الکامل فی التاریخ

اشارة

نام کتاب: الکامل فی التاریخ
نویسنده: ابن اثیر جزری
تاریخ وفات مؤلف: 630 ق
موضوع: تاریخ عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 13
ناشر: دار الصادر
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1385 ق / 1965 م‌

الجزء الأول‌

[مقدمة الناشرین]

اشارة

بسم اللَّه الرحمن الرحیم نقدّم لقرّاء لغتنا العربیّة الکرام هذه الطبعة الجدیدة لکتاب «الکامل فی التاریخ» تألیف عز الدین ابن الأثیر الجزری، هذا الکتاب الّذی عزّ وجوده بعد نفاد نسخ الطبعة الأوروبیّة التی نشرت ما بین سنتی 1851 و 1871 م. فی اثنی عشر جزءا بإشراف المستشرق کارلوس یوهنس تورنبرغ الّذی عاونه فریق من العلماء فی نشرها، مع مجلّد للفهارس مضافا إلیه استدراکات لما تفترق فیه بعض النسخ عن بعض، مع کثیر من التصحیحات، و کتیّب بیّنت فیه فوارق النسخ، و تصویبات لما فی الجزئین الحادی عشر و الثانی عشر من هفوات.
و قد اعتمد فی إصدار الطبعة الأوروبیّة علی عدّة مخطوطات، منها:
مخطوطات باریس، و برلین، و المتحف البریطانی، و الأستانة، و مخطوط شفری و راولنسن، فجاءت أفضل طبعة محقّقة لهذا التاریخ العظیم القیمة، أثبت فی أسفل صفحاتها ما افترقت به المخطوطات التی اعتمدها المحقّقون.
و علی اعترافنا بفضل هؤلاء العلماء، و بما بذلوه من عظیم الجهد فی نشر هذا التاریخ، فإن طبعته لم تخل من هفوات کثیرة ربّما رجع أکثرها إلی خطإ الناسخین، أو إلی رداءة خطوط المخطوطات.
و إنّنا عند ما فکّرنا فی مباشرة إعداد هذه الطبعة، عازمین علی المحافظة
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 6
علی التحقیقات التی أثبتت فی الکتاب، رأینا أن علینا فی أوّل الأمر تصحیح ما جاء من التصویبات، و الاستدراکات، و الهفوات التی ذکرت فی نهایة کلّ مجلّد، ثمّ إثبات فروق نسخ المجلدین الحادی عشر و الثانی عشر فی مواضعها، مع ذکر التصویبات، و فروق النسخ فی مجلّد الفهارس.
و قد رجعنا، لتکون طبعتنا هذه فائقة سابقتها فی الجودة و الصحة، إلی مختلف أمّهات الکتب فی مقابلتنا بین الحوادث، و أسماء الأشخاص و الأماکن، و تصحیح ما وجدنا فیها من الخطإ، و من هذه الأمّهات: تاریخ الطبری، و تاریخ الیعقوبی، و الطبقات الکبری لابن سعد، و السیرة لابن هشام، و معجم البلدان لیاقوت، و الأغانی لأبی الفرج الأصبهانی، و العقد الفرید لابن عبد ربّه، و صحیح البخاری، و القاموس المحیط للفیروزابادی، و لسان العرب لابن منظور. و مجموعة دواوین العرب، و الأعلام للزرکلی، و غیرها.
و قد حافظنا علی طابع النسخة الأوروبیّة، فأشرنا إلی جمیع ما أثبتنا من الزیادات، أو التصحیحات، أو التوضیحات، أو الشروح. و ضبطنا الآیات القرآنیّة الکریمة بالشکل الکامل و وضعناها بین هلالین، و أشرنا إلی رقمها و رقم الآیة، ذاک لأن بعض الآیات کان مختلطا بالنص التاریخی فلا یدرک القارئ أین تبتدئ الآیة و أین تنتهی. و قد صححنا کذلک بعض أرقام السور التی أخطئ بها فی النسخة الأوروبیّة.
و وضعنا فی المتن بین معقوفین [] ما رأینا ضرورة زیادته إتماما للمعنی، أو توضیحا له.
و جعلنا کذلک فی الهامش بین قوسین شروح المفردات التی اقتضی شرحها و بعض التوضیحات. و قسمنا الفصول الطویلة إلی فقرات تسهیلا للمطالعة. و عثرنا فی إنشاء الکتاب علی أخطاء صرفیّة و نحویّة،
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 7
فصححناها دون أن نشیر إلیها. علی أنّنا أشرنا إلی ما صححناه من الأشیاء التی یتغیّر المعنی بتصحیحها.
و قد وجدنا اختلافا بین کثیر ممّا ذکر فی هذا الکتاب من أسماء للأشخاص و الأماکن و ما ذکر منها فی أمّهات الکتب، فأشرنا إلی بعضها فی الهامش، و صوّبنا فی المتن ما رأینا إجماع الأمّهات علی الاتفاق علیه.
و کذلک شأننا فی الکلمات المحرّفة التی توصلنا إلی تصحیحها. و وجدنا بعض ما روی من القصائد محرّفا تحریفا شوّه القصیدة و أضاع معناها و أفسد وزنها.
فرجعنا إلی الروایات الصحیحة التی عثرنا علیها فأثبتناها فی المتن، و وضعنا فی أسفل الصفحة الکلمة الأصلیة أو الروایة المحرّفة.
و إنّنا نترک للقارئ الکریم أن یأخذ بما أثبتنا من تصویبات فی المتن أو أن یرجع إلی الروایة الأصلیة المثبتة فی أسفل الصفحة.
هذا و نرجو أن نکون قد وفّقنا فی محاولتنا القیام بهذا العمل الصعب، خدمة للغتنا العربیّة الشریفة، و أن یعذرنا القارئ الکریم إذا وجد أنّنا لم نوفّق کلّ التوفیق فی جمیع ما سعینا إلیه، و ما توخّیناه من الإتقان. و إن لنا خیر شفیع من حسن نیّتنا فی سعینا المجهد لنجعل هذه الطبعة من أفضل ما یمکن عمله لتکون معوانا للباحثین و المؤرّخین و الأدباء.
دار صادر- دار بیروت
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 9

عز الدین ابن الأثیر 555- 630 ه 1160- 1232 م‌

اشارة

هو علیّ بن محمّد الشیبانیّ، کنیته أبو الحسن، و لقبه عز الدین، و یعرف بابن الأثیر الجزری، نسبة إلی جزیرة ابن عمر [1].
و هو ثالث ثلاثة إخوة عرف کلّ واحد منهم بناحیة من العلوم، فألّف کبیرهم مجد الدین فی الحدیث النبوی، و له فیه کتابان: «جامع الأصول فی أحادیث الرسول»، و «النهایة فی غریب الحدیث». و تعاطی صغیرهم ضیاء الدین نصر اللَّه الأدب فبرع فیه، و له عدّة مؤلّفات، أشهرها:
«المثل السائر فی أدب الکاتب و الشاعر». و انصرف أوسطهم عزّ الدین إلی التاریخ، و أشهر ما کتبه فیه کتابه الّذی سمّاه: «الکامل فی التاریخ» و هو الکتاب الّذی نحن بصدده.
______________________________
[1] جزیرة ابن عمر بلدة فوق الموصل تحیط بها دجلة إلّا من ناحیة واحدة، شبه الهلال.
قال یاقوت: «إن أوّل من عمرها الحسن بن عمر بن الخطاب التغلبی».
و قال ابن خلّکان: «قیل إنها منسوبة إلی یوسف بن عمر الثقفی، أمیر العراقین.
ثم ظفرت بالصواب فی ذلک و هو أن رجلا من أهل برقعید من أعمال الموصل بناها و اسمه عبد العزیز بن عمر، فأضیفت إلیه».
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 10

حیاته‌

ولد عزّ الدین فی جزیرة ابن عمر فی رابع جمادی الأولی سنة 555 ه 1160 م، فی بیت وجاهة و ثراء، فقد کان أبوه محمّد متولّیا دیوان المدینة من قبل قطب الدین مودود بن زنکی صاحب الموصل، و کان مع ذلک یملک فی قریة العقیمة، و هی قبالة جزیرة ابن عمر من الجانب الشرقی، عدّة بساتین، و کانت له تجارة بین الموصل و الشام، عن طریق بحر الشام، نهبها الفرنج مرّة سنة 567 ه 1171 م، و استولوا علی مرکبین مملوءین بالأمتعة.
ثمّ انتقل عزّ الدین مع أبیه و أخویه إلی الموصل، و هناک سمع من أبی الفضل عبد اللَّه بن أحمد الخطیب الطوسی، و من فی طبقته.
و یقول ابن خلکان: «إنّه قدم بغداد مرارا حاجّا و رسولًا من صاحب الموصل، و سمع بها من الشیخین أبی القاسم یعیش بن صدقة الفقیه الشافعیّ، و أبی أحمد عبد الوهّاب بن علیّ الصوفی و غیرهما، ثمّ رحل إلی الشام و القدس و سمع هناک من جماعة، ثمّ عاد إلی الموصل».
و لم یکن عزّ الدین عالما فی التاریخ یحفظ التواریخ المتقدّمة و المتأخّرة حسب، و إنّما کان أیضا إماما فی حفظ الحدیث و معرفته و ما یتعلّق به، خبیرا بأنساب العرب، و أیّامهم، و وقائعهم، و أخبارهم، له منزلة رفیعة عند ذوی السلطان و النّاس، اشتهر بفضائله و کرم أخلاقه و تواضعه.
قال ابن خلکان: «و لما وصلت إلی حلب فی أواخر سنة 626 ه 1228 م کان (أی عزّ الدین) مقیما بها فی صورة الضیف عند الطواشی شهاب الدین طغریل الخادم أتابک الملک العزیز ابن الملک الظاهر صاحب حلب.
و کان الطواشی کثیر الإقبال علیه، حسن الاعتقاد فیه، مکرّما له، فاجتمعت
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 11
به فوجدته رجلا مکمّلا فی الفضائل و کرم الأخلاق و کثرة التواضع، فلازمت الترداد إلیه، و کان بینه و بین الوالد، رحمه اللَّه، مؤانسة أکیدة، فکان بسببها یبالغ فی الرعایة و الإکرام، ثمّ سافر إلی دمشق فی أثناء سنة 627 ه 1229 م. ثمّ عاد إلی حلب سنة 628 ه 1230 م فجریت معه علی عادة الترداد و الملازمة، و أقام قلیلا، ثمّ توجّه إلی الموصل».
و یدلّنا کلام ابن خلکان هذا علی أن عزّ الدین کان کثیر التنقّل بین الموصل و بغداد و دمشق و القدس و حلب و أنّه کان یتلقّی فی کلّ بلد نزله العلم و الحدیث، عن علمائه، و قرائه، و فقهائه، و محدثیه و نحاته، فحصلت له بذلک ثقافة شاملة فی العلوم الإسلامیّة، و فی التاریخ و النحو.
غیر أنّه فی سنواته الأخیرة لزم بیته فی الموصل، علی حدّ قول ابن خلکان، و انقطع إلی التوفّر علی النظر فی العلم و التصنیف، و کان بیته مجمع الفضل لأهل الموصل و الواردین علیها.
فظلّت هکذا حاله إلی أن توفّاه اللَّه فی شعبان سنة 630 ه 1232 م، و هو فی الخامسة و السبعین، فدفن فی الموصل، و لا یزال قبره معروفا.

مؤلّفاته‌

اشارة

لعزّ الدین ابن الأثیر مؤلّفات عدیدة، منها:
«کتاب اللباب فی تهذیب الأنساب» و هو مختصر لکتاب الأنساب للسمعانی، علی أنّه نبّه علی ما فی هذا الکتاب من هفوات، و زاد علیه أشیاء أهملها مؤلّفه.
و کتاب «أسد الغابة فی معرفة الصحابة».
و «تاریخ الدولة الأتابکیة» التی عاش فی ظلّها.
و «الکامل فی التاریخ» و هو ما نحصر کلامنا فیه.
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 12

الکامل فی التاریخ‌

هو أشهر کتب عزّ الدین ابن الأثیر، و علیه تقوم شهرته و منزلته العلمیّة، و هو کنایة عن تاریخ جامع لأخبار ملوک الشرق و الغرب و ما بینهما، بدأه منذ أوّل الزمان، إلی آخر سنة 628 ه 1230 م، أی قبل وفاته بسنتین.
أمّا سبب وضعه هذا الکتاب، فهو ما بیّنه فی مقدّمته بأنّه لم یزل محبّا لمطالعة کتب التواریخ و معرفة ما فیها، فلمّا تأمّلها رآها متباینة فی تحصیل الغرض، فمن بین مطوّل قد استقصی الطرق و الروایات، و مختصر قد أخلّ بکثیر ممّا هو آت، و مع ذلک فقد ترک کلّهم العظیم من الحادثات، و سوّد کثیرا من الأوراق بصغائر الأعراض، و الشرقی منهم قد أخلّ بذکر أخبار الغرب، و الغربیّ قد أهمل أحوال الشرق، فکان الطالب إذا أراد أن یطالع تاریخا متّصلا إلی وقته یحتاج إلی مجلّدات کثیرة و کتب متعدّدة، مع ما فیها من الإخلال و الإملال، و هذا ما جعله یؤلّف تاریخه الجامع لأخبار ملوک الشرق و الغرب و ما بینهما لیکون تذکرة له یراجعها خوف النسیان، و لیأتی بالحوادث و الکائنات من أوّل الزّمان متتابعة یتلو بعضها بعضا إلی وقته.
و هو لا یدّعی أنّه أتی علی جمیع الحوادث المتعلّقة بالتأریخ، فإن من هو بالموصل لا بدّ أن یشذّ عمّا هو بأقصی الشرق و الغرب، و لکنّه جمع فی کتابه هذا ما لم یجتمع فی کتاب واحد.
و رأی المؤرّخین الذین تقدّموه یأتون بالحادثة الواحدة فیذکرون منها فی کلّ شهر أشیاء، فتأتی متقطّعة لا یحصل منها علی غرض و لا تفهم إلّا بعد إمعان النظر، فجمع الحادثة فی موضع واحد، و ذکر کلّ شی‌ء منها فی أیّ شهر أو سنة کانت، فأتت متناسقة متتابعة.
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 13
و بیّن ما فی مطالعة التواریخ من فائدة، فإن الإنسان یحبّ البقاء و یؤثر أن یکون فی زمرة الأحیاء، فإذا قرأ أخبار الماضین فکأنّه عاصرهم، و إذا علمها فکأنّه حاضرهم. ثمّ إنّ الملوک و من إلیهم الأمر و النهی، إذا وقفوا علی ما فیها من سیرة أهل الجور و العدوان، و نظروا ما أعقبت من سوء الذکر و قبیح الأحدوثة، و خراب البلاد، و هلاک العباد، و فساد الأحوال استقبحوها و أعرضوا عنها و اطّرحوها.
و الکامل فی التاریخ کسائر التواریخ القدیمة، سرد للحوادث و الأخبار بحسب تواریخها. و یعترف صاحبه بأنّه نقل عن الطبری، و قد أشار إلی ذلک فی مقدّمته فقال إنّه أخذ عن التاریخ الکبیر لأبی جعفر الطبری، إذ هو الکتاب المعوّل علیه، أخذ منه جمیع تراجمه، و لم یخلّ بواحدة منها، علی أنّه لم یتبع خطی الطبری فی التألیف، فإن الطبری کان یذکر فی أکثر الحوادث روایات عدیدة، فقصد ابن الأثیر إلی أتمّها فنقله و أضاف إلیه.
و یدلّنا قوله هذا علی أنّه لم ینقل الحوادث التاریخیّة علی علاتها، و إنّما کان یختار منها ما یراه موافقا لمعقوله و یؤلّفه تألیفا جدیدا بما یضیف إلیه، و هو إن لم یکن قد سار علی أسلوب فلسفة التاریخ فی نقده للحوادث و ربطه بین الأسباب و المسببات، و هو أسلوب لم یعرف إلّا مع ابن خلدون، فإنّه کان ینقد ما ینقله، و لم یکن ینقل إلّا کلّ ما رآه صوابا، و کان یعرض عن نقل ما یراه غیر موافق للعقل، فعله بما رواه الطبری عن خلق الشمس و القمر و سیرهما، قال:
«و روی أبو جعفر، هاهنا، حدیثا طویلا عدّة أوراق عن ابن عبّاس، عن النبیّ، صلی اللَّه علیه و سلم، فی خلق الشمس و القمر و سیرهما، فإنّهما علی عجلتین لکلّ عجلة ثلاث مائة و ستون عروة یجرّها بعددها من الملائکة، و إنّهما یسقطان عن العجلتین فیغوصان فی بحر بین السماء
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 14
و الأرض، فذلک کسوفهما. ثمّ إنّ الملائکة یخرجونهما فذلک تجلیتهما من الکسوف ... إلی أشیاء أخر لا حاجة إلی ذکرها، فأعرضت عنها لمنافاتها العقول، و لو صحّ إسنادها لذکرناها و قلنا به، و لکن الحدیث غیر صحیح. و مثل هذا الأمر العظیم لا یجوز أن یسطر فی الکتب بمثل هذا الإسناد الضعیف».
کما أنّه کان إذا مرّت به حادثة لم یتثبّت منها نقدها، شأنه فی کلامه علی الدولة الغوریة سنة 547 ه 1152 م، و ذاک حیث یقول: «و بالجملة فابتداء دولة الغوریة عندی فیه خلف، لو ینکشف الحقّ أصلحه إن شاء اللَّه».
فمثل هذه النقدات و إن تکن غیر کثیرة، إن هی إلّا أولیات لفلسفة التاریخ، و إن یکن فی تعلیله لبعض الحوادث ضعف، و نظریّات لا یصوّبها النقد التاریخی الحدیث، فهو فی کلامه مثلا علی الدول العربیّة و غیرها، و انتقال الملک من مؤسسه إلی غیر من هو من صلبه یعلّل لذلک بقوله:
«و الّذی أظنّه السبب فی ذلک أن الّذی یکون أوّل دولة یکبر و یأخذ الملک و قلوب من کان فیه متعلّقة به، فلهذا یحرمه اللَّه أعقابه».
فهذا التعلیل غیر قویّ، و إنّما هو یرتکز علی الظن لا علی أساس متین.
و من خصائصه أنّه کان یضبط فی آخر کلّ سنة أو فصل الأسماء بالحرکات و یقیدها إزالة لکلّ لبس، کما أنّه کان إذا ذکر فتح بلد أو ناحیة شرح اسم البلد و لم سمی به، و ممّ اشتقّ هذا الاسم.
و إذا کان ابن الأثیر قد اعتمد فی الأجزاء السبعة الأولی من کتابه علی أبی جعفر الطبری، فذلک لم یمنعه من أن یستمد من مصادر أخری کابن الکلبی و المبرّد و البلاذری و المسعودی ما ترک الطبری عن قصد أو غیر قصد و ذلک مثل أیّام العرب قبل الإسلام و الوقائع بین قیس و تغلب فی القرن الأول الهجریّ و غزو العرب السند و غیرها.
فابن الأثیر مؤرّخ یمتاز بشدّة التثبّت فیما ینقل، بل قد یسمو أحیانا
الکامل فی التاریخ، مقدمةج‌1، ص: 15
إلی نقد المصادر التی یستمد منها. و له استدراکات وجیهة علی الطبری و الشهرستانی، و غیرهما من العلماء و المؤرّخین.
مثال ذلک نقده للشهرستانی: «و من العجائب أن الشهرستانی مصنف کتاب نهایة الاقدام فی الأصول و مصنف کتاب الملل و النحل فی ذکر المذاهب و الآراء القدیمة و الجدیدة، ذکر فیه أن نسطور کان أیّام المأمون، و هذا تفرّد به و لا أعلم له فی ذلک موافقا».
و مهما یکن من أمر فإن الکامل فی التاریخ، تاریخ جامع جزیل الفائدة، لا سیّما فیما یتعلّق بالحوادث التی مرّت فی عصر المؤرّخ و عایشها. و هذا ما جعله موردا سائغا یرده من أتی بعد صاحبه من المؤرّخین.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 1

[مقدمة المؤلف]

بسم اللَّه الرحمن الرحیم الحمد للَّه القدیم فلا أوّل لوجوده، الدائم الکریم فلا آخر لبقائه و لا نهایة لجوده، الملک حقّا فلا تدرک العقول حقیقة کنهه «1»، القادر فکلّ ما فی العالم من أثر قدرته، المقدّس فلا تقرب الحوادث «2» حماه، المنزّه عن التغییر «3» فلا ینجو منه سواه، مصرّف «4» الخلائق بین رفع و خفض، و بسط و قبض، و إبرام و نقض، و إماتة و إحیاء، و إیجاد و إفناء، و إسعاد و إضلال، و إعزاز و إذلال، یؤتی الملک من یشاء، و ینزعه ممّن یشاء، و یعزّ من یشاء، و یذلّ من یشاء، بیده الخیر و هو علی کلّ شی‌ء قدیر، مبید القرون السالفة، و الأمم الخالفة، لم یمنعهم منه ما اتخذوه معقلا و حرزا ف هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِکْزاً [1]، بتقدیره النفع و الضرّ، و لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ، تَبارَکَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ [2].
.
CodexBerol. B. Cod. MuseiBrit. Coll. Taylor. A. Cod. Clariss. Scheferi S
______________________________
[1] (سورة مریم 19، الآیة 98).
[2] (سورة الأعراف 7، الآیة 54.)
______________________________
(1). حقائق المملکة.S. مملکته.A
(2). الخواطر.B
(3). التغیر.S
(4). متصرف.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 2
أحمده علی ما أولی من نعمه، و أجزل للناس «1» من قسمه، و أصلّی علی رسوله محمد سید العرب و العجم، المبعوث إلی جمیع الأمم، و علی آله و أصحابه أعلام الهدی و مصابیح الظّلم. صلّی اللَّه علیه و علیهم و سلّم.
أمّا بعد، فإنّی لم أزل محبّا لمطالعة کتب التواریخ و معرفة ما فیها، مؤثرا للاطلاع علی الجلیّ من حوادثها و خافیها، مائلا إلی المعارف و الآداب و التجارب المودعة فی مطاویها، فلمّا تأمّلتها رأیتها متباینة فی تحصیل الغرض، یکاد جوهر المعرفة بها یستحیل إلی العرض، فمن بین مطوّل قد استقصی الطرق و الروایات، و مختصر قد أخلّ بکثیر ممّا هو آت، و مع ذلک فقد ترک کلّهم العظیم من الحادثات، و المشهور من الکائنات. و سوّد کثیر منهم الأوراق بصغائر الأمور التی الإعراض عنها أولی، و ترک تسطیرها أحری، کقولهم خلع فلان الذمیّ صاحب «2» العیار، و زاد رطلا فی الأسعار، و أکرم فلان، و أهین فلان، و قد أرّخ کلّ منهم إلی زمانه و جاء بعده من ذیّل علیه، و أضاف المتجدّدات بعد «3» تاریخه إلیه. و الشرقیّ منهم قد أخلّ بذکر أخبار الغرب «4»، و الغربیّ قد أهمل أحوال الشرق، فکان الطالب إذا أراد أن یطالع تاریخا متّصلا إلی وقته یحتاج إلی مجلدات کثیرة و کتب متعدّدة «5» مع ما فیها من الإخلال و الإملال.
فلمّا رأیت الأمر کذلک شرعت فی تألیف تاریخ جامع لأخبار ملوک الشرق و الغرب و ما بینهما، لیکون تذکرة لی أراجعه خوف النسیان، و آتی فیه بالحوادث و الکائنات من أوّل الزمان، متتابعة یتلو بعضها بعضا إلی وقتنا هذا.
و لا أقول إنی أتیت علی جمیع الحوادث المتعلّقة بالتأریخ، فإنّ من هو
______________________________
(1). و أجزل له.S. لنا.A .eTB
(2). خلع علی فلان الّذی کان صاحب.S
(3). بعض.C .P
(4). أحوال الغرب.S
(5). عدیدة.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 3
بالموصل [1] لا بدّ أن یشذّ عنه ما هو بأقصی «1» الشرق و الغرب، و لکن أقول إننی قد جمعت فی کتابی هذا ما لم یجتمع فی کتاب واحد، و من تأمّله علم صحّة ذلک.
فابتدأت بالتأریخ الکبیر الّذی صنّفه الإمام أبو جعفر الطبریّ إذ هو الکتاب المعوّل عند الکافة علیه، و المرجوع عند الاختلاف إلیه، فأخذت ما فیه من جمیع تراجمه، لم أخلّ «2» بترجمة واحدة منها، و قد ذکر هو فی أکثر الحوادث روایات ذوات عدد، کلّ روایة منها مثل التی قبلها أو أقلّ منها، و ربّما زاد الشی‌ء الیسیر أو نقصه «3»، فقصدت أتمّ الروایات فنقلتها و أضفت إلیها من غیرها ما لیس فیها، و أودعت کلّ شی‌ء مکانه، فجاء جمیع ما فی تلک الحادثة علی اختلاف طرقها سیاقا واحدا علی ما تراه.
فلمّا فرغت منه أخذت غیره من التواریخ المشهورة فطالعتها و أضفت منها إلی ما نقلته من تاریخ الطبری ما لیس فیه، و وضعت کلّ شی‌ء منها موضعه، إلّا ما یتعلّق بما جری بین أصحاب «4» رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فإنّی لم أضف إلی ما نقله أبو جعفر شیئا، إلّا ما فیه زیادة بیان، أو اسم إنسان، أو ما لا یطعن «5» علی أحد منهم فی نقله، و إنّما اعتمدت علیه من بین المؤرخین إذ هو الإمام المتقن حقّا، الجامع علما و صحّة اعتقاد «6» و صدقا.
علی أنی لم أنقل إلّا من التواریخ المذکورة، و الکتب المشهورة، ممّن یعلم بصدقهم فیما نقلوه، و صحّة ما دوّنوه، و لم أکن کالخابط «7» فی ظلماء
______________________________
[1] (بلد المؤلف).
______________________________
(1). ما یتجدد بأقصی.S
(2). أخذ.A .eTB
(3). بعضه.C .P .etS
(4). من أصحاب.S
(5). مطعن.S. طعن.A .etB
(6). و اعتقادا.C .P
(7). کالحاطب.C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 4
اللیالی، و لا کمن یجمع الحصباء و اللآلی «1».
و رأیتهم أیضا یذکرون الحادثة الواحدة فی سنین، و یذکرون منها فی کلّ شهر أشیاء، فتأتی الحادثة «2» مقطّعة لا یحصل منها علی غرض، و لا تفهم إلّا بعد إمعان النظر. فجمعت أنا الحادثة فی موضع واحد و ذکرت کلّ شی‌ء منها فی أیّ شهر أو سنة کانت، فأتت متناسقة متتابعة، قد أخذ بعضها برقاب بعض.
و ذکرت فی کلّ سنة لکلّ حادثة کبیرة مشهورة ترجمة تخصّها. فأمّا الحوادث الصغار التی لا یحتمل منها کلّ شی‌ء ترجمة فإنّنی أفردت لجمیعها ترجمة واحدة فی آخر کلّ سنة «3»، فأقول: ذکر عدة حوادث. و إذا ذکرت بعض من نبغ [1] و ملک قطرا من البلاد و لم تطل أیّامه فإنّی أذکر جمیع حاله من أوّله إلی آخره، عند ابتداء أمره، لأنّه إذا تفرق خبره لم یعرف للجهل به.
و ذکرت فی آخر کلّ سنة من توفّی فیها من مشهوری العلماء و الأعیان و الفضلاء. و ضبطت الأسماء المشتبهة المؤتلفة فی الخط المختلفة فی اللّفظ الواردة فیه بالحروف ضبطا یزیل الإشکال، و یغنی عن الأنقاط «4» و الأشکال «5».
فلمّا جمعت أکثره أعرضت عنه مدّة طویلة لحوادث تجددت، و قواطع توالت و تعدّدت، و لأن معرفتی بهذا النوع کملت و تمت.
ثمّ إن نفرا من إخوانی، و ذوی المعارف و الفضائل من خلّانی، ممّن أری محادثتهم نهایة أو أوطاری، و أعدّهم من أماثل مجالسیّ «6» و سمّاری، رغبوا
______________________________
[1] من تبّع.
______________________________
(1). یجمع من بین الحصباء و اللآلی.S
(2). الحادثة الواحدة.S
(3). کبیرة.C .P .add
(4). الإیقاظ.C .P
(5).A .etB
(6). جلسائی.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 5
إلیّ فی أن یسمعوه منی، لیرووه عنی «1»، فاعتذرت بالإعراض عنه و عدم الفراع منه، فإنّنی لم أعاود مطالعة مسوّدته و لم أصلح ما أصلح «2» فیها من غلط و سهو، و لا أسقطت منها ما یحتاج إلی إسقاط و محو. و طالت المراجعة مدّة و هم للطلب ملازمون، و عن الإعراض معرضون، و شرعوا فی سماعه قبل إتمامه و إصلاحه، و إثبات ما تمسّ الحاجة إلیه و حذف ما لا بدّ من اطّراحه، و العزم علی إتمامه فاتر، و العجز ظاهر [1]، للاشتغال بما لا بدّ منه، لعدم المعین و المظاهر، و لهموم توالت، و نوائب تتابعت، فأنا ملازم الإهمال و التوانی، فلا أقول: إنی لأسیر إلیه سیر الشوانی [2] «3».
فبینما الأمر کذلک إذ برز أمر من طاعته فرض واجب، و اتّباع أمره حکم لازب، من أعلاق الفضل بإقباله علیها [3] نافقة، و أرواح الجهل بإعراضه عنها نافقة «4»، من أحیا المکارم و کانت أمواتا، و أعادها خلقا جدیدا بعد أن کانت رفاتا، من عمّ رعیّته عدله و نواله، و شملهم إحسانه و إفضاله، مولانا مالک الملک الرحیم، العالم المؤیّد، المنصور، المظفر بدر الدین [4]، رکن الإسلام و المسلمین، محیی العدل فی العالمین، خلّد اللَّه دولته.
فحینئذ ألقیت عنی جلباب المهل، و أبطلت «5» رداء الکسل، و ألقت الدواة
______________________________
[1] و العزم علی إتمامه فانزوا لعجز ظاهر.
[2] الثوانی. (الشوانی، جمع شونة: المرکب المعد للجهاد فی البحر).
[3] علیه.
[4] (هو بدر الدین لؤلؤ بن عبد اللَّه الأتابکی، الملقب بالملک الرحیم، صاحب الموصل.
توفی سنة 657 ه- 1259 م.- الأعلام 6: 111).
______________________________
(1). لینقلوه عنی.S
(2).OM .B .etS
(3). أسیر إلیه سیر الوانی.S
(4). نافغة.B
(5). أمطت.C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 6
و أصلحت القلم، و قلت: هذا أوان الشدّ فاشتدی زیم، و جعلت الفراغ أهم مطلب، و إذا أراد اللَّه أمرا هیّأ له السبب، و شرعت فی إتمامه مسابقا، و من العجب أن السکّیت یروم أن یجی‌ء سابقا، و نصبت نفسی غرضا [1] للسهام، و جعلتها مظنّة لأقوال اللوّام، لأن المآخذ إذا کانت تتطرّق إلی التصنیف المهذّب، و الاستدراکات تتعلّق بالمجموع المرتّب، الّذی تکرّرت مطالعته و تنقیحه، و أجید تألیفه و تصحیحه، فهی بغیره أولی، و به أحری، علی أنّی مقرّ بالتقصیر، فلا أقول إن الغلط سهو جری به القلم، بل أعترف بأن ما أجهل أکثر ممّا أعلم.
و قد سمّیته اسما یناسب معناه، و هو: الکامل فی التاریخ.
و لقد رأیت جماعة ممّن یدّعی المعرفة و الدرایة، و یظنّ بنفسه التبحّر فی العلم و الروایة، یحتقر التواریخ و یزدریها، و یعرض عنها و یلغیها، ظنّا منه أن غایة «1» فائدتها إنّما هو القصص و الأخبار، و نهایة معرفتها الأحادیث و الأسمار، و هذه حال من اقتصر علی القشر دون اللبّ نظره، و أصبح مخشلبا [2] جوهره، و من رزقه اللَّه طبعا سلیما، و هداه صراطا مستقیما، علم أنّ فوائدها کثیرة، و منافعها الدنیویّة و الأخرویّة جمّة غزیرة، و ها نحن نذکر شیئا ممّا ظهر لنا فیها، و نکل إلی قریحة الناظر فیه معرفة باقیها.
فأمّا فوائدها الدنیویّة فمنها: أنّ الإنسان لا یخفی «2» أنّه یحبّ البقاء، و یؤثر أن یکون فی زمرة الأحیاء، فیا لیت شعری! أیّ فرق بین ما رآه أمس أو
______________________________
[1] عرضا.
[2] (المخشلب: خرز یتخذ منه حلی، واحدته مخشلبة- المخصص لابن سیده).
______________________________
(1). انه غایة
(2). لا خفاء به.A .B .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 7
سمعه، و بین ما قرأه فی الکتب المتضمنة أخبار الماضین و حوادث المتقدمین؟
فإذا طالعها فکأنّه عاصرهم، و إذا علمها فکأنّه حاضرهم.
و منها: أن الملوک و من إلیهم الأمر و النّهی إذا وقفوا علی ما فیها من سیرة أهل الجور و العدوان و رأوها مدوّنة فی الکتب یتناقلها الناس، فیرویها خلف عن سلف، و نظروا إلی ما أعقبت من سوء الذکر، و قبیح الأحدوثة، و خراب البلاد «1»، و هلاک العباد، و ذهاب الأموال، و فساد الأحوال، استقبحوها، و أعرضوا عنها و اطّرحوها. و إذا رأوا سیرة الولاة العادلین و حسنها، و ما یتبعهم من الذکر الجمیل بعد ذهابهم، و أنّ بلادهم و ممالکهم عمرت، و أموالها درّت، استحسنوا ذلک و رغبوا فیه، و ثابروا علیه و ترکوا ما ینافیه، هذا سوی ما یحصل لهم من معرفة الآراء الصائبة «2» التی دفعوا بها مضرات الأعداء، و خلصوا بها من المهالک، و استصانوا «3» نفائس المدن و عظیم الممالک. و لو لم یکن فیها غیر هذا لکفی به فخرا.
و منها ما یحصل للإنسان من التجارب و المعرفة بالحوادث و ما تصیر إلیه عواقبها، فإنّه لا یحدث أمر إلّا قد تقدّم هو أو نظیره، فیزداد بذلک عقلا، و یصبح لأن یقتدی به أهلا. و لقد أحسن القائل حیث یقول شعرا:
رأیت العقل عقلین‌فمطبوع «4»و مسموع
فلا ینفع مسموع‌إذا لم یک مطبوع
کما لا تنفع الشّمس‌و ضوء العین ممنوع «5» یعنی بالمطبوع العقل الغریزی الّذی خلقه اللَّه تعالی للإنسان، و بالمسموع
______________________________
(1). و خراب الدیار.S
(2). الآراء الصافیة.S
(3). و استضافوا.C .P .etS
(4). العقل عقلان مطبوع.S
(5).Om .C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 8
ما یزداد به العقل الغریزی من التجربة، و جعله عقلا ثانیا توسّعا و تعظیما له، و إلّا فهو زیادة فی عقله الأوّل.
و منها ما یتجمّل به الإنسان فی المجالس و المحافل من ذکر شی‌ء من معارفها، و نقل طریفة من طرائفها [1]، فتری الأسماع مصغیة إلیه، و الوجوه مقبلة علیه، و القلوب متأملة ما یورده و یصدره، مستحسنة ما یذکره.
و أمّا الفوائد الأخرویّة فمنها أن العاقل اللبیب إذا تفکّر فیها، و رأی تقلّب الدنیا بأهلها، و تتابع نکباتها إلی أعیان قاطنیها، و أنّها سلبت نفوسهم و ذخائرهم، و أعدمت أصاغرهم و أکابرهم، فلم تبق علی جلیل و لا حقیر، و لم یسلم من نکدها غنیّ و لا فقیر، زهد فیها و أعرض عنها، و أقبل علی التزوّد للآخرة منها، و رغب فی دار تنزّهت عن هذه الخصائص، و سلم أهلها من هذه النقائص، و لعلّ قائلا یقول: ما نری ناظرا فیها زهد فی الدنیا، و أقبل علی الآخرة و رغب فی درجاتها العلیا، فیا لیت شعری! کم رأی هذا القائل قارئا «1» للقرآن العزیز، و هو سیّد المواعظ و أفصح الکلام، یطلب به الیسیر من هذا الحطام؟ فإنّ القلوب مولعة بحبّ العاجل.
و منها التخلّق بالصبر و التأسّی و هما من محاسن الأخلاق. فإن العاقل إذا رأی أن مصاب «2» الدنیا لم یسلم منه نبی مکرّم، و لا ملک معظّم، بل و لا أحد من البشر، علم أنّه یصیبه ما أصابهم، و ینوبه ما نابهم. شعرا:
و هل أنا إلّا من غزیّة إن غوت‌غویت و إن ترشد غزیّة أرشد
______________________________
[1] و نقل طریقة من طرائقها.
______________________________
(1). من قاری.S
(2). شر.C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 9
و لهذه الحکمة وردت القصص فی القرآن المجید إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ [1]. فإن ظنّ هذا القائل أن اللَّه سبحانه أراد بذکرها الحکایات و الأسمار فقد تمسّک من أقوال الزیغ «1» بمحکم سببها حیث قالوا: هذه أساطیر الأوّلین اکتتبها.
نسأل اللَّه تعالی أن یرزقنا قلبا عقولا و لسانا صادقا، و یوفقنا للسداد فی القول و العمل، و هو حسبنا و نعم الوکیل.
______________________________
[1] سورة ق 50، الآیة 37.
______________________________
(1). أقوال أهل الزیغ.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 10

ذکر الوقت الّذی ابتدئ فیه بعمل التاریخ فی الإسلام‌

قیل: لما قدم رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، المدینة أمر بعمل التاریخ.
و الصحیح المشهور أنّ عمر بن الخطّاب أمر بوضع التاریخ.
و سبب ذلک أن أبا موسی الأشعری کتب إلی عمر: إنّه «1» یأتینا منک کتب لیس لها تاریخ. فجمع عمر الناس للمشورة، فقال بعضهم: أرّخ لمبعث النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم. و قال بعضهم: لمهاجرة رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم. فقال عمر: بل نؤرّخ لمهاجرة رسول اللَّه، فإنّ مهاجرته فرق بین الحقّ و الباطل، قاله الشعبیّ.
و قال میمون بن مهران: رفع إلی عمر صکّ محلّه شعبان فقال: أیّ شعبان؟ أشعبان الّذی هو آت [1] أم شعبان الّذی نحن فیه؟ ثمّ قال لأصحاب رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: ضعوا للناس شیئا یعرفونه. فقال بعضهم: اکتبوا علی تاریخ الروم فإنّهم یؤرخون من عهد ذی القرنین. فقال: هذا یطول.
فقال «2»: اکتبوا علی تاریخ الفرس. فقیل: إن الفرس کلّما قام [2] ملک طرح تاریخ من کان قبله. فاجتمع «3» رأیهم علی أن ینظروا کم أقام رسول اللَّه بالمدینة، فوجدوه عشر سنین، فکتبوا «4» التاریخ من هجرة رسول اللَّه، صلّی اللَّه
______________________________
[1] أشعبان هو آت.
[2] أقام.
______________________________
(1). عمر عنه انه.S
(2). بعضهم.B .etS .add
(3). فأجمع.S
(4). فکتب.A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 11
علیه و سلّم.
و قال محمد بن سیرین: قام رجل إلی عمر فقال: أرّخوا. فقال عمر: ما أرّخوا؟ فقال: شی‌ء تفعله الأعاجم فی شهر کذا من سنة کذا. فقال عمر:
حسن، فأرّخوا. فاتفقوا علی الهجرة ثمّ قالوا: من أی الشهور؟ فقالوا: من رمضان «1»، ثمّ قالوا: فالمحرم هو منصرف الناس من حجّهم و هو شهر حرام.
فأجمعوا علیه.
و
قال سعید بن المسیب: جمع عمر الناس فقال: من أیّ یوم نکتب التاریخ؟
* فقال علیّ: من مهاجرة «2» رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و فراقه أرض الشرک.
ففعله عمر.
و قال عمرو بن دینار: أوّل من أرّخ یعلی بن أمیّة و هو بالیمن.
و أمّا قبل الإسلام فقد کان [1] بنو إبراهیم یؤرّخون من نار إبراهیم إلی بنیان البیت حین بناه إبراهیم و إسماعیل، علیهما السلام، ثمّ أرّخ بنو إسماعیل من بنیان البیت حتی تفرقوا، فکان کلّما خرج قوم من تهامة أرخوا بمخرجهم، و من بقی بتهامة من بنی إسماعیل یؤرخون من خروج سعد و نهد و جهینة بنی زید «3» من تهامة حتی مات کعب بن لؤیّ و أرّخوا من موته إلی الفیل، ثمّ کان التاریخ من الفیل حتی أرّخ عمر بن الخطّاب من الهجرة، و ذلک سنة سبع عشرة أو ثمانی عشرة.
و قد کان کلّ طائفة من العرب تؤرّخ بالحادثات المشهورة «4» فیها، و لم یکن
______________________________
[1] فقد کانوا.
______________________________
(1). فقالوا: أ رمضان.S
(2). فقالوا علی مهاجر.B
(3). بن زید.S
(4). بالحادث المشهور.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 12
لهم تاریخ یجمعهم، فمن ذلک [1] قول بعضهم:
ها أنا ذا آمل الخلود و قدأدرک عقلی مولدی «1»حجرا و قال الجعدیّ:
فمن یک سائلا عنی فإنّی‌من الشّبان أیّام الختان «2» و قال آخر:
و ما هی إلّا فی إزار و علقةبغار ابن همّام «3»علی حیّ خثعما و کلّ واحد أرّخ «4» بحادث مشهور عندهم، فلو کان* لهم تاریخ «5» یجمعهم لم یختلفوا فی التاریخ. و اللَّه أعلم.
______________________________
[1] فی ذلک.
______________________________
(1). ها ندا أملی ... و مولدی.S
(2). الخشان.C .P
(3). معار ابن همام.S
(4). واحد یؤرخ.S
(5). التاریخ.A .etC .p
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 13

القول فی الزمان‌

اشارة

الزمان عبارة عن ساعات اللیل و النهار، و قد یقال ذلک للطویل و القصیر منهما. و العرب تقول: أتیتک زمان الصّرام،* و زمان الصّرام «1» یعنی به وقت الصّرام. و کذلک: أتیتک أزمان الحجّاج أمیر. و یجمعون الزمان یریدون بذلک أنّ کلّ وقت من أوقات إمارته زمن من الأزمنة «2».

القول فی جمیع الزمان من أوّله إلی آخره‌

اختلف الناس فی ذلک فقال ابن عبّاس من روایة سعید بن جبیر عنه: سبعة آلاف سنة.
و قال «3» وهب بن منبّه: ستة آلاف سنة.
قال أبو جعفر: و الصحیح من ذلک ما دلّ علی صحته الخبر الّذی رواه ابن عمر عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: أجلکم فی أجل من قبلکم، من صلاة العصر إلی مغرب الشمس.
و روی نحو هذا المعنی أنس و أبو سعید إلّا أنّهما قالا إنه قال: إلی غروب الشمس، و بدل صلاة العصر: بعد العصر
[1].
و روی أبو هریرة عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه
______________________________
[1] قالا: إنه عند غروب الشمس، بدل العصر بعد العصر.
______________________________
(1).OM .A .etB
(2). من أوقات أزمانه زمن من.S
(3). کعب و.OM .C .P .B .etS .add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 14
و سلّم، أنّه قال: بعثت أنا و الساعة کهاتین،
و أشار بالسبابة «1» و الوسطی.
و روی نحوه جابر بن سمرة «2»، و أنس، و سهل بن سعد، و بریدة، و المستورد بن شدّاد، و أشیاخ من الأنصار کلّهم عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و آله و سلّم.
و هذه أخبار صحیحة.
قال: و قد زعم الیهود أن جمیع ما ثبت عندهم علی ما فی التوراة من لدن خلق آدم إلی الهجرة أربعة آلاف سنة و ست مائة [1] و اثنتان و أربعون سنة.
و قالت الیونانیّة من النصاری: إن من خلق آدم إلی الهجرة خمسة آلاف سنة و تسع مائة و اثنتین و تسعین سنة و شهرا «3».
و زعم قائل أنّ الیهود إنّما نقصوا «4» من السنین دفعا منهم لنبوة عیسی، إذ کانت صفته و مبعثه فی التوراة، و قالوا: لم یأت الوقت الّذی فی التوراة أنّ عیسی یکون فیه، فهم ینتظرون بزعمهم خروجه و وقته.
قال: و أحسب أنّ الّذی ینتظرونه و یدّعون أنّ صفته فی التوراة مثبتة هو الدجال [2].
و قالت المجوس: إن قدر مدة الزمان من لدن ملک جیومرث إلی وقت الهجرة ثلاثة آلاف و مائة و تسع و ثلاثون سنة، و هم لا یذکرون مع ذلک شیئا
______________________________
[1] أربعة آلاف سنة و ثلاثمائة.
[2] و یدعون صفته فی التوراة هو الدجال.
______________________________
(1). و أشار إلی السبابة.S
(2). جابر بن سلمة.S
(3). و أشهر.S
(4). و زعم قائل هذا أن الیهود دائما نقصوا.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 15
یعرف فوق جیومرث و یزعمون أنّه هو آدم.
و أهل الأخبار مختلفون فیه، فمن قائل مثل قول «1» المجوس، و من قائل:
إنّه یسمّی بآدم بعد أن ملک الأقالیم السبعة و إنّه حام بن یافث بن نوح. و کان بارّا بنوح، فدعا له و لذریته بطول العمر، و التمکین فی البلاد، و اتصال الملک، فاستجیب له. فملک جیومرث و ولده الفرس. و لم یزل الملک فیهم إلی أن دخل المسلمون المدائن و غلبوهم علی ملکهم. و من قائل غیر ذلک، کذا قال أبو جعفر.
قلت: ثمّ ذکر أبو جعفر بعد هذا فصولا تتضمّن الدلالة علی حدوث الأزمان و الأوقات، و هل خلق اللَّه قبل خلق الزمان شیئا أم لا؟ و علی فناء العالم و أن لا یبقی إلّا اللَّه تعالی، و أنّه أحدث کلّ شی‌ء، و استدلّ علی ذلک بأشیاء یطول ذکرها و لا یلیق ذلک بالتواریخ لا سیما المختصرات منه، فإنّه بعلم الأصول أولی. و قد فرغ المتکلّمون منه فی کتبهم فرأینا ترکه أولی.
* (بریدة: بضم الباء الموحدة و سکون الیاء تحتها نقطتان و آخره هاء «2»).
______________________________
(1). بقول.A .etB
(2).OM .B .etA
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 16

القول فی ابتداء الخلق و ما کان أوله‌

صحّ
فی «1» الخبر عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فیما رواه عنه عبادة بن الصامت أنّه سمعه یقول: إنّ أوّل ما خلق اللَّه تعالی القلم، و قال له: اکتب. فجری فی تلک الساعة بما هو کائن. و روی نحو ذلک عن ابن عبّاس.
و قال محمد بن إسحاق: أوّل ما خلق اللَّه تعالی النور و الظلمة، فجعل الظلمة لیلا أسود، و جعل النور نهارا أبیض مضیئا. و الأوّل أصحّ للحدیث، و ابن إسحاق لم یسند قوله إلی أحد.
و اعترض أبو جعفر علی نفسه بما روی سفیان عن أبی هاشم، عن مجاهد، عن ابن عبّاس أنّه قال: إن اللَّه تعالی کان علی عرشه قبل أن یخلق شیئا، فکان أوّل ما خلق اللَّه القلم، فجری بما هو کائن إلی یوم القیامة، و أجاب بأن هذا الحدیث إن کان صحیحا فقد رواه شعبة أیضا عن أبی هاشم و لم یقل فیه:
إن اللَّه کان علی عرشه، بل روی [1] أنّه قال: أوّل ما خلق اللَّه القلم.

القول فیما خلق بعد القلم‌

ثمّ إنّ اللَّه خلق، بعد القلم و بعد أن أمره فکتب ما هو کائن إلی یوم القیامة، سحابا رقیقا، و هو الغمام الّذی قال فیه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم،
______________________________
[1] عرشه، روی.
______________________________
(1).OM .C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 17
و قد سأله أبو رزین العقیلی: أین کان ربّنا قبل أن یخلق الخلق؟ فقال: فی غمام ما تحته هواء و ما فوقه هواء، ثمّ خلق عرشه علی الماء.
و هو الغمام الّذی ذکره اللَّه فی قوله: هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ «1».
قلت: هذا فیه نظر [1]، لأنّه قد تقدّم
أن أوّل ما خلق اللَّه تعالی القلم و قال له:
اکتب. فجری فی تلک الساعة.
ثمّ ذکر فی أوّل هذا الفصل أنّ اللَّه خلق بعد القلم و بعد أن جری بما هو کائن سحابا، و من المعلوم أن الکتابة لا بدّ فیها من آلة یکتب بها، و هو القلم، و من شی‌ء یکتب فیه، و هو الّذی یعبّر عنه هاهنا باللوح المحفوظ. و کان ینبغی أن یذکر اللوح المحفوظ ثانیا للقلم، و اللَّه أعلم.
و یحتمل أن یکون ترک ذکره لأنّه معلوم من مفهوم اللفظ بطریق الملازمة.
ثمّ اختلف العلماء فیمن خلق اللَّه بعد الغمام، فروی الضحّاک بن مزاحم [2] عن ابن عبّاس: أوّل ما خلق اللَّه العرش، فاستوی علیه. و قال آخرون:
خلق اللَّه الماء قبل العرش، و خلق العرش فوضعه علی الماء، و هو قول أبی صالح عن ابن عبّاس، و قول ابن مسعود، و وهب بن منبّه.
و قد قیل: إن الّذی خلق اللَّه تعالی بعد القلم الکرسی، ثمّ العرش، ثمّ الهواء، ثمّ الظّلمات، ثمّ الماء فوضع العرش علیه.
قال: و قول من قال: إنّ الماء خلق قبل العرش، أولی بالصواب لحدیث أبی رزین عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و قد قیل: إن الماء کان علی متن الریح حین خلق العرش، قاله سعید بن جبیر عن ابن عبّاس، فإن کان کذلک
______________________________
[1] قلت: فیه نظر.
[2] فروی الضحاک عن ابن مزاحم.
2*
______________________________
(1). 210.vs، 2.Cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 18
فقد خلقا قبل العرش.
و قال غیره: إن «1» اللَّه خلق القلم قبل أن یخلق شیئا بألف عام.
و اختلفوا أیضا فی الیوم الّذی ابتدأ اللَّه تعالی فیه خلق السموات و الأرض، فقال [1] عبد اللَّه بن سلام، و کعب، و الضحّاک، و مجاهد: ابتداء الخلق یوم الأحد.
و قال محمد بن إسحاق: ابتداء الخلق یوم السبت. و کذلک قال أبو هریرة.
و اختلفوا أیضا فیما خلق کلّ یوم، فقال عبد اللَّه بن سلام: إن اللَّه تعالی بدأ الخلق «2» یوم الأحد، فخلق الأرضین یوم الأحد و الاثنین، و خلق الأقوات و الرواسی فی الثلاثاء و الأربعاء، و خلق السموات یوم الخمیس و الجمعة، ففرغ آخر ساعة من الجمعة فخلق فیها آدم، علیه السلام، فتلک الساعة التی تقوم فیها الساعة.
و مثله قال ابن مسعود و ابن عبّاس من روایة أبی صالح عنه، إلّا أنّهما لم یذکرا خلق آدم و لا الساعة.
و قال ابن عبّاس من روایة علیّ بن أبی طلحة عنه: إنّ اللَّه تعالی خلق الأرض بأقواتها من غیر أن یدحوها، ثمّ استوی إلی السماء فسوّاهنّ سبع سماوات، ثمّ دحا الأرض بعد ذلک، فذلک قوله تعالی وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها «3» و هذا القول عندی هو الصواب.
و قال ابن عبّاس أیضا من روایة عکرمة عنه: إنّ اللَّه تعالی وضع البیت علی الماء علی أربعة أرکان قبل أن یخلق الدنیا بألفی عام، ثمّ دحیت الأرض من
______________________________
[1] و قال.
______________________________
(1). و قال ضمرة: إن.S
(2). قبل.C .P .add
(3). 30.vs، 79.Cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 19
تحت البیت. و مثله قال ابن عمر [1].
و روی السّدّیّ [2] عن أبی صالح، و عن أبی مالک عن ابن عبّاس، و عن مرّة الهمدانیّ و عن ابن مسعود فی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ «1»، قال:
إنّ «2» اللَّه عزّ و جلّ کان عرشه علی الماء، و لم یخلق شیئا ممّا خلق [3] قبل الماء.
فلمّا أراد أن یخلق الخلق أخرج من الماء دخانا، فارتفع فوق الماء، فسما علیه، فسمّاه سماء، ثمّ أیبس الماء فجعله أرضا واحدة، ثمّ فتقها فجعلها [4] سبع أرضین فی یومین: یوم الأحد و یوم الاثنین. فخلق الأرض علی حوت، و الحوت النون الّذی ذکره اللَّه تعالی فی القرآن فی قوله: ن وَ الْقَلَمِ «3»، و الحوت فی الماء، و الماء علی ظهر صفاة، و الصفاة علی ظهر ملک، و الملک علی صخرة، و الصخرة فی «4» الریح، و هی الصخرة التی ذکرها لقمان لیست فی السماء و لا فی الأرض، فتحرک الحوت، فاضطربت و تزلزلت الأرض، فأرسی علیها الجبال فقرّت. و الجبال تفخر علی الأرض، فذلک قوله تعالی:
وَ جَعَلْنا فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ [5]. قال ابن عبّاس و الضحّاک و مجاهد و کعب و غیرهم: کل یوم من هذه الأیام الستة التی خلق اللَّه
______________________________
[1] ابن عمرو.
[2] و روی السری.
[3] شیئا غیر ما خلق.
[4] فجعل.
[5] وَ جَعَلْنا فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ. (سورة الأنبیاء 31، الآیة 31).
______________________________
(1). 29.vs، 2.Cor
(2). قالا إن.S
(3). 1.vs، 68.Cor
(4). علی.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 20
فیها السماء و الأرض کألف سنة.
قلت: أمّا ما ورد فی هذه الأخبار من أن اللَّه تعالی خلق الأرض فی یوم کذا و السماء فی یوم کذا، فإنّما هو مجاز، و إلّا فلم یکن ذلک الوقت أیام و لیال، لأن الأیّام عبارة عمّا بین طلوع الشمس و غروبها، و اللیالی عبارة عمّا بین غروبها و طلوعها، و لم یکن ذلک الوقت سماء و لا شمس. و إنّما المراد به أنّه خلق کلّ شی‌ء بمقدار یوم، کقوله تعالی: وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَةً وَ عَشِیًّا «1» و لیس فی الجنّة بکرة و عشیّ.
(سلام: والد عبد اللَّه، بتخفیف اللام).

القول فی اللیل و النهار أیّهما خلق قبل صاحبه‌

قد ذکرنا ما خلق اللَّه تعالی من الأشیاء قبل خلق الأوقات، و أن الأزمنة [1] و الأوقات إنما هی «2» ساعات اللیل و النهار، و أن ذلک إنّما هو قطع الشمس و القمر درجات الفلک.
فلنذکر الآن بأیّ ذلک کان الابتداء، أ باللیل أم بالنهار؟ فإن العلماء اختلفوا فی ذلک، فإن بعضهم یقول: إنّ اللیل خلق قبل النهار، و یستدلّ علی ذلک بأن النهار من نور الشمس فإذا غابت الشمس جاء اللیل فبان بذلک أن النهار، و هو النور، وارد علی الظلمة التی هی اللیل. و إذا لم یرد نور الشمس کان اللیل ثابتا، فدلّ ذلک علی أنّ اللیل هو الأوّل، و هذا قول ابن عبّاس.
______________________________
[1] و بیان الأزمنة.
______________________________
(1). 62.vs، 19.Cor
(2). و بیان الأزمنة و الأوقات إنما هو.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 21
و قال آخرون: کان النهار قبل اللیل. و استدلّوا بأن «1» اللَّه تعالی کان و لا شی‌ء معه، و لا لیل و لا نهار، و أن نوره کان یضی‌ء به کلّ شی‌ء خلقه حتی خلق اللیل.
قال ابن مسعود: إنّ ربکم لیس عنده لیل و لا نهار. نور السموات من نور وجهه.
قال أبو جعفر: و الأوّل أولی بالصواب للعلة المذکورة أوّلا، و لقوله تعالی:
أَ أَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّماءُ بَناها، رَفَعَ سَمْکَها فَسَوَّاها، وَ أَغْطَشَ لَیْلَها وَ أَخْرَجَ ضُحاها «2» فبدأ باللیل قبل النهار.
قال* عبید بن عمیر الحارثی «3»: کنت عند علیّ فسأله ابن الکوّاء عن السواد الّذی فی القمر فقال: ذلک آیة محیت «4»، و قال ابن عبّاس مثله،
و کذلک قال مجاهد و قتادة و غیرهما، لذلک خلقهما اللَّه تعالی الشمس أنور من القمر.
قلت: و روی أبو جعفر هاهنا حدیثا طویلا عدة أوراق عن ابن عبّاس عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی خلق الشمس و القمر و سیرهما، فإنّهما علی عجلتین، لکل عجلة ثلاث مائة و ستّون عروة، یجرها بعددها من الملائکة، و إنّهما یسقطان عن العجلتین فیغوصان فی بحر بین السماء و الأرض، فذلک کسوفهما، ثمّ إن الملائکة یخرجونهما فذلک تجلیتهما من الکسوف. و ذکر الکواکب و سیرها، و طلوع الشمس من مغربها. ثمّ ذکر مدینة بالمغرب تسمی جابرس [1] و أخری بالمشرق تسمّی جابلق [2] و لکلّ واحدة منهما عشرة
______________________________
[1] جابرسا.
[2] جابرقا.
______________________________
(1)quaeinmedi ocapiteproximepr aecedentiexstantو قال آخرون ان اللَّه تعالی‌usqueadفی قوله تعالی إلی:verbarepetuntتعالی‌etPostبآیات..C .P
(2). 29- 27.vs، 79.cor
(3). عمیر الخارقی.S. عمیر بن.A .etB
(4). مجیب.S. مجبت.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 22
آلاف باب یحرس کلّ باب منها عشرة آلاف رجل، لا تعود الحراسة إلیهم إلی یوم القیامة.
و ذکر یأجوج و مأجوج* و منسک و ثاریس «1»، إلی أشیاء أخر لا حاجة إلی ذکرها، فأعرضت عنها لمنافاتها العقول. و لو صحّ إسنادها لذکرناها و قلنا به، و لکن الحدیث غیر صحیح، و مثل هذا الأمر العظیم لا یجوز أن یسطر فی الکتب بمثل هذا الإسناد الضعیف.
و إذ کنّا قد بینّا مقدار مدة ما بین أوّل ابتداء اللَّه، عزّ و جل، فی إنشاء ما أراد إنشاءه من خلقه إلی حین فراغه من إنشاء جمیعه من سنی الدنیا و مدة أزمانها، و کان الغرض فی کتابنا هذا ذکر ما قد بینّا أنّا ذاکروه من تاریخ الملوک الجبابرة، و العاصیة ربّها و المطیعة ربّها، و أزمان الرسل و الأنبیاء، و کنّا قد أتینا علی ذکر ما تصحّ به التأریخات و تعرف به الأوقات و هو الشمس و القمر، فلنذکر [1] الآن أوّل من أعطاه اللَّه تعالی ملکا و أنعم علیه فکفر نعمته* و جحد ربوبیّته و استکبر، فسلبه اللَّه نعمته و أخزاه و أذلّه، ثمّ نتبعه ذکر من استن سنته و اقتفی أثره و أحل اللَّه به نعمته «2»، و نذکر من کان بإزائه أو بعده من الملوک المطیعة ربها المحمودة آثارها و من الرسل و الأنبیاء، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] فلنذکره.
______________________________
(1). مسک و تارکس.S. و ناریس.A .etB
(2). اللَّه به ققمته و أخزاه..S .etc .pاجتراء.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 23

قصة إبلیس، لعنه اللَّه، و ابتداء أمره و إطغائه آدم، علیه السلام‌

اشارة

فأوّلهم و إمامهم و رئیسهم «1» إبلیس. و کان اللَّه تعالی قد حسّن خلقه و شرّفه و ملّکه علی سماء الدنیا و الأرض فیما ذکر، و جعله مع ذلک خازنا من خزّان الجنّة، فاستکبر علی ربّه، و ادّعی الربوبیة، و دعا من کان تحت یده إلی عبادته «2»، فمسخه اللَّه تعالی شیطانا رجیما، و شوّه خلقه، و سلبه ما کان خوّله، و لعنه و طرده عن سماواته فی العاجل، ثمّ جعل مسکنه و مسکن أتباعه فی الآخرة نار جهنم، نعوذ باللَّه تعالی* من نار جهنم و نعوذ باللَّه تعالی من غضبه و من الحور بعد الکور [1] «3».
و نبدأ بذکر الأخبار عن السلف بما کان اللَّه أعطاه من الکرامة و بادعائه [2] ما لم یکن له، و نتبع ذلک بذکر أحداث فی سلطانه و ملکه إلی حین زوال ذلک عنه و السبب* الّذی به زال عنه «4»، إن شاء اللَّه تعالی «5».
______________________________
[1] (الحور: الهلاک و النقص، و الکور: الزیادة، و منه الحدیث:
«نعوذ باللَّه من الحور بعد الکور»).
[2] من الکرامة بادعائه.
______________________________
(1). و قائدهم.c .p
(2). طاعته.A
(3). من سخطه.C .p
(4). مختصرا.B .add
(5).om .A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 24

ذکر الأخبار بما کان لإبلیس، لعنه اللَّه، من الملک و ذکر الأحداث فی ملکه‌

روی عن ابن عبّاس و ابن مسعود أن إبلیس کان له ملک سماء الدنیا، و کان من قبیلة من الملائکة یقال لهم الجن. و إنّما سمّوا الجنّ لأنّهم خزّان الجنّة. و کان إبلیس مع ملکه خازنا، قال ابن عبّاس: ثمّ إنّه عصی اللَّه تعالی فمسخه شیطانا رجیما.
و روی عن قتادة فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلهٌ مِنْ دُونِهِ «1» إنّما کانت هذه الآیة فی إبلیس خاصة لما قال ما قال لعنه اللَّه تعالی و جعله شیطانا رجیما، و قال: فَذلِکَ نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ، کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ «2» و روی عن ابن جریج [1] مثله.
و أمّا الأحداث التی کانت فی ملکه و سلطانه فمنها ما روی عن الضحّاک عن ابن عبّاس قال: کان إبلیس من حیّ من أحیاء الملائکة یقال لهم الجنّ، خلقوا من نار السّموم من بین الملائکة، و کان خازنا من خزّان الجنّة، قال:
و خلقت الملائکة من نور، و خلقت الجن الذین ذکروا فی القرآن مِنْ مارِجٍ مِنْ نارٍ، و هو لسان النار الّذی یکون فی طرفها إذا التهبت. و خلق الإنسان من طین، فأوّل من سکن فی الأرض الجنّ، فاقتتلوا فیها و سفکوا الدماء، و قتل بعضهم بعضا، قال: فبعث اللَّه تعالی إلیهم إبلیس فی جند من الملائکة، و هم هذا الحیّ الذین یقال لهم الجن، فقاتلهم «3» إبلیس و من معه حتی ألحقهم بجزائر البحور و أطراف الجبال. فلمّا فعل ذلک اغترّ فی نفسه و قال: قد صنعت ما لم
______________________________
[1] جریح.
______________________________
(1). 29.vs، 21.cor
(2). 29.vs، 21.cor
(3). فقتلهم.codd
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 25
یصنعه أحد. فاطّلع اللَّه تعالی علی ذلک من قبله، و لم یطلع علیه أحد «1» من الملائکة الذین معه.
و روی عن أنس نحوه.
و روی أبو صالح عن ابن عبّاس و مرّة الهمدانیّ عن ابن مسعود «2» أنّهما قالا: لما فرغ اللَّه تعالی من خلق ما أحبّ استوی علی العرش، فجعل إبلیس علی ملک سماء الدنیا، و کان من قبیل من الملائکة یقال لهم الجن، و إنّما سمّوا الجن لأنّهم من خزنة الجنّة. و کان إبلیس مع ملکه خازنا فوقع فی نفسه کبر و قال:
ما أعطانی اللَّه تعالی هذا الأمر إلّا لمزیة لی علی الملائکة. فاطّلع اللَّه علی ذلک منه فقال: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً. قال ابن عبّاس: و کان اسمه عزازیل و کان من أشدّ الملائکة اجتهادا و أکثرهم علما، فدعاه ذلک إلی الکبر. و هذا قول ثالث فی سبب کبره.
و روی عکرمة عن ابن عبّاس أن اللَّه تعالی خلق خلقا، فقال:
اسْجُدُوا لِآدَمَ، فقالوا: لا نفعل. فبعث علیهم نارا فأحرقتهم [1]، ثمّ خلق خلقا آخر، فقال: إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ، فاسجدوا لآدم. فأبوا، فبعث اللَّه تعالی علیهم نارا فأحرقتهم، ثمّ خلق هؤلاء الملائکة فقال: اسْجُدُوا لِآدَمَ. قالوا: نعم. و کان إبلیس من أولئک الذین لم یسجدوا.
و قال شهر بن حوشب: إن إبلیس کان من الجن الذین سکنوا الأرض و طردتهم الملائکة، و أسره بعض الملائکة فذهب به إلی السماء. و روی عن
______________________________
[1] تحرقهم.
______________________________
(1). أحدا.c .p
(2). عباس.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 26
سعید «1» بن مسعود نحو ذلک.
و أولی الأقوال بالصواب أن یقال کما قال اللَّه تعالی: وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ کانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ «2» و جائز أن یکون فسوقه من إعجابه بنفسه لکثرة عبادته و اجتهاده، و جائز أن یکون لکونه من الجن.
(و مُرّة الهمدانیّ، بسکون المیم، و الدال المهملة، نسبة إلی همدان:
قبیلة کبیرة من الیمن).
______________________________
(1).utetiaminS، سعد.A .etB
(2). 50.vs، 18.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 27

ذکر خلق آدم، علیه السلام‌

اشارة

و من الأحادیث فی سلطانه خلق أبینا آدم، علیه السلام. و ذلک لما أراد اللَّه تعالی أن یطلع ملائکته علی ما علم من انطواء إبلیس علی الکبر و لم یعلمه الملائکة حتی [1] دنا أمره من البوار و ملکه من الزوال، فقال للملائکة: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً، قالُوا: أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ «1». فروی عن ابن عبّاس أنّ الملائکة قالت ذلک للذی کانوا عهدوا من أمره «2» و أمر الجنّ الذین کانوا سکّان الأرض قبل ذلک، فقالوا لربّهم تعالی: أ تجعل فیها من یکون مثل الجنّ الذین کانوا یسفکون الدّماء فیها و یفسدون و یعصونک وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ؟ فقال اللَّه لهم: إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ، یعنی من انطواء إبلیس علی الکبر و العزم علی خلاف أمری و اغتراره، و أنا مبد ذلک لکم منه لتروه عیانا. فلمّا أراد اللَّه أن یخلق آدم أمر جبرائیل أن یأتیه بطین من الأرض، فقالت الأرض: أعوذ باللَّه منک أن تنقص منی و تشیننی [2] «3». فرجع و لم یأخذ منها شیئا و قال: یا ربّ إنّها عاذت بک فأعذتها.
فبعث میکائیل، فاستعاذت منه فأعاذها، فرجع و قال مثل جبرائیل، فبعث إلیها ملک الموت فعاذت منه، فقال: أنا أعوذ باللَّه أن أرجع و لم أنفّذ أمر ربّی،
______________________________
[1] حین.
[2] و اشینی.
______________________________
(1). 30.vs، 2.cor
(2). کانوا أجهدوا أمره.s
(3). أن تقبض منی و تشینی.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 28
فأخذ من وجه الأرض فخلطه و لم یأخذ من مکان واحد و أخذ من تربة حمراء و بیضاء و سوداء و طینا لازبا، فلذلک خرج بنو آدم مختلفین.
و روی أبو موسی عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: إنّ اللَّه تعالی خلق آدم من قبضة قبضها من جمیع الأرض فجاء بنو آدم علی قدر الأرض، منهم الأحمر و الأسود و الأبیض، و بین ذلک، و السهل و الحزن، و الخبیث و الطیّب، ثمّ بلّت طینته حتّی صارت طینا لازبا ثمّ ترکت حتی صارت حمأ مسنونا ثمّ ترکت حتی صارت صلصالا، کما قال ربّنا، تبارک و تعالی: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ «1».
و اللازب: الطین الملتزب «2» بعضه ببعض. ثمّ ترک حتی تغیّر و أنتن و صار حمأ مسنونا، یعنی منتنا، ثمّ صار صلصالا، و هو الّذی له صوت.
و إنّما سمّی آدم لأنّه خلق من أدیم الأرض. قال ابن عبّاس: أمر اللَّه بتربة آدم فرفعت، فخلق آدم من طین لازب من حمإ مسنون، و إنّما کان حمأ مسنونا بعد التراب فخلق منه آدم بیده لئلّا یتکبّر إبلیس عن السجود له. قال: فمکث أربعین لیلة، و قیل: أربعین سنة، جسدا ملقی، فکان إبلیس یأتیه فیضربه برجله فیصلصل، أی یصوّت، قال: فهو قول اللَّه تعالی:
مِنْ صَلْصالٍ کَالْفَخَّارِ [1]، یقول: منتن کالمنفوخ الّذی لیس بمصمت، ثمّ یدخل من فیه فیخرج من دبره و یدخل من دبره و یخرج من فیه، ثمّ یقول:
لست شیئا، و لشی‌ء ما خلقت، و لئن سلّطت علیک لأهلکنّک، و لئن سلّطت علیّ لأعصینّک. فکانت الملائکة تمرّ به فتخافه، و کان إبلیس أشدّهم منه خوفا.
______________________________
[1] (سورة الرحمن 55، الآیة 14).
______________________________
(1). 26.vs، 15.cor
(2). الملتزق.c .p .ets
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 29
فلمّا بلغ الحین الّذی أراد اللَّه أن ینفخ فیه الروح قال للملائکة: فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ [1] «1»، فلمّا نفخ الرّوح فیه دخلت من قبل رأسه، و کان لا یجری شی‌ء من الرّوح فی جسده إلّا صار لحما «2»، فلمّا دخلت الرّوح رأسه عطس، فقالت له الملائکة:
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ «3». و قیل: بل ألهمه اللَّه التحمید فقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ.
فقال اللَّه له: رحمک ربّک یا آدم. فلمّا دخلت الرّوح عینیه نظر إلی ثمار الجنّة، فلمّا بلغت جوفه اشتهی الطعام فوثب قبل أن تبلغ الروح رجلیه عجلان إلی ثمار الجنّة، فلذلک یقول اللَّه تعالی: خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ «4». فَسَجَدَ له الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ إِلَّا إِبْلِیسَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ.
فقال اللَّه له: یا إِبْلِیسُ ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ إذ أمرتک؟ قالَ: أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ لم أکن لأسجد لبشر خلقته من طین «5»، فلم یسجد کبرا و بغیا و حسدا. فقال اللَّه له:
یا إِبْلِیسُ ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَ، إلی قوله:
لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکَ وَ مِمَّنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ أَجْمَعِینَ «6». فلمّا قرغ من إبلیس و معاتبته و أبی إلّا المعصیة أوقع علیه اللّعنة و أیأسه من رحمته و جعله شیطانا رجیما و أخرجه من الجنّة.
قال الشعبیّ: أنزل إبلیس مشتمل الصماء علیه عمامة أعور فی إحدی رجلیه نعل.
و قال حمید بن هلال: نزل إبلیس مختصرا فلذلک کره الاختصار فی
______________________________
[1] قال للملائکة: إذا نفخت ...
______________________________
(1). 29.vs، 15.cor
(2). لحما و دما.s
(3).sالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ.Ib
(4). 37.vs، 21.cor
(5). 33.vs، 15.cor
(6).etsq57.vs، 38.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 30
الصلاة، و لما أنزل قال: یا ربّ أخرجتنی من الجنّة من أجل آدم و إنّنی لا أقوی علیه إلّا بسلطانک. قال: فأنت مسلّط. قال: زدنی. قال: لا یولد له ولد إلّا ولد لک مثله. قال: زدنی. قال: صدورهم مساکن لک و تجری منهم مجری الدم. قال: زدنی. قال: أجلب علیهم بخیلک و رجلک و شارکهم فی الأموال و الأولاد و عدهم.
قال آدم: یا ربّ قد أنظرته و سلّطته علیّ و إنّنی لا أمتنع منه إلّا بک. قال:
لا یولد لک ولد إلّا وکّلت به من یحفظه من قرناء السوء. قال: یا ربّ زدنی.
قال: الحسنة بعشر أمثالها و أزیدها، و السیئة بواحدة و أمحوها. قال: یا رب زدنی. قال: یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً «1». قال: یا ربّ زدنی.
قال: التوبة لا أمنعها من ولدک ما کانت فیهم الروح. قال: یا ربّ زدنی.
قال: أغفر و لا أبالی. قال: حسبی. ثمّ قال اللَّه لآدم: ایت أولئک النفر من الملائکة فقل السّلام علیکم. فأتاهم فسلّم علیهم، فقالوا له: و علیک السلام و رحمة اللَّه. ثمّ رجع إلی ربّه فقال: هذه تحیّتک و تحیّة ذرّیّتک بینهم.
فلمّا امتنع إبلیس من السجود و ظهر للملائکة ما کان مستترا عنهم عَلَّمَ اللَّه آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها.

[الأسماء التی علمها اللَّه آدم]

و اختلف العلماء فی الأسماء فقال الضحّاک عن ابن عبّاس: علمه الأسماء کلّها التی تتعارف بها النّاس: إنسان و دابّة و أرض و سهل و جبل و فرس و حمار
______________________________
(1). 53.vs، 39،cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 31
و أشباه ذلک، حتی الفسوة و الفسیة [1] «1». و قال مجاهد و سعید بن جبیر مثله.
و قال ابن زید: علّم أسماء ذرّیّته «2». و قال الربیع: علّم أسماء الملائکة خاصّة. فلمّا علّمها عرض اللَّه أهل الأسماء علی الملائکة فقال: أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ [2] إنّی إن جعلت الخلیفة منکم أطعتمونی و قدستمونی و لم تعصونی، و إن جعلته من غیرکم أفسد فیها و سفک الدماء، فإنّکم إن لم تعلموا أسماء هؤلاء و أنتم تشاهدونهم فبأن لا تعلموا ما یکون منکم و من غیرکم و هو مغیب عنکم أولی و أحری. و هذا قول ابن مسعود و روایة أبی صالح عن ابن عبّاس.
و روی عن الحسن و قتادة أنّهما قالا: لما أعلم اللَّه الملائکة بخلق آدم و استخلافه و قالُوا: أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ؟ [3] و قالَ: إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ [3]. قالوا فیما بینهم: لیخلق ربّنا ما یشاء فلن یخلق خلقا إلّا کنّا أکرم علی اللَّه منه و أعلم منه. فلمّا خلقه و أمرهم بالسجود له علموا أنّه خیر منهم و أکرم علی اللَّه منهم، فقالوا: إن یک خیرا منّا و أکرم علی اللَّه منّا فنحن أعلم منه. فلمّا أعجبوا بعلمهم ابتلوا بأن علّمه الأسماء کلّها ثمّ عرضهم علی الملائکة فقال: أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ [3]، إنّی لا أخلق «3» أکرم منکم و لا أعلم
______________________________
[1] الغسوة و الغسیة.
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 31).
[3] (سورة البقرة 2، الآیة 30).
______________________________
(1). و الغسیوة.B
(2). ذریته خاصة.S
(3). أخلق خلقا.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 32
منکم. ففزعوا إلی التوبة، و إلیها یفزع کلّ مؤمن، ف قالُوا: سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا، إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ «1». قالا:
و علّمه اسم کلّ شی‌ء من هذه: الخیل و البغال و الإبل و الجنّ و الوحش و کل شی‌ء.

ذکر إسکان آدم الجنّة و إخراجه منها

فلمّا ظهر للملائکة من معصیة إبلیس و طغیانه ما کان مستترا عنهم و عاتبه اللَّه علی معصیته بترکه السجود لآدم فأصرّ علی معصیته و أقام علی غیّه لعنه اللَّه و أخرجه من الجنّة و طرده منها و سلبه ما کان إلیه من ملک سماء الدنیا و الأرض و خزن الجنّة، فقال اللَّه له: فَاخْرُجْ مِنْها- یعنی من الجنّة- فَإِنَّکَ رَجِیمٌ وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَةَ إِلی یَوْمِ الدِّینِ «2»، و أسکن آدم الجنّة.
قال ابن عبّاس و ابن مسعود: فلمّا أسکن آدم الجنّة کان یمشی فیها فردا لیس له زوج یسکن إلیها، فنام نومة و استیقظ فإذا عند رأسه امرأة قاعدة خلقها اللَّه من ضلعه، فسألها فقال: من أنت؟ قالت: امرأة. قال: و لم خلقت؟
قالت: لتسکن إلیّ. قالت له الملائکة لینظروا مبلغ علمه: ما اسمها؟ قال:
حوّاء. قالوا: و لم سمّیت حوّاء؟ قال: لأنّها خلقت من حیّ. و قال اللَّه له: یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما «3».
و قال ابن إسحاق فیما بلغه عن أهل الکتاب و غیرهم، منهم عبد اللَّه بن عبّاس
______________________________
(1). 32.vs، 2.cor
(2). 35، 34.vs، 15.cor
(3). 35.vs، 2.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 33
قال «1»: ألقی اللَّه تعالی علی آدم النوم و أخذ ضلعا من أضلاعه من شقّه الأیسر و لأم مکانه لحما و خلق منه حوّاء، و آدم نائم، فلمّا استیقظ رآها إلی جنبه فقال: لحمی و دمی و روحی [1]، فسکن إلیها، فلمّا زوّجه اللَّه تعالی و جعل له سکنا من نفسه قال له: یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ ... وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ «2». و عن مجاهد و قتادة مثله.
فلمّا أسکن اللَّه آدم و زوجته الجنّة أطلق لهما أن یأکلا کلّ ما أرادا من کلّ ثمارها غیر ثمرة شجرة واحدة، ابتلاء منه لهما و لیمضی قضاؤه فیهما و فی ذرّیّتهما.
فوسوس لهما الشیطان، و کان سبب وصوله إلیهما أنّه أراد دخول الجنّة فمنعته الحزنة، فأتی کلّ دابّة من دوابّ الأرض و عرض نفسه علیها أنّها تحمله حتی یدخل الجنّة لیکلّم آدم و زوجته. فکلّ الدوابّ أبی علیه حتی أتی الحیّة «3» و قال لها: أمنعک «4» من ابن آدم فأنت فی ذمّتی إن أنت أدخلتی، فجعلته بین نابین من أنیابها ثمّ دخلت به، و کانت کاسیة علی أربع قوائم من أحسن دابّة خلقها اللَّه کأنّها بختیّة «5»، فأعراها اللَّه و جعلها تمشی علی بطنها.
قال ابن عبّاس: اقتلوها حیث وجدتموها و اخفروا ذمّة عدوّ اللَّه فیها.
فلمّا دخلت الحیّة الجنّة خرج إبلیس من فیها فناح علیهما نیاحة أحزنتهما حین سمعاها، فقالا له: ما یبکیک؟ قال: أبکی علیکما تموتان فتفارقان ما أنتما فیه من النعمة و الکرامة. فوقع ذلک فی أنفسهما، ثمّ أتاهما فوسوس لهما و قال: یا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلی شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لا یَبْلی؟
______________________________
[1] (فی التوراة: لحم من لحمی و عظم من عظمی).
3*
______________________________
(1). قالوا.s
(2). 35.vs، 2.cor
(3). علیه ذلک حتی کلم الحیة.S
(4). أمتعک.B
(5). نجیبة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 34
وَ قالَ: ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ، وَ قاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ [1]، أن تکونا ملکین، أو تخلدان إن لم تکونا ملکین فی نعمة الجنّة. یقول اللَّه تعالی:
فَدَلَّاهُما بِغُرُورٍ «1». و کان انفعال حوّاء لوسوسته أعظم، فدعاها آدم لحاجته. فقالت: لا إلّا أن تأتی هاهنا. فلمّا أتی قالت: لا! إلّا أن تأکل من هذه الشجرة، و هی الحنطة. قال: فأکلا منها، فبدت لهما سوءاتهما، و کان لباسهما الظّفر، فطفقا یخصفان علیهما من ورق الجنّة، قیل: کان ورق التین، و کانت الشجرة من أکل منها أحدث. و ذهب آدم هاربا فی الجنّة، فناداه ربّه: أن یا آدم منی تفرّ؟ قال: لا یا ربّ و لکن حیاء منک. فقال: یا آدم من أین أتیت؟ قال: من قبل حوّاء یا ربّ. فقال اللَّه: فإن لها علیّ أن أدمیها فی کلّ شهر و أن أجعلها سفیهة، و قد کنت خلقتها حلیمة «2»، و أن أجعلها تحمل کرها و تضع کرها و تشرف علی الموت مرارا، قد کنت جعلتها تحمل یسرا و تضع یسرا، و لو لا بلیّتها لکان النساء لا یحضن، و لکنّ حلیمات و لکنّ یحملن یسرا و یضعن یسرا. و قال اللَّه تعالی له: لألعننّ الأرض التی خلقت منها لعنة یتحوّل بها ثمارها شوکا. و لم یکن فی الجنّة و لا فی الأرض شجرة أفضل من الطّلح و السّدر.
و قال للحیّة: دخل الملعون فی جوفک حتی غرّ عبدی، ملعونة أنت لعنة یتحوّل بها قوائمک فی بطنک و لا یکون لک رزق إلّا التراب. أنت عدوّة بنی آدم و هم أعداؤک، حیث لقیت واحدا منهم أخذت بعقبه و حیث لقیک
______________________________
[1] لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ. (سورة الأعراف 7، الآیة 20، 21).
______________________________
(1). 22.vs، 7.cor
(2). جمیلة.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 35
شدخ رأسک، اهبطوا بعضکم لبعض عدوّ آدم و إبلیس و الحیّة. فأهبطهم إلی الأرض، و سلب اللَّه آدم و حوّاء کلّ ما کانا فیه من النعمة و الکرامة.
قیل: کان سعید بن المسیّب یحلف باللَّه ما أکل آدم من الشجرة و هو یعقل و لکن سقته حوّاء الخمر حتی سکر فلمّا سکر قادته إلیها فأکل.
قلت: و العجب من سعید کیف یقول هذا و اللَّه یقول فی صفة خمر الجنّة لا فِیها غَوْلٌ «1».

ذکر الیوم الّذی أسکن آدم فیه الجنّة و الیوم الّذی أخرج فیه منها و الیوم الّذی تاب فیه‌

روی أبو هریرة عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: خیر یوم طلعت فیه الشمس یوم الجمعة، فیه خلق آدم، و فیه أسکن الجنّة، و فیه أهبط منها، و فیه تاب اللَّه علیه، و فیه تقوم الساعة، و فیه ساعة یقلّلها لا یوافقها عبد مسلم یسأل اللَّه فیها خیرا إلّا أعطاه إیّاه.
قال عبد اللَّه بن سلام: قد علمت أیّ ساعة هی، هی آخر ساعة من النهار.
و قال أبو العالیة: أخرج آدم من الجنّة للساعة التاسعة أو العاشرة منه، و أهبط إلی الأرض لتسع ساعات مضین من ذلک الیوم، و کان مکثه فی الجنّة خمس ساعات منه، و قیل: کان مکثه ثلاث ساعات منه.
فإن کان قائل هذا القول أراد أنّه سکن الفردوس لساعتین مضتا من
______________________________
(1). 47.vs، 37.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 36
یوم الجمعة من أیّام الدنیا التی هی علی ما هی به الیوم، فلم یبعد قوله من الصواب لأنّ الأخبار کذا کانت واردة عن السلف من أهل العلم بأن آدم خلق آخر ساعة من الیوم السادس التی مقدار الیوم منها ألف سنة من سنینا، فمعلوم أن الساعة الواحدة من ذلک الیوم ثلاثة و ثمانون عاما من أعوامنا، و قد ذکرنا أنّ آدم بعد أن خمّر ربّنا طینته بقی قبل أن ینفخ فیه الروح أربعین عاما، و ذلک لا شکّ أنّه عنی به أعوامنا، ثمّ بعد أن نفخ فیه الروح إلی أن تناهی أمره و أسکن الجنّة و أهبط إلی الأرض غیر مستنکر أن یکون مقدار ذلک من سنینا قدر خمس و ثلاثین سنة، و إن کان أراد أنّه سکن الجنّة لساعتین مضتا من نهار یوم الجمعة من الأیّام التی مقدار الیوم منها ألف سنة من سنینا فقد قال غیر الحقّ، لأنّ کلّ من له قول فی ذلک من أهل العلم یقول إنّه نفخ فیه الروح آخر نهار یوم الجمعة قبل غروب الشمس.
و قد روی أبو صالح عن ابن عبّاس أنّ مکث آدم کان فی الجنّة نصف یوم کان مقداره خمسمائة عام، و هذا أیضا خلاف ما وردت به الأخبار عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و عن العلماء.

ذکر الموضع الّذی أهبط فیه آدم و حوّاء من الأرض‌

قیل: ثمّ إنّ اللَّه تعالی أهبط آدم قبل غروب الشمس من الیوم الّذی خلقه فیه، و هو یوم الجمعة، مع زوجته حوّاء* من السماء «1». فقال علیّ و ابن عبّاس و قتادة و أبو العالیة: إنّه أهبط بالهند علی جبل یقال له نود من أرض
______________________________
(1).C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 37
سرندیب، و حوّاء بجدّة. قال ابن عبّاس: فجاء فی طلبها فکان کلّما وضع قدمه بموضع صار قریة، و ما بین خطوتیه مفاوز، فسار حتی أتی جمعا فازدلفت إلیه حوّاء، فلذلک سمّیت المزدلفة، و تعارفا بعرفات فلذلک سمّیت عرفات، و اجتمعا بجمع فلذلک سمّیت جمعا. و أهبطت الحیّة بأصفهان «1»، و إبلیس بمیسان. و قیل: أهبط آدم بالبریّة، و إبلیس بالأبلّة.
قال أبو جعفر: و هذا ما لا یوصل إلی معرفة صحّته إلّا بخبر یجی‌ء مجی‌ء الحجّة، و لا نعلم خبرا فی ذلک غیر ما ورد فی هبوط آدم بالهند، فإنّ ذلک ممّا لا یدفع صحّته علماء الإسلام.
قال ابن عبّاس: فلمّا أهبط آدم علی جبل نود کانت رجلاه تمسّان [1] الأرض و رأسه بالسماء یسمع تسبیح الملائکة، فکانت تهابه، فسألت اللَّه أن ینقص من طوله فنقص طوله إلی ستّین ذراعا، فحزن آدم لما فاته من الأنس بأصوات الملائکة و تسبیحهم، فقال: یا ربّ کنت جارک فی دارک لیس لی ربّ غیرک أدخلتنی جنّتک آکل منها حیث شئت و أسکن حیث شئت فأهبطتنی [2] إلی الجبل المقدّس فکنت أسمع أصوات الملائکة و أجد ریح الجنّة فحططتنی إلی ستّین ذراعا، فقد انقطع عنی الصوت و النظر و ذهبت عنی ریح الجنّة! فأجابه اللَّه تعالی: بمعصیتک یا آدم فعلت بک ذلک.
فلمّا رأی اللَّه تعالی عری آدم و حوّاء أمره أن یذبح کبشا من الضأن من
______________________________
[1] تمس.
[2] آکل منها حیث شئت فأهبطتنی.
______________________________
(1). أهبط الحیة بالبریة.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 38
الثمانیة [1] الأزواج التی أنزل اللَّه من الجنّة، فأخذ کبشا فذبحه و أخذ صوفه، فغزلته حوّاء و نسجه آدم فعمل لنفسه جبّة و لحوّاء درعا و خمارا فلبسا ذلک.
و قیل: أرسل إلیهما ملکا یعلمهما ما یلبسانه من جلود الضأن و الأنعام.
و قیل: کان ذلک لباس أولاده، و أمّا هو و حوّاء فکان لباسهما ما کانا خصفا من ورق الجنّة، فأوحی اللَّه إلی آدم: إنّ لی حرما حیال عرشی فانطلق و ابن لی بیتا فیه ثمّ حفّ به کما رأیت ملائکتی یحفّون بعرشی، فهنالک أستجیب لک و لولدک من کان منهم فی طاعتی. فقال آدم: یا ربّ و کیف لی بذلک! لست أقوی علیه و لا أهتدی إلیه. فقیّض اللَّه ملکا فانطلق به نحو مکّة، و کان آدم إذا مرّ بروضة قال للملک: انزل بنا هاهنا. فیقول الملک: مکانک، حتی قدم مکّة، فکان کلّ مکان نزله آدم عمرانا و ما عداه مفاوز. فبنی البیت من خمسة أجبل:
من طور سینا، و طور زیتون، و لبنان، و الجودی، و بنی قواعده من حراء، فلمّا فرغ من بنائه خرج به الملک إلی عرفات فأراه المناسک التی یفعلها النّاس الیوم، ثمّ قدم به مکّة فطاف بالبیت أسبوعا، ثمّ رجع إلی الهند فمات علی نود.
فعلی هذا القول أهبط حوّاء و آدم جمیعا، و إن آدم بنی «1» البیت، و هذا خلاف الّذی نذکره إن شاء اللَّه تعالی منه: أنّ البیت أنزل من السماء.
و قیل: حجّ آدم من الهند أربعین حجّة ماشیا. و لما نزل إلی الهند کان علی رأسه إکلیل من شجر الجنّة، فلمّا وصل إلی الأرض یبس فتساقط ورقه فنبتت منه أنواع الطیب بالهند. و قیل: بل الطیب من الورق الّذی خصفه آدم و حوّاء علیهما.
و قیل: لما أمر بالخروج من الجنّة جعل لا یمرّ بشجرة منها إلّا أخذ منها غصنا فهبط و تلک الأغصان معه فکان أصل الطیب بالهند منها، و زوّده اللَّه من
______________________________
[1] من الضأن الثمانیة.
______________________________
(1). و إن آدم هو الّذی بنی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 39
ثمار الجنّة، فثمارنا هذه منها، غیر أنّ هذه تتغیّر و تلک لا تتغیّر، و علّمه صنعة کلّ شی‌ء، و نزل معه من طیب الجنّة، و الحجر الأسود، و کان أشدّ بیاضا من الثلج، و کان من یاقوت الجنّة، و نزل معه عصا موسی، و هی من آس الجنّة و من لبان، و أنزل بعد ذلک العلاة و المطرقة و الکلبتان.
و کان حسن الصورة لا یشبهه من «1» ولده غیر یوسف. و أنزل علیه جبرائیل بصرّة فیها حنطة، فقال آدم: ما هذا؟ قال: هذا الّذی أخرجک من الجنّة.
فقال: ما أصنع به؟ فقال: انثره فی الأرض. ففعل، فأنبته اللَّه من ساعته، ثمّ حصده و جمعه و فرکه و ذرّاه و طحنه و عجنه و خبزه، کلّ ذلک بتعلیم جبرائیل، و جمع له جبرائیل الحجر و الحدید فقدحه فخرجت منه النّار، و علّمه جبرائیل صنعة الحدید و الحراثة، و أنزل إلیه ثورا، فکان یحرث علیه، قیل هو الشقاء الّذی ذکره اللَّه تعالی بقوله: فَلا یُخْرِجَنَّکُما مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقی «2».
ثمّ إنّ اللَّه أنزل آدم من الجبل و ملّکه الأرض و جمیع ما علیها من الجنّ و الدوابّ و الطیر و غیر ذلک، فشکا إلی اللَّه تعالی و قال: یا ربّ أما فی هذه الأرض من یسبّحک غیری؟ فقال اللَّه تعالی: سأخرج من صلبک من یسبّحنی و یحمدنی، و سأجعل فیها بیوتا ترفع لذکری، و أجعل فیها [1] بیتا أختصّه «3» بکرامتی و أسمّیه بیتی و أجعله حرما آمنا، فمن حرّمه بحرمتی «4» فقد استوجب کرامتی، و من أخاف أهله فیه فقد خفر ذمّتی و أباح حرمتی، أوّل بیت وضع للنّاس فمن أعتمده لا یرید غیره فقد وفد إلیّ و زارنی و ضافنی «5»، و یحقّ علی الکریم أن
______________________________
[1] منه.
______________________________
(1). لم یشبهه شی‌ء من.s
(2). 117.vs، 20.cor
(3). أخصه.S
(4). فمن خدمه یخدمنی.S
(5). و زارنی و صافحنی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 40
یکرم وفده و أضیافه و أن یسعف کلّا بحاجته، تعمره أنت یا آدم ما کنت حیّا، ثمّ تعمره الأمم و القرون و الأنبیاء من ولدک أمّة بعد أمّة. ثمّ أمر آدم أن یأتی البیت الحرام، و کان قد أهبط من الجنّة یاقوتة واحدة، و قیل: درّة واحدة، و بقی کذلک حتی أغرق اللَّه قوم نوح، علیه السلام، فرفع و بقی أساسه، فبوّأ «1» اللَّه لإبراهیم، علیه السلام، فبناه علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
و سار آدم إلی البیت لیحجّه و یتوب عنده، و کان قد بکی هو و حوّاء علی خطیئتهما و ما فاتهما من نعیم الجنّة مائتی سنة و لم یأکلا و لم یشربا أربعین یوما، ثمّ أکلا و شربا بعدها، و مکث آدم لم یقرب حوّاء مائة عام، فحجّ البیت و تلقّی آدم من ربّه کلمات فتاب علیه، و هو قوله تعالی: رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ «2».
(نود بضم النون، و سکون الواو، و آخره دال مهملة).

ذکر إخراج ذرّیّة آدم من ظهره و أخذ المیثاق‌

روی سعید بن جبیر عن ابن عبّاس قال: أخذ اللَّه المیثاق علی ذرّیّة آدم بنعمان من عرفة فأخرج من ظهره کلّ ذرّیّة ذرأها إلی أن تقوم الساعة فنثرهم بین یدیه کالذّرّ ثمّ کلّمهم قبلا و قال: أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ؟ قالُوا: بَلی شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَةِ إلی قوله: بِما فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ «3».
(نعمان بفتح النون الأولی).
______________________________
(1). فبوأه.S
(2). 23.vs، 7.cor
(3).etsq271.vs، 7.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 41
و قیل عن ابن عبّاس أیضا: إنّه أخذ علیهم المیثاق بدحنا «1»، موضع.
و قال السّدّیّ: أخرج اللَّه آدم من الجنّة و لم یهبطه إلی الأرض من السماء ثمّ مسح صفحة ظهره الیمنی فأخرج ذرّیّة کهیئة الذّرّ بیضاء مثل اللّؤلؤ، فقال لهم: ادخلوا الجنّة برحمتی، و مسح صفحة ظهره الیسری فأخرج منها کهیئة الذّرّ سوداء، فقال: ادخلوا النّار و لا أبالی، فذلک حین یقول: أصحاب الیمین و أصحاب الشّمال، ثمّ أخذ منهم المیثاق فقال: أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ؟ قالُوا: بَلی، فأعطوه المیثاق، طائفة طائعین و طائفة علی وجه التقیّة [1].

ذکر الأحداث التی کانت فی عهد آدم فی الدنیا

و کان أوّل ذلک قتل قابیل بن آدم أخاه هابیل، و أهل العلم مختلفون فی اسم قابیل، فبعضهم یقول: قین، و بعضهم یقول: قائین «2»، و بعضهم یقول:
قاین، و بعضهم یقول: قابیل «3».
و اختلفوا أیضا فی سبب قتله، فقیل: کان سببه أن آدم کان یغشی حوّاء فی الجنّة قبل أن یصیب الخطیئة فحملت له فیها بقابیل بن آدم و توأمته فلم تجد علیهما وحما و لا وصبا و لم تجد علیهما طلقا حین ولدتهما و لم تر معهما دما لطهر الجنّة، فلمّا أکلا من الشجرة و هبطا إلی الأرض فاطمأنّا بها تغشّاها فحملت بهابیل و توأمته فوجدت علیهما الوحم و الوصب و الطّلق حین ولدتهما و رأت معهما
______________________________
[1] بلی، فأعطاه المیثاق و طائفة طائعین و طائفة علی وجه البغیة.
______________________________
(1). برضا.c .p؛ بدخسا.B
(2). قابین.c .p
(3). قابیل و بعضهم یقول قابن.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 42
الدم، و کانت حوّاء فیما یذکرون لا تحمل إلّا توأما ذکرا و أنثی، فولدت حوّاء لآدم أربعین ولدا لصلبه من ذکر و أنثی فی عشرین بطنا، و کان الولد منهم أیّ أخواته شاء تزوّج إلّا توأمته التی تولد معه، فإنّها لا تحلّ له، و ذلک أنّه لم یکن یومئذ نساء إلّا أخواتهم و أمّهم حوّاء، فأمر آدم ابنه قابیل أن ینکح توأمة هابیل، و أمر هابیل أن ینکح توأمة أخیه قابیل.
و قیل: بل کان آدم غائبا «1» و کان لما أراد السیر قال للسماء: احفظی ولدی بالأمانة، فأبت، و قال للأرض فأبت، و للجبال فأبت، و قال لقابیل، فقال:
نعم تذهب و ترجع و ستجد «2» کما یسرّک. فانطلق آدم فکان ما نذکره، و فیه قال اللَّه تعالی: إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَةَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا «3». فلمّا قال آدم لقابیل و هابیل فی معنی نکاح أختیهما ما قال لهما سلّم هابیل لذلک و رضی به، و أبی ذلک قابیل و کرهه تکرّها عن أخت هابیل و رغب بأخته عن هابیل و قال: نحن من ولادة الجنّة و هما من ولادة الأرض فأنا أحقّ بأختی.
و قال بعض أهل العلم: إن أخت قابیل کانت من أحسن النّاس فضنّ بها «4» علی [1] أخیه و أرادها لنفسه، و إنّهما لم یکونا من ولادة الجنّة إنّما کانا [2] من ولادة الأرض، و اللَّه أعلم. فقال له أبوه آدم: یا بنیّ إنّها لا تحلّ لک، فأبی
______________________________
[1] عن.
[2] کانت.
______________________________
(1). غائبا فی الحج.s
(2). و ستجدهم.s
(3). 72.vs، 33.cor
(4). فرغب فیها.b
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 43
أن یقبل ذلک من أبیه. فقال له أبوه: یا بنیّ فقرّب قربانا و یقرّب أخوک هابیل قربانا فأیّکما قبل اللَّه قربانه فهو أحقّ بها. و کان قابیل علی بذر الأرض و هابیل علی رعایة الماشیة، فقرّب قابیل قمحا و قرّب هابیل أبکارا من أبکار غنمه.
و قیل: قرّب بقرة، فأرسل اللَّه نارا بیضاء فأکلت قربان هابیل و ترکت قربان قابیل، و بذلک کان یقبل القربان إذا قبله اللَّه، فلمّا قبل اللَّه قربان هابیل، و کان فی ذلک القضاء له بأخت قابیل، غضب قابیل «1» و غلب علیه الکبر و استحوذ علیه الشیطان و قال: لأقتلنّک حتی لا تنکح أختی. قال هابیل: إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ، لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی ما أَنَا بِباسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ إلی قوله: فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِیهِ، فاتبعه و هو فی ماشیته فقتله، فهما اللّذان قصّ اللَّه خبرهما فی القرآن فقال: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبا قُرْباناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِما وَ لَمْ یُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ، إلی آخر القصّة «2».
قال: فلمّا قتله سقط فی یده و لم یدر کیف یواریه، و ذلک أنّه کان فیما یزعمون أوّل قتیل من بنی آدم، فَبَعَثَ اللَّهُ غُراباً یَبْحَثُ فِی الْأَرْضِ لِیُرِیَهُ کَیْفَ یُوارِی سَوْأَةَ أَخِیهِ، قالَ: یا وَیْلَتی أَ عَجَزْتُ أَنْ أَکُونَ مِثْلَ هذَا الْغُرابِ فَأُوارِیَ سَوْأَةَ أَخِی، فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِینَ إلی قوله: لَمُسْرِفُونَ «3». فلمّا قتل أخاه قال اللَّه تعالی: یا قابیل أین أخوک هابیل؟ قال: لا أدری، ما کنت علیه رقیبا! فقال اللَّه تعالی: إنّ صوت دم أخیک ینادینی من الأرض الآن، أنت ملعون من الأرض التی فتحت فاها فبلعت دم أخیک، فإذا أنت عملت فی الأرض فإنّها لا تعود تعطیک حرثها حتی تکون فزعا تائها فی الأرض. فقال قابیل: عظمت خطیئتی إن لم تغفرها.
______________________________
(1). غضب فأرسل.s
(2).etsqq03.vs، 5.cor
(3).etsqq23.vs، 5.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 44
قیل: کان قتله عند عقبة حراء. ثمّ نزل من الجبل آخذا بید أخته فهرب [1] بها إلی عدن من الیمن.
قال ابن عبّاس: لما قتل أخاه أخذ بید أخته ثمّ هبط بها من جبل نود إلی الحضیض، فقال له آدم: اذهب فلا تزال مرعوبا لا تأمن من تراه. فکان لا یمرّ به أحد من ولده إلّا رماه، فأقبل ابن لقابیل أعمی و معه ابن له، فقال للأعمی ابنه: هذا أبوک قابیل فارمه، فرمی الأعمی أباه قابیل فقتله، فقال ابن الأعمی لأبیه: قتلت أباک! فرفع الأعمی یده فلطم ابنه فمات. فقال:
یا ویلتی قتلت أبی برمیتی و ابنی بلطمتی.
و لما قتل هابیل کان عمره عشرین سنة، و کان لقابیل یوم قتله خمس و عشرون سنة و قال الحسن: کان الرجلان اللذان ذکرهما اللَّه تعالی فی القرآن بقوله:
وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ بِالْحَقِ من بنی إسرائیل، و لم یکونا من بنی آدم لصلبه، و کان آدم أوّل من مات.
و قال أبو جعفر: الصحیح عندنا أنّهما ابنا آدم لصلبه للحدیث الصحیح عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: ما من نفس تقتل ظلما إلّا کان علی ابن آدم الأوّل کفل [2] منها، و ذلک لأنّه أوّل من سنّ القتل فبان بهذا أنّهما لصلب آدم، فإنّ القتل ما زال بین بنی آدم قبل بنی إسرائیل. الکامل فی التاریخ ج‌1 44 ذکر الأحداث التی کانت فی عهد آدم فی الدنیا ..... ص : 41
فی هذا الحدیث أنّه أوّل من سنّ القتل، و من الدلیل علی أنّه [3] مات من ذرّیّة آدم قبله ما ورد فی تفسیر قوله تعالی: هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ
______________________________
[1] هرب.
[2] (الکفل: الحظ و النصیب).
[3] و من الدلیل أنه.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 45
واحِدَةٍ إلی قوله: جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما «1».
عن ابن عبّاس و ابن جبیر و السُّدّیّ و غیرهم قالوا: کانت حوّاء تلد لآدم فتعبّدهم، أی تسمّیهم عبد اللَّه و عبد الرحمن و نحو ذلک، فیصیبهم الموت، فأتاهما إبلیس فقال: لو سمّیتما بغیر هذه الأسماء لعاش ولدکما. فولدت ولدا [1] فسمّته عبد الحارث، و هو اسم إبلیس، فنزلت: هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ [2] الآیات. و قد روی هذا المعنی مرفوعا.
قلت: إنّما کان اللَّه تعالی یمیت أولادهم أوّلا، و أحیا هذا المسمّی بعبد الحارث امتحانا و اختبارا و إن کان اللَّه تعالی یعلم الأشیاء بغیر امتحان، لکن علما لا یتعلّق به الثواب و العقاب. و من الدلیل علی أنّ القاتل و المقتول ابنا آدم لصلبه ما
رواه العلماء عن علیّ بن أبی طالب أنّ آدم قال لما قتل هابیل:
تغیّرت البلاد و من علیهافوجه الأرض مغبرّ قبیح
تغیّر کلّ ذی طعم و لون‌و قلّ بشاشة الوجه الملیح
فی أبیات غیرها.
و قد زعم أکثر علماء الفرس أنّ جیومرث [3] هو آدم، و زعم بعضهم أنّه ابن آدم لصلبه من حوّاء، و قالوا فیه أقوالا کثیرة یطول بذکرها الکتاب إذ کان قصدنا ذکر الملوک و أیّامهم، و لم یکن ذکر الاختلاف فی نسب ملک من
______________________________
[1] رجلا.
[2] (سورة الأعراف 7، الآیة 189).
[3] وردت فی الطبری: جیومرت، بالتاء المثناة. و بالفارسیة: کیومرث.
______________________________
(1).etsq981.vs، 7.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 46
جنس ما أنشأنا له الکتاب، فإن ذکرنا من ذلک شیئا فلتعریف من ذکرنا لیعرفه من لم یکن عارفا به. و قد خالف علماء الفرس فیما قالوا من ذلک آخرون من غیرهم ممّن زعم أنّه آدم، و وافق علماء الفرس علی اسمه، و خالفهم فی عینه و صفته، فزعم أن جیومرث الّذی زعمت الفرس أنّه آدم إنّما هو حام ابن یافث بن نوح، و أنّه کان معمّرا سیّدا نزل جبل دنباوند [1] «1» من جبال طبرستان من أرض المشرق و تملّک بها و بفارس و عظم أمره و أمر ولده حتی ملکوا بابل و ملکوا فی بعض الأوقات الأقالیم کلّها، و ابتنی جیومرث المدن و الحصون و أعدّ السّلاح و اتّخذ الخیل و تجبّر فی آخر أمره و تسمّی بآدم، و قال: من سمّانی بغیره قتلته، و تزوّج ثلاثین امرأة، فکثر منهنّ نسله، و انّ ماری ابنه و ماریانة أخته ممّن کانا ولدا فی آخر عمره، فأعجب بهما و قدّمهما، فصار الملوک من نسلهما.
قال أبو جعفر: و إنّما ذکرت من أمر جیومرث فی هذا الموضع ما ذکرت لأنّه لا تدافع بین علماء الأمم أنّه أبو الفرس من العجم، و إنّما اختلفوا فیه هل هو آدم أبو البشر أم غیره علی ما ذکرنا، و مع ذلک فلأنّ ملکه و ملک أولاده لم یزل منتظما علی سیاق متّصل بأرض المشرق و جبالها إلی أن قتل یزدجرد بن شهریار بمرو أیّام عثمان بن عفّان، و التاریخ علی أسماء ملوکهم أسهل بیانا و أقرب إلی التحقیق منه علی أعمار ملوک غیرهم من الأمم، إذ لا یعلم أمّة من الأمم الذین ینتسبون إلی آدم دامت لهم المملکة و اتّصل الملک لملوکهم یأخذه آخرهم عن أوّلهم و غابرهم عن سالفهم سواهم.
و أنا ذاکر ما انتهی إلینا من القول فی عمر آدم و أعمار من بعده من ولده
______________________________
[1] بالفارسیة: دماوند.
______________________________
(1). دنیاوند.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 47
من الملوک و الأنبیاء و جیومرث أبی الفرس فأذکر ما اختلفوا فیه من أمرهم إلی الحال التی اجتمعوا علیها و اتّفقوا علی ملک منهم فی زمان بعینه أنّه هو الملک فی ذلک الزمان إن شاء اللَّه.
و کان آدم مع ما أعطاه اللَّه تعالی من ملک الأرض نبیّا رسولا إلی ولده، و أنزل اللَّه علیه إحدی و عشرین صحیفة کتبها آدم بیده علّمه إیّاها جبرائیل.
روی أبو ذرّ عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: الأنبیاء مائة ألف و أربعة و عشرون ألفا. قال: قلت: یا رسول اللَّه کم الرّسل من ذلک؟
قال: ثلاثمائة و ثلاثة عشر جمّا غفیرا، یعنی کثیرا، طیّبا. قال: قلت:
من أوّلهم؟ قال: آدم. قال: قلت: یا رسول اللَّه و هو نبیّ مرسل؟ قال:
نعم، خلقه اللَّه بیده و نفخ فیه من روحه ثمّ سوّاه قبلا
«1»، و کان ممّن أنزل علیه تحریم المیتة و الدّم و لحم الخنزیر و حروف المعجم فی إحدی و عشرین ورقة.

ذکر ولادة شیث‌

و من الأحداث فی أیّامه ولادة شیث، و کانت ولادته بعد مضیّ مائة و عشرین سنة لآدم، و بعد قتل هابیل بخمس سنین، و قیل: ولد فردا بغیر توأم. و تفسیر شیث هبة اللَّه، و معناه أنّه خلف من هابیل، و هو وصیّ آدم.
و قال ابن عبّاس: کان معه توأم. و لما حضرت آدم الوفاة عهد إلی شیث و علّمه ساعات اللّیل و النهار و عبادة الخلوة «2» فی کلّ ساعة منها و أعلمه بالطوفان، و صارت «3» الرئاسة بعد آدم إلیه، و أنزل اللَّه علیه خمسین صحیفة، و إلیه أنساب
______________________________
(1). رجلا.B
(2). الخلق.C .P .;S .etA
(3). و أعلمه بالطرقات، و صارت.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 48
بنی آدم کلّهم الیوم.
و أمّا الفرس الذین قالوا إنّ جیومرث هو آدم، فإنّهم قالوا: ولد لجیومرث ابنته [1] میشان أخت میشی، و تزوّج میشی أخته میشان فولدت له سیامک «1» و سیامی «2»، فولد لسیامک «3» بن جیومرث افروال «4» و دقس «5» و بواسب «6» و اجرب «7» و اوراش، و أمّهم جمیعا سیامی «8» ابنة میشی، و هی أخت أبیهم «9».
و ذکروا أن الأرض کلّها سبعة أقالیم، فأرض بابل و ما یوصل إلیه ممّا «10» یأتیه النّاس برّا و بحرا فهو من إقلیم واحد و سکّانه ولد افروال «11» بن سیامک «12» و أعقابهم، فولد لافروال «13» ابن سیامک «14» من افری «15» ابنة سیامک «16» أوشهنج [2] بیشداد الملک، و هو الّذی خلف جدّه جیومرث فی الملک، و هو أوّل من جمع ملک الأقالیم السبعة، و سنذکر أخباره.
و کان بعضهم یزعم أن أوشهنج هذا هو ابن آدم لصلبه من حوّاء.
و أمّا ابن الکلبیّ فإنّه زعم أنّ أوّل من ملک الأرض أو شهنق بن عابر «17» ابن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح، قال: و الفرس تزعم أنّه کان بعد آدم بمائتی سنة، و إنّما کان بعد نوح بمائتی سنة، و لم تعرف الفرس ما کان قبل نوح.
______________________________
[1] ابنة.
[2] بالفارسیة: هوشنگ.
______________________________
(1- 3). سبایک.B
(2- 8). و سبانی.B
(4). افزوال.B
(5). و ریس.B؛ و دقس.A؛ و قرد.C .P
(6). و نواسب.B
(7). و احرب.b
(9). أخت أمهم.S
(10). یوصل بها مما.S
(11). نسل ولد افروال.S. افزوال.B
(12). سبایک.B .etS
(13). افزوال.B
(14). سبایک.B .etS
(15). الاری.B
(16). سبایک.B .etS
(17). عامر.B؛ غابر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 49
و الّذی ذکره هشام بن الکلبیّ لا وجه له، لأن أوشهنج مشهور عند الفرس، و کلّ قوم أعلم بأنسابهم و أیّامهم من غیرهم. قال: و قد زعم بعض نسّابة الفرس أنّ أوشهنج هذا هو مهلائیل، و أنّ أباه افروال «1» هو قینان، و أنّ سیامک «2» هو أنوش أبو قینان، و أنّ میشی هو شیث أبو أنوش، و أنّ جیومرث هو آدم. فإن کان الأمر کما زعم فلا شکّ أن أوشهنج کان فی زمن آدم رجلا، و ذلک لأنّ مهلائیل فیما ذکر فی الکتب الأولی کانت ولادة أمّه دینة ابنة براکیل بن محویل «3» بن حنوخ [1] بن قین بن آدم و أتاه بعد ما مضی من عمر آدم ثلاثمائة سنة و خمس و تسعون سنة، و قد کان له حین وفاة أبیه آدم ستّمائة سنة و خمس و ستّون سنة، علی حساب أنّ عمر آدم کان ألف سنة، و قد زعمت الفرس أنّ ملک أوشهنج کان أربعین سنة، فإن کان الأمر علی ما ذکره النسّابة الّذی ذکرت عنه ما ذکرت فما یبعد من «4» قال: إنّ ملکه کان بعد وفاة آدم بمائتی سنة.

