شرح طیبة النشر فی القرات

اشارة

‏شماره بازیابی : ۵-۱۶۲۶۴
‏امانت : امانت داده می شود
‏عنوان و نام پدیدآور : شرح طیبه‌النشر فی قراءت‌العشر[نسخه خطی]/نویسنده متن محمدبن‌محمد جزری
‏آغاز ، انجام ، انجامه : آغاز:افتاده:...العالم من‌العدم الی‌الوجود و هو...لصفات‌الکمال...
انجام:افتاده:...ان‌الاسرها عن کل‌القراء‌الوقف من ذا...
‏مشخصات ظاهری : ۱۶۹برگ،۲۰سطر،اندازه سطور:۱۲۰×۱۹۸؛قطع:۱۹۰×۲۵۰
‏یادداشت مشخصات ظاهری : نوع و درجه خط:نستعلیق
نوع کاغذ:فرنگی نخودی
تزئینات متن:خط بالای متن به شنگرف.
نوع و تز ئینات جلد:مقوا،عطف و سجاف تیماج عنابی،اندرون جلد آستر کاغذی.
‏خصوصیات نسخه موجود : حواشی اوراق:نسخه در حاشیه تصحیح شده است.
‏معرفی نسخه : شرحی است بر کتاب "طیبه‌النشر فی قراءت‌العشر" شمس‌الدین‌محمد جزری.برای توضیحات بیشتر به شماره ۱۸۱۵۶-۵ مراجعه کنید.
‏توضیحات نسخه : نسخه بررسی شده .آذر۱۳۹۰.اول و آخر نسخه افتاده،اوراق ابتدای نسخه موریانه خورده و چند برگ اول وصالی شده است.
‏یادداشت کلی : زبان:عربی
‏موضوع : ‏‏جزری، محمد بن محمد، ۷۵۱-۸۳۳ق. . النشر فی‌القراءات‌العشر -- نقد و تفسیر
‏موضوع : قرآن -- قرائت
قرآن -- تجوید
‏شناسه افزوده : ‏‏جزری، محمد بن محمد، ۷۵۱-۸۳۳ق. . النشر فی‌القراءات‌العشر. شرح.

المجلد 1

اشارة

‏شماره بازیابی : ۵-۱۶۲۶۴
‏امانت : امانت داده می شود
‏عنوان و نام پدیدآور : شرح طیبه‌النشر فی قراءت‌العشر[نسخه خطی]/نویسنده متن محمدبن‌محمد جزری
‏آغاز ، انجام ، انجامه : آغاز:افتاده:...العالم من‌العدم الی‌الوجود و هو...لصفات‌الکمال...
انجام:افتاده:...ان‌الاسرها عن کل‌القراء‌الوقف من ذا...
‏مشخصات ظاهری : ۱۶۹برگ،۲۰سطر،اندازه سطور:۱۲۰×۱۹۸؛قطع:۱۹۰×۲۵۰
‏یادداشت مشخصات ظاهری : نوع و درجه خط:نستعلیق
نوع کاغذ:فرنگی نخودی
تزئینات متن:خط بالای متن به شنگرف.
نوع و تز ئینات جلد:مقوا،عطف و سجاف تیماج عنابی،اندرون جلد آستر کاغذی.
‏خصوصیات نسخه موجود : حواشی اوراق:نسخه در حاشیه تصحیح شده است.
‏معرفی نسخه : شرحی است بر کتاب "طیبه‌النشر فی قراءت‌العشر" شمس‌الدین‌محمد جزری.برای توضیحات بیشتر به شماره ۱۸۱۵۶-۵ مراجعه کنید.
‏توضیحات نسخه : نسخه بررسی شده .آذر۱۳۹۰.اول و آخر نسخه افتاده،اوراق ابتدای نسخه موریانه خورده و چند برگ اول وصالی شده است.
‏یادداشت کلی : زبان:عربی
‏موضوع : ‏‏جزری، محمد بن محمد، ۷۵۱-۸۳۳ق. . النشر فی‌القراءات‌العشر -- نقد و تفسیر
‏موضوع : قرآن -- قرائت
قرآن -- تجوید
‏شناسه افزوده : ‏‏جزری، محمد بن محمد، ۷۵۱-۸۳۳ق. . النشر فی‌القراءات‌العشر. شرح.

[مقدمات التحقیق]

[مقدمة المحقق]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه الذی أنزل القرآن علی عبده لیکون للعالمین نذیرا، و جعله قیما لا عوج فیه مستقیما، و دعا إلی اتباعه، و السیر علی منهاجه.
و أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک له، القائل: وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ [الإسراء: 82].
و أشهد أن محمدا عبد اللّه و رسوله، و صفیه من خلقه و حبیبه، بلغ الرسالة و أدی الأمانة، و علم الأمة القرآن، و قال: «خیرکم من تعلم القرآن و علمه»، فصلوات اللّه و سلامه علیه و علی آله و صحبه الطیبین الطاهرین، و بعد:
فالقراءات من أجل العلوم قدرا، و أعلاها شرفا و ذکرا، و أعظمها أجرا، و أسناها منقبة، إذ هی تتعلق بکتاب الله تعالی الذی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ [فصلت: 42]. و بعد:
لما دخل العجم فی الإسلام رأی جماعة من القراء أن یتجردوا للاعتناء بهذه القراءات و ضبطها، حتی یستطیع العجمی قراءة القرآن قراءة صحیحة، و حتی لا تتأثر قراءة القرآن باللکنة العجمیة، و من ثم عنی المسلمون منذ مطلع القرن الثالث الهجری حتی الآن بتدوین العلوم و جمع مسائلها و ترتیب أبوابها، و اتسعت دائرة اهتمامهم العلمی لتشمل إلی جانب العلوم الدینیة العلوم العقلیة و کان من بین هذه العلوم:

علم القراءات:

فالقراءات: جمع قراءة، و هی فی اللغة: مصدر سماعی ل «قرأ»، و فی الاصطلاح:
مذهب یذهب إلیه إمام من أئمة القراء مخالفا به غیره فی النطق بالقرآن الکریم مع اتفاق الروایات و الطرق عنه، سواء أ کانت هذه المخالفة فی نطق الحروف أم فی نطق هیئتها.
و نستطیع أن نقول: إن الدافع وراء اهتمام المسلمین بهذا العلم و التصنیف فیه خشیة جماعة القراء من أن تتأثر قراءة القرآن باللکنة الأعجمیة لا سیما بعد دخول الفرس فی الإسلام أفواجا، و من ثم اهتم هؤلاء بضبط القراءات القرآنیة و جعلوها علما کسائر العلوم.
و برز فی علم القراءات رجال کثیرون، من أشهرهم:
1- عبد الله بن عامر بدمشق، توفی 118 ه.
2- عبد الله بن کثیر بمکة، توفی: 120 ه.
3- أبو بکر عاصم بن أبی النجود بالکوفة، توفی 128 ه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 4
4- حمزة بن حبیب الزیات بالکوفة، توفی 156 ه.
5- أبو عمرو بن العلاء المازنی بالبصرة، توفی: 164 ه.
6- نافع بن أبی نعیم بالمدینة، توفی 167 ه و أخذ عنه أبو سعید عثمان بن سعید المصری الملقب بورش، توفی 197 ه.
7- أبو الحسن علی بن حمزة الکسائی بالکوفة، توفی 189 ه.
و هؤلاء هم المعروفون بالقراء السبعة الذین فاقوا غیرهم فی الإتقان و الضبط، و یلیهم فی الشهرة:
8- أبو جعفر یزید بن القعقاع المدنی، توفی 130 ه.
9- یعقوب بن إسحاق الحضرمی، توفی 205 ه.
10- خلف بن هشام البزار توفی 229 ه.
و قراءات ما عدا هؤلاء العشرة قراءات شاذة.
و الحق أن أول من تتبع وجوه القراءات، و تقصی أنواع الشاذ منها، و بحث أسانیدها و میز فیها الصحیح من الموضوع هارون بن موسی القاری، توفی 179 ه. أما أول من صنف فی القراءات فهو أبو عبید القاسم بن سلام، توفی 244 ه.
و خلیق بنا أن نسجل فی هذا المقام أبرز المصنفات فی علم القراءات:
منها:
احتجاج القراء فی القراءة- للشیخ شمس الدین محمد بن السری المعروف بابن السراج النحوی المصری المتوفی سنة (316 ه) ست عشرة و ثلاثمائة، و للشیخ ابن مقسم محمد ابن حسن بن یعقوب بن مقسم البغدادی النحوی المتوفی سنة (341 ه) إحدی و أربعین و ثلاثمائة و للإمام حسین بن محمد الراغب الأصفهانی.
* الاختیار فیما اعتبر من قراءات الأبرار- للشیخ جمال الدین حسین بن علی الحصنی ألفه سنة (954 ه) أربع و خمسین و تسعمائة.
* إرادة الطالب و إفادة الواهب- و هو فرش القصیدة المنجدة فی القراءات لسبط الخیاط عبد اللّه بن علی بن محمد المقری المتوفی سنة 541 ه.
* إرشاد المبتدی و تذکرة المنتهی- فی القراءات العشر، للشیخ أبی العز محمد ابن الحسین بن بندار القلانسی الواسطی المتوفی سنة إحدی و عشرین و خمسمائة، و لأبی الطیب عبد المنعم بن محمد بن غلبون الحلبی المتوفی سنة تسع و ثمانین و ثلاثمائة.
* الإشارة فی القراءات العشر- للشیخ أبی نصر منصور بن أحمد العراقی المتوفی سنة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 5
465 ه، کان من مشایخ القرن الرابع.
الإفصاح و غایة الإشراح فی القراءات السبع- للشیخ علم الدین علی بن محمد السخاوی المقری المتوفی سنة ثلاث و أربعین و ستمائة.
* الإقناع فی القراءات السبع لأبی جعفر أحمد بن علی بن باذش النحوی المتوفی 540 ه.
* الإقناع فی القراءات الشاذة- لأبی علی حسن بن علی الأهوازی المتوفی سنة 466 ه، و ذکر الجعبری أنه لأبی العز.
* الإیضاح فی الوقف و الابتداء- للإمام أبی بکر محمد بن القاسم بن الأنباری المتوفی سنة 328 ه، قال الجعبری: و فیه إغلاق من حیث إنه نحا نحو إضمار الکوفیین.
* إیضاح الرموز و مفتاح الکنوز- فی القراءات الأربعة عشر، لشمس الدین محمد ابن خلیل بن القباقبی الحلبی المتوفی سنة 849 ه و له نظمه.
* الإیضاح فی القراءات- لأبی علی الحسن بن علی الأهوازی المقری المتوفی سنة ست و أربعین و أربعمائة، قیل هو الاتضاح- بالتاء- من الافتعال.
* البدور الزاهرة فی القراءات العشر المتواترة- لسراج الدین عمر بن قاسم الأنصاری المصری الشهیر بالنشار، و هو فی مجلد ذکر فیه أنه أورد کل مسألة فی محلها لتسهل مطالعته.
* البستان فی القراءات الثلاث عشرة- للشیخ سیف الدین أبی بکر عبد الله المعروف بابن الجندی المتوفی سنة (769 ه) تسع و ستین و سبعمائة.
التذکار فی القراءات العشر للشیخ أبی الفتح عبد الواحد بن حسین بن شیطا البغدادی المتوفی سنة (445 ه) خمس و أربعین و أربعمائة ذکر فیه روایة جمع نحو مائة طریق.
* التلخیص فی القراءات- لأبی معشر عبد الکریم بن عبد الصمد الطبرانی المتوفی 478 ه و لأبی علی حسن بن خلف القیروانی المتوفی 514 ه.
* تلخیص العبرات فی القراءات- للشیخ أبی علی حسن بن خلف الهواری نزیل الإسکندریة المتوفی بها سنة (514 ه) أربع عشرة و خمسمائة.
* التیسیر فی القراءات السبع- للإمام أبی عمرو عثمان بن سعید بن عثمان الدانی المتوفی سنة (444 ه) أربع و أربعین و أربعمائة، و هو مختصر مشتمل علی مذاهب القراء السبعة بالأمصار- و ما اشتهر و انتشر من الروایات، و الطرق عند التالین، و صح و ثبت لدی الأئمة المتقدمین، فذکر عن کل واحد من القراء روایتین، و علیه شرح لأبی محمد عبد الواحد بن محمد الباهلی المتوفی سنة (750 ه) خمسین و سبعمائة، و شرح آخر لعمر
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 6
ابن القاسم الأنصاری المشهور بالنشار سماه «البدر المنیر»، ثم إن الإمام شمس الدین محمد بن محمد بن الجزری الشافعی المتوفی سنة (833 ه) ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة أضاف إلیه القراءات الثلاث فی کتاب و سماه «تحبیر التیسیر» ذکر أنه صنفه بعد ما فرغ من نظم «الطیبة»، و قال: لما کان «التیسیر» من أصح کتب القراءات، و کان من أعظم أسباب شهرته دون باقی المختصرات نظمه الشاطبی فی قصیدته.
* حرز الأمانی و وجه التهانی فی القراءات السبع للسبع المثانی، و هی القصیدة المشهورة بالشاطبیة للشیخ أبی محمد القاسم بن فیرة الشاطبی الضریر المتوفی بالقاهرة سنة (590 ه) تسعین و خمسمائة نظم فیه «التیسیر»، و أبیاته ألف و مائة و ثلاثة و سبعون بیتا أبدع فیه کل الإبداع فصار عمدة الفن، و له شروح کثیرة، أحسنها و أدقها شرح الشیخ برهان الدین إبراهیم بن عمر الجعبری المتوفی سنة (732 ه) اثنتین و ثلاثین و سبعمائة، و هو شرح مفید مشهور سماه «کنز المعانی»، فرغ من تألیفه فی سلخ شعبان سنة (691 ه) إحدی و تسعین و ستمائة و علیه تعلیقة لشمس الدین أحمد بن إسماعیل الکورانی مات سنة (893 ه) ثلاث و تسعین و ثمانمائة.
و حاشیة للمولی شمس الدین محمد بن حمزة الفناری المتوفی سنة (834 ه) أربع و ثلاثین و ثمانمائة.
و منها شرح علم الدین أبی الحسن علی بن محمد السخاوی المصری المتوفی سنة (643 ه) ثلاث و أربعین و ستمائة، و هو أول من شرحه و سماه «فتح الوصید فی شرح القصید».
و شرح الشیخ أبی شامة عبد الرحمن بن إسماعیل الدمشقی المتوفی سنة (665 ه) خمس و ستین و ستمائة سماه «إبراز المعانی من حرز الأمانی» و هو تألیف متوسط لا بأس به ثم اختصره.
و شرح الشیخ أبی عبد الله محمد بن أحمد المعروف ب «شعلة» الموصلی الحنبلی المتوفی سنة (656 ه) ست و خمسین و ستمائة، و سماه «کنز المعانی».
و شرح الشیخ الإمام علاء الدین علی بن عثمان بن محمد المعروف بابن القاصح العذری البغدادی المتوفی سنة (801 ه) إحدی و ثمانمائة، سماه «سراج القاری».
و شرح الشیخ المحقق أبی عبد الله محمد بن الحسن بن محمد الفاسی المقری المتوفی سنة (672 ه) اثنتین و سبعین و ستمائة، و هو شرح وسط سماه: «اللآلی الفریدة»، و فرع منه فی صفر سنة (672 ه) اثنتین و سبعین و ستمائة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 7
و شرح الشیخ جمال الدین حسین بن علی الحصنی و هو شرح کبیر فی مجلدین سماه «الغایة» ألفه سنة (960 ه) ستین و تسعمائة.
و شرح الشیخ أبی العباس أحمد بن محمد القسطلانی المصری المتوفی سنة (923 ه) ثلاث و عشرین و تسعمائة زاد فیه زیادات الجزری مع فوائد کثیرة و سماه «فتح الدانی فی شرح حرز الأمانی».
و شرح أبی العباس أحمد بن علی الأندلسی المتوفی تقریبا سنة (640 ه) أربعین و ستمائة و شرح تقی الدین عبد الرحمن بن أحمد الواسطی المتوفی سنة (781 ه) إحدی و ثمانین و سبعمائة.
و شرح الشیخ تقی الدین یعقوب بن بدران الدمشقی المعروف ب «الجرائدی المتوفی سنة (688 ه) ثمان و ثمانین و ستمائة، اقتصر فیه علی حل مشکلاته و سماه کشف الرموز».
و شرح العلامة شهاب الدین أحمد بن یوسف المعروف ب «السمین الحلبی» المتوفی سنة (756 ه) ست و خمسین و سبعمائة، أوله: الحمد لله الذی تفضل علی العباد فی المبدأ و المعاد ... إلخ، ذکر فیه أن الحرز المذکور أحسن ما وضع فی الفن، و أحسن شروحه شرحا الشیخین الفاسی و أبی شامة، غیر أن کلا منهما أهمل ما عنی به الآخر مع إهمالهما أشیاء مهمة، فشرحه بما یوفی المقصود، و اجتهد فی بیان فک الرموز، و إعراب الأبیات، و جعل «الشین» علامة لأبی شامة، و «العین» لأبی عبد الله الفاسی و سماه «العقد النضید فی شرح القصید».
و شرح شهاب الدین أحمد بن محمد بن جبارة المقدسی المتوفی سنة (728 ه) ثمان و عشرین، و سبعمائة و هو شرح کبیر حشاه بالاحتمالات البعیدة.
و شرح محب الدین أبی عبد الله محمد بن محمود بن النجار البغدادی المتوفی سنة (643 ه) ثلاث و أربعین و ستمائة، و هو شرح کبیر.
و شرح علاء الدین علی بن أحمد المتوفی سنة (706 ه) ست و سبعمائة.
و شرح شیخ مشایخ القراء بمصر أبی بکر بن أیدغدی بن عبد الله الشمسی الشهیر ب «ابن الجندی» المتوفی سنة (769 ه) تسع و ستین و سبعمائة و سماه «الجوهر النضید فی شرح القصید» و هو شرح حافل، قال بن الجزری: کان شرحه یتضمن إیضاح شرح الجعبری.
و شرح أبی القاسم هبة الله بن عبد الرحیم البارزی المتوفی سنة (738 ه) ثمان و ثلاثین و سبعمائة.
و شرح یوسف بن أبی بکر المتوفی سنة (725 ه) خمس و عشرین و سبعمائة و هو فی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 8
مجلدین ضخمین.
و شرح علم الدین قاسم بن أحمد اللورقی الأندلسی المتوفی سنة (661 ه) إحدی و ستین و ستمائة سماه «المفید فی شرح القصید».
و شرح منتخب الدین حسین بن أبی العز بن رشید الهمدانی المتوفی سنة (643 ه) ثلاث و أربعین و ستمائة، و هو شرح کبیر سماه «الدرة الفریدة فی شرح القصیدة».
و شرح الشیخ جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی المتوفی سنة (911 ه) إحدی عشرة و تسعمائة.
و شرح الإمام بدر الدین حسن بن القاسم المعروف ب «ابن أم قاسم» المرادی المصری المتوفی سنة (749 ه) تسع و أربعین و سبعمائة.
و شرح الشیخ أبی عبد الله المغربی محمد بن الحسن بن محمد الفاسی النحوی المتوفی سنة (656 ه) سماه «الفریدة البارزیة فی حل القصیدة الشاطبیة».
و شرح السید عبد الله بن محمد الحسینی المتوفی سنة (776 ه) ست و سبعین و سبعمائة.
و من شروح حرز الأمانی: «الوجیز»، و «المحصی»، و «جامع الفوائد»، و «تبصرة المستفید»، فیه نقول عن الجعبری، و شرح منسوب إلی مصنف مصطلح الإشارات، و علی الشاطبیة نکت للشیخ برهان الدین إبراهیم بن موسی الکرکی المقری الشافعی المتوفی سنة (893 ه) ثلاث و تسعین و ثمانمائة.
و للشاطبیة مختصرات:
منها: مختصر جمال الدین محمد بن عبد الله بن مالک النحوی المتوفی سنة (672 ه) اثنتین و سبعین و ستمائة سماه «حوز المعانی فی اختصار حرز الأمانی» و هو مختصر فی بحره و قافیته.
و مختصر عبد الصمد بن التبریزی المتوفی سنة (765 ه) خمس و ستین و سبعمائة، و هو فی خمسمائة و عشرین بیتا.
و مختصر مولانا بلال الرومی و هو قصیدة لامیة یقال لها «البلالیة».
و مختصر أمین الدین عبد الوهاب بن أحمد بن وهبان الدمشقی الحنفی المتوفی سنة (768 ه) ثمان و ستین و سبعمائة سماه «نظم در الجلا فی قراءة السبعة الملا» و هی دون الخمسمائة.
و للشاطبیة تتمات، منها:
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 9
«التکملة المفیدة لحافظ القصیدة» نظم الإمام المقری أبی الحسن علی بن إبراهیم الکنانی القیجاطی المتوفی سنة (720 ه) عشرین و سبعمائة، و هی قصیدة محکمة النظم فی وزنها و رویها فی مائة بیت نظم فیها ما زاد علیها من «التبصرة» و «الکفایة» و «الوجیز».
و منها تکملة فی القراءات الثلاث للشیخ المقری شهاب الدین أحمد بن محمد بن سعید الیمنی الشرعبی، توفی سنة (839 ه) زادها بین أبیات الشاطبیة فی مواضعها بحیث امتزجت بها فصارا کأنهما لشخص واحد.
و تکملة لمحمد بن یعقوب بن إسماعیل الأسدی المقدسی الشافعی سماها «الدر النضید فی زوائد القصید»، ذکر فیه: أنه طالع ما زاد علیه من کتب القراءات السبع فوجد أشیاء زائدة علی ما فی «حرز الأمانی» فأوردها.
طیبة النشر فی القراءات العشر- منظومة للشیخ شمس الدین محمد بن محمد الجزری، و هی ألفیة أتمها بالروم فی شعبان سنة (799 ه) تسع و تسعین و سبعمائة، و توفی سنة (833 ه) ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة.
و صنف أحمد ابنه شرحا لها، و شرحها الشیخ أبو القاسم محمد النویری المالکی المتوفی سنة (857 ه) سبع و خمسین و ثمانمائة، و هو الذی نحن بصدد تحقیقه.
و شرحها الشیخ زین الدین عبد الدائم الأزهری.
* عقد اللآلی فی القراءات السبع العوالی- منظومة کالشاطبیة فی الأوزان و القافیة، لأبی حیان محمد بن یوسف الأندلسی المتوفی سنة (745 ه) خمس و أربعین و سبعمائة، لم یأت فیها برمز و زاد فیها علی «التیسیر» کثیرا.
* العنوان فی القراءة- لأبی طاهر إسماعیل بن خلف المقری الأنصاری الأندلسی المتوفی سنة (455 ه) خمس و خمسین و أربعمائة، قال بن خلکان: و هو عمدة فی هذا الشأن، ذکر فیه ما اختلف فیه القراء السبعة بإیجاز و اختصار؛ لیقرب علی المتحفظین دون الأغمار المبتدئین و الغلمان، إذ جعل کتابه المترجم بالاکتفاء کافیا للمنتهی و المبتدی، و بسطه بسطا لا یشکل علی ذی لب سوی، فجعل هذا المختصر کالعنوان له و الترجمة، شرحه عبد الظاهر بن نشوان بن عبد الظاهر المقری الجذامی المصری الرومی المتوفی سنة (649 ه) تسع و أربعین و ستمائة، ذکر فیه أن شیخه أبا الجود غیاث الدین بن فارس کان کثیرا ما یعول علیه، فشرحه لذلک، و أضاف إلیه من القراءات المشهورة و الروایات المأثورة، و علل کل قراءة و ذکر الأئمة و رواتهم.
* العین فی الفتح و الإمالة بین اللفظین- لابن القاصح أبی البقاء علی بن عثمان المقری
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 10
المتوفی سنة (801 ه) إحدی و ثمانمائة، اختصره القاضی زین الدین زکریا بن محمد الأنصاری المتوفی سنة (926 ه) ست و عشرین و تسعمائة.
* غایة الاختصار فی القراءات العشر لأئمة الأمصار- لأبی العلاء حسن بن أحمد العطار الهمذانی المتوفی سنة (569 ه) تسع و ستین و خمسمائة، اقتصر فیه علی الأشهر من الطرق و الروایات بشروط الأحرف السبعة، و جرده من الشاذة مطلقا، و قدم أبا جعفر علی الکل، و قدم یعقوب علی الکوفیین.
* الغایة فی القراءات العشر لأبی بکر بن مهران أحمد بن الحسین النیسابوری الدینوری المقری المصری المتوفی سنة (381 ه) إحدی و ثمانین و ثلاثمائة، شرحه أبو المعالی الفضل بن طاهر بن سهل الحلبی المتوفی سنة (548 ه).
* الغایة فی القراءات الإحدی عشرة- لأبی حاتم السجستانی، کذا قال أبو شامة.
* غایة الاختصار فی أصول قراءة أبی عمرو- منظومة فی ثلاثة و ستین بیتا، للقاضی أمین الدین عبد الوهاب بن أحمد بن وهبان الدمشقی المتوفی سنة (768 ه) ثمان و ستین و سبعمائة.
* غایة المطلوب فی قراءة خلف، و أبی جعفر، و یعقوب- لابن عیاش عبد الرحمن الدمشقی المکی، نظمها الشیخ زین الدین عبد الباسط بن أحمد المکی المتوفی سنة (853 ه) ثلاث و خمسین و ثمانمائة.
* غایة المطلوب فی قراءة یعقوب- نظم الشیخ أبی حیان محمد بن یوسف الأندلسی المتوفی سنة (745 ه) خمس و أربعین و سبعمائة.
* الغایة فی القراءة علی طریقة بن مهران- لأبی جعفر أحمد بن علی المقری المعروف بابن الباذش المتوفی سنة (540 ه) أربعین و خمسمائة.
* غایة المهرة فی الزیادة علی العشرة- منظومة للشیخ شمس الدین محمد بن محمد الجزری المتوفی سنة (833 ه) ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة.
القاصد فی القراءة- لأبی القاسم عبد الرحمن بن حسن الخزرجی المتوفی سنة (446 ه) ست و أربعین و أربعمائة.
* قراءة ابن محیصن- للشیخ الإمام أبی علی الحسن بن محمد الأهوازی المتوفی سنة (446 ه) ست و أربعین و أربعمائة.
* قراءة أبی عمرو- قصیدة للشیخ الإمام شهاب الدین أحمد بن وهبان أحمد ابن عبد الرحمن بن وهبان المعروف بابن أفضل الزمان، توفی بمکة سنة (585 ه)،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 11
شرحها الشیخ الإمام شمس الدین محمد بن سعید بن طاهر البجائی، و شرحها محمد ابن علی المعروف بالمغربی، و سماه «النکت الفریدة».
القراءة الثلاثة فی الأئمة الثلاثة- قصیدة طویلة لمحمد العمری العدوی نظمها فی بحر الحرز للشاطبی و قافیته علی أنها تتمة، ثم شرحها و أتم الشرح فی ذی الحجة سنة (920 ه) عشرین و تسعمائة.
* قراءة الحسن البصری، و یعقوب- للأهوازی أیضا.
* القراءات السبع لابن مجاهد و هو أبو بکر أحمد بن محمد بن العباس بن مجاهد، و کتاب السبع، لأبی بکر محمد بن الحسن الموصلی المعروف بالنقاش.
و أول ما صنف من الکتب المعتبرة: کتاب القراءات، لأبی عبید القاسم بن سلام المتوفی سنة (224 ه) أربع و عشرین و مائتین، و جعلهم خمسة و عشرین قارئا مع السبعة.
ثم أحمد بن جبیر بن محمد الکوفی نزیل أنطاکیة المتوفی سنة (258 ه) ثمان و خمسین و مائتین، جمع کتابا فی القراءات الخمس من کل مصر واحد.
و القاضی إسماعیل بن إسحاق المالکی صاحب قالون المتوفی سنة (282 ه) اثنتین و ثمانین و مائتین، ألف کتابا فی القراءات جمع فیه قراءات عشرین إماما، منهم السبعة.
ثم أبو جعفر محمد بن جریر الطبری، جمع کتابا حافلا سماه «الجامع»، فیه نیف و عشرون قراءة، و توفی سنة (310 ه) عشر و ثلاثمائة، و بعده أبو بکر محمد بن أحمد الداجونی جمع کتابا فی القراءات، و أدخل معهم أبا جعفر، أحد العشرة، و توفی سنة (324 ه) أربع و عشرین و ثلاثمائة ثم ابن مجاهد.
و صنف الأئمة المتقدمون فی إعراب حروف القرآن و شاذه و معانیه و أسندوها حرفا حرفا إلی الصحابة و التابعین: کعباس بن الفضل، و ابن سعدان، و أبی الربیع الزهرانی، و یحیی ابن آدم، و نصر بن علی الجهضمی، و أبی هشام الرفاعی، و ابن مجاهد و غیرهم.
* القراءات الشاذة- نظمها شمس الدین محمد بن محمد بن الجزری المتوفی سنة (833 ه) ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة کالشاطبیة، و أتمه فی رمضان سنة (797 ه) سبع و تسعین و سبعمائة.
* القصیدة الطاهریة، فی القراءات العشر علی روی الشاطبیة، للشیخ الإمام العامل طاهر بن عربشاه الأصبهانی المتوفی سنة (786 ه) ست و ثمانین و سبعمائة.
* القطر المصری فی قراءة أبی عمرو بن العلاء البصری- للشیخ عمر بن قاسم ابن محمد بن علی النشار.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 12
* الکافی فی القراءات السبع- لأبی محمد إسماعیل بن أحمد السرخسی الهروی المتوفی سنة (414 ه) أربع عشرة و أربعمائة، قال ابن الصلاح: رأیته و هو فی عدة مجلدات، و هو کتاب ممتع یشتمل علی علم کثیر فی مجلدات.
و لأبی عبد الله محمد بن شریح بن أحمد الرعینی الإشبیلی المتوفی سنة (476 ه) ست و سبعین و أربعمائة.
* الکامل فی القراءات الخمسین- لأبی القاسم یوسف بن علی بن عبادة الهذلی المغربی المتوفی سنة (465 ه) خمس و ستین و أربعمائة، و هو مشتمل علی خمسین قراءة، قال: لقیت ثلاثمائة و خمسة و خمسین إماما من أرباب الاختیارات الذین بلغوا رتبتها، أی السبعة، و العشرة فذکر فیه العشرة ثم الخمسین، فإنه رجل سافر من المغرب إلی المشرق و طاف البلاد، و قرأ بغزنة و غیرها حتی انتهی إلی ما وراء النهر، و لقب کتابه «الکامل» و جمع فیه خمسین قراءة عن الأئمة من ألف و أربعمائة و تسعة و خمسین روایة و طریقا.
* کتاب القراءات- لأبی الحسن علی بن عمر الدار قطنی المتوفی سنة (385 ه) خمس و ثمانین و ثلاثمائة، جمع الأصول فی أبواب عقدها أول الکتاب، و صار القراء بعده یسلکون طریقته فی التألیف.
و لأبی حاتم سهل بن محمد السجستانی المتوفی سنة (248 ه) ثمان و أربعین و مائتین و لأبی العباس أحمد بن یحیی ثعلب.
و لابن خالویه حسین بن عبد الله النحوی المتوفی سنة (370 ه) سبعین و ثلاثمائة.
و من کتب القراءات: «کتاب القراءة»، للفضل بن العباس الأنصاری، و لأبی عبید القاسم بن سلام، و لأبی معاذ الفضل بن خالد النحوی، و لمحمد بن یحیی القطیعی.
* کشف الأسرار عن قراءة الأئمة الأخیار- لأبی العباس أحمد بن إسماعیل الکورانی المتوفی سنة (893 ه) ثلاث و تسعین و ثمانمائة، و هو شرح علی نظم الجزری، و هو نظم فی غایة الإشکال یشتمل علی قراءة ابن محیصن، و الأعمش، و الحسن البصری و هو زیادة علی العشر فرغ منه فی ربیع الأول سنة (89 ه) تسعین و ثمانمائة، و أبیاته أربعة و خمسون.
* الکشف عن أحکام الهمزة فی الوقف لهشام و حمزة للشیخ جمال الدین حسین بن علی الحصنی ألفه فی الروم سنة (963 ه) ثلاث و ستین و تسعمائة.
* الکشف فی نکت المعانی و الإعراب، و علل القراءات المرویة عن الأئمة السبعة- مجلد للشیخ نور الدین أبی الحسن علی بن الحسین بن علی الباقولی المعروف بالجامع النحوی المتوفی سنة (543 ه) ثلاث و أربعین و خمسمائة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 13
* الکفایة فی القراءة- للامام البغوی، و فی الست لسبط الخیاط أبی محمد عبد الله بن علی البغدادی المتوفی سنة (541 ه) إحدی و أربعین و خمسمائة، و فی العشر نظم اسمه «تحفة البررة فی القراءات العشرة» للشیخ أبی محمد عبد الله بن عبد المؤمن بن الوجیه الواسطی المتوفی سنة (740 ه) أربعین و سبعمائة علی وزن الشاطبیة و رویها.
* کفایة القاری- للشیخ برهان الدین إبراهیم بن عمر البقاعی المتوفی سنة (885 ه) خمس و ثمانین و ثمانمائة فی روایة أبی عمرو.
* الکفایة المحررة فی نظم القراءات العشرة- لتقی الدین حسین بن علی الحصنی جمع فیه الشاطبیة، و الدرة، و خالف الشاطبی فی بعض المواضع، ثم التمس منه بعض الطلاب أن یجعله نثرا لسهولة الأخذ فنثره و سماه «تحفة البررة» و فرغ فی ذی الحجة سنة (959 ه) تسع و خمسین و تسعمائة.
* الکنز فی القراءات العشر- لأبی محمد عبد الله بن عبد المؤمن بن الوجیه الواسطی المتوفی سنة (740 ه) أربعین و سبعمائة، جمع فیه بین الإرشاد للقلانسی، و التیسیر للدانی، و زاده فوائد.
الکنز فی وقف حمزة و هشام علی الهمزة، للشیخ أبی العباس أحمد بن محمد القسطلانی المصری المتوفی سنة (923 ه) ثلاث و عشرین و تسعمائة.
* اللامیة فی القراءات- نظم أبی حیان محمد بن یوسف بن علی الأندلسی النحوی المتوفی سنة (745 ه) خمس و أربعین و سبعمائة عارض بها الشاطبیة و حذف رموزها فأبرز الأسماء فی النظم.
* لذات السمع فی القراءات السبع- لأبی جعفر أحمد بن الحسن المالقی النحوی المتوفی سنة (728 ه) ثمان و عشرین و سبعمائة.
* لطائف الإشارات فی فنون القراءات- للشیخ الإمام أبی العباس أحمد بن محمد بن أبی بکر القسطلانی المتوفی سنة (923 ه) ثلاث و عشرین و تسعمائة و هو کتاب عظیم النفع لا یغادر صغیرة و لا کبیرة فی فنون القرآن إلا أحصاها.
* اللطائف فی جمع همز المصاحف- لابن مقسم محمد بن الحسن النحوی المتوفی سنة (355 ه) خمس و خمسین و ثلاثمائة.
* المبسوط فی القراءات السبع و المضبوط- فارسی للشریف محمد بن محمود بن محمد بن أحمد السمرقندی سبط الإمام ناصر الدین جعله علی ثلاثة کتب، الأول: فی أصول القراءات، الثانی: فی تشجیرها المسمی کتاب التسخیر علی طرائق التشجیر،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 14
الثالث: فی أصول القراءات مجدولا.
* المبهج فی القراءات الثمان، و قراءة الأعمش، و ابن محیصن و اختیار خلف، و الیزیدی- للشیخ أبی محمد عبد الله بن علی بن أحمد المعروف بسبط الخیاط البغدادی المتوفی سنة (541 ه) إحدی و أربعین و خمسمائة.
* المبهرة فی القراءات العشرة- للشیخ أبی المکارم أحمد بن دلة المتوفی سنة (653 ه) ثلاث و خمسین و ستمائة، و له نظم أیضا فی القراءات العشرة المسمی بالجمهرة و هو من بحر الرجز.
* المجتبی فی القراءة- لأبی القاسم عبد الجبار بن أحمد بن عمر بن الحسین الطرطوسی توفی سنة (40 ه) أربعین و أربعمائة.
* المحتسب فی إعراب الشواذ- لأبی الفتح عثمان بن جنی النحوی المتوفی سنة (392 ه) اثنتین و تسعین و ثلاثمائة.
* المحتوی فی القراءات الشواذ- لأبی عمرو الدانی المذکور فی «التیسیر».
* المرشد فی الوقف و الابتداء- للإمام الحافظ العمانی المتوفی فی حدود سنة (400 ه).
* المستنیر فی القراءات العشر البواهر- لأبی طاهر بن سوار أحمد بن علی المقری البغدادی المتوفی سنة (499 ه) تسع و تسعین و أربعمائة، جمع الروایات المذکورة فیه عن الأئمة قال: و قد صنف أشیاخنا کتبا فی اختلاف القراءات العشر عاریة عن الآثار و السنن مما تدعو الحاجة إلیها، و أحببت أن أجمع کتابا أذکر فیه ما قرأت به علی شیوخی الذین أدرکتهم من القراءات تلاوة دون ما سمعته، و أذکر فیه نبذة من السنن و الآثار، و فضائل القرآن، و الحث علی حفظه، و الإقراء، و تعلم العربیة التی بها یتوصل إلی البحث علی المعانی الدقیقة، و کل حرف قرأ به أحد الأئمة العشرة علی ما أداه إلی خلفنا سلفهم المتصلة أسانید قراءاتهم برسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
* المصباح الزاهر فی القراءات العشر البواهر- لأبی الکرم مبارک بن الحسن الشهرزوری المتوفی سنة (550 ه) خمسین و خمسمائة ببغداد.
* مصباح الواقف علی رسوم المصاحف- لجمال الدین أحمد بن محمد الواسطی المتوفی سنة (653 ه).
* المفید فی القراءات العشر- لأبی نصر أحمد بن مسرور البغدادی المتوفی سنة (442 ه) اثنتین و أربعین و أربعمائة، و فی الثمانی لأبی عبد الله محمد بن إبراهیم الحضرمی الیمنی المتوفی فی حدود سنة (560 ه) ستین و خمسمائة، و هو کتاب مفید کاسمه اختصر
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 15
فیه کتاب «التلخیص» للطبری و زاده فوائد.
* المنتهی فی القراءات العشر- لأبی الفضل محمد بن جعفر الخزاعی المتوفی سنة (408 ه) ثمانیة و أربعمائة، جمع فیه ما لم یجمع قبله.
* منشأ القراءات فی القراءات الثمانی- لفارس بن أحمد الحمصی المتوفی سنة (401 ه) إحدی و أربعمائة.
* منظومة فی قراءة یعقوب- لمحمد بن محمد بن عرفة الورغمی التونسی المالکی المتوفی سنة (823 ه) ثلاث و ثمانمائة.
* منهاج التوقیف فی القراءة- للشیخ علم الدین علی بن محمد بن عبد الصمد السخاوی الکبیر.
* الموجز فی القراءات- لأبی محمد مکی بن أبی طالب القیسی المقری توفی سنة (437 ه)، و للأهوازی و هو أبو منصور سعید بن أحمد بن عمرو الجزیری.
* الموجز فی الوقف و الابتداء- للإمام أبی عبد الله محمد السجاوندی، ذکره الجعبری.
* الموضح فی العشر- لابن رضوان، ذکره الجعبری فی «الشواذ».
* الموضح فی الفتح و الإمالة- لأبی عمرو عثمان بن سعید الدانی المقری المتوفی سنة (444 ه) أربع و أربعین و أربعمائة.
* الموضح فی القراءات العشر- لأبی منصور محمد بن عبد الملک بن خیرون البغدادی الدباس المتوفی سنة (539 ه) تسع و ثلاثین و خمسمائة، و للإمام أبی عبد الله نصر بن علی بن محمد الشیرازی أتمه سنة (562 ه).
* المهذب فی القراءات العشرة- لأبی منصور الإمام الزاهد محمد بن أحمد بن علی الخیاط البغدادی المتوفی سنة (499 ه) تسع و تسعین و أربعمائة.
* النجوم الزاهرة فی السبعة المتواترة- لأبی عبد الله محمد بن سلیمان المقدسی الحکری الشافعی المتوفی سنة (871 ه) إحدی و ثمانین و سبعمائة، فرغ من تألیفه سنة (756 ه) ست و خمسین و سبعمائة.
* النشر فی القراءات العشر- للشیخ شمس الدین أبی الخیر محمد بن محمد الجزری المتوفی سنة (833 ه) اختصره و سماه «التقریب»، و هو الجامع لجمیع طرق العشرة لم یسبق إلی مثله، و اختصره أیضا القاضی أبو الفضل محمد بن محمد بن الشحنة الحلبی المتوفی سنة (833 ه) ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة، و اختصره الشیخ مصطفی بن عبد الرحمن
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 16
الإزمیری المتوفی سنة (1155 ه) خمس و خمسین و مائة و ألف فی نحو النصف.
* نظم القراءات الثلاث الزائدة علی السبع- للشیخ شهاب الدین أحمد بن حسین الرملی المقدسی المتوفی سنة (844 ه) أربع و أربعین و ثمانمائة، و له نظم القراءات الزائدة علی العشرة.
* نهج الدماثة فی نظم القراءات الثلاثة- للشیخ الإمام برهان الدین إبراهیم بن عمر الجعبری المتوفی سنة (732 ه) اثنتین و ثلاثین و سبعمائة قال: إنی نظمت القراءات الثلاث فی نهج عجیب لمن حفظ کتاب «حرز الأمانی» و أراد ضم الثلاثة إلیه لیکمل العشرة إذ هی عند حذاق القراء داخلة فی الأحرف السبعة کما برهنت علیه فی کتابی «النزهة»، و لما کان مکملا للحرز نظمته علی بحره و رویه، ثم شرحه و سماه «خلاصة الأبحاث فی شرح نهج القراءات الثلاث».
* الموجز فی الوقف و الابتداء- للإمام أبی عبد الله محمد السجاوندی، ذکره الجعبری.
* الوجیز فی القراءات الثمانیة- لأبی علی الحسن بن علی بن إبراهیم الأهوازی نزیل دمشق المتوفی سنة (446 ه) ست و أربعین و أربعمائة.
* ورقات المهرة فی تتمة قراءات الأئمة العشرة- لشهاب الدین أحمد بن محمد بن محمد المعروف بابن العیاش القاری المتوفی سنة (628 ه).
* الهادی إلی معرفة المقاطع و المبادی- فی رسم المصحف، و هو کتاب کبیر مجلدات فی فضائل القرآن و وقوفه للشیخ أبی العلاء الحسن بن أحمد بن حسن بن العطار الهمذانی المتوفی سنة (569 ه) تسع و ستین و خمسمائة، و هو فی وقوف القرآن.
* الهادی فی القراءات السبع- لأبی عبد الله محمد بن سفیان القیروانی المکی المتوفی فی صفر سنة (415 ه) خمس عشرة و أربعمائة.
* الهدایة فی القراءة- لأبی العباس أحمد بن عمار المهدوی المتوفی بعد سنة (430 ه) ثلاثین و أربعمائة.
* الهدایة فی الوقف علی «کلا»- لأبی محمد مکی بن أبی طالب القیسی المتوفی سنة (437 ه) سبع و ثلاثین و أربعمائة.
* هدایة المهرة فی ذکر الأئمة العشرة المشتهرة- لشمس الدین محمد بن محمد الجزری الشافعی المتوفی سنة (733 ه) و غیر ذلک من إسهامات علماء الأمة الإسلامیة فی حفاظها علی دستورها و هو القرآن الکریم تصدیقا لقوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ [الحجر: 9].
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 17

ترجمة الإمام النویری صاحب الکتاب‌

هو محمد بن محمد بن محمد بن علی بن محمد بن إبراهیم بن عبد الخالق، المحب أبو القاسم بن الفاضل، الشمس النویری، المیمونی، القاهری، المالکی، یعرف بأبی القاسم النویری «1».
و نویرة: قریة من صعید مصر الأدنی و هی تتبع محافظة بنی سویف.
ولد- کما بخط والده- فی رجب سنة إحدی و ثمانمائة بالمیمون، قریة أقرب من النویرة إلی مصر.
و قدم القاهرة فحفظ القرآن، و مختصر ابن الحاجب، و ألفیة ابن مالک و الشاطبیتین، و عرضها علی حفید ابن مرزوق التلمسانی، و محمد بن محمد بن محمد بن یفتح الله، و الولی العراقی، و العز بن جماعة، و أجازوه.
و تلا بالعشر علی غیر واحد أجلهم ابن الجزری، لقیه بمکة فی رجب سنة ثمان و عشرین حین مجاورتهما، و أجاز له هو و الزین بن عیاش و غیرهما، و من شیوخه فیها أیضا الزراتیتی.
و لازم البساطی فی الفقه و غیره من العلوم العقلیة، و أذن له فی الإفتاء و التدریس، و أخذ العربیة و الفقه أیضا عن الشهاب الصنهاجی، و الفقه فقط عن الجمال الأقفهسی، و حضر عند الزین عبادة مجلسا واحدا، و العربیة و غیرها عن الشمس الشطنوفی، و أخذ عن الهروی فی قدمته الثانیة.
و قرأ علی شیخ الإسلام ابن حجر العسقلانی شرحه للنخبة و أذن له فی إفادتها، و کذا أخذ عنه فی شرح الألفیة، و قرأ علیه الموطأ و غیره. و علی الزین الزرکشی صحیح مسلم، و علی البدر حسین البوصیری فی الدار قطنی، و لم یکثر من ذلک.
و ناب فی القضاء عن شیخه البساطی ثم ترک، و لم یزل یدأب فی التحصیل حتی برع فی الفقه، و الأصلین، و النحو، و الصرف، و العروض، مع زیادات و شرحها فی نحو عشرین کراسا، و له أیضا مقدمة فی النحو لطیفة الحجم، و منظومة سماها: الغیاث فی القراءات الثلاث الزائدة علی السبعة، و هی لأبی جعفر و یعقوب و خلف و شرحها، و نظم النزهة لابن الهائم فی أرجوزة نحو مائتی بیت و شرحها فی کراریس، و عمل قصیدة دون ثلاثین بیتا فی علم الفلک و شرحها، و له شرح طیبة النشر فی القراءات العشر لشیخه ابن الجزری فی مجلدین و هو الذی نحن بصدده، و القول الجاذ لمن قرأ بالشاذ، و کراسة تکلم فیها علی
______________________________
(1) تنظر ترجمته فی: الضوء اللامع (9/ 246)، الکتبخانه (4/ 76)، الإعلام (7/ 48).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 18
قوله تعالی: إِنَّما یَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ [التوبة: 18]، و أخری فیها أجوبة عن إشکالات معقولیة و نحوها، و أخری من نظمه فیها أشیاء فقهیة و غیرها و غیر ذلک.
و حج مرارا و جاور فی بعضها، و أقام بغزة و القدس و دمشق و غیرها من البلاد، و انتفع به فی غالب هذه النواحی، مع أنه لو استقر بموطن واحد کان أبلغ فی الانتفاع به و کذا انتفعوا به فی الفتاوی.
و کان إماما عالما علامة متفننا فصیحا مفوها بحاثا ذکیّا، آمرا بالمعروف ناهیا عن المنکر، صحیح العقیدة شهما مترفعا علی بنی الدنیا و نحوهم، مغلظا لهم فی القول، متواضعا مع الطلبة و الفقراء، و ربما یفرط فی ذلک و فی الانبساط معهم کبیرهم و صغیرهم، عالی الهمة باذلا جاهه مع من یقصده فی مهمة، ذا کرم بالمال و الإطعام، یتکسب بالتجارة بنفسه و بغیره مستغنیا بذلک عن وظائف الفقهاء؛ و لذا قیل: إنه عرض علیه قضاء المقدس فامتنع، بل قیل:
إنه طلب لقضاء مصر فأبی، و لکن قیل أیضا إنه ولی قضاء الشام فلم یتم، قال السخاوی فی «الضوء اللامع»: و حکی لی البدر السعدی قاضی الحنابلة أنه بینما هو عنده فی درسه إذ حضر إلیه الشرف الأنصاری بمربعة بمرتب العینی فی الجوالی بعد موته، و هو فی کل یوم دینار، فردها و قال: إن جقمق یروم یستعبدنی فی موافقته بهذا المرتب، أو کما قال.
و ابتنی بالخانقاه السریاقوسیة مدرسة و وقف علیها ما کان فی حوزته من أملاک و جعل فائضها لأولاده.
و کان ابن حجر شیخ الإسلام العسقلانی کثیر الإجلال و التبجیل له معتمدا علیه فی مذهبه.
قال السخاوی: سمعت العز قاضی الحنابلة یقول: إنه لم یخلف بعده فی مجموعه مثله، و قد اجتمعت به مرارا بالقاهرة و مکة و سمعت من فوائده و علقت من نظمه أشیاء و من ذلک قوله:
و أفضل خلق الله بعد نبیناعتیق ففاروق فعثمان مع علی
و سعد سعید و ابن عوف و طلحةعبیدة منهم و الزبیر فتم لی کذا قال: عبیدة، و إنما هو أبو عبیدة.
و کانت فیه حدة مفرطة و استحالة فی أحواله و طرقه.
مات بمکة فی ضحی یوم الاثنین رابع جمادی الأولی سنة سبع و خمسین، و صلی علیه بعد العصر عند باب الکعبة، و نودی علیه من أعلی قبة زمزم و دفن بالمعلاة بمقبرة بنی النویری، و کانت جنازته حافلة، رحمه الله و إیانا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 19

وصف النسخ‌

نسخ الکتاب کالآتی:
النسخة الأولی: تقع فی أربعمائة و أربع و ستین ورقة، و تبلغ مسطرة کل ورقة ثلاثة و عشرین سطرا، نسخها الشیخ عبد الله العجلونی القلینی الشافعی- رحمه الله تعالی- و قد اعتنی فیها رحمه اللّه بالدقة التامة و الخط الجمیل، فجاءت من أدق النسخ و أجملها خطّا. و یرجع زمن نسخها إلی عام ألف و مائة و عشرة من الهجرة، کما أشار إلی ذلک ناسخها- رحمه الله- فقال فی خاتمتها: «و کان الفراغ من هذه النسخة الشریفة صبیحة الأحد تاسع شهر المحرم سنة 1110 ه».
و هذه النسخة محفوظة تحت رقم (179 قراءات) بدار الکتب المصریة، و قد رمزنا لها بالرمز «د».
النسخة الثانیة: تقع فی مائتین و أربع و عشرین ورقة، و تبلغ مسطرة کل ورقة ثلاثة و ثلاثین سطرا، و هی من أقدم النسخ، حیث یرجع زمن نسخها إلی سنة ثمانمائة و أربع و ثلاثین من الهجرة، أی: أنها قد نسخت فی حیاة النویری نفسه- رحمه الله تعالی- و قد ظهرت علیها آثار القدم من أکل الأرضة و خلافه. و هی نسخة کثیرة التعلیقات و الحواشی.
و هذه النسخة محفوظة تحت رقم (26610 قراءات) بمکتبة الأزهر الشریف، و قد رمزنا لها بالرمز «ز».
النسخة الثالثة: تقع فی ثلاثمائة و خمسین ورقة، و یبلغ عدد مسطرتها ثلاثة و عشرین سطرا، و یرجع زمن نسخها إلی عام ألف و مائتین و خمسة و تسعین من الهجرة، و ناسخها یدعی مصطفی العشماوی، و قد نسخها- رحمه الله- بخط جمیل، و هی نسخة کثیرة التعلیقات کسابقتها.
و هذه النسخة محفوظة تحت رقم (32838 قراءات) بمکتبة الأزهر الشریف، و قد رمزنا لها بالرمز «ص».
النسخة الرابعة: تقع فی ثلاثمائة و ست و ثلاثین ورقة، و یبلغ عدد مسطرتها خمسة و عشرین سطرا، و یرجع زمن نسخها إلی عام ألف و مائتین و ست و أربعین من الهجرة، و ناسخها یدعی محمد بن محمد بن إبراهیم الشافعی.
و هی محفوظة تحت رقم (16194 قراءات) بمکتبة الأزهر الشریف، و قد رمزنا لها بالرمز «م».
النسخة الخامسة: المحفوظة بدار الکتب المصریة تحت رقم (222 قراءات طلعت)،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 20
مسطرة کل صفحة ثلاثة و ثلاثین سطرا.
النسخة السادسة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامیة بالریاض، منها نسخة بدار الکتب المصریة (53064) مسطرة کل صفحة ثلاثة و ثلاثین سطرا.
و بجوار هذه النسخ الخطیة قد اعتمدنا أیضا علی نسخة مطبوعة، بمجمع البحوث الإسلامیة بالأزهر الشریف تحت إشراف لجنة إحیاء التراث الإسلامی، و قد قام المشرفون علی إخراجها بجهد مشکور و اعتنوا بها عنایة کبیرة، فجزاهم الله أحسن الجزاء، و بالرغم من ذلک وقع فی هذه النسخة الکثیر من التصحیفات و التحریفات، التی أضفت علی النص فی کثیر من الأحیان غیر قلیل من الغموض، و غیر ذلک من الهنات التی عملنا علی تلافیها فی تحقیقنا لهذا السفر الجلیل.
منهج التحقیق علی النحو التالی:
- إثبات فروق النسخ و إثبات ما کان صوابا فی النص و قد أغفلت کثیرا الفروق التی لا فائدة منها.
- ضبط النص و سد ما فیه من خلل.
- تخریج الأحادیث النبویة.
- تخریج الآثار و عزوها إلی مظانها.
- توثیق الأقوال و النقول الواردة فی الکتاب.
- تراجم الأعلام الواردة فی الکتاب مع توثیق الترجمة بمصدرین أو ثلاثة.
- عمل فهارس للکتاب.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 27
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‌

مقدمة [المؤلف]

اشارة

«اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، و أنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا» «1».
الحمد للّه الذی شرح صدورنا لطیبة نشر کتابه، و حفظنا بحفظ أمانیه عن الأوهام فی مشکل خطابه «2»، و أنعم علینا بتلاوته، و نسأله «3» أن یظلنا بظل جنابه و یؤهلنا للوصول إلی دار ثوابه «4». و نشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک له، شهادة من اعتمد علیه و التجأ «5» به، و نشهد أن محمدا عبده و رسوله القائل: «إنّ القرآن یشفع یوم القیامة فی أصحابه» «6» فصلی «7» اللّه و سلم علیه و علی آله و صحابته، الذین حازوا قصب السبق فی تجویده و إتقانه و أحکامه و أسبابه، و رضی اللّه تعالی عن أئمة القرآن و متقنیه و طلابه، خصوصا [القراء] «8» العشرة الذین جرّد کل منهم نفسه للفحص «9» عن خبایا زوایا أبوابه، و رتله کما أنزل، و سار من الغیر أدری به، و رحم «10» اللّه المشایخ الذین أسهروا «11» لیلهم فی جمع حروفه
______________________________
(1) ورد هذا عن أنس بن مالک مرفوعا- أخرجه ابن حبان (2427- موارد) و ابن السنی فی عمل الیوم و اللیلة (353) و ذکره السخاوی فی المقاصد الحسنة (176) و العجلونی فی کشف الخفا (1/ 216) و قال: رواه ابن حبان و البیهقی و الحاکم و الدیلمی و ابن السنی و العدنی عن أنس رفعه و کذا رواه القعنبی عن حماد بن سلمة لکنه لم یذکر أنسا و لفظه «و أنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا» و لا یؤثر فی وصله و کذا رواه الضیاء فی المختارة و صححه غیره.
(2) فی ز: کلامه.
(3) فی م: و أسأله.
(4) فی ز، م، ص: إلی داره و أبوابه.
(5) فی ز: فالتجأ.
(6) فی د، ص: لأصحابه. و الحدیث أخرجه مسلم (1/ 553) کتاب صلاة المسافرین باب فضل قراءة القرآن (252/ 804) و أحمد (5/ 249، 257، 254) و الطبرانی فی الکبیر (8/ 138- 139) (7542، 7543، 7544) و البیهقی فی السنن الکبری (2/ 395) من طریق أبی سلام قال حدثنی أبو أمامة الباهلی قال سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول:
«اقرءوا القرآن فإنه یأتی یوم القیامة شفیعا لأصحابه ...» فذکره مطولا.
و أخرجه عبد الرزاق فی المصنف (3/ 365- 366) (5991) و أحمد (5/ 251) و الطبرانی فی الکبیر (8/ 349- 350) (8118) من طریق أبی سلمة بن عبد الرحمن عن أبی أمامة قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم:
«تعلموا القرآن فإنه شافع یوم القیامة ...» فذکره مطولا.
و أخرجه ابن عدی فی الکامل (4/ 97) من طریق الضحاک بن نبراس عن یحیی بن أبی کثیر عن أبی سلمة عن أبی هریرة مرفوعا:
«تعلموا القرآن فإنه یشفع لأصحابه یوم القیامة ...» فذکره قلت: ذکر ابن عدی هذا الحدیث فی ترجمة الضحاک بن نبراس و نقل عن یحیی بن معین قوله: لیس بشی‌ء، و عن النسائی متروک الحدیث و لم یتکلم عن إسناده.
(7) فی م، ص، د: صلی.
(8) سقط فی م.
(9) فی د: لیفحص.
(10) فی ز: رحم.
(11) فی ص: سهروا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 28
و روایاته و طرقه و أوجهه و مفرداته و ترکیباته «1»، و جمع بیننا و بینهم فی علیین فی دار إحسانه مع أحبابه، و کذلک من نظر فی هذا الکتاب و دعا لمؤلفه بحسن الخاتمة و الرضا به.
أما بعد: «2» فیقول العبد الفقیر، المعترف بالعجز و التقصیر، الملتجئ إلی جناب ربه السامع للنجوی، المنکسر خاطره لقلة العمل و التقوی، الراجی عفو ربه الممجد «3»، محمد ابن محمد [بن محمد] «4» العقیلی نسبا و النویری شهرة «5»، و المالکی مذهبا: [إنه] «6» لما کان یوم الاثنین ثامن عشر شهر رجب «7» [الفرد] «8» سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة منّ الله تعالی علیّ بالرحلة إلی مکة المشرفة- زادها الله تشریفا و تکریما- و المجاورة بها «9»، فاجتمعت «10» هناک بإمام «11» الزمان و فاکهة الأوان، و ملحق الأصاغر بالأکابر، و المسوّی بین الأسافل و أرباب المنابر، حافظ «12» وقته، و متقن عصره، [و] «13» الحبر الصالح، و الخلّ الناصح [الأستاذ] «14» محمد بن محمد بن محمد الجزری، أطال الله فی مدته، و أسکنه بحبوحة جنته، فقرأت «15» علیه جزءا من القرآن بمقتضی کتبه الثلاثة «16»:
[و هی] «17» «النشر» و «التقریب» و «الطیبة»، و أجازنی بما بقی منه.
ثم بعد ذلک رحلت إلی المدینة المحروسة- صرف الله عنها نوائب الزمان، و حرسها من طوارق «18» الحدثان- لزیارة سید ولد عدنان، علیه أفضل الصلاة [و أکمل] «19» السلام.
فلما قضیت منها الوطر عزمت «20» إذ ذاک علی السفر، قاصدا [زیارة] «21» خلیل الله
______________________________
(1) فی م: و مرکباته.
(2) فی ز، ص: و بعد.
(3) فی م: المجید.
(4) سقط فی ص.
(5) فی ص: النویری شهرة، العقیلی نسبا.
(6) زیادة من م.
(7) فی د: و هو الثامن عشر من شهر رجب.
(8) زیادة من ص.
(9) زاد فی ص: و فی هذا الیوم أو قریبا من هذا الشهر سنة إحدی و ثمانمائة کان مولدی بالمیمونة، و فی د: و فی هذا الیوم أو قریب منه فی هذا الشهر من سنة إحدی و ثمانمائة کان مولدی بالمیمونة.
(10) فی م: اجتمعت، و فی ص: و اجتمعت.
(11) فی د: بمقرئ.
(12) فی م: و أحفظ.
(13) سقط فی م، ص، د.
(14) زیادة من م.
(15) فی د: و قرأت.
(16) فی م: الثلاث.
(17) زیادة من ص، د.
(18) فی ص: من طرائق.
(19) زیادة من ص، د.
(20) فی د: و عزمت.
(21) زیادة من ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 29
المکرم، و بیت المقدس [المشرف] «1» المعظم، و ما حوله «2» من البقاع؛ لما اشتهر من برکتها و ذاع، فاجتمع بی هناک جماعة من الحذاق «3»، قد حازوا من علم القراءات «4» قصب السباق «5»: فشمروا إذ ذاک عن ساق «6» الجد و التحصیل، و جدوا جد اللبیب النبیل، فصرفت معهم «7» من الزمان شطرا، إلی الفحص عن دقائقه، فکشف الله [لهم] «8» عن بعضها [لی] «9» سترا، فالتمسوا منی أن أشرح [لهم] «10» کتاب «طیبة النشر فی القراءات العشر» للإمام العلامة «11» شمس الدین [ابن] [الجزری] «12» المذکور؛ لأنهم بمقتضاها [قد] «13» قرءوا و علی فهمها ما اجترءوا «14»، و إن «15» ترکت هی و سبیلها لم یقدروا علی تحصیلها، و اجتمعوا علیّ من کل فج، و ادّعوا أنه تعیّن کالحج، فالتفتّ إلیه فوجدته بکرا لا یستطاع، و لا یتعلق بذیله «16» الأطماع، جامعا لفروع «17» هذا الفن و قواعده، حاویا لنکت مسائله و فوائده، مائلا عن غایة «18» الإطناب إلی نهایة الإیجاز، لائحا علیه مخایل السحر و دلائل الإعجاز، بحیث إنه «19» من شدة الإیجاز کاد یعد «20» من الألغاز [و هو ما قیل] «21».
ففی کلّ لفظ منه روض من المنی و فی کلّ سطر «22» منه عقد من الدّرّ فأجبتهم بأن العاقل من عمل لما «23» بعد الموت، و جدّ فیما ینفعه عند الله قبل الفوت، فالزمان «24» عن هذا المطلب قصیر، و الاشتغال به [غیر] «25» یسیر، و الأعمال لغیر «26» وجه الله قد صارت مسنونة «27»، و الصدور من داء الحسد غیر مصونة، و بأن هذا خطب «28»
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: و ما حواه.
(3) فی م: فاجتمعت بمدینة غزة، و فی ص، د: فاجتمعت فی مدینة غزة بجماعة.
(4) فی م: فی القراءة، و فی ص، د: من علم القراءة.
(5) فی م: السبق.
(6) فی م: ساعد.
(7) فی د: عنهم.
(8) زیادة من ص، د.
(9) زیادة من م.
(10) سقط فی د.
(11) فی ص: الإمام العالم.
(12) سقط فی ص.
(13) زیادة من م.
(14) فی م: أجبروا.
(15) فی م: و إذا.
(16) فی م: بذکره، و فی د: بذیل.
(17) فی ز: لأصول.
(18) فی د: عیبة.
(19) فی م: أنها.
(20) فی م: کانت تعد.
(21) فی د، ز، ص: شعر.
(22) فی د: شطر، و فی م: نظم.
(23) فی د: إلی ما.
(24) فی ز، ص، د: و الزمان.
(25) سقط فی م.
(26) فی ز: بغیر.
(27) فی ز، د: مشوبة، فی ع: مشئونة.
(28) فی م: الخطب.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 30
عسیر علیّ، و أمر عظیم لدیّ؛ لأنی لم أسبق بمن نسج «1» علی هذا المنوال، و لا أزال «2» عنه ما هو أمثال الجبال، و بأن البضاعة قلیلة، و الأذهان کلیلة، و بأن هذا الزمان قد عطّلت فیه مشاهد هذا العلم و معاهده، و سدّت مصادره «3» و موارده، و خلت «4» دیاره و مراسمه، و عفت أطلاله و معالمه؛ حتی أشرفت «5» شموس الفضل علی الأفول، و استوطن الأفاضل «6» زوایا الخمول، یتلهفون من اندراس أطلال العلوم و القضایا، و یتأسفون من انعکاس أحوال الأذکیاء و الأفاضل، فأعرضوا عن هذا الکلام صفحا، و تکاثروا و ألحوا «7» علی لحّا، فأخلیت «8» لها مجلسا أفردتها فیه النظر، و رمیت بنفسی فی هذا الخطر، فإذا هی غریبة فی منزعها النبیل، بدیعة إذا تأملها أولو التحصیل، ثم رمتها فما امتنعت، و کلفتها وضع القناع فوضعت، فتتبعتها لزوال الإشکال، و رضتها «9» فذلّت أیّ إذلال، فربّ خبی‌ء «10» لدیها أظهرته فبرز بعد کمونه، و أسیر [من] «11» المعانی فی [یدیها] «12» فککت عنه قیود الرمز فصار طلیقا لحینه، مع کونی غریبا فی هذا الطریق، فریدا لیس لی فیه [من] «13» رفیق، لم یمش قبلی أحد علیه «14» فأستدل «15» بأثره، و لم أشارک وقت «16» الشروع عارفا أسأل منه عن «17» خبره، و ربما کان ترد «18» علی حال فأترک هذا النداء «19» و أشتغل «20» بذکر أو غیره مما وضح فیه الهدی، فألهم الرجوع [إلیه] «21» لکشف «22» القناع، فأرجع مرغوم الأنف و المؤمن رجّاع، و لو لا تطاول أعناق الإخوان إلیه و طلبه «23» منهم التعطف علیه لما تفوهت «24» یوما بأخباره، و لا ساعدتهم علی إشهاره «25»، فإن کان ما وضعته «26» صوابا فمن فضل ربی الناصر، و إن کان «27» خطأ فمن فهمی [الفاتر] «28»
______________________________
(1) فی د: بناسج.
(2) فی ص: و لا زال.
(3) فی م، د: و هدمت مصادره، و فی ص: و سدت مصائده.
(4) فی ص: و جلت.
(5) فی ز: أشفقت.
(6) فی ز، ص، د: الفاضل.
(7) فی د، ص، م: و لحوا.
(8) فی د: فأطلت.
(9) فی د: و روضتها.
(10) فی م: جنی، فی ص: خفی.
(11) سقط فی د.
(12) سقط فی ص.
(13) سقط فی ص.
(14) فی ص: أحد قبلی علیه، و فی ز، م: قبلی أحد.
(15) فی ز: أستدل.
(16) فی م: قبل.
(17) فی د: علی.
(18) فی م، ص: یرد.
(19) فی م، ص: أبدأ.
(20) فی د: أو أشتغل.
(21) سقط فی د.
(22) فی م: کشف.
(23) فی د: و طلبته.
(24) فی د: توهمته.
(25) فی د: اشتهاره.
(26) فی د: فإن کل ما کان وضعته، و فی ز: فإن کان ما وضعت.
(27) فی ص، د: و ما کان.
(28) سقط فی د.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 31
القاصر، و إن کان [هذا] «1» الزمان قد راجت فیه بضاعة هذا التصنیف «2» فقد انقرض العلم و جاء التحریف، و لکن أوجب هذا موت العلماء الأخیار و قوله صلی اللّه علیه و سلم: «من تعلّم علما و کتمه من النّاس ألجمه الله بلجام من نار» «3».
و سؤالی لکل من وقف [علیه] «4» و رأی [فیه] «5» ما یعاب أن ینظر بعین الرضا
______________________________
(1) سقط فی ز.
(2) فی م: التألیف.
(3) أخرجه أحمد (2/ 263، 305، 344، 353، 499، 508) و الطیالسی (2534) و أبو داود (2/ 345) کتاب العلم باب کراهیة منع العلم (3658) و الترمذی (4/ 387) کتاب العلم باب ما جاء فی کتمان العلم (2649) و ابن ماجة (1/ 240) فی المقدمة باب من سئل عن علم فکتمه (261) و ابن حبان (95) و الطبرانی فی الصغیر (160، 315، 452) و فی الأوسط (2311، 2346، 3553) و الحاکم (1/ 101) و الخطیب فی تاریخه (2/ 268) و ابن عبد البر فی التمهید (1/ 4، 5) و ابن الجوزی فی العلل (1/ 102) من طریق عطاء بن أبی رباح عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم «من سئل عن علم علمه ثم کتمه ألجم یوم القیامة بلجام من نار».
و أخرجه ابن ماجة (264) من طریق یوسف بن إبراهیم عن أنس بن مالک قال سمعت رسول الله صلی اللّه علیه و سلم یقول: «من سئل عن علم فکتمه ألجم یوم القیامة بلجام من نار» و ذکره البوصیری فی الزوائد (1/ 117) و قال:
هذا إسناد ضعیف فیه یوسف بن إبراهیم قال ابن حبان: روی عن أنس ما لیس من حدیثه لا تحل الروایة عنه، و قال البخاری: صاحب غرائب. انتهی.
و أخرجه ابن الجوزی فی العلل المتناهیة (1/ 101) من ثلاث طرق ضعفها جمیعا.
و أخرجه ابن حبان (96) و الحاکم (1/ 102) و الخطیب فی تاریخه (5/ 38- 39) و ابن الجوزی فی العلل المتناهیة (1/ 99) من طریق عبد الله بن وهب عن عبد الله بن عیاش عن أبیه عن أبی عبد الرحمن الحبلی عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: «من کتم علما ألجمه الله بلجام من نار یوم القیامة».
قال الحاکم: هذا إسناد صحیح من حدیث المصریین علی شرط الشیخین و لیس له علة. و وافقه الذهبی علی تصحیحه.
قلت: و لا یلتفت إلی قول ابن الجوزی: أن فی إسناده عبد الله بن وهب الفسوی قال ابن حبان دجال یضع الحدیث لأن عبد الله بن وهب المذکور فی هذا الإسناد و هو القرشی و لیس الفسوی کما قال، و القرشی ثقة حافظ، و الحدیث صحیح علی شرط الشیخین کما مر.
و أخرجه ابن ماجة (265) و ابن الجوزی فی العلل المتناهیة (1/ 99- 100) من طریق محمد ابن داب عن صفوان بن سلیم عن عبد الرحمن بن أبی سعید الخدری قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: «من کتم علما مما ینفع الله به فی أمر الناس، أمر الدین ألجمه الله یوم القیامة بلجام من النار».
و ذکره البوصیری فی الزوائد (1/ 118) و قال: هذا إسناد ضعیف فیه محمد بن داب کذبه أبو زرعة و غیره و نسب إلی وضع الحدیث.
و الحدیث له طریق آخر عند ابن الجوزی و لکن فی إسناده یحیی بن العلاء قال أحمد عنه: کذاب یضع الحدیث.
و فی الباب عن غیر ما ذکرت: عبد الله بن مسعود و ابن عباس و ابن عمر و جابر و عمرو بن عبسة و طلق بن علی.
انظرها جمیعا فی العلل المتناهیة لابن الجوزی (1/ 96- 107).
(4) سقط فی د.
(5) زیادة من ص، د.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 32
و الصواب، قاصدا للجزاء و الثواب، فما کان من نقص کمّله، أو «1» من خطأ أصلحه، فقلما یخلو «2» مصنف من «3» الهفوات، أو ینجو مؤلف من العثرات، [و کان ابتدائی فی هذا التعلیق فی سنة ثلاثین و ثمانمائة، و الفراغ فی شهر ربیع الأول سنة اثنتین و ثلاثین] «4».
و هذه مقدمة ذکرها مهم قبل الخوض فی النظم، و هی مرتبة علی عشرة فصول «5»:
الفصل الأول: فی ذکر شی‌ء من أحوال الناظم- أثابه الله تعالی- و مولده و وفاته.
الفصل الثانی: فیما یتعلق بطالب العلم فی نفسه و مع شیخه.
الفصل الثالث: فی حد القراءات «6» و المقرئ و القارئ.
الفصل الرابع: فی شرط المقرئ «7» و ما یجب علیه.
الفصل الخامس: فیما ینبغی للمقرئ أن یفعله «8».
الفصل السادس: فی قدر ما یسمع و ما ینتهی إلیه سماعه.
الفصل السابع: فیما یقرأ به المقرئ من قراءة و إجازة.
الفصل الثامن: فی الإقراء و القراءة فی الطریق.
الفصل التاسع: فی حکم [أخذ] «9» الأجرة علی الإقراء و قبول هدیة القارئ.
الفصل العاشر: فی أمور تتعلق بالقصیدة «10» من عروض و إعراب و غیرهما.
______________________________
(1) فی ز، ص، م: و.
(2) فی د، ز، ص: یخلص.
(3) فی م، د: عن.
(4) زیادة من ص.
(5) فی ص: قواعد و فصول.
(6) فی م: القراءة.
(7) فی م: فی شروط القارئ.
(8) فی م: أن یقوله.
(9) زیادة من ز.
(10) فی ز، م، ص: بالقصد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 33

