تحفه الابرار فی مناقب الائمه الاطهار

اشارة

سرشناسه : طبرسی، حسن بن علی، قرن 7ق.

عنوان قراردادی : تحفه الابرار فی مناقب الائمه الاطهار

عنوان و نام پدیدآور : تحفه الابرار فی مناقب الائمه الاطهار/ عمادالدین حسن بن علی طبری؛ تعریب عبدالرحیم مبارک.

مشخصات نشر : مشهد: مجمع البحوث الاسلامیه، 1424ق.= 1382.

مشخصات ظاهری : 359ص.

شابک : 18000ریال 964-444-614-3 : ؛ 29000ریال: چاپ دوم 978-964-444-923-9 :

یادداشت : عربی.

یادداشت : چاپ دوم: 1427ق. = 1385.

یادداشت : کتابنامه:ص [352] - 353؛ همچنین به صورت زیرنویس.

موضوع : علی بن ابی طالب (علیه السلام)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق -- اثبات خلافت

موضوع : امامت -- متون قدیمی تا قرن 14

موضوع : شیعه -- دفاعیه ها و ردیه ها

موضوع : نثر فارسی-- قرن 7ق.

شناسه افزوده : مبارک، عبدالرحیم، 1322 -

شناسه افزوده : بنیاد پژوهش های اسلامی

رده بندی کنگره : BP223/6/ط2ت 3043 1382

رده بندی دیویی : 297/452

شماره کتابشناسی ملی : م 82-15473

ص: 1

اشارة

ص: 2

تحفه الابرار فی مناقب الائمه الاطهار

عمادالدین حسن بن علی طبری

تعریب عبدالرحیم مبارک

ص: 3

ص: 4

مقدّمة المعرّب

اشارة

کانت حرکة عماد الدین الطبریّ الثقافیّة خطوة مهمّة لنشر التشیّع فی إیران فی القرن السابع الهجریّ. و قد کانت أحد أهمّ آثار التشیّع فی إیران هی الآثار التی دوّنت خلال هذا القرن، و التی دلّلت علی المدی الذی احتلّه التشیّع آنذاک، بحیث اقتضی ذلک تدوین آثار بالفارسیّة لتغطیة الحاجات الثقافیّة للشیعة یومذاک.

و أحد الذین کان لهم الریادة فی هذا الشأن: الشیخ الفقیه عماد الدین- و یقال عماد الإسلام، و قد یقال العماد أیضا- الحسن بن علیّ المعبّر عنه فی بعض المواضع بالطبریّ، و فی بعضها بالطبرسیّ- و قد یصرّح بأنّه مازندرانیّ (1)، الذی ألّف العدید من المؤلّفات، منها کتاب (کامل بهائی) فی أحوال السقیفة. و کان معدودا من فضلاء الشیعة لدی بلاط الأخوین الجوینیّ، و هم أسرة شیعیّة حکمت أصفهان مدّة من الزمن. و قد أهدی الطبریّ کتاب (کامل بهائی) و کتاب (مناقب الطاهرین) و کتاب (أربعین بهائی) إلی الوزیر بهاء الدین محمّد بن شمس الدین محمّد الجوینیّ المشهور بصاحب الدیوان.

و یجدر بالذّکر أنّ علماء آخرین أشادوا بهذه الأسرة و أهدوها مؤلّفاتهم، منهم المحقّق الحلّیّ الذی صدّر کتابه (المعتبر) باسم محمّد بن محمّد الجوینیّ، و الخواجة نصیر الدین الطوسیّ الذی صدّر کتابیه (أوصاف الأشراف) و (مائة کلمة

ص: 5


1- - ریاض العلماء 1: 268.

لبطلیموس) باسمه أیضا، و ابن میثم البحرانیّ الذی صدّر کتابه (شرح نهج البلاغة) باسم عطاء الملک الجوینیّ و هو أخو شمس الدین- و ذکر فی مدحه و مدح أخیه ما لا یدع مجالا للشکّ فی تشیّعها، خاصّة بعد أن قال عنهما: (فإنّهما لهذه الأمّة بدران مشرقان یستضاء بأنوارهما، و بحران زاخران یغترف من تیّارهما، و طودان شامخان یستعاذ بأقطارهما، و عمادان یقوم بهما فی الوجود أرکان الإیمان، و صارمان یصول بهما الدین القویم علی سائر الأدیان، فجزاهما اللّه عن الإسلام و أهله أفضل جزاء المحسنین ...) (1).

و لیس هناک معلومات وافیة عن حیاته، غیر أنّا نعلم- حسب ما جاء فی کتابه (کامل بهائی)- أنّه کان فی مدینة بروجرد سنة سبعین و ستّمائة، کما نعلم- حسب نقل صاحب الریاض- أنّه جاء فی سنة اثنتین و سبعین و ستّمائة من قمّ إلی أصبهان، حیث استحضره الخواجة بهاء الدین محمّد صاحب الدیوان، و أقام بأصبهان سبعة أشهر و اجتمع إلیه خلق کثیر من أهل أصبهان و شیراز و أبرقو و یزد و بلاد أذربیجان، و قرءوا علیه العلوم الدینیّة بأنواعها و انتفع منه العباد (2). کما نعلم أنّه قد توفّی قبل انتهاء القرن السابع الهجریّ و أنّ القاضی نور اللّه التستریّ و سواه قد نقلوا عنه فی کتبهم. و قد امتدح فی مقدّمة کتابه (کامل بهائی) شمس الدین الجوینیّ و صرّح بأنّ التقیّة التی کانت واجبة علی الشیعة الإمامیّة إلی الأمس القریب قد حرمت علیهم الیوم بظهور هذه الدولة. کما امتدحه فی کتابه الآخر (مناقب الطاهرین) و قال: (لقد جهد بنو أمیّة و خلفاء بنی العبّاس فی إخفاء مناقب أهل البیت علیهم السّلام طوال ستّمائة سنة، و کانوا یقتلون الرواة و یحرقون الکتب، أمّا الیوم فقد قامت دولة الشیعة علی ید ناصر دین اللّه: بهاء الدین و الحقّ محمّد بن مولی الصاحب الأعظم محمّد

ص: 6


1- - تاریخ تشیّع در ایران، رسول جعفریان (بالفارسیّة): 2: 547.
2- - ریاض العلماء 1: 270.

صاحب الدیوان ...) (1).

و قد ألّف عماد الدین الطبریّ أکثر آثاره فی أصبهان، و فیه دلالة علی أنّ التشیّع کان یومذاک فی سبیله إلی الانتشار فی اصفهان. و قد تطرّق الطبریّ فی مؤلّفاته إلی الأوضاع الحاکمة فی أصفهان خلال تلک الفترة، فتطرّق فی (الأربعین) إلی أنّه وجد طائفة من علمائها یفضّلون الصحابة علی أهل البیت، و وجد طائفة أخری یفضّلون أهل البیت علی الصحابة، و أنّه ألزم نفسه أن یؤلّف کتابا فی ترجیح أهل البیت نقلا عن کتب علماء العامّة (2). و تطرّق فی (تحفة الأبرار) إلی بحث فی الإمامة دار بینه و بین جماعة من الشافعیّة فی أصفهان. و أشار فی نفس الکتاب إلی أنّ بعض النواصب کانوا یظهرون الابتهاج و الفرح فی بعض المناطق یوم العاشر من المحرّم متابعة منهم لیزید و أتباعه، ثمّ نوّه بأنّ الحال فی ممالک العراق و خراسان- بل و بلاد الهند أیضا- علی العکس، فقد کان الناس فی تلک المناطق یذکرون مناقب أهل البیت علی المنابر و یلعنون أعداءهم.

و قال فی کتابه (کامل بهائی) (ما ترجمته): (کنت فی مدینة بروجرد سنة سبعین و ستّمائة، فوجدت عامّة أهلها ینسبون إلی اللّه تعالی ما لا یلیق بشأنه، فقصدت مفتی المدینة و مقتداها- و کان منسوبا إلی الورع و الزهد و العلم، و کان متصدّیا للقضاء فیها- فقلت له: أنت قدوة المملکة و المشار إلیه من الخاصّة و العامّة، فعلیک أن لا تدع العوامّ ینسبون هذه المحالات إلی اللّه تعالی. فضحک و قال: یا فلان، کیف أنهاهم و أنا أسوأ منهم حالا و أقول فوق ما یقولون؟! و لقد بقیت أحاججه فی هذا الباب ما یقرب من شهر، کلّ یوم عدّة مرّات، فکانت حالی معه کحال نوح علیه السّلام مع قومه: فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً. إلی أن یصل إلی قوله: (و حضرت فی المسجد الجامع یوما فسمعت واعظا ینقل مناقب معاویة، فقال فی آخر کلامه: إنّ الحقّ

ص: 7


1- - تاریخ تشیّع در ایران 2: 544.
2- - نفس المصدر: 2: 544.

تعالی یقول: ینصب لمعاویة یوم القیامة سریر یفوق العرش فی مساحته، فیجلس معاویة علی السریر و یجلس الحقّ تعالی تحته! فاعتبروا یا أولی الأبصار) (1).

آثار المؤلّف

1- أسرار الإمامة، ذکره العلّامة أغا بزرک الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (149)، و قال: قال فی الریاض: رأیت منه نسخة فی أردبیل یلوح من أوّلها أنّه کتاب الأسرار فی إمامة الأطهار. و قد ذکر صاحب ریاض العلماء أنّ الشیخ الطبریّ هو أحد القائلین بأنّ وجوب الجمعة موقوف علی وجود السلطان العادل الباسط الید، و أنّ الطبریّ صرّح بذلک فی کتابه (أسرار الإمامة). و قال إنّ سنة تصنیفه کانت سنة ثمان و تسعین و ستّمائة.

2- أسرار الأئمّة، ذکره الشیخ أغا بزرک فی الذریعة، الرقم (151) و (157)، و قال عنه: و هو معرّب کتابه الکبیر الفارسیّ فی الإمامة کما یظهر من کلامه الذی نقله عنه صاحب الریاض. و قد احتمل صاحب الریاض أیضا أن یکون کتاب (أسرار الإمامة غیر کتاب (أسرار الائمّة) (2).

3- البضاعة المزجاة فی الأخلاق و المواعظ و السّیر، ذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (426).

4- بضاعة الفردوس، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (423).

5- تحفة الأبرار، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (389)، و نقل عنه السیّد حسن الصدر فی کتابه (تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام): 56.

6- ترجمة تحفة الأبرار، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (389)، و قال عنه:

ترجمه الشیخ نجف بن سیف الحلّیّ. ثمّ قال: فلا وجه لما وقع فی (روضات

ص: 8


1- - کامل بهائی: 28- 29.
2- - ریاض العلماء: 1: 271.

الجنّات) من أنّ المترجم إلی العربیّة هو الشیخ علم بن سیف بن منصور النجفیّ الحلّیّ الذی اختصر تأویل الآیات.

7- تلخیص معارف الحقائق، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (1887).

8- جامع الدلائل و الأصول فی إمامة آل الرسول، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (200) و قال: ذکر فی أواسط کتابه (الکامل) أنّه ألّفه بالعربیّة. و ذکره الطهرانیّ أیضا تحت الرقم (207). و ذکره مؤلف ریاض العلماء أیضا.

9- العمدة فی أصول الدین و فروعه، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (2145).

10- عیون المحاسن، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (2385).

11- کامل بهائی، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (132). و قال عنه صاحب الروضات: و هما أیضا (یقصد کتاب الکامل و کتاب مناقب الطاهرین) کتابان نفیسان متقاربا الکمّ و الکیف بمنزلتی الرمح و السیف علی وجوه أعداء اللّه فی تنقیح مراتب التبرّی عنهم و التشنیع علیهم، و الآخر الذی یقابله (أی کتاب المناقب)

12- الکفایة فی الإمامة، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة.

13- معارف الحقائق، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (4558)، و قال: لخّصه البعض و أسماه تلخیص المعارف.

14- مناقب الطاهرین فی فضائل أهل البیت المعصومین، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (7311). و قد ألّفه- کما جاء فی کتابه الکامل- سنة ثلاث و سبعین و ستّمائة.

15- المنهج فی فقه العبادات و الأدعیة و الآداب، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (8563).

16- معتقد الإمامیّة، ذکره الطهرانیّ فی الذریعة، الرقم (4656) و احتمل کونه لعماد الدین الطبریّ.

ص: 9

17- نقض المعالم للفخر الرازیّ، أنهاه فی نفس الیوم الذی أنهی فیه کتابه الکامل.

18- نهج العرفان إلی هدایة الإیمان، ذکره صاحب الروضات فی عداد کتب العماد الطبریّ، و استظهر صاحب الریاض کونه الحسن بن علیّ بن محمّد الطبریّ المذکور.

کتاب «تحفة الأبرار»

کتاب یتحدّث فی الإمامة و ضرورتها، و یناقش کیفیّة انتخاب الإمام، و یورد ما یقرب من مائة مسألة فی إثبات إمامة أمیر المؤمنین و ولده اعتمادا علی الکتاب و السنّة و العقل و العرف و غیرها، ثمّ یعرّج علی مناقشة جملة من الروایات المختلقة التی نقلت عن طریق العامّة و یثبت بطلانها، ثمّ یجیب عن الأسئلة و الإیرادات التی یثیرها خصوم الشیعة، و ینتهی إلی ذکر ما نقله علماء العامّة فی شأن کلّ واحد من الخلفاء الثلاثة المتقدّمین، و یتطرّق بصورة عابرة إلی بعض المسائل المتفرّقة التی تتعلّق بشکل أو بآخر بالهدف الذی ألّف الکتاب علی أساسه.

نهج المؤلّف فی «تحفة الأبرار»

أکّد المصنّف (قدّه) فی مطاوی الکتاب علی مسألة مهمّة جعلها إطارا یتحرّک ضمن حدوده، ألا و هی مسألة السّنن التاریخیّة الحاکمة علی حرکة المجتمعات البشریّة و ثبات تلک السنن و عدم خضوعها للتغییر؛ و قد دعم کلامه بآیات قرآنیّة نوّهت بأنّ الهدف من ذکر قصص الأوّلین إنّما هو الاتّعاظ بهم، و تقصّی نقاط القوّة و الضعف الّتی لوّنت مسیرتهم، من أمثال: (لقد کان فی قصصهم عبرة)، و (قل ما کنت بدعا من الرّسل) و (لا تجد لسنّتنا تبدیلا) و (لا تجد لسنّتنا تحویلا). و ثنّی بذکر أحادیث نبویّة أکّدت علی أنّ شأن هذه الأمّة کشأن الأمم السالفة التی سبقتها،

ص: 10

و أنّها- لا بدّ- مقتفیة آثار تلکم الأمم المتصرّمة، حتّی لو دخل أولئکم جحر ضبّ لدخلته هذه الأمّة. قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (کائن فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل)، و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لتتّبعنّ سنن بنی إسرائیل شبرا بشبر، و ذراعا بذراع، حتّی لو دخل رجل من بنی إسرائیل جحر ضبّ لتبعتموه فیه). ثمّ أکّد علی أحادیث نبویّة أخری تبیّن أنّ الأمّة ستفترق إلی ثلاث و سبعین فرقة، و أنّ فرقة واحدة هی الناجیة؛ و أحادیث تحذّر من أهل الآراء و البدع، و تؤکّد علی أنّ (کلّ محدث بدعة و کلّ بدعة فی النّار). و أخری توصی باجتناب کلّ ما یستدعی الرّیب، و تشدّد علی التزام الجانب المطمئنّ الذی لا یعتریه الریب، بناء علی حدیث: (دع ما یریبک الی ما لا یریبک).

ثمّ إنّه (قدّه) تحرّک وفق هذا الإطار العام یتحرّی و یناقش و یقیم البراهین و الأدلّة الدامغة. تسوقه همّة عالیة، و یحدو به وله بأهل البیت عزّ نظیره. و کان أحد المعالم التی میّزت کتاب (تحفة الأبرار)- بل و جمیع مؤلّفات المؤلّف (قدّه)- هو الاستشهادات القرآنیّة البارعة التی لا ینفکّ عن إیرادها ما وجد إلی ذلک سبیلا، و استشهاد المؤلّف بأحادیث العامّة تأکیدا منه للحجّة علیهم، کلّ ذلک فی منطق متین یحتکم إلی القرآن و السّنّة، و یستأنس بأحکام العقل.

عملنا فی الکتاب

لم ینحصر عملی فی کتاب تحفة الأبرار بمجال التعریب، بل تعدّاه إلی أمور لم تکن فی الحسبان، فقد کانت النسخة التی اخترتها نسخة محقّقة مصحّحة تجشّم عناء تحقیقها و تصحیحها السیّد مهدی الجهرمیّ، حیث اعتمد فی تحقیقها- کما فی مقدّمة المحقّق- علی العدید من النسخ الخطیّة، و بذل جهدا مشکورا فی تلفیق ما جاء فی تلک النسخ مع اختلافها الکبیر.

ص: 11

بید أنّی- و قد شرعت فی العمل- فوجئت بما لم أکن أنتظره، فقد واجهتنی ثغرات غیر قلیلة سقطت من المتن، و عبارات مختلّة لا یستهان بعددها، أشیر فی الهامش إلی أنّها کانت فی الأصل علی هذه الحال من الاضطراب و التشویش، یضاف إلی ذلک تسرّب الأخطاء إلی بعض الأحادیث، بل و بعض الآیات القرآنیّة أیضا. ثمّ إنّ المحقّق المحترم أعرض عن تخریج الأحادیث من کتب العامّة، عدا ما أخرجه من کنز العمّال للمتّقی الهندیّ، و اکتفی فی أغلب الأحوال بتخریجات بحار الأنوار للمجلسیّ، و هو أمر لا یمکن تجاهله و ترکه علی حاله.

لکنّ اللّه تعالی- و هو المیسّر لکلّ عسیر- سهّل تلک الصعوبات التی حسبت بعضها ممتنعا، فقد راجعت نسخة تحفة الأبرار الخطیّة المحفوظة فی خزانة المخطوطات التابعة للمکتبة الرضویّة علی صاحبها التحیّة و السّلام- و کانت صفحات النسخة غیر مرقّمة- و قابلتها علی النسخة المطبوعة، فعثرت علی الموارد الساقطة، و أصلحت علی ضوئها العبارات المبهمة. ثمّ إنّی عرضت الأحادیث علی المصادر التی نقل عنها المصنّف (قدّه) إن توفّرت، أو علی المصادر المشهورة الأخری إن تعذّر الحصول علی تلک المصادر، مراعیا أمر حفظ النصّ من جهة، و أمر صحّة لفظ الحدیث المنقول عن أهل البیت علیهم السّلام من جهة أخری، و أشرت فی الهامش إلی الموارد التی نقلها المؤلّف بالمضمون و لم أعثر علی ما یقابلها من أحادیث أهل البیت، فاضطررت إلی الاکتفاء بتعریب المتن الفارسیّ.

و اجتهدت ما أمکننی فی تخریج الأحادیث من مصادر أهل السنّة لیکون ذلک ألزم للحجة، و خاصّة فی الموارد التی کان المؤلّف ینقلها عن تلک الکتب. یضاف إلی ذلک أنّی علّقت باختصار علی بعض موارد الکتاب التی یجدر التعلیق علیها.

و قد أعلمت التخریجات و التعلیقات التی أدرجتها فی الهامش بحرف (علیه السلام)، إشارة إلی أنّها لمعرّب الکتاب، و تمییزا لها عن تخریجات محقّقه التی أوردتها علی حالها.

ص: 12

و قد جهدت قدر الاستطاعة فی أن یظهر کتاب التحفة بحلّة بهیّة تلیق بموضوعه الخطیر: موضوع الإمامة، و أن یجسّد- و لو إلی حدّ ما- روح مؤلّفه الکریم. سائلا المولی عزّ و جلّ أن یتقبّل عملی القلیل بمنّه و لطفه و کرمه، و أن یجعله لی ذخرا ینفعنی یوم تتقلّب القلوب و الأبصار، بمحمّد و آله الطاهرین، و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین.

مشهد المقدّسة- عبد الرحیم حسین مبارک الخامس من شهر ربیع الأوّل سنة 1421 الهجریّة

ص: 13

ص: 14

مقدّمة المؤلّف

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و منه التوفیق و بلطفه التحقیق حمدا بلا حدّ، و ثناء بلا عدّ للملک الذی خلق الکون و المکان، رازق أهل الأرض و السماء [بإحسان]، و واهب العقل للإنس و الجانّ؛ مدبّر الأملاک بلا مدد، و مدوّر الأفلاک بلا عدد، و مسقّف السماوات السبع بلا عمد، باعث الأنبیاء و ناصر الأولیاء بلا آلة، الذی ختم زمرة الأنبیاء و ثلّة الأولیاء بمحمّد المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالرسالة، و بأمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام و أولاده الطیّبین و أحفاده الطاهرین بالإمامة، و جعل الکواکب أمانا لأهل السماء، و العترة أمانا لأهل الأرض، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مخبرا عن ذلک: (النجوم أمان لأهل السماء، و أهل بیتی أمان لأهل الأرض) (1).

نبی چون (و الشمس و ضحاها)علی چون (و القمر إذا تلاها) (2) فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مخبرا عمّن هو بعده خیر البشر: (أنا کالشمس، و علیّ کالقمر)، و إنّما مثل أعدائه: وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ (3)، و مثل أولیائه:

ص: 15


1- - فضائل الصحابة لأحمد 2: 671 ح 1145؛ مجمع الزوائد 10: 17؛ ینابیع المودّة 1: 71 و 72؛ و فیها: فإذا ذهب أهل بیتی، ذهب أهل الأرض. (علیه السلام)
2- - یقول: مثل النبیّ مثل (و الشّمس و ضحاها)، و مثل علیّ مثل (و القمر إذا تلاها). أقول: لا یخفی جمال التعبیر عن النبیّ (ص) بالشمس، و عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) بالقمر الذی یلی الشمس إذا غابت، و یستمدّ نوره منها. (علیه السلام)
3- - التکویر: 17.

وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ (1).

و آلاف الأوقار من صلوات الخالق زنة عرشه و مل ء سماواته و أرضه بحیث لا یحصی أوّلها و لا ینتهی آخرها- علی أرواحهم المقدّسة و أجسادهم المطهّرة؛ فقد کانوا قدوة فی الإسلام، و هداة فی الإیمان، و کانوا فی بیان الدّین شرکاء القرآن، و أمناء الرحمن، علیهم الصلاة و السّلام و التحیّة و الرضوان.

المقدّمة و تقع فی ستّة فصول (2)

الفصل الأوّل: فی بیان الغرض من إیجاد الإنسان

قال العلماء: لا یمکن إیجاد خلق ألطف و لا وضع و لا هیئة أجمل من الإنسان، کما قال اللّه تعالی فیه: فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ (2). و فی إضافة أفعل التفضیل (أفعل أحسن) إلی نوع خلقة آدم دلالة علی أنّ هذا النوع المخلوق هو أفضل الموجودات، و من هنا اجتمع فی هذا الترکیب العجیب ما فی ثمانیة عشر عالما من التّفاریق، فأودع فیه من کلّ نوع أنموذج، و من کلّ أصل فرع. و أعظم مناقب البشر:

قول أمیر المؤمنین علیه السّلام الذی لم یبزغ علی مولود مثله القمر، حیث قال: (من عرف نفسه فقد عرف ربّه) (3).

و من المحال لمثل هذا الجوهر بهذا الصّنع الفذّ أن یکون قد خلق سدی؛ قال تعالی: أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (4)، لأنّ کونه سدی تشبیه له بالبهائم السائبة المرسلة فی الصحاری و لذلک قال تعالی: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (5)، أی لیعرفونی.6.

ص: 16


1- - التکویر: 18.
2- - المؤمنون: 14.
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 20: 292.
4- - القیامة: 36.
5- - الذاریات: 56.

ثمّ إنّه تعالی جعل الجنّة بنعمها الکثیرة جزاء لهذه العبادة، کما قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ کانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا (1).

فانظر و أنصف: أ لیس من الظلم أن تجعل ترکیبا عجیبا- کهذا الترکیب- طعاما للنار، و أن تعرّض نفسک لسخط الخالق و بطشه من جرّاء محبّة جاهلیّة لشخصین أو ثلاثة لا یحتاج إلیهم فی ضبط القرآن و حفظه، و لا یتوقّف علی محبّتهم و متابعتهم الإسلام و الإیمان، أُولئِکَ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُ (2)، و لتصدیق قوله تعالی قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ (3) فتح لک باب التحقیق، و شرع لک سبیل التأنّق و التدقیق، و جبل فیک جملة العلوم بالقوّة، و أودع فی وجودک دلائل الضروریّات و البدیهیّات ملکة، لتکون أساسیّات الأشیاء مستدلّة و مبانی المکتسبات، إلی یوم وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ (4) و لَتُسْئَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ (5) و إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا (6) و عَمَّ یَتَساءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ (7)، حیث تسأل یومئذ عن موالاة عترة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فلا تعجز عن الجواب إزاء سؤال ذی الجلال. و منه قوله:

قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌ أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (8)، و قد جاء عن الرضا علیه السّلام: (إنّ المسئول عنه هو علیّ بن أبی طالب علیه السّلام) (9).

یقول عمرو بن العاص فی هذا الباب فی قصیدة له فی مدح علیّ علیه السّلام:

هو النبأ العظیم و فلک نوح و باب اللّه، و انقطع الخطاب (10)ع)

ص: 17


1- - الکهف: 107.
2- - الأعراف: 179.
3- - الأنعام: 149.
4- - الصافّات: 24.
5- - التکاثر: 8.
6- - الصافّات: 24.
7- - النبأ: 1 و 2.
8- - ص: 67 و 68.
9- - انظر: تفسیر البرهان 4: 63 حیث ورد الحدیث فیه عن الإمامین الباقر و الصادق علیهما السّلام. (علیه السلام)
10- - نسبة الشعر الی عمرو العاص مشهورة، لکنهما غیر صحیحة. و البیت فی ضمن قصیدة للناشئ الصغیر مطلعها (بآل محمّد عرف الصّواب). راجع الغدیر 4: 25- 27. (علیه السلام)

و یقول مولانا علیّ بن الحسین زین العابدین علیه السّلام فی هذا المعنی:

و ما فاز من فاز إلّا بناو ما خاب من حبّنا زاده (1) و قال الباری سبحانه و تعالی: ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَةً وَ لا کَبِیرَةً إِلَّا أَحْصاها (2)

و قال اللّه تعالی: وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ (3)، فکیف یمکن أن لا یسأل عن الاختلاف [فی أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم] و عن ظهور سبعمائة مذهب فی الإسلام، أمّهاتها ثلاثة و سبعون مذهبا؟

و إذا کان عیسی علیه السّلام سیسأل عن تثلیث النصاری، فیقال: أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ (4)، و إذا کان کلّ نبیّ سیسأل علی قدر حاله؛ قال اللّه: فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ (5)، و قال: یَوْمَ یَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ (6)، و قد قال تعالی- بناء علی هذه الحال: وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ (7)، ثمّ قال: فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ (8)؛ فکیف یمکن أن لا یسأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن: ما ذا فعلت و ما ذا قلت، حتّی ظهر من صراطی هذا سبعمائة مذهب؟!

و یقینا أنّ الاختلاف فی أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام و أولاده علیهم السّلام؛ إذ إنّ أعظم الأمور و أهمّها هو باب الإمامة، ذلک البحر الذی تحیّر العاملون فی السباحة فیه، و غفلوا أو تغافلوا عن استکشاف غوره. فدع نفسک و دع هواها بفضل ذی الجلال- و تعال!

و اعلم أنّ هذه الاختلافات و هذه الضلالة قد نشأت بجملتها حین فارق رسول2.

ص: 18


1- - بحار الأنوار 46: 91.
2- - الکهف: 49.
3- - القمر: 53.
4- - المائدة: 116.
5- - الأعراف: 6.
6- - المائدة: 109.
7- - الأنعام: 153.
8- - یونس: 32.

اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الدنیا متوجّها إلی فناء الآخرة، بحکم تصدیق قوله تعالی أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ (1)، و قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ (2)، و قوله تعالی: الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ (3)، و قوله تعالی:

وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (4)، و قوله تعالی: وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ (5)، فقد ارتدّ أغلب الناس علی أعقابهم القهقری، و صیّروا الدین مجرّد ألفاظ و کلام. ذلک أنّهم أخذوا الأمور بالتقلید، و لم یأنسوا بتوحید الحقّ و تمجیده، فأظهروا قبولهم بالدین نفاقا، کما قال یزید اللعین القائل:

لعبت هاشم بالملک فلاخبر جاء و لا وحی نزل! (6) (1) و لقد کان مثل النبیّ و مثل أصحاب الضلال مثل تاجر حلّ فی مدینة فقال لأهلها: (لقد بنی الملک الفلانیّ فی الموضع الفلانیّ مدینة جمیلة کثیرة الخصب و الرواء، و سأذهب إلی تلک المدینة)، فتبعه خلق کثیر. ثمّ توفّی التاجر فی الطریق، فندم أولئک القوم و فتروا عن متابعته، و قالوا: لقد کذبنا هذا التاجر! فمن عساه شاهد تلک المدینة؟ فتعالوا نعود راجعین إلی وطننا الأصلیّ، و لا نتابع سیرنا إلی حیث أمرنا هذا المضلّ الکذّاب!ع)

ص: 19


1- - آل عمران: 144.
2- - المائدة: 54.
3- - العنکبوت: 1 و 2.
4- - یوسف: 106.
5- - یوسف: 103.
6- - تذکرة الخواصّ لسبط ابن الجوزیّ: 261. و روی السیوطیّ فی تاریخ الخلفاء (ص 209) عن نوفل بن أبی الفرات قال: کنت عند عمر بن عبد العزیز، فذکر رجل یزید فقال: قال أمیر المؤمنین یزید بن معاویة! فقال: تقول أمیر المؤمنین؟! و أمر به، فضرب عشرین سوطا. أقول: قد طبع قبل مدّة کتاب فی دولة عربیّة، عنوانه أمیر المؤمنین یزید بن معاویة!! (علیه السلام)

دمی چند بشمرد و ناچیز شدزمانه بخندید کو نیز شد (1) (1) و ارتدّ الخلق بعده صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (2)، و قالوا لجماعتهم: إِنْ هذا إِلَّا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ* (3)، و قالوا: ما سَمِعْنا بِهذا فِی آبائِنَا الْأَوَّلِینَ* (4)، نحن کما کنّا و العناء زیادة (5).

و لقد قدّموا الأجانب علی أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام الذی نصّ علیه اللّه و نصبه رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و تبعهم یزید اللعین الذی قال:

لیت أشیاخی ببدر شهدواجزع الخزرج من وقع الأسل

لأهلّوا و استهلّوا فرحاثمّ قالوا: یا یزید لا تشل!

لست من خندف إن لم أنتقم من بنی أحمد ما کان فعل (6) ففرح إبلیس بتلبیسهم هذا، و أخذ یرقص و یضرب بالدفّ و یقول علی ما حکاه الخضر لأمیر المؤمنین علیه السّلام: (یوم کیوم آدم). و یصدّقه قوله تعالی: وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (7)، و قوله: فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (8).

فأغواهم ذلک اللعین حتّی نکبوا علیّا باب مدینة علم محمّد [الذی قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حقّه]: (أنا مدینة العلم و علیّ بابها) (9) و أقصوه عن الخلافة قهرا، و حتّی واجه عامّة الناس الذین کانوا من قبل یعکفون علی الأصنام شبهات أثارها المحتالون دون أنع)

ص: 20


1- - یقول: عدّ أنفاسا معدودات ثمّ ضاع و اضمحلّ، فضحک منه الزمان فتلاشی الزمان أیضا. (علیه السلام)
2- - البقرة: 16.
3- - الأنعام: 25.
4- - المؤمنون: 24؛ القصص: 36.
5- - ورد هذا التعبیر فی المتن، فآثرنا الإبقاء علیه. (علیه السلام)
6- - تذکرة الخواصّ لسبط ابن الجوزیّ: 261. (علیه السلام)
7- - سبأ: 20.
8- - ص: 82 و 83.
9- - المستدرک علی الصحیحین 3: 127؛ کنز العمّال 13: ح 36462 و 36463. (علیه السلام)

یمتلکوا قدرة علی الردّ علیها، فأشاع أولئک المکرة بأنّ علیّا و بنی هاشم هم الخصوم الألدّاء للصحابة. و کان الناس یحسنون الظنّ بأولئک المحتالین ظنّا منهم أنّ أحدا لا یمکنه الافتراء علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، مثلهم فی ذلک مثل حوّاء حین أقسم لها إبلیس أنّه لهما من الناصحین أکلا من الحنطة فلن یخرجا من الجنّة أبدا، فظنّت حوّاء بحسن ظنّها- أنّ أحدا لا یقسم و لا یمکنه أن یقسم باللّه کذبا. قال تعالی:

وَ قاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ* فَدَلَّاهُما بِغُرُورٍ (1).

لذا لم یلتفت الناس إلی کلام علیّ علیه السّلام سنین طویلة، ثمّ ندم جماعة من هؤلاء المزوّرین علی ما فرط منهم، [بید أنّ الأمر کان قد خرج من أیدیهم]. و کان إلی جانب هؤلاء آخرون لا یجهرون بالحقّ تقیّة، فکان المجال مفتوحا للمتقدّمین و لمعاویة و بنی أمیّة و بنی العبّاس و أتباعهم من بعدهم لیدیموا هذه الضلالة مدّة ستّمائة سنة، حتّی انتهت إلی هذا المقام (2)، فأضحت الشبهة بکثرة الاستعمال حجّة، و أشبهت الحجّة- لقلّة الاستعمال و إخفاء الخلائق لها- الشبهة، أشبه بلفظ (الغائط)- بالنظر إلی الوضع الحقیقیّ- الذی أضحی إذا ما لفظ تسابق إلی الذهن معناه المجازیّ بلا قرینة، و صار معناه الحقیقیّ یحتاج إلی نصب قرینة، لکنّهم یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ (3).

و لم یکن أهل البیت- بسبب غلبة الشبهات- بمأمن من طعن الطاعنین و لعن اللاعنین. لکنّ الباری تعالی قد وعد بغلبة هذا الدین علی سائر الأدیان، حیث قال:

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ* (4).

ثمّ إنّ أعداء الدین الذین أجبروا علی اعتناق الإسلام استمرّوا علی عدائهم9.

ص: 21


1- - الأعراف: 21 و 22.
2- - إی الی زمن المؤلّف (قدّه) الذی عاش فی القرن السابع الهجریّ. (علیه السلام)
3- - الصفّ: 8.
4- - التوبة: 33؛ الصفّ: 9.

للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فعمدوا- تغطیة علی بواطنهم و سرائرهم- إلی تحریف الکلم عن مواضعه، فأغروا بالوعود و الرشاوی جماعة من ضعفاء العقیدة، ممّن لم یعد دینهم أن یکون تقلیدا، و ممّن کانوا یداهنون النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نفاقا، من أمثال أبی هریرة و أنس بن مالک، لینحلوهم الأخبار الواردة فی العترة، [فأضحوا] کما قال اللّه تعالی:

یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ* (1)، [و صاروا مصداق] قوله تعالی: فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ (2).

و کانوا فوق ذلک یزیدون علی تلک الأحادیث أمثالها افتراء علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و یتقاضون علی کلّ حدیث یفترونه دینارا، و تمادوا حتّی بلغوا فی ذلک حدّا صاروا معه یأخذون علی الحدیث المفتری درهما واحدا، فتعسا لهم تَاللَّهِ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (3). و حتّی قیل إنّ عائشة کانت جالسة فی حجرتها یوما فمرّ بها أبو هریرة راکبا علی بغلة جمیلة فارهة یحفّ به خدمه و حشمه، فسألت عائشة: من هذا؟ قیل: أبو هریرة، فقالت: و من یکون أبو هریرة فی الناس لیسیر بمثل هذه العظمة؟! فسمعها أبو هریرة، فالتفت إلیها و قال: اسکتی یا ستّی (4)، فقد اختلقت فی حقّ أبیک أربعمائة حدیث أسیر الیوم هکذا! فلمّا سمعت کلامه سکتت (5).ع)

ص: 22


1- - النساء: 46.
2- - البقرة: 59.
3- - النحل: 56.
4- - مخفّف (سیّدتی)، و سیرد هذا الخبر فی الفصل الأوّل من الباب التاسع. (علیه السلام)
5- - انظر: (أبو هریرة) للسیّد عبد الحسین شرف الدین العاملیّ، و خاصّة ص 182- 193 فی إنکار السلف علیه. و أودّ فی هذا المجال ذکر مثال من أحادیثه: قال السیّد شرف الدین فی ص 15: (قال أبو هریرة فیما صحّ عنه بالإجماع: دخلت علی رقیّة بنت رسول اللّه زوجة عثمان، فقالت: خرج رسول اللّه (ص) من عندی آنفا رجّلت شعره ...) الحدیث. و من المعلوم إجماعا و قولا واحدا أنّ رقیّة إنّما ماتت سنة ثلاث بعد فتح بدر، و أبو هریرة إنّما أسلم سنة سبع بعد فتح خیبر، فأین کان عن رقیّة و مشطها یا أولی الألباب؟!)، انتهی کلامه (قدّه). (علیه السلام)

(1) قیل إنّ عمر قال لأبی بکر یوما [ما مضمونه]: (لقد أحسنّا التدبیر فی أمر (فدک)، فصار علیّ و بنو هاشم یحتاجوننا فی قوتهم الیومیّ، و ما کنّا نحسب أنّ علیّا سینکب و یحتجب. و إنّ الناس الیوم یأتوننا من أقصی البلاد فیتعلّمون منّا العبادات، و لو أنّا فعلنا کما یفعل علیّ لمالوا إلیه و تابعوه، لأنّ من المعلوم أنّه یفوقنا فی العلم. فالصلاح أن نضع علیه عیونا لیخبرونا عن سیرته فی العبادات من أوّلها إلی آخرها، من الوضوء و الغسل و الصلاة بمقدّماتها من الأذانین و النیّة و الرکوع و السجود و تعقیباتها و سائر العبادات الأخری، فنعمل علی خلافه. فإنّا حتّی لو ساویناه کان أولی منّا بالاتّباع، لأنّه من بطانة الرسول، و لاشتهاره بالعلم و العصمة و السبق إلی الإسلام).

و یقینا أنّهم کانوا یفعلون خلاف ما کان علیّ علیه السّلام و أتباعه یفعلون. و کان الناس القادمون من البلاد البعیدة یرون منه علیه السّلام و من أتباعه ما شاهدوا خلافه ممّن تقدّمه و من أتباعهم، فکانوا یقولون: إنّ هذه الطائفة هم من الخوارج الذین یخالفون المسلمین!

و دام الأمر علی هذا النحو مدّة، و کان صلحاء الصحابة یشرحون الأمر الناس ما وسعهم، ثمّ ندم بعض أولئک الصحابة علی ما ارتکبوا، فصاروا یرجعون إلی متابعة علیّ علیه السّلام و یعتذرون منه و یستغفرون ممّا بدر منهم، و صاروا یصحرون بالحقّ و یبیّنونه للناس، و ینبّهونهم إلی تلک الأحوال و الحیل، فغدا الناس یدخلون فی الدین الحقّ بحکم یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْواجاً (1)، و صاروا یطیعون بنی هاشم، حتّی آل الأمر إلی حیث تقاطر الناس من أنحاء العالم علی هذا المذهب، فأصبح أولئک النفر السبعة عشر یزیدون الیوم علی سبعین ألف نفر (2) یتزاید عددهم کلّ یوم بحکمع)

ص: 23


1- - النصر: 2.
2- - و هذا بطبیعة الحال تقدیر المؤلف لعدد الشیعة التقریبیّ فی زمنه (قدّه). (علیه السلام)

(الإسلام یعلو و لا یعلی علیه)، و حکم لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ* (1).

الفصل الثانی: کیف ابتدع معاویة اللعین لعن علیّ علیه السّلام، و کیف أضلّ الخلائق

إنّ معاویة اللعین لمّا بلغه موت أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام قال: إنّ مناقب علیّ لا تخفی علی أحد من العالمین، و إنّ الناس یعلمون أنّی ظلمته و بغیت علیه، فینبغی أن أسلک سبیلا یجنّبنی السقوط فی أفواه الناس یلعنوننی إلی یوم القیامة، و أری أنّ أفضل سبیل لذلک هو أن أحوّل هذه اللعنة إلی علیّ.

ثمّ إنّ ذلک اللعین سنّ لعن علیّ علیه السّلام، و عیّن فی کلّ مدینة و قریة فی الشام أدیبا یغدق علیه الأموال لیجمع مفتریات المتقدّمین و یزید علیها و یعلّمها للأطفال، و صارت دفاتر تلک المفتریات تباع فی الأسواق بثمن بخس، و ترهن مقابل أشیاء زهیدة ثمّ لا یطالب بها، فکان المرتهن یغتنم فرصة وجود تلک الدفاتر و الوریقات فی یده، فیتعلّم تلک المفتریات ظنّا منه أنّها من أقوال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. (2)

قیل أنّهم کانوا إذا عیّنوا والیا علی منطقة من المناطق، جلّدوا دفترا من دفاتر تلک المفتریات و أعطوه إیّاه و أخبروه أن یعمل علی نشر ما فیه به و إلّا عزل عن عمله. فتابعهم الخلق فی ذلک النهج بحکم (الناس علی دین ملوکهم)، حتّی فشت تلک الضلالة، و صار لعن علیّ علیه السّلام و أهل بیته علیهم السّلام لدی أولئک الملعونین کأنّه من أرکان الدین! ثمّ إنّهم أمروا بأن لا یلفظ أحد باسمه، و لا یسمّی باسمه أحد، و حکموا بقطع لسان من تفوّه باسمه، و بنهب ماله و سبی عیاله. حتی قیل إنّ عالماع)

ص: 24


1- - التوبة: 33؛ الصفّ: 9.
2- - قال ابن حجر الهیثمیّ فی الصواعق المحرقة ص 127: أخرج السلفیّ فی الطیوریّات عن عبد اللّه بن أحمد بن حنبل قال: سألت أبی عن علیّ و معاویة، فقال: اعلم أنّ علیّا کان کثیر الأعداء، ففتّش له أعداؤه شیئا فلم یجدوه، فجاءوا إلی رجل قد حاربه و قاتله، فأطروه کیدا منهم له. (علیه السلام)

کان یعظ الناس فی المسجد الأعظم فی دمشق، فذکر علیّا علیه السّلام، فنمی الخبر إلی عبد الملک بن مروان، فأمر بقطع لسانه و تعجّب من أنّ الناس لم ینسوا اسم علیّ إلی ذلک الحین! (1)

و لقد فتحوا باب لعن علیّ علی مصراعیه (2)، و أظهروا للناس أنّ أبا تراب و أولاده أفسدوا أهل بیت الرسول و فرّقوا بین الصحابة و فعلوا فی الدین کذا و کذا، و سعوا بتلک الحیلة و الافتراء فی تحریض الناس و تألیبهم علیه علیه السّلام، و کانوا یختلقون المناقب للمتقدّمین و یذمّون أهل البیت و ینتقدون سیرتهم، حتّی صار الرواة من أمثال ابن عبّاس و ابن مسعود و ابن سیرین و غیرهم إذا نقلوا عن علیّ علیه السّلام روایة، قالوا: (حکی لی أبو زینب) و (روی لی رجل قرشیّ) و (روی لی أبو تراب)، فیکنّون عنه و یذکرونه باسم ابنته زینب.

فإن قیل: لم کنّی علیّ علیه السّلام ب (أبی تراب)؟

نقول: قال الصادق علیه السّلام: لأنّه کان خلیفة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعده، فکما أنّ الماء إذا عدم تیمّم الناس بالتراب، فکذلک کانوا بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقتدون بعلیّ علیه السّلام.

و سبب تسمیته أنّ علیّا علیه السّلام کان غائبا یوما فطلبه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فوجده فی الصحراء ساجدا و قد غلبه النوم، فلمّا وصل إلیه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال له: (قم یاع)

ص: 25


1- - قال الذهبیّ فی تذکرة الحفّاظ 2: 699: (قیل للنسائیّ (صاحب السنن): أ لا تخرج فضائل معاویة؟ فقال: أیّ شی ء أخرج؟! حدیث (اللهمّ لا تشبع بطنه)؟! فسکت السائل). و نقل فی الصفحة 700: (إنّ النسائیّ خرج من مصر فی آخر عمره إلی دمشق، فسئل بها عن معاویة و ما جاء من فضائله، فقال: أ لا یرضی رأسا برأس حتّی یفضّل؟! قال: فما زالوا یدفعون فی خصییه حتّی أخرج من المسجد، ثمّ حمل إلی مکّة فتوفّی بها. (علیه السلام)
2- - أخرج أحمد فی فضائل الصحابة 2: 579 ح 979 عن أبی سعید الخدریّ قال: إنّما کنّا نعرف منافقی الأنصار ببغضهم علیّا. و أخرج فی ص 594 ح 1011 عن أمّ سلمة قالت: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: من سبّ علیّا فقد سبّنی. (علیه السلام)

أبا تراب)، فقام علیّ علیه السّلام و وجهه معفّر بالتراب. (1)

و قد اشتهر أربعة نفر من العرب بعداء علیّ علیه السّلام: أوّلهم معاویة بن أبی سفیان، و الثانی عمرو بن العاص، و الثالث معاویة بن خدیج (2)، و کان هذا اللعین الأخیر یجهر بلعن العترة، و کان من أعظم الدهاة بأمور الدنیا، و لم یکن معاویة بن أبی سفیان یأمن جانبه، فدسّ إلیه السمّ و قتله فی صغر سنّه. و الرابع عمر بن الخطّاب. قال عمر لأبی بکر یوما: (عاهدنی أنّک تجعلنی معک وزیرا و توصی إلیّ بالخلافة بعدک، فأسیّر لک أمورک) (3). فعاهده أبو بکر علی ذلک. ثمّ قال بعید ذلک: (لم یبق أمامنا من مانع إلّا علیّ علیه السّلام و أهل بیته، و هم مستظهرون بفدک، و منها یستمدّون الخدم و الحشم، فالطیر إنّما یسقط حیث یکثر الحبّ، و الصلاح هو أن نسلبه فدکا).

ثمّ انّهم انتزعوا من فاطمة علیها السّلام فدکا و سائر المستغلّات من سبع مزارع، فتکلّم الناس فی ذلک، فخافا أن یقول الناس إنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعطی فدکا لفاطمة علیها السّلام فی حیاته، فکیف یجوز أن یأخذاها منها بعد وفاته؟ فجاءا بأعرابیّین بوّالین علی ساقیهما من أجلاف العرب (4)، و لقّناهما لیشهدا بأنّهما سمعا رسول اللّه یقول: (نحن معاشر الأنبیاء لا نرث و لا نورّث، (2) و ما ترکناه صدقة) (5). فقیل إنّ فاطمة علیها السّلام أوکلت العبّاسع)

ص: 26


1- - مناقب علیّ بن أبی طالب لابن المغازلیّ: 10، ح 10؛ تذکرة الخواصّ: 5؛ ینابیع المودّة للقندوزیّ: 2: 79 ب 56. (علیه السلام)
2- - قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب: 3: 406: معاویة بن خدیج بن جفنة بن قنبر بن حارثة بن عبد شمس بن معاویة ... السکونیّ، ... یقولون أنّه الذی قتل محمّد بن أبی بکر بأمر عمرو بن العاص. (علیه السلام)
3- - و قد خاطبه أمیر المؤمنین علیه السّلام مبیّنا خبیئة أمره: (احلب حلبا لک شطره). (علیه السلام)
4- - المشهور أنّ الأعرابیّ الذی شهد بهذا الحدیث زورا هو مالک بن الأوس بن الحدثان بن یربوع، قال ابن حجر العسقلانیّ فی تهذیب التهذیب 10: 10، رقم 5: قال البخاریّ: له صحبة و لا تصحّ. و قال أبو حاتم و أبو معین: لا تصحّ له صحبة. (علیه السلام)
5- - صحیح مسلم 3: 178، ح 1757؛ صحیح البخاری 3: 1126، ح 2926، و لفظهما (لا نورّث ما ترکنا صدقة). (علیه السلام)

عنها ثمّ ذهبت بنفسها مع طائفة من نساء قریش فأسدل دونها ستر، ثمّ إنّها قامت فطالبت بفدک، فأوردا لها الحدیث المفتری، فلم یسعها تکذیبهما، فاحتجّت علیهما بالآیة القرآنیّة وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ (1) و بآیة قول زکریّا فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا* یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ (2)، فلم یقبلا، و طلبا منها أن تقیم البیّنة علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعطاها فدکا فی حیاته، فشهد لها أمّ أیمن و أمیر المؤمنین علیه السّلام و جمع من بنی هاشم (3)، فقال أبو بکر: (کثعالة شهیدها ذنبها) و اتّهما أمیر المؤمنین علیّا بأنّه إنّما یجرّ النفع إلی نفسه (4)، و قالا إنّ أمّ أیمن امرأة لا تفصح فی عربیّتها، و هی فوق ذلک خادمة لفاطمة. فقالت لهما أمّ أیمن: أ لم تسمعوا أنّ رسول اللّه و عدنی بقصر فی الجنّة؟ فقالوا بأجمعهم: بلی. فقالت: أشهد أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعطی فاطمة فدکا فی حیاته، و إنّی لو کذبت فی شهادتی فقد استبدلت بذلک القصر بیتا فی النار (5).

قیل إنّ أبا بکر ردّ إلیها فی غیاب عمر صکّ فدک و غیرها ممّا کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد أعطاها، فلمّا سمع عمر بذلک طالبها بتلک الوثیقة و مزّقها و قال لأبی بکر: (إنّ بنی هاشم یجب أن یغلظ لهم فی القول، و علینا أن نسترجع منهم فدکا، و أن نروّج بین الناس أنّ بینهم و بینک عداوة، لئلّا یقبلوا کلامهم فیک. فإن نحن لم نفعل فإنّ الناس سیأخذون بکلامهم بسبب علمهم و قرابتهم من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و سیغدو کلامنا فی مقابل کلامهم لا قیمة له).

قیل إنّ عمر طلب فی أیّام خلافته دفتر حساب بیت المال و أسماء المستحقّین،ع)

ص: 27


1- - النمل: 16.
2- - مریم: 5 و 6.
3- - المشهور هو أنّ أمّ أیمن و أمیر المؤمنین علیه السّلام و الحسن و الحسین: شهدوا لها. (علیه السلام)
4- - قال السیّد ابن طاوس فی الطرائف ص 253: (کیف لا یجرّ أبو بکر الی نفسه حین یروی أنّ میراث النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للمسلمین، فیکون له فی میراثه حصّة و لکلّ من وافقه فی الشهادة؟). (علیه السلام)
5- - انظر: شرح النهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلیّ 6: 46، ب 66. (علیه السلام)

فدوّن فی أوّله اسم علیّ و أسماء بنی هاشم، ثمّ أخّرهم فی الیوم الثانی إلی الصفحة الخامسة و قلّل عطاءهم، فذهب إلیه أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام و قال: (یا عمر! دوّنت اسمی أمس بیدک فی أوّل دفتر أسامی الصحابة، أ فحسبت ذلک من الحسنات أم من السیّئات)؟ قال: (من الحسنات). فقال: (الحمد للّه إذ رأیت عمر یمحو بیده حسنته!)، فاستدعی عمر الدفتر و ردّ اسم علیّ و أسماء بنی هاشم إلی أوّل الدفتر، لکنّه لم یجر لهم من العطاء إلّا ثلث ما کان مقررا لهم، ثمّ إنّه بعد ذلک حرمهم عطاءهم.

الفصل الثالث: فی حفظ اللّه تعالی دین محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من المحق، و تسخیره قلوب المعاندین و ألسنتهم لنقل روایات المناقب

لکنّ اللّه تعالی لم یشأ لدین محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المحق و الزوال، بحکم لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ* (1)، و بحکم لِیُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ (2)، فأجری ألسنة الصالحین بمدح علیّ و أولاده:، و بإظهار أخبار الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من النصوص الجلیّة و الخفیّة فیه علیه السّلام، حتّی أظهر اللّه تعالی الحجّة بحکم وَ ذَلَّلْناها لَهُمْ فَمِنْها رَکُوبُهُمْ وَ مِنْها یَأْکُلُونَ (3)، فسخّر اللّه قلوب المعاندین القاسیة لنقل الروایات و الآیات، فحفظوها و دوّنوها علی الورق، فظهر للناس دور معاویة و بنی أمیّة و بنی العبّاس (4) فی ابتداع اللعن الذی دام فی شرق الأرض و غربهال-

ص: 28


1- - التوبة: 33؛ الصفّ: 9.
2- - الصفّ: 8.
3- - یس: 72. استشهد المؤلّف بالآیة لبیان مطلق التذلیل. (علیه السلام)
4- - یقصد المؤلّف (قدّه) أنّ خلفاء بنی العبّاس استمرّوا فی بغض أمیر المؤمنین و لعنه علی الرغم من توقّف لعنه علنا علی المنابر، و هی و صمة عار لهم الی أبد الدهر، إذ جاءوا الی الحکم بذریعة الرضا من آل محمّد علیهم السّلام ثمّ أسفروا عن بواطنهم الخبیثة فمزّقوهم شرّ ممزّق، و قتلوهم تحت کلّ حجر و مدر، حتّی قیل-

مدّة أربع و ثمانین سنة، حتّی نسی اسم علیّ الکبار و لم یسمع به الصغار، و حتّی تمکّن لعن أبی تراب من القلوب و الأرواح، فصارت تهوی إلیه کما تهوی إلی الصلاة و الصیام. (1) ثمّ جاء عمر بن عبد العزیز المروانیّ فرفع اللعن، فلعنه الناس بأنّه رفع السّنّة، فصاحوا به (لعن اللّه مغیّر السّنّة و مبدّلها)، و قالوا له: (غیّرت السّنّة)، و قصدوا بالسّنّة لعن علیّ علیه السّلام لا غیر (1)، إذ العالمون مشترکون بأجمعهم فی سنّة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بل الشیعة إلی سنّته أقرب و أولی. لکنّ اللعن- و قد کان باطلا- زال و بطل و استبدلت به الصلاة علیهم و ذکر مناقبهم و مدائحهم، فصارت الکتب تفتتح بمدحهم و تختم بالثناء علیهم و تشتمل علی ذکرهم، و طبّقت شهرتهم شرق الأرض و غربها، و انقلب الأمر علی لاعنیهم فغدوا یلعنون. و قد جمع علماء المخالفین کتبا فی الآیات القرآنیّة و الأخبار الواردة فی علیّ علیه السّلام و أهل بیته علیهم السّلام خاصّة، فسهل علی الشیعة إقامة الدلیل و الحجّة فی إمامة أهل البیت، و الفضل ما شهدت به الأعداء، و فی ذلک قوله تعالی بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (2).8.

ص: 29


1- - قال السیّد ابن طاوس فی الطرائف ص 205: (ذکر ابن بطّة فی کتابه الإبانة أنّه قال الحجّاج: سمّی السّنّة الجماعة و کانت سنة أربعین، لأنّه کان الاجتماع علی معاویة). و قال: (ذکر الشیخ العسکریّ- و هو من علماء السّنّة- فی کتاب الزواجر قال: إنّ معاویة سمّی ذلک العام عام السنّة. (علیه السلام)
2- - الأنبیاء: 18.

الفصل الرابع: فی سبب تألیف «تحفة الأبرار»

لمّا بلغ الأمر إلی هذا الحدّ و وقع الاختلاف المذکور بین أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، توجب علی کلّ عاقل أن یغوص إلی قعر هذا البحر و یسبح إلی ساحل النجاة ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا (1)، لئلّا یکون فی جملة الهالکین غدا یوم القیامة، حیث لم نتعمّد الکلام و البیان فی هذا المجال عبثا. و قد تقدّم جماعة من ذوی الألباب ممّن حظوا بالتوفیقات الإلهیّة إلی مؤلّف هذا الکتاب: الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ بن الحسن الطبرسیّ لمهارته الیسیرة فی هذا المجال، و لحیازته- بفضل ذی المنن- فضلا فی هذا الفنّ، لیؤلّف کتابا بلیغا فی الإمامة، عسی أن یکون حجّة یوم القیامة.

و الحقّ أنّی وجدت ذلک لزاما، للخبر النبویّ الشریف (من سئل عن علم فکتمه ألجم بلجام من نار) (2)، فلم أقابل حثّهم بالإهمال، و لا استعجالهم بالتسویف و الإمهال؛ راجیا أن یکون کتابی مرضیّا لدی سیّد الأوّلین و الآخرین محمّد المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عترته الطاهرین علیهم السّلام یوم العرض الأکبر، کما قال اللّه تعالی وَ سَیَرَی اللَّهُ عَمَلَکُمْ (3)؛ و أن یکون تحفة و هدیّة إلی ساحة عصمته.

بید أنّ هؤلاء المعصومین لمّا کانوا غائبین عن أعیان العوامّ، و کان قبول الهدایا مشروطا، فلا بدّ- نظرا لفقدان المشاهدة من قبل العوامّ- من نصب وکیل معتمد، و من تدوین خلاصة متضمّنة فی عدّة أوراق.

الفصل الخامس: فی استحالة التوحید بلا عدل، و العدل بلا نبوّة، و النبوّة بلا إمامة

اعلم أنّ التوحید بلا عدل محال، و أنّ العدل بلا نبوّة و النبوّة بلا إمامة من المحال؛ إذ کلّ جزء من الموجودات یدلّ علی وجود الصانع، و لا یمکن افتراض وجود4.

ص: 30


1- - مریم: 72.
2- - مسند أحمد 2: 344، 353، و 495. (علیه السلام)
3- - التوبة: 94.

الصانع بدون التوحید. و التوحید إنّما یتمّ بالعدل، و العدل یتمّ بالنبوّة، و النبوّة تتمّ بالإمامة، فمن أنکر أحدها لم یکن من أصحاب الجنّة، و لم یکن مسلما بل هو مستسلم، وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ (1). و من هنا قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (المنکر لآخرنا کالمنکر لأوّلنا) (2).

مسألة: لمّا أراد اللّه تعالی إیجاد آدم أخبر الملائکة بذلک، حیث قال تعالی وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً (3)، کما أنّ کلّ نبیّ أخبر عن النبیّ الذی یلیه، فقال تعالی حکایة عن عیسی علیه السّلام: وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ (4)، و قال تعالی: وَ وَصَّی بِها إِبْراهِیمُ بَنِیهِ وَ یَعْقُوبُ (5)، و قال تعالی: وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ (6).

فلو لم تکن خلافة المتقدّمین بالتواطؤ و الاختلاس و الحیلة و انتهاز الفرصة، لکان علیهم أن یخبروا علیّا علیه السّلام و بنی هاشم، کما أخبر اللّه تعالی الملائکة باستخلاف آدم، و لکان ذلک استخلافا و هذا استخلافا، کیلا بکیل.3.

ص: 31


1- - البقرة: 102.
2- - بحار الأنوار 8: 366. ناهیک عن الأحادیث الکثیرة التی رواها الفریقان فی ضرورة الإیمان بالمهدیّ علیه السّلام، و أشهرها حدیث (من کذّب بالمهدیّ فقد کفر)، رواه ابن حجر الهیثمیّ فی الفتاوی الحدیثیّة: 27؛ و السیوطیّ فی العرف الوردیّ (المطبوع مع الحاوی 2: 60؛ و الشافعیّ السلمیّ فی عقد الدرر: 209، ب 7؛ و المتقیّ الهندیّ فی البرهان: 170، ب 12؛ و الحموینیّ فی فرائد السمطین 2: 334، ح 585. (علیه السلام)
3- - البقرة: 30.
4- - ص: 6.
5- - البقرة: 132.
6- - العصر: 3.

الفصل السادس: فی أنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یتّقیهم

و الدلیل علیه قوله تعالی وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ (1)، و قوله وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ (2)، و قوله وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ دَعْ أَذاهُمْ (3)، و أمثال هذه الآیات الدالّة علی خوف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم منهم، و أنّه کان یری من غیر المصلحة التعرّض لهم بأذی، إذ کان لهم أتباع و مریدون، فکان قتلهم و إیذاؤهم مدعاة لتفریق سواد الأمّة و إلقاء للفتنة بینها.

أ لا تراهم یخاصموننا فی المسح علی الأرجل، فیمسحون علی الخفّین؟ و قد جاء فی الخبر عن علیّ علیه السّلام أنّه قال: (لا أبالی أ مسحت علی الخفّین أم علی ظهر بعیر فی الفلوات) (4). و یقولون بتحریم الخمر ثمّ یشربونها باسم المثلّث (5)، و یحرّمون الزنا ثمّ یقولون بحلّیّته بالرضا، و یجیزون نکاح بناتهم إذا کنّ من الزنا، و یرخّصون فی نکاح أمّهاتهم (6)، و یعادون من لا یقول بحقّانیّة ظالمی أهل البیت، و یوالون الیهود الذین یوجبون لعن محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟!

أ لا تری عبد الرحمن بن عوف قد أخذ یوم الشوری بید أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام و قال له: أبایعک بالخلافة علی أن تسیر بسیرة الشیخین؟ فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام:

قال اللّه تعالی: لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (7)، فأمرنا بالسّیر علی سیرة الرسول لا علی سیرة الشیخین؟ فنزع عبد الرحمن یده من ید علیّ علیه السّلام و أخذ بید1.

ص: 32


1- - المائدة: 67.
2- - الطلاق: 3.
3- - الأحزاب: 48.
4- - و روی البیاضیّ شبیهه فی الصراط المستقیم 3: 267 عن أبی هریرة أیضا؛ و روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: (إذا ردّ اللّه کلّ إهاب الی موضعه، ذهبت طهارة الناصبیّة فی جنوب الإبل و البقر و الغنم). (علیه السلام)
5- - المثلّث من الشراب: الذی طبخ حتّی ذهب ثلثاه (لسان العرب: ثلث). (علیه السلام)
6- - انظر منهاج الکرامة للعلّامة الحلّیّ: 12- 14، الطبعة الحجریّة، تبریز. (علیه السلام)
7- - الأحزاب: 21.

عثمان فبایعه علی الخلافة علی أن یسیر بسیرة الشیخین، فعاهده عثمان علی ذلک.

(1) قیل إنّ عبد الملک بن مروان اللعین فضّل نفسه یوما علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (1)، فأقرّه جمیع من حضره من الصحابة و التابعین. و قال أبو بکر: (اخترت لکم أحد هذین الرجلین: عمر و أبا عبیدة)، و کذب فی کلامه و بطل اختیاره، فقد تقلّد بنفسه الخلافة، فتسلّط علی العالمین ببیعة شخص یجوز علیه الخطأ، و تحکّم فی أموال المسلمین و أعراضهم و أرواحهم و أولادهم، و صار إذا ما جهل مسألة رجع فیها إلی رعیّته، فإن جهلت الرعیّة رجع فیها إلی علیّ علیه السّلام، لکنّه لم یصرّح قطّ بأنّ الأولی بالتقدیم هو المحتاج إلیه مطلقا، الموصوف بالعصمة و العلم و الخصال الحمیدة!

و کان علیّ علیه السّلام یوضح لهم ما یستعصی من المعضلات، فکان عمر یکثر من قول (لا أبقانی اللّه بعدک یا أبا الحسن)، و (لو لا علیّ لهلک عمر)، و (لولاک یا علیّ لافتضحنا) (2).

و هم یطعنون علینا بأنّا إذا توضّأنا لم نغسل أرجلنا من التراب و هو من الوسخ، و لا یطعنون علی أنفسهم أنّهم یصلّون بالخفّین الملیئین بالمسامیر بعد أن یمسحوا علیهما، إذ قد یکون الخفّان من جلد میتة، و قد یکمن تحت کلّ مسمار من مسامیرها نجاسة من کلاب الأسواق، مع أننا نرتدی الأحذیة فی أرجلنا عند السّیر و نحتاط کثیرا، فإن نحن شککنا فی طهارة أرجلنا أو بما علق بها من التراب غسلناها أوّلا ثمّ توضّأنا.

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (یا أیّها الناس، لا تبرکوا فی الصلوات بروک البعیر، و لا تقعوا کإقعاء الکلب، و لا تلتفتوا کالتفات القردة) (3)، و المخالف یفعل کلّ هذه الأمور.4.

ص: 33


1- - انظر سنن أبی داود: 4: 209، ح 4642، ففیه کلام للحجّاج یفضّل فیه الخلیفة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. (علیه السلام)
2- - الاستیعاب لابن عبد البرّ 3: 39؛ تذکرة الخواصّ: 147؛ ذخائر العقبی: 82؛ الفصول المهمّة: 35. (علیه السلام)
3- - بحار الأنوار 29: 234.

(1) و قال الحقّ تعالی وَ إِنْ کُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا (1)، و لم یذکر الوضوء، و هم یتوضّئون علاوة علی الغسل. و قد قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اسکتوا عمّا سکت اللّه عنه)، و قال اللّه تعالی ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (2)، أی بیّنّا فی الکتاب کلّ شی ء.

أورد الحافظ أبو نعیم الأصفهانیّ فی (حلیة الأولیاء)، عن یزید الضبّیّ، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: (من توضّأ بعد الغسل فلیس منّا) (3)، أی من دیننا.ع)

ص: 34


1- - المائدة: 6.
2- - الأنعام: 38.
3- - لم أعثر علیه فی الحلیة المطبوع، و قد ورد فی الطرائف لابن طاوس: 536 نقلا عن الحلیة؛ المعجم الکبیر للطبرانیّ 11: 267 ح 11691؛ الجامع الصغیر 2: 591 ح 8608. (علیه السلام)

ص: 35

الباب الأوّل

اشارة

و فیه عدّة فصول

ص: 36

الفصل الأوّل فی بیان معنی الرسول و النبیّ و المحدّث

الرسول هو الذی ینزل علیه جبرئیل [فیشاهده و یکلّمه]، و النبیّ هو الذی یری فی منامه [ما یوحی به إلیه]؛ و قد یکون الشخص الواحد رسولا و نبیّا، کإبراهیم علیه السّلام حیث قال: إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ ما ذا تَری (1)، و کالنبیّ محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قبیل بلوغه الأربعین، و خاصّة بین السابعة و الثلاثین إلی الأربعین، و بعد الأربعین، کما قال اللّه تعالی لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ (2)، إلی آخره.

و المحدّث هو الذی تکلّمه الملائکة، فیسمع الصوت و لا یری الملک و لا یری فی منامه. قال الصادق علیه السّلام: (و من الأنبیاء من جمع له النبوّة و یؤتی فی منامه و یأتیه الرّوح و یکلّمه و یحدّثه من غیر أن یکون لیراه فی الیقظة، و المحدّث من یسمع الصوت و لا یری الصّور) (3).

و الملائکة رسل و لیسوا أنبیاء، قال تعالی جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا (4)، و قال:

یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا (5)، و قال: لَنَزَّلْنا عَلَیْهِمْ مِنَ السَّماءِ مَلَکاً رَسُولًا (6).5.

ص: 37


1- - الصافّات: 102.
2- - الفتح: 27.
3- - بحار الأنوار 11: 54.
4- - فاطر: 1.
5- - الحجّ: 75.
6- - الإسراء: 95.

الفصل الثانی فی قیام النبوّة علی عدّة أمور

اعلم أنّ النبوّة تقوم علی ثلاثة أمور:

الأوّل: ادّعاء النبوّة مع العلم و إظهار المعجزة.

الثانی: العصمة.

الثالث: إنباء الرسول السابق باسم اللاحق و نسبه، کما أخبر عیسی علیه السّلام بمجی ء محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

أمّا الإمامة فقائمة علی أربعة أمور: نصّ للّه، و نصب الرسول، و العصمة، و وصایة النبیّ إلی الوصیّ و الوصیّ إلی الوصیّ، کما أوصی النبیّ إلی علیّ و أوصی علیّ إلی الحسن، و أوصی الحسن إلی الحسین، و هکذا إلی المهدیّ علیهم السّلام، و إظهار المعجزة عند الحاجة.

و من المسلّم الذی لا خلاف فیه أنّ کلّ نبیّ أو إمام إنّما یکون تعیینه من قبل اللّه تعالی، کما فی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الذی لا یختلف فی أمره أصحاب القبلة، و کما فی إمامة علیّ علیه السّلام التی لا خلاف فیها إلّا فی التقدّم و التأخّر. قال اللّه تعالی وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (1).

و النبوّة و الإمامة کالأخوین، فکما أنّ النبوّة من قبل اللّه تعالی فکذلک الخلافة2.

ص: 38


1- - النساء: 82.

(و الإمامة) من قبله تعالی. أمّا خلافة أبی بکر فمن قبل الخلق و اختیارهم و بیعتهم، و من هنا ظهر فی الإسلام سبعمائة مذهب، أکثرها عقبة فی طریقه.

ص: 39

الفصل الثالث فی بیان العصمة و محلّ العصمة

العصمة عندنا عبارة عن کمال مرتبة الإنسانیّة، لأنّ الإنسان إنّما أصبح أشرف المخلوقات بالعقل. و العقل قوّة تردع عن ترک الواجب و فعل القبیح، فمن زادت قوّته العقلیّة ندر وقوع القبح منه، بل قد یمتنع ذلک منه. و العقل عبارة عن المعرفة و الإحاطة بقبح القبائح و حسن الأمور الحسنة، إذ لا یأتی من الخلّ غیر الحموضة، و من العسل غیر الحلاوة، و من المسک و العنبر غیر الرائحة الطیّبة.

العقل إذا شجرة تثمر الحسن لا القبح؛ فإن بلغ العقل کماله فی الإنسان استحال وقوع الزلّات منه. و برهان هذا الکلام قول الغزالیّ حیث یقول: (لیس المعصوم غیر العقل). و عندنا کذلک أنّ المعصوم لیس إلّا العاقل المتّصف بکمال العقل. یقول عموم المخالفین- و منهم الغزالیّ- بأنّ مجموع الأمّة یحیط بعلم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و نقول بأنّ شخصا واحدا یعلم علم الرسول بتمامه، و هو خلیفة الرسول بالنصّ.