ذکر وفاة آدم، علیه السلام‌

ذکر أنّ آدم مرض أحد عشر یوما و أوصی إلی ابنه شیث و أمره أن یخفی علمه عن قابیل و ولده لأنّه قتل هابیل حسدا منه له حین خصّه آدم بالعلم، فأخفی شیث و ولده ما عندهم من العلم، و لم یکن عند قابیل و ولده
______________________________
[1] (ورد فی الطبری: خنوخ).
4*
______________________________
(1). افزوال.B
(2). سبایک.B .etS
(3). مخویل.C .p
(4). کمن.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 50
علم ینتفعون به.
و قد روی أبو هریرة عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: قال اللَّه تعالی لآدم حین خلقه: ائت أولئک النفر من الملائکة قل السلام علیکم، فأتاهم فسلّم علیهم، و قالوا له: علیک السلام و رحمة اللَّه، ثمّ رجع إلی ربّه فقال له: هذه تحیّتک و تحیّة ذرّیّتک بینهم. ثمّ قبض له یدیه فقال «1» له: خذ و اختر. فقال: أحببت یمین ربّی و کلتا یدیه یمین، ففتحها له فإذا فیها صورة آدم و ذرّیّته کلّهم، و إذا کلّ رجل منهم مکتوب عنده أجله، و إذا آدم قد کتب له عمر ألف سنة، و إذا قوم علیهم النور، فقال: یا ربّ من هؤلاء الذین علیهم النور؟ فقال: هؤلاء الأنبیاء و الرسل الذین أرسلهم إلی عبادی، و إذا فیهم رجل هو من أضوئهم نورا و لم یکتب له من العمر إلّا أربعون سنة.
فقال آدم: یا ربّ هذا «2» من أضوئهم نورا و لم تکتب له إلّا «3» أربعین سنة، بعد أن أعلمه أنّه داود، علیه السلام، فقال: ذلک ما کتبت له. فقال: یا ربّ انقص له من عمری ستّین سنة.
فقال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: فلمّا أهبط إلی الأرض کان یعدّ أیّامه، فلمّا أتاه ملک الموت لقبضه «4» قال له آدم: عجلت یا ملک الموت! قد بقی من عمری ستّون سنة. فقال له ملک الموت: ما بقی شی‌ء، سألت ربّک أن یکتبه لابنک داود. فقال: ما فعلت!
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: فنسی آدم فنسیت ذرّیّته و جحد فجحدت ذرّیّته فحینئذ وضع اللَّه الکتاب و أمر بالشهود.
و روی عن ابن عبّاس قال: لما نزلت آیة الدین قال رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ أوّل من جحد آدم ثلاث مرار، و إنّ اللَّه لما خلقه مسح ظهره
______________________________
(1). قبض اللَّه علی یدیه فقال.S
(2). یا ربّ ما بال هذا.S
(3). تکتب له من العمر إلا.S
(4). لیقبضه.S الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 51
فأخرج منه ما هو ذار [1] إلی یوم القیامة فجعل یعرضهم علی آدم فرأی منهم رجلا یزهر، قال: أی ربّ أیّ بنیّ هذا؟ قال: ابنک داود. قال: کم عمره؟
قال: ستّون سنة. قال: زده من العمر «1». قال اللَّه تعالی: لا، إلّا أن تزیده أنت.
و کان عمر آدم ألف سنة، فوهب له أربعین سنة، فکتب علیه بذلک کتابا و أشهد علیه الملائکة، فلمّا احتضر آدم أتته الملائکة لتقبض روحه فقال:
قد بقی من عمری أربعون سنة. قالوا: إنّک قد وهبتها لابنک داود. قال:
ما فعلت و لا وهبت له شیئا. فأنزل اللَّه علیه الکتاب و أقام الملائکة شهودا.
فأکمل لآدم ألف سنة و أکمل لداود مائة سنة.
و روی مثل هذا عن جماعة، منهم سعید بن جبیر، و قال ابن عبّاس:
کان عمر آدم تسعمائة سنة و ستّا و ثلاثین سنة، و أهل التوراة یزعمون أن عمر آدم تسعمائة سنة و ثلاثون سنة، و الأخبار عن رسول اللَّه و العلماء ما «2» ذکرنا، و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أعلم الخلق «3».
و علی روایة أبی هریرة التی فیها أنّ آدم وهب داود من عمره ستّین سنة لم یکن کثیر اختلاف بین الحدیثین و ما فی التوراة من أن عمره کان تسعمائة و ثلاثین سنة، فلعلّ اللَّه ذکر عمره فی التوراة سوی ما وهبه لداود.
قال ابن إسحاق عن یحیی بن عبّاد عن أبیه قال: بلغنی أنّ آدم حین مات بعث اللَّه بکفنه «4» و حنوطه من الجنّة ثمّ ولیت الملائکة قبره و دفنه حتی غیّبوه.
______________________________
[1] (ذار: مسهل ذارئ، من ذرأ اللَّه الخلق: خلقهم).
______________________________
(1). زده من عمری.s
(2). علی ما.s
(3). أعلم بالحق.s .etc .p
(4). إلیه بکنفه.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 52
و روی أبیّ بن کعب عن، النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ آدم حین حضرته الوفاة بعث اللَّه إلیه بحنوطه و کفنه من الجنّة، فلمّا رأت حوّاء الملائکة ذهبت لتدخل دونهم، فقال: خلّی عنی و عن رسل ربّی، فما لقیت ما لقیت إلّا منک، و لا أصابنی ما أصابنی إلّا فیک. فلمّا قبض غسلوه بالسّدر و الماء وترا و کفّنوه فی وتر من الثیاب ثمّ لحدوا له و دفنوه، ثمّ قالوا: هذه سنّة ولد آدم من بعده.
قال ابن عبّاس: لما مات آدم قال شیث لجبرائیل: صلّ علیه. فقال:
تقدّم أنت فصلّ علی أبیک. فکبّر علیه ثلاثین تکبیرة، فأمّا خمس فهی الصلاة، و أمّا خمس و عشرون فتفضیلا [1] لآدم.
و قیل: دفن فی غار فی جبل أبی قبیس یقال له غار الکنز [2]. و قال ابن عبّاس: لما خرج نوح من السفینة دفن آدم ببیت المقدس.
و کانت وفاته یوم الجمعة، کما تقدّم، و ذکر أن حوّاء عاشت بعده سنة ثمّ ماتت فدفنت مع زوجها فی الغار الّذی ذکرت إلی وقت الطوفان، و استخرجهما نوح و جعلهما فی تابوت ثمّ حملهما معه فی السفینة، فلمّا غاضت الأرض الماء [3] ردّهما إلی مکانهما الّذی کانا فیه قبل الطوفان، قال: و کانت حوّاء فیما ذکر قد غزلت و نسجت و عجنت و خبزت و عملت أعمال النساء کلّها.
و إذ قد فرغنا من ذکر آدم و عدوّه إبلیس و ذکر أخبارهما و ما صنع اللَّه
______________________________
[1] تفضیلا.
[2] غار الکبر. (و فی یاقوت: غار الکنز موضع فی جبل أبی قبیس دفن فیه آدم کتبه فیما زعموا).
[3] فلما غاضت بالأرض الماء. (غاضت الأرض الماء: أی نقصته).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 53
بعدوّه إبلیس حین تجبّر و تکبّر من تعجیل العقوبة و طغی و بغی من الطرد و الإبعاد و النظرة إلی یوم الدین، و ما صنع بآدم إذ أخطأ و نسی من تعجیل العقوبة له ثمّ تغمّده إیّاه بالرحمة إذ تاب من زلّته، فأرجع إلی ذکر قابیل و شیث ابنی آدم و أولادهما، إن شاء اللَّه.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 54

ذکر شیث بن آدم، علیه السلام‌

اشارة

قد ذکرنا بعض أمره و أنّه کان وصیّ آدم فی مخلفیه بعد مضیّه لسبیله، و ما أنزل اللَّه علیه من الصحف، و قیل: إنّه لم یزل مقیما بمکّة یحجّ و یعتمر إلی أن مات، و إنّه کان جمع ما أنزل علیه و علی أبیه آدم من الصحف و عمل بما فیها، و إنّه بنی الکعبة بالحجارة و الطین.
و أمّا السّلف من علمائنا فإنّهم قالوا: لم تزل القبّة التی جعل اللَّه لآدم مکان البیت إلی أیّام الطوفان فرفعها اللَّه حین أرسل الطوفان. و قیل: إنّ شیثا لما مرض أوصی إلی ابنه أنوش و مات فدفن مع أبویه بغار أبی قبیس، و کان مولده لمضیّ مائتی سنة و خمس و ثلاثین سنة من عمر آدم، و قیل غیر ذلک، و قد تقدّم، و کانت وفاته و قد أتت علیه تسعمائة سنة و اثنتا عشرة سنة. و قام أنوش بن شیث بعد موت أبیه بسیاسة الملک و تدبیر من تحت یدیه من رعیّته مقام أبیه لا یوقف منه علی تغییر و لا تبدیل، فکان جمیع عمر أنوش سبعمائة و خمس سنین، و کان مولده بعد أن مضی من عمر أبیه شیث ستّمائة سنة و خمس سنین، و هذا قول أهل التوراة.
و قال ابن عبّاس: ولد لشیث أنوش و ولد معه نفر کثیر، و إلیه أوصی شیث، ثمّ ولد لأنوش بن شیث ابنه قینان من أخته نعمة بنت شیث بعد مضیّ تسعین سنة من عمر أنوش و ولد معه نفر کثیر، و إلیه الوصیّة، و ولد قینان مهلائیل و نفرا کثیرا معه، و إلیه الوصیّة، و ولد مهلائیل یرد، و هو الیارد،
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 55
و نفرا معه، و إلیه الوصیّة، فولد یرد حنوخ «1»، و هو إدریس النبیّ، و نفرا معه، و إلیه الوصیّة، و ولد حنوخ متوشلخ و نفرا معه، و إلیه الوصیّة.
و أمّا التوراة ففیها أنّ مهلائیل ولد بعد أن مضی من عمر آدم، علیه السلام، ثلاثمائة و خمس و تسعون سنة، و من عمر قینان سبعون، و ولد یرد لمهلائیل بعد ما مضی من عمر آدم أربعمائة سنة و ستّون سنة، فکان علی منهاج أبیه، غیر أن الأحداث بدأت فی زمانه.
______________________________
(1). أخنوخ‌jamحنوخ‌etخنوخ‌v ariatscriptiojam
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 56

ذکر الأحداث التی کانت من لدن ملک شیث إلی أن ملک یرد

ذکر أنّ قابیل لما قتل هابیل و هرب من أبیه آدم إلی الیمن أتاه إبلیس فقال له: إنّ هابیل إنّما قبل قربانه و أکلته النّار لأنّه کان یخدم النّار و یعبدها، فانصب أنت أیضا نارا تکون لک و لعقبک. فبنی بیت نار، فهو أوّل من نصب النّار و عبدها.
و قال ابن إسحاق: إنّ قینا، و هو قابیل، نکح أخته أشوت «1» بنت آدم فولدت له رجلا و امرأة: حنوخ بن قین و عذب بنت قین، فنکح حنوخ أخته عذب فولدت ثلاثة بنین و امرأة: غیرد و محویل و أنوشیل «2» و مولیث ابنة حنوخ، فنکح أنوشیل «3» بن حنوخ أخته مولیث و ولدت له رجلا اسمه لامک، فنکح لامک امرأتین اسم إحداهما عدّی و الأخری صلّی، فولدت عدّی بولس «4» بن لامک، فکان أوّل من سکن القباب و اقتنی المال، و توبلین «5» فکان أوّل من ضرب بالونج و الصّنج، و ولدت رجلا اسمه توبلقین، و کان أوّل من عمل النّحاس و الحدید، و کان أولادهم فراعنة و جبابرة، و کانوا قد أعطوا بسطة فی الخلق. قال: ثمّ انقرض ولد قین و لم یترکوا عقبا إلّا قلیلا، و ذرّیّة آدم کلّها جهلت أنسابهم و انقطع نسلهم إلّا ما کان من شیث، فمنه کان النّسل، و أنساب النّاس الیوم کلّهم إلیه دون أبیه آدم، و لم یذکر ابن
______________________________
(1). اشوث.B
(2). و أتوشیل.A .S .etB
(3). و أتوشیل.A .S .etB
(4). فولدت له عدی بولین بن لامک.s. تولین.A .etp
(5). تولین.b .ets. بولس.c .p
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 57
إسحاق من أمر قابیل و ولده إلّا ما حکیت.
و قال غیره من أهل التوراة: إنّ أوّل من اتخذ الملاهی من ولد قابیل رجل یقال له ثوبال «1» بن قابیل، اتخذها فی زمان مهلائیل بن قینان، اتخذ المزامیر و الطنابیر و الطبول و العیدان و المعازف، فانهمک ولد قابیل فی اللّهو. و تناهی خبرهم إلی من بالجبل من ولد شیث، فهمّ منهم مائة رجل بالنزول إلیهم و بمخالفة ما أوصاهم به آباؤهم، و بلغ ذلک یارد فوعظهم و نهاهم فلم یقبلوا، و نزلوا إلی ولد قابیل فأعجبوا بما رأوا منهم، فلمّا أرادوا الرجوع حیل بینهم و بین ذلک لدعوة سبقت من آبائهم، فلمّا أبطئوا ظنّ من بالجبل ممّن کان فی نفسه زیغ أنّهم أقاموا اغتباطا، فتسلّلوا ینزلون من الجبل و رأوا اللّهو فأعجبهم و وافقوا نساء من ولد قابیل متشرّعات إلیهم و صرن معهم و انهمکوا فی الطغیان و فشت الفحشاء و شرب الخمر فیهم. و هذا القول غیر بعید من الحقّ، و ذلک أنّه قد روی عن جماعة من سلف علمائنا المسلمین نحو منه، و إن لم یکونوا بیّنوا زمان من حدث ذلک فی ملکه، إلّا أنّهم ذکروا أنّ ذلک کان فیما بین آدم و نوح، منهم ابن عبّاس أو مثله. و مثله روی الحکم بن عتیبة عن أبیه مع اختلاف قریب من القولین، و اللَّه أعلم.
و أمّا نسّابو الفرس فقد ذکرت ما قالوا فی مهلائیل بن قینان و أنّه هو أوشهنج الّذی ملک الأقالیم السبعة، و بیّنت قول من خالفهم. و قال هشام ابن الکلبیّ: إنّه أوّل من بنی البناء و استخرج المعادن و أمر أهل زمانه باتخاذ المساجد، و بنی مدینتین کانتا أوّل ما بنی علی ظهر الأرض من المدائن، و هما مدینة بابل، و هی بالعراق، و مدینة السّوس بخوزستان، و کان ملکه أربعین سنة.
______________________________
(1). یقال له قوبال.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 58
و قال غیره: هو أوّل من استنبط الحدید و عمل منه الأدوات للصناعات و قدّر «1» المیاه فی مواضع المنافع و حضّ النّاس علی الزراعة و اعتماد الأعمال «2»، و أمر بقتل السباع الضاریة و اتخاذ الملابس من جلودها و المفارش، و بذبح البقر و الغنم و الوحش و أکل لحومها، و إنّه بنی مدینة الریّ، قالوا: و هی أوّل مدینة بنیت بعد مدینة جیومرث التی کان یسکنها بدنباوند، و قالوا: إنّه أوّل من وضع الأحکام و الحدود. و کان ملقّبا بذلک یدعی بیشداد، و معناه بالفارسیّة أوّل من حکم بالعدل، و ذلک أنّ بیش معناه أوّل، و داد معناه عدل و قضی.
و هو أوّل من استخدم الجواری و أوّل من قطع الشجر و جعله فی البناء، و ذکروا أنّه نزل الهند و تنقّل فی البلاد و عقد علی رأسه تاجا، و ذکروا أنّه قهر إبلیس و جنوده و منعهم الاختلاط بالنّاس و توعّدهم علی ذلک و قتل مردتهم، فهربوا من خوفه إلی المفاوز و الجبال، فلمّا مات عادوا.
و قیل: إنّه سمّی شرار النّاس شیاطین و استخدمهم، و ملک الأقالیم کلّها. و إنّه کان بین مولد أوشهنج و موت جیومرث مائتا سنة و ثلاث و عشرون سنة.
(عتیبة بالعین، و بعدها تاء فوقها نقطتان، و یاء تحتها نقطتان، و باء موحّدة).
______________________________
(1). و قرر.c .p
(2). و اعتمال الأعمال.s
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 59

ذکر یرد

و قیل یارد بن مهلائیل أمّه خالته [1] سمعن «1» ابنة براکیل بن محویل بن حنوخ ابن قین بن آدم، ولد بعد ما مضی من عمر آدم أربعمائة سنة و ستّون سنة، و فی أیّامه عملت الأصنام و عاد من عاد عن الإسلام. ثمّ نکح یرد، فی قول ابن إسحاق، و هو ابن مائة و اثنتین و ستّین سنة، برکتا [2] «2» ابنة الدرمسیل بن محویل بن حنوخ بن قین بن آدم، فولدت له حنوخ، و هو إدریس النبیّ، فکان أوّل بنی آدم أعطی النبوّة و خطّ بالقلم، و أوّل من نظر فی علوم النجوم و الحساب. و حکماء الیونانیّین یسمّونه هرمس الحکیم، و هو عظیم عندهم، فعاش یرد بعد مولد إدریس ثمانمائة سنة، و ولد له بنون و بنات، فکان عمره تسعمائة سنة و اثنتین و ستّین سنة، و قیل: أنزل علی إدریس ثلاثون صحیفة، و هو أوّل من جاهد فی سبیل اللَّه و قطع الثیاب و خاطها، و أوّل من سبی من ولد قابیل بن آدم فاسترقّ منهم، و کان وصیّ والده یرد فیما کان آباؤه وصّوا به إلیه و فیما أوصی بعضهم بعضا، و توفّی آدم بعد أن مضی من عمر إدریس ثلاثمائة و ثمانی سنین «3»، و دعا إدریس قومه و وعظهم و أمرهم بطاعة اللَّه تعالی و معصیة الشیطان و أن لا یلابسوا ولد قابیل، فلم یقبلوا منه.
______________________________
[1] (لعل لفظة خالته زائدة، فبحذفها یستقیم المعنی. و فی الطبری: و نکح مهلائیل ابن قینان ... خالته سمعن ابنة براکیل ... فولدت له یرد بن مهلائیل).
[2] (ورد فی الطبری: برکنا).
______________________________
(1). سمقن.A
(2). یرکتا.B
(3). و ستین سنة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 60
قال: و فی التوراة أنّ اللَّه رفع إدریس بعد ثلاثمائة سنة و خمس و ستّین سنة من عمره، و بعد أن مضی من عمر أبیه خمسمائة سنة و سبع و عشرون سنة، فعاش أبوه بعد ارتفاعه أربعمائة و خمسا و ثلاثین سنة تمام تسعمائة و اثنتین و ستّین سنة.
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: یا أبا ذرّ من الرسل أربعة سریانیّون:
آدم و شیث [و نوح] و حنوخ، و هو أوّل من خطّ بالقلم، و أنزل اللَّه علیه ثلاثین صحیفة.
و قیل: إنّ اللَّه أرسله إلی جمیع أهل الأرض فی زمانه، و جمع له علم الماضین و زاده ثلاثین صحیفة. و قال بعضهم: ملک بیوراسب فی عهد إدریس، و کان قد وقع علیه «1» من کلام آدم، فاتخذه سحرا، و کان بیوراسب یعمل به.
(یارد بیاء معجمة باثنتین من تحتها، و راء مهملة، و ذال معجمة [1]. و حنوخ بحاء مهملة مفتوحة، و نون بعدها واو، و خاء معجمة، و قیل: بخائین معجمتین).
______________________________
[1] (ورد فی النص: یارد بدال مهملة، و کذلک فی الطبری).
______________________________
(1). وقع إلیه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 61

ذکر ملک طهمورث‌

زعمت الفرس أنّه ملک بعد موت أوشهنج طهمورث بن ویونجهان «1»، یعنی خیر أهل الأرض، ابن حبایداد «2» بن أوشهنج، و قیل فی نسبه غیر ذلک، و زعم الفرس أیضا أنّه ملک الأقالیم السبعة و عقد علی رأسه تاجا، و کان محمودا فی ملکه مشفقا علی رعیّته، و أنّه ابتنی سابور من فارس و نزلها و تنقّل فی البلدان، و أنّه وثب بإبلیس حتی رکبه فطاف علیه فی أدانی الأرض و أقاصیها، و أفزعه و مردته حتی تفرّقوا، و کان أوّل من اتخذ الصوف و الشّعر للّبس و الفرش، و أوّل من اتخذ زینة الملوک من الخیل و البغال و الحمیر، و أمر باتخاذ الکلاب لحفظ المواشی و غیرها، و أخذ الجوارح للصید، و کتب بالفارسیّة، و أنّ بیوراسب ظهر فی أوّل سنة من ملکه و دعا إلی ملّة الصابئین.
کذا قال أبو جعفر و غیره من العلماء: إنّه رکب إبلیس و طاف علیه، و العهدة علیهم، و إنّما نحن نقلنا ما قالوه.
قال ابن الکلبیّ: أوّل ملوک الأرض من بابل طهمورث، و کان للَّه مطیعا، و کان ملکه أربعین سنة، و هو أوّل من کتب بالفارسیّة، و فی أیّامه عبدت الأصنام، و أوّل ما عرف الصوم فی ملکه. و سببه أن قوما فقراء تعذّر علیهم القوت فأمسکوا نهارا و أکلوا لیلا ما یمسک رمقهم، ثمّ اعتقدوه تقرّبا إلی اللَّه و جاءت الشرائع به.
______________________________
(1). وتریجهان.B
(2). ابن حبابدان [؟].S،. ابن حبایدار.Add .A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 62

ذکر حنوخ و هو إدریس، علیه السلام‌

ثمّ نکح حنوخ بن یرد هدانة «1»، و تقال اذانة، ابنة باویل بن محویل بن حنوخ بن قین بن آدم، و هو ابن خمس و ستّین سنة، فولدت له متوشلخ بن حنوخ، فعاش بعد ما ولد متوشلخ ثلاثمائة سنة، ثمّ رفع و استخلفه «2» حنوخ علی أمر ولده و أمر اللَّه و أوصاه و أهل بیته قبل أن یرفع و أعلمهم أنّ اللَّه سوف یعذّب ولد قابیل «3» و من خالطهم، و نهاهم عن مخالطتهم، و إنّه کان أوّل من رکب الخیل لأنّه سلک رسم أبیه حنوخ فی الجهاد، ثمّ نکح متوشلخ عربا «4» ابنة عزازیل «5» بن أنوشیل بن حنوخ بن قین، و هو ابن مائة سنة و سبع مائة سنة، و سبع و ثلاثین «6» سنة، فولدت له لملک بن متوشلخ، فعاش بعد ما ولد له لمک سبع مائة سنة، و ولد له بنون و بنات، فکان کلّ ما عاش متوشلخ تسعمائة سنة و سبعا و عشرین «7» سنة ثمّ مات و أوصی إلی ابنه لمک، فکان لمک یعظ قومه و ینهاهم عن مخالطة ولد قابیل، فلم یقبلوا حتی نزل إلیهم جمیع من کان معهم فی الجبل.
و قیل: کان لمتوشلخ ابن آخر غیر لمک یقال له صابی، و به سمّی الصابئون.
(قلت: محویل بحاء مهملة، و یاء معجمة باثنتین من تحت. و قین بقاف، و یاء معجمة باثنتین من تحت. و متوشلخ بفتح المیم، و بالتاء المعجمة باثنتین من فوق، و بالشین المعجمة، و بحاء مهملة، و قیل خاء معجمة).
______________________________
(1). هدایة.B
(2). و استعمله.C .P
(3). قایین.A
(4). عزّا.B
(5). ابنة عزرایل.S
(6)! و ثمانون.B
(7). 919.A .S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 63
و نکح لمک بن متوشلخ قینوش «1» ابنة براکیل بن محویل بن حنوخ بن قین، و هو ابن مائة سنة و سبع و ثمانین سنة، فولدت له نوح بن لمک، و هو النبیّ، فعاش لمک بعد مولد نوح خمسمائة سنة و خمسا و تسعین سنة و ولد له بنون و بنات ثمّ مات. و نکح نوح بن لمک عزرة بنت براکیل بن محویل بن حنوخ بن قین، و هو ابن خمسمائة سنة، فولدت له ولده ساما و حاما و یافث بنی نوح، و کان مولد نوح بعد موت آدم بمائة سنة و ستّ و عشرین سنة، و لما أدرک قال له أبوه لمک: قد علمت أنّه لم یبق فی هذا الجبل غیرنا فلا تستوحش و لا تتبع الأمّة الخاطئة. و کان نوح یدعو قومه و یعظهم فیستخفّون به.
و قیل: کان نوح فی عهد بیوراسب و کانوا قومه فدعاهم إلی اللَّه تسعمائة و خمسین سنة کلّما مضی قرن اتبعهم «2» قرن علی ملّة واحدة من الکفر حتی أنزل اللَّه علیهم العذاب.
و قال ابن عبّاس فیما رواه ابن الکلبیّ عن أبی صالح عنه: فولد لمک نوحا، و کان له یوم ولد نوح اثنتان و ثمانون سنة، و لم یکن فی ذلک الزمان أحد ینهی عن منکر، فبعث اللَّه إلیهم نوحا و هو ابن أربع مائة «3» و ثمانین سنة فدعاهم مائة و عشرین سنة ثمّ أمره اللَّه بصنعة الفلک فصنعها و رکبها و هو ابن ستّمائة سنة و غرق من غرق ثمّ مکث من بعد السفینة ثلاثمائة سنة و خمسین سنة.
و روی عن جماعة من السلف أنّه کان بین آدم و نوح عشرة قرون کلّهم علی ملّة الحقّ، و أنّ الکفر باللَّه حدث فی القرن الّذی بعث فیه إلیهم نوح [1]، فأرسله اللَّه، و هو أوّل نبیّ بعث بالإنذار و الدّعاء إلی التوحید، و هو قول ابن عبّاس و قتادة.
______________________________
[1] بعث إلیهم نوح.
______________________________
(1). فینوش.A .etB
(2). أتتهم.A
(3). 180 ..C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 64

ذکر ملک جمشید

و أمّا علماء الفرس فإنّهم قالوا: ملک بعد طهمورث جمشید «1»، و الشید عندهم الشعاع، و جم القمر، لقّبوه بذلک لجماله، و هو جم بن ویونجهان، و هو أخو طهمورث، و قیل: إنّه ملک الأقالیم السبعة و سخّر له ما فیها من الجنّ و الإنس، و عقد التاج علی رأسه، و أمر لسنة مضت من ملکه إلی خمسین سنة بعمل السیوف و الدروع و سائر الأسلحة و آلة الصنّاع من الحدید، و من سنة خمسین من ملکه إلی سنة مائة بعمل الإبریسم و غزله و القطن و الکتّان و کلّ ما یستطاع غزله و حیاکة ذلک و صبغه ألوانا و لبسه، و من سنة مائة إلی سنة خمسین و مائة صنف النّاس أربع طبقات: طبقة مقاتلة، و طبقة فقهاء، و طبقة کتّاب و صنّاع، و طبقة حرّاثین، و اتخذ منهم خدما، و وضع لکلّ أمر خاتما مخصوصا به، فکتب علی خاتم الحرب: الرّفق و المداراة، و علی خاتم الخراج: العمارة و العدل، و علی خاتم البرید و الرسل: الصدق و الأمانة، و علی خاتم المظالم:
السیاسة و الانتصاف، و بقیت رسوم تلک الخواتیم حتی محاها الإسلام.
و من سنة مائة و خمسین إلی سنة خمسین و مائتین حارب الشیاطین و أذلّهم و قهرهم و سخّروا له، و من سنة خمسین و مائتین إلی سنة ستّ عشرة و ثلاثمائة «2» و کلّ الشیاطین بقطع الأحجار و الصخور من الجبال و عمل الرخام و الجصّ و الکلس و البناء بذلک الحمّامات و النقل من البحار و الجبال و المعادن و الذهب
______________________________
(1). جم الشید.A
(2). 3100.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 65
و الفضّة و سائر ما یذاب من الجواهر و أنواع الطیب و الأدویة، فنفذوا فی ذلک بأمره، ثمّ أمر فصنعت له عجلة من الزجاج، فأصفد «1» فیها الشیاطین و رکبها و أقبل علیها فی الهواء من دنباوند إلی بابل فی یوم واحد، و هو یوم هرمزروز و افروز دین ماه [1]، فاتخذ النّاس ذلک الیوم عیدا و خمسة أیّام بعده. و کتب إلی النّاس فی الیوم السادس یخبرهم أنّه قد سار فیهم بسیرة ارتضاها اللَّه، فکان من جزائه إیّاه علیها أنّه قد جنبهم الحرّ و البرد و الأسقام و الهرم و الحسد، فمکث النّاس ثلاثمائة سنة بعد الثلاثمائة و الستّ عشرة سنة لا یصیبهم شی‌ء ممّا ذکر.
ثمّ بنی قنطرة علی دجلة فبقیت دهرا طویلا حتی خرّبها الإسکندر، و أراد الملوک عمل مثلها فعجزوا فعدلوا إلی عمل الجسور من الخشب. ثمّ إنّ جمّا بطر نعمة اللَّه علیه و جمع الإنس و الجنّ و الشیاطین و أخبرهم أنّه ولیّهم و مانعهم بقوّته من الأسقام و الهرم و الموت، و تمادی فی غیّه، فلم یحر أحد منهم جوابا، و فقد مکانه بهاءه و عزّه «2» و تخلّت عنه الملائکة الذین کان اللَّه أمرهم بسیاسة أمره.
فأحسّ بذلک بیوراسب الّذی تسمّی الضحّاک فابتدر إلی جم لینتهسه «3»، فهرب منه، ثمّ ظفر به بعد ذلک بیوراسب فاستطرد أمعاءه و أشره بمئشار «4».
و قیل: إنّه ادّعی الربوبیّة فوثب علیه أخوه لیقتله، و اسمه اسغتور «5»، فتواری عنه مائة سنة، فخرج علیه فی تواریه [2] بیوراسب فغلبه علی ملکه.
______________________________
[1] (ورد فی الطبری: هرمز أز فروردین ماه).
[2] تواریّته.
5
______________________________
(1). فصعد.S
(2). مکانه و نهایة و عزّه.S
(3). لشه.S. لینهبه.B؛ لینتهشه.C .P
(4). و نشر بمنشار.C .P .A .ets
(5). اسفنور.B .etS؛ اسفتور.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 66
و قیل: کان ملکه سبعمائة سنة و ستّ عشرة سنة و أربعة أشهر.
قلت: و هذا الفصل من حدیث جم قد أتینا به تامّا بعد أن کنّا عازمین علی ترکه لما فیه من الأشیاء التی تمجّها الأسماع و تأباها العقول و الطباع، فإنّها من خرافات الفرس مع أشیاء أخر قد تقدّمت قبلها، و إنّما ذکرناها لیعلم جهل الفرس، فإنّهم کثیرا ما یشنّعون علی العرب بجهلهم و ما بلغوا هذا، و لأنّا لو کنّا ترکنا هذا الفصل لخلا من شی‌ء نذکره من أخبارهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 67

ذکر الأحداث التی کانت فی زمن نوح علیه السلام‌

قد اختلف العلماء فی دیانة القوم الذین أرسل إلیهم نوح، فمنهم من قال إنّهم کانوا قد أجمعوا علی العمل بما یکرهه اللَّه تعالی من رکوب الفواحش و الکفر و شرب الخمور و الاشتغال بالملاهی عن طاعة اللَّه. و منهم من قال: إنّهم کانوا أهل طاعة. و بیوراسب أوّل من أظهر القول بمذهب الصابئین و تبعه علی ذلک الذین أرسل إلیهم نوح، و سنذکر أخبار بیوراسب فیما بعد.
و أمّا کتاب اللَّه، قال: فینطق بأنهم أهل أوثان، قال تعالی:
وَ قالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً وَ لا یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً «1».
قلت [1]: لا تناقض بین هذه الأقاویل الثلاثة، فإنّ القول الحقّ الّذی لا یشکّ فیه هو أنّهم کانوا أهل أوثان یعبدونها، کما نطق به القرآن، و هو مذهب طائفة من الصابئین، فإن أصل مذهب الصابئین عبادة الروحانیّین، و هم الملائکة لتقرّبهم إلی اللَّه تعالی زلفی، فإنّهم اعترفوا بصانع العالم و أنّه حکیم قادر مقدّس، إلّا أنّهم قالوا الواجب علینا معرفة العجز عن الوصول إلی معرفة جلاله و إنّما نتقرّب إلیه بالوسائط المقرّبة لدیه، و هم الروحانیّون،
______________________________
[1] و لا قلت.
______________________________
(1). 24، 23.vss، 71.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 68
و حیث لم یعاینوا الروحانیّین تقرّبوا إلیهم بالهیاکل، و هی الکواکب السبعة السیارة لأنّها مدبّرة لهذا العالم عندهم، ثمّ ذهبت طائفة منهم، و هم أصحاب الأشخاص، حیث رأوا أن الهیاکل تطلع و تغرب و تری لیلا و لا تری نهارا، إلی وضع الأصنام لتکون نصب أعینهم لیتوسّلوا بها إلی الهیاکل، و الهیاکل إلی الروحانیّین، و الروحانیّون إلی صانع العالم، فهذا [1] کان أصل وضع الأصنام أوّلا، و قد کان أخیرا فی العرب من هو علی هذا الاعتقاد، و قال تعالی: ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی «1». فقد حصل من عبادة الأصنام مذهب الصابئین و الکفر و الفواحش و غیر ذلک من المعاصی.
فلمّا تمادی قوم نوح علی کفرهم و عصیانهم بعث اللَّه إلیهم نوحا یحذّرهم بأسه و نقمته و یدعوهم إلی التوبة و الرجوع إلی الحقّ و العمل بما أمر اللَّه تعالی، و أرسل نوح، و هو ابن خمسین سنة، فلبث فیهم ألف سنة إلّا خمسین عاما.
و قال عون بن أبی شدّاد: إنّ اللَّه تعالی أرسل نوحا و هو ابن ثلاثمائة و خمسین سنة فلبث فیهم ألف سنة إلّا خمسین عاما ثمّ عاش بعد ذلک ثلاثمائة و خمسین سنة، و قیل غیر ذلک، و قد تقدّم.
قال ابن إسحاق و غیره: إنّ قوم نوح کانوا یبطشون به فیخنقونه [2] حتی یغشی علیه، فإذا أفاق قال: اللَّهمّ اغفر لی و لقومی فإنّهم لا یعلمون! حتی
______________________________
[1] فلهذا.
[2] فیخنقون.
______________________________
(1). 3.vs، 39.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 69
إذا تمادوا فی معصیتهم و عظمت منهم الخطیئة و تطاول علیه و علیهم الشأن اشتدّ علیه البلاء و انتظر النجل بعد النجل فلا یأتی قرن إلّا کان أخبث من الّذی کان قبله حتی إن کان الآخر لیقول: قد کان هذا مع آبائنا و أجدادنا مجنونا لا یقبلون منه شیئا، و کان یضرب و یلفّ و یلقی فی بیته، یرون أنّه قد مات، فإذا أفاق اغتسل و خرج إلیهم یدعوهم إلی اللَّه، فلمّا طال ذلک علیه و رأی الأولاد شرّا من الآباء قال: ربّ قد تری ما یفعل بی عبادک، فإن تک لک فیهم حاجة فاهدهم، و إن یک غیر ذلک فصیّرنی إلی أن تحکم فیهم. فأوحی إلیه: إنّه لن یؤمن من قومک إلّا من قد آمن، فلمّا یئس من إیمانهم دعا علیهم فقال: رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً [1]، إلی آخر القصّة. فلمّا شکا إلی اللَّه و استنصره علیهم، أوحی اللَّه إلیه أن: اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا وَ وَحْیِنا وَ لا تُخاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ «1». فأقبل نوح علی عمل الفلک و لها عن دعاء قومه و جعل یهیّئ عتاد «2» الفلک من الخشب و الحدید و القار و غیرها ممّا لا یصلحه سواه، و جعل قومه یمرّون به و هو فی عمله فیسخرون منه، فیقول: إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَما تَسْخَرُونَ، فَسَوْفَ [2] تَعْلَمُونَ «3».
قال: و یقولون: یا نوح قد صرت نجّارا بعد النبوّة! و أعقم اللَّه أرحام النساء فلا یولد لهم، و صنع الفلک من خشب السّاج و أمره أن یجعل طوله ثمانین ذراعا و عرضه خمسین ذراعا و طوله فی السماء «4» ثلاثین «5» ذراعا. و قال
______________________________
[1] (سورة نوح 71، الآیة 26).
[2] تسخرون منا فسوف.
______________________________
(1). 37.vs، 11.cor
(2). عماد.B
(3). 39، 38.vss، 11.cor
(4). ارتفاعه.C .P
(5). طولها ستمائة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 70
قتادة: کان طولها ثلاثمائة ذراع، و عرضها خمسین ذراعا، و طولها فی السماء ثلاثین ذراعا. و قال الحسن: کان طولها ألف ذراع و مائتی ذراع، و عرضها ستّمائة ذراع، و اللَّه أعلم.
و أمر نوحا أن یجعله ثلاث طبقات: سفلی و وسطی و علیا، ففعل نوح کما أمره اللَّه تعالی، حتی إذا فرغ منه و قد عهد اللَّه إلیه حَتَّی إِذا جاءَ أَمْرُنا وَ فارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ [1] فِیها مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ وَ مَنْ آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِیلٌ «1»، و قد جعل التنّور آیة فیما بینه و بینه. فلمّا فار التنّور، و کان فیما قیل من حجارة کان لحوّاء. و قال ابن عبّاس: کان ذلک تنّورا من أرض الهند.
و قال مجاهد و الشعبیّ: کان التنّور بأرض الکوفة، و أخبرته زوجته بفوران الماء من التنّور، و أمر اللَّه جبرائیل فرفع الکعبة إلی السماء الرابعة، و کانت من یاقوت الجنّة، کما ذکرناه، و خبأ الحجر الأسود بجبل أبی قبیس، فبقی فیه إلی أن بنی إبراهیم البیت فأخذه فجعله موضعه. و لما فار التنّور حمل نوح من أمر اللَّه بحمله، و کانوا أولاده الثلاثة: سام و حام و یافث و نساءهم و ستّة أناسی، فکانوا مع نوح [ثلاثة] عشر.
و قال ابن عبّاس: کان فی السفینة ثمانون رجلا، أحدهم جرهم، کلّهم بنو شیث. و قال قتادة: کانوا ثمانیة أنفس: نوح و امرأته و ثلاثة بنوه و نساؤهم.
و قال الأعمش: کانوا سبعة، و لم یذکر فیهم زوج نوح. و حمل معه جسد آدم ثمّ أدخل ما أمر اللَّه به من الدوابّ، و تخلّف عنه ابنه یام، و کان کافرا «2»،
______________________________
[1] التنور فاحمل.
______________________________
(1). 40.vs، 11.cor
(2). قال ابن عباس.B .ets .add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 71
و کان آخر من دخل السفینة الحمار، فلمّا دخل صدره تعلّق إبلیس بذنبه فلم ترتفع رجلاه، فجعل نوح یأمره بالدخول فلا یستطیع حتی قال: ادخل و إن کان الشیطان معک. فقال کلمة زلّت علی لسانه، فلمّا قالها دخل الشیطان معه، فقال له نوح: ما أدخلک یا عدوّ اللَّه؟ فقال: أ لم تقل ادخل و إن کان الشیطان معک؟ فترکه. و لما أمر نوح بإدخال الحیوان السفینة قال: أی ربّ کیف أصنع بالأسد و البقرة؟ و کیف أصنع بالعناق و الذئب و الطیر و الهرّ؟
قال: الّذی ألقی بینها العداوة هو یؤلّف بینها. فألقی الحمّی علی الأسد و شغله بنفسه، و لذلک قیل:
و ما الکلب محموما و إن طال عمره‌و لکنّما الحمّی علی الأسد الورد و جعل نوح الطیر فی الطبق الأسفل من السفینة، و جعل الوحش فی الطبق الأوسط، و رکب هو و من معه من بنی آدم فی الطبق الأعلی. فلمّا اطمأنّ نوح فی الفلک و أدخل فیه کلّ من أمر به، و کان ذلک بعد ستّمائة سنة من عمره فی قول بعضهم، و فی قول بعضهم ما ذکرناه، و حمل معه من حمل، جاء الماء کما قال اللَّه تعالی: فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ وَ فَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُیُوناً فَالْتَقَی الْماءُ عَلی أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ «1». فکان بین أن أرسل الماء و بین أن احتمل [1] الماء الفلک أربعون یوما و أربعون لیلة، و کثر و اشتدّ و ارتفع و طمی، و غطی نوح علیه و علی من معه طبق السفینة، و جعلت الفلک تجری بهم فی موج کالجبال، و نادی نوح ابنه الّذی هلک،
______________________________
[1] یحتمل.
______________________________
(1). 12، 11.vss، 54.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 72
و کان فی معزل: یا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنا وَ لا تَکُنْ مَعَ الْکافِرِینَ [1] و کان کافرا، قالَ: سَآوِی إِلی جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْماءِ [2]، و کان عهد الجبال و هی حرز و ملجأ. فقال نوح: لا عاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ، وَ حالَ بَیْنَهُمَا الْمَوْجُ فَکانَ مِنَ الْمُغْرَقِینَ [2].
و علا الماء علی رءوس الجبال، فکان علی أعلی جبل فی الأرض خمسة عشر ذراعا، فهلک ما علی وجه الأرض من حیوان و نبات، فلم یبق إلّا نوح و من معه و إلّا عوج بن عنق [3]، فیما زعم أهل التوراة، و کان بین إرسال الماء و بین أن غاض ستّة أشهر و عشر لیال.
قال ابن عبّاس: أرسل اللَّه المطر أربعین یوما، فأقبلت الوحش حین أصابها المطر و الطین «1» إلی نوح و سخّرت له، فحمل منها کما أمره اللَّه، فرکبوا فیها لعشر لیال مضین من رجب، و کان ذلک لثلاث عشرة خلت من آب، و خرجوا منها یوم عاشوراء من المحرّم، فلذلک صام من صام یوم عاشوراء.
و کان الماء نصفین: نصف من السماء و نصف من الأرض، و طافت السفینة بالأرض کلّها لا تستقرّ حتی أتت الحرم فلم تدخله، و دارت بالحرم أسبوعا ثمّ ذهبت فی الأرض تسیر بهم حتی انتهت إلی الجودیّ، و هو جبل بقردی بأرض الموصل، فاستقرّت علیه، فقیل عند ذلک: بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ [4]،
______________________________
[1] وَ لا تَکُنْ مَعَ الْکافِرِینَ. (سورة هود 11، الآیة 42).
[2] (سورة هود 11، الآیة 43).
[3] أعنق.
[4] (سورة هود 11، الآیة 44).
______________________________
(1). و الطیر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 73
و لما استقرّت قیل: یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی، وَ غِیضَ الْماءُ [1]، نشفته الأرض، و أقام نوح فی الفلک إلی أن غاض الماء، فلمّا خرج منها اتخذ بناحیة من قردی من أرض الجزیرة موضعا و ابتنی قریة سمّوها ثمانین، و هی الآن تسمّی بسوق الثمانین لأنّ کلّ واحد ممّن معه بنی لنفسه بیتا، و کانوا ثمانین رجلا.
قال بعض أهل التوراة: لم یولد لنوح إلّا بعد الطوفان، و قیل: إن ساما ولد قبل الطوفان بثمان و تسعین سنة، و قیل: إنّ اسم ولده الّذی أغرق کان کنعان و هو یام.
و أمّا المجوس فإنّهم لا یعرفون الطوفان و یقولون لم یزل الملک فینا من عهد جیومرث، و هو آدم، قالوا: و لو کان کذلک لکان نسب القوم قد انقطع و ملکهم قد اضمحلّ، و کان بعضهم یقرّ بالطوفان و یزعم أنّه کان فی إقلیم بابل و ما قرب منه، و أنّ مساکن ولد جیومرث کانت بالمشرق فلم یصل ذلک إلیهم، و قول اللَّه تعالی أصدق فی أن ذرّیّة نوح هم الباقون فلم یعقب أحد ممّن کان معه فی السفینة غیر ولده سام و حام و یافث.
و لما حضرت نوحا الوفاة قیل له: کیف رأیت الدنیا؟ قال: کبیت له بابان دخلت من أحدهما و خرجت من الآخر. و أوصی إلی ابنه سام و کان أکبر ولده.
______________________________
[1] (سورة هود 11، الآیة 44).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 74

ذکر بیوراسب و هو الازدهاق الّذی یسمّیه العرب «1» الضحّاک «2»

و أهل الیمن یدّعون أنّ الضحّاک منهم، و أنّه أوّل الفراعنة، و کان ملک مصر لما قدمها إبراهیم الخلیل، و الفرس تذکر أنّه منهم و تنسبه إلیهم و أنّه بیوراسب بن أرونداسب اسب* بن رینکار «3» بن وندر یشتک بن یارین بن فروال «4» بن سیامک بن میشی بن جیومرث «5»، و منهم من ینسبه غیر هذه النسبة، و زعم أهل الأخبار أنّه ملک الأقالیم السبعة، و أنّه کان ساحرا فاجرا.
قال هشام بن الکلبیّ: ملک الضحّاک بعد جم فیما یزعمون، و اللَّه أعلم، ألف سنة، و نزل السواد فی قریة یقال لها برس فی ناحیة طریق الکوفة، و ملک الأرض کلّها، و سار بالجور و العسف، و بسط یده فی القتل، و کان أوّل من سنّ الصّلب و القطع «6»، و أوّل من وضع العشور و ضرب الدراهم، و أوّل من تغنّی و غنّی له. قال: و بلغنا أنّ الضحّاک هو نمرود، و أنّ إبراهیم، علیه السلام، ولد فی زمانه، و أنّه صاحبه الّذی أراد إحراقه. و تزعم الفرس أنّ الملک لم یکن إلّا للبطن الّذی منه أوشهنج و جم و طهمورث، و أنّ الضحّاک کان غاصبا، و أنّه غصب «7» أهل الأرض بسحره و خبثه و هوّل علیهم بالحیّتین اللّتین کانتا علی منکبیه.
______________________________
(1). و العرب تنقله و تعربه و تسمیه الضحاک.c .P .etS
(2). الضحاک و ملک أفریدون.S
(3). زبنکار.B
(4). سیامک:etPostفزوال.B
(5).habetارونداسب‌C .P .Prohisnom inibustantummodo
(6). و القتل.A .etB
(7). و أنه عضب.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 75
و قال کثیر من أهل الکتب: إنّ الّذی کان علی منکبیه کان لحمتین طویلتین کلّ «1» واحدة منهما کرأس الثعبان، و کان یسترهما بالثیاب، و یذکر علی طریق التهویل أنّهما حیّتان تقتضیانه الطعام، و کانتا تتحرّکان تحت ثوبه إذا جاعتا، و لقی النّاس منه جهدا شدیدا، و ذبح الصبیان لأنّ اللّحمتین اللّتین کانتا علی منکبیه کانتا تضطربان فإذا طلاهما بدماغ إنسان سکنتا، فکان یذبح کلّ یوم رجلین، فلم یزل النّاس کذلک حتی إذا أراد اللَّه هلاکه وثب رجل من العامّة من أهل أصبهان یقال له کابی [1] بسبب ابنین له أخذهما أصحاب بیوراسب بسبب اللّحمتین اللّتین علی منکبیه، و أخذ کابی عصا کانت بیده فعلّق بطرفها جرابا کان معه ثمّ نصب ذلک کالعلم و دعا النّاس إلی مجاهدة بیوراسب و محاربته. فأسرع إلی إجابته خلق کثیر لما کانوا فیه من البلاء و فنون الجور. فلمّا غلب کابی تفاءل النّاس بذلک العلم فعظّموه و زادوا فیه حتی صار عند ملوک العجم علمهم الأکبر الّذی یتبرّکون به و سمّوه درفش [2] کابیان، فکانوا لا یسیّرونه إلّا فی الأمور الکبار العظام، و لا یرفع إلّا لأولاد الملوک إذا وجّهوا فی الأمور الکبار.
و کان من خبر کابی أنّه من أهل أصبهان، فثار بمن اتبعه، فالتفت الخلائق إلیه. فلمّا أشرف علی الضحّاک قذف فی قلب الضحّاک منه الرعب فهرب عن منازله و خلّی مکانه. فاجتمع الأعجام إلی کابی، فأعلمهم أنّه لا یتعرّض للملک لأنّه لیس من أهله، و أمرهم أن یملّکوا بعض ولد جم لأنّه ابن الملک أوشهنق الأکبر بن فروال «2» الّذی رسم الملک و سبق فی القیام به. و کان أفریدون
______________________________
[1] (بالفارسیة: کاوه).
[2] (معناها العلم).
______________________________
(1). لکل.S
(2). قزوال.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 76
ابن أثفیان «1» مستخفیا من الضحّاک، فوافی کابی و من معه، فاستبشروا بموافاته «2» فملّکوه، و صار کابی و الوجوه لأفریدون أعوانا علی أمره. فلمّا ملک و أحکم ما احتاج إلیه من أمر الملک احتوی علی منازل الضحّاک و سار فی أثره فأسره بدنباوند «3» فی جبالها.
و بعض المجوس تزعم أنّه وکّل به قوما من الجنّ، و بعضهم یقول:
إنّه لقی سلیمان بن داود، و حبسه سلیمان فی جبل دنباوند، و کان ذلک الزمان بالشام، فما برح بیوراسب بحبسه یجرّه حتی حمله إلی خراسان. فلمّا عرف سلیمان ذلک أمر الجنّ فأوثقوه حتی لا یزول و عملوا علیه طلّسما کرجلین یدقّان باب الغار الّذی حبس فیه أبدا لئلّا یخرج، فإنّه عندهم لا یموت.
و هذا أیضا من أکاذیب الفرس الباردة، و لهم فیه أکاذیب أعجب من هذا ترکنا ذکرها.
و بعض الفرس یزعم أن أفریدون قتله یوم النّیروز، فقال العجم عند قتله:
إمروز نوروز [1]، أی استقبلنا الدهر بیوم جدید، فاتخذوه عیدا. و کان أسره یوم المهرجان، فقال العجم: آمد مهرجان لقتل من کان یذبح. و زعموا أنّهم لم یسمعوا فی أمور الضحّاک بشی‌ء یستحسن غیر شی‌ء واحد، و هو أنّ بلیّته لما اشتدّت و دام جوره و تراسل الوجوه فی أمره فأجمعوا علی المصیر إلی بابه فوافاه الوجوه، فاتّفقوا علی أن یدخل علیه کابی الأصبهانیّ، فدخل علیه و لم یسلّم، فقال: أیّها الملک أیّ السلام أسلّم علیک؟ سلام من یملک الأقالیم کلّها أم سلام من یملک هذا الإقلیم؟ فقال: بل سلام من یملک الأقالیم «4» لأنّی
______________________________
[1] (إمروز بمعنی الیوم و نوروز أی یوم جدید و هو عید رأس السنة عند الفرس).
______________________________
(1). القیان.B
(2). بوفائه.B
(3). دیناوندB .etS .uBique
(4). الأقالیم کلها.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 77
ملک الأرض. فقال کابی: إذ کنت تملک الأقالیم کلّها فلم خصّصتنا بأثقالک و أسبابک «1» من بینهم و لم لا تقسم الأمور بیننا و بینهم؟ و عدّد علیه أشیاء کثیرة، فصدّقه، فعمل کلامه فی الضحّاک، فأقرّ بالإساءة و تألّف القوم و وعدهم بما یحبّون و أمرهم بالانصراف لیعودوا و یقضی حوائجهم ثمّ ینصرفوا إلی بلادهم.
و کانت أمّه حاضرة تسمع معاتبتهم، و کانت شرّا منه «2»، فلمّا خرج القوم دخلت مغتاظة من احتماله و حلمه عنهم فوبّخته و قالت له: ألا أهلکتهم و قطعت أیدیهم؟ فلمّا أکثرت علیه قال لها: یا هذه لا تفکّری فی شی‌ء إلّا و قد سبقت إلیه، إلّا أنّ القوم بدهونی «3» بالحقّ و قرّعونی به، فکلّما هممت بهم تخیّل لی الحقّ بمنزلة الجبل بینی و بینهم فما أمکننی فیهم شی‌ء. ثمّ جلس لأهل النواحی فوفی لهم بما وعدهم و قضی أکثر حوائجهم.
و قال بعضهم: کان ملکه ستّمائة سنة «4»، و کان عمره ألف سنة، و إنّه کان فی باقی عمره شبیها بالملک لقدرته و نفوذ أمره، و قیل: کان ملکه ألف سنة و مائة سنة.
و إنّما ذکرنا خبر بیوراسب هاهنا لأنّ بعضهم یزعم أنّ نوحا کان فی زمانه، و إنّما أرسل إلیه و إلی أهل مملکته. و قیل: إنّه هو الّذی بنی مدینة بابل و مدینة صور و مدینة دمشق.
______________________________
(1). و اسباتک.A .B
(2). شر أمّ.B
(3). بدءونی.C .P
(4). ألف سنة و مائة سنة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 78

ذکر ذریة نوح، علیه السلام‌

قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی قوله تعالی: وَ جَعَلْنا ذُرِّیَّتَهُ هُمُ الْباقِینَ «1»، إنّهم سام و حام و یافث.
و قال وهب بن منبّه: إنّ سام بن نوح أبو العرب و فارس و الروم، و إنّ حاما أبو السودان، و إنّ یافث أبو الترک و یأجوج و مأجوج. و قیل: إنّ القبط من ولد قوط بن حام، و إنّما کان السواد فی نسل حام لأنّ نوحا نام فانکشفت سوأته فرآها حام فلم یغطّها و رآها سام و یافث فألقیا علیه ثوبا، فلمّا استیقظ علم ما صنع حام و إخوته فدعا علیهم.
قال ابن إسحاق: فکانت امرأة سام بن نوح صلب ابنة بتأویل بن محویل ابن حانوخ بن قین بن آدم فولدت له نفرا: أرفخشذ و اسود «2» و لاود «3» و إرم.
قال: و لا أدری أ إرم لأمّ أرفخشذ و إخوته أم لا. فمن ولد لاود بن سام فارس و جرجان و طسم و عملیق، و هو أبو العمالیق، و منهم کانت الجبابرة بالشام الذین یقال لهم الکنعانیّون، و الفراعنة بمصر، و کان أهل البحرین و عمان منهم و یسمّون جاشم «4». و کان منهم بنو أمیم بن لاود أهل وبار بأرض الرمل، و هی بین الیمامة و الشّحر، و کانوا قد کثروا فأصابتهم نقمة من اللَّه من معصیة أصابوها فهلکوا و بقیت منهم بقیّة، و هم الذین یقال لهم النسناس «5»، و کان طسم ساکنی الیمامة إلی البحرین، فکانت طسم و العمالیق و أمیم و جاشم «6» قوما عربا لسانهم عربیّ، و لحقت عبیل بیثرب قبل أن تبنی. و لحقت العمالیق بصنعاء قبل أن
______________________________
(1). 77.vs، 37.cor
(2). و اشود.S
(3). و لاود:B .semPer
(4). جاهم.B
(5).A .etB .sinearticulo
(6). جاهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 79
تسمّی صنعاء. و انحدر بعضهم إلی یثرب فأخرجوا منها عبیلا فنزلوا موضع الجحفة، فأقبل سیل فاجتحفهم، أی أهلکهم، فسمّیت الجحفة.
قال: و ولد إرم بن سام عوضا [1] و غاثرا و حویلا، فولد عوض غاثرا و عادا و عبیلا، و ولد غاثر بن إرم ثمود و جدیسا، و کانوا عربا یتکلّمون بهذا اللّسان المصریّ «1». و کانت العرب تقول «2» لهذه الأمم و لجرهم العرب العاربة. و یقولون لنبی إسماعیل العرب المتعرّبة لأنّهم إنّما تکلّموا بلسان هذه الأمم حین سکنوا بین أظهرهم. فکانت عاد بهذا الرمل إلی حضرموت.
و کانت ثمود بالحجر بین الحجاز و الشام إلی وادی القری. و لحقت جدیس بطسم و کانوا معهم بالیمامة إلی البحرین، و اسم الیمامة إذ ذاک جوّ. و سکنت جاشم «3» عمان. و النّبط من ولد نبیط بن ماش بن إرم بن سام. و الفرس بنو فارس بن تیرش «4» بن ماسور بن سام.
قال: و ولد لأرفخشذ بن سام ابنه قینان، کان «5» ساحرا، و ولد لقینان شالخ بن «6» أرفخشذ من غیر ذکر قینان لما ذکر من سحره. و ولد لشالخ غابر [2]، و لغابر فالغ، و معناه القاسم، لأنّ الأرض قسمت و الألسن تبلبلت فی أیّامه، و قحطان بن غابر، فولد لقحطان یعرب و یقظان، فنزلا الیمن، و کان أوّل من سکن الیمن و أوّل من سلّم علیه بأبیت اللعن. و ولد لفالغ بن غابر
______________________________
[1] (ورد فی الطبری: عوص، بصاد مهملة).
[2] (فی الطبری: عابر، بعین مهملة).
______________________________
(1). اللسان العربیّ.S
(2). و کانت الأمم تقول.S
(3). جاهم.B
(4). نفرس.C .P
(5). قیل کان.S
(6). شالخ فقیل شالخ بن.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 80
أرغو [1]، و ولد لأرغو ساروغ، و ولد لساروغ ناخور [2]، و ولد لناخور تارخ، و اسمه بالعربیّة آزر. و ولد لآزر إبراهیم، علیه السلام. و ولد لأرفخشذ أیضا نمرود، و قیل هو نمرود بن کوش بن حام بن نوح.
قال هشام بن الکلبیّ: السند و الهند بنو توقیر «1» بن یقطن «2» بن غابر بن شالخ ابن أرفخشذ بن سام بن نوح، و جرهم من ولد یقطن بن غابر. و حضرموت ابن یقطن، و یقطن هو قحطان فی قول من نسبه إلی غیر إسماعیل. و البربر من ولد ثمیلا بن مارب بن فاران بن عمرو بن عملیق بن لاود بن سام بن نوح ما خلا صنهاجة و کتامة، فإنّهما بنو فریقش بن صیفی «3» بن سبإ.
و أمّا یافث فمن ولده جامر «4» و موعع [3] و مورک «5» و بوان «6» و فوبا «7» و ماشج «8» و تیرش، فمن ولد جامر ملوک فارس فی قول، و من ولد تیرش الترک و الخزر، و من ولد ماشج «9» الاشبان، و من ولد موعع یأجوج و مأجوج، و من ولد بوان الصقالبة «10» و برجان. و الاشبان «11» کانوا فی القدیم بأرض الروم قبل أن یقع بها من وقع من ولد العیص بن إسحاق و غیرهم. و قصد کلّ فریق من هؤلاء الثلاثة سام و حام و یافث أرضا فسکنوها و دفعوا غیرهم عنها. و من
______________________________
[1] (فی الطبری: ارغوا).
[2] (فی الطبری: ناحورا).
[3] (فی الطبری: موعج).
______________________________
(1). توقین
(2). یقطین.InC .P .semper
(3). بنو فریقیش بن قیس بن صیفی.S
(4). جابر.B
(5). و بورک.B
(6). و نوان.B
(7). بونان و فونا.S. و قویا.B
(8). و ماشیح.B
(9). و ماشیح.B
(10). ولد یونان الصقالبة.S
(11).OM .A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 81
ولد یافث الروم، و هم بنو لنطی بن یونان «1» بن یافث بن نوح.
و أمّا حام فولد له کوش و مصرایم و قوط و کنعان، فمن ولد کوش نمرود ابن کوش، و قیل: هو من ولد سام، و صارت بقیّة ولد حام بالسواحل من النوبة و الحبشة و الزنج، و یقال: إن مصرایم ولد القبط و البربر.
و أمّا قوط فقیل إنّه سار إلی الهند و السند فنزلها و أهلها من ولده «2».
و أمّا الکنعانیّون فلحق بعضهم بالشام ثمّ جاءت بنو إسرائیل فقتلوهم بها و نفوهم عنها و صار الشام لبنی إسرائیل. ثمّ و ثبت الروم علی بنی إسرائیل فأجلوهم عن الشام إلی العراق إلّا قلیلا منهم. ثمّ جاءت العرب فغلبوا علی الشام.* و کان «3» یقال لعاد عاد إرم، فلمّا هلکوا قیل لثمود ثمود إرم «4».
قال «5»:
و زعم أهل التوراة أن أرفخشذ ولد لسام بعد أن مضی من عمر سام مائة سنة و سنتان، و کان جمیع عمر سام ستّمائة سنة.
ثمّ ولد لأرفخشذ قینان بعد أن مضی من عمر أرفخشذ خمس و ثلاثون سنة، و کان عمره أربعمائة و ثمانیا و ثلاثین سنة. ثمّ ولد لقینان شالخ بعد أن مضی من عمره تسع و ثلاثون سنة، و لم تذکر مدّة عمر قینان فی الکتب لما ذکرنا من سحره. ثمّ ولد لشالخ غابر بعد ما مضی من عمره ثلاثون سنة، و کان عمره کلّه أربعمائة و ثلاثا و ثلاثین سنة. ثمّ ولد لغابر فالغ و أخوه قحطان، و کان مولد فالغ «6» بعد الطوفان بمائة و أربعین سنة، و کان عمره أربعمائة و أربعا و سبعین سنة. ثمّ ولد لفالغ أرغو بعد ثلاثین سنة من عمر فالغ، و کان عمره 6*
______________________________
(1). ثوبان.A .etB
(2). من نسله.S
(3). قال و کان.S
(4). فلما هلکوا قیل لسائر بنی إرم ارمان، فیهم النبط، فکل هؤلاء ولد نوح.S .addارم‌Post
(5).Om .A .etB
(6). قحطان.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 82
مائتین و تسعا و ثلاثین سنة. و ولد لأرغو ساروغ بعد ما مضی من عمره اثنتان و ثلاثون سنة، و کان عمره مائتین و تسعا و ثلاثین سنة. و ولد لساروغ ناخور بعد ثلاثین سنة من عمره، و کان عمره کلّه مائتین و ثلاثین سنة. ثمّ ولد لناخور تارخ أبو إبراهیم بعد ما مضی من عمره سبع و عشرون سنة، و کان عمره کلّه مائتین و ثمانیا و أربعین سنة. و ولد لتارخ، و هو آزر، إبراهیم، علیه السلام. و کان بین الطوفان و مولد إبراهیم ألف سنة «1»* و مائتا سنة و ثلاث و ستّون «2» سنة، و ذلک بعد خلق آدم بثلاثة آلاف سنة و ثلاثمائة و سبع و ثلاثین «3» سنة. و ولد لقحطان بن غابر یعرب، فولد لیعرب یشجب «4»، فولد یشجب سبأ، فولد سبأ حمیر و کهلان و عمرا و الأشعر و أنمار و مرّا، فولد عمرو بن سبإ عدیّا، و ولد عدیّ لخما و جذاما.
______________________________
(1). و تسع و سبعون سنة و قیل ألف سنة.S .addألف سنةPost
(2). و تسع و سبعون.C .P
(3). و ثلاثین‌erasoو ستین.B
(4). یشحب.Codd
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 83

ذکر ملک أفریدون‌

و هو أفریدون بن اثغیان «1»، و هو من ولد جمشید. و قد زعم بعض نسّابة الفرس أنّ نوحا هو أفریدون الّذی قهر الضحّاک و سلبه ملکه، و زعم بعضهم أنّ أفریدون هو ذو القرنین صاحب إبراهیم الّذی ذکره اللَّه فی کلامه العزیز، و إنّما ذکرته فی هذا الموضع لأنّ قصّته فی أولاده الثلاثة شبیهة بقصّة نوح علی ما سیأتی و لحسن سیرته و هلاک الضحّاک علی یدیه و لأنّه قیل إنّ هلاک الضحّاک کان علی ید نوح.
و أمّا باقی نسّابة الفرس فإنّهم ینسبون أفریدون إلی جمشید الملک، و کان بینهما عشرة آباء کلّهم یسمّی اثغیان خوفا من الضحّاک، و إنّما کانوا یتمیّزون بألقاب لقّبوها، فکان یقال لأحدهم اثغیان صاحب البقر الحمر و اثغیان صاحب البقر البلق و أشباه ذلک، و کان أفریدون أوّل من ذلّل «2» الفیلة و امتطاها و نتج البغال و اتخذ الإوز و الحمام و عمل التریاق و ردّ المظالم و أمر النّاس بعبادة اللَّه و الإنصاف و الإحسان، و ردّ علی النّاس ما کان الضحّاک غصبه من الأرض و غیرها «3» إلّا ما لم یجد له صاحبا فإنّه وقفه علی المساکین.
و قیل: إنّه أوّل من سمّی الصوفی «4»، و هو أوّل من نظر فی علم الطبّ.
و کان له ثلاثة بنین، اسم الأکبر شرم «5»، و الثانی طوج، و الثالث إیرج، فخاف أن یختلفوا بعده فقسم ملکه بینهم أثلاثا و جعل ذلک فی سهام کتب
______________________________
(1). انقبان:B .ubique
(2). ملک.C .P
(3). الأرضین و غیرها.S
(4). الصوانی.Sالصوافی.A
(5). سلم.B، شلم. 1.C .P .etS .h
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 84
أسماءهم علیها و أمر کلّ واحد منهم فأخذ سهما، فصارت الروم و ناحیة العرب لشرم «1»، و صارت الترک و الصین لطوج، و صارت العراق و السند و الهند و الحجاز و غیرها لإیرج، و هو الثالث، و کان یحبّه، و أعطاه التاج و السریر، و مات أفریدون و نشبت العداوة بین أولاده و أولادهم من بعدهم، و لم یزل التحاسد ینمو بینهم إلی أن وثب طوج و شرم «2» علی أخیهما إیرج فقتلاه و قتلا ابنین کانا لإیرج و ملکا الأرض بینهما ثلاثمائة سنة. و لم یزل أفریدون یتبع من بقی بالسواد من آل نمرود و النبط و غیرهم حتی أتی علی وجوههم و محا أعلامهم، و کان ملکه خمسمائة سنة.
______________________________
(1- 2). لسلم.B؛ لشلم.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 85

ذکر الأحداث التی کانت بین نوح و إبراهیم‌

قد ذکرنا ما کان من أمر نوح و أمر ولده و اقتسامهم الأرض بعده و مساکن کلّ فریق منهم، فکان ممّن طغی و بغی فأرسل اللَّه إلیهم رسولا فکذّبوه فأهلکهم اللَّه، هذان الحیّان من ولد إرم بن سام بن نوح، أحدهما عاد و الثانی ثمود.
فأمّا عاد فهو عاد بن عوض بن إرم بن سام بن نوح، و هو عاد الأولی، و کانت مساکنهم ما بین الشّحر و عمان و حضرموت بالأحقاف، فکانوا جبّارین طوال القامة لم یکن مثلهم، یقول اللَّه تعالی: وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَ زادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً «1»، فأرسل اللَّه إلیهم هود بن عبد اللَّه بن رباح «2» بن الجلود بن عاد بن عوض، و من النّاس من یزعم أنّه هود و هو غابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح، و کانوا أهل أوثان ثلاثة یقال لأحدها ضرا و للآخر ضمور و للثالث الهبا «3» [1]، فدعاهم إلی توحید اللَّه و إفراده بالعبادة دون غیره و ترک ظلم الناس، فکذّبوه و قالوا:
من أشدّ منّا قوّة! و لم یؤمن بهود منهم إلّا قلیل، و کان من أمرهم ما ذکره ابن إسحاق قال: إنّ عادا أصابهم قحط تتابع علیهم بتکذیبهم هودا، فلمّا أصابهم قالوا: جهّزوا منکم وفدا إلی مکّة یستسقون لکم، فبعثوا قیل بن عیر
______________________________
[1] (فی الطبری: یقال لأحدها صدّاء، و للآخر صمود، و للثالث الهباء).
______________________________
(1). 69.vs، 7.Cor
(2). ریاح.B
(3). الهیا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 86
و لقیم بن هزّال و مرثد بن سعد، و کان مسلما یکتم إسلامه، و جلهمة بن الخیبریّ، خال معاویة بن بکر «1»، و لقمان بن عاد بن فلان «2» بن عاد الأکبر فی سبعین رجلا من قومهم، فلمّا قدموا مکّة نزلوا علی معاویة بن بکر بظاهر مکّة خارجا عن الحرم، فأکرمهم، و کانوا أخواله و صهره لأنّ لقیم بن هزال کان تزوّج هزیلة بنت بکر أخت معاویة فأولدها أولادا کانوا عند خالهم معاویة بمکّة، و هم: عبید و عمرو و عامر و عمیر بنو لقیم، و هم عاد الآخرة التی بقیت بعد عاد الأولی، فلمّا نزلوا علی معاویة أقاموا عنده شهرا یشربون الخمر و تغنّیهم الجرادتان، قینتان لمعاویة، فلمّا رأی معاویة طول مقامهم و ترکهم ما أرسلوا له شقّ علیه ذلک و قال: هلک أخوالی، و استحیا أن یأمر الوفد بالخروج إلی ما بعثوا له، فذکر ذلک للجرادتین فقالتا «3»: قل شعرا نغنّیهم به لا یدرون من قائله لعلّهم یتحرّکون، فقال معاویة:
ألا یا قیل ویحک قم فهینم‌لعلّ اللَّه یصبحنا غماما
فیسقی أرض عاد إنّ عاداقد امسوا لا یبینون الکلاما فی أبیات ذکرها. و الهینمة: الکلام الخفیّ. فلمّا غنّتهم الجرادتان ذلک الشعر و سمعه القوم قال بعضهم لبعض: یا قوم بعثکم قومکم یتغوثون «4» بکم من البلاء الّذی نزل بهم فأبطأتم علیهم فادخلوا الحرم و استسقوا لقومکم.
فقال مرثد بن سعد: إنّهم و اللَّه لا یسقون بدعائکم و لکن أطیعوا نبیّکم فأنتم تسقون، و أظهر إسلامه عند ذلک. فقال جلهمة بن الخیبریّ، خال معاویة، لمعاویة بن بکر: احبس عنّا مرثد بن سعد. و خرجوا إلی مکّة یستسقون بها لعاد، فدعوا اللَّه تعالی لقومهم و استسقوا، فأنشأ اللَّه سحائب ثلاثا بیضاء و حمراء
______________________________
(1). بکیر:B .ubique
(2). میلان.C .P
(3). فقالوا.Codd
(4). یتعوذون.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 87
و سوداء و نادی مناد منها: یا قیل اختر لنفسک و قومک. فقال: قد اخترت السحابة السوداء فإنّها أکثر ماء، فناداه مناد: اخترت رمادا رمددا [1]، لا تبقی من عاد أحدا، لا ولدا تترک و لا والدا إلّا جعلته همدا، إلّا بنی اللّوذیّة المهدی. و بنو اللوذیة: بنو لقیم بن هزّال، کانوا بمکّة عند خالهم معاویة ابن بکر. و ساق اللَّه السحابة السوداء بما فیها من العذاب إلی عاد، فخرجت علیهم من واد یقال له المغیث، فلمّا رأوا استبشروا بها و قالوا: هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا یقول اللَّه تعالی: بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ تُدَمِّرُ کُلَّ شَیْ‌ءٍ بِأَمْرِ رَبِّها «1»، أی کلّ شی‌ء أمرت به.
و کان أوّل من رأی ما فیها و عرف أنّها ریح مهلکة امرأة من عاد یقال لها فهدد «2»، فلمّا رأت ما فیها صاحت و صعقت، فلمّا أفاقت قالوا: ما ذا رأیت؟
قالت: رأیت ریحا فیها کشهب النار أمامها رجال یقودونها، فلمّا خرجت الریح من الوادی قال سبعة رهط منهم، أحدهم الخلجان [2]: تعالوا حتی نقوم علی شفیر الوادی فنردّها. فجعلت الریح تدخل تحت الواحد منهم فتحمله فتدقّ عنقه، و بقی الخلجان فمال إلی الجبل و قال:
لم یبق إلّا الخلجان نفسه‌یا لک من یوم دهانی أمسه «3»بثابت الوطء شدید وطسه
لو لم یجئنی جئته أجسّه فقال له هود: أسلم تسلم. فقال: و ما لی؟ قال: الجنّة. فقال: فما
______________________________
[1] و مدداء.
[2] قال شعبة رهط من الخلجان.
______________________________
(1). 25، 24.vss. 64.cor
(2). مهدد.Sمهرد.c .P
(3). نکسه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 88
هؤلاء الذین فی السحاب کأنّهم البخت «1»؟ قال: الملائکة. قال: أ یعیذنی ربّک «2» منهم إن أسلمت؟ قال: هل رأیت ملکا یعیذ «3» من جنده؟ قال: لو فعل ما رضیت.
ثمّ جاءت الریح و ألحقته بأصحابه و سَخَّرَها- اللَّه- عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیالٍ وَ ثَمانِیَةَ أَیَّامٍ حُسُوماً «4»، کما قال تعالی. و الحسوم: الدائمة. فلم تدع من عاد أحدا إلّا هلک، و اعتزل هود و المؤمنون فی حظیرة لم یصبه و من معه [منها] إلّا تلیین الجلود «5»، و إنّها لتمرّ من [1] عاد بالظعن ما بین السماء و الأرض و تدمغهم بالحجارة «6». و عاد وفد عاد إلی معاویة بن بکر فنزلوا علیه، فأتاهم رجل علی ناقة فأخبرهم بمصاب عاد و سلامة هود.
قال: و کان قد قیل للقمان بن عاد: اختر لنفسک إلا أنّه لا سبیل إلی الخلود.
فقال: یا ربّ أعطنی عمرا. فقیل له: اختر. فاختار عمر سبعة أنسر. فعمّر فیما یزعمون عمر سبعة أنسر، فکان یأخذ الفرخ الذکر حین یخرج من بیضته حتی إذا مات أخذ غیره، و کان یعیش کلّ نسر ثمانین سنة، فلمّا مات السابع مات لقمان معه، و کان السابع یسمّی لبدا. قال: و کان عمر هود مائة و خمسین «7» سنة، و قبره بحضر موت، و قیل بالحجر من مکّة، فلمّا هلکوا أرسل اللَّه طیرا سودا فنقلتهم إلی البحر، فذلک قوله تعالی: فَأَصْبَحُوا لا یُری إِلَّا مَساکِنُهُمْ «8». و لم تخرج ریح قطّ إلّا بمکیال إلّا یومئذ فإنّها عتت
______________________________
[1] و انها النمر بن.
______________________________
(1). المنجت.c .P؛ النجت.A
(2). أ ینقذنی ربک.S
(3). ینقذ.Sیقید.C .P
(4). 7.vs، 69.cor
(5). ما یصیبه و من معه إلا ما تلین الجلود.S
(6).Perioduss inedubiocorrupta
(7). مائة و ستة و خمسین.S
(8). 25.vs، 46.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 89
علی الخزنة، فذلک قوله: فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ عاتِیَةٍ «1». و کانت الریح تقلع الشجرة العظیمة بعروقها و تهدم البیت علی من فیه.
و أمّا ثمود فهم ولد ثمود بن جاثر بن إرم بن سام، و کانت مساکن ثمود بالحجر بین الحجاز و الشام، و کانوا بعد عاد قد کثروا «2» و کفروا و عتوا، فبعث اللَّه إلیهم صالح بن عبید بن أسف بن ماشج «3» [1] بن عبید بن جادر بن ثمود، و قیل أسف بن کماشج «4» بن أروم بن ثمود یدعوهم إلی توحید اللَّه تعالی و إفراده بالعبادة قالُوا: یا صالِحُ قَدْ کُنْتَ فِینا مَرْجُوًّا قَبْلَ هذا الآیة [2]، و کان اللَّه قد أطال أعمارهم حتی إن کان أحدهم یبنی البیت من المدر فینهدم و هو حیّ، فلمّا رأوا ذلک اتخذوا من الجبال بیوتا فارهین فنحتوها، و کانوا فی سعة من معایشهم، و لم یزل صالح یدعوهم فلم یتبعه منهم إلّا قلیل مستضعفون، فلمّا ألحّ علیهم بالدّعاء و التحذیر و التخویف سألوه فقالوا:
یا صالح أخرج معنا إلی عیدنا، و کان لهم عید یخرجون إلیه بأصنامهم، فأرنا آیة فتدعو إلهک و ندعو آلهتنا فإن استجیب لک اتّبعناک و إن استجیب لنا اتبعتنا. فقال: نعم، فخرجوا بأصنامهم و صالح معهم، فدعوا أصنامهم أن لا یستجاب لصالح ما یدعو به، و قال له سیّد قومه: یا صالح أخرج لنا من هذه الصخرة- لصخرة منفردة- ناقة جوفاء عشراء، فإن فعلت ذلک صدّقناک.
______________________________
[1] (ورد فی الطبری: ماسخ).
[2] (سورة هود 11، الآیة 62).
______________________________
(1). 6.vs، 69.cor
(2). تکبروا.B
(3). ماشیج.B
(4). کاشج.S. کماشیج.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 90
فأخذ علیهم المواثیق بذلک و أتی الصخرة و صلّی و دعا ربّه عزّ و جلّ فإذا هی تتمخّض کما تتمخّض الحامل ثمّ انفجرت و خرجت من وسطها الناقة کما طلبوا و هم ینظرون ثمّ نتجت سقبا مثلها فی العظم، فآمن به سیّد قومه، و اسمه جندع بن عمرو «1»، و رهط من قومه، فلمّا خرجت الناقة قال لهم صالح: هذِهِ ناقَةٌ لَها شِرْبٌ وَ لَکُمْ شِرْبُ یَوْمٍ مَعْلُومٍ [1]، و متی عقرتموها أهلککم اللَّه. فکان شربها یوما و شربهم یوما معلوما، فإذا کان یوم شربها خلّوا بینها و بین الماء و حلبوها لبنها و ملئوا کلّ وعاء و إناء، و إذا کان یوم شربهم صرفوها عن الماء فلم تشرب منه شیئا و تزوّدوا من الماء للغد.
فأوحی اللَّه إلی صالح أنّ قومک سیعقرون الناقة، فقال لهم ذلک، فقالوا:
ما کنّا لنفعل. قال: إلّا تعقروها أنتم یوشک أن یولد فیکم مولود یعقرها.
قالوا: و ما علامته؟ فو اللَّه لا نجده إلّا قتلناه! قال: فإنّه غلام أشقر أزرق أصهب أحمر. قال: فکان فی المدینة شیخان عزیزان منیعان لأحدهما ابن رغب «2» له عن المناکح و للآخر ابنة لا یجد لها کفؤا فزوّج أحدهما ابنه بابنة الآخر فولد بینهما المولود، فلمّا قال لهم صالح إنّما یعقرها مولود فیکم اختاروا قوابل من القریة و جعلوا معهنّ شرطا یطوفون فی القریة فإذا وجدوا امرأة تلد نظروا ولدها ما هو، فلمّا وجدوا ذلک المولود صرخ النسوة و قلن: هذا الّذی یرید نبیّ اللَّه صالح، فأراد الشّرط أن یأخذوه فحال جدّاه بینهم و بینه و قالا: لو أراد صالح هذا لقتلناه. فکان شرّ مولود و کان یشبّ فی الیوم
______________________________
[1] (سورة الشعراء 26، الآیة 155).
______________________________
(1). عروة.B
(2). یرغب.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 91
شباب غیره فی الجمعة، فاجتمع تسعة رهط منهم یفسدون فی الأرض و لا یصلحون، کانوا قتلوا أبناءهم حین ولدوا خوفا أن یکون عاقر الناقة منهم، ثمّ ندموا فأقسموا لیقتلنّ صالحا و أهله و قالوا: نخرج فتری الناس أنّنا نرید السفر فنأتی الغار الّذی علی طریق صالح فنکون فیه، فإذا جاء اللّیل و خرج صالح إلی مسجده قتلناه ثمّ رجعنا إلی الغار ثمّ انصرفنا إلی رحالنا و قلنا ما شهدنا قتله فیصدّقنا قومه. و کان صالح لا یبیت «1» معهم، کان یخرج إلی مسجد له یعرف بمسجد صالح فیبیت فیه، فلمّا دخلوا الغار سقطت علیهم صخرة فقتلتهم، فانطلق رجال ممّن عرف الحال إلی الغار فرأوهم هلکی، فعادوا یصیحون: إنّ صالحا أمرهم بقتل أولادهم ثمّ قتلهم.
و قیل: إنّما کان تقاسم التسعة علی قتل صالح بعد عقر الناقة و إنذار صالح إیّاهم بالعذاب، و ذلک أنّ التسعة الذین عقروا الناقة قالوا: تعالوا فلنقتل صالحا فإن کان صادقا عجّلنا قتله، و إن کان کاذبا ألحقناه بالناقة، فأتوه لیلا فی أهله فدمغتهم الملائکة بالحجارة فهلکوا، فأتی أصحابهم فرأوهم هلکی فقالوا لصالح: أنت قتلتهم، و أرادوا قتله، فمنعهم عشیرته و قالوا: إنّه قد أنذرکم «2» العذاب، فإن کان صادقا فلا تزیدوا ربّکم غضبا و إن کان کاذبا فنحن نسلّمه إلیکم، فعادوا عنه، فعلی القول الأوّل یکون التسعة الذین تقاسموا غیر الذین عقروا الناقة، و الثانی أصحّ، و اللَّه أعلم.
و أمّا سبب قتل الناقة فقیل: إن قدار بن سالف جلس مع نفر یشربون الخمر فلم یقدروا علی ماء یمزجون به خمرهم لأنّه کان یوم شرب الناقة، فحرّض بعضهم بعضا علی قتلها، و قیل: إنّ ثمودا کان فیهم امرأتان یقال لإحداهما قطام و للأخری قبال، و کان قدار یهوی قطام و مصدع یهوی قبال
______________________________
(1). ینام.A .B .etS
(2). وعدکم.A .B .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 92
و یجتمعان بهما، ففی بعض اللیالی قالتا لقدار و مصدع: لا سبیل لکما إلینا حتی تقتلا الناقة، فقالا: نعم، و خرجا و جمعا أصحابهما و قصدا الناقة و هی علی حوضها، فقال الشقیّ لأحدهم: اذهب فاعقرها، فأتاها، فتعاظمه ذلک، فأضرب [1] عنه، و بعث آخر فأعظم ذلک و جعل لا یبعث أحدا إلّا تعاظمه قتلها حتی مشی هو إلیها فتطاول فضرب عرقوبها فوقعت ترکض، و کان قتلها یوم الأربعاء، و اسمه بلغتهم جبّار، و کان هلاکهم یوم الأحد، و هو عندهم أوّل، فلمّا قتلت أتی رجل منهم صالحا فقال: أدرک الناقة فقد عقروها، فأقبل و خرجوا یتلقّونه یعتذرون إلیه: یا نبیّ اللَّه إنّما عقرها فلان إنّه لا ذنب لنا! قال: انظروا هل تدرکون فصیلها؟ فإن أدرکتموه فعسی اللَّه أن یرفع عنکم العذاب. فخرجوا یطلبونه، و لما رأی الفصیل أمّه تضطرب قصد جبلا یقال له القارة قصیرا «1» فصعده، و ذهبوا یطلبونه، فأوحی «2» اللَّه إلی الجبل فطال فی السماء حتی ما یناله الطیر، و دخل صالح القریة، فلمّا رآه الفصیل بکی حتی سالت دموعه ثمّ استقبل صالحا فرغا ثلاثا، فقال صالح: لکلّ رغوة أجل یوم تَمَتَّعُوا فِی دارِکُمْ ثَلاثَةَ أَیَّامٍ، ذلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ [2]، و آیة العذاب أنّ وجوهکم تصبح فی الیوم الأوّل مصفرّة و تصبح فی الیوم الثانی محمرّة و تصبح فی الیوم الثالث مسودّة. فلمّا أصبحوا إذا وجوههم کأنّما طیت بالخلوق صغیرهم و کبیرهم ذکرهم و أنثاهم، فلمّا أصبحوا فی الیوم الثانی إذا وجوههم محمرّة، فلمّا أصبحوا فی الیوم
______________________________
[1] فأصرّت.
[2] (سورة هود 11، الآیة 65).
______________________________
(1). قصرا.B
(2). فصعدوا و ذهبوا لیأخذوه فأوحی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 93
الثالث إذا وجوههم مسودّة کأنّما طلیت بالقار، فتکفّنوا و تحنّطوا، و کان حنوطهم الصّبر و المرّ، و کانت أکفانهم الأنطاع، ثمّ ألقوا أنفسهم إلی الأرض فجعلوا یقلّبون أبصارهم إلی السماء و الأرض لا یدرون من أین یأتیهم العذاب، فلمّا أصبحوا فی الیوم الرابع أتتهم صیحة من السماء فیها صوت کالصاعقة، فتقطّعت قلوبهم فی صدورهم فَأَصْبَحُوا فِی دِیارِهِمْ جاثِمِینَ [1]، و أهلک اللَّه من کان بین المشارق و المغارب منهم إلا رجلا کان فی الحرم فمنعه الحرم. قیل: و من هو؟ قیل: هو أبو رغال، و هو أبو ثقیف فی قول.
و
لما سار النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إلی تبوک أتی علی قریة ثمود فقال لأصحابه: لا یدخلنّ أحد منکم القریة و لا تشربوا من مائها،
و أراهم مرتقی الفصیل فی الجبل و أراهم الفجّ الّذی کانت الناقة ترد منه الماء.
و أمّا صالح، علیه السلام، فإنّه سار إلی الشام فنزل فلسطین ثمّ انتقل إلی مکّة فأقام بها یعبد اللَّه حتی مات و هو ابن ثمان و خمسین سنة، و کان قد أقام فی قومه یدعوهم عشرین سنة.
و أمّا أهل التوراة فإنّهم یزعمون أنّه لا ذکر لعاد و هود و ثمود و صالح فی التوراة، قال: و أمرهم عند العرب فی الجاهلیّة و الإسلام کشهرة إبراهیم الخلیل، علیه السلام.
قلت: و لیس إنکارهم ذلک بأعجب من إنکارهم نبوّة إبراهیم الخلیل و رسالته، و کذلک إنکارهم حال المسیح، علیه السلام.
______________________________
[1] (سورة هود 11، الآیة 67).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 94

ذکر إبراهیم الخلیل، علیه السلام و من کان فی عصره من ملوک العجم‌

اشارة

و هو إبراهیم بن تارخ بن ناخور بن ساروغ بن أرغو بن فالغ بن غابر بن شالخ بن قینان بن أرفخشذ بن سام بن نوح، علیه السلام، و اختلف فی الموضع الّذی کان فیه و الموضع الّذی ولد فیه، فقیل: ولد بالسوس من أرض الأهواز، و قیل: ولد ببابل، و قیل: بکوثی، و قیل: بحرّان و لکنّ أباه نقله. قال عامّة أهل العلم: کان مولده فی عهد نمرود بن کوش. و یقول عامّة أهل الأخبار: إن نمرود کان عاملا للازدهاق الّذی زعم بعض من زعم أن نوحا أرسل إلیه. و أمّا جماعة من سلف من العلماء فإنّهم یقولون: کان ملکا برأسه.
قال ابن إسحاق: و کان ملکه قد أحاط بمشارق الأرض و مغاربها، و کان ببابل. قال: و یقال: لم یجتمع ملک الأرض إلّا لثلاثة ملوک: نمرود و ذی القرنین و سلیمان بن داود، و أضاف غیره إلیهم بخت‌نصّر، و سنذکر بطلان هذا القول.
فلمّا أراد اللَّه أن یبعث إبراهیم حجّة علی خلقه و رسولا إلی عباده و لم یکن فیما بینه و بین نوح نبیّ إلّا هود و صالح، فلمّا تقارب زمان إبراهیم أتی أصحاب النجوم نمرود فقالوا له: إنّا نجد غلاما یولد فی قریتک هذه یقال له إبراهیم یفارق دینکم و یکسّر أصنامکم فی شهر کذا من سنة کذا. فلمّا دخلت السنة التی ذکروا حبس نمرود الحبالی عنده إلّا أمّ إبراهیم فإنّه لم یعلم بحبلها لأنّه لم یظهر علیها أثره، فذبح کلّ غلام ولد فی ذلک الوقت.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 95
فلمّا وجدت أمّ إبراهیم الطلق خرجت لیلا إلی مغارة کانت قریبة منها فولدت إبراهیم و أصلحت من شأنه ما یصنع «1» بالمولود ثمّ سدّت علیه المغارة ثمّ سعت إلی بیتها راجعة، ثمّ کانت تطالعه لتنظر ما فعل، فکان یشبّ فی الیوم ما یشبّ غیره فی الشهر، و کانت تجده حیّا یمصّ إبهامه جعل اللَّه رزقه فیها.
و کان آزر قد سأل أمّ إبراهیم عن حملها فقالت: ولدت غلاما فمات، فصدّقها، و قیل: بل علم آزر بولادة إبراهیم و کتمه حتی نسی الملک ذکر ذلک، فقال آزر: إنّ لی ابنا قد خبأته أ فتخافون علیه الملک إن أنا جئت به؟
فقالوا: لا. فانطلق فأخرجه من السرب، فلمّا نظر إلی الدوابّ و إلی الخلق، و لم یکن رأی قبل ذلک غیر أبیه و أمّه، جعل یسأل أباه عمّا یراه، فیقول أبوه: هذا بعیر أو بقرة أو غیر ذلک. فقال: ما لهؤلاء الخلق بدّ من أن یکون لهم ربّ! و کان خروجه بعد غروب الشمس، فرفع رأسه إلی السماء فإذا هو بالکوکب و هو المشتری، فقال: هذا ربّی. فلم یلبث أن غاب فقال: لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ. و کان خروجه فی آخر الشهر فلهذا رأی الکوکب قبل القمر.
و قیل: کان تفکّر و عمره خمسة عشر شهرا، قال لأمّه و هو فی المغارة:
أخرجینی انظر، فأخرجته عشاء فنظر فرأی الکوکب و تفکّر فی خلق السموات و الأرض و قال فی الکوکب ما تقدّم، فَلَمَّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ: هذا رَبِّی. فَلَمَّا أَفَلَ قالَ: لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ [1]. فلمّا جاء النهار و طلعت الشمس رأی نورا أعظم من کلّ ما رأی فقال: هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ. فَلَمَّا أَفَلَتْ قالَ:
______________________________
[1] (سورة الأنعام 6، الآیة 77).
______________________________
(1). یصلح.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 96
یا قَوْمِ إِنِّی بَرِی‌ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ [1]. ثمّ رجع إبراهیم إلی أبیه و قد عرف ربّه و بری‌ء من دین قومه إلّا أنّه لم ینادهم بذلک «1»، فأخبرته أمّه بما کانت صنعت من کتمان حاله، فسرّه ذلک.
و کان آزر یصنع الأصنام التی یعبدونها و یعطیها إبراهیم لیبیعها، فکان إبراهیم یقول: من یشری ما لا یضرّه و لا ینفعه؟ فلا یشتریها منه أحد، و کان یأخذها و ینطلق بها إلی نهر فیصوّب رءوسها فیه و یقول: اشربی! استهزاء بقومه، حتی فشا ذلک عنه فی قومه، غیر أنّه لم یبلغ خبره نمرود. فلمّا بدا لإبراهیم أن یدعو قومه إلی ترک ما هم علیه و یأمرهم بعبادة اللَّه تعالی دعا أباه إلی التوحید فلم یجبه، و دعا قومه فقالوا: من تعبد أنت؟ قال: ربّ العالمین. قالوا: نمرود؟ قال: بل أعبد الّذی خلقنی. فظهر أمره. و بلغ نمرود أنّ إبراهیم أراد أن یری قومه ضعف الأصنام التی یعبدونها لیلزمهم الحجّة، فجعل یتوقّع فرصة ینتهی بها لیفعل «2» بأصنامهم ذلک، فنظر نظرة فی النجوم فقال: إنّی سقیم، أی طعین «3»، لیهربوا «4» منه إذا سمعوا به، و إنّما یرید إبراهیم لیخرجوا «5» عنه لیبلغ من أصنامهم. و کان لهم عید یخرجون إلیه جمیعهم.
فلمّا خرجوا قال هذه المقالة فلم یخرج معهم إلی العید و خالف إلی أصنامهم و هو یقول: تَاللَّهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنامَکُمْ [2] فسمعه ضعفی الناس و من هو فی آخرهم، و رجع إلی الأصنام و هی فی بهو عظیم بعضها إلی جنب
______________________________
[1] (سورة الأنعام 6، الآیة 78).
[2] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 57).
______________________________
(1). فأخبره أنه ابنه.S .addبذلک‌Post
(2). فرصة ینتهزها لیفعل.S
(3). طیّر و سقیم.B؛ طین.A
(4). یهرعون.A .etB
(5). أن یخرجوا.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 97
بعض کلّ صنم یلیه أصغر منه حتی بلغوا باب البهو و إذا هم قد جعلوا طعاما بین یدی آلهتهم و قالوا: نترک الآلهة إلی حین نرجع فتأکله. فلمّا نظر إبراهیم إلی ما بین أیدیهم من الطعام قال: أَ لا تَأْکُلُونَ؟ فلمّا لم یجبه أحد قال: ما لَکُمْ لا تَنْطِقُونَ؟ فَراغَ عَلَیْهِمْ ضَرْباً بِالْیَمِینِ [1]، فکسرها بفأس فی یده حتی إذا بقی أعظم صنم منها ربط الفأس بیده ثمّ ترکهنّ.
فلمّا رجع قومه و رأوا ما فعل بأصنامهم راعهم ذلک و أعظموه و قالوا:
مَنْ فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِینَ! قالُوا: سَمِعْنا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقالُ لَهُ إِبْراهِیمُ [2] یعنون یسبّها و یعیبها، و لم نسمع ذلک من غیره و هو الّذی نظنّه صنع بها هذا. و بلغ ذلک نمرود و أشراف قومه، فقالوا: فَأْتُوا بِهِ عَلی أَعْیُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ [3] ما نفعل به، و قیل: یشهدون علیه، کرهوا أن یأخذوه بغیر بیّنة، فلمّا أتی به و اجتمع له قومه عند ملکهم نمرود و قالوا: أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا یا إِبْراهِیمُ؟ قالَ: بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا، فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ [4]، غضب من أن یعبدوا هذه الصغار و هو أکبر منها فکسرها، فارعووا و رجعوا عنه فیما ادّعوا علیه من کسرها إلی أنفسهم فیما بینهم فقالوا: لقد ظلمناه و ما نراه إلّا کما قال. ثمّ قالوا، و عرفوا أنّها لا تضرّ و لا تنفع و لا تبطش: لَقَدْ عَلِمْتَ ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ،
______________________________
[1] (سورة الصافات 37، الآیات 91، 92، 93).
[2] (سورة الأنبیاء 21، الآیتان 59، 60).
[3] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 61).
[4] (سورة الأنبیاء 21، الآیتان 62، 63).
7*
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 98
أی لا یتکلّمون، فتخبرنا من صنع هذا بها و ما تبطش بالأیدی فنصدّقک.
یقول اللَّه تعالی: ثُمَّ نُکِسُوا عَلی رُؤُسِهِمْ فی الحجّة علیهم لإبراهیم. فقال لهم إبراهیم عند قولهم «ما هؤُلاءِ یَنْطِقُونَ»: أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لا یَضُرُّکُمْ! أُفٍّ لَکُمْ وَ لِما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ؟ «1».
ثمّ إنّ نمرود قال لإبراهیم: أ رأیت إلهک الّذی تعبد و تدعو إلی عبادته ما هو؟ قال: رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ [1]. قال نمرود: أنا أحیی و أمیت. قال إبراهیم: و کیف ذلک؟ قال: آخذ رجلین قد استوجبا القتل «2» فأقتل أحدهما فأکون قد أمتّه و أعفو عن الآخر فأکون قد أحییته.
فقال إبراهیم: فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ. فَبُهِتَ [2] عند ذلک نمرود و لم یرجع إلیه شیئا «3». ثمّ إنّه و أصحابه أجمعوا علی [قتل] إبراهیم فقالوا: حَرِّقُوهُ وَ انْصُرُوا آلِهَتَکُمْ [3].
قال عبد اللَّه بن عمر: أشار بتحریقه رجل من أعراب فارس، قیل له:
و للفرس أعراب؟ قال: نعم، الأکراد هم أعرابهم. قیل: کان اسمه هیزن فخسف به فهو یتجلجل فیها إلی یوم القیامة.
فأمر نمرود بجمع الحطب من أصناف الخشب حتی إن کانت المرأة لتنذر
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 258).
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 258.
[3] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 68).
______________________________
(1). 67، 66.vss، 21.cor
(2). القتل فی حکم.S
(3). و عرف أنّه لا یطیق ذلک:.S .AddشیئاPost
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 99
ب: إن بلغت ما تطلب أن تحتطب لنار إبراهیم، حتی إذا أرادوا أن یلقوه فیها قدّموه و أشعلوا النّار حتی إن کانت الطیر لتمرّ بها فتحترق من شدّتها و حرّها، فلمّا أجمعوا لقذفه فیها صاحت السماء و الأرض و ما فیها [من الخلق] إلّا الثقلین إلی اللَّه صیحة واحدة: أی ربّنا! إبراهیم لیس فی أرضک من یعبدک غیره یحرق بالنار فیک فأذن لنا فی نصره! قال اللَّه تعالی: إن استغاث بشی‌ء منکم فلینصره و إن لم یدع غیری فأنا له «1». فلمّا رفعوه علی رأس البنیان رفع رأسه إلی السماء و قال:
اللَّهمّ أنت الواحد فی السماء و أنت الواحد فی الأرض، حسبی اللَّه و نعم الوکیل.
و عرض له جبرائیل و هو یوثق فقال: أ لک حاجة یا إبراهیم؟ قال: أما إلیک فلا. فقذفوه فی النّار فناداها «2» فقال: یا نارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ [1]. و قیل: ناداها جبرائیل، فلو لم یتبع بردها سلام لمات إبراهیم من شدّة بردها، فلم یبق یومئذ نار إلّا طفئت ظنّت أنّها هی «3». و بعث اللَّه ملک الظلّ فی صورة إبراهیم فقعد فیها إلی جنبه یؤنسه.
فمکث نمرود أیّاما لا یشکّ أنّ النار قد أکلت إبراهیم، فرأی کأنّه نظر فیها و هی تحرق بعضها بعضا و إبراهیم جالس إلی جنبه رجل مثله. فقال لقومه: لقد رأیت کأنّ إبراهیم حیّ و لقد شبّه علیّ، ابنوا لی صرحا یشرف بی علی النّار، فبنوا له و أشرف منه «4» فرأی إبراهیم جالسا و إلی جانبه رجل «5» فی صورته، فناداه نمرود: یا إبراهیم کبیر إلهک الّذی [2] بلغت قدرته و عزّته أن حال بینک و بین ما أری، هل تستطیع أن تخرج منها؟ قال: نعم.
______________________________
[1] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 69).
[2] یا إبراهیم إن إلهک کبیر الّذی.
______________________________
(1). فأنا ولیّه.S
(2). فنادی مناد.B
(3). تعنی.B
(4). فبنوا له صرحا و أشرف منه علی النار.S
(5). و إلی جانبه الملک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 100
قال: أ تخشی إن أقمت فیها [أن تضرک؟] قال: لا. فقام إبراهیم فخرج منها، فلمّا خرج قال له: یا إبراهیم من الرجل الّذی رأیت معک مثل صورتک؟ قال: ذلک ملک الظلّ أرسله إلیّ ربّی لیؤنسنی. قال نمرود:
إنّی مقرّب إلی إلهک قربانا لما رأیت من قدرته و عزّته و ما صنع بک حین أبیت إلّا عبادته.
فقال إبراهیم: إذا لا یقبل اللَّه منک ما کنت علی شی‌ء من دینک. فقال:
یا إبراهیم لا أستطیع ترک ملکی. و قرّب أربعة آلاف بقرة و کفّ عن إبراهیم و منعه اللَّه منه. و آمن مع إبراهیم رجال من قومه حین رأوا ما صنع اللَّه به علی خوف من نمرود و ملإهم، و آمن له لوط بن هاران، و هو ابن أخی إبراهیم، و کان لهم أخ ثالث یقال له ناخور بن تارخ، و هو أبو بتویل، و بتویل أبو لابان و أبو ربقا امرأة إسحاق بن إبراهیم أمّ یعقوب، و لابان أبو لیا و راحیل زوجتی یعقوب. و آمنت به سارة، و هی ابنة عمّه، و هی سارة ابنة هاران الأکبر عمّ إبراهیم، و قیل: کانت ابنة ملک حرّان فآمنت باللَّه تعالی مع إبراهیم.

ذکر هجرة إبراهیم، علیه السلام، و من آمن معه‌

ثمّ إنّ إبراهیم و الذین اتّبعوا أمره أجمعوا علی فراق قومهم، فخرج مهاجرا «1» حتی قدم مصر و بها فرعون من الفراعنة الأولی کان اسمه سنان بن
______________________________
(1) إلی اللَّه و معه أبوه آزر کافرا فمات علی کفره بحرّان، و کان أیضا معه:.S .addمهاجراpostلوط و زوجته سارة تطلب الأمان علی عبادة اللَّه تعالی حتی نزل حران فمکث بها ما شاء اللَّه تعالی ثم خرج مهاجرا.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 101
علوان بن عبید بن عولج بن عملاق بن لاوذ بن سام بن نوح، و قیل: کان أخا الضحّاک استعمله علی مصر، و کانت سارة من أحسن النساء وجها، و کانت لا تعصی إبراهیم شیئا، فلمّا وصفت لفرعون أرسل إلی إبراهیم فقال:
من هذه التی معک؟ قال: أختی، یعنی فی الإسلام، و تخوّف إن قال هی امرأتی أن یقتله. فقال له: زیّنها و أرسلها إلیّ. فأمر «1» بذلک إبراهیم، فتزیّنت، و أرسلها إلیه، فلمّا دخلت علیه أهوی بیده إلیها، و کان إبراهیم حین أرسلها قام یصلّی، فلمّا أهوی إلیها أخذ أخذا شدیدا، فقال: ادعی اللَّه و لا أضرّک.
فدعت له، فأرسل، فأهوی إلیها، فأخذ أخذا شدیدا، فقال: ادعی اللَّه و لا أضرّک. فدعت له، فأرسل، ثمّ فعل ذلک الثالثة، فذکر مثل المرّتین، فدعا أدنی حجّابه فقال: إنّک لم تأتنی بإنسان و إنّک أتیتنی بشیطان! أخرجها و أعطها هاجر، ففعل، فأقبلت بهاجر، فلمّا أحسّ إبراهیم بها انفتل من صلاته فقال: مهیم! فقالت: کفی اللَّه کید الکافرین و أخدم هاجر.
و کان أبو هریرة یقول: تلک أمّکم یا بنی ماء السماء.
و روی أبو هریرة عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: لم یکذب إبراهیم إلّا ثلاث مرّات، اثنتین فی ذات اللَّه، قوله: إِنِّی سَقِیمٌ، و قوله: بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا، و قوله فی سارة: هی أختی.
______________________________
(1). فأمرها.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 102

ذکر ولادة إسماعیل، علیه السلام و حمله إلی مکة

قیل: کانت هاجر جاریة ذات هیئة فوهبتها سارة لإبراهیم و قالت:
خذها لعلّ اللَّه یرزقک منها ولدا، و کانت سارة قد منعت الولد حتی أسنّت «1»، فوقع إبراهیم علی هاجر فولدت إسماعیل، و لهذا
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بأهلها خیرا، فإنّ لهم ذمّة و رحما،
یعنی ولادة هاجر.
فکان إبراهیم قد خرج بها إلی الشام من مصر خوفا من فرعون، فنزل السّبع من أرض فلسطین، و نزل لوط بالمؤتفکة، و هی من السّبع مسیرة یوم و لیلة، فبعثه اللَّه نبیّا، و کان إبراهیم قد اتخذ بالسبع بئرا و مسجدا، و کان ماء البئر معینا طاهرا، فآذاه أهل السبع فانتقل عنهم، فنضب الماء فاتبعوه یسألونه العود إلیهم، فلم یفعل و أعطاهم سبعة أعنز و قال: إذا أوردتموها الماء ظهر حتی یکون معینا طاهرا فاشربوا منه و لا تغترف منه امرأة حائض.
فخرجوا بالأعنز، فلمّا وقفت علی الماء ظهر إلیها، و کانوا یشربون منه، إلی أن غرفت منه امرأة طامث فعاد الماء إلی الّذی هو علیه الیوم. و أقام إبراهیم بین الرملة و إیلیا ببلد یقال له قطّ أو قطّ.
قال: فلمّا ولد إسماعیل حزنت سارة حزنا شدیدا، فوهبها اللَّه إسحاق و عمرها سبعون «2» سنة، فعمر إبراهیم مائة و عشرون سنة، فلمّا کبر إسماعیل
______________________________
(1). أیست.B .etS .inmarg
(2). تسعون.C .P ,s .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 103
و إسحاق اختصما، فغضبت سارة علی هاجر فأخرجتها ثمّ أعادتها، فغارت منها فأخرجتها و حلفت لتقطعنّ منها بضعة فترکت أنفها و أذنها لئلّا تشینها ثمّ خفضتها، فمن ثمّ خفض النساء، و قیل: کان إسماعیل صغیرا، و إنّما أخرجتها سارة غیرة منها، و هو الصحیح. و قالت سارة: لا تساکننی فی بلد. فأوحی اللَّه إلی إبراهیم أن یأتی مکّة و لیس بها یومئذ نبت، فجاء إبراهیم بإسماعیل و أمّه هاجر فوضعهما بمکّة بموضع زمزم، فلمّا مضی نادته هاجر:
یا إبراهیم من أمرک أن تترکنا بأرض لیس فیها زرع و لا ضرع و لا ماء و لا زاد و لا أنیس؟ قال: ربّی أمرنی. قالت: فإنّه لن یضیعنا. فلمّا ولّی قال «1»: رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ الآیة «2».
فلمّا ظمئ إسماعیل جعل یدحض الأرض برجله، فانطلقت هاجر حتی صعدت الصفا لتنظر هل تری شیئا، فلم تر شیئا، فانحدرت إلی الوادی فسعت حتی أتت المروة فاستشرفت هل تری شیئا فلم تر شیئا، ففعلت ذلک سبع مرّات، فذلک أصل السعی، ثمّ جاءت إلی إسماعیل و هو یدحض الأرض بقدمیه و قد نبعت العین، و هی زمزم، فجعلت تفحص الأرض بیدها «3» عن الماء، و کلّما اجتمع أخذته و جعلته فی سقائها. قال:
فقال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: یرحمها اللَّه! لو ترکتها لکانت عینا سائحة «4».
و کانت جرهم بواد قریب من مکّة و لزمت الطیر الوادی حین رأت الماء، فلمّا رأت جرهم الطیر لزمت الوادی، قالوا: ما لزمته إلا و فیه ماء، فجاءوا إلی هاجر فقالوا: لو شئت لکنّا معک فآنسناک و الماء ماؤک. قالت:
______________________________
(1) رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ، یعنی من الحزن، و قال: رَبَّنا إِنِّی:.S .addولی قال‌Post
(2). 37.vs. 41.Cor
(3). بیدیها.S
(4). عینا جاریة سائحة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 104
نعم. فکانوا معها حتی شبّ إسماعیل و ماتت هاجر، فتزوّج إسماعیل امرأة من جرهم فتعلّم العربیّة منهم هو و أولاده، فهم العرب المتعرّبة.
و استأذن إبراهیم سارة أن یأتی هاجر، فأذنت له و شرطت علیه ألّا ینزل، فقدم و قد ماتت هاجر، فذهب إلی بیت إسماعیل فقال لامرأته: أین صاحبک؟
قالت: لیس هاهنا، ذهب یتصیّد. و کان إسماعیل یخرج من الحرم یتصیّد ثمّ یرجع. قال إبراهیم: هل عندک ضیافة؟ قالت: لیس عندی ضیافة و ما عندی أحد. فقال إبراهیم: إذا جاء زوجک فأقرئیه السلام و قولی له فلیغیّر عتبة بابه.
و عاد إبراهیم، و جاء إسماعیل فوجد ریح أبیه، فقال لامرأته: هل عندک أحد؟ قالت: جاءنی شیخ کذا و کذا، کالمستخفّة بشأنه، قال: فما قال لک؟ قالت: قال: أقرئی زوجک السلام و قولی له فلیغیّر عتبة بابه.
فطلّقها و تزوّج أخری.
فلبث إبراهیم ما شاء اللَّه أن یلبث ثمّ استأذن سارة أن یزور إسماعیل، فأذنت له و شرطت علیه أن لا ینزل. فجاء إبراهیم حتی انتهی إلی باب إسماعیل فقال لامرأته: أین صاحبک؟ قالت: ذهب لیتصیّد و هو یجی‌ء الآن إن شاء اللَّه تعالی، فانزل یرحمک اللَّه. فقال لها: فعندک ضیافة؟ قالت: نعم. الکامل فی التاریخ ج‌1 104 ذکر ولادة إسماعیل، علیه السلام و حمله إلی مکة ..... ص : 102
قال: فهل عندک خبز أو برّ أو شعیر أو تمر؟ قال: فجاءت باللبن و اللحم، فدعا لهما بالبرکة، و لو جاءت یومئذ بخبز أو تمر أو برّ أو شعیر لکانت أکثر أرض اللَّه من ذلک، فقالت: انزل حتی أغسل رأسک. فلم ینزل. فجاءته بالمقام بالإناء «1»فوضعته عند شقّه الأیمن، فوضع قدمه علیه فبقی أثر قدمه فیه، فغسلت شقّ رأسه الأیمن ثمّ حوّلت المقام إلی شقّه الأیسر ففعلت به کذلک. فقال لها: إذا جاء زوجک فأقرئیه عنی السلام و قولی له: قد استقامت عتبة بابک «2».
______________________________
(1). بالاناء.Om .S
(2). بیتک.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 105
فلمّا جاء إسماعیل وجد ریح أبیه فقال لامرأته: هل جاءک أحد؟ قالت:
نعم، شیخ أحسن النّاس وجها و أطیبهم ریحا فقال لی کذا و کذا، و قلت له کذا و کذا، و غسلت رأسه، و هذا موضع قدمه، و هو یقرئک السلام و یقول:
قد استقامت عتبة بابک. قال: ذلک إبراهیم.
و قیل: إنّ الّذی أنبع الماء جبرائیل، فإنّه نزل إلی هاجر و هی تسعی فی الوادی فسمعت حسّه فقالت: قد أسمعتنی فأغثنی فقد هلکت أنا و من معی.
فجاء بها إلی موضع زمزم فضرب بقدمه ففارت عینا، فتعجلت «1»، فجعلت تفرغ فی شنّها. فقال لها: لا تخافی الظمأ.
______________________________
(1) فتعجب.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 106

ذکر عمارة البیت الحرام بمکة

قیل: ثمّ أمر اللَّه إبراهیم ببناء البیت الحرام، فضاق بذلک ذرعا فأرسل اللَّه السکینة، و هی ریح خجوج [1]، و هی اللیّنة الهبوب، لها رأسان، فسار معها إبراهیم حتی انتهت إلی موضع البیت فتطوت علیه کتطوی الحجفة، فأمر إبراهیم أن یبنی حیث تستقرّ السکینة، فبنی إبراهیم.
و قیل: أرسل اللَّه مثل الغمامة له رأس فکلّمه و قال: یا إبراهیم ابن علی ظلّی أو علی قدری لا تزد و لا تنقص، فبنی. و هذان القولان نقلا عن علیّ. و قال السّدّیّ: الّذی دلّه علی موضع البیت جبرائیل.
فسار إبراهیم إلی مکّة، فلمّا وصلها وجد إسماعیل یصلح نبلا له وراء زمزم، فقال له: یا إسماعیل إنّ اللَّه قد أمرنی أن أبنی له بیتا. قال إسماعیل:
فأطع ربّک. فقال إبراهیم: قد أمرک أن تعیننی علی بنائه. قال: إذن أفعل. فقام معه فجعل إبراهیم یبنیه و إسماعیل یناوله الحجارة. ثمّ قال إبراهیم لإسماعیل: ایتنی بحجر حسن أضعه علی الرکن فیکون للنّاس علما. فناداه أبو قبیس: إنّ لک عندی ودیعة، و قیل: بل جبرائیل أخبره بالحجر الأسود، فأخذه و وضعه موضعه، و کانا کلّما بنیا دعوا اللَّه: رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ [2].
فلمّا ارتفع البنیان و ضعف الشیخ عن رفع الحجارة قام علی حجر، و هو
______________________________
[1] محجوج.
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 127).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 107
مقام إبراهیم، فجعل یناوله، فلمّا فرغ من بناء البیت أمره اللَّه أن یؤذّن فی النّاس بالحجّ، فقال إبراهیم: یا ربّ و ما یبلغ صوتی؟ قال: أذّن و علیّ البلاغ. فنادی: أیّها النّاس إنّ اللَّه قد کتب علیکم الحجّ إلی البیت العتیق! فسمعه ما بین السماء و الأرض و ما فی أصلاب الرجال و أرحام «1» النساء، فأجابه من آمن ممّن «2» سبق فی علم اللَّه أن یحجّ إلی یوم القیامة، فأجیب: لبّیک لبّیک! ثمّ خرج بإسماعیل معه «3» إلی الترویة فنزل به منی و من معه من المسلمین فصلّی بهم الظهر و العصر و المغرب و العشاء الآخرة، ثمّ بات حتی أصبح فصلّی بهم الفجر، ثمّ سار إلی عرفة فأقام بهم هناک حتی إذا مالت الشمس جمع بین الصلاتین الظهر و العصر ثمّ راح بهم «4» إلی الموقف من عرفة الّذی یقف علیه الإمام، فوقف به علی الأراک، فلمّا غربت الشمس دفع به و من معه حتی أتی المزدلفة فجمع بها الصلاتین المغرب و العشاء الآخرة، ثمّ بات بها و من معه حتی إذا طلع الفجر صلّی الغداة ثمّ وقف علی قزح حتی إذا أسفر «5» دفع به و بمن معه یریه و یعلمه کیف یصنع حتی رمی الجمرة و أراه المنحر ثمّ نحر و حلق و أراه کیف یطوف ثمّ عاد به إلی منی لیریه کیف رمی الجمار حتی فرغ من الحجّ.
و
روی عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ جبرائیل هو الّذی أری إبراهیم کیف یحجّ، و رواه عنه ابن عمر.
و لم یزل البیت علی ما بناه إبراهیم، علیه السلام، إلی أن هدمته قریش سنة خمس و ثلاثین من مولد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). و ما فی أرحام.S
(2). آمن معه ممن.S
(3). یوم.A
(4). ثم رجع بهم.S
(5). إذا استقرّ.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 108

ذکر قصة الذبح‌

و اختلف السلف من المسلمین فی الذّبیح [1]، فقال بعضهم: هو إسماعیل.
و قال بعضهم: هو إسحاق. و قد روی عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کلا القولین، و لو کان فیهما صحیح لم نعده «1» إلی غیره، فأمّا الحدیث فی أنّ الذبیح إسحاق
فقد روی الأحنف عن العبّاس بن عبد المطّلب عن رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی حدیث ذکر فیه: وَ فَدَیْناهُ بِذِبْحٍ عَظِیمٍ [2] هو إسحاق، و قد روی هذا الحدیث عن العبّاس من قوله لم یرفعه.
و أمّا الحدیث الآخر فی أن الذّبیح إسماعیل
فقد روی الصنابحی قال: کنّا عند معاویة بن أبی سفیان فذکروا الذبیح فقال: علی الخبیر سقطتم، کنا عند رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فجاءه رجل فقال: یا رسول اللَّه عد علیّ ممّا أفاء اللَّه علیک یا ابن الذبیحین، فضحک، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فقیل لمعاویة: و ما الذبیحان؟ فقال: إنّ عبد المطّلب نذر إن سهّل اللَّه حفر زمزم أن یذبح أحد أولاده، فخرج السهم علی عبد اللَّه أبی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ففداه بمائة بعیر،
و سنذکره إن شاء اللَّه، و الذبیح الثانی إسماعیل.
______________________________
[1] الذبیحین.
[2] (سورة الصافات 37، الآیة 107).
______________________________
(1). لم یعد.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 109

ذکر من قال إنه إسحاق‌

ذهب عمر بن الخطّاب و علیّ و العبّاس بن عبد المطّلب و ابنه عبد اللَّه، رضی اللَّه عنهم، فیما رواه عنه عکرمة و عبد اللَّه بن مسعود و کعب و ابن سابط و ابن أبی الهذیل و مسروق إلی أنّ الذبیح إسحاق، علیه السلام.
حدّث عمرو بن أبی سفیان بن أبی أسید بن أبی جاریة «1» الثقفیّ [1] أنّ کعبا قال لأبی هریرة: ألا أخبرک عن إسحاق بن إبراهیم؟ قال: بلی. قال کعب:
لما رأی إبراهیم ذبح إسحاق قال الشیطان: و اللَّه لئن لم أفتتن* عند هذا آل إبراهیم لم أفتتن «2» أحدا منهم بعد ذلک أبدا، فتمثّل رجلا «3» یعرفونه فأقبل حتی إذا خرج إبراهیم بإسحاق لیذبحه دخل علی سارة امرأة إبراهیم فقال لها:
أین أصبح إبراهیم غادیا بإسحاق؟ قالت: لبعض حاجته. قال: لا و اللَّه إنّما غدا به لیذبحه! قالت* سارة: لم یکن لیذبح ولده. قال الشیطان: بلی و اللَّه لأنّه زعم أنّ اللَّه قد أمره بذلک. قالت سارة: فهذا أحسن أن یطیع ربّه. ثمّ خرج الشیطان فأدرک إسحاق و هو مع أبیه فقال له: إنّ إبراهیم یرید أن یذبحک. قال إسحاق: ما کان لیفعل. قال: بلی و اللَّه إنّه زعم أنّ ربّه أمره بذلک «4». قال إسحاق: فو اللَّه لئن أمره ربّه بذلک لیطیعنّه! فترکه و لحق إبراهیم فقال: أین أصبحت غادیا بابنک؟ قال: لبعض حاجتی.
قال: لا و اللَّه إنّما ترید ذبحه! قال: و لم؟ قال: لأنّک زعمت أنّ اللَّه
______________________________
[1] (فی الطبری: عمرو بن أبی سفیان بن أسید بن جاریة الثقفی).
______________________________
(1). أسید بن حارثة.S
(2). أحدا منهم الیوم فلا أفتتن.B
(3). برجل.B
(4).HaecverbainB .paullo aliterrelatasunt
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 110
أمرک بذلک. قال إبراهیم: فو اللَّه إن کان اللَّه أمرنی بذلک لأفعلنّ.
فلمّا أخذ إبراهیم إسحاق لیذبحه أعفاه اللَّه من ذلک و فداه بذبح عظیم، و أوحی اللَّه إلی إسحاق: إنّی معطیک دعوة أستجیب لک فیها. قال إسحاق:
اللَّهمّ فأیّما عبد لقیک من الأوّلین و الآخرین لا یشرک بک شیئا فأدخله الجنّة.
و قال عبید بن عمیر «1»: قال موسی: یا ربّ یقولون یا إله إبراهیم و إسحاق و یعقوب، فبم نالوا ذلک؟ قال: إنّ إبراهیم لم یعدل بی شیئا قطّ إلّا اختارنی، و إنّ إسحاق جاد لی بالذّبح و هو بغیر ذلک أجود، و إنّ یعقوب کلّما زدته بلاء زادنی حسن ظنّ بی.
(أسید بفتح الهمزة، و کسر السین. و جاریة بالجیم).