الفصل الأول فی ذکر شی‌ء من أحوال الناظم‌

«1» هو [الشیخ] «2» [الفاضل] «3» [العالم] «4» [العامل] «5» العلامة أبو الخیر محمد شمس الدین بن محمد بن محمد بن محمد بن علی بن یوسف بن الجزری- نسبة «6» إلی جزیرة ابن عمر ببلاد دیار بکر «7» بالقرب من «8» الموصل- الشافعی الدمشقی، ولد بها سنة إحدی و خمسین و سبعمائة.
سمع الحدیث من [الشیخ الصالح العلامة: صلاح الدین محمد بن إبراهیم بن عبد الله المقدسی الحنبلی، و من الشیخ أبی حفص عمر بن مزید بن أمیلة المراغی «9»، و من المحب ابن عبد الله، کل عن الفخر بن البخاری] «10» و غیرهم.
و اعتنی [بعلوم القراءات و الحدیث] «11» فأتقنها و بهر فیها [حتی برع فیها و مهر، وفاق غالب أهل عصره، و تفقه علی الشیخ عماد الدین بن کثیر، و هو أول من أذن له فی الفنون و التدریس. و ولی مشیخة الصالحیة ببیت المقدس مدة] «12»، و قدم القاهرة مرارا
______________________________
(1) فی د: المصنف و فی ص: الناظم المصنف أثابه الله تعالی، و فی م: الناظم و مولده.
(2) زیادة من ص.
(3) زیادة من م.
(4) سقط فی م.
(5) سقط فی ص.
(6) فی ز: نسبته.
(7) فی م: بدیار بکر، و فی ص: بالعراق ببلاد بکر.
(8) فی ز: قرب، و فی م: تقرب من.
(9) قال ابن الجزری: هو عمر بن الحسن بن مزید بن أمیلة بن جمعة أبو حفص المراغی الأصل الحلبی المحتد الدمشقی المزی المولد رحلة زمانه فی علو الإسناد، ولد فیما کان یخبرنا به فی شعبان سنة ثمانین و ستمائة ثم وجدنا حضوره فی صفر منها فعلمنا أنه قبل سنة ثمانین بیقین، قرأت علیه کثیرا من کتب القراءات بإجازته من شیخیه ابن البخاری و الفاروثی من ذلک کتاب الإرشاد و کتاب الکفایة لأبی العز القلانسی بإجازته منهما و کذلک کتاب الغایة لابن مهران و قرأت علیه کتاب السبعة لابن مجاهد عن ابن البخاری عن الکندی و کتاب المصباح لأبی الکرم عن ابن البخاری عن شیوخه عن المؤلف سماعا و تلاوة و أخبرنا أنه قرأ الفاتحة علی الفاروثی فقرأناها علیه، و کان خیرا دینا ثقة صالحا انفرد بأکثر مسموعاته و توفی فی یوم الاثنین ثامن ربیع الآخر سنة ثمان و سبعین و سبعمائة و دفن بالمزة ظاهر دمشق. ینظر غایة النهایة فی طبقات القراء (1/ 590).
(10) فی ز: أصحاب الفخر. و هو أبو الحسن علی بن أحمد بن عبد الواحد المقدسی فخر الدین و یعرف بابن البخاری (596- 690 ه) کان فقیها. من آثاره أسنی المقاصد و أعذب الموارد فی تراجم شیوخه. ینظر کشف الظنون (90، 1696) و هدیة العارفین (1/ 714) و معجم المؤلفین (7/ 19).
(11) فی ز: بالقراءات، و فی د: و اشتغل بعلوم القرآن و الحدیث.
(12) زیادة من ص، د، و فی م: حتی برع فی ذلک و مهر وفاق غالب أهل عصره. و هو إسماعیل بن کثیر ابن ضوء بن کثیر بن ذرع القرشی البصروی الدمشقی. ولد سنة إحدی و سبعمائة صاهر الحافظ أبا الحجاج المزی توفی سنة أربع و ستین و سبعمائة ینظر قاضی شهبة (3/ 85) (638).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 34
و سمع من المسندین «1» بها و بنی بدمشق دارا للقرآن «2»، و عین لقضاء الشافعیة [بدمشق] «3» فقیل: فلم یتم «4» له ذلک.
ثم ارتحل إلی بلاد الروم سنة سبع و تسعین و استمر بها إلی أن طرق تمرلنک تلک البلاد سنة أربع و ثمانمائة، فانتقل «5» إلی بلاد فارس و تولی بها قضاء شیراز و غیرها، و انتفع [به] «6» أهل تلک الناحیة فی الحدیث و القرآن «7».
و حج سنة ثلاث و عشرین، [ثم قدم] «8» القاهرة سنة سبع و عشرین، و حج منها «9»، ثم حج سنة ثمان [و عشرین و ثمانمائة] أیضا بعد أن حدّث بالقاهرة، و هو ممتّع بسمعه و بصره و عقله ینظم الشعر [و یرد علی کل ذی خطأ خطأه] «10»، ثم رجع إلی القاهرة فی أول سنة تسع، ثم سافر «11» إلی شیراز فی ربیع «12» الآخر منها.
و سمع أیضا الحدیث من الإسنوی «13» و ابن عساکر و ابن أبی عمر «14».
و له مصنفات [بدیعة] «15» کثیرة منها فی علم القراءات «16»: «النشر» و «التقریب» و «الطیبة»، ثلاثتها «17» فی القراءات العشر «18»، و «الدرة [المضیة] «19» فی القراءات الثلاث» [و «التحبیر علی التیسیر» زاد فیه القراءات الثلاثة علیه و میزه بالحمرة فیه بقوله: قلت، فی أول کل لفظة فیها فلان و فی آخرها، و الله أعلم. و له «الوقف و الابتداء» و «التمهید فی علم
______________________________
(1) فی م: المحدثین.
(2) فی م: للقراءة.
(3) سقط فی ز.
(4) فی ص: فقیل فلم یتم له بذلک، و قیل مکث قاضیها یومین، و فی د: قاضیا.
(5) فی ز، م: و انتقل.
(6) سقط فی م، ز.
(7) فی م: فی القرآن و الحدیث.
(8) فی م: و قدم.
(9) فی د: فیها.
(10) فی ز: و یبحث.
(11) فی ص، ز: و سافر.
(12) فی ز، ص، د: لربیع.
(13) هو عبد الرحیم بن الحسن بن علی بن عمر الإمام جمال الدین أبو محمد القرشی الأموی الإسنوی المصری ولد بإسنا فی رجب سنة أربع و سبعمائة، أخذ الفقه عن الزنکلونی و السنباطی و السبکی و غیرهم و أخذ النحو عن أبی حیان و قرأ علیه التسهیل و تصدی للأشغال و التصنیف، و صار أحد مشایخ القاهرة المشار إلیهم، و قال ابن الملقن: شیخ الشافعیة، و مفتیهم، و مصنفهم، و مدرسهم، ذو الفنون: الأصول و الفقه و العربیة و غیر ذلک. توفی فجأة فی جمادی الآخرة سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة. ینظر طبقات الشافعیة لابن قاضی شهبة (3/ 98) و الدرر الکامنة (2/ 354) و شذرات الذهب (6/ 224).
(14) فی م: و ابن أبی عمرو، و فی د: و ابن أبی عمرة.
(15) سقط فی ز.
(16) فی د، ز: القرآن.
(17) فی م: ثلاثها.
(18) فی م، د: العشرة.
(19) زیادة من ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 35
التجوید» و کتاب فی مخارج الحروف] «1»، [و له] «2» کتاب [فی] «3» أسماء رجال القراءات، و کتاب «منجد المقرئین»، و مقدمة منظومة فی التجوید [و له کتاب فی علم الرسم، و کتاب فی طبقات القراء] «4»، و له أیضا [فی حدیث النبی صلی اللّه علیه و سلم] «5» «الحصن الحصین»، و «عدة الحصن»، و «المسند الأحمد «6» علی مسند أحمد»، و «الأولویة «7» فی الأحادیث الأولیة»، [و له أیضا] «8» «أسنی المطالب فی مناقب علی بن أبی طالب»، [و له أیضا تکملة علی تاریخ الشیخ عماد الدین بن کثیر و هو من حین وفاته إلی قبیل الثمانمائة، و کتاب «الکاشف فی أسماء الرجال الکتب الستة» و له کتاب فی فقه الشافعی رحمه الله تعالی سماه ب «المختار» بقدر «وجیز الغزالی»، ذکر فیه المفتی به عندهم، و له ثلاث موالد ما بین نثر و نظم ألفها بمکة، و له کتاب فی الطب علی حروف المعجم و له فی أسماء شیوخه معجمات، و له فی غالب العلوم مؤلفات مثل التصوف و غیره] «9» و له فی النظم قصائد کثیرة، [منها قصیدة خمسمائة بیت علی بحر الرجز فی اصطلاح الحدیث کافیة للطالب، و مقدمة منظومة فی النحو نافعة و قصیدة رائیة یمتدح بها النبی صلی اللّه علیه و سلم] «10» أولها:
لطیبة بتّ طول اللّیل أسری‌لعلّ بها یکون فکاک أسری و من أبیات هذه القصیدة «11»:
إلهی سوّد الوجه الخطایاو بیّضت السّنون سواد شعری
و ما بعد النّقا إلا المصلّی‌و ما بعد المصلّی غیر قبری و أنشد «12» [بعضهم یمدحه و یشیر إلی مصنفاته الثلاثة الأول] «13»:
______________________________
(1) زیادة من ص، د، و فی ز: و الوقف و الابتداء.
(2) زیادة من م.
(3) زیادة من ص، د.
(4) سقط فی ز.
(5) سقط فی ز.
(6) فی ص: و جنة الحصن الحصین، و مسند أحمد، و فی م: و السند لأحمد.
(7) فی د: و الأولیة.
(8) زیادة من ص، د.
(9) سقط فی ز.
(10) سقط فی ز و فیها: قصیدة نبویة.
(11) فی م، د: و منها.
(12) و فی م، ص، د: و منها ما أنشده عند ما قرئ علیه الحدیث المسلسل بالأولیة مضمنا له:
تجنب الظلم عن کل الخلائق فی‌کل الأمور فیا ویل الذی ظلما
و ارحم بقلبک خلق الله و ارعهموفإنما رحم الرحمن من رحما و من شعره رحمه الله ما أنشده عند ما ختم علیه شمائل النبی صلی اللّه علیه و سلم للترمذی قوله:
أخلای إن شط الحبیب ذریعةو عز تلاقیه و ناءت مطالبه
و فاتکمو أن تبصروه بعینکم‌فما فاتکم بالسمع یغنی شمائله و من نظمه رحمه الله فی مدینة النبی صلی اللّه علیه و سلم:
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 36 أیا شمس علم بالقراءات أشرقت‌و حقّک قد منّ الإله علی مصر
و ها هی بالتّقریب منک تضوّعت«1» عبیرا و أضحت «2» و هی طیّبة النّشر [و توفی- رحمه الله تعالی- بشیراز فی شهر ربیع الأول سنة ثلاث و ثلاثین و ثمانمائة أحسن الله عاقبته.
و اعلم أنی لم أضع هذه الترجمة إلا بعد موته رحمه الله، و بعد أن کان هذا التعلیق فی حیاته، رحمه الله و أسکنه بحبوحة جنته، و ختم لنا أجمعین بخیر] «3».
______________________________ مدینة خیر الخلق تحلو لناظری‌و لا تعذلونی إن فنیت بها عشقا
و قد قیل فی زرق العیون شآمةو عندی أن الیمن فی عینها الزرقا و من نظمه رحمه الله فیما یتعلق بمکة:
أخلای إن رمتم زیارة مکةو وافیتموا من بعد حج بعمرة
فعوجوا علی جعرانة و اسألن لی‌و أوفوا بعهدی لا تکونوا کالتی و لما قدم مصر امتدحه شعراؤها و کذلک فی کثیر من البلاد التی کان رحمه الله تعالی یحل بها.
زیادة من ز.
(1) تضوّع الریح الطیبة، أی نفحتها، و فی الحدیث «جاء العباس فجلس علی الباب و هو یتضوع من رسول الله صلی اللّه علیه و سلم رائحة لم یجد مثلها. و تضوع الریح: تفرقها و انتشارها و سطوعها؛ قال الشاعر:
إذا التفتت نحوی تضوع ریحهانسیم الصبا جاءت بریا القرنفل و ضاع المسک و تضوع و تضیع أی تحرک فانتشرت رائحته؛ قال عبد الله بن نمیر الثقفی:
تضوع مسکا بطن نعمان أن مشت‌به زینب فی نسوة عطرات و یروی: خفرات.
و من العرب من یستعمل التضوع فی الرائحة المصنّة. و حکی ابن الأعرابی: تضوع النتن؛ و أنشد:
یتضوعن لو تضمخن بالمسک‌صماحا کأنه ریح مرق و الصماح: الریح المنتن، المرق: صوف العجاف و المرضی، و قال الأزهری: هو الإهاب الذی عطن فأنتن. ینظر لسان العرب (4/ 2620).
(2) فی م، د: فأضحت.
(3) سقط فی ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 37

الفصل الثانی [فیما یتعلق بطالب العلم فی نفسه و مع شیخه] «1»

اشارة

ینبغی لطالب العلم أن یلزم مع شیخه «2» الوقار و التأدب و التعظیم، فقد قالوا: بقدر إجلال الطالب العالم ینتفع «3» الطالب بما یستفید من علمه «4».
و إن ناظره «5» فی علم فبالسکینة و الوقار و ترک «6» الاستعلاء «7».
و ینبغی أن یعتقد أهلیته و رجحانه، فهو أقرب إلی انتفاعه به، و رسوخ ما یسمعه منه فی ذهنه «8»، و قد قالت الصوفیة «9»: من لم یر خطأ شیخه خیرا من صواب نفسه لم ینتفع «10» به.
و قد کان بعضهم إذا ذهب إلی [شیخه] «11» تصدق بشی‌ء، و قال: اللهم استر عیب معلّمی عنی، و لا تذهب برکة علمه منی.
و قال الشافعی «12»- رحمه الله تعالی-: کنت أتصفح الورقة بین یدی مالک «13»-
______________________________
(1) سقط فی ز.
(2) فی ز: شیوخه.
(3) فی م: یستفید من علمه أی ینتفع.
(4) فی م: من ذلک.
(5) أی ناقشه فی مسألة ما، و لیس المقصود بها البحث و المناظرة.
(6) فی ص، د: الاتضاع.
(7) فلا ینبغی لطالب العلم أن یتکبر علی المعلم بوجه من الوجوه بل یتملق له و یتواضع بمخالفته للنفس و الهوی فی ذلک.
(8) و لذا فلیکن المتعلم لمعلمه أی بین یدیه کالریشة الملقاة فی الفلاة تقلبها الریاح کیف شاءت أو کأرض میتة جدبة نالت مطرا غزیرا فشربته بجمیع أجزائها و عروقها و انقادت بالکلیة لقبوله و هذا یستدعی فراغ ذهنه عما یخالفه.
(9) فی ص، د: السادة الصوفیة.
(10) قال الغزالی فی الإحیاء و شرحه (1/ 316): و لیدع رأیه و إن کان صوابا فإن خطأ مرشده علی الفرض و التقدیر أنفع له من صوابه فی نفسه بحسب الظاهر.
(11) سقط فی د.
(12) هو محمد بن إدریس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبید بن عبد یزید المطلبی، أبو عبد الله، الشافعی الإمام العلم، عن: مالک و إبراهیم بن سعد و ابن عیینة و محمد بن علی ابن شافع و خلق، و عنه: أبو بکر الحمیدی و أحمد بن حنبل و البویطی و أبو ثور و حرملة و طائفة، حفظ القرآن و هو ابن سبع سنین، و الموطأ و هو ابن عشر سنین، قال الربیع: کان الشافعی یختم القرآن ستین مرة فی صلاة رمضان، و قال ابن مهدی: کان الشافعی شابا ملهما. و قال أحمد: ستة أدعو لهم سحرا أحدهم الشافعی. و قال: إن الشافعی للناس کالشمس للعالم. و قال أبو عبید: ما رأیت أعقل من الشافعی.
و قال قتیبة: الشافعی إمام ولد سنة خمسین و مائة و توفی فی آخر یوم من رجب سنة أربع و مائتین، رضی الله عنه.
ینظر: تهذیب التهذیب (9/ 25)، و الخلاصة (2/ 377- 378)، و سیر أعلام النبلاء (10/ 5).
(13) هو مالک بن أنس بن مالک بن أبی عامر بن عمرو بن الحارث الأصبحی، أبو عبد الله المدنی، أحد
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 38
رحمه الله تعالی- تصفحا رقیقا؛ هیبة له لئلا یسمع وقعها «1».
و قال الربیع «2»: و الله ما اجترأت أن أشرب الماء و [الإمام] «3» الشافعی ینظر إلی هیبة له.
و عن الإمام علی بن أبی طالب «4»- رضی الله عنه-: من حق المتعلم أن یسلم علی المعلم «5» خاصة، و یخصه بالتحیة، و أن یجلس أمامه، و لا یشیرنّ عنده بیده، و لا یغمزنّ بعینه غیره، و لا یقولن له: قال فلان خلاف قولک، و لا یغتابن «6» عنده أحدا «7»، و لا یسارر فی [مجلسه] «8»، و لا یأخذ بثوبه، و لا یلح علیه إذا کسل، و لا یشبع من [طول] «9»
______________________________
أعلام الإسلام، و إمام دار الهجرة.
عن نافع و المقبری و نعیم بن عبد الله و ابن المنکدر و محمد بن یحیی بن حبان و إسحاق ابن عبد الله بن أبی طلحة و أیوب و زید بن أسلم و خلق. و عنه من شیوخه: الزهری و یحیی الأنصاری.
قال الشافعی: مالک حجة الله تعالی علی خلقه. قال ابن مهدی: ما رأیت أحدا أتم عقلا و لا أشد تقوی من مالک. و قال ابن المدینی: له نحو ألف حدیث قال البخاری: أصح الأسانید: مالک عن نافع عن ابن عمر. ولد مالک سنة ثلاث و تسعین، و حمل به ثلاث سنین. و توفی سنة تسع و سبعین و مائة، و دفن بالبقیع.
ینظر: تهذیب التهذیب (10/ 5)، و الجرح و التعدیل (1/ 11)، و سیر أعلام النبلاء (8/ 48).
(1) فی ص: رفعها.
(2) هو الربیع بن سلیمان بن عبد الجبار بن کامل المرادی، مولاهم أبو محمد المصری المؤذن. صاحب الشافعی و خادمه، و راویة کتبه الجدیدة. قال الشیخ أبو إسحاق: و هو الذی یروی کتب الشافعی، قال الشافعی: الربیع راویتی. قال الذهبی: کان الربیع أعرف من المزنی بالحدیث، و کان المزنی أعرف بالفقه منه بکثیر، حتی کأن هذا لا یعرف إلا الحدیث و هذا لا یعرف إلا الفقه. ولد سنة ثلاث أو أربع و سبعین و مائة، و توفی فی شوال سنة سبعة و مائتین، و قد قال الشافعی فیه: إنه أحفظ أصحابی. ینظر طبقات الشافعیة لابن قاضی شهبة (1/ 65) و وفیات الأعیان (2/ 52) و شذرات الذهب (2/ 159).
(3) سقط فی: د.
(4) هو علی بن أبی طالب بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم، الهاشمی، أبو الحسن، ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلم و ختنه علی بنته، أمیر المؤمنین، یکنی أبا تراب، و أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم، و هی أول هاشمیة ولدت هاشمیّا. له خمسمائة حدیث و ستة و ثمانون حدیثا، اتفق البخاری و مسلم علی عشرین، و انفرد البخاری بتسعة، و مسلم بخمسة عشر، شهد بدرا و المشاهد کلها. روی عنه أولاده الحسن و الحسین و محمد و فاطمة و عمر و ابن عباس و الأحنف و أمم. قال أبو جعفر: کان شدید الأدمة ربعة إلی القصر، و هو أول من أسلم من الصبیان؛ جمعا بین الأقوال. قال له النبی صلی اللّه علیه و سلم: «أنت منی بمنزلة هارون من موسی»، و فضائله کثیرة. استشهد لیلة الجمعة لإحدی عشرة لیلة بقیت أو خلت من رمضان سنة أربعین، و هو حینئذ أفضل من علی وجه الأرض.
ینظر: تهذیب التهذیب (7/ 334) (565)، و تاریخ بغداد (1/ 133).
(5) فی د: العالم.
(6) فی م: و لا یغتاب.
(7) أی فی مجلسه سواء کان الخطاب له، أو لغیره ممن فی مجلسه لا تصریحا و لا تعریضا.
(8) سقط فی م.
(9) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 39
صحبته.
و قال بعضهم: کنت عند شریک «1»- رحمه الله تعالی- فأتاه بعض أولاد المهدی «2»، فاستند إلی الحائط و سأله عن حدیث، فلم یلتفت إلیه و أقبل «3» إلینا، ثم عاد، فعاد بمثل «4» ذلک، فقال: أ تستخف بأولاد الخلفاء؟ قال: [لا] «5»، و لکن العلم أجلّ عند الله أن أضعه «6». فجثا علی رکبتیه، فقال شریک: هکذا یطلب العلم.
قالوا: من آداب المتعلم أن یتحری رضا المعلّم و إن خالف «7» رضا نفسه، و لا یفشی له سرّا، و أن یرد غیبته إذا سمعها، فإن عجز فارق ذلک المجلس، و ألا یدخل علیه بغیر إذن، و إن دخل جماعة قدموا «8» أفضلهم و أسنّهم، و أن یدخل کامل الهیئة، فارغ القلب من الشواغل، متطهرا متنظفا بسواک و قصّ «9» شارب و ظفر، و إزالة کریه رائحة، و یسلم علی الحاضرین کلهم بصوت یسمعهم إسماعا محققا، و یخص الشیخ بزیادة إکرام، و کذلک یسلم إذا انصرف، ففی الحدیث الأمر بذلک «10».
______________________________
(1) هو شریک بن عبد الله بن أبی شریک النخعی أبو عبد الله الکوفی قاضیها و قاضی الأهواز عن زیاد ابن علاقة و زبید و سلمة بن کهیل و سماک و خلق. و عنه هشیم و عباد بن العوام و ابن المبارک، و علی ابن حجر و لوین و أمم قال أحمد: هو فی أبی إسحاق أثبت من زهیر. و قال ابن معین: ثقة یغلط.
و قال العجلی: ثقة. قال یعقوب بن سفیان: ثقة سیئ الحفظ. قال الخطیب: حدث عنه أبان بن تغلب و عباد الرواجنی و بین وفاتیهما أکثر من مائة سنة. قال أحمد: مات سنة سبع و سبعین و مائة. له فی الجامع فرد حدیث. ینظر خلاصة تذهیب تهذیب الکمال (1/ 448).
(2) هو محمد بن عبد الله المنصور بن محمد بن علی العباسی، أبو عبد الله، المهدی بالله: من خلفاء الدولة العباسیة فی العراق.
ولد بإیذج من کور الأهواز و ولی بعد وفاة أبیه و بعهد منه سنة 158 ه و أقام فی الخلافة عشر سنین و شهرا، و مات فی ما سبذان سنة 169 ه، صریعا عن دابته فی الصید، و قیل مسموما. کان محمود العهد و السیرة، محببا إلی الرعیة، حسن الخلق و الخلق، جوادا، یقال: إنه أجاز شاعرا بخمسین ألف دینار؟ و کان یجلس للمظالم و یقول: أدخلوا علی القضاة فلو لم یکن ردی للمظالم إلا حیاء منهم لکفی. و هو أول من مشی بین یدیه بالسیوف المصلتة و القسی و النشاب و العمد، و أول من لعب بالصوالجة فی الإسلام. و هو الذی بنی جامع الرصافة، و تربته بها، و انمحی أثر الجامع و التربة بعد ذلک. ینظر الأعلام (6/ 221) و فوات الوفیات (2/ 225) و دول الإسلام للذهبی (1/ 86).
(3) فی د: فأقبل.
(4) فی م، د: مثل.
(5) سقط فی ص.
(6) فی م: أضیعه.
(7) فی د: یخالف.
(8) فی م: قدم.
(9) فی م: و قصر.
(10) قد أشار النووی فی مقدمة المجموع إلی أن هناک من ینکر الأمر بذلک، إلا أنه قال: «و لا التفات إلی من أنکره» و أشار- رحمه الله- إلی أنه قد أوضح هذه المسألة فی کتاب الأذکار. ینظر: المجموع (1/ 67).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 40
و لا یتخطی رقاب الناس، و یجلس حیث انتهی «1» به المجلس، إلا أن یصرح له الشیخ و الحاضرون بالتقدم «2» و التخطی، أو یعلم من حالهم إیثار ذلک، و لا یقیم «3» أحدا من مجلسه، فإن آثره غیره بمجلسه لم یأخذه إلا أن یکون فی ذلک مصلحة للحاضرین؛ بأن یقرب [من الشیخ] «4» و یذاکره فینتفع الحاضرون بذلک «5»، و لا یجلس وسط الحلقة إلا لضرورة، و لا بین صاحبین إلا برضاهما، و إذا فسح له قعد و ضم نفسه، و یحرص «6» علی القرب من الشیخ لیفهم کلامه فهما کاملا بلا مشقة، و هذا بشرط ألا یرتفع فی المجلس علی أفضل منه، و یتأدب مع رفیقه و حاضری المجلس؛ فإن التأدب معهم تأدب مع الشیخ «7» و احترام لمجلسه.
و یقعد قعدة المتعلمین لا قعدة المعلّمین؛ و ذلک بأن «8» یجثو علی رکبتیه کالمتشهد، غیر أنه لا یضع یدیه علی فخذیه، و لیحذر من جعل یده الیسری خلف ظهره معتمدا علیها؛ ففی الحدیث: «إنّها قعدة المغضوب علیهم» رواه أبو داود فی سننه «9»، و لا یرفع صوته رفعا بلیغا، و لا یکثر الکلام، و لا یلتفت بلا حاجة، بل یقبل علی «10» الشیخ مصغیا له «11» فقد جاء: «حدّث النّاس ما رمقوک «12» بأبصارهم» أو نحوه.
و لا یسبقه إلی شرح مسألة أو جواب سؤال، إلا إن علم «13» من حال الشیخ إیثار ذلک لیستدل به علی فضیلة المتعلم، و لا یقرأ عند اشتغال قلب الشیخ، و لا یسأله عن شی‌ء فی غیر موضعه، إلا إن علم من حاله أنه لا یکرهه، و لا یلح فی السؤال إلحاحا مضجرا، و إذا مشی معه کان عن یمین الشیخ، و لا یسأله فی الطریق، و إذا وصل الشیخ إلی منزله فلا یقف قبالة بابه؛ کراهة «14» أن یصادف خروج من یکره الشیخ اطلاعه علیه، و لیغتنم «15» سؤاله
______________________________
(1) فی م: ینتهی.
(2) فی م: بالتقدیم.
(3) فی ز: یقم.
(4) سقط من م.
(5) فی م: بها.
(6) فی ص، د، ز: یحترص.
(7) فی د، ز، ص: للشیخ.
(8) فی م، ز: و ذلک أن.
(9) أخرجه أحمد (4/ 388) و أبو داود (2/ 679) کتاب الأدب باب فی الجلسة المکروهة (4848) و ابن حبان (1956- موارد) و الطبرانی فی الکبیر (7/ 378) (7242، 7243) و الحاکم (4/ 269) من طریق ابن جریج عن إبراهیم بن میسرة عن عمرو بن الشرید عن أبیه الشرید بن سوید قال: مر بی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و أنا جالس هکذا و قد وضعت یدی الیسری خلف ظهری و اتکأت علی ألیة یدی فقال: «أ تقعد قعدة المغضوب علیهم» و قال الحاکم: هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه.
و وافقه الذهبی.
(10) فی د: إلی.
(11) فی م: إلیه.
(12) فی د، ز، ص: ما رموک.
(13) زاد فی د: أن.
(14) فی م: کرهة.
(15) فی د: و یغتنم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 41
عند «1» طیب «2» نفسه و فراغه، و یلطف فی سؤاله، و یحسن خطابه، و لا یستحی من السؤال عما أشکل علیه، بل یستوضحه أکمل استیضاح، فقد قیل: من رق وجهه عند السؤال، ظهر نقصه عند اجتماع الرجال.
و عن الخلیل بن أحمد «3»: «منزلة الجهل «4» بین الحیاء و الأنفة».
و ینبغی له إذا سمع الشیخ یقول مسألة أو یحکی حکایة، و هو یحفظها، أن یصغی إلیها إصغاء من لا یحفظها، إلا إذا علم من الشیخ إشارة «5» بأن المتعلم حافظ.
و ینبغی أن یکون حریصا علی التعلم مواظبا علیه فی جمیع أوقاته لیلا و نهارا، و قد «6» قال الشافعی- رحمه الله تعالی- فی رسالته: حق علی طلبة العلم بلوغ نهایة جهدهم فی الاستکثار من العلم، و الصبر «7» علی کل عارض، و إخلاص النیة لله تعالی، و الرغبة إلی الله تعالی فی العون علیه. و فی صحیح مسلم: «لا یستطاع العلم براحة الجسم» «8».
______________________________
(1) فی م، ص، د: عن. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 41 الفصل الثانی[فیما یتعلق بطالب العلم فی نفسه و مع شیخه] ..... ص : 37
(2) فی م: تطییب.
(3) صاحب العربیة، و منشئ علم العروض، أبو عبد الرحمن، الخلیل بن أحمد الفراهیدی، البصری، أحد الأعلام. ولد سنة مائة.
حدث عن: أیوب السختیانی، و عاصم الأحول، و العوام بن حوشب، و غالب القطان.
أخذ عنه سیبویه النحو، و النضر بن شمیل، و هارون بن موسی النحوی، و وهب ابن جریر، و الأصمعی، و آخرون.
و کان رأسا فی لسان العرب، دینا، و رعا، قانعا، متواضعا، کبیر الشأن، یقال: إنه دعا الله أن یرزقه علما لا یسبق إلیه، ففتح له بالعروض، و له کتاب: العین، فی اللغة.
وثقه ابن حبان. و قیل: کان متقشفا متعبدا. مات سنة بضع و ستین و مائة، و قیل: بقی إلی سنة سبعین و مائة. ینظر: سیر أعلام النبلاء (7/ 429- 431)، و طبقات النحویین للزبیدی (47- 51)، و معجم الأدباء (11/ 72- 77)، و الکامل لابن الأثیر (6/ 50).
(4) فی م: الجاهل.
(5) فی د، ز، م: إیثاره.
(6) فی ص، د: فقد.
(7) فی د: و نصبر.
(8) ذکر النووی جل هذه الآداب فی مقدمته للمجموع و زاد علیها: أنه ینبغی لطالب العلم أن یکون حریصا علی التعلم، مواظبا علیه فی جمیع أوقاته لیلا و نهارا، حضرا أو سفرا، و لا یذهب من أوقاته شیئا فی غیر العلم، إلا بقدر الضرورة؛ لأکل و نوم قدرا لا بد منه، و نحوهما کاستراحة یسیرة لإزالة الملل، و شبه ذلک من الضروریات، و لیس بعاقل من أمکنه درجة ورثة الأنبیاء ثم فوتها، و قد قال الشافعی- رحمه الله- فی رسالته: حق علی طلبة العلم بلوغ غایة جهدهم فی الاستکثار من علمه، و الصبر علی کل عارض دون طلبه، و إخلاص النیة لله- تعالی- فی إدراک علمه نصا و استنباطا، و الرغبة إلی الله تعالی فی العون علیه. و فی صحیح مسلم عن یحیی بن أبی کثیر، قال: لا یستطاع العلم براحة الجسم. ذکره فی أوائل مواقیت الصلاة.
و من آدابه: الحلم و الأناة، و أن یکون همته عالیة، فلا یرضی بالیسیر مع إمکان الکثیر، و ألا یسوف فی اشتغاله، و لا یؤخر تحصیل فائدة و إن قلت إذا تمکن منها، و إن أمن حصولها بعد ساعة؛ لأن للتأخیر آفات، و لأنه فی الزمن الثانی یحصل غیرها، و عن الربیع قال: لم أر الشافعی آکلا بنهار، و لا نائما بلیل، لاهتمامه بالتصنیف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 42
______________________________
و لا یحمل نفسه ما لا تطیق مخافة الملل، و هذا یختلف باختلاف الناس.
و إذا جاء مجلس الشیخ فلم یجده انتظره و لا یفوت درسه إلا أن یخاف کراهة الشیخ لذلک، بأن یعلم من حاله الإقراء فی وقت بعینه فلا یشق علیه بطلب القراءة فی غیره. قال الخطیب: و إذا وجده نائما لا یستأذن علیه، بل یصبر حتی یستیقظ أو ینصرف و الاختیار الصبر، کما کان ابن عباس و السلف یفعلون.
و إذا بحث المختصرات، انتقل إلی بحث أکبر منها مع المطالعة المتقنة، و العنایة الدائمة المحکمة، و تعلیق ما یراه من النفائس و الغرائب و حل المشکلات مما یراه فی المطالعة أو یسمعه من الشیخ. و لا یحتقرن فائدة یراها أو یسمعها فی أی فن کانت؛ بل یبادر إلی کتابتها ثم یواظب علی مطالعة ما کتبه، و لیلازم حلقة الشیخ، و لیعتن بکل الدروس، و یعلق علیها ما أمکن، فإن عجز اعتنی بالأهم، و لا یؤثر بنوبته، فإن الإیثار بالقرب مکروه، فإن رأی الشیخ المصلحة فی ذلک فی وقت فأشار به امتثل أمره.
و ینبغی أن یرشد رفقته و غیرهم من الطلبة إلی مواطن الاشتغال و الفائدة، و یذکر لهم ما استفاده علی جهة النصیحة و المذاکرة، بإرشادهم یبارک له فی علمه، و یستنیر قلبه، و تتأکد المسائل معه، مع جزیل ثواب الله- عز و جل- و متی بخل بذلک کان بضده، فلا یثبت معه، و إن ثبت لم یثمر، و لا یحسد أحدا و لا یحتقره، و لا یعجب بفهمه.
و ینبغی أن یطهر قلبه من الأدناس لیصلح بقبول العلم و حفظه و استثماره، ففی الصحیحین عن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «إنّ فی الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد کلّه، و إذا فسدت فسد الجسد کلّه، ألا و هی القلب».
و قالوا: تطبیب القلب للعلم کتطبیب الأرض للزراعة و ینبغی أن یقطع العلائق الشاغلة عن کمال الاجتهاد فی التحصیل، و یرضی بالیسیر من القوت، و یصبر علی ضیق العیش.
قال الشافعی- رحمه الله تعالی-: لا یطلب أحد هذا العلم بالملک و عز النفس فیفلح، و لکن من طلبه بذل النفس، و ضیق العیش، و خدمة العلماء أفلح. و قال- أیضا-: لا یدرک العلم إلا بالصبر علی الذل. و قال- أیضا-: لا یصلح طلب العلم إلا لمفلس، فقیل: و لا الغنی المکفی؟ فقال: و لا الغنی المکفی.
و قال مالک بن أنس- رحمه الله-: لا یبلغ أحد من هذا العلم ما یرید حتی یضر به الفقر، و یؤثره علی کل شی‌ء.
و قال أبو حنیفة- رحمه الله-: یستعان علی الفقه بجمع الهمم، و یستعان علی حذف العلائق بأخذ الیسیر عند الحاجة و لا یزید.
و قال إبراهیم الآجری: من طلب العلم بالفاقة ورث الفهم. و قال الخطیب البغدادی فی کتابه:
الجامع لآداب الراوی و السامع: یستحب للطالب أن یکون عزبا ما أمکنه؛ لئلا یقطعه الاشتغال بحقوق الزوجة، و الاهتمام بالمعیشة، عن إکمال طلب العلم، و احتج بحدیث: «خیرکم بعد المائتین خفیف الحاذ»، و هو الذی لا أهل له و لا ولد. و عن إبراهیم بن أدهم- رحمه الله-:
من تعود أفخاذ النساء لم یفلح، یعنی: اشتغل بهن. و هذا فی غالب الناس لا الخواص. و عن سفیان الثوری: إذا تزوج الفقیه فقد رکب البحر، فإن ولد له فقد کسر به. و قال سفیان لرجل:
تزوجت؟ فقال: لا، قال: ما تدری ما أنت فیه من العافیة. و عن بشر الحافی- رحمه الله-:
«من لم یحتج إلی النساء فلیتق الله و لا یألف أفخاذهن».
قلت: هذا کله موافق لمذهبنا، فإن مذهبنا أن من لم یحتج إلی النکاح استحب له ترکه، و کذا إن
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 43

فائدة

: قال الخطیب البغدادی «1»: أجود أوقات الحفظ الأسحار، ثم نصف النهار، ثم الغداة، و حفظ اللیل أنفع من حفظ النهار، و وقت الجوع أنفع من وقت الشبع، و أجود أماکن الحفظ کل موضع بعد عن الملهیات «2»، و لیس الحفظ بمحمود بحضرة النبات و الخضرة و الأنهار و قوارع الطرق؛ لأنها تمنع خلو القلب.
و ینبغی أن یصبر علی حدة «3» شیخه و سوء خلقه، و لا یصده «4» ذلک عن ملازمته و اعتقاد کماله «5»، و یتأول لأفعاله «6» التی ظاهرها الفساد تأویلات [حسنة] «7» صحیحة.
و إذا جفاه الشیخ ابتدأ هو «8» بالاعتذار «9» و أظهر «10» الذنب له، و المعتب «11» علیه، و قد قالوا: «من لم «12» یصبر [علی] [جفاء شیخه] «13» و ذل التعلیم، بقی عمره فی عمایة الجهل «14»، و من [صبر] «15» علیه آل أمره إلی عز الآخرة و الدنیا».
و عن أنس «16»- رضی الله تعالی عنه-: «ذللت طالبا فعززت مطلوبا».
______________________________
احتاج و عجز عن مؤنته، و فی الصحیحین عن أسامة بن زید- رضی الله عنهما- عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال:
«ما ترکت بعدی فتنة هی أضرّ علی الرّجال من النّساء» و فی صحیح مسلم عن أبی سعید الخدری- رضی الله عنه- عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «إنّ الدّنیا حلوة خضرة، و إنّ اللّه مستخلفکم فیها فینظر کیف تعملون، فاتّقوا الدّنیا، و اتّقوا النّساء، فإنّ أوّل فتنة بنی إسرائیل کانت فی النّساء».
و ینبغی له أن یتواضع للعلم و المعلم، فبتواضعه یناله، و قد أمرنا بالتواضع مطلقا، فهنا أولی، و قد قالوا: العلم حرب للمتعالی، کالسیل حرب للمکان العالی، و ینقاد لمعلمه، و یشاوره فی أموره، و یأتمر بأمره، کما ینقاد المریض لطبیب حاذق ناصح، و هذا أولی لتفاوت مرتبتهما، قالوا: و لا یأخذ العلم إلا ممن کملت أهلیته، و ظهرت دیانته، و تحققت معرفته، و اشتهرت صیانته و سیادته؛ فقد قال ابن سیرین، و مالک، و خلائق من السلف: «هذا العلم دین فانظروا عمن تأخذون دینکم». ینظر المجموع (1/ 65: 70).
(1) هو أحمد بن علی بن ثابت البغدادی أبو بکر المعروف بالخطیب: أحد الحفاظ المؤرخین المقدمین.
مولده فی «غزیة»- بصیغة التصغیر- منتصف الطریق بین الکوفة و مکة، و منشأة و وفاته ببغداد. رحل إلی مکة و سمع بالبصرة و الدینور و الکوفة و غیرها. ینظر الأعلام (1/ 172) (905).
(2) فی ز: المنهیات.
(3) فی ز، ص، م: جفوة.
(4) فی د: و لا یمنعه.
(5) فی ص: کلامه.
(6) فی د: أفعاله.
(7) سقط فی ز.
(8) فی د: ابتدأه.
(9) فی د: بالأعذار.
(10) فی د: و إظهار.
(11) فی م، ص: و العیب.
(12) فی ص: من لا.
(13) زیادة من م.
(14) فی د، ص: الجهالة.
(15) بیاض فی ص.
(16) فی م: أبی ذر. و أنس هو أنس بن مالک بن النضر بن ضمضم بن زید بن حرام الأنصاری النجاری، خدم النبی صلی اللّه علیه و سلم عشر سنین. و ذکر ابن سعد أنه شهد بدرا، له ألف و مائتا حدیث و ستة و ثمانون حدیثا. و روی عن طائفة من الصحابة. و عنه بنوه موسی و النضر و أبو بکر و الحسن البصری و ثابت
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 44
[و ما أحسن قول القائل:
إنّ المعلّم و الطّبیب، کلاهمالا ینصحان إذا هما لم یکرما
فاصبر لدائک إن جهلت طبیبه‌و اصبر لجهلک إن جفوت معلّما] «1» و ینبغی أن یغتنم التحصیل فی وقت الفراغ و الشباب و قوة البدن و نباهة الخاطر و قلة الشواغل قبل عوارض البطالة و ارتفاع المنزلة؛ فقد روی عن عمر [بن الخطاب] «2»- رضی الله تعالی عنه-: «تفقهوا قبل أن تسوّدوا».
و قال الشافعی- رضی الله تعالی عنه-: «تفقه قبل أن ترأس، فإذا رأست فلا سبیل [لک] «3» إلی التفقه».
و لیکتب «4» کل ما سمعه، ثم یواظب [علی] حلقة الشیخ، و یعتنی بکل الدروس «5»، فإن عجز اعتنی بالأهم، و ینبغی أن یرشد رفقته و غیرهم إلی مواطن الاشتغال و الفائدة، و یذکر لهم ما استفاده علی جهة النصیحة و المذاکرة، و بإرشادهم یبارک له فی علمه «6»، و تتأکد المسائل [معه] «7» مع جزیل ثواب الله تعالی، و من فعل ضد ذلک کان بضده.
فإذا تکاملت أهلیته و اشتهرت فضیلته اشتغل بالتصنیف، و جد فی الجمع و التألیف، و الله الموفق «8».
و ینبغی ألا یترک وظیفته لعروض «9» مرض خفیف و نحوه مما یمکن معه الجمع بینهما، و لا یسأل تعنتا «10» و تعجیزا فلا یستحقّ جوابا، و من أهم أحواله «11» أن یحصّل الکتاب بشراء «12» أو غیره و لا یشتغل بنسخ کتاب أصلا، فإن آفاته ضیاع الأوقات فی صناعة أجنبیة
______________________________
البنانی و سلیمان التیمی و خلق لا یحصون. مات سنة تسعین أو بعدها و قد جاوز المائة، و هو آخر من مات بالبصرة من الصحابة رضی الله عنهم. ینظر الخلاصة (1/ 105).
(1) زیادة من ص.
(2) زیادة من ص، د و هو عمر بن الخطاب بن نفیل بن عبد العزی العدوی أبو حفص المدنی، أحد فقهاء الصحابة، ثانی الخلفاء الراشدین، و أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، و أول من سمی أمیر المؤمنین شهد بدرا، و المشاهد إلا تبوک. و ولی أمر الأمة بعد أبی بکر رضی الله عنهما. و فتح فی أیامه عدة أمصار. أسلم بعد أربعین رجلا. عن ابن عمر مرفوعا: «إن الله جعل الحق علی لسان عمر و قلبه»، و لما دفن قال ابن مسعود: ذهب الیوم بتسعة أعشار العلم. استشهد فی آخر سنة ثلاث و عشرین، و دفن فی أول سنة أربع و عشرین، و هو ابن ثلاث و ستین، و صلی علیه صهیب، و دفن فی الحجرة النبویة، و مناقبه جمة. ینظر الخلاصة (2/ 268).
(3) زیادة من د.
(4) فی د: و یکتب.
(5) فی م، ز: الدرس.
(6) فی م: یبارک له فی عمله.
(7) سقطت فی ز.
(8) فی ز: أعلم.
(9) فی ص: بعروض.
(10) فی ص: عنتا.
(11) فی د، م، ز: حاله.
(12) فی ز: نثرا، و فی م: نشرا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 45
عن تحصیل العلم، و رکون النفس لها «1» أکثر من رکونها لتحصیله، و قد «2» قال بعض أهل الفضل: «أود لو قطعت ید الطالب إذا نسخ، فأما شی‌ء یسیر فلا بأس به»، و کذا «3» إذا دعاه إلی ذلک قلة ما بیده من الدنیا.
و ینبغی ألا یمنع عاریة کتاب لأهله؛ فقد «4» ذمه «5» السلف و الخلف ذمّا کثیرا.
قال الزهری «6»: «إیاک و غلول الکتب» «7» و هو حبسها عن أصحابها، و عن الفضیل «8»:
«لیس من أهل الورع و لا من أفعال «9» الحکماء أن یأخذ سماع رجل و کتابه «10» فیحبسه عنه».
و قال رجل لأبی العتاهیة «11»: أعرنی کتابک فقال: إنی أکره ذلک؛ فقال: أما علمت أن المکارم موصولة بالمکاره؟ فأعاره «12».
______________________________
(1) فی ص: لهذا.
(2) فی م، ز: به.
(3) فی م: و کذلک.
(4) فی د، ص: و قد.
(5) فی م: قال.
(6) فی د: الزبیری. و الزهری هو محمد بن مسلم بن عبد الله بن شهاب. من بنی زهرة، من قریش.
تابعی من کبار الحفاظ و الفقهاء. مدنی سکن الشام. هو أول من دون الأحادیث النبویة. و دون معها فقه الصحابة. قال أبو داود: جمیع حدیث الزهری مائتان و ألفا حدیث. أخذ عن بعض الصحابة.
و أخذ عنه مالک بن أنس و طبقته. توفی سنة 124 ه. ینظر تهذیب التهذیب (9/ 445- 451)، و تذکرة الحفاظ (1/ 102)، و الوفیات (1/ 451)، و الأعلام للزرکلی (7/ 317).
(7) أخرجه الخطیب فی الجامع (1/ 373).
(8) هو الفضیل بن عیاض بن مسعود التمیمی الیربوعی، أبو علی، شیخ الحرم المکی، من أکابر العباد الصلحاء کان ثقة فی الحدیث، أخذ عنه خلق منهم: الإمام الشافعی. ولد فی سمرقند و نشأ بأبیورد و دخل الکوفة و أصله منها ثم سکن و توفی بها. ینظر الأعلام (5/ 153).
(9) فی ز: فعال.
(10) فی م: أو کتابه.
(11) فی م: من أصحاب أبی العتاهیة. و هو إسماعیل بن القاسم بن سوید العینی، العنزی- من قبیلة عنزة- بالولاء، أبو إسحاق الشهیر بأبی العتاهیة: شاعر مکثر، سریع الخاطر، فی شعره إبداع. کان ینظم المائة و المائة و الخمسین بیتا فی الیوم، حتی لم یکن للإحاطة بجمیع شعره من سبیل. و هو یعد من مقدمی المولدین، من طبقة بشار و أبی نواس و أمثالهما. جمع الإمام یوسف بن عبد الله بن عبد البر النمری القرطبی ما وجد من زهدیاته و شعره فی الحکمة و العظة، و ما جری مجری الأمثال، فی مجلد، منه مخطوطة حدیثة فی دار الکتب بمصر، اطلع علیها أحد الآباء الیسوعیین فنسخها و رتبها علی الحروف و شرح بعض مفرداتها، و سماها «الأنوار الزاهیة فی دیوان أبی العتاهیة- ط» و کان یجید القول فی الزهد و المدیح و أکثر أنواع الشعر فی عصره. ولد فی «عین التمر» بقرب الکوفة، و نشأ فی الکوفة، و سکن بغداد. و کان فی بدء أمره یبیع الجرار فقیل له «الجرار» ثم اتصل بالخلفاء و علت مکانته عندهم. و هجر الشعر مدة، فبلغ ذلک المهدی العباسی، فسجنه ثم أحضره إلیه و هدده بالقتل أو یقول الشعر! فعاد إلی نظمه، فأطلقه. و أخباره کثیرة. توفی فی بغداد سنة 211 ه. ینظر الأعلام (1/ 321) و الأغانی (4/ 1) و تاریخ بغداد (6/ 250) و وفیات الأعیان (1/ 71).
(12) قال النووی فی المجموع (1/ 71): و قد جاء فی ذم الإبطاء برد الکتب المستعارة عن السلف أشیاء کثیرة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 46
فهذه نبذة من الآداب لمن اشتغل بهذا «1» الطریق لا یستغنی عن تذکرها؛ لتکون معینة علی تحصیل المرام و الخروج إلی النور «2» من الظلام، و الله تعالی هو المنان ذو الجود و الإکرام «3».
______________________________
- نثرا و نظما، و رویناها فی کتاب الخطیب: الجامع لأخلاق الراوی و السامع منها عن الزهری: إیاک و غلول الکتب؛ و هو حبسها عن أصحابها، و عن الفضیل: لیس من أفعال أهل الورع و لا من أفعال الحکماء أن یأخذ سماع رجل و کتابه، فیحبسه عنه، و من فعل ذلک فقد ظلم نفسه. و قال الخطیب:
و بسبب حبسها امتنع غیر واحد من إعارتها، ثم روی فی ذلک جملا عن السلف، و أنشد فیه أشیاء کثیرة.
و المختار استحباب الإعارة لمن لا ضرر علیه فی ذلک؛ لأنه إعانة علی العلم مع ما فی مطلق العاریة من الفضل، و روینا عن وکیع: أول برکة الحدیث إعارة الکتب. و عن سفیان الثوری: من بخل بالعلم ابتلی بإحدی ثلاث: أن ینساه، أو یموت و لا ینتفع به، أو تذهب کتبه.
(1) فی م، ص: بهذه.
(2) فی م: و الدخول فی النور.
(3) اقتصر المصنف رحمه الله تعالی فی هذا الفصل علی بیان ما یتعلق بطالب العلم من آداب. و إکمالا للفائدة نذکر فیما یلی ما یتعلق بالمعلم نفسه من آداب، و قد عقد النووی فی مقدمة المجموع بابا خاصّا بذلک جاء فیه ما نصه: هذا الباب واسع جدّا، و قد جمعت فیه نفائس کثیرة لا یحتمل هذا الکتاب عشرها، فأذکر فیه- إن شاء اللّه تعالی- نبذا منه، فمن آدابه: أدبه فی نفسه، و ذلک فی أمور:
منها أن یقصد بتعلیمه وجه اللّه تعالی، و لا یقصد توصلا إلی غرض دنیوی: کتحصیل مال، أو جاه، أو شهرة، أو سمعة، أو تمیز عن الأنداد، أو تکثر بالمشتغلین علیه، أو المختلفین إلیه، أو نحو ذلک، و لا یشین علمه و تعلیمه بشی‌ء من الطمع فی رفق یحصل له من مشتغل علیه من خدمة، أو مال، أو نحوهما، و إن قل، و لو کان علی صورة الهدیة التی لو لا اشتغاله علیه لما أهداها إلیه.
و قد صح عن الشافعی- رحمه اللّه تعالی- أنه قال: وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم علی ألا ینسب إلی حرف منه و قال- رحمه اللّه تعالی-: ما ناظرت أحدا قط علی الغلبة، وددت إذا ناظرت أحدا أن یظهر الحق علی یدیه و قال: ما کلمت أحدا قط إلا وددت أن یوفق، و یسدد، و یعان، و یکون علیه رعایة من اللّه و حفظ. و عن أبی یوسف- رحمه اللّه تعالی- قال: یا قوم أریدوا بعلمکم اللّه فإنی لم أجلس مجلسا قط أنوی فیه أن أتواضع إلا لم أقم حتی أعلوهم، و لم أجلس مجلسا قط أنوی فیه أن أعلوهم إلا لم أقم حتی أفتضح.
و منها: أن یتخلق بالمحاسن التی ورد الشرع بها، و حث علیها، و الخلال الحمیدة، و الشیم المرضیة التی أرشد إلیها من التزهد فی الدنیا، و التقلل منها، و عدم المبالاة بفواتها، و السخاء، و الجود، و مکارم الأخلاق، و طلاقة الوجه من غیر خروج إلی حد الخلاعة، و الحلم، و الصبر، و التنزه عن دنی‌ء الاکتساب، و ملازمة الورع، و الخشوع، و السکینة، و الوقار، و التواضع، و الخضوع، و اجتناب الضحک و الإکثار من المزاح، و ملازمة الآداب الشرعیة الظاهرة و الخفیة:
کالتنظیف بإزالة الأوساخ، و تنظیف الإبط، و إزالة الروائح الکریهة، و اجتناب الروائح المکروهة، و تسریح اللحیة.
و منها: الحذر من الحسد، و الریاء، و الإعجاب، و احتقار الناس و إن کانوا دونه بدرجات، و هذه أدواء و أمراض یبتلی بها کثیرون من أصحاب الأنفس الخسیسات، و طریقه فی نفی الحسد أن یعلم أن حکمة اللّه- تعالی- اقتضت جعل هذا الفضل فی هذا الإنسان؛ فلا یعترض، و لا یکره ما اقتضته
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 47
______________________________
الحکمة بذم اللّه [إیاه] احترازا من المعاصی. و طریقه فی نفی الریاء: أن یعلم أن الخلق لا ینفعونه و لا یضرونه حقیقة؛ فلا یتشاغل بمراعاتهم فیتعب نفسه، و یضر دینه، و یحبط عمله، و یرتکب ما یجلب سخط اللّه، و یفوت رضاه. و طریقه فی نفی الإعجاب: أن یعلم أن العلم فضل من اللّه- تعالی- و منة عاریة فإن للّه- تعالی- ما أخذ، و له ما أعطی، و کل شی‌ء عنده بأجل مسمی، فینبغی ألا یعجب بشی‌ء لم یخترعه، و لیس مالکا له، و لا علی یقین من دوامه. و طریقه فی نفی الاحتقار: التأدب بما أدبنا اللّه تعالی، قال اللّه تعالی فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقی [النجم: 32]. و قال تعالی: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ [الحجرات: 13]، فربما کان هذا الذی یراه دونه أتقی للّه- تعالی- و أطهر قلبا، و أخلص نیة، و أزکی عملا، ثم إنه لا یعلم ما ذا یختم له به، ففی الصحیح: «إنّ أحدکم یعمل بعمل أهل الجنّة ...» الحدیث، نسأل اللّه العافیة من کل داء.
و منها: استعماله أحادیث التسبیح، و التهلیل، و نحوهما من الأذکار و الدعوات و سائر الآداب الشرعیات.
و منها: دوام مراقبته للّه تعالی فی علانیته و سره، محافظا علی قراءة القرآن، و نوافل الصلوات، و الصوم، و غیرها؛ معولا علی اللّه- تعالی- فی کل أمره معتمدا علیه، مفوضا فی کل الأحوال أمره إلیه.
و منها- و هو من أهمها-: ألا یذل العلم، و لا یذهب به إلی مکان ینتسب إلی من یتعلمه منه، و إن کان المتعلم کبیر القدر، بل یصون العلم عن ذلک کما صانه السلف، و أخبارهم فی هذا کثیرة مشهورة مع الخلفاء و غیرهم. فإن دعت إلیه ضرورة أو اقتضت مصلحة راجحة علی مفسدة ابتذاله- رجونا أنه لا بأس به ما دامت الحالة هذه، و علی هذا یحمل ما جاء عن بعض السلف فی هذا.
و منها: أنه إذا فعل فعلا صحیحا جائزا فی نفس الأمر، و لکن ظاهره أنه حرام أو مکروه، أو مخل بالمروءة، و نحو ذلک، فینبغی له أن یخبر أصحابه، و من یراه یفعل ذلک بحقیقة ذلک الفعل؛ لینتفعوا؛ و لئلا یأثموا بظنهم الباطل؛ و لئلا ینفروا عنه، و یمتنع الانتفاع بعلمه، و من هذا الحدیث الصحیح: «إنها صفیة».
و من آدابه فی درسه و اشتغاله أنه ینبغی ألا یزال مجتهدا فی الاشتغال بالعلم قراءة و إقراء، و مطالعة و تعلیقا، و مباحثة و مذاکرة و تصنیفا، و لا یستنکف من التعلم ممن هو دونه فی سن أو نسب أو شهرة أو دین، أو فی علم آخر، بل یحرص علی الفائدة ممن کانت عنده، و إن کان دونه فی جمیع هذا، و لا یستحی من السؤال عما لم یعلم.
فقد روینا عن عمر و ابنه- رضی الله عنهما- قالا: من رق وجهه رق علمه. و عن مجاهد لا یتعلم العلم مستح و لا مستکبر. و فی الصحیح عن عائشة- رضی الله عنها- قالت: نعم النساء نساء الأنصار، لم یمنعهن الحیاء أن یتفقهن فی الدین. و قال سعید بن جبیر: لا یزال الرجل عالما ما تعلم، فإذا ترک العلم و ظن أنه قد استغنی و اکتفی بما عنده فهو أجهل ما یکون.
و ینبغی ألا یمنعه ارتفاع منصبه و شهرته من استفادة ما لا یعرفه، فقد کان کثیرون من السلف یستفیدون من تلامذتهم ما لیس عندهم، و قد ثبت فی الصحیح روایة جماعة من الصحابة عن التابعین، و روی جماعات من التابعین عن تابعی التابعین، و هذا عمرو بن شعیب لیس تابعیا، و روی عنه أکثر من سبعین من التابعین. و ثبت فی الصحیحین أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: قرأ لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا [البینة: 1]، علی أبی بن کعب- رضی الله عنه- و قال: «أمرنی اللّه أن أقرأ علیک». فاستنبط العلماء من هذا فوائد، منها: بیان التواضع، و أن الفاضل لا یمتنع من القراءة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 48
______________________________
علی المفضول، و ینبغی أن تکون ملازمة الاشتغال بالعلم هی مطلوبه و رأس ماله فلا یشتغل بغیره، فإن اضطر إلی غیره فی وقت، فعل ذلک الغیر بعد تحصیل وظیفته من العلم. و ینبغی أن یعتنی بالتصنیف إذا تأهل له، فبه یطلع علی حقائق العلم و دقائقه، و یثبت معه؛ لأنه یضطره إلی کثرة التفتیش و المطالعة، و التحقیق و المراجعة، و الاطلاع علی مختلف کلام الأئمة، و متفقه و واضحه من مشکله، و صحیحه من ضعیفه، و جزله من رکیکه، و ما لا اعتراض علیه من غیره، و به یتصف المحقق بصفة المجتهد.
و لیحذر کل الحذر أن یشرع فی تصنیف ما لم یتأهل له، فإن ذلک یضره فی دینه و علمه و عرضه، و لیحذر أیضا من إخراج تصنیفه من یده إلا بعد تهذیبه، و ترداد نظره فیه و تکریره، و لیحرص علی إیضاح العبارة و إیجازها، فلا یوضح إیضاحا ینتهی إلی الرکاکة، و لا یوجز إیجازا یفضی إلی المحق و الاستغلاق، و ینبغی أن یکون اعتناؤه من التصنیف بما لم یسبق إلیه أکثر.
و المراد بهذا ألا یکون هناک مصنف یغنی عن مصنفه فی جمیع أسالیبه، فإن أغنی عن بعضها فلیصنف من جنسه ما یزید زیادات یحتفل بها، مع ضم ما فاته من الأسالیب. و لیکن تصنیفه فیما یعم الانتفاع به، و یکثر الاحتیاج إلیه، و لیعتن بعلم المذهب، فإنه من أعظم الأنواع نفعا، و به یتسلط المتمکن علی المعظم من باقی العلوم.
و من آدابه و آداب تعلیمه: اعلم أن التعلیم هو الأصل الذی به قوام الدین، و به یؤمن امّحاق العلم، فهو من أهم أمور الدین، و أعظم العبادات، و آکد فروض الکفایات.
قال الله- تعالی-: وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ [آل عمران: 187]، و قال- تعالی-: إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا ... الآیة [البقرة: 159]. و فی الصحیح من طرق: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «لیبلّغ الشّاهد منکم الغائب»، و الأحادیث بمعناه کثیرة، و الإجماع منعقد علیه.
و یجب علی المعلم أن یقصد بتعلیمه وجه الله تعالی لما سبق، و ألا یجعله وسیلة إلی غرض دنیوی، فیستحضر المعلم فی ذهنه کون التعلیم آکد العبادات؛ لکون ذلک حاثا له علی تصحیح النیة، و محرضا له علی صیانته من مکدراته و من مکروهاته؛ مخافة فوات هذا الفضل العظیم، و الخیر الجسیم.
قالوا: و ینبغی ألا یمتنع من تعلیم أحد لکونه غیر صحیح النیة، فإنه یرجی له حسن النیة، و ربما عسر فی کثیر من المبتدئین بالاشتغال تصحیح النیة لضعف نفوسهم، و قلة أنسهم بموجبات تصحیحها، فالامتناع من تعلیمهم یؤدی إلی تفویت کثیر من العلم مع أنه یرجی ببرکة العلم تصحیحها إذا أنس بالعلم.
و قد قالوا: طلبنا العلم لغیر الله فأبی أن یکون إلا لله، معناه: کانت عاقبته أن صار لله، و ینبغی أن یؤدب المتعلم علی التدریج بالآداب السنیة، و الشیم المرضیة، و ریاضة نفسه بالآداب و الدقائق الخفیة، و یعوده الصیانة فی جمیع أموره الکامنة و الجلیة.
فأول ذلک: أن یحرضه بأقواله و أحواله المتکررات علی الإخلاص و الصدق و حسن النیات، و مراقبة الله- تعالی- فی جمیع اللحظات، و أن یکون دائما علی ذلک حتی الممات، و یعرفه أن بذلک تنفتح علیه أبواب المعارف، و ینشرح صدره و تنفجر من قلبه ینابیع الحکم و اللطائف، و یبارک له فی حاله و علمه، و یوفق للإصابة فی قوله و فعله و حکمه، و یزهده فی الدنیا، و یصرفه عن التعلق بها، و الرکون إلیها، و الاغترار بها، و یذکره أنها فانیة، و الآخرة آتیة باقیة، و التأهب للباقی، و الإعراض عن الفانی هو طریق الحازمین، و دأب عباد الله الصالحین.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 49
______________________________
و ینبغی أن یرغبه فی العلم و یذکره بفضائله و فضائل العلماء، و أنهم ورثة الأنبیاء، صلوات الله و سلامه علیهم، و لا رتبة فی الوجوه أعلی من هذه.
و ینبغی أن یحنو علیه و یعتنی بمصالحه کاعتنائه بمصالح نفسه و ولده، و یجریه مجری ولده فی الشفقة علیه، و الاهتمام بمصالحه، و الصبر علی جفائه و سوء أدبه، و یعذره فی سوء أدب، و جفوة تعرض منه فی بعض الأحیان، فإن الإنسان معرض للنقائص.
و ینبغی أن یحب له ما یحب لنفسه من الخیر، و یکره له ما یکرهه لنفسه من الشر؛ ففی الصحیحین: «لا یؤمن أحدکم حتّی یحبّ لأخیه ما یحبّ لنفسه». و عن ابن عباس- رضی الله عنهما- قال: أکرم الناس علی، جلیسی الذی یتخطی الناس، حتی یجلس إلی، لو استطعت ألا یقع الذباب علی وجهه لفعلت و فی روایة: إن الذباب یقع علیه فیؤذینی.
و ینبغی أن یکون سمحا یبذل ما حصله من العلم سهلا بإلقائه إلی مبتغیه، متلطفا فی إفادته طالبیه، مع رفق و نصیحة و إرشاد إلی المهمات، و تحریض علی حفظ ما یبذله لهم من الفوائد النفیسات، و لا یدخر عنهم من أنواع العلم شیئا یحتاجون إلیه إذا کان الطالب أهلا لذلک، و لا یلقی إلیه شیئا لم یتأهل له؛ لئلا یفسد علیه حاله، فلو سأله المتعلم عن ذلک لم یجبه، و یعرفه أن ذلک یضره و لا ینفعه، و أنه لم یمنعه ذلک شحا، بل شفقة و لطفا.
و ینبغی ألا یتعظم علی المتعلمین، بل یلین لهم و یتواضع، فقد أمر بالتواضع لآحاد الناس، قال الله- تعالی-: وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ [الحجر: 88]، و عن عیاض بن حمار- رضی الله عنه- قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم «إنّ اللّه أوحی إلی أن تواضعوا». رواه مسلم، و عن أبی هریرة- رضی الله عنه- أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: «ما نقصت صدقة من مال، و ما زاد اللّه عبدا بعفو إلّا عزّا، و ما تواضع أحد للّه إلّا رفعه اللّه». رواه مسلم. فهذا فی التواضع لمطلق الناس، فکیف بهؤلاء الذین هم کأولاده مع ما هم علیه من الملازمة لطلب العلم، و مع ما لهم علیه من حق الصحبة، و ترددهم إلیه، و اعتمادهم علیه؟ و فی الحدیث عن النبی صلی اللّه علیه و سلم «لینوا لمن تعلمون و لمن تتعلّمون منه». و عن الفضیل ابن عیاض- رحمه الله-: إن الله- عز و جل- یحب العالم المتواضع، و یبغض العالم الجبار، و من تواضع لله- تعالی- ورثه الحکمة.
و ینبغی أن یکون حریصا علی تعلیمهم، مهتما به مؤثرا له علی حوائج نفسه و مصالحه ما لم تکن ضرورة، و یرحب بهم عند إقبالهم إلیه، لحدیث أبی سعید السابق، و یظهر لهم البشر و طلاقة الوجه، و یحسن إلیهم بعلمه و ماله و جاهه بحسب التیسیر، و لا یخاطب الفاضل منهم باسمه بل بکنیته و نحوها؛ ففی الحدیث عن عائشة- رضی الله عنها-: «کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یکنّی أصحابه إکراما لهم و تسنیة لأمورهم».
و ینبغی أن یتفقدهم، و یسأل عمن غاب منهم.
و ینبغی أن یکون باذلا وسعه فی تفهیمهم، و تقریب الفائدة إلی أذهانهم، حریصا علی هدایتهم، و یفهم کل واحد بحسب فهمه و حفظه فلا یعطیه ما لا یحتمله، و لا یقصر به عما یحتمله بلا مشقة، و یخاطب کل واحد علی قدر درجته، و بحسب فهمه و همته، فیکتفی بالإشارة لمن یفهمها فهما محققا، و یوضح العبارة لغیره، و یکررها لمن لا یحفظها إلا بتکرار، و یذکر الأحکام موضحة بالأمثلة من غیر دلیل لمن لا یحفظ له الدلیل، فإن جهل دلیل بعضها ذکره له، و یذکر الدلائل لمحتملها، و یذکر: هذا ما یبنی، علی هذه المسألة و ما یشبهها، و حکمه حکمها و ما یقاربها، و هو مخالف لها، و یذکر الفرق بینهما، و یذکر ما یرد علیها و جوابه إن أمکنه. و یبین الدلیل الضعیف؛ لئلا یغتر به فیقول: استدلوا بکذا، و هو ضعیف لکذا، و یبین الدلیل المعتمد لیعتمد،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 50
______________________________
و یبین له ما یتعلق بها من الأصول و الأمثال و الأشعار و اللغات، و ینبههم علی غلط من غلط فیها من المصنفین، فیقول مثلا: هذا هو الصواب، و أما ما ذکره فلان فغلط أو فضعیف، قاصدا النصیحة؛ لئلا یغتر به، لا لتنقص للمصنف ...
و یبین له جملا من أسماء المشهورین من الصحابة- رضی الله عن جمیعهم- فمن بعدهم من العلماء الأخیار، و أنسابهم و کناهم، و أعصارهم، و طرف حکایاتهم و نوادرهم، و ضبط المشکل من أنسابهم و صفاتهم، و تمییز المشتبه من ذلک، و جملا من الألفاظ اللغویة و العرفیة المتکررة، ضابطا لمشکلها و خفی معانیها، فیقول: هی مفتوحة، أو مضمومة، أو مکسورة، مخففة أو مشددة مهموزة أو لا، عربیة، أو عجمیة، أو معربة، و هی التی أصلها عجمی و تکلمت بها العرب، مصروفة أو غیرها، مشتقة أم لا، مشترکة أم لا، مترادفة أم لا، و أن المهموز و المشدد یخففان أم لا، و أن فیها لغة أخری أم لا.
و یبین ما ینضبط من قواعد التصریف، کقولنا: ما کان علی فعل بفتح الفاء و کسر العین فمضارعه: یفعل- بفتح العین- إلا أحرفا جاء فیهن الفتح و الکسر من الصحیح و المعتل، فالصحیح دون عشرة أحرف، کنعم و بئس و حسب، و المعتل: ک «وتر و وبق و ورم و وری الزند»، و غیرهن.
و أن ما کان من الأسماء و الأفعال علی فعل- بکسر العین- جاز فیه أیضا إسکانها مع فتح الفاء و کسرها، فإن کان الثانی أو الثالث حرف حلق جاز فیه وجه رابع فعل بکسر الفاء و العین.
و إذا وقعت مسألة غریبة لطیفة، أو مما یسأل عنها فی المعایاة، نبهه علیها، و عرفه حالها فی کل ذلک، و یکون تعلیمه إیاهم کل ذلک تدریجا شیئا فشیئا، لتجتمع لهم مع طول الزمان جمل کثیرات.
و ینبغی أن یحرضهم علی الاشتغال فی کل وقت، و یطالبهم فی أوقات بإعادة محفوظاتهم، و یسألهم عما ذکره لهم من المهمات، فمن وجده حافظا مراعیا له أکرمه و أثنی علیه، و أشاع ذلک، ما لم یخف فساد حاله بإعجاب و نحوه، و من وجده مقصرا عنفه إلا أن یخاف تنفیره، و یعیده له حتی یحفظه حفظا راسخا، و ینصفهم فی البحث فیعترف بفائدة یقولها بعضهم و إن کان صغیرا، و لا یحسد أحدا منهم لکثرة تحصیله، فالحسد حرام للأجانب، و هنا أشد، فإنه بمنزلة الوالد، و فضیلته یعود إلی معلمه منها نصیب وافر، فإنه مربیه، و له فی تعلیمه و تخریجه فی الآخرة الثواب الجزیل، و فی الدنیا الدعاء المستمر و الثناء الجمیل.
و ینبغی أن یقدم فی تعلیمهم إذا ازدحموا الأسبق فالأسبق؛ لا یقدمه فی أکثر من درس إلا برضا الباقین، و إذا ذکر لهم درسا تحری تفهیمهم بأیسر الطرق، و یذکره مترسلا مبینا واضحا، و یکرر ما یشکل من معانیه و ألفاظه، إلا إذا وثق بأن جمیع الحاضرین یفهمون بدون ذلک، و إذا لم یصل البیان إلا بالتصریح بعبارة یستحی فی العادة من ذکرها فلیذکرها بصریح اسمها، و لا یمنعه الحیاء و مراعاة الآداب من ذلک، فإن إیضاحها أهم من ذلک. و إنما تستحب الکنایة فی مثل هذا إذا علم بها المقصود علما جلیا، و علی هذا التفصیل یحمل ما ورد فی الأحادیث من التصریح فی وقت، و الکنایة فی وقت، و یؤخر ما ینبغی تأخیره، و یقدم ما ینبغی تقدیمه، و یقف فی موضع الوقف، و یصل فی موضع الوصل.
و إذا وصل موضع الدرس صلی رکعتین، فإن کان مسجدا تأکد الحث علی الصلاة، و یقعد مستقبلا القبلة علی طهارة، متربعا إن شاء، و إن شاء محتبیا، و غیر ذلک، و یجلس بوقار، و ثیابه نظیفة بیض، و لا یعتنی بفاخر الثیاب، و لا یقتصر علی خلق ینسب صاحبه إلی قلة المروءة، و یحسن خلقه مع جلسائه، و یوقر فاضلهم بعلم أو سن أو شرف أو صلاح و نحو ذلک، و یتلطف
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 51
______________________________
بالباقین، و یرفع مجلس الفضلاء، و یکرمهم بالقیام لهم علی سبیل الاحترام، و قد ینکر القیام من لا تحقیق عنده، و قد جمعت جزءا فیه الترخیص فیه و دلائله، و الجواب عما یوهم کراهته.
و ینبغی أن یصون یدیه عن العبث، و عینیه عن تفریق النظر بلا حاجة، و یلتفت إلی الحاضرین التفاتا قصدا بحسب الحاجة للخطاب، و یجلس فی موضع یبرز فیه وجهه لکلهم، و یقدم علی الدرس تلاوة ما تیسر من القرآن، ثم یبسمل، و یحمد الله تعالی، و یصلی و یسلم علی النبی صلی اللّه علیه و سلم و علی آله ثم یدعو للعلماء الماضین و مشایخه، و والدیه، و الحاضرین، و سائر المسلمین، و یقول: حسبنا الله و نعم الوکیل، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلی العظیم، اللهم إنی أعوذ بک من أن أضلّ أو أضلّ أو أزلّ أو أزلّ أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو یجهل علی ...
و لا یذکر الدرس و به ما یزعجه کمرض، أو جوع، أو مدافعة الحدث، أو شدة فرح و غم و لا یطول مجلسه تطویلا یملهم أو یمنعهم فهم بعض الدرس أو ضبطه؛ لأن المقصود إفادتهم و ضبطهم، فإذا صاروا إلی هذه الحالة فاته المقصود.
و لیکن مجلسه واسعا و لا یرفع صوته زیادة علی الحاجة، و لا یخفضه خفضا یمنع بعضهم کمال فهمه، و یصون مجلسه من اللغط، و الحاضرین عن سوء الأدب فی المباحثة، و إذا ظهر من أحدهم شی‌ء من مبادئ ذلک تلطف فی دفعه قبل انتشاره، و یذکرهم أن اجتماعنا ینبغی أن یکون لله تعالی، فلا یلیق بنا المنافسة و المشاحنة، بل شأننا الرفق و الصفاء، و استفادة بعضنا من بعض، و اجتماع قلوبنا علی ظهور الحق، و حصول الفائدة.
و إذا سأل سائل عن أعجوبة فلا یسخرون منه، و إذا سئل عن شی‌ء لا یعرفه، أو عرض فی الدرس ما لا یعرفه، فلیقل: لا أعرفه أو لا أتحققه، و لا یستنکف عن ذلک، فمن علم العالم أن یقول فیما لا یعلم: لا أعلم، أو الله أعلم، فقد قال ابن مسعود- رضی الله عنه-: یأیها الناس، من علم شیئا فلیقل به، و من لم یعلم فلیقل: الله أعلم، فإن من العلم أن یقول لما لا یعلم: الله أعلم، قال الله تعالی لنبیه صلی اللّه علیه و سلم: قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُتَکَلِّفِینَ [ص:
86]، رواه البخاری، و قال عمر بن الخطاب- رضی الله عنه-: نهینا عن التکلف. رواه البخاری و قالوا: ینبغی للعالم أن یورث أصحابه لا أدری. معناه: یکثر منها، و لیعلم أن معتقد المحققین أن قول العالم: لا أدری لا یضع منزلته، بل هو دلیل علی عظم محله، و تقواه، و کمال معرفته؛ لأن المتمکن لا یضره عدم معرفته مسائل معدودة، بل یستدل بقوله: لا أدری علی تقواه، و أنه لا یجازف فی فتواه، و إنما یمتنع من: لا أدری من قل علمه، و قصرت معرفته، و ضعفت تقواه؛ لأنه یخاف لقصوره أن یسقط من أعین الحاضرین، و هو جهالة منه، فإنه بإقدامه علی الجواب فیما لا یعلمه یبوء بالإثم العظیم، و لا یرفعه ذلک عما عرف له من القصور، بل یستدل به علی قصوره؛ لأنا إذا رأینا المحققین یقولون فی کثیر من الأوقات: لا أدری، و هذا القاصر لا یقولها أبدا علمنا أنهم یتورعون لعلمهم و تقواهم، و أنه یجازف لجهله، و قلة دینه، فوقع فیما فر منه، و اتصف بما احترز منه، لفساد نیته و سوء طویته، و فی الصحیح عن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «المتشبّع بما لم یعط کلابس ثوبی زور».
فصل: و ینبغی للمعلم أن یطرح علی أصحابه ما یراه من مستفاد المسائل، و یختبر بذلک أفهامهم و یظهر فضل الفاضل، و یثنی علیه بذلک، ترغیبا له و للباقین فی الاشتغال و الفکر فی العلم، و لیتدربوا بذلک و یعتادوه، و لا یعنف من غلط منهم فی کل ذلک إلا أن یری تعنیفه مصلحة له، و إذا فرغ من تعلیمهم أو إلقاء درس علیهم أمرهم بإعادته، لیرسخ حفظهم له، فإن أشکل علیهم منه شی‌ء ما، عاودوا الشیخ فی إیضاحه.
فصل: و من أهم ما یؤمر به ألا یتأذی ممن یقرأ علیه إذا قرأ علی غیره، و هذه مصیبة یبتلی بها
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 52
______________________________
جهلة المعلمین لغباوتهم، و فساد نیتهم، و هو من الدلائل الصریحة علی عدم إرادتهم بالتعلیم وجه الله تعالی الکریم، و قد قدمنا عن علی- رضی الله عنه- الإغلاظ فی ذلک، و التأکید فی التحذیر منه. و هذا إذا کان المعلم الآخر أهلا، فإن کان فاسقا أو مبتدعا أو کثیر الغلط و نحو ذلک، فلیحذر من الاغترار به. و بالله التوفیق. ینظر: المجموع (1/ 54).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 53

