناهجها التعلیمیة أو فی مجالاتها الفکریة، و لم تتلق من السلطة الحاکمة أی دعم اقتصادی أو مادی، و انما کانت منفصلة عنها، و مبتعدة فی سلوکها عن جمیع المؤثرات الخارجیة، فهی تسیر بوحی من الروح الاسلامیة المشرقة، و تسلک فی طریق واضح بعید عن الالتواء و الانحراف هدفها خدمة الأمة، و رائدها الحق.
و حاول المنصور أن یجلب الامام الصادق، و یکتسب وده و ثقة تلامذته و شیعته فکتب إلیه:
«لم لا تخشانا کما یخشانا سائر الناس؟!».
فأجابه الامام عن خطته و سلوکه قائلا:
«لیس عندنا من الدنیا ما نخافک علیه، و لیس عندک من الآخرة ما نرجوک له ..».
______________________________
(1) التوسل و الوسیلة ص 52.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:89
لم یکن عند الامام أی شی‌ء من حطام الدنیا حتی یخاف علیه من سلطان المنصور، و لیس عند المنصور من متع الآخرة حتی یرجوه و یتصل به، و سلک المنصور طریقا آخر فکتب الی الامام:
«إنک تصحبنا لتنصحنا».
فأجابه الامام:
«من أراد الآخرة فلا یصحبک، و من أراد الدنیا فلا ینصحک ..»
و بهذا المنطق الحافل بجمیع مقومات الحق اعرب الامام عن سلوکه فی الابتعاد عن السلطة و عدم التعاون معها، و تحدث الاستاذ أسد حیدر عن هذا الطابع النیر الذی امتازت به مدرسة الامام بقوله:
«کان طابع مدرسة الامام الصادق الذی طبعت علیه، و منهجها الذی اختصت به- من بین المدارس الاسلامیة- هو استقلالها الروحی، و عدم خضوعها لنظام السلطة، و لم تفسح المجال لولاة الأمر أن یتدخلوا فی شئونها، أو تکون لهم ید فی توجیهها و تطبیق نظامها، لذلک لم یتسنّ لذوی السلطة استخدامها فی مصالحهم الخاصة، أو تتعاون فی شئون الدولة و من المستحیل ذلک- و ان بذلوا جهدهم فی تحقیقه- فهی لا تزال منذ نشأتها الأولی تحارب الظالمین، و لا ترکن إلیهم، کما لا تربطها و إیاهم روابط الالفة، و لم یحصل بینها و بینهم انسجام، و بهذا النهج الذی سارت علیه، و الطابع الذی اختصت به، أصبحت عرضة للخطر فکان النزاع بینها و بین الدولة یشتد، و العداء یتضخم، فلا الدولة تستطیع التنازل لمنهج المدرسة فتکسب ودها، و تسعد بمعاونتها، و لا المدرسة فی امکانها أن تتنازل لارادة الدولة، فتؤازرها، و تسیر بخدمتها، و تتعاون معها، و کیف یکون ذلک؟ و هی منذ نشأتها الأولی ترتبط بالثقلین کتاب اللّه، و عترة رسوله، و هما متلازمان متکاتفان لن یفترقا فی أداء واجبهما لارشاد الأمة و هدایتها،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:90
فالقرآن ینهی عن معاونة الظالمین، و الرکون إلیهم «و لا ترکنوا الی الذین ظلموا فتمسکم النار و ما لکم من دون اللّه من أولیاء ثم لا تنصرون» «1» و سارت علی هذا المنهج المشرق جمیع المؤسسات العلمیة التی تخضع فی مناهجها و سلوکها لمدرسة الامام (ع) کجامعة النجف الاشرف، و جامعة قم فان کلا منهما یسیران علی وفق الأهداف الاصلیة التی اعلنها الامام الصادق و اتخذها شعارا و منهجا لمدرسته من عدم الارتباط و التعاون مع السلطات الحاکمة.

فزع السلطة:

و فزعت السلطات الحاکمة من مدرسة الامام، و هالها اتساع نطاقها، و کثرة المنتمین إلیها و هم یحملون علوم الامام، و یحدثون الناس عنها، و ینشرون فضائله، و مناقب أهل البیت (ع) و قد أقض ذلک مضاجع المنصور و خشی علی مصالحه السیاسیة، و خاف أن یفتتن الناس به- علی حد قوله- فعهد الی أبی حنیفة أن یسأل الامام بأعقد المسائل و اکثرها غموضا، و لنترک أبا حنیفة یحدثنا عن ذلک قال أبو حنیفة:
(ما رأیت افقه من جعفر بن محمد، لما أقدمه المنصور بعث الی فقال یا أبا حنیفة إن الناس قد افتتنوا بجعفر بن محمد فهیئ له من المسائل الشداد، فیهأت له أربعین مسألة، ثم بعث الی جعفر و هو بالحیرة فأحضره فدخلت علیه، و جعفر بن محمد عن یمینه، فلما بصرت به دخلتنی من الهیبة لجعفر
______________________________
(1) الامام الصادق و المذاهب الأربعة 3/ 15.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:91
ما لم یدخلنی لأبی جعفر المنصور فسلمت علیه، و أومأ فجلست ثم التفت إلیه قائلا:
«یا أبا عبد اللّه هذا أبو حنیفة؟» قال (ع): نعم أعرفه ثم التفت إلی المنصور، و قال یا أبا حنیفة: الق علی أبی عبد اللّه مسائلک فجعلت الق علیه، فیجیبنی، فیقول: أنتم تقولون: کذا، و أهل المدینة یقولون: کذا، و نحن نقول: کذا، فربما تابعنا، و ربما خالفنا، حتی أتیت علی الاربعین مسألة ما أخل منها بمسألة واحدة ..» «1».
و دلت هذه البادرة علی مدی حنق السلطة و حقدها، و حذرها من الامام کما دلت علی مدی المقدرة العلمیة الهائلة التی کان یتمتع بها الامام.
و قد عمد المنصور الی مکافحة مدرسة الامام، و التقلیل من أهمیتها، و عزل الإمام عن الأمة، فوجه نظره إلی مالک بن أنس، و أحاطه بکثیر من التبجیل و التکریم لیجعله قبال الامام، و مرجعا للامة، و عهد إلیه بوضع کتاب یحمل الناس بالقسر علی العمل به، و امتنع مالک من اجابته الا انه اجبره علی ذلک، و قال له: ضعه فما احد الیوم أعلم منک «2» فوضع مالک الموطأ، و أمر الرشید عامله علی المدینة أن لا یقطع أمرا دون مالک، و کان الرشید یجلس علی الأرض لاستماع حدیثه «3».
و التزمت الدولة مالک، و سخرت جمیع أجهزتها الدعائیة لنشر مذهبه و حمل الناس علیه، کل ذلک لصرف الناس عن مذهب أهل البیت الذی علا أمره بسبب الامام جعفر الصادق (ع).
______________________________
(1) تذکرة الحفاظ للذهبی.
(2) شرح الموطأ للزرقانی 1/ 8.
(3) مناقب مالک للزاوی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:92
کما بالغ الرشید فی تعظیم ابی یوسف و اکرامه لأنه تلمیذ أبی حنیفة و ناشر مذهبه، و قد بلغ من مکانته عند الرشید أنه ولاه منصب رئاسة القضاء، و لم یقلد ببلاد العراق و خراسان و الشام و مصر قاضیا الا باشارة أبی یوسف و أمره «1» و قال له الرشید:
«یا أبا یعقوب لو جاز لی ادخالک فی نسبی و مشارکتک فی الخلافة المفضیة إلی لکنت حقیقا به» «2».
و هکذا اخذت السلطة العباسیة تسعی جاهدة الی تأسیس بعض المذاهب الاسلامیة و اضفاء التکریم، و العنایة البالغة علی أصحابها، و ارغام الأمة علی الأخذ بآرائها، و العمل بما تفتی به کل ذلک لصرف المسلمین عن مدرسة أهل البیت و مذهبهم، و قد فتح المنصور أبواب هذا الاضطهاد الفکری، و سار من بعده ملوک بنی العباس یقتفون أثره فی اخماد الوعی الدینی المستمد من رسالة أهل البیت.

المناهج التعلیمیة:

اشارة

و تناولت محاضرات الامام و بحوثه القیمة جمیع الفنون العلمیة من النقلیة و العقلیة، و مذاهب الکلام، و الوان الآداب، و ضروب الثقافة العالیة کعلم الفقه و الحدیث، و علوم القرآن الکریم، و الطب، و الکیمیاء، و النبات، و غیرها من العلوم التی لها الاثر التام فی التقدم الاجتماعی، و من أبرز العلوم التی تناولها الامام بالبسط و التحلیل الفقه الاسلامی بجمیع ابوابه من العبادات و المعاملات و العقود و الایقاعات.
______________________________
(1) خطط المقریزی 4/ 144.
(2) المکافأة لابن الدایة ص 63.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:93
و لم یقتصر الامام فی بحوثه علی الناحیة العلمیة فقد توسع فی محاضراته الی نشر الآداب الاجتماعیة، و مکارم الأخلاق، و آداب السلوک و غیرها، و فیما یلی عرض موجز لبعضها:

مکارم الاخلاق‌

کان علیه السلام یحث أصحابه و شیعته علی التحلی بمکارم الاخلاق و محاسن الافعال لیکونوا قدوة صالحة الی المجتمع، و قد صدرت منه بهذا الصدد وصایا منها وصیته الی ولده الامام موسی، و قد جاء فیها:
«یا بنی؟ إنه من رضی بما قسم له استغنی، و من مد یمینه الی ما فی ید غیره مات فقیرا، و من لم یرض بما قسمه اللّه له اتهم اللّه فی قضائه، و من استصغر زلة نفسه استکبر زلة غیره.
یا بنی: من کشف حجاب غیره انکشفت عورات بیته، و من سل سیف البغی قتل به، و من احتفر لأخیه بئرا سقط فیها، و من داخل السفهاء حقر، و من خالط العلماء وقر، و من دخل مداخل السوء أتهم.
یا بنی، إیاک أن تزدری بالرجال فیزدری بک، و إیاک و الدخول فیما لا یعنیک فتذل لذلک.
یا بنی: قل الحق لک أو علیک.
یا بنی: کن لکتاب اللّه تالیا، و للسلام فاشیا، و بالمعروف آمرا و عن المنکر ناهیا، و لمن قطعک واصلا، و لمن سکت عنک مبتدئا، و لمن سألک معطیا، و إیاک و النمیمة فانها تزرع الشحناء فی قلوب الرجال، و إیاک و التعرض لعیوب الناس فمنزلة المتعرض لعیوب الناس بمنزلة الهدف.
یا بنی: إذا طلبت الجود فعلیک بمعادنه، فان للجود معادنا و للمعادن
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:94
أصلا، و للاصول فروعا، و للفرع ثمرا، و لا یطیب ثمر الا بفرع، و لا فرع الا بأصل و لا أصل ثابت الا بمعدن طیب.
یا بنی: إذا زرت فزر الاخیار، و لا تزر الفجار فانهم صخرة لا ینفجر ماؤها و شجرة لا یخضر ورقها، و أرض لا یطیب عشبها ..» «1»
و قد حفلت هذه الوصیة بأعمال الخیر، و ألمت بمکارم الاخلاق، و احتوت علی اسس الفضائل و الآداب، و کان علیه السلام- متصلا- یزود ابناءه و أصحابه بمثل هذه النصائح القیمة و الدروس النافعة لیکونوا دعاة للاصلاح و الرشاد، و وجه (ع) رسالة الی بعض أصحابه أمرهم فیها بمکارم الأخلاق و محاسن الاعمال و قد جاء فیها:
«علیکم بحب المساکین المسلمین، فان من حقرهم و تکبر علیهم فقد زل عن دین اللّه، و اعلموا أن من حقر أحدا من المسلمین القی اللّه علیه المقت فاتقوا اللّه فی اخوانکم فان لهم علیکم حقا أن تحبوهم، فان اللّه أمر نبیه بحبهم فمن لم یحب من أمر اللّه بحبه فقد عصی اللّه و رسوله، و من عصی اللّه و رسوله و مات علی ذلک مات من الغاوین.
إیاکم ان یبغی بعضکم علی بعض فانها لیست من خصال الصالحین، فانه من بغی صیر اللّه بغیه علی نفسه، و صارت نصرة اللّه لمن بغی علیه و من نصره اللّه غلب، و أصاب الظفر من اللّه.
إیاکم أن یحسد بعضکم بعضا فان الکفر أصله الحسد.
إیاکم أن تعینوا علی مسلم مظلوم، یدعو اللّه علیکم، و یستجاب له فیکم، فان أبانا رسول اللّه (ص) قال: ان دعوة المظلوم مستجابة.
إیاکم أن تشره نفوسکم إلی شی‌ء مما حرم اللّه علیکم فان من انتهک ما حرم اللّه علیه حال اللّه
______________________________
(1) الامام جعفر الصادق: ص 79- 80، و قریب منه جاء فی حلیة الأولیاء (ج 3 ص 135).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:95
بینه و بین الجنة ..» «1».
لقد دعی (ع) أصحابه بهذه الوصیة الی عمل الخیر و الأخذ بالقیم الرفیعة التی تبعد الانسان عن الشر، و توجهه نحو الکمال، و قد ورد منه بمثل هذا الشی‌ء الکثیر و هو یحفز فیه أصحابه الی التحلی بمکارم الاخلاق و محاسن الأعمال.

العدل:

لا شک أن العدل هو العرق النابض فی جسم المجتمع، و علیه تبتنی الحیاة و تقام دعائم الأمن و الاستقرار فی الأرض، و قد حاضر فیه الامام فوصفه بأروع معنی، و أوجز لفظ فقال:
«العدل أحلی من الماء یصیبه الظمآن».
و قال: «ما أوسع العدل و إن قل ..».
و قال: «اتقوا اللّه و اعدلوا فانکم تعیبون علی قوم لا یعدلون ..»
إن العدل هو الهدف الأسمی لجمیع الشعوب الحرة التی ناضلت کثیرا و جاهدت طویلا فی سبیل تحقیقه، و هو من الأهداف الرئیسیة التی عملت علی تدعیمها و نشرها مدرسة الامام فی المجتمع الاسلامی.

إیثار الحق:

کان الامام- دوما- یشید بالحق إذ هو ظل اللّه فی الأرض، و قد وصفه الامام لأصحابه فجعله لب الایمان و حقیقته فقال فیه:
«إن من حقیقة الایمان أن تؤثر الحق و إن ضرک علی الباطل و إن نفعک».
إن متابعة الحق و اتباعه، و تقدیمه علی المصالح الخاصة من أهم الحقائق
______________________________
(1) تحف العقول: ص 76.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:96
التی هتف بها الاسلام و عززته مدرسة الامام.

الاصلاح:

و أفضل الأعمال و أحبها عند اللّه هو الاصلاح بین الناس حتی أباح المشرع الأعظم الکذب- الذی هو من أعظم الموبقات- فی سبیل الاصلاح و رفع التخاصم و اشاعة الحب و الوئام بین الناس، و قد ندب الامام أصحابه إلی ذلک و حثهم علی هذه المکرمة فقال:
«صدقة یحبها اللّه، إصلاح بین الناس إذا تفاسدوا، و تقارب بینهم إذا تباعدوا ..».
إن الاصلاح بمعناه الشامل هو الهدف الأقصی لأهل البیت (ع) و قد کرسوا حیاتهم فی سبیله و لاقوا المزید من الاضطهاد و الجور من أجله.

الظلم:

و تسالمت عقول البشر فی جمیع الاجیال و الأزمان علی قبح الظلم و استهجانه لأنه منبع الفساد و مصدر الجرائم، و قد حرم الامام جمیع صوره و ألوانه فقال (ع):
«العامل بالظلم، و المعین له، و الراضی به کلهم شرکاء ثلاثتهم» «1» و حرم (ع) التعاون مع الظالمین و الاشتراک معهم بأی عمل ایجابی یرجع الی بسط نفوذهم و تقویة سلطانهم فقد سأله بعض أصحابه عن جواز البناء لهم و کرایة النهر، فقال له:
«ما أحب أن أعقد لهم عقدة، أو وکیت لهم وکاءا، و لا مدة بقلم إن أعوان الظلمة یوم القیامة فی سرادق من النار».
و حدث (ع) أصحابه عن عظم جریمة الظلم عند اللّه فقال لهم:
______________________________
(1) الکافی: فی باب الظلم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:97
«اتقوا الظلم، فان دعوة المظلوم تصعد الی السماء» و حدثهم عن أقبح أنواع الظلم فقال لهم: «ما من مظلمة أشد من مظلمة لا یجد صاحبها علیها عونا إلا اللّه» إلی غیر ذلک من الأخبار التی وردت عنه فی التحذیر عن الظلم و تحریم جمیع أنواعه، کما بسط (ع) لأصحابه الأضرار البالغة التی تترتب علیه فی کثیر من محاضراته القیمة الأمر الذی دل علی مدی اهتمامه بتحقیق الأمن و السلام بین الناس.

التعاون:

و حث الامام أصحابه علی التعاون الوثیق فیما بینهم لأن ذلک یوجب اشاعة المحبة و الالفة فیما بینهم، و قد روی صفوان الجمال قال: «کنت عند أبی عبد اللّه (ع) إذ دخل علیه رجل من أهل مکة- یقال له «میمون» فشکا إلیه تعذر الکراء فالتفت إلی قائلا:
«قم فأعن أخاک».
فقمت معه فیسر اللّه کراه فرجعت الی مجلسی، فقال لی أبو عبد اللّه:
- ما صنعت فی حاجة أخیک؟
- قضاها اللّه، بأبی أنت و أمی.
- اما انک إن تعن أخاک المسلم أحب إلی من طواف اسبوع فی البیت».
و قال (ع) لجمیل بن دراج:
«من صالح الأعمال البر بالاخوان، و السعی فی حوائجهم، و ذلک مرغمة للشیطان و تزحزح عن النیران، و دخول فی الجنان، یا جمیل، اخبر بهذا الحدیث غرر أصحابک.
- جعلت فداک و من غرر أصحابی؟
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:98
- هم للبارون بالاخوان فی العسر و الیسر» «1».

معرفة اللّه:

إن معرفة اللّه من أهم الواجبات الاسلامیة، و قد حث الامام أصحابه علیها و کشف لهم جلیل آثارها فقال:
«لو یعلم الناس ما فی فضل معرفة اللّه عز و جل ما مدّوا أعینهم الی ما متع اللّه به الأعداء من زهرة هذه الحیاة الدنیا و نعیمها، و کانت دنیاهم أقل عندهم مما یطئونه بأرجلهم، و لنعموا بمعرفة اللّه عز و جل و تلذذوا بها تلذذ من لم یزل فی روضات الجنات مع أولیاء اللّه، إن معرفة اللّه عز و جل أنس من کل وحشة، و صاحب من کل وحدة، و نور من کل ظلمة، و قوة من کل ضعف، و شفاء من کل سقم».
ثم إنه (ع) أخذ یبین لأصحابه ما لقیه أولیاء اللّه من العناء و رهیب العذاب من أعدائه تعالی فقال:
«قد کان قبلکم قوم یقتلون و یحرقون و ینشرون بالمناشیر، و تضیق علیهم الارض برحبها، فما یردهم عما هم علیه شی‌ء مما هم فیه، من غیر ترة و تروا من فعل ذلک بهم و لا أذی، بل ما نقموا منهم إلا أن یؤمنوا باللّه العزیز الحمید، فاسألوا درجاتهم، و اصبروا علی نوائب دهرکم تدرکوا سعیهم ..» «2».
و هذا الوصف الرائع قد أحاط بحقیقة المتقین و المت بواقعهم و جهادهم و ایمانهم الوثیق باللّه.
______________________________
(1) خصال الصدوق.
(2) روضة الکافی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:99

صفات المؤمنین:

کان علیه السلام- دوما- یلقی علی أصحابه و طلاب مدرسته أوصاف المؤمنین و المتقین لیهتدوا بهم و یتخذوهم قدوة صالحة، قال (ع):
«المؤمن له قوة فی دین، و حزم فی لین، و ایمان فی یقین، و حرص فی فقه، و نشاط فی هدی، و بر فی استقامة، و علم فی حلم، و کیس فی رفق، و سخاء فی حق، و قصد فی غنی، و تجمل فی فاقة، و عفو فی مقدرة و طاعة اللّه فی نصیحة، و انتهاء فی شهوة، و ورع فی رغبة، و حرص فی جهاد، و صلاة فی شغل، و صبر فی شدة، فی الهزاهز وقور، و فی الرخاء شکور، لا یغتاب، و لا یتکبر، و لا یقطع الرحم، و لیس بواهن، و لافظ و لا غلیظ، و لا یسبقه بصره، و لا یفضحه بطنه، و لا یغلبه فرجه، و لا یحسد الناس، و لا یعیر «1» و لا یعیر «2»، و لا یسرق، ینصر المظلوم و یرحم المسکین، نفسه منه فی عناء، و الناس منه فی راحة، و لا یرغب فی عز الدنیا، و لا یجزع من ذلها، للناس هم قد أقبلوا علیه، و له هم قد شغله، لا یری فی حکمه نقص، و لا فی رأیه وهن، و لا فی دینه ضیاع یرشد من استشاره، و یساعد من ساعده، و یکیع «3» عن الخناء و الجهل ..» «4».
و وصف علیه السلام المؤمن فقال:
______________________________
(1) بتضعیف الیاء و کسرها.
(2) بتضعیف الیاء و فتحها.
(3) یکیع: أی یجبن.
(4) أصول الکافی: (ج 2 ص 209).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:100
«لا یکون المؤمن مؤمنا حتی یکون کامل العقل، و لا یکون کامل العقل حتی تکون فیه عشر خصال، الخیر منه مأمول، و الشر منه مأمون یستقل کثیر الخیر من نفسه، و یستکثر قلیل الخیر من غیره، و یستکثر قلیل الشر من نفسه، و یستقل کثیر الشر من غیره، و لا یتبرم بطلب الحوائج قبله، و لا یسأم من طلب العلم عمره، الذل أحب إلیه من العز «1» و الفقر أحب إلیه من الغنی، حسبه من الدنیا القوت، و العاشرة، و ما العاشرة لا یلقی أحدا إلا قال هو خیر منی و أتقی، فاذا لقی الذی هو خیر منه تواضع له لیلحق به، و إذا لقی الذی هو شر منه و أدنی، قال لعل شر هذا ظاهر و خیره باطن، فاذا فعل ذلک علا و ساد أهل زمانه» «2».

الورع:

کان (ع) یوصی أصحابه بالورع عن محارم اللّه: و من أقواله لهم:
«علیکم بالورع فانه لا ینال ما عند اللّه إلا بالورع» «3».
و قال علیه السلام:
«علیکم بتقوی اللّه و الورع، و الاجتهاد، و صدق الحدیث، و أداء الامانة، و حسن الخلق، و حسن الجوار، و کونوا دعاة الی انفسکم بغیر ألسنتکم، و کونوا زینا و لا تکونوا شیئا ..» «4».
و نکتفی بهذا النزر الیسیر من تعالیمه الرفیعة التی زود بها المجتمع الاسلامی، و وضع بها قواعد الاخلاق و آداب السلوک.
______________________________
(1) لعله یرید أن الذل فی طاعة اللّه أحب إلیه من العز فی معصیة اللّه
(2) مجالس الشیخ الطوسی.
(3) أصول الکافی: (ج 2 ص 76).
(4) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:101

فی عهد الامام موسی:

و قطع الامام موسی (ع) شوطا من حیاته فی جامعة أبیه الکبری، و کان من أبرز العلماء النابهین، کما شارک أباه فی القاء محاضراته العلمیة، و سانده فی تعزیزها، و تقدیمها فی المیادین الثقافیة، و بعد انتقال أبیه الی حظیرة القدس تولی إدارة شئون هذه المدرسة الکبری، و قام بنشر العلوم و بث روح الفضیلة، و قد احتف به العلماء و الرواة لا یفارقونه و لا یفترقون عنه، یسجلون أحادیثه و أبحاثه و فتاواه، فقد روی السید ابن طاوس «1» أن أصحاب الامام و خواصه کانوا یحضرون مجلسه و معهم فی اکمامهم الواح آبنوس لطاف و أمیال فاذا نطق بکلمة أو أفتی فی نازلة بادروا الی تسجیل
______________________________
(1) السید ابن طاوس: هو السید الجلیل العالم العابد رضی الدین أبو القاسم علی بن سعد الدین بن ابراهیم الحسینی، کان یسکن الحلة الفیحاء و لقب بالطاوس من جهة حسن وجهه. و خشونة رجلیه، و هو من أجلاء السادة و من عیونهم و کان نقیبا لهم، له مؤلفات کثیرة دلت علی سعة معارفه و علومه. و قد ذکر مناقبه و علومه بالتفصیل الحجة الثبت السید محمد باقر الخوانساری فی مؤلفه روضات الجنات (ج 3 ص 43- 47) و جاء فی الکنی و الألقاب (ج 1 ص 338) أن السید تولی نقابة الطالبیین و کان یجلس فی قبة خضراء و الناس تقصده و قد لبسوا لباس الخضرة بدل السواد و ذلک عقیب وقعة بغداد، و فی ذلک یقول علی بن حمزة:
فهذا علی نجل موسی بن جعفرشبیه علی نجل موسی بن جعفر
فذاک بدست للامامة أخضرو هذا بدست للنقابة أخضر توفی السید یوم الاثنین خامس ذی القعدة سنة 664 ه-.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:102
ذلک «1» و قد روی عنه هؤلاء العلماء جمیع أنواع العلوم علی اختلافها و تباعد أطرافها، و ببرکة جهوده و جهود أبیه فقد عمت الحرکة العلمیة جمیع الحواضر الاسلامیة و العربیة و أصبح تراثهما العلمی یتناقله العلماء جیلا بعد جیل.
______________________________
(1) الأنوار البهیة: ص 91.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:103

مثله العلیا

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:105
و بلغ الامام موسی (ع) فی مواهبه و عبقریاته أعلی مستویات الانسانیة و قیمها، فهو بحکم قابلیاته و مقدراته فذ من أفذاذ العقل الانسانی، و مثل رائع من أمثلة الخیر و الکمال فی الارض.
لقد کان الامام موضع اعتزاز و فخر للعالم الاسلامی، و ذلک لما أثر عنه من الفضائل و المآثر کسعة العلم و الحلم، و دماثة الاخلاق، و السخاء و الاحسان الی الناس، و الصمود أمام الأحداث، الی غیر ذلک من نزعاته الکریمة التی یقدسها کل انسان یؤمن بالمثل العلیا، و الانسانیة الکریمة و نعرض فیما یلی بعض نزعاته و صفاته:

امامته:

و منحه اللّه بالإمامة، و خصه بالنیابة العامة عن جده الرسول (ص) فهو أحد أوصیائه، و خلفائه علی أمته، و الإمامة- حسب ما تراه الشیعة- کالنبوة لا یمنحها اللّه إلا للذوات الخیرة التی طهرت من الأرجاس و الآثام و انمحت عنها أفانین الظلم و الأباطیل، و هی من أسمی المناصب الالهیة لا یتوج بها إلا أفضل الخلق و أکرمهم عند اللّه، و لا بد لنا من وقفة قصیرة للبحث عن «الإمامة» لأنها ترتبط ارتباطا ذاتیا و موضوعیا بما نحن فیه.

معنی الامامة:

و حددها علماء الکلام فقالوا: «الامامة رئاسة عامة فی أمور الدین و الدنیا لشخص انسانی ..» فالامام- حسب هذا التحدید- هو الزعیم العام و الرئیس المتبع الذی له السلطة الشاملة علی جمیع شئون الناس الدینیة و الدنیویة،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:106
فالنبی (ص) أولی بالمؤمنین من أنفسهم فکذلک الامام حسب ما نص علیه النبی (ص) فی خطابه بغدیر خم حینما نصب الامام أمیر المؤمنین (ع) خلیفة و اماما علی المسلمین من بعده.

الحاجة الی الامامة:

إن الامامة قاعدة من قواعد الاسلام و أصل من أصوله، و قد اتفق المسلمون علی ضرورتها، و حتمیتها لأن الشریعة الاسلامیة مجموعة من الاحکام و القواعد ففیها الحدود و العقوبات، و فیها الحکم بما أنزل اللّه، و الأمر بالمعروف، و النهی عن المنکر، و فیها الجهاد فی سبیل اللّه، و الذب عن حیاض الدین، و غیر ذلک من الاحکام التی لا یمکن للفرد أن یقیمها من دون امام یتولی تنفیذها، یقول ابن تیمیة:
«ان ولایة أمر الناس من أعظم واجبات الدین، بل لا قیام للدین إلا بها، و لأن اللّه أوجب الامر بالمعروف و النهی عن المنکر، و نصرة المظلوم و کذلک سائر ما أوجبه اللّه من الجهاد و العدل، و اقامة الحدود، و لا تتم إلا بالقوة و الامارة ..» «1».
ان المسلمین لا بد لوجودهم السیاسی و الدینی من امام یسوس أمرهم و یعالج قضایاهم علی ضوء کتاب اللّه، و سنة نبیه، و یسیر فیهم بسیرة قوامها العدل الخالص و الحق المحض.
ان الامامة ضرورة من ضروریات الحیاة الاسلامیة لا یمکن الاستغناء عنها، فیها تتحقق العدالة الکبری التی ینشدها اللّه فی الارض.
و من أهم الأمور الداعیة إلیها ایصال الناس الی معرفة اللّه و طاعته،
______________________________
(1) السیاسة الشرعیة ص 172- 173.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:107
و تغذیة المجتمع بروح الایمان و التقوی و ابعاده عن نوازع الشر و الغرور.

الاتفاق علی وجوبها:

إن الامامة بمعناها القیادی للامة قد اتفق المسلمون علی وجوبها و ضرورتها سوی (الخوارج) فانهم قالوا: لا یلزم الناس فرض الامامة، و انما علیهم ان یتعاطوا الحق فیما بینهم «1» و قد أجمع المسلمون علی زیف ذلک و بطلانه، و قد تضافرت الأخبار علی ضرورتها فقد أثر عن النبی (ص) أنه قال: «من مات و لیس فی عنقه بیعة مات میتة جاهلیة» و قال (ص):
«من فارق الجماعة فمات، مات میتة جاهلیة، و من قاتل تحت رایة عصبیة یغضب لعصبة أو یدعو الی عصبة، أو ینصر عصبة فقتل فقتلته جاهلیة» «2».
و قال ابن خلدون: «إن نصب الامام واجب قد عرف وجوبه فی الشرع باجماع الصحابة و التابعین، لأن أصحاب رسول اللّه (ص) عند وفاته بادروا الی بیعة أبی بکر، و تسلیم النظر إلیه فی امورهم، و کذا فی کل عصر من بعد ذلک، و لم تترک الناس فوضی فی عصر من الأعصار. و استقر ذلک اجماعا دالا علی وجوب نصب الامام ..» «3».
لقد أجمع المسلمون منذ فجر تأریخهم علی ضرورة الامام، و انها من الواجبات التی لا تستقیم الحیاة الاسلامیة بدونها.
______________________________
(1) الملل و الأهواء 4/ 87.
(2) الحدیث رواه مسلم و النسائی.
(3) المقدمة ص 151.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:108

واجبات الامام:

و أناط الاسلام بالامام جمیع المسئولیات الضخمة، فأوجب علیه السهر علی مصالح المسلمین، و رعایة شئونهم، و العمل علی تطویر حیاتهم، و ابعادهم عن جمیع عوامل الانحطاط و التأخر، و قد ذکر المعنیون بهذه البحوث بعض الواجبات المهمة التی یجب علیه القیام بها، و هی:
1- حفظ الدین، و حراسة الاسلام، و صیانته من المستهترین بالقیم و الأخلاق.
2- حمایة بیضة الإسلام، و الذب عن الحرم لیتصرف الناس فی معایشهم و ینتشروا فی اسفارهم، آمنین علی انفسهم و أموالهم.
3- تحصین الثغور بالعدد و وفور العدد حتی لا یظفر العدو بغرة فینتهک فیها محرم، أو یسفک فیها دم مسلم أو معاهد.
4- جهاد الکفرة المعاندین للاسلام حتی یسلموا أو یدخلوا فی ذمة المسلمین قیاما بحق اللّه بظهور دینه علی الدین کله.
5- تنفیذ الاحکام، و قطع الخصومات حتی لا یتعدی ظالم، و لا یضعف مظلوم.
6- اقامة الحدود لتتوقی المحارم، و تصان الأنفس و الأموال.
7- اختیار الامناء و الأکفاء، و تقلید الولایات للثقات النصحاء لتضبط الاعمال بالکفاءة، و تحفظ الأموال بالامناء.
8- جبایة أموال الفی‌ء، و الصدقات و الخراج علی ما أوجبه الشرع نصا أو اجتهادا من غیر حیف و لا عسف 9- تقدیر العطاء و ما یستحقه کل واحد فی بیت المال من غیر سرف
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:109
و لا تقتیر، و دفعه إلیهم فی وقت معلوم لا تأخیر فیه و لا تقدیم.
10- مشارفة الامور العامة بنفسه غیر معتمد علی ولاته و عماله، فقد یخون الأمین، و یغش الناصح، و قد قال تعالی: یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ «1».
و فی الصحیحین «2» من روایة ابن عمر قال: سمعت رسول اللّه (ص) یقول: «کلکم راع، و کلکم مسئول عن رعیته، و المرأة فی بیت زوجها راعیة و مسئولة عن رعیتها، و الخادم فی مال سیده، و هو مسئول عن رعیته، قال: فسمعت هذا من رسول اللّه (ص) و أحسبه قال:
و الرجل فی مال أبیه راع و مسئول عن رعیته، فکلکم راع و کلکم مسئول عن رعیته».
و أخرج الترمذی «3» من حدیث عمرو بن مرة الجهنی قال لمعاویة:
سمعت النبی (ص) یقول: «ما من إمام یغلق بابه دون ذوی الحاجات و المسکنة إلا أغلق اللّه أبواب السماء دون خلته «4» و حاجته و مسکنته» و یقول محمد بن یزداد وزیر المأمون مخاطبا له:
من کان حارس دنیا إنه قمن‌أن لا ینام و کل الناس نوام
و کیف ترقد عینا من تضیقه‌همان من أمره نقض و ابرام «5» و وصفت هذه الامور بانها دستور شامل لو نقلناه الی لغة العصر،
______________________________
(1) سورة ص: آیة 26.
(2) البخاری 9/ 62 و مسلم 12/ 213
(3) صحیح الترمذی 6/ 73
(4) الخلة: الحاجة و الفقر
(5) مآثر الانافة فی معالم الخلافة 1/ 59
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:110
و مصطلحاته لسامق بل لتفوق فی احاطته و شموله علی ما احتوته الدساتیر العالمیة من واجبات الحاکمین و التزاماتهم «1».
و من یمعن النظر فیما أثر عن الامام امیر المؤمنین (ع) یری أن واجبات الامام (ع) أشمل من ذلک فانها تمتد الی اقامة صروح الأخلاق و الفضیلة و بناء مجتمع یعیش فی ظلال العدل و الحق و تستأصل- فیه صور الانتهازیة و الوصولیة، و بذور البغی و الفساد و قد تحدثنا عن ذلک بصورة مفصلة فی کتابنا «نظام الحکم و الادارة فی الاسلام».

صفات الامام:

و لا بد أن تتوفر فی الامام جمیع النزعات الخیرة، و الصفات الرفیعة، و المثل الکریمة، من العلم و التقوی، و سجاحة الرأی، و اصالة التفکیر، و الدرایة التامة بما تحتاج إلیه الأمة فی جمیع مجالاتها، و ذکر المعنیون بالفقه السیاسی فی الاسلام الشروط التی یجب أن تتوفر فیه و هی:
1- العدالة علی شروطها الجامعة، و هی الامتناع من ارتکاب کبائر الذنوب و عدم الاصرار علی صغائرها.
2- العلم المؤدی الی الاجتهاد فی النوازل و الاحکام.
3- سلامة الحواس من السمع و البصر و اللسان لیصح معها مباشرة ما یدرک بها.
4- سلامة الاعضاء من نقص یمنع من استیفاء الحرکة، و سرعة النهوض.
5- الرأی المفضی الی سیاسة الرعیة، و تدبیر المصالح.
______________________________
(1) دولة القرآن ص 82.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:111
6- الشجاعة و النجدة المؤدیة الی حمایة بیضة الاسلام، و جهاد العدو 7- النسب و هو أن یکون الامام من قریش.
و قد ذکر هذه الاوصاف کل من الماوردی و ابن خلدون «1» و ذکر الجوینی و الایجی، و الجرجانی و الفارابی أوصافا أخر ذکرناها مفصلة فی کتابنا «نظام الحکم و الادارة فی الإسلام».
و تعتقد الشیعة ان الامام یجب أن یکون أفضل الناس فی ملکاته و عبقریاته و انه لا بد فیه من:

1- العصمة:

إن عصمة الامام- عند الشیعة- قاعدة أساسیة فی الامامة، و هی من المبادئ الأولیة فی کیانهم العقائدی، و قد عرفها المتکلمون، فقالوا:
إنها لطف من اللّه یفیضها علی أکمل عباده، و أفضلهم عنده، و بها یمتنع من ارتکاب الآثام و الجرائم عمدا و سهوا ... و قد أثارت علیهم هذه العقیدة الکثیر من التهم و الطعون، و اتهمهم قوم بالغلو و الافراط فی الحب.
و لکنا إذا رجعنا إلی الأدلة نجدها مؤیدة لما تذهب إلیه الشیعة، و یکفینا فی الاستدلال علی ذلک آیة التطهیر قال تعالی: «إنما یرید اللّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهرکم تطهیرا» «2» و هی تدل بوضوح علی عصمة أئمة أهل البیت (ع) من الذنوب و طهارتهم من الزیغ و الرجس، و ذلک بما جاء فیها من حصر إرادة اذهاب الرجس- أی المعاصی- بکلمة انما التی هی من أقوی أدوات الحصر، و بدخول الکلام فی الکلام الخبری، و تکرار لفظ
______________________________
(1) الأحکام السلطانیة ص 4، المقدمة ص 135.
(2) سورة الأحزاب: آیة 33.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:112
الطهارة، و کل ذلک یدل بحسب الصناعة علی الحصر و الاختصاص، کما ان ارادة اللّه باذهاب الرجس عنهم یستحیل فیها أن یتخلف المراد عن الارادة قال تعالی: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ و بهذا یتم الاستدلال علی عصمتهم من کل ذنب و معصیة «1» کما أن حدیث الثقلین یدل علی العصمة بوضوح، فقد قرن فیه الرسول (ص) بین الکتاب و عترته، و کما ان الکتاب العزیز معصوم من الخطأ و الزلل فکذلک العترة، و الا لما صحت المقارنة و المساواة بینهما. و بعد توفر الأدلة الحاسمة علی اعتبارها فی الامام فلا مساغ للانکار علی الشیعة بذلک، قال العلامة الشیخ محمد أمین زین الدین:
«و ما یصنع الشیعة إذا اضطرتهم طبیعة الاسلام ذاتها الی هذه العقیدة؟
و ما یعملون إذا قادتهم نصوص القرآن و صحاح السنة و دلائل العقل؟
ما یعملون اذا قادتهم هذه الحجج کلها قودا الی هذه النتیجة؟
و العصمة التی یشترطونها فی امام المسلمین، هل تخرج به عن مصاف البشر، و تلحقه بعداد الآلهة کما یشتهی أن یقول المتقولون؟
هل العصمة فی ذاتها جزء إلهی حتی اذا اشترطناها فقد قلنا فی الخلیفة بالحلول؟ و هل للالوهیة أجزاء لتعد العصمة من هذه الأجزاء، و لتستطیع هذه الفریة أن تقف علی قدم، أ لم تشترطها جمهرة المسلمین فی رسالة الرسول؟
فهلا کانت لها هذه اللازمة هناک؟ و هل نقدها أحد هناک بمثل هذا النقد؟ العصمة شرط فی رسالة الرسول لدی جمهور المسلمین و إن اختلفت فرقهم فی تحدید هذا الشرط: أ هو العصمة فی عهد النبوة فقط أم العصمة حتی فیما قبل هذا العهد؟
______________________________
(1) بسطنا البحث فی دلالة الآیة فی الجزء الأول من حیاة الامام الحسن ص 69- 74.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:113
و یقول: و شیعة أهل البیت وحدهم یقولون: الشرط فی رسالة الرسول و فی امامة الامام العصمة فی کل أدوار الحیاة من جمیع أصناف الذنوب، و من جمیع أنواع النقائص حتی من الخطأ و الغفلة و السهو.
و العصمة رصید نفسانی کبیر یتکون من تعادل جمیع القوی النفسانیة، و بلوغ کل واحدة منها أقصی درجة یمکن أن یبلغها الانسان، ثم سیطرت القوة العقلیة علی جمیع هذه القوی و الغرائز و الرکائز سیطرة کاملة حتی لا تشذ فی أمر و لا تستغل دونها فی عمل.
هذه الحصانة الذاتیة التی یرتفع بها الانسان الأعلی عن الاتضاع فی طبیعته، و یمتنع بها عن الانزلاق فی ارادته، ثم عن الانحرافات و الالتواءات التی تترسب فی منطقة اللاشعوری و تتحول- کما یقول العلماء النفسانیون- عقدا نفسیة تتحکم فی دوافع المرء و فی سلوکه، و فی اتجاهاته و ملکاته و تسوقه من حیث لا یرید الی النشوز عن الحق و الشرود عن العدل، هذه الحصانة الذاتیة التی توقظ مشاعر الانسان الکامل فلا یغفل، و یعتلی بملکاته و اشراقه فلا ینزلق، و لا یکبو، و التی تکفل له صحته النفسیة من کل وجه، هذه هی العصمة التی یشترطها مذهب أهل البیت فی الرئیس الأعلی لحکومة الاسلام، و فی ظنی انه شرط بمنتهی الجلاء کما انه بمنتهی الحکمة ..» «1»
ان المنطق العلمی بجمیع أبعاده یقضی بصحة ما تذهب إلیه الشیعة من اعتبار العصمة فی أئمة أهل البیت (ع) اما القول المعاکس له فهو بعید عن منطق الدلیل و البرهان.
و بقی هنا شی‌ء و هو اعتقاد الشیعة بأن الامام لا بد أن یکون أعلم الناس و أفضلهم فی مقدراته العلمیة، و قد أوضح هذه الجهة و أولاها بمزید من البیان و الاستدلال سماحة المغفور له الشیخ محمد رضا المظفر قال:
______________________________
(1) الاسلام ص 283- 285.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:114
«أما علمه- أی علم الإمام- فهو یتلقی المعارف و الاحکام الالهیة، و جمیع المعلومات من طریق النبی أو الامام من قبله، و إذا استجد شی‌ء لا بد أن یعلمه من طریق الإلهام بالقوة القدسیة التی أودعها اللّه تعالی فیه فان توجه الی شی‌ء و شاء أن یعلمه من طریق علی وجهه الحقیقی لا یخطأ فیه کل ذلک مستند الی البراهین العقلیة، و لا یستند الی تلقینات المعلمین، و إن کان علمه قابلا للزیادة و الاشتداد، و لذا قال (ص): «رب زدنی علما» و أضاف یقول بعد الاستدلال علی ذلک:
و یبدو واضحا هذا الأمر فی تأریخ الأئمة علیهم السلام کالنبی محمد (ص) فانهم لم یتربوا علی أحد، و لم یتعلموا علی ید معلم، من مبدأ طفولتهم الی سن الرشد حتی القراءة و الکتابة، و لم یثبت عن أحدهم أنه دخل الکتاتیب أو تتلمذ علی تبدل استاذ فی شی‌ء من الأشیاء مع ما لهم من منزلة علمیة لا تجاری. و ما سئلوا عن شی‌ء إلا أجابوا علیه فی وقته، و لم تمر علی ألسنتهم کلمة «لا أدری» و لا تأجیل الجواب الی المراجعة أو التأمل أو نحو ذلک فی حین أنک لا تجد شخصا مترجما له من فقهاء الإسلام و رواته و علمائه إلا ذکرت فی ترجمته و تربیته و تلمذته علی غیره و أخذ الروایة أو العلم علی المعروفین و توقفه فی بعض المسائل أو شکه فی کثیر من المعلومات کعادة البشر فی کل عصر و مصر» «1».
و عرض سماحة الامام کاشف الغطاء الی صفات الإمام (ع) و قال فیما یختص فی مواهبه العلمیة:
«و أن یکون- أی الإمام- أفضل أهل زمانه فی کل فضیلة و أعلمهم بکل علم لأن الغرض منه تکمیل البشر و تزکیة النفوس، و تهذیبها بالعلم و العمل الصالح «هو الذی بعث فی الامیین رسولا منهم یتلو علیهم آیاته
______________________________
(1) عقائد الإمامیة ص 51- 54.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:115
و یزکیهم و یعلمهم الکتاب و الحکمة» و الناقص لا یکون مکملا، و الفاقد لا یکون معطیا، فالامام فی الکمالات دون النبی و فوق البشر» «1».
هذا هو الرأی الصریح للشیعة فی علم الامام، و لیس فیه أی غلوکما یتهمهم بذلک خصومهم.

تعیین الامام‌

و تجمع الشیعة علی أن تعیین الامام لیس بید الأمة، و لا بید أهل الحل و العقد منها، و الانتخاب فی الإمامة باطل و الاختیار فیها مستحیل فحالها کحال النبوة فکما أنها لا تکون بایجاد الانسان و رغبته کذلک الامامة لأن العصمة التی هی شرط فی الإمامة- عندهم- لا یعلمها إلا اللّه المطلع علی خفایا النفوس، و دخائل القلوب، فهو الذی یمنحها لمن یشاء من عباده، و یختاره لمنصب الإمامة و الخلافة.
و ما النبوة و الامامة بما هما- منصب إلهی- یجوز فیهما الترشیح و الانتخاب، فان تعیینهما من مختصاته تعالی، و قد اعلن ذلک الکتاب العزیز قال تعالی: یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ» «2» و قال تعالی: وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ «3» و شأن الإمامة کشأن النبوة لا رجوع فیها الی اختیار الشعب و ارادته.
و دلتهم علی ذلک النصوص المتضافرة عن أئمة أهل البیت (ع) و من
______________________________
(1) أصل الشیعة و أصولها ص 103 ط العرفان.
(2) سورة ص: آیة 26
(3) سورة القصص: آیة 68.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:116
تلک النصوص ما استدل به حجة اللّه علی أرضه، و خلیفته علی عباده الذی یقیم اعوجاج الحق، و یصلح ما فسد من نظام الدین مهدی هذه الأمة عجل اللّه فرجه، و ذلک عند ما سأله سعد بن عبد اللّه عن العلة التی تمنع من اختیار الناس اماما لأنفسهم فأجابه (ع) قائلا:
- یختارون مصلحا أو مفسدا؟
- بل مصلحا- فهل یجوز أن تقع خیرتهم علی المفسد بعد أن لا یعلم أحد بما یخطر ببال غیره من إصلاح أو فساد- بلی- فهی العلة أوردها لک ببرهان یثق به عقلک، اخبرنی عن الرسل الذین اصطفاهم اللّه و أنزل الکتب علیهم، و أیدهم بالوحی و العصمة، إذ هم أعلام الأمم، و أهدی إلی الاختیار، منهم مثل موسی و عیسی هل یجوز مع وفور عقلهما، و کمال علمهما إذا هما بالاختیار أن تقع خیرتهما علی المنافق و هما یظنان أنه مؤمن.
- لا- هذا موسی کلیم اللّه مع وفور عقله و کمال علمه، و نزول الوحی علیه اختار من أعیان قومه، و وجوه عسکره لمیقات ربه سبعین رجلا ممن لا یشک فی ایمانهم و اخلاصهم، فوقعت خیرته علی المنافقین قال اللّه عز و جل:
«و اختار موسی قومه سبعین رجلا لمیقاتنا» الی قوله: «لن نؤمن لک حتی نری اللّه جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم» فلما وجدنا اختیار من قد اصطفاه اللّه للنبوة واقعا علی الأفسد دون الأصلح، و هو یظن أنه الأصلح علمنا أن الاختیار لیس إلا لمن یعلم ما تخفی الصدور، و تکن الضمائر» «1».
______________________________
(1) بحار الانوار 13/ 127
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:117
إن الطاقات البشریة قاصرة عن إدراک الأصلح الذی تسعد به الأمة و انما أمر ذلک بید اللّه تعالی العالم بخفایا الأمور.

کلمة الامام الرضا

و من أعمق الأدلة علی الإمامة، و اکثرها استیعابا و شمولا، و بیانا لمنصبها، و استحالة الانتخاب فیها حدیث الامام الرضا علیه السلام مع عبد العزیز بن مسلم فقد أوضح الامام الکثیر من جوانب الامامة، و فیما یلی بعض نصوص الحدیث.
قال عبد العزیز بن مسلم: کنا فی أیام علی بن موسی الرضا (بمرو) فاجتمعنا فی مسجد جامعها فدار بین الناس أمر الإمامة، و ذکروا کثرة الاختلاف فیها. و بعد انتهاء الحدیث، قمت فدخلت علی الامام الرضا علیه السلام فأخبرته بما خاض فیه الناس فتبسم (ع) ثم قال:
«یا عبد العزیز. جهل القوم، و خدعوا عن أدیانهم. إن اللّه تبارک و تعالی لم یقبض نبیه (ص) حتی أکمل له الدین، و أنزل علیه القرآن فیه تفصیل کل شی‌ء، بین فیه الحلال و الحرام. و الحدود و الاحکام و جمیع ما یحتاج إلیه کملا، فقال عز و جل: «ما فرطنا فی الکتاب من شی‌ء» «1» و أنزل فی حجة الوداع و هی آخر عمره «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً «2».
و أمر الامامة من تمام الدین، و لم یمض (ص) حتی بین لأمته معالم دینهم، و أوضح لهم سبیلهم، و ترکهم علی قصد الحق، و أقام لهم علیا
______________________________
(1) سورة الأنعام: آیة 38
(2) سورة المائدة: آیة 3
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:118
علما و اماما، و ما ترک شیئا تحتاج إلیه الأمة إلا بینه، فمن زعم أن اللّه عز و جل لم یکمل دینه فقد ردّ کتاب اللّه عز و جل، و من رد کتاب اللّه تعالی فهو کافر.
هل یعرفون قدر الامامة و محلها من الأمة فیجوز فیها اختیارهم؟
ان الإمامة أجل قدرا، و أعظم شأنا، و أعلی مکانا، و أمنع جانبا، و أبعد غورا من أن یبلغها الناس بعقولهم، أو ینالوها بآرائهم أو یقیموا إماما باختیارهم.
إن الإمامة خص اللّه بها ابراهیم الخلیل (ع) بعد النبوة، و الخلة مرتبة ثالثة، و فضیلة شرفه بها، و أشاد بها ذکره، فقال عز و جل:
«إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً فقال الخلیل سرورا بها: «و من ذریتی» قال اللّه عز و جل: «لا ینال عهدی الظالمین» فابطلت هذه الآیة امامة کل ظالم الی یوم القیامة، و صارت فی الصفوة، ثم اکرمه اللّه عز و جل بأن جعل ذریته أهل الصفوة و الطهارة فقال عز و جل: وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ نافِلَةً وَ کُلًّا جَعَلْنا صالِحِینَ وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إِیتاءَ الزَّکاةِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ «1» فلم تزل فی ذریته یرثها بعض عن بعض قرنا فقرنا حتی ورثها النبی (ص) قال عز و جل: إِنَّ أَوْلَی النَّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللَّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ «2» فکانت له خاصة فقلدها علیا بأمر اللّه عز و جل علی رسم ما فرضه اللّه عز و جل فصارت له فی ذریته الأصفیاء الذین آتاهم اللّه العلم و الایمان بقوله عز و جل وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ
______________________________
(1) سورة الأنبیاء: آیة 72- 73
(2) سورة آل عمران: آیة 68
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:119
فِی کِتابِ اللَّهِ إِلی یَوْمِ الْبَعْثِ «1».
فهی: فی ولد علی خاصة الی یوم القیامة إذ لا نبی بعد محمد (ص) فمن أین یختار هؤلاء الجهال؟ إن الإمامة هی منزلة الأنبیاء، و إرث الأوصیاء ان الامامة خلافة اللّه عز و جل، و خلافة الرسول و مقام أمیر المؤمنین، و میراث الحسن و الحسین علیهما السلام.
إن الإمامة زمام الدین، و نظام المسلمین و صلاح الدنیا، و عز المؤمنین إن الامامة أسس الاسلام النامی، و فرعه السامی بالامام تمام الصلاة و الزکاة و الصوم و الحج و الجهاد و توفیر الفی‌ء و الصدقات، و امضاء الحدود و الأحکام و منع الثغور، و الأطراف.
الامام یحل حلال اللّه، و یحرم حرام اللّه، و یقیم حدود اللّه، و یذب عن دین اللّه، و یدعو الی سبیل ربه بالحکمة و الموعظة الحسنة و الحجة البالغة».
و یسترسل الامام (ع) فی حدیثه فی بیان أوصاف الامام، و ما وهبه اللّه من الکمال و العبقریات، و أدلی بعد ذلک بأن الناس عاجزون عن معرفة حقیقته، و إدراک فضائله فقال:
«فمن ذا الذی یبلغ معرفة الامام و یمکنه اختباره؟ هیهات هیهات!! ضلت العقول، و تاهت الحلوم، و حارت الألباب، و حسرت العیون، و تصاغرت العظماء، و تحیرت الحکماء، و تقاصرت الحلماء و حصرت الخطباء و جهلت الألباء، و کلت الشعراء، و عجزت الأدباء، و عییت البلغاء عن وصف شأن من شأنه أو فضیلة من فضائله، فأقرت بالعجز و التقصیر، و کیف یوصف له؟ أو ینعت بکنهه، أو یفهم شی‌ء من أمره، أو یوجد من یقوم مقامه، و یغنی غناه، لا. و انی ...
أین الاختیار من هذا؟
______________________________
(1) سورة الروم: آیة 56
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:120
أین العقول عن هذا؟
أین یوجد مثل هذا؟
ظنوا أن یوجد ذلک فی غیر آل الرسول (ص)، کذبتهم و اللّه أنفسهم و منتهم الباطل، فارتقوا مرتقی صعبا دحضا، تزل الی الحضیض أقدامهم.
راموا إقامة الامام بعقول جائرة. بائرة ناقصة، و آراء مضلة، فلم یزدادوا إلا بعدا «قاتلهم اللّه أنی یؤفکون» لقد راموا صعبا، و قالوا إفکا «و ضلوا ضلالا بعیدا» و وقعوا فی الحیرة، إذ ترکوا الامام عن بصیرة «و زین لهم الشیطان أعمالهم فصدهم عن السبیل و ما کانوا مستبصرین» و رغبوا عن اختیار اللّه، و اختیار رسوله الی اختیارهم، و القرآن ینادیهم وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ «1» و قال اللّه عز و جل وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ «2» و قال عز و جل: ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ أَمْ لَکُمْ أَیْمانٌ عَلَیْنا بالِغَةٌ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ إِنْ کانُوا صادِقِینَ «3» و قال عز و جل: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها «4» أم طبع اللّه علی قلوبهم فهم لا یفقهون أم قالُوا سَمِعْنا وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ، إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُکْمُ الَّذِینَ لا یَعْقِلُونَ، وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِیهِمْ خَیْراً لَأَسْمَعَهُمْ وَ لَوْ أَسْمَعَهُمْ
______________________________
(1) سورة القصص- آیة 68
(2) سورة الأحزاب: آیة 36
(3) سورة القلم: آیة 36- 41.
(4) سورة محمد: آیة 24.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:121
لَتَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ «1» و قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا «2» بل هو فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ* «3».
فکیف لهم باختیار الامام؟!! و الامام عالم لا یجهل، راع لا ینکل معدن القدس و الطهارة، و النسک و الزهادة، و العلم و العبادة، مخصوص بدعوة الرسول، و هو من نسل المطهرة البتول، لا مغمز فیه فی نسب، و لا یدانیه ذو حسب، فالنسب من قریش، و الذروة من هاشم، و العترة من آل الرسول (ص) و الرضا من اللّه، شرف الأشراف، و الفرع من عبد مناف، نامی العلم، کامل الحلم، مضطلع بالامامة عالم بالسیاسة، مفروض الطاعة، قائم بأمر اللّه عز و جل، ناصح لعباد اللّه، حافظ لدین اللّه.
و تعرض (ع) بعد هذا الی علم الأنبیاء و الأئمة فقال:
«إن الأنبیاء و الأئمة صلوات اللّه علیهم یوفقهم اللّه، و یؤتیهم من مخزون علمه. و حکمه ما لا یؤتیه غیرهم، فیکون علمهم فوق کل علم أهل زمانهم، ثم انظروا فی قوله تعالی: أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ «4» و قوله عز و جل:
وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً «5» و قوله عز و جل فی طالوت إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ
______________________________
(1) سورة الأنفال: آیة 21- 23
(2) سورة البقرة: آیة 93
(3) سورة الحدید: آیة 21
(4) سورة یونس: آیة 35
(5) سورة البقرة: آیة 269
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:122
وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ «1» و قال عز و جل لنبیه: وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً و قال عز و جل فی الأئمة من أهل بیت نبیه (ص) و عترته و ذریته أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً «2» و ان العبد إذا اختاره اللّه عز و جل لأمور عباده شرح صدره لذلک، و أودع قلبه ینابیع الحکمة، و ألهمه العلم إلهاما فلم یع بعده بجواب، و لا یحید فیه عنه الصواب، و هو معصوم، مؤید، موفق مسدد، قد أمن الخطایا و الزلل، و العثار، یخصه اللّه بذلک لیکون حجته علی عباده و شاهده علی خلقه، ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ*.
فهل یقدرون علی مثل هذا فیختاروه؟! أو یکون مختارهم بهذه الصفة فیقدموه، تعدوا و بیت اللّه الحق، و نبذوا کتاب اللّه وراء ظهورهم کأنهم لا یعلمون، و فی کتاب اللّه الهدی و الشفاء فنبذوه، و اتبعوا أهواءهم فذمهم اللّه و مقتهم و أتعسهم، فقال عز و جل: وَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ «3» و قال عز و جل:
فَتَعْساً لَهُمْ وَ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ «4» و قال عز و جل: کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ وَ عِنْدَ الَّذِینَ آمَنُوا کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبَّارٍ «5».
______________________________
(1) سورة البقرة: آیة 247
(2) سورة النساء: آیة 54- 55
(3) سورة القصص: آیة 50
(4) سورة محمد: آیة 8
(5) سورة المؤمن: آیة 35
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:123
و انتهی بذلک حدیث الامام (ع) «1» و هو حافل بأروع صور الاستدلال و الحجة علی ضرورة الإمامة، و استحالة الاختیار و الانتخاب فیها، و وجوب رجوع التعیین فی ذلک الی اللّه تعالی وحده فهو الذی یختار لهذا المنصب الرفیع من یشاء من عباده ممن تتوفر فیه صفات الخیر و الکمال، و طهارة النفس، و صفاء الذات، و عدم الانقیاد و الخضوع لدواع الهوی، و نوازع الشرور و الغرور حتی یصلح لهدایة الناس، و اصلاحهم، و غرس روح الثقة و الفضیلة فی نفوسهم.

نصوص الامامة:

إن تعیین الامام عند الشیعة ینحصر فی النص، و لا سبیل لغیره فی ذلک، و علیه فیجب علی النبی (ص) أن یعین من یخلفه من بعده، و کذلک یجب علی الامام من بعده أن ینص علی الخلف الذی یجب أن یرجع إلیه الناس، و قد حفلت جمیع کتب الحدیث التی تعرض لهذه المواضیع بتدوین صور النصوص فی ذلک فقد قال (ص) فی أمیر المؤمنین (یوم الدار):
«هذا أخی و وصی و خلیفتی فیکم فاسمعوا له و أطیعوا» «2» و أخرج الطبرانی بالاسناد الی سلمان الفارسی، قال: قال رسول اللّه (ص): إن وصی و موضع سری، و خیر من أترک بعدی، و ینجز عدتی، و یقضی دینی علی بن أبی طالب «3» و أخرج أبو نعیم الحافظ فی «حلیة الأولیاء» عن أنس قال: قال رسول اللّه (ص): یا أنس أول من یدخل علیک من
______________________________
(1) عیون أخبار الرضا 1/ 216- 222 أصول الکافی.
(2) کنز العمال 6/ 392 و غیره.
(3) کنز العمال 6/ 154.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:124
هذا الباب إمام المتقین، و سید المسلمین، و قائد الغر المحجلین، و خاتم الوصیین، قال أنس: فجاء علی، فقام رسول اللّه (ص) مستبشرا فاعتنقه و قال له: أنت تؤدی عنی، و تسمعهم صوتی، و تبین لهم ما اختلفوا فیه بعدی «1».
و أخرج الطبرانی فی الکبیر بالاسناد الی أبی أیوب الانصاری عن رسول اللّه (ص) قال: یا فاطمة. أ ما علمت أن اللّه عز و جل اطلع علی أهل الأرض فاختار منهم أباک فبعثه نبیا، ثم اطلع الثانیة فاختار بعلک فأوحی إلی فأنکحته، و اتخذته وصیا «2».
و روی المحب الطبری بسنده عن أنس قال: قلنا لسلمان سل النبی (ص) من وصیه؟ فقال سلمان: یا رسول اللّه من وصیک؟ قال: یا سلمان من کان وصی موسی؟ قال: یوشع بن نون قال: فان وصی و وارثی یقضی دینی و ینجز موعدی علی بن أبی طالب «3».
و روی المحب الطبری عن بریدة قال: قال رسول اللّه (ص): لکل نبی وصی و وارث، و ان علیا وصی و وارثی «4».
و وردت نصوص نبویة متواترة رواها الفریقان فی امامة السبطین و الریحانتین علیهما السلام فقد قال (ص) فیهما: «أنتما الامامان و لأمکما الشفاعة» «5» و قال (ص) و هو یشیر الی الحسین: هذا إمام ابن امام أخو إمام
______________________________
(1) حلیة الأولیاء 1/ 63
(2) کنز العمال 6/ 153 مجمع الزوائد 8/ 353
(3) الریاض النضرة 2/ 178
(4) الریاض النضرة 2/ 178 و فی کنوز الحقائق للمناوی ص 121 انه (ص) قال: «لکل نبی وصی و وارث، و علی وصی و وارثی».
(5) الاتحاف بحب الاشراف ص 129، نزهة المجالس 2/ 184.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:125
أبو أئمة تسعة «1» و أخرج الصدوق فی الاکمال بالاسناد الی سلمان قال:
دخلت علی النبی (ص) فاذا الحسین بن علی علی فخذه و هو یلثم فاه، و یقول: أنت سید ابن سید، أنت إمام بن إمام أخو إمام أبو الأئمة، و أنت حجة اللّه و ابن حجته، و أبو حجج تسعة من صلبک تاسعهم قائمهم «2».
و استفاضت کتب الحدیث بنصوص نبویة أخری تحصر الامامة فی اثنی عشر اماما کلهم من قریش فقد روی جابر بن سمرة قال: سمعت رسول اللّه (ص)- یوم جمعة عشیة رجم الأسلمی- یقول: لا یزال الدین قائما حتی تقوم الساعة، و یکون علیهم اثنا عشر خلیفة کلهم من قریش «3» و أخرج الصدوق فی الاکمال بسنده الی الامام الصادق (ع) عن أبیه عن جده قال: قال رسول اللّه (ص): الأئمة اثنا عشر أولهم علی و آخرهم القائم هم خلفائی و أوصیائی «4».
و روی الحافظ أبو نعیم بسنده عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه (ص) من سره أن یحیی حیاتی و یموت مماتی و یسکن جنة عدن غرسها ربی فلیوال علیا من بعدی، و لیوال ولیه، و لیقتد بالأئمة من بعدی فانهم عترتی خلقوا من طینتی، و رزقوا فهما و علما، و ویل للمکذبین بفضلهم من أمتی القاطعین فیهم صلتی، لا أنا لهم اللّه شفاعتی» «5».
______________________________
(1) منهاج السنة 4/ 210.
(2) المراجعات ص 228
(3) صحیح مسلم کتاب الامارة، مسند الامام أحمد بن حنبل 5/ 89 صحیح البخاری 4/ 164
(4) المراجعات ص 227
(5) حلیة الأولیاء 1/ 86
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:126
و یضاف الی تلک النصوص النبویة، النصوص التی رواها الثقات و المتحرجون فی دینهم عن أئمة أهل البیت علیهم السلام فی نص کل إمام منهم علی الامام الذی یخلفه من بعده، فقد أوصی أمیر المؤمنین (ع) حینما حضرته الوفاة الی ولده الامام الحسن (ع) و قال له: «یا بنی أمرنی رسول اللّه أن أوصی إلیک، و أن أدفع إلیک کتبی و سلاحی، کما أوصی إلی رسول اللّه (ص)، و دفع إلی کتبه و سلاحه، و أمرنی أن آمرک إذا حضرک الموت أن تدفعها الی أخیک الحسین» ثم أقبل علی الحسین فقال: «و أمرک رسول اللّه أن تدفعها إلی ابنک هذا- و أشار الی زین العابدین- ثم أخذ بید علی بن الحسین و قال: «و أمرک رسول اللّه أن تدفعها الی ابنک محمد. فأقرئه من رسول اللّه و منی السلام» «1».
و هناک مئات أمثال هذه النصوص حفلت بها کتب الحدیث و هی تدل علی لزوم النص فی الامامة، و بطلان غیره و قد أخذت بها الشیعة فی بناء عقیدتها فی الامامة.

النص علی امامته:

اشارة

و عرف الامام الصادق (ع) شیعته بامامة ولده موسی (ع) منذ أن أشرقت الدنیا بولادته، و کان فی کل مناسبة یحیطهم علما بذلک و یوصیهم بضرورة الکتمان خوفا علیهم و علی ولده من السلطة الحاکمة، و لما أخذ (ع) بعنق السبعین من سنی حیاته هرعت إلیه طائفة من الشیعة تسأله عن الامام من بعده لتعقد له الولاء و الطاعة، و ترجع إلیه فی أمور دینها فأجابهم (ع) بأن الحجة من بعده ولده موسی (ع)، و فیما یلی عرض لتلک النصوص:
______________________________
(1) کشف الغمة 151، أصول الکافی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:127

1- المفضل بن عمر:

و المفضل بن عمر الجعفی «1» من عیون الشیعة و أعلامها البابهین، و قد سأل الامام جعفر بن محمد علیه السلام عن الحجة من بعده لیتولاه و یدین بامامته فقال (ع):
«یا مفضل، الامام من بعدی ابنی موسی، الخلف المأمول المنتظر» «2»

2- یزید بن سلیط:

و یزید بن سلیط ثقة أمین من أهل الورع و العلم «3» قصد بیت اللّه الحرام و معه زمرة من أصحابه فالتقی فی أثناء الطریق بالامام أبی عبد اللّه و کان معه ولده و حاشیته فبادر إلی الامام یسأله عن الحجة من بعده قائلا:
«بأبی أنتم و أمی، أنتم الأئمة المطهرون، و الموت لا یعری منه أحد فمن القائم من بعدک؟ فأشار (ع) الی ولده موسی و أخذ یبین له ما تحلی به ولده من المثل العلیا قائلا:
«فعنده علم الحکمة، و الفهم، و السخاء، و المعرفة بما یحتاج الناس إلیه فیما اختلفوا فیه من أمر دینهم، و فیه حسن الخلق، و حسن الجوار، و هو باب من أبواب اللّه، و فیه أخری هی خیر من هذا کله ..».
- بأبی أنت و أمی، و ما هی!!؟
- یخرج اللّه تعالی منه غوث هذه الأمة، و غیاثها، و علمها، و نورها و فهمها، و حکیمها، خیر مولود و خیر ناشئ، یحقن اللّه به الدماء، و یصلح به ذات البین، و یلم به الشعث، و یشعب به الصدع، و یکسو به العاری، و یشبع به الجائع، و یؤمن به الخائف، و ینزل به القطر، و یأتمر
______________________________
(1) تأتی ترجمته فی کوکبة الرواة و الأصحاب.
(2) البحار: (ج 11 ص 234) الارشاد.
(3) تأتی ترجمته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:128
له العباد، خیر کهل، و خیر ناشئ. قوله حکم، و صمته علم یبین للناس ما یختلفون فیه ..» «1».
و قد أخبر (ع) بما منح اللّه به ولده بأن جعل من ذریته مهدی آل محمد (ع) الذی بشر به النبی و الأئمة من بعده، و هو الذی یقیم الاعوجاج و یصلح ما فسد من نظام الدنیا و الدین، و لا یخرج حتی یسود الفساد و یعم الظلم و تنتشر الفوضی، و یشیع التفسخ، و تموج الأرض بالفتن و الاضطراب عجل اللّه فرجه، و جعلنا من دعاته و أنصاره.

3- داود بن کثیر:

و هرع داود بن کثیر، الی الامام أبی عبد اللّه یسأله عن الامام من بعده قائلا:
جعلنی اللّه فداک، و قد منی للموت قبلک، إن کان کون فالی من أرجع؟
- إلی ابنی موسی.
و اطمأن داود بذلک، و استراح ضمیره فلم یداخله الشک و لم یتحیر فی معرفة الامام کما حدث بذلک بقوله: «ما شککت فی موسی طرفه عین «2».

4- الفیض بن المختار:

و تشرف الفیض بزیارة الامام أبی عبد اللّه علیه السّلام فجری بینهما حدیث فی شأن أبی الحسن موسی، و بینما هما یتحدثان فی أمره إذ دخل الامام موسی فالتفت أبو عبد اللّه الی الفیض قائلا:
«یا فیض هو صاحبک الذی سألت عنه، فقم فقر له بحقه».
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 234).
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:129
فاندفع الفیض یلثم ید الامام و رأسه، و یدعو اللّه له بالبقاء و الحیاة، و التفت الی أبی عبد اللّه قائلا:
- جعلت فداک أ فأخبر به أحدا ..؟
- نعم أهلک، و ولدک، و رفقاءک.
و بهذا نقف علی مدی التکتم الشدید من الامام و شیعته، خوفا من السلطة الجائرة، و انبری الفیض إلی خلص أصحابه فأتحفهم بهذا النبأ المسر و کان من جملتهم یونس بن ظبیان، فأراد أن یزداد یقینا فبادر الی ثوی الامام فلما انتهی إلیه بادر إلیه الامام أبو عبد اللّه قائلا:
«یا یونس، الأمر کما قال لک الفیض».
فانصرف یونس و هو مثلوج القلب قد غمره الفرح و السرور بهذه النعمة التی ظفر بها «1».

5- ابراهیم الکرخی:

و زار ابراهیم الکرخی الامام جعفر بن محمد (ع) و بینما هو جالس بخدمة الامام إذ أقبل أبو الحسن موسی فقام إلیه ابراهیم اجلالا، فالتفت إلیه أبو عبد اللّه.
«یا ابراهیم: اما إنه صاحبک من بعدی، اما لیهلکن فیه قوم، و یسعد فیه آخرون، فلعن اللّه قاتله، و ضاعف العذاب علی روحه، اما لیخرجن اللّه من صلبه خیر أهل الأرض فی زمانه سمی جده- یعنی محمد المهدی عجل اللّه فرجه سمی النبی و شبیهه فی تحطیمه للظلم و القضاء علی الظالمین- و وارث علمه، یقتله جبار بنی فلان بعد عجائب طریفة حسدا له و لکن اللّه بالغ أمره و لو کره المشرکون».
و أخذ یتحدث عن ولده، و ما منحه اللّه من اللطف و الکرامة قائلا:
______________________________
(1) أصول الکافی: (ج 1 ص 309) البحار) ج 11 ص 234).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:130
«یخرج اللّه من صلبه تمام اثنی عشر مهدیا، اختصهم اللّه بکرامته، و أحلهم دار قدسه، المقر بالثانی عشر منهم کالشاهر سیفه بین یدی رسول اللّه (ص) یذب عنه».
و لما انتهی (ع) الی هذه الفقرات من حدیثه دخل علیه بعض عملاء الأمویین فقطع (ع) الحدیث، و أراد ابراهیم إتمامه فلم یظفر به فرحل عن یثرب الی وطنه و لما کان العام المقبل تشرف بالمثول بین یدی الامام و هو یتحرق شوقا الی سماع بقیة کلامه فأدرک علیه السلام ذلک فقال:
«یا ابراهیم: المفرج الکرب عن شیعته بعد ضنک شدید، و بلاء طویل، و جزع و خوف، فطوبی لمن أدرکه، ثم قال له: حسبک یا ابراهیم».
و فرح ابراهیم بهذا الکلام من حدیث الامام و انطلق یقول:
«ما رجعت بشی‌ء أسر من هذا لقلبی، و لا أقر لعینی» «1».

6- عیسی العلوی:

و دخل عیسی بن عبد اللّه العلوی علی الامام جعفر بن محمد یسأله عن الحجة من بعده قائلا:
«إن کان کون- و لا أرانی اللّه ذلک- فبمن آتم؟».
فأومأ علیه السلام الی ولده موسی فانبری عیسی قائلا:
- فان حدث بموسی حدث فبمن آتم؟.
- بولده.
- فان حدث بولده حدث، و ترک أخا کبیرا و ابنا صغیرا فبمن آتم؟.
- بولده، ثم هکذا أبدا.
- فان لم أعرفه، و لا أعرف موضعه؟.
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 235).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:131
- تقول: اللهم، إنی أتولی من بقی من حججک من ولد الامام الماضی فان ذلک یجزیک ..» «1».

7- معاذ بن کثیر:

و قصد معاذ بن کثیر «2» الامام الصادق یسأله عن الامام الذی یتولاه من بعده قائلا:
«أسأل اللّه الذی رزق أباک منک هذه المنزلة أن یرزقک من عقبک قبل الممات مثلها ..».
- قد فعل اللّه ذلک.
- من هو جعلت فداک؟.
فأشار الی ولده موسی و هو راقد قائلا: هذا الراقد، و کان آنذاک غلاما «3».

8- منصور بن حازم:

و دخل منصور بن حازم علی الامام أبی عبد اللّه یطلب منه تعیین الامام من بعده قائلا:
- بأبی أنت و أمی إن الأنفس یغدا علیها و یراح فاذا کان ذلک فمن؟
فقال أبو عبد اللّه: فهذا هو صاحبکم، و أشار الی أبی الحسن موسی ثم وضع یده علی منکب ولده مدلا علیه، و کان عمره آنذاک خمس سنین «4».
______________________________
(1) أصول الکافی: (ج 1 ص 309) البحار: (ج 11 ص 235)
(2) معاذ بن کثیر الکسائی الکوفی من خواص الامام أبی عبد اللّه، و من فقهاء هذه الطائفة و أحد أعلامها، جاء ذلک فی التعلیقات: (ص 335).
(3) کشف الغمة: (ص 244) أصول الکافی: (ج 1 ص 308) البحار:
(ج 11 ص 235) الارشاد: (ص 264).
(4) أصول الکافی: (ج 1 ص 309).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:132

9- سلیمان بن خالد:

و حدث سلیمان بن خالد قال: کنت جالسا أنا و جماعة من أصحابی عند الامام أبی عبد اللّه علیه السلام فدعا (ع) ولده موسی فلما مثل بین یدیه التفت الی أصحابه قائلا:
«علیکم بهذا بعدی، فهو و اللّه صاحبکم» «1».

10- صفوان الجمال:

تقدم نص حدیثه الذی استدللنا به علی ذکاء الامام و عبقریته فی دور طفولته.

11- اسحاق بن جعفر:

و حدث اسحاق بن الامام الصادق قال: کنت عند أبی فسأله عمران ابن علی عن الامام من بعده قائلا:
- جعلت فداک الی من نفزع و یفزع الناس بعدک؟.
- الی صاحب الثوبین الأصفرین الطالع علیکم من الباب.
فجعل علی یتشوف و یترقب الداخل من الباب فلم یلبث أن خرج إلیهم الامام موسی، و هو صبی یافع و علیه ثوبان اصفران، و عنده غدیرتان «2».

12- علی بن جعفر:

و روی علی نجل الامام الصادق علیه السلام، قال: «سمعت أبی جعفر ابن محمد (ع) یقول لجماعة من خاصته و أصحابه، استوصوا بابنی موسی خیرا فانه أفضل ولدی، و من اخلف بعدی، و هو القائم مقامی و الحجة للّه تعالی علی کافة خلقه» «3».
______________________________
(1) الارشاد: (ص 265) أصول الکافی: (ج 1 ص 310).
(2) کشف الغمة: (ص 244) الارشاد: (ص 265) البحار.
(3) کشف الغمة: (ص 244) الارشاد: (ص 266).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:133

13- یزید بن اسباط:

و دخل یزید بن اسباط علی الامام أبی عبد اللّه (ع) عائدا له فی مرضه الذی توفی فیه. فالتفت له الامام قائلا:
«یا یزید أ تری هذا- و أشار لولده موسی- إذا رأیت الناس قد اختلفوا فیه، فاشهد علیّ بأنی اخبرتک أن یوسف انما کان ذنبه عند اخوته حتی طرحوه فی الجب، الحسد له حین اخبرهم أنه رأی أحد عشر کوکبا و الشمس و القمر له ساجدین و کذلک لا بد لهذا الغلام من أن یحسد ...».
ثم استدعی بأولاده عبد اللّه و اسحاق و محمد و العباس، و موسی فقال لهم:
«هذا- و أشار لولده موسی- وصی الأوصیاء، و عالم العلماء، و شهید علی الأموات و الأحیاء ..» «1».

14- سلمة بن محرز:

و ندد بعض المنافقین من العجلیة فی عقیدة الشیعة التی تنص علی أن الامام لا بد أن یخلفه إمام، و الامام الصادق لیس له خلف لیقوم مقامه، و قد ذکر ذلک أمام سلمة بن محرز فلما سمع کلامه فزع الی الامام (ع)- و هو متألم- لینقل له حدیثه و یطلب منه تعیین الامام من بعده قائلا:
«سیدی: إن رجلا من العجلیة، قال لی: کم عسی أن یبقی لکم هذا الشیخ- یعنی أبا عبد اللّه- إنما سنة أو سنتان حتی یموت، ثم تصیرون لیس لکم أحد تنظرون إلیه ..».
- فقال له أبو عبد اللّه: أ لا قلت له: هذا موسی بن جعفر قد أدرک ما یدرک الرجال ... الخ «2».
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 236).
(2) البحار: (ج 11 ص 237).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:134

15- زرارة بن أعین:

و روی زرارة بن اعین «1» قال: دخلت علی أبی عبد اللّه (ع) و کان عنده سید ولده أبو الحسن موسی، و فی مجلسه جثمان قد غطی بثوب فأمرنی أبو عبد اللّه (ع) أن أحضر له داود الرقی، و حمران و أبا بصیر، فخرجت لدعوتهم فصادفنی المفضل بن عمر قاصدا نحو الامام، و رأیت الناس تتوافد علی بیت الامام: فمضیت مسرعا فدعوت القوم إلیه فلما تشرفوا بمقابلته التفت (ع) الی داود الرقی فقال له: اکشف عن وجه اسماعیل، فکشف عن وجهه و إذا به جثة هامدة لا حراک فیها فقال علیه السلام لداود:
- یا داود: أ هو حی أم میت؟
- یا سیدی: بل هو میت.
و جعل یعرض ذلک علی جمیع حضار مجلسه یشهدهم علی وفاته، و یطلب منهم الاقرار و الاعتراف بموته، و انما فعل ذلک لیفند مزاعم بعض الشیعة الذین ذهبوا الی أن اسماعیل هو الامام بعد أبیه نظرا لصلاحه و وفور علمه
______________________________
(1) زرارة بن أعین الشیبانی من أقطاب الشیعة و فی طلیعة علمائها فی الفقه و الحدیث و الکلام- کما قال ابن الندیم- و قد اعتز به الامام أبو عبد اللّه علیه السلام فنصبه علما للفتیا بین شیعته، و قال للفیض بن المختار: «إذا أردت حدیثا فعلیک بهذا الجالس و أومأ بیده الی زرارة» و قال علیه السلام:
«لو لا زرارة و نظراؤه لاندرست أحادیث أبی» و روی زرارة الکثیر من فقه أهل البیت و أحادیثهم و کل ما رواه فهو صحیح مقبول، و نظرا لاتصاله الوثیق و قربه بأهل البیت فقد طعن فیه أعدائهم و مخالفوهم فاتهموه بشتی التهم و الطعون، و لم یحط ذلک من کرامته و منزلته، فقد عرف الجمیع ما لزرارة من أیاد بیضاء علی العلم و الدین، توفی رحمه اللّه سنة 150 ه- راجع ترجمته فی النجاشی و الکشی و الفهرست و التعلیقات و لسان المیزان و غیرها.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:135
فأراد (ع) أن یثیبهم الی الرشاد، و یرجعهم الی الصواب، و یدلهم علی أن الامام من بعده ولده موسی، ثم أنه أمر بتجهیزه فغسل و أدرج فی اکفانه ثم أمر المفضل بن عمر أن یحسر عن وجهه ثانیا لیراه الناس و یقطعوا بموته حتی لا یبقی مجال للشک فی ذلک، و بعد هذا أراد الزیادة فی التأکید و نفی الریب فالتفت الی جمیع أصحابه قائلا:
- أ هو حی أم میت؟.
فهتفوا جمیعا معترفین بموته فرفع (ع) یدیه الی السماء و انطلق یقول:
«اللهم: اشهد فانه سیرتاب فیه المبطلون، یریدون إطفاء نور اللّه- و أشار لولده موسی- بأفواههم، و اللّه متم نوره و لو کره المشرکون» ثم إنه أمر أن یواری الجثمان فی مقره الأخیر، و بعد أن وسد فی ملحود قبره و أهیل علیه التراب التفت الی أصحابه لیرفع عنهم الشبه و الظنون قائلا:
«المیت، المکفن، المحنط، المدفون فی هذا اللحد من هو؟.
فانبروا جمیعا قائلین: إنه اسماعیل، فقال (ع): اللهم، اشهد، ثم أخذ بید ولده موسی و هو یقول:
«هو الحق، و الحق معه و منه الی أن یرث اللّه الأرض و من علیها ...» «1».
و قد فند (ع) بهذه التصریحات المتکررة الشبه التی حامت عند بعض أصحابه حول إمامة ولده إسماعیل، و قد بین لهم غیر مرة أن الامامة لیست بیده و انما هی بید اللّه تعالی فهو الذی یمنحها لمن یشاء من عباده، و قد روی أبو بصیر قال: کنت عند أبی عبد اللّه (ع) فذکر أصحابه الأوصیاء و ذکروا اسماعیل، فالتفت إلی الامام قائلا:
- لا و اللّه، یا أبا محمد، ما ذاک إلینا، و ما هو إلا اللّه عز و جل ینزل
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 237).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:136
واحدا بعد واحد ..» «1».
و قد صرح (ع) بأن تعیین الامام لا یرجع إلیه و انما هو بید اللّه تعالی فهو الذی یختاره من بین عباده ممن تتوفر فیه النزعات الخیرة و المواهب الکریمة و لیس لأحد- بعد ذلک- أن یختار، و قد عرف ذلک و آمن به الخواص من الشیعة کما حدث بذلک ظریف بن ناصح «2» قال: کنت مع الحسین بن زید و معه ابنه علی إذ مر بنا أبو الحسن موسی علیه السلام فسلم و انصرف، فقلت للحسین:
«جعلت فداک یعرف موسی بقائم آل محمد (ع)؟».
- إن یکن أحد یعرفه فهو، ثم قال: و کیف لا یعرفه؟! و عنده خط علی بن أبی طالب و إملاء رسول اللّه (ص)».
فانبری إلیه ولده قائلا:
- کیف لم یکن ذلک عند أبی زید بن علی؟!.
- یا بنی: إن علی بن الحسین، و محمد بن علی سیدا الناس و إماماهم فلزم- یا بنی- أبوک زید أخاه، و تأدب بأدبه، و تفقه بفقهه.
- یا أبة: ان حدث بموسی (ع) حدث یوصی الی أحد من اخوته.
- لا- و اللّه لا یوصی إلا الی ابنه ..» «3».

16- بعض الشیعة:

و دخل علی الامام بعض شیعته یطلب منه أن یعین له الامام من
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 227).
(2) ظریف بن ناصح: کوفی نشأ ببغداد ثقة فی حدیثه، ألف عدة کتب منها کتاب (الدیات)، و کتاب (الحدود)، و کتاب (النوادر) جاء ذلک فی التعلیقات ص 186.
(3) زید بن علی ص 193 نقلا عن قرب الاسناد مخطوط.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:137
بعده فقال (ع):
«سابعکم قائمکم ألا و هو سمی صاحب التوراة- یعنی موسی بن عمران علیه السلام- «1».

17- بعض أصحابه:

و تشرف بعض أصحاب الامام بمقابلته فطلب منه أن یعین له الحجة من بعده فقال (ع) له: عد الأیام فعدها من الأحد حتی بلغ السبت فقال له الامام:
- کم عددت؟.
- سبعة.
فانبری قائلا: سبت السبوت، و شمس الدهور، و نور الشهور، من لا یلهو، و لا یلعب، و هو سابعکم قائمکم، ثم أشار لولده موسی «2».
الی هنا ینتهی بنا الحدیث عن بعض النصوص الواردة من الامام جعفر بن محمد (ع) فی إمامة ولده أبی الحسن موسی (ع)، و هی تفید القطع بامامته، و الامامة- کما ذکرنا- من أهم الطاف اللّه تعالی التی خص بها أئمة أهل البیت، فبها تلتقی جمیع عناصر الصلاح و الکمال، و نعرض فیما یلی الی بعض مثله الأخری التی تکشف عن سر إمامته.

مواهبه العلمیة:

کان الامام موسی (ع) أعلم أهل عصره بجمیع أنواع العلوم العقلیة و النقلیة، و کان علمه إلهامیا کعلم الأنبیاء و الأوصیاء لا کسبیا کبقیة الناس
______________________________
(1) دائرة المعارف لفرید و جدی: (ج 9 ص 594) الملل و النحل
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:138
و قد أقام المتکلمون من الشیعة علی ذلک سیلا من الأدلة لا تقبل الجدل و الشک و شهد للامام موسی (ع) بوفور علمه أبوه الامام جعفر بن محمد فقال فی حقه لعیسی:
«إن ابنی هذا لو سألته عما بین دفتی المصحف لأجابک فیه بعلم» و قال فیه:
«و عنده علم الحکمة، و الفهم، و السخاء، و المعرفة بما یحتاج إلیه الناس فیما اختلفوا فیه من أمر دینهم».
و یکفی للتدلیل علی سعة علومه روایة العلماء عنه جمیع الفنون من علوم الدین و غیرها مما ملأوا به الکتب، و ألفوا المؤلفات الکثیرة، حتی عرف بین الرواة بالعالم، و قال الشیخ المفید:
و قد روی الناس عن أبی الحسن موسی فأکثروا، و کان أفقه أهل زمانه «1».