ذکر من قال إن الذبیح إسماعیل، علیه السلام‌

روی سعید بن جبیر و یوسف بن مهران و الشعبیّ و مجاهد و عطاء بن أبی رباح کلّهم عن ابن عبّاس أنّه قال: إنّ الذبیح إسماعیل، و قال: زعمت الیهود أنّه إسحاق، و کذبت الیهود. و قال أبو الطفیل و الشعبیّ «2»: رأیت قرنی الکبش فی الکعبة.
قال محمّد بن کعب: إنّ الّذی أمر اللَّه إبراهیم بذبحه من ابنیه إسماعیل، و إنّا لنجد ذلک فی کتاب اللَّه فی قصّه الخبر عن إبراهیم و ما أمر به من ذبحه ابنه أنّه إسماعیل، و ذلک أنّ اللَّه تعالی حین فرغ من قصّة المذبوح من ابنی
______________________________
(1). عمرو.B
(2). و مجاهد و الحسن و محمد بن کعب القرطبی أنه إسماعیل قال الشعبی:.S .addو الشعبی‌post
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 111
إبراهیم قال: وَ بَشَّرْناهُ بِإِسْحاقَ نَبِیًّا مِنَ الصَّالِحِینَ «1»، و یقول:
و بشّرناه بإسحاق نبیّا، و من وراء إسحاق یعقوب بابن و ابن ابن، فلم یکن یأمره بذبح إسحاق، و له فیه من اللَّه عزّ و جلّ ما وعده، و ما الّذی أمر بذبحه إلّا إسماعیل، فذکر ذلک محمّد بن کعب لعمر بن عبد العزیز و هو خلیفة، فقال: إنّ هذا الشی‌ء ما کنت انظر فیه و إنّی لأراه کما قلت.

ذکر السبب الّذی من أجله أمر إبراهیم بالذبح و صفة الذبح‌

قیل: أمر اللَّه إبراهیم، علیه السلام، بذبح ابنه فیما ذکر أنّه دعا اللَّه أن یهب له ولدا ذکرا صالحا، فقال: رَبِّ هَبْ لِی مِنَ الصَّالِحِینَ [1].
فلمّا بشرته الملائکة بغلام حلیم قال: إذن هو للَّه ذبیح. فلمّا ولد الغلام و بلغ معه السّعی قیل له: أوف نذرک الّذی نذرت. و هذا علی قول من زعم أن الذبیح إسحاق، و قائل هذا یزعم أنّ ذلک کان بالشام علی میلین من إیلیا. و أمّا من زعم أنّه إسماعیل فیقول: إنّ ذلک کان بمکّة.
قال محمّد بن إسحاق: إنّ إبراهیم قال لابنه حین أمر بذبحه: یا بنیّ خذ الحبل و المدیة ثمّ انطلق بنا إلی هذا الشّعب لنحتطب لأهلک. فلمّا توجّه اعترضه إبلیس لیصدّه عن ذلک، فقال: إلیک عنی یا عدوّ اللَّه! فو اللَّه لأمضینّ لأمر اللَّه! فاعترض إسماعیل فأعلمه ما یرید إبراهیم یصنع به،
______________________________
[1] (سورة الصافات 37، الآیة 100).
______________________________
(1). 112.vs، 37.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 112
فقال: سمعا لأمر ربّی و طاعة «1». فذهب إلی هاجر فأعلمها، فقالت: إن کان ربّه أمره بذلک فتسلیما لأمر اللَّه. فرجع بغیظه لم یصب منهم شیئا.
فلمّا خلا إبراهیم بالشّعب، و هو شعب ثبیر، قال له: یا بُنَیَّ إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ ما ذا تَری. قالَ: یا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ، سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِینَ [1]. ثمّ قال له: یا أبت إن أردت ذبحی فاشدد رباطی لا یصبک من دمی شی‌ء فینتقص أجری، فإنّ الموت شدید، و اشحذ «2» شفرتک حتی تریحنی، فإذا أضجعتنی فکبّنی علی وجهی فإنّی أخشی إن نظرت فی وجهی أنّک تدرکک رحمة فتحول بینک و بین أمر اللَّه، و إن رأیت أن تردّ قمیصی إلی هاجر أمّی فعسی أن یکون أسلی لها عنی، فافعل. فقال إبراهیم: نعم المعین أنت، أی بنیّ، علی أمر اللَّه! فربطه کما أمره ثمّ حدّ شفرته وَ تَلَّهُ لِلْجَبِینِ، ثمّ أدخل الشفرة لحلقه، فقلبها اللَّه لقفاها ثمّ اجتذبها إلیه لیفرغ منه، فنودی: أَنْ یا إِبْراهِیمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْیا [2]، هذه ذبیحتک فداء لابنک فاذبحها.
و قیل: جعل اللَّه علی حلقه صحیفة نحاس. قال ابن عبّاس: خرج علیه کبش من الجنّة قد رعی فیها أربعین خریفا، و قیل: هو الکبش الّذی قرّبه هابیل، و
قال علیّ، علیه السلام: کان کبشا أقرن أعین أبیض.
و قال الحسن:
______________________________
[1] (سورة الصافات 37، الآیة 102).
[2] (سورة الصافات 37، الآیة 104).
______________________________
(1). و اللَّه لأمضین لأمر اللَّه:B .hicrepetit
(2). و استحدّ.B .ets
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 113
ما فدی إسماعیل إلّا بتیس من الأروی هبط علیه من ثبیر فذبحه، قیل:
بالمقام، و قیل: بمنی فی المنحر.

ذکر ما امتحن اللَّه به إبراهیم، علیه السلام‌

بعد ابتلاء اللَّه تعالی إبراهیم بما کان من نمرود و ذبح ولده بعد أن رجا نفعه [1] ابتلاه اللَّه بالکلمات التی أخبر أنّه ابتلاه بهنّ فقال تعالی: وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَ «1». و اختلف السّلف من العلماء الأئمّة «2» فی هذه الکلمات، فقال ابن عبّاس من روایة عکرمة عنه فی قوله تعالی: وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَ «3»:
لم یبتل أحد بهذا الدّین فأقامه إلّا إبراهیم. و قال اللَّه: وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّی [2]، قال: و الکلمات عشر فی براءة، و هی: الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ الآیة، و عشر فی الأحزاب، و هی: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ الآیة، و عشر فی المؤمنین من أوّلها إلی قوله تعالی: وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ. و قال آخرون: هی عشر خصال.
قال ابن عبّاس من روایة طاووس و غیره عنه: الکلمات عشر، و هی خمس فی الرأس: قصّ الشارب و المضمضة و الاستنشاق و السواک و فرق
______________________________
[1] بعد أن جاء نفعه.
[2] (سورة النجم 53، الآیة 37).
8*
______________________________
(1). 124.vs، 2.cor
(2). علماء الأمة.B .etS
(3). 124.vs، 2.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 114
الرأس، و خمس فی الجسد، و هی: تقلیم الأظفار و حلق العانة و الختان و نتف الإبط و غسل أثر الغائط. و قال آخرون: هی مناسک الحجّ. و قوله تعالی: إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً [1] و هو قول أبی صالح و مجاهد. و قال آخرون: هی ستّ، و هی: الکواکب و القمر و الشمس و النّار و الهجرة و الختان.
و ذبح ابنه، و هو قول الحسن، قال: ابتلاه بذلک فعرف أنّ ربّه دائم لا یزول فوجّه وجهه للذی فطر السموات و الأرض و هاجر من وطنه و أراد ذبح ابنه و ختن نفسه. و قیل غیر ذلک ممّا لا حاجة إلیه فی التاریخ المختصر، و إنّما ذکرنا هذا القدر لئلّا یخلو من فصول «1» الکتاب.
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 124).
______________________________
(1). لئلا یحل بفصل.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 115

ذکر عدو اللَّه نمرود «1» و هلاکه‌

و نرجع الآن إلی خبر عدوّ اللَّه نمرود و ما آل إلیه أمره فی دنیاه و تمرّده علی اللَّه تعالی و إملاء اللَّه له، و کان أوّل جبّار فی الأرض، و کان إحراقه إبراهیم ما قدّمنا ذکره، فأخرج إبراهیم، علیه السلام، من مدینته و حلف أنّه یطلب إله إبراهیم، فأخذ أربعة أفرخ نسور فربّاهنّ باللّحم و الخمر حتی کبرن و غلظن، فقرنهنّ بتابوت و قعد فی ذلک التابوت فأخذ معه رجلا و معه لحم لهنّ، فطرن به حتی إذا ذهبن أشرف ینظر إلی الأرض فرأی الجبال تدبّ کالنّمل، ثمّ رفع لهنّ اللّحم و نظر إلی الأرض فرآها یحیط بها بحر کأنّها فلک فی ماء، ثمّ رفع طویلا فوقع فی ظلمة فلم یر ما فوقه و ما تحته، ففزع و ألقی اللحم، فاتّبعته النسور منقضّات، فلمّا نظرت الجبال إلیهنّ و قد أقبلن منقضات و سمعن حفیفهنّ فزعت الجبال و کادت تزول و لم یفعلن، و ذلک قول اللَّه تعالی: وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ «2».
و کانت طیرورتهنّ «3» من بیت المقدس، و وقوعهنّ فی جبل الدخان.
فلمّا رأی أنّه لا یطیق شیئا أخذ فی بنیان الصرح فبناه حتی علا و ارتقی فوقه ینظر إلی إله إبراهیم بزعمه و أحدث، و لم یکن یحدث، و أخذ اللَّه بنیانهم من القواعد من أساس الصرح فسقط و تبلبلت الألسن یومئذ من الفزع، فتکلّموا بثلاثة و سبعین لسانا، و کان لسان النّاس قبل ذلک سریانیّا.
هکذا روی أنّه لم یحدث، و هذا لیس بشی‌ء، فإنّ الطبع البشریّ لم
______________________________
(1). نمروذetنمرود:variatscriptio
(2). 47.vs، 14.cor
(3). و کان طیرانهن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 116
یخل منه إنسان حتی الأنبیاء، صلوات اللَّه علیهم، و هم أکثر اتّصالا بالعالم العلویّ و أشرف أنفسا، و مع هذا فیأکلون و یشربون و یبولون و یتغوّطون، فلو نجا منه أحد لکان الأنبیاء أولی لشرفهم و قربهم من اللَّه تعالی، و إن کان لکثرة «1» ملکه فالصحیح أنّه لم یملک مستقلّا، و لو ملک مستقلا لکان الإسکندر أکثر ملکا منه و مع هذا فلم یقل فیه شی‌ء من هذا.
قال زید بن أسلم: إنّ اللَّه تعالی بعث إلی نمرود بعد إبراهیم ملکا یدعوه إلی اللَّه أربع مرّات فأبی و قال: أ ربّ غیری؟ فقال له الملک: اجمع جموعک إلی ثلاثة أیّام، فجمع جموعه، ففتح اللَّه علیه بابا من البعوض، فطلعت الشمس فلم یروها من کثرتها، فبعثها اللَّه علیهم فأکلتهم و لم یبق منهم إلّا العظام و الملک کما هو لم یصبه شی‌ء، فأرسل اللَّه علیه بعوضة فدخلت فی منخره فمکث «2» یضرب رأسه بالمطارق فأرحم النّاس به من یجمع «3» یدیه و یضرب بهما رأسه، و کان ملکه ذلک «4» أربعمائة سنة، و أماته اللَّه تعالی، و هو الّذی بنی الصرح.
و قال جماعة: إنّ نمرود بن کنعان ملک مشرق الأرض و مغربها، و هذا قول یدفعه أهل العلم بالسّیر و أخبار الملوک «5»، و ذلک أنّهم لا ینکرون أنّ مولد إبراهیم کان أیّام الضّحّاک الّذی ذکرنا بعض أخباره فیما مضی، و أنّه کان ملک شرق الأرض و غربها. و قول القائل إنّ الضحّاک الّذی ملک الأرض هو نمرود لیس بصحیح، لأنّ أهل العلم المتقدّمین یذکرون أنّ نسب نمرود فی النّبط معروف، و نسب الضحّاک فی الفرس مشهور، و إنّما الضحّاک استعمل نمرود علی السواد و ما اتّصل به یمنة و یسرة و جعله و ولده عمّالا علی
______________________________
(1). و إن کان لم یحدث لکثرة.S
(2). فمکث أربعمائة سنة.S. أربعین سنة.B .add
(3). یرفع.B
(4). قبل ذلک.A .etS
(5). الملوک الماضین.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 117
ذلک، و کان هو یتنقل فی البلاد، و کان وطنه و وطن أجداده دنباوند «1» [1] من جبال طبرستان، و هناک رمی به أفریدون حین ظفر به، و کذلک بخت‌نصّر.
ذکر بعضهم أنّه ملک الأرض جمیعها، و لیس کذلک، و إنّما کان اصبهبذ ما بین الأهواز إلی أرض الروم من غربیّ دجلة من قبل لهراسب، لأنّ لهراسب کان مشتغلا بقتال الترک [2] مقیما بإزائهم ببلخ، و هو بناها لما تطاول مقامه هناک لحرب الترک، و لم یملک أحد من النبط شبرا من الأرض مستقلّا برأسه، فکیف الأرض جمیعها! و إنّما تطاولت مدّة نمرود بالسواد أربعمائة سنة ثمّ دخل من نسله بعد هلاکه جیل یقال له نبط بن قعود «2» ملک بعده مائة سنة، ثمّ کداوص [3] بن نبط ثمانین سنة، ثمّ بالش «3» بن کداوص مائة و عشرین سنة، ثمّ نمرود «4» بن بالش «5» سنة و شهرا «6»، فذلک سبع مائة سنة و سنة، و شهد أیّام الضحّاک، و ظنّ النّاس فی نمرود ما ذکرناه، فلمّا ملک أفریدون و قهر لازدهاق قتل نمرود بن بالش «7» و شرد النبط و قتل فیهم مقتلة عظیمة.
______________________________
[1] (المشهور أنه جبل من نواحی الری کما ورد فی «معجم البلدان»، و تقع طهران علی سفح هذا 2 لجبل).
[2] (هم الهیاطلة).
[3] (فی الطبری: داوص).
______________________________
(1). دیناوند.B
(2). نبط بن قعون.S
(3). لتالش.A .etB
(4). نمرود بن ثالش.B
(5). لتالش.A .etB
(6). سنة و ستة أشهر و أیام.S
(7). تالش.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 118

ذکر قصة لوط و قومه‌

قد ذکرنا مهاجر لوط مع إبراهیم، علیه السلام، إلی مصر و عودهم إلی الشام و مقام لوط بسدوم.
فلمّا أقام بها أرسله اللَّه إلی أهلها، و کانوا أهل کفر باللَّه تعالی و رکوب فاحشة، کما قال تعالی: إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ، أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ وَ تَأْتُونَ فِی نادِیکُمُ الْمُنْکَرَ «1». فکان قطعهم السبیل أنّهم کانوا یأخذون المسافر إذا مرّ بهم و یعملون به ذلک العمل الخبیث، و هو اللّواطة، و أمّا إتیانهم المنکر فی نادیهم فقیل کانوا یحذفون من مرّ بهم و یسخرون منهم، و قیل: کانوا یتضارطون فی مجالسهم، و قیل: کان یأتی بعضهم بعضا فی مجالسهم.
و کان لوط یدعوهم إلی عبادة اللَّه و ینهاهم عن الأمور التی یکرهها اللَّه منهم من قطع السبیل و رکوب الفواحش و إتیان الذکور فی الأدبار و یتوعدّهم علی إصرارهم و ترک التوبة بالعذاب الألیم، فلا یزجرهم ذلک و لا یزیدهم وعظه إلّا تمادیا و استعجالا لعقاب اللَّه إنکارا منهم لوعیده و یقولون له: ائتنا بعذاب اللَّه إن کنت من الصادقین. حتی سأل لوط ربّه النصرة علیهم لما تطاول علیه أمرهم و تمادیهم فی غیّهم.
فبعث اللَّه، لما أراد هلاکهم و نصر رسوله، جبرائیل و ملکین آخرین
______________________________
(1). 29، 28.vss، 29.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 119
معه أحدهما میکائیل و الآخر إسرافیل، فأقبلوا فیما ذکر مشاة فی صورة رجال و أمرهم أن یبدءوا بإبراهیم و سارة و یبشّروه بإسحاق و من وراء إسحاق یعقوب.
فلمّا نزلوا علی إبراهیم، و کان الضیف قد أبطأ عنه خمسة عشر یوما حتی شقّ ذلک علیه، و کان یضیف من نزل به، و قد وسّع اللَّه علیه الرزق، فرح بهم و رأی ضیفا لم یر مثلهم حسنا و جمالا، فقال: لا یخدم هؤلاء القوم أحد إلّا أنا بیدی. فخرج إلی أهله فجاء بعجل سمین قد حنّذه، أی أنضجه، فقرّبه إلیهم، فأمسکوا أیدیهم عنه، فَلَمَّا رَأی أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَةً، قالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمِ لُوطٍ، وَ امْرَأَتُهُ- سارة- قائِمَةٌ فَضَحِکَتْ- لما عرفت من أمر اللَّه و لما تعلم من قوم لوط- فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ فقالت، و صکّت وجهها: أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ، إلی قوله: حَمِیدٌ مَجِیدٌ «1». و کانت ابنة تسعین سنة و إبراهیم ابن عشرین و مائة «2».
فلمّا ذهب عن إبراهیم الروع و جاءته البشری ذهب یجادل جبرائیل فی قوم لوط، فقال له: أ رأیت إن کان فیهم خمسون من المسلمین؟ قالوا:
و إن کان فیهم خمسون من المسلمین لم یعذّبهم؟ قال: و أربعون. قالوا:
و أربعون؟ قال: و ثلاثون، حتی بلغ «3» عشرة. قالوا: و إن کان فیهم عشرة؟
قال: ما قوم لا یکون فیهم عشرة فیهم خیر! ثمّ قال: إِنَّ فِیها لُوطاً. قالُوا: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیها لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ
______________________________
(1). 73- 70.vss، 11.cor
(2). و مائة سنة.S
(3). و ثلاثون، قالوا: و ثلاثون حتی بلغ إلی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 120
کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ [1].
ثمّ مضت الملائکة نحو سدوم قریة لوط، فلمّا انتهوا إلیها لقوا لوطا فی أرض له یعمل فیها، و قد قال اللَّه تعالی لهم: لا تهلکوهم حتی یشهد علیهم لوط أربع شهادات، فأتوه فقالوا: إنّا متضیفوک [2] اللّیلة، فانطلق بهم، فلمّا مشی ساعة التفت إلیهم فقال لهم: أما تعلمون ما یعمل أهل هذه القریة؟ و اللَّه ما أعلم علی ظهر الأرض إنسانا أخبث منهم، حتی قال ذلک أربع مرّات.
و قیل: بل لقوا ابنته فقالوا: یا جاریة هل من منزل؟ قالت: نعم، مکانکم لا تدخلوا حتی آتیکم. خافت علیهم من قومها، فأتت أباها فقالت: یا أبتاه أدرک فتیانا علی باب المدینة ما رأیت أصبح وجوها منهم لئلّا یأخذهم قومک فیفضحوهم. و کان قومه قد نهوه أن یضیف رجلا، فجاء بهم فلم یعلم إلّا أهل بیت لوط، فخرجت امرأته فأخبرت قومها و قالت لهم: قد نزل بنا قوم ما رأیت أحسن وجوها منهم و لا أطیب رائحة. فجاءه قومه یهرعون إلیه، فقال: یا قوم اتقوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی أَ لَیْسَ مِنْکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ «1». فنهاهم و رغّبهم و قال: هؤُلاءِ بَناتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ ممّا تریدون. قالُوا: لَقَدْ عَلِمْتَ ما لَنا فِی بَناتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ ما نُرِیدُ [3] أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ [4]،
______________________________
[1] (سورة العنکبوت 29، الآیة 32).
[2] مضیفوک.
[3] (سورة هود 11، الآیة 79).
[4] (سورة الحجر 15، الآیة 70).
______________________________
(1). 78.vs، 11.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 121
فلمّا لم یقبلوا منه قالَ: لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلی رُکْنٍ شَدِیدٍ [1] یعنی لو أنّ لی أنصارا أو عشیرة یمنعونی منکم. فلمّا قال ذلک وجد علیه الرسل فقالوا: إنّ رکنک لشدید و لم یبعث اللَّه «1» نبیّا إلّا فی ثروة من قومه و منعة من عشیرته. و أغلق لوط الباب، فعالجوه، و فتح لوط الباب، فدخلوا، و استأذن جبرائیل ربّه فی عقوبتهم فأذن له فبسط جناحه ففقأ أعینهم و خرجوا یدوس بعضهم بعضا عمیانا یقولون: النجاء النجاء! فإنّ فی بیت لوط أسحر قوم فی الأرض! و قالوا للوط: إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ لَنْ یَصِلُوا إِلَیْکَ فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَکَ [2] وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ ... وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ [3].
فأخرجهم اللَّه إلی الشام و قال لوط: أهلکوهم الساعة، فقالوا: لن نؤمر إلّا بالصبح، أَ لَیْسَ الصُّبْحُ بِقَرِیبٍ [4]. فلمّا کان الصبح أدخل جبرائیل، و قیل میکائیل، جناحه فی أرضهم و قراهم الخمس فرفعها حتی سمع أهل السماء صیاح دیکتهم و نباح کلابهم، ثمّ قلبها فجعل عالیها سافلها و أمطر علیهم حجارة من سجّیل فأهلکت من لم یکن بالقری. و سمعت امرأة لوط الهدّة فقالت: وا قوماه! فأدرکها حجر فقتلها. و نجّی اللَّه لوطا و أهله إلّا
______________________________
[1] (سورة هود 11، الآیة 80).
[2] (سورة هود 11، الآیة 81).
[3] (سورة الحجر 15، الآیة 65).
[4] (سورة هود 11، الآیة 81).
______________________________
(1). اللَّه بعده.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 122
امرأته. و ذکر أنّه کان فیها «1» أربعمائة ألف. و کان إبراهیم یتشرّف علیها و یقول: سدوم یوما هالک. و مدائن قوم لوط خمس: سدوم و صبعة و عمرة و دوما و صعوة «2»، و سدوم هی القریة العظمی.
قوله یهرعون إلیه، هو مشی بین الهرولة و الجمز.
______________________________
(1). فیهم.S
(2). وضعوه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 123

ذکر وفاة سارة زوج إبراهیم، علیه السلام و ذکر أولاده و أزواجه‌

لا یدفع أحد من أهل العلم أنّ سارة توفّیت بالشام و لها مائة و سبع و عشرون سنة، و قیل: إنّها کانت بقریة الجبابرة من أرض کنعان، و قیل: عاشت هاجر بعد سارة مدّة، و الصحیح أنّ هاجر توفّیت قبل سارة، کما ذکرنا فی مسیر إبراهیم إلی مکّة، و هو الصحیح إن شاء اللَّه تعالی.
فلمّا ماتت سارة تزوّج بعدها قطورا ابنة یقطن امرأة من الکنعانیّین فولدت له ستّة نفر: نفشان و مران «1» و مدیان و مدن و نشق و سرح [1]، و کان جمیع أولاد إبراهیم مع إسماعیل و إسحاق ثمانیة نفر، و کان إسماعیل بکرة، و قیل فی عدد أولاده غیر ذلک. فالبربر من ولد نفشان «2»، و أهل مدین قوم شعیب من ولد مدیان.
و قیل: تزوّج بعد قطورا امرأة أخری اسمها حجون ابنة اهیر «3».

ذکر وفاة إبراهیم و عدد ما أنزل علیه‌

قیل: لما أراد اللَّه قبض روح إبراهیم أرسل إلیه ملک الموت فی صورة شیخ هرم، فرآه إبراهیم و هو یطعم النّاس و هو شیخ کبیر فی الحرّ، فبعث إلیه بحمار فرکبه حتی أتاه، فجعل الشیخ یأخذ اللّقمة یرید أن یدخلها فاه
______________________________
[1] (وردت هذه الأسماء فی الطبری هکذا: یقسان، زمران، مدیان، یسبق، سوح، بسر).
______________________________
(1). لفشان و زمران.S
(2). لفشان.S
(3). اهبر.A؛ هبر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 124
فیدخلها فی عینه و أذنه ثمّ یدخلها فاه، فإذا دخلت جوفه خرجت من دبره، و کان إبراهیم سأل ربّه أن لا یقبض روحه حتی یکون هو الّذی یسأله الموت، فقال: یا شیخ ما لک تصنع هذا؟ قال: یا إبراهیم الکبر. قال: ابن کم أنت؟ فزاد علی عمر إبراهیم سنتین. فقال إبراهیم: إنّما بینی و بین أن أصیر هکذا سنتان، اللَّهمّ اقبضنی إلیک! فقام الشیخ و قبض روحه و مات و هو ابن مائتی سنة.
و قیل مائة و خمس و سبعین سنة، و هذا عندی فیه نظر لأنّ إبراهیم لا یخلو أن یکون قد رأی من هو أکبر منه بسنتین أو أکثر من ذلک، فإنّ من عاش مائتی سنة کیف لا یری من هو أکبر منه بهذا القدر القریب؟ و لکن هکذا روی، ثمّ إنه قد بلغه عمر نوح و لم یصبه شی‌ء ممّا رأی بذلک الرجل.
و روی أبو ذرّ عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّه قال: و أنزل اللَّه علی إبراهیم عشر صحائف، قال: قلت: یا رسول اللَّه فما کانت صحف إبراهیم؟ قال: کانت أمثالا کلّها: أیّها الملک المسلط المبتلی المغرور إنّی لم أبعثک لتجمع الدنیا بعضها إلی بعض و لکن بعثتک لتردّ عنی دعوة المظلوم فإنّی لا أردّها و لو کانت من کافر.
و کان فیها أمثال، منها: و علی العاقل ما لم یکن مغلوبا علی عقله أن یکون له ساعات، ساعة یناجی فیها ربّه، و ساعة یفکّر فیها فی صنع اللَّه، و ساعة یحاسب فیها نفسه، و ساعة یخلو فیها بحاجته من الحلال فی المطعم و المشرب.
و علی العاقل أن لا یکون ظاعنا إلّا فی ثلاث: تزود لمعاده و مرمّة لمعاشه و لذّة فی غیر محرّم. و علی العاقل أن یکون بصیرا بزمانه، مقبلا علی شانه، حافظا للسانه. و من حسب کلامه من عمله قلّ [کلامه] إلّا فیما یعینه.
و هو أوّل من اختتن، و أوّل من أضاف الضیف، و أوّل من اتخذ السراویل، إلی غیر ذلک من الأقاویل.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 125

ذکر خبر ولد إسماعیل بن إبراهیم‌

قد ذکرنا فیما مضی سبب إسکان إسماعیل الحرم و تزوّجه امرأة من جرهم و فراقه إیّاها بأمر إبراهیم ثمّ تزوّج أخری، و هی السیّدة بنت مضاض الجرهمیّ، و هی التی قال لها: قولی لزوجک: قد رضیت [لک] عتبة بابک، فولدت لإسماعیل اثنی عشر رجلا: نابت و قیدار و اذیل و میشا و مسمع و رما و ماش و آذر «1» و قطورا و قافس «2» و طمیا و قیدمان [1]. و کان عمر إسماعیل فیما یزعمون سبعا و ثلاثین و مائة سنة. و من نابت و قیدار ابنی إسماعیل نشر اللَّه العرب، و أرسله اللَّه تعالی إلی العمالیق و قبائل الیمن. و قد ینطق أولاد إسماعیل بغیر الألفاظ التی ذکرت. و لما حضرت إسماعیل الوفاة أوصی إلی أخیه إسحاق، و زوّج «3» ابنته من العیص بن إسحاق، و دفن عند قبر أمّه هاجر بالحجر.
______________________________
[1] (فی الطبری اختلاف فی روایة الأسماء).
______________________________
(1). و آزر.B
(2). و نامس.S. و قاقس.B
(3). أن یزوج ... و أن یدفن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 126

ذکر إسحاق بن إبراهیم و أولاده‌

قیل: و نکح إسحاق رفقا بنت بتویل فولدت له عیصا «1» و یعقوب توأمین، و إنّ عیصا کان أکبرهما، و کان عمر إسحاق لما ولد له ستّین سنة، ثمّ نکح عیص بن إسحاق نسمة بنت عمّه إسماعیل فولدت له الروم بن عیص «2»، و کلّ بنی الأصفر من ولده، و زعم بعض النّاس أنّ اشبان من ولده.
و نکح یعقوب بن إسحاق، و هو إسرائیل، ابنة خاله لیا بنت لبان بن بتویل فولدت له روبیل، و کان أکبر ولده، و شمعون و لاوی و یهوذا و زبالون و لشحر «3»، و قیل و یشحر، ثمّ توفّیت لیا فتزوّج أختها راحیل فولدت له یوسف و بنیامین، و هو بالعربیّة شدّاد، و ولد له من سرّیّتین أربعة نفر:
دان و نفتالی و جاد و اشر، و کان لیعقوب اثنا عشر رجلا.
قال السّدّیّ: تزوّج إسحاق بجاریة فحملت بغلامین، فلمّا أرادت أن تضع أراد یعقوب أن یخرج قبل عیص فقال عیص: و اللَّه لئن خرجت قبلی لاعترضنّ فی بطن أمّی و لأقتلنّها. فتأخّر یعقوب و خرج عیص و أخذ یعقوب بعقب عیص، فسمّی یعقوب و سمّی أخوه عیصا لعصیانه. و کان عیص أحبّهما إلی أبیه و یعقوب أحبّهما إلی أمّه. و کان عیص صاحب صید، فقال له إسحاق لما کبر و عمی: یا بنیّ أطعمنی لحم صید و اقترب منی أدع لک بدعاء دعا لی به أبی. و کان عیص رجلا أشعر، و کان یعقوب أجرد، و سمعت أمّهما ذلک و قالت لیعقوب: یا بنیّ اذبح شاة و اشوها و البس جلدها و قرّبها
______________________________
(1). عیص‌jamعیصاvariatscriptio ,jam
(2). أکروم بن عیص.S
(3). و یسحر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 127
إلی أبیک و قل له: أنا ابنک عیص، ففعل ذلک یعقوب، فلمّا جاء قال:
یا أبتاه کل. قال: من أنت؟ قال: أنا ابنک عیص. فمسحه إسحاق فقال:
المسّ مسّ عیص و الریح ریح یعقوب. فقالت أمّه: إنّه عیص فکل.
فأکل و دعا له أن یجعل اللَّه فی ذرّیّته الأنبیاء و الملوک.
و قام یعقوب و جاء عیص، و کان فی الصید، فقال لأبیه: قد جئتک بالصید الّذی طلبت. فقال: یا بنیّ قد سبقک أخوک. فحلف عیص لیقتلنّ یعقوب.
فقال: یا بنیّ قد بقیت لک دعوة، فدعا له أن یکون ذرّیّته عدد التراب و أن لا یملکهم غیرهم.
و هرب یعقوب خوفا من أخیه إلی خاله، و کان یسری باللّیل و یکمن بالنهار، فلذلک سمّی إسرائیل. ثمّ إنّ یعقوب تزوّج ابنتی خاله جمع بینهما، فلذلک قال اللَّه تعالی: وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ «1». و ولد له منهما، فماتت راحیل فی نفاسها ببنیامین، و أراد یعقوب الرجوع إلی بیت المقدس فأعطاه خاله قطیع غنم، فلمّا ارتحلوا لم یکن لهم نفقة، فقالت زوجة یعقوب لیوسف: أسرق صنما من أصنام أبی نستنفق منه. فسرق صنما من أصنام أبیها.
و أحبّ یعقوب یوسف و أخاه بنیامین حبّا شدیدا لیتمهما، و قال یعقوب لراع من الرّعاة: إذا أتاکم أحد یسألکم من أنتم فقولوا: نحن لیعقوب عبد [1] عیص. فلقیهم عیص فسألهم فأجابه الراعی بذلک الجواب، فکفّ عیص عن یعقوب و نزل یعقوب الشام، و مات إسحاق بالشام و عمره مائة و ستّون سنة و دفن عند أبیه إبراهیم، علیه السلام.
______________________________
[1] عبید.
______________________________
(1). 23.vs، 4.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 128

قصة أیوب، علیه السلام‌

و هو رجل من الروم من ولد عیص، و هو أیّوب بن موص بن رازج ابن عیص بن إسحاق بن إبراهیم، و قیل: موص بن روعیل بن عیص. و کانت زوجته التی أمر أن یضربها بالضّغث لیا ابنة یعقوب بن إسحاق، و قیل: هی رحمة ابنة افراهیم بن یوسف، و کانت أمّه من ولد لوط، و کان دینه التوحید و الإصلاح بین النّاس «1»، و إذا أراد حاجة سجد ثمّ طلبها.
و کان من حدیثه و سبب بلائه أنّ إبلیس سمع تجاوب الملائکة بالصلاة علی أیّوب حین ذکره اللَّه فحسده و سأل اللَّه أن یسلّطه علیه لیفتنه عن دینه، فسلّطه علی ماله حسب، فجمع إبلیس عظماء أصحابه من العفاریت، و کان لأیّوب البثنیّة جمیعها من أعمال دمشق بما فیها، و کان له فیها ألف شاة برعاتها و خمسمائة فدّان یتبعها خمسمائة عبد لکلّ عبد امرأة و ولد و مال و یحمل آلة الفدّان أتان و لکلّ أتان ولد و اثنان و ما فوق ذلک، فلمّا جمعهم إبلیس قال:
ما عندکم من القوّة و المعرفة فإنّی قد تسلّطت علی مال أیّوب. فقال کلّ منهم قولا، فأرسلهم فأهلکوا ماله کلّه و أیّوب یحمد اللَّه و لا یرجع عن الجدّ فی عبادته و الشکر له علی ما أعطاه و الصبر علی ما ابتلاه.
فلمّا رأی ذلک إبلیس من أمره سأل اللَّه أن یسلّطه علی ولده، فسلّطه [1] [علیهم] و لم یجعل له سلطانا علی جسده و لا عقله و قلبه، فأهلک ولده کلّهم،
______________________________
[1] فسلط.
______________________________
(1). المسلمین.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 129
ثمّ جاء* إلیه متمثّلا بمعلمهم «1» الّذی کان یعلمهم الحکمة جریحا مشدوخا یرقّقه «2» حتی رقّ أیّوب فبکی و قبض قبضة من التراب فوضعها علی رأسه، فسرّ بذلک إبلیس.
ثمّ إنّ أیّوب ندم لذلک و جدّ و استغفر، فصعد حفظته من الملائکة بتوبته إلی اللَّه قبل إبلیس، فلمّا لم یرجع أیّوب عن عبادة ربّه و الصبر علی ما ابتلاه به سأل اللَّه تعالی أن یسلّطه علی جسده، فسلّطه علیه خلا لسانه و قلبه و عقله فإنّه لم یجعل له علی ذلک سلطانا. فجاءه و هو ساجد فنفخ فی منخره نفخة اشتعل منها جسده و صار أمره إلی أن انتثر لحمه و امتلأ جسده دودا، فإن کانت الدودة لتسقط من جسده فیردّها إلیه و یقول: کلی من رزق اللَّه، و أصابه الجذام، و کان أشدّ من ذلک علیه أنّه کان یخرج فی جسده مثل ثدی المرأة ثمّ یتفقّأ، و أنتن حتی لم یطق أحد یشمّ ریحه «3»، فأخرجه أهل القریة منها إلی الکناسة خارج القریة لا یقربه أحد، إلّا زوجته، و کانت تختلف إلیه بما یصلحه، فبقی مطروحا علی الکناسة سبع سنین ما یسأل «4» اللَّه أن یکشف ما به، و ما علی وجه الأرض أکرم علی اللَّه منه.
و قیل: کان سبب بلائه أنّ أرض الشام أجدبت فأرسل فرعون إلی أیّوب أن هلمّ إلینا فإنّ لک عندنا سعة، فأقبل بأهله و خیله و ماشیته، فأقطعهم فرعون القطائع. ثمّ إنّ شعیبا النبیّ دخل إلی فرعون فقال: یا فرعون أما تخاف أن یغضب اللَّه غضبة فیغضب لغضبه أهل السماء و أهل الأرض و البحار و الجبال؟
و أیّوب ساکت لا یتکلّم، فلمّا خرجا أوحی اللَّه إلی أیّوب: یا أیّوب سکتّ عن فرعون لذهابک إلی أرضه، استعدّ للبلاء. فقال أیّوب: أما کنت أکفل الیتیم و أؤوی الغریب و أشبع الجائع و أکفت «5» الأرملة؟ فمرّت سحابة 9*
______________________________
(1). البلاء ممتثلا علیهم یعلمهم.B
(2). یرفقه.A .etS
(3). رائحته.S
(4). ما سأل.S
(5). و أکف.S، و أکفل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 130
یسمع فیها عشرة آلاف صوت من الصواعق یقولون: من فعل ذلک «1» یا أیّوب؟
فأخذ ترابا فوضعه علی رأسه و قال: أنت یا ربّ، فأوحی اللَّه إلیه: استعدّ للبلاء. قال: فدینی؟ قال: أسلّمه لک. قال: فما أبالی.
و قیل: کان السبب غیر ذلک، و هو نحو مما ذکرنا [1].
فلما ابتلاه اللَّه و اشتد علیه البلاء قالت له امرأته: إنّک رجل مجاب الدعوة فادع اللَّه [2] أن یشفیک. فقال: کنّا فی النعماء سبعین سنة فلنصبر فی البلاء سبعین سنة، و اللَّه لئن شفانی اللَّه لأجلدنّک مائة جلدة. و قیل:
إنّما أقسم لیجلدها لأنّ إبلیس ظهر لها و قال: بم أصابکم ما أصابکم؟
قالت: بقدر اللَّه. قال: و هذا أیضا بقدر اللَّه فاتبعینی، فاتبعته، فأراها جمیع ما ذهب منهم فی واد و قال: اسجدی لی و أردّه علیکم. فقالت: إنّ لی زوجا أستأمره. فلمّا أخبرت أیوب قال: أ لم تعلمی أنّ ذلک الشیطان؟
لئن شفیت لأجلدنّک مائة جلدة، و أبعدها و قال لها: طعامک و شرابک علیّ حرام لا أذوق ممّا تأتینی به شیئا فابعدی عنی فلا أراک. فذهبت عنه، فلمّا رأی أیّوب أنّ امرأته قد طردها و لیس عنده طعام و لا شراب و لا صدیق خرّ ساجدا و قال: ربّ أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ [3] کرّر ذلک. فقیل له: ارفع رأسک فقد استجیب لک، ارْکُضْ بِرِجْلِکَ هذا مُغْتَسَلٌ بارِدٌ وَ شَرابٌ [4]، و ردّ اللَّه إلیه جسده و صورته.
______________________________
[1] و هو نحو الدعوة کذلک.
[2] فقالت له امرأته ادع اللَّه.
[3] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 83).
[4] (سورة ص 38، الآیة 42).
______________________________
(1). فعل بک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 131
و أمّا امرأته فقالت: کیف أترکه، و لیس عنده أحد، یموت جوعا و تأکله السّباع؟ فرجعت إلیه فرأت أیّوب و قد عوفی، فلم تعرفه، فعجبت حیث لم تره علی حاله، فقالت له: یا عبد اللَّه هل رأیت ذلک الرجل المبتلی الّذی کان هاهنا؟ قال: و هل تعرفینه إذا رأیته؟ قالت: نعم. قال: هو أنا. فعرفته.
و قیل: إنّما قال: مسّنی الضرّ لما وصل الدود إلی لسانه و قلبه خاف أن یبطل عن ذکر اللَّه تعالی و الفکر. و ردّ اللَّه إلیه أهله و مثلهم معهم، قیل هم بأعیانهم، و قیل: ردّ اللَّه إلیه امرأته و ردّ إلیها شبابها فولدت له ستّة و عشرین ذکرا، و أنزل اللَّه إلیه ملکا فقال: یا أیّوب إنّ اللَّه یقرئک السلام لصبرک علی البلاء. اخرج إلی أندرک [1]. فخرج إلیه، فبعث اللَّه سحابة فألقت علیه جرادا من ذهب، و کانت الجرادة تذهب فیتبعها حتی یردّها فی أندره، فقال الملک: أما تشبع من الداخل حتی تتّبع الخارج؟ فقال: إن هذه البرکة من برکات ربّی لست أشبع منها.
و عاش أیّوب بعد أن رفع عنه البلاء سبعین سنة، و لما عوفی أمره اللَّه أن یأخذ عرجونا من النخل فیه مائة شمراخ فیضرب به زوجته لیبرّ من یمینه، ففعل ذلک.
و قول أیّوب: ربّ أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ، دعاء لیس بشکوی، و دلیله قوله تعالی: فَاسْتَجَبْنا لَهُ «1».
و کان من دعاء أیّوب: أعوذ باللَّه من جار عینه ترانی إن «2» رأی حسنة سترها و إن رأی سیئة ذکرها. و قیل: کان سبب دعائه أنّه کان قد اتبعه
______________________________
[1] (الأندر: الکدس من القمح خاصة).
______________________________
(1). 84.vs، 21.cor
(2). ترانی و قلبه یرعانی إن.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 132
ثلاثة نفر علی دینه اسم أحدهم یلدد و الآخر الیفر و الثالث صافر [1]، فانطلقوا إلیه و هو فی البلاء فبکّتوه أشدّ تبکیت و قالوا له: لقد أذنبت ذنبا ما أذنبه أحد، فلهذا لم یکشف العذاب عنک. و طال الجدال بینهم و بینه، فقال فتی کان معهم لهم کلاما یردّ علیهم، فقال: قد ترکتم من القول أحسنه، و من الرأی أصوبه، و من الأمر أجمله، و قد کان لأیّوب علیکم من الحقّ و الذمام أفضل من الّذی وصفتم، فهل تدرون حقّ من انتقصتم و حرمة من انتهکتم و من الرجل الّذی عبتم؟ أ لم تعلموا أنّ أیّوب نبیّ اللَّه و خیرته من خلقه یومکم هذا؟
ثمّ لم تعلموا و لم یعلمکم اللَّه أنّه سخط شیئا من أمره و لا أنّه نزع شیئا من الکرامة التی کرّم اللَّه بها عباده و لا أنّ أیّوب فعل غیر الحقّ فی طول ما صحبتموه، فإن کان البلاء هو الّذی أزری به عندکم و وضّعه فی نفوسکم، فقد علمتم أنّ اللَّه یبتلی النبیّین و الصدّیقین و الشهداء و الصالحین و لیس بلاؤه لأولئک دلیلا علی سخطه علیهم و لا علی هوانهم علیه و لکنّها کرامة و خیرة لهم. و أطال فی هذا النحو من الکلام.
ثمّ قال لهم: و قد کان فی عظمة اللَّه و جلاله و ذکر الموت ما یکلّ ألسنتکم و یکسر قلوبکم و یقطع حجّتکم، أ لم تعلموا أنّ للَّه عبادا أسکتتهم خشیته عن الکلام من غیر عیّ و لا بکم؟ و إنّهم لهم الفصحاء الألبّاء العالمون باللَّه و آیاته [2] و لکنّهم إذا ذکروا عظمة اللَّه انکسرت قلوبهم و انقطعت ألسنتهم و طاشت أحلامهم و عقولهم فزعا من اللَّه و هیبة له، فإذا أفاقوا استبقوا إلی اللَّه بالأعمال الزاکیة یعدّون أنفسهم مع الظالمین و إنّهم لأبرار،
______________________________
[1] (وردت هذه الأسماء فی التوراة، سفر أیوب، الآیة 11 من الفصل الثانی: بلدد الشّوحی، ألیفاز التّیمانی، صوفر النّعماتی).
[2] و أیّامه.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 133
و مع المقصرین و إنّهم لأکیاس أتقیاء، و لکنّهم لا یستکثرون للَّه عزّ و جلّ الکثیر و لا یرضون له القلیل و لا یدلّون علیه بالأعمال فهم أینما لقیتهم خائفون مهیمون وجلون.
فلمّا سمع أیّوب کلامه [1] قال: إنّ اللَّه یزرع الحکمة بالرحمة فی قلب الصغیر و الکبیر، فمتی کانت فی القلب ظهرت علی اللّسان و لا تکون الحکمة من قبل السنّ و الشیبة و لا طول التجربة، و إذا جعل اللَّه تعالی عبدا حکیما عند الصّبا لم تسقط منزلته عند الحکّام. ثمّ أقبل علی الثلاثة فقال: رهبتم قبل أن تسترهبوا، و بکیتم قبل أن تضربوا، کیف بکم لو قلت لکم تصدّقوا عنی بأموالکم لعلّ اللَّه أن یخلّصنی، أو قرّبوا قربانا لعلّ اللَّه أن یتقبّل و یرضی عنی؟
و إنّکم قد أعجبتکم أنفسکم فظننتم أنّکم عوفیتم بإحسانکم فبغیتم و تعزّزتم، لو صدّقتم [2] و نظرتم بینکم و بین ربّکم لوجدتم لکم عیوبا سترها اللَّه بالعافیة، و قد کنت فیما خلا و الرجال یوقّروننی و أنا مسموع کلامی، معروف من حقّی، مستنصف «1» من خصمی، فأصبحت الیوم و لیس لی رأی و لا کلام معکم، فأنتم أشدّ علیّ من مصیبتی.
ثمّ أعرض عنهم و أقبل علی ربّه مستغیثا به متضرّعا إلیه فقال: ربّ لأیّ شی‌ء خلقتنی! لیتنی إن کرهتنی لم تخلقنی، یا لیتنی کنت حیضة ملقاة، و یا لیتنی عرفت الذنب الّذی أذنبت فصرفت وجهک الکریم عنی! لو کنت أمتّنی فالموت أجمل بی! أ لم أکن للغریب دارا و للمسکین قرارا و للیتیم ولیّا
______________________________
[1] کلامهم.
[2] تصدّقتم.
______________________________
(1). منتصف.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 134
و للأرملة قیّما؟ إلهی أنا عبد ذلیل إن أحسنت فالمنّ لک، و إن أسأت فبیدک عقوبتی! جعلتنی للبلاء عرضا فقد وقع علیّ البلاء لو سلّطته علی جبل لضعف عن حمله فکیف یحمله ضعفی! ذهب المال فصرت أسأل بکفّی فیطعمنی من کنت أعوله اللّقمة الواحدة فیمنّها علیّ و یعیّرنی! هلک أولادی، و لو بقی أحدهم أعاننی. قد ملّنی أهلی و عقّنی أرحامی فتنکّرت معارفی، و رغب عنی صدیقی، و جحدت حقوقی، و نسیت صنائعی. أصرخ فلا یصرخوننی، و أعتذر فلا یعذروننی. دعوت غلامی فلم یجبنی، و تضرّعت إلی أمتی فلم ترحمنی، و إنّ قضاءک هو الّذی آذانی و أقمأنی «1»، و إنّ سلطانک هو الّذی أسقمنی.
فلو أنّ ربّی نزع الهیبة التی فی صدری و أطلق لسانی حتی أتکلّم مل‌ء فمی ثمّ کان ینبغی للعبد أن یحاجّ مولاه عن نفسه، لرجوت أن تعافینی عند ذلک، و لکنّه ألقانی و علا عنی فهو یرانی و لا أراه، و یسمعنی و لا أسمعه، لا نظر إلیّ فرحمنی، و لا دنا منی فأتکلّم ببراءتی و أخاصم عن نفسی.
فلمّا قال أیّوب ذلک أظلّتهم غمامة و نودی منها: یا أیّوب إنّ اللَّه یقول قد دنوت منک و لم أزل منک قریبا فقم فأدل بحجّتک و تکلّم ببراءتک و قم مقام جبّار فإنّه لا ینبغی أن یخاصمنی إلّا جبّار. تجعل الزیار [1] فی فم الأسد و اللّجام فی فم التنّین و تکیل مکیالا من النور و تزن مثقالا من الریح و تصرّ صرّة من الشمس و تردّ أمس. لقد منتک نفسک أمرا لا تبلغه بمثل قوّتک. أردت أن تکابرنی «2» بضعفک أم تخاصمنی بعیّک أم تحاجّنی بخطلک! أین أنت منی یوم خلقت الأرض؟ هل علمت بأیّ مقدار قدرتها؟ أین کنت معی یوم
______________________________
[1] الوبار. (الزیار: خشبتان یضغط بهما البیطار جحفلة الفرس أی شفته فیذل فیتمکن من بیطرته).
______________________________
(1). و أنمانی.B
(2). تماکرنی.b
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 135
رفعت السماء سقفا فی الهواء لا بعلائق و لا بدعائم تحملها؟ هل تبلغ حکمتک أن تجری نورها أو تسیّر نجومها أو یختلف بأمرک لیلها و نهارها؟ و ذکر أشیاء من مصنوعات اللَّه.
فقال أیّوب: قصرت عن هذا الأمر! لیت الأرض انشقّت لی فذهبت فیها و لم أتکلّم بشی‌ء یسخطک! إلهی اجتمع علیّ البلاء و أنا أعلم أنّ کلّ الّذی ذکرت صنع یدیک و تدبیر حکمتک لا یعجزک شی‌ء و لا تخفی علیک خافیة، تعلم ما تخفی القلوب، و قد علمت فی بلائی ما لم أکن أعلمه. کنت أسمع بسطوتک سمعا فأمّا الآن فهو نظر العین. إنّما تکلّمت بما تکلّمت به لتعذرنی، و سکتّ لترحمنی، و قد وضعت یدی علی فمی و عضضت علی لسانی و ألصقت بالتراب خدّی فدسست فیه وجهی فلا أعود لشی‌ء تکرهه.
و دعا.
فقال اللَّه: یا أیّوب نفذ فیک حکمی و سبقت رحمتی غضبی، قد غفرت لک و رددت علیک أهلک و مالک و مثلهم معهم لتکون لمن خلفک آیة و عبرة لأهل البلاء و عزاء للصابرین، ف ارْکُضْ بِرِجْلِکَ هذا مُغْتَسَلٌ بارِدٌ وَ شَرابٌ [1] فیه شفاء، و قرّب عن أصحابک قربانا و استغفر لهم فإنّهم قد عصونی فیک. فرکض برجله فانفجرت له عین ماء، فاغتسل فیها، فرفع اللَّه عنه البلاء، ثمّ خرج فجلس و أقبلت امرأته فسألته عنه فقال: هل تعرفینه؟
قالت: نعم، ما لی لا أعرفه! فتبسّم، فعرفته بضحکه، فاعتنقته فلم تفارقه من عناقه حتی مرّ بهما کلّ مال لهما و ولد.
و إنّما ذکرته قبل یوسف و قصّته لما ذکر بعضهم من أمره و أنّه کان نبیّا فی عهد یعقوب.
______________________________
[1] (سورة ص 38، الآیة 42).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 136
و ذکر أنّ عمر أیّوب کان ثلاثا و تسعین سنة، و أنّه أوصی عند موته إلی ابنه حومل «1»، و أنّ اللَّه بعث بعده ابنه بشر بن أیّوب نبیّا و سمّاه ذا الکفل، و کان مقیما بالشام حتی مات، و کان عمره خمسا و سبعین سنة، فأوصی إلی ابنه عیدان، و أنّ اللَّه بعث بعده شعیب بن ضیعون «2» بن عنقا بن ثابت [1] بن مدین بن إبراهیم، علیه السلام.
______________________________
[1] (فی الطبری: بن صیفون بن عیفا بن نابت).
______________________________
(1). حوصل.C .P
(2). صفیون.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 137

ذکر قصة یوسف، علیه السلام‌

ذکروا أنّ إسحاق توفّی و عمره ستّون و مائة سنة، و قبره عند أبیه إبراهیم، قبره ابناه یعقوب و عیص فی مزرعة حبرون «1»، و کان عمر یعقوب مائة و سبعا و أربعین سنة، و کان ابنه یوسف قد قسم له و لأمّه شطر الحسن، و کان یعقوب قد دفعه إلی أخته ابنة إسحاق تحضنه، فأحبّته حبّا شدیدا و أحبّه یعقوب أیضا حبّا شدیدا، فقال لأخته: یا أخته! سلّمی إلیّ یوسف فو اللَّه ما أقدر أن یغیب عنی ساعة. فقالت: و اللَّه ما أنا بتارکته ساعة. فأصرّ یعقوب علی أخذه منها، فقالت: اترکه عندی أیّاما لعلّ ذلک یسلینی، ثمّ عمدت إلی منطقة إسحاق، و کانت عندها، لأنّها کانت أکبر ولده، فحزمتها علی وسط یوسف ثمّ قالت: قد فقدت المنطقة فانظروا من أخذها. فالتمست، فقالت: اکشفوا أهل البیت. فکشفوهم فوجدوها مع یوسف، و کان من مذهبهم أن صاحب السرقة یأخذ السارق له لا یعارضه فیه أحد، فأخذت یوسف فأمسکته عندها حتی ماتت و أخذه یعقوب بعد موتها. فهذا الّذی تأوّل [1] إخوة یوسف: إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ [2]، و قیل فی سرقته غیر هذا، و قد تقدّم.
فلمّا رأی إخوة یوسف محبّة أبیهم له و إقباله علیه حسدوه و عظم عندهم.
______________________________
[1] تقول.
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 77).
______________________________
(1). جیرون.B؛ حیرون.A؛ عیرون.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 138
ثمّ إنّ یوسف رأی فی منامه کأنّ أحد عشر کوکبا و الشمس و القمر تسجد «1» له، فقصّها علی أبیه، و کان عمره حینئذ اثنتی عشرة سنة. فقال له أبوه:
یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً إِنَّ الشَّیْطانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ «2». ثمّ عبّر له رؤیاه. فقال:
وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ «3».
و سمعت امرأة یعقوب ما قال یوسف لأبیه فقال لها یعقوب: اکتمی ما قال یوسف و لا تخبری أولادک. قالت: نعم. فلمّا أقبل أولاد یعقوب من الرعی «4» أخبرتهم بالرّؤیا، فازدادوا حسدا و کراهة له و قالوا: ما عنی بالشمس غیر أبینا، و لا بالقمر غیرک، و لا بالکواکب غیرنا، إنّ ابن راحیل یرید أن یتملّک علینا و یقول أنا سیّدکم. و تآمروا بینهم أن یفرّقوا بینه و بین أبیه و قالوا: لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلی أَبِینا مِنَّا وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ، إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ- فی خطإ بین فی إیثارهما علینا- اقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صالِحِینَ «5» أی تائبین.
فقال قائل منهم، و هو یهودا [1]، و کان أفضلهم و أعقلهم: لا تقتلوا یوسف فإنّ القتل عظیم، و ألقوه فی غیابة الجبّ یلتقطه بعض السیّارة، و أخذ علیهم العهود أنّهم لا یقتلونه، فأجمعوا عند ذلک أن یدخلوا علی یعقوب و یکلّموه فی إرسال یوسف معهم إلی البریّة، و أقبلوا إلیه و وقفوا بین یدیه، و کذلک
______________________________
[1] (فی الطبری: یهوذا).
______________________________
(1). قد سجدوا.B .etS
(2). 6، 5.vss، 12.cor
(3). 6، 5.vss، 12.cor
(4). المرعی.S
(5). 9، 8.vss، 12.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 139
کانوا یفعلون إذا أرادوا منه حاجة، فلمّا رآهم قال: ما حاجتکم؟ قالُوا: یا أَبانا ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلی یُوسُفَ وَ إِنَّا لَهُ لَناصِحُونَ- نحفظه حتی نردّه- أَرْسِلْهُ مَعَنا- إلی الصحراء- غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ [1]. فقال لهم یعقوب: إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ [2] لا تشعرون، و إنّما قال لهم ذلک لأنّه کان رأی فی منامه کأنّ یوسف علی رأس جبل و کأنّ عشرة من الذئاب قد شدّوا علیه لیقتلوه، و إذا ذئب منها یحمی عنه، و کأنّ الأرض انشقّت فذهب فیها فلم یخرج منها إلّا بعد ثلاثة أیّام، فلذلک خاف علیه الذئب.
فقال له بنوه: لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذاً لَخاسِرُونَ [3]. فاطمأنّ «1» إلیهم، فقال یوسف: یا أبت أرسلنی معهم.
قال: أ و تحبّ ذلک؟ قال: نعم. فأذن له، فلبس ثیابه و خرج معهم و هم یکرمونه، فلمّا برزوا إلی البریّة أظهروا له العداوة و جعل بعض إخوته یضربه فیستغیث بالآخر فیضربه، فجعل لا یری منهم رحیما، فضربوه حتی کادوا یقتلونه، و جعل یصیح: یا أبتاه یا یعقوب لو تعلم ما یصنع بابنک بنو الإماء.
فلمّا کادوا یقتلونه قال لهم یهودا: أ لیس قد أعطیتمونی موثقا ألا تقتلوه؟
فانطلقوا به إلی الجبّ فأوثقوه کتافا و نزعوا قمیصه و ألقوه فیه، فقال: یا إخوتاه ردّوا علیّ قمیصی أتواری به فی الجبّ! فقالوا: ادع الشمس و القمر و الأحد
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 11، 12).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 13).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 14).
______________________________
(1). فلما سمع یعقوب ذلک اطمأن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 140
عشر کوکبا تؤنسک. قال: إنّی لم أر شیئا، فدلّوه فی الجبّ، فلمّا بلغ نصفه ألقوه و أرادوا أن یموت، و کان فی البئر ماء، فسقط فیه ثمّ أوی إلی صخرة فأقام علیها، ثمّ نادوه فظنّ أنّهم قد رحموه فأجابهم، فأرادوا أن یرضخوه بالحجارة فمنعهم یهودا.
ثمّ أوحی اللَّه إلیه: لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ [1] بالوحی، و قیل لا یشعرون أنّه یوسف.
و الجبّ بأرض بیت المقدس معروف.
ثمّ عادوا إلی أبیهم عشاء یبکون فقالوا: یا أَبانا إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنا یُوسُفَ عِنْدَ مَتاعِنا فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ [2]. فقال لهم أبوهم:
بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً، فَصَبْرٌ جَمِیلٌ [3]. ثمّ قال لهم: أرونی قمیصه. فأروه. فقال: تاللَّه ما رأیت ذئبا أحلم من هذا! أکل ابنی و لم یشقّ قمیصه! ثمّ صاح و خرّ مغشیّا علیه ساعة، فلمّا أفاق بکی بکاء طویلا فأخذ القمیص یقبّله و یشمّه.
و أقام یوسف فی الجبّ ثلاثة أیّام، و أرسل اللَّه ملکا فحلّ کتافه، ثمّ جاءَتْ سَیَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ، و هو الّذی یتقدّم إلی الماء، فَأَدْلی دَلْوَهُ إلی البئر، فتعلّق به یوسف فأخرجه من الجبّ، و قالَ: یا بُشْری هذا غُلامٌ «1» وَ أَسَرُّوهُ بِضاعَةً [4] یعنی الوارد و أصحابه خافوا
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 15).)
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 17).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 18).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 19).
______________________________
(1). تباشروا و قیل یا بشری اسم غلام.S .addغلام‌post
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 141
أن یقولوا اشتریناه فیقول الرفقة اشرکونا فیه فقالوا: إنّ أهل الماء استبضعونا هذا الغلام.
و جاء یهودا بطعام لیوسف فلم یره فی الجبّ فنظر فرآه عند مالک فی المنزل فأخبر إخوته بذلک، فأتوا مالکا و قالوا: هذا عبد آبق منّا. و خافهم یوسف فلم یذکر حاله، و اشتروه من إخوته بثمن بخس، قیل عشرون درهما، و قیل أربعون درهما، و ذهبوا به إلی مصر، فکساه مالک و عرضه للبیع، فاشتراه قطفیر [1]، و قیل اطفیر، و هو العزیز، و کان علی خزائن مصر، و الملک یومئذ الریّان بن الولید رجل من العمالقة، قیل: إنّ هذا الملک لم یمت حتی آمن بیوسف و مات و یوسف حیّ، و ملک بعده قابوس بن مصعب، فدعاه یوسف فلم یؤمن.
فلمّا اشتری یوسف و أتی به إلی منزله قال لامرأته، و اسمها راعیل:
أَکْرِمِی مَثْواهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا [فیکفینا] إذا [هو بلغ و] فهم الأمور بعض ما نحن بسبیله أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً [2]، و کان لا یأتی النساء، و کانت امرأته حسناء ناعمة فی ملک و دنیا [3].
فلمّا خلا من عمر یوسف ثلاث و ثلاثون سنة آتاه اللَّه العلم و الحکمة قبل النبوّة، و راودته راعیل عن نفسه و أغلقت الأبواب علیه و علیها و دعته إلی نفسها، فقال: مَعاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّی- یعنی أنّ زوجک سیّدی- أَحْسَنَ مَثْوایَ، إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [4]، یعنی أنّ خیانته ظلم، و جعلت
______________________________
[1] (ورد فی التوراة، الفصل 39 من سفر التکوین، الآیة 1، فوطیفار).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 21).
[3] و دین.
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 23).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 142
تذکر محاسنه و تشوّقه إلی نفسها، فقالت له: یا یوسف ما أحسن شعرک! قال: هو أوّل ما ینتثر من جسدی. قالت: یا یوسف ما أحسن عینیک! قال: هما أوّل ما یسیل من جسدی. قالت: ما أحسن وجهک! قال: هو للتراب. فلم تزل به حتی همّت و همّ بها «1» و ذهب لیحلّ سراویله، فإذا هو بصورة یعقوب قد عضّ علی إصبعه یقول: یا یوسف لا تواقعها [1] إنّما مثلک ما لم تواقعها مثل الطیر فی جوّ السماء لا یطاق، و مثلک إذا واقعتها مثله إذا مات و سقط إلی الأرض.
و قیل: جلس بین رجلیها فرأی فی الحائط: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ ساءَ سَبِیلًا [2]. فقام حین رأی برهان ربّه هاربا یرید الباب، فأدرکته قبل خروجه من الباب فجذبت قمیصه من قبل ظهره فقدّته، وَ أَلْفَیا سَیِّدَها لَدَی الْبابِ- و ابن عمّها معه، فقالت له-:
ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلَّا أَنْ یُسْجَنَ [3]. قال یوسف:
بل هِیَ راوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی [3] فهربت منها فأدرکتنی فقدّت قمیصی.
قال لها ابن عمّها: تبیان هذا فی القمیص فإن کان قدّ من قبل فصدقت، و إن کان قدّ من دبر فکذبت. فأتی بالقمیص فوجده قدّ من دبر فقال:
______________________________
[1] (أثبتنا روایة الطبری، فی الأصل: یا یوسف أ تواقعها).
[2] (سورة الإسراء 17، الآیة 32).
[3] (سورة یوسف 12، الآیتان 25، 26).
______________________________
(1) أعوذ باللَّه من هذا الاعتقاد بل همّ:B .add .,idq uodforteemargine intextumirrepsitبها بالضرب تأدیبا أو القتل أو أن الهمّ و حصوله معلق علی عدم رؤیة البرهان و إلا فأنبیاء اللَّه منزهون من الهمّ علی الفاحشة.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 143
إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ [1].
و قیل: کان الشاهد صبیّا فی المهد. قال ابن عبّاس: تکلّم أربعة فی المهد و هم صغار، ابن ماشطة امرأة فرعون، و شاهد یوسف، و صاحب جریج، و عیسی بن مریم.
و قال زوجها لیوسف: أَعْرِضْ عَنْ هذا أی ذکر ما کان منها فلا تذکره لأحد، ثمّ قال لزوجته: اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ الْخاطِئِینَ [2].
و تحدّث النساء بأمر یوسف و امرأة العزیز، و بلغ ذلک امرأة العزیز، فأرسلت إلیهنّ و أعتدت لهن متّکأ یتّکئن علیه [من] وسائد، و حضرن، و قدّمت لهنّ أترنجا و أعطت کلّ واحدة منهنّ سکّینا لقطع الأترنج، و قد أجلست یوسف فی غیر المجلس الّذی هنّ فیه و قالت له: اخْرُجْ عَلَیْهِنَ- فخرج- فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ- و أعظمنه- وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَ بالسکاکین و لا یشعرن، و قلن: معاذ اللَّه ما هذا بَشَراً، إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ [3].
فلمّا حلّ بهنّ ما حلّ من قطعهنّ أیدیهنّ و ذهاب عقولهنّ و عرفن خطأهنّ فیما قلن أقرّت علی نفسها و قالت: فَذلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ، وَ لَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ، وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ ما آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ [4]. فاختار یوسف السجن
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 28).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 29).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 31).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 32).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 144
علی معصیة اللَّه، فقال: رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَ [1]. فَاسْتَجابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ کَیْدَهُنَ [1]. ثمّ بدا للعزیز من بعد ما رأی الآیات من القمیص و خمش الوجه و شهادة الطفل و تقطیع النسوة أیدیهنّ فی ترک یوسف مطلقا.
و قیل: إنّها شکت إلی زوجها و قالت: إنّ هذا العبد قد فضحنی فی النّاس یخبرهم أنّنی راودته عن نفسه، فسجنه سبع سنین. فلمّا حبس یوسف أدخل معه السجن فتیان من أصحاب فرعون مصر، أحدهما صاحب طعامه، و الآخر صاحب شرابه، لأنّهما نقل عنهما أنّهما یریدان أن یسمّا الملک، فلمّا دخل یوسف السجن قال: إنّی أعبّر الأحلام. فقال أحد الفتیین للآخر:
هلمّ فلنجرّبه. قال الخبّاز: إِنِّی أَرانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ [2]. و قال الآخر: إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً [2]. فقال لهما یوسف: لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُکُما بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُما [3]. کره أن یعبر لهما ما سألاه عنه، و أخذ فی غیر ذلک و قال: یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ؟ [4] و کان اسم الخبّاز مخلت «1» [5]، و اسم الآخر نبو «2»، فلم یدعاه حتی أخبرهما بتأویل ما سألاه عنه، فقال: أَمَّا أَحَدُکُما، و هو الّذی رأی
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 33، 34).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 36).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 37).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 39).
[5] (فی الطبری: محلب).
______________________________
(1). محبت.B؛ مجلت.A
(2). لنسبو.S. الآخر نسبو.S. بیو.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 145
أنّه یعصر الخمر، فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً [1]، یعنی سیّده الملک، وَ أَمَّا الْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ [1]. فلمّا عبّر لهما قالا:
ما رأینا شیئا! قال: قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ [1]. ثمّ قال لنبو «1»، و هو الّذی ظنّ أنّه ناج منهما: اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ [2] الملک و أخبره أنّی محبوس ظلما. فَأَنْساهُ الشَّیْطانُ ذِکْرَ رَبِّهِ [2]، غفلة عرضت لیوسف من قبل الشیطان، فأوحی اللَّه إلیه: یا یوسف اتخذت من دونی وکیلا! لأطیلنّ حبسک. فلبث فی السجن سبع سنین.
ثمّ إنّ الملک، و هو الریّان بن الولید بن الهروان بن اراشة «2» بن فاران بن عمرو بن عملاق بن لاوذ بن سام بن نوح، رأی رؤیا هائلة، رأی سبع بقرات سمان یأکلهن سبع عجاف، و رأی سبع سنبلات خضر و أخر یابسات، فجمع السحرة و الکهنة و الحازة و العافة فقصّها علیهم، فقالوا: أَضْغاثُ أَحْلامٍ وَ ما نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلامِ بِعالِمِینَ. وَ قالَ الَّذِی نَجا مِنْهُما وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ- أی حین- أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ [3]. فأرسلوه إلی یوسف، فقصّ علیه الرّؤیا، فقال: تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تَأْکُلُونَ، ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ سَبْعٌ شِدادٌ یَأْکُلْنَ ما قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ، ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 41).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 42).
[3] (سورة یوسف 12، الآیتان 44، 45).
______________________________
(1). للآخر.B؛ للبو.A
(2). راشد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 146
ذلِکَ عامٌ فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ [1]، فإنّ البقر السّمان السنون المخاصیب، و البقرات العجاف السّنون المحول، و کذلک السنبلات الخضر و الیابسات، فعاد نبو «1» إلی الملک فأخبره، فعلم أنّ قول یوسف حقّ، فقال:
ائْتُونِی بِهِ [2]. فلمّا أتاه الرسول و دعاه إلی الملک لم یخرج معه و قال:
ارْجِعْ إِلی رَبِّکَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ؟ [2] فلمّا رجع الرسول من عند یوسف سأل الملک أولئک النّسوة فقلن: حاشَ لِلَّهِ ما عَلِمْنا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ [3] و لکنّ امرأة العزیز خبّرتنا أنّها راودته عن نفسه، فقالت امرأة العزیز: أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ [3]. فقال یوسف: إنّما رددت الرسل لیعلم سیّدی أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ [4] فی زوجته. فلمّا قال ذلک، قال له جبرائیل: و لا حین هممت بها؟ فقال یوسف: وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی، إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ [5].
فلمّا ظهر للملک براءة یوسف و أمانته قال: ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی [6]. فلمّا جاءه الرسول خرج معه و دعا لأهل السّجن و کتب علی بابه: هذا قبر الأحیاء و بیت الأحزان و تجربة الأصدقاء و شماتة الأعداء.
ثمّ اغتسل و لبس ثیابه و قصد الملک، فلمّا وصل إلیه و
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیات 47، 48، 49).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 50).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 51).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 52).
[5] (سورة یوسف 12، الآیة 53).
[6] (سورة یوسف 12، الآیة 54).
______________________________
(1). بنو.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 147
کَلَّمَهُ قالَ: إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ [1]. فقال یوسف: اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ [2].* فاستعمله بعد سنة و لو لم یقل اجعلنی علی خزائن الأرض لاستعمله من ساعته، فسلّم خزائنه کلّها إلیه بعد سنة [3] و جعل القضاء إلیه و حکمه نافذا، و ردّ إلیه عمل قطفیر سیّده بعد أن هلک، و کان هلاکه فی تلک اللّیالی، و قیل: بل عزله فرعون و ولّی یوسف عمله. و الأوّل أصحّ لأنّ یوسف تزوّج امرأته، علی ما نذکره.
و لما ولی یوسف عمل مصر دعا الملک الریّان إلی الإیمان، فآمن، ثمّ توفّی، ثمّ ملک بعده مصر قابوس بن مصعب بن معاویة بن نمیر بن السلواس ابن فاران بن عمرو بن عملاق، فدعاه یوسف إلی الإیمان، فلم یؤمن، و توفّی یوسف فی ملکه.
ثمّ إنّ الملک الریّان زوّج یوسف راعیل امرأة سیّده، فلمّا دخل بها قال: أ لیس هذا خیرا ممّا کنت تریدین؟ فقالت: أیّها الصدّیق لا تلمنی فإنّی کنت امرأة حسناء جمیلة فی ملک و دنیا و کان صاحبی لا یأتی النّساء، و کنت کما جعلک اللَّه فی حسنک فغلبتنی نفسی. و وجدها بکرا، فولدت له ولدین افرائیم و منشا [4].
فلمّا ولی یوسف خزائن أرضه و مضت السنون السبع المخصبات و جمع فیها الطعام فی سنبله و دخلت السّنون المجدبة و قحط النّاس و أصابهم الجوع و أصاب بلاد یعقوب التی هو بها بعث بنیه إلی مصر و أمسک بنیامین أخا یوسف
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 54).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 55).
[3]* فاستعمله من ساعته، فسلّم خزائنه کلّها إلیه بعد سنة.
[4] (فی سفر التکوین، الفصل 39، الآیة 51، ورد الاسم منسّی).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 148
لأمّه، فلمّا دخلوا علی یوسف عرفهم و هم له منکرون، و إنّما أنکروه لبعد عهدهم منه و لتغیر لبسته، فإنّه لبس ثیاب الملوک، فلمّا نظر إلیهم قال:
أخبرونی ما شأنکم. قالوا: نحن من الشام جئنا نمتار الطعام. قال: کذبتم، أنتم عیون، فأخبرونی خبرکم. قالوا: نحن عشرة أولاد رجل واحد صدّیق، کنّا اثنی عشر، و إنّه کان لنا أخ فخرج معنا إلی البریّة فهلک، و کان أحبّنا إلی أبینا. قال: فإلی من سکن أبوکم بعده؟ قالوا: إلی أخ لنا أصغر منه.
قال: فأتونی به انظر إلیه فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لا تَقْرَبُونِ، قالُوا: سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ [1]. قال: فاجعلوا بعضکم عندی رهینة حتی ترجعوا. فوضعوا شمعون، أصابته القرعة، و جهّزهم یوسف بجهازهم و قال لفتیانه: اجعلوا بضاعتهم، یعنی ثمن الطعام، فی رحالهم لعلّهم یرجعون، لما علم أنّ أمانتهم و دیانتهم تحملهم علی ردّ البضاعة فیرجعون إلیه لأجلها.
و قیل: ردّ مالهم لأنّه خشی أن لا یکون عند أبیه ما یرجعون به مرّة أخری، فإذا رأوا معهم بضاعة عادوا. و کان یوسف حین رأی ما بالنّاس من الجهد قد أسّی بینهم، و کان لا یحمّل للرجل إلّا بعیرا.
فلمّا رجعوا إلی أبیهم بأحمالهم قالوا: یا أبانا إنّ عزیز مصر قد أکرمنا کرامة لو أنّه بعض أولاد یعقوب ما زاد علی کرامته، و إنّه ارتهن شمعون و قال: ائتونی بأخیکم الّذی عطف علیه أبوکم بعد أخیکم، فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لا تَقْرَبُونِ [1]. قال: هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلَّا کَما أَمِنْتُکُمْ عَلی أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ! وَ لَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ، قالُوا: یا أَبانا ما
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 60، 61).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 149
نَبْغِی، هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا وَ نَمِیرُ أَهْلَنا وَ نَحْفَظُ أَخانا وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ [1]، قال یعقوب: ذلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ [1]، فقال یعقوب: لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتَّی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ إِلَّا أَنْ یُحاطَ بِکُمْ. فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قالَ: اللَّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ [2]. ثمّ أوصاهم أبوهم بعد أن أذن لأخیهم فی الرحیل معهم وَ قالَ: یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَةٍ [3]، خاف علیهم العین، و کانوا ذوی صورة حسنة، ففعلوا کما أمرهم أبوهم، وَ لَمَّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَخاهُ [4] و عرفه و أنزلهم منزلا و أجری علیهم الوظائف و قدّم لهم الطعام و أجلس کلّ اثنین علی مائدة، فبقی بنیامین وحده، فبکی و قال:
لو کان أخی یوسف حیّا لأجلسنی معه! فقال یوسف: لقد بقی أخوکم هذا وحیدا، فأجلسه معه و قعد یؤاکله. فلمّا کان اللّیل جاءهم بالفرش و قال: لینم کلّ أخوین منکم علی فراش، و بقی بنیامین وحده، فقال:
هذا ینام معی، فبات معه علی فراشه، فبقی یشمّه و یضمّه إلیه حتی أصبح، و ذکر له بنیامین حزنه علی یوسف، فقال له: أ تحبّ أن أکون أخاک عوض أخیک الذاهب؟ فقال بنیامین: و من یجد أخا مثلک! و لکن لم یلدک یعقوب و لا راحیل. فبکی یوسف و قام إلیه فعانقه و قال له: إنّی أنا أخوک یوسف فلا تبتئس بما فعلوه بنا فیما مضی، فإنّ اللَّه قد أحسن إلینا، و لا تعلمهم بما علّمتک.
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 64، 65).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 66).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 67).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 69).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 150
و قیل: لما دخلوا علی یوسف نقر الصّواع و قال: إنّه یخبرنی أنّکم کنتم اثنی عشر رجلا و أنّکم بعتم أخاکم. فلمّا سمعه بنیامین سجد له و قال:
سل صواعک هذا عن أخی أ حیّ هو؟ فنقره ثمّ قال: هو حیّ و ستراه. قال:
فاصنع بی ما شئت فإنّه إن علم بی فسوف یستقدّنی [1]، قال: فدخل یوسف فبکی ثمّ توضّأ و خرج إلیهم، قال: فلمّا حمّل یوسف إبل إخوته من المیرة جعل الإناء الّذی یکیل به الطعام، و هو الصواع، و کان من فضّة، فی رحل أخیه. و قیل: کان إناء یشرب فیه. و لم یشعر أخوه بذلک.
و قیل: إنّ بنیامین لما علم أنّ یوسف أخوه قال: لا أفارقک. قال یوسف:
أخاف غمّ أبوینا و لا یمکننی حبسک إلّا بعد أن أشهرک بأمر فظیع. قال:
افعل. قال: فإنّی أجعل الصواع فی رحلک ثمّ أنادی علیک بالسرقة لآخذک منهم. قال: افعل. فلمّا ارتحلوا أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ: أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ [2]. قالُوا: تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الْأَرْضِ وَ ما کُنَّا سارِقِینَ [3] لأنّنا رددنا ثمن الطعام إلی یوسف. فلمّا قالوا ذلک قالُوا: فَما جَزاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ؟ قالُوا: جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ [4] تأخذونه لکم. فبدأ بأوعیتهم ففتشها قبل وعاء أخیه ثمّ استخرجها من وعاء أخیه. فقالوا: إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ [5]، یعنون یوسف، و کانت سرقته حین سرق صنما لجدّه أبی أمّه فکسّره فعیّروه بذلک، و قیل ما تقدّم ذکره من المنطقة.
______________________________
[1] سوف یستنقذنی.
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 70).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 73).
[4] (سورة یوسف 12، الآیتان 74، 75).
[5] (سورة یوسف 12، الآیة 77).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 151
فلمّا استخرجت السرقة من رحل الغلام قال إخوته: یا بنی راحیل لا یزال لنا منکم بلاء! فقال بنیامین: بل بنو راحیل ما یزال لهم منکم بلاء! وضع هذا الصواع فی رحلی الّذی وضع الدراهم فی رحالکم.
فأخذ یوسف أخاه بحکم إخوته، فلمّا رأوا أنّهم لا سبیل لهم علیه سألوه أن یترکه لهم و قالُوا: یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً فَخُذْ أَحَدَنا مَکانَهُ [1]. فقال: مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ [2]. فلمّا أیسوا من خلاصه خلصوا نجیّا لا یختلط بهم غیرهم، فقال کبیرهم، و هو شمعون [3]: أَ لَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ [4] أن نأتیه بأخینا إلّا أن یحاط بنا، و من قبل هذه المرّة ما فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ، فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّی یَأْذَنَ لِی أَبِی [4] بالخروج، و قیل: بالحرب، فارجعوا إلی أبیکم فقصّوا علیه خبرکم.
فلمّا رجعوا إلی أبیهم فأخبروه بخبر بنیامین و تخلّف شمعون «1» قالَ: بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً، فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً [5] بیوسف و أخیه و شمعون «2»، ثمّ أعرض عنهم و قال: وا حزناه علی یوسف! وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ [6] مملوء من الحزن و الغیظ، فقال له بنوه:
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 78).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 79).
[3] (فی الطبری: فقال کبیرهم و هو روبیل، و قد قیل إنّه شمعون).
[4] (سورة یوسف 12، الآیة 80).
[5] (سورة یوسف 12، الآیة 83).
[6] (سورة یوسف 12، الآیة 84).
______________________________
(1). و قیل روبیل.B .add
(2). و شمعون و قیل روبیل.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 152
تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً- أی دنفا- أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ [1].
فأجابهم یعقوب فقال: إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ [1] من صدق رؤیا یوسف.
و قیل: بلغ من وجد یعقوب وجد سبعین مبتلی «1»، و أعطی علی ذلک أجر مائة شهید.
قیل: دخل علی یعقوب جار له فقال: یا یعقوب قد انهشمت و فنیت و لم تبلغ من السنّ ما بلغ أبوک! فقال: هشمنی و أفنانی ما ابتلانی اللَّه به من همّ یوسف. فأوحی اللَّه إلیه: أ تشکونی إلی خلقی؟ قال: یا ربّ خطیئة فاغفرها. قال: قد غفرتها لک. فکان یعقوب إذا سئل بعد ذلک قال:
إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ [1]، فأوحی اللَّه إلیه: لو کانا میتین لأحییتهما لک، إنّما ابتلیتک لأنّک قد شویت و قترت علی جارک و لم تطعمه.
و قیل: کان سبب ابتلائه أنّه کان له بقرة لها عجول فذبح عجولها بین یدیها و هی تخور فلم یرحمها یعقوب، فابتلی بفقد أعزّ ولده عنده، و قیل:
ذبح شاة، فقام ببابه مسکین فلم یطعمه منها، فأوحی اللَّه إلیه فی ذلک و أعلمه أنّه سبب ابتلائه، فصنع طعاما و نادی: من کان صائما فلیفطر عند یعقوب.
ثمّ إنّ یعقوب أمر بنیه الذین قدموا علیه من مصر بالرجوع إلیها و تجسّس الأخبار عن یوسف و أخیه، فرجعوا إلی مصر فدخلوا علی یوسف و قالوا:
یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 85، 86).
______________________________
(1). مشکلا.S؛ مثلا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 153
- یعنی قلیلة- فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ [1]، قیل: کانت بضاعتهم دراهم زیوفا، و قیل: کانت سمنا و صوفا، و قیل غیر ذلک، وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا [1] بفضل «1» ما بین الجیّد و الرّدی‌ء، و قیل: بردّ أخینا علینا. فلما سمع کلامهم غلبته نفسه فارفضّ دمعه باکیا ثمّ باح لهم بالذی کان یکتم، و قیل: إنّما أظهر لهم ذلک لأنّ أباه کتب إلیه، حین قیل له إنّه أخذ ابنه لأنّه سرق، کتابا:
من یعقوب إسرائیل اللَّه ابن إسحاق ذبیح اللَّه ابن إبراهیم خلیل اللَّه إلی عزیز مصر المظهر العدل «أمّا بعد فإنّا أهل بیت موکل بنا البلاء، أمّا جدّی فشدّت یداه و رجلاه و ألقی فی النّار فجعلها اللَّه علیه بردا و سلاما، و أمّا أبی فشدّت یداه و رجلاه و وضع السکّین علی حلقه لیذبح ففداه اللَّه، و أمّا أنا فکان لی ابن و کان أحبّ أولادی إلیّ فذهب به إخوته إلی البریّة فعادوا و معهم قمیصه ملطخا بدم و قالوا:
فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ، و کان لی ابن آخر أخوه لأمّه فکنت أتسلّی به فذهبوا به ثمّ رجعوا و قالوا: إنّه سرق و إنّک حبسته، و إنّا أهل بیت لا نسرق و لا نلد سارقا فإن رددته علیّ و إلّا دعوت علیک دعوة تدرک السابع من ولدک».
فلمّا قرأ الکتاب لم یتمالک أن بکی و أظهر لهم فقال: هَلْ عَلِمْتُمْ ما فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ؟ قالُوا: أَ إِنَّکَ لَأَنْتَ یُوسُفُ! قالَ: أَنَا یُوسُفُ وَ هذا أَخِی، قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْنا [2] بأن جمع بیننا، فاعتذروا و قالُوا: تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیة 88).
[2] (سورة یوسف 12، الآیتان 89، 90).
______________________________
(1). یفضّل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 154
عَلَیْنا وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ. قالَ: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ [1]، أی لا أذکر لکم ذنبکم، یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ [1]، ثمّ سألهم عن أبیه، فقالوا: لما فاته بنیامین عمی من الحزن، فقال: اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً وَ أْتُونِی بِأَهْلِکُمْ أَجْمَعِینَ [2].
فقال یهودا: أنا أذهب به لأنّی ذهبت إلیه بالقمیص ملطّخا بالدم و أخبرته أنّ یوسف أکله الذئب، فأنا أخبره أنّه حیّ فأفرحه کما أحزنته. و کان هو البشیر.
وَ لَمَّا فَصَلَتِ [3] العیر عن مصر حملت الریح إلی یعقوب ریح یوسف، و بینهما ثمانون فرسخا، یوسف بمصر و یعقوب بأرض کنعان.
فقال یعقوب: إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ [3]؟
فقال له من حضره من أولاده: تَاللَّهِ إِنَّکَ [4] من ذکر یوسف لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ، فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ [4] بقمیص یوسف أَلْقاهُ [4] علی وجه یعقوب فعاد بصیرا و قالَ: أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ [4]، یعنی تصدیق اللَّه تأویل رؤیا یوسف، و لما أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ [4] قال له یعقوب: کیف ترکت یوسف؟ قال: إنّه ملک مصر. قال: ما أصنع بالملک! علی أیّ دین ترکته؟ قال: علی الإسلام.
قال: الآن تمّت النّعمة. فلمّا رأی من عنده من أولاده قمیص یوسف و خبره قالوا له: یا أَبانَا اسْتَغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا.
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 91، 92).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 93).
[3] (سورة یوسف 12، الآیة 94).
[4] (سورة یوسف 12، الآیتان 95، 96).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 155
قالَ: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ [1] آخر الدّعاء إلی السّحر من لیلة الجمعة.
ثمّ ارتحل یعقوب و ولده، فلمّا دنا من مصر خرج یوسف یتلقّاه و معه أهل مصر، و کانوا یعظّمونه، فلمّا دنا أحدهما من صاحبه نظر یعقوب إلی النّاس و الخیل، و کان یعقوب یمشی و یتوکّأ علی ابنه یهودا، فقال له: یا بنیّ هذا فرعون مصر. قال: لا، هذا ابنک یوسف. فلمّا قرب منه أراد یوسف أن یبدأه بالسّلام، فمنع من ذلک، فقال یعقوب: السلام علیک یا مذهب الأحزان، لأنّه لم یفارقه الحزن و البکاء مدّة غیبة یوسف عنه.
قال: فلمّا دخلوا مصر رفع أبویه، یعنی أمّه و أباه، و قیل: کانت خالته، و کانت أمّه قد ماتت، و خرّ له یعقوب و أمّه و إخوته سجّدا، و کان السجود تحیّة النّاس للملوک، و لم یرد بالسجود وضع الجبهة علی الأرض، فإنّ ذلک لا یجوز إلّا للَّه تعالی، و إنّما أراد الخضوع و التواضع و الانحناء عند السلام، کما یفعل الآن بالملوک. و العرش: السریر. و قال: یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا [2].
و کان بین رؤیا یوسف و مجی‌ء یعقوب أربعون سنة، و قیل: ثمانون سنة، فإنّه ألقی فی الجبّ و هو ابن سبع عشرة سنة، و لقیه و هو ابن سبع و تسعین سنة، و عاش بعد جمع شمله ثلاثا و عشرین سنة، و توفّی و له مائة و عشرون سنة، و أوصی إلی أخیه یهودا. و قیل: کانت غیبة یوسف عن یعقوب ثمانی عشرة سنة. و قیل: إنّ یوسف دخل مصر و له سبع عشرة سنة، و استوزره فرعون بعد ثلاث عشرة سنة من قدومه إلی مصر، و کانت مدّة غیبته عن یعقوب اثنتین و عشرین سنة، و کان مقام یعقوب بمصر و أهله معه سبع عشرة سنة،
______________________________
[1] (سورة یوسف 12، الآیتان 97، 98).
[2] (سورة یوسف 12، الآیة 100).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 156
و قیل غیر ذلک، و اللَّه أعلم.
و لما مات یعقوب أوصی إلی یوسف أن یدفنه مع أبیه إسحاق، ففعل یوسف، فسار به إلی الشام فدفنه عند أبیه، ثمّ عاد إلی مصر و أوصی یوسف أن یحمل من مصر و یدفن عند آبائه، فحمله موسی لما خرج ببنی إسرائیل.
و ولد یوسف افرائیم و منشی، فولد لافرائیم نون و لنون یوشع فتی موسی، و ولد لمنشا موسی، قیل موسی بن عمران، و زعم أهل التوراة أنّه موسی الخضر، و ولد له رحمة امرأة أیّوب فی قول.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 157

قصة شعیب، علیه السلام‌

قیل: إنّ اسم شعیب یثرون [1] بن ضیعون «1» بن عنقا بن ثابت بن مدین بن إبراهیم، و قیل: هو شعیب بن میکیل من ولد مدین، و قیل: لم یکن شعیب من ولد إبراهیم، و إنّما هو من ولد بعض من آمن بإبراهیم و هاجر معه إلی الشام، و لکنّه ابن بنت لوط، فجدّة شعیب ابنة لوط، و کان ضریر البصر، و هو معنی قوله تعالی: وَ إِنَّا لَنَراکَ فِینا ضَعِیفاً «2»، أی ضریر البصر.
و
کان النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، إذا ذکره قال: ذاک خطیب الأنبیاء،
بحسن مراجعته قومه، و إنّ اللَّه أرسله إلی أهل مدین و هم أصحاب الأیکة، و الأیکة: شجر ملتفّ، و کانوا أهل کفر باللَّه، و نجس للنّاس «3» فی المکاییل و الموازین و إفساد أموالهم، و کان اللَّه وسّع علیهم فی الرزق و بسط لهم فی العیش استدراجا لهم منه مع کفرهم باللَّه، فقال لهم شعیب: یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ وَ لا تَنْقُصُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ إِنِّی أَراکُمْ بِخَیْرٍ وَ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ [2].
فلمّا طال تمادیهم فی غیّهم و ضلالهم و لم یزدهم تذکیر شعیب إیّاهم و تحذیره عذاب اللَّه إیّاهم إلّا تمادیا، و لما أراد إهلاکهم سلّط علیهم عذاب
______________________________
[1] (فی الطبری: یزون).
[2] (سورة هود 11، الآیة 84).
______________________________
(1). صیفون.B
(2). 91.vs، 11.cor
(3). الناس.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 158
یوم الظّلّة، و هو ما ذکره ابن عبّاس فی تفسیر قوله تعالی: فَأَخَذَهُمْ عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ کانَ عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ «1». فقال: بعث اللَّه علیهم وقدة و حرّا شدیدا فأخذ بأنفسهم، فخرجوا من البیوت هرابا إلی البریّة، فبعث اللَّه علیهم سحابة فأظلّتهم من الشّمس، فوجدوا لها بردا و لذّة فنادی بعضهم بعضا حتی اجتمعوا تحتها، فأرسل اللَّه علیهم نارا. قال عبد اللَّه بن عبّاس: فذلک عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّةِ «2».
و قال قتادة: بعث اللَّه شعیبا إلی أمّتین: إلی قومه أهل مدین، و إلی أصحاب الأیکة، و کانت الأیکة من شجر ملتفّ، فلمّا أراد اللَّه أن یعذّبهم بعث علیهم حرّا شدیدا و رفع لهم العذاب کأنّه سحابة، فلمّا دنت منهم خرجوا إلیها رجاء بردها، فلمّا کانوا تحتها أمطرت علیهم نارا، قال: فذلک قوله:
فَأَخَذَهُمْ عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّةِ «3».
و أمّا أهل مدین فمنهم من ولد مدین بن إبراهیم الخلیل، فعذّبهم اللَّه بالرجفة، و هی الزلزلة، فأهلکوا.
قال بعض العلماء: کان قوم شعیب عطلوا حدّا، فوسّع اللَّه علیهم فی الرزق، ثمّ عطلوا حدّا فوسّع اللَّه علیهم فی الرزق، فجعلوا کلّما عطلوا حدّا وسّع اللَّه علیهم فی الرزق، حتی إذا أراد هلاکهم سلّط علیهم حرّا لا یستطیعون أن یتقارّوا و لا ینفعهم ظلّ و لا ماء حتی ذهب ذاهب منهم فاستظلّ تحت ظلّة فوجد روحا فنادی أصحابه: هلمّوا إلی الرّوح، فذهبوا إلیه سراعا حتی إذا اجتمعوا إلیها ألهبها اللَّه علیهم نارا، فذلک عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّةِ.
و قد روی عامر عن ابن عبّاس أنّه قال له: من حدّثک ما عَذابُ یَوْمِ
______________________________
(1). 189.vs، 26.cor
(2). 189.vs، 26.cor
(3). 189.vs، 26.cor الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 159
الظُّلَّةِ فکذّبه. و قال مجاهد: عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّةِ هو إظلال العذاب علی قوم شعیب. و قال زید بن أسلم فی قوله تعالی: یا شُعَیْبُ أَ صَلاتُکَ تَأْمُرُکَ أَنْ نَتْرُکَ ما یَعْبُدُ آباؤُنا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِی أَمْوالِنا ما نَشؤُا «1»، قال: ممّا کان ینهاهم عنه قطع الدراهم.
______________________________
(1). 87.vs، 11.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 160

قصة الخضر و خبره مع موسی‌

قال أهل الکتاب: إنّ موسی صاحب الخضر هو موسی بن منشی بن یوسف بن یعقوب، و
الحدیث الصحیح عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أنّ موسی صاحب الخضر هو موسی بن عمران
علی ما نذکره. و کان الخضر ممّن کان فی أیّام أفریدون الملک ابن اثغیان «1» فی قول علماء [أهل] الکتب الأول قبل موسی بن عمران. و قیل: إنّه کان علی مقدّمة ذی القرنین الأکبر الّذی کان فی أیّام إبراهیم الخلیل، و إنّه بلغ مع ذی القرنین نهر الحیاة فشرب من مائه و لا یعلم ذو القرنین و من معه، فخلّد و هو حیّ عندهم إلی الآن.
و زعم بعضهم: أنّه کان من ولد من آمن مع إبراهیم و هاجر معه، و اسمه یلیا «2» بن ملکان بن فالغ بن غابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح، و کان أبوه ملکا عظیما. و قال آخرون: ذو القرنین الّذی کان علی عهد إبراهیم أفریدون بن اثغیان، و علی مقدّمته کان الخضر.
قال عبد اللَّه بن شوذب: الخضر من ولد فارس، و الیاس من بنی إسرائیل یلتقیان کلّ عام بالموسم. و قال ابن إسحاق: استخلف اللَّه علی بنی إسرائیل رجلا منهم یقال له ناشیة بن أموص، فبعث اللَّه لهم الخضر معه نبیّا، قال:
و اسم الخضر فیما یقول بنو إسرائیل إرمیا بن حلقیا، و کان من سبط هارون ابن عمران، و بین هذا الملک و بین أفریدون أکثر من ألف عام.
و قول من قال إن الخضر کان فی أیّام أفریدون و ذی القرنین الأکبر
______________________________
(1). اثقیان.C .P .etS
(2). بلیا.superscriptumest ;Sبلیاcuiلمسا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 161
قبل موسی بن عمران أشبه للحدیث الصحیح
أنّ موسی بن عمران أمره اللَّه بطلب الخضر،
و رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کان أعلم الخلق بالکائن من الأمور، فیحتمل أن یکون الخضر علی مقدّمة ذی القرنین قبل موسی، و أنّه شرب من ماء الحیاة فطال عمره، و لم یرسل فی أیّام إبراهیم، و بعث فی أیّام ناشیة بن أموص، و کان ناشیة هذا فی أیّام بشتاسب بن لهراسب، و الحدیث ما رواه أبیّ بن کعب عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
قال سعید بن جبیر: قلت لابن عبّاس: إنّ نوفا «1» یزعم أنّ الخضر لیس بصاحب موسی بن عمران. قال: کذب عدوّ اللَّه، حدّثنی أبیّ بن کعب عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال: إنّ موسی قام فی بنی إسرائیل خطیبا فقیل له: أیّ النّاس أعلم؟ فقال: أنا، فعتب اللَّه علیه حین لم یردّ العلم إلیه، فقال: یا ربّ هل هناک أعلم منی؟ قال: بلی، عبد لی بمجمع البحرین.
قال: یا ربّ کیف لی به؟ قال: تأخذ حوتا فتجعله فی مکتل فحیث تفقده فهو هناک. فأخذ حوتا فجعله فی مکتل ثمّ قال لفتاه: إذا فقدت هذا الحوت فأخبرنی. فانطلقا یمشیان علی ساحل البحر حتی أتیا الصخرة و ذلک الماء، و هو ماء الحیاة، فمن شرب منه خلد و لا یقاربه شی‌ء میت إلّا حیی، فمسّ الحوت منه فحیی، و کان موسی راقدا، و اضطرب الحوت فی المکتل فخرج فی البحر، فأمسک اللَّه عنه جریة الماء «2» فصار مثل الطاق، فصار للحوت سربا، و کان لهما عجبا، ثمّ انطلقا، فلمّا کان حین الغداء قال موسی لفتاه: آتنا غداءنا لقد لقینا من سفرنا هذا نصبا. قال: و لم یجد موسی النصب حتی تجاوز حیث أمره اللَّه، فقال: أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنا إِلَی الصَّخْرَةِ فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَ ما أَنْسانِیهُ إِلَّا الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ، وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً،
______________________________
(1). لوقا.B
(2). جریه فی الماء.S الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 162
قالَ ذلِکَ ما کُنَّا نَبْغِ، فَارْتَدَّا عَلی آثارِهِما قَصَصاً «1». قال: یقصّان آثارهما حتی أتیا الصخرة، فإذا رجل نائم مسجّی بثوبه، فسلّم موسی علیه، فقال: و أنّی بأرضنا السلام! قال: أنا موسی. قال: موسی بنی إسرائیل؟
قال: نعم. قال: یا موسی إنّی علی علم من علم اللَّه علّمنیه اللَّه لا تعلمه، و أنت علی علم من علم اللَّه لا «2» أعلمه. قال: فإنّی أتَّبعک علی أن تعلِّمنی ممّا علّمت رشدا. قالَ: فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ‌ءٍ حَتَّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً [1]. فانطلقا یمشیان علی ساحل* البحر ثمّ رکبا سفینة «3»، فجاء عصفور فقعد علی حرف السفینة فنقر فی الماء، فقال الخضر لموسی: ما ینقص علمی و علمک من علم اللَّه إلّا مقدار ما نقر هذا العصفور من البحر.
قال: فبینا هم فی السفینة لم یفجأ موسی إلّا و هو یوتد وتدا أو ینزع تختا منها. فقال له موسی: حملنا بغیر نول فتخرقها لِتُغْرِقَ أَهْلَها، لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً، قالَ: أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً؟ قالَ: لا تُؤاخِذْنِی بِما نَسِیتُ «4» [2]. قال: و کانت الأولی من موسی نسیانا. قال: فخرجا فانطلقا یمشیان فأبصرا غلاما یلعب مع الغلمان، فأخذ برأسه فقتله، فقال له موسی: أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً بِغَیْرِ نَفْسٍ! لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً، قالَ: أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ
______________________________
[1] (سورة الکهف 18، الآیة 70).
[2] (سورة الکهف 18، الآیات 71- 73).
______________________________
(1). 64، 63.vss، 18.coran
(2). اللَّه أعلمکه لا.S
(3). الساحل فعرف الخضر فحمل بغیر نول.A .S .etB
(4) وَ لا تُرْهِقْنِی مِنْ أَمْرِی عُسْراً.S .addنسیت‌Post
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 163
لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً؟ قالَ: إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ‌ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی، قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً. فَانْطَلَقا حَتَّی إِذا أَتَیا أَهْلَ قَرْیَةٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُما [1] فلم یجدا أحدا یطعمهما و لا یسقیهما، فَوَجَدا فِیها جِداراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقامَهُ [1]، فقال له موسی: لم یضیّفونا «1» و لم ینزلونا، لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً، قالَ: هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ، سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً، أَمَّا السَّفِینَةُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ، فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها، وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَةٍ غَصْباً- و فی قراءة أبی: سفینة صالحة- وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ، فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً،* فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَیْراً مِنْهُ زَکاةً وَ أَقْرَبَ رُحْماً «2»، وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ، وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما، وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً [1] إلی ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً
[1].
فکان ابن عبّاس یقول: ما کان الکنز إلّا علما، قیل لابن عبّاس: لم نسمع لفتی موسی بذکر، فقال: شرب الفتی من الماء فخلّد، فأخذه العالم فطابق به سفینته ثمّ أرسلها فی البحر، فإنّها لتموّج به إلی یوم القیامة.
الحدیث یدلّ علی أنّ الخضر کان قبل موسی و فی أیّامه، و یدلّ علی خطإ من قال إنّه إرمیا، لأنّ إرمیا کان أیّام بخت‌نصّر، و بین أیّام موسی و بخت‌نصّر من المدّة ما لا یشکل علی عالم بأیّام النّاس، فإنّ موسی إنّما نبّئ فی أیّام منوجهر، و کان ملکه بعد جدّه «3» أفریدون.
______________________________
[1] (سورة الکهف 18، الآیات 74- 82).
______________________________
(1) یطعمونا.B
(2).B
(3). بعده جدّه.codd
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 164

ذکر الخبر عن منوجهر [1] و الحوادث فی أیامه‌

ثمّ ملک بعد أفریدون بن اثغیان بن کاو [2] منوجهر، و هو من ولد إیرج ابن أفریدون، و کان مولده بدنباوند، و قیل بالریّ، فلمّا ولد منوجهر أخفی أمره خوفا من طوج و سلم علیه، و لما کبر منوجهر سار إلی جدّه أفریدون فتوسّم فیه الخیر و جعل له ما کان جعله لجدّه إیرج من المملکة و توّجه بتاجه.
و قد زعم بعضهم أنّ منوجهر بن شجر «1» بن أفریقش بن إسحاق بن إبراهیم انتقل إلیه الملک، و استشهد بقول جریر بن عطیة:
و أبناء إسحاق اللّیوث إذا ارتدوا «2»حمائل موت لابسین السّنوّرا
إذا انتسبوا عدّوا الصّبهبذ [3] منهم‌و کسری و عدوّا الهرمزان و قیصرا
و کان کتاب فیهم و نبوّةو کانوا بإصطخر الملوک و تسترا
فیجمعنا و الغرّ [4] أبناء فارس‌أب لا نبالی [5] بعده من تأخّرا
______________________________
[1] (ضبطه الطبری: منوشهر، بالشین. و أصله منوچهر، و معنی «منو» الشمس و «چهر» الوجه).
[2] (فی الطبری: اثفیان برکاو).
[3] الأصبهبذ.
[4] و العز.
[5] یبالی.
______________________________
(1). منسحر.B .etS
(2). أنتما.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 165 أبونا خلیل اللَّه و اللَّه ربّنارضینا بما أعطی الإله و قدّرا «1» و أمّا الفرس فتنکر هذا النسب و لا تعرف لها ملکا إلّا فی أولاد أفریدون و لا تقرّ بالملک لغیرهم [1].
قلت: و الحقّ ما قاله الفرس، فإنّ أسماء ملوکهم قبل الإسکندر [معروفة] و بعد أیّامه ملوک الطوائف، و إذا کان منوجهر أیّام موسی و کلّ ما بین موسی و إسحاق خمسة آباء معروفون و لم یزالوا بمصر ففی أیّ زمان کثروا و انتشروا و ملکوا بلاد الفرس؟ و من أین لجریر هذا العلم حتی یکون قوله حجّة لا سیّما و قد جعل الجمیع أبناء إسحاق! قال هشام بن الکلبی: ملک طوج و سلم الأرض بعد أخیهما إیرج ثلاثمائة سنة، ثمّ ملک منوجهر «2» مائة و عشرین سنة، ثمّ وثب به ابن لطوج الترکیّ علی رأس ثمانین سنة فنفاه عن بلاد العراق اثنتی عشرة سنة، ثمّ أدیل منه منوجهر فنفاه عن بلاده و عاد إلی ملکه، [و ملک] بعد ذلک ثمانیا و عشرین سنة. الکامل فی التاریخ ج‌1 165 ذکر الخبر عن منوجهر[1] و الحوادث فی أیامه ..... ص : 164
و کان منوجهر یوصف بالعدل و الإحسان، و هو أوّل من خندق الخنادق و جمع آلة الحرب، و أوّل من وضع الدهقنة فجعل لکلّ قریة دهقانا و أمر أهلها بطاعته، و یقال: إنّ موسی ظهر فی سنة ستّین من ملکه.
و قال غیر هشام: إنّه لما ملک سار نحو بلاد الترک طالبا بدم جدّه إیرج ابن أفریدون، فقتل طوج بن أفریدون و أخاه سلما، ثمّ إنّ أفراسیاب بن فشنج بن رستم بن ترک، الّذی ینسب إلیه الأتراک من ولد طوج بن أفریدون،
______________________________
[1] لغیره.
______________________________
(1).Du oultimiversusinC .P .desunt
(2). منوشهر:InterdumB .habet
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 166
حارب منوجهر بعد قتله طوج بستّین سنة و حاصره بطبرستان، ثمّ اصطلحا أن یجعلا حدّ ما بین ملکیهما [منتهی] رمیة سهم رجل من أصحاب منوجهر اسمه إیرشی، و کان رامیا شدید النزع، فرمی سهما من طبرستان فوقع بنهر بلخ، و صار النهر حدّ ما بین الترک ولد طوج و عمل منوجهر.
قلت: و هذا من أعجب ما یتداوله الفرس فی أکاذیبهم، أنّ رمیة سهم تبلغ هذا کلّه.
و قد ذکر أنّ منوجهر اشتقّ من الفرات و دجلة و نهر بلخ أنهارا عظاما و أمر بعمارة الأرض. و قیل: إنّ الترک تناولت من أطراف رعیّته بعد خمس و ثلاثین سنة من ملکه، فوبّخ قومه و قال لهم: أیّها النّاس إنّکم لم تلدوا النّاس کلّهم و إنّما النّاس ناس ما عقلوا من أنفسهم [1] و دفعوا العدوّ عنهم، و قد نالت الترک من أطرافکم و لیس ذلک إلّا بترککم جهاد عدوّکم، و إنّ اللَّه أعطانا هذا الملک لیبلونا أ نشکر أم نکفر فیعاقبنا، فإذا کان غد فاحضروا.
فحضر النّاس و الأشراف، فقام علی قدمیه، فقام له النّاس، فقال:
اقعدوا، إنّما قمت لأسمعکم. فجلسوا. فقال: أیّها النّاس إنّما الخلق للخالق و الشکر للمنعم و التسلیم للقادر، و لا بدّ ممّا هو کائن، و إنّه لا أضعف من مخلوق طالبا کان أو مطلوبا، و لا أقوی من خالق و لا أقدر ممّن طلبته فی یده و لا أعجز ممّن هو فی ید طالبه، و إنّ التفکّر نور و الغفلة ظلمة، فالضلالة جهالة، و قد ورد الأوّل و لا بدّ للآخر من اللّحاق بالأوّل. إنّ اللَّه أعطانا هذا الملک فله الحمد و نسأله إلهام الرّشد و الصدق و الیقین، و إنّه لا بدّ أن یکون للملک علی أهل مملکته حقّ و لأهل مملکته علیه حقّ، فحقّ الملک علیهم أن یطیعوه و یناصحوه و یقاتلوا عدوّه، و حقّهم علی الملک أن یعطیهم
______________________________
[1] ما غفلوا عن أنفسهم.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 167
أرزاقهم فی أوقاتها إذ لا معوّل لهم إلّا علیها، و إنّه خازنهم، و حقّ الرعیّة علی الملک أن ینظر إلیهم و یرفق بهم و لا یحملهم علی ما لا یطیقون، و إن أصابتهم مصیبة تنقص [1] من ثمارهم أن یسقط عنهم خراج ما نقص، و إن اجتاحتهم مصیبة أن یعوّضهم ما یقوّیهم علی عمارتهم، ثمّ یأخذ منهم بعد ذلک قدر ما لا یجحف بهم فی سنة أو سنتین. ألا و إنّ الملک ینبغی أن یکون فیه ثلاث خصال: أن یکون صدوقا [2] لا یکذب، و أن یکون سخیّا لا یبخل، و أن یملک نفسه عند الغضب فإنّه مسلّط و یده مبسوطة، و الخراج یأتیه، فلا یستأثر عن جنده و رعیّته بما هم أهل له، و أن یکثر العفو فإنّه لا ملک أقوی و لا أبقی من ملک فیه العفو، فإنّ الملک إن یخطئ فی العفو خیر من أن یخطئ فی العقوبة.
ألا و إنّ الترک قد طمعت فیکم فاکفونا فإنّما تکفون أنفسکم، و قد أمرت لکم بالسّلاح و العدّة و أنا شریککم فی الرأی، و إنّما لی من هذا الملک اسمه مع الطاعة منکم. ألا و إنّما الملک ملک إذا أطیع، فإن خولف فهو مملوک و لیس بملک. ألا و إن أکمل الأداة عند المصیبات الأخذ بالصبر و الراحة إلی الیقین، فمن قتل فی مجاهدة العدوّ رجوت له بفوز رضوان اللَّه، و إنّما هذه الدنیا سفر لأهلها لا یحلّون عقد الرحال إلّا فی غیرها. و هی خطبة طویلة.
ثمّ أمر بالطعام فأکلوا و شربوا و خرجوا و هم له شاکرون مطیعون.
و کان ملکه مائة و عشرین سنة.
و زعم ابن الکلبیّ أنّ الرائش، و اسمه الحرث بن قیس بن صیفی بن سبإ «1» بن یعرب بن قحطان، و کان قد ملک الیمن بعد یعرب بن قحطان،
______________________________
[1] أو نقص.
[2] صدیقا.
______________________________
(1).B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 168
کان ملکه بالیمن أیّام ملک منوجهر، و إنّما سمّی الرائش لغنیمة غنمها فأدخلها الیمن فسمّی الرائش، ثمّ غزا الهند فقتل بها و أسر و غنم و رجع إلی الیمن، ثمّ سار علی جبلی طیِّئ، ثمّ علی الأنبار، ثمّ علی الموصل و وجّه منها خیله و علیها رجل من أصحابه یقال له شمر بن العطّاف، فدخل علی الترک بأرض أذربیجان فقتل المقاتلة و سبی الذرّیّة و کتب ما کان من مسیره علی حجرین، و هما معروفان بأذربیجان.
ثمّ ملک بعده ابنه أبرهة، و لقبه ذو المنار، و إنّما لقّب بذلک لأنّه غزا بلاد المغرب و أوغل «1» فیها برّا و بحرا، و خاف علی جیشه الضّلال عند قفوله فبنی المنار لیهتدوا [بها]، و قد زعم أهل الیمن أنّه وجّه ابنه العبد «2» بن أبرهة فی غزواته إلی ناحیة من أقاصی المغرب فغنم و قدم «3» بسبی له وحشة منکرة، فذعر النّاس منهم، فسمّی ذو الأذعار، فأبرهة أحد ملوکهم الذین توغّلوا فی البلاد.
و إنّما ذکرت من ذکرت من ملوک الیمن هاهنا لقول من زعم أنّ الرائش کان أیّام منوجهر و أنّ ملوک الیمن کانوا عمّالا لملوک فارس.
______________________________
(1). و وغّل.A .S .etB
(2). العید.C .P
(3). و قدم علیه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 169