و یقول المخالف بأنّ مجموع الأمّة معصوم، إذ (لا تجتمع أمّتی علی الضلال)، و نقول: إن کانت أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم معصومة فیمکن أن یکون أحدها متّصفا بهذه الصفة؛ فان اعترضوا علی هذا الشخص بشی ء فسنعترض علیهم بمثله فی الأمّة.

سؤال: یجب- علی هذا- أن لا یستحقّ المعصوم مدحا لعصمته.

الجواب: نحن لا نمدح المعصوم لعصمته، بل نمدحه لطاعته التی حصلت بتحمّل

ص: 40

المشقّة؛ فقد استحقّ المدح بتحمّله تلک المشقّة. و نحن نری کثیرا من الناس لا یرغبون فی تناول اللحم أو العسل أو الخلّ [مع أنّ الکثیر یشتهون تناولها]، و لعلّ اللّه تعالی یزید فی قوّة العقل [لدی المعصوم] بحیث لا یکون لصاحبه داع الی ارتکاب الصغائر و الکبائر، لطفا منه تعالی بالعالمین، و إلزاما منه بالحجّة، و تحصیلا للکمال، و هو دعوة المکلّفین و حصول الغایة من الخلقة وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (1).

و حیث أعطی اللّه مجموع الأمّة هذه القوّة، فإنّ العصمة إذا جاز حصولها فی ألف نفس، کان حصولها فی نفس واحدة هی أعلم و أزهد و أورع و أنقی و أفضل حسبا و نسبا- أعنی أمیر المؤمنین علیه السّلام- أولی و أسهل.

مسألة: دلالة آیة أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ (2) علی أنّ الملائکة معصومون، و أنّ فی فطرتهم مرکوز أنّ الخلیفة لا یکون إلّا معصوما. فقال لهم اللّه تعالی إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (3)، أی أنّ من هذا الخلق طائفة بصفتکم، لا یفسدون و لا یسفکون الدماء.

الثانی: أنّ الباری تعالی لم یشأ فرض خلافة آدم علی الملائکة بالتقلید، بل أثبت خلافة آدم بکثرة العلم (4)، و هذا المعنی الذی وجد فی آدم وجد فی علیّ علیه السّلام دون الشیوخ، فیجب أن یکون هو الخلیفة دونهم.

أمّا محلّ العصمة، فأمّا أن یعلم بالضرورة و هو محال، أو یعلم بقول المدّعیع)

ص: 41


1- - الذاریات: 56.
2- - البقرة: 30.
3- - البقرة: 30.
4- - قال تعالی: (وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ* قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ* قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ). (علیه السلام)

و هذا أیضا محال، إذ یمکن أن یدّعی العصمة من یرید ترویج أمره. أو أن یعلم من ظاهر الحال، و یمکن أن یکون الباطن بخلافة. فلم یبق إلّا أن یخبر بمحلّها علّام الغیوب الخبیر بالظواهر و البواطن.

و علامة هذه العصمة النصّ بخلافة صاحب العصمة. فالمنصوص علیه و المنصوب هو صاحب العصمة، لأنّ صاحب الشریعة لا ینصّ إلّا علی المعصوم.

و لو لم یکن المنصوب معصوما لکان نصبه نصبا لجائز الخطأ، و الجمیع مشترکون فی جواز الخطأ، فیکون نصب أحدهم دون الآخر ترجیحا بلا مرجّح، کما أنّ عامّة الخلق سیمکنهم نصبه عندئذ. فلا بدّ إذا من کون المنصوب معصوما. أمّا لو اختاره العامّة فإنّهم قد ینصبون عشرة أشخاص و یعزلونهم فی یوم واحد، إذ قد یشاهدون منهم ما لا یلیق بالخلافة. أمّا علّام الغیوب فخبیر بالعواقب، و هو یختار المعصوم الذی یستوی ظاهره و باطنه، و أوّله و آخره. و هذا کلام فی منتهی اللطافة و الدقّة. لذا ورد النصّ بخلافته علیه السّلام لأنّه کان معصوما، فلیس لصالح و لا طالح أن یستنکف من اتّباع قوله.

ص: 42

ص: 43

الباب الثانی [فی أن الخلق لا بد لهم من إمام]

اشارة

و فیه ثلاثة فصول

ص: 44

الفصل الأوّل فی أنّه لا بدّ من مقدّم مطاع

اعلم أنّ ضرورة وجود مقدّم مطاع هی أمر جبلت علیه فطرة الناس و ارتکز فی عقولهم، و دلیله قائم علی ستّة وجوه:

الأوّل: إنّ أفعال الباری تدلّ علیه، فکما أنّ فطرة البشر تدلّ علی أنّ هناک عضوا أساسیّا تعتمد علیه باقی الأعضاء، و أنّ الجوارح ترجع بجملتها إلی الحواسّ، و أنّ الحواسّ موکولة إلی العقل؛ فإنّ مدار جملة الکائنات یجب أن یکون علی هذا النحو، و من ذلک قوله تعالی أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (1)، أی من غیر راع و قیّم، و قوله تعالی إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (2). و من ذلک قول علیّ علیه السّلام: (من عرف نفسه فقد عرف ربّه) (3)، و قوله علیه السّلام: (لا بدّ للناس من أمیر برّ أو فاجر) (4)، و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (کلّکم راع و کلّکم مسئول عن رعیّته) (5). و إذا کان لا بدّ فی کلّ بیت من مقدّم، فکیف إذا یخلو هذا العالم الذی هو بهذه العظمة من مقدّم؟!

الثانی: أنّ جملة الموجودات دالّة علی أنّه لا بدّ من إمام، حیث نظرنا فوجدناع)

ص: 45


1- - القیامة: 36.
2- - الرعد: 7.
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2: 292.
4- - نفس المصدر 20: 307.
5- - صحیح مسلم 3: 1459 ح 1829؛ صحیح البخاریّ 2: 901 ح 2416. بحار الأنوار 75: 38. (علیه السلام)

آدم الصفیّ بدیع الفطرة، (1) و وجدنا أنّ إبلیس من بین الملائکة کان خبیث النفس خلافا لطبائع الملائکة الآخرین الذین لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ (1)، و کان إبلیس فی ظاهر الحال صالحا عابدا، أمّا باطنه فخبیث یستحقّ النار بحکم فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ (2). فإن ألقاه الباری تعالی یوم القیامة فی النار عقابا علی عقیدته احتجّ الملائکة و قالوا: یا إلهنا ما هذا الظلم، فنحن لم نشاهد منه إلّا الطاعة؟! و لن یکون للّه عندئذ من حجّة یقیمها علی باطله. فجعل آدم محکّا لإبلیس، و لم یترکه بدون حجّة. و أخبر الملائکة عن فعله فقال إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً (3)، لیعدّوا مقدّمات قبول الحجّة و یتحرّوا شرائط ذلک العمل، حتّی إذا انتهی زمن المهلة و تحصیل المقدّمات، خلق آدم الصفیّ و قال اسْجُدُوا لِآدَمَ* (4)، لئلّا یکون أمرا فوریّا و فلتة کالتی قال عنها عمر (کانت بیعة أبی بکر فلتة) (5)، و لئلّا یقولوا: کانت خلافة آدم فلتة و کانت خلافته فلتة. و ما أحسن هذه المسألة!! فإن لم یجز ترک مجرم ظاهر الصلاح بدون حجّة فکیف یجوز ترک آلاف البلدان و القری المملوکة لجائز الخطأ دون ما حجّة؟! و منه قول الصادق علیه السّلام: (لو کان الناس رجلین لکان أحدهما الإمام) (6).

قیل إنّ خطاب اسْجُدُوا لِآدَمَ* جاء وقت الزوال، فکان جبرئیل أوّل من سجد و آخر من رفع رأسه من السجود، و کان وقت رفعه رأسه عصرا.

الثالث: وجدنا أن لیس من حیوان من الحیوانات و الوحوش و لا طیر من الطیور الأهلیّة و غیر الأهلیّة إلّا و له مقدّم و رئیس، مع أنّها غیر مکلّفة و غیر ملومة علیع)

ص: 46


1- - التحریم: 6.
2- - الأنعام: 149.
3- - البقرة: 30.
4- - البقرة: 34.
5- - صحیح البخاریّ 6: 2503 ح 6442؛ مسند أحمد 1: 55 ح 391. (علیه السلام)
6- - الغیبة للنعمانیّ 139 ب 9؛ بحار الأنوار 23: 21، و فیهما (لکان أحدهما الحجّة). (علیه السلام)

الأفعال السیّئة؛ فکیف یجوز أن یترک البشر الذی جبل علی الابتلاء بالزنا و اللواط و غصب الأموال و الفساد و تخریب البلاد و تفریق العباد، دون ما زاجر و رئیس؟ و اللّه مخبر عنه بقوله أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (1)، أی یترک کالبهیمة المرسلة بلا راع و لا قیّم.

أ لا تری کلّ جماعة من الطیور لها مقدّم إذا صاح صاحت، و إذا حلّق حلّقت، و إذا وقع علی شجرة أو موضع وقعت؟ و خاصّة فی الغربان و الکراکیّ و البطّ.

فالکراکیّ تطیر فی اللیل خلف مقدّمها الذی یصیح فی طیرانه، فیصیح معه من خلفه من الکراکیّ لئلّا ینفرط عقدهم، قوله تعالی أَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ مُسَخَّراتٍ فِی جَوِّ السَّماءِ ما یُمْسِکُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ (2)، و قوله تعالی أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الطَّیْرُ صَافَّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ (3)، و هو أمر جبلّی فی جمیع الحیوانات الأهلیّة و الوحشیّة عامّة، و فی الإنسان خاصّة. و المشهور فی الحیّات أن ملک الحیّات یمتطی حیّة کبیرة، و من عدله أنّ أیّ حیّة لا تلدغ إلّا ما تقتات علیه؛ و حیّات البحار علی هذا النحو بل تزید علیه. و کذلک النحل الذی لکلّ بضع مئات منه یعسوب أی أمیر النحل، فیوضع له ما یشبه السریر، و یقف حوله القوّاد و الحجّاب و الحرس و الخدم، فینصب جماعة لجلب الماء، و جماعة لجلب رحیق الأزهار، و جماعة لترکیب الرحیق و الماء، و جماعة لبناء البیوت المسدّسة، فیبنون بیوتا للصیف و بیوتا للشتاء، فإن هو شمّ من أحدها نتنا من قذر حطّ علیه، أمر به فقدّ نصفین و ألقی خارجا. و قد نطق القرآن بترتیب النحل و نظامه، و وردت به الأخبار، و شهد به العیان، حیث قال: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ (4).8.

ص: 47


1- - القیامة: 36.
2- - النحل: 79.
3- - النور: 41.
4- - النحل: 68.

الرابع: أنّ اللّه تعالی قال: وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَةٍ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَمُرُّونَ عَلَیْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ (1)، و قال تعالی: سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُ (2).

الأدلّة الآفاقیّة لإثبات الأئمّة

أمّا الأدلّة الآفاقیّة لإثبات الأئمّة، فتنقسم إلی عدّة أقسام:

أوّلها: أنّ الباری تعالی خلق السماوات فجعلها مستقرّ الملائکة و معبدهم، و جعل فلک البروج (و هو الفلک الثامن) ملجأ و میزانا للکواکب و البروج، و جعل دوران جملة الکواکب السیّارة و الثابتة تابعا له. و مثل فلک البروج کمثل الرسول، و مثل الأبراج الاثنی عشر کمثل الأئمّة الاثنی عشر، حیث إنّ أحوال جملة السفلیّات قائم بها. و هذه الأبراج الاثنی عشر تقتبس الفیض من فلک البروج، و منه قوله تعالی وَ أَوْحی فِی کُلِّ سَماءٍ أَمْرَها وَ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ حِفْظاً ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ (3). کذلک الائمّة یقتبسون العلوم من الرسول و یفیضونها علی الرعایا.

أمّا الکواکب فلم یترکها تعالی بلا رئیس، بل جعل الشمس سلطانا للکواکب، و جعل حرکات الکواکب و أنوارها تابعا لحرکات الشمس و نورها. و کما یستمدّ خدم السلطان و حشمه معایشهم من بیت ماله و مخازن غلّته فانّ الباری قدّر لجملة الکواکب أن تستمدّ نورها من الشمس. فهذه الکواکب بمثابة عسکر الشمس، و الأفلاک بمثابة أقالیم ملکها، و البروج بمثابة البلدان، و الدرجات کالمحلّات، و الدقائق کالأزقّة. و لهذا السبب صار مستقرّ الشمس- و هی بمثابة السلطان- فی2.

ص: 48


1- - یوسف: 105.
2- - فصّلت: 12.
3- - فصّلت: 12.

وسط الأفلاک. کما قدّر تعالی الشهور و جعل شهر رمضان إمامها، و قدّر الأیّام و جعل الجمعة إمامها، و قدّر اللیالی و جعل لیلة القدر مقدّمها، و خلق الأحجار و جعل الیاقوت و أمثاله مقدّمها، و خلق الأثمان و جعل الذهب مقدّمها. (1) و لم یستثن التراب من هذه القائمة الطویلة، فقدّم ثلاثة أنواع من التربة:

الاولی: تربة الإمام الحسین علیه السّلام، حیث ورد فیها النصّ (فیها شفاء من کلّ داء) (1).

الثانیة: التربة الأرمنیّة، و هی تربة ذی القرنین، و هی دواء للأمراض.

الثالثة: تربة المدینة المنوّرة، و فیها شفاء من الجذام.

و قدّر المساکن و جعل المساجد مقدّمها وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (2)، ثمّ جعل حرم الکعبة قبلة للمساجد فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ* (3).

ثمّ إنّه لم یترک شیئا بلا قدوة و إمام، مع أنّ الجمیع مسخّر لأمره، قد وضع فی عنقه نیر الانقیاد له ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ (4). و إذا کان البشر جائز الخطأ، عابدا لطبیعته، ذلیلا لإبلیس، مسخّرا للهوی، أسیرا للمأکل و الملبس، معدنا للفسق و الفجور و المعاصی، قد أفرخ إبلیس و تناسل فی کلّ عضو من أعضائه، فکیف یلیق بحکمته تعالی أن یترکه دون إمام و مقدّم؟ خاصّة بعد أن کلّفه و أرسل إلیه الأنبیاء و الکتب، و بعد أن وعد من أطاعه الجنّة، و أوعد من عصاه النار، ثمّ قال: وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (5)، و هدّد بأن سَنَفْرُغُ لَکُمْ أَیُّهَ الثَّقَلانِ (6)، و وبّخ بقوله:

اعْمَلُوا عَلی مَکانَتِکُمْ* (7)، و أنذر بقوله: إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ (8)، و بعد أن أنزل ما4.

ص: 49


1- - بحار الأنوار 101: 129- 130.
2- - الجنّ: 18.
3- - البقرة: 149 و 150.
4- - فصّلت: 11.
5- - الرعد: 7.
6- - الرحمن: 31.
7- - الأنعام: 135.
8- - الفجر: 14.

یقرب من ألف آیة فی الوعید و التهدید.

(1) و لا بدّ لهذا المقدّم من أن یکون معصوما، إذ لو کان جائز الخطأ لتضاعف الفساد فی العالم مائة ضعف علی ما هو علیه. و من المعلوم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا فارق الدنیا کان الخلائق علی طریق واحد، وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ (1). لکنّ الجماعة لمّا کانوا جائزی الخطأ بسطوا أیدیهم إلی المعصومین بالعدوان و غصب الحقوق. و لا جرم عندئذ إذا ظهر فی الإسلام سبعمائة مذهب، و إذا أضحی أکثر الناس حطبا لجهنّم إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ* (2) و هم الشیعة، بالبرهان الذی سنذکره لاحقا.

لو قیل: إنّ القرآن کاف للأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، فما الحاجة الی الإمام؟

نقول: لمّا کان العقل کافیا فما الحاجة إلی القرآن و الشرع؟ و لمّا کان القرآن کافیا، فما الحاجة إلی الرسول و العقل؟ و لمّا کان الرسول و القرآن کافیین، فما حاجتک إلی خلافة الصحابة؟ فما أجیب به عن أسئلتنا فهو بعینه جوابنا عن سؤالهم.

ملاحظة: قال ابن عبّاس: (القرآن ذو وجوه، فاحملوه علی أحسن وجوهه) (3).

و لمّا کان القرآن غیر ناطق، و کان ذا وجوه، و کان کلّ مفسّر یحمله علی وجه یخالف الوجه الذی یحمله علیه المفسّر الآخر، و لم یکن قول أحدهم أولی بالقبول و الاتّباع من غیره إذ کلّهم جائزو الخطأ؛ فلا بدّ إذا من إمام معصوم لیکون قولهع)

ص: 50


1- - الأنعام: 153.
2- - الحجر: 4.
3- - کنز العمّال: ح 2469. و قد ورد عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی وصیّته لابن عبّاس حین بعثه للاحتجاج علی الخوارج أنّه قال له: لا تخاصمهم بالقرآن؛ فانّ القرآن حمّال ذو وجوه، تقول و یقولون، و لکن حاججهم بالسّنّة فإنّهم لن یجدوا عنها محیصا. بحار الأنوار 18: 71، فتح القدیر للشوکانیّ 1: 12. (علیه السلام)

و فعله و تفسیره موثوقا به معتمدا علیه.

(1) الخامس: نظرنا فی آیة إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَةَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا (1)، فظهر أنّ أمانة بمثل هذه العظمة التی لم تحملها السماوات و الأرض و الجبال لا بدّ لها من أمین معتمد موثوق به لا یصدر منه السهو و الخطأ، و تلک الأمانة هی الدین و الشریعة. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (العلم ودیعة اللّه فی الأرض، و العلماء أمناؤه، فمن عمل بعلمه فقد أدّی أمانته، و من لم یعمل بعلمه کتب فی دین اللّه من الخائنین) (2).

سئل الإمام الصادق علیه السّلام: ما الأمانة و من الأمین فی قوله تعالی یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها (3)، فقال: الأمانة الدین و الشرع الذی فی أیدینا، أمرنا أن نؤدّیه إلیکم بالأمثلة حسب الحاجة. (4) ثمّ قال فی آیة أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (5): (آیتان إحداهما لنا (6) و الثانیة لکم، قال اللّه سبحانه و تعالی: أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ ...* الآیة، قد أوجب الباری تعالی طاعتنا، فقرننا اللّه معه و مع نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أهل البیت علیهم السّلام (7).

و یقینا إنّ الکافر و الفاسق غیر أمینین، بل الأمناء هم العلماء و الصلحاء کما نصّ علی ذلک الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الخبر السابق. و العلماء الموجودون فی کلّ عصرهم

ص: 51


1- - الأحزاب: 72.
2- - بحار الأنوار 77: 168.
3- - النساء: 58.
4- - لم نعثر علی متن الحدیث فی المصادر التی بین أیدینا، و قد ورد حدیث قریب عن الباقر علیه السّلام فی تفسیر الآیة قال: إنّ أداء الصلاة و الزکاة و الصوم و الحجّ من الأمانة. و فی حدیث آخر عن الإمامین الباقر و الصادق علیهما السّلام: أمانات اللّه أوامره و نواهیه. انظر: مجمع البیان 2: 98؛ تفسیر الصافی 1: 461؛ نور الثقلین 1: 496 و 497؛ بحار الأنوار 23: 273. (علیه السلام)
5- - النساء: 59.
6- - یقصد قوله تعالی (إنّ اللّه یأمرکم أن تؤدّوا الأمانات الی أهلها)، التی سبق ذکرها. (علیه السلام)
7- - أوردنا الفقرة الاولی من الحدیث بنصّ کلامه علیه السّلام، و ترجمنا باقی الحدیث لعدم عثورنا علی ما یقابله، لذا اقتضی التنویه. (علیه السلام)

قاطبة جائزو الخطأ، و أکثرهم مبتدعون من طلّاب الجاه، و من السعاة فی الورطة و المهلکة کما قیل (خالف تذکر)، و لا خبرة لهم بأنواع العلوم المختلفة فلا بدّ إذا من معصوم مطهّر من الصغائر و الکبائر، عالم بالعلم اللدنّیّ، لیتحقّق- بسائر الوجوه- مراد الحقّ تعالی من إنزال الکتب و إرسال الرسل. و لیس من عالم محیط بجمیع العلوم إلّا أئمّة العترة:، و منه قوله تعالی وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ (1)، یعنی:

فی علیّ علیه السّلام.

السادس: اعلم أنّ الحاجة إلی الإمام أمر حسن، و أنّ فی نصبه صلاح العالمین قاطبة، و أنّ الفوز فی الدارین إنّما یحصل بالإمامة. و لو لم یکن الأمر کذلک لما نصب الصحابة إماما و خلیفة (2)، فلمّا عیّنوا إماما اتّضح أنّ نصب الإمام أمر حسن.

و لا بدّ- عند تعیین الإمام و نصبه- من أن یکون الإمام عالما ببواطن الأمور و الأشخاص، إذ الإمامة رئاسة عامّة، و لا علم للجاهل بالفرق بین الحسن و القبیح لیختار بینهما، و لا بصلاح العالمین و فسادهم. أ لا تری أنّ الناس لا یفوّضون أمر الکتابة و الرسم و البناء إلی جاهل بهذه الأمور؟ و أنّهم لو فوّضوا إلی جاهل أمر النصّ علی الإمام و تعیینه کان تکلیفا بما لا یطاق، أو اختیارا للقبیح فی مقام الحسن؟

و لو جاز تفویض اختیار الإمام إلی العلماء، لجاز و أمکن أیضا تفویض وضع الشرع إلیهم، أو وضع باب من أبواب الشرع أو رفع باب منه، و لجاز لأحدهم أو لجماعة منهم نصب رسول للدعوة، و هو محال لعدّة وجوه:

1- لو وجد شخصان یلیقان بالخلافة، و لم یکن نصب أحدهما أولی من نصبع)

ص: 52


1- - یس: 12.
2- - یرید أنّ الحاجة الی الإمام أمر فطریّ و عقلیّ، فلمّا أنکر بعض الصحابة إمامة علیّ علیه السّلام، و نادی بعضهم: (کفانا کتاب اللّه!) اضطرّوا الی تعیین سواه، فجوّزوا لأنفسهم ما أنکروه علی غیرهم. (علیه السلام)

الآخر، لأفضی ذلک الی الفساد، فقد قال تعالی لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا (1).

2- احتمال أن یکون باطن الشخص المختار بخلاف ظاهره.

3- وقوع النزاع بین العالمین، إذ سیختار أهل کلّ بلد للإمامة من یرون صلاحه؛ (1) و ربّما اعترض البعض علی هذا المختار بأنّهم لا یرون صلاحا فی نصبه. و کذلک لو اختار البعض أحد ذینک الشخصین و عدّه مؤهّلا و ترک الآخر معطّلا، إذ سیعترض المعطّل علی المختار بأنّه لیس أولی منه بالتقدّم، و سیطلب منه أن یعزل نفسه أو یشرکه فی أمره. و لا بدّ أن یجرّ ذلک الی الفساد.

4- لو جاز التفویض لجاز لجمیع العالمین، و هو محال؛ لأنّهم لا یجتمعون أبدا علی رأی واحد. أو جاز لبعضهم، فهذا البعض إمّا أن یکون معیّنا- و لیس کذلک- أو غیر معیّن، فتتعطّل عندئذ الأحکام و الحدود الشرعیّة کالجهاد و صلاة الجمعة و العیدین و أمثالها.

5- قد یتظاهر الرجل بالزهد ترویجا لأمره، و إضلالا للخلق بالمکر و الخدیعة، و قد یمزج أفعاله بالشرع، کما فعل أبو الحسن الأشعریّ (2) حین مزج بین الفلسفة و الشرع.

6- إنّ اختیار الصحابة باطل؛ فسعد بن أبی وقّاص- مثلا- لم یبایع علیّا علیه السّلام و بایع معاویة، مع أنّ سعدا من العشرة المبشّرة بالجنّة [کما یزعمون]. کما أنّ أسامة بن زید و عبد اللّه بن عمر و حسّان بن ثابت- و کانوا من علماء الصحابة و زهّادهم- لم یبایعوا علیّا علیه السّلام.

ص: 53


1- - الأنبیاء: 22.
2- - هو علیّ بن إسماعیل توفّی سنة 330 ه؛ تابع المعتزلة أولا فکان تلمیذا للقاضی عبد الجبّار المعتزلیّ. ثمّ ترک الاعتزال و التحق بمذهب السنّة أو (أصحاب الحدیث)، فوضع أصول السنّة علی أسس الاستدلال المنطقیّ، و کان یجیز استخدام المنطق فی أصول الدین، و یستدلّ علی مذهبه بالقرآن و السنّة.

(1) 7- إنّ الصحابة اختاروا عثمان للخلافة، ثمّ اختاروا قتله، و منهم طلحة و الزبیر و سعد بن أبی وقّاص، فقام محمّد بن أبی بکر خال المؤمنین (1) بذلک بأمر سعد؛ و کان عمّار بن یاسر من قادتهم.

8- لا یخلو أن یکون رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد عیّن الإمام باسمه و نسبه و صفته کی لا یشتبه علی الخلق أمره، أو لم یعیّنه. فإن کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یوص الی أحد کان اختیار الأمّة بدعة، و کلّ بدعة ضلالة (2). و إن هو فعل کان فی اختیار الأمّة مخالفة للرسول (3)، و المخالفة عصیان.

9- لو کانت البیعة حقا کانت دالّة علی الإمامة لکان بنو أمیّة و بنو العبّاس خلفاء بالحقّ؛ لأنّ البیعة لهم زادت عنها عمّا کانت علیه فی المتقدّمین.

10- لو أمکن أن تکون الخلافة بالبیعة لأمکن أن یبایع الکافر، حیث إنّ ملوک العالم قد تسلّطوا بالبیعة.

11- لو صحّت البیعة لأمکن أن تعقد فی کلّ یوم مائة بیعة، و هذا هو الفساد فی الأرض بعینه. قال اللّه تعالی وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها* (4).

12- الإمامة أمر من أمور الدین مقابل النبوّة، و هی الحکومة علی الخلائق کافّة، فلو جاز نصب الإمام [من قبل الناس] لجاز أیضا نصب الرسول بالبیعة.

ص: 54


1- - فی المتن (ابن خال المؤمنین)، و کلمة (ابن) زائدة؛ لأنّ محمّدا هو أخو عائشة. و ممّا لا ینقضی له العجب أنّ أبناء العامّة یدعون معاویة العدوّ اللدود لأمیر المؤمنین علیه السّلام خالا للمؤمنین، بحجّة أنّه أخو أمّ حبیبة بنت أبی سفیان زوج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لا یدعون محمّد بن أبی بکر خالا للمؤمنین لأنّه من شیعة أمیر المؤمنین علیه السّلام. (علیه السلام)
2- - رواه العرباض بن ساریة. المعجم الکبیر للطبرانیّ 18: 246 ح 617. و عن ابن مسعود بلفظ قریب 9: 98 ح 8518، 8/ 100 ح 8523، 9: 99 ح 8521. (علیه السلام)
3- - قال تعالی: (و ما کان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضی اللّه و رسوله أمرا أن یکون لهم الخیرة من أمرهم)، و قال تعالی: (لقد کان لکم فی رسول اللّه أسوة حسنة)، و قال: (و ربّک یخلق ما یشاء و یختار ما کان لهم الخیرة). (علیه السلام)
4- - الأعراف: 56.

فان قیل: إنّ الرسول یحتاج إلی المعجزة.

قلنا: إنّ الإمام یحتاج أیضا إلی النصّ و النصب و إظهار المعجزة عند الحاجة، فلا فرق بین هذا المعنی و ذاک سوی الوحی.

(1) 13- البیعة هی تسلیط شخص علی مال اللّه و علی النفوس البریئة، و علی دماء العالمین و أعراضهم. و لمّا کان المبایع لا یملک هذا الحقّ فی نفسه (1)، فکیف یجوز له تحکیم آخر لیحکم فی هذه الأمور کافّة؟

14- لو جاز فی الخلافة [و هی من أمور الدین] أن تکون بالبیعة، لجاز أیضا وضع باب فی الدین لم یکن فیه من قبل.

فان قیل: هذا الأخیر کفر.

فنقول: إنّ نصب الخلیفة بلا إذن کفر أیضا.

15- لا بدّ أن تکون البیعة لأمر یکون فیه الصلاح؛ و قد یکون الصلاح [الحقیقیّ] غیر صلاح التابعین، و قد یتغیّر ذلک الصلاح بعد أمد ما. فوجب أن ینصب الخلیفة من یکون مطّلعا- عن طریق الغیب- علی ما یستقبل من أمور، و هو ما لا یعلمه إلّا اللّه تعالی.

16- قوله تعالی وَ اخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلًا (2)، فاستحقّ السبعون کافّة الصاعقة فاحترقوا، مع أنّ النبیّ المرسل من ذوی العزم قد اختارهم. فما بالک باختیار شخص جائز الخطأ [کان مشرکا ثمّ] تاب من الشّرک؟!

17- قال اللّه تعالی وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ (3)، فلم یعط الباری تعالی مجالا للاختیار.

18- إنّ الخلافة أمر دینیّ، و الأمر الدینیّ یقرّر من قبل اللّه تعالی. و لو کان فی

ص: 55


1- - قال تعالی: (النبیّ أولی بالمؤمنین من أنفسهم). (علیه السلام)
2- - الأعراف: 155.
3- - القصص: 68.

البیعة صلاح لذکرها اللّه تعالی لرسوله أو نوّه بها فی قرآنه إذ ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (1). و إذ لم یذکر اللّه البیعة و لم یخبر نبیّه عنها علمنا انتفاء الحاجة إلیها، فلزم ترکها بحکم (اسکتوا عمّا سکت اللّه عنه).

19- إذا صحّت بیعة الصحابة و اختیارهم للإمام صحّت بیعة بنی هاشم و الشیعة و اختیارهم لعلیّ و الحسن و الحسین:.

و المخالف یروی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (الخلافة بعدی ثلاثون سنة) (2). و قد بایع جمهور المسلمین الحسن علیه السّلام، و بایعت طائفة منهم معاویة، و بیعة هذه الطائفة الأخیرة باطلة لعدّة وجوه:

منها: أنّ الإمام الحسن علیه السّلام من جملة ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ (3)، و معاویة من الشجرة الملعونة.

و منها: أنّ اجتماعهما اجتماع لإمامین، فینبغی قتل أحدهما علی رأی المخالف الذی یقول إنّه لو بویع لاثنین، وجب قتل الآخر منهما (4). و فی مذهبنا أنّ قتل الحسن علیه السّلام کفر، و فی مذهب مخالفینا أنّ قتل معاویة فسق.

20- إنّ القضاء بین اثنین لا ینعقد بالبیعة، فکیف تثبت الخلافة بالبیعة مع أنّها الحکومة علی العالمین؟!

21- إمّا أن یکون اختیار الإمام من الدّین أو لیس من الدین؛ فان کان من الدّین فلیس الدین باختیار الخلق، و إن لم یکن من الدین کان إحداثا فی الدین و بدعة.

إن قیل: لم أخذ علیّ علیه السّلام البیعة؟

ص: 56


1- - الأنعام: 38.
2- - مسند أحمد 5: 220 و 221؛ تاریخ الخلفاء للسیوطیّ: 9. (علیه السلام)
3- - آل عمران: 34.
4- - روی البغویّ فی شرح السّنّة 10: 56، ح 2463 عن أبی سعید الخدریّ قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما. (علیه السلام)

نقول: لقد صارت البیعة أیّام خلافة علیّ علیه السّلام سنّة، و بلغت مقاما صار الناس معه یظنّون أنّ الإمامة لا تصحّ إلّا بالبیعة، و کان علیه أن یتوصّل إلی حقّه، و لم یکن ذلک لیتیسّر إلّا عن هذا الطریق. و قد أخذ رسول للّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم البیعة یوم الحدیبیة، و کانت نبوّته قد ثبتت و قامت بالمعجزات، فکان أخذه البیعة بمعنی أن یعاهده الناس أن لا یترکوه و لا یسلموه إلی عدوّه. و کذلک الأمر بالنسبة إلی علیّ علیه السّلام؛ فقد کانت خلافته قد ثبتت قبل بنص اللّه و نصّ الرسول، فکانت البیعة- من ثمّ- عهدا علی متابعته و القیام بما نصّ علیهم اللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تجاهه. فکانت البیعة إذا عهدا أخیرا علی الوفاء بما وجب علیهم من قبل اللّه و رسوله، و هذه التفاتة دقیقة فی المجال؛ فکما أنّ مبایعة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم تکن بیعة علی نفس الرسالة بل علی إعانته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فکذلک بیعة علیّ علیه السّلام لم تکن علی الإمامة بل علی إعانته علی عدوّه و ترک العدوان علیه.

و إذا تبیّن أنّ الإمامة لیست باختیار الخلق فلا بدّ أن یختار اللّه من خلقه من یلیق بهذا المنصب، و من هو معصوم فعلا و قولا، و من هو معتمد علیه ظاهرا و باطنا، فینصبه فیه، و أن ینصّ علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الإعلان و الإسرار، و قد فعل الله تعالی و رسوله و نصّا علی علیّ علیه السّلام، فقال له النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (یا علیّ، أنت أخی و وزیری و وارثی و خلیفتی من بعدی)، و قد ورد هذا الحدیث فی کتب الفریقین، و سیأتی ذکره فی هذا الکتاب إن شاء اللّه تعالی(1)

ص: 57


1- - أکملنا ما سقط من هذا القسم فی المطبوعة من النسخة الخطیّة الموجودة فی خزانة مخطوطات المکتبة الرضویّة. (علیه السلام)

الفصل الثانی فی أنّ الخلق انقسموا بعد رسول اللّه إلی ثلاث فرق

الفصل الثانی فی أنّ الخلق انقسموا بعد رسول اللّه إلی ثلاث فرق(1)

اعلم أنّ الخلق انقسموا بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی ثلاث فرق:

1- فرقة تقول بخلافة العبّاس، و قولهم باطل؛ لأنّ العبّاس لیس من المهاجرین، بل أسره المسلمون یوم بدر، ثمّ إنّه فدی نفسه من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. فلا یلیق إذا بهذا الأمر، لأنّ اللّه تعالی یقول فی نفی ولایته: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ (2). کما تبطل بهذه الآیة إمامة معاویة؛ لأنّه أیضا لم یکن من المهاجرین بل هو ممّن أسلم فی الظاهر بعد فتح مکّة، و قد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (لا هجرة بعد الفتح)، حیث لم یبق بعد الفتح إلّا الجهاد دون الهجرة. یضاف إلی ذلک أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم توفّی بعد إسلام معاویة بمدّة یسیرة، فقال المسلمون إنّ إسلامه لم یکن میمونا. ناهیک عن إجماع المسلمین علی أنّ المقصود ب (الشجرة الملعونة) هم بنو أمیّة. (3)

2- و فرقة قالت بالبیعة و الاختیار من قبل الخلق، و هم طائفة السّنّة. و قد اتّضحت أقوال هذه الطائفة و الإجابة عنها فی الفصل السابق.

ص: 58


1- - سقط هذا الفصل بکامله فی النسخة المطبوعة، و قد عثرنا علیه فی النسخة الخطیّة الموجودة فی المکتبة الرضویّة. (علیه السلام)
2- - الأنفال: 72.
3- - انظر تفسیر الآیة الشریفة (و الشجرة الملعونة فی القرآن) (الإسراء: 60) فی تفاسیر العامّة و الخاصّة. (علیه السلام)

3- الفرقة الثالثة و هم الشیعة الذین یقولون بالإمامة بالنصّ و العصمة و القرابة و الهجرة و العلم اللدنّیّ و الشجاعة و حسن الخلق و کرم الأصل و النسب.

مسألة: یجب أن یکون الإمام أفضل الخلق لئلّا یلزم تقدیم المفضول علی الفاضل، و یجب کذلک أن یکون أشجع الناس و أزهدهم و أسخاهم و أعدلهم و أعلمهم، إذ هذه هی صفات الکمال. فلو تساوی الإمام مع أحد رعیّته- أو نقص عنه- فی شی ء من هذه الصفات لأمکن صدور الظلم منه، و لو لم یکن شجاعا لأمکن أن ینهزم فی الحرب. و کذا تفوّقه فی العلم من أجل أن لا یعیا بالمسائل الشرعیّة. أمّا سخاؤه فلکی یستفید الناس من جوده فیطیعونه. و یجب أن یکون منزّها من العیوب الخلقیّة و الخلقیّة؛ لأنّ فیها ما یبعث علی تنفیر الناس عنه، و هو ممّا یتنافی مع معنی نصب الإمام.

ص: 59

الفصل الثالث فی أنّ الأئمّة اثنا عشر إماما

و الدلیل علیه الأخبار و السمع، أمّا عقلا فلیس هناک عدد آخر أولی من هذا العدد.

الأخبار

یروی المخالف أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یکون فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل حذو النعل بالنعل، و القذّة بالقذّة) (1)؛ و کان نقباء بنی إسرائیل اثنی عشر نقیبا، قال اللّه تعالی وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً (2).

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أمراء أمّتی و روی: خلفاء أمّتی- بعدد نقباء بنی إسرائیل) (3).

ص: 60


1- - أخرجه أحمد فی مسنده (3: 94 ح 11487) بمضمونه عن أبی سعید الخدریّ و أبی هریرة، و فی لفظ أبی سعید الخدریّ: لتتبعنّ سنن بنی إسرائیل شبرا بشبر، و ذراعا بذراع، حتّی لو دخل رجل من بنی إسرائیل جحر ضبّ لتبعتموهم فیه). و أخرج الحافظ نور الدین الهیثمیّ أحادیث بمضمونه عن ابن عبّاس و عمرو بن عوف (مجمع الزوائد 7: 259 و 261)، و انظر کذلک: کنز العمّال: 11 ح 30837. حذو القذّة بالقذّة: یضرب مثلا للشیئین یستویان و لا یتفاوتان و القذّة: ریش السهم، و کانوا یضعون السهام الی بعضها ثمّ یقطعون أطرافها بالتساوی. (علیه السلام)
2- - المائدة: 12.
3- - مسند أحمد 1: 398؛ مجمع الزوائد 5: 190؛ ناهیک عن الروایات الکثیرة التی تزخر بها صحاح السنّة و موسوعاتهم الحدیثیّة بألفاظ متقاربة عن جابر بن سمرة عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (الخلفاء بعدی اثنا عشر، کلّهم من قریش). (علیه السلام)

(1) و عن أبیّ بن کعب: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (انّ اللّه، عزّ و جلّ أنزل علیّ اثنتی عشرة صحیفة، اسم کلّ إمام علی خاتمه، و صفته فی صحیفته) (1).

و عن ابن عبّاس قال: (قلت: یا رسول اللّه، کم الأئمّة بعدک؟ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: بعدد حواریّی عیسی علیه السّلام و أسباط موسی و نقباء بنی إسرائیل. قال: قلت: فکم کانوا؟

قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اثنا عشر بعدی) (2).

و سیأتی تمام هذا الخبر و خبر جابر الأنصاریّ الذی یرویه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الفصل الأوّل من الباب الخامس.

کما یروی الخاصّة أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال عن الحسین علیه السّلام: (هذا ابنی إمام و أخو إمام، أبو أئمّة تسعة، تاسعهم حجّتهم) (3)، و أمثاله.

أمّا الأخبار الدالّة علی عصمتهم فقد ورد فی (مناقب ابن مردویه) أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (خمسة منّا معصومون: أنا و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین) (4)، و عن ابن عبّاس، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أنا و علیّ و الحسن و الحسین مطهّرون معصومون) (5). و جاء فی کتب المخالفین أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (من أراد أن یحیا حیاتی و یموت موتی و یسکن جنّة الخلد التی وعدنی ربّی فلیتولّ علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، و إنّه لن یخرجکم من هدی و لن یدخلکم فی ضلالة) (6). و هذا نصّ فی عصمة علیّ بن أبی طالب علیه السّلام.

ص: 61


1- - الخرائج و الجرائح للراوندیّ 3: 1167، و فیه (... فعمل کلّ إمام علی خاتم ...).
2- - مناقب آل أبی طالب 1: 258 باختلاف فی بعض ألفاظه.
3- - مقتل الحسین للخوارزمیّ 1: 146؛ بحار الأنوار 36: 372، و فی آخره فی کلا المصدرین: (تاسعهم قائمهم). (علیه السلام)
4- - بحار الأنوار 25: 201.
5- - مناقب آل أبی طالب 1: 253؛ الصراط المستقیم 2: 110. (علیه السلام)
6- - المستدرک علی الصحیحین 3: 128 عن زید بن أرقم، و قال: هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه؛ کنز العمّال 11 ح 32959 و 32960، باختلاف یسیر. (علیه السلام)

و جاء فی تفسیر سلیمان الثعلبیّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (سبّاق الأمم ثلاثة لم یشرکوا باللّه طرفة عین: علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، و صاحب یاسین، و مؤمن آل فرعون، و هم الصدّیقون، و علیّ أفضلهم) (1)، و فیه دلالة علی عصمته.

ص: 62


1- - مناقب ابن المغازلیّ: 320 ح 365؛ کنز العمّال 11 ح 32896 و 32897 و 32898 بمضمونه. (علیه السلام)

الباب الثالث فی الأسئلة و الأجوبة

اشارة

ص: 63

ص: 64

سؤال: لا شکّ أنّ أهل السّنّة و الجماعة هم السواد الأعظم من جمهور أهل القبلة، فمن أین یعلم أنّهم علی باطل و أنّ الشیعة علی حقّ؟

اشارة

و من أین یعلم حقّانیّة الشیعة و مذهبهم، و حقّانیّة خلافة علیّ و أهل بیته علیهم السّلام، و بطلان المتقدّمین علی علیّ علیه السّلام؟ و یقینا أنّه سیسأل یوم القیامة عن الذرّات، و أنّه سیسأل عن هذه الأمور أیضا، إذ قال تعالی: وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ (1)، فما ذا لدیک من حجّة یقبل بها العقلاء فی الدنیا و تکون لک حجّة یوم القیامة یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ (2)، یوم وَ بَدا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ ما لَمْ یَکُونُوا یَحْتَسِبُونَ (3)؟ حجّة لا تکون وبالا علیک، مقبولة قائمة علی الإنصاف لا علی العناد و اللجاج، یعضدها العقل، و مستندة إلی کتب الفریقین بحیث یقبل بها کلاهما.

الجواب:

لو کانت الکثرة أساسا للحقّ لتوجّب أن یکون أهل الکفر علی حقّ، إذ لا شکّ أنّهم لا حصر لهم کثرة، قیاسا الی المسلمین الذین یشکّلون أقلّیّة فی العدد.

فالکثرة إذا لیست معیارا للحقّانیّة. و قد أخبر اللّه تعالی عن ذلک بقوله کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ (4).

کما أنّ الرسول لمّا فارق الدنیا فإنّ الخلق افترقوا بحکم قوله تعالی أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ (5)، و بحکم قول الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ستفترق أمّتی علی

ص: 65


1- - الصافّات: 24.
2- - الحاقّة: 18.
3- - الزمر: 47.
4- - البقرة: 249.
5- - آل عمران: 144.

ثلاث و سبعین فرقة، کلّهم فی النار الّا واحدة) (1)، فاختارت کلّ فرقة مذهبا و تابعت إماما.

و بحکم وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ (2)، و بحکم (کلّهم فی النار إلّا واحدة)، فسوف لن ینجو منهم إلّا فرقة واحدة.

و لقد غفل الخلق- عدا الشیعة- عن أهل البیت الذین هم خلفاء الرسول بالحقّ الواحد تلو الآخر، و الذین هم أصحاب الدین و أصحاب شرع المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلم یتابعوهم و لم یطیعوا أمرهم. فالشیعة إذا علی الحقّ، و غیرهم علی الباطل.

أمّا تسمیة الشیعة بالإمامیّة و الاثنی عشریّة، فسببه أنّهم- دون سواهم- الذین تابعوا أهل البیت علیهم السّلام، حیث تنسب کلّ طائفة إلی إمامها الذی تتبعه؛ فالشافعیّة هی الطائفة التی تلتزم بالمذهب الشافعیّ و تأتمّ بالشافعیّ؛ کما أنّ أتباع المذهب الحنفیّ و المذهب المالکیّ یأتمّون بأبی حنیفة و مالک علی الترتیب. و یدعی الشیعة بالإمامیّة و الاثنی عشریّة لأنّهم یتبعون مذهب الأئمّة، و لأنّهم یتولّون اثنی عشر إماما.

أمّا الدلیل علی حقّانیّة خلافة أهل البیت و بطلان خلافة من تقدّم علی علیّ علیه السّلام، فقائم علی ستّة أمور:

1- العرف و الشرع.

2- العقل.

3- القرآن.

4- أخبار الفریقین.

5- إجماع أهل القبلة، و شهادة أهل الکتاب.

ص: 66


1- - سنن ابن ماجة 2: 1322 ح 3992؛ المستدرک علی الصحیحین 1: 218. (علیه السلام)
2- - الأنعام: 153.

6- العلم اللدنّیّ الذی هو فیض فضل الحقّ بحکم (اللهمّ اهدنی لما اختلف فیه من الحقّ بإذنک إنّک تهدی من تشاء الی صراط مستقیم) (1). و سیجری الکلام فی هذه الأمور بالتفصیل فی بیان و نهج لم یسبق للعلماء أن نسجوا علی منواله. و مع أنّ طریق العقل و القرآن و الأخبار و الإجماع طریق معهود، إلّا أنّ وجه الاستدلال و الاستخراج و الاستنباط کان فریدا لدنّیّا لم أقتد فیه بأحد، و ذلک من فضل اللّه، و هو الحقّ الموفّق یؤتی من یشاء ما یشاء.

و یشتمل علی مائة مسألة:

المسائل العرفیّة،

و هی أربع مسائل

المسألة الأولی: إنّ الأجنبیّ لا یکون خلیفة المتوفّی أبدا.

و العترة فی اللغة (2) بقیّة رائحة المسک المتخلّفة فی النافجة. و لو توفّی النبیّ فإنّ [عترته أولی بمکانه، کما أنّ] ماء الورد أولی بمقام الورد من القرد!

المسألة الثانیة: لقد مرّ ما یقارب السبعمائة سنة علی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ابتدع خلالها فی الإسلام سبعمائة مذهب،

فصار المسلمون کما یقول الشاعر:

و تشعّبوا شعبا فکلّ جزیرةفیها أمیر المؤمنین و منبر! و صدق علیهم قوله تعالی کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ* (3)، و صار کلّ یأتی بشبهة وفقا لمذهبه، و ینادی (أنا الحقّ) (4)! و قد جاء فی القرآن فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ (5): فرجعت إلی القرآن فوجدت أنّ الحقّ مع علیّ

ص: 67


1- - مصباح المتهجّد للشیخ الطوسیّ 200، باختلاف أوّله.
2- - فی لسان العرب: عترة الرجل: أخصّ أقاربه و ذرّیّته و عقبه من صلبه. و العترة أیضا: القطعة من المسک. (علیه السلام)
3- - المؤمنون: 53.
4- - و هی مقولة الحلّاج الشهیرة. (علیه السلام)
5- - النساء: 59.

و شیعته وفقا لقوله تعالی أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ* (1)، أی إذا مات امرؤ قام مقامه القریب لا الأجنبیّ البعید. و الدلیل علیه أیضا خبر (الأقرب یمنع الأبعد) (2).

و قد اشترط الحقّ تعالی فی هذا الأمر ثلاثة أمور: الرّحم، الهجرة، و الإیمان.

و هذه الثلاثة مجتمعة فی علیّ علیه السّلام. أمّا العبّاس فکان رحما لکنّه لم یکن مهاجرا، إذ کان من طلقاء بدر، أسر فیها ففدی نفسه. و قد قال تعالی وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ حَتَّی یُهاجِرُوا (3)، فألغت الآیة ولایة العبّاس. أمّا الصحابة فانّهم- إذا سلّمنا بإیمانهم و هجرتهم- لیسوا رحما. فلمّا اجتمعت هذه الخصال فی علیّ علیه السّلام دون سواه علمنا أنّه علی الحقّ، و أنّه أولی بمقام الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و أنّ متقدّمیه قد ظلموه. و العرف و العقل یؤیّدان ذلک و یؤیّده النقل المؤکّد کما مرّ.

المسألة الثالثة: یقول أبو حنیفة: إنّ الحسن و الحسین لیسا ابنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم

اشارة

، و یقول الشافعیّ: هما ابناه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد تمسّک الشافعیّ بآیة المباهلة و بالخبر النبویّ (هذا ابنی إمام ابن إمام و أخو إمام)، و بقوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الحسن و الحسین: (ابنای هذان إمامان قاما أو قعدا) (4)، فی حین تمسّک أبو حنیفة بشعر جلف من أجلاف العرب (5). یقول المخالف إنّ الحسن و الحسین لیسا من ذرّیّة -

ص: 68


1- - الأنفال: 75.
2- - لیس خبرا، بل هو مضمون تعضده الروایات صار من القواعد الفقهیّة. انظر: القواعد (مائة قاعدة فقهیّة) للسید محمّد کاظم المصطفویّ: 57. (علیه السلام)
3- - الأنفال: 72.
4- - الإرشاد للمفید 2: 30؛ مناقب آل أبی طالب 3: 163. (علیه السلام)
5- - ربّما المراد قول القائل: بنونا بنو أبنائنا، و بناتنابنوهنّ أبناء الرجال الأباعد و قد سعی غاصبو الخلافة، و بنو العبّاس خاصّة، الی التأکید علی هذا المعنی الجاهلیّ، فقال شاعرهم: تحفة الأبرار، تعریب 68 المسألة الثالثة: یقول أبو حنیفة: إن الحسن و الحسین لیسا ابنی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ..... ص : 68 أنّی یکون و لیس ذلک کائن لبنی البنات وراثة الأعمام -

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، إذ هما من نسل ابنته! و یردّه قول الشافعیّ.

أمّا حجّتنا و حجّة الشافعیّ فقوله تعالی وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلی قَوْمِهِ إلی قوله وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ إلی قوله وَ عِیسی (1)، مع أنّ بین نوح و عیسی نحو أربعة آلاف سنة، و أنّ عیسی ولد من بنت من ذرّیّة نوح.

فإثبات الذرّیّة للحسنین علیهما السّلام- حیث یفصل بینهما و بین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بطن واحد- أولی من إثباتها لعیسی علیه السّلام؛ فالحسن و الحسین علیهما السّلام هما ذرّیّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا شکّ أنّ التناکح بین الحسن و الحسین علیهما السّلام إلی المهدیّ علیه السّلام و بین الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بل بین سادات الشرق و الغرب و بینه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حرام، و أنّ التوارث بینهم ثابت.

أ لا تری أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو علیّا علیه السّلام لا یجوز لهما أن ینکحا من العلویّات؟

و أنّ سیّدا من سادات العالم من زمن الحسن و الحسین إلی یومنا هذا لا یجوز له أن یتزوّج ابنة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لصلبه؟ یضاف إلی ذلک أنّ التوارث بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و السادات ثابت، فهم یرثونه علی تقدیر عدم وجود قرابة له غیرهم، و هو صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یرثهم علی تقدیر فقدان الواسطة، بمعنی (الأقرب فالأقرب). فکیف یترکهم العاقل مع قرابتهم من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علمهم و عصمتهم و حسبهم و نسبهم، و یتمسّک بطائفة أجنبیّة یبلغ مدی البعد بینها و بین الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد ما بین المشرقین و المغربین (2).

فصل

لو تزوّج عیسی علیه السّلام فی أیّام المهدی علیه السّلام فولد له ابنة لما جاز لإبراهیم و لا لنوح و لا لآدم: الزواج منها، لأنّها من ذرّیّتهم. و لو ولد لعیسی ولد لما أمکن ولده الزواجب.

ص: 69


1- - الأنعام: 83- 85.
2- - فی النسخة المطبوعة عبارة فیها اضطراب.

من ابنة ابراهیم علیه السّلام لصلبه؛ لأنّها عمّته. کما أنّ شأن أولاده مع أولاد آدم و نوح من البنات و البنین لصلبهما علی نفس هذه الشاکلة.

و لو شاء آدم أو نوح علیهما السّلام الزواج من احدی بنات أهل الدنیا لما جاز لهما ذلک شرعا، بسبب رفع الحجاب و منع التناکح و وجوب التوارث بینهم.

و فی هذا دلالة علی أنّ الحسن و الحسین علیهما السّلام کانا ابنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و علی صحّة مخاطبتهما بابنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد کان الصحابة و التابعون قاطبة یدعوانهما بهذا اللفظ.

المسألة الرابعة: ورد أنّ الحسن و الحسین علیهما السّلام قالا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوما: یا أبه، إنّ أولاد العرب یمتطون الجمال و لا جمل لنا

- و کانا یخاطبانه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أیّام حیاته بلفظ (أبه)- فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنا جملکما. ثمّ إنّه حملهما إلی دار خالیة فحمل أحدهما علی منکبه الأیمن، و الآخر علی منکبه الأیسر، و صار یهرول بهما من زاویة الدار إلی الزاویة الأخری مقلّدا صوت الجمل. ثمّ قال: (نعم الجمل جملکما، و نعم الراکبان أنتما) (1).

و ورد أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حمل الحسن علیه السّلام فی صغره، فبال فی حجره، فصاحت به عجوز (2)، فتألّم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من ذلک و قال: (لا تزرموا ابنی، أوجعت قلبی) (3).

و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أغلب الأیّام إذا نام نام الحسنان علیهما السّلام علی صدره، و إذا جلس جلسا بجنبه. و وقف یوما یعظ الناس فجاء الحسن علیه السّلام یعدو، فعثر فی ثوبه فسقط، فقطع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خطبته و نزل من علی المنبر فحمله و صعد به المنبرع)

ص: 70


1- - ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام لابن عساکر: 92 ح 156- 158.
2- - هی أمّ الفضل زوجة العبّاس، و کانت ترضع الحسین علیه السّلام مع ابنها قثم. (علیه السلام)
3- - لسان العرب 6: 39 (زرم)، الفقرة الأولی من کلامه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؛ أمّا فی المستدرک 3: 180، و مصنّف ابن أبی شیبة 1: 113 ح 1291، و بحار الأنوار 43: 266 و 296 فقد ورد فیها جمیعا بلفظ (الحسین) بدلا من (الحسن). (علیه السلام)

فأجلسه فی حجره، ثمّ قال خجلا: (صدق اللّه حیث قال: إنّما أموالکم و أولادکم فتنة و اللّه عنده أجر عظیم) (1).

و یا عجبا! أ صار الحسنان علیهما السّلام- و هما ضجیعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و جلیساه و راکباه فی حیاته- غیر جدیرین بالدفن إلی جواره بعد موته، أمّا أبو بکر و عمر اللذان کانا بعیدین عنه فی حیاته قدر غلوة (2)، فقد أضحیا ضجیعیه! اللهمّ إلّا أن یکون صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد أجاز لهما ذلک بعد موته؛ إذ لم یعهد منه أنّه أجازهما حال حیاته!

إشارة: قال اللّه تعالی لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلَّا أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلی طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ (3)، فلمّا توفّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وجب أن تأذن لهما فاطمة علیها السّلام و أن یأذن الحسن و الحسین علیهما السّلام. و قد کانوا کارهین لدفنهما فی بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و قال اللّه تعالی لا تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتَّی تَسْتَأْنِسُوا (4)، و الاستئناس هو الاستئذان بأن یقول المرء ثلاث مرّات: (أدخل؟). و کان البیت فی هذه الحال بیتا للغیر، فلم یکن لهما إذن بدخوله.

إشارة: ظاهر آیة لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِ (5) یقتضی أن لا یدخل أحد بیت الرسول لزیارة فیه، بل یقف عند الباب فیقبّل عتبته و یرجع. و إذا انعدم الإذن بدخول البیت فکیف جاز لهم أن یضربوا بالمعاول عند رأس الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیحفروا لحدا، بحیث إنّ کلّ ضربة معول کانت تزلزل الأرض و تزلزل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی قبره، اللهمّ إلّا إذا ارادوا أن یؤذوه بعد موته أیضا.

و قال اللّه تعالی وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ

ص: 71


1- - ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام: 90 ح 152. و الآیة فی سورة الاحزاب.
2- - الغلوة: قدر رمیة بسهم. (علیه السلام)
3- - الأحزاب: 53.
4- - النور: 27.
5- - الأحزاب: 53.

الصَّالِ حُونَ (1)، و مصداق (الصالحون) محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلمّا توفّی صارت الأرض- و هی میراثه- صدقة وفق الخبر الذی رواه الخصم (إنّا معاشر الأنبیاء لا نورّث) (2).

فلم یجز عندئذ دفن الرسول فی الأرض، و حرم علیه الرقود فیها (3)؛ فلا بدّ إذا أن یکون قد رفع إلی السماء!! (4) و لم یعد فی قولهم إنّهما ضجیعیه مدح لهما.

فإن قالوا إنّها مدفنه بالنظر إلی تسع ثمن عائشة و حفصة (5).

نقول: کیف ترث بنات الأجانب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا ترثه ابنته علیها السّلام؟! أو نقول إنّ تسع ثمن بیته یبلغ شبرا واحدا، بل هو أقلّ من الشبر، فکیف أمکن أن یدفن فیه رجلان؟!

یضاف إلی ذلک أنّ لفظ (لا تدخلوا) لفظ عامّ فی حیاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بعد مماته، فلا یمکن أبدا دخول بیته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، إذ قال تعالی (بیوت النبیّ)، فأضاف البیوت إلی النبیّ، فهی ملک الرسول، ثمّ صارت بعده صدقة. فامتنع أن تدعی بیوته بأسماء زوجاته، فیقال: (بیت عائشة) أو (بیت أمّ سلمة). أمّا قولهم (خرج النبیّ من بیت عائشة، أو بیت أمّ سلمة) فهو لأدنی ملابسة، کما یقال لحامل الأثقال (خذ طرفک)، فأضیف الطرف إلیه لأدنی ملابسة.

أمّا کونهما ضجیعیه فلا فخر فیه، إذ کان أبوا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ضجیعیه، مع أنّ کلاهما کافر بزعم الخصم. و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ینام فی أحضانهما، و کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ینام قرب مرضعته فی طفولته، و هم لا یعدّون ذلک فخرا لها کما عدوّ لصاحبیهما.

أ لم تکن آسیة بنت مزاحم ضجیعة لفرعون؟ أ ما جاورت السباع و الهوامّ

ص: 72


1- - الأنبیاء: 105.
2- - مرّ تخریج الحدیث آنفا، فراجع. (علیه السلام)
3- - باعتبارها صدقة، و باعتبار وجوب استئذان أصحابها، و هم المسلمون بأجمعهم. (علیه السلام)
4- - یتهکّم المؤلّف علی مبتدعی هذه الروایة الذین لم یحسبوا حسابا لعواقبها. (علیه السلام)
5- - باعتبار أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم توفّی عن تسع زوجات، و أنّ حصّة زوجاته جمیعا یبلغ ثمن ترکته، فصار لکلّ واحدة منهنّ تسع ثمن الترکة. (علیه السلام)

نوحا علیه السّلام و نامت معه فی بیت واحد؟ أ لم یحدث ذلک بین أصحاب الکهف و کلبهم؟

و حتّی لو لم یحصل شی ء من ذلک [فقد ذکر تعالی تجاور أصحاب الجنّة و أصحاب النار فقال]: فَضُرِبَ بَیْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بابٌ باطِنُهُ فِیهِ الرَّحْمَةُ وَ ظاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذابُ (1).

المسائل العقلیّة

و هی أربع و عشرون مسألة

المسألة الأولی: اعلم أنّ خرق العادة دلالة علی المعجزة

؛ و لم نشاهد و لم نسمع أنّ أحدا زار الصحابة منذ رحلوا عن الدنیا، أمّا قبر علیّ علیه السّلام و قبور الأئمّة الأحد عشر علیهم السّلام (2) من ذرّیّته و ذراریهم فقد أضحت قبلة للعالمین، یجتمع منهم فی کلّ موسم عدد غفیر یتراوح عددهم بین مائة ألف و ثلاثمائة ألف شخص (3)، فیتوجّهون الی زیارة علیّ و الحسن و الحسین علیهم السّلام. و الحال کذلک بالنسبة إلی مدافن أبنائهم.

و ما من وقت إلّا و هناک عدد کبیر من الزائرین من أقطار العالم الأربعة، ما بین ذاهب إلیهم و عائد منهم و مقیم لدیهم. یَأْتُوکَ رِجالًا وَ عَلی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ (4). و لم نجد أحدا- منذ عصر الصحابة إلی یومنا هذا- یقول إنّه یذهب لزیارة المتقدّمین علی علیّ علیه السّلام، و لیس ذلک إلّا بتسخیر القلوب خلافا للعادة. و هذا التسخیر للقلوب لطائفة دون طائفة إنّما هو خرق للعادة و محض المعجزة، فأهل البیت هم مقتدی العالمین فی حیاتهم و بعد مماتهم، و الفوز بالدرجات و النجاة من

ص: 73


1- - الحدید: 13.
2- - من المعلوم أنّ المراد مجموع الأئمة علیهم السّلام، ما عدا الإمام الثانی عشر الغائب علیه السّلام. (علیه السلام)
3- - هذا تقدیر المؤلّف رحمه اللّه لعدد الزائرین فی عصره خلال النصف الثانی من القرن الهجریّ السابع. (علیه السلام)
4- - الحجّ: 27.

الدرکات إنّما یحصلان بمتابعتهم.

المسألة الثانیة: إنّ الأخبار الواردة فی حقّ الشیخین قد واجهت أنواع الطعن و التضعیف من قبل المخالف و المؤالف

، بخلاف الآیات و الروایات و المدائح و المناقب الواردة فی حقّ أمیر المؤمنین علیه السّلام، إذ لم یقدح فیها قادح. و نحن نری أنّ الکثیر من غیر المسلمین یدخلون فی الإسلام صغارا و کبارا بموجب قوله تعالی وَ یَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ وَ یُحِقُّ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ (1)، و لا نجد- فی المقابل- أحدا یخرج من الإسلام فیدخل فی غیره. و الأمر علی هذه الشاکلة بالنسبة إلی انتقال الناس من المذاهب الأخری إلی مذهب شیعة أهل البیت إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ وَ رَأَیْتَ النَّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْواجاً (2)، و هو أمر له دلالته علی حقّانیّة الشیعة و کون سواهم علی الباطل.

المسألة الثالثة: أنّ الخمس قد عیّن لأهل البیت و بنی هاشم دون سواهم

بنصّ من اللّه و رسوله، لقوله تعالی یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَنْفالِ قُلِ الْأَنْفالُ لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ (3)، حیث عیّن سهم علیّ و آله بعد سهم اللّه و سهم رسوله. کما أنّ الصدقة حرّمت علی النبیّ و حرّمت علی علیّ و ولده. و فی ذلک دلالة صریحة علی أنّ علیّا علیه السّلام هو الخلیفة بالحقّ بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و أنّ من تقدّمه ظلما علی الباطل.

پس علی را امام دانم من در خلافت تمام دانم من (4)

المسألة الرابعة: جاء فی کتب المخالفین إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «انّ اللّه تعالی بعث أربعة آلاف نبیّ، و جعل لهم أربعة آلاف وصیّ»

(5)، و قال اللّه تعالی ما کُنْتُ بِدْعاً مِنَ2.

ص: 74


1- - الشوری: 24.
2- - النصر: 1 و 2.
3- - الأنفال: 1. و قد ورد النصّ الصریح علی سهم ذوی القربی فی الآیة 7 من سورة الحشر: ما أفاء اللّه علی رسوله من أهل القری فللّه و للرسول و لذی القربی. (علیه السلام)
4- - و تعریبه: أنا اذا أؤمن أنّ علیّا إمام و خلیفة صحّت و تمّت خلافته. (علیه السلام)
5- - کفایة الأثر فی النصوص للخزّاز: 79- 80؛ بحار الأنوار 36: 312.

الرُّسُلِ (1)، و قال وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا* (2)، و قال إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً (3) بلفظ (الجعل). و قد قالت عائشة إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یستخلف، فینبغی أن یکون أبو بکر خلیفة الناس و لیس خلیفة رسول اللّه کما زعم. أمّا علیّ علیه السّلام فقد توافرت فی شأنه الأحادیث و أقرّ بخلافته الخصم، فهو- لا سواه- المقتدی و الإمام.

المسألة الخامسة: لا خلاف لأحد فی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «أنا مدینة العلم، و علیّ بابها»

(2). و هذا الحدیث دالّ علی أنّ من یقرّ بنبوّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، علیه أوّلا أن یذعن بولایة علیّ علیه السّلام؛ لأنّ من یرید دخول الدار فلا بدّ أن یردها من بابها.

فالاقتداء إذا بأمیر المؤمنین دون سواه هو الواجب.

(3)

المسألة السادسة: إنّ المخالفین یقرّون بأنّ عمر قال: «کانت بیعة أبی بکر فلتة وقی اللّه المسلمین شرّها

، فمن عاد الی مثلها فاقتلوه) (4). و الفلتة هی العمل الذی یبدر من شخص دون ما تأمّل أو تعقّل؛ فیتّضح أنّ نصب أبی بکر للخلافة لم یکن عن استصواب من العقلاء، و لا استحسان من الأتقیاء، و أنّه کان بغیر رضا اللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فقد دعاه عمر شرّا، و أمر بقتل من یعود إلی مثله. و من کانت خلافته هکذا لا یجدر أن ینوب عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

(5)

المسألة السابعة: یقول مصنّف الکتاب: وجدت أنّ آبائی و أجدادی کانوا مؤمنین صالحین.

و کنت منذ صغری معنیّا بمطالعة التواریخ و السیر، فاتّضح لی أنّ أبا بکر و عمر و أمثالهما قد مات أجدادهم علی عبادة الأصنام، و أنّهم و آباءهم قدع)

ص: 75


1- - الأحقاف: 9.
2- - المستدرک علی الصحیحین 3: 137؛ المعجم الکبیر للطبرانیّ 11: 65 ح 11061 الفردوس للدیلمیّ 1: 44 ح 106. و قد ذکر العلّامة الأمینیّ (قدّه) من أخرجه من أئمّة الحدیث، فراجع کتابه الغدیر 6: 61- 77 حیث أورد فیه أسماء 144 عالما. (علیه السلام)
3- - الفتح: 23؛ الأحزاب: 62.
4- - الفائق للزمخشریّ 2: 296؛ لسان العرب 10: 311 (فلت). (علیه السلام)
5- - البقرة: 30.

قضوا أغلب أعمارهم- أربعین أو خمسین سنة منها- فی عبادة تلک الأصنام، ثمّ اضطرّوا فی نهایة الأمر إلی اعتناق الإسلام. و لمّا تأمّلت فی سادتی الأئمّة المعصومین علیهم السّلام وجدتهم لم یعیشوا لحظة فی غیر رضا اللّه و رضا رسوله، و أنّهم لم یخطوا خطوة بخلاف أوامر اللّه و رسوله، فتیقّنت أنّ أبا طالب علیه السّلام و فاطمة بنت أسد والدی أمیر المؤمنین علیه السّلام و آباءهم و أجدادهم إلی آدم و حوّاء، کانوا قاطبة من المؤمنین. فلم أقتد بمن هو دونی فی الحسب و النسب، بل اقتدیت- عن یقین بعلیّ علیه السّلام الذی بلغت کمالاته و مناقبه درجة لم تشبها شائبة لدی المؤالف و المخالف. رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (1).

المسألة الثامنة: إنّ النبیّ المرسل صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد استخلف فی حیاته أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام

، و نصبه فی مکانه مرّتین، و أوکل إلیه أمر أهله:

الأولی عند هجرته من مکّة إلی المدینة، و الثانیة عند تحرّکه إلی غزوة تبوک التی کانت تبعد عن المدینة مسافة کبیرة؛ فقد أخبره الحقّ سبحانه و تعالی أنّ أهل تبوک سیصالحونه، و أنّ الأمر لن ینجرّ إلی القتال و المحاربة، و أنّ المنافقین سینتهزون الفرصة فیغیرون علی ضعفاء المؤمنین و یتعرّضون للنساء. و أخبره تعالی أنّ المنافقین إنّما یخافونه و یخافون علیا، ثمّ أمره أن یستخلف علیّا بأمر اللّه أمیرا للمؤمنین. فلمّا غادر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المدینة و خلّف علیّا أرجف به المنافقون کدأبهم، و قالوا أنّ النبیّ خلّفه مع النساء و الصبیان استثقالا له! فلمّا سمع علیّ علیه السّلام کلامهم تألّم منه و لحق بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال: (یا رسول اللّه، انّ المنافقین یزعمون أنّک إنّما خلّفتنی استعلالا (2) و مقتا لی)، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ارجع یا أخی الی مکانک، فإنّ المدینة لا تصلح إلّا بی أو بک، فأنت خلیفتی فی أهلی و دار هجرتی و قومی. أماع)

ص: 76


1- - آل عمران: 8.
2- - و فی بعض المصادر (استثقالا). (علیه السلام)

ترضی یا علیّ أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی) (1)، أی:

إذا فقد النبیّ کانت أنت مکانه. فکان علیّ علیه السّلام خلیفته فی هاتین الغیبتین الصغراوین، فوجب أن یکون کذلک خلیفته فی غیبته الکبری بحکم لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (2) و لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا* (3)، و بحکم ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (4)، فقد علمنا بالاستخلاف و لم نعلم بالعزل، فیجب أن نستصحب کون علیّ علیه السّلام خلیفته الدائم، و علینا الاقتداء به؛ لأنّه تعالی قال فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ (5). و توجب علینا متابعة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الذی استخلف علیّا علیه السّلام بحکم لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (6).