الفصل الثالث فی حد القراءات «1» و المقرئ و القارئ‌

القراءات: علم بکیفیة أداء کلمات القرآن و اختلافها معزوّا لناقله «2».
و المقرئ: من علم بها أداء و رواها «3» مشافهة، فلو حفظ کتابا امتنع إقراؤه بما فیه إن لم یشافهه ممن یسوقه «4» مسلسلا.
و القارئ المبتدئ: من أفرد إلی ثلاث روایات، و المنتهی: من نقل أکثرها.
______________________________
(1) فی ص، د: فالقراءات.
(2) و إیضاح ذلک: أنه علم یبحث فیه عن صور و نظم کلام الله تعالی من حیث وجوه الاختلاف المتواترة و مبادیه مقدمات تواتریة، و له أیضا استمداد من العلوم العربیة.
و الغرض منه تحصیل ملکة ضبط الاختلافات المتواترة.
و فائدته صون کلام الله تعالی عن تطرق التحریف و التغییر و قد یبحث أیضا عن صور نظم الکلام من حیث الاختلافات غیر المتواترة الواصلة إلی حد الشهرة.
و مبادیه مقدمات مشهورة أو مرویة عن الآحاد الموثوق بهم. ذکره صاحب مفتاح السعادة و مثله فی مدینة العلوم. ینظر أبجد العلوم (2/ 428).
(3) فی د: و روایة.
(4) فی ز: سوقه، و فی د: من شوفه، و فی ص: من شوقه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 54

الفصل الرابع فی شرط «1» المقرئ و ما یجب علیه‌

و شرطه «2» أن یکون [عالما] «3» عاقلا [حرّا] «4» مسلما مکلفا، ثقة مأمونا ضابطا، خالیا من أسباب الفسق و مسقطات المروءة، أما إذا کان مستورا فهو ظاهر العدالة و لم تعرف عدالته الباطنة فیحتمل أنه یضره کالشهادة. قال المصنف: و الظاهر أنه لا یضره؛ لأن العدالة الباطنة تعتبر «5» معرفتها علی غیر الحکام، ففی اشتراطها حرج علی [غیر] «6» الطلبة و العوام.
و یجب علیه أن یخلص النیة لله تعالی فی کل عمل یقربه إلیه «7»، و علامة المخلص ما قاله ذو النون المصری «8»- رحمه الله تعالی-: أن «9» یستوی عنده المدح و الذم من العامة، و نسیان رؤیة الأعمال فی الأعمال، و اقتضاء «10» ثواب الأعمال فی الآخرة.
و لیحذر کل الحذر من الریاء و الحسد و الحقد و احتقار غیره و إن کان دونه، و العجب، و قلّ من یسلم منها، فقد روی عن الکسائی أنه قال: صلیت بالرشید «11» فأعجبتنی قراءتی،
______________________________
(1) فی م، د: شروط.
(2) فی م، ز: شرطه.
(3) زیادة من ص.
(4) سقط فی د.
(5) فی م، ص، د: تعسر. و العدل من الناس: هو المرضی قوله و حکمه، و رجل عدل: بین العدل، و العدالة وصف بالمصدر معناه: ذو عدل.
و العدل یطلق علی الواحد و الاثنین و الجمع، یجوز أن یطابق فی التثنیة و الجمع فیقال: عدلان، و عدول، و فی المؤنثة: عدلة.
و العدالة: صفة توجب مراعاتها الاحتراز عما یخل بالمروءة عادة فی الظاهر.
و العدل فی اصطلاح الفقهاء: من تکون حسناته غالبة علی سیئاته. و هو ذو المروءة غیر المتهم.
(6) سقط فی م.
(7) فی د: إلی الله تعالی، و فی م، ص: إلی الله.
(8) هو ثوبان بن إبراهیم الإخمیمی المصری، أبو الفیاض، أو أبو الفیض: أحد الزهاد العباد المشهورین، من أهل مصر. نوبی الأصل من الموالی. کانت له فصاحة و حکمة و شعر. و هو أول من تکلم بمصر فی ترتیب الأحوال و مقامات أهل الولایة فأنکر علیه عبد الله بن عبد الحکم. و اتهمه المتوکل العباسی بالزندقة، فاستحضره إلیه و سمع کلامه، ثم أطلقه، فعاد إلی مصر. و توفی بجیزتها سنة 245 ه. ینظر الأعلام (2/ 102) و وفیات الأعیان (1/ 101) و میزان الاعتدال (1/ 331) و تاریخ بغداد (8/ 393).
(9) فی م: أنه.
(10) فی د: و اقتضائه.
(11) هو هارون الرشید بن محمد المهدی بن المنصور العباسی، أبو جعفر: خامس خلفاء الدولة العباسیة فی العراق، و أشهرهم. ولد بالری، لما کان أبوه أمیرا علیها و علی خراسان. و نشأ فی دار الخلافة ببغداد. و ولاه أبوه غزو الروم فی القسطنطینیة، فصالحته الملکة إیرینی و افتدت منه مملکتها بسبعین
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 55
فغلطت فی آیة ما أخطأ فیها صبی قط، [أردت أن] «1» أقول: لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ [الروم: 41] فقلت «2»: «لعلهم یرجعین» قال: فو الله ما اجترأ هارون أن یقول لی أخطأت، و لکنه «3» لما سلمت قال: یا کسائی أی لغة هذه؟ قلت: یا أمیر المؤمنین: قد یعثر الجواد قال: أمّا فنعم.
و من هذا ما قاله الشیخ محیی الدین النواوی «4»- رحمه الله تعالی-: و لیحذر من کراهة قراءة أصحابه علی غیره ممن ینتفع به، و هذه مصیبة یبتلی «5» بها بعض المعلمین الجاهلین، و هی دلالة بینة من صاحبها علی سوء نیته و فساد طویته، بل هی حجة قاطعة علی عدم إرادته وجه الله تعالی، و إلا لماکره ذلک و قال لنفسه: أنا أردت «6» الطاعة و قد حصلت.
و یجب علیه قبل أن ینصب [نفسه] «7» للاشتغال فی القراءة «8» أن یعلم من الفقه ما یصلح به أمر دینه، و تندب «9» الزیادة، حتی یرشد جماعته «10» فی وقوع أشیاء من أمر دینهم.
و یعلم من الأصول [قدر] «11» ما یدفع به شبهة طاعن فی قراءة «12».
______________________________
ألف دینار تبعث بها إلی خزانة الخلیفة فی کل عام. و بویع بالخلافة بعد وفاة أخیه الهادی سنة 170 ه فقام بأعبائها، و ازدهرت الدولة فی أیامه. و کان الرشید عالما بالأدب و أخبار العرب و الحدیث و الفقه، فصیحا، له شعر أورد صاحب «الدیارات» نماذج منه، و له محاضرات مع علماء عصره، شجاعا کثیر الغزوات، یلقب بجبار بنی العباس، حازما کریما متواضعا، یحج سنة و یغزو سنة، لم یر خلیفة أجود منه، و لم یجتمع علی باب خلیفة ما اجتمع علی بابه من العلماء و الشعراء و الکتاب و الندماء. و کان یطوف أکثر اللیالی متنکرا. قال ابن دحیة: و فی أیامه کملت الخلافة بکرمه و عدله و تواضعه و زیارته العلماء فی دیارهم.
و هو أول خلیفة لعب بالکرة و الصولجان. له وقائع کثیرة مع ملوک الروم، و لم تزل جزیتهم تحمل إلیه من القسطنطینیة طول حیاته. و هو صاحب وقعة البرامکة، و هم من أصل فارسی، و کانوا قد استولوا علی شئون الدولة، فقلق من تحکمهم، فأوقع بهم فی لیلة واحدة. و أخباره کثیرة جدّا. ولایته 23 سنة و شهران و أیام. توفی فی «سناباذ» من قری طوس، و بها قبره. ینظر الأعلام (8/ 62) و البدایة و النهایة (10/ 213) و الذهب المسبوک للمقریزی (47- 58).
(1) سقط فی د.
(2) فی م: قلت.
(3) فی ص: و لکن.
(4) هو یحیی بن شرف بن مری بن حسن، النووی (أو النواوی) أبو زکریا، محیی الدین. من أهل نوی من قری حوران جنوبی دمشق. علامة فی الفقه الشافعی و الحدیث و اللغة، تعلم فی دمشق، و أقام بها زمنا.
من تصانیفه: «المجموع شرح المهذب» لم یکمله، و «روضة الطالبین»، و «المنهاج شرح صحیح مسلم بن الحجاج». ینظر طبقات الشافعیة للسبکی (5/ 165)، و الأعلام للزرکلی (9/ 185)، و النجوم الزاهرة (7/ 278).
(5) فی د: ابتلی.
(6) فی م: إنا أردنا.
(7) سقطت فی ص.
(8) فی د: بالقراءة.
(9) فی م: و ینبغی.
(10) فی م: جماعة.
(11) سقطت فی د.
(12) فی م: قراءته.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 56
و من النحو و الصرف طرفا لتوجیه ما یحتاج إلیه، بل هما أهم ما یحتاج إلیه المقرئ، و إلا فخطؤه أکثر من إصابته، و ما أحسن قول الإمام الحصری «1» فیه:
لقد یدّعی علم القراءات «2» معشرو باعهم فی النّحو أقصر من شبر
فإن قیل ما إعراب هذا و وجهه‌رأیت طویل الباع یقصر عن فتر «3» و یعلم من التفسیر و اللغة «4» طرفا صالحا.
و أما معرفة الناسخ و المنسوخ فمن لوازم «5» المجتهدین فلا یلزم المقرئ، خلافا للجعبری «6» و یلزمه حفظ کتاب یشتمل علی القراءة التی یقرأ بها، و إلا داخله «7» الوهم و الغلط فی الأشیاء «8»، و إن قرأ بکتاب و هو غیر حافظ فلا بد أن یکون ذاکرا کیفیة «9» تلاوته به حال تلقیه من شیخه، فإن شک فلیسأل رفیقه أو غیره ممن قرأ بذلک الکتاب حتی یتحقق، و إلا فلینبه علی ذلک فی الإجازة، فأما «10» من نسی أو ترک فلا یقرأ علیه إلا لضرورة، مثل أن ینفرد بسند عال أو طریق لا یوجد «11» عند غیره، فحینئذ إن کان القارئ
______________________________
(1) هو علی بن عبد الغنی أبو الحسن الفهری القیروانی الحصری أستاذ ماهر أدیب حاذق صاحب القصیدة الرائیة فی قراءة نافع. قرأ علی عبد العزیز بن محمد صاحب ابن سفیان و علی أبی علی بن حمدون الجلولی و الشیخ أبی بکر القصری تلا علیه السبع تسعین ختمة، قرأ علیه أبو داود سلیمان بن یحیی المعافری و روی عنه أبو القاسم بن الصواف قصیدته و أقرأ الناس بسبتة و غیرها، توفی بطنجة سنة ثمان و ستین و أربعمائة، قال ابن خلکان و هو ابن خالة أبی إسحاق إبراهیم الحصری صاحب زهر الآداب و من نظمه القصیدة المشهورة:
یا لیل الصب متی غده‌أ قیام الساعة موعده
رقد السمار فأرّقه‌أسف للبین یردده ینظر: غایة النهایة (1/ 550).
(2) فی م، ص: القراءة.
(3) فی م: طوال.
(4) فی ص، د: من اللغة و التفسیر.
(5) فی م: علوم.
(6) هو إبراهیم بن عمر بن إبراهیم بن خلیل بن أبی العباس العلامة الأستاذ أبو محمد الربعی الجعبری السلفی بفتحتین نسبة إلی طریقة السلف محقق حاذق ثقة کبیر، شرح الشاطبیة و الرائیة و ألف التصانیف فی أنواع العلوم، ولد سنة أربعین و ستمائة أو قبلها تقریبا بربض قلعة جعبر، و قرأ للسبعة علی أبی الحسن علی الوجوهی صاحب الفخر الموصلی و للعشرة علی المنتجب حسین بن حسن التکریتی صاحب ابن کدی بکتاب در الأفکار و من ثم لم تقع له بالتلاوة عن کل من العشر إلا روایة واحدة، و روی القراءات بالإجازة عن الشریف الداعی و روی الشاطبیة بالإجازة عن عبد الله ابن إبراهیم بن محمود الجزری، و استوطن بلد الخلیل علیه أفضل الصلاة و السلام حتی توفی فی ثالث عشر من شهر رمضان سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 21).
(7) فی ص: دخله.
(8) فی ص، م، ز: أشیاء.
(9) فی د: لکیفیة.
(10) فی ص: و أما.
(11) فی م: لا توجد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 57
علیه ذاکرا عالما بما یقرأ علیه جاز الأخذ عنه و إلا حرم.
و لیحذر الإقراء بما یحسن رأیا أو وجها أو لغة دون روایة، و لقد أوضح ابن مجاهد «1» غایة الإیضاح حیث قال: لا تغتر بکل مقرئ؛ إذ الناس طبقات، فمنهم من حفظ الآیة و الآیتین و السورة و السورتین و لا علم له غیر ذلک، فلا تؤخذ «2» عنه القراءة «3»، و لا تنقل «4» عنه الروایة، و منهم من حفظ الروایات و لم یعلم معانیها و لا استنباطها من لغات «5» العرب [و نحوها] «6»، فلا یؤخذ عنه؛ لأنه ربما یصحف، و منهم من علم العربیة و لا یتبع المشایخ و الأثر فلا تنقل «7» عنه الروایة، و منهم من فهم التلاوة و علم الروایة و أخذ حظّا من الدرایة من النحو و اللغة فتؤخذ «8» عنه الروایة و یقصد للقراءة، و لیس الشرط أن یجتمع فیه جمیع العلوم؛ إذ الشریعة واسعة و العمر قصیر. انتهی [مختصرا] «9».
و یتأکد فی حقه تحصیل طرف صالح من أحوال الرجال و الأسانید، و هو من أهم ما یحتاج إلیه، و قد وهم کثیر لذلک فأسقطوا رجالا و سمّوا آخرین بغیر أسمائهم و صحفوا أسماء رجال.
و یتأکد أیضا ألا یخلی نفسه من الخلال «10» الحمیدة: من التقلل من الدنیا و الزهد فیها، و عدم المبالاة بها و بأهلها، و السخاء و الصبر و الحلم و مکارم الأخلاق، و طلاقة الوجه، لکن لا یخرج إلی حد الخلاعة، و ملازمة الورع و السکینة و التواضع.
______________________________
(1) هو أحمد بن موسی بن العباس بن مجاهد التمیمی الحافظ الأستاذ أبو بکر بن مجاهد البغدادی شیخ الصنعة و أول من سبع السبعة، ولد سنة خمس و أربعین و مائتین بسوق العطش ببغداد، قرأ علی عبد الرحمن بن عبدوس عشرین ختمة و علی قنبل المکی و عبد الله بن کثیر المؤدب صاحب أبی أیوب الخیاط صاحب الیزیدی، و روی الحروف سماعا عن إسحاق بن أحمد الخزاعی و محمد ابن عبد الرحیم الأصفهانی و محمد بن إسحاق أبی ربیعة و محمد بن یحیی الکسائی الصغیر و أحمد ابن یحیی بن ثعلب و موسی بن إسحاق الأنصاری و أحمد بن فرح و محمد بن الفرج الحرانی. و بعد صیته و اشتهر أمره، وفاق نظراءه مع الدین و الحفظ و الخیر و لا أعلم أحدا من شیوخ القراءات أکثر تلامیذ منه و لا بلغنا ازدحام الطلبة علی أحد کازدحامهم علیه حکی ابن الأخرم أنه وصل إلی بغداد فرأی فی حلقة ابن مجاهد نحوا من ثلاثمائة مصدر، و قال علی بن عمر المقرئ: کان ابن مجاهد له فی حلقته أربعة و ثمانون خلیفة یأخذون علی الناس، توفی یوم الأربعاء وقت الظهر فی العشرین من شعبان سنة أربع و عشرین و ثلاثمائة رحمه الله تعالی. ینظر: غایة النهایة (1/ 139، 140، 142).
(2) فی ز: فلا یؤخذ.
(3) فی ص: القراءة عنه.
(4) فی ز: و لا ینقل.
(5) فی م: لغة.
(6) سقط فی م.
(7) فی ز: فلا ینقل.
(8) فی م، ز: فیؤخذ.
(9) زیادة من د، و سقط فی م.
(10) فی م، د: الخصال.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 58

الفصل الخامس فیما ینبغی للمقرئ أن یفعله‌

ینبغی له تحسین «1» الزی دائما لقوله علیه السلام: «إنّ الله جمیل یحبّ الجمال» «2» و ترک الملابس المکروهة و غیر ذلک مما لا یلیق به.
و ینبغی له ألا یقصد بذلک توصلا إلی غرض من أغراض الدنیا: من مال أو رئاسة «3» أو وجاهة أو ثناء عند الناس أو صرف «4» وجوههم إلیه، أو نحو ذلک.
و ینبغی إذا جلس أن یستقبل «5» القبلة علی طهارة کاملة، و أن یکون جاثیا علی رکبتیه، و أن یصون عینیه حال الإقراء عن تفریق نظرهما «6» من غیر حاجة، و یدیه عن العبث، إلا أن یشیر للقارئ إلی المد، و الوصل، و الوقف [و غیر ذلک] «7» مما مضی علیه السلف.
و أن یوسع مجلسه لیتمکن جلساؤه فیه؛ کما روی أبو داود من حدیث أبی سعید الخدری «8»- رضی الله عنه- أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «خیر المجالس أوسعها» «9».
______________________________
(1) فی ص: یحسن.
(2) أخرجه مسلم (1/ 93) کتاب الإیمان باب تحریم الکبر و بیانه (147/ 91) و أحمد (1/ 412، 416، 451) و أبو داود (2/ 457) کتاب اللباس باب ما جاء فی الکبر (4091) و الترمذی (3/ 533- 534) کتاب البر و الصلة باب ما جاء فی الکبر (1998، 1999) و ابن ماجة (1/ 84- 85) فی المقدمة باب فی الإیمان (59) و فی (4173) و أبو یعلی (5066، 5289) و ابن خزیمة فی التوحید (384) و أبو عوانة (1/ 31) و الطحاوی فی شرح المشکل (5551، 5552) و ابن حبان (244، 5466) و الطبرانی فی الکبیر (10000، 10001) و الحاکم (4/ 181) و البیهقی فی الآداب (591) من طریق إبراهیم النخعی عن علقمة عن ابن مسعود عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «لا یدخل الجنة من کان فی قلبه مثقال ذرة من کبر قال رجل: إن الرجل یحب أن یکون ثوبه حسنا و نعله حسنة قال: إن الله جمیل یحب الجمال، الکبر بطر الحق و غمط الناس». و أخرجه أحمد (1/ 399) من طریق یحیی ابن جعدة عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «لا یدخل النار من کان فی قلبه مثقال حبة من إیمان و لا یدخل الجنة من کان فی قلبة مثقال حبة من کبر ... إن الله جمیل یحب الجمال و لکن الکبر من سفه الحق و ازدری الناس».
(3) فی د: و رئاسة.
(4) فی م: و صرف.
(5) فی ص، د: أن یکون مستقبل.
(6) فی ص: نظیرهما.
(7) فی ز، ص، د: و غیره.
(8) هو سعد بن مالک بن سنان- بنونین- ابن عبد بن ثعلبة بن عبید بن خدرة- بضم المعجمة- الخدری، أبو سعید، بایع تحت الشجرة، و شهد ما بعد أحد، و کان من علماء الصحابة، له ألف و مائة حدیث و سبعون حدیثا، اتفقا علی ثلاثة و أربعین، و انفرد البخاری بستة و عشرین، و مسلم باثنین و خمسین و عنه طارق بن شهاب، و ابن المسیب، و الشعبی، و نافع و خلق، قال الواقدی: مات سنة أربع و سبعین.
ینظر: الخلاصة (1/ 371) (2397)، تهذیب التهذیب (3/ 479)، الإصابة (3/ 78).
(9) أخرجه البخاری فی الأدب المفرد (1136) و أبو داود (2/ 673) کتاب الأدب باب فی سعة المجالس
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 59
و أن یقدم الأول فالأول، فإن أسقط الأول حقه لغیره قدمه، هذا ما علیه الناس.
و روی أن حمزة کان یقدم الفقهاء، فأول من یقرأ علیه سفیان الثوری «1»، و کان السلمی «2» و عاصم یبدآن بأهل المعایش؛ لئلا یحتبسوا «3» عن معایشهم «4»، و الظاهر أنهما ما کانا یفعلان «5» ذلک إلا فی حق جماعة یجتمعون للصلاة «6» بالمسجد لا یسبق بعضهم بعضا، و إلا فالحق للسابق لا للشیخ.
و أن یسوی بین الطلبة بحسبهم، إلا أن یکون أحدهم مسافرا أو یتفرس فیه النجابة «7» أو غیر ذلک.
______________________________
(4820) عن أبی سعید الخدری و صححه العلامة الألبانی فی الصحیحة (832).
(1) هو سفیان بن سعید بن مسروق بن حبیب بن رافع بن عبد الله بن موهب بن منقذ بن نصر بن الحکم بن الحارث بن مالک بن ملکان بن ثور بن عبد مناة بن أد بن طابخة و قیل: هو من ثور همدان قیل:
روی عنه عشرون ألفا. توفی بالبصرة سنة إحدی و ستین و مائة. ینظر الخلاصة (1/ 396).
(2) هو عبد الله بن حبیب بن ربیعة أبو عبد الرحمن السلمی الضریر مقرئ الکوفة، ولد فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلم و لأبیه صحبة إلیه انتهت القراءة تجویدا و ضبطا، أخذ القراءة عرضا عن عثمان بن عفان و علی بن أبی طالب و عبد الله بن مسعود و زید بن ثابت و أبی بن کعب رضی الله عنهم، أخذ القراءة عنه عرضا عاصم و عطاء بن السائب و أبو إسحاق السبیعی و یحیی بن وثاب و عبد الله بن عیسی بن أبی لیلی و محمد بن أبی أیوب و أبو عون محمد بن عبید الله الثقفی و عامر الشعبی و إسماعیل بن أبی خالد و الحسن و الحسین رضی الله عنهما، و قال السبیعی کان أبو عبد الرحمن یقرئ الناس فی المسجد الأعظم أربعین سنة، و روی حماد بن زید و غیره عن عطاء بن السائب أن أبا عبد الرحمن السلمی قال أخذنا القرآن عن قوم أخبرونا أنهم کانوا إذا تعلموا عشر آیات لم یجاوزوهن إلی العشر الأخر حتی یعلموا ما فیهن فکنا نتعلم القرآن و العمل به و إنه سیرث القرآن بعدنا قوم یشربونه شرب الماء لا یجاوز تراقیهم بل لا یجاوز هاهنا و وضع یده علی حلقه. و لا زال یقرئ الناس من زمن عثمان إلی أن توفی سنة أربع و سبعین و قیل سنة ثلاث و سبعین قال أبو عبد الله الحافظ و أما قول ابن قانع مات سنة خمس و مائة فغلط فاحش، و قول حجاج عن شعبة إن أبا عبد الرحمن لم یسمع من عثمان لیس بشی‌ء فإنه ثبت لقیه لعثمان و کان ثقة کبیر القدر و حدیثه مخرج فی الکتب الستة. ینظر غایة النهایة (1/ 413، 414).
(3) فی ص: یحبسوا.
(4) فی ص: معاشهم.
(5) فی ص: کانا لا یفعلان.
(6) فی ص: لصلاة.
(7) فی ص: النجاة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 60

الفصل السادس فی قدر ما یسمع و ما ینتهی إلیه سماعه‌

الأصل أن هذا طاعة، فالطلبة فیه بحسب وسعهم، و أما ما روی عن السلف أنهم کانوا یقرءون ثلاثا ثلاثا و خمسا خمسا «1» و عشرا عشرا لا یزیدون علی ذلک، فهذه حالة التلقین، و بلغت قراءة ابن مسعود «2» علی النبی صلی اللّه علیه و سلم من أول النساء إلی قوله تعالی: وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً [النساء: 41] و سمع نافع لورش القرآن [کله] «3» فی خمسین یوما.
و قرأ «4» الشیخ نجم الدین «5»- مؤلّف «الکنز»- القرآن کله جمیعا «6» علی الشیخ تقی الدین [بن] «7» الصائغ «8» لما رحل إلیه بمصر «9» سبعة عشر یوما.
______________________________
(1) فی م: أو.
(2) هو عبد الله بن مسعود بن غافل بمعجمة ثم فاء مکسورة بعد الألف ابن حبیب بن شمخ بفتح المعجمة الأولی و سکون المیم ابن مخزوم بن صاهلة بن کاهل بن الحارث بن تمیم بن سعد بن هذیل الهذلی أبو عبد الرحمن الکوفی، أحد السابقین الأولین و صاحب النعلین، شهد بدرا و المشاهد، و روی ثمانمائة حدیث و ثمانیة و أربعین حدیثا، تلقن من النبی صلی اللّه علیه و سلم سبعین سورة، قال علقمة: کان یشبه النبی صلی اللّه علیه و سلم فی هدیه و دله و سمته. قال أبو نعیم: مات بالمدینة سنة اثنتین و ثلاثین عن بضع و ستین سنة.
ینظر الخلاصة (2/ 99).
(3) زیادة من ص، د.
(4) فی ص: و قیده.
(5) هو عبد الله بن عبد المؤمن بن الوجیه هبة الله نجم الدین أبو محمد الواسطی الأستاذ العارف المحقق الثقة المشهور کان شیخ العراق فی زمانه، ولد سنة إحدی و سبعین و ستمائة، و قرأ بالکثیر علی الشیوخ فبواسط علی أحمد و محمد ابنی غزال بن مظفر و أحمد بن محمد بن أحمد بن المحروق و إلی آخر الأنفال علی علی بن عبد الکریم خریم ثم قدم دمشق و بادر إلی إدراک التقی الصائغ بمصر فقرأ علیه ختمة بمضمن عدة کتب فی سبعة عشر یوما، و طاف البلاد علی طریق التجارة. و ألف کتاب الکنز فی القراءات العشر جمع فیه للسبعة بین الشاطبیة و الإرشاد ثم نظمه فی کتاب سماه الکفایة علی طریق الشاطبیة و کان قد نظم قبل ذلک کتاب الإرشاد و سماه روضة الأزهار و له غیر ذلک من نظم و نثر، و کان دینا خیرا صالحا ضابطا اعتنی بهذا الشأن أتم عنایة و قرأ بما لم یقرأ به غیره فی زمانه فلو قرئ علیه بما قرأ أو علی صاحبه الشیخ علی الدیوانی الواسطی لاتصلت أکثر الکتب المنقطعة و لکن قصور الهمم أوجب العدم فلا قوة إلا بالله، توفی رحمه الله تعالی ببغداد فی العشرین من شوال أو ذی القعدة سنة أربعین و سبعمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 429، 430).
(6) فی ز: جمعا.
(7) سقط فی م.
(8) هو محمد بن أحمد بن عبد الخالق بن علی بن سالم بن مکی الشیخ تقی الدین أبو عبد الله الصائغ المصری الشافعی مسند عصره و رحلة وقته و شیخ زمانه و إمام أوانه، ولد ثامن عشر جمادی الأولی سنة ست و ثلاثین و ستمائة، و قرأ علی الشیخ کمال الدین إبراهیم بن أحمد بن إسماعیل بن فارس جمعا بالقراءات الاثنتی عشرة ختمتین الأولی فی جماعة و الأخری بمفرده و کان مع ذلک حسن الصوت طیب القراءة، و حکایته فی قراءته فی صلاة الفجر وَ تَفَقَّدَ الطَّیْرَ فَقالَ ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ [النمل: 27] مشهورة. توفی ثامن عشر صفر سنة خمس و عشرین و سبعمائة بمصر رحمه الله. ینظر
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 61
و قرأ شیخنا الشیخ شمس الدین [بن] «1» الجزری علی الشیخ شمس الدین بن الصائغ «2» من أول النحل لیلة الجمعة، و ختم لیلة الخمیس فی ذلک الأسبوع- جمعا للقراء السبع «3» ب «الشاطبیة» و «التیسیر» و «العنوان».
قال: و آخر مجلس ابتدأت فیه من أول الواقعة، و لم أزل حتی ختمت.
قال: و قدم رجل «4» من حلب فختم لابن کثیر فی خمسة أیام، و للکسائی فی [سبعة] «5» أیام.
و قرأ الشیخ شهاب الدین بن الطحان «6» علی الشیخ أبی العباس بن نحلة «7» ختمة
______________________________
غایة النهایة (2/ 65، 67).
فی ص، د: لمصر.
(1) سقط فی د.
(2) هو محمد بن عبد الرحمن بن علی بن أبی الحسن الإمام العلامة شمس الدین بن الصائغ الحنفی، قرأ القراءات إفرادا و جمعا للسبعة و العشرة علی الشیخ تقی الدین محمد بن أحمد الصائغ بعد أن کان یقرؤها علی الشیخ محمد المصری ثم العربیة علی الشیخ أبی حیان و أخذ المعانی و البیان عن الشیخ علاء الدین القونوی و القاضی جلال الدین القزوینی و أخذ الفقه عن القاضی برهان الدین إبراهیم ابن عبد الحق و مهر فی العلوم و دقق و تقدم فی الأدب و بالجملة لم یکن فی زمنه حنفی أجمع للعلوم منه و لا أحسن ذهنا و تدقیقا و فهما و تقریرا و أدبا. توفی فی ثالث عشر شعبان سنة ست و سبعین و سبعمائة و لم یخلف بعده مثله و درس فی عدة أماکن و ولی إفتاء دار العدل ثم قضاء العسکر. ینظر غایة النهایة (2/ 163، 164).
(3) فی م: السبعة.
(4) فی ص، د، م: و قدم علی رجل.
(5) زیادة من د.
(6) هو أحمد بن إبراهیم بن سالم بن داود بن محمد المنبجی بن الطحان و کان الطحان الذی نسب إلیه زوج أمه فإن أباه کان إسکافا و مات و هو صغیر فرباه زوج أمه فنسب إلیه ولد أحمد هذا فی محرم سنة ثلاثة و سبعمائة و سمع البرزالی و ابن السلعوس و غیرهما و أخذ القراءات عن الذهبی و غیره و کان حسن الصوت بالقرآن و کان الناس یقصدونه لسماع صوته بالتنکزیة و کان إمامها و توفی بدمشق فی صفر و من نظمه:
طالب الدنیا کظام‌لم یجد إلا أجاجا
فإذا أمعن فیه‌زاده وردا و هاجا ینظر: شذرات الذهب فی أخبار من ذهب (6/ 273).
(7) هو أحمد بن محمد بن یحیی بن نحلة بحاء مهملة المعروف بسبط السلعوس أبو العباس النابلسی ثم الدمشقی أستاذ ماهر ورع صالح، ولد سنة سبع و ثمانین و ستمائة، و قرأ بدمشق علی ابن بضحان و محمد بن أحمد بن ظاهر البالسی ثم رحل إلی القاهرة و قرأ بها علی أبی حیان لعاصم ثم علی الصائغ بمضمن کتب ثم قرأ القراءات علی الجعبری بالخلیل و علی ابن جبارة بالقدس ثم العشر علی ابن مؤمن، فقدم دمشق و کتب و حصل و قرأ بالجامع الأموی احتسابا قرأ علیه محمد بن أحمد ابن اللبان و أحمد بن إبراهیم بن الطحان و النصیر محمد بن محمد بن إبراهیم الجزری و انتفع به خلق کثیرون و هو أحد الاثنین اللذین أجازهما ابن بضحان بإقراء القراءات، مات فی رجب سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة بدمشق و شیعه خلق رحمه الله. ینظر غایة النهایة (1/ 133).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 62
لأبی عمرو من روایتیه فی یوم واحد، و لما ختم قال للشیخ: هل رأیت أحدا یقرأ هذه القراءة؟ فقال: لا تقل هکذا «1»، و لکن قل: هل رأیت شیخا یسمع هذا السماع؟
و أعظم ما سمعت «2» فی هذا الباب أن الشیخ مکین الدین الأسمر «3» دخل إلی الجامع بالإسکندریة، فوجد شخصا ینظر إلی أبواب الجامع، فوقع فی نفس المکین أنه رجل صالح و أنه یعزم علی الرواح «4» إلی جهته لیسلم علیه، ففعل ذلک، و إذا به [الشیخ] «5» ابن وثیق «6»: و لم یکن لأحدهما معرفة بالآخر و لا رؤیة، فلما سلم علیه قال للمکین «7»:
أنت عبد الله بن منصور؟ قال: نعم، قال: ما جئت من [بلاد] «8» الغرب إلا بسببک؛ لأقرئک «9» القراءات فابتدأ علیه المکین فی تلک اللیلة القرآن من أوله جمعا للسبع، و عند طلوع الشمس إذا به یقول: مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ [الناس: 6] فختم علیه القرآن للسبع فی لیلة واحدة «10».
______________________________
(1) فی ص: کذا.
(2) فی ص: ما سمع.
(3) هو عبد الله بن منصور بن علی بن منصور أبو محمد بن أبی علی بن أبی الحسن بن أبی منصور اللخمی الإسکندری المالکی الشاذلی المعروف بالمکین الأسمر أستاذ محقق، کان مقرئ الإسکندریة بل الدیار المصریة فی زمانه ثقة صالح زاهد، قرأ القراءات الکثیرة علی أبی القاسم الصفراوی و إبراهیم بن وثیق، قرأ علیه محمد بن محمد بن السراج الکاتب و محمد بن عبد النصیر ابن الشواء، ولد سنة إحدی عشرة و ستمائة و مات فی غرة ذی القعدة سنة اثنتین و تسعین و ستمائة بالإسکندریة. ینظر غایة النهایة (1/ 460).
(4) فی د: إلی الرواح، و فی ص: علی السیر.
(5) زیادة من م.
(6) هو إبراهیم بن محمد بن عبد الرحمن بن وثیق الإمام أبو القاسم الأندلسی الإشبیلی إمام مشهور مجود محقق، قرأ علی حبیب بن محمد سبط شریح و عبد الرحمن بن محمد بن عمرو اللخمی و أحمد ابن مقدام الرعینی و أبی الحسن خالص و قرأ أیضا علی أحمد بن أبی هارون التمیمی و نجبة بن یحیی و أحمد بن منذر و قاسم بن محمد و عبد الرحمن بن عبد الله بن حفظ الله و أبی الحسن محمد ابن محمد بن زرقون أصحاب شریح و غیره، ولد سنة سبع و ستین و خمسمائة بإشبیلیة و توفی بالإسکندریة فی یوم الاثنین رابع ربیع الآخر سنة أربع و خمسین و ستمائة و دفن بین المیناوین علی سیف البحر. ینظر غایة النهایة (1/ 24، 25).
(7) فی م: المکین.
(8) زیادة من ص.
(9) فی م: إلا بسبیل أن أقرئک.
(10) فی م: فی اللیلة الواحدة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 63

الفصل السابع فیما یقرئ «1» به‌

لا یجوز له أن یقرئ «2» إلا بما قرأ «3» أو سمع؛ فإن قرأ نفس الحروف المختلف فیها خاصة، أو سمعها، أو ترک «4» ما اتفق علیه، جاز إقراؤه القرآن بها اتفاقا بالشرط.
و هو أن یکون ذاکرا ... إلی آخره کما «5» تقدم.
لکن لا یجوز له أن «6» یقول: قرأت بها القرآن کله.
و أجاز ابن مجاهد و غیره أن یقول المقرئ: قرأت بروایة فلان القرآن، من غیر تأکید، إذا کان قرأ بعض القرآن. و هو قول لا یعول علیه؛ لأنه تدلیس فاحش یلزم منه مفاسد کثیرة.
و هل یجوز [له] «7» أن یقرئ بما أجیز له «8» علی أنواع الإجازة؟
جوزه «9» الجعبری مطلقا، و الظاهر أنه إن تلا «10» بذلک علی غیر ذلک الشیخ، أو سمعه، ثم أراد أن یعلی سنده بذلک الشیخ أو یکثر طرقه- جاز و حسن «11»؛ لأنه جعلها متابعة. [و قد فعل ذلک أبو حیان ب «التجرید» و غیره عن ابن البخاری و غیره متابعة] «12» و کذا فعل الشیخ تقی الدین [بن] «13» الصائغ ب «المستنیر» عن الشیخ کمال الدین الضریر «14» عن
______________________________
(1) فی م: یقرأ.
(2) فی م: یقرأ.
(3) فی م: قراءة.
(4) فی م، د: و ترک.
(5) فی م: لما.
(6) فی د: أنه.
(7) زیادة من م، ص.
(8) فی ص: به.
(9) فی م: جوز.
(10) فی م: امتلی.
(11) فی م: و جنس.
(12) من قوله: «و قد فعل»، إلی قوله: «و غیره متابعة» سقط من م.
و أبو حیان هو محمد بن یوسف بن علی بن یوسف بن حیان، أبو حیان، الغرناطی الأندلسی.
مفسر، محدث، أدیب، مؤرخ، نحوی، لغوی. أخذ القراءات عن أبی جعفر بن الطباع، و العربیة عن أبی الحسن الأبذی و ابن الصائغ و غیرهما.
و سمع الحدیث بالأندلس و إفریقیة و الإسکندریة و القاهرة و الحجاز من نحو أربعمائة و خمسین شیخا، و تولی تدریس التفسیر بالمنصوریة، و الإقراء بجماع الأقمر.
من تصانیفه: «البحر المحیط» فی تفسیر القرآن، و «تحفة الأریب»، فی غریب القرآن، و «عقد اللآلی فی القراءات السبع العوالی»، و «الإعلان بأرکان الإسلام». ینظر شذرات الذهب (6/ 145) و معجم المؤلفین (12/ 130) و الأعلام (8/ 26).
(13) سقط فی م.
(14) هو علی بن شجاع بن سالم بن علی بن موسی بن حسان بن طوق بن سند بن علی بن الفضل ابن علی ابن عبد الرحمن بن علی بن موسی بن عیسی بن موسی بن محمد بن علی بن عبد الله ابن عباس ابن عبد المطلب بن هاشم کمال الدین أبو الحسن بن أبی الفوارس الهاشمی العباسی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 64
السّلفی «1»، و قد قرأ بالإجازة أبو معشر الطبری «2»، و تبعه الجعبری و غیره، و فی النفس منه شی‌ء، و لا بد مع ذلک من اشتراط الأهلیة.
______________________________
الضریر المصری الشافعی صهر الشاطبی الإمام الکبیر النقال الکامل شیخ الإقراء بالدیار المصریة، ولد فی شعبان سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة، و قرأ القراءات السبع سوی روایة أبی الحارث فی تسع عشرة ختمة علی الشاطبی ثم قرأ علیه بالجمع للسبعة، و کان أحد الأئمة المشارکین فی فنون من العلم حسن الأخلاق تام المروءة کثیر التواضع ملیح التودد وافر المحاسن انتهت إلیه رئاسة الإقراء و ازدحم علیه القراء، و کان من الأئمة الصالحین و عباد الله العاملین. مات فی سابع الحجة سنة إحدی و ستین و ستمائة رحمه الله. ینظر غایة النهایة (1/ 544- 546).
(1) فی ص: العقلی. و الصواب السلفی و هو أحمد بن محمد بن سلفة (بکسر السین و فتح اللام) الأصبهانی، صدر الدین، أبو طاهر السلفی: حافظ مکثر، من أهل أصبهان. رحل فی طلب الحدیث، و کتب تعالیق و أمالی کثیرة، و بنی له الأمیر العادل وزیر الظافر العبیدی مدرسة فی الإسکندریة، سنة 546 ه، فأقام إلی أن توفی فیها. له «معجم مشیخة أصبهان» و «معجم شیوخ بغداد- خ» و «معجم السفر- خ» نشرت منه نسخة کثیرة النقص باسم «أخبار و تراجم أندلسیة» و له الفضائل الباهرة فی مصر و القاهرة- خ) فی الخزانة الحمیدیة بالآستانة، الرقم (363 تاریخ) کما فی «المختار من المخطوطات العربیة فی الأستانة، ص 50 و فی خزانة الرباط (1046 د) رسالة فی ترجمته. و للمعاصر محمد محمود زیتون، الإسکندری، کتاب «الحافظ السلفی أشهر علماء الزمان- ط» فی سیرته. ینظر الأعلام (1/ 215) و وفیات الأعیان (1/ 31).
(2) هو عبد الکریم بن عبد الصمد بن محمد بن علی بن محمد أبو معشر الطبری القطان الشافعی شیخ أهل مکة إمام عارف محقق أستاذ کامل ثقة صالح. ألف کتاب التلخیص فی القراءات الثمانی و کتاب سوق العروس فیه ألف و خمسمائة روایة و طریق و کتاب الدرر فی التفسیر و کتاب الرشاد فی شرح القراءات الشاذة و کتاب عنوان المسائل و کتاب طبقات القراء و کتاب العدد و کتابا فی اللغة و روی کتاب تفسیر النقاش عن شیخه الزیدی و تفسیر الثعلبی عن مؤلفه، توفی بمکة سنة ثمان و سبعین و أربعمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 401).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 65

الفصل الثامن فی الإقراء و القراءة فی الطریق‌

قال الإمام مالک- رحمه الله تعالی-: ما أعلم القراءة تکون فی الطریق.
و روی عن عمر بن عبد العزیز «1» أنه أذن فیها.
و قال الشیخ محیی الدین النووی- رحمه الله تعالی-: و أما القراءة فی الطریق فالمختار: أنها جائزة غیر مکروهة إذا لم یلته «2» صاحبها، فإن التهی «3» عنها کرهت، کما کره النبی صلی اللّه علیه و سلم القراءة للناعس مخافة «4» من الغلط «5».
قال شیخنا: و قرأت علی ابن الصائغ فی الطریق غیر مرة، تارة «6» نکون ماشیین، و تارة یکون راکبا و أنا ماش.
و أخبرنی غیر واحد «7» أنهم کانوا یستبشرون بیوم یخرج فیه لجنازة.
قال القاضی محب الدین الحلبی «8»: کثیرا ما کان یأخذنی فی خدمته، فکنت أقرأ علیه
______________________________
(1) هو عمر بن عبد العزیز بن مروان بن الحکم. قرشی من بنی أمیة. الخلیفة الصالح. ربما قیل له خامس الخلفاء الراشدین لعدله و حزمه. معدود من کبار التابعین. ولد و نشأ بالمدینة. و ولی إمارتها للولید. ثم استوزره سلیمان بن عبد الملک و ولی الخلافة بعهد من سلیمان سنة 99 ه فبسط العدل، و سکّن الفتن. ینظر: الأعلام للزرکلی (5/ 209)، و «سیرة عمر بن عبد العزیز» لابن الجوزی، و «الخلیفة الزاهد» لعبد العزیز سید الأهل.
(2) فی م: ینته.
(3) فی م: نهی.
(4) فی ص: کراهة مخافة.
(5) ورد معناه فی حدیث عن أبی هریرة أخرجه مسلم (1/ 543) کتاب صلاة المسافرین باب أمر من نعس فی صلاته أو استعجم علیه القرآن (223/ 787) و أحمد (2/ 318) و أبو داود (1/ 419) کتاب الصلاة باب النعاس فی الصلاة (1311) و النسائی فی الکبری (5/ 20) کتاب فضائل القرآن باب من استعجم القرآن علی لسانه من طریق معمر عن همام بن منبه عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم:
«إذا قام أحدکم من اللیل فاستعجم القرآن علی لسانه فلم یدر ما یقول فلیضطجع».
و أخرجه ابن ماجة (2/ 496) کتاب إقامة الصلاة و السنة فیها باب ما جاء فی المصلی إذا نعس (1372) من طریق أبی بکر بن یحیی بن النضر عن أبیه عن أبی هریرة ... فذکره بنفس اللفظ السابق.
(6) فی م: فتارة.
(7) فی ص: واحد منهم.
(8) هو أبو الطیب بن غلبون عبد المنعم بن عبد الله بن غلبون الحلبی المقرئ الشافعی صاحب الکتب فی القراءات قرأ علی جماعة کثیرة و روی الحدیث و کان ثقة محققا بعید الصیت توفی بمصر فی جمادی الأولی و له ثمانون سنة و أخذ عنه خلق کثیر قال السیوطی فی «حسن المحاضرة»: قرأ علی إبراهیم ابن عبد الرزاق و قرأ علیه ولده و بکر بن أبی طالب و أبو عمر الطلمنکی و کان حافظا للقراءة ضابطا ذا عفاف و نسک و فضل و حسن تصنیف ولد فی رجب سنة تسع و ثلاثین و مات بمصر فی جمادی الأولی. انتهی. ینظر: شذرات الذهب (3/ 131).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 66
فی الطریق.
قال عطاء بن السائب «1»: کنا نقرأ علی أبی عبد الرحمن السلمی و هو یمشی.
قال السخاوی «2»: و قد عاب علینا قوم الإقراء فی الطریق. و لنا فی أبی عبد الرحمن السلمی أسوة حسنة، و قد «3» کان لمن هو خیر منه قدوة.
______________________________
(1) عطاء بن السائب الثقفی أبو محمد الکوفی، أحد الأئمة. روی عن أنس، و ابن أبی أوفی و عمرو ابن حریث. و عن ذر المرهبی و خلق. و روی عنه شعبة و السفیانان و الحمادان، و یحیی القطان. قال ابن مهدی: کان یختم کل لیلة. و اختلط عطاء، فسمع منه شعبة فی الاختلاط حدیثین، و جریر ابن عبد الحمید، و عبد الواحد بن زید و أبو عوانة، و هشیم، و خالد بن عبد الله. قال ابن سعد مات سنة ست و ثلاثین و مائة. ینظر: الخلاصة (2/ 230).
(2) هو علی بن محمد بن عبد الصمد، أبو الحسن، السخاوی، الشافعی. عالم بالقراءات و الأصول و اللغة و التفسیر، أصله من سخا بمصر سکن دمشق، و توفی فیها سنة 643 ه. من تصانیفه: «جمال القراء و کمال الإقراء»، و «هدایة المرتاب»، و «الکوکب الوقاد» فی أصول الدین، و «الجواهر المکللة» فی الحدیث. ینظر: الأعلام (5/ 154)، و معجم المؤلفین (7/ 209)، و کشف الظنون (1/ 593).
(3) فی م: و لقد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 67

الفصل التاسع فی حکم الأجرة علی الإقراء و قبول هدیة القارئ‌

أما الأجرة: فمنعها أبو حنیفة «1» و الزهری و جماعة؛ لقوله علیه السلام: «اقرءوا القرآن و لا تأکلوا به» «2».
و لأن حصول العلم متوقف علی معنی «3» من قبل المتعلم [فیکون ملتزما بما] «4» لا یقدر علی تسلیمه؛ فلا یصح.
قال فی «الهدایة»: و بعض المشایخ «5» استحسن الإیجار علی تعلیم القرآن الیوم؛ لأنه قد ظهر التوانی فی الأمور الدینیة، و فی الامتناع من ذلک تضییع حفظ القرآن، فأجازها «6» الحسن «7» و ابن سیرین «8» و الشعبی «9» إذا لم یشترط.
______________________________
(1) هو النعمان بن ثابت بن کاوس بن هرمز. ینتسب إلی تیم بالولاء. الفقیه المجتهد المحقق الإمام، أحد أئمة المذاهب الأربعة، قیل: أصله من أبناء فارس، ولد و نشأ بالکوفة. کان یبیع الخز و یطلب العلم، ثم انقطع للدرس و الإفتاء. قال فیه الإمام مالک «رأیت رجلا لو کلمته فی هذه الساریة أن یجعلها ذهبا لقام بحجته»، و عن الإمام الشافعی أنه قال: «الناس فی الفقه عیال علی أبی حنیفة». له «مسند» فی الحدیث، و «المخارج» فی الفقه، و تنسب إلیه رسالة «الفقه الأکبر» فی الاعتقاد، و رسالة «العالم و المتعلم». ینظر: الأعلام للزرکلی (9/ 4)، و الجواهر المضیة (1/ 26)، و «أبو حنیفة» لمحمد أبی زهرة، و الانتقاء لابن عبد البر (122- 171)، و تاریخ بغداد (13/ 323- 433).
(2) أخرجه الطبرانی فی الأوسط (8/ 344) (8823) عن أبی هریرة بلفظ: «اقرءوا القرآن و لا تأکلوا به و لا تستکثروا به و لا تغلوا فیه و لا تجفوا عنه تعلموا القرآن ...» الحدیث و ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 171) و قال: رواه الطبرانی فی الأوسط عن شیخه المقدام بن داود و هو ضعیف و له شاهد من حدیث عبد الرحمن بن شبل الأنصاری. أخرجه أحمد (3/ 428، 444) و لفظه: «اقرءوا القرآن و لا تغلوا فیه و لا تجفوا عنه و لا تأکلوا به و لا تستکثروا به ...» الحدیث. و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 170، 171): رواه أحمد و البزار بنحوه و رجال أحمد ثقات.
(3) فی م: معین.
(4) سقط فی ز، م.
(5) فی ص: الأشیاخ.
(6) فی د: و أجازوها.
(7) هو الحسن بن یسار البصری، أبو سعید. تابعی، کان أبوه یسار من سبی میسان، و مولی لبعض الأنصار. ولد بالمدینة و کانت أمه ترضع لأم سلمة. رأی بعض الصحابة، و سمع من قلیل منهم.
کان شجاعا، جمیلا، ناسکا، فصیحا، عالما، شهد له أنس بن مالک و غیره. و کان إمام أهل البصرة. کان أولا کاتبا للربیع بن سلیمان والی خراسان، ولی القضاء بالبصرة أیام عمر ابن عبد العزیز. ثم استعفی. نقل عنه أنه قال بقول القدریة، و ینقل أنه رجع عن ذلک، و قال: الخیر و الشر بقدر. ینظر: تهذیب التهذیب (2/ 263- 271)، و الأعلام للزرکلی (2/ 242)، و «الحسن البصری» لإحسان عباس.
(8) هو محمد بن سیرین الأنصاری مولاهم أبو بکر البصری إمام وقته. روی عن مولاه أنس و زید بن ثابت و عمران بن حصین و أبی هریرة و عائشة و طائفة من کبار التابعین. و روی عنه الشعبی و ثابت، و قتادة و أیوب و مالک بن دینار و سلیمان التیمی و خالد الحذاء و الأوزاعی و خلق کثیر قال أحمد: لم یسمع من ابن عباس. و قال خالد الحذاء: کل شی‌ء یقول نبئت عن ابن عباس إنما سمعه من عکرمة أیام
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 68
و أجازها مالک مطلقا سواء اشترط المعلم قدرا فی کل شهر، أو جمعة، أو یوم، أو غیرها، أو شرط «1» علی کل [جزء] «2» من القرآن کذا، أو لم یشترط «3» شیئا من ذلک و دخل علی الجهالة من الجانبین، هذا هو المعول علیه.
و قال ابن الجلاب «4» من المالکیة: «لا یجوز إلا مشاهرة و نحوها».
و مذهب مالک: أنه لا یقضی للمعلم بهدیة الأعیاد و الجمع.
و هل یقضی بالحذقة- و هی الصرافة «5»- إذا جری بها العرف، أو لا؟ قولان، الصحیح: نعم. قال سحنون «6»: و لیس فیها شی‌ء معلوم، و هی علی قدر حال الأب.
______________________________
المختار قال ابن سعد: کان ثقة مأمونا عالیا رفیعا فقیها إماما کثیر العلم. و قال أبو عوانة: رأیت ابن سیرین فی السوق فما رآه أحد إلا ذکر الله تعالی و قال بکر المزنی: و الله ما أدرکنا من هو أورع منه و روی أنه اشتری بیتا، فأشرف فیه علی ثمانین ألف دینار، فعرض فی قلبه منه شی‌ء فترکه. و قال جریر بن حازم: سمعت محمدا یقول رأیت الرجل الأسود ثم قال: أستغفر الله ما أرانا إلا قد اغتبناه. و روی أنه کان یصوم یوما و یفطر یوما قال حمّاد بن زید: مات سنة عشر و مائة. ینظر:
الخلاصة (2/ 412- 413).
هو عامر بن شراحیل الشعبی. أصله من حمیر. منسوب إلی الشعب (شعب همدان) ولد و نشأ بالکوفة. و هو راویة فقیه، من کبار التابعین. اشتهر بحفظه. کان ضئیل الجسم. أخذ عنه أبو حنیفة و غیره. و هو ثقة عند أهل الحدیث. اتصل بعبد الملک بن مروان. فکان ندیمه و سمیره.
أرسله سفیرا فی سفارة إلی ملک الروم. خرج مع ابن الأشعث فلما قدر علیه الحجاج عفا عنه فی قصة مشهورة. ینظر: تذکرة الحفاظ (1/ 74- 80)، و الأعلام للزرکلی (4/ 19)، و الوفیات (1/ 244)، و البدایة و النهایة (9/ 49)، و تهذیب التهذیب (5/ 69).
(1) فی م: أو اشترط.
(2) سقط فی ص.
(3) فی د: یشرط.
(4) فی م: ابن الجلال، و هو عبید الله بن الحسن بن الجلاب، أبو القاسم، فقیه، أصولی حافظ، تفقه بأبی بکر الأبهری و غیره، و تفقه به القاضی عبد الوهاب و غیره من الأئمة، و کان أفقه المالکیة فی زمانه بعد الأبهری و ما خلف ببغداد فی المذهب مثله، و سماه بعض العلماء بالقاضی عیاض. من تصانیفه: «کتاب مسائل الخلاف»، و «کتاب التفریع فی المذهب». ینظر: شجرة النور الزکیة (ص 92)، و سیر أعلام النبلاء (16/ 383)، و العبر (3/ 10)، و شذرات الذهب (3/ 93)، و النجوم الزاهرة (4/ 154).
(5) فی ز، ص، د: إلا صرافة.
(6) هو عبد السلام بن سعید بن حبیب، أبو سعید، التنوخی القیروانی. و سحنون لقبه. من العرب صلیبة. أصله شامی من حمص. فقیه مالکی، شیخ عصره و عالم وقته. کان ثقة حافظا للعلم، رحل فی طلب العلم و هو ابن ثمانیة عشر عاما أو تسعة عشر. و لم یلاق مالکا و إنما أخذ عن أئمة أصحابه کابن القاسم و أشهب. و الرواة عنه نحو 700، انتهت إلیه الرئاسة فی العلم، و کان علیه المعول فی المشکلات و إلیه الرحلة. راوده محمد بن الأغلب حولا کاملا علی القضاء، ثم قبل منه علی شرط ألا یرتزق له شیئا علی القضاء، و أن ینفذ الحقوق علی وجهها فی الأمیر و أهل بیته. و کانت ولایته سنة 234 ه، و مات و هو یتولی القضاء سنة 240 ه. من مصنفاته: «المدونة» جمع فیها فقه مالک.
ینظر: شجرة النور الزکیة ص (69)، و الدیباج ص (160)، و مرآة الجنان (2/ 131).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 69
قالوا: و إذا بلغ الصبی ثلاثة أرباع القرآن لم یکن لأبیه إخراجه، و وجبت الختمة، و توقف «1» فی الثّلثین.
فرع: «2» هل یقضی علی القارئ بإعطاء شی‌ء إذا قرأ روایة؟ و لم أر فیها عند المالکیة نصّا.
و الظاهر «3» أن حکمها حکم الحذقة «4».
و مذهب الشافعی جواز أخذ الأجرة إذا شارطه و استأجره إجارة صحیحة.
قال الأصفونی «5» فی «مختصر الروضة»: و لو استأجره لتعلیم قرآن عیّن السورة و الآیات، و لا یکفی أحدهما علی الأصح.
و فی التقدیر بالمدة وجهان، [أصحهما: یکفی] «6».
و الأصح: أنه لا یجب تعیین قراءة نافع أو غیره، و أنه لو کان یتعلم و ینسی یرجع فی وجوب إعادته إلی العرف، و یشترط کون المتعلم مسلما أو یرجی إسلامه. انتهی.
و أما قبول الهدیة فامتنع منه «7» جماعة من السلف و الخلف، تورعا و خوفا من أن یکون بسبب القراءة.
و قال النووی- رحمه الله-: و لا یشین المقرئ طمع فی رفق یحصل له من بعض من یقرأ علیه، سواء کان الرفق مالا أو خدمة، و إن قل، و لو کان علی صورة الهدیة التی لو لا قراءته [علیه] «8» لما أهداها إلیه.
______________________________
(1) فی د، ز، ص: و وقف.
(2) زاد فی د: انظر.
(3) فی ص: و العلم.
(4) فی ص: الحذاقة.
(5) هو عبد الرحمن بن یوسف بن إبراهیم بن علی، العلامة، نجم الدین، أبو القاسم، و یقال أبو محمد الأصفونی، ولد سنة سبع و سبعین و ستمائة، قال الإسنوی: برع فی الفقه و غیره و کان صالحا سلیم الصدر یتبرک به من یراه من أهل السنة و البدعة. اختصر الروضة. توفی بمنی فی ثانی عید الأضحی سنة خمسین و سبعمائة. ینظر: طبقات الشافعیة (3/ 29- 30).
(6) زیادة من ص، د.
(7) فی م: منها.
(8) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 70