قصة موسی، علیه السلام، و نسبه و ما کان فی أیامه من الأحداث‌

اشارة

قیل: هو موسی بن عمران بن یصهر بن قاهث بن لاوی بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم، و ولد لاوی لیعقوب و هو ابن تسع و ثمانین سنة، و ولد قاهث للاوی و هو ابن ستّ و أربعین سنة، و ولد لقاهث یصهر، و ولد عمران لیصهر و له ستّون سنة، و کان عمره جمیعه مائة «1» و ثلاثین سنة. و أمّ موسی یوخابد «2». و اسم امرأته صفورا بنت شعیب النبیّ.
و کان فرعون مصر فی أیّامه قابوس بن مصعب بن معاویة صاحب یوسف الثانی، و کانت امرأته آسیة بنت مزاحم بن عبید بن الریّان بن الولید فرعون یوسف الأوّل، و قیل: کانت من بنی إسرائیل، فلمّا نودی موسی أعلم أنّ قابوس فرعون مصر مات و قام أخوه الولید بن مصعب مکانه، و کان عمره طویلا، و کان أعتی من قابوس و أفجر «3»، و أمر بأن یأتیه هو و هارون بالرسالة. و یقال: إنّ الولید تزوّج آسیة بعد أخیه، ثمّ سار موسی إلی فرعون رسولا مع هارون، فکان من مولد موسی إلی أن أخرج بنی إسرائیل من مصر ثمانون سنة. ثمّ سار إلی التیه بعد أن مضی و عبر البحر، و کان مقامهم هنالک إلی أن خرجوا مع یوشع بن نون أربعین سنة، فکان ما بین مولد موسی إلی وفاته مائة و عشرین سنة.
قال ابن عبّاس و غیره، دخل حدیث بعضهم فی بعض: إنّ اللَّه تعالی و سبعا و أربعین سنة و ولد موسی و لعمران سبعون سنة و کان عمر عمران جمیعه مائة و سبعا.
______________________________
(1).S .addمائةPost
(2). نوخایک‌autنوخایل.B؛ بوخاید.A
(3). و أفخر و أکبر.S؛ أفخر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 170
لما قبض یوسف و هلک الملک الّذی کان معه و توارثت الفراعنة ملک مصر و نشر «1» اللَّه بنی إسرائیل لم یزل بنو إسرائیل تحت ید الفراعنة و هم علی بقایا من دینهم ممّا کان یوسف و یعقوب و إسحاق و إبراهیم شرعوا فیهم من الإسلام حتی کان فرعون موسی، و کان أعتاهم علی اللَّه و أعظمهم قولا و أطولهم عمرا، و اسمه فیما ذکر الولید بن مصعب، و کان سیّئ الملکة علی بنی إسرائیل یعذّبهم و یجعلهم خولا و یسومهم سوء العذاب.
فلمّا أراد اللَّه أن یستنقذهم بلغ موسی الأشدّ و أعطی الرسالة، و کان شأن فرعون قبل ولادة موسی أنّه رأی فی منامه کأنّ نارا أقبلت من بیت المقدس حتّی اشتملت علی بیوت مصر فأحرقت القبط و ترکت بنی إسرائیل و أخربت بیوت مصر، فدعا السحرة و الحزاة «2» و الکهنة فسألهم عن رؤیاه، فقالوا: یخرج من هذا البلد، یعنون بیت المقدس، الّذی جاء بنو إسرائیل منه، رجل یکون علی وجهه هلاک مصر، فأمر أن لا یولد لبنی إسرائیل مولود إلّا ذبح و یترک الجواری.
و قیل: إنّه لما تقارب زمان موسی أتی منجّمو فرعون و حزاته إلیه فقالوا: اعلم أنّا نجد فی علمنا أنّ مولودا من بنی إسرائیل قد أظلّک زمانه الّذی یولد فیه یسلبک ملکک و یغلبک علی سلطانک و یبدل دینک. فأمر بقتل کلّ مولود یولد فی بنی إسرائیل.
و قیل: بل تذاکر فرعون و جلساؤه معا ما وعد اللَّه عزّ و جلّ إبراهیم أن یجعل فی ذرّیّته أنبیاء و ملوکا، فقال بعضهم: إنّ بنی إسرائیل لینتظرون ذلک، و قد کانوا یظنّونه یوسف بن یعقوب، فلمّا هلک قالوا: لیس هکذا وعد اللَّه إبراهیم. فقال فرعون: کیف ترون؟ فأجمعوا علی أن یبعث رجالا
______________________________
(1). و قسر.B
(2).B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 171
یقتلون کلّ مولود فی بنی إسرائیل، و قال للقبط: انظروا «1» ممالیککم الذین یعملون خارجا فأدخلوهم و اجعلوا بنی إسرائیل یلون ذلک، فجعل بنی إسرائیل فی أعمال غلمانهم، فذلک حین یقول اللَّه عزّ و جلّ: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَها شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ «2»، فجعل لا یولد لبنی إسرائیل مولود إلّا ذبح، و کان یأمر بتعذیب الحبالی حتی یضعن، فکان یشقّق القصب و یوقف المرأة علیه فیقطع أقدامهنّ، و کانت المرأة تضع فتتّقی بولدها القصب، و قذف «3» اللَّه الموت فی مشیخة بنی إسرائیل، فدخل رءوس القبط علی فرعون و کلّموه و قالوا: إنّ هؤلاء القوم قد وقع فیهم الموت فیوشک أن یقع العمل علی غلماننا، تذبح الصغار و تفنی الکبار، فلو أنّک کتبت تبقی من أولادهم، فأمرهم أن یذبحوا سنة و یترکوا سنة، فلمّا کان فی تلک السنة التی ترکوا فیها ولد هارون، و ولد موسی فی السنة التی یقتلون فیها، و هی السنة المقبلة. فلمّا أرادت أمّه وضعه حزنت من شأنه، فأوحی اللَّه إلیها، أی ألهما:
أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِ- و هو النیل- وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ «4».
فلمّا وضعته أرضعته ثمّ دعت نجّارا فجعل له تابوتا و جعل مفتاح التابوت من داخل و جعلته فیه و ألقته فی الیمّ، فلمّا تواری عنها أتاها إبلیس، فقالت فی نفسها: ما الّذی صنعت بنفسی! لو ذبح عندی فواریته و کفنته کان أحبّ إلیّ من أن ألقیه بیدی إلی حیتان البحر و دوابّه. فلمّا ألقته قالَتْ لِأُخْتِهِ- و اسمها مریم-: قُصِّیهِ- یعنی قصی أثره- فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَ هُمْ
______________________________
(1). ابطروا.A
(2). 4.vs، 28.cor
(3). قضی.C .P
(4). 7.vs، 28.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 172
لا یَشْعُرُونَ [1] أنّها أخته، فأقبل الموج بالتابوت یرفعه مرّة و یخفضه أخری حتی أدخله بین أشجار عند دور فرعون، فخرج جواری آسیة امرأة فرعون یغتسلن فوجدن التابوت فأدخلنه إلی آسیة، و ظننّ أنّ فیه مالا، فلمّا فتح و نظرت إلیه آسیة وقعت علیها رحمته و أحبّته، فلمّا أخبرت به فرعون و أتته به قالت: قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَ لَکَ لا تَقْتُلُوهُ «1» [2]. فقال فرعون:
یکون لک، و أمّا أنا فلا حاجة لی فیه.
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: و الّذی یحلف به لو أقرّ فرعون أن یکون له قرّة عین کما أقرّت لهداه اللَّه کما هداها.
و أراد أن یذبحه فلم تزل آسیة تکلّمه حتی ترکه لها و قال: إنّی أخاف أن یکون هذا من بنی إسرائیل و أن یکون هذا الّذی علی یدیه هلاکنا، فذلک قوله عزّ و جلّ: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً «2». و أرادوا له المرضعات فلم یأخذ من أحد من النساء، فذلک قوله: وَ حَرَّمْنا عَلَیْهِ الْمَراضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقالَتْ- أخته مریم-:
هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی أَهْلِ بَیْتٍ یَکْفُلُونَهُ لَکُمْ وَ هُمْ لَهُ ناصِحُونَ؟ «3».
فأخذوها و قالوا: ما یدریک ما نصحهم له؟ هل یعرفونه؟ حتی شکّوا فی ذلک. فقالت: نصحهم له شفقتهم علیه و رغبتهم فی قضاء حاجة الملک و رجاء منفعته. فانطلقت إلی أمّه فأخبرتها الخبر، فجاءت أمّه، فلمّا أعطته ثدیها
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 11).
[2] (سورة القصص 28، الآیة 9).
______________________________
(1). عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً.S .addتقتلوه‌Post
(2). 8.vs، 28.cor
(3). 12.vs، 28.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 173
أخذه منها، فکادت تقول: هذا ابنی، فعصمها اللَّه.
و إنّما سمّی موسی لأنّه وجد فی ماء و شجر، و الماء بالقبطیّة مو، و الشجر سا.
فذلک قوله تعالی: فَرَدَدْناهُ إِلی أُمِّهِ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُها وَ لا تَحْزَنَ «1».
و کان غیبته عنها ثلاثة أیّام، و أخذته معها إلی بیتها، و اتخذه فرعون ولدا فدعی ابن فرعون، فلمّا تحرّک الغلام حملته أمّه إلی آسیة، فأخذته ترقّصه و تلعب به و ناولته فرعون، فلمّا أخذه إلیه أخذ الغلام بلحیته فنتفها.
قال فرعون: علیّ بالذبّاحین یذبحونه، هو هذا! قالت آسیة: لا تَقْتُلُوهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً [1]، إنّما هو صبیّ لا یعقل و إنّما فعل هذا من جهل «2»، و قد علمت أنّه لیس فی مصر امرأة أکثر حلیّا منی، أنا أضع له حلیّا من یاقوت و جمرا فإن أخذ الیاقوت فهو یعقل فاذبحه و إن أخذ الجمر فإنّما هو صبیّ، فأخرجت له یاقوتها و وضعت له طشتا من جمر فجاء جبرائیل فوضع یده فی جمرة فأخذها فطرحها موسی فی فمه، فأحرقت لسانه، فهو الّذی یقول اللَّه تعالی: وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی «3». فدرأت عن موسی بتلک القتل.
و کبر موسی، و کان یرکب مرکب فرعون و یلبس ما یلبس، و إنّما یدعی موسی بن فرعون، و امتنع به بنو إسرائیل و لم یبق قبطیّ یظلم إسرائیلیّا خوفا منه.
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 9).
______________________________
(1). 13.vs، 28.cor
(2). من صباه.Sصغر سنته.B
(3).sq، 27.vs، 20.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 174
ثمّ إنّ فرعون رکب مرکبا و لیس عنده موسی، فلمّا جاء موسی قیل له: فرعون قد رکب، فرکب موسی فی أثره فأدرکه المقیل بأرض یقال لها منف، و هذه منف (بفتح المیم و سکون النون) مصر القدیمة التی هی مصر یوسف الصدّیق، و هی الآن قریة کبیرة، فدخل نصف النهار، و قد أغلقت أسواقها، عَلی حِینِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِها، فَوَجَدَ فِیها رَجُلَیْنِ یَقْتَتِلانِ هذا مِنْ شِیعَتِهِ [1] یقول هذا إسرائیلیّ قیل إنّه السامریّ وَ هذا مِنْ عَدُوِّهِ [1] یقول من القبط فَاسْتَغاثَهُ الَّذِی مِنْ شِیعَتِهِ عَلَی الَّذِی مِنْ عَدُوِّهِ [1]، فغضب موسی لأنّه تناوله و هو یعلم منزلة موسی من بنی إسرائیل و حفظه لهم، و کان قد حماهم من القبط، و کان النّاس لا یعلمون أنّه منهم بل کانوا یظنّون أنّ ذلک بسبب الرّضاع. فلمّا اشتدّ غضبه و کزه فقضی علیه، قال: إنّ هذا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِینٌ، قالَ رَبِ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی فَغَفَرَ لَهُ، إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ [1]، أوحی اللَّه تعالی إلی موسی: و عزّتی لو أنّ النّفس التی قتلت أقرّت لی ساعة واحدة أنّی خالق رازق لأذقتک العذاب.
قالَ: رَبِّ بِما أَنْعَمْتَ عَلَیَّ فَلَنْ أَکُونَ ظَهِیراً لِلْمُجْرِمِینَ [1].
فَأَصْبَحَ فِی الْمَدِینَةِ خائِفاً یَتَرَقَّبُ أن یؤخذ، فَإِذَا الَّذِی اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ یَسْتَصْرِخُهُ- یقول یستعینه-. قالَ لَهُ مُوسی: إِنَّکَ لَغَوِیٌّ مُبِینٌ [2]. ثمّ أقبل لینصره، فلمّا نظر إلی موسی و قد أقبل نحوه لیبطش بالرجل الّذی یقاتل الإسرائیلیّ خاف أن یقتله من أجل أنّه أغلظ له فی الکلام قال: أَ تُرِیدُ أَنْ تَقْتُلَنِی کَما قَتَلْتَ نَفْساً بِالْأَمْسِ؟
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیات 15- 17).
[2] (سورة القصص 28، الآیة 18).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 175
إِنْ تُرِیدُ إِلَّا أَنْ تَکُونَ جَبَّاراً فِی الْأَرْضِ وَ ما تُرِیدُ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْمُصْلِحِینَ [1]. فترک القبطیّ، فذهب فأفشی علیه أنّ موسی هو الّذی قتل الرجل، فطلبه فرعون و قال: خذوه فإنّه صاحبنا. فجاء رجل فأخبره و قال له: إِنَّ الْمَلَأَ یَأْتَمِرُونَ بِکَ لِیَقْتُلُوکَ فَاخْرُجْ [2].
قیل: کان خربیل «1» مؤمن آل فرعون، کان علی بقیّة من دین إبراهیم، علیه السلام، و کان أوّل من آمن بموسی. فلمّا أخبره خرج من بینهم خائِفاً یَتَرَقَّبُ، قالَ: رَبِّ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ [3]. و أخذ فی ثنیات الطریق، فجاءه ملک علی فرس و فی یده عنزة، و هی الحربة الصغیرة، فلمّا رآه موسی سجد له من الفرق. فقال له: لا تسجد لی و لکن اتبعنی، فهداه نحو مدین.
و قال موسی و هو متوجّه إلیها: عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ [4]. فانطلق به الملک حتی انتهی به إلی مدین، فکان قد سار و لیس معه طعام، و کان یأکل ورق الشجر، و لم یکن له قوّة علی المشی، فما بلغ مدین حتی سقط خفّ قدمه. وَ لَمَّا وَرَدَ ماءَ مَدْیَنَ- قصد الماء- وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ یَسْقُونَ، وَ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَیْنِ تَذُودانِ [5]، أی تحبسان غنمهما، و هما ابنتا شعیب النبیّ، و قیل: ابنتا یثرون، و هو ابن أخی شعیب، فلمّا رآهما موسی سألهما: ما خَطْبُکُما؟
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 19).
[2] (سورة القصص 28، الآیة 20).
[3] (سورة القصص 28، الآیة 21).
[4] (سورة القصص 28، الآیة 22).
[5] (سورة القصص 28، الآیة 23).
______________________________
(1). حزقیل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 176
قالَتا: لا نَسْقِی حَتَّی یُصْدِرَ الرِّعاءُ وَ أَبُونا شَیْخٌ کَبِیرٌ [1]. فرحمهما موسی فأتی البئر فاقتلع صخرة علیها کان النفر من أهل مدین یجتمعون علیها حتی یرفعوها فسقی لهما غنمهما، فرجعتا سریعا، و کانتا إنّما تسقیان من فضول الحیاض. و قصد موسی شجرة هناک لیستظلّ بها فقال: رَبِّ إِنِّی لِما أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ [2].
قال ابن عبّاس: لقد قال موسی [ذلک] و لو شاء إنسان أن ینظر إلی خضرة أمعائه من شدّة الجوع لفعل و ما سأل إلّا أکلة.
فلمّا رجع الجاریتان إلی أبیهما سریعا سألهما فأخبرتاه، فأعاد إحداهما إلی موسی تستدعیه، فأتته و قالت له: إِنَّ أَبِی یَدْعُوکَ لِیَجْزِیَکَ أَجْرَ ما سَقَیْتَ لَنا [3]. فقام معها، فمشت بین یدیه، فضربت الریح ثوبها فحکی عجیزتها، فقال لها: امشی خلفی و دلّینی علی الطریق فإنّا أهل بیت لا ننظر فی أعقاب النّساء.
فلمّا أتاه وَ قَصَّ عَلَیْهِ الْقَصَصَ قالَ: لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ [3]. قالت إحداهما، و هی التی أحضرته: یا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ، إِنَّ خَیْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِیُّ الْأَمِینُ [4]. قال لها أبوها: القوّة قد رأیتها فما یدریک بأمانته؟ فذکرت له ما أمرها به من المشی خلفه. فقال له أبوها: إِنِّی أُرِیدُ أَنْ أُنْکِحَکَ إِحْدَی ابْنَتَیَّ هاتَیْنِ عَلی أَنْ تَأْجُرَنِی- نفسک- ثَمانِیَ حِجَجٍ، فَإِنْ أَتْمَمْتَ
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 23).
[2] (سورة القصص 28، الآیة 24).
[3] (سورة القصص 28، الآیة 25).
[4] (سورة القصص 28، الآیة 26).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 177
عَشْراً فَمِنْ عِنْدِکَ [1]. فقال له موسی: ذلِکَ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ أَیَّمَا الْأَجَلَیْنِ قَضَیْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَیَّ، وَ اللَّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ [2].
فأقام عنده یومه، فلمّا أمسی أحضر شعیب العشاء، فامتنع موسی من الأکل، فقال: و لم ذلک؟ قال: إنّا من أهل بیت لا نأخذ علی الیسیر من عمل الآخرة الدنیا بأسرها. فقال شعیب: لیس لذلک أطعمتک إنّما هذه عادتی و عادة آبائی، فأکل، و ازدادت رغبة شعیب فی موسی فزوّجه ابنته التی أحضرته، و اسمها صفورا، و أمرها أن تأتیه بعصا، فأتته بعصا، و کانت تلک العصا قد استودعها إیّاه ملک فی صورة رجل، فدفعتها إلیه، فلمّا رآها أبوها أمرها بردّها و الإتیان بغیرها، فألقتها و أرادت أن تأخذ غیرها، فلم تقع بیدها سواها، و جعل یردّدها، و کلّ ذلک لا یخرج فی یدها غیرها، فأخذها موسی لیرعی بها فندم أبوها حیث أخذها و خرج إلیه لیأخذها منه حیث هی ودیعة، فلمّا رآه موسی یرید أخذها منه مانعه، فحکّما أوّل رجل یلقاهما، فأتاهما ملک فی صورة آدمیّ فقضی بینهما أن یضعها موسی فی الأرض، فمن حملها فهی له، فألقاها موسی فلم یطق أبوها حملها و أخذها موسی بیده فترکها له. و کانت من عوسج لها شعبتان و فی رأسها محجن. و قیل: کانت من آس الجنّة، حملها آدم معه. و قیل فی أخذها غیر ذلک.
و أقام موسی عند شعیب یرعی له غنمه عشر سنین، و سار بأهله فی زمن شتاء و برد، فلمّا کانت اللّیلة التی أراد اللَّه عزّ و جلّ لموسی کرامته و ابتداءه فیها بنبوّته و کلامه أخطأ فیها الطریق حتی لا یدری أین یتوجّه، و کانت امرأته حاملا، فأخذها الطلق فی لیلة شاتیة ذات مطر و رعد و برق، فأخرج زنده لیقدح نارا لأهله لیصطلوا و یبیتوا حتی یصبح و یعلم وجه طریقه، فأصلد
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 27).
[2] (سورة القصص 28، الآیة 28). 12*
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 178
زنده فقدح حتی أعیا، فرفعت له نار، فلمّا رآها ظنّ أنّها نار، و کانت من نور اللَّه، ف قالَ لِأَهْلِهِ: امْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ ناراً لَعَلِّی آتِیکُمْ مِنْها بِخَبَرٍ [1]، فإن لم أجد خبرا آتِیکُمْ بِشِهابٍ قَبَسٍ لَعَلَّکُمْ تَصْطَلُونَ [2]. فحین قصدها رآها نورا ممتدّا من السماء إلی شجرة عظیمة من العوسج، و قیل: من العنّاب، فتحیّر موسی و خاف حین رأی نارا عظیمة بغیر دخان و هی تلتهب فی شجرة خضراء لا تزداد النّار إلّا عظما و لا تزداد الشجرة إلّا خضرة، فلمّا دنا منها استأخرت عنه، ففزع و رجع، فنودی منها، فلمّا سمع الصوت استأنس فعاد، فَلَمَّا أَتاها نُودِیَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَیْمَنِ فِی الْبُقْعَةِ الْمُبارَکَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ [3]: أن بورک من فی النّار و من حولها یا موسی، إِنِّی أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ [3]، فلمّا سمع النداء و رأی تلک الهیبة علم أنّه ربّه تعالی، فخفق قلبه و کلّ لسانه و ضعفت قوّته و صار حیّا کمیت إلّا أنّ الروح یتردّد فیه، فأرسل اللَّه إلیه ملکا یشدّ قلبه، فلمّا ثاب إلیه عقله نودی: اخلع نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُویً [4]، و إنّما أمر بخلع نعلیه لأنّهما کانتا من جلد حمار میت، و قیل: لینال قدمه الأرض المبارکة، ثمّ قال له تسکینا لقلبه: وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی؟ قالَ: هِیَ عَصایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْها وَ أَهُشُّ بِها عَلی غَنَمِی [5]، یقول: أضرب الشجر فیسقط ورقه للغنم، وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخْری [5]
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 29).
[2] (سورة النمل 27، الآیة 7).
[3] (سورة القصص 28، الآیة 30).
[4] (سورة طه 20، الآیة 12).
[5] (سورة طه 20، الآیتان 17، 18).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 179
أحمل علیها المزود و السّقاء.
و کانت تضی‌ء لموسی فی اللّیلة المظلمة، و کانت إذا أعوزه الماء أدلاها فی البئر فینال الماء و یصیر فی رأسها شبه الدلو، و کان إذا اشتهی فاکهة غرسها فی الأرض فنبتت لها أغصان تحمل الفاکهة لوقتها.
قال له: ألقها یا موسی. فألقاها موسی، فإذا هی حیّة تسعی عظیمة الجثّة فی خفّة حرکة الجانّ، فلمّا رآها موسی وَلَّی مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ [1]، فنودی: یا مُوسی لا تَخَفْ إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ [1]، أقبل و لا تخف سنعیدها سیرتها الأولی عصا، و إنّما أمره اللَّه بإلقاء العصا حتی إذا ألقاها عند فرعون لا یخاف منها، فلمّا أقبل قال: خذها و لا تخف و أدخل یدک فی فیها. و کان علی موسی جبّة صوف، فلفّ یده بکمّه و هو لها هائب، فنودی: ألق کمّک عن یدک، فألقاه، و أدخل یده بین لحییها، فلمّا أدخل یده عادت عصا کما کانت لا ینکر منها شیئا.
ثمّ قال له: أَدْخِلْ یَدَکَ فِی جَیْبِکَ تَخْرُجْ بَیْضاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ [2]، یعنی برصا، فأدخلها و أخرجها بیضاء من غیر سوء مثل الثلج لها نور، ثمّ ردّها فعادت کما کانت. فقیل له: فَذانِکَ بُرْهانانِ مِنْ رَبِّکَ إِلی فِرْعَوْنَ وَ مَلَائِهِ إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً فاسِقِینَ، قالَ: رَبِّ إِنِّی قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْساً فَأَخافُ أَنْ یَقْتُلُونِ، وَ أَخِی هارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِساناً فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی [3]، أی یبیّن لهم عنی ما أکلّمهم به، فإنّه یفهم عنی ما لا یفهمون. قالَ: سَنَشُدُّ عَضُدَکَ
______________________________
[1] (سورة النمل 27، الآیة 10).
[2] (سورة النمل 27، الآیة 12).
[3] (سورة القصص 28، الآیات 32- 34).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 180
بِأَخِیکَ وَ نَجْعَلُ لَکُما سُلْطاناً فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما بِآیاتِنا أَنْتُما وَ مَنِ اتَّبَعَکُمَا الْغالِبُونَ [1].
فأقبل موسی إلی أهله فسار بهم نحو مصر حتی أتاها لیلا، فتضیّف علی أمّه و هو لا یعرفهم و لا یعرفونه، فجاء هارون فسألها عنه، فأخبرته أنّه ضیف، فدعاه فأکل معه، و سأله هارون: من أنت؟ قال: أنا موسی.
فاعتنقا. و قیل: إنّ اللَّه ترک موسی سبعة أیّام ثمّ قال: أجب ربّک فیما کلّمک. فقال: رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی [2] الآیات. فأمره بالمسیر إلی فرعون، و لم یزل أهله مکانهم لا یدرون ما فعل حتی مرّ راع «1» من أهل مدین فعرفهم فاحتملهم إلی مدین، فکانوا عند شعیب حتی بلغهم خبر موسی بعد ما فلق البحر، فساروا إلیه.
و أمّا موسی فإنّه سار إلی مصر، و أوحی اللَّه إلی هارون یعلمه بقفول «2» موسی و یأمره بتلقّیه، فخرج من مصر فالتقی به، قال موسی: یا هارون إنّ اللَّه تعالی قد أرسلنا إلی فرعون فانطلق معی إلیه. قال: سمعا و طاعة،* فلمّا جاء إلی بیت هارون و أظهر أنّهما ینطلقان إلی فرعون سمعت ذلک ابنة هارون «3» فصاحت أمّهما فقالت: أنشد کما اللَّه أن [لا] تذهبا إلی فرعون فیقتلکما جمیعا! فأبیا فانطلقا إلیه لیلا، فضربا بابه، فقال فرعون لبوّابه: من هذا الّذی یضرب بابی هذه الساعة؟ فأشرف علیهما البوّاب فکلّمهما، فقال له موسی: إنّا رسولا ربّ العالمین، فأخبر فرعون، فأدخلا إلیه.
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 35).
[2] (سورة طه 20، الآیة 25).
______________________________
(1). براع.S
(2). بقدوم.B
(3).B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 181
و قیل: إنّ موسی و هارون مکثا سنتین یغدوان إلی باب فرعون و یروحان یلتمسان الدخول إلیه فلم یجسر أحد یخبره بشأنهما، حتی أخبره مسخرة کان یضحکه بقوله، فأمر حینئذ فرعون بإدخالهما. فلمّا دخلا قال له موسی:
إِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ. فعرفه فرعون فقال له: أَ لَمْ نُرَبِّکَ فِینا وَلِیداً وَ لَبِثْتَ فِینا مِنْ عُمُرِکَ سِنِینَ، وَ فَعَلْتَ فَعْلَتَکَ الَّتِی فَعَلْتَ وَ أَنْتَ مِنَ الْکافِرِینَ؟ قالَ: فَعَلْتُها إِذاً وَ أَنَا مِنَ الضَّالِّینَ، فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ فَوَهَبَ لِی رَبِّی حُکْماً- یعنی نبوة- وَ جَعَلَنِی مِنَ الْمُرْسَلِینَ [1]. فقال له فرعون: إِنْ کُنْتَ جِئْتَ بِآیَةٍ فَأْتِ بِها إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ. فَأَلْقی عَصاهُ فَإِذا هِیَ ثُعْبانٌ مُبِینٌ [2] قد فتح فاه فوضع اللحی الأسفل فی الأرض و الأعلی علی القصر و توجّه نحو فرعون لیأخذه، فخافه فرعون و وثب فزعا فأحدث فی ثیابه، ثمّ بقی بضعة و عشرین یوما یجی‌ء بطنه حتی کاد یهلک، و ناشده فرعون بربّه تعالی أن یردّ الثعبان، فأخذه موسی فعاد عصا. ثمّ أدخل یده فی جیبه و أخرجها بیضاء کالثلج لها نور یتلألأ ثمّ ردّها فعادت إلی ما کانت علیه من لونها «1» ثمّ أخرجها الثانیة لها نور ساطع فی السماء تکلّ منه الأبصار قد أضاءت ما حولها یدخل نورها البیوت و یری من الکوی و من وراء الحجب، فلم یستطع فرعون النظر إلیها، ثمّ ردّها موسی فی جیبه و أخرجها فإذا هی علی لونها.
و أوحی اللَّه تعالی إلی موسی و هارون أن قولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ
______________________________
[1] (سورة الشعراء 26، الآیات 18- 21).
[2] (سورة الأعراف 7، الآیتان 106، 107).
______________________________
(1). لونها الأول.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 182
یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی [1]، فقال له موسی: هل لک فی «1» أن أعطیک شبابک فلا تهرم، و ملکک فلا ینزع، و أردّ إلیک لذّة المناکح و المشارب و الرکوب، فإذا متّ دخلت الجنّة و تؤمن بی؟ فقال: لا حتی یأتی هامان، فلمّا حضر هامان عرض علیه قول موسی، فعجّزه و قال له: تصیر تعبد بعد أن کنت تعبد! ثمّ قال له: أنا أردّ علیک شبابک، فعمل له الوسمة فخضبه بها، فهو أوّل من خضب بالسواد، فلمّا رآه موسی هاله ذلک، فأوحی اللَّه إلیه:
لا یهولنّک ما تری فلن یلبث إلّا قلیلا. فلمّا سمع فرعون ذلک خرج إلی قومه فقال: إِنَّ هذا لَساحِرٌ عَلِیمٌ. و أراد قتله. فقال مؤمن آل فرعون، و اسمه خربیل «2»: أَ تَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللَّهُ وَ قَدْ جاءَکُمْ بِالْبَیِّناتِ؟ [2] و قال الملأ من قوم فرعون: أَرْجِهْ وَ أَخاهُ وَ ابْعَثْ فِی الْمَدائِنِ حاشِرِینَ یَأْتُوکَ بِکُلِّ سَحَّارٍ عَلِیمٍ [3]. ففعل و جمع السحرة، فکانوا سبعین ساحرا، و قیل: اثنین و سبعین، و قیل: خمسة عشر ألفا، و قیل: ثلاثین ألفا، فوعدهم فرعون و اتّعدوا یوم عید کان لفرعون، فصفّهم فرعون و جمع النّاس، و جاء موسی و معه أخوه هارون و بیده عصاه حتی أتی الجمع و فرعون فی مجلسه مع أشراف قومه، فقال موسی للسحرة حین جاءهم: وَیْلَکُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ کَذِباً فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذابٍ [4]. فقال السحرة بعضهم لبعض: ما هذا بقول ساحر! ثمّ قالوا:
______________________________
[1] (سورة طه 20، الآیة 44).
[2] (سورة غافر 40، الآیة 28).
[3] (سورة الشعراء 26، الآیتان 36، 37).
[4] (سورة طه 20، الآیة 61).
______________________________
(1). لی.B
(2). حزقیل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 183
لنأتینّک بسحر لم تر مثله، وَ قالُوا: بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغالِبُونَ [1].
فقال له السحرة: یا مُوسی إِمَّا أَنْ تُلْقِیَ وَ إِمَّا أَنْ نَکُونَ نَحْنُ الْمُلْقِینَ [2]. قال: بل ألقوا. فَأَلْقَوْا حِبالَهُمْ وَ عِصِیَّهُمْ [1] فإذا هی فی رأی العین حیّات أمثال الجبال قد ملأت الوادی یرکب بعضها بعضا، فأوجس موسی خوفا، فأوحی اللَّه إلیه: أن أَلْقِ ما فِی یَمِینِکَ تَلْقَفْ ما صَنَعُوا [3]، فَأَلْقی عَصاهُ من یده فصارت ثعبانا عظیما فاستعرضت ما ألقوا من حبالهم و عصیّهم، و هی کالحیّات فی أعین النّاس، فجعلت تلقفها و تبتلعها حتی لم تبق منها شیئا، ثمّ أخذ موسی عصاه فإذا هی فی یده کما کانت.
و کان رئیس السحرة أعمی، فقال له أصحابه: إن عصا موسی صارت ثعبانا عظیما و تلقف حبالنا و عصیّنا. فقال لهم: و لم یبق لها أثر و لا عادت إلی حالها الأوّل؟ فقالوا: لا. فقال: هذا لیس بسحر. فخرّ ساجدا و تبعه السحرة أجمعون و قالُوا: آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِینَ رَبِّ مُوسی وَ هارُونَ [4]. قال فرعون: آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ! إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَیْدِیَکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ مِنْ خِلافٍ وَ لَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ [5]. فقطّعهم و قتلهم و هم یقولون: رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ تَوَفَّنا مُسْلِمِینَ [6]،
______________________________
[1] (سورة الشعراء 26، الآیة 44).
[2] (سورة الأعراف 7، الآیة 115).
[3] (سورة طه 20، الآیة 69).
[4] (سورة الشعراء 26، الآیتان 47، 48).
[5] (سورة طه 20، الآیة 71).
[6] (سورة الأعراف 7، الآیة 126).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 184
فکانوا أوّل النّهار کفّارا و آخر النهار شهداء.
و کان خربیل مؤمن آل فرعون یکتم إیمانه، قیل: کان من بنی إسرائیل، و قیل: کان من القبط، و قیل: هو النّجار الّذی صنع التابوت الّذی جعل فیه موسی و ألقی فی النیل، فلمّا رأی غلبة موسی السحرة أظهر إیمانه، و قیل:
أظهر إیمانه قبل «1» فقتل و صلب مع السحرة، و کان له امرأة مؤمنة تکتم إیمانها أیضا، و کانت ماشطة ابنة فرعون، فبینما هی تمشطها إذ وقع المشط من یدها، فقالت: بسم اللَّه. فقالت ابنة فرعون: أبی؟ قالت: لا بل ربّی و ربّک و ربّ أبیک. فأخبرت أباها بذلک، فدعا بها و بولدها و قال لها: من ربّک؟
قالت: ربّی و ربّک اللَّه. فأمر بتنّور نحاس فأحمی لیعذّبها و أولادها. فقالت:
لی إلیک حاجة. قال: و ما هی؟ قالت: تجمع عظامی و عظام ولدی فتدفنها.
قال: ذلک لک، فأمر بأولادها فألقوا فی التنّور واحدا واحدا، و کان آخر أولادها صبیّا صغیرا، فقال: اصبری یا أمّاه فإنّک علی الحقّ، فألقیت فی التنّور مع ولدها.
و کانت آسیة امرأة فرعون من بنی إسرائیل، و قیل: کانت من غیرهم، و کانت مؤمنة تکتم إیمانها، فلمّا قتلت الماشطة رأت آسیة الملائکة تعرج بروحها، کشف اللَّه عن بصیرتها، و کانت تنظر إلیها و هی تعذّب، فلمّا رأت الملائکة قوی إیمانها و ازدادت یقینا و تصدیقا لموسی، فبینما هی کذلک إذ دخل علیها فرعون فأخبرها خبر الماشطة. قالت له آسیة: الویل لک! ما أجرأک علی اللَّه! فقال لها: لعلّک اعتراک الجنون الّذی اعتری الماشطة؟ فقالت: ما بی جنون و لکنّی آمنت باللَّه تعالی ربّی و ربّک و ربّ العالمین.
______________________________
(1)S .haecaddقبل‌postذلک و کان فرعون أراد قتل موسی فقال: أَ تَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللَّهُ وَ قَدْ جاءَکُمْ بِالْبَیِّناتِ مِنْ رَبِّکُمْ و اللَّه أعلم فلما أظهر إیمانه ...
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 185
فدعا فرعون أمّها و قال لها: إنّ ابنتک قد أصابها ما أصاب الماشطة فأقسم لتذوقنّ الموت أو لتکفرنّ بإله موسی. فخلت بها أمّها و أرادتها علی موافقة فرعون، فأبت [و قالت]: أمّا أن أکفر باللَّه فلا و اللَّه! فأمر فرعون حتی مدّت بین یدیه أربعة أوتاد و عذّبت حتی ماتت، فلمّا عاینت الموت قالت:
رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ [1]. فکشف اللَّه عن بصیرتها فرأت الملائکة و ما أعدّ لها من الکرامة، فضحکت، فقال فرعون: انظروا إلی الجنون الّذی بها! تضحک و هی فی العذاب! ثمّ ماتت.
و لما رأی فرعون قومه قد دخلهم الرعب من موسی خاف أن یؤمنوا به و یترکوا عبادته فاحتال لنفسه و قال لوزیره: یا هامان ابن لی صرحا لعلّی أطلع إِلی إِلهِ مُوسی وَ إِنِّی لَأَظُنُّهُ کاذِباً [2]. فأمر هامان بعمل الآجرّ، و هو أوّل من عمله، و جمع الصّنّاع و عمله فی سبع سنین، و ارتفع البنیان ارتفاعا لم یبلغه بنیان آخر، فشقّ ذلک علی موسی و استعظمه، فأوحی اللَّه إلیه: أن دعه و ما یرید فإنّی مستدرجه و مبطل ما عمله فی ساعة واحدة. فلمّا تمّ بناؤه أمر اللَّه جبرائیل فخرّبه و أهلک کلّ من عمل فیه من صانع و مستعمل. فلمّا رأی فرعون ذلک من صنع اللَّه أمر أصحابه بالشدّة علی بنی إسرائیل و علی موسی، ففعلوا ذلک، و صاروا یکلّفون بنی إسرائیل من العمل ما لا یطیقونه، و کان الرجال و النساء فی شدّة، و کانوا قبل ذلک یطعمون بنی إسرائیل إذا استعملوهم، فصاروا لا یطعمونهم شیئا، فیعودون بأسوإ حال یریدون یکسبون ما یقوتهم، فشکوا ذلک إلی موسی، فقال لهم: اسْتَعِینُوا بِاللَّهِ وَ اصْبِرُوا، إِنَّ الْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِینَ،
______________________________
[1] (سورة التحریم 66، الآیة 11).
[2] (سورة غافر 40، الآیة 37).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 186
عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُهْلِکَ عَدُوَّکُمْ وَ یَسْتَخْلِفَکُمْ فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ [1].
فلمّا أبی فرعون و قومه إلّا الثبات علی الکفر، تابع اللَّه علیه الآیات، فأرسل علیهم الطوفان، و هو المطر المتتابع، فغرق کلّ شی‌ء لهم. فقالوا:
یا موسی ادع ربّک یکشف عنّا هذا و نحن نؤمن بک و نرسل معک بنی إسرائیل، فکشفه اللَّه عنهم و نبتت زروعهم، فقالوا: ما یسرّنا أنّا لم نمطر. فبعث اللَّه علیهم الجراد فأکل زروعهم، فسألوا موسی أن یکشف ما بهم و یؤمنوا به، فدعا اللَّه فکشفه، فلم یؤمنوا و قالوا: قد بقی من زروعنا بقیّة. فأرسل اللَّه علیهم الدّبا، و هو القمّل، فأهلک الزروع و النبات أجمع، و کان یهلک أطعمتهم، و لم یقدروا أن یحترزوا منه، فسألوا موسی أن یکشفه عنهم، ففعل، فلم یؤمنوا، فأرسل اللَّه علیهم الضفادع، و کانت تسقط فی قدورهم و أطعمتهم و ملأت البیوت علیهم، فسألوا موسی أن یکشفه عنهم لیؤمنوا به، ففعل، فلم یؤمنوا، فأرسل اللَّه علیهم الدم، فصارت میاه الفرعونیّین دما، و کان الفرعونیّ و الإسرائیلیّ یستقیان من ماء واحد، فیأخذ الإسرائیلیّ ماء [و یأخذ] الفرعونیّ دما، و کان الإسرائیلیّ یأخذ الماء فی فمه فیمجّه فی فم الفرعونیّ فیصیر دما، فبقی ذلک سبعة أیّام، فسألوا موسی أن یکشفه عنهم لیؤمنوا، ففعل، فلم یؤمنوا.
فلمّا یئس من إیمانهم و من إیمان فرعون دعا موسی و أمّن هارون فقال:
رَبَّنا إِنَّکَ آتَیْتَ فِرْعَوْنَ وَ مَلَأَهُ زِینَةً وَ أَمْوالًا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا، رَبَّنا لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِکَ، رَبَّنَا اطْمِسْ عَلی أَمْوالِهِمْ وَ اشْدُدْ عَلی قُلُوبِهِمْ فَلا یُؤْمِنُوا حَتَّی یَرَوُا الْعَذابَ الْأَلِیمَ [2]. فاستجاب
______________________________
[1] (سورة الأعراف 7، الآیة 129).
[2] (سورة یونس 10، الآیة 88).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 187
اللَّه لهما، فمسخ اللَّه أموالهم، ما عدا خیلهم و جواهرهم و زینتهم، حجارة، و النخل و الأطعمة و الدقیق و غیر ذلک، فکانت إحدی الآیات التی جاء بها موسی.
فلمّا طال الأمر علی موسی أوحی اللَّه إلیه یأمره بالمسیر ببنی إسرائیل و أن یحمل معه تابوت یوسف بن یعقوب و یدفنه بالأرض المقدّسة، فسأل موسی عنه فلم یعرفه إلّا امرأة عجوز فأرته مکانه فی النیل، فاستخرجه موسی، و هو فی صندوق مرمر، فأخذه معه فسار، و أمر بنی إسرائیل أن یستعیروا من حلی القبط ما أمکنهم، ففعلوا ذلک و أخذوا شیئا کثیرا، و خرج موسی ببنی إسرائیل لیلا و القبط لا یعلمون، و کان موسی علی ساقة بنی إسرائیل، و هارون علی مقدّمتهم، و کان بنو إسرائیل لما ساروا من مصر ستّمائة ألف و عشرین ألفا، و تبعهم فرعون و علی مقدّمته هامان، فَلَمَّا تَراءَا الْجَمْعانِ قالَ أَصْحابُ مُوسی: إِنَّا لَمُدْرَکُونَ [1] یا موسی! أوذینا من قبل أن تأتینا و من بعد ما جئتنا، أمّا الأول فکانوا یذبحون أبناءنا و یستحیون نساءنا، و أمّا الآن فیدرکنا فرعون فیقتلنا. قال موسی: کَلَّا إِنَّ مَعِی رَبِّی سَیَهْدِینِ [1].
و بلغ بنو إسرائیل إلی البحر و بقی بین أیدیهم و فرعون من ورائهم، فأیقنوا بالهلاک، فتقدّم موسی فضرب البحر بعصاه فانفلق، فکان کلّ فرق کالطود العظیم، و صار فیه اثنا عشر طریقا لکلّ سبط طریق، فقال کلّ سبط: قد هلک أصحابنا. فأمر اللَّه الماء فصار کالشبّاک، فکان کلّ سبط یری من عن یمینه و عن شماله حتی خرجوا، و دنا فرعون و أصحابه من البحر فرأی الماء علی هیئته و الطرق فیه، فقال لأصحابه: ألا ترون البحر قد فرق
______________________________
[1] (سورة الشعراء 26، الآیتان 61، 62).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 188
منی و انفتح لی حتّی أدرک أعدائی؟ فلمّا وقف فرعون علی أفواه الطرق لم تقتحمه خیله، فنزل جبرائیل علی فرس أنثی ودیق، فشمّت الحصن ریحها فاقتحمت فی أثرها حتی إذا همّ «1» أوّلهم أن یخرج و دخل آخرهم أمر البحر أن یأخذهم فالتطم علیهم فأغرقهم، و بنو إسرائیل ینظرون إلیهم. و انفرد جبرائیل بفرعون یأخذ من حمأة البحر فیجعلها فی فیه، و قال حین أدرکه الغرق:
آمنت أنّه لا إله إلّا الّذی آمنت به بنو إسرائیل، و غرق، فبعث اللَّه إلیه میکائیل یعیره، فقال له: آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ [1]. و قال جبرائیل للنبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: لو رأیتنی و أنا أدسّ من حمأة البحر فی فم فرعون مخافة أن یقول کلمة یرحمه اللَّه بها.
فلمّا نجا بنو إسرائیل قالوا: إنّ فرعون لم یغرق. فدعا موسی فأخرج اللَّه فرعون غریقا، فأخذه بنو إسرائیل یتمثلون به، ثمّ ساروا فأتوا علی قوم یعبدون الأصنام فقالوا: یا مُوسَی اجْعَلْ لَنا إِلهاً کَما لَهُمْ آلِهَةٌ. قالَ: إِنَّکُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ [2]. فترکوا ذلک. ثمّ بعث موسی جندین عظیمین کلّ جند اثنا عشر ألفا إلی مدائن فرعون، و هی یومئذ خالیة من أهلها قد أهلک اللَّه عظماءهم و رؤساءهم و لم یبق غیر النساء و الصبیان و الزمنی و المرضی و المشایخ و العاجزین، فدخلوا البلاد و غنموا الأموال و حملوا ما أطاقوا و باعوا ما عجزوا عن حمله من غیرهم، و کان علی الجندین یوشع بن نون و کالب بن یوفنّا.
و کان موسی قد وعده اللَّه و هو بمصر أنّه إذا خرج مع بنی إسرائیل منها
______________________________
[1] (سورة یونس 10، الآیة 91).
[2] (سورة الأعراف 7، الآیة 138).
______________________________
(1). ثمّ.C .p
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 189
و أهلک اللَّه عدوّهم أن یأتیهم بکتاب فیه ما یأتون و ما یذرون، فلمّا أهلک اللَّه فرعون «1» و أنجی بنی إسرائیل قالوا: یا موسی ائتنا بالکتاب الّذی وعدتنا.
فسأل موسی ربّه ذلک، فأمره أن یصوم ثلاثین یوما و یتطهّر و یطهّر ثیابه و یأتی إلی الجبل جبل طور سینا لیکلّمه و یعطیه الکتاب، فصام ثلاثین یوما أوّلها أوّل ذی القعدة، و سار إلی الجبل و استخلف أخاه هارون علی بنی إسرائیل، فلمّا قصد الجبل أنکر ریح فمه فتسوّک بعود خرنوب، و قیل: تسوّک بلحاء شجرة، فأوحی اللَّه إلیه: أما علمت أنّ خلوف فم الصائم أطیب عندی من ریح المسک؟ و أمره أن یصوم عشرة أیّام أخری، فصامها، و هی عشر ذی الحجّة، فَتَمَّ مِیقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِینَ لَیْلَةً [1].
ففی تلک اللّیالی العشر افتتن بنو إسرائیل لأنّ الثلاثین انقضت و لم یرجع إلیهم موسی، و کان السامریّ من أهل باجرمی، و قیل: من بنی إسرائیل، فقال هارون: یا بنی إسرائیل إنّ الغنائم لا تحلّ لکم و الحلی الّذی استعرتموه من القبط غنیمة فاحفروا حفیرة و ألقوه فیها حتی یرجع موسی فیری فیه رأیه، ففعلوا ذلک، و جاء السامری بقبضة من التراب الّذی أخذه من أثر حافر فرس جبرائیل فألقاه فیه، فصار الحلی عجلا جسدا له خوار، و قیل: إنّ الحلی ألقی فی النّار فذاب فألقی السامری ذلک التراب فصار الحلی عجلا جسدا له خوار، و قیل: کان یخور و یمشی، و قیل: ما خار إلّا مرّة واحدة و لم یعد، و قیل: إنّ السامریّ صاغ العجل من ذلک الحلی فی ثلاثة أیّام ثمّ قذف فیه التراب فقام له خوار.
______________________________
[1] (سورة الأعراف 7، الآیة 142).
______________________________
(1). فرعون و قومه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 190
فلمّا رأوه قال لهم السامریّ: هذا إِلهُکُمْ وَ إِلهُ مُوسی، فَنَسِیَ [1] موسی و ترکه هاهنا و ذهب یطلبه، فعکفوا علیه یعبدونه فقال لهم هارون: یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی [2]، فأطاعه بعضهم و عصاه بعضهم، فأقام بمن معه و لم یقاتلهم.
و لما ناجی اللَّه تعالی موسی قال له: وَ ما أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یا مُوسی؟ قالَ: هُمْ أُولاءِ عَلی أَثَرِی وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی. قالَ: فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَکَ مِنْ بَعْدِکَ- یا موسی- وَ أَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُ [3]. فقال موسی: یا ربّی هذا السامریّ قد أمرهم* أن یتّخذوا «1» العجل، من نفخ فیه الروح؟ قال: أنا. قال: فأنت إذا أضللتهم.
ثمّ إنّ موسی لما کلّمه اللَّه تعالی أحبّ أن ینظر إلیه قال: رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ. قالَ: لَنْ تَرانِی وَ لکِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکانَهُ فَسَوْفَ تَرانِی. فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا، وَ خَرَّ مُوسی صَعِقاً، فَلَمَّا أَفاقَ قالَ: سُبْحانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ [4]. و أعطاه الألواح فیها الحلال و الحرام و المواعظ، و عاد موسی و لا یقدر أحد أن ینظر إلیه، و کان یجعل علیه حریرة نحو أربعین یوما، ثمّ یکشفها لما تغشّاه من النور، فلمّا وصل إلی قومه و رأی عبادتهم العجل ألقی الألواح و أخذ برأس أخیه و لحیته یجرّه إلیه، قالَ: یَا بْنَ أُمَّ لا
______________________________
[1] (سورة طه 20، الآیة 88).
[2] (سورة طه 20، الآیة 90).
[3] (سورة طه 20، الآیات 83- 85).
[4] (سورة الأعراف 7، الآیة 143).
______________________________
(1). بعبادة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 191
تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی [1]. فترک هارون و أقبل علی السامریّ و قال:
فَما خَطْبُکَ یا سامِرِیُّ؟ قالَ: بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ، فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُها وَ کَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی. قالَ: فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیاةِ أَنْ تَقُولَ لا مِساسَ [1].
ثمّ أخذ العجل و برده بالمبارد و أحرقه و أمر السامریّ فبال علیه و ذراه فی البحر.
فلمّا ألقی موسی الألواح ذهب ستّة أسباعها و بقی سبع، و طلب بنو إسرائیل التوبة فأبی اللَّه أن یقبل توبتهم و قال لهم موسی: یا قَوْمِ إِنَّکُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ بِاتِّخاذِکُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ [2]، فاقتتل الذین عبدوه و الذین لم یعبدوه، فکان من قتل من الفریقین شهیدا، فقتل منهم سبعون ألفا، و قام موسی و هارون یدعوان اللَّه، فعفا عنهم و أمرهم بالکفّ عن القتال و تاب علیهم، و أراد موسی قتل السامریّ فأمره اللَّه بترکه و قال: إنّه سخیّ، فلعنه موسی.
ثمّ إنّ موسی اختار من قومه سبعین رجلا من أخیارهم «1» و قال لهم:
انطلقوا معی إلی اللَّه فتوبوا ممّا صنعتم و صوموا و تطهّروا. و خرج بهم إلی طور سینا للمیقات الّذی وقّته اللَّه له. فقالوا: اطلب أن نسمع کلام ربّنا.
فقال: أفعل. فلمّا دنا موسی من الجبل وقع علیه الغمام حتی تغشّی الجبل
______________________________
[1] (سورة طه 20، الآیات 94- 97).
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 54).
______________________________
(1). أحبارهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 192
کلّه و دخل فیه موسی و قال للقوم: ادنوا، فدنوا حتی دخلوا فی الغمام.
فوقعوا سجودا، فسمعوه و هو یکلّم موسی یأمره و ینهاه، فلمّا فرغ انکشف عن موسی الغمام فأقبل إلیهم، فقالوا لموسی: لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللَّهَ جَهْرَةً [1] فأخذتهم الصّاعقة فماتوا جمیعا. فقام موسی یناشد اللَّه تعالی و یدعوه و یقول: یا ربّ اخترت أخیار بنی إسرائیل و أعود إلیهم و لیسوا معی فلا یصدّقوننی. و لم یزل یتضرّع حتی ردّ اللَّه إلیهم أرواحهم فعاشوا رجلا رجلا ینظر بعضهم إلی بعض کیف یحیون. فقالوا:
یا موسی أنت تدعو اللَّه فلا تسأله شیئا إلّا أعطاکه، فادعه یجعلنا أنبیاء.
فدعا اللَّه فجعلهم أنبیاء.
و قیل: أمر السبعین کان قبل أن یتوب اللَّه علی بنی إسرائیل، فلمّا مضوا للمیقات و اعتذروا قبل «1» توبتهم و أمرهم أن یقتل بعضهم بعضا، و اللَّه أعلم.
و لما رجع موسی إلی بنی إسرائیل و معه التوراة أبوا أن یقبلوها و یعملوا بما فیها للأثقال و الشدّة التی جاء بها، و أمر اللَّه جبرائیل فقلع جبلا من فلسطین علی قدر عسکرهم، و کان فرسخا فی فرسخ، و رفعه فوق رءوسهم مقدار قامة الرجل مثل الظّلّة و بعث نارا من قبل وجوههم و أتاهم البحر من خلفهم، فقال لهم موسی: خذوا ما آتیناکم بقوّة و اسمعوا فإن قبلتموه و فعلتم ما أمرتم به و إلّا رضختم بهذا الجبل و غرقتم فی هذا البحر و أحرقتکم بهذه النّار. فلمّا
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 55).
______________________________
(1). اعتذروا و تابوا قبل.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 193
رأوا أن لا مهرب لهم قبلوا ذلک و سجدوا علی شقّ وجوههم و جعلوا یلاحظون الجبل و هم سجود، فصارت سنّة فی الیهود یسجدون علی جانب وجوههم و قالوا: سمعنا و أطعنا.
و لما رجع موسی من المناجاة بقی أربعین یوما لا یراه أحد إلّا مات، و قیل: ما رآه إلّا عمی، فجعل علی وجهه و رأسه برنسا لئلّا یری وجهه.
ثمّ إنّ رجلا من بنی إسرائیل قتل ابن عمّ له و لم یکن له وارث غیره لیرث ماله و حمله و ألقاه بموضع آخر، ثمّ أصبح یطلب دمه عند موسی من بعض بنی إسرائیل، فجحدوا، فسأل موسی ربّه، فأمرهم أن یذبحوا بقرة، فقالوا: أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً؟ قالَ: أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ [1] المستهزءین. فقالوا له: ما هی؟ و لو ذبحوا بقرة ما لأجزأت عنهم، و لکنّهم شدّدوا فشدّد اللَّه علیهم، و إنّما کان تشدیدهم لأنّ رجلا منهم کان برّا بأمّه و کان له بقرة علی النعت المذکور فنفعه برّه بأمّه، فلم یجدوا علی الصفة المذکورة إلّا بقرته [2]، فباعها منهم بمل‌ء جلدها ذهبا، فلمّا سألوا موسی عنها قال: إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکْرٌ [3].
یقول: لا کبیرة و لا صغیرة نصف بین السنین. قالُوا: ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما لَوْنُها. قالَ: إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِینَ. قالُوا: ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ، إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا ... قالَ: إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 67).
[2] إلا بقرة له.
[3] (سورة البقرة 2، الآیة 68).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 194
ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ وَ لا تَسْقِی الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِیَةَ فِیها- یعنی لا عیب فیها، و قیل لا بیاض فیها- قالُوا: الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِ [1]. و طلبوها فلم یجدوا إلّا بقرة ذلک الرجل البارّ بأمّه، فاشتروها، فغالی بها حتی أخذ مل‌ء جلدها ذهبا، فذبحوها و ضربوا القتیل بلسانها، و قیل:
بغیره، فحیی و قام و قال: قتلنی فلان. ثمّ مات.
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیات 69- 71).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 195

ذکر أمر بنی إسرائیل فی التیه و وفاة هارون، علیه السلام‌

ثمّ إنّ اللَّه تعالی أمر موسی، علیه السلام، أن یسیر ببنی إسرائیل إلی أریحا بلد الجبّارین، و هی أرض بیت المقدس، فساروا حتی کانوا قریبا منهم، فبعث موسی اثنی عشر نقیبا من سائر أسباط بنی إسرائیل، فساروا لیأتوا بخبر الجبّارین، فلقیهم رجل من الجبّارین یقال له عوج بن عناق فأخذ الاثنی عشر فحملهم و انطلق بهم إلی امرأته فقال: انظری إلی هؤلاء القوم الذین یزعمون أنّهم یریدون أن یقاتلونا، و أراد أن یطأهم برجله، فمنعته امرأته و قالت: أطلقهم لیرجعوا و یخبروا قومهم بما رأوا، ففعل ذلک، فلمّا خرجوا قال بعضهم لبعض: إنّکم إن أخبرتم بنی إسرائیل بخبر هؤلاء لا یقدموا علیهم، فاکتموا الأمر عنهم، و تعاهدوا علی ذلک و رجعوا، فنکث عشرة منهم العهد و أخبروا بما رأوا، و کتم رجلان منهم، و هما: یوشع بن نون و کالب بن یوفنّا ختن موسی، و لم یخبروا إلّا موسی و هارون، فلمّا سمع بنو إسرائیل الخبر عن الجبّارین امتنعوا عن المسیر إلیهم. فقال لهم موسی: یا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ وَ لا تَرْتَدُّوا عَلی أَدْبارِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ. قالُوا: یا مُوسی إِنَّ فِیها قَوْماً جَبَّارِینَ وَ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها حَتَّی یَخْرُجُوا مِنْها، فَإِنْ یَخْرُجُوا مِنْها فَإِنَّا داخِلُونَ. قالَ رَجُلانِ- و هما یوشع و کالب- مِنَ الَّذِینَ یَخافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمَا: ادْخُلُوا عَلَیْهِمُ الْبابَ فَإِذا
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 196
دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّکُمْ غالِبُونَ «1» [1]. قالُوا: یا مُوسی إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فِیها، فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا، إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ [2].
فغضب موسی فدعا علیهم فقال: رَبِّ إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلَّا نَفْسِی وَ أَخِی، فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ [3]، و کانت عجلة من موسی. فقال اللَّه تعالی: فَإِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَةً یَتِیهُونَ فِی الْأَرْضِ [3]. فندم موسی حینئذ. فقالوا له: فکیف لنا بالطعام؟
فأنزل اللَّه المنّ و السلوی، فأمّا المنّ فقیل هو کالصمغ و طعمه کالشهد یقع علی الأشجار، و قیل: هو الترنجبین «2»، و قیل: هو الخبز الرقاق، و قیل: هو عسل کان ینزل لکلّ إنسان صاع، و أمّا السلوی فهو طائر یشبه السّمانی.
فقالوا: أین الشراب؟ فأمر موسی فضرب بعصاه الحجر فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَیْناً [4] لکلّ سبط عین. فقالوا: أین الظلّ؟ فظلّل علیهم الغمام. فقالوا: أین اللّباس؟ فکانت ثیابهم تطول معهم «3» و لا یتمزّق لهم ثوب. ثمّ قالوا: یا مُوسی لَنْ نَصْبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ فَادْعُ لَنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِها وَ قِثَّائِها
______________________________
[1] (سورة المائدة 5، الآیات 21- 23).
[2] (سورة المائدة 5، الآیة 24).
[3] (سورة المائدة 5، الآیتان 25، 26).
[4] (سورة البقرة 2، الآیة 60).
______________________________
(1) غالِبُونَ وَ عَلَی اللَّهِ فَتَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ، قالُوا: یا مُوسی إِنَّ فِیها قَوْماً جَبَّارِینَ وَ إِنَّا لَنْ ....S
(2). الطرنجبین.A .etB
(3). علیهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 197
وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها. قالَ: أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنی بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ؟ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَکُمْ ما سَأَلْتُمْ [1]. فلمّا خرجوا من التیه رفع عنهم المنّ و السلوی.
ثمّ إنّ موسی التقی هو و عوج بن عناق، فوثب موسی عشرة أذرع، و کانت عصاه عشرة أذرع، و کان طوله عشرة أذرع، فأصاب کعب عوج فقتله. و قیل: عاش عوج ثلاثة آلاف سنة.
ثمّ إنّ اللَّه أوحی إلی موسی: إنّی متوفّ هارون فأت به جبل کذا و کذا. فانطلقا نحوه فإذا هم فیه بشجرة لم یروا مثلها و فیه بیت مبنی و سریر علیه فرش و ریح طیّبة، فلمّا رآه هارون أعجبه، قال: یا موسی إنّی أرید أن أنام علی هذا السریر. فقال له موسی: نم. قال: إنّی أخاف ربّ هذا البیت أن یأتی فیغضب علیّ. قال موسی: لا تخف أنا أکفیک. قال: فنم معی. فلمّا ناما أخذ هارون الموت، فلمّا وجد حسّه قال: یا موسی خدعتنی! فتوفّی و رفع علی السریر إلی السماء. و رجع موسی إلی بنی إسرائیل، فقال له بنو إسرائیل: إنّک قتلت هارون لحبّنا إیّاه. فقال:
ویحکم أ فترون أنی أقتل أخی! فلمّا أکثروا علیه صلّی و دعا اللَّه، فنزل بالسریر حتی نظروا إلیه ما بین السماء و الأرض، فأخبرهم أنّه مات و أنّ موسی لم یقتله، فصدّقوه، و کان موته فی التیه.
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 61).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 198

ذکر وفاة موسی، علیه السلام‌

قیل: بینما موسی، علیه السلام، یمشی و معه یوشع بن نون فتاه إذ أقبلت ریح سوداء، فلمّا نظر إلیها یوشع ظنّ أنّها الساعة، فالتزم موسی و قال:
لا تقوم الساعة و أنا ملتزم نبیّ اللَّه. فاستلّ موسی من تحت القمیص و بقی القمیص فی یدی یوشع. فلمّا جاء یوشع بالقمیص أخذه بنو إسرائیل و قالوا: قتلت نبیّ اللَّه! فقال: ما قتلته و لکنّه استلّ منی. فلم یصدّقوه. قال: فإذا لم تصدّقونی فأخّرونی ثلاثة أیّام، فوکّلوا به من یحفظه، فدعا اللَّه، فأتی کلّ رجل کان یحرسه فی المنام فأخبر أنّ یوشع لم یقتل موسی، و أنّا [قد] رفعناه إلینا، فترکوه.
و قیل: إنّ موسی کره الموت فأراد اللَّه أن یحبّب إلیه الموت، فأوحی اللَّه إلی یوشع بن نون، و کان یغدو علیه و یروح، و یقول له موسی: یا نبیّ اللَّه ما أحدث اللَّه إلیک؟ فقال له یوشع بن نون: یا نبیّ اللَّه أ لم أصحبک کذا و کذا سنة فهل کنت أسألک عن شی‌ء ممّا أحدث اللَّه لک؟ و لا یذکر له شیئا.
فلمّا رأی موسی ذلک کره الحیاة و أحبّ الموت. و قیل: إنّه مرّ منفردا برهط من الملائکة یحفرون قبرا، فعرفهم فوقف علیهم، فلم یر أحسن منه و لم یر مثل ما فیه من الخضرة و البهجة. فقال لهم: یا ملائکة اللَّه لمن تحفرون هذا القبر؟
فقالوا: نحفره لعبد کریم علی ربّه. فقال: إنّ هذا العبد له منزل کریم ما رأیت مضجعا و لا مدخلا مثله. فقالوا: أ تحبّ أن یکون لک؟ قال: وددت.
قالوا: فانزل و اضطجع فیه و توجّه إلی ربّک و تنفّس أسهل تنفّس تتنفّسه.
فنزل فیه و توجّه إلی ربّه ثمّ تنفّس، فقبض اللَّه روحه ثمّ سوّت الملائکة علیه التراب.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 199
و کان، صلّی اللَّه علیه و سلّم، زاهدا فی الدنیا راغبا فیما عند اللَّه، إنّما کان یستظلّ فی عریش و یأکل و یشرب من نقیر من حجر تواضعا إلی اللَّه تعالی.
و
قال النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم: إنّ اللَّه أرسل ملک الموت لیقبض روحه فلطمه ففقأ عینه، فعاد و قال: یا ربّ أرسلتنی إلی عبد لا یحبّ الموت.
قال اللَّه: ارجع له و قل له یضع یده علی ظهر ثور و له بکلّ شعرة تحت یده سنة، و خیّره بین ذلک و بین أن یموت الآن. فأتاه ملک الموت و خیّره، فقال له: فما بعد ذلک؟ قال: الموت. قال: فالآن إذن. فقبض روحه.
و هذا القول صحیح قد صحّ النقل به عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فکان موته فی التیه أیضا.
و قیل: بل هو الّذی فتح مدینة الجبّارین علی ما نذکره.
و کان جمیع عمر موسی مائة و عشرین سنة، من ذلک فی ملک أفریدون عشرون، و فی ملک منوجهر مائة سنة، و کان ابتداء أمره منذ بعثه اللَّه إلی أن قبضه فی ملک منوجهر.
ثمّ نبّئ بعده یوشع بن نون فکان فی زمن منوجهر عشرین سنة، و فی زمن أفراسیاب سبع سنین.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 200

ذکر یوشع بن نون، علیه السلام و فتح مدینة الجبّارین‌

لما توفّی موسی بعث اللَّه یوشع بن نون بن افرائیم بن یوسف بن یعقوب ابن إسحاق بن إبراهیم الخلیل، علیه السلام، نبیّا إلی بنی إسرائیل و أمره بالمسیر إلی أریحا مدینة الجبّارین، و اختلف العلماء فی فتحها علی ید من کان.
فقال ابن عبّاس: إنّ موسی و هارون توفّیا فی التیه و توفّی فیه کلّ من دخله، و قد جاوز العشرین سنة، غیر یوشع بن نون و کالب بن یوفنّا [1]، فلمّا انقضی أربعون سنة أوحی اللَّه إلی یوشع بن نون فأمره بالمسیر إلیها و فتحها، ففتحها، و مثله قال قتادة و السّدّیّ و عکرمة.
و قال آخرون: إنّ موسی عاش حتی خرج من التیه و سار إلی مدینة الجبّارین و علی مقدّمته یوشع بن نون ففتحها، و هو قول ابن إسحاق، قال ابن إسحاق: سار موسی بن عمران إلی أرض کنعان لقتال الجبّارین، فقدّم یوشع بن نون و کالب بن یوفنّا، و هو صهره علی أخته مریم بنت عمران، فلمّا بلغوها اجتمع الجبّارون إلی بلعم بن باعور، و هو من ولد لوط، فقالوا له: إنّ موسی قد جاء لیقتلنا و یخرجنا من دیارنا فادع اللَّه علیهم. و کان بلعم یعرف اسم اللَّه الأعظم، فقال لهم: کیف أدعو علی نبیّ اللَّه و المؤمنین و معهم الملائکة! فراجعوه فی ذلک و هو یمتنع علیهم، فأتوا امرأته و أهدوا لها هدیّة، فقبلتها، و طلبوا إلیها أن تحسّن لزوجها أن یدعو علی بنی
______________________________
[1] (فی الطبری: یوفنّة).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 201
إسرائیل، فقالت له فی ذلک، فامتنع، فلم تزل به حتی قال: أستخیر اللَّه.
فاستخار اللَّه تعالی، فنهاه فی المنام، فأخبرها بذلک، فقالت: راجع ربّک.
فعاود الاستخارة فلم یرد إلیه جواب. فقالت: لو أراد ربّک لنهاک، و لم تزل تخدعه حتی أجابهم، فرکب حمارا له متوجّها إلی جبل مشرف علی بنی إسرائیل لیقف علیه و یدعو علیهم، فما سار علیه إلّا قلیلا حتی ربض الحمار، فنزل عنه و ضربه حتی قام فرکبه فسار به قلیلا فبرک، فعل ذلک ثلاث مرّات، فلمّا اشتدّ ضربه فی الثالثة أنطقه اللَّه فقال له: ویحک یا بلعم أین تذهب؟
أ ما تری الملائکة تردّنی؟ فلم یرجع، فأطلق اللَّه الحمار حینئذ، فسار علیه حتی أشرف علی بنی إسرائیل، فکان کلّما أراد أن یدعو علیهم ینصرف لسانه إلی الدعاء لهم، و إذا أراد أن یدعو لقومه انقلب دعاؤه علیهم، فقالوا له فی ذلک، فقال: هذا شی‌ء غلبنا اللَّه علیه، و اندلع لسانه فوقع علی صدره، فقال: الآن قد ذهبت منی الدنیا و الآخرة و لم یبق غیر المکر و الحیلة. و أمرهم أن یزیّنوا نساءهم و یعطوهنّ السلع للبیع و یرسلوهنّ إلی العسکر و لا تمنع امرأة نفسها ممّن یریدها. و قال: إن زنی منهم رجل واحد کفیتموهم. ففعلوا ذلک، و دخل النساء عسکر بنی إسرائیل، فأخذ زمری بن شلوم، و هو رأس سبط شمعون بن یعقوب، امرأة و أتی بها موسی فقال له: أظنّک تقول هذا حرام فو اللَّه لا نطیعک، ثمّ أدخلها خیمته فوقع علیها، فأنزل اللَّه علیهم الطاعون، و کان فنحاص بن العزار [1] بن هارون صاحب أمر «1» عمّه موسی غائبا، فلمّا جاء رأی الطاعون قد استقرّ فی بنی إسرائیل، و أخبر الخبر، و کان ذا قوّة
______________________________
(1). امرأة.B)فی الطبری: العیزار).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 202
و بطش، فقصد زمری فرآه و هو مضاجع المرأة، فطعنهما بحربة فی یده فانتظمهما، و رفع الطاعون، و قد هلک فی تلک الساعة عشرون ألفا، و قیل:
سبعون ألفا، فأنزل اللَّه فی بلعم: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الْغاوِینَ «1».
ثمّ إنّ موسی قدّم یوشع إلی أریحا فی بنی إسرائیل فدخلها و قتل بها الجبّارین، و بقیت منهم بقیّة، و قد قاربت الشمس الغروب، فخشی أن یدرکهم اللّیل فیعجزوه، فدعا اللَّه تعالی أن یحبس علیهم «2» الشمس، ففعل و حبسها حتی استأصلهم، و دخلها موسی فأقام بها ما شاء اللَّه أن یقیم، و قبضه اللَّه إلیه لا یعلم بقبره أحد من الخلق.
و أمّا من زعم أنّ موسی کان قد توفّی قبل ذلک فقال: إنّ اللَّه أمر یوشع بالمسیر إلی مدینة الجبّارین، فسار ببنی إسرائیل، ففارقه رجل یقال له بلعم بن باعور، و کان یعرف الاسم الأعظم، و ساق من حدیثه نحو ما تقدّم.
فلمّا ظفر یوشع بالجبّارین أدرکه المساء لیلة السبت فدعا اللَّه فردّ الشمس علیه و زاد فی النهار ساعة فهزم الجبّارین و دخل مدینتهم و جمع غنائمهم لیأخذها القربان، فلم تأت النّار، فقال یوشع: فیکم غلول «3» فبایعونی، فبایعوه، فلصقت یده فی ید من غلّ، فأتاه برأس ثور من ذهب مکلّل بالیاقوت فجعله فی القربان و جعل الرجل معه، فجاءت النّار فأکلتهما.
و قیل: بل حصرها ستّة أشهر، فلمّا کان السابع تقدّموا إلی المدینة و صاحوا صیحة واحدة فسقط السور، فدخلوها و هزموا الجبّارین و قتلوا «4» فیهم فأکثروا. ثمّ اجتمع جماعة من ملوک الشام و قصدوا یوشع فقاتلهم و هزمهم
______________________________
(1). 175.vs، 7.cor
(2). علیه.B
(3). إن فیکم غلولا.S
(4). أقبح هزیمة و قتلوا.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 203
و هرب الملوک إلی غار، فأمر بهم یوشع بن نون فقتلوا و صلبوا. ثمّ ملک الشام جمیعه فصار لبنی إسرائیل و فرّق عمّاله فیه. ثمّ توفّاه اللَّه فاستخلف علی بنی إسرائیل کالب بن یوفنّا، و کان عمر یوشع مائة و ستّا و عشرین سنة، و کان قیامه بالأمر بعد موسی سبعا و عشرین سنة.
و أمّا من بقی من الجبّارین فإن أفریقش بن قیس بن صیفی بن سبإ بن کعب بن زید بن حمیر بن سبإ بن یشجب بن یعرب بن قحطان مرّ بهم متوجّها إلی إفریقیة فاحتملهم من سواحل الشام فقدم بهم إفریقیة فافتتحها و قتل ملکها جرجیر «1» و أسکنهم إیّاها، فهم البرابرة، و أقام من حمیر فی البربر صنهاجة و کتامة، فهم فیهم إلی الیوم.
______________________________
(1). برحیرceteri، ابن حمیر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 204

ذکر أمر قارون‌

و کان قارون بن یصهر بن قاهث، و هو ابن عمّ موسی بن عمران بن قاهث، و قیل: کان عمّ موسی، و الأوّل أصحّ. و کان عظیم المال کثیر الکنوز، قیل: إنّ مفاتیح خزائنه کانت تحمل علی أربعین بغلا، فبغی علی قومه بکثرة ماله، فوعظوه و نهوه و قالوا له ما قصّ اللَّه تعالی فی کتابه:
لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْفَرِحِینَ، وَ ابْتَغِ فِیما آتاکَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَ لا تَنْسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدُّنْیا وَ أَحْسِنْ کَما أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَیْکَ وَ لا تَبْغِ الْفَسادَ فِی الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ «1»، فأجابهم جواب مغترّ لحلم اللَّه عنه فقال: إنّما أوتیته، یعنی المال و الخزائن، علی علم عندی، قیل علی خبر و معرفة منی، و قیل: لو لا رضی اللَّه عنی و معرفته بفضلی ما أعطانی هذا. فلم یرجع عن غیّه و لکنّه تمادی فی طغیانه حتی خرج عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ [1]، و هی أنّه رکب برذونا أبیض بمراکب الأرجوان المذهّبة و علیه الثیاب المعصفرة و قد حمل معه ثلاثمائة جاریة علی مثل برذونه و أربعة آلاف من أصحابه، و بنی داره و ضرب علیها صفائح الذهب و عمل لها بابا من ذهب، فتمنّی أهل الغفلة و الجهل مثل ماله،
______________________________
[1] (سورة القصص 28، الآیة 79).
______________________________
(1). 77، 76.vs، 28.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 205
فنهاهم أهل العلم باللَّه.
و أمره اللَّه تعالی بالزکاة، فجاء إلی موسی من کلّ ألف دینار دینار، و علی هذا من کلّ ألف شی‌ء شی‌ء، فلمّا عاد إلی بیته وجده کثیرا، فجمع نفرا یثق بهم من بنی إسرائیل فقال: إنّ موسی أمرکم بکلّ شی‌ء فأطعتموه، و هو الآن یرید أخذ أموالکم. فقالوا: أنت کبیرنا و سیّدنا فمرنا بما شئت. فقال: آمرکم أن تحضروا فلانة البغیّ فتجعلوا لها جعلا فتقذفه بنفسها، ففعلوا ذلک، فأجابتهم إلیه.
ثمّ أتی موسی فقال: إنّ قومک قد اجتمعوا لک لتأمرهم و تنهاهم فخرج إلیهم فقال: من سرق قطعناه، و من افتری جلدناه، و من زنی و لیس له امرأة جلدناه مائة جلدة، و إن کانت له امرأة رجمناه حتی یموت.
فقال له قارون: و إن کنت أنت؟ فقال: نعم. قال: فإنّ بنی إسرائیل یزعمون أنّک فجرت بفلانة. فقال: أدعوها فإن قالت فهو کما قالت.
فلمّا جاءت قال لها موسی: أقسمت علیک بالذی أنزل التوراة الا صدقت:
أنا فعلت بک ما یقول هؤلاء؟ قالت: لا، کذبوا، و لکن جعلوا لی جعلا علی أن أقذفک. فسجد و دعا علیهم، فأوحی اللَّه إلیه: مر الأرض بما شئت تطعک. فقال: یا أرض خذیهم.
و قیل: إنّ هذا الأمر بلغ موسی، فدعا اللَّه تعالی علیه، فأوحی اللَّه إلیه: مر الأرض بما شئت تطعک. فجاء موسی إلی قارون، فلمّا دخل علیه عرف الشرّ فی وجهه فقال له: یا موسی ارحمنی. فقال موسی: یا أرض خذیهم. فاضطربت داره و ساخت بقارون و أصحابه إلی الکعبین، و جعل یقول: یا موسی ارحمنی. قال: یا أرض خذیهم. فأخذتهم إلی رکبهم.
فلم یزل یستعطفه و هو یقول: یا أرض خذیهم، حتی خسف بهم، فأوحی
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 206
اللَّه إلی موسی: ما أفظّک! أما و عزّتی لو إیّای نادی لأجبته، و لا أعید الأرض تطیع أحدا أبدا بعدک، فهو یخسف به کلّ یوم «1»، فلمّا أنزل اللَّه نقمته حمد المؤمنون اللَّه، و عرف الذین تمنّوا مکانه بالأمس خطأ أنفسهم و استغفروا و تابوا.
______________________________
(1). قامة.B .ets .add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 207

ذکر من ملک من الفرس بعد منوجهر

لما هلک منوجهر ملک فارس سار أفراسیاب بن فشنج بن رستم ملک الترک إلی مملکة الفرس و استولی علیها و سار إلی أرض بابل و أکثر المقام بها و بمهرجان‌قذق و أکثر الفساد فی مملکة فارس، و عظم ظلمه، و أخرب ما کان عامرا، و دفن الأنهار و القنی، و قحط النّاس سنة خمس من ملکه، إلی أن خرج عن مملکة فارس، و لم یزل النّاس منه فی أعظم البلیّة إلی أن ملک زوّ ابن طهماسب، و کان منوجهر قد سخط علی ولده طهماسب و نفاه عن بلاده، فأقام فی بلاد الترک عند ملک لهم یقال له وامن و تزوّج ابنته، فولدت له زوّ ابن طهماسب، و کان المنجّمون قد قالوا لأبیها: إن ابنته تلد ولدا یقتله، فسجنها، فلمّا تزوّجها طهماسب و ولدت منه کتمت أمرها و ولدها، ثمّ إنّ منوجهر رضی عن طهماسب و أحضره إلیه، فاحتال فی إخراج زوجته و ابنه زوّ من محبسهما، فوصلت إلیه، ثمّ إنّ زوّا فیما ذکر قتل جدّه و أمّن فی بعض الحروب [التّرک] و طرد أفراسیاب الترکیّ عن مملکة فارس حتی ردّه إلی الترک بعد حروب جرت بینهما، فکانت غلبة أفراسیاب علی أقالیم بابل و مملکة الفرس اثنتی عشرة سنة من لدن توفّی منوجهر إلی أن أخرجه عنها زوّ، و کان إخراجه عنها فی روزابان من شهر ابان ماه، فاتخذ لهم هذا الیوم عیدا و جعلوه الثالث لعیدیهم النوروز و المهرجان.
و کان زوّ محمودا فی ملکه محسنا إلی رعیّته فأمر بإصلاح ما کان أفراسیاب أفسده من مملکتهم، و بعمارة الحصون، و إخراج المیاه التی غوّر طرقها، حتی عادت البلاد إلی أحسن ما کانت، و وضع عن النّاس الخراج سبع
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 208
سنین، فعمرت البلاد فی ملکه و کثرت المعایش، و استخرج بالسواد نهرا و سمّاه الزاب، و بنی علیه مدینة، و هی التی تسمّی العتیقة، و جعل لها طسّوج الزاب الأعلی و طسّوج الزاب الأوسط و طسّوج الزاب الأسفل، و کان أوّل من اتخذ ألوان الطبیخ و أمر بها و بأصناف الأطعمة، و أعطی جنوده ما غنم من الترک و غیرهم.
و کان جمیع ملکه إلی أن انقضت مدّته ثلاث سنین، و کان کرشاسب ابن أنوط وزیره فی ملکه و معینة فیه، و قیل: کان شریکه فی الملک، و الأوّل أصحّ، و کان عظیم الشأن فی فارس إلّا أنّه لم یملک.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 209

ذکر ملک کیقباذ

ثمّ ملک بعد زوّ کیقباذ بن راع «1» بن میسرة بن نوذر «2» بن منوجهر و قدّر میاه الأنهار و العیون لشرب الأرض، و سمّی البلاد بأسمائها و حدّها بحدودها، و کوّر الکور و بیّن حیّز کلّ کورة، و أخذ العشر من غلّاتها لأرزاق الجند، و کان- فیما ذکر- کیقباذ حریصا علی عمارة البلاد، و منعها من العدوّ، کثیر الکنوز، و قیل: إنّ الملوک الکیانیّة و أبناءهم من نسله. و جرت بینه و بین الترک حروب کثیرة، فکان مقیما بالقرب من نهر بلخ، و هو جیحون، لمنع الترک من تطرّق شی‌ء من بلاده. و کان ملکه مائة سنة.
* 14
______________________________
(1). بن رائح.S
(2). نودرر.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 210

ذکر الأحداث فی بنی إسرائیل فی عهد زوّ و کیقباذ و نبوّة حزقیل‌

لما توفّی یوشع بن نون قام بأمر بنی إسرائیل بعده کالب بن یوفنّا، ثمّ حزقیل بن نوری، و هو الّذی یقال له ابن العجوز، و إنّما قیل له ذلک لأنّ أمّه سألت اللَّه الولد و قد کبرت، فوهبه اللَّه لها، و هو الّذی دعا للقوم الموتی فأحیاهم اللَّه.
و کان سبب ذلک: أنّ قریة یقال لها راوردارة «1» وقع بها الطاعون، فهرب عامّة أهلها و نزلوا ناحیة، فهلک أکثر من بقی بالقریة و سلم الآخرون، فلمّا ارتفع الطاعون رجعوا. فقال الذین بقوا: أصحابنا هؤلاء کانوا أحزم منّا و لو صنعنا کما صنعوا بقینا. فوقع الطاعون* من قابل «2»، فهرب عامّة أهلها، و هم بضعة و ثلاثون ألفا، و قیل: ثلاثة آلاف، و قیل: أربعة آلاف، و قیل غیر ذلک، حتی نزلوا ذلک المکان، فصاح بهم ملک فماتوا و نخرت عظامهم، فمرّ بهم حزقیل فلمّا رآهم جعل یتفکّر فی بعثهم، فأوحی اللَّه إلیه: أ ترید أن أریک کیف أحییهم؟ قال: نعم. فقیل: ناد، فنادی:
یا أیّتها العظام البالیة إنّ اللَّه یأمرک أن تجتمعی، فجعلت العظام تطیر بعضها إلی بعض حتی صارت أجسادا من عظام. ثمّ نادی: یا أیّتها العظام إنّ اللَّه أمرک أن تکتسی [فألبست] لحما و دما و ثیابها التی ماتت فیها. ثمّ نادی: یا أیّتها الأرواح إنّ اللَّه یأمرک أن تعودی إلی أجسادک. فعادت و قامت الأجساد أحیاء، و قالوا
______________________________
(1). راوودان.S؛ واوودان.B؛ اوودان.A
(2). فی بابل.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 211
حین أحیوا: سبحانک ربّنا و بحمدک لا إله إلّا أنت! فرجعوا إلی قومهم أحیاء یعرفون أنّهم کانوا موتی، سحنة الموت علی وجوههم، لا یلبسون ثوبا إلّا عاد کفنا دسما، ثمّ ماتوا ثمّ مات حزقیل، و لم تذکر مدّته فی بنی إسرائیل. و قیل: کانوا قوم حزقیل، فلمّا أن ماتوا بکی حزقیل و قال:
یا ربّ کنت فی قوم یعبدونک و یذکرونک فبقیت وحیدا! فقال اللَّه: أ تحبّ أن أحییهم؟ قال: نعم. قال: فإنّی قد جعلت حیاتهم إلیک. فقال حزقیل:
أحیوا بإذن اللَّه تعالی، فعاشوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 212

ذکر إلیاس، علیه السلام‌

لما توفّی حزقیل کثرت الأحداث فی بنی إسرائیل و ترکوا عهد اللَّه و عبدوا الأوثان، فبعث اللَّه إلیهم إلیاس بن یاسین بن فنحاص بن العزار بن هارون ابن عمران نبیّا، و کان الأنبیاء فی بنی إسرائیل بعد موسی بن عمران یبعثون بتجدید ما نسوا من التوراة، و کان إلیاس مع ملک من ملوکهم یقال له أخاب «1»، و کان یسمع منه و یصدّقه، و کان إلیاس یقیم له أمره، و کان بنو إسرائیل قد اتخذوا صنما یعبدونه یقال له بعل، فجعل إلیاس یدعوهم إلی اللَّه و هم لا یسمعون إلّا من «2» ذلک الملک، و کان ملوک بنی إسرائیل متفرّقة کلّ ملک قد تغلّب علی ناحیة یأکلها، فقال ذلک الملک الّذی کان إلیاس معه: و اللَّه ما أری الّذی تدعو إلیه إلّا باطلا لأنّی أری فلانا و فلانا- یعدّ ملوک بنی إسرائیل- قد عبدوا الأوثان فلم یضرّهم ذلک شیئا، یأکلون و یشربون و یتمتّعون ما ینقص ذلک من دنیاهم و ما نری لنا علیهم من فضل.
ففارقه إلیاس و هو یسترجع، فعبد ذلک الملک الأوثان أیضا، و کان للملک جار صالح مؤمن یکتم إیمانه و له بستان إلی جانب دار الملک و الملک یحسن جواره، و للملک زوجة عظیمة الشرّ و الکفر، فقالت له لیأخذ بستان الرجل، فلم یفعل، فکانت تخلف زوجها إذا سار عن بلده و تظهر للنّاس، فغاب مرّة فوضعت امرأته علی صاحب البستان من شهد علیه أنّه سبّ الملک، فقتلته و أخذت بستانه، فلمّا عاد الملک غضب من ذلک و استعظمه و أنکره فقالت:
______________________________
(1). أجاب.codd
(2). من.S .om
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 213
فات أمره. فأوحی اللَّه إلی إلیاس یأمره أن یقول للملک و امرأته أن یردّا البستان علی ورثة صاحبه، فإن لم یفعلا غضب علیهما و أهلکهما فی البستان و لم یتمتّعا به إلّا قلیلا.
فأخبرهما إلیاس بذلک فلم یراجعا الحقّ. فلمّا رأی إلیاس أنّ بنی إسرائیل قد أبوا إلّا الکفر و الظلم دعا علیهم، فأمسک اللَّه عنهم المطر ثلاث سنین، فهلکت الماشیة و الطیور و الهوامّ و الشجر و جهد النّاس جهدا شدیدا، و استخفی إلیاس خوفا من بنی إسرائیل، فکان یأتیه رزقه، ثمّ إنّه أوی لیلة إلی امرأة من بنی إسرائیل لها ابن یقال له ألیسع بن أخطوب به ضرّ شدید، فدعا له فعوفی من الضرّ الّذی کان به و اتّبع إلیاس، و کان معه و صحبه و صدّقه، و کان إلیاس قد کبر، فأوحی اللَّه إلیه: إنّک قد أهلکت کثیرا من الخلق من البهائم و الدوابّ و الطیر و غیرها و لم یعص سوی بنی إسرائیل. فقال إلیاس:
أی ربّی دعنی أکن أنا الّذی أدعو لهم و أبتهج بالفرج لعلّهم یرجعون. فجاء إلیاس إلیهم و قال لهم: إنّکم قد هلکتم و هلکت الدوابّ بخطایاکم فإن أحببتم أن تعلموا أنّ اللَّه ساخط علیکم بفعلکم و أنّ الّذی أدعوکم إلیه هو الحقّ فاخرجوا بأصنامکم و أدعوها فإن استجابت لکم فذلک الحقّ کما تقولون، و إن هی لم تفعل علمتم أنّکم علی باطل فنزعتم و دعوت اللَّه ففرّج عنکم.
قالوا: أنصفت. فخرجوا بأصنامهم فدعوها فلم یستجب لهم و لم یفرّج عنهم. فقالوا لإلیاس: إنّا قد هلکنا فادع اللَّه لنا. فدعا لهم بالفرج و أن یسقوا، فخرجت سحابة مثل الترس و عظمت و هم ینظرون، ثمّ أرسل اللَّه منها المطر، فحییت بلادهم و فرّج اللَّه عنهم ما کانوا فیه من البلاء، فلم ینزعوا «1» و لم یراجعوا الحقّ، فلمّا رأی ذلک إلیاس سأل اللَّه أن یقبضه فیریحه منهم،
______________________________
(1) یرتدوا.B .add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 214
فکساه اللَّه الرّیش و ألبسه النور و قطع عنه لذّة المطعم و المشرب، فصار ملکیّا إنسیّا سماویّا أرضیّا، و سلّط اللَّه علی الملک و قومه عدوّا فظفر بهم و قتل الملک و زوجته بذلک البستان و ألقاهما فیه حتی بلیت لحومهما.

ذکر نبوّة ألیسع، علیه السلام و أخذ التابوت من بنی إسرائیل‌

فلمّا انقطع إلیاس عن بنی إسرائیل بعث اللَّه ألیسع، فکان فیهم ما شاء اللَّه، ثمّ قبضه اللَّه و عظمت فیهم الأحداث و عندهم التابوت یتوارثونه فیه السکینة و بقیّة ممّا ترک آل موسی و آل هارون تحمله الملائکة، فکانوا لا یلقاهم عدوّ فیقدّمون التابوت إلّا هزم اللَّه العدوّ، و کانت السکینة شبه رأس هرّ، فإذا صرخت فی التابوت بصراخ هرّ أیقنوا بالنصر و جاءهم الفتح. ثمّ خلف فیها ملک یقال له إیلاف، و کان اللَّه یمنعهم و یحمیهم، فلمّا عظمت أحداثهم نزل بهم عدوّ فخرجوا إلیه و أخرجوا التابوت، فاقتتلوا فغلبهم عدوّهم علی التابوت و أخذه منهم و انهزموا، فلمّا علم ملکهم أنّ التابوت أخذ مات کمدا، و دخل العدوّ أرضهم و نهب و سبی و عاد، فمکثوا علی اضطراب من أمرهم و اختلاف، و کانوا یتمادون أحیانا فی غیّهم فیسلّط اللَّه علیهم من ینتقم منهم، فإذا راجعوا التوبة کفّ اللَّه عنهم شرّ عدوّهم، فکان هذا حالهم من لدن توفّی یوشع بن نون إلی أن بعث اللَّه اشمویل و ملکهم طالوت و ردّ علیهم التابوت.
و کانت مدّة ما بین وفاة یوشع، الّذی کان یلی أمر بنی إسرائیل بعضها القضاة و بعضها الملوک و بعضها المتغلّبون إلی أن ثبت الملک فیهم و رجعت
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 215
النبوّة إلی اشمویل، أربعمائة سنة و ستّین سنة.
فکان أوّل من سلّط علیهم رجل من نسل لوط یقال له کوشان فقهرهم و أذلّهم ثمانی سنین، ثمّ أنقذهم من یده أخ لکالب الأصغر یقال له عتنیل، فقام بأمرهم أربعین سنة.
ثمّ سلّط علیهم ملک یقال له عجلون «1» فملکهم ثمانی عشرة سنة، ثمّ استنقذهم منه رجل من سبط بنیامین یقال له أهوذ، و قام بأمرهم ثمانین «2» سنة.
ثمّ سلّط علیهم ملک من الکنعانیّین یقال له یابین، فملکهم عشرین سنة، و استنقذهم منه امرأة من بنی أنبیائهم یقال لها دبورا، و دبّر الأمر رجل من قبلها یقال له باراق أربعین سنة.
ثمّ سلّط علیهم قوم من نسل لوط فملکوهم سبع سنین، و استنقذهم رجل یقال له جدعون بن یواش من ولد نفتالی بن یعقوب، فدبّر أمرهم أربعین سنة و توفّی، و دبّر أمرهم بعده ابنه ابیمالخ «3» ثلاث سنین، ثمّ دبّرهم بعده فولع بن فوّا ابن خال ابیمالخ «4»، و یقال إنّه ابن عمّه، ثلاثا و عشرین سنة، ثمّ دبّر أمرهم بعده رجل یقال له یائیر اثنتین و عشرین سنة.
ثمّ ملکهم قوم من أهل فلسطین بنی عمون ثمانی عشرة سنة، ثمّ قام بأمرهم رجل منهم یقال له یفتح ستّ سنین. ثمّ دبّرهم بعده یبحسون [1] سبع سنین. ثمّ بعده آلون عشر سنین. ثمّ بعده لترون، و یسمّیه بعضهم عکرون،
______________________________
[1] (فی الطبری: یجشون. و فی طبعة المنیریة للکامل: یتحسون).)
______________________________
(1). جعلون.codd
(2). ثلاثین.A
(3). اسمل.A .etB؛ انتمیل.C .P
(4). اسمل.A .etB؛ انتمیل.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 216
ثمانی سنین. ثمّ قهرهم أهل فلسطین و ملکوهم أربعین سنة. ثمّ ولیهم شمسون عشرین سنة. ثمّ بقوا بعده عشر سنین «1» بغیر مدبّر و لا رئیس. ثمّ قام بأمرهم بعد ذلک عالی الکاهن. و فی أیّامه غلب أهل فلسطین علی التابوت فی قول، فلمّا مضی من وقت قیامه أربعون سنة بعث اشمویل نبیّا فدبّرهم عشر سنین.
ثمّ سألوا اشمویل أن یبعث لهم ملکا یقاتل بهم أعداءهم.
______________________________
(1). عشرین سنة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 217

ذکر حال اشمویل و طالوت‌

کان من خبر اشمویل بن بالی أنّ بنی إسرائیل لما طال علیهم البلاء، و طمع فیهم الأعداء، و أخذ التابوت منهم، فصاروا بعده لا یلقون ملکا إلّا خائفین، فقصدهم جالوت ملک الکنعانیّین، و کان ملکه ما بین مصر و فلسطین، فظفر بهم، فضرب علیهم الجزیة، و أخذ منهم التوراة، فدعوا اللَّه أن یبعث لهم نبیّا یقاتلون معه، و کان سبط النبوّة هلکوا، فلم یبق منهم غیر امرأة حبلی، فحبسوها فی بیت خیفة «1» أن تلد جاریة فتبدّلها بغلام لما تری من رغبة بنی إسرائیل فی ولدها، فولدت غلاما سمّته اشمویل، و معناه:
سمع اللَّه دعائی.
و سبب هذه التسمیة أنّها کانت عاقرا، و کان لزوجها امرأة أخری قد ولدت له عشرة أولاد فبغت علیها بکثرة الأولاد، فانکسرت العجوز و دعت اللَّه أن یرزقها ولدا، فرحم اللَّه انکسارها و حاضت لوقتها و قرب منها زوجها، فحملت، فلمّا انقضت مدّة الحمل ولدت غلاما فسمّته اشمویل، فلمّا کبر أسلمته فی بیت المقدس یتعلّم التوراة، و کفله شیخ من علمائهم و تبنّاه.
فلمّا بلغ أن یبعثه اللَّه نبیّا أتاه جبرائیل و هو یصلّی فناداه بصوت یشبه صوت الشیخ، فجاء إلیه، فقال: ما ترید؟ فکره أن یقول لم أدعک فیفزع، فقال: ارجع فنم. فرجع، فعاد جبرائیل لمثلها، فجاء إلی الشیخ، فقال له:
______________________________
(1). رهبة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 218
یا بنیّ عد فإذا دعوتک فلا تجبنی. فلمّا کانت الثالثة ظهر له جبرائیل و أمره بإنذار قومه و أعلمه أنّ اللَّه بعثه رسولا، فدعاهم، فکذّبوه، ثمّ أطاعوه، و أقام یدبّر أمرهم عشر سنین، و قیل: أربعین سنة.
و کان العمالقة مع ملکهم جالوت قد عظمت نکایتهم فی بنی إسرائیل حتی کادوا یهلکونهم، فلمّا رأی بنو إسرائیل ذلک قالوا: ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ. قالَ: هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلَّا تُقاتِلُوا؟ قالُوا: وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا [1].
فدعا اللَّه فأرسل إلیه عصا و قرنا فیه دهن، و قیل له: إنّ صاحبکم یکون طوله طول هذه العصا، و إذا دخل علیک رجل فنشّ الدّهن الّذی فی القرن فهو ملک بنی إسرائیل فادهن رأسه به و ملّکه علیهم، فقاسوا أنفسهم بالعصا فلم یکونوا مثلها، و کان طالوت دبّاغا. و قیل: کان سقّاء یسقی الماء و یبیعه، فضلّ حماره فانطلق یطلبه، فلمّا اجتاز بالمکان الّذی فیه اشمویل «1» دخل یسأله أن یدعو له لیردّ اللَّه حماره، فلمّا دخل نشّ الدهن، فقاسوه بالعصا فکان مثلها، ف قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً [2]، و هو بالسریانیّة شاول بن قیس بن أنمار بن ضرار بن یحرف ابن یفتح بن ایش بن بنیامین بن یعقوب بن إسحاق. فقالوا له: ما کنت قطّ أکذب منک الساعة و نحن من سبط المملکة و لم یؤت طالوت سعة من المال فنتبعه.
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 246).
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 247).
______________________________
(1).scribiturاشمویال‌Subindenomen
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 219
فقال اشمویل: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ [1]. فقالوا: إن کنتَ صادقا فأتِ بآیة. فقال: إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ [2]. و السکینة رأس هرّ، و قیل طشت من ذهب یغسل فیها قلوب الأنبیاء، و قیل غیر ذلک، و فیه الألواح و هی من درّ و یاقوت و زبرجد، و أمّا البقیّة فهی عصا موسی و رضاضة الألواح، فحملته الملائکة و أتت به إلی طالوت نهارا بین السماء و الأرض و الناس ینظرون، فأخرجه طالوت إلیهم، فأقرّوا بملکه ساخطین و خرجوا معه کارهین، و هم ثمانون ألفا. فلمّا خرجوا قال لهم طالوت: إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ، فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی، وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی [3]. و هو نهر فلسطین، و قیل: الأردنّ، فشربوا منه إلّا قلیلا، و هم أربعة آلاف، فمن شرب منه عطش و من لم یشرب منه إلّا غرفة روی، فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ [3].
لقیهم جالوت، و کان ذا بأس شدید، فلمّا رأوه رجع أکثرهم و قالُوا لا طاقَةَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ [3]، و لم یبق معه غیر ثلاثمائة و بضعة عشر [4] عدد أهل بدر، فلمّا رجع من رجع قالوا: کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ، وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ [3].
و کان فیهم إیشی أبو داود و معه من أولاده ثلاثة عشر ابنا، و کان داود أصغر بنیه، و قد خلفه یرعی لهم و یحمل لهم الطعام، و کان قد قال لأبیه ذات
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 247).
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 248).
[3] (سورة البقرة 2، الآیة 249).
[4] عشرة. 3
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 220
یوم: یا أبتاه ما أرمی بقذافتی شیئا إلّا صرعته. ثمّ قال له: لقد دخلت بین الجبال فوجدت أسدا رابضا فرکبت علیه و أخذت بأذنیه فلم أخفه، ثمّ أتاه یوما آخر فقال: إنّی لأمشی بین الجبال فأسبّح فلا یبقی جبل إلّا سبّح معی. قال له: أبشر فإنّ هذا خیر أعطاکه اللَّه.
فأرسل اللَّه إلی النبیّ الّذی مع طالوت قرنا فیه دهن و تنوّر من حدید، فبعث به إلی طالوت و قال له: إنّ صاحبکم الّذی یقتل جالوت یوضع هذا الدهن علی رأسه فیغلی حتی یسیل من القرن، و لا یجاوز رأسه إلی وجهه و یبقی علی رأسه کهیئة الإکلیل، و یدخل فی هذا التنّور فیملؤه. فدعا طالوت بنی إسرائیل فجرّبهم، فلم یوافقه منهم أحد، فأحضر داود من رعیه، فمرّ فی طریقه بثلاثة أحجار، فکلّمته و قلن: خذنا یا داود تقتل بنا جالوت، فأخذهن فجعلهنّ فی مخلاته، و کان طالوت قد قال: من قتل جالوت زوّجته ابنتی و أجریت خاتمه فی مملکتی.
فلمّا جاء داود وضعوا القرن علی رأسه، فغلی حتی ادّهن منه و لبس التنّور فملأه، و کان داود مسقاما أزرق مصفارا، فلمّا دخل فی التنّور تضایق علیه حتی ملأه، و فرح اشمویل و طالوت و بنو إسرائیل بذلک و تقدّموا إلی جالوت و تصافّوا للقتال، و خرج داود نحو جالوت و أخذ الأحجار و وضعها فی قذافته و رمی بها جالوت، فوقع الحجر بین عینیه فنقب «1» [1] رأسه فقتله، و لم یزل الحجر یقتل کلّ من أصابه ینفذ منه إلی غیره، فانهزم عسکر جالوت بإذن اللَّه و رجع طالوت فأنکح ابنته داود و أجری خاتمه فی ملکه، فمال النّاس
______________________________
[1] فنقبت.
______________________________
(1). فثقب.S. ففت.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 221
إلی داود و أحبّوه.
فحسده طالوت و أراد قتله غیلة، فعلم ذلک داود ففارقه و جعل فی مضجعه زقّ خمر و سجّاه، و دخل طالوت إلی منام داود، و قد هرب داود، فضرب الزقّ ضربة خرقه، فوقعت قطرة من الخمر فی فیه، فقال: یرحم اللَّه داود ما کان أکثر شربه الخمر! فلمّا أصبح طالوت علم أنّه لم یصنع شیئا، فخاف داود أن یغتاله فشدّد حجّابه و حرّاسه.
ثمّ إنّ داود أتاه من المقابلة فی بیته و هو نائم فوضع سهمین عند رأسه و عند رجلیه «1»، فلمّا استیقظ طالوت بصر بالسهام فقال: یرحم اللَّه داود! هو خیر منی، ظفرت به و أردت قتله و ظفر بی فکفّ عنی. و أذکی علیه العیون فلم یظفروا به.
و رکب طالوت یوما فرأی داود فرکض فی أثره، فهرب داود منه و اختفی فی غار فی الجبل، فعمّی اللَّه أثره علی طالوت. ثمّ إنّ طالوت قتل العلماء حتی لم یبق أحد إلّا امرأة کانت تعرف اسم اللَّه الأعظم فسلّمها إلی رجل یقتلها، فرحمها و ترکها و أخفی أمرها.
ثمّ إنّ طالوت ندم و أراد التوبة و أقبل علی البکاء حتی رحمه النّاس، فکان کلّ لیلة یخرج إلی القبور فیبکی و یقول: أنشد اللَّه عبدا علم لی توبة إلّا أخبرنی بها. فلمّا أکثر ناداه مناد من القبور: یا طالوت أما رضیت قتلتنا أحیاء حتی تؤذینا أمواتا! فازداد بکاء و حزنا، فرحمه الرجل الّذی أمره «2» بقتل تلک المرأة فقال له: إن دللتک علی عالم لعلّک تقتله! قال: لا. فأخذ علیه العهود و المواثیق ثمّ أخبره بتلک المرأة فقال: سلها هل لی من توبة؟
فحضر عندها و سألها هل له من توبة؟ فقالت: ما أعلم له من توبة، و لکن
______________________________
(1). رجلیه و نزل.S
(2). وکله.A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 222
هل تعلمون قبر نبیّ؟ قالوا: نعم، قبر یوشع بن نون. فانطلقت و هم معها فدعت، فخرج یوشع، فلمّا رآهم قال: ما لکم؟ قالوا: جئنا نسألک هل لطالوت من توبة؟ قال: ما أعلم له توبة إلّا أن یتخلّی من ملکه و یخرج هو و ولده فیقاتلوا فی سبیل اللَّه حتی تقتل أولاده ثمّ یقاتل هو حتی یقتل، فعسی أن یکون له توبة، ثمّ سقط میتا. و رجع طالوت أحزن ممّا کان یخاف أن لا یتابعه ولده، فبکی حتی سقطت أشفار عینیه و نحل جسمه، فسأله بنوه عن حاله، فأخبرهم، فتجهّزوا للغزو «1» فقاتلوا بین یدیه حتی قتلوا، ثمّ قاتل هو بعدهم حتی قتل.
و قیل: إنّ النبیّ الّذی بعث لطالوت حتی أخبره بتوبته ألیسع، و قیل:
اشمویل، و اللَّه أعلم.
و کانت مدّة ملک طالوت إلی أن قتل أربعین سنة.
______________________________
(1). الغزو معه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 223

ذکر ملک داود

اشارة

هو داود بن إیشی بن عوید بن باعز بن سلمون بن نحشون «1» بن عمّی نوذب بن رام بن حصرون بن فارض بن یهوذا بن یعقوب بن إسحاق، و کان قصیرا أزرق قلیل الشعر، فلمّا قتل طالوت أتی بنو إسرائیل داود فأعطوه خزائن طالوت و ملّکوه علیهم، و قیل: إنّ داود ملک قبل أن یقتل جالوت، و سبب ملکه حینئذ أنّ اللَّه أوصی إلی اشمویل لیأمر طالوت بغزو مدین و قتل من بها، فسار إلیها و قتل من بها إلّا ملکهم، فإنّه أخذه أسیرا، فأوحی اللَّه إلی اشمویل: قل لطالوت آمرک بأمر فترکته! لأنزعنّ الملک منک و من بنیک ثمّ لا یعود فیکم إلی یوم القیامة. و أمر اشمویل بتملیک داود، فملّکه و سار إلی جالوت فقتله، و اللَّه أعلم.
فلمّا ملک بنی إسرائیل جعله اللَّه نبیّا و ملکا و أنزل علیه الزبور و علّمه صنعة الدروع، و هو أوّل من عملها، و ألان له الحدید، و أمر الجبال و الطیر یسبّحون معه إذا سبّح، و لم یعط اللَّه أحدا مثل صوته، کان إذا قرأ الزّبور تدنو الوحوش حتی یأخذ بأعناقها و إنّها لمصیخة تسمع صوته.
و کان شدید الاجتهاد کثیر العبادة و البکاء، و کان یقوم اللّیل و یصوم نصف الدّهر، و کان یحرسه کلّ یوم و لیلة أربعة آلاف، و کان یأکل من کسب یده.
و فی ملکه مسخ أهل أیلة قردة، و سبب ذلک أنّهم کانوا تأتیهم یوم السبت
______________________________
(1). نحسون [؟].codd
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 224
حیتان البحر کثیرا، فإذا کان غیر یوم السبت لا یجی‌ء إلیهم منها شی‌ء، فعملوا علی جانب البحر حیاضا کبیرة و أجروا إلیها الماء، فإذا کان آخر نهار یوم الجمعة فتحوا الماء «1» إلی الحیاض فتدخلها الحیتان و لا تقدر علی الخروج عنها، فیأخذونها یوم الأحد، فنهاهم بعض أهلها فلم ینتهوا، فمسخهم اللَّه قردة و بقوا ثلاثة أیّام و هلکوا.

ذکر فتنته بزوجة أوریا

ثمّ إنّ اللَّه ابتلاه بزوجة أوریا.
و کان سبب ذلک أنّه قد قسم زمانه ثلاثة أیّام، یوما یقضی فیه بین النّاس، و یوما یخلو فیه للعبادة، و یوما یخلو فیه مع نسائه، و کان له تسع و تسعون امرأة، و کان یحسد «2» فضل إبراهیم و إسحاق و یعقوب، فقال: أی ربّی أری الخیر قد ذهب به آبائی فأعطنی مثل ما أعطیتهم! فأوحی اللَّه إلیه: إنّ آباءک ابتلوا ببلاء فصبروا، ابتلی إبراهیم بذبح ابنه، و ابتلی إسحاق بذهاب بصره، و ابتلی یعقوب بحزنه علی یوسف. فقال: ربّ ابتلنی بمثل ما ابتلیتهم و أعطنی مثل ما أعطیتهم. فأوحی اللَّه إلیه: إنّک مبتلی [1] فاحترس.
و قیل: کان سبب البلیّة أنّه حدّث نفسه أنّه یطیق أن یقطع یوما بغیر
______________________________
[1] مبتل.
______________________________
(1). الجمعة یتحول الماء.S
(2). یحد.A .S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 225
مقارفة سوء، فلمّا کان الیوم الّذی یخلو فیه للعبادة عزم علی أن یقطع ذلک الیوم بغیر سوء و أغلق بابه و أقبل علی العبادة، فإذا هو بحمامة من ذهب فیها کلّ لون حسن قد وقعت بین یدیه، فأهوی لیأخذها، فطارت غیر بعید من غیر أن ییأس من أخذها، فما زال یتبعها و هی تفرّ منه حتی أشرف علی امرأة تغتسل فأعجبه حسنها، فلمّا رأت ظلّه فی الأرض جلّلت نفسها بشعرها فاستترت به، فزاده لک رغبة، فسأل عنها فأخبر أنّ زوجها بثغر کذا، فبعث إلی صاحب الثغر بأن یقدّم أوریا بین یدی التابوت فی الحرب، و کان کلّ من یتقدّم بین یدی التابوت لا ینهزم، إمّا أن یظفر أو یقتل، ففعل ذلک به فقتل.
و قیل: إنّ داود لما نظر إلی المرأة فأعجبته سأل عن زوجها، فقیل: إنّه فی جیش کذا، فکتب إلی صاحب الجیش أن یبعثه فی سریّة إلی عدوّ کذا، ففعل ذلک، ففتح اللَّه علیه، فکتب إلی داود فأمر [داود] أن یرسل [1] أیضا إلی عدوّ کذا أشدّ منه، ففعل، فظفر، فأمر داود أن یرسل إلی عدوّ ثالث، ففعل، فقتل أوریا فی المرّة الثالثة، فلمّا قتل تزوّج داود امرأته، و هی أمّ سلیمان فی قول قتادة.
و قیل: إنّ خطیئة داود کانت أنّه لما بلغه حسن امرأة أوریا تمنّی [2] أن تکون له حلالا، فاتّفق أنّ أوریا سار إلی الجهاد فقتل فلم یجد له من الهمّ ما وجده لغیره، فبینما داود فی المحراب یوم عبادته و قد أغلق الباب إذ دخل علیه ملکان أرسلهما اللَّه إلیه من غیر الباب، فراعه ذلک فقالا: لا تَخَفْ، خَصْمانِ بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْضٍ فَاحْکُمْ بَیْنَنا بِالْحَقِ «1»، إن هذا
______________________________
[1] یرسله.
[2] فتمنی.
15*
______________________________
(1). بالحق و لا تشطط.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 226
أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَةً وَ لِیَ نَعْجَةٌ واحِدَةٌ، فَقالَ: أَکْفِلْنِیها وَ عَزَّنِی فِی الْخِطابِ [1]، أی قهرنی، و أخذ نعجتی، فقال للآخر: ما تقول؟ قال: صدق، إنّی أردت أن أکمل نعاجی مائة فأخذت نعجته. فقال داود: إذا لا ندعک و ذاک، فقال الملک: ما أنت بقادر علیه.
قال داود: فإن لم تردّ علیه ماله ضربنا منک هذا و هذا، و أومأ إلی أنفه و جبهته. قال: یا داود أنت أحقّ أن یضرب منک هذا و هذا حیث لک تسع و تسعون امرأة و لم یکن لأوریا إلّا امرأة واحدة فلم تزل به حتی قتل و تزوّجت امرأته. ثمّ غابا عنه.
فعرف ما ابتلی به و ما وقع فیه، فخرّ ساجدا أربعین یوما لا یرفع رأسه إلّا لحاجة لا بدّ منها، و أدام البکاء حتی نبت من دموعه عشب غطی رأسه، ثمّ نادی: یا ربّ قرح الجبین و جمدت العین و داود لم یرجع إلیه فی خطیئته بشی‌ء. فنودی: أ جائع فتطعم أم مریض فتشفی [2] أم مظلوم فتنصر؟ قال:
فنحب نحبة هاج ما کان نبت «1»، فعند ذلک قبل اللَّه توبته و أوحی إلیه: ارفع رأسک فقد غفرت لک. قال: یا ربّ کیف أعلم أنّک قد غفرت لی؟ و أنت حکم عدل لا تحیف فی القضاء إذا جاء أوریا یوم القیامة آخذا رأسه بیمینه تشخب أوداجه دما قبل عرشک یقول: یا ربّ سل هذا فیم قتلنی. فأوحی اللَّه إلیه: إذا کان ذلک دعوته و أستوهبک منه فیهبک لی فأهبه بذلک الجنّة.
قال: یا ربّ الآن علمت أنّک قد غفرت لی.
______________________________
[1] (سورة ص 38، الآیتان 22، 23).
[2] فتسقی.
______________________________
(1). بیت.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 227
قال: فما استطاع داود بعدها أن یملأ عینه من السماء حیاء من ربّه حتی قبض. و نقش خطیئته فی یده، فکان إذا رآها اضطربت یده، و کان یؤتی بالشراب فی الإناء لیشربه فکان یشرب نصفه أو ثلثیه فیذکر خطیئته فینتحب حتی تکاد مفاصله یزول بعضها من بعض ثمّ یملأ الإناء من دموعه. و کان یقال: إنّ دمعة داود تعدل دموع الخلائق، و هو یجی‌ء یوم القیامة و خطیئته مکتوبة بکفّه فیقول: یا ربّ ذنبی ذنبی قدّمنی، فیقدّم، فلا یأمن فیقول:
یا ربّ أخّرنی، فلا یأمن.
و أزالت الخطیئة طاعة داود عن بنی إسرائیل و استخفّوا بأمره، و وثب علیه ابن له یقال له إیشی و أمّه ابنة طالوت فدعا إلی نفسه، فکثر أتباعه من أهل الزیغ من بنی إسرائیل، فلمّا تاب اللَّه علی داود اجتمع إلیه طائفة من النّاس فحارب ابنه حتی هزمه و وجّه إلیه بعض قوّاده و أمره بالرّفق به و التلطّف لعلّه یأسره و لا یقتله، و طلبه القائد و هو منهزم فاضطره إلی شجرة فقتله، فحزن علیه داود حزنا شدیدا و تنکّر لذلک القائد.

ذکر بناء بیت المقدس و وفاة داود، علیه السلام‌

قیل: أصاب النّاس فی زمان داود طاعون جارف، فخرج بهم إلی موضع بیت المقدس، و کان یری الملائکة تعرج منه إلی السماء، فلهذا قصده لیدعو فیه، فلمّا وقف موضع الصخرة دعا اللَّه تعالی فی کشف الطاعون عنهم، فاستجاب له و رفع الطاعون، فاتخذوا ذلک الموضع مسجدا، و کان الشروع فی بنائه لإحدی عشرة سنة مضت من ملکه، و توفّی قبل أن یستتمّ بناءه، و أوصی إلی سلیمان بإتمامه و قتل القائد الّذی قتل أخاه إیشی بن داود.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 228
فلمّا توفّی داود و دفنه سلیمان تقدّم بإنفاذ أمره فقتل القائد و استتمّ بناء المسجد، بناه بالرخام و زخرفه بالذهب و رصعه بالجواهر، و قوی علی ذلک جمیعه بالجنّ و الشیاطین، فلمّا فرغ اتخذ ذلک الیوم عیدا عظیما و قرّب قربانا، فتقبّله اللَّه «1» منه، و کان ابتداؤه أوّلا ببناء المدینة، فلمّا فرغ منها ابتدأ بعمارة المسجد، و قد أکثر النّاس فی صفة البناء ممّا یستبعد و لا حاجة إلی ذکره.
و قیل: إنّ سلیمان هو الّذی ابتدأ بعمارة المسجد، و کان داود أراد أن یبنیه فأوحی اللَّه إلیه: إنّ هذا بیت مقدّس و إنّک قد صبغت یدک فی الدماء فلست ببانیه، و لکنّ ابنک سلیمان یبنیه لسلامته من الدّماء. فلمّا ملک سلیمان بناه.
ثمّ إنّ داود توفّی و کان له جاریة تغلق الأبواب کلّ لیلة و تأتیه بالمفاتیح فیقوم إلی عبادته، فأغلقتها لیلة فرأت فی الدار رجلا فقالت: من أدخلک الدار؟ فقال: أنا الّذی أدخل علی الملوک بغیر إذن. فسمع داود قوله فقال:
أنت ملک الموت؟ قال: نعم. قال: فهلّا أرسلت إلیّ لأستعدّ للموت؟
قال: قد أرسلت إلیک کثیرا. قال: من کان رسولک؟ قال: أین أبوک و أخوک و جارک و معارفک؟ قال: ماتوا. قال: فهم کانوا رسلی إلیک لأنّک تموت کما ماتوا! ثمّ قبضه. فلمّا مات ورث سلیمان ملکه و علمه و نبوّته.
و کان له تسعة عشر ولدا، فورثه سلیمان دونهم. و کان عمر داود لما توفّی مائة سنة، صحّ ذلک عن النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و کانت مدّة ملکه أربعین سنة.
______________________________
(1). فقبله اللَّه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 229

ذکر ملک سلیمان بن داود، علیه السلام‌

اشارة

لما توفّی داود ملک بعده ابنه سلیمان علی بنی إسرائیل، و کان ابن ثلاث عشرة سنة، و آتاه [اللَّه] مع الملک النبوّة، و سأل اللَّه أن یؤتیه [1] ملکا لا ینبغی لأحد من بعده، فاستجاب له و سخّر له الإنس و الجنّ و الشیاطین و الطیر و الریح، فکان إذا خرج من بیته إلی مجلسه عکفت علیه الطیر و قام له الإنس و الجنّ حتی یجلس.
و قیل: إنّما سخّر له الریح و الجنّ و الشیاطین و الطیر و غیر ذلک بعد أن زال ملکه و أعاده اللَّه سبحانه إلیه علی ما نذکره.
و کان أبیض جسیما کثیر الشعر یلبس البیاض، و کان أبوه یستشیره فی حیاته و یرجع إلی قوله، فمن ذلک ما قصّه اللَّه فی کتابه فی قوله: وَ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ إِذْ یَحْکُمانِ فِی الْحَرْثِ «1»، الآیة. و کان خبره: أنّ غنما دخلت کرما فأکلت عناقیده و أفسدته، فقضی داود بالغنم لصاحب الکرم. فقال سلیمان: أ و غیر ذلک، أن تسلّم الکرم إلی صاحب الغنم فیقوم علیه حتی یعود کما کان و تدفع الغنم إلی صاحب الکرم فیصیب منها إلی أن یعود کرمه إلی حاله ثمّ یأخذ کرمه و یدفع الغنم إلی صاحبها. فأمضی داود
______________________________
[1] یأتیه.
______________________________
(1). 78.VS، 21CORANI
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 230
قوله. و قال اللَّه تعالی: فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ وَ کُلًّا آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً «1».
قال بعض العلماء: فی هذا دلیل علی أنّ کلّ مجتهد فی الأحکام الفروعیّة مصیب، فإن داود أخطأ الحکم الصحیح عند اللَّه تعالی و أصابه سلیمان، فقال اللَّه تعالی: وَ کُلًّا آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً «2».
و کان سلیمان یأکل من کسب یده، و کان کثیر الغزو، و کان إذا أراد الغزو أمر بعمل بساط من خشب یسع عسکره و یرکبون علیه هم و دوابّهم و ما یحتاجون إلیه، ثمّ أمر الریح فحملته فسارت فی غدوته مسیرة شهر و فی روحته کذلک، و کان له ثلاثمائة زوجة و سبعمائة سرّیّة، و أعطاه اللَّه أجرا «3» أنّه لا یتکلّم أحد بشی‌ء إلّا حملته الریح إلیه فیعلم ما یقول.