إشارة: یعترف الخصم بأنّ علیّا علیه السّلام کان خلیفة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی غیبته الکبری، و ذلک فی تجهیزه و تکفینه و دفنه و القیام بأمر أهله و أداء دینه و فی المهمّات الحادثة.

فکیف یترک العاقل مثل هذا الشخص و یقتدی بغیره مع قیام کلّ هذه الحجج و البیّنات؟! و قد ورد فی هذا الخبر النصّ الصریح علی استخلافه فی قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

(أنت خلیفتی)، و لم یعلم عزله و انتقاض هذا الحکم. فهو إذا حکم باق إلی یوم القیامة.

المسألة التاسعة: لقد اکتسبت نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عزّا بسبب کونهنّ أزواجه

، إذ قال تعالی أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ (7). و کذلک المعصومون الذین هم من دمه و لحمه، و الذین یتعذّر إدراک مدی عظمتهم و عزّتهم أو بلوغ کنه تلک العزّة و العظمة. و لا ریب أن الاقتداء بهذه الطائفة أولی من الاقتداء بمن لا تربطهم بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم صلة القربی6.

ص: 77


1- - مسند أحمد 1: 179، 3: 32 و 6: 369؛ مجمع الزوائد 9: 111109؛ و یدعی هذا الحدیث بحدیث المنزلة. (علیه السلام)
2- - الإسراء: 77.
3- - الأحزاب: 62، الفتح: 23.
4- - ق: 29.
5- - آل عمران: 31.
6- - الأحزاب: 21.
7- - الأحزاب: 6.

و لا الزوجیّة.

المسألة العاشرة: یذکر أهل السّنّة فضائل للصحابة

، و تلک الفضائل إنّما حصلت للصحابة بخدمتهم النبیّ و آله. فإذا حصلت هذه الدرجة لخدّام آل النبیّ، فما بالک بهم و هم المخدومون؟! فکان الاقتداء بمثل هذا المخدوم أولی من الاقتداء بخادمه.

المسألة الحادیة عشرة: لقد حاز بلال الحبشیّ و المقداد بن الأسود الکندی مقامین جلیلین فی قلوب الناس

، و کان کلاهما عبدا أسود، إلّا أنّهما بلغا هذه المنزلة بصحبتهما لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؛ فیکون أولاده الذین هم کنفسه- أولی بالتعظیم و التقدیم من غیرهم.

المسألة الثانیة عشرة: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أمّر أسامة بن زید علی جیش

، و أرسله الی الشام لمحاربة الکفّار فی ثغور الدولة الإسلامیّة (1)، فخرج أسامة بجیشه و عسکر خارج المدینة [فی منطقة الجرف]. ثمّ انقضت عدّة أیّام و لم یلتحق به جماعة، منهم أبو بکر و عمر و عثمان و طائفة من أتباعهم، و لم یمتثلوا أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و لمّا سأل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أبا بکر: لما ذا لم تلتحق بالجیش؟ قال: أراک مریضا و قلبی لا یطاوعنی علی ترکک. و هذا مکر منه؛ إذ کان و أصحابه المخالفون من أمثال عمر و عثمان إذا خلوا إلی بعضهم قالوا: إنّ محمّدا یرید إذا وافاه الأجل أن یحضر علیّ و نغیب، فینصب علیّا فی مکانه خلیفة دون أن یخالفه أحد. ثمّ إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالغ فی الأمر بإنفاذ جیش أسامة [و لعن من تخلّف عنه]. و لم یکن أسامة الذی أمّره النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیهم إلّا غلاما للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لفاطمة و لعلیّ و أهل البیت علیهم السّلام و خادما لهم مؤتمرا بأمرهم. و تقدیم المخدوم [و هم أهل البیت] علی الخادم أمر محتّم لازم.ع)

ص: 78


1- - سقط قدر من المتن فی النسخة المطبوعة، و قد عثرت علیه فی نسخة المکتبة الرضویّة. (علیه السلام)

المسألة الثالثة عشرة : إنّ أصول العلوم مأخوذة من أمیر المؤمنین علیه السّلام.

المسألة الثالثة عشرة (1): إنّ أصول العلوم مأخوذة من أمیر المؤمنین علیه السّلام.

أمّا علم الفقه فقد جاء فی شرح کتاب سیبویه لابن الأنباریّ أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سمع رجلا یقرأ (إنّ اللّه بری ء من المشرکین و رسوله) بکسر اللام فی (رسوله)، فساءه ذلک فأشار إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام بوضع علم النحو لئلّا ینطق العوامّ بالکفر بأمثال هذه الأخطاء.

فوضع أمیر المؤمنین علم النحو و علّمه أبا الأسود الدؤلیّ (2). ثمّ استمرّ أبو الأسود باستخراج المسائل الفرعیّة من تلک الأصول، و کان یرجع إلی الإمام علیه السّلام فی کلّ ما یعسر علیه، ثمّ زاد تلمیذ أبی الأسود علیه حتّی أتمّه فی أربع مجلّدات، و بلغ الخلیل بن أحمد [الفراهیدیّ] فزاده فی مجلّدات کثیرة.

و أمّا علم التفسیر فأصله أمیر المؤمنین علیه السّلام، و قد تعلّم ابن عبّاس و ابن سیرین منه علیه السّلام، و تعلّم منهما الباقون.

و أمّا علم الکلام فقد علّمه أمیر المؤمنین علیه السّلام لمحمّد ابن الحنفیّة، و منه إلی أبی علیّ الجبّائیّ و أبی هاشم، و منهما إلی الباقین.

و أمّا علم الفقه فقد انتقل من أمیر المؤمنین علیه السّلام إلی علماء الفقه بعدّة و سائط.

و أمّا علم الفصاحة و البلاغة و علم المعانی و البیان فقد تعلّمها الناس من أمیر المؤمنین علیه السّلام بعدّة و سائط (3).ع)

ص: 79


1- - سقطت خمس مسائل فی النسخة المطبوعة (ص 93- 98 من الکتاب الفارسیّ) و هی المسألة الثالثة عشرة الی السابعة عشرة مع نصف الفصل الذی یلیها، و أشار محقّق الکتاب فی الهامش الی أنّ هذه المسائل قد سقطت فی جمیع النسخ الخطیّة. و قد عثرت بحمد اللّه فی النسخة الخطّیّة الموجودة فی المکتبة الرضویة علی تلک المسائل کاملة. (علیه السلام)
2- - مناقب ابن شهرآشوب 2: 47، و فیه أنّ أعرابیّا سمع رجلا یقرأ الآیة المذکورة خطأ فخاصمه الی أمیر المؤمنین علیه السّلام فأسّس علم النحو، و هو المشهور. (علیه السلام)
3- - انظر شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 6. (علیه السلام)

و لقد قال سیّد الکائنات فی حقّ أمیر البرایا: (أقضاکم علیّ) (1)، و القضاء یستلزم الإحاطة بجمیع العلوم. روی أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام رقی المنبر بعد مقتل عثمان، و بعد أن قمع علیه السّلام المخالفین و المنافقین، فحمد اللّه و أثنی علیه، و صلّی علی النبیّ و آله: ثمّ قال: (سلونی قبل أن تفقدونی، سلونی عن طرق السماء فإنّی أعلم بها من طرق الأرض. و اللّه لو ثنیت (2) الوسادة و جلست علیها، لحکمت بین أهل التوراة بتوراتهم، و بین أهل الإنجیل بإنجیلهم، و بین أهل الزّبور بزبورهم، و بین أهل الفرقان بفرقانهم. و اللّه ما من آیة نزلت فی برّ و لا بحر، و لا سهل و لا جبل، و لا فی السماء و الأرض إلّا و أنا أعلم فیمن نزلت و فی أیّ شی ء نزلت) (3).

و قال: (لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقینا) (4) و قال: (علّمنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ألف باب من العلم، و فتح لی من کلّ باب ألف باب) (5). و نقل أنّه خطب أربعمائة خطبة بلیغة غرّاء؛ و قیل تسعمائة خطبة. و قد أحرق معاویة اللعین معظم تلک الخطب بعد شهادة أمیر المؤمنین علیه السّلام؛ فأمیر المؤمنین و آله المعصومون إذا هم قدوة العالمین کافّة.

و لقد توجّه علماء العرب و العجم بعد شهادة الإمامین الهمامین الحسن و الحسین علیه السّلام و الإمام علیّ زین العابدین علیه السّلام إلی محضر الإمام محمّد الباقر الذی کان محطّ رحال طلّاب العلم، فکانوا یقتبسون العلوم منه، ثمّ توجّهوا بعد الباقر علیه السّلام إلی الإمام الصادق علیه السّلام فحضر فی مجلسه أربعة آلاف فقیه، أجاز لأربعمائة نفر منهم أن ینشروا العلوم المختلفة التی اقتبسوها عنه فی أنحاء العالمع)

ص: 80


1- - صحیح البخاریّ 6: 19. (علیه السلام)
2- - فی المخطوطة: (شئت). و ثنی الوسادة کنایة عن التمکّن و الغلبة علی المشکلات و فراغ البال. (علیه السلام)
3- - الإرشاد للمفید: 23. (علیه السلام)
4- - غرر الحکم 2: 142 ح 1. (علیه السلام)
5- - فرائد السمطین 1: 101 ح 70. (علیه السلام)

أورد سعد الصالحانیّ فی کتابه (المجتنی) عنه علیه السّلام ما یقرّ به المخالف و المؤالف، أنّه علیه السّلام قال: (علمنا علم غابر و مزبور و نکت فی القلوب و نقر فی الأسماع، و عندنا الجفر الأبیض و الجفر الأحمر و مصحف فاطمة، و إنّ عندنا الجامعة فیها جمیع ما یحتاج إلیه الناس) (1). و قال الصالحانیّ: إنّ العلم الغابر: علم بما کان، و المزبور علم بما سیکون، و النّکت فی القلوب هو علم إلهامیّ، و النّقر فی الأسماع حدیث الملائکة یسمعونهم و لا یرون أشخاصهم، و الجفر الأبیض کتاب فیه علم ما یحتاج إلیه الناس، و الجفر الأحمر دعاء فیه صلاح الدنیا و الآخرة للأئمّة المعصومین، و الجامعة کتاب طوله سبعون ذراعا أملاه رسول اللّه علی وصیّه و فهّمه من فمه إلی فیه، و مصحف فاطمة علیها السّلام فیه أسماء الأئمّة الطاهرین المعصومین و جوامع فضائلهم الباهرة و کراماتهم الظاهرة، و فیه أسماء ملوک الدنیا و کلّ ما یحدث فیها.

قال الصادق علیه السّلام: و أمّا الجفر الأحمر فوعاء فیه سلاح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لن یخرج حتّی یقوم قائمنا أهل البیت، و أمّا الجفر الأبیض فوعاء فیه توراة موسی و إنجیل عیسی و زبور داوود و سائر الکتب السماویّة. و أمّا مصحف فاطمة علیها السّلام ففیه ما یکون من حادث و أسماء کلّ من یملک إلی أن تقوم الساعة. و أمّا الجامعة فطوله تسعون ذراعا إملاء رسول اللّه و خطّ علیّ بن أبی طالب بیده فیه.

و الدلیل علی صحّة هذه الأخبار قول اللّه تعالی فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ* فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ* مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ* بِأَیْدِی سَفَرَةٍ* کِرامٍ بَرَرَةٍ (2). و القرآن صحیفة واحدة، فینبغی أن تکون هذه الصحف هی المذکورة فی الآیة. و من ذلک إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ* فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ* لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ* تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (3)، فجعل تعالی القرآن فی ظرف کتاب مکنون، أی مخفیّ عن أبصار الخلق. و لم یختف عنع)

ص: 81


1- - ینابیع المودّة للقندوزیّ 3: 199 و 222. (علیه السلام)
2- - عبس: 12- 16. (علیه السلام)
3- - الواقعة: 77- 80. (علیه السلام)

الأبصار من زمن نبیّنا محمّد المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی یومنا هذا أیّ کتاب، اللهمّ إلّا هذه الکتب و الأخبار المذکورة. و من ذلک قوله تعالی لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ کِتاباً فِیهِ ذِکْرُکُمْ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (1)، و قوله تعالی وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ (2)، و لیس لأصحاب محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذکر فی القرآن، فیعلم أنّ ذکر الصحابة قد جاء فی تلک الأخبار.

المسألة الرابعة عشرة: اعلم أنّ أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّما هم أتباعه،

فینبغی أن تحبّ أمّة محمّد و أتباعه نبیّها و أهل بیته الطیّبین الطاهرین و تبغض أعداءهم، لقوله تعالی فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ (3)، و قوله لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (4).

و یقینا أنّ معاویة و یزید الخبیثین قد عادیا أمیر المؤمنین و الأئمّة المعصومین:، و لقد استشهد الإمام الحسن علیه السّلام بسمّ دسّه له معاویة، و استشهد الإمام الحسین و أولاده و إخوانه و بنو عمومته و أصحابه و أحبّته یوم عاشوراء فی صحراء کربلاء بأمر من یزید الخبیث، و کان أصحاب یزید یقرءون یوم عاشوراء سورة إِنَّا فَتَحْنا (5) فرحا بانتصار یزید! و لا شکّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لو حضر فی کربلاء لکان فی صفّ ولده الحسین و أحبابه، و لحارب الطغاة أصحاب یزید. و لقد استشهد الإمام الحسین علیه السّلام مظلوما علی ید تلک العصابة التعسة. و قال تعالی وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (6).

و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة) (7)، و هما- بلا شکّ- سیّدا المؤمنین. و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیهما: (الحسن و الحسین إمامان قاما أو قعدا، و أبوهما خیر منهما). و قال اللّه تعالی فی حقّ من یؤذی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَع)

ص: 82


1- - الأنبیاء: 10. (علیه السلام)
2- - الزخرف: 44. (علیه السلام)
3- - آل عمران: 31.
4- - الأحزاب: 21. (علیه السلام)
5- - الفتح: 1. (علیه السلام)
6- - النساء: 93. (علیه السلام)
7- - فضائل الصحابة لأحمد 2: 779 ح 1384؛ سنن الترمذی 5: 326، ب 110 ح 3870. (علیه السلام)

وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً (1)، و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (من قتل عصفورا عبثا جاء یوم القیامة له صراخ عند العرش یقول: یا ربّ سل فیما قتلنی من غیر منفعة).

یقول المصنّف: نظرت فی هذه الأخبار و الروایات الصحیحة فعلمت أنّ شیعة أهل البیت هم أصحاب الحقّ، و أنّهم أولیاء و أحبّاء الرسول و الآل، فتابعتهم و نفرت ممّن سواهم.

المسألة الخامسة عشرة: اتّضح أنّ خلافة أبی بکر کانت بالبیعة و الاختیار

، و أنّ خلافة عمر کانت بوصیّة من أبی بکر، و أنّ خلافة عثمان کانت بالشوری، و ثلاثتها باطلة.

أمّا بطلان بیعة الخلق و اختیارهم فسیأتی الکلام فیه فی الباب الثانی إن شاء اللّه تعالی. کما أنّ الإجماع باطل أیضا، إذ لو تحقّق الإجماع لما قال الأنصار (منّا أمیر و منکم أمیر)، و لما جرّد الزبیر سیفه فی وجه أبی بکر، و لما اعترض علیه سعد بن عبادة مع الخزرج، و لما قتل الفجأة [السلمیّ] و أحرق لترکه البیعة، و لما قتل خالد بن الولید سعد بن عبادة فی طریق الشام و قال إنّ الجنّ قتلته لدم کانت قبیلته قد سفکته! و لما امتنع مالک بن نویرة عن البیعة فقتل هو و خلق کثیر من قبیلته و سبیت نساؤهم و صبیانهم. فلو کانت بیعة أبی بکر صحیحة و کانت لدی الناس أمرا معلوما، لبایعه الناس طواعیة، و لأوصوا أبناءهم بمتابعته، إذ لا یرتضی العاقل السوء لنفسه و لذریّته.

أمّا عثمان فقد تحقّقت خلافته بقول خمسة نفر، أمّا قتله فقد اتّفق علیه ثلاثة آلاف نفر، فالإجماع علی نقض خلافته أقوی و أصرح. ثمّ إنّ الذین بایعوا أبا بکر یوم السقیفة کانوا أحد عشر نفرا، أمّا الذین بایعوا علیّا علیه السّلام یومذاک فکانوا سبعةع)

ص: 83


1- - الأحزاب: 57. (علیه السلام)

عشر نفرا. فإذا صحّت بیعة أحد عشر نفرا کانت بیعة سبعة عشر نفرا لقرابة للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أحقّ و أصوب من باب أولی. ثمّ إنّ بیعة أبی بکر کانت فلتة- کما سبق- و لیست بالإجماع، فتبطل إذا دعوی الخصم بحصول الإجماع فی خلافة أبی بکر.

المسألة السادسة عشرة: إنّ أیّ نبیّ و ولیّ لا یمکن نصبه فی منصب الخلافة و الحکومة فی حیاة أبیه،

إذ لو بدر من الأب جرم یستلزم إقامة الحدّ علیه لما أمکن لابنه تنفیذ الحکم علیه؛ لأنّ الحقّ سبحانه و تعالی قد نهی عن ذلک فی قرآنه الکریم فقال فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍ (1).

المسألة السابعة عشرة: یقول المخالف: قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «الخلافة بعدی ثلاثون سنة»

اشارة

(2)، فیکون الثلاثة المتقدّمون خلفاء، ثمّ یلحقهم معاویة. [و یقولون بخلافة] یزید و معاویة بن یزید و بنی أمیّة و بنی العبّاس. و کانوا یدعون معاویة خال المؤمنین و یعدّونه- بزعمهم- کاتبا للوحی. و هو الذی حارب أبوه (أبو سفیان) رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أربعا و ثمانین مرّة، و تسبّب فی قتل حمزة و قتل عدد آخر من کبار الصحابة. أمّا أبو قحافة والد أبی بکر فکان منادیا و خادما لدی عبد اللّه بن جدعان (3)، و کان [عبد اللّه] یستأجر الفقراء و المساکین بدرهم واحد. فلمّا مات عبد اللّه صار أبو قحافة یتکسّب قوته بالصید، فکان یجوب صحاری مکّة مع شریکه سعد القاری. فأعطی سعدا یوما شیئا کان قد اصطاده لیحمله إلی منزله، فخانه سعد و سرقه و حمله إلی منزله هو، فغضب منه أبو قحافة، فانتهز فرصة فأغار علی منزل سعد فنهب ما فیه، فدعی بسبب ذلک ب (أبی قحافة). ثمّ إنّ سعدا أغار علی منزلع)

ص: 84


1- - الإسراء: 23. (علیه السلام)
2- - تاریخ الخلفاء للسیوطیّ: 9. (علیه السلام)
3- - قال الثعالبیّ أبو منصور عبد الملک بن محمّد بن إسماعیل فی کتابه لطائف المعارف (ص 128، ب 8، فصل صناعات الأشراف): (کان عبد اللّه بن جدعان نخّاسا له جوار یساعین (أی یجبرهنّ علی الزنا لأداء ما فرض علیهنّ من ضریبة و یبیع أولادهنّ). (علیه السلام)

أبی قحافة فنهبه، فهجاه أبو قحافة بهذا البیت:

أسعد جزاک اللّه شرّ جزایةبما نلت منّی فی الخیانة و الظّلم روی أنّ معاویة التقی یوما برجل قیل له عنه إنّه عالم بتاریخ قبائل العرب، فسأله: أیّ قبیلة من قبائل العرب أرذل و ألأم؟ فقال الرجل: تیم، إذ لم ینشأ منها عظیم و لا رئیس.

فإن صحّت خلافة من کان نسبه لئیما و فعله ذمیما کان بنو أمیّة و بنو العبّاس أولی بالخلافة من الثلاثة المتقدّمین؛ فقد ولدوا علی الإسلام ظاهرا، بینما ولد أبو بکر و عمر و عثمان فی زمن الشرک؛ و کان خلفاء بنی العبّاس أکثر شهرة من بعض الصحابة، و کانت بغداد- و هی مقرّ حکمهم- تدعی بدار الخلافة، و کان حسبهم و نسبهم معروفین للجمیع. فلا یصحّ إذا حصر الخلافة بثلاثین سنة.

فإن قیل: إنّ حصر الخلافة إنّما کان لأنّ الناس [فی زمن الخلفاء الثلاثة] أحوج إلی الخلفاء منهم فی زمن العبّاسیین.

نقول فی جوابهم: إنّ الناس کانوا حینذاک قریبی عهد بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کان أکثرهم قد لقی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تعلّم منه المسائل و الأحکام و الشرائع، فیکون احتیاجهم إلی الخلفاء الثلاثة أقلّ من احتیاج المتأخّرین إلی الخلفاء فی عصرهم.

فإن قیل: إنّ الحاجة إلی الخلفاء المتقدّمین کانت من أجل تقویة الشرع و زینة الإسلام و استظهار أهل الإیمان.

نقول: إنّ هذه الحاجة فی زماننا هذا أشد و آکد، فإن کان الخصم یقول بالحسن و القبح العقلیّین، فعلیه أن یعتقد بأنّ الحاجة إلی الإمام فی زماننا هذا أکثر و أشدّ.

فصل

اعلم أنّ أوّل خلفاء بنی أمیّة هو عثمان بن عفّان، و بعده معاویة بن أبی سفیان،

ص: 85

ثمّ یزید بن معاویة، ثمّ معاویة بن یزید، و کان هذا الأخیر ذا نزعة شیعیّة. قیل إنّ مؤدّبه جعله شیعیّا، فقتلهما بنو أمیّة بالسمّ و دفنوهما فی قبر واحد. یقول الراوی:

إنّه رقی المنبر یوما فحمد اللّه و صلّی علی نبیّه محمّد المصطفی و وصیّه علیّ المرتضی و أولادهما خیر الوری، ثمّ لعن آباءه: یزید و معاویة و أبا سفیان، و ذکر بعض الظلم الذی ألحقوه بأهل البیت، ثمّ استقال من الخلافة و برهن علی إمامة الأئمّة المعصومین بدلائل و براهین عدیدة، فسمعته أمّه فهتفت به: لیتک کنت حیضة فی خرقة! فقال معاویة: لیتنی- یا أمّاه- کنت کذلک! و کان ذلک سبب اغتیاله بالسمّ. و أعقبه مروان بن الحکم، ثمّ عبد الملک بن مروان، ثمّ الولید بن عبد الملک، ثمّ سلیمان بن عبد الملک، ثمّ عمر بن عبد العزیز، ثمّ یزید بن عبد الملک، ثمّ هشام بن عبد الملک، ثمّ یزید بن عبد الملک (الناقص)، و بعده إبراهیم بن الولید (المخلوع)، و بعده مروان بن محمّد بن مروان و هو آخرهم.

(1) روی أنّ عمر بن عبد العزیز المروانیّ حجّ فی زمن حکومته، فلمّا عاد أمر منادیا أن ینادی: (من کانت له ظلامة فلیتقدّم، و لو کنت أنا خصیمه). فبلغ الأمر محمّد الباقر علیه السّلام، فذهب إلیه و هو فی الشام، فأعظمه عمر و أمر قوّاده باستقباله.

فلمّا قدم علیه أجلسه فی مکانه علی بساطه، ثمّ قال له: (اعلم ما الذی أقدمک، و لو أمکننی لسلّمت الأمر إلیک)، فقال له الباقر علیه السّلام کما قیل- (لو فعلت لقلّدتنی حجّة اللّه، و لقلت یوم القیامة إنّک رددت الإمامة إلیّ فرفضتها، و لانقطعت حجّتی أمام اللّه و أمام خلقه) (1).د-

ص: 86


1- - سمط النجوم العوالی للعاصمیّ المکّیّ 3: 323، باختلاف فی اللفظ، و فیه (علیّ بن الحسین) بدلا من (الباقر)، بید أنّ هذا مستبعد؛ لأنّ الإمام زین العابدین علیه السّلام- کما فی إعلام الوری للطبرسیّ: 256 و 265 قد عاصر بقیّة ملک یزید بن معاویة و ملک معاویة بن یزید و مروان بن الحکم و عبد الملک بن مروان و توفّی علیه السّلام سنة (95 ه) فی ملک الولید بن عبد الملک. أما الباقر علیه السّلام فقد عاش بقیّة ملک الولید بن عبد-

(1) و عمر بن عبد العزیز هو الذی رفع لعن علیّ علیه السّلام بین الناس، و سبب ذلک أنّه کان یخطب یوما علی المنبر، فقام إلیه رجل ذمّیّ فخطب إلیه ابنته، فقال له عمر: أنت کافر، و الکافر لا یزوّج فی دیننا، لقوله تعالی وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ (1).

فقال الذمّی: فلم زوّج رسولکم ابنته من کافر؟

فقال عمر: و من الکافر؟!

قال: علیّ.

فصرخ به عمر: من قال إنّ علیّا کافر؟!

قال الذمّیّ: إن لم یکن کافرا فلم تلعنونه؟

فخجل عمر و نزل من علی المنبر. ثمّ إنّه جمع وزراءه فی الیوم التالی و قال لهم:

قد تأمّلت أمس فی أمر معاویة بن أبی سفیان فی جلاله و عظمته، فوجدته قد مضی و لم یبق منه أثر، و أظنّ أنّ ذلک بسبب عداوته لعلیّ علیه السّلام و بنیه. و لست أری لعنه صوابا، و أرید أن أرفع لعنه.

فقال الوزراء: أصبت.

(2) فقال عمر: إذا کان یوم الجمعة فلیرافقنی إلی المسجد خمسمائة من الرجال المسلّحین، و لیخفوا أسلحتهم تحت ثیابهم. حتّی إذا صار إلی المسجد و خطب، لم یلعن فی آخر خطبته کالعادة الجاریة، بل قال: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ (2)، فصاح به الناس: (غیّرت السّنّة) و (بدّلت السنّة) و نادوا: (کفر أمیر المؤمنین)- یعنون عمر بن عبد العزیز المروانیّ- و رجموه0.

ص: 87


1- - البقرة: 221.
2- - النحل: 90.

من کلّ صوب بالحجارة حتّی نزل عن المنبر، فشهر الرجال سیوفهم و استنقذوه من أیدی الناس حتّی انتهوا به إلی داره، فلمّا أصبح أمر کاتبه فکتب إلی أنحاء المملکة:

إنّ أمیر المؤمنین قد رفع لعن علیّ، و علی الجمیع أن یقتدوا به. فصار الخطباء إلی یومنا هذا یتبعون سنّة عمر بن عبد العزیز المروانیّ، فیقرءون فی ختام الخطبة إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ (1).

سئل أبو حنیفة: أ کان عمر بن عبد العزیز مصیبا حین رفع اللعن أم لا؟ فقال:

کان مصیبا، لأنّ علیّا کان إماما إلی یوم نصب الحکمین: عمرو بن العاصّ و أبی موسی الأشعریّ.

فلمّا ظهر الشافعیّ فشا ترک اللعن، و أفتی الشافعیّ بأنّ علیّا علیه السّلام کان إماما إلی وفاته، و کان الحسن و الحسین علیهما السّلام بعده إمامین، و أنّ لعن علیّ حرام کما أفتی أبو حنیفة.

فائدة: ذهب ابن عبّاس إلی معاویة بعد مقتل علیّ علیه السّلام، فأعطاه معاویة عشرة آلاف دینار و قال له: اذکر حاجتک لأقضیها! فقال ابن عبّاس: حاجتی هی أن ترفع لعن علیّ من بین الناس. فقال: لا سبیل إلی ذلک، بل سأجعله یبلغ حدّا بحیث إذا رفعه أحد بعدی قالت له أمّة محمّد: (غیّرت السّنّة) و (بدّلت السّنّة)!

فائدة: تذاکر جماعة من العلماء عند الخلیفة المأمون، فقالوا له: إنّ معاویة لم یقبل کلام جدّک، فأمر بلعنه. فقال: و من هو معاویة لیلعن علی المنابر فی أرجاء العالم؟ بل سأغری به أجلاف العرب لیلعنوه إلی یوم القیامة فی مفترق کلّ طریق و زقاق.

و عمر بن عبد العزیز هو الذی ردّ فدکا علی ولد فاطمة، فشنّع علیه بنو أمیّة و قالوا له: (فضحت الشیخین و فضحت آباءک). و أمر عمر بن عبد العزیز بإعطاءع)

ص: 88


1- - انظر: بحار الأنوار 33: 214 و 39: 100 و 40: 13؛ تاریخ الخلفاء للسیوطیّ: 243. (علیه السلام)

ولد فاطمة کلّ سنة ستّة آلاف درهم من غلّات فدک، و استمر علی ذلک إلی آخر خلافته. و ردّها علیهم بعده الخلیفة المأمون.

و قد دام حکم بنی أمیّة ألف شهر، و منه قوله تعالی لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (1).

سئل الإمام جعفر الصادق علیه السّلام: تعرفون لیلة القدر؟ فقال: و کیف لا نعرف و الملائکة تطوف بنا فیها؟ و هی لیلة نتربّع فیها علی عرش العظمة، فتأتینا أرواح الأنبیاء و الملائکة فتسلّم علینا. و قد آلی الباری تعالی علی نفسه أن یکرم الحجّة منّا بلیلة فی کلّ سنة هی خیر فی منزلتها و عظمتها من ألف شهر هی مدّة ملک بنو أمیّة (2).

فصل

ولد لعبد اللّه بن عبّاس ولد، فلفّه فی قماط و جاء به إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام، فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: (شکرت الواهب و بورک لک فی الموهوب، خذ إلیک أبا الأملاک).

فقال ابن عبّاس: (یا أمیر المؤمنین، سمّه و کنّه).

فقال: (سمّیته علیّا، و کنّیته أبا الحسن).

قال: (صفه).

قال: (هو أبو الملوک الأربعین).

قال: (یا أمیر المؤمنین صفهم).

ص: 89


1- - القدر: 3.
2- - الفقرة الأولی فی تفسیر البرهان 4: 488، ح 19. و وردت روایات عدیدة تقارب فی مضمونها سائر الروایة. (علیه السلام)

فوصفهم أمیر المؤمنین علیه السّلام کما هو مسطور فی خطبته، إلی أن قال: (و اللّه لو اجتمع علیهم الترک و الدّیلم و الهند و السّند و البربر علی أن یزیلوه ما أزالوه) (1).

[و کانت بدایة الدولة العبّاسیّة علی ید ولدی عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن المجتبی علیه السّلام]، (1) و کان قد ولد له ولد سمّاه محمّدا، ثمّ ولد له إبراهیم.

و کانت بدایة دولتهم من محمّد و إبراهیم اللذین حظیا بإقبال کبیر، و کان لهما دعوة عظیمة. و قد التحق بهما أبو مسلم الخراسانیّ صاحب الدعوة و الدولة مبعوثا من قبل أحد رؤساء خوزستان، و کان أبو مسلم ذا حسب و نسب فی خراسان، و کان عاقلا لبیبا، فرخّصا له فی الذهاب إلی خراسان لدعوة الناس، فبایعه منهم علی إمامة محمّد و إبراهیم مائة ألف رجل (2).

و أوّل من تربّع علی کرسیّ الخلافة و الحکم السفّاح، و هو عبد اللّه بن محمّد بن علیّ بن عبد اللّه بن عبّاس، ثمّ المنصور، ثمّ المهدیّ، [ثمّ الهادی]، ثمّ الرشید، ثمّ الأمین، ثمّ المأمون، ثمّ المعتصم، ثمّ الواثق، ثمّ المتوکّل، ثمّ المنتصر، ثمّ المستعین، ثمّ [المعتزّ]، ثمّ المهتدی، ثمّ المعتمد، ثمّ المعتضد، ثمّ المکتفی، ثمّ المقتدر، ثمّ القاهر، ثمّ الراضی، ثمّ المتّقی، ثمّ المستکفی، ثمّ المطیع، [ثمّ الطائع، ثمّ القادر]، ثمّ القائم، ثمّ المقتدی، ثمّ المستظهر، ثمّ المسترشد، ثمّ الراشد، ثمّ المقتفی، ثمّ المستنجد، ثمّ [المستضی ء]، ثمّ الناصر، ثمّ [الظاهر]، ثمّ المستنصر، ثمّ المستعصم الذی ختمت به الدولة العبّاسیّة، و قتله الخان الأعظم هولاکو خان بن تولی بن جنکیز خان.ع)

ص: 90


1- - ورد الحدیث مختصرا فی بحار الأنوار 41: 353 عن کامل المبرّد. (علیه السلام)
2- - ما ذکره المؤلّف حول ارتباط أبی مسلم الخراسانیّ بمحمد و إبراهیم یحتاج الی تدقیق و تحقیق، ذلک أنّ أبا مسلم الخراسانیّ کان اکبر دعاة العباسیین فی خراسان و کان له دور فی سقوط الأمویّین و قیام دولة العباسیّین الذین رفعوا شعار الدعوة الی آل محمّد (ص). و قد خشی أبو جعفر المنصور من امتداد نفوذ أبی مسلم فدبّر له مکیدة و قتله سنة 137 ه. (علیه السلام)

سال هجرت ششصد و پنجاه و شش روز یکشنبه چهارم از صفر شد خلیفة پیش هلاکو خان زبون دولت عبّاسیان آمد بسر (1) (1) و کان السبب فی قتله أنّ الأمیر أبا بکر بن المستعصم کان یسیر لیلة وقت السحر فی محلّة الکرخ، فسمع رجلا یدعو فی نافلة الوتر، فما راقه دعاؤه، فأغار بعسکره علی محلّة الکرخ و سبی منها ألف فتاة کان بعضهنّ من العلویّات. و کان وزیر دار الخلافة هو محمّد بن العلقمیّ، و کان شیعیّا، فلمّا سمع بذلک أقسم أن لا یقرّ له قرار حتّی یسلّم المملکة إلی المغول. ثمّ إنّه أعدّ ورقة کبیرة فرسم علیها خارطة بغداد و بعث بها بید رجل أمین إلی الملک جهانگیر، فلمّا عبر نهر جیحون بلغته الرسالة. ثمّ إنّ الوزیر أعدّ جیشا من العرب لإعانة جیش المغول و تسلیم الخلیفة بید الملک المغولیّ (2)، فقتله مع خمسین عالما، منهم صاحب الکفایتین فی النحو و الصرف. و من ذلک الحدیث القدسیّ (إنّ لی جندا أسکنتهم الشرق، و سمّیتهم التّرک، قلوبهم کزبر الحدید، لا یرحمون البکّائین، أولئک هم فرسانی أنتقمع)

ص: 91


1- - تعریب البیتین: فی سنة 656 ه، یوم الأحد الرابع من صفر، أذلّ هولاکو الخلیفة، و تصرّمت الدولة العبّاسیّة. (علیه السلام)
2- - یجدر بنا التوقّف قلیلا عند مسألة الوزیر ابن العلقمیّ؛ فقد اتّهمه کثیر من المؤرّخون بمکاتبة هولاکو، و عدوّ عمله علّة لسقوط دولة العبّاسیین، بید أنّ الناظر المنصف لا ینسی دوره فی صدّ هجمات المغول سنة 643 ه (انظر: شرح نهج البلاغة 8: 239 و 240) و لا تبرئته من الهجوم علی البیوت و النهب (انظر: العسجد المسبوک: 640)، کما لا ینسی تقصیر الخلیفة حین یغیر ابنه علی محلّة الکرخ قبیل هجوم المغول- و البلد أحوج ما یکون الی رصّ الصفوف- فیحدث تلک المقتلة بالرجال و یسبی النساء و ینهب الدکاکین فلا یتکدّر للخلیفة خاطر، و لا یصلح ما أفسد ابنه. (انظر: العسجد المسبوک: 626؛ تاریخ ابن الوردیّ 2: 279). و یجد الناظر المنصف أنّ الوزیر کان یستحثّ الخلیفة العبّاسیّ- دون ما جدوی- علی الاستعداد لصدّ المغول، فلمّا أیقن بالسقوط الحتمیّ اقترح علی الخلیفة المصالحة مع المغول علی أن یبقی له وجود شکلیّ. (انظر: تاریخ تشیّع در ایران رسول جعفریان 6: 623- 642). (علیه السلام)

[بهم] ممّن عصانی) (1). و قال اللّه تعالی قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلی أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِکُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً وَ یُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ (2).

و جاء فی تفسیر الإمام العسکریّ علیه السّلام: سَأُرِیکُمْ دارَ الْفاسِقِینَ (3): هو بیت العبّاسیّة.

المسألة الثامنة عشرة : (1) وجدت أنّ المذاهب الاثنین و السبعین

المسألة الثامنة عشرة (4): {1} وجدت أنّ المذاهب الاثنین و السبعین

لمّا سئلوا: من شرّ الناس؟ أجابوا قاطبة: الشیعة.

فاتّضح أنّ [الرجال فی] قوله تعالی ما لَنا لا نَری رِجالًا کُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ (5) هم الشیعة، فهم لا یرونهم فی النار. و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (ستفترق أمّتی علی ثلاث و سبعین فرقة، کلّهم فی النار إلّا فرقة واحدة). و هذه الفرقة الواحدة بحکم الخبر و بحکم آیة فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ (6) یجب أن تکون فرقة الشیعة.

و الدلیل علی حقّانیّة مذهب الشیعة هو أنّک لو سألت أیّ مذهب من هذه المذاهب الاثنین و السبعین علی انفراد: من هو شرّ المذاهب؟ لأجاب: الإمامیّة الاثنا عشریّة. و لو سألتهم مجتمعین لردّوا بنفس الجواب. و مع أنّ هذه الفرق متخاصمة مع بعضها، إلّا أنّهم إذا تباحثوا مع الشیعة صاروا یدا واحدة و قلبا واحدا و لسانا واحدا، و جرّدوا سیف العداء فی وجه الشیعیّ، فإن هم فرغوا من أمر الشیعة عادوا من جدید إلی خلافاتهم و خصوماتهم.

فلمّا کان هذا المذهب مختلفا فیه، منصوبا له العداء من قبل جمیع المذاهب، کان ذلک دلیلا علی حقّانیّته. و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إلّا فرقة واحدة)، و هی هذه

ص: 92


1- - خلت النسخة المخطوطة الموجودة فی المکتبة الرضویّة من هذا الحدیث القدسیّ، علی فرض صحّته. {ع}
2- - الأنعام: 65.
3- - الأعراف: 145.
4- - فی النسخة المطبوعة (ص 98 من الکتاب الفارسیّ): (المسألة الثالثة عشرة) و بعدها (المسألة التاسعة عشرة). (علیه السلام)
5- - ص: 62.
6- - یونس: 32.

الطائفة. و رجالها هم المکنّی عنهم فی قوله تعالی [حکایة عن أصحاب النار]: کُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ (1)، فینبغی- لهذا السبب- التمسّک بهذا المذهب.

المسألة التاسعة عشرة : تأمّلت فی جمیع المذاهب، فکانت بأسرها تقول إنّ الإمام جائز الخطأ

اشارة

المسألة التاسعة عشرة (2): تأمّلت فی جمیع المذاهب، فکانت بأسرها تقول إنّ الإمام جائز الخطأ

، و تجیز الاقتداء بالفاسق، کما وجدت أغلبها یعزو شرور العالم إلی اللّه تعالی و یعتقد بالقضاء و القدر. و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (القدریّة مجوس هذه الأمّة) (3)، و قال: (لعن اللّه القدریّة) (4).

و لمّا لم یکن اللّه تعالی فی نظرهم معصوما، فإنّهم یعتقدون أنّ رسول اللّه و الإمام لیسا معصومین أیضا.

حکایة: حکی أبو بکر طاهر بن الحسین بن علیّ السمّان السنّیّ الحنفیّ فی کتاب بنی أمیّة أنّ جبریّا قال لمجوسیّ: آمن! فقال المجوسیّ: لیس الأمر إلیّ! فقال الجبریّ: صدقت یا مجوسیّ!

و قرأ قارئ عند عبد اللّه بن داود- و کان من عظماء عصره، و کان یمیل میلا قلیلا إلی القول بالجبر- ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ (5)، فقال غلام من الجبریّة: (لم یحسن إبلیس الاحتجاج حین قال أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ (6)، و لو حضرت لقلت: الهی أنت منعتنی من السجود)، فقال أحد الشیعة الحاضرین: أ لا تخجل یا غلام إذ تحتجّ لإبلیس علی اللّه؟! إنّ ابلیس عجز- مع شیطنته- عن أن یقول ما تقوله!

قال الإمام زین العابدین علیه السّلام: مرّ قوم بلصّ یقودونه إلی مجلس لعبد اللّه بن عبّاس، فقال رجل: (نعوذ باللّه من قضاء السوء)، فقال له ابن عبّاس: (کلمتک أشدّ

ص: 93


1- - ص 62.
2- - فی نسخة المکتبة الرضویّة: المسألة الثامنة عشرة. (علیه السلام)
3- - المستدرک علی الصحیحین 1: 159؛ سنن أبی داود 4: 222 ح 4691. (علیه السلام)
4- - کنز العمّال 1، ح 635، 636، 637 و 639.
5- - ص 75.
6- - ص 76.

عند اللّه من سرقته). ثمّ خاصمه و شنّع علیه حتّی تاب من قوله.

(1) و عن ابن عمر أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (القدریّة مجوس هذه الأمّة، إن مرضوا فلا تعودوهم، و إن ماتوا فلا تصلّوا علیهم، و إن لقیتموهم فلا تسلّموا. قال: قیل: یا رسول اللّه، من هم؟ قال: الذین یعملون بالمعاصی ثمّ یزعمون أنّها من اللّه کتبها علیهم) (1).

و عن الحسن أنّه قرأ وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ تَرَی الَّذِینَ کَذَبُوا عَلَی اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْمُتَکَبِّرِینَ (2)، فقال: المجوس و النصاری و أناس من هذه الأمّة یزعمون أنّ اللّه قدّر علیهم المعاصی و عذّبهم علیها، و کذبوا علی اللّه، فاللّه یسوّد وجوههم لذلک.

و عن الحسن أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لن یلقی العبد ربّه بذنب أعظم من الإشراک باللّه، و أن یعمل بمعصیة ثمّ یزعم أنّها من اللّه عزّ و جلّ).

و عن أنس أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لا تقوم الساعة حتّی یحمل علی اللّه کلّ ذنب عصی به).

فصل

قالوا إنّ القرآن قدیم، و أثبتوا للباری معانی قدیمة فی قولهم (کلّ موجود سوی اللّه فهو حادث)، لکنّهم لا یقولون إنّ القرآن هو معجزة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إنّه حرف و صوت متقدّم بزمان معیّن، و إنّه منزل و مخلوق، فقد قال تعالی إِنَّا أَنْزَلْناهُ (3)، و قال جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا (4)، مع إنّهم یقولون إنّ العربیّة حادثة.

ص: 94


1- - المستدرک علی الصحیحین 1: 85؛ الفردوس للدیلمیّ 3: 237، ح 4705. (علیه السلام)
2- - الزمر: 60.
3- - یوسف: 2.
4- - الزخرف: 3.

و علی أیّة حال، فنحن نعتقد إنّ القرآن هو الصوت و الحروف المسطورة بین الدفّتین، بدلیل أن لیس من رخصة للجنب و الحائض فی لمسه. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (زیّنوا القرآن بأصواتکم)، و قال اللّه تعالی ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ (1)، فکذّب القائلین بقدمه. و قال تعالی عن الکفّار وَ إِذْ لَمْ یَهْتَدُوا بِهِ فَسَیَقُولُونَ هذا إِفْکٌ قَدِیمٌ (2).

کما أنّهم نسبوا الأنبیاء من آدم علیه السّلام إلی محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی ارتکاب المعاصی، فألّفوا کتاب (زلّة الأنبیاء)، و عارضهم الشیعة فألّفوا کتاب (تنزیه الأنبیاء) (3)، فکیف یترک العاقل المتدیّن التشیّع و یسلک سبیل العامّة فی تسنّنهم؟!

المسألة العشرون: إنّ علیّا علیه السّلام لازم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عاضده فی جمیع ما مرّ به من المصاعب

، و لم یلازمه أحد من الصحابة من الخلفاء و غیرهم. و کان علیّ علیه السّلام معه فی شعب أبی طالب أربع سنوات. و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حبیسا فی بیت أبی طالب، فکان أبو طالب و ابنه یحرسانه طوال اللیل و یطوفان بالبیت و فوق سقفه بسیوف مشهورة، فإذا طلع النهار تکفّل علیّ علیه السّلام بتدبیر قوت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دون أن یعینه فی ذلک أحد من الصحابة.

و الأمر فی ذلک سواء أیّام المباهلة و أیّام الحروب، بل و یوم وفاته و تجهیزه و القیام بأمره، إذ لم یقف إلی جانب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أیّ موقف من تلک المواقف الصعبة سوی علیّ علیه السّلام الذی طالما کشف الکرب عن قلب الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و کفی بذلک غیره من المسلمین.

أ فلا یلیق بالخلافة علیّ علیه السّلام الذی واجه کلّ تلک المهامّ و الصعوبات، و یلیق بها من لم یجشّم نفسه أیّ مشقّة؟ سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ (4).

ص: 95


1- - الأنبیاء: 2.
2- - الأحقاف: 11.
3- - تألیف الشریف المرتضی. (علیه السلام)
4- - النور: 16.

المسألة الحادیة و العشرون: وجدنا أنّ هناک مدینتین کبیرتین [فی أهمّیّتهما] علی ظهر البسیطة

، هما: مکّة حرم اللّه تعالی، و المدینة حرم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و أنّ سکّانهما من الشیعة (1)، حیث یسکن الشیعة الزیدیّة فی مکّة، و یسکن الاثنا عشریّة فی المدینة. و من المعلوم أنّ المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یفتح أرضا خارج بلاد العرب، و أنّ المدن التی فتحها فی بلاد العرب هی: البحرین، و نجد، و المدینة، و مکّة، و الیمن، و خیبر. فأمّا نجد فقد استردّها مسیلمة الکذّاب فی حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و أمّا الیمن فقد استردّها الأسود العنسیّ، فأخرجا عاملی رسول اللّه فیهما. و أمّا خیبر فکان أهلها من الیهود الذین قبلوا بدفع الجزیة. فلم یبق علی دین المصطفی إلّا مکّة و المدینة و البحرین، و أغلب سکّانها الیوم من الشیعة.

فلو کان الآباء فی هذه المدن قد علموا أنّ الحقّ مع الصحابة لبیّنوا ذلک إلی أولادهم، و لتابعهم بنوهم و ورثوا عنهم اعتقادهم، شأنهم فی ذلک شأن سکّان المدن الأخری التی یتبع الخلف فیها مذهب سلفه، و بخاصّة فی المدینة التی هی [موطن و] مدفن الصحابة، و التی خبر أهلها طریقة کلّ طائفة و حقیقتها.

(2) و نجد بالضرورة أنّ أحدا لا یبغی لنفسه و أولاده سوءا، و لمّا کان أهل هاتین المدینتین علی هذا الاعتقاد، کان ذلک دلیلا علی حقّانیّته و علی بطلان ما سواه.

و لقد کان عامّة الأنصار من المؤمنین تبعا لقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و دعائه، فقد قال یوم حنین: (و اللّه لو سلک الناس وادیا و سلکت الأنصار شعبا لسلکت شعبة الأنصار.

اللهمّ اغفر للأنصار و لأبناء الأنصار و أبناء أبناء الأنصار) (2) [و قال:] (الأنصار کرشی و عیبتی) (3)، و قال اللّه تعالی فیهم: وَ الَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِیمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ

ص: 96


1- - فی زمن المؤلّف (قدّه). (علیه السلام)
2- - سنن الترمذی 5: 712 ح 3900؛ مسند أحمد 3: 188 ح 12975 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
3- - شهاب الأخبار: 31 ح 192.

هاجَرَ إِلَیْهِمْ وَ لا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ (1)، و قال: وَ الَّذِینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا (2)، حتّی صار کثیر من العلماء یعتقدون أنّ إجماع أهل المدینة حقّ و أنّ غیرهم علی الباطل، و حتّی أضحی أهل المدینة مرجعا فی البیع و الشراء و الحلال و الحرام و الموازین و المقادیر، و غدوا مرجعا فی الأمور العرفیّة، و أضحت طریقتهم الطریقة المتّبعة.

فکیف یلیق بمدینة بهذه الصفة أن یکون أهلها من الرفضة أو الکفرة أو الفسقة؟

فیجب إذا أن یکون الحقّ مع الشیعة دون سواهم.

المسألة الثانیة و العشرون: إنّ الصلاة و الصیام و الحجّ و الجهاد و جملة أبواب الإیمان من التوحید و العدل و النبوّة و الإمامة تستند إلی شی ء واحد،

بمعنی أنّها قاطبة من أوامر اللّه تعالی، و أنّ معرفتها قائمة به تعالی، و أنّها- فی مجموعها- قوام الدین. و هذه الأبواب بعامّة و باب النبوّة بخاصّة إنمّا هی بإذن الحقّ. فیجب أن تکون الإمامة- التی هی قوام النبوّة- بإذن الحقّ تعالی. و الأمر کذلک بالنسبة إلی النصّ و العصمة و نصب الإمام. و لم یتحقّق هذا المعنی فی غیر علیّ علیه السّلام، قال تعالی إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (2). فلمّا کان نصب المنذر- و هو النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- بإذن الحقّ، فإنّ نصب هادی کلّ قوم- و هو الولیّ- بإذن الحقّ تعالی. أمّا خصمنا فیقول بالبیعة و لا یقول بالإذن و النصّ.

(3)

المسألة الثالثة و العشرون: جری فی أصفهان کلام بینی و بین جماعة من الشافعیّة

، فقلت لهم فی نهایة الأمر: لو فرضنا أنّ الخلفاء الأربعة قدموا هذه المدینة، فنزل کلّ واحد منهم فی حیّ من أحیائها و حلّ فی بیت فیه، و نزل علیّ علیه السّلام

ص: 97


1- - الحشر: 9.
2- - الرعد: 7. و قد تظافرت الروایات فی تفاسیر الفریقین علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قرأ الآیة و قال: أنا المنذر و علیّ الهادی، و بک یا علیّ یهتدی المهتدون. (علیه السلام)
3- - الأنفال: 74.

فی هذا الحیّ، ثمّ إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قدم هذه المدینة و لم یکن له دار فیها، فأین ترونه ینزل؟ فقالوا بأجمعهم: فی دار علیّ. فقلت: الحمد للّه علی أنّا أوطنّا محبّتنا و مودّتنا و موالاتنا فی دار هی مبیت و مقیل رسول اللّه و محطّ رحاله، و خلّفنا من خلّفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. فاستحسن الحاضرون کلامی و استصوبوه بأجمعهم.

المسألة الرابعة و العشرون: وجدنا الخلائق علی صنفین: صالح و طالح.

و للطالحین رئیس و قائد هو الهوی و النزوات و الحرص و الطمع، و یرأسها جمیعها إبلیس و جنده الأبالسة و الشیاطین الألوف الذین یبثّهم فی کلّ بلد و بقعة، بل قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّ فی کلّ نفس شیطانین موکّلین بها، فلمّا سئل: أ لک یا رسول اللّه شیطان أنت أیضا؟! قال: (بلی، و لکنّهما أسلما علی یدی) (1). قال اللّه تعالی الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ (2)، و قال تعالی رَبَّنا أَرِنَا الَّذَیْنِ أَضَلَّانا مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ (3)، و قال ابلیس: وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ وَ لَآمُرَنَّهُمْ (3)، و أمثال ذلک.

فکیف یکون للفسّاق رئیس و مقدّم، و لا یکون للصالحین رئیس و مقدّم معصوم لیس فیه شوب من شیطانیّة، متّصف بالهدایة، عار من الضلالة، یکون إمام زمانه؟

فمن قال بهذا القول و قدّر هذا التقدیر قال بإمامة علیّ علیه السّلام و أولاده المعصومین.

المسائل المستخرجة من کتاب اللّه تعالی

اشارة

و هی ثمانی عشرة مسألة (4)

المسألة الأولی: قال اللّه تعالی [إذ تبرّأ الّذین اتّبعوا من الّذین اتّبعوا و رأوا العذاب و تقطّعت بهم الأسباب]

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَ رَأَوُا الْعَذابَ وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبابُ* وَ قالَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا کَذلِکَ

ص: 98


1- - کنز العمّال 1 ح 1242، 1243، 1275- 1276، 1277.
2- - الناس: 5 و 6.
3- - النساء: 119.
4- - فصّلت: 27.

یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ (1). لا یخلو هذا التابع و المتبوع من أن یکون علیّا علیه السّلام و شیعته، أو الصحابة و أتباعهم. و نحن نری أنّ اللّه تعالی قبل عمل المتّقین دون سواهم، فقال إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ (2) و علیّ علیه السّلام هو إمام المتّقین وفقا للخبر الذی رواه المخالف عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما فی (نکت الفصول) للعجلیّ الاصفهانیّ، قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أوحی اللّه تعالی إلیّ فی علیّ ثلاثا: أنّه سیّد المسلمین، و إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین) (3)، و کذلک فی صحیح الحاکم أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال فی علیّ: (إنّه لن یخرجکم من هدی و لن یدخلکم فی ضلالة) (4).

من هذا یتّضح أنّ علیّا علیه السّلام هو إمام المتّقین و أنّ عمل المتّقین هو المقبول، فلم یبق إلّا أن یکون قوله أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ (5) راجعا إلی سواهم، و لیس إلی علیّ علیه السّلام و شیعته. فیتوجّب علی کافّة الخلائق أن یتّخذوه إماما، و أن یتّبعوه لیکون عملهم مقبولا، و ینجوا بوسیلته من نار جهنّم. قال اللّه تعالی وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها کانَ عَلی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا* ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظَّالِمِینَ فِیها جِثِیًّا (6)، یعنی [المتّقین]:

الذین وضعوا الخلافة فی موضعها، [و بالآخرین: الذین لم یضعوها فی موضعها].

و حیثما ذکر المتّقون فی القرآن قصد بهم الشیعة.

المسألة الثانیة: [قال تعالی] وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ

(7). وجدت أنّ الخلقة معلّلة بالعبادة، أی أنّ الغرض من الإیجاد یتلخّص فی العبادة و لیس فی أمر سواها. و العبادة إنّما تصدق بالتعلّم، و معلّم الوحی الإلهیّ ینبغی أن یکون معصوما. قال اللّه تعالی: وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ ثُمَّ لَقَطَعْنا

ص: 99


1- - البقرة: 166 و 167.
2- - المائدة: 27.
3- - رواه الحاکم فی المستدرک علی الصحیحین 3: 138؛ و المجلسیّ فی بحار الأنوار 18: 401. (علیه السلام)
4- - المستدرک 3: 128؛ بشارة المصطفی: 188؛ و قد مرّ الحدیث بتمامه فی الباب 2، الفصل 3. (علیه السلام)
5- - البقرة: 167.
6- - مریم: 71- 72.
7- - الذاریات: 56.

مِنْهُ الْوَتِینَ فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ (1)، فهذا التهدید بمثل هذه العظمة دالّ أنّ علی النبیّ أن یؤدّی ما أوحی إلیه نصّا دون تغییر. و لو جاز الخطأ فی الأداء و البلاغ لکان قول أبی حنیفة و الشافعیّ أولی بالقبول؛ فیجب- و الحال هذه- أن یؤدّی الشرع من لا یخطئ و لا یسهو. و لقد وجدت أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام و أولاده الطیّبین علی هذه الصفة، و وجدت الصحابة فی مریة و شکّ، شأنهم فی ذلک شأن سواهم.

المسألة الثالثة: تأمّلت فی الصحابة فوجدت علیّا من بینهم له نفس هی نفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بنصّ آیة المباهلة

نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (2). و لا یمکن أن یکون المعنیّ ب (أنفسنا) نفس رسول اللّه؛ لعدّة وجوه:

الأوّل: یلزم منه أن یکون الداعی و المدعوّ شخصا واحدا. [و المرء لا یدعو نفسه].

الثانی: یلزم عطف الشی ء علی نفسه.

الثالث: یلزم الفصل بین الشی ء و نفسه بحرف مغایر أجنبیّ.

الرابع: یلزم منه العبث، إذ لن یکون لأن یدعو نفسه من معنی.

الخامس: لا یمکن تصوّر أن یکون المراد ب (أبناءنا) أبناء نفسه، و المتّفق أنّ المراد به الحسن و الحسین علیهما السّلام.

السادس: إنّ أکثر المفسّرین متّفقون علی أنّ علیّا علیه السّلام هو المقصود بذلک، و الإجماع قائم علی أنّ (الواو) حرف للمغایرة. و صرف الآیة یستتبع أمثال هذه الإشکالات. و من المؤکّد أنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا علیّ نفسک نفسی، و دمک دمی، و لحمک لحمی) (3)، و الأخبار التی نقلها المخالفون فی هذا الباب کثیرة. و یقینا أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یدع فی المباهلة أحدا من الصحابة، و لو کان له مماثل فی الدنیا لجعله

ص: 100


1- - الحاقّة: 44- 47.
2- - آل عمران: 61.
3- - کامل بهائی 1: 78.

شریکه فیها. فکان المراد ب (أنفسنا) علیّا علیه السّلام، و حکم علیّ (الذی هو نفس الرسول) کحکم الرسول. و عندئذ فلا تقدّم للغیر مع وجود نفس الرسول.

المسألة الرابعة: قال اللّه تعالی: وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ*

(1)، فمن لم یرض بقضاء اللّه و مشیئته فهو کافر. یقول المخالف: (ما شاء اللّه کان، و ما لم یشأ لم یکن)، و هو معارض بالحدیث المجمع علیه (استغفر اللّه من جمیع ما کره اللّه).

فیکون معنی وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ* أی من الخیر و الحکمة و الصلاح، لئلّا تکون بعثة الأنبیاء و إنزال الکتب و التکلیف و الجنّة و النار و الأمر و النهی عبثا. مع ذلک قال اللّه تعالی سَیَقُولُ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ شَیْ ءٍ کَذلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّی ذاقُوا بَأْسَنا قُلْ هَلْ عِنْدَکُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (2)، فبیّن فی هذه الآیة أنّه لا یرید الشرک، و أنّ نسبة هذا القول إلیه کذب. و قال تعالی وَ لا یَرْضی لِعِبادِهِ الْکُفْرَ (3).

و الغرض أنّ حوادث العالم إن استندت إلی القضاء و القدر و المشیئة، کان ذلک بطبیعة الحال- عامّا و لیست خاصّا بشخص دون آخر کما یزعم الخصم، قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ (4). و لو کان اتّباع الخصم لمذهب السنّة بقضاء الحقّ و مشیئته فإنّ اتّباعی لمذهب الشیعة هو أیضا بالقضاء و القدر، و من لم یرض بقضاء اللّه و قدره کان کافرا، و یجب إذا أن لا نخالف ما أراده اللّه بنا و لا ننکره و لا نردّه، لأنّ ترکه لیس فی مقدورنا، لأنّه لیس إلا حقّا؛ و هذا القول ظاهر البطلان کما لا یخفی.

المسألة الخامسة: نظرت فی القرآن لأعلم من الذی فضّله الحقّ تعالی،

فاتّضح أنّه فضّل المجاهد علی القاعد. قال اللّه تعالی وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ

ص: 101


1- - الإنسان: 30.
2- - الأنعام: 148.
3- - الزمر: 7.
4- - النساء: 78.

أَجْراً عَظِیماً (1). و قد أجمع العالم علی أنّ علیّا علیه السّلام لا نظیر له فی الإسلام فی کثرة جهاده. و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم الخندق حین خرج علیّ علیه السّلام لمبارزة عمرو بن عبد ودّ: (خرج الإسلام سائره إلی الکفر سائره) (2)، فجعل علیّا بإزاء الإسلام کلّه.

و حین قتل علیّ علیه السّلام عمرو بن عبد ودّ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لضربة علیّ عمرو بن عبد ودّ خیر من عبادة الثقلین) (3)، فعدّ هذه الضربة الواحدة خیرا من عبادة الجنّ و الإنس.

و لیس لأحد، و لن یکون لأحد إلی یوم القیامة- سوی علیّ علیه السّلام- کهذه الفضیلة؛ فیکون الاقتداء بالفاضل أولی من الاقتداء بالمفضول.

المسألة السادسة: لمّا نزلت آیة وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ ، دعا رسول اللّه فاطمة علیها السّلام

المسألة السادسة: لمّا نزلت آیة وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ (4)، دعا رسول اللّه فاطمة علیها السّلام

و قال: (هاک یا فاطمة فدکا)، فقبضتها منه (5). و نزلت آیة یُوصِیکُمُ اللَّهُ (6) قبل وفاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بثمانیة عشر یوما و لم تنسخ، لکنّه (یعنی الأوّل) لم یحکم بها و لا بآیة وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ، فانتزع من ید الزهراء علیها السّلام فدکا، ثمّ خالف الخبر المجمع علیه: (البیّنة علی المدّعی و الیمین علی من أنکر) (7) فطلب من فاطمة علیها السّلام- و هی صاحبة الید- أن تقیم البیّنة، و ترک الآیة القرآنیّة و الخبر المجمع علیه بقول فاسقین بوّالین علی أعقابهما، فغصب میراث فاطمة علیها السّلام و رجّح قول هذین الفاسقین علی کلام اللّه و رسوله، [و تمسّک بحدیث مختلق]: (إنّا معاشر الأنبیاء لا نورّث) (8).

و روی أنّهما [أی الأوّل و الثانی] دفعا لکلّ من هذین الأعرابیّین مائتی دینار

ص: 102


1- - النساء: 95.
2- - بحار الأنوار 41: 89.
3- - المستدرک علی الصحیحین 3: 37؛ فرائد السمطین 1: 255، ح 197 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
4- - الإسراء: 26.
5- - کنز العمّال 3 ح 8696 بلفظ: یا فاطمة لک فدک؛ الدرّ المنثور 4: 177 بمضمونه.
6- - النساء: 11.
7- - الجامع الصغیر 1: 496 ح 3225 و 3226؛ بحار الأنوار 104: 291 باختلاف یسیر.
8- - کنز العمّال 5 ح 14097. و فی الأصل: (لا نرث و لا نورّث).

و لقّناهما لیشهدا أنّهما سمعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقوله، مع أنّ أحدا من الصحابة لم یشهد بسماعه، و لا أقرّ بصحّته. ثمّ أنّهما خالفا کلام اللّه تعالی فی هذا الموضع، بل فی مائة موضع، و من ذلک [قوله تعالی]: وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ (1)، و قوله فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا* یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ (2). و قد حصر العلماء موانع الإرث فلم یذکروا من بینها النبوّة، کما أنّه لم یرد استثناء فی آیة یُوصِیکُمُ اللَّهُ (3).

یقول المخالف علی سبیل الانتقاد: (ماتت فاطمة واجدة علیهما) (4)، و لا یقول إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (فاطمة بضعة منّی، یؤذینی ما آذاها، و یسرّنی ما سرّها) (5).

و لمّا أقامت فاطمة علیها السّلام البیّنة- و قد قال تعالی: وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ (6)، ردّا شهادة الشهود بالحیلة، و تذرّعا بأنّ الشهود (7) إنّما یجرّون النفع إلی أنفسهم و ما أشبه ذلک، فأبطلا بسبب قضیّة فدک ما یقرب من خمسین آیة.

و قال اللّه تعالی وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (8)، و هُمُ الْکافِرُونَ (9)، و هُمُ الْفاسِقُونَ (10). و لمّا ردّا شهادة علیّ علیه السّلام متذرّعین بجرّ النفع فإنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام لم یستردّ فدکا أیّام خلافته دفعا لهذه التهمة، و قال [فی تعلیل ذلک]: (لأنّ الظالم و المظلوم کانا قدما علی اللّه عزّ و جلّ، و أثاب اللّه المظلوم

ص: 103


1- - النمل: 16.
2- - مریم: 5 و 6.
3- - النساء: 11.
4- - صحیح البخاریّ 5: 177 باب غزوة خیبر، و 4: 96 باب فرض الخمس. (علیه السلام)
5- - صحیح البخاریّ 5: 26 باب مناقب فاطمة علیها السّلام؛ مسند أحمد 4: 332 بلفظ قریب. (علیه السلام)
6- - الطلاق: 2.
7- - و هم أمیر المؤمنین و الحسن و الحسین علیهم السّلام و أمّ أیمن. (علیه السلام)
8- - المائدة: 45.
9- - المائدة: 44.
10- - المائدة: 47.

و عاقب الظالم) (1)، و قال الحسن و الحسین علیهما السّلام: (انّا لا نفرح بشی ء ماتت أمّنا البرّة الصالحة بسببه کمدا) (2). و قال الصادق علیه السّلام: (لا نسترجع شیئا أخذ منّا فی اللّه) (3).

و یقول الخصم: إنّ قوله تعالی: وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ (4) یعنی: فی النبوّة. و لا یقول: اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ (5)، و أنّ النبوّة لم تکن میراثا، و إلّا کان الیهود قاطبة من الأنبیاء، بل النبوّة بالاستحقاق کما فی الآیة.

إشارة: وفقا للفهم و العرف و الشرع و اللغة استعمل لفظ (المیراث) فی المال دون سواه. و لمّا لم یوجد فی المتقدّمین نصیب فی الإمامة و لا المروءة و لا الدیانة، بل وجد فیهم الجرأة علی مخالفة الآیات القرآنیّة، فإنّا لم نر الاقتداء بهم لائقا، فملنا إلی جانب علیّ علیه السّلام، فهو مأمون الجانب علی کلّ حال، بحکم (دع ما یریبک الی ما لا یریبک) (6).

المسألة السابعة: تفکّرت فی القرآن الکریم، فوجدت أنّ فیه فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ

إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا (7)، و رأیت أنّ القرآن قد خاطب الصحابة بقوله: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ (8). قال المفسّرون: إنّ قوله فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ إلی آخر الآیة، قد نزل فی شأن علیّ علیه السّلام؛ لأنّ قوله أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ من صفات

ص: 104


1- - علل الشرائع: 154، ب 124، و اللفظ فیه للصادق علیه السّلام؛ الصراط المستقیم 3: 160، و قال: و قد قالت (فاطمة علیها السّلام) لأبی بکر: سیجمعنی و إیّاک یوم یکون فیه فصل الخطاب. فلمّا وکلت الأمر فیه الی اللّه أراد علیّ ما أرادته، أو ترکها بوصیّتها. (علیه السلام)
2- - لم أعثر علی نصّ کلامهما علیهما السّلام، فعرّبت المتن الفارسیّ، لذا اقتضی التنویه. (علیه السلام)
3- - الصراط المستقیم 3: 160 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
4- - النمل: 16.
5- - الأنعام: 124.
6- - بحار الأنوار 2: 259.
7- - النساء: 59.
8- - المائدة: 54.

علیّ علیه السّلام. (1) و قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لا تسبّوا علیّا فإنّه ممسوس فی ذات اللّه) (1).

و الدلیل علی أنّ هذه الآیة هی فی شأن علیّ علیه السّلام قوله تعالی یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ (2)، و کان علیه السّلام هو المجاهد الأکبر. ثمّ قال بلفظ الخطاب وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (3). ثمّ قال تعالی بلفظ الخطاب أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ (4). و قد ذکر هذه الأمور بجملتها محمّد بن إسماعیل البخاریّ، و قال إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال فی صفة القیامة: (تحشرون حفاة و عراة و عزلا، ثمّ قرأ وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادی کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ (5)، ثمّ قال کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنا إِنَّا کُنَّا فاعِلِینَ (6)، فأوّل من یکسی إبراهیم، ثمّ یؤمر برجال من أصحابی ذات الیمین و ذات الشّمال، فأقول: أصحابی أصحابی، فیقال: إنّهم لم یزالوا مرتدّین علی أدبارهم مذ فارقتهم، فأقول کما قال العبد الصالح (عیسی) وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ (7). ثمّ قال: لا ترجعوا بعدی کفّارا یضرب بعضکم رقاب بعض) (8).

ثمّ إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أ تزعمون أنّ قرابتی لا تنفع؟ و اللّه انّ الرحم لموصلة فی الدنیا و الآخرة، و إذا کان یوم القیامة رفع لی قوم یؤمر بهم ذات الیمین و ذات الشمال، فیقول الرجل: أنا فلان بن فلان، فأقول: أمّا النسب فأعرفه، و لکن أحدثتم بعدی و ارتددتم علی أعقابکم القهقری) (9).

ص: 105


1- - حلیة الأولیاء 1: 68؛ مجمع الزوائد 9: 130؛ ینابیع المودّة 2: 84، ب 56. (علیه السلام)
2- - المائدة: 54.
3- - البقرة: 217.
4- - آل عمران: 144.
5- - الأنعام: 94.
6- - الأنبیاء: 104.
7- - المائدة: 117.
8- - صحیح البخاری 4: 168، کتاب بدء الخلق؛ و 8/ 136، باب (کیف الحشر). (علیه السلام)
9- - مسند أحمد 3: 18 ح 10745؛ صحیح البخاریّ: 8: 150 و 151 بمضمونه. (علیه السلام)

فالقرآن و الأخبار النبویّة یدلّان إذا علی ارتداد الصحابة، و أیّ اعتماد یبقی- بناء علی القرآن و الحدیث- علی طائفة بمثل هذه الصفة، لأنّ الحکم مطلق لم یخصّصه أمر آخر.