عبادته و تقواه:

اشارة

نشأ الامام موسی فی بیت القداسة و التقوی، و ترعرع فی معهد العبادة و الطاعة، بالاضافة الی أنه ورث من آبائه حب اللّه و الایمان به و الاخلاص له فقد قدموا نفوسهم قرابین فی سبیله، و بذلوا جمیع إمکانیاتهم فی نشر دینه و القضاء علی کلمة الشرک و الضلال؟ فأهل البیت أساس التقوی و معدن الایمان و العقیدة، فلولاهم ما عبد اللّه عابد و لا وحده موحد. و ما حقت فریضة، و لا أقیمت سنة، و لا ساغت فی الاسلام شریعة.
لقد رأی الامام (ع) جمیع صور التقوی ماثلة فی بیته، فکان أبوه
______________________________
(1) الارشاد: ص 272.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:139
الامام الصادق (ع) لا یخلو- کما یقول مالک- من خصال ثلاث: إ ما صائما و اما قائما، و اما ذاکرا، و کان یطعم الفقراء و یکسوهم حتی لم یبق لعیاله شی‌ء من طعام و کسوة «1» بذل کل ذلک بسخاء فی سبیل اللّه و التقرب إلیه.
رأی الامام موسی ذلک من أبیه فتطبع علیه و صار من مقومات ذاته و من عناصر شخصیته، و حدث المؤرخون أنه کان أعبد أهل زمانه «2» حتی لقب بالعبد الصالح، و بزین المجتهدین إذ لم تر عین انسان نظیرا له قط فی الطاعة و العبادة، و نعرض انموذجا من مظاهر طاعته و عبادته:

[انموذجا من مظاهر طاعته و عبادته:]

أ- صلاته:

إن أجمل الساعات و أثمنها عند الامام (ع) هی الساعات التی یخلو بها مع اللّه عز اسمه فکان یقبل علیه بجمیع مشاعره و عواطفه و قد حدث الرواة أنه إذا وقف بین یدی اللّه تعالی مصلیا أو مناجیا أو داعیا ارسل ما فی عینیه من دموع، و خفق قلبه، و اضطرب موجدة و خوفا منه، و قد شغل أغلب أوقاته فی الصلاة فکان یصلی نوافل اللیل و یصلها بصلاة الصبح، ثم یعقب حتی تطلع الشمس، و یخر للّه ساجدا فلا یرفع رأسه من الدعاء و التمجید حتی یقرب زوال الشمس «3»، من مظاهر طاعته انه دخل مسجد النبی (ص) فی أول اللیل فسجد سجدة واحدة و هو یقول بنبرات تقطر إخلاصا و خوفا منه:
«عظم الذنب عندی، فلیحسن العفو من عندک، یا أهل التقوی، و یا أهل المغفرة».
______________________________
(1) صفوة الصفوة: (ج 2 ص 98).
(2) جوهرة الکلام: ص 139.
(3) کشف الغمة: ص 276.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:140
و جعل یردد هذه الکلمات بانابة و خشوع و بکاء حتی أصبح الصبح «1» و لما أودعه طاغیة زمانه الملک هارون الرشید فی ظلمات السجون تفرغ للطاعة و العبادة حتی بهر بذلک العقول و حیر الألباب، فقد شکر اللّه علی تفرغه لطاعته قائلا:
«اللهم، إنی طالما کنت أسألک أن تفرغنی لعبادتک، و قد استجبت منی فلک الحمد علی ذلک ..» «2».
لقد ضرب الامام الرقم القیاسی للعبادة فلم یضارعه أحد فی طاعته و اقباله علی اللّه، فقد هامت نفسه بحبه تعالی، و انطبع فی قلبه الایمان العمیق.
و حدث الشیبانی «3» عن مدی عبادته، فقال:
کانت لأبی الحسن موسی (ع) فی بضع عشر سنه سجدة فی کل یوم بعد ابیضاض الشمس الی وقت الزوال «4»، و قد اعترف عدوه هارون الرشید بأنه المثل الأعلی للانابة و الایمان، و ذلک حینما أودعه فی سجن
______________________________
(1) وفیات الأعیان: (ج 4 ص 293) و کنز اللغة: ص 766،
(2) وفیات الأعیان (ج 4 ص 293) المناقب (ج 2 ص 379)
(3) الشیبانی: هو أبو عبد اللّه محمد بن الحسن مولی لبنی شیبان حضر مجلس أبی حنیفة سنین، و تفقه علی أبی یوسف، و صنف الکتب الکثیرة و نشر علم أبی حنیفة و قال الشافعی: حملت من علم محمد بن الحسن وقر بعیر و قال أیضا: ما رأیت أحدا یسأل عن مسألة فیها نظر إلا تبینت فی وجهه الکراهة إلا محمد بن الحسن. توفی بالری سنة 187 ه- و هو ابن ثمان و خمسین سنة جاء ذلک فی طبقات الفقهاء: ص 114.
(4) البحار: (ج 11 ص 298).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:141
الربیع «1» فکان یطل من أعلی القصر فیری ثوبا مطروحا فی مکان خاص
______________________________
(1) الربیع بن یونس کان حاجبا للمنصور ثم صار وزیرا له بعد أبی أیوب، و کان المنصور کثیر المیل إلیه حسن الاعتماد علیه قال له یوما:
ویحک، یا ربیع ما أطیب الدنیا لو لا الموت، فقال له الربیع: ما طابت الدنیا إلا بالموت، قال له: و کیف ذلک؟ فأجابه لو لا الموت لم تقعد هذا المقعد، فقال له: صدقت، و قال له المنصور: لما حضرته الوفاة بعنا الآخرة بنومة، و یقال إن الربیع لم یکن له أب یعرف، و ان بعض الهاشمیین وفد علی المنصور فجعل یحدثه و یقول له: کان أبی رحمه اللّه، و کان، و کان، و أکثر من الترحم علیه، فقال له الربیع: کم تترحم علی أبیک بحضرة أمیر المؤمنین؟ فقال له الهاشمی: أنت معذور لأنک لا تعرف مقدار الآباء فخجل، أشد الخجل، و من أبدع الصدف التی اتفقت للربیع مع المنصور انه لما دخل المدینة قال له: ابغنی رجلا عاقلا عالما لیوقفنی علی دورها فقد بعد عهدی بدیار قومی، فالتمس له الربیع فتی من أعلم الناس و أعقلهم، فکان لا یبتدئ بالاخبار عن شی‌ء حتی یسأله المنصور فیجیبه بأحسن عبارة و أجود بیان و أوفی معنی، فأعجب المنصور به فأمر له بمال فتأخر عنه، و دعته الضرورة الی استنجازه، فاجتاز المنصور و معه الفتی ببیت عاتکة الأمویة، فقال له: یا أمیر المؤمنین هذا بیت عاتکة التی یقول فیها الأحوص بن محمد الانصاری:
یا بیت عاتکة الذی أتغزل‌حذر العدی و به الفؤاد موکل
إنی لأمنحک الصدود و اننی‌قسما إلیک مع الصدود لأمیل ففکر المنصور فی قوله، و قال إنه لم یخالف عادته بابتداء الاخبار دون الاستخبار إلا لأمر و أقبل یردد القصیدة و یتصفحها بیتا فبیتا حتی انتهی الی قوله فیها:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:142
من البیت لم یتغیر عن موضعه فیتعجب من ذلک و یقول للربیع:
- ما ذاک الثوب الذی أراه کل یوم فی ذلک الموضع؟!.
- یا أمیر المؤمنین: ما ذاک بثوب، و إنما هو موسی بن جعفر، له فی کل یوم سجدة بعد طلوع الشمس الی وقت الزوال. حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 142 أ - صلاته: ..... ص : 139
هر هارون و انطلق یبدی إعجابه.
- اما إن هذا من رهبان بنی هاشم!! و التفت إلیه الربیع بعد ما سمع منه اعترافه بزهد الامام و عزوفه عن الدنیا طالبا أن یطلق سراحه و لا یضیق علیه قائلا:
- یا أمیر المؤمنین: ما لک قد ضیقت علیه فی الحبس!!؟
فأجابه هارون بما انطوت علیه نفسه من عدم الرحمة و الرأفة قائلا:
«هیهات: لا بد من ذلک!.» «1».
إن هارون یعلم مآثر الامام و زهده، و لکن حرصه علی الدنیا و حبه للملک هو الذی أعماه لأن یضیق علی الامام، و سنوضح ذلک بمزید من البیان عند التعرض لما لاقاه الامام منه من الخطوب الهائلة و المحن السود.
و روت شقیقة السندی بن شاهک- حینما سجن الامام فی بیت أخیها- عن عبادة الامام فقالت:
«إنه إذا صلی العتمة حمد اللّه و مجده و دعاه الی أن یزول اللیل، ثم
______________________________
و أراک تفعل ما تقول و بعضهم مذق الحدیث یقول ما لا یفعل فقال المنصور للربیع: هل أوصلت الی الرجل ما أمرنا له به، فقال له: تأخر عنه لعلة فقال: عجله له مضاعفا، و هذا الطف تعریض من الفتی و أحسن فهم من المنصور، توفی الربیع سنة 170 ه- جاء ذلک فی وفیات الأعیان: (ج 1 ص 231- 233) ط بولاق.
(1) البحار: (ج 11 ص 298).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:143
یقوم، و یصلی حتی یطلع الصبح، فیصلی الصبح، ثم یذکر اللّه حتی تطلع الشمس، ثم یقعد الی ارتفاع الضحی، ثم یرقد و یستیقظ قبل الزوال، ثم یتوضأ و یصلی حتی یصلی العصر، ثم یذکر اللّه حتی یصلی المغرب، ثم یصلی ما بین المغرب و العتمة، فکان هذا دأبه الی أن مات» «1»، و هذه البوادر التی نقلت دلت علی شغف الامام بالعبادة و إقباله علی اللّه و قد شغل أغلب أوقاته فی الصلاة، و لکثرة سجوده فقد کانت له ثفنات کثفنات البعیر، و کان له غلام یقص اللحم من جبینه و عرنین أنفه، و قد ألمع الی ذلک بعض الشعراء بقوله:
طالت لطول سجود منه ثفنته‌فقرحت جبهة منه و عرنینا
رأی فراغته فی السجن منیته‌و نعمة شکر الباری بها حینا «2»

ب- صومه:

أنفق الامام أغلب أیام حیاته فی طاعة اللّه فکان یصوم فی النهار و یقوم مصلیا فی اللیل، خصوصا لما سجنه هارون فانه لم یبارح العبادة الاستحبابیة بجمیع أنواعها من صوم و غیره، و هو یشکر اللّه و یحمده علی هذا الفراغ الذی قضاه فی عبادته.

ج- حجه:

و ما من شی‌ء یحبه اللّه و ندب إلیه إلا فعله الامام عن رغبة و اخلاص فمن ذلک أنه حج بیت اللّه ماشیا علی قدمیه، و النجائب تقاد بین یدیه، و قد حج معه أخوه علی بن جعفر و جمیع عیاله أربع مرات، و حدث علی ابن جعفر عن الوقت الذی قطعوا به طریقهم فقال: کانت السفرة (الاولی) ستا و عشرین یوما، و (الثانیة) کانت خمسا و عشرین یوما، و (الثالثة)
______________________________
(1) تأریخ أبی الفداء: (ج 2 ص 12).
(2) الأنوار البهیة: ص 93.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:144
کانت أربعا و عشرین یوما، و (و الرابعة) کانت إحدی و عشرین یوما «1» و کان فی أغلب أسفاره الی بیت اللّه یتنکب الطریق، و ینفرد عن الناس، قد تعلق قلبه و فکره باللّه تعالی، و قد حج علیه السلام مرة فلم یصبح معه أحدا، و جرت له قصة مع شقیق البلخی «2» أجمع علی ذکرها أغلب
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 261).
(2) شقیق البلخی من کبار العباد و الزهاد فی العالم الاسلامی کان فی بدایة أمره من المرابین فتاب الی اللّه توبة نصوحة فتصدق بأمواله البالغة ثلاثمائة الف درهم. و کانت له ثلاثمائة قریة فتصدق بها حتی أنه لما استشهد فی غزوة (کولان) لم یکن یملک کفنا یلف به، و قد لبس ثیاب الصوف الخشنة عشرین سنة، و قال: عملت فی القرآن عشرین سنة حتی میزت الدنیا من الآخرة فی حرفین، و هو قوله تعالی: وَ ما أُوتِیتُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَمَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ زِینَتُها، وَ ما عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ وَ أَبْقی و کان یقول: ثلاث خصال هی تاج للزهد: (الأولی) أن یمیل علی الهوی و لا یمیل مع الهوی، و (الثانیة) ینقطع الزهد الی الزهد بقلبه، و (الثالثة) أن یذکر کلما خلی بنفسه کیف مدخله فی قبره و کیف مخرجه، و یذکر الجوع و العطش و العری و طول القیامة، و الحساب، و الصراط، و طول الحساب، و الفضیحة البادیة، فاذا ذکر ذلک شغله عن ذکر دار الغرور، فاذا کان ذلک کان من محبی الزهاد، و من أحبهم کان معهم، و قال: من أراد أن یعرف معرفة باللّه فلینظر الی ما وعده اللّه، و وعده الناس بأیهما قلبه أوثق، و قال لبعض أصحابه اتق الأغنیاء فانک متی ما عقدت قلبک معهم، و طمعت فیهم فقد اتخذتهم ربا من دون اللّه عز و جل، جاء ذلک فی حلیة الأولیاء: «ج 8 ص 59- 71»، و قد ذکر له صاحب الحلیة الشی‌ء الکثیر من الکلمات الحکمیة و الوصایا الرفیعة، و جاء فی لسان المیزان (ج 3 ص 151- 152)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:145
من ترجم للامام، و هذا نصها:
خرج شقیق حاجا بیت اللّه الحرام سنة 149 ه- أو سنة 146، فنزل القادسیة، و لما استقر به المکان أخذ یشرف علی الحجاج، و ینظر الی استعدادهم و بینما هو مشغول بالنظر الی الحجیج إذ وقع بصره- کما یقول- علی شاب حسن الوجه، شدید السمرة، نحیف الجسم، فوق ثیابه ثوب من صوف، قد جلس وحده، منفردا عن الناس، بعیدا عن شئونهم، لم یختلط معهم، فدار فی خلده، أن هذا الفتی من الصوفیة یرید أن یکون عبثا ثقیلا علی الحاج حیث لا متاع عنده، و لم یصحب معه ما یحتاج إلیه المسافر من المتاع اللازم، فصمم شقیق علی أن یمضی إلیه، و یوبخه لیرتدع عما هو فیه، و یثیب الی الصواب فلما دنا منه انبری إلیه الفتی قبل أن یفتح معه الحدیث قائلا له بنبرات تقطر لطفا:
«یا شقیق: اجتنبوا کثیرا من الظن، إن بعض الظن إثم!!».
و لم یتکلم بأکثر من هذا. ثم إنه ترکه و انصرف عنه، فبهر شقیق و بقی حائر الفکر مذهول اللب، من أمر الفتی الذی نطق باسمه، و عرف دخائل نفسه، و قد داخله الشی‌ء الکثیر من الاکبار له، و اطمأن بأنه من عباد اللّه الصالحین، و قد ندم علی ما فرط فی أمره، فصمم علی الالتحاق به لیعفو عنه، و یحله من خطیئته، فجد فی طلبه فلم یدرکه، فلما نزلت القوافل بوادی (فضة) نظر شقیق و اذا بصاحبه واقف یصلی و أعضاؤه تضطرب خوفا من اللّه، و دموعه تتبلور علی خدیه، فصبر حتی فرغ من صلاته، فالتفت إلیه الفتی قبل أن یسأله قائلا له:
«یا شقیق: اتل، و إنی لغفار لمن تاب و آمن و عمل صالحا ثم اهتدی»
______________________________
إن مناقب شقیق کثیرة جدا لا یسعها هذا المختصر، و انه استشهد فی غزوة (کولان) سنة 194 ه-.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:146
ثم إنه ترکه و انصرف عنه، و هام شقیق فی تیار من الهواجس و الأفکار، و أخذ یقول: یا للّه! یا للعجب!! إنه تکلم بما انطوت علیه نفسی مرتین.
إنه من الابدال.
إنه من المنیبین المهتدین، و أخذ یطیل التفکیر فی شأنه، و سارت القافلة تطوی البیداء، فلما انتهت الی (الأبواء) خرج شقیق یتجول فیها فوقع نظره علی الفتی فبادر إلیه، و اذا به واقف علی بئر یستقی منها، و بیده رکوة قد سقطت فی البئر فرمق السماء بطرفه، و جعل یخاطب اللّه بمنتهی الخضوع و الایمان قائلا:
أنت شربی إذا ظمئت من الماء و قوتی إذا أردت الطعاما «إلهی: و سیدی، مالی سواک فلا تعدمنیها ..».
و لم یزد علی ذلک حتی ارتفع الماء فورا، الی رأس البئر و الرکوة طافیة علیه، فمد یده فتناولها ثم توضأ منها، و صلی أربع رکعات، ثم مال الی کثیب من الرمل فتناول منه قبضة و جعلها فی الرکوة فحرکها و شرب منه، فسلم علیه شقیق و قال له:
- اطعمنی، مما رزقک اللّه.
- یا شقیق: لم تزل نعم اللّه علی ظاهرة و باطنة، فاحسن ظنک بربک ثم ناوله الرکوة فشرب منها، فاذا فیها سویق و سکر، فما شرب شقیق- کما یقول- شرابا قط ألذ و لا أطیب منه، و بقی أیاما و هو لا یشتهی الطعام و الشراب، ثم إنه مضی عنه، فلم یجتمع به إلا بمکة، فرآه الی جانب (قبة الشراب) فی غلس اللیل البهیم و هو قائم یصلی بخشوع و أنین و بکاء، فلم یزل کذلک حتی انبثق نور الفجر، ثم انه قام الی (حاشیة المطاف) فرکع رکعتی الفجر، و صلی صلاة الصبح مع الناس، ثم انعطف
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:147
نحو البیت، فطاف فیه بعد شروق الشمس، و بعد الفراغ من الطواف صلی صلاة الطواف، ثم خرج من البیت فتبعه شقیق یرید السلام علیه و التشرف بمقابلته، و إذا بالخدم و الموالی قد طافوا حوله و أحاطوا به یمینا و شمالا، و انکبت علیه جماهیر الناس تلثم یدیه و أطرافه فتعجب شقیق من ذلک و بادر الی من حوله یسأله عن اسم صاحبه فقیل له: «هذا موسی الکاظم».
فعند ذلک آمن شقیق و تیقن بأن تلک الکرامة جدیرة بالامام «1» و نظم بعض الشعراء هذه البادرة بقوله:
سل شقیق البلخی عنه بما عاین منه‌و ما الذی کان أبصر
قال: لما حججت عاینت شخصاشاحب اللون ناحل الجسم أسمر
سائرا وحده و لیس له زادفما زلت دائما أتفکر
و توهمت أنه یسأل الناس‌و لم أدر انه الحج الأکبر
ثم عاینته و نحن نزول‌دون قید علی الکثیب الأحمر
یضع الرمل فی الاناء و یشربه‌فنادیته و عقلی محیر
اسقنی شربة فلما سقانی‌منه عاینته سویقا و سکر
فسألت الحجیج من یک هذاقیل هذا الامام موسی بن جعفر «2» لقد دلت قصة شقیق علی بعض کرامات الامام و ما اتصف به من الایمان و العلم بما انطوت علیه النفوس.
______________________________
(1) اخبار الدول: ص 112، جوهرة الکلام: (ص 140- 141) مختار صفوة الصفوة: ص 153، جامع کرامات الأولیاء: (ج 2 ص 229) نور الأبصار: ص 135، مثیر الغرام، معالم العترة، المناقب، البحار، کشف الغمة، و غیرها.
(2) مطالب السئول: ص 84، البحار: (ج 11 ص 55) المناقب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:148

د- تلاوته للقرآن:

کان الذکر الحکیم رفیق الامام فی خلواته، و صاحبه فی وحشته و کان یتلوه بامعان و تدبر، و کان من أحسن الناس صوتا به، فاذا قرأ یحزن، و یبکی السامعون لتلاوته «1».
و حدث حفص عن کیفیة تلاوته للقرآن فقال: و کانت قراءته حزنا فاذا قرأ فکأنه یخاطب إنسانا «2» بهذه الکیفیة کان یتلو آیات الذکر الحکیم فکان یمعن فی تعالیمه و یمعن فی آدابه، و یتبصر فی أوامره و نواهیه و أحکامه‌

ه- بکاؤه من خشیة اللّه:

و کان الامام موسی علیه السلام أکثر الناس خشیة و أعظمهم خوفا من اللّه فکان کجده امیر المؤمنین (ع) فی مظاهر خوفه و خشیته من اللّه و قد حدث الرواة عن مدی خوفه من اللّه فقالوا: إنه کان یبکی من خشیة اللّه حتی تخضل کریمته الشریفة، من دموع عینیه «3».

و- عتقه للعبید:

و من مظاهر طاعة الامام (ع) عطفه و احسانه علی الرقیق فقد أعتق منه الف مملوک «4» کل ذلک لوجه اللّه، و ابتغاء مرضاته، و التقرب إلیه.
______________________________
(1) المناقب: (ج 2 ص 379).
(2) البحار: (ج 11 ص 265).
(3) کشف الغمة: (ص 247).
(4) الدر النظیم فی مناقب الأئمة لیوسف بن حاتم الشامی مخطوط نفیس فی مکتبة الامام الحکیم العامة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:149

زهده:

کان الامام فی طلیعة الزاهدین فی الدنیا و المعرضین عن نعیمها و زخارفها فقد اتجه الی اللّه و رغب فیما أعده له فی دار الخلود من النعیم و الکرامة، و قد حدثنا عن مدی زهده ابراهیم بن عبد الحمید فقال: دخلت علیه فی بیته الذی کان یصلی فیه، فاذا لیس فی البیت شی‌ء سوی خصفة، و سیف معلق، و مصحف «1»، لقد کان عیشه زهیدا، و بیته بسیطا فلم یحتو علی شی‌ء حتی من الأمتعة البسیطة التی تضمها بیوت الفقراء الأمر الذی دل علی تجرده من الدنیا، و إعراضه عنها. علی أنه کانت تجبی له الأموال الطائلة، و الحقوق الشرعیة من العالم الشیعی، بالاضافة الی أنه کان یملک البسریة و غیرها من الأراضی الزراعیة التی تدر علیه بالأموال الخطیرة، و قد أنفق جمیع ذلک بسخاء علی البائسین و المحرومین فی سبیل اللّه و ابتغاء مرضاته، و کان (ع) دوما یتلو علی أصحابه سیرة أبی ذر الصحابی العظیم الذی ضرب المثل الأعلی لنکران الذات و التجرد عن الدنیا و الزهد فی ملاذها، فقال (ع):
«رحم اللّه أبا ذر. فلقد کان یقول: جزی اللّه الدنیا عنی مذمة بعد رغیفین من الشعیر، أتغذی بأحدهما، و أتعشی بالآخر، و بعد شملتی الصوف ائتزر باحدهما و أتردی بالأخری ..» «2».
و هکذا کان علیه السلام قد وضع نصب عینیه سیرة العظماء الخالدین من صحابة النبی (ص) یشید بذکراهم، و یتلو سیرتهم الوضاءة علی أصحابه لتکون لهم قدوة حسنة فی هذه الحیاة.
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 265).
(2) أصول الکافی: (ج 2 ص 134).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:150

جوده و سخاؤه:

و الامام موسی (ع) من أرقی أمثلة التکامل الانسانی فی مواهبه، و من تلک المواهب الکریمة الماثلة فیه أنه کان ندی الکف، مبسوط الیدین بالعطاء و مما لا شبهة فیه أن السخاء انما ینم عن طیب النفس، إذا کان بداعی الخیر و الاحسان لا بدواع أخری کحب الظهور و ذیوع الاسم فان ذلک لا یعد من السخاء بل یباینه بکل ما للتباین من معنی.
لقد تجلی الکرم الواقعی، و السخاء الحقیقی فی الامام فکان مضرب المثل للکرم و المعروف، فقد فزع إلیه البائسون و المحرومون لینقذهم من کابوس الفقر و جحیم البؤس و قد أجمع المؤرخون أنه أنفق علیه السلام جمیع ما عنده علیهم کل ذلک فی سبیل اللّه لم یبتغ من أحد جزاء أو شکورا، و کان (ع) فی صلاته یتطلب الکتمان و عدم الذیوع لئلا یشاهد علی الآخذ ذلة الحاجة و کان یلتمس فی ذلک وجه اللّه و رضاه، و لهذا کان یخرج فی غلس اللیل البهیم فیوصل الطبقة الضعیفة ببره و إحسانه و هی لا تعلم من أی جهة تصلها تلک المبرة، و کان یوصلهم بصراره التی تتراوح ما بین المائتی دینار الی الاربعمائة دینار «1» و کان یضرب المثل بتلک الصرار فکان أهله یقولون:
«عجبا لمن جاءته صرار موسی و هو یشتکی القلة و الفقر!!» «2».
و بلغ من عطفه المستفیض أنه إذا بلغه عن شخص یؤذیه و یسی‌ء إلیه بعث له بصرة فیها الف دینار «3»، و قد قامت هباته السریة و صلاته الخفیة
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 28) کنز اللغة: ص 766.
(2) عمدة الطالب: ص 185.
(3) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 27).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:151
باعاشة فقراء یثرب، فکانوا جمیعا یرتعون بنعمته و یعیشون من عطایاه، و قد ذکر المؤرخون جمهرة کبیرة ممن أغدق علیهم الامام ببره، نقتصر منهم علی ما یلی:
1- محمد البکری:
و کانت لمحمد بن عبد اللّه البکری دیون علی جماعة من أهالی یثرب فقدم إلیهم لیستحصل دیونه منهم فبقی مدة یطالبهم، و یلح علیهم فلم یظفر بشی‌ء من دیونه فعنّ له أن یتشرف بمقابلة الامام، و یشکو له الحاجة و الفقر، فمضی إلیه و کان (ع) فی بعض ضیاعه (بنقمی) «1»، و لما وصل الی محل الامام خرج علیه السلام و کان بخدمته غلام معه منسف «2» فیه قدید «3» مجزع «4» فأکلوا منه جمیعا و بعد الفراغ من تناول الطعام سأله الامام عن حاله فأخبره بقصته و ضیق حاله، فقام علیه السلام فدخل البیت ثم خرج فأمر غلامه بالانصراف لئن یراه فیکون ذل علی السائل ثم أعطاه صرة فیها ثلاثمائة دینار- لعلها اکثر من دیونه- فأخذها محمد و انصرف شاکرا للامام و داعیا له بالخیر «5».
______________________________
(1) نقمی: بالتحریک و القصر من النقمة و هی العقوبة، موضع من اعراض المدینة کان لآل أبی طالب، جاء ذلک فی معجم البلدان: (ج 8 ص 310).
(2) المنسف: بالکسر یستعمل فی تصفیة الحب و غربلته.
(3) القدید: اللحم المشرر الذی قطع و شرر کما فی تاج العروس:
(ج 2 ص 461).
(4) المجزع: کل شی‌ء اجتمع فیه سواد و بیاض.
(5) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 28).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:152
2- غلام زنجی:
و خرج الامام من یثرب مع حاشیته و بعض أولاده الی ضیاعه الواقعة بسایة «1» و قبل الانتهاء إلیها استراحوا فی بعض المناطق المجاورة لها، و کان الوقت آنذاک شدید البرد، فبینما هم جلوس إذ خرج إلیهم عبد زنجی فصیح اللسان و هو یحمل علی رأسه قدرا یفور، فوقف أمام غلمان الامام و قال لهم:
- أین سیدکم؟.
- هو ذاک- و أشاروا الی أبی الحسن-- أبو من یکنی؟.
- أبو الحسن.
فوقف بین یدیه و هو یتضرع قائلا له:
- یا سیدی: هذه عصیدة أهدیتها إلیک.
فقبل الامام هدیته و أمره بأن یضعها عند الغلمان فوضعها عندهم ثم انصرف فلم یلبث إلا قلیلا حتی أقبل و معه حزمة من الحطب فوقف قبال الامام و قال له:
- یا سیدی: هذا حطب أهدیته إلیک.
فقبل علیه السلام هدیته و أمره أن یلتمس له قبسا من النار، فمضی قلیلا ثم جاء بالنار فأمر الامام بکتابة اسمه و اسم مولاه و بعد تسجیله أمر بعض ولده بالاحتفاظ به عند الحاجة، ثم أنهم رحلوا الی ضیاعهم فمکثوا فیها أیاما، و بعدها اتجهوا الی بیت اللّه الحرام، فاعتمر (ع) فیه، و بعد فراغه أمر صاعدا أن یفتش عن مالک العبد و قال له:
«إذا علمت موضعه فاعلمنی حتی أمشی إلیه، فانی اکره أن أدعوه
______________________________
(1) سایة: واد من حدود الحجاز فیه مزارع.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:153
و الحاجة لی».
فمضی ففتش عن الرجل حتی ظفر به، فعرفه و عرف أنه ممن یدین بالامامة، و بعد السلام علیه سأله الرجل عن قدوم الامام فأنکر علیه صاعد ذلک، ثم سأله عن سبب مجیئه فأخبره بأن له حوائج دعته الی السفر، فلم یقتنع الرجل بذلک و غلب علی ظنه تشریف الامام الی مکة، ثم ودعه صاعد و قفل راجعا الی الامام، فتبعه الرجل و سار علی أثره فالتفت صاعد فرآه یسیر خلفه فکلما أراد التخلی عنه فلم یتمکن فسارا معا حتی أقبلا الی الامام فلما مثلا عنده أخذ (ع) یؤنب صاعدا علی اخبار الرجل بقدومه فاعتذر له بأنه لم یخبره و لکنه تبعه بغیر اختیار منه، و بعد ما استقر الرجل التفت علیه السلام إلیه قائلا:
- غلامک فلان تبیعه؟.
- جعلت فداک، الغلام لک و الضیعة و جمیع ما أملک.
- اما الضیعة فلا أحب أن أسلبکها ..».
و جعل الرجل یتضرع الی الامام و یتوسل إلیه لیقبلهما منه، و الامام ممتنع من إجابته، و أخیرا اشتری (ع) الغلام مع الضیعة بألف دینار فأعتق الغلام، و وهب له الضیعة، کل ذلک لیجازی الاحسان بالاحسان و یقابل المعروف بالمعروف، و قد وسع اللّه علی العبد ببرکة الامام حتی اصبح أبناؤه من أثریاء مکة و صرافیها «1».
3- عیسی بن محمد:
و حدث عیسی بن محمد القرطی قال: زرعت بطیخا و قثاء و قرعا «2»
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 29- 30) البدایة و النهایة:
(ج 10 ص 183).
(2) القرع: نوع من الیقطین، الواحدة قرعة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:154
فی موضع بالجوانیة «1» علی بئر یقال لها أم عضام، فلما قرب الخیر و استوی الزرع بغتنی الجراد فأتی علی الزرع کله، و کنت قد غرمت علیه مع ثمن جملین مائة و عشرین دینارا، فبینما أنا جالس إذ طلع علی الامام موسی بن جعفر (ع) فسلم ثم قال لی:
- کیف حالک؟.
- أصبحت کالصریم «2» بغتنی الجراد، فأکل زرعی.
- کم غرمت فیه؟
- مائة و عشرین دینارا مع ثمن الجملین.
فالتفت (ع) لعرفة، و قال له: زن لابن المغیث مائة و خمسین دینارا ثم قال لعیسی: فربحک ثلاثون دینارا مع الجملین «3».
4- فقیر:
و دخل علی الامام فقیر یسأله العطاء فأراد (ع) اختباره لیکرمه علی مقدار معرفته فقال له:
- لو جعل لک التمنی فی الدنیا ما کنت تتمنی؟.
- کنت أتمنی أن ارزق التقیة فی دینی و قضاء حقوق اخوانی.
فاستحسن (ع) جوابه و أمر بأن یعطی الف دینار «4». و قد حفلت کتب التأریخ بذکر الکثیر من بره و احسانه علی البائسین فقد أغدق علیهم من
______________________________
(1) الجوانیة: بالفتح و تشدید ثانیه: و کسر النون و یاء مشددة:
موضع أو قریة قرب المدینة، جاء ذلک فی معجم البلدان (ج 2 ص 175) طبع بیروت.
(2) الصریم: الأرض المحصود زرعها.
(3) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 29) و کشف الغمة: (ص 243).
(4) الوسائل: باب الأمر بالمعروف.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:155
جوده و معروفه ما أغناهم به عن الحاجة و السؤال.
و من آیات کرمه (ع) أنه أولم ولیمة فی مناسبة لبعض أولاده فأطعم أهالی یثرب اطعاما شاملا ثلاثة أیام، فعابه علی ذلک بعض حساده، فقال (ع):
«ما آتی اللّه نبیا من أنبیائه شیئا إلا و قد آتی محمدا (ص) و زاده ما لم یؤتهم قال تعالی لسلیمان بن داود: «هذا عطاؤنا فامنن أو امسک بغیر حساب «1» «2»، و کان (ع) یقول:
«من موجبات المغفرة إطعام الطعام» «3».
و کان (ع) لا یری للمال قیمة سوی ما یرد به جوع جائع أو یکسو به عاریا، و قد تلقی هذه الصفة الرفیعة من آبائه الذین ضربوا أسمی الأمثلة للجود و السخاء و المعروف.

حلمه:

و اهتم الاسلام اهتماما بالغا فی ترکیز الحلم فی نفوس المسلمین، و جعله عادة لهم، و قد أثرت عن النبی و أئمة الهدی طائفة کبیرة من الأخبار تحث علی التحلی به فقد قال النبی (ص): «اللهم اغننی بالعلم، و زینی بالحلم» و قال (ص): «ما أعز اللّه بجهل قط، و لا أذل بحلم قط» و قال الامام أمیر المؤمنین «لیس الخیر أن یکثر مالک و ولدک، و لکن الخیر أن یکثر علمک و حلمک» و قال الامام زین العابدین: «إنّه لیعجبنی الرجل أن
______________________________
(1) سورة ص آیة 39.
(2) فروع الکافی: باب الولائم.
(3) الوسائل.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:156
یدرکه حلمه عند غضبه» و قال الامام الصادق: «کفی بالحلم ناصرا» «1».
و کانت هذه الظاهرة من أبرز صفات الامام موسی (ع) فقد کان مضرب المثل فی حلمه و کظمه للغیظ، و کان یعفو عمن أساء إلیه، و یصفح عمن اعتدی علیه، و لم یکتف بذلک و انما کان یحسن لهم و یغدق علیهم بالمعروف لیمحو بذلک روح الشر و الانانیة من نفوسهم، و قد ذکر المؤرخون بوادر کثیرة من حلمه فقد رووا أن شخصا من احفاد عمر بن الخطاب کان یسی‌ء للامام، و یکیل السب و الشتم لجده امیر المؤمنین (ع) فأراد بعض شیعة الامام اغتیاله فنهاهم (ع) عن ذلک و رأی أن یعالجه بغیر ذلک فسأل عن مکانه فقیل انه یزرع فی بعض نواحی المدینة، فرکب (ع) بغلته و مضی إلیه متنکرا، فوجده فی مزرعته فأقبل نحوه فصاح به العمری لا تطأ زرعنا، فلم یعتن الامام إذ لم یجد طریقا یسلکه غیر ذلک، و لما انتهی إلیه جلس الی جنبه و أخذ یلاطفه و یحدثه بأطیب الحدیث، و قال له بلطف و لین:
- کم غرمت فی زرعک هذا؟.
- مائة دینار.
- کم ترجو أن تصیب منه؟،- أنا لا أعلم الغیب!!.
- انما قلت لک: کم ترجو أن یجیئک منه؟.
- أرجو أن یجیئنی منه مائتا دینار؟.
فأعطاه (ع) ثلاثمائة دینار، و قال: هذه لک و زرعک علی حاله فتغیر العمری، و خجل من نفسه علی ما فرط من قبل فی حق الامام، و ترکه (ع)
______________________________
(1) النظام التربوی فی الاسلام.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:157
و مضی الی الجامع النبوی، فوجد العمری قد سبقه، فلما رأی الامام مقبلا قام إلیه تکریما و انطلق یهتف:
«اللّه أعلم حیث یجعل رسالته فی من یشاء».
فبادر إلیه اصحابه منکرین علیه هذا الانقلاب، فأخذ یخاصمهم، و یتلو علیهم مناقب الامام و مآثره، و یدعو له، فالتفت (ع) إلی أصحابه قائلا:
«أیما کان خیرا؟ ما أردتم أو ما أردت أن أصلح أمره بهذا المقدار؟» «1».
لقد کان موقف الامام مع جمیع مناوئیه و مبغضیه موقف اللطف و الاحسان فقد وضع نصب عینیه قوله تعالی: ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَداوَةٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ و بذلک فقد أعطی لأصحابه درسا رائعا لکیفیة النصح و الارشاد و بین لهم أن الدعوة و التبشیر لا بد أن یبتنیان علی الحق الرفیع، و یرتکزان علی سعة الصدر و الحلم، و إذا لم یحفها ذلک فانها لا تکاد تجدی فی میادین الاصلاح.
و من آیات حلمه (ع) أنه اجتاز علی جماعة من حساده و أعدائه، و کان فیهم ابن هیاج فأمر بعض اتباعه أن یتعلق بلجام بغلة الامام و یدعیها فمضی الرجل الی الامام و تعلق بزمام بغلته فادعاها له فعرف الامام غایته فنزل عن بغلته و أعطاها له «2». لقد أقام (ع) بذلک أسمی مثل للانسانیة الفذة و الحلم الرفیع.
و کان (ع) یوصی أبناءه بالتحلی بهذه الصفة الرفیعة و یأمرهم بالصفح عمن أساء إلیهم فقد جمعهم و أوصاهم بذلک فقال:
«یا بنی: إنی أوصیکم بوصیة من حفظها انتفع بها، اذا أتاکم آت
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 28- 29) کشف الغمة: (ص 247).
(2) البحار: (ج 11 ص 277).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:158
فأسمع أحدکم فی الاذن الیمنی مکروها ثم تحول إلی الیسری فاعتذر لکم، و قال: إنی لم أقل شیئا فاقبلوا عذره .. «1».
و بهذه الوصیة نقف علی مدی حلمه و سعة خلقه و یترتب علی ذلک کثیر من الفوائد الاجتماعیة، فان قبول عذر المسی‌ء و عدم مقابلته بالمثل من أهم الوسائل الداعیة للتآلف و المحبة و جمع الکلمة، و ازالة البغضاء بین الناس.

ارشاده و توجیهه:

إن إرشاد الناس الی الحق و هدایتهم الی الصواب من أهم الأمور الاصلاحیة التی کان الامام یعنی بها، فقد قام بدور مهم فی انقاذ جماعة ممن أغرتهم الدنیا و جرفتهم بتیاراتها. و ببرکة ارشاده و وعظه لهم ترکوا ما هم فیه من الغی و الضلال و صاروا من عیون المؤمنین. و قد ذکر المؤرخون بوادر کثیرة له فی هذا المجال فقد رووا قصته مع بشر الحافی، فقد کان فی بدایة أمره فیما یقول الرواة یتعاطی الشراب و یقضی لیالیه و أیامه فی المجون و الدعارة فاجتاز الامام علیه السلام علی داره ببغداد فسمع الملاهی و أصوات الغناء و القصب تعلو من داره، و خرجت منها جاریة و بیدها قمامة فرمت بها فی الطریق، فالتفت الامام إلیها قائلا:
«یا جاریة: صاحب هذه الدار حر أم عبد؟.
«حر».
«صدقت، لو کان عبدا لخاف من مولاه».
و دخلت الجاریة الدار، و کان بشر علی مائدة السکر، فقال لها:
ما أبطأک؟ فنقلت له ما دار بینها و بین الامام فخرج بشر مسرعا حتی
______________________________
(1) الفصول المهمة لابن الصباغ: 220.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:159
لحق الامام فتاب علی یده، و اعتذر منه و بکی «1» و بعد ذلک أخذ فی تهذیب نفسه و اتصل باللّه عن معرفة و ایمان حتی فاق أهل عصره فی الورع و الزهد، و قال فیه ابراهیم الحربی:
«ما أخرجت بغداد أتم عقلا، و لا أحفظ للسانه، من بشر بن الحارث کان فی کل شعرة منه عقل» «2».
و قد أعرض عن زینة الحیاة الدنیا، و رضی بالقناعة، و قال فیها:
لو لم یکن فی القناعة شی‌ء إلا التمتع بعز الغناء لکان ذلک یجزی، ثم أنشأ یقول:
أفادتنی القناعة أی عزو لا عز أعز من القناعة
فخذ منها لنفسک رأس مال‌و صیر بعدها التقوی بضاعة
تحز حالین تغنی عن بخیل‌و تسعد فی الجنان بصبر ساعه و کان یتذمر من أهل عصره، و یکره الاختلاط بهم و ذلک لفقدان المؤمنین و الاخیار، و کثرة الأشرار و المنحرفین، لذلک ابتعد عن الاجتماع بکثیر من الناس حتی أن المأمون تشفع بأحمد بن حنبل فی أن یأذن له فی زیارته فأبی و لم یجبه «3»، و من شعره فی تذمره من أهل زمانه قوله:
ذهب الرجال المرتجی لفعالهم‌و المنکرون لکل أمر منکر
و بقیت فی خلف یزین بعضهم‌بعضا لیدفع معور عن معور «4»
______________________________
(1) الکنی و الألقاب: (ج 2 ص 150) نقلا عن منهاج الکرامة للعلامة، و ذکر المناوی هذه البادرة فی الکواکب الدریة: ص 208 إلا أنه لم یصرح باسم الامام موسی.
(2) تأریخ بغداد: (ج 7 ص 73).
(3) الکواکب الدریة: (ج 1 ص 208).
(4) تأریخ بغداد: (ج 7 ص 77).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:160
و تجرد عن الدنیا، و انقطع الی اللّه حتی صار من أقطاب العارفین کل ذلک ببرکة وعظ الامام و إرشاده له «1».
و ممن أرشدهم الامام الی طریق الحق: الحسن بن عبد اللّه فقد کان شخصیة مرموقة عند الملوک زاهدا فی الدنیا یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر لا تأخذه فی اللّه لومة لائم، فاجتمع بالامام فقال (ع) له:
- یا أبا علی، ما أحب الی ما أنت علیه، و أسرنی به، إلا أنه لیست لک معرفة فاطلب المعرفة.
- و ما المعرفة؟.
- تفقه و اطلب الحدیث.
فذهب الرجل فکتب الحدیث عن مالک و عن فقهاء أهل المدینة، و عرضه علی الامام فلم یرض (ع)، و أرشده الی فقه أهل البیت و أخذ الأحکام منهم، و الاعتراف لهم بالامامة فانصاع الرجل لذلک و اهتدی «2» لقد کان علیه السلام یدعو الناس الی فعل الخیر و یدلهم علی العمل الصالح و یحذرهم لقاء اللّه و الیوم الآخر، فقد سمع رجلا یتمنی الموت فانبری (ع) له قائلا:
- هل بینک و بین اللّه قرابة یحابیک لها؟.
- لا- فأنت إذن تتمنی هلاک الأبد «3».
______________________________
(1) توفی بشر سنة 227 ه- و دفن فی بغداد، و له جامع یقع بجانب مسجد الامام الاعظم، و اما القبر المشهور بقبر شیخ بشار فانه لیس بقبر بشر الحافی کما توهم بعضهم بل هو لبشار المعروف بالزهد.
(2) المناقب: (ج 3 ص 407) ط النجف.
(3) الاتحاف بحب الأشراف: (ص 55).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:161
لقد عنی الامام بارشاد المسلمین الی فعل التقوی و عمل الخیر، و سنذکر بعض نصائحه الرفیعة، و ارشاداته القیمة الحافلة بالنصح و التوجیه عند عرض تراثه العلمی و الأدبی.

احسانه الی الناس:

و کان الامام بارا بالمسلمین محسنا لهم فما قصده احد فی حاجة إلا قام بقضائها، فلا ینصرف منه إلا و هو ناعم الفکر مثلوج القلب، و کان (ع) یری أن إدخال الغبطة علی الناس و قضاء حوائجهم من أهم أفعال الخیر فلذا لم یتوان قط فی إجابة المضطر، و رفع الظلم عن المظلوم، و قد أباح لعلی بن یقطین الدخول فی حکومة هارون و جعل (کفارة عمل السلطان الاحسان الی الاخوان) مبررا له، و قد فزع إلیه جماعة من المنکوبین فکشف آلامهم و ملأ قلوبهم رجاء و رحمة.
و من هؤلاء الذین أغاثهم الامام (ع) شخص من أهالی الری کانت علیه أموال طائلة لحکومة الری فلم یتمکن من أدائها، و خاف علی نعمته أن تسلب منه، فأخذ یطیل الفکر فیما یعمل، فسأل عن حاکم الری، فأخبر أنه من الشیعة، فطوت نیته علی السفر الی الامام لیستجیر به فسافر الی یثرب فلما انتهی إلیها تشرف بمقابلة الامام فشکا إلیه حاله و ضیق مجاله، فزوده علیه السلام برسالة الی والی الری جاء فیها بعد البسملة:
«اعلم أن للّه تحت عرشه ظلا لا یسکنه إلا من أسدی الی أخیه معروفا، أو نفس عنه کربة، أو أدخل علی قلبه سرورا، و هذا أخوک و السلام ..».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:162
و أخذ الرسالة، و بعد أدائه لفریضة الحج، اتجه الی وطنه، فلما وصل، مضی الی الحاکم لیلا، فطرق علیه باب بیته فخرج غلامه، فقال له:
- من أنت؟.
- رسول الصابر موسی؟.
فهرع الی مولاه فأخبره بذلک فخرج حافی القدمین مستقبلا له، فعانقه و قبّل ما بین عینیه، و جعل یکرر ذلک، و یسأله بلهفة عن حال الامام، ثم إنه ناوله رسالة الامام فقبلها و قام لها تکریما، فلما قرأها استدعی بأمواله و ثیابه فقاسمه فی جمیعها و أعطاه قیمة ما لا یقبل القسمة و هو یقول له:
- یا أخی هل سررتک؟.
- أی و اللّه و زدت علی ذلک!!.
ثم استدعی السجل فشطب علی جمیع الدیون التی علیه و أعطاه براءة منها، و خرج الرجل و قد طار قلبه فرحا و سرورا، و رأی أن یجازیه علی إحسانه و معروفه فیمضی الی بیت اللّه الحرام فیدعو له، و یخبر الامام بما أسداه إلیه من البر و المعروف، و لما أقبل موسم الحج مضی إلیه ثم اتجه الی یثرب فواجه الامام و أخبره بحدیثه، فسر (ع) بذلک سرورا بالغا، فقال له الرجل:
- یا مولای: هل سرک ذلک؟.
- أی، و اللّه!! لقد سرنی، و سر أمیر المؤمنین. و اللّه لقد سر جدی رسول اللّه (ص)، و لقد سر اللّه تعالی ..».
و قد دل ذلک علی اهتمامه البالغ بشئون المسلمین و رغبته الملحة فی قضاء حوائج الناس و بذلک ینتهی بنا الحدیث عن ذکر بعض مثل الامام و صفاته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:163

أقوال و آراء

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:165
و ظاهرة أخری من حیاة الامام موسی (ع) ربما تکون أعمق، و اکثر شمولا من غیرها و هی اجماع معظم المسلمین علی اختلاف میولهم و مذاهبهم علی اجلاله و تعظیمه، و انه فی مقدمة القافلة من أئمة المسلمین فی علمه و تقواه و زهده و تحرجه فی الدین، و انه ممن طبق العالم شذی و عبیرا بسیرته و سلوکه و رسوخ یقینه، و قد سجل کبار العلماء و المؤلفین و غیرهم انطباعاتهم و احاسیسهم و هی ملیئة بالاکبار و التعظیم له. و فیما یلی عرض لذلک:
1- الامام الصادق:
و أشاد الامام الصادق علیه السلام بفضل ولده، و بیّن للمسلمین ما مثل فیه من المواهب و العبقریات، فقال:
«ولدی موسی شبیه عیسی بن مریم» «1».
و قال: «و فیه علم الحکمة، و الفهم، و السخاء، و المعرفة بما یحتاج الناس إلیه فیما اختلفوا فیه من أمر دینهم، و فیه حسن الخلق، و الجوار، و هو باب من أبواب اللّه».
و أثرت عنه کثیر من الاخبار و هی تشید بفضل الامام موسی (ع) و تعرب عن مآثره و مواهبه.
2- هارون الرشید:
و اعترف هارون الرشید- الذی هو خصم الامام و أعدی أعدائه- بمواهب الامام و مناقبه، و أنه أحق بالخلافة من غیره، و قد صرح بذلک حینما سأله ولده المأمون عن اکباره و تقدیره له، فقال له:
«یا بنی: هذا إمام الناس و حجة اللّه علی خلقه، و خلیفته علی عباده، أنا إمام الجماعة فی الظاهر و الغلبة و القهر، و انه و اللّه لأحق بمقام رسول اللّه (ص) منی و من الخلق جمیعا، و و اللّه لو نازعنی فی هذا الأمر لأخذت الذی فیه عیناه فان الملک عقیم» و أضاف الی ذلک قوله: «یا بنی
______________________________
(1) دائرة المعارف لمحمد فرید وجدی: (ج 9 ص 594).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:166
هذا وارث علم النبیین هذا موسی بن جعفر إن أردت العلم الصحیح تجده عند هذا» «1».
3- ابن الساعی:
«اما الامام الکاظم فهو صاحب الشأن العظیم، و الفخر الجسیم، کثیر التهجد، الجاد فی الاجتهاد، المشهود له بالکرامات، المشهور بالعبادات المواظب علی الطاعات، یبیت اللیل ساجدا، و قائما و یقطع النهار متصدقا و صائما، و لفرط حلمه، و تجاوزه عن المعتدین علیه کان کاظما، یجازی المسی‌ء باحسانه إلیه، و یقابل الجانی بعفوه عنه، و لکثرة عبادته یسمی بالعبد الصالح، و یعرف بالعراق بباب الحوائج الی اللّه لنجح المتوسلین الی اللّه تعالی به، کراماته تحار منها العقول، و تقضی بان له قدم صدق عند اللّه لا تزول» «2».
4- عبد اللّه بن أسعد الیافی:
«الامام موسی کان صالحا عابدا، جوادا حلیما، کبیر القدر، و هو أحد الأئمة الاثنی عشر المعصومین فی اعتقاد الامامیة، و کان یدعا بالعبد الصالح لعبادته و اجتهاده، و کان سخیا کریما، کان یبلغه عن الرجل ما یؤذیه فیبعث إلیه بصرة فیها الف دینار» «3».
5- ابن الجوزی:
«موسی بن جعفر کان یدعا العبد الصالح، و کان حلیما و کریما إذا بلغه عن رجل ما یؤذیه بعث إلیه بمال» «4».
______________________________
(1) ینابیع المودة: (ج 3 ص 32).
(2) مختصر أخبار الخلفاء: ص 39.
(3) مرآة الجنان: (ج 1 ص 394).
(4) مختار صفوة الصفوة: ص 152.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:167
6- أبو حاتم:
«موسی بن جعفر ثقة صدوق إمام من أئمة المسلمین» «1».
7- القرمانی:
«موسی هو الامام الکبیر الأوحد، الحجة الساهر لیله قائما، القاطع نهاره صائما، المسمی لفرط حلمه و تجاوزه عن المعتدین کاظما، و هو المعروف بباب الحوائج لأنه ما خاب المتوسل به فی قضاء حاجته قط» «2».
8- محمد بن احمد الذهبی:
«کان موسی من أجواد الحکماء، و من العباد الأتقیاء، و له مشهد معروف ببغداد ..» «3».
9- خیر الدین الزرکلی:
«موسی بن جعفر الصادق بن الباقر، أبو الحسن سابع الأئمة الاثنی عشر عند الامامیة، کان من سادات بنی هاشم، و من أعبد أهل زمانه، و أحد کبار العلماء الأجواد ..» «4».
10- الحسن بن عبد اللّه البخشی:
«هو الامام الکبیر القدر، و الکثیر الخیر، کان رضی اللّه عنه یسهر لیله و یصوم نهاره، و سمی کاظما لفرط تجاوزه عن المعتدین، و هو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج، لأنه ما خاب المتوسل به فی قضاء حاجته قط و کانت له کرامات ظاهرة و مناقب باهرة، تسنم ذروة الشرف و علاها و سما
______________________________
(1) تهذیب التهذیب: (ج 10 ص 34).
(2) أخبار الدول: 112.
(3) میزان الاعتدال: (ج 3 ص 209).
(4) الأعلام: (ج 3 ص 108).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:168
أوج المزایا فبلغ أعلاها ..» «1».
11- احمد بن عبد اللّه الخزرجی:
«موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمی، أبو الحسن الکاظم: المدنی، روی عن أبیه، و عنه ابنه علی الرضا و أخواه علی و محمد ابنا جعفر بن محمد، و طائفة، قال أبو حاتم، ثقة صدوق إمام من أئمة المسلمین و قال یحیی بن الحسین انه اذا بلغه عن رجل یؤذیه، یبعث إلیه بصرة فیها الف دینار، و حبسه المهدی ثم أطلقه ..» «2».
12- ابن حجر العسقلانی:
«موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی أبو الحسن الهاشمی المعروف بالکاظم صدوق عابد من الطبقة السابعة ..» «3».
13- السید علی فکری:
«قال بعض أهل العلم: الکاظم هو الامام الکبیر القدر الأوحد الحجة الحبر، جمع من الفقه و الدین بما لا مزید علیه ..» «4».
14- الدکتور زکی مبارک:
«کان موسی بن جعفر سیدا من سادات بنی هاشم، و اماما مقدما فی العلم و الدین ..» «5».
______________________________
(1) النور الجلی فی نسب النبی: ص 97، مخطوط نفیس توجد نسخة منه بخط المؤلف بمکتبة الاستاذ الشیخ علی الخاقانی.
(2) خلاصة تهذیب الکمال: (ص 334).
(3) التقریب: (ص 366).
(4) احسن القصص: (ج 4 ص 293).
(5) شرح زهر الآداب: (ج 1 ص 132).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:169
15- علی بن محمد المالکی الشهیر بابن الصباغ:
«و أما مناقبه، و کراماته الظاهرة، و فضائله و صفاته الباهرة تشهد له بأنه اقترع «1» قبة الشرف و علاها، و سما الی أوج المزایا فبلغ أعلاها و ذللت له کواهل السیادة فامتطاها، و حکم فی غنائم المجد فاختار صفایاها فاصطفاها ..» «2».
16- الفضل بن الحسن الطبرسی:
«قد اشتهر بین الناس أن أبا الحسن موسی کان أجل ولد الصادق شأنا، و أعلاهم فی الدین مکانا، و أفصحهم لسانا، و کان أعبد أهل زمانه و أعلمهم و أفقههم ..» «3».
17- محمد أمین غالب:
«و کان العلویون یقتدون بالرجل العظیم الامام موسی الکاظم، المشهور بالتقوی، و کثرة العبادة حتی سماه المسلمون «العبد الصالح» و کان یلقب أیضا بالرجل الصالح تشبیها له بصاحب موسی بن عمران، المذکور فی القرآن، و کان کریما سخیا ..» «4».
18- ابن معیة:
«الامام موسی الکاظم و یلقب بأبی الحسن، و أبی ابراهیم، و أمه أم ولد و کان عظیم الفضل جلیل القدر حبسه الهادی ثم أطلقه لمنام رآه،
______________________________
(1) اقترع: أی اختار.
(2) الفصول المهمة: (ص 214).
(3) أعلام الوری فی أعلام الهدی: (ص 178).
(4) تأریخ العلویین: (ص 157- 158).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:170
ثم حبسه الرشید و مضی فی حبسه شهیدا» «1».
19- السید کاظم الیمانی:
«موسی الکاظم و هو خامس سبط و سابع إمام سمی الکاظم لکظمه الغیظ و حلمه، و کان یخرج باللیل، و فی کمه صرر من دراهم فیعطی من أراد بره، و کان یضرب المثل بصبر موسی و سیرته، و کان إذا صلی العشاء لم یزل یحمد اللّه و یدعو الی نصف اللیل، و اذا صلی الصبح ذکر اللّه تعالی الی طلوع الشمس، و کان هذا دأبه ..» «2».
20- محمد بن علی بن شهر اشوب:
«و کان الامام أجل الناس شأنا، و أعلاهم فی الدین مکانا، و أسخاهم بنانا، و أفصحهم لسانا، و أشجعهم جنانا، قد خص بشرف الولایة و حاز إرث النبوة، و تبوأ محل الخلافة، سلیل النبوة و عقید الخلافة» «3».
21- السید ضامن بن شدقم:
«السید الکریم، و الامام الحلیم، و سمی الکلیم و الصابر الکظیم، صاحب العسکر ذو الشرف الأنور، و النور الأزهر و المجد الأظهر، و النسب الاطهر الصالح الأمین، الصابر الصائم، القائم، الحاکم علی المحکوم، الشهید المسموم المشهود له بالکرامات، المجدّ فی العبادات، المواظب علی الطاعات المقیم لیله راکعا و ساجدا، الصائم نهاره، و فی سبیل اللّه مجاهدا، المجازی المسی‌ء باحسانه، الکاظم غیظه، المنتشر حلمه و امتنانه، قائد الجیش، المدفون بمقابر قریش، الامام بالحق أبی ابراهیم، و أبی الحسن الامام موسی الکاظم
______________________________
(1) سبک الذهب فی سبک النسب، مخطوط توجد منه نسخة بمکتبة الامام کاشف الغطاء العامة.
(2) النفحة العنبریة فی أنساب خیر البریة: (ص 15).
(3) المناقب: (ج 2 ص 383).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:171
ابن الامام جعفر الصادق ..» «1».
22- علی بن محمد الصوفی:
«کان موسی عظیم الفضل رابط الجأش، واسع العطاء، و قیل ان أهله کانوا یقولون: عجبا لمن جاءته صرار موسی فشکا القلة ..» «2».
23- محمد الصبان:
«أما موسی الکاظم فکان معروفا عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند اللّه، و کان من أعبد أهل زمانه و من أکابر العلماء الأسخیاء ..» «3».
24- احمد بن حجر الهیثمی:
«موسی الکاظم: هو وارث أبیه علما و معرفة و کمالا و فضلا سمی الکاظم لکثرة تجاوزه و حلمه، و کان معروفا عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند اللّه، و کان أعبد اهل زمانه، و أعلمهم و أسخاهم» «4».
25- احمد بن أبی یعقوب المعروف بابن واضح:
«کان موسی بن جعفر علیه السلام من أشد الناس عبادة، و کان قد روی عن أبیه» «5».
26- عبد الوهاب الشعرانی:
«موسی الکاظم أحد الأئمة الاثنی عشر، و هو ابن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، کان یکنی بالعبد الصالح لکثرة عبادته و اجتهاده و قیامه باللیل، و کان اذا بلغه عن أحد یؤذیه یبعث إلیه
______________________________
(1) تحفة الأزهار و زلال الأنهار.
(2) المجدی: مخطوط نفیس بمکتبة الامام کاشف الغطاء.
(3) اسعاف الراغبین المطبوع علی هامش نور الأبصار: (ص 213).
(4) الصواعق المحرقة: (ص 121).
(5) تأریخ الیعقوبی: (ج 3 ص 145).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:172
بمال ...» «1».
27- النبهانی:
«موسی الکاظم أحد أعیان أکابر الأئمة من ساداتنا آل البیت هداة الاسلام رضی اللّه عنهم أجمعین، و نفعنا ببرکتهم و أماتنا علی حبهم و حب جدهم الأعظم ..» «2».
28- محمد بن طلحة الشافعی:
«موسی بن جعفر الکاظم (ع) هو الامام الکبیر القدر، العظیم الشأن الکبیر، المجتهد الجاد فی الاجتهاد، المشهور بالکرامات، یبیت اللیل ساجدا و قائما، و یقطع النهار متصدقا و صائما، و لفرط حلمه و تجاوزه عن المعتدین علیه، دعی کاظما، کان یجازی المسی‌ء باحسانه إلیه، و یقابل الجانی بعفوه عنه، و لکثرة عبادته کان یسمی بالعبد الصالح، و یعرف بالعراق بباب الحوائج الی اللّه لنجح مطالب المتوسلین الی اللّه تعالی به، کراماته تحار منها العقول، و تقضی بأن له عند اللّه تعالی قدم صدق لا تزل و لا تزول» «3».
29- الشیخ المفید:
«کان أبو الحسن موسی أعبد أهل زمانه، و أفقههم و أسخاهم کفا و أکرمهم نفسا، و کان أوصل الناس لأهله و رحمه، و کان یتفقد فقراء المدینة فی اللیل فیحمل إلیهم الزنبیل فیه العین و الورق، و الأدقة و التمور فیوصل إلیهم ذلک و لا یعلمون من أی جهة هو» «4».
______________________________
(1) الطبقات الکبری: (ص 33).
(2) جامع کرامات الأولیاء: (ج 2 ص 229).
(3) مطالب السئول (ص 83). طبع ایران.
(4) الارشاد: (ص 271).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:173
30- حفص:
«ما رأیت أحدا أشد خوفا علی نفسه من موسی بن جعفر، و لا أرجی للناس منه» «1».
31- الشبلنجی:
«قال بعض أهل العلم: الکاظم هو الامام الکبیر القدر الأوحد الحجة الحبر الساهر لیله قائما، القاطع نهاره صائما المسمی، لفرط حلمه و تجاوزه عن المعتدین کاظما، و هو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج الی اللّه و ذلک لنجح المتوسلین به ..» «2».
32- علی بن عیسی الأربلی:
«مناقب الکاظم (ع) و فضائله و معجزاته الظاهرة، و دلائله و صفاته الباهرة، و مخائله تشهد أنه اقترع قمة الشرف و علاها و سما الی أوج المزایا فبلغ أعلاها، و ذللت له کواهل السیادة فرکبها و امتطاها، و حکم فی غنائم المجد فاختار صفایاها و اصطفاها:
ترکت و الحسن تأخذه‌تصطفی منه و تنتجب
فانتقت منه أحاسنه‌و استزادت فضل ما تهب طالت أصوله فسمت الی أعلی رتب الجلال، و طابت فروعه فعلت الی حیث لا ینال، یأتیه المجد من کل أطرافه، و یکاد الشرف یقطر من أعطافه، «أتاه المجد من هنا و هنا، و کان له بمجتمع السیول» السحاب الماطر قطرة من کرمه، و العباب الزاخر نغبة «3» من نغبه و اللباب الفاخر من عد من
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 265)
(2) نور الأبصار: (ص 135).
(3) النغبة: بالضم، الجرعة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:174
عبیده و خدمه کأن الشعری «1» علقت فی یمینه، و لا کرامة للشعر العبور و کأن الریاض أشبهت خلایقه، و لا نعمی لعین الروض الممطور و هو علیه السلام غرة فی وجه الزمان، و ما الغرور و الحجول «2» و هو أضوأ من الشمس و القمر، و هذا جهد ما یقال بل هو و اللّه أعلی مکانة من هذه الأوصاف و أسمی و أشرف عرقا من هذه النعوت و أنمی، فکیف تبلغ المدائح کنه مقداره أو ترقی همة البلیغ الی نعت فخاره، أو تجری جیاد الأقلام فی حلبات صفاته، أو یسری خیال الأوهام فی ذکر حالاته، کاظم الغیظ، و صائم القیظ، عنصره کریم، و مجده حادث و قدیم، و خلق سؤدده و سیم، و هو بکل ما یوصف به زعیم، الآباء عظام و الأبناء کرام و الدین متین و الحق ظاهر مبین، و الکاظم فی أمر اللّه قوی أمین، و جوهر فضله غال ثمین، و واصفه لا یکذب و لا یمین، قد تلقی رایة الامامة بالیمین فسما (ع) الی الخیرات منقطع القرین، و أنا أحلف علی ذلک فیه و فی آبائه بالیمین، کم له من فضیلة جلیلة، و منقبة بعلو شأنه کفیلة، و هی إن بلغت الغایة بالنسبة إلیه قلیلة، و مهما عد من المزایا و المفاخر فهی فیهم صادقة و فی غیرهم مستحیلة إلیهم ینسب العظماء و عنهم یأخذ العلماء و منهم یتعلم الکرماء، و هم الهداة الی اللّه تعالی، فبهداهم اقتده ..» «3».
33- الخطیب البغدادی:
«و کان الامام موسی سخیا کریما، و کان یبلغه عن الرجل أنه یؤذیه فیبعث إلیه بصرة فیها الف دینار، و کان یصر الصرر ثلاثمائة دینار و أربعمائة
______________________________
(1) الشعری: بالکسر، الکوکب الذی یطلع فی الجوزاء و طلوعه فی شدة الحر.
(2) الحجول: یوم مضی‌ء مشرق بالسرور.
(3) کشف الغمة: (ص 255).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:175
و مائتین ثم یقسمها بالمدینة، و کانت صرر موسی بن جعفر إذا جاءت الانسان استغنی ..» «1».
34- الدکتور محمد یوسف موسی:
«و نستطیع أن نذکر أن أول من کتب فی الفقه هو الامام موسی الکاظم الذی مات سجینا عام 183 ه- و کان ما کتبه إجابة عن مسائل وجهت إلیه تحت اسم (الحلال و الحرام) «2».
35- الشیخ سلیمان المعروف بخواجة کلان:
«موسی الکاظم و هو وارثه- أی وارث أبیه جعفر بن محمد- علما و معرفة و کمالا و فضلا، سمی الکاظم لکثرة تجاوزه و حلمه، و کان عند أهل العراق معروفا بباب قضاء الحوائج، و کان أعبد أهل زمانه و أعلمهم و أسخاهم ..» «3».
36- النسابة أحمد بن علی:
«کان موسی الکاظم عظیم الفضل رابط الجأش، واسع العطاء لقب بالکاظم لکظمه الغیظ، و حلمه، و کان یخرج فی اللیل و فی کمه صرر من الدراهم فیعطی من لقیه و من أراد بره، و کان یضرب المثل بصرة موسی و کان أهله یقولون: عجبا لمن جاءته صرة موسی فشکا القلة» «4».
37- محمود بن وهیب القراغولی:
«موسی بن جعفر وارث أبیه علما و معرفة و کمالا، و فضلا، سمی بالکاظم لکظمه الغیظ، و کثرة تجاوزه و حلمه، و کان معروفا عند أهل
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 13 ص 27- 28).
(2) الفقه الاسلامی مدخل لدراسة نظام المعاملات فیه: (ص 160)
(3) ینابیع المودة: (ص 362).
(4) عمدة الطالب: (ص 185).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:176
العراق بباب قضاء الحوائج عند اللّه، و کان أعبد أهل زمانه، و أعلمهم و أسخاهم ..» «1».
38- محمد أمین السویدی البغدادی:
«موسی الکاظم هو الامام الکبیر القدر الکثیر الخیر، کان یقوم لیله و یصوم نهاره، و سمی الکاظم لفرط تجاوزه عن المعتدین» «2».
39- الدکتور عبد الجبار الجومرد:
«الامام الکاظم: هو موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین ابن علی بن أبی طالب (ع) و کان ذا تأریخ حافل بالزهد و الورع و الکرم و دماثة الخلق، و قد لقب بالکاظم لأنه کان یحسن الی من یسی‌ء إلیه» «3».
40- جمال الدین الاتابکی:
«کان موسی یدعا بالعبد الصالح لعبادته، و بالکاظم لعلمه «4» ولد بالمدینة سنة ثمان أو تسع و عشرین و مائة، و کان سیدا عالما فاضلا سنیا جوادا ممدوحا مجاب الدعوة» «5».
هذه بعض الآراء التی دوّنها کبار العلماء فی مؤلفاتهم و هی تحمل طابع التقدیر و الاکبار للامام، و قد أجمعت علی اتصاف الامام بما یلی:
1- انه أعلم أهل زمانه، و أفقههم.
2- اجتهاده فی العبادة و الطاعة الی حد لا یجاریه أحد.
______________________________
(1) جوهرة الکلام فی مدح السادة الأعلام: (ص 139).
(2) سبائک الذهب: (ص 73).
(3) هارون الرشید: (ج 1 ص 177).
(4) انما لقب الامام بالکاظم لکظمه للغیظ وسعة حلمه لا لعلمه، فانه لا مناسبة بین الأمرین.
(5) النجوم الزاهرة (2/ 112).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:177
3- انه احلم الناس و اکظمهم للغیظ، و انه یقابل الجانی و المعتدی علیه بالعفو و الاحسان.
4- انه من اجود الناس و أسخاهم و أنداهم کفا فبصرره یضرب المثل و یستغنی بکرمه من یصله.
5- انه باب للحوائج عند اللّه، و قد خصه تعالی بهذه الکرامة و منحه بهذا اللطف فضمن لمن توسل به أن یقضی حاجته و مهمته و لا یرجع الی اهله الا و هو مثلوج الفؤاد ناعم الفکر.
6- انه ذو کرامات تحار منها العقول و الالباب.
7- انه أوصل الناس لأهله و رحمه.
8- انه من أفصح الناس و أبلغهم.
9- انه امام من أئمة المسلمین و من حجج اللّه علی خلقه.
10- انه بلغ القمة فی تواضعه و دماثة اخلاقه.
و روی المؤرخون ما یدعم هذه الظاهرة الکریمة فیه، فقالوا أنه مر برجل من اهل السواد ذمیم المنظر، فسلم علیه و نزل عنده و حادثه طویلا، ثم عرض علیه القیام بحاجته، و قضاء شئونه، و انصرف عنه، و ثقل ذلک علی بعض من صحب الامام، فأنکر علیه صنعه، و اخذ یندد بالامام قائلا له:
- یا ابن رسول اللّه أ تنزل الی هذا، ثم تسأله حوائجه، و هو إلیک أحوج؟
فغاظ ذلک الامام، و انطلق یجیبه بروح الاسلام و وعیه الذی لا یفرق بین المسلمین قائلا له:
«عبد من عبید اللّه، و أخ فی کتاب اللّه، و جار فی بلاد اللّه، یجمعنا و ایاه خیر الآباء آدم، و أفضل الادیان الاسلام، و لعل الدهر یرد من حاجتنا إلیه فیرانا بعد الزهو علیه متواضعین بین یدیه ..»
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:178
انه لیس من الاسلام فی شی‌ء التفرقة بین صفوف المسلمین، فهم جمیعا علی صعید واحد، و ان اکرمهم عند اللّه اتقاهم.
بهذه الروح الفواحة بالایمان و التقوی کان الامام علیه السلام یعالج النفوس المریضة التی اتزعت بالانانیة، و الآفات الاجتماعیة.
و هذه الصفات الماثلة فی الامام هی السر فی عظمته، و السر فی اجماع العلماء علی اکباره و اتفاق المسلمین علی محبته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:179

من تراثه الفکری‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:181
أما تراث الامام الفکری الذی زوّد به أصحابه و طلاب مدرسته فهو من أروع ما خلفه أئمة المسلمین من الثروات الفکریة، و من أنفس ما أبقاه علماء الاسلام من التراث العلمی، فقد تناول کثیرا من العلوم کعلم الحکمة و الکلام، و علم الفقه و التفسیر و الحدیث و غیرها من العلوم، و یضاف إلیها حکمه و آراؤه القیمة التی تناولت آداب السلوک، و الاخلاق، و قواعد الاجتماع و هی حافلة بأروع صور الفصاحة و البلاغة البالغتین حد الاعجاز، و فیما یلی عرض موجز لبعضها:

رسالته فی العقل:

اشارة

العقل هو القوة المبدعة التی منحها اللّه للانسان و شرفه و میزه به علی بقیة الموجودات، و جعله خلیفة فی الأرض، و قد استطاع بعقله و تفکیره أن یستخدم الکائنات، و یکشف أسرارها، و یمیط الحجاب عن دقائقها، و ان یغزو الفضاء، و یصل الی الکواکب، و یکتشف ما فیها کل ذلک وصل إلیه الانسان و سیصل فی مستقبله القریب أو البعید الی ما هو أعمق و أشمل من ذلک.
لقد انتهی الانسان فی انطلاقه الرائع الی هذه الاکتشافات المذهلة بفضل عقله، و ادراکه، و علمه، و قد تحدث الامام موسی عن أهم آثار العقل و استدل علی فضله بالآیات الکریمة، و ذلک فی حدیثه الذهبی الذی زود به تلمیذه هشام بن الحکم، و یعتبر هذا الحدیث من أهم الثروات الفکریة التی اثرت عن الامام، و قد شرحه شرحا فلسفیا صدر المتألهین الآخوند ملا صدرا «1» و قال فی تقریضه ما نصه:
______________________________
(1) الشیخ ملا صدرا هو محمد بن ابراهیم الشیرازی الحکیم المتأله
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:182
«هذا الحدیث مشتمل علی بیان حقیقة العقل بالمعنی المذکور- أعنی المرتبة الرابعة من العقول الاربعة المذکورة فی علم النفس- و محتو علی معظم صفاته و خواصه و مدائحه، و متضمن لمعارف جلیلة قرآنیة، و مقاصد شریفة إلهیة لم یوجد نظیرها فی کثیر من مجلدات کتب العرفاء، و لم یعهد شبیهها فی نتائج أنظار العلماء النظار ذوی دقائق الأفکار إلا منقولا عن واحد من الأئمة الأطهار أو مسندا من طریقهم أو طریق العامة الی الرسول المختار (ص)، و الحدیث مشتمل علی خطابات ذکر فی کل منها بابا عظیما من العلم، بعضها فی العلوم الالهیة و بعضها فی علم السماء و العالم، و بعضها فی علم الفلکیات، و بعضها فی علم الأکوان و الموالید، و بعضها فی علم النفس، و بعضها فی تهذیب الأخلاق و تطهیر النفوس من الرذائل، و بعضها فی السیاسات المدنیة، و بعضها فی المواعظ و النصائح، و بعضها فی علم الزهد و ذم الدنیا، و بعضها فی علم المعاد و الرجوع الی اللّه، و بعضها فی مذمة الکفرة و الجهلة و سوء عاقبتهم و انقلاب نشأتهم الی نشأة البهائم و انهم صم بکم عمی لأنهم لا یعقلون. الی غیر ذلک من العلوم و المعارف ..».
و نقدم نص حدیث الامام (ع) مشفوعا بشرح موجز اقتبسنا بعضه مما ذکره فیلسوف الاسلام الشیخ ملا صدرا فی تفسیره لهذا الحدیث قال علیه السلام:
«یا هشام: إن اللّه تبارک و تعالی بشّر أهل العقل و الفهم فی کتابه
______________________________
المعروف کان أعلم أهل زمانه فی الحکمة، متقنا لجمیع فنونها- کما قال صاحب السلافة- له الاسفار الاربعة، و شرح أصول الکافی و تفسیر بعض السور القرآنیة و «کسر الاصنام الجاهلیة» و «شواهد الربوبیة» و غیرها.
توفی بالبصرة فی حال توجهه الی الحج و ذلک فی سنة 1050، جاء ذلک فی الکنی و الألقاب: (ج 2 ص 372).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:183
فقال: (فبشر عبادی، الذین یستمعون القول فیتبعون أحسنه، أولئک الذین هداهم اللّه و أولئک هم أولو الألباب) «1».
استدلّ الامام (ع) بهذه الآیة الکریمة علی تقدیم أهل العقول المستقیمة علی غیرهم لأن اللّه قد بشرهم بالهدایة و النجاح، و قد تضمنت الآیة التی استشهد بها الامام جملة من الفوائد العلمیة نذکر فائدتین منها:
1- وجوب الاستدلال:
إن الانسان إذا وقف علی جملة من الأمور فیها الصحیح و الفاسد، و کان فی الصحیح هدایته و فی السقیم غوایته فانه یتحتم علیه أن یمیز بینهما لیعرف الصحیح منها فیتبعه و الفاسد فیبتعد عنه، و من الطبیعی أن ذلک لا یحصل إلا باقامة الدلیل و الحجة، و بهذا یستدل علی وجوب النظر و الاستدلال فی مثل ذلک.
2- حدوث الهدایة:
و دلت الآیة علی حدوث الهدایة و عروضها، و من المعلوم أن کل عارض لا بد له من موجد کما لا بد له من قابل، أما الموجد للهدایة فهو اللّه تعالی و لذلک نسبها إلیه بقوله: أُولئِکَ الَّذِینَ هَداهُمُ اللَّهُ و أما القابلون لها فهم أهل العقول المستقیمة و الی ذلک أشار تعالی بقوله:
(أولئک هم أولو الألباب) و من المعلوم ان الانسان انما یقبل المعرفة و الهدایة لا من جهة جسمه و أعضائه بل من جهة عقله، فلو لم یکن کامل العقل امتنع علیه حصول المعرفة و الفهم کما هو ظاهر، و قد أقام الشیخ ملا صدرا رحمه اللّه الدلیل علی حدوث الهدایة و علی أن فاعلها هو اللّه تعالی، و أطال الکلام فی ذلک.
قال (ع):
______________________________
(1) سورة الزمر: آیة 17- 18
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:184
«یا هشام ان اللّه تبارک و تعالی اکمل للناس الحجج بالعقول، و نصر النبیین بالبیان، و دلهم علی ربوبیته بالأدلة فقال: «وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ، إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ، وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «1».
أفاد الامام فی حدیثه أن اللّه اکمل نفوس أنبیائه بالعقول الفاضلة، لیکونوا حججا علی عباده، و هداة لهم الی طریق الخیر و النجاة، و لو لم یمنحهم بذلک لما صلحوا لقیادة الأمم و هدایتها فان الناقص لا یکون مکملا لغیره.
لقد نصر اللّه انبیاءه ببیان الحق، و آیات الصدق، و دلهم علی ربوبیته و علمهم طریق معرفته، و توحیده بأدلة حاسمة تشهد علی وجوده، و تدل علی وحدانیته، و الآیات التی دلهم علیها من آثار خلقه، و من المعلوم- حسب ما ذکره المنطقیون- ان المعلول یدل علی العلة، و الأثر یدل علی المؤثر، و قد تضمنت الآیة الکریمة التی تضمنها حدیث الامام علی جملة من الآثار العظیمة التی یستدل بها علی وجود اللّه تعالی و هی:

1- خلق السماوات:

ان من أعظم آیات اللّه الباهرات خلقه للسماوات التی زینها بالکواکب التی تسبح فی الفضاء، و تسیر فی مداراتها، و تتباعد بعضها عن بعض حسب قواعد الجاذبیة. و هی مسخرة فی حرکاتها، و انجذابها و جذبها بأمر اللّه تعالی، یبلغ حجم الواحدة من بعض الکواکب اضعاف حجم الارض عشرات الآلاف، و بعضها اکبر من الارض عدة ملایین، و هی تسیر فی افلاکها و منحنیاتها لا یصطدم بعضها ببعض، و هی تنادی بوجود اللّه جلت
______________________________
(1) سورة البقرة: آیة 163- 164.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:185
قدرته، قال سماحة الامام المغفور له الشیخ محمد عبده:
«تتألف هذه الأجرام السماویة من طوائف لکل طائفة منها نظام کامل محکم، و لا یبطل نظام بعضها نظام الآخر لأن للمجموع نظاما عاما واحدا یدل علی أنه صادر عن إله واحد لا شریک له فی خلقه و تقدیره و حکمته و تدبیره، و أقرب تلک الطوائف إلینا ما یسمونه النظام الشمسی نسبة الی شمسنا هذه التی تفیض أنوارها علی أرضنا فتکون سببا للحیاة النباتیة و الحیوانیة، و الکواکب التابعة لهذه الشمس مختلفة فی المقادیر و الأبعاد، و قد استقر کل منها فی مداره، و حفظت النسبة بینه و بین الأخر بنسبة إلهیة، و لو لا هذا النظام لانفلتت هذه الکواکب السابحة فی أفلاکها فصدم بعضها بعضا، و هلکت العوالم بذلک فهذا النظام آیة علی الرحمة الالهیة کما انه آیة علی الوحدانیة ..» «1».
إن ما اکتشفه العلم الحدیث من النجوم هو بمقدار من الکثرة بحیث لو کنا نعد النجوم کلها بسرعة 1500 نجم فی الدقیقة لاستغرق عدنا 700 سنة، أما نسبة الأرض إلیها فهی أقل کثیرا من نقطة علی حرف فی مکتبة تضم نصف ملیون من الکتب من الحجم المتوسط «2».
و مما لا شبهة فیه أنها لم تکن ناشئة عن الصدفة، و هل انها المدبرة و الخالقة لهذه العوالم اذ کیف یمکن أن تفسر هذه العلمیات المعقدة المنضمة بتفسیر یقوم علی المصادفة و التخبط العشوائی «و کیف نستطیع أن نفسر هذا الانتظام فی ظواهر الکون و العلاقات السببیة و التکامل و الفرضیة و التوافق و التوازن التی تنتظم بسائر الظواهر، و تمتد آثارها من عصر الی عصر، کیف یعمل هذا الکون من دون أن یکون له خالق مدبر هو الذی خلقه و أبدعه
______________________________
(1) تفسیر المنار 2/ 60.
(2) اللّه یتجلی فی عصر العلم ص 48.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:186
و دبر سائر أموره».
یقول جون ولیام کوتس:
«ان هذا العالم الذی نعیش فیه قد بلغ من الاتقان و التعقید درجة تجعل من المحال أن یکون قد نشأ بمحض المصادفة. إنه ملئ بالروائع و الأمور المعقدة التی تحتاج الی مدبر، و التی لا یمکن نسبتها الی قدر أعمی.
و لا شک ان العلوم قد ساعدتنا علی زیادة و فهم و تقدیر ظواهر هذا الکون و هی بذلک تزید من معرفتنا باللّه و من ایماننا بوجوده» «1».

2- الارض:

و من عجائب آیات اللّه خلقه لهذا الکوکب الذی نعیش علیه، فقد جعله تعالی یدور حول محوره فی کل 24 ساعة مرة واحدة، و سرعة حرکته (1000) میل فی الساعة، و لو کان یدور حول محوره بسرعة 100 میل فی الساعة لکان طول اللیل عشرة أمثال ما علیه الآن، و کذا طول النهار، و کانت الشمس محرقة فی الصیف لجمیع النبات، و فی اللیالی الباردة کان ینجمد ما علیها من نبات و حیوان کما انها لو اقتربت الشمس من الأرض أکثر مما علیه الآن لازدادت الاشعة التی تصل إلیها بدرجة تؤدی الی امتناع الحیاة فوقها کما انها لو ابتعدت عنها اکثر مما علیها لحدث العکس و قلت الاشعة و ازدادت قسوة البرد بدرجة تؤدی الی امتناع الحیاة علیها و لو أن الأرض کانت صغیرة کالقمر أو حتی أن قطرها کان ربع قطرها الحالی لعجزت عن احتفاظها بالغلاف الجوی و المائی اللذین یحیطان بها، و لصارت درجة الحرارة فیها بالغة حد الموت، و لو کان
______________________________
(1) اللّه یتجلی فی عصر العلم ص 48.
(2) التکامل فی الاسلام 4/ 66.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:187
قطرها ضعف قطرها الحالی لأصبحت جاذبیتها للاجسام ضعف ما هی علیه و انخفض تبعا لذلک ارتفاع غلافها الهوائی، و زاد الضغط الجوی و هو یوجب تأثیرا بالغا علی الحیاة فان مساحة المناطق الباردة تتسع اتساعا کبیرا، و تنقص مساحة الاراضی الصالحة للسکنی نقصا ذریعا، و بذلک تعیش الجماعات الانسانیة منفصلة أو فی أماکن متنائیة فتزداد العزلة بینها، و یتعذر السفر و الاتصال بل قد یصیر ضربا من ضروب الخیال.
و لو کانت الارض فی حجم الشمس لتضاعفت جاذبیتها للاجسام التی علیها الی 150 ضعفا و نقص بذلک ارتفاع الغلاف الجوی، و وصل وزن الحیوان الی زیادة 150 ضعف عن وزنه الحقیقی کما تتعذر الحیاة الفکریة بصورة عامة «1».
و خص اللّه الأرض بمیزة أخری بأن جعل لها غلافا غازیا کثیفا سمکه یقدر ب 800 کیلومتر، و هو یتکون من جمیع العناصر الضروریة للحیاة، و هو السبب فی حیلولة الشهب القاتلة الی الارض کما انه السبب فی ایصال حرارة الشمس بصورة معتدلة الی الارض بحیث یمکن ان تعیش علی سطحها النباتات و الحیوانات کما ان له الأثر فی نقل المیاه و البخار من المحیطات الی القارات و لولاه لتحولت القارات الی أرض قاحلة، و لیس لبعض الکواکب هذا الغلاف مما سبب عدم ظهور الحیاة علیها فالمریخ له غلاف غازی و لکنه رقیق جدا و غیر صالح للحیاة لخلوه من الاوکسجین و الزهرة لها غلاف غازی و لکنه مکون من ثانی اوکسید الکربون مما یجعله غیر صالح لظهور الحیاة و کذلک القمر له غلاف، و لکنه رقیق، و خال من العناصر الضروریة للحیاة مثل الاوکسجین «2».
______________________________
(1) اللّه یتجلی فی عصر العلم ص 10- 11
(2) التکامل فی الاسلام 6/ 128
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:188
و مما میز اللّه به الأرض بأن جعلها غبراء اللون لتکون قابلة للانارة و الضیاء، و جعلها متوسطة فی الصلابة لیمکن المشی علیها، و لتقبل الزرع و الحرث، و ناهیک بما فی مائها و أنهارها و جبالها و معادنها من الآیات و العجائب قال سماحة الامام المغفور له کاشف الغطاء:
«حقا إن من أعظم تلک الآیات التی نمر علیها فی کل وقت و علی کل حال هذه الأرض التی نعیش علیها، و نعیش منها و نعیش بها، منها بدؤنا و إلیها معادنا. (منها بدأناکم و إلیها تعودون) لا نزال نمشی علی الأرض، و نثیر ترابها فی الحرث و النسل، و نتقلب علیها للضرع و المرع، و نزاولها فی عامة شئون الحیاة، و لا تزال تدر علینا بخیراتها و برکاتها و نحن ساهون لاهون، و عن آیاتها معرضون غافلون عما فیها من عظیم القدرة، و باهر الصنعة، و دلائل العظمة و القوة، هذا التراب الذی قد نعده من أحقر الأشیاء و أهونها و الذی هو فی رأی العین شی‌ء واحد و عنصر فرد، کم یحتوی علی عناصر لا تحصی و خواص لا تتناهی، تنثر فیه حب القمح فیعطیک أضعافا من نوعه، و تنثر فیه الفول و العدس و أمثالهما من القطانیات المختلفة فی الطعوم و الخواص فتعیدها إلیک مضاعفة مترادفة، و تغرس فی نفس ذلک التراب نواة النخل و بذرة الکرم، و أقلام التین و التفاح و أمثالها من الفواکه فتثمر تلک الثمار الشهیة المختلفة الأذواق المتغایرة الخواص، و قال رحمه اللّه: الأرض هی أم الموالید الثلاثة: الجماد، و النبات، و الحیوان، و تحوطها العنایة بالروافد الثلاثة:
الماء، و الهواء و الشمس، فهی الحیاة و هی الممات، و فیها الداء، و منها الدواء و قد تحصی نجوم السماء، أما نجوم الأرض فلا تحصی.
نعم لا تحصی نجوم الارض و لا معادن الارض و لا عناصر الأرض، و لا تزال الشریعة الاسلامیة قرآنها و حدیثها یعظم شأن الأرض و ینوه عنها صراحة و تلمیحا فیقول: أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً أَحْیاءً وَ أَمْواتاً وَ الْأَرْضَ
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:189
بَعْدَ ذلِکَ دَحاها أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَ مَرْعاها) فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلی طَعامِهِ أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا وَ عِنَباً وَ قَضْباً وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا وَ حَدائِقَ غُلْباً وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا «1».
إن الأفکار الثاقبة و العقول الجبارة التی استخدمت جمیع وسائل العلم الحدیث لم تصل الی تحلیل جمیع عناصر الارض و استخراج جمیع کنوزها، مع انها بعض مخلوقات اللّه بل من أبسطها فسبحانه ما أجل قدرته و أعظم صنعه ..!

3- اختلاف اللیل و النهار:

و من آیات اللّه تعالی اختلاف اللیل و النهار، و ذکر علماء التفسیر للاختلاف وجهین: (أحدهما) انه افتعال مأخوذ من خلفه یخلفه إذا ذهب الاول و جاء الثانی فیکون المراد باختلاف اللیل و النهار تعاقبهما فی الذهاب و المجی‌ء (الثانی) الاختلاف فی الطول و القصر و النور و الظلمة و الزیادة و النقیصة، و کما انهما یختلفان فی الزمان فکذلک یختلفان فی المکان فکل ساعة فرضت معینة فی موضع من الأرض بأنها صبح مثلا فهی فی موضع آخر ظهر، و فی مکان ثالث عصر و من رابع مغرب و هلم جرا و ذلک لکرویة الارض، و هذا الاختلاف من آثار النظام الشمسی الذی یدل علی وحدة اللّه و وجوده، و هناک مصالح لا تحصی ترتبت علی هذا الاختلاف کانتظام أحوال العباد بسبب طلب الکسب و المعیشة فی النهار و طلب الراحة و النوم فی اللیل «2» الی غیر ذلک من المصالح الحیویة التی ذکرها العلماء فی
______________________________
(1) الارض و التربة الحسینیة: ص 10- 13.
(2) تفسیر الرازی: (ج 2 ص 65- 66).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:190
سر هذا الاختلاف التی تکشف عن وجوده تعالی و جمیل صنعه و عظیم قدرته!.

4- جریان الفک:

و من آیاته تعالی جریان الفلک فی الماء فانه لو لا توسط الماء فی اللطافة و الخفة لما أمکن جریان البواخر و السفن فیه، کما انه لو لا الریاح المعینة علی تحریکها الی الجهات المختلفة حسب اغراض الناس لما أمکن النفع بها، و قد جعل اللّه تلک الریاح متوسطة فی الهدوء و لو کانت عاصفة لتحطمت البواخر، بالاضافة الی أن مواد السفن من الخشب و الحدید و غیرها هی من خلق اللّه تعالی و من إیجاده، و إن کانت الهیئة الترکیبیة من الناس «1» و جمیع هذه الأمور التی المحنا إلیها من فعل اللّه و من آثاره.

5- نزول الماء من السماء:

و من عظیم آیات اللّه تعالی انزاله الماء من السماء فانه من عجائب صنعه و باهر قدرته، فقد خلقه مرکبا من الاوکسجین و الهیدروجین و غیرهما بنسب متفاوتة و مقادیر معینة. و کل عنصر من أجزائه یختلف عن العنصر الآخر و یخالفه و جعله تعالی سببا لحیاة الاجسام النامیة فقال: «و جعلنا من الماء کل شی‌ء حیا» کما جعله تعالی سببا لحیاة الانسان و سببا لرزقه و معیشته فقال:
وَ فِی السَّماءِ رِزْقُکُمْ وَ ما تُوعَدُونَ.
و إنما کان نزول المطر حیاة للارض- کما صرحت به الآیة الکریمة- لأن فیها قوة الحیاة الحیوانیة و النباتیة، و ان کانت القوة بعیدة بالقیاس الی
______________________________
(1) تفسیر الرازی: (ج 2 ص 68).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:191
الحیوانیة، فاذا نزل علیها الماء ظهر فیها من العشب و الکلاء و ما شاکله من النباتات التی یعیش بها الانسان و تحیی بها دواب الأرض، أو لأنه یحصل للارض بسبب نزول المطر النبات و الازهار و الریاحین فتکسی بذلک ثوبا من الحسن و الجمال تبعث علی البهجة و المسرة لمن نظر إلیها و هذا هو المراد من حیاتها، و علی کل ففی ذلک آیات و شواهد علی وجود الصانع و باهر قدرته.
و لو أمعن الانسان فی النبات و الزرع و ما فیهما من العجائب لآمن بقدرة اللّه و جمال صنعه و تدبیره، فان الزرع یخرج علی الحد الذی یحتاج إلیه العباد فی أوقات معلومة فما یخرج فی موسم الربیع لا یدرک فی الخریف و ما یخرج فی الصیف لا یوجد فی الشتاء، و مضافا الی ذلک تغایر الاشجار و الثمار فانها متغایرة بألوانها و طعمها و رائحتها مع أنها تسقی بماء واحد و تخرج من أرض واحدة، فلو نظر الانسان الی ذلک بعین البصیرة لآمن بربه و ما زاغ قلبه و ما خرج عن جادة الایمان.