الفصل العاشر فی أمور تتعلق بالقصیدة «1» من عروض و إعراب و غیرها

اعلم أن هذه القصیدة من الرجز «2»، و وزنه: مستفعلن، ست مرات، من أول أعاریضه و هو التام.
و له ضربان: تام «3»، و هو الذی لم یتغیر وتده «4».
و مقطوع: و هو ما حذف آخر و تده و سکن ما قبله.
و هما واقعان فی القصیدة، إلا أن بعض الأبیات یقع عروضه مقطوعا، کقوله:
و امنع یؤاخذ و بعادا الاولی ... ... ....
[و ما علمت له وجها] «5» و کثیرا ما وقع «6» فی ألفیة ابن مالک «7» و ابن معط «8»، [و لم أر
______________________________
(1) فی ص: بالقصید.
(2) هو أحد بحور الشعر الستة عشر التی ذکرها العروضیون و مفتاح هذا البحر أو ضابطه- کما نص علیه بعضهم- هو:
فی أبحر الأرجاز بحر یسهل‌مستفعلن مستفعلن مستفعل
(3) زاد فی ز: ناقص.
(4) الأوتاد فی الشعر علی ضربین: أحدهما حرفان متحرکان و الثالث ساکن نحو «فعو و علن» و هذا الذی یسمیه العروضیون المقرون؛ لأن الحرکة قد قرنت الحرفین، و الآخر ثلاثة أحرف متحرک ثم ساکن ثم متحرک، و ذلک «لات» من مفعولات و هو الذی یسمیه العروضیون المفروق؛ لأن الحرف قد فرق بین المتحرکین. ینظر: لسان العرب (6/ 4757).
و قد بنی العروضیون تقطیع الشعر علی الأوتاد و الأسباب، و قد ذکرنا المراد بالأوتاد، و أما الأسباب، فهی جمع سبب، و هو حرف متحرک و حرف ساکن، و هو علی ضربین: سببان مقرونان، و سببان مفروقان؛ فالمقرونان ما توالت فیه ثلاث حرکات بعدها ساکن، نحو «متفا» من «متفاعلن»، و «علتن» من «مفاعلتن»، فحرکة التاء من «متفا»، قد قرنت السببین، و کذلک حرکة اللام من «علتن»، قد قرنت السببین أیضا، و المفروقان هما اللذان یقوم کل واحد منها بنفسه، أی یکون حرف متحرک و حرف ساکن، و یتلوه حرف متحرک، نحو «مستف» من «مستفعلن»، و نحو «عیلن» من «مفاعیلن». ینظر: لسان العرب (3/ 1911).
(5) سقط فی د.
(6) فی ص: ما یقع.
(7) هو محمد بن عبد الله بن عبد الله بن مالک العلامة جمال الدین أبو عبد الله الطائی الجیّانی الشافعی النحوی نزیل دمشق، إمام النحاة و حافظ اللغة. قال الذهبی: ولد سنة ستمائة، أو إحدی و ستمائة، و سمع بدمشق من السخاوی و الحسن بن الصباح و جماعة، و کان إماما فی القراءات و عللها. و أما اللغة فکان إلیه المنتهی فی الإکثار من نقل غریبها. و أما النحو و التصریف فکان فیهما بحرا لا یجاری، و حبرا لا یباری. توفی ابن مالک ثانی عشر شعبان سنة اثنتین و سبعین و ستمائة. ینظر بغیة الوعاة (1/ 130- 134).
(8) هو یحیی بن معط بن عبد النور أبو الحسین زین الدین الزواوی المغربی الحنفی النحوی کان إماما
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 71
من العروضیین من ذکر ذلک مع کثرة الفحص عنه إلا فی کلام الشیخ العلامة بدر الدین الدمامینی «1»- رحمه الله- فی شرحه للخزرجیة؛ فإنه قال: استدرک بعضهم للرجز عروضا مقطوعا ذات ضرب مقطوع، و أنشد علی ذلک:
لأطرقنّ حصنهم صباحاو أبرکنّ مبرک النّعامة] «2» و یدخل فی هذا البحر من الزحاف «3»، الخبن: و هو حذف سین «مستفعلن» فینقل إلی متفعلن، و الطی: و هو حذف فائه، فإنه ینقل «4» إلی مستعلن.
و الخبل: و هو اجتماع الخبن و الطی، فینتقل «5» إلی: فعلتن.
و عروض هذا البحر و ضربه یدخلهما من الزحاف ما یدخل الحشو، إلا «6» هذا الضرب المقطوع فیدخله الخبن خاصة.
و اعلم أن المصنف- أثابه الله تعالی- بالغ فی اختصار هذه القصیدة [جدّا] «7» حتی حوت
______________________________
مبرزا فی العربیة، شاعرا محسنا، قرأ علی الجزولی، و سمع من ابن عساکر، و أقرأ النحو بدمشق مدة ثم بمصر، و تصدر بالجامع العتیق، و حمل الناس عنه. و صنف الألفیة فی النحو، الفصول له. ولد سنة أربع و ستین و خمسمائة، و مات فی سلخ ذی القعدة سنة ثمان و عشرین و ستمائة. و له: العقود و القوانین فی النحو، و کتاب حواش علی أصول ابن السراج فی النحو، و کتاب شرح الجمل فی النحو، و کتاب شرح أبیات سیبویه نظم، و کتاب دیوان خطب. و له قصیدة فی القراءات السبع، و نظم کتاب الصحاح للجوهری فی اللغة، و لم یکمل، و نظم کتاب الجمهرة لابن درید فی اللغة، و نظم کتابا فی العروض، و له کتاب المثلث. ینظر: بغیة الوعاة (2/ 344).
(1) هو محمد بن أبی بکر بن عمر بن أبی بکر بن محمد بن سلیمان بن جعفر القرشی المخزومی الإسکندرانی بدر الدین المعروف بابن الدّمامینی المالکی النحوی الأدیب. ولد بالإسکندریة سنة ثلاث و ستین و سبعمائة، و تفقه و عانی الآداب، ففاق فی النحو و النظم و النثر و الخط و معرفة الشروط، و شارک فی الفقه و غیره، و ناب فی الحکم، و درّس بعدة مدارس، و تقدم و مهر، و اشتهر ذکره، و تصدر بالجامع الأزهر لإقراء النحو، ثم رجع إلی الإسکندریة، و استمر یقرئ بها، و یحکم و یتکسب بالتجارة ثم قدم القاهرة، و عین للقضاء فلم یتفق له. و له من التصانیف: تحفة الغریب فی حاشیة مغنی اللبیب، و شرح البخاری، و شرح التسهیل، و شرح الخزرجیة، و جواهر البحور فی العروض، و الفواکه البدریة، من نظمه، و مقاطع الشرب، و نزول الغیث. ینظر: بغیة الوعاة (1/ 66- 67).
(2) بدل ما بین المعقوفین فی ز: و غیرهما.
(3) الزحاف: هو نوع من التغییر فی تفعیلات البحور الشعریة بحذف حرکة أو تسکینها، و ذکر فی لسان العرب (3/ 1818) أنه سمی بذلک لثقله، و أنه تخص به الأسباب دون الأوتاد إلا القطع فإنه یکون فی أوتاد الأعاریض و الضروب، و ذلک أنه سقط ما بین الحرفین حرف فزحف أحدهما إلی الآخر.
ینظر: لسان العرب (3/ 1818).
(4) فی م، ص، د: فینقل.
(5) فی م، ص، د: فینقل.
(6) فی م: إلی. و عروض البحر الشعری: هی آخر تفعیلة فی الشطر الأول من البیت، و ضربه هو آخر تفعیلة من الشطر الثانی، أما حشوه فهو ما سوی العروض و الضرب من التفعیلات.
(7) سقط فی ز، م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 72
علی صغر «1» حجمها عشر قراءات من طرق کثیرة، و مخارج الحروف، و نبذة من التجوید، و من الوقف و الابتداء، و غیر ذلک مما هو مذکور فیها، فلذلک دعته الضرورة إلی ارتکاب أشیاء مخالفة للأصل، تارة من جهة العروض، [و تارة من جهة العربیة، و تارة من جهة القافیة] «2»، لکن کلها وقعت لغیره من فصحاء العرب «3».
______________________________
(1) فی ز، س: قلة.
(2) العبارة التی بین المعقوفین وردت فی د، مع تقدیم و تأخیر.
(3) اعلم أنه یجوز فی الشعر و ما أشبهه من الکلام المسجوع ما لا یجوز فی الکلام غیر المسجوع، من رد فرع إلی أصل، أو تشبیه غیر جائز بجائز، اضطر إلی ذلک أو لم یضطر إلیه؛ لأنه موضع قد ألفت فیه الضرائر.
و أنواعها منحصرة فی الزیادة، و النقص، و التقدیم، و التأخیر، و البدل:
فالزیادة تنحصر فی زیادة حرف، نحو تنوین الاسم غیر المنصرف، إذا لم یکن آخره ألفا، رد إلی أصله من الانصراف؛ نحو قوله تعالی: قَوارِیرَا قَوارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوها تَقْدِیراً [الإنسان:
15، 16] فی قراءة من صرف الأول منهما، و نحو قول أمیة بن أبی الصلت:
فأتاها أحیمر کأخی السهم بعضب فقال: کونی عقیرا فإن کان آخره ألفا، نحو: حبلی، لم یصرف.
و زیادة حرکة، نحو تحریک العین الساکنة اتباعا لما قبلها، و تشبیها بتحریکها إذا نقلت إلیها الحرکة مما بعدها، فی الوقف، نحو قولک: قام عمرو، و من ذلک قوله:
إذا تحرک نوح قامتا معه‌ضربا ألیما بسبت یلعج الجلدا یرید: الجلد.
و زیادة کلمة؛ نحو: زیادة «أن» بعد کاف التشبیه؛ تشبیها لها بزیادتها بعد «لما»؛ نحو قوله:
و یوما توافینا بوجه مقسم‌کأن ظبیة تعطو إلی وارق السلم أی: کظبیة و النقص منحصر فی نقص حرف؛ نحو حذف صلة هاء الضمیر فی الوصل؛ إجراء له مجری الوقف، و من ذلک قوله:
أو معبر الظهر ینبی عن ولیته‌ما حج ربه فی الدنیا و لا اعتمرا و الأحسن إذا حذفت الصلة، أن تسکن الهاء، حتی تکون قد أجریت الوصل مجری الوقف إجراء کاملا؛ نحو قوله:
و أشرب الماء ما بی نحوه عطش‌إلا لأن عیونه سیل وادیها و نقص حرکة، نحو حذف حرکة الباء من: أشرب، فی قوله:
فالیوم أشرب غیر مستحقب‌إثما من الله و لا واغل تشبیها للمنفصل بالمتصل؛ أ لا تری أن «ربغ» بمنزلة عضد، فکما تسکن الضاد من: عضد؛ فکذلک سکنت الباء.
و نقص کلمة؛ نحو حذف المضاف و إقامة المضاف إلیه مقامه، و لیس فی الکلام ما یدل علیه؛ نحو قوله:
عشیة فر الحارثیون، بعد ماقضی نحبه فی ملتقی القوم هوبر
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 73
أما الأول فکثیرا ما یستعمل الزحافات المتقدمة «1».
و أما الثانی «2» فکثیرا ما یحذف من اللفظ شیئا، إما حرکة أو حرفا «3» أو أکثر «4» منه، فالحرکة؛ کقوله فی الإدغام:
حجّتک بذل قثم فلذا «5» سکنت الکاف «6»، [و هو کثیر فی کلامه] «7»، و هذا «8» کثیر فی کلامهم؛ کقوله:
... ... ... و قد بدا هنک من المئزر «9»
______________________________
یرید: ابن هوبر.
و التقدیم و التأخیر منحصر فی تقدیم حرف علی حرف، نحو: شواعی، فی شوائع.
و فی تقدیم بعض الکلام علی بعض، و إن کان لا یجوز ذلک فی الکلام؛ تشبیها بما یجوز ذلک فیه، نحو قوله:
لها مقلتا أدماء طل خمیلةمن الوحش ما تنفک ترعی عرارها التقدیر: لها مقلتا أدماء من الوحش ما تنفک ترعی خمیلة طل عرارها.
و البدل: منحصر فی إبدال حرف من حرف، نحو إبدال الیاء من الباء فی: أرانب، جمع أرنب؛ تشبیها لها بالحروف التی یجوز ذلک فیها.
و فی إبدال حرکة من حرکة، نحو إبدال الکسرة التی قبل یاء المتکلم فی غیر النداء؛ تشبیها بالنداء، نحو قوله:
أطوف ما أطوف ثم آوی‌إلی أما و یروینی النقیع یرید: إلی أمی.
و إبدال کلمة من کلمة، نحو قوله:
و ذات هدم عار نواشرهاتصمت بالماء تولبا جدعا فأوقع التولب، و هو ولد الحمار علی الطفل؛ تشبیها له به.
ینظر: المقرب ص (556).
(1) فی د: الزحاف المتقدم.
(2) فی د: و أما القافیة.
(3) فی ص: إما حرفا أو حرکة.
(4) فی ص: أو أکبر.
(5) فی م: فلذلک.
(6) فی د: فسکن الکاف، و فی ص: فأسکنت الکاف.
(7) ما بین المعقوفین سقط فی ص، د.
(8) فی م: و هکذا، و فی ص: و هو.
(9) عجز بیت و صدره:
رحت و فی رجلیک عقالة... ... ... و هو ثلث أبیات للأقیشر الأسدی قال صاحب الأغانی و غیره: سکر الأقیشر یوما فسقط، فبدت عورته و امرأته تنظر إلیه، فضحکت منه و أقبلت علیه تلومه و تقول له: أما تستحی یا شیخ من أن تبلغ بنفسک هذه الحالة! فرفع رأسه إلیها و أنشأ یقول:
تقول: یا شیخ أما تستحی‌من شربک الخمر علی المکبر
فقلت: لو باکرت مشمولةصهبا کلون الفرس الأشقر و استشهد به علی أن تسکین «هن» فی الإضافة للضرورة، و لیس بلغة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 74
و قوله:
فالیوم أشرب غیر مستحقب... ... ... «1»
______________________________
و أورده سیبویه فی باب الإشباع فی الجر و الرفع و غیر الإشباع قال: و قد یجوز أن یسکنوا الحرف المجرور و المرفوع فی الشعر، شبهوا ذلک بکسر فخذ حیث حذفوا فقالوا فخذ، و بضمة عضد حیث حذفوا فقالوا: عضد؛ لأن الرفعة ضمة و الجرة کسرة. ثم أنشد هذا البیت.
و مثله فی الضرورة قول جریر:
سیروا بنی العم فالأهواز منزلکم‌و نهر تیری و لا تعرفکم العرب و من أبیات الکتاب أیضا:
فالیوم أشرب غیر مستحقب‌إثما من الله و لا واغل قال ابن جنی «فی المحتسب»: و أما اعتراض أبی العباس المبرد هنا علی الکتاب فإنما هو علی العرب لا علی صاحب الکتاب؛ لأنه حکاه کما سمعه، و لا یمکن فی الوزن أیضا غیره. و قول أبی العباس: إنما الروایة: فالیوم فاشرب، فکأنه قال لسیبویه: کذبت علی العرب و لم تسمع ما حکیته عنهم. و إذا بلغ الأمر هذا الحد من السرف، فقد سقطت کلفة القول معه. و کذلک إنکاره علیه أیضا قوله الشاعر:
... ... ...و قد بدا هنک من المئزر فقال: إنما الروایة:
... ... ...و قد بدا ذاک من المئزر انتهی. و قال بعض من کتب علی شواهد سیبویه: مر سکران بسکة بنی فزارة، فجلس یریق الماء، و مرّ به نسوة فقالت امرأة منهن: هذا نشوان قلیل الحیاء، أما تستحی یا شیخ من شربک الخمر؟ فقال ذلک. و قال ابن الشجری فی «أمالیه»: مر الفرزدق بامرأة و هو سکران یتواقع، فسخرت منه، فقال هذه الأبیات. انتهی، و الصواب الأول.
ینظر: دیوانه ص 43، و خزانة الأدب (4/ 484، 485، 8/ 351)، و الدرر (1/ 174)، و شرح أبیات سیبویه (2/ 391)، و المقاصد النحویة (4/ 516)، و للفرزدق فی الشعر و الشعراء (1/ 106)، و بلا نسبة فی الأشباه و النظائر (1/ 65، 2/ 31)، و تخلیص الشواهد ص (63)، و الخصائص (1/ 74، 3/ 95، 317)، و رصف المبانی ص (327)، و شرح المفصل (1/ 48)، و الکتاب (4/ 203)، و لسان العرب (وأل)، (هنا)، و همع الهوامع (1/ 54).
(1) صدر البیت من قصیدة لامرئ القیس. قال عبد الرحمن السعدی فی کتاب «مساوی الخمر»:
غزا امرؤ القیس بنی أسد ثائرا بأبیه، و قد جمع جموعا من حمیر و غیرهم من ذؤبان العرب و صعالیکها، و هرب بنو أسد من بین یدیه حتی أنضوا الإبل و حسروا الخیل، و لحقهم فظفر بهم، و قتل بهم مقتلة عظیمة، و أبار حلمة بن أسد، و مثل فی عمرو و کاهل ابنی أسد.
و ذکر الکلبی عن شیوخ کندة أنه جعل یسمل أعینهم، و یحمی الدروع فیلبسهم إیاها.
و روی أبو سعید السکری مثل ذلک، و أنه ذبحهم علی الجبل، و مزج الماء بدمائهم إلی أن بلغ الحضیض، و أصاب قوما من جذام کانوا فی بنی أسد. و استشهد به علی أنه یقدر فی الضرورة رفع الحرف الصحیح، کما فی أشرب فإن الباء حرف صحیح و قد حذف الضمة منه للضرورة.
قال سیبویه: و قد یسکن بعضهم فی الشعر و یشم، و ذلک قول امرئ القیس:
فالیوم أشرب غیر مستحقب ...... ... ... البیت. ا ه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 75
______________________________
و وقع فی نسخ الکامل للمبرد:
فالیوم أسقی غیر مستحقب فلا شاهد فیه علی هذا. و رواه أبو زید فی نوادره کروایة المبرد: (فالیوم فاشرب) قال أبو الحسن الأخفش فیما کتبه علی نوادره: الروایة الجیدة (فالیوم فاشرب) و (الیوم أسقی). و أما روایة من روی (فالیوم أشرب) فلا یجوز عندنا إلا علی ضرورة قبیحة، و إن کان جماعة من رؤساء النحویین قد أجازوا. ا ه.
و هو فی هذا تابع للمبرد.
و أورده ابن عصفور (فی کتاب الضرائر) مع أبیات مثله و قال:
و من الضرورة حذف علامتی الإعراب: الضمة و الکسرة، من الحرف الصحیح تخفیفا، إجراء للوصل مجری الوقف، أو تشبیها للضمة بالضمة من عضد و للکسرة من فخذ و إبل، نحو قول امرئ القیس فی إحدی الروایتین:
فالیوم أشرب غیر مستحقب إلی أن قال: و أنکر المبرد و الزجاج التسکین فی جمیع ذلک؛ لما فیه من إذهاب حرکة الإعراب، و هی لمعنی، و رویا موضع «فالیوم أشرب»: فالیوم فاشرب. و الصحیح أن ذلک جائز سماعا و قیاسا.
أما القیاس فإن النحویین اتفقوا علی جواز ذهاب حرکة الإعراب للإدغام، لا یخالف فی ذلک أحد منهم. و قد قرأت القراء: ما لَکَ لا تَأْمَنَّا [یوسف: 11] بالإدغام، و خط فی المصحف بنون واحدة فلم ینکر ذلک أحد من النحویین. فکما جاز ذهابها للإدغام فکذلک ینبغی ألا ینکر ذهابها للتخفیف.
و أما السماع فثبوت التخفیف فی الأبیات التی تقدمت، و روایتهما بعض تلک الأبیات علی خلاف التخفیف لا یقدح فی روایة غیرهما. و أیضا فإن ابن محارب قرأ: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَ [البقرة:
228] بإسکان التاء. و کذلک قرأ الحسن: وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ [النساء: 120] بإسکان الدال.
و قرأ أیضا مسلمة و محارب: وَ إِذْ یَعِدُکُمُ [الأنفال: 7] بإسکان الدال. و کأن الذی حسن مجی‌ء هذا التخفیف فی حال السعة شدة اتصال الضمیر بما قبله من حیث کان غیر مستقل بنفسه، فصار التخفیف لذلک کأنه قد وقع فی کلمة واحدة. و التخفیف الواقع فی الکلمة نحو عضد فی عضد سائغ فی حال السعة، لأنه لغة لقبائل ربیعة، بخلاف ما شبه به من المنفصل، فإنه لا یجوز إلا فی الشعر.
فإن کانت الضمة و الکسرة اللتان فی آخر الکلمة علامتی بناء اتفق النحویون علی جواز حذفهما فی الشعر تخفیفا. انتهی.
و ما نقله عن الزجاج مذکور فی تفسیره عند قوله تعالی: فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ من سورة البقرة [54] قال: و الاختیار ما روی عن أبی عمرو أنه قرأ: إِلی بارِئِکُمْ بإسکان الهمزة. و هذا رواه سیبویه باختلاس الکسر، و أحسب أن الروایة الصحیحة ما روی سیبویه فإنه أضبط لما روی عن أبی عمرو. و الإعراب أشبه بالروایة عن أبی عمرو، و لأن حذف الکسر فی مثل هذا و حذف الضم إنما یأتی باضطرار من الشعر. و أنشد سیبویه و زعم أنه مما یجوز فی الشعر خاصة:
إذا اعوججن قلت صاحب قوم بإسکان الباء. و أنشد أیضا:
فالیوم أشرب غیر مستحقب فالکلام الصحیح أن یقول: یا صاحب أقبل، أو یا صاحب أقبل، و لا وجه للإسکان. و کذلک:
الیوم أشرب یا هذا. و روی غیر سیبویه هذه الأبیات علی الاستقامة، و ما ینبغی أن یجوز فی الکلام و الشعر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 76
و قوله:
... ... ...... فلا تعرفکم العرب «1» و الحرف أنواع، منها واو العطف؛ کقوله:
صفاتها جهر و رخو مستفل‌منفتح مصمتة و الضّدّ قل و قوله:
و صاد ضاد طاء ظاء مطبقة و قوله:
کهمز الحمد أعوذ اهدنا و هی «2» مسألة خلاف «3» اختار ابن مالک و الفارسی «4» و ابن عصفور «5» جوازه، قالوا:
______________________________
رووا هذا البیت علی ضربین:
فالیوم أسقی غیر مستحقب و رووا:
إذا اعوججن قلت صاح قوم و لم یکن سیبویه لیروی إلا ما سمع، إلا أن الذی سمعه هؤلاء هو الثابت فی اللغة. و قد ذکر سیبویه أن القیاس غیر الذی روی. اه.
ینظر: خزانة الأدب: (8/ 350- 354)، و إصلاح المنطق ص (245، 322)، و الأصمعیات ص (130)، و جمهرة اللغة ص (962)، و حماسة البحتری ص (36)، و خزانة الأدب (4/ 106، 8/ 350، 354، 355)، و الدرر (1/ 175)، و رصف المبانی (ص 327)، و شرح التصریح (1/ 88)، و شرح دیوان الحماسة للمرزوقی (ص 612، 1176)، و شرح شذور الذهب ص (276)، و شرح شواهد الإیضاح ص (256)، و شرح المفصل (1/ 48)، و الشعر و الشعراء (1/ 122)، و الکتاب (4/ 204)، و لسان العرب (حقب)، (دلک)، (و غل)، و المحتسب (1/ 15، 110)، و بلا نسبة فی الأشباه و النظائر (1/ 66)، و الاشتقاق ص (337)، و خزانة الأدب (1/ 152، 3/ 463، 4/ 484، 8/ 339)، و الخصائص (1/ 74) (2/ 317، 340، 3/ 96)، و المقرب (2/ 205)، و همع الهوامع (1/ 54).
(1) جزء من عجز بیت و تمام البیت:
سیروا بنی العم بالأهواز منزلکم‌و نهر تیری ... ... و هو لجریر فی دیوانه ص (441)، و الأغانی (3/ 253)، و جمهرة اللغة ص (962)، و خزانة الأدب (4/ 484)، و الخصائص (1/ 74)، و سمط اللآلی ص (527)، و لسان العرب (شتت)، (عبد)، و معجم البلدان (5/ 319) (نهر تیری)، و المعرب ص (38)، و بلا نسبة فی الخصائص (2/ 317). و الشاهد فیه قوله: «تعرفکم» حیث سکن الفاء للضرورة الشعریة، و یروی «فلم تعرفکم»، و لا شاهد فی هذه الروایة.
(2) فی ز: و هذه.
(3) فی د: اختلاف. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 76 الفصل العاشر فی أمور تتعلق بالقصیدة من عروض و إعراب و غیرها ..... ص : 70
(4) هو إمام النحو، أبو علی، الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسی الفسوی، صاحب التصانیف.
حدث بجزء من حدیث إسحاق بن راهویه، سمعه من علی بن الحسین بن معدان، تفرد به.
و عنه: عبید الله الأزهری، و أبو القاسم التنوخی، و أبو محمد الجوهری، و جماعة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 77
لقوله صلی اللّه علیه و سلم: «تصدّق رجل من دیناره، من درهمه، من صاع برّه» «1» أی: و من، و کقول «2» الشاعر:
کیف أصبحت کیف أمسیت ممّایزرع الودّ «3» فی فؤاد الکریم «4» و منها حذف الهمز «5» من آخر کلمة ممدودة، و هو المعبر عنه بقصر الممدود؛ کقوله:
و الرّا یدانیه لظهر أدخل و قوله «6»:
و الطّاء و الدّال و تا منه و من «7» و قوله:
فالفا مع «8» اطراف الثّنایا المشرفة و هذا جائز مطلقا؛ لضرورة الشعر عند الجمهور؛ کقوله:
لا بدّ «9» من صنعا و إن طال السّفر «10»
______________________________
قدم بغداد شابّا، و تخرج بالزجاج و بمبرمان، و أبی بکر السراج، و سکن طرابلس مدة ثم حلب، و اتصل بسیف الدولة. و تخرج به أئمة.
و من تلامذته: أبو الفتح بن جنی، و علی بن عیسی الربعی.
و مصنفاته کثیرة نافعة. و کان فیه اعتزال. عاش تسعا و ثمانین سنة.
مات ببغداد فی ربیع الأول سنة سبع و سبعین و ثلاثمائة.
و له کتاب (الحجة) فی علل القراءات، و کتابا (الإیضاح) و (التکملة)، و أشیاء.
ینظر سیر أعلام النبلاء (16/ 379، 380)، و غایة النهایة (1/ 206- 207)، و الوافی بالوفیات (11/ 376- 379).
ینظر: تفسیر الفخر الرازی: (4/ 182).
(1) فی م: من متاع. و الحدیث هو طرف من حدیث جریر بن عبد الله أخرجه مسلم (2/ 704- 706) کتاب الزکاة باب الحث علی الصدقة (69/ 1017) و أحمد (4/ 357، 359) و النسائی (5/ 75) کتاب الزکاة باب التحریض علی الصدقة، و ابن ماجة (1/ 199) فی المقدمة باب من سن سنة حسنة أو سیئة (203) و الترمذی (4/ 407) کتاب العلم باب ما جاء فیمن دعا إلی هدی (2675).
(2) فی ص: کقول.
(3) فی د: زرع الود.
(4) البیت بلا نسبة فی الأشباه و النظائر (8/ 134)، و الخصائص (1/ 290) (2/ 280)، و الدرر (6/ 155)، و دیوان المعانی (2/ 225)، و رصف المبانی ص (414)، و شرح الأشمونی (2/ 431)، و شرح عمدة الحافظ ص (641)، و همع الهوامع (2/ 140).
و الشاهد فیه قوله: «کیف أصبحت کیف أمسیت» حیث حذف واو العطف بدون معطوفها، و التقدیر: کیف أصبحت و کیف أمسیت، و هذا جائز عند بعض النحاة، و غیر جائز عند بعضهم الآخر.
(5) فی ص: الهمزة.
(6) فی ص: و کقوله.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: من.
(9) فی ص: و لا بد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 78
و قال الفراء «1»: لا یجوز إلا إذا کان له بعد القصر نظیر «2» فی الصحیح، فلا یجوز «3» قصر «حمراء» و «أنبیاء» «4»؛ لأن مؤنث «أفعل» لم یأت إلا ممدودا، و «أنبیاء» یؤدی قصره إلی وزن لا یکون علیه الجمع.
و منها حذفه من أولها؛ کحذف همزة القطع، کهمزة «5» «أطراف» فی الشطر المتقدم، و هو کالذی قبله «6».
و منها حذف التنوین؛ کحذفه من «صاد» و «طاء» فی الشطر المتقدم، و من الجیم «7» فی قوله:
أسفل و الوسط فجیم الشّین یا... ... ...
و هو جائز کقراءة [غیر] «8» عاصم، و الکسائی: عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ [التوبة: 30] و روایة «9» أبی هارون «10» عن أبی عمرو: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ [الإخلاص: 1، 2]، و قول الشاعر:
تذهل «11» الشّیخ عن بنیه و تبدی‌عن خدام «12» العقیلة العذراء و الزائد علی الحرف؛ کقوله:
و الکلّ أولاها و ثانی العنکبا أی: العنکبوت.
______________________________
الرجز بلا نسبة فی أوضح المسالک (4/ 296)، و الدرر (6/ 219)، و شرح الأشمونی (3/ 657)، و شرح التصریح (2/ 293)، و المقاصد النحویة (4/ 11)، و همع الهوامع (2/ 156).
و الشاهد فیه قوله: «صنعا» حیث قصره الشاعر حین اضطر لإقامة الوزن، و أصله: صنعاء.
(1) هو یحیی بن زیاد بن عبد الله بن مروان الدیلمی، أبو زکریا المعروف بالفراء. کان أعلم الکوفیین بالنحو بعد الکسائی، أخذ عنه و علیه اعتمد، و أخذ عن یونس ابن حبیب من البصریین. مات بطریق مکة سنة سبع و مائتین، عن سبع و ستین سنة. انظر مراتب النحویین 86، و الفهرست 104، و طبقات النحویین و اللغویین 131، و نزهة الألباء 65، و وفیات الأعیان (6/ 176) و بغیة الوعاة (2/ 333).
(2) فی د: مثال.
(3) فی ص، د: فلا یجیز.
(4) فی م: همزة أنبیا.
(5) فی م: کهمز، و فی ص: کحذف همزة.
(6) فی د: و قراءة ورش و غیره.
(7) فی م: فیما تقدم.
(8) زیادة من د، ز.
(9) فی د: و کروایة.
(10) فی م: أبی هریرة. و هو خطأ و الصواب ما أثبتناه و هو هارون بن موسی أبو عبد الله الأعور العتکی البصری الأزدی مولاهم علامة صدوق نبیل له قراءة معروفة، روی القراءة عن عاصم الجحدری و عاصم بن أبی النجود و عبد الله بن کثیر و ابن محیصن و حمید بن قیس، و روی عن ثابت و أنس ابن سیرین و شعیب بن الحبحاب. مات هارون قبل المائتین. ینظر: غایة النهایة (2/ 348).
(11) فی أ: تنهل.
(12) فی ص، د: جذام. و البیت لعبید الله بن قیس الرقیات فی دیوانه ص (96)، و الأغانی (5/ 69)، و خزانة الأدب (7/ 287، 11/ 377)، و سر صناعة الإعراب ص (535)، و شرح المفصل (9/
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 79
و قوله:
و لیتلطّف و علی الله و لا الض أی: و لا الضّالّین.
و هو جائز فی الشعر؛ کقوله «1»:
ذمّ المنا بمتالع «2» فأبانا أی: ذمّ المنازل، و الله أعلم.
و أما الثالث «3»: فکثیرا ما یقع له فی [القافیة] «4» سناد «5» التوجیه، و التوجیه: [هو] «6» حرکة ما قبل الرویّ المقید «7»، و سناد التوجیه: اختلاف تلک الحرکة؛ بأن تکون قبل الروی المقید فتحة [مع ضمة أو کسرة] «8»؛ کقول «9» الناظم:
... قالوا وهم ثم قال:
... ... ... قل «10» نعم و قوله:
و همز وصل من کآلله أذن... ... ...
ثم قال:
... ... ... و اقصرن ... ...
و قوله:
.. .. و من یمدّقصّر [سوآت] «11» و بعض خصّ مدّ
______________________________
37)، و لسان العرب (شعا)، و المنصف (2/ 231)، و لمحمد بن الجهم بن هارون فی معجم الشعراء ص (450)، و بلا نسبة فی الإنصاف ص (661)، و تذکرة النحاة ص (444)، و لسان العرب (خدم)، و مجالس ثعلب ص (150).
أراد: و تبدی العقیلة العذراء لها عن خدام- و الخدام: الخلخال- أی ترفع المرأة الکریمة ثوبها للهرب فیبدو خلخالها. و الجملة التی هی «تبدی العقیلة» موضعها رفع بالعطف علی جملة تذهل الواقعة نعتا لغارة، و العائد إلی الموصوف من الجملة المعطوفة محذوف، تقدیره: و تبدی العقیلة العذراء لها عن خدام، أی لأجلها.
(1) فی م: و منه.
(2) فی م: بمسالع.
(3) فی د: و أما القافیة.
(4) سقط فی د.
(5) فی م: إسناد.
(6) زیادة من م.
(7) ورد فی د عبارة: و الروی هو الحرف الذی تنسب إلیه القصیدة.
(8) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(9) فی م: و هو کقول.
(10) فی ص: و قل.
(11) سقط فی د، و جاء مکانها: ثم قال.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 80
و اختلف فی سناد التوجیه؛ فقال الخلیل: تجوز الضمة مع الکسرة، و تمنع الفتحة مع أحدهما.
و قال الأخفش «1»: لیس بعیب «2»؛ و لذا سمی «3» بالتوجیه؛ لأن الشاعر له أن یوجهه «4» إلی أی جهة شاء من الحرکات.
و هذا اختیار ابن القطاع «5» و ابن الحاجب «6» [و غیرهما] «7»، و هو الصحیح.
و قیل: یمنع مطلقا. و الله تعالی أعلم. [و هذا أو ان الشروع فی المقصود] «8».
______________________________
(1) هو عبد الحمید بن عبد المجید، أبو الخطاب الأخفش الأکبر، أحد الأخافشة الثلاثة المشهورین. کان إماما فی العربیة قدیما، لقی الأعراب و أخذ عنهم، و أخذ عن أبی عمرو بن العلاء و طبقته، و أخذ عن سیبویه، و الکسائی، و یونس، و أبی عبیدة. و کان دینا ورعا ثقة. انظر مراتب النحویین (23)، و طبقات النحویین (40)، و نزهة الألباء (28)، و إنباء الرواة (2/ 157).
(2) فی د: عیب لکثرته فی أشعار العرب.
(3) فی د: و سمی.
(4) فی ص: یوجه.
(5) علی بن جعفر بن محمد بن عبد الله بن الحسین بن أحمد بن محمد بن زیادة الله بن محمد ابن الأغلب السعدی بن إبراهیم بن الأغلب بن سالم بن عقال بن خفاجة بن عبد الله بن عباد ابن محارم بن سعد بن حزام بن سعد بن مالک بن سعد بن زید مناة بن تمیم بن مر بن أد بن طابخة ابن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان السعدی المعروف بابن القطاع الصقلی.
قال یاقوت: کان إمام وقته بمصر فی علم العربیة، و فنون الأدب. صنف: الأفعال، أبنیة الأسماء، حواشی الصحاح، تاریخ صقلیة، الدرة الخطیرة فی شعراء الجزیرة، و غیر ذلک.
ولد فی العاشر من صفر سنة ثلاث و ثلاثین و أربعمائة، و مات فی صفر سنة خمس عشرة- و قیل أربع عشرة- و خمسمائة. ینظر: بغیة الوعاة (2/ 153- 154).
(6) هو عثمان بن عمر أبی بکر بن یونس المعروف بابن الحاجب- أبو عمرو، جمال الدین- کردی الأصل. ولد فی إسنا. و نشأ فی القاهرة. و درس بدمشق و تخرج به بعض المالکیة. ثم رجع إلی مصر فاستوطنها. کان من کبار العلماء بالعربیة، و فقیها من فقهاء المالکیة، بارعا فی العلوم الأصولیة، متقنا لمذهب مالک بن أنس. و کان ثقة حجة متواضعا عفیفا. من تصانیفه: «مختصر الفقه»، و «منتهی السول و الأمل فی علمی الأصول و الجدل» فی أصول الفقه، و «جامع الأمهات» فی فقه المالکیة. ینظر: الدیباج المذهب ص (189)، و معجم المؤلفین (6/ 265).
(7) زیادة من د.
(8) زیادة من د.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 81

شرح القصیدة

اشارة

[قال الناظم- أثابه الله تعالی-] «1»:

[المقدمة]

ص:

قال محمّد هو ابن الجزری‌یا ذا الجلال ارحمه و استر و اغفر
ش: (قال): فعل ماض [واوی العین] «2» ثلاثی، ناصب لمفعولین عند بنی سلیم بعد استیفاء فاعله، و لواحد عند الجمهور، ثم إن کان مفردا [سواء کان معناه] «3» مفردا أو مرکبا؛ نحو: قال زید کلمة و شعرا- نصب لفظه، و إن کان جملة نصب محله، و حکی لفظ الجملة بلا تغییر، و محکی القول هنا: (الحمد لله)، إلی آخر الکتاب، فجملة «4» (یا ذا الجلال) معترضة لا محل لها من الإعراب، و ربما تحتمل «5» الدخول فی الحکایة، و علیه أیضا فلا محل لها؛ لأن نسبتها إلی مفعول القول کنسبة الزای من «زید» إلیه، لا یقال: إن کل جملة صدق علیها أنها محکیة؛ لأنه یلزم منه تقدیر القول، و تقدیر [القول] «6» (عاطف کلاهما) فی کل جملة، و عدم الحکم علی شی‌ء من جمل الکتاب کله بأنها فی محل رفع أو جر أو نصب بغیر القول و الله تعالی أعلم.
و «محمد»: فاعله، و «هو ابن الجزری» جملة معترضة لا محل لها «7» من الإعراب، و [قال بعضهم] «8» ربما یؤخذ من کلام ابن مالک فی باب الفصل من «التسهیل» جواز وقوع ضمیر الفصل بین الموصوف و صفته، فعلی هذا یجوز إعراب «هو» ضمیر فصل، و «ابن الجزری» صفة «9».
قلت: و لا وجود له فی کلامهم «10»، [و الله أعلم] «11».
و (ذا الجلال): منادی مضاف «12»، و (ارحمه) طلبیة، و کذا تالیتاها، و مفعول (استر) محذوف؛ لأنه منصوب، و کذا متعلق (اغفر) و هو (له)؛ لأنه ملحق بالفضلات.
فإن قلت: کان المناسب التعبیر بالمستقبل فلم عدل عنه؟
قلت: یحتمل أنه أخر وضع هذا البیت إلی أن فرغ من الکتاب، و حینئذ فلا یرد السؤال، و یحتمل أنه قدمه و المستقبل المحقق «13» الوقوع یعبر عنه بالماضی کقوله تعالی:
أَتی أَمْرُ اللَّهِ [النحل: 1]، فیکون الناظم نزّل هذا الکتاب منزلة المحقّق «14» الوقوع؛
______________________________
(1) فی م: قال المصنف رحمه الله. و العبارة سقط فی ز.
(2) سقط فی ز، ص، م.
(3) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(4) فی م: و قوله.
(5) فی د، م، ز: یحتمل.
(6) زیادة من م.
(7) فی م: إلخ.
(8) زیادة من ص، د.
(9) فی م، ز: صفته.
(10) فی د، ز، ص: کلامه.
(11) زیادة من ص، د.
(12) فی ز: موصوف، و فی ص، د: منصوب.
(13) فی م: محقق.
(14) فی م: محقق.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 82
لکونه قادرا بنفسه علی فعله لاجتماع أسبابه و ارتفاع موانعه.
فإن قلت: هل یجاب بأنه عبر بالماضی عن المستقبل؟
قلت: فیه بعد، و الظاهر عدمه؛ لأنه مجاز.
فإن قلت: الجواب الثانی أیضا فیه مجاز.
قلت: هو أکثر و أشهر، بل صار حقیقة عرفیة؛ فهو مقدم.
فإن قلت: الجزری صفة جده لا أبیه.
قلت: الجد أیضا أب، کقوله «1» تعالی: وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ ... الآیة [النساء: 22]، أو نسب نفسه له لشهرته به.
فإن قلت: ما الحکمة فی الإتیان بالشطر الثانی؟
قلت: الإشارة إلی أن هذا النظم الذی هو من أعماله و إن کان عملا صالحا، و کذلک جمیع الأعمال، [لیس] «2» هو موجبا للفوز الأخروی، و أنه [غیر] «3» ناظر إلیه و [لا] «4» معتمد علیه، و أن الفوز إنما یحصل برحمة الله تعالی.
[و من رحمة الله تعالی] «5» أن ییسر للعبد فی الدنیا أفعال الخیر و لذلک خص الدعاء بالرحمة إشارة إلی قوله «6» صلی اللّه علیه و سلم: «لن یدخل أحد الجنّة بعمله» «7» قالوا: و لا أنت یا رسول الله قال: «و لا أنا، إلّا أن یتغمّدنی الله برحمته».
و أکد طلب الرحمة ثانیا بقوله: (استر) و هو من ذکر الخاص بعد العام؛ لأنه إذا ستره غفر له ذلک الذنب الذی ستره منه، و الستر أیضا ضرب من الرحمة، ثم أکد طلب الرحمة ثالثا بطلب المغفرة التی هی أهم «8» أنواع الرحمة فی حقه، و هو ترتیب حسن جدّا،
______________________________
(1) فی م، د: لقوله.
(2) سقط فی ص.
(3) سقط فی د.
(4) سقط فی ز، ص، د.
(5) ما بین المعقوفین سقط فی د، و فی م: و من رحمته.
(6) فی م: لقوله.
(7) فی م: الجنة أحد. و الحدیث أخرجه البخاری (11/ 269) کتاب المرضی باب تمنی المریض الموت (5673) و مسلم (4/ 2170) کتاب صفات المنافقین و أحکامهم باب لن یدخل أحد الجنة بعمله (75/ 2816) و أحمد (2/ 264) من طریق أبی عبید مولی عبد الرحمن بن عوف عن أبی هریرة قال قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم «لن یدخل أحدا منکم عمله الجنة قالوا و لا أنت یا رسول الله قال و لا أنا إلا أن یتغمدنی الله منه بفضل و رحمة».
و أخرجه البخاری (13/ 83) کتاب الرقاق باب القصد و المداومة علی العمل (6463) و فی الأدب المفرد له (461) و أحمد (2/ 514، 537) عن سعید المقبری عن أبی هریرة بلفظ لن ینجی أحدا منکم عمله قالوا و لا أنت یا رسول الله قال: «و لا أنا إلا أن یتغمدنی الله برحمة سددوا و قاربوا و اغدوا و روحوا و شی‌ء من الدّلجة و القصد القصد تبلغوا» و فی الباب عن جابر و عائشة.
(8) فی د، ص، م: أعم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 83
و الله أعلم.

ص:

الحمد للّه علی ما یسّره‌من نشر منقول حروف العشرة
ش: (الحمد لله): اسمیة «1»، و فی خبرها الخلاف المشهور: هل الجار و المجرور أو متعلّقه و هو الأصح؟ و هل المتعلّق اسم، و هو الأصح، أو فعل؟ و هل ضمیر المتعلّق انتقل إلی المتعلّق و هو الأصح أو علی حاله؟
و إنما عدل إلی الرفع فی (الحمد [لله)] «2» لیدل علی عمومه و ثبوته له دون تجدده و حدوثه، و هو من المصادر التی تنصب بأفعال مضمرة لا تکاد تستعمل معها، و التعریف فیه للجنس، و معناه الإشارة إلی ما یعرفه کل أحد، أو للاستغراق «3»؛ إذ الحمد فی الحقیقة کله لله، إذ ما من خیر إلا و هو مولیه بواسطة أو بغیر واسطة، [کما] «4» قال تعالی: وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ [النحل: 53] و منه إشعار بأن الله تعالی حی قادر مرید عالم، إذ الحمد لا یستحقه إلا من هذا شأنه.
و الحمد: هو الثناء باللسان علی قصد التعظیم سواء تعلق بالفضائل أو بالفواضل.
و الشکر فعل ینبئ عن تعظیم المنعم لکونه منعما، سواء کان قولا باللسان أو عملا بالأرکان أو اعتقادا أو محبة بالجنان «5»؛ فعلی هذا لا یکون مورد الحمد إلا اللسان، و متعلقه تارة یکون نعمة و تارة غیرها «6»، و متعلق الشکر لا یکون إلا النعمة، و مورده یکون اللسان و غیره «7».
فالحمد علی هذا [یکون] «8» أعمّ من الشکر باعتبار المتعلّق و أخصّ باعتبار المورد، و الشکر أعم باعتبار المورد و أخص باعتبار المتعلق: فبینهما عموم و خصوص من وجه، فالثناء باللسان فی مقابلة الفواضل یصدقان علیه، و فی مقابلة الفضائل حمد، و الثناء بالجنان أو الأرکان شکر «9».
______________________________
(1) فی م: جملة ابتدائیة.
(2) زیادة من ص.
(3) فی م: و الاستغراق. و کون الألف و اللام فی الحمد لتعریف الجنس هو اختیار الزمخشری. و منع الزمخشری کونها للاستغراق، و لم یبین وجهة ذلک قال ابن عادل الحنبلی: و یشبه أن یقال: إن المطلوب من العبد إنشاء الحمد، لا الإخبار به، و حینئذ یستحیل کونها للاستغراق؛ إذ لا یمکن العبد أن ینشئ جمیع المحامد منه و من غیره، بخلاف کونها للجنس.
(4) سقط فی م.
(5) فی ص، د: و محبة، و م: و اعتقادا بالجنان.
(6) فی ص: یکون غیرهما.
(7) فی م: أو غیره.
(8) سقط فی ص.
(9) و توضیح ذلک: أن الحمد هو الثناء علی الجمیل سواء کانت نعمة مبتدأة إلی أحد أم لا. یقال:
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 84
______________________________
حمدت الرجل علی ما أنعم به، و حمدته علی شجاعته، و یکون باللسان وحده، دون عمل الجوارح، إذ لا یقال: حمدت زیدا أی: عملت له بیدی عملا حسنا، بخلاف الشکر؛ فإنه لا یکون إلا علی نعمة مبتدأة إلی الغیر.
یقال: شکرته علی ما أعطانی، و لا یقال: شکرته علی شجاعته، و یکون بالقلب، و اللسان، و الجوارح؛ قال الله تعالی: اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً [سبأ: 13] و قال الشاعر:
أفادتکم النعماء منی ثلاثةیدی و لسانی و الضمیر المحجبا فیکون بین الحمد و الشکر عموم و خصوص من وجه ذکره ابن عادل الحنبلی، ثم قال: و قیل:
الحمد هو الشکر؛ بدلیل قولهم: «الحمد لله شکرا».
و قیل: بینهما عموم و خصوص مطلق، و الحمد أعم من الشکر.
و قیل: الحمد: الثناء علیه تعالی بأوصافه، و الشکر: الثناء علیه بأفعاله، فالحامد قسمان: شاکر و مثن بالصفات الجمیلة.
و قیل: الحمد مقلوب من المدح، و لیس بسدید- و إن کان منقولا عن ثعلب؛ لأن المقلوب أقل استعمالا من المقلوب منه، و هذان مستویان فی الاستعمال، فلیس ادعاء قلب أحدهما من الآخر أولی من العکس، فکانا مادتین مستقلتین. و أیضا فإنه یمتنع إطلاق المدح حیث یجوز إطلاق الحمد، فإنه یقال: حمدت الله- تعالی- و لا یقال: مدحته، و لو کان مقلوبا لما امتنع ذلک.
و لقائل أن یقول: منع من ذلک مانع، و هو عدم الإذن فی ذلک.
و قال الراغب: «الحمد لله»: الثناء بالفضیلة، و هو أخص من المدح، و أعم من الشکر، فإن المدح یقال فیما یکون من الإنسان باختیاره، و ما یکون منه بغیر اختیار، فقد یمدح الإنسان بطول قامته، و صباحة وجهه، کما یمدح ببذل ماله و شجاعته و علمه، و الحمد یکون فی الثانی دون الأول.
قال ابن الخطیب- رحمه الله تعالی-: الفرق بین الحمد و المدح من وجوه:
أحدها: أن المدح قد یحصل للحی، و لغیر الحی، أ لا تری أن من رأی لؤلؤة فی غایة الحسن، فإنه یمدحها؟ فثبت أن المدح أعم من الحمد.
الثانی: أن المدح قد یکون قبل الإحسان، و قد یکون بعده، أما الحمد فإنه لا یکون إلا بعد الإحسان.
الثالث: أن المدح قد یکون منهیّا عنه؛ قال علیه الصلاة و السلام: «احثوا التراب فی وجوه المداحین». أما الحمد فإنه مأمور به مطلقا؛ قال- علیه الصلاة و السلام-: «من لم یحمد الناس لم یحمد الله».
الرابع: أن المدح عبارة عن القول الدال علی کونه مختصّا بنوع من أنواع الفضائل.
و أما الحمد فهو القول الدال علی کونه مختصّا بفضیلة معینة، و هی فضیلة الإنعام و الإحسان، فثبت أن المدح أعم من الحمد.
و أما الفرق بین الحمد و الشکر، فهو أن الحمد یعم إذا وصل ذلک الإنعام إلیک أو إلی غیرک، و أما الشکر، فهو مختص بالإنعام الواصل إلیک.
و قال الراغب- رحمه الله-: و الشکر لا یقال إلا فی مقابلة نعمة، فکل شکر حمد، و لیس کل حمد شکرا، و کل حمد مدح، و لیس کل مدح حمدا.
و یقال: فلان محمود إذا حمد، و محمد وجد محمودا، و محمد کثرت خصاله المحمودة.
و أحمد أی: أنه یفوق غیره فی الحمد ینظر اللباب (1/ 168- 170).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 85
و الله: اسم للذات الواجب الوجود المستحق لجمیع المحامد «1».
______________________________
(1) قال ابن الخطیب- رحمة الله تعالی علیه و قد أطبق جمیع الخلق علی أن قولنا: «الله» مخصوص بالله تبارک و تعالی، و کذلک قولنا: «الإله» مخصوص به سبحانه و تعالی.
و أما الذین کانوا یطلقون اسم الإله علی غیر الله- تعالی- فإنما کانوا یذکرونه بالإضافة کما یقال: «إله کذا»، أو ینکرونه کما قال- تبارک و تعالی- عن قوم موسی- علیه السلام-: اجْعَلْ لَنا إِلهاً کَما لَهُمْ آلِهَةٌ [الأعراف: 138].
قال ابن الخطیب- رحمه الله تعالی-: «اعلم أن هذا الاسم مخصوص بخواص لا توجد فی سائر أسماء الله تعالی.
فالأولی: أنک إذا حذفت الألف من قولک: «الله» بقی الباقی علی صورة «لله»، و هو مختص به سبحانه و تعالی، کما فی قوله تعالی: وَ لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [آل عمران: 189]، و إن حذفت من هذه البقیة اللام الأولی بقیت البقیة علی صورة «له»؛ کما فی قوله تبارک و تعالی:
لَهُ مَقالِیدُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [الشوری: 12]، و قوله تعالی: لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ [التغابن:
1]، و إن حذفت اللام الباقیة کانت البقیة «هو» و هو- أیضا- یدل علیه سبحانه و تعالی؛ کما فی قوله تعالی: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص: 1]، و قوله: لا إِلهَ إِلَّا هُوَ [البقرة:
255] و الواو زائدة؛ بدلیل سقوطها فی التثنیة و الجمع فإنک تقول: هما، و هم، و لا تبقی الواو فیهما، فهذه الخاصیة موجودة فی لفظ «الله»- تعالی- غیر موجودة فی سائر الأسماء، و کما حصلت هذه الخاصیة بحسب اللفظ فقد حصلت- أیضا- بحسب المعنی، فإنک إذا دعوت الله- تبارک و تعالی- بالرحیم فقد وصفته بالرحمة، و ما وصفته بالقهر، و إذا دعوته بالعلیم، فقد وصفته بالعلم، و ما وصفته بالقدرة.
و أما إذا قلت: «یا الله»، فقد وصفته بجمیع الصفات؛ لأن الإله لا یکون إلها إلا إذا کان موصوفا بجمیع هذه الصفات، فثبت أن قولنا: «الله» قد حصلت له هذه الخاصیة التی لم تحصل لسائر الأسماء.
الخاصیة الثانیة: أن کلمة الشهادة، هی الکلمة التی بسببها ینتقل الکافر من الکفر إلی الإیمان، و لو لم یکن فیها هذا الاسم، لم یحصل الإیمان، فلو قال الکافر: أشهد أن لا إله إلا الرحیم، أو إلا الملک، أو إلا القدوس، لم یخرج من الکفر، و لم یدخل فی الإسلام.
أما إذا قال: أشهد أن لا إله إلا الله، فإنه یخرج من الکفر، و یدخل فی الإسلام، و ذلک یدل علی اختصاص هذا الاسم بهذه الخاصیة الشریفة. قال ابن عادل الحنبلی: و فی هذا نظر؛ لأنا لا نسلم هذا فی الأسماء المختصة بالله- سبحانه و تعالی- مثل: القدوس و الرحمن.
و قد کتبوا لفظة «الله» بلامین، و کتبوا لفظة «الذی» بلام واحدة، مع استوائهما فی اللفظ، و فی أکثر الدوران علی الألسنة، و فی لزوم التعریف، و الفرق من وجوه:
الأول: أن قولنا: «الله» اسم معرب متصرف تصرف الأسماء، فأبقوا کتابته علی الأصل.
أما قولنا «الذی» فهو مبنی من أجل أنه ناقص، مع أنه لا یفید إلا مع صلته، فهو کبعض الکلمة، و معلوم أن بعض الکلمة یکون مبنیّا، فأدخلوا فیه النقصان لهذا السبب، أ لا تری أنهم کتبوا قوله- تعالی- «اللذان» بلامین؛ لأن التثنیة أخرجته عن مشابهة الحروف؛ لأن الحرف لا یثنی.
الثانی: أن قولنا: «الله» لو کتب بلام واحدة لالتبس بقوله: «إله»، و هذا الالتباس غیر حاصل فی قولنا: «الذی».
الثالث: أن تفخیم ذکر الله- تعالی- فی اللفظ واجب، هکذا فی الخط، و الحذف ینافی التفخیم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 86
فإن قلت: ما الحکمة فی تقدیم الحمد؟ قلت: الاهتمام به لکون المقام مقام الحمد، و کذا قال فی الکشاف فی قوله تعالی: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ [العلق: 1] و إن کان ذکر الله تعالی أهم باعتبار ذاته، لکن اعتبار المقام مقدم.
و الصحیح أن الاسم الکریم عربی.
و قال البلخی: سریانی معرب.
و اختلف فی اشتقاقه:
فقال سیبویه «1» و الإمام الشافعی: هو جامد، و هو أحد قولی الخلیل.
و قال غیرهم: مشتق من «أله الرجل»: فزع [إلیه] «2»، إلها «3»: فعالا، بمعنی:
مفعول، أو من «ولهه»: أحبه، فأبدلت الواو همزة، أو من «لاه»: احتجب، ثم زیدت «أل» عهدیة أو جنسیة، [و حذفت الهمزة علی الأولین] «4» و نقلت «5»، و فخم «6» للمعبود الحق «7»، و لزمت اللام للعلمیة.
و (علی ما یسره): متعلّق «8» بمتعلق الخبر، و «ما»: موصول اسمی أو حرفی، و (یسره): صلته، و (من نشر ...) [إلخ] «9» جار و مجرور و مضافات «10»، و (من): بیان ل (ما) و أراد ب (نشر) منقول کتابه المسمی ب «النشر».
حمد الله تعالی أولا لا لأجل شی‌ء بل لکونه مستحقّا للحمد بذاته و هو أبلغ. و ثانیا:
لکونه منعما و متفضلا.
______________________________
و أما قولنا: «الذی» فلا تفخیم له فی المعنی، فترکوا- أیضا- تفخیمه فی الخط.
قال ابن الخطیب- رحمة الله تعالی علیه-: «إنما حذفوا الألف قبل الهاء من قولنا: «الله» فی الخط؛ لکراهة اجتماع الحروف المتشابهة فی الصورة، و هو مثل کراهتهم اجتماع الحروف المقابلة فی اللفظ عند القراءة ینظر اللباب (1/ 143- 145).
(1) هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر، ولد فی البیضاء قرب شیراز، و قدم إلی البصرة و هو غلام، و نشأ بها، و أخذ عن الخلیل و یونس و أبی الخطاب الأخفش و عیسی بن عمر. و مات بالأهواز عن نیف و أربعین سنة، و قیل عن ثلاث و ثلاثین سنة، و ذلک سنة 180 ه. ینظر: مراتب النحویین، (65)، و أخبار النحویین البصریین (63) و طبقات النحویین و اللغویین (66)، و نزهة الألباء (38)، و أنباه الرواة (2/ 346)،.
(2) سقط فی د.
(3) فی ص: بیاض.
(4) زیادة من ز.
(5) فی ص، د: ثم نقلت.
(6) فی م: و فخمت، و فی ص، د: ثم نقلت حرکة الهمزة علی الأولین فحذفت الهمزة ثم سکنت اللام الأولی للإدغام، ثم أدغمت و فخم للمعبود.
(7) فی م: بحق، و فی ع: بالحق.
(8) فی م، د: یتعلق.
(9) سقط فی م.
(10) فی م: و مضافان.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 87
و افتتح کتابه بالحمد تأسیا بما هو متعلق به و هو القرآن، و لما أخرجه «1» أبو داود من حدیث أبی هریرة «2»- رضی الله عنه- أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: «کلّ أمر ذی بال لا یبدأ فیه بحمد الله فهو أجذم» «3» و یروی: [ «کلّ کلام»] «4»، و یروی: «بذکر الله» و یروی: «فهو أقطع» و هی مفسرة «5» ل «أجذم» «6»، أی: مقطوع عن الخیر و البرکة.
و فی هذا البیت من أنواع البدیع: براعة الاستهلال.
و لما افتتح بالحمد ثنّی بالصلاة علی النبی «7» صلی اللّه علیه و سلم فقال:

ص:

ثمّ الصّلاة و السّلام السّرمدی‌علی النّبیّ المصطفی محمّد
ش: (ثم): حرف عطف یقتضی التشریک و الترتیب و المهلة علی الأصح فی [الثلاثة] «8»، و (الصلاة) مبتدأ، و (السلام): معطوف،
______________________________
(1) فی ز: خرجه.
(2) هو عبد الرحمن بن صخر. من قبیلة دوس و قیل فی اسمه غیر ذلک. صحابی. روایة الإسلام. أکثر الصحابة روایة. أسلم 7 ه و هاجر إلی المدینة. و لزم صحبة النبی صلی اللّه علیه و سلم. فروی عنه أکثر من خمسة آلاف حدیث. ولاه أمیر المؤمنین عمر البحرین، ثم عزله للین عریکته. و ولی المدینة سنوات فی خلافة بنی أمیة.
ینظر: الأعلام للزرکلی (4/ 80)، و «أبو هریرة» لعبد المنعم صالح العلی.
(3) أخرجه أحمد (2/ 359) و أبو داود (2/ 677) کتاب الأدب باب الهدی فی الکلام (4840) و ابن ماجة (3/ 337) کتاب النکاح باب خطبة النکاح (1894) و اختلف فی وصله و إرساله فرجح النسائی و الدار قطنی الإرسال قاله الحافظ فی التلخیص (3/ 315).
(4) سقط فی ص.
(5) فی د: و هو مفسر.
(6) فی ص: الأجذم.
(7) فی ص: رسول الله.
(8) سقط فی م. و ذکر اللغویون ل «ثم» خمسة معان:
أحدها: التشریک فی الحکم مع الترتیب و المهلة نحو: جاء زید ثم عمرو. و هی موضوعة لهذه الثلاثة المعانی و فی کل منها خلاف.
الثانی: التشریک و الترتیب مع تخلف المهلة فتکون کالفاء الناسقة، ذکره الفراء، قال الشاعر:
کهزّ الردینی تحت العجاج‌جری فی الأنابیب ثم اضطرب لأن الهز متی جری فی الأنابیب یعقبه الاضطراب و لم یتراخ عنه.
الثالث: التشریک مع تخلف الترتیب الذی هو أصل وضعها فیکون معناها کمعنی الواو، زعمه قوم کالفراء و الأخفش، و احتجوا بقول الله سبحانه: خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْها زَوْجَها [الزمر: 6]، و قوله تعالی: وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ ثُمَّ سَوَّاهُ وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ [السجدة: 7- 9]، و قوله تعالی: ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ ثُمَّ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ [الأنعام: 153- 154]، و قوله تعالی: فَإِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِیدٌ [یونس: 46] و قوله تعالی: ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ [القیامة: 19] و قوله تعالی: خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ ثُمَّ قَضی أَجَلًا [الأنعام: 2] و قال الشاعر:
سألت ربیعة: من خیرهاأبا ثم أمّا؟ فقالت: لمه
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 88
و (السرمدی) [الدائم] «1»: صفته «2»، و (علی النبی): خبر، و فیه ما فی (الحمد [لله]) «3»، و (المصطفی): صفته، و (محمد): بدل أو بیان، و فیه عطف «4» جملة [علی] «5» أخری و لا محل لها، کالمعطوف علیها.
و الصلاة لغة: الدعاء [بخیر] «6»، و منه قوله تعالی: وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ [التوبة: 103]، و قوله صلی اللّه علیه و سلم: «اللّهمّ صلّ علی فلان» «7» و هی من الله الرحمة، و من الملائکة الاستغفار، و من الناس الدعاء.
و عرفها بلام الجنس أو الاستغراق؛ لتفید الشمول، و جعل الجملة اسمیة؛ لتفید «8» الثبوت و الدوام.
______________________________
و لا حجة لهم فی ذلک فعنه جوابات لأهل العلم یطول ذکرها و لنذکر منها جوابا واحدا یعم الآیات و الأبیات و ذلک: «أن ثم هنا لترتیب الأخبار لا لترتیب الحکم» و المعنی: «أخبرکم أنی خلقتکم من نفس واحدة، ثم أخبرکم أنی جعلت منها زوجها، و أخبرکم أنی خلقت الإنسان من طین ثم أخبرکم أنی جعلت نسله من سلالة من ماء مهین، و أخبرکم أنی خلقته من طین ثم أخبرکم أنی قضیت الأجل، کما تقول: کلمتک الیوم ثم کلمتک أمس فی هذا الأمر، و وافقوا علی القول باقتضائها الترتیب فی الأسماء المفردة و فی الأفعال و فی ذلک دلیل علی وضعیتها للترتیب کما قاله الجمهور.
الرابع: تکون زائدة فیتخلف التشریک قاله الأخفش و الکوفیون و حملوا علیه قوله تعالی: حَتَّی إِذا ضاقَتْ عَلَیْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وَ ضاقَتْ عَلَیْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَ ظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَیْهِ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا [التوبة: 118].
و قول زهیر:
أرانی إذا أصبحت أصبحت ذا هوی‌فثم إذا أمسیت أمسیت عادیا و خالفهم الباقون و أجابوا عن الآیة بأن ذلک «علی تقدیر الجواب، و عن البیت بزیادة الفاء».
الخامس: تکون بمعنی التعجب فتتخلف عن التشریک أیضا. ذکره بعضهم کقوله تعالی: ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ [الأنعام: 1]، و بقوله تعالی: ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ کَلَّا [المدثر: 15- 16].
(1) سقط فی ز، م.
(2) فی م: صفة.
(3) سقط فی ص.
(4) فی ص: ما فی عطف.
(5) سقط فی ص.
(6) سقط فی ز، م.
(7) أخرجه البخاری (12/ 421) کتاب الدعوات باب قول الله تعالی «و صلّ علیهم» (6332) و مسلم (2/ 756- 757) کتاب الزکاة باب الدعاء لمن أتی بصدقته (176/ 1078) و أحمد (4/ 353، 354، 355، 381، 383) و النسائی (5/ 31) کتاب الزکاة باب صلاة الإمام علی صاحب الصدقة و ابن ماجة (3/ 261) کتاب الزکاة باب ما یقال عند إخراج الزکاة (1796) و أبو داود (1/ 499) کتاب الزکاة باب دعاء المصدق لأهل الصدقة (1590) من طریق عمرو بن مرة عن عبد الله ابن أبی أوفی قال: کان النبی صلی اللّه علیه و سلم إذا أتاه رجل بصدقة قال: «اللهم صل علی آل فلان» فأتاه أبی فقال: «اللهم صل علی آل أبی أوفی».
(8) فی د، ص: لیفید.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 89
و أصل الدعاء: أن یکون بصیغة الأمر؛ کقوله تعالی: وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا [البقرة: 286] و أتی به الناظم بلفظ الخبر تفاؤلا بالإجابة، و عطف (السلام) علیها؛ لما سیأتی.
و السرمدی: [الدائم] «1»، و النبی: بشر نزل علیه الملک بوحی من عند الله، و هل هو مرادف للرسول [قال التفتازانی] «2»: و هو الأصح، أو الرسول أخص؟ فیقال: الرسول:
من أرسل إلی غیره، و النبی: من أوحی إلیه، و هو رأی جماعة.
و المصطفی: المختار، مأخوذ من الصفوة: و هو «3» الخالص «4» من الکدر.
و أصله «مصتفی» قلبت التاء طاء؛ لمجاورتها حرف الإطباق.
و «محمد» علم منقول «5» من الوصف.
أردف الحمد بالصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم؛ لأن الله تعالی قرن اسمه باسمه نحو [قوله تعالی] «6» وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ [النساء: 13] و لقوله تعالی: صَلُّوا عَلَیْهِ [الأحزاب: 56]، و قال بعضهم فی قوله تعالی: وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ [الانشراح: 4]: لا أذکر «7» إلا ذکرت معی، قاله القاضی عیاض «8» فی «الشفاء»، و [فی] «9» الحدیث:
«أما یرضیک یا محمّد ألّا یصلّی علیک أحد من أمّتک إلّا صلّیت علیه عشرا، و لا یسلّم علیک
______________________________
(1) سقط فی ص.
(2) زیادة من ص، د. و هو مسعود بن عمر بن عبد الله التفتازانی، سعد الدین. نسبته إلی «تفتازان» من بلاد خراسان. فقیه و أصولی. قیل هو حنفی و قیل شافعی. کان أیضا مفسرا و متکلما و محدثا و أدیبا.
من تصانیفه: «التلویح فی کشف حقائق التنقیح» و حاشیة علی شرح العضد علی مختصر ابن الحاجب و کلاهما فی الأصول. ینظر: الدرر الکامنة (4/ 350)، و الفتح المبین فی طبقات الأصولیین (2/ 206)، و معجم المؤلفین (12/ 228)، و الأعلام للزرکلی (8/ 113).
(3) فی ص، م، ز: و هی.
(4) فی ص: الخلاص.
(5) فی م، ز: نقل.
(6) زیادة من م، ز.
(7) فی ص: أی: لا أذکر.
(8) هو عیاض بن موسی بن عیاض الیحصبی السبتی، أبو الفضل. أصله من الأندلس ثم انتقل آخر أجداده إلی مدینة فاس، ثم من فاس إلی سبتة. أحد عظماء المالکیة. کان إماما حافظا محدثا فقیها متبحرا.
من تصانیفه: «التنبیهات المستنبطة فی شرح مشکلات المدونة» فی فروع الفقه المالکی، و «الشفا فی حقوق المصطفی»، و «إکمال المعلم فی شرح صحیح مسلم»، و «کتاب الإعلام بحدود قواعد الإسلام».
و هو غیر القاضی عیاض بن محمد بن أبی الفضل، أبی الفضل (المتوفی 630 ه) من الفقهاء الفضلاء الأعلام کما فی شجرة النور ص (179). ینظر: شجرة النور الزکیة ص (140)، و النجوم الزاهرة (5/ 285)، و معجم المؤلفین (8/ 16).
(9) زیادة من ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 90
إلّا سلّمت عشرا؟» «1» و لهذا الحدیث عطف (السلام) علی (الصلاة)، و لاقترانه به فی الأمر بقوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً [الأحزاب: 56].
و عن أبی سعید: «ما من قوم یقعدون ثمّ یقومون و لا یصلّون علی النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم، إلّا کان علیهم حسرة یوم القیامة» «2».
ثم عطف فقال:

ص:

و آله و صحبه و من تلاکتاب ربّنا علی ما أنزلا
ش: (و آله) عطف علی النبی صلی اللّه علیه و سلم، و أصله: أهل، أو: أول «3» و سیأتی تصریفه،
______________________________
(1) أخرجه أحمد (4/ 30) و النسائی (3/ 44) کتاب السهو باب فضل التسلیم علی النبی صلی اللّه علیه و سلم عن عبد الله ابن أبی طلحة عن أبیه أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم جاء ذات یوم و البشر فی وجهه فقلنا إنا لنری البشر فی وجهک فقال: إنه أتانی الملک فقال: یا محمد إن ربک یقول ...» فذکره.
(2) أخرجه أحمد (2/ 446، 453، 481، 484، 495) و الترمذی (5/ 391) کتاب الدعوات باب فی القوم یجلسون و لا یذکرون الله (3380) و ابن حبان (853) و الطبرانی فی الدعاء (1923، 1924، 1925) و أبو نعیم فی الحلیة (8/ 130) و ابن السنی فی عمل الیوم و اللیلة (451) و الحاکم (1/ 496) و البیهقی (3/ 210) و فی الشعب (1569) عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «ما جلس قوم مجلسا لم یذکروا الله فیه و لم یصلوا علی نبیهم إلا کان علیهم ترة فإن شاء عذبهم و إن شاء غفر لهم».
و فی الباب عن أبی أمامة و عبد الله بن عمرو و عبد الله بن مغفل و غیرهم.
(3) فی ص: و أصل أهل: أول. قلت: قال ابن منظور فی اللسان: و آل الله و آل رسوله أولیاؤه أصلها أهل ثم أبدلت الهاء همزة فصارت فی التقدیر أأل فلما توالت الهمزتان أبدلوا الثانیة ألفا کما قالوا آدم و آخر و فی الفعل آمن و آزر فإن قیل و لم زعمت أنهم قلبوا الهاء همزة ثم قلبوها فیما بعد و ما أنکرت من أن یکون قلبوا الهاء ألفا فی أول الحال فالجواب أن الهاء لم تقلب ألفا فی غیر هذا الموضع فیقاس هذا علیه فعلی هذا أبدلت الهاء همزة ثم أبدلت الهمزة ألفا و أیضا فإن الألف لو کانت منقلبة عن غیر الهمزة المنقلبة عن الهاء کما قدمناه لجاز أن یستعمل آل فی کل موضع یستعمل فیه أهل و لو کانت ألف آل بدلا من أهل لقیل انصرف إلی آلک کما یقال انصرف إلی أهلک و آلک و اللیل کما یقال أهلک و اللیل فلما کانوا یخصون بالآل الأشرف الأخص دون الشائع الأعم حتی لا یقال إلا فی نحو قولهم القراء آل الله و قولهم اللهم صل علی محمد و علی آل محمد و وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ [غافر: 28] و کذلک ما أنشده أبو العباس للفرزدق:
نجوت و لم یمنن علیک طلاقةسوی ربة التقریب من آل أعوجا لأن أعوج فیهم فرس مشهور عند العرب فلذلک قال آل أعوجا کما یقال أهل الإسکاف دل علی أن الألف لیست فیه بدلا من الأصل و إنما هی بدل من الأصل فجرت فی ذلک مجری التاء فی القسم؛ لأنها بدل من الواو فیه و الواو فیه بدل من الباء فلما کانت التاء فیه بدلا من بدل و کانت فرع الفرع اختصت بأشرف الأسماء و أشهرها و هو اسم الله فلذلک لم یقل تزید و لا تلبیت کما لم یقل آل الإسکاف و لا آل الخیاط فإن قلت فقد قال بشر:
لعمرک ما یطلبن من آل نعمةو لکنما یطلبن قیسا و یشکرا فقد أضافه إلی نعمة و هی نکرة غیر مخصوصة و لا مشرفة فإن هذا بیت شاذ قال ابن سیده هذا کله قول ابن جنی قال و الذی العمل علیه ما قدمناه و هو رأی الأخفش قال فإن قال أ لست تزعم أن الواو فی وا بدل من الباء فی با و أنت لو أضمرت لم تقل و ه کما تقول به لأفعلن فقد تجد أیضا بعض البدل لا یقع موقع المبدل منه فی کل موضع فما ننکر أیضا أن تکون الألف فی آل بدلا من الهاء و إن کان لا
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 91
خصّ «1» استعماله فی الأشراف و أولی الحظوة «2».
و آل النبی صلی اللّه علیه و سلم: قیل: أتباعه.
و قیل: أمته، و اختاره الأزهری «3» و غیره من المحققین.
و قیل: أهل بیته «4» و ذریته.
و قیل: أتباعه من رهطه و عشیرته.
______________________________
یقع جمیع مواقع أهل- فالجواب أن الفرق بینهما أن الواو لم یمتنع من وقوعها فی جمیع مواقع الباء من حیث امتنع من وقوع آل فی جمیع مواقع أهل و ذلک أن الإضمار یرد الأسماء إلی أصولها فی کثیر من المواضع أ لا تری أن من قال أعطیتکم درهما قد حذف الواو التی کانت بعد المیم و أسکن المیم فإنه إذا أضمر للدرهم قال أعطیتکموه فرد الواو لأجل اتصال الکلمة بالمضمر فأما ما حکاه یونس من قول بعضهم أعطیتکمه فشاذ لا یقاس علیه عند عامة أصحابنا فلذلک جاز أن تقول بهم لأقعدن و بک لأنطلقن و لم یجز أن تقول وک و لا وه بل کان هذا فی الواو أحری لأنها حرف منفرد فضعفت عن القوة و عن تصرف الباء التی هی أصل أنشدنا أبو علی قال أنشدنا أبو زید:
رأی برقا فأوضع فوق بکرفلا بک ما أسال و لا أغاما قال و أنشدنا أیضا عنه:
ألا نادت أمامة باحتمال.لیحزننی فلا بک ما أبالی قال و أنت ممتنع من استعمال الآل فی غیر الأشهر الأخص و سواء فی ذلک أضفته إلی مظهر أو أضفته إلی مضمر قال ابن سیده فإن قیل أ لست تزعم أن التاء فی تولج بدل من واو و أن أصله و ولج لأنه فوعل من الولوج ثم إنک مع ذلک قد تجدهم أبدلوا الدال من هذه التاء فقالوا دولج و أنت مع ذلک قد تقول دولج فی جمیع هذه المواضع التی تقول فیها تولج و إن کانت الدال مع ذلک بدلا من التاء التی هی بدل من الواو- فالجواب عن ذلک أن هذه مغالطة من السائل و ذلک أنه إنما کان یطرد هذا له لو کانوا یقولون و ولج و دولج و یستعملون دولجا فی جمیع أماکن و ولج فهذا لو کان کذا لکان له به تعلق و کانت تحتسب زیادة فأما و هم لا یقولون و ولج البتة کراهیة اجتماع الواوین فی أول الکلمة و إنما قالوا تولج ثم أبدلوا الدال من التاء المبدلة من الواو فقالوا دولج فإنما استعملوا الدال مکان التاء التی هی فی المرتبة قبلها تلیها و لم یستعملوا الدال موضع الواو التی هی الأصل فصار إبدال الدال من التاء فی هذا الموضع کإبدال الهمزة من الواو فی نحو أقتت و أجوه لقربها منها و لأنه لا منزلة بینهما واسطة و کذلک لو عارض معارض بهنیهة تصغیر هنة فقال أ لست تزعم أن أصلها هنیوة ثم صارت هنیة ثم صارت هنیهة و أنت قد تقول هنیهة فی کل موضع قد تقول فیه هنیة- کان الجواب واحدا کالذی قبله أ لا تری أن هنیوة الذی هو أصل لا ینطق به و لا یستعمل البتة فجری ذلک مجری و ولج فی رفضه و ترک استعماله فهذا کله یؤکد عندک أن امتناعه من استعمال آل فی جمیع مواقع أهل إنما هو لأن فیه بدلا من بدل کما کانت التاء فی القسم بدلا من بدل. ینظر: لسان العرب (1/ 164- 165).
(1) فی د: رخص.
(2) فی ص، د: و أولی الخطر.
(3) هو محمد بن أحمد بن الأزهری الهروی أبو منصور أحد الأئمة فی اللغة و الأدب، مولده و وفاته بهراة. نسبته إلی جده الأزهر. عنی بالفقه فاشتهر به أولا. ثم غلب علیه التبحر فی العربیة فرحل فی طلبها و قصد القبائل و توسع فی أخبارها وقع فی إسار القرامطة. من مصنفاته: تهذیب اللغة و الزاهر فی غریب ألفاظ الشافعی التی أودعها المزنی فی مختصره توفی سنة 370 ه. ینظر طبقات السبکی (2/ 106) و الوفیات (1/ 501).
(4) فی د: ابنته، و فی ص: أمته.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 92
و قیل: آل الرجل: نفسه؛ و لهذا کان الحسن یقول: اللهم صل علی آل محمد. و فی الحدیث: «اللّهم صلّ علی آل إبراهیم» «1».
و (صحبه): معطوف أیضا، و هو اسم جمع ل «صاحب»، ک «رکب و راکب».
و قال الجوهری «2»: هما جمعان.
و الصحابی: من لقی النبی صلی اللّه علیه و سلم مؤمنا به و مات علی الإسلام و لو تخللت ردة، علی «3» الأصح.
و المراد باللقاء- ما هو أعم من المجالسة و المماشاة و وصول أحدهما إلی الآخر و إن لم یکلمه.
و (من): موضوعة للعقلاء، و هی هنا «4» موصولة وصلتها (تلا)، و وحّد مرفوع (تلا) «5» باعتبار لفظ (من).
و (کتاب): مفعول (تلا) و هو: الکلام المنزل للإعجاز.
و (ربنا): مضاف إلیه و مضاف باعتبارین.
و الرب: المالک، و هو فی الأصل بمعنی التربیة، و هی «6»: تبلیغ الشی‌ء إلی کماله شیئا فشیئا، ثم وصف به للمبالغة، کالصوم و العدل، و قیل: هو نعت من: ربّه یربّه فهو ربّ، سمی به المالک؛ لأنه یحفظ ما یملکه و یربیه، و لا یطلق علی غیره تعالی إلا مقیدا؛ کقوله تعالی: ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ [الفجر: 28].
و (علی): متعلق «7» ب (تلا)، و (ما): موضوعة لما لا یعقل، و هی هنا موصولة، أی:
______________________________
(1) هو طرف من حدیث کعب بن عجزة أخرجه البخاری (8/ 392) کتاب التفسیر باب «إن الله و ملائکته یصلون ...» (4797) و مسلم (1/ 305) کتاب الصلاة باب الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم (66/ 406) و الترمذی (2/ 352) أبواب الصلاة باب ما جاء فی صفة الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم (483) و النسائی (3/ 47- 48) کتاب السهو باب نوع آخر و ابن ماجة (1/ 292- 293) کتاب إقامة الصلاة باب الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم (904) و لفظه: خرج علینا رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فقلنا: قد عرفنا کیف نسلم علیک فکیف نصلی علیک قال: «قولوا اللهم صلّ علی محمد و علی آل محمد کما صلیت علی آل إبراهیم إنک حمید مجید ...» الحدیث.
(2) هو إسماعیل بن حماد الجوهری، أبو نصر: أول من حاول «الطیران» و مات فی سبیله، لغوی من الأئمة. و خطه یذکر مع خط ابن مقلة. أصله من فاراب، و دخل العراق صغیرا، و سافر إلی الحجاز فطاف بالبادیة، و عاد إلی خراسان، ثم أقام فی نیسابور، و صنع جناحین من خشب، و صعد داره، فخانه اختراعه فسقط إلی الأرض قتیلا. من أشهر کتبه: «الصحاح». انظر معجم الأدباء (2/ 369)، النجوم الزاهرة (4/ 207)، نزهة الألباء (418)، الأعلام (1/ 313).
(3) فی د، م، ز: فی.
(4) فی د: هاهنا.
(5) فی ص: تلاه.
(6) فی ص: و هو.
(7) فی د: یتعلق.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 93
علی الوجه الذی أنزل [الکتاب] «1» علیه، و العائد المجرور ب «علی» حذف لکون الموصول جرّ بمثله.
و أتبع «2» الآل بالأصحاب «3»؛ لقوله «4» صلی اللّه علیه و سلم: «قولوا: اللّهم صلّ علی محمّد و علی آل محمد»، و یصدق «5» «الآل» علی «الصحب» فی قول «6»، و أتبع التالین؛ لقوله تعالی:
وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ [التوبة: 100]، و لقوله تعالی: رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ [الحشر: 10].
ثم استأنف فقال:

ص:

و بعد فالإنسان لیس یشرف‌إلّا بما یحفظه و یعرف
ش: (بعد): ظرف مکان مبهم، و تعیّنه الإضافة، فإذا حذف مضافه منویّا «7» بنی و ضمّ توفیة للمقتضی «8»، و العامل فیه «أمّا» مقدرة «9»؛ لنیابتها عن الفعل، و الأصل: مهما یکن من شی‌ء [ف] بعد الحمد و الثناء، و «مهما» هنا مبتدأ، و الاسمیة لازمة للمبتدإ، و «یکن»: شرط، و الفاء لازمة «10» له غالبا، فحین تضمنت «أما» معنی الابتداء و الشرط لزمتها، و لصوق الاسم إقامة اللازم مقام الملزوم و إبقاء لأثره فی الجملة، و (الإنسان): مبتدأ، و (لیس) و معمولاها: خبره، و (إلا بما یحفظه و یعرف) «11»: استثناء مفرغ.
و ابتداء الناظم- رضی الله عنه- المقصود ب «أما [بعد]» «12»، تیمّنا و اقتداء بالنبی صلی اللّه علیه و سلم؛ لأنه «13» کان یبتدئ بها خطبه «14»، و قد عقد البخاری لذلک بابا فی صحیحه «15»، و ذکر فیه جملة أحادیث، قیل: و أول «16» من تکلم بها داود علیه السلام.
و قیل: یعرب بن قحطان.
و قیل: قسّ بن ساعدة.
______________________________
(1) زیادة من ص، د.
(2) فی ص: اتبع.
(3) فی ص: و الأصحاب.
(4) فی ز: کقوله.
(5) فی ص: و تصدق.
(6) فی ص: قوله.
(7) فی د: و نوی معناه.
(8) فی د، ز: توفیرا لمقتضاه.
(9) فی م: المقدرة.
(10) فی د، ز، ص: لازم.
(11) فی د، ز: و یعرفه.
(12) سقط فی ص.
(13) فی ص: لأنها.
(14) فی د، ز: خطبته.
(15) انظر صحیح البخاری (3/ 65) کتاب الجمعة باب من قال فی الخطبة بعد الثناء أما بعد رواه عکرمة عن ابن عباس عن النبی صلی اللّه علیه و سلم.
(16) فی م: أول.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 94
و قال بعض المفسرین: إنه فصل الخطاب الذی أوتیه داود.
و المحققون علی أنه فصل «1» بین الحق و الباطل، أی: أما بعد الحمد لله و الصلاة و السلام علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فهذه جملة فی فضل قارئ القرآن.
ثم مهد قبل ذلک قاعدة، و هی أن کل إنسان لا یفضل و یشرف إلا بما یحفظ و یعرف، و لا یکبر و لا ینجب إلا بمن «2» یقارن «3» و یصحب «4»، و من هذا قوله علیه الصلاة و السلام «5» «یحشر المرء علی دین خلیله فلینظر أحدکم من «6» یخالل» «7»؛ و لذلک قال علیه الصلاة و السلام: «لو کنت متّخذا خلیلا غیر ربّی ...» الحدیث «8».
و منه قول ابن حزم «9»:
علیک بأرباب الصّدور فمن غداجلیسا «10» لأرباب الصّدور تصدّرا
و إیّاک أن ترضی بصحبة «11» ناقص‌فتنحطّ «12» قدرا من علاک و تحقرا
فرفع أبو من ثمّ خفض مزمّل‌یبیّن قولی مغریا «13» و محذّرا و فی الحدیث: «الجلیس الصّالح کصاحب المسک إن لم یصبک منه أصابک من ریحه،
______________________________
(1) فی ص: قال و المحققون، و فی ز: أنه الفصل.
(2) فی م: بما.
(3) فی ص: یقارب.
(4) فی ص: أو یصحب.
(5) فی م: قول النبی صلی اللّه علیه و سلم، و فی د: قوله صلی اللّه علیه و سلم.
(6) فی ص: إلی من.
(7) أخرجه أحمد (2/ 303، 334) و أبو داود (2/ 675) کتاب الأدب باب من یؤمر أن یجالس (4833) و الترمذی (4/ 187) کتاب الزهد (2378) و عبد بن حمید (1431) و الخطیب فی تاریخه (4/ 115) عن أبی هریرة بلفظ: «الرجل علی دین خلیله ...» الحدیث.
(8) أخرجه البخاری (7/ 21) کتاب فضائل الصحابة باب قول النبی صلی اللّه علیه و سلم (3656) و مسلم (4/ 1854) کتاب فضائل الصحابة باب من فضائل أبی بکر (1/ 2381) عن ابن مسعود بلفظ: «لو کنت متخذا خلیلا لاتخذت أبا بکر خلیلا ...» الحدیث.
(9) فی ص، د: بعض الفضلاء و هو ابن حزم. قلت: هو علی بن أحمد بن سعید بن حزم الظاهری.
أبو محمد. عالم الأندلس فی عصره. أصله من الفرس. أول من أسلم من أسلافه جدّ له کان یدعی یزید مولی لیزید بن أبی سفیان رضی الله عنه. کانت لابن حزم الوزارة و تدبیر المملکة، فانصرف عنها إلی التألیف و العلم. کان فقیها حافظا یستنبط الأحکام من الکتاب و السنة علی طریقة أهل الظاهر، بعیدا عن المصانعة حتی شبه لسانه بسیف الحجاج. طارده الملوک حتی توفی مبعدا عن بلده. کثیر التآلیف. مزقت بعض کتبه بسبب معاداة کثیر من الفقهاء له. من تصانیفه: «المحلی» فی الفقه، و «الإحکام فی أصول الأحکام» فی أصول الفقه، و «طوق الحمامة» فی الأدب. توفی سنة 456 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (5/ 59)، و ابن حزم الأندلسی لسعید الأفغانی، و المغرب فی حلی المغرب ص (364).
(10) فی ز: مضافا.
(11) فی ز: صحابة.
(12) فی ز: فینحط.
(13) فی م، ص: معربا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 95
و الجلیس السّوء کصاحب الکیر إن لم یصبک من سواده أصابک من دخانه» «1» أخرجه أبو داود.
و إذا کان الجلیس له هذا التعدی وجب علی کل عاقل فی وقتنا هذا أن یعتزل الناس و یتخذ الله جلیسا و القرآن ذکرا؛ فقد ورد «أنا جلیس من ذکرنی» «2» «و أهل القرآن هم أهل الله و خاصّته» «3».
و خاصة الملک: جلساؤه فی أغلب «4» أحوالهم، فمن کان الحقّ جلیسه فهو أنیسه؛ فلا بد أن ینال من مکارم خلقه [علی] «5» قدر زمان مجالسته، و من جلس إلی «6» قوم یذکرون الله فإن الله یدخله معهم فی رحمته؛ فإنهم القوم الذین لا یشقی [بهم] «7» جلیسهم، فکیف یشقی من کان الحق جلیسه؟ و هذا علی سبیل الاستطراد و الله تعالی أعلم «8».