المسألة الثامنة: الفرق بین العترة و الأمّة من وجوه:

اشارة
الأوّل: قوله تعالی وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ

(1)، و کان الأقرب إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أهل بیته. قال الرضا علیه السّلام: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (النظر الی ذرّیّتنا عبادة) (2)، و قال: (ما أکرم اللّه أحدا من ذراری الأنبیاء بمثل هذه الکرامة التی أکرمنا و خصّنا من جمیع أهل بیتهم) (3)، و قال تعالی معظّما مکرّما لأهل بیت نبیّه: وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها (4)، فکان الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد هذه الآیة یقف کلّ یوم عند باب فاطمة علیها السّلام فی أوقات الصلاة الخمس فینادی: (السّلام علیکم یا أهل بیت النبوّة و الأئمّة، رحمکم اللّه الصلاة الصلاة) (5). و انقضی علیه علی هذه الحال أربعة أشهر، ثمّ إنّه صار یقف عنده عند صلاة الفجر فینادیهم (6).

الثانی: من مختصّات العترة قوله فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ*

(7). و لا یمکن أن یکون المراد ب (أهل الذّکر) فی الآیة أهل الکتاب؛ فأولئک قد نسخ دینهم و شرعهم، و الآیة مطلقة تقتضی سؤالهم دائما؛ و إنّما یکون السؤال من أجل العمل.

و المراد بأهل الذکر: المعصومون، کما أنّ المراد بالذکر: محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و الأهل هنا هم الأهل المذکورون فی قوله تعالی إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ

ص: 106


1- - الشعراء: 214.
2- - بحار الأنوار 96: 218.
3- - بحار الأنوار 25: 233، و 82/ 218.
4- - طه: 132.
5- - کنز العمّال 13، ح 37632.
6- - روی الحاکم فی المستدرک 3: 158 أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یقف عند باب فاطمة علیها السّلام ستّة أشهر عند صلاة الفجر فینادی ... الحدیث. (علیه السلام)
7- - النحل: 43.

وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1). و الدلیل علی أنّ المراد بالذکر محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، قوله تعالی فَاتَّقُوا اللَّهَ یا أُولِی الْأَلْبابِ الَّذِینَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً* رَسُولًا یَتْلُوا عَلَیْکُمْ (2)، حیث إنّ (رسولا) بدل من (ذکرا)، و هو بدل الکلّ من الکلّ، کما فی قوله تعالی بِالنَّاصِیَةِ* ناصِیَةٍ کاذِبَةٍ (3)، حیث إنّ فی کون النکرة بدلا و صفة تحصیل فائدة.

فالمراد إذا: اسألوا أهل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و الأمر المطلق من الشارع یقتضی الوجوب و التکرار، و هو ما لا یصحّ بالنسبة إلی أهل الکتاب. فلم یبق إلّا أن یکون المراد أهل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی یوم القیامة، إذ الخطاب عامّ یتناول الرجال و النساء إلی یوم القیامة.

الثالث: من مختصّات العترة آیة التصدّق بالخاتم

، و هی قوله تعالی إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ (4). کان أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی المسجد یصلّی، فلمّا رکع جاء سائل یسأل، فأومأ علیه السّلام إلیه بخاتمه لینتزعه من إصبعه. و لیس فی ذلک قدح فی الصلاة، لإمکان تداخل عبادتین مختلفتین أو أکثر، کما فی تداخل الحجّ و الصیام و الصلاة، و کان الخاتم واسعا لا یحتاج إخراجه إلی معالجة مخلّة بالصلاة. و قد أجمع المسلمون علی أنّه لم یتصدّق أحد فی صلاته سوی علیّ علیه السّلام، و اتّفقوا علی أنّ الآیة لمّا نزلت تصدّق البعض بأربعمائة خاتم فلم ینزل فی حقّهم شی ء. و قد صرّح الحقّ تعالی بأنّه ولیّ المسلمین و أنّ رسوله ولیّهم، أی أنّه القیّم علیهم و المتصرّف فی مصالحهم و أمورهم الدینیّة و الدنیویّة، ثمّ قرن ولایة علیّ علیه السّلام بولایته و ولایة رسوله بلا قید. فینبغی أن تکون ولایته علیه السّلام ثابتة علی کلّ حال إلی یوم القیامة. و الولایة علی أحد تعنی القیام علی أموره الدینیّة و الدنیویّة بما فیه صلاحه.

ص: 107


1- - الأحزاب: 33.
2- - الطلاق: 10- 11.
3- - العلق: 15- 16.
4- - المائدة: 55.
الرابع: من مختصّات العترة أمر الخمس؛

فقد جعل اللّه تعالی حقّ العترة المطلق قرینا لحقّه و حقّ رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لم یذکر فی شأنهم قیدا کما قیّد حقّ الیتامی و المساکین و ابن السبیل بهذه الصفات، فأمکن- عند ذلک- أن یخرج هؤلاء من هذه الصفات فیسقط حقّهم فی الخمس، خلافا للقرابة و العترة.

الخامس: قوله تعالی سَلامٌ عَلی إِلْ یاسِینَ

(1)، و (یاسین) هو محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إجماعا، و الآل هنا هم العترة. و لم یسلّم اللّه تعالی علی أحد إلّا علی الأنبیاء و الأئمّة، کما قال تعالی سَلامٌ عَلی نُوحٍ فِی الْعالَمِینَ (2)، و قال: سَلامٌ عَلی مُوسی وَ هارُونَ (3)، و قال: سَلامٌ عَلی إِبْراهِیمَ (4)، فخلع علیهم (أی علی العترة) مرتبة الأنبیاء.

السادس: من مختصّات العترة قرنهم بالنبیّ فی الصلاة

، لمّا نزل قوله تعالی إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً (4) سئل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عند نزولها: کیف نصلّی علیک یا رسول اللّه؟ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: قولوا: اللهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد کما صلّیت علی إبراهیم و آل إبراهیم، و بارک علی محمّد و آل محمّد کما بارکت علی إبراهیم و آل إبراهیم إنّک حمید مجید (5)، و علیه إجماع الأمّة.

(6)

السابع: و من مختصّات العترة آیة وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ

(7)، قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا نزلت:

(یا فاطمة هذه فدک، و هی ممّا لم یوجف علیه بخیل و لا رکاب، فهی لی خاصّة

ص: 108


1- - الصافّات: 130؛ و فی قراءة الإمام الرضا علیه السّلام (سلام علی آل یاسین)، انظر ینابیع المودّة، الباب الخامس. (علیه السلام)
2- - الصافّات: 79.
3- - الصافّات: 120.
4- - الأحزاب: 56.
5- - المستدرک 3: 148؛ مصنّف ابن أبی شیبة 2 ح 8631 و 8632؛ بحار الأنوار 94: 85. (علیه السلام)
6- - الصافّات: 109.
7- - الإسراء: 26.

دون المسلمین، و قد جعلتها لک کما أمرنی اللّه، فخذیها لک و لولدک) (1).

الثامن: و من مختصّات العترة آیة المودّة قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی

(2). و لمّا کان حکمه تعالی جازما أن لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیاءَ (3)، فلو سبق فی علمه تعالی أنّ زلّة ستصدر منهم، لما أمر بمودّتهم علی کلّ حال.

ملاحظة: الغرض من إنزال هذه الآیة هو أنّ الإنسان المؤمن لو آذی العترة و اعتدی علیهم بقول أو فعل، فإنّما یکون قد آذی رسول اللّه. و لا یجدر بالمؤمن أن یتأذّی منه رسول اللّه؛ فأوجب تعالی محبّة العترة علی کافّة الخلائق، حتّی إذا خالف هذه الآیة شخص کان عندئذ کافرا بالقرآن، و یکون الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد تأذّی من الکافر لا من المؤمن.

أمّا جزاء هذه المودّة فهو الجنّة قال تعالی وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی رَوْضاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ* ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ (4). أمّا تأویل (یقترف حسنة) فقد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (حبّک یا علیّ حسنة لا تضرّ معها سیّئة، و بغضک سیّئة لا تنفع معها حسنة) (5).

و لمّا نزلت هذه الآیة قال المنافقون: لقد افتری محمّد علی اللّه تعالی! فنزلت أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ إِنِ افْتَرَیْتُهُ فَلا تَمْلِکُونَ لِی مِنَ اللَّهِ شَیْئاً هُوَ أَعْلَمُ بِما تُفِیضُونَ فِیهِ کَفی

ص: 109


1- - الدرّ المنثور للسیوطیّ 4: 177؛ بحار الأنوار 5: 222. (علیه السلام)
2- - الشوری: 23.
3- - الممتحنة: 3.
4- - الشوری: 22 و 23.
5- - الفردوس للدیلمی 2: 142 ح 2725. و روی (فی ح 2723) عن عمر بن الخطّاب: (حبّ علیّ براءة من النار)، و (فی ح 2722) عن ابن عبّاس: (حبّ علیّ بن أبی طالب یأکل الذنوب کما تأکل النار الحطب). الصراط المستقیم 1: 196. (علیه السلام)

بِهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (1)، فعند نزولها اعتذر قوم، فنزلت وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ وَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (2).

التاسع: لمّا جاء وفد نجران یرأسهم العاقب و السیّد و الطیّب، قال لهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أسلموا

، قالوا: قد أسلمنا قبلک! فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (یمنعکم من الإسلام حبّ ثلاث: الصّلیب و شرب الخمر و أکل لحم الخنزیر)، حتّی دعاهم فی آخر الأمر إلی المباهلة، فاستمهلوه إلی الغد، ثمّ إنّهم قبلوا دفع الجزیة و لم یباهلوه، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (و اللّه لو فعلوا لاضطرم علیهم الوادی نارا، و لاستأصل اللّه نجران و أهله حتّی الطیر علی الشجر)، ثمّ نزلت فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ (2) إلی آخر الآیة (3).

(4)

العاشر: لمّا بنی المسلمون مسجد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أوائل أمر الإسلام

، و کانوا حینذاک ضعفاء، رخّص لهم بفتح أبواب بیوتهم إلی المسجد من أجل أن یکون لهم اطّلاع علی أحوال بعضهم، فلمّا قوی أمر الإسلام نزل الأمر بإغلاق الأبواب الشارعة فی المسجد، فنادی المنادی بذلک، فکان علیّ و فاطمة علیهما السّلام السابقین إلی تنفیذ الأمر، فأحضرا لبنا لیسدّا باب بیتهما، فأخبرهما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّهما مستثنیان من هذا الأمر، ثمّ قال: (إنّ اللّه أوحی الی نبیّه موسی أن ابن لی مسجدا طاهرا لا یسکنه الّا أنت و هارون و ولده)، و أخبرهما أنّ الأمر قد نزل بأنّه لا یعبر فی المسجد إلّا أنا و علیّ الذی هو منّی بمنزلة هارون من موسی، و ابنتی فاطمة و سبطای. فشقّ ذلک علی أبی بکر و عمر و العبّاس، فأخبرهم رسول اللّه أنّ الوحی

ص: 110


1- - الأحقاف: 8. هکذا فی المتن، علما أنّ الآیة 24 من سورة الشوری هی: (أم یقولون افتری علی اللّه کذبا فإن یشأ اللّه یختم علی قلبک و یمح اللّه الباطل و یحقّ الحقّ بکلماته إنّه علیم بذات الصّدور). و لعلّها أکثر مناسبة مع الآیة التی ستأتی، فلا خط. (علیه السلام)
2- - آل عمران: 61.
3- - مسند أحمد 1: 185 ح 1611 مختصرا. (علیه السلام)
4- - الشوری: 25.

قد نزل بتحریم المسجد فلا یعبر فیه (إلّا أنا و علیّ و ولده و فاطمة) (1). و قد نظم فی ذلک السیّد الحمیریّ قصیدة یقول فیها:

صهر النبیّ و جاره فی المسجدطهر بطیبة الرسول مطیّب

سیّان فیه علیه غیر مذمّم ممشاه إن جنبا و إن لم یجنب

الحادی عشر: من مختصّات العترة بشارة آیة التطهیر و سورة «هل أتی علی الإنسان»

و اقترانهم بالکتاب فی خبر (إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی، ألا و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما. أیّها الناس، لا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم)، و آیة وراثة الکتاب بلفظ (اصطفینا) (2)، و لیس مصطفی اللّه تعالی إلّا المعصوم، و هو النبیّ أو الولیّ، قال تعالی:

إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ (3)، و قال: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً وَ إِبْراهِیمَ وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَ الْکِتابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ (4)، و قال فی ابن نوح- و کان فاسقا- لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ (5). فیتّضح من ذلک أنّ أهل النبیّ و آل النبیّ لیس فیهم إلّا نبیّ أو وصیّ نبیّ. و قال اللّه تعالی أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً (6)، فما کان حکما فی آل إبراهیم فهو أیضا حکم فی آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

الثانی عشر: من مختصّات العترة أنّهم وارثو الکتاب،

أی أنّهم یعلمون بتنزیل الکتاب و تأویله، و أنّ تفسیرهم له تفسیر یوثق به نظرا لعصمتهم المصرّح بها فی قوله تعالی ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ

ص: 111


1- - مسند أحمد: 1/ 175؛ المستدرک 3: 116، خصائص النسائیّ: 9. (علیه السلام)
2- - هی الآیة 32 من سورة فاطر: ثمّ أورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا. (علیه السلام)
3- - آل عمران: 33.
4- - الحدید: 26.
5- - هود: 46.
6- - النساء: 54.

مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ* جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ* وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ (1). تحفة الأبرار، تعریب 112 الثانی عشر: من مختصات العترة أنهم وارثو الکتاب، ..... ص : 111

ول المخالف: العلماء هم الوارثون. و هو قول باطل من وجهین:

الأوّل: إنّ کثیرا من العلماء هم من أهل النار، فی حین أثبتت الآیة دخول الوارث الجنّة. و الأئمّة هم أصحاب الجنّة بشهادة قوله تعالی هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ (2).

الثانی: إنّ وراثة الکتاب إنّما هی من أجل بیانه، و لا یمکن بیانه کما هو حقّه من غیر تحریف إلّا بالعصمة، لیحصل الوثوق بتفسیر المفسّر، و بذلک یتحقق مراد الباری تعالی.

الثالث عشر: إنّ النبوّة لو لم تختم بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لکان الأئمّة أنبیاء،

و لتغیّر الاسم دون المعنی الذی یبقی کما هو. أ لا تری أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو من یسمع الکلام الإلهیّ دون ما زیادة و لا نقصان، و أنّ الإمام کذلک، إذ أنّ جبرئیل علیّ علیه السّلام قد کان محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و من هنا جعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علیه السّلام بمرتبة هارون. و قال الصادق علیه السّلام: إنّ الملائکة لتحدّثنا و تخبرنا عمّا أبهم علینا. و هناک ملک یدعی ب (الروح) یرشد الأئمّة و یسدّدهم و یؤدّبهم، و من ذلک قوله تعالی لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ (3) و (منه) حال، لأنّ (روح) علم ملک، إلی آخر الآیة فی قوله أُولئِکَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (4). فمن تأمّل فی هذه الآیة علم أنّ هذه الصفة لا تصحّ إلّا لمعصوم. أ لا

ص: 112


1- - فاطر: 32- 34.
2- - الإنسان: 1.
3- - المجادلة: 22.
4- - المجادلة: 22.

تری قول أبی ذرّ الغفاریّ (ما کنّا نعرف المنافقین إلّا بتکذیبهم اللّه و رسوله، و التخلّف عن الصلوات، و البغض لعلیّ بن أبی طالب) (1)، و لو شئنا ذکر تفصیل هذه الآیة کلمة کلمة و بیان وجوه اختصاصها بأهل البیت لطال بنا المقام.

الرابع عشر: إنّ الصدقة حرّمت علی العترة کما حرّمت علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (نحن أهل البیت لا تحلّ لنا الصدقة) (2). و یؤیّد ذلک ما رواه البخاریّ و مسلم فی صحیحیهما من أنّ الحسن بن علیّ علیه السّلام أخذ تمرة و هو طفل من تمر الصدقة و أدخلها فی فیه، فأدخل النبیّ إصبعه فی فیه و أخرج التمرة و قال: (کخ کخ، أ ما علمت أنّ الصدقة لا تحلّ لنا) (3).

فالصدقة حرام علیهم، سواء کانت صدقة واجبة أو مندوبة أو کلّ ما وقع علیه اسم الصدقة، أمّا الهدیّة فحلال علیهم کما قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (ما أقبح ردّ الهدیّة، لو دعیت الی کراع لأجبت، و لو أهدی إلیّ ذراع لقبلت) (4)، و (کراع) اسم ناحیة من نواحی المدینة (5). و قد اشترک العترة فی الخمس مع اللّه و رسوله. امّا حرمة الصدقة فلأنّها أوساخ المال، و الوسخ قذر، و لا ینبغی للمعصوم أن یتناول أو یباشر شیئا فیه ما ینفر منه الطبع و یکرهه الخاطر.

و المقصود من مشارکة العترة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حلّیة المأکل و حرمته: الدلالة

ص: 113


1- - المستدرک علی الصحیحین 3: 129؛ کنز العمّال 13، ح 36347 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
2- - الجامع الصغیر للسیوطی 1: 387، ح 2529 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
3- - صحیح البخاریّ 4: 90، باب من تکلّم بالفارسیّة؛ صحیح مسلم 3: 117، باب تحریم الزکاة علی رسول اللّه و آله. (علیه السلام)
4- - مسند أحمد 2: 424؛ شرح السنّة للبغویّ 13: 241 باختصار. (علیه السلام)
5- - فسّر المؤلّف الکراع بکراع الفمیم، و هو موضع بناحیة الحجاز بین مکة و المدینة (انظر: معجم البلدان 4: 443). و یظهر أن المراد بالکراع فی الحدیث مستدقّ الساق من الدابّة، و یؤیده قوله (ص): لو دعیت الی ذراع أو کراع لأجبت، و لو أهدی إلیّ ذراع أو کراع لقبلت. صحیح البخاریّ 2: 908 ح 2429؛ الفردوس 2: 47 ح 2270. (علیه السلام)

علی اتّحاد نفوسهم الکریمة، و أنّهم و إیّاه کالنفس الواحدة. فلا ینبغی للغیر- مع هذا المقال- أن یتقدّم مع وجود نفس الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و لو ثبت للصحابة حقّ فی مقام الرسالة لاشترکوا مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی مأکله کما اشترک أهل البیت.

و الحاصل من هذا الإطناب أنّه: کیف یترک العاقل هذه الطائفة التی تمتلک جمیع هذه الخصائص فی القرب من اللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و یتمسّک بسواهم ممّن لیس له عشر معشار ذلک، و بمن هو فرد من أفراد من الأمّة بلا مزیّة و لا خصوصیّة؟! الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ (1).

المسألة التاسعة: اعلم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان مأمورا بتکثیر السواد،

قال تعالی: فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ* عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ عِزِینَ (2). أمّا التمییز بین المؤمن و المنافق فقد أوکله إلی الوصیّ من بعده، قال تعالی ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ (3). و لو انصرف الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی التمییز بین الناس و تمحیصهم، فلعلّه لا یقدر علی أداء ما عهد إلیه، و لما ظهر للإسلام هذا السواد و الکثرة، فقال تعالی له وَ أَذِّنْ فِی النَّاسِ بِالْحَجِ (4). و قد قال العبّاس لعلیّ علیه السّلام بعد وفاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: امدد یدک أبایعک، فیقول الناس: عمّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بایع لابن عمّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلا یختلف علیک اثنان؛ فقال علیّ علیه السّلام: (أ فتراهم یفعلون ذلک)؟ قال: نعم. قال علیّ علیه السّلام: (فأین قوله تعالی:

الم* أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ (5))؟ و لقد کان الامتحان و التمییز بین التقیّ و الشقیّ، و بین المؤمن و المنافق موکولا إلی علیّ علیه السّلام (6). و کما

ص: 114


1- - الأعراف: 43.
2- - المعارج: 36 و 37.
3- - آل عمران: 179.
4- - الحجّ: 27.
5- - العنکبوت: 1 و 2.
6- - وردت روایات کثیرة فی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخبر أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه سیقاتل الناس علی تأویل القرآن کما قاتلهم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی تنزیله. (علیه السلام)

ذکرنا ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ.

المسألة العاشرة: وجدت اللّه تعالی قال لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ

(1)، و قال تعالی وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ (2)، ففضّل العترة علی الأمّة بدرجات، و لم یستثن من العترة إلّا أبا لهب الذی کان فاسقا و کافرا. فاستثنی تعالی العترة من الأمّة حتّی صلّی علیهم فقال سَلامٌ عَلی إِلْ یاسِینَ (3)، و قال وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ (4)، فأوجب علی کافّة الخلائق أن یصلّوا علیهم فی صلاتهم. و قرن ذکرهم بذکره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فقال وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ (5)، و أهبط الوحی و الشرع و التنزیل فی بیوتهم، و شهد بطهارتهم فی آیة التطهیر، و أوجب محبّتهم فی آیة المودّة، و أقامهم فی مقام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غیر قید بآیة الرّحم (6)، فوجب بقاء هذا الحکم فی حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بعده.

و من کان لائقا أن تکون داره مهبطا للوحی و التنزیل فی حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و من کان ممدوحا من قبل اللّه تعالی علی الإطلاق فهو لائق أن یقوم مقام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، خاصّة و أنّه کان فی أکثر الأوقات خلیفته فی حیاته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

فلمّا کانت حال العترة علی ما ذکرنا، علمت أنّهم أولی أن یکونوا أئمّتی و قدوتی دون سواهم.

المسألة الحادیة عشرة: قال تعالی أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً

(7)، و لو کانت خلافة الشیوخ من عند اللّه تعالی لتماثلت سیرتهم، شأنهم فی ذلک شأن أئمّة الشیعة الذین سلک آخرهم سبیل أوّلهم. فقد

ص: 115


1- - الشعراء: 214.
2- - طه: 132.
3- - الصافّات: 130.
4- - الزخرف: 44.
5- - الانشراح: 4.
6- - قال تعالی: (و أولو الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب اللّه). (علیه السلام)
7- - النساء: 82.

استخلف أوّل الشیوخ بالبیعة، و ثانیهم بوصیّة أبی بکر، مع أنّ الصحابة أرسلوا إلی أبی بکر طلحة فقالوا له: إنّ عمر رجل فظّ غلیظ القلب فلا تولّه علینا و اختر لنا سواه، فلم یقبل کلامهم (1). یقول أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی هذا الشأن: (فیا عجبا بینا هو یستقیلها فی حیاته إذ عقدها لآخر بعد وفاته) (2). و لقد کان غیر مستحقّ للخلافة فی حیاته قد تقلّدها بالبیعة و الحیلة، فلمّا ذهب وهبها لغیره کما یهب العبد سیّده (ضمان ما لم یضمن إقرار بما لا یملک). أمّا الشوری فهی سنّة جاهلیّة؛ فتبیّن بطلان خلافتهم و حقّانیّة خلافة علیّ علیه السّلام، فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ (3)

المسألة الثانیة عشرة: قال اللّه تعالی وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ

وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ (4)، و قال تعالی فَاتَّبِعُوهُ وَ اتَّقُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (5)، و قال تعالی فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ (6). و لم یقل قطّ: فاتّبعوا الشافعیّ و أبا حنیفة و أشباههما! فإمّا أن یکون ذلک سهوا من اللّه تعالی أو خطأ من رسوله، و حاشا اللّه و رسوله ذلک؛ أو أن یکون هؤلاء علی باطل فسکت عنهم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یذکرهم؛ و قد قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اسکتوا عمّا سکت اللّه عنه)، و قال تعالی وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ (7).

یقول المخالف: إنّ المذاهب الأربعة حقّة، و یقینا أنّ اللّه تعالی أولی بالصدق من سواه. و لم یکن أیّ من هذه المذاهب موجودا علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کان الناس مؤمنین، أمّا الیوم فقد بلغ الأمر حدّا زال معه اسم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و صار الناس یقولون: قال الشافعیّ و قال أبو حنیفة. و من ذلک قوله تعالی اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ

ص: 116


1- - جاء فی الکامل لابن الأثیر 2: 425 أنّ الصحابة قالوا لأبی بکر: استخلفت علی الناس عمر، و قد رأیت ما یلقی الناس منه و أنت معه، فکیف به إذا خلا بهم؟! و أنت لاق ربّک فسائلک عن رعیّتک!
2- - نهج البلاغة، الخطبة الشقشقیّة.
3- - یونس: 32.
4- - الأنعام: 153.
5- - الأنعام: 155.
6- - آل عمران: 31.
7- - الأنعام: 153.

وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ (1). فلمّا لم یکن أیّ من هذه المذاهب موجودا علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بل هی مذاهب ظهرت بعده صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فمن الجلیّ أنّها باطلة و أنّ مذهب أهل البیت هو المذهب الحقّ.

و قد جاء أبو حنیفة بعد الرسول بثلاثة و سبعین عاما، أمّا الشافعی فقد تأخّر عن زمن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مائة و ستّین عاما. فإن قیل إنّ هذا الأمر یرد علی الشیعة أیضا، فنقول: إنّ التشیّع هو متابعة العترة فی سیرتهم، و إنّما سارت العترة حسب قول اللّه و قول رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فتابعهم الشیعة، فلم یکن مذهبهم محدثا منسوبا إلی شخص معیّن.

و قد تبع الصحابة علیّا علیه السّلام فی عصر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، من أمثال سلمان و المقداد و عمّار، فدعوا بهذا الاسم فی عصر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، ثمّ اشتهروا فی عصر معاویة بأتباع علیّ و سنّته (2).

و الدلیل علی حقّانیّة هذه الطائفة عدّة أمور:

1- خبر (مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح ..) إلی آخر الخبر.

2- خبر (إنّی تارک فیکم الثقلین ..) إلی آخر الخبر.

3- خبر (الحقّ مع علیّ و علیّ مع الحقّ ..) إلی آخر الخبر، و أمثال هذه الأخبار الدالّة علی أنّ طریقة الشیعة لیست موضوعة و لا مبتدعة.

علی أنّ الخصم یزعم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أصحابی کالنجوم، بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم) (3)، فقد خیّرنا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بین الصحابة لنختار من شئنا، فاخترنا

ص: 117


1- - التوبة: 31.
2- - بعد هذا- فی الأصل- عبارة فیها اضطراب.
3- - أخرجه علماء العامّة فی مصادرهم، و أخرجه القندوزیّ فی ینابیع المودّة 1: 397، عن عیون الأخبار، و جاء فیه أنّه سئل الرضا علیه السّلام عن الحدیث فقال: هذا حدیث صحیح، یرید من لم یبدّل و لم یغیّر ... الحدیث. (علیه السلام)

- نحن الشیعة- علیّا علیه السّلام و هو من الصحابة و من القرابة، و کان- فوق ذلک- معصوما عالما شجاعا.

المسألة الثالثة عشرة: قوله تعالی: إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ

(1)، و قوله: یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْواجاً (2) یدلّان علی حقّانیّة الشیعة. ذلک أنّ الناس یدخلون فی الإسلام من مختلف الأدیان الباطلة، ثمّ ینتقلون إلی مذهب الشیعة أفواجا أفواجا. و قد حصل فی زماننا أن تشیّع الآلاف فی طبرستان و العراق و غیرهما من البلاد، أمّا الشیعة فلا یخرج من مذهبهم أحد فینتقل إلی مذهب آخر. و یتّضح بذلک أنّه هو المذهب المعتمد علیه الموثوق به، و أنّ المذاهب الباقیة فاسدة باطلة.

المسألة الرابعة عشرة: قال الباری تعالی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ*

(3)، و قال تعالی نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَ تَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِیدٍ (4)؛ و لم یقل تعالی إنّه سیملأ الجنّة. و المنتمون إلی مذهب السنّة کثیرون، و الشیعة- فی المقابل- قلیلون. و السنّة یقولون إنّ کثرتنا و قلّة الشیعة دلیل علی حقّانیّتنا و بطلان مذهب الشیعة!

و بناء علی هذا الاعتراف بقلّة الشیعة فإنّ جهنّم لن تمتلئ بهم، فلا بدّ لها إذا من جمهور یملؤها، و ذلک الجمهور- کائنا من کان- هو من غیر الشیعة، إذ الشیعة قوم قلائل و روافض مساکین، و ینبغی بلحاظ الحقّ و الشرع أن یدخلوا الجنّة، فیتجوّلوا فی ذلک الملک غیر المأمول و یتفرّجوا علی تلک البساتین الممتدّة و القصور و الدرر و المجوهرات، و یتناولوا من ثمارها. أمّا جهنّم: الملک المعمور المأمول، فینبغی جعلها للجمهور و السواد الأعظم.

المسألة الخامسة عشرة: قال اللّه تعالی وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ

ص: 118


1- - النصر: 1.
2- - النصر: 2.
3- - السجدة: 13.
4- - ق: 30.

الْإِنْسِ وَ الْجِنِ (1)، و قال تعالی وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِینَ وَ کَفی بِرَبِّکَ هادِیاً وَ نَصِیراً (2). و لقد کان إبلیس عدوّا لآدم، و کان الشیاطین أعداء لسلیمان، و کان أولاد قابیل أعداء لشیث، و کیومرث عدوّا لأنوش، و بنوراسف- الذی یسمّیه البعض بالضحّاک- عدوّا لإدریس، و کان جملة أهل العالم أعداء لنوح.

و قد أخبر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأن عوج بن عناق قتل ثمانمائة رسول و أربعة رسل، و قیل إنّ زوهق بن طهماشان- و هو النمرود کما قیل- قد أعانه علی هذه المعصیة.

و کان افراسیاب عدوّا لصالح، و کان قوم عاد- و ملکهم خلخال- أعداء لهود، و کان کنعان (3) عدوّا لإبراهیم، و عزیز مصر عدوّا لیوسف، و فرعون و هامان و قارون و جبابرة الشام و عوج بن بلعام بن باعوراء أعداء لموسی. و کان لهراسف عدوّا لیوشع بن نون، و جالوت عدوّا لداود، و أردشیر بابکان عدوّا لعیسی- و قیل: شبح بن الاشجان بن الکبش- و کان بخت نصّر الکافر عدوّا لشمعون فی زمانه، و عدوّا لعزیر و دانیال أیضا فی زمانهما. و قیل إنّ مهرویه بن دانیال کان عدوّا لدانیال.

أمّا فی زمن النبیّ محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقد کان أعداؤه أبا جهل و قیاصرة الروم و أکاسرة العجم. و أمّا بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقد کان لکلّ إمام عدوّ من تیم و عدیّ و بنی أمیّة و بنی العبّاس. و لا بدّ لکلّ نبیّ أو ولیّ من عدوّ. فظالمو علیّ علیه السّلام هم الدلالة علی إمامته، من أجل أن یصبر علی أذاهم. قال اللّه تعالی وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا وَ کانُوا بِآیاتِنا یُوقِنُونَ (4).

المسألة السادسة عشرة: نظرت فی قانون الشریعة فوجدت أنّ اللّه تعالی قال وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَ

قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ

ص: 119


1- - الأنعام: 112.
2- - الفرقان: 31.
3- - فی نسخة: نمرود.
4- - السجدة: 24.

لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (1). و الابتلاء هو الامتحان بأشیاء عسیرة تشقّ علی النفس، قال تعالی وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ (2). أمّا الصبر فهو حبس النفس علی مکروهها. و هذه الأمور هی من جملة أعباء النبوّة و الإمامة التی ینبغی تحمّلها. و قد صدق إبراهیم علیه السّلام فی الابتلاء، و بَشِّرِ الصَّابِرِینَ بالنبوّة و الإمامة.

و لقد ابتلی اللّه تعالی الأنبیاء بأمور عدیدة، منها أنّه ابتلاهم فی بدایة أمرهم برعی الأغنام. و لقد رعی موسی علیه السّلام أغنام شعیب علیه السّلام عشر سنین. و ابتلی رسولنا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم برعی أغنام أبی طالب، فکان یصطحب الأغنام إلی جبل حراء فیتعاهدها و یتعاهد أصوافها و ألبانها و نتاجها.

ثمّ إنّ إبراهیم علیه السّلام لمّا تحمّل أعباء النبوّة، قال اللّه تعالی له إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً. و لمّا کان إبراهیم یعلم أنّ السنّة الإلهیّة جاریة فی انتقال الإمامة و النبوّة فی الأعقاب أراد أن یطمئنّ قلبه بخصوص ذرّیّته، فسأل وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی؟ فقال الحقّ تعالی لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ، أی أنّ الإمام یجب أن یکون معصوما غیر ظالم و لا مشرک، قال تعالی إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ (3).

و یتّضح من هنا عدّة أمور:

الأوّل: إنّ الإمامة إنّما تقوم بتعیین و جعل من الحقّ تعالی، و لا تقوم ببیعة الخلق.

الثانی: إنّها فی الذرّیّة لا تحوّل عنهم، قال تعالی: وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (4).

الثالث: إنّ الإمام یجب أن یکون معصوما، لا مشرکا تائبا من الشرک.

و عند ذلک قال إبراهیم علیه السّلام: وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ* رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ

ص: 120


1- - البقرة: 124.
2- - البقرة: 155.
3- - لقمان: 13.
4- - الإسراء: 77.

کَثِیراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (1). إنّ إبراهیم دعا ربّه أن لا یکون أولاده مشرکین من أجل أن یکونوا لائقین بعهد النبوّة و الإمامة، و من هنا قال: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی. و ینشأ من فحوی کلامه أنّه (و من لم یتبعنی فلیس منّی). و قد قال الحقّ تعالی لنوح لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ (2)، فلیس من نوح من سجد لصنم و لا ینال النبوّة و الإمامة من لا یتبعه، و فیه إشارة لطیفة. و کون الإمامة فی الذریّة إنّما هو سنّة إلهیّة وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (3). و هذا الأمر صادق فی علیّ علیه السّلام إذ هو من ذریّة هاشم، و هو الوجه الثانی للنبوّة. أ لا تری أنّ الإمامة انتقلت فی ولده، خلافا للصحابة الذین تعاقدوا علی إعانة بعضهم لنیل الملک، فلم یمکنهم عند الموت أن یوصوا بالأمر إلی أولادهم، و لو فعلوا لاختلفوا و انکشف سرّهم، و لشنّع بعضهم علی بعض، و لانفضح ما تبانوا علیه سرّا، لذا أدلی کلّ واحد منهم بها إلی الآخر؛ و هذه المسألة حجّة عظیمة فی إمامة علیّ و ولده.

فائدة: آیة یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ (4) دلیل علی أنّ الإمام هو مقدّم الخلق فی الدنیا، و هو کذلک مقدّمهم فی الآخرة أیضا، فینبغی الاحتیاط کی لا یکون جائز الخطأ، إذ یمکن أن یقود الرعیة بزلّاته إلی جهنّم. و قد أشیر إلی هذا فی قوله تعالی إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا (5).

فائدة: قیل إنّ المراد بالإمام فی الآیة وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِینَ إِماماً (6) هو الإمام علیّ علیه السّلام، و المتّقون شیعته. و قد أورد قید (المتّقین) لیخرج منه حکم: فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ (7)، جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ (8).

ص: 121


1- - إبراهیم: 35 و 36.
2- - هود: 46.
3- - الإسراء: 77.
4- - الإسراء: 71.
5- - البقرة: 166.
6- - الفرقان: 74.
7- - التوبة: 12.
8- - القصص: 41.

(1) فائدة: الإمام فی قوله وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ (1) هو علیّ علیه السّلام؛ فقد کان عالما بجملة العلوم اللدنیّة حسب قول الإمامین الباقر و الصادق علیهما السّلام. أمّا التنکیر فی لفظ (إمام) فشأنه شأن التنکیر الوارد فی سورة (حم الدخان) فی قوله عن موسی علیه السّلام وَ جاءَهُمْ رَسُولٌ (2)، و التنکیر للتعظیم. و قد وردت هذه الروایة فی کتب أصول الفقه و برهان ذلک (3) أنّ علیّا قال فی محضر من المهاجرین و الأنصار (سلونی عمّا دون العرش) (4).

المسألة السابعة عشرة: قیل: لقد مدح ذو الجلال الصحابة فقال السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ

(5)، فکیف یمکن أن یتطرّق الشکّ بأنّهم ظلموا و غصبوا؟!

نقول: بلی، إنّ المدح لموجود، إلّا أنّ ثلث القرآن قد ورد فی ذمّهم، و هو أوضح من هذه الآیة و أصرح. فقد قدم دحیة الکلبیّ مرّتین بأحمال الغلّة إلی المدینة، و کان من دأبه إذا دخل المدینة أن یقرع الطبل، و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی کلا المرّتین فی خطبة الجمعة، فانفضّ الصحابة عنه و أسرعوا لشراء الغلّة، قال تعالی وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها وَ تَرَکُوکَ قائِماً (6). فاذا کانوا یدعون الرسول قائما یخطب من أجل غلّة یشترونها بثمن و النبیّ فیهم حی یرزق، أ فیکون من العجب أن یترکوا وصیّه بعد موته و یهرعوا إلی سلطة و ملک ینالوهما بلا ثمن؟! و قد نزلت الآیة فیهم خاصّة، و أوضح من هذا أنّهم قد عصوا فی بیت اللّه، فما العجب و الغرابة فی عصیانهم لرسوله؟

ص: 122


1- - یس: 12.
2- - الدخان: 17.
3- - أی برهان کون علیّ علیه السّلام مصداقا للآیة فی إحصائه کلّ شی ء. (علیه السلام)
4- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 3: 224.
5- - الواقعة: 10.
6- - الجمعة: 11.

المسألة الثامنة عشرة: اختلفت أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الخلیفة من بعده

، و تردّدوا بین علیّ علیه السّلام و بین الصحابة، فذکر کلّ منهم مقالا، و خالف الصحابة أمر اللّه و رسوله، و قال البعض إنّ الخلافة لعلیّ علیه السّلام. و قد قال القرآن: فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ (1)، و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (دع ما یریبک الی ما لا یریبک).

و قد وجدت أنّ علیّا علیه السّلام هو مصداق (ما لا یریبک)، لأنّ الحقّ تعالی قال سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنْ رُسُلِنا وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (2)، و کانت سنّة اللّه تعالی بحکم ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ (3) أنّ کلّ نبیّ یرحل عن الدنیا فإنّ وصیّه و خلیفته یکون من بطانته و قرباه. و قد انتقل الأمر من آدم إلی شیث ابن هبة اللّه، و منه إلی أنوش، و منه إلی قینان، ثمّ إلی مهلائیل، ثمّ إلی یارد، ثمّ إلی ادریس، ثمّ إلی منوشالح، ثمّ إلی لمک، ثمّ نوح، ثمّ سام، و هکذا انتقل من الأب إلی الابن حتّی وصل الأمر إلی إبراهیم و إسماعیل و إسحاق و یعقوب و یوسف و موسی. و انتقل فی حیاة موسی إلی هارون أخیه، و بعد وفاة موسی إلی یوشع بن نون بن إفرایئم بن بنیامین بن یعقوب، و منه إلی داود و سلیمان و عیسی، و من عیسی إلی ابن خاله شمعون بن حمون.

فکانت سنّة اللّه أن تنتقل الخلافة من محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی علیّ علیه السّلام، فالحسن و الحسین علیهما السّلام، و لیس إلی خدمة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فقد کان جمیع الخلائق خدما لمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. فما أولویّة الشیخ الأوّل علی من سواه؟

إن قیل: إنّ العبّاس کان من القرابة أیضا.

نقول: قال تعالی وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ (4)، و العبّاس لم یکن من المهاجرین، بل هو من طلقاء بدر. فوجدنا التمسّک بعلیّ علیه السّلام تمسّکا بالعروة الوثقی، خلافا للتمسّک بالصحابة، خاصّة أنّ علیّا علیه السّلام کان من

ص: 123


1- - النساء: 65.
2- - الإسراء: 77.
3- - آل عمران: 34.
4- - الأنفال: 72.

الصحابة، و کان- فوق ذلک- من القرابة. و صاحب المرتبتین أولی بالتقدّم یقینا من صاحب المرتبة الواحدة؛ لأنّ الأوّل مقطوع به، و الثانی مظنون، فإذا تعارضا سقط الأوّل.

المسائل الإجماعیّة

اشارة

و هی خمس عشرة مسألة (2)

المسألة الأولی: نظرت فی آراء أهل القبلة، و تأمّلت فی مصدر الجاه و المنصب الذی یحکونه للشیخین

، فأجمع الکلّ علی أنّهما اکتسبا ذلک بصحبتهما للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

ثمّ سألت: کم کان عمرهما [حین أسلما]؟ قیل: کان عمر أحدهما ستّا و أربعین سنة و عمر الآخر خمسا و ثلاثین سنة، أمّا علیّ علیه السّلام فقد صحب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم منذ سنین رضاعته، بل عاش النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی بیت أبوی علیّ علیه السّلام قبل ولادته بثلاثین سنة (1).

قلت: وا عجبا! حین یکون علیّ علیه السّلام أکثر صحبة، و یکون له- فوق ذلک- قرابة مع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فکیف یستحقّ غیره کلّ هذا الجاه لمجرّد صحبته للنبیّ، و لا یستحقّ آخر شیئا لصحبته و قرابته (2)؟ مع أنّ الکتب ملأی بمدح علیّ علیه السّلام، و مع أنّ ثلث القرآن نزل فی حقّه. فوجدت علیّا لائقا بالخلافة و أولی بالتقدیم من سواه.

المسألة الثانیة: اتّفق أصحاب القبلة علی أنّ علیّا علیه السّلام- من بین الصحابة- هو الوحید

الذی لم یشرک باللّه طرفة عین قطّ، و أنّ سواه قد عبدوا الأصنام سنوات

ص: 124


1- - توفّی عبد المطّلب و عمر النبیّ (ص) ثمانی سنین، فکفله أبو طالب، فبقی عنده إلی أن بعث (ص) و عمره أربعون سنة. (علیه السلام)
2- - إشارة الی قول أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام): وا عجباه! أ تکون الخلافة بالصحابة و لا تکون بالصحابة و القرابة؟! انظر: شرح نهج البلاغة 4: 43 الخطبة 190؛ غرر الحکم 2: 306 رقم 64، خصائص الأئمّة للشریف الرضیّ 111؛ شرح الأخبار للقاضی النعمان 1: 350. (علیه السلام)

مدیدة؛ و المشرک- بالضرورة- مورد غضب اللّه تعالی، و المغضوب علیه لا یصلح- و لو کان تائبا- أن یکون قدوة للعالمین. أ لا تری أنّ فرعون لمّا آمن نزل الوحی آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ (1)؟ أمّا علیّ علیه السّلام فلم یتعرّض لغضب اللّه قطّ. و قد قال تعالی اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ* صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لَا الضَّالِّینَ (2)، فینبغی الاقتداء بهدی علیّ علیه السّلام المنعم علیه و لیس بهدی الشیخین.

المسألة الثالثة: اتّفق أصحاب القبلة علی أنّ عمر قال عدّة مرّات «لو لا علیّ لهلک عمر»

(2)، و أنّ الشیخین کانا یرجعان إلی علیّ علیه السّلام باستمرار، و أنّهما کانا محتاجین إلیه. و اتّفقوا علی أنّ علیّا لم یرجع إلی أحد منهما و لم یحتج إلی علمهما قطّ. و وجدت اللّه تعالی یقول أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (3)، فالبصیر أولی أن یکون هادیا و قائدا من الأعمی الذی لا یجد السبیل إلی داره إلّا بدلیل. و لقد کان علیّ علیه السّلام هو القائد، و کانا المقودین، و کان المحتاج إلیه و کانا المحتاجین، و کان المسئول منه و کانا السائلین.

فعلمت بذلک أنّه علیه السّلام اللائق بالخلافة دونهما، فاقتدیت به و لم أقتد بهما، إذ الأستاذ أولی بالسّبق من التلمیذ، قال اللّه تعالی وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ (4).

(5)

المسألة الرابعة: وجدت فی القرآن و الآثار أنّ بنی إسرائیل اختلفوا فی خلافة طالوت و غیره

، فبیّن اللّه تعالی أنّ الحجّة فی خلافته معلولة بأمرین:

الأوّل: العلم.

و الثانی: بسطة الجسم، أی القوّة؛ [أی الأوّل و الثانی] و هما یحاولان الخلافة.

ص: 125


1- - یونس: 91.
2- - الاستیعاب 3: 39، و فیه أیضا أنّ عمر کان یتعوّذ من معضلة لیس لها أبو الحسن؛ انظر کذلک: تذکرة الخواصّ: 144؛ الفائق للزمخشریّ 2: 163 (عضل). (علیه السلام)
3- - یونس: 35.
4- - یرید قوله تعالی: یرفع اللّه الذین آمنوا منکم و الذین أوتوا العلم درجات. المجادلة: 11.
5- - الفاتحة: 6 و 7.

و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (کائن فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل) (1)، و قال اللّه تعالی وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (2). و وجدت أهل القبلة اختلفوا فی علیّ علیه السّلام و أبی بکر، و وجدت العالمین مجمعین علی أعلمیّة علیّ علیه السّلام لقوله (لو کشف الغطاء ما ازددت یقینا) (3). و لم یکذّبه و لم یردّ علیه أحد من عصر الصحابة إلی یومنا هذا؛ و لقوله (سلونی عمّا دون العرش) (4) فی أوّل یوم لاستخلافه و قال فی حضور جمیع الصحابة (علّمنی رسول اللّه ألف باب من العلم، فانفتح لی من کلّ باب ألف باب) (5).

و أجمع الناس علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال فی حقّه (أقضاکم علیّ) (6)، و القضاء یحتاج إلی جملة علوم. کما أنّه علیه السّلام روی عدّة آلاف من الأحادیث عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. أمّا أبو بکر فلم یرو إلّا أحد عشر حدیثا، و لم یعرف معنی (أبّا) فی قوله تعالی وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا (7)، فقال (أمّا الفاکهة فأعرفها، و [أمّا] الأبّ فلا أعرفه) (8). و أراد عمر أن یحفظ سورة البقرة فعجز عن ذلک.

و أمّا البسطة فی الجسم، أی القوّة و الشجاعة، فأمر اختصاصها بعلیّ علیه السّلام دون الشیخین أظهر من الشمس. من هنا یکون التعلیل الذی ذکره الباری تعالی لصحّة خلافة طالوت موجودا فی علیّ علیه السّلام و مفقودا فی العمرین، فرأیت لزاما أن أقتدی بعلیّ علیه السّلام عند التنازع.

امّا بقاء هذا الحکم الواجب فلأمور ثلاثة:

الأوّل: قوله تعالی: وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْوِیلًا (9)، و قوله تعالی أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی

ص: 126


1- - مرّ تخریج الحدیث. (علیه السلام)
2- - الاسراء: 77.
3- - بحار الأنوار 40: 153؛ 46: 135؛ 67: 321؛ 69: 209.
4- - شرح نهج البلاغة ابن أبی الحدید 3: 224.
5- - کنز العمّال 13، ح 36372.
6- - بحار الأنوار 39: 68؛ 40: 87.
7- - عبس: 31.
8- - الفصول المختارة للمفید 206؛ الإرشاد للمفید 1: 200؛ بحار الأنوار 40: 149. (علیه السلام)
9- - الإسراء: 77.

اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (1).

الثانی: قول الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (کائن فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل) (2).

الثالث: إنّ الدلیل العقلیّ لا یطرأ علیه التغییر و التبدیل.

المسألة الخامسة: نظرت فی القرآن فوجدت أنّه لم یحکم بطهارة أحد سوی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین

:، و قد أجمع علماء القبلة علی هذا الأمر. و قد أورد بعضهم الآیة فیهم أصالة، و أورد البعض الآخر ذلک فی شأنهم روایة، إلّا محمّد بن السائب الکلبیّ الذی روی عن شهر بن حوشب، و شهر بن حوشب کان فاسقا سرق من دار جاره جرابا مملوءا بالطحین، ثمّ أقسم أمام القاضی أنّه لم یسرقه، ثمّ إنّهم استخرجوا جراب الطحین من داره فی الیوم التالی، فافتضح أمام الناس.

و أمّا محمّد بن السائب فکان دأبه تتبّع أولاد المسلمین باللواط، و قد عثر علیه متلبّسا بتلک الحال عدّة مرّات، و العلماء لا یقیمون لروایته وزنا، فلا اعتبار لروایته.

و هذان یقولان إنّ هذه الروایة نزلت فی نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و قد ورد هذا القدح و الجرح فی کتاب (المسترشد) لمحمّد بن جریر الطبریّ (3).

و جاء فی تفسیر الشیرازیّ أبی بکر بن محمّد بن موسی و فی (سوق العروس) لأبی عبد اللّه الدامغانیّ و تفسیر السلمانیّ السنّی أنّ هذه الآیة نزلت فی شأن هؤلاء الخمسة لا فی شأن نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، لأنّ ذکر النساء ورد مشروطا، فقال یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ ... وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ (4)، أمّا آیة التطهیر فقد وردت مطلقة. و مع ذلک فقد وردت بلفظ (إنّما) الدالّة علی الحصر، حیث تعلّقت الإرادة بالفعل. و لمّا تعلّقت الإرادة بالفعل و بلفظ

ص: 127


1- - الأنعام: 90.
2- - سنن الترمذی 5: 26 ح 2641؛ المستدرک 1: 219 باختلاف اللفظ. (علیه السلام)
3- - لم أعثر علیه فی کتاب المسترشد المطبوع. (علیه السلام)
4- - الأحزاب: 30 و 31.

(إنّما) أضحی وقوع الفعل واجبا. ثمّ إنّه أکّد ذلک باستعمال المصدر و هو التطهیر، و علّل ذلک بحرف لام العلّة.

(1) تتمّة: یقول أبو عبد اللّه الدامغانیّ إنّ رسول اللّه ذهب إلی بیت أمّ سلمة فغلب علیه النوم، و کانت أمّ سلمة قد أعدّت له طعاما، فقدم علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین: فجلسوا عنده، فلمّا أفاق و رآهم حوله جلوسا فرح بهم فرحا عظیما، ثمّ إنّه نظر فوجد کساء خیبریّا فغطّاهم به و قال (اللهمّ إنّ لکلّ نبیّ أهل بیت، و هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرّجس و طهّرهم تطهیرا)، فنزلت الآیة. فقالت أمّ سلمة: (یا رسول اللّه، أ لست من أهل بیتک؟) فقال: (إنّک علی خیر) (1).

و الدلیل علی أنّ نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لسن مصداقا لأهل البیت فی الآیة أمران:

أوّلهما: أنّ النساء قد ورد ذکرهنّ بحروف التأنیث قبل هذه الآیة و بعدها.

و الثانی: قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (نحن أهل بیت لا تحلّ لنا الصدقة) (2)، و کانت الصدقة حراما علی علیّ و فاطمة و الحسنین: و لم تکن حراما علی نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

روی أبو بکر بن مردویه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال (خمسة منّا معصومون: أنا و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین) (3)، فکیف یقتدی- مع وجود معصوم نزلت الآیة مصرّحة بعصمته و عصمة أهل بیته، و هو علیّ علیه السّلام- بشخص جائز الخطأ تائب من الشرک یتردّد فی شکّه، مع أنّ آیة لم ترد ببقائه علی هذه الحال؟ فکان هذا سببا للاقتداء بهؤلاء و ترک أولئک.

و هذه أبیات مختارة من قصیدة أوردها أبو عبد اللّه الدامغانیّ فی (سوق العروس):

ص: 128


1- - المعجم الکبیر للطبرانیّ 23: 396 ح 947؛ سنن الترمذیّ 5: 699 ح 3871. (علیه السلام)
2- - الجامع الصغیر للسیوطی 1: 387 ح 2529 بلفظ قریب.
3- - کامل بهائی 2: 5، 134 و 141.

إنّ یوم الطّهور یوم عظیم فاز بالفضل فیه أهل الکساء

قام فیه النبیّ مبتهلا ضارعا الی ربّه بحسن الرجاء

قال: یا ربّ، إنّهم أهل بیتی فاستجب فیهم إلهی دعائی

المسألة السادسة: أجمع العالمون علی أنّ معاویة و بنی أمیّة قاطبة ابتدعوا لعن علیّ علیه السّلام و حملوا الناس علیه

، و أنّهم کانوا ینبزون علیّا ب (أبی تراب). و قد استمرّوا علی هذه الحال فی شرق الأرض و غربها ألف شهر (أربعا و ثمانین سنة)، حتّی نشأ جیل من الأطفال لم یسمعوا باسم علیّ علیه السّلام، و حتّی نسیه الشیوخ و الکبار، و حتّی تأصّل لعنه فی قلوبهم فاکتسب حلاوة کحلاوة الصلاة و الصیام. لکنّه لمّا کان باطلا فقد بطل و اضمحلّ، فاستبدل باللعن الصلوات و ذکر المناقب و المدائح، و صارت الکتب تفتتح بحمده و تختتم بالثناء علیه و تنطوی علی ذکره، و شاع ذکره فی الآفاق، و صار الناس یصلّون علیه بدلا من اللعن، و أضحوا یلعنون لاعنیه. و مع أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم توفّی و لم یکن مع علیّ علیه السّلام إلّا سبعة عشر نفرا ذکرهم المخالف بقوله (مات الرسول و ترفّض علیّ بن أبی طالب مع سبعة عشر نفرا من المهاجرین و الأنصار)، فقد صار ثلث العالم الإسلامیّ فی یومنا هذا- بل ثلثاه- یمدحون علیّا علیه السّلام، بمن فیهم من الملوک و السلاطین و الرؤساء و العلماء و المستضعفین، و هم یزدادون عددا یوما بعد آخر، بینما یتضاءل الجانب المقابل و یتناقص. و هذا من أعظم الدلائل علی إمامته و إمامة أولاده و حقّانیّتهم، فمن أنصف کفاه هذا القدر للبرهنة علی إمامة علیّ علیه السّلام و بطلان إمامة سواه.

المسألة السابعة: إنّ العالمین أجمعوا علی أنّ علیّا علیه السّلام کان إماما و لو یوما واحدا

. أمّا الشیخ (أبو بکر) فلم یجمع العالمون علی إمامته. فالتمسّک عند التنازع بالمجمع علیه أولی علی کلّ حال.

و بیان ذلک أنّ فی مذهب أهل السنّة و جمهورهم أنّ علیّا علیه السّلام هو الخلیفة الرابع،

ص: 129

و قد قال أبو حنیفة إنّ علیّا کان اماما إلی وقت تحکیم الحکمین، ثمّ عزل بالتحکیم.

أمّا الشافعیّ فقال إنّ علیّا علیه السّلام کان خلیفة إلی یوم وفاته، و أنّ الحسن و الحسین علیهما السّلام کانا خلیفتین بعده. أمّا فی مذهب الشیعة فقد کان علیه السّلام خلیفة دائما و کان متقدّموه غاصبین. فلم یحصل الإجماع علی خلافة أبی بکر، إذ عدّت باطلة؛ کما أنّ البعض عدّوه منافقا، و اعتقد بعض بإیمانه، و قال بعض بإسلامه، و قال بعض آخر باستسلامه.

المسألة الثامنة: کان علیّ علیه السّلام عادلا و صالحا للخلافة بإجماع العالمین

، و لا خلاف لأحد فی عصمته. أمّا المتقدّمون علیه فلم یکونوا معصومین بالإجماع، بل الخلاف قائم فی عدالتهم؛ فالتمسّک عند التنازع بالمعصوم المتحقّق العصمة المتّفق علی عدالته أولی من التمسّک بسواه ممّن یختلف فی أمر عدالته.

المسألة التاسعة: وجدت علماء أصحاب القبلة قد أجمعوا علی صحّة خبر «یا علیّ، أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی»

(1)، و کان هارون خلیفة لموسی فی کلّ الأحوال، فینبغی أن یکون علیّ علیه السّلام کذلک. وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی (2)، و لم یثبت العزل. و مع ذلک فإنّ عزل هارون محال لکونه نصب للخلافة، و لو لم یستثن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (3) لأثبت له النبوّة.

و لقد وجدت هذه الفضیلة فی علیّ علیه السّلام دون سواه، فاقتدیت به وفقا لخبر (دع ما یریبک الی ما لا یریبک) (4).

المسألة العاشرة: أجمع المفسّرون علی أنّه لمّا نزلت الآیات التسع من أوّل سورة «براءة»،

ص: 130


1- - یدعی بحدیث المنزلة، و هو من الأحادیث المتواترة. انظر: مناقب الخوارزمیّ: 52 و 58؛ کنز العمّال 6، ح 154. و قد مرّ تخریج بعض مصادر الحدیث آنفا فراجع. (علیه السلام)
2- - الأعراف: 142.
3- - فی قوله (إلّا أنّه لا نبیّ بعدی). (علیه السلام)
4- - مرّ تخریج الخبر. (علیه السلام)

أعطاها الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أبا بکر لیذهب بها إلی مکّة فینبذ إلی المشرکین عهدهم فی الموسم، فلمّا سار أبو بکر ثلاثة أیّام نزل الوحی مصرّحا (لا یؤدّیها عنک إلّا أنت أو رجل منک)، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (علیّ منّی و أنا من علیّ) (1)- و هذا الخبر موجود فی (المصابیح)- و بناء علی هذا الخبر فإنّ من لم یکن لائقا بتبلیغ تسع آیات إلی الناس، کیف یلیق بخلافة العالمین؟!

و لقد أعطی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سورة براءة بتمامها علیّا علیه السّلام، و استرجع أبا بکر [إلی المدینة].

المسألة الحادیة عشرة: وجدت المؤرّخین و المحدّثین و نقلة الحدیث قد أجمعوا- علی اختلافهم- علی أنّ أئمّة الشیعة لم یعهد عنهم عجز أو عیّ فی أیّ علم

فی أیّ محفل منذ نعومة أظفارهم، و أنّ أحدا من علماء الطوائف و الأدیان و الملل المختلفة لم یدّع ذلک لنفسه، کما أجمعوا علی أنّ أئمّة الشیعة کانوا عالمین بالعلوم الإلهامیّة و اللدنیّة و بجملة الکتب السماویّة، عارفین بلغات الشرق و الغرب، و هذا لا یحصل إلّا بمحض المعجزة، و هو دلیل إمامتهم، إذ لم یتعلّموا شیئا من أحد و لم یدرسوا علی أستاذ. و قد أفتی [الإمام] صاحب الأمر [عجّل اللّه فرجه] و هو فی السادسة من عمره، و سبقه فی ذلک محمّد التقیّ و زین العابدین علیهما السّلام، فیکون شأنهم فی ذلک شأن آدم علیه السّلام وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها (2) الذی کانت الملائکة أمامه کالصبیّ أمام العالم، مع أنّهم کانوا یشاهدون العالم العلویّ و العالم السّفلیّ و یطّلعون علی اللوح و القلم.

أ لم یمرّ یحیی علیه السّلام و هو فی السادسة من عمره بالصبیان و هم یلعبون، فقالوا: یا یحیی تعال نلعب! فقال (ما لهذا خلقت و لا بهذا أمرت). فقال تعالی فی شأنه

ص: 131


1- - مسند أحمد 4: 165 ح 17051، 17056- 17058؛ مصنّف ابن أبی شیبة 6 ح 32062. (علیه السلام)
2- - البقرة: 31.

وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا (1)؟ أ لم یقل عیسی فی المهد إِنِّی عَبْدُ اللَّهِ آتانِیَ الْکِتابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا وَ جَعَلَنِی مُبارَکاً أَیْنَ ما کُنْتُ وَ أَوْصانِی بِالصَّلاةِ وَ الزَّکاةِ ما دُمْتُ حَیًّا (2)، و کان یخبر الصبیان فی المکتب بما یدّخره أهلوهم لهم فی بیوتهم. قال تعالی وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ (3)؟ أ لم یلهم الحقّ تعالی سلیمان علیه السّلام لیحکم فی قضیّة بخلاف حکم أبیه داود علیه السّلام المرسل صاحب الکتاب، فقال فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ (4)؟ أ لم یکن موسی أمام الخضر علیهما السّلام فی المکالمة و علم التوریة کالصبیّ أمام معلّم فاضل؟

یفتخر المخالف بأنّ أبا بکر (5) لم یعلم معنی (أبّا) فی قوله تعالی وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا (6) فقال: (أیّ سماء تظلّنی و أیّ أرض تقلّنی اذا قلت فی کلام اللّه برأیی؛ أمّا الفاکهة فأعرفها، و أمّا الأبّ فلا أعرفه) (7)، و مراد الخصم من ذکر ذلک أنّه من کمال دیانته، فکیف یمکن أن یغصب الخلافة؟! و نقول: لقد کان ذلک تمویها للخلق و تضلیلا لهم، شأن السوقیّ فی دکّانه حین یردّ حبّة إلی صاحبها فی معاملة ما لیکسب ثقته، حتّی إذا وثق به و استأمنه علی بدرة من الذهب فعل بها ما فعل.

المسألة الثانیة عشرة: من المجمع علیه أنّ أبا بکر خرج علی الناس فی الیوم الثالث بعد أن احتجّوا علیه بما لم یمکنه الخروج من عهدته

، فقال (أیّها الناس، أقیلونی و لست بخیرکم و علیّ فیکم، و إنّ لی شیطانا یعترینی فاجتنبونی حینئذ لا أؤثّر فی أبشارکم و أشعارکم) (8). و کلمة (أقیلونی) دالّة علی أنّه کان خلیفة الناس

ص: 132


1- - مریم: 12.
2- - مریم: 30 و 31.
3- - آل عمران: 49.
4- - الأنبیاء: 79.
5- - فی الأصل: (أبا بکر و عمر)؛ و المشهور أنّ السؤال إنّما حصل لأبی بکر. (علیه السلام)
6- - عبس: 31.
7- - مصنّف ابن أبی شیبة 6: 136 ح 30094 و 30098 باختلاف یسیر. (علیه السلام)
8- - کنز العمّال 5 ح 14051.

دون إذن اللّه و إذن رسوله، و أنّ ما افتری فی حقّه من أخبار و مناقب إنّما هی کذب و افتراء و اختلاق، و أنّ الإمامة حقّ لعلیّ علیه السّلام، و بغیر ذلک (1) یکون قد نقض عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد موته فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ (2).

و قد أثبت أمرا ثانیا هو، أنّ له شیطانا مستولیا علیه، فیمکن إذا أن یکون شیطانه معه لم یفارقه بعد، و قد وسوس له بما فعل بالعترة. و یتّضح من ذلک أنّ الجانب المأمون هو جانب علیّ علیه السّلام، و أنّ المزلّة مع سواه؛ فالتمسّک بعلیّ علیه السّلام أولی، بناء علی حکم (دع ما یریبک الی ما لا یریبک).

المسألة الثالثة عشرة: أجمع العالمون علی أنّ علیّا علیه السّلام لم تفته أیّ عبادة،

فریضة کانت أم نافلة، أمّا سواه (من المتقدّمین) فقد بدءوا عباداتهم فی حدود سنّ الخمسین. فإن قالوا إنّ اللّه یعفو عن المسی ء و یتجاوز عمّا فات، قلنا: فأین ثواب المحسن و ما فات أولئک من ثواب المحسنین؟ أو لیس قد فاتته الأعمال الصالحة سنوات کثیرة؟ فما قیاس دائم العبادة الذی مدحه اللّه تعالی بقوله الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ (2) بمن شرع فی العبادة بعد الخمسین، أو بمن طرق سمعه اسم العبادة و کان من قبل عاکفا علی عبادة اللات و العزّی؟! فالتمسّک بدائم الصلاة و العبادة أولی من دائم التّرک.

(3)

المسألة الرابعة عشرة: نظرت فی الأخبار و التواریخ و السّیر فرأیت المسلمین أجمعوا علی أنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یجعل علیّا علیه السّلام تحت رایة أحد و لم یؤمّر علیه أحدا

، خلافا للآخرین. و قال اللّه تعالی لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (4)، و قال فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی (5) و قال فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ (6). فوجب علینا

ص: 133


1- - أی لو کان مستخلفا من قبل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثمّ طلب الإقالة. (علیه السلام)
2- - المعارج: 23.
3- - الفتح: 10.
4- - الأحزاب: 21.
5- - طه: 90.
6- - آل عمران: 31.

الاقتداء برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أن لا نری أنّه علیّا علیه السّلام کان خاضعا لولایة سواه. بل علینا القول إنّه کان فی حیاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الحاکم العامّ و الأمیر فی السرایا و العساکر، و یجب أن یکون کذلک بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

المسألة الخامسة عشرة: یخبر الأحبار و الرهبان بالاتّفاق أن أسماء الأئمّة الاثنی عشر قد وردت فی التوراة و الإنجیل

، و یقولون إن أسماءهم قد وردت فی سورة المثلی علی هذا النحو: (ماید ماید: محمّد؛ [نبایوت: علیّ، قیدار: حسن؛ ادبیل: حسین؛ مسام: علیّ زین العابدین؛ مشماع: باقر؛ دومه: صادق؛ مسا:

موسی؛ حداد: رضا؛ تیما: تقی؛ یطور: نقیّ؛ نافیش: عسکریّ؛ قدمه:

صاحب الأمر]) (1). و لقد وهب اللّه تعالی إسماعیل اثنی عشر ولدا جعلهم جمیعا من الحجج، و قد وردت أسماؤهم فی التوراة، و تعذّر إیراد هذه الأسماء بالفارسیّة.

فالتمسّک عند التنازع بهذه الطائفة أولی من التمسّک بسواها من المجهولین خاملی الذّکر.

أخبار الفریقین و تشتمل علی تسع عشرة مسألة

اشارة

الأولی: [أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح: من رکب فیها نجا، و من تخلّف عنها غرق و هوی»]

جاء فی کتاب (الشهاب) من مؤلّفات المخالفین أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح: من رکب فیها نجا، و من تخلّف عنها غرق و هوی) (2)، فجعل أهل بیته سفینة النجاة التی یهلک المتخلّف عنها. و علی هذا یکون

ص: 134


1- - فی الأصل: (تقویت، قندود، اربیل، امغسور، شوعا، دومو، هذاذ، ثیمو، بطور، نوقس، اوقیدموا). أمّا ما جاء فی المتن فمنقول من الکتاب المقدّس الذی طبعته المؤسّسة العالمیّة للکتاب المقدّس سنة 1995، ص 23 (هامش محقّق الکتاب الفارسیّ).
2- - حدیث متواتر تناقلته کتب الفریقین. انظر: المستدرک علی الصحیحین 3: 150؛ الصواعق المحرقة: 152، ب 11، ف 1؛ مودّة القربی: 33. (علیه السلام)

سوی الشیعة من الهالکین.

الثانیة: [أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال «علیّ مع القرآن، و القرآن مع علیّ لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض»]

ورد فی کتبهم، و خاصّة فی صحیح الحاکم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال (علیّ مع القرآن، و القرآن مع علیّ لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض) (1). و قال- باتّفاق الفریقین- (إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه و عترتی، ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی) (2)، فجعل علیّا و أولاده: مع القرآن، و أوکل إلیهم أمر الخلائق و منهم الشیخان. فکما أنّ القرآن الصامت هو إمام العالمین و مقتداهم فإنّ علیّا علیه السّلام هو الإمام الناطق. یحتاج القرآن إلی بیانه و لا یحتاج هو إلیه. کما أنّه- فی الخبر الثانی جعل التمسّک بعلیّ علیه السّلام بمثابة التمسّک بالقرآن، و هذا التمسّک هو الهدی بنصّ الوحی؛ فالتمسّک بغیره ضلال یستتبع دخول النار الأبدیّة. و أخبر صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّهما لن یفترقا إلی یوم القیامة، فیتّضح من الوحی أنّ علیّا علیه السّلام رحل عن الدنیا غیر مسلوب الإیمان، فکان التمسّک به أجدر و أولی.

الثالثة: [أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «یقول اللّه عزّ و جلّ: ولایة علیّ بن أبی طالب حصنی، و من دخل حصنی أمن من عذابی»]

الخبر الذی أورده أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الأصفهانیّ فی کتاب (المناقب) أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یقول اللّه عزّ و جلّ: ولایة علیّ بن أبی طالب حصنی، و من دخل حصنی أمن من عذابی) (3). فلمّا وجدت محبّة علیّ علیه السّلام حصنا حصینا و مأمنا دائما رأیت التمسّک به أولی.

الرابعة: [قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «لو اجتمع الخلائق کلّهم علی حبّ علیّ بن أبی طالب لما خلق اللّه النار»]

الخبر الذی نقله محمّد بن حسن الصالحانیّ- و هو من کبار علماء أصفهان المتأخّرین و الصالحان قوم فی أصفهان قیل إنّهم من خزاعة- فی کتابه (المجتنی) قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لو اجتمع الخلائق کلّهم علی حبّ علیّ بن

ص: 135


1- - المستدرک علی الصحیحین للحاکم 3: 124؛ شرح السنّة 14: 119. (علیه السلام)
2- - المستدرک 3: 109 و 148؛ مسند أحمد 3: 14، 5: 182 و 189؛ الفردوس للدیلمیّ 1 ح 194. (علیه السلام)
3- - مناقب آل أبی طالب 2: 296؛ عیون أخبار الرضا 2: 136. (علیه السلام)

أبی طالب لما خلق اللّه النار) (1)؛ فمحبّة علیّ علیه السّلام هی سبب النجاة و مخالفته سبب للهلاک و الخسران.

الخامسة: [أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «یا علیّ، حبّک حسنة لا تضرّ معها سیّئة، و بغضک سیّئة لا تنفع معها حسنة»]

جاء فی کتاب (مجتنی الصالحانیّ) أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا علیّ، حبّک حسنة لا تضرّ معها سیّئة، و بغضک سیّئة لا تنفع معها حسنة) (2). و برهانه قوله تعالی قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ (3). و إذا رجع المبطل إلی الحقّ و استبصر [شمله قوله تعالی] وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ (3)، و قوله تعالی وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ (4) التی تاب منها بولایة الأئمّة:.