6- بث الدواب فی الأرض:

و من آیات اللّه العظیمة بث الحیوانات فی الأرض المختلفة فی أنواعها و أصنافها و أشکالها و شرفها و خستها المتباینة فی أخلاقها و طبائعها و معیشتها و الانسان من جملة الحیوانات، و لکنه من أشرفها و أرقاها فهو خلیفة اللّه فی أرضه لأن فیه انموذجا لجمیع ما فی العالمین عالم الملک، و عالم الملکوت خصوصا بحسب وعیه و ادراکه، و احاطته بکثیر من الحقائق و المعلومات الکلیة و الجزئیة فهو عالم بنفسه بل هو أکبر من العالم یقول الامام امیر المؤمنین (ع):
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:192 أ تحسب انک جرم صغیرو فیک انطوی العالم الأکبر إن الانسان بحسب تکوینه من أعظم آیات اللّه ففیه من الاجهزة الدقیقة ما لا تحصی و لا تعد کتکوین العین التی تحتوی علی التنظیمات التلسکوبیة و المکروسکوبیة و هی تحتوی علی 130 ملیون من مستقبلات الضوء، و هی أطراف أعصاب الابصار، و یقوم بحمایتها الجفن ذو الأهداب الذی یقیها لیلا و نهارا، و تعتبر حرکته حرکة لا ارادیة، و یمنع عنها الاتربة و الذرات کما یکسر من حدة الشمس، و جعل لها السائل المحیط بها المعروف بالدموع من أقوی المطهرات و المعقمات الی غیر ذلک مما هو أبلغ دلیل علی وجود اللّه و فی الانسان حاسة السمع، و هی من أعجب اجهزة الانسان فان فیه التیه و قد قال فیه العالم (کورثی):
«إن التیه یشتمل علی نوع من الاقنیة بین لولبیة، و نصف مستدیرة و ان فی القسم اللولبی وحده اربعة آلاف قوس صغیرة متصلة بعصب السمع فی الرأس».
ما طول تلک الأقواس؟
ما حجمها؟
کیف رکبت؟
إنها دقة تحیر الالباب، فسبحان اللّه المکون و المصور، و فی الانسان حاسة الشم، و هی من اعظم آیات اللّه، فان مرکز هذه الحاسة منطقة محدودة من الغشاء المخاطی المبطن لتجویف الأنف، تسمی منطقة الشم، و هی خالیة من الأهداب، و بها عدة خلایا شمیة طویلة رقیقة تنقل الأثر الی المخ، و ذلک فی جزء من الأنف، و هو المدخل الرئیسی للجهاز التنفسی الذی یتوقف علیه حیاة الانسان.
و فی الانسان الجهاز العظمی، و هو یتکون من 206 عظم، و یتصل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:193
بعضها ببعض بالمفاصل التی تحرکها العضلات، و هذه العظام مصنع الحیاة فی الجسم اذ انها تکون الکریات الدمویة الحمراء و البیضاء و انها اساس الحیاة و من عجیب أمر هذه الکریات انها فی کل دقیقة من حیاة الانسان یموت منها ما لا یقل عن مائة و ثمانین ملیونا بسبب دفاعها عن الجسم ضد المیکروبات الوافدة، و اضافة لما تصنعه العظام من کریات الدم فانها مخزن تحفظ للجسم ما یزید علی حاجته من الغذاء سواء کان ذلک فی داخل العظام نفسها کالمواد الدهنیة و الزلالیة أو علی العظام نفسها کالمواد الجیریة.
اما ملاءمة العظام لما خلقت له فهذا أمر عجیب. فعظام الجمجمة التی تحمی المخ أشد صلابة من غیرها، و أکثرها سمکا لانها تحمی انسجة رقیقة و دقیقة.
الی غیر ذلک مما فی الانسان من الاجهزة المحیرة کالجهاز العصبی و الجهاز التناسلی، و الجهاز اللمفاوی، و الجهاز العضلی «1» و هی تدل بوضوح علی مکونها و خالقها، فانها لا یمکن ان تتکون صدفة فان حدیث المصادفة اصبح من الخرافات التی لا یؤمن بها من کان له أدنی تفکیر و شعور.

7- تصریف الریاح:

من آیات اللّه تصریفه للریاح فانها تأتی جنوبا، و شمالا، و قبولا و دبورا، هذا هو کیفیة تصریفها «2».
______________________________
(1) یراجع فی هذه البحوث بصورة مستفیضة الی المصادر التالیة:
اللّه و العلم الحدیث، أمالی الامام الصادق، اللّه یتجلی فی عصر العلم، العلم یدعو للایمان.
(2) تفسیر الطبری 2/ 65.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:194
ان الریاح: هی حرکة الهواء الموجود فی الطبقات السفلی من الجو إذا سارت متوازیة مع سطح الارض، و تختلف سرعة الریاح حتی تصل الی مائة کیلومتر فی الساعة، و تسمی زوبعة، و إذا زادت علیها تسمی اعصارا، و قد تصل سرعتها الی 240 کیلومترا فی الساعة، و هذه الریاح هی العامل المهم فی نقل بخار الماء و توزیعه، کما انها من أهم الوسائل لتلقیح النباتات. فقد ثبت ان هناک قسما کبیرا من النبات لا یتم تلقیحه الا بالهواء، قال تعالی: وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَیْناکُمُوهُ وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ «1».

8- تسخیر السحاب:

و من آیاته تعالی تسخیر السحاب، فقد سخره فی أوقات مخصوصة لاحیاء العباد و البلاد، و لو دام وجوده لعظم ضرره لأنه یستر أشعة الشمس کما یؤدی الی فساد جمیع المرکبات التی تتوقف علی الجفاف، و بانقطاعه یعظم الضرر لأنه یؤدی الی القحط فیهلک الانسان و الحیوان فکان تقدیره بالاوقات الخاصة و الفصول المعینة لأجل الصالح العام.
ان السحاب یتکون من تکاثف البخار فی الهواء، و یختلف ارتفاع السحب علی حسب نوعها، فمنها ما یکون علی سطح الأرض کالضباب، و منها ما یکون ارتفاعه بعیدا الی اکثر من 12 کیلومترا کسحاب (السیرس) الرقیق.
و عند ما تکون سرعة الریاح الصاعدة أکثر من ثلاثین کیلومترا فی الساعة لا یمکن نزول قطرات المطر المتکون، و ذلک لمقاومة الریاح لها، ..
______________________________
(1) سورة الحجر: آیة 22.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:195
و کلما تناثرت النقط تشحن بالکهرباء الموجبة، و تنفصل عنها الکهرباء السالبة التی تحملها الریاح .. و بعد مدة تصیر مشحونة شحنا وافرا بالکهرباء، و عند ما تقترب الشحنتان بعضها من بعض بواسطة الریاح .. یتم التفریغ الکهربائی، و ذلک بمرور شرارة بینهما، و یستغرق ومیض البرق لحظة قصیرة و یکون شکله خطا منکسرا، و یسمع بعده الرعد و هو عبارة عن الموجات الصوتیة التی یحدثها الهواء، و تخیم السحابة، و ینزل منها المطر فتأخذ منه الأرض ما قدر اللّه لها من الماء.
فانظر کیف ولدت الریاح الکهرباء بنوعیه فی السحب، و سببت نزول المطر منها «1» کل ذلک بتقدیر اللّه العزیز العلیم، و تحدث الطنطاوی فی تفسیره عن السحب و فوائدها قال:
«تعجب کیف کان السحاب لیس یرتفع عن وجه الارض فی الجو اکثر من ستة عشر الف ذراع، و إن أقربه ما کان مماسا لوجه الارض نادر فی بعض البلدان إذ لو کان السحاب مماسا لوجه الارض لأضر ذلک بالحیوان و النبات و أمتعة الناس. إلی أن قال: کما أنه لو کان بعیدا شدید الارتفاع فی الهواء حتی لا یری لکانت الامطار و الثلوج تأتی مفاجأة و الناس و الحیوان عنها غافلون لا یتحرزون فیکون الضرر عاما» «2».
هذا بعض ما فی الآیة الکریمة من الشواهد و الأدلة علی وجود اللّه تعالی الذی هو المصدر لوجود هذه العوالم و قد استدل الامام (ع) بهذه الآیات لدعم حقیقة الایمان باللّه، و تحریر العقول من خرافات الشرک و فیما یلی فصل آخر من حدیثه (ع) قال:
______________________________
(1) اللّه و العلم الحدیث ص 174- 175.
(2) تفسیر الجواهر: (ج 1 ص 155).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:196
«یا هشام: قد جعل اللّه ذلک «1» دلیلا علی معرفته بأن لهم مدبرا فقال: وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «2» و قال: هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخاً وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ وَ لِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّی وَ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «3» و قال:
ان فی اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «4» و قال: یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها، قَدْ بَیَّنَّا لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «5» و قال: وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «6» و قال: وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «7» و قال: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ، نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ
______________________________
(1) اسم الاشارة یرجع الی الآیة المذکورة او لکلامه المتقدم.
(2) سورة النحل: آیة: 12.
(3) سورة المؤمن: آیة: 66.
(4) قد أخذ هذا من مضمون الآیة الرابعة فی سورة الجاثیة.
(5) سورة الحدید: آیة 18.
(6) سورة الرعد: آیة: 4.
(7) سورة الروم: آیة: 24.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:197
الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «1» و قال: هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فِی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ، تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «2».
استدل (ع) بهذه الآیات الکریمة علی آثار اللّه تعالی الدالة علی وجوده و وحدانیته، و قد بسطنا الکلام فی بعضها، و إنما أعادها (ع) للتنبیه علی وثاقة الأدلة فانه لو أمعن بها العاقل المفکر و تدبرها لآمن بذلک و لم یبق عنده أی مجال للشک، و لذا کررها تعالی فی کتابه الحکیم، ثم انه (ع) ذکر بعض الموبقات و الجرائم التی حرمها القرآن و هی:
1- الشرک باللّه.
2- عصیان الأبوین.
3- قتل الاولاد خشیة إملاق.
4- الفواحش ما ظهر منها و ما بطن.
5- قتل النفس المحترمة.
و لو لا خوف الاطالة لبسطنا الکلام فی بیان بقیة الآیات التی استشهد بها الامام فی حدیثه، و لننتقل الی فصل آخر من کلامه، قال علیه السلام:
«یا هشام: ثم وعظ أهل العقل و رغبهم فی الآخرة فقال: وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلَّا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ لَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ «3».
استدل (ع) بالآیة الکریمة علی ترغیب اللّه تعالی لعباده العقلاء فی دار الخلود و النعیم و ذمه لدار الدنیا لأنها محصورة علی الاکثر فی اللهو و اللعب
______________________________
(1) سورة الانعام: آیة 151.
(2) سورة الروم: آیة: 28.
(3) سورة الانعام: آیة: 31.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:198
فینبغی للعقلاء أن یزهدوا فیها و یجتنبوا شرها و حرامها، و یعملوا للدار الباقیة التی أعدت للمتقین و الصالحین و لننتقل الی فصل آخر من حدیثه قال (ع):
«یا هشام: ثم خوف الذین لا یعقلون عقابه فقال تعالی: «ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِینَ، وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ، وَ بِاللَّیْلِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ «1» و قال: إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلی أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَةً بَیِّنَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ «2».
استدل (ع) بهذه الآیات الکریمة علی تدمیره تعالی للذین لا یعقلون من الامم السالفة التی کفرت باللّه و قد نزلت الآیات فی قوم لوط حینما جحدوا اللّه و کفروا بآیاته فأنزل تعالی بهم عقابه و جعل موطنهم بحیرة منتنة قبیحة المنظر و جعلها بسبیل مقیم یمر بها المارون لیلا و نهارا و لذا قال تعالی:
وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ وَ بِاللَّیْلِ .. «3» و قد جعلهم تعالی عبرة و موعظة للذین یعقلون، فان فیه تحذیرا لهم من مخالفة المرسلین و المصلحین فان عاقبة المخالفة و العصیان الدمار و الهلاک «4»، و قال علیه السلام:
«یا هشام: إن العقل مع العلم قال تعالی: وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ، وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ «5».
استدل (ع) بالآیة الکریمة علی ملازمة العقل للعلم فان العقل بجمیع مراتبه لا ینفک عن العلم و لا یفترق عنه، و سبب نزول الآیة فیما یقوله المفسرون
______________________________
(1) سورة الصافات: آیة: 136 و 137 و 138.
(2) سورة العنکبوت: آیه: 33 و 34.
(3) تفسیر ابن کثیر: (ج 4 ص 20).
(4) روح المعانی: (ج 7 ص 313).
(5) سورة العنکبوت: آیة: 43.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:199
ان الکافرین قالوا إن اللّه کیف یضرب الأمثال بالهوام و الحشرات کالبعوض و الذباب و العنکبوت، و الامثال ینبغی ان تضرب بغیر ذلک من الامور الخطیرة و هو منطق هزیل، فان التشبیه انما یکون بلیغا فیما اذا کان مؤثرا فی النفس فاذا قال الحکیم لمن یغتاب انسانا إنک بهذه الغیبة کأنک تأکل لحم المیتة لأنک تغتابه فان هذا یؤثر فی ردعه اکثر مما یؤثر قوله: إن الغیبة حرام أو تورث العتاب و الشحناء بین الناس.
و أشار تعالی بقوله: وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ إلی أن معرفة حقیقة الاشیاء و التمییز بین صحیحها و سقیمها لا یعقلها إلا من حصل له العلم و المعرفة فغیر العالم لا یفقه ذلک «1» و لننتقل الی فصل آخر من کلامه قال (ع):
«یا هشام: ثم ذم الذین لا یعقلون فقال: وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ «2» و قال: وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ «3» و قال: وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَ لَوْ کانُوا لا یَعْقِلُونَ «4» و قال: أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَکْثَرَهُمْ یَسْمَعُونَ أَوْ یَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا «5» و قال: لا یُقاتِلُونَکُمْ جَمِیعاً إِلَّا فِی قُریً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ، بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ
______________________________
(1) تفسیر الرازی.
(2) سورة البقرة: آیة: 169.
(3) سورة البقرة: آیة: 171.
(4) سورة یونس: آیة: 42.
(5) سورة الفرقان: آیة: 44.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:200
لا یَعْقِلُونَ «1» و قال: وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ «2».
استدل الامام (ع) بالآیات الکریمة علی ذم من لا یعقل، و نتعرض فیما یلی الی بعض معانیها لیتضح استشهاد الامام بها:
(الآیة الأولی):
دلت علی ذم من یتبع أسلافه و مشایخه فی الامور الدینیة من غیر بصیرة و لا دلیل، فان الذی یحفزهم الی اتباعهم انما هو الجهل و الغباوة و التعصب، و قد نزلت الآیة فی الیهود حینما دعاهم رسول اللّه (ص) الی الاسلام فرفضوا ذلک، و قالوا بل نتبع ما وجدنا علیه آباءنا فانهم کانوا خیرا منا «3» و لو کانت لهم عقول مستقیمة، و نضوج فکری لفقهوا أن التقلید فی العقائد لا یقره العقل السلیم، فالعقیدة لا بد أن تؤخذ من الدلیل العلمی الصحیح فانها أساس لحیاة الانسان و سلوکه قال الامام الشیخ محمد عبده فی تفسیره:
«لو کان للمقلدین قلوب یفقهون بها لکانت هذه الحکایة کافیة باسلوبها لتنفیرهم من التقلید فانهم فی کل ملة و جیل یرغبون عن اتباع ما أنزل اللّه استئناسا بما ألفوه مما ألفوا آباءهم علیه، و حسبک بهذا شناعة إذ العاقل لا یؤثر علی ما أنزل اللّه تقلید أحد من الناس مهما کبر عقله و حسن سیره، إذ ما من عاقل إلا و هو عرضة للخطأ فی فکره، و ما من مهتد إلا و یحتمل أن یضل فی سیره، فلا ثقة فی الدین إلا بما أنزل اللّه، و لا معصوم إلا من عصم اللّه، فکیف یرغب العاقل عما أنزل اللّه الی اتباع الآباء مع دعواه الایمان بالتنزیل، علی أنه لو لم یکن مؤمنا بالوحی لوجب
______________________________
(1) سورة الحشر: آیة: 13.
(2) سورة البقرة: آیة: 43.
(3) التبیان: (ج 1 ص 188) ط ایران.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:201
أن ینفره عن التقلید قوله تعالی: وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ «1».
(الآیة الثانیة):
متصلة بالآیة الأولی، و متممة لها فانه تعالی لما حکی حالة الکفار فی إصرارهم علی التقلید الأعمی عند دعوتهم الی الاسلام ضرب اللّه للسامعین مثلا عن حالهم- لئلا ینخدعوا بهم- بأنهم کالانعام و البهائم التی لا تعی دعاء الراعی لها سوی سماع الصوت منه دون أن تفهم المعنی، فکذلک هؤلاء لا یتأملون دعوة الحق و لا یعونها فهم بمنزلة من لا یعقل و هذا أعظم قدح و ذم للذین لا یعقلون.
(الآیة الثالثة):
حکی فیها تعالی حال بعض الکفار بأنهم فی منتهی القسوة و جمود الطبع و خمود نار الذهن فانهم یستمعون الی ما یتلی علیهم من الآیات و الأدلة علی صحة دعوة النبی (ص) و لکنهم صم من ناحیة إدراک المعنی و تفهمه، و انه لا جدوی و لا فائدة فی دعوتهم الی اعتناق هذا الدین فقد بلغوا النهایة فی أمراضهم العقلیة و النفسیة بحیث لا یجدی معهم العلاج و النصح.
(الآیة الرابعة):
خاطب اللّه فیها نبیه بأن لا یطمع فی إیمان بعض الکفرة لانهم کالأنعام فی عدم الانتفاع بما یقرع آذانهم من الآیات الباهرة فهم أضل سبیلا من الأنعام لأنها تنقاد لصاحبها الذی یتعهدها و تهتدی لمراعیها و مشاربها و تأوی الی معاطنها و مرابضها و هؤلاء لا ینقادون لربهم و خالقهم و رازقهم فلا یعرفون احسانه و نعمه بالاضافة الی أن الحیوانات لم تعطل قوة من قواها المودعة فیها بل صرفت کل قوة الی ما خلقت له، و أما الکفرة فقد عطلوا قواهم
______________________________
(1) المنار: (ج 1 ص 100)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:202
العقلیة فضیعوا الفطرة الأصلیة التی فطر الناس علیها و هی معرفة اللّه و الایمان به فلذا کانوا أضل سبیلا من البهائم.
(الآیة الخامسة):
احتوت علی ذم الکفرة لأن فیهم ثلاث من الصفات الذمیمة و هی:
1- الجبن عن الحرب. حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 202 8 - تسخیر السحاب: ..... ص : 194
البأس الشدید فیما بینهم.
3- تشتت قلوبهم.
و علل تعالی الصفات الثلاث أو الاخیرة بعدم العقل، فان العاقل لا یکون جبانا کما انه لا یقع بأس أو خلاف بینه و بین غیره فان ذلک ینشأ من الجهل و الغباوة، و ذلک لا یتصف به المؤمنون و قد أشار (ع) إلیهم بقوله:
«المؤمنون ید واحدة علی من سواهم» و ذلک لاتحاد أفکارهم و وحدة اتجاههم فلا یعقل التفرق و الانقسام بین صفوفهم.
(الآیة السادسة):
نزلت فی علماء الیهود فقد کانوا یقولون لاقربائهم من المسلمین:
اثبتوا علی ما انتم علیه و هم لا یؤمنون بالاسلام «1» و کان الاحری بهم أن یعتنقوا الاسلام ثم یأمرون الغیر بالتمسک به.
إلی هنا ینتهی بنا الحدیث فی بیان الآیات التی استدل بها (ع) علی ذم من لا یعقل من الناس، و لننتقل الی فصل آخر من کلامه، قال (ع):
«یا هشام: ثم ذم اللّه الکثرة فقال: وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ «2»، و قال: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ
______________________________
(1) مجمع البیان: (ج 1 ص 98).
(2) سورة الانعام: آیة: 116.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:203
السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ «1» و قال تعالی: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ «2».
استدل (ع) بالآیات الثلاث علی ذم اکثر الناس لأنهم قد حجبوا عن نفوسهم الحق و توغلوا فی الباطل و غرقوا فی الشهوات إلا من رحمه اللّه منهم و أخرجه من الظلمات الی النور، و نعرض فیما یلی الی مدلول الآیات- بایجاز-:
(الآیة الاولی):
خاطب فیها تعالی نبیه (ص) و أراد به غیره أو ان الخطاب له و لغیره فی أنه (ص) لو أطاع الجمهور من الناس و سار علی وفق أهوائهم و میولهم لأضلوه عن دین اللّه و صرفوه عن الحق:
(الآیة الثانیة):
دلت بحسب مفهومها علی أن اکثر الناس یقولون. ما لا یعلمون، و انهم لا یؤمنون باللّه فی قلوبهم بل انما یجری علی السنتهم من دون أن ینفذ الی اعماق نفوسهم.
(الآیة الثالثة):
خاطب فیها تعالی نبیه بأنه لو سأل المشرکین من هو الذی أنزل الماء من السماء الذی هو سبب رزقهم و حیاتهم؟ لأجابوه بأنه هو اللّه تعالی الموجد للممکنات بأسرها و مع ذلک فانهم یشرکون به و یعبدون بعض مخلوقاته التی لا یتوهم منها القدرة علی ایجاد أی شی‌ء- فالحمد للّه- علی اظهارهم الحجة و اعترافهم بأن الخالق لأصول النعم و فروعها هو اللّه تعالی فیکون
______________________________
(1) سورة لقمان: آیة: 25.
(2) سورة العنکبوت: آیة: 63.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:204
الحمد الذی ذکره تعالی کالحمد عند رؤیة المبتلی «1»، و نعرض الی فصل آخر من کلامه قال علیه السلام:
«یا هشام: ثم مدح القلة فقال: وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ «2» و قال: وَ قَلِیلٌ ما هُمْ «3» و قال: وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللَّهُ «4» و قال: وَ مَنْ آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِیلٌ «5» و قال: وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ* «6» و قال: وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ «7» و قال: و اکثرهم لا یَشْعُرُونَ*.
استدل (ع) بالآیات الکریمة علی مدحه قلة المؤمنین و ندرة وجودهم و قد صرحت الاخبار الواردة عن أهل البیت (ع) بذلک فقد قال أبو عبد اللّه علیه السلام: (المؤمنة أعز من المؤمن، و المؤمن أعز من الکبریت الأحمر، فمن رأی منکم الکبریت الأحمر؟» و یعود السبب فی هذه القلة الی أن الایمان الحقیقی باللّه من أعظم مراتب الکمال التی یصل إلیها الانسان، و هناک موانع کثیرة تحول دون الوصول الی هذا الایمان کانحطاط التربیة و سوء البیئة و غیرهما من الحواجز التی تؤدی الی حجب الانسان عن خالقه و تمادیه فی الاثم.
و المراد من قوله تعالی: وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ لیس معناه
______________________________
(1) روح المعانی: (ج 6 ص 423).
(2) سورة سبأ: آیة: 13.
(3) سورة ص: آیة: 24.
(4) سورة غافر: آیة: 28.
(5) سورة هود: آیة: 40.
(6) سورة الانعام: آیة: 37.
(7) سورة المائدة: آیة: 103.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:205
التلفظ بکلمة الشکر للّه، بل معناه صرف العبد جمیع ما أنعم اللّه علیه فیما خلق لأجله و هذه مرتبة عظیمة لا تصدر إلا ممن عرف اللّه و اعتقد بأن جمیع النعم و الخیرات صادرة منه، فیعمل علی تحصیل الخیر و محاربة آفات نفسه، و حینئذ یکون من الشاکرین للّه و الشکر بهذا المعنی من المقامات العالیة التی لا یتصف بها إلا القلیل، و نعرض الی فصل آخر من کلامه قال (ع):
«یا هشام: ثم ذکر أولی الألباب بأحسن الذکر و حلاهم بأحسن الحلیة، فقال: یُؤْتِی الْحِکْمَةَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ «1» و قال: وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ «2» و قال تعالی: إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ «3» و قال تعالی: أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ «4» و قال تعالی: أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَ یَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ «5» و قال تعالی:
کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ «6» و قال تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْهُدی، وَ أَوْرَثْنا بَنِی إِسْرائِیلَ الْکِتابَ
______________________________
(1) سورة البقرة: آیة: 268.
(2) سورة آل عمران: آیة: 6.
(3) سورة آل عمران: آیة: 189.
(4) سورة الرعد: آیة 19.
(5) سورة الزمر: آیة: 8.
(6) سورة ص: آیة: 28.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:206
هُدیً وَ ذِکْری لِأُولِی الْأَلْبابِ «1» و قال تعالی: وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ «2».
استدل (ع) بالآیات الکریمة علی مدح العقلاء الکاملین و تفوقهم علی غیرهم فقد مدحهم تعالی بأحسن الصفات و أضفی علیهم أسمی النعوت، و نقدم بیانا موجزا عن مفادها حتی یتضح استشهاد الامام بها:
(الآیة الاولی):
دلت علی أنه تعالی منح بعض عباده (الحکمة) و هی من أعظم المواهب و من أجل الصفات فقد قیل فی تعریفها، انها العلم الذی تعظم منفعته و تجل فائدته.
و وصف تعالی من منح بها بأنه أوتی خیرا کثیرا کما أنه تعالی ذکر أنه لا یعلم معنی الحکمة أو القرآن إلا أولو الألباب.
(الآیة الثانیة):
وصف تعالی فیها عباده الکاملین فی عقولهم بثلاثة أوصاف:
1- الرسوخ فی العلم.
2- الایمان باللّه.
3- العرفان بأن الکل من عند اللّه «3».
و حکم تعالی بأن المتصفین بهذه النعوت الشریفة هم العقلاء الکاملون الذین هم ذوو الألباب.
(الآیة الثالثة):
سبق الکلام فی تفسیرها و بیانها.
______________________________
(1) سورة غافر: آیة: 52.
(2) سورة الذاریات: آیة: 54.
(3) أی کلا من المتشابه و المحکم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:207
(الآیة الرابعة):
دلت علی التعجب و الانکار علی من یدعی المساواة بین العالم باحکام القرآن و بین غیره مع ان الفرق بینهما کالفرق بین الأعمی و البصیر، و الحی و المیت!.
(الآیة الخامسة):
دلت علی التفاوت بین من یسهر لیله فی طاعة اللّه و بین غیره الذی یقضی أوقاته بالملاهی و الملذات و هو معرض عن ذکر اللّه، فکیف یکونان متساویین.
(الآیة السادسة):
دلت علی أن القرآن الحکیم لما کان مشتملا علی أسرار عظیمة و معارف جلیلة و آیات باهرة أنزله تعالی الی عباده لیتدبروه و یتفهموه، و لکن هذا التدبر إنما یظفر به من له تفکیر سلیم.
(الآیة السابعة):
دلت علی أنه تعالی أورث بنی إسرائیل الکتاب فجعلهم حملة له، و إنما منحهم ذلک لیکون هدی و ذکری لأولی الألباب.
(الآیة الثامنة):
خاطب اللّه فیها نبیه (ص) بالاستمرار فی الذکر و عدم الاعتناء بالجاهلین الذین لا یعون و لا یتدبرون دعوته فان شأنه (ص) الافاضة و نشر التعلیم و بسط القوی الروحیة و لم ینتفع بذلک الا المؤمنون، قال (ع):
«یا هشام: إن اللّه تعالی یقول فی کتابه: «إن فی ذلک لذکری لمن کان له قلب» «1»- یعنی عقل- و قال تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ
______________________________
(1) سورة ق: آیة 36.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:208
الْحِکْمَةَ «1» یعنی الفهم و العقل».
ذکر (ع) أنه لیس المراد بالقلب الذی ذکر فی الآیة الاولی هو العضو الخاص الموجود فی الانسان و سائر البهائم، بل المراد منه هو العقل الذی یدرک المعانی الکلیة و الجزئیة و یتوصل الی معرفة حقائق الأشیاء و هو فی الحقیقة الکیان المعنوی للانسان و أشارت الآیة الثانیة الی نعمته تعالی علی لقمان فقد وهبه الحکمة و هی من أفضل النعم و أجلها، و أخذ (ع) یتلو علی هشام بعض حکم لقمان و نصائحه فقال:
«یا هشام: ان لقمان قال لابنه: تواضع للحق تکن أعقل الناس و ان الکیس لدی الحق یسیر، یا بنی: إن الدنیا بحر عمیق قد غرق فیها عالم کثیر فلتکن سفینتک فیها تقوی اللّه، و حشوها الایمان، و شراعها التوکل، و قیمها العقل و دلیلها العلم، و سکانها الصبر».
عرض (ع) فی حدیثه لبعض وصایا لقمان، فقد أوصی ولده بالتواضع للحق و هو أن لا یری الانسان لنفسه وجودا إلا بالحق و لا قوة له و لا لغیره إلا باللّه، و التواضع من أفضل الأعمال، و قد ورد عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه قال: (من تکبر وضعه اللّه، و من تواضع للّه رفعه اللّه).
إن الانسان کلما تجرد عن الانانیة و محا عن نفسه التکبر زاده اللّه شرفا و فضلا.
و شبه لقمان الدنیا بالبحر، و وجه الشبه تغیر الدنیا و تغیر أشکالها و صورها فی کل لحظة فالکائنات التی فیها کالامواج التی تکون فی البحر معرضا للزوال و الفناء، و یحتمل أن یکون وجه الشبه أن الدنیا کالبحر الذی یعبر علیه الناس فکذلک الدنیا یعبر علیها الناس الی دار الآخرة و تکون
______________________________
(1) سورة لقمان: آیة: 11.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:209
النفوس فیها کالمسافرین، و الابدان کالسفن و البواخر تنقلهم من دار الدنیا الی دار الخلود، و قد غرق عالم کبیر من الناس فی هذه الدنیا، و انما غرقوا لتهالکهم علی الشهوات، و إذا کانت الدنیا بحرا توجب الغرق و الهلاک، فلا نجاة منها و لا سلامة إلا بسفینة التقوی و الصلاح، و لیکن شراعها التوکل علی اللّه و الاعتماد علیه فی جمیع الامور، کما انه لا بد من عقل یکون قیما لتلک السفینة و ربانا لها، و العقل دلیله العلم فان نسبته إلیه کنسبة النور من السراج و الرؤیة من البصر، و مع هذه الخصال لا بد من الصبر فان ارتقاء الانسان و قربه من ربه لا یحصل إلا بمجاهدات قویة للنفس و لننتقل الی مشهد آخر من کلامه قال (ع):
«یا هشام: إن لکل شی‌ء دلیلا، و دلیل العقل التفکر، و دلیل التفکر الصمت، و لکل شی‌ء مطیة، و مطیة العقل التواضع و کفی بک جهلا أن ترکب ما نهیت عنه.
یا هشام: ما بعث اللّه أنبیاءه و رسله الی عباده الا لیعقلوا عن اللّه فأحسنهم استجابة أحسنهم معرفة، و أعلمهم بأمر اللّه أحسنهم عقلا، و اکملهم عقلا أرفعهم درجة فی الدنیا و الآخرة».
استدل علیه السلام فی کلامه الاخیر علی شرف الأنبیاء و فضلهم بکمال عقولهم و قد قال النبی (ص) لأمیر المؤمنین: یا علی إذا تقرب الناس الی خالقهم بأنواع البر فتقرب إلیه أنت بالعقل حتی تسبقهم» ان وفور العقل من أفضل ما یمنح به الانسان إذ به یتوصل الی سعادة الدنیا و الفوز فی دار الآخرة.
قال علیه السلام:
«یا هشام: إن للّه علی الناس حجتین: حجة ظاهرة، و حجة باطنة فاما الظاهرة فالرسل و الأنبیاء و الأئمة (ع) و أما الباطنة فالعقول».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:210
«یا هشام: ان العاقل الذی لا یشغل الحلال شکره و لا یغلب الحرام صبره».
تعرض (ع) فی الفقرات الاخیرة من کلامه الی بعض أحوال العقلاء من أنهم لا تمنعهم کثرة نعم اللّه علیهم من شکره تعالی کما لا تزیل صبرهم النوائب و الکوارث.
قال علیه السلام:
«یا هشام: من سلط ثلاثا علی ثلاث فکأنما أعان علی هدم عقله:
من أظلم نور تفکره بطول أمله، و محا طرائف حکمته بفضول کلامه، و أطفأ نور عبرته بشهوات نفسه فکأنما أعان هواه علی هدم عقله، و من هدم عقله أفسد علیه دینه و دنیاه».
تعرض (ع) فی کلامه الی أن فی الانسان قوتین متباینتین، و هما العقل و الهوی، و لکل واحدة منهما صفات ثلاث تضاد الصفات الأخری، فصفات العقل: التفکر و الحکمة و الاعتبار، و صفات الهوی: طول الامل و فضول الکلام، و الانغماس فی الشهوات.
أما طول الامل فی الدنیا فانه یمنع من التفکر فی أمور الآخرة، و یحمل النفس علی الاقبال فی أمور الدنیا، و هذا هو المراد من قوله (ع): «اظلم نور تفکره بطول أمله» ان طول الأمل یبدد نور الفکر بالظلمة و یحجبه عن الانطلاق فی میادین الخیر.
أما فضول الکلام فانه یمحی طرائف الحکمة من النفس.
و أما الاشتغال باللذات و الانصراف الی الشهوات فانه یعمی القلب و یذهب بنور الایمان و یطفئ نور الاستبصار و الاعتبار من النفس فمن سلط هذه الخصال الشریرة علی نفسه فقد أعان علی هدم عقله، و من هدم عقله فقد أفسد دینه و دنیاه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:211
قال علیه السلام:
«یا هشام: کیف یزکو «1» عند اللّه عملک و أنت قد شغلت قلبک عن أمر ربک، و أطعت هواک عن غلبة عقلک.
یا هشام: الصبر علی الوحدة علامة قوة العقل، فمن عقل عن اللّه «2» اعتزل أهل الدنیا و الراغبین فیها، و رغب فیما عند اللّه، و کان اللّه آنسه فی الوحشة و صاحبه فی الوحدة و غناه فی العیلة، و معزه من غیر عشیرة.
یا هشام: نصب الحق «3» لطاعة اللّه، و لا نجاة الا بالطاعة، و الطاعة بالعلم و العلم بالتعلم، و التعلم بالعقل یعتقد «4» و لا علم إلا من عالم ربانی، و معرفة العلم بالعقل.
یا هشام: قلیل العمل من العالم مقبول مضاعف «و کثیر العمل من أهل الهوی و الجهل مردود».
مراده (ع) أن قلیل العمل من العالم مقبول و سببه أن بالعلم صفاء القلوب و طهارة النفوس و التوصل الی معرفة اللّه عز شأنه.
و فضیلة کل عمل إنما هی بقدر تأثیرها فی صفاء القلب و إزالة الحجب و الظلمة عن النفس، و هی تختلف بحسب الاشخاص فرب انسان یکفیه قلیل العمل فی صفاء نفسه نظرا للطافة طبعه، ورقة حجابه، و رب انسان لا یؤثر
______________________________
(1) یزکو: الزکاة لغة الطهارة و النماء و هی تطلق علی العین و المعنی فیقال: زکی ماله- أی نما ماله- و یقال زکی عمله- أی طهر عمله، و یحتمل کلا المعنیین فی المقام.
(2) أی حصلت له معرفة اللّه و العلم بصفاته و أحکامه و شرائعه.
(3) نصب الحق: مبنی للمجهول- أی وجد الحق لطاعة اللّه.
(4) یعتقد- أی یشتد و یستحکم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:212
العمل الطیب الذی یصدر منه فی صفاء ذاته. نظرا لکثافة طبعه و کثرة الحجب علی نفسه.
قال (ع):
«یا هشام: إن العاقل رضی بالدون من الدنیا مع الحکمة، و لم یرض بالدون من الحکمة مع الدنیا فلذلک ربحت تجارته.
یا هشام: إن العقلاء ترکوا فضول الدنیا فکیف الذنوب؟ و ترک الدنیا من الفضل، و ترک الذنوب من الفرض».
قال (ع):
یا هشام: إن العاقل نظر الی الدنیا و الی أهلها فعلم أنها لا تنال إلا بالمشقة، و نظر الی الآخرة فعلم أنها لا تنال إلا بالمشقة، فطلب بالمشقة أبقاهما.
یا هشام: إن العقلاء زهدوا فی الدنیا و رغبوا فی الآخرة، لأنهم علموا أن الدنیا طالبة مطلوبة و الآخرة طالبة و مطلوبة فمن طلب الآخرة طلبته الدنیا حتی یستوفی منها رزقه، و من طلب الدنیا طلبته الآخرة فیأتیه الموت فیفسد علیه دنیاه و آخرته».
و توضیح الفقرات الاخیرة من حدیثه (ع) قوله: «الدنیا طالبة مطلوبة» یعنی أن الدنیا توصل الرزق المقدر الی من هو فیها، و بهذا الاعتبار تکون طالبة، و أما مطلوبیتها فهو سعی أبنائها و جدهم لتحصیل نعمها، و أما طلب الآخرة فهو إتیان الموت و حلول الأجل المحتوم لجمیع من فی الدنیا فهی تطلبهم لتنقلهم من الدنیا إلیها، و أما مطلوبیتها فهو سعی أبنائها الصلحاء فی تحصیل الأعمال الصالحة لیکونوا آمنین من العقاب و العتاب قال (ع):
«یا هشام: من أراد الغنی بلا مال و راحة القلب من الحسد،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:213
و السلامة فی الدین. فلیتضرع الی اللّه عز و جل فی مسألته بأن یکمل عقله، فمن عقل قنع بما یکفیه، و من قنع بما یکفیه استغنی و من لم یقنع بما یکفیه لم یدرک الغنی أبدا.
یا هشام: ان اللّه حکی عن قوم صالحین أنهم قالوا: ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هدیتنا وهب لنا من لدنک رحمة انک أنت الوهاب، حین علموا أن القلوب تزیغ و تعود الی عماها و رداها، انه لم یخف اللّه من لم یعقل عن اللّه، و من لم یعقل عن اللّه لم یعقد قلبه علی معرفة ثابتة یبصرها و یجد حقیقتها فی قلبه و لا یکون أحد کذلک الا من کان قوله لفعله مصدقا و سره لعلانیته موافقا، لأن اللّه تبارک اسمه لم یدل علی الباطن الخفی من العقل إلا بظاهر منه و ناطق عنه».
أشار الامام (ع) بکلامه الاخیر الی ان المؤمن اذا لم یکن قلبه مستضیئا بنور اللّه تعالی و عقله مهتدیا بهدی اللّه، فانه لا یکون آمنا من الزیغ کما لا یکون آمنا من الارتداد بعد الدخول فی حظیرة الاسلام، و قد أشار القرآن الکریم الی هذه الظاهرة قال تعالی: و ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ و قال تعالی: مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ و لذلک یدأب الصالحون بالسؤال من اللّه فی أن لا تزیغ قلوبهم و أن لا یضلوا عن دینه فان النفوس البشریة بحسب نشأتها و خلقتها إذا لم یساعدها التوفیق لا تنجو من وساوس الشیطان و غوایته.
قال (ع):
«یا هشام کان أمیر المؤمنین (ع) یقول: ما عبد اللّه بشی‌ء أفضل من العقل، و ما تم عقل امرئ حتی یکون فیه خصال شتی: الکفر و الشر منه مأمونان، و الرشد و الخیر منه مأمولان، و فضل ماله مبذول، و فضل قوله مکفوف، و نصیبه من الدنیا القوت، لا یشبع من العلم دهره، الذل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:214
أحب إلیه مع اللّه من العز مع غیره، و التواضع أحب إلیه من الشرف، یستکثر قلیل المعروف من غیره، و یستقل کثیر المعروف من نفسه و یری الناس کلهم خیرا منه، و انه شرهم فی نفسه، و هو تمام الامر).
استدل (ع) علی مقصوده بکلام جده أمیر المؤمنین (ع) الذی تعرض فیه لصفات العقلاء و خصائص أفعالهم.
قال (ع):
یا هشام: إن العاقل لا یکذب و ان کان فیه هواه.
یا هشام: لا دین لمن لا مروة له، و لا مروة لمن لا عقل له، و ان أعظم الناس قدرا الذی لا یری الدنیا لنفسه خطرا. أما إن أبدانکم لیس لها ثمن الا الجنة فلا تبیعوها بغیرها».
و توضیح ما أفاده فی قوله علیه السلام: «أما إن أبدانکم لیس لها ثمن إلا الجنة فلا تبیعوها بغیرها»: هو أنه لا یلیق أن یکون ثمنا لهذه الابدان سوی الجنة، و نقل صاحب الوافی عن استاذه إیضاحا لمقالة الامام ما نصه:
«إن الابدان فی التناقص یوما فیوما و ذلک لتوجه النفس منها الی عالم آخر فان کانت النفس سعیدة کانت غایة سعیه فی هذه الدنیا و انقطاع حیاته البدنیة الی اللّه سبحانه و الی نعیم الجنان لکونه علی منهج الهدایة و الاستقامة فکأنه باع بدنه بثمن الجنة معاملة مع اللّه تعالی، و لهذا خلقه اللّه عز و جل و ان کانت شقیة کانت غایة سعیه و انقطاع أجله و عمره الی مقارنة الشیطان و عذاب النیران لکونه علی طریق الضلالة فکأنه باع بدنه بثمن الشهوات الفانیة و اللذات الحیوانیة التی ستصیر نیرانا محرقة و هی الیوم کامنة مستورة عن حواس أهل الدنیا و ستبرز یوم القیامة «و برزت الجحیم لمن یری» معاملة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:215
مع الشیطان و خسر هنالک المبطلون» «1».
قال (ع):
«یا هشام إن أمیر المؤمنین (ع) کان یقول: إن من علامة العاقل أن یکون فیه ثلاث خصال: یجیب إذا سئل، و ینطق إذا عجز القوم عن الکلام و یشیر بالرأی الذی یکون فیه صلاح أهله، فمن لم یکن فیه من هذه الخصال الثلاث شی‌ء فهو أحمق».
إن أمیر المؤمنین (ع) قال: لا یجلس فی صدر المجلس الا رجل فیه هذه الخصال الثلاث أو واحدة منهن فمن لم یکن فیه شی‌ء فجلس فهو أحمق.
و قال الحسن بن علی (ع): إذا طلبتم الحوائج فاطلبوها من أهلها، فقیل له: یا ابن رسول اللّه و من أهلها؟.
- الذین قصهم اللّه فی کتابه و ذکرهم فقال: إنما یتذکر أولو الألباب قال: هم أولو العقول.
و قال علی بن الحسین (ع): مجالسة الصالحین داعیة الی الصلاح و آداب العلماء زیادة فی العقل، و طاعة ولاة العدل تمام العز، و استثمار المال تمام المروة و ارشاد المستشیر قضاء النعمة، و کف الأذی من کمال العقل، و فیه راحة البدن عاجلا و آجلا.
یا هشام: ان العاقل لا یحدث من یخاف تکذیبه، و لا یسأل من یخاف منعه، و لا یعد ما لا یقدر علیه، و لا یرجو ما یعنف برجائه، و لا یقدم علی ما یخاف فوته بالعجز عنه».
أشار (ع) بهذه الفقرات الاخیرة الی حزم العاقل و احتیاطه فی أقواله و تحفظه علی شرفه و منزلته، و توقفه من الاقدام علی ما لا یثق بحصوله.
______________________________
(1) الوافی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:216
و انتهت هذه الرسالة الرفیعة علی روایة ثقة الاسلام الشیخ الکلینی «1» و قد ذکر زیادة علیها الحسن بن علی الحرانی فی کتابه (تحف العقول) و قد أهملها الکلینی، و قد رأینا أن نقتطف منها بعض الوصایا من دون أن نعلق علیها إیثارا للاختصار و إتماما للفائدة و الی القراء ذلک، قال (ع):
«یا هشام: من کف نفسه عن أعراض الناس أقاله اللّه من عثرته یوم القیامة، و من کف غضبه عن الناس کف اللّه عنه غضبه یوم القیامة.
یا هشام: وجد فی ذوابة «2» سیف رسول اللّه (ص) إن أعتی الناس علی اللّه من ضرب غیر ضاربه و قتل غیر قاتله. و من تولی غیر موالیه فهو کافر بما أنزل اللّه علی نبیه محمد (ص) و من أحدث حدثا «3» أو آوی محدثا لم یقبل اللّه منه یوم القیامة صرفا و لا عدلا.
یا هشام أفضل ما یتقرب به العبد الی اللّه بعد المعرفة به الصلاة و بر الوالدین و ترک الحسد و العجب و الفخر.
یا هشام: اصلح یومک الذی هو أمامک، فانظر أی یوم هو، و اعدّ له الجواب، فانک موقوف و مسئول. و خذ موعظتک من الدهر و أهله، الی أن قال: و انظر فی تصرف الدهر و أحواله، فان ما هو آت من الدنیا کما ولی منها، فاعتبر بها، و قال علی بن الحسین (ع): «إن جمیع ما طلعت علیه الشمس فی مشارق الأرض و مغاربها بحرها و برها و سهلها
______________________________
(1) أصول الکافی: (ج 1 ص 13- 20) و ذکرت أیضا فی الوافی (ج 1 ص 26- 28).
(2) الذوابة: من کل شی‌ء أعلاه و من السیف علاقته، و من السوط طرفه.
(3) الحدث: الأمر الحادث الذی لیس بمعتاد و لا معروف فی السنة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:217
و جبلها عند ولی من أولیاء اللّه و اهل المعرفة بحق اللّه کفی‌ء الظلال، ثم قال (ع): أو لا حر یدع هذه اللماظة «1»- یعنی الدنیا- لأهلها فلیس لأنفسکم ثمن الا الجنة فلا تبیعوها بغیرها، فانه من رضی من اللّه بالدنیا فقد رضی بالخسیس.
یا هشام: ان کل الناس یبصرون النجوم و لکن لا یهتدی بها إلا من یعرف مجاریها و منازلها، و کذلک انتم تدرسون الحکمة، و لکن لا یهتدی بها منکم الا من عمل بها.
یا هشام: مکتوب فی الانجیل: «طوبی للمتراحمین، أولئک هم المرحومون یوم القیامة. طوبی للمطهرة قلوبهم، أولئک هم المتقون یوم القیامة. طوبی للمتواضعین فی الدنیا، أولئک یرتقون منابر الملک یوم القیامة.
یا هشام: قلة المنطق حکمة عظیمة. فعلیکم بالصمت، فانه دعة حسنة و قلة وزر، و خفة من الذنوب. فحصنوا باب الحلم، فان بابه الصبر، و ان اللّه عز و جل یبغض الضحاک من غیر عجب، و المشاء الی غیر إرب، و یجب علی الوالی أن یکون کالراعی لا یغفل عن رعیته، و لا یتکبر علیهم، فاستحیوا من اللّه فی سرائرکم، کما تستحیون من الناس فی علانیتکم، و اعلموا ان الکلمة من الحکمة ضالة المؤمن، فعلیکم بالعلم قبل أن یرفع و رفعه غیبة عالمکم بین أظهرکم.
یا هشام: تعلم من العلم ما جهلت، و علم الجاهل مما علمت، عظم العالم لعلمه، و دع منازعته، و صغر الجاهل لجهله، و لا تطرده و لکن قرّبه و علمه.
______________________________
(1) اللماظة: بالضم بقیة الطعام الذی یکون فی الفم، و بقیة الشی‌ء القلیل، و المراد بها هنا الدنیا.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:218
یا هشام: ان کل نعمة عجزت عن شکرها بمنزلة سیئة تؤاخذ بها، و قال أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه: «ان للّه عبادا کسرت قلوبهم خشیته فأسکتتهم عن المنطق، و انهم لفصحاء عقلاء، یستبقون الی اللّه بالأعمال الزکیة، لا یستکثرون له الکثیر و لا یرضون لهم من أنفسهم بالقلیل، یرون فی أنفسهم أنهم أشرار و أنهم لأکیاس و أبرار.
یا هشام: الحیاء من الایمان، و الایمان فی الجنة، و البذاء من الجفاء، و الجفاء فی النار.
یا هشام: المتکلمون ثلاثة: فرابح، و سالم، و شاجب «1» فأما الرابح فالذاکر للّه، و أما السالم فالساکت، و أما الشاجب فالذی یخوض فی الباطل، ان اللّه حرم الجنة علی کل فاحش بذی قلیل الحیاء لا یبالی ما قال و لا ما قیل فیه، و کان أبو ذر (رضی اللّه عنه) یقول: «یا مبتغی العلم ان هذا اللسان مفتاح خیر و مفتاح شر، فاختم علی فیک کما تختم علی ذهبک و ورقک».
یا هشام: بئس العبد عبد یکون ذا وجهین و ذا لسانین، یطری أخاه اذا شاهده، و یأکله اذا غاب عنه، ان أعطی حسده، و ان أبتلی خذله، ان أسرع الخیر ثوابا البر، و أسرع الشر عقوبة البغی، و ان شر عباد اللّه من تکره مجالسته لفحشه، و هل یکب الناس علی مناخرهم فی النار إلا حصائد ألسنتهم، و من حسن اسلام المرء ترک ما لا یعنیه.
یا هشام: لا یکون الرجل مؤمنا حتی یکون خائفا راجیا، و لا یکون خائفا راجیا حتی یکون عاملا لما یخاف و یرجو.
یا هشام: قال اللّه عز و جل: و عزتی و جلالی و عظمتی و قدرتی و بهائی و علوی فی مکانی لا یؤثر عبد هوای علی هواه الا جعلت الغنی فی نفسه،
______________________________
(1) الشاجب: کثیر الهذیان و الکلام، و الهالک هو الأنسب.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:219
وهمه فی آخرته، و کففت علیه فی ضیعته، و ضمنت السماوات و الارض رزقه، و کنت له من وراء تجارة کل تاجر.
یا هشام: علیک بالرفق، فان الرفق یمن، و الخرق شؤم، ان الرفق و البر و حسن الخلق یعمر الدیار و یزید فی الرزق.
یا هشام قول اللّه تعالی: هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ. جرت فی المؤمن و الکافر و البر و الفاجر، من صنع إلیه معروف فعلیه أن یکافئ به، و لیست المکافأة أن تصنع کما صنع حتی تری فضلک، فان صنعت کما صنع فله الفضل بالابتداء.
یا هشام: إن مثل الدنیا مثل الحیة مسها لین. و فی جوفها السم القاتل یحذرها الرجال ذوو العقول و یهوی إلیها الصبیان بأیدیهم.
یا هشام: اصبر علی طاعة اللّه، و اصبر عن معاصی اللّه، فانما الدنیا ساعة، فما مضی منها فلیس تجد له سرورا و لا حزنا، و ما لم یأت منها فلیس تعرفه، فاصبر علی تلک الساعة التی أنت فیها فکأنک قد اغتبطت.
یا هشام: مثل الدنیا مثل ماء البحر کلما شرب منه العطشان ازداد عطشا حتی یقتله.
یا هشام: إیاک و الکبر فانه لا یدخل الجنة من کان فی قلبه مثقال حبة من کبر، الکبر رداء اللّه فمن نازعه رداءه أکبه اللّه فی النار علی وجهه.
یا هشام: لیس منا من لم یحاسب نفسه فی کل یوم، فان عمل حسنا استزاد منه و ان عمل سیئا استغفر اللّه منه و تاب إلیه.
یا هشام تمثلت الدنیا للمسیح (ع) فی صورة امرأة زرقاء فقال لها:
کم تزوجت؟ فقالت: کثیرا، قال: فکل طلقک؟ فقالت: بل کلا قتلت قال المسیح فویح لأزواجک الباقین کیف لا یعتبرون بالماضین.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:220
یا هشام: ان ضوء الجسد فی عینه، فان کان البصر مضیئا استضاء الجسد کله، و ان ضوء الروح العقل، فان کان العبد عاقلا کان عالما بربه.
و اذا کان عالما بربه أبصر دینه، و اذا کان جاهلا بربه لم یقم له دین، و کما لا یقوم الجسد الا بالنفس الحیة فکذلک لا یقوم الدین الا بالنیة الصادقة و لا تثبت النیة الصادقة الا بالعقل.
یا هشام: ان الزرع ینبت فی السهل و لا ینبت فی الصفا «1» فکذلک الحکمة تعمر فی قلب المتواضع و لا تعمر فی قلب المتکبر الجبار، لأن اللّه جعل التواضع آلة العقل، و جعل التکبر من آلة الجهل، أ لم تعلم أن من شمخ الی السقف برأسه شجبه، و من خفض رأسه استظل تحته و أکنه، و کذلک من لم یتواضع للّه خفضه اللّه و من تواضع للّه رفعه.
یا هشام: ما أقبح الفقر بعد الغنی، و أقبح الخطیئة بعد النسک، و أقبح من ذلک العابد للّه ثم یترک عبادته.
یا هشام: لا خیر فی العیش إلا لرجلین: لمستمع واع، و عالم ناطق.
یا هشام: ما قسم بین العباد أفضل من العقل، نوم العاقل أفضل من سهر الجاهل.
یا هشام: قال رسول اللّه (ص): اذا رأیتم المؤمن صموتا فادنوا منه فانه یلقی الحکمة، و المؤمن قلیل الکلام کثیر العمل و المنافق کثیر الکلام قلیل العمل.
یا هشام: أوحی اللّه تعالی الی داود (ع) قل لعبادی: لا یجعلوا بینی و بینهم عالما مفتونا بالدنیا فیصدهم عن ذکری، و عن طریق محبتی و مناجاتی أولئک قطاع الطریق من عبادی، ان أدنی ما أنا صانع بهم أن أنزع حلاوة محبتی و مناجاتی من قلوبهم.
______________________________
(1) الصفا: الحجر الصلد.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:221
یا هشام: من تعظم فی نفسه لعنته ملائکة السماء و ملائکة الارض، و من تکبر علی اخوانه و استطال علیهم فقد ضاد اللّه، و من ادعی ما لیس له فهو أعنی لغیر رشده.
یا هشام أوحی اللّه تعالی الی داود، یا داود حذر و أنذر أصحابک عن حب الشهوات فان المعلقة قلوبهم بشهوات الدنیا قلوبهم محجوبة عنی.
یا هشام: ایاک و الکبر علی أولیائی و الاستطالة بعلمک فیمقتک اللّه فلا تنفعک بعد مقته دنیاک و لا آخرتک، و کن فی الدنیا کساکن دار لیست له إنما ینتظر الرحیل.
یا هشام: مجالسة أهل الدین شرف الدنیا و الآخرة، و مشاورة العاقل الناصح یمن و برکة و رشد و توفیق من اللّه، فاذا أشار علیک العاقل الناصح فایاک و الخلاف فان فی ذلک العطب «1».
یا هشام: ایاک و مخالطة الناس و الأنس بهم الا ان تجد منهم عاقلا و مأمونا فانس به و اهرب من سائرهم کهربک من السباع الضاریة، و ینبغی للعاقل اذا عمل عملا أن یستحی من اللّه، و اذا تفرد له بالنعم أن یشارک فی نعمه أحدا غیره، و اذا مر بک أمران لا تدری أیهما خیر و أصوب، فانظر أیهما أقرب الی هواک فخالفه، فان کثیر الصواب فی مخالفة هواک، و ایاک أن تطلب الحکمة و تضعها فی الجهال.
فانبری إلیه هشام قائلا:
«فان وجدت رجلا طالبا لها غیر أن عقله لا یتسع لضبط ما ألقی إلیه».
فتلطف له فی النصیحة، فان ضاق قلبه فلا تعرض نفسک للفتنة.
ثم انه استرسل علیه السلام فی حدیثه فقال: و احذر رد المتکبرین،
______________________________
(1) العطب: الهلاک.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:222
فان العلم یذل علی ان یملی علی من لا یفیق، فقال هشام: فان لم أجد من یعقل السؤال عنها؟ فقال (ع): فاغتنم جهله عن السؤال حتی تسلم من فتنة القول و عظیم فتنة الرد، و اعلم أن اللّه لم یرفع المتواضعین بقدر تواضعهم و لکن رفعهم بقدر عظمته و مجده، و لم یؤمن الخائفین بقدر خوفهم و لکن آمنهم بقدر کرمه و جوده، و لم یفرح المحزونین بقدر حزنهم و لکن بقدر رأفته و رحمته، فما ظنک بالرءوف الرحیم الذی یتودد الی من یؤدیه بأولیائه، فکیف بمن یؤذی فیه؟ و ما ظنک بالتواب الرحیم الذی یتوب علی من یعادیه، فکیف بمن یترضاه، و یختار عداوة الخلق فیه.
یا هشام: من أحب الدنیا ذهب خوف الآخرة من قلبه، و ما أوتی عبد علما فازداد للدنیا حبا الا ازداد من اللّه بعدا، و ازداد اللّه علیه غضبا.
یا هشام: ان العاقل اللبیب من ترک ما لا طاقة له به، و اکثر الصواب فی خلاف الهوی، و من طال أمله ساء عمله.
یا هشام: لو رأیت مسیر الأجل لألهاک عن الأمل!!.
یا هشام: ایاک و الطمع، و علیک بالیأس مما فی أیدی الناس، و أمت الطمع من المخلوقین، فان الطمع مفتاح للذل، و اختلاس للعقل و اختلاق للمروات، و تدنیس للعرض، و ذهاب للعلم، و علیک بالاعتصام بربک و التوکل علیه، و جاهد نفسک لتردها عن هواها فانه واجب علیک کجهاد عدوک، فقال له هشام:
فأی الأعداء أوجبهم مجاهدة؟.
- أقربهم إلیک و أعداهم لک، و أضرهم بک و أعظمهم لک عداوة، و أخفاهم لک شخصا مع دنوه منک، و من یحرض علیک أعداءک و هو إبلیس الموکل بوسواس القلوب فله فلتشتد عداوتک، و لا یکونن أصبر علی مجاهدتک لهلکتک منک علی صبرک لمجاهدته فانه أضعف منک فی قوته، و أقل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:223
ضررا فی کثرة شره، اذا أنت اعتصمت باللّه فقد هدیت الی صراط مستقیم.
یا هشام: من اکرمه اللّه بثلاث فقد لطف له، عقل یکفیه مؤونة هواه، و علم یکفیه مؤونة جهله، و غنی یکفیه مخافة الفقر.
یا هشام: احذر هذه الدنیا و احذر أهلها، فان الناس فیها علی أربعة أصناف: رجل متردی معانق لهواه، و متعلم مقری کلما ازداد علما ازداد کبرا یستعلی بقراءته و علمه علی من هو دونه، و عابد جاهل یستصغر من هو دونه فی عبادته، یحب أن یعظم و بوقر، و ذی بصیرة عالم عارف بطریق الحق یحب القیام به و لکنه عاجز أو مغلوب فلا یقدر علی القیام بما یعرفه، فهو محزون مغموم بذلک و هو أمثل أهل زمانه و أوجههم عقلا» «1» الی هنا ینتهی بنا الحدیث فی هذه الوصیة القیمة التی حوت أصول الفضائل و الآداب و قواعد السلوک و الاخلاق، و قد وضع فیها المناهج العامة لما یصلح الحیاة الفردیة و الاجتماعیة.

رسالته فی التوحید:

و من تراثه القیم رسالته فی التوحید و هی- علی ایجازها- مدعمة بالحجج الکلامیة علی وجود اللّه تعالی، و بیان صفاته الایجابیة و السلبیة، و قد کانت هذه الرسالة- فیما یرویه المؤرخون- جوابا عن رسالة وجهها إلیه الفتح بن عبد اللّه یسأله عن ذلک فأجابه (ع) بعد البسملة بما نصه:
«الحمد للّه الملهم عباده حمده، و فاطرهم علی معرفة ربوبیته، الدال
______________________________
(1) تحف العقول: ص 390- 400.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:224
علی وجوده بخلقه، المستشهد بآیاته علی قدرته «1» الممتنعة من الصفات ذاته «2» و من الأبصار رؤیته «3» و من الأوهام الاحاطة به «4» لا أمد لکونه «5» و لا غایة لبقائه «6» لا تشمله المشاعر، و لا تحجبه الحجب «7» و الحجاب بینه و بین خلقه خلقه إیاهم، لامتناعه مما یمکن فی ذواتهم «8» و لا مکان
______________________________
(1) أراد (ع) أن اللّه استشهد علی قدرته الباهرة بآیاته العظیمة کخلق السماوات و الأرض و الشمس و القمر، و یعبر عنها بالآیات الافقیة، و بخلق الأرواح و العقول و النفوس و ادراکاتها و تسمی بالآیات النفسیة و هی تدل علی عظیم قدرته تعالی.
(2) اشار (ع) الی أن صفات اللّه عین ذاته تعالی و لیست عارضة علیه کعروضها علی الممکن، و قد أقیمت الأدلة الوافرة فی علم الکلام علی ذلک
(3) أراد (ع) أن الأبصار تمتنع من رؤیته تعالی، و فیه ایماء لطیف الی عدم امتناع ادراک البصائر و القلوب من رؤیته، و لکنها تراه بنور المعرفة و حقیقة الایمان کما قال (ع): «و لکن رأته القلوب بحقائق الایمان).
(4) أراد (ع) ان اللّه یحیط بما سواه فکیف یحیط به شی‌ء من الأوهام التی لا تتعلق الا بالمعانی الجزئیة المحدودة.
(5) ای انه تعالی فوق الآجال و الازمنة فلا أمد له، فان الزمان مخلوق له.
(6) المراد: ان بقاء اللّه تعالی قائم بذاته لا بصفة عارضة.
(7) المراد: انه تعالی لا یمکن أن تحجبه الحجب فانها مختصة بالجسمانیات الحادثة التی أفاض تعالی علیها الوجود.
(8) یعنی انه تعالی یمتنع علیه ما یمکن فی ذوات عباده من الاحداث و الأمور الناقصة:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:225
مما یمتنع منه «1» و لافتراق الصانع من المصنوع و الحاد من المحدود و الرب من المربوب «2» الواحد بلا تأویل عدد «3» و الخالق لا بمعنی حرکة «4» و البصیر لا بأداة و السمیع لا بتفریق آلة «5».
______________________________
(1) أراد (ع) ان الصفات التی یمتنع جریانها علی ذاته تعالی هی الصفات الممکنة، و یراد بالامکان الامکان العام الشامل للامتناع، و علیه فتوصف بالامتناع فی مقام حملها علیه تعالی، و فی بعض النسخ «و لا مکان ذواتهم مما یمنع منه ذاته» و المراد منها ان ذوات العباد متصفة بالامکان الخاص، و یمتنع ان یتصف به تعالی لأنه واجب الوجود.
(2) المراد: ان ذات الصانع تفترق عن ذات المصنوع، و وجهه کمال الصانع، و نقص المصنوع، و کذلک یفترق الحاد عن المحدود فان الحاد هو اللّه تعالی، و هو غیر متناه، و المحدود هو الانسان و هو متناه. أما أدلة ذلک فقد تعرضت له کتب الحکمة و الکلام.
(3) المراد: ان وحدة اللّه و وحدة صفاته لیست من باب الأعداد التی تحصل کثرتها من تکرر العدد، فوحدة علم اللّه لا ثانی لها خارجا و لا ذهنا و کذا وحدة قدرته و ارادته و سائر صفاته، فلا تدخل تلک الوحدة فی باب الاعداد فان وحدة کل شی‌ء لیست الا نفس وجوده الخاص، و اذا کان وجود اللّه لا مثل له خارجا و لا ذهنا فکذلک وحدته تکون خاصة غیر داخلة فی باب الاعداد.
(4) یعنی ان خلق اللّه و إیجاده للاشیاء انما هو من باب الافاضة و الابداع لا من باب المباشرة و العمل، کما ان الحرکة انما هی من عوارض الاجسام و هو منزه عنها.
(5) ان اللّه لو کان مفتقرا فی صفاته الی آلة للزم إمکانه، فان المفتقر للغیر انما هو الممکن لا الواجب.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:226
و الشاهد لا بمماسة «1» و الباطن لا باجتنان «2» و الظاهر البائن لا بتراخی مسافة «3» أزله نهی لمجاول الأفکار «4» و دوامه ردع لطامحات العقول «5» قد حسر کنهه نوافذ الأبصار، و قمح وجوده جوائل الأوهام «6» أول الدیانة به معرفته «7» و کمال معرفته توحیده، و کمال توحیده نفی الصفات
______________________________
(1) المماسة: من خواص الاجسام و هو تعالی منزه عنها فلا تعرض علیه أوصافها.
(2) الاجتنان: الاستتار، و المراد ان العقول لا تصل الی ادراک کنهه لا من جهة استتاره بستر أو حجاب، و انما هی قاصرة عن ادراکه و تصوره.
(3) مراده ان اللّه تعالی فی غایة الظهور لأن وجوده مجرد عن الحجب أو الغواشی الساترة، و انما کان تعالی بائنا لا بتراخی مسافة لأنه تعالی منزه عن الأبعاد و المسافات و الحرکات فانما یتصف بها الممکن لا الواجب.
(4) المراد أن أزلیة اللّه لیست من الأزمنة و انما هی فوق الزمان فلا سبیل الی العقول- التی هی من الزمنیات- ان تدرک أزلیته تعالی.
(5) اراد (ع) أن دوام اللّه و بقاءه محیطان بالأزمان و الآباد، و العقول لا تتوصل الی ادراک ذلک.
(6) المراد: ان اللّه تعالی قد قهر بوجوده أن تجول فیه الأوهام فتصل الی ادراک کنهه.
(7) یعنی أن اول الدین و بدایته أن یعرف الانسان أن للعالم صانعا و مدبرا، و للمعرفة مراتب و هی:
1- التصدیق بوجوده تعالی.
2- تفرده بالألوهیة، و نفی الشریک عنه.
3- مرتبة الاخلاص و الایمان بقدرته و صفاته المتحدة مع ذاته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:227
عنه بشهادة کل صفة أنها غیر الموصوف. و شهادة الموصوف أنه غیر الصفة و شهادتهما جمیعا بالتثنیة، الممتنع منه الأزل، فمن وصف اللّه فقد حده «1».
و من حده فقد عده «2» و من عده فقد أبطل أزله «3» و من قال:
کیف؟ فقد استوصفه «4» و من قال: فیم فقد ضمنه، و من قال علی م؟
فقد جهله «5» و من قال: این فقد أخلی منه «6» و من قال ما هو فقد
______________________________
(1) المراد: أن من وصف اللّه بصفة و لم یجعلها عین ذاته فقد جعله محدودا فان کل صفة تکون غیر الذات لا بد أن تقع تحت مقولة من المقولات التسع، و لها حد خاص، و الوجود لا یعرض علیها الا بعد ان تکون لها حدود معینة، و الحال ان اللّه هو الذی یفیض الوجود علی غیره فکیف یوصف بهذه الصفة العارضة.
(2) اراد (ع) أن من یحد اللّه فقد جعله من جملة المعدودات، و قد بینا استحالة ذلک بالنسبة إلیه تعالی.
(3) المراد: ان کل معدود مفتقر فی وجوده الی غیره، و کل من کان مفتقرا الی غیره فهو مسبوق بالعدم، و من جعل اللّه فی سلسلة المعدودات فقد أبطل أزلیته.
(4) یعنی أن من قال بذلک فقد جعل للّه وصفا زائدا علی ذاته، و قد بینا امتناع ذلک.
(5) ان القول بذلک مستلزم لاثبات الجسمانیة للّه، و هی مستحیلة بالنسبة إلیه تعالی.
(6) یعنی أن من قال بذلک فقد أخلی منه تعالی سائر الامکنة، و الحال أن کل ذرة من ذرات الکون لا تخلو منه تعالی و لکن لا علی وجه الحلول و قد استدل علی ذلک فی علوم الحکمة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:228
نعته «1» و من قال: الی م؟ فقد غایاه، عالم اذ لا معلوم، و خالق اذ لا مخلوق، و رب اذ لا مربوب، و کذلک یوصف ربنا، و فوق ما یصفه الواصفون «2» ..» «3».
و بهذا تنتهی هذه الرسالة المنعمة بأصول التوحید و قواعده، و قد أثر کثیر منها عن الامام أمیر المؤمنین (ع) و لکن أئمة أهل البیت (ع) کثیرا ما تتشابه کلماتهم فی علم التوحید فهم واضعوا قواعده و اصوله و منشؤا ادلته و براهینه، فبهم عرف هذا العلم، و منهم استمدت أصوله و قواعده.

البداء:

اشارة

و مسألة البداء من غوامض المسائل الکلامیة و أکثرها تعقیدا، و قد وقع الخلاف فیه بین المسلمین، فأجمعت الشیعة علی صحته و الالتزام به، و أنکره أهل السنة و الجماعة، و قد شهروا به علی الشیعة، و عدوه- فیما یرونه- من المؤاخذات التی تواجه کیانهم العقائدی. و لعل السبب- فیما
______________________________
(1) المراد: أن کلمة (ما هو؟) تقع فی السؤال عن ماهیة الشی‌ء- التی تسمی بما الحقیقیة- و تقع فی جوابها النعوت الکلیة الذاتیة المرکبة من الجنس و الفصل القریبین، و الحال ان وجوده تعالی وجود بحت بلا ماهیة، و کل ما لا ماهیة له لا نعت له کما هو مقرر فی فن الحکمة.
(2) المراد: ان عقول الواصفین لا یمکن أن تدرک کنه کماله تعالی لأنه فوق عقولهم فانها من الممکنات المتناهیة، و هی لا یمکن أن تحیط بکنه غیر المتناهی.
(3) اصول الکافی 1/ 139- 140.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:229
نحسب- یعود الی أنه لم یتضح لهم بصورة موضوعیة معنی البداء و حقیقته الذی تقول به الشیعة فأنکروه علیهم، و لا بد لنا من وقفة قصیرة للبحث عنه قبل أن نعرض الی رأی الامام فیه.

المعنی اللغوی:

البداء فی اللغة- اسم ممدود- مشتق من البدو و هو الظهور، و هو اسم لرأی حادث متجدد یستصوبه صاحبه، و یقدمه علی رأیه الأول «1» و فی الحدیث «بدا للّه عز و جل أن یبتلیهم» أی قضی بذلک و هو معنی البداء «2».

حقیقته عند الشیعة:

و التزمت الشیعة بالبداء، و صرحت به أئمة أهل البیت (ع) فقد ورد عنهم أنه «ما عبد اللّه بشی‌ء مثل البداء» و قد أثبت العلماء الأعلام بالأدلة الوافرة امکانه و ضرورة الالتزام به و لکن لا علی إطلاقه- کما سنوضحه- و ممن بحث عنه بصورة موضوعیة و شاملة آیة اللّه العظمی السید أبو القاسم الخوئی فقد قرره فی بحثه کما کتبه فی (بیانه)، و نسوق نص ما کتبه فی (البیان) قال ما نصه:
«ان البداء الذی تقول به الشیعة الامامیة انما یقع فی القضاء غیر المحتوم أما المحتوم منه فلا یتخلف، و لا بد من أن تتعلق المشیئة بما تعلق به القضاء و توضیح ذلک: ان القضاء علی ثلاثة أقسام:
الأول: قضاء اللّه الذی لم یطلع علیه احدا من خلقه، و العلم المخزون الذی استأثر به نفسه. و لا ریب فی أن البداء لا یقع فی هذا القسم، بل ورد فی روایات کثیرة عن أهل البیت (ع) ان البداء إنما ینشأ
______________________________
(1) الصحاح: القاموس، أساس البلاغة.
(2) البدایة: 1/ 109.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:230
من هذا العلم.
روی الشیخ الصدوق فی (العیون) باسناده عن الحسن بن محمد النوفلی أن الرضا (ع) قال لسلیمان المروزی: رویت عن أبی عبد اللّه (ع) أنه قال: ان للّه عز و جل علمین علما مخزونا مکنونا لا یعلمه الا هو من ذلک یکون البداء، و علما علمه ملائکته و رسله فالعلماء من أهل بیت نبیک یعلمونه و روی الشیخ محمد بن الحسن الصفار فی (بصائر الدرجات) باسناده عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه (ع) قال: إن للّه علمین: علم مکنون مخزون لا یعلمه الا هو من ذلک یکون البداء، و علم علمه ملائکته و رسله و أنبیاءه و نحن نعلمه «1».
الثانی: قضاء اللّه الذی أخبر نبیه و ملائکته بأنه سیقع حتما، و لا ریب فی أن هذا القسم أیضا لا یقع فیه البداء، و ان افترق عن القسم الأول بأن البداء لا ینشأ منه.
قال الرضا (ع) لسلیمان المروزی فی الروایة المتقدمة عن الصدوق:
إن علیا کان یقول: العلم علمان، فعلم علمه اللّه ملائکته و رسله، فما علمه ملائکته و رسله فانه یکون، و لا یکذّب نفسه و لا ملائکته و لا رسله، و علم عنده مخزون لم یطلع علیه أحدا من خلقه یقدم منه ما یشاء و یؤخر ما یشاء و یمحو و یثبت ما یشاء «2».
و روی العیاشی عن الفضیل. قال: سمعت أبا جعفر (ع) یقول:
من الامور أمور محتومة جائیة لا محالة، و من الامور أمور موقوفة عند اللّه
______________________________
(1) و رواه الشیخ الکلینی عن أبی بصیر. الوافی باب البداء (ج 1 ص 113).
(2) و رواه الشیخ الکلینی عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر (ع) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:231
یقدم منها ما یشاء، و یمحو ما یشاء، و یثبت منها ما یشاء، لم یطلع علی ذلک أحدا- یعنی الموقوفة- فأما ما جاءت به الرسل فهی کائنة لا یکذب نفسه، و لا نبیه، و لا ملائکته.
الثالث: قضاء اللّه الذی أخبر نبیه و ملائکته بوقوعه فی الخارج الا أنه موقوف علی أن لا تتعلق مشیئة اللّه بخلافه. و هذا القسم هو الذی یقع فیه البداء «یمحو اللّه ما یشاء و یثبت و عنده أم الکتاب. للّه الامر من قبل و من بعد».
و قد استدل- سماحته- علی ان البداء الذی تقول به الشیعة: هو القسم الثالث من القضاء- بجملة من الاخبار و الروایات المأثورة عن اهل البیت (ع) و أضاف بعد ذلک إیضاحا وافیا لحقیقة البداء بقوله:
و البداء انما یکون فی القضاء الموقوف المعبر عنه بلوح المحو و الاثبات و الالتزام بجواز البداء لا یستلزم نسبة الجهل الی اللّه سبحانه، و لیس فی هذا الالتزام ما ینافی عظمته و جلاله.
فالقول بالبداء هو الاعتراف الصریح بأن العالم تحت سلطان اللّه و قدرته فی حدوثه و بقائه، و ان ارادة اللّه نافذة فی الأشیاء أزلا و أبدا بل و فی القول بالبداء یتضح الفارق بین العلم الالهی و بین علم المخلوقین فعلم المخلوقین- و ان کانوا أنبیاء أو أوصیاء- لا یحیط بما أحاط به علمه تعالی فان بعضا منهم و ان کان عالما- بتعلیم اللّه ایاه- بجمیع عوالم الممکنات لا یحیط بما أحاط به علم اللّه المخزون الذی استأثر به لنفسه، فانه لا یعلم بمشیئة اللّه تعالی- لوجود شی‌ء- أو عدم مشیئته الا حیث یخبره اللّه تعالی به علی نحو الحتم.
و القول بالبداء یوجب انقطاع العبد الی اللّه و طلبه اجابة دعائه منه، و کفایة مهماته، و توفیقه للطاعة، و ابعاده عن المعصیة، فان انکار البداء
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:232
و الالتزام بأن ما جری به قلم التقدیر کائن لا محالة- دون استثناء- یلزمه یأس المعتقد بهذه العقیدة عن اجابة دعائه. فان ما یطلبه العبد من ربه و ان کان قد جری قلم التقدیر بانفاذه فهو کائن لا محالة، و لا حاجة الی الدعاء و التوسل. و إن کان قد جری القلم بخلافه لم یقع أبدا، و لم ینفعه الدعاء و لا التضرع. و اذا یئس العبد من اجابة دعائه ترک التضرع لخالقه حیث لا فائدة فی ذلک. و کذلک الحال فی سائر العبادات و الصدقات التی ورد عن المعصومین (ع) انها تزید فی العمر أو فی الرزق أو غیر ذلک مما یطلبه العبد «1».
و دعم السید قوله بعد هذا بالآیات و الأخبار الواردة من الفریقین علی ضرورة البداء و لزوم القول به.
هذا هو رأی الشیعة فی البداء- کما أفاده آیة اللّه الخوئی- و هو صریح واضح یقضی بصحته الدلیل و یعضده البرهان.

الانکار علی الشیعة:

و البداء الذی تلتزم به الشیعة- کما ذکرنا- لا یشذ عن القواعد العلمیة و لا یخالف قاعدة اسلامیة و لکن خصومهم قد شهروا به علیهم ففسروه بتفسیر مجاف لما تراه الشیعة، و فیما یلی عرض لبعض الناقدین:
1- سلیمان بن جریر و نقل الشهرستانی عن سلیمان بن جریر أنه قال: ان أئمة الرافضة وضعوا مقالتین لشیعتهم «الاولی» القول بالبداء، فاذا قالوا: انه سیکون لهم أمر و شوکة ثم لا یکون الامر علی ما اخبروه قالوا: بدا للّه تعالی فیه
______________________________
(1) البیان فی تفسیر القرآن: (ج 1 ص 271- 276).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:233
و قد قال فیه زرارة بن أعین شعرا:
و تلک أمارات تجی‌ء لوقتهاو مالک عما قدر اللّه مذهب
و لو لا البدا سمیته غیر فائت‌و نعت البدا نعت لمن یتقلب
و لو لا البدا ما کان ثم تصرف‌و کان کنار دهرها تتلهب «الثانیة»: التقیة فکلما أرادوا شیئا تکلموا به فاذا قیل لهم هذا خطأ قالوا: انما قلناه تقیة «1».
2- الفخر الرازی قال الرازی- عند تفسیر قوله تعالی یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ:- قالت الرافضة: البداء جائز علی اللّه تعالی، و هو أن یعتقد شیئا ثم یظهر له أن الامر بخلاف ما اعتقده «2».
3- احمد أمین قال الدکتور احمد امین: «و رأینا بعض الشیعة یری البداء الذی أنکره الیهود، و أقدم من قال به المختار بن أبی عبید: الذی کان یدعو لمحمد بن الحنفیة. و یقول الشهرستانی: «انما صار المختار الی البداء لأنه کان یدّعی علم ما یحدث من الاحوال إما بوحی یوحی إلیه، و اما برسالة من قبل الامام، فکان اذا وعد أصحابه بکون شی‌ء و حدوث حادثة فان وافق کونه قوله جعله دلیلا علی صدق دعواه، و ان لم یوافق قال: قد بدا لربکم. و کان لا یفرق بین النسخ و البداء، فاذا جاز النسخ فی الاحکام جاز البداء فی الأخبار» و قد اعتنق کثیر من الشیعة مذهب البداء و طبقوه فی کثیر من مسائلهم التأریخیة، و قال أحد أئمتهم: «لا یعبد اللّه بأحسن من القول بالبداء» لأنه یفتح باب التوبة فی طلب العفو من اللّه، و کان
______________________________
(1) شرح اصول الکافی نقلا عن الرازی فی خاتمة کتاب المحصل.
(2) تفسیر الرازی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:234
الیهود أقوی المعارضین فی البداء» «1».
و هؤلاء الناقدون للشیعة- علی مقالتهم بالبداء- لم یکن رأیهم قریبا من الواقع و ذلک لعدم وقوفهم علی حقیقة البداء الذی تذهب إلیه الشیعة.
إنکار الیهود:
و أول من انکر البداء و احاله الیهود فقد ذهبوا الی أن قلم التقدیر و القضاء حینما جری علی الاشیاء فی الأزل استحال ان تتعلق المشیئة بعکسه و خلافه، و بسبب ذلک قالوا: ید اللّه مغلولة عن الفیض و البسط و الاخذ و العطاء لأنه قد جری فیها قلم التقدیر فلا یمکن فیها التغییر و التبدیل.

رأی الامام موسی:

و تحدث الامام موسی علیه السلام عن البداء فی حدیثه مع المعلی بن محمد، و قد سأله عن کیفیة علم اللّه فأجابه (ع) بجواب عرض فیه لأهم المسائل الفلسفیة و الکلامیة، و هذا نصه:
قال علیه السلام:
«علم وشاء، و أراد و قدر، و قضی، و أمضی فأمضی ما قضی، و قضی ما قدر، و قدر ما أراد، فبعلمه کانت المشیئة و بمشیئته کانت الارادة، و بارادته کان التقدیر، و بتقدیره کان القضاء، و بقضائه کان الامضاء، و العلم یتقدم علی المشیئة، و المشیئة ثانیة، و الارادة ثالثة «2» و التقدیر واقع علی
______________________________
(1) فجر الاسلام: (ج 1 ص 354).
(2) مراده: ان علم اللّه تعالی له مراتب ستة بعضها مترتب علی بعض، و هی:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:235
القضاء بالامضاء «1» فلله تبارک و تعالی البداء فیما علم متی شاء، و فیما أراد لتقدیر الاشیاء «2» فاذا وقع القضاء بالامضاء فلا بداء، فالعلم فی المعلوم قبل کونه، و المشیئة فی المنشأ قبل عینه، و الارادة فی المراد قبل قیامه، و التقدیر لهذه المعلومات قبل تفصیلها و توصیلها «3» عینا و وقتا «4» و القضاء بالامضاء هو المبرم من المفعولات «5» ذوات الاجسام المدرکات
______________________________
اولا- العلم و هو فی المقام عبارة عن تصور الشی‌ء، و هو أول المبادئ الاختیاریة للافعال.
ثانیا- المشیئة.
ثالثا- الارادة و هی العزم علی الفعل أو الترک.
رابعا- التقدیر و هو تعیین المکان و الزمان الذی یوجد فیه الفعل بعد تصوره و تصور أوصافه.
خامسا- القضاء و هو ایجاب العمل.
سادسا- الایجاد للشی‌ء.
و هذه المراتب بعضها مرتب علی بعض ترتبا ذاتیا کل فی محله.
(1) مراده ان التقدیر مع ترتبه و تقدمه الذاتی علی القضاء فانه واقع علیه و موجب لجعله اقتضاء خاصا لایجاد خاص، فالتقدیر ینبعث منه امضاء الاقتضاء.
(2) بیان لوقوع البداء فی أی مرتبة من المراتب السابقة، و قد تقدم بیانها بالتفصیل.
(3) مراده: ان الانواع الطبیعیة و الطبائع الجسمانیة موجودة فی علم اللّه الأزلی، و مشیئته و ارادته الذاتیتین.
(4) أشار (ع) الی ترکیب الاجسام من العناصر المختلفة.
(5) یعنی ان الذی یتعلق القضاء بامضائه انما هو الشی‌ء المبرم
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:236
بالحواس من ذی لون و ریح و وزن وکیل و ما دبّ و درج من إنس و جن و طیر و سباع و غیر ذلک مما یدرک بالحواس فلله تعالی فیه البداء مما لا عین له فاذا وقع العین المفهوم المدرک فلا بداء و اللّه یفعل ما یشاء «1» فبالعلم علم الاشیاء قبل کونها «2» و بالمشیئة عرف صفاتها و حدودها و أنشأها قبل اظهارها و بالارادة میز أنفسها فی ألوانها و صفاتها، و بالتقدیر قدر أقواتها و عرف أولها و آخرها و بالقضاء أبان للناس أماکنها و دلهم علیها و بالامضاء شرح علیها و أبان أمرها و ذلک تقدیر العزیز العلیم».
و انتهی بذلک هذا الحدیث الحافل بأروع المسائل الکلامیة و أشدها غموضا، و قد اعرب فیه الامام عن المرحلة التی یقع فیها البداء من علم اللّه، و قد اوضحنا ذلک فیما سبق.

الایمان باللّه‌

ان النفوس اذا أترعت بروح الایمان باللّه فقد صفت من الذنوب و زکت من الزیغ، .. فبالایمان تسود العدالة و المحبة، و تنتشر الفضیلة و المودة، و یقضی علی جمیع أنواع الرذائل الاجتماعیة من الظلم و الغبن و الاعتداء ..
لقد بعث اللّه الأنبیاء و الرسل الی عباده لیغرسوا فی نفوسهم هذه الظاهرة
______________________________
الذی هو من المفعولات التی تقع فی عالم الکون، و ما یقع فی عالم الکون انما هو من ذوات الاجسام المدرکة بالحواس من ذی لون و ریح .. الخ
(1) بین (ع) المرحلة التی یقع فیها البداء من علم اللّه.
(2) مراده بیان الخواص التی تترتب علی المراتب الستة من علم اللّه تعالی و قد بینها (ع) فی حدیثه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:237
الکریمة، و قد تحدث الامام عنه ففضله علی جمیع الأعمال و ذلک حینما سأله شخص فقال له:
- أیها العالم، اخبرنی أی الأعمال أفضل عند اللّه؟.
- ما لا یقبل عمله الا به.
- و ما ذلک؟!!.
- الایمان باللّه، الذی هو أعلی الاعمال درجة، و أسناها حظا، و أشرفها منزلة.
- اخبرنی عن الایمان أقول و عمل أم قول بلا عمل؟.
- الایمان عمل کله، و القول بعض ذلک العمل بفرض من اللّه، بین فی کتابه، واضح نوره، ثابتة حجته، یشهد به الکتاب و یدعو إلیه.
- صف لی ذلک حتی أفهمه؟.
- ان للایمان حالات و درجات و طبقات و منازل، فمنه التام المنتهی تمامه، و منه الناقص البین نقصانه، و منه الزائد الراجح زیادته.
- إن الایمان لیتم و یزید و ینقص؟!!.
- نعم.
- و کیف ذلک؟!!.
ان اللّه تبارک و تعالی فرض الایمان علی جوارح بنی آدم، و قسمه علیها و فرقه علیها فلیس من جوارحهم جارحة الا و هی موکلة من الایمان بغیر ما وکلت به أختها، فمنها قلبه الذی به یعقل و یفقه و یفهم، و هو أمیر بدنه الذی لا تورد الجوارح، و لا تصدر الا عن رأیه و أمره، و منها یداه اللتان یبطش بهما، و رجلاه اللتان یمشی بهما و فرجه الذی ألباه و عیناه اللتان یبصر بهما، و أذناه اللتان یسمع بهما، و فرض علی القلب غیر ما فرض علی اللسان، و فرض علی اللسان غیر ما فرض علی العینین، و فرض علی العینین
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:238
غیر ما فرض علی السمع، و فرض علی السمع غیر ما فرض علی الیدین، و فرض علی الیدین غیر ما فرض علی الرجلین، و فرض علی الرجلین غیر ما فرض علی الفرج، و فرض علی الفرج غیر ما فرض علی الوجه، فأما ما فرض علی القلب من الایمان فالاقرار، و المعرفة، و التصدیق، و التسلیم، و العقد و الرضا بأن لا إله الا اللّه وحده لا شریک له، أحدا، صمدا، لم یتخذ صاحبة و لا ولدا، و ان محمدا (ص) عبده و رسوله ..» «1».

العلم:

و حمل أئمة اهل البیت (ع) مشعل النهضة العلمیة فی العالم الاسلامی، فأسسوا فی حواظره معالم الحیاة الفکریة، و دعوا المسلمین دعوات جادة تحمل طابع النصح و التوجیه لهم فی أن یبنوا حیاتهم علی اساس من الوعی العلمی، و قد ملئت موسوعات الحدیث و الفقه بما أثر عنهم من أحادیث الترغیب فی طلب العلم.
و عنی الامام موسی (ع) بهذه الدعوة الخلافة فأمر المسلمین بالجد علی تحصیل العلم و التفقه فی الدین، و حذرهم من طلب بعض العلوم التی لا یستفیدون بها فی تطویر حیاتهم، فقد روی المؤرخون انه دخل مسجد النبی (ص) فرأی قوما قد طافوا برجل و هم یعظمونه و یبالغون فی تکریمه فقال (ع) لبعض أصحابه:
- من هذا؟
- علامة!- و ما العلامة؟
______________________________
(1) اصول الکافی: (ج 2 ص 38- 39).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:239
- أعلم الناس بأنساب العرب و وقائعها.
- ذاک علم لا یضر من جهله، و لا ینفع من علمه.
و التفت الی اصحابه فبین لهم العلوم النافعة التی ینبغی لهم أن ینفقوا حیاتهم علی تحصیلها فقال:
«انما العلم ثلاثة: آیة محکمة أو فریضة عادلة، أو سنة قائمة، و ما خلاهن فهو فضل ..».
انه لیس فی علم الانساب، و لا فی معرفة وقائع العرب ما یبعث علی النماء الفکری، او یصنع حضارة انسانیة، او یخلق تقدما و تطورا فی حیاة المسلمین فهو علم لا یضر من جهله، و لا ینفع من علمه، فلذا قلل الامام من أهمیته، و دعا الی صرف الوقت فی غیره من سائر العلوم.
و حدث الامام علیه السلام اصحابه عما ینبغی علیهم أن یعرفوه قال (ع):
«وجدت علم الناس فی أربع: «اولها» أن تعرف ربک (الثانیة) أن تعرف ما صنع بک «الثالثة» ان تعرف ما أراد منک «الرابعة» أن تعرف ما یخرجک عن دینک».
و أوضح هذه الفقرات الاربعة سماحة المغفور له السید محسن الأمین قال:
«الاولی» وجوب معرفة اللّه التی هی اللطف «الثانیة» معرفة ما صنع بک من النعم التی یتعین علیک لأجلها الشکر و العبادة «الثالثة» أن تعرف ما أراد منک فیما أوجبه علیک، و ندبک الی فعله لتفعله علی الحد الذی اراده منک فتستحق بذلک الثواب «الرابعة» أن تعرف الشی‌ء الذی یخرجک عن طاعته فتجتنبه» «1».
______________________________
(1) اعیان الشیعة 4/ 57.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:240

التفقه فی الدین:

اشارة

و حث الامام المسلمین علی التفقه فی الدین، و معرفة الاحکام الشرعیة فقال لهم:
«تفقهوا فی دین اللّه، فان الفقه مفتاح البصیرة، و تمام العبادة، و السبب الی المنازل الرفیعة و الرتب الجلیلة فی الدین و الدنیا، و فضل الفقیه علی العابد کفضل الشمس علی الکواکب، و من لم یتفقه فی دینه لم یرض اللّه له عملا ..».
و سأله بعض أصحابه عما یحتاج إلیه من الاحکام الشرعیة قائلا:
«هل یسع الناس ترک المسألة عما یحتاجون إلیه؟.
فقال (ع): «ان الناس لا یسعهم أن یترکوا ما یحتاجون إلیه فی امور دینهم».
مجالسة العلماء:
و أمر (ع) اصحابه بملازمة العلماء و مجالستهم و ذلک للاستفادة من علومهم و آدابهم و الاقتداء بسلوکهم فقال (ع):
«محادثة العالم علی المزابل خیر من محادثة الجاهل علی الزرابی» «1».
فضل الفقهاء:
و أشاد (ع) بفضل الفقهاء الذین هم أعلام الدین و حملة کتاب اللّه فقال (ع) محدثا عن جده رسول اللّه (ص) فی فضلهم:
«قال رسول اللّه (ص): الفقهاء امناء الرسل ما لم یدخلوا فی الدنیا».
______________________________
(1) الزرابی: البسط و الفرش الفاخرة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:241
فانبری إلیه احد اصحابه قائلا:
- یا رسول اللّه، ما دخولهم فی الدنیا؟.
- اتباع السلطان، فاذا فعلوا ذلک فاحذروهم علی دینکم.