ص:

لذاک کان حاملو القرآن‌أشراف الامّة أولی الإحسان
ش: اللام تعلیلیة، و (ذاک): اسم إشارة للبعید «9».
فإن قلت: کان الأولی «10» التعبیر ب «الذی» للقریب [و هو (ذا)] «11».
قلت: لما کانت الأصحاب الرفیعة و الأقران الغیر الشنیعة یحصل للنفس منهما کلّ
______________________________
(1) أخرجه البخاری (5/ 49) کتاب البیوع باب فی العطار و بیع المسک (2101) و مسلم (4/ 2026) کتاب البر و الصلة و الآداب باب استحباب مجالسة الصالحین (146/ 2628) و أحمد (4/ 404) و الحمیدی (770) عن أبی بردة بن أبی موسی عن أبیه قال قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «مثل الجلیس الصالح و الجلیس السوء کمثل صاحب المسک و کیر الحداد لا یعدمک من صاحب المسک إما تشتریه أو تجد ریحه و کیر الحداد یحرق بدنک أو ثوبک أو تجد منه ریحا خبیثة».
و له شاهد من حدیث أنس أخرجه أبو داود (4831) و لفظه: «مثل الجلیس الصالح مثل العطار إن لم یصبک من عطره أو قال یعطیک من عطره أصبت من ریحه و مثل الجلیس السوء مثل القین إن لم یحرق ثوبک أصابک من ریحه».
(2) أخرجه البخاری فی کتاب التوحید (13/ 395) باب قول الله تعالی: «و یحذرکم الله نفسه» (7405) و انظر (7505، 7536، 7537) و مسلم فی الذکر و الدعاء (4/ 2061) باب الحث علی ذکر الله (2675) عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «یقول الله عز و جل أنا عند ظن عبدی بی و أنا معه حین یذکرنی إن ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی ...» الحدیث.
(3) أخرجه أحمد (3/ 127، 242)، و ابن ماجة (1/ 206- 207) فی المقدمة باب فضل من تعلم القرآن و علمه (215) و الدارمی (2/ 433) و الحاکم (1/ 556) عن أنس بن مالک قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «إن لله أهلین من الناس قالوا یا رسول الله من هم قال هم أهل القرآن أهل الله و خاصته».
(4) فی م: غالب.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: مع.
(7) سقط فی ص.
(8) فی م، د: و الله أعلم، و فی ص: و الله سبحانه أعلم.
(9) فی ز: لبعید.
(10) فی د: الواجب.
(11) سقط فی ز، ص، م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 96
و تعب و قلق و ملال و نصب، بحیث صارت [تأبی القرب منهما] «1» و لا تنقاد للرد لدیهما «2» بل عنهما- نزّل المذکور لهذا «3» منزلة البعید فلم یعبر عنه بما یعتبر به منک قریبا.
و (حاملو) جمع: حامل، أصله: حاملون، حذف نونه للإضافة إلی (القرآن)، و هو اسم (کان) و خبرها (أشراف الأمة) و هو جمع: شریف، و (أولی «4» الإحسان): خبر ثان «5»، [أی: لما کان الإنسان بسبب الجلیس] «6» یکمل، و کان القرآن أعظم کتاب أنزل، کان المنزّل علیه أفضل نبی أرسل؛ فکانت أمته من العرب و العجم أفضل أمة أخرجت للناس، خیر الأمم، و کانت حملته أشرف هذه الأمة، و قراؤه و مقرءوه أفضل هذه الملة، و الدلیل علی هذا ما أخرجه «7» الطبرانی فی «المعجم الکبیر» من حدیث الجرجانی عن کامل أبی عبد الله الراسبی عن الضحاک «8» عن ابن عباس «9»- رضی الله عنه- قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «أشراف أمّتی حملة القرآن» «10» و فی روایة البیهقی «11»: «أشرف «12» أمّتی» و هو الصحیح.
و روی البیهقی عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «ثلاثة لا یکترثون للحساب و لا تفزعهم الصّیحة و لا یحزنهم الفزع الأکبر: حامل القرآن یؤدّیه إلی الله تعالی، یقدم علی ربّه سیّدا شریفا حتّی یرافق المرسلین، و من أذّن سبع سنین لا یأخذ علی أذانه طعما، و عبد
______________________________
(1) فی م: تأتی بهذا القرب منها، و فی ص: تأتی العرب منهما.
(2) فی م: إلیها.
(3) فی م: لها، و فی ص: آنفا لهذا.
(4) فی م: و أولو.
(5) فی ز: خبر کان.
(6) فی د: لأجل أن الإنسان لا یشرف إلا بما یحفظه و یعرفه.
(7) فی ز: ما خرجه.
(8) هو الضحاک بن مزاحم البلخی الخراسانی، مفسر، کان یؤدب الأطفال، و یقال: کان فی مدرسته ثلاثة آلاف صبی، قال الذهبی: یطوف علیهم علی حمار، ذکره ابن حبیب تحت عنوان أشراف المعلمین و فقهاؤهم له کتاب فی التفسیر توفی 105 ه. ینظر: میزان الاعتدال (471)، المحبر (475)، العبر للذهبی (1/ 1224)، تاریخ الخمیس (2/ 318)، الأعلام (3/ 215).
(9) هو عبد الله بن عباس بن عبد المطلب. قرشی هاشمی. حبر الأمة و ترجمان القرآن. أسلم صغیرا و لازم النبی صلی اللّه علیه و سلم بعد الفتح و روی عنه. کان الخلفاء یجلّونه. شهد مع علی الجمل و صفین. و کف بصره فی آخر عمره. کان یجلس للعلم، فیجعل یوما للفقه، و یوما للتأویل، و یوما للمغازی، و یوما للشعر، و یوما لوقائع العرب. توفی بالطائف سنة 68 ه. ینظر: الإصابة (4/ 121)، نسب قریش ص (26).
(10) أخرجه الطبرانی فی الکبیر (12/ 125) (12662) و البیهقی فی الشعب (2703) و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 164) و فیه سعد بن سعید الجرجانی و هو ضعیف.
(11) فی م: للبیهقی. و انظر تاریخ دمشق لابن عساکر (2/ 433).
(12) فی م، د: أشراف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 97
مملوک أدّی حقّ الله تعالی من نفسه و حقّ موالیه» «1».
و روی [أیضا] «2» الطبرانی بإسناد جید من حدیث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «خیرکم من قرأ القرآن و أقرأه» «3».
و روی البخاری و الترمذی و أبو داود عن عثمان «4» قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «خیرکم من تعلّم القرآن و علّمه» «5».
و کان الإمام أبو عبد الرحمن السّلمی «6» یقول لما یروی هذا الحدیث «7»: «أقعدنی مقعدی «8» هذا» یشیر إلی جلوسه بمسجد الکوفة یقرئ القرآن، مع جلالة قدره و کثرة علمه، أربعین سنة.
و علیه قرأ الحسن «9» و الحسین «10»؛ و لذلک کان الأولون لا یعدلون بإقراء القرآن شیئا،
______________________________
(1) أخرجه البیهقی فی الشعب (2702) و العقیلی فی الضعفاء الکبیر (2/ 118) و ضعفه بسعد بن سعید الجرجانی عن نهشل عن الضحاک عن ابن عباس ... الحدیث. و قال: و لا یصح حدیثه قلت: و فیه أیضا نهشل بن سعید و هو متروک و کذبه إسحاق بن راهویه.
(2) سقط فی ص، و فی م: الطبرانی أیضا.
(3) أخرجه الطبرانی فی الکبیر (10/ 200) (10325) و الخطیب فی التاریخ (2/ 96) و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 169): رواه الطبرانی فی الکبیر و الأوسط و إسناده فیه شریک و عاصم و کلاهما ثقة و فیهما ضعف.
و ضعفه العلامة الألبانی فی السلسلة الصحیحة (3/ 169).
(4) عثمان بن عفان بن أبی العاص. قرشی أموی. أمیر المؤمنین، و ثالث الخلفاء الراشدین، و أحد العشرة المبشرین بالجنة من السابقین إلی الإسلام. کان غنیّا شریفا فی الجاهلیة، و بذل من ماله فی نصرة الإسلام. زوجه النبی صلی اللّه علیه و سلم بنته رقیة، فلما ماتت زوجه بنته الأخری أم کلثوم، فسمی ذا النورین. بویع بالخلافة بعد أمیر المؤمنین عمر. و اتسعت رقعة الفتوح فی أیامه. أتم جمع القرآن.
و أحرق ما عدا نسخ المصحف الإمام. نقم علیه بعض الناس تقدیم بعض أقاربه فی الولایات. قتله بعض الخارجین علیه بداره یوم الأضحی و هو یقرأ القرآن سنة 35 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (4/ 371)، و «عثمان بن عفان» لصادق إبراهیم عرجون، و البدء و التاریخ (5/ 79).
(5) أخرجه البخاری (8/ 692) فی کتاب فضائل القرآن باب خیرکم من تعلم القرآن و علمه (5027، 5028) و أبو داود (1/ 460) کتاب الصلاة باب فی ثواب قراءة القرآن (1452) و الترمذی (5/ 30- 31) کتاب فضائل القرآن باب ما جاء فی تعلیم القرآن (2907، 2908) و ابن ماجة (1/ 204) فی المقدمة باب فضل من تعلم القرآن و علمه (211، 212) و أحمد (1/ 57، 58، 69) و الدارمی (2/ 437) و البزار (396، 397) و ابن حبان (118) و أبو نعیم فی الحلیة (4/ 193) و البیهقی فی الشعب (2205) و الخطیب فی تاریخه (11/ 35) و غیرهم.
(6) فی م: الباجی، و فی ص، د: التابعی.
(7) فی م: هذا الذی، و فی ص: هذا الحدیث مکروه.
(8) فی م: أقعدنی هاهنا.
(9) الحسن بن علی بن أبی طالب الهاشمی أبو محمد المدنی سبط رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و ریحانته. روی عن جده صلی اللّه علیه و سلم له ثلاثة عشر حدیثا، و أبیه و خاله هند. و روی عنه ابنه الحسن، و أبو الحوراء ربیعة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 98
فقد قیل لابن مسعود: إنک تقلّ الصوم! قال: إنی إذا صمت ضعفت عن القرآن «1»، و تلاوة القرآن أحب إلی.
و فی جامع الترمذی من حدیث ابن مسعود قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: یقول الله عز و جل: «من شغله القرآن عن ذکری و مسألتی أعطیته أفضل ما أعطی السّائلین» «2».
و فی بعض طرق هذا الحدیث: «من شغله قراءة القرآن فی أن یتعلّمه أو یعلّمه عن دعائی و مسألتی».
أخرج البیهقی: «أفضل عبادة أمّتی قراءة القرآن» «3».
و قال ابن عباس: «من قرأ القرآن لم یردّ «4» إلی أرذل «5» العمر لکیلا یعلم من بعد علم شیئا».
و عن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم أنه قال: «من قرأ القرآن و رأی أنّ أحدا أوتی أفضل ممّا أوتی فقد استصغر ما عظّمه الله» «6».
و عنه علیه الصلاة و السلام أنه قال: «من جمع القرآن فقد أدرجت النّبوّة بین کتفیه إلّا أنّه لا یوحی إلیه» «7».
______________________________
و أبو وائل و ابن سیرین. ولد سنة ثلاث فی رمضان. قال أنس: کان أشبههما برسول الله صلی اللّه علیه و سلم. و قال النبی صلی اللّه علیه و سلم: «الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنة». مات رضی الله عنه مسموما سنة تسع و أربعین أو سنة خمسین أو بعدها. ینظر الخلاصة (1/ 216).
هو الحسین بن علی بن أبی طالب، أبو عبد الله، الهاشمی، سبط رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و ریحانته من الدنیا و أحد سیدی شباب أهل الجنة. ولد بالمدینة و کانت إقامته بها إلی أن خرج مع أبیه إلی الکوفة، فشهد معه الجمل ثم صفین ثم قتال الخوارج و بقی معه إلی أن قتل، ثم مع أخیه إلی أن سلم الأمر إلی معاویة فتحول مع أخیه إلی المدینة. روی عن جده و أبیه و أمه و خاله هند بن أبی هالة و عمر بن الخطاب. روی عنه أخوه الحسن و بنوه علی زین العابدین و فاطمة و حفیده الباقر و الشعبی و آخرون. أخرج له أصحاب السنن أحادیث یسیرة. کان فاضلا عابدا. قتل بالعراق بعد خروجه أیام یزید بن معاویة سنة 61 ه. ینظر: الإصابة (1/ 332)، و أسعد الغایة (2/ 18) و تهذیب التهذیب (2/ 345)، صفة الصفوة (1/ 321)، و الأعلام للزرکلی (2/ 263).
(1) فی م: عن القراءة.
(2) أخرجه الترمذی (5/ 45) فی فضائل القرآن (2926) و الدارمی (2/ 441) و العقیلی (4/ 49) و ابن نصر فی قیام اللیل ص (71) و البیهقی فی الأسماء و الصفات (1/ 372) عن أبی سعید الخدری و انظر السلسلة الضعیفة للعلامة الألبانی (1335).
(3) أخرجه البیهقی فی الشعب عن النعمان بن بشیر کما فی کنز العمال (2264) و ذکر له شواهد برقم (2263، 2265).
(4) فی م: لم یرد به.
(5) فی ص: أذل.
(6) أخرجه الطبرانی عن عبد الله بن عمرو کما فی مجمع الزوائد للهیثمی (7/ 162) و قال: و فیه إسماعیل بن رافع و هو متروک.
(7) انظر الحدیث السابق.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 99
و الأحادیث فی هذا المعنی کثیرة، و المراد الاختصار [و الإیجاز] «1».
ثم عطف فقال:

ص:

و إنّهم فی النّاس أهل الله‌و إنّ ربّنا بهم یباهی
ش: ( [إنهم] «2» أهل الله): اسمیة مؤکدة، و (فی الناس): [جار و مجرور] «3» محله النصب علی الحال من اسم «إن» فیتعلق بمحذوف. (و إن ربنا یباهی): اسمیة، و (بهم) «4» متعلق ب (یباهی).
أشار بهذا إلی ما أخرجه «5» ابن ماجة و أحمد و الدارمی من حدیث أنس قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «إنّ لله أهلین من النّاس» قیل: من هم یا رسول الله؟ قال: «أهل القرآن هم أهل الله [و خاصّته»] «6».
و قوله: (و إن ربنا [بهم یباهی] «7» یمکن أن یرید به ما أخرجه «8» مسلم «9» عن أبی هریرة- رضی الله عنه- أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: «ما اجتمع قوم فی بیت من بیوت الله تعالی، یتلون کتاب الله تعالی و یتدارسونه بینهم، إلّا نزلت علیهم السّکینة، و غشیتهم الرّحمة، و حفّتهم الملائکة، و ذکرهم الله فیمن عنده» «10».
ثم عطفه فقال «11»:

ص:

و قال فی القرآن عنهم و کفی‌بأنّه أورثه من اصطفی
ش: (قال): فعلیة، و (فی القرآن) و (عنهم): یتعلق ب (قال)، و مفعوله محذوف، أی:
قال فی القرآن فیهم أوصافا کثیرة، و (کفی) فاعله: المصدر المنسبک من (أن) و معمولها «12»، و الباء زائدة مثل: کفی «13» بالله، فهی جملة معطوفة علی ما لا محل له
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) سقط فی م.
(3) سقط فی م.
(4) فی ز: و لهم.
(5) فی ز: ما خرجه.
(6) سقط فی م. و الحدیث تقدم.
(7) سقط فی ز، م.
(8) فی ص، ز: ما خرجه.
(9) فی ز، م: أبو داود.
(10) أخرجه مسلم (4/ 2074) کتاب الذکر و الدعاء باب فضل الاجتماع علی تلاوة القرآن (38/ 2699) و أحمد (2/ 252، 274، 325) و الترمذی (3/ 95- 96) کتاب الحدود باب ما جاء فی الستر علی المسلم (1425) و فی (2646، 2945) و أبو داود (2/ 342) کتاب العلم باب الحث علی طلب العلم (3643، 4946) و ابن ماجة (1/ 215) فی المقدمة باب فضل العلماء و الحث علی طلب العلم (225) و فی (2417، 2544). و أخرجه مسلم (39/ 2700) عن أبی هریرة و أبی سعید معا.
(11) فی م: ثم قال.
(12) فی م: و منصوبها.
(13) فی م: ککفی، و فی ص، د: و کفی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 100
[من الإعراب] «1»؛ فلا محل لها، و (أورثه): خبر (أنّ)، و (من): موصول «2»، مفعول (أورثه)؛ لأنه یتعدی لاثنین، و (اصطفی): صلة الموصول.
أی: قال الله تعالی فی القرآن [عنهم] «3» أوصافا [کثیرة] «4» تتعلق بحاملیه «5» من الخیر و الثواب، و ما أعد لهم فی العقبی و المآب، و لو لم یکن فی [القرآن] «6» فی حقهم إلا ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ ... الآیة [فاطر: 32] لکان فی ذلک کفایة [لهم] «7».

ص:

و هو فی الاخری شافع مشفّع‌فیه و قوله علیه یسمع
ش: (و هو شافع): اسمیة، (و فی الأخری) یتعلق «8» ب (شافع)، و لا یتزن البیت إلا مع نقل حرکة همزة (الأخری)، و (مشفع): خبر ثان أو معطوف لمحذوف «9»، و (فیه):
یتعلق بأحدهما [و یقدر مثله فی الآخر] «10»، و (قوله یسمع): اسمیة و (علیه): یتعلق ب (یسمع).
أی: أن القرآن یشفع فی قارئه یوم القیامة و یشفعه الله تعالی فیه و یسمع ما یقول فی حقه کما سیأتی، و أشار بهذا إلی ما فی «صحیح مسلم» عن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «اقرءوا القرآن فإنّه یجی‌ء یوم القیامة شفیعا لأصحابه».
و روی «11»: «من شفع «12» له القرآن یوم القیامة، یجی‌ء القرآن شفیعا مشفّعا و شهدا «13» مصدّقا، و ینادی یوم القیامة: یا مادح الله قم فادخل الجنّة، فلا یقوم إلّا من کان یکثر قراءة قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص: 1]».
و قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «ما من شفیع أعظم منزلة عند الله تعالی یوم القیامة من القرآن، لا نبیّ و لا ملک و لا غیره» «14».
______________________________
(1) زیادة من م.
(2) فی د: موصولة.
(3) زیادة من د.
(4) سقط فی م.
(5) فی م: بما علیه.
(6) سقط فی م.
(7) سقط فی د.
(8) فی م: متعلق.
(9) فی م، د: بمحذوف.
(10) فی م: و یقدر للآخر مثله، و فی د، ص: فی الأخری.
(11) فی م: و یروی.
(12) فی ز، ص: یشفع.
(13) فی د: و صادق. و الحدیث أخرج طرفا منه الطبرانی عن ابن مسعود کما فی مجمع الزوائد (7/ 167) و فیه الربیع بن بدر و هو متروک و أخرج طرفه الأخیر الطبرانی فی الأوسط و الصغیر عن جابر کما فی مجمع الزوائد أیضا (7/ 149) و قال الهیثمی: فیه یعقوب بن إسحاق بن الزبیر الحلبی و لم أعرفه و بقیة رجاله ثقات.
(14) انظر المغنی عن حمل الأسفار للعراقی (1/ 273) و إتحاف السادة المتقین للزبیدی (4/ 463).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 101
ثم شرع فی أوصاف قارئه و ما یعطاه «1» هو و والداه «2» فقال:

ص:

یعطی به الملک مع الخلد إذاتوّجه تاج الکرامة کذا
ش: (یعطی): فعل مجهول الفاعل، و نائبه: المستتر، و (الملک): ثانی المفعولین، و (مع الخلد): حال من (الملک)، و (به): سببیة «3» تتعلق «4» ب (یعطی)، و (إذا): ظرف ل (یعطی) أیضا، و (توجه) فی محل جر بالإضافة، [و (تاج الکرامة)] «5»: إما مفعول ثان أو منصوب بنزع الخافض، و (کذا): معطوف بمحذوف «6».
ثم کمّل فقال:

ص:

یقرا و یرقی درج الجنان‌و أبواه منه یکسیان
ش: (یقرا): مضارع مهموز الآخر، حذف همزه ضرورة علی غیر قیاس، و (یرقی) مضارع (رقی) [و هو] «7» معطوف علی (یقرا)، و (درج الجنان) مفعول (یرقی)، و (أبواه یکسیان) اسمیة لا محل لها.
أشار بهذین البیتین إلی ما أخرجه «8» ابن أبی شیبة عن بریدة قال: کنت عند النبی صلی اللّه علیه و سلم فسمعته یقول: «إنّ القرآن یلقی صاحبه یوم القیامة حین ینشقّ عنه القبر، کالرّجل الشّاحب «9»، یقول له: هل تعرفنی؟ فیقول [له] «10»: ما أعرفک، فیقول: أنا صاحبک الّذی أظمأتک فی الهواجر و أسهرت لیلک، و إنّ کلّ تاجر من وراء تجارته «11»، و إنّک الیوم من وراء کلّ تجارة «12»، [قال] «13»: فیعطی الملک بیمینه و الخلد بشماله، و یوضع علی رأسه تاج الوقار، و یکسی والداه «14» حلّتین «15» لا تقوم لهما الدّنیا «16»، فیقولان: بم کسینا هذا؟ فیقال لهما: بأخذ ولدکما القرآن، ثمّ یقال: اقرأ و اصعد فی درج الجنّة و غرفها، [فهو] «17» فی صعود ما دام یقرأ، حدرا کان أو ترتیلا» «18».
______________________________
(1) فی م: و ما أعطیه.
(2) فی ز: و والده، و فی م: و والدیه.
(3) فی م، د: و به بسببه، و فی ص: و به الباء سببیة.
(4) فی د، ص، م: یتعلق.
(5) سقط فی م.
(6) فی ص: محذوف.
(7) زیادة من م.
(8) فی ز، ص، د: ما خرجه.
(9) الشاحب: المتغیر اللون و الجسم العارض من العوارض، کمرض، أو سفر، أو نحوهما.
(10) زیادة من م.
(11) فی ص: تجارتک.
(12) فی م: من وراء تجارتی، و فی د: من وراء تجارتک.
(13) سقط فی ز.
(14) فی ص: والده.
(15) فی ص، م، ز: حلتان.
(16) فی د، ز، ص: لا یقوم لهما أهل الدنیا.
(17) سقط فی ص.
(18) أخرجه أحمد (5/ 348، 352، 361) و ابن ماجة (5/ 324) کتاب الأدب باب ثواب القرآن
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 102
و أخرج الترمذی عن أبی هریرة- رضی الله عنه- عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «یجی‌ء صاحب القرآن یوم القیامة فیقول: یا ربّ حلّه، فیلبس تاج الکرامة، ثمّ یقال: یا ربّ زده، فیلبس حلّة الکرامة، ثمّ یقال: یا ربّ ارض عنه، فیرضی عنه، فیقال: اقرأ و ارق، و یزداد بکلّ آیة حسنة» «1».
و قال علیه الصلاة و السلام: «من قرأ القرآن و عمل بما فیه، ألبس والداه تاجا ضوؤه أشدّ من ضوء الشّمس سبع مرّات، فما ظنّکم بمن عمل بهذا» «2».
و قال علیه الصلاة و السلام: «إنّ [عدد] «3» درج الجنّة علی عدد آیات القرآن، یقال «4» لقارئ القرآن یوم القیامة: اقرأ و ارق و رتّل کما کنت ترتّل فی دار الدّنیا، فإنّ منزلتک «5» عند آخر آیة [کنت] «6» تقرؤها» «7».
ثم رتّب علی ما ذکره [شیئا] «8» فقال:

ص:

فلیحرص السّعید فی تحصیله‌و لا یملّ قطّ من ترتیله
ش: الفاء سببیة، و اللام: للأمر، و (یحرص): مجزوم باللام «9»، و (السعید):
فاعل «10»، و (فی تحصیله): یتعلق ب (یحرص)، و (لا یمل): عطف علی (یحرص)، و (یمل) «11»: مجزوم ب (لا) و فتحه أفصح من ضمه، و (قط) هنا: ظرف لاستغراق ما مضی من الزمان، و هی بفتح القاف و تشدید الطاء مضمومة فی أفصح اللغات «12»،
______________________________
(3781) و الحاکم (1/ 256) و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 162): روی ابن ماجة منه طرفا- رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح.
(1) أخرجه الترمذی فی فضائل القرآن (5/ 36) (2915) و قال حسن. و الحاکم (1/ 552) و أبو نعیم (7/ 206) من طریق أبی صالح عن أبی هریرة، و أخرجه أحمد (2/ 471) من طریق أبی صالح عن أبی هریرة أو عن أبی سعید، و انظر صحیح الترمذی للعلامة الألبانی (2329).
(2) أخرجه أبو داود (1/ 460) کتاب الصلاة باب فی ثواب قراءة القرآن (1453) عن معاذ بن أنس، و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 164- 165): روی أبو داود بعضه، رواه أحمد و فیه زبان بن فائد و هو ضعیف.
(3) زیادة من ص.
(4) فی ص، د: فیقال.
(5) فی ص: منزلک عند الله.
(6) سقط فی م.
(7) أخرج طرفه الأول ابن مردویه عن عائشة کما فی کنز العمال (2424).
(8) سقط فی م.
(9) فی م: بها.
(10) فی ص: فاعله.
(11) زاد فی ص: و هو.
(12) قال ابن سیده: ما رأیته قطّ، و قطّ و قط، مرفوعة خفیفة محذوفة منها، إذا کانت بمعنی الدهر ففیها ثلاث لغات، و إذا کانت فی معنی حسب فهی مفتوحة القاف ساکنة الطاء.
قال بعض النحویین: أما قولهم قط، بالتشدید، فإنما کانت قطط، و کان ینبغی لها أن تسکن، فلما سکن الحرف الثانی جعل الآخر متحرکا إلی إعرابه، و لو قیل فیه بالخفض و النصب لکان وجها فی العربیة. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 103 ص: فلیحرص السعید فی تحصیله و لا یمل قط من ترتیله ..... ص : 102
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 103
و تختص بالمضیّ؛ تقول «1»: ما فعلته قط، و العامة تقول: لا أفعله قط، و کذا استعملها الناظم، ففیه نظر. و (من ترتیله): یتعلق ب (یمل). [أی] «2»: فبسبب «3» ما تقدم ینبغی أن یحرص السعید علی تحصیل القرآن، و لا یملّ من ترتیله فی وقت من الأوقات؛ فهو أفضل ما اشتغل به أهل الإیمان، و أولی ما عمّرت به الأوقات و الأزمان، و مذاکرته «4» زیادة فی «5» الإفادة و الاستفادة، و تجویده فرض واجب، و التبحر فی علومه هو أسنی المناقب و أعلی المراتب، و فی فضله من الأخبار المأثورة و الآثار المشهورة ما یعجز المتصدی لجمعها «6» عن الاستیعاب، و یقصر عن ضبطها ذوو الإطناب و الإسهاب.
و أخرج «7» الترمذی من حدیث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «من قرأ حرفا من کتاب الله فله حسنة، و الحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، و لکن: ألف حرف، و لام حرف، و میم حرف» «8».
______________________________
و أما الذین رفعوا أوله و آخره فهو کقولک مدّ یا هذا.
و أما الذین خففوه فإنهم جعلوه أداة، ثم بنوه علی أصله فأثبتوا الرفعة التی کانت تکون فی قط و هی مشددة؛ و کان أجود من ذلک أن یجزموا فیقولوا ما رأیته قط، مجزومة ساکنة الطاء، وجهة رفعه کقولهم لم أره مذ یومان، و هی قلیلة، کله تعلیل کوفی، و لذلک وضعوا لفظ الإعراب موضع لفظ البناء، هذا إذا کانت بمعنی الدهر، و أما إذا کانت بمعنی حسب، و هو الاکتفاء، فقد قال سیبویه: قط ساکنة الطاء، معناها الاکتفاء، و قد یقال قط و قطی؛ و قال: قط معناها الانتهاء، و بنیت علی الضم کحسب. و حکی ابن الأعرابی: ما رأیته قط، مکسورة مشددة، و قال بعضهم: قط زیدا درهم، أی کفاه، و زادوا النون فی قط فقالوا قطنی، لم یریدوا أن یکسروا الطاء لئلا یجعلوها بمنزلة الأسماء المتمکنة، نحو یدی و هنی.
و قال بعضهم: قطنی کلمة موضوعة لا زیادة فیها کحسبی؛ قال الراجز:
امتلأ الحوض و قال: قطنی‌سلا رویدا قد ملأت بطنی و إنما دخلت النون لیسلم السکون الذی یبنی الاسم علیه، و هذه النون لا تدخل الأسماء، و إنما تدخل الفعل الماضی إذا دخلته یاء المتکلم، کقولک ضربنی و کلمنی، لتسلم الفتحة التی بنی الفعل علیها، و لتکون وقایة للفعل من الجر؛ و إنما أدخلوها فی أسماء مخصوصة قلیلة، نحو قطنی و قدنی و عنّی و منّی و لدنّی، لا یقاس علیها، فلو کانت النون من أصل الکلمة لقالوا قطنک، و هذا غیر معلوم.
و قال ابن بری: عنّی و منّی و قطنی و لدنی علی القیاس؛ لأن نون الوقایة تدخل الأفعال لتقیها الجر و تبقی علی فتحها، و کذلک هذه التی تقدمت دخلت النون علیها لتقیها الجر فتبقی علی سکونها ینظر لسان العرب (5/ 3673).
(1) فی ص: فنقول، و فی د: فیقول.
(2) سقط فی م.
(3) فی م، د: بسبب.
(4) فی م: و لذاکره.
(5) فی م، ص: من.
(6) فی ص: بجمعها.
(7) فی ز، ص، د: و خرج.
(8) أخرجه الترمذی (2910) و البخاری فی التاریخ الکبیر (1/ 679) من طریق محمد بن کعب القرظی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 104
و خرج أیضا من حدیث علی بن أبی طالب قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «من قرأ القرآن و استظهره، فأحلّ حلاله و حرّم حرامه، أدخله الله به الجنّة، و شفّعه فی عشرة من أهل بیته کلّهم قد وجبت لهم النّار» «1».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «إنّ البیت الّذی یقرأ فیه القرآن اتّسع بأهله «2»، و کثر خیره، و حضرته الملائکة، و خرجت منه الشّیاطین، و إنّ البیت الّذی لا یتلی فیه کتاب الله تعالی ضاق «3» بأهله، و قلّ خیره، و خرجت منه الملائکة، و حضرته الشّیاطین» «4».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «من مات و هو یعلّم القرآن حجّت الملائکة إلی قبره کما یزار البیت العتیق».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «لو کان القرآن فی إهاب و ألقی فی النّار ما احترق» «5» یعنی نار الآخرة، و هذا أولی من غیره توقیفا «6».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «إنّ القلوب تصدأ «7» کما یصدأ الحدید. قیل: یا رسول الله ما جلاؤها؟
قال: تلاوة القرآن» «8».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «لن ترجعوا «9» إلی الله بشی‌ء أحبّ إلیه ممّا خرج منه» «10» یعنی: القرآن.
______________________________
عن ابن مسعود مرفوعا و أخرجه الحاکم (1/ 555، 556) و الخطیب فی تاریخه (1/ 285) من طریق أبی الأحوص عن ابن مسعود مرفوعا و انظر الصحیحة للعلامة الألبانی (660)، و أخرجه ابن المبارک فی الزهد (808) و عبد الرزاق (6017) و الطبرانی فی الکبیر (8648، 8649) من طریق أبی الأحوص عن ابن مسعود موقوفا و أخرجه عبد الرزاق (5993) و الطبرانی فی الکبیر (8647) من طریق أبی عبیدة عن ابن مسعود موقوفا.
(1) أخرجه الترمذی (5/ 28) فی فضائل القرآن باب ما جاء فی فضل قارئ القرآن (2905) و ابن ماجة (1/ 207) فی المقدمة باب فضل من تعلم القرآن و علمه (216) و عبد الله بن أحمد فی زوائد المسند (1/ 148، 149) و الطبرانی فی الأوسط (5126) و انظر ضعیف الترمذی (553) و ضعیف ابن ماجة (38) للعلامة الألبانی.
(2) فی م: علی أهله.
(3) فی م: یضاف.
(4) أخرجه البزار عن أنس مختصرا کما فی مجمع الزوائد للهیثمی (7/ 174) و قال: فیه عمر بن نبهان و هو ضعیف.
(5) أخرجه أحمد و أبو یعلی و الطبرانی عن عقبة بن عامر، و فیه ابن لهیعة و فیه خلاف و أخرجه الطبرانی عن عصمة بن مالک، و فیه الفضل بن المختار و هو ضعیف، و أخرجه الطبرانی عن سهل بن سعد و فیه عبد الوهاب بن الضحاک و هو متروک کما فی مجمع الزوائد (7/ 161).
(6) فی م، ص: توفیقا.
(7) فی ز: یصدأ.
(8) أخرجه ابن شاهین فی الترغیب فی الذکر عن عبد الله بن عمرو و زاد «و کثرة الذکر لله عز و جل».
و أخرجه ابن الجوزی فی العلل المتناهیة (2/ 832) عن عبد الله بن عمرو بلفظ «... قال: کثرة ذکر الله»، و فی إسناده إبراهیم بن عبد السلام قال عنه ابن عدی کان یحدث بالمناکیر، و قال ابن الجوزی: کان یسرق الحدیث.
(9) فی ز، ص: یرجعوا.
(10) أخرجه الترمذی (2912) عن جبیر بن نفیر مرسلا و أخرجه الحاکم (1/ 555) و البیهقی فی الأسماء
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 105
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «القرآن غنی لا فقر بعده، و لا غنی دونه» «1».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «أغنی النّاس حملة القرآن» «2».
و قال صلی اللّه علیه و سلم: «من جمع القرآن متّعه الله بعقله حتّی یموت» «3».
و فضائل القرآن و أهله کثیرة، جعلنا الله تعالی من أهله بمنه و فضله «4».

ص:

و لیجتهد فیه و فی تصحیحه‌علی الّذی نقل من صحیحه
ش: (و لیجتهد): عطف علی (فلیحرص)، و (فیه) و (فی تصحیحه): یتعلقان ب (یجتهد)، و (علی): یتعلق ب (تصحیحه)، و (من صحیحه): بیان للوجه «5» الذی [نقل] «6»، أی ینبغی أن یجتهد القارئ فی حفظ القرآن و العمل به و إتقانه و ضبطه و تصحیحه علی أکمل الوجوه، و هو الوجه الصحیح المنقول إلینا عن النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و فی هذا البیت تمهید قاعدة للذی بعده مع تعلقه بما قبله.
و لما ذکر الوجه الصحیح بینه فقال «7»:

ص:

فکلّ ما وافق وجه نحوو کان للرّسم احتمالا یحوی
ش: (کل): مبتدأ مضاف إلی (ما)، و هی نکرة موصوفة، و (وافق): صفتها، و الرابط: الفاعل المستتر، و (وجه نحو): مفعول، و (کان ... یحوی): فعلیة معطوفة علی (وافق)، و (للرسم): یتعلق ب (یحوی)، و (احتمالا): یحتمل الحالیة من (الرسم) و تفهم «8» موافقته للرسم الصریح من باب أولی، و یحتمل خبر (کان) محذوفة، تقدیره «9»:
و لو کان اشتماله علی الرسم احتمالا.
ثم کمل الشروط فقال:

ص:

و صحّ إسنادا هو القرآن‌فهذه الثّلاثة الأرکان
______________________________
و الصفات (236) من حدیث أبی ذر مرفوعا.
(1) أخرجه الطبرانی فی الکبیر (1/ 255) (738) عن أنس و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 161): رواه أبو یعلی و فیه یزید بن أبان و هو ضعیف، و ذکره أیضا الهیثمی من حدیث أبی هریرة أخرجه عنه الطبرانی و قال: و فیه یزید الرقاشی و هو ضعیف.
(2) أخرجه ابن عساکر فی تاریخ دمشق عن أنس و أبی ذر کما فی کشف الخفا للعجلونی (1/ 168) و زاد فی حدیث أبی ذر: «من جعله الله فی جوفه».
(3) أخرجه ابن عدی و من طریقه ابن الجوزی فی العلل (1/ 115) عن أنس، و قال ابن عدی: لا یرویه عن جریر غیر رشدین، و قال یحیی: رشدین لیس بشی‌ء و قال النسائی متروک و کاتب اللیث لیس بثقة.
(4) فی ص، م: و کرمه و فضله، و فی د: و فضله و کرمه.
(5) فی م: الوجه.
(6) سقط فی م.
(7) فی م: بقوله.
(8) فی م، ص، د: و یفهم.
(9) فی م: و تقدیره، و فی ص: و تقدره.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 106
ش: (و صح) «1»: عطف علی (وافق)، و (إسنادا): تمییز، و (هو القرآن): صغری خبر (کل) «2»، (فهذه) مبتدأ و (الثلاثة) صفته، و (الأرکان) خبره [و هی مفیدة] «3» للحصر، أی: هذه الثلاثة هی الأرکان لا غیرها.
ثم عطف فقال:

ص:

اشارة

و حیثما یختلّ رکن أثبت‌شذوذه لو انّه فی السّبعة
ش: (حیثما): اسم شرط، و «یختل رکن»: جملة الشرط، و (أثبت شذوذه): جملة الجواب، و (لو انّه): عطف علی مقدر، أی: [و لو ثبت أنه فی السبعة] «4»، و (أنه) فاعل عند سیبویه و مبتدأ عند غیره، و خبره محذوف، أی: و لو کونه «5» فی السبعة حاصل، و قیل: لا خبر له لطوله. و الله تعالی أعلم.
اعلم- وفقنی الله تعالی و إیاک- أن الاعتماد فی نقل القرآن علی حفظ القلوب و الصدور [لا علی] «6» حفظ «7» المصاحف و الکتب، و هذا من الله تعالی غایة المنة علی هذه الأمة، ففی صحیح مسلم أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: [ «قال الله تعالی «8» لی: قم فی قریش فأنذرهم، فقلت:
یا ربّ إذا یثلغوا رأسی حتّی یدعوه خبزة، فقال: إنّی مبتلیک و مبتل بک، و منزل علیک کتابا لا یغسله الماء، تقرؤه نائما و یقظان» «9» فأخبر الله تعالی أن القرآن لا یحتاج فی حفظه إلی صحیفة تغسل «10» بالماء، بل یقرؤه فی کل حال، کما جاء فی صفة أمته: «أنا جیلهم فی صدورهم» بخلاف أهل الکتاب الذین لا یقرءونه کله إلا نظرا.
و لما خص الله تعالی بحفظه من اختاره من أهله، أقام له أئمة متقنین تجردوا لتصحیحه راحلین و مستوطنین، و بذلوا جهدهم فی ضبطه و إتقانه، و تلقوه من النبی صلی اللّه علیه و سلم حرفا حرفا «11» فی أوانه، و کان منهم من حفظه کله، و منهم من لم یبق علیه منه إلا أقله، و سیأتی کل ذلک، و أذکر عددهم هنالک.
______________________________
(1) فی د: صح.
(2) فی م: کان.
(3) سقط فی ز.
(4) فی م: إن لم یثبت أنه فی السبعة.
(5) فی م: و کونه.
(6) سقط فی د.
(7) فی م، د: حط.
(8) فی ص: قال تعالی. و العبارة سقط فی ز.
(9) هو طرف من حدیث طویل عن عیاض بن حمار المجاشعی، أخرجه مسلم (4/ 2197) کتاب الجنة و صفة نعیمها و أهلها باب الصفات التی یعرف بها فی الدنیا أهل الجنة (63/ 2865) و أحمد (4/ 162، 266) و البخاری فی خلق أفعال العباد (48) و ابن ماجة (5/ 598) کتاب الزهد باب البراءة من الکبر و التواضع (4179) و أبو نعیم فی الحلیة (2/ 17). و زاد فی ص، م: «فابعث جندا أبعث مثلهم (أی من الملائکة) و قاتل بمن أطاعک من عصاک و أنفق ینفق علیک».
(10) فی ز: یغسل.
(11) فی م: بحرف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 107
و لما توفی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و قام بالأمر بعده أحق الناس به، أبو بکر «1» المعلّم و المعلّم، و قاتل «2» هو و الصحابة مسیلمة الکذاب «3»، أشیر علیه «4» أن یجمع القرآن فی مصحف واحد؛ رجاء الثواب و خشیة أن یذهب بذهاب قرائه «5»، توقف من حیث إنه صلی اللّه علیه و سلم لم یشر علیهم فیه برأی من آرائه، ثم اجتمع رأیه و رأی الصحابة علی ذلک، فأمر «6» زید بن ثابت أن یتتبعه من صدور أولئک، قال زید «7»: و الله لو کلفونی نقل «8» الجبال لکان أیسر علی من ذلک. قال: فجعلت أتتبع القرآن من صدور الرجال و الرقاع- و هی قطع الأدم- و الأکتاف- و هی عظام الکتف المنبسط کاللوح و الأضلاع- و العسب- سعف «9» النخل- و اللخاف- الأحجار العریضة البیض- و ذلک لعدم الورق حینئذ. قال زید: فذکرت آیة کنت [قد] «10» سمعتها من رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و هی: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ [التوبة:
128] فلم أجدها إلا عند خزیمة بن ثابت «11».
______________________________
(1) هو عبد الله بن أبی قحافة عثمان بن عامر. من تیم قریش. أول الخلفاء الراشدین، و أول من آمن برسول الله صلی اللّه علیه و سلم. من أعاظم الرجال، و خیر هذه الأمة بعد نبیها. ولد بمکة، و نشأ فی قریش سیدا، موسرا، عالما بأنساب القبائل حرم علی نفسه الخمر فی الجاهلیة، و کان مألفا لقریش، أسلم بدعوته کثیر من السابقین. صحب رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فی هجرته، و کان له معه المواقف المشهورة. ولی الخلافة بمبایعة الصحابة له. فحارب المرتدین، و رسخ قواعد الإسلام. وجه الجیوش إلی الشام و العراق ففتح قسم منها فی أیامه توفی سنة 13 ه. ینظر: الإصابة، و منهاج السنة (3/ 118)، و «أبو بکر الصدیق» للشیخ علی الطنطاوی.
(2) فی ز: قابل.
(3) هو أبو ثمامة مسیلمة بن ثمامة بن کبیر بن حبیب الحنفی الوائلی متنبئ، من المعمرین، ولد و نشأ ب «الیمامة» بوادی حنیفة، فی نجد، تلقب فی الجاهلیة ب «الرحمن»، و عرف ب «رحمان الیمامة»، و قد أکثر مسلیمة من وضع أسجاع یضاهی بها القرآن، و کان مسیلمة ضئیل الجسم، قالوا فی وصفه:
کان رویجلا، أصیغر، أخینس، و یقال: کان اسمه «مسلمة»، و صغره المسلمون تحقیرا له. قتل سنة 12 ه فی معرکة قادها خالد بن الولید- فی عهد أبی بکر الصدیق- للقضاء علی فتنته. ینظر ابن هشام: (3/ 84)، و الروض الأنف (2/ 340)، و الکامل لابن الأثیر (2/ 137).
(4) فی د: إلیه.
(5) فی م: قراءة.
(6) فی م: فأمروا. و هو زید بن ثابت بن الضحاک من الأنصار، ثم من الخزرج. من أکابر الصحابة. کان کاتب الوحی. ولد فی المدینة، و نشأ بمکة، و هاجر مع النبی صلی اللّه علیه و سلم و عمره (11) سنة. تفقه فی الدین فکان رأسا فی القضاء و الفتیا و القراءة و الفرائض. و کان أحد الذین جمعوا القرآن فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم و عرضه علیه. کتب المصحف لأبی بکر، ثم لعثمان حین جهز المصاحف إلی الأمصار توفی سنة 45 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی، و تهذیب التهذیب (3/ 398)، و غایة النهایة (1/ 296).
(7) زاد فی ص، م، د: ابن ثابت.
(8) فی م: أنقل.
(9) فی ص، ز: سغف.
(10) زیادة من ز.
(11) هو خزیمة بن ثابت بن الفاکه بن ثعلبة بن ساعدة بن عمار الأنصاری الخطمی ذو الشهادتین، شهد بدرا و أحدا، له ثمانیة و ثلاثون حدیثا. تفرد له مسلم بحدیث. روی عنه ابنه عمارة و إبراهیم بن سعد
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 108
و قال أیضا: فقدت آیة کنت أسمعها «1» [من رسول الله صلی اللّه علیه و سلم] «2» ما وجدتها «3» إلا عند رجل من الأنصار، و هی: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ ... الآیة [الأحزاب: 23].
فإن قیل: ما الداعی لتتبعه من الناس و قد «4» کان حافظه و قارئه؟ و کیف یحصل التواتر بالذی عند رجل؟
فالجواب: أن العلم الحاصل من یقینین «5» أقوی من واحد.
و أیضا فلاستکماله «6» وجوه قراءته ممن یجد «7» عنده «8» ما لا یعرفه هو، و کان المکتوب المتفرق أو أکثره إنما کتب بین یدی النبی صلی اللّه علیه و سلم «9».
و أیضا فلأجل أن یضع خطه علی وفق الرسم المکتوب؛ لأنه أبلغ فی الصحة.
و معنی قوله: (تذکرت) «10» أی: قرأت «11». و فقدت «12» آیة: لم أجدها مکتوبة، و لذلک «13» قال: عند رجل، و سیأتی أن الحفاظ جاوزوا عدد التواتر حینئذ.
و مفهوم سیاق [کلام] «14» أبی بکر و زید: أن زیدا کتب القرآن کله بجمیع أحرفه و وجوهه المعبّر عنها «15» بالأحرف السبعة؛ لأنه أمره «16» بکتب کل القرآن، و کل حرف منه بعض منه، و تتبعه ظاهر فی طلب الظفر بمتفقه و مختلفه، و لم یقع فی کلام أبی بکر و زید تصریح بذلک، فلما تمت الصحف أخذها أبو بکر عنده حتی أتاه الموت، ثم عمر- رضی الله عنه- فلما مات أخذتها حفصة «17»، رضی الله عنها.
و لما کان «18» سنة ثلاثین فی خلافة عثمان حضر حذیفة «19» فتح أرمینیة و أذربیجان،
______________________________
ابن أبی وقاص. قتل مع علی بصفین ینظر الخلاصة (1/ 289) (1836).
(1) فی م، د: سمعتها.
(2) فی م: منه.
(3) فی م: فلم أجدها.
(4) فی م: فقد.
(5) فی م: اثنین، و فی د: نفسین.
(6) فی ز: فلاستکمال.
(7) فی م: یوجد.
(8) فی م: عن.
(9) فی م، ص: رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
(10) فی د، ص: فذکرت.
(11) فی ز: قرأه.
(12) فی م: و معنی فقدت.
(13) فی د: و کذلک.
(14) سقط فی م، ص.
(15) فی م: عنه.
(16) فی م: أمر.
(17) هی حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنین رضی الله عنهما. صحابیة جلیلة صالحة، من أزواج النبی صلی اللّه علیه و سلم، ولدت بمکة، و تزوجها خنیس بن حذافة السهمی، فکانت عنده إلی أن ظهر الإسلام، فأسلما.
و هاجرت معه إلی المدینة فمات عنها. فخطبها رسول الله صلی اللّه علیه و سلم إلی أبیها، فزوجه إیاها. و استمرت فی المدینة بعد وفاة النبی صلی اللّه علیه و سلم إلی أن توفیت بها. روی لها البخاری و مسلم فی الصحیحین ستین حدیثا توفیت سنة 45 ه. ینظر: الإصابة (4/ 273)، و أسد الغابة (5/ 425)، و الأعلام (2/ 292).
(18) فی م: کانت.
(19) هو حذیفة بن الیمان و الیمان لقبه و اسمه: حسیل و یقال حسل أبو عبد الله العبسی. من کبار الصحابة، و صاحب سر رسول الله صلی اللّه علیه و سلم. أسلم هو و أبوه و أرادا شهود بدر فصدهما المشرکون،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 109
و رأی اختلاف الناس فی القرآن و بعضهم یقول: قراءتی أصح من قراءتک و أقوم لسانا «1» فزع «2» من ذلک، و قدم علی عثمان کالهالک، و قال: أدرک هذه الأمة قبل اختلافهم کالخارجین عن الملة؛ فأرسل عثمان إلی حفصة یطلب منها الصحف «3»، و أمر زید بن ثابت و عبد الله بن الزبیر «4» و سعید بن العاص «5» و عبد الرحمن «6» بن الحارث بنسخها فی المصاحف، و یردّون لحفصة الصحف «7»، و قال: إذا اختلفتم فی شی‌ء فاکتبوه بلسان قریش؛ لأن القرآن به نزل، فکتب منها عدة، فوجّه إلی کل من البصرة و الکوفة و الشام و مکة، و الیمن، و البحرین مصحفا، علی اختلاف فی مکة، و البحرین، و الیمن، و أمسک لنفسه مصحفا، و هو الذی یقال له: «الإمام»، و ترک بالمدینة واحدا.
و إنما أمرهم بالنسخ من الصحف «8»؛ لیستند «9» مصحفه إلی أصل أبی بکر المستند «10» إلی أصل النبی «11» صلی اللّه علیه و سلم، و عین زیدا لاعتماد أبی بکر و عمر علیه، و ضم إلیه جماعة مساعدة له، و لینضم العدد إلی العدالة، و کانوا هؤلاء؛ لاشتهار ضبطهم و معرفتهم.
______________________________
و شهد أحدا فاستشهد الیمان بها. شهد حذیفة الخندق و ما بعدها، کما شهد فتوح العراق، و له بها آثار شهیرة. خیره النبی صلی اللّه علیه و سلم بین الهجرة و النصرة فاختار النصرة. استعمله عمر علی المدائن فلم یزل بها حتی مات بعد بیعة علی بأربعین یوما. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم الکثیر، و عن عمر، و روی عنه جابر و جندب و عبد الله بن یزید و آخرون و فی سنة 36 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (2/ 219)، و الإصابة (1/ 317)، و تهذیب تاریخ ابن عساکر (4/ 93).
(1) فی ص، م، د: لسان.
(2) فی د: ففزع.
(3) فی ص: المصحف.
(4) هو عبد الله بن الزبیر بن العوام من بنی أسد من قریش. فارس قریش فی زمنه. أمه أسماء بنت أبی بکر الصدیق. أول مولود للمسلمین بعد الهجرة. شهد فتح إفریقیة زمن عثمان، و بویع له بالخلافة بعد وفاة یزید بن معاویة، فحکم مصر و الحجاز و الیمن و خراسان و العراق و بعض الشام.
و کانت إقامته بمکة. سیر إلیه عبد الملک بن مروان جیشا مع الحجاج بن یوسف، و انتهی حصار الحجاج لمکة بمقتل ابن الزبیر. له فی الصحیحین 33 حدیثا. ینظر وفیات الأعیان (1/ 210)، ابن الأثیر (4/ 135)، الأعلام للزرکلی (4/ 218).
(5) هو سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس الأموی صحابی صغیر. روی عن عمر، و عثمان و عائشة. و روی عنه ابنه عمرو، و عروة. أقیمت عربیة القرآن علی لسانه. و کان شریفا سخیّا فصیحا، ولی الکوفة لعلی، و افتتح طبرستان. قال البخاری: مات سنة سبع أو ثمان و خمسین. و قال خلیفة: سنة تسع ینظر الخلاصة (1/ 382) (2482).
(6) فی م: عبد الله. و هو عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغیرة المخزومی أبو محمد المدنی.
روی عن عمر و عثمان و علی، و کان من کتاب المصحف. و روی عنه بنوه أبو بکر و عکرمة و المغیرة. قال ابن سعد: له رؤیة. و وثقه العجلی. مات سنة ثلاث و أربعین.
(7) فی ص: المصحف.
(8) فی ز، ص، م: المصحف.
(9) فی م: لیسند.
(10) فی ص: المسند.
(11) فی م: أصل من النبی صلی اللّه علیه و سلم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 110
و کتبوه مائة و أربعة عشر [سورة] «1»، أولها «الحمد» و آخرها «الناس» علی هذا الترتیب.
و أول کل «2» سورة البسملة بقلم الوحی، إلا أول سورة براءة فجعلوا مکانها بیاضا، و جرّدوا المصاحف [کلها] «3» من [أسماء السور، و نسبتها، و عددها، و تجزئتها، و فواصلها تبعا لأبی بکر، و أجمعت «4» الأمة علی ما تضمنته هذه المصاحف، و ترک ما خالفها من زیادة و نقص و إبدال کلمة بأخری، مما کان مأذونا فیه توسعة علیهم، و لم یثبت عندهم ثبوتا مستفیضا أنه من القرآن] «5» و جردت «6» هذه «7» المصاحف کلها من النقط و الشکل لیحتملها «8» ما صح نقله و ثبتت تلاوته «9» عن النبی صلی اللّه علیه و سلم؛ لأن الاعتماد علی الحفظ لا علی مجرد الخط.

تنبیه:

تقدم أن هذا الترتیب الواقع فی سور المصحف الیوم هو الذی فی المصحف العثمانی المنقول من صحف «10» الصدیق- رضی الله عنه- المنقولة «11» مما کتب بین یدی رسول الله «12» صلی اللّه علیه و سلم و هو قول القرّاء.
قلت: و فیه نظر؛ فقد ورد فی «صحیح مسلم» من حدیث حذیفة- رضی الله عنه- قال: «صلّیت مع رسول الله صلّی الله علیه و سلّم ذات لیلة، فافتتح البقرة، فقلت: یرکع عند المائة، ثمّ مضی، فقلت: یصلّی بها فی رکعة، فمضی، فقلت: یرکع بها، ثمّ افتتح سورة النّساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها ...» «13» ثمّ ساق الحدیث.
قال «14» القاضی عیاض: فیه دلیل لمن یقول: [إن] «15» ترتیب السور اجتهاد من المسلمین حین کتبوا المصحف، و إنه لم یکن من ترتیب النبی صلی اللّه علیه و سلم، بل و کله «16» إلی أمته
______________________________
(1) سقط فی ز.
(2) فی د: و کل.
(3) زیادة من م.
(4) فی ص: و اجتمعت.
(5) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(6) فی م: و جردوا.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: لتحملها.
(9) فی ص: و ثبت روایته.
(10) فی م، ص: مصحف.
(11) فی م، ص: المنقول.
(12) فی م: النبی.
(13) أخرجه مسلم (1/ 536، 537) کتاب صلاة المسافرین و قصرها باب استحباب تطویل القراءة (203/ 772) و أحمد (5/ 382، 384، 394، 397) و أبو داود (1/ 292) کتاب الصلاة باب ما یقول الرجل فی رکوعه و سجوده (871) و ابن ماجة (2/ 162) کتاب إقامة الصلاة باب ما یقول بین السجدتین (897) و الترمذی (1/ 301) کتاب الصلاة باب ما جاء فی التسبیح (262) و النسائی (2/ 176) کتاب الافتتاح باب تعوذ القارئ إذا مر بآیة عذاب.
(14) فی م: و قال.
(15) سقط فی م.
(16) فی م: و و کله.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 111
بعده، و هذا قول مالک- رضی الله عنه- و جمهور العلماء، و اختاره «1» [القاضی] «2» أبو بکر [بن] «3» الباقلانی «4».
قال [ابن الباقلانی] «5»: و هو أصح القولین مع احتمالهما.
قال: و الذی نقوله «6»: إن ترتیب السور لیس بواجب فی الکتابة و لا فی الصلاة، و لا فی الدرس و التلقین «7».
قال: و أما [عند] «8» من یقول: إن ذلک بتوقیف «9» من النبی صلی اللّه علیه و سلم، فیتأول ذلک علی أنه تام قبل التوقیف، و کانت «10» هاتان السورتان هکذا فی مصحف أبیّ.
قال: و لا خلاف أنه یجوز للمصلی أن یقرأ فی الرکعة الثانیة سورة قبل التی قرأها فی الأولی، و إنما یکره ذلک فی رکعة «11» و لمن یتلو فی غیر صلاة «12».
قال: و قد أباحه بعضهم، و تأول نهی السلف عن قراءة القرآن منکوسا علی من یقرأ من آخر السورة إلی أولها.
قال: و لا خلاف أن ترتیب [آیات] «13» کل سورة بتوقیف من الله تعالی علی ما هو علیه الآن فی المصاحف، و هکذا نقلته «14» الأمة عن نبیها صلی اللّه علیه و سلم. انتهی کلام القاضی. و الله سبحانه و تعالی أعلم.
و إنما کتب «15» عدة مصاحف؛ لأنه قصد إنفاذ ما وقع الإجماع علیه إلی أقطار بلاد
______________________________
(1) فی م: و اختیار.
(2) سقط فی م.
(3) زیادة من ز، د.
(4) هو محمد بن الطیب بن محمد بن جعفر، أبو بکر. المعروف بالباقلانی- بکسر القاف- نسبته إلی بیع الباقلاء و یعرف أیضا بابن الباقلانی و بالقاضی أبی بکر. ولد بالبصرة. و سکن بغداد و توفی فیها.
و هو المتکلم المشهور الذی رد علی الرافضة و المعتزلة و الجهمیة و غیرهم. کان فی العقیدة علی مذهب الأشعری، و علی مذهب مالک فی الفروع، و انتهت إلیه رئاسة المذهب. ولی القضاء. أرسله عضد الدولة سفیرا إلی ملک الروم فأحسن السفارة و جرت له مناظرات مع علماء النصرانیة بین یدی ملکها.
من تصانیفه: «إعجاز القرآن»، و «الإنصاف» و «البیان عن الفرق بین المعجزات و الکرامات»، و «التقریب و الإرشاد» فی أصول الفقه قال فیه الزرکشی هو أجلّ کتاب فی هذا الفن مطلقا توفی سنة 403 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (7/ 46)، تاریخ بغداد (5/ 379)، و وفیات الأعیان (1/ 609)، و البحر المحیط فی الأصول للزرکشی، المقدمة.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: یقول.
(7) فی م: و التلقین فبتأول.
(8) سقط فی ص.
(9) فی ص: یتوقف.
(10) فی ز: و کان.
(11) فی د: الرکعة.
(12) فی م: الصلاة.
(13) سقط فی م.
(14) فی ص: نقلت.
(15) فی م: کتبت.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 112
المسلمین و اشتهاره؛ و لذلک بعثه إلی أمرائه، و کتبها متفاوتة فی الإثبات و الحذف و البدل؛ لأنه قصد اشتمالها علی الأحرف السبعة علی رأی جماعة، و علی لغة قریش علی رأی آخرین، فجعل الکلمة التی تفهم أکثر من قراءة بصورة واحدة ک «یعلمون»، «جبریل» علی حالها، و التی لا تفهم أکثر [من قراءة] «1» بصورة فی البعض و بأخری فی آخر؛ لأنها لا یمکن تکرارها فی مصحف «2»؛ لئلا یتوهم «3» نزولها کذلک، و لا کتابة بعض فی الأصل و بعض فی الحاشیة؛ للتحکم «4»، و الاعتماد فی نقل القرآن علی الحفاظ؛ و لذلک أرسل کل مصحف مع من یوافق قراءته فی الأکثر، و لیس بلازم، و قرأ کل مصر بما فی مصحفهم، و تلقّوا «5» ما فیه عن الصحابة الذین «6» تلقوه عن النبی صلی اللّه علیه و سلم.
ثم تجرد للأخذ عن هؤلاء قوم «7» أسهروا «8» لیلهم فی ضبطها، و أتعبوا نهارهم فی نقلها، حتی صاروا فی ذلک أئمة للاقتداء «9» و أنجما للاهتداء، أجمع «10» أهل بلدهم علی قبول قراءتهم، و لم یختلف علیهم «11» اثنان فی صحة روایتهم و درایتهم، و لتصدیهم «12» للقراءة نسبت إلیهم، و کان المعوّل فیها علیهم.
ثم إن القراء بعد هؤلاء کثروا، و فی «13» البلاد انتشروا «14»، و خلفهم أمم بعد أمم، عرفت «15» طبقاتهم «16»، و اختلفت صفاتهم، فکان منهم المتقن للتلاوة المشهور «17» بالروایة و الدرایة، و منهم المحصّل لوصف واحد، و منهم الذی لأکثر من واحد، فکثر بینهم لذلک الاختلاف «18»، و قل [منهم] «19» الائتلاف؛ فقام عند ذلک جهابذة الأمة و صنادید الأئمة، فبالغوا فی الاجتهاد بقدر الحاصل، و میزوا بین الصحیح و الباطل، و جمعوا الحروف و القراءات، و عزوا الوجوه و الروایات، و بینوا الصحیح و الشاذ، و الکثیر و الفاذّ، بأصول أصّلوها، و أرکان فصّلوها «20».
ثم إن المصنف- رضی الله عنه- أشار إلی تلک الأصول و الأرکان بقوله:
______________________________
(1) سقط فی ز.
(2) فی ص: مصحفه.
(3) فی ز، م: یوهم.
(4) فی م: للحکم.
(5) فی ص: و نقلوا.
(6) فی ص، م: الذی.
(7) فی ص: رجال.
(8) فی ص: سهروا.
(9) فی ز: الاقتداء.
(10) فی ص: اجتمع.
(11) فی م: عنهم.
(12) فی ز: و لتهدیهم.
(13) فی م: فی بدون واو.
(14) فی م: و انتشروا.
(15) فی د، ص: و عرفت.
(16) فی د: طباقهم.
(17) فی ز: المشهورة.
(18) فی م: الخلاف.
(19) سقط فی م.
(20) فی ص: و فصول و أرکان.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 113
«فکلّ ما وافق وجه نحو ...» إلخ.
و أدرج هذه الأوصاف فی حد القرآن، و حاصل کلامه: «1» القرآن کل کلام وافق وجها ما من أوجه النحو، و وافق الرسم و لو احتمالا، و صح سنده.
و فی هذا التعریف نظر؛ لأن موافقة الرسم و العربیة لم یقل أحد بأنها جزء للحد، بل منهم من قال: هی لازمة للتواتر؛ فلا حاجة لذکرها، و هم المحققون، و منهم من قال:
هی شروط لا بد من ذکرها، و أیضا فإن الوصف الأعظم فی ثبوت القرآن هو التواتر «2».
و الناظم ترکه و اعتبر صحة سنده فقط، و هذا قول شاذ، و سیأتی کل ذلک.
و إذا اجتمعت الأرکان [الثلاثة فی قراءة] «3»، فلا یحل إنکارها، بل هی من الأحرف السبعة [التی] «4» نزل بها القرآن «5»، و وجب علی الناس قبولها، سواء نقلت عن السبعة أو العشرة «6» أو غیرهم من الأئمة المقبولین، و متی اختل رکن من هذه الثلاثة أطلق علیها:
ضعیفة أو شاذة أو باطلة، سواء کانت عن السبعة أو عن أکثر منهم، هکذا قال الحافظ أبو عمرو الدانی «7»، و الإمام أبو محمد مکی «8»، و أبو العباس المهدوی «9»، و أبو شامة، و هو
______________________________
(1) زاد فی م: أن.
(2) فی ص: تواتر سنده.
(3) سقط فی ص.
(4) سقط فی ص.
(5) قال السیوطی فی الإتقان: اختلف فی معنی هذا الحدیث علی نحو أربعین قولا، ثم ساق ستة عشر قولا، و فیها ما لا یصح أن یکون قولا مستقلّا، و أتبعها بخمسة و ثلاثین قولا منقولة عن ابن حبان، و فیها ما هو داخل فی الأقوال الستة عشر، فمجموعها بعد حذف ما ذکر: ثمانیة و أربعون، و هناک أقوال أخری فی النشر و القرطبی و النیسابوری و غیرها تتم بها الأقوال ستین. ینظر: معنی الأحرف السبع ص (42).
(6) فی ص: أو عن العشرة.
(7) هو عثمان بن سعید بن عثمان، أبو عمرو الدانی الأموی المقرئ. أحد حفاظ الحدیث، و من الأئمة فی علم القرآن و رواته و تفسیره. من أهل دانیة بالأندلس، دخل المشرق، فحج و زار مصر، و عاد فتوفی فی بلده. له أکثر من مائة تصنیف.
و کان یقول: ما رأیت شیئا قط إلا کتبته، و لا کتبته إلا حفظته، و لا حفظته فنسیته. توفی سنة 444. ینظر: شذرات الذهب (3/ 272)، و الدیباج المذهب (188)، و الأعلام (4/ 366).
(8) هو مکی بن أبی طالب حموش بن محمد بن مختار أبو محمد القیسی القیروانی ثم الأندلسی القرطبی إمام علامة محقق عارف أستاذ القراء و المجودین، ولد سنة خمس و خمسین و ثلاثمائة بالقیروان، کان من أهل التبحر فی علوم القرآن و العربیة حسن الفهم و الخلق جید الدین و العقل کثیر التألیف فی علوم القرآن محسنا مجودا عالما بمعانی القراءات و کان خیرا متدینا مشهورا بالصلاح و إجابة الدعوة و من تآلیفه «التبصرة فی القراءات» و الکشف علیه و تفسیره الجلیل و مشکل إعراب القرآن و الرعایة فی التجوید و الموجز فی القراءات و توالیفه تنیف عن ثمانین تألیفا، مات فی ثانی المحرم سنة سبع و ثلاثین و أربعمائة، ینظر: غایة النهایة (2/ 309).
(9) هو أحمد بن عمار بن أبی العباس، أبو العباس المهدوی المغربی، نحوی، مفسر، لغوی، مقرئ، أصله من المهدیة من بلاد إفریقیة. روی عن الشیخ الصالح أبی الحسن القابسی. و قرأ علی محمد
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 114
مذهب السلف الذی لا یعرف عن أحد منهم خلافه.
قال أبو شامة: فلا ینبغی أن یغتر بکل قراءة [تعزی لأحد السبعة و یطلق] «1» علیها لفظ الصحة إلا إن دخلت فی الضابط، و حینئذ لا ینفرد بنقلها مصنف عن غیره، و لا یختص ذلک بنقلها عنهم «2»، بل إن نقلت عن غیر السبعة فذلک لا یخرجها عن الصحة؛ فإن الاعتماد علی تلک الأوصاف لا علی من تنسب إلیه، فإن القراءات المنسوبة إلی کل قارئ من السبعة و غیرهم منقسمة إلی المجمع علیه و الشاذ، غیر أن هؤلاء السبعة لشهرتهم، و کثرة الصحیح المجتمع «3» علیه فی قراءتهم «4»، ترکن النفس لما نقل عنهم أکثر من غیرهم «5».
و قول «6» الناظم- رضی الله عنه-: «وافق وجه نحو ...» یرید أن القراءة الصحیحة هی التی توافق وجها ما من وجوه النحو، سواء کان أفصح أو «7» فصیحا، مجمعا «8» علیه أو مختلفا فیه اختلافا لا یضر مثله، و هذا هو المختار عند المحققین من رکن موافقة العربیة، فکم من قراءة أنکرها بعض النحاة أو کثیر منهم و لم یعتبر إنکارهم، بل أجمع قدوة السلف علی قبولها، کإسکان بارِئِکُمْ [البقرة: 54] و نحوه، و سَبَإٍ و یا بُنَیَ [لقمان: 13]، وَ مَکْرَ السَّیِّئِ [فاطر: 43] و نُنْجِی «9» الْمُؤْمِنِینَ بالأنبیاء [88].
و جمع البزی «10» بین ساکنین فی تاءاته و مد أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ [إبراهیم: 37].
______________________________
ابن سفیان، و علی جده لأمه مهدی بن إبراهیم، و أبی الحسن أحمد بن محمد و غیرهم. من تصانیفه: «التفصیل الجامع لعلوم التنزیل»، و «الهدایة فی القراءات السبع» توفی سنة 440 ه. ینظر:
إنباء الرواة (1/ 91- 92)، و معجم الأدباء (5/ 39)، و بغیة الوعاة (1/ 351)، و طبقات المفسرین (1/ 56)، و معجم المؤلفین (2/ 27).
(1) فی م: تقرأ لأحد السبعة و أطلق.
(2) فی ص: عن غیره.
(3) فی ص: المجمع.
(4) زاد فی م: فی المجمع علیه.
(5) من قوله: «و إذا اجتمعت الأرکان» إلی قوله ... «أکثر من غیرهم» سقط فی د.
(6) فی د: فقول.
(7) فی د، ص: أم.
(8) فی ز: مجتمعا.
(9) فی م: ننجی.
(10) هو أحمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن نافع بن أبی بزة، و قال الأهوازی أبو بزة الذی ینسب إلیه البزی، اسمه بشار، فارسی من أهل همذان، أسلم علی ید السائب بن أبی السائب المخزومی، و البزة الشدة، و معنی أبو بزة، أبو شدة، قال ابن الجزری: المعروف لغة أن البزة من قولهم: بزة بزة إذا سلبه مرة، و یقال إن نافعا هو أبو بزة الإمام أبو الحسن البزی المکی مقرئ مکة و مؤذن المسجد الحرام، ولد سنة سبعین و مائة أستاذ محقق ضابط متقن، قرأ علی أبیه و عبد الله بن زیاد و عکرمة ابن سلیمان و وهب بن واضح، قرأ علیه إسحاق بن محمد الخزاعی و الحسن بن الحباب و أحمد ابن فرح و أبو عبد الرحمن عبد الله بن علی و أبو جعفر محمد بن عبد الله اللهبیان و أبو العباس أحمد ابن محمد اللهبی فی قول الأهوازی و الرهاوی و أبو ربیعة محمد بن إسحاق، و روی عنه القراءة قنبل و حدث عنه أبو بکر أحمد بن عمید بن أبی عاصم النبیل و یحیی بن محمد بن صاعد و محمد بن علی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 115
قال الدانی بعد حکایته لإنکار سیبویه إسکان «بارئکم»: و الإسکان أصح فی النقل و أکثر فی الأداء، و أئمة القراءة لا تعمل فی شی‌ء من حروف القراءات علی الأفشی فی اللغة و الأقیس فی العربیة، بل [علی] «1» الأثبت فی الأثر، و الأصح فی النقل و الروایة إذا ثبتت «2» عنهم، لا یردها قیاس عربیة، و لا فشو لغة؛ لأن القراءة «3» سنة متبعة یلزم قبولها و المصیر إلیها.
و قوله: «و کان للرسم ...» إلخ، لا بد لهذا الشرط من مقدمة فأقول:
[اعلم] «4» أن الرسم [هو] «5» تصویر الکلمة بحروف «6» هجائها بتقدیر الابتداء بها و الوقف علیها، و العثمانی هو الذی رسم فی المصاحف العثمانیة، و ینقسم إلی قیاسی:
و هو ما وافق اللفظ، و هو معنی قولهم: «تحقیقا»، و إلی اصطلاحی: و هو ما خالف اللفظ، و هو معنی قولهم: «تقدیرا»، و إلی احتمالی و سیأتی.
و مخالفة الرسم للفظ محصورة فی خمسة أقسام، و هی:
1- الدلالة علی البدل: نحو الصِّراطَ [الفاتحة: 6].
2- و علی الزیادة: نحو مالِکِ [الفاتحة: 4].
3- و علی الحذف: نحو لکِنَّا هُوَ [الکهف: 38].
4- و علی الفصل: نحو فَما لِهؤُلاءِ [النساء: 78].
5- و علی أن [الأصل] «7» الوصل، [نحو] «8» أَلَّا یَسْجُدُوا [النمل: 25].
فقراءة الصاد، و الحذف و الإثبات، و الفصل و الوصل، خمستها وافقها الرسم تحقیقا، و غیرها تقدیرا؛ لأن السین تبدل صادا قبل أربعة أحرف منها الطاء کما سیأتی، و ألف مالِکِ «9» [الفاتحة: 4] عند [المثبت] «10» زائدة، و أصل لکِنَّا [الکهف: 38] الإثبات، و أصل فَما لِ الفصل، و أصل أَلَّا یَسْجُدُوا [النمل: 25] الوصل، و کل من الأقسام الخمسة فی حکم صاحبه، فالبدل فی حکم المبدل منه و کذا الباقی، و ذلک لیتحقق الوفاق التقدیری؛ لأن اختلاف القراءتین إن کان یتغایر دون تضاد و لا تناقض فهو فی حکم
______________________________
ابن زید الصائغ و أحمد بن محمد بن مقاتل. توفی البزی سنة خمسین و مائتین عن ثمانین سنة. ینظر:
غایة النهایة (1/ 119، 120).
(1) سقط فی م.
(2) فی ص: ثبت.
(3) فی م: القرآن.
(4) سقط فی ص.
(5) زیادة من د، ص.
(6) فی ص: بحرف.
(7) سقط فی م.
(8) سقط فی ز.
(9) فی م: مالک بعد المیم.
(10) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 116
الموافق، و إن کان [بتضاد أو تناقض] «1» ففی حکم المخالف، و الواقع: الأول فقط، و هو الذی لا یلزم من صحة أحد الوجهین [فیه] بطلان الآخر، و تحقیقه أن اللفظ تارة یکون «2» له جهة واحدة فیرسم علی وفقها، فالرسم هنا «3» حصر «4» جهة اللفظ بمخالفة مناقض، و تارة یکون له جهات «5» فیرسم علی أحدها «6» فلا یحصر «7» جهة اللفظ، و اللافظ به موافق تحقیقا، و بغیره «8» تقدیرا؛ لأن البدل فی حکم المبدل منه، و کذا بقیة «9» [الخمسة] «10» و الله أعلم.
و القسم الثالث: ما وافق الرسم احتمالا، و یندرج فیه ما وقع الاختلاف فیه «11» بالحرکة و السکون؛ نحو الْقُدُسِ [البقرة: 87] و بالتخفیف و التشدید؛ نحو ینشرکم «12» بیونس [22] و بالقطع و الوصل عنه بالشکل «13» نحو أَدْخِلُوا بغافر [40] و باختلاف الإعجام «14» نحو «یعملون» «15» و «یفتح» «16»، و بالإعجام [و الإهمال] «17» نحو نُنْشِزُها [البقرة: 259]، و کذا المختلف فی کیفیة لفظها، کالمدغم و المسهّل [و الممال] «18» و المرقق و الممدود، فإن المصاحف العثمانیة تحتمل هذه کلها؛ لتجردها عن أوصافها، فقول الناظم: «و کان للرسم احتمالا ...» دخل فیه ما وافق الرسم تحقیقا بطریق الأولی، و سواء وافق کل المصاحف أو بعضها، کقراءة ابن عامر: قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً [البقرة:
116] و بالزبر و الکتاب [آل عمران: 184] فإنه ثابت فی الشامی، و کابن کثیر فی جَنَّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا بالتوبة [100]: فإنه ثابت فی المکی، إلی غیر ذلک.
و قوله: «احتمالا» یحتمل أن یکون جعله مقابلا للتحقیق؛ فتکون القسمة عنده ثنائیة، [و هو] «19» التحقیق الاحتمالی «20»، و یکون قد أدخل التقدیری فی الاحتمالی، و هو الذی فعله فی «نشره».
و یحتمل أن یکون قد ثلّث القسمة و یکون حکم الأوّلین ثابتا بالأولویة، و لو لا تقدیر
______________________________
(1) فی ز، م: یتضاد أو یتناقض.
(2) فی د: تکون.
(3) فی ز: هذا.
(4) فی م: یحصر.
(5) فی م، ص: جهتان.
(6) فی م، ص: أحدهما.
(7) فی م، د: تحصر.
(8) فی م، ص: و لغیره.
(9) فی م: البقیة.
(10) سقط فی م.
(11) فی م: فیه الاختلاف.
(12) و هی قراءة فی یُسَیِّرُکُمْ. تنظر فی فرش الحروف فی سورة یونس.
(13) فی م: بالتشکیل
(14) فی م: الغیبة.
(15) فی م: تعلمون.
(16) فی د: و تفتح.
(17) سقط فی ز.
(18) سقط فی م.
(19) سقط فی م.
(20) فی م: تحقیق و احتمال، و فی د، ص: التحقیقی و الاحتمالی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 117
موافقة الرسم للزم الکل مخالفة الکل فی نحو: «السموت» و «الصلحات» و «اللیل».
ثم إن بعض الألفاظ یقع فیه موافقة إحدی القراءتین أو القراءات تحقیقا و الأخری تقدیرا، نحو ملک [الفاتحة: 4]، و بعضها یقع «1» فیه موافقة القراءتین أو القراءات تحقیقا، نحو أَنْصارَ اللَّهِ [الصف: 14] و فَنادَتْهُ الْمَلائِکَةُ [آل عمران: 39]، وَ یَغْفِرْ لَکُمْ [آل عمران: 31]، و هَیْتَ لَکَ [یوسف: 23].
و اعلم أن مخالف «2» صریح الرسم فی حرف مدغم أو مبدل «3» أو ثابت أو محذوف أو نحو ذلک، لا یعد مخالفا إذا أثبتت القراءة به و وردت مشهورة.
أ لا تری أنهم لا یعدون إثبات یاءات الزوائد و حذف یاء تَسْئَلْنِی بالکهف [70]، و قراءة و أکون من الصالحین [المنافقون: 10] و نحو ذلک من مخالفة «4» الرسم المعهود؛ لرجوعه لمعنی واحد، و تمشیة صحة القراءة و شهرتها بخلاف زیادة کلمة أو نقصانها و تقدیمها و تأخیرها، حتی و لو کانت حرف معنی، فإن له حکم الکلمة، لا یسوغ مخالفة الرسم فیه، و هذا هو الحد الفاصل فی حقیقة اتباع الرسم و مخالفته «5».
و قوله: «و صح إسنادا» ظاهره أن «6» القرآن یکتفی فی ثبوته «7» مع الشرطین المتقدمین بصحة السند فقط، و لا یحتاج إلی تواتر، و هذا قول حادث مخالف لإجماع الفقهاء و المحدّثین و غیرهم، کما ستراه إن شاء الله تعالی. و لقد ضل بسبب هذا القول قوم فصاروا یقرءون أحرفا لا یصح لها سند أصلا، و یقولون: التواتر لیس بشرط «8»، و إذا طولبوا بسند صحیح لا یستطیعون ذلک، و لا بد لهذه المسألة من «9» بعض بسط فأقول «10»:
______________________________
(1) فی ز: تقع.
(2) فی م: مخالفة.
(3) فی م: مبدل أو مدغم.
(4) فی د: مخالف.
(5) اعلم أن الخط له قوانین و أصول یحتاج إلی معرفتها بحسب ما یثبت من الحروف و ما لا یثبت، و بحسب ما یکتب موصولا أو مفصولا، و بیان ذلک مستوفی فی أبواب الهجاء من کتب النحو و فی کتب الإملاء.
و اعلم أن أکثر خط المصحف موافق لتلک القوانین، و قد جاء فیه أشیاء خارجة عن ذلک یلزم اتباعها، و لا نتعدی، منها ما عرفنا سببه، و منها ما غاب عنا.
هذا و قد جاء فی باب الوقف علی مرسوم الخط من شرح التیسیر: أن الأصل أن یثبت القارئ فی لفظه من حروف الکلمة إذا وقف علیها ما یوافق خط المصحف و لا یخالفه إلا إذا وردت روایة عن أحد من الأئمة تخالف ذلک؛ فیتبع الروایة ... و ذکر الحافظ- رحمه الله- أن الروایة تثبت عن نافع و أبی عمرو و الکوفیین باتباع المرسوم فی الوقف و أنه لم یرد فی ذلک شی‌ء عن ابن کثیر و ابن عامر.
ینظر: شرح التیسیر.
(6) فی م: ظاهر فی أن.
(7) فی م: فیه بثبوته.
(8) فی ص: شرط.
(9) فی د، ص: عن.
(10) فی د: فلذلک لخصت فیها مذاهب القراء و الفقهاء الأربعة المشهورین و ما ذکر الأصولیون
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 118
[إن] «1» القرآن عند الجمهور من أئمة المذاهب الأربعة- منهم الغزالی «2» و صدر الشریعة «3» و موفق الدین المقدسی «4» و ابن مفلح «5» و الطوفی «6»-: هو ما نقل بین دفتی
______________________________
و المفسرون و غیرهم رضی الله تعالی عنهم أجمعین و ذکرت فی هذا التعلیق المهم من ذلک لأنه لا یحتمل التطویل، و فی ص: فلذلک لخصت فیها رسالة مطولة ذکرت فیها مذاهب القراء ... إلخ.
(1) زیادة من م.
(2) هو محمد بن محمد بن محمد أبو حامد الغزالی بتشدید الزای. نسبته إلی الغزّال (بالتشدید) علی طریقة أهل خوارزم و جرجان: ینسبون إلی العطّار عطّاری، و إلی القصّار قصّاری، و کان أبوه غزّالا، أو هو بتخفیف الزای نسبة إلی «غزالة» قریة من قری طوس. فقیه شافعی أصولی، متکلم، متصوف.
رحل إلی بغداد، فالحجاز، فالشام، فمصر و عاد إلی طوس.
من مصنفاته: «البسیط»، و «الوسیط»، و «الوجیز»، و «الخلاصة» و کلها فی الفقه، و «تهافت الفلاسفة»، و «إحیاء علوم الدین» توفی سنة 505 ه. ینظر: طبقات الشافعیة (4/ 101- 180)؛ و الأعلام للزرکلی (7/ 247)، و الوافی بالوفیات (1/ 277).
(3) هو عبید الله بن مسعود بن محمود بن أحمد، المحبوبی، الحنفی، صدر الشریعة الأصغر. فقیه، أصولی، جدلی، محدث، مفسر، نحوی، لغوی، أدیب، بیانی، متکلم، منطقی.
أخذ العلم عن جده محمود و عن أبی جده أحمد صدر الشریعة و صاحب (تلقیح العقول فی الفروق) و عن شمس الأئمة الزرنجی و شمس الأئمة السرخسی و عن شمس الأئمة الحلوانی و غیرهم. من تصانیفه: «شرح الوقایة»، و «النقایة، مختصر الوقایة»، و «التنقیح»، و شرحه «التوضیح» فی أصول الفقه، و «تعدیل العلوم» توفی سنة 747 ه. ینظر: الفوائد البهیة (ص 109)، و معجم المؤلفین (6/ 246)، و الأعلام (4/ 354).
(4) هو عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة. من أهل جماعیل من قری نابلس بفلسطین. خرج من بلده صغیرا مع عمه عند ما ابتلیت بالصلیبیین، و استقر بدمشق. و اشترک مع صلاح الدین فی محاربة الصلیبیین. رحل فی طلب العلم إلی بغداد أربع سنین ثم عاد إلی دمشق. قال ابن غنیمة: «ما أعرف أحدا فی زمانی أدرک رتبة الاجتهاد إلا الموفق» و قال عز الدین بن عبد السلام «ما طابت نفسی بالإفتاء حتی صار عندی نسخة من المغنی للموفق و نسخة من المحلی لابن حزم».
من تصانیفه «المغنی فی الفقه شرح مختصر الخرقی» عشر مجلدات، و «الکافی»، و «المقنع» و «العمدة» و له فی الأصول «روضة الناظر». توفی سنة 620 ه. ینظر: ذیل طبقات الحنابلة لابن رجب (ص 133- 146) و تقدیم «کتاب المغنی» لمحمد رشید رضا، و الأعلام للزرکلی (4/ 191)، و البدایة و النهایة لابن کثیر فی حوادث سنة 620 ه.
(5) هو إبراهیم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مفلح، برهان الدین أبو إسحاق. من أهل قریة «رامین» من أعمال نابلس. دمشقی المنشأ و الوفاة. فقیه و أصولی حنبلی، کان حافظا مجتهدا و مرجع الفقهاء و الناس فی الأمور. ولی قضاء دمشق غیر مرة.
من تصانیفه: «المبدع» و هو شرح المقنع فی فروع الحنابلة، فی أربعة أجزاء، «و المقصد الأرشد فی ترجمة أصحاب الإمام أحمد» توفی سنة 884 ه. ینظر: الضوء اللامع (1/ 152)، و شذرات الذهب (7/ 338)، و معجم المؤلفین (1/ 100).
(6) فی م: و الصولی. و الصواب ما أثبتناه. و هو سلیمان بن عبد القوی بن عبد الکریم نجم الدین الطوفی الحنبلی، قال الصفدی: کان فقیها شاعرا أدیبا، فاضلا قیما بالنحو و اللغة و التاریخ، مشارکا فی الأصول، شیعیّا یتظاهر بذلک، وجد بخطه هجو فی الشیخین، ففوض أمره إلی بعض القضاة، و شهد علیه بالرفض، فضرب و نفی إلی قوص، فلم یر منه بعد ذلک ما یشین. و لازم الاشتغال و قراءة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 119
المصحف نقلا متواترا.
و قال غیرهم: هو الکلام المنزل علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم للإعجاز بسورة «1» منه. و کل من قال بهذا الحد اشترط التواتر، کما قال ابن الحاجب رحمه الله تعالی، للقطع بأن العادة تقضی بالتواتر فی تفاصیل مثله.
و القائلون بالأول لم یحتاجوا للعادة؛ لأن التواتر عندهم جزء من الحد؛ فلا یتصور «2» ماهیة القرآن إلا به، و حینئذ فلا بد من حصول التواتر عند أئمة المذاهب الأربعة، و لم یخالف منهم أحد فیما علمت بعد الفحص الزائد، و صرح به جماعات «3» لا یحصون:
کابن عبد البر «4» و ابن عطیة «5» و ابن تیمیة «6» و التونسی فی تفسیره و النووی
______________________________
الحدیث.
و له من التصانیف: مختصر الروضة فی الأصول، شرحها، مختصر الترمذی، شرح المقامات، شرح الأربعین النوویة، شرح التبریزی فی مذهب الشافعی، إزالة الإنکار فی مسألة کاد.
و قال فی الدرر: سمع الحدیث من التقی سلیمان و غیره، و قرأ العربیة علی محمد بن الحسین الموصلی. و کان قوی الحافظة، شدید الذکاء، مقتصدا فی لباسه و أحواله متقللا من الدنیا، و لم تکن له ید فی الحدیث. ذکره ابن مکتوم فی تاریخ النحاة.
مات فی رجب سنة عشر و سبعمائة- و بخط ابن مکتوم- سنة إحدی عشرة.
قال: و هو منسوب إلی طوفی قریة من أعمال بغداد. ینظر: بغیة الوعاة (1/ 599- 600).
(1) فی ص: سورة.
(2) فی م، د: تتصور.
(3) فی س: جماعة.
(4) هو یوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر النمری الحافظ، أبو عمر. ولد بقرطبة. من أجلّة المحدثین و الفقهاء، شیخ علماء الأندلس، مؤرخ أدیب، مکثر من التصنیف. رحل رحلات طویلة و توفی بشاطبة سنة 463 ه.
من تصانیفه (الاستذکار فی شرح مذاهب علماء الأمصار)، و (التمهید لما فی الموطأ من المعانی و الأسانید)، و (الکافی) فی الفقه.
ینظر: الشذرات (3/ 314)، و ترتیب المدارک (4/ 556)، (808) ط دار الحیاة، و شجرة النور ص (119)، الأعلام (9/ 317)، و الدیباج المذهب ص (357) و سماه یوسف بن عمر، إلا أنه قال فی آخر الترجمة: و کان والد أبی عمر أبو محمد عبد الله بن محمد بن أهل العلم.
(5) هو عبد الحق بن غالب بن عطیة، أبو محمد المحاربی، من أهل غرناطة. أحد القضاة بالبلاد الأندلسیة، کان فقیها جلیلا، عارفا بالأحکام و الحدیث و التفسیر، نحویّا لغویّا أدیبا، ضابطا، غایة فی توقد الذهن و حسن الفهم و جلالة التصرف. روی عن أبیه الحافظ بن أبی بکر و أبی علی الغسانی و آخرین. و روی عنه أبو القاسم بن حبیش و جماعة. ولی قضاء المریة، کان یتوخی الحق و العدل.
من تصانیفه: (المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز).
و ابن عطیة هذا هو غیر عبد الله بن عطیة بن عبد الله أبی محمد، المقرئ المفسر الدمشقی المتوفی (383 ه) صاحب تفسیر (ابن عطیة) و یمیز هذا الأخیر عن ابن عطیة الأندلسی (عبد
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 120
و السبکی «1» و الإسنوی و الأذرعی «2» و الزرکشی «3» و الدمیری «4» و الشیخ خلیل «5»
______________________________
الحق بن غالب) بأن یقال لعبد الله بن عطیة (المتقدم)، و لعبد الحق (المتأخر) توفی سنة 542 ه.
ینظر: بغیة الوعاة (2/ 73)، طبقات المفسرین ص (15- 16)، و تاریخ قضاة الأندلس ص (109)؛ و الأعلام للزرکلی (4/ 53، 3/ 239).
هو أحمد بن عبد الحلیم بن عبد السلام بن تیمیة الحرّانی الدمشقی، تقی الدین. الإمام شیخ الإسلام.
حنبلی. ولد فی حرّان و انتقل به أبوه إلی دمشق فنبغ و اشتهر. سجن بمصر مرتین من أجل فتاواه.
و توفی بقلعة دمشق معتقلا. کان داعیة إصلاح فی الدین، آیة فی التفسیر و العقائد و الأصول، فصیح اللسان، مکثرا من التصنیف.
من تصانیفه «السیاسة الشرعیة»، و «منهاج السنة»، و طبعت «فتاواه» فی الریاض مؤخرا فی 35 مجلدا. ینظر: الدرر الکامنة (1/ 144)؛ و البدایة و النهایة (14/ 135).
(1) هو عبد الوهاب بن علی بن عبد الکافی بن تمام السبکی، أبو نصر، تاج الدین، أنصاری، من کبار فقهاء الشافعیة. ولد بالقاهرة. سمع بمصر و دمشق. تفقه علی أبیه و علی الذهبی. برع حتی فاق أقرانه. درس بمصر و الشام، و ولی القضاء بالشام، کما ولی بها خطابة الجامع الأموی. کان السبکی شدید الرأی، قوی البحث، یجادل المخالف فی تقریر المذهب، و یمتحن الموافق فی تحریره و توفی سنة 771 ه.
من تصانیفه: «طبقات الشافعیة الکبری»، و «جمع الجوامع» فی أصول الفقه، و «ترشیح التوشیح و ترجیح التصحیح» فی الفقه. ینظر: طبقات الشافعیة لابن هدایة الله الحسینی (ص 90) و شذرات الذهب (6/ 221)؛ و الأعلام (4/ 325).
(2) هو أحمد بن حمدان بن عبد الواحد بن عبد الغنی الأذرعی، فقیه شافعی من تلامیذ الذهبی، ولد بأذرعات بالشام، و تولی القضاء بحلب، و راسل السبکی الکبیر بالمسائل الحلبیات، و هی مجلد مشهور توفی سنة 773 ه.
من تصانیفه: «التوسط و الفتح بین الروضة و الشرح» فی 20 مجلدا، و «غنیة المحتاج فی شرح المنهاج»، و «قوت المحتاج». ینظر: معجم المؤلفین (1/ 151)، و البدر الطالع (1/ 35).
(3) هو محمد بن بهادر بن عبد الله، أبو عبد الله، بدر الدین، الزرکشی، فقیه شافعی أصولی، ترکی الأصل، مصری المولد و الوفاة، له تصانیف کثیرة فی عدة فنون توفی سنة 794 ه.
من تصانیفه: (البحر المحیط) فی أصول الفقه، و (إعلام الساجد بأحکام المساجد)، و (الدیباج فی توضیح المنهاج) فی الفقه، و (المنثور) یعرف بقواعد الزرکشی.
ینظر: الأعلام (6/ 286)، و الدرر الکامنة (3/ 397).
(4) هو محمد بن موسی بن عیسی بن علی الکمال، أبو البقاء، الدمیری الأصل، القاهری. فقیه شافعی، مفسر، أدیب، نحوی، ناظم، مشارک فی غیر ذلک. أخذ عن بهاء الدین أحمد السبکی، و جمال الدین الإسنوی، و کمال الدین النویری المالکی، و غیرهم. قال الشوکانی: برع فی التفسیر و الحدیث و الفقه و أصوله و العربیة و الأدب و غیر ذلک. و تصدی للإقراء و الإفتاء و صنف مصنفات جیدة.
من تصانیفه: «النجم الوهاج شرح منهاج الطالبین»، و «الدیباج شرح سنن ابن ماجة»، و «حیاة الحیوان الکبری»، و «شرح المعلقات السبع» توفی سنة 808 ه. ینظر: شذرات الذهب (7/ 79)، و الضوء اللامع (10/ 59)، و البدر الطالع (2/ 272) و هدیة العارفین (2/ 178).
(5) هو خلیل بن إسحاق بن موسی، ضیاء الدین، الجندی. فقیه مالکی محقق. کان یلبس زی الجند.
تعلم فی القاهرة، و ولی الإفتاء علی مذهب مالک. جاور بمکة. و توفی بالطاعون توفی سنة 776 ه.
من تصانیفه: «المختصر» و هو عمدة المالکیة فی الفقه و علیه تدور غالب شروحهم، و «شرح
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 121
و ابن الحاجب و ابن عرفة «1» و غیرهم، رحمهم الله.
و أما القراء فأجمعوا فی أول الزمان علی ذلک، و کذلک «2» فی آخره، و لم یخالف من المتأخرین إلا أبو محمد مکی، و تبعه بعض المتأخرین و هذا کلامهم:
قال الإمام [العالم] «3» العلامة برهان الدین الجعبری فی «شرح الشاطبیة»: ضابط کل قراءة تواتر نقلها، و وافقت «4» العربیة مطلقا، و رسم المصحف و لو تقدیرا، فهی من الأحرف السبعة، و ما لا تجتمع «5» فیه فشاذ.
و قال فی قول الشاطبی «6»:
و مهما تصلها مع أواخر سورة... ... ...
و إذا تواترت القراءة علم کونها «7» من الأحرف السبعة.
و قال أبو القاسم الصفراوی «8» فی نهایة «الإعلان»: اعلم أن هذه السبعة أحرف «9»
______________________________
جامع الأمهات» شرح به مختصر ابن الحاجب، و سماه «التوضیح»، و «المناسک». ینظر: الدیباج المذهب (ص 115)، و الأعلام (2/ 364)، و الدرر الکامنة (2/ 86).
(1) هو محمد بن محمد بن عرفة الورغمی، إمام تونس و عالمها و خطیبها و مفتیها، قدم للخطابة سنة 772 ه و للفتوی 773 ه، کان من کبار فقهاء المالکیة، تصدی للدرس بجامع تونس و انتفع به خلق کثیر توفی سنة 803 ه.
من تصانیفه: «المبسوط» فی الفقه سبعة مجلدات، و «الحدود» فی التعریفات الفقهیة. ینظر:
الدیباج المذهب ص (337)، و نیل الابتهاج (ص 274).
(2) فی م: و کذا.
(3) زیادة من د، ص.
(4) فی ص: و وافق.
(5) فی ص، د، م: یجمع.
(6) هو القاسم بن فیرة بن خلف بن أحمد، أبو محمد، الشاطبی الرعینی الأندلسی. مقرئ، نحوی، مفسر، محدث، ناظم. ولد بشاطبة إحدی قری شرقی الأندلس، و توفی بالقاهرة توفی سنة 590 ه.
من تصانیفه: «حرز الأمانی و وجه التهانی فی القراءات السبع»، و «عقیلة القصائد فی أسنی المقاصد فی نظم المقنع للدانی»، و «ناظمة الزهر فی أعداد آیات السور»، و «تتمة الحرز من قراء أئمة الکنز». ینظر: شذرات الذهب (4/ 301)، و معجم المؤلفین (8/ 110) و الأعلام (6/ 14).
(7) فی م: أنها.
(8) هو عبد الرحمن بن عبد المجید بن إسماعیل بن عثمان بن یوسف بن حسین بن حفص أبو القاسم الصفراوی نسبة إلی وادی الصفراء بالحجاز ثم الإسکندری الأستاذ المقرئ المکثر مؤلف کتاب الإعلان و غیره کان إماما کبیرا مفتیا علی مذهب مالک انتهت إلیه رئاسة العلم ببلده، مولده أول سنة أربع و أربعین و خمسمائة، و قرأ الروایات علی أحمد بن جعفر الغافقی و عبد الرحمن بن خلف الله و أبی الطیب عبد المنعم بن یحیی الغرناطی و الیسع بن عیسی بن حزم، مات فی ربیع الآخر سنة ست و ثلاثین و ستمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 373).
(9) فی ص، د: الأحرف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 122
و القراءات المشهورة نقلت تواترا، و هی التی جمعها عثمان فی المصاحف و بعث «1» بها إلی الأمصار، و أسقط ما لم یقع الاتفاق علی نقله و لم ینقل تواترا، و کان ذلک بإجماع من الصحابة «2».
ثم قال: فهذه أصول و قواعد تستقل «3» بالبرهان علی إثبات القراءات السبعة، و الاعتماد
______________________________
(1) فی م: و بعثها.
(2) اتفق الأکثرون علی أن القراءات المشهورة منقولة بالتواتر، و فیه إشکال؛ و ذلک لأنا نقول: هذه القراءة إما أن تکون منقولة بالتواتر، أو لا.
فإن کان الأول، فحینئذ قد ثبت بالنقل المتواتر أن الله- تعالی- قد خیر المکلفین بین هذه القراءات، و سوّی بینها فی الجواز.
و إذا کان کذلک، کان ترجیح بعضها علی البعض واقعا علی خلاف الحکم المتواتر؛ فواجب أن یکون الذاهبون إلی ترجیح البعض، مستوجبین للتفسیق إن لم یلزمهم التکفیر، لکنا نری أن کل واحد یختص بنوع معین من القراءة، و یحمل الناس علیها، و یمنعهم من غیرها، فوجب أن یلزم فی حقهم ما ذکرناه.
و إن قلنا: هذه القراءات ما ثبتت بالتواتر؛ بل بطریق الآحاد، فحینئذ یخرج القرآن عن کونه مفیدا للجزم، و القطع الیقین؛ و ذلک باطل بالإجماع، و لقائل أن یجیب عنه، فیقول: بعضها متواتر، و لا خلاف بین الأمة فیه، و تجویز القراءة بکل واحد منها، و بعضها من باب الآحاد، لا یقتضی کون القراءة بکلیته خارجا عن کونه قطعیّا، و الله أعلم، ذکره ابن الخطیب.
و ذکر ابن عادل الحنبلی فی اللباب: أن من المتفق علیه عند العلماء و أرباب النظر: أن القرآن الکریم لا تجوز الروایة فیه بالمعنی، بل أجمعوا علی وجوب روایته لفظة لفظة، و علی أسلوبه و ترتیبه، و لهذا کان تواتره اللفظی لا یشک فیه أدنی عاقل، أو صاحب حس.
ثم إن التواتر عند جمهور العلماء یفید العلم ضرورة، بینما خالف فی إفادته العلم مطلقا السّمنیة و البراهمة.
و خالف فی إفادته العلم الضروری الکعبی و أبو الحسین من المعتزلة، و إمام الحرمین من الشافعیة، و قالوا: إنه یفید العلم نظرا.
و ذهب المرتضی من الرافضة، و الآمدی من الشافعیة إلی التوقف فی إفادته العلم، هل هو نظری أو ضروری؟
و قال الغزالی: إنه من قبیل القضایا التی قیاساتها معها، فلیس أولیّا، و لیس کسبیّا.
و احتج الجمهور أنه ثابت بالضرورة، و إنکاره مکابرة و تشکیک فی أمر ضروری؛ فإنا نجد من أنفسنا العلم الضروری بالبلدان البعیدة، و الأمم السالفة، کما نجد العلم بالمحسوسات لا فرق بینها فیما یعود إلی الجزم، و ما ذاک إلا بالإخبار قطعا و لو کان نظریّا لافتقر إلی توسط المقدمتین فی لإثباته و اللازم باطل؛ لأننا نعلم قطعا علمنا بالمتواترات من غیر أن نفتقر إلی المقدمات و ترتیبها.
کما أنه لو کان نظریّا، لساغ الخلاف فیه ککل النظریات، و اللازم باطل.
فثبت مما تقدم أن المتواتر یفید العلم، و أن العلم به ضروری کسائر الضروریات.
ینظر: البحر المحیط للزرکشی: (4/ 231)، و البرهان لإمام الحرمین: (1/ 566)، و الإحکام فی أصول الأحکام للآمدی: (2/ 14)، و نهایة السول للإسنوی: (3/ 54)، و منهاج العقول للبدخشی: (2/ 296)، و غایة الوصول للشیخ زکریا الأنصاری: (95)، و التحصیل من المحصول للأرموی: (2/ 95).
(3) فی ص: یستقل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 123
علیها و الأخذ بها، و طرح «1» ما سواها.
و قال الدانی- رحمه الله-: و إن القراء السبعة و نظائرهم من الأئمة متّبعون فی [جمیع] «2» قراءاتهم الثابتة عنهم التی لا شذوذ فیها، و معنی «لا شذوذ فیها» ما قاله «3» الهذلی: ألا یخالف الإجماع.
و قال [الإمام أبو الحسن] «4» السخاوی- رحمه الله- [إن] «5» الشاذ مأخوذ من قولهم:
شذ الرجل یشذ، و یشذ، شذوذا، إذا انفرد عن القوم و اعتزل عن جماعتهم، و کفی بهذه التسمیة تنبیها علی انفراد الشاذ و خروجه عما علیه الجمهور، و الذی لم یزل «6» علیه الأئمة الکبار [و] «7» القدوة فی جمیع الأمصار من الفقهاء و المحدّثین و أئمة العربیة: توقیر القرآن، و اتباع القراءة المشهورة، و لزوم الطرق المعروفة فی الصلاة و غیرها، و اجتناب الشواذ «8»؛ لخروجها «9» عن إجماع المسلمین، و عن الوجه الذی ثبت «10» به القرآن و هو التواتر.
و قال ابن مهدی «11»: لا یکون إماما فی العلم من أخذ بالشاذ.
و قال خلاد بن یزید الباهلی «12»: قلت لیحیی بن عبد الله بن أبی ملیکة «13»: إن نافعا حدثنی عن أبیک عن عائشة «14»- رضی الله عنها- أنها کانت تقرأ تَلَقَّوْنَهُ [النور: 15]
______________________________
(1) فی ز، م: و اطراح.
(2) سقط فی م.
(3) فی م: کما قال.
(4) سقط فی م.
(5) زیادة من م.
(6) فی م: لم تزل.
(7) زیادة من ص.
(8) فی ز: الشاذ.
(9) فی د، ز، ص: لخروجه.
(10) فی م: یثبت.
(11) فی م: محمد بن مهدی.
(12) فی م، د: خلاد بن یزید. قلت: هو خلاد بن یزید أبو الهیثم الباهلی البصری و قال الأهوازی فیه الکاهلی و لیس کذلک بل الکاهلی خالد بن یزید، عرض علی حمزة و روی عن الثوری و غیره، روی القراءة عنه عرضا محمد بن عیسی الأصبهانی و السری بن یحیی و روی عنه الفلاس و غیره، و هو المعروف بالأرقط. ینظر غایة النهایة (1/ 275).
(13) هو یحیی بن عبد الله بن عبید الله بن أبی ملیکة القرشی التیمی. روی عن أبیه و روی عنه یحیی ابن عثمان التمیمی مولی أبی بکر. وثقه ابن حبان و قال: یعتبر بحدیثه.
(14) هی عائشة الصدیقة بنت أبی بکر الصدیق عبد الله بن عثمان، أم المؤمنین، و أفقه نساء المسلمین، کانت أدیبة عالمة، کنیت بأم عبد الله، لها خطب و مواقف، و کان أکابر الصحابة یراجعونها فی أمور الدین، و کان مسروق إذا روی عنها یقول: حدثتنی الصدیقة بنت الصدیق. نقمت علی عثمان رضی الله عنه فی خلافته أشیاء، ثم لما قتل غضبت لمقتله. و خرجت علی علی رضی الله عنه، و کان موقفها المعروف یوم الجمل ثم رجعت عن ذلک، و ردها علی إلی بیتها معززة مکرمة.
للزرکشی کتاب «الإجابة لما استدرکته عائشة علی الصحابة». ینظر: الإصابة (4/ 359)، و أعلام النساء (2/ 760)، و منهاج السنة (2/ 182- 198).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 124
و تقول: إنما هو ولق الکذب، فقال یحیی: ما یضرک ألا تکون سمعته «1» من عائشة، نافع ثقة علی أبی، و أبی ثقة علی عائشة، و ما یسرنی أنی قرأتها هکذا «2» و لی کذا و کذا. قلت:
و لم و أنت تزعم «3» أنها قالت؟ قال: لأنه «4» غیر قراءة الناس، و نحن لو وجدنا رجلا یقرأ بما لیس بین اللوحین ما کان «5» بیننا و بینه إلا التوبة أو نضرب عنقه، نجی‌ء «6» به عن الأئمة عن الأمة عن النبی صلی اللّه علیه و سلم عن جبریل عن الله عز و جل و تقولون [أنتم] «7»: حدثنا فلان الأعرج «8» عن فلان الأعمی، ما أدری ما ذا؟ و قال «9» هارون: ذکرت ذلک لأبی عمرو- یعنی القراءة المعزوة إلی عائشة- فقال: قد سمعت قبل أن تولد، و لکنا لا نأخذ به «10».
و قال محمد بن صالح «11»: سمعت رجلا یقول لأبی عمرو: کیف تقرأ: لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ وَ لا یُوثِقُ وَثاقَهُ أَحَدٌ [الفجر: 25، 26]؟ قال: لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ. فقال «12» الرجل: کیف و قد جاء عن النبی صلی اللّه علیه و سلم لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ فقال [له] «13» أبو عمرو: و لو سمعت الرجل الذی قال: سمعت النبی صلی اللّه علیه و سلم، ما أخذته «14» عنه، و تدری لم ذلک «15»؟
لأنی أتهم الواحد الشاذ إذا کان علی خلاف ما جاءت به الأمة.
فانظر هذا الإنکار العظیم من أبی عمرو شیخ وقته فی القراءة «16» و الأدب، مع أن القراءة «17» ثابتة أیضا بالتواتر، و قد یتواتر الخبر [أیضا] «18» عند قوم دون قوم، و إنما أنکرها أبو عمرو؛ لأنها لم تبلغه علی وجه التواتر.
و قال أبو حاتم «19» السجستانی «20»: أول من تتبع بالبصرة وجوه القرآن و ألفها، و تتبع
______________________________
(1) فی ص: لا یکون سمعه.
(2) فی م: کذا.
(3) فی م: تزعم أنت.
(4) فی ص: لأنها.
(5) فی ص: لم یکن.
(6) فی ز، ص: یجی‌ء.
(7) سقط فی م.
(8) فی ص: عن الأعرج.
(9) فی م: ما ذا قال.
(10) فی م: و لکن لا تأخذ به.
(11) هو محمد بن صالح أبو إسحاق المری البصری الخیاط، روی الحروف سماعا عن شبل بن عباد، روی القراءة عنه عرضا محمد بن عبد الله بن القاسم بن أبی بزة و روی الحروف عنه روح ابن عبد المؤمن و إسحاق بن أبی إسرائیل، و روی عنه الدانی أنه قال سألت شبل بن عباد عن قراءة أهل مکة فیما اختلفوا فیه و فیما اتفقوا علیه فقال إذا لم أذکر ابن محیصن فهو المجتمع علیه و إذا ذکرت ابن محیصن فقد اختلف هو و عبد الله بن کثیر و ذکر القراءة. ینظر: غایة النهایة (2/ 155- 156).
(12) فی ص: فقال له.
(13) سقط فی د.
(14) فی م: ما أخذت.
(15) فی ص: ذاک.
(16) فی م: ثقة فی القراءات.
(17) فی ز: هذه.
(18) زیادة من م.
(19) فی م: أبو عمرو.
(20) هو سهل بن محمد بن عثمان بن القاسم أبو حاتم السجستانی صاحب إعراب القرآن و غیر ذلک،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 125
الشواذ «1» منها [فبحث] «2» عن إسنادها «3»، هارون بن موسی الأعور، و کان من القراء، فکره الناس ذلک و قالوا: قد أساء «4» حین ألفها؛ و ذلک أن القراءة إنما یأخذها قرون و أمة [عن أفواه أمة] «5»، و لا یلتفت منها إلی ما جاء من وراء ذلک «6». و قال الأصمعی «7» عن هارون المذکور: کان ثقة مأمونا.
فانظر یا أخی- رحمک الله تعالی- حرص المتقدمین علی کتاب الله تعالی و التزام نقل الأمة، حتی یقول أبو عمرو: لو «8» سمعت الرجل الذی یقول: سمعت رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، ما أخذته «9». و کان إجماعهم منعقدا علی هذا حتی أنکروا کلهم [علی] «10» من ألفه مع اشتهار ثقته و عدالته، و أحبوا أن یضرب علی ذلک، مع أنه جائز عند المتأخرین اتفاقا.
و أما أبو شامة فقال فی «شرحه للشاطبیة»: «و ذکر المحققون من أهل العلم [بالقراءة] «11» ضابطا حسنا فی تمییز ما یعتمد علیه من القراءات و ما یطرح، فقالوا: کل قراءة ساعدها خطّ المصحف، مع صحة النقل فیها، و مجیئها علی الفصیح من لغة العرب، فهی قراءة صحیحة معتبرة «12»، فإن اختل أحد هذه الأرکان الثلاثة أطلق علی تلک القراءة أنها شاذة ضعیفة «13»، و أشار إلی ذلک الأئمة المتقدمون، و نص علی ذلک أبو محمد مکی فی تصنیف له مرارا، و هو الحق الذی لا محید عنه، علی تفصیل فیه «14» قد ذکرناه فی موضع غیر هذا». انتهی.
و کلامه صریح کما تری فی أنه لم یجد نصّا بذلک لغیر أبی محمد مکی، و حینئذ یجوز أن یکون الإجماع انعقد قبله، بل هو الراجح؛ لما تقدم من اشتراط الأئمة ذلک کأبی عمرو
______________________________
- توفی سنة خمسین- أو خمس و خمسین- أو أربع و خمسین أو ثمان و أربعین و مائتین، و قد قارب التسعین. ینظر البغیة: (1/ 606- 607).
(1) فی د: الشاذ.
(2) سقط فی م.
(3) فی ز: إسناده.
(4) فی م: ساء.
(5) سقط فی م.
(6) فی د، ز: وراء وراء.
(7) هو عبد الملک بن قریب بن علی بن أصمع الباهلی، أبو سعید الأصمعی، راویة العرب و أحد أئمة العلم باللغة و الشعر و البلدان ولد 122 ه کان الرشد یسمیه شیطان الشعر، قال الأخفش ما رأینا أحدا أعلم بالشعر من الأصمعی. و تصانیفه کثیرة منها: (الإبل) مطبوع، و (الأضداد) مخطوط، (خلق الإنسان) مطبوع، و غیرها توفی سنة 216 ه.
ینظر السیرافی (58)، جمهرة الأنساب (234)، ابن خلکان (1/ 288)، تاریخ بغداد (10/ 41)، نزهة الألباب (150)، الأعلام (4/ 162).
(8) فی ز: و لو.
(9) فی م: ما أخذت به.
(10) سقط فی د.
(11) سقط فی م.
(12) فی د: معتمدة.
(13) فی م: و ضعیفة.
(14) فی م: و کلام الأئمة علی تفصیل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 126
ابن العلاء و أعلی منه، بل [هو] «1» الحق الذی لا محید عنه، و کلام الأئمة المتقدم لیس فیه إشارة إلی شی‌ء من ذلک، إنما فیه «2» التشدید العظیم؛ مثل قولهم: إنما هو و الله ضرب العنق أو التوبة «3».
و لو سلم عدم انعقاد «4» الإجماع فلا یدل علی الاکتفاء بثقة [عن] «5» ثقة فقط، بل کل من تبعه قید «6» کلامه بأنه لا بد مع ذلک أن «7» تکون مشهورة عند أئمة هذا الشأن الضابطین له، غیر معدودة عندهم من الغلط أو مما شذ به بعضهم، فعلی هذا لا یثبت القرآن «8» [بمجرد صحة السند؛ لأنه مخالف لإجماع المتقدمین و المتأخرین] «9».
فصل: إذا تقرر ما تقدم «10» علم أن الشاذ عند الجمهور: هو ما لیس بمتواتر، و عند مکی «11» و من وافقه: هو «12» ما خالف «13» الرسم أو العربیة «14»، و نقل و لو بثقة عن ثقة، أو وافقهما «15» و نقل «16» بغیر ثقة، أو بثقة لکن لم یشتهر.
و أجمع الأصولیون و الفقهاء و القراء و غیرهم علی القطع بأن الشاذ لیس بقرآن؛ لعدم صدق حد القرآن علیه بشرطه «17»: و هو التواتر، صرح بذلک الغزالی، و ابن الحاجب فی کتابیه «18»، و القاضی عضد الدین «19» و ابن الساعاتی «20» و النووی، [و غیره ممن لا فائدة
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: هو.
(3) فی أ: و التوبة.
(4) فی د: انعقاده.
(5) زیادة من م.
(6) فی م: فیه.
(7) فی د، ص، ز: بأن.
(8) فی ص: لا تثبت القراءة.
(9) فی م: بمجرد صحته حیث خالف إجماع المتقدمین.
(10) فی م: هذا.
(11) فی م: خلاف مکی.
(12) فی م: فعندهم.
(13) فی ز، ص: ما خالفه.
(14) فی م، ص: و العربیة.
(15) فی م: من وافقهما، و فی د: وافقها.
(16) فی ص: و لو نقل.
(17) فی د، ز، م: أو شرطه.
(18) فی د: کتابیهما، و فی ص: کتابه، و العبارة سقط فی م.
(19) هو عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار بن أحمد عضد الدین الإیجی، الشیرازی الشافعی. ینسب إلی (إیج) بلدة بفارس من کورة دار أبجرد. عالم مشارک فی العلوم العقلیة و المعانی و الفقه و علم الکلام. قاضی قضاة المشرق.
من تصانیفه: «المواقف» فی علم الکلام، و «شرح مختصر ابن الحاجب» فی أصول الفقه، و «الفوائد الغیاثیة»، و «جواهر الکلام» توفی سنة 756 ه. ینظر: شذرات الذهب (6/ 174)، و الدرر الکامنة (2/ 323)، و البدر الطالع (1/ 326)، و الأعلام (4/ 66)، و اللباب (1/ 96).
(20) أحمد بن علی بن تغلب أبو ثعلب مظفر الدین ابن الساعاتی: عالم بفقه الحنفیة. ولد فی بعلبک، و انتقل مع أبیه إلی بغداد فنشأ بها فی المدرسة المستنصریة و تولی تدریس الحنفیة فی المستنصریة قال الیافعی: کان ممن یضرب به المثل فی الذکاء و الفصاحة و حسن الخط. له مصنفات منها «مجمع البحرین و ملتقی النیرین- مخطوط» فقه، و «شرح مجمع البحرین- مخطوط) مجلدان، و «بدیع-
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 127
فی عده «1» لکثرته، و کذلک] «2» السخاوی فی «جمال القراء».

فصل فی حصر المتواتر «3» [فی العشر] «4»

أجمع «5» الأصولیون و الفقهاء علی أنه لم یتواتر شی‌ء مما زاد علی القراءات العشرة، و کذلک «6» أجمع علیه القراء أیضا إلا من لا یعتد بخلافه.
قال الإمام [العلامة] «7» شمس الدین بن الجزری- رحمه الله- فی آخر الباب الثانی من «منجده»: فالذی «8» وصل إلینا متواترا «9» صحیحا «10» [أو] «11» مقطوعا به قراءة الأئمة العشرة و رواتهم المشهورین، هذا الذی تحرر من أقوال العلماء، و علیه الناس الیوم بالشام و العراق و مصر.
و قال فی أوله أیضا بعد أن قرر شروط القراءة: و الذی جمع فی زماننا الأرکان الثلاثة هو قراءة الأئمة «12» العشرة، التی «13» أجمع الناس علی تلقیها. ثم عدّدهم «14»، ثم قال: و قول من قال: إن القراءات المتواترة لا حد لها، إن أراد فی زماننا فغیر صحیح؛ لأنه لم یوجد الیوم قراءة متواترة وراء العشر «15»، و إن أراد فی الصدر الأول فیحتمل إن شاء الله تعالی.
و قال الحافظ أبو عمرو بن الصلاح «16»: فما لم یوجد فیه ذلک کما عدا السبع «17» أو
______________________________
- النظام، الجامع بین کتابی البزدوی و الأحکام- مخطوط» فی أصول الفقه، و «الدر المنضود فی الرد علی ابن کمونة فیلسوف الیهود» و «نهایة الوصول إلی علم الأصول» و کان أبوه ساعاتیّا، قال صاحب الجواهر المضیة: «و أبوه هو الذی عمل الساعات المشهورة علی باب المستنصریة».
(1) فی د: عدهم.
(2) سقط فی م.
(3) فی م: حد التواتر.
(4) سقط فی م.
(5) فی م: قال فی البحر.
(6) فی م، د: و کذا.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: و الذی.
(9) فی م: بالتواتر.
(10) فی د: أو صحیحا، و فی ص: و صحیحا. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 127 فصل فی حصر المتواتر[فی العشر] ..... ص : 127
(11) سقط فی د، ص.
(12) فی ز: أئمة.
(13) فی د، ص: الذی.
(14) فی م: عدهم.
(15) فی م، د: العشرة.
(16) هو عثمان بن عبد الرحمن بن موسی تقی الدین، أبو عمرو المعروف بابن الصلاح. کردی الأصل من أهل شهرزور- کورة واسعة فی الجبال بین إربل و همذان، أهلها کلهم أکراد- من علماء الشافعیة. إمام عصره فی الفقه و الحدیث و علومه. و إذا أطلق الشیخ فی «علم الحدیث» فالمراد هو.
کان عارفا بالتفسیر و الأصول و النحو. تفقه أولا علی والده الصلاح، ثم رحل إلی الموصل ثم رحل إلی الشام و درس فی عدة مدارس.
من تصانیفه «مشکل الوسیط» فی مجلد کبیر، و «الفتاوی» و «علم الحدیث» المعروف بمقدمة ابن الصلاح توفی سنة 643 ه. ینظر: شذرات الذهب (5/ 221)، و طبقات الشافعیة لابن هدایة (ص 84)، و معجم المؤلفین (6/ 257).
(17) فی د: السبعة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 128
کما عدا العشر «1»، یشیر «2» إلی التواتر «3» و ما معه.
و قال العلامة تاج الدین السبکی- رحمه الله تعالی-: و الصحیح أن الشاذ: ما وراء العشر «4»، و مقابله أنه: ما وراء السبع، و هذا- أعنی حصر «5» المتواتر «6» فی السبع- هو الذی [علیه] «7» أکثر الشافعیة، صرح بذلک النواوی فی «فتاویه» [و غیرها] «8»، و هو الذی اختاره «9» [الشیخ] «10» سراج الدین البلقینی «11» و ولده «12» جلال الدین، و هو الذی أفتی «13» علماء العصر الحنفیة [به] «14»، و هو ظاهر «15» کلام ابن عطیة و القرطبی «16»، فإنهما قالا: و مضت الأعصار و الأمصار علی قراءة السبع، و بها یصلی؛ لأنها ثبتت
______________________________
(1) فی د: العشرة.
(2) فی د: مشیرا.
(3) فی م: المتواتر.
(4) فی ص، د: العشرة.
(5) فی ص: الحصر.
(6) فی د: التواتر.
(7) سقط فی د.
(8) سقط فی ص.
(9) فی م: اختیار.
(10) سقط فی م.
(11) هو عمر بن رسلان بن نصیر، البلقینی، الکنانی أبو حفص، سراج الدین. شیخ الإسلام. عسقلانی الأصل. ولد فی بلقینة بغربیة مصر. أقدمه أبوه إلی القاهرة و هو ابن اثنتی عشرة سنة فاستوطنها، و اشتغل علی علماء عصره. نال فی الفقه و أصوله الرتبة العلیا، حتی انتهت إلیه الرئاسة فی فقه الشافعیة، و المشارکة فی غیره. کان مجتهدا حافظا للحدیث. و تأهل للتدریس و القضاء و الفتیا، و ولی إفتاء دار العدل و قضاء دمشق.
من تصانیفه: «تصحیح المنهاج» فی الفقه ست مجلدات، و «حواش علی الروضة» مجلدان، و شرحان علی الترمذی توفی سنة 805 ه. ینظر: الضوء اللامع (6/ 85)، و شذرات الذهب (7/ 511)، و معجم المؤلفین (5/ 205).
(12) هو عبد الرحمن بن عمر بن رسلان بن نصر بن صالح بن عبد الخالق بن عبد الحق، الإمام العلامة شیخ الإسلام قاضی القضاة، جلال الدین أبو الفضل بن الإمام العلامة شیخ الإسلام بقیة المجتهدین سراج الدین أبی حفص، الکنانی المصری البلقینی. اشتهر بالفضل و قوة الحفظ. و کان فصیحا، بلیغا، ذکیّا، سریع الإدراک، قال الحافظ شهاب الدین ابن حجر: کان له بالقاهرة صیت لذکائه و عظمة والده فی النفوس. و کان من عجائب الدنیا فی سرعة الفهم، و جودة الحفظ. انتهی. و کان یکتب علی الفتاوی کتابة ملیحة بسرعة. و کان سلیم الباطن، لا یعرف الخبث و لا المکر کوالده رحمهما الله تعالی. و کتب أشیاء لم تشتهر. توفی فی شوال سنة أربع و عشرین و ثمانمائة. ینظر طبقات الشافعیة لابن قاضی شهبة (4/ 87، 89).
(13) فی ص، د، م: أفتی به.
(14) زیادة من ز.
(15) فی ص، م: و ظاهر.
(16) هو محمد بن أحمد بن أبی بکر بن فرح. أندلسی من أهل قرطبة أنصاری، من کبار المفسرین.
اشتهر بالصلاح و التعبد. رحل إلی المشرق و استقر بمنیة ابن الخصیب (شمالی أسیوط- بمصر) و بها توفی.
من تصانیفه: (الجامع لأحکام القرآن)، و (التذکرة بأمور الآخرة)، و (الأسنی فی شرح الأسماء الحسنی) توفی سنة 671 ه.
ینظر: الدیباج المذهب ص (317)، و الأعلام للزرکلی (6/ 218).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 129
بالإجماع، و أما شاذ القراءة فلا یصلی به؛ و ذلک لأنه لم یجمع الناس علیه و الله أعلم.
و قال [الإمام] «1» أبو شامة: و اعلم أن القراءات الصحیحة المعتبرة المجمع علیها قد انتهت إلی القراء السبع، و اشتهر نقلها عنهم؛ لتصدیهم لذلک، و إجماع الناس علیهم، فاشتهروا بها کما اشتهر [فی کل علم] «2» من الحدیث و الفقه و العربیة أئمة اقتدی بهم و عول فیها علیهم، و الله أعلم.

فصل فی تحریم القراءة بالشواذ

اعلم أن الذی استقرت علیه المذاهب و آراء العلماء أنه إن قرأ بها غیر معتقد أنها قرآن، و لا موهم «3» أحدا ذلک، بل لما فیها «4» من الأحکام الشرعیة عند من یحتج بها أو [الأحکام] «5» الأدبیة «6»- فلا کلام فی جواز قراءتها «7»، [و علی هذا یحمل] «8» حال کل «9» من [قرأ بها] «10» من المتقدمین، و کذلک [أیضا] «11» یجوز تدوینها فی الکتب و التکلم علی ما فیها.
و إن قرأها باعتقاد «12» قرآنیّتها [أو بإیهام قرآنیتها] «13» حرم ذلک. و نقل ابن عبد البر فی «تمهیده» إجماع المسلمین علیه.
و قال الشیخ محیی الدین النووی- رحمه الله-: و لا تجوز القراءة فی الصلاة و لا غیرها بالقراءات «14» الشاذة؛ لأنها لیست قراءة «15»؛ لأن القرآن لا یثبت «16» إلا بالتواتر [و کل «17» واحدة ثابتة بالتواتر] «18»، هذا هو الصواب الذی لا معدل «19» عنه، و من قال غیره فغالط «20» أو جاهل.
و أما الشاذة «21» فلیست «22» متواترة، فلو «23» خالف و قرأ بالشاذ «24» أنکر علیه، سواء
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) سقط فی د.
(3) فی م: یوهم.
(4) فی م: فیه.
(5) سقط فی ص.
(6) فی م: العربیة.
(7) زاد فی م: ذلک.
(8) فی م: و علیه فیحتمل.
(9) فی د: کل حال.
(10) سقط فی م.
(11) سقط فی م.
(12) فی م: معتقدا.
(13) سقط فی ص، م.
(14) فی ص: بالقراءة، و فی م: لأن القراءة الشاذة لیست قرآنا.
(15) فی ص: قرآنا.
(16) فی م: إذ لا یثبت.
(17) فی ص: فکل.
(18) سقط فی م.
(19) فی ص: لا یعدل.
(20) فی م: و مخالف ذلک غالط.
(21) فی د، ز: و الشاذة.
(22) فی م: لیست.
(23) فی م: فمن.
(24) فی م: بها.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 130
[قرأ بها] «1» فی الصلاة «2» أو غیرها، و قد اتفق فقهاء بغداد علی استتابة من قرأ بالشاذ.
و نقل ابن عبد البر إجماع المسلمین علی أنه لا تجوز القراءة بالشاذ، و أنه لا یصلّی «3» خلف من یقرأ «4» بها، [و کذلک قال فی «الفتاوی» و «التبیان»] «5».
[قال] «6»: و قال العلماء: من قرأ بها: إن کان جاهلا بالتحریم عرّف، فإن عاد عزر تعزیرا بلیغا إلی «7» أن ینتهی عن [ذلک] «8»، و یجب علی کل مسلم قادر علی الإنکار أن ینکر علیه.
و قال الإمام فخر الدین «9» فی [تفسیره] «10»: اتفقوا علی أنه لا یجوز فی الصلاة القراءة بالوجوه الشاذة.
و قال [أبو عمرو] «11» بن الصلاح فی «فتاویه»: و هو ممنوع من القراءة بما زاد علی العشر منع تحریم لا منع کراهة «12»، فی الصلاة و خارجها، عرف المعنی أم لا، و یجب علی کل أحد إنکاره، و من أصر علیه وجب منعه و تأثیمه و تعزیره بالحبس و غیره، و علی المتمکن من ذلک ألا یهمله «13».
و قال السبکی فی «جمع الجوامع»: و تحرم القراءة بالشاذ، و الصحیح «14» أنه: ما وراء العشرة، و کذلک صرح بالتحریم النشائی «15» فی «جامع المختصرات» و الإسنوی،
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: صلاة.
(3) فی م: و لا یصلی.
(4) فی م: قرأ.
(5) فی م: و کذا أفتی به النووی کما فی التبیان.
(6) سقط فی م.
(7) فی م: حتی.
(8) سقط فی م.
(9) هو محمد بن عمر بن الحسین بن الحسن، الرازی، فخر الدین، أبو عبد الله، المعروف بابن الخطیب. من نسل أبی بکر الصدیق رضی الله عنه. ولد بالری و إلیها نسبته، و أصله من طبرستان. فقیه و أصولی شافعی، متکلم، نظار، مفسر، أدیب، و مشارک فی أنواع من العلوم. رحل إلی خوارزم بعد ما مهر فی العلوم، ثم قصد ما وراء النهر و خراسان. و استقر فی «هراة» و کان یلقب بها شیخ الإسلام. بنیت له المدارس لیلقی فیها دروسه و عظاته.
ینظر: طبقات الشافعیة الکبری (5/ 33)؛ و الفتح المبین فی طبقات الأصولیین (2/ 47).
(10) سقط فی م.
(11) سقط فی م.
(12) فی د: کراهیة.
(13) فی ص: لا یمهله.
(14) فی م: الأصح. و هما من مصطلحات السادة الشافعیة و هی اختلاف للأصحاب.
(15) أحمد بن عمر بن أحمد بن مهدی المدلجی، أبو العباس، کمال الدین النشائی: فقیه شافعی مصری:
نسبته إلی «نشا» و هی قریة بریف مصر. له «المنتقی» فی الفقه، خمس مجلدات، منها الثالث مخطوط فی شستربتی (3760) و یسمی «منتقی الجوامع- مخطوط) فی ستة مجلدات، بدار الکتب، و «جامع المختصرات و مختصر الجوامع- مخطوط) فقه، و شرحه فی ثلاث مجلدات، و «الإبریز فی الجمع بین الحاوی و الوجیز» فقه. و عبارته فی مصنفاته مختصرة جدّا یعسر فهمها توفی بالقاهرة سنة 757 ه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 131
و الأذرعی، و الزرکشی، و الدمیری، و غیرهم- رضی الله تعالی عنهم أجمعین- و کذلک الشیخ أبو عمر بن الحاجب قال فی جواب فتوی وردت علیه من بلاد العجم: لا یجوز أن یقرأ بالشاذ فی صلاة و لا غیرها، عالما کان «1» بالعربیة أو جاهلا، و إذا قرأ بها قارئ [فإن کان] «2» جاهلا بالتحریم عرّف به و أمر بترکها، و إن کان عالما أدّب بشرطه، و إن أصر «3» علی ذلک أدب علی إصراره و حبس إلی أن یرتدع «4» عن ذلک.
و قال التونسی فی «تفسیره»: اتفقوا علی منع القراءة بالشواذ.
و قال ابن عبد البر فی أحرف من الشواذ: روی عن بعض المتقدمین القراءة بها، و ذلک محمول عند أهل العلم الیوم علی القراءة فی غیر الصلاة علی وجه التعلیم، و الوقوف علی ما روی من علم الخاصة، و الله أعلم.
[و کذلک أفتی علماء العصر من الحنفیة بتحریم ما زاد علی السبع و تعزیر قارئها و الله أعلم] «5».