السادسة: [أنّ عبد اللّه بن عبّاس قال: «جاء فی علیّ علیه السّلام ثلاثة و ثلاثون ألف حدیث ناطق»]

نقل أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الأصفهانیّ فی کتابه (المناقب) أنّ عبد اللّه بن عبّاس قال: (جاء فی علیّ علیه السّلام ثلاثة و ثلاثون ألف حدیث ناطق) (5). و قال أبو بکر الشیرازیّ فی خطبة تفسیره: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (علیّ خیر البشر، و من أبی فقد کفر) (6). و بناء علی هذین الخبرین وجدت علیّا الأجدر بالاقتداء دون سواه.

(7)

السابعة: [أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «یا علیّ، لا یتقدّمک بعدی إلّا کافر»]

أورد أبو القاسم المأمون الخوارزمیّ فی کتاب (الحاویة) أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا علیّ، لا یتقدّمک بعدی إلّا کافر) (8). أمّا المتقدّمون فمعروفون، و أمّا المتأخّرون فمعاویة و عبد اللّه بن عمر و حسّان بن ثابت و محمّد بن مسلم

ص: 136


1- - مناقب الخوارزمیّ: 67 ح 39؛ الفردوس للدیلمیّ 3 ح 5135؛ بحار الأنوار 39: 249. (علیه السلام)
2- - الفردوس 2: 142 ح 2725، و قد مرّ تخریج الحدیث. (علیه السلام)
3- - الشوری: 25.
4- - الشوری: 25.
5- - انظر: مناقب الخوارزمیّ، المقدّمة. (علیه السلام)
6- - الفردوس للدیلمی 3: 62 ح 4157؛ کنز العمّال 11 ح 33045. (علیه السلام)
7- - الشوری: 23.
8- - بحار الأنوار 37: 310؛ و فی مناقب ابن المغازلیّ: 45، ح 68 بلفظ (من ناصب علیّا الخلافة بعدی فهو کافر و قد حارب اللّه و رسوله، و من شکّ فی علیّ فهو کافر). (علیه السلام)

و أسامة بن زید و سعد بن أبی وقّاص و هم الذین لم یبایعوا علیّا علیه السّلام و بایعوا معاویة.

و قد رأیت الواجب الاقتداء بعلیّ علیه السّلام دون المتقدّمین و المتأخّرین.

الثامنة: [أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «یا علیّ لا یحبّک إلّا مؤمن تقیّ، و لا یبغضک إلّا منافق شقیّ»]

اتّفق العلماء علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا علیّ لا یحبّک إلّا مؤمن تقیّ، و لا یبغضک إلّا منافق شقیّ) (1)، فجعل محبّة علیّ علیه السّلام إیمانا و عداوته نفاقا. و قد أوجب اللّه تعالی محبّته بآیة المودّة. و (قیل لسلمان: ما أشدّ حبّک لعلیّ بن أبی طالب! فقال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: من أحبّ علیّا فقد أحبّنی، و من أحبّنی فقد أحبّ اللّه، و من أحبّ اللّه أحبّه اللّه) (2). و قال أبو ذر الغفاریّ: (ما کنّا نعرف المنافقین إلّا بتکذیبهم اللّه و رسوله، و التخلّف عن الصلاة، و البغض لعلیّ بن أبی طالب علیه السّلام) (3). و هذان الحدیثان قد وردا فی کتاب (نکت الفصول) للعجلیّ نقلا عن الصحیحین.

و جاء فی (الکشف البارع) للأصفهانیّ و غیره أنّ آیة إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا (4) نزلت فی شأن علیّ علیه السّلام. و هذه المودّة هی کمودّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی قوله تعالی فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ (5)، و هو تعالی لا یعاقب حبیبه. قال تعالی عن أهل الذمّة وَ قالَتِ الْیَهُودُ وَ النَّصاری نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ بِذُنُوبِکُمْ (6)، إذ المحبّ لا یعاقب حبیبه.

و إذا وجبت محبّة علیّ علیه السّلام و مودّته، [و محبّة علیّ علیه السّلام هی محبّة لرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم] و محبّة الرسول مؤدّیة إلی جنّة الخلد. فوجب التمسّک و الاقتداء بمن یحبّه اللّه و رسوله و المؤمنون. و [المراد ب (المؤمنون) فی آیة] وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ

ص: 137


1- - المستدرک 3: 130، الفردوس 5 ح 8313؛ بحار الأنوار 39: 278. (علیه السلام)
2- - المستدرک 3: 130، کنز العمّال 13، ح 36357 باختصار یسیر. (علیه السلام)
3- - المستدرک 3: 129؛ جواهر المطالب للباعونیّ 1: 251. (علیه السلام)
4- - مریم: 96.
5- - آل عمران: 31.
6- - المائدة: 18.

أَوْلِیاءُ بَعْضٍ (1) هم الشیعة لأنّهم محبّو المؤمن کما فی الخبر المتقدّم.

التاسعة: [ «ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مغفورا]

اعلم أنّ أعظم عطیّة و أکبر لطف [یمنّ بها اللّه تعالی علی العبد] هی مودّة ذرّیّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عترته، قال تعالی قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (2). و قد نقل العامّة خبر محبّتهم کما فی تفسیر النهروانیّ و الثعلبیّ (ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مغفورا، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مؤمنا، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مستکمل الإیمان، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد یزفّ الی الجنّة کما تزفّ العروس الی بیت زوجها، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد بشّره ملک الموت بالجنّة ثمّ منکر و نکیر)، و قال (ألا و من مات علی بغض آل محمّد لم یشمّ رائحة الجنّة، ألا و من مات علی بغض آل محمّد جاء یوم القیامة مکتوبا بین عینیه: آیس من رحمة اللّه). (3) و لمّا کان لمحبّة علیّ علیه السّلام هذه الدرجة و الفضیلة و لم یکن لغیره نظیرهما وجب الاقتداء به و ترک من سواه.

العاشرة: [ «إنّا إذا لم نجدک- نعوذ باللّه- فالی من نرجع؟ فأشار النبیّ الی علیّ، و قال: الی هذا»]

جاء فی المصابیح أنّ ابن عبّاس عاد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی مرضه الذی مات فیه فقال: (إنّا إذا لم نجدک- نعوذ باللّه- فالی من نرجع؟ فأشار النبیّ الی علیّ، و قال: الی هذا). و هذا نصّ جلیّ یرویه المخالف فی إمامة علیّ علیه السّلام، فکیف یترک العاقل المنصوص علیه و یتمسّک بالمتروک؟!

(3)

الحادیة عشرة: [أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «من أراد أن ینظر الی آدم فی علمه، و الی نوح فی تقواه، و الی إبراهیم فی خلّته، و الی موسی فی هیبته، و الی عیسی فی عبادته، فلینظر الی علیّ بن أبی طالب»]

یقول الفخر الرازیّ: أورد أحمد البیهقیّ صاحب کتاب مشاهیر الصحابة أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (من أراد أن ینظر الی آدم فی علمه، و الی نوح فی تقواه، و الی إبراهیم فی خلّته، و الی موسی فی هیبته، و الی عیسی فی عبادته،

ص: 138


1- - التوبة: 71.
2- - الشوری: 23.
3- - بحار الأنوار 23: 233؛ 27: 111؛ 68: 138؛ و انظر مناقب الخوارزمیّ: 73 ح 51، و تفسیر الکشّاف للزمخشریّ 4: 22. (علیه السلام)

فلینظر الی علیّ بن أبی طالب) (1)، فقد اجتمع فی علیّ علیه السّلام ما تفرّق فی الأنبیاء الخمسة أولی العزم، فسبحان اللّه أیّ منقبة هذه!

و إذا وجد من هو أفضل من الأنبیاء الخمسة أولی العزم، فکیف یترکه العاقل و یتمسّک بمن هو دونه ممّن تلفّظ بالشهادتین و هو ابن أربعین سنة أو خمسین؟ و قد أورد أبو بکر الشیرازیّ هذا الخبر بعدّة طرق.

أقول: فهذه هی حجّتی یوم القیامة أمام اللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

الثانیة عشرة: [أنّه لم یشتهر فی أیّام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم اسم من أسماء المذاهب إلّا اسم الشیعة]

جاء فی المجلّد الثالث من کتاب الزینة أنّه لم یشتهر فی أیّام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم اسم من أسماء المذاهب إلّا اسم الشیعة، و ذلک أنّ عمّارا و أبا ذرّ و سلمان و المقداد کانوا یتابعون علیّا علیه السّلام، فعرفوا عند الصحابة بشیعة علیّ، أی تابعیه. و قد سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هذا الاسم کرّات و مرّات فأمضاه و لم ینکره، حتّی کانت حرب علیّ علیه السّلام و معاویة، فاشتهر من کان مع علیّ علیه السّلام بشیعة علیّ علیه السّلام و من کان مع معاویة بسنّة معاویة. و لیست هذه السنّة إلّا سبّ علیّ علیه السّلام و لعنه و شتمه و الرخصة فی محاربته، و إلّا فإنّ العالمین مشترکون فی سنّة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، کما أنّ العبادات عند الشیعة تفوق مثیلتها عند العامّة بمئات الأضعاف.

أ لا تری أنّ عثمان لمّا استخلف أخرج أبا ذرّ من دار الإسلام، و ضرب عمّارا حتّی أغمی علیه، ففاتته صلاة الفریضة لعدّة أوقات.

و الدلیل علی أنّ المقصود من السّنّة لعن علیّ علیه السّلام أنّ عمر بن عبد العزیز لمّا رفع لعن علیّ علیه السّلام صاح به الناس: رفعت السنّة و بدّلت السنّة و غیّرت السنّة!

الثالثة عشرة: جاء فی کتاب «شرف النبوّة» أنّ أبا بکر رأی فی منامه أنّ الشمس قد هوت من سمائها و سقطت علی ظهر الکعبة فتناثر منها فی بیوت مکّة

و سقطت

ص: 139


1- - کتاب الأربعین فی أصول الدین للفخر الرازیّ ص 474، و انظر أیضا: ذخائر العقبی: 93 و 94؛ مناقب الخوارزمیّ: 311 ح 309 باختلاف؛ مناقب ابن المغازلیّ: 212، ح 256 باختلاف. (علیه السلام)

منها قطعة فی دار أبی بکر، فسأل بحیراء الراهب عن تعبیر رؤیاه فقال: یظهر محمّد آخر الأنبیاء، فیکون لک الحکم بعده، فعجّل بالإسلام. فلمّا بدأ الرسول دعوته و دعاه إلی الإسلام، قال له أبو بکر: ما شاهدک علی دعواک بالرسالة؟ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

شاهدی رؤیاک و تعبیر بحیراء الراهب لک.

فیمکن- بناء علی هذا أن یکون قد أسلم من أجل الإمارة لا من أجل الجنّة، و أن یکون غیر خالص فی ضمیره و اعتقاده. أمّا اعتقاد علیّ علیه السّلام و إسلامه فکانا للّه تعالی، یصدّقه قوله تعالی إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (1).

الرابعة عشرة: جاء فی «صحیح البخاریّ» أنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مات و هو غاضب علی عمر،

فقد قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی مرضه الذی توفّی فیه: (ائتونی بدواة و قرطاس أکتب لکم ما لا تختلفون بعدی أبدا)، ثمّ أغشی علیه، و أراد الناس أن یحضروا الدواة، فمنعهم عمر و قال: (الرجل یهذی) و روی یهجر!

و العقلاء یعلمون أنّ من یتّهم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالهجر لا یصلح للخلافة، و یمکن- نظرا لکلامه و زعمه- أن تکون مناقب عمر التی نقلها السّنّة عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هذیانا، لکنّ ذلک لا یصحّ لدینا، معاذ اللّه.

ثمّ إنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أفاق، فقیل: یا رسول اللّه، أ نحضر ما طلبت؟ فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (أبعد ما قلتم ما قلتم؟) (2) یعنی قول عمر إنّ الرسول یهجر. أمّا أمیر المؤمنین علیه السّلام فلم یبدر منه شی ء من المخالفة قطّ.

الخامسة عشرة: جاء فی کتاب «نکت الفصول» أنّ أمّ أیمن شوت طائرا فجاءت به إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فوضعته أمامه،

فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اللهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک یأکل معی من هذا الطیر)، فجاء علیّ علیه السّلام [و أراد الدخول] فقال له أنس بن مالک:

ص: 140


1- - الإنسان: 9.
2- - فامتنع صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الکتابة، و لو کتب لهم لکرّروا اتّهامهم له بالهجر. (علیه السلام)

(إنّ رسول اللّه علی حاجة)، حتّی فعل ذلک ثلاث مرّات، فلمّا کانت المرّة الثالثة دفع أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی صدر أنس و دخل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلمّا رآه قال:

(ما أبطاک عنّی یا علیّ)؟ قال: (هذه ثالث مرّة یقول [لی فیها] أنس إنّ رسول اللّه علی حاجة). قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما حملک علی ذلک یا أنس؟) قال: (سمعت دعاءک فأردت أن یکون رجلا من الأنصار)، فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ الرجل یحبّ قومه)، فأکلا معا من ذلک الطائر. (1)

و یتبیّن منه أنّ علیّ بن أبی طالب علیه السّلام هو أحبّ الخلق إلی اللّه تعالی. و منه قوله تعالی یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ (2). و مع وجود شخص بمثل هذه الصفة فلا تقدّم لغیره. و هذا الحدیث مذکور فی جمیع کتب الصحاح.

السادسة عشرة: لمّا رجع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من حجّة الوداع و بلغ موضعا یقال له غدیر خمّ

، و هو موضع مسیل ماء و مفترق طرق، نزل علیه جبرئیل بآیة یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ (3)، فاعتذر صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأنّه یخشی دائرة المنافقین، و وعد بأنّه سیفعل ذلک عند وصوله المدینة، فقال جبرئیل:

(هذه عزیمة لا رخصة فیها). ثمّ أمسک زمام الناقة فصدّها عن المسیر حتّی مسّ رأسها رکبة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. ثمّ إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نزل و استشار علیّا علیه السّلام و أخبره بخوفه من المنافقین، فقال علیّ علیه السّلام: یا رسول اللّه، أتذکر یوم أحد حین کنت أضرب بالسیف بین یدیک و لم یکن لک یومئذ بعد اللّه من ناصر غیری، فقلت یومئذ: ما عذر من کتم الحقّ و أنت ناصره؟ فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: بلی أذکر. فقال علیّ علیه السّلام: و أقول لک الیوم:

ص: 141


1- - یدعی هذا الحدیث بحدیث الطائر المشویّ، نقله أعاظم الفریقین، مثل أحمد بن حنبل فی فضائل الصحابة: 560 ح 945، و ابن المغازلیّ فی المناقب: 156- 177 ح 189- 212. (علیه السلام)
2- - المائدة: 54.
3- - المائدة: 67.

ما عذر من کتم الحقّ و اللّه عاصمه؟ فلمّا سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کلام علیّ علیه السّلام أمر بمحامل الإبل فصفّت فوق بعضها، ثمّ رقی فوقها، و کان الهواء حارّا یومئذ و الناس قد لفّوا أزرهم علی أرجلهم لیقوها حرارة الهواء اللاهب، ثمّ خطب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خطبته المعروفة و قال فی نهایتها: (أ لست أولی بکم من أنفسکم؟) فقالوا جمیعا: بلی.

فقال: (من کنت مولاه فهذا علیّ مولاه). (و هذا هو لفظ المصابیح و الصحیح).

ثمّ قال: (اللهمّ وال من والاه، و عاد من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله، و العن من ظلمه) (1).

و قد أورد أبو جعفر الطبریّ فی کتاب (المسترشد) أنّ ثلاثمائة و ستّین نفرا شهدوا علی قضیّة الغدیر.

ثمّ إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخذ بید علیّ علیه السّلام فرفعها حتّی بان بیاض إبطیه، و أمر أن تنصب له خیمة، و أمر المنادی فنادی فی الناس لیأتوا فیبایعوا علیّا علیه السّلام بالإمامة و الخلافة، و کان عدد الناس یقرب من اثنی عشر ألفا. [فأتاه الناس و بایعوه]، و کان عمر من جملة المتأخّرین، فلمّا جاءه قال: (بخ بخ لک یا علیّ أصبحت مولای و مولی کلّ مؤمن و مؤمنة الی یوم القیامة)، فلمّا فرغ الناس من البیعة أتی بطست فیه ماء فوضع خارج الخیمة و غمس علیّ علیه السّلام یده فیه، فأتته النساء فبایعنه، و کانت بیعتهنّ بأن تضع الواحدة منهنّ یدها فی الماء و تبایع بلسانها.

یقول أبو سعید الخدریّ: فلم نتفرّق حتّی نزلت آیة الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ

ص: 142


1- - أورد العلّامة الأمینیّ فی کتابه الغدیر 1: 6- 8 قصة الغدیر عن 24 نفرا من المؤرّخین، و 27 نفرا من المحدّثین، و 11 نفرا من المفسّرین، و 11 نفرا من علماء الکلام، و 5 أنفار من أکابر علماء اللغة من أهل السنّة، و أثبت تواتر حدیث الغدیر، فراجع. (علیه السلام)

وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً (1)، فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (الحمد للّه علی إتمام رسالتی و کمال الدین و تمام النعمة بعلیّ بن أبی طالب).

قیل: لم لم یختر اللّه تعالی مدینة أو مسجدا لتبلیغ هذا الأمر الذی تعادل أهمیّته أهمیّة الرسالة، بحیث قال تعالی عنه وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ، فکان بمثابة الدّین کلّه؟

نقول: إنّ النبوّة أعلی مقاما من الإمامة، و قد وهب اللّه تعالی النبوّة لموسی و هارون فی جبل الطور فی لیلة غائمة مطیرة مظلمة، و کان أقرب المناطق المعمورة منه علی مسیرة ثمانیة فراسخ، و لم یشهد ذلک غیر اللّه تعالی، فما العجب حین یهب الإمامة لعلیّ علیه السّلام ظهرا فی حضور اثنی عشر ألفا؟

قیل: فکیف کتم الشهادة اثنا عشر ألفا رأوا ذلک عیانا و سمعوه؟

نقول: لقد کان الرسولان الکبیران موسی و هارون حیّین، الا أنّ موسی کان غائبا و هارون حاضرا، فعبد بنو إسرائیل العجل، و کانوا ثلاثة و ثمانین ألفا من أبناء الأنبیاء. فما العجب إذا ارتدّ اثنا عشر ألفا أو کتموا الشهادة أو کفروا أو عبدوا العجل؟!

السابعة عشرة: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی، لن یتفرّقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما»

(2). و هذا اللفظ عامّ یشمل کافّة الأزمنة إلی یوم القیامة، فما دام القرآن باقیا لزم بقاء العترة بناء علی ظاهر الحدیث و ظواهر الآیات و الروایات السابقة، أمّا خصمنا فیدّعی أنّ الخلافة مؤقّتة غیر دائمة؛ فلمّا علم التأبید ثبتت إمامة علیّ و ولده.

ص: 143


1- - المائدة: 3.
2- - مسند أحمد 3: 371، 5: 1891؛ فضائل الصحابة لأحمد 2: 585 ح 990؛ صحیح مسلم 7: 122، باب فضائل علیّ علیه السّلام. (علیه السلام)

الثامنة عشرة: جاء فی الخبر «الدیة علی العاقلة»

(1)، فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ علیه السّلام هما عاقلة بعضهما علی مذهب الخصم الذی لا یوجب العصمة؛ فإن بدر من أحدهما خطأ مثلا وجبت الدیة علی الآخر دون الصحابة، فیتّضح من ذلک أنّهما کنفس واحدة.

و یقینا أنّه ما دام نفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (أی علیّ علیه السّلام) موجودا فلا تقدّم لسواه.

التاسعة عشرة: فی أخبار «المصابیح» أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعث سریّة و فیهم علیّ علیه السّلام، فرفع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یدیه و قال: «اللهمّ لا تمتنی حتّی ترینی علیّا»

(2). و قال البراء بن عازب: (رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الحسن بن علیّ علی عاتقه یقول: اللهمّ إنّی أحبّه فأحبّه) (3)، و روی أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال (أحبّ من یحبّه). و یقول ابن زهرة: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال علی المنبر و الحسن بن علیّ إلی جنبه و هو یقبل علی الناس مرّة و علیه أخری و یقول: (إنّ ابنی هذا سیّد، و لعلّ اللّه یصلح به بین فئتین عظیمتین من المسلمین) (4)؛ و قال فی الحسن و الحسین علیهما السّلام: (هما ریحانتی من الدنیا) (5). یقول زید بن أرقم: نظر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی فاطمة و الحسن و الحسین: فقال: (أنا حرب لمن حاربتم و سلم لمن سالمتم) (6).

و روی ابن ربیعة أنّ العبّاس دخل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مغضبا و أنا عنده فقال: ما

ص: 144


1- - سنن الترمذی: کتاب الفرائض، الباب 18؛ سنن ابن ماجة: کتاب الدیات، الباب 7. و العاقلة: التی تحتمل دیة الخطأ، و هم من تقرّب الی القاتل بالأب، کالإخوة و الأعمام و أولادهما. (مجمع البحرین: عقل). (علیه السلام)
2- - ذخائر العقبی للمحبّ الطبریّ: 94؛ بحار الأنوار 38: 299. (علیه السلام)
3- - صحیح مسلم 4: 1882 ح 2421؛ صحیح البخاریّ 3: 1370 ح 3539؛ ذخائر العقبی: 121 و 122. (علیه السلام)
4- - ذخائر العقبی: 125؛ کنز العمّال ج 13 ح 37691. (علیه السلام)
5- - ذخائر العقبی: 124؛ کنز العمّال ج 13 ح 37688 و 37699. (علیه السلام)
6- - مستدرک الحاکم 3: 149؛ مناقب الخوارزمیّ: 90؛ ذخائر العقبی: 25؛ کفایة الطالب للکنجیّ: 329، ب 93. (علیه السلام)

أغضبک؟ فقال: یا رسول اللّه، ما لنا و لقریش إذا تلاقوا بینهم تلاقوا بوجوه مستبشرة و إذا لقونا لقونا بغیر ذلک؟ فغضب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی احمرّ وجهه ثمّ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

(و الذی نفسی بیده لا یدخل قلبا الإیمان حتّی یحبّکم للّه و رسوله) (1)، ثمّ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

(أیّها الناس، من آذی عمّی فقد آذانی، و إنّما عمّ الرجل صنو أبیه) (2)،

و فیه أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال لعلیّ علیه السّلام: (یا علیّ، أنت منّی و أنا منک) (3)، و قال: (إنّ علیّا منّی و أنا من علیّ، لا یؤدّی عنّی إلّا أنا و علیّ) (4). و قال یوم المؤاخاة: (یا علیّ، أنت أخی فی الدنیا و الآخرة) (5). و لمّا أخّر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا فلم یؤاخه مع أحد، قال له العبّاس: لم أخّرت علیّا فلم تؤاخه مع أحد؟ فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما أخّرته إلّا لنفسی) (6).

و قال علیّ علیه السّلام: (کنت اذا سألت رسول اللّه أعطانی، و اذا سکتّ ابتدأنی) (7). و دعا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا یوم الطائف فانتجاه طویلا، فقال الناس: لقد طال نجواه مع ابن عمّه! فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما أنا انتجیته و لکنّ اللّه انتجاه (8)) (9).

و العقلاء یعلمون أنّ مناجاة الحقّ لعلیّ علیه السّلام دلالة علی عظمته علیه السّلام. و هذه الأخبار التی أوردها أهل السنّة فی کتبهم- و من جملتها کتاب المصابیح- هی فی الإقرار بحجّته و فضل عترته.

و فی هذه المسألة نقطة تستحقّ العنایة و هی أنّ علیّا علیه السّلام هو إمام باعترافنا

ص: 145


1- - ذخائر العقبی للمحبّ الطبریّ: 13. (علیه السلام)
2- - ذخائر العقبی: 193. (علیه السلام)
3- - مناقب الخوارزمیّ: 61 ح 30؛ فرائد السمطین 1: 57، ح 22. (علیه السلام)
4- - ذخائر العقبی: 69؛ تاریخ دمشق: ج 2، ص 378؛ مسند أحمد: 4/ 164. (علیه السلام)
5- - ذخائر العقبی: 66؛ تاریخ دمشق 3: 366.
6- - تاریخ دمشق ج 1: 108؛ ذخائر العقبی: 66 بمضمونه. (علیه السلام)
7- - کنز العمّال ج 13 ح 36387.
8- - فی الأصل: (انتجاه نجوی). (علیه السلام)
9- - مناقب ابن المغازلیّ: 325 و 326؛ تفسیر الدرّ المنثور 6: 186؛ کنز العمّال ج 13 ح 36438. (علیه السلام)

و اعترافهم، و أنّ قولهم یشهد علی صدق أمره علیه السّلام و حقّانیّته، و أمّا بالنسبة إلی الصحابة فقد کانوا هم المدّعی، و لم یکن لهم بیّنة إلّا کلامهم.

المسائل اللدنّیّة

اشارة

و هی عشرون مسألة (2)

المسألة الأولی: تأمّلت [فی التواریخ] فوجدت أن لیس من ملک أو رئیس فارق الدنیا إلّا و قد عیّن وصیّا له و ولیّ عهد یخلفه

، و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (من مات بغیر وصیّة مات میتة جاهلیّة) (1). و بحکم هذا الخبر لو مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غیر وصیّة لکان داخلا تحت قوله تعالی أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ (2). و بالضرورة إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخبر من الصحابة بأحوال القیامة و أکثر اطّلاعا علی موقعها، و من الیقین أنّه کان یعلم بالاختلاف الذی سیطرا بعده، فلم یکن له بدّ من أن یوصی. و یقینا أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد أوصی بتجهیزه و تکفینه و دفنه. و قد أوصی الأنبیاء قاطبة کما فی القرآن الکریم وَ وَصَّی بِها إِبْراهِیمُ بَنِیهِ وَ یَعْقُوبُ یا بَنِیَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی لَکُمُ الدِّینَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (3)، و قوله تعالی وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ (4).

و قد أوصی أبو بکر بالخلافة إلی عمر، و أوصی عمر إلی عدّة نفر جعلهم شوری، فإن کانا قد خالفا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لزم کفرهما و الکافر لا یکون خلیفة، و إن تابعاه [فی الوصیّة] فهو المراد (5). و کانت وصیّتهما دلالة بطلان خلافتهما التی یزعمها الخصم. و لو أوصی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنّ وصیّة بالاتّفاق قد کان علیّا علیه السّلام و لیس الشیخین.

ص: 146


1- - وسائل الشیعة 13: 352.
2- - البقرة: 44.
3- - البقرة: 132.
4- - العصر: 3.
5- - فیثبت أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد أوصی. (علیه السلام)

أ لم یوص نوح إلی سام؟ أ لم یوص آدم إلی هبة اللّه؟ أ لم یوص إبراهیم إلی إسحاق؟ و أوصی یعقوب إلی یوسف، و أوصی موسی إلی یوشع، و أوصی داود إلی سلیمان. و قال اللّه تعالی لنبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (1).

خاصّة و أنّ الصحابة کانوا جائزی الخطأ، و أنّه لا مرجّح لأحدهم علی الآخر وفق خبر (أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم) (2)، فیکون النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد عیّن وصیّا راجحا عند اللّه تعالی علی سواه، و هو الذی ثبتت له العصمة دون غیره، و هو علیّ علیه السّلام، فوجب الاقتداء به دون سواه.

المسألة الثانیة: وجدت العالمین یقولون «اللهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد»،

و الآل هم العترة لا الصحابة، لعدّة أدلّة:

(2) أوّلها: اللغة؛ فإنّ آل الرجل: ما یؤول إلیه بالنسب.

(3) الثانی: أنّ آل یاسین هم العترة، و أنّ یاسین هو محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالإجماع، قال تعالی سَلامٌ عَلی إِلْ یاسِینَ (3). و حیثما قال تعالی (آل ابراهیم) و (آل عمران) و (آل لوط) فقد أراد بالآل العترة. و قال تعالی سَلامٌ عَلی نُوحٍ فِی الْعالَمِینَ (4)، و قال سَلامٌ عَلی مُوسی وَ هارُونَ (5) فلم یسلّم إلّا علی الأنبیاء و الخلفاء، فیجب أن یکون الأمر هنا علی هذا النحو. و کذلک قال تعالی اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ (6).

الثالث: لو کان الآل هم الصحابة لجاز الإظهار، کأن یقال: (اللهمّ صلّ علی

ص: 147


1- - الأنعام: 90.
2- - ینابیع المودّة للقندوزیّ: 397، ب 44؛ بحار الأنوار 23: 156. (علیه السلام)
3- - الصافّات: 130؛ و فی قراءة الإمام الرضا علیه السّلام (آل یاسین). و هی أیضا قراءة کلّ من: نافع، و ابن عامر، و یعقوب، و ابن رویس، و الأعرج، و شیبة، و زید بن علیّ، و عبد اللّه. انظر: معجم القراءات القرآنیّة 5: 246- 247. (علیه السلام)
4- - الصافّات: 79.
5- - الصافّات: 120.
6- - سبأ: 13.

محمّد و خالد بن الولید و عمرو بن العاص) کما یقال (رضی اللّه عن الصحابة أبی بکر و خالد و أبی أیّوب الأنصاریّ)، و فی المقابل فالإجماع قائم علی قول (اللهمّ صلّ علی محمّد و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین ... إلی آخر الأئمّة).

(1) الرابع: لو جاز لقیل (اللهمّ صلّ علی محمّد و أصحاب محمّد)، و لم یقل به أحد؛ لأنّ الآل لیسوا إلّا أنبیاء أو أولیاء، و لذا قال الحقّ تعالی (آل إبراهیم) (1) و (آل عمران) (2)، و لم یقل (آل آدم) و (آل نوح)؛ لأنّ آل آدم و آل نوح کان فیهم فاسقون، و اللفظ مطلق و عامّ، یشمل الفاسق أیضا، و هو ممنوع. أمّا (آل ابراهیم) و (آل عمران) فلم یکونوا إلّا معصومین.

و إنّ تخصیص الصحابة بالرضوان و تخصیص العترة بالصلاة دلیل علی خلافة العترة بخاصّیّة مشارکة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الدعاء.

یقول المخالف: (کلّ تقیّ آل محمّد).

نقول: جاء فی تفسیر الشیرازیّ: قال أنس: (کلّ تقیّ آل محمّد)، و أومأ الی بیت فاطمة. و فیه أیضا: سئل الشافعیّ: (من الآل؟) فقال: (إن لم یکن علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین فلا أعلم من هم).

الخامس: إنّ الفهم یسبق فی ألفاظ (آل مروان) و (آل زیاد) و (آل العبّاس) إلی أنّ المفهوم لیس سوی أولادهم لا خدمهم؛ فالأمر فی آل محمّد کذلک. أمّا (آل لوط) الذی ورد فی التعبیر القرآنیّ، فلا یعنی إلّا أولاد لوط؛ بدلیل قوله تعالی فی حکایة لوط فَما وَجَدْنا فِیها غَیْرَ بَیْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِینَ (3). أمّا قوله تعالی وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ (4) فکان الرجل خال فرعون، و قیل: ابن عمّه. و أمّا قوله

ص: 148


1- - آل عمران: 33.
2- - آل عمران: 33.
3- - الذاریات: 36.
4- - غافر: 28.

فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ (1) فکانت آسیة بنت مزاحم و ابنتها و باقی أقاربها. و أمّا قوله تعالی أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذابِ (2)، و قوله إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ (3) فلعلّ المراد بهما أقاربه، و إلّا لعبّر عنهم بأتباع فرعون. أ لا تری أنّه قال وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما (3)، و لم یقل (و آلهما). و قال فَأَغْرَقْناهُ وَ مَنْ مَعَهُ (4)، و لم یقل (و آله)؛ فالاختصاص بالآل هنا یدلّ علی خصوصیّة القرابة.

السادس: إنّ صلاة الخلائق لا تصحّ و لا تقبل بغیر الصلاة علی النبیّ و آله علیهم السّلام.

و بناء علی هذا ینبغی الاقتداء عند التنازع بمن یقرنون بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الصلاة من بین العالمین، و بمن لا تقبل الصلاة إلّا بذکرهم، و بمن یدیم الخلائق فی مشارق الأرض و مغاربها الصلاة علیهم و الدعاء لهم.

المسألة الثالثة: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «کلّ حسب و نسب ینقطع یوم القیامة إلّا حسبی و نسبی»

(5)، و قال تعالی إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (6) یعنی الأولاد، و من هنا قال إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ (7). فتأمّلت فی أبناء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فوجدتهم من صلب علیّ علیه السّلام و بطن فاطمة علیها السّلام، و ألفیت ما لا یحصی من السادات العظام و النّقباء الکرام المعظّمین المکرّمین مبثوثین فی أرجاء العالم شرقا و غربا؛ و لم أجد- فی المقابل- لمتقدّمی علیّ علیه السّلام ذریّة و بقیّة، فاتّضح أنّ مصداق الکوثر: علیّ علیه السّلام و عترته، و أمّا شانئ الرسول علیه السّلام فصداقه الآخرون.

(8)

المسألة الرابعة: [قال علماء الطوائف إنّ آیة إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا قد نزلت فی شأن علیّ علیه السّلام.]

قال علماء الطوائف إنّ آیة إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ

ص: 149


1- - القصص: 8.
2- - غافر: 46.
3- - القصص: 6.
4- - الإسراء: 103.
5- - الفردوس للدیلمیّ 3 ح 4755؛ کامل بهائی 1: 61. (علیه السلام)
6- - الکوثر: 1.
7- - الکوثر: 3.
8- - البقرة: 49.

سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا (1) قد نزلت فی شأن علیّ علیه السّلام. و الدلیل علی ذلک أنّنا لم نعهد نبیّا و لا ولیّا من لدن آدم علیه السّلام إلی یومنا هذا- غیر الأئمّة الاثنی عشر علیهم السّلام- یحظی بمثل هذه المودّة، بحیث ینقش اسمه علی الخواتم فتلبس تبرّکا. و أغلب طوائف أصحاب القبلة إذا عثروا علی فصّ لخاتم نقش علیه أسماؤهم علیهم السّلام عظّموه و بجّلوه و قبّلوه، و تبرّکوا به فی شفاء الأمراض و العلل، و أبعدوه عنهم حال الجنابة و دخول المستراح أو سواهما من الحالات التی تمنع من الصلاة، و ما هذا إلّا من قبیل خرق العادة، و ما هذا التسخیر إلّا نظیر تسخیر مردة الشیاطین و الطیر و الوحش لداود و سلیمان. فکان الاقتداء بهؤلاء أولی من سواهم ممّن لیس له من هذا التعظیم و التبجیل و لا واحد من الألف، و هذا التسخیر بعینه دلالة و آیة علی إمامتهم علیهم السّلام.

المسألة الخامسة: قال اللّه تعالی وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ یعنی بالصلوات، و لا صلاة إلّا بذکر الآل

المسألة الخامسة: قال اللّه تعالی وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ (2) یعنی بالصلوات، و لا صلاة إلّا بذکر الآل

، و هم علیّ علیه السّلام و ولده. قال اللّه تعالی وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ (3). و لهذا السبب فإنّ المخالف لا یذکر منقبة إلّا کان لعلیّ علیه السّلام الحظّ الأوفر فیها.

و قد ألّف المخالف مائة ألّف (4) کتاب فی مناقب علیّ علیه السّلام لا مجال لذکرها. کما أنشد الشعراء و الأدباء فی مدح علیّ و ولده علیهم السّلام نظما و نثرا بالعربیّة و الفارسیّة و غیرهما، فجهروا بها من علی المنابر و فی المحافل، لا یزجرهم زاجر و لا یردعهم رادع. أمّا المتقدّمون فلیس لهم من ذلک و لا عشر معشاره؛ فهذا اللون من الفضیلة ما هو إلّا بتسخیر الحقّ تعالی للقلوب، و لیس من محض میل خواطر المحبّین الی مدحهم علیهم السّلام، و منه قوله تعالی إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا (5).

ص: 150


1- - مریم: 96.
2- - الانشراح: 4.
3- - الزخرف: 44.
4- - کنایة عن الکثرة التی لا تحصی. (علیه السلام)
5- - مریم: 96.

فکان الاقتداء عند التنازع بمن له مثل هذه الخصلة أولی بمن یفتقر إلی عشر معشار هذا التسخیر و هذه المودّة فی قلوب العالمین.

المسألة السادسة: تأمّلت فی المسلمین فوجدت أغلبهم من السنّة، أمّا الشیعة فهم الأقلیّة.

ثمّ رجعت الی القرآن عملا بقوله تعالی فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ (1)، فوجدته یذمّ الکثرة و یمدح القلّة، قال تعالی وَ ما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَ إِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ (2)، و قال قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (3) (4)، و قال قُلْ لا یَسْتَوِی الْخَبِیثُ وَ الطَّیِّبُ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ کَثْرَةُ الْخَبِیثِ (5)، و قال وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (6)، و قال وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ* (7)، و قال وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ* (8)، و قال تعالی وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ (9)، و قال تعالی وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ (10).

یتّضح من هذه الآیات إذا أنّ الشیعة هم المحقّون، و أنّ غیرهم هم المبطلون (11).

و العلّة فی ذلک أنّ دواعی الضلال کثیرة للحرص و الهوس و الطمع و الشهوة و اللذّة و غیرها. و کثرة الأسباب تستتبع کثرة السیّئات؛ أ لا تری أن لیس من حصر لعدد الأشجار غیر المثمرة خلافا للمثمر منها؟ و أنّ المسک و العنبر إن وجدا بیعا بالدرهم و القیراط، خلافا لفضلات البهائم؟

ص: 151


1- - النساء: 59.
2- - الأعراف: 102.
3- - الزمر: 9.
4- - و قال تعالی: (ما یعلمهم إلّا قلیل)، و قال: (لعلمه الذین یستنبطونه منهم)؛ و قال فی المقابل: (و لکنّ أکثر النّاس لا یعلمون) فحصر العلم فی الأقلیّة. (علیه السلام)
5- - المائدة: 100.
6- - المائدة: 103.
7- - البقرة: 243.
8- - غافر: 57.
9- - یوسف: 103.
10- - الأنعام: 116.
11- - یرمی (قدّس سرّه) الی نفی کون الکثرة دلیلا علی الأحقّیّة؛ أمّا إثبات حقّانیّة الشیعة ففی هذا الکتاب الجلیل بیان شاف للنفوس المجرّدة من نوازع الهوی، المبرّأة من دواعی العصبیّة. (علیه السلام)

تحفة الأبرار، تعریب 152 المسألة السابعة: نظرت فی الإسلام فوجدت النبوة و الشریعة ختمتا بآیة الیوم أکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی ..... ص : 152

المسألة السابعة: نظرت فی الإسلام فوجدت النبوّة و الشریعة ختمتا بآیة الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی

(1) بزعم الخصم، حیث یقول الخصم إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد عاش حتّی أدّی إلینا الشرع بکامله، و حتّی أنزل علیه القرآن- و هو دستور الشریعة- بتمامه، فلم یبق فی الدین من خلل أو نقص لیحتاج إلی خلیفة فی مرمّته، أی فی إصلاحه أو فی زیادته أو نقصانه، فیتبیّن من ذلک عدم الحاجة إلی خلیفة.

أمّا الشیعة فیقولون بالحاجة إلی الخلیفة؛ لأنّهم یقولون إنّ العلماء جائز و الخطأ، و إنّ قول جائز الخطأ لیس بأولی بالقبول و الاتّباع من قول سواه، فلا بدّ من إمام معصوم موثوق به یبیّن الشرع و یحسم موارد الخلاف. ذلک أنّ الباری تعالی خلق الخلق للعبادة، و لا تحصل الغایة من الخلقة إلّا بوجود من له العصمة؛ لأنّ الفاسق یمکنه الاحتجاج علی الإمام جائز الخطأ بقوله (کذلک کنت من قبل) (2)، أی أنّ حالک کانت کحالی. أو یقول أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ (3). فإن وجد المعصوم رجع إلیه فی کلّ ما یختلف فیه، و کان قوله معتمدا علیه موثوقا به. و لم یتّصف بالعصمة إلّا علیّ و ولده علیهم السّلام، و لم یدّع أحد العصمة لأحد إلّا لهم، فوجب التمسّک بعلیّ علیه السّلام و ترک ما سواه.

المسألة الثامنة: نظرت فی بیعة أبی بکر

فوجدت الإجماع قائما علی أنّ خلافته کانت بالبیعة و اختیار الخلق. فقلت فی نفسی: و هذه المسألة أیضا یمکن حلّها بالرجوع إلی القرآن، فنظرت فیه فوجدته یقول فی آخر قصّة یوسف فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ (4)، و جاء فی أواخر سائر قصص القرآن ما یماثل هذا

ص: 152


1- - المائدة: 3.
2- - اقتباس من الآیة 94 من سورة النساء: (کذلک کنتم من قبل فمنّ اللّه علیکم). (علیه السلام)
3- - البقرة: 44.
4- - یوسف: 111.

التعبیر. و یقینا فإنّ الباری تعالی لا یقصّ حکایات و خرافات، بل هو ینطق بعین الحکمة و العبرة. ثمّ وجدته یقول وَ اخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلًا لِمِیقاتِنا (1). إذ اختار موسی- و هو من الأنبیاء أولی العزم- و هارون سبعین رجلا من علماء بنی إسرائیل و أخبار هم لخطاب اللّه تعالی، فلم یکونوا مرضیّین عند اللّه عزّ و جلّ و استحقّوا الصاعقة، هذا مع أنّهم من مختاری الأنبیاء. فما بالک بمن لم یکن من مختاری الأنبیاء، بل بمن هو تائب من الشرک؟!

و لقد أجمع الخلائق علی أنّ خلافة أبی بکر کانت باختیار الخلق و بیعته، و اختیار الخلق باطل، إذ وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ (2)؛ فینبغی أن یکون الاختیار اختیارا من قبل اللّه تعالی عالم الغیب، الخبیر بظواهر الخلق و بواطنهم.

المسألة التاسعة: جاء فی القرآن وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ

(3)، فتبیّن أنّ فیه ذکر من تجب له الطاعة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. فنظرت فیه حتّی بلغت هذه الآیة أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (4) التی أوجبت- علی وجه الیقین- طاعة اللّه و طاعة رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بإجماع کافّة الخلائق. و یتّضح بحکم العطف (بالواو) أنّ طاعة أولی الأمر واجبة علی الإطلاق و فی کلّ الأحوال. و الطاعة لا تجب علی کلّ حال إلّا مع وجود العصمة، إذ قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (لا طاعة لمخلوق فی معصیة الخالق) (5) کما جاء فی الصحیحین؛ فکیف تکون طاعة الاثنین (الله و الرسول) واجبة دون الثالث؟

و لو کلان المطاع غیر معصوم لما وثق العبد باتّباعه مطلقا. أ لا تری المستفتی- إذ یستفتی- لا یقتصر علی مفت واحد؛ لأنّ احتمال صدقه و کذبه قائم. و لا تتحقّق

ص: 153


1- - الأعراف: 155.
2- - القصص: 68.
3- - الأنعام: 59.
4- - النساء: 59.
5- - انظر: صحیح البخاریّ 6: 2649 ح 6830؛ صحیح مسلّم 3: 1469 ح 1839. (علیه السلام)

العصمة إلّا فی علیّ و ولده علیهم السّلام، فیلزم التمسّک به. کما أنّ فیه جمیع الصفات المشترطة فی أولی الأمر، من العلم و إمارة الجیوش و غیر ذلک. فلمّا کان جامعا للخصال کان الاقتداء به باعثا علی الیقین، أمّا الاقتداء بغیره فمدعاة للشکّ.

المسألة العاشرة: اتّضح، بناء علی آیة ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ «1» أنّ القرآن یشتمل علی ذکر من یتوجّب علی المؤمن اتّباعهم

المسألة العاشرة: اتّضح، بناء علی آیة ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (1) أنّ القرآن یشتمل علی ذکر من یتوجّب علی المؤمن اتّباعهم

، و هل أنّهم بنو هاشم (أی العترة) أم الصحابة؟ فنظرت فیه فبلغت هذه الآیة یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ (2)، فقلت: إنّ هذا الصادق الذی ینبغی علیّ اتّباعه یجب أن یکون صادقا فی کلّ حال، إذ لو قدّر کونه صادقا فی بعض الأحوال دون بعضها الآخر لوجب أیضا الکون مع الیهود و اتّباعهم؛ لأنّهم صادقون فی الاعتقاد بالتوحید و العدل. کما ان الملاحدة و الخوارج صادقون أیضا فی بعض المسائل؛ فوجب أن یکون الصادق صادقا فی کلّ حال، لیحصل الاعتماد بمتابعة أفعاله و أقواله، و هذه هی صفة المعصومین، و هم علیّ و أولاده الأحد عشر علیهم السّلام. و الأمر بالکون مع الصادقین یقتضی الوجوب و الدوام، فیجب أن یکون هناک إمام معصوم دائما.

المسألة الحادیة عشرة: لقد خیّرنا الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بین الصحابة فقال «أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم»

(3). و قد اخترنا علیّا علیه السّلام و هو من الصحابة و من القرابة، و هو الذی احتاج إلیه الصحابة قاطبة و سألوه عمّا أبهم علیهم. و لا یمکن أن نتبع کلا الفریقین، إذ ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ (4).

قیل إنّ رجلا قال لعلیّ علیه السّلام: (إنّی أحبّک و أوالی عثمان بن عفّان)، فقال له

ص: 154


1- - الأنعام: 38.
2- - التوبة: 119.
3- - ینابیع المودّة 1: 397؛ بحار الأنوار 23: 156، و مرّ أنّ الأئمّة: اشترطوا أن یکون الصحابة المتّبعون ممّن لم یغیّر و لم یبدّل، دون ما یوحیه ظاهر اللفظ. (علیه السلام)
4- - الأحزاب؛ 4.

علیّ علیه السّلام: (أمّا الآن فأنت أعور، فإمّا أن تعمی أو تبصر) (1). فالإبصار یجب أن یکون لکلا العینین، و القلب الواحد لا یتّسع لمحبّة خصمین. و إذا کان لاختیار الخصم درجة واحدة، فنحن أولو الحقّ فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ (2).

المسألة الثانیة عشرة: لا تخلو المذاهب الأربعة: الحنفیّ، الشافعیّ، المالکیّ و الحنبلیّ من أحد أمرین:

أن تکون قد وجدت علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو لا؛ فإن لم تکن موجودة فی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کانت بدعة مستحدثة، و (کلّ بدعة ضلالة، و کلّ ضلالة فی النار) (2). و ان کانت موجودة فی زمنه، دار الأمر بین أن یکون رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و صحابته علی تلک المذاهب أو لا. فإن لم یکونوا علی تلک المذاهب کانوا- بزعم الخصم- کافرین، حاشا من ذلک. لأنّ فی عقیدة الخصم أنّ من لا ینتمی إلی أحد مذاهبهم فهو کافر کالمعتزلة، أو فاسق کالشیعة لسبّهم الصحابة. فإن قیل إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان علی أحد تلک المذاهب، فقد وجب أن یکون عندئذ قد مات تابعا، و أن یکون معزولا عن النبوّة، و أن یکون اللّه تعالی قد أرسله خطأ! کما یجب أن یکون جملة الخلائق الذین ماتوا خلال مائة و سبعین سنة (من عصر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی عصر الشافعیّ) قد ماتوا ضالّین. و یقینا فإنّ أحدا لا یمکنه الحکم بضلالة و کفر الصحابة و التابعین الذین لم یتبعوا أیّا من هذه المذاهب؛ فلمّا کان المتقدّمون مسلمین بالاتّفاق تحتّم أن تکون هذه المذاهب ضالّة مضلّة.

(3)

المسألة الثالثة عشرة: یقول المخالف إنّ الإیمان معار إذ «لا مؤثّر فی الوجود إلّا اللّه»

، فیمکن أن یسلب عند الموت فیبدل صاحبه به کفرا، و یقول إنّ اللّه هو مالک الملک، إن شاء جعل محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی النار بدلا من أبی جهل، و جعل أبا جهل فی

ص: 155


1- - التعجّب من أغلاط العامّة للکراجکیّ: 43.
2- - رواه العرباض بن ساریة. المعجم الکبیر للطبرانیّ 18: 246 ح 617. و عن ابن مسعود بلفظ قریب 9/ 98، ح 8518؛ 8/ 100، ح 8523؛ 9/ 99، ح 8521. (علیه السلام)
3- - یونس: 22.

الجنّة مکانه.

و بناء علی حدیث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم [أنّ اللّه تعالی] قال: (أنا عند ظنّ عبدی بی، فلیظنّ بی ما شاء) (1)، فلعلّ الباری تعالی یسلبهم- أو قد سلبهم فعلا- و یسلب أئمّتهم المتقدّمین إیمانهم و یجعلهم من أهل النار، و یجعل بدلا منهم جماعة الروافض فی الجنّة، فلم تجد أولئک محبّتهم و موالاتهم شیئا، وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً (2).

أمّا علی مذهب الشیعة فلیس الأمر کذلک، بل الإیمان مکتسب، و سلبه قبیح عقلا، فقد أرسل اللّه تعالی الرسل لیبلّغوا أنّ من آمن و عمل صالحا جعل اللّه مقامه فی الجنّة و جنّبه نار جهنّم. فاذا آمن العبد العاجز الضعیف وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً (3) أملا بصدق وعد اللّه تعالی، فکیف یمکن أن یسلب إیمانه عند الحساب بالرغم من أعماله الصالحة، فیبدل بإیمانه کفرا؟! و لیس ذلک إلّا عبث الصبیان و لهوهم. و أیّ عاقل یقبل بهذا الظلم؟! و قال اللّه تعالی ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (4) و قال لا یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً (5)؛ و أمثال هذا کثیر.

أمّا البرهان علی أنّ الإیمان لا یسلب فقوله تعالی یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ (6)، و قوله ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ (7) و أمثال هذه الآیات. و سلب الإیمان محال فی مذهبنا. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (المرء مع من أحبّه) (8)، و قال اللّه تعالی یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ (9). و قال الحارث الهمدانیّ لأمیر المؤمنین علیه السّلام (إنّی أحبّک یا أمیر المؤمنین، و أخاف حالتین: من حالة النزع و حالة الممرّ علی الصراط، فقال

ص: 156


1- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 10: 155، باب 186.
2- - الفرقان: 23.
3- - النساء: 28.
4- - ق: 29.
5- - الکهف: 49.
6- - إبراهیم: 27.
7- - البقرة: 143.
8- - بحار الأنوار 45: 281.
9- - الإسراء: 71.

علیّ علیه السّلام: لا تخف یا حارث فإنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: المرء مع من أحبّه) (1)، و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (یا علیّ، شیعتک هم الفائزون) (2). و ولد علیّ علیه السّلام مؤمنون بأجمعهم، و برهانه ما جاء فی سورة (هل أتی علی الإنسان ..) إلی آخرها.

و لقد کان جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ یطوف فی أواخر عمره فی سکک المدینة، فیقف فی کلّ سکّة فینادی: (یا أیّها الناس، سمعت حبیبی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول:

بوروا أولادکم بحبّ علیّ بن أبی طالب، فمن أحبّه فاعلموا أنّه لرشدة، و من أبغضه فاعلموا أنّه لغیّة) (3).

و قال الصادق علیه السّلام: (لا تجد ریح اثنین منّا فی النار)، ثمّ قال: (لا و اللّه و لا واحد)؛ و قال علیه السّلام: (من أحبّنا أهل البیت فی اللّه حشر معنا) (4)؛ و یقول أحد المؤمنین فی هذا المعنی:

محبّ علی را به دوزخ چه کارخوارج سزای جحیم و شرار

روایت رسیده به ما صد هزارکه شیعی ندارد به دوزخ قرار (5) و جاء فی کتاب (نکت الفصول): قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (النظر الی وجه علیّ عبادة) (6). و جاء فی کتاب (مجتنی الصالحانیّ) أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (من شکّ فی علیّ فهو کافر) (7)، و قال الأئمّة: (و الشکّ فینا کفر) (8).

ص: 157


1- - سنن الترمذیّ 4: 595 ح 2385؛ مجموع الزوائد 10: 280. (علیه السلام)
2- - انظر: الفردوس للدیلمیّ 2: 358 ح 3599، و 3: 61 ح 4172. (علیه السلام)
3- - الإرشاد: 27؛ إعلام الوری: 159؛ بحار الأنوار 27: 156.
4- - بحار الأنوار 36: 310 باختلاف یسیر.
5- - تعریبه: ما شأن محبّ علیّ و شأن الجحیم، فالخوارج و الأشرار هم اللائقون بنار جهنّم و قد بلغنا من الروایات ما لا یحصی بأنّ جهنّم محرّمة علی الشیعیّ. (علیه السلام)
6- - الفردوس للدیلمی 4 ح 6866؛ بحار الأنوار 25: 324. (علیه السلام)
7- - بحار الأنوار 38: 135.
8- - کامل بهائی 1: 96.

(1) و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (مثل علیّ فی هذه الأمّة مثل قل هو اللّه أحد فی القرآن) (1)، و قال:

(یدخل من أمّتی یوم القیامة الجنّة سبعون ألفا لا حساب علیهم. ثمّ التفت إلی علیّ و قال: هم شیعتک و أنت إمامهم یا علیّ، و إنّ اللّه قد غفر لک و لأهلک و لشیعتک و محبّی شیعتک و لمحبّی محبّی شیعتک) (2)

فکیف یترک العاقل هذا النور الأعظم و یقتدی بغیر علیّ علیه السّلام فیتردّی فی تیه الحیرة و الضلالة؟ فقد قیل (دع ما یریبک الی ما لا یریبک)، یقول الشاعر فی هذا المعنی:

حاشا که دلم از تو جدا تاند شدیا با دگری وی آشنا تاند شد

از مهر تو بگسلد که را گیرد دوست وز کوی تو بگذرد کجا تاند شد (3)

المسألة الرابعة عشرة: استقریت الطوائف الإسلامیّة فرأیت منهم من یقول بجواز الخطأ علی الإمام، و منهم من یقول بعصمة الإمام.

و رأیت الطائفة الأولی یعدّون استماع الدفّ و أنواع الملاهی و السماع و الرقص و الغزل من أمور الدین، مع أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (استماع الملاهی معصیة، و الجلوس علیها فسوق، و التلذّذ بها کفر)، و قال تعالی: وَ نادی أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ قالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَهْواً وَ لَعِباً (4).

و رأیتهم یقولون بحلّیّة اللواط بالغلام و نکاح البنات، و یقولون بتحلیل نکاح الأمّهات و شرب الخمور، و لا یغسلون من البول، و یحللون لحوم السّباع و یصلّون فی جلودها ... و تلک الطائفة هم المنتسبون إلی أهل السنّة.

ص: 158


1- - الفردوس 4 ح 6417؛ العمدة: 301. (علیه السلام)
2- - بحار الأنوار 27: 142.
3- - تعریبه: حاشا لقلبی أن یتحمّل فراقک أو أن یتعرّف علی سواک! و إن هو لم یتمسّک بحبّک فمن سیحبّ عداک؟ و إن هو فارق نهجک فأیّ نهج سیقتفی؟ (علیه السلام)
4- - الأعراف: 50- 51.

أمّا الذین یحرّمون هذه الأمور و لا یجیزونها فهم المدعوّون بالشیعة، و هم القائلون بعصمة الإمام. فکان التمسّک بأئمّة الشیعة أولی من أئمّة أهل السنّة.

المسألة الخامسة عشرة: استقریت سیرة أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فرأیت بینها اختلافا کبیرا

، و قد قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اعتبروا ما مضی من الدنیا بما بقی منها، فإنّ بعضها یشبه بعضا، و إنّ آخرها لاحق بأوّلها)، و قال: (کائن فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل حذو النّعل بالنعل) (1). فنظرت فی القرآن بحکم ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (2)، و بحکم فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ (3) فوجدت أنّه ذکر جملة من مشاهیر الأنبیاء ثمّ قال: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْکِتابَ یَأْخُذُونَ عَرَضَ هذَا الْأَدْنی وَ یَقُولُونَ سَیُغْفَرُ لَنا (4). و لفظ (سیغفر) دلیل علی أنّ هذا الخلف لم یکن کافرا، بل من قبیل فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ (5)، أی أصحاب الشکّ و الشبهة. و کذلک قال بعد ذکرهم أیضا فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا (6)، و الغیّ أسوأ مواضع جهنّم.

و تبعا لهذه الآیات و الأخبار: فقد خلف نبیّنا خلف ساروا علی هذا الطریق.

و لا یرد هذا الأمر علی خلافة علیّ علیه السّلام؛ لأنّ علیّا علیه السّلام کان رحما قد نطق بخلافته- دون سواه- العرف و الشرع، و حکم بها العقل. قیل: إنّ موسی علیه السّلام لمّا توفّی خرجت امرأته صفورا بنت شعیب علیه السّلام مع طاغیین من الطغاة علی یوشع بن نون بن أفرائیم، فتغلّب علیهم یوشع و قتل ذینک الطاغیین و أخضع صفورا لحکمه، و ساقها و هی أسیرة ذلیلة، و قال: أستحیی من فراش موسی، و إلّا قتلتک کما قتلتهما. ثمّ إنّ

ص: 159


1- - کنز العمّال 11 ح 30837؛ بحار الأنوار 36: 284.
2- - الأنعام: 38.
3- - یوسف: 111.
4- - آل عمران: 7.
5- - آل عمران: 7.
6- - مریم: 59.

صفورا تابت من فعلتها توبة نصوحا ببرکة أبیها الصالح شعیب علیه السّلام. و قد تحقّقت قضیّة الخروج حین خرجت عائشة مع طلحة و الزبیر علی علیّ علیه السّلام [عدا التوبة، فإنّها لم تثبت لأحد منهم].

و لمّا رأیت علیّا علیه السّلام یلازم الاحتیاط و الورع و سواه یخالط الریب و الشکّ، رأیت لزاما التمسّک بعلیّ علیه السّلام و ترک سواه، بحکم (دع ما یریبک الی ما لا یریبک). و لو لم یکن فی هذا الکتاب إلّا هذه المسألة لکفی بها مباهاة و فخرا.

المسألة السادسة عشرة: لمّا کان فتح مکّة ضرب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خیمة فی بطحاء مکّة،

فقیل له: یا رسول اللّه، و لم لا تنزل فی دارک؟ قال (ما ترک عقیل لنا دارا) (1). فلم یذهب إلی داره التی باعها عقیل غصبا، إذ باعها أیّام کفره. و ربّما للسبب نفسه لم یسترجع أمیر المؤمنین علیه السّلام فدکا. و قال الصادق علیه السّلام علیهم السّلام (إنّا أهل البیت لا نسترجع شیئا أخذ منّا فی اللّه)، و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: (لأنّ الظالم و المظلوم کانا قدما علی اللّه عزّ و جلّ و أثاب اللّه المظلوم و عاقب الظالم) (2)

و جاء فی (الشهاب): قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (احفظونی فی أصحابی فانّهم خیار أمّتی، و احفظونی فی عترتی فإنّهم خیار أصحابی) (3)؛ فعند الشکّ یکون التمسّک بخیار الخیار أولی من التمسّک بنفس الخیار، إذ العترة فی منزلة لا یرقی إلیها الصحابة.

المسألة السابعة عشرة: کان المسلمون قلّة بعد هجرة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فأراد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم زیادة أخوّتهم و اعتمادهم علی بعضهم، فآخی بین کلّ اثنین منهم،

فآخی بین أبی بکر و عمر، و بین طلحة و الزبیر، و بین سلمان و أبی ذرّ، و ترک علیّا علیه السّلام فلم یؤاخه مع أحد، فقال العبّاس و عمر: یا رسول اللّه، ترکت علیّا لم تؤاخه مع أحد،

ص: 160


1- - و فی لفظ علل الشرائع للصدوق (قدّه): (و هل ترک عقیل لنا دارا؟). (علیه السلام)
2- - علل الشرائع 1: 154. (علیه السلام)
3- - شرح شهاب الأخبار (بالفارسیّة): 87 ح 593.

قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما أخّرته إلّا لنفسی، هو أخی فی الدنیا و الآخرة) (1). و برهانه آیة المباهلة (2) و خبر (أنت منّی بمنزلة هارون من موسی ...) (3) إلی آخر الخبر، و خبر (نفسک یا علیّ نفسی) (4). و مع وجود نفس الرسول و أخ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فلا تقدّم لغیره. و قد وردت قصّة مؤاخاته علیّا فی کتاب (المصابیح).

المسألة الثامنة عشرة: لو صحّت الخلافة بالقهر و الجبر و الغلبة، فإنّنا نقول: إنّ خلافة أبی بکر قد نسخت بخلافة عمر،

و أنّ خلافة عمر قد نسخت بخلافة عثمان، و أنّ خلافة عثمان بطلت بخلافة علیّ علیه السّلام، فبطلت خلافة الشیوخ، تماما کما نسخت نبوّة الأنبیاء السابقین بقدوم محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلم یعد لموسی و عیسی إلّا الذّکر الجمیل.

و نقول: لقد کان هؤلاء صحابة تربّعوا علی مسند الخلافة مدّة ثمّ ماتوا، فبقی الدین و الشرع و وراثة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعلیّ و بنیه: و هو ممّا یؤیّده الشرع و العرف و العقل و النقل. و النّسخ لا محالة واقع بقدوم علیّ علیه السّلام، لأنّ نهج خلافة من سبقه کان مختلفا عن نهج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و سیرته، أمّا علیّ و بنوه: فنهجهم و سیرتهم نفس نهج الرسول و سیرته القائمین علی النصّ و النصب و العصمة و القرابة و الوراثة و الصّحبة.

ص: 161


1- - فضائل الصحابة لأحمد 2: 597 ح 1019؛ مناقب ابن المغازلیّ: 37 و 38؛ سنن الترمذیّ 5: 336، کتاب المناقب؛ تاریخ دمشق 1: 108. (علیه السلام)
2- - انظر: صحیح مسلم 7: 120، باب فضائل علیّ علیه السّلام؛ مناقب ابن المغازلیّ: 263؛ ذخائر العقبی للمحبّ الطبریّ: 25. (علیه السلام)
3- - فضائل الصحابة لأحمد 2: 643 ح 1093؛ مسند أحمد 1: 170، 174، 177، 178 و 3/ 32؛ صحیح البخاری 6: 3، باب غزوة تبوک، و 5/ 19، باب مناقب علیّ علیه السّلام؛ صحیح مسلم 7: 119، باب فضائل علیّ علیه السّلام؛ سنن الترمذی 5: 641. (علیه السلام)
4- - کامل بهائی 1: 78. و قال عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (علیّ منّی مثل رأسی من بدنی) انظر: مناقب ابن المغازلیّ: 92؛ و ذخائر العقبی: 63. (علیه السلام)

المسألة التاسعة عشرة: یقول المخالف: إنّ الناس کانوا قبل أبی حنیفة و الشافعیّ و غیرهما علی مذهب الأخبار.

نقول: إن زاد أبو حنیفة و الشافعیّ فی الأخبار أو أنقصا شیئا من عندهما کان ذلک کفرا منهما، لأنّه افتراء علی اللّه و رسوله. قال تعالی فی حقّ نبیّه وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ (1). و إن هما لم یتصرّفا و لم یقحما شیئا من عندهما، صارا کما یقول القائل: کما دخلنا خرجنا و العناء زیادة.

أمّا الشیعة فیتبعون نصوص القرآن و الأخبار، و یرجعون لأنّه حافظ الشرع فی مواضع الاختلاف إلی الإمام المعصوم علیه السّلام.

و لقد کان أبو حنیفة یجلس حفّاظ القرآن علی یمینه و المحدّثین علی شماله، ثمّ یستخرج المسائل بالقیاس و الاجتهاد و الاستحسان، فإن هو استخرج مسألة سأل الفریقین: هل تجدونها فی القرآن و الحدیث؟ فإن أجاب أحدهما أو کلاهما بالإیجاب کبّر و کبّر معه مریدوه!

أ فکان قوله تعالی ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (2) و قوله الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ (3) کذبا- حاشا من ذلک- لیتمّ أبو حنیفة الدین بمسائله؟

قال اللّه تعالی نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ (4)، و قال تعالی وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ (5) فکلّف رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالبیان و لم یکلّف أبا حنیفة و الشافعیّ. و قال تعالی وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلَّا لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (6).

المسألة العشرون: نظرت فی علماء أهل السنّة فرأیتهم إذا وجدوا لفقیه من فقهائهم مائة مسألة عدّوه فی جملة أصحاب المذاهب و الآراء،

ص: 162


1- - الحاقّة: 44.
2- - الأنعام: 38.
3- - المائدة: 3.
4- - النحل: 89.
5- - النحل: 44.
6- - النحل: 64.

أمّا أمثال محمّد الباقر علیه السّلام الذی بعث إلیه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سلامه بید جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ، و الذی لم یر علم التفسیر نظیرا له، و الذی حاز العلوم اللدنّیّة، و کان من تلامذته ابنه جعفر الصادق علیه السّلام الذی درس علی یده أربعة آلاف راو من جملتهم أربعمائة مصنّف غیر متّهم، و أمثال الرضا و موسی و أمیر المؤمنین و العسکریّ: صاحب التفسیر، و کذلک العلماء من أمثال السیّد المرتضی علم الهدی و أبی جعفر الطوسیّ- و لکلّ منهما خمسمائة مصنّف (1) فلم یوردوا لهم ذکرا و لم یتطرّقوا إلی أسمائهم.

فتبیّن أنّ علماء أهل السنّة کانوا أعداء أولاد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؛ و عداء الولد الخلف عداء للأب. فرأیت عندئذ لزاما علیّ أن أهجر أعداء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أتمسّک بعترته أهل البیت علیهم السّلام و بشیعتهم.

ص: 163


1- - هذا العدد کنایة عن الکثرة. (علیه السلام)

ص: 164

ص: 165

الباب الرابع فی ذکر نسب النبیّ و فاطمة و الأئمّة و أعمارهم و موالیدهم و مدافنهم و أولادهم صلوات الله علیهم أجمعین

اشارة

و یشتمل علی ثلاثة عشر فصلا

ص: 166

الفصل الأوّل محمّد بن عبد اللّه صلّی اللّه علیه و آله

محمّد بن عبد اللّه بن عبد المطّلب (و هو شیبة) بن هاشم (و هو عمرو) بن عبد مناف (و هو المغیرة) بن قصیّ بن کلاب بن مرّة بن کعب بن لؤیّ بن غالب بن فهر بن مالک بن النّضر (و هو قریش) بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن [أدّ بن ناحور بن تیرح بن یعرب بن یشجب بن نابت بن إسماعیل بن إبراهیم (خلیل الرحمن) بن تارح بن ناحور بن ساروغ بن راعو بن فالخ بن عیبر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح بن لمک بن متوشلخ بن أخنوخ (و هو إدریس النبیّ) ابن یرد بن مهلیل بن قینن بن یانش] (1) بن شیث بن آدم الصفیّ علیه السّلام. قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إذا بلغ نسبی عدنان فأمسکوا)، و قال: (کذب النسّابون) (2). روی أنّه لمّا بلغ إلی عدنان قال: عاداً وَ ثَمُودَ وَ أَصْحابَ الرَّسِّ وَ قُرُوناً بَیْنَ ذلِکَ کَثِیراً (3). و أمّه آمنة بنت وهب بن عبد مناف المذکور.

ص: 167


1- - فی النسخة الخطّیّة: (أدب بن ادر بن الیسع بن ارعوی بن یهود بن ابراهیم علیه السّلام بن تارخ بن ماخور بن سارع بن أرعوی بن یهود فالح بن أرفخشد بن سام بن نوح بن لایک بن مهد بن مهلک بن تهلیل بن أنصرع بن بارد بن مهلایل بن أنوش بن قتیان بن نوش)، و قد أوردنا ما اختاره ابن هشام فی سیرته. (علیه السلام)
2- - بحار الأنوار 15: 280. أقول: و لست أعلم لم لم یتوقّف المصنّف (قدّه)، و لم یتوقّف معظم أصحاب السیر و التواریخ عند (عدنان) حسب قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم! (علیه السلام)
3- - الفرقان: 38.

و کانت ولادته عند الفجر من یوم الجمعة السابع عشر من شهر ربیع الأوّل بعد سنة الفیل بخمسین یوما. و عمره الشریف ثلاث و ستّون سنة و أربعة أشهر. عاش مع جدّه عبد المطّلب ثمانی سنین، ثمّ عاش فی بیت أبی طالب عمّه لأبیه و أمّه حتّی سنّ السادسة و الأربعین. و لمّا بلغ عمره الخامسة و العشرین خطب إلی خدیجة، و کان أبو طالب هو الخاطب و العاقد و المنفق علی العقد، و کان عمر خدیجة آنذاک أربعین سنة. و عاشت خدیجة مع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم اثنتین و عشرین سنة. و أنزل القرآن علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم الاثنین التاسع عشر من شهر رمضان، و کانت بعثته یوم الجمعة السابع و العشرین من شهر رجب، و معراجه إلی السماء بعد بعثته بسنتین، و هجرته إلی المدینة یوم الإثنین الخامس عشر من ربیع الأوّل. و عاش النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد الهجرة عشر سنین. و ولد له من خدیجة ولدان و أربعة بنات: القاسم، و کنّی به فقیل له (أبو القاسم)؛ و عبد اللّه، و لقّب بالطاهر و المطهّر؛ و زینب و رقیّة و أمّ کلثوم و فاطمة علیها السّلام. أمّا إبراهیم فأمّه ماریة القبطیّة. و توفّی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم الثامن و العشرین من شهر صفر الموافق لیوم الاثنین، فی السنة العاشرة من الهجرة، و قبره المقدّس فی المدینة.