العمل:

و أعلن الاسلام دعوته الاکیدة علی العمل و الکسب، قال تعالی:
فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ، وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ، وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ «1».
ان الاسلام دعا الناس الی العمل، و حثهم علیه لیکونوا ایجابیین فی حیاتهم یتمتعون بالجد و النشاط لیفیدوا و یستفیدوا، و کره لهم الحیاة السلبیة و الانکماش عن العمل الذی یؤدی الی عرقلة الاقتصاد، و شیوع الفقر و الحاجة فی البلاد.
و قد استفاضت کتب الحدیث بما أثر عن النبی (ص) و أوصیائه فی الحث علی العمل، و اضفاء النعوت الکریمة علیه فهو جهاد، و شرف، و عبادة و من سیرة الأنبیاء.
و کان أئمة أهل البیت (ع) یزاولون العمل بأنفسهم لیقتدی بهم المسلمون، فهذا الامام جعفر الصادق (ع) کان یعمل فی بعض بساتینه، فقد حدث ابو عمر الشیبانی قال: رأیت أبا عبد اللّه (ع) و بیده مسحاة، و علیه ازار غلیظ و العرق یتصبب منه، فقلت له:
«جعلت فداک اعطنی اکفک» فقال (ع): «انی أحب أن یتأذی الرجل بحر الشمس فی طلب
______________________________
(1) سورة الجمعة: آیة: 10
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:242
المعیشة» «1».
و کان الامام الکاظم (ع) یعمل لاعاشة عائلته، فقد روی الحسن بن علی بن أبی حمزة قال: رأیت أبا الحسن موسی یعمل فی أرض له، و قد استنقعت قدماه فی العرق فقلت له:
جعلت فداک، این الرجال؟
- یا علی، عمل بالید من هو خیر منی و من أبی فی أرضه.
فبهر الحسن و انطلق یقول:
- من هو؟
- رسول اللّه (ص) و أمیر المؤمنین و آبائی کلهم قد عملوا بأیدیهم، و هو من عمل النبیین و المرسلین و الصالحین» «2».
و اعطی (ع) بذلک درسا رائعا عن الاسلام من أنه دین العمل و الجد و ان الشخص مهما علت منزلته فهو مأمور بالعمل لیکف نفسه و من یعول به عما فی أیدی الناس.

التحذیر من الکسل:

و نهی الاسلام عن الکسل لأنه موجب لشل الحرکة الاقتصادیة، و تجمید طاقات الانسان، و فساد المجتمع، و قد ورد فی الأدعیة المأثورة عن أئمة الهدی بالتعوذ منه، فقد جاء عنهم «اللهم انی اعوذ بک من الکسل و السأم و الفترة» و قال الامام الصادق (ع): لبعض اصحابه: «ایاک و الکسل و الضجر فانهما مفتاح کل سوء .. انه من کسل لم یؤد حقا، و من ضجر
______________________________
(1) العمل و حقوق العامل فی الاسلام ص 135.
(2) من لا یحضره الفقیه 3/ 53.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:243
لم یصبر علی حق» «1».
و أوصی الامام موسی بن جعفر (ع) بعض ولده بالجد فی اموره و الحذر من الکسل فقال (ع):
«إیاک و الکسل و الضجر فانهما یمنعاک من حظک فی الدنیا و الآخرة» لقد کان الامام (ع) یکره الکسل و البطالة، و یمقت صاحبها لأنها تؤدی الی الفقر و السقوط، و ذهاب المروءة، و من یتصف به یکون فی حکم الموتی لا تفکیر له و لا تدبر.

الاقتصاد:

و أوصی (ع) اصحابه بالاقتصاد، و نهاهم عن التبذیر و الاسراف لأن بهما زوال النعمة فقال (ع):
«من اقتصد و قنع بقیت علیه النعمة، و من بذّر و أسرف زالت عنه النعمة».
و قال علیه السلام:
«ما عال امرئ اقتصد» ان من معالم الاقتصاد الاسلامی المنع من التبذیر لأن فیه اضاعة للاموال و فسادا للاخلاق، و نشرا للمیوعة و التحلل، و اثارة للحقد و الکراهیة فی نفوس الفقراء الذین لا یجدون السعة فی المال، و قد تحدثنا عن هذه الظاهرة بصورة موضوعیة و شاملة فی کتابنا «العمل و حقوق العامل فی الاسلام».
______________________________
(1) العمل و حقوق العامل فی الاسلام ص 140
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:244

مکارم الاخلاق:

اشارة

و جاء الاسلام بمکارم الاخلاق، و اعتبرها قاعدة اساسیة فی رسالته المشرقة قال الرسول (ص): «انما بعثت لأتمم مکارم الاخلاق» فکان (ص) فی اخلاقه المثل الاعلی للانسانیة الکریمة، و سار من بعده أئمة الهدی یقتفون آثاره فی تأسیس معالم الاخلاق و مکارم الاعمال، و ذلک بسلوکهم، و فیما أثر عنهم من الوصایا، و الارشادات لاصحابهم.
و قد عنی الامام بهذه الظاهرة فکان دوما یوصی اصحابه بالتحلی بالصفات الکریمة لیکونوا بسلوکهم و هدیهم قدوة صالحة للمجتمع، حتی یستطیعوا علی نشر مفاهیم الخیر و الصلاح بین الناس، و نعرض الی بعض ما أثر عنه فی ذلک.

للسخاء و حسن الخلق:

و حث (ع) اصحابه علی التحلی بالسخاء و حسن الخلق قال:
«السخی الحسن الخلق فی کنف اللّه، لا یتخلی اللّه عنه، حتی یدخله الجنة، و ما بعث اللّه نبیا الا سخیا، و ما زال أبی یوصینی بالسخاء و حسن الخلق ..».

الورع:

کان علیه السلام کثیرا ما یوصی اصحابه و شیعته بالورع عن محارم اللّه، قال:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:245
«کثیرا ما کنت أسمع أبی یقول: لیس من شیعتنا من لا تتحدث المخدرات بورعه فی خدورهن».

الصبر:

و أوصی (ع) اصحابه بالتمسک بالصبر ان نزلت بهم کارثة أو حل بهم خطب فان الجزع یذهب بالاجر الذی أعده اللّه للصابرین قال (ع):
«المصیبة لا تکون مصیبة یستوجب صاحبها أجرها الا بالصبر و الاسترجاع عند الصدمة».
قال (ع): «ان الصبر علی البلاء أفضل من العافیة عند الرخاء» قال (ع): «المصیبة للصابر واحدة و للجازع اثنتان»

الصمت:

و أوصی (ع) اصحابه بالصمت و بین لهم فوائده قال:
«ان الصمت باب من أبواب الحکمة، و ان الصمت یکسب المحبة انه دلیل علی کل خیر».

العفو و الاصلاح:

و حث (ع) اصحابه علی العفو و الاحسان لمن أساء إلیهم، کما شجعهم علی الاصلاح بین الناس، و بین لهم عاقبة المحسنین و المصلحین و ما لهم من الاجر عند اللّه فقال:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:246
«ینادی مناد یوم القیامة ألا من کان له أجر علی اللّه فلیقم، فلا یقوم إلا من عفا و أصلح».

قول الخیر:

و أوصی (ع) اصحابه بقول الخیر و اسداء المعروف الی الناس، فقد قال للفضل بن یونس:
أبلغ خیرا و قل خیرا، و لا تکن إمعة «1».
- ما الامعة؟.
- لا تقل: انا مع الناس، و انا کواحد من الناس. ان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال: «یا أیها الناس انما هما نجدان «2» نجد خیر، و نجد شر، فلا یکن نجد الشر أحب إلیکم من نجد الخیر».

قول الحق:

و امر (ع) اصحابه بقول الحق: و اظهاره و التجنب عن الباطل قال:
«اتّق اللّه، و قل الحق و ان کان فیه هلاکک فان فیه نجاتک، أی فلان اتق اللّه ودع الباطل و ان کان فیه نجاتک، فان فیه هلاکک».

حسن الجوار:

و أوصی (ع) اصحابه بالاحسان الی الجار و الصبر علی تحمل الأذی
______________________________
(1) الإمع و الإمعة- بالکسر فالتشدید- قیل أصله إنی معک.
(2) النجد: الطریق الواضح المرتفع.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:247
و المکروه منه قال (ع):
«لیس حسن الجوار کف الأذی، و لکن حسن الجوار الصبر علی الأذی».

اغاثة المستجیر:

و حث (ع) أصحابه علی إغاثة المستجیر و قضاء حاجته فقال:
«من قصده رجل من اخوانه مستجیرا به فی بعض أحواله فلم یجره بعد أن یقدر علیه فقد قطع ولایة اللّه عز و جل» «1» و قد أمرهم بقضاء حوائج الناس فقال: من أتاه اخوه المؤمن فی حاجة فانما هو رحمة من اللّه تبارک و تعالی ساقها إلیه، فان قبل ذلک فقد وصله بولایتنا، و هو موصول بولایة اللّه، و ان رده عن حاجته و هو یقدر علی قضائها سلط اللّه علیه شجاعا من نار ینهشه فی قبره الی یوم القیامة ..» و قال (ع) فی فضل من لا یرد حاجة اخیه المؤمن: «ان للّه عبادا فی الارض یسعون فی حوائج الناس هم الآمنون یوم القیامة، و من أدخل علی مؤمن سرورا فرح اللّه قلبه یوم القیامة» «2».

زیارة الاخوان:

و أمر (ع) اصحابه بالتوادد و التآلف و زیارة بعضهم بعضا لأنها توجب المحبة و شیوع المودة، مضافا لما لها من الأجر العظیم عند اللّه،
______________________________
(1) الوسائل: باب الأمر بالمعروف.
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:248
قال:
«من زار أخاه المؤمن للّه لا لغیره یطلب به ثواب اللّه، و کل اللّه عز و جل به سبعین الف ملک من حین یخرج من منزله حتی یعود إلیه ینادونه ألا طبت و طابت لک الجنة، تبوأت من الجنة منزلا ..».

الرضاء بقضاء اللّه:

و حث (ع) اصحابه علی الرضا بقضاء اللّه و التسلیم لمشیئته و أمره قال:
«ینبغی لمن عقل عن اللّه أن لا یستبطئه فی رزقه، و لا یتهمه فی قضائه».

شکر النعمة:

و أوصی (ع) اصحابه باظهار نعم اللّه و شکرها قال:
«التحدث بنعم اللّه شکر، و ترک ذلک کفر، فاربطوا نعم ربکم بالشکر، و حصنوا أموالکم بالزکاة، و ادفعوا البلاء بالدعاء، فان الدعاء جنة ترد البلاء و قد أبرم إبراما ..».

محاسبة النفس:

و حث (ع) اصحابه علی محاسبة نفوسهم و النظر فی اعمالهم فان کانت حسنة استزادوا منها، و ان کانت سیئة طلبوا من اللّه المغفرة و الرضوان قال:
«لیس منا من لم یحاسب نفسه فی کل یوم، فان عمل حسنا استزاد منه، و ان عمل سیئا استغفر اللّه منه و تاب منه ..».

الاستشارة:

و اوصی (ع) شیعته بالاستشارة فی أمورهم، و عدم الاستبداد بها قال:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:249
«من استشار لا یعدم عند الصواب مادحا، و عند الخطأ عاذرا ..»

مساوئ الافعال:

و نهی (ع) أصحابه عن التخلق بالصفات الذمیمة، و ارتکاب أی عمل غیر صالح و فیما یلی ذلک:
اتباع الهوی:
قال (ع): «اتق المرتقی السهل إذا کان منحدره و عرا، إن أبی قال: لا تدع النفس و هواها، فان هواها رداها، و ترک النفس و ما تهوی اذاها، و کف النفس عما تهوی دواها».
العقوق:
قال (ع): قال رسول اللّه (ص): «کن بارا و اقتصر علی الجنة، و ان کنت عاقا فظا فاقتصر علی النار».
استصغار الذنب:
قال (ع): «لا تستکثروا کثیر الخیر و لا تستقلوا قلیل الذنوب، فان القلیل من الذنوب یجتمع حتی یکون کثیرا، و خافوا فی السر حتی تعطوا من انفسکم النصف».
المزاح:
قال (ع) لبعض ولده: «ایاک و المزاح فانه یذهب بنور ایمانک و یستخف بمروءتک ..».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:250

أدعیته:

اشارة

و انقطع الامام الی اللّه فکان فی جمیع اوقاته یلهج بذکره تعالی، و یدعوه دعاء المنیبین، و قد حفلت کتب الأدعیة بالشی‌ء الکثیر من ادعیته اما فائدة الدعاء فقد تحدث عنها بقوله:
«علیکم بالدعاء، فان الدعاء للّه و الطلب الی اللّه یرد البلاء و قد قدر و قضی و لم یبق الا امضاؤه، فاذا دعی اللّه عز و جل، و سئل صرف البلاء».
و تحدث (ع) مرة اخری عما یترتب علی الدعاء من الفوائد فقال:
«ما من بلاء یقع علی عبد مؤمن فیلهمه اللّه عز و جل الدعاء الا کان کشف ذلک البلاء وشیکا و ما من بلاء یقع علی عبد مؤمن فیمسک عن الدعاء إلا کان ذلک البلاء طویلا فاذا نزل البلاء فعلیکم بالدعاء و التضرع الی اللّه عز و جل» «1» و نقدم عرضا موجزا لبعض أدعیته.
دعاؤه علی ظالم له:
دعا (ع) بهذا الدعاء الشریف فی قنوته علی بعض ظالمیه و اکبر الظن انه احد خلفاء العباسیین المعاصرین له الذین جرعوه انواع الغصص و الآلام و نحن نقدم نصه الکامل لیتضح منه ما قاساه الامام من طواغیت زمانه، «اللهم، انی و فلان ابن فلان، عبدان من عبیدک، نواصینا بیدک تعلم مستقرنا و مستودعنا و منقلبنا، و مثوانا، و سرنا، و علانیتنا تطلع علی نیاتنا و تحیط بضمائرنا، علمک بما نبدیه کعلمک بما نخفیه، و معرفتک بما نبطنه کمعرفتک بما نعلنه، و لا ینطوی عندک شی‌ء من أمورنا، و لا ینستر دونک حال من أحوالنا، و لا لنا منک معقل یحصننا، و لا حرز یحرزنا، و لا مهرب
______________________________
(1) اصول الکافی: (ج 2 ص 553).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:251
لنا نفوتک به، و لا تمنع الظالم منک حصونه، و لا یجاهدک عنه جنوده، و لا یغالبک مغالب بمنعه، أنت مدرکه اینما سلک و قادر علیه اینما لجأ، فمعاذ المظلوم منابک، و توکل المقهور منا علیک، و رجوعه إلیک، یستغیث بک اذا خذله المغیث، و یستصرخک اذا قعد عنه النصیر، و یلوذ بک اذا نفته الافنیة، و یطرق بابک اذا اغلقت عنه الابواب المرتجة، و یصل إلیک اذا احتجبت عنه الملوک الغفلة، تعلم ما حل به من قبل أن یشکوه إلیک، و تعرف ما یصلحه قبل أن یدعوک له، فلک الحمد بصیرا علیما لطیفا، اللهم، و انه قد کان فی سابق علمک و محکم قضائک، و جاری قدرک، و نافذ امرک، و ماضی مشیئتک فی خلقک أجمعین شقیهم و سعیدهم و برهم و فاجرهم ان جعلت «لفلان ابن فلان» علی قدرة فظلمنی بها و بغی علی بمکانها و استطال و تعزز بسلطانه الذی خولته ایاه، و تجبر و افتخر بعلو حاله الذی نولته، و غره املاؤک، و أطغاه حلمک عنه فقصدنی بمکروه عجزت عن الصبر علیه، و تعمدنی بشر ضعفت عن احتماله، و لم اقدر علی الاستنصاف منه لضعفی، و لا علی الانتصار لقلتی فوکلت أمره إلیک، و توکلت فی شأنه علیک، و توعدته بعقوبتک، و حذرته ببطشک، و خوفته بنقمتک، فظن ان حلمک عنه من ضعف، و حسب أن إملاءک له من عجز، و لم تنهه واحدة عن اخری، و لا انزجر عن ثانیة بأولی لکنه تمادی فی غیه، و تتابع فی ظلمه، ولج فی عدوانه و استشری فی طغیانه جرأة علیک یا سیدی و مولای و تعرضا لسخطک الذی لا تحبسه عن الباغین، فها أنا یا سیدی مستضام تحت سلطانه مستذل بفنائه مبغی علی، و جل خائف، مروع مقهور قد قل صبری و ضاقت حیلتی، و تغلقت علی المذاهب الا إلیک، و انسدت عنی الجهات الا جهتک، و التبست علی اموری فی دفع مکروهه و اشتبهت علی الآراء فی ازالة ظلمه، و خذلنی من استنصرته من خلقک، و اسلمنی من تعلقت به
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:252
من عبادک، فاستشرت نصحی فأشار علی بالرغبة إلیک، و استرشدت دلیلی فلم یدلنی الا إلیک، فرجعت إلیک یا مولای صاغرا راغما مستکینا عالما انه لا فرج لی الا عندک، و لا خلاص لی الا بک انتجز وعدک فی نصرتی و اجابة دعائی لأن قولک الحق الذی لا یرد و لا یبدل، و قد قلت تبارکت و تعالیت «و من بغی علیه لینصرنه اللّه» و قلت جل ثناؤک، و تقدست أسماؤک:
«ادعونی استجب لکم» فأنا فاعل ما امرتنی به لا منا علیک، و کیف أمن به و أنت دللتنی علیه، فاستجب لی کما وعدتنی یا من لا یخلف المیعاد و انی لأعلم یا سیدی ان لک یوما تنتقم فیه من الظالم للمظلوم، و أتیقن ان لک وقتا تأخذ فیه من الغاصب للمغصوب لأنه لا یسبقک معاند، و لا یخرج من قبضتک منابذ، و لا تخاف فوت فائت و لکن جزعی و هلعی لا یبلغان الصبر علی اناتک، و انتظار حلمک فقدرتک یا سیدی فوق کل قدرة، و سلطانک غالب کل سلطان، و معاد کل احد إلیک و ان أمهلته، و رجوع کل ظالم إلیک و ان انظرته، و قد أضرنی- یا سیدی- حلمک عن (فلان) و طول اناتک له، و إمهالک ایاه، و یکاد القنوط ان یستولی علی، لو لا الثقة بک، و الیقین بوعدک، فان کان فی قضائک النافذ و قدرتک الماضیة انه ینیب، او یتوب، او یرجع عن ظلمی و یکف عن مکروهی، و ینتقل عن عظیم ما رکب منی، فصل علی محمد و آله، و أوقع ذلک فی قلبه قبل إزالة نعمتک التی أنعمت بها علیه، و تکدیر معروفک الذی صنعته إلیه، و ان کان علمک به غیر ذلک من مقامه علی ظلمی، فانی أسألک یا ناصر المظلومین المبغی علیهم اجابة دعوتی فصل علی محمد و آله و خذه من مأمنه أخذ عزیز مقتدر و افجأه فی غفلته مفاجاة ملیک منتصر و اسلبه نعمته و سلطانه و افضض عنه جموعه و أعوانه و مزق ملکه کل ممزق، و فرق انصاره کل مفرق، و اعزله من نعمتک التی لم یقابلها بالشکر و الاحسان، و انزع عنه سربال عزک الذی لم یجازه بالاحسان، و اقصمه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:253
یا قاصم الجبابرة، و اهلکه یا مهلک القرون الخالیة، و ابره یا مبیر الأمم الظالمة، و اخذله یا خاذل الفرق الباغیة، و ابتر عمره، و ابتز ملکه، و عف أثره، و اقطع خبره، و اطف ناره، و اظلم ناره، و کور شمسه، و ازهق نفسه، و اهشم سوقه، وجب سنامه، و ارغم أنفه، و عجل حتفه و لا تدع له جنة الا هلکتها، و لا دعامة الا قصمتها، و لا کلمة مجتمعة الا فرقتها و لا قائمة علو الا وضعتها، و لا رکنا الا وهنته، و لا سببا الا قطعته، و أرنا انصاره و جنوده عبیدا بعد العزة، و اجعلهم متفرقین بعد اجتماع الکلمة و مقنعی الرءوس بعد الظهور علی الامة، و اشف بزوال امره القلوب الوجلة و الأفئدة اللهیفة، و الأمة المتحیرة، و البریة الضائعة، و اظهر بزواله الحدود المعطلة، و السنن الداثرة، و الأحکام المهملة، و المعالم المتغیرة، و الآیات المحرفة، و المدارس المهجورة، و المحاریب المجفوة، و المشاهد المهدومة، و اشبع به الخماص السابغة، و ارو به اللهوات اللاغبة و الأکباد الضامیة، و أرح به الأقدام المتعبة، و اطرقه ببلیة لا اخت لها، و بساعة لا مثوی فیها، و بنکبة لا انتعاش معها، و بعثرة لا إقالة منها، و ابح حریمه، و نغص نعیمه، و أره بطشتک الکبری، و نقمتک المثلی، و قدرتک التی هی فوق قدرته، و سلطانک الذی هو أعز من سلطانه، و أغلبه لی بقوتک القویة، و محالک الشدید، و امنعنی منه بمنعک، و ابتله بفقر لا یجبره، و بسوء لا یستره، وکله الی نفسه فیما ترید انک فعال لما ترید، و ابره من حولک و قوتک، وکله الی حوله و قوته و ازل مکره بمکرک، و ادفع مشیئته بمشیئتک، و اسقم جسده، و ایتم ولده و نقص اجله، و خیب امله، و ازل دولته، و اطل عولته، و اجعل شغله فی بدنه، و لا تفکه من حزنه، و صیر کیده فی ضلال و امره الی زوال و نعمته الی انتقال وجده فی سفال و سلطانه فی اضمحلال، و عاقبته الی شر مآل و امته بغیظه إن أمته، و ابقه بحسرته ان أبقیته، و قنی شره و همزه و لمزه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:254
و سطوته و عداوته، و المحه لمحة تدمر بها علیه، فانک اشد بأسا و أشد تنکیلا ..» «1».
و یلمس فی هذا الدعاء الشریف مدی الخطوب الفادحة و الآلام المرهقة التی تلقاها الامام من خصمه، فانه لم یدع علیه بهذا الدعاء الا بعد أن ملأ قلبه بالحزن الشدید و الألم المریر.
دعاؤه عند الحاجة:
و کان (ع) یدعو بهذا الدعاء اذا اصابته فاقة او أعواز.
«یا اللّه: اسألک بحق من حقه علیک عظیم أن تصلی علی محمد و آل محمد و أن ترزقنی العمل بما علمتنی من معرفة حقک، و أن تبسط علی ما حظرت من رزقک» «2».
دعاؤه لوفاء الدین:
و شکا الی الامام بعض اصحابه الدیون المتراکمة علیه فکتب (ع) له هذا الدعاء و أمره ان یدعو به.
«اللهم، اردد الی جمیع خلقک مظالمهم التی قبلی صغیرها و کبیرها فی یسر منک و عافیة، و ما لم تبلغه قوتی، و لم تسعه ذات یدی، و لم یقو علیه بدنی، و یقینی و نفسی، فأده عنی من جزیل ما عندک من فضلک ثم لا تخلف علی منه شیئا تقضیه من حسناتی یا ارحم الراحمین، اشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک له، و اشهد ان محمدا عبده و رسوله و أن الدین کما شرع و ان الاسلام کما وصف، و ان الکتاب کما انزل، و أن القول کما حدث و ان اللّه هو الحق المبین، ذکر اللّه محمدا و أهل بیته بخیر، و حیا محمدا
______________________________
(1) مهج الدعوات: (ص 67- 72.)
(2) اصول الکافی: (ج 2 ص 553)،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:255
و اهل بیته السلام ..» «1».
دعاء الحجاب:
کان علیه السلام یتحجب بهذا الدعاء، و یتقی به شر من یخاف شره، و هو:
«توکلت علی الحی الذی لا یموت، و تحصنت بذی العزة و الجبروت و استعنت بذی الکبریاء و الملکوت، مولای استسلمت إلیک، فلا تسلمنی و توکلت علیک فلا تخذلنی، و التجأت الی ظلک البسیط فلا تطرحنی أنت الطلب و إلیک المهرب، تعلم ما اخفی و ما اعلن و تعلم خائنة الأعین و ما تخفی الصدور، فامسک عنی اللهم ایدی الظالمین من الجن و الانس أجمعین و اشفنی، و عافنی یا ارحم الراحمین ..» «2».
و نکتفی بهذا المقدار من ادعیته المقدسة التی تدل علی مدی انقطاعه الی اللّه و تعلقه به و ذکرت له ادعیة کثیرة فی (الاقبال) و (مهج الدعوات) و غیرهما مما ألف فی هذا الموضوع.

وعظ و ارشاد:

کان (ع) فی اغلب الأوقات یدلی بنصائحه الرفیعة، و ارشاداته القیمة الی اصحابه و الی من یمت إلیه، و کان (ع) دوما یحذرهم من عذاب اللّه و عقابه و یخوفهم الدار الآخرة، و هذه بعض وصایاه.
وصیته لبعض ولده:
قال (ع): یا بنی، ایاک ان یراک اللّه فی معصیة نهاک عنها، و ایاک
______________________________
(1) اصول الکافی: (ج 2 ص 555).
(2) مهج الدعوات: (ص 373).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:256
ان یفقدک اللّه عند طاعة أمرک بها، و علیک بالجد، و لا تخرجن من نفسک التقصیر عن عبادة اللّه، فان اللّه عز و جل لا یعبد حق عبادته، و ایاک و المزاح فانه یذهب بنور ایمانک، و یستخف بمروءتک، و ایاک و الکسل و الضجر فانهما یمنعانک حظک من الدنیا و الآخرة» «1».

ارشاد و توجیه:

و وجه (ع) ارشادا عاما لجمیع المسلمین جاء فیه:
«کفی بالتجارب تأدیبا، و بممر الایام عظة، و بأخلاق من عاشرت معرفة، و بذکر الموت حاجزا من الذنوب و المعاصی، و العجب کل العجب للمحتمین من الطعام و الشراب مخافة الداء ان نزل بهم کیف لا یحتمون من الذنوب مخافة النار اذا اشتعلت فی ابدانهم ..» «2».

وصیة عامة:

و أوصی (ع) عموم اصحابه بتنظیم اوقاتهم، و العمل علی تهذیب نفوسهم قال (ع):
«اجتهدوا فی ان یکون زمانکم اربع ساعات: ساعة لمناجاة اللّه، و ساعة لأمر المعاش، و ساعة لمعاشرة الاخوان و الثقات الذین یعرفونکم عیوبکم، و یخلصون لکم فی الباطن، و ساعة تخلون فیها للذاتکم فی غیر محرم و بهذه الساعة تقدرون علی الثلاث ساعات، و لا تحدثوا انفسکم بفقر و لا بطول عمر، فانه من حدث نفسه بالفقر بخل، و من حدثها بطول العمر یحرص اجعلوا لأنفسکم حظا من الدنیا باعطائها ما تشتهی من الحلال و ما لا یثلم المروءة، و ما لا سرف فیه، و استعینوا بذلک علی أمور الدین، فانه روی
______________________________
(1) الوافی: (ج 3 ص 78).
(2) الدر النظیم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:257
«لیس منا من ترک دنیاه لدینه او ترک دینه لدنیاه» «1».
الحث علی فعل الخیر:
قال (ع): من استوی یوماه فهو مغبون، و من، کان آخر یومیه أشرها فهو ملعون، و من لم یعرف الزیادة علی نفسه فهو فی النقصان، و من کان الی النقصان اکثر فالموت خیر له من الحیاة ..» «2».
و بهذا مرض الموجز ینتهی بنا الکلام من بعض مواعظه و ارشاداته و ننتقل الی فصل آخر من تراثه.

مناظراته و احتجاجاته:

اشارة

و للامام (ع) مناظرات و احتجاجات بلیغة مع خصومه المناوئین له کما جرت له مناظرات اخری مع بعض علماء الیهود و النصاری، و قد افلج (ع) الجمیع بما أقامه من الأدلة الوافرة علی صحة مدعاه و بطلان ما ذهبوا إلیه، و قد اعترفوا بالعجز و الفشل، و بغزارة علم الامام، و تفوقه علیهم و فیما یلی بعضا منها:

1- مع نفیع الانصاری:

و شرّف (ع) بلاط الملک هارون، فلما رآه حاجب البلاط قابله بالتکریم و الحفاوة و قدمه علی غیره لمقابلة هارون، و کان فی مجلس الانتظار نفیع الأنصاری فلما رأی تلک الحفاوة البالغة احترق قلبه من الغیظ و ساءه تکریم الامام، فالتفت الی عبد العزیز و کان معه فقال له:
______________________________
(1) تحف العقول (ص 409) عرضنا لبیان هذا الحدیث بصورة موضوعیة و شاملة فی کتابنا «العمل و حقوق العامل فی الاسلام».
(2) الاتحاف بحب الاشراف: (ص 55).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:258
- من هذا الشیخ؟. حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 258 1 - مع نفیع الانصاری: ..... ص : 257
أو ما تعرفه!! هذا شیخ آل أبی طالب، هذا موسی بن جعفر.
فانبری نفیع یندد بالعباسیین علی تکریمهم للامام قائلا:
ما رأیت أعجز من هؤلاء القوم یفعلون هذا برجل یقدر أن یزیلهم عن السریر، أما لئن خرج لأسوأنه.
فزجره عبد العزیز و نهره قائلا:
«لا تفعل، فان هؤلاء أهل بیت لم یتعرض لهم أحد بخطاب الا وسموه- بالجواب- سمة یبقی عارها علیه أبد الدهر ..».
و لما انتهی الامام من مقابلة هارون، و خرج من عنده اقبل علیه نفیع یشتد فامسک بزمام دابته و قال له:
- من أنت؟
- یا هذا، ان کنت ترید النسب فأنا ابن محمد حبیب اللّه، و ابن اسماعیل ذبیح اللّه، و ابن ابراهیم خلیل اللّه، و ان کنت ترید البلد فهو الذی فرض اللّه عز و جل علی المسلمین و علیک ان کنت منهم الحج إلیه، و ان کنت ترید المفاخرة فو اللّه ما رضی مشرکوا قومی بمسلمی قومک أکفاء لهم حتی قالوا یا محمد اخرج إلینا أکفاءنا من قریش، خل عن زمام دابتی.
و انصرف نفیع و هو لا یبصر طریقه من الخجل و العار الذی وسمه به الامام «1».

2- مع الفضل بن الربیع:

و تشرف هارون الرشید بزیارة قبر النبی (ص) فاجتمع به الامام (ع) و بعد انتهاء المقابلة، خرج (ع) فاجتاز علی محمد الامین ابن الرشید، فالتفت
______________________________
(1) نزهة الناظر فی تنبیه الخاطر: ص 45.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:259
محمد الی الفضل بن الربیع قائلا له: عاتب هذا، فقام الفضل الی الامام فقال له:
کیف لقیت امیر المؤمنین علی هذه الدابة التی ان طلبت علیها لم تسبق و ان طلبت علیها تلحق؟
- لست احتاج ان أطلب، و لا أن اطلب، و لکنها دابة تنحط عن خیلاء الخیل، و ترتفع عن ذلة العیر، و خیر الامور اوسطها ..» «1».
فترکه الامام و انصرف، و بدا علی الفضل الارتباک و العی و العجز.

3- مع أبی یوسف:

و امر هارون الرشید أبا یوسف «2» ان یسأل الامام بحضرته لعله أن یبدی علیه العجز فیتخذ من ذلک وسیلة للحط من کرامته، و لما اجتمع (ع) بهم وجه إلیه ابو یوسف السؤال الآتی:
- ما تقول فی التظلیل للمحرم؟
- لا یصلح.
- فیضرب الخباء فی الأرض و یدخل البیت؟
- نعم.
- فما الفرق بین الموضعین؟
- ما تقول فی الطامث ا تقضی الصلاة؟
- لا
______________________________
(1) زهر الآداب (ج 1 ص 132).
(2) ابو یوسف: هو یعقوب بن ابراهیم الأنصاری، ولد سنة 113 ه-، و توفی ببغداد سنة 282 ه- و کان من اصحاب الحدیث ثم غلب علیه الرأی و اخذ الفقه عن محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی ثم عن ابی حنیفة و ولی القضاء لهارون الرشید جاء ذلک فی طبقات الفقهاء: ص 113.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:260
- ا تقضی الصوم؟
- نعم- و لم؟
- هکذا جاء- و هکذا جاء هذا فسکت أبو یوسف و لم یطق جوابا و بدا علیه الخجل و العجز فقال هارون:
- ما أراک صنعت شیئا؟
- رمانی بحجر دامغ «1»، و ترکهما الامام و انصرف عنهما و قد خیم علیهما الحزن و الشقاء.

4- مع أبی حنیفة:

و دخل ابو حنیفة علی الامام الصادق (ع) فقال له:
رأیت ابنک موسی یصلی و الناس یمرون بین یدیه، فلم ینههم عن ذلک؟!.
فأمر أبو عبد اللّه (ع) باحضار ولده فلما مثل بین یدیه قال له:
«یا بنی، ان أبا حنیفة یذکر انک کنت تصلی و الناس یمرون بین یدیک؟».
«نعم، یا أبت ان الذی کنت اصلی له کان اقرب إلی منهم، یقول اللّه عز و جل: «و نحن اقرب إلیه من حبل الورید».
و فرح الامام الصادق (ع) و سر سرورا بالغا بما ادلی به ولده من المنطق الرائع، فقام إلیه فضمه و انطلق قائلا:
______________________________
(1) المناقب: (ج 3 ص 429).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:261
«بأبی أنت و أمی یا مودع الاسرار!!» «1».

5- مع هارون الرشید:

و لما اعتقل هارون الرشید الامام موسی (ع) و بقی فی السجن حفنة من السنین امر یوما باحضاره فی بلاطه، فلما حضر و استقر به المجلس التفت إلیه هارون و قد نخر الغیظ قلبه قائلا:
- یا موسی بن جعفر: خلیفتین یجبی لهما الخراج؟!!.
- یا أمیر المؤمنین، أعیذک باللّه ان تبوء باثمی و إثمک، و تقبل الباطل من أعدائنا علینا، فقد علمت انه قد کذب علینا منذ قبض رسول اللّه (ص) بما علم ذلک عندک، فان رایت بقرابتک من رسول اللّه (ص) أن تأذن لی أن احدثک بحدیث اخبرنی به ابی عن آبائه عن جدی رسول اللّه (ص):
- قد أذنت لک.
- أخبرنی ابی عن آبائه عن جدی رسول اللّه (ص) انه قال: «ان الرحم اذا مست الرحم تحرکت و اضطربت»، فناولنی یدک.
فرق هارون و زال غضبه فمد إلیه یده و جذبه الی نفسه و عانقه طویلا ثم ادناه منه و قد اغرورقت عیناه بالدموع و التفت إلیه قائلا له بنبرات تقطر عطفا:
«صدقت، و صدق جدک، لقد تحرک دمی، و اضطربت عروقی حتی غلبت علی الرقة، و فاضت عینای، و أنا أرید أن أسألک عن اشیاء تتلجلج فی صدری منذ حین لم اسأل عنها احدا، فان أنت اجبتنی عنها خلیت عنک و لم اقبل قول احد فیک، و قد بلغنی انک لم تکذب قط، فاصدقنی عما أسألک مما فی قلبی».
- ما کان علمه عندی فانی مخبرک به، إن أنت آمنتنی.
______________________________
(1) البحار: (ج 12 ص 283).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:262
- لک الأمان، إن أنت صدقتنی، و ترکت التقیة التی تعرفون بها معشر بنی فاطمة.
- سل عما شئت.
- لم فضلتم علینا و نحن و أنتم من شجرة واحدة، و بنو عبد المطلب و نحن و انتم واحد، فبنو العباس و انتم ولد أبی طالب، و هما عما رسول اللّه (ص)، و قرابتهما منه سواء؟
- نحن اقرب.
- و کیف ذلک؟
- لأن عبد اللّه و أبا طالب لأب و أم، و أبوکم العباس لیس هو من أم عبد اللّه و أبی طالب.
- لم ادعیتم انکم ورثتم النبی (ص) و العم یحجب ابن العم، و قبض رسول اللّه (ص) و قد توفی أبو طالب قبله، و العباس عمه حی؟
- إن رأی أمیر المؤمنین أن یعفینی عن هذه المسألة، و یسألنی عن کل باب سواها.
- لا- أو تجیب؟
- آمنی.
- قد آمنتک قبل الکلام،- جاء فی قول علی (ع): انه لیس مع ولد الصلب ذکرا کان أم أنثی لأحد سهم الا الأبوین و الزوج و الزوجة، و لم یثبت للعم مع ولد الصلب میراث، الا ان تیما و عدیا، و بنی أمیّة قالوا: العم والد، رأیا منهم بلا حقیقة و لا أثر عن النبی (ص) ثم انه (ع) ذکر له جملة من فقهاء العصر الذین أفتوا بما أفتی به جده امیر المؤمنین (ع) فی هذه المسألة و أضاف (ع) الی ذلک قوله:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:263
«روی قدماء العامة، عن النبی (ص) أنه قال: (علی أقضاکم) و کذلک قال عمر بن الخطاب: (علی أقضانا) و هو- أی القضاء- اسم جامع لأن جمیع ما مدح به النبی (ص) أصحابه من القراءة و الفرائض، و العلم داخل فی القضاء».
و بعد ما ادلی (ع) بهذه الحجة الدامغة طلب منه هارون الرشید المزید من الایضاح و البیان فقال (ع): ان النبی لم یورث من لم یهاجر، و لا اثبت له ولایة حتی یهاجر.
قال هارون: ما حجتک؟
قال (ع): قول اللّه تبارک و تعالی: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ حَتَّی یُهاجِرُوا «1»، و ان عمی العباس لم یهاجر.
فتغیر لون هارون و تمیز من الغیظ فقال للامام:
- هل أفتیت أحدا بذلک من أعدائنا أم أخبرت به أحدا من الفقهاء؟
- لا- و ما سألنی عنها أحد سواک.
فسکن غضبه و قال:
لم جوزتم للعامة و الخاصة ان ینسبوکم الی رسول اللّه (ص) و یقولوا:
لکم یا بنی رسول اللّه، و أنتم بنو علی، و إنما ینسب المرء الی أبیه، و فاطمة انما هی وعاء، و النبی (ص) جدکم من قبل أمکم؟
- لو ان النبی (ص) نشر فخطب منک کریمتک هل کنت تجیبه؟
- سبحان اللّه!! و لم لا أجیبه، بل أفتخر علی العرب و العجم و قریش بذلک.
- لکنه لا یخطب منی و لا أزوجه.
______________________________
(1) سورة الأنفال آیة 73.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:264
- و لم؟
- لأنه ولدنی و لم یلدک.
- أحسنت یا موسی!!- کیف قلتم: إنا ذریة النبی: و النبی لم یعقب، و انما العقب للذکر لا للأنثی، و انتم ولد بنته.
- أسألک بحق القرابة الا ما أعفیتنی.
- لا- أو تخبرنی عن حجتکم فیه یا ولد علی، و أنت یا موسی یعسوبهم و إمام زمانهم، و لست أعفیک.
- تأذن لی فی الجواب؟
- هات.
- قال اللّه تعالی فی کتابه: وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسی وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ، وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیی وَ عِیسی وَ إِلْیاسَ کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ «1» من أبو عیسی یا أمیر المؤمنین؟
- لیس لعیسی أب.
- انما ألحقه اللّه تعالی بذراری الأنبیاء من طریق مریم، و کذلک ألحقنا بذراری النبی (ص) من قبل أمنا فاطمة (ع) و طلب هارون من الامام أن یزید فی حجته و برهانه، فأجابه الی ذلک فقال (ع):
«قال اللّه عز و جل: فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ «2» فلم یدع أحد أن النبی (ص) أدخل
______________________________
(1) سورة الأنعام: آیة 84- 85.
(2) سورة آل عمران: آیة 60
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:265
تحت الکساء عند مباهلة النصاری إلا علی بن أبی طالب و فاطمة و الحسن و الحسین، فکان تأویل قوله تعالی: ابناءنا الحسن و الحسین، و نساءنا فاطمة و أنفسنا علی بن أبی طالب (ع) و أضاف الی هذه الحجة برهانا آخر و هو ان العلماء قد أجمعوا علی ان جبرئیل قال: یوم أحد، یا محمد ان هذه لهی المواساة من علی فقال (ص) انه منی و انا منه، فقال و انا منکما» «1».
و انقطعت حجة هارون و لم یجد طریقا یسلکه، لأن الامام قد أدلی بحجج دامغة لا مجال للشک فیها، ثم ان هارون طلب منه ان یزوده برسالة موجزة تجمع اعمال الدین فکتب (ع) بعد البسملة ما نصه:
«جمیع امور الأدیان أربعة: امر لا اختلاف فیه، و هو اجماع الأمة علی الضرورة التی یضطرون إلیها، و الأخبار المجمع علیها، و هی الغایة المعروض علیها کل شبهة، و المستنبط منها کل حادثة، و امر یحتمل الشک و الانکار، فسبیله استنصاح اهله «2» الحجة علیه مما ثبت لمنتحلیه من کتاب مجمع علی تأویله او سنة عن النبی (ص) لا اختلاف فیها، او قیاس تعرف العقول عدله و لا یسع خاصة الأمة و عامها الشک فیه و الانکار له، و هذان الأمران من امر التوحید فما دونه الی أرش الخدش فما دونه فهذا المعروض الذی یعرض علیه امر الدین، فما ثبت لک برهانه اصطفیته، و ما غمض علیک صوابه نفیته، فمن أورد واحدة من هذه الثلاثة «3» فهی الحجة البالغة التی بینها اللّه فی قوله لنبیه: قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ فَلَوْ شاءَ
______________________________
(1) البحار: (ج 12 ص 274- 275).
(2) ورد فی بعض النسخ: استیضاح أهله.
(3) الظاهر ان المراد بهذه الثلاث: الکتاب و السنة و القیاس الذی تعرف العقول عدله.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:266
لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ «1» یبلغ الحجة البالغة الجاهل فیعلمها بجهله کما یعلمها العالم بعلمه، لأن اللّه عدل لا یجور، یحتج علی خلقه بما یعلمون و یدعوهم الی ما یعرفون لا الی ما یجهلون و ینکرون ..».
فأجازه هارون و أکرمه «2» و انصرف الامام و قد دل خصمه- المسمی بخلیفة المسلمین و أمیر المؤمنین- علی امور الدین کما أوضح له منزلة أهل البیت و صحة اقوالهم و دعم ما ذهب إلیه بأوثق الأدلة و البراهین.
و ذکر رواة الأثر له مناظرة أخری مع هارون، و الذی نراه انها من الموضوعات، و انها الی الخیال أقرب منها الی الواقع، و فیما یلی نصها:
حج هارون الرشید بیت اللّه الحرام فمنعت الشرطة دخول الحجاج الی البیت حال طوافه، و بینما هو مشغول فی الطواف و قد احاطت به الحرس اذ بادر اعرابی الی البیت و جعل یطوف معه فأقبل علیه الحاجب قائلا:
- تنح یا هذا عن وجه الخلیفة.
- ان اللّه ساوی بین الناس فی هذا الموضع، فقال: «سواء العاکف فیه و البادی».
فکف الحاجب عنه، و کلما طاف الرشید طاف الاعرابی امامه، و نهض الرشید الی الحجر الأسود لیقبله فسبقه الاعرابی إلیه و لثمه، و صار الرشید الی (المقام) لیصلی فیه فسبقه الاعرابی و صلی امامه فالتاع هارون و استولی علیه الغضب فأمر حاجبه باحضاره فانبری إلیه قائلا:
- اجب امیر المؤمنین.
- ما لی إلیه حاجة فأقوم إلیه، فان کانت الحاجة إلیه فهو بالقیام أولی
______________________________
(1) سورة الأنعام: آیة 149.
(2) تحف العقول: ص 407- 408، و رواه المفید فی الاختصاص و المجلسی فی البحار بصورة أوجز من هذه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:267
فمضی الحاجب الی الرشید فقال: صدق، ثم مشی إلیه فلما وصل سلم علیه و قال:
- یا اعرابی أجلس؟
- ما الموضع لی فتستأذننی فیه بالجلوس، إنما هو بیت اللّه نصبه لعباده فان أحببت أن تجلس فاجلس، و ان أحببت ان تنصرف فانصرف!! فجلس هارون و هو مغیظ محنق فقال له:
- ویحک!! مثلک من یزاحم الملوک؟!- نعم. و فیّ مستمع «1».
- فانی سائلک، فان عجزت آذیتک.
- سؤالک هذا سؤال متعلم؟ او سؤال متعنت؟
- بل سؤال متعلم.
- اجلس مکان المسئول من السائل. و سل، و أنت مسئول.
- اخبرنی ما فرضک؟
- ان الفرض واحد، و خمسة، و سبعة عشر، و اربع و ثلاثون، و اربع و تسعون، و مائة و ثلاثة و خمسون علی سبعة عشر، و من اثنی عشر واحد و من اربعین واحد، و من مائتین خمس، و من الدهر کله واحد، و واحد بواحد.
فضحک الرشید، و قال مستهزءا به:
- ویحک أسألک عن فرضک و أنت تعد علی الحساب؟!!- أ ما علمت ان الدین کله حساب، و لو لم یکن الدین حسابا لما اتخذ اللّه للخلائق حسابا ثم قرأ (و ان کان مثقال حبة من خردل أتینا بها و کفی بنا حاسبین).
______________________________
(1) فی مستمع: أی عندی علم یجب ان یستمع إلیه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:268
- بین لی ما قلت: و الا امرت بقتلک بین الصفا و المروة.
فقال الحاجب: لهارون:
- هبة للّه و لهذا المقام.
فضحک الاعرابی من قوله، فغضب منه هارون و قال له:
- مم ضحکت؟
- تعجبا منکما!! اذ لا ادری من الأجهل منکما الذی یستوهب أجلا قد حضر، او الذی استعجل أجلا لم یحضر؟!! فقال الرشید: فسر ما قلت؟
- أما قولی: الفرض واحد فدین الاسلام کله واحد و علیه خمس صلوات و هی سبعة عشر رکعة، و أربع و ثلاثون سجدة، و اربع و تسعون تکبیرة، و مائة و ثلاث و خمسون تسبیحة، و اما قولی: من اثنی عشر واحد فصیام شهر رمضان من اثنی عشر شهرا، و أما قولی: من الاربعین واحد فمن ملک اربعین دینارا اوجب اللّه علیه دینارا، و أما قولی: من مائتین خمسة فمن ملک مائتی درهم اوجب اللّه علیه خمسة دراهم، و أما قولی: فمن الدهر کله واحد فحجة الاسلام، و أما قولی: واحد بواحد فمن أهرق دما بغیر حق وجب إهراق دمه قال اللّه تعالی: النَّفْسَ بِالنَّفْسِ.
فانطلق هارون یعرب عن اعجابه بغزارة علمه قائلا له: للّه درک!! ثم انه أمر باعطائه بدرة فقال له الاعرابی: بم استوجبت هذه البدرة، بالکلام أو بالمسألة؟
- بل بالکلام.
- فانی أسألک عن مسألة فان أتیت بها کانت لک البدرة تتصدق بها فی هذا الموضع الشریف، فان لم تجبنی عنها اضفت الی البدرة بدرة اخری لأتصدق بها علی فقراء الحی من قومی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:269
فأمر هارون باحضار بدرة اخری و قال له:
- سل عما بدا لک.
- اخبرنی عن الخنفساء تزق أم ترضع ولدها؟
فتغیر هارون و استولی علیه الغضب فاندفع قائلا:
- ویحک مثلی من یسأل عن هذه المسألة!!- سمعت ممن سمع من رسول اللّه (ص) انه قال: من ولی أقواما وهب له من العقل کعقولهم، و أنت إمام هذه الأمة، یجب أن لا تسأل عن شی‌ء من أمر دینک و من الفرائض إلا اجبت عنه، فهل عندک له جواب؟.
- لا- بین لی ما قلته و خذ البدرتین.
- ان اللّه لما خلق الأرض خلق دبابات الأرض من غیر فرث و لا دم خلقها من التراب، و جعل رزقها و عیشها منه، فاذا فارق الجنین أمه لم تزقه، و لم ترضعه، و کان عیشها من التراب فقال هارون: و اللّه ما ابتلی أحد بمثل هذه المسألة.
فأخذ الاعرابی البدرتین و انصرف فتبعه بعض الناس فسأل عن اسمه فاذا هو الامام موسی بن جعفر (ع) فانعطف الی هارون فأخبره بذلک، فقال هارون:
- ینبغی ان تکون هذه الورقة من تلک الشجرة «1».
و الذی یبعثنا علی الریبة فی هذه الروایة ما یلی:
1- انها احتوت علی قیام الامام بمزاحمة هارون فی طوافه و صلاته و هو بعید عن هدی الامام و سلوکه، و لم یکن هناک أی أثر دینی یترتب علی هذه العملیة.
______________________________
(1) المناقب: (ج 3 ص 427- 429).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:270
2- خفاء شخصیة الامام علی هارون و عدم معرفته به طیلة هذه المناظرة التی استوعبت وقتا کبیرا مع أن هارون یعرف الامام، و لم یکد یخفی علیه امره.
3- أخذ الامام البدرتین من هارون، و هو بعید کل البعد عما عرف به الامام من الآباء، و عدم الخضوع الی هارون و غیره من ملوک عصره.
4- ان هذه القصة بجمیع ابعادها سؤالا و جوابا لا تخلو من هزال، و بعد عن المنطق فهی الی الخیال أقرب منها الی الواقع ... ان کثیرا من امثال هذه الامور هی من وضع الغلاة و المفوضة، و لا نصیب لها من الصحة حسب ما اعتقد.

6- مع علماء الیهود:

و قصد وفد من علماء الیهود الامام الصادق لیحاججونه فی الاسلام فلما تشرفوا بالمثول بین یدیه انبروا إلیه یطلبون منه الحجة و الدلیل علی نبوة رسول اللّه (ص) قائلین:
- أی معجز یدل علی نبوة محمد (ص)؟
- کتابه المهیمن، الباهر لعقول الناظرین، مع ما أعطی من الحلال و الحرام، و غیرهما مما لو ذکرناه لطال شرحه.
- کیف لنا ان نعلم هذا کما وصفت؟
فانطلق الامام موسی و کان آنذاک صبیا قائلا لهم:
- و کیف لنا بأن نعلم ما تذکرون من آیات اللّه لموسی علی ما تصفون؟
- علمنا ذلک بنقل الصادقین.
- فاعلموا صدق ما أنبأتکم به بخبر طفل لقنه اللّه تعالی من غیر تعلیم و لا معرفة عن الناقلین.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:271
فبهروا و آمنوا بقول الامام الکاظم- الذی هو المعجز بحق- و هتفوا معلنین اسلامهم قائلین:
- نشهد أن لا إله الا اللّه، و ان محمدا رسول اللّه، و أنکم الأئمة الهادون و الحجج من عند اللّه علی خلقه ...
و لما أدلی الامام موسی بهذه الحجة و أسلم القوم علی یده، و ثب إلیه أبو عبد اللّه فقبل ما بین عینیه و قال له: أنت القائم من بعدی، ثم انه (ع) أمر بکسوة لهم و أوصلهم فانصرفوا و هم شاکرون «1».

7- مع بریهة:

کان بریهة من أقطاب النصاری و من علمائها النابهین، و کان یطلب الحق و یبغی الهدایة فاتصل بجمیع الفرق الاسلامیة و اخذ یحاججهم فلم یصل الی الهدف الذی یریده، فوصفت له الشیعة و وصف له هشام بن الحکم فقصده و معه مائة عالم من علماء النصاری فلما استقر به المجلس سأله عن أهم المسائل الکلامیة و العقائدیة فاجابه عنها هشام ثم ارتحلوا جمیعا الی التشرف بمقابلة أبی عبد اللّه (ع) و قبل الالتقاء به اجتمعوا بالامام موسی فقص علیه هشام مناظراته و حدیثه مع بریهة فالتفت (ع) الی بریهة قائلا:
- یا بریهة: کیف علمک بکتابک؟
- أنا به عالم.
- کیف ثقتک بتأویله؟
- ما أوثقنی بعلمی به!! فأخذ (ع) یقرأ علیه الانجیل و یرتل علیه فصوله فلما سمع ذلک بریهة آمن بأن دین الاسلام حق و ان الامام من شجرة النبوة فانبری إلیه قائلا:
______________________________
(1) البحار: (ج 4 ص 148).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:272
- ایاک کنت اطلب منذ خمسین سنة، أو مثلک!! ثم انه أسلم و أسلمت معه زوجته و قصدوا جمیعا ابا عبد اللّه (ع) فحکی له هشام الحدیث و إسلام بریهة علی ید ولده موسی فسر (ع) بذلک و التفت (ع) قائلا له:
«ذریة بعضها من بعض و اللّه سمیع علیم».
و انبری بریهة الی أبی عبد اللّه قائلا:
- جعلت فداک، انی لکم التوراة و الانجیل و کتب الأنبیاء؟!!- قال هی عندنا وراثة من عندهم نقرؤها کما قرءوها، و نقولها کما قالوها: ان اللّه لا یجعل حجة فی أرضه یسأل عن شی‌ء فیقول: لا أدری.
و لزم بریهة الامام أبا عبد اللّه و صار من خلص أصحابه و لما انتقل الامام (ع) الی دار الخلود اتصل بالامام موسی حتی توفی فی عهده «1»

8- مع راهب:

کان فی الشام راهب تقدسه النصاری و تعظمه، و کان یخرج لهم فی السنة یوما فیعظهم، فالتقی به الامام فی ذلک الیوم الذی یعظ به و قد طافت به الرهبان و علیه القوم، فلما استقر المجلس بالامام التفت إلیه الراهب قائلا:
- یا هذا، أنت غریب؟
- نعم.
- منا أو علینا؟
- لست منکم.
- أنت من الامة المرحومة؟
- نعم-- أمن علمائها أم من جهالها؟
______________________________
(1) البحار: (ج 4 ص 147).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:273
- لست من جهالها؟
فاضطرب الراهب، و تقدم الی الامام یسأله عن أعقد المسائل عنده قائلا:
- کیف طوبی، أصلها فی دار عیسی عندنا، و عندکم فی دار محمد (ص) و أغصانها فی کل دار؟
- انها کالشمس یصل ضوؤها الی کل مکان و موضع و هی فی السماء.
- ان الجنة کیف لا ینفذ طعامها و إن أکلوا منه، و کیف لا ینقص منه شی‌ء؟
- انه کالسراج فی الدنیا یقتبس منه، و لا ینقص منه شی‌ء.
- ان فی الجنة ظلا ممدودا، ما هو؟
- الوقت الذی قبل طلوع الشمس، هو الظل الممدود، ثم تلا قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَ.
- ان أهل الجنة یأکلون و یشربون کیف لا یکون لهم غائط و لا بول؟
- انهم کالجنین فی بطن أمه.
- ان لأهل الجنة خدما کیف یأتونهم بما أرادوا بلا أمر؟
- ان الانسان اذا احتاج الی شی‌ء عرفت اعضاؤه ذلک فتعرفه الخدم فیحققون مراده من غیر أمر.
- مفاتیح الجنة من ذهب أو فضة؟
- مفتاح الجنة قول العبد: لا إله الا اللّه.
- صدقت.
ثم انه أسلم هو و قومه «1».
______________________________
(1) المناقب: (ج 3 ص 427).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:274
هذه بعض احتجاجات الامام و مناظراته، و سنذکر قسما آخر منها فی بعض فصول الکتاب.

نظمه الشعر:

أما نظمه للشعر فقلیل جدا و قد ذکر الشیخ المفید له أبیاتا تلاها الامام الرضا (ع) علی المأمون و نسبها (ع) الی أبیه:
کن للمکاره بالعزاء مدافعافلعل یوما لا تری ما تکره
فلربما استتر الفتی فتنافست‌فیه العیون و انه لمموه
و لربما خزن الأدیب لسانه‌حذر الجواب و انه لمفوه
و لربما ابتسم الوقور من الأذی‌و ضمیره من حره یتأوه «1» و ذکر ذو النون المصری أنه اجتاز فی أثناء سیاحته علی قریة تسمی بتدصر فرأی جدارا قد کتبت علیه هذه الأبیات و هی:
أنا ابن منی و المشعرین و زمزم‌و مکة و البیت العتیق المعظم
و جدی النبی المصطفی و أبی الذی‌ولایته فرض علی کل مسلم
و أمی البتول المستضاء بنورهااذا ما عددناها عدیلة مریم
و سبطا رسول اللّه عمی و والدی‌و أولاده الأطهار تسعة أنجم
متی تعتلق منهم بحبل ولایةتفز یوم یجزی الفائزون و تنعم
أئمة هذا الخلق بعد نبیهم‌فان کنت لم تعلم بذلک فاعلم
أنا العلوی الفاطمی الذی ارتمی‌به الخوف و الأیام بالمرء ترتمی
فضاقت بی الأرض الفضاء برحبهاو لم استطع نیل السماء بسلم
فالممت بالدار التی انا کاتب‌علیها بشعری فاقر ان شئت و المم
______________________________
(1) الأمالی: ص 150.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:275 و سلم لأمر اللّه فی کل حالةفلیس أخو الاسلام من لم یسلم قال ذو النون فعلمت انه علوی قد هرب من السلطة و ذلک فی خلافة هارون، و احتمل المجلسی ان تکون هذه الأبیات للامام الکاظم (ع) ذهب الی ذلک المکان و کتبها لاتمام الحجة علی أعدائه «1» و یبعد ذلک أن الامام لم یهرب من السلطة و لم یتخف فی یوم من الأیام بل کان فی یثرب مقیما منکرا علی هارون و علی غیره من ملوک عصره و لم یهرب من السلطة و لم یخف من جورها و سنذکر ذلک بالتفصیل.

جوامع الکلم:

و له (ع) کلمات حکمیة قد تطرق فیها لبعض الشؤون الأخلاقیة و الاجتماعیة، زیادة علی ما ذکرناه، و قد آثرنا ذکرها من دون إیضاح او تعلیق و هی:
قال (ع): لا تذهب الحشمة بینک و بین أخیک، و ابق منها، فان ذهابها ذهاب الحیاء.
قال (ع): عونک للضعیف من أفضل الصدقة.
قال (ع): یعرف شدة الجور من حکم به علیه.
قال (ع): تعجب الجاهل من العاقل أکثر من تعجب العاقل من الجاهل.
قال (ع): لا تصلح المسألة الا فی ثلاث: فی دم منقطع، أو غرم مثقل، أو حاجة مدقعة.
قال (ع): المؤمن أعز من الجبل، الجبل یستفل بالمعاول، و المؤمن
______________________________
(1) البحار: (ج 11 ص 286).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:276
لا یستفل دینه بشی‌ء.
قال (ع): أداء الأمانة و الصدق یجلبان الرزق، و الخیانة و الکذب یجلبان الفقر و النفاق.
و سأله عبید اللّه بن اسحاق المدائنی فقال له: ان الرجل یرانی فیحلف باللّه انه یحبنی، أ فأحلف باللّه انه لصادق؟ فقال (ع): امتحن قلبک فان تحبه فاحلف و الا فلا.
قال (ع): من تکلف ما لیس من عمله ضاع عمله، و خاب أمله.
قال (ع): لا خیر فی العیش الا لمسمع واع او عالم ناطق.
قال (ع): ان صلاحکم من صلاح سلطانکم، و ان السلطان العادل بمنزلة الوالد الرحیم، فأحبوا له ما تحبون لانفسکم و اکرهوا له ما تکرهون لانفسکم.
قال (ع): لمحمد بن الفضل: یا محمد کذب سمعک و بصرک عن أخیک و ان شهد عندک خمسون قسامة، و قال لک قولا: فصدقه و کذبهم و لا تذیعن شیئا یشینه.
قال (ع): من دعا قبل الثناء علی اللّه و الصلاة علی النبی (ص) کان کمن رمی بسهم بلا وتر.
قال (ع): افضل العبادة بعد المعرفة انتظار الفرج.
قال (ع): التودد الی الناس نصف العقل.
قال (ع): کثرة الهم تورث الهرم.
قال (ع): العجلة هی الخرق.
قال (ع): قلة العیال أحد الیسارین.
قال (ع): من أحزن والدیه فقد عقهما.
قال (ع): الصنیعة لا تکون صنیعة الا عند ذی دین أو حسب،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:277
و اللّه ینزل المعونة علی قدر المؤنة، و ینزل الصبر علی قدر المصیبة.
قال (ع): اذا کان الجور أغلب من الحق لم یحل لأحد أن یظن بأحد خیرا حتی یعرف ذلک منه.
قال (ع): المؤمن مثل کفتی المیزان کلما زید فی ایمانه زید فی بلائه قال (ع): و قد حضر میتا أنزل فی قبره، ان شیئا هذا آخره لحقیق أن یزهد فی أوله، و ان شیئا هذا أوله لحقیق أن یخاف آخره.
قال (ع): اشتدت مئونة الدین و الدنیا، أما مئونة الدنیا فانک لا تمد یدک الا وجدت فاجرا قد سبقک إلیها، و أما مئونة الآخرة فانک لا تجد أعوانا یعینونک علیها.
قال (ع): لا تبذل لاخوانک من نفسک ما ضرره علیک أعظم من منفعته لهم.
قال (ع): أخذ أبی بیدی، و قال یا بنی: ان ابی محمد بن علی أخذ بیدی، و قال ان أبی علی بن الحسین أخذ بیدی و قال: یا بنی: افعل الخیر الی کل من طلبه منک فان کان من أهله فقد أصبت موضعه، و ان لم یکن له بأهل کنت أهله، و ان شتمک رجل عن یمنک ثم تحول الی یسارک و اعتذر إلیک فاقبل منه.
قال (ع): ما أهان الدنیا قوم قط الا هنأهم اللّه ایاها و بارک لهم فیها، و ما أعزها قوم قط إلا بغضهم اللّه ایاها.
و ذکر فی مجلسه بعض الجبابرة، فقال (ع): أما و اللّه لئن عز بالظلم فی الدنیا لیذلن بالعدل فی الآخرة.
قال (ع): من أتی الی أخیه مکروها فبنفسه بدأها.
قال (ع): من ولده الفقر أبطره الغنی.
قال (ع): ما استسب اثنان الا انحط الأعلی منهما الی المرتبة السفلی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:278
قال (ع): المؤمن أخو المؤمن لأمه و أبیه و ان لم یلده أبوه، ملعون من اتهم أخاه، ملعون من لم ینصح لأخیه، ملعون من استأسر لأخیه، ملعون من احتجب عن أخیه، ملعون من اغتاب أخاه.
قال (ع): قلة الوفاء عیب بالمروءة.
قال (ع): المعروف تلو المعروف غل لا یفکه الا مکافأة او شکر.
قال (ع): لو ظهرت الآجال لافتضحت الآمال.
قال (ع): قلة الشکر تزهد فی اصطناع المعروف.
قال (ع): رأس السخاء أداء الأمانة.
قال (ع): من لم یکن له من نفسه واعظ تمکن منه عدوه- یعنی به الشیطان-.
قال (ع): المغبون من غبن من عمره ساعة.
قال (ع): من کثر خلقه لم یعرف بشره.
قال (ع): من ترک التماس المعالی لانقطاع رجائه فیها لم ینل جسیما.
قال (ع): أولی العلم بک ما لا یصلح لک العمل الا به، و أوجب العلم علیک ما أنت مسئول عن العمل به، و ألزم العلم ما دلک علی صلاح قلبک و أظهر لک فساده، و أحمد العلم عاقبة ما زاد فی عقل العاقل، فلا تشغلن بعلم لا یضرک جهله، و لا تغفلن عن علم یزید فی جهلک ترکه.
قال (ع): ایاک ان تمنع فی طاعة اللّه فتنفق مثلیه فی معصیة اللّه.
قال (ع): من تکلم فی اللّه هلک، و من طلب الرئاسة هلک، و من دخله العجب هلک.
سأله رجل عن الجواد: فقال (ع): ان لکلامک وجهین. فان کنت تسأل عن المخلوقین، فان الجواد الذی یؤدی ما افترض اللّه علیه.
و البخیل من بخل بما افترض اللّه علیه، و ان کنت تعنی الخالق فهو الجواد
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:279
ان أعطی، و هو الجواد ان منع لأنه إن أعطاک أعطاک ما لیس لک و ان منعک منعک ما لیس لک.
قال (ع): ان قوما یصحبون السلطان یتخذهم المؤمنون کهوفا هم الآمنون یوم القیامة.
قال (ع): فقیه واحد ینقذ یتیما من أیتامنا المنقطعین عن مشاهدتنا بتعلیم ما هو محتاج إلیه أشد علی إبلیس من ألف عابد، لأن العابد همه ذات نفسه فقط، و هذا همه مع ذات نفسه ذوات عباد اللّه و إمائه لینقذهم من ید إبلیس و مردته و لذلک هو أفضل عند اللّه من الف عابد و الف عابد قال عبد اللّه بن یحیی: کتبت الی الامام موسی فی دعاء «الحمد للّه منتهی علمه» فکتب (ع) لا تقولن: منتهی علمه، فانه لیس لعلمه منتهی و لکن قل: منتهی رضاه.
قال (ع): کلما أحدث الناس من الذنوب ما لم یکونوا یعملون أحدث اللّه لهم من البلاء ما لم یکونوا یعدون.
قال علی بن سوید السائی: سألت أبا الحسن الأول عن قول اللّه عز و جل وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ فقال (ع): التوکل علی اللّه درجات: منها ان تتوکل علیه فی أمورک کلها، فما فعل بک کنت عنه راضیا. تعلم أنه لا یألوک الا خیرا و فضلا، و تعلم ان الحکم فی ذلک إلیه، و تثق به فیها و فی غیرها.
قال (ع): ان اهل الارض لمرحومون ما تحابوا و أدوا الأمانة و عملوا بالحق.
قال (ع): لا تضیع حق أخیک اتکالا علی ما بینک و بینه فانه لیس بأخ من ضیعت حقه، و لا یکونن أخوک أقوی علی قطیعتک منک علی صلته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:280
قال (ع): ان الأنبیاء و أولاد الأنبیاء و أتباع الأنبیاء خصوا بثلاث خصال، السقم فی الأبدان، و خوف السلطان و الفقر.
قال (ع) لبعض ولده: لا تخرجن نفسک من حد التقصیر فی عبادة اللّه و طاعته فان اللّه عز و جل لا یعبد حق عبادته.
قال (ع): ان اللّه عز و جل یقول: إنی لم أغن الغنی لکرامة له علی و لم أفقر الفقیر لهوان به علی، و هو مما ابتلیت الأغنیاء بالفقراء، و لو لا الفقراء لم یستوجب الأغنیاء الجنة.
قال (ع): اذا لم تستح فاعمل ما شئت.
و حدث العباس بن هلال الشامی قال قلت لأبی الحسن موسی: جعلت فداک ما أعجب الی الناس من یأکل الجشب، و یلبس الخشن و یتخشع؟!! فقال (ع): أ ما علمت أن یوسف نبی و ابن نبی کان یلبس أقبیة الدیباج مزرورة بالذهب و یجلس فی مجالس آل فرعون فیحکم، فلم یحتج الناس الی لباسه و انما احتاجوا الی قسطه، و انما یحتاج من الامام اذا قال: صدق، و اذا وعد انجز، و اذا حکم عدل، إن اللّه لم یحرم طعاما و لا شرابا من حلال، انما حرم الحرام قل او کثر، و قد قال اللّه من حرم زینة اللّه التی اخرج لعباده و الطیبات من الرزق».
قال موسی بن بکر: سألت أبا الحسن (ع) عن الکفر و الشرک أیهما أقدم فقال لی: ما عهدی بک تخاصم، فقلت: امرنی هشام بن سالم ان أسألک، فقال لی: الکفر أقدم و هو الجحود قال اللّه عز و جل: إِلَّا إِبْلِیسَ أَبی وَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ.
قال علی بن سوید: سألت أبا الحسن موسی (ع) عن الضعفاء- أی ضعفاء العقیدة- فکتب (ع) لی الضعیف من لم ترفع له حجة، و لم یعرف الاختلاف فاذا عرف الاختلاف فلیس بمستضعف.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:281
قال علی بن سوید: سألت أبا الحسن عن العجب الذی یفسد العمل فقال (ع): العجب درجات منها أن یزین للعبد سوء عمله فیراه حسنا فیعجبه و یحسب انه یحسن صنعا، و منها أن یؤمن العبد بربه فیمن علی اللّه عز و جل، و للّه علیه فیه المن.
قال (ع): من طلب هذا الرزق من حله لیعود به علی نفسه و عیاله کان کالمجاهد فی سبیل اللّه فان غلب علیه فلیستدن علی اللّه و علی رسوله ما یقوت به عیاله فان مات و لم یقضه کان علی الامام قضاؤه فان لم یقضه کان علیه وزره ان اللّه عز و جل یقول: انما الصدقات للفقراء و المساکین و العاملین، الی قوله تعالی: وَ الْغارِمِینَ، و هذا فقیر مسکین مغرم.
قال (ع): قال رسول اللّه (ص): من أفتی الناس بغیر علم لعنته ملائکة السماوات و الأرض.
قال (ع): أحسن من الصدق قائله، و خیر من الخیر فاعله.
قال علی بن جعفر: سألت اخی موسی بن جعفر فقلت له:
- أصلحک اللّه، أ یکون المؤمن بخیلا؟
- نعم.
- أ یکون خائنا؟
- لا- و لا یکون کاذبا، ثم قال (ع): ان أبی حدثنی عن آبائه عن رسول اللّه (ص) أنه قال: کل خلة یطوی المؤمن علیها لیس الکذب و الخیانة و قال (ع): سأل رجل رسول اللّه (ص) ما حق الوالد علی ولده؟
فقال (ص) لا یسمیه باسمه، و لا یمشی بین یدیه، و لا یجلس قبله، و لا یستسب له «1».
قال (ع): قال رسول (ص): من اصبح و هو لا یهم بظلم احد
______________________________
(1) أی لا یعمل فعلا یصیر سببا لسب الناس الی أبیه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:282
غفر اللّه ما اجترم «1».
قال (ع): جاء رجل الی رسول اللّه (ص) فقال له یا رسول اللّه ما حق ابنی هذا؟
فقال (ص): ان تحسن اسمه و أدبه.
قال (ع): نعم المال النخل الراسخات فی الوحل المطعمات فی المحل.
و نقتصر علی هذا المقدار من جوامع کلماته (ع) و له تراث آخر یتعلق فی رد الملحدین و غیرهم و سوف نقدمه عند عرض مشاکل عصره و فیما یلی بعض المصادر التی اقتبسنا منها هذه الکلمات القیمة و هی:
1- الوسائل: لمحمد بن الحسن الحر العاملی 2- من لا یحضره الفقیه: للصدوق محمد بن علی القمی 3- المحاسن: لأبی جعفر احمد بن محمد البرقی 4- اصول الکافی: لأبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی الرازی 5- عیون اخبار الرضا: للصدوق محمد بن علی القمی 6- أعیان الشیعة: للسید محسن الأمین العاملی 7- میزان الاعتدال لمحمد بن أحمد الذهبی 8- الاتحاف فی حب الاشراف: للشبراوی 9- نور الأبصار: للشبلنجیّ 10- الاحتجاج: للطبرسی 11- قرب الاسناد: لعبد اللّه بن جعفر الحمیری 12- الوافی: لمحسن القاشانی 13- تأریخ الیعقوبی: لأحمد بن أبی یعقوب المعروف بابن واضح 14- مجموعة ورام: لورام بن أبی فراس 15- تحف العقول: للحسن بن علی 16- نزهة الناظر فی تنبیه الخاطر: للحسین بن محمد الحلوانی
______________________________
(1) اجترم: اکتسب.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:283

انهیار الحکم الأموی‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:285
کان الامام موسی (ع) أیام الثورة العارمة علی الحکم الأموی فی سن مبکر، فقد کان عمره الشریف- حسب ما یقول الرواة- مما یزید علی اربع سنین، و هو دور یسمح لصاحبه أن ینقل الی دخیلة نفسه کثیرا من المشاهدات و الصور التی تمر علیه، و لا سیما اذا کانت من الاحداث الجسام فانها تؤثر- من دون شک- فی دخائل ذاته، و تتفاعل معه، و تترک فیه کثیرا من الانطباعات حسب ما یقوله علماء النفس.
و قد شاهد الامام أو سمع و هو فی سنه المبکر الثورة العارمة التی عمت جمیع الاقالی‌م الاسلامیة علی الحکم الأموی، فقد واکبت تلک الثورة کثیرا من الأحداث الرهیبة فجبال من جثث الضحایا و بحور من الدماء بذلت بسخاء للتخلص من ذلک الحکم الاسود القائم علی الجور و الاستغلال و التنکر لحقوق الانسان.
و لسنا بصدد البحث عن تأسیس الدولة الأمویة، و بیان دوافع ایجادها فذاک أمر یحز فی النفس، و یترک لهب الحزن فی القلوب، فان هذه الدولة لم تتأسس الا لعزل أهل البیت (ع) و اقصائهم عن قیادة الأمة حسب ما هو معلوم من مبدأ الشوری الذی صمم لأجل هذه الغایة ... و قد رافقت تلک الدولة فی جمیع مراحلها کثیرا من المشاکل الاجتماعیة ما أثرت به علی الحیاة الاسلامیة العامة من اضاعة الاهداف الاصلیة التی ینشدها الاسلام فی ظلال حکمه من نشر العدالة و المساواة و الرفاهیة و الدعة بین الناس.
لقد جمدت بصورة قطعیة جمیع المفاهیم الاسلامیة البناءة، و ضاعت آمال الاسلام فی ایجاد مجتمع متحرر من الجهل و الجمود، و البؤس و الفقر لقد تبدلت الحیاة الکریمة التی سعی الاسلام الی ایجادها الی حیاة قائمة تسودها النزعات الجاهلیة، و یعمها الظلم و الجور و الانحراف عن القیم الانسانیة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:286
و لا بد لنا من وقفة قصیرة للبحث عن الاسباب التی طوت ذلک الحکم الاسود، و أزالت وجوده البغیض عن العالم الاسلامی، فان الحدیث عن ذلک یرتبط ارتباطا وثیقا- فیما نحسب- بالبحث عن حیاة الامام موسی فانها تصور لنا محنة أهل البیت (ع) فی تلک الادوار الرهیبة، و ما عانوه من الظلم المریر و الجور الشدید، و ما قاسته شیعتهم من المجازر و السجون و المطاردة و التنکیل، و ما عاناه المسلمون جمیعا من الاضطهاد الجماعی المتمیز بسلب حریاته، و شل اقتصاده، و اشاعة البؤس و الفقر و انعدام الأمن فی ربوعه الی غیر ذلک من الوان الظلم و الاضطهاد، و من الطبیعی أن لذلک أثرا کبیرا فی تکوین حیاة الامام موسی، و انطباعها علی الحزن العمیق، و الأسی الشدید ... و فیما یلی عرض موجز لبعض تلک الاحداث.

[اسباب الانهیار]

التنکیل بأهل البیت:

و کان الشی‌ء البارز فی السیاسة الأمویة انها وجهت جمیع أجهزتها الاداریة و الاقتصادیة و السیاسیة الی اضطهاد أهل البیت (ع) و التنکیل بهم و کان من مظاهر ذلک:
1- انها فرضت سبهم، و انتقاصهم علی جمیع المسلمین، و جعلته فرضا دینیا یسألون عنه و یحاسبون علیه، فکان الخطیب یبدأ خطابه و یختمه بسب العترة الطاهرة التی هی عدیلة القرآن الکریم، و بلغ الانحطاط الفکری و الاجتماعی أقصاه عند تلک السلطات الحاکمة، فکان الانتهازیون و باعة الضمیر یتوصلون إلیها بانتقاص عترة النبی (ص) و سبها، فقد روی المؤرخون ان شخصا ذمیم المنظر جاء یشتد الی الحجاج و هو رافع عقیرته:
«أیها الامیر ان أهلی عقونی فسمونی علیا، و انی فقیر بائس، و انا الی صلة الامیر محتاج ..».
فتضاحک الحجاج، و قال له:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:287
(للطف ما توصلت به فقد ولیتک موضح کذا ..» «1».
إن مناصب الدولة، و أموالها تمنح بغیر حساب للادعیاء و الاغنیاء لأنهم ینتقصون أهل البیت الذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا.
و قد أثار ذلک کوامن الحقد و الغیظ فی نفوس المؤمنین و المتحرجین فی دینهم فاندفعوا الی اعلان سخطهم علی الأمویین، و کان من بینهم الشاعر الملهم کثیر بن کثیر فقد قال:
لعن اللّه من یسب علیاو حسینا من سوقة و إمام
أ یسب المطهرون جدوداو الکرام الأخوال و الأجداد
یأمن الطیر و الحمام و لایأمن آل الرسول عند المقام
طبت بیتا و طاب اهلک أهلاأهل بیت النبی و السلام
رحمة اللّه و السلام علیهم‌کلما قام قائم بسلام «2» و صورت هذه الأبیات مدی الاستیاء الشامل و الحزن العمیق لانتقاص أهل البیت کما حکت أصدق الود و خالصه لهم.
2- و استخدمت السلطة التربیة لمحاربه أهل البیت، و هی أخطر وسیلة اعتمدت علیها لدعم غرضها فقد عهدت الی معلمی الکتاتیب أن یغذوا الاطفال بروح الکراهیة و العداء لآل النبی (ص) و أن یمعنوا فی غرس هذه النزعة الشریرة فی نفوسهم من أجل أن ینشأ جیل حاقد علی آل البیت (ع) و کان ذلک من أفتک الوسائل و أکثرها خطرا علی الاسلام، فقد باعدت بین بعض المسلمین و بین عترة النبی (ص) التی فرض اللّه مودتها فی محکم
______________________________
(1) حیاة الامام الحسن بن علی 2/ 336
(2) شرح ابن أبی الحدید 3/ 475، عرضنا کلمات الاحرار الذین نقدوا الامویین علی ذلک فی کتابنا حیاة الامام الحسن بن علی 2/ 338- 346.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:288
کتابه، و لا تزال آثار هذه الظاهرة السیئة باقیة حتی یوم الناس هذا.
3- انها أقامت لجان الوضع لتضع الحدیث و تنمقه فی مثالب أهل البیت، و تضع أحادیث المدح و الثناء للصحابة و بنی أمیة، و مما وضعوه، أن النبی (ص) قال «ان آل أبی طالب لیسوا لی بأولیاء انما ولی اللّه» و روی أبو هریرة عمید هذه اللجنة أن الرسول (ص) قال: «ان ابا طالب فی ضحضاح من نار» و هو الذی اکثر من الروایة فی کفر أبی طالب مؤمن قریش و حامی الاسلام و المنلفح عن رسول اللّه (ص) فی احرج المواقف و اکثرها صعوبة، و سبب ذلک التقلیل من أهمیته و الحط من مآثره و مناقبه.
و علی أی حال فان السلطات الأمویة قد عنت بلجان الوضع، و جهدت باذاعة أخبارها المفتعلة ضد أهل البیت (ع) و ذلک لتظلیل الرأی العام و صرفه عن عترة رسول اللّه (ص) و ذریته.
4- و أمعن الأمویون فی قتل العترة الطاهرة فقد امتدت ایدیهم الأثیمة الی تلک النفوس الزکیة التی أوجب اللّه ودها علی جمیع المسلمین، فقد کان لهم ضلع کبیر فی اغتیال الامام امیر المؤمنین (ع) حسب ما حققناه «1» و اغتال معاویة سبط النبی (ص) الأول و ریحانته الامام الحسن (ع) فدس له السم علی ید زوجته جعیدة بنت الأشعث «2» و قام بعده یزید بارتکاب أفضع جریمة هزت الضمیر الانسانی و ذلک بابادته للعترة الطاهرة علی صعید کربلاء فقد أوجبت هذه المأساة الکبری التی منی بها العالم الاسلامی شعورا
______________________________
(1) حققنا ذلک فی تقدیمنا لکتاب «معاویة أمام محکمة الجزاء» تألیف العلامة الکبیر الشیخ مهدی القرشی.
(2) حیاة الامام الحسن
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:289
عاما بالاستیاء و الکراهیة لبنی أمیة، و سببت الهاب نار الثورات العارمة ضد ذلک الحکم الجاهلی.
و قام طاغیة بنی مروان هشام بن عبد الملک بقتل زید بن علی بن الحسین (ع) و أمر الرجس الخبیث بوضع رأس زید فی مجلسه و أمر جمیع من یدخل علیه بأن یطأ بحذائه وجه زید الذی هو قطعة من کبد رسول اللّه (ص).
و کتب هشام الی و الی الکوفة أن یبقی زیدا مصلوبا، و لا ینزله عن خشبته قاصدا اذلال العلویین. و التشفی منهم، و بقی جسده الطاهر مرفوعا علی أعواد المشانق تصهره الشمس، و تذروه الریاح، قد وضعوا علیه الحرس خوفا من أن یختلس و یواری فی التراب، و عمدت السلطة بعد ذلک الی احراق الجثمان العظیم و ذره فی الهواء «1».
و عمد الامویون الی قتل یحیی بن زید الثائر العظیم، ففی ذمة اللّه ما لاقته عترة رسول اللّه (ص) من القتل و التنکیل و الظلم و الهوان من بنی أمیة التی انتهکت بذلک حرمة النبی (ص) فی عترته التی هی أولی بالرعایة و العطف من کل شی‌ء.
و علی أی حال فان ما واجهته العترة الطاهرة من صنوف الکوارث و الخطوب طیلة الحکم الأموی قد أوجب سخط الاخیار و المتحرجین فی دینهم، کما أوجب التحام القوی، و انتفاضة الشعوب الاسلامیة الی الثورة الکبری التی اطاحت بحکم الامویین.
______________________________
(1) عقائد الزیدیة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:290

اضطهاد الشیعة:

و لاقت الشیعة فی عهد الامویین المزید من الجور و الاضطهاد، فقد صبت السلطات علیهم جام غضبها، و قابلتهم بجمیع الوان العنف، لأنهم القوة الواعیة التی تدفع الشعوب الاسلامیة الی مناهضة الجور، و مناجزة الظلم، فکانت معظم الثورات الدامیة التی أذعرت السلطات الأمویة تستند الی الشیعة فهم قادة النضال و دعاة العدالة الاجتماعیة، و ملهمی الشعوب روح التضحیة فی سبیل المبدأ و العقیدة.
لقد قاموا بأحرج الظروف، و أشدها أزمة و تعقیدا بمناهضة الظلم و مکافحة الجور، و تحریر المجتمع من الذل و العبودیة، و قد قاسوا فی سبیل ذلک أعنف المشاکل و أشدها لوعة و مرارة، و قد تحدث عنها الامام الباقر (ع) بقوله:
«و قتلت شیعتنا بکل بلدة، و قطعت الایدی و الأرجل علی الظنة، و کان من یذکر بحبنا و الانقطاع إلینا سجن أو نهب ماله أو هدمت داره» «1».
و قد کتب معاویة الی جمیع عماله و ولاته بعد عام الصلح مذکرة جاء فیها:
«.. انظروا الی من قامت علیه البینة انه یحب علینا و اهل بیته فامحوه من الدیوان و اسقطوا عطاءه و رزقه. و شفع ذلک بنسخة اخری:
من اتهمتموه بموالاة هؤلاء القوم فنکلوا به و اهدموا داره» «2».
______________________________
(1) شرح ابن ابی الحدید 3/ 15.
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:291
لقد واجهت الشیعة من العناء و الارهاق ما لا سبیل الی تصویره، و کان من اشدهم محنة شیعة أهل الکوفة أیام معاویة فقد استعمل علیهم زیاد ابن أبیه، و کان بهم عالما فاشاع فیهم القتل و الاعدام فقتلهم تحت کل حجر و مدر و قطع أیدیهم و أرجلهم، و سمل عیونهم، و صلبهم علی جذوع النخل و شردهم و طردهم «1».
و قد أوجبت هذه السیاسة النکراء اشاعة السخط و التذمر بین جمیع المسلمین فانهم لم یألفوا هذه السیاسة، و لم یعهدوها من قبل، فانهم لم یواجهوا من الحکومات السابقة مثل هذا الاضطهاد و التنکیل بأحد من المسلمین.
و قد سعت الشیعة جاهدة بعد ما حل بها من الاضطهاد و الجور إلی العمل المتواصل علی اسقاط الحکم الأموی، و فل عروشه، فنظموا صفوفهم و شکلوا المنظمات السریة التی عملت علی ایقاظ الرأی العام، و بعثه الی ساحات النضال و التضحیة للتخلص من الحکم الأموی.

واقعة الحرة:

و من أهم المآسی التی رزء بها العالم الاسلامی واقعة الحرة فقد انتهکت فیها کرامة الاسلام و حرمة الرسول (ص) فقد اعلنت القیادة العسکریة بعد احتلالها لیثرب اباحة الدماء و الاعراض و الاموال، و قد أسرف الجیش الأموی فی ذلک بصورة لم یعهد لها نظیر فی القسوة و الغلظة، فقد استباح قتل النساء و الاطفال و الابریاء، و انتهاک الأعراض، و قد لجأ المدنیون الی قبر النبی (ص) و اعتصموا به لاعتقادهم ان قداسته سوف تحمیهم و تعصمهم من الاعتداء الا ان تلک الوحوش الکاسرة لم تقم وزنا لحرمة
______________________________
(1) حیاة الامام الحسن بن علی 2/ 348
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:292
القبر و لم ترجو له وقارا، فقد عمدوا الی قتلهم و انتهاک أعراضهم فی الجامع النبوی، و قد علق مؤرخ أوربی علی هذا الحادث المؤسف بقوله:
«إن تأثیر هذا الحادث علی العالم الاسلامی کان هائلا مروعا، فکأن الأمویین قد أرادوا أن یوفوا ما علیهم من دین حینما عاملهم الرسول و جیشه بالرحمة و العطف فشردوا و قتلوا خیرة شباب المدینة، و رجالها المیامین کما أجبروا من تبقی منهم علی مبایعة یزید علی أنهم خول یحکم فی دمائهم و أموالهم و أهلیهم فمن امتنع عن ذلک و سمه بالکی علی رقبته.
و قد اصبحت مدینة الرسول فی حکم بنی أمیة کالواحة فی الصحراء التی تحیط من جهاتها الأربع الکآبة الموحشة، و الظلام الدامس، و لم تسترد المدینة قط عهودها الغابرة حتی أصبحت فی عصر بنی أمیة بلدة الماضی السحیق» «1».
و قد ذعر المسلمون من هذه الحادثة النکراء التی لم ترع فیها حرمة النبی (ص) فی مجاوریه الذین آووه و نصروه و قاموا بحمایته أیام محنة الاسلام و غربته، و إذا بهم تستباح دماؤهم و تنتهک أعراضهم، و تنهب أموالهم، و یرغمون علی البیعة بأنهم خول و عبید لیزید .. و ما انتهت هذه الکارثة الالیمة إلا بموجات من السخط و التذمر، فقد اصبحت حدیث الناس فی أندیتهم، و کانت من أوثق الاسباب التی أدت الی التحام القوی، و تعبئة الرأی العام الی الثورة الکبری التی اطاحت بالحکم الأموی.