ذکر ما جری له مع بلقیس‌

نذکر أوّلا ما قیل فی نسبها و ملکها، ثمّ ما جری له معها، فنقول:
قد اختلف العلماء فی اسم آبائها، فقیل: إنّها [1] هی بلقمة ابنة لیشرح «4» بن الحارث ابن قیس بن صیفی بن سبإ بن یشجب بن یعرب بن قحطان، و قیل: هی بلقمة ابنة هادد «5» و اسمه لیشرح بن تبّع ذی الأذعار [2] بن تبّع ذی المنار بن تبّع الرائش،
______________________________
[1] إنّ.
[2] الأعذار.
______________________________
(1- 2). 79.vs، 21corani
(3). خبرا.B
(4). ابنة انیشرح.S
(5). ابنة الهدهاد.S؛ الهند باد.B؛ هادبباد [؟].A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 231
و قیل فی نسبها غیر ذلک لا حاجة إلی ذکره.
و قد اختلف النّاس فی التبابعة و تقدیم بعضهم علی بعض و زیادة فی عددهم و نقصان، اختلافا [1] لا یحصل الناظر فیه علی طائل، و کذا أیضا اختلفوا فی نسبها اختلافا کثیرا، و قال کثیر من الرواة: إنّ أمّها جنّیّة ابنة ملک الجنّ و اسمها رواحة بنت السکر، و قیل: اسم أمّها یلقمة بنت عمرو بن عمیر الجنّیّ، و إنّما نکح أبوها إلی الجنّ لأنّه قال: لیس فی الإنس لی کفوة، فخطب إلی الجنّ فزوّجوه.
و اختلفوا فی سبب وصوله إلی الجنّ حتی خطب إلیهم فقیل: إنّه کان لهجا بالصید، فربّما اصطاد الجنّ علی صور الظباء فیخلّی عنهنّ، فظهر له ملک الجنّ و شکره علی ذلک و اتخذه صدیقا، فخطب ابنته فأنکحه علی أن یعطیه ساحل البحر «1» ما بین یبرین «2» إلی عدن، و قیل: إنّ أباها خرج یوما متصیّدا فرأی حیّتین تقتتلان بیضاء و سوداء و قد ظهرت السوداء علی البیضاء فأمر بقتل السوداء و حمل البیضاء و صبّ علیها ماء، فأفاقت، فأطلقها و عاد إلی داره و جلس منفردا، و إذا معه شابّ جمیل، فذعر منه، فقال له:
لا تخف أنا الحیّة التی أنجیتنی، و الأسود الّذی قتلته غلام لنا تمرّد علینا و قتل عدّة من أهل بیتی، و عرض علیه المال [2] و علم الطبّ، فقال: أمّا المال فلا حاجة لی به، و أمّا الطبّ فهو قبیح بالملک، و لکن إن کان لک بنت فزوّجنیها، فزوّجه علی شرط أن لا یغیّر علیها شیئا تعلمه و متی غیّر علیها
______________________________
[1] اختلافاتهم.
[2] و عرض علی أبیها المال.
______________________________
(1). الشحر.A .S .etB
(2). هرمز.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 232
فارقته، فأجابه إلی ذلک، فحملت منه [1] فولدت له غلاما فألقته فی النّار، فجزع لذلک و سکت للشرط، ثمّ حملت منه فولدت جاریة فألقتها إلی کلبة فأخذتها، فعظم ذلک علیه و صبر للشرط، ثمّ إنّه عصی علیه بعض أصحابه فجمع عسکره فسار إلیه لیقاتله و هی معه، فانتهی إلی مفازة، فلمّا توسّطها رأی جمیع ما معهم من الزاد یخلط بالتراب، و إذا الماء یصبّ من القرب و المزاود، فأیقنوا بالهلاک و علموا أنّه من فعال الجنّ عن أمر زوجته، فضاق ذرعا عن حمل ذلک، فأتاها و جلس و أومأ إلی الأرض و قال: یا أرض صبرت لک علی إحراق ابنی و إطعام الکلبة ابنتی ثمّ أنت الآن قد فجعتنا [2] بالزاد و الماء و قد أشرفنا علی الهلاک! فقالت المرأة: لو صبرت لکان خیرا لک، و سأخبرک: إنّ عدوّک خدع وزیرک فجعل السمّ فی الأزواد و المیاه لیقتلک و أصحابک، فمر وزیرک لیشرب ما بقی من الماء و یأکل من الزاد، فأمره فامتنع، فقتله، و دلّتهم علی الماء و المیرة من قریب و قالت: أمّا ابنک فدفعته إلی حاضنة تربّیه و قد مات، و أمّا ابنتک فهی باقیة، و إذا بجویریة قد خرجت من الأرض، و هی بلقیس، و فارقته امرأته و سار إلی عدوّه فظفر به.
و قیل فی سبب نکاحه إلیهم غیر ذلک، و الجمیع حدیث خرافة لا أصل له و لا حقیقة.
و أمّا ملکها الیمن فقیل: إنّ أباها فوّض إلیها الملک فملکت بعده، و قیل: بل مات عن غیر وصیّة بالملک لأحد* فأقام النّاس «1» ابن أخ له، و کان
______________________________
[1] إلیه.
[2] فجعتینا.
______________________________
(1). فملک الجند.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 233
فاحشا خبیثا فاسقا لا یبلغه عن بنت قیل و لا ملک ذات جمال إلّا أحضرها و فضحها، حتی انتهی إلی بلقیس بنت عمّه، فأراد ذلک منها فوعدته أن یحضر عندها إلی قصرها و أعدّت له رجلین من أقاربها و أمرتهما بقتله إذا دخل إلیها و انفرد بها، فلمّا دخل إلیها وثبا علیه فقتلاه. فلمّا قتل أحضرت وزراءه فقرّعتهم فقالت: أما کان فیکم من یأنف لکریمته و کرائم عشیرته! ثمّ أرتهم إیّاه قتیلا و قالت: اختاروا رجلا تملّکونه. فقالوا: لا نرضی بغیرک، فملّکوها.
و قیل: إنّ أباها لم یکن ملکا و إنّما کان وزیر الملک، و کان الملک خبیثا، قبیح السیرة یأخذ بنات الأقیال و الأعیان و الأشراف، و إنّها قتلته، فملّکها النّاس علیهم.
و کذلک أیضا عظّموا ملکها و کثرة جندها فقیل: کان [1] تحت یدها أربعمائة ملک، کلّ ملک منهم علی کورة، مع کلّ ملک منهم أربعة آلاف مقاتل، و کان لها ثلاثمائة وزیر یدبّرون ملکها، و کان لها اثنا عشر قائدا یقود کلّ قائد منهم اثنی عشر ألف مقاتل.
و بالغ آخرون مبالغة تدلّ علی سخف عقولهم و جهلهم، قالوا: کان لها اثنا عشر ألف قیل «1»، تحت ید کلّ قیل «2» مائة ألف مقاتل، مع کلّ مقاتل سبعون ألف جیش، فی کلّ جیش سبعون ألف مبارز، لیس فیهم إلّا أبناء خمس و عشرین سنة. و ما أظنّ الساعة راوی هذا الکذب الفاحش عرف الحساب حتی یعلم مقدار جهله، و لو عرف مبلغ العدد لأقصر عن
______________________________
[1] کانت.
______________________________
(1- 2). قائد.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 234
إقدامه علی هذا القول السخیف، فإنّ أهل الأرض لا یبلغون جمیعهم شبابهم و شیوخهم و صبیانهم و نساؤهم هذا العدد، فکیف أن یکونوا أبناء خمس و عشرین سنة! فیا لیت شعری کم یکون غیرهم ممّن لیس من أسنانهم، و کم تکون الرعیّة و أرباب الحرف و الفلاحة و غیر ذلک، و إنّما الجند بعض أهل البلاد، و إن کان الحاصل من الیمن قد قلّ فی زماننا فإنّ رقعة أرضه لم تصغر، و هی لا تسع هذا العدد قیاما کلّ واحد إلی جانب الآخر.
ثمّ إنّهم قالوا: أنفقت علی کوّة بیتها التی تدخل الشمس منها فتسجد لها ثلاثمائة ألف أوقیة من الذهب، و قالوا غیر ذلک، و ذکروا من أمر «1» عرشها ما یناسب کثرة جیشها، فلا نطول بذکره. و قد تواطأوا علی الکذب و التلاعب بعقول الجهّال و استهانوا بما یلحقهم من استجهال العقلاء لهم، و إنّما ذکرنا هذا علی قبحه لیقف بعض من کان یصدق به علیه فینتهی إلی الحقّ.
و أمّا سبب مجیئها إلی سلیمان و إسلامها فإنّه طلب الهدهد فلم یره، و إنّما طلبه لأنّ الهدهد یری الماء من تحت الأرض فیعلم هل فی تلک الأرض ماء أم لا، و هل هو قریب أم بعید، فبینما سلیمان فی بعض مغازیه احتاج [1] إلی الماء فلم یعلم أحد ممّن معه بعده، فطلب الهدهد لیسأله عن ذلک فلم یره.
و قیل: بل نزلت الشمس إلی سلیمان، فنظر لیری من أین نزلت لأنّ الطیر کانت تظلّه، فرأی موضع الهدهد فارغا، فقال: لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذاباً شَدِیداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَیَأْتِیَنِّی بِسُلْطانٍ مُبِینٍ [2].
______________________________
[1] فاحتاج.
[2] (سورة النمل 27، الآیة 21).
______________________________
(1). عظم.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 235
و کان الهدهد قد مرّ علی قصر بلقیس فرأی بستانا لها خلف قصرها، فمال إلی الخضرة، فرأی فیه هدهدا فقال له: أین أنت عن سلیمان و ما تصنع هاهنا؟
فقال له: و من سلیمان؟ فذکر له حاله و ما سخّر له من الطیر و غیره، فعجب من ذلک. فقال له هدهد سلیمان: و أعجب من ذلک أنّ کثرة هؤلاء القوم تملکهم امرأة وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ [1]، و جعلوا الشکر للَّه أن سجدوا للشمس من دونه، و کان عرشها سریرا من ذهب مکلّل بالجواهر النفیسة من الیواقیت و الزبرجد و اللّؤلؤ.
ثمّ إنّ الهدهد عاد إلی سلیمان فأخبره بعذره فی تأخیره، فقال له: اذهب بکتابی هذا فألقه إلیها، فوافاها و هی فی قصرها فألقاه فی حجرها، فأخذته و قرأته و أحضرت قومها و قالت: إِنِّی أُلْقِیَ إِلَیَّ کِتابٌ کَرِیمٌ، إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ، وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أَلَّا تَعْلُوا عَلَیَّ وَ أْتُونِی مُسْلِمِینَ [2] یا أَیُّهَا الْمَلَأُ ... ما کُنْتُ قاطِعَةً أَمْراً حَتَّی تَشْهَدُونِ [2].
قالُوا: نَحْنُ أُولُوا قُوَّةٍ وَ أُولُوا بَأْسٍ شَدِیدٍ، وَ الْأَمْرُ إِلَیْکِ فَانْظُرِی ما ذا تَأْمُرِینَ [2]. قالت: إِنِّی مُرْسِلَةٌ إِلَیْهِمْ بِهَدِیَّةٍ [3] فإن «1» قبلها فهو من ملوک الدنیا فنحن أعزّ منه و أقوی، و إن لم یقبلها فهو نبیّ من اللَّه.
______________________________
[1] (سورة النمل 27، الآیة 23).
[2] (سورة النمل 27، الآیات 29- 33).
[3] (سورة النمل 27، الآیة 35).
______________________________
(1). بهدیة فناظرة بم یرجع المرسلون فإن.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 236
فلمّا جاءت الهدیة إلی سلیمان قال للرسل: أَ تُمِدُّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِیَ اللَّهُ خَیْرٌ مِمَّا آتاکُمْ- إلی قوله-: وَ هُمْ صاغِرُونَ «1»، فلمّا رجع الرّسلُ إلیها سارت إلیه و أخذت معها الأقیال من قومها، و هم القوّاد، و قدمت علیه، فلمّا قاربته و صارت منه علی نحو فرسخ قال لأصحابه:
أَیُّکُمْ یَأْتِینِی بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ یَأْتُونِی مُسْلِمِینَ؟ قالَ عِفْرِیتٌ مِنَ الْجِنِّ: أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِکَ [1]، یعنی قبل أن تقوم فی الوقت الّذی تقصد فیه بیتک للغداء. قال سلیمان: أرید أسرع من ذلک. ف قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ- و هو آصف بن برخیا، و کان یعرف اسم اللَّه الأعظم-: أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ [2]، و قال له: انظر إلی السماء و أدم النظر فلا تردّ طرفک حتی أحضره [3] عندک. و سجد و دعا، فرأی سلیمان العرش قد نبع من تحت سریره، فقال: هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ [2] إذ أتانی به قبل أن یرتدّ إلیّ طرفی أَمْ أَکْفُرُ [2] إذ جعل تحت یدی من هو أقدر منی علی إحضاره.
فلمّا جاءت قیل: أَ هکَذا عَرْشُکِ؟ قالَتْ: کَأَنَّهُ هُوَ [4] و لقد ترکته فی حصون و عنده جنود تحفظه فکیف جاء إلی هاهنا؟
______________________________
[1] (سورة النمل 27، الآیتان 38، 39).
[2] (سورة النمل 27، الآیة 40).
[3] أحضر.
[4] (سورة النمل 27، الآیة 42).
______________________________
(1). 37، 36.vs، 27corani
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 237
فقال سلیمان للشیاطین: ابنوا لی صرحا تدخل علیّ فیه بلقیس. فقال بعضهم: إنّ سلیمان قد سخّر له ما سخّر و بلقیس ملکة سبإ ینکحها فتلد غلاما فلا ننفکّ من العبودیّة أبدا، و کانت امرأة شعراء الساقین، فقال للشیاطین:
ابنوا له بنیانا «1» یری ذلک منها فلا یتزوّجها، فبنوا له صرحا من قواریر خضر [1] و جعلوا له طوابیق من قواریر بیض [2]، فبقی کأنّه الماء، و جعلوا تحت الطوابیق صور دوابّ البحر من السمک و غیره، و قعد سلیمان علی کرسیّ ثمّ أمر فأدخلت بلقیس علیه، فلمّا أرادت أن تدخله و رأت صور السمک و دوابّ الماء حسبته [3] لجّة ماء فکشفت عن ساقیها لتدخل، فلمّا رآها سلیمان صرف نظره عنها و قالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِیرَ، قالَتْ: رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی وَ أَسْلَمْتُ مَعَ سُلَیْمانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ [4].
فاستشار سلیمان فی شی‌ء یزیل الشعر و لا یضرّ الجسد، فعمل له الشیاطین النّورة، فهی أوّل ما عملت النّورة، و نکحها سلیمان و أحبّها حبّا شدیدا و ردّها إلی ملکها بالیمن، فکان یزورها کلّ شهر مرّة یقیم عندها ثلاثة أیّام.
و قیل: إنّه أمرها أن تنکح رجلا من قومها فامتنعت و أنفت من ذلک، فقال: لا یکون فی الإسلام إلّا ذلک. فقالت: إن کان لا بدّ من ذلک فزوّجنی ذا تبّع ملک همدان، فزوّجه إیّاها ثمّ ردّها إلی الیمن، و سلّط زوجها ذا
______________________________
[1] أخضر.
[2] أبیض.
[3] فحسبته.
[4] (سورة النمل 27، الآیة 44).
______________________________
(1). بیتا.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 238
تبع علی الملک، و أمر الجنّ من أهل الیمن بطاعته، فاستعملهم ذو تبّع، فعملوا له عدّة حصون بالیمن، منها سلحین [1] و مراوح و فلیون و هنیدة و غیرها، فلمّا مات سلیمان لم یطیعوا ذا تبّع و انقضی ملک ذی تبّع و ملک بلقیس مع ملک سلیمان «1».
* و قیل: إنّ بلقیس ماتت قبل سلیمان بالشام و إنّه دفنها بتدمر و أخفی قبرها «2».

ذکر غزوته أبا زوجته جرادة و نکاحها و عبادة الصنم فی داره و أخذ خاتمه و عوده إلیه‌

قیل: سمع سلیمان بملک فی جزیرة من جزائر البحر و شدّة ملکه و عظم شأنه، و لم یکن للنّاس إلیه سبیل، فخرج سلیمان إلی تلک الجزیرة و حملته الریح حتی نزل بجنوده بها فقتل ملکها و غنم ما فیها و غنم بنتا للملک لم یر النّاس مثلها حسنا و جمالا فاصطفاها لنفسه و دعاها إلی الإسلام، فأسلمت علی قلّة رغبة فیه، و أحبّها حبّا شدیدا، و کانت لا یذهب حزنها و لا تزال تبکی، فقال لها: ویحک ما هذا الحزن و الدمع الّذی لا یرقأ؟ قالت: إنّی أذکر أبی و ملکه و ما أصابه فیحزننی ذلک. قال: فقد أبدلک اللَّه ملکا خیرا من ملکه
______________________________
[1] سلخین. (سلحین: حصن عظیم بأرض الیمن کان للتبابعة ملوک الیمن- یاقوت).
______________________________
(1). و قیل بل بقیا.s .addسلیمان‌post
(2)..c .p
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 239
و هداک إلی الإسلام. قالت: إنّه کذلک و لکنی إذا ذکرته أصابنی ما تری، فلو أمرت الشیاطین فصوّروا صورته فی داری أراها بکرة و عشیّة لرجوت أن یذهب ذلک حزنی.
فأمر الشیاطین فعملوا لها مثل صورته لا ینکر منها شیئا، و ألبستها ثیابا مثل ثیاب أبیها، و کانت إذا خرج سلیمان من دارها تغدو علیه فی جواریها فتسجد له و یسجدن معها، و تروح عشیّة و یرحن، فتفعل مثل ذلک، و لا یعلم سلیمان بشی‌ء من أمرها أربعین صباحا.
و بلغ الخبر آصف بن برخیا، و کان صدّیقا، و کان لا یردّ من منازل سلیمان أیّ وقت أراد من لیل أو نهار سواء کان سلیمان حاضرا أو غائبا، فأتاه فقال: یا نبیّ اللَّه قد کبر سنّی و دقّ «1» عظمی و قد حان منّی ذهاب عمری [1] و قد أحببت أن أقوم مقاما أذکر فیه أنبیاء اللَّه و أثنی علیهم بعلمی فیهم و أعلم النّاس بعض ما یجهلون. قال: افعل. فجمع له سلیمان النّاس، فقام آصف خطیبا فیهم فذکر من مضی من الأنبیاء و أثنی علیهم حتی انتهی إلی سلیمان فقال: ما کان أحلمک فی صغرک، و أبعدک من کلّ ما یکره فی صغرک.
ثمّ انصرف.
فملئ سلیمان غضبا، فأرسل إلیه و قال له: یا آصف لمّا ذکرتنی جعلت تثنی علیّ فی صغری و سکتّ عمّا سوی ذلک، فما الّذی أحدثت فی آخر أمری؟ قال: إنّ غیر اللَّه لیعبد فی دارک أربعین یوما فی هوی امرأة. قال:
إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ [2]، لقد علمت أنّک ما قلت إلّا عن
______________________________
[1] ذهاب بصری.
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 156).
______________________________
(1) و رقّ.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 240
شی‌ء بلغک، و دخل داره و کسر الصنم و عاقب تلک المرأة و جواریها. ثمّ أمر بثیاب الطهارة فأتی بها، و هی ثیاب تغزلها الأبکار اللائی لم یحضن و لم تمسّها امرأة ذات دم [1]، فلبسها و خرج إلی الصحراء و فرش الرماد ثمّ أقبل تائبا إلی اللَّه و تمعّک فی الرماد بثیابه تذلّلا للَّه تعالی و تضرّعا، و بکی و استغفر یومه ذلک ثمّ عاد إلی داره.
و کانت أمّ ولد له لا یثق إلّا بها یسلّم خاتمه إلیها، و کان لا ینزعه إلّا عند دخول الخلاء، و إذا أراد یصیب امرأة فیسلّمه إلیها حتی یتطهّر، و کان ملکه فی خاتمه، فدخل فی بعض تلک الأیّام الخلاء و سلّم خاتمه إلیها، فأتاها شیطان اسمه صخر الجنّیّ فی صورة سلیمان فأخذ الخاتم و خرج إلی کرسیّ سلیمان، و هو فی صورة سلیمان، فجلس علیه، و عکفت علیه الإنس و الجنّ و الطیر. و خرج سلیمان و قد تغیّرت حاله و هیئته، فقال: خاتمی! فقالت:
و من أنت؟ قال: أنا سلیمان. قالت: کذبت لست بسلیمان! قد جاء سلیمان و أخذ خاتمه منی و هو جالس علی سریره! فعرف سلیمان خطیئته فخرج و جعل یقول لبنی إسرائیل: أنا سلیمان، فیحثون علیه التراب، فلمّا رأی ذلک قصد البحر و جعل ینقل سمک الصیّادین و یعطونه کلّ یوم سمکتین یبیع إحداهما بخبز و یأکل الأخری، فبقی کذلک أربعین یوما.
ثمّ إنّ آصف و عظماء بنی إسرائیل أنکروا حکم الشیطان المتشبّه بسلیمان، فقال آصف: یا بنی إسرائیل هل رأیتم من اختلاف حکم سلیمان ما رأیت؟
قالوا: نعم. قال: أمهلونی حتی أدخل علی نسائه و أسألهنّ هل أنکرن ما أنکرنا منه. فدخل علیهنّ و سألهنّ، فذکرن أشدّ ممّا عنده، فقال:
إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ [2]، إِنَّ هذا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِینُ [3].
______________________________
[1] الدم. الکامل فی التاریخ ج‌1 240 ذکر غزوته أبا زوجته جرادة و نکاحها و عبادة الصنم فی داره و أخذ خاتمه و عوده إلیه ..... ص : 238
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 156).
[3] (سورة الصافات 37، الآیة 106).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 241
ثمّ خرج إلی بنی إسرائیل فأخبرهم، فلمّا رأی الشیطان أنّهم قد علموا به طار من مجلسه فمرّ بالبحر فألقی الخاتم فیه، فبلعته سمکة و اصطادها صیّاد و حمل له سلیمان یومه ذلک فأعطاه سمکتین، تلک السمکة إحداهما، فأخذها فشقّها لیصلحها و یأکلها فرأی خاتمه فی جوفها، فأخذه و جعله فی إصبعه و خرّ للَّه ساجدا، و عکفت علیه الإنس و الجنّ و الطیر و أقبل علیه النّاس و رجع إلی ملکه و أظهر التوبة من ذنبه و بث الشیاطین فی إحضار صخر الّذی أخذ الخاتم، فأحضروه، فنقب له صخرة و جعله فیها و سدّ النقب بالحدید و الرصاص و ألقاه فی البحر.
و کان مقامه فی الملک أربعین یوما، بمقدار عبادة الصنم فی دار سلیمان.
و قیل: کان السبب فی ذهاب ملکه أنّ امرأة له کانت أبرّ نسائه عنده تسمّی جرادة و لا یأتمن علی خاتمه سواها، فقالت له: إنّ أخی بینه و بین فلان حکومة و أنا أحبّ أن تقضی له. فقال: أفعل، و لم یفعل، فابتلی، و أعطاها خاتمه و دخل الخلاء، فخرج الشیطان فی صورته فأخذه، و خرج سلیمان بعده فطلب الخاتم فقالت: أ لم تأخذه؟ قال: لا، و خرج من مکانه تائها و بقی الشیطان أربعین یوما یحکم بین النّاس، ففطنوا له و أحدقوا به و نشروا التوراة فقرءوها، فطار من بین أیدیهم و ألقی الخاتم فی البحر، فابتلعه حوت، ثمّ إنّ سلیمان قصد صیّادا و هو جائع فاستطعمه و قال: أنا سلیمان، فکذّبه و ضربه فشجّه، فجعل یغسل الدّم، فلام الصیّادون صاحبهم و أعطوه سمکتین إحداهما التی ابتلعت الخاتم، فشقّ بطنها و أخذ الخاتم، فردّ اللَّه إلیه ملکه، فاعتذروا إلیه، فقال: لا أحمدکم علی عذرکم و لا ألومکم علی ما کان منکم.
و سخّر اللَّه له الجنّ و الشیاطین و الریح، و لم یکن سخّرها له قبل ذلک، و هو أشبه بظاهر القرآن، و هو قوله تعالی: قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ هَبْ
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 242
لِی مُلْکاً لا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِی إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ، فَسَخَّرْنا لَهُ الرِّیحَ تَجْرِی بِأَمْرِهِ رُخاءً حَیْثُ أَصابَ وَ الشَّیاطِینَ کُلَّ بَنَّاءٍ وَ غَوَّاصٍ وَ آخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ «1».
و قیل فی سبب زوال ملکه غیر ذلک، و اللَّه أعلم.

ذکر وفاة سلیمان‌

لما ردّ اللَّه إلی سلیمان الملک لبث فیه مطاعا و الجنّ تعمل له ما یَشاءُ مِنْ مَحارِیبَ وَ تَماثِیلَ وَ جِفانٍ کَالْجَوابِ وَ قُدُورٍ راسِیاتٍ [1] و غیر ذلک و یعذّب من الشیاطین من شاء و یطلب من شاء، حتی إذا دنا أجله و کان عادته إذا صلّی کلّ یوم رأی شجرة نابتة بین یدیه، فیقول: ما اسمک؟
فتقول: کذا. فیقول: لأیّ شی‌ء أنت [2]؟ فإن کانت لغرس غرست و إن کانت لدواء کتبت، فبینما هو یصلّی [3] ذات یوم إذ رأی شجرة بین یدیه فقال لها: ما اسمک؟ فقالت: الخرنوبة. فقال لها: لأیّ شی‌ء أنت؟
قالت: لخراب هذا البیت، یعنی بیت المقدس. فقال سلیمان: ما کان اللَّه لیخرّبه و أنا حیّ، أنت التی علی وجهک هلاکی و خراب البیت! و قلعها،
______________________________
[1] (سورة سبإ 34، الآیة 13).
[2] لأی شی‌ء غرست أنت؟
[3] فبینما هو قد صلی.
______________________________
(1). 38- 35.vs، 38.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 243
ثمّ قال: اللَّهمّ عمّ علی [1] الجنّ موتی حتی یعلم النّاس أنّ الجنّ لا یعلمون الغیب.
و کان سلیمان یتجرّد للعبادة فی بیت المقدس السنة و السنتین و الشهر و الشهرین و أقلّ و أکثر، یدخل معه طعامه و شرابه، فأدخله فی المرّة التی توفّی فیها، فبینما هو قائم یصلّی متوکّئا علی عصاه أدرکه أجله فمات و لا تعلم به الشیاطین و لا الجنّ، و هم فی ذلک یعملون خوفا منه، فأکلت الأرضة عصاه فانکسرت فسقط، فعلموا أنّه قد مات، و علم النّاس أنّ الجنّ لا یعلمون الغیب و لو علموا الْغَیْبَ ما لَبِثُوا فِی الْعَذابِ الْمُهِینِ [2] و مقاساة الأعمال الشاقّة.
و لما سقط أراد بنو إسرائیل أن یعلموا منذ کم مات، فوضعوا الأرضة علی العصا یوما و لیلة فأکلت منها، فحسبوا بنسبته فکان أکل تلک العصا فی سنة، ثمّ إنّ الشیاطین قالوا للأرضة: لو کنت تأکلین الطعام لأتیناک بأطیب الطعام، و لو کنت تشربین الشراب لأتیناک بأطیب الشراب، و لکنّا سننقل لک الماء و الطین، فهم ینقلون إلیها [ذلک] حیث کانت. أ لم تر إلی الطین یکون فی وسط الخشبة؟ فهو ما ینقلونه لها.
قیل: إنّ الجنّ و الشیاطین شکوا ما یلحقهم من التعب و النصب إلی بعض أولی التجربة منهم. و قیل: کان إبلیس، فقال لهم: أ لستم تنصرفون بأحمال و تعودون بغیر أحمال؟ قالوا: بلی. قال: فلکم فی کلّ ذلک راحة، فحملت الریح الکلام فألقته فی أذن سلیمان، فأمر الموکّلین بهم أنّهم إذا جاءوا بالأحمال و الآلات التی یبنی بها إلی موضع البناء و العمل یحمّلهم من هناک فی عودهم
______________________________
[1] عمّ عن.
[2] (سورة سبإ 34، الآیة 14).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 244
ما یلقونه من المواضع التی فیها الأعمال لیکون أشقّ علیهم و أسرع فی العمل، فاجتازوا بذلک الّذی شکوا إلیه حالهم فأعلموه حالهم، فقال لهم: انتظروا الفرج فإنّ الأمور إذا تناهت تغیّرت، فلم تطل مدّة سلیمان بعد ذلک حتی مات، و کان مدّة عمره ثلاثا و خمسین سنة، و ملکه أربعین سنة.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 245

ذکر من ملک من الفرس بعد کیقباذ

لما توفّی کیقباذ ملک بعده ابنه کیکاوس بن کینیة بن کیقباذ، فلمّا ملک حمی بلاده و قتل جماعة من عظماء البلاد المجاورة له، و کان یسکن بنواحی بلخ، و ولد له ولد سمّاه سیاوخش و ضمّه إلی رستم الشدید بن داستان بن نریمان بن جوذنک بن کرشاسب، و کان أصبهبذ سجستان و ما یلیها، و جعله عنده لیربّیه، فأحسن تربیته و علّمه العلوم و الفروسیّة و الآداب و ما یحتاج الملوک إلیه، فلمّا کمل ما أراد حمله إلی أبیه، فلمّا رآه سرّ به صورة و معنی.
و کان أبوه کیکاوس قد تزوّج ابنة أفراسیاب «1» ملک الترک، و قیل:
إنّها ابنة ملک الیمن، فهویت سیاوخش و دعته إلی نفسها، فامتنع، فسعت به إلی أبیه حتی أفسدته علیه، فسأل سیاوخش رستم الشدید لیتوصّل مع أبیه لینفذه إلی محاربة أفراسیاب بسبب منعه بعض ما کان قد استقرّ بینهما، و أراد البعد عن أبیه لیأمن کید امرأته، ففعل ذلک رستم، فسیّره أبوه و ضمّ إلیه جیشا کثیفا، فسار إلی بلاد الترک للقاء أفراسیاب، فلمّا سار إلی تلک الناحیة جری بینهما صلح، فکتب سیاوخش إلی أبیه یعرفه ما جری بینه و بین أفراسیاب من الصلح، فکتب إلیه والده یأمره بمناهضة أفراسیاب و محاربته و فسخ الصلح، فاستقبح سیاوخش الغدر و أنف منه، فلم ینفذ ما أمره به، و رأی أنّ ذلک من فعل زوجة والده لیقبّح فعله، فراسل أفراسیاب فی الأمان لنفسه لینتقل إلیه، فأجابه أفراسیاب إلی ذلک، و کان السفیر فی ذلک قیران بن ویسعان «2»،
______________________________
(1).S .A .etC .Pفراسیاب.etsqq
(2). بن و کسعان.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 246
و دخل سیاوخش إلی بلاد الترک، فأکرمه أفراسیاب و أنزله و أجری علیه و زوّجه بنتا له یقال لها وسفافرید «1»، و هی أمّ کیخسرو، فظهر له من أدب سیاوخش و معرفته بالملک و شجاعته ما خاف علی ملکه منه، و زاد الفساد بینهما بسعی ابنی أفراسیاب و أخیه کیدر «2» حسدا منهم لسیاوخش، فأمرهم أفراسیاب بقتله، فقتلوه و مثلوا به، و کانت زوجته ابنة أفراسیاب حاملة منه بابنه کیخسرو، فطلبوا الحیلة فی إسقاط ما فی بطنها، فلم یسقط، فأنکر قیران الّذی کان أمان سیاوخش علی یده قتله و حذر عاقبته و الأخذ بثأره من والده کیکاوس و من رستم، و أخذ زوجة سیاوخش إلیه لتضع ما فی بطنها و یقتله، فلمّا وضعت رقّ قیران لها و للمولود و لم یقتله و ستر أمره حتی بلغ، فسیّر کیکاوس إلی بلاد الترک من کشف أمره و أخذه إلیه.
و حین بلغ خبر قتله إلی فارس لبس شادوس «3» بن جودرز السواد حزنا، و هو أوّل من لبسه، و دخل علی کیکاوس فقال له: ما هذا؟ فقال:
إنّ هذا الیوم یوم ظلام و سواد.
ثمّ إنّ کیکاوس لما علم بقتل ابنه سیّر الجیوش مع رستم الشدید و طوس أصبهبذ أصبهان لمحاربة أفراسیاب، فدخلا بلاد الترک فقتلا و أسرا و أثخنا فیها، و جری لهما مع أفراسیاب حروب شدیدة قتل فیها ابنا أفراسیاب و أخوه الذین أشاروا بقتل سیاوخش.
و زعمت الفرس أنّ الشیاطین کانت مسخّرة له، و أنّها بنت له مدینة طولها فی زعمهم ثلاثمائة فرسخ و بنوا علیها سورا من صفر و سورا من شبه [1]
______________________________
[1] (الشبه: النحاس الأصفر، سمّی به لأنّه عند ما یصفرّ یشبه الذهب بلونه).
______________________________
(1). وسفامرید.A .etb
(2). و أخیه کندو.S
(3). سادرس.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 247
و سورا من فضّة، و کانت الشیاطین تنقلها بین السماء و الأرض و ما بینهما، و أنّ «1» کیکاوس لا یأکل و لا یشرب و لا یحدث. ثمّ إنّ اللَّه أرسل إلی المدینة من یخرّبها فعجزت الشیاطین عن المنع عنها، فقتل کیکاوس جماعة من رؤسائهم.
و قال بعض العلماء بأخبار المتقدّمین: إنّما سخّر له فعل «2» الشیاطین بأمر سلیمان بن داود، و کان مظفّرا لا یناوئه أحد من الملوک إلّا ظهر علیه، فلم یزل کذلک حتی حدّثته نفسه بالصعود إلی السماء، فسار من خراسان إلی بابل، و أعطاه اللَّه تعالی قوّة ارتفع بها هو و من معه حتی بلغوا السّحاب، ثمّ سلبهم اللَّه تلک القوّة، فسقطوا و هلکوا و أفلت بنفسه و أحدث یومئذ.
و هذا جمیعه من أکاذیب الفرس الباردة.
ثمّ إنّ کیکاوس بعد هذه الحادثة تمزّق ملکه و کثرت الخوارج علیه و صاروا یغزونه، فیظفر مرّة و یظفرون أخری. ثمّ غزا بلاد الیمن و ملکها یومئذ ذو الأذعار بن أبرهة ذی المنار بن الرائش، فلمّا ورد الیمن خرج إلیه ذو الأذعار، و کان قد أصابه الفالج، فلم یکن یغزو، فلمّا وطئ [1] کیکاوس بلاده خرج إلیه بنفسه و عساکره و ظفر بکیکاووس فأسره و استباح عسکره و حبسه فی بئر و أطبق علیه. فسار رستم من سجستان إلی الیمن و أخرج کیکاوس و أخذه، و أراد ذو الأذعار منعه فجمع العساکر و أراد القتال ثمّ خاف البوار فاصطلحا علی أخذ کیکاوس و العود إلی بلاد الفرس، فأخذه و أعاده إلی ملکه، فأقطعه کیکاوس سجستان و زابلستان، و هی [من] أعمال غزنة، و أزال عنه اسم العبودیّة، ثمّ توفّی کیکاوس، و کان ملکه مائة و خمسین سنة.
______________________________
(1). و أن فیها.S
(2). بعض.A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 248

ذکر ملک کیخسرو بن سیاوخش بن کیکاوس‌

لما مات کیکاوس ملک بعده ابن ابنه کیخسرو بن سیاوخش بن کیکاوس، و أمّه وسفافرید ابنة أفراسیاب ملک الترک، فلمّا ملک کتب إلی الأصبهبذین جمیعهم أن یأتوا بعساکرهم جمیعها، فلمّا اجتمعوا جهّز ثلاثین ألفا مع طوس و أمره بدخول بلاد الترک، و أن لا یمرّ بقریة و لا مدینة لهم إلّا قتل کلّ من فیها إلّا مدینة من مدنهم کان بها أخ له اسمه فیروزد «1» بن سیاوخش، کان أبوه قد تزوّج أمّه فی بعض مدائن الترک، فاجتاز طوس بها فجری بینه و بین فیروزد حرب قتل فیها فیروزد، فبلغ خبره کیخسرو فعظم علیه و کتب إلی عمّ له کان مع طوس یأمره بالقبض علی طوس و إرساله «2» مقیّدا و القیام بأمر الجیش، ففعل ذلک و سار بالعسکر نحو أفراسیاب، فسیّر أفراسیاب العساکر إلیه، فاقتتلوا قتالا شدیدا کثرت فیه القتلی و انحازت الفرس إلی رءوس الجبال و عادوا إلی کیخسرو، فوبّخ عمّه و لامه و اهتمّ بغزو الترک، فأمر بجمع العساکر جمیعها و أن لا یتخلّف أحد، فلمّا اجتمعوا أعلمهم أنّه یرید قصد بلاد الترک من أربعة وجوه، فسیّر جودرز «3» فی أعظم العساکر و أمره بالدخول إلی بلاد الترک ممّا یلی بلخ و أعطاه درفش کابیان، و هو العلم الأکبر الّذی لهم، و کانوا لا یرسلونه إلّا مع بعض أولاد الملوک لأمر عظیم، و سیّر عسکرا آخر من ناحیة الصین، و سیّر عسکرا آخر ممّا یلی الخزر، و عسکرا آخر بین هذین العسکرین، فدخلت العساکر بلاد الترک من کلّ جهاتها و أخربتها، لا سیّما جودرز، فإنّه قتل و أخرب و سبی، و تبعه کیخسرو بنفسه فی طریقه،
______________________________
(1). فرورد.etsqq .:A .etS
(2). و إرساله إلیه.S
(3). کودرزA .etB .ubique
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 249
فوصل إلیه و قد قتل جماعة کثیرة من أهل أفراسیاب و أثخن فیهم، و رآه قد قتل خمسمائة ألف و نیّفا و ستّین ألفا و أسر ثلاثین ألفا و غنم ما لا یحدّ و لا یحصی، و عرض علیه من قتل من أهل أفراسیاب و طراخنته [1]، فعظم جودرز عنده و شکره و أقطعه أصبهان و جرجان، و وردت علیه الکتب من عساکره الداخلة من تلک الوجوه إلی الترک بما قتلوا و غنموا و أخربوا و أنّهم هزموا لأفراسیاب عسکرا بعد عسکر، فکتب إلیهم أن یجدّوا فی محاربتهم و یوافوه بموضع سمّاه لهم.
فلمّا بلغ أفراسیاب قتل من قتل من طراخنته و أهله و عساکره عظم ذلک علیه فسقط فی یدیه و لم یکن بقی عنده من أولاده غیر ولده شیده [2]، فوجّهه فی جیش نحو کیخسرو، فسار إلیه و اقتتلوا قتالا شدیدا أربعة أیّام، ثمّ انهزمت الترک و تبعهم الفرس یقتلونهم و یأسرون، و أدرکوا ابن أفراسیاب فقتلوه، و سمع أفراسیاب بالحادثة و قتل ابنه فأقبل فیمن عنده من العساکر فلقی کیخسرو فاقتتلوا قتالا شدیدا لم یسمع بمثله، و اشتدّ الأمر، فانهزم أفراسیاب و کثر القتل فی الترک فقتل منهم مائة ألف، و جدّ کیخسرو فی طلب أفراسیاب، و لم یزل یهرب من بلد إلی بلد حتی بلغ أذربیجان فاستتر، و ظفر به و أتی به إلی کیخسرو، فلمّا حضر عنده سأله عن غدره بأبیه، فلم یکن له حجّة و لا عذر، فأمر بقتله، فذبح کما ذبح سیاوخش، ثمّ انصرف من أذربیجان مظفّرا منصورا فرحا.
فلمّا قتل أفراسیاب ملک الترک «1» بعده أخوه کی‌سواسف، فلمّا توفّی
______________________________
[1] (الطراخنة، خراسانیة، مفردها طرخان: الرئیس الشریف).
[2] إلّا ولد و سیّره.
______________________________
(1). ملک بلاد الترک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 250
ملک بعده ابنه جرزاسف، و کان جبّارا عاتیا.
فلمّا فرغ کیخسرو من الأخذ بثأر أبیه و استقرّ فی ملکه زهد فی الدنیا و ترک الملک و تنسّک، و اجتهد أهله و أصحابه به لیلازم الملک فلم یفعل، فقالوا له: فاعهد إلی من یقوم بالملک بعدک. فعهد إلی لهراسب «1»، و فارقهم کیخسرو و غاب عنهم، فلا یدری ما کان منه و لا أین مات. و بعض یقول غیر ذلک.
و کان ملکه ستّین سنة، و ملک بعده لهراسب.
______________________________
(1).ubiqueبهراسب.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 251

ذکر أمر بنی إسرائیل بعد سلیمان‌

قیل: ثمّ ملک بعد سلیمان علی بنی إسرائیل ابنه رحبعم «1» بن سلیمان، و کان ملکه سبع عشرة سنة، ثمّ افترقت ممالک بنی إسرائیل بعد رحبعم، فملک أبیا بن رحبعم سبط یهوذا و بنیامین دون سائر الأسباط، و ذلک أنّ سائر الأسباط ملّکوا علیهم یوربعم بن بایعا عبد سلیمان بسبب القربان الّذی کانت جرادة زوجة سلیمان فیما زعموا قرّبته فی داره للصنم، فتوعّده اللَّه تعالی أن ینزع بعض الملک عن ولده، فکان ملک أبیا بن رحبعم ثلاث سنین، ثمّ ملک أسا «2» بن أبیا أمر السبطین اللذین [1] کان أبوه یملکهما إحدی و أربعین سنة، و کان رجلا صالحا، و کان أعرج.

ذکر محاربة أسا بن أبیا و رزح «3» الهندی‌

قیل: کان أسا بن أبیا رجلا صالحا، و کان أبوه قد عبد الأصنام و دعا النّاس إلی عبادتها، فلمّا ملک ابنه أسا أمر منادیا فنادی: ألا إنّ الکفر قد مات و أهله و عاش الإیمان و أهله، فلیس کافر فی بنی إسرائیل یطلع رأسه
______________________________
[1] الذین.
______________________________
(1).NOminaferesemper distortarestitui
(2). أشا.A .etB
(3). ررح:etS .,qui tamenposteahabet؛ و روح.B؛ و روح.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 252
بکفر إلّا قتلته، فإنّ الطوفان لم یغرق الدنیا و أهلها و لم یخسف بالقری و لم تمطر الحجارة و النّار من السماء إلی الأرض إلّا بترک طاعة اللَّه و العمل بمعصیته! و شدّد فی ذلک.
فأتی بعضهم ممّن کان یعبد الأصنام و یعمل بالمعاصی إلی أمّ أسا الملک، و کانت تعبد الأصنام، فشکوا إلیها، فجاءت إلیه و نهته عمّا کان یفعله و بالغت فی زجره، فلم یصغ إلی قولها بل تهدّدها علی عبادة الأصنام و أظهر البراءة منها، فحینئذ أیس النّاس منه و انتزح من کان یخافه و ساروا إلی الهند.
و کان بالهند ملک یقال له رزح «1»، و کان جبّارا عاتیا عظیم السلطان قد أطاعه أکثر البلاد، و کان یدعو النّاس إلی عبادته، فوصل إلیه أولئک النفر من بنی إسرائیل و شکوا إلیه ملکهم و وصفوا له البلاد و کثرتها و قلّة عسکرها و ضعف ملکها و أطمعوه فیها.
فأرسل الجواسیس فأتوه بأخبارها، فلمّا تیقّن «2» الخبر جمع العساکر و سار إلی الشام فی البحر، و قال له بنو إسرائیل: إنّ لأسا صدیقا ینصره و یعینه، قال: فأین أسا و صدیقه من کثرة عساکری و جنودی! و بلغ خبره إلی أسا، فتضرّع إلی اللَّه تعالی و أظهر الضعف و العجز عن الهندیّ و سأل اللَّه النّصرة علیه، فاستجاب اللَّه له و أراه فی المنام: إنّی سأظهر من قدرتی فی رزح الهندیّ و عساکره ما أکفیک شرّهم و أغنمکم أموالهم حتی یعلم أعداؤک أنّ صدیقک لا یطاق ولیّه و لا ینهزم جنده.
ثمّ سار رزح حتی أرسی بالساحل، و سار إلی بیت المقدس، فلمّا صار
______________________________
(1). ررح:.ets .,qui tamenposteahabetروح‌HincinA .etB .semper
(2). فلما تبین.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 253
علی مرحلتین منه فرّق عساکره، فامتلأت منهم تلک الأرض و ملئت [1] قلوب بنی إسرائیل رعبا، و بعث أسا العیون فعادوا و أخبروه من کثرتهم بما لم یسمع بمثله، و سمع الخبر بنو إسرائیل فصاحوا و بکوا و ودّع بعضهم بعضا و عزموا علی أن یخرجوا إلی رزح و یستسلموا إلیه و ینقادوا له. فقال لهم ملکهم:
إنّ ربّی قد وعدنی بالظفر و لا خلف لوعده، فعاودوا الدعاء و التضرّع.
ففعلوا و دعوا جمیعهم و تضرّعوا، فزعموا أنّ اللَّه أوحی إلیه: یا أسا إنّ الحبیب لا یسلم حبیبه، و أنا الّذی أکفیک عدوّک فإنّه لا یهون من توکّل علیّ، و لا یضعف من تقوّی بی، و قد کنت تذکرنی فی الرخاء فلا أسلمک فی الشدّة، و سأرسل بعض الزبانیة یقتلون أعدائی. فاستبشر و أخبر بنی إسرائیل.
فأمّا المؤمنون فاستبشروا و أمّا المنافقون فکذّبوه.
و أمره اللَّه بالخروج إلی رزح فی عساکره، فخرج فی نفر یسیر، فوقفوا علی رابیة من الأرض ینظرون إلی عساکره، فلمّا رآهم رزح احتقرهم و استصغرهم و قال: إنّما خرجت من بلادی و جمعت عساکری و أنفقت أموالی لهذه الطائفة! و دعا النفر من بنی إسرائیل الذین قصدوه و الجواسیس الذین أرسلهم لیختبروا له و قال: کذبتمونی و أخبرتمونی بکثرة بنی إسرائیل حتی جمعت العساکر و فرّقت أموالی! ثمّ أمر بهم فقتلوا، و أرسل إلی أسا یقول له: أین صدیقک الّذی ینصرک و یخلّصک من سطوتی؟ فأجابه أسا:
یا شقیّ إنّک لا تعلم ما تقول! أ ترید أن تغالب اللَّه بقوّتک أم تکاثره بقلّتک؟
و هو معی فی موقفی هذا، و لن یغلب أحد کان اللَّه معه، و ستعلم ما یحلّ بک! فغضب رزح من قوله و صفّ عساکره و خرج إلی قتال أسا و أمر الرّماة
______________________________
[1] و ملأت.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 254
فرموهم بالسّهام، و بعث اللَّه من الملائکة مددا لبنی إسرائیل، فأخذوا السهام و رموا بها الهنود، فقتلت کلّ إنسان منهم نشّابته، فقتل جمیع الرماة، فضجّ بنو إسرائیل بالتسبیح و الدّعاء، و تراءت الملائکة للهنود، فلمّا رآهم رزح ألقی اللَّه الرعب فی قلبه و سقط فی یده و نادی فی عساکره یأمرهم بالحملة علیهم، ففعلوا، فقتلتهم الملائکة و لم یبق منهم غیر رزح و عبیده و نسائه، فلمّا رأی ذلک ولّی هاربا و هو یقول: قتلنی صدیق أسا.
فلمّا رآه أسا مدبرا قال: اللَّهمّ إنّک إن لم تهلکه استنفر علینا نائبة «1».
و بلغ رزح و من معه إلی البحر فرکبوا السفن، فلمّا سارت بهم أرسل اللَّه علیهم الریاح فغرّقتهم أجمعین.
ثمّ ملک بعد أسا ابنه سافاط إلی أن هلک خمسا و عشرین سنة، ثمّ ملکت عزلیا بنت عمرم أخت أخزیا «2»، و کانت قتلت أولاد ملوک بنی إسرائیل و لم یبق منهم إلّا یواش بن أخزیا، و هو ابن ابنها، فإنّه ستر عنها، ثمّ قتلها یواش و أصحابه، و کان ملکها سبع سنین، ثمّ ملک یواش أربعین سنة، ثمّ قتله أصحابه، و هو الّذی قتل جدّته، ثمّ ملک عوزیا بن امصیا «3» بن یواش، و یقال له غوزیا، إلی أن توفّی اثنتین و خمسین سنة، ثمّ ملک یوثام بن عوزیا إلی أن توفّی ستّ عشرة [1] سنة، ثمّ ملک حزقیا بن أحاز إلی أن توفّی. فیقال:
إنّه صاحب شعیا الّذی أعلمه شعیا انقضاء عمره، فتضرّع إلی ربّه فزاده، و أمر شعیا بإعلامه ذلک. و قیل: إنّ صاحب شعیا فی هذه القصّة اسمه صدقیا، علی ما یرد ذکره.
______________________________
[1] ستة عشر.
______________________________
(1). باینة.S. بابنه.B
(2). أم أخزیا.S
(3). بن موضیا.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 255

ذکر شعیا و الملک الّذی معه من بنی إسرائیل و مسیر سنحاریب إلی بنی إسرائیل‌

قیل: کان اللَّه تعالی قد أوحی إلی موسی ما ذکر فی القرآن: وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً، فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا، ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً. إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها، فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا وَ جَعَلْنا جَهَنَّمَ لِلْکافِرِینَ حَصِیراً «1».
فکثر فی بنی إسرائیل الأحداث و الذنوب، و کان اللَّه یتجاوز عنهم متعطّفا علیهم، و کان من أوّل ما أنزل اللَّه علیهم عقوبة لذنوبهم أنّ ملکا منهم یقال له صدقیة، و کانت عادتهم إذا ملک علیهم رجل بعث اللَّه إلیه نبیّا یرشده و یوحی إلیه ما یرید، و لم یکن لهم غیر شریعة التوراة، فلمّا ملک صدقیة بعث اللَّه تعالی إلیه شعیا، و هو الّذی بشّر بعیسی و بمحمّد، علیهما السلام، فلمّا قارب أن ینقضی ملکه عظمت الأحداث فی بنی إسرائیل، فأرسل اللَّه علیهم سنحاریب ملک بابل فی عساکر یغصّ بها الفضاء، فسار حتی نزل بیت المقدس و أحاط به و ملک بنی إسرائیل مریض فی ساقه قرحة، فأتاه النبیّ شعیا و قال له: إنّ اللَّه یأمرک أن توصی و تعهد فإنّک میّت، فأقبل الملک علی
______________________________
(1). 8- 4.vs، 17.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 256
الدعاء و التضرّع، فاستجاب اللَّه له، فأوحی اللَّه إلی شعیا أنّه قد زاد فی عمر الملک صدقیة خمس عشرة سنة و أنجاه من عدوّه سنحاریب، فلمّا قال له ذلک زال عنه الألم و جاءته الصحّة.
ثمّ إنّ اللَّه أرسل علی عساکر سنحاریب ملکا صاح بهم فماتوا غیر ستّة نفر، منهم: سنحاریب و خمسة من کتّابه، أحدهم بخت‌نصّر فی قول بعضهم. فخرج صدقیة و بنو إسرائیل إلی معسکرهم فغنموا ما فیه و التمسوا سنحاریب فلم یجدوه، فأرسل الطلب فی أثره فوجدوه و معه أصحابه، فأخذوهم و قیّدوهم و حملوهم إلیه، فقال لسنحاریب: کیف رأیت صنع ربّنا بک؟
فقال: قد أتانی خبر ربّکم و نصره إیّاکم فلم أسمع ذلک، فطاف بهم حول بیت المقدس ثمّ مات.
فأوحی اللَّه إلی شعیا یأمر الملک بإطلاق سنحاریب و من معه، فأطلقهم، فعادوا إلی بابل و أخبروا قومهم بما فعل اللَّه بهم و بعساکرهم، و بقی بعد ذلک سبع سنین ثمّ مات.
و قد زعم بعض أهل الکتاب أنّ بنی إسرائیل سار إلیهم قبل سنحاریب ملک من ملوک بابل یقال له کفرو «1»، و کان بخت‌نصّر ابن عمّه و کاتبه، و أنّ اللَّه أرسل علیهم ریحا فأهلکت جیشه و أفلت هو و کاتبه، و أنّ هذا البابلیّ قتله ابن له، و أنّ بخت‌نصّر غضب لصاحبه فقتل ابنه الّذی قتله، و أنّ سنحاریب سار بعد ذلک و کان ملکه بنینوی و غزا مع ملک أذربیجان یومئذ بنی إسرائیل فأوقع بهم، ثمّ اختلف سنحاریب و ملک أذربیجان و تحاربا حتی تفانی عسکراهما، فخرج بنو إسرائیل و غنموا ما معهم.
و قیل: کان ملک سنحاریب إلی أن توفّی تسعا و عشرین سنة، و کان
______________________________
(1). کیفو.S؛ کیفرو.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 257
ملک بنی إسرائیل الّذی حصره سنحاریب حزقیا، فلمّا توفّی حزقیا ملک بعده ابنه منشّی خمسا و خمسین سنة، ثمّ ملک بعده آمون إلی أن قتله أصحابه اثنتی عشرة سنة، ثمّ ملک ابنه یوشیا إلی أن قتله فرعون مصر الأجدع «1» إحدی و ثلاثین سنة، ثمّ ملک بعده ابنه یا هو أحاز بن یوشیا، فعزله فرعون الأجدع «2» و استعمل بعده یویاقیم بن یاهو أحاز و وظف علیه خراجا یحمله إلیه، و کان ملکه اثنتی عشرة سنة، ثمّ ملک بعده ابنه یویاحین، فغزاه بخت‌نصّر و أشخصه إلی بابل بعد ثلاثة أشهر من ملکه، و ملک بعده یقونیا ابن عمّه، و سمّاه صدقیة، و خالفه فغزاه و ظفر به و حمله إلی بابل و ذبح ولده بین یدیه و سمل عینیه و خرّب بیت المقدس و الهیکل و سبی بنی إسرائیل و حملهم إلی بابل، فمکثوا إلی أن عادوا إلیه، علی ما نذکره إن شاء اللَّه، و کان جمیع ملک صدقیة إحدی عشرة سنة.
و قیل: إنّ شعیا أوحی اللَّه إلیه لیقوم فی بنی إسرائیل یذکّرهم بما یوحی اللَّه علی لسانه لما کثرت فیهم الأحداث، ففعل، فعدوا علیه لیقتلوه، فهرب منهم، فلقیته شجرة فانفلقت له، فدخلها، و أخذ الشیطان بهدب ثوبه و أراه بنی إسرائیل، فوضعوا المنشار علی الشجرة فنشروها حتی قطعوه فی وسطها.
و قیل فی أسماء ملوکهم غیر ذلک، ترکناه کراهة التطویل و لعدم الثقة بصحّة النقل به.
17*
______________________________
(1- 2). الأجذع.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 258

ذکر ملک لهراسب «1» و ابنه بشتاسب و ظهور زرادشت‌

قد ذکرنا أنّ کیخسرو لما حضرته الوفاة عهد إلی ابن عمّه لهراسب بن کیوخی بن کیکاوس، فهو ابن ابن کیکاوس، فلمّا ملک اتخذ سریرا من ذهب و کلّله بأنواع الجواهر و بنیت له بأرض خراسان مدینة بلخ و سمّاها الحسناء، و دوّن الدواوین، و قوّی ملکه بانتخابه الجنود، و عمر الأرض، و جبی الخراج لأرزاق الجند.
و اشتدّت شوکة الترک فی زمانه فنزل مدینة بلخ لقتالهم، و کان محمودا عند أهل مملکته شدید القمع لأعدائه «2» المجاورین له، شدید التفقّد لأصحابه، بعید الهمّة، عظیم البنیان، و شقّ عدّة أنهار، و عمر البلاد، و حمل إلیه ملوک الهند و الروم و المغرب الخراج، و کاتبوه بالتملیک هیبة له و حذرا منه.
ثمّ إنّه تنسّک و فارق الملک و اشتغل بالعبادة و استخلف ابنه بشتاسب «3» فی الملک، و کان ملکه مائة و عشرین سنة، و ملک بعده ابنه بشتاسب، و فی أیّامه ظهر زرادشت بن سقیمان الّذی ادّعی النبوّة و تبعه المجوس، و کان زرادشت فیما یزعم أهل الکتاب من أهل فلسطین یخدم لبعض تلامذة إرمیا النبیّ خاصّا به، فخانه و کذب علیه، فدعا اللَّه علیه فبرص و لحق ببلاد أذربیجان و شرع بها دین المجوس.
و قیل: إنّه من العجم. و صنّف کتابا و طاف به الأرض، فما عرف
______________________________
(1). بهراسب.s:.etsqq
(2). للملوک.B .etS
(3). ابنه کیشتاسب.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 259
أحد معناه، و زعم أنّها لغة سماویّة خوطب بها، و سمّاه: اشتا، فسار من أذربیجان إلی فارس، فلم یعرفوا ما فیه و لم یقبلوه، فسار إلی الهند و عرضه علی ملوکها، ثمّ أتی الصین و الترک فلم یقبله أحد و أخرجوه من بلادهم، و قصد فرغانة، فأراد ملکها أن یقتله فهرب منها و قصد بشتاسب بن لهراسب، فأمر بحبسه، فحبس مدّة. و شرح زرادشت کتابه و سمّاه: زند، و معناه:
التفسیر، ثمّ شرح الزند بکتاب سمّاه: بازند، یعنی: تفسیر التفسیر.
و فیه علوم مختلفة کالریاضات و أحکام النجوم و الطبّ و غیر ذلک من أخبار القرون الماضیة و کتب الأنبیاء. و فی کتابه: تمسّکوا بما جئتکم به إلی أن یجیئکم صاحب الجمل الأحمر، یعنی محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ذلک علی رأس ألف سنة و ستّ مائة سنة. و بسبب ذلک وقعت البغضاء بین المجوس و العرب. ثمّ یذکر عند أخبار سابور ذی الأکتاف أنّ من جملة الأسباب الموجبة لغزوة العرب هذا القول، و اللَّه أعلم «1».
ثمّ إنّ بشتاسب أحضر زرادشت، و هو ببلخ، فلمّا قدم علیه شرع له دینه، فأعجبه و اتّبعه و قهر الناس علی اتّباعه و قتل منهم خلقا کثیرا حتی قبلوه و دانوا به.
و أمّا المجوس فیزعمون أنّ أصله من أذربیجان، و أنّه نزل علی الملک من سقف إیوانه و بیده کبّة من نار یلعب بها و لا تحرقه، و کلّ من أخذها من یده لم تحرقه، و أنّه اتّبعه الملک و دان بدینه و بنی بیوت النیران فی البلاد و أشعل «2» من تلک النّار فی بیوت النّیران، فیزعمون أنّ النّیران التی فی بیوت عباداتهم من تلک إلی الآن.
و کذبوا فإنّ النّار التی للمجوس طفئت فی جمیع البیوت لما بعث اللَّه
______________________________
(1).totaperiodusinA .etB .om
(2). و انتقل من تلک نار بیوت النیران.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 260
محمّدا، صلّی اللَّه علیه و سلّم، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
و کان ظهور زرادشت بعد مضیّ ثلاثین سنة من ملک بشتاسب، و أتاه بکتاب زعم أنّه وحی من اللَّه تعالی، و کتب فی جلد اثنی عشر ألف بقرة حفرا و نقشا بالذهب، فجعله بشتاسب فی موضع بإصطخر و منع من تعلیمه العامّة.
و کان بشتاسب و آباؤه قبله یدینون بدین الصابئة. و سیرد باقی أخباره.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 261

ذکر مسیر بخت‌نصّر إلی بنی إسرائیل‌

اشارة

قد اختلف العلماء فی الوقت الّذی أرسل فیه بخت‌نصّر علی بنی إسرائیل، فقیل: کان فی عهد إرمیا النبیّ و دانیال و حنانیا [1] و عزاریا و میشائیل «1». و قیل:
إنّما أرسله اللَّه علی بنی إسرائیل لما قتلوا یحیی بن زکریّا. و الأوّل أکثر.
و کان ابتداء أمر بخت‌نصّر ما ذکره سعید بن جبیر قال: کان رجل من بنی إسرائیل یقرأ الکتب، فلمّا بلغ إلی قوله تعالی: بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ «2». قال: أی ربّ أرنی هذا الرجل الّذی جعلت هلاک بنی إسرائیل علی یده، فأری فی المنام مسکینا یقال له بخت‌نصّر ببابل، فسار علی سبیل التجارة إلی بابل و جعل یدعو المساکین و یسأل عنهم حتی دلّوه علی بخت‌نصّر، فأرسل من یحضره، فرآه صعلوکا مریضا، فقام علیه فی مرضه یعالجه حتی برأ، فلمّا برأ أعطاه نفقة و عزم علی السفر، فقال له بخت‌نصّر و هو یبکی: فعلت معی ما فعلت و لا أقدر علی مجازاتک! قال الإسرائیلیّ: بلی تقدر علیه، تکتب لی کتابا إن ملکت أطلقتنی. فقال:
أ تستهزئ بی؟ فقال: إنّما هذا أمر لا محالة کائن.
ثمّ إنّ ملک الفرس أحبّ أن یطلع علی أحوال الشام، فأرسل إنسانا یثق
______________________________
[1] و حننیا.
______________________________
(1). و میلساییل.A .etB
(2). 5.vs، 17corani
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 262
به [1] لیتعرّف له أخباره و حال من فیه، فسار إلیه و معه بخت‌نصّر فقیر لم یخرج إلّا للخدمة. فلمّا قدم الشام رأی أکبر بلاد اللَّه خیلا و رجالا و سلاحا، ففتّ ذلک فی ذرعه، فلم یسأل عن شی‌ء، و جعل بخت‌نصّر یجلس مجالس أهل الشام فیقول لهم: ما یمنعکم أن تغزوا بابل، فلو غزوتموها ما دون بیت ما لها شی‌ء! فکلّهم یقول له: لا نحسن القتال و لا نراه. فلمّا عادوا أخبر الطلیعة بما رأوا من الرجال و السلاح و الخیل، و أرسل بخت‌نصّر إلی الملک یطلب إلیه أن یحضره لیعرفه جلیّة الحال، فأحضره، فأخبره بما کان جمیعه، ثمّ إنّ الملک أراد أن یبعث عسکرا إلی الشام أربعة آلاف راکب جریدة، و استشار فیمن یکون علیهم، فأشاروا ببعض أصحابه، فقال: لا بل بخت‌نصّر، فجعله علیهم. فساروا فغنموا و أوقعوا ببعض البلاد و عادوا سالمین.
ثمّ إنّ لهراسب استعمله أصبهبذ علی ما بین الأهواز إلی أرض الروم من غربیّ دجلة، و کان السبب فی مسیره إلی بنی إسرائیل أنّه لما استعمله لهراسب کما ذکرنا سار إلی الشام فصالحه أهل دمشق و بیت المقدس، فعاد عنهم و أخذ رهائنهم، فلمّا عاد من القدس إلی طبریة وثب [2] بنو إسرائیل علی ملکهم الّذی صالح بخت‌نصّر فقتلوه و قالوا: داهنت أهل بابل و خذلتنا، فلمّا سمع بخت‌نصّر [بذلک] قتل الرهائن الذین معه و عاد إلی القدس فأخربه.
و قیل: إنّ الّذی استعمله إنّما کان الملک بهمن بن بشتاسب بن لهراسب، و کان بخت‌نصّر قد خدم جدّه و أباه و خدمه و عمّر عمرا طویلا. فأرسل بهمن رسلا إلی ملک بنی إسرائیل ببیت المقدس فقتلهم الإسرائیلیّ، فغضب
______________________________
[1] یثق إلیه.
[2] وثبوا.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 263
بهمن من ذلک و استعمل بخت‌نصّر علی أقالیم «1» بابل و سیّره فی الجنود الکثیرة، فعمل بهم ما نذکره.
هذه الأسباب الظاهرة و إنّما السبب الکلّیّ الّذی أحدث هذه الأسباب الموجبة للانتقام من بنی إسرائیل هو معصیة اللَّه تعالی و مخالفة أوامره، و کانت سنّة اللَّه تعالی فی بنی إسرائیل أنّه إذا ملّک علیهم ملکا أرسل معه نبیّا یرشده و یهدیه إلی أحکام التوراة. فلمّا کان قبل مسیر بخت‌نصّر إلیهم کثرت فیهم الأحداث و المعاصی، و کان الملک فیهم یقونیا بن یویاقیم، فبعث اللَّه إلیه إرمیا، قیل: هو الخضر، علیه السلام، فأقام فیهم یدعوهم إلی اللَّه و ینهاهم عن المعاصی و یذکر لهم نعمة اللَّه علیهم بإهلاک سنحاریب، فلم یرعووا، فأمره اللَّه أن یحذرهم عقوبته و أنّه إن لم یراجعوا الطاعة سلّط علیهم من یقتلهم و یسبی ذراریّهم و یخرّب مدینتهم و یستعبدهم و یأتیهم بجنود ینزع من قلوبهم الرأفة و الرحمة، فلم یراجعوها فأرسل اللَّه إلیه: لأقیضنّ لهم فتنة تذر الحلیم «2» حیران [1] و یضلّ فیها رأی ذی الرأی و حکمة الحکیم، و لأسلّطنّ مثل سواد اللّیل، و عساکر مثل قطع السحاب، یهلک بنی إسرائیل و ینتقم منهم و یخرب بیت المقدس.
فلمّا سمع إرمیا ذلک صاح و بکی و شقّ ثیابه. و جعل الرماد علی رأسه و تضرّع إلی اللَّه فی رفع ذلک عنهم فی أیّامه.
فأوحی اللَّه إلیه: و عزّتی لا أهلک بیت المقدس و بنی إسرائیل حتی
______________________________
[1] حیرانا.
______________________________
(1). إقلیم.S
(2). الحکیم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 264
یکون الأمر من قبلک فی ذلک. ففرح إرمیا، و قال: لا و الّذی بعث موسی و أنبیاءه بالحقّ «1» لا آمر بهلاک بنی إسرائیل أبدا.
و أتی ملک بنی إسرائیل فأعلمه بما أوحی إلیه، فاستبشر و فرح، ثمّ لبثوا بعد هذا الوحی ثلاث سنین و لم یزدادوا إلّا معصیة و تمادیا فی الشرّ، و ذلک حین اقترب هلاکهم، فقلّ «2» الوحی حیث لم یکونوا هم یتذکّرون.
فقال لهم ملکهم: یا بنی إسرائیل انتهوا عمّا أنتم علیه قبل أن یأتیکم عذاب اللَّه! فلم ینتهوا، فألقی اللَّه فی قلب بخت‌نصّر أن یسیر إلی بنی إسرائیل ببیت المقدس، فسار فی العساکر الکثیرة التی تملأ الفضاء.
و بلغ ملک بنی إسرائیل الخبر، فاستدعی إرمیا النبیّ، فلمّا حضر عنده قال له: یا إرمیا أین ما زعمت أنّ ربّک أوحی إلیک أن لا یهلک بیت المقدس حتی یکون الأمر منک؟ فقال إرمیا: إنّ ربّی لا یخلف المیعاد و أنا به واثق.
فلمّا قرب الأجل و دنا انقطاع ملکهم و أراد اللَّه إهلاکهم أرسل اللَّه ملکا فی صورة آدمیّ إلی إرمیا و قال له: استفته، فأتاه و قال له: یا إرمیا أنا رجل من بنی إسرائیل أستفتیک فی ذوی رحمی، وصلت أرحامهم بما أمرنی اللَّه به و أتیت إلیهم حسنا و کرامة فلا تزیدهم کرامتی إیّاهم إلّا سخطا لی و سوء سیرة معی فأفتنی فیهم. فقال له: أحسن فیما بینک و بین اللَّه و صل ما أمرک اللَّه به أن تصله. فانصرف عنه الملک ثمّ عاد إلیه بعد أیّام فی تلک الصورة، فقال له إرمیا: أما طهرت أخلاقهم و ما رأیت منهم ما ترید؟
فقال: و الّذی بعثک بالحقّ ما أعلم کرامة یأتیها أحد من النّاس إلی ذوی رحمه إلّا و قد أتیتها إلیهم و أفضل من ذلک فلم یزدادوا إلّا سوء سیرة.
______________________________
(1). و تبناه بالحق.B .add
(2). فقد.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 265
فقال: ارجع إلی أهلک و أحسن إلیهم. فقام الملک من عنده فلبث أیّاما، و نزل بخت‌نصّر علی بیت المقدس بأکثر من الجراد، ففزع منهم بنو إسرائیل و قال ملکهم لأرمیا: أین ما وعدک ربّک؟ فقال: إنّی بربّی واثق.
ثمّ إنّ الملک الّذی أرسله اللَّه یستفتی إرمیا عاد إلیه و هو قاعد علی جدار بیت المقدس فقال مثل قوله الأوّل و شکا أهله و جورهم و قال له: یا نبیّ اللَّه کلّ شی‌ء کنت أصبر علیه قبل الیوم لأنّ ذلک کان فیه سخطی، و قد رأیتهم الیوم علی عمل عظیم من سخط اللَّه تعالی، فلو کانوا علی ما کانوا علیه الیوم لم یشتدّ علیهم غضبی، و إنّما غضبت الیوم للَّه و أتیتک لأخبرک خبرهم، و إنّی أسألک باللَّه الّذی بعثک بالحقّ إلا ما دعوت اللَّه علیهم أن یهلکوا. فقال إرمیا: یا ملک السموات و الأرض إن کانوا علی حقّ و صواب فأبقهم، و إن کانوا علی سخطک و عمل لا ترضاه فأهلکهم. فلمّا خرجت الکلمة من فیه أرسل اللَّه صاعقة من السماء فی بیت المقدس و التهب مکان القربان و خسف بسبعة أبواب من أبوابها.
فلمّا رأی ذلک إرمیا صاح و شقّ ثیابه و نبذ الرماد علی رأسه و قال:
یا ملک السموات و الأرض، یا أرحم الراحمین! أین میعادک، أیا ربّ، الّذی وعدتنی به؟ فأوحی اللَّه إلیه أنّه لم یصبهم ما أصابهم إلّا بفتیاک التی أفتیت رسولنا، فاستیقن أنّها فتیاه و أنّ السائل کان من عند اللَّه، و خرج إرمیا حتی خالط الوحش، و دخل بخت‌نصّر و جنوده بیت المقدس، فوطئ الشام و قتل بنی إسرائیل حتی أفناهم، و خرّب بیت المقدس و أمر جنوده، فحملوا التراب و ألقوه فیه حتی ملئوه، ثمّ انصرف راجعا إلی بابل و أخذ معه سبایا بنی إسرائیل، و أمرهم، فجمعوا من کان فی بیت المقدس کلّهم، فاجتمعوا و اختار منهم مائة ألف صبیّ فقسمهم علی الملوک و القوّاد الذین کانوا معه، و کان من أولئک الغلمان دانیال النبیّ و حنانیا و عزاریا و میشائیل، و قسّم بنی
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 266
إسرائیل ثلاث فرق «1»، فقتل ثلثا، و أقرّ بالشام ثلثا، و سبی ثلثا، ثمّ عمر اللَّه بعد ذلک إرمیا، فهو الّذی رئی بفلوات الأرض و البلدان.
ثمّ إنّ بخت‌نصّر عاد إلی بابل و أقام فی سلطانه ما شاء اللَّه أن یقیم. ثمّ رأی رؤیا، فبینما هو قد أعجبه ما رأی إذا رأی شیئا أنساه ما رأی، فدعا دانیال و حنانیا و عزاریا و میشائیل و قال: أخبرونی عن رؤیا رأیتها فأنسیتها، و لئن لم تخبرونی بها و بتأویلها لأنزعنّ أکتافکم! فخرجوا من عنده و دعوا اللَّه و تضرّعوا إلیه و سألوه أن یعلمهم إیّاها، فأعلمهم الّذی سألهم [عنه]، فجاءوا إلی بخت‌نصّر فقالوا: رأیت تمثالا. قال: صدقتم. قالوا: قدماه و ساقاه من فخّار و رکبتاه و فخذاه من نحاس و بطنه من فضّة و صدره من ذهب و رأسه و عنقه من حدید، فبینما أنت تنظر إلیه قد أعجبک أرسل اللَّه علیه صخرة من السماء فدقّته، و هی التی أنستک الرؤیا! قال: صدقتم، فما تأویلها؟ قالوا:
أریت ملک الملوک، و بعضهم کان ألین ملکا من بعض، و بعضهم کان أحسن ملکا من بعض، و بعضهم أشدّ، و کان أوّل الملک الفخّار، و هو أضعفه و ألینه، ثمّ کان فوقه النحاس، و هو أفضل منه و أشدّ، ثمّ کان فوق النحاس الفضّة، و هی أفضل من ذلک و أحسن، ثمّ کان فوقها الذهب، و هو أحسن من الفضّة و أفضل، ثمّ کان الحدید، و هو ملکک، فهو أشدّ الملوک و أعزّ «2»، و کانت الصخرة التی رأیت قد أرسل اللَّه من السماء* فدقّت ذلک جمیعه «3» [1] نبیّا یبعثه اللَّه من السماء و یصیر الأمر إلیه.
فلمّا عبّر دانیال و من معه رؤیا بخت‌نصّر قرّبهم و أدناهم و استشارهم
______________________________
[1] أرسل اللَّه ملکا من السماء فدقّ ذلک جمیعه.
______________________________
(1). قسم أی ثلاث فرق.B .add
(2). و أعز ممن کان قبله.S
(3). فیدق ذلک أجمع.S .etA .addالسماءpost؛ فدقته.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 267
فی أمره، فحسدهم أصحابه [1] و سعوا بهم إلیه و قالوا عنهم ما أوحشه منهم، فأمر، فحفر لهم أخدود و ألقاهم فیه [2]، و هم ستّة رجال، و ألقی معهم سبعا ضاریا لیأکلهم، ثمّ قال [3] أصحاب بخت‌نصّر: انطلقوا فلنأکل و لنشرب، فذهبوا فأکلوا و شربوا، ثمّ راحوا فوجدوهم جلوسا و السّبع مفترش ذراعیه بینهم لم یخدش منهم أحدا، و وجدوا معهم رجلا سابعا، فخرج إلیهم السابع، و کان ملکا من الملائکة، فلطم بخت‌نصّر لطمة فمسخه و صار فی الوحش فی صورة أسد، و هو مع ذلک یعقل ما یعقله الإنسان، ثمّ ردّه اللَّه إلی صورة الإنس و أعاد علیه ملکه، فلمّا عاد إلی ملکه کان دانیال و أصحابه أکرم النّاس علیه، فعاد [4] الفرس و سعوا بهم إلی بخت‌نصّر و قالوا له فی سعایتهم:
إنّ دانیال إذا شرب الخمر لا یملک نفسه من کثرة البول، و کان ذلک عندهم عارا، فصنع لهم بخت‌نصّر طعاما و أحضره عنده و قال للبوّاب: انظر أوّل من یخرج لیبول فأقتله، و إن قال لک: أنا بخت‌نصّر، فقل له [5]: کذبت، بخت‌نصّر أمرنی بقتلک [و اقتله].
فحبس اللَّه عن دانیال البول، و کان أوّل من قام من الجمع بخت‌نصّر فقام مدلّا أنّه الملک «1»، و کان ذلک لیلا، فلمّا رآه البوّاب شدّ علیه لیقتله، فقال له: أنا بخت‌نصّر! فقال: کذبت، بخت‌نصّر أمرنی بقتلک، و قتله.
______________________________
[1] فحسده أصحابهم.
[2] و ألقاهم فیها.
[3] ثمّ قالوا.
[4] فعادوا.
[5] أنا بخت‌نصّر فأقتله، فقل له.
______________________________
(1). لا یقدم أحد علیه.S .addالملک‌post
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 268
و قیل فی سبب قتله: إنّ اللَّه أرسل علیه بعوضة فدخلت فی منخره و صعدت إلی رأسه، فکان لا یقرّ و لا یسکن حتی یدقّ رأسه، فلمّا حضره الموت قال لأهله: شقّوا رأسی فانظروا ما هذا الّذی قتلنی. فلمّا مات شقّوا رأسه فوجدوا البعوضة بأمّ «1» رأسه، لیری اللَّه العباد قدرته و سلطانه و ضعف بخت‌نصّر، لما تجبّر قتله بأضعف مخلوقاته، تبارک الّذی بیده ملکوت کلّ شی‌ء، یفعل ما یشاء، و یحکم ما یرید.
و أمّا دانیال فإنّه أقام بأرض بابل و انتقل عنها و مات و دفن بالسوس من أعمال خوزستان.
و لما أراد اللَّه تعالی أن یردّ بنی إسرائیل إلی بیت المقدس کان بخت‌نصّر قد مات، فإنّه عاش بعد تخریب بیت المقدس أربعین سنة، فی قول بعض أهل العلم، و ملک بعده ابن له یقال [له] أولمردج [1]، فملک الناحیة ثلاثا و عشرین سنة، ثمّ هلک و ملک ابن له بلتاصر سنة، فلمّا ملک تخلّط فی أمره، فعزله ملک الفرس حینئذ، و هو مختلف فیه علی ما ذکرناه، و استعمل بعده داریوش علی بابل و الشام، و بقی ثلاثین سنة «2»، ثمّ عزله و استعمل مکانه أخشویرش، فبقی أربع عشرة سنة، ثمّ ملک ابنه کیرش العلمیّ، و هو ابن ثلاث عشرة سنة، و کان قد تعلّم التوراة و دان بالیهودیّة، و فهم عن دانیال و من معه مثل حنانیا و عزاریا و غیرهما، فسألوه أن یأذن لهم فی الخروج إلی بیت المقدس، فقال: لو کان بقی منکم ألف نبیّ* ما فارقتکم «3»، و ولیّ دانیال القضاء و جعل إلیه جمیع أمره، و أمره أن یقسم ما غنمه «4» بخت‌نصّر من بنی إسرائیل
______________________________
[1] (فی بعض النسخ: والمردج).
______________________________
(1). البعوضة عاضة بأم.S
(2). ثلاث سنین.A .etB
(3). بما فارقنی.A .etB
(4). یقسم جمیع ما بقی مما غنمه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 269
علیهم، و أمره بعمارة بیت المقدس، فعمّر فی أیّامه، و عاد إلیه بنو إسرائیل.
و هذه المدّة لهؤلاء الملوک معدودة من خراب بیت المقدس منسوبة إلی بخت‌نصّر، و کان ملک کیرش اثنتین و عشرین سنة.
و قیل: إنّ الّذی أمر بعود بنی إسرائیل إلی الشام بشتاسب بن لهراسب، و کان قد بلغه خراب بلاد الشام، و أنّها لم یبق بها من بنی إسرائیل أحد، فنادی فی أرض بابل: من شاء من بنی إسرائیل أن یرجع إلی الشام فلیرجع.
و ملّک علیهم رجلا من آل داود و أمره أن یعمر بیت المقدس، فرجعوا و عمروه.
و کان إرمیا بن خلقیا [1] من سبط هارون بن عمران، فلمّا وطئ بخت‌نصّر الشام و خرّب بیت المقدس و قتل بنی إسرائیل و سباهم، فارق البلاد و اختلط بالوحش، فلمّا عاد بخت‌نصّر إلی بابل أقبل إرمیا علی حمار له معه عصیر عنب و فی یده سلّة تین فرأی بیت المقدس خرابا فقال: أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها! فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ [2] ثمّ أمات حماره و أعمی عنه العیون، فلمّا انعمر بیت المقدس أحیا اللَّه من إرمیا عینیه، ثمّ أحیا جسده، و هو ینظر إلیه، و قیل له: کَمْ لَبِثْتَ؟ قالَ: لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ [2]. قیل: بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ، فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ- و یتغیر «1»- وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ [2] فنظر إلی عظام حماره و هی تجتمع بعضها إلی بعض، ثمّ کسی لحما، ثمّ
______________________________
[1] (فی بعض النسخ: حزقیا).
[2] (سورة البقرة 2، الآیة 259).
______________________________
(1). لم یتسنه أی لم یتغیر.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 270
قام حیّا بإذن اللَّه، و نظر إلی المدینة و هی تبنی، و قد کثر فیها بنو إسرائیل و تراجعوا إلیها من البلاد، و کان عهدها خرابا، و أهلها ما بین قتیل و أسیر، فلمّا رآها عامرة قالَ: أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ [1].
و قیل: إنّ الّذی أماته اللَّه مائة عام ثمّ أحیاه کان عزیزا، فلمّا عاش قصد منزله [2] من بیت المقدس علی وهم منه فرأی عنده [3] عجوزا عمیاء زمنة کانت جاریة له، و لها من العمر مائة و عشرون سنة، فقال لها: هذا منزل عزیز؟
قالت: نعم، و بکت و قالت: ما أری أحدا یذکر عزیرا غیرک! فقال:
أنا عزیر. فقالت: إنّ عزیرا کان مجاب الدعوة، فادع اللَّه لی بالعافیة، فدعا لها فعاد بصرها و قامت و مشت، فلمّا رأته عرفته. و کان لعزیر ولد و له من العمر مائة و ثلاث «1» عشرة سنة، و له أولاد شیوخ، فذهبت إلیهم الجاریة و أخبرتهم به، فجاءوا «2»، فلمّا رأوه عرفه ابنه بشامة کانت فی ظهره.
و قیل: إنّ عزیرا کان مع بنی إسرائیل بالعراق، فعاد إلی بیت المقدس فجدّد لبنی إسرائیل التوراة لأنّهم عادوا إلی بیت المقدس، و لم یکن معهم التوراة لأنّها کانت قد أخذت فیما أخذ و أحرقت و عدمت، و کان عزیر قد أخذ مع السبی، فلمّا عاد عزیر إلی بیت المقدس مع بنی إسرائیل جعل یبکی لیلا و نهارا «3» و انفرد عن النّاس، فبینما هو کذلک فی حزنه «4» إذ أقبل إلیه رجل، و هو جالس، فقال: یا عزیر ما یبکیک؟ فقال: أبکی لأنّ
______________________________
[1] (سورة البقرة 2، الآیة 259).
[2] منزلته.
[3] عندها.
______________________________
(1). و ثمان.B
(2). فجاءوا إلیه.S
(3). لیله و نهاره.S .etA
(4). خربة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 271
کتاب اللَّه و عهده کان [1] بین أظهرنا فعدم. قال: فترید أن یردّه اللَّه علیکم؟
قال: نعم. قال: فارجع و صم و تطهّر و المیعاد بیننا غدا هذا المکان. ففعل عزیز ذلک و أتی المکان فانتظره، و أتاه ذلک الرجل بإناء فیه ماء، و کان ملکا بعثه اللَّه فی صورة رجل، فسقاه من ذلک الإناء، فتمثّلت التوراة فی صدره، فرجع إلی بنی إسرائیل فوضع لهم التوراة یعرفونها بحلالها و حرامها و حدودها، فأحبّوه حبّا شدیدا لم یحبّوا شیئا قطّ مثله، و أصلح أمرهم، و أقام عزیر بینهم، ثمّ قبضه اللَّه إلیه علی ذلک، و حدثت فیهم الأحداث، حتی قال بعضهم: عزیر ابن اللَّه. و لم یزل بنو إسرائیل ببیت المقدس، و عادوا و کثروا حتی غلبت علیهم الروم زمن ملوک الطوائف، فلم یکن لهم بعد ذلک جماعة.
و قد اختلف العلماء فی أمر بخت‌نصّر و عمارة بیت المقدس اختلافا کثیرا ترکنا ذکره اختصارا.

ذکر غزو بخت‌نصّر العرب‌

قیل: أوحی اللَّه إلی برخیا بن حنیا [2] یأمره أن یقول لبخت‌نصّر لیغزو العرب فیقتل مقاتلتهم و یسبی ذراریّهم و یستبیح أموالهم عقوبة لهم علی کفرهم.
فقال برخیا لبخت‌نصّر ما أمر به، فابتدأ بمن فی بلاده من تجّار العرب فأخذهم و بنی لهم حیرا [3] بالنّجف و حبسهم فیه و وکّل بهم، و انتشر الخبر فی العرب، فخرجت إلیه طوائف منهم مستأمنین، فقبلهم و عفا عنهم فأنزلهم السواد،
______________________________
[1] و عهده الّذی کان.
[2] (فی الطبری: أحنیا).
[3] (ما أثبتناه عن معجم البلدان مادة «الحیرة» و فی الأصل: حرّان).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 272
فابتنوا الأنبار، و خلّی عن أهل الحیرة فاتّخذوها منزلا حیاة بخت‌نصّر [1].
فلمّا مات انضمّوا إلی أهل الأنبار، و هذا أوّل سکنی العرب السواد بالحیرة و الأنبار. و سار إلی العرب بنجد و الحجاز، فأوحی اللَّه إلی برخیا و إرمیا یأمرهما أن یسیرا إلی معدّ بن عدنان فیأخذاه و یحملاه إلی حرّان، و أعلمهما أنّه یخرج من نسله محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، الّذی یختم به الأنبیاء، فسارا تطوی لهما المنازل و الأرض حتی سبقا بخت‌نصّر إلی معدّ، فحملاه إلی حرّان فی ساعتهما، و لمعدّ حینئذ اثنتا عشرة سنة، و سار بخت‌نصّر فلقی جموع العرب فقاتلهم فهزمهم و أکثر القتل فیهم، و سار إلی الحجاز فجمع عدنان العرب و التقی هو و بخت‌نصّر بذات عرق فاقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم عدنان و تبعه بخت‌نصّر إلی حصون هناک، و اجتمع علیه العرب و خندق کلّ واحد من الفریقین علی نفسه و أصحابه، فکمّن بخت‌نصّر کمینا، و هو أوّل کمین عمل، و أخذتهم السیوف، فنادوا بالویل، و نهی عدنان عن بخت‌نصّر، و بخت‌نصّر عن عدنان، فافترقا، فلمّا رجع بخت‌نصّر خرج معدّ بن عدنان مع الأنبیاء حتی أتی مکّة فأقام أعلامها و حجّ و حجّ معه الأنبیاء، و خرج معدّ حتّی أتی ریسوت «1» [2]* و سأل عمّن بقی من ولد الحرث ابن مضاض «2» الجرهمیّ، فقیل له: بقی جوشم بن جلهمة، فتزوّج معدّ ابنته معانة، فولدت له نزار بن معدّ.
______________________________
[1] (هکذا فی الأصل، و الروایة فی معجم البلدان مادة «الحیرة» عن هشام بن محمد:
«و خلّی عن أهل الحیر فابتنوا فی موضعه و سموها الحیرة لأنه کان حیرا مبنیّا، و ما زالوا کذلک مدة حیاة بخت‌نصّر».).
[2] (فی الأصل: ریشوب. و فی الطبری: ریسوب. و فی معجم البلدان أن ریسوت موئل کالقلعة فی منتصف الساحل ما بین عمان و عدن).
______________________________
(1). رستوب.c .p
(2). میعاض.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 273

ذکر بشتاسب و الحوادث فی ملکه و قتل أبیه لهراسب‌

لما ملک بشتاسب بن لهراسب ضبط الملک و قرّر قوانینه و ابتنی بفارس مدینة فسا «1» و رتّب سبعة من عظماء أهل مملکته مراتب و ملّک کلّ واحد منهم مملکة علی قدر مرتبته، ثمّ إنّه أرسل إلی ملک الترک، و اسمه خرزاسف، و هو أخو أفراسیاب، و صالحه، و استقرّ الصلح علی أن یکون لبشتاسب دابّة واقفة علی باب ملک الترک لا تزال علی عادتها علی أبواب الملوک، فلمّا جاء زرادشت إلی بشتاسب و اتبعه علی ما ذکرناه أشار زرادشت علی بشتاسب بنقض الصلح مع ملک الترک، و قال: أنا أعیّن لک طالعا تسیر فیه إلی الحرب فتظفر، و هذا أوّل وقت وضعت [فیه] الاختیارات للملوک بالنجوم، و کان زرادشت عالما بالنّجوم جیّد المعرفة بها، فأجابه [1] بشتاسب إلی ذلک، فأرسل إلی الدابّة التی بباب ملک الترک و إلی الموکّل بها فصرفهما، فغضب ملک الترک و أرسل إلیه یتهدّده و ینکر علیه ذلک و یأمره بإنفاذ زرادشت إلیه و إن لم یفعل غزاه و قتله و أهل بیته.
فکتب إلیه بشتاسب کتابا غلیظا یؤذنه فیه بالحرب، و سار کلّ واحد منهما إلی صاحبه و التقیا و اقتتلا قتالا شدیدا، فکانت الهزیمة علی الترک، و قتلوا قتلا ذریعا، و مرّوا منهزمین، و عاد بشتاسب إلی بلخ، و عظم أمر
______________________________
[1] فأجابها.
______________________________
(1). بسا.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 274
زرادشت عند الفرس، و عظم شأنه حیث کان هذا الظفر بقوله.
و کان أعظم النّاس غناء فی هذه الحرب إسفندیار بن بشتاسب، فلمّا انجلت الحرب سعی النّاس بین بشتاسب و ابنه إسفندیار و قالوا [1]: یرید الملک لنفسه، فندبه لحرب بعد حرب، ثمّ أخذه و حبسه مقیّدا.
ثمّ إنّ بشتاسب سار إلی ناحیة کرمان و سجستان و سار إلی جبل یقال له طمبدر «1» لدراسة دینه و التنسّک هناک، و خلّف أباه لهراسب ببلخ شیخا قد أبطله الکبر، و ترک بها خزائنه و أولاده و نساءه، فبلغت الأخبار إلی ملک الترک خرزاسف، فلمّا تحقّقها [2] جمع عساکره و حشد و سار إلی بلخ و انتهز الفرصة بغیبة بشتاسب عن مملکته، و لما بلغ بلخ ملکها و قتل لهراسب و ولدین لبشتاسب و الهرابذة «2» [3] و أحرق الدواوین و هدم بیوت النیران و أرسل السرایا إلی البلاد، فقتلوا و سبوا و أخربوا، و سبی ابنتین لبشتاسب إحداهما خمانی، و أخذ علمهم الأکبر المعروف بدرفش کابیان، و سار متبعا لبشتاسب، و هرب بشتاسب من بین یدیه فتحصّن بتلک الجبال ممّا یلی فارس، و ضاق ذرعا بما نزل به.
فلمّا اشتدّ علیه الأمر أرسل إلی ابنه إسفندیار مع عالمهم جاماسب، فأخرجه من محبسه و اعتذر إلیه و وعده أن یعهد إلیه بالملک من بعده، فلمّا سمع إسفندیار کلامه سجد له و نهض من عنده و جمع من عنده من الجند و بات لیلته مشغولا بالتجهّز و سار من الغد نحو عسکر الترک و ملکهم، و التقوا
______________________________
[1] و قال.
[2] تحققه.
[3] (الهرابذة، فارسیة، واحدها هربذ: خادم نار المجوس).
______________________________
(1). طمیدر.B .etS
(2). و جهابذته.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 275
و اقتتلوا و التحمت الحرب و حمی الوطیس، و حمل إسفندیار علی جانب من العسکر فأثّر فیه و وهنّه، و تابع الحملات، و فشا فی الترک أنّ إسفندیار هو المتولّی لحربهم، فانهزموا لا یلوون علی شی‌ء، و انصرف إسفندیار و قد ارتجع درفش کابیان.
فلمّا دخل علی أبیه استبشر به و أمره باتباع الترک و وصّاه بقتل ملکهم و من قدر علیه من أهله و یقتل من الترک من أمکنه قتله و أن یستنقذ السبایا و الغنائم التی أخذت من بلادهم، فسار إسفندیار و دخل بلاد الترک و قتل و سبی و أخرب و بلغ مدینتهم العظمی و دخلها عنوة و قتل الملک و إخوته و مقاتلته و استباح أمواله و سبی نساءه و استنقذ أختیه و دوّخ البلاد و انتهی إلی آخر حدود بلاد الترک و إلی التّبّت، و أقطع بلاد الترک، و جعل کلّ ناحیة إلی رجل من وجوه الترک بعد أن آمنهم و وظف علیهم خراجا یحملونه کلّ سنة إلی أبیه بشتاسب.
ثمّ عاد إلی بلخ.
فحسده أبوه بما ظهر منه من حفظ الملک و الظفر بالترک، و أسرّ ذلک فی نفسه، و أمره بالتجهّز و المسیر إلی قتال رستم الشدید بسجستان، و قال له:
هذا رستم متوسّط بلادنا و لا یعطینا الطاعة لأن الملک کیکاوس أعتقه فأقطعه إیّاها، و قد ذکرنا ذلک فی ملک کیکاوس، و کان غرض بشتاسب أن یقتله رستم أو یقتل هو رستم، فإنّه کان أیضا شدید الکراهة لرستم، فجمع العساکر و سار إلی رستم لینزع سجستان منه، فخرج إلیه رستم و قاتله، فقتل إسفندیار، قتله رستم.
و مات بشتاسب، و کان ملکه مائة سنة و اثنتی عشرة سنة، و قیل: مائة و عشرین سنة، و قیل: مائة و خمسین سنة.
و قیل: إنّه جاءه رجل من بنی إسرائیل زعم أنّه نبیّ أرسل إلیه و اجتمع به ببلخ، فکان یتکلّم بالعبریّ و زرادشت نبیّ المجوس یعبّر عنه، و جاماسب العالم هو حاضر معهم یترجم أیضا عن الإسرائیلیّ. و کان بشتاسب و من قبله من آبائه و سائر الفرس یدینون بدین الصابئة قبل زرادشت.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 276

ذکر الخبر عن ملوک بلاد الیمن من أیّام کیکاوس إلی أیّام بهمن بن إسفندیار

قد مضی ذکر الخبر عمّن زعم أنّ کیکاوس کان فی عهد سلیمان ابن داود، و قد ذکرنا من کان فی عهد سلیمان من ملوک الیمن و الخبر عن بلقیس بنت الیشرح «1»، و صار الملک بعد بلقیس إلی یاسر بن عمرو بن یعفر الّذی یقال له أنعم الانعامة. قال أهل الیمن: إنّه سار غازیا نحو المغرب حتی بلغ وادیا یقال له وادی الرمل. و لم یبلغه أحد قبله، فلمّا انتهی إلیه لم یجد وراءه مجازا لکثرة الرمل، فبینما هو مقیم علیه إذ انکشف الرمل فأمر رجلا یقال له عمرو أن یعبر هو و أصحابه، فعبروا، فلم یرجعوا، فلمّا رأی ذلک أمر بنصب صنم نحاس، فصنع ثمّ نصب علی صخرة علی شفیر الوادی و کتب علی صدره بالمسند: هذا الصنم لیاسر أنعم الحمیریّ، لیس وراءه مذهب فلا یتکلّفنّ أحد ذلک فیعطب.
و قیل: إنّ وراء ذلک الرمل قوما من أمّة موسی، و هم الذین عنی اللَّه بقوله: وَ مِنْ قَوْمِ مُوسی أُمَّةٌ یَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ یَعْدِلُونَ «2»، و اللَّه أعلم.
ثمّ ملک بعده تبّع، و هو تبّان «3»، و هو أسعد، و هو أبو کرب بن ملکیکرب «4» تبّع بن زید بن عمرو بن تبّع، و هو ذو الأذعار بن أبرهة تبّع ذی المنار بن الرائش بن قیس بن صیفی بن سبإ، و کان یقال له الزائد، و کان
______________________________
(1). 230.cfr .pag؛ المنشرح.B
(2). 159.vs، 7corani
(3). بنان.codd
(4). ملککرب.B؛ ملکیکرب.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 277
تبّع هذا فی أیّام بشتاسب و أردشیر بهمن بن إسفندیار بن بشتاسب، و إنّه شخص متوجّها من الیمن فی الطریق الّذی سلکه الرائش حتی خرج علی جبلی طیِّئ، ثمّ سار یرید الأنبار، فلمّا انتهی إلی موضع الحیرة تحیّر، و کان لیلا، فأقام بمکانه، فسمّی ذلک المکان بالحیرة، و خلّف به قوما من الأزد و لخم و جذام و عاملة و قضاعة، فبنوا و أقاموا به. ثمّ انتقل إلیهم بعد ذلک ناس من طیِّئ و کلب و السکون و بلحارث بن کعب و إیاد، ثمّ توجّه إلی الموصل، ثمّ إلی أذربیجان، فلقی الترک فهزمهم، فقتل المقاتلة و سبی الذرّیّة، ثمّ عاد إلی الیمن، فهابته الملوک و أهدوا إلیه. و قدمت علیه هدیّة ملک الهند، و فیها تحف کثیرة من الحریر و المسک و العود و سائر طرف الهند، فرأی ما لم یر مثله، فقال للرسول: کلّ هذا فی بلدکم؟ فقال: أکثره من بلد الصین، و وصف له بلد الصین، فحلف لیغزونّها، فسار بحمیر حتی أتی إلی الرکائک و أصحاب القلانس السود، و وجّه رجلا من أصحابه یقال له ثابت نحو الصین فی جمع عظیم، فأصیب، فسار تبّع حتی دخل الصین، فقتل مقاتلتها و اکتسح «1» ما وجد فیها، و کان مسیره و مقامه و رجعته فی سبع سنین.
ثمّ إنّه خلّف بالتّبّت اثنی عشر ألف فارس من حمیر، فهم أهل التّبّت، و یزعمون أنّهم عرب، و ألوانهم ألوان «2» العرب و خلقهم.
هکذا ذکر، و قد خالف هذه الروایة کثیر من أصحاب السّیر و التواریخ، و کلّ واحد منهم خالف الآخر، و قدّم بعضهم من أخّره الآخر، فلم یحصل منهم کثیر فائدة، و لکن ننقل ما وجدنا مختصرا.
______________________________
(1). و اکتسب.B
(2). و ألوانهم و خلقهم ألوان.S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 278

ذکر خبر أردشیر بهمن و ابنته خمانی‌

ثمّ ملک بعد بشتاسب ابن ابنه أردشیر بهمن بن إسفندیار، و کان مظفّرا فی مغازیه، و ملک أکثر من أبیه، و قیل: إنّه ابتنی بالسواد مدینة و سمّاها ایاوان أردشیر، و هی القریة المعروفة بهمینیا «1» بالزاب الأعلی، و ابتنی بکور دجلة الأبلّة، و سار إلی سجستان طالبا بثأر أبیه، فقتل رستم و أباه دستان و ابنه فرامرز.
و بهمن هو أبو دارا الأکبر، و أبو ساسان أبی ملوک الفرس الأحرار أردشیر ابن بابک و ولده، و أمّ دارا خمانی ابنة بهمن، فهی أخته و أمّه.
و غزا بهمن رومیة الداخلة فی ألف ألف مقاتل، و کان ملوک الأرض یحملون إلیه الإتاوة، و کان أعظم ملوک الفرس شأنا و أفضلهم تدبیرا.
و کانت أمّ بهمن من نسل بنیامین بن یعقوب، و أمّ ابنه ساسان من نسل سلیمان بن داود. و کان ملک بهمن مائة و عشرین سنة، و قیل: ثمانین سنة، و کان متواضعا مرضیّا فیهم، و کانت کتبه تخرج: من عبد اللَّه خادم اللَّه السائس لأمورکم.
ثمّ ملکت بعده ابنته خمانی، ملّکوها حبّا لأبیها و لعقلها و فروسیّتها، و کانت تلقّب بشهرزاد، و قیل: إنّما ملکت لأنّها حین حملت منه دارا الأکبر سألته أن یعقد التاج له فی بطنها و یؤثره بالملک، ففعل بهمن و عقد التاج علیه حملا فی بطنها، و ساسان بن بهمن رجل یتصنّع للملک، فلمّا رأی فعل أبیه
______________________________
(1). بهمشنا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 279
لحق بإصطخر و تزهّد و لحق برءوس الجبال و اتخذ غنما، و کان یتولّاها بنفسه، فاستبشعت العامّة ذلک منه.
و هلک بهمن و ابنه دارا فی بطن أمّه، فملّکوها، و وضعته بعد أشهر من ملکها، فأنفت من إظهار ذلک و جعلته فی تابوت و جعلت معه جواهر و أجرته فی نهر الکرّ من إصطخر، و قیل: بنهر بلخ، و سار التابوت إلی طحّان من أهل إصطخر، ففرح لما فیه من الجوهر، فحضنته امرأته، ثمّ ظهر أمره حین شبّ، فأقرّت خمانی بإساءتها «1»، فلمّا تکامل امتحن فوجد علی غایة ما یکون أبناء الملوک، فحوّلت التاج إلیه و سارت إلی فارس و بنت مدینة إصطخر، و کانت قد أوتیت ظفرا و أغزت الروم و شغلت الأعداء عن تطرّق بلادها، و خفّفت عن رعیّتها الخراج، و کان ملکها ثلاثین سنة.
و قیل: إنّ خمانی أمّ دارا حضنته حتی کبر فسلّمت الملک إلیه و عزلت نفسها، فضبط الملک بشجاعة و حزم.
و نرجع إلی ذکر بنی إسرائیل و مقابلة تاریخ أیّامهم إلی حین تصرّمها و مدّة من کان فی أیّامهم من ملوک الفرس.
قد ذکرنا فیما مضی سبب انصراف من انصرف إلی بیت المقدس من سبایا بنی إسرائیل الذین کان بخت‌نصّر سباهم، و کان ذلک فی أیّام کیرش ابن اخشویرش، و ملکه ببابل من قبل بهمن و أربع سنین بعد وفاته فی ملک ابنته خمانی، و کانت مدّة خراب بیت المقدس من لدن خرّبه بخت‌نصّر مائة سنة، کلّ ذلک فی أیّام بهمن بعضه و فی أیّام ابنته خمانی بعضه، و قیل غیر ذلک، و قد تقدّم ذکر الاختلاف.
______________________________
(1). بأنه ابنها.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 280
و قد زعم بعضهم أنّ کیرش هو بشتاسب «1»، و أنکر علیه قوله و لم یملک «2» کیرش منفردا قطّ.
و لما عمر بیت المقدس و رجع إلیه أهله کان فیهم عزیر، و کان الملک علیهم بعد ذلک من قبل الفرس إمّا رجل منهم و إمّا رجل من بنی إسرائیل، إلی أن صار الملک بناحیتهم للیونانیّة و الروم لسبب غلبة الإسکندر علی الناحیة حین قتل دارا بن دارا. و کان جملة مدّة ذلک فیما قیل ثمانیا و ثمانین سنة.
______________________________
(1). گشتاسب.A .etB
(2). یذکر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 281

ذکر خبر دارا الأکبر و ابنه دارا الأصغر و کیف کان هلاکه مع خبر ذی القرنین‌

و ملک دارا بن بهمن بن إسفندیار، و کان یلقّب جهرازاد، یعنی کریم الطبع، فنزل ببابل، و کان ضابطا لملکه قاهرا لمن حوله من الملوک، یؤدّون إلیه الخراج، و بنی بفارس مدینة سمّاها دارابجرد، و حذف [1] دوابّ* البرد و رتّبها «1»، و کان معجبا بابنه دارا و من حبّه له سمّاه باسم نفسه و صیّر له الملک بعده.
و کان ملکه اثنتین و عشرین «2» سنة.
ثمّ ملک بعده ابنه دارا و بنی بأرض الجزیرة بالقرب من نصیبین مدینة دارا، و هی مشهورة إلی الآن، و استوزر إنسانا لا یصلح لها، فأفسد قلبه علی أصحابه، فقتل رؤساء عسکره و استوحش منه الخاصّة و العامّة، و کان شابّا غرّا جمیلا حقودا جبّارا سیّئ السیرة فی رعیّته.
و کان ملکه أربع عشرة سنة.
______________________________
[1] (حذف الشی‌ء: أخذ من نواحیه و هذّبه حتی یستوی).
______________________________
(1). الردی و زینها.B
(2). اثنتی عشرة.A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 282