فصل: فی صحة الصلاة بها

اشارة

أما الحنفیة: فالذی أفتی به علماؤهم بطلان الصلاة إن غیّر المعنی، و صحتها إن لم یغیر «6».
و قال السرخسی «7» فی «أصوله»، بعد أن قرر أن القرآن لا بد من تواتره: و لهذا قال الأئمة «8»: لو صلی بکلمات تفرد «9» بها ابن مسعود لم تجز صلاته؛ لأنه لم یوجد فیه النقل المتواتر، و بأن «10» القرآن «11» باب یقین «12» و إحاطة؛ فلا یثبت بدون النقل المتواتر «13» کونه قرآنا، و ما لم یثبت أنه قرآن فتلاوته فی الصلاة کتلاوة خبر؛ فیکون مفسدا للصلاة.
______________________________
(1) فی م: کان عالما.
(2) سقط فی م، و فی ص: و إن کان.
(3) فی م: فإن أصر.
(4) فی م: حتی یرجع.
(5) سقط فی م.
(6) فی ز: تغیر.
(7) هو محمد بن أحمد بن أبی سهل، أبو بکر، السرخسی من أهل (سرخس) بلدة فی خراسان. و یلقب بشمس الأئمة. کان إماما فی فقه الحنفیة، علامة حجة متکلما ناظرا أصولیّا مجتهدا فی المسائل.
أخذ عن الحلوانی و غیره. سجن فی جب بسبب نصحه لبعض الأمراء، و أملی کثیرا من کتبه علی أصحابه و هو فی السجن، أملاها من حفظه.
من تصانیفه: «المبسوط» فی شرح کتب ظاهر الروایة، فی الفقه، «و الأصول» فی أصول الفقه، و «شرح السیر الکبیر» للإمام محمد بن الحسن. توفی سنة 483 ه. ینظر: الفوائد البهیة (ص 158)، و الجواهر المضیة (2/ 28)، و الأعلام للزرکلی (6/ 208).
(8) فی م، ص: قالت الحنفیة. و فی د: قالت الأئمة الحنفیة.
(9) فی م: انفرد.
(10) فی د: و لأن.
(11) فی م: القراءة.
(12) فی م: تعین.
(13) فی م: المواتر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 132
و أما المالکیة: فقال ابن عبد البر فی «تمهیده»: قال مالک: من قرأ بقراءة ابن مسعود أو غیره من الصحابة، مما یخالف «1» المصحف، لم یصلّ وراءه، و علماء المسلمین مجمعون علی ذلک، و قال مالک فی «المدونة»: من صلی بقراءة ابن مسعود أعاد أبدا.
قال «2» الشیخ أبو بکر الأبهری «3»: لأنها نقلت نقل آحاد، [و نقل الآحاد] «4» غیر مقطوع به، و القرآن إنما یؤخذ بالنقل المقطوع، و علی هذا فکل «5» قراءة نقلت نقل آحاد تبطل بها الصلاة، و مثله قول ابن شاس «6»: و من قرأ بالقراءة «7» الشاذة لم یجزه «8»، و من ائتم به أعاد أبدا، و قال ابن الحاجب: و لا یجزئ «9» بالشاذ و یعید أبدا.
و أما الشافعیة: فقال النووی فی «الروضة»: و تصح بالقراءة الشاذة إن «10» لم یکن فیها تغییر معنی و لا زیادة حرف و لا نقصانه، و هذا هو المعتمد «11» و به الفتوی. و کذا ذکر «12» فی «التحقیق» حیث قال: تجوز القراءة بالسبع دون الشواذ، فإن قرأ بالشاذ صحت صلاته إن لم یغیر معنی و لا زاد حرفا و لا نقص.
و کذا قال «13» الرویانی «14» فی «بحره»: إن لم یکن فیها تغییر معنی لم تبطل، و إن کان
______________________________
(1) فی م: خالف.
(2) فی م، ص: و قال.
(3) هو محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح، أبو بکر، الأبهری، المالکی. فقیه أصولی، محدث، مقرئ. قال ابن فرحون: کان ثقة أمینا مشهورا و انتهت إلیه الرئاسة فی مذهب مالک. سکن بغداد و حدث بها عن أبی عروبة الحرانی و ابن أبی داود و أبی زید المروزی و البغوی و غیرهم. و تفقه ببغداد علی القاضی أبی عمر و ابنه أبی الحسین. و ذکره أبو عمرو الدانی فی طبقات المقرئین، و تفقه علی الأبهری عدد عظیم و خرج له جماعة من الأئمة بأقطار الأرض من العراق و خراسان و الجبل و بمصر و إفریقیة. توفی سنة 375 ه.
من تصانیفه: «شرح مختصر ابن الحکم»، و «الرد علی المزنی» فی ثلاثین مسألة، و «کتاب فی أصول الفقه». و «شرح کتاب عبد الحکم الکبیر». ینظر: الدیباج (ص 255)، و تاریخ بغداد (5/ 462)، و البدایة (11/ 304)، و شذرات الذهب (3/ 85).
(4) سقط فی م.
(5) فی د، ص: کل.
(6) فی د: ابن عباس. و الصواب ما أثبتناه، و هو عبد الله بن محمد بن نجم بن شاس، نجم الدین، من أهل دمیاط. شیخ المالکیة فی عصره بمصر. کان من کبار الأئمة. أخذ عنه الحافظ المنذری. توفی مجاهدا أثناء حصار الفرنج لدمیاط.
من مصنفاته: «الجواهر الثمینة فی مذهب عالم المدینة» فی الفقه، اختصره ابن الحاجب. ینظر:
شجرة النور (ص 165) و فیها: وفاته 610 ه، و الأعلام للزرکلی (4/ 269)، و شذرات الذهب (5/ 69).
(7) فی م: القراءة.
(8) فی م، ص: لم تجزه.
(9) فی م، ص: و لا تجزئ.
(10) فی د: إذا.
(11) زاد فی م: عندهم.
(12) فی ص: ذکره.
(13) فی م: کذا قال، و فی ص: و قال.
(14) هو عبد الواحد بن إسماعیل بن أحمد بن محمد، أبو المحاسن الرویانی. فقیه شافعی. درس-
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 133
فیها زیادة کلمة أو تغییر معنی فتلک القراءة تجری مجری أثر عن الصحابة أو خبر عن النبی صلی اللّه علیه و سلم، فإن کان عمدا بطلت صلاته، أو سهوا سجد للسهو.
قال الزرکشی: و ینبغی أن یکون هذا التفصیل فی غیر الفاتحة؛ و لهذا قال الجزری فی «فتاویه»: إن کان فی الفاتحة فلا تجزئ؛ لأنا نقطع بأنها لیست من القرآن، و الواجب قراءة الفاتحة لا غیرها، بخلاف السورة. و الله أعلم.
فصل: لا بأس بذکر أجوبة بعض علماء العصر فی هذه المسألة «1»:
أجاب الإمام العلامة [حافظ العصر «2» شهاب الدین] «3» بن حجر «4»: [الحمد لله، اللهم اهدنی لما اختلف فیه من الحق بإذنک] «5» نعم تحرم القراءة بالشواذ، و فی الصلاة أشد، و لا نعرف خلافا عن «6» أئمة الشافعیة فی تفسیر الشاذ: أنه «7» ما زاد علی العشر، بل منهم من ضیق فقال: ما زاد علی السبع.
و هو إطلاق الأکثر منهم، و لا ینبغی للحاکم- خصوصا إذا کان قاضی الشرع- أن یترک من یجعل ذلک دیدنه، بل یمنعه بما یلیق به، فإن أصر فبما هو أشد من ذلک، کما
______________________________
بنیسابور و میافارقین و بخاری. أحد أئمة مذهب الشافعی، اشتهر بحفظ المذهب حتی یحکی عنه أنه قال «لو احترقت کتب الشافعی لأملیتها من حفظی»، و قیل فیه: «شافعی عصره». ولی قضاء طبرستان و رویان و قراها. قتله الملاحدة بوطن أهله «آمل» توفی سنة 502 ه.
من تصانیفه: «البحر» و هو من أوسع کتب المذهب، و «الفروق»، و «الحلیة»، و «حقیقة القولین». ینظر: طبقات الشافعیة للسبکی (4/ 264)، و الأعلام للزرکلی (4/ 324).
(1) فی م: أی القراءة بالشاذ.
(2) فی ص: السنة.
(3) سقط فی م.
(4) فی د، ص: ابن حجر الشافعی. و هو أحمد بن علی بن محمد، شهاب الدین، أبو الفضل الکنانی العسقلانی، المصری المولد و المنشأ و الوفاة، الشهیر بابن حجر- نسبة إلی (آل حجر) قوم یسکنون بلاد الجرید و أرضهم قابس فی تونس- من کبار الشافعیة. کان محدثا فقیها مؤرخا. انتهی إلیه معرفة الرجال و استحضارهم، و معرفة العالی و النازل، و علل الأحادیث و غیر ذلک. تفقه بالبلقینی و البرماوی و العز بن جماعة، ارتحل إلی بلاد الشام و غیرها. تصدی لنشر الحدیث و قصر نفسه علیه مطالعة و إقراء و تصنیفا و إفتاء، و تفرد بذلک حتی صار إطلاق لفظ الحافظ علیه کلمة إجماع. درس فی عدة أماکن و ولی مشیخة البیبرسیة و نظرها، و الإفتاء بدار العدل، و الخطابة بجامع الأزهر، و تولی القضاء. زادت تصانیفه علی مائة و خمسین مصنفا.
من تصانیفه: (فتح الباری شرح صحیح البخاری) خمسة عشر مجلدا، و (الدرایة فی منتخب تخریج أحادیث الهدایة)، و (تلخیص الحبیر فی تخریج أحادیث الرافعی الکبیر) توفی سنة 852 ه.
ینظر: الضوء اللامع (2/ 36)، و البدر الطالع (1/ 87)، و شذرات الذهب (7/ 270)، و معجم المؤلفین (2/ 20).
(5) سقط فی م.
(6) فی د: بین.
(7) فی م: بأنه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 134
فعل السلف بالإمام أبی بکر بن شنبوذ «1» مع جلالته؛ فإن الاسترسال فی ذلک غیر مرضی و یثاب «2» أولیاء الأمور [أیدهم الله تعالی] «3» علی ذلک صیانة لکتاب الله عز و جل. و الله سبحانه و تعالی أعلم.
[و] «4» کتبه أحمد بن علی بن حجر، عفا الله تعالی عنه، آمین.
[ثم استفتی ثانیا بعد وقوع خبط کثیر من أهل عصره؛ فکتب: الحمد لله، اللهم اهدنی لما اختلف فیه من الحق بإذنک. الذی أختاره فی ذلک ما قاله الشیخ تقی الدین السبکی؛ فإنه حقق المسألة و جمع بین کلام الأئمة، و أما ما قاله الشیخ تقی الدین بن تیمیة فی ذلک فلیس علی إطلاقه، بل یعارضه نقل ابن عبد البر و غیره الإجماع علی مقابله، و کلاهما إطلاق غیر مرض، و قد أطبق أئمة الفقه و الأصول فی کتبهم عند ذکر الشواذ بأن فسروها بما زاد علی القراءة السبع، و قلیل من حذاق متأخریهم ضبطها بما زاد علی العشر، و السبب فی قصرهم ذلک علیها: أنها لا توجد فیما رواها إلا النادر فاغتفر ذلک رعایة للضبط و حذرا من الدعوی، و من اقتصر من الشروط علی ما یوافق رسم المصحف فقط فهو مخطئ؛ لأن الشرط الثانی و هو أن یوافق فصیحا فی العربیة لا بد منه؛ لأن القرآن و إن کان لا یشترط فی کل فرد منه أفصح فلا بد من اشتراط الفصیح. و الشرط الثالث لا بد منه و هو أن یثبت النقل بذلک عن إمام من الأئمة الذین انتهت إلیهم المعرفة بالقراءة، و إلا کان کل من سمع حرفا یقرأ به و یسمیه قرآنا، و فی هذا اتساع غیر مرض، و هذا وارد علی إطلاق الهذلی «5»: ما من قراءة ... إلی آخر کلامه، لکنه قید کلامه بقید حسن، و هو ألّا یخالف الإجماع و هذا لا بد منه، و النقل موجود عن الأئمة للرجوع إلیهم فی ذلک بالذی قلته، فمنه ما قال أبو طالب-
______________________________
(1) هو محمد بن أحمد بن أیوب بن الصلت بن شنبوذ و یقال ابن الصلت بن أیوب بن شنبوذ الإمام أبو الحسن البغدادی شیخ الإقراء بالعراق أستاذ کبیر أحد من جال فی البلاد فی طلب القراءات مع الثقة و الخیر و الصلاح و العلم. توفی ابن شنبوذ فی صفر سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 52).
(2) فی م: و تثاب.
(3) سقط فی م.
(4) زیادة من د.
(5) هو یوسف بن علی بن جبارة بن محمد بن عقیل بن سوادة أبو یوسف بن علی القاسم الهذلی الیشکری الأستاذ الکبیر الرحال و العلم الشهیر الجوال، ولد فی حدود التسعین و ثلاثمائة تخمینا و طاف البلاد فی طلب القراءات، قال ابن الجزری: فلا أعلم أحدا فی هذه الأمة رحل فی القراءات رحلته و لا لقی من لقی من الشیوخ، قال فی کتابه الکامل: فجملة من لقیت فی هذا العلم ثلاثمائة و خمسة و ستون شیخا من آخر المغرب إلی باب فرغانة یمینا و شمالا و جبلا و بحرا. و کان مقدما فی النحو و الصرف و علل القراءات و کان یحضر مجلس أبی القاسم القشیری و یأخذ منه الأصول و کان القشیری یراجعه فی مسائل النحو و القراءات و یستفید منه. مات الهذلی سنة خمس و ستین و أربعمائة. ینظر: غایة النهایة (2/ 397، 398، 401).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 135
هو عبد الواحد بن عمر بن محمد بن أبی هاشم «1» صاحب ابن مجاهد- فی أول کتابه «البیان عن اختلاف القراءة» و قد تبع تابع فی عصرنا فزعم أن کل من صح عنده وجه فی العربیة بحرف من القراءات یوافق خط المصحف، فقراءته به جائزة فی الصلاة و غیرها، فابتدع بدعة ضل بها ... إلی أن قال: و قد قام أبو بکر بن مجاهد علی أبی بکر بن مقسم «2» و أشهد علیه بترک ما ارتکبه و استوهب ذنبه من السلطان عند توبته. انتهی ملخصا.
و أشار بذلک إلی النحوی أبی بکر محمد بن الحسن بن مقسم؛ فإن قضیته بذلک مع ابن مجاهد مشهورة و ظن بعض المتأخرین أنه عنی بذلک أبا الحسن بن شنبوذ، و هو خطأ؛ فإن بن شنبوذ کان فیما أنکروه علیه من المخالفة قراءته بأشیاء تخالف المصحف مثل (فامضوا) بدل فَاسْعَوْا [الجمعة: 9]، و أما ابن مقسم فشرط موافقة رسم المصحف، لکن استجاز القراءة بما لم ینقل عمن تقدمه إذا جمع الأمرین اللذین ذکرهما فأخل ببعض الشروط فنسب إلی البدعة، و الشرط الذی أخل به یحتوی علی شرطین، و هما: النقل المذکور، و أن یکون ثابتا إلی إمام مشهور بالقراءة.
فإذا تقرر هذا فالقراءة المنسوبة إلی الحسن البصری مثلا إذا وجد فیها ما یوافق رسم المصحف و الفصیح من العربیة، لا بد من صحة النقل عنه، و لا یکفی وجود نسبتها إلیه فی کتاب ما علی لسان شیخ ما، و کل ما کان من هذا القبیل فی حکم المنقطع؛ فلا یجوز أن یسمی قرآنا.
و قد اشتهر فی عصرنا الإقراء بروایة منسوبة إلی الحسن البصری، کان شیخنا فخر الدین
______________________________
(1) هو عبد الواحد بن عمر بن محمد بن أبی هاشم أبو طاهر البغدادی البزاز الأستاذ الکبیر الإمام النحوی العلم الثقة مؤلف کتاب البیان و الفصل. قال الحافظ أبو عمرو و لم یکن بعد ابن مجاهد مثل أبی طاهر فی علمه و فهمه مع صدق لهجته و استقامة طریقته و کان ینتحل فی النحو مذهب الکوفیین و کان حسن الهیئة ضیق الخلق، و کان قد خالف جمیع أصحابه فی إمالة النون من الناس فی موضع الخفض فی قراءة أبی عمرو فکانوا ینکرون ذلک علیه، و لما توفی ابن مجاهد رحمه الله أجمعوا علی أن یقدموه فتصدر للإقراء فی مجلسه و قصده الأکابر. مات فی شوال سنة تسع و أربعین و ثلاثمائة و قد جاوز السبعین و هو والد محمد أبی عمر الزاهد غلام ثعلب. ینظر: غایة النهایة (1/ 475، 476، 477).
(2) هو محمد بن الحسن بن یعقوب بن الحسن بن الحسین بن محمد بن سلیمان بن داود بن عبید الله ابن مقسم و مقسم هذا هو صاحب ابن عباس أبو بکر البغدادی العطار الإمام المقرئ النحوی، ولد سنة خمس و ستین و مائتین. قال الدانی مشهور بالضبط و الإتقان عالم بالعربیة حافظ للغة حسن التصنیف فی علوم القرآن، و قال الذهبی کان من أحفظ أهل زمانه لنحو الکوفیین و أعرفهم بالقراءات مشهورها و غریبها و شاذها. توفی فی ثامن ربیع الآخر سنة أربع و خمسین و ثلاثمائة. ینظر: غایة النهایة (2/ 123، 124، 125).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 136
البلبیسی «1» إمام الجامع الأزهر- نضر الله وجهه- یسندها عن شیخه المجد الکفتی «2» عن ابن نمیر السراج «3» بسنده إلی الحسن البصری، مع أن فی إسناده المذکور الأهوازی «4» و هو أبو علی الحسن بن علی الدمشقی أحد القراء المشهورین المکثرین لکنه متهم فی نقله عن جماعة عن الشیخ، و قد ذکر له ابن عساکر الحافظ فی تاریخه ترجمة کبیرة و نقل تکذیبه فیها عن جماعة، و من کان بهذه المثابة لا یحتج بما تفرد به، فضلا عن أنه یدعی أن مقطوع به، و من ادعی طریقا غیر هذه إلی الحسن فلیبرزها؛ فإن التجریح و التعدیل مرجعه إلی أئمة النقل لا إلی غیرهم.
و قد وجد فیما نقل من هذه الطرق عن الحسن عدة أحرف أنکرها بعض من تقدم ممن جمع الحروف، کأبی عبید و الطبری.
______________________________
(1) هو عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبد الرحمن البلبیسی الشیخ فخر الدین الضریر إمام جامع الأزهر، شیخ الدیار المصریة إمام کامل ناقل، قرأ القراءات الکثیرة علی أبی بکر بن الجندی و إسماعیل الکفتی و حرمی بن عبد الله البلبیسی و بعضها علی إبراهیم الحکری و محمد بن السراج الکاتب و علی بن یغمور الحلبی و المحب محمد بن یوسف ناظر الجیش و عرض علیه الشاطبیة و موسی بن أیوب الضریر و روی الشاطبیة عن القاضی سلیمان بن سالم بن عبد الناصر قاضی الخلیل سماعا، قرأ علیه الأوحدی و عثمان بن إبراهیم بن أحمد البرهاوی و محمد بن خلیل المارعی و أحمد ابن عمر الجملانی، توفی یوم الأحد أذان العصر مستهل القعدة سنة أربع و ثمانمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 506).
(2) هو إسماعیل بن یوسف بن محمد بن یونس المصری المعروف بالمجد الکفتی إمام مقرئ متصدر حاذق، قرأ العشر و غیرها علی الصائغ و ابن السراج و ابن مؤمن الواسطی، و تصدر بالقاهرة و انتهت إلیه المشیخة بها قرأ علیه عبد الرحمن بن أحمد البغدادی عیادة و الفخر عثمان بن عبد الرحمن الضریر إمام جامع الأزهر و یحیی بن أحمد بن أحمد المالقی و علی بن عثمان القاصح، توفی بالقاهرة سنة أربع و ستین و سبعمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 170).
(3) هو محمد بن محمد بن نمیر أبو عبد الله المصری المعروف بابن السراج الکاتب المجود إمام مقرئ مصدر انتهت إلیه الرئاسة فی تجوید الکتابة و إسناد القراءات بالدیار المصریة، ولد سنة سبعین و ستمائة، قرأ علی المکین أبی محمد عبد الله بن منصور الأسمر بمضمن الإعلان و بروایة یعقوب و الحسن و علی النور علی بن ظهیر بن شهاب بن الکفتی، و أخذ تجوید الکتابة عن ابن الشیرازی الکاتب و سمع من شامیة بنت البکری، و روی الشاطبیة عن سبط ابن زیادة، قرأ علیه المجد إسماعیل ابن یوسف الکفتی. و انتفع به جماعة بالکتابة و آخرون بالقراءات و کان له فهم فی النحو و صدق فی النقل و هو صحیح القراءة و السماع، توفی فی طاعون سنة تسع و أربعین و سبعمائة بالقاهرة فی العشر الأخیر من شعبان. ینظر: غایة النهایة (2/ 256).
(4) هو الحسن بن علی بن إبراهیم بن یزداد بن هرمز الأستاذ أبو علی الأهوازی صاحب المؤلفات شیخ القراء فی عصره و أعلی من بقی فی الدنیا إسنادا، إمام کبیر محدث، ولد سنة اثنتین و ستین و ثلاثمائة بالأهواز، و قرأ بها و بتلک البلاد علی شیوخ العصر. قال الحافظ أبو عبد الله الذهبی و لقد تلقی الناس روایاته بالقبول و کان یقرئ بدمشق من بعد سنة أربعمائة و ذلک فی حیاة بعض شیوخه. توفی رابع ذی الحجة سنة ست و أربعین و أربعمائة بدمشق. ینظر: غایة النهایة (1/ 220، 221، 222).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 137
و بهذا التفصیل تبین عذر الأئمة فی عدهم الشاذ ما زاد علی العشرة؛ لندور أن یکون فی الزائد علیها ما یجمع الشروط، و لا سیما إذا روعی قول الهذلی: ألا یخالف الإجماع، أی: لا یوجد عند أحد إلا عند ذلک القارئ.
و انظر قول الشیخ تقی الدین بن تیمیة المبدّأ به حیث قید جواز القراءة بقراءة الأعمش مثلا: أن تثبت عند القارئ کما تثبت عنده قراءة حمزة و الکسائی، فإن هذا الشرط الذی أشار إلیه متعذر الوفاء؛ لأن قراءة حمزة و الکسائی قد رویتا من طرق متعددة إلیهما لا تدانیهما فی ذلک القراءة المنسوبة إلی الأعمش، لا من حیث کثرة الطرق إلیهما، و لا من حیث ما حصل لقراءتهما من التلقی بالقبول من بعد عصر الأئمة المجتهدین من أول القرن الرابع، و هلم جرّا.
و انظر تقیید الدانی بقوله: التی لا شذوذ فیها، فإنه ینبغی تفسیره بما أشار إلیه الهذلی من مراعاة الإجماع، و العمدة فیما ذکرته إطباق أئمة الفقه و الأصول علی أن الشاذ لا یجوز تسمیته قرآنا، و الشاذ ما وراء العشرة علی المختار، فهذا هو المعتمد؛ لأن الرجوع فی الجواز و عدم الجواز إنما هو حق لأئمة الفقه الذین یفتون فی الحلال و الحرام، ثم اقتضی التحقیق اعتبار الشروط فی المنقول عن العشرة بل و عن السبعة، و إلی ذلک یشیر قول الشیخ تقی الدین السبکی فی آخر کلامه؛ فلذلک اخترت الاعتماد علیه، و قد ذکر الشیخ أبو شامة فی کتابه «المرشد»- و هو ممن کان اجتمع له التقدم فی الفقه و الحدیث و القراءات- فصلا فی ذلک مبسوطا فی شرح ما ذکرته و ما ذکره الشیخ تقی الدین السبکی، و هذا نصه:
فصل: و اعلم أن القراءات الصحیحة المعتبرة المجمع علیها قد انتهت إلی القراء السبعة المتقدم ذکرهم، و اشتهر نقلها عنهم؛ لتصدیهم لذلک و إجماع الناس علیهم، فاشتهروا بها کما اشتهر فی کل علم من الحدیث و الفقه و العربیة أئمة اقتدی بهم و عول فیه علیهم، و نحن و إن قلنا: إن القراءات الصحیحة إلیهم نسبت و عنهم نقلت، فلسنا ممن یقول: إن جمیع ما روی عنهم یکون بهذه الصفة به، بل قد روی عنهم ما یطلق علیه أنه ضعیف؛ لخروجه عن الضابط باختلال بعض الأرکان الثلاثة، و لا ینبغی أن یغترّ بکل قراءة نقلت تعزی إلی واحد من هؤلاء و یطلق علیها لفظ الصحة، إلا إذا دخلت فی ذلک الضابط، و حینئذ لا ینفرد بنقلها مصنف عن غیره.
و الحاصل أن القراءات المنسوبة إلی کل قارئ من السبعة و غیرهم منقسمة إلی المجمع علیه و الشاذ، غیر أن هؤلاء السبعة لشهرتهم و کثرة الصحیح المجمع علیه فی قراءاتهم ترکن النفس إلی ما نقل عنهم فوق ما ترکن إلی ما ینقل عن غیرهم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 138
ثم ختم کلامه، بأن قال: و المأمور باجتنابه من ذلک، ما خالف الإجماع لا ما خالف شیئا من الکتب المشهورة، ثم نقل عن الشیخ أبی الحسن السخاوی أنه قال: لا تجوز القراءة بشی‌ء مما خرج عن الإجماع، و لو کان موافقا للعربیة و خط المصحف و إن کانت نقلته ثقات؛ لأنه جاء من طریق الآحاد، و تلک الطریق لا یثبت بها القرآن، و أما إن نقله من لا یعتد بنقله و لا یوثق بخبره، فهو مردود و لا یقبل، و لو وافق العربیة.
فهذا کلام أئمة الفقه و القراءات لا یخالف بعضه بعضا، فمن خالف ما استقر علیه رأیهم منع و ردع بما یلیق به و الله أعلم] «1».
و کتب «2» الشیخ العلامة [المحقق] «3» سعد الدین [بن] «4» الدیری «5»:
الحمد لله الهادی للحق: لا یجوز اعتقاد القرآنیة فی الشواذ التی لم تنقل بالشهرة و التواتر، و یحرم إیهام السامعین قرآنیتها لا سیما [إذا کان ذلک] «6» فی الصلاة، و إنما یقرأ بالشواذ حیث لا یوهم أنها من القرآن، و لو قرأ [بها] «7» [فی الصلاة] «8» بما «9» یوجب تغییر المعنی أوجب فساد الصلاة، و ما زاد علی السبع فهو فی حکم الشاذ [فی هذا الحکم] «10»، و إن تفاوتت طرق نقله و اختلف حکمه من وجه آخر، و إذا «11» نهی عن أدائها مع إیهام أنها من القرآن فلم «12» ینته وجب الإنکار علیه «13» و مقابلته بما فیه له الازدجار.
و أطال فی ذلک، و کلامه و کلام غیره [من] «14» العلماء مذکور فی کتابی [المسمی ب «القول الجاذ لمن قرأ بالشواذ» هذا تنبیه جلیل لا یحققه إلا القلیل] «15».
______________________________
(1) ما بین المعقوفین من أول «ثم استفتی ثانیا بعد وقوع ...» إلی هنا: زیادة من د، ص.
(2) فی د، ص: و أجاب.
(3) سقط فی م.
(4) سقط فی م.
(5) فی د، ص: شمس الدین بن الدیری نفع الله تعالی به. و هو سعد بن محمد بن عبد الله بن سعد ابن أبی بکر بن مصلح، أبو السعادات، المکنی سعد الدین، النابلسی الأصل، المقدسی الحنفی، نزیل القاهرة، المعروف بابن الدیری: جد الأسرة الخالدیة بفلسطین. ولد فی القدس و نسبته إلی قریة الدیر، فی مردا، بجبل نابلس و انتقل إلی مصر، فولی فیها قضاء الحنفیة سنة 842 ه، و استمر 25 سنة. و ضعف بصره، فاعتزل القضاء. و توفی بمصر سنة 867 ه. له کتاب «الحبس فی التهمة» و «السهام المارقة فی کبد الزنادقة» و «تکملة شرح الهدایة للسروجی» ست مجلدات، و لم یکمله، و «شرح العقائد» المنسوبة للنسفی، و «النعمانیة» منظومة طویلة، فیها فوائد نثریة، و غیر ذلک. ینظر:
الأعلام (3/ 87)، الفوائد البهیة (78)، و الضوء اللامع (3/ 249).
(6) سقط فی م.
(7) سقط فی ص.
(8) سقط فی م.
(9) فی م: فیما.
(10) سقط فی م.
(11) فی م: و لذا. و سقط فی ص.
(12) فی م: فإن لم.
(13) فی م: وجب علیه الانتظار.
(14) سقط فی ص.
(15) بیاض فی ز، م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 139

تنبیه:

لا یقال: فعلی اعتبار شرط التواتر تمتنع القراءة بالقیاس؛ لأنا نقول: لما کان اعتماد القراء علی نقل القراءة خاصة أجمعوا علی منعها بالقیاس المطلق: و هو الذی لیس له أصل فی القراءة یرجع إلیه و لا رکن وثیق فی الأداء یعتمد علیه، کما روی عن عمر، و زید، و ابن المنکدر «1»، و عروة «2»، و ابن عبد العزیز، و عامر الشعبی أنهم قالوا: القراءة سنة متبعة فاقرءوا کما علّمتموه.
و إن کان علی إجماع «3» انعقد أو أصل «4» یعتمد، فیصار «5» إلیه عند عدم النص و غموض وجه الأداء؛ فإنه مما یسوغ «6» قبوله و لا ینبغی رده، لا سیما إذا دعت الضرورة و مست الحاجة إلیه «7» [مما یقوی وجه الترجیح و یعین علی وجه التصحیح] «8»، [بل] «9» لا یسمی ما کان کذلک قیاسا علی الوجه الاصطلاحی، [بل هو فی التحقیق] «10» نسبة جزئی إلی کلی، [کمثل ما اختیر] «11» فی تخفیف «12» بعض الهمزات [و إثبات البسملة و عدمها] «13» و نقل کِتابِیَهْ إِنِّی [الحاقة: 19- 20]، و قیاس إدغام قالَ رَجُلانِ [المائدة: 23] و قالَ رَجُلٌ [غافر: 28] علی قُلْ رَبِ [المؤمنون: 93] کما ذکره الدانی و غیره، و إلیه «14» أشار مکی فی «التبصرة» حیث قال: فجمیع «15» ما ذکرنا ینقسم ثلاثة أقسام:
______________________________
(1) هو محمد بن المنکدر بن عبد الله بن الهدیر، أبو بکر، القرشی، التمیمی.
أحد الأئمة الأعلام، زاهد، من رجال الحدیث، أدرک بعض الصحابة و روی عنه: له نحو مائتی حدیث، قال ابن عینیة: ابن المنکدر من معادن الصدق و یجتمع إلیه الصالحون و لم یدرک أحد أجدر أن یقبل الناس منه. قال ابن معین و أبو حاتم: ثقة، و ذکره ابن حیان فی الثقات، و قال العجلی:
مدنی تابعی ثقة توفی سنة 130 ه.
ینظر تهذیب التهذیب (9/ 473- 475)، و الأعلام (7/ 333).
(2) هو عروة بن الزبیر بن العوام بن خویلد، و أمه أسماء بنت أبی بکر. من کبار التابعین، فقیه محدث، أخذ عن أبیه و أمه و خالته السیدة عائشة. و عنه خلق کثیر. لم یدخل فی شی‌ء من الفتن.
انتقل من المدینة إلی البصرة، ثم إلی مصر فأقام بها سبع سنین. و توفی بالمدینة. و بها (بئر عروة) تنسب إلیه، معروفة الآن ینظر: تهذیب التهذیب (7/ 180).
(3) فی ص: اجتماع.
(4) فی م: و أصل.
(5) فی د: فإنه یصار، و فی ص: فإنه یرجع.
(6) فی ص: ما یسوغ.
(7) فی د: و مست له الحاجة.
(8) سقط فی د.
(9) سقط فی ص.
(10) فی د، ص: لأنه فی الحقیقة.
(11) فی د، ص: کما اختیر.
(12) فی م: تحقیق.
(13) فی م: البسملة.
(14) فی ص: و إلی ذلک.
(15) فی م: جمیع.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 140
قسم قرأت به و نقلته، و هو منصوص «1» فی الکتب.
و قسم قرأت به و أخذته لفظا أو سماعا، و هو غیر موجود فی الکتب.
و قسم لا قرأت به و لا وجدته فی الکتب، و لکن «2» قسمته علی ما قرأت به إذ لا یمکن فیه إلا ذلک عند عدم الروایة، و هو الأقل، [قال الجعبری عند قول الشاطبی:
و ما لقیاس فی القراءة مدخل فی باب «مذاهبهم فی الراءات»، مع قوله فی الإمالة: «و اقتس لتنضلا» أی: لتغلب، یقال: ناضلهم فنضلهم: إذا رماهم فغلبهم فی الرمی؛ فأمر به و نهی عنه، قال فی الجواب عنه: هذا من قبیل المأمور به المنهی عنه، و معناه: إذا عدم النص علی عینه فیحمل علی نظیره الممثل به فانظره.
قلت «3»: و کذا الأوجه التی یقرأ بها بین السور و غیرها؛ فإنه قیاس رجع الإجماع إلیه حتی عاد أصلا یعتمد علیه، و هی موافقة للرسم و للوجه العربی و نقلت عن المتقدمین.
و الله أعلم] «4».
قال المصنف: و قد زل بسبب ذلک قوم «5» فأطلقوا قیاس ما لا یروی علی ما روی، و ما له «6» وجه ضعیف علی [الوجه] «7» القوی، کأخذ بعض الأغبیاء بإظهار المیم المقلوبة من النون و التنوین «8».
و لا یسع «9» هذا التعلیق أکثر من هذا. و بالله التوفیق [و الهدایة] «10».
ثم عطف فقال:

ص:

فکن علی نهج سبیل السّلف‌فی مجمع علیه أو مختلف
ش: الفاء سببیة، و (علی) و متعلّقه «11» خبر (کان)، و (سبیل السلف): طریقهم، و (النهج): الطریق المستقیم، و إضافته للسبیل من إضافة الخاص للعام، و (فی مجمع) متعلق «12» ب (نهج)، و (علیه) یتعلق ب (مجمع)، و (مختلف) عطف [علی (مجمع)] «13»،
______________________________
(1) فی م: منصوب.
(2) فی ز: و لکنی.
(3) أی: مکی صاحب «التبصرة».
(4) زیادة من د.
(5) فی ص: قوم بسبب ذلک.
(6) فی ز: و لا ما له.
(7) سقط فی م.
(8) فی د، ص: بعد النون الساکنة و التنوین، و فی م: بدل المیم الساکنة و التنوین و النون.
(9) فی م: و لا یسمح.
(10) زیادة من م.
(11) فی م: علی نهج، و فی ص: و علی متعلق.
(12) فی ص، م: یتعلق.
(13) فی م: علیه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 141
أی: بسبب ما تقدم کن أیها القارئ علی طریق «1» السلف فی کل مقروء، سواء کان مجمعا علیه أو مختلفا فیه، و اعتقد ذلک و لا تخرج عنه تصادف رشدا.
ثم شرع فی سبب اختلاف القراء فی القراءة، فقال:

ص:

و أصل الاختلاف أنّ ربّناأنزله بسبعة مهوّنا
ش: الواو للاستئناف و (أصل) مبتدأ، و (الاختلاف) مضاف إلیه، و الخبر (أنّ) و معمولاها، و (بسبعة) یتعلق ب (أنزل)، و (مهونا) حال من فاعل (أنزل) أو مفعوله.
أی: و أصل اختلاف القراء «2» فی ألفاظ القرآن إنزال الله تعالی له علی سبعة أحرف؛ طلبا للتخفیف و التهوین علی الأمة، و هو المراد بقوله صلی اللّه علیه و سلم: «إنّ هذا القرآن أنزل علی سبعة أحرف» کما سیأتی، ثم ذکر ما المراد بالأحرف فقال: و فی لفظ الترمذی عن أنس قال:
لقی جبریل علیه السلام رسول الله صلی اللّه علیه و سلم عند أحجار المراء «3»، فقال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم لجبریل: «إنّی بعثت إلی أمة أمّیین فیهم الشّیخ الفانی، و العجوز «4» الکبیرة، و الغلام. قال:
فمرهم فلیقرءوا «5» القرآن علی سبعة أحرف» «6»، و فی لفظ لأبی بکرة «7»: «کلّ شاف، ما لم تختم آیة عذاب برحمة أو آیة رحمة بعذاب، و هو کقولک: هلم و تعال، و أقبل و أسرع، و اذهب و اعجل» «8». و فی لفظ لعمرو بن العاص «9»: «و أیّ ذلک قرأتم فقد أصبتم، و لا
______________________________
(1) فی م: سبیل، و فی ص: منهج سبیل.
(2) فی م: الاختلاف بین القراء.
(3) فی د: المروة.
(4) فی م: العجوزة.
(5) فی م: أن یقرءوا.
(6) أخرجه الطیالسی (543) و أحمد (5/ 132) و الترمذی (5/ 60) فی القراءات (2944) و ابن حبان (739).
(7) هو نفیع بن الحارث بن کلدة، أبو بکرة الثقفی. صحابی، من أهل الطائف. له 132 حدیثا، توفی بالبصرة. و إنما قیل له «أبو بکرة» لأنه تدلی ببکرة من حصن الطائف إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم. و هو ممن اعتزل الفتنة یوم «الجمل» و أیام «صفین». روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم و روی عنه أولاده توفی سنة 52 ه. ینظر:
الإصابة (3/ 571)، و أسد الغابة (5/ 38)، و الأعلام (9/ 17).
(8) أخرجه ابن جریر فی تفسیره (1/ 40، 47) و ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 154) و قال: رواه أحمد و الطبرانی بنحوه إلا أنه قال «و اذهب و أدبر» و فیه علی بن زید بن جدعان و هو سیئ الحفظ و قد توبع و بقیة رجال أحمد رجال الصحیح.
(9) هو عمرو بن العاص بن وائل، أبو عبد الله، السهمی القرشی، فاتح مصر، و أحد عظماء العرب و قادة الإسلام و ذکر الزبیر بن بکار و الواقدی بسندین لهما أن إسلامه کان علی ید النجاشی و هو بأرض الحبشة. و ولاه النبی صلی اللّه علیه و سلم إمرة جیش «ذات السلاسل» و أمده بأبی بکر و عمر رضی الله عنهما، ثم استعمله علی عمان. ثم کان من أمراء الجیوش فی الجهاد بالشام فی زمن عمر و ولاه عمر فلسطین و مصر. و له فی کتب الحدیث 39 حدیثا. توفی سنة 43 ه. ینظر الإصابة (3/ 2)، و الاستیعاب (3/ 1184)، و الأعلام (5/ 248).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 142
تماروا فیه؛ فإنّ المراء فیه کفر» «1».

ص:

اشارة

و قیل فی المراد منها أوجه‌و کونه اختلاف لفظ أوجه
ش: (قیل): [فعل] «2» مبنی للمفعول، و النائب: (أوجه)، و (کونه) مبتدأ مضاف إلی الاسم، و الخبر: (اختلاف لفظ)، و خبر المبتدأ: (أوجه).
اعلم- وفقنی الله و إیاک- أن المصنف ذکر هنا «3» الحدیث الذی هو سبب اختلاف القراء، و هو حدیث عظیم و حق له ذلک؛ لما یترتب علیه و یحتاج إلی ذکره، و الکلام علیه علی وجه مختصر لأنه مقصودنا، فنقول: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «أنزل القرآن علی سبعة أحرف» «4» و هو متفق علیه، و هذا لفظ البخاری، و فی [لفظ] «5» مسلم عن أبیّ أن النبی صلی اللّه علیه و سلم کان عند أضاة بنی غفار، فأتاه جبریل- علیه السلام- فقال: «إنّ اللّه یأمرک أن تقرئ أمّتک القرآن علی حرف، فقال: أسأل الله معافاته و معونته، و إنّ أمتّی لا تطیق ذلک، ثمّ أتاه الثّانیة علی حرفین، فقال له مثل ذلک، ثمّ أتاه الثّالثة مثل ذلک، فقال له مثل ذلک، ثمّ أتاه الرّابعة فقال: إنّ الله یأمرک أن تقرئ أمّتک القرآن علی سبعة أحرف، فأیّما حرف قرءوا علیه فقد أصابوا» «6».
و قد نص الإمام الکبیر أبو عبید القاسم بن سلام «7» علی أن هذا الحدیث متواتر عن النبی صلی اللّه علیه و سلم،
______________________________
(1) أخرجه أحمد کما فی مجمع الزوائد (7/ 153).
(2) سقط فی م.
(3) فی م: هذا.
(4) أخرجه البخاری (5/ 73) فی کتاب الخصومات باب کلام الخصوم بعضهم فی بعض (2419) و مسلم (1/ 560) فی صلاة المسافرین باب بیان أن القرآن علی سبعة أحرف (270/ 818) و مالک (1/ 201) فی القرآن باب ما جاء فی القرآن (5) عن عمر بن الخطاب و هشام بن حکیم بن حزام.
(5) سقط فی م.
(6) أخرجه مسلم (1/ 562- 563) کتاب صلاة المسافرین باب بیان أن القرآن علی سبعة أحرف (274/ 821).
(7) هو القاسم بن سلام. أبو عبید. کان أبوه رومیّا عبدا لرجل من هراة، ولد سنة 157، أما هو فقد کان إماما فی اللغة و الفقه و الحدیث. قال إسحاق بن راهویه: أبو عبید أعلم منی و أفقه. قال الذهبی:
«کان حافظا للحدیث و علله، عارفا بالفقه و الاختلاف، رأسا فی اللغة، إماما فی القراءات له فیها مصنف. ولی قضاء طرسوس. مولده و تعلمه بهراة، و رحل إلی مصر و بغداد، و حج فتوفی بمکة سنة 224 ه. و کان یهدی کتبه إلی عبد الله بن طاهر، فکافأه بما استغنی به».
من تصانیفه: کتاب «الأموال»، و «الغریب المصنف»، و «الناسخ و المنسوخ»، و «الأمثال».
ینظر: تذکرة الحفاظ (2/ 5)، و تهذیب التهذیب (7/ 315)، و طبقات الحنابلة لابن أبی یعلی (1/ 259).
قال الإمام محمد بن الجزری فی النشر: قد نص الإمام الکبیر أبو عبید القاسم ابن سلام رحمه الله علی أن هذا الحدیث تواتر عن النبی صلی اللّه علیه و سلم اه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 143
______________________________
و قال الإمام السیوطی فی الإتقان: «قد نص أبو عبید علی تواتره» اه.
و نقل الحافظ ابن کثیر عبارة أبی عبید فقال: «قال أبو عبید قد تواترت هذه الأحادیث کلها علی الأحرف السبعة إلا ما حدثنی عفان عن حماد بن سلمة عن قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: نزل القرآن علی ثلاثة أحرف، قال أبو عبید: و لا نری المحفوظ إلا السبعة لأنها المشهورة» اه.
و أنت تری کلام أبی عبید لیس صریحا فی التواتر الاصطلاحی بل یکاد یکون صریحا فی التواتر اللغوی و هو التتابع فإنه قال: تواترت هذه الأحادیث کلها، و لو أراد التواتر الاصطلاحی لقال: تواتر هذا الحدیث، أی رواه جمع یؤمن تواطؤهم علی الکذب عن جمع آخر کذلک إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم، و عبارته یبعد حملها علی هذا المعنی؛ فإن ظاهرها لو أرید التواتر الاصطلاحی أن کل حدیث منها قد رواه جمع عن جمع، و معلوم أن کل حدیث منها إنما هو عن صحابی واحد، و قد یرویه عنه آحاد و قد یرویه جمع؛ فالظاهر أن مراده أن هذه الأحادیث کلها تتابعت علی معنی واحد، و هو إنزال القرآن علی سبعة أحرف، سوی الروایة التی رواها عن سمرة و فیها ثلاثة أحرف فتکون شاذة لمخالفتها للمحفوظ المشهور.
و مما یؤید ذلک أن أهل الحدیث المتقدمین لا یذکرون المتواتر باسمه الخاص المشعر بمعناه الخاص، و إنما ذکر ذلک الفقهاء و الأصولیون و بعض أهل الحدیث المتأخرین.
قال ابن الصلاح: و أهل الحدیث لا یذکرون المتواتر باسمه الخاص، المشعر بمعناه الخاص، و إن کان الخطیب البغدادی قد ذکره فی کتابه الکفایة، ففی کلامه ما یشعر بأنه اتبع فیه غیر أهل الحدیث. ا ه.
قال الحافظ زین الدین العراقی: قلت قد ذکره الحاکم و ابن حزم و ابن عبد البر و هو الخبر الذی ینقله عدد یحصل العلم بصدقهم ضرورة، و عبر عنه غیر واحد بقوله: عدد یستحیل تواطؤهم علی الکذب؛ و لا بد من وجود ذلک فی رواته من أوله إلی منتهاه. اه.
و لا شک أن الإمام أبا عبید من المتقدمین الذین لا یذکرون المتواتر باسمه الخاص المشعر بمعناه الخاص، و لکن الحاکم- و هو ممن یذکرون المتواتر بمعناه الخاص- قد نص علی تواتره أیضا، کما فی نظم المتناثر، نقلا عن الزرقانی فی شرح الموطأ، و الذی ظهر لنا بالبحث أن هذا المعنی أطبقت علیه الأحادیث المذکورة، و هو إنزال القرآن علی سبعة أحرف، متواترا بالمعنی الاصطلاحی و إلیک البیان:
قال ابن الجزری: تتبعت طرق هذا الحدیث فی جزء مفرد جمعته فی ذلک، فرویناه من حدیث عمر بن الخطاب و هشام بن حکیم بن حزام ... وعد الصحابة الأحد و العشرین، و کان بودنا لو عثرنا علی هذا الجزء، أو بکتاب فضائل القرآن لأبی عبید، لنستعین به علی معرفة تواتر هذا الحدیث بیسر.
و قد تتبعت- بالاستقراء الناقص- ما تیسر لی جمعه من طرق هذا الحدیث، فوجدته مما یصح الحکم علیه بالتواتر، و إلیک البیان:
قد روی هذا الحدیث عن أکثر من عشرین صحابیّا کما تقدم، و روی عنهم من طرق متعددة تبلغ کل طبقة منها عدد التواتر إلی أن حفظ فی الجوامع و المسانید و المعاجم و المصنفات المشهورة و سأکتفی ببیان الطبقات التی اطلعت علی أسانیدها فأقول:
الطبقة الأولی: طبقة الصحابة:
قد جاء هذا الحدیث عن أبی بن کعب، و حذیفة، و زید بن أرقم، و سلیمان بن صرد، و سمرة،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 144
______________________________
و ابن عباس، و ابن مسعود، و عمر بن الخطاب، و عمرو بن العاص، و أبی بکرة، و أبی جهیم، و أبی طلحة، و أبی هریرة، و أم أیوب فهؤلاء أربعة عشر صحابیّا.
الطبقة الثانیة:
قد روی هذا الحدیث عن أبی بن کعب خمسة و هم: أنس، و عبادة بن الصامت، و عبد الرحمن ابن أبی لیلی، و سلیمان بن صرد، وزر بن حبیش.
و رواه عن حذیفة اثنان: ربعی بن خراش، وزر بن حبیش.
و رواه عن زید بن أرقم: زید القصار.
و رواه عن سلیمان بن صرد: أبو إسحاق.
و رواه عن سمرة: الحسن البصری.
و رواه عن ابن عباس: عبید الله بن عبد الله بن عتبة.
و رواه عن ابن مسعود ثلاثة و هم: فلفلة الجعفی، و أبو الأحوص، و أبو سلمة بن عبد الرحمن ابن عوف.
و رواه عن عمر بن الخطاب: المسور بن مخرمة، و عبد الرحمن بن عبد القاری.
و رواه عن عمرو بن العاص مولاه أبو قیس.
و رواه عن أبی بکرة ابنه عبد الرحمن.
و رواه عن أبی جهیم: بسر بن سعید.
و رواه عن أبی طلحة: ابنه عبد الله.
و رواه عن أبی هریرة اثنان و هما: أبو سلمة، و المقبری.
و رواه عن أم أیوب: أبو یزید المکی.
فهؤلاء اثنان و عشرون راویا بعضهم من الصحابة و بعضهم من التابعین.
الطبقة الثالثة:
قد روی حدیث أبی بن کعب من هذه الطبقة: حمید الطویل، و أنس، و عبید الله بن عمر، و عبد الله بن عیسی، و مجاهد، و ستیر العبدی، و یحیی بن یعمر و عاصم. و روی حدیث حذیفة: إبراهیم بن مهاجر، و عاصم. و روی حدیث زید بن أرقم: عیسی بن قرطاس. و روی حدیث سلیمان بن صرد: شریک، و العوام بن حوشب. و روی حدیث سمرة: قتادة. و روی حدیث ابن عباس: محمد بن شهاب الزهری. و روی حدیث ابن مسعود: عثمان بن حیان العامری. و إبراهیم الهجری، و أبو عیسی، و سلمة بن أبی سلمة. و روی حدیث عمر ابن الخطاب: عروة. و روی حدیث عمرو بن العاص: بسر بن سعید. و روی حدیث أبی بکرة:
علی بن زید. و روی حدیث أبی جهیم: یزید ابن خصیفة. و روی حدیث أبی طلحة: إسحاق ابن عبد الله. و روی حدیث أبی هریرة: محمد ابن عمرو، و أبو حازم، و محمد بن عجلان.
و روی حدیث أم أیوب: عبید الله بن أبی یزید.
فهؤلاء سبعة و عشرون بعضهم من الصحابة و بعضهم من التابعین و بعضهم من أتباع التابعین.
و قد رووا هذه الأحادیث بواسطة الطبقة الثانیة السابق ذکرها.
الطبقة الرابعة:
روی حدیث أبی بن کعب من هذه الطبقة: یحیی بن سعید، و یزید بن هارون، و ابن أبی عدی و محمد بن میمون الزعفرانی، و یحیی بن أیوب، و حمید الطویل، و هشام بن سعد، و إسماعیل ابن أبی خالد، و الحکم، و أبو إسحاق، و قتادة، و زائدة. و روی حدیث حذیفة: سفیان، و حماد.
و روی حدیث زید بن أرقم: عبید الله بن موسی. و روی حدیث سلیمان بن صرد: إسماعیل
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 145
و قد رواه عمر و هشام «1» و عبد الرحمن بن عوف «2» و أبی بن کعب و ابن
______________________________
ابن موسی السدی، و إسحاق الأزرق. و روی حدیث سمرة حماد. و روی حدیث ابن عباس: عقیل، و یونس بن یزید، و عمر و روی حدیث ابن مسعود: الولید بن قیس و سفیان، و واصل بن حیان، و سلیمان بن بلال، و عقیل بن خالد. و روی حدیث عمر بن الخطاب: محمد ابن شهاب الزهری. و روی حدیث عمرو بن العاص: محمد بن إبراهیم. و روی حدیث أبی بکرة: حماد بن سلمة و روی حدیث أبی جهیم:
إسماعیل بن جعفر. و سلیمان بن بلال. و روی حدیث أبی طلحة: حرب بن ثابت. و روی حدیث أبی هریرة: عبدة بن سلیمان و أسباط ابن محمد، و أنس بن عیاض، و سلیمان بن بلال. و روی حدیث أم أیوب: سفیان، و أبو الربیع السمال.
فهؤلاء أحد و ثلاثون بعضهم من التابعین و بعضهم من أتباع التابعین و بعضهم ممن یلیهم و قد رووا هذه الأحادیث عن الصحابة المذکورین بواسطة الطبقتین السابقتین.
الطبقة الخامسة:
روی حدیث أبی بن کعب من هذه الطبقة: أبو عبید القاسم بن سلام و حماد، و ابن وهب و یحیی ابن سعید، و عبد الله بن نمیر و محمد بن بشر، و شعبة، و العوام، و حسین بن علی الجعفی، و همام.
و روی حدیث حذیفة: وکیع، و عبد الرحمن، و خالد، و هم من شیوخ الإمام أحمد. و روی حدیث زید بن أرقم: أبو کریب من شیوخ ابن جریر الطبری. و روی حدیث سلیمان بن صرد: ابن جریر و عبد الرحمن بن محمد بن سلام أحد شیوخ النسائی. و روی حدیث سمرة: بهز و عفان من شیوخ الإمام أحمد. و روی حدیث ابن مسعود: زهیر و مهران و مغیرة و ابن وهب و حیوة بن شریح. وروی حدیث ابن عباس: رشدین بن سعد، و اللیث، و سلیمان، و ابن وهب، و عبد الرزاق. و روی حدیث عمر بن الخطاب: یونس، و عقیل، و مالک، و معمر. و روی حدیث عمرو بن العاص: یزید ابن الهاد. و روی حدیث أبی بکرة: زید بن الحباب، و عبد الرحمن بن مهدی أحد شیوخ الإمام أحمد و روی حدیث أبی جهیم: أبو عبید، و أبو سلمة الخزاعی أحد شیوخ الإمام أحمد، و ابن وهب و روی حدیث أبی طلحة: عبد الصمد من شیوخ الإمام أحمد. و روی حدیث أبی هریرة: أبو کریب، و عبید بن أسباط و هما من شیوخ ابن جریر، و قتیبة أحد شیوخ النسائی، و رواه أیضا أحمد بن حنبل، و عبد الحمید بن عبد الله، و خلاد بن أسلم أحد شیوخ ابن جریر.
و روی حدیث أم أیوب: أسد بن موسی و الإمام أحمد، و محمد بن عبد الله، و یونس عبد الأعلی و هما من شیوخ ابن جریر. فهؤلاء أحد و أربعون، رووا هذا الحدیث عن الصحابة المذکورین بواسطة الطبقات الثلاث السابقة.
و إذا تواتر الحدیث فی هذه الطبقات کلها فهو متواتر فی الطبقات التی تلیها لأنه ما من راو من هذه الطبقة الأخیرة إلا و له تلامذة کثیرون یروون عنه مرویاته إما بالسماع و إما بالإجازة و إما بغیرهما من طرق التحمل، و من راجع المؤلفات الحدیثیة المتعددة أمکنه أن یذکر فی کل طبقة رواة أکثر من رواة سابقتها، و بهذا ینطبق علی الحدیث المذکور ما قاله الحافظ بن حجر فی شرح النخبة: «و من أحسن ما یقرر به کون المتواتر موجودا وجود کثرة أن الکتب المشهورة المقطوع بصحتها و صحة نسبتها إلی مؤلفیها إذا اجتمعت علی إخراج حدیث و تعددت طرقه تعددا تحیل العادة تواطؤهم علی الکذب إلی آخر الشروط المعتبرة فی التواتر أفاد العلم الیقینی بصحته و مثل ذلک کثیر فی الکتب المشهورة». اه.
ینظر: رسالة: عبد التواب عبد الجلیل: معنی الأحرف السبعة (37- 41).
(1) هو هشام بن حکیم بن حزام الأسدی أسلم زمن الفتح. له أحادیث. و روی عنه جبیر بن نفیر و عروة.
قال مالک: کان یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر ینظر الخلاصة (3/ 113) (7672).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 146
مسعود «1» و معاذ بن جبل «2» و أبو هریرة «3» و ابن عباس «4» و أبو سعید الخدری «5» و حذیفة «6» و أبو بکرة «7» و عمرو بن العاص «8» و زید بن أرقم «9» و أنس «10»
______________________________
هو عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن الحارث، أبو محمد القرشی الزهری. من کبار الصحابة، أحد العشرة المشهود لهم بالجنة و أحد الستة أصحاب الشوری الذین جعل عمر الخلافة فیهم. أسلم قدیما، و هاجر الهجرتین، و شهد المشاهد. و کان ممن یفتی علی عهد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و ممن عرف بروایة الحدیث الشریف. توفی بالمدینة سنة 22 ه و دفن بالبقیع.
ینظر: الإصابة (2/ 416)، و تهذیب التهذیب (6/ 344)، و الأعلام للزرکلی (4/ 95).
(1) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 155) و قال: رواه البزار و أبو یعلی ... و الطبرانی فی الأوسط باختصار آخره، و رجال أحدهما ثقات و روایة البزار عن محمد بن عجلان عن أبی إسحاق قال فی آخره: لم یرو محمد بن عجلان عن إبراهیم الهجری غیر هذا الحدیث، قلت و محمد بن عجلان إنما روی عن أبی إسحاق السبیعی، فإن کان هو أبو إسحاق السبیعی فرجال البزار أیضا ثقات. و أخرجه البخاری (2410) و (3476) بنحوه.
(2) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 157) و قال: رواه الطبرانی و رجاله ثقات.
و معاذ هو معاذ بن جبل بن عمرو بن أوس الأنصاری الخزرجی، أبو عبد الرحمن. صحابی جلیل. إمام الفقهاء. و أعلم الأمة بالحلال و الحرام. أسلم و عمره ثمانی عشرة سنة. شهد بیعة العقبة، ثم شهد بدرا و أحدا و المشاهد کلها مع رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
جمع القرآن علی عهد الرسول صلی اللّه علیه و سلم، و کان من الذین یفتون فی ذلک العهد. بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلم بعد غزوة تبوک قاضیا و مرشدا لأهل الیمن، و فی طبقات ابن سعد أنه أرسل معه کتابا إلیهم یقول فیه:
«إنی بعثت إلیکم خیر أهلی». قدم من الیمن إلی المدینة فی خلافة أبی بکر، ثم کان مع أبی عبیدة ابن الجراح فی غزو الشام. و لما أصیب أبو عبیدة فی طاعون عمواس، استخلف معاذا. و أقره عمر، فمات فی ذلک العام 18 ه. ینظر: الإصابة فی تمییز الصحابة (3/ 426)، و أسد الغابة (4/ 376)، و حلیة الأولیاء (1/ 228)، و الأعلام (8/ 166).
(3) أخرجه أحمد (2/ 300، 332، 440) و ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 154) و قال: رواه أحمد بإسنادین و رجال أحدهما رجال الصحیح و رواه البزار بنحوه.
(4) أخرجه البخاری (6/ 449) کتاب بدء الخلق (3219) و مسلم (1/ 561) کتاب صلاة المسافرین باب بیان أن القرآن علی سبعة أحرف (272/ 819) و أحمد (1/ 263، 299، 313).
(5) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 156) و قال: رواه الطبرانی فی الأوسط و فیه میمون أبو حمزة و هو متروک.
(6) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 153) و قال: رواه أحمد و البزار و الطبرانی و فیه عاصم بن بهدلة و هو ثقة، و فیه کلام لا یضر، و ذکر له طرقا أخری.
(7) تقدم.
(8) تقدم.
(9) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 156- 157) و قال: رواه الطبرانی و فیه عیسی بن قرطاس و هو متروک، و زید هو زید بن أرقم بن زید بن قیس، أبو عمر و قیل أبو عامر، الخزرجی الأنصاری، صحابی، غزا مع النبی صلی اللّه علیه و سلم سبع عشرة غزوة. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم و عن علی رضی الله عنه، و عنه أنس بن مالک کتابة و أبو إسحاق السبیعی و عبد الرحمن بن أبی لیلی، و أبو عمر الشیبانی و غیرهم، و هو الذی أنزل الله تصدیقه فی سورة المنافقین. و له فی کتب الحدیث 80 حدیثا توفی سنة 68 ه. ینظر: الإصابة (1/ 560)، و أسد الغابة (2/ 219)، و تهذیب التهذیب (3/ 394)، و الأعلام (3/ 395).
(10) تقدمت ترجمته.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 147
و سمرة «1» و عمر بن أبی سلمة «2» و أبو جهیم «3» و أبو طلحة الأنصاری «4» و أم أیوب الأنصاریة «5».
و روی أبو یعلی الموصلی أن عثمان قال یوما علی المنبر:
أذکر بأن رجلا سمع النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «إنّ القرآن نزل ...» «6» الحدیث، فقاموا حتی لم یحصوا فشهدوا أنه قاله، فقال عثمان: و أنا أشهد معکم.

و الکلام علیه من عشرة أوجه:

الأول- فی سبب وروده علی سبعة [أحرف] «7»:

و هو التخفیف علی هذه الأمة، و إرادة [الله] «8» الیسر بها، و إجابة لمقصد «9» نبیها صلی اللّه علیه و سلم
______________________________
(1) أخرجه أحمد (5/ 16، 22) و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 155): رواه أحمد و البزار و الطبرانی فی الثلاثة و رجال أحمد و أحد إسنادی الطبرانی و البزار رجال الصحیح، و سمرة هو سمرة بن جندب ابن هلال بن جریج الفزاری. صحابی، من الشجعان القادة. نشأ فی المدینة و نزل البصرة. فکان زیاد یستخلفه علیها إذا سار إلی الکوفة. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم و عن أبی عبیدة. و عنه ابناه سلیمان و سعد، و عبد الله بن بریدة و غیرهم توفی سنة 60 ه. ینظر: الإصابة (2/ 78)، و تهذیب التهذیب (4/ 236).
(2) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 156) و قال: رواه الطبرانی و فیه عمار بن مطر و هو ضعیف جدّا و قد وثقه بعضهم و عمر هو عمر بن أبی سلمة، عبد الله بن عبد الأسد بن هلال المخزومی. صحابی له اثنا عشر حدیثا، اتفقا علی حدیثین. و روی عنه ابنه محمد و عروة. ولد بالحبشة و مات سنة ثلاث و ثمانین. ینظر: الخلاصة (2/ 271).
(3) أخرجه أحمد (4/ 169- 170) و البغوی فی شرح السنة (3/ 43- 44) و انظر کنز العمال للهندی (3099، 3104) و أبو جهیم بهاء مصغرا ابن الحارث بن الصمة الأنصاری الخزرجی. قیل اسمه عبد الله له أحادیث. اتفقا علی حدیثین. و روی عنه بشر بن سعید و عبد الله بن یسار. ینظر:
الخلاصة (3/ 209).
(4) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 153- 154) و قال: رواه أحمد و رجاله ثقات و أبو طلحة زید بن سهل ابن الأسود بن حرام بمهملة ابن عمرو النجاری أبو طلحة المدنی شهد بدرا و المشاهد، و کان من نقباء الأنصار. قیل: مات سنة أربع و ثلاثین و صلی علیه عثمان. و قال أنس: عاش بعد النبی صلی اللّه علیه و سلم أربعین سنة و هذا أثبت. ینظر: الخلاصة (1/ 352).
(5) أخرجه الحمیدی (340) و أحمد (6/ 433، 462) و قال الهیثمی فی المجمع (7/ 157): رواه الطبرانی و رجاله ثقات و أم أیوب هی أم أیوب الأنصاریة، زوجة أبی أیوب الأنصاری. و هی ابنة قیس ابن سعید بن قیس بن عمرو بن امرئ القیس، من الخزرج. روی الحمیدی، عن ابن عیینة، عن عبید الله بن أبی یزید، عن أبیه أن أم أیوب الأنصاریة أخبرته قالت: نزل علینا رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فتکلفنا له طعاما فیه بعض هذه البقول، فکرهه، و قال لأصحابه «کلوا، إنی لست کأحدکم، إنی أکره أن أوذی صاحبی». قال الحمیدی: قال سفیان: و رأیت رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فی النوم فقلت: یا رسول الله، هذا الحدیث الذی تحدث به أم أیوب عنک «إن الملائکة تتأذی مما یتأذی به بنو آدم» قال: «حق». ینظر:
الاستیعاب (4/ 479) (3558).
(6) ذکره الهیثمی فی المجمع (7/ 155) و قال رواه أبو یعلی و فیه راو لم یسم.
(7) سقط فی ز.
(8) زیادة من د.
(9) فی د، ص، م: لقصد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 148
حیث قال: «أسأل الله معافاته» کما تقدم. و فی الصحیح أیضا: «إنّ ربّی أرسل إلیّ أن اقرءوا «1» القرآن علی حرف، فرددت علیه أن هوّن علی أمّتی. و لم «2» یزل یردد «3» حتّی بلغ سبعة أحرف». کما ثبت أن القرآن أنزل من سبعة أبواب علی سبعة أحرف، و أن الکتاب الذی «4» قبله کان ینزل «5» من باب واحد علی حرف واحد؛ و ذلک أن الأنبیاء- علیهم السلام- کانوا یبعثون إلی قومهم و النبی صلی اللّه علیه و سلم بعث إلی جمیع الخلق، و کانت لغة العرب الذین «6» نزل القرآن بلغتهم مختلفة، و یعسر علی أحدهم الانتقال من لغته إلی غیرها، بل من حرف إلی آخر و لو بالتعلیم و العلاج، لا سیما الشیخ و المرأة و من لم یقرأ کتابا کما فی الحدیث المتقدم.
و لذلک اختلفوا فی جواز القراءة بغیر لغة العرب علی أقوال، ثالثها: إن عجز عن العربی جاز و إلا فلا.
قال ابن قتیبة «7»: من تیسیر الله تعالی أن أمر نبیه صلی اللّه علیه و سلم بأن یقرئ «8» کل أمة بلغتهم؛ فالهذلی یقرأ: عتی حین [المؤمنون: 25]، و الأسدی تِعلمون و تِعلم/ و أ لم إعهد [یس: 60] [و التمیمی] «9» یهمز، و القرشی لا یهمز، و الآخر [یقرأ] «10» قِیلَ لَهُمْ [البقرة: 11]، وَ غِیضَ الْماءُ [هود: 44] بإشمام الکسر و ما لَکَ لا تَأْمَنَّا [یوسف: 11] بإشمام الضم. انتهی.
[و منهم من] «11» یقرأ علیهمُ بالصلة، و غیره بالضم، و هذا ینقل، و هذا یمیل، و هذا یلطّف، إلی غیر ذلک، و لو أراد کل فریق أن ینتقل عما جرت عادته به «12» لشق ذلک علیه؛
______________________________
(1) فی م، ص: اقرأ.
(2) فی م: فلم.
(3) سقط فی م، و الحدیث فی صحیح مسلم (273/ 820).
(4) فی م: الکتب التی.
(5) فی م: کانت تنزل.
(6) فی م: التی، و فی د: الذی.
(7) هو عبد الله بن مسلم بن قتیبة، أبو محمد، الدینوری. من أئمة الأدب، و من المصنفین المکثرین، عالم مشارک فی أنواع من العلوم، کاللغة و النحو و غریب القرآن و معانیه و غریب الحدیث و الشعر و الفقه و الأخبار و أیام الناس و غیر ذلک. سکن بغداد و حدث بها و ولی قضاء دینور توفی سنة 276 ه.
من تصانیفه: «تأویل مختلف الحدیث»، «الإمامة و السیاسة»، و «مشکل القرآن»، و «المسائل و الأجوبة»، و «المشتبه من الحدیث و القرآن». ینظر: شذرات الذهب (2/ 169)، و النجوم الزاهرة (3/ 75)، و تذکرة الحفاظ (2/ 185)، و تهذیب الأسماء و اللغات (2/ 281)، و الأعلام (4/ 280).
(8) فی ص: أن یقرأ.
(9) سقط فی ص.
(10) زیادة من م.
(11) فی د، ز، ص: و منه أن هذا.
(12) فی د: له، و سقط فی ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 149
فأراد الله تعالی برحمته التوسعة لهم فی اللغات کتیسیره علیهم فی الدین.

الثانی «1» فی معنی الأحرف:

قال أهل اللغة: حرف کل شی‌ء: طرفه، و وجهه، و حافته، وحده، و ناحیته، و القطعة منه.
و الحرف أیضا: واحد حروف التهجی.
قال الدانی: تحتمل «2» الأحرف هنا وجهین:
أحدهما: أن القرآن أنزل علی سبعة أوجه «3» من اللغات؛ لأن الحرف یراد به الوجه؛ کقوله تعالی: مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ [الحج: 11] أی: وجه مخصوص: و هو النعمة و الخیر و غیرهما، فإذا استقامت له اطمأن و عبد الله، و إذا تغیرت علیه ترک العبادة.
و الثانی: أنه سمی القراءات «4» أحرفا علی طریق السعة «5»، کعادة العرب فی تسمیتهم الشی‌ء باسم ما هو منه و ما قاربه و جاوره «6»، فسمی القراءة «7» حرفا، و إن کان کلاما «8» کثیرا؛ من أجل [أن منها] «9» حرفا قد غیر نظمه، أو کسر، أو قلب إلی غیره، أو أمیل «10»، أو زید، أو نقص منه، علی ما جاء فی المختلف فیه من القراءة، فسمی القراءة إذا کان ذلک الحرف منها حرفا.
قال الناظم: و الأول یحتمل «11» احتمالا قویّا فی قوله صلی اللّه علیه و سلم: «سبعة أحرف» أی:
[سبعة] «12» أوجه و أنحاء. و الثانی یحتمل «13» [احتمالا] «14» قویّا فی قول عمر: سمعت هشاما یقرأ سورة الفرقان علی حروف کثیرة، [أی علی قراءات کثیرة] «15»، و کذا قوله فی الروایة الأخری: سمعته یقرأ فیها أحرفا «16».
______________________________
(1) زاد فی م: من الوجوه العشرة.
(2) فی د، ز: یحتمل.
(3) فی م: أحرف.
(4) فی م: القرآن.
(5) فی ص: السبعة.
(6) فی م: و ما جاوره.
(7) فی م: القرآن، و فی ص: القراءات.
(8) فی م: کاملا.
(9) فی ز: أنها.
(10) فی م: أو وصل.
(11) فی ص، د: محتمل.
(12) زیادة من ص.
(13) فی ص، ز: متحمل.
(14) زیادة من م، ص.
(15) ما بین المعقوفین سقط فی م، ص.
(16) الحرف من حروف الهجاء: معروف واحد حروف التهجی. و الحرف: الأداة التی تسمی الرابطة لأنها تربط الاسم بالاسم و الفعل بالفعل کعن و علی و نحوهما، قال الأزهری: کل کلمة بنیت أداة عاریة فی الکلام لتفرقة المعانی فاسمها حرف، و إذا کان بناؤها بحرف أو فوق ذلک مثل حتی و هل و بل و لعل، و کل کلمة تقرأ علی الوجوه من القرآن تسمی حرفا، تقول: هذا فی حرف ابن مسعود أی فی قراءة ابن مسعود. قال ابن سیده: و الحرف: القراءة التی تقرأ علی أوجه، و ما جاء فی الحدیث
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 150