سیاسة الکفر و الظلم:

و الشی‌ء المحقق الذی لم یختلف فیه المؤرخون هو أن الامویین لم تکن لهم أی نزعة اسلامیة، و انما کانوا علی نزعاتهم الجاهلیة، فلم ینفث الاسلام
______________________________
(1) مختصر تأریخ العرب ص 75
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:293
الی دخائل قلوبهم، و انما جری علی السنتهم خوفا من حد السیوف و أسنة الرماح، و لما دخلوا فی حظیرة هذا الدین أخذوا یکیدون له، و یترقبون الفرص للانتقام منه و لما آل أمر المسلمین الی عمید الامویین عثمان بن عفان حسب المخطط الرهیب الذی صممته الشوری، سارع أبو سفیان الزعیم الأموی الی قبر سید الشهداء حمزة فرکله برجله و قال:
«یا أبا عمارة! .. إن الامر الذی اجتلدنا علیه بالسیف أمسی فی ید غلماننا یتلعبون به ..».
ثم مضی مثلوج القلب، و دخل علی عثمان فقال: «اللهم، اجعل الأمر أمر جاهلیة، و الملک ملک غاصبیة، و اجعل أوتاد الأرض لبنی أمیة» «1».
لقد قال أبو سفیان کلمة الکفر: أمام عثمان، و هو خلیفة المسلمین و لم یوجه له عتابا أو ینزل به عقابا.
و کانت هذه النزعة الالحادیة ماثلة فی معاویة، و ظل متأثرا بها طوال حیاته، و قد أعرب عن هذه الظاهرة فی حدیثه الخطیر مع المغیرة بن شعبة فقد کشف فیه جانبا کبیرا عن واقعه الجاهلی و عدم ایمانه بالاسلام. و هذا نص حدیثه فیما رواه مطرف بن المغیرة قال: وفدت مع أبی المغیرة علی معاویة فکان أبی یأتیه یتحدث عنده ثم ینصرف إلی فیذکر معاویة و عقله، و یعجب بما یری منه، و أقبل ذات لیلة فأمسک عن العشاء و هو مغتم أشد الغم، فانتظرته ساعة. و ظننت أنه لشی‌ء حدث فینا أو فی عملنا فقلت له:
- ما لی أراک مغتما منذ اللیلة؟
- یا بنی جئت من أخبث الناس!!
______________________________
(1) تأریخ ابن عساکر 6/ 407
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:294
- و ما ذاک؟
- خلوت بمعاویة فقلت له: إنک قد بلغت مناک یا أمیر المؤمنین، فلو أظهرت عدلا و بسطت خیرا فانک قد کبرت، و لو نظرت الی اخوانک من بنی هاشم فوصلت ارحامهم، فو اللّه ما عندهم الیوم شی‌ء تخافه.
فقال لی:
«هیهات هیهات!! ملک أخو تیم فعدل، و فعل ما فعل، فو اللّه ما عدا ان هلک فهلک ذکره، الا ان یقول قائل أبو بکر. ثم ملک أخو عدی فاجتهد و شمر عشر سنین فو اللّه ما عدا ان هلک فهلک ذکره الا ان یقول قائل عمر. ثم ملک أخونا عثمان فملک رجل لم یکن أحد فی مثل نسبه، فعمل ما عمل، و عمل به فو اللّه ما عدا ان هلک فهلک ذکره، و ذکر ما فعل به، و ان أخا بنی هاشم یصرخ به فی کل یوم خمس مرات «أشهد ان محمدا رسول اللّه» فأی عمل یبقی بعد هذا لا أم لک إلا دفنا دفنا» «1».
و هذه البادرة تدل بوضوح علی کفره و الحاده، و علی حقده البالغ علی النبی (ص) فقد هاله و أزعجه ذکره فی کل یوم خمس مرات فی الأذان و لو وجد سبیلا لمحا اسمه، و طمس معالم دینه، و لشدة بغضه للنبی (ص) انه مکث فی ایام خلافته اربعین جمعة لا یصلی فیها علی النبی و قد سئل عن ذلک فقال:
«لا یمنعنی من ذکره الا ان تشمخ رجال بآنافها» «2».
و تمثلت هذه الظاهرة الالحادیة بجمیع ابعادها فی ولده یزید فانه بعد تولیته الحکم اعلن الکفر و المروق من الدین، و قد اعلن کلمة الالحاد بقوله:
______________________________
(1) ابن أبی الحدید 2/ 357.
(2) حیاة الامام الحسن بن علی 2/ 149
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:295 لعبت هاشم فی الملک فلاخبر جاء و لا وحی نزل و هکذا اذا استعرضنا سیرة اغلب ملوک بنی أمیة لوجدناها حافلة بالزندقة و الحقد علی الاسلام، و قد حاولوا جمیعا محو سطوره و اطفاء نوره و لو لا فیض عارم فی مبادئه و عنایة فیه من اللّه للف لواؤه، و لم یبق له ذکر و لا أثر.
و قد ساس الامویون الأمة الاسلامیة بسیاستهم الالحادیة التی لا تؤمن بالاسلام کقاعدة أساسیة فی میادین الحکم و الادارة، و الاقتصاد و السیاسة، فغیروا جمیع المناهج الحیة التی أقامها الاسلام لاصلاح المجتمع، فعطلوا الحدود، و استحلوا ما حرم اللّه، و أقاموا أحکامهم علی الشبهة، و قتلوا علی الظنة و التهمة، و نهبوا أموال المسلمین و ثرواتهم، و قد ألمع الی ذلک سدیف بن میمون «1» فی دعائه عن جور الأمویین و ظلمهم بقوله:
______________________________
(1) سدیف بن میمون: شاعر مفلق، و أدیب بارع، و خطیب مصقع، بلیغ فی رعایته للمناسبات، و اصابته للأهداف، قال النمری:
ما کان فی زمان سدیف أشعر منه، و لا أطبع، و لا أقدر علی ما یریده من الشعر، کان مولی لامرأة من خزاعة، و کان لها زوج من اللهیبین، و ادعی سدیف بذلک ولاء بنی هاشم، و زعم المدائنی أنه مولی بنی العباس و شاعرهم، جاء ذلک فی طبقات الشعراء (ص 39- 40) و فی العمدة (ص 45) أنه لما خرج محمد بن الحسن بالمدینة علی ابی جعفر المنصور قال له:
إنا لنأمل أن ترتد ألفتنابعد التباعد و الشحناء و الاحن
و تنقضی دولة احکام قادتهافینا کأحکام قوم عابدی وثن
فانهض ببیعتکم ننهض بطاعتناإن الخلافة فیکم یا بنی حسن فلما بلغ المنصور ذلک کتب الی عبد الصمد ان یدفنه حیا ففعل ذلک
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:296
«اللهم: قد صار فیئنا دولة بعد القسمة، و امارتنا غلبة بعد المشورة و عهدنا میراثا بعد الاختیار للامة، و اشتریت الملاهی و المعارف بسهم الیتیم و الأرملة، و حکم فی أبشار المسلمین أهل الذمة، و تولی القیام بأمرهم کل فاسق محلة فلا ذائد یذود عن هلکة، و لا مشفق ینظر إلیهم بعین الرحمة، و لا رادع یردع من آوی إلیهم بمظلمة، و لا ذو شفقة یشبع الکبد الحری من السغب، فهم أهل ضرع و ضیعة، و حلفاء کآبة و ذلة، قد استحصد زرع الباطل، و بلغ نهایته، و استجمع طریده، و استوسق و ضرب بجرانه اللهم فأتح له یدا من الحق حاصدة تجتث سنامه، و تهشم سوقه، و تبدد شمله، و تفرق کلمته لیظهر الحق فی أحسن صورته، و أتم نوره، و أعظم برکته، اللهم: و قد عرفنا من انفسنا خلالا لا تقعد بنا عن استجابة الدعوة، و أنت المتفضل علی الخلائق أجمعین، و المتولی الاحسان الی السائلین فآت لنا من أمرنا حسب کرمک وجودک، و امتنانک، فانک تقضی ما تشاء و تفعل ما ترید ...» «1».
و قد ألم دعاء سدیف بوصف رائع للسیاسة الأمویة التی انتهکت حقوق المسلمین، و کفرت بجمیع القیم العلیا التی جاء بها الاسلام و حاربت جمیع مبادئه و مناهجه.
و علی أی حال فان الأمویین قد ساسوا الاقالیم الاسلامیة بسیاسة قد بنیت علی الکفر و الخروج علی ارادة الامة، و قد اعتقد المسلمون بأن فی فی ظفر الأمویین بالحکم انما هو فوز للقوی المعادیة للاسلام، و قد جاء هذا المعنی فیما کتبه فیکلسن قال:
«اعتبر المسلمون انتصار بنی أمیة و علی رأسهم معاویة انتصارا
______________________________
و جاء فی تأریخ ابن عساکران المنصور رمی به فی بئر بعد أن ضربه.
(1) طبقات الشعراء ص 37- 38.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:297
؟؟؟ للأرستقراطیة الوثنیة، التی ناصبت الرسول و أصحابه العداء، و التی جاهدها رسول اللّه (ص) حتی قضی علیها، و صبر معه المسلمون علی جهادها و مقاومتها حتی نصرهم اللّه فقضوا علیها، و أقاموا علی انقاضها دعائم الدین الاسلامی، ذلک الدین السمح الذی جعل الناس سواسیة فی السراء و الضراء و أزال سیادة رهط کانوا یحتقرون الفقراء، و یستذلون الضعفاء، و یبتزون الأموال، لذلک لاندهش إذ کره المسلمون بنی أمیة و غطرستهم، و کبریاءهم و اثارتهم للاحقاد القدیمة، و نزوعهم للروح الجاهلیة ..» «1».
و لم یکن یخالط المسلمین شک فی أن الأمویین خصوم الاسلام و اعداؤه الذین حاولوا اخفات صوته، و اخماد ضوئه، و انهم انما دخلوا فی حظیرته طمعا فی الأمرة، و سعیا وراء مصالحهم الخاصة، و قد أکد ذلک العلامة «دوزی» بقوله:
«إن جمهور المسلمین کانوا یرون أن من بین الأمویین رجالا کثیرین لم یعتنقوا الاسلام الا سعیا وراء مصالحهم الشخصیة، و انهم لا حق لهم فی الخلافة و لا غیرها، فقد کانت سیاسة بنی أمیة تهدف الی جعل الخلافة ملکا کسرویا، و لیس أدل علی ذلک من قول معاویة: «؟؟
الملوک» «2».
إن من یتصفح السیاسة الأمویة یری أنها کانت ترمی الی بسط الالحاد و اشاعة الکفر، و فل عروش الاسلام، و ازالة وجوده، و ذلک بما صعده الأمویون من العملیات التخریبیة ضده کابادة اعلامه أمثال حجر بن عدی، و عمرو ابن الحمق الخزاعی، و میثم التمار، و رشید الهجری، و أمثالهم من قادة الفکر فی الاسلام.
______________________________
(1) تأریخ الاسلام السیاسی 1/ 398
(2) ملوک الطوائف و نظرات فی تأریخ الاسلام (ص 381).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:298
و قد أوجبت هذه السیاسة المعادیة للاسلام انتفاضة الجماهیر الاسلامیة و اجماعها علی حرب الامویین و ازالة دولتهم و سلطانهم.

السیاسة المالیة:

و للاسلام اقتصاده الخلاق الذی ینعش الشعوب، و یزید من دخلها الفردی، و یزیل عنها کایوس الفقر و الحرمان، و قد أوجب علی الدولة مراقبة الاقتصاد العام، و العمل علی زیادة الانتاج، و صرف الخزینة العامة علی المصالح الحیویة، و لم یبح ان یصرف قلیل أو کثیر من أموال الأمة فی غیر تطورها الاقتصادی و الصناعی، حسب ما هو معلوم من مخططات السیاسة المالیة فی الاسلام.
و قد جافی الامویون هذه السیاسة المشرقة، و ابتعدوا عنها، و کان أول من انحرف عنها عثمان بن عفان فقد صرف بیت المال علی بنی أمیة و آل أبی معیط، و خص الوجوه و الاشراف و ذوی النفوذ بالهبات الضخمة و الثراء العریض، و حرم العامة من الانفاق علیها، و قد أوجبت هذه السیاسة الملتویة اخفاقه فقد سخط علیه الأخیار و المتحرجون فی دینهم، و طالبوه بالعدول عنها الا انه لم یعن بهم و أصر علی تنفیذ سیاسته فثار علیه المسلمون و أردوه صریعا یتخبط بدمه، و قد ارهق المسلمین فی ایام حکمه و حملهم عناء شدیدا، و کذلک أجهدهم بعد قتله حسب ما أجمع علیه المؤرخون.
و قد سار الامویون طیلة حکمهم علی وفق السیاسة العثمانیة فخصوا انفسهم و من یمت إلیهم بالاموال و الثراء و حرموا الأمة ان تتمتع بالرفاهیة فقد اصطفوا جمیع ثرواتها و امکانیاتها الاقتصادیة و ترکوا شبح الفقر ماثلا فی کل بیت من بیوت المسلمین، و قد فزع والی مصر الی العاهل الاموی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:299
سلیمان بن عبد الملک شاکیا له ما یعانیه المصریون من الاضطهاد و الثقل من الضرائب التی فرضت علیهم قائلا له:
«یا أمیر المؤمنین: إنی ما جئتک حتی أنهکت الرعیة، و جهدت فان رأیت أن ترفق بها، و تخفف من خراجها ما تقوی به علی عمارة بلادها و صلاح معایشها فافعل فانه یستدرک ذلک فی العام المقبل ...»
و هذا منطق حق و عدل الا ان الطاغیة الجبار لم یع ذلک، و اجابه بما انطوت علیه نفسه من النزعات الشریرة قائلا:
«هبلتک أمک، احلب الدر فاذا انقطع فاحلب الدم و النجا» «1» و هل هناک ظلم أفحش او أقسی من هذا الظلم؟
أی استهانة بحقوق الانسان و کرامته مثل هذه الاستهانة؟ إنه یرید ان یحکم علی المجتمع بالدمار، و یسلبه حیاته، و مقوماته و لما شاع هذا الظلم الفاحش اخذ العمال و الولاة یتقربون إلیهم بظلم الرعیة و الجور علیها، فقد روی المؤرخون ان عبید اللّه بن الحجاب صاحب الخراج علی مصر أراد ان یتقرب الی هشام بن عبد الملک فکتب إلیه إن ارض مصر تحتمل الزیادة فأمره ان یزید فی کل دینار قیراطا «2».
و هکذا أخذت البلاد الاسلامیة ترزح تحت کابوس ثقیل من الفقر و الحرمان قد سلبت جمیع مقوماتها، و صارت بأیدی هؤلاء الأوغاد یصرفونها بسخاء علی المجون و الدعارة و افساد الاخلاق، و لم یعد ما یصرف من تلک الاموال علی المصالح العامة.
______________________________
(1) الجهشیاری (ص 51- 52).
(2) تأریخ الحرکات الفکریة فی الاسلام (ص 42).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:300

الضرائب الاضافیة:

و أمعنت السلطات الامویة فی جهد الرعیة و ارهاقها، فقد سلبتها جمیع مقدراتها و امکانیاتها الاقتصادیة، و ذلک بما فرضته علیها من الضرائب التی لم یألفها المسلمون، و لم یقرها دینهم، و قد روی المؤرخون ألوانا قاسیة من تلک الضرائب و کان من بینها ما یلی:
1- الرسوم علی الصناعات و الحرف «1».
2- الرسوم: علی من أراد الزواج او یکتب عرضا «2».
3- الرسوم: علی اجور البیوت «3».
4- ضریبة النیروز، و أول من سنها معاویة بن أبی سفیان، و قد بلغت عشرة ملایین درهم «4».
5- الضریبة علی من أسلم «5» و السبب فی ذلک شل الحرکة الاسلامیة و وقف انتشارها.
و المهم فی هذه الضرائب الاضافیة انها لم تکن محدودة، و انما کان أمرها بید الولاة و الجباة فهم الذین یقدرونها حسب رغباتهم و میولهم، و تحدث «بندلی جوزه» عن شدة وطأتها و ثقلها بقوله:
______________________________
(1) تأریخ الحرکات الفکریة فی الاسلام (ص 42).
(2) الطبری 8/ 129، تأریخ ابن الأثیر 5/ 23.
(3) الوزراء و الکتاب (ص 24).
(4) الحرکات الفکریة فی الاسلام (ص 42)، تأریخ التمدن الاسلامی 2/ 22.
(5) التمدن الاسلامی 2/ 21.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:301
«انها کانت أشد وطأة من الخراج و الجزیة لأنها لم تکن محدودة و لا مستندة الی قاعدة مقبولة بل کان مقدارها یتوقف علی رغبة العمال» «1» و سأل صاحب أخناء بمصر عمرو بن العاص ان یخبره بمقدار ما علیه من الجزیة فأجابه ابن العاص:
«لو أعطیتنی من الارض الی السقف ما أخبرتک ما علیک انما أنتم خزانة لنا ان کثر علینا کثرنا علیکم، و ان خفف عنا خففنا عنکم» «2».
و لیس فی مفاهیم الظلم الاجتماعی اکثر من هذا الظلم و لا أشد وطأة منه علی المجتمع الانسانی فالشعوب خزانة لهؤلاء الحاکمین أو بستان لهم- علی حد تعبیر ابن العاص- و قال معاویة: «الأرض للّه و أنا خلیفة اللّه فما آخذ من مال اللّه فهو لی و ما ترکته کان جائزا لی».
إن هذه السیاسة النکراء قد أثارت سخط المجتمع و الهبت العواطف و المشاعر بروح الثورة، و النضال علی قلب ذلک الحکم و ازالة وجوده و آثاره.

اصطفاء الاموال:

و جهدت الحکومات الأمویة فی فقر المسلمین و تجویعهم فسلکت کل طریق یؤدی الی نشر الفاقة و الحرمان بینهم، و کان من بین الوسائل التی اتخذها الأمویون الی فقر المسلمین اصطفاء أموالهم فقد کتب معاویة الی زیاد بن أبیه عامله علی العراق ان یصطفی له الصفراء و البیضاء.
فأوعز زیاد الی عماله بذلک و أمرهم أن لا یقسموا بین المسلمین ذهبا
______________________________
(1) الحرکات الفکریة (ص 42).
(2) تأریخ التمدن الاسلامی 4/ 79- 80.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:302
و لا فضة «1».
و کتب معاویة الی وردان عامله علی مصر «ان تزد علی کل امرئ من القبط قیراطا، فکتب إلیه وردان: کیف أزید علیهم و فی عهدهم ان لا یزاد علیهم؟».
و کانت الحال کذلک فی سائر الولایات الاسلامیة فقد صادر احد اخوة الحجاج املاک الاهالی ببلاد الیمن «2».
لقد اتخذ الامویون مال اللّه دولا، و عباد اللّه خولا کما اخبر الصادق الامین (ص) عما تمنی به أمته فی ظلال الحکم الاموی الجائر، و قد أثارت هذه السیاسة علیهم سخط العامة فهبوا الی اعلان الثورة و الاطاحة بحکم الظلم و الجور.

رفض الناس لاملاکهم:

و لفداحة الضرائب، و ثقلها فقد عمد المزارعون الضعفاء الی رفض اراضیهم و التخلی عنها، و التجأ بعضهم الی تسجیلها باسم احدی شخصیات العرب، او باسم احد رجال الدولة لأجل حمایتهم، و کانوا یدفعون عوض هذا التسجیل قسما من الحاصلات الزراعیة «3» أما فی ولایة الحجاج فقد سجل عدد کبیر من الملاکین اراضیهم باسم مسلمة بن عبد الملک.
لقد لاقت الشعوب الاسلامیة فی تلک الأدوار المظلمة اشد الوان العسف و الاضطهاد فهی تکدح و تعطی ثمرة جهودها الی اولئک الطغاة
______________________________
(1) التمدن الاسلامی 4/ 79
(2) تأریخ الاسلام 1/ 474
(3) الوزراء و الکتاب (ص 118)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:303
لیصرفونه علی المجون و الدعارة و الشهوات.
و بقی هذا الحال المریر مستمرا، حتی دور النبیل عمر بن عبد العزیز فلمس المجتمع فی عهده بعض الوان الدعة و الرفاهیة، فأمر بالغاء تلک الضرائب الاضافیة «1»، و لما انتهی دوره عاد الشقاء الی الناس، فقد أمر یزید بن عبد الملک بارجاع تلک الضرائب، و کتب الی عماله مذکرة جاء فیها:
«اما بعد: فان عمر کان مغرورا، فدعوا ما کنتم تعرفون من عهده و أعیدوا الناس الی طبقتهم الأولی اخصبوا أم أجدبوا، أحبوا أم کرهوا حیوا أم ماتوا» «2».
و لما انتهی هذا المرسوم الملکی الی العمال أخذوا بخناق الناس و شددوا علیهم فأعادوا الضرائب الی حالتها الأولی «3».
لقد انحرف الأمویون عن القصد، و جانبوا العدل، و ابتعدوا عن الطریق القویم، و هذا هو السر فی اجماع المسلمین علی بغضهم فی جمیع أدوار الحیاة الاسلامیة.

الولاة و الجباة:

و أقام الامویون ولاتهم و جباتهم من شذاذ الآفاق أمثال زیاد بن أبیه، و المغیرة بن شعبة، و بسر بن أبی ارطاة، و سمرة بن جندب و خالد القسری، و الحجاج بن یوسف الثقفی، و نظرائهم من الظلمة المستبدین
______________________________
(1) الطبری 8/ 129
(2) الادارة الاسلامیة (ص 114)
(3) تأریخ الیعقوبی 2/ 55
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:304
الذین أثبتوا فی نشاطهم السیاسی و الاداری انهم أعداء الانسانیة، و انهم لا عهد لهم بالرحمة و الرأفة او بأی مثل کریم یمتاز به الانسان عن الحیوان السائم.
لقد سلط الامویون هؤلاء الجفاة الأوغاد علی رقاب المسلمین فامعنوا فی ظلمهم، و انتهاک حرماتهم، و سلب أموالهم، یقول النمری لعبد الملک مبینا له جور عماله، و اضطهادهم لقومه حتی افتقروا و هربوا فی البیداء، و لیس معهم سوی إبل مهزولة، یقول النمری:
أ خلیفة الرحمن إنا معشرحنفاء نسجد بکرة و أصیلا
إن السعاة عصوک یوم أمرتهم‌و اتوا دواهی لو علمت و غولا
أخذوا العرین فقطعوا حیزومه‌بالاصبحیة قائما مغلولا «1»
حتی اذا لم یترکوا لعضامه‌لحما و لا لفؤاده معقولا «2»
جاءوا بصکهم و أحدر أسأرت‌منه السیاط یراعه اجفیلا «3»
أخذوا حمولته فأصبح قاعدالا یستطیع عن الدیار حویلا
یدعو امیر المؤمنین و دونه‌خرق تجر به الریاح ذیولا «4»
کهداهد کسر الرماة جناحهاتدعو بقارعة الطریق هدیلا
أ خلیفة الرحمن ان عشیرتی‌أمسی سوامهم عزین فلو لا «5»
قوم علی الاسلام لما یترکواما عونهم و یضیعوا التهلیلا «6»
______________________________
(1) الحیزوم: وسط الظهر، الاصبحیة جمع أصبح السیاط.
(2) المعقول: الادراک.
(3) اشأرت: أی بقیت فی الاناء بقیة، الاجفیل: الخائف.
(4) الخرق: الصحراء الواسعة.
(5) عزین: الجماعات.
(6) الماعون: الزکاة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:305 قطعوا الیمامة یطردون کأنهم‌قوم أصابوا ظالمین فتیلا
شهری ربیع ما تذوق لبونهم‌الا حموضا و خمة و ذبیلا «1»
و أتاهم یحیی فشد علیهم‌عقدا یراه المسلمون ثقیلا «2»
کتبا ترکن غنیهم ذا عیلةبعد الغنی و فقیرهم مهزولا
فترکت قومی یقسمون امورهم‌إلیک أم یتربصون قلیلا «3» و قد صور النمری بهذا الشعر الجور الهائل و المظالم الفظیعة التی صبها الولاة علی قومه، و قد استمر هذا الظلم حتی فی دور عمر بن عبد العزیز الذی هو أعدل ملوک بنی أمیة- کما یقولون- فان عماله لم یألوا جهدا فی اخذ اموال الناس بغیر حق یقول کعب الاشعری مخاطبا له:
إن کنت تحفظ ما یلیک فانماعمال أرضک بالبلاد ذئاب
لن یستجیبوا للذی تدعو له‌حتی تجلد بالسیوف رقاب
بأکف منصلتین اهل بصائرفی وقعهن مزاجر و عقاب «4» و کان عمر یخطب علی المنبر فانبری إلیه رجل فقطع علیه خطابه و قال له:
إن الذین بعثت فی أقطارهانبذوا کتابک و استحل المحرم
طلس الثیاب علی منابر ارضناکل یجور و کلهم یتظلم «5»
و أردت ان یلی الامانة منهم‌عدل و هیهات الأمین المسلم «6»
______________________________
(1) الخموض: المر المالح،
(2) یحیی: احد السعادة الظالمین.
(3) حیاة الامام الحسن 2/ 202 نقلا عن طبقات الشعراء (ص 439)
(4) البیان و التبیان 3/ 358
(5) طلس الثیاب: الوسخة منها.
(6) البیان و التبیان 3/ 359
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:306
لقد بالغ الولاة و الجباة فی اضطهاد المجتمع الاسلامی، و سلبه جمیع مقوماته الاقتصادیة، و لم یفعلوا ذلک من عند أنفسهم، و انما کان بایعاز من ملوک الأمویین، فهم کانوا یدفعونهم الی النهب، و یقاسمونهم ما یسلبونه من الناس، و قد جاء هذا المعنی صریحا فیما قاله: «فان فلوتن»:
«و بدل ان یتخذ الخلفاء- ای خلفاء الأمویین- التدابیر لمحاسبة الولاة، و منعهم من الظلم نجدهم یقاسمونهم فی فوائدهم من الأموال التی جمعوها بتلک الطرق المفضوحة، و هذا معناه رضی الخلفاء بسوء تصرف العمال مع أهل البلاد بالاضافة الی انه دلیل علی أن بعضهم کان یهمه مصالح الخزینة المرکزیة بالدرجة الأولی ..» «1».
إن ملوک الامویین لم یحاسبوا ولاتهم و جباتهم علی ما اقترفوه من الظلم الفاحش و النهب الفظیع لأموال الأمة، فقد کان ذلک بدفع منهم، فان الوالی کلما اشتد ظلمه، و جار فی حکمه ازداد قربا منهم، فزیاد بن أبیه کان اقرب الناس الی معاویة حتی الصق نسبه به، و ذلک لبطشه و جوره، و فتکه الذریع بالمسلمین، و الحجاج بن یوسف الثقفی کان من اقرب الولاة الی عبد الملک و آثرهم عنده حتی فوض أمر العراق إلیه یتصرف فیه حیثما یشاء، و ذلک لعنفه و اسرافه فی اراقة الدماء.
و علی أی حال فان ما عاناه المسلمون من جور العمال و ظلمهم من أهم اسباب الثورة الکبری التی اطاحت بنظام الحکم الأموی، و طوت سلطانه.
______________________________
(1) السیادة العربیة (ص 28).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:307

احتقار الشعوب:

و الشی‌ء البارز فی السیاسة الأمویة ازدراء الشعوب الاسلامیة، فقد کان ملوک الأمویین یبالغون فی الاستخفاف بحق شعوبهم، یقول الولید بن یزید الأموی:
فدع عنک ادکارک آل سعدی‌فنحن الأکثرون حصی و مالا
و نحن المالکون الناس قسرانسومهم المذلة و النکالا
و نوردهم حیاض الخسف ذلاو ما نألوهم الا خبالا و صور هذا الشعر مدی الاستهتار الفاحش بحق الأمة، و الاستهانة بارادتها و قیمها.
و قال عبد الملک بن مروان فی خطابه الذی ألقاه فی یثرب أمام أبناء المهاجرین و الانصار:
«الا و انی لا أداوی أمر هذه الأمة الا بالسیف حتی تستقیم قناتکم، و انکم تحفظون اعمال المهاجرین الأولین، و لا تعملون مثل عملهم، و انکم تأمروننا بتقوی اللّه، و تنسون ذلک من أنفسکم، و اللّه لا یأمرنی أحد بتقوی اللّه بعد مقامی هذا الا ضربت عنقه ..» «1».
و حفل هذا المنطق القاسی الرهیب بالطغیان الفاجر علی الأمة، فقد جعل مداواتها بنشر القتل و الخوف و الارهاب لا ببسط العدل و الرفاهیة بینها ...
و یقول ابن العاص: «انما السواد بستان قریش» و معنی هذا ان السواد ملک للامویین لا لأهله فانهم عبید و خول لهم، لا حریة لهم و لا
______________________________
(1) نظام الحکم و الادارة فی الاسلام (ص 285).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:308
اختیار، و کان هذا منطق السیاسة الأمویة فی جمیع فتراتها لا تری هناک وجودا للأمة، و کان هذا من أهم العوامل التی ادت الی قلب الحکم الأموی و انهیاره.

اضطهاد الذمیین:

و قضی الاسلام فی تشریعه الرائع الاصیل باحترام کافة الأدیان، و ضمان کرامة ابنائها، و منحهم الحریة التامة فلهم أن یتمتعوا بجمیع ما یتمتع به المسلمون من الحقوق ما داموا داخلین فی ذمة الاسلام.
انه لیس من الاسلام ان یضطهد أی انسان مهما کانت میوله و معتقداته ما لم یحدث فتنة أو فسادا فی الأرض، یقول الامام امیر المؤمنین (ع) رائد العدالة الکبری فی عهده الدولی: «الناس صنفان اما أخ لک فی الدین أو شبیه لک فی الخلق».
لقد تبنی الاسلام بصورة ایجابیة شعار العدالة و الحریة و المساواة بین جمیع الناس فی ضمن اطارها الاسلامی، و لکن السیاسة الامویة فی جمیع مخططاتها قد حملت معول الهدم علی ما تبناه الاسلام فی میادین الاصلاح الاجتماعی فعاملت الذمیین معاملة قاسیة لا تتفق مع روح الاسلام و هدیه، فقد روی المؤرخون أن اسامة بن زید التنوخی، القائم بأمر الخراج من قبل یزید بن عبد الملک قد اوقع بالذمیین و ارهقهم فأخذ أموالهم، و وسم أیدیهم «1» و فرض عبد العزیز بن مروان الجزیة علی الرهبان، و هی أول جزیة أخذت منهم «2».
______________________________
(1) خطط المقریزی 4/ 395
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:309
ان جور الأمویین و ظلمهم قد عمّ جمیع المواطنین، و لم یقتصر علی المسلمین الأمر الذی أوجب شیوع الحقد و الکراهیة عند جمیع الناس لحکمهم.

ظلمهم للموالی:

و قضت السیاسة الأمویة بحرمان الموالی من جمیع الحقوق الطبیعیة للانسان فعاملتهم معاملة الحیوان السائم، و قابلتهم بمزید من العنف و الاضطهاد مع دخولهم فی حظیرة الاسلام الذی هتف بحقوق الانسان، و اعلن المساواة العادلة بین جمیع الطبقات، هذا مع ان فیهم طبقة کبیرة من اعلام الاسلام و قادته الفکریین، و ان شطرا کبیرا من الفتوحات الاسلامیة قد قام علی جهودهم و جهادهم، و من المؤسف حقا أن الامویین لم یألوا جهدا فی اذلالهم و ارهاقهم، و قد روی المؤرخون الوانا بغیضة من ذلک العسف، و قد فتح علیهم باب الظلم و الجور- کسری العرب- معاویة بن أبی سفیان فقد انتهک حرماتهم و رام سفک دمائهم بغیر حق فقد دعا کلا من الاحنف بن قیس التمیمی، و سمرة بن جندب الهلالی و قال لهما: إنی رأیت هذه الحمر- أی الموالی من الفرس- قد کثرت، و اراها قد قطعت علی السلف، و کأنی انظر وثبة منهم علی العرب و السلطان، فقد رأیت ان أقتل شطرا لاقامة السوق، و عمارة الطریق فما ترون؟» فأیده سمرة، و عارضه الاحنف، و أقنعه بأن لا یفعل «1» و قد سار علی هذه الخطة الفاجرة ملوک الأمویین من بعده فهانوا الموالی و حرموهم من العطاء و الرزق و قد جاء أحد الخراسانیین الی عمر بن عبد العزیز یطالبه بالعدالة و المساواة قائلا:
______________________________
(1) العقد الفرید 2/ 270
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:310
«یا أمیر المؤمنین عشرون الفا من الموالی یغزون بلا عطاء، و لا رزق و مثلهم قد أسلموا من أهل الذمة یؤدون الخراج ..» «1».
لقد قابلتهم السلطات الأمویة بالحرمان و الاجحاف فحرمتهم من العطاء و القوت مع انهم کبقیة الجنود یغزون و یفتحون، و هذا مما أوجب زیادة النقمة فی صفوفهم، و اتساع نطاق العداء لهم، و انضمامهم الی کل ثورة ضدهم یقول الجاحظ فی کتابه- العرب و الموالی- ان الحجاج بن یوسف لما خرج علیه عبد الرحمن بن الاشعث، و حاربه، و لقی ما لقی من قراء اهل العراق، کان اکثر من قاتله الموالی من أهل البصرة، فجمعهم بعد اطفائه تلک الثورة، و قال لهم: «انما أنتم علوج و عجم و قراؤکم اولی بکم» ثم فرقهم حیث شاء فی البلاد النائیة، و نقش علی ید کل رجل منهم اسم البلدة التی وجهه إلیها «2».
و بلغ من تعصبهم الأعمی انهم کانوا لا یرون الموالی أکفاء لهم فکانوا ینادونهم بأسمائهم و القابهم، و لا یکنونهم بالکنی لما فی الکنیة من الشعور بالمساواة لهم، کما کانوا لا یسمحون لهم بالسیر فی الصف أمامهم أو معهم الا وراءهم، و لا یجعلون منهم قائدا علی جیش عربی، و لا یجیزون لأحد منهم ان یصلی اماما علی جنازة أحد من العرب، و إذا اطعموا أحدا من الموالی معهم- لعلمه و فضله- اجلسوه علی السفرة فی طریق الخباز، لکی یعلم من یراه أنه لیس عربیا فی الصمیم، و إذا اقبل العربی من السوق و معه شی‌ء فرأی مولی دفعه إلیه لیحمله عنه فلا یمتنع، و کان إذا لقیه راکبا و أراد ان ینزل فعل «3».
______________________________
(1) الطبری: 8/ 134، ابن الأثیر 5/ 19
(2) العقد الفرید 2/ 271
(3) ضحی الاسلام 1/ 18- 34
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:311
لقد ذکر المؤرخون صورا کثیرة من الوان هذا الاضطهاد الجماعی للموالی الأمر الذی خولف فیه عما الزم به الاسلام من المساواة العادلة بین جمیع المسلمین من دون فرق بین عربیهم و اعجمیهم، و أبیضهم و أسودهم.
لقد سببت هذه التفرقة العنصریة شق کلمة المسلمین، و اشاعة الاحقاد و الاختلاف بینهم، کما سببت ان یکون الموالی فی طلیعة الثوار علی الحکم الأموی و سببا فی تحطیم ملکهم.

خلاعة الخلفاء:

و انغمس ملوک الأمویین فی الدعارة و المجون فتهالکوا علی اللذة و الشهوات و الاستهتار بالقیم الاخلاقیة، و قد انتشر التسیب و التحلل فی أیامهم و شاع استعمال الخمر و القمار، و قد صرفت الدولة أغلب مقدراتها علی المغنین و الماجنین و العابثین، و جلبت جمیع ادوات اللهو و آلات الغناء، و فیما یلی بعض خلفائهم الماجنین:
یزید بن عبد الملک:
و انقطع یزید بن عبد الملک الی العقار و القیان، و کان یسمی خلیع الأمویین، شغف بجاریتین من جواریه تدعی احداهما (حبابة) و الاخری (سلامة) و قطع ایام حیاته فی احضانهما، غنته حبابة یوما بقولها:
بین التراقی و اللهاة حرارةما تطمئن و لا تسوغ فتبرد فطرب حتی فقد رشده، و أخذ یطیر فقالت ساخرة به:
«یا أمیر المؤمنین لنا فیک حاجة!!».
و أخذ یقول: بلا اختیار «و اللّه لأطیرن» و انطلقت تسخر به و تهزأ
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:312
من الأمة التی مکنته من رقابها قائلة له:
- علی من تدع هذه الأمة؟
- علیک ثم انعطف علیها فجعل یقبل یدها، و هی تعبث به و تسخر منه.
خرج یوما یتنزه فی بعض نواحی الأردن، و معه جاریته حبابة فأخذ یتعاطی معها کئوس الخمر، فلما ثملا رماها بحبة عنب فدخلت فمها، فشرقت منها فتمرضت و ماتت، و قد فقد رشده علی موت هذه المغنیة فقد ترکها ثلاثة أیام لم یدفنها حتی أنتنت و هو یشمها و یلثم جسدها و هی جثة هامدة و یبکی علیها أمر البکاء، و قد کلمه بعض خواصه فی أمرها فأذن فی دفنها، و رجع الی قصره کئیبا، حزینا فسمع احدی جواریه تقول:
کفی حزنا بالهائم الصب أن یری‌منازل من یهوی معطلة قفری فأخذ یبکی أمر البکاء و قد استولی علیه الحزن و الأسی، و مکث فی قصره سبعة أیام لا یواجه الناس حدادا و حزنا علی هذه الفاجرة، فأشار علیه أخوه مسلمة بالخروج الی الناس لئلا یشیع عنه هذا المنکر فیزهدون فیه، فاستجاب لنصحه و خرج الی الناس «1» و هذه البادرة قد دلت علی خلاعة هذا الماجن الذی یلی به الاسلام و بأمثاله من الماجنین الذین تقلدوا زمام الحکم.
الولید بن یزید:
و صح عن النبی (ص) انه قال: «لیکونن فی هذه الأمة رجل یقال له الولید، لهو شر علی هذه الأمة من فرعون علی قومه» و قد أید
______________________________
(1) ابن الأثیر: (ج 5 ص 57).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:313
الأوزاعی أنه هو الولید بن یزید «1» و قد تمادی هذا الطاغیة الخلیع فی الدعارة فکان أول من حمل المغنین من البلدان، و جالس الملهین، و اظهر الشراب و الملاهی، و العزف، و قد انتشر فی عصره الفساد و انعکف الناس علی تعاطی الخمر و شربها، و کان مغرما بها، و قد وصفها بأدق وصف بقوله:
و صفراء کالزعفران‌سباها لنا التجر من عسقلان
تریک القذاة و عرض الاناء ستر لها دون مس البنان
لها حبب کلما صفقت‌تراها کلمعة برق یمانی «2» و بلغ من مجونه انه أراد ان یبنی فوق البیت الحرام قبة یشرب فیها الخمور و یشرف منها علی الطواف «3» و لکن اللّه حال بینه و بین ذلک و قصم ظهره و أخذه أخذ عزیز ذی انتقام فقد ظهر علیه یزید بن الولید مع جماعة من أهل بیته فقتلوه و احتزوا رأسه و نصبوه بدمشق «4».
و من خلاعة هذا الماجن المستهتر ان ابن عائشة القرشی «5» غناه بقوله:
______________________________
(1) أمالی المرتضی: (ج 1 ص 79).
(2) مروج الذهب: (ج 3 ص 147).
(3) الأمالی: (ج 1 ص 89).
(4) الیعقوبی: (ج 3 ص 73).
(5) ابن عائشة: هو عبد الرحمن بن عبید اللّه، و عائشة أمه هی أم محمد بنت عبد اللّه بن عبید اللّه من تیم قریش، یکنی أبا سعید، و کانت سمیة أم زیاد بن أبیه إحدی جداته و فی ذلک یقول: حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 313 خلاعة الخلفاء: ..... ص : 311
أیا أسفی علی إسعاف دهرو حظ من حظوظ بنی الزوانی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:314 انی رأیت صبیحة النحرحورا نفین عزیمة الصبر
مثل الکواکب فی مطالعهاعند العشاء أطفن بالبدر
و خرجت ابغی الأجر محتسبافرجعت موقورا من الوزر فطرب حتی فقد صوابه و التفت الی ابن عائشة قائلا:
«احسنت و اللّه، بأمیر المؤمنین، اعد بحق عبد شمس اعد ..».
فأعادها علیه فقال له: احسنت و اللّه، بحق أمیة اعد، فأعادها علیه فأخذ یتخطی آباءه واحدا بعد واحد و هو یقسم علیه بهم لیعیدها علیه فأعادها علیه مرارا و هو ثمل لا یعقل قد أفسدت الخمرة عقله و انکبّ علی ابن عائشة فجعل یقبل أطرافه و أعضاءه عضوا عضوا حتی انتهی الی عورته و بعد صراع طویل دام بینهما استطاع هذا الخلیع- المسمی بأمیر المؤمنین، و خلیفة المسلمین- تقبیل عورة ابن عائشة بصورة مخزیة تندی منها خجلا وجه الانسانیة، ثم انه نزع ثیابه فألقاها علیه، و بقی مجردا بادی العورة حتی أتوه بثیاب غیرها فلبسها ثم منحه الف دینار و حمله علی بغلته، و طلب منه ان یرکبها علی بساطه ثم ودعه قائلا له: «قد ترکتنی علی أحر من جمر الغضا» «1».
هذه صورة موجزة عن دعارة ملوک الأمویین و خلاعتهم، و تمادیهم فی اللهو و الفساد الأمر الذی سبب اشاعة الحقد علیهم و الکراهیة لحکمهم.
______________________________ علی انی أمت الی اللیالی‌بعرق من سمیة غیر و انی جاء ذلک فی طبقات الشعراء: (ص: 337- 338).
(1) مروج الذهب: (ج 3 ص 148).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:315

العصبیة بین الیمنیة و النزاریة:

و من أهم العوامل التی أدت الی تلاشی الحکم الأموی نشوب النزاع بین الیمانیة و النزاریة و تصاعد العداء فیما بینهما، الأمر الذی أدی الی اضعاف الدولة، و ذلک لانضمام الیمانیة الی الدولة العباسیة، و قد أوجد هذا النزاع العلویون فان الکمیت شاعر الاسلام الاکبر لما أنشد هاشمیاته التی مدح فیها اهل البیت (ع) قصد عبد اللّه بن الحسن فطلب منه أن ینشی‌ء شعرا یثیر به حفائظ النفوس بین العرب لعل فتنة تحدث فتکون سببا لزوال دولة الامویین فاستجاب الکمیت و انطلق ینظم قطعا من الشعر الحماسی الرائع یذکر فیها مناقب قومه الیمانیین و یفضلهم علی القحطانیین، و مما قاله:
لنا قمر السماء و کل نجم‌تشیر إلیه أیدی المهتدینا
وجدت اللّه اذ سمی نزاراو اسکنهم بمکة قاطنینا
لنا جعل المکارم خالصات‌و للناس القفا و لنا الجبینا و قد أثر شعره فی القلوب تأثیرا عظیما حتی ثارت الحفائظ بین القبیلتین و شاع البغض و العداء بینهما، و انتصر للقحطانیة شاعر اهل البیت دعبل الخزاعی، و اکبر الظن انه کان بین الشاعرین اتفاق علی ذلک فانهما معا من شعراء اهل البیت و کلاهما قد ضرب الرقم القیاسی لاعمق الود و الولاء لهم و مما قاله دعبل فی الرد علی الکمیت:
أ فیقی من ملامک یا ظعیناکفاک اللوم مر الأربعینا
أ لم تحزنک أحداث اللیالی‌یشیبن الذوائب و القرونا
أحیی الغر من سروات قومی‌لقد حییت عنا یا مدینا
فان یک آل إسرائیل منکم‌و کنتم بالأعاجم فاخرینا
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:316
الی ان یقول:
و ما طلب الکمیت طلاب وترو لکنا لنصرتنا هجینا
لقد علمت نزار ان قومی‌الی نصر النبوة فاخرینا و أخذت کل قبیلة تفتخر علی الأخری و تدلی بمناقبها و مکارمها حتی اتسع العداء و شمل سکان القری و البادیة و تخربت من أجل ذلک القلوب.
و انفصمت عری الوحدة بین هاتین الأسرتین اللتین تعدان من أعظم سکان الجزیرة العربیة عددا و نفوذا، و قد نتج من ذلک أن مروان بن محمد الجعدی آخر خلفاء الأمویین قد تعصب للنزاریین، مما سبب انحراف الیمانیین عنه و انضمامهم الی الدعوة العباسیة، و بذلک فقد ضعف کیان الدولة الأمویة الی أبعد الحدود «1».

نتائج الأحداث:

اشارة

إن الأحداث الرهیبة التی منی بها العالم الاسلامی من جراء الحکم الاموی الجائر فی سیاسته، و اقتصاده، و ادارته، قد اعقب ما یلی:

1- الثورات المحلیة:

و انطلقت فی اغلب الاقالیم الاسلامیة عدة ثورات محلیة انتقاما من السلطة و کراهیة لها کثورات العلویین، و ثورات الخوارج، و هی ثورات متصلة، قد دوخت السلطة، و أضعفت کیانها الاقتصادی و العسکری، و من الطبیعی ان هذه الثورات انما حدثت نتیجة لانتشار الظلم الاجتماعی، و فقدان العدل و المساواة بین المسلمین، و لو ان الحکومات الامویة سارت
______________________________
(1) مروج الذهب: (ج 3 ص 159- 163).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:317
فی سیاساتها الداخلیة علی وفق الأهداف العلیا التی ینشدها الاسلام فی ظلال حکمه لما منیت بتلک الکوارث و الزعازع.

2- الدعوة الی العلویین:

و انعقدت فی یثرب و الکوفة أحزاب سریة، و قد عملت بکل اجهزتها علی الدعوة للرضا من آل محمد (ص) و ارجاع الخلافة الاسلامیة لأهل البیت (ع) و قد حفل منطق الدعوة بما یلی:
اولا- انها کانت تذیع بین المسلمین ما ورد فی فضل العترة الطاهرة من الآیات و الاخبار التی تلزم المسلمین برعایتهم و مودتهم، و الرجوع إلیهم و کان من اسالیب الدعوة انهم یقولون للناس:
- هل فیکم احد یشک ان اللّه عز و جل بعث محمدا و اصطفاه؟
- لا- أ فتشکون ان اللّه أنزل علیه کتابه فیه حلاله و حرامه و شرائعه؟
- لا- أ فتظنونه خلفه عند غیر عترته و اهل بیته؟
- لا- أ فتشکون ان اهل البیت معدن العلم، و أصحاب میراث رسول اللّه (ص) الذی علمه اللّه؟
- لا «1» و قد سبب هذا الاسلوب الرائع التفاف المسلمین حول أهل البیت، و تعطشهم الی ایام حکمهم.
و کان المنصور الدوانیقی یجوب فی الاریاف و ینشد مدیح اهل البیت
______________________________
(1) الکامل لابن الأثیر (5/ 17)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:318
و اکبر الظن انه قد عهد إلیه القیام بهذه المهمة.
ثانیا- انها کانت تذیع ما جری علی آل النبی (ص) من النکبات و الخطوب مما یذیب لفائف القلوب، و یثیر روح الحقد و الکراهیة للامویین و یدفع الجماهیر الی الثورة علی النظام القائم.
ثالثا- انها کانت تبشر بالأهداف الاصیلة، و المثل العلیا التی تنشدها العترة الطاهرة فی ظلال حکمها العادل من نشر الأمن و الدعة و الرفاهیة بین الناس، و القضاء علی جمیع الوان الغبن الاجتماعی، و الظلم الاجتماعی، و ان لا حکم یضمن للمسلمین کراماتهم، و یصون حقوقهم، و یحقق آمالهم الا فی ظل حکم اهل البیت (ع) الذی هو امتداد لحکم الاسلام، و تطبیق لعدله و مساواته.
رابعا- انها کانت تقوم بافهام المسلمین بأن ما حل فیهم من المحن و النکبات فی ظل الحکم الاموی انما هو من النتائج المباشرة لعملیة فصل الخلافة عن أهل البیت الذین هم سدنة الوحی و عدلاء الذکر الحکیم، و ان الصدر الاول هم الذین فسحوا المجال بسقیفتهم الی القوی المعادیة للاسلام ان تنزو علی منابر الحکم، و تستولی علی زمام السلطة فتمعن فی اذلال المسلمین و ارغامهم علی ما یکرهون.
إن الصدر الاول لو تابعوا النبی (ص) فیما احتاط به لامته من جعل الخلافة فی اعلام عترته، وقایة للامة من الانحراف، و صیانة لها من الزیغ و الضلال، و انطلاقا لها فی میادین التقدم الاجتماعی، لو انهم و اکبوا النبی (ص) و تابعوه لما حدثت تلک الخطوب و الرزایا فی العالم الاسلامی، و ما منی بالحکم الاموی الذی اتخذ عباد اللّه خولا، و مال اللّه دولا.
لقد کانت هذه الدعوة الخلافة تشق طریقها فی أجواء العالم الاسلامی و تغزو العواطف و المشاعر، فقد آمن بها المسلمون کقاعدة اساسیة لتطورهم
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:319
الاجتماعی، و انقاذهم من جور الامویین و ظلمهم و استبدادهم.
لقد قامت الدعوة الی العلویین علی هذا الاساس من الوعی الدینی و الوعی الاجتماعی، و مما یؤکد ذلک ان القاسم بن مجاشع احد قادة الدولة العباسیة بعث بوصیته الی المهدی لیشهد فیها، و قد جاء فی بنودها:
«شهد اللّه ان لا إله الا هو و الملائکة و أولو العلم قائما بالقسط، لا إله الا هو العزیز الحکیم، ان الدین عند اللّه الاسلام، یشهد بذلک، و یشهد ان محمدا عبده و رسوله، و ان علی بن أبی طالب (ع) وصی رسول اللّه (ص) و وارث الامامة من بعده».
فلما قرأ المهدی الفقرات الأخیرة من الوصیة رماها من یده، و نظر إلیه نظرة غضب فقال له القاسم: أ لیس علی هذا کان خروجنا علی بنی أمیة؟ فأجابه المهدی بأنهم قد عدلوا عن ذلک بعد أن استتب لهم الأمر وصفا لهم الملک.
و هذه البادرة تدل بوضوح علی ان الدعوة کان من صمیمها التبشیر بأن الامام امیر المؤمنین (ع) وصی رسول اللّه (ص) و خلیفته من بعده علی أمته، و انه مع اعلام ذریته ورثة علم النبی (ص) و سفن نجاة هذه الأمة، فلا بد ان تکون قیادة الامة لهم، و ان ترجع لهم السلطة العلیا فی الاسلام.

3- الاضطراب العام:

و شاع الاضطراب و انتشرت الفتن فی جمیع انحاء العالم الاسلامی فقد ساد علیه الخوف و الفزع من الحکم القائم، و قد وصف الشاعر الشهیر الحارث ابن عبد اللّه الجعدی الحالة الراهنة فی عموم البلاد بقوله:
أبیت ارعی النجوم مرتفقا «1»إذا استقلت تجری أوائلها
______________________________
(1) المرتفق: الواقف الثابت.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:320 من فتنة اصبحت مجللة «1»قد عم أهل الصلاة شاملها
من بخراسان و العراق و من‌بالشام کان شجاه «2» شاغلها
فالناس منها فی لون مظلمةدهماء مثلجة غیاطلها
یمسی السفیه الذی یعنف بالجهل سواء فیه و عاقلها
و الناس فی کربة یکاد لهاتنبذ أولادها حواملها
یغدون منها فی کل مبهمةعمیاء تمنی لها غوائلها
لا ینظر الناس فی عواقبهاالا التی لا یبین قائلها
کرغوة البکر او کصیحة حب-لی طرقت حولها قوابلها
فجاء فینا أزری بوجهته‌فیها خطوب حمر زلازلها «3» و قد جاء هذا الوصف رائعا دقیقا لحالة المواطنین، فقد ألم بما منوا به من الفتن و الاضطراب. و وصف حالة المجتمع شاعر آخر و هو العباس ابن الولید بقوله:
إنی اعیذکم باللّه من فتن‌مثل الجبال تسامی ثم تندفع
إن البریة قد ملت سیاستکم‌فاستمسکوا بعمود الدین و ارتدعوا
لا تلحمن ذئاب الناس أنفسکم‌إن الذئاب اذا ما ألحمت رتعوا
لا تبقرن بأیدیکم بطونکم‌فثم لا حسرة تغنی و لا جزع «4» لقد انصبت الفتن علی المجتمع کالجبال- کما یقول ابن الولید- من جراء سیاسة الأمویین التی بنیت علی العسف و التنکیل بجمیع المواطنین،
______________________________
(1) مجللة: أی شاملة
(2) شجاه: حزنه
(3) تأریخ الطبری: (ج 9 ص 38).
(4) تأریخ ابن الأثیر: (ج 5 ص 105).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:321
و کان من الطبیعی أن تحدث تلک الفتن انفجارا عاما لا تقف فی وجهه أی قوة فی العالم.

الثورة الکبری:

و انتفضت جمیع الشعوب الاسلامیة من أقصاها الی أدناها کالمارد الجبار و هی تحطم جمیع القیود و الحواجز التی وضعت علیها، و هی تهتف بسقوط الحکم الأموی، و تدعوا للرضا من آل محمد (ص) و قد عجزت السلطات المحلیة عن اخماد نار الثورة التی أخذت بالتوسع و الازدیاد.
و نعرض فیما یلی- بإیجاز- الی بعض فصول تلک الثورة الکبری، و ما رافقته من أحداث.

مؤسسو الثورة:

و الشی‌ء المحقق هو ان أول من صمم الثورة، و وضع مناهجها و أسالیبها هم العلویون، و ذلک لما عانوه من ظلم الأمویین و جورهم، فانطلقوا یعملون جمیع الوسائل لقلب الحکم الأموی، و لیس للعباسیین فی بدایة الأمر أی ضلع فی ذلک، فقد کانوا بمعزل عن الاشتراک فی أی عمل سیاسی، و انما کانوا مسالمین للدولة، و مساندین لسیاستها، و کان الأمویون یمنحونهم الهبات، و یوفرون لهم المزید من العطاء لکسب و دهم، و اضعاف کیان العلویین، و کان المسلمون ینظرون إلیهم نظرة عادیة، و ذلک لعدم قیامهم بأی عمل ایجابی کان فی صالح المجتمع الاسلامی.
و أما تبنی العباسیین للثورة فانما کان بعد ما بدا الضعف و الانهیار فی الحکم الأموی، و اطمئنوا بنجاح الثورة فانضموا الی العلویین، و قد اختلف
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:322
المؤرخون فی کیفیة انضمامهم الی الثورة فذهب فریق منهم الی أن أبا هاشم ابن محمد بن الحنفیة الزعیم البارز فی العلویین لما خشی سلیمان بن عبد الملک أمره أخذ یستمیله بالدعوة إلیه فأجابه الی ذلک، و لما قدم علیه أظهر له الود، و قابله بمزید من التبجیل و التکریم، و لکنه دبر قتله فدس له السم و هو فی طریقه الی الحمیمة التی یقطن بها العباسیون، و لما شعر بدنو أجله عهد بأمره الی محمد بن علی، و أفضی باسراره إلیه، و عرفه بأسماء الدعاة فی الاقطار، و ذهب بعض المؤرخین الی أن أبا هاشم لم یعهد بأمره الی محمد بن علی، و لکنه لما حل عنده و رأی ما فیه من ثقل حاله أخذ یستدرجه حتی أخبره بما عنده، و لما توفی عثر علی الملفات التی کانت فیها أسرار الدعوة و أسماء الدعاة «1».
و علی أی حال فقد تبنی العباسیون منذ تلک اللحظة الأمر، و أخذوا یعملون علی تنسیق الثورة و تنظیمها.

مرکز الثورة:

و انعقدت فی یثرب الدعوة الی الثورة علی الحکم الأموی، و بعد اغتیال أبی هاشم انتقلت الی الحمیمة ببلقاء الشام فصارت مرکز الدعوة فبها کانت توضع المخططات، و تصمم المناهج الثوریة و ترسل الی الدعاة فی الکوفة التی هی الوطن الأم للدعوة العلویة، و ترسل أیضا الی الدعاة فی خراسان التی عرفت بالنصب و العداء للامویین بسبب اضطهادهم للفرس و لمیلهم الی التشیع.
و قد ارسلت الدعاة الی خراسان فی زی التجار فقاموا ینشرون مساوئ الحکم الأموی، و یذکر ما حل بأهل البیت من الخطوب و النکبات، و قد
______________________________
(1) الامامة و السیاسة 2/ 140- 141
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:323
استجاب الخراسانیون للدعوة و انضموا إلیها «1» و قد وصف خراسان محمد ابن علی للدعاة و أکد علیهم ببذل المزید من النشاط فیها قائلا لهم:
«علیکم بخراسان فان هناک العدد الکثیر، و الجلد الظاهر، و هناک صدور سلیمة، و قلوب فارغة لم تتقسمها الأهواء، و لم تتوزعها النحل، و هم جند لهم أبدان و أجسام و مناکب و کواهل و أصوات هائلة ... و بعد فانی أتفاءل الی المشرق، و إلی مطلع سراج الدنیا و مصباح الخلق ..» «2»
و بذل الدعاة المزید من نشاطهم فی خراسان حتی تبلورت فیها الدعوة و قامت علی سوقها عبلة الذراع مفتولة الساعد فقد تفانی الخراسانیون فی حمایتها و صیانتها، و اعتقدوا جازمین انها تقوم بحمایتهم من جور الأمویین و استغلالهم.

مؤتمر الأبواء:

و عقد الهاشمیون مؤتمرا لهم فی الأبواء تداولوا فیه شئون الدعوة، و تعیین المرشح للخلافة من بینهم، و قد حضره کل من ابراهیم الامام، و السفاح، و المنصور، و صالح بن علی، و عبد اللّه بن الحسن، و ابناه محمد و ابراهیم و محمد بن عبد اللّه بن عمرو، و غیرهم، و قام فیهم صالح بن علی خطیبا فقال:
«إنکم القوم الذین تمتد أعین الناس إلیهم فقد جمعکم اللّه فی هذا الموضع فاجتمعوا علی بیعة أحدکم، فتفرقوا فی الآفاق، و ادعوا اللّه، لعل اللّه أن یفتح علیکم و ینصرکم ..»
______________________________
(1) الفخری (ص 122- 123).
(2) احسن التقاسیم فی معرفة الاقالیم (ص 293- 294).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:324
فانبری أبو جعفر المنصور فقال:
«لأی شی‌ء تخدعون أنفسکم. و اللّه لقد علمتم ما الناس أمیل أعناقا و لا أسرع إجابة منهم الی هذا الفتی- و أشار بیده الی محمد بن عبد اللّه بن الحسن- ..»
فانطلقوا جمیعا یؤیدون مقالته قائلین:
«صدقت، إنا لنعلم هذا» و قاموا فبایعوا محمدا، و بایعه ابراهیم الامام، و المنصور و السفاح و سائر من حضر ذلک الاجتماع «1».
و لم یف العباسیون بهذه البیعة فقد خانوا بعهدهم، و نقضوا میثاقهم فأخذوا یعملون بالخفاء لانفسهم فأفهموا الدعاة بذلک، و أوصوهم بالسر و الکتمان خوفا من انتفاضة العلویین علیهم، و عدم استجابة الناس لهم إذ لم تکن لهم أی رکیزة اجتماعیة، و لم یکن لهم تأریخ ناصع، فلذا أوصوا الدعاة بالکتمان، و أمروهم بأن یدعوا الناس للرضا من آل محمد.
و علی أی حال فقد اتخذ العباسیون الدعوة الی العلویین شعارا لهم لینالوا ثقة الأمة، و یکسبوا ود أهل البیت و عطفهم.

انتخاب أبی مسلم:

و انتخب ابراهیم الامام عمید الأسرة العباسیة غلامه أبا مسلم الخراسانی قائدا عاما للحرکة الانقلابیة، و الزم الدعاة و الشیعة بطاعته فقد جاء فی کتابه الذی کتبه الی من فی الکوفة و خراسان من الشیعة «إنی قد أمرت أبا مسلم
______________________________
(1) مقاتل الطالبیین (ص 256).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:325
بأمری فاسمعوا له و أطیعوا، و قد أمرته علی خراسان و ما غلب علیه» «1».
و کان عمر أبی مسلم یومئذ تسعة عشر سنة حسب ما أجمع علیه المؤرخون و کان یقظا حساسا حدیدی الارادة، فاتکا غادرا لم یعرف الرحمة و الرأفة و کان من أمهر السیاسیین فی حیاکة المؤامرات و الدسائس.
و قد دهش الجمیع لترشیح أبی مسلم لهذا المنصب الخطیر نظرا لحداثة سنة، و قلة تجاربه، و قد أبی جمع من الدعاة طاعته، و الانصیاع لأوامره الا ان ابراهیم الامام الزمهم بالسمع و الطاعة له «2» فلم یجدوا بدا بعد ذلک من متابعته «3».

وصیة ابراهیم لأبی مسلم:

و أوصی ابراهیم الامام غلامه بهذه الوصیة الحافلة بالإثم و المنکر و الخروج عن الدین فقد جاء فیها:
«یا عبد الرحمن، إنک منا أهل البیت فاحفظ وصیتی: انظر هذا الحی من الیمن، فأکرمهم و حل بین ظهرانیهم، فان اللّه لا یتم هذا الأمر الا بهم. و انظر هذا الحی من ربیعة، فاتهمهم فی أمرهم. و انظر هذا الحی من مضر، فانهم العدو القریب الدار. فاقتل من شککت فی أمره و من وقع فی نفسک منه شی‌ء. و إن استطعت أن لا تدع بخراسان من یتکلم
______________________________
(1) الطبری احداث سنة 128 ه-
(2) تأریخ ابن الأثیر 4/ 295
(3) لقد قتل أبو مسلم جمیع من عارض فی اختیاره حسب ما نص علیه المؤرخون.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:326
بالعربیة فافعل. فأیما غلام بلغ خمسة أشبار فاقتله ..» «1».
و ان صحت هذه الوصیة فانها تدل علی أن الرجل لا عهد له بالمثل الانسانیة، و لا علاقة له بالاسلام الذی احتاط بالدماء و حرم سفکها بغیر حق.
لقد أخذ أبو مسلم بوصیة ابراهیم فأسرف فی اراقة الدماء، و انتهاک الحرمات، فقتل ستمائة الف عربی بالسیف صبرا عدا من قتل فی الحرب- حسب ما نص علیه المؤرخون- فأشاع الحزن و الحداد و الثکل فی بلاد المسلمین، و هو أمر لا یقدم علیه من کانت له أی نزعة دینیة أو انسانیة

فی خراسان:

و بعد أن تم ترشیح أبی مسلم زعیما للقیادة العسکریة من بنی العباس توجه من فوره الی خراسان لیقود المناضلین الی ساحة الحرب للاجهاز علی الحکم الأموی، و حین وصوله التقی بالدعاة و الزعماء فخطب فیهم قائلا:
«اشعروا قلوبکم الجرأة فانها من أسباب الظفر، و اکثروا ذکر الضغائن فانها تبعث علی الاقدام، و الزموا الطاعة فانها حصن المحارب ...» «2».
و أخذ ینظم الحرکة تنظیما رائعا دقیقا، یصور للناس فساد الحکم الأموی و ما یسومهم به من الظلم و الارهاق، و انه سوف ینشر العدل و الدعة و الرفاهیة فیما بینهم حتی استجابت له القلوب و رحبت به جماهیر الخراسانیین و التفوا حوله، و بذلک فقد تکونت النواة الأولی لجیوش بنی العباس.
______________________________
(1) تأریخ ابن الأثیر 4/ 295
(2) العقد الفرید 1/ 158
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:327
و الشی‌ء الوحید الذی استطاع أن یحرز به أبو مسلم النصر، و یتغلب به علی الاحداث هو استغلاله للعصبیة القبلیة فی خراسان فقد کان الیمانیون مع خلاف مع المضریین، و اخذ أبو مسلم یغذی هذه الظاهرة العدائیة، و یوقدها. فکلما أوشک شملهم ان یجتمع علی حربه أوغر صدور طائفة علی الأخری، و أثار الموتور بطلب الثأر من واتره، و بذلک فقد شغلهم عن مناجزته حتی تم له الأمر.

مع نصر بن سیار:

و لما رأی نصر بن سیار قوة أبی مسلم، و استحکام نفوذه أرسل الی العاهل الأموی مروان رسالة یستنهضه فیها الی مساعدته، و یستمد منه العون قبل أن تحترق حکومته بنار الثورة، و کتب فی رسالته هذه الأبیات الحماسیة:
أری خلل الرماد ومیض نارو یوشک أن یکون لها ضرام
فان النار بالعیدان تذکی‌و ان الحرب أولها کلام
فان لم یطفئها عقلاء قوم‌یکون وقودها جثث و هام
أقول من التعجب: لیت شعری‌أ أیقاظ أمیة أم نیام
فان کانوا لحینهم نیامافقل قوموا فقد حان القیام و عجز مروان عن اجابته فکتب إلیه یخبره بضعفه، و عجزه عن اخماد تلک النار بقوله: «یری الشاهد ما لا یراه الغائب».
و لما یئس نصر من نجدته استنجد بوالی العراق یزید بن عمرو بن هبیرة، و کتب إلیه رسالة، و ختمها بهذه الابیات:
أبلغ یزید و خیر القول أصدقه‌و قد تبینت أن لا خیر فی الکذب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:328 بأن أرض خراسان رأیت بهابیضا اذا أفرخت حدثت بالعجب
فراخ عامین إلا انها کبرت‌و لم یطرن و قد سربلن بالزغب
فان یطرن و لم یحتل لهن بهایلهبن نیران حرب أیما لهب فقال یزید لحامل الرسالة: «قل لصاحبک: لا غلبة الا بکثرة، فلیس له عندی رجل) «1».
و فکر نصر فی الخروج من الأزمة، فأرسل الی کل من الکرمانی و شیبان الخارجی هذه الابیات یقول:
ابلغ ربیعة فی مرو، و من یمن‌ان اغضبوا قبل أن لا ینفع الغضب
و لینصبوا الحرب إن القوم قد نصبواحربا، یحرق فی حافاتها الحطب
ما بالکم تنشبون الحرب بینکم‌کأن أهل الحجا عن رأیکم عیب
و تترکون عدوا قد أحاط بکم‌ممن تجمع لا دین و لا حسب
لا عرب مثلکم فی الناس نعرفهم‌و لا صریح موال، ان هم نسبوا
قوم یقولون قولا ما سمعت به‌عن النبی و لا جاءت به الکتب
من کان یسألنی عن أصل دینهم‌فان دینهم أن یقتل العرب «2» و لم تجد محاولات نصر فی التغلب علی الأحداث فقد أخذت الثورة تتسع، و حواضر خراسان تسقط واحدة اثر أخری، و کان أبو مسلم یطرب من النصر الذی أحرزه و ینشد:
أدرکت بالحزم و الکتمان ما عجزت‌عنه ملوک بنی مروان إذ حشدوا
ما زلت أسعی بجهدی فی دمائهم‌و القوم فی غفلة بالشام قد رقدوا
______________________________
(1) تاریخ ابن الأثیر 4/ 305
(2) تأریخ ابن الأثیر 4/ 304
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:329 حتی طرقتهم بالسیف فانتبهوامن نومة لم ینمها قبلهم أحد
و من رعی غنما فی أرض مسبعةو نام عنها تولی رعیها الاسد «1» و انبرت جیوش أبی مسلم تحتل المدن و الحصون، و تلحق بالعدو الخسائر الفادحة فی الارواح و الاموال، و لم یستطع نصر الوقوف أمام تلک القوی الهائلة فانهزم راکبا جواده، و سلک المفازة بین الری و همذان فمات فی مجاهلها کمدا «2».
و احتل أبو مسلم خراسان، و ما والاها من المدن و القری، و اتجه بعد ذلک الی تحریر العراق، و سارت جیوشه کالموج تخفق علیها الرایات السود التی هی شعار بنی العباس، فقامت باحتلال العراق من دون أن تلقی أی مقاومة، و قد برزت بذلک حکومة بنی العباس علی یدی أبی مسلم.
اما الحدیث عن سقوط الدولة الامویة، و مقتل عاهلها مروان و ما لاقاه الامویون من صنوف الجهد و التنکیل من بنی العباس فسوف نتحدث عنه عند البحث عن عهد السفاح.
ان الحدیث عن العوامل التی أدت الی سقوط الدولة الامویة أمر تقتضیه ضرورة البحث عن حیاة الامام موسی (ع) فقد قطع شوطا من حیاته، و هو یسمع بتلک الازمات الاجتماعیة التی غیرت مجری الحیاة العامة فقد بلغ عمره الشریف حین سقوط الدولة الامویة احدی عشر سنة و هو دور یسمح لصاحبه أن ینقل الی دخائل نفسه کثیرا من المشاهدات و الصور التی تمر علیه. و قد رأی انحراف الثورة عن مجراها فقد کان باعثها ارجاع
______________________________
(1) وفیات الاعیان 1/ 282
(2) مروج الذهب 2/ 204
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:330
الحکم لأهل البیت (ع) حتی تنعم الأمة بالعدل و الرفاهیة و الدعة و الاستقرار و لکنها مع الاسف قد حملت الخلافة الی بنی العباس، و إذا بهم یمعنون فی قتل العلویین و مطاردتهم، و التنکیل بهم، و إذا ببیوت العلویین یعمها الأسی و الثکل و الحداد، و من الطبیعی ان لذلک أثرا بالغا فی نفس الامام موسی (ع) فقد اترعت نفسه بالاسی الشدید و الحزن العمیق.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:331

فی عهد السّفاح‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:333

[البیعة لأبی العباس السفاح]

اشارة

و استقبلت الکوفة بیعة أبی العباس السفاح بکثیر من الوجوم و القلق و الاضطراب لان الدولة الامویة لا تزال قائمة، و هی تسیطر علی أغلب الاقالیم الاسلامیة، و العاهل الأموی مروان معسکر علی نهر الزاب فی جیش ضخم یزید علی مائة الف من فرسان الجزیرة و الشام و الموصل، و لیس مع الخلیفة العباسی سوی خراسان و اطرافها، و الکوفة و لم تدخل البصرة و لا واسط فی اطار البیعة ... مضافا الی أن الدعوة للخلافة انما کانت للرضا من آل محمد، و لم یرد ذکر لبنی العباس، فان الجماهیر انما خاضت التیارات النضالیة من أجل العلویین الذین هم الرکیزة الاولی للعدل الاجتماعی، و ضمان مصالح الأمة.
و لم یدر فی خلد احد ان الخلافة تؤول الی بنی العباس لأن النفوس کانت مترعة بالشکوک و الریبة منهم، فان منهم من عرف بالغدر و الخیانة للامة فی أدق ظروفها، و أحرج ساعاتها، کعبید اللّه بن العباس الذی خان اللّه و رسوله بانضمامه الی معسکر معاویة فی غلس اللیل البهیم بعد أن قبض الرشوة، و ترک سبط النبی (ص) .. و مما زاد فی ارتیاب المسلمین منهم انهم کانوا مسالمین للحکم الاموی فی جمیع فتراته، و لم یقوموا بأی عمل ایجابی فی مناهضة جور الامویین و ظلمهم.
و علی أی حال فقد استقبلت الکوفة- فی یوم الجمعة 12 ربیع الاول سنة 132 ه- موکب أبی العباس السفاح و هو متجه الی الجامع، و بعد اداء فریضة الصلاة ارتقی ابو العباس أعواد المنبر، و کان موعوکا فخطب الناس خطبة رائعة بلیغة اثنی فیها علی بنی العباس، و قد جاء فیها:
«یا أهل الکوفة أنتم محل محبتنا، و منزل مودتنا، أنتم الذین لم تتغیروا عن ذلک، و لم یثنکم عنه تحامل أهل الجور علیکم، حتی أدرکتم زماننا، و أتاکم اللّه بدولتنا، فأنتم أسعد الناس بنا، و اکرمهم علینا و قد زدتکم فی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:334
أعطیاتکم مائة درهم فأنا السفاح المبیح، و الثائر المنیح ...» «1».
و انبری من بعده عمه داود بن علی فخطب فی الناس خطابا بلیغا أثنی فیه علی بنی العباس و ذم فیه بنی أمیة، و جاء فیه:
«أیها الناس: إنا و اللّه ما خرجنا فی طلب هذا الامر لنکثر لجینا و لا عقیانا «2» و لا نحفر نهرا، و لا نبنی قصرا، و إنما أخرجتنا الأنفة من ابتزازهم حقنا، و الغضب لبنی عمنا، و ما کرهنا من أمورکم، فلقد کانت أمورکم ترمضنا «3» و نحن علی فرشنا. و یشتد علینا سوء سیرة بنی أمیة فیکم و استنزالهم «4» لکم و استئثارهم بفیئکم و صدقاتکم و مغانمکم علیهم، لکم ذمة اللّه تبارک و تعالی و ذمة رسوله (ص) و ذمة العباس رحمه اللّه علینا أن نحکم فیکم بما انزل اللّه، و نعمل فیکم بکتاب اللّه، و نسیر فی العامة و الخاصة بسیرة رسول اللّه (ص) ...».
و أخذ یمنی أهل الکوفة بالصلة و العطاء، و یکیل لهم الوعود، و قد اشرأبت إلیه الاعناق، و اصغت إلیه الاسماع، و هو یؤکد لهم ان الدولة الجدیدة ستحقق لهم العدل السیاسی و العدل الاجتماعی، و تسیر فیهم بسیاسة قوامها الحق المحض .. ثم نزل ابو العباس عن المنبر و معه عمه داود بن علی حتی دخل قصر الامارة، و بقی أبو جعفر المنصور فی المسجد یأخذ البیعة فیه علی الناس، فلم یزل یأخذها علیهم حتی صلی بهم العصر ثم المغرب و العشاء الی ساعة متأخرة من اللیل «5».
______________________________
(1) فی الطبری «و الثائر المبیر».
(2) اللجین: الفضة، العقیان: الذهب الخالص
(3) ترمضنا: أی تحرقنا
(4) فی الطبری «و استذلالهم»
(5) تأریخ ابن الاثیر 4/ 325
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:335
و لم یطل أبو العباس الاقامة فی الکوفة التی هی مقر العلویین فخرج منها و أقام بمعسکر أبی سلمة الخلال- فی حمام أعین-، و بعدها أخذ فی بناء (الهاشمیة) لتکون عاصمة لدولته.

وقعة الزاب:

و حینما تولی ابو العباس السفاح منصب الخلافة ارسل قواته المسلحة بقیادة محمد بن عبد اللّه بن علی لقتال العاهل الاموی مروان الحمار، و سار عبد اللّه یطوی البیداء بجیشه الضخم، فالتقی بجیش العدو بالزاب قرب الموصل، و کانت رایات بنی العباس تحملها الرجال علی الجمال البخت «1» و قد جعل لها بدلا من القنا خشب الصفصاف و الغرب، فلما رآها مروان ذهل و قال لمن حوله:
«أ ما ترون رماحهم کأنها النخل غلظا!! أ ما ترون أعلامهم فوق هذه الابل کأنها قطع الغمام السود!!».
و بینما هو ینظر إلیها، و قد طار قلبه رعبا و فزعا اذ نفرت قطع کبیرة من الغربان السود، فنزلت علی اول عسکر عبد اللّه بن علی فاتصل سوادها بسواد تلک الرایات فصارت کاللیل البهیم، فازداد فزع مروان و انبری یقول:
«أ ما ترون الی السواد قد اتصل بالسواد حتی صار الکل کالسحب السود المتکاثفة!!».
و أقبل مروان علی رجل الی جانبه فقال له: بنبرات تقطر فزعا و خوفا- أ لا تعرفنی من صاحب جیشهم؟».
______________________________
(1) البخت: نوع من الأبل الواحد بختی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:336
- عبد اللّه بن علی بن العباس بن عبد المطلب.
- ویحک أمن ولد العباس هو؟
- نعم- و اللّه لوددت أن علی بن أبی طالب مکانه فی هذا الصف.
لقد ایقن مروان بالمصیر المحتوم، و تمنی أن یکون الفاتح الامام امیر المؤمنین (ع) لیقابلهم بالعفو و الاحسان، و یصفح عنهم، و لم یفهم الرجل مقالة مروان، و دار فی خلده أنه یتهم الامام بالجبن فانبری إلیه قائلا:
- أ تقول هذا لعلی مع شجاعته؟
- ویحک ان علیا مع شجاعته صاحب دین، و ان الدین غیر الملک، و إنا نروی عن قدیمنا أنه لا شی‌ء لعلی و لا ولده فی هذا» «1».
و اندلعت نار الحرب بین الفریقین، و ما عتمت جیوش الامویین ان تحطمت شر تحطیم، فانهزم مروان و ولی منکسرا مع بعض فلول جیشه حتی أتی الموصل فمنعه أهلها من الدخول إلیها خوفا من نقمة الجیش العباسی المنتصر و ولی منهزما نحو حران، و لکنه لم یستطع البقاء فیها فانحدر نحو مدینة حمص و الجیش العباسی یلاحقه، و التحق بدمشق فأراد و إلیها نصرته الا انه لم یستطع لضیق الوقت، فقد زحف العدو وراءه، فتوجه الی الاردن فوجدها قد رفعت اعلام بنی العباس فحاد عنها، و نزل فی فلسطین، و علم مروان ان دمشق قد سقطت بأیدی العباسیین فاستولی علیه الرعب، فترک مقامه فی فلسطین و اتجه الی مصر فنزل فی قریة (بوصیر) و أقام فی کنیسة کانت فیها فأدرکته کتائب صالح بن علی فی لیلة مظلمة، و دارت بین الفریقین معرکة دامیة قتل فیها مروان و انبری إلیه شخص من أهل الکوفة فاحتز رأسه
______________________________
(1) شرح ابن أبی الحدید (7/ 134).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:337
و استخرج لسانه فجاءت هرة فاختطفته منه «1».
و انتهت بذلک الدولة الأمویة التی حکمت بالظلم و الجور، و عاثت فسادا فی الارض، فاتخذت مال اللّه دولا، و عباد اللّه خولا، و قد انتقم اللّه منهم أمرّ الانتقام و أشده فجعل ملکهم هباء و نصرهم جفاء، و کتب لهم الخزی و العار علی ممر العصور الصاعدة.
و حمل رأس مروان الی أبی العباس السفاح فلما رآه سجد و أطال السجود ثم رفع رأسه، و قال:
«الحمد للّه الذی لم یبق ثأرنا قبلک و قبل رهطک، الحمد للّه الذی أظفرنا بک، و أظهرنا علیک. ما أبالی متی طرقنی الموت، و قد قتلت بالحسین (ع) ألفا من بنی أمیة، و أحرقت شلو هشام بابن عمی زید کما أحرقوا شلوه. ثم تمثل:
لو یشربون دمی لم یرو شاربهم‌و لا دماؤهم جمعا تروینی و حول وجهه الی القبلة فسجد ثانیة و تمثل:
أبی قومنا أن ینصفونا فأنصفت‌قواطع فی ایماننا تقطر الدما
اذا خالطت هام الرجال ترکتهاکبیض نعام فی الثری قد تحطما و التفت الی حضار مجلسه فقال لهم: اما مروان فقتلناه بأخی ابراهیم و قتلنا سائر بنی أمیة بحسین، و من قتل معه، و بعده من بنی عمنا أبی طالب «2»، و قد رسخ بذلک ملک بنی العباس و أصبح السفاح ملکا علی المسلمین فی جمیع أقطارهم.
______________________________
(1) مختصر أخبار الخلفاء.
(2) شرح ابن أبی الحدید (7/ 131).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:338

هرب الأمویین:

و لما انهارت الدولة الأمویة فزع الأمویون، و امتلأت قلوبهم بالذعر و الهلع فهام بعضهم علی وجهه فی البیداء، و من الهاربین عبد اللّه و عبید اللّه ابنا مروان، و معهما لمة من نسائهم و اصحابهم، فوافوا بلاد «النوبة» فأکرمهم عظیمها، و أرادوا اللجوء الی بلاده فأبی خوفا من سلطة العباسیین، فخرجوا خائفین حتی انتهوا الی «بجاوة» فقاتلهم عظیمها، و انصرفوا یریدون الیمن و قد اترعت نفوسهم بالجزع و الذعر فعرض لهم طریقان بینهما جبل فسلک کل واحد منهما فی طریق و هما یعتقدان انهما یلتقیان بعد ساعة.
فسارا تمام الیوم فلم یلتقیا، و راما الرجوع فلم یمکنهما ذلک، فسارا أیاما فلقی عبید اللّه (منسرا) من مناسر الحبشة فقاتلهم و أخیرا قتل عبید اللّه و استأسر أصحابه و نهب الحبشیون جمیع ما عندهم من الأمتعة و ترکوهم عراة حفاة حتی هلکوا من العطش فکان الرجل منهم یبول فی یده و یشربه و یبول و یعجن به الرمل و یأکله حتی لحقوا عبد اللّه بن مروان و قد ناله من العناء و الشدة اکثر مما نالهم و معه عدة من حرمه و هن عراة حفاة قد تقطعت أقدامهن من المشی و شربن البول حتی تقطعت شفاههن و قد وافوا (المندب) فأقاموا به شهرا و جمع الناس لهم شیئا ثم خرجوا یریدون مکة و هم فی زی الحمالین «1».
لقد صب اللّه علیهم هذا العذاب الشدید و الخوف المرهق فجعلهم من أعظم العظات و العبر لأعداء الشعوب.
______________________________
(1) الیعقوبی: (ج 3 ص 84- 85)، العقد الفرید: (ج 3 ص 198- 199).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:339

الإبادة الشاملة:

اشارة

و اخذت الحکومة العباسیة تطارد الأمویین و تستأصل شأفتهم بغیر هوادة و لا رحمة فأشاعت فیهم القتل و أبادتهم تحت کل حجر و مدر، و فیما یلی بعض ما لاقوه من الابادة و التنکیل:

1- فی البصرة:

و قام سلیمان بن علی فی البصرة بقتل الأمویین و التنکیل بهم، فأعدم منهم جماعة ثم أمر بهم فجروا بأرجلهم و القوا فی الطرق حتی أکلتهم الکلاب، و قد اختفی کثیر منهم کعمر بن معاویة فقد بقی وقتا طویلا خائفا متسترا حتی صافت به الارض فالتجأ الی سلیمان بن علی فوقف علی رأسه و هو لا یعرفه فقال له و قد بدت علیه الذلة و الانکسار:
- لفظتنی البلاد إلیک. و دلنی فضلک علیک، فاما قتلتنی فاسترحت و إما رددتنی سالما فأمنت.
- من أنت؟
فعرفه بنفسه فرق له و قال له:
- مرحبا بک، ما حاجتک؟
- إن الحرم اللواتی أنت أولی الناس بهن، و أقربهم إلیهن قد خفن لخوفنا.
- حقن اللّه دمک و وفر مالک.
ثم آمنه و کتب بذلک الی السفاح فأقرّ أمنه «1».
______________________________
(1) الکامل: (ج 5 ص 206).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:340

2- فی مکة و المدینة:

و قتل داود بن علی جماعة منهم بمکة و المدینة، و قد انشده ابراهیم بن هرمة أبیاتا یحفزه فیها علی الاستمرار فی تتبعهم و القضاء علیهم قائلا:
فلا عفا اللّه عن مروان مظلمةو لا أمیة بئس المجلس البادی
کانوا کعاد فأمسی اللّه أهلکهم‌بمثل ما أهلک الغاوین من عاد
فلن یکذبنی من هاشم أحدفیما أقول و لو أکثرت تعدادی «1» و قد تأسف الشیخ محمد الخضری علی ما صنعه بهم داود بن علی فقال:
«حتی لم یبق منهم احدا ارضاء لشهوة الانتقام التی تمسکت فی قلوب بنی العباس و لم تخجلهم تلک الوحشیة القاسیة ..» «2».
لقد تأسف الخضری علی مقتل الأمویین و لم یأسف علی ما فعلوه بعترة النبی الأعظم من القتل و السبی، و بما انزلوه بأحرار المسلمین من التنکیل و الارهاق و التعذیب و غیر ذلک من الفضائع و الفضائح، و کان من المحتم ان یلاقوا ذلک، فقد کتب اللّه علی الظالمین اللعنة و الخزی، و أجری فی قضائه انه لا بد أن یلاقوا مصیرهم الحافل بالخسران و سوء المصیر، و لکن الخضری لا ینظر الی الواقع إلا بمنظار أسود، قد أکلت العصبیة قلبه، فهام بحب اسیاده الأمویین فبکی لحالهم و تألم علی مصیرهم.