ص: 168

الفصل الثانی امیر المؤمنین علیه السّلام

أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب بن عبد المطّلب، ولد یوم الجمعة الثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفیل بثلاثین سنة. و کانت ولادته فی الکعبة، و لم یولد بشر غیره فیها و و ذلک أنّ أمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم کانت تطوف بالبیت، فضربها الطلق فلم تطق العودة إلی بیتها، فلجأت إلی الکعبة، فانفتح لها باب الکعبة، فدخلت فیها و انغلق الباب. ولد طاهرا مطهّرا، و لم تکن أمّه تری ما تراه النساء، فلم یعقها عن عبادة اللّه تعالی شی ء. و أقامت أمّه فی الکعبة ثلاثا، و کانت حوریّات الجنّة یؤنسنها و یعاونّها (1).

کان عمره الشریف خمسة و ستّین عاما، عاش منها مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثلاثة و ثلاثین عاما، ثمّ عاش بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم اثنین و ثلاثین عاما.

توفّی لیلة الجمعة الحادی و العشرین من شهر رمضان سنة أربعین من الهجرة، شهیدا من ضربة عبد الرحمن بن ملجم علیه اللعنة، ضربة فی مسجد الکوفة قبل الصبح فی رکوعه.

ولد له ثمان و عشرون من الذکور و الإناث، منهم الإمام الحسن و الإمام الحسین علیهما السّلام. و لم یتزوّج فی حیاة فاطمة علیها السّلام غیرها.

ص: 169


1- - ولادة أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الکعبة من مسلّمات التاریخ، لا یشکّ فیها إلّا من طبع اللّه علی قلبه. راجع کتب التواریخ و السّیر و التراجم. (علیه السلام)

الفصل الثالث فاطمة الزهراء علیها السّلام

ولدت فاطمة علیها السّلام فی مکّة فی العشرین من جمادی الآخرة سنة خمس من البعثة، بعد الإسراء بثلاث سنین. و عمرها الشریف ثمانی عشرة سنة، عاشت منها ثمان سنین فی مکّة. و کان زواجها من أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد الهجرة بسنة واحدة، و لها یومئذ تسع سنین، و لعلیّ یومذاک أربع و عشرون سنة. و ولد لها الحسن و لها من العمر أحد عشر عاما، ثمّ ولد لها الحسین بعد الحسن بعشرة أشهر و ثمانیة عشر یوما.

لم تعش فاطمة علیها السّلام بعد أبیها إلّا خمسة و سبعین یوما قضتها کئیبة حزینة باکیة علی فراقه، مظلومة من أمّة أبیها؛ ماتت واجدة علی من ظلمها. و کانت وفاتها فی شهر جمادی الآخرة سنة إحدی عشرة من الهجرة، فغسلها أمیر المؤمنین علیه السّلام و أسماء بنت عمیس.

قیل إنّ أسماء سئلت: کیف وجدت جسد فاطمة؟ فقالت: لم أعاین بدنها، فقد کان النور یسطع منها بحیث حسر لذلک بصری. و دفنت فاطمة علیها السّلام قرب أبیها بین القبر و المنبر؛ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (بین القبر و المنبر روضة من ریاض الجنّة) (1).

ولد لها خمس أولاد: الحسن و الحسین و زینب الکبری و زینب الصغری (و تدعی

ص: 170


1- - صحیح البخاری 2: 57؛ صحیح مسلم ج 2 کتاب الحجّ، بلفظ قریب. (علیه السلام)

أمّ کلثوم) و محسن الذی أسقط حین ضربها عمر علی بطنها (1). و سبب ذلک أنّ عمر کان قد ذهب مع جماعة لیجلبوا علیّا علیه السّلام إلی المسجد لیبایع أبا بکر بالخلافة، فمنعتهم فاطمة علیها السّلام، و کان باب بیتها مغلقا و کانت علیها السّلام واقفة خلف الباب لیرعوا حرمتها.

و لقد اختصم الیهود أیّهم یکفل ابنة عمران إمامهم، و اختصمت أمّة محمّد علیه السّلام علی قتل ابنة إمامهم. فکانوا هناک یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ (2)، و کانوا هنا یلقون: أیّهم یقتل فاطمة و علیّا و الحسن و الحسین علیهم السّلام!.

ص: 171


1- - الإرشاد: 187؛ إعلام الوری: 203؛ الفصول المهمّة: 142، ف 1. (علیه السلام)
2- - آل عمران: 44.

الفصل الرابع الإمام الحسن علیه السّلام

ولد الحسن علیه السّلام لیلة النصف من شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة، و عمره الشریف سبع و أربعون سنة و بضع شهور. عاش مع أمّه سبع سنین، و مع أبیه سبعا و ثلاثین سنة، و مع أخیه الحسین ستّا و أربعین سنة. و کانت مدّة خلافته عشر سنین. استشهد بسمّ دسّه معاویة إلی امرأته جعدة بنت الأشعث بعد أن أغراها بمال وفیر لتسقی الحسن علیه السّلام من ذلک السمّ. و کانت وفاته یوم الثامن و العشرین من شهر صفر سنة خمسین من الهجرة. و له من الولد ستّة عشر ولد

ص: 172

الفصل الخامس الإمام الحسین علیه السّلام

ولد الحسین علیه السّلام یوم الاثنین الخامس و العشرین (1) من شهر شعبان سنة أربع من الهجرة، و عمره الشریف ستّ و خمسون سنة. عاش مع أمّه ستّ سنین، و مع أبیه ستّا و ثلاثین سنة، و مع أخیه ستّا و أربعین سنة، و کانت مدّة خلافته عشر سنین، و استشهد بکربلاء فی أوائل السنة الحادیة عشرة من خلافته، سنة إحدی و ستّین من الهجرة. و کان یخضب شعره و لحیته، إلّا أنّه لم یکن خضیبا یوم شهادته.

ولد له ستّة: الإمام علیّ بن الحسین زین العابدین، و أمّه شهر بانویه بنت یزدجرد بن شهریار بن کسری أنوشروان، و قد توفّیت فی نفاسه علیه السّلام.

ص: 173


1- - و القول المشهور أنّه علیه السّلام ولد فی الثالث (و فی بعض الروایات فی الخامس) من شهر شعبان. (علیه السلام)

الفصل السادس علیّ زین العابدین علیه السّلام

ولد الإمام زین العابدین علیه السّلام فی المدینة سنة ثمان و ثلاثین من الهجرة، و کانت مدّة عمره سبعا و خمسین سنة. و قد عاش مع جدّه أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام سنتین اثنتین، و مع عمّه الحسن علیه السّلام اثنتی عشرة سنة، و مع أبیه ثلاثا و عشرین، و عاش بعد أبیه أربعا و ثلاثین سنة و هی مدّة خلافته. ولد له خمسة عشر ولدا من الذکور و الإناث، منهم الإمام محمّد الباقر علیه السّلام و أمّه أمّ الحسن بنت الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام.

ص: 174

الفصل السابع محمّد الباقر علیه السّلام

ولد الباقر علیه السّلام فی المدینة سنة سبع و خمسین من الهجرة، و توفّی فیها سنة أربع عشرة و مائة من الهجرة، و عمره سبع و خمسون سنة، و دفن إلی جنب أبیه و عمّ أبیه.

ولد له تسعة أولاد، و الإمام منهم جعفر الصادق علیه السّلام و أمّه أمّ فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر.

ص: 175

الفصل الثامن جعفر الصادق علیه السّلام

ولد جعفر الصادق علیه السّلام فی المدینة سنة ثلاث و ثمانین، و توفّی فی شوّال سنة ثمان و أربعین و مائة و له خمس و ستّون سنة، و دفن فی البقیع إلی جنب أبیه و جدّه زین العابدین علیهما السّلام و عمّ جدّه الحسن علیه السّلام. و کانت مدّة خلافته أربعا و ثلاثین سنة.

ولد له عشرة أولاد، و الإمام منهم موسی بن جعفر علیه السّلام.

ص: 176

الفصل التاسع موسی الکاظم علیه السّلام

ولد موسی علیه السّلام فی المدینة سنة ثمان و عشرین و مائة، و استشهد فی بغداد علی ید السندیّ بن شاهک بإشارة من هارون الرشید علیه اللعنة، فی السابع من شهر رجب سنة ثلاث و ثمانین و مائة، و له من العمر خمس و خمسون سنة، و دفن فی بغداد. و أمّه أمّ ولد و اسمها حمیدة البربریّة. و کانت مدّة خلافته خمسا و ثلاثین سنة.

ولد له ثمانیة و ثلاثون ولدا، کان الإمام منهم علیّ بن موسی الرضا علیه السّلام.

ص: 177

الفصل العاشر علیّ بن موسی الرضا علیه السّلام

ولد الرضا علیه السّلام فی المدینة سنة ثمان و أربعین و مائة، و استشهد فی طوس فی شهر صفر، سنة ثلاث و مائتین علی ید المأمون علیه اللعنة، و عمره خمس و خمسون سنة. أمّه أمّ ولد تدعی أمّ البنین، و قد دامت خلافته عشرین سنة. ولد له ولد واحد هو الإمام محمّد التقیّ علیه السّلام، و کان عمره یوم وفاة أبیه ثمان سنین.

ص: 178

الفصل الحادی عشر محمّد التقیّ علیه السّلام

ولد محمّد التقیّ علیه السّلام فی المدینة سنة خمس و تسعین و مائة، و توفّی فی بغداد فی شهر ذی القعدة سنة عشرین و مائتین، فکان عمره خمس و عشرون سنة. و مدّة خلافته سبع عشرة سنة. و أمّه سبیکة النّوبیّة. و کان المعتصم العبّاسیّ علیه اللعنة قد استدعاه من المدینة إلی بغداد، فتوفّی فی تلک السنة و دفن إلی جنب جدّه موسی بن جعفر فی مقابر قریش. و لم یخلّف من الذکور إلّا علیّا النقیّ علیه السّلام أمّا ولده موسی فقد توفّی فی حیاة أبیه علیه السّلام، و خلّف من الإناث أربعة: فاطمة و أمامة و خدیجة و حکیمة و کنیتها أمّ کلثوم.

ص: 179

الفصل الثانی عشر علیّ النقیّ علیه السّلام

ولد علیّ النقیّ علیه السّلام فی صریا فی مدینة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی منتصف شهر ذی الحجّة سنة إحدی عشر و مائتین، و عمره الشریف إحدی و أربعون سنة. و قد استدعاه المتوکّل من المدینة إلی (سرّ من رأی) فتوفّی فیها و دفن فی داره فیها. و له من الولد: الحسن العسکریّ علیه السّلام و کنیته أبو محمّد، و هو الإمام بعد أبیه، و الحسین و محمّد و جعفر الکذّاب و عائشة. و کانت فترة إقامته فی سامرّاء عشرین سنة و بضعة أشهر.

ص: 180

ص: 181

الفصل الثالث عشر الحسن العسکریّ علیه السّلام

ولد الإمام الحسن العسکریّ علیه السّلام فی المدینة لیلة الجمعة فی شهر ربیع الأوّل سنة اثنتین و ثلاثین و مائتین، و توفّی فی الثامن من شهر ربیع الأوّل سنة ستّین و مائتین، و دفن فی داره بسامرّاء، و کانت مدّة خلافته ستّ سنوات. أمّه أمّ ولد تدعی حدیثة، و لم یخلّف سوی المهدیّ محمّد بن الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب.

ص: 182

ص: 183

الباب الخامس: فی المهدی علیه السلام

و فیه ثلاثة فصول

ص: 184

الفصل الأوّل فی إثبات وجود صاحب الزمان علیه السّلام بالدلیل النقلیّ

یقول المخالف: عن جابر بن سمرة، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لا یزال أمر أمّتی قائما حتّی یقوم اثنا عشر خلیفة کلّهم من قریش) (1)، و قد وردت فی (المصابیح) أربعة أحادیث تماثل هذا الحدیث. و جاء فی (صحیح البخاریّ) أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (إنّ عیسی لم یمت، و إنّه لراجع إلیکم قبل یوم القیامة) (2).

و علی الرغم من إجمال هذه الأحادیث، فقد روی العلماء فی روایات عدیدة أسماء الأئمّة الواحد بعد الآخر، بنصّ قوله تعالی ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ (3).

الأولی: عن جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ قال: لمّا أنزل اللّه علی نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (4) قلت: یا رسول اللّه، قد عرفنا اللّه و رسوله، فمن (أولی الأمر منکم) الذین قرن اللّه طاعتهم بطاعتک؟ فقال علیه السّلام: (یا جابر، هم خلفائی و أئمّة المسلمین بعدی، أوّلهم علیّ بن أبی

ص: 185


1- - وردت فی هذا المعنی أحادیث کثیرة نقلها الفریقان. انظر: صحیح البخاریّ 9: 81، باب الاستخلاف؛ التاریخ الکبیر للبخاریّ 8: 410 و 411؛ صحیح مسلم 3: 6، کتاب الإمارة؛ المستدرک علی الصحیحین 3: 617؛ مسند أحمد 5: 86، 87، 88؛ تفسیر ابن کثیر 2: 32، تفسیر الآیة 12 من سورة المائدة. (علیه السلام)
2- - أورد البخاریّ فی صحیحه (4: 205) أحادیث کثیرة بهذا المضمون أفرد لها بابا سمّاه (باب نزول عیسی)، فراجع. (علیه السلام)
3- - آل عمران: 34.
4- - النساء: 59.

طالب، ثمّ الحسن بن علیّ، (1) ثمّ الحسین بن علیّ، ثمّ علیّ بن الحسین، ثمّ محمّد بن علیّ المعروف بالتوراة بالباقر، و ستدرکه فاذا لقیته فأقرئه منّی السّلام، ثمّ الصادق جعفر بن محمّد، ثمّ موسی بن جعفر، ثمّ علیّ بن موسی، ثمّ محمّد بن علیّ، ثمّ علیّ بن محمّد، ثمّ الحسن بن علیّ، ثمّ سمیّی و کنیّی حجّة اللّه فی أرضه و بقیّته فی عباده، ابن الحسن بن علیّ، ذاک الذی یفتح اللّه علی یدیه مشارق الأرض و مغاربها، و لکن یغیب من شیعته و أولیائه غیبة لا یثبت فیها علی القول بإمامته إلّا من امتحن اللّه قلبه بالإیمان. قال جابر، قلت: یا رسول اللّه، فهل یقع لشیعته الانتفاع به فی غیبته؟ فقال: و الذی بعثنی بالنبوّة، إنّهم یستضیئون بنوره و ینتفعون بولایته فی غیبته کانتفاع الناس بالشمس و إن سترها سحاب. یا جابر، هذا مکنون سرّ اللّه و مخزون علم اللّه، فاکتمه إلّا عن أهله، ثمّ قرأ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ (1) الی آخر الآیة) (2).

قالوا: إنّ کتمان الحقّ ممّا لا یرتضیه العقل و لا النقل، فکیف یمکن أن یقول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (فاکتمه)؟

نقول: قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إلّا عن أهله)، أی اکتمه عن غیر أهله بحکم التقیّة. أ لم یقل الباری تعالی یا وَیْلَتی لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلًا (3) فلم یسمّه، و فی ذلک غایة الصلاح؟ أ لیس فی نسخ شریعة محمّد للکتب السابقة صلاح العالمین؟ أ لم تخف آسیة بنت مزاحم دینها عن فرعون ما لا یقلّ عن أربع سنوات و لم تقل إنّها الحجّة؟

أ لم یبق شمعون سنة مع جبابرة أنطاکیة یعمل معهم فی معبد الأصنام، فیسجد للّه و هم یظنّون أنّه یسجد لآلهتهم؟ و قد قال سلیمان فی تفسیره أنّه هو المراد فی سورة

ص: 186


1- - النور: 55.
2- - کفایة الأثر للخزّاز: 53- 54؛ بحار الأنوار 36: 250. (علیه السلام)
3- - الفرقان: 27.

یس فی قوله تعالی فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ فَقالُوا إِنَّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ (1). أ لم یقل تعالی وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ (2)؟ أ لم یدحرج أصحاب العقبة- و هم أربعة عشر رجلا منهم أبو موسی الأشعریّ و عمرو بن العاص- الدّباب لینفّروا ناقة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟ (3) أ لم یقل یعقوب لیوسف علیهما السّلام: یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً (4)؟ أ لم یخف یوسف علیه السّلام حاله عن إخوته؟ أ لم یخف بنیامین حاله علی إخوته لمّا وصل إلی یوسف؟ أ لم یخف یوسف حال بنیامین و لم یقل: أنا یوسف و هذا أخی؟

فکذلک هی حال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ علیه السّلام حین کادوا لهما، فکان الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی وجل منهم حتّی قال له اللّه تعالی: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ (5)، وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ (6).

الثانیة: عن ابن عبّاس فی حدیث جاء فیه: قال: قلت: یا رسول اللّه، فکم الأئمّة بعدک؟ قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: بعدد حواریّی عیسی و أسباط موسی و نقباء بنی إسرائیل. قال: قلت: فکم کانوا؟ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: اثنا عشر بعدی، أوّلهم علیّ بن أبی طالب، و بعده الحسن و الحسین، فإذا انقضی الحسین فابنه علیّ، فإذا انقضی علیّ فابنه محمّد، فإذا انقضی محمّد فابنه جعفر، فإذا انقضی جعفر فابنه موسی، فإذا انقضی موسی فابنه علیّ، فإذا انقضی علیّ فابنه محمّد، فإذا انقضی محمّد فابنه علیّ، فإذا انقضی علیّ فابنه الحسن، فإذا انقضی الحسن فابنه محمّد المهدیّ من ولد الحسن. [... ثمّ قال:] یا ابن عبّاس، من أتی یوم القیامة عارفا بحقّهم، أخذت

ص: 187


1- - یس: 14.
2- - غافر: 28.
3- - انظر تفسیر الکشّاف للزمخشریّ: ذیل الآیة 48 من سورة التوبة؛ و الطرائف للسیّد ابن طاوس: 389. (علیه السلام)
4- - یوسف: 5.
5- - المائدة: 67.
6- - الطلاق: 3.

یده فأدخلته الجنّة. یا بن عبّاس، من أنکرهم أو ردّ واحدا منهم، فکأنّما قد أنکرنی و ردّنی [و من أنکرنی و ردّنی] فکأنّما أنکر اللّه و ردّه. یا ابن عبّاس سوف یأخذ الناس یمینا و شمالا، فإذا کان کذلک فاتّبع علیّا و خذ به، فإنّه مع الحقّ و الحقّ معه و لا یفترقان حتّی یردا علیّ الحوض. ولایتهم ولایتی، و ولایتی ولایة اللّه، و حربهم حربی، و حربی حرب اللّه، و سلمهم سلمی، و سلمی سلم اللّه. ثمّ قرأ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ (1) (2).

الثالثة: عن أبی الصلت الهرویّ قال: سمعت دعبلا قال: لمّا أنشدت مولای الرضا علیه السّلام القصیدة و انتهیت إلی قولی:

خروج إمام لا محالة قائم یقوم علی اسم اللّه و البرکات

یمیّز فینا کلّ حقّ و باطل و یجزی علی النّعماء و النقمات بکی الرضا بکاء شدیدا، ثمّ رفع رأسه الشریف إلیّ و قال: یا خزاعیّ، نطق روح القدس علی لسانک بهذین البیتین، فهل تدری من هذا الإمام و متی یقوم؟ قلت: لا، إلّا أنّی سمعت یا مولای خروج إمام منکم یملأ الأرض عدلا، فقال: یا دعبل، الإمام بعدی محمّد ابنی، و بعد محمّد ابنه علیّ، و بعد علیّ ابنه الحسن، و بعد الحسن ابنه الحجّة القائم المنتظر فی غیبته، المطاع فی ظهوره، و لو لم یبق من الدنیا إلّا یوم واحد لطوّل اللّه ذلک الیوم حتّی یخرج فیملأ الأرض عدلا کما ملئت جورا (3).

الرابعة: روی عن أحمد بن إسحاق بن سعد قال: دخلت علی أبی محمّد الحسن بن علیّ علیهما السّلام و أنا أرید أن أسأله عن الخلف من بعده، فقال لی مبتدئا: یا أحمد بن إسحاق، إنّ اللّه تبارک و تعالی لم یخل الأرض منذ خلق آدم علیه السّلام و لا یخلیها

ص: 188


1- - التوبة: 32.
2- - کفایة الأثر للخزّاز القمّیّ 16- 19 باختلاف یسیر؛ بحار الأنوار 36: 285. (علیه السلام)
3- - کفایة الأثر للخزّاز: 275- 277؛ بحار الأنوار 51: 154. (علیه السلام)

إلی أن تقوم الساعة من حجّة للّه علی خلقه، به یدفع البلاء عن أهل الأرض، و به ینزل الغیث، و به یخرج برکات الأرض. قال: فقلت له: یا ابن رسول اللّه، فمن الإمام و الخلیفة من بعدک؟ فنهض علیه السّلام مسرعا فدخل البیت، ثمّ خرج و علی عاتقه غلام کأنّ وجهه القمر لیلة البدر من أبناء الثلاث سنین، فقال: یا أحمد بن إسحاق، لو لا کرامتک علی اللّه عزّ و جلّ و علی حججه ما عرضت علیک ابنی هذا، إنّه لسمیّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کنیّه، الذی یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما ....

فقال أحمد بن إسحاق: فقلت له: یا مولای، فهل من علامة یطمئنّ قلبی؟ فنطق الغلام علیه السّلام بلسان فصیح فقال: أنا بقیّة اللّه فی أرضه، و المنتقم من أعدائه، فلا تطلب أثرا بعد عین یا أحمد بن إسحاق.

فقال أحمد بن إسحاق: فخرجت مسرورا فرحا، فلمّا کان من الغد عدت إلیه فقلت له: یا ابن رسول اللّه، لقد عظم سروری بما مننت به علیّ، فما السّنّة الجاریة فیه من الخضر و ذی القرنین؟ فقال: طول الغیبة یا أحمد. قلت: یا ابن رسول اللّه، و إنّ غیبته لتطول؟ قال: إی و ربّی حتّی یرجع عن هذا الأمر أکثر القائلین به، و لا یبقی إلّا من أخذ اللّه عهده لولایتنا و کتب فی قلبه الإیمان و أیّده بروح منه (1).

و روی الرواة الثقات أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (من أنکر القائم من ولدی فقد أنکرنی) (2)، و قال [فی حدیث طویل]: (... من أنکر واحدا منهم فقد أنکرنی، و من أنکرنی فقد أنکر اللّه، و من جحد واحدا منهم فقد جحدنی، و من جحدنی فقد جحد اللّه) (3).

ص: 189


1- - کمال الدین للصدوق 2: 384- 385، ب 38، و قد أورد المصنّف (قدّه) ترجمة الحدیث بالفارسیّة مع شی ء من الاختصار. (علیه السلام)
2- - کمال الدین 2: 13 ح 12؛ إثبات الهداة 3: 483. (علیه السلام)
3- - کمال الدین 1: 262، مرّ فی حدیث النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لابن عبّاس ما یماثله. أورد المصنّف فی المتن ترجمة مختصرة لمضمون الحدیثین الأخیرین، فاقتضی التنویه. (علیه السلام)

(1) أمّا الآیات القرآنیّة [التی استدلّ بها علماء الإسلام علی وجود الإمام المهدیّ علیه السّلام] فهی:

(2) الأولی: قوله تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ* وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ (1).

لمّا سقط القائم من بطن أمّه نطق کما فعل عیسی علیه السّلام، فشهد بالتوحید و النبوّة و بإمامة آبائه واحدا واحدا، حتّی انتهی إلی أبیه الحسن العسکریّ علیه السّلام، ثمّ قرأ الآیة التی ذکرناها. ثمّ إنّ أمّه أرضعته ثمّ استودع فی کنف اللّه و حفظه (2)، و کانت الملائکة تردّه إلی أمّه کلّ أسبوع، حتّی نشأ و ترعرع کما نشأ إبراهیم علیه السّلام فی الجبل. و لقد جاء الخطاب إلی أمّ موسی علیه السّلام: فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ (3)، و جاء هنا (فاستودعیه السحاب). و البرهان علی ذلک أنّ الحقّ تعالی ذکر هذه الآیة فی هذه القصّة بلفظ الاستقبال، کما أنّه ذکر لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ (4) بلفظ الاستقبال، و ذکر آیة وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ (5) بالاستقبال، و ذکر آیة ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا (6) بلفظ الاستقبال أیضا. کما أنّه عنی بقوله وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ (7) ظالمی العترة، و عنی ب جُنُودَهُما أتباعهم الذین کانوا یساعدونهم فی تمشیة الأمور، أمّا المستضعفون فهم عترة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؛ فقد قتل الحسین علیه السّلام و أقرباؤه و أصحابه یوم الطفّ، و قتل من شیعته مائة و عشرون ألفا کما فی کتاب (مقاتل الطالبیّین)، من

ص: 190


1- - القصص: 5- 6.
2- - ترجمة ما جاء فی الأصل: (ثمّ استودع لدی السحاب)، و قد أوردنا لفظ کتاب الغیبة للشیخ الطوسیّ. (علیه السلام)
3- - القصص: 7.
4- - النور: 55.
5- - الأنبیاء: 105.
6- - فاطر: 32.
7- - القصص: 6.

جملتهم ستّون علویّا من بنی فاطمة علیها السّلام أمر هارون الرشید بقتلهم فی نیسابور ثمّ ألقیت جثثهم فی ثلاثة آبار، کلّ عشرین جثّة فی بئر. و قد بسطنا القول فی هذا الشأن فی کتاب (الکامل) فی علم السقیفة.

(1) الثانیة: قوله تعالی وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً (1). و نحن نری أنّ الشّرک لم یمح فی جمیع أرجاء البسیطة منذ آدم علیه السّلام إلی یومنا هذا، و أنّ عبادة جمیع العالمین لم تتحقّق. فینبغی أن یتحقّق ذلک مستقبلا لورود اللفظ بالاستقبال بالسین التی تفید التراخی. و لا یمکن للمخالف أن یدّعی أنّ ذلک قد تحقّق زمن الشیوخ الثلاثة، فقد کان العالم یومذاک ملیئا بالشرک، و لم یلتحق بالإسلام حینذاک إلّا قلّة. و لقد قال رسول اللّه- نقلا عن کتبهم: (لو لم یبق من الدنیا إلّا یوم لطوّل اللّه ذلک الیوم حتّی یخرج رجل من ولدی یواطئ اسمه اسمی و کنیته کنیتی، یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما) (2).

و بیان ذلک أنّ الآیة أخبرت بأنّ الشرک سینعدم یومذاک، خلافا لزمان الصحابة، و أنّها ذکرت ذلک باستعمال سین الاستقبال التی تفید التراخی، و أنّها- ثالثا- خاطبت الصحابة بأنّ اللّه وعدهم بتحقق ذلک، و أنّها- رابعا- شبّهت هذا الاستخلاف باستخلاف السابقین. و قد استخلف اللّه تعالی آدم و داود و هارون و سائر الأنبیاء کما مرّ، و کان نصّ اللّه علیهم مقرونا بالعصمة کما فی شأن آدم علیه السّلام. و لا یمکن للمشرک التائب من الشرک أن تنطبق علیه تلک الصفة بأی حال من الأحوال، و هذا بیان لا یبقی للشکّ فیه مجال.

ص: 191


1- - النور: 55.
2- - عقد الدرر: 54، ب 2؛ تفسیر النیسابوریّ (غرائب القرآن) 1: 134. (علیه السلام)

(1) الثالثة: قال تعالی: قُلْ یَوْمَ الْفَتْحِ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِیمانُهُمْ (1).

و لقد کان الناس یؤمنون بعد فتح مکّة أفواجا أفواجا، و کانوا أیّام الخلافة علی هذه الحال، و کان إیمانهم مقبولا. فینبغی أن یکون الإیمان الذی لا یقبل هو إیمان ظالمی العترة الذین یحییهم اللّه تعالی عند خروج المهدیّ علیه السّلام، فیعودون إلی الدنیا و یؤمنون فلا ینفعهم إیمانهم إذ إنّ التکلیف یسقط بالموت.

و الدلیل علی الرجعة قوله تعالی: وَ یَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیاتِنا (2). و حشر یوم القیامة حشر عامّ، قال تعالی: وَ حَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (3). فلم یبق إلّا أن یکون حشر فوج دون فوج فی یوم خروج المهدیّ علیه السّلام.

و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (کائن فی أمّتی ما کان فی بنی إسرائیل حذو النعل بالنعل) (4)، و قد تحقّقت الرجعة فی بنی إسرائیل کثیرا، قال تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ (5).

و سیبعث جمع ممّن و الی أهل البیت حقّ موالاتهم لیشاهدوا تلک الدولة دون أن یکونوا مکلّفین، و یبعث جمع من أعدائهم لیشاهدوا تلک الدولة عیانا، فیقرّوا بأنّ الحقّ کان مع أهل البیت، و یعترفوا بأنّهم ظلموهم بتقدّمهم علی أهل البیت. ثمّ إنّ الإمام علیه السّلام یصلب أعداء أهل البیت بین الصّفا و المروة.

و لا بدّ- عقلا- مع ثبوت التکلیف و جواز الخطأ من قبل بعض المکلّفین- من وجود إمام معصوم یکون وجوده لطفا لعامّة الخلق. فإن لم یکن له بدیل، و فقد الحمایة و النّصرة فإنّه لا جرم یختار الغیبة. فإن وجدت النّصرة وجب علیه الخروج کما فعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و فعل أمیر المؤمنین علیه السّلام، فیملأ الأرض عدلا و إیمانا

ص: 192


1- - السجدة: 29.
2- - النمل: 83.
3- - الکهف: 47.
4- - بحار الأنوار 36: 284؛ کنز العمّال: 11 ح 30837.
5- - البقرة: 243.

و برکة حتّی لا یبقی علی الأرض فقیر و لا محتاج. (1) و علی اللّه تعالی حفظ ولیّه قهرا فی عدّة مواضع:

أوّلها: أن تکون نبوّته أو إمامته لم تظهر بعد.

ثانیها: أن یکون فی صلبه حجّة آخر، کما فی شأن إسماعیل عند ما أراد الخلیل ذبحه و لم تظهر نبوّته بعد، و کان یحمل فی صلبه نبوّة محمّد و ولایة عترته علیهم السّلام و کشأن علیّ زین العابدین و محمّد الباقر علیهما السّلام یوم الطفّ حین أراد بنو أمیّة قتلهما و استئصال العترة، فقد کانت إمامة زین العابدین علیه السّلام لم تظهر بعد، و کان محمّد الباقر یحمل فی صلبه ولایة الأئمّة علیهم السّلام.

ثالثها: أن لا یکون له بدیل، کالقائم علیه السّلام.

رابعها: أن یکون ذلک دلالة نبوّته أو إمامته، کما فی الخلیل حین حفظه من نار نمرود، و الباقر علیه السّلام حین حفظه من سیوف بنی أمیّة.

و خامسها: أن یکون ذلک دلالة وجود الصانع، فقد کان نمرود یقول (لا إله غیری) فکذّبه الخلیل، فقال له نمرود: سألقیک فی النار، فإن کان لک إله غیری فلینجّک! [فحفظه اللّه تعالی من النار لیکون حافظ الشرع، قائما علی أصول الدین و فروعه، و کذلک یحفظ الحقّ سبحانه و تعالی الإمام و ینصره حفظا لمنهج الدین القویم و قوانین الشرع المبین] (1).

(2) مسألة: لا یجوز أن یجمع المرء بین اسم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کنیته، و قد استثنی المهدیّ علیه السّلام (2) من ذلک، فقد أجازه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال إجماعا: (اسمه اسمی

ص: 193


1- - عبارة الکتاب مختلّة، و قد استعنت بنسخة خزانة المکتبة الرضویّة، فکانت أکثر استقامة، و حصرت ما اختصّت به بین المعقوفین. (علیه السلام)
2- - أجاز رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی ذلک لأمیر المؤمنین علیه السّلام أن یسمّی ابنه محمّد بن الحنفیّة باسمه و کنیته کما فی کتب الفریقین. (علیه السلام)

و کنیته کنیتی).

و أمّه نرجس بنت یشوعا بن قیصر ملک الروم، من حواریّی یوشع بن نون، و کان أبوها قد سمّاها ملیکة. و کانت ولادته علیه السّلام فی سرّ من رأی (1) لیلة النصف من شهر شعبان، قبل طلوع الفجر، سنة خمس و خمسین و مائتین.

ص: 194


1- - فی الأصل: (سامرّاء). (علیه السلام)

الفصل الثانی فی غیبته و خفاء ولادته

أشبه القائم فی غیبته موسی علیه السّلام لمّا غاب عن مصر و بقی فی مدین، و یونس لمّا غاب من أمّته فسافر فی البحر فابتلعته الحوت، و لمّا غاب- فی حکایة طویلة- اثنین و عشرین عاما.

أ لم یغب عیسی علیه السّلام عن الأرض و التجأ إلی السماء؟ أ لم یغب إبراهیم علیه السّلام مدّة من الزمن، کما قال تعالی: وَ أَعْتَزِلُکُمْ وَ ما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ (1)، أ لم تکن ولادة إبراهیم و ولادة موسی و عیسی فی الخفاء؟ أ لم یغب عزیر مائة عام؟ فکذلک حال القائم علیه السّلام فی غیبته و خفاء ولادته.

عن علیّ بن الحسین علیه السّلام قال: (للقائم ستّة من سنن الأنبیاء: سنّة نوح علیه السّلام و هی طول العمر، و سنّة إبراهیم علیه السّلام و هی خفاء ولادته، و سنّة یوسف علیه السّلام و هی غیبته من عشیرته، و سنّة موسی علیه السّلام و هی خوفه من أعدائه، و سنّة عیسی علیه السّلام و هی اختلاف الناس فیه، و سنّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هی خروجه بالسیف) (2).

و عن علیّ بن الحسین علیه السّلام: (إنّ أهل زمان غیبة الإمام القائلین بإمامته المنتظرین لخروجه أفضل أهل کلّ زمان، لأنّ اللّه تعالی أعطاهم [من العقول و الأفهام و المعرفة ما] صارت الغیبة [عندهم] بمنزلة المشاهدة، و جعلهم فی ذلک الزمان بمنزلة

ص: 195


1- - مریم: 48.
2- - کمال الدین: 322 باختلاف یسیر.

المجاهدین بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالسیف، أولئک المخلصون حقّا حقّا، و شیعتنا صدقا، و الدعاة الی دین اللّه سرّا و جهرا) (1).

أمّا قولنا إنّ الإمام غائب، فلیس بمعنی أنّه غائب عن الخلق، بل بمعنی أنّه بیننا نراه دون أن نعرفه، شأنه فی ذلک شأن یوسف علیه السّلام مع إخوته الذین ولد فیهم و ترعرع معهم، ثمّ رأوه فلم یعرفوه. فلیس إذا بمستغرب أن یحضر الإمام فلا نعرفه، و قد نراه فنتصوّره أحد علمائنا الذین یقومون ببیان مسائل الحلال و الحرام.

أ لا تری أننا لا نشاهد الفهم و العقل و الذهن لکنّنا نفید منها؟ أو لیس القمران (2) یغیبان و یستتران وراء الغیوم فیبقی نفعهما؟ فکذلک هو حکم الإمام.

یقال: کیف یعلم أمر قیامه إذا قام؟

نقول: لمّا کان معه جمیع معجزات الأنبیاء، فإنّه لن یمرّ بحجر و لا مدر إلّا شهد بإمامته، و یکون فی زمانه خصب عظیم بحیث لا یبقی فی الأرض فقیر أو محتاج، و تسخّر له السّباع فترعی البهائم دون أن یرعاها أحد، و یلعب الصبیان بالأفاعی و الحیّات و یستعملونها بدل السیاط دون أن تؤذیهم، و لا یکون فی ذلک الزمان موت. و قیل إنّ الخلائق یبقون بعد موته أو قتله أربعین یوما بلا تکلیف، فلا یثابون علی طاعة و لا یعاقبون علی معصیة.

روی عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال: (لو کان الناس رجلین لکان أحدهما الإمام، و إنّ آخر من یموت الإمام لئلّا یحتجّ أحد علی اللّه تبارک و تعالی أنّه ترکه بغیر حجّة) (3). و روی عن الأئمّة علیهم السّلام: (لو بقیت الأرض بغیر إمام لماجت بأهلها کما یموج البحر بأهله) (4). و البرهان علی أنّ الإمام هو آخر من یموت قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

ص: 196


1- - کمال الدین: 320.
2- - أی الشمس و القمر. (علیه السلام)
3- - بحار الأنوار 23: 21، عن الإمام الصادق علیه السّلام.
4- - بحار الأنوار 23: 34، عن الصادق علیه السّلام، قال: (لو إنّ الإمام رفع من الأرض لماجت بأهلها کما یموج البحر بأهله). (علیه السلام)

(اعتبروا ما مضی من الدنیا بما بقی منها، فإنّ بعضها یشبه بعضا، و إنّ آخرها لاحق بأوّلها)، فلمّا کان آدم المعصوم هو أوّل الخلق توجب أن یکون آخرهم المهدیّ المعصوم. و إن اعترض علی المهدیّ بشی ء، فإن نفس الاعتراض سیرد فی شأن آدم أیضا.

(1) سئل الصادق علیه السّلام: (أ یکون الأرض لیس فیها إمام؟ قال: لا. قیل: أ یکون إمامان؟ قال: لا، إلّا [و] أحدهما صامت) (1). کما فی حال أمیر المؤمنین و الحسنین، و علیّ [زین العابدین] و الباقر علیهم السّلام الذین عاشوا فی زمن واحد.

و قال: (إنّ الأرض لا تخلو إلّا و فیها إمام کیما أن زاد المؤمنون شیئا ردّهم، و إن نقصوا شیئا [أکمله] لهم) (2). و قال: (ما زالت الأرض إلّا و فیها حجّة یعرف الحلال و الحرام و یدعو الناس الی سبیل اللّه عزّ و جلّ) (3). و قال: (لو لم یبق فی الأرض [الّا] اثنان، لکان أحدهما الإمام) (4). و عن الباقر و الصادق علیهما السّلام: (إنّه لا یکون العبد مؤمنا حتّی یعرف اللّه و رسوله و الأئمّة کلّهم و إمام زمانه، و یردّ إلیه و یسلّم له، و کیف یعرف الآخر و یجهل الأوّل؟) (5).

ص: 197


1- - کمال الدین: 417، ب 40. (علیه السلام)
2- - الکافی 1: 17؛ بحار الأنوار 23: 21، 24- 27.
3- - بحار الأنوار 23: 55.
4- - کمال الدین: 230 و 233، ب 22. (علیه السلام)
5- - الکافی 1: 180.

الفصل الثالث [فی طول عمره علیه السّلام]

أمّا طول عمره فقد أشبه طول عمر الخضر و إلیاس و عیسی و الملائکة من الصالحین، و عمر الشیاطین و الأبالسة و الدجّال من الفسّاق. فقد عاش الدجّال منذ زمن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی جزیرة من جزر البحر یعمل بالسّحر، و سیخرج فی زمن المهدیّ علیه السّلام. و قد خرج مرّة فی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعلیّ علیه السّلام: اذهب خلفه فاقتله حیث وجدته، فإن هو خرج من أسوار المدینة فدعه و لا تتعقّبه، ففی الأمر سرّ.

یقال: لم سمّی المهدیّ علیه السّلام قائما؟

نقول: لأنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا عرج به إلی السماء شاهد اثنی عشر شبحا من نور فی غایة الصفاء و الإشراق، و کانوا کلّهم جلوسا إلّا واحدا هو شبح القائم، فسأل جبرئیل عن ذلک النور فقال: هو خاتم الأوصیاء صاحب الزمان الذی یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما (1).

ملاحظة: اعلم أنّ الأنبیاء و الأئمّة هم أنوار العزّة فی کسوة بشریّة، و أنّهم جوهر بشریّ الصورة، و أنّ لهم طبعا وراء الطبع الإنسانیّ، فهم بذلک الجوهر- فی طفولتهم

ص: 198


1- - فی الغیبة للشیخ الطوسیّ: 282 روایة عن الإمام الصادق علیه السّلام یقول فیها (... و سمّی القائم لأنّه یقوم بعد ما یموت ذکره، إنّه یقوم بأمر عظیم). (علیه السلام)

بمثابة غیرهم من الناس فی کهولتهم، و هم بنور العزّة ذلک- مطّلعون علی الأسرار الإلهیّة، واقفون علی العلوم اللدنّیّة، بحیث یمکنهم قلع باب خیبر. و أنّهم لیسوا مثلنا مع أنّهم یشبهوننا فی الظاهر، و برهانه أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لست کأحدکم) (1)، و قال الباقر علیه السّلام: (نحن أهل البیت لا نقاس بالناس) (2)، و قال علیه السّلام: (إنّ حدیثنا أهل البیت صعب مستصعب لا یحتمله إلّا ملک مقرّب أو نبیّ مرسل أو عبد امتحن اللّه قلبه للإیمان) (3). و لذلک قیل لفاطمة: حوراء إنسیّة، فقد کانت علیها السّلام تکلّم أمّها و هی فی بطنها، و کذلک شأن الحسین بن علیّ علیه السّلام و باقی الأئمّة الذین کانوا یتکلّمون مع أبویهم و موالیهم فور ولادتهم و فی المهد، و تفصیله مسطور فی الکتب.

مسألة: قال الصادق علیه السّلام: للإمام عشر علامات:

- یولد مختونا، لکنّه یمرّ بالموسی علیه إصابة للسّنّة.

- علی کتفه الأیمن مکتوب: تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (4).

- نجوه لا نتن له، بل هو فی رائحة المسک.

- أنّ الأرض تبتلع نجوه.

- أنّه مستجاب الدعوة.

- أنّه لا ظلّ له.

- أنّه لا یتثاءب و لا یتمطّی، إذ التثاؤب من الصفراء و التمطّی من السوداء.

- أنّه إذا سقط علی الأرض نظر إلی السماء.

- أنّ أوّل کلامه الشهادة بتوحید اللّه و رسالة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إمامة الأئمّة

ص: 199


1- - بحار الأنوار 10: 45.
2- - بحار الأنوار 25: 384، نقلا عن أمیر المؤمنین علیه السّلام.
3- - بحار الأنوار 2: 190.
4- - الأنعام: 115. و قد وردت هذه الفقرة فی بحار الأنوار 25: 36، 38 و 39 فراجع. (علیه السلام)

الذین سبقوه.

- أنّه لا یحتلم (1).

قیل: قال رسول اللّه: (لا مهدیّ إلّا عیسی) (2)، و أنتم تدّعون أنّ هناک مهدیّا آخر.

نقول: لا یمکن أن یکون لفظ (مهدیّ) علما، لأنّ أداة النفی (لا) لا تستعمل لنفی الجنس فی حال العلم، و إلّا لزم التکرار. مثل قولنا (لا زید فی الدار و لا عمرو)، لأنّ هذا جواب عن سؤال من یسأل: (أزید فی الدار أم عمرو؟)، فوجب التکرار فی الجواب و لم یمکن الاقتصار علی ذکر واحد فقط، إذ لیس الجواب هنا ب (لا) أو (بلی) جوابا صادقا. أمّا لو سئل عن واحد منهما فقط لأمکن الاقتصار علی لفظ (لا) أو (بلی). فاذا کان لفظ (مهدیّ) جنسا کان له معنی، و هو کمال الزّهد و قلّة الالتفات إلی الدّنیا اللذین فاق عیسی بهما سواه من الأنبیاء.

و قد أورد أبو القاسم بن إبراهیم الورّاق بابا فی شرح الشهاب قال فیه: (لا أدری کیف ذهب علی القضاعیّ أنّ المحدّثین أجمعوا علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (المهدیّ من ولد الحسین) (3)، و (المهدیّ من ولد فاطمة) (4).

نقول: إنّ تمام الخبر هو (لا مهدیّ إلّا عیسی ابن مریم معه)، فهاتان الروایتان متعارضتان، و الترجیح معنا بالخبر المجمع علیه: (المهدیّ من ولد الحسین).

ص: 200


1- - عرّبنا اللفظ الفارسی کما ورد فی الأصل، و لم نعثر علیه فی روایة واحدة، بل ورد مفرّقا علی عدّة روایات، لعلّ أقربها هذه الروایة: (للإمام عشر علامات: یولد مطهّرا مختونا، و اذا وقع علی الأرض وقع علی راحتیه رافعا صوته بالشهادة، و لا یجنب، و تنام عینه و لا ینام قلبه، و لا یتثاءب، و لا یتمطّی، و یری من خلفه کما یری من أمامه، و نجوه کرائحة المسک و الأرض موکّلة بستره و بلعه، و اذا لبس درع رسول اللّه علیه السّلام کانت علیه وفقا، و اذا لبسه غیره من الناس طویلهم و قصیرهم زادت علیه شبرا، و هو محدّث الی أن تنقضی أیّامه) بحار الأنوار 25: 168. (علیه السلام)
2- - راجع معجم أحادیث الإمام المهدیّ (علیه السلام) 1: 562- 569 ح 381، فقد نوقش الحدیث و اثبت بطلانه بما لا مزید علیه. (علیه السلام)
3- - بحار الأنوار 36: 410؛ و 51/ 209.
4- - بحار الأنوار 51: 166؛ کنز العمّال: ح 38662، 32408، 39653 و 39675.

(1) مسألة: أ یجوز لعن جعفر الکذّاب و أمثاله أم لا؟

نقول: لا یجوز لعنه، إذ إنّ هذه المسألة من جملة المسائل التی سئلت بها الناحیة المقدّسة فخرج بها التوقیع من القائم علیه السّلام: (لا تلعنوا عمّی جعفرا، فنحن أهل بیت النبوّة، و قد ذکر الحقّ تعالی محامد الأنبیاء: ثمّ قال: أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (1)، و علینا الاقتداء بالأنبیاء السلف، و نحن نقول کما قال یوسف علیه السّلام لإخوته لمّا نظر إلیهم: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ (2) (3).

[مسألة:] قال عبد اللّه بن عبّاس: النفخة ثلاثة:

الأولی: نفخة الفزع، ینادی: (انتبهوا أیّها الغافلون، فیفزعون لذلک الصوت إلی أربعین عاما).

الثانیة: نفخة الصّعق، کما قال اللّه تعالی: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شاءَ اللَّهُ (4)، ینادی: (أیّتها الأرواح العاریة أخرجوا من الأجسام البالیة).

الثالثة: نفخة الحشر: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ (5)، و ما بین النفخة و النفخة أربعون عاما، ثمّ إنّ جبرئیل ینزل علی صخرة بیت المقدس، فیقف حیث وقف من قبل لمّا کانت مریم تغتسل و قد وضعت ثیابها فنفخ فی جیبها، فینادی: (یا عباد اللّه)، فیلتفت إلیه أهل العالم لا یریمون حراکا.

و مثل نفخ الصور کمثل الشمس؛ إذا غربت أوی الناس إلی بیوتهم فغلب علیهم

ص: 201


1- - الأنعام: 90.
2- - یوسف: 92.
3- - لم أعثر علی روایة بهذا اللفظ، و قد وردت روایة مختصرة فی بحار الأنوار 50: 227 جاء فیها: (... و أمّا سبیل عمّی جعفر و ولده فسبیل إخوة یوسف علیه السّلام). (علیه السلام)
4- - الزمر: 68.
5- - یس: 51.

النوم الذی هو بمنزلة الموت، کما قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (النوم أخو الموت) (1)، فإن طلعت تحرّک الخلائق کافّة و بعثوا من نومهم فاشتغلوا بأمور المعاش و أمور الدنیا، فهکذا هو حال النفختین.

ص: 202


1- - بحار الأنوار 82: 52.

ص: 203

الباب السادس و یشتمل علی أربعة فصول

اشارة

ص: 204

الفصل الأوّل [فی بیان بلاد الإسلام و بلاد الکفر و دار التقیّة]

اعلم أنّ بلاد الإسلام هی البلاد التی یمکن فیها إظهار أحکام الشرع و لو کان المسلمون فیها أقلّیّة، أمّا بلاد الکفر فالبلاد التی لا یمکن فیها إظهار أحکام الشرع و الإسلام، و لو کان المسلمون فیها أکثریّة، کما فی مکّة قبل الفتح.

و الأولی للمسلمین أن لا یقیموا فی بلاد الکفر؛ لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (من کثّر سواد قوم فهو منهم) (1)، و قال: (من أصبح بین قوم أربعین صباحا فهو منهم). فإن هو عمل بالتقیّة کان عمله تشبّها بالکفّار، و قد قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (من تشبّه بقوم فهو منهم) (2).

أ لا تری أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا لم یتمکّن من اظهار الشرع فی مکّة خرج منها؟ و قد تعیّن الخروج إذا وفقا لحکم لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (3). و إنّ المسلم إذا عمل بالتقیّة [فی هذه الحالة] اضطرّ الی الافتراء فی الدین، و قد قال تعالی وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً* (4)، و لم یرخّص أئمّتنا فی البقاء فی تلک البلاد.

أمّا قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما من عبادة أشدّ عند اللّه من إظهار کلمة الحقّ عند أمیر

ص: 205


1- - کنز العمّال: ج 9 ح 24735.
2- - کنز العمّال: ج 9 ح 24680.
3- - الأحزاب: 21.
4- - الأنعام: 21.

جائر) (1) فإنّما هو مع وجود التمکین. و لو علم الإنسان أو غلب علی ظنّه أنّ أولاده سیمیلون بعده إلی أولئک القوم کانت إقامته هناک حراما.

أمّا التقیّة فهی إظهار الکفر و إخفاء الإیمان، و أمّا النفاق فهو إظهار الإیمان و إبطان الکفر، و الفرق بینهما ظاهر.

و الدلیل علی جواز التقیّة العقل و النقل، أمّا العقل [فإنّ دفع الضرر القطعیّ و الظنّیّ واجب]، و أمّا النقل فقوله تعالی: وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ (2)، و قوله تعالی:

لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً (3).

یقول المخالف: کانت التقیّة واجبة فی صدر الإسلام، أمّا الیوم فهی محرّمة.

نقول: إن کانت قد وجبت فی صدر الإسلام بسبب معیّن، فإن وجود سببها الیوم سیجعل وجود المسبّب واجبا أیضا، و إن وجبت یومذاک بلا سبب کانت عبثا، و العبث محال، و هو باطل. قال تعالی: وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ (4)، و قال تعالی عن موسی: فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ (5)، و قال عن عمّار بن یاسر بعد ما قتل أبواه فی رصد المشرکین: إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ (6).

و قال الصادق علیه السّلام (التقیّة دینی و دین آبائی) (7)، و قال علیه السّلام: (لا دین لمن لا تقیّة له) (8)، و قال علیه السّلام: (ألا و من لم یتّق فلیس منّا) (9).

و المراد بالتقیّة حفظ النفس و المال و الأهل و الولد، و الشرع تابع للمصلحة. و کما

ص: 206


1- - شهاب الأخبار: 148 ح 815، باختلاف یسیر.
2- - البقرة: 195.
3- - آل عمران: 28.
4- - غافر: 28.
5- - الشعراء: 21.
6- - النحل: 106.
7- - بحار الأنوار 2: 73.
8- - نفسه 2: 73.
9- - نفسه 49: 219، باختلاف یسیر.

یستبدل شرع بشرع آخر لحفظ صلاح الخلق فیدعی ذلک نسخا، فکذلک هی التقیّة.

قالوا: کیف یمکن أن لا یعمل موسی بالتقیّة ثمّ یعمل بها هارون؟ [و کیف لا یعمل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالتقیّة، ثمّ یعمل بها الأئمّة؟

نقول:] لقد اتّقی موسی أیضا لمّا کان فی بیت فرعون إلی أیّام فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ (1)، و اتّقی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أیضا یوم نزول سورة الحجر و یوم لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ (2) و یوم الطائف و أیّام الشّعب و أیّام الغار.

ص: 207


1- - الشعراء: 21.
2- - البقرة: 256.

الفصل الثانی فی بیان من هو الکافر و المستضعف و حکم أعمالهما، و فی الملوک العادلین، و فی المجانین و أطفال الکفّار و أطفال المؤمنین

من أنکر مسألة من أمّهات الدین مع تمکّنه من تحصیل العلم بها کان کافرا.

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (من مات و لم یعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیّة) (1)، أی أنّه لم یؤمن بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد قال الأئمّة قاطبة: (و الشکّ فینا کفر). و إذا کان الشکّ فی حقیقتهم کفرا، فکیف حال من لا یعتقد بهم عن جزم؟

أمّا أحکام الکفّار فمختلفة:

الأوّل: الکافر الحربیّ، و حکمه إمّا الإسلام و إمّا القتل.

الثانی: الذمّیّ کالیهودیّ و النصرانیّ، و حکمه إمّا الإسلام أو قبول الجزیة أو القتل.

الثالث: الکافر الاسلامیّ، کالخوارج، و یطلب منه الإیمان أو القتل أو الصلح مع الإمام. و نفسه و ماله و ذریّته مصونة ببرکة کلمة الشهادة. و الإیمان الکامل هو الإیمان باللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بالأئمّة علیهم السّلام. و هذا الخارجیّ- فی حقیقة الحال- قد أنکر الثلاثة جمیعا، لأنّه مشرک بالله بسبب إضافته الأجسام إلیه، و منکر لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بسبب عزوه المناکیر و الزلّات إلیه، و هو منکر لأولی الأمر قاطبة،

ص: 208


1- - مسند أحمد 4: 96؛ طبقات ابن سعد 5: 144. (علیه السلام)

و مثل هذا یدعی بالمستسلم، أی المصالح لأهل القبلة. و ظاهر بشرة هذا الشخص طاهرة، فإن هو عاند أهل الإیمان صارت بشرته أیضا نجسة.

(1) أمّا المؤمن المذنب فقال الصادق علیه السّلام: (المذنب من شیعتنا کالنائم علی المحجّة، فاذا انتبه لزم الطریق). أمّا الناصب فکالنائم علی غیر المحجّة، فإذا انتبه زاد ضلاله، لأنّه یزداد فی عدائه لأهل الحقّ. قال الصادق علیه السّلام: (لیس الناصب من یشتمنا، إنّما الناصب من یشتم شیعتنا لمحبّتهم إیّانا) (1).

أمّا المستضعف فمن لا قدرة له علی الاستدلال، و کان مصالحا لأهل الحقّ. فإن هو قلّد أهل الباطل صار إلی النار إلّا أنّ عذابه فیها لیس شدیدا، و إن هو قلّد أهل الحقّ صار إلی الجنّة إلّا أنّه سیکون فیها بلا درجة و لا لذّة إلّا تناول أسآر أهل الإیمان.

أمّا الکفّار فأعمالهم لا تقبل أبدا، لأنّهم لیسوا من المتّقین، و قد قال اللّه تعالی:

إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ (2). و المتّقون هم الشیعة؛ لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال- حسب نقل المخالف: (أوحی اللّه إلیّ فی علیّ ثلاثا: إنّه سیّد المسلمین، و إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین) (3)، و قال تعالی: کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ (4)، و قال تعالی: فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ (5)، و قال تعالی: وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً (6)، و قال تعالی: الَّذِینَ کَفَرُوا أَعْمالُهُمْ کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ یَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً (7). و هذه الآیة تدلّ علی هذا المعنی الخاصّ بواسطة الأجرام السماویّة، و البحث فی ذلک یطول.

ص: 209


1- - ورد مضمون هذا الحدیث فی بحار الأنوار 2: 131.
2- - المائدة: 26.
3- - تاریخ دمشق 2: 258؛ بحار الأنوار 18: 401 باختلاف یسیر.
4- - البقرة: 167.
5- - الأحزاب: 19.
6- - الفرقان: 23.
7- - النور: 39.

(1) مسألة: بناء علی ظاهر عموم الآیة إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (1)، فلربّما عوّض الکافر المحسن فی الدنیا أو فی القبر جزاء إحسانه، أو خفّف عنه فی عرصة القیامة. فإذا أثیبوا حینذاک علی (ما عملوا من عمل)، تحقّق فی شأنهم کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ.

أمّا الملوک العادلون و الأسخیاء، فان عذابهم سیکون مخفّفا علی الرغم من کونهم کفّارا، و قد ورد النصّ بذلک، و حال أنوشیروان دالّ علیه، لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم افتخر بذلک فی قوله: (ولدت فی زمن الملک العادل) (2)، و قد أخبر صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عدیّ بن حاتم الطائیّ أنّ أباه ستخفّف عقوبته لسخاء نفسه. و درکات العقوبة و النیران متفاوتة حسب تفاوت درجات العدل و السخاء لدی هؤلاء.

أمّا المجانین بالفطرة الذین لیس لهم إفاقة، و أطفال المؤمنین و أطفال المشرکین فهم فی الجنّة بالإیمان الفطریّ: قالُوا بَلی (3). فإن بلغ طفل الکافر و کان عاقلا فاختار الکفر أو قلّد الباطل ثمّ جنّ کان مآله إلی النار بالکفر الأصلیّ. و لا یجوز أن یدخل أطفال الکفّار النار فیعاقبون بجرائم آبائهم، قال اللّه تعالی: وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی (4)، و قال تعالی: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری* (5)، و قال: هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (6). و العقل أیضا یمنع من إنزال العقوبة بعمرو لجریمة ارتکبها زید، فمثل هذا العمل مستقبح عقلا.

و لو قیل: هذا المعنی باطل بولد الزّنا؛ لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال إجماعا: (ولد الزّنا لا

ص: 210


1- - الکهف: 30.
2- - من مسلّمات التاریخ أنّ أنوشیروان لم یکن عادلا، و الروایة المذکورة لم ترد إلّا فی (قصص الأنبیاء) للراوندیّ، نقلا عن وهب بن منبّه الوضّاع الفارسیّ. (علیه السلام)
3- - الأعراف: 172.
4- - النجم: 39.
5- - الأنعام: 164.
6- - النمل: 90.

یدخل الجنّة و لا ولده) (1).

نقول: إنّ السمع و الإجماع یمنعاننا من القول بأنّ ولد الزّنا یدخل الجنّة (2)، و إلّا قلنا بأنّه لا یدخل النار بسبب خطیئة والدیه؛ أمّا ولد الزنا الذی یموت قبل البلوغ فانّه لا یعاقب بالنار. أمّا إذا بلغ و عمل صالحا فإنّه یدخل النار، لکنّه یکون فیها فی روح و راحة أشبه براحة إبراهیم حین ألقی فی نار نمرود فجعلها اللّه علیه بردا و سلاما. و إن هو بلغ و کان کافرا فإنّه یدخل النار عن استحقاق، ذلک أنّ الجنّة مقام الطاهرین و هذا من طینة حرام. و مثل ذلک کمثل خبّاز عجن شیئا من الطحین بلعاب کلب و خنزیر و خلطه ببول، فإنّ الخبز الذی یخبزه بذلک العجین لا یکون لائقا بالمحسنین و الملوک.

أمّا أطفال المؤمنین فلا یلیق عقلا و لا سمعا أن یکونوا شفعاء لأبویهم. أمّا عقلا فلأنّهم لو امتلکوا درجة الشفاعة لأعتقوا أنفسهم من مقام العبودیّة فتخلّصوا من تناول الأسآر. و لأنّ الشفاعة- ثانیا- أنبل الدرجات و أفضل المناصب، و هی درجة لم یبلغها من المرسلین إلّا نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فکیف یمکن لصبیّ أن یبلغ مقاما کمقام النبوّة بینما لا تقبل شهادته؟!

و أمّا السمع فمن المسلّم فی هذا الباب قوله تعالی: یَوْمَ لا یَنْفَعُ مالٌ وَ لا بَنُونَ (3)، و قوله: لَنْ تَنْفَعَکُمْ أَرْحامُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَفْصِلُ بَیْنَکُمْ (4)، و قوله: یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ (5) و أمثال هذه الآیات. لکنّنا نحمل ما ورد فی هذا الباب من أخبار علی أنّ الصبیّ یبلغ فیعمل صالحا یجعله یستحقّ درجة

ص: 211


1- - کنز العمّال: ج 5 ح 13095.
2- - للتحقیق فی الموضوع انظر: رسائل المرتضی 3: 131؛ الانتصار للمرتضی 502؛ کشف الرموز للقاضی الآبیّ 2: 524. (علیه السلام)
3- - الشعراء: 88.
4- - الممتحنة: 3.
5- - عبس: 34- 36.

الشفاعة عند من قال به. قال تعالی وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّیَّتُهُمْ بِإِیمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ ما أَلَتْناهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ (1).

ص: 212


1- - الطور: 21.

الفصل الثالث فی أئمّة الضلال

قال الإمام محمّد الباقر علیه السّلام: (کان فی بنی إسرائیل عالم مقلّ ذو عیال، فوسوس له الشیطان بابتداع دین لیکثر اتباعه فیکثر ماله، ففعل العالم ذلک فتبعه کثیرون و اغتنی، ثمّ إنّه ندم علی فعله و تاب، فأوحی اللّه إلی نبیّ ذلک الزمان أنّ توبته لن تقبل إلّا إذا دعوت الأحیاء للرجوع عن ذلک الدین فیفعلون، و أحییت الأموات الذین تابعوک و ماتوا علی دینک فتدعوهم إلی الصراط المستقیم، و جمع هذا العالم الخلق حوله [و أظهر لهم الحقّ و أقرّ لهم ببطلان بدعته]، فصاحوا به: إنّ ما دعوتنا إلیه من قبل هو الحقّ و نحن علیه، و إنّ ما تدعوننا إلیه الیوم بدعة و ضلالة و کفر! فلم یقبل بکلامه أحد، فظلّ یتضرّع إلی اللّه تعالی حتّی هلک (1).

و قال اللّه: وَ قالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلَا* رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذابِ وَ الْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً (2)، و عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لکلّ صاحب ذنب توبة، إلّا صاحب البدع و الأهواء لیس لهم توبة و هم منّی براء. ثمّ قرأ: کلّ حزب بما لدیهم فرحون).

جاء فی تفسیر النهروانیّ أنّ عائشة روت أنّها سألت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الحزب فی

ص: 213


1- - أنظر متن القصّة فی بحار الأنوار 69: 219 نقلا عن الإمام الصادق علیه السّلام. (علیه السلام)
2- - الأحزاب: 67 و 68.

الآیة، قالت: قال: (إنّهم أهل البدع و الضّلال). و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (کلّ محدث بدعة، و کلّ بدعة ضلالة، و کلّ ضلالة فی النار) (1).

و کلّ من ابتدع مذهبا فی الإسلام فمقامه فی المضلّین فی الدرک الأسفل من النار، کما قال اللّه تعالی: رَبَّنا أَرِنَا الَّذَیْنِ أَضَلَّانا مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ نَجْعَلْهُما تَحْتَ أَقْدامِنا لِیَکُونا مِنَ الْأَسْفَلِینَ (2).

و اعلم أنّه لا حجّة لأحد علی اللّه تعالی بعد کمال العقل، و أنّ رسول کلّ امرئ عقله، و منه قوله تعالی: فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ (3)، و قوله: أَ فَلا تَعْقِلُونَ (4). و ما من مسلم لم یسمع اختلافا من الشافعیّ و أبی حنیفة و کفرة أهل الکتاب، فوجب علیه إذا أن یتّبع الحقّ و یبطل الباطل و یرجع فی تحقیق ذلک إلی العقل. و لو فرض عدم تحقّق ذلک فإن اللّه تعالی سینبّه المسلم و یحذّره فی منامه، أو یرسل إلیه فی الیقظة ملکا فی هیئة رجل لیرشده و ینبّهه و یبشّره بالجنّة و یخوّفه النار، أو یلهم عقله هذا المعنی: إنّ لک خالقا بهذه الصّفة و أنّ مخالفتک له لیست من مصلحتک. و یدعی هذا الباب فی العرف بالخاطر، و ذلک قوله تعالی: قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ (5)، و الکتاب یضیق عن ذکر تفصیل ذلک.

ص: 214


1- - سنن ابن ماجة: المقدّمة، الباب 7؛ سنن النسائیّ: کتاب العیدین، الباب 23. (علیه السلام)
2- - فصّلت: 29.
3- - یوسف: 111.
4- - القصص: 60.
5- - الأنعام: 149.

الفصل الرابع [فی بیان أنّ آباء الأنبیاء کانوا بأجمعهم من المؤمنین]

اعلم أنّ آباء الأنبیاء قاطبة کانوا مؤمنین، و بیان ذلک بعدّة وجوه:

(1) الأوّل: آیة ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ (2) النازلة فی مقام الاصطفاء.

(3) الثانی: قوله تعالی فی سورة الأنعام بعد ذکر الأنبیاء: وَ مِنْ آبائِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ وَ اجْتَبَیْناهُمْ وَ هَدَیْناهُمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (2).

أمّا والد إبراهیم علیه السّلام فهو تارخ، و أمّا آزر فهو عمّه، و قیل: هو جدّه لأمّه. و برهان ذلک قوله تعالی: رَبِّ اجْعَلْنِی مُقِیمَ الصَّلاةِ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ* رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ (3)، و قد ذکر فی هنا عدّة أدعیة تحقّقت بأجمعها: أوّلها قبول الصلاة، و الثانی: المداومة علیها، و الثالث: الدعاء للذرّیّة من أولاد إسماعیل و إسحاق، و الرابع: الدعاء لأمّه و أبیه معا. من هنا یتّضح أنّ تلک الأدعیة کانت فی حکم دعاء واحد. و کذلک قال تعالی: إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (4)، فقال إبراهیم: وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ (5).

ص: 215


1- - الأنعام: 87.
2- - آل عمران: 34.
3- - إبراهیم: 40 و 41.
4- - البقرة: 124.
5- - إبراهیم: 35.

و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (فانتهت الدعوة إلیّ و الی علیّ، لم یسجد أحد منّا لصنم قطّ، فاتّخذنی اللّه نبیّا و اتّخذ علیّا وصیّا) (1). و عبارة (أحد منّا) عامّة تشمل أبویه و أجداده صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و برهانه قول علیّ علیه السّلام: (و اللّه ما عبد أبی و لا جدّی عبد المطّلب و لا هاشم و لا عبد مناف صنما قطّ) (2).

یقول عبد اللّه بن عبّاس: لمّا نزلت آیة وَ تَوَکَّلْ عَلَی الْعَزِیزِ الرَّحِیمِ الَّذِی یَراکَ حِینَ تَقُومُ وَ تَقَلُّبَکَ فِی السَّاجِدِینَ (3) قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لم یزل ینقلنی اللّه من أصلاب الطّاهرین الی أرحام الطّاهرات) (4)، یعنی (الرجال الطاهرین) للإضافة. و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (نزل جبرئیل علیّ و قال: إنّ اللّه حرّم علی النار صلبا حملک، و حجرا کفلک، و ثدیا أرضعک) (5). (صلبا) أی عبد اللّه، و (حجرا) أی أبو طالب و فاطمة بنت أسد أمّ علیّ علیه السّلام، و (ثدیا) أی آمنة أمّه و حلیمة مرضعته. و قد نزل الخطاب فی خصوص أبوی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال: رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانِی صَغِیراً (6)، و لذلک علّل دعاءه بتربیتهما إیّاه فی صغره.

و کذلک جاء فی الخبر (المرء مع من أحبّه) (7)، و لیس لمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حبیب کأبویه، و لا یلیق أن یدخل جمیع الأنبیاء الجنّة مع أبویهم و یکون أبوا خیر الخلق فی النار. و علی مذهب الخصم، یمکن أن یبدّل اللّه تعالی کفرهما عند الموت إیمانا، کما قال اللّه تعالی: فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ (8). و لو کان أبوا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کافرین للزم أن یکون نوره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد سجد للأصنام، فعند ما تسجد الأمّ یشارکها ابنها فی سجودها.

ص: 216


1- - الطرائف: 78.
2- - بحار الأنوار 15: 144.
3- - الشعراء: 217- 219.
4- - المسترشد للطبریّ 581؛ بحار الأنوار 15: 117. (علیه السلام)
5- - التعظیم و المنّة للسیوطیّ: 25 (نقلا عن الغدیر).
6- - الإسراء: 24.
7- - بحار الأنوار 45: 281.
8- - الفرقان: 70.

و کذلک قال اللّه تعالی: وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی (1)، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عند نزول الآیة: (أنا لا أرضی و واحد من أمّتی فی النّار)، و کیف لا یرضی محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حین یکون واحد من أمّته فی النّار و یرضی أن یکون أبواه فی النّار؟ کما أنّه [لو فرضنا کفر أبویه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما یقوله خصمنا، فإنّه] لا یقدح فی عدل اللّه تعالی إن أدخل الکافرین بأسرهم- و من جملتهم أبوی محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- فی الجنّة.

مسألة: من إیمان أبی طالب أنّه مات مؤمنا، و کان قبل الوحی علی دین عیسی علیه السّلام، و برهان ذلک من وجوه: أوّلها أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أمر علیّا علیه السّلام أن یغسله، و لا یجوز أن یغسل المؤمن الکافر إجماعا. و روی الإمام جعفر الصادق علیه السّلام عن آبائه (أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام کان ذات یوم جالسا فی الرّحبة و الناس حوله مجتمعون، فقام إلیه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین، أنت بالمکان الذی أنت به و أبوک یعذّب فی النار! فقال له أمیر المؤمنین: (مه فضّ اللّه فاک، و الذی بعث محمّدا بالحقّ بشیرا لو تشفّع أبی فی کلّ مذنب علی وجه الأرض لشفّعه اللّه فیهم، أبی یعذّب بالنار و ابنه قسیم الجنّة و النار؟! و الذی بعث محمّدا بالحقّ نبیّا إنّ نور أبی یوم القیامة لیطفئ أنوار الخلائق کلّهم إلّا خمسة أنوار: نور محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و نوری، و نور الحسن، و نور الحسین، و نور تسعة من ولد الحسین؛ فإنّ نوره من نورنا، خلقه اللّه تعالی قبل أن یخلق آدم علیه السّلام بألفی عام) (2). و روی عن الرضا علیه السّلام عن آبائه بعدّة طرق أنّ نقش خاتم أبی طالب کان (رضیت باللّه ربّا و بابن أخی محمّد نبیّا و بابنی [علیّ له] وصیّا) (3). و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: (و اللّه ما عبد أبی و لا جدّی عبد المطّلب و هاشم و عبد مناف صنما قطّ)، قیل له: فما کانوا یعبدون؟ قال: کانوا

ص: 217


1- - الضحی: 5.
2- - الاحتجاج للطبرسی 1: 230؛ کنز الفوائد للکراجکیّ: 80؛ کتاب الحجّة علی الذاهب للسیّد ابن معدّ: 15.
3- - تفسیر أبی الفتوح 4: 120، تفسیر البرهان 3: 794 (نقلا عن الغدیر).