ذکر الإسکندر ذی القرنین‌

کان فیلفوس «1» أبو الإسکندر الیونانیّ من أهل بلدة یقال لها مقدونیة، کان ملکا علیها و علی بلاد أخری، فصالح دارا علی خراج یحمله إلیه فی کلّ سنة. فلمّا هلک فیلفوس ملک بعده ابنه الإسکندر و استولی علی بلاد الروم أجمع، فقوی علی دارا فلم یحمل إلیه من الخراج شیئا، و کان الخراج الّذی یحمله بیضا من ذهب، فسخط علیه دارا و کتب إلیه یؤنبه بسوء صنیعه فی ترک حمل الخراج، و بعث إلیه بصولجان و کرة و قفیز من سمسم، و کتب إلیه:
إنّه صبیّ، و إنّه ینبغی له أن یلعب بالصولجان و الکرة و یترک الملک، و إن لم یفعل ذلک و استعصی علیه بعث إلیه من یأتیه به فی وثاق، و إنّ عدّة جنوده کعدّة حبّ السمسم الّذی بعث به إلیه.
فکتب إلیه الإسکندر: إنّه قد فهم ما کتب به، و قد نظر إلی ما ذکر فی کتابه إلیه من إرساله الصولجان و الکرة و تیمّن [1] به لإلقاء الملقی الکرة إلی الصولجان و احترازه إیّاها، و شبّه [2] الأرض بالکرة، و أنّه یجرّ ملک دارا إلی ملکه، و تیمّنه [3] بالسمسم الّذی بعث کتیمّنه [4] بالصولجان و الکرة لدسمه و بعده
______________________________
[1] و یتمنّ.
[2] و یشبّه.
[3] و یتمنّه.
[4] کیتمنّه.
______________________________
(1).semperفیلقوس.A .etC .p
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 283
من المرارة و الحرافة، و بعث إلیه بصرّة فیها خردل، و أعلمه فی ذلک أنّ ما بعث به إلیه قلیل و لکنّه مرّ حرّیف، و أنّ جنوده مثله. فلمّا وصل کتابه إلی دارا تأهّب لمحاربته.
و قد زعم بعض العلماء بأخبار الأوّلین أنّ الإسکندر الّذی حارب دارا ابن دارا هو أخو دارا الأصغر الّذی حاربه، و أنّ أباه دارا الأکبر کان تزوّج أمّ الإسکندر، و هی ابنة ملک الروم، فلمّا حملت إلیه وجد نتن ریحها و سهکها [1]، فأمر أن یحتال لذلک منها، فاجتمع رأی أهل المعرفة فی مداواتها علی شجرة یقال لها بالفارسیّة سندر، فغسلت بمائها فأذهب ذلک کثیرا من نتنها و لم یذهب کلّه، و انتهت نفسه عنها، فردّها إلی أهلها، و قد علقت منه فولدت فی أهلها غلاما فسمّته باسم الشجرة التی غسلت بمائها مضافا إلی اسمها.
و قد هلک أبوها و ملک الإسکندر بعده، فمنع الخراج الّذی کان یؤدّیه جدّه إلی دارا، فأرسل یطلبه، و کان بیضا من ذهب، فأجابه: إنّی قد ذبحت الدجاجة التی کانت تبیض ذلک البیض و أکلت لحمها، فإن أحببت و ادعناک، و إن أحببت ناجزناک.
ثمّ خاف الإسکندر من الحرب فطلب الصلح، فاستشار دارا أصحابه، فأشاروا علیه بالحرب لفساد قلوبهم علیه، فعند ذلک ناجزه دارا القتال، فکتب الإسکندر إلی حاجبی دارا و حکّمهما علی الفتک بدارا، فاحتکما شیئا، و لم یشترطا أنفسهما. فلمّا التقیا للحرب طعن دارا حاجباه فی الوقعة، و کانت الحرب بینهما سنة، فانهزم أصحاب دارا و لحقه الإسکندر و هو بآخر رمق.
و قیل: بل فتک به رجلان من حرسه من أهل همذان حبّا للراحة من ظلمه، و کان فتکهما به لما رأیا عسکره قد انهزم عنه، و لم یکن ذلک بأمر
______________________________
[1] (السّهک: ریح کریهة تجدها ممن عرق).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 284
الإسکندر، و کان قد أمر الإسکندر منادیا ینادی عند هزیمة عسکر دارا أن یؤسر دارا و لا یقتل، فأخبر بقتله، فنزل إلیه و مسح التراب عن وجهه و جعل رأسه فی حجره و قال له: إنّما قتلک أصحابک و إنّنی لم أهمّ بقتلک قطّ، و لقد کنت أرغب بک یا شریف الأشراف و یا ملک الملوک و حرّ الأحرار عن هذا المصرع، فأوص بما أحببت. فأوصاه دارا أن یتزوّج ابنته روشنک و یرعی حقّها و یعظّم قدرها و یستبقی أحرار فارس و یأخذ له بثأره ممّن قتله. ففعل الإسکندر ذلک أجمع و قتل حاجبی دارا، و قال لهما: إنّکما لم تشترطا نفوسکما، فقتلهما بعد أن وفی لهما بما ضمن لهما، و قال: لیس ینبغی أن یستبقی قاتل الملوک إلّا بذمّة لا تخفر. و کان التقاؤهما بناحیة خراسان ممّا یلی الخزر، و قیل: ببلاد الجزیرة عند دارا.
و کان ملک الرّوم قبل الإسکندر متفرّقا فاجتمع، و ملک فارس مجتمعا فتفرّق. و حمل الإسکندر کتبا و علوما لأهل فارس من علوم و نجوم و حکمة [1] و نقله إلی الرومیّة.
و قد ذکرنا قول من قال إنّ الإسکندر أخو دارا لأبیه، و أمّا الروم و کثیر من أهل الأنساب فیزعمون أنّه الإسکندر بن فیلفوس، و قیل فیلبوس بن مطریوس [2]، و قیل: ابن مصریم بن هرمس بن هردس «1» بن منطون «2» بن رومی ابن لیطی بن یوناق «3» بن یافث بن ثوبة بن سرحون بن رومیط بن زنط بن توقیل «4» بن رومی بن الأصفر بن الیفز [3] بن العیص بن إسحاق بن إبراهیم.
______________________________
[1] و حکم.
[2] (فی الأصل: مطربوس. و الّذی أثبتناه عن الطبری).
[3] (فی الأصل: ایلفر. و الّذی أثبتناه عن الطبری).
______________________________
(1). هورس.B
(2). ابن میطون.S
(3). یونان.S؛ ثوباق.B
(4). توفیل.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 285
فجمع بعد هلک دارا ملک دارا فملک العراق و الشام و الروم و مصر و الجزیرة، و عرض جنده فوجدهم علی ما قیل ألف ألف و أربعمائة ألف رجل، منهم من جنده ثمانمائة ألف رجل، و من جند دارا ستّمائة ألف رجل، و تقدّم بهدم حصون فارس و بیوت النیران و قتل الهرابذة، و أحرق کتبهم، و استعمل علی مملکة فارس رجالا، و سار قدما إلی أرض الهند فقتل ملکها و فتح مدنها و خرّب بیوت الأصنام و أحرق کتب علومهم، ثمّ سار منها إلی الصین، فلمّا وصل إلیها أتاه حاجبه فی اللّیل و قال: هذا رسول ملک الصین، فأحضره فسلّم و طلب الخلوة، ففتّشوه فلم یروا معه شیئا، فخرج من کان عند الإسکندر، فقال: أنا ملک الصین جئت أسألک عن الّذی تریده، فإن کان ممّا یمکن عمله [1] عملته و ترکت الحرب. فقال له الإسکندر: ما الّذی آمنک منی؟ قال: علمت أنّک عاقل حکیم و لم یکن بینی و بینک عداوة و لا ذحل، و أنت تعلم أنّک إن قتلتنی لم یکن قتلی سببا لتسلیم أهل الصین ملکی إلیک، ثمّ إنّک تنسب إلی الغدر.
فعلم أنّه عاقل فقال له: أرید منک ارتفاع ملکک لثلاث سنین عاجلا و نصف الارتفاع لکلّ سنة. قال: قد أجبتک و لکن اسألنی [2] کیف حالی، قال: قل کیف حالک؟ قال: أکون أوّل قتیل لمحارب و أوّل أکلة لمفترس.
قال: [فإن] قنعت منک بارتفاع سنتین؟ قال: یکون حالی أصلح قلیلا. قال:
[فإن] قنعت منک بارتفاع سنة؟ قال: یبقی ملکی و تذهب لذّاتی. قال: و أنا أترک لک ما مضی و آخذ الثلث لکلّ سنة فکیف یکون حالک؟ قال: یکون السدس للفقراء و المساکین و مصالح البلاد، و السدس لی، و الثلث للعسکر، و الثلث
______________________________
[1] کان ما یمکنه عمله.
[2] و لکنک سئلنی.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 286
لک. قال: قد قنعت منک بذلک. فشکره و عاد، و سمع العسکر بذلک ففرحوا بالصلح.
فلمّا کان الغد خرج ملک الصین بعسکر عظیم أحاط بعسکر الإسکندر، فرکب الإسکندر و النّاس، فظهر ملک الصین علی الفیل و علی رأسه التاج، فقال له الإسکندر: أ غدرت؟ قال: لا و لکنّی أردت أن تعلم أنّی لم أطعک من ضعف و لکنی لما رأیت العالم العلویّ مقبلا علیک أردت طاعته بطاعتک و القرب منه بالقرب منک. فقال له الإسکندر: لا یسأم «1» مثلک «2» الجزیة، فما رأیت بینی و بینک من یستحقّ الفضل و الوصف بالعقل غیرک، و قد أعفیتک من جمیع ما أردته منک و أنا منصرف عنک. فقال له ملک الصین:
فلست تخسر، و بعث إلیه بضعف ما کان قرّره معه، و سار الإسکندر عنه من یومه و دانت له عامّة الأرضین فی الشرق و الغرب و ملک التّبّت و غیرها.
فلمّا فرغ من بلاد المغرب و المشرق و ما بینهما قصد بلاد الشمال، و ملک تلک البلاد و دان له من بها من الأمم المختلفة إلی أن اتّصل بدیار یأجوج و مأجوج، و قد اختلف الأقوال فیهم، و الصحیح أنّهم نوع من الترک لهم شوکة و فیهم شرّ، و هم کثیرون، و کانوا یفسدون فیما یجاورهم من الأرض و یخربون ما قدروا علیه من البلاد و یؤذون من یقرب منهم. فلمّا رأی أهل تلک البلاد الإسکندر شکوا إلیه من شرّهم، کما أخبر اللَّه عنهم فی قوله: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً حَتَّی إِذا بَلَغَ بَیْنَ السَّدَّیْنِ «3» وَجَدَ مِنْ دُونِهِما قَوْماً لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ قَوْلًا، قالُوا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَ مَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ
______________________________
(1). نستأم.B
(2). منک.A
(3).S .addالسدین‌postو هما جبلان متقابلان لا یرتقی فیهما و لیس لهما مخرج إلا من الفرجة التی بینهما فلما بلغ إلی تلک و قارب السدین ...
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 287
فِی الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَکَ خَرْجاً عَلی أَنْ تَجْعَلَ بَیْنَنا وَ بَیْنَهُمْ سَدًّا؟ قالَ ما مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ رَدْماً «1». یقول: ما مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ من خرجکم، و لکن أعینونی بالقوّة، و القوّة الفعلة و الصّنّاع و الآلة التی یبنی بها، فقال:
آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ «2»، أی قطع الحدید، فأتوه بها، فحفر الأساس حتی بلغ الماء، ثمّ جعل الحدید و الحطب صفوفا بعضها فوق بعض حَتَّی إِذا ساوی بَیْنَ الصَّدَفَیْنِ «3»، و هما جبلان، أشعل النّار فی الحطب فحمی الحدید و أفرغ علیه القطر [1]، و هو النحاس المذاب، فصار موضع الحطب و بین قطع الحدید، فبقی کأنّه* برد محبّر «4» من حمرة النحاس و سواد الحدید، و جعل أعلاه شرفا من الحدید، فامتنعت یأجوج و مأجوج من الخروج إلی البلاد المجاورة لهم.
قال اللَّه تعالی: فَمَا اسْطاعُوا أَنْ یَظْهَرُوهُ وَ مَا اسْتَطاعُوا لَهُ نَقْباً «5».
فلمّا فرغ من أمر السدّ دخل الظلمات ممّا یلی القطب الشمالیّ، و الشمس جنوبیّة، فلهذا کانت ظلمة، و إلّا فلیس فی الأرض موضع إلّا تطلع الشمس علیه أبدا. فلمّا دخل الظلمات أخذ معه أربعمائة من أصحابه یطلب عین الخلد، فسار فیها ثمانیة عشر یوما، ثمّ خرج و لم یظفر بها، و کان الخضر علی مقدّمته، فظفر بها و سبح فیها و شرب منها، و اللَّه أعلم.
و رجع إلی العراق فمات فی طریقه بشهرزور بعلّة الخوانیق، و کان عمره ستّا و ثلاثین سنة فی قول، و دفن فی تابوت من ذهب مرصّع بالجوهر و طلی بالصبر لئلّا یتغیّر و حمل إلی أمّه بالإسکندریّة.
______________________________
[1] القسطر.
______________________________
(1- 2- 3). 96- 92.vs، 18.cor
(4). جمر محمر.B
(5). 97.vs، 18.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 288
و کان ملکه أربع عشرة سنة، و قتل دارا فی السنة الثالثة من ملکه. و بنی اثنتی عشرة مدینة، منها: أصبهان، و هی التی یقال لها جیّ، و مدینة هراة، و مرو، و سمرقند، و بنی بالسواد مدینة لروشنک ابنة دارا، و بأرض الیونان مدینة، و بمصر الإسکندریّة.
فلمّا مات الإسکندر أطاف به من معه من الحکماء الیونانیّین و الفرس و الهند و غیرهم، فکان یجمعهم و یستریح إلی کلامهم، فوقفوا علیه، فقال کبیرهم: لیتکلّم کلّ واحد منکم بکلام یکون للخاصّة معزّیا و للعامّة واعظا، و وضع یده علی التابوت و قال: أصبح آسر الأسراء أسیرا. و قال آخر: هذا الملک کان یخبأ الذهب فقد صار الذهب یخبأه. و قال آخر: ما أزهد النّاس فی هذا الجسد و ما أرغبهم فی التابوت. و قال آخر: من أعجب العجب أنّ القویّ قد غلب و الضعفاء لأهون مغترّون. و قال آخر: هذا الّذی جعل أجله ضمارا و جعل أمله عیانا، هلّا باعدت من أجلک لتبلغ بعض أملک، بل هلّا حقّقت من أملک «1» بالامتناع من وفور أجلک «2». و قال آخر: أیّها الساعی المنتصب جمعت ما خذلک عند الاحتیاج إلیه فغودرت علیک أوزاره و قارفت آثامه فجمعت لغیرک و إثمه علیک. و قال آخر: قد کنت لنا واعظا فما وعظتنا موعظة أبلغ من وفاتک، فمن کان له معقول فلیعقل، و من کان معتبرا فلیعتبر. و قال آخر: ربّ هائب لک یخافک من ورائک و هو الیوم بحضرتک و لا یخافک. و قال آخر: ربّ حریص علی سکوتک إذ لا تسکت، و هو الیوم حریص علی کلامک إذ لا تتکلّم. و قال آخر: کم أماتت هذه النفس لئلّا تموت و قد ماتت. و قال آخر، و کان صاحب کتب الحکمة: قد کنت تأمرنی أن لا أبعد عنک فالیوم لا أقدر علی الدنوّ منک. و قال آخر: هذا یوم عظیم أقبل من شرّه ما کان مدبرا، و أدبر من خیره ما کان مقبلا، فمن کان
______________________________
(1). خففت من أملک.S
(2). من وقت أجلک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 289
باکیا علی من زال ملکه فلیبک. و قال آخر: یا عظیم السلطان اضمحلّ سلطانک کما اضمحلّ ظلّ السحاب، و عفت آثار مملکتک کما عفت آثار الذباب. و قال آخر: یا من ضاقت علیه الأرض طولا و عرضا لیت شعری کیف حالک بما احتوی علیک منها! و قال آخر: اعجبوا ممّن کان هذا سبیله کیف شهر نفسه بجمع الأموال الحطام البائد و الهشیم «1» النافد. و قال آخر: أیّها الجمع الحافل و الملقی الفاضل لا ترغبوا فیما لا یدوم سروره و تنقطع لذّته، فقد بان لکم الصلاح و الرشاد من الغیّ و الفساد «2». و قال آخر: یا من کان غضبه [1] الموت هلّا غضبت [2] علی الموت! و قال آخر: قد رأیتم هذا الملک الماضی فلیتعظ به هذا الملک الباقی. و قال آخر: إن الّذی کانت الآذان تنصت له قد سکت فلیتکلّم الآن کلّ ساکت. و قال آخر: سیلحق بک من سرّه موتک کما لحقت بمن سرّک موته. و قال آخر: ما لک [لا] تقلّ عضوا من أعضائک و قد کنت تستقلّ بملک الأرض! بل ما لک لا ترغب عن ضیق المکان الّذی أنت فیه و قد کنت ترغب عن رحب البلاد! و قال آخر: إنّ دنیا یکون هذا فی آخرها فالزهد أولی أن یکون فی أوّلها.
و قال صاحب مائدته: قد فرشت النمارق و نضدت النضائد و لا أری عمید القوم. و قال صاحب بیت ماله: قد کنت تأمرنی بالادّخار فإلی من أدفع ذخائرک؟
و قال آخر: هذه الدنیا الطویلة العریضة قد طویت منها فی سبعة أشبار
______________________________
[1] غصبه.
[2] غصبته.
19*
______________________________
(1). النابذ و الهشیم.S
(2). و قال آخر: انظروا إلی علم النائم کیف انقضی و ظل الغمام کیف انجلی.S .addو الفسادpost
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 290
و لو کنت بذلک موقنا لم تحمل علی نفسک فی الطلب.
و قالت زوجته روشنک: ما کنت أحسب أنّ غالب دارا یغلب، فإنّ الکلام الّذی سمعت منکم فیه شماتة، فقد خلف الکأس الّذی شرب به لیشربه الجماعة. و قالت أمّه حین بلغها موته: لئن فقدت من ابنی أمره لم یفقد من قلبی ذکره.
فهذا کلام الحکماء فیه مواعظ و حکم حسنة فلهذا أثبتّها.
و من حیل الإسکندر فی حروبه أنّه لما حارب دارا خرج إلی بین الصفّین و أمر منادیا فنادی: یا معشر الفرس قد علمتم ما کتبتم إلینا و ما کتبنا إلیکم من الأمان، فمن کان منکم علی الوفاء فلیعتزل فإنّه یری منّا الوفاء. فاتّهمت الفرس بعضها بعضا و اضطربوا.
و من حیله أنّه تلقّاه ملک الهند بالفیلة، فنفرت خیل أصحابه عنها، فعاد عنه و أمر باتخاذ فیلة من نحاس و ألبسها السلاح و جعلها مع الخیل حتی ألفتها، ثمّ عاد إلی الهند، فخرج إلیهم ملک الهند، فأمر الإسکندر بتلک الفیلة فملئت بطونها من النفط و الکبریت و جرّت علی العجل إلی وسط المعرکة و معها جمع من أصحابه، فلمّا نشبت الحرب أمر بإشعال النّار فی تلک الفیلة، فلمّا حمیت انکشف أصحابه عنها و غشیتها فیلة الهند، فضربتها بخراطیمها فاحترقت و ولّت هاربة راجعة علی الهند، فانهزموا بین یدیها.
و من حیله أنّه نزل علی مدینة حصینة و کان بها کثیر من الأقوات و بها عیون ماء، فعاد عنها فأرسل إلیها قوما علی هیئة التجّار و معهم أمتعة یبیعونها و أمرهم بمشتری الطعام و المغالاة فی ثمنها، فإذا صار عندهم أحرقوه و هربوا، ففعلوا ذلک و هربوا إلیه فأنفذ السرایا إلی سواد تلک المدینة و أمرهم بالغارة مرّة بعد أخری، فهربوا و دخلوا البلد لیحتموا به، فسار الإسکندر إلیهم، فلم یمتنعوا علیه.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 291
و کتب إلی أرسطاطالیس یذکر له أنّ من خاصّة الروم جماعة لهم همم بعیدة و نفوس کبیرة و شجاعة، و أنّه یخافهم علی نفسه و یکره قتلهم بالظنّة.
فکتب إلیه أرسطاطالیس: فهمت کتابک، فإنّ ما ذکرت من بعد هممهم فإنّ الوفاء من بعد الهمّة و کبر النفس، و الغدر من دناءة النفس و خسّتها، و أمّا شجاعتهم و نقص عقولهم فمن کانت هذه حاله فرفّهه فی معیشته و اخصصه بحسان النساء، فإنّ رفاهیة العیش تمیت الشجاعة و تجبّب السلامة، و إیّاک و القتل فإنّه زلّة لا تستقال و ذنب لا یغفر، و عاقب بدون القتل تکن قادرا علی العفو، فما أحسن العفو من القادر، و لیحسن خلقک تخلص لک النیّات بالمحبّة، و لا تؤثر نفسک علی أصحابک، فلیس مع الاستئثار محبّة، و لا مع المؤاساة بغضة.
و کتب إلی أرسطاطالیس أیضا لما ملک بلاد فارس یذکر له أنّه رأی بإیران شهر رجالا ذوی رأی و صرامة و شجاعة و جمال و أنساب رفیعة، و أنّه إنّما ملکهم بالحظّ و الإنفاق، و أنّه لا یأمن، إن سافر عنهم فأفرغهم، وثوبهم، و أنّه لا یکفی شرّهم إلّا ببوارهم. فکتب إلیه: قد فهمت کتابک فی رجال فارس، فأمّا قتلهم فهو من الفساد و البغی الّذی لا یؤمن عاقبته، و لو قتلتهم لأثبت أهل البلد أمثالهم و صار جمیع أهل البلد أعداءک بالطبع و أعداء عقبک لأنّک تکون قد وترتهم فی غیر حرب، و أمّا إخراجک إیّاهم من عسکرک فمخاطرة بنفسک و أصحابک، و لکنّی أشیر علیک برأی هو أبلغ من القتل، و هو أن تستدعی منهم أولاد الملوک و من یصلح للملک فتقلّدهم البلدان و تجعل کلّ واحد منهم ملکا برأسه فتتفرّق کلمتهم و یقع بأسهم بینهم و یجتمعون علی الطاعة و المحبّة لک و یرون أنفسهم صنیعتک. ففعل الإسکندر ذلک، فهم ملوک الطوائف، و قیل فی ملوک الطوائف غیر هذا السبب، و نحن نذکره إن شاء اللَّه.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 292

ذکر من ملک من قومه بعد الإسکندر

لما مات الإسکندر عرض الملک علی ابنه الإسکندرون «1»، فأبی و اختار العبادة، فملّکت الیونان فیما قیل بطلمیوس «2» بن لاغوس، و کان ملکه ثمانیا و ثلاثین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس فیلوذفوس، و کان ملکه أربعین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس أوراغاطس أربعا و عشرین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس فیلافطر إحدی و عشرین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس افیفانس اثنتین و عشرین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس أوراغاطس تسعا و عشرین سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس ساطر سبع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس الاخشندر إحدی عشرة سنة، ثمّ ملک بعده بطلمیوس الّذی اختفی عن ملکه ثمانی سنین، ثمّ ملکت بعده قالوبطری سبع عشرة سنة، و کانت من الحکماء، و هؤلاء کلّهم من الیونان، و کلّ من کان بعد الإسکندر کان یدعی بطلمیوس کما کانت تدعی ملوک الفرس أکاسرة و ملوک الروم قیاصرة.
و قد ذکر بعض العلماء أنّ بطلمیوس صاحب المجسطی و غیره من الکتب لم یکن من هؤلاء الملوک، و إنّما کان أیّام ملوک الروم علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.
ثمّ ملک الشام فیما بعد قالوبطری ملوک الروم، فکان أوّل من ملک منهم جایوس یولوس خمس سنین، ثمّ ملک بعده أغسطوس ستّا و خمسین سنة، فلمّا مضی من ملکه اثنتان و أربعون سنة ولد عیسی بن مریم، علیه السلام، و قیل: کان بین مولده و قیام الإسکندر ثلاثمائة و ثلاث سنین «3».
______________________________
(1). الإسکندر.B؛ الإسکندروس.A
(2).S .etC .Pبطلیموس:.etsqq
(3). ثلاثمائة سنة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 293

ذکر أخبار ملوک الفرس بعد الإسکندر و هم ملوک الطوائف‌

لما مات الإسکندر ملک بلاد الفرس بعده ملوک الطوائف، و قد تقدّم ذکر السبب فی تملیکهم. و قیل: کان السبب فی ذلک أنّ الإسکندر لما ملک بلاد الفرس و وصل إلی ما أراد کتب إلی أرسطاطالیس الحکیم: إنّی قد وترت جمیع من فی بلاد المشرق و قد خشیت أن یتّفقوا بعدی علی قصد بلادنا و إیذاء قومنا، و قد هممت أن أقتل أولاد من قتلت من الملوک و ألحقهم بآبائهم، فما تری؟
فکتب إلیه: إنّک إن قتلت أبناء الملوک أفضی الملک إلی السفل و الأنذال، و السّفل إذا ملکوا قذروا و إذا قدروا طغوا و بغوا و ظلموا، و ما یخش من معرّتهم «1» أکثر، و الرأی أن تجمع أبناء الملوک فتملّک کلّ واحد منهم بلدا واحدا و کورة واحدة، فإنّ کلّ واحد منهم یقوم فی وجه الآخر یمنعه عن بلوغ غرضه خوفا علی ما بیده فتتولّد العداوة بینهم فیشتغل بعضهم ببعض فلا یتفرّغون إلی من بعد عنهم.
فعندها قسّم الإسکندر بلاد المشرق علی ملوک الطوائف و نقل عن بلدانهم النجوم و الحکمة، و کان من حالهم بعد الإسکندر ما ذکره أرسطاطالیس، و اشتغلوا عن قصد الیونان.
و کان أرسطاطالیس من أفضل الحکماء و أعلمهم، و کان الإسکندر یصدر
______________________________
(1). مضرتهم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 294
عن رأیه، و أخذ الحکمة عن أفلاطون تلمیذ سقراط، و سقراط تلمیذ أوسیلاوس فی الطبیعیات [1] دون غیرها، و معناه رأس السباع، و کان أوسیلاوس تلمیذ انکساغورس، إلّا أنّ أرسطاطالیس خالف أستاذه فی عدّة مسائل، فلمّا قیل له فی ذلک قال: أفلاطون صدیق و الحقّ صدیق، إلّا أنّ الحقّ أولی بالصداقة منه.
و قد اختلف العلماء فی الملک الّذی کان بسواد العراق بعد الإسکندر و عدد ملوک الطوائف الذین ملکوا إقلیم بابل، فقال هشام بن الکلبیّ و غیره: ملک بعد الإسکندر بلاقس سلبقس «1»، ثمّ أنطیخس، و هو الّذی بنی مدینة أنطاکیة، و کان فی أیدی هؤلاء الملوک سواد الکوفة أربعا و خمسین سنة، و کانوا یتطرّقون الجبال و ناحیة الأهواز و فارس.

ذکر ملک أشک بن أشکان‌

ثمّ خرج رجل یقال له أشک، و هو من ولد دارا الأکبر، و کان مولده و منشأه بالریّ، فجمع جمعا کبیرا و سار یرید أنطیخس، و زحف إلیه أنطیخس و التقیا ببلاد الموصل، فقتل أنطیخس و ملک أشک السواد و صار بیده من الموصل إلی الریّ و أصبهان، و عظّمته سائر ملوک الطوائف لسنّه «2» و شرفه و فعله، و بدءوا به کتبهم، و سمّوه ملکا من غیر أن یعزل أحدا منهم، ثمّ ملک بعده ابنه سابور بن أشک.
______________________________
[1] الطبیعات.
______________________________
(1). سبلقیس.S. بلاقش بن سبلقش.A
(2). لهیبته.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 295

ذکر ملک جودرز

ثمّ ملک بعد سابور جودرز بن أشکان، و هو الّذی غزا بنی إسرائیل فی المرّة الثانیة.
و سبب تسلیط اللَّه إیّاه علیهم قتلهم یحیی بن زکریّا، فأکثر القتل فیهم، فلم یعد لهم جماعة کجماعتهم الأولی، و رفع اللَّه منهم النبوّة و نزل بهم «1» الذّلّ.
و قیل: إنّ الّذی غزا بنی إسرائیل طیطوس بن اسفیانوس ملک الروم، فقتلهم و سباهم و خرّب بیت المقدس، و قد کانت الروم غزت بلاد فارس یطلبون ثأر أنطیخس، و ملک بابل حینئذ بلاش أبو أردوان الّذی قتله أردشیر بن بابک، فکتب بلاش إلی ملوک الطوائف یعلمهم ما أجمعت علیه الروم من غزو بلادهم و ما حشدوا و جمعوا و أنّه إن عجز عنهم ظفروا بهم جمیعا.
فوجّه کلّ ملک من ملوک الطوائف إلی بلاش من الرجال و السلاح و المال بقدر قوّته، فاجتمع عنده أربعمائة ألف رجل، فولّی علیهم صاحب الحضر، و کان له ما بین السواد و الجزیرة، فلقی الروم و قتل ملکهم و استباح عسکرهم، و ذلک الّذی هیّج الروم علی بناء القسطنطینیّة و نقل الملک من رومیة إلیها، و کان الّذی أنشأها قسطنطین الملک، و هو أوّل من تنصّر من ملوک الرّوم و أجلی من بقی من بنی إسرائیل عن فلسطین و الشام لقتلهم عیسی بزعمهم، و أخذ الخشبة التی یزعمون أنّهم صلبوا المسیح علیها، فعظّمها الروم و أدخلوها خزائنهم و هی عندهم إلی الیوم. و لم یزل ملک فارس متفرّقا حتی ملک أردشیر ابن بابک. و لم یبیّن هشام مدّة ملکهم.
و قال غیره من أهل العلم بأخبار فارس: ملک بلادهم بعد الإسکندر
______________________________
(1). و أنزل بهم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 296
ملوک من غیر الفرس کانوا یطیعون کلّ من ملک بلاد الجبل، و هم الأشغانیّون الذین یدعون ملوک الطوائف، و کان ملکهم مائتی سنة، و قیل: کان ملکهم ثلاثمائة و أربعین سنة، ملک من هذه السنین أشک بن أشکان عشرین سنة «1»، ثمّ ابنه سابور ستّین سنة، و فی إحدی و أربعین سنة من ملکه ظهر المسیح عیسی بن مریم، علیه السلام، و إنّ تیطوس بن اسفیانوس ملک رومیة غزا بیت المقدس بعد ارتفاع المسیح بنحو من أربعین سنة فملک المدینة و قتل و سبی و أخرب المدینة، ثمّ ملک جودرز بن أشغانان الأکبر عشر سنین، ثمّ ملک بیرن الأشغانیّ «2» إحدی و عشرین سنة، ثمّ ملک جودرز الأشغانی تسعا و ثمانین سنة، ثمّ ملک نرسی الأشغانیّ أربعین سنة، ثمّ ملک هرمز الأشغانیّ سبع عشرة سنة، ثمّ ملک أردوان الأشغانیّ اثنتین و عشرین سنة، ثمّ ملک کسری الأشغانیّ أربعین سنة، ثمّ ملک بلاش الأشغانیّ أربعا و عشرین سنة، ثمّ ملک أردوان الأصغر ثلاث عشرة سنة، ثمّ ملک أردشیر بن بابک.
و قال بعضهم: ملک بلاد الفرس بعد الإسکندر ملوک الطوائف الذین فرّق الإسکندر المملکة بینهم، و تفرّد بکلّ ناحیة من ملک علیها من حین ملّکه علیها ما خلا السواد، فإنّه کان أربعا و خمسین سنة بعد هلاک الإسکندر فی ید الروم، و کان فی ملوک الطوائف رجل من نسل الملوک قد ملک الجبال و أصبهان، ثمّ غلب ولده بعد ذلک علی السواد، و کانوا ملوکا علیها، و علی الماهات و الجبال، و أصبهان کالرئیس علی سائر ملوک الطوائف، لأنّ العادة جرت بتقدیمه و تقدیم ولده، و لذلک قصد لذکرهم فی کتب سیر الملوک، فاقتصرنا علی ذکرهم دون غیرهم، فکانت مدّة ملوک الطوائف مائتی سنة و ستّین سنة، و قیل:
ثلاثمائة و أربعا و أربعین سنة، و قیل: خمسمائة و ثلاثا و عشرین سنة، و اللَّه أعلم.
______________________________
(1). عشر سنین.A .etS
(2). تیری الأشغانی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 297
فمن الملوک الذین ملکوا الجبال ثمّ تهیّأت بعد أولادهم الغلبة علی السواد أشک بن جزه «1»، و هو من ولد إسفندیار بن بشتاسب فی قول، و بعض الفرس زعم أنّ أشک بن دارا، قال بعضهم: أشک بن أشکان الکبیر، هو من ولد کیکاوس «2»، و کان ملکه عشرین سنة، ثمّ ملک بعده أشک ابنه إحدی و عشرین سنة، ثمّ ملک ابنه سابور ثلاثین سنة، ثمّ ملک ابنه جودرز عشر سنین، ثمّ ملک ابنه بیرن «3» إحدی و عشرین سنة، ثمّ ملک ابنه جودرز الأصغر تسع عشرة سنة، ثمّ ابنه نرسی أربعین سنة، ثمّ هرمز بن بلاش بن أشکان سبع عشرة سنة، ثمّ أردوان الأکبر بن أشکان اثنتی عشرة سنة، ثمّ کسری ابن أشکان أربعین سنة، ثمّ أردوان الأصغر بن بلاش ثلاث عشرة سنة، و کان أعظم ملوک الأشکانیّة و أظهرهم و أعزّهم قهرا للملوک، ثمّ ملک أردشیر ابن بابک و جمع مملکة الفرس علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
و قد عدّ بعضهم فی أسماء الملوک غیر ما ذکرنا لا حاجة إلی الإطالة بذکره، و قد ذکرنا بعض ما قیل عند ملک أردشیر بن بابک.
______________________________
(1). حره.A .S .etB
(2). کیقباد.A .etB
(3). ابنه تیری.S .etC .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 298

ذکر الأحداث أیام ملوک الطوائف، فمن ذلک ذکر المسیح عیسی بن مریم و یحیی بن زکریا، علیهم السلام‌

إنّما جمعنا هذین الأمرین العظیمین فی هذه الترجمة لتعلّق أحدهما بالآخر، فنقول: کان عمران بن ماثان من ولد سلیمان بن داود، و کان آل ماثان رءوس بنی إسرائیل و أحبارهم، و کان متزوّجا بحنّة بنت فاقور «1»، و کان زکریّا بن برخیا متزوّجا بأختها إیشاع، و قیل: کانت إیشاع أخت مریم بنت عمران، و کانت حنّة قد کبرت و عجزت و لم تلد ولدا، فبینما هی فی ظلّ شجرة أبصرت طائرا یزقّ فرخا له فاشتهت الولد فدعت اللَّه أن یهب لها ولدا، و نذرت إن یرزقها ولدا أن تجعله من سدنة بیت المقدس و خدمه، فحرّرت ما فی بطنها، و لم تعلم ما هو، و کان النذر المحرّر عندهم أن یجعل للکنیسة یقوم بخدمتها و لا یبرح منها حتی یبلغ الحلم، فإذا بلغ خیّر، فإن أحبّ أن یقیم فیها أقام، و إن أحبّ أن یذهب ذهب حیث شاء. و لم یکن یحرّر إلّا الغلمان، لأنّ الإناث لا یصلحن لذلک لما یصیبهنّ من الحیض و الأذی.
ثمّ هلک عمران و حنّة حامل بمریم، فَلَمَّا وَضَعَتْها إذا [هی] أنثی [1] ف قالَتْ عند ذلک: رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثی، وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ، وَ لَیْسَ
______________________________
[1] إذ أنثی.
______________________________
(1). فاقوذ.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 299
الذَّکَرُ کَالْأُنْثی [1] فی خدمة الکنیسة و العباد الذین فیها، وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ [1]، و هی بلغتهم العبادة، ثمّ لفّتها فی خرقة و حملتها إلی المسجد و وضعتها عند الأحبار أبناء هارون، و هم یلون من بیت المقدس ما یلی بنو شیبة من الکعبة. فقالت: دونکم هذه المنذورة. فتنافسوا فیها لأنّها بنت إمامهم و صاحب قربانهم. فقال زکریّا: أنا أحقّ بها لأنّ خالتها عندی.
فقالوا: لکنّا نقترع علیها. فألقوا أقلامهم فی نهر جار، قیل هو نهر الأردنّ، فألقوا فیه أقلامهم التی کانوا یکتبون بها التوراة، فارتفع قلم زکریّا فوق الماء و رسبت أقلامهم، فأخذها و کفلها و ضمّها إلی خالتها أمّ یحیی و استرضع لها حتی کبرت، فبنی لها غرفة فی المسجد لا یرقی إلیها إلّا بسلّم و لا یصعد إلیها غیره، و کان یجد عندها فاکهة الشتاء فی الصیف، و فاکهة الصیف فی الشتاء، فیقول: أَنَّی لَکِ هذا؟ فتقول: هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ. فلمّا رأی زکریّا ذلک منها دعا اللَّه تعالی و رجا الولد حیث رأی فاکهة الصیف فی الشتاء و فاکهة الشتاء فی الصیف، فقال: إنّ الّذی فعل هذا بمریم قادر علی أن یصلح زوجتی حتی تلد. ف قالَ: رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ [2].
فبینما هو یصلّی فی المذبح الّذی لهم إذا [3] هو برجل شابّ، هو جبرائیل، ففزع زکریّا منه، فقال له: أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیی مُصَدِّقاً بِکَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ [4]، یعنی عیسی بن مریم، علیه السلام، و یحیی أوّل من آمن بعیسی و صدّقه، و ذلک أنّ أمّه کانت حاملا به فاستقبلت مریم و هی حامل
______________________________
[1] (سورة آل عمران 3، الآیة 36).
[2] (سورة آل عمران 3، الآیة 38).
[3] فإذا.
[4] (سورة آل عمران 3، الآیة 39).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 300
بعیسی فقالت لها: یا مریم أحامل أنت؟ فقالت: لما ذا تسألینی؟ قالت:
إنّی أری ما فی بطنی یسجد لما فی بطنک، فذلک تصدیقه.
و قیل: صدّق المسیح، علیه السلام، و له ثلاث سنین، و سمّاه اللَّه تعالی [یحیی] و لم یکن قبله من تسمّی هذا الاسم، قال اللَّه تعالی: لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِیًّا «1». و قال تعالی: وَ سَلامٌ عَلَیْهِ یَوْمَ وُلِدَ وَ یَوْمَ یَمُوتُ وَ یَوْمَ یُبْعَثُ حَیًّا «2». قیل: أوحش ما یکون ابن آدم فی هذه الأیّام الثلاثة، فسلّمه اللَّه تعالی من وحشتها، و إنّما ولد یحیی قبل المسیح بثلاث سنین، و قیل بستّة أشهر، و کان لا یأتی النساء، و لا یلعب مع الصبیان.
قالَ: رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ [1]؟ و کان عمره اثنتین و تسعین سنة، و قیل: مائة و عشرین سنة، و کانت امرأته ابنة ثمان و تسعین سنة. فقیل له: کَذلِکَ اللَّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ [1]. و إنّما قال ذلک «3» استخبارا هل یرزق الولد من امرأته العاقر أم غیرها، لا إنکارا لقدرة اللَّه تعالی. قالَ: رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً، قالَ: آیَتُکَ أَلَّا تُکَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَیَّامٍ إِلَّا رَمْزاً [2]. قال: أمسک اللَّه لسانه عقوبة لسؤاله الآیة، و الرمز الإشارة.
فلمّا ولد رآه أبوه حسن الصورة، قلیل الشعر، قصیر الأصابع، مقرون الحاجبین، دقیق الصوت، قویّا فی طاعة اللَّه مذ کان صبیّا، قال اللَّه تعالی:
______________________________
[1] (سورة آل عمران 3، الآیة 40).
[2] (سورة آل عمران 3، الآیة 41).
______________________________
(1). 7.vs، 19corani
(2). 15.ib .vs
(3). کذلک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 301
وَ آتَیْناهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا «1». قیل: إنّه قال له یوما الصبیان أماله:
یا یحیی اذهب بنا نلعب. فقال لهم: ما للعب خلقت. و کان یأکل العشب و أوراق الشجر، و قیل: کان یأکل خبز الشعیر، و مرّ به إبلیس و معه رغیف شعیر فقال: أنت تزعم أنّک زاهد و قد ادّخرت رغیف شعیر؟ فقال یحیی:
یا ملعون هو القوت. فقال إبلیس: إنّ الأقلّ من القوت یکفی لمن یموت.
فأوحی اللَّه إلیه: اعقل ما یقول لک.
و نبّئ صغیرا فکان یدعو النّاس إلی عبادة اللَّه، و لبس الشعر، فلم یکن له دینار و لا درهم و لا مسکن یسکن إلیه، أینما جنّه اللیل أقام، و لم یکن له عبد و لا أمة، و اجتهد فی العبادة «2»، فنظر یوما إلی بدنه و قد نحل فبکی، فأوحی اللَّه إلیه: یا یحیی أ تبکی لما نحل من جسمک؟ و عزّتی و جلالی لو اطلعت فی النّار اطلاعة لتدرّعت الحدید عوض الشعر! فبکی حتی أکلت الدموع لحم خدّیه و بدت أضراسه للنّاظرین. فبلغ ذلک أمّه فدخلت علیه و أقبل زکریّا و معه الأحبار فقال: یا بنیّ ما یدعوک إلی هذا؟ قال: أنت أمرتنی بذلک حیث قلت: إنّ بین الجنّة و النّار عقبة لا یجوزها إلّا الباکون من خشیة اللَّه. فقال: فابک و اجتهد إذن. فصنعت له أمّه قطعتی لبد علی خدّیه تواریان [1] أضراسه، فکان یبکی حتی یبلّهما [2]، و کان زکریّا إذا أراد یعظ النّاس نظر فإن کان یحیی حاضرا لم یذکر جنّة و لا نارا.
و بعث اللَّه عیسی رسولا نسخ بعض أحکام التوراة، فکان ممّا نسخ أنّه حرّم نکاح بنت الأخ، و کان لملکهم، و اسمه هیرودس، بنت أخ تعجبه
______________________________
[1] تواری.
[2] یبلّها.
______________________________
(1). 12.vs، 19corani
(2). الطاعة.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 302
یرید أن یتزوّجها، فنهاه یحیی عنها، و کان لها کلّ یوم حاجة یقضیها لها.
فلمّا بلغ ذلک أمّها قالت لها: إذا سألک الملک ما حاجتک فقولی أن تذبح یحیی ابن زکریّا. فلمّا دخلت علیه و سألها ما حاجتک قالت: أرید أن تذبح یحیی ابن زکریّا. فقال: اسألی غیر هذا. قالت: ما أسألک غیره. فلمّا أبت دعا بیحیی و دعا بطست فذبحه، فلمّا رأت الرأس قالت: الیوم قرّت عینی! فصعدت إلی سطح قصرها فسقطت منه إلی الأرض و لها کلاب ضاریة تحته، فوثبت الکلاب علیها فأکلتها و هی تنظر، و کان آخر ما أکل منها عیناها لتعتبر. فلمّا قتل بذرت «1» قطرة من دمه علی الأرض، فلم تزل تغلی حتی بعث اللَّه بخت‌نصّر علیهم، فجاءته امرأة فدلّته علی ذلک الدم، فألقی اللَّه فی قلبه أن یقتل منهم علی ذلک الدم حتی یسکن، فقتل منهم سبعین ألفا حتی سکن الدّم.
و قال السّدّیّ نحو هذا، غیر أنّه قال: أراد الملک أن یتزوّج بنت امرأة له، فنهاه یحیی عن ذلک، فطلبت المرأة من الملک قتل یحیی، فأرسل إلیه فقتله و أحضر رأسه فی طست و هو یقول له: لا تحلّ لک، فبقی دمه یغلی، فطرح علیه تراب حتی بلغ سور المدینة، فلم یسکن الدّم. فسلّط اللَّه علیهم بخت‌نصّر فی جمع عظیم فحصرهم فلم یظفر بهم، فأراد الرجوع فأتته امرأة من بنی إسرائیل فقالت: بلغنی أنّک ترید العود! قال: نعم، قد طال المقام و جاع النّاس و قلّت المیرة بهم و ضاق علیهم. فقالت: إن فتحت لک المدینة أ تقتل من آمرک بقتله و تکفّ إذا أمرتک؟ قال: نعم. قالت: اقسم جندک أربعة أقسام علی نواحی المدینة، ثمّ ارفعوا أیدیکم إلی السّماء و قولوا: اللَّهمّ إنّا نستفتحک علی دم یحیی بن زکریّا، ففعلوا، فخرب سور المدینة، فدخلوها،
______________________________
(1). تبدّدت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 303
فأمرتهم العجوز أن یقتلوا علی دم یحیی بن زکریّا حتی یسکن، فلم یزل یقتل حتی قتل سبعین ألفا و سکن الدم، فأمرته بالکفّ، و کفّ.
و خرّب بیت المقدس، و أمر أن تلقی فیه الجیف، و عاد و معه دانیال و غیره من وجوه بنی إسرائیل، منهم عزریا و میشائیل و رأس الجالوت. فکان دانیال أکرم النّاس علیه، فحسدهم المجوس و سعوا بهم إلی بخت‌نصّر، و ذکر نحو ما تقدّم من إلقائهم إلی السبع و نزول الملک علیهم و مسخ بخت‌نصّر و مقامه فی الوحش سبع سنین.
و هذا القول و ما لم نذکره من الروایات من أنّ بخت‌نصّر هو الّذی خرّب بیت المقدس و قتل بنی إسرائیل عند قتلهم یحیی بن زکریّا باطل عند أهل السّیر و التاریخ و أهل العلم بأمور الماضین، و ذلک أنّهم أجمعین [1] مجمعون علی أنّ بخت‌نصّر غزا بنی إسرائیل عند قتلهم نبیّهم شعیا فی عهد إرمیا بن حلقیا، و بین عهد إرمیا و قتل یحیی أربعمائة سنة و إحدی و ستّون سنة عند الیهود و النصاری، و یذکرون أنّ ذلک فی کتبهم و أسفارهم مبین، و توافقهم المجوس فی مدّة غزو بخت‌نصّر بنی إسرائیل إلی موت الإسکندر، و تخالفهم فی مدّة ما بین موت الإسکندر و مولد یحیی، فیزعمون أنّ مدّة ذلک کانت إحدی و خمسین سنة.
و أمّا ابن إسحاق فإنّه قال: الحقّ أنّ بنی إسرائیل عمروا بیت المقدس بعد مرجعهم من بابل و کثروا ثمّ عادوا یحدثون الأحداث و یعود اللَّه سبحانه علیهم و یبعث فیهم الرسل، ففریقا یکذّبون و فریقا یقتلون، حتی کان آخر من بعث اللَّه فیهم زکریّا و ابنه یحیی و عیسی بن مریم، علیهم السلام، فقتلوا
______________________________
[1] أجمعون.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 304
یحیی و زکریّا، فابتعث اللَّه علیهم ملکا من ملوک بابل یقال له جودرس «1»، فسار إلیهم حتی دخل علیهم الشام، فلمّا دخل علیهم بیت المقدس قال لقائد عظیم من عسکره اسمه نبوزاذان، و هو صاحب الفیل: إنّی کنت حلفت لئن أنا ظفرت ببنی إسرائیل لأقتلنّهم حتی تسیل دماؤهم فی وسط عسکری إلی [1] أن لا أجد من أقتله، و أمره أن یدخل المدینة و یقتلهم حتی یبلغ ذلک منهم، فدخل نبوزاذان المدینة فأقام فی المدینة التی یقرّبون فیها قربانهم، فوجد فیها دما یغلی، فقال: یا بنی إسرائیل ما شأن هذا الدم یغلی؟ فقالوا: هذا دم قربان لنا لم یقبل فلذلک هو یغلی. فقال: ما صدقتمونی الخبر! فقالوا:
إنّه قد انقطع منّا الملک و النبوّة فلذلک لم یقبل منّا. فذبح منهم علی ذلک الدم سبعمائة و سبعین رجلا من رءوسهم، فلم یهدأ، فأمر بسبعمائة من علمائهم فذبحوا علی الدم، فلم یهدأ. فلمّا رأی الدّم لا یبرد قال لهم: یا بنی إسرائیل اصدقونی و اصبروا علی أمر ربّکم، فقد طال ما ملکتم فی الأرض تفعلون ما شئتم، قبل أن لا أدع منکم نافخ نار أنثی و لا ذکرا إلّا قتلته [2].
فلمّا رأوا الجهد و شدّة القتل صدقوه الخبر و قالوا: هذا [دم] نبی کان ینهانا عن کثیر ممّا [3] یسخط اللَّه و یخبرنا بخبرکم، فلم نصدّقه و قتلناه فهذا دمه.
فقال: ما کان اسمه؟ قالوا: یحیی بن زکریّا. قال: الآن صدقتمونی، لمثل هذا انتقم ربّکم منکم، و خرّ ساجدا و قال لمن حوله: أغلقوا أبواب المدینة و أخرجوا من هاهنا من جیش جودرس. ففعلوا، و خلا فی بنی إسرائیل
______________________________
[1] إلّا.
[2] نافخ نارا و لا ذکر إلا قتلته.
[3] ما.
______________________________
(1). حردوش‌etحردوس‌postveroحاورس. 1.S .H؛ خردوس.plerumque ;C .Pجردوس.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 305
ثمّ قال للدّم: یا یحیی قد علم ربّی و ربّک ما قد أصاب قومک من أجلک و ما قتل منهم، فاهدأ بإذن اللَّه قبل أن لا یبقی من قومک أحد. فسکن الدم، و رفع نبوزاذان القتل، و قال: آمنت بما آمنت به بنو إسرائیل و صدّقت به و أیقنت أنّه لا ربّ غیره. ثمّ قال لبنی إسرائیل: إنّ جودرس أمرنی أن أقتل فیکم حتی تسیل دماؤکم فی عسکره، و لست أستطیع أن أعصیه. قالوا:
افعل. فأمرهم أن یحفروا حفیرة، و أمر بالخیل و البغال و الحمیر و البقر و الغنم و الإبل فذبحها حتی کثر الدّم و أجری علیه ماء، فسال الدم فی العسکر، فأمر بالقتلی الذین کان قتلهم، فألقوا فوق المواشی، فلمّا نظر جودرس إلی الدم قد بلغ عسکره أرسل إلی نبوزاذان: أن ارفع القتل عنهم فقد انتقمت منهم بما فعلوا.
و هی الوقعة الأخیرة التی أنزل اللَّه ببنی إسرائیل، یقول اللَّه تعالی لنبیّه محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم: وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً، فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ، وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا، ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً، إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها، فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً، عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ، وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا وَ جَعَلْنا جَهَنَّمَ لِلْکافِرِینَ حَصِیراً «1»، و: «عسی» [وعد] من اللَّه حقّ.
و کانت الوقعة الأولی بخت‌نصّر و جنوده، ثمّ ردّ اللَّه سبحانه لهم الکرّة، 20*
______________________________
(1). 8- 4.vs، 17.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 306
ثمّ کانت الوقعة الأخیرة جودرس و جنوده، و کانت أعظم الوقعتین، فبها کان خراب بلادهم و قتل رجالهم و سبی ذراریهم و نسائهم، یقول اللَّه تعالی:
وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً.
و زعم بعض أهل العلم أنّ قتل یحیی کان أیّام أردشیر بن بابک، و قیل:
کان قتله قبل رفع المسیح، علیه السلام، بسنة و نصف، و اللَّه أعلم.

ذکر قتل زکریا

لما قتل یحیی و سمع أبوه بقتله فرّ [1] هاربا فدخل بستانا عند بیت المقدس فیه أشجار، فأرسل الملک فی طلبه، فمرّ زکریا بالشجرة، فنادته: هلمّ إلیّ یا نبیّ اللَّه! فلمّا أتاها انشقّت فدخلها، فانطبقت علیه و بقی فی وسطها، فأتی عدوّ اللَّه إبلیس فأخذ هدب ردائه فأخرجه من الشجرة لیصدّقوه إذا أخبرهم، ثمّ لقی الطلب فأخبرهم، فقال لهم: ما تریدون؟ فقالوا: نلتمس زکریّا. فقال: إنّه سحر هذه الشجرة فانشقّت له فدخلها. قالوا: لا نصدّقک! قال: فإنّ لی علامة تصدّقونی بها، فأراهم طرف ردائه، فأخذوا الفؤوس و قطعوا الشجرة باثنتین و شقّوها بالمنشار، فمات زکریّا فیها، فسلّط اللَّه علیهم أخبث أهل الأرض فانتقم به منهم.
و قیل: إنّ السبب فی قتله أنّ إبلیس جاء إلی مجالس بنی إسرائیل فقذف زکریّا بمریم و قال لهم: ما أحبلها غیره، و هو الّذی کان یدخل علیها، فطلبوه فهرب، و ذکر من دخوله الشجرة نحو ما تقدّم.
______________________________
[1] مرّ.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 307

ذکر ولادة المسیح، علیه السلام و نبوّته إلی آخر أمره‌

اشارة

کانت ولادة المسیح أیّام ملوک الطوائف. قالت المجوس: کان ذلک بعد خمس و ستّین سنة من غلبة الإسکندر علی أرض بابل، و بعد إحدی و خمسین سنة مضت من ملک الأشکانیّین. و قالت النصاری: إنّ ولادته کانت لمضیّ ثلاثمائة و ثلاث و ستّین سنة من وقت غلبة الإسکندر علی أرض بابل، و زعموا أنّ مولد یحیی کان قبل مولد المسیح بستّة أشهر، و أنّ مریم، علیها السلام، حملت بعیسی و لها ثلاث عشرة سنة، و قیل: خمس عشرة، و قیل: عشرون [1]، و أنّ عیسی عاش إلی أن رفع اثنتین و ثلاثین سنة و أیّاما، و أنّ مریم عاشت بعده ستّ سنین، فکان جمیع عمرها إحدی و خمسین سنة، و أنّ یحیی قتل قبل أن یرفع المسیح، و أتت المسیح النبوّة و الرسالة و عمره ثلاثون سنة.
و قد ذکرنا حال مریم فی خدمة الکنیسة، و کانت هی و ابن عمّها یوسف ابن یعقوب بن ماثان النجّار یلیان خدمة الکنیسة، و کان یوسف حکیما نجّارا یعمل بیدیه و یتصدّق بذلک. و قالت النصاری: إنّ مریم کان قد تزوّجها یوسف ابن عمّها إلّا أنّه لم یقربها إلّا بعد رفع المسیح، و اللَّه أعلم.
و کانت مریم إذا نفد ماؤها و ماء یوسف ابن عمّها أخذ کلّ واحد منهما قلّته و انطلق إلی المغارة التی فیها الماء یستعذبان منه ثمّ یرجعان إلی الکنیسة،
______________________________
[1] عشرین.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 308
فلمّا کان الیوم الّذی لقیها فیه جبرائیل نفد ماؤها فقالت لیوسف لیذهب معها إلی الماء، فقال: عندی من الماء ما یکفینی إلی غد، فأخذت قلّتها و انطلقت وحدها حتی دخلت المغارة، فوجدت جبرائیل قد مثله اللَّه لَها بَشَراً سَوِیًّا [1]، فقال لها: یا مریم إنّ اللَّه قد بعثنی إلیک لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا [2]. قالَتْ: إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا [3] أی مطیعا للَّه، و قیل: هو اسم رجل بعینه، و تحسبه رجلا، قالَ: إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا. قالَتْ: أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا- أی زانیة- قالَ: کَذلِکِ قالَ رَبُّکِ، إلی قوله: أَمْراً مَقْضِیًّا [4].
فلمّا قال [5] ذلک استسلمت لقضاء اللَّه، فنفخ فی جیب درعها ثمّ انصرف عنها و قد حملت بالمسیح، و ملأت قلّتها و عادت، و کان لا یعلم فی أهل زمانها أعبد منها و من ابن عمّها یوسف النجّار، و کان معها، و هو أوّل من أنکر حملها، فلمّا رأی الّذی بها استعظمه و لم یدر علی ما ذا یضع ذلک منها، فإذا أراد یتّهمها ذکر صلاحها و أنّها لم تغب عنه ساعة قطّ، و إذا أراد یبرّئها رأی الّذی بها، فلمّا اشتدّ ذلک علیه کلّمها فکان أوّل کلامه لها أن قال لها:
إنّه قد وقع من أمرک شی‌ء قد حرصت علی أن أمیته و أکتمه فغلبنی. فقالت:
قل قولا جمیلا. فقال: حدّثینی هل ینبت زرع بغیر بذر؟ قالت: نعم.
قال: فهل ینبت شجر بغیر غیث یصیبه؟ قالت: نعم. قال: فهل یکون
______________________________
[1] (سورة مریم 19، الآیة 17).
[2] (سورة مریم 19، الآیة 19).
[3] (سورة مریم 19، الآیة 18).
[4] (سورة مریم 19، الآیات 19- 21).
[5] قالت.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 309
ولد بغیر ذکر؟ قالت له: نعم، أ لم تعلم أنّ اللَّه أنبت الزّرع یوم خلقه بغیر بذر! أ لم تعلم أن اللَّه خلق الشجر من غیر مطر! و أنّه جعل بتلک القدرة الغیث حیاة للشجر بعد ما خلق کلّ واحد منهما وحده! أو تقول لن یقدر اللَّه علی أن ینبت حتی یستعین «1» بالبذر و المطر! قال یوسف: لا أقول هکذا و لکنّی أقول إنّ اللَّه یقدر علی ما یشاء، إنّما یقول لذلک کن فیکون. قالت له: أ لم تعلم أنّ اللَّه خلق آدم و حوّاء من غیر ذکر و لا أنثی! قال: بلی، فلمّا قالت له ذلک وقع فی نفسه أنّ الّذی بها شی‌ء من اللَّه لا یسعه أن یسألها عنه لما رأی من کتمانها له.
و قیل: إنّها خرجت إلی جانب الحجرات لحیض أصابها فاتخذت من دونهم حجابا من الجدران، فلمّا طهرت إذا برجل معها، و ذکر الآیات، فلمّا حملت أتتها خالتها امرأة زکریّا لیلة تزورها، فلمّا فتحت لها الباب التزمتها، فقالت امرأة زکریّا: إنّی حبلی. فقالت لها مریم: و أنا أیضا حبلی.
قالت امرأة زکریّا: فإنّی وجدت ما فی بطنی یسجد لما فی بطنک.
و ولدت امرأة زکریّا یحیی. و قد اختلف فی مدّة حملها، فقیل:
تسعة أشهر، و هو قول النصاری، و قیل: ثمانیة أشهر، فکان ذلک آیة أخری لأنّه لم یعش مولود لثمانیة أشهر غیره، و قیل: ستّة أشهر، و قیل: ثلاث ساعات، و قیل: ساعة واحدة، و هو أشبه بظاهر القرآن العزیز لقوله تعالی:
فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَکاناً قَصِیًّا «2»، عقبه بالفاء [1].
فلمّا أحسّت مریم خرجت إلی جانب المحراب الشرقیّ فأتت أقصاه
______________________________
[1] عقبة بإلقاء.
______________________________
(1). حتی استعان.S .etA
(2). 22.vs، 19corani
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 310
فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ إِلی جِذْعِ النَّخْلَةِ، قالَتْ- و هی تطلق من الحبل استحیاء من الناس- یا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هذا وَ کُنْتُ نَسْیاً مَنْسِیًّا [1]، یعنی نسی ذکری و أثری فلا یری لی أثر و لا عین. قالت مریم: کنت إذا خلوت حدّثنی عیسی و حدّثته، فإذا کان عندنا إنسان سمعت تسبیحه فی بطنی. فَناداها [2] جبرائیل مِنْ تَحْتِها- أی من أسفل الجبل- أَلَّا تَحْزَنِی قَدْ جَعَلَ رَبُّکِ تَحْتَکِ سَرِیًّا [2]، و هو النهر الصغیر، أجراه تحتها، فمن قرأ: من تحتها، بکسر المیم، جعل المنادی جبرائیل، و من فتحها قال إنّه عیسی، أنطقه اللَّه، وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ [3]، کان جذعا مقطوعا فهزّته فإذا هو نخلة، و قیل: کان مقطوعا فلمّا أجهدها «1» الطلق احتضنته فاستقام و اخضرّ و أرطب، فقیل لها: وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ [3]، فهزّته فتساقط الرّطب فقال لها: فَکُلِی وَ اشْرَبِی وَ قَرِّی عَیْناً، فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی: إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا [4]، و کان من صام فی ذلک الزمان لا یتکلّم حتی یمسی.
فلمّا ولدته ذهب إبلیس فأخبر بنی إسرائیل أنّ مریم قد ولدت، فأقبلوا یشتدّون بدعوتها «2»، فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ [5].
و قیل: إنّ یوسف النجّار ترکها فی مغارة أربعین یوما ثمّ جاء بها إلی
______________________________
[1] (سورة مریم 19، الآیة 23).
[2] (سورة مریم 19، الآیة 24).
[3] (سورة مریم 19، الآیة 25).
[4] (سورة مریم 19، الآیة 26).
[5] (سورة مریم 19، الآیة 27).
______________________________
(1). فلما أخذها.S
(2). یدعونها.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 311
أهلها، فلمّا رأوها قالوا لها: یا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا، یا أُخْتَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ ما کانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا [1] فما بالک أنت؟ و کانت من نسل هارون أخی موسی، کذا قیل [2].
قلت: إنّها لیست من نسل هارون إنّما هی من سبط یهوذا بن یعقوب من نسل سلیمان بن داود، و إنّما کانوا یدعون بالصالحین، و هارون من ولد لاوی بن یعقوب.
قالت لهم ما أمرها اللَّه به، فلمّا أرادوها بعد ذلک علی الکلام أشارت إِلَیْهِ [3]، فغضبوا و قالوا: لسخریّتها بنا أشدّ علینا من زنائها. قالُوا: کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا [3]، فتکلّم عیسی فقال:
إِنِّی عَبْدُ اللَّهِ آتانِیَ الْکِتابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا وَ جَعَلَنِی مُبارَکاً أَیْنَ ما کُنْتُ وَ أَوْصانِی بِالصَّلاةِ وَ الزَّکاةِ ما دُمْتُ حَیًّا [4]. فکان أوّل ما تکلّم به العبودیّة لیکون أبلغ فی الحجّة علی من یعتقد أنّه إله.
و کان قومها قد أخذوا الحجارة لیرجموها، فلمّا تکلّم ابنها ترکوها.
ثمّ لم یتکلّم بعدها حتی کان بمنزلة غیره من الصبیان، و قال بنو إسرائیل:
ما أحبلها غیر زکریّا فإنّه هو الّذی کان یدخل علیها و یخرج من عندها، فطلبوه لیقتلوه، ففرّ منهم، ثمّ أدرکوه فقتلوه.
و قیل فی سبب قتله غیر ذلک، و قد تقدّم ذکره.
و قیل: إنّه لما دنا نفاسها أوحی اللَّه إلیها: أن اخرجی من أرض قومک
______________________________
[1] (سورة مریم 19، الآیتان 27، 28).
[2] کذا قال.
[3] (سورة مریم 19، الآیة 29).
[4] (سورة مریم 19، الآیتان 30، 31).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 312
فإنّهم إن ظفروا بک عیّروک و قتلوک و ولدک. فاحتملها یوسف النجّار و سار بها إلی أرض مصر، فلمّا وصلا إلی تخوم مصر أدرکها المخاض، فلمّا وضعت و هی محزونة قیل لها: لا تحزنی، الآیة إلی إِنْسِیًّا، فکان الرّطب یتساقط علیها، و ذلک فی الشتاء، و أصبحت الأصنام منکوسة علی رءوسها، و فزعت الشیاطین فجاءوا إلی إبلیس، فلمّا رأی جماعتهم سألهم فأخبروه، فقال:
قد حدث فی الأرض حادث، فطار عند ذلک و غاب عنهم فمرّ بالمکان الّذی ولد فیه عیسی فرأی الملائکة محدقین به، فعلم أنّ الحدث فیه، و لم تمکنه الملائکة من الدنوّ من عیسی، فعاد إلی أصحابه و أعلمهم بذلک و قال لهم: ما ولدت امرأة إلّا و أنا حاضر، و إنّی لأرجو أن أضلّ به أکثر ممّن یهتدی.
و احتملته مریم إلی أرض مصر «1» فمکثت اثنتی عشرة سنة تکتمه من النّاس، فکانت تلتقط السنبل و المهد فی منکبیها [1].
قلت: و القول الأوّل فی ولادته بأرض قومها للقرآن أصحّ لقول اللَّه تعالی:
فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ «2»، و قوله: کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا «3».
و قیل: إنّ مریم حملت المسیح إلی مصر بعد ولادته و معها یوسف النجّار، و هی الربوة التی ذکرها اللَّه تعالی، و قیل: الربوة دمشق، و قیل: بیت المقدس، و قیل غیر ذلک، فکان سبب ذلک الخوف من ملک بنی إسرائیل، و کان من الروم، و اسمه هیرودس، فإنّ الیهود أغروه بقتله، فساروا إلی مصر و أقاموا بها اثنتی عشرة سنة إلی أن مات ذلک الملک، و عادوا إلی الشام، و قیل: إنّ هیرودس لم یرد قتله و لم یسمع به إلّا بعد رفعه، و إنّما خافوا الیهود علیه، و اللَّه أعلم. الکامل فی التاریخ ج‌1 312 ذکر ولادة المسیح، علیه السلام و نبوته إلی آخر أمره ..... ص : 307
______________________________
[1] مکسها.
______________________________
(1). مصر و هو الربوة.S
(2). 27.vs، 19corani
(3). 29.vs، 19.qqqqIbid
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 313

ذکر نبوّة المسیح و بعض معجزاته‌

لما کانت مریم بمصر نزلت علی دهقان، و کانت داره یأوی إلیها الفقراء و المساکین، فسرق له مال، فلم یتّهم المساکین، فحزنت مریم، فلمّا رأی عیسی حزن أمّه قال: أ تریدین أن أدلّه علی ماله؟ قالت: نعم. قال: إنّه أخذه الأعمی و المقعد، اشترکا فیه، حمل الأعمی المقعد فأخذه، فقیل للأعمی لیحمل المقعد، فأظهر العجز، فقال له المسیح: کیف قویت علی حمله البارحة لما أخذتما المال؟ فاعترفا و أعاداه.
و نزل بالدهقان أضیاف و لم یکن عندهم شراب، فاهتمّ لذلک، فلمّا رآه عیسی دخل بیتا للدهقان فیه صفّان من جرار فأمرّ عیسی یده [1] علی أفواهها و هو یمشی، فامتلأت شرابا، و عمره حینئذ اثنتا عشرة سنة.
و کان فی الکتّاب یحدّث الصبیان بما یصنع أهلوهم و بما کانوا یأکلون.
قال وهب: بینما عیسی یلعب مع الصبیان إذ وثب غلام علی صبیّ فضربه برجله [2] فقتله فألقاه بین رجلی المسیح متلطّخا بالدم، فانطلقوا به إلی الحاکم فی ذلک البلد فقالوا: قتل صبیّا، فسأله الحاکم، فقال: ما قتلته. فأرادوا أن یبطشوا به، فقال: ایتونی بالصبیّ حتی أسأله من قتله، فتعجّبوا من قوله و أحضروا عنده القتیل [3]، فدعا اللَّه فأحیاه، فقال: من قتلک؟ فقال:
قتلنی فلان، یعنی الّذی قتله. فقال بنو إسرائیل للقتیل: من هذا؟ قال:
______________________________
[1] بیده.
[2] فضربه علی رجله.
[3] و أحضروه عند القتیل.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 314
هذا عیسی بن مریم، ثمّ مات الغلام من ساعته.
و قال عطاء: سلّمت مریم عیسی إلی صبّاغ یتعلّم عنده، فاجتمع عند الصبّاغ ثیاب و عرض له حاجة، فقال للمسیح: هذه ثیاب مختلفة الألوان و قد جعلت فی کلّ ثوب منها خیطا علی اللّون الّذی یصبغ به فأصبغها حتی أعود من حاجتی هذه. فأخذها المسیح و ألقاها فی حبّ «1» واحد، فلمّا عاد الصبّاغ سأله عن الثیاب فقال: صبغتها. فقال: أین هی؟ قال: فی هذا الحبّ «2»، قال: کلّها؟ قال: نعم. قال: لقد أفسدتها علی أصحابها! و تغیّظ علیه. فقال له المسیح: لا تعجل و انظر إلیها، و قام و أخرجها کلّ ثوب منها علی اللّون الّذی أراد صاحبه، فتعجّب الصبّاغ منه و علم أنّ ذلک من اللَّه تعالی.
و لما عاد عیسی و أمّه إلی الشام نزلا [1] بقریة یقال لها ناصرة، و بها سمّیت النصاری، فأقام إلی أن بلغ ثلاثین سنة، فأوحی اللَّه إلیه أن یبرز للنّاس و یدعوهم إلی اللَّه تعالی و یداوی المرضی و الزمنی و الأکمه و الأبرص و غیرهم من المرضی، ففعل ما أمر به، و أحبّه النّاس، و کثر أتباعه، و علا ذکره.
و حضر یوما طعام بعض الملوک کان دعا النّاس إلیه، فقعد علی قصعة یأکل منها و لا تنقص، فقال الملک: من أنت؟ قال: أنا عیسی بن مریم.
فنزل الملک عن ملکه و اتبعه فی نفر من أصحابه فکانوا الحواریّین.
و قیل: إنّ الحواریّین هم الصبّاغ الّذی تقدّم ذکره و أصحاب له، و قیل: کانوا صیّادین، و قیل: قصّارین، و قیل: ملّاحین، و اللَّه أعلم.
______________________________
[1] نزلوا.
______________________________
(1- 2). فی خبت.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 315
و کانت عدّتهم اثنی عشر رجلا، و کانوا إذا جاعوا أو عطشوا قالوا: یا روح اللَّه قد جعنا و عطشنا، فیضرب یده «1» إلی الأرض فیخرج لکلّ إنسان منهم رغیفین و ما یشربون. فقالوا: من أفضل منّا، إذا شئنا أطعمتنا و سقیتنا! فقال: أفضل منکم من یأکل من کسب یده، فصاروا یغسلون الثیاب بالأجرة.
و لما أرسله اللَّه أظهر من المعجزات أنّه صوّر من الطین صورة طائر ثمّ نفخ فیه فیصیر طائرا بإذن اللَّه، قیل هو الخفّاش.
و کان غالبا [1] علی زمانه الطبّ فأتاهم بما أبرأ الأکمه و الأبرص و أحیا الموتی تعجیزا لهم، فممّن أحیاه عازر، و کان صدیقا لعیسی، فمرض، فأرسلت أخته إلی عیسی أنّ عازر یموت، فسار إلیه و بینهما ثلاثة أیّام، فوصل إلیه و قد مات منذ ثلاثة أیّام، فأتی قبره فدعا له فعاش، و بقی حتی ولد له.
و أحیا امرأة و عاشت و ولد لها. و أحیا سام بن نوح، کان یوما مع الحواریّین یذکر نوحا و الغرق و السفینة فقالوا: لو بعثت لنا من شهد ذلک! فأتی تلّا و قال: هذا قبر سام بن نوح، ثمّ دعا اللَّه فعاش، و قال: قد قامت القیامة؟
فقال المسیح: لا و لکن دعوت اللَّه فأحیاک فسألوه فأخبرهم، ثمّ عاد میتا.
و أحیا عزیرا النبیّ، قال له بنو إسرائیل: احی لنا عزیرا و إلّا أحرقناک.
فدعا اللَّه فعاش، فقالوا: ما تشهد لهذا الرجل؟ قال: أشهد أنّه عبد اللَّه و رسوله. و أحیا یحیی بن زکریّا «2». و کان یمشی علی الماء.
______________________________
[1] غالب.
______________________________
(1). بیده.S
(2). و أحیا غیر من ذکرنا.S .etA
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 316

ذکر نزول المائدة

و کان من المعجزات العظیمة نزول المائدة.
و سبب ذلک: أنّ الحواریّین قالوا له: یا عیسی هَلْ یَسْتَطِیعُ رَبُّکَ أَنْ یُنَزِّلَ عَلَیْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ؟ [1] فدعا عیسی فقال:
اللَّهُمَّ رَبَّنا أَنْزِلْ عَلَیْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ تَکُونُ لَنا عِیداً لِأَوَّلِنا وَ آخِرِنا [2]، فأنزل اللَّه المائدة علیها خبز و لحم یأکلون منها و لا تنفد. فقال لهم: إنّها مقیمة ما لم تذخروا منها. فما مضی یومهم حتی اذّخروا. و قیل: أقبلت الملائکة تحمل المائدة علیها سبعة أرغفة و سبعة أحوات «1» حتی وضعوها بین أیدیهم، فأکل منها آخر النّاس کما أکل أوّلهم، و قیل: کان علیها من ثمار الجنّة، و قیل: کانت تمدّ بکلّ طعام إلّا اللّحم، و قیل: کانت سمکة فیها طعم کلّ شی‌ء، فلمّا أکلوا منها، و هم خمسة آلاف، و زادت حتی بلغ الطعام رکبهم، قالوا: نشهد أنّک رسول اللَّه، ثمّ تفرّقوا فتحدّثوا بذلک. فکذّب به من لم یشهده، و قالوا:
سحر أعینکم، فافتتن بعضهم و کفر، فمسخوا خنازیر لیس فیهم امرأة و لا صبیّ، فبقوا ثلاثة أیّام، ثمّ هلکوا و لم یتوالدوا.
و قیل: کانت المائدة سفرة حمراء تحتها غمامة و فوقها غمامة و هم ینظرون إلیها تنزل حتی سقطت بین أیدیهم، فبکی عیسی و قال: اللَّهمّ اجعلنی من الشاکرین! اللَّهمّ اجعلها رحمة و لا تجعلها مثلة و لا عقوبة! و الیهود ینظرون
______________________________
[1] (سورة المائدة 5، الآیة 112).
[2] (سورة المائدة 5، الآیة 114).
______________________________
(1). اخوان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 317
إلی شی‌ء لم یروا مثله و لم یجدوا ریحا أطیب من ریحها. فقال شمعون: یا روح اللَّه أمن طعام الدنیا أم من طعام الجنّة؟ فقال المسیح: لا من طعام الدنیا و لا من طعام الآخرة، إنّما هو شی‌ء خلقه اللَّه بقدرته. فقال لهم: کلوا ممّا سألتم.
فقالوا له: کل أنت یا روح اللَّه. فقال: معاذ اللَّه أن آکل منها! فلم یأکل و لم یأکلوا منها، فدعا المرضی و الزمنی و الفقراء، فأکلوا منها، و هم ألف و ثلاثمائة، فشبعوا، و هی بحالها لم تنقص، فصحّ المرضی و الزمنی، و استغنی الفقراء، ثمّ صعدت و هم ینظرون إلیها حتی توارت، و ندم الحواریّون حیث لم یأکلوا منها.
و قیل: إنّها نزلت أربعین یوما، کانت تنزل یوما و تنقطع یوما، و أمر اللَّه عیسی أن یدعو إلیها الفقراء دون الأغنیاء، ففعل ذلک، فاشتدّ علی الأغنیاء و جحدوا نزولها و شکّوا فی ذلک و شکّکوا غیرهم فیها، فأوحی اللَّه إلی عیسی:
إنّی شرطت أن أعذّب المکذّبین عذابا لا أعذّب به أحدا من العالمین، فمسخ منهم ثلاثمائة و ثلاثة و ثلاثین رجلا فأصبحوا خنازیر. فلمّا رأی النّاس ذلک فزعوا إلی عیسی و بکوا و بکی عیسی علی الممسوخین. فلمّا أبصرت الخنازیر عیسی بکوا و طافوا به و هو یدعوهم بأسمائهم و یشیرون برءوسهم و لا یقدرون علی الکلام، فعاشوا ثلاثة أیّام ثمّ هلکوا.

ذکر رفع المسیح إلی السماء و نزوله إلی أمّه و عوده إلی السماء

قیل: إنّ عیسی استقبله ناس من الیهود، فلمّا رأوه قالوا: قد جاء الساحر ابن [1] الساحرة الفاعل ابن [1] الفاعلة! و قذفوه و أمّه، فسمع ذلک و دعا علیهم،
______________________________
[1] من.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 318
فاستجاب اللَّه دعاءه و مسخهم خنازیر، فلمّا رأی ذلک رأس بنی إسرائیل فزع و خاف و جمع کلمة الیهود علی قتله، فاجتمعوا علیه، فسألوه، فقال:
یا معشر الیهود إنّ اللَّه یبغضکم، فغضبوا من مقالته و ثاروا إلیه لیقتلوه، فبعث إلیه جبرائیل فأدخله* فی خوخة إلی بیت «1» فیها روزنة [1] فی سقفها فرفعه إلی السماء من تلک الروزنة، فأمر رأس الیهود رجلا من أصحابه اسمه قطیبانوس «2» أن یدخل إلیه فیقتله، فدخل فلم یر أحدا، و ألقی اللَّه علیه شبه المسیح، فخرج إلیهم فظنّوه عیسی، فقتلوه و صلبوه.
و قیل: إنّ عیسی قال لأصحابه: أیّکم یحبّ أن یلقی علیه شبهی و هو مقتول؟ فقال رجل منهم: أنا یا روح اللَّه. فألقی علیه شبهه، فقتل و صلب.
و قیل: إنّ الّذی شبّه بعیسی و صلب رجل إسرائیلی اسمه یوشع أیضا.
و قیل: لما أعلم اللَّه المسیح أنّه خارج من الدنیا جزع من الموت فدعا الحواریّین فصنع لهم طعاما فقال: احضرونی اللّیلة فإنّ لی إلیکم حاجة، فلمّا اجتمعوا عشّاهم و قام یخدمهم. فلمّا فرغوا أخذ یغسل أیدیهم بیده و یمسحها بثیابه، فتعاظموا ذلک و کرهوه. فقال: من یردّ علیّ اللّیلة شیئا ممّا أصنع فلیس منی، فأقرّوه حتی فرغ من ذلک، ثمّ قال: أمّا ما خدمتکم علی الطعام و غسلت أیدیکم بیدی فلیکن لکم بی أسوة فلا یتعاظم بعضکم علی بعض، و أمّا حاجتی التی أستغیثکم علیها فتدعون اللَّه لی و تجتهدون فی الدعاء أن یؤخّر أجلی. فلمّا نصبوا أنفسهم للدّعاء أخذهم النوم حتی ما یستطیعون الدعاء، فجعل یوقظهم و یقول: سبحان اللَّه ما تصبرون لی لیلة! قالوا:
______________________________
[1] (الخوخة: الباب الصغیر فی الباب الکبیر. الروزنة: الکوّة).
______________________________
(1). من خوخة.S؛ مزخرفة.B
(2). تطلیانوس.S. قلطیانوس.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 319
و اللَّه ما ندری ما لنا، لقد کنّا نسمر فنکثر السمر و ما نقدر علیه اللّیلة، و کلّما أردنا [1] الدعاء حیل بیننا و بینه. فقال: یذهب بالراعی و یتفرّق الغنم، و جعل ینعی نفسه، ثمّ قال: لیکفرنّ بی أحدکم قبل أن یصیح الدیک ثلاث مرّات، و لیبیعنی أحدکم بدراهم یسیرة و لیأکلنّ ثمنی.
فخرجوا و تفرّقوا، و کانت الیهود تطلبه، فأخذوا شمعون، أحد الحواریّین، و قالوا: هذا صاحبه.
* و اختلف العلماء فی موته قبل رفعه إلی السماء، فقیل: رفع و لم یمت، و قیل: توفّاه اللَّه ثلاث ساعات و قیل سبع ساعات، ثمّ أحیاه و رفعه، و لما رفع إلی السماء قال اللَّه له: انزل، فلمّا قالوا لشمعون عن المسیح «1» جحد [2] و قال: ما أنا صاحبه! فترکوه. فعلوا ذلک ثلاثا، فلمّا سمع صیاح الدیک بکی و أحزنه ذلک. و أتی أحد الحواریّین إلی الیهود فدلّهم علی المسیح و أعطوه ثلاثین درهما فأتی معهم إلی البیت الّذی فیه المسیح، فدخله، فرفع اللَّه المسیح و ألقی شبهه علی الّذی دلّهم علیه، فأخذوه و أوثقوه و قادوه و هم یقولون له: أنت کنت تحیی الموتی و تفعل کذا و کذا فهلّا تنجی نفسک؟
و هو یقول: أنا الّذی دلّکم علیه، فلم یصغوا إلی قوله و وصلوا به إلی الخشبة و صلبوه علیها.
و قیل: إنّ الیهود لما دلّهم علیه الحواریّ اتّبعوه و أخذوه من البیت الّذی کان فیه لیصلبوه، فأظلمت الأرض، و أرسل اللَّه ملائکة فحالوا بینهم و بینه، و ألقی شبه المسیح علی الّذی دلّهم علیه، فأخذوه لیصلبوه، فقال: أنا الّذی
______________________________
[1] نرید.
[2] فجحد.
______________________________
(1).OM .A .etB .Perioduserror equodamhicexstat
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 320
دلّکم علیه، فلم یلتفتوا إلیه فقتلوه و صلبوه علیها. و رفع اللَّه المسیح إلیه بعد أن توفّاه ثلاث ساعات، و قیل: سبع ساعات، ثمّ أحیاه و رفعه، ثمّ قال له: انزل إلی مریم، فإنّه لم یبک علیک أحد بکاءها و لم یحزن أحد حزنها.
فنزل علیها بعد سبعة أیّام، فاشتعل الجبل حین هبط نورا، و هی عند المصلوب تبکی و معها امرأة کان أبرأها من الجنون، فقال: ما شأنکما تبکیان؟ قالتا:
علیک! قال: إنّی رفعنی اللَّه إلیه و لم یصبنی إلّا خیر، و إنّ هذا شی‌ء شبّه لهم، و أمرها فجمعت له الحواریّین، فبثّهم فی الأرض رسلا عن اللَّه و أمرهم أن یبلغوا عنه ما أمره اللَّه به، ثمّ رفعه اللَّه إلیه و کساه الریش و ألبسه النّور و قطع عنه لذّة المطعم و المشرب، و طار مع الملائکة، فهو معهم، فصار إنسیّا ملکیّا سماویّا أرضیّا.
فتفرّق الحواریّون حیث أمرهم، فتلک اللیلة التی أهبطه اللَّه فیها هی التی تدخن فیها النصاری.
و تعدّی الیهود علی بقیّة الحواریّین یعذّبونهم و یشتمونهم، فسمع بذلک ملک الروم، و اسمه هیرودس، و کانوا تحت یده، و کان صاحب وثن، فقیل له: إنّ رجلا کان فی بنی إسرائیل و کان یفعل الآیات من إحیاء الموتی و خلق الطیر من الطین و الإخبار عن الغیوب فعدوا «1» [1] علیه فقتلوه، و کان یخبرهم أنّه رسول اللَّه. فقال الملک: و یحکم ما منعکم أن تذکروا هذا من أمره، فو اللَّه لو علمت ما خلّیت بینهم و بینه! ثمّ بعث إلی الحواریّین فانتزعهم من أیدی الیهود و سألهم عن دین عیسی، فأخبروه، و تابعهم علی دینهم و استنزل «2»
______________________________
[1] فغدروا.
______________________________
(1). و قد عدوا.A .etS
(2). سرخس.S؛ جرجس.C .P .Add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 321
المصلوب الّذی شبّه لهم فغیّبه، و أخذ الخشبة التی صلب علیها فأکرمها و صانها، و عدا علی بنی إسرائیل فقتل منهم قتلی کثیرة، فمن هناک کان أصل النصرانیّة فی الروم.
و قیل: کان هذا الملک هیرودس ینوب عن ملک الروم الأعظم الملقّب قیصر، و اسمه طیباریوس، و کان هذا أیضا یسمّی ملکا. و کان ملک طیباریوس ثلاثا و عشرین سنة، منها إلی ارتفاع المسیح ثمانی عشرة سنة و أیّام [1].
______________________________
[1] و أیاما.
21*
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 322

ذکر من ملک من الروم بعد رفع المسیح إلی عهد نبیّنا محمّد، صلی اللَّه علیه و سلم‌

اشارة

زعموا أنّ ملک الشام جمیعه صار بعد طیباریوس إلی ولده جایوس، و کان ملکه أربع سنین، ثمّ ملک بعده ابن «1» له آخر اسمه قلودیوس أربع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده نیرون الّذی قتل بطرس و بولس فصلبهما منکّسین أربع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده بوطلایس أربعة أشهر، ثمّ ملک اسفسیانوس، و هذا الّذی وجّه ابنه طیطوس إلی البیت المقدس فهدمه و قتل من بنی إسرائیل غضبا «2» للمسیح، ثمّ ملک ابنه طیطوس، ثمّ ملک أخوه دومطیانوس ستّ عشرة سنة، ثمّ ملک بعده نارواس ستّ سنین، ثمّ ملک من بعده طرایانوس تسع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده هدریانوس إحدی و عشرین سنة، ثمّ ملک من بعده أنطونینوس بن بطیانوس اثنتین و عشرین سنة، ثمّ ملک مرقوس و أولاده تسع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده قومودوس ثلاث عشرة سنة، ثمّ ملک من بعده فرطیناجوس ستّة أشهر، ثمّ ملک بعده سیواروش أربع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده انطینانوس سبع سنین، ثمّ ملک من بعده مرقیانوس ستّ سنین، ثمّ ملک من بعده انطینانوس أربع سنین، و فی ملکه مات جالینوس الطبیب، ثمّ ملک الخسندروس ثلاث عشرة سنة، ثمّ ملک مکسیمانوس ثلاث سنین، ثمّ ملک جوردیانوس ستّ سنین، ثمّ فیلفوس سبع سنین، ثمّ ملک داقیوس ستّ سنین، ثمّ ملک قالوس ستّ سنین، ثمّ ملک و الرییانوس و قالینوس خمس عشرة سنة، ثمّ ملک قلودیوس سنة، ثمّ ملک قریطالیوس شهرین، ثمّ ملک أورلیانوس
______________________________
(1). أخ.A
(2). تعصبا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 323
خمس سنین، ثمّ ملک طیقطوس ستّة أشهر، ثمّ ملک فولورنوس خمسة و عشرین یوما، ثمّ ملک فروبوس ستّ سنین، ثمّ ملک دقلطیانوس ستّ سنین، ثمّ ملک مخسیمیانوس عشرین سنة، ثمّ قسطنطین ثلاثین سنة، ثمّ ملک یلیانوس سنتین، ثمّ ملک یویانوس سنة، ثمّ ملک والنطیانوس و غرطیانوس عشر سنین، ثمّ ملک خرطیانوس و والنطیانوس الصغیر سنة، ثمّ ملک تیداسیس الأکبر سبع عشرة سنة، ثمّ ارقادیوس و انوریوس عشرین سنة، ثمّ ملک تیاداسیس الأصغر و والنطیانوس ستّ عشرة سنة، ثمّ ملک مرقیانوس سبع سنین، ثمّ لاو ستّ عشرة سنة، ثمّ ملک زانون ثمانی عشرة سنة، ثمّ ملک أنسطاس سبعا و عشرین سنة، ثمّ ملک یوسطنیانوس تسع «1» سنین، ثمّ ملک یوسطنیانوس الشیخ عشرین سنة، ثمّ ملک یوسطینس اثنتی عشرة سنة، ثمّ ملک طیباریوس ستّ سنین، ثمّ مریقیش و تاداسیس ابنه عشرین سنة، ثمّ ملک فوقا الّذی قتل سبع سنین و ستّة أشهر، ثمّ هرقل الّذی کتب إلیه النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، ثلاث سنین.
فمن لدن عمر البیت المقدس بعد أن أخربه بخت‌نصّر إلی الهجرة، علی قولهم، ألف سنة و نیف، و من ملک الإسکندر إلیها تسعمائة و نیف و عشرون سنة، فمن ذلک من وقت ظهوره إلی مولد عیسی، علیه السلام، ثلاثمائة سنة و ثلاث سنین، و من مولده إلی ارتفاعه اثنتان و ثلاثون سنة، و من وقت ارتفاعه إلی الهجرة خمسمائة و خمس و ثمانون سنة و أشهر.
هذا الّذی ذکره أبو جعفر من عدد ملوک الروم، و قد أخلی ذکرهم عن شی‌ء من الحوادث التی کانت فی أیّامهم، و قد سطرها غیره من العلماء بالتأریخ و خالفه فی کثیر منها و وافقه فی الباقی مع مخالفة الاسم و أضاف إلی أسمائهم ذکر شی‌ء من الحوادث فی أیّامهم، و أنا أذکره مختصرا، إن شاء اللَّه.
______________________________
(1). سبع.A .S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 324

ذکر ملوک الروم، و هم ثلاث طبقات،

فالطبقة الأولی الصابئون‌

ذکر غیر واحد من علماء التاریخ أنّ الروم غلبت الیونان، و هم ولد صوفیر «1»، و الإسرائیلیّون یدّعون أنّ صوفیر «2» هو الأصفر بن نفر «3» بن عیص بن إسحاق بن إبراهیم، و کانوا ینزلون رومیّة قبل غلبتهم علی الیونان، و کانوا یدینون قبل النصرانیّة بمذهب الصابئین، و لهم أصنام یعبدونها علی عادة الصابئین. فکان أوّل ملوکهم برومیة غالیوس، و کان ملکه ثمانی عشرة سنة، و قیل: کان ملک قبله روملس و أرمانوس، و هما بنیاها، و إلیهما نسبت، و أضیف الروم إلیها، و إنّما غالیوس أوّل من یعدّ فی التاریخ لشهرته، ثمّ ملک بعده یولیوس أربع سنین و أربعة أشهر، ثمّ ملک أوغسطس، و معناه الصباء، و هو أوّل من سمّی قیصر. و تفسیر ذلک أنّه شقّ عنه بطن أمّه لأنّها ماتت و هی حامل به، فأخرج من بطنها، ثمّ صار ذلک لقبا لملوکهم، و کان ملکه ستّا و خمسین سنة و خمسة أشهر، و أکثر المؤرّخین یبتدءون باسمه لأنّه أوّل من خرج من رومیة و سیّر الجنود برّا و بحرا، و غزا الیونانیّین، و استولی علی ملکهم، و قتل قلوبطرة آخر ملوکهم، و استولی علی الإسکندریّة و نقل ما فیها إلی رومیة، و ملک الشام، و اضمحلّ ملک الیونانیّین، و دخلوا فی الروم، و استخلف علی البیت المقدس هیرودس بن أنطیقوس، و لاثنتین و أربعین سنة من ملکه کانت ولادة المسیح، و هو الّذی بنی قیصاریة.
ثمّ ملک بعده طیباریوس ثلاثا و عشرین سنة، و هو الّذی بنی مدینة طبریة، فأضیفت إلیه، و عرّبها العرب، و فی ملکه رفع المسیح، علیه السلام،
______________________________
(1- 2). صوفر.A .etS
(3).superscriptumestب‌cuiیعز.C .P .etA .sinepunctis ;B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 325
و ملک بعد رفعه ثلاث سنین.
ثمّ ملک بعده ابنه غایوس أربع سنین، و هو الّذی قتل اصطفنوس رئیس الشمامسة عند النصاری و یعقوب أخا یوحنّا بن زبدی، و هما من الحواریّین، و قتل خلقا من النصاری، و هو أوّل الملوک من عبّاد الأصنام قتل النصاری.
ثمّ ملک قلودیوس بن طیباریوس أربع عشرة سنة، و فی ملکه حبس شمعون الصفا، ثمّ خلص شمعون من الحبس و سار إلی أنطاکیة، فدعا إلی النصرانیّة، ثمّ سار إلی رومیة فدعا أهلها أیضا، فأجابته زوجة الملک و سارت إلی البیت المقدس و أخرجت الخشبة التی تزعم النصاری أنّ المسیح صلب علیها، و کانت فی أیدی الیهود، فأخذتها و ردتها إلی النصاری.
ثمّ ملک نیرون ثلاث عشرة سنة و ثلاثة أشهر، و فی آخر ملکه قتل بطرس و بولس بمدینة رومیة و صلبهما منکّسین، و فی أیّامه ظفرت الیهود بیعقوب ابن یوسف، و هو أوّل الأساقفة بالبیت المقدس، فقتلوه و أخذوا خشبة الصلیب فدفنوها، و فی أیّامه کان مارینوس الحکیم صاحب کتاب الجغرافیا فی صورة الأرض.
ثمّ ملک بعده غلباس سبعة أشهر، ثمّ ملک أوثون ثلاثة أشهر، ثمّ ملک بیطالیس أحد عشر شهرا، ثمّ ملک اسباسیانوس سبع سنین و سبعة أشهر، و فی أیّامه خالف أهل البیت المقدس قیصر فحصرهم و افتتح المدینة عنوة و قتل کثیرا من أهلها من الیهود و النصاری و عمّهم الأذی فی أیّامه.
ثمّ ملک ابنه طیطوس سنتین و ثلاثة أشهر، و فی أیّامه أظهر مرقیون مقالته بالاثنین، و هما: الخیر و الشرّ، و بعد ثالث بینهما، و إلیه تنسب المرقونیّة، و هو من أهل حرّان.
ثمّ ملک ذو مطیانش بن اسباسیانوس خمس عشرة سنة و عشرة أشهر،
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 326
و لتسع سنین من ملکه نفی یوحنّا الحواریّ کاتب الإنجیل إلی جزیرة فی البحر ثمّ ردّه.
ثمّ ملک نرواس سنة و خمسة أشهر.
ثمّ ملک طرایانوس تسع عشرة سنة، و فی السادسة من ملکه توفّی یوحنّا کاتب الإنجیل بمدینة أفسیس. ثمّ ملک إیلیا اندریانوس عشرین سنة، و قتل من الیهود و النصاری خلقا کثیرا لخلاف کان منهم علیه، و أخرب البیت المقدس، و هو آخر خرابه، فلمّا مضی من ملکه ثمانی سنین عمره أیضا و سمّاه إیلیا، فبقی الاسم علیه، فکان قبل ذلک یسمّی أورشلم، و أسکن المدینة جماعة من الروم و الیونان، و بنی هیکلا عظیما للزّهرة، و کان عالی البنیان، فهدم من أعلاه کثیر، و هو باق [إلی] یومنا هذا، و هو سنة ثلاث و ستّمائة، و قد رأیته، و هو محکم البناء، و لا أدری کیف نسب إلی داود و قد بنی بعده بدهر طویل، علی أنّنی سمعت بالبیت المقدّس من جماعة یذکرون أنّ داود بناه و کان یتفرّغ فیه لعبادته.
و فی أیّام هذا الملک کان ساقیدس الفیلسوف الصامت.
ثمّ ملک أنطنینس بیوس اثنتین و عشرین سنة، و فی أیّامه کان بطلمیوس صاحب المجسطی و الجغرافیا و غیرهما، و قیل: إنّه من ولد قلودیوس، و لهذا قیل له القلودیّ نسبة إلیه، و هو السادس من ملوک الروم. و دلیل کونه فی هذا الزمان و لیس من ملوک الیونان أنّه ذکر فی کتاب المجسطی أنّه رصد الشمس بالإسکندریّة سنة ثمانمائة و ثمانین لبخت‌نصّر، و کان من ملک بخت‌نصّر إلی قتل دارا أربعمائة و تسع و عشرون سنة و ثلاثمائة و ستّة عشر یوما، و من قتل دارا إلی زوال ملک قلوبطرة الملکة آخر ملوک الیونان علی ید أوغسطس مائتا سنة و ستّ و ثمانون سنة، و مذ غلبة أوغسطس إلی انطنینوس مائة و سبع
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 327
و ستّون «1» سنة، فمذ ملک بخت‌نصّر إلی أدریانوس ثمانمائة و ثلاث و ثمانون سنة تقریبا، و هذا موافق لما حکاه بطلمیوس.
قال: و من زعم أنّ [1] ابن قلوبطرة آخر ملوک الیونانیّین فقد أبطل ذکر هذا بعض العلماء بالتأریخ و عدّ ملوک الیونان و ذکر مدّة ملکهم علی ما قال.
و أمّا أبو جعفر الطبریّ فإنّه ذکر فی مدّة ملکهم مائتی سنة و سبعا و عشرین سنة، علی ما تقدّم ذکره.
ثمّ ملک بعده مرقس، و یسمّی أورلیوس، تسع عشرة سنة، و فی ملکه أظهر ابن دیصان مقالته، و کان أسقفّا بالرّهاء، و هو من القائلین بالاثنین، و نسب إلی نهر علی باب الرّهاء یسمّی دیصان وجد علیه منبوذا، و بنی علی هذا النهر کنیسة.
ثمّ ملک قومودوس اثنتی عشرة سنة، و فی أیّامه کان جالینوس قد أدرک بطلمیوس القلودیّ، و کان دین النصرانیّة قد ظهر فی أیّامه و ذکرهم فی کتابه فی: جوامع کتاب أفلاطون فی السیاسة.
ثمّ ملک برطینقش ثلاثة أشهر، ثمّ ملک یولیانوس شهرین، ثمّ ملک سیوارس سبع عشرة سنة، و شمل الیهود و النصاری فی أیّامه القتل و التشرید، و بنی بالإسکندریّة هیکلا عظیما سمّاه هیکل الآلهة.
ثمّ ملک أنطونیوس ستّ سنین، ثمّ ملک مقرونیوس سنة و شهرین، ثمّ ملک أنطونیوس الثانی أربع سنین، ثمّ ملک الاکصندروس، و یلقّب مامیاس، ثلاث عشرة سنة، ثمّ ملک مقسمیانوس ثلاث سنین، ثمّ ملک مقسموس ثلاثة أشهر، ثمّ ملک غردیانوس ستّ سنین، ثمّ ملک فیلبوس ستّ سنین،
______________________________
[1] أنّه.
______________________________
(1). و سبعون.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 328
و تنصّر و ترک دین الصابئین و تبعه کثیر من أهل مملکته و اختلفوا لذلک، و کان فیمن خالفه بطریق یقال له داقیوس، قتل فیلبوس و استولی علی الملک، ثم ملک بعد فیلبوس داقیوس سنتین و تتبّع النصاری، فهرب منه أصحاب الکهف إلی غار فی جبل شرقیّ مدینة أفسیس «1»، و قد خربت المدینة، و کان لبثهم فیه مائة «2» و خمسین سنة.
و هذا باطل لأنّه علی هذا السیاق من حین [1] رفع المسیح إلی الآن نحو مائتی سنة و خمس عشرة سنة، و کان لبث أصحاب الکهف علی ما نطق به القرآن المجید ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَ ازْدَادُوا تِسْعاً [2] فذلک خمسمائة سنة و أربع و عشرون سنة، فعلی هذا یکون ظهورهم قبل الإسلام بنحو ستّین سنة، و قد ذکرنا من لدن ظهورهم إلی الهجرة زیادة علی مائتی سنة، فهذه الجملة أکثر من الفترة بین المسیح و النبیّ، علیهما الصلاة و السلام، إلّا أنّ هذا الناقل قد ذکر أنّ غیبتهم کانت مائة و خمسین سنة علی ما نراه مذکورا، و فیه مخالفة للقرآن، و لو لا نصّ القرآن لکان استقام له ما یرید.
ثمّ ملک بعده غالیوس سنتین، و کان شریکه فی الملک یولیانوس، ملک خمس عشرة سنة، ثمّ ملک قلودیوس «3»، ثمّ ملک ابنه اورلیانوس ستّ سنین، ثمّ ملک طافسطوس و أخوه فورس تسعة أشهر، ثمّ بروبس تسع سنین، ثمّ ملک قاروس سنتین و خمسة أشهر، ثمّ ملک دقلطیانوس سبع عشرة سنة، ثمّ ملک مقسیمانوس و شارکه مقسنطیوس، ثمّ اقتتلا فاقتسما الملک، فملک
______________________________
[1] حیث.
[2] (سورة الکهف 18، الآیة 25).
______________________________
(1).S .ubiqueافسس
(2). ثلث مائة.B
(3). قلودیوس سنة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 329
الأب علی الشام و بلاد الجزیرة و بعض الروم، و ملک الابن رومیة و ما اتصل بها من أرض الفرنج، و ملکا تسع سنین، و تملّک معهما قسطنس أبو قسطنطین بلاد بورنطیا و ما یلیها، و هی نواحی القسطنطینیّة، و لم تکن بنیت حینئذ، ثمّ مات قسطنس و ملک بعده ابنه قسطنطین المعروف بأمّه هیلانی، و هو الّذی تنصّر.
قال: و من أوّل ملوک الروم إلی هاهنا کانوا شبیها بملوک الطوائف لا ینضبط عددهم، و قد اختلف النّاس فیهم کاختلافهم فی ملوک الطوائف، و إنّما الّذی یعوّل علیه من قسطنطین إلی هرقل الّذی بعث محمّد، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی أیّامه، و لقد صدق قائل هذا فإنّ فیه من الاختلاف و التناقص ما ذکرنا بعضه عند ذکر دقیوس و أصحاب الکهف، و لهذه العلّة لم یذکر الطبریّ أصحاب الکهف فی زمان أیّ الملوک کانوا، و إنّما ذکرناه نحن لما فی أیّام الملوک من الحوادث.

الطبقة الثانیة من ملوک الروم المتنصّرة

ثمّ ملک قسطنطین المعروف بأمّه هیلانی فی جمیع بلاد الروم، و جری بینه و بین مقسیمانوس و ابنه حروب کثیرة، فلمّا ماتا استولی علی الملک و تفرّد به، و کان ملکه ثلاثا و ثلاثین سنة و ثلاثة أشهر، و هو الّذی تنصّر من ملوک الروم و قاتل علیها حتی قبلها النّاس و دانوا بها إلی هذا الوقت.
و قد اختلفوا فی سبب تنصّره، فقیل: إنّه کان به برص و أرادوا نزعه «1»
______________________________
(1). برءه.b
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 330
فأشار علیه بعض وزرائه ممّن کان یکتم النصرانیّة بإحداث دین یقاتل علیه ثمّ حسّن له النصرانیّة لیساعده من دان به، ففعل ذلک. فتبعه النصاری من الروم مع أصحابه و خاصّته، فقوی بهم و قهر من خالفه، و قیل: إنّه سیّر عساکر علی أسماء أصنامهم، فانهزمت العساکر. و کان لهم سبعة أصنام علی أسماء الکواکب السبعة، علی عادة الصابئین، فقال له وزیر له یکتم النصرانیّة فی هذا و أزری بالأصنام و أشار علیه بالنصرانیّة. فأجابه، فظفر، و دام ملکه، و قیل غیر ذلک.
و هو الّذی بنی مدینة القسطنطینیّة لثلاث سنین خلت من ملکه بمکانها الآن، اختاره لحصانته، و هی علی الخلیج الآخذ من البحر الأسود «1» إلی بحر الروم، و المدینة علی البرّ المتّصل برومیة و بلاد الفرنج و الأندلس، و الروم تسمّیها استنبول، یعنی مدینة الملک.
و لعشرین سنة مضت من ملکه کان السنهودس الأوّل بمدینة نیقیة من بلاد الروم، و معناه الاجتماع، فیه ألفان و ثمانیة و أربعون أسقفّا، فاختار منهم ثلاثمائة و ثمانیة عشر أسقفّا متّفقین غیر مختلفین، فحرموا آریوس الإسکندرانی الّذی یضاف إلیه الآریوسیّة من النصاری، و وضع شرائع النصرانیّة بعد أن لم تکن، و کان رئیس هذا المجمع بطرق الإسکندریّة.
و فی السنة السابعة من ملکه سارت أمّه هیلانی الرّهاویّة، کان أبوه سباها من الرّهاء، فأولدها هذا الملک، فسارت إلی البیت المقدس و أخرجت الخشبة التی تزعم النصاری أنّ المسیح صلب علیها، و جعلت ذلک الیوم عیدا، فهو عید الصلیب، و بنت الکنیسة المعروفة بقمامة، و تسمّی القیامة، و هی إلی وقتنا هذا یحجّها أنواع النصاری. و قیل: کان مسیرها بعد ذلک لأنّ ابنها
______________________________
(1). الخزر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 331
دان بالنصرانیّة فی قول بعضهم بعد عشرین سنة من ملکه. و فی السنة الحادیة و العشرین من ملکه طبق جمیع ممالکه بالبیع هو و أمّه، منها: کنیسة حمص، و کنیسة الرّهاء، و هی من العجائب.
ثمّ ملک بعده قسطنطین أنطاکیة أربعا و عشرین سنة بعهد من أبیه إلیه و سلّم إلیه القسطنطینیّة، و إلی أخیه قسطنس أنطاکیة و الشام و مصر و الجزیرة، و إلی أخیه قسطوس رومیة و ما یلیها من بلاد الفرنج و الصقالبة، و أخذ علیهما المواثیق بالانقیاد لأخیهما قسطنطین.
ثمّ ملک بعده یولیانوس ابن أخیه سنتین، و کان یدین بمذهب الصابئین و یخفی ذلک. فلمّا ملک أظهرها و خرّب البیع و قتل النصاری، و هو الّذی سار إلی العراق أیّام سابور بن أردشیر فقتل بسهم غرب، و قد ذکر أبو جعفر خبر هذا الملک مع سابور ذی الأکتاف و هو بعد سابور بن أردشیر.
ثمّ ملک بعده یونیانوس «1» سنة فأظهر دین النصرانیّة و دان بها و عاد عن العراق.
ثمّ ملک بعده و لنطیوش اثنتی عشرة سنة و خمسة أشهر، ثمّ ملک و النس ثلاث سنین و ثلاثة أشهر، ثمّ ملک والنطیانوس ثلاث سنین، ثمّ ملک تدوس الکبیر، و معناه عطیّة اللَّه، تسع عشرة سنة، و فی ملکه کان السنهودس الثانی بمدینة القسطنطینیّة، اجتمع فیه مائة و خمسون أسقفّا لعنوا مقدونس و أشیاعه، و کان فیه بطرق الإسکندریّة و بطرق أنطاکیة و بطرق البیت المقدس، و المدن التی یکون فیها کراسی البطرق أربع: إحداها رومیة، و هی لبطرس الحواریّ، و الثانیة [1] الإسکندریّة، و هی لمرقس أحد أصحاب الأناجیل الأربعة، و الثالثة
______________________________
[1] و الثانی.
______________________________
(1).ubiquelegیوییانوس
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 332
القسطنطینیّة، و الرابعة أنطاکیة، و هی لبطرس أیضا. و لثمانی سنین من ملکه ظهر أصحاب الکهف.
ثمّ ملک بعده أرقادیوس بن تدوس ثلاث عشرة سنة، ثمّ ملک تدوس الصغیر بن تدوس الکبیر اثنتین و أربعین سنة، و لإحدی و عشرین سنة من ملکه کان السنهودس الثالث بمدینة أفسس، و حضر هذا الجمع مائتا أسقف، و کان سببه ما ظهر من نسطورس بطرق القسطنطینیّة، و هو رأس النسطوریّة من النصاری، من مخالفة مذهبهم، فلعنوه و نفوه، فسار إلی صعید مصر فأقام ببلاد إخمیم و مات بقریة یقال لها سیصلح «1»، و کثر أتباعه، و صار بسبب ذلک بینهم و بین مخالفیهم حرب و قتال، ثمّ دثرت مقالته إلی أن أحیاها برصوما مطران نصیبین قدیما.
و من العجائب أنّ الشهرستانیّ مصنّف کتاب: نهایة الاقدام فی الأصول، و مصنّف کتاب: الملل و النحل، فی ذکر المذاهب و الآراء القدیمة و الجدیدة، ذکر فیه أنّ نسطور کان أیّام المأمون، و هذا تفرّد به، و لا أعلم له فی ذلک موافقا.
ثمّ ملک بعده مرقیان ستّ سنین، و فی أوّل سنة من ملکه کان السنهودس الرابع علی تسقرس «2» بطرق القسطنطینیّة، اجتمع فیه ثلاثمائة و ثلاثون أسقفّا، و فی هذا المجمع خالفت الیعقوبیّة سائر النصاری.
ثمّ ملک لیون الکبیر ستّ عشرة سنة، ثمّ ملک لیون الصغیر سنة، و کان یعقوبیّ المذهب، ثمّ ملک زینون سبع سنین، و کان یعقوبیّا، فزهد فی الملک فاستخلف ابنا له، فهلک، فعاد إلی الملک، ثمّ ملک نسطاس سبعا و عشرین سنة، و کان یعقوبیّ المذهب، و هو الّذی بنی عمّوریة، فلمّا حفر أساسها
______________________________
(1). سیفلح.A .S .etB
(2). (152،Ibnkhaldun ,ed .Bulaq .I( دیسقرس
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 333
أصاب فیه مالا وفی بالنفقة علی بنائها و فضل منه شی‌ء بنی به بیعا و أدیرة [1].
ثمّ ملک یوسطین سبع سنین، و أکثر القتل فی الیعقوبیّة.
ثمّ ملک یوسطانوس تسعا و عشرین سنة، و بنی بالرّهاء کنیسة عجیبة، و فی أیّامه کان السنهودس الخامس بالقسطنطینیّة، فحرموا أدریحا «1» أسقف منبج لقوله بتناسخ الأرواح فی أجساد الحیوان، و إنّ اللَّه یفعل ذلک جزاء لما ارتکبوه.
و فی أیّامه کان بین الیعاقبة و الملکیّة ببلاد مصر فتن، و فی أیّامه ثار الیهود بالبیت المقدس و جبل الخلیل علی النصاری فقتلوا منهم خلقا کثیرا، و بنی الملک من البیع و الأدیرة شیئا کثیرا، ثمّ ملک یوسطینوس ثلاث عشرة سنة، و فی أیّامه کان کسری أنوشروان، ثمّ ملک طباریوس ثلاث سنین و ثمانیة أشهر، و کان بینه و بین أنوشروان مراسلات و مهاداة، و کان مغری بالبناء و تحسینه و تزویقه.
ثمّ ملک موریق عشرین سنة و أربعة أشهر، و فی أیّامه ظهر رجل من أهل مدینة حماة یعرف بمارون إلیه تنسب المارونیّة من النصاری، و أحدث رأیا یخالف من تقدّمه، و تبعه خلق کثیر بالشام، ثمّ إنّهم انقرضوا و لم یعرف الآن منهم أحد.
و هذا موریق هو الّذی قصده کسری أبرویز حین انهزم من بهرام جوبین «2» فزوّجه ابنته و أمدّه بعساکره و أعاده إلی ملکه، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
ثمّ ملک بعده فوقاس، و کان من بطارقة موریق، فوثب به فاغتاله فقتله
______________________________
[1] دیرة.
______________________________
(1).habetأقفسح 153..C .P1IbnKhaldunأدریحاpro
(2). جور.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 334
و ملک الروم بعده، و کان ملکه ثمانی سنین و أربعة أشهر، و لما ملک تتبّع [1] ولد موریق و حاشیته بالقتل. فلمّا بلغ ذلک أبرویز غضب و سیّر الجنود إلی الشام و مصر فاحتوی علیهما و قتلوا من النصاری خلقا کثیرا، و سیرد ذلک عند ذکر أبرویز.
ثمّ ملک هرقل، و کان سبب ملکه أنّ عساکر الفرس لما فتکت فی الروم ساروا حتی نزلوا علی خلیج القسطنطینیّة و حصروها، و کان هرقل یحمل المیرة فی البحر إلی أهلها، فحسن موقع ذلک من الروم و بانت شهامته و شجاعته و أحبّه الروم فحملهم علی الفتک بفوقاس و ذکّرهم سوء آثاره، ففعلوا ذلک و قتلوه و ملّکوا علیهم هرقل.

ذکر الطبقة الثالثة من ملوک الروم بعد الهجرة

فأوّلهم هرقل، قد ذکر سبب ملکه، و کان مدّة ملکه خمسا و عشرین سنة، و قیل: إحدی و ثلاثین سنة، و فی أیّامه کان النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و منه ملک المسلمون الشام.
ثمّ ملک بعده ابنه قسطنطین، و قیل: هو ابن أخیه قسطنطین، و کان ملکه تسع سنین و ستّة أشهر، و سیرد خبره عند ذکر غزاة الصواری، إن شاء اللَّه.
و فی أیّامه کان السنهودس السادس علی لعن رجل یقال له قورس الإسکندریّ
______________________________
[1] یتبع.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 335
خالف الملکیّة و وافق المارونیّة.
ثمّ ملک بعده ابنه قسطا خمس عشرة سنة فی خلافة علیّ، علیه السلام، و معاویة، ثمّ ملک هرقل الأصغر بن قسطنطین أربع سنین و ثلاثة أشهر، ثمّ ملک قسطنطین بن قسطا ثلاث عشرة سنة بعض أیّام معاویة و أیّام یزید و ابنه معاویة و مروان بن الحکم و صدرا من أیّام عبد الملک. ثمّ ملک أسطینان، المعروف بالأخرم، تسع سنین أیّام عبد الملک، ثمّ خلعه الروم و خرموا أنفه و حمل إلی بعض الجزائر، فهرب و لحق بملک الخزر و استنجده فلم ینجده، فانتقل إلی ملک برجان، ثمّ ملک بعده لونطش ثلاث سنین أیّام عبد الملک، ثمّ ترک الملک و ترهّب، ثمّ ملک ابسمیر، المعروف بالطرسوسی، سبع سنین، فقصده أسطینان و معه برجان و جری بینهما حروب کثیرة و ظفر به أسطینان و خلعه و عاد إلی ملکه، فکان ذلک أیّام الولید بن عبد الملک. و استقرّ أسطینان، و کان قد شرط لملک برجان أن یحمل إلیه خراجا کلّ سنة، فعسف الروم و قتل بها «1» خلقا کثیرا، فاجتمعوا علیه و قتلوه، فکان ملکه الثانی سنتین و نصفا، و کان قتله أوّل دولة سلیمان بن عبد الملک، ثمّ ملک نسطاس بن فیلفوس، و کان فی أیّامه اختلاف بین الروم فخلعوه و نفوه.
ثمّ ملک تیدوس المعروف بالأرمنیّ فی أیّام سلیمان بن عبد الملک أیضا، و هو الّذی حصره مسلمة بن عبد الملک، ثمّ ملک بعده الیون بن قسطنطین لضعفه عن الملک، و ضمن ألیون للروم ردّ المسلمین عن القسطنطینیّة، فملّکوه، فکان ملکه ستّا و عشرین سنة، و مات فی السنة التی بویع فیها الولید بن یزید ابن عبد الملک.
ثمّ ملک بعده ابنه قسطنطین إحدی و عشرین سنة، و فی أیّامه انقرضت
______________________________
(1). و قتل منهم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 336
الدولة الأمویّة، و توفّی لعشر سنین مضت من أیّام المنصور. ثمّ ملک بعده ابنه الیون تسع عشرة سنة و أربعة أشهر بقیّة أیّام المنصور، و توفّی فی خلافة المهدیّ. ثمّ ملک بعده رینی امرأة الیون بن قسطنطین، و معها ابنها قسطنطین ابن الیون، و هی تدبّر الأمر بقیّة أیّام المهدیّ و الهادی و صدرا من خلافة الرشید. فلمّا کبر ابنها أفسد ما بینه و بین الرشید، و کانت أمّه مهادنة له، فقصده الرشید و جری له معه وقعة، فانهزم و کاد یؤخذ، فکحلته أمّه و انفردت بالملک بعده خمس سنین و هادنت الرشید.
ثمّ ملک بعدها نقفور، أخذ الملک منها، و کان ملکه سبع سنین و ثلاثة أشهر، و هو نقفور أبو استبراق، و کنت قد رأیته مضبوطا بکثیر من الکتب بسکون القاف، حتی رأیت رجلا زعم أن اسمه نقفور، بفتح القاف.
و عهد نقفور إلی ابنه استبراق بالملک بعده، و هو أوّل من فعل ذلک فی الروم، و لم یکن یعرف قبله، و کانت ملوک الروم قبل نقفور تحلق لحاها، و کذلک ملوک الفرس، فلم یفعله نقفور. و کانت ملوک الروم قبله تکتب: من فلان ملک النصرانیّة، فکتب نقفور: من فلان ملک الروم، و قال: لست ملک النصرانیّة کلّها. و کانت الروم تسمّی العرب سارقیوس، یعنی: عبید سارة، بسبب هاجر أمّ إسماعیل، فنهاهم عن ذلک و جری بین نقفور و بین برجان حرب سنة ثلاث و تسعین و مائة فقتل فیها.
ثمّ ملک بعده ابنه استبراق بعهد من أبیه إلیه، و کان ملکه شهرین، ثمّ ملک بعده میخائیل بن جرجس، و هو ابن عمّ نقفور، و قیل: ابن استبراق، و کان ملکه سنتین فی أیّام الأمین، و قیل أکثر من ذلک، فوثب به الیون المعروف بالبطریق و غلب علی الأمر و حبسه، ثمّ ملک بعده الیون البطریق سبع سنین و ثلاثة أشهر، فوثب به أصحاب میخائیل فی خلاص صاحبهم و قتل «1»
______________________________
(1). و قتل و تم له ذلک و عاد.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 337
الیون ثمّ فتح لهم ذلک و عاد میخائیل إلی الملک، و قیل: إنّه کان قد ترهّب أیّام الیون، و کان ملکه هذه الدفعة الثانیة تسع سنین، و قیل أکثر من ذلک.
ثمّ ملک بعده ابنه توفیل بن میخائیل أربع عشرة سنة، و هو الّذی فتح زبطرة، و سار المعتصم بسبب ذلک و فتح عمّوریة، و کان موته أیّام الواثق.
ثمّ ملک بعده ابنه میخائیل ثمانیا و عشرین سنة، و کانت أمّه تدبّر الملک معه، و أراد قتلها «1» فترهّبت، و خرج علیه رجل من أهل عمّوریة من أبناء الملوک السالفة یعرف بابن بقراط، فلقیه میخائیل فیمن عنده من أساری المسلمین، فظفر به میخائیل فمثل به، ثمّ خرج علیه بسیل الصقلبیّ فاستولی علی الملک و قتل میخائیل سنة ثلاث و خمسین و مائتین.
ثمّ ملک بعده بسیل الصقلبیّ عشرین سنة أیّام المعتزّ و المهتدی و صدرا من أیّام المعتمد، و کانت أمّه صقلبیّة فنسب إلیها.
و قد غلط حمزة الأصفهانی فیه فقال عند ذکر میخائیل: ثمّ انتقل الملک عن الروم و صار فی الصقلب فقتله بسیل الصقلبیّ ظنّا منه أنّ أباه کان صقلبیّا.
ثمّ ملک بعده ابنه الیون بن بسیل ستّا و عشرین سنة أیّام المعتمد و المعتضد و المکتفی و صدرا من أیّام المقتدر، و قیل: إنّ وفاته کانت سنة سبع و تسعین و مائتین.
ثمّ ملک أخوه الأکسندروس سنة و شهرین و مات بالدّبیلة، و قیل:
إنّه اغتیل لسوء سیرته. ثمّ ملک بعده قسطنطین بن الیون، و هو صبیّ، و تولّی الأمر له بطریق البحر، و اسمه ارمانوس، و شرط علی نفسه شروطا، منها أنّه لا یطلب الملک و لا یلبس التاج لا هو و لا أحد من أولاده، فلم یمض غیر سنتین حتی خوطب هو و أولاده بالملوک و جلس مع قسطنطین علی السریر،* 22
______________________________
(1). قبضها.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 338
و کان له ثلاثة من الولد، فخصی أحدهم و جعله بطرقا لیأمن من المنازعة، فإنّ البطرق یحکم علی الملک، فبقی علی حاله إلی سنة ثلاثین و ثلاثمائة «1» من الهجرة، فاتّفق ابناه مع قسطنطین الملک علی إزالة أبیهما، فدخلا علیه و قبضاه و سیّراه إلی دیر له فی جزیرة بالقرب من القسطنطینیّة، و أقام ولداه مع قسطنطین نحو أربعین یوما و أرادا الفتک به، فسبقهما إلی ذلک و قبض علیهما و سیّرهما إلی جزیرتین فی البحر، فوثب أحدهما بالموکّل به فقتله، و أخذه أهل تلک الجزیرة فقتلوه و أرسلوا رأسه إلی قسطنطین الملک، فجزع لقتله.
و أمّا ارمانوس فإنّه مات بعد أربع سنین من ترهّبه. و دام ملک قسطنطین بقیّة أیّام المقتدر و القاهر و الراضی و المستکفی و بعض أیّام المطیع، ثمّ خرج علی قسطنطین هذا قسطنطین بن أندرونقس، و کان أبوه قد توجّه إلی المکتفی سنة أربع و تسعین و مائتین و أسلم علی یده و توفّی. فهرب ابنه هذا علی طریق أرمینیة و أذربیجان إلی بلاد الروم، فاجتمع علیه خلق کثیر و کثر أتباعه، فسار إلی القسطنطینیّة و نازع الملک قسطنطین فی ملکه، و ذلک سنة إحدی و ثلاثمائة، فظفر به الملک فقتله.
و خرج عن طاعته أیضا صاحب رومیة، و هی کرسیّ ملک الإفرنج، و تسمّی بالملک، و لبس ثیاب الملوک. و کانوا قبل ذلک یطیعون ملوک الروم أصحاب القسطنطینیّة و یصدرون عن أمرهم، فلمّا کان سنة أربعین و ثلاثمائة قوی ملک رومیة، فخرج عن طاعته، فأرسل إلیه قسطنطین العساکر یقاتلونه و من معه من الفرنج، فالتقوا و اقتتلوا، فانهزمت الروم و عادت إلی القسطنطینیّة منکوبة «2»، فکفّ حینئذ قسطنطین عن معارضته و رضی بالمسالمة و جری بینهما مصاهرة، فزوّج قسطنطین ابنه أرمانوس بابنة ملک رومیة. و لم یزل أمر
______________________________
(1). و مائتین.codd
(2). مکسورین.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 339
الإفرنج بعد هذا یقوی و یزداد و یتّسع ملکهم کالاستیلاء علی بعض بلاد الأندلس، علی ما نذکره، و کأخذهم جزیرة صقلّیّة و بلاد ساحل الشام و البیت المقدّس، علی ما نذکره، و فی آخر الأمر ملکوا القسطنطینیّة سنة إحدی و ستّمائة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
و ممّا ینبغی أن یلحق بهذا أنّ الطوائف من الترک اجتمعت، منهم:
البجناک و البختی و غیرهما، و قصدوا مدینة للروم قدیمة تسمّی ولیدر «1» سنة اثنتین و عشرین و ثلاثمائة و حصروها، فبلغ خبرهم إلی أرمانوس، فسیّر إلیهم عسکرا کثیفا فیهم من المتنصّرة اثنا عشر ألفا، فاقتتلوا قتالا شدیدا، فانهزم الروم، و استولی الترک علی المدینة و خرّبوها بعد أن أکثروا القتل فیها و السبی و النهب، ثمّ ساروا إلی القسطنطینیّة و حصروها أربعین یوما و أغاروا علی بلاد الروم و اتّصلت غاراتهم إلی بلاد الإفرنج، ثمّ عادوا راجعین.
______________________________
(1). ولندر.B؛ ولتدر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 340

ذکر وصول قبائل العرب إلی العراق و نزولهم الحیرة

قال ابن الکلبیّ: لما مات بخت‌نصّر انضمّ الذین أسکنهم الحیرة من العرب إلی أهل الأنبار و بقیت الحیرة خرابا دهرا طویلا و أهلها بالأنبار لا یطلع علیهم قادم «1» من العرب، فلمّا کثر أولاد معدّ بن عدنان و من کان معهم من قبائل العرب و مزّقتهم الحروب خرجوا یطلبون الریف فیما یلیهم من الیمن و مشارف «2» الشام، و أقبلت [1] منهم قبائل حتی نزلوا بالبحرین و بها جماعة من الأزد، و کان الذین أقبلوا من تهامة مالک و عمرو ابنا فهم بن تیم بن أسد بن و برة بن قضاعة، و مالک بن زهیر بن عمرو بن فهم فی جماعة من قومهم، و الحیقاد بن الحنق [2] ابن عمیر بن قبیص بن معدّ بن عدنان فی قبیص «3» کلّها، و لحق بهم غطفان ابن عمرو بن الطّمثان بن عوذ مناة بن یقدم بن أفصی بن دعمیّ بن إیاد بن نزار بن معدّ بن عدنان و غیره من إیاد، فاجتمع بالبحرین قبائل من العرب و تحالفوا علی التّنوخ، و هو المقام، و تعاقدوا علی التناصر و التساعد، فصاروا یدا واحدة و ضمّهم اسم تنوخ، و تنخ علیهم بطون من نمارة بن لخم، و دعا مالک بن زهیر جذیمة الأبرش بن مالک بن فهم بن غانم بن دوس الأزدی إلی التّنوخ معه و زوّجه أخته لمیس، فتنخ جذیمة، و کان اجتماعهم أیّام ملوک
______________________________
[1] و أفلت. (و ما أثبتناه عن الطبری).
[2] (فی الطبری: و الحیقار بن الحیق).
______________________________
(1). لا یقدم علیهم.S؛ قادة.B
(2). و مشارق.codd
(3). قیس.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 341
الطوائف، و إنّما سمّوا ملوک الطوائف لأن کلّ ملک منهم کان ملکه علی طائفة قلیلة من الأرض.
قال: ثمّ تطلّعت أنفس من کان بالبحرین إلی ریف العراق فطمعوا فی غلبة الأعاجم علی ما یلی [1] بلاد العرب [منه] أو «1» مشارکتهم فیه لاختلاف بین ملوک الطوائف، فأجمعوا علی المسیر إلی العراق، فکان أوّل من یطلع منهم الحیقاد ابن الحنق فی جماعة من قومه و أخلاط من النّاس، فوجدوا الأرمانیّین، و هم الذین ملکوا أرض بابل و ما یلیها إلی ناحیة الموصل، یقاتلون الأردوانیّین، و هم ملوک الطوائف، و هو ما بین نفّر، و هی قریة من سواد العراق إلی الأبلّة، فدفعوهم عن بلادهم، و الأرمانیّون من بقایا إرم فلهذا سمّوا الأرمانیّین، و هم نبط السواد.
ثمّ طلع مالک و عمرو ابنا فهم بن تیم اللَّه و غیرهما [2] من تنوخ إلی الأنبار علی ملک الأرمانیّین، و طلع نمارة و من معه إلی نفّر علی ملک الأردوانیّین، و کانوا [3] لا یدینون للأعاجم حتی قدمها تبّع، و هو أسعد أبو کرب* بن ملکیکرب «2» فی جیوشه، فخلف بها من لم یکن فیه قوّة من عسکره، و سار تبّع ثمّ رجع إلیهم فأقرّهم علی حالهم، و رجع إلی الیمن و فیهم من کلّ القبائل، و نزلت تنوخ من الأنبار إلی الحیرة فی الأخبیة لا یسکنون بیوت المدر، و کان أوّل من ملک منهم مالک بن فهم، و کان منزله ممّا یلی الأنبار، ثمّ مات مالک فملک بعده أخوه عمرو بن فهم بن
______________________________
[1] فی أن یغلبوا الأعاجم فی ما یلی. (ما أثبتناه عن الطبری).
[2] و غیرهم.
[3] و کان.
______________________________
(1). العرب من ملکهم أو.S
(2).A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 342
غانم بن دوس الأزدیّ، ثمّ مات فملک بعده جذیمة الأبرش بن مالک بن فهم، و قیل: إنّ جذیمة من العادیّة الأولی من بنی دمار «1» بن أمیم بن لوذ ابن سام بن نوح، علیه السلام، و اللَّه أعلم.