3- فی الحیرة:

و لما استتب الأمر الی أبی العباس أخذ یتتبع الأمویین فلم یظفر بأحد منهم حتی نفذ فیه حکم الاعدام لأجل تدعیم ملکه و سلطانه، و إرضاء لأبناء عمومته العلویین، و رعایة لعواطف اکثر المواطنین الذین نکبتهم السلطة
______________________________
(1) مختصر تأریخ الخلفاء (ص 4).
(2) المحاضرات: (ص 49).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:341
الأمویة، و قد استأمنه سلیمان بن هشام بن عبد الملک فآمنه فدخل علیه فی الحیرة و معه جماعة من الأمویین، و بینما هم جلوس إذ دخل علیه حاجبه فقال له:
«یا أمیر المؤمنین: رجل حجازی أسود، راکب علی نجیب متلثم یستأذن و لا یخبر باسمه، و یحلف أن لا یحسر اللثام عن وجهه حتی یراک!!»- هذا مولای سدیف فلیدخل.
فدخل سدیف، فلما رأی السفاح و حوله بنو أمیة قد جلسوا علی النمارق و الکراسی تحرق قلبه من الغیظ و انبری مستأذنا منه لیتلو علیه أبیاته الحماسیة فأذن له فاندفع قائلا و هو مغیظ محنق:
أصبح الملک ثابت الأساس‌بالبهالیل من بنی العباس
بالصدور المقدمین قدیماو الرءوس القماقم الرّواس
یا أمیر المطهرین من الذم و یارأس منتهی کل رأس
أنت مهدی هاشم و هداهاکم أناس رجوک بعد إیاس
لا تقیلن عبد شمس عثاراو اقطعن کل رقلة و غراس
انزلوها بحیث أنزلها اللّه‌بدار الهوان و الاتعاس
خوفهم أظهر التودد منهم‌و بهم منکم کحر المواسی
و اذکروا مصرع الحسین و زیداو قتیلا بجانب المهراس
و الامام الذی بحران أمسی‌رهن قبر ذی غربة و تناسی و ألهبت هذه الأبیات قلب السفاح فأخذ الغیظ منه مأخذا عظیما حتی بان علی سحنات وجهه فشعر بذلک بعض الأمویین فانطلق یقول:
«قتلنا و اللّه العبد» و أخذ السفاح یتحرق قلبه غیظا و موجدة، و صاح بالخراسانیین:
خذوهم، فانبری إلیهم الخراسانیون بالدبابیس فضربوهم ضربا بالغا حتی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:342
سقطوا علی وجوههم، و أمر السفاح ان یمد علیهم خوان الطعام، ففرش علیهم الخوان، و وضع علیهم الطعام، و جلس السفاح مع حاشیته یتناولون الغذاء و هم یسمعون أنینهم حتی هلکوا عن آخرهم و بدی الفرح علی وجه السفاح فقال:
- ما أکلت فی عمری أکلة أهنأ من هذه الأکلة ..».
ثم رفع الطعام عنهم، و سحبت جثثهم فرمیت بالطرق فأکلت الکلاب أکثرها «1» و أطل علیهم سدیف و هو مثلوج القلب ناعم الفکر فانبری قائلا:
طمعت أمیة أن سیرضی هاشم‌عنها و یذهب زیدها و حسینها
کلا و رب محمد و إلهه‌حتی یبید کفورها و خئونها «2» و لما فرغ السفاح من قتل الأمویین، و محاهم من دنیا الوجود اندفع و هو جذلان مبتهج یقول:
بنی أمیة قد أفنیت جمعکم‌فکیف لی منکم بالأول الماضی
یطیّب النفس ان النار تجمعکم‌عوضتم من لظاها شر معتاض
منیتم لا أقال اللّه عثرتکم‌بلیث غاب الی الأعداء نهاض
إن کان غیظی لفوت منکم فلقدمنیت منکم بما ربی به راضی و هکذا کانت نهایة الظالمین و اعداء الشعوب القتل و الدمار و الخزی و العار

نبش قبور الأمویین:

و تتبع العباسیون خصومهم الأمویین أحیاء فأبادوهم- کما ذکرنا- و انعطفوا علی أمواتهم فنبشوا قبورهم، و أحرقوا ما تبقی من عظامهم النخرة و جری ذلک بعد ما احتلت الجیوش العباسیة دمشق فأمر عبد اللّه بن علی القائد العام للقوات
______________________________
(1) مختصر أخبار الخلفاء: (ص 10).
(2) العقد الفرید: (ج 3 ص 207).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:343
المسلحة بنبش قبورهم فنبشوا قبر الطاغیة معاویة بن أبی سفیان فلم یجدوا فیه إلا خیطا مثل الرماد، و نبشوا قبر عبد الملک بن مروان فوجدوا فیه جمجمة و نبشوا قبر یزید بن معاویة فوجدوا فیه حطاما کأنه الرماد، و أخرج جسد هشام بن عبد الملک فضرب بالسیاط، و صلب ثم أحرق و ذر فی الهواء «1» الی هنا ینتهی بنا الحدیث عن الأمویین و ما جری علیهم من الاندحار و الدمار

السفاح و العلویون:

و لم یکن من المتوقع عند احد ان یفوز العباسیون بالخلافة لأن الثورة الکبری التی اطاحت بالحکم الاموی انما کانت من اجل العلویین، فقد کانت هتافات المتظاهرین بالدعوة «الی الرضا من آل محمد» و کانت هذه الدعوة شعار الثوار الذین بذلوا المزید من التضحیات فی سبیلها، و کان العباسیون أنفسهم لا یحلمون بذلک فقد بایع السفاح و أخوه المنصور محمدا ذا النفس الزکیة، و لکن الاقدار قد حولت الأمر عن العلویین، و حملته الی العباسیین.
و لما صفا الملک لأبی العباس جهد فی ارضاء العلویین فمنحهم بالعطاء الجزیل، و قابلهم بشتی الوان التبجیل و التکریم، و قضی علی خصومهم الامویین، و کانت العلاقة فیما بینهما ظاهرا علاقة ود و صفاء، و اما فی الواقع فان العلویین قد انطوت نفوسهم علی الحزن العمیق، و الأسی الشدید و ذلک لمکیدة العباسیین بهم و استئثارهم بالخلافة من دون ان یأخذوا رأیهم فی الأمر.
و علی أی حال فان العلویین قد وفدوا علی أبی العباس و هو فی الانبار
______________________________
(1) الکامل: (ج 5 ص 205).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:344
یهنئونه بالخلافة، و لم یفد علیه محمد و ابراهیم فرابه ذلک، و التفت الی ابیهما عبد اللّه فقال له:
- ما منعهما أن یفدا مع من وفد علی من أهل بیتهما؟
- ما کان تخلفهما لشی‌ء یکرهه أمیر المؤمنین.
فقبل السفاح العذر علی مضض و کره، و مما زاد فی قلق السفاح و اضطرابه من محمد و أخیه أنه لما بنی مدینة الانبار التی اتخذها عاصمة له دخلها مع أخیه أبی جعفر، و عبد اللّه بن الحسن، و هو یسیر بینهما، و یطلعهما علی ما فی المدینة من المصانع و القصور فظهرت من عبد اللّه فلتة فجعل یتمثل بهذین البیتین:
أ لم تر جوشنا قد صار یبنی‌قصورا نفعها لبنی نفیلة «1»
یؤمل أن یعمر عمر نوح‌و أمر اللّه یحدث کل لیلة «2» فتغیر وجه أبی العباس، فالتفت ابو جعفر المنصور الی عبد اللّه فقال له:
- أ تراهما ابنیک و الأمر صائر إلیهما لا محالة؟
- لا و اللّه ما ذهبت، و لا أردته، و لا کانت الا کلمة جرت علی لسانی لم الق لها بالا.
و قد أوحشت هذه الکلمات قلب السفاح فلما عزم العلویون علی الخروج الی یثرب اجزل لهم العطاء و بعث معهم رجلا من ثقاته فقال له: قم بانزالهم و لا تأل فی الطافهم، و کلما خلوت معهم فاظهر المیل إلیهم، و التحامل علینا، و علی ناحیتنا، و انهم احق بهذا الأمر منا، و احص لی ما یقولون و ما یکون منهم فی مسیرهم و مقدمهم.
______________________________
(1) فی زهر الآداب «أ لم تر حوشبا لما تبنی»
(2) فی المقاتل «ان یعمر الف عام»
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:345
و حینما وصل عبد اللّه الی یثرب اجتمع به ولده، و سألوه عن کل صغیرة و کبیرة فأخذ یشرح لهم الحالة، و حفزهم علی الثورة، و کان ذلک الرجل حاضرا فحفظ جمیع ما دار بینهم فلما عاد الی ابی العباس اطلعه علی جمیع ما شاهده من بنی الحسن فوغر صدره علیهم، و اشتد غضب المنصور علیهم.
و أخذ الذین یتزلفون الی السلطة یختلقون السعایات و یفتعلون الوشایات بأن العلویین یدعون الناس الی خلع بیعة السفاح، فضاق السفاح بذلک ذرعا، و کتب الی عبد اللّه کتابا شفعه بهذا البیت:
أرید حیاته و یرید قتلی‌عذیرک من خلیلک من مراد فأجابه عبد اللّه برسالة فند فیها تلک المزاعم، و کتب فی آخرها هذه الأبیات:
و کیف یرید ذاک و أنت منه‌بمنزلة النیاط من الفؤاد
و کیف یرید ذاک و أنت منه‌و زندک حین یقدح من زناد
و کیف یرید ذاک و أنت منه‌و أنت لهاشم رأس و هاد «1» و اطمأن بذلک ابو العباس، و سکن روعه الا ان أبا جعفر المنصور کان یحثه، و یدفعه الی الایقاع بمحمد و ابراهیم فزجره السفاح و قال له:
«من شدد نفر، و من لان تأسف، و التغافل من سجایا الکرام» «2» و سلک مع العلویین مسلک السیاسی المحنک فلم یقابلهم بأذی و لا مکروه، بل کان یتظاهر بالود و العطف علیهم.
______________________________
(1) تأریخ الیعقوبی (3/ 97).
(2) شذرات الذهب (1/ 159)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:346

موقف الامام الصادق:

اشارة

و تمیز موقف الامام الصادق (ع) بالحیاد، و الالتجاء الی الدعة و السکون و عدم القیام بأی نشاط سیاسی فانه کان یعلم باخفاقه، و عدم عائدته علی الأمة بأی مکسب سوی الضرر الشامل الذی یفتک بالمجتمع و یجر له کثیرا من النکبات و الخطوب.
و قد أصر الامام علی هذه الخطة السلیمة فی موقفه مع العلویین تارة و مع دعاة الدولة العباسیة أخری، و فیما یلی إیضاح ذلک:

1- مع العلویین:

و استشف الامام الصادق (ع) من وراء الغیب أن الخلافة بعد سقوط الدولة الامویة لا بد أن تؤول الی العباسیین، و لیس للعلویین فیها أی نصیب و کان یمعن فی نصحهم، و تحذیرهم من التصدی لطلب الحکم، و قد روی المؤرخون بوادر کثیرة مما أثر عنه فی هذا المجال، فقد رووا أن العلویین و العباسیین أیام الحکم الاموی اجتمعوا و اتفقوا علی أن یبایعوا محمدا ذا النفس الزکیة، فأرسلوا خلف الامام الصادق (ع) و عرضوا علیه ذلک فنهاهم عنه، و قال لهم:
«لا تفعلوا فان الأمر لم یأت بعد».
فغضب عبد اللّه بن الحسن و حسب ان ذلک حسد لابنه، فنظر إلیه الامام نظرة رحمة و اشفاق و قال له:
«لا و اللّه، ما ذاک یحملنی، و لکن هذا- و أشار الی أبی العباس السفاح- و اخوته و ابناؤهم دونکم».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:347
و نهض الامام متأثرا، فتبعه عبد الصمد، و أبو جعفر المنصور فقالا له:
«یا أبا عبد اللّه أ تقول ذلک»؟
«نعم و اللّه أقوله و أعلمه» «1».
و بالغ (ع) فی نصحه لعبد اللّه فی ان یعزب عن هذا الأمر، و لا یورط نفسه و ابنیه فیه، و قد قال (ع) له:
«انها- ای الخلافة- و اللّه ما هی إلیک، و لا الی ابنیک، و لکنها لهؤلاء- و أشار الی بنی العباس- و ان ابنیک لمقتولان» «2».
ان هذا العلم، و هذا الایحاء مستمد من علم رسول اللّه (ص) فهم اوصیاؤه و ورثة علمه، و سدنة حکمته، و موطن أسراره.
لقد منح (ع) ابناء عمه بالنصیحة، و أشار علیهم بما فیه نجاتهم، و أعلمهم بأنهم لن ینالوا هذا الأمر، و لو تابعوه لجنبوا نفوسهم المهالک و المصاعب، و ما فجعوا الأمة برزایاهم، و لکنهم- رضی اللّه عنهم- لهم عذرهم- فی ذلک- فقد لاقوا المزید من الذل و الهوان من تلک السلطات المستهترة التی لم تأل جهدا فی قهرهم و ارغامهم علی ما یکرهون فانطلقوا الی ساحات الجهاد أحرارا و ماتوا کراما تحت ظلال الاسنة، و سوف نعرض ذلک بمزید من التفصیل عند البحث عن عهد الطاغیة أبی جعفر المنصور.

2- مع أبی سلمة:

و لما اشرفت الدولة الأمویة علی الانهیار تحت وطأة الجیوش العباسیة
______________________________
(1) مقاتل الطالبیین: (ص 555).
(2) نفس المصدر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:348
و ضرباتها المتلاحقة لها، رأی أبو سلمة الذی لقب بوزیر آل محمد أن یحول الخلافة الی العلویین، و سواء أ کان ذلک عن جد و اخلاص منه أم عن مکیدة و خدیعة لهم، فقد کتب الی ثلاثة منهم یعرض علیهم ما فکر به، و هم: الامام جعفر بن محمد، و عبد اللّه المحض، و عمر الاشرف بن الامام زین العابدین (ع) و سلم رسائله الی مولی من موالیهم الذین یقطنون الکوفة و أوصاه بقوله:
«اقصد أولا جعفر بن محمد الصادق (ع) فان أجاب فابطل الکتابین الآخرین، فان لم یجب فالق عبد اللّه المحض فان أجاب فابطل کتاب عمر الأشرف، و ان لم یجب فالق عمر».
و انطلق الرسول حتی اذا انتهی الی یثرب بدأ بمقابلة الامام أبی عبد اللّه الصادق (ع) فسلمه الکتاب لیلا، فتناول (ع) الکتاب بعد ما عرض علیه حدیث أبی سلمة فقال (ع):
«ما أنا و أبو سلمة و هو شیعة لغیری؟» و انبری الرسول للامام قائلا له:
«اقرأ الکتاب، و اجب علیه بما تری» فقال الامام لخادمه: ادن السراج منی، فأدناه فوضع الکتاب علی النار حتی احترق، فقال له الرسول:
- أ لا تجیبه؟
- قد رأیت الجواب و تمثل (ع) ببیت للکمیت:
فیا موقدا نارا لغیرک ضوؤهاو یا حاطبا فی غیر حبلک تحطب فخرج الرسول من عنده، و أتی عبد اللّه بن الحسن، و دفع إلیه الکتاب فقرأه و ابتهج، فلما کان الغد من ذلک الیوم رکب عبد اللّه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:349
حتی أتی منزل أبی عبد اللّه الصادق (ع) فقام (ع) تکریما له و قابله بمزید من الحفاوة و قال له:
- یا أبا محمد ما أتی بک؟
- هو أجل من أن یوصف!!- ما هو؟
- هذا کتاب أبی سلمة یدعونی الی الخلافة، و قد قدمت علیه شیعتنا من أهل خراسان.
فتأثر (ع) منه، و قال له:
«یا أبا محمد و متی کان أهل خراسان شیعة لک أنت بعثت أبا مسلم الی خراسان، و أنت أمرتهم بلبس السواد؟ هل تعرف أحدا منهم باسمه أو بصورته؟ فکیف یکونون شیعة لک، و أنت لا تعرفهم، و هم لا یعرفونک؟».
فأخذ عبد اللّه یحاججه، و یجادله، فقطع (ع) حدیثه، و قال له:
«قد علم اللّه أنی أوجب النصح علی نفسی لکل مسلم، فکیف أدخره عنک، فلا تمن نفسک الأباطیل، فان هذه الدولة ستتم لهؤلاء- یعنی بنی العباس- و قد جاءنی مثل هذا الکتاب الذی جاءک» «1».
لقد کشف الامام فی حدیثه المشرق صفحة من صفحات الغد المجهول فأنارها بعلمه، و لم یبق بها أی خفاء و التباس، من حتمیة مصیر الخلافة لبنی العباس، و عقم المعارضة لهم، و ما انتهت حفنة من السنین حتی تحقق تنبؤه و صدقه فی ذلک.
و علی أی حال فقد کان رفض الامام لدعوة أبی سلمة یحمل جانبا کبیرا من الاصالة و العمق فی مجریات الأحداث، فان دعوة أبی سلمة ان
______________________________
(1) مروج الذهب 3/ 184، الآداب السلطانیة (ص 137).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:350
کان جادا فیها لم تکن بداعی الایمان بحق أهل البیت، و انما کانت ناشئة عن دواع أخری من ضیاع مصالحه و آماله، و إلا فلما ذا لم یراسلهم قبل هذا الوقت الحافل بالاخطار، فان الجیوش العباسیة التی زحفت الی احتلال العراق لم تکن شیعة للعلویین، و انما هی شیعة لبنی العباس قد صهرتهم دعوتهم، فکیف یستجیب الامام لدعوة أبی سلمة أو یسیر فی مجاهل هذه التیارات القاتمة المحفوفة بالمهالک و الاخطار .. علی أن عبد اللّه ابن الحسن قد استجاب له، فما ذا جناه منه غیر الدمار الشامل له و لأسرته و لم یخف امر هذه الدعوة علی بنی العباس فقد اوجبت قلقهم و اضطرابهم و تصمیمهم علی قتله، فقد روی المؤرخون ان ابا العباس و أبا جعفر المنصور قد اتفقا علی ان یخرج المنصور الی خراسان لزیارة أبی مسلم و یحدثه فی امر ابی سلمة، و یطلب منه القیام باغتیاله، فخرج المنصور حتی انتهی الی ابی مسلم فعرض علیه الأمر فقال له: «أ فعلها أبو سلمة؟ أنا أکفیکموه» ثم دعا احد قواده «مرار بن أنس الضبی»، و قال له:
«انطلق الی الکوفة فاقتل أبا سلمة حیث لقیته، و انته فی ذلک الی رأی الامام» فسار مرار مع جماعة من جنده الی الکوفة، و کان ابو سلمة یسمر عند السفاح الذی تظاهر باعلان العفو و الرضا عنه، فجلس مرار مع جماعته فی طریقه، فلما خرج ابو سلمة فی منتصف اللیل بادر الی قتله، و أشاعوا فی الصباح ان الخوارج هی التی قتلته «1» و انتهی بذلک امر ابی سلمة فی فجر مولد الدعوة العباسیة.
______________________________
(1) الطبری احداث سنة 132 ه- و قتل ابو سلمة فی 15 من شهر رجب و ذلک بعد هزیمة مروان بشهر واحد.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:351

3- مع ابی مسلم:

و لما استبان لأبی مسلم واقع العباسیین و غدرهم حاول أن ینقل الأمر الی اهل البیت (ع) فکتب الی الامام الصادق رسالة جاء فیها:
«إنی قد أظهرت الکلمة، و دعوت الناس عن موالاة بنی أمیة الی موالاة اهل البیت، فان رغبت فلا مزید علیک ..».
فکتب الامام (ع) جوابا له تمثلت فیه الحکمة و الوعی، و الادراک لحقائق الأمور، و قد جاء فیه:
«ما أنت من رجالی، و لا الزمان زمانی» «1».
أجل کیف یکون أبو مسلم من رجال الامام أبی عبد اللّه الصادق (ع) الذی هو الثقل الأکبر فی الاسلام؟
ان اصحاب الامام و دعاته انما هم الاخیار المتحرجون فی دینهم الذین یؤثرون طاعة اللّه علی کل شی‌ء.
کیف یرضی الامام ان یتسلم السلطة من أبی مسلم الذی استحل جمیع ما حرم اللّه و سفک دماء المسلمین بغیر حق؟

ندم أبی مسلم:

لقد ندم أبو مسلم فی آخر الأمر علی ما اقترفه من الموبقات و الآثام و عزی جمیع ما فعله الی السفاح، و قد جاء ذلک فی رسالته التی رفعها الی أبی جعفر المنصور فقد جاء فیها:
«کنت اتخذت أخاک إماما، و جعلته علی الدین دلیلا لقرابته،
______________________________
(1) الملل و النحل 1/ 241
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:352
و الوصیة التی زعم انها صارت إلیه، فأوطأ بی عشوة الضلالة، و أوهقنی فی ربقة الفتنة، و أمرنی ان آخذ بالظنة، و أقتل علی التهمة، و لا أقبل المعذرة، فهتکت بأمره حرمات حتم اللّه صونها، و سفکت دماء فرض اللّه حقنها، و زویت الأمر عن أهله، و وضعته منه فی غیر محله، فان یعف اللّه عنی فبفضل منه، و إن یعاقب فبما کسبت یدای، و ما اللّه بظلام للعبید ..» «1».
لقد کشف أبو مسلم فی رسالته عن ندمه و بربریة السفاح و قسوته، و ان جمیع ما فعله من سفک الدماء، و هتک الحرمات، و إذاعة الرعب، و نشر الارهاب کل ذلک مستند الی أوامر السفاح.
و ادلی ابو مسلم بتصریح آخر یقرب من ذلک رفعه الی ابی جعفر المنصور و قد جاء فیه:
«أما بعد: فانی اتخذت رجلا إماما، و دلیلا علی ما افترض اللّه علی خلقه، و کان فی محلة العلم نازلا، و فی قرابته من رسول اللّه (ص)، قریبا فاستجهلنی بالقرآن فحرفه عن مواضعه طمعا فی قلیل قد تعافاه اللّه الی خلقه، و کان کالذی ادلی بغرور، و أمرنی أن اجرد السیف، و ارفع المرحمة و لا أقبل المعذرة، و لا أقیل العثرة، ففعلت توطیدا لسلطانکم، حتی عرفکم من کان یجهلکم، و أطاعکم من کان عدوکم، و أظهرکم اللّه بعد الخفاء و الذل و الحقارة ..» «2».
و اعرب ابو مسلم بهذا التصریح الخطیر عما اتصف به السفاح من الخداع و التضلیل، و عدم الایمان بالقیم الانسانیة.
و قد بلغ به و خز الضمیر و الندم علی ما ارتکبه من عظیم الإثم انه
______________________________
(1) تأریخ بغداد 10/ 208
(2) البدایة و النهایة 10/ 64
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:353
کان لا یرجو مغفرة اللّه له فکان یدعو بعرفات:
«اللهم: إنی تائب إلیک مما لا أظنک ان تغفر لی» فقیل له: أ فیعظم علی اللّه غفران ذنبک؟
فقال: إنی نسجت ثوب ظلم ما دامت الدولة لبنی العباس، فکم من صارخة تلقنی عند تفاقم الظلم فکیف یغفر لمن هذا الخلق خصماؤه «1».
لقد أفسد ابو مسلم أمر آخرته، و باع دینه فی سبیل توطید الملک لبنی العباس، و قد ندم حیث لا یجدیه الندم، فما کان اللّه لیتلطف بالعفو و الغفران علی من اراق بحورا من دماء الابریاء بغیر حق، و اشاع فی بلاد المسلمین الثکل و الحزن و الحداد.

وفاة السفاح:

و مرض السفاح مرضه الذی توفی فیه، و بقی أیاما یعانی أشد الآلام و أقساها.
و لما ثقل حاله، و اشتد به المرض ارسل الی ابن أخیه عیسی بن موسی، و فی روایة الی عمه عیسی بن علی، فناوله کتابا مغلقا، و کتب علی غلافه: «من عبد اللّه و ولیه إلی آل رسول اللّه (ص) و الأولیاء و جمیع المسلمین» و أوصاه بکتمان أمره اذا خرجت نفسه حتی یقرأ الکتاب علی الناس، و لم یکن احد یدری لمن اوصی بالخلافة من بعده «2» و فی لیلة الأحد الموافق: 12 ذی الحجة سنة (136 ه-) توفی
______________________________
(1) الکنی و الالقاب 2/ 151 نقلا عن ربیع الابرار.
(2) تأریخ الیعقوبی: 3/ 348
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:354
السفاح «1» و انتقل الی اللّه فسجاه عیسی بن علی بثوبه، و کتم علی الناس موته، فلما اصبح الصبح جمع رجال بنی العباس، و کبار رجال الدولة فنعی إلیهم السفاح، و اخرج إلیهم کتاب البیعة مغلقا، ففض الکتاب أمامهم و اذا به یوصی بالخلافة لأخیه أبی جعفر، و بولایة العهد الی ابن أخیه عیسی ابن موسی بن محمد، و اخذ البیعة علی الحاضرین لأبی جعفر المنصور، ثم قام بعد ذلک بمواراته فدفن فی قصره حسب وصیته «2».
و انتهت بذلک حیاة السفاح الحافلة بسفک الدماء، و هتک الحرمات، و قد ختم حیاته بفرض اخیه المنصور خلیفة علی المسلمین، و هو من أشر خلق اللّه، و أخبث حاکم فی الاسلام لؤما و انحرافا عن العدل، فقد جهد فی فقر المسلمین و اشاعة الذعر و الخوف فی جمیع انحاء العالم الاسلامی کما سنذکره بالتفصیل.
الی هنا ینتهی بنا الحدیث عن الامام موسی (ع) فی عهد السفاح، فرأی و هو فی غضون الصبا و ریعة العمر محنة المجتمع الاسلامی و شقاءه بتلک الادوار الرهیبة التی اجتازت علیه فانه لم ینتقل من جور الامویین و ظلمهم حتی وقع تحت وطأة الحکم العباسی فأخذ یعانی الجور و الاستبداد، و العسف و الارهاق، و اخذت السلطة العباسیة تمعن فی افقار المسلمین و نهب ثرواتهم و صرفها بسخاء علی المجون و الدعارة کما کان الحال أیام الحکم الاموی، و من الطبیعی ان لذلک أثرا کبیرا فی حیاة الامام موسی (ع) و انطوائها علی الحزن و الأسی.
______________________________
(1) مروج الذهب: 3/ 181
(2) ابن الأثیر: 4/ 347
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:355

فی عهد المنصور

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:357
و لم تکن للمنصور ایة سابقة من السوابق، أو مأثرة من المآثر حتی یستحق الخلافة التی هی من اعظم المراتب فی الاسلام، فلم یکن یملک أی نزعة انسانیة أو صفة شریفة تؤهله للقیام بشئون المسلمین، فقد اجمع المؤرخون انه تسربل باللؤم و البخل، و خسة الطبع، و دناءة النفس، و کان الغدر و الفتک من ابرز مظاهر شخصیته، و قد ساس المسلمین سیاسة من لا یؤمن باللّه و الیوم الآخر فأشاع بینهم الخوف و الارهاق، و سلبهم جمیع مقوماتهم الاقتصادیة، حتی تمنوا رجوع الحکم الاموی، و عودة أیامهم علی ما فیها من قسوة و عذاب، یقول احد مخضرمی الدولتین:
یا لیت جور بنی مروان دام لناو لیت عدل بنی العباس فی النار و قال الثائر العظیم محمد ذو النفس الزکیة فی حدیثه الذی أدلی به عن جور العباسیین و ظلمهم:
«و لقد کنا نقمنا علی بنی أمیة ما نقمنا، فما بنو العباس الا أقل خوفا للّه منهم، و ان الحجة علی بنی العباس لأوجب منها علیهم، و لقد کانت للقوم مکارم و فواضل لیست لأبی جعفر ..» «1».
و قد افرط فی سفک الدماء الی حد لا یوصف فقتل علی الظنة و التهمة و تنکر لجمیع الناس فلم تسلم منه حتی أسرته فأباد اعلامها و قطع رءوسها، و یعزی ذلک الی حقده و طیشه، و قد وصفه الاستاذ السید میر علی بقوله:
«کان المنصور خداعا لا یتردد البتة فی سفک الدماء، و تعزی قسوته الی حقده البالغ حد الافراط فی حین کان خلفه لا یفتک بأحد الا بعد کثیر من التروی و الامعان، و علی الجملة کان أبو جعفر سادرا فی بطشه مستهترا فی فتکه، و تعتبر معاملته لأولاد علی صفحة من أسوأ صفحات التأریخ العباسی، و یقول السیوطی: کان المنصور أول من أحدث ثغرة الخلاف
______________________________
(1) الأغانی: 10/ 106
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:358
بین العباسیین و العلویین بعد ان کانا کتلة واحدة» «1».
و وصفه ابن هبیرة «2» و هو من معاصریه بقوله: «ما رأیت رجلا فی حرب او سلم أمکر، و لا أنکر، و لا اشد تیقظا من المنصور حتی لقد حاصرنی فی تسعة شهور و معی فرسان العرب فجهدنا کل الجهد علی أن ننال من عسکره شیئا فما قدرنا لشدة ضبطه لعسکره، و کثرة تیقظه» «3».
و قد استطاع ببطشه و کیده أن یؤسس الدولة العباسیة، و یسیطر علی جمیع اجهزة الحکم سیطرة کاملة.
و کان من أقسی ما قام به من الظلم جوره البالغ علی العلویین، و معاملتهم بما لا یوصف من العنف و الاضطهاد فقد صب علیهم جام غضبه فنکل بهم أفظع التنکیل، و لم یرع فیهم أواصر الرحم، و قربهم من الرسول (ص) و قد شاهد الامام موسی (ع) ما حل باسرته من صنوف المحن و الارهاق، فکان لذلک أثره الکبیر فی نفسه فقد صارت موطنا للآلام و الاحزان.
لقد قطع الامام موسی (ع) عقدین من سنی حیاته فی دور المنصور
______________________________
(1) مختصر تأریخ العرب (ص 184).
(2) ابن هبیرة: هو عمر بن سعد بن عدی الفزاری ولی العراقین لیزید بن عبد الملک ست سنین، و کان یکنی أبا المثنی، و یقول الفرزدق مخاطبا لعبد الملک فی أمر ابن هبیرة:
أولیت العراق و رافدیه‌فزاریا احذ ید القمیص
تفتق بالعراق أبو المثنی‌و علّم قومه أکل الخبیص و المراد بقوله: «أحذ ید القمیص» انه خفیف الید کنایة عن خیانته الکنی و الألقاب 1/ 434 نقلا عن المعارف لابن قتیبة.
(3) العصر العباسی (ص 68).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:359
فرأی تلک السیاسة النکراء التی تحمل شارات الموت و الفناء لجمیع المواطنین ... و لا بد لنا من البحث عن مظاهر شخصیة المنصور، و سیاسته و اعماله فان البحث عن ذلک یرتبط ارتباطا وثیقا بحیاة الامام موسی لأنه یصور لنا العصر الذی عاش فیه، و ما لاقی فیه المسلمون من جهد و عناء فان لذلک أثرا فی انطباعاته عن کثیر من الاحداث، و فیما یلی عرض موجز للتعریف بشخصیة المنصور:

مظاهر شخصیة المنصور:

اشارة

اما الخصائص التی عرف بها المنصور، و کانت من مقوماته و ذاتیاته فهی:

1- البخل:

اشارة

و مما لا شبهة فیه ان البخل هو المنبع الوحید لجمیع الرذائل النفسیة فصاحبه قد انمحت عن اعماق نفسه جمیع الوان الاریحیة و النبل، و قد تحمل هذه الصفة علی التمادی فی الإثم، و تلقیه فی شر عظیم.
و کانت هذه النزعة الشریرة من ابرز صفات المنصور، فقد کان مضرب المثل فی بخله، و قد عرض الدولة الاسلامیة للمجاعة الشاملة و البؤس و الحرمان و نظرا لبخله الشدید فقد لقب بالدوانیقی.
قال ابن الأثیر: إنما سمی المنصور بالدوانیقی لبخله و ذلک لما حفر الخندق بالکوفة قسط علی کل منهم دانقا و صرفه علی الحفر، و الدانق سدس الدرهم، ثم قال و فی سنة 155 ه عمل المنصور للکوفة و البصرة سورا و خندقا و أمر لمن عمل بالسور و الخندق لکل واحد خمسة دراهم، فلما
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:360
فرغوا أمر بجمعهم و أخذ من کل واحد اربعین درهما و فی ذلک یقول الشاعر
یا لقومی ما لقینامن أمیر المؤمنینا
قسم الخمسة فیناو جبانا الأربعینا «1» و لما فرغ من بناء بغداد حاسب امراء جیشه و الزمهم بما بقی عندهم حتی استوفی من بعضهم ما اقتضاه الحساب خمسة عشر درهما «2» و کان یحاسب العمال و لو کان بقدر الدانق و الحبة «3»، و اما مظاهر بخله فهی کما یلی:

أ- حرمانه لنفسه:

و قد حمله بخله و لؤمه علی حرمان نفسه من التمتع بلذائذ الحیاة فکان یتحاشی النعم، و یلبس ما خشن من الثیاب و ربما رقع قمیصه بیده، و قد قال الامام الصادق (ع) فیه:
«الحمد للّه الذی ابتلاه بفقر نفسه فی ملکه» «4».
و رأته احدی جواریه و علیه قمیص مرقع فقالت ساخرة منه:
«أ خلیفة و ثوب مرقوع؟» فضحک و قال لها: ویحک أ ما سمعت قول الشاعر بن هرمة:
قد یدرک الشرف الفتی و قمیصه‌خلق و جیب قمیصه مرقوع «5» إنه لم یدرک الشرف، و انما انتهی الی قرار سحیق من الخسة و اللؤم و ضعة النفس.
______________________________
(1) الکامل.
(2) الفخری: (ص 118).
(3) عنوان المجد: (ص 161).
(4) الفخری: (ص 115).
(5) تأریخ بغداد 1/ 57
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:361

ب- الشح علی الأصدقاء:

و کان المنصور ضنینا بالمال علی نفسه و اصدقائه فلم یجد بشی‌ء علیهم و لم یفکر فی صلتهم، فقد کان له زمیل أیام فقره و فاقته و هو الوضین بن عطاء، فاستدعاه حینما استولی علی دست الحکم فلما مثل عنده أخذ یسأله عن حاله و شئونه قائلا له:
«یا أبا عبد اللّه ما مالک»؟
- الخیر الذی یعرفه أمیر المؤمنین.
- ما عیالک؟
- ثلاث بنات و امرأة و خادم لهن.
- اربع فی بیتک؟
- نعم.
و أخذ یردد ذلک علیه و یستفهم عن کمیة عیاله حتی اعتقد الوضین انه سیصله و یمنحه العطاء، ثم انه رفع رأسه إلیه بعد تفکیر طویل قائلا:
«أنت أیسر العرب، أربع مغازل یدرن فی بیتک!! «1».
بهذه الکیفیة المخجلة کانت نفسه الوضیعة التی تسربلت بالبخل و اللؤم فلیس فیها بصیص من نور الرأفة و الرحمة.

ج- حرمان الادباء:

کانت الدولة الأمویة تغدق بالأموال الطائلة علی الشعراء و الأدباء حتی ازدهر الأدب و راج سوقه و کانت الأوساط الاجتماعیة تنظر الی هذه الطبقة ببالغ الاهتمام نظرا لاعتناء الدولة و احتفائها بها، و لما انتهی الدور الی المنصور بالغ فی اذلالهم و تحطیمهم و حرمانهم من الصلة و الدخول علیه، فکان لا یؤذن لهم إلا بعد جهد کثیر، و قد وفد علیه أبو نحیلة، فوقف بباب
______________________________
(1) عصر المأمون: (ج 1 ص 294).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:362
بلاطه مستأذنا فلم یأذن له بالدخول و الخراسانیون و غیرهم یدخلون و یخرجون بلا عنایة و هم یستهزءون به و یسخرون منه، و رآه بعض اصدقائه و هو بتلک الحالة من الذل و الهوان فقال له:
- کیف تری ما أنت فیه من هذه الدولة؟
فانبری مجیبا بهذه الأبیات التی ارتجلها و هو یصور ما هو فیه:
أکثر خلق اللّه بی لا یدری‌من أی خلق اللّه حین یلقی
و حلة تنشر ثم تطوی‌و طیلسان یشتری فیغلی
لعبد عبد او لمولی مولی‌یا ویح بیت المال ما ذا یلقی «1» إن الذی دعا المنصور الی الاستهانة بهذه الطبقة المثقفة هو البخل و الشح.
و روی المؤرخون من شحه و قطیعته للشعراء: أن المؤمل بن أمیل قدم علی المهدی ولی عهد المنصور فمدحه بقصیدة رائعة ملکت مشاعره فأعطاه عشرین الف درهم، و رفع صاحب البرید رسالة الی المنصور یحیطه علما بالامر، فلما انتهت إلیه و علم بالحال تمیز غیظا و رفع من فوره رسالة الی ولده یندد فیها بفعله و قد جاء فیها «انما کان ینبغی لک أن تعطی الشاعر بعد أن یقیم ببابک سنة أربعة آلاف درهم».
و کتب الی کاتب المهدی ان یبعث إلیه الشاعر فورا فطلبه الکاتب فلم یظفر به، فأخبره أنه توجه الی مدینة السلام، فبعث احد ضباط جیشه مع دوریة من الشرطة و أمرهم بالقاء القبض علیه فأقاموا بجسر النهروان فلا یجتاز علیهم احد الا سألوه عن اسمه، فاجتاز علیهم المؤمل فسألوه عن اسمه فأخبرهم به، فألقوا علیه القبض فکادت روحه أن تزهق من الخوف و الذعر و جاءوا به الی الربیع حاجب المنصور فانبری الی المنصور فأخبره
______________________________
(1) الأغانی: (ج 18 ص 148).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:363
بالعثور علیه، فأمر بادخاله فلما مثل بین یدیه التفت إلیه و هو مغیظ محنق قائلا:
- أنت المؤمل بن أمیل؟
- نعم اصلح اللّه أمیر المؤمنین.
- هیه، أتیت غلاما غرا فخدعته!!.
- نعم أصلح اللّه أمیر المؤمنین، أتیت غلاما کریما فخدعته فانخدع فهدأت ثورة المنصور و سکن غضبه، ثم امره بأن یتلو علیه قصیدته فانبری منشدا:
هو المهدی إلا أن فیه‌مشابه صورة القمر المنیر
تشابه ذا و ذا فهما إذا ماأنارا مشکلان علی البصیر
فهذا فی الظلام سراج لیل‌و هذا فی النهار سراج نور
و لکن فضل الرحمن هذاعلی ذا بالمنابر و السریر
و بالملک العزیز فذا أمیرو ما ذا بالأمیر و لا الوزیر
و نقص الشهر یخمد ذا و هذامنیر عند نقصان الشهور
فیا بن خلیفة اللّه المصفی‌به تعلو مفاخرة الفخور
لئن فتّ الملوک و قد توافواإلیک من السهولة و الوعور
لقد سبق الملوک أبوک حتی‌بقوا من بین کاب أو حسیر
و جئت وراءه تجری حثیثاو ما بک حین تجری من فتور
فقال الناس ما هذان إلابمنزلة الخلیق من الجدیر
لئن سبق الکبیر فأهل سبق‌له فضل الکبیر علی الصغیر
و إن بلغ الصغیر مدی کبیرلقد خلق الصغیر من الکبیر فلم یملک المنصور اعجابه بهذه المقطوعة الرائعة التی احتوت علی أجمل آیات المدح و الثناء فقال له:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:364
«و اللّه لقد احسنت!! و لکن هذا لا یساوی عشرین الف درهم أین المال؟
فأجابه بالحضور، و هو یرعد من الخوف و الذعر، فأمر حاجبه بقبضها و اعطائه اربعة آلاف درهم، فامتثل الحاجب ذلک.
و دلت هذه البادرة علی ضعة نفسه و حرصه الذی ینم عن نفس لا عهد لها بالاریحیة و النبل.
و روی المؤرخون من بخله انه کان فی طریقه الی مکة فطلب أن یؤتی له بحاد یحدو به، فجی‌ء له بسلم الحادی فحدا به، فطرب حتی کاد ان یسقط من الراحلة، فاجازه بنصف درهم، فأنکر علیه ذلک و قال له:
- یا أمیر المؤمنین لقد حدوت بهشام بن عبد الملک فأجازنی عشرة آلاف درهم!! فنظر إلیه المنصور بحنق و قال له:
- ما کان له ان یعطیک من بیت المال.
و أمر حاجبه الربیع بأن یقبضها منه، فاخذ سلم یتوسل إلیه و یحلف له أنه لم یبق من تلک الاموال شی‌ء، و ما زال یتوسل بالمنصور حتی ترکه و شرط علیه ان یحدو به ذهابا و إیابا بغیر ثمن «1»، و یقول بشر المنجم دعانی أبو جعفر یوما عند المغرب فبعثنی فی بعض الأمر، فلما رجعت رفع ناحیة مصلاه فاذا دینار فقال: خذ هذا و احتفظ به فاخذته فهو عندی الی الساعة مخافة أن یطالبنی به لأنه لم یقل خذه لک «2».
و لما اصدر المرسوم الملکی الذی یقضی بأن تلبس الرعیة القلانس الطوال
______________________________
(1) الاغانی 13/ 110، تأریخ الخلفاء (ص 267).
(2) الطبری: احداث سنة 158.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:365
المفرطة اندفع الشاعر الفکهی أبو دلامة یعرض ببخل المنصور قائلا:
و کنا نرجی من إمام زیادةفزاد الامام المصطفی فی القلانس
نراها علی هام الرجال کأنهادنان یهود جللت بالبرانس «1» لقد جهد المنصور فی احتکار أموال الأمة و کنزها، و عدم انفاق أی شی‌ء منها علی المصلحة العامة مما أشاع الفقر و البؤس فی جمیع أنحاء البلاد.

د- مع المهدی:

کان المهدی آثر الناس عند المنصور و أقربهم إلیه حتی جعله ولی عهده، و قد قابله بالجفاء علی ابسط قضیة مادیة، فقد حدّث واضح مولاه قال انی لواقف یوما علی رأس أبی جعفر اذ دخل علیه المهدی و علیه قباء أسود جدید فسلم و جلس، ثم قام منصرفا فاتبعه ابو جعفر ببصره لحبه له و اعجابه به، فلما توسط الرواق عثر بسیفه فتخرق سواده، فقام و مضی لوجهه غیر مکترث به، فلما نظر المنصور الی ذلک فقد صوابه، فأمر برده فاندفع إلیه بشراسة و قد استولی علیه الغضب فهاجمه قائلا له:
«یا أبا عبد اللّه: استقلالا للمواهب!! أم بطرا بالنعمة، أم قلة علم بالمصیبة؟ کأنک جاهل بما لک و ما علیک ..» «2».
لقد ساق لولده هذا اللون من العتب المر من اجل أمر زهید لا یعنی به اغلب الناس.
و روی واضح انه دخل علی المنصور فقال له: انظر ما عندک من الثیاب الخلقان، فاجمعها فاذا علمت بمجی‌ء المهدی فجئنی بها قبل أن یدخل و لیکن معها رقاع، ففعلت، فدخل المهدی فوجد اباه یقدر الرقاع علی
______________________________
(1) تأریخ الخلفاء: (ص 262).
(2) عصر المأمون: (ج 1 ص 93).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:366
خروق الثیاب فضحک و قال له:
یا امیر المؤمنین من هاهنا یقول الناس: نظروا فی الدینار و الدرهم و لم یقل الدانق لئلا یثیر عواطفه، فقال له المنصور: انه لا جدید لمن لا یصلح خلقه، و هذا الشتاء قد حضر، و نحتاج الی کسوة للعیال و الولد، فقال المهدی: علی کسوة امیر المؤمنین و عیاله و ولده، فقال له دونک فافعل «1».
و روت جاریته خالصة قالت: دخلت علی المنصور فاذا هو یتشکی وجع ضرسه، فلما سمع حسی قال: ادخلی فدخلت، و اذا هو واضع یده علی صدغیه، فسکت ساعة، ثم قال لی:
- یا خالصة کم عندک من المال؟
- الف درهم.
- ضعی یدک علی رأسی و احلفی.
فخافت منه، و قالت: عندی عشرة آلاف دینار، فقال: احملیها إلی، فدخلت علی المهدی و الخیزران فأخبرتهما بما حدث فرکلها المهدی برجله، و قال لها ما ذهب بک إلیه؟ ما به من وجع، و لکنی سألته بالأمس مالا فتمارض، احملی إلیه ما قلت له، و لما جاءه المهدی قال له: یا أبا عبد اللّه تشکو الحاجة، و هذا المال عند خالصة «2».
لقد قابل ولده المهدی بکثیر من الجفاء، و هو آثر الناس عنده و سبب ذلک حرصه، و خساسة طبعه.

ه- مع الفقیه ابن السمان:

و کان الفقیه ازهر السمان صدیقا للمنصور قبل أن یلی الخلافة، فلما
______________________________
(1) تأریخ الطبری.
(2) الطبری: أحداث سنة 158 ه-
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:367
صارت إلیه قصده، فقال له المنصور:
- ما حاجتک؟
- علی دین أربعة آلاف درهم، و داری مستهدمة، و ابنی یرید البناء بأهله.
فأمر له بمبلغ من المال، و نهاه عن المجی‌ء إلیه فقال له:
- لا تأتنا طالب حاجة بعد هذا.
- افعل.
و مضت اشهر معدودة فعاد ابن السمان إلیه فنظر إلیه المنصور بنظرات تقطر غیظا و قال له:
- ما جاء بک؟
- لم أجئ طالب حاجة، و لکن مسلما.
- أظنک أتیتنا لما أتیتنا له فی المرة الاولی .. لا تأتنا طالب حاجة، و لا مسلما و أمر له بصلة.
و خرج ابن السمان، و لکنه لم یلبث ان عاد إلیه ثالثة، فقال له المنصور:
- ما جاء بک؟
- لم آت طالب حاجة، و لا مسلما، و لکن دعاء سمعته منک قبلا أحببت ان آخذه عنک.
- لا تأخذه فانه غیر مستجاب، لأنی قد دعوت اللّه ان یریحنی من خلقتک فلم یفعل، و صرفه و لم یعطه شیئا «1».

و- مع عماله:

و قابل المنصور عماله بمزید من الحرمان و الضیق، و قد ذکر المؤرخون
______________________________
(1) الطبری: احداث سنة 158 ه-
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:368
بوادر کثیرة من عسفه معهم، فقد رووا انه ولی رجلا عملا فی ناحیة فأتمه، و دخل علیه فقدم له الحساب، و قام لینصرف فقال له المنصور:
- أشرکتک فی أمانتی، و ولیتک فیئا من فی‌ء المسلمین فخنته.
- أعیذک باللّه یا أمیر المؤمنین ما صحبنی من ذلک شی‌ء الا درهم فی کمی، صررته لکی اکتری به بغلا یوصلنی عیالی، فادخل بیتی، و لیس معی شی‌ء من مال اللّه، و لا مالک.
فقال له المنصور: ما أظنک الا صادقا، هلّم درهمنا فأخذه منه و وضعه تحت لبده «1».
و رفع إلیه عامله زیاد بن عبد اللّه الحارثی رسالة یسأله فیها الزیادة فی عطائه، و کانت الرسالة فی منتهی البلاغة و الفصاحة فأعجب بها المنصور، و وقع علیها:
«ان الغنی و البلاغة إذا اجتمعا فی رجل ابطراه، و امیر المؤمنین یشفق علیک من ذلک فاکتف بالبلاغة» «2».
لقد انتهی المنصور فی بخله الی حضیض من الشح و اللؤم ماله من قرار فکان به من سیئات الدنیا و مساوئ الملوک.

أسباب حرصه:

إن هذا البخل البالغ حد الافراط فی نفس المنصور ناشئ عن خبث ذاته و خسة طبعه، و عدم ایمانه باللّه.
و تحدث المنصور أمام حاشیته و خواصه عن الاسباب التی دعته ان
______________________________
(1) الطبری
(2) تأریخ الخلفاء: (ص 267)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:369
یمعن فی افقار الرعیة، و الضیق علیها قائلا:
صدق ابن الاعرابی حیث یقول: «اجع کلبک یتبعک».
فانبری إلیه أبو العباس الطوسی فرد علیه قائلا:
«یا أمیر المؤمنین أخشی ان یلوح له غیرک برغیف فیتبعه و یدعک» «1» حفنة من التراب علی المنصور و علی کل حاکم یستهین بحقوق الشعب لقد جعل الطاغیة الجبار اخضاع الشعب منحصرا فی جوعه و فاقته لا بنشر العدل و الرفاهیة بین ابنائه.
و تحدث المنصور عن الاسباب التی دعته الی احتکار الاموال الضخمة فی خزائنه من دون ان ینفق منها شیئا علی المصالح العامة فقال:
«من قلّ ماله قل رجاله، و من قل رجاله قوی علیه عدوه، و من قوی علیه عدوه اتضع ملکه، و من اتضع ملکه استبیح حماه ..» «2»
و هکذا کانت فکرته الخاطئة مبنیة علی ادخار الأموال، و عدم انفاقها علی المسلمین .. انه من دون شک من ابرز من عناهم اللّه تعالی بقوله:
وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ، یَوْمَ یُحْمی عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ هذا ما کَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ فَذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَکْنِزُونَ» «3».
______________________________
(1) عصر المأمون 1/ 93
(2) تأریخ الیعقوبی 3/ 121
(3) سورة التوبة آیة: 34 و 35
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:370

استبداده:

کان المنصور فی جمیع ما یتعلق بمملکته مستبدا لا یستشیر احدا فیما یتصرف فیه، و اذا أدلی علیه احد برأی خالفه، فقد روی المؤرخون انه احضر ابن أخیه عیسی بن موسی و أمره بقتال محمد بن عبد اللّه فقال له عیسی:
«یا أمیر المؤمنین: شاور عمومتک».
فزجره قائلا له: این قول ابراهیم بن هرمة.
تزور امرئ لا یمخض القوم سره‌و لا ینتجی الأذنین فیما یحاول
اذا ما أتی شیئا مضی کالذی أتی‌و إن قال إنی فاعل فهو فاعل ثم قال: «امض أیها الرجل فو اللّه ما یراد غیری و غیرک: و ما هو إلا أن تشخص او أشخص أنا».
بمثل هذا الاعتزاز بالنفس کان یتحکم فی رقاب المسلمین و فی جمیع امکانیاتهم، و کان یتمثل دائما بقول الهیثم بن عدی لینوه عن طغیانه و استبداده:
إن قناتی لنبع لا یؤیسهاغمز الثقاف و لا دهن و لا نار
متی أجر خائنا تأمن مسارحه‌و إن أخف آمنا تقلق به الدار
سیروا إلی و غضوا بعض أعینکم‌إنی لکل امرئ من جاره جار «1» و دل ذلک علی مدی ما یحمله من طیش و غرور و استبداد بشئون المسلمین، و قد ادت هذه السیاسة الملتویة الی نشر الرعب و اذاعة الفزع بین جمیع الناس.
______________________________
(1) الطبری: (ج 9 ص 316).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:371

فتکه:

اشارة

کان الفتک و الاغتیال من عوامل الاستمتاع النفسی عند المنصور فکان ألذ شی‌ء عنده سفک الدماء، و قد تمادی فی ذلک بقسوة و جفاء لم یعرف لهما نظیر فی تأریخ المجازر البشریة:
إنه لم یلج فی دخائل نفسه بصیص من نور الرأفة و الرحمة فکان یطربه عویل الیتامی، و نوح الأیامی، و أنین الجرحی.
لقد عمد هذا الطاغیة السفاک الی اغتیال جماعة من رءوس دولته، و بناة سلطانه ممن کان یحذر منهم، و یخشی بأسهم، و نعرض فیما یلی لبعضهم‌

1- ابو مسلم:

و لم تقم الدولة العباسیة إلا علی أکتاف أبی مسلم فهو باعثها و مؤسسها و غارس بذرتها، و لو لا جهوده لم یرفع لبنی العباس علم، و لم یذکر لهم اسم، و قد تنکر له المنصور فجازاه جزاء سنمار، فاستدعاه و آمنه و قابله بمزید من الحفاوة و التکریم و انزله قصرا من قصوره و دعا رئیس حرسه عثمان بن نهیک، و شبیب بن واج، و ابو حنیفة حرب بن قیس و قال لهم:
تکونوا خلف الرواق إذا دخل علی أبو مسلم فاذا صفقت بیدی، دخلتم فقتلتموه، و اقبل ابو مسلم علی عادته فأجلس فی الحجرة المجاورة، و أخبر بأن المنصور فی شغل فجلس ملیا ثم اذن له بالدخول فدخل و سلم علیه، فنظر إلیه نظرة انتقام و غیظ، و قال له: اخبرنی عن تقدمک إیای بطریق مکة؟
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:372
- کرهت اجتماعنا علی الماء فیضر ذلک بالناس.
و أخذ یعدد علیه اعماله المنکرة، و یعاتبه و أبو مسلم یعتذر عن ذلک، و لما طال عتابه له قال أبو مسلم:
- لا یقال هذا لی بعد بلائی و ما کان منی!! فصاح به المنصور یا ابن الخبیثة، و اللّه لو کانت أمة مکانک لاجزأت إنما عملت فی دولتنا، و بریحنا، فلو کان ذلک إلیک ما قطعت فتیلا، و ابو مسلم یعتذر منه، و لم یجد معه الاعتذار، و صفق عالیا بیده فدخل القوم علیه و بأیدیهم السیوف، و شعر أبو مسلم بالموت یدنو منه فقال متوسلا بالمنصور:
- استبقنی لعدوک- و أی عدو اعدی لی منک فأخذته السیوف، و هو یصیح العفو:
و أجهز علیه القوم فقتلوه، و أخذ المنصور یرتجل:
زعمت أن الدین لا یقتضی‌فاستوف بالکیل أبا مسلم
سقیت کأسا کنت تسقی بهاأمر فی الحلق من العلقم «1» و أمر أن ترمی جثته فی نهر دجلة فالقیت فیه «2» و طویت بذلک حیاة أبی مسلم غدرا علی ید المنصور، و قد خسر أبو مسلم بذلک أمر آخرته و دنیاه و ذلک هو الخسران المبین.
______________________________
(1) ابن الاثیر: 4/ 355
(2) الیعقوبی: 2/ 399
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:373

2- عبد اللّه بن علی:

و اعطی المنصور عمه عبد اللّه بن علی أمانا بأن لا یفتک به بعد ما ثار علیه، و لکنه خاس بعهده، فقد دعا ولی عهده عیسی بن موسی، و قال له: خذ إلیک عبد اللّه بن علی ریثما أعود من مکة، و لا تثقل علیه، فانه عمی و أخو الحاضرین من شیوخ آل بیتک، ثم دعاه سرا و قال له:
یا عیسی إن هذا أراد أن یزیل الخلافة عنی و عنک، و أنت ولی عهدی، و الخلافة صائرة إلیک، فخذه و اضرب عنقه و ایاک ان تخور و تضعف، فتنقض علی أمری الذی دبرت ثم مضی الی الحج «1».
و شاور عیسی بن موسی کاتبه یونس بن أبی فروة و أخبره بالأمر، فقال له یونس:
«إن هذا الرجل قد دفع إلیک عمه علنا أمام ذویه، و أوصاک سرا بقتله، فهو یرید ان یقتله علی یدک، ثم یقیدک به فیقتلک، و الرأی أن تستره فی منزلک فلا تطلع علی أمره أحدا، و ترسل الی المنصور انک قد قتلته، فان طالبک به علانیة دفعته علانیة، و ایاک أن تأتی به سرا» «2» و فعل عیسی ذلک، و شاع بین العباسیین أنه قد قتله، و لما عاد المنصور من مکة، توافد علیه بنو العباس، و کلموه فی شأن عمه، فقال لهم: انی اعطیته أمامکم الی ولی عهدی، و أوصیته به و قد سألته فقال قد مات:
و دعا بعیسی فلما مثل عنده صاح به:
- لم قتلت عمی؟
______________________________
(1) الطبری: 6/ 266
(2) الطبری:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:374
- أنت أمرتنی بقتله- لم آمرک بذلک- هذا کتابک إلی فیه- لم اکتبه و لما رأی الجد من المنصور خاف علی نفسه، فقال له: هو عندی فقال: ادفعه الی أبی الأزهر المهلب بن أبی عیسی، فلم یزل عنده محبوسا ثم أمره بقتله، فدخل علیه، و معه جاریة فبدأ بعبد اللّه فخنقه حتی مات ثم مده علی الفراش، و انعطف علی الجاریة لیقتلها، فقالت له:
«یا عبد اللّه قتلة غیر هذه القتلة؟» فأشاح بوجهه عنها، ثم أمر بها فخنقت، و وضعها معه علی الفراش و أدخلت یدها تحت جنبه، و یده تحت جنبها کالمعتنقین، ثم أمر بالبیت فهدم علیهما و أحضر القاضی ابن علام مع جماعة للاطلاع علی الأمر، و أخرجت الجثتان فدفنتا فی مقرهما الاخیر «1».

3- محمد بن أبی العباس:

و اتخذ المنصور طبیبا نصرانیا استعان به علی قتل من لا یحب أن یتجاهر بقتله، و کان الطبیب فظا غلیظ القلب، قد اغتال جملة من الابریاء فی و صفاته الطبیة حسب أمر المنصور له، و ممن اغتالهم محمد بن أبی العباس فقد أوعز إلیه المنصور بذلک فصنع له سما قاتلا، و انتظر علة تحدث فیه فعرضت له حرارة فی بدنه، فراجعه، فأعطاه ذلک السم فلما تناوله تقطعت أمعاؤه، و هلک من فوره، فرفعت أمه شکواها الی المنصور، فأمر بضربه
______________________________
(1) مروج الذهب: 3/ 230
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:375
ثلاثین سوطا، و سجنه أیاما، ثم اطلق سراحه، و وهبه ثلاثمائة دینار.
هذه بعض اغتیالات المنصور و هی تدل علی نفس شریرة لا عهد لها بالعفو و الرحمة، فقد کان بامکانه ان یقابلهم بالاحسان، و یجعلهم تحت الرقابة إن خاف منهم الخروج علی سلطانه، و لکن ذلک بعید عن نزعاته المترعة بالحقد و القسوة.

موبقاته:

اشارة

و حفل تأریخ هذا الطاغیة السفاک بسجل من الجرائم و الموبقات، فقد تفجرت سیاسته بکل ما خالف کتاب اللّه و سنة نبیه، فروع المسلمین، و اشاع الرعب و الفزع و الخوف فی جمیع انحاء البلاد، و قضی علی الحیاة الفکریة و الاجتماعیة فی الاسلام، و نعرض فیما یلی الی بعض موبقاته:

1- ترویع المدنیین:

و قابل المنصور أهالی یثرب بمزید من الاضطهاد و العنف و الجور، و سلبهم جمیع مقوماتهم الاقتصادیة فقطع عنهم المیرة فی البر و البحر «1» و أراد بهذه الحرب الاقتصادیة أن یشغلهم بالبؤس و المجاعة عن مناهضته و الانکار علی سیاسته، و قد ولی علیهم رباح بن عثمان المری و کان فظا غلیظ القلب تنفر منه النفوس لشراسة طبعه، و حینما ولاه المنصور جمع الناس، و نزا علی المنبر فأعلن لهم سیاسته الارهابیة الحاملة لشارات الموت و العذاب قائلا:
______________________________
(1) ابن الأثیر: 5/ 261
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:376
یا أهل المدینة أنا الافعی ابن الافعی، ابن عثمان بن حیان، ابن عم مسلم بن عقبة، المبید خضراءکم، و المفنی رجالکم، و اللّه لأدعها بلقعا لا ینبح فیها کلب ..».
انه الطغیان الفاجر، و الاستهتار بحیاة الناس، و کراماتهم، فالابادة الشاملة و اخلاء الوطن من أهله هو الشعار الذی یسوس به البلاد، و ساعد اللّه المسلمین علی هذه المحن و الخطوب التی تذیب لفائف القلوب، و تذوب النفوس لهولها أسی و حسرات.
و لم ینه هذا الوحش الکاسر هذه الکلمات القاسیة حتی اندفع جمع من الأحرار الذین غامروا بحیاتهم فردوا علیه بأعنف القول قائلین بلسان واحد:
«و اللّه یا ابن المجلود حدین لتکفن أو لنکفنک عن أنفسنا» و رفع هذا الوغد الأثیم بالفور رسالة الی العاهل العباسی یعرفه فیها بخروج أهل المدینة عن الطاعة و اصرارهم علی التمرد و العصیان، و لما انتهی إلیه الکتاب کتب لأهل المدینة رسالة ملأها بالانذار و الوعید، و أمر عامله أن یتلوها علیهم، فلما وصلت إلیه، جمعهم و قرأها علیهم و قد جاء فیها:
«یا أهل المدینة، إن والیکم کتب إلی یذکر غشکم، و خلافکم و سوء رأیکم، و استمالتکم علی بیعة أمیر المؤمنین، و أمیر المؤمنین یقسم باللّه لئن لم تنزعوا لیبدلنکم بعد أمنکم خوفا، و لیقطعن البر و البحر عنکم، و لیبعثن علیکم رجالا غلاظ الأکباد، و بعاد الأرحام بنو «1» قعر بیوتکم یفعلون ما یؤمرون و السلام».
و اندفع جمع من الغیاری و الأحرار الی معارضته قائلین:
«کذبت یا ابن المجلود حدین»
______________________________
(1) کذا فی الأصل، و فی الهامش «ینوون» و لعل الصحیح «یثورون» فی قعر بیوتکم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:377
ثم انهم رموه بالحصا من کل جانب فولی خائفا الی مقصورته فأغلقها علیه، و اعتصم بها فدخل علیه أیوب بن سلمة المخزومی أحد أذناب السلطة و هو یدعوه الی التنکیل بالثائرین قائلا:
«أصلح اللّه الأمیر، انما یصنع هذا رعاع الناس، فاقطع أیدیهم، و اجلد ظهورهم ..».
و أشار علیه بعض من حضر من الهاشمیین بعدم الاعتناء بمقالة هذا العبد الذی تنکر لوطنه و أبناء بلاده، و أشاروا علیه أن یرسل خلف الوجوه و الأشراف فیقرأ علیهم رسالة المنصور لیری رأیهم فیها، فاستجاب لذلک فأرسل خلفهم و قرأ علیهم کتاب المنصور، فانبری إلیه حفص بن عمر بن عبد اللّه ابن عوف الزهری، و أبو عبیدة بن عبد الرحمن الأزهر فقالا له:
«کذبت و اللّه ما أمرتنا فعصیناک، و لا دعوتنا فخالفناک ..»
ثم التفتا الی ممثل المنصور و رسوله:
«أتبلغ أمیر المؤمنین عنا؟»- ما جئت إلا لذاک.
- قل له: أما قولک: إنک تبدل المدینة و أهلها بالأمن خوفا، فان اللّه عز و جل وعدنا غیر هذا، قال اللّه عز و جل: «و لیبدلنهم من بعد خوفهم أمنا یعبدوننی لا یشرکون بی شیئا» فنحن نعبده لا نشرک به شیئا ..» «1».
و هکذا عامل المنصور أهالی المدینة بهذه القسوة و الجفاء فلم یحترم جوارهم لرسول اللّه (ص) و لم یراع ما لآبائهم من الفضل فی إقامة هذا الدین و تدعیم أسسه.
______________________________
(1) الیعقوبی: (ج 3 ص 110- 111).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:378

2- الاستهانة بالکعبة:

و کفر المنصور بالاسلام، و تنکر لجمیع مبادئه و أهدافه، فقد حاول نقل الکعبة المقدسة من محلها الی دار السلام، کما بنی بنایة ضخمة فی عاصمته بغداد سماها بالقبة الخضراء استهانة بالکعبة الشریفة «1» و بذلک فقد کشف عن کفره و مروقه من الدین.

3- اختلاس الأموال:

و جهد المنصور فی انهاک الرعیة و اضطهادها فقد عمد الی نهب الأموال و اختلاسها، فقد روی المؤرخون انه أخذ أموال الناس حتی ما ترک عند احد فضلا، و کان مبلغ ما أخذه منهم ثمانمائة الف الف درهم «2» و هو یعادل فی یومنا هذا اربعة آلاف ملیون دینار حسب قیمة العملة «3» و جاء فی وصیته الأخیرة الی ولده المهدی «و قد جمعت لک من الأموال ما لم یجمعه خلیفة قبلی» «4».
لقد کانت سیاسته المالیة مبنیة علی النهب و السلب، و اصطفاء الأموال و أخذها بغیر حق، و قد ترک البؤس و الفقر مخیمین علی جمیع المناطق الاسلامیة
______________________________
(1) الطبری: (ج 3 ص 197).
(2) الیعقوبی: 2/ 121
(3) أبو جعفر المنصور (ص 416)
(4) تأریخ الیعقوبی: 2/ 349
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:379

4- التنکیل بالعلویین:

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 379 4 - التنکیل بالعلویین: ..... ص : 379
محنة العلویین فی عهد الطاغیة المنصور من أقسی المحن و افجعها فقد صب علیهم جمیع أنواع العذاب، و قابلهم بمزید من العنف و الجور فأباد شیوخهم و شبابهم، و لم یرحم أحدا منهم، و کان ماحل بهم من التنکیل اضعاف ما واجهوه أیام الحکم الأموی، حتی قیل فی ذلک:
تالله ما فعلت أمیة فیهم‌معشار ما فعلت بنو العباس و صور مدی ما حل بهم من الرزایا و الخطوب شاعر العقیدة دعبل الخزاعی بقوله:
و لیس حی من الاحیاء نعلمه‌من ذی یمان و من بکر و من مضر
الا و هم شرکاء فی دمائهم‌کما تشارک إیسار علی جزر
قتل و أسر و تحریق و منهبةفعل الغزاة بأرض الروم و الخزر
أری أمیة معذورین إن قتلواو لا أری لبنی العباس من عذر لقد واجهوا أعنف المشاکل، و أقسی الرزایا و الخطوب فی سبیل تحریر المجتمع الاسلامی، و انقاذه من الجور و الاستبداد.
و اندفعوا بکل اعتزاز و فخر الی ساحات الجهاد و النضال فماتوا کراما أحرارا فأضاءوا الطریق للاحرار و المناضلین، و فتحوا لهم ابواب الکفاح و الجهاد، و رسموا لهم طریق الخلاص من حکم الذل و العبودیة.
و قبل أن نتحدث عما جری علیهم فی عهد المنصور نستعرض اسباب ثوراتهم و نضالهم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:380

بواعث الثورة:

اشارة

أما الاسباب التی حفزتهم الی الثورات العارمة سواء فی حکم بنی أمیة او فی حکم بنی العباس فهی:

[الاسباب التی حفزتهم الی الثورات]

1- الشعور بالمسؤولیة:

و العلویون بحکم نسبهم الوضاح یرون أنهم مسئولون عن صیانة المجتمع و دفع الویلات و الخطوب عنه، و قد کشف الامام امیر المؤمنین (ع) فی بعض کلماته عن السر فی احجامه عن مبایعة أبی بکر بقوله:
«اللهم: انک تعلم أنه لم یکن الذی کان منا منافسة فی سلطان، و لا التماس شی‌ء من فضول الحطام، و لکن لنرد المعالم من دینک، و نظهر الاصلاح فی بلادک فیأمن المظلومون من عبادک، و تقام المعطلة من حدودک» «1».
لقد امتنع الامام من بیعة أبی بکر من أجل هذه الاهداف النبیلة، فکان یری نفسه مسئولا عن رعایة الأمة و اقامة الاصلاح الشامل فی رحابها فلذا انطلق یعلن سخطه علی من سبقة من الخلفاء.
و قد رأی العلویون ان الشعوب الاسلامیة فی تلک العهود المظلمة ترزح تحت کابوس ثقیل من الظلم و الجور و الفقر فانطلقوا الی ساحات الجهاد و الکفاح فی سبیل تحریرها، و قد وافی محمد بن ابراهیم العلوی الکوفة یسأل عن أخبار الناس، و یتحسسها، و یتأهب لأمره، و بینما هو یسیر فی بعض
______________________________
(1) نهج البلاغة محمد عبده: 2/ 18
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:381
شوارع الکوفة إذ وقع بصره علی عجوز تتبع أحمال الرطب فتلقط ما یسقط منها، و تجمعه فی کساء رث کان علیها، فلم یستطع أن یسیر، و بادر یسألها عن صنعها فقالت له:
«إنی امرأة لا رجل لی یقوم بمؤنتی، ولی بنات لا یعدن علی أنفسهن بشی‌ء، فأنا أتبع هذا الطریق، و أتقوته أنا و ولدی».
فجمد دمه، و انفجر بالبکاء، و قال لها: «أنت و اللّه و أشباهک تخرجونی غدا حتی یسفک دمی» «1».
لقد دفعهم هذا الشعور الفیاض بالرحمة و العطف علی الفقیر و المحروم الی مناجزة الظالمین، و مناهضة الطغاة الحاکمین الذین استأثروا بأموال الامة و قوتها فانبروا الی میادین الجهاد لمکافحة ذلک الطغیان و الاستبداد.

2- الشمم و الإباء:

و فطرت نفوس العلویین علی العزة و الکرامة، و جبلت علی النبل و الشهامة و قد جهدت السلطات الجائرة فی عصورهم علی اذلالهم فلم یطیقوا صبرا، و تسابقوا الی الشهادة لینعموا بالکرامة، و لما حاول یزید بن معاویة ارغام سبط النبی (ص) و ریحانته الامام الحسین (ع) علی البیعة له، و الدخول فی طاعته. فانبری (ع) الی ساحات الجهاد، و اعلن یوم الطف کلمته الخالدة التی رسم فیها الآباء بما له من معنی مشرق قال (ع):
«الا و إن الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السلة و الذلة، و هیهات منا الذلة، یأبی اللّه لنا ذلک، و رسوله و المؤمنون، و حجور طابت، و بطون
______________________________
(1) مقاتل الطالبیین: (ص 521)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:382
طهرت، و أنوف حمیة، و نفوس أبیة من أن نؤثر طاعة اللئام علی مصارع الکرام» «1».
و دارت هذه الکلمات النیرة مع الفلک و ارتسمت فیه فکانت درسا رائعا للمجاهدین من أبنائه، یقول زید بن علی لما جهد الطاغیة هشام فی اذلاله:
«ما کره قوم حر السیوف الا ذلوا» و لما عذله جماعة عن الثورة و خوفوه القتل أجابهم:
بکرت تخوفنی المنون کأننی‌اصبحت عن عرض الحیاة بمعزل
فأجبتها ان المنیة منهل‌لا بد ان أسقی بکأس المنهل «2» و لما أمعن الأمویون علی ارغام یحیی بن زید علی الهوان و الذل، اندفع الی الثورة، و اخذ یخاطب نفسه الکبیرة قائلا:
یا ابن زید أ لیس قد قال زیدمن أحب الحیاة عاش ذلیلا
کن کزید فأنت مهجة زیدو اتخذ فی الجنان ظلا ظلیلا «3» أنت- و اللّه- یا یحیی مهجة زید، و أنت قطعة من کبد جدک الرسول (ص) قد حملت فی أعماق نفسک الکبیرة الشمم و الإباء، فأبیت ان تعیش ذلیلا مضاما فترجلت الی ساحة الحرب برغبة و شوق لتموت حرا کریما.
لقد ملأ العلویون بثوراتهم المقدسة تأریخ الاسلام بالفخر و الشرف و المجد، و رسموا للشعوب الاسلامیة فی جمیع مراحل حیاتها طریق الکفاح و النضال فی سبیل الحریة و الکرامة.
______________________________
(1) قریب من ذلک جاء فی تأریخ ابن عساکر: 4/ 333
(2) الروض النضیر: 1/ 75
(3) عقائد الزیدیة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:383

3- حرمانهم من حقوقهم:

و أمعنت السلطات الحاکمة فی ظلم العلویین، و حرمانهم من جمیع حقوقهم الطبیعیة فأشاعت فیهم الحاجة و الفقر، و قد قوبلوا بالاضطهاد و الحرمان منذ وفاة النبی (ص) فقد حرموا من الخمس الذی فرضه اللّه لهم و صودرت منهم فدکا لئلا تقوی شوکتهم، و استبد القوم بشئون الخلافة و الحکم، و أعرضوا عن عترة النبی (ص) و بالغوا فی الحط من شأنهم، و قد ابدی الامام امیر المؤمنین حزنه العمیق فی خطبته «الشقشقیة» علی ضیاع حقه، و فی «نهج البلاغة» قطع کثیرة من کلامه تهز اعماق النفوس قد اعلن فیها سخطه علی نهب تراثه و سلطانه.
و قد تشبعت بهذه الفکرة نفوس ابنائه، فجاهدوا طویلا فی ارجاع هذا الحق لهم، و لما تلا دعبل الخزاعی قصیدته علی الامام الرضا (ع) و بلغ الی هذا البیت.
أری فیئهم فی غیرهم متقسماو أیدیهم من فیئهم صفرات أثار ذلک احزان الامام، و جعل یقلب یده الشریفة و یقول بنبرات تقطر أسی و حزنا:
«نعم و اللّه انها لصفرات» و هکذا نجد هذا الشعور المرهف بالأسی عند أئمة اهل البیت (ع) و عند شیعتهم، فراحوا یناضلون فی سبیله، و قد قدم العلویون مع شیعتهم المزید من التضحیات حتی ملئت بهم السجون و القبور، و واجهوا اعنف المشاکل و أقساها.
هذه بعض العوامل التی حفزت العلویین علی الانتفاضة و الثورة علی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:384
الحکام الظالمین من بنی أمیة أو بنی العباس.

کلمة الامام ابن الساعی:

و تحدث الامام الفقیه ابن الساعی عن اسباب ثورات العلویین، و قد حفل حدیثه بالاستدلال الوثیق علی ما ذهب إلیه و هذا نصه:
«إن من یمعن النظر کل الامعان بتأریخ الاسلام یعلم علما یقینا أن کل من خرج من آل بیت النبی (ص) ما کان ذلک منه إلا عن مصیبة نابته، و ضنک مسه، و فاقة لحقته، و ذل أهانه، فان الأمویین کانوا یمنون علی الموالی و صعالیک العرب بمئات ألوف من الدنانیر، و یعطونهم الاقطاع و الضیعات، و یستعملونهم علی الممالک، و یستوزرونهم، و یقترون علی الفاطمیین حتی یصیر الفاطمی فی ضیق و محنة شدیدة بحیث لا یجد ثمن جاریة زنجیة یصون بها عفته، و لا ثمن کسوة یستر بها بدنه، و یری أن المخازی الذین یفرطون لبنی أمیة، و یتمسخرون لهم فی مجالسهم، و یشارکونهم فی شرابهم و فسقهم و فجورهم فی النعم و العز، یتقلبون فی انواع الرفاهة، فهنالک یهز الجماعة الفاطمیة شرفهم و نخوتهم فیخرجون لا خروجا عن الطاعة، و لا نقضا للبیعة، و لکن یقولون ان أرض اللّه واسعة فیهاجر احدهم الی ناحیة من الارض فیها قوم من أمة جده (ص) فاذا وصلهم حرکتهم نخوة الدین فاحترموه و أکرموه و آلفته قلوبهم و اجتمعوا علیه فمتی بلغ خبره، الأمویین قالوا خرج و رب الکعبة، و ساقوا علیه القواد و الجنود، و لا یزالون حتی یترکوه شهیدا، و کذلک بنو العباس، و ما ذاک إلا لأن اللّه تعالی اختار لآل نبیه المحنة فی هذه الدار الفانیة، و النعیم فی الآخرة الباقیة، و قد جعلهم اللّه فی کل زمان مرآة حال أهل ذلک الزمان مع اللّه تعالی، فالزمان الذی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:385
یکرم به أهل البیت (ع) و یحمی به لائذهم، و یؤمن خائفهم و یعطی سائلهم و یقضی به حوائجهم فحال أهله مع اللّه تعالی حسن و العکس بالعکس، و لهم رضی اللّه عنهم عند اللّه تعالی المکانة الرفیعة، و المنزلة العظیمة و بهم هدی اللّه الامة، و أزال عنها الظلمة و جدهم (ص) للناس کافة هو الرحمة.
محبتهم دین و ودهم هدی‌و بغضهم کفر و نصرهم تقوی «1» و رأی الامام ابن الساعی رأی وثیق للغایة، فان حرمان العلویین من حقوقهم الطبیعیة، و المبالغة فی التضییق علیهم مادیا بحیث لا یجد الفرد منهم سد رمقه، و ستر بدنه کان مما حفزهم الی الثورة، و الموت تحت ظلال الأسنة أحرارا کراما.
و نعود بعد هذا العرض الموجز لاسباب ثورة العلویین الی ما عانوه من جور المنصور و ارهاقه.

التجسس علی العلویین:

کان المنصور یعلم باجماع المسلمین علی حب العلویین و ذلک لما اتصفوا به من سجاحة الخلق، و طیب الأعراق، و بسط الکف، و الغزارة فی العلم الی غیر ذلک من مکارم الاخلاق التی تؤهلهم الی مرکز الخلافة الاسلامیة و قیادة الأمة ... کما کان یعلم ببغض الناس له و کراهیتهم لملکه نظرا لما اتصف به من الشح و البخل و القسوة و الجفاء و المکر و غیرها من رذائله و مساوئه مضافا الی مساوئ أسرته التی عرفت بالخیانة للامة.
لقد انفق المنصور لیالیه ساهرا یفکر فی البغی علی العلویین و الکید
______________________________
(1) مختصر اخبار الخلفاء: (ص 26).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:386
لهم، فأجمع رأیه علی أن یبعث عینا له لیقف علی أمورهم و شئونهم و یتعرف علی محمد و أخیه ابراهیم، فاختار رجلا، و کتب معه کتابا علی السنة الشیعة الی محمد یذکرون طاعتهم، و مسارعتهم و بعث بمال و الطاف، و قدم الرجل الی المدینة، فدخل علی عبد اللّه بن الحسن، فسأله عن ابنه محمد فکتم خبره و أخذ الرجل یتردد، و یلح علیه فی المسألة، فانخدع عبد اللّه به، و قال له: انه فی جبل جهینة، و أمره بأن یمر بعلی الذی یدعی بالأغر فهو یرشده الی مکانه، و کان للمنصور کاتب یتشیع فکتب الی عبد اللّه بن الحسن یخبره بذلک العین، و لما قدم کتابه ارتاعوا منه فبعثوا أبا هبار الی محمد و علی بن الحسن یحذرهما الرجل، فخرج أبو هبار حتی وافی محمدا فی موضعه فاذا هو جالس فی کهف و معه جماعة من اصحابه و ذلک العین معهم و هو أعلاهم صوتا، و أشدهم انبساطا، فلما رأی أبا هبار خافه، و عرف أن أمره قد انکشف للقوم، و قال أبو هبار لمحمد: لی إلیک حاجة فقام معه فأخبره بأمر الرجل، و أشار علیه بقتله الا ان محمدا لم یستجب لذلک، و أشار علیه ثانیا بأن یوثقه و یودعه عند بعض أرحامه فاستجاب لذلک، و لما شعر الرجل بما دبر له انهزم، و تواری عنهم ففتشوا عنه فلم یظفروا به، و انطلق متواریا حتی وافی المنصور و أخبره بالامر.
و استدعی المنصور عقبة بن سلم الأزدی، و قال له: إنی اریدک لأمر أنا معنی به لم ازل أرتاد له رجلا عسی أن تکونه، و ان کفیتنیه رفعتک ... فقال عقبة: أرجو أن أصدق ظن امیر المؤمنین فی، فأمره المنصور بأن یخفی شخصه، و یستر أمره، و یلتقی به فی وقت عینه له، و لما حان ذلک الوقت خف إلیه، فقال له المنصور ان بنی عمنا هؤلاء قد أبوا الا کیدا لملکنا، و اغتیالا له، و لهم شیعة بخراسان بقریة کذا یکاتبونهم، و یرسلون إلیهم بصدقات أموالهم، و الطاف من الطاف بلادهم، فاخرج
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:387
بکسی و ألطاف و عین حتی تأتیهم متنکرا بکتاب تکتبه عن أهل هذه القریة ثم تسیر ناحیتهم فان کانوا قد نزعوا عن رأیهم فأحبب و اللّه بهم و أقرب، و إن کانوا علی رأیهم علمت ذلک و کنت علی حذر فأشخص حتی تلقی عبد اللّه بن الحسن متخشعا و متقشفا فان جبهک- و هو فاعل- فاصبر و عاوده حتی یأنس بک، و یلین لک ناحیته فاذا أظهر لک ما قبله فاعجل علی.
و شخص عقبة الی یثرب فقدم علی عبد اللّه فناوله الکتاب فأنکره و نهره، و لم یزل یتردد علیه حتی قبل کتابه و ألطافه و أنس به فسأله عقبة الجواب، فقال: اما الکتاب فانی لا اکتب الی أحد و لکن أنت کتابی إلیهم فاقرأهم السلام، و اعلمهم اننی خارج «1» و عین له وقت الخروج، و رجع عقبة الی المنصور فأخبره بالأمر «2» فاضطرب اشد الاضطراب، و أخذ یمعن فی التفکیر فلم یر وسیلة انجع من سفره الی یثرب لیتولی بذاته قمع الحرکة و القضاء علی خصومه العلویین «3».

القبض علی العلویین:

و انتظر المنصور موسم الحج فلما حل سافر هو و حاشیته الی بیت اللّه الحرام، و بعد انتهائه من مراسیمه قفل راجعا الی یثرب، و قد صحب معه عقبة بن سلم الذی کان عینا له علی العلویین، و قد اوصاه قبل سفره بقوله:
______________________________
(1) فی الطبری «و اخبرهم ان ابنی خارجان»
(2) الکامل 4/ 370- 371
(3) الطبری 9/ 181
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:388
اذا لقینی بنو الحسن و فیهم عبد اللّه فأنا مکرمه و رافع محلته «1» و داع بالغداء فاذا فرغنا من طعامنا فلحظتک فامثل بین یدیه قائما فانه سیصرف عنک بصره فاستدر حتی ترمز ظهره بابهام رجلک حتی یملأ عینه منک، ثم حسبک و إیاک أن یراک ما دام یأکل و لما انتهی المنصور الی یثرب استقبله الحسنیون و فیهم عبد اللّه بن الحسن فقابله بالعنایة و التکریم، و اجلسه الی جانبه، و دعا بالغداء فأصابوا منه ثم رفع بصره فقام عقبة، و قام بما عهد إلیه المنصور، ثم وثب و جلس أمام المنصور ففزع عبد اللّه و ارتاع منه، و قال للمنصور:
«أقلنی یا أمیر المؤمنین أقالک اللّه» فصاح به الخبیث الدنس «لا اقالنی اللّه ان أقلتک» «2» و أمر بأن یکبل بالحدید، و یزج فی السجن، فکبل مع جماعة من العلویین و حبس فی بیت مروان، و القیت تحته ثلاث من حقائب الأبل محشوة بالتبن، و دخل علیه جماعة بعثهم والی المدینة إلیه فأخذوا یحذرونه من بطش المنصور، و نقمته، و طلبوا منه أن یخبرهم بمکان ولدیه لینجو من السجن فالتفت عبد اللّه إلی الحسن بن زید «3» قائلا له:
______________________________
(1) فی الطبری «و رافع مجلسه»
(2) الکامل 4/ 371
(3) الحسن بن زید بن الحسن بن أمیر المؤمنین (ع) روی عن أبیه و ابن عمه عبد اللّه بن الحسن و روی عنه جماعة، و ذکره ابن حبان فی الثقات ولاه المنصور المدینة خمس سنین ثم غضب علیه و حبسه الی أن أخرجه المهدی و لم یزل معه، و قال الزبیر: کان الحسن فاضلا شریفا و قد مدحه علی بن هرمة بعدة قصائد، و هو والد السیدة الجلیلة نفیسة توفی سنة 168 ه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:389
یا ابن أخی، و اللّه لبلیتی أعظم من بلیة إبراهیم (ع) إن اللّه عز و جل أمر إبراهیم أن یذبح ابنه و هو للّه طاعة، فقال ابراهیم: إِنَّ هذا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِینُ «1» و إنکم جئتمونی فی أن آتی بابنی هذا الرجل فیقتلهما، و هو للّه جل و عز معصیة، فو اللّه یا ابن أخی لقد کنت علی فراشی فما یأتینی النوم و إنی علی ما تری أطیب نوما ..» «2».
لقد کانت محنة عبد اللّه فی ولدیه من اشق المحن و أقساها فقد وقع بین مصیبتین لا منجاة له من احدهما اما ان یبقی فی ظلمات السجون یعانی الآلام، و اما أن یخبر بولدیه فیعرضهما للموت، و لکنه اختار أن یضحی بنفسه لیقوما باداء رسالتهما فینقذا الأمة من حکم المنصور و طغیانه.

حملهم الی العراق:

و أقام العلویون فی سجن الطاغیة السفاک- فی یثرب- ثلاث سنین، و هم یعانون أهوال الخطوب، و أشدها محنة و قسوة، و قد أثار سجنهم سخط الاخیار و المتحرجین فی دینهم، و اخذت الاندیة تتحدث عن محنتهم و ما سیجری علیهم فی عهد هذا الطاغیة الجبار، و قد نقلت إلیه الاستخبارات تذمر العامة و نیلهم منه، فقرر أن یمضی الی الحج، و یبحث عن أمر العلویین لیتخذ معهم التدابیر اللازمة.
و فی سنة (142 ه-) سافر الی الحج، و بعد ما قضی مناسکه رجع
______________________________
بطریق مکة بالحاجز- کما ذکره الخطیب- و هو ابن خمس و ثمانین سنة و صلی علیه علی بن المهدی جاء ذلک فی تهذیب التهذیب (ج 2 ص 279)
(1) سورة الصافات: آیة 106
(2) مقاتل الطالبیین: (ص 216)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:390
و جعل طریقه علی الربذة فأقام فیها، و استقبله رباح والیه علی یثرب فرده إلیها و أمره باشخاص العلویین إلیه فقفل ریاح راجعا الی یثرب، و مضی الی السجن فأخرج العلویین، و قد وضع فی أیدیهم الحدید، و جی‌ء بهم الی مسجد النبی (ص) و قد ازدحم علیهم الناس، و هم ما بین باک و واجم قد اذهلهم الخطب، و جعل ریاح یوسعهم شتما و قذفا، و طلب من الناس شتمهم الا انهم أخذوا یسبونه، و یشتمون المنصور.

لوعة الامام الصادق:

و فجع الامام الصادق بما حل بأهل بیته من الرزء القاصم فقد بلغ به الحزن الی واد ما له من قرار ... لقد أطل علیهم حینما حملوا فأرسل ما فی عینیه من دموع، و التفت الی الحسن بن زید قائلا له:
«یا أبا عبد اللّه و اللّه لا تحفظ للّه حرمة بعد هذا «1» و اللّه ما وفت الانصار و لا ابناء الانصار لرسول اللّه (ص) بما اعطوه من البیعة علی العقبة» و أخذ (ع) یذکر له قصة العقبة قائلا: «إن النبی (ص) قال لعلی:
خذ علیهم البیعة بالعقبة، فقال: کیف آخذ علیهم؟ فقال (ص): علی ان یمنعوا رسول اللّه و ذریته مما یمنعون منه أنفسهم و ذراریهم».
و سکت هنیئة و نفسه الشریفة قد ذابت حزنا، ثم قال بنبرات ملؤها الأسی:
«اللهم فاشدد وطأتک علی الانصار ..» «2»
و روی عبد اللّه بن ابراهیم الجعفری عن خدیجة بنت عمر بن علی
______________________________
(1) فی الطبری «بعد هؤلاء»
(2) مقاتل الطالبیین (ص 219- 220)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:391
أنهم لما أوقفوا عند باب المسجد- الباب الذی یقال له باب جبرئیل- اطلع علیهم الامام ابو عبد اللّه، و عامة ردائه مطروح بالأرض، ثم اطلع من باب المسجد، فقال: لعنکم اللّه یا معشر الانصار- ثلاثا- ما علی هذا عاهدتم رسول اللّه، و لا بایعتموه، أما و اللّه إن کنت حریصا، و لکنی غلبت و لیس للقضاء مدفع، ثم قام و أخذ إحدی نعلیه فأدخلها، رجله، و الأخری فی یده، و عامة ردائه یجره فی الأرض ثم دخل بیته فحم عشرین لیلة لم یزل یبکی فیها اللیل و النهار «1».
لقد ذاب قلب الامام من الحزن، و هامت نفسه فی تیار من الهواجس و الآلام، فخلد الی البکاء یخفف به لوعة المصاب و الحزن.

رسالته الی عبد اللّه:

و أرسل الامام الصادق (ع) رسالة الی عبد اللّه بن الحسن یعزیه فیها علی ما حل به من المصاب الألیم و هذا نصها:
بسم اللّه الرحمن الرحیم الی الخلف الصالح و الذریة الطیبة من ولد أخیه و ابن عمه أما بعد: فلئن کنت قد تفردت أنت و أهل بیتک ممن حمل معک بما أصابکم، ما انفردت بالحزن و الغیظ و الکآبة و ألیم وجع القلب دونی، و لقد نالنی من ذلک من الجزع و القلق و حر المصیبة مثل ما نالک، و لکن رجعت الی ما أمر اللّه جل و عز به المتقین من الصبر و حسن العزاء حین قال لنبیه صلی اللّه علیه و آله الطیبین: وَ اصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ فَإِنَّکَ بِأَعْیُنِنا «2» و حین یقول
______________________________
(1) بحار الأنوار: 47/ 283
(2) سورة الطور: آیة 48
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:392
لنبیه: فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ «1» و حین یقول لنبیه (ص) حین مثل بحمزة وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَیْرٌ لِلصَّابِرِینَ «2» فصبر رسول اللّه و لم یعاقب.
و حین یقول: «و أمر أهلک بالصلاة و اصطبر علیها لا نسألک رزقا نحن نرزقک و العاقبة للتقوی» «3». و حین یقول: الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ «4». و حین یقول: إِنَّما یُوَفَّی الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسابٍ «5». و حین یقول لقمان لابنه: وَ اصْبِرْ عَلی ما أَصابَکَ إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ «6» و حین یقول عن موسی و قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ اسْتَعِینُوا بِاللَّهِ وَ اصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ «7». و حین یقول: الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ «8». و حین یقول: ثُمَّ کانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ وَ تَواصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ «9» و حین یقول: وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‌ءٍ
______________________________
(1) سورة القلم: آیة 48
(2) سورة النحل: آیة 126
(3) سورة طه: آیة 132
(4) سورة البقرة: آیة 156- 157
(5) سورة الزمر: آیة 10
(6) سورة لقمان: آیة 17
(7) سورة الأعراف: آیة 128
(8) سورة العصر: آیة 3
(9) سورة البلد: آیة 17
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:393
مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ «1» و حین یقول: وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَما وَهَنُوا لِما أَصابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ما ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَکانُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ «2» و حین یقول:
وَ الصَّابِرِینَ وَ الصَّابِراتِ «3» و حین یقول: وَ اصْبِرْ حَتَّی یَحْکُمَ اللَّهُ وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ «4» و أمثال ذلک من القرآن کثیر.
و اعلم أی عم و ابن عم أن اللّه جل و عز لم یبال بضر الدنیا لولیه ساعة قط و لا شی‌ء أحب إلیه من الضر و الجهد و البلاء مع الصبر، و انه تبارک و تعالی لم یبال بنعیم الدنیا لعدوه ساعة قط، و لو لا ذلک ما کان اعداؤه یقتلون اولیاءه و یخوفونهم، و یمنعونهم، و اعداؤه آمنون مطمئنون عالون ظاهرون و لو لا ذلک لما قتل زکریا و یحیی بن زکریا ظلما و عدوانا فی بغی من البغایا و لو لا ذلک ما قتل جدک علی بن أبی طالب (ع) لما قام بأمر اللّه جل و عز ظلما، و عمک الحسین بن فاطمة صلی اللّه علیهم اضطهادا و عدوانا.
و لو لا ذلک ما قال اللّه جل و عز فی کتابه: وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ وَ مَعارِجَ عَلَیْها یَظْهَرُونَ «5» و لو لا ذلک لما قال فی کتابه: أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ نُسارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْراتِ بَلْ لا یَشْعُرُونَ «6».
و لو لا ذلک لما جاء فی الحدیث: «لو لا أن یحزن المؤمن لجعلت
______________________________
(1) سورة البقرة: آیة 155
(2) سورة آل عمران: آیة 146
(3) سورة الأحزاب: آیة 35
(4) سورة یونس: آیة 109
(5) سورة الزخرف: آیة 33
(6) سورة المؤمنون: آیة 55- 56
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:394
للکافر عصابة من حدید فلا یصدع رأسه أبدا» و لو لا ذلک لما جاء فی الحدیث: «إن الدنیا لا تساوی عند اللّه جل و عز جناح بعوضة» و لو لا ذلک ما سقی کافرا منها شربة من ماء، و لو لا ذلک لما جاء فی الحدیث:
«لو أن مؤمنا علی قلة جبل لابتعث اللّه له کافرا أو منافقا یؤذیه» و لو لا ذلک لما جاء فی الحدیث: «انه اذا أحب اللّه قوما او أحب عبدا صب علیه البلاء صبا فلا یخرج من غم إلا وقع فی غم».
و لو لا ذلک لما جاء فی الحدیث: «ما من جرعتین أحب الی اللّه عز و جل أن یجرعهما عبده المؤمن فی الدنیا من جرعة غیظ کظم علیها، و جرعة حزن عند مصیبة صبر علیها بحسن عزاء و احتساب» و لو لا ذلک لما کان أصحاب رسول اللّه (ص) یدعون علی من ظلمهم بطول العمر و صحة البدن، و کثرة المال و الولد، و لو لا ذلک ما بلغنا أن رسول اللّه (ص) کان اذا خص رجلا بالترحم علیه و الاستغفار استشهد، فعلیکم یا عم و ابن عم و بنی عمومتی و اخوتی بالصبر و الرضا و التسلیم و التفویض الی اللّه عز و جل و الرضا بالصبر علی قضائه، و التمسک بطاعته، و النزول عند أمره، أفرغ اللّه علینا و علیکم الصبر، و ختم لنا و لکم بالأجر و السعادة، و انقذنا و إیاکم من کل هلکة بحوله و قوته انه سمیع قریب، و صلی اللّه علی صفوته من خلقه محمد النبی و أهل بیته ..» «1».
و کانت هذه الرسالة سلوی لهم فیما عانوه من شدة المحن و الخطوب، کما انها احتوت علی مدحهم و الثناء علیهم، و لو کانوا فی خروجهم علی المنصور بغیر وجه مشروع لما توجع علیهم الامام، و أثنی علیهم فان شأن الامامة کشأن النبوة بعید عن المحاباة و الاندفاع بأی عاطفة من عواطف الحب
______________________________
(1) بحار الانوار: (47/ 299- 301)، الاقبال (ص 49- 51).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:395
و مما یدل علی انهم کانوا علی حق أنه (ع) کان یتطلع بلهفة الی التعرف علی اخبارهم فقد روی خلاد بن عمیر الکندی مولی آل حجر بن عدی قال دخلت علی أبی عبد اللّه (ع) فقال:
«هل لکم علم بآل الحسن؟» یقول خلاد: و کان قد اتصل بنا عنهم خبر، فلم نحب أن نبدأه به فقلنا له: نرجوا أن یعافیهم اللّه، فقال (ع):
«و این هم من العافیة؟» ثم بکی حتی علا صوته، و بکینا معه «1» و یضاف الی ذلک ما ورد فی حقهم من المدح فقد روی خلاد عن أبیه عن فاطمة بنت الحسین (ع) قالت: سمعت أبی (ع) یقول: یقتل منک أو یصاب منک نفر بشط الفرات ما سبقهم الأولون، و لا یدرکهم الآخرون، و انه لم یبق من ولدها غیرهم «2».
و علی أی حال فانهم لم یخرجوا علی حکومة المنصور إلا بوعی من روح الاسلام و هدیه الذی ألزم بمناهضة الظلم، و مقاومة الجور و الطغیان.