یصلّون الی البیت علی دین ابراهیم علیه السّلام متمسّکین به) (1).

و قال اللّه تعالی: أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوی (2)، و کان هذا الإیواء فی بیت أبی طالب، حتّی قیل له (یتیم أبی طالب). و قد وعد اللّه من آوی محمّدا الجنّة فقال: وَ الَّذِینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (3). و معلوم أنّ رسول اللّه کان مصونا محروسا فی الشّعب فی حیاة أبی طالب، و أنّ أحدا لم یجرأ علی التعرّض له صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حیاة أبی طالب، فلمّا رحل أبو طالب و امتدّت أیدی الظالمین إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالأذی، نزل علیه جبرئیل فأخبره عن اللّه تعالی أن یخرج من مکّة فقد مات ناصره فیها و لم یعد له بعد عمّه أبی طالب من ناصر. و نقل أن أبا طالب لمّا مات حزن علیه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قال: (یا عمّ ما أسرع ما وجدت من فقدک) (4).

أمّا شبهة المخالفین فقد إخفاء أبی طالب إیمانه و عدم إظهاره له، مع أنّه أخفاه من أجل أن یتمکّن من نصرة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حمایته باعتباره ابن أخیه و لیس باعتباره علی دینه، و لو کان أعلن إیمانه لعجز عن نصرته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لغلبة الکفّار و کثرتهم، و هو أمر معروف قد صرّحت به الأخبار. قال الصادق علیه السّلام: (إنّ مثل أبی طالب کمثل أصحاب الکهف: أظهروا الکفر و أبطنوا الإیمان) (5).

و من المسلّم أنّ نصرة الرسول و الشرع متعذّرة إلّا بهذا الطریق. شأنه فی ذلک شأن شمعون بن حمون النبیّ- و کان وصیّا لعیسی- حین بقی عند جبّار أنطاکیة سنة کاملة و هو یظهر الکفر و یذهب معه إلی معبد الأصنام، فی قصّة طویلة ذکرها القرآن: إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ (6) الآیة، یعنی شمعون. و قد وردت هذه القصّة فی تفسیر السلمانیّ.

ص: 218


1- - کمال الدین 1: 174، ب 12 ح 32.
2- - الضّحی: 6.
3- - الأنفال: 74.
4- - روض الجنان و روح الجنان 15: 151.
5- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 3: 312؛ أصول الکافی 1: 448، ب 169.
6- - یس: 14.

ص: 219

الباب السابع فی الأخبار الأمویّة التی افتروها و اقترفوها علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم

اشارة

و یشتمل علی مقدّمة و ثلاثة فصول

ص: 220

المقدّمة

یقول المخالف: إنّ ما یرویه الشیعة من أخبار لیس إلّا روایات نقلها ابن الراوندیّ، و حاله لا تخفی.

نقول: لیس من خبر فی کتب الشیعة [من أخبار فضائل أئمّتهم و مطاعن أعدائهم] إلّا و فی کتب العامّة نظیره أو شبیهه، فلیس للعامّة أن یعترضوا علیهم بشی ء، لأنّهم سیکونون عندئذ قد اعترضوا علی علمائهم و طعنوا علی رواتهم، و الفضل ما شهدت به الأعداء.

و ثانیا: إنّ الشیعة لا یروون روایة إلّا عن راو معتبر و مشهور، و أکثر أخبارهم مسندة عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلا یمکن إذا عزو أخبارهم إلی ابن الراوندیّ.

ثالثا: لو صحّ قول ذلک عن الراوندیّ، فقد نقل عنه أمثال ذلک فی شأن الحنفیّة و الشافعیّة و الحنبلیّة.

و رابعا: أورد منتجب الدین أبو الفتوح العجلیّ الأصفهانیّ- و هو من کبار المخالفین، و له مصنّفات فی سائر العلوم- فی کتابه (نکت الفصول فی معرفة الأصول) أنّ ابن الراوندیّ کان فی بدایة أمره یهودیّا، ثمّ إنّه أسلم فاختار مذهب العبّاسیّة فقال بإمامة العبّاس. فکیف یفتری لمصلحة مذهب یخالف مذهبه؟! و لو أمکن له أن یفتری لمذهب مخالف لکان الأولی له أن یفتری لنصرة مذهبه. و من یدری فلربّما کانت أخبار أهل السنّة- و من جملتها أخبار الشافعیّ و أبی حنیفة

ص: 221

و سائر علمائهم- هی من وضعهم، وضعوها ترویجا لأقوالهم و مذاهبهم.

(1) یقولون: إنّ الأخبار العدیدة الواردة فی شأن الذین تقدّموا علی العترة یجب التعبّد بقبولها علی أساس حسن الظنّ، و یجب أیضا الاعتقاد بصدقها.

و نقول: [إذا کنّا مأمورین بحسن الظنّ بالجمیع] فانّ حسن الظنّ سیشمل أیضا أبا جهل و أبی لهب و مسیلمة الکذّاب، و هذا هو الکفر. فیجب إذا بناء الدین و إقامته علی أساس البرهان.

و لو صدقت تلک الأخبار لتمسّک بها عثمان یوم الشوری و لم یحتج إلی انتخاب عبد الرحمن و أمثاله، و لا إلی وصیّة عمر. و لو صدقت لعارض بها علیّا علیه السّلام و احتجّ بها علیه.

و قد نقل أبو بکر بن مردویه فی مناقبه [و نقل کثیرون سواه] أنّ علیّا علیه السّلام احتجّ علی أهل الشوری بثمانین حجّة فلم یقبلوا، و لم یقل أحد إنّ عثمان احتجّ بشی ء من تلک الحجج. فیتّضح أنّ بنی أمیّة و بنی العبّاس- الذین سنّوا لعن علیّ علیه السّلام و أدخلوه فی شریعتهم- قد افتروا تلک الأخبار. و لو کانت تلک الأخبار صادقة لاحتجّ بها عثمان علی عمر یوم أوصی بالشوری، و لقال له: یکفینی نصّ رسول اللّه علیه السّلام، و لست أحتاج فی الخلافة إلی تعیین منک. و لقال له: إنّک إذ أشرکت معی فی هذا الأمر غیری فلعلّهم یطمعون فی حقّی، و لعلّهم یغلبوننی علیه.

و لو صحّت تلک الأخبار لکان عمر مخطئا فی جعله أمر الخلافة مردّدا بین جماعة دون استحقاق منهم لها، و لکان قد ضیّع حقّ عثمان حین خلطه الآخرین، و لکان ذلک منه تزویرا و تغریرا، و هو محال فی حقّ الخلیفة (1)، لأنه إبطال و تضییع لحقّ المستحقّ.

و لو کانت الأخبار صادقة لما نشب الاختلاف یوم السقیفة بین المهاجرین

ص: 222


1- - حسب زعم الخصم باستحالة وقوع مثله من الخلیفة. (علیه السلام)

و الأنصار حتّی تشاتموا، و حتّی سلّ الزبیر سیفه فی وجه أبی بکر، و لما غلب أبو بکر الأنصار بحدیث (الأئمّة من قریش) (1).

و لو صحّت هذه المفتریات لتمسّک بها أبو بکر حین احتجّ علیه المهاجرون و الأنصار حتّی صاح علی المنبر: (أقیلونی فلست بخیرکم) (2).

و لو صدقت هذه المفتریات لکانت استقالة أبی بکر نقضا لعهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد موته، و قد قال اللّه: فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ (3)، و لما احتاج أبو بکر إلی البیعة.

أ لا تری أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا کان منصوصا علیه لم یحتج إلی البیعة؟ تحفة الأبرار، تعریب 223 المقدمة ..... ص : 221

لو صحّت هذه الأخبار لما أنکر الصحابة علی أبی بکر حین أوصی إلی عمر، و لردّ علیهم متمسّکا بهذه الأخبار. فلمّا لم یفعل کان ذلک دلیلا علی کذب رواة هذه الأخبار، و کذب رواة جمیع أخباره و فضائله الموهومة.

و لقد عمد الرواة المأجورون إلی [الأخبار التی وردت فی شأن علیّ علیه السّلام فقاموا ب] تبدیل لفظ أو لفظین فیها، فاستبدلوا باسم علیّ علیه السّلام اسم أبی بکر [و عمر]، شأنهم فی هذه المفتریات شأن من حرّف التوراة التی ورد فیها صفة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بحکم یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ* (4). و من ذلک قوله تعالی: فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ (5)، و قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ (6)، یعنی بدّلوا الولایة بالکفر. یدلّ علی ذلک قوله وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ، و قوله تعالی: فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ (7). فکلّ خبر

ص: 223


1- - سنن البیهقیّ 8: 143؛ المعجم الأوسط لبطبرانیّ 7 ح 6606. (علیه السلام)
2- - انظر: فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل 1: 151 ح 133؛ الاحتجاج للطبرسیّ 1: 284. (علیه السلام)
3- - الفتح: 10.
4- - النساء: 46.
5- - البقرة: 79.
6- - إبراهیم: 28.
7- - البقرة: 59.

یروونه للمتقدّمین إنّما لعلیّ علیه السّلام نظیره، و روایة علمائنا تصدّق ذلک.

فی هذا الجانب إذا روایة الشیعة فی أخبار النصوص علی علیّ علیه السّلام و روایة علماء السنّة شاهد علی حقّانّیتها و صدقها، أمّا روایة السنّة فإنّنا إن لم نقل بمعارضتها بالخبر، فإنّ دلیل العقل معنا.

أو نقول إنّ العقل و النقل فی جانبنا، و إنّ خصمنا معارض بالخبر و القرآن.

قیل: إنّ بإمکانهم (أی علماء السّنّة) هم أیضا أن یعدّوا أخبارنا من أخبار الآحاد.

و نقول: إنّ فی کتبهم ما یقارب أخبارنا لفظا فلفظا أو ما یوافقه فی المعنی، و إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام لا یحتاج فی عرف العالمین إلی دلیل؛ نظرا لقرابته من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بل سواه یحتاج إلی دلیل لإثبات صحّة خلافته نظرا لکونه أجنبیّا من غیر الأقارب.

کما أنّنا نقول إنّ علیّا علیه السّلام قد ولد علی الفطرة صبیّا و نشأ و نما علی الإسلام، فلا محلّ للبحث و الشکّ فی إسلامه، إنّما البحث و الشکّ فی إسلام سواه من الصحابة، أ کان عن اعتقاد قلبیّ أم عن طمع و مصلحة و نفاق؟ و طوبی لمن أنصف الحقّ.

ص: 224

الفصل الأوّل یقوم علی ذکر ثلاثة و ثمانین خبرا مفتری [أو مؤوّلا] و الإجابة عن کلّ منها بالتفصیل

قالوا: قال علیّ علیه السّلام: (من لم یقل إنّی رابع الخلفاء فعلیه لعنة اللّه) (1).

نقول: مراد علیّ علیه السّلام من الخلفاء: آدم علیه السّلام و هو أوّلهم، قال تعالی: وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً (2). و الثانی: هارون علیه السّلام، قال تعالی: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی (3)، و الثالث داود علیه السّلام، قال تعالی علیهم السّلام إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِ (4). و الرابع علیّ و ولده علیهم السّلام، قال تعالی: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ (5).

قالوا: قال علیّ علیه السّلام: (من فضّلنی علی أبی بکر جلدته) (6).

نقول: هذا الخبر باطل بخبر (علیّ خیر البشر، فمن أبی فقد کفر) (7) و بآیة الجهاد

ص: 225


1- - مناقب آل أبی طالب 2: 262؛ الصراط المستقیم للبیّاضیّ 2: 47. (علیه السلام)
2- - البقرة: 30.
3- - الأعراف: 142.
4- - ص: 26.
5- - النّور: 55.
6- - کنز العمّال: ج 13 ح 36102 و 36157.
7- - تاریخ بغداد 7: 421؛ ینابیع المودّة 2: 78، ب 56؛ کنز العمّال: ج 11 ح 33045؛ الفردوس للدیلمیّ: 3: 62، ح 4175 و روایته: (علیّ خیر البشر، من شکّ فیه فقد کفر). (علیه السلام)

التی أنزلت فی شأن علیّ علیه السّلام، فقال تعالی: فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً (1). و لقد کان علیّ علیه السّلام فقیه الصّحابة، فکیف یجلد أحدا دون سبب، إذ لم یرد فی الشرع حدّ لمن فضّل أحدا علی أحد. کما أنّ هذا الخبر معارض بخبر (من فضّل أحدا علی علیّ فقد کفر) (2)، و کذلک فإنّ نفس علیّ علیه السّلام هی نفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بموجب آیة المباهلة و خبر (نفسک نفسی). و تفضیل نفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی سائر النفوس لا یستلزم حدّا.

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لا ینبغی لقوم فیهم أبو بکر أن یؤمّهم غیره) (3).

نقول: لا فخر فی هذا الحدیث [إن صحّ]، فقد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (صلّوا خلف کلّ برّ و فاجر) (4)، فیمکن أن یکون- بحسب هذا الخبر- فاجرا. کما أنّ الخبر باطل بقوله: (أصحابی کالنّجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم) (5).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اقتدوا باللذین من بعدی أبو بکر و عمر) (6).

نقول: هذا الخبر باطل بخبر (أصحابی کالنجوم ...) الخ. و لیس شأنهما إلّا کشأن سواهما من الأصحاب. و القرآن و عموم الأخبار تؤیّد الخبر الثانی فی تعظیم الصحابة و اتّباعهم، فمن خصّها فعلیه البیان.

ثمّ إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (إنّی تارک فیکم الثّقلین: کتاب اللّه و عترتی، ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا) (7)، و روی (کتاب اللّه حبل من السماء الی الأرض و عترتی أهل بیتی، و إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا)، و هذان الخبران منقولان فی کتب الفریقین. فالتمسّک إذا بالمتّفق علیه أولی من التشبّث بالمختلف فیه.

ص: 226


1- - النساء: 95.
2- - بحار الأنوار 38: 14.
3- - کنز العمّال 11 ح 32567 باختلاف یسیر.
4- - کنز العمّال 4 ح 10481 باختلاف یسیر.
5- - بحار الأنوار 23: 156؛ 28: 19؛ و 35: 407.
6- - کنز العمّال 11 ح 32646 و 36656.
7- - المستدرک 3: 160؛ مسند أحمد 3: 14 و 17؛ المعجم الکبیر للطبرانیّ 5: 154 ح 4922 و 4923. (علیه السلام)

(1) و لو صحّ الخبر السالف لتمسّک به أبو بکر یوم السقیفة و لم یقل: (الأئمّة من قریش)، و لما جرّد الزبیر سیفه فی وجهه؛ و لبایعه سعد بن عبادة، و لما تأخّر بنو هاشم عن بیعته، و لما قال الأنصار: (منّا أمیر و منکم أمیر)، و لما جذب الحسن علیه السّلام رداء أبی بکر فجرّه أسفل المنبر و قال (ما شأنک و منبر جدّی؟)، و لما قال أبو بکر:

(أقیلونی)، و لما اعترض علیه اثنا عشر صحابیّا من المهاجرین و الأنصار، حتّی صاح من علی المنبر (أقیلونی)، و لما احتاج أبو بکر إلی البیعة، و لما احتاج عمر إلی وصیة أبی بکر حتّی کره الناس ذلک، فبعثوا طلحة إلی أبی بکر و خوّفوه اللّه و قالوا: ولّیت علینا فظّا غلیظا ما کنّا نقدر علی مواجهته فی حیاتک، فکیف بنا بعد موتک؟ فقال أبو بکر: أ تخوّفوننی باللّه؟ لو سألنی اللّه عن ذلک، لقلت ولّیت علیهم خیرهم.

ثمّ إنّهما اختلفا فی سیرتهما، فاستلزم الاقتداء بأحدهما مخالفة الآخر. و لقد صلّی أبو بکر التراویح فرادی، و صلّاها عمر جماعة. و حجّ أبو بکر حجّ التمتّع و تمتّع بالنساء، فحرّمهما عمر. و کان أبو بکر یصوّب قتل بنی حنیفة بینما کره عمر ذلک، و أخذ أبو بکر غنائمهم فتصرّف فیها، و أخذها عمر- لمصلحة ارتآها- لکنّه لم یتصرّف فیها، ثمّ ردّها علی أصحابها زمن خلافته. و کانت بیعة أبی بکر بالبیعة، أمّا بیعة عمر فکانت بالوصیّة. فکان فی الاقتداء بأحدهما مخالفة للآخر.

قالوا: قال الرسول: (أبو بکر و عمر سیّدا کهول أهل الجنّة) (1).

نقول: إنّ أصحاب الجنّة قاطبة هم من الشباب، قال تعالی: إِنَّا أَنْشَأْناهُنَّ إِنْشاءً فَجَعَلْناهُنَّ أَبْکاراً (2)، و کما جاء فی الخبر: (أهل الجنّة یکونون جردا مبرّئین من النقصانات، موصوفین بالکمالات) (3).

ص: 227


1- - کنز العمّال 13 ح 36105.
2- - الواقعة: 35 و 36.
3- - کنز العمّال 14 ح 39301 باختلاف یسیر.

(1) و مع ذلک فالخبر المتقدّم منحول من الخبر المجمع علیه (الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة) (1). و لو صحّ أن یقول الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک [الحدیث المفتعل] لقصد به جنّد الدّنیا، إذ (الدّنیا سجن المؤمن و جنّة الکافر) (2)، و لو کان المراد [بالجنّة فی الحدیث المختلق] جنّة القیامة فإنّ من المتیقّن- تبعا للنقل- أنّ تلک الجنّة لیس فیها کهول و لا شیوخ، کما أنّ الخبر یستلزم أن یکونا سادة الأنبیاء، و هذا محال.

قالوا: إنّ امرأة جاءت إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حاجة، فقال لها الرسول: (تعالی غدا)، فقالت: (فإن لم أجدک؟)، قال: (فإلی أبی بکر).

نقول: هذا الخبر باطل بخبر (المصابیح)، و فیه أنّ ابن عبّاس قال لرسول اللّه فی مرض الموت: (یا رسول اللّه، إذا کان لا نجدک نعوذ باللّه، فإلی من؟) قال: (إلی هذا، و أشار إلی علیّ) (3). و سأله أبو بکر و عمر فقالا: یا رسول اللّه، بمن نقتدی بعدک؟ قال: (بخاصف النّعل)، و کانت نعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی ید علیّ علیه السّلام یصلحها (4). و جاء فی کتاب [محمّد بن] جریر الطبریّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أیّها النّاس، هذا ولیّکم بعدی فی الدنیا و الآخرة)، و أشار إلی علیّ علیه السّلام (5).

قالوا: إنّ عمرو بن العاصّ سأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (من أحبّ الناس إلیک؟)، قال: (عائشة)، قیل: (من الرجال؟)، قال: (أبوها) (6).

ص: 228


1- - کنز العمّال 13 ح 37682، 37680، 37693، 37696، 37617.
2- - من لا یحضره الفقیه 4: 363.
3- - و روی أحمد فی مسنده (6: 300) و الهیثمیّ فی مجمع الزوائد (9: 113) قالا: لمّا حضر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الوفاة قالت صفیّة أمّ المؤمنین: یا رسول اللّه، لکلّ امرأة من نسائک أهل تلجأ إلیهم، و إنّک أجلیت أهلی، فإن حدث حدث فإلی من؟ قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: إلی علیّ بن أبی طالب. (علیه السلام)
4- - یدعی هذا الحدیث بحدیث خاصف النّعل، انظر: فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل 2: 649 ح 1105؛ ینابیع المودّة 1: 186، ب 11. (علیه السلام)
5- - کنز العمّال 11 ح 32942، 32938، 32940، 32963 باختلاف یسیر.
6- - کنز العمّال 12 ح 35639.

(1) نقول: جاء فی (نکت الفصول) للعجلیّ الأصفهانیّ أنّ راوی الحدیث هو عمرو بن العاص، و کان من فسّاق عصره، فکیف یقول غیور حکیم جلیل لفاسق مثل عمرو إنّ زوجتی أحبّ الناس إلیّ؟! و لو فاه بذلک سوقیّ مستهتر لما کان لائقا و لا مقبولا. و جاء فی (نکت الفصول) أنّ عائشة قالت: [سألت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقلت]:

(من أحبّ الناس إلیک یا رسول اللّه؟) قال: (فاطمة)، قلت: (من الرجال؟)، قال:

(بعلها علیّ بن أبی طالب) (1). و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ سعدا لغیور، و إنّی أغیر منه، و اللّه أغیر منّی و من سعد) (2)، فیتبیّن أنّ الخبر الأوّل منحول و مکذوب.

قالوا: قال الحسن البصریّ: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما مضی مؤمن قطّ أفضل من أبی بکر).

نقول: هذا الخبر باطل بخبر (علیّ خیر البشر، و من أبی فقد کفر) (3)، و بآیة الجهاد المنزلة فی شأن علیّ علیه السّلام، و بآیة إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ (4)، و لم یرد هنا ذکر لأبی بکر.

إشارة: إنّ الحسن البصریّ کان فی أوّل أمره تلمیذا لعلیّ علیه السّلام، ثمّ أنّه خرج علیه فی آخر أمره و عاضد معاویة فی لعن علیّ علیه السّلام، ثمّ عاون جیش الشام یوم الطفّ بلسانه، و کان یخذّل عن الحسین علیه السّلام و یحرّض علی قتله.

قالوا: (إنّ هذا الأمر لا یکون فی علیّ و لا فی أحد من أولاده).

نقول: لو صدق هذا الخبر لما جعل عمر علیّا علیه السّلام فی أصحاب الشوری.

و لقد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لا تجتمع أمّتی علی الضّلالة) (5)، و مع أنّ أهل العالم لم یتّفقوا علی إمامة علیّ علیه السّلام إلّا انّهم مجمعون علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:

ص: 229


1- - کنز العمّال 13 ح 36457.
2- - کنز العمّال 3 ح 7077 باختلاف یسیر.
3- - مرّ تخریج الحدیث. (علیه السلام)
4- - آل عمران: 33.
5- - بحار الأنوار 28: 104.

(المهدیّ من ولد فاطمة) (1)، و (المهدیّ من ولد الحسین) (2). یقول خالد بن سعید:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ألا و إنّ علیّا أمیرکم من بعدی و خلیفتی فیکم، و أوصانی بذلک ربّی) (3).

قالوا: إذا کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی سفر، کان أبو بکر یسایره عن یمینه، و إذا جلس جلس عن یمینه أو شماله.

نقول: ذکر أبو الفتوح الهمدانیّ فی کتابه أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شرب الماء یوما، و کان أبو بکر جالسا علی یساره، و إلی یمینه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعرابیّ، فلمّا فرغ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ناول القدح للأعرابیّ، فقال عمر: یا رسول اللّه، إنّ أبا بکر علی یسارک فلم لم تعطه سؤرک؟

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (و کان الکأس مجراها یمینا) (4)، فلعلّ أبا بکر بناء علی هذه القصّة- کان من أصحاب الشمال، أو ممّن قال تعالی فیهم فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ* عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ عِزِینَ (5).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ اللّه وضع الحقّ علی لسان عمر) (6).

نقول: حین أسر العبّاس و عقیل فی حرب بدر استشار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أبا بکر فی أمرهما، فقال أبو بکر: (العفو أولی)، ثمّ استشار عمر فقال: (القتل)، فأعرض عنه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حکم برأی أبی بکر. و لو کان الحقّ موضوعا علی لسان عمر لحکم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وفق قوله و لم یعرض عنه. و جاء فی (صحیح البخاریّ) أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال فی مرضه الذی توفّی فیه: ائتونی بدواة و کتاب أکتب لکم ما

ص: 230


1- - سنن ابن ماجة 2: 1368 ح 4086؛ الفردوس للدیلمیّ 4: 223 ح 6670. (علیه السلام)
2- - بحار الأنوار 36: 410، و 51: 209.
3- - بحار الأنوار 28: 210.
4- - و یلاحظ أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تعمّد أن لا یقرأ الشعر صحیحا، و تمام البیت: صددت الکأس عنّا أمّ عمروو کان الکأس مجراها الیمینا (علیه السلام)
5- - المعارج: 36 و 37.
6- - کنز العمّال 11 ح 32718.

به یحسم الاختلاف بعدی) (1)، فأرادوا أن یحضروا ما طلب، فقال لهم عمر: (الرجل یهذی)، و روی (یهجر)، فلمّا أفاق رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قالوا: (یا رسول اللّه، أ نأتیک بما طلبت؟ قال: (أبعد الذی قلتم ما قلتم؟!) (2).

و کیف یقال لمن اتّهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالهجر و الهذیان (إنّ اللّه وضع الحقّ علی لسان عمر)؟!

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما طلعت الشمس و لا غربت علی رجل بعد النبیّین خیر من أبی بکر) (3).

نقول: جاء فی مؤلّف محمّد بن جریر الطبریّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا فاطمة، إنّ اللّه اطّلع علی أهل الأرض اطّلاعة فاختار رجلین أحدهما أبوک فجعله نبیّا، و الآخر بعلک فجعله وصیّا) (4)، و فیه (إنّ علیّ بن أبی طالب خیر من طلعت علیه الشمس و غربت).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (الشیطان یفرّ من ظلّ عمر).

نقول: إنّ عمر لیس أجلّ من آدم النبیّ علیه السّلام الذی وسوس إلیه الشیطان مع أنّه من أولی العزم (5)، قال تعالی: فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ (6)؛ و لا أجلّ من موسی علیه السّلام- و هو من أولی العزم أیضا- الذی وسوس إلیه الشیطان (7)، فقال بعد قتل أحد

ص: 231


1- - عبارة صحیح البخاریّ: (ائتونی بکتف أکتب لکم کتابا لا تضلّوا بعده أبدا)، و فیه أیضا (ائتونی بکتاب أکتب لکم کتابا لا تضلّوا بعده أبدا)، و فیه (هلمّوا أکتب لکم کتابا لا تضلّوا بعده أبدا)، و المعنی فیها واحد. (علیه السلام)
2- - صحیح البخاریّ 1: 23، باب کتابة العلم؛ تاریخ الطبریّ 3: 193.
3- - کنز العمّال 13 ح 36112.
4- - المستدرک علی الصحیحین 3: 129؛ ذخائر العقبی 135؛ ینابیع المودّة 3: 389، ب 94. (علیه السلام)
5- - القول بکون آدم (علیه السلام) من أولی العزم خلاف للمشهور. (علیه السلام)
6- - الأعراف: 20.
7- - قال الشیخ الصدوق فی الاعتقادات 70: اعتقادنا فی الأنبیاء و الرسل و الأئمّة و الملائکة أنّهم معصومون مطهّرون و لا یعصون اللّه ما أمرهم، و یفعلون ما یؤمرون. (علیه السلام)

الأقباط: هذا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ (1). مع أنّهم قالوا إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یصلّی فی المسجد الحرام، فقرأ سورة النجم حتّی بلغ إلی قوله تعالی وَ مَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْری (2)، فألقی الشیطان علی لسانه (3): (تلک الغرانیق العلی و إنّ شفاعتهنّ لترتجی)، فلمّا سمع المشرکون ذلک فرحوا فرحا عظیما إذ رأوا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یثبت الشفاعة لآلهتهم، و وجم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حزن، فنزلت آیة: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلَّا إِذا تَمَنَّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ (4) أی فی قراءته.

و لقد عبد عمر الأصنام سنین طوالا، فلم لم یهرب الشیطان منه آنذاک؟ و لقد استفسر من حذیفة مرّتین: (أ أنا من المنافقین؟) (5) فلم لم یهرب الشیطان منه یومئذ؟ کما إنّ هذا الخبر ینطوی علی منقصة له، إذ یقال فی العرف: إنّ فلانا قد بلغ فی الشیطنة شأوا و حدّا، بحیث صار الشیطان یهرب منه، یعنی مقولة (لا یفلّ الحدید إلّا الحدید)، أی لا یفرّ الشیطان إلّا من الشیطان.

قالوا: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخذ فی المسجد بید عمر و قال: (هکذا یبعث یوم القیامة).

نقول: إنّ القرآن الناطق یکذّب هذا الخبر، قال تعالی: وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادی کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ (6)، و قال تعالی: وَ کُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ فَرْداً (7).

قالوا: نظر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی عمر یوم عرفة و قال: (إنّ اللّه باهی بعباده عامّة

ص: 232


1- - القصص: 15.
2- - النجم: 20.
3- - یا للعجب! فالشیطان یفرّ- فی رأیهم الفند- من ظلّ عمر، لکنّه لا یفرّ ممّن قال عنه تعالی (و ما ینطق عن الهوی إن هو إلّا وحی یوحی)، و ممّن قال عنه ربّ العزّة (لا تحرّک به لسانک لتعجل به إنّ علینا جمعه و قرآنه فإذا قرأناه فاتّبع قرآنه) الآیة، بل یتجاسر- فضلا عن عدم فراره- فیلقی علی لسانه الشریف ألفاظا تبجّل اللّات و العزّی! و قد قیل (حبّک الشی ء یعمی و یصمّ)، و لقد ألّف علماء الشیعة مؤلّفات فی تنزیه الأنبیاء علیهم السّلام عن کلّ ما نسب إلیهم ممّا لا یلیق بساحتهم و مقامهم، منها کتاب تنزیه الأنبیاء للشریف المرتضی. (علیه السلام)
4- - الحجّ: 52.
5- - مصنّف ابن أبی شیبة 7: 481 ح 37379؛ اللمع فی التصوّف لأبی نصر السرّاج: 378. (علیه السلام)
6- - الأنعام: 94.
7- - مریم: 95.

و بعمر خاصّة) (1).

نقول: جاء فی مؤلّف الطبریّ عن أمّ سلمة أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (علیّ أحبّ الی اللّه ممّن فی سبع سماوات، و إنّ اللّه لیباهی یوم القیامة بعلیّ أهل الجنّة، و یدخل یومئذ فیه الأنبیاء) (2).

قالوا: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (اللهمّ أعزّ الإسلام بأبی جهل بن هشام أو بعمر ابن الخطّاب) (3).

نقول: بئس القرین لعمر أبو جهل. و العجب أنّ عمر لم یکن شجاعا فی نفسه، و لم یکن لقومه من العزّة و المنعة ما یجعله یزید- بإسلامه- فی عزّة الإسلام، کما لم یکن له ملک و لا رئاسة فی شی ء، و لم یکن من قبیلة شریفة کریمة. اللهمّ إلّا أن یکونوا أرادوا أن یأمنوا شرّه و أذاه. و قد جاء فی (مجتنی الصالحانیّ): (تعلّق النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأستار الکعبة یوم الفتح و قال: (اللهمّ أرسل إلی مشرکی قریش من بنی أمیّة من بنی عمّی من یعضدنی، فنزل جبرئیل علیه السّلام بالغضب فقال: یا محمّد، أ لم یعضدک ربّک بسیف من سیوفه علی أعدائک: علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، فلا یزال دینک هذا قائما به ما بلغ، حتّی یثلمه رجل من بنی أمیّة أقسم ربّک لیرهقه صعودا و یسقیه صدیدا، هل رضیت یا محمّد؟ قال: رضیت).

و فی (قصص الأنبیاء) للکسائیّ: (مکتوب علی ساق العرش: لا إله إلّا اللّه محمّد رسول اللّه أیّدته بعلیّ و نصرته بعلیّ) (4).

و جاء فی کتاب (مناقب أبی بکر بن مردویه) و (مجتنی الصالحانیّ) و (منتهی

ص: 233


1- - کنز العمّال 13 ح 36087 و 36088.
2- - الفردوس للدیلمیّ 1: 191 ح 555، و لفظه: (إنّ اللّه یباهی بعلیّ کلّ یوم و لیلة الملائکة). (علیه السلام)
3- - کنز العمّال 11 ح 32771 و ج 12 ح 35852.
4- - مجمع الزوائد 9: 121؛ کنز العمّال 11 ح 33040؛ بحار الأنوار 36: 348. (علیه السلام)

المآرب) للقطّان الأصفهانیّ و تفسیر الشیرازیّ أنّ آیة فَإِنَّ حَسْبَکَ اللَّهُ هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ (1) قد نزلت فی شأن علیّ علیه السّلام، و أنّ المراد بالمؤمنین علیّ علیه السّلام (2).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ لکلّ نبیّ رفیقا فی الجنّة، و رفیقی فی الجنّة عثمان بن عفّان) (3).

نقول: الإجماع قائم علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أنا و کافل الیتیم کهاتین، و أشار الی السبّابة و الوسطی) (4)، فهل سیرافق الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الجنّة کافل الیتیم أم عثمان؟ مع أنّه معارض بخبر (أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخذ فی المسجد بید عمر)، اللهمّ إلّا أن یکون قد وجد فی ید عمر عیبا فخلّاها و أمسک بید عثمان! یضاف إلی ذلک أنّ القرآن یعارض هذا الخبر، قال تعالی: مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً (5)، فبیّن أنّ کافّة المطیعین یرافقون الأنبیاء.

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (و اللّه ما طلعت الشمس و لا غربت علی أحد بعد النبیّین أفضل من أبی بکر و عمر) (6).

نقول: راوی الخبر هو عبد الملک بن عمیر، و کان معروفا بخبث الولادة، و قد کان ذلک الخبیث فی مؤخّرة کفّار الشام فی کربلاء، فاذا رأی أحد أنصار الحسین علیه السّلام یهوی عن جواده بادر إلیه فاحتزّ رأسه لیریحه بزعمه! و کان الحسین علیه السّلام قد أرسل عبد اللّه بن یقطر- و کان أخاه من الرضاعة- إلی الکوفة قبل مسلم بن عقیل لیبشّر أهلها بقدوم الحسین علیه السّلام إلیهم، فقبض علیه عساکر عبید اللّه بن زیاد فی الطریق و بعثوا به إلی الکوفة، فأمر عبید اللّه بن زیاد بإلقائه من فوق سطح

ص: 234


1- - الأنفال: 62.
2- - حلیة الأولیاء 3: 27؛ شواهد التنزیل 1: 323 ح 299؛ کفایة الطالب: 234 ب 62. (علیه السلام)
3- - کنز العمّال 13 ح 36163.
4- - کنز العمّال 3 ح 5993 و 5997.
5- - النساء: 69.
6- - کنز العمّال 13 ح 36112.

قصر الإمارة، فسقط ذلک العبد الصالح و به رمق، فقال البعض: هو مرجوّ الحیاة، فوثب إلیه ولد الزنا عبد الملک بن عمیر فقطع رأسه بحجّة إراحته! و کان ابن عمیر هذا من شرطة یزید، و تولّی له القضاء (1).

و جاء فی مؤلّف محمّد بن جریر الطبریّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (علیّ بن أبی طالب خیر من طلعت علیه الشمس و من غربت). و فی (منتهی المآرب) لأصیل الدین القطّان الأصفهانیّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (ما احتذی أحد النّعال و لا رکب المطایا بعد رسول اللّه أفضل من جعفر بن أبی طالب) (2). و علیّ بالإجماع أفضل من جعفر الطیّار. و عن سلیمان أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (علیّ خیر من أترکه بعدی علیّ بن أبی طالب) (3)، و عن ابن مسعود أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (علیّ خیر البشر، من أبی فقد کفر) (4).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (ما من نبیّ إلّا و له وزیران فی السماء [و وزیران فی الأرض، أمّا وزیرای فی السماء فجبرئیل و میکائیل، و] أمّا وزیرای فی الأرض فأبو بکر و عمر) (5).

نقول: جاء فی (منتهی المآرب) للقطّان أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (یا علیّ، أنت الوزیر و الوصیّ و الخلیفة فی الأهل و المال و المسلمین فی کلّ غیبة) (6).

و أورد القطّان الأصفهانیّ و سعد الصالحانیّ و أبو بکر بن مردویه الأصفهانیّ و أبو بکر الشیرازیّ فی تفسیره و الإمام الخرکوشیّ محدّث خراسان أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:

(اللهمّ أقول کما قال موسی بن عمران: اللهمّ اجعل لی وزیرا من أهلی علیّ بن أبی

ص: 235


1- - الصراط المستقیم 3: 145. (علیه السلام)
2- - ذخائر العقبی: 217، و قال: خرّجه الترمذیّ، و قال: حسن صحیح. (علیه السلام)
3- - مجمع الزوائد 9: 113؛ بحار الأنوار 17: 203.
4- - تاریخ بغداد 7: 421 رقم 3984؛ لسان المیزان 2: 252 رقم 1055. (علیه السلام)
5- - کنز العمّال 13 ح 36121.
6- - إثبات الهداة 2: 74.

طالب) (1). و لو قالوا إنّهما کانا وزیری أسامة بن زید- و کان أبوه زید مولی لعلیّ علیه السّلام- لکان ذلک مناسبا لحالهما، فلقد جعلهما النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی آخر عمره تحت رایة أسامة بن زید- کما هو مذکور فی (صحیح البخاریّ)- فی جیش کان من المقرر أن یتحرّک إلی الشام لمواجهة جیش الکفّار الذی قویت شوکته هناک.

قالوا: صعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أحدا و معه أبو بکر و عمر و عثمان، فرجف بهم أحد، فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (اثبت یا أحد فإنّما علیک نبیّ و صدّیق و شهیدان) (2).

نقول: لو صحّ هذا الخبر لما کانوا قد خلّفوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأیدی الکفّار حتّی انکسرت رباعیّته و أصیبت جبهته و استشهد جماعة من أصحابه منهم حمزة، و ثبت معه علیّ علیه السّلام یضرب بالسیف قدما، حتّی نادی جبرئیل: (لا فتی إلّا علیّ لا سیف إلّا ذو الفقار)، و قال لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (یا محمّد، إنّ هذه الفعلة من علیّ لهی المواساة) (3).

و جاء فی (منتهی المآرب) أنّ عثمان جاء بعد ثلاثة أیّام من وقعة أحد، و کان قد فرّ إلی شعب تابحی (4)، و منه إلی المدینة. أمّا عمر ففرّ ذلک الیوم و لجأ إلی رأس جبل، فشاهد رجلا یبکی، فسأله عن شأنه فقال: أخاف أن أکون ممّن قال اللّه تعالی عنهم یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبارَ* وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ (5)، فقال عمر: یا هذا أنا فئتک. قال الرجل: یا عمر، و من فئتک أنت، فقد هربت قبلی؟

و لو لم یکن أبو بکر کاذبا- و قد کان کذلک- فی قوله (أقیلونی)، و لو کان خلیفة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لما نقض عهده بعد موته. و ثانیا إنّه سمّی نفسه خلیفة رسول اللّه فی

ص: 236


1- - تاریخ دمشق 1: 107؛ بحار الأنوار 38: 144، کلاهما باختلاف یسیر.
2- - کنز العمّال 13 ح 36179.
3- - کنز العمّال 13 ح 36499.
4- - لم أعثر علیه فی معجم البلدان. (علیه السلام)
5- - الأنفال: 15 و 16.

حین هو خلیفة الناس بسبب البیعة (1). و أمّا عثمان فلم یکن شهیدا، إذ الشهید هو المقتول فی سبیل الحقّ، أمّا هو فکان قتیل الحقّ؛ لأنّ الإجماع حقّ، و قد أجمع المسلمون علی قتله.

قالوا: قال رسول اللّه: (یخرج فی آخر الزمان قوم یقال لهم الرافضة، فإذا لقیتموهم فاقتلوهم) (2).

نقول: قال رسول اللّه: (بعثت آخر الزمان ألفا) (3). و حسب زعم الخصم أن الرافضة ظهروا یوم وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و هم علیّ و سبعة عشر من المهاجرین و الأنصار، و بتعبیر الخصم (ترفّض علیّ مع سبعة عشر نفرا من المهاجرین و الأنصار)، و مع ذلک فقد عصی الصحابة أمر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم [فی قتالهم]، فلم یحاربوا علیّا علیه السّلام و هؤلاء النفر السبعة عشر، و قد قال اللّه تعالی: وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی ... (4).

و العجب العجاب قولهم إنّ قتل الذمّی الذی یلعن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حرام، أمّا قتل من لا یسمّی ظالم العترة خلیفة فواجب! أ لم یقل الباری تعالی: وَ لا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ (5)؟

ناهیک عن أنّ المخالف یقرّ بأنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أمرت أن أقاتل النّاس حتّی یقولوا لا إله إلّا اللّه و أنّی رسول اللّه، فإذا قالوا ذلک منعوا منّی دماءهم و أموالهم إلّا بحقّ، و حسابهم علی اللّه) (6)، یعنی الزکاة و الخمس. فکیف أمکنهم أن یجیزوا قتل منع)

ص: 237


1- - علی افتراض صحّة البیعة. و نحن نعلم أنّها لم تکن فی أحسن الأحوال إلّا فلتة. (علیه السلام)
2- - کنز العمّال 1 ح 1128 باختلاف یسیر.
3- - رسالة الکشف فی مجاوزة هذه الأمّة الألف للسیوطیّ، المطبوعة مع البرهان فی علامات مهدیّ آخر الزمان: 190- 191، فی حدیث جاء فی آخره: (... فالدنیا سبعة آلاف سنة، و أنا فی آخرها ألفا). (علیه السلام)
4- - النساء: 115.
5- - الحجرات: 11.
6- - انظر: بحار الأنوار 21: 27 و کنز العمّال 1 ح 370- 379، و سیأتی الحدیث فی الفصل الأوّل من الباب التاسع. (علیه السلام)

یشهد أن لا إله إلّا اللّه و أنّ محمّدا رسول اللّه؟ و لذلک فإن الخبر الوارد عن رسول اللّه أنّه قال: (لعن اللّه الرافضین ثلاثا و نصفا) هو فی حقّ أربعة نفر، هم الثلاثة الذین کانوا یلعنون علیّا علیه السّلام. أمّا الرابع فعائشة، و قد عبّر عنها الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالنصف إلّا أنّه نهی عن قتلها، فقال: (نهیت عن قتل النّسوان) (1).

لو قیل: قال الأحنف بن قیس: ذهبت للالتحاق بجیش علیّ، فصادفت فی طریقی أبا موسی الأشعریّ، فقال: أین تذهب؟ قلت: للقتال مع علیّ، فقال: ارجع، فقد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: (القاتل و المقتول فی النّار) (2)! قلت: یا رسول اللّه، فما بال المقتول؟! قال: (إنّه کان حریصا علی قتل صاحبه).

نقول: لقد أراد أبو موسی الأشعری بهذه الأخبار المختلقة تثبیط الناس عن نصرة أمیر المؤمنین علیه السّلام. و لو افترضنا صحّة خبر (القاتل و المقتول فی النّار)، فسیکون الإمامان الهمامان- أعنی الحسن و الحسین علیهما السّلام اللذان یتصدّران الجنّة مع أحبّائهما و أنصارهما- فی النّار. کما أنّ عائشة و طلحة و الزبیر قد اشترکوا فی ذلک القتال، أ فیسمّیهم الخصم جهنّمیّین؟ کما أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام و عمّار قد اشترکا فی تلک الحرب؛ أمّا أمیر المؤمنین علیه السّلام فلا یعتری الریب أحد فی أنّ سورة (هل أتی) قد نزلت فی حقّه، و أمّا عمّار فقد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی وصفه: (خالط الإیمان لحمه و دمه). و لقد قال الحقّ تعالی [فی شأن قتال المؤمنین بعضهم بعضا]: وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما (3)، فسمّی الطّائفتین مؤمنتین و أمرهما بالصّلح و لم یتوعّدهما النار.

ص: 238


1- - کنز العمّال 4 ح 11071، 11436 11439 بمضمون قریب.
2- - ورد هذا الحدیث فی کثیر من مصادر العامّة، و لفظه: إذا التقی (تواجه) المسلمان بسیفیهما، فالقاتل و المقتول فی النار. انظر صحیح البخاریّ: کتاب الإیمان و کتاب الدیات: صحیح مسلم: کتاب الفتن. (علیه السلام)
3- - الحجرات: 9.

(1) قالوا: کان الصحابة یقولون: (کنّا فی زمان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا نعدل بأبی بکر أحدا، ثمّ عمر، ثمّ عثمان، ثمّ نترک أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا نفاضل بینهم) (1).

نقول: جاء فی مؤلّف الطبریّ عن جابر بن عبد اللّه الأنصاریّ أنّه قال: (قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: یا جابر، أ لا أنبّئک بخیر هذه الأمّة؟ قلت: بلی یا رسول اللّه.

فقال: (علیک بعلیّ بن أبی طالب، فإنّه خیر البشر و من أبی فقد کفر. علیّ أذان اللّه الی خلقه. علیّ شفاء المؤمنین و غیظ المنافقین. علیّ یدخل شیعته یوم القیامة فی الجنّة و أعداءه فی النّار. یا جابر، علیّ خالط لحمه و دمه لحمی و دمی).

قالوا: [قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی شأن أبی بکر و عمر:] (حبّهما إیمان و بغضهما کفر) (2).

نقول: هذا الخبر منحول من الخبر المجمع علیه (یا علیّ لا یحبّک إلّا مؤمن [تقیّ]، و لا یبغضک إلّا منافق [شقیّ]) (3). و قد أنزل فی حقّه إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا (4).

و لو صحّ الخبر المتقدّم لما سلّ الزبیر سیفه فی وجهه، و لما وجدت علیهما فاطمة علیها السّلام، فلم تزل غاضبة علیهما حتّی فارقت الدنیا، و لما قعد عن بیعته سبعة عشر نفرا من کبار الصحابة.

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أصحابی کالنجوم، بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم) (5).

نقول: الاقتداء فی هذا الخبر عامّ و لیس خاصّا، کقولک: اقتد بالأمور الفلانیّة ترید أحدها، فلا یمکن حینئذ العمل بالعموم.

و لقد کان معاویة من الصحابة فحارب الخلیفة الرابع أربعة أشهر، و قتل یوما خمسة و عشرین بدریّا، منهم عمّار بن یاسر و أویس القرنیّ، ثمّ قتل حجر بن عدیّ

ص: 239


1- - الاستیعاب لابن عبد البرّ 3: 52 باختلاف یسیر.
2- - کنز العمّال 11 ح 32703.
3- - المستدرک 3: 130؛ الفردوس 5 ح 8313؛ بحار الأنوار 39: 278. (علیه السلام)
4- - مریم: 96.
5- - بحار الأنوار 23: 156، و 28/ 19.

مع خمسمائة نفر، ثمّ أحرقهم بعد أن عرض علیهم أن یلعنوا علیّا علیه السّلام فأبوا. و قد قالت عائشة: إنّ حجر بن عدیّ رجل لم یعص اللّه أبدا بعد إسلامه. ثمّ قتل معاویة الحسن علیه السّلام بالسمّ، و أوصی یزید بقتل الحسین علیه السّلام و عبد اللّه بن عمر و عبد اللّه بن الزبیر و غیرهم، و ابتدع لعن أهل البیت. ثمّ إنّ خالد بن الولید قتل سعد بن عبادة بأمر من أبی بکر، فقد استأجر اثنین من الرماة فکمنا فی طریقه لیلا، فرمیاه بسهم فقتلاه، ثمّ أشاعوا- خوفا- أنّ الجنّ هی التی قتلته (1)!

و قتل عثمان- و هو من الصحابة- عبد اللّه بن مسعود الصحابیّ، لمخاصمة نشبت بینهما، فقد جاء عثمان إلی بیت ابن مسعود نهارا و طلب منه تسلیمه قرآنه لیحرقه مع باقی المصاحف، فأبی ابن مسعود، فأمر به غلمانه فتوطّئوه حتّی توفّی علی أثر ذلک (2)، ثمّ إنّ عثمان دخل بیت ابن مسعود فأخذ قرآنه فسلّمه إلی مروان، فنسخ منه نسختین حسبما ارتأی، و لا کلام لنا فی ذلک، فإنّ کلام اللّه فی أیدینا، و علم زیادته و نقصانه موکول إلی اللّه (3).

و لمّا أرسل المهاجرون و الأنصار عمّار بن یاسر إلی عثمان لیردّ إلیهم حقوقهم و یقلّ عداوته علی بیت المال، غضب فأمر بعمّار فضرب حتّی غشی علیه ففاتته الصلاة یوما کاملا. ثمّ إنّ عثمان نفی أبا ذرّ من بلاد المسلمین و أبعده إلی الرّبذة، و استدعی طرید رسول اللّه: الحکم بن العاصّ فأوکل إلیه منصبا کبیرا، و فعل ذلک مع مروان ابنه. و لم یرض عمر بقتل بنی حنیفة و سبیهم، فی حین رضی أبو بکر بذلک.

ص: 240


1- - انظر الاستیعاب لابن عبد البرّ 2: 40، و قد ذکر بیتین من الشعر روی أنّ الجنّ قالتهما فی سعد! (علیه السلام)
2- - فی الأصل: (حتّی توفّی نفس ذلک الیوم)، و هو خلاف المشهور. و سیأتی فی الفصل الثالث من الباب التاسع من هذا الکتاب أنّه توفّی بعد ثلاثة أیّام. (علیه السلام)
3- - یجمع علماء الشیعة علی أنّ القرآن المحفوظ بین الدفّتین هو القرآن المنزل لم یطرأ علیه زیادة و لا نقصان، و لهم فی إثبات ذلک مؤلّفات و رسائل، یمکن للراغب العثور علیها فی مظانّها. (علیه السلام)

أمّا فی شأن الخلافة فکانت خلافة أبی بکر بالبیعة، أمّا عمر فکانت خلافته بالوصیّة، و أمّا عثمان فبالشوری. فلا یمکن- علی هذا- الاقتداء بواحد منهم، فلا بدّ إذا من الاقتداء بالمعصومین: علیّ و الحسن و الحسین علیهم السّلام فقد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّی تارک فیکم الثّقلین: کتاب اللّه، و عترتی) (1).

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لا تسبّوا أصحابی، فلو أنّ أحدکم أنفق مثل أحد ذهبا لما بلغ حدّ أحدهم و لا نصف) (2).

نقول: لو صحّ هذا الخبر لما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (لعن اللّه من تخلّف عن جیش أسامة) (3)، لأنّ أکثر الصحابة تخلّفوا عن جیش أسامة، و لعلّ هؤلاء لم یکونوا من الصحابة بل من المنافقین.

و لو صحّ الخبر الأوّل لما قالت عائشة: (اقتلوا نعثلا قتل اللّه نعثلا)، و کانوا یلقّبون عثمان ب (نعثل قریش). و معنی (نعثل): التّیس الکبیر العظیم اللحیة، و کان عثمان ذا شعر کثیر.

و لو صحّ الخبر، لما قال عمر یوم السقیفة حین کره سعد خلافتهم: (قتل اللّه سعد بن عبادة) (4)، و لما تشاتم عثمان و عبد اللّه بن مسعود، و لما کان معاویة یلعن علیّا و أتباعه [ظلما، دون أن یعترض علیه أحد بهذا الحدیث]، و لما لعن علیّ علیه السّلام عائشة و طلحة و الزبیر و أصحاب النهروان کما هو مشهور فی الدعاء.

أ لم یلعن الباری تعالی فی قرآنه الذین اتّهموا صفوان بهتانا؟ و لقد أظهر سعد بن عبادة کراهته للبیعة یوم السقیفة، فأزعج ذلک عمر و قال له: (لقد هممت أن أطئکة.

ص: 241


1- - وردت روایة الثقلین متواترة فی معظم کتب الحدیث لدی الفریقین، و قد ألّف فی طرقها و أسانیدها العدید من الکتب. انظر علی سبیل المثال: المستدرک 3: 109 و 148؛ مسند أحمد 3: 14، 5/ 182 و 189؛ الفردوس للدیلمیّ 1 ح 194. (علیه السلام)
2- - کنز العمّال 11 ح 32463 باختلاف یسیر.
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 6: 52.
4- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2: 16 (طبعة دار الرشاد الحدیثة) فی ذکر أخبار السقیفة.

حتّی تندر عضوک- أو عیونک-)، فأخذ قیس بن سعد بن عبادة بلحیة عمر و قال له: (و اللّه لئن حصصت شعرة منه ما رجعت و فی فیک واضحة)، فقال أبو بکر لعمر:

(یا عمر، الرّفق هاهنا أبلغ) (1).

روی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لا تسبّوا علیّا فإنّه ممسوس فی ذات اللّه) (2). و جاء فی (المجتبی) عن أبی رجاء العطاریّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (لا تسبّوا علیّا و لا أهل هذا البیت) (3).

و لو صحّ الخبر [بعدم سبّ الصحابة] لما قال عمر لأبی هریرة: (یا عدوّ اللّه و عدوّ رسوله و عدوّ المسلمین)، ثمّ استردّ منه- کما فی کتاب (المسترشد) للطبریّ المذکور- اثنتی عشر ألف درهم من خراج البحرین، و انتزع منه اثنی عشر ألف درهم کان قد جمعها من أموال البحرین.

قالوا: أعیا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیلة الغار، فوقف فی طریقه قبل بلوغه الغار، فحمله أبو بکر علی ظهره.

نقول: لقد کان محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قویّ البنیة یومئذ، و کان أبو بکر- فی المقابل- شیخا ضعیفا یصفه المخالف بقوله: (کان أبو بکر ضعیفا فی نفسه). فوا عجبا للنبیّ الرجل القویّ یتعب و یعجز قبل ذلک الشیخ الضعیف! و ینقل المخالف أنّ أسماء بنت أبی بکر کانت تأتیهم بالطعام إلی الغار مرّتین کلّ یوم، فکیف تقوی امرأة علی التردّد علی الغار، فتسیر من مکّة إلی المدینة مرّتین کلّ یوم، أمّا محمّد الرجل القویّ فیعجز عن السیر إلی الغار مرّة واحدة!

یقول المخالف: کان أبو بکر یسیر علی قدمیه، أمّا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فکان راکبا علی أتان، فنزل علیه جبرئیل فقال: یا محمّد، إنّ اللّه تعالی یقول: أ لا تستحیی

ص: 242


1- - تاریخ الطبریّ 3: 210؛ بحار الأنوار 28: 182 و 336. (علیه السلام)
2- - کنز العمّال 11 ح 32017.
3- - بحار الأنوار 46: 178.

و أنت الشابّ الفتیّ أن تسیر راکبا، و تترک أبا بکر الشیخ الضعیف یسیر علی قدمیه بمشقّة؟ فنزل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أرکب أبا بکر و جعل هو یسیر علی قدمیه، فقال له جبرئیل: یا محمّد، سل أبا بکر: أراض هو عنک؟ فسأله النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أرضیت عنّی؟ قال: نعم.

نقول: أیّ الخبرین صادق: هذا أم ذاک الخبر الذی یقول إنّ محمّدا قویّ؟ أم ذاک الذی یصفه بأنّه أضعف من المرأة و من الشیخ الضعیف؟ و یقول المخالف: (کان علیّ قویّا فی نفسه، قویّا فی دینه)، لکنّ علیّا لم یستطع- مع قوّته هذه و قدرته التی قلع بها باب خیبر- أن یحمل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیقلع الأصنام من علی سطح الکعبة، فقال له الرسول: یا علیّ، ارق أنت علی کتفیّ و ارم بالأصنام، فارتقی علیّ علی سطح البیت و رمی بالأصنام حتّی انتهی إلی هبل فلم یطق قلعه إذ کان مسمّرا بالمسامیر، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أید أید) (1)، یعنی: استعن و عجّل بالأمر. فقلعه علیّ بقوّة إلهیّة و رمی به إلی الأسفل (2).

و یقول المخالف: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أعطی اللّه کلّ نبیّ قوّة أربعین رجلا من أصحابه، و أعطی اللّه وزیره [قوّة] عشرین رجلا، إلّا أنا فإنّی أعطیت قوّة ثمانین رجلا). و هذا الخبر یکذّب الخبر السالف المکذوب عن ضعف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و استعانته بأبی بکر.

یقول المخالف: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (عمر بن الخطّاب سراج أهل الجنّة) (3).

نقول: أمّا فی الدنیا فإنّ نور محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یزیل ظلمات الجهل و العصیان، و أمّا فی الآخرة فلیس فیها ظلمات متصوّرة.

ص: 243


1- - الأید: القوّة. تأیّد الشی ء: تقوّی. (لسان العرب 1: 286 أید). (علیه السلام)
2- - انظر مناقب الخوارزمیّ: 123 و 124؛ خصائص النسائیّ: 113؛ المستدرک علی الصحیحین 2: 366؛ ذخائر العقبی: 85؛ منهاج الکرامة: 86. (علیه السلام)
3- - کنز العمّال 11 ح 32734.

کما أنّ المخالف یقول: جاء فی تفسیر النهروانیّ السنّیّ أنّ نورا أضاء فی الجنّة یوما، فقال أهلها: یا ربّ إنّک قلت: لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً (1)، فجاءهم الخطاب: لیس هذا نور شمس، بل هو بریق أسنان فاطمة علیها السّلام حین تبسّمت لزوجها علیّ علیه السّلام؛ ففاطمة الزهراء علیها السّلام بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أولی بلقب السراج من عمر [الذی لم تثبت له فضیلة].

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ بین جنبی عمر ملکا یسدّده و إنّ ملکا ینطق علی لسانه).

نقول: أ فکان ذلک الملک غائبا عنه یوم کان مشرکا؟ أم غاب عنه یوم الحدیبیة حین قال إنّه یشکّ فی نبوّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (2)، فغضب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی قال له عمر: (یا رسول اللّه، إنّ الشیطان قد رکب علی عنقی). ثمّ إنّه سأل حذیفة مرّتین بعد وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (هل أنا منهم؟)، یعنی من المنافقین، فقال حذیفة: (أنا لا أفشی سرّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم). و قد بان عجزه فی سبعین قضیّة، فأرشده علیّ علیه السّلام فیها، فکان یقول: (لو لا علیّ لهلک عمر) (3)، و کان یکرّر قوله: (لولاک یا أبا الحسن لافتضحنا) (4). و لا ریب أنّ الذی ینطق الملک علی لسانه و یسدّده لا یخطئ و لا یسهو.

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إن تبایعوا أبا بکر تجدوه ضعیفا فی نفسه قویّا فی

ص: 244


1- - الإنسان: 13.
2- - انظر: تفسیر الدرّ المنثور 6: 77 ذیل آیة (هم الذین کفروا و صدّوکم عن المسجد الحرام)، قال: (و اللّه ما شککت منذ أسلمت إلّا یومئذ ...). (علیه السلام)
3- - الاستیعاب 3: 39؛ تذکرة الخواصّ لسبط ابن الجوزیّ: 147؛ الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکیّ: 35، ف 1؛ ذخائر العقبی للمحبّ الطبریّ: 82؛ الاحتجاج 1: 103؛ بحار الأنوار 8: 59. (علیه السلام)
4- - بحار الأنوار 40: 235، و کان عمر یتعوّذ من معضلة لیس لها أبو الحسن، انظر: الاستیعاب 3: 39؛ ذخائر العقبی: 82؛ الفصول المهمّة: 35، ف 1؛ تذکرة الخواصّ: 147. (علیه السلام)

دینه، و إن تبایعوا عمر تجدوه قویّا فی أمر اللّه، و إن تبایعوا علیّا تجدوه قویّا فی نفسه و قویّا فی دینه هادیا مهدیّا یسلک بکم الطریق) (1).

نقول: فعلیّ علیه السّلام وفق هذا الخبر مرجّح علیهما بعدّة خصال: أنّه قویّ فی دینه، و قویّ فی نفسه، هاد مهدیّ، یسلک بهم الطریق، و هی خصال لم تجتمع فیهما.

و لو صحّ هذا الخبر لاحتجّ به أبو بکر علی الأنصار حین خالفوه، و لکان الخبر حجّته یوم وصیّته. و لمّا لم یتحقّق ذلک، دلّ علی کون الخبر مختلقا.

و لو قیل: إنّ الأتقی فی قول اللّه تعالی وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی* الَّذِی [یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکَّی] (2) هو أبو بکر. و لو کان المراد بقوله تعالی إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ (3) هو أبو بکر، فهو إذا الأفضل و الأکرم، و هو المقدّم فی الخلافة لهذه الجهة.

نقول: لقد نزلت الآیة فی حقّ أبی الدّحداح فی قصّة مشهورة. ثمّ إنّه لیس من المسلّم أنّ کلّ أتقی هو أکرم، لأنّ عکس القضیّة الموجبة الکلیّة هو الموجبة الجزئیّة.

قالوا: کان أبو بکر من السابقین فلا جرم أن کان مستحقّا للتقدّم بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

نقول: هذا باطل؛ لأنّ عمر أسلم بعد أربعین رجلا، أمّا عثمان فکان آخرهم إسلاما، فیجب- علی هذا- أن یتقدّمهم علیّ لأنّه سبقهم فی إسلامه باتّفاق الخلائق.

قالوا: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (أبو بکر و عمر سیّدا کهول أهل الجنّة) (4).

ص: 245


1- - ورد مضمون هذه الروایة فی کنز العمّال 11 ح 33070 و ح 32966، و فی ج 12 ح 35845، و فی ج 13 ح 36709 و 36710.
2- - اللیل: 17 و 18.
3- - الحجرات: 13.
4- - کنز العمّال 13 ح 36105. أقول: قد سبق ذکر هذا الخبر المختلق و الإجابة عنه فی بدایة هذا الباب، فراجع (علیه السلام).

نقول: راوی هذا الخبر هو عبد اللّه بن عمر، و یقینا انّه لم یقصد إلّا امتداح أبیه، و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (إنّ أهل الجنّة جرد مرد) (1)، یعنی أنّها تخلو من الکهول و الشیوخ. و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیهم السّلام (نحن بنی عبد المطّلب سادة أهل الجنّة: أنا و علیّ و جعفر و الحسن و الحسین و المهدیّ) (2)، و قال: (الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة) (3).

قالوا: کان أبو بکر مستشارا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

نقول: لقد کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مستغنیا بالوحی عن المشورة، أمّا قوله وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ (4)، فکان لاستمالة الصحابة و تألیف خواطرهم، لئلّا یفسد اعتقادهم أو یخونوا. و الدلیل علی هذا أنّه قال لهم یوم أحد: نقاتل فی مدینتنا، فلم یقبلوا و ارتئوا الخروج، فاستشهد جمع کبیر من المؤمنین، منهم حمزة سیّد الشهداء علیه السّلام کما هو مسطور فی کتب السّیر.

قالوا: کان أبو بکر فی رفقة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دوما.

نقول: لاتّضاح خیانته، فلم یشأ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم له البقاء وحده لیبقی علی إسلامه، و الدلیل علی ذلک أنّه أخذ الرایة یوم خیبر فعاد بها منهزما مقهورا. کما أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أراد أن لا تکون له فضیلة الجهاد، أو أنّه خشی أن یری قوّة الکفّار و شوکتهم فیمیل إلیهم، إذ (کلّ شی ء یرجع إلی أصله). فقد کانوا شاهدوا قوّة الکفر یوم أحد، فکانوا ینشدون رجلا یرسلونه إلی أبی سفیان لیأخذ لهم أمانا؛ فلم یبعده النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عنه لعدم ثقته به.

ص: 246


1- - کنز العمّال 14 ح 39301.
2- - سنن ابن ماجة 2: 1368 ح 4087؛ المستدرک 3: 211؛ تاریخ بغداد 9: 434. (علیه السلام)
3- - کنز العمّال: ح 37680، 37682، 37693- 37696، 37617.
4- - آل عمران: 159.

(1) قالوا: کان أبو بکر یقف خلف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الحرب.

نقول: کان إذا یتترّس بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و کان محروما من الجهاد، و إنّ درجات العالم الآخر و فضیلته إنّما هی بالجهاد، قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ (1) إلی آخر الآیة، و حیاة الأبد و جنّات السرمد إنّما تنال بالجهاد.

ص: 247


1- - التوبة: 111.

الفصل الثانی [فی بیان صاحب الغار و أحواله]

قالوا: أبو بکر هو صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الغار، و فیه دلیل علی فضله.

نقول: اعلم أنّه لا فخر فی اسم صاحب الغار. أ لا تری فی خبر الأحنف بن قیس عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: (صاحب الغار کافر و من أهل النار). و لو کان فی الاسم اعتبار لکان ینبغی أن یکون فی إطلاق اسم الآلهة علی الأصنام فخر لها.

و قال اللّه تعالی: وَ نادی أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّةِ (1). و یطلق لفظ الصاحب اسما للکافر و لقبا له، کما قال تعالی: قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَ هُوَ یُحاوِرُهُ أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ (2). و الصّحبة هی المجاورة الممتدّة لشخص معیّن، و لقد صاحبت السّباع و الوحوش بجملتها نوحا علیه السّلام أربعة أشهر فی السفینة. و بقی کلب أصحاب الکهف معهم ثلاثمائة سنة و تسعا، و لا یزال معهم فی الغار. کما أنّ جملة الشرور و الأخلاق السیّئة و الطبائع الفاسدة و وساوس الأبالسة تصاحب المؤمن دون أن یکون لها أدنی فخر. أ لم یزعم الخصم أنّ محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ولد من صلب و رحم کافرین؟! و أنّه صاحب أبا طالب منذ أیّام ولادته، و أنّ شمعون و دانیال و عزیرا و یحیی قد صاحبوا الکفّار بأجمعهم؟

ص: 248


1- - الأعراف: 50.
2- - الکهف: 34.

(1) أمّا قوله: إِنَّ اللَّهَ مَعَنا (1) فلا فخر فیه؛ لأنّه قال تعالی: وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ (2)، و قال وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ (3). و لو قیل (مستصحبه) بدل قوله (صاحبه) لکان ذلک مدحا. و العجب أنّ علیّا علیه السّلام الذی فداه بنفسه و نام فی فراشه حتّی أنزل الحقّ فی شأنه وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ (4) لم یرد له ذکر لدیهم، أمّا آیة الغار فقد کتبوها بالذهب! و مع ذلک فقد استأمن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علی أهله و عیاله و استخلفه علی جمیع المسلمین فی مکّة، فسار أمیر المؤمنین علیه السّلام- بما یتمتّع به من حسن التدبیر- بعیالات المسلمین و ضعفائهم من مکّة إلی المدینة.

قالوا: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال له: لا تَحْزَنْ (5).

نقول: ینبغی إذا أن یکون حزنه فی غیر طاعة اللّه، إذ لا یمنع إلّا من جریمة، و شعر أبی بکر دلیل علی هذا الأمر، فقد أورده ابن إسحاق المؤرّخ:

فلمّا ولجت الغار قال محمّد:أمنت فثق من کلّ ممس و مدلج

بربّک إنّ اللّه ثالثنا الّذی یبین به من کلّ مثوی و مخرج

فلا تحزنن، و الحزن لا شکّ فتنةو إثم علی ذی اللهجة المتلجلج و هذه الأبیات دالّة علی أنّ الرسول قد طمأنه و أنّه لم یصدّق بذلک.

ص: 249


1- - التوبة: 40.
2- - الحدید: 4.
3- - ق: 16.
4- - البقرة: 207.
5- - التوبة: 40.

الفصل الثالث [فی کیفیّة تزویج أمیر المؤمنین علیه السّلام ابنته أمّ کلثوم لعمر]

قالوا: إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قد زوّج عمر بن الخطّاب ابنته أمّ کلثوم، و فیه دلالة علی صلاحه و حسن إسلامه.

نقول: اعلم أنّ علیّا علیه السّلام کان مجبرا فی هذا الأمر، و أنّ عمر خطب منه کرّات فأبی أن یزوّجه. حتّی قال للعبّاس یوما: (لئن لم یفعل علیّ قتلته)، فقال العباس لعلیّ: (إنّ عمر رجل غیر هیّاب، و لقد قال لی کیت و کیت، فأری من الصلاح أن تزوّجه)، فقال علیّ علیه السّلام: (إنّ قتلی علی ید غیره، و لست بمزوّجه). ثمّ إنّ عمر قال للعبّاس: (احضر الیوم عند المنبر، فسأتکلّم بکلام)، ثمّ إنّه رقی المنبر فقال: (أیّها النّاس، إنّ هاهنا رجلا من أصحاب محمّد و قد زنا و هو محصن، و قد اطّلع علیه أمیر المؤمنین وحده، أ لا تقتلونه؟) فصاحوا من کلّ جانب: (لا حاجة لأمیر المؤمنین عمر إلی شاهد، فلیمض حکم اللّه فیه)، فنزل عمر من علی المنبر و قال للعبّاس: (و اللّه لئن لم یفعل لأفعلنّ)، فذهب العبّاس إلی المسجد فزوّج عمر من أمّ کلثوم، و نادی عمر: (إنّ علیّا قد أوکل إلی العبّاس أمر تزویج ابنته لی)، و لم یکذّب علیّ العبّاس تسکینا للفتنة (1).

أ لم یقل لوط علیه السّلام لکافری قومه: هؤُلاءِ بَناتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ (2)؟ أ لم تکن آسیة

ص: 250


1- - الصراط المستقیم للبیاضیّ 3: 129. (علیه السلام)
2- - هود: 78.

زوجة لفرعون الکافر؟ أ لم یزوّج الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ابنته رقیّة إلی عتبة بن أبی لهب فأکله السبع فی طریقه إلی الشام، فصارت رقیّة زوجة لعثمان؟ أ لم یزوّج ابنته زینب إلی أبی العاص بن الربیع، و کان مشرکا فآمن بعد ذلک و أصبح من الصلحاء العظام؟ فلمّا جاز للوط و محمّد علیهما السّلام تزویج بناتهما من المشرکین فما القدح فی تزویج علیّ علیه السّلام ابنته من شخص یظهر الإسلام و یدّعی الخلافة؟ خاصّة أنّه کان مجبرا علی هذا العقد، و أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یمنع من تزویج المنافقین و توارثهم.