ذکر جذیمة الأبرش‌

قال: و کان جذیمة من أفضل ملوک العرب رأیا، و أبعدهم مغارا، و أشدّهم نکایة، و أوّل من استجمع له الملک بأرض العراق، و ضمّ إلیه العرب، و غزا بالجیوش، و کان به برص فکنت العرب عنه، فقیل: الوضّاح، و الأبرش، إعظاما له. و کانت منازله ما بین الحیرة و الأنبار و بقّة «2» و هیت و عین التّمر و أطراف البرّ إلی العمیر [1] و خفیّة، و تجبی إلیه الأموال، و تفد إلیه الوفود.
و کان غزا طسما و جدیسا فی منازلهم من الیمامة، فأصاب حسّان بن تبّع أسعد أبی کرب قد أغار علیهم فعاد بمن معه، و أصاب حسّان سریّة لجذیمة فاجتاحها، و کان له صنمان یقال لهما الضیزنان [2]، و کانت إیاد بعین أباغ، فذکر لجذیمة غلام من لخم فی أخواله من إیاد یقال له عدیّ بن نصر بن ربیعة له جمال و ظرف، فغزاهم جذیمة، فبعثت إیاد من سرق صنمیه و حملهما إلی إیاد، فأرسلت إلیه: إنّ صنمیک أصبحا فینا زهدا فیک [و رغبة فینا]، فإن أوثقت لنا أن لا
______________________________
[1] (فی الطبری: الغویر).
[2] الضیرتان.
______________________________
(1). وباذ.S؛ زیاد.B؛ وبار.A
(2). و کسبه.B؛ و نفسه.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 343
تغزونا دفعناهما إلیک. قال: و تدفعون معهما عدیّ بن نصر «1». فأجابوه إلی ذلک و أرسلوه مع الصنمین، فضمّه إلی نفسه و ولّاه شرابه.
فأبصرته رقاش أخت جذیمة فعشقته و راسلته لیخطبها إلی جذیمة، فقال:
لا أجترئ علی ذلک و لا أطمع فیه. قالت: إذا جلس علی شرابه فاسقه صرفا و اسق القوم ممزوجا، فإذا أخذت الخمر فیه فاخطبنی إلیه فلن یردّک، فإذا زوّجک فأشهد القوم.
ففعل عدیّ ما أمرته، فأجابه جذیمة و أملکه إیّاها. فانصرف إلیها فأعرس بها من لیلته و أصبح بالخلوق، فقال له جذیمة، و أنکر ما رأی به: ما هذه الآثار یا عدیّ؟ قال: آثار العرس. قال: أیّ عرس؟ قال: عرس رقاش.
قال: من زوّجکها [1] و یحک! قال: الملک. فندم جذیمة و أکبّ علی الأرض متفکّرا، و هرب عدیّ، فلم یر له أثر و لم یسمع له بذکر، فأرسل إلیها جذیمة:
خبّرینی و أنت لا تکذبینی:أ بحرّ زنیت أم بهجین
أم بعبد فأنت أهل لعبدأم بدون فأنت أهل لدون فقالت: لا بل أنت زوّجتنی امرأ عربیّا حسیبا و لم تستأمرنی فی نفسی.
فکفّ عنها و عذرها. و رجع عدیّ إلی إیاد فکان فیهم. فخرج یوما مع فتیة متصیّدین، فرمی به فتی منهم فی ما بین جبلین، فتنکّس [2] فمات.
فحملت رقاش فولدت غلاما فسمّته عمرا، فلمّا ترعرع و شبّ ألبسته
______________________________
[1] زوّجها.
[2] فتکسّر.
______________________________
(1). نصر إلی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 344
و عطّرته و أزارته خاله، فلمّا رآه أحبّه و جعله مع ولده، و خرج جذیمة متبدّیا بأهله و ولده فی سنة خصیبة، فأقام فی روضة ذات زهر و غدر [1]، فخرج ولده و عمرو معهم یجتنون «1» الکمأة، فکانوا إذا أصابوا کمأة جیّدة أکلوها، و إذا أصابها عمرو خبأها، فانصرفوا إلی جذیمة یتعادون، و عمرو یقول:
هذا جنای و خیاره «2»فیه‌إذ کلّ جان یده فی فیه فضمّه جذیمة إلیه و التزمه و سرّ بقوله [و فعله]، و أمر فجعل له حلی من فضّة و طوق، فکان أوّل عربیّ ألبس طوقا.
فبینا هو علی أحسن حالة إذ استطارته الجنّ، فطلبه جذیمة فی الآفاق زمانا فلم یقدر علیه، ثمّ أقبل رجلان من بلقین قضاعة یقال لهما مالک و عقیل ابنا فارج بن مالک من الشام یریدان جذیمة، و أهدیا له طرفا، فنزلا منزلا و معهما قینة [2] لهما تسمّی أمّ عمرو، فقدّمت طعاما. فبینما هما یأکلان إذ أقبل فتی عریان قد تلبّد شعره و طالت أظفاره و ساءت حاله فجلس ناحیة عنهما و مدّ یده یطلب الطعام، فناولته القینة [2] کراعا، فأکلها، ثمّ مدّ یده ثانیة، فقالت: لا تعط العبد کراعا فیطمع فی الذراع! فذهبت مثلا، ثمّ سقتهما من شراب معها و أوکت زقّها [3]، فقال عمرو بن عدیّ:
صددت الکأس عنّا أمّ عمروو کان الکأس مجراها الیمینا
و ما شرّ الثّلاثة أمّ عمروبصاحبک الّذی لا تصبحینا [4]
______________________________
[1] و عذر.
[2] فتیة.
[3] (أی ربطته و شدّت علیه).
[4] تصحبینا (البیتان من معلّقة عمرو بن کلثوم).
______________________________
(1). یحشون.A
(2). و خیاری.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 345
فسألاه عن نفسه، فقال:
إن تنکرانی أو تنکرا نسبی، فإنّنی أنا عمرو ابن عدی، بن تنوخیّة، اللّخمیّ، و غدا ما تریانی فی نمارة غیر معصی.
فنهضا و غسلا رأسه و أصلحا حاله و ألبساه ثیابا و قالا: ما کنّا لنهدی لجذیمة أنفس من ابن أخته! فخرجا به إلی جذیمة، فسرّ به سرورا شدیدا و قال:
لقد رأیته یوم ذهب و علیه طوق، فما ذهب من عینی و قلبی إلی الساعة، و أعادوا علیه الطوق، فنظر إلیه و قال: شبّ [1] عمرو عن الطوق، و أرسلها مثلا، و قال لمالک و عقیل: حکمکما. قالا [2]: حکمنا منادمتک ما بقینا و بقیت، فهما ندمانا [3] جذیمة اللّذان یضربان [4] مثلا.
و کان ملک العرب بأرض الجزیرة و مشارف الشام عمرو بن الظرب «1» بن حسّان بن أذینة العملیقیّ من عاملة العمالقة، فتحارب هو و جذیمة، فقتل عمرو و انهزمت عساکره، و عاد جذیمة سالما، و ملکت بعد عمرو ابنته الزّبّاء، و اسمها نائلة، و کان جنود الزبّاء بقایا العمالیق و غیرهم، و کان لها من الفرات إلی تدمر. فلمّا استجمع «2» لها أمرها و استحکم ملکها اجتمعت لغزو جذیمة تطلب بثأر أبیها، فقالت لها أختها ربیبة، و کانت عاقلة: إن غزوت جذیمة فإنّما هو یوم له ما بعده و الحرب سجال، و أشارت بترک الحرب و إعمال الحیلة.
______________________________
[1] کبر.
[2] قال.
[3] ندماء.
[4] یضربا بهما.
______________________________
(1). الضرب.B
(2). فلما اجتمع.S .etC .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 346
فأجابتها إلی ذلک و کتبت إلی جذیمة تدعوه إلی نفسها و ملکها، و کتبت إلیه أنّها لم تجد ملک النساء إلّا قبحا فی السماع و ضعفا [1] فی السلطان، و أنّها لم تجد لملکها و لا لنفسها کفوا غیره.
فلمّا انتهی کتاب الزبّاء إلیه استخفّ ما دعته إلیه و جمع إلیه ثقاته، و هو ببقّة من شاطئ الفرات، فعرض علیهم ما دعته إلیه و استشارهم، فأجمع رأیهم علی أن یسیر إلیها و یستولی علی ملکها.
و کان فیهم رجل یقال له قصیر بن سعد من لخم، و کان سعد تزوّج أمة لجذیمة فولدت له قصیرا، و کان أدیبا حازما ناصحا لجذیمة قریبا منه، فخالفهم فیما أشاروا به علیه و قال: رأی فاتر، و غدر [2] حاضر، فذهبت مثلا، و قال لجذیمة: اکتب إلیها فإن کانت صادقة فلتقبل إلیک و إلّا لم تمکّنها من نفسک و قد وترتها و قتلت أباها.
فلم یوافق جذیمة ما أشار به قصیر و قال له: لا و لکنّک امرؤ رأیک فی الکنّ لا فی الضحّ «1»، فذهبت مثلا.
و دعا جذیمة ابن أخته عمرو بن عدیّ فاستشاره، فشجّعه علی المسیر و قال:
إنّ نمارة قومی مع الزبّاء فلو رأوک صاروا معک، فأطاعه.
فقال قصیر: لا یطاع لقصیر أمر. و قالت العرب: ببقّة أبرم الأمر، فذهبتا مثلا.
و استخلف جذیمة عمرو بن عدیّ علی ملکه، و عمرو بن عبد الجنّ علی
______________________________
[1] إلّا قبح فی السماع و ضعف.
[2] و عدوّ. (و ما أثبتناه عن الطبری).
______________________________
(1). فی الکسر لا فی الصح.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 347
خیوله معه، و سار فی وجوه أصحابه، فلمّا نزل الفرضة قال لقصیر: ما الرأی؟ قال: ببقّة ترکت الرأی، فذهبت مثلا.
و استقبله رسل الزبّاء بالهدایا و الألطاف، فقال: یا قصیر کیف تری؟
قال: خطر یسیر، و خطب کبیر، فذهبت مثلا، و ستلقاک الخیول، فإن سارت أمامک فإنّ المرأة صادقة، و إن أخذت جنبیک و أحاطت بک فإنّ القوم غادرون، فارکب العصا، و کانت فرسا لجذیمة لا تجاری، فإنّی راکبها و مسایرک علیها.
فلقیته الکتائب فحالت بینه و بین العصا، فرکبها قصیر، و نظر إلیه جذیمة مولیا علی متنها، فقال: ویل امّه حزما علی متن العصا! فذهبت مثلا.
و قال: ما ضلّ من تجری به العصا، فذهبت مثلا، و جرت به إلی غروب الشمس، ثمّ نفقت و قد قطعت أرضا بعیدة، فبنی علیها برجا یقال له برج العصا، و قالت العرب: خیر ما جاءت به العصا، مثل تضربه.
و سار جذیمة و قد أحاطت به الخیول حتی دخل علی الزبّاء، فلمّا رأته تکشّفت، فإذا هی مضفورة [1] الاسب، و الاسب بالباء الموحّدة هو شعر الاست، و قالت له: یا جذیمة أدأب عروس «1» تری؟ فذهبت مثلا. فقال:
بلغ المدی، و جفّ الثری، و أمر غدر أری، فذهبت مثلا. فقالت له:
أما و إلهی ما بنا من عدم مواس، و لا قلّة أواس، و لکنّها شیمة من [2] أناس، فذهبت مثلا. و قالت له: أنبئت أنّ دماء الملوک شفاء من الکلب. ثمّ أجلسته
______________________________
[1] مظفورة.
[2] ما.
______________________________
(1). اارب عروس.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 348
علی نطع و أمرت بطست من ذهب، فأعدّ له، و سقته الخمر حتی أخذت منه مأخذها ثمّ أمرت براهشیه [1] فقطعا، و قدّمت إلیه الطست، و قد قیل لها:
إن قطر من دمه شی‌ء فی غیر الطست طلب بدمه. و کانت الملوک لا تقتل بضرب الرقبة إلّا فی قتال تکرمة للملک. فلمّا ضعفت یداه سقطتا، فقطر من دمه فی غیر الطست، فقالت: لا تضیعوا دم الملک! فقال جذیمة: دعوا دما ضیّعه أهله! فذهبت مثلا.
فهلک جذیمة و خرج قصیر من الحیّ الذین هلکت العصا بین أظهرهم حتی قدم علی عمرو بن عدیّ، و هو بالحیرة، فوجده قد اختلف هو و عمرو ابن عبد الجنّ فأصلح بینهما، و أطاع النّاس عمرو بن عدیّ، و قال له قصیر:
تهیّأ و استعدّ و لا تطلّ دم خالک. فقال: کیف لی بها و هی أمنع من عقاب الجوّ؟ فذهبت مثلا.
و کانت الزبّاء سألت کهنة عن أمرها و هلاکها، فقالوا لها: نری هلاکک بسبب عمرو بن عدیّ، و لکنّ حتفک بیدک، فحذرت عمرا و اتخذت نفقا من مجلسها إلی حصن لها داخل مدینتها، ثمّ قالت: إن فجأنی أمر دخلت النفق إلی حصنی، و دعت رجلا مصوّرا حاذقا فأرسلته إلی عمرو بن عدیّ متنکّرا و قالت له: صوّره جالسا و قائما و متفضّلا [2] و متنکّرا و متسلّحا بهیئته و لبسه و لونه ثمّ أقبل إلیّ. ففعل المصوّر ما أوصته الزبّاء و عاد إلیها، و أرادت أن تعرف عمرو بن عدیّ فلا تراه علی حال إلّا عرفته و حذرته.
و قال قصیر لعمرو: أجدع أنفی و اضرب ظهری و دعنی و إیّاها. فقال
______________________________
[1] (الراهشان: عرقان فی باطن الذراعین).
[2] و منفصلا. (متفضلا أی لابسا الفضلة و هی الثوب الّذی یبتذل فی الشغل أو للنوم أو یتوشّح به الإنسان فی بیته).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 349
عمرو: ما أنا بفاعل. فقال قصیر: خلّ عنی إذا و خلاک ذمّ، فذهبت مثلا.
فقال عمرو: فأنت أبصر، فجدع قصیر أنفه و دقّ «1» بظهره و خرج کأنّه هارب و أظهر أنّ عمرا فعل ذلک به، و سار حتی قدم علی الزبّاء، فقیل لها:
إنّ قصیرا بالباب «2»، فأمرت به فأدخل علیها، فإذا أنفه قد جدع و ظهره قد ضرب، فقالت: لأمر ما جدع قصیر أنفه، فذهبت مثلا. قالت: ما الّذی أری بک یا قصیر؟ قال: زعم عمرو أنّی غدرت خاله و زیّنت له المسیر إلیک و مالأتک علیه ففعل بی ما ترین فأقبلت إلیک و عرفت أنّی لا أکون مع أحد هو أثقل علیه منک. فأکرمته، و أصابت عنده بعض ما أرادت من الحزم و الرأی و التجربة و المعرفة بأمور الملک.
فلمّا عرف أنّها قد استرسلت إلیه و وثقت به، قال لها: إنّ لی بالعراق أموالا کثیرة، و لی بها طرائف و عطر، فابعثینی لأحمل مالی و أحمل إلیک من طرائفها و صنوف ما یکون بها من التجارات فتصیبین أرباحا و بعض ما لا غناء للملوک عنه. فسرّحته و دفعت إلیه أموالا و جهّزت معه عیرا، فسار حتی قدم العراق و أتی عمرو بن عدیّ متخفّیا و أخبره الخبر «3» و قال: جهّزنی بالبزّ و الطّرف و غیر ذلک لعلّ اللَّه یمکّن «4» من الزبّاء فتصیب ثأرک و تقتل عدوّک. فأعطاه حاجته، فرجع بذلک کلّه إلی الزبّاء فعرضه علیها، فأعجبها و سرّها و ازدادت به ثقة، ثمّ جهّزته بعد ذلک بأکثر ممّا جهّزته به فی المرّة الأولی. فسار حتی قدم العراق و حمل من عند عمرو حاجته و لم یدع طرفة و لا متاعا قدر علیه، ثمّ عاد الثالثة فأخبر عمرا الخبر و قال: اجمع لی ثقات أصحابک و جندک و هیّئ لهم الغرائر، و هو أوّل من عملها، و احمل [1] کلّ رجلین
______________________________
[1] و حمل.
______________________________
(1). و أثر.B
(2). أتی الباب.B
(3). الخیر.A
(4). یمکنی.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 350
علی بعیر فی غرارتین و اجعل [1] معقد رءوسهما من باطنهما. و قال له: إذا دخلت مدینة الزبّاء أقمتک علی باب نفقها و خرجت الرجال من الغرائر فصاحوا بأهل المدینة، فمن قاتلهم قاتلوه، و إن أقبلت الزبّاء ترید نفقها قتلتها.
ففعل عمرو ذلک و ساروا، فلمّا کانوا قریبا من الزبّاء تقدّم قصیر إلیها فبشّرها و أعلمها کثرة ما حمل من الثیاب و الطرائف و سألها أن تخرج و تنظر إلی الإبل و ما علیها، و کان قصیر یکمن النهار و یسیر اللّیل، و هو أوّل من فعل ذلک، فخرجت الزبّاء فأبصرت الإبل تکاد قوائمها تسوخ فی الأرض، فقالت: یا قصیر،
ما للجمال مشیها وئیدا [2]أ جندلا یحملن أم حدیدا
أم صرفانا باردا شدیدا «1»أم الرّجال جثّما قعودا و دخلت الإبل المدینة، فلمّا توسّطتها أنیخت و خرج الرجال من الغرائر، و دلّ [قصیر] عمرا علی باب النفق و صاحوا بأهل المدینة و وضعوا فیهم السلاح، و قام عمرو علی باب النفق. و أقبلت الزبّاء ترید الخروج من النفق، فلمّا أبصرت عمرا قائما علی باب النفق عرفته [3] بالصورة التی عملها المصوّر، فمصّت سمّا کان فی خاتمها، فقالت: بیدی لا بید عمرو! فذهبت مثلا. و تلقّاها عمرو بالسیف فقتلها و أصاب ما أصاب من المدینة ثمّ عاد إلی العراق. و صار الملک بعد جذیمة لابن أخته عمرو بن عدیّ بن نصر بن ربیعة بن عمرو بن الحارث ابن سعود بن مالک بن عمرو بن نمارة بن لخم، و هو أوّل من اتخذ الحیرة
______________________________
[1] و جعل.
[2] رویدا.
[3] فعرفته.
______________________________
(1). أم الرحال فی الغرار السودا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 351
منزلا من ملوک العرب، فلم یزل ملکا حتی مات، و هو ابن مائة و عشرین سنة، و قیل: مائة و ثمانی عشرة سنة، منها أیّام ملوک الطوائف خمس و تسعون سنة، و أیّام أردشیر بن بابک أربع عشرة سنة و أشهر، و أیّام ابنه سابور بن أردشیر ثمانی سنین و شهران [1]، و کان منفردا بملکه یغزو المغازی و لا یدین لملوک الطوائف إلی أن ملک أردشیر بن بابک أهل فارس. و لم یزل الملک فی ولده إلی أن کان آخرهم النعمان بن المنذر، إلی أیّام ملوک کندة، علی ما نذکره إن شاء اللَّه.
و قیل فی سبب مسیر ولد نصر بن ربیعة إلی العراق غیر ما تقدّم، و هو رؤیا رآها ربیعة، و سیرد ذکرها عند أمر الحبشة، إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر طسم و جدیس و کانوا أیّام ملوک الطوائف‌

کان طسم بن لوذ بن أزهر «1» بن سام بن نوح، و جدیس بن عامر بن أزهر «2» بن سام ابنی عمّ، و کانت مساکنهم موضع الیمامة، و کان اسمها حینئذ جوّا، و کانت من أخصب البلاد و أکثرها خیرا، و کان ملکهم أیّام ملوک الطوائف عملیق، و کان ظالما قد تمادی فی الظلم و الغشم و السیرة الکثیرة القبح، و إنّ امرأة من جدیس یقال لها هزیلة طلّقها زوجها و أراد أخذ ولدها
______________________________
[1] و شهرین.
______________________________
(1- 2). ارم.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 352
منها، فخاصمته إلی عملیق و قالت: أیّها الملک حملته تسعا، و وضعته دفعا، و أرضعته شفعا، حتی إذا تمّت أوصاله، و دنا فصاله، أراد أن یأخذه منی کرها، و یترکنی بعده ورها «1». فقال زوجها: أیّها الملک إنّها أعطیت مهرها کاملا، و لم أصب منها طائلا، إلّا ولیدا خاملا، فافعل ما کنت فاعلا. فأمر الملک بالغلام فصار فی غلمانه و أن تباع المرأة و زوجها فیعطی زوجها خمس ثمنها و تعطی المرأة عشر ثمن زوجها، فقالت هزیلة:
أتینا أخا طسم لیحکم بیننافأنفذ «2»حکما فی هزیلة ظالما
لعمری لقد حکمت لا متورّعاو لا کنت فیمن «3»یبرم الحکم عالما
ندمت و لم أندم و أنّی بعترتی‌و أصبح بعلی فی الحکومة نادما فلمّا سمع عملیق قولها أمر أن لا تزوّج بکر من جدیس و تهدی إلی زوجها حتی یفترعها، فلقوا من ذلک بلاء و جهدا و ذلّا، و لم یزل یفعل ذلک حتی زوّجت الشموس، و هی عفیرة «4» بنت عباد «5» أخت الأسود، فلمّا أرادوا حملها إلی زوجها انطلقوا بها إلی عملیق لینالها قبله، و معها الفتیان، فلمّا دخلت علیه افترعها و خلّی سبیلها، فخرجت إلی قومها فی دمائها و قد شقّت درعها من قبل و دبر و الدم یبین «6» و هی فی أقبح منظر تقول:
لا أحد أذلّ من جدیس‌أ هکذا یفعل بالعروس
یرضی بذا یا قوم بعل حرّأهدی و قد أعطی و سیق المهر «7» و قالت أیضا لتحرّض قومها:
______________________________
(1). و لها.B
(2). فابعد.A .etB
(3). فیما.S
(4). عقیرة.B .etS
(5). عفار.C .P
(6). و الدم ینتثر.S
(7):B .etS .huncadditversum
یقبضه الموت کذا بنفسه‌أصلح ان یصنع ذا بعرسه
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 353 أ یجمل ما یؤتی إلی فتیاتکم،و أنتم رجال فیکم عدد النّمل «1»
و تصبح تمشی فی الدّماء عفیرة «2»جهارا و زفّت فی النّساء إلی بعل
و لو أنّنا کنّا رجالا و کنتم‌نساء لکنّا لا نقرّ بذا [1] الفعل
فموتوا کراما أو أمیتوا عدوّکم‌و دبّوا لنار الحرب بالحطب الجزل
و إلّا فخلّوا بطنها و تحمّلواإلی بلد قفر و موتوا من الهزل
فللبین خیر من مقام علی الأذی‌و للموت خیر من مقام علی الذلّ
و إن أنتم لم تغضبوا بعد هذه‌فکونوا نساء لا تعاب «3» [2] من الکحل
و دونکم طیب النّساء فإنّماخلقتم لأثواب العروس و للنسل «4» [3]
فبعدا و سحقا للذی لیس دافعاو یختال یمشی بیننا مشیة الفحل فلمّا سمع أخوها الأسود قولها، و کان سیّدا مطاعا، قال لقومه: یا معشر جدیس إنّ هؤلاء القوم لیسوا بأعزّ منکم فی دارکم إلّا بملک صاحبهم علینا و علیهم، و لو لا عجزنا لما کان له فضل علینا، و لو امتنعنا لانتصفنا منه، فأطیعونی فیما آمرکم فإنّه عز «5» الدّهر.
و قد حمی جدیس لما سمعوا من قولها فقالوا: نطیعک و لکنّ القوم أکثر منّا! قال: فإنّی أصنع للملک طعاما و أدعوه و أهله إلیه، فإذا جاءوا یرفلون فی الحلل أخذنا «6» سیوفنا و قتلناهم. فقالوا: افعل. فصنع طعاما فأکثر و جعله بظاهر البلد و دفن هو و قومه سیوفهم فی الرمل و دعا الملک و قومه، فجاءوا
______________________________
[1] لذا.
[2] تعیب.
[3] و للغسل.
______________________________
(1). الرمل.B
(2). عقیرة.C .P .etS
(3). لا تغب.S .etC .P
(4). و للعسل.B
(5). غنی.B
(6). سیوفهم ثم أخذنا.B .add
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 354
یرفلون فی حللهم، فلمّا أخذوا مجالسهم و مدّوا أیدیهم یأکلون، أخذت جدیس سیوفهم من الرمل و قتلوهم و قتلوا ملکهم و قتلوا بعد ذلک السّفلة.
ثمّ إنّ بقیّة طسم قصدوا حسّان بن تبّع ملک الیمن فاستنصروه، فسار إلی الیمامة. فلمّا کان منها علی مسیرة ثلاث قال له بعضهم: إنّ لی أختا متزوّجة فی جدیس یقال لها الیمامة تبصر الراکب من مسیرة ثلاث، و إنّی أخاف أن تنذر القوم بک، فمر أصحابک فلیقطع کلّ رجل منهم شجرة فلیجعلها أمامه.
فأمرهم حسّان بذلک، فنظرت الیمامة فأبصرتهم فقالت لجدیس: لقد سارت إلیکم حمیر. قالوا: و ما ترین؟ قالت: أری رجلا فی شجرة معه کتف یتعرّقها أو نعل یخصفها، و کان کذلک، فکذّبوها، فصبّحهم حسّان فأبادهم، و أتی حسّان بالیمامة ففقأ عینها، فإذا فیها عروق سود، فقال:
ما هذا؟ قالت: حجر أسود کنت أکتحل به یقال له الإثمد، و کانت أوّل من اکتحل به. و بهذه الیمامة سمّیت الیمامة، و قد أکثر الشعراء ذکرها فی أشعارهم.
و لما هلکت جدیس هرب الأسود قاتل عملیق إلی جبلی طیِّئ فأقام بهما، ذلک قبل أن تنزلهما طیِّئ، و کانت طیِّئ تنزل الجرف من الیمن، و هو الآن لمراد و همدان. و کان یأتی إلی طیِّئ بعیر أزمان الخریف عظیم السمن و یعود عنهم، و لم یعلموا من أین یأتی، ثمّ إنّهم اتّبعوه یسیرون بسیره حتی هبط بهم علی أجأ و سلمی جبلی طیِّئ، و هما بقرب فید، فرأوا فیهما [1] النخل و المراعی الکثیرة و رأوا الأسود بن عفار، فقتلوه، و أقامت طیِّئ بالجبلین بعده، فهم هناک إلی الآن، و هذا أوّل مخرجهم إلیهما [2].
______________________________
[1] فیه.
[2] إلیها.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 355

ذکر أصحاب الکهف، و کانوا أیام ملوک الطوائف‌

کان أصحاب الکهف أیّام ملک اسمه دقیوس «1»، و یقال دقیانوس، و کانوا بمدینة للروم اسمها أفسوس، و ملکهم یعبد الأصنام، و کانوا فتیة آمنوا بربّهم کما ذکر اللَّه تعالی، فقال: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقِیمِ کانُوا مِنْ آیاتِنا عَجَباً «2»، و الرّقیم خبرهم کتب فی لوح و جعل علی باب الکهف الّذی أووا إلیه، و قیل: کتبه بعض أهل زمانهم و جعله [فی البناء] و فیه أسماؤهم و فی أیّام من کانوا و سبب وصولهم إلی الکهف «3».
و کانت عدّتهم، فیما ذکر ابن عبّاس، سبعة و ثامنهم کلبهم، و قال:
إنّا من القلیل الذین تعلمونهم. و قال ابن إسحاق: کانوا ثمانیة، فعلی قوله یکون تاسعهم کلبهم، و کانوا من الروم، و کانوا یعبدون الأوثان، فهداهم اللَّه، و کانت شریعتهم شریعة عیسی، علیه السلام.
و زعم بعضهم أنّهم کانوا قبل المسیح،* و أنّ المسیح أعلم قومه بهم، و أنّ اللَّه بعثهم من رقدتهم بعد رفع المسیح «4»، و الأوّل أصحّ.
و کان سبب إیمانهم أنّه جاء حواریّ من أصحاب عیسی إلی مدینتهم فأراد أن یدخلها، فقیل له: إنّ علی بابها صنما لا یدخلها أحد حتی یسجد له، فلم یدخلها و أتی حمّاما قریبا من المدینة، فکان یعمل فیه، فرأی صاحب
______________________________
(1). دقبنوس.A
(2). 9.vs، 18.cor
(3). و قیل کتبه الملک الّذی ظهر علیهم و بنی الکنیسة علیهم.S .addالکهف‌post
(4).om .A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 356
الحمّام البرکة و علقه الفتیة، فجعل یخبرهم خبر السماء و الأرض و خبر الآخرة حتی آمنوا به و صدّقوه. فکان علی ذلک حتی جاء ابن الملک بامرأة فدخل بها الحمّام، فعیّره الحواریّ، فاستحیا، ثمّ رجع مرّة أخری فعیّره فسبّه و انتهره و دخل الحمّام و معه المرأة، فماتا فی الحمّام، فقیل للملک: إنّ الّذی بالحمّام قتلهما، فطلب فلم یوجد، فقیل: من کان یصحبه؟ فذکر الفتیة، فطلبوا فهربوا فمرّوا بصاحب لهم علی حالهم فی زرع له فذکروا له أمرهم. فسار معهم و تبعهم الکلب الّذی له حتی آواهم اللّیل إلی الکهف، فقالوا: نبیت هاهنا حتی نصبح ثمّ نری رأینا، فدخلوه فرأوا عنده عین ماء و ثمارا، فأکلوا من الثمار و شربوا من الماء، فلمّا جنّهم اللّیل ضرب اللَّه علی آذانهم و وکّل بهم ملائکة یقلّبونهم ذات الیمین و ذات الشمال لئلّا تأکل الأرض أجسادهم، و کانت الشمس تطلع علیهم.
و سمع الملک دقیانوس خبرهم فخرج فی أصحابه یتبعون أثرهم حتی وجدهم قد دخلوا الکهف، و أمر أصحابه بالدخول إلیهم و إخراجهم. فکلّما أراد رجل أن یدخل أرعب فعاد، فقال بعضهم: أ لیس لو کنت ظفرت بهم قتلتهم؟ قال: بلی. قال: فابن علیهم باب الکهف و دعهم یموتوا جوعا و عطشا. ففعل، فبقوا زمانا بعد زمان.
ثمّ إنّ راعیا أدرکه المطر فقال: لو فتحت باب هذا الکهف فأدخلت غنمی فیه، ففتحه، فردّ اللَّه إلیهم أرواحهم من الغد حین أصبحوا، فبعثوا أحدهم بورق لیشتری لهم طعاما، و اسمه تلمیخا، فلمّا أتی باب المدینة رأی ما أنکره حتی دخل علی رجل فقال: بعنی بهذه الدراهم طعاما. فقال:
فمن أین لک هذه الدراهم؟ قال: خرجت أنا و أصحاب لی أمس «1» ثمّ أصبحوا
______________________________
(1). أمس فلما أصبحنا فأرسلونی لأشتری لهم طعاما.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 357
فأرسلونی. فقال: هذه الدراهم کانت علی عهد الملک الفلانیّ. فرفعه إلی الملک، و کان ملکا صالحا، فسأله عنها، فأعاد علیه حالهم. فقال الملک: و أین أصحابک؟ قال: انطلقوا معی. فانطلقوا معه حتی أتوا باب الکهف، فقال:
دعونی أدخل إلی أصحابی قبلکم لئلّا یسمعوا أصواتکم فیخافوا [1] ظنّا منهم أنّ دقیانوس قد علم بهم. فدخل علیهم و أخبرهم الخبر، فسجدوا شکرا للَّه و سألوه أن یتوفّاهم، فاستجاب لهم. فضرب علی أذنه و آذانهم، و أراد الملک الدخول علیهم فکانوا کلّما دخل علیهم رجل أرعب، فلم یقدروا أن یدخلوا علیهم، فعاد عنهم، فبنوا علیهم کنیسة یصلّون فیها.
قال عکرمة: لما بعثهم اللَّه کان الملک حینئذ مؤمنا، و کان قد اختلف أهل مملکته فی الروح و الجسد و بعثهما، فقال قائل: یبعث اللَّه الروح دون الجسد. و قال قائل: یبعثان جمیعا، فشقّ ذلک علی الملک فلبس المسوح و سأل اللَّه أن یبیّن له الحقّ، فبعث اللَّه أصحاب الکهف بکرة، فلمّا بزغت الشمس قال بعضهم لبعض: قد غفلنا هذه اللّیلة عن العبادة، فقاموا إلی الماء، و کان عند الکهف عین و شجرة، فإذا العین قد غارت و الأشجار قد یبست، فقال بعضهم لبعض: إنّ أمرنا لعجب! هذه العین غارت و هذه الأشجار یبست فی لیلة واحدة! و ألقی اللَّه علیهم الجوع، فقالوا: أیّکم یذهب إِلَی الْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّها أَزْکی طَعاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَ لْیَتَلَطَّفْ وَ لا یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً [2].
فدخل أحدهم یشتری الطعام، فلمّا رأی السوق عرف طرقها و أنکر الوجوه و رأی الإیمان ظاهرا بها، فأتی رجلا یشتری منه، فأنکر الدراهم،
______________________________
[1] فیخافون.
[2] (سورة الکهف 18، الآیة 19).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 358
فرفعه إلی الملک، فقال الفتی: أ لیس ملککم فلان؟ فقال الرجل: لا بل فلان! فعجب لذلک. فلمّا أحضر عند الملک أخبره بخبر أصحابه، فجمع الملک النّاس و قال لهم: إنّکم قد اختلفتم فی الروح و الجسد، و إنّ اللَّه قد بعث لکم آیة هذا الرجل من قوم فلان، یعنی الملک الّذی مضی. فقال الفتی:
انطلقوا بی إلی أصحابی، فرکب الملک و النّاس معه، فلمّا انتهی إلی الکهف قال الفتی للملک: ذرونی أسبقکم إلی أصحابی أعرّفهم خبرکم لئلّا یخافوا إذا سمعوا وقع حوافر دوابّکم و أصواتکم فیظنّوکم دقیانوس. فقال: افعل.
فسبقهم إلی أصحابه و دخل علی أصحابه فأخبرهم الخبر، فعلموا حینئذ مقدار لبثهم فی الکهف و بکوا فرحا و دعوا اللَّه أن یمیتهم و لا یراهم أحد ممّن جاءهم، فماتوا لساعتهم، فضرب اللَّه علی أذنه و آذانهم معه. فلمّا استبطئوه دخلوا إلی الفتیة «1» فإذا أجسادهم لا ینکرون منها شیئا غیر أنّها لا أرواح فیها، فقال الملک:
هذه آیة لکم. و رأی الملک تابوتا من نحاس مختوما بخاتم، ففتحه، فرأی فیه لوحا من رصاص مکتوبا [1] فیه أسماء الفتیة و أنّهم هربوا من دقیانوس الملک مخافة علی نفوسهم و دینهم فدخلوا هذا الکهف. فلمّا علم دقیانوس بمکانهم بالکهف سدّه علیهم. فلیعلم من یقرأ کتابنا هذا شأنهم.
فلمّا قرءوه عجبوا و حمدوا اللَّه تعالی الّذی أراهم هذه الآیة للبعث و رفعوا أصواتهم بالتحمید و التسبیح.
و قیل: إنّ الملک و من معه دخلوا علی الفتیة فرأوهم أحیاء مشرقة وجوههم و ألوانهم لم تبل ثیابهم، و أخبرهم الفتیة بما لقوا من ملکهم دقیانوس، و اعتنقهم
______________________________
[1] مکتوب.
______________________________
(1):S .habetفضرب .. الفتیةporverbisو الفتی معهم و وصل الملک إلی الکهف فأبطأ علیهم الفتی فدخلوا الکهف فرأوا الفتیة.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 359
الملک، و قعدوا معه یسبّحون اللَّه و یذکرونه، ثمّ قالوا له: نستودعک اللَّه، و رجعوا إلی مضاجعهم کما کانوا، فعمل الملک لکلّ رجل منهم تابوتا من الذهب. فلمّا نام رآهم فی منامه و قالوا: إنّنا لم نخلق من الذهب إنّما خلقنا من التراب و إلیه نصیر، فعمل لهم حینئذ توابیت من خشب، فحجبهم اللَّه بالرعب، و بنی الملک علی باب الکهف مسجدا و جعل لهم عیدا عظیما.
و أسماء الفتیة: مکسلمینیا و یملیخا و مرطوس و نیرویس و کسطومس و دینموس و ریطوفس «1» و قالوس و مخسیلمینیا، و هذه تسعة أسماء، و هی أتمّ الروایات، و اللَّه أعلم، و کلبهم قطمیر.
______________________________
(1). مکسملینیا و تملیخا ... و کسطویس ... و ریطونس.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 360

ذکر یونس بن متی‌

و کان أمره من الأحداث أیّام ملوک الطوائف.
قیل: لم ینسب أحد من الأنبیاء إلی أمّه إلّا عیسی بن مریم و یونس بن متی، و هی أمّه، و کان من قریة من قری الموصل یقال لها نینوی، و کان قومه «1» یعبدون الأصنام، فبعثه اللَّه إلیهم بالنهی عن عبادتها و الأمر بالتوحید، فأقام فیهم ثلاثا و ثلاثین سنة یدعوهم، فلم یؤمن غیر رجلین، فلمّا أیس من إیمانهم دعا علیهم، فقیل له: ما أسرع ما دعوت علی عبادی! ارجع إلیهم فادعهم أربعین یوما، فدعاهم سبعة و ثلاثین یوما، فلم یجیبوه، فقال لهم:
إنّ العذاب یأتیکم إلی ثلاثة أیّام، و آیة ذلک أنّ ألوانکم تتغیّر، فلمّا أصبحوا تغیّرت ألوانهم، فقالوا: قد نزل بکم ما قال یونس و لم نجرّب علیه کذبا فانظروا فإن بات فیکم فأمنوا من العذاب، و إن لم یبت فاعلموا أنّ العذاب یصبحکم [1].
فلمّا کانت لیلة الأربعین أیقن یونس بنزول العذاب، فخرج من بین أظهرهم. فلمّا کان الغد تغشّاهم العذاب فوق رءوسهم، خرج علیهم غیم أسود هائل یدخنّ دخانا شدیدا، ثمّ نزل إلی المدینة فاسودّت منه سطوحهم، فلمّا رأوا ذلک أیقنوا بالهلاک، فطلبوا یونس فلم یجدوه، فألهمهم اللَّه التوبة،
______________________________
[1] یصحبکم.
______________________________
(1). و کان نینوی مدینة تقابل الموصل بینهما دجلة و کان قومه.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 361
فأخلصوا النیّة فی ذلک و قصدوا شیخا و قالوا له: قد نزل بنا ما تری فما نفعل؟
فقال: آمنوا باللَّه و توبوا و قولوا: یا حیّ یا قیوم، یا حیّ حین لا حیّ، یا حیّ محیی الموتی، یا حیّ لا إله إلّا أنت. فخرجوا من القریة إلی مکان رفیع فی براز من الأرض و فرقوا بین کلّ دابّة و ولدها ثمّ عجّوا إلی اللَّه و استقالوه و ردّوا المظالم جمیعا حتی إن کان أحدهم لیقلع الحجر من بنائه فیردّه إلی صاحبه.
فکشف اللَّه عنهم العذاب، و کان [یوم عاشوراء] یوم الأربعاء، و قیل: للنصف من شوّال یوم الأربعاء، و انتظر یونس الخبر عن القریة و أهلها حتی مرّ به مارّ فقال: ما فعل أهل القریة؟ فقال: تابوا إلی اللَّه فقبل منهم و أخّر عنهم العذاب. فغضب یونس عند ذلک فقال: و اللَّه لا أرجع کذّابا! و لم تکن قریة ردّ اللَّه عنهم العذاب بعد ما غشیهم إلّا قوم یونس، و مضی مغاضبا لربّه. و کان فیه حدّة و عجلة و قلّة صبر، و لذلک نهی النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، أن یکون مثله، فقال تعالی: وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ «1».
و لما مضی ظنّ أنّ اللَّه لا یقدر علیه، أی یقضی علیه العقوبة، و قیل:
یضیّق علیه الحبس، فسار حتی رکب فی سفینة فأصاب أهلها عاصف من الریح، و قیل: بل وقفت فلم تسر، فقال من فیها: هذه بخطیئة أحدکم! فقال یونس: هذه بخطیئتی فألقونی فی البحر، فأبوا علیه حتی أفاضوا بسهامهم فَساهَمَ فَکانَ مِنَ الْمُدْحَضِینَ [1]، فلم یلقوه، و فعلوا ذلک ثلاثا و لم یلقوه، فألقی نفسه فی البحر، و ذلک تحت اللّیل، فالتقمه الحوت، فأوحی اللَّه
______________________________
[1] (سورة الصافات 37، الآیة 141).
______________________________
(1). 48.vs، 68.cor
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 362
إلی الحوت أن یأخذه و لا یخدش له لحما و لا یکسر له عظما، فأخذه و عاد إلی مسکنه من البحر، فلمّا انتهی إلیه سمع یونس حسّا فقال فی نفسه: ما هذا؟
فأوحی اللَّه إلیه فی بطن الحوت: إنّ هذا تسبیح دوابّ البحر، فسبّح و هو فی بطن الحوت، فسمعت الملائکة تسبیحه، فقالوا: ربّنا نسمع صوتا ضعیفا بأرض غریبة. فقال: ذلک عبدی یونس عصانی فحبسته فی بطن الحوت فی البحر.
فقالوا: العبد الصالح الّذی کان یصعد له کلّ یوم عمل صالح؟ فشفعوا له عند ذلک، فَنادی فِی الظُّلُماتِ- ظلمة البحر و ظلمة بطن الحوت و ظلمة اللیل-: أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ [1]! و کان قد سبق له من العمل الصالح، فأنزل اللَّه فیه:
فَلَوْ لا أَنَّهُ کانَ مِنَ الْمُسَبِّحِینَ لَلَبِثَ فِی بَطْنِهِ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ [2]، و ذلک أنّ العمل الصالح یرفع صاحبه إذا عثر، فَنَبَذْناهُ بِالْعَراءِ وَ هُوَ سَقِیمٌ [3]، ألقی علی ساحل البحر و هو کالصبیّ المنفوس، و مکث فی بطن الحوت أربعین یوما، و قیل: عشرین یوما، و قیل: ثلاثة أیّام، و قیل:
سبعة أیّام، و اللَّه أعلم.
و أنبت [اللَّه] علیه شجرة من یقطین، و هو القرع، یتقطّر إلیه منه اللبن، و قیل: هیّأ اللَّه له أرویّة وحشیة، فکانت ترضعه بکرة و عشیّة حتی رجعت إلیه قوّته و صار یمشی، فرجع ذات یوم إلی الشجرة فوجدها قد یبست، فحزن و بکی علیها، فعاتبه اللَّه، و قیل له: أ تبکی و تحزن علی شجرة و لا تحزن علی مائة ألف و زیادة أردت أن تهلکهم! ثمّ إنّ اللَّه أمره أن یأتی قومه فیخبرهم أنّ اللَّه قد تاب علیهم، فعمد إلیهم،
______________________________
[1] (سورة الأنبیاء 21، الآیة 87).
[2] (سورة الصافات 37، الآیتان 143، 144).
[3] (سورة الصافات 37، الآیة 145).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 363
فلقی راعیا، فسأله عن قوم یونس، فأخبره أنّهم علی رجاء أن یرجع إلیهم رسولهم، قال: فأخبرهم أنّک قد لقیت یونس. قال: لا أستطیع إلّا بشاهد، فسمّی له عنزا من غنمه و البقعة التی کانا فیها و شجرة هناک، و قال: کلّ هذه تشهد لک [1]. فرجع الراعی إلی قومه فأخبرهم أنّه رأی یونس، فهمّوا به، فقال: لا تعجلوا حتی أصبح. فلمّا أصبح غدا بهم إلی البقعة التی لقی فیها یونس فاستنطقها، فشهدت له، و کذلک الشاة و الشجرة، و کان یونس قد اختفی هناک. فلمّا شهدت الشاة قالت لهم: إن أردتم نبیّ اللَّه فهو بمکان کذا و کذا، فأتوه، فلمّا رأوه قبّلوا یدیه و رجلیه و أدخلوه المدینة بعد امتناع، فمکث مع أهله و ولده أربعین یوما و خرج سائحا، و خرج الملک معه یصحبه و سلّم الملک إلی الراعی، فأقام یدبّر أمرهم أربعین سنة بعد ذلک. ثمّ إنّ یونس أتاهم بعد ذلک.
و قال ابن عبّاس و شهر بن حوشب: کانت رسالة یونس بعد ما نبذه الحوت، و قالا: کذلک أخبر اللَّه تعالی فی سورة الصافات فإنّه قال: فَنَبَذْناهُ بِالْعَراءِ وَ هُوَ سَقِیمٌ وَ أَنْبَتْنا عَلَیْهِ شَجَرَةً مِنْ یَقْطِینٍ وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ «1». و قال شهر: إنّ جبرائیل أتی یونس فقال له: انطلق إلی أهل نینوی فأنذرهم العذاب فإنّه قد حضرهم. قال:
ألتمس دابّة. قال: الأمر أعجل من ذلک. قال: ألتمس حذاء. قال: الأمر أعجل من ذلک. قال: فغضب و انطلق إلی السفینة فرکب، فلمّا رکب احتبست، قال: فساهموا، فسهم، فجاءت الحوت، فنودی الحوت: إنّا لم نجعل یونس من رزقک إنّما جعلناک له حرزا، فالتقمه الحوت و انطلق به من ذلک المکان حتی مرّ به علی الأبلّة «2»، ثمّ انطلق به علی دجلة حتی ألقاه بنینوی.
______________________________
[1] له.
______________________________
(1). 147- 145.vss، 37corani
(2). الایلة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 364

و مما کان من الأحداث أیام ملوک الطوائف‌

إرسال اللَّه تعالی الرسل الثلاثة إلی مدینة أنطاکیة، و کانوا من الحواریّین أصحاب المسیح، أرسل أوّلا اثنین، و قد اختلف فی أسمائهما، فقدما أنطاکیة فرأیا عندها شیخا یرعی غنما، و هو حبیب النجّار، فسلّما علیه، فقال:
من أنتما؟ قالا: رسولا عیسی ندعوکم إلی عبادة اللَّه تعالی. قال: معکما آیة؟ قالا: نعم، نحن نشفی المرضی و نبرئ الأکمه و الأبرص بإذن اللَّه. قال حبیب: إنّ لی ابنا مریضا مذ سنین، و أتی بهما منزله، فمسحا ابنه، فقام فی الوقت صحیحا، ففشا الخبر فی المدینة، و شفی اللَّه علی أیدیهما کثیرا من المرضی. و کان لهم ملک اسمه أنطیخس یعبد الأصنام، فبلغ إلیه خبرهما، فدعاهما، فقال: من أنتما؟ قالا: رسل عیسی ندعوک إلی اللَّه تعالی. قال:
فما آیتکما؟ قالا: نبرئ الأکمه و الأبرص و نشفی المرضی بإذن اللَّه. فقال:
قوما حتی ننظر فی أمرکما، فقاما، فضربهما العامّة.
و قیل: إنّهما قدما المدینة فبقیا مدّة لا یصلان إلی الملک، فخرج الملک یوما، فکبّرا و ذکرا اللَّه، فغضب و حبسهما و جلد کلّ واحد منهما مائة جلدة، فلمّا کذّبا و ضربا بعث المسیح شمعون رأس الحواریّین لینصرهما، فدخل البلد متنکّرا و عاشر حاشیة الملک، فرفعوا خبره إلی الملک، فأحضره و رضی عشرته و أنس به و أکرمه، فقال له یوما: أیّها الملک بلغنی أنّک حبست رجلین فی السجن و ضربتهما حین دعواک إلی دینهما فهل کلّمتهما و سمعت قولهما؟ فقال الملک: حال الغضب بینی و بین ذلک. قال: فإن رأی الملک أن یحضرهما حتی نسمع کلامهما، فدعاهما الملک، فقال لهما شمعون:
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 365
من أرسلکما؟ قالا: اللَّه الّذی خلق کلّ شی‌ء و لا شریک له.
و أوجزا. قالا: إنّه یفعل ما یشاء ویحکم ما یرید. قال شمعون:
قالا: ما تتمنّاه «1».
فأمر الملک، فجی‌ء بغلام مطموس العینین موضعهما کاللحمة «2»، فما زالا یدعوان ربّهما حتی انشقّ موضع البصر، و أخذا بندقتین من الطین فوضعاهما فی حدقتیه فصارتا مقلتین یبصر بهما. فعجب الملک لذلک فقال: إن قدر إلهکما الّذی تعبدانه علی إحیاء میت آمنّا به و بکما. قالا: إنّ إلهنا قادر علی کلّ شی‌ء. فقال الملک: إنّ هاهنا میتا منذ سبعة أیّام فلم ندفنه حتی یرجع أبوه و هو غائب، فأحضر المیت و قد تغیّرت ریحه، فدعوا اللَّه تعالی علانیة و شمعون یدعو سرّا، فقام المیت فقال لقومه: إنّی متّ مشرکا و أدخلت فی أودیة من النّار و أنا أحذرکم ما أنتم فیه. ثمّ قال: فتحت أبواب السماء فنظرت فرأیت شابّا حسن الوجه یشفع لهؤلاء الثلاثة. فقال الملک: و من هم؟ فقال:
هذا، و أومأ إلی شمعون، و هذان، و أشار إلیهما، فعجب الملک، فحینئذ دعا شمعون الملک إلی دینه، فآمن قومه، و کان الملک فیمن آمن و کفر آخرون.
و قیل: بل کفر الملک و أجمع هو و قومه علی قتل الرسل، فبلغ ذلک حبیبا النجّار، و هو علی باب المدینة، فجاء یسعی إلیهم فیذکّرهم و یدعوهم إلی طاعة اللَّه و طاعة المرسلین، فذلک قوله تعالی: إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ فَکَذَّبُوهُما فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ «3»، و هو شمعون، فأضاف اللَّه تعالی الإرسال إلی نفسه، و إنّما أرسلهم المسیح لأنّه أرسلهم [1] بإذن اللَّه تعالی.
فلمّا کذّبهم أهل المدینة، حبس اللَّه عنهم المطر، فقال أهلها للرسل:
______________________________
[1] أرسله.
______________________________
(1). بیناه.B
(2). موضعها کالجبهة.S
(3). 14.vs، 36corani
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 366
إِنَّا تَطَیَّرْنا بِکُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّکُمْ- بالحجارة، و قیل: لنقتلنکم- وَ لَیَمَسَّنَّکُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِیمٌ [1]، فلمّا حضر حبیب، و کان مؤمنا یکتم إیمانه، و کان یجمع کسبه کلّ یوم و ینفق علی عیاله نصفه و یتصدّق بنصفه، فقال: یا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ [2]. فقال قومه: و أنت مخالف لربّنا و مؤمن بإله هؤلاء؟ فقال: وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ؟ [3]، فلمّا قال ذلک قتلوه، فأوجب اللَّه له الجنّة، فذلک قوله تعالی: قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قالَ یا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ بِما غَفَرَ لِی رَبِّی وَ جَعَلَنِی مِنَ الْمُکْرَمِینَ «1»، و أرسل اللَّه علیهم صیحة فماتوا.

و ممّا کان من الأحداث شمسون‌

و کان من قریة من قری الروم قد آمن، و کانوا یعبدون الأصنام، و کان علی أمیال من المدینة، و کان یغزوهم وحده و یقاتلهم بلحی جمل. فکان إذا عطش انفجر له من الحجر الّذی فیه ماء عذب فیشرب منه، و کان قد أعطی قوّة لا یوثقه حدید و لا غیره، و کان علی ذلک یجاهدهم و یصیب منهم و لا
______________________________
[1] (سورة یس 36، الآیة 18).
[2] (سورة یس 36، الآیة 20).
[3] (سورة یس 36، الآیة 22).
______________________________
(1). 27.vs، 36corani
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 367
یقدرون منه علی شی‌ء، فجعلوا لامرأته جعلا لتوثقه لهم، فأجابتهم إلی ذلک، فأعطوها حبلا وثیقا، فترکته حتی نام و شدّت یدیه، فاستیقظ و جذبه، فسقط الحبل من یدیه، فأرسلت إلیهم فأعلمتهم، فأرسلوا إلیها بجامعة من حدید، فترکتها فی یدیه و عنقه و هو نائم، فاستیقظ و جذبها فسقطت من عنقه و یدیه، فقال لها فی المرّتین: ما حملک علی ما صنعت؟ فقالت: أرید أجرّب قوّتک و ما رأیت مثلک فی الدنیا فهل فی الأرض شی‌ء یغلبک؟ قال: نعم شی‌ء واحد، فلم تزل تسأله عنه حتی قال لها: و یحک لا یضبطنی إلّا شعری! فلمّا نام أوثقت یدیه بشعر رأسه، و کان کثیرا، فأرسلت إلیهم، فجاءوا فأخذوه فجدعوا أنفه و أذنیه و فقئوا عینیه و أقاموه للنّاس. و جاء الملک لینظر إلیه، و کانت المدینة علی أساطین، فدعا اللَّه شمسون [أن یسلطه] علیهم، فأمر أن یأخذ بعمودین [1] من عمد المدینة فیجذبهما، و ردّ إلیه بصره و ما أصابوه من جسده، و جذب العمودین فوقعت المدینة بالملک و النّاس و هلک من فیها هدما. و کان شمسون أیّام ملوک الطوائف.

و ممّا کان من الأحداث أیضا جرجیس‌

قیل: کان بالموصل ملک یقال له دازانه «1»، و کان جبّارا عاتیا، و کان جرجیس رجلا صالحا من أهل فلسطین یکتم إیمانه مع أصحاب له صالحین، و کانوا قد أدرکوا بقایا من الحواریّین فأخذوا عنهم، و کان جرجیس کثیر
______________________________
[1] عمودین.
______________________________
(1). رازانة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 368
التجارة عظیم الصدقة، و ربّما نفد ماله فی الصدقة ثمّ یعود یکتسب مثله، و لو لا الصدقة لکان الفقر أحبّ إلیه من الغنی، و کان یخاف بالشام أن یفتتن عن دینه، فقصد الموصل و معه هدیّة لملکها لئلّا یجعل لأحد علیه سبیلا، فجاءه حین جاءه و قد أحضر عظماء قومه و أوقد نارا و أعدّ أصنافا من العذاب و أمر بصنم له یقال له أفلون «1» فنصب، فمن لم یسجد له عذّبه و ألقی فی النّار.
فلمّا رأی جرجیس ما یصنع استعظمه و حدّث «2» نفسه بجهاده، فعمد إلی المال الّذی معه فقسمه فی أهل ملّته و أقبل علیه و هو شدید الغضب فقال له:
اعلم أنّک عبد مملوک لا تملک لنفسک شیئا و لا لغیرک شیئا، و أنّ فوقک ربّا هو الّذی خلقک و رزقک، فأخذ فی ذکر عظمة اللَّه تعالی و عیّب صنمه.
فأجابه الملک بأن سأله [1] من هو و من أین هو. فقال جرجیس: أنا عبد اللَّه و ابن أمّته من التراب خلقت و إلیه أعود. فدعاه الملک إلی عبادة صنمه و قال له: لو کان ربّک ملک الملکوت لرؤی [2] علیک أثره کما تری علی من حولی من ملوک قومی. فأجابه جرجیس بتعظیم أمر اللَّه و تمجیده و قال له: تعبد أفلون «3» الّذی لا یسمع و لا یبصر و لا یغنی من ربّ العالمین، أم تعبد الّذی قامت «4» بأمره السموات و الأرض، أم تعبد طرقلینا عظیم قومک من النّاس «5»، علیه السلام، فإنّه کان آدمیّا یأکل و یشرب فأکرمه اللَّه بأن جعله إنسیّا ملکیّا،
______________________________
[1] یسأله.
[2] لرأی.
______________________________
(1- 3). و قال له أین أفلون.S، اقلون.B
(2). و أحدث فی نفسه.S
(4). یغنی برب العالمین الّذی قامت.S
(5). أم یعدل فملنا عظیم قومه من الناس.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 369
أم تعبد عظیم «1» قومک مخلیطیس أیضا و ما نال [1] بولایتک [من] عیسی، علیه السلام! و ذکر من معجزاته و ما خصّه اللَّه به من الکرامة.
فقال له الملک: إنّک أتیتنا بأشیاء لا نعلمها! ثمّ خیّره بین العذاب و السجود للصنم. فقال جرجیس: إن کان صنمک هو الّذی رفع السماء، و عدّد أشیاء من قدرة اللَّه، عزّ و جلّ، فقد أصبت و نصحت، و إلّا فاخسأ أیّها الملعون.
فلمّا سمع الملک أمر بحبسه و مشط جسده بأمشاط الحدید حتی تقطّع لحمه و عروقه، و ینضح بالخلّ و الخردل، فلم یمت. فلمّا رأی ذلک لم یقتله أمر بستّة مسامیر من حدید فأحمیت حتی صارت نارا ثمّ سمّر بها رأسه، فسال دماغه، فحفظه اللَّه تعالی. فلمّا رأی ذلک لم یقتله أمر بحوض من نحاس فأوقد علیه حتی جعله نارا ثمّ أدخله فیه و أطبق علیه حتی برد. فلمّا رأی ذلک لم یقتله دعاه و قال له: أ لم تجد ألم هذا العذاب؟ قال: إنّ إلهی حمل عنی عذابک و صبّرنی لیحتجّ علیک.
فأیقن الملک بالشرّ و خافه علی نفسه و ملکه فأجمع رأیه علی أن یخلده فی السجن، فقال الملأ من قومه: إنّک إن ترکته فی السجن طلیقا یکلّم النّاس و یمیل بهم علیک، و لکن یعذّب بعذاب یمنعه من الکلام. فأمر به فبطح فی السجن علی وجهه ثمّ أوتد فی یدیه و رجلیه أوتادا من حدید، ثمّ أمر بأسطوان من رخام حمله ثمانیة عشر رجلا فوضع علی ظهره، فظلّ یومه ذلک تحت الحجر، فلمّا أدرکه اللّیل أرسل اللَّه إلیه ملکا، و ذلک أوّل ما أیّد بالملائکة، فأوّل ما جاءه الوحی قلع عنه الحجر و نزع الأوتاد و أطعمه و سقاه و بشّره
______________________________
[1] قال.
24*
______________________________
(1). أم یعدل عظیم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 370
و عزّاه، فلمّا أصبح أخرجه من السجن فقال له: الحق بعدوّک فجاهده، فإنّی قد ابتلیتک به سبع سنین یعذّبک و یقتلک فیهنّ أربع مرّات فی کلّ ذلک أردّ إلیک روحک، فإذا کانت القتلة الرابعة تقبّلت روحک و أوفیتک أجرک.
فلم یشعر الملک إلّا و قد وقف جرجیس علی رأسه یدعوه إلی اللَّه، فقال له: أ جرجیس؟ قال: نعم. قال: من أخرجک من السجن؟ قال: أخرجنی من سلطانه فوق سلطانک! فملئ غیظا و دعا بأصناف «1» العذاب و مدّوه بین خشبتین و وضعوا علی رأسه سیفا ثمّ وشروه «2» حتی سقط بین رجلیه و صار جزلتین [1]، ثمّ قطعوهما قطعا، و کان له سبعة أسد ضاریة فی جبّ فألقوا جسده إلیها، فلمّا رأته خضعت «3» برءوسها و قامت علی براثنها لا تألو [2] أن تقیه الأذی الّذی تحتها، فظلّ یومه تحتها میتا، فکانت [3] أوّل میتة ذاقها. فلمّا أدرکه اللّیل جمع اللَّه جسده و سوّاه و ردّ فیه روحه و أخرجه من قعر الجبّ. فلمّا أصبحوا أقبل جرجیس، و هم فی عید لهم صنعوه فرحا بموت جرجیس، فلمّا نظروا إلیه مقبلا قالوا: ما أشبه هذا بجرجیس! قال الملک: هو هو! قال جرجیس: أنا هو حقّا، بئس القوم أنتم! قتلتم و مثلتم فردّ اللَّه روحی إلیّ! هلمّوا إلی هذا [4] الربّ العظیم الّذی أراکم قدرته. فقالوا: ساحر سحر أعینکم و أیدیکم عنه،
______________________________
[1] (أی نصفین).
[2] شالوا.
[3] و کان.
[4] هلموا إلی عذاب هذا.
______________________________
(1). بأضعاف.B
(2). وتروه.B
(3). خضعت له.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 371
فجمعوا من ببلادهم من السحرة، فلمّا جاءوا قال الملک لکبیرهم: اعرض علیّ من سحرک ما یسرّی به عنی. فدعا بثور فنفخ فی أذنیه فإذا هو ثوران، و دعا ببذر فحرث و زرع و حصد و دقّ و ذرّی [1] و طحن و خبز و أکل فی ساعته.
فقال له الملک: هل تقدر أن تمسخه کلبا؟ قال: ادع لی بقدح من ماء، فأتی به، فنفث فیه الساحر ثمّ قال [الملک] لجرجیس: اشربه، فشربه جرجیس حتی أتی علی آخره. فقال له الساحر: ما ذا تجد؟ قال: ما أجد إلّا خیرا! کنت عطشان فلطف اللَّه بی فسقانی. و أقبل الساحر علی الملک و قال: لو کنت تقاسی «1» جبّارا مثلک لغلبته إنّما تقاسی جبّار السماء و الأرض.
و کانت أتت جرجیس امرأة من الشام، و هو فی أشدّ العذاب، فقالت له: إنّه لم یکن لی مال إلّا ثورا أعیش به من حرثه فمات، و جئتک لترحمنی و تسأل اللَّه أن یحیی ثوری. فأعطاها عصا و قال: اذهبی إلی ثورک فاضربیه بهذه العصا و قولی له: احی بإذن اللَّه. فأخذت العصا و أتت مصرع الثور فرأت روقیه و شعر ذنبه فجمعتها [2] ثمّ قرعتها بالعصا و قالت ما أمرها به جرجیس، فعاش ثورها، و جاء الخبر بذلک.
فلمّا قال الساحر ما قال، قال رجل من أصحاب الملک، و کان أعظمهم بعد الملک: اسمعوا منی. قالوا: نعم. قال: إنکم قد وضعتم أمره علی السحر، و إنّه لم یعذّب و لم یقتل، فهل رأیتم ساحرا قط قدر أن [3] یدفع عن
______________________________
[1] و ذرّ.
[2] و أتت مصرع أذنیه و جمعتها.
[3] قط علی أن.
______________________________
(1). أقاسی.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 372
نفسه الموت أو أحیا میتا؟ و ذکر الثور و إحیاءه. فقالوا له: إنّ کلامک کلام رجل قد أصغی إلیه. فقال: قد آمنت به و أشهد اللَّه أنّی بری‌ء ممّا تعبدون! فقام إلیه الملک و أصحابه بالخناجر فقطعوا لسانه بالخناجر، فلم یلبث أن مات.
و قیل: أصابه الطاعون فأعجله قبل أن یتکلّم، و کتموا شأنه، فکشفه جرجیس للنّاس، فاتبعه أربعة آلاف و هو میت، فقتلهم الملک بأنواع العذاب حتی أفناهم، و قال له رجل من عظماء أصحاب الملک: یا جرجیس إنّک زعمت أنّ إلهک یبدأ الخلق ثمّ یعیده، و إنّی سائلک أمرا إن فعله إلهک آمنت به و صدّقتک و کفیتک قومی. هذا تحتنا أربعة عشر منبرا و مائدة و أقداح و صحاف من خشب یابس و هو من أشجار شتی فادع ربّک أن یعیدها خضرا کما بدأها یعرف کلّ عود بلونه و ورقه و زهره و ثمره. قال جرجیس: قد سألت أمرا عزیزا علیّ و علیک، و إنّه علی اللَّه یسیر، و دعا اللَّه فما برحوا حتی اخضرّت و ساخت عروقها و تشعّبت و نبت [1] ورقها و زهرها حتی عرفوا کلّ عود باسمه.
فقال الّذی سأله هذا: أنا أتولّی عذابه. فعمد إلی نحاس فصنع منه صورة ثور مجوّف ثمّ حشاها نفطا و رصاصا و کبریتا و زرنیخا و أدخل جرجیس فی وسطها ثمّ أوقد تحت الصورة النّار حتی التهبت و ذاب کلّ شی‌ء فیها و اختلط و مات جرجیس فی جوفها. فلمّا مات أرسل اللَّه ریحا عاصفا و رعدا و برقا و سحابا مظلما و أظلم ما بین السماء و الأرض و بقوا أیّاما متحیّرین، فأرسل اللَّه میکائیل، فاحتمل تلک الصورة، فلمّا أقلّها ضرب بها الأرض، ففزع من روعتها کلّ من سمعها و انکسرت و خرج منها جرجیس حیّا، فلمّا وقف و کلّمهم انکشفت الظلمة و أسفر «1» ما بین السماء و الأرض.
______________________________
[1] و نبتت.
______________________________
(1). و أشرق،S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 373
قال له عظیم من عظمائهم: ادع اللَّه بأن یحیی موتانا من هذه القبور.
فأمر جرجیس بالقبور فنبشت و هی عظام رفات، ثمّ دعا فلم یبرحوا [1] حتی نظروا إلی سبعة عشر إنسانا، تسعة رجال و خمس نسوة و ثلاثة [2] صبیة و فیهم شیخ کبیر. فقال له جرجیس: متی متّ؟ فقال: فی زمان کذا و کذا، فإذا هو أربع مائة عام.
فلمّا رأی ذلک الملک قال: لم یبق من عذابکم شی‌ء إلّا و قد عذّبتموه و أصحابه به إلّا الجوع و العطش، فعذّبوه به «1». فعمدوا إلی بیت عجوز فقیرة، و کان لها ابن أعمی أبکم مقعد، فحصروه فیه، فلا یصل إلیه طعام و لا شراب.
فلمّا جاع قال للعجوز: هل عندک طعام أو شراب؟ قالت: لا و الّذی یحلف به ما لنا عهد بالطعام من کذا و کذا و سأخرج فألتمس لک شیئا. فقال لها:
هل تعبدین اللَّه؟ قالت: لا. فدعاها فآمنت، و انطلقت تطلب له شیئا، و فی بیتها دعامة [من] خشبة یابسة تحمل خشب البیت، فدعا اللَّه فاخضرّت تلک الدعامة و أنبتت کلّ فاکهة تؤکل و تعرف، فظهر للدعامة فروع من فوق البیت تظلّه و ما حوله، و عادت العجوز «2» و هو یأکل رغدا. فلمّا رأت الّذی [حدث] فی بیتها قالت: آمنت بالذی أطعمک فی بیت الجوع [2]، فادع هذا الربّ العظیم أن یشفی ابنی. قال: أدنیه منی، فأدنته، فبصق فی عینیه فأبصر، فنفث فی أذنیه فسمع. قالت له: أطلق لسانه و رجلیه. قال لها:
أخّریه فإنّ له یوما عظیما.
______________________________
[1] فما یبرحوا.
[2] و ثلاث.
______________________________
(1). بهما
(2). العجوز.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 374
و رأی الملک الشجرة فقال: أری شجرة ما کنت أعهدها! قالوا:
تلک الشجرة نبتت لذلک الساحر الّذی أردت أن تعذّبه بالجوع و قد شبع منها و أشبعت العجوز، و شفی لها ابنها.
فأمر بالبیت فهدم، و بالشجرة أن تقطع، فلمّا همّوا بقطعها أیبسها اللَّه و ترکوها. و أمر بجرجیس فبطح علی وجهه، و أمر بعجل فأوقر أسطوانا و جعل فی أسفل العجل خناجر و شفارا ثمّ دعا بأربعین ثورا فنهضت بالعجل نهضة واحدة و جرجیس تحتها، فانقطع ثلاث قطع، ثمّ أمر بقطعه فأحرقت حتی صارت رمادا، و بعث بالرماد مع رجال فذرّوه فی البحر، فلم یبرحوا حتی سمعوا صوتا من السماء: یا بحر إنّ اللَّه یأمرک أن تحفظ ما فیک من هذا الجسد الطیّب فإنّی أرید أن أعیده. فأرسل الریاح فجمعته کما کان قبل أن یذرّوه، و الذین ذرّوه قیام لم یبرحوا، و خرج جرجیس حیّا مغبرّا، فرجعوا و رجع معهم و أخبروا الملک خبر الصوت و الریاح. فقال له الملک: هل لک فیما هو خیر لی و لک؟ و لو لا أن یقال إنّک غلبتنی لآمنت بک، و لکن اسجد لصنمی سجدة واحدة أو اذبح له شاة واحدة و أنا أفعل ما یسرّک. فطمع جرجیس فی إهلاک الصنم حین یراه و إیمان الملک عند ذلک، فقال له: أفعل- خدیعة منه- و أدخلنی علی صنمک أسجد له و أذبح.
ففرح الملک بذلک و قبّل یدیه و رجلیه و طلب منه أن یکون یومه و لیلته عنده، ففعل، فأخلی له الملک بیتا و دخله جرجیس، فلمّا جاء اللّیل قام یصلّی و یقرأ الزّبور، و کان حسن الصوت، فلمّا سمعته امرأة الملک استجابت له و آمنت به و کتمت إیمانها، فلمّا أصبح غدا به إلی بیت الأصنام لیسجد لها.
و قیل للعجوز: إنّ جرجیس قد افتتن و طمع فی الملک بعد الملک. فخرجت تحمل ابنها علی عاتقها فی أعراضهم [1] توبّخ جرجیس، فلمّا دخل بیت الأصنام
______________________________
[1] أغراضها.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 375
نظر فإذا العجوز و ابنها أقرب النّاس إلیه، فدعا ابنها، فأجابه و ما تکلّم قبل ذلک قطّ، ثمّ نزل عن عاتق أمّه یمشی علی قدمیه سویّتین و ما وطئ الأرض قطّ. فلمّا وقف بین یدی جرجیس قال له: ادع لی هذه الأصنام، و هی علی منابر من ذهب واحد و سبعون صنما، و هم یعبدون الشمس و القمر معها، فدعاها، فأقبلت تتدحرج إلیه. فلمّا انتهت إلیه رکض برجله الأرض فخسف بها و بمنابرها، فقال له الملک: یا جرجیس خدعتنی و أهلکت أصنامی! فقال له: فعلت ذلک عمدا لتعتبر و تعلم أنّها لو کانت آلهة لامتنعت منی. فلمّا قال هذا قالت امرأة الملک و أظهرت إسلامها و عدّت علیهم أفعال جرجیس و قالت: ما تنتظرون من هذا الرجل إلّا دعوة فتهلکون کما هلکت أصنامکم.
فقال الملک: ما أسرع ما أضلّک هذا الساحر! ثمّ أمر بها فعلّقت علی خشبة، ثمّ مشط لحمها بمشاط الحدید، فلمّا آلمها العذاب قالت لجرجیس: ادع اللَّه أن یخفّف عنی الألم. فقال: انظری فوقک فنظرت فضحکت. فقال لها الملک: ما یضحکک؟ قالت: أری علی رأسی ملکین معهما تاج من حلی الجنّة ینتظران خروج روحی لیزیّنانی به و یصعدا [1] بها إلی الجنّة. فلمّا ماتت أقبل جرجیس علی الدعاء و قال: اللَّهمّ أکرمتنی بهذا البلاء لتعطینی أفضل منازل الشهداء، و هذا آخر أیّامی فأسألک أن تنزل بهؤلاء المنکرین من سطواتک و عقوبتک ما لا قبل لهم به، فأمطر اللَّه علیهم النّار فأحرقتهم. فلمّا احترقوا بحرّها عمدوا إلیه فضربوه بالسیوف فقتلوه، و هی القتلة الرابعة. فلمّا احترقت المدینة بجمیع ما فیها رفعت من الأرض و جعل عالیها سافلها، فلبثت زمانا یخرج من تحتها دخان منتن.
و کان جمیع من آمن به و قتل معه أربعة و ثلاثین ألفا و امرأة الملک.
______________________________
[1] و یصعدان.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 376

ذکر خالد بن سنان العبسیّ‌

و ممّن کان فی الفترة خالد بن سنان العبسیّ، قیل: کان نبیّا، و کان من معجزاته أنّ نارا ظهرت بأرض العرب فافتتنوا بها و کادوا یتمجّسون، فأخذ خالد عصاه و دخلها حتی توسّطها ففرّقها، و هو یقول: بدّا بدّا، کلّ هدی مؤدّی «1»، لأدخلنّها و هی تلظّی و لأخرجنّ منها و ثیابی تندی [1].
ثمّ إنّها طفئت و هو فی وسطها.
فلمّا حضرته الوفاة قال لأهله: إذا دفنت فإنّه ستجی‌ء عانة من حمیر یقدمها عیر أبتر فیضرب قبری بحافره، فإذا رأیتم ذلک فانبشوا عنی فإنّی سأخبرکم بجمیع ما هو کائن. فلمّا مات و دفنوه رأوا ما قال، فأرادوا نبشه، فکره ذلک بعضهم قالوا: نخاف إن نبشناه أن تسبّنا العرب بأنّا نبشنا میتا لنا.
فترکوه.
فقیل إنّ النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، قال فیه: ذلک نبیّ ضیّعه قومه، و أتت ابنته النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فآمنت به.
کذا قیل إنّه آخر الحوادث أیّام ملوک الطوائف، و لا وجه له، فإن من أدرکت ابنته النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، یکون بعد اجتماع الملک لأردشیر بن بابک بدهر طویل.
و نرجع إلی أخبار ملوک الفرس لسیاق التاریخ، و نقدّم قبل ذکرهم عدد الملوک الأشغانیّة «2» من ملوک الطوائف و طبقات ملوک الفرس، إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
[1] یدا یدا کلّ هادی مورا إلی اللَّه الأعلی، لأدخلنّها ... و ثیابی تندا. (و ما أثبتناه عن الأعلام للزرکلی).
______________________________
(1). کل هذا مود إلی.S
(2). الاشکانیةB .ubique
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 377

ذکر طبقات ملوک الفرس‌

الطبقة الأولی الفیشداذیّة

ملوک الأرض بعد جیومرث أوشهنج، [و ملک] فیشداذ أربعین سنة، و معنی فیشداذ أوّل حاکم. ملک بعده طهمورث بن یوجهان «1» ثلاثین سنة. ثمّ ملک أخوه جمشید سبعمائة و ستّ عشرة سنة. ثمّ ملک بیوراسف بن أرونداسف ألف سنة. ثمّ ملک أفریدون بن أثفیان «2» خمسمائة سنة. ثمّ ملک منوجهر مائة و عشرین سنة. ثمّ ملک أفراسیاب الترکیّ اثنتی عشرة سنة. ثمّ ملک زوّ بن تهماسف «3» ثلاث سنین. ثمّ ملک کرشاسب تسع سنین‌

الطبقة الثانیة الکیانیة

ثمّ ملک کیقباذ مائة و ستّا و عشرین سنة. ثمّ ملک کیکاوس مائة و خمسین سنة. ثمّ ملک کیخسرو ثمانین سنة. ثمّ ملک کی لهراسب مائة و عشرین سنة.
ثمّ ملک کی بشتاسب مائة و عشرین سنة. ثمّ ملک کی بهمن مائة و اثنتی عشرة سنة. ثمّ ملک خمانی جهرازاد ثلاثین سنة. ثمّ ملک أخوها دارا بن بهمن
______________________________
(1). یونحهان.S. نوجهان.B
(2). اقنیان.B
(3). زه بن یوراسف.S؛ زه.B؛ نزه بن بوراسف.C .P، ره بن نبوراسف.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 378
اثنتی عشرة سنة. ثمّ ملک ابنه دارا بن دارا أربع عشرة سنة، و هو الّذی أخذ الإسکندر الملک منه. و کان ملک الإسکندر بعده أربع عشرة سنة.

الطبقة الثالثة الأشغانیة «1»

و هم الذین استولوا علی العراق و الجبال، و کان سائر ملوک الطوائف یعظّمونهم. فأوّل ملوک الأشغانیّین أیّام ملوک الطوائف أشک، ملک اثنتین و خمسین سنة. ثمّ ملک ابنه شابور بن أشک أربعا و عشرین سنة. ثمّ ملک ابنه جوذرز بن شابور، و هو الّذی غزا بنی إسرائیل بعد قتل یحیی بن زکریّا، خمسین سنة. ثمّ ملک ابن أخیه وبحن «2» بن بلاش إحدی و عشرین سنة. ثمّ ملک جوذرز بن وبحن «3» تسع عشرة «4» سنة. ثمّ ملک أخوه نرسی ثلاثین سنة.
ثمّ ملک عمّه هرمزان «5» بن بلاش بن شابور تسع عشرة سنة. ثمّ ملک ابنه فیروز «6» بن هرمزان «7» اثنتی عشرة سنة. ثمّ ملک ابنه خسرو أربعین سنة. ثمّ ملک أخوه بلاش بن فیروز «8» أربعا و عشرین سنة. ثمّ ملک ابنه أردوان بن بلاش خمسا و خمسین سنة. و قد ذکر بعضهم أنّه ملک بعد هرمزان بن بلاش أردوان الأکبر اثنتی عشرة سنة.
______________________________
(1). الأشکانیة.A .etB
(2). ویجن.S؛ و نجها.B
(3). نرسه بن ویجن.S؛ ویحا.B
(4). سبع عشرة.S
(5- 7). هرمز.C .P الکامل فی التاریخ ج‌1 378 الطبقة الثالثة الأشغانیة ..... ص : 378
(6- 8). فیرزان.S؛ فیروان.A .etB؛ فرزان.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 379
و قیل فی عدد ملوک الطوائف غیر ذلک، و الفرس تعترف باضطراب التاریخ علیهم فی أیّام ملوک الطوائف و ملک بیوراسف و ملک أفراسیاب الترکیّ لأنّهم زال الملک عنهم و لم یمکن ضبطه.

الطبقة الرابعة الساسانیّة

اشارة

فأوّلهم أردشیر بن بابک.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 380

ذکر أخبار أردشیر بن بابک و ملوک الفرس‌

قیل: لما مضی من لدن ملک الإسکندر أرض بابل، فی قول النصاری و أهل الکتب الأول، خمسمائة سنة و ثلاث و عشرون سنة، و فی قول المجوس:
مائتان و ستّ و ستّون، وثب أردشیر بن بابک بن ساسان الأصغر بن بابک بن ساسان بن بابک بن مهرمس «1» بن ساسان بن بهمن الملک ابن إسفندیار بن بشتاسب، و قیل فی نسبته غیر ذلک، یرید الأخذ بثأر الملک دارا بن دارا و ردّ الملک إلی أهله و إلی ما لم یزل علیه أیّام سلفه الذین مضوا قبل ملوک الطوائف و جمعه لرئیس واحد.
و ذکر أنّ مولده کان بقریة من قری إصطخر یقال لها طیزودة «2» [1] من رستاق إصطخر، و کان جدّه ساسان شجاعا مغری بالصید، و تزوّج امرأة من نسل ملوک فارس یعرفون بالبادرنجیین [2]، و کان قیّما علی بیت نار بإصطخر یقال له بیت نارهید [3]، فولدت له بابک، فلمّا کبر قام بأمر النّاس بعد أبیه، ثمّ ولد له ابنه أردشیر، و کان ملک إصطخر یومئذ رجل من البادرنجیین یقال له جوزهر، و کان له خصیّ اسمه تیری «3» قد صیّره ارجیدا بدارابجرد. فلمّا
______________________________
[1] (فی الطبری: طیروده).
[2] (فی الطبری: بالبازرنجین).
[3] (فی الطبری: بیت نار أناهیذ).
______________________________
(1). هرمسن.B
(2). طبرزد.B
(3). بتری‌B .ubique
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 381
أتی لأردشیر سبع سنین قدّمه أبوه إلی جوزهر و سأله أن یضمّه إلی تیری لیکون ربیبا له و ارجیدا بعده فی موضعه، فأجابه و أرسله إلی تیری، فقبله و تبنّاه. فلمّا هلک تیری تقلّد أردشیر الأمر و حسن قیامه به، و أعلمه قوم من المنجّمین صلاح مولده و أنّه یملک [1] [البلاد]، فازداد فی الخیر، و رأی فی منامه ملکا جلس عند رأسه فقال له: إنّ اللَّه یملکک البلاد، فقویت نفسه قوّة لم یعهدها، و کان أوّل ما فعل أنّه سار إلی موضع من دارابجرد یسمّی خوبابان [2] فقتل ملکها، و اسمه فاسین «1»، ثمّ سار إلی موضع یقال له کوسن [3] فقتل ملکها، و اسمه منوجهر، ثمّ إلی موضع یقال له لزویز [4] فقتل ملکها، و اسمه دارا، و جعل فی هذه المواضع قوما من قبله، و کتب إلی أبیه بما کان منه، و أمره بالوثوب بجوزهر، و هو بالبیضاء، ففعل ذلک و قتل جوزهر و أخذ تاجه، و کتب إلی أردوان ملک الجبال و ما یتصل بها یتضرّع إلیه و یسأله فی تتویج ابنه سابور بتاج جوزهر، فمنعه من ذلک و هدّده، فلم یحفل بابک بذلک و هلک فی ثلاثة «2» أیّام، فتتوّج [5] سابور بن بابک بالتاج و ملک مکان أبیه، و کتب إلی أردشیر یستدعیه، فامتنع، فغضب سابور و جمع جموعا و سار بهم نحوه لیحاربه، و خرج من إصطخر و بها عدّة من أصحابه و إخوانه «3» و أقاربه و فیهم من هو أکبر سنّا منه، فأخذوا التاج و السریر و سلّموهما [6] إلی أردشیر، فتتوّج
______________________________
[1] تملّک.
[2] (فی الطبری: جوبابان).
[3] (فی الطبری: کونس).
[4] (فی الطبری: لرویر).
[5] فتوّج.
[6] و سلّموه.
______________________________
(1). قاسین.S؛ فاسی.C .P
(2). تلک.B .etS
(3). و اخوته.B .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 382
و افتتح أمره بجدّ و قوّة و جعل له وزیرا و رتّب موبذان موبذ، و أحسّ من إخوته و قوم کانوا معه بالفتک به، فقتل جماعة کثیرة منهم، و عصی علیه أهل دارابجرد فعاد إلیهم فافتتحها و قتل جماعة من أهلها، ثمّ سار إلی کرمان و بها ملک یقال له بلاش فاقتتلا قتالا شدیدا، و قاتل أردشیر بنفسه و أسر بلاش، فاستولی علی المدینة و جعل فیها ابنا له اسمه أردشیر أیضا.
و کان فی سواحل بحر فارس ملک اسمه اسیون «1» یعظم «2» فسار إلیه أردشیر فقتله و قتل من معه و استخرج له أموالا عظیمة.
و کتب إلی جماعة من الملوک، منهم: مهرک «3» صاحب ابرساس [1] من أردشیرخرّه، یدعوهم إلی الطاعة، فلم یفعلوا، فسار إلیهم فقتل مهرک ثمّ سار إلی جور فأسّسها و بنی الجوسق المعروف بالطّربال [2] و بیت نار هناک.
فبینا هو کذلک إذ ورد علیه رسول أردوان بکتاب، فجمع النّاس فقرأه علیهم، فإذا فیه: إنّک عدوت قدرک و اجتلبت حتفک أیّها الکردیّ! من أذن لک فی التاج و البلاد؟ و من أمرک ببناء المدینة؟ و أعلمه أنّه قد وجّه إلیه ملک الأهواز لیأتیه به فی وثاق.
فکتب إلیه: إنّ اللَّه حبانی بالتاج و ملّکنی البلاد، و أنا أرجو أن یمکّننی منک فأبعث برأسک إلی بیت النّار الّذی أسسته.
و سار أردشیر نحو إصطخر و خلّف وزیره أبرسام بأردشیرخرّه، فلم
______________________________
[1] (فی الطبری: إیراسستان).
[2] الطوبال. (و ما أثبتناه عن معجم البلدان مادة: جور).
______________________________
(1). اسنون.semper ,Sاسبون.A .etB
(2). معظم.B
(3). مهزل.B؛ بهرک.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 383
یلبث إلّا قلیلا حتی ورد علیه کتاب أبرسام بموافاة ملک الأهواز و عوده منکوبا «1»، ثمّ سار إلی أصبهان فملکها و قتل [1] ملکها، و عاد إلی فارس و توجّه إلی محاربة نیروفر «2» صاحب الأهواز، و سار إلی أرّجان و إلی میسان و طاسار، ثمّ إلی سرّق، فوقف علی شاطئ دجیل فظفر بالمدینة و ابنتی مدینة سوق الأهواز و عاد إلی فارس بالغنائم، ثمّ عاد من فارس إلی الأهواز علی طریق خرّه [2] و کازرون، و قتل ملک میسان و بنی هناک کرخ میسان و عاد إلی فارس.
فأرسل إلی أردوان یؤذنه بالحرب و یقول له لیعیّن موضعا للقتال. فکتب إلیه أردوان: إنّی أوافیک فی صحراء هرمزجان لانسلاخ مهرماه. فوافاه أردشیر قبل الوقت و خندق علی نفسه و احتوی علی الماء، و وافاه أردوان و ملک الأرمانیّین، و کانا یتحاربان علی الملک فاصطلحا علی أردشیر و حارباه، و هما متساندان یقاتله هذا یوما و هذا یوما، فإذا کان یوم بابا ملک الأرمانیّین لم یقم له أردشیر، و إذا کان یوم أردوان لم یقم لأردشیر. فصالح أردشیر بابا ملک الأرمانیّین علی أن یکفّ عنه و یفرّغ أردشیر لأردوان، فلم یلبث أن قتله و استولی علی ما کان له، و أطاعه بابا و سمّی أردشیر: شاهنشاه.
ثمّ سار إلی همذان فافتتحها، و إلی الجبل و أذربیجان و أرمینیة و الموصل ففتحها عنوة، و سار إلی السواد من الموصل فملکه و بنی علی شاطئ دجلة قبالة طیسفون [3]، و هی المدینة التی فی شرق المدائن مدینة غربیّة، و سمّاها به
______________________________
[1] و قیل.
[2] (فی الطبری: جره).
[3] طهیسور. (و ما أثبتناه عن معجم البلدان).
______________________________
(1). منکوسا.B
(2). بیروفرّ.B؛ نیروقر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 384
أردشیر، و عاد من السواد إلی إصطخر، و سار منها إلی سجستان، ثمّ إلی جرجان، ثمّ إلی نیسابور و مرو و بلخ و خوارزم، و عاد إلی فارس و نزل جور.
فجاءه رسل ملک کوسان و ملک طوران و ملک مکران بالطاعة.
ثمّ سار من جور إلی البحرین، فاضطرّ ملکها إلی أن رمی نفسه من حصنه فهلک. و عاد إلی المدائن فتوّج ابنه سابور بتاجه فی حیاته و بنی ثمانی مدن، منها: مدینة الخط بالبحرین، و مدینة بهرسیر مقابل المدائن. و کان اسمه به أردشیر فعربت به سیر، و أردشیرخرّه، هی مدینة فیروزاباذ، سمّاها عضد الدولة بن بویه کذلک، و بنی بکرمان مدینة أردشیر أیضا فعربت بردشیر، و بنی بهمن أردشیر علی دجلة عند البصرة، و البصریّون یسمّونها بهمن شیر، و فرات میسان أیضا، و بنی رامهرمز بخوزستان، و بنی سوق الأهواز، و بالموصل بودر «1» أردشیر، و هی حزّة.
و لم یزل محمود السیرة مظفّرا منصورا لا تردّ له رایة، و مدّن المدن، و کوّر الکور، و رتّب المراتب و عمر البلاد.
و کان ملکه من قتله أردوان إلی أن هلک أربع عشرة سنة، و قیل: أربع عشرة سنة و عشرة أشهر، و لما استولی أردشیر علی العراق کره کثیر من تنوخ المقام فی مملکته فخرج* من کان منهم «2» من قضاعة إلی الشام، و دان له أهل الحیرة و الأنبار، و قد کانت الحیرة و الأنبار بنیتا زمن بخت‌نصّر، فخربت الحیرة لتحوّل أهلها إلی الأنبار، و عمرت الأنبار خمسمائة سنة و خمسین سنة إلی أن عمرت الحیرة زمن عمرو بن عدیّ، فعمرت خمسمائة و بضعا و ثلاثین سنة إلی أن وضعت الکوفة و نزلها أهل الإسلام.
______________________________
(1). بوردا.S؛ بودن.B
(2). کبیر.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 385

ذکر ملک سابور بن أردشیر بن بابک‌

اشارة

و لما هلک أردشیر بن بابک قام بالملک بعده ابنه سابور، و کان أردشیر قد أسرف فی قتل الأشکانیّة حتی أفناهم بسبب ألیّة آلاها جدّه ساسان بن أردشیر بن بهمن، فإنّه أقسم أنّه إن ملک یوما من الدهر لم یستبق من نسل أشک بن جزه «1» [1] أحدا، و أوجب ذلک علی عقبه، فکان أوّل من ملک من عقبه أردشیر، فقتلهم جمیعا نساءهم و رجالهم، غیر أنّ جاریة وجدها فی دار المملکة فأعجبته، و کانت ابنة للملک المقتول، فسألها عن نسبها، فذکرت أنّها خادم لبعض نساء الملک. فسألها أ بکر أم ثیّب، فأخبرته أنّها بکر، فاتخذها لنفسه و واقعها، فعلقت منه، فلمّا أمنت منه بحبلها أخبرته أنّها من ولد أشک.
فنفر منها و دعا هرجد بن اسام، و کان شیخا مسنّا، فأخبره الخبر، و قال له لیقتلها لیبرّ قسم جدّه. فأخذها الشیخ لیقتلها، فأخبرته أنّها حبلی، فأتی بالقوابل فشهدن بحبلها، فأودعها سربا فی الأرض ثمّ قطع مذاکیره و وضعها فی حقّ و ختم علیه، و حضر عند الملک فقال: ما فعلت؟ فقال: استودعتها بطن الأرض، و دفع الحقّ إلیه، و سأله أن یختمه بخاتمه و یودعه بعض خزائنه «2»، ففعل.
ثمّ وضعت الجاریة غلاما، فکره الشیخ أن یسمّی ابن الملک دونه، و خاف یعلمه به و هو صغیر، فأخذ له الطالع و سمّاه شابور، و معناه: ابن الملک، فیکون اسما و صفة، و هو أوّل من سمّی بهذا الاسم.
______________________________
[1] حرة.
25*
______________________________
(1). خرّه.S
(2). حراسة.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 386
و بقی أردشیر لا یولد له، فدخل علیه الشیخ الّذی عنده الصبیّ یوما فوجده محزونا، فقال له: ما یحزن الملک؟ فقال: ضربت بسیفی ما بین المشرق و المغرب حتی ظفرت و صفا لی ملک آبائی ثمّ أهلک و لیس لی عقب فیه.
فقال له الشیخ: سرّک اللَّه أیّها الملک و عمّرک! لک عندی ولد طیّب نفیس، فادع لی بالحقّ الّذی استودعتک أرک برهان ذلک. فدعا أردشیر بالحقّ و فتحه، فوجد فیه مذاکیر الشیخ و کتابا فیه: لما أخبرتنی ابنة أشک التی علقت من ملک الملوک حین أمر بقتلها لم أستحلّ [1] إتلاف زرع الملک الطیّب فأودعتها بطن الأرض کما أمر و تبرأنا إلیه من أنفسنا لئلّا یجد عاضه [2] [إلی عضهها] سبیلا.
فأمره أردشیر أن یجعل مع سابور مائة غلام، و قیل: ألف غلام من أشباهه فی الهیئة و القامة، ثمّ یدخلهم علیه جمیعا لا یفرّق بینهم زیّ، ففعل الشیخ.
فلمّا نظر إلیهم أردشیر قبلت نفسه ابنه من بینهم، ثمّ أعطوا صوالجة و کرة، فلعبوا بالکرة و هو فی الإیوان، فدخلت الکرة الإیوان، فهاب الغلمان أن یدخلوه، و أقدم سابور من بینهم و دخل، فاستدلّ بإقدامه مع ما کان من قبوله له حین رآه أنّه ابنه، فقال له أردشیر: ما اسمک؟ قال: شاه بور.
فلمّا ثبت عنده أنّه ابنه شهر أمّره و عقد له التاج من بعده، و کان عاقلا بلیغا فاضلا، فلمّا ملک و وضع التاج علی رأسه فرّق الأموال علی النّاس من قرب و من بعد، و أحسن إلیهم، فبان فضل سیرته و فاق جمیع الملوک، و بنی مدینة نیسابور، و مدینة سابور بفارس، و بنی فیروز سابور، و هی الأنبار، و بنی جندیسابور.
و قیل: إنّه حاصر الروم بنصیبین و فیها جمع من الروم مدّة ثمّ أتاه من
______________________________
[1] یستحلّ.
[2] أنسنا لئلّا یجد عاضه. (العاضه: المفتری و الرامی بالبهتان).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 387
ناحیة خراسان ما احتاج إلی مشاهدته، فسار إلیها و أحکم أمرها، ثمّ عاد إلی نصیبین، فزعموا أنّ سورها تصدّع و انفرجت منه فرجة دخل منها و قتل و سبی و غنم و تجاوزها إلی بلاد الشام فافتتح من مدائنها مدنا کثیرة، منها فالوقیة و قدوقیة «1»، و حاصر ملکا للروم بأنطاکیّة فأسره و حمله و جماعة کثیرة معه فأسکنهم مدینة جندیسابور.

ذکر خبر مدینة الحضر

کانت بجبال تکریت بین دجلة و الفرات مدینة یقال لها الحضر، و کان بها ملک یقال له الساطرون، و کان من الجرامقة، و العرب تسمّیه الضیزن، و هو من قضاعة، و کان قد ملک الجزیرة و کثر جنده، و إنّه تطرّق بعض السواد إذ کان سابور بخراسان، فلمّا عاد سابور أخبر بما کان منه، فسار إلیه و حاصره أربع سنین، و قیل: سنتین، لا یقدر علی هدم حصنه و لا الوصول إلیه.
و کان للضیزن بنت تسمّی النّضیرة، فحاضت، فأخرجت إلی ربض المدینة، و کذلک کان یفعل بالنساء، و کانت من أجمل النساء، و کان سابور من أجمل النّاس، فرأی کلّ واحد منهما صاحبه فتعاشقا «2»، فأرسلت إلیه:
ما تجعل لی إن دللتک علی ما تهدم به سور المدینة؟ فقال: أحکّمک «3» و أرفعک علی نسائی. فقالت: علیک بحمامة ورقاء مطوّقة فاکتب علی رجلها بحیض جاریة بکر زرقاء ثمّ أرسلها فإنّها تقع علی سور المدینة فیخرب، و کان ذلک طلسم ذلک البلد. ففعل و تداعت المدینة، فدخلها عنوة و قتل الضیزن و أصحابه،
______________________________
(1). قالونیة و قدرفیة.B
(2). فعشقه.S
(3). حکمک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 388
فلم یبق منهم أحد یعرف الیوم، و أخرب المدینة و احتمل النّضیرة فأعرس بها بعین التمر، فلم تزل لیلتها تتضوّر، فالتمس ما یؤذیها فإذا ورقة آس ملتزقة بعکنة من عکن بطنها، فقال لها: ما کان یغذوک به أبوک؟ قالت:
بالزبد و المخ و شهد الأبکار من النحل و صفو الخمر. فقال: و أبیک لأنا [1] أحدث عهدا [بک] و آثر [2] لک من أبیک! فأمر رجلا فرکب فرسا جموحا ثمّ عصّب غدائرها بذنبه ثمّ استرکضها فقطّعها قطعا، و قد أکثر الشعراء ذکر الضیزن فی أشعارهم.
و فی أیّام سابور ظهر مانی الزندیق و ادّعی النبوّة، و تبعه خلق کثیر، و هم الذین یسمّون المانویّة.
و کان ملکه ثلاثین سنة و خمسة عشر یوما، و قیل: إحدی و ثلاثین سنة و ستّة أشهر و تسعة أیّام «1».

ذکر ملک ابنه هرمز بن سابور بن أردشیر بن بابک‌

و کان یشبّه فی خلقه بأردشیر غیر لاحق به فی تدبیره، و کان من البطش و الجرأة علی أمر عظیم، و کانت أمّه من بنات مهرک الملک الّذی قتله أردشیر و تتبّع نسله فقتلهم، لأنّ المنجّمین أخبروه أنّه یکون من نسله من یملک،
______________________________
[1] لأیّنا.
[2] و أوثر.
______________________________
(1). و تسعة عشر یوما.A .S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 389
فهربت أمّه إلی البادیة و أقامت عند بعض الرعاء، و خرج سابور متصیّدا، فاشتدّ به العطش و ارتفعت له الأخبیة التی فیها أمّ هرمز، فقصدها و طلب الماء، فناولته المرأة، فرأی منها جمالا فائقا، فلم یلبث أن حضر «1» الرعاء فسألهم سابور عنها، فقال بعضهم: إنّها ابنته، فتزوّجها و سار بها إلی منزله، و کسیت و نظفت، فأرادها فامتنعت علیه مدّة، فلمّا طال علیه سألها عن سبب ذلک فأخبرته أنّها ابنة مهرک و أنّها تفعل ذلک إبقاء علیه من أردشیر، فعاهدها علی ستر أمرها، و وطئها فولدت له هرمز، فستر أمره حتی صار له سنون.
فرکب أردشیر یوما إلی منزل ابنه سابور لشی‌ء أراد ذکره له، فدخل منزله مفاجأة، فلمّا استقرّ خرج هرمز و بیده صولجان و هو یصیح فی أثر الکرة، فلمّا رآه أردشیر أنکره و وقف علی المشابه التی فیه من «2» حسن الوجه و عبالة الخلق و أمور غیرها، فاستدناه أردشیر و سأل عنه سابور، فخرج مفکّرا علی سبیل الإقرار بالخطإ، و أخبر أباه أردشیر الخبر، فسرّ، و أخبره أنّه قد تحقّق الّذی ذکره المنجّمون فی ولد مهرک، و أنّ ذلک قد سلّی ما «3» کان فی نفسه و أذهبه.
فلمّا ملک سابور ولّی هرمز خراسان و سیّره إلیها، فقهر الأعداء و استقلّ بالأمر، فوشی به الوشاة إلی سابور أنّه علی عزم أن یأخذ الملک منه، و سمع هرمز بذلک فقیل إنّه قطع یده و أرسلها إلی أبیه، فکتب إلیه بما بلغه و أنّه فعل ذلک إزالة للتهمة لأنّ رسمهم أنّهم کانوا لا یملّکون ذا عاهة، فلمّا وصلت یده إلی سابور تقطّع أسفا و أرسل إلی هرمز یعلمه ما ناله لذلک و عقد له علی الملک و ملّکه، و لما ملک عدل فی رعیّته، و کان صادقا، و سلک سبیل آبائه و کوّر کورة رامهرمز. و کان ملکه سنة و عشرة أیّام.
______________________________
(1). یحضر.S
(2). منهم من.S
(3). قد سرّی ما.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 390

ذکر ملک ابنه بهرام بن هرمز بن سابور

و کان حلیما متأنّیا حسن السیرة، و قتل مانی الزندیق و سلخه و حشا جلده تبنا و علّق علی باب من أبواب جندیسابور یسمّی باب مانی.
و کان ملکه ثلاث سنین و ثلاثة أشهر و ثلاثة أیّام. و کان عامل سابور بن أردشیر و ابنه هرمز و بهرام بن هرمز- بعد مهلک عمرو بن عدیّ علی ربیعة و مضر و سائر من ببادیة العراق و الحجاز و الجزیرة یومئذ- ابن لعمرو بن عدیّ، یقال له امرؤ القیس البدء [1]، و هو أوّل من تنصّر من آل نصر بن ربیعة و عمّال الفرس، و عاش مملّکا فی عمله مائة سنة و أربع عشرة سنة، منها فی زمن سابور بن أردشیر ثلاثا و عشرین سنة و شهرا، و فی زمن هرمز بن سابور سنة و عشرة أیّام، و فی زمن بهرام ثلاث سنین و ثلاثة أشهر و ثلاثة أیّام، و فی زمن بهرام بن بهرام بن هرمز ثمانی عشرة سنة.

ذکر ملک ابنه بهرام بن بهرام بن هرمز بن سابور بن أردشیر

و کان ملکه حسنا، و کان عالما بالأمور، فلمّا عقد له التاج وعدهم بحسن السیرة، و اختلف فی سنی ملکه، فقیل ثمانی عشرة سنة، و قیل سبع عشرة سنة، و اللَّه أعلم.
______________________________
[1] الکندی. (راجع: «امرؤ القیس الأوّل» فی الأعلام للزرکلی).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 391

ذکر ملک ابنه بهرام بن بهرام بن بهرام بن هرمز بن سابور

فلمّا عقد التاج علی رأسه دعا له العظماء فأحسن الردّ، و کان قبل أن یفضی إلیه الأمر مملّکا علی سجستان. و کان ملکه أربع سنین.

ذکر ملک نرسی بن بهرام‌

و هو أخو بهرام الثالث، فلمّا عقد التاج علی رأسه دخل علیه الأشراف و العظماء فدعوا له، فوعدهم خیرا و سار فیهم بأعدل السیرة «1»، و قال: لن نضیع شکر ما أنعم اللَّه به علینا. و کان ملکه تسع سنین.

ذکر ملک هرمز بن نرسی بن بهرام بن بهرام بن هرمز

و کان النّاس قد وجلوا منه لفظاظته، فأعلمهم أنّه قد علم بما کانوا یخافون من شدّة ولایته، و أنّ اللَّه قد أبدل ما کان فیه من الفظاظة رقّة و رأفة، و ساسهم أرفق سیاسة، و کان حریصا علی انتعاش الضعفاء و عمارة البلاد و العدل، ثمّ هلک و لا ولد له، فشقّ ذلک علی النّاس، فسألوا عن نسائه، فذکر لهم أن
______________________________
(1). سیرة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 392
بعضهن حبلی، و قیل: إنّ هرمز کان أوصی بالملک لذلک الحمل، و ولدت المرأة سابور ذا الأکتاف.
و کان ملک هرمز ستّ سنین و خمسة أشهر، و قیل سبع سنین و خمسة أشهر.
و أسماء الملوک من سابور بن أردشیر إلی هاهنا لم یحذف منها شی‌ء.

ذکر ملک ابنه سابور ذی الأکتاف‌

و هو سابور بن هرمز بن نرسی بن بهرام «1» بن هرمز بن سابور بن أردشیر ابن بابک، قیل: ملک بوصیّة أبیه له، فاستبشر النّاس بولادته و بثّوا خبره فی الآفاق، و تقلّد الوزراء و الکتّاب ما کانوا یعملونه فی ملک أبیه.
و سمع الملوک أنّ ملک الفرس صغیر فی المهد، فطمعت فی مملکتهم الترک و العرب و الروم، و کانت العرب أقرب إلی بلاد فارس، فسار جمع عظیم منهم فی البحر من عبد القیس و البحرین إلی بلاد فارس و سواحل أردشیرخرّه و غلبوا أهلها علی مواشیهم و معایشهم و أکثروا الفساد، و غلبت إیاد علی سواد العراق و أکثروا الفساد فیهم، فمکثوا حینا لا یغزوهم أحد من الفرس لصغر ملکهم.
فلمّا ترعرع سابور و کبر کان أوّل ما عرف من حسن فهمه أنّه سمع فی البحر «2» ضوضاء و أصواتا فسأل عن ذلک فقیل: إنّ النّاس یزدحمون فی الجسر
______________________________
(1). بهرام بن بهرام بن هرمز.S
(2). السحر.A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 393
الّذی علی دجلة مقبلین و مدبرین، فأمر بعمل جسر آخر یکون أحدهما للمقبلین و الآخر للمدبرین، فاستبشر النّاس بذلک. فلمّا بلغ ستّ عشرة سنة و قوی علی حمل السلاح جمع رؤساء أصحابه فذکر لهم ما اختلّ من أمرهم و أنّه یرید الذبّ عنهم و یشخص إلی بعض الأعداء. فدعا له النّاس و سألوه أن یقیم بموضعه و یوجّه القوّاد و الجنود لیکفوه ما یرید، فأبی و اختار من عسکره ألف رجل، فسألوه الازدیاد، فلم یفعل، و سار بهم و نهاهم عن الإبقاء علی أحد من العرب، و قصد بلاد فارس فأوقع بالعرب و هم غارّون فقتل و أسر و أکثر. ثمّ قطع البحر إلی الخطّ فقتل من بالبحرین لم یلتفت إلی غنیمة، و سار إلی هجر و بها ناس من تمیم و بکر بن وائل و عبد القیس، فقتل منهم حتی سالت دماؤهم علی الأرض، و أباد عبد القیس، و قصد الیمامة و أکثر فی أهلها القتل، و غوّر میاه العرب، و قصد بکرا و تغلب فیما بین مناظر الشام و العراق فقتل و سبی و غوّر میاههم و سار إلی قرب المدینة ففعل کذلک، و کان ینزع أکتاف رؤسائهم و یقتلهم [1] إلی أن هلک فسمّوه سابور ذا الأکتاف لهذا، و انتقلت إیاد حینئذ إلی الجزیرة و صارت تغیر علی السواد، فجهّز سابور إلیهم الجیوش، و کان لقیط الإیادیّ معهم، فکتب إلی إیاد:
سلام فی الصّحیفة من لقیطإلی من بالجزیرة [2] من إیاد
بأنّ اللّیث کسری قد أتاکم‌فلا یشغلکم سوق النّقاد «1»
أتاکم منهم سبعون ألفایزجّون الکتائب کالجراد
______________________________
[1] و یقتل.
[2] بالبحرین.
______________________________
(1). النفاد.B .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 394
فلم یقبلوا منه و داموا علی الغارة، فکتب إلیهم أیضا:
أبلغ إیادا و طوّل فی سراتهم‌أنّی أری الرّأی إن لم أعص قد نصعا «1» و هی قصیدة مشهورة من أجود ما قیل فی صفة الحرب. فلم یحذروا، و أوقع بهم سابور و أبادهم قتلا إلّا من لحق بأرض الروم. فهذا فعله بالعرب.
و أمّا الروم فإنّ سابور کان هادن ملکهم، و هو قسطنطین، و هو أوّل من تنصّر من ملوک الرّوم، و نحن نذکر سبب تنصّره عند الفراغ من ذکر سابور إن شاء اللَّه. و مات قسطنطین و فرّق ملکه بین ثلاثة بنین کانوا له، فملکوا، و ملّکت الروم علیهم رجلا من أهل بیت قسطنطین یقال له الیانوس، و کان علی ملّة الروم الأولی و یکتم ذلک، فلمّا ملک أظهر دینه و أعاد ملّة الروم و أخرب البیع و قتل الأساقفة ثمّ جمع جموعا من الروم و الخزر و سار نحو سابور. و اجتمعت العرب للانتقام من سابور، فاجتمع فی عسکر الیانوس منهم خلق کثیر. و عادت عیون سابور إلیه فاختلفوا فی الأخبار، فسار سابور بنفسه مع جماعة من ثقاته نحو الروم، فلمّا قرب من یوسانوس «2»، و هو علی مقدّمة الیانوس، اختفی و أرسل بعض من معه إلی الروم، فأخذوا، و أقرّ بعضهم علی سابور، فأرسل یوسانوس إلیه سرّا ینذره فارتحل سابور إلی عسکره و تحارب هو و العرب و الروم، فانهزم عسکره و قتل منهم مقتلة عظیمة، و ملکت الروم مدینة طیسفون «3» [1]، و هی المدائن الشرقیّة، و ملکوا أیضا أموال سابور و خزائنه.
______________________________
[1] طیستور. (و التصحیح عن یاقوت).
______________________________
(1). بضعا.B؛ یضعا.C .P
(2). یوییانوس:.etsqq
(3). طیسور.cod
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 395
و کتب سابور إلی جنوده و قوّاده یعلمهم ما لقی من الروم و العرب و یستحثّهم علی المسیر إلیه، فاجتمعوا إلیه، و عاد و استنقذ مدینة طیسفون، و نزل الیانوس مدینة بهرسیر، و اختلف الرسل بینهما، فبینما الیانوس جالس أصابه سهم لا یعرف رامیه فقتله، فسقط فی أیدی الروم، و یئسوا من الخلاص من بلاد الفرس، فطلبوا من یوسانوس أن یملک علیهم، فلم یفعل و أبی إلّا أن یعودوا إلی النصرانیّة، فأخبروه أنّهم علی ملّته، و إنّما کتموا ذلک خوفا من الیانوس.
فملک علیهم، و أرسل سابور إلی الروم یتهدّدهم و یطلب الّذی ملک علیهم لیجتمع به. فسار إلیه یوسانوس فی ثمانین رجلا، فتلقّاه سابور و تساجدا و طعما، و قوّی سابور أمر یوسانوس بجهده و قال للروم: إنّکم أخربتم بلادنا و أفسدتم فیها، فإمّا أن تعطونا قیمة ما أهلکتم و إمّا أن تعوّضونا نصیبین، و کانت قدیما للفرس، فغلبت الروم علیها، فدفعوها إلیهم، و تحوّل أهلها عنها، فحوّل إلیها سابور اثنی عشر ألف بیت من أهل إصطخر و أصبهان و غیرهما، و عادت الروم إلی بلادهم، و هلک ملکهم بعد ذلک بیسیر.
و قیل: إنّ سابور سار إلی حدّ الروم و أعلم أصحابه أنّه علی قصد الروم مختفیا لمعرفة أحوالهم و أخبار مدنهم، و سار إلیهم، فجال فیهم حینا، و بلغه أن قیصر أولم و جمع النّاس فحضر بزیّ سائل لینظر إلی قیصر علی الطعام، ففطن به و أخذ و أدرج فی جلد ثور، و سار قیصر بجنوده إلی أرض فارس و معه سابور علی تلک الحال، فقتل و أخرب حتی بلغ جندیسابور، فتحصّن أهلها و حاصرها، فبینما هو یحاصرها إذ غفل الموکّلون بحراسة سابور، و کان بقربة قوم من سبی الأهواز، فأمرهم أن یلقوا علی القدّ الّذی علیه زیتا کان بقربهم، ففعلوا، و لان الجلد و انسلّ منه و سار إلی المدینة و أخبر حرّاسها فأدخلوه، فارتفعت أصوات أهلها، فاستیقظ الروم، و جمع سابور من بها و عبّاهم و خرج إلی الروم سحر تلک اللّیلة فقتلهم و أسر قیصر و غنم أمواله
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 396
و نساءه و أثقله بالحدید و أمره بعمارة ما أخرب و ألزمه بنقل التراب من بلد الروم لیبنی به ما هدم المنجنیق من جندیسابور و أن یغرس الزیتون مکان النخل، ثمّ قطع عقبه و بعث به إلی الروم علی حمار و قال: هذا جزاؤک ببغیک علینا، فأقام مدّة ثمّ غزا فقتل و سبی سبایا أسکنهم مدینة بناها بناحیة السوس سمّاها إیران شهر سابور، و بنی مدینة نیسابور بخراسان فی قول، و بالعراق بزرج [1] سابور.
و کان ملکه اثنتین و سبعین سنة. و هلک فی أیّامه امرؤ القیس بن عمرو ابن عدیّ عامله علی العرب، فاستعمل ابنه عمرو بن امرئ القیس، فبقی فی عمله بقیّة ملک سابور و جمیع أیّام أخیه أردشیر بن هرمز و بعض أیّام سابور بن سابور.
و کانت ولایته ثلاثین سنة.