فی الربذة:

و سارت قافلة العلویین من یثرب، فلما بعدت عنها بثلاثة أمیال أنزلوا عن رواحلهم، و جی‌ء لهم بحدادین فألقوا کل رجل منهم فی کبل و غل و قد ضاقت حلقتا القید الذی کبل به عبد اللّه بن الحسن فتأوه من الألم فأقسم علیه أخوه البار علی بن الحسن ان یحولها إلیه فحولت له، و بذلک
______________________________
(1) بحار الأنوار 47/ 302
(2) بحار الأنوار 47/ 302
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:396
ضرب المثل الأعلی للاخاء الصادق.
و لما انتهت القافلة الی الربذة أنزل العلویون عن رواحلهم و هم مکبلون بالحدید تصهرهم الشمس، و أمر المنصور بادخال محمد بن عبد اللّه علیه «1» فلما مثل عنده قابله المنصور بالسب و الشتم و القذف، و اتهمه بامور أمسکنا عن ذکرها لفحشها، فان هذا الخبیث الدنس الذی حفل تأریخه بالعار و الخزی لم یتحرج من الاتهام و الکذب و قول الإفک.
و أمر الباغی الأثیم بتجرید محمد من ثیابه فجرد منها حتی بدت عورته و أمر جلاوزته بضربه، فعلته الجلاوزة بالسیاط فضرب خمسین و مائة سوط و قد بلغ به الالم کل مبلغ، و المنصور جذل مسرور، و أصاب احدی السیاط وجهه، فقال للجلاد: «اکفف عن وجهی فان له حرمة من رسول اللّه (ص)»:
فانبری المنصور الی الجلاد قائلا:
«الرأس .. الرأس» فضربه ثلاثین سوطا علی رأسه، ثم دعا بساجور «2» من خشب شبیه به فی طوله فشد فی عنقه، و شدت به یداه، و أخرج ملببا فدخل علی اصحابه کأنه زنجی قد غیرت السیاط لونه، و أسالت دمه، و أصاب سوط منها احدی عینیه فسالت، و وثب إلیه مولی لابی جعفر فقال له:
الا الوثک بردائی؟ فقال له بلی جزیت خیرا، فو اللّه لشفوف إزاری أشد علی من الضرب الذی نالنی، فألقی علیه المولی الثوب «3».
و استدعی محمد و هو بتلک الحالة ماء فلم یسقه أحد سوی رجل من
______________________________
(1) البدایة و النهایة 10/ 81
(2) الساجور: خشبة تعلق بعنق الکلب
(3) الطبری 6/ 179
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:397
أهالی خراسان فانبری إلیه و سقاه الماء، و لم یلبثوا قلیلا حتی اجتاز علیهم المنصور و هو فی محله، فانطلق إلیه عبد اللّه بن الحسن یذکره بما أسداه جده الرسول (ص) من الفضل و الاحسان علی العباس جد المنصور حینما جی‌ء به أسیرا قائلا له:
«ما هکذا فعلنا بأسراکم یوم بدر؟» فأشاح المنصور بوجهه عنه، و قد لذعه قوله، و أمر بحمل العلویین الی العراق.

فی الهاشمیة:

و أخذت قافلة العلویین تطوی البیداء، و تسرع بهم الی القبور و السجون حتی انتهت الی «الهاشمیة» فأمر المنصور بزجهم فی سجن لا یعرف فیه اللیل من النهار فأودعوا فیه، و کانوا لا یعرفون فیه وقت الصلاة لظلمته، فجزءوا القرآن الکریم خمسة أجزاء فکانوا یصلون الصلاة علی فراغ کل واحد منهم لحزبه «1».
و أمر المنصور باحضار محمد بن ابراهیم، و کان آیة فی جماله و بهاء وجهه، و کان الناس یذهبون الی النظر لحسنه، و لما حضر عند المنصور التفت إلیه بسخریة قائلا:
- أنت المسمی بالدیباج الأصفر؟
- نعم- أما و اللّه لأقتلنک قتلة ما قتلتها أحدا من أهل بیتک.
______________________________
(1) مروج الذهب 3/ 225
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:398
ثم أمر باسطوانة مبنیة ففرغت، و أدخل فیها، فبنیت علیه و هو حی «1» لقد تفجرت سیاسة هذا الباغی الأثیم تجاه العلویین بجمیع ألوان المنکرات و الموبقات، فلم یرع حرمة رسول اللّه (ص) فی ابنائه، و عمد لی ابادتهم بصورة لم یعهد لها نظیر فی تأریخ المجازر البشریة.
و بلغ من قساوة جلاوزته ان عبد اللّه بن الحسن شیخ العلویین استدعی بماء فطلب بعضهم الاذن من المنصور فی ذلک فسمح له فجاء إلیه بماء بارد فبینما هو یشرب اذ وثب إلیه أبو الأزهر فضرب الاناء برجله بشدة فألقی عبد اللّه ثنایاه فی الاناء «2».
و بقی العلویون فی سجن المنصور و هم یعانون أهوال الخطوب و أقسی المصائب، فکانوا یتوضّئون فی مواضعهم حتی اشتدت علیهم الرائحة و احتال بعض موالیهم فادخل لهم شیئا من الغالیة فکانوا یدفعون بشمها الروائح الکریهة، و لکنها لم تکن تجدی شیئا، فقد ورمت أقدامهم، و سری الورم الی قلوبهم فمات اکثرهم، و أمر الطاغیة بهدم السجن علی من بقی فهدم علیهم، فمات اکثرهم و فیهم عبد اللّه بن الحسن «3».
و حفلت هذه المأساة الخالدة فی دنیا الاحزان بأنواع الرزایا و الخطوب فقد انتهکت فیها حرمة الرسول الاعظم (ص) فی ذریته و ابنائه، فلم یرع لهم المنصور أی حرمة، و لم یراقب اللّه فیهم.
ففی سبیل اللّه تلک النفوس الزکیة التی وهبت أرواحها للّه لتنقذ عباده من شر تلک الطغمة الحاکمة التی کفرت بجمیع القیم الانسانیة.
و قد أثارت هذه المأساة الکبری موجات من السخط علی بنی العباس
______________________________
(1) الطبری 9/ 398
(2) مقاتل الطالبیین (ص 243)
(3) مروج الذهب 3/ 225
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:399
و قد اندفع. بو فراس الحمدانی بعد احقاب من السنین یهجو العباسیین علی هذه الجریمة النکراء التی اقترفها جدهم المنصور، قال:
بئس الجزاء جزیتم فی بنی حسن‌أباهم العلم الهادی و أمهم
لا بیعة ردعتکم عن دمائهم‌و لا یمین و لا قربی و لا ذمم
هلا صفحتم عن الأسری بلا سبب‌للصافحین ببدر عن أسیرکم
هلا کففتم عن الدیباج سوطکم‌و عن بنات رسول اللّه شتمکم
ما نزهت لرسول اللّه مهجته‌عن السیاط فهلا نزه الحرم
ما نال منهم بنو حرب و ان عظمت‌تلک الجرائم الا دون نیلکم
کم غدرة لکم فی الدین واضحةو کم دم لرسول اللّه عندکم
أنتم له شیعة فیما ترون و فی‌اظفارکم من بنیه الطاهرین دم
هیهات لا قربت قربی و لا رحم‌یوما إذا أقصت الاخلاق و الشمم
کانت مودة سلمان له رحماو لم یکن بین نوح و ابنه رحم «1» و فی هذا الشعر أعمق الحزن علی ما أصاب العلویین من الرزایا و النکبات فی عهد المنصور و سائر ملوک بنی العباس الذین قطعوا أواصر الرحم و القربی و تنکروا للاحسان الذی أسداه الرسول الاعظم علی جدهم العباس فقد قابلوا ذلک بانزال أمر العقاب و أقساه بذریة النبی و عترته.

مصادرة أموال العلویین:

و لما اعتقل المنصور العلویین، و أودعهم فی ظلمات السجون عهد الی عامله بمصادرة جمیع اموالهم، و بیع رقیقهم «2» و صادر أموال الامام الصادق (ع)
______________________________
(1) الغدیر 3/ 238
(2) البدایة و النهایة 10/ 81
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:400
و لما هلک المنصور ارجعها المهدی الی الامام موسی (ع).

ثورة الزکی محمد:

و کان محمد بن عبد اللّه بن الحسن من أعلام العلویین فی علمه و فقهه و شجاعته و جوده، و قد جمع فی بردیه کل فضل موروث و مکسوب، و قد سمی بذی النفس الزکیة و صریح قریش لأنه لم یجی‌ء من أم ولد فی جمیع آبائه و امهاته بل جاء خالصا نقیا من قریش، و سماه الناس بالمهدی الذی بشر به النبی (ص) «1» و فی ذلک یقول الشاعر:
إنا لنرجو أن یکون محمدإماما به یحیا الکتاب المنزل
به یصلح الاسلام بعد فساده‌و یحیا یتیم بائس و معول
و یملأ عدلا أرضنا بعد ملئهاضلالا و یأتینا الذی کنت آمل «2» و کان یشبه جده الرسول (ص) فی خلقه و أخلاقه، و أعتقد أهل المدینة أنه لو جاز أن یبعث اللّه نبیا بعد محمد (ص) لکان هو «3».
و قد رشح للخلافة باجماع الهاشمیین، و کان المنصور الدوانیقی یسیر بخدمته، و یسوی علیه ثیابه، و یمسک له دابته تقربا إلیه کما بایعه مع أخیه السفاح مرتین، و بعد اختلاس العباسیین للحکم تألم محمد أشد الألم و اقساه و أخذ یدعو الناس لنفسه فاستجابوا له، و ظل مختفیا مع أخیه ابراهیم و دعاتهم تجوب فی الاقطار للدعوة إلیهم، و کان أبوهما عبد اللّه یمجد فیهما روح الثورة و یحفزهما علی النضال فقد قال لهما:
______________________________
(1) غایة الاختصار (ص 12)
(2) مقاتل الطالبیین (ص 243)
(3) شذرات الذهب 1/ 213
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:401
«إن منعکما أبو جعفر أن تعیشا کریمین فلا یمنعکما أن تموتا کریمین» «1».
و لما بلغ محمد وفاة أبیه عبد اللّه مع ابناء عمومته من العلویین فی سجن المنصور، و ما حل فیهم من صنوف التنکیل و التعذیب، تواعد هو و أخوه ابراهیم علی اعلان الثورة فی یوم مخصوص، فأعلن محمد الأمر فی یثرب فی الوقت المقرر له- علی ما قیل- و انبری الناس الی مبایعته، و استبشروا ببیعتهم له، و قام جیشه باحتلال الدوائر الرسمیة، و بالاستیلاء علی بیت المال و هرعت أهالی الیمن و مکة الی بیعته و قد اجتمعت الجموع الحاشدة فی یثرب تظهر له الطاعة و الانقیاد، و قد قام فیهم خطیبا فقال بعد حمد اللّه و الثناء علیه:
«أما بعد: أیها الناس فانه کان من أمر هذا الطاغیة عدو اللّه أبی جعفر ما لم یخف علیکم من بنائه القبة الخضراء التی بناها معاندا للّه فی ملکه تصغیرا للکعبة الحرام، و إنما أخذ فرعون حین قال: أنا ربکم الأعلی، و ان أحق الناس بالقیام بهذا الدین ابناء المهاجرین و الانصار المواسین.
اللهم: انهم قد احلوا حرماتک، و حرموا حلالک، فآمنوا من أخفت، و أخافوا من آمنت اللهم فاحصهم عددا، و اقتلهم بددا، و لا تغادر منهم أحدا.
أیها الناس: انی و اللّه ما خرجت من بین أظهرکم، و انتم عندی لا أهل قوة، و لا شدة، و لکن اخترتکم لنفسی، و اللّه ما جئت هذه و فی الارض مصر یعبد فیه اللّه إلا و قد أخذ لی البیعة فیه» «2».
______________________________
(1) مقاتل الطالبیین (ص 243)
(2) الطبری 9/ 219
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:402
و دل هذا الخطاب علی أخذ البیعة له من جمیع الاقالیم الاسلامیة إلا ان بعض المعلقین علی خطابه ذهب الی أن ذلک کان مکیدة من المنصور فهو الذی أوعز الی ولاته بمراسلة محمد و الاستجابة الی دعوته حتی یبادر الی اعلان الثورة قبل أن تستکمل مخططاتها لیمکن القضاء علیها فی بدایتها.
و علی أی حال فان الانباء حینما وافت المنصور وجه جیشا لقتاله یقدر عدده بأربعة آلاف فارس، و جعل قیادته العامة الی ولی عهده عیسی بن موسی، و سارت الجیوش، تطوی البیداء حتی انتهت الی یثرب، و حینما علم محمد بقدوم جیوش المنصور بث جیوشه فی الشوارع و الأزقة، و قبل أن تندلع نیران الحرب خطب فی جیشه فقال:
«أیها الناس، إنا قد جمعناکم للقتال و أخذنا علیکم المناقب، و ان هذا العدو منکم قریب، و هو فی عدد کثیر، و النصر من اللّه، و الأمر بیده، و انه قد بدا لی أن آذن لکم، و أفرج عنکم المناقب، فمن أحب أن یقیم أقام، و من أحب أن یضعن ضعن ..»
و کان هذا الخطاب خطاب مخذول لا وثوق له بالنصر، و لا أمل له فی التغلب علی الأحداث نظرا لضخامة جیش العدو، و قلة من معه، و لم یرغم اصحابه علی الخوض فی الحرب، کما لم یعتمد علی وسائل الخداع و التضلیل و هو موقف تمثلت فیه الشهامة و النبل.
و لما سمع خطابه الانتهازیون و ذوو الاطماع تفرقوا عنه، و بقی فی خلص اصحابه «1» و لم تکن لهم قدرة علی الدفاع عنه، و قد خف إلیه عبد اللّه بن جعفر «2» فقال له:
______________________________
(1) الطبری
(2) عبد اللّه بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن الامام
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:403
«بأبی أنت و أمی، إنه و اللّه مالک بما رأیت طاقة، و ما معک أحد یصدق القتال، فاخرج الساعة حتی تلحق بالحسن بن معاویة بمکة فان معه جلة اصحابک ..».
فانطلق محمد یجیبه بما انطوت علیه نفسه الکبیرة من الشرف و النبل قائلا:
«یا أبا جعفر، و اللّه لو خرجت لقتل اهل المدینة، و اللّه لا أرجع حتی أقتل أو اقتل، و أنت منی فی سعة فاذهب حیث شئت» «1».
ان محمدا إذا ترک یثرب فان جیش المنصور سیحتلها، و یقابل المدنیین بمنتهی القسوة و الانتقام، و ینتهک جمیع الحرمات، فرأی محمد أن یقیم فیها و یضحی بنفسه فی سبیل أمن الناس و سلامتهم.
و اندلعت نار الحرب بین الفریقین، و بعد صراع رهیب بین قوی الحق و قوی البغی أصیب القائد العظیم محمد ذو النفس الزکیة بجراح خطیر فسقط علی الارض، و برک علی رکبتیه، فبادر إلیه الاثیم حمید بن قحطبة و هو یصیح بالجند لا تقتلوه فکفوا عنه فقام الوغد بنفسه لیبوء بالإثم و الجحیم فاحتز رأسه الشریف «2».
______________________________
امیر المؤمنین المعروف بالافطح، قال الشیخ المفید: کان اکبر اخوته بعد اسماعیل، و لم تکن له منزلة عند أبیه، و کان متهما فی الخلاف علی أبیه فقد قیل: انه کان یخالط الحشویة، و یمیل الی مذهب المرجئة، و ادعی بعد وفاة أبیه الامامة محتجا بأنه اکبر اخوته فتبعه جماعة من البسطاء، ثم رجع اکثرهم الی القول بامامة الامام موسی (ع)- کما سنوضحه- جاء ذلک فی تنقیح المقال 2/ 174
(1) الطبری 9/ 224
(2) مقاتل الطالبیین
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:404
و انتهت بذلک صفحة من أروع صفحات الجهاد المقدس، و انطوت أعظم حرکة اصلاحیة فی العالم الاسلامی کانت تهدف الی نشر العدل، و سیادة الامن و الدعة بین الناس.
و انهارت القوی الخیرة، و تحطمت آمال الاحرار فقد فقدوا قائدهم الاعلی الذی کان منارا لهم فی طریق النضال و الجهاد.

ثورة الزکی ابراهیم:

کان ابراهیم بن عبد اللّه من قادة الفکر، و من أعلام عصره فی علمه و أدبه و أخلاقه و حسن تدبیره، و قد اترعت نفسه الزکیة بالایمان بحق الأمة فانطلق فی میادین الجهاد لینقذها من حکم العبودیة و الذل، و یحقق فی رحابها عدل الاسلام و احکام القرآن.
و الشی‌ء الذی عرف به ابراهیم انه کان حدیدی الارادة، و کان یقظا حساسا، فقد طلبه المنصور أشد الطلب، و بث علیه العیون، و قد استطاع أن یجلس علی موائد المنصور من دون أن یشعر به، و قد حدث عن ذلک بقوله:
«اضطرنی الطلب بالموصل حتی جلست علی موائد المنصور، و قد قدم إلیها یطلبنی فلفظتنی الأرض فجعلت لا أجد مساغا. و وضع الطلب و المراصد و دعا الناس الی غدائه فدخلت فیمن دخل، و اکلت فیمن أکل ثم خرجت، و قد کف الطلب».
و فی هذا الاقدام دلیل علی ما یحمله من القابلیات الفذة التی تجعله فی مصاف العظماء الذین لا یفکرون بالهزیمة، و لا تغیر من عزیمتهم الاحداث الجسام، و قد اتته الأنباء المریعة بمقتل أخیه، و هو یخطب علی المنبر فجعل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:405
یتمثل بهذه الأبیات:
أبا المنازل یا خیر الفوارس من‌یفجع بمثلک فی الدنیا فقد فجعا
اللّه یعلم أنی لو خشیتهم‌و أوجس القلب من خوف لهم فزعا
لم یقتلوه و لم أسلم أخی لهم «1»حتی نموت جمیعا أو نعیش معا ثم تبلورت دموعه علی وجهه الشریف، و أخذ یؤبن أخاه و یصوغ من حزنه کلمات قائلا:
اللهم: إنک تعلم أن محمدا انما خرج غضبا لک و نفیا لهذه المسودة و ایثارا لحقک، فارحمه، و اغفر له، و اجعل الآخرة خیر مرد له و منقلب فی الدنیا ..» «2»
و رثی أخاه بهذه الابیات:
سأبکیک بالبیض الرقاق و بالقنافان بها ما یدرک الطالب الوترا
و إنا أناس لا تفیض دموعناعلی هالک منا و لو قصم الظهرا
و لست کمن یبکی أخاه بعبرةیعصرها من ماء مقلته عصرا
و لکنی أشفی فؤادی بغارةألهب فی قطری کتائبها جمرا لقد تمثلت البطولة بما لها من معنی مشرق بهذا الموقف الرائع الذی وقفه ابراهیم، فلم یوهن عزیمته مقتل أخیه العظیم، و انما زاده ایمانا و تصمیما علی المضی فی طریق الکفاح و النضال.
و أعلن ابراهیم فی البصرة ثورته الکبری علی حکومة المنصور فاستجاب له المسلمون، و انضموا الی دعوته، و کان سفیان بن معاویة والی البصرة من المؤیدین له، و کان علی اتصال دائم معه، یطلعه علی کل ما جدّ للمنصور من رأی فی أمر البصرة و ساعده فی کثیر من شئون الثورة.
______________________________
(1) فی روایة «و لم یسلم أخی»
(2) مقاتل الطالبیین (ص 342)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:406
و احتل ابراهیم البصرة، و وجه دعاته الی الاهواز و فارس و واسط و المدائن فاستجابت هذه الاقطار و بایعته، و خفق علم الدولة العلویة علیها، و توالت أنباء الثورة العارمة علی المنصور فهاله ذلک و جزع جزعا شدیدا، و خیم علیه الذعر، و قد دخل علیه الحجاج بن قتیبة فرآه ینکث الارض بمخصرته و ینشد:
و نصبت نفسی للرماح دریئةإن الرئیس لمثل ذاک فعول فقال له الحجاج: ادام اللّه عزک، و نصرک اللّه علی عدوک أنت کما قال الأعشی:
و إن حربهم أوقدت بینهم‌فحرت لهم بعد ابرادها
وجدت صبورا علی حرهاو کر الحروب و تردادها فقال المنصور: یا حجاج إن ابراهیم قد عرف و عورة جانبی و صعوبة ناحیتی و خشونة قرنی، و إنما جرأه علی المسیر إلی من البصرة هذه الکور المطلة علی عسکر امیر المؤمنین، و أهل السواد معه علی الخلاف و المعصیة، و قد رمیت کل کورة بحجرها، و کل ناحیة بسهمها، و وجهت إلیه الشهم النجد المیمون المظفر عیسی بن موسی فی کثیر من العدد و العدة، و استعنت باللّه علیه، و استکفیته إیاه فانه لا حول و لا قوة لامیر المؤمنین الا به.
و لما توفرت لإبراهیم الجیوش المزودة بالعدة و العدد عزم علی المسیر الی حرب المنصور فأشار علیه اصحابه البصریون أن یقیم فی البصرة، و یرسل الجنود فاذا انهزموا امدهم بغیرهم، و قال قوم من أهل الکوفة: إن بالکوفة أقواما لو رأوک ماتوا دونک، و إن لم یروک قعدت بهم أسباب شتی، و استجاب ابراهیم لرأی الکوفیین، فتوجه بنفسه الی حرب المنصور، و لو انه أقام بالبصرة لتغلب علی الاحداث و تم له النصر.
و وجه المنصور الی حرب ابراهیم جیشا بلغ عدده خمسة عشر الفا،
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:407
و جعل قیادته العامة الی ولی عهده عیسی بن موسی، و جعل علی مقدمته حمید بن قحطبة، و قال له لما ودعه: ان هؤلاء الخبثاء- یعنی المنجمین- یزعمون انک إذا لقیت ابراهیم تجول اصحابک جولة حتی تلقاه، ثم یرجعون إلیک و تکون العاقبة لک.
و سار ابراهیم بجیشه یطوی البیداء، و سمع و هو ینشد فی طریقه أبیات القطامی:
أمور لو یدبرها حکیم‌إذن أنهی وهیب ما استطاعا
و معصیة الشفیق علیک ممایزیدک مرة منه استماعا
و خیر الأمر ما استقبلت منه‌و لیس بأن تتبعه التباعا
و لکن الأدیم اذا تفری‌بلی و تعیبا غلب الصناعا «1» و دل ذلک علی ندمه علی مسیره، فقد استبان له انه لو بقی بالبصرة لکان خیرا له، و توجه بجیشه الی «باخمری» و لم یتجه الی الکوفة مخافة ان تستباح الأعرض، و تقتل الاطفال، و أشار علیه قوم بالمسیر الی الکوفة فانه اضمن الی نجاحه إلا انه لم یستجب لهم مخافة ما ذکرناه.
و اندلعت نار الحرب بین الفریقین فانهزم جیش المنصور شر هزیمة حتی انتهت طلائعها الی الکوفة فوجل المنصور و رام الهزیمة، و جعل یقول للربیع متعرضا بما أخبر به الامام الصادق (ع) من فوز العباسیین بالحکم:
«أین قول صادقهم، و کیف لم ینلها ابناؤنا فاین امارة الصبیان؟!!» و بعد ما حوصر و ضیق علیه أمر بجعل الابل و الدواب علی جمیع أبواب الکوفة لیهرب علیها.
و کرت جیوش المنصور راجعة بعد هزیمتها بسبب نهر لقیها فلم تقدر علی اجتیازه، فعادوا بأجمعهم، و کان أصحاب ابراهیم قد مخروا الماء لیکون
______________________________
(1) الکامل 5/ 18
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:408
قتالهم من وجه واحد، فلما انهزموا منعهم الماء من الفرار، و ثبت ابراهیم فی نفر من أصحابه فقاتلهم حمید بن قحطبة، و جعل یرسل بالرؤوس الی عیسی، و جاء سهم غادر فوقع فی حلق ابراهیم فنحره فتنحی عن موقفه، و قال لاصحابه: انزلونی فانزلوه عن مرکبه و هو یقول: «و کان أمر اللّه قدرا مقدورا» أردنا أمرا و أراد اللّه غیره.
و اجتمع علیه اصحابه و خاصته یحمونه، و یقاتلون دونه فقال حمید بن قحطبة شدوا علی تلک الجماعة حتی تزیلوهم عن موضعهم، و تعلموا ما اجتمعوا علیه، فشدوا علیهم یقاتلونهم حتی أفرجوهم عن ابراهیم فاحتزوا رأسه الشریف فأتوا به عیسی فسجد و بعث برأسه الی المنصور «1».
و بذلک انتهت اروع صفحة من صفحات الجهاد المقدس، و طویت أعظم شخصیة فی العالم الاسلامی کانت تروم القضاء علی الظلم و الجور و اعادة الحیاة الکریمة فی الاسلام.
و لما انتهی مقتل الشهید العظیم الی المنصور الخبیث اللئیم کاد ان یطیر فرحا فقد تحققت جمیع آماله و أمانیه، و کان بین یدیه طعام قد استطابه فقال لمن حوله:
«أراد ابراهیم أن یحرمنی هذا و أشباهه» «2».
ان ثورة الزکی ابراهیم رائد الحق و العدالة لم تکن من أجل متع الحیاة و لذائذها، و انما کانت لتحطیم المنکر و ابادة الظلم، و انقاذ الناس من الحکم الارهابی الذی ساد علیهم أیام المنصور.
ان تلک الثورة الخالدة کانت من أجل تحقیق المثل العلیا و تطبیق احکام القرآن علی واقع الحیاة العامة بین الناس:
______________________________
(1) الکامل 5/ 19
(2) مروج الذهب 3/ 224
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:409
و التفت المنصور و هو جذلان مسرور الی حضار مجلسه قائلا لهم:
«تالله ما رأیت أنصح من الحجاج لبنی مروان؟!!».
فانبری إلیه المسیب بن زهرة الضبی یظهر له أنهم أطاعوه اکثر من اطاعة الحجاج لاسیاده الأمویین قائلا:
«یا أمیر المؤمنین، ما سبقنا الحجاج لأمر فتخلفنا عنه، و اللّه ما خلق اللّه علی جدید الارض خلقا أعز علینا من نبینا (ص) و قد أمرتنا بقتل أولاده فأطعناک و فعلنا فهل نصحناک؟».
فلذع قوله المنصور فصاح به:
«اجلس لا جلست» «1».
و صفا الملک للمنصور بعد ثورة العلویین، و راح الطاغیة الجبار بعد ذلک یمعن فی ظلم الرعیة و ارهاقها، فقد تفللت القوی الخیرة التی کان یحذرها و یخشی بأسها، و أخذ یجد فی التنکیل ببقیة العلویین، و استئصال شأفتهم، و نعرض فیما یلی الی بعض ما لاقوه من صنوف الارهاق الذی لا یوصف لفضاعته و قسوته.

وضعهم فی الاسطوانات:

و لما خمدت ثورة العلویین جعل یطلب من بقی منهم طلبا حثیثا فمن ظفر به جعله فی الاسطوانات المجوفة المبنیة من الجص و الآجر، و ظفر بغلام من ولد الحسن و کان حسن الوجه فسلمه الی البناء و أمره أن یجعله فی جوف اسطوانة و یبنی علیه، و وکل به من ثقاته من یراعی ذلک فجعله البناء فی جوف اسطوانة و قد دخلته رقة علیه فترک له فی الاسطوانة منفذا یدخل
______________________________
(1) مروج الذهب 3/ 224
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:410
منها الروح، و قال للغلام: لا بأس علیک فاصبر فانی سأخرجک من جوف هذه الاسطوانة اذا جن اللیل.
و لما جن اللیل جاء البناء فأخرج العلوی، و قال له: اتق اللّه فی دمی و دم العملة الذین معی، و غیب شخصک، فانی انما اخرجتک فی ظلمة هذه اللیلة لأنی خفت أن یکون جدک رسول اللّه (ص) یوم القیامة خصمی بین یدی اللّه، و اکد علیه بأن یواری نفسه فطلب منه الغلام أن یعرف أمه بذلک لتطیب نفسها، و یقل جزعها، و هرب الغلام و لا یعلم فی أی ارض اقام فیها، و انتهی البناء الی الدار الذی عینه العلوی فسمع دوبا کدوی النحل من البکاء فعرف أنها أمه فأسرها بخبر ولدها، و انصرف عنها «1».

خزانة رءوس العلویین:

و حدیث الخزانة ملئ بالأسی و الشجون فقد ملأها برءوس العلویین شیوخا و شبابا و أطفالا، و أوصی ریطة زوج المهدی أن لا یفتحها المهدی و لا یطلع علیها الا بعد هلاکه، و قد دونها الطبری فی تأریخه و هذا نصها:
«لما عزم المنصور علی الحج دعا ریطة بنت أبی العباس امرأة المهدی و کان المهدی بالری قبل شخوص أبی جعفر فأوصاها بما أراد، و عهد إلیها و دفع إلیها مفاتیح الخزائن، و تقدم إلیها و أحلفها و وکد الایمان أن لا تفتح بعض تلک الخزائن، و لا تطلع علیها أحدا إلا المهدی، و لا هی الا ان یصح عندها موته، فاذا صح ذلک اجتمعت هی و المهدی و لیس معهما احد حتی یفتحا الخزانة، فلما قدم المهدی من الری الی مدینة السلام دفعت إلیه المفاتیح و أخبرته أنه تقدم إلیها ألا یفتحه، و لا یطلع علیه أحد حتی یصح
______________________________
(1) بحار الانوار 47/ 306- 307، عیون اخبار الرضا 1/ 111
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:411
عندها موته، فلما انتهی الی المهدی موت المنصور، و ولی الخلافة فتح الباب و معه ریطة، فاذا ازج کبیر فیه جماعة من قتلی الطالبیین، و فی آذانهم رقاع فیها انسابهم، و اذا فیهم أطفال، و رجال شباب، و مشایخ عدة کثیرة، فلما رأی ذلک المهدی اإرتاع لما رأی و أمر فحفرت لهم حفیرة فدفنوا فیها، و عمل فوقها دکانا «1».
لقد احتفظ المنصور بتلک الخزانة، و ادخرها (لیوم لا ینفع فیه مال و لا بنون) ادخرها «لیوم الفصل» یوم یعض الظالم علی یدیه.

استرحام العلویین:

و أخذ العلویون یسترحمون هذا الطاغیة، و یطلبون منه العفو إلا انه لم تحرکه العواطف الانسانیة، و لا الرحم الماسة للصفح عنهم فقد توجه الی بیت اللّه الحرام و بینما هو یسیر فی موکبه اذ انطلقت إلیه ابنة عبد اللّه ابن الحسن فتلت علیه هذه الأبیات الرقیقة:
ارحم صغار بنی یزید انهم‌یتموا لفقدک لا لفقد یزید
و ارحم کبیرا سنه متهدمافی السجن بین سلاسل و قیود
و لئن أخذت بجرمنا و جزیتنالنقتلن به بکل صعید
ان جدت بالرحم القریبة بینناما جدکم من جدنا ببعید فلم یحرک ضمیره القاسی هذا الاستعطاف الرقیق فکان جوابه لها:
«أ ذکرتنیه یا بنت عبد اللّه» ثم أمر به فأهدر فی المطبق، و لفظ فیه انفاسه الأخیرة «2»
______________________________
(1) الطبری 6/ 320 الطبعة الأولی
(2) جاء فی تذکرة الخواص (ص 230) ان قول فاطمة بنت
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:412
لقد انتهی المنصور الی حضیض من اللؤم و القسوة ما له من قرار:

الإمام الصادق فی ذمة الخلود:

و قاسی الامام الصادق فی عهد المنصور جمیع أنواع الخطوب و الآلام فرأی ما قاساه المسلمون من الجهد و البلاء، و ما عاناه العلویون من صنوف التنکیل و التعذیب، و قد کانت سلامته من المنصور اعجوبة بالرغم من تحرزه و توقیه من الاشتراک فی أی میدان من المیادین السیاسیة، و یدل علی ذلک حدیثه المشهور:
«عزت السلامة حتی لقد خفی مطلبها فان تکن فی شی‌ء فیوشک ان تکون فی الخمول، فان طلبت فی الخمول فلم توجد فیوشک أن تکون فی الصمت، و السعید من وجد فی نفسه خلوة یشتغل بها».
لقد حاول المنصور ان یفتک به مرارا، و لکن اللّه رد عنه کیده، و قد احضره غیر مرة و هو یتمیز غیظا، و یحاول قتله، و قد دفع اللّه عنه شره، و قد ارسل إلیه مرة الربیع فأنفذ إلیه ولده محمد و أمره أن یأتی به علی الحالة التی هو علیها، و قال له: امض الی جعفر بن محمد فتسلق علی حائطه و لا تفتح علیه بابا فیغیر بعض ما هو علیه، و لکن انزل علیه نزولا، فقام محمد بما أمر به، فوجد الامام قائما یصلی فلما فرغ من صلاته قال له:
- اجب امیر المؤمنین
______________________________
عبد اللّه «و ارحم صغار بنی یزید» انما وقع من فلتات لسانها اذ لم یکن لعبد اللّه بن الحسین ابن اسمه یزید و لا یعرف فی آل أبی طالب من اسمه یزید الا یزید بن معاویة بن عبد اللّه بن جعفر، و قد انکر علیه بنو هاشم هذا و هجروه لاجل ما سمی به.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:413
- دعنی ألبس ثیابی- لیس الی ذلک من سبیل فجاء بالامام علی حالته، و ادخله علیه، فقال له المنصور بنبرات تقطر غضبا:
«یا جعفر ما تدع حسدک و بغیک و افسادک علی أهل هذا البیت من بنی العباس، و ما یزیدک اللّه بذلک إلا شدة حسد، و نکد ما تبلغ به ما تقدره».
فقال له الامام:
«و اللّه یا أمیر المؤمنین ما فعلت شیئا من هذا و لقد کنت فی ولایة بنی أمیة و أنت تعلم أنهم أعدی الخلق لنا و لکم، و انهم لاحق لهم فی هذا الأمر، فو اللّه ما بغیت علیهم، و لا بلغهم عنی سوء، مع جفاهم الذی کان بی، و کیف یا أمیر المؤمنین اصنع الآن هذا؟ و أنت ابن عمی و أمس الخلق بی رحما، و اکثرهم عطاء و برا، فکیف افعل هذا؟» فأطرق المنصور برأسه ساعة الی الارض و رفع رأسه و قال له:
«أبطلت و أثمت» و أخرج إضبارة کتب، فرمی بها إلیه، و قال له: هذه کتبک الی اهل خراسان تدعوهم الی نقض بیعتی و ان یبایعوک دونی.
فقال له الامام:
«و اللّه یا امیر المؤمنین ما فعلت، و لا أستحل ذلک، و لا هو من مذهبی، و انی لمن یعتقد طاعتک علی کل حال، و قد بلغت من السن ما قد اضعفنی عن ذلک، لو اردته فصیرنی الی بعض حبوسک حتی یأتینی الموت فهو منی قریب».
فصاح به الخبیث اللئیم: لا و لا کرامة، ثم اطرق برأسه، و ضرب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:414
یده الی السیف، فسل منه مقدار شبر، و أخذ بمقبضه ثم رده و قال للامام بکلمات قاسیة:
«یا جعفر أ ما تستحی مع هذه الشیبة، و مع هذا النسب أن تنطق بالباطل و تشق عصا المسلمین؟ ترید أن تریق الدماء، و تطرح الفتنة بین الرعیة و الأولیاء».
فقال له الامام: «لا و اللّه یا أمیر المؤمنین ما فعلت، و لا هذه کتبی و لا خطی، و لا خاتمی» ثم انتضی من السیف ذراعا، و عمد فأرجعه.
و أقبل یعاتبه و الامام یعتذر منه، ثم انتضی السیف الا شیئا یسیرا منه ثم اغمده، و اطرق برأسه الی الارض ثم رفع رأسه، و قال: أظنک صادقا و أمر الربیع أن یأتیه بالغالیة فأخذ منها و وضعه علی کریمة الامام و کانت بیضاء فاسودت، و بالغ فی اکرام الامام و تبجیله، و کان سبب ذلک انه رأی برهانا من ربه فعفا عنه «1».
لقد کان المنصور یحقد علی الامام أشد الحقد بسبب اجماع المسلمین علی تعظیمه، و قد خبا أمام جذوة اسمه الوهاج اسم المنصور فالعالم الإسلامی کان یتحدث بذکره، و یتناقل فضائله و علومه، و قد حاول الطاغیة الجبار أن یستدرجه فی موکبه فکتب إلیه:
«لم لا تغشانا کما یغشانا سائر الناس؟» و قد ظن ان الامام (ع) سیبادر الی اجابته شأن الکثیرین ممن أغرتهم الدنیا، و لم یعلم أن الامام (ع) یتحرج من الاتصال به، فقد وضع نصب عینیه قوله تعالی: وَ لا تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ، و بعد ما قرأ (ع) رسالة المنصور أجابه:
«ما عندنا من الدنیا ما نخافک علیه، و لا عندک من الآخرة ما نرجوک
______________________________
(1) بحار الأنوار 47/ 195- 199، مهج الدعوات (ص 192)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:415
له، و لا أنت فی نعمة فنهنیک علیها، و لا تعدها نقمة فنعزیک علیها فلم نغشاک؟».
و لکن المنصور لم یع کلام الامام فقد اغرته الدنیا، و اعمی قلبه حب الملک و السلطان، فلما قرأ کتاب الامام أجابه:
«إنک تصحبنا لتنصحنا» فرد علیه الامام (ع): «من أراد الدنیا فلا ینصحک، و من أراد الآخرة فلا یصحبک».
و باء المنصور بالفشل فلم تتحقق منیته، و قد اجتمع (ع) به فوقع علی وجه المنصور بعض الذباب فدفعه بیده فعاد إلیه حتی ضجر منه فالتفت الی الامام قائلا:
«یا ابا عبد اللّه، لم خلق اللّه الذباب؟» فلم یعن (ع) به و اجابه غیر مکترث به قائلا: «لیذل به الجبابرة» و قد ساء المنصور ذلک، و ثقل علیه عدم اعتناء الامام به فراح یطیل التفکیر فی اغتیاله.
و صمم الطاغیة علی ان یقدم علی أخطر موبقة و أعظم جریمة فی الاسلام غیر حافل بالعار و النار، فدس الی الامام سما فاتکا علی ید عامله علی یثرب و لما تناوله الامام تقطعت أمعاؤه و أخذ یعانی الآلام القاسیة. و الأوجاع المؤلمة، و لما شعر بدنو الأجل المحتوم منه أمر باحضار آله، و من یمت إلیه و بعد اجتماعهم عنده زودهم بهذه الوصیة القیمة قائلا:
«إن شفاعتنا لا تنال مستخفا بالصلاة» ثم انه عهد بأمره سرا الی ولده الامام موسی (ع) و أوصاه بوصایاه الخاصة، و عهد بأمره امام الناس الی خمسة أشخاص، و هم أبو جعفر المنصور، و محمد بن سلیمان، و عبد اللّه، و موسی، و حمیدة، و انما فعل
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:416
ذلک خوفا علی ولده من السلطة الکافرة کما تبین ذلک بوضوح بعد وفاته فقد کتب المنصور الی عامله یأمره بقتل وصی الامام ان کان معینا، فرد علیه عامله أنهم خمسة و هو أحدهم، فقال المنصور لیس الی قتل هؤلاء من سبیل.
و اشتد الألم بالامام فأخذ یعانی الأوجاع القاسیة، و لما دنا منه الأجل المحتوم اخذ یتلو آیات من الذکر الحکیم و یناجی ربه و یبتهل إلیه حتی فاضت نفسه الزکیة الی جنة المأوی، و سمت الی الرفیق الاعلی تلک النفس العظیمة التی لم یخلق لها نظیر فیما مضی من سالف الزمن- عدا آبائه- و ما هو آت حلما و علما و برا و عطفا علی جمیع الناس.
لقد مات عمید الاسلام و الموجه الأول للقافلة الاسلامیة الذی بذل بدوره جمیع جهوده فی اشعاع الفکر الانسانی و بث روح العلم و الفضیلة بین الناس و کان موته من الأحداث الخطیرة التی منی بها العالم الاسلامی فلقد اهتزت جمیع ارجائه لهوله.
و ارتفعت الصیحة من بیوت الهاشمیین و علا الصراخ و العویل من بیوت یثرب، و هرعت الناس کعرف الضبع و هم ما بین و آجم و صائح و مشدوه و نائح علی فقد الراحل العظیم الذی کان ملاذا لهم و مفزعا فی جمیع الامور و قام الامام موسی (ع) و هو مکلوم القلب قد ذابت نفسه أسی و حسرات فأخذ فی تجهیز أبیه، و هو یذرف من الدموع مهما ساعدته الجفون فغسل الجسد الطاهر و کفنه بثوبین شطویین «1» کان یحرم فیهما، و فی قمیص و عمامة کانت للامام زین العابدین (ع) و لفه ببرد اشتراه الامام موسی (ع) باربعین دینارا، و بعد الفراغ من تجهیزه صلی علیه الامام موسی (ع)، ثم حمل الجثمان المقدس علی أطراف الأنامل و قد احتفت به الجماهیر الحاشدة،
______________________________
(1) شطویین: مفرده شطا احدی قری مصر.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:417
و جی‌ء به الی البقیع المقدس فدفن فی مقره الأخیر بجوار أبیه الباقر و جده زین العابدین (ع)، و وقف علی حافة القبر الشاعر الشهیر أبو هریرة فأخذ یؤبن الامام بهذه الأبیات:
أقول و قد راحوا به یحملونه‌علی کاهل من حاملیه و عاتق
أ تدرون ما ذا تحملون الی الثری‌ثبیرا ثوی من رأس علیاء شاهق
غداة حثا الحاثون فوق ضریحه‌ترابا و قبلا کان فوق المفارق «1» و بعد الفراغ من دفن الامام (ع) و تأبینه أقبل المسلمون یرفعون الی الامام موسی التعازی و یبدون له المواساة بمصابه الألیم و هو واقف یشکرهم علی مواساتهم و تعازیهم، ثم قفل راجعا الی ثویه، و قد احتف به أهل بیته و خلص أصحابه، و أمر (ع) بالوقت ان یوضع ضیاء فی المحل الذی قبض فیه أبوه جریا علی السنة، و بقی ذلک الضیاء یوقد فی کل یوم حتی اعتقل (ع) فی العراق «2».
و تقلد الامام منصب الزعامة الکبری بعد وفاة أبیه، و کان عمره الشریف آنذاک عشرین سنة «3» و المنصور فی السنة العاشرة من سلطانه،

رجوع الشیعة للامام موسی:

و لما فجع العالم الشیعی بوفاة زعیمه الروحی العظیم الامام الصادق (ع) رجع من بعده الی ولده الامام موسی، فقد بعثت جمیع الاقطار التی تدین بالامامة وفودها لتعیین الامام بعد ابی عبد اللّه (ع) و جاءت تلک الوفود
______________________________
(1) اصول الکافی
(2) الجواهر: کتاب الطهارة
(3) صفة الصفوة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:418
الی یثرب فالتقت بالامام موسی و آمنت بامامته و عقدت له الولاء و الطاعة فقد وجدت فیه کل ما هو ماثل فی أبیه من العلم و الایمان و التقوی و الصلاح و ما ماثل ذلک من الصفات الرفیعة التی لا توجد إلا عند من عصمه اللّه من الزلل، و طهره من الرجس، و اختاره لارشاد عباده الی سواء السبیل.
و حدث هشام بن سالم أحد عیون الشیعة و وجوهها عن کیفیة رجوعه و رجوع اخوانه الی الامام بعد وفاة أبیه یقول: کنت بالمدینة مع محمد بن النعمان صاحب الطاق حین وفاة الامام أبی عبد اللّه، و قد اجتمع الناس علی عبد اللّه بن جعفر ظانین أنه صاحب الأمر و القائم بعد أبیه فدخلت علیه مع أصحابی و لما استقر بنا المجلس وجهنا له السؤال الآتی:
- کم تجب الزکاة فی المائتین من الدراهم؟
- خمسة دراهم.
- ففی المائة؟
- درهمان و نصف.
و تعجبوا من هذه الفتوی التی لا تمت الی الشریعة الاسلامیة بصلة، فان النصاب الأول فی نصاب الدراهم مائتان و ما نقص عنها فلیس علیه شی‌ء و طفق هشام یقول مستهزءا بهذه الفتوی التی لا مدرک لها:
- و اللّه ما تقول المرجئة هذا!!- و اللّه ما ادری ما تقول المرجئة؟
و خرج هشام و محمد من عنده و هما لا یبصران الطریق من الألم و الحزن لعدم ظفرهما بالامام القائم بعد أبی عبد اللّه و جعل هشام یقول:
«الی المرجئة، الی القدریة، الی المعتزلة، الی الزیدیة، الی الخوارج؟!!».
و بینما کان هشام و محمد هائمین فی تیار من الهواجس و الأفکار لا یعلمان
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:419
أی مبدأ یعتنقانه اذ اطل علیهما شیخ فأومأ الی هشام یشیر إلیه باتباعه، فتوهم هشام أنه من عیون المنصور و جواسیسه قد فهم حدیثهما فالتفت الی صاحبه و قد استولی علیه الذعر و الارتباک و أمره بالبعد عنه لیکون وحده الذی ینال العقوبة و الجزاء، فتبع الشیخ حتی أورده علی الامام موسی بن جعفر علیه السلام، فلما دخل سکن روعه و حینما استقر به المجلس التفت إلیه الامام قائلا بنبرات تفیض لطفا و حنانا:
«إلی لا الی المرجئة، و لا الی القدریة، و لا الی المعتزلة، و لا الی الزیدیة ..»
ففرح هشام لأنه ظفر ببغیته حیث أخبره الامام بما انطوت علیه نفسه و تلک من امارة الامامة و علائمها، و وجه له هشام السؤال الآتی:
- جعلت فداک مضی أبوک؟
- نعم.
- مضی موتا؟
- نعم.
- من لنا بعده؟
- إن شاء اللّه أن یهدیک هداک- جعلت فداک إن عبد اللّه أخاک یزعم أنه الامام بعد أبیه.
- عبد اللّه یرید أن لا یعبد اللّه- من لنا بعده؟
فأجابه مثل جوابه الأول، و طفق هشام یقول:
- أ فأنت هو:
لا اقول ذلک و أخطأ هشام فی حدیثه و التفت الی خطله فقال:
- علیک إمام؟
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:420
- لا فداخله من الاکبار و الاجلال ما لا یعلم به إلا اللّه، ثم قال له:
- جعلت فداک، أسألک عما کنت اسأل به أباک؟
- سل و لا تذع، فان أذعت فهو الذبح ثم وجه إلیه أسئلة کثیرة فاذا به بحر لا ینزف لکثرة علمه، و فضله و انبری بعد معرفته و وثوقه بامامته قائلا:
- جعلت فداک، شیعة ابیک فی ضلال فالقی إلیهم هذا الأمر، و ادعوهم إلیک، فقد اخذت علی الکتمان؟
- من أنست به رشدا فالق إلیه، و خذ علیه الکتمان، فان اذاع فهو الذبح- و اشار بیده الی حلقه- ثم خرج و هو ناعم الفکر مسرور القلب بما ظفر به، فبادر إلیه صاحبه قائلا:
- ما وراءک؟
- الهدی ثم حدثه بالأمر، و قصدا زرارة و أبا بصیر و بعد الاجتماع بهما نقل لهما الحدیث، فبادر زرارة و أبو بصیر الی الامام و سألاه عن بعض المسائل فأجاب عنها فقطعا بامامته، و أقبلت جماهیر الشیعة تتری أفواجا نحو الامام و هی تعقد له الولاء و الطاعة، و تعترف بامامته، و قد دانت الأغلبیة الساحقة من الشیعة بامامته سوی أصحاب عمار الساباطی فانهم بقوا علی فکرتهم مصرین «1».
و تولی الامام (ع) بعد وفاة ابیه القیام بشئون الشیعة و بنشر المبادئ الاسلامیة العلیا و تزوید العلماء و الطلبة بشتی انواع العلوم و المعارف، و قد
______________________________
(1) المجالس: (ج 5 ص 328)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:421
وضعت علیه الحکومة بعد ذلک الرقابة الشدیدة فلم یتمکن علی الاتصال بالشیعة علنا کما لم تتمکن الشیعة علی التصریح بعقیدتها و مبدأها.

الانکار علی سیاسة المنصور:

اشارة

و أخذت سیاسة المنصور تتفجر بکل ما خالف کتاب اللّه و سنة نبیه فقد عمد الی قتل الابریاء، و هتک الأعراض، و سلب الأموال، و زج الأحرار فی السجون، و مطاردة رجال الفکر، و استئصال ذریة النبی (ص) و قد أثار ذلک موجات من السخط علیه، فقد اندفع بعض اعلام الاسلام الی الانکار علیه، و فیما یلی عرض لبعضهم:

1- عبد اللّه بن طاوس:

و دخل عبد اللّه بن طاوس الیمانی «1» علی المنصور و معه مالک بن أنس، فالتفت إلیه المنصور قائلا:
- حدثنی عن أبیک- حدثنی أبی، ان أشد الناس عذابا یوم القیامة رجل أشرکه اللّه فی سلطانه فادخل علیه الجور فی حکمه» فالتاع المنصور و بدا علیه الغضب الهائل، و تیقن مالک بهلاک صاحبه فضم إلیه ثیابه لئلا یصیبها دم عبد اللّه، و التفت المنصور الی عبد اللّه قائلا له:
______________________________
(1) عبد اللّه بن طاوس بن کیسان الیمانی، کان فقیها عالما بالعلوم العربیة و کان شدید البغض لآل البیت (ع) توفی فی زمان المنصور، جاء ذلک فی تهذیب التهذیب (ج 5 ص 267- 268)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:422
«ناولنی الدواة» فلم یناولها له، فصاح به المنصور:
- لم لا تناولنی الدواة؟
- أخاف أن تکتب بها معصیة و لم یجد المنصور جوابا له فأمر باخراجه، فانصرف عبد اللّه، و ترک المنصور یتمیز غیظا و غضبا «1».

2- سفیان الثوری:

و دخل سفیان الثوری «2» علی المنصور، فلما استقر به المجلس التفت الی المنصور بکل جرأة قائلا له:
«اتّق اللّه، فانک انما نزلت هذه المنزلة، و صرت الی هذا الموضع بسیوف المهاجرین و الأنصار، و أبناؤهم یموتون جوعا، حج عمر بن الخطاب فما انفق إلا خمسة عشر دینارا، و کان ینزل تحت الشجر».
فقال له المنصور مستهزءا به:
- إنما ترید أن أکون مثلک
______________________________
(1) شذرات الذهب (ج 2 ص 188)
(2) هو شیخ الاسلام و سید الحفاظ، قال ابو أسامة من أخبرک أنه رأی مثل سفیان فلا تصدقه، و قال ابن ذئب: ما رأیت بالعراق أحدا یشبه ثوریکم، ولد سنة 97 ه- و طلب العلم و هو حدث، و کان ابوه من علماء الکوفة، توفی فی البصرة متخفیا من المهدی لأنه کان قوالا بالحق شدید الانکار، کانت وفاته فی شهر شعبان سنة 161 ه-، جاء ذلک فی تذکرة الحفاظ (ج 1 ص 190- 192)، و قد اقتبس الکثیر من علومه من الامام الصادق (ع) لأنه کان من تلامذته.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:423
- لا تکن مثلی، و لکن کن دون ما أنت فیه، و فوق ما أنا فیه فصاح به المنصور «اخرج» فانبری إلیه الثوری و هو یسدد له سهما من منطقه الفیاض قائلا:
- إنی لأعلم مکان رجل واحد، لو صلح صلحت الأمة کلها.
- من هو؟
- أنت یا أمیر المؤمنین ثم ترکه و انصرف عنه، و قد کوی قلبه بکلامه «1».

3- ابن أبی ذئب:

و دخل جماعة من کبار الفقهاء فی الاسلام علی المنصور عند ما ولی الخلافة، و کان مجلسه مهیبا مفزعا، فقد جلس علی فراش قد نظم بالدر و الأحجار الکریمة، و أحاط به جمع من حراسه قد شهروا السیوف یترقبون صدور الأمر منه باعدام أی شخص کان، و لما استقر المجلس بالفقهاء رمقهم المنصور بطرفه و هو یقطر غضبا و حنقا علیهم، قائلا لهم:
«أما بعد یا معشر الفقهاء، فقد بلغ أمیر المؤمنین عنکم ما أخشن صدره، و ضاق به ذرعه، و کنتم أحق الناس بلزوم الطاعة و النصیحة فی السر و العلانیة لمن استخلفه اللّه علیکم».
فانطلق إلیه الزعیم الدینی مالک بن أنس یظهر له الطاعة و کذب الوشاة علیهم قائلا:
«یا أمیر المؤمنین، قال اللّه تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ فهدأت ثورة المنصور و سکن غضبه و التفت إلیهم قائلا:
______________________________
(1) المسامرات (ج 1 ص 98)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:424
«أی الرجال أنا عندکم؟ أمن أئمة العدل أم من أئمة الجور؟» و توسل إلیه مالک باللّه، و تشفع إلیه بالنبی (ص) أن یعفیه عن الجواب فعفاه عنه و انبری إلیه ابن سمعان الذی کان من «وعاظ السلاطین» مبینا له أنه ظل اللّه فی ارضه و انه رمز العدالة و محقق السلام بین الناس قائلا له:
«أنت و اللّه خیر الرجال، یا أمیر المؤمنین، تحج بیت اللّه الحرام، و تجاهد العدو، و تؤمن السبل، و یأمن الضعیف بک أن یأکله القوی، و بک قوام الدین، فأنت خیر الرجال و أعدل الأئمة».
و قد تزلف الی المنصور بهذا المنطق الرخیص الذی هو منطق العملاء و العبید فانه ینم عن نفس طبع علیها الخنوع و النفاق، و التفت المنصور الی ابن أبی ذئب «1» قائلا له:
«ناشدتک اللّه، أی الرجال أنا عندک؟» فانطلق مجیبا له کالاسد الهادر لم یخفه ذلک المنظر الرهیب و لم یخش بأس تلک السلطة الجائرة، فقد کان یملک ضمیرا حیا، و رصیدا قویا من الایمان و العقیدة قائلا له:
«أنت و اللّه عندی شر الرجال، استأثرت بمال اللّه و رسوله، و سهم
______________________________
(1) ابن ابی ذئب هو محمد بن عبد الرحمن القرشی العامری المدنی الفقیه قال احمد بن حنبل: کان ابن أبی ذئب افضل من مالک إلا أن مالکا أشد تنقیة للرجال منه، و قال الواقدی: إنه من أورع الناس و أفضلهم، ولد سنة ثمانین، و کان قوالا بالحق لا یهاب السلطة، فقد دخل المهدی مسجد النبی (ص) فلم یبق أحد من الناس إلا قام له إجلالا و تکریما سوی ابن أبی ذئب، فقیل له: قم فهذا امیر المؤمنین، قال إنما یقوم الناس لرب العالمین، توفی سنة 159 ه- جاء ذلک فی تذکرة الحفاظ (ج 1 ص 179- 181)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:425
ذوی القربی و الیتامی و المساکین، و أهلکت الضعیف، و أتعبت القوی، و أمسکت أموالهم، فما حجتک غدا بین یدی اللّه:
و ما وسع المنصور أمام لسع الحق إلا أن یغضب و یصیح:
«ویحک!! ما تقول؟: أتعقل؟ أنظر ما أمامک؟- و أشار الی الجلادین».
فانبری إلیه مبینا له عدم اعتنائه بهم قائلا:
«نعم، قد رأیت أسیافا، و إنما هو الموت، و لا بد منه عاجله خیر من آجله ..».
و قام عنه، و قد حطم کیانه بهذه الصراحة التی انبعثت عن ضمیر حی «1».

4- عبد الرحمن بن زیاد:

و وفد عبد الرحمن بن زیاد الافریقی علی المنصور فأقام بباب بلاطه شهرا لا یمکنه من الدخول علیه، ثم أذن له فلما استقر به المجلس قال له:
- ما أقدمک؟
- ظهر الجور ببلادنا فجئت لأعلمک، فاذا الجور یخرج من دارک، و رأیت أعمالا سیئة، و ظلما فاشیا ظننته لبعد البلاد منک، فجعلت کلما دنوت منک کان الأمر أعظم ..»
فالتاع المنصور من کلامه و أمر باخراجه «2» و وفد علیه مرة اخری فقال له:
- کیف سلطانی من سلطان بنی أمیة؟
______________________________
(1) الامامة و السیاسة (ج 2 ص 185- 187)
(2) تأریخ بغداد (ج 10 ص 215)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:426
- ما رأیت فی سلطانهم من الجور شیئا الا رأیته فی سلطانک- إنا لا نجد الأعوان- إن عمر بن عبد العزیز قال: إن السلطان بمنزلة السوق یجلب إلیها ما ینفق فیها، فان کان برا أتوه ببرهم و ان کان فاجرا أتوه بفجورهم، فأطرق المنصور و لم یفه بشی‌ء «1».

5- مصلح کبیر:

و أعظم ناقد للمنصور قام بدوره بنقد سیاسته، التی لا تتفق مع الحق و العدالة، هو مصلح کبیر ضن التأریخ بالتصریح باسمه، فقد أوقف المنصور علی جرائمه، و حاسبه علی اعماله، و هذا نص حدیثه، بینما کان المنصور یطوف بالبیت إذ انطلق إلیه ذلک الرجل و هو یقول:
«اللهم: إنی أشکو إلیک ظهور البغی و الفساد فی الأرض و ما یحول بین الحق و أهله من الطمع ..»
فوقعت هذه الکلمات کصاعقة علی رأس المنصور الطاغیة الجبار فلما فرغ من طوافه أمر باحضاره، فلما مثل بین یدیه سأله عن قوله فطلب منه الأمن و عدم التعرض له إن کشف الحقیقة و أدلی بالحق فآمنه المنصور؟
فقال له:
«إن من دخله الطمع حتی حال بین الحق و أهله هو أنت یا أمیر المؤمنین- ویحک!! و کیف یدخلنی الطمع و الصفراء و البیضاء عندی و الحلو و الحامض فی قبضتی؟!!- إن اللّه استرعاک للمسلمین و أموالهم فجعلت بینک و بینهم حجابا من الجص و الآجر، و أبوابا من الحدید، و حجابا معهم الأسلحة، و أمرتهم
______________________________
(1) تأریخ الخلفاء: (ص 268)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:427
أن لا یدخل علیک الا فلان و فلان، و لم تأمر بایصال المظلوم و لا الملهوف و لا الضعیف و لا الفقیر و لا الجائع و لا العاری و ما منهم إلا و له فی هذا المال حق فلما رآک هؤلاء النفر الذین استخلصتهم لنفسک و آثرتهم علی رعیتک یجی‌ء لک الأموال فلا تعطیها، و تجمعها فلا تقسمها قالوا: هذا قد خان اللّه تعالی، فما لنا لا نخونه، و قد سخر لنا نفسه، فاتفقوا علی أن لا یصل إلیک من أخبار الناس إلا ما أرادوا، و لا یخرج لک عامل فیخالف أمرهم الا أقصوه و نفوه حتی تسقط منزلته، و یتضع قدره، فلما اشتهر هذا عنک و عنهم عظمهم الناس و هابوهم، فکان أول من صانعهم عمالک بالهدایا لیقووا بهم علی ظلم رعیتک، ثم فعل ذلک ذوو القدرة و الثروة من رعیتک لینالوا بهم ظلم من دونهم فامتلأت بلاد اللّه بالطمع ظلما و فسادا، و صار هؤلاء شرکاؤک فی سلطانک و أنت غافل فان جاء متظلم حیل بینه و بین الدخول إلیک، فان أراد رفع قصته إلیک وجدک قد منعت من ذلک، و جعلت رجلا ینظر فی المظالم فلا یزال المظلوم یختلف إلیه و هو یدافعه خوفا من بطانتک و اذا صرخ بین یدیک ضرب لیکون نکالا لغیره، و أنت تنظر و لا تفکر فما بقاء الاسلام علی هذا، فان کنت یا أمیر المؤمنین إنما تجمع الاموال لولدک فقد اراک اللّه فی الطفل یسقط من بطن أمه و ما له فی الارض مال و ما من مال إلا و دونه ید شحیحة تحتویه فلا یزال اللّه یلطف بذلک الطفل حتی یکثر ماله، و تعظم رغبة الناس إلیه، و لست الذی تعطی و انما اللّه الذی یعطی من یشاء بغیر حساب، و إن کنت إنما تجمع المال لتشیید الملک و تقویته فقد أراک اللّه فی بنی أمیّة ما أغنی عنهم ما جمعوه من الذهب و الفضة، و لا ما أعدوه من الرجال و السلاح و الکراع حین أراد اللّه تعالی بهم ما اراد، و ان کنت انما تجمع المال لطلب غایة هی أجسم من الغایة التی أنت فیها، فو اللّه ما فوق ما أنت فیه منزلة إلا منزلة لا تنال بخلاف
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:428
ما أنت علیه ..» «1».
و قد کشف هذا الناقد العظیم بهذا التصریح عن جمیع ما یعانیه المسلمون من الظلم و الجور الذی صبه علیهم المنصور و عملاؤه الخونة الذین نهبوا ثروات الأمة، و حجبوا عن المنصور أخبار الرعیة و ما تعانیه من الضغط و الجور، فاذا فزع إلیه مظلوم حالوا بینه و بین الدخول علیه، و إذا رفع عقیرته بالشکایة و الاستغاثة نکلوا به لیکون عبرة للغیر، و المنصور قد حجب نفسه عن الرعیة لا یهتم بصالحها و لا یفکر فی رفع مستواها قد عکف علی کنز الاموال و ادخارها فلم ینفق منها شیئا علی المسلمین.

6- عمرو بن عبید

و اجتمع بالمنصور عمرو بن عبید «2» فقال له: بکل جرأة و إقدام- إنه ما عمل وراء بابک بشی‌ء من کتاب اللّه و لا سنة نبیه- فما أصنع؟ قد قلت لک: خاتمی بیدک، فتعال أنت و اصحابک فاکفنی.
______________________________
(1) مختصر أخبار الخلفاء: (ص 17- 18)
(2) عمرو بن عبید البصری شیخ المعتزلة فی عصره، و أحد الزهاد المشهورین، کان جده من سبی فارس، و أبوه نساجا، ثم شرطیا للحجاج فی البصرة، و اشتهر عمرو بعلمه، و زهده، و فیه قال المنصور:
کلکم یطلب صیدغیر عمرو بن عبید له رسائل و خطب و کتب منها (التفسیر) و الرد علی القدریة، توفی بالقرب من مکة، و رثاه المنصور، و لم یسمع بخلیفة رثی من دونه سواه، جاء ذلک فی الاعلام: (ج 2 ص 736).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:429
- ادعنا بعدلک تسخ أنفسنا بعونک، إن ببابک الف مظلمة اردد منها شیئا نعلم أنک صادق ..» «1»
و لم یجد الوعظ و الارشاد مع المنصور. فقد ظل متمادیا فی جوره و طغیانه لم یحذر من عقاب اللّه، و لم یخف من الیوم الآخر.

الامام موسی مع المنصور:

و شاهد الامام موسی (ع) جمیع الرزایا و النکبات التی حلت باهل بیته و أسرته فانطوت نفسه علی الحزن العمیق، و الأسی المریر، و قد صبر محتسبا کاظما للغیظ.
و لم یشترک الامام فی المیادین السیاسیة، و لم ینضم الی الثوار من العلویین لعلمه بفشل حرکتهم، و عدم نجاحها، فلذا کف عنه المنصور الاذی و المکروه، و قد طلب منه أن یمثله فی یوم النوروز و ینوب عنه فی قبض الهدایا و التحف التی اعتاد الوجوه و الاشراف و زعماء الجیش تقدیمها الی الخلیفة فقد سن ذلک معاویة بن أبی سفیان فی الاسلام و سار علی منواله و خطته الملوک من بعده، و قد امتنع (ع) من اجابته قائلا:
«انی قد فتشت الاخبار عن جدی رسول اللّه (ص) فلم أجد لهذا العید خبرا، و انه سنة للفرس قد محاها الاسلام، و معاذ اللّه ان نحی ما محاه الاسلام ..».
فلم یعتن المنصور بعدم مشروعیته، و أصر علی الامام أن ینوب عنه لان فی ذلک مجاراة لجنوده الفرس الذین اعتادوا علی الاحتفال بهذا الیوم، و لم یجد الامام بدا من اجابته فجلس فی مکانه و دخل علیه الوجوه، الزعماء
______________________________
(1) عیون الأخبار 2/ 337
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:430
یهنئونه و یحملون له الهدایا و التحف، و علی رأسه شخص من قبل المنصور یسجل ما یصل إلیه، و فی الوقت دخل علی الامام شیخ طاعن فی السن رث الهیئة و هو یحمل له هدیة أثمن من الجوهر و أغلی من جمیع ما قدم له فوقف قبال الامام و هو یقول.
«یا سیدی انی رجل صعلوک لا مال لی لأتحفک به، و لکنی اتحفک بأبیات ثلاث قالها جدی فی جدک الحسین ..».
- مرحبا بک و بهدیتک، اتل ما قال.
فانطلق یقول:
عجبت لمصقول علاک فرنده‌یوم الهیاج و قد علاک غبار
و لأسهم نفذتک دون حرائریدعون جدک و الدموع غزار
أ لا تضعضعت السهام و عاقهاعن جسمک الاجلال و الاکبار فانقلبت مسرات ذلک الیوم الی مأتم حافل بالاسی و الحزن علی سید الشهداء (ع) و التفت إلیه الامام و قد استولی علیه الشجی و الحزن قائلا له:
«قبلت هدیتک، اجلس بارک اللّه فیک ..»
ثم انه رفع رأسه الی الخادم فقال له: امض الی المنصور و عرفه بهذا المال و ما یصنع به، فمضی الی المنصور و أخبره بمقالة الامام، فقال له جمیع ما وصل فهو هدیة له، فقفل راجعا الی الامام و اخبره بالامر، فوهب (ع) جمیع تلک الاموال الضخمة الی الشیخ کرامة لجده الذی رثی سید الشهداء بهذه الابیات الرقیقة «1».
و لم تصرح هذه الروایة انه (ع) فی أی بلد أقام ممثلا عن المنصور، هل فی یثرب أم فی بغداد؟ فقد أهملت هذه الجهة مضافا الی ما عرف به المنصور من البخل و الشح، و هذا مما یوجب الریبة فی الروایة.
______________________________
(1) المناقب: (ج 2 ص 380)، البحار (ج 11 ص 264)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:431

هلاک المنصور:

و قرر المنصور السفر الی مکة، و اعتقد أنه سیهلک فی سفره، و قد هام فی تیار من الهواجس و الافکار فکان یقول: «إنی ولدت فی شهر ذی الحجة و تولیت الخلافة فی ذی الحجة، و أهجس فی نفسی انی أموت فی ذی الحجة هذه السنة» «1» و قد عهد بأمره الی ولده المهدی، و نصبه ملکا من بعده و قد اوصاه بهذه الوصیة التی کشفت جانبا کبیرا من سیاسته الارهابیة التی اشاعت الفقر و الخوف و السجون بین المسلمین فقد جاء فیها:
«انی ترکت بعض المسیئین من الناس ثلاثة أصناف فقیرا لا یرجو الا غناک، و خائفا لا یرجو الا أمنک، و مسجونا لا یرجو الفرج الا منک فاذا ولیت فأذقهم طعم الرفاهیة، لا تمدد لهم کل المد .. و قد جمعت لک من الاموال ما لم یجمعه خلیفة قبلی و جمعت لک من الموالی ما لم یجمعه خلیفة قبلی و بنیت لک مدینة لم یکن فی الاسلام مثلها ..». «2»
انه لم یترک بعض المسیئین من الناس علی ثلاثة اصناف، و انما ترک الناس جمیعا کذلک فقد روعهم بخوفه، و سلبهم الامن و الدعة، و نشر الفقر و المجاعة بینهم، و ملئ السجون بالاحرار و المصلحین.
و سار موکبه من بغداد یطوی البیداء فلما بعد عن الکوفة عرض له وجعه علی اشد ما یکون، و أخذت الهواجس تنتابه فی الطریق فجعل یقول للربیع: «بادر بی الی حرم ربی و أمنه هاربا من ذنوبی».
______________________________
(1) ابن الاثیر 5/ 43
(2) تأریخ الیعقوبی 3/ 349
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:432
و بلغ المرحلة الاخیرة من طریقه فقال له الربیع: قد وصلنا (بئر میمون) و قد دخلنا الحرم فقال له المنصور: (الحمد للّه فهل لک أن توصلنی الی الکعبة؟» و ثقل حاله فلم یتمکن الربیع علی أن یواصل السیر فاقام هناک، و منع الناس من الدخول علیه، و فی فجر یوم السبت لست خلون من ذی الحجة سنة (158) هلک الطاغیة الجبار الذی اذاق الناس جمیع صنوف الظلم و الخوف.
لقد انطوت تلک الصفحة الحافلة بالجور و الاثم و الموبقات، فلم یعهد المسلمون فی جمیع مراحل تأریخهم حاکما أظلم و لا اعنف و لا اقسی من المنصور و کان عمر الامام موسی (ع) آنذاک ثلاثین سنة، و قد قضی زهرة حیاته فی عهد هذا الطاغیة و هو مکلوم القلب حزین النفس قد طافت به الآلام حزنا علی المسلمین و جزعا علی ما لاقاه العلویون من التنکیل و العذاب الالیم، و هنا نودعه لنلتقی به فی عهد المهدی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:433

فی عهد المهدی‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:435
استقبل العالم الاسلامی حکومة المهدی بمزید من الأفراح و المسرات و ذلک لما لاقاه فی عهد المنصور من الشدة و الصرامة و الجور فی الحکم فقد انتهت بموته فالمهدی ألین جانبا من أبیه فقد عرف بالسخاء و بسط الکف و عدم القسوة و الغلظة.
و حینما استقل المهدی علی دست الحکم أصدر مرسوما ملکیا بالعفو عن جمیع المعتقلین و المساجین السیاسیین سوی من کان فی عنقه دم أو کان ذا فساد فی الأرض، کما رد جمیع الأموال المنقولة و غیر المنقولة التی صادرها أبوه ظلما و عدوانا الی أهلها، فرد علی الإمام موسی ما صادره أبوه من أموال الإمام الصادق (ع)، و یعود السبب فی جمیع ذلک الی انه قد تلقی الملک علی جانب عظیم من الاستقرار و الطمأنینة بالاضافة الی ذلک فانه ظفر بثراء عریض جهد فی جمعه أبوه المنصور فقتر علی نفسه و علی الأمة فلم ینعم هو و لا المجتمع بخیرات ذلک المال الکثیر، و من المؤسف أن المهدی قد انفق جمیع الثروات الضخمة علی اللهو و المجون و الهبات للعملاء و الماجنین، و لم تستفد الطبقة الضعیفة منها شیئا فانه لم یرفه علیها بشی‌ء فلم یکن له هم إلا اشباع شهواته و الاسراف فی البذخ و الترف و المجون.
و علی ای حال فان المهدی لا یقاس بأبیه فقد خالفه بأغلب صفاته و اعماله إلا انه ورث منه العداء العارم للعلویین و شیعتهم، فقد کان یبغضهم بغضا شدیدا، لقد ورث ذلک من أبیه المنصور الذی کان یعتقد ان لا بقاء له فی الحکم و السلطان إلا بالقضاء علی العلویین و شیعتهم ... و نعرض فیما یلی الی بعض نزعاته و اعماله، و ما لاقاه الامام موسی (ع) فی عهده.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:436

[بعض نزعاته و اعماله]

خلاعته و مجونه‌

: و الخلافة الاسلامیة ظل اللّه فی الارض فلا بد ان تمثل اهداف الاسلام و واقعه و هدیه، و لا بد أن تصان من العبث و المغریات، و تنزه عن اللهو و المجون، و لکن حکام الأمویین و العباسیین لم یوثر عن الکثیرین منهم انهم قد ابتعدوا عما حرمه اللّه من المنکر و اللهو فقد حولوا الخلافة الاسلامیة الی مسارح للرقص و اللذة و الفساد، و لو انهم خلعوا عن نفوسهم ثوب الخلافة لصانوا الاسلام، و حافظوا علی مثالیته.
و شاع اللهو فی عهد المهدی، و انتشر المجون، و سادت المیوعة و التحلل بین الناس، فقد ذاع شعر بشار، و حفظ الناس تغزله بالنساء، و قد ضج الاشراف و الغیاری من ذلک، و دخل علی المهدی یزید بن منصور فطلب منه أن یوقف بشارا عند حده و یمنعه من الغزل المکشوف فاستدعاه المهدی و نهاه عن ذلک، و إلیه یشیر بشار بقوله:
قد عشت بین الریحان و الراح و الزهر فی ظل مجلس حسن
و قد ملأت البلاد ما بین فغفور الی القیروان فالیمن «1»
بشعر تصلی له العوائق و الثبب صلاة الغواة للوثن
ثم نهانی المهدی فانصرفت‌نفسی صنیع الموفق اللقن
فالحمد للّه لا شریک له‌لیس بباق شی‌ء علی الزمن و مع ذلک فقد ظل بشار یتغزل و یمجن من طریق خفی، و فی ذلک یقول:
یا منظرا حسنا رأیته‌من وجه جاریة فدیته
______________________________
(1) فغفور: من ملوک الصین
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:437 بعثت إلی تسومنی‌ثوب الشباب و قد طویته
و اللّه رب محمدما إن غدرت و لا نویته
أمسکت عنه و ربماعرض البلاء و ما ابتغیته
إن الخلیفة قد أبی‌و إذا أبی شیئا أبیته
و نهانی الملک الهمام عن النساء فما عصیته
بل قد وفیت و لم أضع‌عهدا و لا وأیا وأیته «1»
و أنا المطل علی العدی‌و إذا غلا الحمد اشتریته
و أمیل فی أنس الندیم من الحیاء و ما اشتهیته
و یشوقنی بیت الحبی-ب اذا غدوت و أین بیته
حال الخلیفة دونه‌فصبرت عنه و ما قلیته و یقول أیضا:
دفنت الهوی فلست بزائرسلیمی و لا صفراء ما قرقر القمری
ترکت لمهدی الأنام و صالهاو راعیت عهدا بیننا لیس بالختر «2»
و لو لا أمیر المؤمنین محمدلقلبت فاها او لکان بها فطری
لعمری لقد أوقرت نفسی خطیئةفما أنا بالمزداد وقرا علی وقر «3» لقد ضیق علیه فی بادئ الامر ثم أطلق سراحه، و لکنه انجرف هو بتیار من المجون و الدعارة، و یعتبر المؤسس الاول للهو فی دولة بنی العباس یقول الجاحظ:
«إنه احتجب بادئ ذی بدء عن المغنین ثم قال: انما اللذة فی
______________________________
(1) الوأی: الوعد
(2) الختر: الغدر و الخدیعة
(3) ضحی الاسلام: (ج 1 ص 112- 114)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:438
مشاهدة السرور فی الدنو ممن سرنی فأما من وراء وراء فما خیرها و لذتها؟» «1» و بلغه حسن صوت ابراهیم الموصلی و جودة غنائه فقربه إلیه و اعلی من شأنه «2» و لما أقبل علی المجون و اللهو ظن الناس به الظنون و اتهموه بشتی التهم و الی ذلک یشیر بشار بن برد العقیلی فی هجائه له:
خلیفة یزنی بعماته‌یلعب بالدف و بالصولجان
أبدلنا اللّه به غیره‌و دس موسی فی حر الخیزران «3» و ذکر الجاحظ أنه کان یحب القیان و سماع الغناء، و کان معجبا بجاریة یقال لها: «جوهر» کان قد اشتراها و له فیها شعر «4» و کان مولعا بشرب الخمر حتی نهاه عن ذلک وزیره یعقوب بن داود قائلا له:
«أبعد الصلاة فی المسجد تفعل هذا؟».
فلم یلتفت لنصحه و قد سمع بذلک بعض الشعراء الماجنین فحبذ له الاستمرار فی شربها و عدم الاعتناء بقول وزیره قائلا:
فدع عنک یعقوب بن داود جانباو اقبل علی صهباء طیبة النشر «5» لقد اطلق المهدی العنان لشهواته و ملذاته و مجونه حتی نشأ ولده ابراهیم و بنته علیة علی ذلک، فکان ابراهیم شیخ المغنین و علیة فی طلیعة المغنیات و العازفات فی بغداد.
______________________________
(1) التاج: (ص 35)
(2) الاغانی (ج 5 ص 5)
(3) شذرات الذهب (ج 1 ص 265)
(4) اخلاق الملوک: (ص 34)
(5) الفخری: (ص 167)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:439

بذخه و اسرافه:

و أسرف المهدی علی شهواته جمیع ما ترکه المنصور من الاموال الطائلة التی نهبها من المسلمین فقد صرفها المهدی علی الملذات و المجون و ترک المجتمع یئن من آلام الفقر و البؤس، و قد بذخ المهدی بذخا کثیرا بهر الناس به و أهم صورة لبذخه و اسرافه کانت فی تزویجه لولده هارون بالسیدة زبیدة فقد احتفل احتفالا کبیرا، و انفق علیه من أموال المسلمین خمسین الف الف درهم، و قد أقام الدعوة فی قصر الخلد علی ضفاف دجلة، و وجه الدعوة الی الناس قبل شهور فدعا جمیع الآفاق فأقبلوا مبادرین و قد منوا انفسهم بالاموال الطائلة، فنزلوا ضیوفا عند المهدی و قد أتی بالآلات المختلفة فکان منها أوان صنعت بالذهب و الفضة و کانت الفرش و البسط ارمنیة فاخرة قد ظفر بها العباسیون حینما استولوا علی مقدرات الدولة الامویة، و کانت تلک البسط من تراث الولید بن یزید و کان مغرما بها فکان یزین بها ارض مجلسه و حیطان قصوره. و کانت أفخر ما اهدی للخلفاء و قد قال عنها (مارکوبولو) الرحالة: لم تر عین أجمل و لا أجود منها، و أتی أیضا بالثیاب المطرزات بالذهب، و بالطیب المختلف الالوان و الضروب، و بالجوهر الذی ملأ به الصنادیق الکبار، و بالحلی المرتفعات الاثمان، و ملأ القصر بأجمل الوصائف و الخدم و الغلمان.
فلما کانت لیلة الزفاف، ألبست زبیدة قمیصا کله من الدر الکبار، ما لم یر مثله، و لم یقف أحد من المقومین له علی قیمة لنفاسته، و البسها بدنة امرأة هشام بن عبد الملک، و البدنة ثوب کله من الذهب. لا یدخل فیه من الغزل سوی اوقیتین، و ینسج سائره بالذهب، و زینها بالحلی حتی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:440
لم تقدر علی المشی لکثرة ما علیها من الجوهر. و یقول متز: «إن هذا شی‌ء لم یسبق إلیه أکاسرة الفرس، و لا قیاصرة الروم و لا ملوک الغرب».
و جاءت نساء بنی هاشم فکان یدفع لکل واحدة منهن ثوب و شی‌ء، و کیس فیه دنانیر و آنیة ملآی بالفضة و کان الخدم یملئون أوانی الذهب بالدراهم و أوانی الفضة بالدنانیر ثم یدفعون ذلک الی وجوه الناس، و یردفونه بنوافح المسک و قطع العنبر «1» و ذکر الشابشتی فی کتابه «الدیارات» ان المهدی لما زوج ابنه الرشید بأم جعفر ابنة أخیه استعد لها ما لم یستعد لامرأة قبلها من الآلة و صنادیق الجوهر و الحلی و التیجان و الاکالیل و قباب الفضة و الذهب و الطیب و أعطاها بدنة عبدة امرأة هشام قال: و لم یر فی الاسلام مثلها، و مثل الحب الذی کان فیها، و کان فی ظهرها و صدرها خطان من یاقوت أحمر و باقیها من الدر الکبار الذی لا یوجد مثله «2» و یقال أن المقومین لم یقفوا علی قیمة هذا الدر لنفاسته «3».
هذه صورة من صور البذخ و الاستهتار بأموال المسلمین التی احتاط بها الاسلام أشد الاحتیاط و الزم بانفاقها علی المصالح العامة، و حرم علی ولاة الامور أن یصطفوا لانفسهم منها أی شی‌ء.
و من بذخه و استهانته بأموال الدولة أنه اشتری فصا من یاقوت أحمر کان فی غایة النفاسة بثلاثمائة الف دینار، و کانت الاموال أکیاسا فلما نضد بعضها علی بعض صارت کالجبل، و لما استلمه وهبه لولده الهادی «4»
______________________________
(1) بین الخلفاء و الخلعاء (ص 25- 26) نقلا عن الدیارات «دیر السوسی».
(2) الدیارات (ص 100)
(3) تحفة العروس: (ص 36)
(4) الجماهر: (ص 61)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:441
و بهذا نقف علی مدی اسرافه و تبذیره، و من یستطیع یا تری فی ذلک العصر أن یجابه الخلیفة بالنقد و یقول له ان تلک الأموال ملک للامة و لیس له فیها أی نصیب، و لا حق له فی التصرف بها،

نفوذ المرأة:

و المرأة بطبیعتها تدفعها تیارات العواطف الی تحقیق رغباتها، فکیف یصح لها ان تتصرف فی امور المجتمع، و قد شعر بذلک المنصور و السفاح فانهما لم یدعا أی مجال للمرأة بالدخول فی الشؤون السیاسیة، و لکن لما ولی الخلافة المهدی بدا سلطان المرأة ینفذ فان زوجه الخیزران کان لها سلطان و نفوذ قوی علی القصر، و الندماء، و الحجاب و الأطباء و غیرهم فکانت تقرب من تشاء، و تبعد من تشاء، و قد اخذت فی مناکدة بختشیوع بن جورجیس الطبیب الشهیر فأرغمت المهدی علی اعادته الی جندیسابور «1» و منذ ذلک الیوم أخذ نفوذ المرأة یزداد و یقوی حتی بلغ أوجه فی أواسط الدولة العباسیة و آخرها الأمر الذی ادی الی شیوع الاضطراب و عدم الاستقرار بین الناس.

الرشوة و الظلم:

و انشغل المهدی بلهوه و ملذاته عن رعیته فأهمل شئونها فأخذ ذئاب عماله ینهبون الاموال و یسلبون الثروات، و انتشرت الرشوة انتشارا هائلا عند جمیع الموظفین خصوصا فی اقلیم مصر فقد کان الوالی علیه موسی بن
______________________________
(1) اخبار الحکماء للقفطی: (ص 101)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:442
مصعب، فشدد فی أخذ الخراج، و زاد علی کل فدان ضعف ما تقبل به و جعل الخراج علی اهل الاسواق و الدواب، و عمد الی الرشوة فی الأحکام و الی ذلک یشیر الشاعر بقوله:
لو یعلم المهدی ما ذا الذی‌یفعله موسی و أیوب
بأرض مصر حین حلابهالم یتهم فی النصح یعقوب «1» و قد عمد المهدی نفسه الی ظلم الناس و الاجحاف بحقوقهم، فقد أمر بجبایة اسواق بغداد، و جعل الاجرة علیها «2» و قد اشتد الضغط علی المواطنین، و نال اهل الخراج من الشدة و العذاب الی حد لا سبیل الی تصویره «3» و ان رفع أحد عقیرته شاکیا أو مستغیثا فمصیره الی القبور او الی السجون.