ص: 251

ص: 252

الباب الثامن فی الإجابة عن الأسئلة التی یحتجّ بها أهل السنّة

اشارة

و یشتمل علی فصلین

ص: 253

ص: 254

الفصل الأوّل و یقوم علی ثمانیة عشر سؤالا مع أجوبتها

قالوا: لو أقرّ الصحابة بفضل علیّ علیه السّلام فکیف ترکوه و لم یبایعوه؟

نقول: إنّ فضل علیّ علیه السّلام و علوّ درجته عند اللّه تعالی و عند رسوله هما سبب تأخّره عن الوصول الی الخلافة. قال اللّه تعالی: أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ (1)، و قال وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِی وَ قَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ (2)، و قال تعالی: یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها (3).

و جاء فی تفسیر أبی بکر الشیرازیّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا عرج به لیلة المعراج رأی علیّا علیه السّلام تحت العرش و قد أحدقت به الملائکة، فتعجّب أن یکون علیّ قد سبقه إلی هناک؟ فجاءه الوحی: لقد ذکرنا علیّا و فضله للملائکة فاشتاقت الملائکة إلیه، إذ لکلّ منهم مقام معلوم فی السماء وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ (4)، فخلقنا ملکا علی هیئة علیّ، و جعلناه فی هذا المقام تحت العرش لتزوره الملائکة. و منه قول علیّ علیه السّلام: (سلونی عمّا دون العرش) (5)، إذ إنّ علیّا علیه السّلام یعلم کلّ ما تحت قدم ذلک

ص: 255


1- - النساء: 54.
2- - الصفّ: 5.
3- - النحل: 83.
4- - الصافّات: 164.
5- - کفایة الطالب للکنجیّ: 131 و 132، ب 26؛ منهاج الکرامة للعلّامة الحلّیّ: 163؛ بحار الأنوار 82: 254؛ کامل بهائی 1: 146. (علیه السلام)

الملک. و نحن نقول إنّ قدم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد بلغت العرش، فکان علیّ علیه السّلام یراعی [فی مقولته] الأدب مع ما بلغته قدم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إلّا فإنّه کان یعلم ما فوق العرش أیضا.

(1) قالوا: کان علیّ علیه السّلام عالما بالعلم اللدنّیّ، و کان طیلة عمره یعلم ذلک العلم، و کان یعلم أنّ أبا بکر و عمر و عثمان سیتقدّمون علیه، فلم لم یخرج علیهم إن کانوا ظالمین؟

نقول: من الیقین أنّ الخرم فی الأجل من الأمور الجائزة، بالغرق أو الحرق أو القتل. و لقد کان محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعلم من علیّ علیه السّلام، و قد بقی محبوسا فی الشّعب أربع سنوات، ثمّ لجأ إلی الطائف بعد موت خدیجة و أبی طالب، و تواری فی الغار عدّة أیّام، و خاصّة فی السنوات الثلاث عشرة التی قضاها فی مکّة دون أن یخرج خلالها. و قد عاش موسی فی بیت فرعون ثلاثین سنة مخفیّ الحال، ثم فرّ منهم کما فی آیة فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ (1) و لجأ عند شعیب عشر سنین. و کذلک الحال مع إبراهیم و عیسی علیهما السّلام و غیرهم، إذ لم یخرج أحد منهم. قال اللّه تعالی: أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (2) لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (3). کما أنّ علیّا علیه السّلام کان من المجتهدین بالاتّفاق، فقد یکون اجتهاده منعه من الخروج. و قال علیّ علیه السّلام:

(لو لا قرب عهد النّاس بالکفر لجاهدتهم) (4). و لربّما کان الناس سیقولون: کان إلی الأمس القریب یقاتل الناس لیسلموا، فصار یقاتلهم الیوم علی إسلامهم! و لقد کان غالبیّة الناس ممّن لم یترسّخ الإیمان فی قلوبهم، و لم تکن دخیلة نفوس أعداء علیّ علیه السّلام واضحة لدیهم، و کان إظهار تلک الحال متعذّرا. کما أنّ عدم الخروج هو

ص: 256


1- - الشعراء: 21.
2- - الأنعام: 90.
3- - الأحزاب: 21.
4- - کامل بهائی 1: 133؛ الصراط المستقیم 3: 158؛ حدیقة الشیعة: 223.

نفی، و النفی لا یعلّل. و کان علیّ علیه السّلام- فوق ذلک- وحیدا حسب زعم الخصم، و کان الإجماع مع الجانب الآخر. فکیف یمکن لفرد واحد الخروج علی ذلک الإجماع؟

(1) و لقد قال علیه السّلام فی هذا الشأن: (لو لا حضور الحاضر و قیام الحجّة بوجود النّاصر و ما أخذ اللّه علی العلماء أن لا یقارّوا علی کظة ظالم و لا سغب مظلوم، لألقیت حبلها علی غاربها، و لسقیت آخرها بکأس أوّلها، و لألفیتم دنیاکم هذه أزهد عندی من عفطة عنز) (1)، و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (یا علیّ، إن طلبت فهو لک، و إن ترکت فهو خیر لک)، فاختار صاحب الوحی له التّرک. و قال علیّ علیه السّلام: (ما شککت فی الحقّ مذ أریته) (2)، و هو (لم یوجس ... خیفة علی نفسه) لکن (أشفق من غلبة الجهّال و دول الضّلال) (3)، و قال فی صفة المتقدّمین: (زرعوا الفجور، و سقوه الغرور، و حصدوا الثّبور) (4).

قالوا: إنّ الشیعة یعتقدون أنّ علیّا علیه السّلام هو أشجع الناس، فلم إذا لم یخرج علی ظالمیه؟

نقول: لا بدّ- أوّلا- أن یشاهد فیهم سببا و علّة توجب قتالهم. أو لیس أهل الکتاب لا یقتلون بسبب قبولهم دفع الجزیة و شرائطها؟ و لربّما کان حکم قتل أولئکم آنذاک حراما، فقد کانوا فی الظاهر علی الإسلام، و کان إظهار دخیلة أنفسهم من قبل علیّ علیه السّلام متعذّرا بسبب نفاقهم. و لو قتلهم فربّما خطّأه الناس، شأنهم فی ذلک شأن الملائکة حین اعترضوا علی اللّه تعالی فی قضیّة إبلیس لمّا خفی علیهم باطنه. فتوجّب علی الإمام علیه السّلام الصبر.

أو لیس اللّه تعالی أشجع من علیّ علیه السّلام و أقدر منه علی الکافر، لکنّه لا یقتله. أو لم

ص: 257


1- - نهج البلاغة: الخطبة 3.
2- - نفسه: الخطبة 4.
3- - فقرتان منتزعتان من نهج البلاغة: الخطبة 4، و تمامها: (لم یوجس موسی علیه السّلام خیفة علی نفسه، بل أشفق من غلبة الجهّال و دول الضّلال). (علیه السلام)
4- - نهج البلاغة: الخطبة 2.

یعش موسی علیه السّلام مع فرعون عدّة سنوات و هو قادر علی قتله، فقد تبنّاه فرعون و کان الناس یدعونه ابنا لفرعون، و کان یلقاه فی خلواته فلا یقتله. و لقد بقی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثلاثة عشر عاما دون أن یقاتل الکفّار، ثمّ إنّه قاتلهم بعد ذلک. و قد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

(یا علیّ، أنت منّی بمنزلة هارون من موسی) (1)، و فی وقت غیبة موسی فی جبل الطور لم یحارب هارون بنی إسرائیل حین عبدوا العجل، فلمّا عاد موسی و عاتبه، اعتذر بقوله: إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَ کادُوا یَقْتُلُونَنِی فَلا تُشْمِتْ بِیَ الْأَعْداءَ (2). و من یکون علیّ قد اقتدی بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و موسی علیه السّلام إذ أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (3).

کما أنّ علیّا علیه السّلام کان وحیدا مقابل مائة ألف من المنحرفین عنه، قال اللّه تعالی:

فَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَةٌ صابِرَةٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ (4)، و کان هنا واحد مقابل مائة ألف.

قالوا: إنّ الصحابة ثلاثة و ثلاثون ألفا، فکیف کفرت طائفه منهم مع أنّ اللّه تعالی مدحهم فی قرآنه الکریم؟

نقول: إنّ الّذین مدحهم اللّه تعالی هم الذین بقوا مع علیّ علیه السّلام و لم یتغیّروا قطّ. أ لم یکن بنو إسرائیل أولاد الأنبیاء و قریبی عهد بالأنبیاء، و الّذین کانوا مع علیّ علیه السّلام کانوا بجملتهم من أولاد المشرکین أبّا عن جدّ إلی عشرین ظهرا و أکثر، بل ینحدر بعضهم عن خمسمائة ظهر من الکفّار؟ فلقد کان الکفر فی الحال الأولی متصوّرا، أمّا هنا فالأمر جدّ و واقع. و قد کفر أولئک مع وجود رسولین حیّین، أمّا هؤلاء فقد کفروا مع غیاب الرسول عنهم، لأنّهم إنّما ترکوا عبادة الأوثان لغلبة الإسلام.

ص: 258


1- - فضائل الصحابة لأحمد 2: 643 ح 1093؛ مسند أحمد 1: 170، 174، 177 و 179 و 3/ 32؛ صحیح البخاریّ 6: 3، باب غزوة تبوک؛ صحیح مسلم 7: 119، باب فضائل علیّ علیه السّلام. (علیه السلام)
2- - الأعراف: 150.
3- - الأنعام: 90.
4- - الأنفال: 66.

و ثانیا فإنّهم کانوا قد اتّخذوا من المسجد بابا إلی النفاق، فکانوا یقضون نهارهم فی المسجد، فإن جنّهم اللیل عادوا إلی بیوت نفاقهم، و کان ثبات دولة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو الذی قهرهم و أخضعهم.

(1) قالوا: لم لم یعظ الصحابة مؤمنوهم، أو یبیّنوا لهم النصوص الجلیّة أو الخفیّة فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام؟

نقول: أ لم یحتجّ علیهم أمیر المؤمنین- کما فی مناقب ابن مردویه- یوم الشوری (1) بمائة و ثمانین حجّة؟ أ لم یحتجّ اثنا عشر من المهاجرین و الأنصار علی أبی بکر حتّی أخجلوه، فنزل من علی المنبر صارخا: (أقیلونی)، ثمّ إنّه لزم بیته ثلاثة أیّام لا یبرح منه، حتّی جاءه عمر و عثمان و خالد بن الولید و مع کلّ منهم عدّة رجال، فدخلوا علیه فقال له عمر: (صیّرتنا مضغة فی أفواه الناس ثمّ استقلتهم و قبعت فی بیتک! فإن أنت خرجت فذاک، و إن أبیت ضربت عنقک). قال: (أنا بالأمر راض، لکنّ الناس- کما تری- یحتجّون علیّ فیخجلوننی). قال عمر:

(فاخرج معی السّاعة)، فأخرجوه و أصعدوه المنبر و هم یضجّون بالصلوات، فصارت سنّة یتبعها المخالفون الیوم حین یرتقی الخطیب المنبر. ثمّ إنّهم نادوا أنّ من یعترض علی الخلیفة أو یحتجّ علیه بعد الیوم سیقتل و ینهب ماله و تسبی عیاله، فخافهم الناس فلم یعترض أحد منهم بشی ء، و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: (لقد تمّت الحجّة الیوم، و لن یعاتب أحد من المؤمنین یوم القیامة علی سکوته).

أمّا رواة الصحابة الصلحاء فکان دأبهم نصح الناس و دعوتهم فی الخفاء، حتّی ندم أکثر الصحابة، و استشهد جماعة منهم فی جیش أمیر المؤمنین علیه السّلام فی صفّین، و استشهد بعضهم فی حرب الجمل، و استشهد البعض الآخر فی النهروان، و مات

ص: 259


1- - یدعی کلامه (علیه السلام) یوم الشوری بحدیث المناشدة، و قد نقله کثیر من المصادر الحدیثیّة للفریقین. (علیه السلام)

آخرون تائبین، و کان ذلک من تأثیر دعوة الصحابة. و لقد خرج بنو حنیفة (1) علی أبی بکر فجری علیهم ما جری من القتل و النهب و سبی النساء و الأولاد و الاعتداء علی الحرمات ممّا تناقلته و تتناقله الکتب و المحافل و المجالس إلی یوم القیامة.

و قال اللّه تعالی: لَوْ تَزَیَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذاباً أَلِیماً (2).

و [السبب الآخر فی عدم مقاتلة علیّ علیه السّلام لهم] أنّ فی أصلابهم مؤمنین، فصبر علیّ علیه السّلام لیخرج أولئک المؤمنون من أصلابهم، إذ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ* (3). فلمّا بلغ زمان معاویة خلت الأصلاب من المؤمنین. و لو علم اللّه تعالی أنّ فی صلب کافر مؤمنا سیخرج إلی یوم القیامة لأمهل ذلک الکافر حتّی یظهر منه ذلک المؤمن. و لقد فرغت الأصلاب و الأرحام من المؤمنین فی زمن نوح علیه السّلام، فلم یبق فیهم رجاء، کما قال تعالی: وَ لا یَلِدُوا إِلَّا فاجِراً کَفَّاراً (4)، فأرسل علیهم اللّه تعالی الطوفان فأهلکهم قاطبة، و لم یبق منهم إلّا نوح و أبناؤه الثلاثة: سام و هو أبو الأنبیاء، و ولده فی بلاد الشام إلی طوس، و فی الهند- و مصر من جملتها، إذ إنّ مصر من بلاد الحبشة، و الحبشة مع الهند، و بین الهند و السند ستّة آلاف فرسخ؛ و حام و أولاده فی دیار الترک و الصین؛ و یافث و أولاده الخزر. و ملک الترک ثلاثة آلاف فرسخ، و ملک الخزر ألف فرسخ.

قالوا: لما ذا کان علیّ علیه السّلام یأخذ عطاءهم إن کانوا ظالمین؟ إذ لا یأخذ عطاء ظالم إلّا ظالم.

ص: 260


1- - هم قبیلة مالک بن نویرة الیربوعی، و قصّتهم مع خالد بن الولید أشهر من أن تجهل، حیث غدر بهم خالد بعد أن آمنهم، ثمّ قتل رجالهم صبرا و سبی نساءهم، و ضاجع خالد امرأة مالک- و کانت جمیلة- لیلة قتل مالک. و القصّة تضجّ بالفجائع و المخازی، و تفوح بالغدر و القسوة و الجریمة. و سیأتی ذکر القصّة باختصار فی الباب التاسع من هذا الکتاب. و انظر لمزید من التفصیل: النصّ و الاجتهاد، الغدیر، بحار الأنوار و غیرها. (علیه السلام)
2- - الفتح: 25.
3- - الروم: 19.
4- - نوح: 27.

نقول: لقد أخذ علیّ علیه السّلام حقّه، لأنّ حقّه الخمس و سهم ذوی القربی فی الفی ء و الغنائم. و کان شأنه فی ذلک کشأن یوسف حین قبل عطاء عزیز مصر، أو کدانیال حین أخذ عطاء بخت نصّر الکافر، أو کموسی حین ارتدی الخلعة التی خلعها علیه فرعون و تناول من طعامه و لبس لباسه ثلاثین سنة.

(1) قالوا: لما ذا لم یعظهم علیّ علیه السّلام، فلربّما کانوا یتّعظون؟

نقول: لقد وعظ اللّه تعالی و رسوله أبا جهل و أبا لهب و أهل الکتاب و غیرهم، فلم یجد معهم الوعظ. و وعظ أبو بکر- بزعم الخصم- أهل الردّة فلم یتّعظوا. أ فلا یعظ العقل غضب النفس و طبعها و أوهامها فلا یفلح؟ فلا عجب أن یفلح فی وعظه خارج النّفس. قال اللّه تعالی: وَ نَصَحْتُ لَکُمْ وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِینَ (1). و لقد نصح موسی و هارون عبدة العجل فلم یفلحا، و قال نوح من قبل: إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلًا وَ نَهاراً فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً (2).

و جاء فی تاریخ فتوح ابن أعثم الکوفیّ: قال علیّ علیه السّلام للصحابة: (یا هؤلاء، إنّما أخذتم هذا الأمر من الأنصار بالحجّة علیهم بالقرابة، لأنّکم زعمتم أنّ محمّدا منکم، فأعطوکم القیاد و سلّموا لکم الأمر، و أنا أحتجّ علیکم بالّذی احتججتم علی الأنصار، و نحن أولی بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیّا و میّتا، لأنّا أهل بیته و أقرب الخلق إلیه، فإن کنتم تخافون اللّه فأنصفونا و اعرفوا أنّا أولی فی هذا الأمر کما عرف لکم الأنصار).

قال عمر: (أیّها الرجل، لست بمتروک حتّی تبایع کما بایع غیرک)، فقال علیّ: (لا أقبل ما تقول یا عمر، و لا أبایع من أنا أولی منه). و قال أبو عبیدة بن الجرّاح: (و اللّه إنّک أولی بهذا الأمر بفضل و سابقة و قرابة لک، إلّا أنّ الناس قد بایعوا و رضوا بهذا الشیخ، فارض أنت بما رضی به المسلمون)، فقال علیّ: (یا أبا عبیدة، إنّک أمین هذه الأمّة، خف اللّه فی نفسک، فإنّ بعد هذا الیوم أیّاما، و لا ینبغی لکم أن تخرجوا

ص: 261


1- - الأعراف: 79.
2- - نوح: 5- 6.

سلطاننا من داره و قعر بیته إلی دورکم، و فی بیوتنا نزل القرآن و نحن معدن العلم و الفقه و السّنّة، و نحن أحقّ منکم بأمور الخلق، فلا تتّبعوا الهوی فیضلّکم عن الجادّة و کنتم أخسر الخاسرین). فقال بشیر بن سعد الأنصاریّ: یا أبا الحسن، لو سمع الناس قبل بیعته منک هذا الکلام لما خالف علیک اثنان، و لیبایعنّک أجمعین. و لکن جلست فی بیتک، و النّاس یزعمون أن لیس لک فیها حاجة و لا رغبة، و قد بویع هذا الشیخ، و أنت علی أمرک)، فقال علیّ فی جوابه: (یا بشیر، هکذا یجب علیّ أن أترک رسول اللّه فی بیته دون أن أخفیه فی حفرته، و أخرج فأنازع النّاس فی الخلافة؟!). فقال أبو بکر: (یا أبا الحسن، لو علمت أنّک تنازعنی فی هذا الأمر لما أردته و لما طلبته، فقد بایعنی النّاس و قضی الأمر)!

(1) أیها العزیز! لقد تبیّن من هذا الکلام أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قد طالب بالخلافة، بید أنّ الناس عدلوا عن الصّراط المستقیم، و قد قال عمر: (أیّها الرجل، لست بمتروک حتّی تبایع). و روی عن الإمام جعفر الصادق علیه السّلام أنّ علیّا علیه السّلام قال: (لا أبایع)، فقال عمر: (اذا نضرب عنقک). و قیل إنّ أبا بکر کرّر هذا الکلام ثلاث مرّات، و أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: (لقد نزل علینا القرآن و ظهر بنا الإسلام، فإن کنّا بذلک أجدر، فنحن بهذا أجدر، و لنا الإمامة، و قد غلبتم الأنصار بالقرابة من رسول اللّه، و نحن بالقرابة أولی و أحقّ، و الأقرب یمنع الأبعد، کما قال اللّه تعالی:

وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ* (1)، و لقد أنصفکم الأنصار و لم تنصفونا، و اغتنمتم الفرصة لطلب الرئاسة و الحکومة، و لم تشارکونا فی تجهیز النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تکفینه و دفنه و الصّلاة علیه) (2). و قد ورد فی کتاب (الملل) أنّ أبا بکر

ص: 262


1- - الأنفال: 75.
2- - أوردت تعریب ما نقله المصنّف (قدّه) بالمضمون. (علیه السلام)

قال لعمر: (البدار قبل البوار) (1)، قبل أن یفرغ علیّ من عزائه برسول اللّه و دفنه، و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام علیهم السّلام (أ فکنت أدع رسول اللّه مسجّی فی بیته و أخرج فأطالب بالخلافة، فبما ذا کنت أعتذر أمام اللّه تعالی؟). و قال أبو بکر: (لو علمت أنّک تنازعنی فی هذا الأمر لما أردته و لما طلبته، فقد بایعنی الناس و قضی الأمر).

قالوا: لما ذا کان علیّ یتردّد علیهم إن کانوا ظالمین؟

نقول: أ لم یکن دانیال وزیرا لبخت نصّر أربع سنین، و کان یتردّد علیه کلّ یوم؟

أ لم یفعل ذلک یوسف مع عزیز مصر عدّة سنوات؟ أ لم یبق شمعون بن حمون وصیّ عیسی مع جبّار أنطاکیة کطبیب و خادم؟ و قال اللّه تعالی فی هذا الشأن: فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ (2). أ لم یکن شأن یحیی کذلک مع جبّار زمانه، حتّی کان عاقبة أمره أن قتل علی یدیه؟ و کذلک کان شأن الأنبیاء. و لقد کان علیّ علیه السّلام حافظا و ناصرا للشرع، فکان لزاما علیه أن یتردّد علیهم لیمکنه بذلک أن یحفظ الشرع و یقیم الحدود کما أمر اللّه و یأمر بالمعروف. و کانوا یترکون- بسبب حضوره- المئات ممّا نهی عنه الشرع. و کان علیه السّلام ینبّه إلی المسائل المهمّة خوفا من أن یفشو أمرها لدی جهلة الناس معتذرین بسماعهم إیّاها من مسند الخلافة. و لو لم یتردّد علیهم فلعلّ الخلاف کان سیصل إلی أصول الشرائع، کوجوب الصلاة و الصّیام و الزکاة و عدد رکعات الصلاة الواجبة کما وقع فی المندوبات.

قالوا: هل کان علیّ علیه السّلام یصلّی فی أیّامهم جماعة؟

نقول: بلی، کان یصلّی جماعة فی بیته مع أتباعه، و کذلک کان یفعل سعد بن عبادة الخزرجیّ و عبد اللّه بن مسعود و غیرهما. و علی تقدیر حضوره جماعتهم فإنّه کان یصلّی صلاته دون اقتداء، إذ الاقتداء من أعمال القلب و لیس فعلا ظاهریّا، و لعلّه کان یعدّ المقدّم شأنه شأن الساریة و الجدران، فیصلّی صلاته منفردا. أمّا

ص: 263


1- - انظر: المسترشد فی الإمامة: 8. (علیه السلام)
2- - یس: 14.

صلاة الجمعة فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یقمها طوال ثلاث عشرة سنة لعدم توفّر شروطها. و کانت شروط إقامتها غیر متوفّرة لعلیّ علیه السّلام، لأنّ من شروطها أن یکون المستحقّ للتقدیم هو المقدّم، لا أن یقف فی صفّ النّعال. کما أنّ صلاة الجمعة تابعة لتمکّنه علیه السّلام، و لیس هو تابعا للجمعة.

(1) قالوا: لو وجد نصّ فی حقّ علیّ لما تصوّرنا أنّ الصحابة یعارضونه.

نقول: هذا باطل بأهل الردّة، إذ لو کان لأبی بکر نصّ لما اعترضوا علیه. و لقد قال اللّه تعالی فی شأن موسی علیه السّلام: لِمَ تُؤْذُونَنِی وَ قَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ (1).

أو لم یحرّف الیهود التوراة؟ أ لم ینکروا ألوهیّة الخالق و یعبدوا العجل؟ أ لم یعترضوا علی عیسی حتّی همّوا بقتله و صلبه؟ أ لم یعترض ثلاثة و ثلاثون ألفا من الصّحابة علی خلافة عثمان ثمّ قتلوه و قالوا: (قتلنا کافرا)، و أنکروا جمیع فضائله التی یزعمها الخصم؟ أ لم یبدّلوا إخبار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتّی قال اللّه تعالی: فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ (2)؟ أ لم یسمع أولاد یعقوب من أبیهم مدح یوسف ثمّ فعلوا به ما ذکره القرآن و ذکرته التواریخ؟

قالوا: لو وجد نصّ فی حقّ علیّ علیه السّلام لما اختلف فیه.

نقول: لو لم یکن هناک نصّ فی خلافة علیّ لما اختلف فیه، کما لم یختلف فی شأن أبی ذرّ و سلمان. أ لم یرد النصّ فی سائر أرکان الشریعة و فروعها؟ أ لم یکن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یکرّر أفعال الأذان و الإقامة و هیئة الصّلاة و أفعال الحجّ و یقول: (خذوا عنّی مناسککم و توضّئوا وضوءا مرّة مرّة) (3)، و قال: (هذا وضوء لا یقبل اللّه الصلاة إلّا به)، و لم یرحل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الدنیا حتّی بیّن للخلائق جملة الشرائع التی یحتاجون إلیها، حتّی أنّه علّمهم کیفیّة البول و الغائط و الاستبراء، فقال: (إنّما أنا لکم

ص: 264


1- - الصفّ: 5.
2- - البقرة: 59.
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 225؛ مستدرک الوسائل 9: 420.

کالوالد لولده [أعلّمکم]، فإذا أراد أحدکم الغائط فلا یستقبل القبلة و لا یستدبرها) (1).

فکیف یمکن أن یترک أمر الإمامة معطّلا و هی ممّا تحتاج إلیه الأمّة، و یرحل عن الدنیا دون أن ینصب لهم إماما؟

إشارة: إنّ حکومة العالم و الملک ممّا یرغب فیه و یتنافس علیه، أمّا العبادة و نصبها و همّها و النّوء بثقلها فهو ممّا لا یرغب فیه، و خاصّة من قبل الذین لم یعرف أسلافهم طعم الحکم، فصاروا الیوم یسمّون بحکّام العالم، و صاروا یداهنون و یتزلّف إلیهم بألفاظ التعظیم و التبجیل. فمثل هؤلاء إن خالفوا الشرع فلیس بمستغرب.

قالوا: إنّ شفقة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی الأمّة تمنعه من أن یکلّفها بما لا تفعله فتستحقّ بذلک النّار؛ فیتّضح من ذلک أنّه لم ینصّ [علی علیّ].

نقول: هذا الکلام باطل بإرسال الأنبیاء و إنزال الکتب و التکلیف بأنواع العبادات العقلیّة و النقلیّة، إذ علم اللّه تعالی أنّ المکلّفین یخالفون أمره، و أنّهم یستحقّون بمخالفتهم النّار. و سیکون ردّهم علی کلامنا هو بعینه حجّتنا علیهم.

قالوا: لمّا علم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عجز علیّ علیه السّلام عن تقلّد أمر الخلافة فلم نصبه إذا؟

أ لیس هذا عبثا؟

نقول: هذا باطل باستخلاف هارون من قبل موسی، و ببعثة الأنبیاء قاطبة من قبل اللّه تعالی.

قالوا: لما ذا هاجر علیّ علیه السّلام من المدینة الطیّبة إلی الکوفة؟

نقول: لقد اختار اللّه تعالی مکّة، و اختار رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المدینة، فأراد علیّ علیه السّلام أن یکون له مکان فاختار الکوفة، لیمتاز زائروه عن زوّار الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. کما أنّه لم یشأ أن یدفن فی بیت الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بدون إذن منه. و لو أنّه أوصی أن یدفن فی البقیع لقال العامّة: إنّه غیر جدیر بأن یکون ضجیع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

ص: 265


1- - کنز العمّال 9 ح 26457، 26566، 27207 و 27208.

(1) قالوا: لقد کتب أمیر المؤمنین علیه السّلام علیّ إلی معاویة یقول: (من أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب إلی معاویة بن صخر بن حرب و عمرو بن العاصّ و من معهما من الناکثین ...) إلی آخر کلامه، فردّوا علیه یقولون: إنّنا لو کنّا نعترف أنّک أمیر المؤمنین لما حاربناک، فاکتب (من علیّ بن أبی طالب)، فمحا علیّ علیه السّلام اسم (أمیر المؤمنین)، و فی هذا دلیل علی انعزاله.

نقول: لقد کتب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم الحدیبیة إلی أبی سفیان والد معاویة: (بسم اللّه الرحمن الرحیم، من محمّد رسول اللّه إلی صخر بن حرب و سهل بن عمرو و من قبلهما من المشرکین، عهد إلی مدّة)، فردّوا علیه یقولون: إنّنا لا نعرف ما (بسم اللّه الرحمن الرحیم)، فاکتب (بسمک اللهمّ)، و اکتب (من محمّد بن عبد اللّه)، فإنّا لو اعترفنا أنّک رسول اللّه ما حاربناک. و کان علیّ علیه السّلام هو کاتب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فقال له: (امح بسم اللّه الرحمن الرحیم و اکتب: من محمّد بن عبد اللّه)، ففعل ذلک.

و لیس محو البسملة و اسم الرسالة دلیلا علی بطلان البسملة و الرسالة، کما أنّ محو اسم أمیر المؤمنین لیس دلیلا علی انعزاله، فتابعه فی فعله بحکم لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (1). و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یومئذ لعلیّ علیه السّلام: (یا علیّ، سرعان ما ستدعی الی مثلها).

قالوا: إنّ قبول علیّ علیه السّلام بالتحکیم دلیل علی عدم صحّة خلافته، و إلّا لما حکّم.

نقول: لقد کان سبب قبوله بالتحکیم الخوف و الضرورة، و الدلیل علیه ما ورد فی کتب التواریخ لعلماء المذاهب، أحاطوا بخیمته و قالوا: (إنّ لم تقبل بالحکمین قتلناک)، فأرسل إلی مالک الأشتر یستدعیه، فأرسل إلیه الأشتر یستمهله ساعة فقد شارف علی القبض علی معاویة، فأرسل إلیه أمیر المؤمنین علیه السّلام: (إن قبضت علیه وجدت إمامک قتیلا)، فأجبر مالک علی العودة. و قد حکّم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی بنی

ص: 266


1- - الأحزاب: 21.

قریظة، و کان حکمه سعد بن معاذ الأنصاریّ.

(1) قالوا: لقد رضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بحکم الذی عیّنه، أمّا علیّ علیه السّلام فلم یرض بحکم الحکم.

نقول: لقد حکّم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أبا بکر و عمر فی درع کان قد اشتراها من یهودیّ و دفع إلیه ثمنها، فجاء الیهودیّ یطالب بالثمن ثانیة، فلم یرض بحکمهما، ثمّ حکّم علیّا علیه السّلام فی هذه المسألة فرضی بحکمه و حکم للرسول بأنّه أدّی قیمة الدرع.

و کان العمران قد طلبا من رسول اللّه بیّنة، فقال له علیّ: (یا رسول اللّه، صدّقناک فی الوحی السماویّ، فکیف نکذّبک فی قیمة درع؟). و مع ذلک أمر اللّه تعالی بالحکم فقال: فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها (1). و قضاة الإسلام و علماؤه قاطبة یحکّمون اللّه و رسوله، قال تعالی: فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً (2).

قالوا: لقد حکّم أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام الحکمین، فعزله عمرو بن العاص فبطلت خلافته.

نقول: لو کان أمیر المؤمنین خلیفة من قبل الخلق لکان لهذا الکلام وجه، لکنّه منصوب من قبل الخالق، فلا یضیره عزل الخلق له. و ثانیا إنّه حکّم الحکمین لیرجعا إلی کتاب اللّه تعالی فینظرا من الأحقّ بالخلافة، و کان ذلک بطلب الناس و إصرارهم و لیس بإرادة أمیر المؤمنین علیه السّلام، إذ کان کارها للتحکیم، و لو لم یقبل بالتحکیم لقتلوه، فقد کان مقهورا مجبرا علی القبول بالتحکیم.

و أمیر المؤمنین علیه السّلام هو القائل (سلونی)، أمّا أبو بکر فهو القائل (أقیلونی)، فعزل نفسه من الخلافة علی ملأ من النّاس. و کان قبل ذلک قد عزل فی قضیّة تبلیغ سورة (براءة) و نصب علیّ علیه السّلام مکانه. و أبو بکر هو المعزول فی قضیّة الصلاة قبیل

ص: 267


1- - النساء: 35.
2- - النساء: 65.

وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، حیث جاء صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یعبأ بصلاة أبی بکر، و افتتح الصلاة من جدید.

و لو کان أبو بکر لائقا بالإمامة بعد وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لأقام الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وزنا لإمامته فی حیاته. و قد فعل صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک لیعلم الخلائق عدم أهلیّة أبی بکر للخلافة. و إنّما نصب أبو بکر للصلاة من قبل عائشة، و یدلّ علی ذلک أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا علم أنّ أبا بکر قد قدّم للصلاة لامهم قائلا: (من الذی استدعاه للصلاة؟)، قیل:

(عائشة)، فقال: (إنّکنّ لصویحبات یوسف). و أبو بکر هو المعزول فی غزوة ذات السلاسل، فقد استردّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الرایة منه، و استردّها من عمر، و أعطاها علیّا علیه السّلام، و کذلک الأمر فی حرب خیبر. و قد نزلت سورة (و العادیات ضبحا) فی معرکة ذات السلاسل فی شأن علیّ علیه السّلام.

و أبو بکر و عمر هما المعزولان من التحکیم من قبل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی قضیّة الرجل الذی ادّعی علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مالا، فقال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّه دفع إلیه الثمن، فطلب منه أبو بکر بیّنة علی کلامه، و کذلک فعل عمر، فنصب صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علیه السّلام حکما فی الأمر.

مسألة: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یؤمّر أحدا علی علیّ علیه السّلام طیلة حیاته، أمّا أبو بکر و عمر فقد کانا فی کثیر من الأحوال تحت إمرة أشخاص مختلفین إلی آخر عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، ثمّ إنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جعلهما آخر عمره تحت إمرة أسامة بن زید، تنبیها منه علی أنّهما من رعایا غلام علیّ علیه السّلام.

ص: 268

الفصل الثانی فی التزام الحجّة

کثیرا ما یتظلّم المتکلّمون و المتعلّمون من ذوی المعرفة القلیلة و یتطلّبون حجّة یقبل بها الخصم، و یقولون: لقد احتججنا علیهم بکذا و کذا فلم یقنعهم ذلک.

نقول: إنّ الحجّة هی التی تکون حجّة فی نفس الأمر، و لیست حقیقة الحجّة أن یقبل بها الخصم. و إنّما الحجّة هی التی یقنع بها الخصم لو استمع إلیها کحجة، أمّا إذا استمع إلیها علی أنّها شبهة فإنّه لن یقنع بها.

قال أمیر المؤمنین علیه السّلام لسائل معاند: (سل متفقّها لا متعنّتا) (1).

و لقد احتجّ اللّه تعالی علی إبلیس بأفضلیّة آدم فلم یقتنع، کما احتجّ علیه الملائکة فلم یقتنع بکلام الملائکة. و احتجّ الأنبیاء کافّة من عهد آدم إلی عهد محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فجاء صالح علیه السّلام بالناقة، و جاء موسی للأقباط بتسع آیات بیّنات فلم تقتنع أقوامهم، و جاء محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بثلاثة آلاف معجزة حقّة ثابتة فلم یقبل أبو جهل و أبو لهب- علیهما اللعنة- بها. فهل یکون عجبا إن جاء فقیه بحجّة فلم یقنعوا بحجّته؟ وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ* (2)، لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ (3)، و ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ

ص: 269


1- - نهج البلاغة: الحکمة 320؛ کنز العمّال 13 ح 36492.
2- - النور: 54؛ و العنکبوت: 18.
3- - الغاشیة: 22.

بِجَبَّارٍ فَذَکِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ یَخافُ وَعِیدِ (1).

إنّ أغلب أهل العالم ینکرون التوحید و العدل، و لیس عدم القبول دلیلا علی کذب أصل التوحید و العدل. أو لم ینکر بنو إسرائیل نبوّة موسی علیه السّلام؟ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِی وَ قَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ (2)، فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ (3)، یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها (4).

و لقد أبلغهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مشافهة فی أمر علیّ علیه السّلام ستّمائة آیة من الوحی السماویّ و ثلاثة آلاف حدیث فلم یقبلوا، ثمّ إنّهم قتلوه فی نهایة الأمر و قالوا:

قتلناه کافرا!

نقطة دقیقة: لقد أحسن اللّه تعالی إلی عباده، فضیّع الفاسقون ذلک بأجمعه و أضرّوا بأنفسهم بغضا منهم للمبلّغ، فنزلوا بأنفسهم إلی مرتبة البهائم. فما العجب إن لم یقبلوا بقول فقیه یقیم لهم دلیلا علی تعلّق الرئاسة بغیرهم. أ لم یرفض معاویة نصح جماعة نصحوه فی أمر علیّ و أولاده:، مع أنّ معاویة کان عاصیا و فاسقا بظلمه إیّاهم؟

و إنّ المستدلّ یکفیه هذا القدر: أنّ المحجوج سیلقی فی النار بإلزامه بالحجّة، و أنّ العقاب سیضاعف علیه لذلک. قال تعالی: یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ (5). و إنّ الخصم إذا لم یسمع بهذه الحجّة خفّف عقابه، کما قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (رفع عن أمّتی ما لا یعلمون) (6). فللجاهل عقاب واحد، أمّا العالم فإنّ عقابه یضاعف مائة مرّة.

ص: 270


1- - ق: 45.
2- - الصفّ: 5.
3- - البقرة: 89.
4- - النحل: 83.
5- - الأحزاب: 30.
6- - بحار الأنوار 2: 280.

ص: 271

الباب التاسع ما ذکره علماء أهل السنّة سلفا و خلفا فی حقّ الصحابة کإشارة صاحب «المعالم» فی خاتمة کتابه فی هذا الباب و غیره

اشارة

و یشتمل علی ثلاثة فصول

ص: 272

الفصل الأوّل ما قیل فی حقّ أبی بکر

الأوّل: أنّه أقدم علی أمر لا یستحقّه بسبب بیعة جماعة حرم علیهم أن یبایعوا بدون إذن من اللّه و رسوله.

الثانی: أنّه تسمّی ب (أمیر المؤمنین) مع علمه بأنّه لقب علیّ علیه السّلام لقّبه به رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بإذن من اللّه تعالی، و لم یرخّص لغیره فی التسمّی به. و قد کان أبو بکر یوما فی حائط بنی النجّار، فسلّم علیه الصحابة بالإمامة و بلقب (أمیر المؤمنین).

الثالث: قال رسول اللّه: (إنّ اللّه اصطفی من ولد إسماعیل قریشا، و اصطفی من قریش هاشما) (1)، فلا یتقدّم علی هاشم أحد. فلمّا کان الرسول الهاشمیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مقدّما وجب أن یکون سائر بنی هاشم مقدّمین کذلک، إلّا ما خصّه القرآن لأبی لهب من الذمّ و التأخّر، و الأخبار المجمع علیها قد خصّصت أولاده، فوجب أن یکون علیّ علیه السّلام المقدّم فی کلّ حال.

الرابع: أنّه غصب فاطمة علیها السّلام فدکا و لم یکترث تملیک الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فاطمة علیها السّلام إیّاها فی حیاته.

الخامس: أنّه ردّ علی آیات المواریث العامّة بناء علی افتراء أعرابیّین بوّالین

ص: 273


1- - بحار الأنوار 3: 330، 16: 323، و 38: 317.

علی ساقیهما رویا خلافا للقرآن (إنّا معاشر الأنبیاء لا نورّث، و ما ترکناه صدقة) (1).

و ینبغی [علی تقدیر صحّة الحدیث] أن یکون الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد دفن فی مکان مغصوب، فقد قال اللّه تعالی: لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِ (2) و قد صار بیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد وفاته ملکا لجمیع المسلمین، و حرم أن یدفن فیه بغیر إذن جمیع المسلمین.

السادس: أنّ فاطمة کانت صاحبة الید فی فدک، فطلب منها أن تقیم بیّنة، خلافا للخبر المجمع علیه (البیّنة علی من ادّعی، و الیمین علی من أنکر) (3). و لم یکن للصحابة الذین شهدوا الأمر قدرة علی التقدّم بشهاداتهم، فقد شهد أهل البیت فردّ علیهم أبو بکر: (کثعالة شهیدها ذنبها) (4)! فکتم البغض شهاداتهم لقاء رشوة، و قال البعض الآخر: هذا فرض علی الکفایة، فإنّ أحدا منّا لا یمکنه تغییر الأمر.

السابع: أنّه دعی نفسه خلیفة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، مع أنّ المخالف یقول: مات رسول اللّه و لم یستخلف، و رضی أن یستخلف النّاس.

الثامن: أنّ المخالف یقول: (ماتت [فاطمة] و هی واجدة علیهما).

التاسع: أنّ أبا بکر قال: (إنّ لی شیطانا یعترینی، فإذا غضبت فاجتنبونی عنّی لا أؤثّر فی أشعارکم و أبشارکم) (5). فیمکن- بناء علی قوله- أن یکون شیطانه هذا قد رکبه فجعله یرتکب ما ارتکب [فی حقّ علیّ و فاطمة علیهما السّلام].

العاشر: لمّا نزلت سورة (براءة)، دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أبا بکر فأعطاه الآیات التسع الأول منها، و أمره أن یذهب بها إلی مکّة فینبذ إلی المشرکین عهدهم، و یخبرهم أن لا یطوف بالبیت عریان، و کان ذلک من دأبهم، إذ کانوا یقولون: لا

ص: 274


1- - کنز العمّال 5 ح 14097.
2- - الأحزاب: 53.
3- - بحار الأنوار 104: 291 باختلاف یسیر.
4- - الثعالة: الثعلب. یقصد بأن شهادة أمیر المؤمنین (علیه السلام) لفاطمة (علیه السلام) مثل شهادة ذنب الثعلب للثعلب؛ و فیه من التجاسر و التعدّی ما لا یخفی. (علیه السلام)
5- - کنز العمّال 5 ح 14051؛ تاریخ الطبریّ 3: 211.

نطوف بثوب أذنبنا فیه. فسار أبو بکر إلی مکّة، فلمّا کان بعد ثلاثة أیّام هبط جبرئیل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال: (اللّه یقرئک السّلام و یقول: لا یؤدّیها عنک إلّا أنت أو رجل منک)، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: (علیّ منّی و أنا من علیّ). ثمّ إنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعطی علیّا علیه السّلام السورة بتمامها و أرسله خلف أبی بکر و قال: إنّ أبا بکر مخیّر: إن شاء سار معک، و إن شاء رجع. فإذا لم یره الباری لائقا بتبلیغ تسع آیات لنبذ عهد المشرکین فکیف یلیق بخلافة العالمین؟

و لقد تعاهد تلک السنة عشرة نفر علی أنّهم لا یدعون الخلافة بعد محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تصل إلی علیّ علیه السّلام، و تعاقدوا علی ذلک فی الکعبة و کتبوا به صحیفة، فکانوا یجدّدون عهدهم بین المدّة و المدّة، حتّی انتهی بهم الأمر إلی سنة وفاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فأفسدوا علی علیّ علیه السّلام أمر الخلافة. و قد ورد فی کتاب (الملل) أنّهم لم یحضروا تجهیز النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و دفنه لئلّا تفوتهم الفرصة. و لقد قال أبو بکر لعمر: (یا عمر، البدار قبل البوار)، یعنی: عجّل قبل أن یفرغ علیّ من دفن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، ثمّ إنّهم صلّوا علی قبر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد ثلاثة أیّام کما فی التواریخ.

(1) الحادی عشر: أنّه أتی بسارق قد سرق، فأمر بقطع یده الیسری، فقال له الصحابة: یجب قطع الید الیمنی، فلم یقبل بقولهم. (1)

الثانی عشر: أنّه لم یرض بعطائه الذی قرّره له الصحابة، فشکا فی خطبته عدّة مرّات و شنّع علیهم، حتّی زادوا له عطاءه. فقال: (إنّما أنا لکم کالأجیر، فلا تبخسونی أجری). و أنّه أعطی عائشة ستّة آلاف درهم فی السنة، و أعطی حفصة ستّة آلاف أیضا. ثمّ إنّ عثمان لمّا ولی قال لهما: (و اللّه لا أعطیکما إلّا ما کان أبواکما یعطیانه لفاطمة)، فأفتت عائشة بإهدار دمه. أورد أبو إسحاق الثعالبیّ فی کتابه (اللطائف) أنّها قالت: (اقتلوا نعثلا)، و قالت مرّة بعد مرّة: اقتلوا حرّاقع)

ص: 275


1- - الصراط المستقیم 2: 305؛ منهاج الکرامة للعلّامة الحلّیّ، 100. (علیه السلام)

المصاحف)، فقتل عثمان بسبب ذلک.

(1) الثالث عشر: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم انتدبه فی مرض موته فی جیش أسامة بن زید، و أمّر أسامة علیه، لیبیّن للعالمین أنّه من رعایا غلام علیّ علیه السّلام، و أنّه لا یلیق أن یکون خادما لعلیّ علیه السّلام. فتعلّل هو و صاحبه عن الالتحاق بجیش أسامة، و قالا: (قد علم أنّه سیموت، فأراد إبعادنا لیخلو الأمر لابن عمّه، و اللّه لا ندعه یفعل ذلک). ثمّ إنّ أسامة خرج بجیشه فعسکر بالجرف، و أرسل إلیهم یستدعیهم فلم یفعلوا، و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یکرّر: (نفّذوا جیش أسامة) (1). ثمّ قال لأبی بکر: لم لا تلتحق بجیش أسامة؟ قال: یا رسول اللّه، أراک مدنفا و لا أحبّ أن أسأل عنک الرّکبان.

قالوا: لمّا استخلف أبو بکر- و کان قد تخلّف عن جیش أسامة و خالف أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- کتب إلی أسامة بن زید، و کان أسامة قد سار بجیشه اثنی عشر میلا، و کان فی رسالته: (بسم اللّه الرحمن الرحیم، من أبی بکر الصدّیق خلیفة رسول اللّه إلی أسامة بن زید. أمّا بعد، فإنّ المسلمین استخلفونی و رضوا بی، فإذا قرأت کتابی فأقبل إلیّ و السّلام)، فمنعه من تنفیذ ما أمر به الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و نصبه لأجله. فکتب إلیه أسامة بن زید: (بسم اللّه الرحمن الرحیم، من أسامة بن زید الذی ولّاه رسول اللّه إلی عتیق بن أبی قحافة. أمّا بعد، فإنّه ورد علیّ منک کتاب ینقض أوّله آخره. زعمت أنّک خلیفة رسول اللّه، ثمّ ذکرت أنّ المسلمین استخلفوک، أمّا قولک: إنّ المسلمین استخلفونی فأنا لم أستخلفک و لم أرض بک، فإذا قرأت کتابی هذا فأقبل فی الوجه الذی وجّهک فیه رسول اللّه معی) (2). کما أنّ العبّاس عمّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الزبیر بن العوّام ابن عمّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و اسمها صفیّة- و أبو سفیان بن حرب اعترضوا علیه، حتّی جرّد الزبیر سیفه علیه، و قد ورد ذلکع)

ص: 276


1- - طبقات ابن سعد 2: 190؛ الملل و النحل 1: 14؛ بحار الأنوار 22: 468. (علیه السلام)
2- - الصراط المستقیم 2: 297. (علیه السلام)

فی (الأربعین) للفخر الرازیّ و أمثاله.

و قد أنکرت عائشة یوما علی أبی هریرة إذ رأته یسیر فی خدم و حشم، فقال لها أبو هریرة: (یا أمّ المؤمنین کفّی، فإنّی غیّرت سبعمائة حدیث من أحادیث رسول اللّه قالها فی علیّ بن أبی طالب و صرفتها إلی أبیک و صاحبه تمشیة لأمرهما) (1)، فخجلت عائشة و نکّست رأسها. و کان أمیر المؤمنین و عمر و عائشة یکذّبون أبا هریرة لما افتری من الأحادیث.

فائدة: کانت فاطمة علیها السّلام جالسة یوما تنعی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فمرّ بها أبو بکر فقال: (یا فاطمة، دفن صاحبک لیلة الأربعاء)! یعنی بقوله أنّ حال الرسول فی العالم الآخر سیّئة. إلّا أنّ من غیر المعلوم أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد دفن یوم الأربعاء، و یمکن أنّه أوصی بدفنه لیلة الأربعاء- و هو خیر الخلق- لیبیّن عدم صحّة اعتقاد من یعتقد [أنّ من یدفن لیلة الأربعاء فإنّ العقاب سیناله]، فیعلم أنّ المیزان هو عمل المدفون لا زمان دفنه.

(2) الرابع عشر: أنّه عجز عن معرفة إرث الجدّة، حتّی بیّنه له المغیرة بن شعبة (2).

(3) الخامس عشر: أنّه لم یعرف معنی (الأبّ) فی قوله تعالی: وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا (3)، و لم یعرفه عمر أیضا، و أنّهما قالا: (أیّ سماء تظلّنا، و أیّ أرض تقلّنا إذا قلنا فی کلام اللّه برأینا! فأمّا الفاکهة فنعرفها، و أمّا الأبّ فلا نعرفه) (4). أمّا علیّ علیه السّلام القائل فیع)

ص: 277


1- - مرّ الحدیث باختلاف یسیر فی بدایة الکتاب، الفصل الأوّل. (علیه السلام)
2- - موطّأ مالک 2: 54؛ سنن الدارمیّ 2: 359؛ سنن أبی داود 2: 38؛ سنن ابن ماجة: 910؛ بدایة المجتهد 2: 278 (نقلا عن مقدّمة مرآة العقول للسیّد العسکریّ 1: 63). (علیه السلام)
3- - عبس: 31.
4- - بحار الأنوار 40: 247، و فیه أنّ أبا بکر سئل عن الأبّ فلم یعرف ...، و هو المشهور، أمّا سؤال عمر عن الأبّ فلم أعثر علیه. (علیه السلام)

حضور المهاجرین و الأنصار: (سلونی عمّا دون العرش) (1) فقد کان حاضرا إلّا أنّهم زووه. و شتّان بین من یقول (سلونی) و بین من یقول (أقیلونی).

السادس عشر: أنّه أسقط حکم اللّه فی حقّ خالد بن الولید، فلم یحدّه و لم یقتصّ منه بشهادة عمر، و ذلک أنّ خالد بن الولید قتل مالک بن نویرة من بنی حنیفة، ثمّ ضاجع زوجته فی نفس اللیلة، و مع ذلک سمّاه (سیف اللّه). ثمّ قسّم أبو بکر أموال بنی حنیفة و سبیّهم بین المسلمین، و سمّاهم (أهل الردّة). و کان عمر کارها لذلک، إلّا أنّ أبا بکر لم یستمع لکلامه. ثمّ إنّ عمر أخذ تلک الغنائم و لم یتصرّف بها، فلمّا استخلف ردّ تلک الغنائم إلی أصحابها، و أمر بردّ ما تبقّی من الأسری. و کان السبب فی محاربة خالد لهم أنّ تلک القبیلة (بنی حنیفة) لم یدفعوا الزکاة إلی أبی بکر، و قالوا: لقد کنّا ندفع الزکاة فی حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی فقرائنا، فنحن الیوم علی ذلک.

[و نحن نسأل]: إذا کان الحقّ فی الخلافة لبنی هاشم دون سواهم، فما شأنک أنت و ذاک؟ و یقینا أنّ مانع الزکاة متأوّلا لا یستحقّ القتل و لا الأسر. و لقد حاربهم خالد حتّی أذّن مؤذّن بنی حنیفة فاجتمع بنو حنیفة للصلاة، فمال علیهم خالد و جیشه بأسیافهم فقتلوهم و هم ما بین راکع و ساجد، مع أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:

(أمرت أن أقاتل الناس حتّی یقولوا لا إله إلّا اللّه و أنّی رسول اللّه، فإذا قالوا ذلک فقد عصموا منّی دماءهم و أموالهم إلّا بحقّ، و حسابهم علی اللّه) (2). ثمّ إنّ الصحابة الذین کانوا فی جیش خالد عکفوا تلک اللیلة علی الزنا بنساء الشهداء (3). و نری أنّ بنی حنیفة الذین منعوا الزکاة متأوّلین قد أهدرت دماؤهم و استبیحت أموالهم و نساؤهم،ع)

ص: 278


1- - بحار الأنوار 82: 254؛ حدیقة الشیعة: 16، 72، 156، 196؛ کامل بهائی 1: 146.
2- - کنز العمّال 1 ح 370- 379؛ ج 5 ح 14163.
3- - انظر تفصیله فی: الصراط المستقیم 2: 279- 282؛ الغدیر 7: 158- 165. (علیه السلام)

أمّا معاویة الذی منع علیّا علیه السّلام الزکاة و حاربه و استحلّ سفک دمه و دماء أولاده علیهم السّلام فانّهم عدّوه مصیبا!!

(1) السابع عشر: أنّه دعا شخصا لیبایعه فأبی، فأمر به لیحرق، فألقی ذلک الزاهد المظلوم فی النار، فظلّ یکرر کلمة الشهادة حتّی قضی نحبه (1).

(2) الثامن عشر: أنّه شکّ فی إمامته و قال: (وددت أنّی کنت سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

لمن هذا الأمر، و ودت أنّی کنت سألته: هل للأنصار فی هذا الأمر نصیب) (2). و قال:

(وددت أنّی لم أغصب فاطمة فدکا، و ودت أنّی لم أکشف بیت فاطمة و لم أحرق باب بیتها، و ودت أنّی یوم سقیفة بنی ساعدة کنت ألقیت الأمر فی عنق عمر أو أبی عبیدة، فکان أحدهما أمیرا و کنت وزیرا، و ودت أنّی لم أقتل بنی حنیفة) (3).

یقول الأصبغ بن حرملة اللیثیّ فی شأنه: لمّا ارتدّ الأشعث بن قیس عن الإسلام قبض علیه خالد بن الولید و أرسله إلی أبی بکر، و کان مستحقّا للقتل، فشاور أبو بکر أباه فی شأنه، فقال: إنّ الأشعث من رؤساء زمانه، و کان لأبیه و جدّه من الخدم آلاف أمثالنا، فزوّجه أختک فإنّ فی مصاهرته فخرا عظیما لنا، فعمل أبو بکر بقول أبیه الأبتر (4).ع)

ص: 279


1- - لم أعثر علیه. و المشهور أنّ أبا بکر قد أحرق الفجأة السلمیّ بالنار، و کان رجلا من بنی سلیم، و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (لا یعذّب بالنّار إلّا ربّ النار). انظر تفصیله فی: تاریخ الطبریّ: فی ذکر حوادث السنة الحادیة عشرة؛ تاریخ ابن الأثیر 2: 146. (علیه السلام)
2- - الإمامة و السیاسة 1: 18؛ مروج الذهب 1: 414 (نقلا عن الغدیر 7: 171). (علیه السلام)
3- - ورد کلام أبی بکر باختلاف فی بعض فقراته، انظر تفصیله و مصادره فی: الغدیر 7: 170- 171. (علیه السلام)
4- - الاستیعاب 1: 109- 110. (علیه السلام)

الفصل الثانی ما قیل فی حقّ عمر

(1) الأوّل: أنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: (أعرفکم بالمنافقین حذیفة) (2)، و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: (حذیفة عرّاف بالمنافقین) (2)، فسأل عمر حذیفة مرّتین: (أبا للّه [علیک] أخبرک رسول اللّه أنّی من المنافقین؟)، فقال حذیفة: ما کنت لأفشی سرّ رسول اللّه). و قد ورد ذلک فی کتاب (سواد و بیاض) من کتب أهل السنّة فی ذکر طبقات المشایخ (3).

الثانی: لمّا توفّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کان أبو بکر فی السنح- و هی من ضواحی المدینة- [أنکر عمر موته، ثمّ] ذهب إلی أبی بکر فأعلمه و قال: (أخشی أن لا یکون قد مات حقّا، و أنّه قد احتال بذلک لیعرف الصدیق من العدوّ، أو أن یکون قد غاب کما غاب موسی)، فقال له أبو بکر: (بل انّه مات بدلیل قوله إِنَّکَ مَیِّتٌ (4)، فقال عمر: (کأنّی لم أقرأ هذه الآیة قطّ). ثمّ إنّ أبا بکر شکّ أیضا، فجاء إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کشف الغطاء عن وجهه و قال: (فداک أبی و أمّی، طبت حیّا و میّتا) (5).ع)

ص: 280


1- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 13: 315.
2- - حدیقة الشیعة: 320.
3- - رواه ابن أبی شیبة فی المصنّف 7: 481 ح 37379. (علیه السلام)
4- - الزمر: 30.
5- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2: 40، ب 26؛ طبقات ابن سعد 2: 266- 271؛ مسند أحمد 3: 196. (علیه السلام)

ثمّ التفت إلی عمر فقال: (البدار البدار قبل البوار)، داعیا عمر إلی التعجیل فی طلب الخلافة قبل أن یفرغ علیّ علیه السّلام من شأنه فی دفن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و قد ورد هذا التفصیل فی کتاب (الملل و النحل) الذی سبق ذکره.

ثمّ إنّهما کتبا فی ذلک الیوم إلی أربعمائة نفر ممّن ناصرهما کتبا ولّوهم بها الولایات و المدن و القصبات و قبائل العرب، و عیّنوهم فی الوظائف المرجوّة النفع، و کتبوا فی بدایة کلّ کتاب (من خلیفة رسول اللّه)، فلمّا استتبّ لهما الأمر جاءا إلی قبر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الیوم الثالث لوفاته فصلّیا علیه!!

(1) الثالث: أنّه أراد أنّ یحدّ مجنونا فمنعه علیّ علیه السّلام و قال له: (رفع القلم عن المجنون)، فقال عمر: (لو لا علیّ لهلک عمر) (1).

و أراد أن یرجم حاملا قد زنت، فقال له علیّ علیه السّلام: (إن کان لک علیها سلطان، فما سلطانک علی ما فی بطنها؟)، فقال عمر: (لو لا علیّ لهلک عمر) (2).

الرابع: أنّه خطب ذات یوم فقال: (من غالی فی مهر النساء فوق أربعمائة درهم أقمت علیه الحدّ، و جعلته أربعمائة درهم)، فقامت إلیه امرأة عجوز فقال: (یا عمر، أ کلامک أولی بالاتّباع أم کلام اللّه؟)، فقال: (بل کلام اللّه)، فقالت: فقد قال تعالی:

وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً (3)، فبکی عمر و قال: (أصمتم حتّی أفحمتنی العجوز؟). ثمّ قال: (کلّ أفقه من عمر، حتّی المخدّرات فی البیوت) (4)، و روی (حتّی العجائز فی البیوت).

الخامس: تخلّفه عن جیش أسامة.ع)

ص: 281


1- - المستدرک علی الصحیحین 4: 389؛ شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 12: 205، ب 23؛ صحیح البخاریّ: کتاب المحاربین، باب لا یرجم المجنون. (علیه السلام)
2- - الصراط المستقیم 3: 16. (علیه السلام)
3- - النساء: 20.
4- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 182، ب 3؛ بحار الأنوار 48: 97. (علیه السلام)

(1) السادس: أنّه سمع أصوات جماعة عاکفین علی تناول الشراب فی بیت من البیوت، فتسوّر علیهم الحائط و صاح بهم مهدّدا، فقام له أحدهم فقال له: (یا عمر، لقد ارتکبت ثلاثة منهیّات: تکلّمت قبل السّلام، و قد قال رسول اللّه: (السّلام قبل الکلام)، و تسوّرت الحائط و قد قال تعالی وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها (1)، و تجسّست علینا و قد قال تعالی وَ لا تَجَسَّسُوا (2)، فخجل عمر و انصرف (3).

السابع: أنّه استخلف من قبل أبی بکر، و لم یقبل بوصیة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم باستخلاف علیّ علیه السّلام.

الثامن: أنّه [ذهب إلی بیت فاطمة فاقتحمه و] جاء بعلیّ علیه السّلام مقیّدا لیبایع لأبی بکر بالخلافة.

(4) التاسع: أنّه ضرب فاطمة علیها السّلام علی بطنها لمّا مانعت دخوله بیتها، فأجهض جنینها- و کان ذکرا- ثمّ أحرق باب بیتها، و أمر خالد بن الولید بضربها، فضربها بسیفه و هو فی غمده، فماتت و فی عضدها کمثل الدّملج [من أثر الضربة].

(5) العاشر: أنّه مزّق وثیقة فدک التی کان أبو بکر قد سلّمها لفاطمة علیها السّلام [بعد أن احتجّت علیه و أفحمته]، و کانت بإمضاء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (4). تحفة الأبرار، تعریب 282 الفصل الثانی ما قیل فی حق عمر ..... ص : 280

6) الحادی عشر: أنّه أسقط خمس ذوی القربی (5).

الثانی عشر: أنّه حرّم متعة الحجّ و متعة النساء، و کلاهما ممّا نصّ علیه القرآن، و قال: (متعتان کانتا علی عهد رسول اللّه، و أنا أحرّمهما و أعاقب علیهما: متعة الحجّ و متعة النساء) (6).ع)

ص: 282


1- - البقرة: 189.
2- - الحجرات: 12.
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 182، ب 3؛ الصراط المستقیم 3: 20. (علیه السلام)
4- - الصراط المستقیم 3: 21، عن المرتضی فی الشافی. (علیه السلام)
5- - انظر التفصیل فی مقدّمة مرآة العقول 1: 93- 120. (علیه السلام)
6- - صحیح مسلم: کتاب الحجّ؛ صحیح البخاریّ: کتاب الحجّ، باب التمتّع؛ و انظر التفصیل فی مقدّمة مرآة العقول 1: 200- 251. (علیه السلام)

(1) الثالث عشر: أنّه أسقط الحدّ عن المغیرة بن شعبة لصداقة کانت بینهما، فردّ شهادة الشهود و جلدهم حدّ القذف (1).

(2) الرابع عشر: أنّه ابتدع التراویح جماعة، و کان الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أبو بکر یصلّیانها إفرادا (2).

(3) الخامس عشر: أنّه جعل الخلافة بالشوری، و هی سنّة جاهلیّة (3).

(4) السادس عشر: أنّه فرض الخراج علی السواد. و أمثال هذه (4)، فیا لها قضیّة یطول شرحها.ع)

ص: 283


1- - الصراط المستقیم 1: 247؛ و 3: 21- 22؛ الغدیر 6: 137- 144. و قد أشبع السیّد شرف الدین العاملیّ الموضوع بحثا فی کتابه النصّ و الاجتهاد، فراجع. (علیه السلام)
2- - الصراط المستقیم 3: 26؛ منهاج الکرامة (مخطوط): 173. (علیه السلام)
3- - طبقات ابن سعد 3: 61، و 3: 342؛ الصراط المستقیم 3: 26. و العجب أنّه أمر بضرب أعناقهم إن تأخّروا عن البیعة ثلاثة أیّام. (علیه السلام)
4- - و منها إسقاطه (حیّ علی خیر العمل) من الأذان. أورد البیاضیّ فی الصراط المستقیم 3: 21: قال (عمر): خفت أن یتّکل الناس علیها و یدعوا غیرها. ثمّ قال البیاضیّ: روی أبو بکر بن شیبة- و هو أحد شیوخ الحدیث- أنّ الحسین علیه السّلام قالها و قال: هذا الأذان الأوّل، یعنی أذان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. (علیه السلام)

الفصل الثالث ما قیل فی حقّ عثمان

(1) الأوّل: أنّه تقدّم علی بنی هاشم و هم معدن العلم و الوحی و هو من الشجرة الملعونة فی القرآن، أی من بنی أمیّة. قیل إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم رأی فی منامه أنّ الکلاب و الخنازیر تنزو علی منبره، ففزع من رؤیاه و سأل من جبرئیل عن تعبیری، فقال: (هم بنو أمیّة، یتسلّطون علی دینک، و یکون منهم أربعة عشر ملکا، أوّلهم عثمان) (2).

(3) الثانی: أنّه بسط ید البغی و العدوان علی أهل الدین و بخسهم حقوقهم و أعطاها أقاربه، حتّی أعطی مروان یوما مائة ألف درهم غنیمة إفریقیة، و ترک أیتام المهاجرین و الأنصار یموتون جوعا (2).

الثالث: أنّه آوی مروان طرید رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و طرید عمر، و استوزره و حکّمه فی رقاب المسلمین (3).ع)

ص: 284


1- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 198، ب 3. (علیه السلام)
2- - ورد هذا المطلب فی کنز العمّال 5 ح 31054- 31060 و ح 31062- 31064. و ورد الحدیث فی تفاسیر الفریقین، ذیل الآیة الکریمة 60 من سورة الإسراء: (و ما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلّا فتنة للناس و الشجرة الملعونة فی القرآن). (علیه السلام)
3- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 1: 335، ب 25؛ المستدرک: 4814؛ الصواعق المحرقة: 180؛ الصراط المستقیم 3: 33. (علیه السلام)

(1) الرابع: أنّه أحرق المصاحف حتّی قالت عائشة: (اقتلوا حرّاق المصاحف)! و ذهب إلی بیت عبد اللّه بن مسعود فطالبه أن یسلّم إلیه مصحفه، فأبی أن یعطیه إیّاه، فأوعز بضربه فضرب حتّی [کسرت أضلاعه و] مات بعد ثلاثة أیّام (1). ثمّ إنّ عثمان ذهب إلی بیت ابن مسعود بعد وفاته، فأخذ مصحفه و أعطاه مروان لینسخ منه ما شاء من تحریف و نقصان.

(2) الخامس: أنّه ولّی السکّیر الولید بن عقبة [أخاه من الرضاعة] علی الناس [فی الکوفة]، حتّی صلّی بهم صلاة الصبح [أربع رکعات] و هو سکران لا یعی، فقرأ بعد الحمد بدل السورة شعرا:

علق القلب الرّبابابعد ما شابت و شابا! ثمّ قال: (هل أزیدکم؟ إنّما أنا طرب؟) (2).

(3) السادس: أنّه ولّی سعید بن العاص علی الکوفة، ففشی ظلمه و معاصیه بحیث صارت لا تحصی، حتّی آل أمره إلی أن أخرجته نساء الکوفة منها و طردنه إلی قریة من قراها.

السابع: أنّه ولّی سعید بن العاص علی مصر، فبالغ فی ظلم أهلها، فشکوه إلی عثمان عدّة مرّات فلم یصغ إلیهم، ثمّ اضطرّ آخر الأمر إلی تولیة محمّد بن أبی بکر مکانه، و کتب إلیهم خفیة: (إذا جاءکم محمّد بن أبی بکر فاقتلوه)، فأطلع أمیر المؤمنین علیه السّلام محمّد بن أبی بکر علی الأمر بمعجزة الإمامة، فاستخرج محمّد تلک الرسالة من حاملها و عاد إلی المدینة، فأجمع ثلاثة و ثلاثون ألف نفر علی قتل عثمان (3).ع)

ص: 285


1- - شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 3: 46؛ الصراط المستقیم 3: 32. (علیه السلام)
2- - شرح نهج البلاغة 17: 227، ب 62؛ الصراط المستقیم 3: 30. (علیه السلام)
3- - شرح نهج البلاغة 2: 129، ب 30 عن تاریخ الطبری. (علیه السلام)

(1) الثامن: أنّه استدعی الحکم بن العاص طرید رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و نفی أبا ذرّ الغفاریّ حبیب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، حتّی مات غریبا فی الرّبذة، و هی ثغر علی حدود الروم تبعد عن أقرب منطق العمران أربعین فرسخا (1).

(2) التاسع: أنّ الصحابة أرسلوا إلیه عمّار بن یاسر لیخوّفه اللّه تعالی، و یسأله أن یردّ إلیهم حقوقهم، فضرب عمّارا حتّی أغمی علیه و فاتته صلاة الفریضة أربع أوقات (2).

و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی عمّار بأنّه (خالط الإیمان لحمه و دمه)، و قال عنه:

(اشتاقت الجنّة الی ثلاث: علیّ و عمّار و سلمان)، و قال [فی حقّ أبی ذرّ]: (من أراد أن ینظر الی عیسی بن مریم فی خلقه و خلقه، فلینظر الی أبی ذرّ الغفاریّ).

(3) العاشر: أنّه أعطی یوما أربعة من أقاربه أربعة آلاف درهم، و ترک أولاد المهاجرین و الأنصار یستغیثون فلا یجدون مغیثا (3).

(4) الحادی عشر: أنّه خالف طریقة الخلفاء و مال إلی طریقة القیاصرة، فاتّخذ لموکبه الطبل و العلم و الغلمان و الحجّاب. و قد نصحه أمیر المؤمنین علیه السّلام یوما و نهاه عن إتلاف بیت المال، فانزعج من نصحه بحکم وَ نَصَحْتُ لَکُمْ وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِینَ (4)، و رمی أمیر المؤمنین بالدواة، فسلّ أمیر المؤمنین علیه السّلام سیفه علیه.

الثانی عشر: أنّه وضع العشور علی أموال التجارة، و فرض الخراج علی المراعی و الصحاری، حتّی ماتت أنعام المسلمین جوعا، و اضطرّ أصحابها إلی المجی ء إلیه و شراء الصحاری و المراتع منه. لذا اتّفقوا علی قتله، فلمّا قتلوه قالوا: (قتلناه کافرا)، و قد ورد ذلک فی (نکت الفصول) للعجلیّ. ثمّ إنّ المسلمین لم یدعوه یدفن9.

ص: 286


1- - المستدرک علی الصحیحین 3: 344؛ الملل و النحل 1: 32؛ الصراط المستقیم 3: 33. (علیه السلام)
2- - شرح نهج البلاغة 3: 49، ب 43. (علیه السلام)
3- - الصراط المستقیم 3: 30- 32؛ تاریخ الخلفاء للسیوطیّ: 146. (علیه ا