سبب تنصّر قسطنطین‌

و أمّا سبب تنصّر قسطنطین فإنّه کان قد کبر سنّه و ساء خلقه و ظهر به وضح [2] کبیر، فأرادت الروم خلعه و ترک ماله علیه، فشاور نصحاءه، فقالوا له: لا طاقة لک بهم فقد أجمعوا علی خلعک و إنّما تحتال علیهم بالدّین. و کانت النصرانیّة قد ظهرت، و هی خفیّة، و قالوا له: استمهلهم حتی تزور البیت المقدّس، فإذا زرته دخلت فی دین النصرانیّة و حملت النّاس علیه، فإنّهم
______________________________
[1] تزوّج.
[2] وضخ. (و الوضح: البرص).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 397
یعترفون، فتقاتل من عصاک بمن أطاعک، و ما قاتل قوم علی دین إلّا نصروا ففعل ذلک، فأطاعه عالم عظیم و خالفه خلق کثیر و أقاموا علی دین الیونانیّة، فقاتلهم و ظفر بهم، فقتلهم فأحرق کتبهم و حکمتهم و بنی القسطنطینیّة و نقل النّاس إلیها، و کانت رومیة دار ملکهم، و بقی ملکه علیه، و غلب علی الشام، و کان الأکاسرة قبل سابور ذی الأکتاف ینزلون طیسفون «1» [1]، و هی المدینة الغربیّة من المدائن، فلمّا نشأ سابور بنی الإیوان بالمدائن الشرقیّة و انتقل إلیه و صار هو دار الملک، و هو باق إلی الآن، و نحن فی سنة خمس و عشرین «2» و ستّمائة.

ذکر ملک أردشیر بن هرمز بن نرسی بن بهرام بن سابور بن أردشیر بن بابک أخی سابور

فلمّا ملک و استقرّ له الملک عطف علی العظماء و ذوی الرئاسة فقتل منهم خلقا کثیرا، فخلعه النّاس بعد أربع سنین من ملکه.

ذکر ملک سابور بن سابور ذی الأکتاف‌

فلمّا ملک بعد خلع عمّه استبشر النّاس بعود ملک أبیه إلیه، و کتب إلی العمّال بالعدل و الرّفق بالرعیّة و أمر بذلک وزراءه و حاشیته، و أطاعه عمّه
______________________________
[1] طیستور.
______________________________
(1). طیسور.codd
(2). عشرة.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 398
المخلوع و أحبّته رعیّته،* ثمّ إنّ «1» العظماء و أهل الشرف قطعوا أطناب خیمة کان فیها فسقطت علیه فقتلته.
و کان ملکه خمس سنین.

ذکر ملک أخیه بهرام بن سابور ذی الأکتاف‌

و کان یلقّب کرمانشاه، لأنّ أباه ملّکه کرمان فی حیاته، فکتب إلی القوّاد کتابا یحثّهم علی الطاعة، و کان محمودا فی أموره، و بنی بکرمان مدینة.
و ثار به ناس من الفتّاک فقتله أحدهم بنشّابة.
و کان ملکه إحدی عشرة سنة.

ذکر ملک یزد جرد الأثیم بن بهرام ابن سابور ذی الأکتاف‌

و من أهل العلم من یقول إنّ یزدجرد هذا هو أخو بهرام کرمان شاه بن سابور لا ابنه، و کان فظّا «2» غلیظا ذا عیوب کثیرة یضع الشی‌ء فی غیر مواضعه، کثیر الرؤیة فی الصغائر، و استعمال [1] کلّ ما عنده فی المواربة و الدهاء
______________________________
[1] و استعمل.
______________________________
(1). و إن.codd
(2). فطنا.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 399
و المخاتلة مع فطنة بجهات الشرّ و عجب به، و کان غلقا [1] سیّئ الخلق لا یغفر الصغیرة من الزلّات و لا یقبل شفاعة أحد من النّاس و إن کان قریبا منه، کثیر التهمة، و لا یأتمن أحدا علی شی‌ء، و لم یکن یکافئ أحدا علی حسن البلاء و إن هو أولی الخسیس من العرف [2] استعظمه، و إذا بلغه أنّ أحدا من أصحابه صافی أحدا من أهل صناعته نحاه عن خدمته. و کان فیه مع ذلک ذکاء ذهن و حسن أدب، و قد مهر فی صنوف من العلم، و استوزر نرسی حکیم زمانه، و کان فاضلا قد کمل أدبه و لقّبه هزار بیده، فأمل النّاس أن یصلح نرسی منه، فکان ما أملوه بعیدا.
فلمّا استوی له الملک و اشتدّت شوکته هابته [3] الأشراف و العظماء، و حمل علی الضعفاء فأکثر من سفک الدّماء.
فلمّا ابتلیت الرعیّة به شکوا ما نزل بهم منه إلی اللَّه تعالی و سألوه تعجیل إنقاذهم منه، فزعموا أنّه کان بجرجان فرأی ذات یوم فی قصره فرسا عائرا [4] لم یر مثله، فأخبر به، فأمر أن یسرج و یلجم و یدخل علیه، فلم یقدر أحد علی [5] ذلک، فأعلم بذلک، فخرج إلیه بنفسه و ألجمه بیده و أسرجه، فلمّا رفع ذنبه لیثفره [6] رمحه علی فؤاده رمحة هلک منها مکانه و ملأ الفرس فروجه جریا و لم یعلم له خبر، و کان ذلک من صنع اللَّه و رأفته بهم.
______________________________
[1] علقا. (الغلق: الضجر السی‌ء الخلق).
[2] العرق. (العرف: الجود و المعروف، ما تعطیه).
[3] أهانته.
[4] غائرا. (و العائر: الهائم علی وجهه لا یثنیه شی‌ء).
[5] علیه.
[6] (یثفره: أی یضع الثّفر، و هو سیر من الجلد فی مؤخر السرج، تحت ذنب الفرس).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 400
و کان ملکه اثنتین و عشرین سنة و خمسة أشهر و ستّة عشر یوما.
و أمّا العرب فقیل إنّه لما هلک عمرو بن امرئ القیس البدء [1] بن عمرو ابن عدیّ فی عهد سابور استخلف سابور علی عمله أوس بن قلّام، و هو من العمالیق، فملک خمس سنین و قتل فی عهد بهرام بن سابور، فاستخلف بعده فی عمله امرؤ القیس بن عمرو بن امرئ القیس البدء [1]، فبقی خمسا و عشرین سنة، و هلک أیّام یزدجرد الأثیم، فاستخلف بعده فی عمله ابنه النعمان و أمّه شقیقة ابنة أبی ربیعة بن ذهل بن شیبان، و هو صاحب الخورنق. و سبب بنائه له أنّ یزدجرد الأثیم کان لا یبقی له ولد، فسأل عن منزل مری‌ء صحیح، فدلّ علی ظاهر الحیرة، فدفع ابنه بهرام جور إلی النعمان هذا و أمره ببناء الخورنق مسکنا له و أمره بإخراجه إلی بوادی «1» العرب، و کان الّذی بنی الخورنق رجلا اسمه سنمّار. فلمّا فرغ من بنائه تعجّبوا منه، فقال: لو علمت أنّکم توفوننی أجری لعملته یدور مع الشمس. فقال: و إنّک لتقدر علی ما هو أفضل منه! ثمّ أمر به فألقی من رأس الخورنق فهلک، فضربت العرب بجزائه المثل، و هو مذکور فی أشعارها.
و غزا النعمان هذا الشام مرارا و أکثر المصائب فی أهلها و سبی و غنم و جعل معه ملک فارس کتیبتین یقال لإحداهما دوس و هی لتنوخ، و للأخری الشهباء و هی لفارس، فکان یغزو بهما الشام و من لم یطعه من العرب.
ثمّ إنّه جلس یوما فی مجلسه من الخورنق فأشرف منه علی النّجف و ما
______________________________
[1] الندی. (و التصحیح عن الزرکلی).
______________________________
(1). بداد بداد.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 401
یلیه من البساتین و الأنهار فی یوم من أیّام الربیع، فأعجبه ذلک، فقال لوزیره:
هل رأیت مثل هذا المنظر قطّ؟ قال: لا لو کان یدوم. قال: فما الّذی یدوم؟
قال: ما عند اللَّه فی الآخرة. قال: فبم ینال ذلک؟ قال: بترکک الدنیا و عبادة اللَّه. فترک ملکه من لیلته و لبس المسوح و خرج هاربا لا یعلم به، فأصبح النّاس فلم یروه.
و کان ملکه إلی أن ترکه و ساح تسعا و عشرین سنة و أربعة أشهر، من ذلک فی أیّام یزدجرد خمس عشرة سنة، و فی زمن بهرام جور بن یزدجرد أربع عشرة سنة.
و أمّا علماء الفرس فإنّهم یقولون غیر هذا، و سیرد ذکره.

ذکر ملک بهرام بن یزدجرد الأثیم‌

لما ولد یزدجرد بهرام جور اختار لحضانته العرب، فدعا بالمنذر بن النعمان و استحضنه بهرام و شرّفه و کرّمه و ملّکه علی العرب، فسار به المنذر و اختار لرضاعه ثلاث نسوة ذوات أجسام صحیحة و أذهان ذکیّة و آداب حسنة من بنات الأشراف، منهنّ عربیّتان و عجمیّة، فأرضعنه ثلاث سنین. فلمّا بلغ خمس سنین أحضر له مؤدّبین فعلّموه الکتابة و الرمی و الفقه بطلب من بهرام بذلک، و أحضر حکیما من حکماء الفرس فتعلّم و وعی کلّ ما علّمه بأدنی تعلیم. فلمّا بلغ اثنتی عشرة سنة تعلّم کلّ ما أفید وفاق معلّمیه، فأمرهم المنذر بالانصراف، و أحضر معلّمی الفروسیّة فأخذ عنهم کلّ ما ینبغی له، ثمّ صرفهم، ثمّ أمر فأحضرت خیل العرب للسباق فسبقها فرس أشقر للمنذر، و أقبل باقی الخیل بداد [بداد]، فقرّب المنذر الفرس بیده إلیه، فقبله و رکبه 26*
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 402
یوما للصید، فبصر بعانة حمر وحش، فرمی علیها و قصدها و إذا هو بأسد قد أخذ عیرا منها فتناول ظهره بفیه، فرماه بهرام بسهم فنفذ فی الأسد و العیر، و وصل إلی الأرض فساخ السهم إلی ثلثه، فرآه من معه فعجبوا منه، ثمّ أقبل علی الصید و اللّهو و التلذّذ.
فمات أبوه و هو عند المنذر، فتعاهد العظماء و أهل الشرف علی أن لا یملّکوا أحدا من ذرّیّة یزدجرد لسوء سیرته، فاجتمعت الکلمة علی صرف الملک عن بهرام لنشوئه فی العرب و تخلّقه بأخلاقهم و لأنّه من ولد یزدجرد، و ملّکوا رجلا من عقب أردشیر بن بابک یقال له کسری. فانتهی هلاک یزدجرد و تملیک کسری إلی بهرام، فدعا بالمنذر و ابنه النعمان و ناس من أشراف العرب و عرّفهم إحسان والده إلیهم و شدّته علی الفرس، و أخبرهم الخبر. فقال المنذر:
لا یهولنّک ذلک حتی ألطف الحیلة فیه، و جهّز عشرة آلاف فارس و وجّههم مع ابنه النعمان إلی طیسفون «1» [1] و بهرسیر مدینتی الملک، و أمره أن یعسکر قریبا منهما و یرسل طلائعه إلیهما و أن یقاتل من قاتله و یغیر علی البلاد، ففعل ذلک، و أرسل عظماء فارس حوابی «2» صاحب رسائل یزدجرد إلی المنذر یعلمه أمر النعمان، فلمّا ورد حوابی قال له: الق الملک بهرام. فدخل علیه، فراعه ما رأی منه، فأغفل السجود دهشا، فعرف بهرام ذلک فکلّمه و وعده أحسن الوعد و ردّه إلی المنذر و قال له: أجبه. فقال له: إنّ الملک بهرام أرسل النعمان إلی ناحیتکم حیث ملّکه اللَّه بعد أبیه. فلمّا سمع حوابی مقالة المنذر و تذکّر ما رأی من بهرام علم أنّ جمیع من تشاور فی صرف الملک عن بهرام
______________________________
[1] طیستور.
______________________________
(1). طیسور.codd
(2). حوای.ubique ;Sحواری.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 403
محجوج، فقال للمنذر: سر إلی مدینة الملوک فیجتمع [1] إلیک الأشراف و العظماء، و تشاوروا فی ذلک فلن یخالفوا [2] ما تشیر به.
و سار المنذر بعد عود حوابی من عنده بیوم فی ثلاثین ألفا من فرسان العرب إلی مدینتی الملک بهرام، فجمع النّاس، و صعد بهرام علی منبر من ذهب مکلّل بالجوهر و تکلّم عظماء الفرس فذکروا فظاظة یزدجرد أبی بهرام و سوء سیرته و کثرة قتله و إخراب البلاد و أنّهم لهذا السبب صرفوا الملک عن ولده.
فقال بهرام: لست أکذّبکم و ما زلت زاریا علیه ذلک و لم أزل أسأل اللَّه أن یملکنی لأصلح ما أفسد و مع هذا فإذا أتی علی ملکی سنة و لم أف بما أعد تبرّأت من الملک طائعا و أنا راض بأن تجعلوا التاج و زینة الملک بین أسدین ضاریین فمن تناولهما [3] کان الملک له. فأجابوه إلی ذلک و وضعوا التاج و الزینة بین أسدین، و حضر موبذان موبذ، فقال بهرام لکسری: دونک التاج و الزینة.
فقال کسری: أنت أولی لأنّک تطلب الملک بوراثة و أنا فیه مغتصب. فحمل بهرام جرزا [4] و توجّه نحو التاج، فبدر إلیه أحد الأسدین فوثب بهرام فعلا ظهره و عصر جنبی الأسد بفخذیه و جعل یضرب رأسه بالجرز الّذی معه، ثمّ وثب الأسد الآخر علیه، فقبض أذنیه بیده و لم یزل یضرب رأسه برأس الأسد الآخر الّذی تحته حتی دمغهما ثمّ قتلهما بالجرز الّذی معه و تناول بعد ذلک التاج و الزینة. فکان أوّل من أطاعه کسری، و قال جمیع من حضر:
قد أذعنّا لک و رضینا بک ملکا، و إنّ العظماء و الوزراء و الأشراف سألوا المنذر لیکلّم بهرام فی العفو عنهم. فسأل المنذر الملک بهرام ذلک فأجابه.
______________________________
[1] و تجمع.
[2] تخالفوا.
[3] تناولها.
[4] (الجرز: العمود من حدید).
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 404
و ملک بهرام و هو ابن عشرین سنة و أمر أن یلزم رعیّته راحة و دعة، و جلس للنّاس یعدهم بالخیر و یأمرهم بتقوی اللَّه، و لم یزل مدّة ملکه «1» یؤثر اللّهو علی ما سواه حتی طمع فیه من حوله من الملوک فی بلاده، و کان أوّل من سبق إلی قصده خاقان ملک الترک، فإنّه غزاه فی مائتی ألف و خمسین ألفا من الترک، فعظم ذلک علی الفرس، و دخل العظماء علی بهرام و حذروه، فتمادی فی لهوه ثمّ تجهّز و سار إلی أذربیجان لیتنسّک فی بیت نارها، و یتصیّد بأرمینیة [1] فی سبعة رهط من العظماء و ثلاثمائة من ذوی البأس و النجدة، و استخلف أخاه نرسی، فما شکّ النّاس فی أنّه هرب من عدوّه، فاتّفق رأی جمهورهم علی الانقیاد «2» إلی خاقان، و بذل الخراج له خوفا علی نفوسهم و بلادهم.
فبلغ ذلک خاقان فأمن ناحیتهم و سار بهرام من أذربیجان إلی خاقان فی تلک العدّة، فثبت للقتال و قتل خاقان بیده و قتل جنده و انهزم من سلم من القتل، و أمعن بهرام فی طلبهم یقتل و یأسر و یغنم و یسبی، و عاد و جنده سالمین و ظفر بتاج خاقان و إکلیله و غلب علی طرف من بلاده و استعمل علیها مرزبانا، و أتاه رسل الترک خاضعین مطیعین و جعلوا بینهم حدّا لا یعدونه، و أرسل إلی ما وراء النهر قائدا من قوّاده فقتل و سبی و غنم، و عاد بهرام إلی العراق، و ولّی أخاه نرسی خراسان و أمره أن ینزل مدینة بلخ.
و اتّصل به أنّ بعض رؤساء الدّیلم جمع جمعا کثیرا و أغار علی الریّ و أعمالها فغنم و سبی و خرّب البلاد و قد عجز أصحابه فی الثغر عن دفعه، و قد قرّروا علیهم إتاوة یدفعونها إلیه، فعظم ذلک علیه و سیّر مرزبانا إلی الرّیّ فی عسکر کثیف و أمره أن یضع علی الدیلمیّ من یطمعه فی البلاد و یغریه بقصدها،
______________________________
[1] بأمنیته. (و التصحیح عن الطبری).
______________________________
(1). یزل مذ ملک.S
(2). فاتفق القواد علی الانقیاد.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 405
ففعل ذلک، فجمع الدیلمیّ جموعه و سار إلی الرّیّ، فأرسل المرزبان إلی بهرام جور یعلمه خبره، فکتب إلیه یأمره بالمسیر نحو الدیلمیّ و المقام بموضع سمّاه له، ثمّ سار جریدة فی نفر من خواصّه فأدرک عسکره بذلک المکان و الدیلمیّ لا یعلم بوصوله، و هو قد قوی طمعه لذلک، فعبّی بهرام أصحابه و سار نحو الدیلم، فلقیهم و باشر القتال بنفسه، فأخذ رئیسهم أسیرا، و انهزم عسکره، فأمر بهرام بالنداء فیهم بالأمان لمن عاد إلیه، فعاد الدیلم جمیعهم، فآمنهم و لم یقتل منهم أحدا و أحسن إلیهم و عادوا إلی أحسن طاعة، و أبقی علی رئیسهم و صار من خواصّه.
و قیل: کانت هذه الحادثة قبل حرب الترک، و اللَّه أعلم.
و لما ظفر بالدّیلم أمر ببناء مدینة سمّاها فیروز بهرام، فبنیت له هی و رستاقها. و استوزر نرسی، فأعلمه أنّه ماض إلی الهند متخفّیا، فسار إلی الهند و هو لا یعرفه أحد، غیر أنّ الهند یرون شجاعته و قتله السباع. ثمّ إنّ فیلا ظهر و قطع السبیل و قتل خلقا کثیرا، فاستدلّ علیه، فسمع الملک خبره فأرسل معه من یأتیه بخبره. فانتهی بهرام و الهندیّ معه إلی الأجمة، فصعد الهندی شجرة و مضی بهرام فاستخرج الفیل و خرج و له صوت شدید، فلمّا قرب منه رماه بسهم بین عینیه کاد یغیب، و وقذه بالنشّاب و أخذ مشفره «1»، و لم یزل یطعنه حتی أمکن من نفسه فاحتزّ رأسه و أخرجه.
و أعلم الهندیّ ملکهم بما رأی، فأکرمه و أحسن إلیه و سأله عن حاله، فذکر أنّ ملک فارس سخط علیه فهرب إلی جواره، و کان لهذا الملک عدوّ فقصده، فاستسلم الملک و أراد أن یطیع و یبذل الخراج، فنهاه بهرام و أشار بمحاربته، فلمّا التقوا قال لأساورة الهندیّ: احفظوا لی ظهری، ثمّ حمل
______________________________
(1). مستقره.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 406
علیهم فجعل یضرب فی أعراضهم و یرمیهم بالنشّاب حتی انهزموا، و غنم أصحاب بهرام ما کان فی عسکر عدوّه، فأعطی بهرام الدّیبل و مکران و أنکحه ابنته، فأمر بتلک البلاد فضمّت إلی مملکة الفرس.
و عاد بهرام مسرورا و أغزی نرسی بلاد الروم فی أربعین ألفا و أمره أن یطالب [1] ملک الروم بالإتاوة، فسار إلی القسطنطینیّة، فهادنه ملک الروم، فانصرف بکلّ ما أراد إلی بهرام. و قیل: إنّه لما فرغ من خاقان و الروم سار بنفسه إلی بلاد الیمن و دخل بلاد السودان «1» فقتل مقاتلتهم و سبی لهم خلقا کثیرا و عاد إلی مملکته.
ثمّ إنّه فی آخر ملکه خرج إلی الصید «2» فشدّ علی عنز «3» فأمعن فی طلبه، فارتطم فی جبّ فغرق، فبلغ والدته ذلک، فسارت إلی ذلک الموضع و أمرت بإخراجه، فنقلوا من الجبّ طینا کثیرا حتی صار إکاما عظاما و لم یقدروا علیه.
و کان ملکه ثمانی عشرة سنة و عشرة أشهر و عشرین یوما، و قیل: ثلاثا و عشرین سنة «4».
هکذا ذکر أبو جعفر فی اسم بهرام جور أنّ أباه أسلمه إلی المنذر بن النعمان، کما تقدّم، و ذکر عند یزدجرد الأثیم أنّه سلّم ابنه بهرام إلی النعمان بن امرئ القیس، و لا شکّ أنّ بعض العلماء قال هذا و بعضهم قال ذلک، إلّا أنّه لم ینسب کلّ قول إلی قائله.
______________________________
[1] یطلب.
______________________________
(1). السواد.A .etB
(2). إلی ماه للصید.A .S .etB
(3). علی عیر.S
(4). و عشرة أشهر و عشرین یوما.S .addسنةpost
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 407

ذکر ملک ابنه یزدجرد بن بهرام جور

لما لبس التّاج جلس للنّاس و وعدهم و ذکر أباه و مناقبه و أعلمهم أنّهم إن فقدوا منه طول جلوسه لهم فإنّ خلوته فی مصالحهم و کید أعدائهم، و أنّه قد استوزر نرسی صاحب أبیه. و عدل فی رعیّته و قمع أعداءه و أحسن إلی جنده، و کان له ابنان یقال لأحدهما هرمز و للآخر فیروز، و کان لهرمز سجستان، فغلب علی الملک بعد هلاک أبیه یزدجرد، فهرب فیروز و لحق ببلاد الهیاطلة و استنجد ملکهم، فأمدّه بعد أن دفع إلیه الطالقان، فأقبل بهم فقتل أخاه بالرّیّ، و کانا من أمّ واحدة، و قیل لم یقتله و إنّما أسره و أخذ الملک منه.
و کان الروم منعوا الخراج عن یزدجرد، فوجّه إلیهم نرسی فی العدّة التی أنفذه أبوه فیها فبلغ إرادته.
و کان ملک یزدجرد ثمانی عشرة سنة و أربعة أشهر، و قیل: تسع «1» عشرة سنة.

ذکر ملک فیروز بن یزدجرد بن بهرام بعد أن قتل أخاه هرمز و ثلاثة من أهل بیته‌

و لما ظفر فیروز بأخیه و ملک أظهر العدل و أحسن السیرة، و کان یتدیّن، إلّا أنّه کان محدودا مشئوما علی رعیّته، و قحطت البلاد فی زمانه سبع سنین
______________________________
(1). سبع.A .S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 408
متوالیة، و غارت الأنهار و القنی، و قلّ ماء دجلة، و محلت الأشجار، و هاجت عامّة الزروع فی السهل و الجبل من بلاده، و ماتت الطیور و الوحوش، و عمّ أهل البلاد الجوع و الجهد الشدید، فکتب إلی جمیع رعیّته [یعلمهم] أنّه لا خراج علیهم و لا جزیة و لا مئونة، و تقدّم إلیهم بأنّ کلّ من عنده طعام مذخور یواسی به النّاس و أن یکون حال الغنیّ و الفقیر واحدا، و أخبرهم أنّه إن بلغه أنّ إنسانا مات جوعا بمدینة أو قریة عاقبهم و نکّل بهم، و ساس النّاس سیاسة لم یعطب أحد جوعا ما خلا رجلا واحدا من رستاق أردشیرخرّه، و ابتهل فیروز إلی اللَّه بالدّعاء فأزال ذلک القحط و عادت بلاده إلی ما کانت علیه.
فلمّا حیی النّاس و البلاد و أثخن فی أعدائه سار مریدا حرب الهیاطلة، فلمّا سمع إخشنوار «1» ملکهم خافه، فقال له بعض أصحابه: اقطع یدی و رجلی و ألقنی علی الطریق و أحسن إلی عیالی لأحتال علی فیروز. ففعل ذلک، و اجتاز به فیروز فسأله عن حاله فقال له: إنّی قلت لإخشنوار لا طاقة لک بفیروز ففعل بی هذا، و إنّی أدلّک علی طریق لم یسلکها ملک و هی أقرب.
فاغترّ فیروز بذلک و تبعه، فسار به و بجنده حتی قطع بهم مفازة بعد مفازة حتی إذا علم أنّهم لا یقدرون علی الخلاص أعلمهم حاله. فقال أصحاب فیروز لفیروز:
حذّرناک فلم تحذر، فلیس إلّا التقدّم علی کلّ حال، فتقدّموا أمامهم فوصلوا إلی عدوّهم و هم هلکی عطشی و قتل العطش منهم کثیرا. فلمّا أشرفوا علی تلک الحال صالحوا إخشنوار علی أن یخلّی سبیلهم إلی بلادهم علی أن یحلف له فیروز أنّه لا یغزو بلاده، فاصطلحا، و کتب فیروز کتابا بالصلح و عاد.
فلمّا استقرّ فی مملکته حملته الأنفة علی معاودة إخشنوار، فنهاه وزراؤه
______________________________
(1). احثوار.B؛ اخشوار.A
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 409
عن نقض العهد، فلم یقبل و سار نحوه، فلمّا تقاربا أمر إخشنوار فحفر خلف عسکره خندقا عرضه عشرة أذرع و عمقه عشرون ذراعا و غطّاه بخشب ضعیف و تراب، ثمّ عاد وراءه، فلمّا سمع فیروز بذلک أعتقده هزیمة فتبعه و لا یعلم عسکر فیروز بالخندق فسقط هو و أصحابه فیه فهلکوا، و عاد إخشنوار إلی عسکر فیروز و أخذ کلّ ما فیه و أسر نساءه و موبذان موبذ ثمّ استخرج جثّة فیروز [و جثّة کلّ] من سقط معه فجعلها فی النواویس.
و قیل: إنّ فیروز لما انتهی إلی الخندق الّذی حفره إخشنوار و لم یکن مغطی عقد علیه قناطر و جعل علیها أعلاما له و لأصحابه یقصدونها فی عودهم و جاز إلی القوم. فلمّا التقی العسکران احتجّ علیه إخشنوار بالعهود التی بینهما و حذّره عاقبة الغدر، فلم یرجع، فنهاه أصحابه فلم ینته، فضعفت نیّاتهم فی القتال.
فلمّا أبی إلّا القتال رفع إخشنوار نسخة العهد علی رمح و قال: اللَّهمّ خذ بما فی هذا الکتاب و قلّده بغیه. فقاتله فانهزم فیروز و عسکره فضلّوا عن مواضع القناطر فسقطوا فی الخندق، فهلک فیروز و أکثر عسکره، و غنم إخشنوار أموالهم و دوابّهم و جمیع ما معهم، و غلب إخشنوار علی عامّة خراسان.
فسار إلیهم رجل من أهل فارس یقال له سوخرا «1»، و کان فیهم عظیما، و خرج کالمحتسب «2»، و قیل: بل کان فیروز استخلفه علی ملکه لما سار، و کان له سجستان، فلقی صاحب الهیاطلة فأخرجه من خراسان و استعاد منه کلّ ما أخذ من عسکر فیروز ممّا هو فی عسکره من السبی و غیره و عاد إلی بلاده، فعظّمته الفرس إلی غایة لم یکن فوقه إلّا الملک، و کانت مملکة الهیاطلة طخارستان، فکان فیروز قد أعطی ملکهم لما ساعده علی حرب أخیه الطالقان.
و کان ملک فیروز ستّا و عشرین سنة، و قیل: إحدی و عشرین سنة.
______________________________
(1). سوخد.B
(2). کالمختبر.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 410

ذکر الأحداث فی العرب أیام یزدجرد و فیروز

کان یخدم ملوک حمیر أبناء الأشراف من حمیر و غیرهم، و کان ممّن یخدم حسّان بن تبّع عمرو بن حجر الکندیّ سیّد کندة، فلمّا قتل عمرو ابن تبّع أخاه حسّان بن تبّع اصطنع عمرو بن حجر و زوّجه ابنة أخیه حسّان، و لم یطمع فی التزوّج إلی ذلک البیت أحد من العرب، فولدت الحارث بن عمرو.
و ملک بعد عمرو بن تبّع عبد کلال بن مثوّب، و إنّما ملّکوه لأنّ أولاد عمرو کانوا صغارا، و کان الجنّ قبل ذلک قد استهامت تبّع بن حسّان، و کان عبد کلال علی دین النصرانیّة الأولی و یکتم ذلک. و رجع تبّع بن حسّان من استهامته و هو أعلم النّاس بما کان قبله، فملک الیمن، و هابته حمیر، فبعث ابن أخته الحارث بن عمرو بن حجر فی جیش إلی الحیرة، فسار إلی النعمان بن امرئ القیس، و هو ابن الشقیقة، فقاتله فقتل النعمان و عدّة من أهل بیته، و أفلت المنذر بن النعمان الأکبر و أمّه ماء السماء امرأة من النّمر ابن قاسط، فذهب ملک آل النعمان و ملک الحارث بن عمرو الکندیّ ما کانوا یملکون، قاله بعضهم.
و قال ابن الکلبیّ: ملک بعد النعمان المنذر بن النعمان بن المنذر بن النعمان «1» أربعا و أربعین سنة، من ذلک فی زمن بهرام جور ثمانی سنین، و فی زمن یزدجرد ابن بهرام ثمانی عشرة سنة، و فی زمن فیروز بن یزدجرد سبع عشرة سنة، ثمّ ملک بعده الأسود بن المنذر عشرین سنة، منها فی زمن فیروز بن یزدجرد عشر سنین، و فی زمن بلاش بن فیروز أربع سنین، و فی زمن قباذ بن فیروز ستّ سنین.
______________________________
(1). النعمان بن المنذر بن النعمان المنذر بن النعمان ....S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 411
و هکذا ذکر أبو جعفر هاهنا أنّ الحارث بن عمرو قتل النعمان بن امرئ القیس و أخذ بلاده و انقرض ملک أهل بیته، و ذکر فیما تقدّم أنّ المنذر بن النعمان أو النعمان، علی الاختلاف المذکور، هو الّذی جمع العساکر و ملّک بهرام جور علی الفرس، ثمّ ساق فیما بعد ملوک الحیرة من أولاد النعمان هذا إلی آخرهم و لم یقطع ملکهم بالحارث بن عمرو، و سبب هذا أنّ أخبار العرب لم تکن مضبوطة علی الحقیقة، فقال کلّ واحد ما نقل إلیه من غیر تحقیق.
و قیل غیر ذلک، و سنذکره فی مقتل حجر بن عمرو والد امرئ القیس فی أیّام العرب إن شاء اللَّه.
و الصحیح أنّ ملوک کندة عمرو و الحارث کانوا بنجد علی العرب، و أمّا اللخمیّون ملوک الحیرة المناذرة فلم یزالوا علیها إلی أن ملک قباذ الفرس و أزالهم و استعمل الحارث بن عمرو الکندیّ علی الحیرة. ثمّ أعاد أنوشروان الحیرة إلی اللخمیّین، علی ما نذکره إن شاء اللَّه تعالی.

ذکر ملک بلاش بن فیروز بن یزدجرد

ثمّ ملک بعد فیروز ابنه بلاش و جری بینه و بین أخیه قباذ منازعة استظهر فیها «1» قباذ و ملک، فلمّا ملک بلاش أکرم سوخرا و أحسن إلیه لما کان منه، و لم یزل حسن السیرة حریصا علی العمارة، و کان لا یبلغه أنّ بیتا خرب و جلا أهله إلّا عاقب صاحب تلک القریة علی ترکه سدّ فاقتهم حتی لا یضطرّوا إلی مفارقة أوطانهم، و بنی مدینة ساباط بقرب المدائن، و کان ملکه أربع سنین.
______________________________
(1). علیه.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 412

ذکر ملک قباذ بن فیروز بن یزدجرد «1»

و کان قباذ قبل أن یصیر الملک إلیه قد سار إلی خاقان مستنصرا به علی أخیه بلاش، فمرّ فی طریقه بحدود نیسابور «2» و معه جماعة من أصحابه متنکّرین و فیهم زرمهر بن سوخرا، فتاقت نفسه إلی النکاح، فشکا ذلک إلی زرمهر و طلب منه امرأة، فسار إلی امرأة صاحب المنزل، و کان من الأساورة، و کان لها بنت حسناء، فخطبها منها و أطمعها و زوجها، فزوّجا [قباذ بها]، فدخل بها من لیلته، فحملت بأنوشروان، و أمر لها بجائزة سنیّة و ردّها، و سألتها أمّها عن قباذ و حاله [1]. فذکرت أنّها لا تعرف من حاله شیئا غیر أنّ سراویله منسوجة بالذهب، فعلمت أنّه من أبناء الملوک. و مضی قباذ إلی خاقان و استنصره علی أخیه، فأقام عنده أربع سنین و هو یعده، ثمّ أرسل معه جیشا. فلمّا صار بالقرب من الناحیة التی بها زوجته سأل [2] عنها فأحضرت و معها أنوشروان و أعلمته أنّه ابنه. و ورد الخبر إلیه بذلک المکان أنّ أخاه بلاش قد هلک، فتیمّن بالمولود و حمله و أمّه علی مراکب نساء الملوک و استوثق له الملک و خصّ سوخرا و شکر لولده خدمته. و تولّی سوخرا الأمر، فمال النّاس إلیه و تهاونوا بقباذ، فلم یحتمل ذلک. فکتب إلی سابور الرازیّ «3»، و هو أصبهبذ دیار الجبل، و یقال للبیت الّذی هو منه مهران، فاستقدمه و معه جنده، فتقدّم «4» إلیه فأعلمه عزمه علی قتل سوخرا و أمره بکتمان ذلک، فأتاه یوما سابور و سوخرا عند
______________________________
[1] و حالها.
[2] فسأل.
______________________________
(1).A .S .etB .Totamhicrep etuntgenealogiam
(2). سابور.S
(3). سابور الداریّ.S
(4). فقدم.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 413
قباذ فألقی فی عنقه وهقا [1] و أخذه و حبسه ثمّ خنقه قباذ و أرسله إلی أهله و قدّم عوضه سابور الرازیّ «1».
و فی أیّامه ظهر مزدک و ابتدع و وافق زرادشت فی بعض ما جاء به و زاد و نقص، و زعم أنّه یدعو إلی شریعة إبراهیم الخلیل حسب ما دعا إلیه زرادشت، و استحلّ المحارم و المنکرات، و سوّی بین النّاس فی الأموال و الأملاک و النساء و العبید و الإماء حتی لا یکون لأحد علی أحد فضل فی شی‌ء البتّة، فکثر أتباعه من السّفلة و الأغتام [2] فصاروا عشرات ألوف، فکان مزدک یأخذ امرأة هذا فیسلّمها إلی الآخر، و کذا فی الأموال و العبید و الإماء و غیرها من الضیاع و العقار، فاستولی و عظم شأنه و تبعه الملک قباذ. فقال یوما لقباذ: الیوم نوبتی من امرأتک أمّ أنوشروان. فأجابه إلی ذلک، فقام أنوشروان إلیه و نزع خفیّه بیده و قبّل رجلیه و شفع إلیه حتی لا یتعرّض لأمّه و له حکمه فی سائر ملکه، فترکها.
و حرّم ذباحة الحیوان و قال: یکفی فی طعام الإنسان ما تنبته الأرض و ما یتولّد من الحیوان کالبیض و اللبن و السمن و الجبن، فعظمت البلیّة به علی النّاس فصار الرجل لا یعرف ولده و الولد لا یعرف أباه.
فلمّا مضی عشر سنین من ملک قباذ اجتمع موبذان موبذ و العظماء و خلعوه و ملّکوا علیهم أخاه جامسب و قالوا له: إنّک قد أثمت باتباعک مزدک و بما عمل أصحابه بالنّاس و لیس ینجیک إلّا إباحة نفسک و نسائک، و أرادوه علی أن یسلم نفسه إلیهم لیذبحوه و یقرّبوه إلی النّار، فامتنع من ذلک، فحبسوه
______________________________
[1] (الوهق: حبل فی طرفه أنشوطة یطرح فی عنق الدابّة حتی تؤخذ).
[2] (الأغتام، واحدها أغتم و غتمیّ: من لا یفصح فی کلامه).
______________________________
(1). سابور الداریّ.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 414
و ترکوه لا یصل إلیه أحد. فخرج زرمهر بن سوخرا فقتل من المزدکیّة خلقا، و أعاد قباذ إلی ملکه و أزال أخاه جامسب. ثمّ إنّ قباذ قتل بعد ذلک زرمهر.
و قیل: لما حبس قباذ و تولّی أخوه دخلت أخت لقباذ علیه کأنّها تزوره ثمّ لفّته فی بساط و حمله غلام، فلمّا خرج من السجن سأله السجّان عمّا معه، فقالت: هو مرحل کنت أحیض فیه، فلم یمسّ البساط، فمضی الغلام بقباذ، و هرب قباذ فلحق بملک الهیاطلة یستجیشه. فلمّا صار بإیران شهر، و هی نیسابور، نزل برجل من أهلها له ابنة بکر حسنة جمیلة فنکحها، و هی أمّ کسری أنوشروان، فکان نکاحه إیّاها فی هذه السفرة لا فی تلک، فی قول بعضهم، و عاد و معه أنوشروان، فغلب أخاه جامسب علی الملک، و کان ملک جامسب ستّ سنین. و غزا قباذ بعد ذلک الروم ففتح مدینة آمد و بنی مدینة أرّجان و مدینة حلوان و مات، فملک ابنه کسری أنوشروان بعده، فکان ملک قباذ مع سنی أخیه جامسب ثلاثا و أربعین سنة، فتولّی أنوشروان ما کان أبوه أمر له به.
و فی أیّامه خرجت الخزر فأغارت علی بلاده فبلغت الدّینور، فوجّه قباذ قائدا من عظماء قوّاده فی اثنی عشر ألفا، فوطئ بلاد أرّان و فتح ما بین النهر المعروف بالرّس «1» إلی شروان، ثمّ إنّ قباذ لحق به فبنی بأرّان مدینة البیلقان و مدینة برذعة، و هی مدینة الثغر کلّه، و غیرهما، و بقی الخزر، ثمّ بنی سدّا للان فیما بین أرض شروان و باب اللان، و بنی علی السدّ مدنا کثیرة خربت بعد بناء الباب و الأبواب.
______________________________
(1). بارس.C .P .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 415

ذکر حوادث العرب أیام قباذ

لما ملک الحارث بن عمرو بن حجر الکندیّ العرب و قتل النعمان بن المنذر ابن امرئ القیس، کما ذکرناه، بعث إلیه قباذ: إنّه قد کان بیننا و بین الملک الّذی کان قبلک عهد، و أحبّ لقاءک. و کان قباذ زندیقا یظهر الخیر و یکره الدماء و یداری أعداءه. فخرج إلیه الحارث و التقیا و اصطلحا علی أن لا یجوز الفرات أحد من العرب، فطمع الحارث الکندیّ فأمر أصحابه أن یقطعوا الفرات و یغیروا علی السواد، فسمع قباذ فعلم أنّه من تحت ید الحارث، فاستدعاه، فحضر، فقال له: إنّ لصوصا من العرب صنعت کذا و کذا.
فقال: ما علمت و لا أستطیع ضبط العرب إلّا بالمال و الجنود. و طلب منه شیئا من السواد، فأعطاه ستّة «1» طساسیج [1]، و أرسل الحارث بن عمرو إلی تبّع، و هو بالیمن، یطمعه فی بلاد العجم، فسار تبّع حتی نزل الحیرة، و أرسل ابن أخیه شمرا ذا الجناح إلی قباذ، فحاربه فهزمه شمر حتی لحق بالریّ، ثمّ أدرکه بها فقتله، ثمّ وجّه تبّع شمرا إلی خراسان، و وجّه ابنه حسّان إلی السّغد، و قال: أیّکما سبق إلی الصین فهو علیها، و کان کلّ واحد منهما فی جیش عظیم، یقال: کانا فی ستّمائة ألف و أربعین ألفا، و أرسل ابن أخیه یعفر إلی الروم، فنزل علی القسطنطینیّة، فأعطوه الطاعة و الإتاوة،
______________________________
[1] (الطساسیج، جمع طسّوج: الناحیة).
______________________________
(1). فأعطاه منه ستة،S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 416
و مضی إلی رومیة فحاصرها فأصاب من معه طاعون، فوثب الروم علیهم فقتلوهم و لم یفلت منهم أحد.
و سار شمر ذو الجناح إلی سمرقند فحاصرها، فلم یظفر بها، و سمع أنّ ملکها أحمق و أنّ له ابنة، و هی التی تقضی الأمور، فأرسل إلیها هدیّة عظیمة، و قال لها: إنّنی إنّما قدمت لأتزوّج بک و معی أربعة آلاف تابوت مملوءة ذهبا و فضّة أنا أدفعها إلیک و أمضی إلی الصین، فإن ملکت کنت امرأتی و إن هلکت کان المال لک.
فلمّا بلغتها الرسالة قالت: قد أجبته فلیبعث المال، فأرسل أربعة آلاف تابوت فی کلّ تابوت رجلان. و لسمرقند أربعة أبواب، و لکلّ باب ألفا رجل، و جعل العلامة بینهم أن یضرب بالجرس. فلمّا دخلوا البلد صاح شمر فی النّاس و ضرب بالجرس، فخرجوا و ملکوا الأبواب و دخل المدینة فقتل أهلها و حوی ما فیها و سار إلی الصین فهزم الترک و دخل بلادهم و لقی حسّان بن تبّع قد سبقه إلیها بثلاث سنین، فأقاما بها حتی ماتا، و کان مقامهما فیما قیل إحدی و عشرین سنة، و قیل: عادا فی طریقهما حتی قدما علی تبّع بالغنائم و السبی و الجواهر، ثمّ انصرفوا [جمیعا] إلی بلادهم، و مات تبّع بالیمن فلم یخرج أحد من الیمن غازیا بعده.
و کان ملکه مائة و إحدی و عشرین سنة، و قیل تهوّد.
قال ابن إسحاق: کان تبّع الآخر و هو تبّان أسعد أبو کرب حین أقبل من المشرق بعد أن ملک البلاد جعل طریقه علی المدینة، و کان حین مرّ بها فی بدایته لم یهج أهلها و خلف عندهم ابنا له فقتل غیلة فقدمها عازما علی تخریبها و استئصال أهلها، فجمع له الأنصار حین سمعوا ذلک و رئیسهم عمرو ابن الطّلة «1» أحد بنی عمرو بن مبذول من بنی النجّار و خرجوا لقتاله، و کانوا
______________________________
(1). الظلة.B .etS؛ الطلما.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 417
یقاتلونه نهارا و یقرونه [1] لیلا. فبینما هو علی ذلک إذ جاءه حبران من بنی قریظة عالمان، فقالا له: قد سمعنا ما ترید أن تفعل، و إنّک إن أبیت إلّا ذلک حیل بینک و بینه و لم نأمن علیک عاجل العقوبة. فقال: و لم ذلک؟ فقالا: إنّها مهاجر نبیّ من قریش تکون داره. فانتهی عمّا کان یرید و أعجبه ما سمع منهما فاتّبعهما علی دینهما، و اسمهما کعب و أسد، و کان تبّع و قومه أصحاب أوثان. و سار من المدینة إلی مکّة، و هی طریقه، فکسا الکعبة الوصائل و الملاء، و کان أوّل من کساها، و جعل لها بابا و مفتاحا، و خرج متوجّها إلی الیمن فدعا قومه إلی الیهودیّة فأبوا علیه حتی حاکموه إلی النّار، و کانت لهم نار تحکم بینهم فیما یزعمون تأکل الظالم و لا تضرّ المظلوم. فقال لقومه:
أنصفتم. فخرج قومه بأوثانهم و خرج الحبران بمصاحفهما فی أعناقهما حتی قعدوا عند مخرج النّار، فخرجت النّار فغشیتهم و أکلت الأوثان و ما قرّبوا معها و من حمل ذلک من رجال حمیر، و خرج الحبران تعرق جباههما لم تضرّهما، فأصفقت «1» حمیر علی دینه.
و کان قدم علی تبّع قبل ذلک شافع بن کلیب الصّدفیّ، و کان کاهنا، فقال له تبّع: هل تجد لقوم [2] ملکا یوازی ملکی؟ قال: لا إلّا لملک غسّان.
قال: فهل تجد ملکا یزید علیه؟ قال: أجده لبارّ مبرور، أیّد بالقهور، و وصف فی الزّبور، و فضّلت أمّته فی السّفور، یفرّج الظّلم بالنور، أحمد النبیّ، طوبی لأمّته حین یجیّ، أحد بنی لؤیّ، ثمّ أحد بنی قصیّ! فنظر تبّع فی الزّبور فإذا هو یجد صفة النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم.
______________________________
[1] و یغزونه. (یقرونه: یتتبعونه).
[2] لقومک.
27*
______________________________
(1). فأطبقت.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 418
ثمّ ملک بعد تبّع هذا، و هو تبّان أسعد أبو کرب بن ملکیکرب، ربیعة بن نصر اللخمیّ، فلمّا هلک ربیعة رجع الملک بالیمن إلی حسّان بن تبّان أسعد.
فلمّا ملک ربیعة رأی رؤیا هالته فلم یدع کاهنا و لا ساحرا و لا عائفا [1] إلّا أحضره و قال لهم: رأیت رؤیا هالتنی فأخبرونی بتأویلها. فقالوا: اقصصها علینا. فقال: إن أخبرتکم بها لم أطمئنّ إلی خبرکم بتأویلها [2]، فلمّا قال ذلک قال له رجل منهم: إن کان الملک یرید ذلک فلیبعث إلی سطیح و شقّ فهما یخبرانک عمّا سألت. و اسم سطیح ربیع بن ربیعة «1»، و کان یقال له الذئبیّ نسبة إلی ذئب بن عدیّ، و شقّ بن مصعب بن یشکر بن أنمار.
فبعث إلیهما، فقدم علیه سطیح قبل شقّ، فلمّا قدم علیه سطیح سأله عن رؤیاه و تأویلها. فقال: رأیت جمجمة، خرجت من ظلمة، فوقعت بأرض بهمة «2»، فأکلت منها کلّ ذات جمجمة؟ قال له الملک: ما أخطأت منها شیئا، فما عندک فی تأویلها؟ فقال: أحلف بما بین الحرّتین من حنش [3] لیهبطنّ أرضکم الحبش [4] فلیملکنّ ما بین أبین إلی جرش. قال الملک: و أبیک یا سطیح إنّ هذا لغائظ موجع، فمتی یکون أ فی زمانی أم بعده؟ قال: بل بعده بحین ستّین سنة أو سبعین یمضین من السنین. قال: هل یدوم ذلک من ملکهم أو ینقطع؟ قال: بل ینقطع لبضع و سبعین یمضین من السنین، ثم
______________________________
[1] عارفا.
[2] بتأویلهم.
[3] جیش.
[4] الجیش.
______________________________
(1). ابن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدی بن غسان.S .addربیعةpost
(2). تهمة.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 419
یقتلون بها أجمعون و یخرجون منها هاربین. قال الملک: و من الّذی یلی ذلک؟
قال: یلیه إرم ذی یزن، یخرج علیهم من عدن، فلا یترک أحدا منهم بالیمن.
قال: فیدوم ذلک من سلطانه أو ینقطع؟ قال: بل ینقطع، یقطعه نبیّ زکیّ، یأتیه الوحی من العلیّ، و هو رجل من ولد غالب بن فهر بن مالک بن النضر، یکون الملک فی قومه إلی آخر الدهر. قال: و هل للدّهر من آخر؟ قال: نعم، یوم یجمع فیه الأوّلون و الآخرون، و یسعد [1] فیه المحسنون، و یشقی فیه المسیئون. قال: أحقّ ما تخبرنا یا سطیح؟ قال: نعم و الشّفق، و الغسق، و الفلق إذا اتّسق، إن ما أنبأتک [2] به لحقّ.
ثمّ قدم علیه شقّ فقال: یا شقّ إنّی رأیت رؤیا هالتنی فأخبرنی عنها و عن تأویلها! و کتمه ما قال سطیح لینظر هل یتّفقان أم یختلفان. قال: نعم، رأیت جمجمة، خرجت من ظلمة، فوقعت بین روضة و أکمة، فأکلت منها کلّ ذات نسمة.
فلمّا سمع الملک ذلک قال: ما أخطأت شیئا، فما تأویلها؟ قال: أحلف بما بین الحرّتین من إنسان «1»، لینزلنّ أرضکم السودان، و لیملکنّ ما بین أبین إلی نجران. قال الملک: و أبیک یا شقّ! إنّ هذا لغائظ، فمتی هو کائن؟
قال: بعدک بزمان، ثمّ یستنقذکم منهم عظیم ذو شان، و یذیقهم أشدّ الهوان، و هو غلام لیس بدنیّ و لا مزنّ [3]، یخرج من بیت ذی یزن. قال:
______________________________
[1] و لیعد.
[2] و الغسق و الغلق إذا اتّسق إن ما یتیک.
[3] یدنی و لا مدن. (المزنّ، من أزنّه بخیر أو شرّ: ظنّه به).
______________________________
(1). البنیان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 420
فهل یدوم سلطانه أم ینقطع؟ قال: بل ینقطع برسول مرسل، یأتی بالحقّ و العدل، بین أهل الدین و الفضل، یکون الملک فی قومه إلی یوم الفصل.
قال: و ما یوم الفصل؟ قال: یوم تجزی فیه الولاة، و یدعی من السماء بدعوات، و یسمع منها الأحیاء و الأموات، و یجتمع فیه النّاس للمیقات.
فلمّا فرغ من مسألتهما جهز بینه و أهل بیته إلی العراق بما یصلحهم، فمن بقیّة ربیعة بن نصر کان النعمان بن المنذر ملک الحیرة، و هو النعمان بن المنذر بن النعمان بن المنذر بن عمرو بن امرئ القیس بن عمرو بن عدیّ بن ربیعة بن نصر ذلک الملک.
فلمّا هلک ربیعة بن نصر و اجتمع ملک الیمن إلی حسّان بن تبّان بن أبی کرب بن ملکیکرب بن زید بن عمرو ذی الأذعار، کان ممّا هیّج أمر الحبشة و تحوّل الملک عن حمیر أنّ حسّان سار بأهل الیمن یرید أن یطأ بهم أرض العرب و العجم، کما کانت التبابعة تفعل. فلمّا کان بالعراق کرهت قبائل العرب من الیمن المسیر معه فکلّموا أخاه عمرا فی قتل حسّان و تملیکه، فأجابهم إلی ذلک إلّا ما کان من ذی رعین الحمیریّ، فإنّه نهاه عن ذلک، فلم یقبل منه، فعمد ذو رعین إلی صحیفة فکتب فیها:
ألا من یشتری سهرا بنوم؟سعید من یبیت قریر عین
فإمّا حمیر غدرت و خانت‌فمعذرة الإله لذی رعین ثمّ ختمها و أتی بها عمرا فقال: ضع هذه عندک، ففعل. فلمّا بلغ حسّان ما أجمع علیه أخوه و قبائل الیمن قال لعمرو:
یا عمرو لا تعجل علیّ منیتی‌فالملک تأخذه بغیر حشود «1»
______________________________
(1).B .sinepunctis
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 421
فأبی إلّا قتله، فقتله بموضع رحبة مالک، فکانت تسمّی فرضة نعم فیما قیل، ثمّ عاد إلی الیمن فمنع النوم منه، فسأل الأطبّاء و غیرهم عمّا به و شکا إلیهم السهر، فقال له قائل منهم: ما قتل أحد أخاه أو ذا رحم بغیا إلّا منع منه النوم. فلمّا سمع ذلک قتل کلّ من أشار علیه بقتل أخیه حتی خلص إلی ذی رعین، فلمّا أراد قتله قال: إنّ لی عندک براءة. قال: و ما هی؟ قال: أخرج الکتاب الّذی استودعتک. فأخرجه فإذا فیه البیتان، فکفّ عن قتله، و لم یلبث عمرو أن هلک، فتفرّقت حمیر عند ذلک.
قلت: هذا الّذی ذکره أبو جعفر من قتل قباذ بالریّ و ملک تبّع البلاد من بعد قتله من النقل القبیح و الغلط الفاحش، و فساده أشهر من أن یذکر، فلو لا أنّنا شرطنا أن لا نترک ترجمة من تاریخه إلّا و نأتی بمعناها من غیر إخلال بشی‌ء لکان الإعراض عنه أولی. و وجه الغلط فیه أنّه ذکر أنّ قباذ قتل بالریّ، و لا خلاف بین أهل النقل من الفرس و غیرهم أنّ قباذ مات حتف أنفه فی زمان معلوم، و کان ملکه مدّة معلومة، کما ذکرناه قبل، و لم ینقل أحد أنّه قتل إلّا فی هذه الروایة. و لما مات ملک ابنه کسری أنوشروان بعده، و هذا أشهر من: قفا نبک، و لو کان ملک الفرس انتقل بعد قباذ إلی حمیر، کیف کان ملک ابنه بعده و تمکّن فی الملک حتی أطاعه ملوک الأمم و حملت الروم إلیه الخراج! ثمّ ذکر أیضا أنّ تبّعا وجّه ابنه حسّان إلی الصین و شمرا إلی سمرقند و ابن أخیه إلی الروم و أنّه ملک القسطنطینیّة و سار إلی رومیة فحاصرها، فیا لیت شعری! ما [1] هو الیمن و حضر موت حتی یکون بهما [2] من الجنود ما یکون
______________________________
[1] کم.
[2] بها.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 422
بعضهم فی بلادهم لحفظها، و جیش مع تبّع، و جیش مع حسّان یسیر بهم إلی مثل الصین فی کثرة عساکره و مقاتلته، و جیش مع ابن أخیه تبّع یلقی به مثل کسری و یهزمه و یملک بلاده و یحاصر به مثل سمرقند فی کبرها و عظمها و کثرة أهلها، و جیش مع یعفر یسیر بهم إلی ملک الروم و یملک القسطنطینیّة! و المسلمون مع کثرة ممالکهم و اتّساعها و کثرة عددهم قد اجتهدوا لیأخذوا القسطنطینیّة أو ما یجاورها و الیمن من أقلّ بلادهم عددا و جنودا فلم یقدروا علی ذلک، فکیف یقدر علیه بعض عساکر الیمن مع تبّع؟ هذا ممّا تأباه العقول، و تمجّه الأسماع.
ثمّ إنّه قال: إنّ ملک تبّع بلاد الفرس و الروم و الصین و غیرها کان بعد قتل قباذ، یعنی أیّام ابنه أنوشروان، و لا خلاف أنّ مولد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، کان فی زمن أنوشروان، و کان ملکه سبعا و أربعین سنة، و لا خلاف أیضا أنّ الحبشة لما ملکت الیمن انقرض ملک [1] حمیر منه، و کان آخر ملوکهم ذا نواس. و کان ملک حمیر قد اختلّ قبل ذی نواس، و انقطع نظامهم حتّی طمعت الحبشة فیه و ملکته، و کان ملکهم الیمن أیّام قباذ، و کیف یمکن أن یکون ملک الحبشة الّذی هو مقطوع به أیّام قباذ و یکون تبّع هو الّذی ملک الیمن قد قتل قباذ و ملک بلاده قبل أن تملک الحبشة الیمن؟ هذا مردود محال وقوعه، و کان ملک الحبشة الیمن سبعین سنة، و قیل أکثر من ذلک، و کان انقراض ملکهم فی آخر ملک أنوشروان، و الخبر فی ذلک مشهور، و حدیث سیف ذی یزن فی ذلک ظاهر، و لم یزل الیمن بعد الحبشة فی ید الفرس إلی أن ملکه المسلمون، فکیف یستقیم أن ینقضی ملک تبّع الّذی هو ملک بلاد فارس و من بعده من ملوک حمیر و ملک الحبشة و هو سبعون سنة فی ملک أنوشروان و کان ملکه نیفا و أربعین سنة؟ و هذا أعجب أنّ مدّة بعضها سبعون
______________________________
[1] انقرضت ملوک.
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 423
سنة تنقضی قبل مضی نیف و أربعین سنة، و لو فکر أبو جعفر فی ذلک لاستحیا من نقله «1».
و أعجب من هذا أنّه قال: ثمّ ملک بعد تبّع هذا ربیعة بن نصر اللخمیّ، و هذا ربیعة هو جدّ عمرو بن عدیّ ابن أخت جذیمة، و کان ملک عمرو الحیرة بعد خاله جذیمة أیّام ملوک الطوائف قبل ملک أردشیر بن بابک بخمس و تسعین سنة «2»، و بین أردشیر و قباذ ما یقارب عشرین ملکا، و کیف یکون جدّ عمرو و قد ملک بعد قباذ و هو قبله بهذا الدهر الطویل؟ و لو لم یترجم أبو جعفر علی هذه الحادثة بقوله: ذکر الحوادث أیّام قباذ، لکان یحتمل تأویلا فیه، ثمّ «3» ما قنع بذلک حتی قال، بعد أن قصّ مسیر تبّع: و قتل قباذ و ملک البلاد.
و أمّا ابن إسحاق فإنّه قال: إن الّذی سار إلی المشرق من التبابعة هو تبّع الأخیر، و یعنی بقوله تبّع الأخیر أنّه آخر من سار إلی المشرق و ملک البلاد، فإنّ ابن إسحاق و غیره یقولون إنّ الّذی ملک البلاد المشرقیّة لما توفّی ملک بعده عدّة تبابعة ثمّ اختلّ أمرهم زمانا طویلا حتی طمعت الحبشة فیهم و خرجت إلی الیمن. فلیت شعری إذا کان هذا تبّع فی أیّام قباذ فلا شکّ أنّ تبّعا الأخیر الّذی أخذ منه الیمن یکون فی زمن بنی أمیّة و یکون ملک الحبشة الیمن بعد مدّة من ملک بنی العبّاس، و یکون أوّل الإسلام من ثلاثمائة سنة من ملکهم أیضا ممّا بعدها حتی یستقیم هذا القول.
ثمّ إنّه قال: إنّ عمرو بن طلّة «4» [1] الأنصاری خرج إلی تبّع، و عمرو هذا
______________________________
[1] عمر بن طلحة.
______________________________
(1). من نقله و ترکه.S
(2). و ملک أیضا أیام أردشیر.S .addسنةpost
(3). بعد.A .S .etB
(4). عمرو بن ظلة.S .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 424
قیل إنّه أدرک النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، شیخا کبیرا و مات عند مرجعه من غزوة بدر. و من الدلیل علی بطلانه أیضا أنّ المسلمین لما قصدوا بلاد الفرس ما زالت الفرس تقول لهم عند مراسلاتهم و محاوراتهم فی حروبهم: کنتم أقلّ الأمم و أذلّها و أحقرها و العرب تقرّ لهم بذلک، فلو کان ملک تبّع قریب العهد لقالت العرب: إنّنا بالأمس قتلنا ملککم و ملکنا بلادکم و استبحنا حریمکم و أموالکم، فسکوت العرب عن ذلک و إقرارها للفرس دلیل علی بعد عهده [1] أو عدمه، علی أنّ الفرس لا تقرّ بذلک لا فی قدیم الزمان و لا فی حدیثه، فإنّهم یزعمون أنّ ملکهم لم ینقطع من عهد جیومرث، الّذی هو آدم فی قول بعضهم، إلی أن جاء الإسلام، إلّا أیّام ملوک الطوائف، و کان لملوک الفرس طرف من البلاد فی ذلک الزمان لم ینقطع انقطاعا کلّیّا، علی أنّ أصحاب السیر قد اختلفوا فی تبّع الّذی سار و ملک البلاد اختلافا کثیرا، فقیل: شمر بن غش، و قیل: تبّع أسعد، و إنّه بعث إلی سمرقند شمرا ذا الجناح، إلی غیر ذلک من الاختلافات التی لا طائل فیها. و هذا القدر کاف فی کشف الخطإ فیه.

ذکر ملک لختیعة [2]

فلمّا هلک عمرو و تفرّقت حمیر وثب علیهم رجل من حمیر لم یکن من بیوت المملکة یقال له لختیعة تنوف «1» ذو شناتر [3] فملکهم، فی قول ابن إسحاق،
______________________________
[1] هذه.
[2] لخنیعة. (و فی الاسم خلاف: لختیعة، أو لخیعة. راجع القاموس مادة شنتر، و الأعلام للزرکلی).
[3] (الشناتر: الأصابع).
3
______________________________
(1).om .B؛ ینوف.A .etC .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 425
فقتل خیارهم و عبث ببیوت أهل المملکة منهم، و کان امرأ فاسقا یزعمون أنّه کان یعمل عمل قوم لوط، فکان إذا سمع بغلام من أبناء الملوک [1] أنّه قد بلغ أرسل إلیه فوقع علیه فی مشربة لئلّا یملک بعد ذلک، ثمّ یطلع إلی حرسه و جنده قد أخذ سواکا فی فیه یعلمهم أنّه قد فرغ منه، ثمّ یخلّی سبیله فیفضحه.

ذکر ملک ذی نواس و قصة أصحاب الأخدود

کان من أبناء الملوک زرعة ذو نواس بن تبّان أسعد بن کرب، و کان صغیرا حین أصیب أخوه حسّان، فشبّ غلاما جمیلا ذا هیئة، فبعث إلیه لختیعة لیفعل به ما کان یفعل بغیره، فأخذ سکّینا لطیفا فجعله بین نعله و قدمه، ثمّ انطلق إلیه مع رسوله، فلمّا خلا به فی المشربة قتله ذو نواس بالسکّین ثمّ احتزّ رأسه فجعله فی کوّة مشربته التی یطلع منها، ثمّ أخذ سواکه فجعله فی فیه، ثمّ خرج، فقالوا له: ذو نواس أرطب أم یباس [2]؟ فقال:* سل نخماس «1» [3]، استرطبان ذو نواس لا باس.
فذهبوا ینظرون حین قال لهم ما قال، فإذا رأس لختیعة مقطوع، فخرجت
______________________________
[1] الملک.
[2] یابس.
[3] نحاس. (النخماس: الرأس بلغة الیمن. و التصحیح عن ابن هشام).
______________________________
(1). بحماس.B .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 426
حمیر و الحرس فی أثر ذی نواس حتی أدرکوه فملّکوه حیث أراحهم من لختیعة، و اجتمعوا علیه، و کان یهودیّا، و بنجران بقایا من أهل دین عیسی ابن مریم علی استقامة «1» لهم رئیس یقال له عبد اللَّه بن الثامر، و کان أصل النصرانیّة بنجران.
قال وهب بن منبّه: إنّ رجلا من بقایا أهل دین عیسی یقال له فیمیون «2»، و کان رجلا صالحا مجتهدا زاهدا فی الدنیا مجاب الدعوة، و کان سائحا لا یعرف بقریة إلّا خرج منها إلی غیرها، و کان لا یأکل إلّا من کسب یده، و کان یعمل الطین و یعظّم الأحد لا یعمل فیه شیئا و یخرج إلی الصحراء یصلّی جمیع نهاره، فنزل قریة من قری الشام یعمل عمله ذلک مستخفیا، ففطن به رجل اسمه صالح فأحبّه حبّا شدیدا، و کان یتبعه حیث ذهب لا یفطن به فیمیون، حتی خرج مرّة یوم الأحد إلی الصحراء و اتبعه صالح و فیمیون لا یعلم. فجلس صالح منه منظر العین مستخفیا، و قام فیمیون یصلّی، فبینما هو یصلّی إذ أقبل نحوه تنّین، فلمّا رآه فیمیون دعا علیه فمات، و رآه صالح و لم یدر ما أصابه فخاف علی فیمیون، فصاح: یا فیمیون التنّین قد أقبل نحوک! فلم یلتفت إلیه و أقبل علی صلاته حتی أمسی، و عرف أنّ صالحا عرفه، فکلّمه صالح و قال له: یعلم اللَّه أنّنی ما أحببت شیئا حبّک قطّ و قد أردت صحبتک حیثما کنت. قال: افعل. فلزمه صالح، و کان إذا ما جاءه العبد به ضرّ شفی إذا دعا له، و إذا دعی إلی أحد به ضرّ لم یأته. و کان لرجل من أهل القریة ابن ضریر فجعل ابنه فی حجرة ألقی علیه ثوبا ثمّ قال لفیمیون: قد أردت أن تعمل فی بیتی عملا، فانطلق إلیه لأشارطک علیه، فانطلق معه، فلمّا دخل الحجرة ألقی الرجل الثوب عن ابنه و طلب إلیه أن یدعو له، فدعا له فأبصر.
______________________________
(1). عیسی علی الإنجیل، أهل استقامة.S
(2).ubiqueقیمیون.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 427
و عرف فیمیون أنّه قد عرف بالقریة فخرج هو و صالح و مرّ بشجرة عظیمة بالشام. فناداه رجل و قال: ما زلت أنتظرک، لا تبرح حتی تقوم علیّ فإنّی میت، قال: فمات، فواراه فیمیون و انصرف و معه صالح حتی وطئا بعض أرض العرب، و أخذهما بعض العرب فباعوهما بنجران، و أهل نجران علی دین العرب تعبد نخلة طویلة بین أظهرهم، لها عید کلّ سنة، [إذا کان ذلک العید علّقوا] علیها [1] کلّ ثوب حسن و حلی جمیل، فعکفوا [2] علیها یوما «1»، فابتاع رجل من أشرافهم فیمیون، و ابتاع رجل [آخر] صالحا، فکان فیمیون إذا قام من اللّیل یصلّی فی بیته استسرج له البیت حتی یصبح من غیر مصباح. فلمّا رأی سیّده ذلک أعجبه، فسأله عن دینه فأخبره، و عاب دین سیّده. و قال له: لو دعوت إلهی الّذی أعبد لأهلک النخلة. فقال: افعل فإنّک إن فعلت دخلنا فی دینک و ترکنا ما نحن علیه.
فصلّی فیمیون و دعا اللَّه تعالی، فأرسل اللَّه علیها ریحا فجفّفتها و ألقتها، فاتبعه عند ذلک أهل نجران علی دینه، فحملهم علی شریعة من دین عیسی و دخل علیهم بعد ذلک الأحداث التی دخلت علی أهل دینهم بکلّ أرض. فمن هنالک کان أصل النصرانیّة بنجران.
و قال محمّد بن کعب القرظی: کان أهل نجران یعبدون الأوثان، و کان فی قریة من قراها ساحر کان أهل نجران یرسلون أولادهم إلیه یعلمهم السحر.
فلمّا نزلها فیمیون [و هو رجل] کان یعبد اللَّه [علی دین عیسی بن مریم، علیه السلام]، فإذا عرف فی قریة خرج منها إلی غیرها، و کان مجاب
______________________________
[1] (عبارة الأصل: لها عید کل سنة تعلّق علیها).
[2] فعلّقوا.
______________________________
(1). ثوبا.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 428
الدعوة یبرئ المرضی، و له کرامات، فوصل نجران فسکن خیمة بین نجران و بین الساحر، فأرسل الثامر «1» ابنه عبد اللَّه مع الغلمان إلی الساحر، فاجتاز بفیمیون فرأی ما أعجبه من صلاته، فجعل یجلس إلیه و یستمع منه، فأسلم معه و وحّد اللَّه تعالی و عبده، و جعل یسأله عن الاسم الأعظم [و کان یعلمه] فکتمه إیّاه و قال: لن تحتمله، و الثامر یعتقد أنّ ابنه یختلف إلی الساحر مع الغلمان. فلمّا رأی عبد اللَّه أنّ صاحبه قد ضنّ علیه بالاسم الأعظم عمد إلی قداح فکتب علیها أسماء اللَّه جمیعا ثمّ ألقاها فی النّار واحدا واحدا حتی إذا ألقی القدح الّذی علیه الاسم الأعظم وثب منها فلم تضرّه شیئا، فأخذه و عاد إلی صاحبه فأخبره الخبر، فقال له: أمسک علی نفسک، و ما أظنّ أن تفعل، فکان عبد اللَّه لا یلقی أحدا إذا أتی نجران به ضرّ إلّا قال: یا عبد اللَّه أ تدخل فی دینی حتی أدعو اللَّه فیعافیک ممّا أنت فیه من البلاء؟ فیقول: نعم، فیوحّد اللَّه و یسلم، و یدعو له عبد اللَّه فیشفی، حتی لم یبق أحد من أهل نجران ممّن به ضرّ إلّا أتاه و اتبعه و دعا له فعوفی.
فرفع شأنه إلی ملک نجران، فدعاه فقال له: أفسدت علیّ أهل قریتی و خالفت دینی، لأمثلنّ بک! فقال: لا تقدر علی ذلک. فجعل یرسله إلی الجبل الطویل فیلقی من رأسه فیقع علی الأرض لیس به بأس، فأرسله إلی میاه نجران، و هی بحور [1] لا یقع فیها شی‌ء إلّا هلک، فیلقی فیها فیخرج لیس به بأس. فلمّا غلبه قال عبد اللَّه بن الثامر: إنّک لا تقدر علی قتلی حتی توحّد اللَّه و تؤمن کما آمنت [2]، فإنّک إذا فعلت قتلتنی. فوحّد اللَّه الملک
______________________________
[1] مجور.
[2] لعنت.
______________________________
(1). الناصرB .ubique
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 429
ثمّ ضربه بعصا بیده فشجّه شجّة غیر کبیرة فقتله، فهلک الملک مکانه، و اجتمع أهل نجران علی دین عبد اللَّه بن الثامر.
قال: فسار إلیهم ذو نواس بجنوده فجمعهم ثمّ دعاهم إلی الیهودیّة و خیّرهم بینها و بین القتل، فاختاروا القتل، فخدّ لهم الأخدود، فحرّق بالنّار و قتل بالسیف حتی قتل قریبا من عشرین ألفا «1».
و قال ابن عبّاس: کان بنجران ملک من ملوک حمیر یقال له ذو نواس و اسمه یوسف بن شرحبیل، و کان قبل مولد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، بسبعین سنة، و کان له ساحر حاذق. فلمّا کبر قال للملک: إنّی کبرت فابعث إلیّ غلاما أعلّمه السحر، فبعث إلیه غلاما اسمه عبد اللَّه بن الثامر لیعلمه، فجعل یختلف إلی الساحر، و کان فی طریقه راهب حسن القراءة، فقعد إلیه الغلام، فأعجبه أمره، فکان إذا جاء إلی المعلّم یدخل إلی الراهب فیقعد عنده، فإذا جاء من عنده إلی المعلّم ضربه و قال له: ما الّذی حبسک؟
و إذا انقلب إلی أبیه دخل إلی الراهب فیضربه أبوه و یقول: ما الّذی أبطأ بک؟
فشکا الغلام ذلک إلی الراهب، فقال له: إذا أتیت المعلّم فقل حبسنی أبی، و إذا أتیت أباک فقل حبسنی المعلّم. و کان فی ذلک البلد حیّة عظیمة قطعت طریق النّاس، فمرّ بها الغلام فرماها بحجر «2» فقتلها، و أتی الراهب فأخبره.
فقال له الراهب: إنّ لک لشأنا، و إنّک ستبتلی فإن ابتلیت فلا تدلنّ علیّ.
و صار الغلام یبرئ الأکمه و الأبرص و یشفی النّاس. و کان للملک ابن عمّ أعمی، فسمع بالغلام و قتل الحیّة فقال: ادع اللَّه أن یردّ علیّ بصری. فقال الغلام: إن ردّ اللَّه علیک بصرک تؤمن به؟ قال: نعم. قال: اللَّهمّ إن کان
______________________________
(1).
InA. etB. sequentiaom., usqueadduosultim oscapitisversus
و هم الذین أنزل اللَّه فیهم: قتل أصحاب الأخدود.s .etA .addألفاpost
(2). و قال اللَّهمّ إن کان أمر الراهب أحب من أمر الساحر فاقتلها، فلما رماها قتلها.S .addبحجرpost
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 430
صادقا فأردد علیه بصره، فعاد بصره، ثمّ دخل علی الملک، فلمّا رآه تعجّب منه و سأله، فلم یخبره، و ألحّ علیه فدلّه علی الغلام، فجی‌ء به، فقال له:
لقد بلغ من سحرک ما أری. فقال: أنا لا أشفی أحدا إنّما یشفی اللَّه من یشاء، فلم یزل یعذّبه حتی دلّه علی الراهب، فجی‌ء به، فقال له [1]: ارجع عن دینک، فأبی، فأمر به فوضع المنشار علی رأسه فشقّ بنصفین، ثم جی‌ء بابن عمّ الملک، فقال: ارجع عن دینک، فأبی، فشقّه قطعتین، ثمّ قال للغلام: ارجع عن دینک، فأبی «1»، فأرسله إلی جبل فقال: اللَّهمّ اکفنیهم! فرجف بهم الجبل و هلکوا، و رجع الغلام إلی الملک، فسأله عن أصحابه، فقال: کفانیهم اللَّه. فغاظه ذلک و أرسله فی سفینة إلی البحر لیلقوه فیه، فذهبوا به، فقال: اللَّهمّ اکفنیهم! فغرقوا و نجا، و جاء إلی الملک فقال:
اقتلوه بالسیف، فضربوه فنبا عنه. و فشا خبره فی الیمن، فأعظمه النّاس و علموا أنّه علی الحقّ، فقال الغلام للملک: إنّک لن تقدر علی قتلی إلّا أن تجمع أهل مملکتک و ترمینی بسهم و تقول: بسم اللَّه ربّ الغلام. ففعل ذلک فقتله. فقال النّاس: آمنّا بربّ الغلام! فقیل للملک: قد نزل بک ما تحذر.
فأغلق أبواب المدینة و خدّ أخدودا و ملأه نارا و عرض النّاس، فمن رجع عن دینه ترکه، و من لم یرجع ألقاه فی الأخدود فأحرقه.
و کانت امرأة مؤمنة، و کان لها ثلاثة بنین، أحدهم رضیع، فقال لها الملک: ارجعی و إلّا قتلتک أنت و أولادک، فأبت، فألقی ابنیها الکبیرین [2]،
______________________________
[1] فقیل.
[2] فألقی ابنها الکبیر و الصغیر.
______________________________
(1) فدفعه إلی نفر من أصحابه و قال لهم اذهبوا به إلی جبل کذا فان.posteriusS .addأبی‌postرجع و إلا فاطرحوه من رأسه، فذهبوا به إلی الجبل فقال اللَّهمّ ...
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 431
فأبت، ثمّ أخذ الصغیر لیلقیه فهمّت بالرجوع. قال لها الصغیر: یا أمّاه لا ترجعی عن دینک، لا بأس علیک! فألقاه و ألقاها فی أثره، و هذا الطفل أحد من تکلّم صغیرا.
قیل: حفر رجل خربة بنجران فی زمن عمر بن الخطّاب، فرأی عبد اللَّه ابن الثامر واضعا یده علی ضربة فی رأسه، فإذا رفعت عنها یده جرت دما، و إذا أرسلت یده ردّها إلیها و هو قاعد، فکتب فیه إلی عمر، فأمر بترکه علی حاله.

ذکر ملک الحبشة الیمن‌

قیل: لما قتل ذو نواس من قتل من أهل الیمن فی الأخدود لأجل العود عن النصرانیّة أفلت منهم رجل یقال له دوس ذو ثعلبان حتی أعجز القوم، فقدم علی قیصر فاستنصره علی ذی نواس و جنوده و أخبره بما فعل بهم. فقال له قیصر: بعدت بلادک عنّا، و لکن سأکتب إلی النجاشیّ ملک الحبشة و هو علی هذا الدین و قریب منکم. فکتب قیصر إلی ملک الحبشة یأمره بنصره، فأرسل معه ملک الحبشة سبعین ألفا و أمّر علیهم رجلا یقال له أریاط «1»، و فی جنوده أبرهة الأشرم، فساروا فی البحر حتی نزلوا بساحل الیمن، و جمع ذو نواس جنوده فاجتمعوا، و لم یکن [له] حرب غیر أنّه ناوش شیئا من قتال ثمّ انهزموا، و دخلها أریاط. فلمّا رأی ذو نواس ما نزل به و بقومه
______________________________
(1). أرباط.C .P .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 432
اقتحم البحر بفرسه فغرق، و وطئ أریاط الیمن فقتل ثلث رجالهم [1]، و بعث إلی النجاشیّ بثلث سبایاهم، ثمّ أقام بها و أذلّ أهلها.
و قیل: إنّ الحبشة لما خرجوا إلی المندب «1» من أرض الیمن کتب ذو نواس إلی أقیال الیمن یدعوهم إلی الاجتماع علی عدوّهم، فلم یجیبوه و قالوا: یقاتل کلّ رجل عن بلاده. فصنع مفاتیح و حملها علی عدّة من الإبل و لقی الحبشة و قال: هذه مفاتیح خزائن الأموال بالیمن، فهی لکم و لا تقتلوا الرجال و الذّریّة، فأجابوه إلی ذلک و ساروا معه إلی صنعاء، فقال لکبیرهم: وجّه أصحابک لقبض الخزائن. فتفرّق أصحابه و دفع إلیهم المفاتیح، و کتب إلی الأقیال بقتل کلّ ثور أسود، فقتلت الحبشة و لم ینج منهم إلّا الشرید.
فلمّا سمع النجاشی جهّز إلیهم سبعین ألفا مع أریاط و الأشرم، فملک البلاد و أقام بها سنین، و نازعة أبرهة الأشرم، و کان فی جنده، فمال إلیه* طائفة منهم، و بقی أریاط فی طائفة، و سار «2» أحدهما إلی الآخر، و أرسل أبرهة: إنّک لن تصنع بأن تلقی الحبشة بعضها علی بعض شیئا، فیهلکوا، و لکن ابرز إلیّ فأیّنا قهر صاحبه استولی علی جنده.
فتبارزا، فرفع أریاط الحربة فضرب أبرهة، فوقعت «3» علی رأسه فشرمت أنفه و عینه، فسمّی الأشرم. و حمل غلام لأبرهة یقال له عتودة، کان قد ترکه کمینا من خلف أریاط، علی أریاط فقتله، و استولی أبرهة علی الجند و البلاد و قال لعتودة: احتکم. فقال: لا تدخل عروس علی زوجها من الیمن حتی
______________________________
[1] رجالها.
______________________________
(1). المنذر.C .P .etS
(2). طائفة من الجند و بقی مع أریاط طائفة و تهیئوا للحرب و سار.S
(3). أبرهة یرید یافوخه فوقعت.S .etA
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 433
أصیبها قبله، فأجابه إلی ذلک، فبقی یفعل بهم هذا الفعل حینا، ثمّ عدا علیه إنسان من الیمن فقتله، فسرّ أبرهة بقتله و قال: لو علمت أنّه یحتکم هکذا لم أحکّمه.
و لما بلغ النجاشیّ قتل أریاط غضب غضبا شدیدا و حلف ألّا یدع أبرهة حتی یطأ أرضه و یجزّ ناصیته، فبلغ ذلک أبرهة، فأرسل إلی النجاشیّ من تراب الیمن و جزّ ناصیته و أرسلها أیضا، و کتب إلیه بالطاعة و إرسال شعره و ترابه لیبرّ قسمه بوضع التراب تحت قدمیه، فرضی عنه و أقرّه علی عمله.
فلمّا استقرّ بالیمن بعث إلی أبی مرّة ذی یزن، فأخذ زوجته ریحانة بنت ذی جدان و نکحها، فولدت له مسروقا، و کانت قد ولدت لذی یزن ولدا اسمه معدیکرب، و هو سیف، فخرج ذو یزن من الیمن فقدم الحیرة علی عمرو بن هند و سأله أن یکتب له إلی کسری کتابا یعلمه محلّه و شرفه و حاجته، فقال: إنّی أفد إلی الملک کلّ سنة و هذا وقتها، فأقام عنده حتی وفد معه و دخل إلی کسری معه، فأکرمه و عظّمه و ذکر حاجته و شکا ما یلقون من الحبشة، و استنصره علیهم، و أطمعه فی الیمن و کثرة مالها، فقال له کسری أنوشروان:
إنّی لأحبّ أن أسعفک بحاجتک و لکنّ المسالک إلیها صعبة و سأنظر، و أمر بإنزاله، فأقام عنده حتی هلک.
و نشأ ابنه معدیکرب بن ذی یزن فی حجرة أبرهة، و هو یحسب أنّه أبوه، فسبّه ابن لأبرهة و سبّ أباه، فسأل أمّه عن أبیه، فصدقته، و أقام حتی مات أبرهة و ابنه یکسوم و سار عن الیمن، ففعل ما نذکره إن شاء اللَّه.
28*
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 434

ذکر ملک کسری أنوشروان بن قباذ بن فیروز بن یزدجرد بن بهرام جور بن یزدجرد الأثیم «1»

لما لبس التاج خطب النّاس فحمد اللَّه و أثنی علیه و ذکر ما ابتلوا به من فساد أمورهم و دینهم و أولادهم، و أعلمهم أنّه یصلح ذلک، ثمّ أمر برءوس المزدکیّة فقتلوا و قسمت أموالهم فی أهل الحاجة.
و کان سبب قتلهم أنّ قباذ کان، کما ذکرنا، قد اتبع مزدک علی دینه و ما دعاه إلیه و أطاعه فی کلّ ما یأمره به من الزندقة و غیرها ممّا ذکرنا أیّام قباذ، و کان المنذر بن ماء السماء یومئذ عاملا علی الحیرة و نواحیها، فدعاه قباذ إلی ذلک، فأبی، فدعا الحارث بن عمرو الکندیّ، فأجابه، فسدّد «2» له ملکه و طرد المنذر عن مملکته، و کانت أمّ أنوشروان یوما بین یدی قباذ، فدخل علیه مزدک. فلمّا رأی أمّ أنوشروان قال لقباذ: ادفعها إلیّ لأقضی حاجتی منها. فقال: دونکها. فوثب إلیه أنوشروان، و لم یزل یسأله و یتضرّع إلیه أن یهب له أمّه حتی قبّل رجله، فترکها، فحاک [1] ذلک فی نفسه.
فهلک قباذ علی تلک الحال و ملک أنوشروان، فجلس للملک «3»، و لما بلغ المنذر هلاک قباذ أقبل إلی أنوشروان، و قد علم خلافه علی أبیه فی مذهبه و اتباع مزدک، فإنّ أنوشروان کان منکرا لهذا المذهب کارها له، ثمّ إنّ أنوشروان أذن للنّاس إذنا عامّا، و دخل علیه مزدک، ثمّ دخل علیه المنذر، فقال
______________________________
[1] فکان. (حاک فی نفسه: أثّر و عمل).
______________________________
(1).InA .etB .gene alogiatotaexstat
(2). فشدّد.S
(3). فجلس فی مجلس الملک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 435
أنوشروان: إنّی کنت تمنّیت أمنیتین، أرجو أن یکون اللَّه عزّ و جلّ قد جمعهما إلیّ. فقال مزدک: و ما هما أیّها الملک؟ قال: تمنّیت أن أملک و أستعمل هذا الرجل الشریف، یعنی المنذر، و أن أقتل هذه الزنادقة. فقال مزدک: أو تستطیع أن تقتل النّاس کلّهم؟ فقال: و إنّک هاهنا یا ابن الزانیة! و اللَّه ما ذهب نتن ریح جوربک من أنفی منذ قبّلت رجلک إلی یومی هذا.
و أمر به فقتل و صلب. و قتل منهم ما بین جازر إلی النهروان و إلی المدائن فی ضحوة واحدة مائة ألف زندیق و صلبهم، و سمّی یومئذ أنوشروان.
و طلب أنوشروان الحارث بن عمرو، فبلغه ذلک و هو بالأنبار، فخرج هاربا فی صحابته و ماله و ولده، فمرّ بالثّویّة، فتبعه المنذر بالخیل من تغلب و إیاد و بهراء، فلحق بأرض کلب و نجا و انتهبوا ماله و هجائنه، و أخذت بنو تغلب ثمانیة و أربعین نفسا من بنی آکل المرار فقدموا بهم علی المنذر، فضرب رقابهم بحفر الأمیال «1» فی دیار بنی مرین العبادیّین بین دیر بنی هند «2» و الکوفة، فذلک قول عمرو بن کلثوم:
فآبوا بالنّهاب و بالسّبایاو أبنا بالملوک مصفّدینا و فیهم یقول امرؤ القیس:
ملوک من بنی حجر بن عمرویساقون العشیّة یقتلونا
فلو فی یوم معرکة أصیبواو لکن فی دیار بنی مرینا
و لم تغسل جماجمهم بغسل‌و لکن فی الدّماء مرمّلینا
تظلّ الطّیر عاکفة علیهم‌و تنتزع الحواجب و العیونا و لما قتل أنوشروان مزدک و أصحابه أمر بقتل جماعة ممّن دخل علی النّاس
______________________________
(1). بحفر الآمال.S
(2). دیر هند.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 436
فی أموالهم و ردّ الأموال إلی أهلها، و أمر بکلّ مولود اختلفوا فیه أن یلحق بمن هو منهم إذا لم یعرف أبوه و أن یعطی نصیبا من ملک الرجل الّذی یسند إلیه إذا قبله الرجل، و بکلّ امرأة غلبت علی نفسها أن یؤخذ مهرها من الغالب، ثمّ تخیّر المرأة بین الإقامة عنده و بین فراقه إلّا أن یکون لها زوج فتردّ إلیه.
و أمر بعیال ذوی الأحساب الذین مات قیّمهم فأنکح بناتهم الأکفاء، و جهّزهن من بیت المال، و أنکح نساءهم من الأشراف، و استعان بأبنائهم فی أعماله، و عمر الجسور و القناطر، و أصلح الخراب «1»، و تفقّد الأساورة و أعطاهم، و بنی فی الطرق القصور و الحصون، و تخیّر الولاة و العمّال و الحکّام، و اقتدی بسیرة أردشیر، و ارتجع بلادا کانت مملکة الفرس، منها: السند و سندوست و الرّخّج و زابلستان و طخارستان، و أعظم القتل فی النازور «2» و أجلی بقیّتهم عن بلاده.
و اجتمع أبخز و بنجر و بلنجر و اللان علی قصد بلاده، فقصدوا أرمینیة للغارة علی أهلها، و کان الطریق سهلا، فأمهلهم کسری حتی توغّلوا فی البلاد و أرسل إلیهم جنودا، فقاتلوهم فأهلکوهم ما خلا عشرة آلاف رجل أسروا فأسکنوا أذربیجان.
و کان لکسری أنوشروان ولد هو أکبر أولاده اسمه أنوشزاد «3»، فبلغه عنه أنّه زندیق، فسیّره إلی جندیسابور و جعل معه جماعة یثق بدینهم لیصلحوا دینه و أدبه. فبینما هم عنده إذ بلغه خبر مرض والده لما دخل بلاد الروم، فوثب بمن عنده فقتلهم و أخرج أهل السجون فاستعان بهم و جمع عنده جموعا من الأشرار، فأرسل إلیهم نائب أبیه بالمدائن عسکرا، فحصروه بجندیسابور، و أرسل الخبر إلی کسری، فکتب إلیه یأمره بالجدّ فی أمره و أخذه أسیرا،
______________________________
(1). و أصلح القرایا الخراب.S
(2). البارز.B؛ الباررA .etS .sinepunctis
(3). أنوشروان‌S .habetأنوشزادpro
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 437
فاشتدّ الحصار حینئذ علیه و دخل العساکر المدینة عنوة فقتلوا بها خلقا کثیرا و أسروا أنوشزاد «1»، فبلغه خبر جدّه لأمّه الداور الرازیّ، فوثب بعامل سجستان و قاتله، فهزمه العامل، فالتجأ إلی مدینة الرّخّج و امتنع «2» بها، ثمّ کتب إلی کسری یعتذر و یسأله أن ینفذ إلیه من یسلّم له البلد، ففعل و آمنه.
و کان الملک فیروز قد بنی بناحیة صول و اللان بناء یحصّن به بلاده، و بنی علیه ابنه قباذ زیادة، فلمّا ملک کسری أنوشروان بنی فی ناحیة صول و جرجان بناء کثیرا و حصونا حصّن بها بلاده جمیعها.
و إنّ سیجیور «3» خاقان قصد بلاده، و کان أعظم الترک، و استمال الخزر و أبخز و بلنجر، فأطاعوه، فأقبل فی عدد کثیر و کتب إلی کسری یطلب منه الإتاوة و یتهدّده إن لم یفعل، فلم یجبه کسری إلی شی‌ء ممّا طلب لتحصینه بلاده، و انّ ثغر أرمینیة قد حصّنه، فصار یکتفی بالعدد الیسیر، فقصده خاقان فلم یقدر علی «4» شی‌ء منه، و عاد خائبا، و هذا خاقان هو الّذی قتل ورد «5» ملک الهیاطلة و أخذ کثیرا من بلادهم.

ذکر ملک کسری بلاد الروم‌

کان بین کسری أنوشروان و بین غطیانوس ملک الروم هدنة، فوقع بین رجل من العرب، کان ملّکه غطیانوس علی عرب الشام یقال له خالد بن جبلة،
______________________________
(1). انوشروان‌S .habetانوشزادpro
(2). و أتتبع.C .P
(3). سجیو.S
(4). فقصد خاقان البلاد فلم یقدر منها علی.S
(5). وزیر ملک.C .P؛ وزد ملک.S
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 438
و بین رجل من لخم کان ملّکه کسری علی عمان «1» و البحرین و الیمامة إلی الطائف و سائر الحجاز یقال له المنذر بن النعمان، فتنة، فأغار خالد علی ابن النعمان فقتل من أصحابه مقتلة عظیمة و غنم أمواله، فکتب کسری إلی غطیانوس یذکّره ما بینهما من العهد و الصلح و یعلمه ما لقی المنذر من خالد، و سأله «2» أن یأمر خالد بردّ ما غنم إلی المنذر و یدفع له دیة من قتل من أصحابه و ینصفه من خالد، و إنّه إن لم یفعل ینقض الصلح. و والی الکتب إلی غطیانوس فی إنصاف المنذر، فلم یحفل به «3».
فاستعدّ کسری و غزا بلاد غطیانوس فی بضعة و سبعین «4» ألفا، و کان طریقه علی الجزیرة، فأخذ مدینة دارا و مدینة الرّهاء و عبر إلی الشام فملک منبج و حلب و أنطاکیة، و کانت أفضل مدائن الشام، و فامیة و حمص و مدنا کثیرة متاخمة لهذه المدائن عنوة و احتوی علی ما فیها من الأموال و العروض، و سبی أهل مدینة أنطاکیة و نقلهم إلی أرض السواد، و أمر فبنیت لهم مدینة إلی جانب مدینة طیسفون «5» علی بناء مدینة أنطاکیة و أسکنهم إیّاها، و هی التی تسمّی الرومیّة، و کوّر لها خمسة طساسیج: طسّوج النهروان الأعلی، و طسّوج النهروان الأوسط، و طسّوج النهروان الأسفل، و طسّوج بادرایا، و طسّوج باکسایا، و أجری علی السبی الذین نقلهم إلیها من أنطاکیة الأرزاق، و ولیّ القیام بأمرهم رجلا من نصاری الأهواز لیستأنسوا به لموافقته فی الدّین، و أمّا سائر مدن الشام و مضر فإن غطیانوس ابتاعها من کسری بأموال عظیمة حملها إلیه و ضمن له فدیة یحملها إلیه کلّ سنة علی أن لا یغزو بلاده، فکانوا یحملونها کلّ عام.
و سار أنوشروان من الروم إلی الخزر فقتل منهم و غنم و أخذ منهم بثأر
______________________________
(1). کسری ما بین عمان.S
(2). و یسأله.S
(3). یحفل بها.S
(4). و تسعین.A .S .etB
(5). طیسون.codd
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 439
رعیّته. ثمّ قصد الیمن فقتل فیها و غنم و عاد إلی المدائن و قد ملک ما دون هرقلة و ما بینه و بین البحرین و عمان. و ملّک النعمان بن المنذر علی الحیرة و أکرمه، و سار نحو الهیاطلة لیأخذ بثأر جدّه فیروز، و کان أنوشروان قد صاهر خاقان قبل ذلک، و دخل کسری بلادهم فقتل ملکهم، و استأصل أهل بیته، و تجاوز بلخ و ما وراء النهر و أنزل جنوده فرغانة، ثمّ عاد إلی المدائن. و غزا البرجان ثمّ رجع و أرسل جنده إلی الیمن، فقتلوا الحبشة و ملکوا البلاد.
و کان ملکه ثمانیا و أربعین سنة، و قیل: سبعا و أربعین سنة.
و کان مولد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، فی آخر ملکه، و قیل:
ولد عبد اللَّه بن عبد المطّلب أبو رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، لأربع و عشرین سنة مضت من ملک أنوشروان، و ولد رسول اللَّه، صلّی اللَّه علیه و سلّم، سنة اثنتین و أربعین من ملکه.
قال هشام بن الکلبیّ: ملک العرب من قبل ملوک الفرس بعد الأسود بن المنذر أخوه المنذر بن المنذر بن النعمان سبع سنین، ثمّ ملک بعده النعمان بن الأسود أربع سنین، ثمّ استخلف أبو یعفر بن علقمة بن مالک بن عدیّ اللخمیّ ثلاث سنین، ثمّ ملک المنذر بن امرئ القیس البدء [1] و لقّب ذو القرنین لضفیرتین کانتا له، و أمّه ماء السماء، و هی ماویة ابنة عمرو بن جشم «1» ابن النّمر بن قاسط، تسعا و أربعین سنة، ثمّ ملک ابنه عمرو بن المنذر ستّ عشرة سنة. قال: و لثمانی سنین و ثمانیة أشهر من ولایته ولد النبیّ، صلّی اللَّه علیه و سلّم، و ذلک أیّام أنوشروان عام الفیل.
______________________________
[1] الندی.
______________________________
(1). الخیثم.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 440
فلمّا دانت لکسری بلاد الیمن وجّه إلی سرندیب من بلاد الهند، و هی أرض الجوهر، قائدا من قوّاده فی جند کثیف، فقاتل ملکها، فقتله و استولی علیها، و حمل إلی کسری منها أموالا عظیمة و جواهر کثیرة. و لم یکن ببلاد الفرس بنات آوی، فجاءت إلیها من بلاد الترک فی ملک کسری أنوشروان، فشقّ علیه ذلک و أحضر موبذان موبذ و قال له: قد بلغنا تساقط هذه السباع إلی بلادنا و قد تعاظمنا ذلک، فأخبرنا برأیک فیها. فقال: سمعت فقهاءنا یقولون:
متی لم یغلب العدل الجور فی البلاد بل [جار] أهلها غزاهم أعداؤهم و أتاهم ما یکرهون. فلم یلبث کسری أن أتاه أنّ فتیانا من الترک قد غزوا أقصی بلاده، فأمر وزراءه و عمّاله أن لا یتعدّوا فیما هم بسبیله العدل و لا یعملوا فی شی‌ء منها إلا به، ففعلوا ما أمرهم، فصرف اللَّه ذلک العدوّ عنهم من غیر حرب.

ذکر ما فعله أنوشروان بأرمینیة و أذربیجان‌

کانت أرمینیة و أذربیجان بعضها للروم و بعضها للخزر، فبنی قباذ سورا ممّا یلی بعض تلک الناحیة، فلمّا توفّی و ملک ابنه أنوشروان و قوی أمره و غزا فرغانة و البرجان و عاد بنی مدینة الشّابران و مدینة مسقط و مدینة الباب و الأبواب، و إنّما سمّیت أبوابا لأنّها بنیت علی طریق [1] فی الجبل، و أسکن المدن قوما سمّاهم السیاسجین «1»، و بنی غیر هذه المدن، و بنی لکلّ باب قصرا من
______________________________
[1] طرف.
______________________________
(1).sqq491.Cf .Beladsori ,ed .DEGOEJE ,P. النساجیین.B؛ النشاستجین.A؛ السناسنجین.C .P
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 441
حجارة، و بنی بأرض جرزان «1» مدینة سغدبیل و أنزلها السّغد و أبناء فارس، و بنی باب اللان، و فتح جمیع ما کان بأیدی الروم من أرمینیة، و عمر مدینة أردبیل و عدّة حصون، و کتب إلی ملک الترک یسأله الموادعة و الاتّفاق و یخطب إلیه ابنته، و رغب فی صهره، و تزوّج کلّ واحد بابنة الآخر.
فأمّا کسری فإنّه أرسل إلی خاقان ملک الترک بنتا کانت قد تبنّتها بعض نسائه و ذکر أنّها ابنته، و أرسل ملک الترک ابنته، و اجتمعا، فأمر أنوشروان جماعة من ثقاته أن یکبسوا طرفا من عسکر الترک و یحرقوا فیه، ففعلوا، فلمّا أصبحوا شکا ملک الترک ذلک، فأنکر أن یکون له علم به، ثمّ أمر بمثل ذلک بعد لیال، فضجّ الترکیّ، فرفق به أنوشروان، فاعتذر إلیه، ثمّ أمر أنوشروان أن تلقی النار فی ناحیة من عسکره فیها أکواخ من حشیش، فلمّا أصبح شکا إلی الترکیّ، قال: کافأتنی بالتهمة! فحلف الترکیّ أنّه لم یعلم بشی‌ء من ذلک، فقال أنوشروان له: إنّ جندنا قد کرهوا صلحنا لانقطاع العطاء و الغارات، و لا آمن أن یحدثوا حدثا یفسد قلوبنا فنعود إلی العداوة، و الرأی أن تأذن لی فی بناء سور یکون بینی و بینک نجعل علیه أبوابا فلا یدخل إلیک إلّا من تریده و لا یدخل إلینا إلّا من نریده. فأجابه إلی ذلک.
و بنی أنوشروان السور من البحر و ألحقه برءوس الجبال، و عمل علیه أبواب الحدید و وکّل به من یحرسه. فقیل لملک الترک: إنّه خدعک و زوّجک غیر ابنته و تحصّن منک فلم تقدر له علی حیلة.
و ملّک أنوشروان ملوکا رتّبهم علی النواحی، فمنهم صاحب السریر و فیلان شاه و اللکز و مسقط و غیرها، و لم تزل أرمینیة بأیدی الفرس حتی ظهر
______________________________
(1). خراسان.C .P؛ غزوان.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 442
الإسلام، فرفض کثیر من السیاسجین حصونهم و مدائنهم حتی خربت و استولی علیها الخزر و الروم، و جاء الإسلام و هی کذلک.

ذکر أمر الفیل‌

لما دام ملک أبرهة بالیمن و تمکّن به بنی القلّیس «1» بصنعاء، و هی کنیسة لم یر مثلها فی زمانها بشی‌ء من الأرض، ثمّ کتب إلی النجاشیّ: إنّی قد بنیت لک کنیسة لم یر مثلها و لست بمنته حتی أصرف إلیها حاجّ العرب.
فلمّا تحدّثت العرب بذلک غضب رجل من النّسأة [1] من بنی فقیم، فخرج حتی أتاها فقعد فیها و تغوّط، ثمّ لحق بأهله، فأخبر بذلک أبرهة، و قیل له:
إنّه فعل رجل من أهل البیت الّذی تحجّه العرب بمکّة غضب لما سمع أنّک ترید صرف الحجّاج عنه ففعل هذا.
فغضب أبرهة و حلف لیسیرنّ إلی البیت فیهدمه، و أمر الحبشة فتجهّزت، و خرج معه بالفیل و اسمه محمود، و قیل: کان معه ثلاثة عشر فیلا و هی تتبع محمودا، و إنّما وحّد اللَّه سبحانه الفیل لأنّه عنی [به] کبیرها محمودا، و قیل فی عددهم غیر ذلک.
______________________________
[1] (النّسأة: هم الذین کانوا یؤخرون شهر المحرم إلی صفر لحاجتهم إلی شنّ الغارات و طلب الثارات).
______________________________
(1). القیس.A .etC .P؛ القیسن.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 443
فلمّا سار سمعت العرب به فأعظموه و رأوا جهاده حقّا علیهم، فخرج علیه رجل من أشراف الیمن یقال له ذو نفر و قاتله، فهزم ذو نفر و أخذ أسیرا، فأراد قتله ثمّ ترکه محبوسا عنده، ثمّ مضی علی وجهه، فخرج علیه نفیل ابن حبیب الخثعمیّ فقاتله، فانهزم نفیل و أخذ أسیرا، فضمن لأبرهة أن یدلّه علی الطریق، فترکه و سار حتی إذا مرّ علی الطائف بعثت معه ثقیف أبا رغال یدلّه علی الطریق حتی أنزله بالمغمّس، فلمّا نزله مات أبو رغال، فرجمت العرب قبره، فهو القبر الّذی یرجم.
و بعث أبرهة الأسود بن مقصود إلی مکّة، فساق أموال أهلها و أصاب فیها مائتی بعیر لعبد المطّلب بن هاشم، ثمّ أرسل أبرهة حناطة «1» الحمیریّ إلی مکّة فقال: سل عن سیّد قریش و قل له إنّی لم آت لحربکم إنّما جئت لهدم هذا البیت، فإن لم تمنعوا عنه فلا حاجة لی بقتالکم.
فلمّا بلغ عبد المطّلب ما أمره قال له: و اللَّه ما نرید حربه، هذا بیت اللَّه و بیت خلیله إبراهیم، فإن یمنعه فهو یمنع بیته و حرمه و إن یخلّ بینه و بینه فو اللَّه ما عندنا من دفع، فقال له: انطلق معی إلی الملک. فانطلق معه عبد المطّلب حتی أتی العسکر، فسأل عن ذی نفر، و کان له صدیقا، فدلّ علیه، و هو فی محبسه، فقال له: هل عندک غناء فیما نزل بنا؟ فقال: و ما غناء رجل أسیر بیدی ملک ینتظر أن یقتله؟ و لکن أنیس سائس الفیل صدیق لی فأوصیه بک و أعظّم حقّک و أسأله أن یستأذن لک علی الملک فتکلّمه بما ترید و یشفع لک عنده إن قدر. قال: حسبی. فبعث ذو نفر إلی أنیس، فحضره و أوصاه بعبد المطّلب و أعلمه أنّه سیّد قریش. فکلّم أنیس أبرهة و قال: هذا سیّد قریش یستأذن، فأذن له.
______________________________
(1). حیاطة.C .P؛ حماطة.A .etB
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 444
و کان عبد المطّلب رجلا عظیما جلیلا «1» وسیما، فلمّا رآه أبرهة أجلّه و أکرمه و نزل عن سریره إلیه و جلس معه علی بساط و أجلسه إلی جنبه و قال لترجمانه: قل له ما حاجتک «2»؟ فقال له الترجمان ذلک، فقال عبد المطّلب:
حاجتی «3» أن یردّ علیّ مائتی بعیر أصابها لی. فقال أبرهة لترجمانه: قل له قد کنت أعجبتنی حین رأیتک ثمّ زهدت «4» فیک حین کلّمتنی، أ تکلّمنی فی إبلک و تترک بیتا هو دینک و دین آبائک قد جئت لهدمه؟ قال عبد المطّلب: أنا ربّ الإبل و للبیت ربّ یمنعه. قال: ما کان لیمنع منی. و أمر بردّ إبله، فلمّا أخذها قلّدها و جعلها هدیا و بثّها فی الحرم لکی یصاب منها شی‌ء فیغضب اللَّه. و انصرف عبد المطلب إلی قریش و أخبرهم الخبر و أمرهم بالخروج معه من مکّة و التحرّز فی رءوس الجبال خوفا من معرّة الجیش، ثمّ قام عبد المطّلب فأخذ بحلقة باب الکعبة و قام معه نفر من قریش یدعون اللَّه و یستنصرونه علی أبرهة، فقال عبد المطّلب، و هو آخذ [بحلقة] باب الکعبة [1]:
یا ربّ لا أرجو لهم سواکایا ربّ فامنع منهم حماکا
إنّ عدوّ البیت من عاداکاامنعهم أن یخربوا فناکا «5» و قال أیضا:
لا همّ إنّ العبد یمنع‌رحله فامنع حلالک
لا یغلبنّ صلیبهم‌و محالهم غدرا محالک «6»
______________________________
[1] و هو آخذ بباب الکعبة.
______________________________
(1). جسیما؛ جمیلا.B .S .etA
(2). حاجتک إلی الملک.S
(3). حاجتی إلی الملک.S
(4). ثم ذهب الإعجاب و زهدت.S
(5). قراکا.A .etB
(6)
. و لئن فعلت فربماأو لا فأمر ما بدا لک: S .huncadd .versum
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 445 و لئن فعلت فإنّه‌أمر تتمّ به فعالک
أنت الّذی إن جاء باغ‌نرتجیک له کذلک
ولّوا و لم یحووا سوی‌خزی و تهلکهم هنالک
لم أستمع یوما بأرجس‌منهم یبغوا قتالک
جرّوا جموع بلادهم‌و الفیل کی یسبوا عیالک
عمدوا حماک بکیدهم‌جهلا و ما رقبوا جلالک «1» ثمّ أرسل عبد المطّلب حلقة باب الکعبة و انطلق هو و من معه من قریش إلی شعف الجبال فتحرّزوا فیها ینتظرون ما یفعل أبرهة بمکّة إذا دخل.
فلمّا أصبح أبرهة تهیّأ لدخول مکّة و هیّأ فیله، و کان اسمه محمودا، و أبرهة مجمع لهدم البیت و العود إلی الیمن، فلمّا وجّهوا الفیل أقبل نفیل بن حبیب الخثعمیّ فمسک بأذنه و قال: ارجع محمود، ارجع راشدا من حیث جئت فإنّک فی بلد اللَّه الحرام! ثمّ أرسل أذنه، فألقی الفیل نفسه إلی الأرض و اشتدّ نفیل فصعد الجبل، فضربوا الفیل، فأبی، فوجّهوه راجعا إلی الیمن، فقام یهرول، و وجّهوه إلی الشام ففعل کذلک، و وجّهوه إلی المشرق ففعل مثل ذلک، و وجّهوه إلی مکّة فسقط إلی الأرض. و أرسل اللَّه علیهم طیرا أبابیل من البحر أمثال الخطاطیف مع کلّ طیر منها ثلاثة أحجار تحملها، حجر فی منقاره و حجران فی رجلیه، فقذفتهم بها و هی مثل الحمّص و العدس لا تصیب أحدا منهم إلّا هلک، و لیس کلّهم أصابت، و أرسل اللَّه سیلا ألقاهم فی البحر و خرج من سلم مع أبرهة هاربا یبتدرون الطریق الّذی جاءوا منه و یسألون عن نفیل بن حبیب لیدلّهم علی الطریق إلی الیمن، فقال نفیل حین
______________________________
(1):S .h .add .versum
إن کنت تارکهم و کعبتنافأمر ما بدا لک
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 446
رأی ما أنزل اللَّه بهم من نقمته:
أین المفرّ و الإله الطّالب‌و الأشرم المغلوب غیر الغالب و قال أیضا:
ألا حیّیت عنّا یا ردینانعمناکم مع الإصباح عینا
أتانا قابس منکم عشاءفلم یقدر لقابسکم لدینا
ردینة لو رأیت و لم تریه‌لدی جنب المحصّب ما رأینا
إذا لعذرتنی و حمدت رأیی‌و لم تأسی لما قد فات بینا
حمدت اللَّه إذ عاینت طیراو خفت حجارة تلقی علینا
و کلّ القوم یسأل عن نفیل‌کأنّ علیّ للحبشان دینا «1» و أصیب أبرهة فی جسده فسقطت أعضاؤه عضوا عضوا حتی قدموا به صنعاء و هو مثل الفرخ، فما مات حتی انصدع صدره عن قلبه.
فلمّا هلک ملک ابنه یکسوم بن أبرهة، و به کان یکنی، و ذلّت حمیر و الیمن له، و نکحت الحبشة نساءهم و قتلوا رجالهم و اتخذوا أبناءهم تراجمة بینهم و بین العرب.
* و لما أهلک اللَّه الحبشة و عاد ملکهم و معه من سلم منهم و نزل عبد المطّلب من الغد إلیهم لینظر ما یصنعون و معه أبو مسعود الثقفی لم [1] یسمعا حسّا، فدخلا معسکرهم فرأیا القوم هلکی، فاحتفر عبد المطّلب حفرتین ملأهما
______________________________
[1] فلم.
______________________________
(1). فخرجوا یتساقطون بکل منهل.Add .A .etS
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 447
ذهبا و جوهرا له و لأبی مسعود و نادی فی النّاس، فتراجعوا، فأصابوا من فضلهما شیئا کثیرا، فبقی عبد المطّلب فی غنی من ذلک المال حتی مات «1».
و بعث اللَّه السیل فألقی الحبشة فی البحر «2». و لما ردّ اللَّه الحبشة عن الکعبة و أصابهم ما أصابهم عظّمت العرب قریشا و قالوا: أهل اللَّه قاتل عنهم. ثمّ مات یکسوم و ملک بعده أخوه مسروق.

ذکر عود الیمن إلی حمیر و إخراج الحبشة عنه‌

لما هلک یکسوم ملک الیمن أخوه مسروق بن أبرهة، و هو الّذی قتله وهرز، فلمّا اشتدّ البلاء علی أهل الیمن خرج سیف بن «3» ذی یزن، و کنیته أبو مرّة، و قیل: کنیة ذی یزن أبو مرّة، حتی قدم علی قیصر، و تنکّب کسری لإبطائه عن نصر أبیه، فإنّه کان قصد کسری أنوشروان لما أخذت زوجته یستنصره علی الحبشة، فوعده، فأقام ذو یزن عنده، فمات علی بابه. و کان ابنه سیف مع أمّه فی حجر أبرهة، و هو یحسب أنّه ابنه، فسبّه ولد لأبرهة و سبّ أباه، فسأل أمّه عن أبیه فأعلمته خبره بعد مراجعة بینهما، فأقام حتی مات أبرهة و ابنه یکسوم، ثمّ سار إلی الروم فلم یجد عند ملکهم ما یحبّ لموافقته الحبشة فی الدین، فعاد إلی کسری، فاعترضه یوما و قد رکب فقال له: إنّ لی عندک
______________________________
(1).OM .A .etB
(2) و قال کثیر من أهل السیر إن الحصبة و الجدری أول ما رؤیا فی العرب بعد.S .haecaddالبحرpostالفیل و کذلک قالوا إن العشر و الحرمل و الشجر لم تعرف بأرض العرب إلّا بعد الفیل. و هذا مما لا ینبغی أن یعرض علیه فإن هذه الأمراض و الأشجار قبل الفیل مذ خلق اللَّه العالم.
(3).Om .Sابن
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 448
میراثا، فدعا به کسری لما نزل فقال له: من أنت و ما میراثک؟ قال:
أنا ابن الشیخ الیمانیّ الّذی وعدته النصرة فمات ببابک، فتلک العدة حقّ لی و میراث. فرقّ کسری له و قال له: بعدت بلادک عنّا و قلّ خیرها و المسلک إلیها وعر و لست أغرّر بجیشی. و أمر له بمال، فخرج و جعل ینثر الدراهم، فانتهبها النّاس، فسمع کسری فسأله ما حمله علی ذلک، فقال: لم آتک للمال و إنّما جئتک للرجال و لتمنعنی من الذلّ و الهوان، و إنّ جبال بلادنا ذهب و فضّة.
فأعجب کسری بقوله و قال: یظنّ المسکین أنّه أعرف ببلاده منی، و استشار وزراءه فی توجیه الجند معه، فقال له موبذان موبذ: أیّها الملک إنّ لهذا الغلام حقّا بنزوعه «1» إلیک و موت أبیه ببابک و ما تقدّم من عدته بالنصرة، و فی سجونک رجال ذوو نجدة و بأس فلو أنّ الملک وجّههم معه فإن أصابوا ظفرا کان للملک، و إن هلکوا فقد استراح و أراح أهل مملکته منهم.
فقال کسری: هذا الرأی. فأمر بمن فی السجون، فأحضروا، فکانوا ثمانمائة، فقوّد علیهم قائدا من أساورته یقال له وهرز، و قیل: بل کان من أهل السجون سخط علیه کسری لحدث أحدثه فحبسه، و کان یعدله [1] بألف أسوار، و أمر بحملهم فی ثمانی سفن، فرکبوا البحر، فغرق سفینتان و خرجوا بساحل حضر موت، و لحق بابن ذی یزن بشر کثیر، و سار إلیهم مسروق فی مائة ألف من الحبشة و حمیر و الأعراب، و جعل وهرز البحر وراء ظهره و أحرق السفن لئلّا یطمع أصحابه فی النجاة، و أحرق کلّ ما معهم من زاد و کسوة إلّا
______________________________
[1] یقید.
______________________________
(1). بنزوله.B
الکامل فی التاریخ، ج‌1، ص: 449
ما أکلوا و ما علی أبدانهم، و قال لأصحابه: إنّما أحرقت ذلک لئلّا یأخذه الحبشة إن ظفروا بکم، و إن نحن ظفرنا بهم فسنأخذ أضعافه، فإن کنتم تقاتلون معی و تصبرون أعلمتمونی ذلک، و إن کنتم لا تفعلون اعتمدت علی سیفی حتی یخرج من ظهری، فانظروا ما حالکم إذا فعل رئیسکم هذا بنفسه. قالوا:
بل نقاتل معک حتی نموت أو «1» نظفر. و قال لسیف بن ذی یزن: ما عندک؟
قال: ما شئت من رجل عربیّ و سیف عربیّ، ثمّ اجعل رجلی مع رجلک حتی نموت جمیعا أو نظفر جمیعا. قال: أنصفت.
فجمع إلیه سیف من استطاع من قومه، فکان أوّل من لحقه السکاسک من کندة. و سمع بهم مسروق بن أبرهة فجمع إلیه جنده، فعبّأ وهرز أصحابه و أمرهم أن یوتروا قسیّهم، و قال: إذا أمرتکم بالرمی فارموا رشقا.
و أقبل مسروق فی جمع لا یری طرفاه، و هو علی فیل و علی رأسه تاج و بین عینیه یاقوتة حمراء مثل البیضة لا یری دون الظفر شیئا. و کان وهرز کلّ بصره، فقال: أرونی عظیمهم. فقالوا: هذا صاحب الفیل، ثمّ رکب فرسا، فقالوا: رکب فرسا، ثمّ انتقل إلی بلغة، فقالوا: رکب بغلة. فقال وهرز: ذلّ و ذلّ ملکه! و قال وهرز: ارفعوا لی حاجبیّ، و کانا قد سقطا علی عینیه من الکبر، فرفعوهما له بعصابة، ثمّ جعل نشّابة فی کبد قوسه و قال: أشیروا إلی مسروق، فأشاروا إلیه، فقال لهم: سأرمیه فإ