العنایة بالوضاعین:

و قرب المهدی طائفة من علماء السوء الذین لم تتهذب ضمائرهم بتعالیم الدین، فراحوا یؤیدون الظالمین و یسبغون علیهم الالقاب الحسنة، و النعوت الشریفة تقربا إلیهم و طمعا فی دنیاهم، و قد نسوا المثل العلیا التی جاء بها الاسلام فانساقوا وراء الطمع و الجشع، و تهالکوا علی المادة، و صعروا جباههم أمام الملوک و السلاطین، فأحاطوهم بهالة من التقدیس و التعظیم، و أبرزوهم الی المجتمع انهم یمثلون ارادة اللّه و ان الخطأ لا یتطرق إلیهم، هؤلاء هم الذین فتکوا بالاسلام و شوهوا معالمه، و قد قرب المهدی جماعة
______________________________
(1) الولاة و القضاة: (ص 125)
(2) تأریخ الیعقوبی: (ج 3 ص 134)
(3) الجهشیاری: (ص 103)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:443
من هؤلاء العبید فأخذوا ینمقون الأباطیل و یلفقون الأکاذیب فی مدح المهدی و الثناء علیه، و هم أمثال أبی معشر السندی الذی هو اکذب انسان تحت السماء «1» و کغیاث بن ابراهیم الذی عرف هوی المهدی فی الحمام و عشقه لها فحدثه عن أبی هریرة أنه قال:
«لا سبق إلا فی حافر او نصل، و زاد فیه أو جناح ..»
فأمر له المهدی عوض افتعاله للحدیث بعشرة آلاف درهم، و لما ولی عنه قال لجلسائه:
«أشهد أنه کذب علی رسول اللّه (ص) ما قال رسول اللّه ذلک، و لکنه أراد ان یتقرب إلی ..» «2»
و مع علمه بکذبه علی رسول اللّه (ص) فقد أوصله و أعطاه، و بذلک فقد شجع حرکة وضع الحدیث، و عمل علی تنمیتها، و هی من أعظم الکوارث التی منی بها الاسلام فقد اوجبت الحط من شأنه، و ادخال کثیر من الخرافات فیه، و سنذکر ذلک بمزید من البیان عند عرض «مشکلات عصر الامام»

عداؤه للعلویین:

و ورث المهدی من أبیه المنصور العداء الشدید للعلویین و شیعتهم فقد أترعت نفسه بالبغضاء و الکراهیة لهم، و یعود السبب فی ذلک الی أن العباسیین لم یکن لهم أی حق فی الحکم، فان الثورة علی الحکم الاموی انما قامت من اجل العلویین حماة العدل و الحق فی الاسلام.
لقد کانت الثورة تحمل طابع التشیع و واقعه فقد اتخذه الثوار شعارا
______________________________
(1) تأریخ بغداد: (ج 6 ص 346)
(2) تأریخ بغداد 2/ 193
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:444
لهم فناضلوا من أجله، و قد انضم العباسیون الی الدعوة علی هذا الاساس و آیة ذلک ان المهدی دخل علی أبی عون و هو من اعز اصحابه و آثرهم عنده عائدا له، و طلب منه المهدی ان یعرض علیه حوائجه لیقوم بقضائها فقال له ابو عون:
- حاجتی ان ترضی عن ولدی عبد اللّه فقد طالت موجدتک علیه- یا أبا عبد اللّه انه علی غیر الطریق و علی خلاف رأینا و رأیک، انه یقع فی الشیخین و یسی‌ء القول فیهما- هو و اللّه یا أمیر المؤمنین علی الأمر الذی خرجنا علیه، و دعونا إلیه فان کان قد بدا لکم فمرونا بما احببتم حتی نطیعکم ..» «1».
و هذه البادرة تدل بوضوح علی أن الثورة علی الحکم الاموی انما کانت شیعیة بجمیع أبعاد هذه الکلمة، و هناک بادرة أخری تدل علی ذلک فقد بعث القاسم بن مجاشع بوصیته الی المهدی لیشهد فیها، و قد جاء فیها:
«شهد اللّه أن لا إله إلا هو و الملائکة و أولو العلم قائما بالقسط لا إله الا هو العزیز الحکیم، ان الدین عند اللّه الاسلام یشهد بذلک، و یشهد أن محمدا عبده و رسوله، و ان علی بن أبی طالب وصی رسول اللّه (ص) و وارث الامامة من بعده».
فلما قرأ المهدی الفقرات الأخیرة من الوصیة رماها من یده و لم ینظر فی باقیها «2».
لقد آمن بذلک خواص بنی العباس، و اعتقدوا جازمین ان الثورة انما قامت من أجل التشیع الا ان العباسیین الذین اختلسوا الحکم قد انحرفوا عنها من اجل اطماعهم، و بقائهم علی دست الحکم.
______________________________
(1) تأریخ الطبری احداث سنة 169
(2) الطبری 6/ 397
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:445
و علی أی حال فان المهدی کان یکن فی اعماق نفسه البغض الشدید للعلویین، اما مظاهر ذلک العداء فهی:

اغداق الاموال علی انتقاص العلویین:

و سرف المهدی الاموال الضخمة علی انتقاص أهل البیت و الحط من شأنهم، و قد عرف فریق من الشعراء المرتزقین ان الوسیلة فی ثرائهم انتقاصهم لأهل البیت و المبالغة فی ذمهم فراحوا یلفقون الأکاذیب فی هجائهم، و من جملة هؤلاء العبید بشار بن برد المعروف بالزندقة و الالحاد فقد دخل علی المهدی و أنشده قصیدته التی یقول فیها:
یا ابن الذی ورث النبی محمدادون الاقارب من ذوی الأرحام
الوحی بین بنی البنات و بینکم‌قطع الخصام فلات حین خصام
ما للنساء مع الرجال فریضةنزلت بذلک سورة الانعام «1»
أنی یکون و لیس ذاک بکائن‌لبنی البنات وراثة الأعمام فأجازه المهدی علی ذلک بسبعین الف درهم تشجیعا له و لغیره من باعة الضمیر علی انتقاص اهل البیت، و لما سمع الامام موسی (ع) بقصیدة بشار تأثر أشد التأثر و نام لیلته قلقا متألما، و قد سمع هاتفا یتلو علیه أبیاتا تعارض ابیات بشار و هی:
أنی یکون و لا یکون و لم یکن‌للمشرکین دعائم الاسلام
لبنی البنات نصیبهم من جدهم‌و العم متروک بغیر سهام
ما للطلیق و للتراث و إنماسجد الطلیق مخافة الصمصام
______________________________
(1) لیس فی سورة الانعام ما یشیر الی هذا المعنی بل لیس فیها ای حکم من أحکام المیراث.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:446 و بقی ابن شلة واقفا متلددافیه و یمنعه ذوو الأرحام
ان ابن فاطمة المنوه باسمه‌حاز التراث سوی بنی الأعمام «1» و لما شاع ذلک عن المهدی أخذ الشعراء یتقربون إلیه فی هجاء أهل البیت فمنهم مروان بن أبی حفص فقد انشد بین یدیه هذه القصیدة التی یقول فیها:
هل تطمسون من السماء نجومهابأکفکم أو تسترون هلالها
أو تدفعون مقالة عن ربکم‌جبریل بلغها النبی فقالها
شهدت من الأنفال آخر آیةبتراثهم فأردتم ابطالها فلما سمع ذلک المهدی زحف عن مصلاه حتی صار علی البساط و هو لا یملک نفسه قائلا له:
- کم بیت هی؟
- مائة بیت فأمر له بمائة الف درهم، و قال له: «إنها لأول مرة أعطیها شاعر فی خلافة بنی العباس» «2» لقد وهب هذه الاموال الخطیرة للحط من شأن اهل البیت و التقلیل من اهمیتهم، و هو لم ینل مع باقی أسرته مرکز الخلافة الاسلامیة الا باسم العلویین و جهادهم و تضحیاتهم.
______________________________
(1) احتجاج الطبرسی: (ص 214)، و قیل ان الابیات لمحمد بن یحیی التغلبی جاء ذلک فی (الشعر فی بغداد ص 110)
(2) تأریخ بغداد: (ج 3 ص 144)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:447

نکبته لوزیره یعقوب:

کان یعقوب بن داود قد احرز عند المهدی نفوذا کثیرا حتی أخلص له فی الحب و شارکه فی جمیع اموره، و قد اعلن ذلک فی دیوانه الرسمی و فی ذلک یقول مسلم الخاسر:
قل للامام الذی جاءت خلافته‌تهدی إلیه بحق غیر مردود
نعم القرین علی التقوی أعنت به‌أخوک فی اللّه یعقوب بن داود و غلب یعقوب علی امر المهدی فکانت جمیع أموره بیده یتصرف فیها حیثما شاء، و قد حقد علیه جماعة من أعدائه و حسدوه علی هذا النفوذ العظیم فأهابوا بالمهدی علی إبعاده عن منصبه فلم یقبل ذلک منهم و امتنع من إجابتهم، و جعل حساده یعملون شتی الوسائل لابعاده عن منصبه، فقد اجتاز المهدی علی جدار فرأی قد کتب علیه هذا البیت:
للّه درک یا مهدی من رجل‌لو لا اتخاذک یعقوب بن داود فلم یعتن به و أمر أن یکتب تحته هذه العبارة «علی رغم الکاتب و أنفه، و تعسا لجده»، و لما یئس منه أعداؤه جعلوا یستنجدون بنی أمیة و یطلبون یقظتهم و فی ذلک یقول بشار بن برد:
بنی أمیة هبوا طال نومکم‌إن الخلیفة یعقوب بن داود
ضاعت خلافتکم یا قوم فالتمسواخلیفة اللّه بین النای و العود «1» و لما سدت علی مناوئیه جمیع الطرق سلکوا طریقا آخر تمکنوا به من زوال نعمته و انزال الکارثة به، فقد قالوا للمهدی انه یمیل للعلویین و انه من أنصارهم و دعاتهم، و انه کان معهم عند قیامهم علی أبیه، و کان کاتبا
______________________________
(1) ابو الفداء: (ج 2 ص 10)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:448
عند ابراهیم بن عبد اللّه، و قد خرج مع محمد فی ثورته علی المنصور فی یثرب و لما سمع المهدی بهذه النقاط تغیر حاله و انقلب رأسا علی عقب و هام فی تیار من الهواجس و الهموم فأراد اختباره و الوقوف علی حقیقة حاله فدعاه الی بلاطه و قد فرشه بفرش موردة کما لبس ثیابا موردة، و علی رأسه جاریة جمیلة، و أظهر المهدی السرور و الارتیاح، و أهدی له جمیع ما فی ذلک المجلس من الأفرشة الثمینة مع الجاریة، و طلب منه مهمة أن یقوم بها و هی أن یعدم علویا أراد التخلص منه، فأجابه یعقوب الی ذلک بعد ان اقسم له بالایمان المؤکدة ان یقوم بذلک، و انصرف یعقوب و معه العلوی فلما استقر فی ثویه تکلم مع العلوی فرآه أدیبا کاملا ناضجا، و توسل إلیه العلوی بشتی الوسائل ان یعفو عنه و یخلی سبیله فأجابه الی ذلک و أعطاه أموالا یستعین بها علی دهره و محنته، و کانت الجاریة التی أهداها له المهدی عینا علیه فمضت الی المهدی فنقلت له الحدیث بکامله، فأرسل المهدی الشرطة و العیون خلف العلوی حتی قبضوا علیه و لما جاءوا به أخفاه ثم امر باحضار یعقوب فلما مثل عنده سأله عن العلوی فأخبره بانه قد نفذ فیه حکم الاعدام، فقال له المهدی: انه قد مات، فقال یعقوب: نعم، و طلب منه المهدی ان یضع یده علی رأسه، و یقسم علی ذلک، ففعل، فقال المهدی لغلام له: اخرج إلینا من فی هذا البیت، فاخرج العلوی، فلما رآه یعقوب تحیر، و امتنع علیه الکلام فقال له المهدی: قد حل لی دمک و لو آثرت اراقته لأرقته ثم امر بسجنه مؤبدا فی المطبق «1» و صادر جمیع أمواله، و بقی فی سجنه
______________________________
(1) المطبق حبس مظلم کبیر بناه المنصور بین طریق البصرة و طریق باب الکوفة، و باسمه سمی الشارع الذی یقع فیه هذا السجن، و کان متین البناء قوی الاساس و کان من اهم سجون بغداد و استمر الی عهد المتوکل، جاء ذلک فی (بغداد فی عهد الخلافة العباسیة ص 34) و جاء فی الفخری حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ج‌1 449 نکبته لوزیره یعقوب: ..... ص : 447
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:449
حتی آل الامر الی الرشید فتوسط فی اطلاق سراحه یحیی بن خالد البرمکی فعفا عنه، فخرج هزیل الجسم مکفوف البصر قد لبس ثوبا من الذل و الهوان «1» و دلت هذه البادرة علی مدی بغض المهدی للعلویین و شیعتهم.

مع الامام موسی:

اشارة

و لم یتعرض المهدی فی بدایة حکمه الی الامام بمکروه و لم ینله بسوء و قد اکتفی عن التنکیل به بوضع الرقابة الشدیدة علیه، و لما شاع ذکره فی الاوساط و ذاع صیته لم یملک المهدی غضبه فعمد الی اعتقاله و لکنه سرعان ما اطلق سراحه لانه قد رأی برهانا من ربه کما سنذکره، و نعرض بعض البوادر التی جرت للامام معه مع بیان اعتقاله.

استدلاله علی حرمة الخمر:

حج المهدی بیت اللّه الحرام، و بعد أدائه للمناسک قفل الی زیارة قبر النبی (ص) و قد بذل أموالا طائلة الی المدنیین، و اجتمع به الامام فلما استقر به المجلس وجه له المهدی السؤال الآتی:
- هل الخمر محرمة فی کتاب اللّه؟ فان الناس انما یعرفونها، و لا یعرفون التحریم.
______________________________
(ص 221) ان المطبق کانت فیه غرف واسعة و ضیقة و آبار یسجن فیها و ان یعقوب بن داود قد دلی بحبل فی بئر مظلمة لا یری فیها ضوء.
(1) الوزراء و الکتاب (ص 119- 121)، الفخری (ص 161- 163)، و جاء فی الفرج بعد الشدة: (ج 1 ص 141) ان یعقوب ابن داود قال: قد بنیت علی قبة فی المطبق فمکثت فیها خمسة عشر سنة.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:450
- بل هی محرمة فی کتاب اللّه- فی أی موضع هی محرمة؟
- قول اللّه عز و جل: «انما حرم ربی الفواحش ما ظهر منها و ما بطن و الاثم و البغی بغیر الحق» و أخذ (ع) یدلی علیه المراد من الآیة الکریمة قائلا:
أما قوله: «ما ظهر منها» یعنی الزنا المعلن، و نصب الرایات التی کانت ترفعها الفواجر للفواحش فی الجاهلیة، و أما قوله: «و ما بطن» یعنی ما نکح الآباء، لان الناس قبل ان یبعث النبی (ص) إذا کان للرجل زوجة و مات عنها زوجها تزوجها من بعده ابنه اذا لم تکن أمه، فحرم اللّه ذلک، و اما «الاثم» فانها الخمرة بعینها و قد قال اللّه تبارک و تعالی:
فی موضع آخر یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ فاما الاثم فی کتاب اللّه، فهو الخمر و المیسر و اثمهما کبیر» و لم یملک المهدی اعجابه بالامام فالتفت الی علی بن یقطین قائلا له:
- هذه و اللّه فتوی هاشمیة- صدقت، و اللّه یا أمیر المؤمنین، الحمد للّه الذی لم یخرج هذا العلم منکم اهل البیت» فلذعه هذا الکلام، فلم یملک صوابه فاندفع قائلا: «صدقت یا رافضی» «1».

تحدید فدک:

و لما اعلن المهدی رد المظالم الی اهلها دخل علیه الامام موسی (ع) فرآه مشغولا بذلک فالتفت إلیه قائلا:
______________________________
(1) البحار: (ج 4 ص 48)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:451
- ما بال مظلمتنا لا ترد:
- و ما ذاک یا أبا الحسن؟
- فدک- حدها لی- حد منها جبل أحد، و حد منها عریش مصر، و حد منها سیف البحر، و حد منها دومة الجندل.
- کل هذه حدود فدک؟
- نعم فتغیر المهدی و بدا الغضب علی سحنات وجهه فقد اعلن له الامام ان جمیع اقالیم المملکة الاسلامیة قد اخذت منهم.
فانطلق المهدی قائلا:
«هذا کثیر انظر فیه» «1»

توسعة المسجد الحرام:

و أمر المهدی بتوسعة المسجد الحرام مع الجامع النبوی و ذلک فی سنة (161 ه-) «2» و قد امتنع ارباب الدور المجاورة للجامعین من بیعها علی الحکومة، فسأل المهدی فقهاء العصر عن جواز اجبارهم علی ذلک فقالوا له: لا ینبغی أن تدخل شیئا فی المسجد غصبا، و کان بمجلسه علی بن یقطین فاشار علیه ان یرفع استفتاء فی المسألة الی الامام موسی (ع) فاستصوب رأیه و کتب الی عامله علی یثرب یأمره بأن یسأل الامام عن ذلک، فلما انتهی الکتاب إلیه مضی الی الامام، و عرض علیه السؤال فکتب (ع)
______________________________
(1) عمدة الاخبار فی مدینة المختار: (ص 316)
(2) تأریخ الیعقوبی: (ج 3 ص 393)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:452
الجواب و هذا نصه بعد البسملة:
(إن کانت الکعبة هی النازلة بالناس، فالناس أولی ببنائها، و ان کان الناس هم النازلون بفناء الکعبة فالکعبة أولی بفنائها».
و لما انتهی الجواب الی المهدی امر بهدم الدور و اضافتها الی ساحة المسجدین و فزع اربابها الی الامام و التمسوا منه ان یکتب لهم رسالة الی المهدی لیعوضهم عن ثمن دورهم، فأجابهم و کتب الی المهدی رسالة فی ذلک فلما وصلت إلیه أوصلهم و ارضاهم «1» و لیس هذا نوعا من الاستملاک الذی یعبر عنه فی الوقت الحاضر بالاستملاک للمصلحة العامة کما فهمه بعض المعاصرین بل ان هذا حکم شرعی یتبع أدلته الخاصة التی نصت علی ان للجامع فناء و ان من نزل به لا حرمه لما یقیمه فیه من بناء، و نسب المحدث الحافظ أبو الخطاب، القصة للامام الصادق (ع) مع المنصور «2» و هو بعید فان التأریخ لم یحدث عن قیام المنصور بحرکة عمرانیة للجامعین.

اعتقال الامام:

و لما شاع ذکر الامام و انتشر اسمه فی جمیع الآفاق لم یملک المهدی غیظه و حقده فخاف علی کرسیه، و اعتقد ان ملکه لا یستقر الا باعتقال الامام، فکتب الی عامله علی المدینة یأمره بارسال الامام إلیه فورا، و لما وصلت الرسالة إلیه توجه الی الامام و أخبره بذلک فتجهز (ع) للسفر من وقته فسار (ع) حتی انتهی الی زبالة فاستقبله أبو خالد بکآبة و حزن فنظر إلیه الامام نظرة رأفة و رحمة و قال له:
- ما لی أراک منقبضا؟!!- کیف لا انقبض!! و أنت سائر الی هذا الطاغیة و لا آمن علیک
______________________________
(1) البحار: (ج 4 ص 248)
(2) النبراس: (ص 24)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:453
فهدأ (ع) روعه و أخبره انه لا ضیر علیه فی سفره هذا، و ضرب له موعدا یجتاز فیه علیه، ثم انصرف الامام متوجها الی بغداد، فلما وصل إلیها أمر المهدی باعتقاله و ایداعه فی السجن، و نام المهدی تلک اللیلة فرأی فی منامه الامام امیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) و هو متأثر حزین فخاطبه:
«یا محمد، فهل عسیتم أن تولیتم ان تفسدوا فی الارض و تقطعوا أرحامکم».
فقام المهدی من نومه فزعا مرعوبا فاستدعی حاجبه الربیع فلما مثل بین یدیه کان المهدی یردد الآیة الکریمة، و أمره باحضار الامام موسی، فلما أقبل إلیه قام فعانقه و أجلسه الی جانبه ثم قال له بعطف و لین:
«یا أبا الحسن، إنی رأیت امیر المؤمنین علی بن أبی طالب یقرأ علی کذا- و اشار الی الآیة- أ فتؤمننی ان لا تخرج علی او علی احد من ولدی؟
- و اللّه ما فعلت ذلک، و لا هو من شأنی- صدقت، یا ربیع، اعطه ثلاثة آلاف دینار و رده الی اهله الی المدینة، فقام الربیع فشایعه و أحکم امره و سرحه فی اللیل فما اصبح علیه الصبح إلا و هو فی الطریق «1» و سارت قافلة الامام تطوی البیداء حتی
______________________________
(1) تأریخ بغداد (ج 13 ص 30- 31)، وفیات الاعیان (ج 4 ص 493) و ذکر ابن شهرآشوب فی المناقب: (ج 2 ص 264) ان المهدی استدعی حمید بن قحطبة فی منتصف اللیل و قال له: ان اخلاص ابیک و اخیک فینا أظهر من الشمس و حالک عندی موقوف، فقال له حمید: افدیک بالمال و النفس و الأهل و الولد و الدین فقال له للّه درک، و عاهده علی ذلک و أمره بقتل الامام الکاظم فی السحر بغتة، فنام المهدی فرأی فی منامه علیا یشیر إلیه و یقرأ «فهل عسیتم» الآیة، فانتبه مذعورا و نهی حمیدا عما أمره، و اکرم الامام الکاظم و اعطاه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:454
انتهت الی «زبالة» فی الیوم الذی عینه لأبی خالد و کان یترقب قدوم الامام فی ذلک الوقت بفارغ الصبر فلما قدم (ع) علیه بادر إلیه و هو یلثم یدیه و اطرافه و الفرح باد علیه فادرک الامام سروره البالغ فقال له:
«إن لهم إلی عودة لا اتخلص منها» «1» و اشار (ع) بذلک الی ما یصنعه به هارون من اعتقاله فی سجونه حتی یلفظ أنفاسه الأخیرة بها، و لم یجلب المهدی الامام الی بغداد سوی هذه المرة و قد قطع (ع) من سنی حیاته فی دوره عشر سنین و قد قام خلال هذه المدة بنشر العلم و تغذیة الناشئة العلمیة بأنواع العلوم و الآداب و هذه المدة من أهم ادوار حیاته التی شید بها صروح العلم و الفضیلة و الاخلاق.

وفاة المهدی:

و اختلف المؤرخون فی سبب وفاة المهدی، فقیل انه خرج الی الصید و اخذ فی مطاردة ضبی حتی دخل الی خربة فتبعه و کان باب تلک الخربة ضیقا فاصاب ظهره حتی تقطع عموده الفقری فمات فی یومه، و قیل ان بعض جواریه کانت تغار من جاریة کان یهواها و یخلص لها فدست لها سما فی بعض المآکل فأکل المهدی منه و هو لا یعلم به، و علی ای حال فانه لما توفی جزع علیه اهله و ساد علیهم الحزن، و قد خرجت بعد موته بعض جواریه و قد لبسن المسوح حزنا و حدادا علیه، و إلیهن یشیر ابو العتاهیة بقوله:
رحن فی الوشی و اقبلن علیهن المسوح کل نطاح من الدهر له یوم نطوح لست بالباقی و لو عمرت ما عمر نوح فعلی نفسک نح ان کنت لا بد تنوح «2» الی هنا ینتهی بنا الحدیث عن عصر المهدی و ما لاقاه الامام (ع) فی دوره
______________________________
(1) نور الابصار: (ص 136)، البحار: (ج 11 ص 252)
(2) الفخری: (ص 157)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:455

فی عهد الهادی‌

اشارة

حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:457
استقبل موسی الهادی الدولة الاسلامیة فی ایام شبابها الغض، و نضارة غصنها الرطب، و فی إبان قوتها الکاملة، و ثروتها الموفورة، و قد بویع له، و هو فی غضارة العمر فقد کان عمره- حسب ما یقول الرواة- خمسا و عشرین سنة «1» و کان سادرا فی الطیش و الغرور، و متمادیا فی الاثم و الفجور، و قد اراح اللّه منه العباد فی بدایة ملکه فلم تطل أیامه، و لو امتد به العمر لواجه المسلمون فی عهده أعنف المشاکل و أقساها، فقد کان طاغیة جبارا لا یتحرج من سفک الدماء و اراقتها بغیر حق، و قد أسرف فی سفک دماء العلویین، فأنزل بهم العقاب الصارم، و قد اجمع رأیه علی التنکیل بالامام موسی (ع) الا ان اللّه قصم ظهره قبل ان یقوم بذلک، و لا بد لنا من وقفة قصیرة للتحدث عنه.

نزعاته:

اشارة

و اتصف موسی الهادی بنزعات شریرة ظهرت فی سلوکه و أعماله حتی نقم علیه القریب و البعید، و بغضه الناس جمیعا و قد حقدت علیه أمه الخیزران فقد بلغ بها الغیظ و الکراهیة له انها هی التی قتلته ... أما نزعاته فهی کما یلی‌

أ- غروره و طیشه:

لقد تولی الهادی الخلافة و هو فی ریعان الشباب فدفعه ذلک الی التمادی فی الغرور و الطیش، و من مظاهر ذلک انه کان اذا مشی مشت الشرطة بین یدیه بالسیوف المشهورة و الاعمدة و القسی الموتورة «2» لیظهر بذلک أبهة الملک و السلطان، و العلو علی الناس.
______________________________
(1) خلاصة الذهب المسبوک (ص 75)
(2) حضارة الاسلام فی دار السلام (ص 84)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:458

ب- لهوه و مجونه:

و کان موسی الهادی خلیعا ماجنا، قد اقبل علی الدعارة و اللهو، فبذل الاموال الضخمة بسخاء علی شهواته و طربه، فقد اعطی ابراهیم الموصلی خمسین الف دینار لأنه غناه بثلاثة أبیات اطربته «1» و غناه بصوت فاطربه فوهب إلیه ثلاثین الف دینار «2» و قد کلف بالغناء کلفا شدیدا فصرف الکثیر من خزینة الدولة علی المغنین، و قال اسحاق الموصلی: لو عاش لنا الهادی لبنینا حیطان دورنا بالذهب «3».
و تهالک علی شرب الخمر فکان اول خلیفة عباسی أغری بالخمر «4» و تبعه علی ذلک الرشید «5» و سائر ملوک بنی العباس من بعده.

ج- شراسته:

کان سیئ الخلق شرسا، یقول الجاحظ عنه: کان الهادی شکس الاخلاق صعب المرام، قلیل الاغضاء، سیئ الظن، قلّ من توقاه، و عرف أخلاقه- إلا أغناه، و ما کان شی‌ء أبغض إلیه من ابتدائه بسؤال «6».
______________________________
(1) العصر العباسی (ص 128)
(2) الاغانی 5/ 241
(3) الاغانی 5/ 6
(4) الجهشیاری (ص 144)
(5) الطبری 6/ 489، الاغانی 5/ 216
(6) التاج فی اخلاق الملوک (ص 35)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:459

د- عداؤه للعلویین:

و بالغ هذا الطاغیة المغرور فی تنکیل العلویین و ارهاقهم فاذاع فیهم الخوف و الرعب، و قطع ما أجراه لهم المهدی من الارزاق و الاعطیة، و کتب الی جمیع الآفاق فی طلبهم، و حملهم الی بغداد «1».
لقد قاسی العلویون فی الفترة القصیرة من هذا الحکم الارهابی جمیع الوان الاضطهاد و الجور، فقد امعنت السلطة فی ظلمهم، و اذلالهم، و ارغامهم علی ما یکرهون، و هذا مما ادی الی انطلاقهم فی میادین الجهاد، و اعلانهم للثورة الکبری الهادفة الی انقاذ الامة من الجور و الطغیان، و هذا ما سنتحدث عنه.

کارثة فخ:

و افظع کارثة واجهها العالم الاسلامی هی مأساة (فخ) ففد ضارعت حادثة کربلاء فی آلامها و شجونها، و قد تحدث الإمام الجواد علیه السلام عن مدی أثرها البالغ علی اهل البیت (ع) بقوله:
«لم یکن لنا بعد الطف مصرع اعظم من فخ» لقد انتهکت فی هذه الکارثة الکبری حرمة النبی (ص) فی عترته و ذریته، فقد اقترف العباسیون فیها عین ما اقترفه الامویون من الجرائم و الموبقات فی مأساة کربلاء، فرفعوا رءوس العلویین علی اطراف الرماح و معها الاسری یطاف بها فی الاقطار و الامصار، و ترکوا الجثث الزواکی ملقاة علی أدیم الارض من دون ان یخفوا الی مواراتها مبالغة منهم فی التشفی
______________________________
(1) الیعقوبی 3/ 136
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:460
و الانتقام من آل البیت، و بذلک فقد حاکت رزیة کربلاء بجمیع فصولها المؤلمة.
و فیما یلی عرض موجز لبعض فصول تلک الکارثة، و بیان موقف الإمام موسی (ع) منها، و ما جری علیه:

الحسین الثائر العظیم:

اشارة

و الذی فجر الثورة علی الحکم العباسی هو الحسین بن علی، و قبل البحث عن ثورته نتحدث عن نسبه و نزعاته و صفاته:

أ- نسبه الوضاء:

أما نسبه الکریم فهو الحسین بن علی بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، و أمه زینب بنت عبد اللّه بن الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) و کان یقال لزینب و زوجها علی بن الحسن «الزوج الصالح» لعبادتهما.
و لما قتل ابو جعفر المنصور اباها و اخاها، و عمومتها و بنیهم، و زوجها کانت تلبس المسوح، و لا تجعل بین جسدها، و بینها شعارا حتی لحقت باللّه عز و جل، و کانت تندب اهلها أفجع ندبة حتی یخشی علیها، و لا تذکر المنصور بسوء تحرجا من ذلک، و کراهة ان تشفی نفسها بما یؤثمها، و لا تزید علی القول: «یا فاطر السماوات و الارض، یا عالم الغیب و الشهادة الحاکم بین عباده احکم بیننا و بین قومنا بالحق، و أنت خیر الحاکمین».
و کانت ترقص ولدها الحسین فی صغره و هی تتنبأ فیه ان یرفع علم الثورة علی العباسیین فکانت تقول له:
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:461 تعلم یا بن زید و هند «1»کم لک بالبطحاء من معد
من خال صدق ماجد و جد «2»

ب- نشأته:

نشأ الحسین فی بیت قد غمرته الآلام و الأحزان، و عمه الثکل و الحداد علی شهداء أسرته الذین أبادهم المنصور، فهو لم یشاهد فی بیته سوی البکاء و الجزع، فانطوت نفسه علی حزن عمیق و أسی مریر، فتحفز منذ نعومة اظفاره الی الأخذ بثأرهم، و مناجزة خصومهم.
______________________________
(1) هند: أم زینب، و هی بنت ابی عبیدة بن عبد اللّه بن زمعة ابن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزی بن قصیر، و کانت قبل عبد اللّه بن الحسن زوجا الی عبد الملک بن مروان، فلما مات رجعت بمیراثها منه، فقال عبد اللّه لامه فاطمة: اخطبی لی علی هند فعذلته، و قالت له:
أ تطمع فیها، و أنت ترب لا مال لک، فترکها و مضی الی ابیها فخطبها منه فرحب به، و أجابه الی ذلک، و قال له: زوجتک، و لا تبرح، و دخل علی بنته فقال لها: یا بنیة هذا عبد اللّه بن الحسن أتاک خاطبا فقالت له: ما قلت له؟ فقال: قد زوجته، فأقرته علی ذلک، و دخل بها، و أمه لا تشعر بذلک، فأقام سبعا، و جاء الی أمه، و علیه درع الطیب و هو فی غیر ثیابه فقالت له أمه: یا بنی من أین لک هذا؟ فقال: من التی زعمت انها لا تریدنی. الأغانی 18/ 209
(2) مقاتل الطالبیین (ص 431- 432)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:462

ج- نزعاته الفذة:

و التقت بشخصیة الحسین جمیع الصفات الکریمة من العلم و التقوی و الورع و الصلاح، و الزهد فی الدنیا، و کان من اسخیاء عصره، و قد روی المؤرخون بوادر کثیرة من کرمه، و قد روی أبو الفرج عن الحسن بن هذیل، قال:
کنت اصحب الحسین بن علی صاحب فخ فقدم الی بغداد فباع ضیعة له بتسعة آلاف دینار فخرجنا فنزلنا (سوق اسد) فبسط لنا علی باب الخان، فأتی رجل معه سلة فقال له: مر الغلام یأخذ منی هذه السلة، فقال له: و ما أنت؟ قال: أنا اصنع الطعام الطیب، فاذا نزل هذه القریة رجل من اهل المروءة اهدیته إلیه، قال: یا غلام خذ السلة منه، و عد إلینا لتأخذ سلتک، قال: ثم اقبل علینا رجل علیه ثیاب رثة، فقال:
اعطونی مما رزقکم اللّه، فقال لی الحسین: ادفع إلیه السلة، و قال له:
خذ ما فیها ورد الاناء، ثم اقبل، و قال: إذا رد السلة فادفع إلیه خمسین دینارا، و إذا جاء صاحب السلة فادفع إلیه مائة دینار، فقلت له: إبقاء منی علیه- جعلت فداک، بعت عینا لک، لتقضی دینا علیک فسألک سائل فاعطیته طعاما هو مقنع له، فلم ترض حتی أمرت له بخمسین دینارا، و جاءک رجل بطعام لعله یقدر فیه دینارا او دینارین، فأمرت له بمائة دینار، فقال:
یا حسن ان لنا ربا یعرف الحسنات، اذا جاء السائل فادفع إلیه مائة دینار، و اذا جاء صاحب السلة فادفع إلیه مائتی دینار، و الذی نفسی بیده إنی لأخاف أن لا یقبل منی، لأن الذهب و الفضة و التراب عندی بمنزلة
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:463
واحدة «1».
انها نفوس کریمة تحمل نفحات من روح جدهم الرسول (ص) الذی جاء لاسعاد الناس، و رفع الشقاء عنهم.
و روی الحسن بن هذیل قال: بعت للحسین بن علی حائطا باربعین الف دینار فنثرها علی بابه، فما دخل الی اهله منها حبة، کان یعطینی کفا کفا فاذهب به الی فقراء اهل المدینة «2».
انه معدن من معادن المعروف و الاحسان، فلم یر للمال قیمة سوی ما یرد به جوع جائع او یکسو به عاریا، شأنه شأن آبائه الذین أفاضوا البر و الخیر علی جمیع الناس.
ما أثر عن النبی فیه:
و أثر عن النبی (ص) انه اجتاز بفخ فصلی باصحابه صلاة الجنازة ثم قال: یقتل هاهنا رجل من اهل بیتی فی عصابة من المؤمنین، ینزل لهم بأکفان و حنوط من الجنة، تسبق ارواحهم أجسادهم الی الجنة «3».
و روی محمد بن اسحاق عن ابی جعفر محمد بن علی علیه السلام قال:
مر النبی (ص) بفخ فنزل فصلی رکعة، فلما صلی الثانیة بکی، و هو فی الصلاة فلما رأی الناس النبی (ص) یبکی بکوا، فلما انصرف قال: ما یبکیکم؟ قالوا: لما رأیناک تبکی بکینا یا رسول اللّه، قال: نزل علی جبرئیل لما صلیت الرکعة الأولی، فقال: یا محمد ان رجلا من ولدک یقتل فی هذا المکان، و أجر الشهید معه اجر شهیدین «4».
ما أثر عن الامام الصادق فیه:
و روی النضر قال: اکریت جعفر بن محمد من المدینة الی مکة، فلما ارتحلنا من بطن مر، قال لی: یا نضر اذا انتهیت الی فخ فاعلمنی
______________________________
(1- 2- 3- 4) مقاتل الطالبیین (ص 436- 441)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:464
قلت له:
- أ لست تعرفه؟
- بلی و لکن اخشی ان تغلبنی عینی قال نضر: فلما انتهینا الی فخ دنوت من المحمل فاذا هو نائم فتنحنحت فلم یتنبه، فحرکت المحمل فجلس، فقلت له: قد بلغت، فقال: حل محملی فحللته، ثم قال: صل القطار فوصلته، ثم تنحیت به عن الجادة فانخت بعیره فقال: ناولنی الإداوة، و الرکوة، فتوضأ و صلی ثم رکب فقلت: جعلت فداک، رأیتک قد صنعت شیئا أ هو من مناسک الحج؟
قال: لا و لکن یقتل هاهنا رجل من أهل بیتی فی عصابة تسبق ارواحهم اجسادهم الی الجنة «1»

السبب فی ثورته:

و اجمع المؤرخون علی أن السبب فی ثورة الحسین العظیم یعود الی ما عاناه من الضغط الهائل و الجور الشدید، فقد استعمل موسی الهادی والیا علی یثرب عمر بن عبد العزیز حفید عمر بن الخطاب «2»، و کان فظا غلیظ القلب شرس الاخلاق قد عرف بالنصب و العداء للامام امیر المؤمنین (ع) و قد بالغ الاثیم فی اذلال العلویین و ظلمهم، فألزمهم بالمثول عنده فی کل یوم، و فرض علیهم الرقابة الشخصیة فجعل کل واحد منهم یکفل
______________________________
(1) مقاتل الطالبیین (ص 437)
(2) الکامل 5/ 74، و فی مقاتل الطالبیین (ص 243) ان موسی الهادی ولی المدینة اسحاق بن عیسی بن علی فاستخلف علیها رجلا من ولد عمر بن الخطاب یعرف بعبد العزیز بن عبد اللّه.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:465
صاحبه بالحضور عنده، و قبضت شرطته علی کل من الحسن بن محمد بن عبد اللّه بن الحسن، و مسلم بن جندب، و عمر بن سلام، و ادعت الشرطة انها وجدتهم علی شراب فامر بضربهم فضرب الحسن ثمانین سوطا، و ابن جندب خمسة عشر سوطا، و ابن سلام سبعة اسواط، و جعل فی اعناقهم حبالا، و أمر ان یطاف بهم فی شوارع یثرب لیفضحهم، فبعثت إلیه الهاشمیة صاحبة الرایة السوداء فی ایام محمد بن عبد اللّه فقالت له: لا و لا کرامة لا تشهر احدا من بنی هاشم، و تشنع علیهم و أنت ظالم، فکف عن ذلک، و خلی سبیلهم.
و ولی العمری علی الطالبیین رجلا یعرف بأبی بکر بن عیسی الحائک مولی الانصار فعرضهم یوم الجمعة، و لم یأذن لهم بالانصراف الی منازلهم حتی حضر وقت الصلاة فالحوا علیه فی اداء الفریضة فاذن لهم بعد جهد، و بعد ادائها حبسهم فی المقصورة الی العصر لا لشی‌ء سوی أن یتقرب الی العمری بذلک.
ثم انه عرضهم و دعا بالحسن بن محمد فلم یحضر، فقال لیحیی و الحسین ابن علی:
«لتأتیانی به أو لأحبسنکما، فقد تغیب عن العرض ثلاثة أیام؟ ..»
فرداه ردا حفیا الا انه لم یجد مع هذا الوغد حتی اضطر یحیی الی مقابلته بالمثل، فخرج مغضبا الی العمری فاخبره بالامر فأمر باحضارهما فلما مثلا عنده اخذ یتهدد و یتوعد، فضحک الحسین من منطقه الهزیل و قال له باستهزاء و سخریة:
«أنت مغضب یا ابا حفص؟!!» فثار العمری و استاء منه لأنه کناه و لم یلقبه بالولایة و الامرة قائلا:
«أ تهزأ بی و تخاطبنی بکنیتی؟»
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:466
فانبری إلیه الحسین فسدد له سهما من بلیغ منطقه قائلا:
«قد کان أبو بکر و عمر و هما خیر منک یخاطبان بالکنی فلا ینکران ذلک، و أنت تکره الکنیة و ترید المخاطبة بالولایة!!» فثار العمری و لم یملک صوابه قائلا:
«آخر قولک شر من أوله»- معاذ اللّه، یأبی اللّه لی ذلک و ما أنا منه!!- أ فانما ادخلتک علی لتفاخرنی و تؤذینی؟
و غضب یحیی من اعتدائه الصارخ علی الحسین فقال له:
- ما ترید منا؟
- ارید ان تأتیانی بالحسن بن محمد- لا نقدر علیه هو فی بعض ما یکون فیه الناس فابعث الی آل عمر ابن الخطاب فاجمعهم کما جمعتنا، ثم اعرضهم رجلا رجلا فاذا لم تجد فیهم من قد غاب اکثر من غیبة الحسن عنک فقد انصفتنا ..
ففقد العمری صوابه و راح یحلف بطلاق زوجته و حریة ممالیکه أن لا یخلی عن الحسین حتی یأتیه بالحسن فی باقی یومه و لیلته فان فعل فذاک و إلا فیرکب الی «سویقة» «1» فیخربها و یحرقها، و یضربه الف سوط، و ان ظفر بالحسن لیهریق دمه، فوثب إلیه یحیی و هو لا یبصر طریقه من الاستیاء و قد عزم علی الثورة و مناجزة تلک الحکومة قائلا:
«أنا اعطی اللّه عهدا، و کل مملوک لی حر إن ذقت اللیلة نوما حتی آتیک بالحسن بن محمد، أو لا اجده فأضرب علیک بابک حتی تعلم انی قد جئتک».
______________________________
(1) سویقة: منزل لبنی الحسن یقع بالقرب من المدینة، و هو من جملة صدقات الامام امیر المؤمنین (ع) معجم البلدان 5/ 18
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:467
و خرجا منه و هما مغیظان قد لذعهما جفاؤه و التفت الحسین الی یحیی منددا بما اعطاه من العهد للعمری باحضار الحسن قائلا:
«بئس لعمر اللّه ما صنعت حین تحلف لتأتینه به، و أین تجد حسنا» فاخبره انه قد واری فی کلامه و انه یقصد القیام بوجهه قائلا:
«لم أرد ان آتیه بالحسن و اللّه، و إلا فانا نفی من رسول اللّه (ص) و من علی (ع)، بل اردت ان دخل عینی نوم حتی اضرب علیه بابه و معی السیف إن قدرت علیه قتلته ..»
و التقی الحسین بالحسن فقال له:
«یا بن عمی، قد بلغک ما کان بینی و بین هذا الفاسق، فامض حیث احببت».
- لا، و اللّه، یا ابن عمی، بل أجی‌ء معک الساعة حتی اضع یدی فی یده ما کان اللّه لیطلع علی و أنا جاء الی محمد (ص) و هو خصمی و حجیجی فی دمک، و لکن أقیک بنفسی لعل اللّه یقینی من النار ..»
و تمثل الشرف و النبل بهذه الکلمات التی تنم عن نفس لم تعرف الخیانة و الغدر، و لم یدنسها حب الحیاة.
و اجتمع العلویون و من یمت إلیهم من المؤمنین و الصالحین فتذاکروا ما قابلهم العمری من الصلافة فصمموا علی أن یهجموا علیه داره، فاقتحموا علیه الدار فولی الجبان هاربا بصورة مخزیة ثم قال یحیی:
«هذا الحسن قد جئت به فهاتوا العمری، و إلا و اللّه خرجت من یمینی».
و هذه البادرة هی السبب فی ثورة الحسین و انتفاضته فقد ألجأته السلطة الحمقاء الی القیام بوجهها فانه رأی أما أن یرضخ الی الذل و الخنوع الأمر الذی یأباه العلویون الذین رسموا الاباء و العز فی دنیا العرب و الاسلام، و أما
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:468
الموت فی سبیل الکرامة، التی هی شعار العلویین حتی قالوا: «ما کره قوم حر الجلاد إلا ذلوا».
و اختار الحسین طریق الکفاح و النضال فصمم مع الصفوة من اهل بیته علی الموت تحت ظلال الأسنة أحرارا کراما.

شهادته:

و رفع الحسین رایة الثورة و اعلن الجهاد المقدس فالتحق به الطالبیون و لم یتخلف عنه إلا نفر یسیر، و أقبل بموکبه الجهیر الی الامام موسی یستشیره فی ثورته فلما استقر به المجلس عرض فکرته علی الامام فالتفت (ع) إلیه قائلا:
«انک مقتول فأحدّ الضراب، فان القوم فساق یظهرون إیمانا، و یضمرون نفاقا و شرکا، فانا للّه و إنا إلیه راجعون، و عند اللّه احتسبکم من عصبة».
لقد رأی الامام (ع) ان الحرکة لا بد ان تفشل و یذهب العلویون ضحیة العدوان الغادر، و لکن الحسین لم یجد بدا من الثورة لما ناله من الضیم و الهوان، فقام من عند الامام و جمع الناس فصلی بهم و بعد الفراغ من الصلاة قام خطیبا بین الناس فقال بعد حمد اللّه و الثناء علیه:
«أنا ابن رسول اللّه، و فی حرم رسول اللّه أدعوکم الی سنة رسول اللّه (ص) «1» أیها الناس أ تطلبون آثار رسول اللّه (ص) فی الحجر
______________________________
(1) ذکر الطبری فی تأریخه ان الحسین قال فی آخر خطابه «أدعوکم الی کتاب اللّه، و سنة نبیه. فان لم أف لکم بذلک فلا بیعة لی فی اعناقکم»
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:469
و العود، و تضیعون بضعة منه» «1».
و لما انتهی خطابه الرائع اقبلت إلیه الجماهیر تبایعه علی کتاب اللّه و سنة نبیه، و الدعوة للرضا من آل محمد (ص) «2» و قیل أنه قال لمن بایعه:
«أبایعکم علی کتاب اللّه، و سنة رسول اللّه و علی ان یطاع اللّه و لا یعصی، و أدعوکم الی الرضا من آل محمد، و علی ان نعمل فیکم بکتاب اللّه و سنة نبیه (ص) و العدل فی الرعیة، و القسم بالسویة، و علی أن تقیموا معنا و تجاهدوا عدونا، فان نحن وفینا لکم وفیتم لنا، و إن نحن لم نف لکم فلا بیعة لنا علیکم» «3».
و دل هذا الخطاب علی ما ینشده فی ثورته الاصلاحیة من تحقیق العدالة الاجتماعیة و رفع مستوی الحیاة، و تطبیق احکام القرآن، و إقامة عدل الاسلام.
و بعد ما بایعه الناس خرج قاصدا الی مکة قد احتف به أهل بیته و اصحابه البالغ عددهم زهاء ثلاثمائة رجل، و استخلف علی یثرب والیا من قبله دینار الخزاعی، و اخذ یجد فی مسیره حتی انتهی الی «فخ» فعسکر فیه، و لحقته الجیوش العباسیة بقیادة العباس بن محمد، و موسی بن عیسی فالتقی الجیشان یوم الترویة وقت صلاة الصبح فحملت جیوش البغی و الضلال علی تلک القلة المؤمنة التی لا هدف لها إلا انقاذ المجتمع من ایدی الطغمة الحاکمة التی عاثت فی الارض فسادا.
و بعد صراع رهیب بین قوی الحق و البغی قتل الحسین بسهم غادر رماه
______________________________
(1) المقاتل: (ص 484)
(2) الطبری (ج 10 ص 25)
(3) المقاتل: (ص 490)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:470
به حماد الترکی الوغد الأثیم، و استشهد اکثر اصحاب الحسین، و حزت رءوسهم «1» و حملت الی الخلیفة العباسی و عمدت الجیوش العباسیة التی لم تعرف الشرف و الانسانیة، الی دفن اصحابهم الفجرة و ترکوا الحسین و اصحابه الأحرار مجزرین کالاضاحی لا مغسلین و لا مکفنین، و أبردت برءوسهم الی موسی ابن عیسی و کان فی مجلسه جماعة من العلویین فی طلیعتهم الامام موسی (ع) فلما رآها الامام هاله منظرها المؤلم الحزین فاندفع (ع) یؤبن الحسین و یصوغ من حزنه و لوعته کلمات قائلا:
«إنا للّه، و انا إلیه راجعون، مضی و اللّه مسلما صالحا، صواما، قواما، آمرا بالمعروف، ناهیا عن المنکر، ما کان فی اهل بیته مثله ..» «2»
لقد کان قتل الحسین من الأحداث الکبار فی ذلک العصر فقد احدث صدعا فی الاسلام أی صدع فانتهکت فی قتله حرمة النبی (ص) التی هی احق الحرمات بالرعایة، و قد اندفع شعراء الشیعة یبکون علی مصرعه أمر البکاء، و یندبونه باشجی ندبة فممن رثاه عیسی بن عبد اللّه بقوله:
فلأبکین علی الحسین‌بعولة و علی الحسن «3»
و علی ابن عاتکة الذی‌أثووه لیس له کفن «4»
ترکوا بفخ غدوةفی غیر منزلة الوطن
______________________________
(1) ذکر الطبری فی تأریخه (ج 10 ص 28) ان عدد الرءوس التی احتزت کانت مائة و نیفا.
(2) المقاتل: (ص 453)
(3) هو الحسن بن محمد بن الحسن السبط (ع) و قد أسر فی الواقعة و ضربت عنقه صبرا.
(4) ابن عاتکة: هو عبد اللّه بن اسحاق بن الحسن المثنی کما فی الاستقصاء (ج 1 ص 67)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:471 کانوا کراما قتلوالا طائشین و لا جبن
غسلوا المذلة عنهم‌غسل الثیاب من الدرن
هدی العباد بجدهم‌فلهم علی الناس المنن «1» و رثاه شاعر آخر بقصیدة جاء فیها:
یا عین ابکی بدمع منک منهتن «2»فقد رأیت الذی لاقی بنو حسن
صرعی بفخ تجر الریح فوقهم‌أذیالها و غوادی الدلج المزن
حتی عفت أعظم لو کان شاهدهامحمد ذب عنها ثم لم تهن «3»
ما ذا یقولون و الماضون قبلهم‌علی العداوة و البغضاء و الاحن
ما ذا یقولون: ان قال النبی لهم‌ما ذا صنعتم بنا فی سالف الزمن
لا الناس من مضر حاموا و لا غضبواو لا ربیعة و الاحیاء من یمن
یا ویحهم کیف لم یرعوا لهم حرماو قد رعی الفیل حق البیت ذی الرکن «4» لقد کان مصرع الحسین الشهید من الاحداث الجسام فی الاسلام، فقد ترک ألما ممضا فی نفوس المسلمین یذکرونه بکثیر من الأسی و الشجون.

وصول الأسری الی الهادی:

و أرسلت رءوس الأبرار الطاهرین الی الطاغیة الهادی، و معها الأسری و قد قیدوا بالحبال و السلاسل، و وضعوا فی أیدیهم و أرجلهم الحدید قد خیم علیهم الذل و الهوان، و أمر الطاغیة الأثیم بقتلهم، فقتلوا صبرا، و صلبوا علی
______________________________
(1) مروج الذهب: (ج 3 ص 248- 249)
(2) فی معجم البلدان (منک منهمر).
(3) فی المعجم (ثم لم یهن)
(4) مقاتل الطالبیین (ص 460)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:472
باب الحبس «1» و کان من الأسری رجل انهکته العلة، فقال للهادی یستعطفه:
«أنا مولاک یا أمیر المؤمنین» فصاح به الهادی، و قال: مولای یخرج علی؟ و کان مع موسی سکین فقال: و اللّه لأقطعنک بهذه السکین مفصلا مفصلا و مکث الرجل ساعة فغلبت علیه العلة فمات حتف أنفه «2».
و وضعت رءوس العلویین بین یدی الطاغیة فجعل یترنم بهذه الابیات:
بنی عمنا لا تنطقوا الشعر بعد مادفنتم بصحراء الغمیم القوافیا
فلسنا کمن کنتم تصیبون نیله‌فیقبل ضیما أو یحکم قاضیا
و لکن حکم السیف فیکم مسلطفنرضی اذا ما اصبح السیف راضیا
فان قلتم إنا ظلمنا فلم نکن‌ظلمنا و لکنا أسأنا التقاضیا «3» و دل هذا الشعر علی غروره و طیشه، و روحه الانتقامیة التی لم تألف الرحمة و الرأفة.

تهدیده للامام موسی:

و لما استأصل موسی الهادی شأفة العلویین، أخذ یتوعد الاحیاء منهم بالقتل و الدمار، و قد ذکر عمیدهم و سیدهم الامام موسی (ع) فقال:
«و اللّه ما خرج حسین الا عن امره، و لا اتبع الا محبته لأنه صاحب الوصیة فی أهل هذا البیت قتلنی اللّه ان أبقیت علیه»
______________________________
(1) تأریخ الطبری 10/ 29
(2) مقاتل الطالبیین (ص 453)
(3) معجم البلدان 6/ 308
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:473
و أضاف یقول فی تهدیده: «و لو لا ما سمعت من المهدی فیما أخبر به المنصور ما کان به جعفر- یعنی الامام الصادق (ع)- من الفضل المبرز عن أهله فی دینه، و عمله و فضله، و ما بلغنی من السفاح فیه من تعریضه و تفضیله، لنبشت قبره و أحرقته بالنار احراقا».
و کان فی مجلسه القاضی أبو یوسف، فانبری إلیه قائلا:
«نساؤه طوالق، و عتق جمیع ما یملک من الرقیق، و تصدق جمیع ما یملک من المال، و حبس دوابه، و علیه المشی الی بیت اللّه إن کان مذهب موسی ابن جعفر الخروج، و لا یذهب إلیه، و لا مذهب أحد من ولده و لا ینبغی أن یکون هذا منهم».
و لم یزل یلطف به، حتی سکن غضبه «1» و دل هذا الموقف الکریم علی نبل أبی یوسف و شرفه.

استهزاء الامام به:

و انتهی تهدید الهادی الی الامام (ع) فخف إلیه أهل بیته و أصحابه مسرعین فزعین قد استولی علیهم الرعب، فأشاروا مجمعین علی الامام ان یختفی لیسلم من شر هذا الطاغیة، فتبسم (ع) لأنه قد استشف من وراء الغیب هلاک هذا الباغی و تمثل (ع) بقول کعب بن مالک «2»:
______________________________
(1) بحار الأنوار 11/ 278
(2) کعب بن مالک بن أبی کعب الخزرجی شاعر رسول اللّه (ص) و أحد السبعین الذین بایعوه بالعقبة، و شهد المشاهد کلها سوی واقعة بدر و هو القائل:
و ببئر بدر إذ یرد وجوههم‌جبریل تحت لوائنا و محمد
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:474 زعمت سخینة «1» أن ستغلب ربهاو لیغلبن مغالب الغلاب و أنشد بیتا آخر:
زعم الفرزدق أن سیقتل مربعاابشر بطول سلامة یا مربع و دل ذلک علی سخریته البالغة بتهدید الهادی له، فقد علم (ع) ان اللّه سیقصم ظهره قبل أن یناله بسوء و مکروه.

دعاؤه علیه:

و أقبل الامام موسی (ع) نحو القبلة، و أخذ یتضرع الی اللّه، و یتوسل إلیه لینجیه من شر هذا الطاغیة، و قد دعا بهذا الدعاء الجلیل:
«إلهی: کم من عدو انتضی علی سیف عداوته، و شحذ لی ظبة مدیته و أرهف لی شباحده، و داف لی قواتل سمومه، و سدد نحوی صوائب سهامه، و لم تنم عنی عین حراسته، و أضمر أن یسومنی المکروه، و یجرعنی ذعاف مرارته، فنظرت الی ضعفی عن احتمال الفوادح، و عجزی عن الانتصار ممن قصدنی بمحاربته، و وحدتی فی کثیر من ناوانی، و ارصادهم
______________________________
و قال فی مدح بنی هاشم:
یا هاشما ان الإله حباکم‌ما لیس یبلغه اللسان المفصل
قوم لأصلهم السیادة کلهاقدما و فرعهم النبی المرسل
بیض الوجوه تری بطون اکفهم‌تندی اذا غبر الزمان الممحل توفی فی خلافة الامام امیر المؤمنین (ع) بعد أن کف بصره، معجم الشعراء (ص 342)
(1) سخینة: طعام یتخذ من الدقیق کانت قریش تعیر به حتی صار لقبا لها.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:475
لی فیما لم أعمل فیه فکری فی الارصاد لهم بمثله، فأیدتنی بقوتک، و شددت أزری بنصرک، و فللت لی شباحده، و خذلته بعد جمع عدیده و حشده، و أعلیت کعبی علیه، و وجهت ما سدد إلی من مکائده إلیه، و رددته، و لم یشف غلیله، و لم تبرد حرارات غیظه، و قد عض علی أنامله، و أدبر مولیا قد أخفقت سرایاه فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب، و ذی أناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد، و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین، و لآلائک من الذاکرین.
إلهی: و کم من باغ بغانی بمکائده، و نصب لی أشراک مصائده، و وکل بی تفقد رعایته، و أضبأ إلی اضباء السبع لطریدته انتظارا لانتهاز فرصته، و هو یظهر لی بشاشة الملق، و یبسط لی وجها غیر طلق فلما رأیت دغل سریرته، و قبح ما انطوی علیه بشریکه فی صلبه، و اصبح مجلبا إلی فی بغیه ارکسته لأم رأسه و أثنیت بنیانه من أساسه فصرعته فی زبیته و أردیته فی مهوی حفرته، و رمیته بحجره و خنقته بوتره و ذکیته بمشاقصته و کبیته بخنجره و رددت کیده فی نحره، و ربقته بندامته، و فتنته بحسرته فاستخدم و استخذأ و تضاءل بعد نخوته، و انقمع بعد استطالته ذلیلا مأسورا فی ربق حبائله التی کان یؤمل أن یرانی فیها یوم سطوته و قد کدت لو لا رحمتک تحل بی ما حل بساحته فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی أناة لا یعجل صل محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی: و کم من حاسد شرق بحسده و شجا بغیظه، و سلقنی بحد لسانه و وخزنی بمؤق عینه، و جعل عرضی غرضا لمرامیه، و قلدنی خلالا لم یزل فیه، فنادیتک یا رب مستجیرا بک، واثقا بسرعة اجابتک متوکلا علی ما لم ازل اعرفه من حسن دفاعک عالما أنه لم یضطهد من آوی الی ظل کنفک و أن لا تفزع الفوادح من لجأ الی معقل الانتصار بک، و حصنتنی من باسه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:476
بقدرتک فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب، و ذی أناة لا یعجل، صل علی محمد و آل محمد، و اجعلنی لانعمک من الشاکرین، و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من سحائب مکروه قد جلیتها، و سماء نعمة أمطرتها و جداول کرامة أجریتها، و أعین أحداث طمستها، و ناشئة رحمة نشرتها و جنة عافیة ألبستها، و غوامر کربات کشفتها، و أمور جاریة قدرتها إذ لم یعجزک إذ طلبتها، و لم تمتنع علیک اذ أردتها فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب، و ذی أناة لا یعجل، صل علی محمد و آل محمد، و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من ظن حسن حققت و من عدم املاق جبرت، و من مسکنة فادحة حولت، و من صرعة مهلکة انعشت، و من مشقة ازحت لا تسأل یا سیدی عما تفعل، و هم یسألون، و لا ینقصک ما انفقت و لقد سألت فأعطیت و لم تسأل فابتدأت و استمیح باب فضلک فما أکدیت، أبیت إلا انعاما و امتنانا و الا تطولا یا رب و احسانا و أبیت یا رب إلا انتهاکا لحرماتک و اجتراء علی معاصیک و تعدیا لحدودک و غفلة عن وعیدک و طاعة لعدوی و عدوک لم یمنعک یا إلهی و ناصری اخلالی بالشکر عن اتمام احسانک، و لا حجزنی ذلک عن ارتکاب مساخطک، اللهم: فهذا مقام عبد ذلیل اعترف لک بالتوحید و أقر علی نفسه بالتقصیر فی اداء حقک و شهد لک بسبوغ نعمتک علیه، و جمیل عاداتک عنده و احسانک إلیه، فهب لی یا إلهی و سیدی من فضلک ما أریده سببا الی رحمتک و اتخذه سلما اعرج فیه الی مرضاتک و آمن به من سخطک بعزتک و طولک و بحق محمد نبیک و الأئمة صلوات اللّه علیه و علیهم أجمعین، فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب، و ذی أناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد، و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:477
من الذاکرین.
إلهی و کم من عبد أمسی و أصبح فی کرب الموت و حشرجة الصدر و النظر الی ما تقشعر منه الجلود و تفزع إلیه القلوب و انا فی عافیة من ذلک کله فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لانعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من عبد أمسی سقیما موجعا مدنفا من انین و عویل یتقلب فی غمه و لا یجد محیصا و لا یسیغ طعاما و لا یستعذب شرابا و لا یستطیع ضرا و لا نفعا و هو فی حسرة و ندامة و أنا فی صحة من البدن و سلامة من العیش کل ذلک منک، صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین، و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من عبد امسی و اصبح خائفا مرعوبا مسهدا مشققا وحیدا و جاهلا هاربا طریدا او منحجزا فی مضیق او مخبأة من المخابئ قد ضاقت علیه الأرض برحبها فلا یجد حیلة و لا منجا و لا مأوی و لا مهربا و أنا فی أمن و امان و طمأنینة و عافیة من ذلک کله فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و سیدی کم من عبد امسی و أصبح مغلولا مکبلا بالحدید بأیدی العداة لا یرحمونه فقیدا من بلده و ولده و اهله منقطعا عن اخوانه یتوقع کل ساعة بأیة قتلة یقتل او بأی مثلة یمثل و أنا فی عافیة من ذلک کله فلک الحمد من مقتدر لا یغلب و ذی أناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح یقاسی الحرب و مباشرة القتال بنفسه قد غشیته الاعداء من کل جانب و السیوف و الرماح و آلة الحرب
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:478
یتقعقع فی الحدید مبلغ مجهوده و لا یعرف حیلة و لا یهتدی سبیلا و لا یجد مهربا و قد ادنف بالجراحات او متشحطا بدمه تحت السنابک و الأرجل یتمنی شربة من ماء او نظرة الی أهله و ولده لا یقدر علیها و أنا فی عافیة من ذلک کله فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لانعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من عبد امسی و اصبح فی ظلمات البحر و عواصف الریاح و الأهوال و الأمواج یتوقع الغرق و الهلاک لا یقدر علی حیلة او مبتلی بصاعقة أو هدم او حرق او شرق او خسف او مسخ او قذف و انا فی عافیة من ذلک کله فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی أناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین إلهی و کم من عبد امسی و اصبح مسافرا شاحطا عن اهله و وطنه و ولده متحیرا فی المفاوز تائها مع الوحوش و البهائم و الهوام وحیدا فریدا لا یعرف حیلة و لا یهتدی سبیلا أو متأذیا ببرد أو حر او جوع او عری أو غیره من الشدائد مما أنا منه خلو و انا فی عافیة من ذلک کله فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
إلهی و کم من عبد امسی و اصبح فقیرا عائلا عاریا مملقا مخفقا مهجورا جائعا خائفا ضمآنا ینتظر من یعود علیه بفضل، او عبد وجیه هو أوجه منی عندک او اشد عبادة لک مغلولا مقهورا قد حمل ثقلا من تعب العناء و شدة العبودیة و کلفة الرق و ثقل الضریبة او مبتلی ببلاء شدید لا قبل له به إلا بمنک علیه و انا المخدوم المنعم المعافی المکرم فی عافیة مما هو فیه فلک الحمد یا رب من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:479
إلهی و سیدی و مولای و کم من عبد امسی و اصبح شریدا طریدا متحیرا جائعا خائفا حاسرا فی الصحاری و البراری احرقه الحر و البرد و هو فی ضر من العیش و ظنک من الحیاة و ذل من المقام ینظر الی نفسه حسرة لا یقدر علی ضر و لا نفع و انا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله الا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لأنعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا ارحم الراحمین یا مالک الراحمین مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح علیلا مریضا سقیما مدنفا علی فرش العلة و فی لباسها یتقلب یمینا و شمالا لا یعرف شیئا من لذة الطعام و لا من لذة الشراب ینظر الی نفسه حسرة لا یستطیع لها ضرا و لا نفعا و انا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله إلا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لک من العابدین و لانعمک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا مالک الراحمین.
مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح قد دنا من حتفه و قد احدق به ملک الموت فی اعوانه یعالج سکرات الموت و حیاضه، تدور عیناه یمینا و شمالا لا ینظر الی احبائه و اودائه و اخلائه قد منع عن الکلام و حجب عن الخطاب ینظر الی نفسه حسرة فلا یستطیع لها نفعا و لا ضرا و انا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله إلا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لک من العابدین و لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا مالک الراحمین.
مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح فی مضایق الحبوس و السجون و کربها و ذلها و حدیدها یتداوله اعوانها و زبانیتها فلا یدری ای حال یفعل به و ای مثلة یمثل به فهو فی ضر من العیش و ضنک من الحیاة ینظر الی
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:480
نفسه حسرة لا یستطیع لها ضرا و لا نفعا و أنا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله إلا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لک من العابدین و لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا ارحم الراحمین.
مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح قد استمر علیه القضاء و احدق به البلاء و فارق أوداءه و احباءه و اخلاءه و امسی حقیرا اسیرا ذلیلا فی ایدی الکفار و الأعداء یتداولونه یمینا و شمالا قد حصر فی المطامیر و ثقل بالحدید لا یری شیئا من ضیاء الدنیا و لا من روحها ینظر الی نفسه حسرة لا یستطیع لها ضرا و لا نفعا و انا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله إلا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لک من العابدین و لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا مالک الراحمین.
مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح قد اشتاق الی الدنیا للرغبة فیها الی ان خاطر بنفسه و ماله حرصا منه علیها قد رکب الفلک و کسرت به و هو فی آفاق البحار و ظلمها ینظر الی نفسه حسرة لا یقدر لها علی ضر و لا نفع و أنا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک فلا إله إلا أنت سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لک من العابدین و لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا مالک الراحمین.
مولای و سیدی و کم من عبد امسی و اصبح قد استمر علیه القضاء و احدق به البلاء و الکفار و الأعداء و اخذته الرماح و السیوف و السهام و جندل صریعا قد شربت الأرض من دمه و اکلت السباع و الطیور من لحمه و انا خلو من ذلک کله بجودک و کرمک لا باستحقاق منی یا لا إله إلا أنت
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:481
سبحانک من مقتدر لا یغلب و ذی اناة لا یعجل صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا مالک الراحمین.
و عزتک یا کریم لاطلبن مما لدیک و لألحن علیک و لألجأن إلیک و لأمدن یدی نحوک مع جرمها إلیک فبمن اعوذ یا رب و بمن ألوذ، لا احد لی إلا أنت أ فتردنی و أنت معولی و علیک معتمدی و أسألک باسمک الذی وضعته علی السماء فاستقلت و علی الجبال فرست و علی الأرض فاستقرت و علی اللیل فاظلم و علی النهار فاستنار ان تصلی علی محمد و آل محمد و ان تقضی لی جمیع حوائجی و تغفر لی ذنوبی کلها صغیرها و کبیرها و توسع علی من الرزق ما تبلغنی به شرف الدنیا و الآخرة یا ارحم الراحمین.
مولای بک استغثت فصل علی محمد و آل محمد و اغثنی و بک استجرت و اغننی بطاعتک عن طاعة عبادک و بمسألتک عن مسألة خلقک و انقلنی من ذل الفقر الی عز الغنی و من ذل المعاصی الی عز الطاعة فقد فضلتنی علی کثیر من خلقک جودا و کرما لا باستحقاق منی.
إلهی فلک الحمد علی ذلک کله صل علی محمد و آل محمد و اجعلنی لنعمائک من الشاکرین و لآلائک من الذاکرین و ارحمنی برحمتک یا ارحم الراحمین» «1».
و بعد فراغ الامام (ع) من دعائه الشریف التفت الی اصحابه یهدأ
______________________________
(1) یعرف هذا الدعاء بدعاء الجوشن الصغیر، و قد ذکره السید ابن طاوس فی مهج الدعوات (ص 220- 427) و الشیخ عباس القمی فی مفاتیح الجنان نقلا عن الکفعمی فی هامش کتاب البلد الأمین، و ذکره ابن شهر اشوب فی المناقب، و قد اختلفت نسخ الدعاء فی هذه المصادر
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:482
روعهم، و یفیض علیهم قبسا من علمه المستمد من علم جده الرسول (ص) قائلا:
«لیفرج روعکم فانه لا یأتی أول کتاب من العراق إلا بموت موسی الهادی».
فانبروا یطلبون منه ان یکشف لهم الحجاب قائلین:
«و ما ذاک اصلحک اللّه؟» «و حرمة صاحب هذا القبر- و أشار الی قبر النبی (ص)- قد مات موسی الهادی من یومه هذا، و اللّه إنه لحق مثل ما انکم تنطقون ..»
فتفرق القوم و هم ینتظرون بفارغ الصبر ورود البرید من العراق فما کان باسرع من أن وافاهم و هو یحمل لهم البشری بهلاک الطاغیة، و قد نظم بعض اهل البیت هذه الکرامة التی جرت علی ید الامام بقوله:
و ساریة لم تسر فی الأرض تبتغی‌محلا و لم یقطع بها البعد قاطع «1»
سرت حیث لم تحد الرکاب و لم تنخ‌محلا و لم یقصر لها البعد مانع
تمر وراء اللیل و اللیل ضارب‌بجثمانه فیه سمیر و هاجع
تفتح أبواب السماء و دونهااذا قرع الأبواب منهن قارع
اذا وردت لم یردد اللّه وفدهاعلی أهلها و اللّه راء و سامع
و إنی لأرجو اللّه حتی کأنماأری بجمیل الظن ما هو صانع «2»
______________________________
(1) و ساریة: ای رب ساریة اخذت من السری و هو السیر باللیل و المراد رب دعوة لم تجر فی الأرض بل صعدت الی السماء فلم یقطعها قاطع لبعد المسافة فصعدت الی اللّه فاستجاب الدعاء و انتقم من الظالمین.
(2) المناقب: (ج 2 ص 378)
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:483

هلاک موسی الهادی:

و استجاب اللّه دعاء ولیه العبد الصالح فأهلک عدوه الطاغیة الجبار فاراح العباد و البلاد من شره، و جوره، أما سبب وفاته فتعزوه بعض المصادر الی؟ کانت فی جوفه فهلک منها «1» و صرحت اکثر المصادر أن أمه الخیزران غضبت علیه لأنه قطع نفوذها لقصة مشهورة و انها خافت منه علی ولدها هارون الذی کان أحب إلیها من الدنیا و من فیها «2» فأوعزت الی جواریها بخنقه، فعمدت الجواری الی قتله و هو نائم «3» و مهما یکن من أمر فقد انطوت صفحة هذا الطاغیة، و لم تطل أیامه فقد کانت خلافته سنة و بضعة اشهر، و لکنها کانت مجهدة و ثقیلة علی المسلمین فقد واجهوا فیها اعنف المشاکل و اکثرها محنة و صعوبة، فقد رءوا رءوس ابناء النبی علی الرماح یطاف بها فی الأقطار و الأمصار، و اسراهم یقتلون و یصلبون، لم ترع فیهم حرمة الرسول الأعظم (ص) و لا حرمة الاسلام الذی فرض ودهم علی جمیع المسلمین.
و مما زاد فی محنة المسلمین و عنائهم ان موسی الهادی اقبل علی اللهو و العبث و المجون و اخذ یصرف الخزینة المرکزیة علی شهواته، و یهب أضخم الأموال للمغنین غیر حافل بما الزم به الاسلام من الاحتیاط الشدید فی اموال المسلمین، و حرمة صرفها فی غیر صالحهم و تطورهم الاقتصادی.
لقد رأی الامام موسی (ع) تلک الأحداث الجسام، و رافق کثیرا
______________________________
(1) الطبری: (ج 10 ص 33)
(2) الطبری: 10/ 36
(3) الجهشیاری (ص 175)، الیعقوبی 3/ 138
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌1،ص:484
من مآسیها فزادته عناء و جهدا، فقد رأی الحق مضاعا، و العدل مجافی و لم یکن هناک أی ظل للحیاة الاسلامیة، فقد خالفت السلطات الحاکمة آنذاک جمیع ما أثر عن الاسلام فی عالم السیاسة و الاقتصاد و الادارة الی هنا ینتهی بنا الحدیث فی هذه «الحلقة الأولی» من هذا الکتاب و نلتقی مع القراء فی «الحلقة الثانیة» فنقدم لهم عرضا شاملا لبعض شئون الامام و احواله.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:5

الجزء الثانی

مقدمة الطبعة الثانیة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إن الکاتب مهما أوتی من لباقة و براعة، و اطلاع وافر فی علم النفس و الاجتماع و غیرهما مما یستطیع به تحلیل الواقع النفسی، و الکشف عن ابعاد الشخصیة، و اعطاء صورة حیة عن عناصر تربیتها و سلوکها ... فانه مهما بلغ من التفوق فی هذا المجال فلا یستطیع بصورة جازمة أن یلم بواقع أئمة أهل البیت (ع) و یکشف عن ابعاد حیاتهم، أو یحلل نزعاتهم، و یحیط بما لهم من ظواهر ذاتیة.
لا نقول: ذلک مدفوعین بدافع الغلو أو الافراط فی الحب، و انما الواقع یملیه علینا، و یقرنا علیه ما أثر عنهم من النزعات الفذة المتمیزة فی سلوکهم الشخصی و الاجتماعی، و الذی بلغوا به أعلی مستویات الانسانیة ...
فهذه ظاهرة من نزعات الامام موسی علیه السلام و هی الصبر علی المحن و الخطوب فقد بلغ بها مبلغا یستحیل علی الکاتب ان یکشف واقعها أو یلم بحقیقتها ... فقد اعتقل هذا الامام العظیم فی ظلمات السجون حفنة من السنین، و قد حجبته السلطة عن جمیع الناس و لم تسمح لاحد بمقابلته، فلم یؤثر عنه انه ضجر أو سأم أو حن الی الأهل و الوطن، و انما اتخذ ذلک من ضروب النعم الکبری التی تستحق الشکر لأنه کان فی سبیل الدفاع عن الدین، و حمایة مبادئه، فعکف و هو فی السجن علی عبادة اللّه صائما نهاره قائما لیله، و هو جذلان مسرور بهذه المناجاة، و بهذا الاتصال الروحی باللّه تعالی.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:6
بأی تعلیل وثیق یعلل به هذا الصبر؟
إنه لم یکن هناک تعلیل منطقی له سوی الایمان العمیق باللّه الذی بلغ به الامام أسمی مراتبه.
و ظاهرة أخری من نزعاته الکریمة و هی الصمود فی وجه الظلم و الطغیان و انطلاقه فی میادین الجهاد المقدس، و هو یحمل لواء المعارضة علی حکام عصره الذین استباحوا جمیع ما حرم اللّه، و استبدوا بأرزاق الأمة و حقوقها و استهانوا بکرامة الاسلام .. فلم یؤثر عن الکثیرین منهم انهم قاموا بعمل ایجابی فی صالح المجتمع الاسلامی أو ساهموا فی بناء الحرکة الفکریة و الاجتماعیة أو ساروا فی سیاستهم علی ضوء ما یهدف إلیه الاسلام فی بعث التطور الاقتصادی و الثقافی و الاداری لجمیع شعوب الأرض.
إن فلسفة الحکم عند اولئک الحکام کانت تهدف الی الاثرة و الاستغلال و اشباع الرغبات اما مصلحة الأمة و رفع مستواها الفکری و الاجتماعی فلم یکن یعنون به بقلیل و لا بکثیر، قد بنوا حکمهم علی الظلم و الجور و الاستبداد، و ارغام الناس علی ما یکرهون .. و من ثمّ کانت محنة أهل البیت (ع) محنة شاقة و عسیرة فانهم بحکم دورهم القیادی للامة مسئولین عن رعایتها و صیانتها و انقاذها مما ألم بها من المحن و الخطوب، فأعلنوا معارضتهم الایجابیة تارة و السلبیة أخری لسیاسة ملوک عصرهم، و استهدفوا بذلک جمیع الوان الظلم و الاضطهاد و القهر حتی انتهت حیاتهم الکریمة و هم ما بین مقتول و مسموم، کل ذلک من أجل مصلحة المسلمین، و الانطلاق بهم الی سیاسة العدل الخالص و الحق المحق المحض، و تطبیق احکام القرآن علی واقع الحیاة.
اما مظاهر ذلک الصمود الفذ عند الامام موسی (ع) فقد تمثل باصراره البالغ علی شجبه لسیاسة هارون، و عدم الاعتراف بشرعیة خلافته، و قد أصر علی هذا الموقف المشرف حتی لفظ انفاسه الأخیرة فی السجن، و قد
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:7
حاول یحیی البرمکی رئیس حکومة هارون أن یتوسط فی أمر الامام، و یخرجه من السجن، فعرض علی الامام أن یعتذر لهارون و یطلب منه العفو حتی یخلی عن سبیله، و ینعم علیه، فأصر (ع) علی الامتناع و عدم الاستجابة له لقد تمیز موقف الامام موسی (ع) بالشدة و الصرامة مع هارون و غیره من ملوک عصره فلم یصانع أی أحد منهم، و لو سائرهم لأغدقوا علیه بالأموال و الثراء العریض، و ما عانی تلک الأهوال الشدیدة، و المحن الشاقة و لکنه (ع) آثر رضا اللّه و طاعته علی کل شی‌ء، و أبی إلا أن یسایر موکب الحق، و لا یشذ عما جاء به الاسلام من مقارعة الظلم و مناهضة أئمة الجور و الطغیان.
و علی أی حال فقد عرض هذا الکتاب بصورة موضوعیة و شاملة لدراسة نزعات الامام و سائر احواله التی امتدت علی هامة التأریخ الاسلامی بالاشراق و الوعی و البطولات .. راجیا أن اکون قد ساهمت بهذا الکتاب فی خدمة هذه الأمة، و خدمة علم من أعلامها النابهین انه تعالی ولی القصد و التوفیق.
النجف الأشرف باقر شریف القرشی 29/ ربیع/ 2/ 1390 ه
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:9

[مقدمة الطبعة الاولی]

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم أطل الإسلام علی عالم یرزح بالفتن و الأضالیل فغیر مجری تأریخ الحیاة، و طور مفاهیمها، و خلق وعیا أصیلا فی ربوع العالم انطلقت بسببه الانسانیة من عقال الجهل الی میادین الحضارة و الرقی و الابداع و بناء کیانها الاجتماعی.
لقد انطلق الاسلام کالمارد الجبار فبنی فی ربوع ذلک المجتمع المنهار صروحا للفضیلة و أسسا للحیاة الحرة الکریمة یسود فیها الوعی الأصیل و المنطق السلیم، و فی نفس الوقت حطم صروح الظالمین و المستبدین و قبر الأفکار السحیقة، و هدم معالم الجاهلیة الرعناء و ألغی امتیازاتها و إلی ذلک البناء و الهدم یشیر الحدیث الشریف.
«إن اللّه بنی فی الإسلام بیوتا کانت خربة فی الجاهلیة، و هدم بیوتا کانت عامرة فی الجاهلیة».
إن البیوت التی أقامها الاسلام و أنشأ کیانها بعد ما کانت خربة فی الجاهلیة هی اعلان الحقوق الطبیعیة للإنسان، و تنویر العقول و الأفکار، و ایجاد التعاون و التضامن بین أفراد ذلک المجتمع المتفکک و رفع مستوی الحیاة من الناحیة الاقتصادیة و السیاسیة، و تحقیق العدالة الاجتماعیة فی الأرض.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:10
و اما البیوت التی حطم کیانها الاسلام فهی بیوت الظلم و الاستغلال و الاستبداد، کما هدم الاسلام جمیع خرافات الجاهلیة و أوهامها کعبادة الاصنام و وأد البنات، و غیر ذلک من العادات الاجتماعیة التی کانت مصدر شقائهم و تأخرهم.
لقد کانت الاغلبیة الساحقة من العرب تأکل القد و تشرب الرنق قال اللّه تعالی: «وَ کُنْتُمْ عَلی شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ» قال قتادة فی تفسیر هذه الآیة:
«کان هذا الحی من العرب أذل الناس ذلا، و أشقاه عیشا، و أبینه ضلالة، و أعراه جلودا، و أجوعه بطونا، معکومین علی رأس حجر بین الأسدین فارس و الروم، الی أن قال: حتی جاء اللّه بالاسلام فورثکم به الکتاب، و أحلکم به دار الجهاد، و وسع لکم به من الرزق» «1».
إن الحیاة العامة فی الجزیرة قبل فجر الدعوة الاسلامیة کان یسودها الفقر و الجهل و القلق و الاضطراب حتی انطلقت حضارة الاسلام تشق طریقها فی أجواء التأریخ و تصنع للانسانیة جمعاء ما لم تصنعه أی حضارة أخری فی العالم، فکانت تبنی اسسا للحیاة الکریمة قائمة علی صرح شامخ من الحق و العدل.
إن الطاقات الندیة الضخمة التی فجرها الرسول العظیم صلّی اللّه علیه و آله کانت تلتقی مع الفطرة الاصیلة للانسان و تواکب وعیه المتحرر و اتجاهه السلیم، و کانت تحمل طابع التوازن بکل ما لهذا اللفظ من معنی، التوازن فی قیادة الفرد لنفسه و التوازن بین افراد جمیع المجتمع ما بین جار و قریب و ما بین حاکم و محکوم، و لم یکن المد الاسلامی مجرد دعوة تستهدف ایمانا دینیا و قیما خلقیة فقد کانت دعوته الخالدة تحمل فی اعماقها و جوهرها نظاما ثابتا لاقرار الحق و تحطیم المنکر و الاعتراف بالحریات و ترتیب التعامل بین
______________________________
(1) تفسیر الطبری (ج 4 ص 23).
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:11
الافراد و الجماعات فی ظل نظام مستقر تؤمن به الجماهیر و تلتف حوله و تحمیه لانه یصون مصالحها و یحفظ مکاسبها بعد ما کانت تئن من استغلال الطغاة لها فجاء الاسلام لیقیم فیها حکما عادلا و یعطیها حقوقها المصناعة و یوفر لها الحیاة الحرة الکریمة التی یسود فیها الخیر و الرفاهیة.
و سارت الدعوة الاسلامیة بسرعة الضوء نحو شعوب العالم و هی تنیر لها معالم الحیاة و تقودها نحو شاطئ الامن و السلام و التحرر، و بادرت تلک الشعوب المغلوبة الی اعتناق هذه الدعوة الاصیلة التی تحقق أملها المنشود من التحرر و الراحة و الحمایة من الاستغلال و الاستبداد و تمسکت بالاسلام و انطبعت مبادئه فی نفوسها و اندفع المسلمون الی نشر رسالة الاسلام و التبشیر بأهدافه فکانوا کما قال اللّه تعالی فی حقهم: «کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ» «1» و ذلک لتمسکهم الوثیق بأهداف الاسلام و إصرارهم علی تبلیغ رسالته حتی قام الاسلام بجهودهم و هو عبل الذراع شامخ الکیان یحفه النصر و الظفر.
2 و لاقی الاسلام المزید من الأهوال و المصاعب فقد نفر فی وجهه منذ فجر تأریخه الطغاة المتجبرون و النفعیون الذین تحطم کیانهم و ضاعت مصالحهم فقاموا بعدوانهم المسلح تحف بهم قوی الشرک و الالحاد لمحاربة الاسلام و زعزعة کیانه ورد الدعوة الأصیلة لمصدرها، و لکن لم تلبث أن تحطمت تلک القوی الغادرة، و فشلت جمیع الاعتداءات و المؤامرات التی حیکت ضده و خرج الاسلام و هو ظافر منتصر قد باء أعداؤه و خصومه بالفشل و الخسران.
و سرت موجة الفتح الاسلامی إلی أغلب أنحاء المعمورة و انحسرت روح الشرک و طویت معالم الجاهلیة و قبرت أفکارها، و دخلت قهرا
______________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 110.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:12
العناصر المعادیة للاسلام فی حظیرته و لکنها أخذت تعمل جاهدة بکل قواها للاستیلاء علی زمام الحکم فلما ظفرت به تنکرت أشد التنکر لهذا الدین فغیرت أحکام اللّه و بدلت سنة نبیه (ص) و نهبت أموال المسلمین، و سحقت جمیع المثل العلیا التی جاء بها الاسلام و إلیها یشیر الحدیث الشریف الوارد عن النبی (ص) «إن هلاک أمتی علی ید اغیلمة من قریش».
لقد ذبلت نضارة الاسلام، و تغیرت مفاهیمه حینما استولی هؤلاء الأدعیاء من الامویین علی دست الحکم، وخیم علی المسلمین ظلام دامس لا بصیص فیه من النور، قد سرت المطامع، و الاهواء الخاصة فی نفوس الکثیرین منهم، و استولی علیهم الخمول و الخنوع، و صدوا عن ذکر اللّه و انحرفوا عن الطریق القویم، فلم یناهضوا منکرا و لم یأمروا بمعروف.
و ثقل علی أئمة أهل البیت (ع) و من شایعهم من المؤمنین و رجال الفکر ما منی به العالم الاسلامی من الذل و العبودیة فانبروا إلی میادین الجهاد المقدس لانقاذ الامة من واقعها المریر، و قد قابلتهم الحکومات الامویة بما تملک من وسائل التنکیل و الارهاب فاراقت دماءهم، و طاردتهم، و اشاعت الفزع و الخوف فیهم.
و لم تخمد نار الثورة، و انما بقیت ملتهبة حتی اطاحت بالحکم الاموی و أزالت وجوده البغیض، و لکن من المؤسف حقا ان زعماء الثورة لم یقرروا مصیر الامة، و لم یحققوا لها أهدافها، فقد حملوا الدعوة الی بنی العباس ظانین أنهم سیحققون للعالم الاسلامی ما یصبوا إلیه من نشر العدل و الرفاهیة و الامن و الاستقرار.
و حینما صفا الملک لبنی العباس ساسوا المسلمین بسیاسة نکراء لا ظل فیها للعدل و الحق، فقد مثلت سیاستهم بجمیع مخططاتها السیاسة الامویة الحاملة لشارات الفقر و الجهل و الظلم.
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:13
و انطلق العلویون مع شیعتهم یعملون جاهدین لمناجزة الحکم العباسی، و هم یدعون الی تأسیس دولة اسلامیة تسود فیها أحکام القرآن، و عدالة الاسلام، و اندفع العباسیون الی مقابلتهم بکل قسوة و ضراوة، فنکلت بهم افظع التنکیل و أمره.
و کان الامام موسی (ع) فی طلیعة من ناهض حکومة هارون، و حرم التعاون معها فی جمیع المجالات حتی فی الامور المباحة، و قد صب علیه الرشید جام غضبه فأودعه فی ظلمات السجون، و منع شیعته من الاتصال به، و قد ضیق علیه غایة التضییق، فقاسی (ع) جمیع انواع الخطوب و الکوارث، و قد اعطی (ع) بصبره و موقفه المشرف درسا رائعا عن صمود العقیدة الاسلامیة و صلابتها و عدم خضوعها بأی حال من الاحوال لمنطق القوة و السلطان.
3 و مرت علی المسلمین فترات مظلمة و أدوار قاسیة الصقت بتأریخهم الناصع ألوانا دخیلة بعیدة کل البعد عن مفاهیم الإسلام و اتجاهاته، و کان ذلک ناشئا من دون شک من أولئک الأقزام الذین استولوا علی زمام الحکم ففرضوا سلطانهم علی المسلمین فرضا و قام نفوذهم علی السلاح و شراء الضمائر فهم کما قال الغزالی: «و أفضت الخلافة إلی قوم تولوها بغیر استحقاق» «1».
و کان الأولی بالمسلمین أو بمؤرخیهم أن یجردوا هؤلاء الأدعیاء من لقب (الخلافة) و لو فعلوا ذلک لصانوا الإسلام و حافظوا علی مثالیته من
______________________________
(1) دائرة المعارف لفرید و جدی «ج 3 ص 231».
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:14
هؤلاء الذین لا یمتون لهدیه بصلة و لا یلتقون مع نوامیسه بطریق، و من المؤسف أن تحسب هذه الجماعات علی رصید الإسلام فیحاسب من أجلهم و تکال له الطعون و التهم من جراء موبقاتهم مع العلم ان جرائمهم و آثامهم قد دلت علی انطباع الکفر و الفسوق فی مشاعرهم و نفوسهم فکیف یصح أن یضمهم أطار الإسلام؟ أو ینقد بأعمالهم؟.
إن المقیاس و المیزان هی المبادئ الإسلامیة فما کان من أعمال المسئولین و الحکام مرتبطا بها فهم محسوبون علی الإسلام و هو مسئول عنهم، و أما التصرفات النابیة التی لا علاقة لها بالإسلام و لا تمثل هدیه و واقعه فانه غیر مؤاخذ بها و لا هو مسئول عنها و لا هی تمثل وجهة نظره، و کثیرون من أعداء الإسلام قد آخذوه بأعمال بعض الحکام کالولید و المنصور و المتوکل و نظرائهم من الذین أثبتوا فی اعمالهم الإداریة و السیاسیة أنهم اعداء الاسلام و خصومه فکیف یحاسب الاسلام أو یؤاخذ علی ما اقترفوه من عظیم الذنب و الاثم.
إن علی الباحثین فی شئون الشخصیات الإسلامیة أن ینظروا إلی التأریخ الإسلامی بامعان و تدبر فلا یضیفون إلی مراکزه العلیا إلا الأکفاء المتوفرین بتربیتهم علی مثالیته و هدیه، و اما الأدعیاء الذین حملوا معول الهدم علی کیانه و حاولوا لف لوائه فیجب تجریدهم من اطار الشخصیة الإسلامیة و ابعادهم عن تأریخه الناصع.
ان علی کل باحث منصف أن ینظر إلی التأریخ الإسلامی نظرة عمیقة فیعریه من ألوان الدعایة و الخیال لیکون فهمه له علی أساس واقعی رصین فقد ابتلی المسلمون بکثیر من المؤرخین و الرواة الذین کانوا یعیشون علی موائد الملوک فافتعلوا لهم المآثر و الفضائل و أضافوا إلیهم أهم النعوت و الأوصاف الأمر الذی أدی الی تشویه الواقع و ایقاع التناقض الفاحش فی بحوث التأریخ
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:15
4 یمر العالم الإسلامی فی هذا العصر بمرحلة دقیقة حاسمة من تأریخه فقد تظافرت قوی الاستعمار العالمی للاجهاز علیه و سلبه طاقاته و إمکانیاته و تجریده من شخصیته و تراثه و استعباده استعبادا شاملا یسلبه حریاته و یفقده أمانیه، و المسلمون غافلون عما أحدق بهم من البلاء و الخطوب قد أخلدوا لمصالحهم الخاصة الضیقة، و انشغل الناهبون منهم بالاتجاهات الحزبیة التی لا تخدم بلادهم، و انما تخدم الاستعمار و تحقق أطماعه و ألاعیبه.
لقد خرب الاستعمار جمیع ما أودعه الاسلام فی قلوب المسلمین من المثل العلیا و المبادئ الأصیلة و الوعی السلیم، و شعب أوطانهم و فرق کلمتهم حتی استحالت عقولهم الی هیاکل میتة، فقد عمل جمیع الوسائل لافسادهم و النکایة بهم فدمر أرضهم بالمغریات و ملأها بالفساد و الدعارة و المجون، و حرم علی ابنائهم دراسة الاسلام علی حقیقته و واقعه، و الاطلاع علی التضحیات الضخمة التی قام بها المصلحون فی العصور الأولی من نشر الثقافة و تنویر الأفکار و العمل من أجل الصالح العام، و قد جهلت جمیع ذلک الناشئة الاسلامیة الحدیثة فقد غذاها الاستعمار بأن الدین یخالف منطق العقل و أن أحکامه تجافی الطبیعة فکانت قلوبهم موغرة علی الاسلام نافرة من أهله و دعاته، فکانوا عونا للمستعمر علی محاربة الکیان الاسلامی و الهجوم علی نظامه و عقیدته، و الأنکی من ذلک اندفاعهم الهائل مع دعاة الکفر و الالحاد و تأییدهم لتلک الافکار الرجعیة المنهارة التی تتنافی مع الفطرة الانسانیة و تدمر جمیع المثل الرفیعة.
فعلی رجال الفکر و الغیاری و المصلحین أن یقدموا للمسلمین الطاقات
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:16
التی فجرها النبی العظیم (ص) و أمدها بالبقاء و الحیاة، و یعرفوا الجماهیر بالتراث الاسلامی الذی یفی بحاجاتهم، و یضمن لهم حریاتهم و حقوقهم و یوفر لهم الراحة و الاستقرار، علی دعاة الاسلام أن یفهموا المسلمین ان الاسلام لیس ذلک الذی تلوکه الألسن من غیر وعی و تفهم لمبادئه و روحه بل هو الثورة الصاخبة علی الظالمین و المستبدین و أعداء الشعوب.
انه العدالة الکبری التی تبنی مجتمعا رفیعا لا تضاع فیه حقوق أفراده، و لا تهدر فیه کرامتهم.
انه النظام الوحید الذی یحطم الاستغلال و الاحتکار و ینعم فی ظلاله المحرومون و البائسون .. علی دعاة الاصلاح أن یؤدوا رسالة الاسلام علی حقیقتها النازلة من رب العالمین، و یعرفوا الجماهیر برجال الاسلام المخلصین الذین خدموا العالم الاسلامی و قاموا بأهم التضحیات فی سبیل نشر العدالة و بسط القیم الانسانیة و رفع مستوی الحیاة فانه من الضرورة الملحة إفهام المسلمین بذلک و تغذیة ناشئتهم بالآداب الاسلامیة لیتربی بذلک جیل واع سباق لفعل الخیرات و الانطلاق فی خدمة بلاده و مجتمعه.
و مما لا شبهة فیه باجماع المسلمین ان اخصب رجال الاسلام علما و أکثرهم تضحیة و جهادا فی سبیل اللّه هم أئمة أهل البیت علیهم السلام فهم قدوة هذه الأمة و أدلتها علی فعل الخیر و قد ضمن النبی العظیم (ص) لأمته أن لا تزیغ عن طریق الحق و الصواب لو تمسکت بهم و أخذت بتعالیمهم قال (ص):
«خلفت فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا».
و قد دلت مآثرهم و مناقبهم و سیرتهم علی تجردهم من مآثم هذه الحیاة و إعراضهم عن زهوها و أباطیلها، فکان لهم اتجاه واحد هو خدمة الاسلام
حیاة الإمام موسی بن جعفر(ع)، القرشی ،ج‌2،ص:17
و العمل فی سبیل الصالح العام، و مما لا ریب فیه أن نهضة هذه الأمة و بلوغها الی ذروة الزحف المقدس یتوقف علی اقتدائها بسیرة أهل البیت (ع) و الأخذ بتعالیمهم و اتجاهاتهم.
و الامام موسی بن جعفر (ع) أحد شموع العترة الطاهرة، و من رکائز الاسلام العلیا قد أدی رسالة ربه بأمانة و إخلاص و بالغ فی إرشاد أمة جده (ص) و تحمل فی سبیل ذلک أقسی ألوان المحن و الخطوب فأودعه الرشید فی ظلمات سجونه لأنه لم یجاره أو یصانعه بل قاومه و ازدری بسلطانه و صارحه بجوره و اختلاسه لمرکز الخلافة الاسلامیة- کما سنبین ذلک فی بعض فصول هذا الکتاب- و بذلک کان (ع) من عمالقة المجاهدین فی سبیل اللّه الناصحین لعباده.
لقد تشرفت بالبحث عن سیرة هذا الامام العظیم فذکرت فی الحلقة الاو