الثالث: ما المقصود بهذه السبعة؟

فأقول: أجمعوا أولا علی أن المقصود لیس هو أن یقرأ الحرف الواحد علی سبعة أوجه «1»؛ إذ لا یوجد ذلک إلا فی کلمات یسیرة نحو أُفٍ [الإسراء: 23] و لِجِبْرِیلَ [البقرة: 97] و هَیْهاتَ [المؤمنون: 36] و هَیْتَ [یوسف: 23] و علی أنه لیس المراد بالسبعة: هؤلاء المشهورین؛ لعدم وجودهم فی ذلک الوقت.
ثم اختلفوا فقال أکثرهم: هی لغات، ثم اختلفوا فی تعیینها:
فقال أبو عبید: (قریش) و (هذیل) و (ثقیف) و (هوازن) و (کنانة) و (تمیم) و (الیمن).
و قال غیره: خمس لغات فی أکناف هوازن: (سعد) و (ثقیف) و (کنانة) و (هذیل) و (قریش)، و لغتان علی جمیع ألسنة العرب.
______________________________
من قوله علیه السلام: «نزل القرآن علی سبعة أحرف کلها شاف کاف»، أراد بالحرف اللغة.
قال أبو عبید و أبو العباس: نزل علی سبع لغات من لغات العرب.
قال: و لیس معناه أن یکون فی الحرف الواحد سبعة أوجه، هذا لم یسمع به، قال: و لکن یقول هذه اللغات متفرقة فی القرآن، فبعضه بلغة قریش، و بعضه بلغة أهل الیمن، و بعضه بلغة هوازن، و بعضه بلغة هذیل و کذلک سائر اللغات و معانیها فی هذا کله واحد.
و قال غیره: و لیس معناه أن یکون فی الحرف الواحد سبعة أوجه، علی أنه قد جاء فی القرآن ما قد قرئ بسبعة و عشرة نحو مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ [الفاتحة: 4] و وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ [المائدة: 60] و مما یبین ذلک قول ابن مسعود: إنی قد سمعت القراء فوجدتهم متقاربین، فاقرءوا کما علمتم إنما هو کقول أحدکم هلم و تعال و أقبل.
قال ابن الأثیر: و فیه أقوال غیر ذلک، هذا أحسنها.
و الحرف فی الأصل: الطرف و الجانب، و به سمی الحرف من حروف الهجاء.
و روی الأزهری عن أبی العباس أنه سئل عن قوله: نزل القرآن علی سبعة أحرف فقال: ما هی إلا لغات.
قال الأزهری: فأبو العباس النحوی، و هو واحد عصره قد ارتضی ما ذهب إلیه أبو عبید و استصوبه.
قال: و هذه الأحرف السبعة التی معناها اللغات غیر خارجة من الذی کتب فی مصاحف المسلمین التی اجتمع علیها السلف المرضیون و الخلف المتبعون. فمن قرأ بحرف لا یخالف المصحف بزیادة أو نقصان أو تقدیم مؤخر أو تأخیر مقدم، و قد قرأ به إمام من أئمة القراء المشتهرین فی الأمصار، فقد قرأ بحرف من الحروف السبعة التی نزل القرآن بها.
و من قرأ بحرف شاذ یخالف المصحف و خالف فی ذلک جمهور القراء المعروفین فهو غیر مصیب، و هذا مذهب أهل العلم الذین هم القدوة و مذهب الراسخین فی علم القرآن قدیما و حدیثا، و إلی هذا أومأ أبو العباس النحوی و أبو بکر بن الأنباری فی کتاب له ألفه فی اتباع ما فی المصحف الإمام، و وافقه علی ذلک أبو بکر بن مجاهد مقرئ أهل العراق و غیره من الأثبات المتقنین، قال: و لا یجوز عندی غیر ما قالوا، و الله تعالی یوفقنا للاتباع و یجنبنا الابتداع.
ینظر: لسان العرب (2/ 837- 838).
(1) فی م: أحرف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 151
و قال الهروی: سبع لغات من لغات العرب، أی: أنها متفرقة فی القرآن، فبعضه بلغة (قریش)، و بعضه بلغة (هذیل)، و بعضه بلغة (هوازن)، و بعضه بلغة (الیمن).
و فی هذه الأقوال کلها نظر؛ فإن عمر و هشاما اختلفا فی سورة الفرقان، و کلاهما قرشیان من لغة واحدة.
و قیل: المراد بها: معانی الأحکام کالحلال، و الحرام، و المحکم و المتشابه، و الأمثال، و الإنشاء، و الإخبار.
و قیل: الناسخ، و المنسوخ، و الخاص و العام، و المجمل، و المبین، و المفسر.
و قیل: الأمر، و النهی، و الطلب، و الدعاء و الخبر، و الاستخبار، و الزجر «1».
و قیل: الوعد، و الوعید، و المطلق و المقید، و التفسیر «2»، و الإعراب، و التأویل.
و فی هذه الأقوال أیضا نظر؛ فإن سببه- و هو اختلاف عمر و هشام- لم یکن إلا فی قراءة حروفه، لا فی تفسیره و لا أحکامه.
فإن قلت «3»: فما تقول فیما رواه الطبرانی «4» من حدیث عمر بن أبی سلمة «5» المخزومی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال لابن مسعود: «إنّ الکتب کانت تنزل من السّماء من باب واحد «6»، و إنّ القرآن أنزل من سبعة أبواب علی سبعة أحرف: حلال، و حرام، و متشابه، و ضرب أمثال، و أمر، و زجر «7» ...» الحدیث «8».
فالجواب: إما بأن هذه السبعة غیر السبعة التی فی تلک الأحادیث؛ لأنه فسرها، و قال فیه: فأحل حلاله، و حرم حرامه، ثم أکده بالأمر فقال فیه: آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا [آل عمران: 7]. أو بأن السبعة فیهما متحدان، و یکون قوله: «حلال و حرام» تفسیرا للسبعة الأبواب، أو بأن قوله: «حلال و حرام ...» إلخ، لا تعلق له بالسبعة، بل إخبار عن القرآن، أی: هو کذا و کذا، و اتفق کونه بصفات سبع کذلک «9».
______________________________
(1) فی د: الرجز.
(2) فی م: و التغیر.
(3) فی م: ما تقول.
(4) فی ص: الطبری.
(5) فی م: عمرو بن سلمة، و فی ص: عمرو بن أبی سلمة.
(6) فی م: علی حرف واحد.
(7) فی ز: آمر و زاجر، و فی ص: و أوامر و زجر.
(8) تقدم.
(9) و القائلون بهذا اختلفوا فی تعیین السبعة:
فقیل: زجر و أمر و حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال. حکاه ابن حبان عن بعض العلماء، و حکی السیوطی عن بعضهم مثله إلا أنه استبدل بالزجر النهی.
و قیل: حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال و إنشاء و إخبار.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 152
______________________________
و قیل: ناسخ و منسوخ و خاص و عام و مجمل و مبین و مفسر.
و قیل: أمر و نهی و طلب و دعاء و خبر و استخبار و زجر.
و قیل: وعد و وعید و مطلق و مقید و تفسیر و إعراب و تأویل. و هذه الأقوال الأربعة الأخیرة حکاها ابن الجزری فی النشر.
و قیل: المطلق و المقید، و العام و الخاص، و النص و المؤول، و الناسخ و المنسوخ، و المجمل و المفصل، و الاستثناء، و الأقسام. حکاه شیذلة عن الفقهاء.
و قیل: الحذف و الصلة و التقدیم و التأخیر، و الاستعارة و التکرار و الکنایة و الحقیقة و المجاز، و المجمل و المفصل، و الظاهر و الغریب. حکاه شیذلة عن أهل اللغة.
و قیل: التذکیر و التأنیث، و الشرط و الجزاء، و التصریف و الإعراب، و الأقسام و جوابها، و الجمع و الإفراد، و التصغیر و التعظیم، و اختلاف الأدوات. حکاه عن النحاة.
و قیل: سبعة أنواع من المعاملات: الزهد و القناعة مع الیقین و الجزم، و الخدمة مع الحیاء، و الکرم و الفتوة مع الفقر، و المجاهدة و المراقبة مع الخوف و الرجاء، و التذرع و الاستغفار مع الرضا، و الشکر و الصبر مع المحاسبة، و المحبة و الشوق مع المشاهدة. حکاه عن الصوفیة.
و قیل: سبعة علوم: علم الإنشاء و الإیجاد، و علم التوحید و التنزیه، و علم صفات الذات، و علم صفات الفعل، و علم صفات العفو و العذاب، و علم الحشر و الحساب، و علم النبوات.
و حکی ابن حبان أقوالا و نقلها عنه السیوطی فی الإتقان ما یلی:
قیل: حلال و حرام و أمر و نهی و زجر و خبر ما هو کائن بعده و أمثال.
و قیل: وعد و وعید و حلال و حرام و مواعظ و أمثال و احتجاج.
و قیل: أمر و نهی و بشارة و نذارة و أخبار و أمثال.
و قیل: محکم و متشابه و ناسخ و منسوخ و خصوص و عموم و قصص.
و قیل: أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و قصص و مثل.
و قیل: أمر و نهی و حد و علم و سر و ظهر و بطن.
و قیل: ناسخ و منسوخ و وعد و وعید و رغم و تأدیب و إنذار.
و قیل: حلال و حرام و افتتاح و أخبار و فضائل و عقوبات.
و قیل: أوامر و زواجر و أمثال و أنباء و عتب و وعظ و قصص.
و قیل: حلال و حرام و أمثال و منصوص و قصص و إباحات.
و قیل: ظهر و بطن و فرض و ندب و خصوص و عموم و أمثال.
و قیل: أمر و نهی و وعد و وعید و إباحة و إرشاد و اعتبار.
و قیل: مقدم و مؤخر و فرائض و حدود و مواعظ و متشابه و أمثال.
و قیل: مقیس و مجمل و مقضی و ندب و حتم و أمثال.
و قیل: أمر حتم، و أمر ندب و نهی حتم و نهی ندب و أخبار و إباحات.
و قیل: أمر فرض و نهی حتم و أمر ندب و نهی مرشد و وعد و وعید و قصص.
و قیل: سبع جهات لا یتعداها الکلام: لفظ خاص أرید به الخاص و لفظ عام أرید به العام، و لفظ عام أرید به الخاص، و لفظ خاص أرید به العام، و لفظ یستغنی بتنزیله عن تأویله، و لفظ لا یعلم فقهه إلا العلماء، و لفظ لا یعلم معناه إلا الراسخون.
و قیل: إظهار الربوبیة و إثبات الوحدانیة و تعظیم الألوهیة و التعبد لله و مجانبة الإشراک و الترغیب فی الثواب و الترهیب من العقاب.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 153
______________________________
و قیل: تصریف و مصادر و عروض و غریب و سجع و لغات مختلفة کلها فی شی‌ء واحد.
و قیل: هی آیة فی صفات الذات، و آیة تفسیرها فی آیة أخری، و آیة بیانها فی السنة الصحیحة، و آیة فی قصة الأنبیاء و الرسل، و آیة فی خلق الأشیاء، و آیة فی وصف الجنة، و آیة فی وصف النار و قیل: آیة فی وصف الصانع، و آیة فی إثبات الوحدانیة له، و آیة فی إثبات صفاته، و آیة فی إثبات رسله، و آیة فی إثبات کتبه، و آیة فی إثبات الإسلام، و آیة فی نفی الکفر.
و قیل: سبع جهات من صفات الذات التی لا یقع علیها التکییف.
و قیل: الإیمان بالله، و مجانبة الشرک و إثبات الأوامر و مجانبة الزواجر و الثبات علی الإیمان و تحریم ما حرم الله و طاعة رسوله.
ثم هذه الأقوال کلها، لم تنسب لأحد من أهل العلم معین، و لم یذکر لها مستند إلا القول الأول منها فقد استدل قائلوه بما أخرجه الحاکم و البیهقی و غیرهما عن ابن مسعود عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «کان الکتاب الأول ینزل من باب واحد و علی حرف واحد و نزل القرآن من سبعة أبواب علی سبعة أحرف زاجر و آمر و حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال ...» الحدیث. و بما أخرجه الطبرانی من حدیث عمر بن أبی سلمة المخزومی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال لابن مسعود: «إن الکتب کانت تنزل من السماء من باب واحد و إن القرآن أنزل من سبعة أبواب علی سبعة أحرف حلال و حرام و محکم و متشابه و ضرب أمثال و آمر و زاجر ...» الحدیث.
و یناقش هذا الاستدلال بأنه معارض بالأحادیث الصحیحة الکثیرة التی یدل سیاقها علی أن المراد بالأحرف أن الکلمة تقرأ علی وجهین و ثلاثة إلی سبعة تیسیرا و تهوینا. و الشی‌ء الواحد لا یکون حلالا حراما فی آیة واحدة.
قال ابن أبی عمران: تأویل الأحرف بالأصناف عندی فاسد لأن الحرف الذی أمر جبریل النبی صلی اللّه علیه و سلم أن یقرأ علیه محال أن یکون حراما لا ما سواه. أو یکون حلالا لا ما سواه لأنه لا یحتمل أن یقرأ القرآن علی أنه حرام کله و لا أنه حلال کله. اه.
و قال ابن عطیة: هذا القول ضعیف لأن الإجماع علی أن التوسعة لم تقع فی تحریم حلال و لا تحلیل حرام، و لا فی تغییر شی‌ء من المعانی المذکورة. اه.
و قال الماوردی: هذا القول خطأ لأنه صلی اللّه علیه و سلم أشار إلی جواز القراءة بکل واحد من الحروف، و إبدال حرف بحرف، و قد أجمع المسلمون علی تحریم إبدال آیة أمثال بآیة أحکام. اه.
و قال ابن جریر: معلوم أن تماریهم- یعنی الصحابة- فیما تماروا فیه لو کان تماریا و اختلافا فیما دلت علیه تلاواتهم من التحلیل و التحریم و الوعد و الوعید و ما أشبه ذلک لکان مستحیلا أن یصوب جمیعهم صلی اللّه علیه و سلم، و یأمر کل قارئ منهم أن یلزم قراءته فی ذلک علی النحو الذی هو علیه، لأن ذلک لو جاز أن یکون صحیحا وجب أن یکون الله جل ثناؤه قد أمر بفعل شی‌ء بعینه و فرضه فی تلاوة من دلت تلاوته علی فرضه، و نهی عن فعل ذلک الشی‌ء بعینه و زجر عنه فی تلاوة الذی دلت تلاوته علی النهی و الزجر عنه، و أباح و أطلق فعل ذلک الشی‌ء بعینه و جعل لمن شاء من عباده أن یفعله- فعله، و لمن شاء منهم أن یترکه- ترکه؛ فی تلاوة من دلت تلاوته علی التخییر، و ذلک من قائله- إن قاله- إثبات ما قد نفی الله جل ثناؤه عن تنزیله و حکم کتابه، فقال: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً [النساء: 82] و فی نفی الله جل ثناؤه ذلک عن حکم کتابه أوضح الدلیل علی أنه لم ینزل کتابه علی لسان محمد صلی اللّه علیه و سلم إلا بحکم واحد متفق فی جمیع خلقه، لا بأحکام فیهم مختلفة؛ و فی صحة کون ذلک کذلک ما یبطل دعوی من ادعی أن الأحرف هی المعانی فی تأویل قول النبی صلی اللّه علیه و سلم أنزل القرآن علی سبعة أحرف للذین تخاصموا إلیه عند اختلافهم فی قراءتهم لأنه صلی اللّه علیه و سلم قد أمر جمیعهم بالثبوت علی قراءته، و رضی قراءة کل قارئ منهم علی خلافها
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 154
______________________________
قراءة خصومه و منازعیه فیها، و صوبها، و لو کان ذلک منه تصویبا فیما اختلفت فیه المعانی، و کان قوله صلی اللّه علیه و سلم: «أنزل القرآن علی سبعة أحرف» إعلاما منه لهم أنه نزل بسبعة أوجه مختلفة و سبعة معان مفترقة، کان ذلک إثباتا لما قد نفی الله عن کتابه من الاختلاف، و نفیا لما قد أوجب لهم من الائتلاف؛ مع أن فی قیام الحجة بأن النبی صلی اللّه علیه و سلم لم یقض فی شی‌ء واحد فی وقت واحد بحکمین مختلفین؛ و لا أذن بذلک لأمته- ما یغنی عن الإکثار فی الدلالة علی أن ذلک منفی عن کتاب الله. اه.
و بهذا یعلم أن الحدیث المذکور مردود إن لم یمکن الجمع بینه و بین الأحادیث الکثیرة الصحیحة. و قد جمع بینهما العلماء بأوجه فقال البیهقی: المراد بالسبعة الأحرف هنا الأنواع التی نزل علیها و المراد بها فی تلک الأحادیث اللغات التی یقرأ بها. اه.
و قال القاضی ابن الطیب: لیست هذه هی التی أجاز لهم القراءة بها و إنما الحرف فی هذه بمعنی الجهة و الطریقة؛ و منه قوله تعالی: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ [الحج: 11] فکذلک معنی هذا الحدیث علی سبع طرائق من تحلیل و تحریم و غیر ذلک. اه.
و قال أبو علی الأهوازی، و أبو العلاء الهمدانی: قوله فی الحدیث: «زاجر و آمر ..» إلخ استئناف کلام آخر: أی هو زاجر أی القرآن و لم یرد به تفسیر الأحرف السبعة؛ و إنما توهم ذلک من توهمه من جهة الاتفاق فی العدد؛ و یؤیده أنه جاء فی بعض طرقه: زاجرا و آمرا ... إلخ. بالنصب: أی نزل علی هذه الصفة من الأبواب السبعة. اه.
و قال أبو شامة: یحتمل أن یکون التفسیر المذکور للأبواب لا للأحرف أی هی سبعة أبواب من أبواب الکلام و أقسامه، و أنزله الله علی هذه الأصناف لم یقتصر منها علی صنف واحد کغیره من الکتب. اه.
و قال ابن جریر: و أما معنی قوله صلی اللّه علیه و سلم: إن الکتاب الأول نزل من باب واحد، و نزل القرآن من سبعة أبواب فإنه صلی اللّه علیه و سلم عنی بقوله: «نزل الکتاب الأول من باب واحد» و الله أعلم: ما نزل من کتب الله علی من أنزله من أنبیائه خالیا من الحدود و الأحکام و الحلال و الحرام، کزبور داود الذی إنما هو تذکیر و مواعظ، و إنجیل عیسی الذی هو تمجید و محامد و حض علی الصفح و الإعراض دون غیرها من الأحکام و الشرائع، و ما أشبه ذلک من الکتب التی نزلت ببعض المعانی السبعة التی یحوی جمیعها کتابنا الذی خص الله به نبینا محمدا صلی اللّه علیه و سلم و أمته. فلم یکن المتعبدون بإقامته یجدون لرضا الله- تعالی ذکره- مطلبا ینالون به الجنة و یستوجبون منه القربة إلا من الوجه الواحد الذی أنزل به کتابهم و ذلک هو الباب الواحد من أبواب الجنة الذی نزل منه ذلک الکتاب و خص الله نبینا محمدا صلی اللّه علیه و سلم و أمته بأن أنزل علیهم کتابه علی أوجه سبعة، من الوجوه التی ینالون بها رضوان الله، و یدرکون بها الفوز بالجنة إذا أقاموها، فلکل وجه من أوجهه السبعة باب من أبواب الجنة الذی نزل منه القرآن، لأن العامل بکل وجه من أوجهه السبعة، عامل فی باب من أبواب الجنة، و طالب من قبله الفوز بها، و العمل بما أمر الله- جل ذکره- فی کتابه، باب من أبواب الجنة، و ترک ما نهی الله عنه فیه، باب آخر ثان من أبوابها، و تحلیل ما أحل الله فیه، باب ثالث من أبوابها، و تحریم ما حرم الله فیه؛ باب رابع من أبوابها، و الإیمان بحکمه المبین؛ باب خامس من أبوابها، و التسلیم لمتشابهه الذی استأثر الله بعلمه و حجب علمه عن خلقه و الإقرار بأن کل ذلک من عند ربه؛ باب سادس من أبوابها، و الاعتبار بأمثاله و الاتعاظ بعظاته، باب سابع من أبوابها. فجمیع ما فی القرآن من حروفه السبعة، و أبوابه السبعة التی نزل منها، جعله الله لعباده إلی رضوانه هادیا، و لهم إلی الجنة قائدا، فذلک معنی قوله صلی اللّه علیه و سلم: «نزل القرآن من سبعة أبواب الجنة». اه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 155

الرابع- فی تحدیدها بسبعة دون غیرها:

فقال «1» الأکثرون: إن قبائل العرب تنتهی إلی سبعة، أو إن اللغات الفصحی سبعة، و فیهما نظر.
و قیل: لیس المراد حقیقة السبعة، بل عبر بها عن مطلق التیسیر و السعة، و أنه لا حرج علیهم فی قراءته بما هو من لغات العرب، من حیث إن الله تعالی «2» أذن لهم فی ذلک، و العرب یطلقون السبع «3» و السبعین و السبعمائة، [و یریدون] «4» به الکثرة و المبالغة من غیر حصر.
و هذا جید لو لا أن الحدیث یأباه؛ فإنه ثبت «5» فی الحدیث من غیر وجه: «أنّه لمّا أتاه
______________________________
و قال الحافظ ابن حجر: و مما یوضح أن قوله: «زاجر و آمر ...» إلخ لیس تفسیرا للأحرف السبعة، ما وقع فی مسلم من طریق یونس عن ابن شهاب عقب حدیث ابن عباس: قال ابن شهاب بلغنی أن تلک الأحرف السبعة إنما هی فی الأمر الذی یکون واحدا لا یختلف فی حلال و لا حرام. اه.
و حاصل هذه الآراء الجمع بأحد أوجه ثلاثة ذکرها ابن الجزری فی النشر فقال بعد الاستشکال بحدیث الطبرانی السابق ما نصه:
فالجواب عنه من ثلاثة أوجه:
أحدها: أن هذه السبعة غیر السبعة الأحرف التی ذکرها النبی صلی اللّه علیه و سلم فی تلک الأحادیث، و ذلک من حیث فسرها فی هذا الحدیث فقال: «حلال و حرام ...» إلخ، و أمر بإحلال حلاله و تحریم حرامه ... إلخ، ثم أکد ذلک بالأمر بقول: آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا فدل علی أن هذه غیر تلک القراءات.
الثانی: أن السبعة الأحرف فی هذا الحدیث هی هذه المذکورة فی الأحادیث الأخری التی هی الأوجه و القراءات و یکون قوله: «حلال و حرام ...» إلخ: تفسیرا للسبعة الأبواب .. و الله أعلم.
الثالث: أن یکون قوله: «و حلال و حرام ...» إلخ لا تعلق له بالسبعة الأحرف، و لا بالسبعة الأبواب، بل إخبار عن القرآن: أی هو کذا و کذا، و اتفق کونه بصفات سبع کذلک. اه.
و المتأمل فی هذه الأجوبة یری أن الجواب الأول و الثانی منها لا یصحان لأنهما یقتضیان أن الکتب الأخری أنزلت علی نوع واحد من الحلال و الحرام ... إلخ.
و هذا مخالف للواقع، فإن التوراة فیها حلال و حرام، و أمر و زجر و أمثال، و غیرها، اللهم إلا أن یقال: إن المراد بالکتاب الأول بعض الکتب الأولی کالزبور لا کلها، کما تقدم فی کلام ابن جریر، لکن هذا بعید عن ظاهر الخبر، فالأقرب أن یراد بالأحرف و الأبواب القراءات و أن یکون قوله:
«حلال و حرام ...» إلخ، استئناف کلام کما هو الجواب الثالث.
علی أن الحدیث المرفوع المروی عن ابن مسعود منقطع کما تقدم، و قد روی موقوفا علیه، و لا حجة فی الموقوف خصوصا إذا عارض المرفوع الصحیح. و بهذا یعلم أن تفسیر الأحرف السبعة بالأصناف لا یصح.
ینظر: رسالة: عبد التواب عبد الجلیل: معنی الأحرف السبعة (46- 52).
(1) فی م: قال.
(2) فی م: سبحانه.
(3) فی س: السبعة.
(4) سقط فی م.
(5) فی ز: یثبت.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 156
جبریل بحرف واحد قال [له] «1» میکائیل: استزده. و أنه سأل الله تعالی التهوین علی أمته، فأتاه علی حرفین، و أمره «2» میکائیل بالاستزادة، [و أنه] «3» سأل الله تعالی التخفیف فأتاه بثلاثة و لم یزل کذلک حتی «4» بلغ سبعة أحرف».
و فی حدیث أبی بکرة: «فنظرت إلی میکائیل فسکت فعلمت أنّه قد انتهت العدّة) فدل «5» علی إرادة حقیقة العدد و انحصاره.
قال المصنف: و لی نیف و ثلاثون سنة أمعن النظر فی هذا الحدیث، حتی فتح الله علی بشی‌ء أرجو أن یکون هو الصواب «6»، و ذلک أنی تتبعت القراءات کلها، فإذا اختلافها یرجع إلی سبعة أوجه خاصة:
إما فی الحرکات بلا تغیر فی المعنی و الصورة، نحو (البخل) بأربعة «7» و (یحسب) بوجهین.
أو (بتغیر) «8» فی المعنی فقط، نحو: فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ [البقرة: 37].
و إما فی الحروف [بتغیر] «9» فی المعنی لا [فی] «10» الصورة، نحو تَبْلُوا [یونس: 30] تَتْلُوا [البقرة: 102]. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 156 الرابع - فی تحدیدها بسبعة دون غیرها: ..... ص : 155
عکسه «11» نحو الصِّراطَ و السراط [الفاتحة: 6].
أو بتغییرهما نحو: أَشَدَّ مِنْکُمْ و مِنْهُمْ [غافر: 21].
و إما فی التقدیم و التأخیر، نحو فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ [التوبة: 111].
أو فی الزیادة و النقصان، نحو: وَ وَصَّی و أوصی «12» [البقرة: 132]، و الذَّکَرُ وَ لَهُ الْأُنْثی [النجم: 21].
و أما نحو اختلاف الإظهار، و الروم، و التفخیم «13»، و المد، و الإمالة، و الإبدال، و التحقیق: و النقل، و أضدادها، مما «14» یعبر عنه بالأصول- فلیس من الخلاف الذی یتنوع فیه اللفظ أو المعنی؛ لأن هذه الصفات المتنوعة فی أدائه لا تخرجه عن أن یکون لفظا واحدا.
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م، د: فأمره.
(3) زیادة من م.
(4) فی ص: إلی أن.
(5) فی م: قال.
(6) فی د: صوابا.
(7) فی ص: البخل باثنین.
(8) فی م: و یتغیر.
(9) سقط فی م.
(10) سقط فی م، ز.
(11) فی م: و عکسه.
(12) فی ص: وَ سارِعُوا، سارِعُوا.
(13) فی م: التخفیف.
(14) فی ص: بما.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 157
ثم رأیت الإمام أبا الفضل الرازی «1» حاول ما ذکرته، و کذلک ابن قتیبة، و الله تعالی أعلم.

الخامس فی أن «2» اختلاف «3» هذه السبعة علی أی وجه یتوجه؟

و هو یتوجه علی أنحاء و وجوه مع السلامة من التضاد و التناقض:
فمنها «4» ما یکون لبیان حکم مجمع علیه، کقراءة: وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ من أم [النساء: 12]، فإنها تثبت «5» أن الأخوة للأمومة «6»، و هو مجمع علیه.
و منها ما یکون مرجحا لحکم اختلف فیه، کقراءة: أو تحریر رقبة مؤمنة [المائدة: 89] فی کفارة الیمین ففیها «7» ترجیح غیر مذهب أبی حنیفة علیه.
و منها ما یکون للجمع بین حکمین مختلفین، کقراءتی «8»: یَطْهُرْنَ [البقرة: 222]، فیجمع بینهما بأن الحائض لا یقربها زوجها حتی تطهر بانقطاع حیضها و تطّهّر بالاغتسال.
و منها ما یکون لاختلاف حکمین کقراءتی: وَ أَرْجُلَکُمْ [المائدة: 6] فجمع بینهما النبی صلی اللّه علیه و سلم بأن المسح فرض لابس الخف، و الغسل لغیره.
و منها ما یکون حجة لقول أو مرجحا إلی غیر ذلک.

السادس فی هذه الأحرف علی کم معنی تشتمل‌

: و هی راجعة إلی معنیین:
أحدهما: ما اختلف لفظه، و اتفق معناه؛ نحو: أرشدنا و اهْدِنَا* و کَالْعِهْنِ* و الصوف.
و الثانی: ما اختلفا معا؛ نحو: قالَ رَبِّی [الأنبیاء: 4] و قُلْ رَبِّ*.
و بقی ما اتحد لفظه و معناه مما یتنوع «9» صفة النطق به، کالمدات،
______________________________
(1) هو عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن بندار بن إبراهیم بن جبریل بن محمد بن علی بن سلیمان، أبو الفضل، الرازی، العجلی، الإمام المقرئ، شیخ الإسلام، الثقة، الورع، الکامل، مؤلف کتاب جامع الوقوف و غیره. قال عبد الغافر الفارسی فی تاریخه: کان ثقة جوالا، إماما فی القراءات، أو حد فی طریقته، و کان لا ینزل الخوانق؛ بل یأوی إلی مسجد خراب فإذا عرف مکانه ترکه، و إذا فتح علیه بشی‌ء آثر به، و هو ثقة ورع، عارف بالقراءات و الروایات، عالم بالأدب و النحو، و هو أشهر من الشمس، و أضوأ من القمر، ذو فنون من العلم، ولد سنة إحدی و سبعین و ثلاثمائة، و له شعر رائق فی الزهد. مات فی جمادی الأولی سنة أربع و خمسین و أربعمائة عن أربع و ثمانین سنة. ینظر غایة النهایة (1/ 361).
(2) فی م: فی بیان.
(3) فی ص: الاختلاف.
(4) فی ص: منها.
(5) فی ص: ثبتت الأخوة، و فی د: بینت.
(6) فی م: للأم یرثون.
(7) فی ز: فیها.
(8) فی ص، م: کقراءة.
(9) فی ز: سوغ.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 158
و تخفیف «1» الهمزات، و غیرهما من الأصول، فهذا لا یتنوع به اللفظ و لا المعنی؛ لأن لفظه متحد و کذا معناه.
و هذا ما أشار إلیه ابن الحاجب بقوله: السبع متواترة فیما لیس من قبیل الأداء. و هو واهم فی: تفرقته بین حالتی نقله، و قطعه بتواتر الاختلاف اللفظی دون الأدائی، بل هما فی نقلهما واحد، و إذا ثبت ذلک فتواتر هذا أولی؛ إذ اللفظ لا یقوم إلا به، و نص علی تواتر ذلک [کله] «2» الباقلانی و غیره من الأصولیین، و لم یسبق ابن الحاجب بذلک.

السابع فی أن هذه السبعة «3» متفرقة فی القرآن:

و لا شک فی ذلک، بل و فی کل روایة، باعتبار ما اختاره المصنف فی وجه کونها سبعة أحرف، فمن قرأ [و لو] «4» بعض القرآن «5» بقراءة معینة «6» اشتملت علی الأوجه المذکورة؛ فإنه [یکون قد] «7» قرأ بالأوجه «8» السبعة، دون أن یکون قرأ بکل الأحرف السبعة.
و أما قول الدانی: «إن القارئ لروایة إنما قرأ ببعض السبعة» فمبنی «9» علی قوله: «إن الأحرف هی «10» اللغات المختلفة»، و لا شک أن [کل] «11» قارئ روایة لا یحرک «12» الأحرف و یسکنه أو یرفعه أو ینصبه «13» أو یقدمه أو یؤخره «14» [لقارئ] «15».

الثامن- فی أن المصاحف العثمانیة اشتملت علی جمیع الأحرف السبعة:

و هذه مسألة عظیمة «16»، فذهب إلی ذلک جماعة من الفقهاء و القراء و المتکلمین، قالوا: لأن الأمة یحرم علیها إهمال شی‌ء من السبعة.
[و ذهب الجمهور إلی أنها مشتملة علی ما یحتمله رسمها من الأحرف السبعة] «17».
فقط، جامعة للعرضة الأخیرة، لم تترک منها حرفا «18»، و هو الظاهر؛ لأن الأحادیث الصحیحة و الآثار المستفیضة تدل «19» علیه.
______________________________
(1) فی م: و تحقیق.
(2) سقط فی م.
(3) فی م: السبع.
(4) سقط فی م.
(5) فی م: آیة.
(6) فی ص: آیة معینة.
(7) فی م: قد یکون.
(8) فی م: الأوجه.
(9) فی م: فبان علی أن یکون قرأ.
(10) فی م: فی.
(11) زیادة من م.
(12) فی ز: لا تحرک.
(13) فی د، ز: و بنصبه.
(14) فی د، ز، ص: و یؤخر.
(15) سقط فی م.
(16) فی م: مظلمة.
(17) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(18) فی ز: لم یزل منها جزءا، و فی ص: لم یترک منها حرفا.
(19) فی ز: یدل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 159
و أجاب الطبری عن الأول بأن قراءة الأحرف السبعة غیر واجبة علی الأمة، و قد جعل لهم الخیار فی أی حرف «1» قرءوا به، کما فی الأحادیث الصحیحة، [و المقصود الاختصار] «2».

التاسع- فی أن القراءات التی یقرأ بها [الیوم] «3» فی کل الأمصار جمیع الأحرف السبعة أو بعضها:

و هذا ینبنی «4» علی ما تقدم، فعلی أنه «5» [لا یجوز] «6» للأمة ترک شی‌ء [مما تقدم] «7» من السبعة یدعی «8» استمرارها بالتواتر إلی الیوم، و إلا فکل الأمة عصاة مخطئون، و أنت «9» تری ما فی هذا القول؛ فإن القراءات المشهورة الیوم عن السبعة، و العشرة، أو الثلاثة عشر، بالنسبة لما «10» کان مشهورا فی الأعصار الأول، کنقطة فی بحر؛ و ذلک أن القراء الذین أخذوا عن «11» الأئمة المتقدمین لا یحصون و الذین أخذوا عنهم أیضا أکثر، و هلم جرّا.
فلما کانت المائة الثالثة، اتسع الخرق و قل الضبط، فتصدی بعضهم لضبط ما رواه من القراءات «12»، فأول من جمع القراءات «13» فی کتاب: القاسم بن سلام، و جعلهم خمسة و عشرین قارئا مع هؤلاء السبعة، و توفی سنة أربع و عشرین و مائتین، و کان بعده أحمد ابن جبیر «14»: جمع کتابا فی قراءة الخمسة من کل مصر واحد، و توفی سنة ثمان و خمسین و مائتین، و کان بعده القاضی إسماعیل المالکی «15» صاحب قالون، جمع فی کتابه عشرین
______________________________
(1) فی م: قراءة حرف.
(2) سقط فی م.
(3) سقط فی م.
(4) فی ص: یبنی.
(5) فی د: فإن من عنده أنه.
(6) فی م: یجوز.
(7) زیادة من د.
(8) فی م: یرجی.
(9) فی م: فأنت.
(10) فی م: إلی.
(11) فی م: علی.
(12) فی ص: القرآن.
(13) فی ص: القرآن.
(14) هو أحمد بن جبیر بن محمد بن جعفر بن أحمد بن جبیر أبو جعفر و قیل أبو بکر الکوفی نزیل أنطاکیة، کان أصله من خراسان سافر إلی الحجاز و العراق و الشام و مصر ثم أقام بأنطاکیة فنسب إلیها کان من أئمة القراء، أخذ القراءة عرضا و سماعا عن الکسائی و عن سلیم و عبید الله بن موسی و کردم المغربی و إسحاق المسیبی صاحبی نافع و عبد الوهاب بن عطاء و الیزیدی، و عائذ بن أبی عائذ و حجاج بن محمد الأعور و الحسین بن عیسی و عمرو بن میمون القناد. و عبد الرزاق بن الحسن و علی بن یوسف و عبید الله بن صدقة و موسی بن جمهور و محمد بن سنان الشیزری، توفی سنة ثمان و خمسین و مائتین یوم الترویة و دفن یوم عرفة بعد الظهر بباب الجنان. ینظر: غایة النهایة (1/ 42).
(15) هو إسماعیل بن إسحاق بن إسماعیل القاضی، أبو إسحاق. ولد فی البصرة و نشأ بها و استوطن بغداد، فقیه علی مذهب مالک. کان إماما علامة فی سائر الفنون و المعارف، فقیها محصلا، علی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 160
قارئا منهم هؤلاء السبعة، و توفی سنة اثنتین و ثمانین، و کان بعده أبو جعفر بن جریر الطبری، جمع فی کتابه نیفا و عشرین قراءة، و توفی سنة عشر و ثلاثمائة، و کان بعده الداجونی «1»، جمع کتابا فی القراءات و أدخل معهم أبا جعفر أحد العشرة، و توفی «2» سنة أربع و عشرین «3» أی: بعد ثلاثمائة، و کان بعده ابن مجاهد أول من اقتصر علی هؤلاء السبعة، و ألف الناس فی زمانه و بعده کثیرا.
کل ذلک و لم یکن بالمغرب شی‌ء من هذه القراءات إلی أواخر المائة الرابعة، رحل منها جماعة، و فی الخمسمائة رحل الحافظ أبو عمرو الدانی، و توفی سنة أربع و أربعین و أربعمائة، و هذا «جامع البیان» له فیه أکثر من خمسمائة روایة و طریق، و فی هذه الحدود رحل من المغرب ابن جبارة الهذلی إلی المشرق، و طاف البلاد حتی انتهی إلی ما وراء النهر، و ألف کتابه: «الکامل» جمع فیه خمسین قراءة و ألفا و أربعمائة و تسعا و خمسین روایة و طریقا، قال فیه: «فجملة من لقیت فی هذا العلم ثلاثمائة و خمسة و ستون شیخا، من آخر المغرب إلی باب فرغانة یمینا و شمالا و جبلا و بحرا»، و توفی سنة خمس و ستین و أربعمائة.
______________________________
درجة الاجتهاد، و حافظا معدودا فی طبقات القراء و أئمة اللغة. ینتسب إلی بیت تردد العلم فیه مدة تزید علی ثلاثمائة سنة. تفقه بابن المعدل، و تفقه به النسائی و ابن المنتاب و آخرون. شرح مذهب مالک و لخصه و احتج له. ولی قضاء بغداد، و أضیف له قضاء المدائن و النهروانات، ثم ولی قضاء القضاة إلی أن توفی فجأة ببغداد سنة 284 أو 283 ه.
من تصانیفه: (المبسوط) فی الفقه، و (الأموال و المغازی) و (الرد علی أبی حنیفة)، و (الرد علی الشافعی) فی بعض ما أفتیا به.
ینظر: الدیباج المذهب ص (92)، و شجرة النور الزکیة ص (65)، و الأعلام للزرکلی (1/ 305).
(1) هو محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن سلیمان، أبو بکر الضریر الرملی، من رملة لد، یعرف بالداجونی الکبیر، إمام کامل ناقل رحال مشهور ثقة، أخذ القراءة عرضا و سماعا عن الأخفش ابن هارون و محمد بن موسی الصوری و ابن الحویرس و البیسانی و ابن مامویه و موسی بن جریر و عبد الله بن جبیر و عبد الرزاق بن الحسن و عبد الله بن أحمد بن سلیمان و العباس بن الفضل بن شاذان و أحمد بن عثمان بن شبیب و إسحاق الخزاعی و أبی ربیعة فیما ذکره الهذلی روی القراءة عنه عرضا و سماعا العباس بن محمد الرملی یعرف بالداجونی الصغیر و هو ابن خالة أبی بکر هذا و به عرف و أحمد بن نصر الشذائی و زید بن علی بن أبی بلال و أحمد بن بلال و یوسف بن بشر بن آدم و أحمد العجلی و عبد الله بن محمد بن فورک و سمع منه الحروف أحمد بن محمد النحاس و الحسن بن رشیق و حدث عنه ابن مجاهد و حدث هو عن ابن مجاهد، و صنف کتابا فی القراءات، قال الدانی: إمام مشهور ثقة مأمون حافظ ضابط رحل إلی العراق و إلی الری بعد سنة ثلاثمائة. مات فی رجب سنة أربع و عشرین و ثلاثمائة عن إحدی و خمسین سنة. ینظر غایة النهایة (2/ 77).
(2) فی د: توفی.
(3) فی د: أربعة و عشرین، فی ز، م: و عشرین.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 161
و فی هذا العصر کان أبو معشر الطبری بمکة مؤلف «التلخیص فی [القراءات] «1» الثمان» و «سوق العروس» فیه ألف و خمسمائة و خمسون روایة و طریقا، و توفی سنة ثمان و سبعین و أربعمائة. و لم یجمع أحد أکثر من هذین، إلا أبو القاسم الإسکندرانی «2»؛ فإنه جمع فی کتابه «الجامع الأکبر و البحر الأزخر» سبعة آلاف روایة و طریقا، و توفی سنة تسع و عشرین و ستمائة.
و لم ینکر أحد علی هؤلاء المصنفین، و لا زعم أنهم مخالفون لشی‌ء من الأحرف السبعة، بل ما زالت علماء الأمة یکتبون خطوطهم و شهاداتهم فی الإجازات بمثل هذه الکتب و القراءات.
و قد ادعی بعض من لا علم عنده أن الأحرف السبعة هی قراءة «3» هؤلاء [السبعة] «4»، بل غلب علی کثیر من الجهال أن القراءات الصحیحة هی التی فی «الشاطبیة» و «التیسیر»، و أنها «5» هی المشار إلیها فی الحدیث، و کثیر منهم یسمی ما عدا ما فی الکتابین شاذّا و ربما کان کثیر مما فی غیرهما عن «6» غیر هؤلاء السبعة أصح [من کثیر مما فیهما] «7» و سبب الاشتباه علیهم: اتفاق «8» الکتابین مع الحدیث علی لفظ السبعة؛ و لذلک «9» کره کثیر اقتصار ابن مجاهد علی سبعة، و قالوا: لیته زاد أو نقص؛ لیخلص من لا یعلم من هذه الشبهة.
قال أبو العباس المهدوی: و لقد فعل مسبع هؤلاء «10» السبعة ما لا ینبغی له أن یفعل، و أشکل علی العامة حتی جهلوا ما لم یسعهم جهله.
______________________________
(1) زیادة من م.
(2) هو عیسی بن عبد العزیز بن عیسی بن عبد الواحد الموفق أبو القاسم بن الوجیه أبی محمد اللخمی، الشریشی الأصل ثم الإسکندری المالکی، إمام فی القراءات کبیر، جمع فأوعی، و لکنه خلط کثیرا، و أتی بشیوخ لا تعرف، و أسانید لا توصف، فضعف بسبب ذلک و اتهم بالکذب. قال الحافظ أبو عمرو بن الحاجب: کان ابن عیسی لو رأی ما رأی قال هذا سماعی أولی من هذا الشیخ إجازة.
و یقول جمعت کتابا فی القراءات فیه أربعة آلاف روایة، و لم یکن أهل بلده یثنون علیه، و کان فاضلا مقرئا کیس الأخلاق، مکرما لأهل العلم، قلت أما هذا الکتاب فإنه سماه الجامع الأکبر و البحر الأزخر یحتوی علی سبعة آلاف روایة و طریق. و قد بالغ الحافظ الذهبی فی قوله: «هذا رجل قلیل الحیاء مکابر الحس فأین السبعة آلاف روایة فالقراء کلهم الذین فی التواریخ ما أظنهم یبلغون ثلاثة آلاف رجل» انتهی. توفی فی جمادی الآخرة سنة تسع و عشرین و ستمائة بالإسکندریة رحمه الله تعالی. ینظر: غایة النهایة (1/ 609).
(3) فی م: قراءات.
(4) سقط فی م.
(5) فی م: و إنما.
(6) فی د: من.
(7) فی م: مما فی کثیر فیهما.
(8) فی م: اتفاقهما.
(9) فی د، ز: و کذلک.
(10) فی م: هذه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 162
قال الإمام أبو محمد مکی: و قد ذکر الناس من الأئمة فی کتبهم أکثر من سبعین، [ممن هو أعلی] «1» رتبة و أجل قدرا من هؤلاء السبعة، فترک «2» أبو حاتم [ذکر] «3» حمزة و الکسائی، و ابن عامر، و زاد نحو عشرین رجلا ممن [هو] «4» فوق السبعة، و زاد الطبری علیها نحو خمسة [عشر] «5»، و کذلک إسماعیل القاضی، فکیف یظن عاقل أن قراءة کل من هذه السبعة أحد الحروف السبعة؟ هذا تخلف عظیم، أ کان ذلک یغض من الشارع أم کیف کان؟ و کیف ذلک و الکسائی إنما ألحق بالسبعة فی زمن المأمون «6» و کان السابع یعقوب، فأثبتوا الکسائی عوضه.
قال الدانی: و إن القراء السبعة و نظائرهم متّبعون فی جمیع قراءتهم الثابتة عنهم التی لا شذوذ فیها.
و قال الهذلی: و لیس لأحد أن یقول: لا تکثروا من الروایات، و یسمی ما لم یتصل إلیه من القراءات شاذّا لأنه «7» ما من قراءة قرئت و لا روایة إلا و هی صحیحة إذا وافقت رسم الإمام، و لم تخالف الإجماع.
و قال الإمام أبو بکر بن العربی «8» فی «قبسه»: و لیست هذه الروایات بأصل
______________________________
(1) فی م: من أعلی.
(2) فی د، ص: و قد ترک جماعة ذکر بعض هؤلاء السبعة.
(3) سقط فی م.
(4) زیادة من م، د.
(5) زیادة من د، ص.
(6) هو عبد الله بن هارون الرشید بن محمد المهدی بن أبی جعفر المنصور، أبو العباس: سابع الخلفاء من بنی العباس فی العراق؛ و أحد أعاظم الملوک، فی سیرته و علمه و سعة ملکه. نفذ أمره من إفریقیة إلی أقصی خراسان و ما وراء النهر و السند. و عرفه المؤرخ ابن دحیة بالإمام العالم المحدث النحوی اللغوی. ولی الخلافة بعد خلع أخیه الأمین سنة 198 ه فتمم ما بدأ به جده المنصور من ترجمة کتب العلم و الفلسفة. و أتحف ملوک الروم بالهدایا سائلا أن یصلوه بما لدیهم من کتب الفلاسفة، فبعثوا إلیه بعدد کبیر من کتب أفلاطون و أرسطاطالیس و أبقراط و جالینوس و إقلیدس و بطلیموس و غیرهم، فاختار لها مهرة التراجمة، فترجمت. و حض الناس علی قراءتها، فقامت دولة الحکمة فی أیامه.
و قرب العلماء و الفقهاء و المحدثین و المتکلمین و أهل اللغة و الأخبار و المعرفة بالشعر و الأنساب.
و أطلق حریة الکلام للباحثین و أهل الجدل و الفلاسفة، لو لا المحنة بخلق القرآن، فی السنة الأخیرة من حیاته. و کان فصیحا مفوها، واسع العلم، محبّا للعفو. و أخباره کثیرة جمع بعضها فی مجلد مطبوع صفحاته 384 من «تاریخ بغداد» لابن أبی طیفور، و کتاب «عصر المأمون» لأحمد فرید الرفاعی. و له من التواقیع و الکلم ما یطول مدی الإشارة إلیه. توفی فی «بذندون» و دفن فی طرسوس سنة 218 ه. ینظر: الأعلام (4/ 142)، و تاریخ بغداد (10/ 183).
(7) فی ص، د، ز: لأن.
(8) هو محمد بن عبد الله بن محمد، أبو بکر، المعروف بابن العربی. حافظ متبحر، و فقیه، من أئمة المالکیة، بلغ رتبة الاجتهاد. رحل إلی المشرق، و أخذ عن الطرطوشی و الإمام أبی حامد الغزالی،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 163
التعیین «1» بل ربما خرج عنها ما هو مثلها أو فوقها، کحرف أبی جعفر المدنی. و قال ابن حزم فی آخر «السیرة» کذلک، و قال البغوی «2»: فما یوافق «3» الخط مما قرأ به القراء المعروفون الذین خلفوا الصحابة و التابعین. ثم عدّد «4» العشرة إلا خلفا.
و قال: قد «5» کثرت قراءة هؤلاء؛ للاتفاق علی جواز القراءة «6» بها.
و قال الإمام أبو العلاء الهمذانی «7» فی أول «تذکرته»: أما بعد، فهذه تذکرة فی اختلاف القراء العشرة الذین اقتدی الناس بقراءاتهم، و تمسکوا فیها بمذاهبهم.
و قال [إمام عصره] «8» ابن تیمیة: لا نزاع بین العلماء المعتبرین أن الأحرف السبعة لیست قراءة «9» السبعة، و لذلک «10» لم یتنازع «11» العلماء فی أنه [لا] «12» یتعین أن یقرأ بهذه القراءات «13» المعینة، بل من ثبت عنده قراءة الأعمش أو یعقوب «14» و نحوهما فله أن یقرأ بها بلا نزاع، بل أکثر العلماء الذین أدرکوا قراءة حمزة- کسفیان بن عیینة «15»، و أحمد
______________________________
ثم عاد إلی مراکش، و أخذ عنه القاضی عیاض و غیره. أکثر من التألیف. و کتبه تدل علی غزارة علم و بصر بالسنة.
من تصانیفه: «عارضة الأحوذی شرح الترمذی»، و «أحکام القرآن»، و «المحصول فی علم الأصول»، و «مشکل الکتاب و السنة» توفی سنة 543 ه. ینظر: شجرة النور الزکیة (ص 136)، و الأعلام للزرکلی (7/ 106)، و الدیباج (ص 281).
(1) فی م، د: للتعیین.
(2) هو الحسین بن مسعود بن محمد، الفراء، البغوی، شافعی، فقیه، محدث، مفسر، نسبته إلی «بغشور» من قری خراسان بین هراة و مرو.
من مصنفاته «التهذیب» فی فقه الشافعیة، و «شرح السنة» فی الحدیث، و «معالم التنزیل» فی التفسیر توفی سنة 510 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (2/ 284)، و ابن الأثیر (6/ 105).
(3) فی م: فما وافق، و فی د: فیما یوافق.
(4) فی م: عد.
(5) فی د: و مد.
(6) فی م: القراءات.
(7) فی م: الهذلی. و هو الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن سهل، الإمام الحافظ، الأستاذ، أبو العلاء الهمذانی العطار، شیخ همذان، و إمام العراقیین، و مؤلف کتاب الغایة فی القراءات العشر، و أحد حفاظ العصر، ثقة، دین، خیر، کبیر القدر، اعتنی بهذا الفن أتم عنایة، و ألف فیه أحسن کتب، کالوقف و الابتداء و الماءات و التجوید، و أفرد قراءات الأئمة أیضا، کل مفردة فی مجلد، و ألف کتاب الانتصار فی معرفة قراء المدن و الأمصار، و من وقف علی مؤلفاته علم جلالة قدره. توفی فی تاسع عشر جمادی الأولی سنة تسع و ستین و خمسمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 204).
(8) سقط فی د.
(9) فی م: قراءات.
(10) فی ز: و کذلک.
(11) فی ز، م: لم تتنازع.
(12) سقط فی م.
(13) فی د: القراءة.
(14) فی ص: و یعقوب.
(15) هو سفیان بن عیینة بن أبی عمران، أبو محمد، الهلالی، الکوفی. سکن مکة، أحد الثقات الأعلام، أجمعت الأمة علی الاحتجاج به، و کان قوی الحفظ، و قال الشافعی: ما رأیت أحدا من
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 164
ابن حنبل، و بشر بن الحارث «1» و غیرهم- یختارون قراءة أبی جعفر، و شیبة بن نصاح «2»، و قراءة شیوخ یعقوب علی قراءة حمزة. ثم أطال فی ذلک.
و قال أبو حیان الأندلسی: و هل هذه المختصرات، ک «التیسیر» و «الشاطبیة» و «العنوان» و غیرها، بالنسبة لما اشتهر من قراءات الأئمة السبعة إلا نزر من کثر، و قطرة من قطر؟
و أطال جدّا.
و قال الحافظ الذهبی «3»: و ما رأینا أحدا أنکر الإقراء بمثل قراءة یعقوب و أبی جعفر.
و قال الحافظ أبو عمرو: سمعت طاهر بن غلبون «4» یقول: إمام جامع البصرة لا یقرأ إلا
______________________________
الناس فیه جزالة العلم ما فی ابن عیینة، و ما رأیت أحدا فیه من الفتیا ما فیه و لا أکفّ عن الفتیا منه.
روی عن عبد الملک بن عمیر و حمید الطویل و حمید بن قیس الأعرج و سلیمان الأحول و غیرهم.
و روی عنه الأعمش و ابن جریج و شعبة و الثوری و محمد بن إدریس الشافعی و غیرهم توفی سنة 198 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (4/ 117)، و میزان الاعتدال (2/ 170)، و شذرات الذهب (1/ 354).
(1) هو بشر بن الحارث بن علی بن عبد الرحمن المروزی، أبو نصر، المعروف بالحافی: من کبار الصالحین. له فی الزهد و الورع أخبار، و هو من ثقات رجال الحدیث، من أهل «مرو» سکن بغداد و توفی بها. قال المأمون: لم یبق فی هذه الکورة أحد یستحی منه غیر هذا الشیخ بشر بن الحارث توفی سنة 227 ه. ینظر: الأعلام (2/ 54)، و تاریخ بغداد (7/ 67- 80)، و وفیات الأعیان (1/ 90).
(2) هو شیبة بن نصاح بن سرجس بن یعقوب إمام ثقة مقرئ المدینة مع أبی جعفر و قاضیها و مولی أم سلمة رضی الله عنها مسحت علی رأسه و دعت له بالخیر، و قال الحافظ أبو العلاء هو من قراء التابعین الذین أدرکوا أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلم و أدرک أم المؤمنین عائشة و أم سلمة زوجی النبی صلی اللّه علیه و سلم و دعتا الله تعالی له أن یعلمه القرآن و کان ختن أبی جعفر علی ابنته میمونة. انتهی. و هو أول من ألف فی الوقوف و کتابه مشهور، مات سنة ثلاثین و مائة فی أیام مروان بن محمد و قیل سنة ثمان و ثلاثین و مائة فی أیام المنصور. ینظر: غایة النهایة (1/ 329- 330).
(3) هو محمد بن أحمد بن عثمان بن قایماز أبو عبد الله، شمس الدین الذهبی. ترکمانی الأصل من أهل دمشق. شافعی. إمام حافظ مؤرخ، کان محدث عصره. سمع عن کثیرین بدمشق و بعلبک و مکة و نابلس. برع فی الحدیث و علومه. و کان یرحل إلیه من سائر البلاد. و کان فیه میل إلی آراء الحنابلة، و یمتاز بأنه کان لا یتعدی حدیثا یورده حتی یبین ما فیه من ضعف متن، أو ظلام إسناد، أو طعن فی روایته.
من تصانیفه «الکبائر»، و «تاریخ الإسلام» فی واحد و عشرین مجلدا، و «تجرید الأصول فی أحادیث الرسول» توفی سنة 748 ه. ینظر: طبقات الشافعیة الکبری (5/ 216)، و النجوم الزاهرة (10/ 183)، و معجم المؤلفین (8/ 289).
(4) هو طاهر بن عبد المنعم بن عبید الله بن غلبون بن المبارک، أبو الحسن الحلبی، نزیل مصر، أستاذ عارف، و ثقة ضابط، و حجة محرر، شیخ الدانی، و مؤلف التذکرة فی القراءات الثمان، أخذ القراءات عرضا عن أبیه و عبد العزیز بن علی ثم رحل إلی العراق فقرأ بالبصرة علی محمد بن یوسف ابن نهار الحرتکی و علی بن محمد الهاشمی و علی بن محمد بن خشنام المالکی و سمع الحروف مع أبیه من إبراهیم بن محمد بن مروان و عتیق بن ما شاء الله و عبد الله بن المبارک و عبد الله بن محمد
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 165
لیعقوب.
و قال الکواشی «1» فی تفسیره: ما اجتمعت فیه الشروط الثلاثة فهو من الأحرف السبعة، سواء وردت عن سبعة أو سبعة آلاف.
و قال المصنف: کتبت للإمام العلامة السبکی استفتاء و صورته: ما «2» تقول السادة العلماء أئمة الدین و علماء المسلمین فی القراءات العشر «3» التی یقرأ بها الیوم، هل هی متواترة أم غیر متواترة؟ و هل کل ما انفرد به واحد من العشرة بحرف من الحروف متواتر أم لا؟
و إذا کانت متواترة فما یجب علی من جحدها أو حرّفها «4»؟
فأجابنی: الحمد لله، القراءات السبع التی اقتصر علیها الشاطبی، و الثلاثة «5» التی هی قراءة أبی جعفر، [و یعقوب، و خلف] «6»، متواترة معلومة من الدین بالضرورة، و کل حرف انفرد به واحد من العشرة معلوم من الدین بالضرورة أنه منزل علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم لا یکابر فی شی‌ء من ذلک إلا جاهل، و لیس تواتر شی‌ء منها مقصورا علی من قرأ بالروایات، بل هی متواترة عند کل مسلم یقول: «أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله» و لو کان مع ذلک عامیّا «7» جلفا لا یحفظ من القرآن حرفا، و لهذا تقریر طویل و برهان عریض لا یسع «8» هذه الورقة شرحه.
و حظ کل مسلم و حقه أن یدین الله، و یجزم نفسه بأن ما ذکرناه متواتر معلوم بالیقین، لا تتطرق الظنون [إلیه] «9» و لا الارتیاب إلی شی‌ء منه، و الله تعالی أعلم. [و هنا نمسک
______________________________
ابن المفسر و أبی الفتح بن بدهن و سمع سبعة ابن مجاهد من أبی الحسن علی بن محمد بن إسحاق الحلبی المعدل عنه، روی القراءات عنه عرضا و سماعا الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعید و إبراهیم ابن ثابت الإقلیسی، و أحمد بن بابشاذ الجوهری، و أبو الفضل عبد الرحمن الرازی، و أبو عبد الله محمد بن أحمد القزوینی، قال الدانی: لم یر فی وقته مثله فی فهمه و علمه مع فضله و صدق لهجته.
توفی بمصر لعشر مضین من شوال سنة تسع و تسعین و ثلاثمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 339).
(1) هو أحمد بن یوسف بن حسن بن رافع، الإمام أبو العباس الکواشی الموصلی المفسر، عالم زاهد کبیر القدر، ولد سنة تسعین و خمسمائة، و قرأ علی والده، و روی والده الحروف عن عبد المحسن ابن خطیب الموصل، بسماعه من یحیی بن سعدون القرطبی، و قدم دمشق و أخذ عن السخاوی، و سمع تفسیره و القراءات منه: محمد بن علی بن خروف الموصلی، و أبو بکر المقصاتی- سوی من الفجر إلی آخره- توفی سابع عشر جمادی الآخرة سنة ثمانین و ستمائة. ینظر: غایة النهایة (1/ 151).
(2) فی ص: ما ذا.
(3) فی م: العشرة.
(4) فی م: و حرفها.
(5) فی م: أو الثلاثة.
(6) زیادة من ز.
(7) فی م: عاصیا.
(8) فی ز: لا یتسع، و فی ص: و لا یسع.
(9) زیادة من د.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 166
العنان، فقد خرجنا عن الإیجاز] «1».

العاشر فی حقیقة اختلاف هذه السبعة المذکورة فی «2» الحدیث و فائدته «3»:

فأما «4» الاختلاف: فلا نزاع أنه اختلاف تنوع «5» و تغایر، لا اختلاف تضاد و تناقض؛ فإنه محال فی کتاب «6» الله تعالی، و قد استقرئ فوجد لا یخلو من ثلاثة أوجه:
أحدها: اختلاف اللفظ دون المعنی، کالاختلاف فی «الصراط» و «علیهم» و «القدس» و «یحسب» و نحوه مما هو لغات.
ثانیها: اختلافهما مع جواز اجتماعهما، نحو: مالِکِ و ملک «7» [الفاتحة: 4]؛ لأن المراد هو الله سبحانه و تعالی؛ لأنه مالک و ملک «8».
ثالثها: اختلافهما مع امتناع اجتماعهما فی شی‌ء واحد، بل یتفقان من وجه آخر لا یقتضی التضاد، نحو: وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا [یوسف: 110]، وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ [إبراهیم: 46]، و مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا [النحل: 110].
فالمعنی علی التشدید: و تیقن الرسل أن قومهم قد کذبوهم، و علی التخفیف: و توهم المرسل إلیهم أن الرسل قد کذبوهم فیما أخبروهم به، فالظن «9» فی الأولی تیقن، و الضمائر الثلاثة للرسل، و فی الثانیة شک، و الثلاثة للمرسل إلیهم.
و المعنی علی رفع «لتزول» أن «إن» مخففة «10» من الثقیلة، أی: و إن مکرهم کان من الشدة بحیث تقتلع «11» منه الجبال الراسیات من مواضعها، و علی نصبه «12» جعلها نافیة، أی: ما کان مکرهم و إن تعاظم لیزول «13» منه أمر محمد صلی اللّه علیه و سلم و دین الإسلام. ففی الأولی «14» [الجبال] «15» حقیقة، و فی الثانیة مجاز «16».
______________________________
(1) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(2) زاد فی م: هذا.
(3) فی ص: و فائدتها.
(4) فی ص: أما.
(5) فی د: نوع.
(6) فی د، ص: کلام.
(7) فی د، ص، م: ملک و مالک.
(8) فی د، ص، م: ملک و مالک.
(9) فی م: و الظن.
(10) فی م، د: المخففة.
(11) فی م: تقلع، و فی د: یقتلع.
(12) فی د: نصبها.
(13) فی ز: لتزول.
(14) فی ص: الأول.
(15) سقط فی م.
(16) قرأ العامة بکسر لام «لتزول» الأولی، و الکسائی بفتحها فأما القراءة الأولی ففیها ثلاثة أوجه:
أحدها: أنها نافیة، و اللام بعدها لام الجحود؛ لأنها بعد کون منفی، و فی «کان» حینئذ قولان:
أحدهما: أنها تامة، و المعنی، تحقیر مکرهم، و أنه ما کان لتزول منه الشرائع التی کالجبال فی ثبوتها و قوتها.
و یؤید کونها نافیة قراءة عبد الله: و ما کان مکرهم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 167
و علی بناء «فتنوا» للمفعول، یعود الضمیر للذین هاجروا، و فی الثانیة «1» إلی الأخسرین.
و أما فائدة اختلاف القراءات فکثیر غیر ما تقدم:
منها ما فی ذلک من نهایة البلاغة، و کمال الإعجاز، و غایة الاختصار؛ إذ کل قراءة بمنزلة آیة، إذ کان تنوع اللفظ بکلمة یقوم «2» مقام آیات، و لو جعلت دلالة کل لفظ آیة علی حدتها لم یخف ما کان فی ذلک من التطویل.
و منها ما فی ذلک من عظیم البرهان و واضح «3» الدلالة؛ إذ هو مع کثرة [هذا الاختلاف] «4» لم یتطرق إلیه تضاد و لا تناقض، بل کله «5» یصدق بعضه بعضا، و یبینه و یشهد له.
______________________________
القول الثانی: أنها ناقصة، و فی خبرها القولان المشهوران بین البصریین و الکوفیین، هل هو محذوف، و اللام متعلقة به و إلیه ذهب البصریون؟ أو هو اللام، و ما جرته کما هو مذهب الکوفیین؟
الوجه الثانی: أن تکون المخففة من الثقیلة.
قال الزمخشری: «و إن عظم مکرهم و تبالغ فی الشدة، فضرب زوال الجبال منه مثلا لتفاقمه و شدته، أی: و إن کان مکرهم معدّا لذلک».
و قال ابن عطیة: «و یحتمل عندی أن یکون معنی هذه القراءة: تعظیم مکرهم، أی: و إن کان شدیدا إنما یفعل لیذهب به عظام الأمور»، فمفهوم هذین الکلامین أنها مخففة؛ لأنه إثبات.
و الثالث: أنها شرطیة، و جوابها محذوف، أی: و إن کان مکرهم مقدرا لإزالة أشباه الجبال الرواسی، و هی المعجزات و الآیات، فالله مجازیهم بمکرهم، و أعظم منه.
و قد رجح الوجهان الأخیران علی الأول، و هو: أنها نافیة؛ لأن فیه معارضة لقراءة الکسائی فی ذلک؛ لأن قراءته تؤذن بالإثبات، و قراءة غیره تؤذن بالنفی.
و قد أجاب بعضهم عن ذلک: بأن الجبال فی قراءة الکسائی مشار بها إلی أمور عظام غیر الإسلام و معجزاته، لمکرهم صلاحیة إزالتها، و فی قراءة الجماعة مشار بها إلی ما جاء به النبی المختار- صلوات الله و سلامه علیه- من الدین الحق، فلا تعارض إذ لم یتواردا علی معنی واحد نفیا، و إثباتا.
و أما قراءة الکسائی ففی: «إن» وجهان:
مذهب البصریین أنها المخففة و اللام فارقة، و مذهب الکوفیین أنها نافیة، و اللام بمعنی: «إلا» و قد تقدم تحقیق المذهبین.
و قرأ عمر، و علی، و عبد الله، و زید بن علی، و أبو سلمة و جماعة- رضی الله عنهم- و إن کاد مکرهم لتزول کقراءة الکسائی، إلا أنهم جعلوا مکان نون: «کان» دالا، فعل مقاربة، و تخریجها کما تقدم، و لکن الزوال غیر واقع.
و قرئ: لِتَزُولَ بفتح اللامین، و تخریجها علی إشکالها أنها جاءت علی لغة من لا یفتح لام کی. ینظر اللباب (11/ 412، 413).
(1) فی د، ز، ص: التسمیة.
(2) فی م: تقوم.
(3) فی م: و أوضح.
(4) فی م: الخلاف.
(5) فی د: کل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 168
و منها سهولة حفظه و تیسیر نقله؛ فإن حفظ کلمة ذات أوجه أسهل و أقرب من حفظ کلمات «1» تؤدی معانی «2» تلک القراءات، لا سیما ما اتفق خطه «3» فإنه أسهل حفظا و أیسر لفظا.
و منها غیر ذلک «4»، و لیس هذا محل التطویل، و بالله التوفیق «5».

ص:

قام بها أئمّة القرآن‌و محرزو التّحقیق و الإتقان
ش: (قام أئمة القرآن) فعلیة لا محل لها، و (بها) یتعلق ب (قام) و (محرزو) عطف علی (أئمة)، و (التحقیق) مضاف إلیه، (و الإتقان) عطف [علی (التحقیق)] «6». أی: قام بالقراءات و الروایات و غیرها، أو قام بالقراءة أئمة القرآن الضابطون «7» له، و الذین أحرزوا- أی: ضموا و جمعوا «8»- تحقیق هذا العلم و إتقانه، و الذین نقل عنهم وجوه القراءات کثیر فی کل عصر، لا یکادون یحصون:
فمنهم من الصحابة المهاجرین: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علی، و طلحة «9»، و سعد «10»، و ابن مسعود، و حذیفة، و سالم مولی أبی حذیفة «11»، و أبو هریرة، و ابن عمر،
______________________________
(1) فی م: لکلمات.
(2) فی م: إلی معانی.
(3) فی م: لفظه.
(4) زاد فی م: مما یطول.
(5) فی ص: و بالله المستعان و التوفیق.
(6) فی م: علیه.
(7) فی ز: الضابطین.
(8) فی م: أو جمعوا.
(9) هو طلحة بن عبید الله بن عثمان بن عمرو القرشی رضی الله عنه، أبو محمد، صحابی، شجاع. و هو أحد العشرة المبشرین، و أحد الستة أصحاب الشوری، و أحد الثمانیة السابقین إلی الإسلام، و یقال له «طلحة الجود» و «طلحة الخیر» و «طلحة الفیاض» و کل ذلک لقبه به رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فی مناسبات مختلفة.
شهد أحدا و ثبت مع رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، و بایعه علی الموت، فأصیب بأربعة و عشرین جرحا، و وقی النبی صلی اللّه علیه و سلم بنفسه و اتقی النبل عنه بیده حتی شلت إصبعه، شهد الخندق و سائر المشاهد، و کانت له تجارة وافرة مع العراق. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم و عن أبی بکر و عمر رضی الله عنهما و غیرهم. و عنه أولاده: محمد و موسی و یحیی و عمران و عائشة و مالک بن أوس بن الحدثان و غیرهم توفی سنة 36 ه. ینظر: الإصابة (2/ 229)، و الاستیعاب (2/ 764)، و تهذیب التهذیب (5/ 20)، و الأعلام (3/ 331).
(10) هو سعد بن مالک، و اسم مالک أهیب بن عبد مناف بن زهرة، أبو إسحاق، قرشی. من کبار الصحابة. أسلم قدیما و هاجر، و کان أول من رمی بسهم فی سبیل الله. و هو أحد الستة أهل الشوری. و کان مجاب الدعوة. تولی قتال جیوش الفرس و فتح الله علی یدیه العراق. اعتزل الفتنة أیام علی و معاویة. توفی بالمدینة سنة 55 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (3/ 484).
(11) هو سالم مولی أبی حذیفة بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس. أحد السابقین الأولین.
قال البخاری: مولاته امرأة من الأنصار. ینظر: الإصابة فی تمییز الصحابة (3/ 11)، أسد الغابة ت (1892)، الاستیعاب ت (886).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 169
و ابن عباس، و عمرو بن العاص و ابنه عبد الله، و معاذ، و ابن الزبیر، و عبد الله ابن السائب «1»، و عائشة، و حفصة، و أم سلمة.
و من الأنصار: أبی بن کعب «2»، و معاذ بن جبل، و زید بن ثابت، و أبو الدرداء «3»، و أبو زید «4»، و مجمّع بن حارثة «5»، و أنس بن مالک.
فهؤلاء کلهم جمعوا القرآن علی عهد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و من التابعین بمکة: عبید بن عمیر «6»، و عطاء «7»، و طاوس «8»،
______________________________
(1) هو عبد الله بن السائب بن أبی السائب صیفی بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومی القارئ، توفی بمکة قبل ابن الزبیر. ینظر: الخلاصة (2/ 59).
(2) هو أبی بن کعب بن قیس بن عبید، أبو المنذر، من بنی النجار، من الخزرج، صحابی، أنصاری کان من کتاب الوحی، و شهد بدرا و أحدا و الخندق و المشاهد کلها مع رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، و کان یفتی علی عهده، و شهد مع عمر بن الخطاب رضی الله عنه وقعة الجابیة، و أمره عثمان رضی الله عنه بجمع القرآن، فاشترک فی جمعه. و له فی الصحیحین و غیرهما 164 حدیثا و آخی النبی صلی اللّه علیه و سلم بین أبی بن کعب و طلحة بن عبید الله رضی الله عنهما، و عن أنس بن مالک عن النبی صلی اللّه علیه و سلم، قال: «أقرأ أمتی أبی بن کعب» توفی سنة 21 ه. ینظر: الاستیعاب (1/ 65)، و الإصابة (1/ 19)، و أسد الغابة (1/ 49) و طبقات ابن سعد (3/ 498)، و الأعلام (1/ 78).
(3) هو عویمر بن مالک بن قیس بن أمیة، أبو الدرداء الأنصاری. من بنی الخزرج صحابی، کان قبل البعثة تاجرا فی المدینة، و لما ظهر الإسلام اشتهر بالشجاعة و النسک. ولاه معاویة قضاء دمشق بأمر عمر بن الخطاب رضی الله عنه، و هو أول قاض بها. قال ابن الجزری: کان من العلماء الحکماء.
و هو أحد الذین جمعوا القرآن حفظا علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم بلا خلاف. مات بالشام سنة 32 ه، له فی کتب الحدیث 179 حدیثا. ینظر: الاستیعاب: (3/ 1227)، و الإصابة (3/ 45)، و أسد الغابة (4/ 159)، و الأعلام (5/ 281).
(4) هو عمرو بن أخطب بن رفاعة الأنصاری أبو زید البصری. له أحادیث. انفرد له مسلم بحدیث. و عنه علباء بن أحمر و أبو قلابة. ینظر تهذیب الکمال (2/ 280).
(5) هو مجمع بن جاریة بن عامر بن مجمع بن العطاف، الأوسی الأنصاری، صحابی. هو أحد من جمع القرآن علی عهد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم إلا یسیرا منه. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم. و عنه ابنه یعقوب، و ابن أخیه عبد الرحمن بن یزید بن جاریة، و أبو الطفیل عامر بن واثلة. و یقال: إن عمر رضی الله عنه بعثه أیام خلافته إلی أهل الکوفة یعلمهم القرآن توفی نحو 50 ه. ینظر: الإصابة (3/ 366)، و أسد الغابة (4/ 290)، و تهذیب التهذیب (10/ 47)، و الأعلام (6/ 166).
(6) هو عبید بن عمیر بن قتادة بن سعید بن عامر بن جندع بن لیث اللیثی ثم الجندعی أبو عاصم المکی قاص أهل مکة. روی عن أبیه و له صحبة و عمر و علی و أبی بن کعب و أبی موسی الأشعری و أبی هریرة و أبی سعید و عائشة و أم سلمة و ابن عمر و ابن عمرو و ابن عباس و عبد الله بن حبشی.
و عنه ابنه عبد الله، و قیل إنه لم یسمع منه و عطاء و مجاهد و عبد العزیز بن رفیع و عمرو بن دینار و أبو الزبیر و معاویة بن قرة و وهب بن کیسان و عبد الله و أبو بکر ابنا أبی ملیکة و عبد الحمید بن سنان و غیرهم. قال ابن معین و أبو زرعة: ثقة. و قال ابن حبان فی الثقات: مات سنة (68) و قال العجلی:
مکی تابعی ثقة من کبار التابعین. ینظر: تهذیب التهذیب (7/ 71).
(7) هو عطاء بن أسلم أبی رباح. یکنی أبا محمد. من خیار التابعین. من مولدی الجند بالیمن، کان أسود
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 170
و مجاهد «1»، و عکرمة «2»، و ابن أبی ملیکة «3». و بالمدینة: ابن المسیب «4»، و عروة، و سالم «5»، و عمر بن عبد العزیز، و سلیمان «6»، و عطاء بن یسار «7»، و معاذ
______________________________
مفلفل الشعر. معدود فی المکّیین. سمع عائشة، و أبا هریرة، و ابن عباس، و أم سلمة، و أبا سعید.
و ممن أخذ عنه الأوزاعی و أبو حنیفة رضی الله عنهم جمیعا. و کان مفتی مکة. شهد له ابن عباس و ابن عمر و غیرهما بالفتیا، و حثوا أهل مکة علی الأخذ عنه. مات بمکة سنة 114 ه. ینظر: تذکرة الحفاظ (1/ 92)، و الأعلام للزرکلی (5/ 29)، و التهذیب (7/ 199).
هو طاوس بن کیسان الخولانی الهمدانی بالولاء، أبو عبد الرحمن. أصله من الفرس، و مولده و منشؤه فی الیمن. من کبار التابعین فی الفقه و روایة الحدیث. کان ذا جرأة علی وعظ الخلفاء و الملوک.
توفی حاجّا بالمزدلفة أو منی سنة 106 ه. و صلی علیه أمیر المؤمنین هشام بن عبد الملک. ینظر:
الأعلام للزرکلی، و تهذیب التهذیب (5/ 8)، و ابن خلکان (1/ 233).
(1) هو مجاهد بن جبر، أبو الحجاج مولی قیس بن السائب المخزومی. شیخ المفسرین. أخذ التفسیر عن ابن عباس. قال: «قرأت القرآن علی ابن عباس ثلاث عرضات أقف عند کل آیة أسأله فیم نزلت و کیف کانت». کان ثقة فقیها ورعا عابدا متقنا. اتهم بالتدلیس فی الروایة عن علی و غیره. و أجمعت الأمة علی إمامته توفی سنة 104 ه. مؤلفه «تفسیر مجاهد» طبع مؤخرا ینظر: تهذیب التهذیب (10/ 44)، و الأعلام للزرکلی (6/ 161).
(2) هو عکرمة بن عبد الله مولی عبد الله بن عباس. و قیل لم یزل عبدا حتی مات ابن عباس و أعتق بعده.
تابعی مفسر محدث. أمره ابن عباس بإفتاء الناس. أتی نجدة الحروری و أخذ عنه رأی الخوارج، و نشره بإفریقیة. ثم عاد إلی المدینة. فطلبه أمیرها، فاختفی حتی مات. و اتهمه ابن عمر و غیره بالکذب علی ابن عباس. و ردوا علیه کثیرا من فتاواه. و وثقه آخرون توفی سنة 105 ه. ینظر:
التهذیب (7/ 263- 273)، و الأعلام للزرکلی (5/ 43)، و المعارف (5/ 201).
(3) عبد الله بن عبید الله بن زهیر، و هو أبو ملیکة بن عبد الله بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد ابن تیم التیمی أبو بکر المکی. روی عن عائشة و أم سلمة و أسماء و ابن عباس، و أدرک ثلاثین من الصحابة رضی الله عنهم. و روی عنه ابنه یحیی و عطاء و عمرو بن دینار. وثقه أبو حاتم و أبو زرعة.
قال البخاری: مات سنة سبع عشرة و مائة. ینظر: الخلاصة (2/ 76).
(4) هو سعید بن المسیب بن حزن بن أبی وهب. قرشی، مخزومی، من کبار التابعین، و أحد الفقهاء السبعة بالمدینة المنورة. جمع بین الحدیث و الفقه و الزهد و الورع. کان لا یأخذ عطاء، و یعیش من التجارة بالزیت. و کان أحفظ الناس لأقضیة عمر بن الخطاب و أحکامه حتی سمی راویة عمر. توفی بالمدینة سنة 94 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (3/ 155)، و صفة الصفوة (2/ 44)، و طبقات ابن سعد (5/ 88).
(5) هو سالم بن عبد الله بن عمر العدوی المدنی الفقیه، أحد السبعة، و قیل السابع، أبو سلیمان ابن عبد الرحمن. و قیل أبو بکر بن عبد الرحمن بن الحارث، قاله أبو الزناد. روی عن أبیه، و أبی هریرة و رافع بن خدیج و عائشة. و روی عنه ابنه أبو بکر و عبید الله بن عمر و حنظلة بن أبی سفیان. قال ابن إسحاق: أصح الأسانید کلها الزهری عن سالم عن أبیه. و قال مالک: کان یلبس الثوب بدرهمین. و عن نافع: کان ابن عمر یقبل سالما، و یقول: شیخ یقبل شیخا. و قال البخاری:
لم یسمع من عائشة. مات سنة ست و مائة علی الأصح. ینظر: الخلاصة (1/ 361).
(6) هو سلیمان بن یسار، أبو أیوب، الهلالی المدنی. من فقهاء التابعین. معدود فی الفقهاء السبعة بالمدینة. روی عن میمونة و أم سلمة و عائشة، و فاطمة بنت قیس، و زید بن ثابت و ابن عباس، و ابن عمر، و المقداد بن الأسود و غیرهم. و عنه عمرو بن دینار، و عبد الله بن دینار، و عبد الله
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 171
القارئ «1»، و عبد الرحمن بن هرمز «2»، و ابن شهاب، و مسلم بن جندب «3»، و زید ابن أسلم «4».
و بالکوفة: علقمة «5»، و الأسود «6»، و مسروق «7»: و عبیدة «8»، و ابن شرحبیل، و الحارث
______________________________
ابن الفضل الهاشمی و صالح بن کیسان، و عمرو بن میمون، و الزهری، و مکحول، و غیرهم. و قال الحسن بن محمد ابن الحنفیة: سلیمان بن یسار عندنا أفهم من ابن المسیب، و کان ابن المسیب یقول للسائل: اذهب إلی سلیمان بن یسار فإنه أعلم من بقی الیوم، و قال مالک: کان سلیمان بن یسار من علماء الناس بعد ابن المسیب. و قال أبو زرعة و ابن معین و ابن سعد: ثقة مأمون فاضل توفی سنة 107 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (4/ 228)، و تذکرة الحفاظ (1/ 85)، و النجوم الزاهرة (1/ 252)، و الأعلام (3/ 201)، و سیر أعلام النبلاء (4/ 444).
هو عطاء بن یسار، أبو محمد، الهلالی، المدنی القاص، روی عن معاذ بن جبل و عبادة بن الصامت و زید بن ثابت و عبد الله بن عمر و عبد الله بن عباس و غیرهم. روی عنه زید بن أسلم و صفوان ابن سلیم و عمرو بن دینار و غیرهم. روی عبد الرحمن بن زید بن أسلم أن أبا حازم قال: ما رأیت رجلا کان ألزم لمسجد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم من عطاء بن یسار، و ذکره ابن حبان فی الثقات.
توفی سنة 103 ه. ینظر: طبقات ابن سعد (5/ 173)، و سیر أعلام النبلاء (4/ 448)، و تهذیب التهذیب (7/ 217)، و تهذیب الکمال فی أسماء الرجال (20/ 125)، شذرات الذهب (1/ 125).
(1) هو معاذ بن الحارث الأنصاری النجاری المازنی أبو حلیمة القارئ. ولد عام الخندق. روی عن أبی بکر و عمر. و روی عنه سعید المقبری و نافع. قتل یوم الحرة سنة 63 ه. ینظر: الخلاصة (3/ 36).
(2) هو عبد الرحمن بن هرمز الهاشمی مولاهم أبو داود المدنی الأعرج القارئ. روی عن أبی هریرة و معاویة و أبی سعید. و عنه الزهری و أبو الزبیر و أبو الزناد و خلق. وثقه جماعة. قال أبو عبید: توفی سنة سبع عشرة و مائة بالإسکندریة. ینظر: الخلاصة (2/ 156).
(3) هو مسلم بن جندب الهذلی أبو عبد الله قاضی المدینة. روی عن الزبیر مرسلا. و عن حکیم بن حزام و ابن عمر. و روی عنه ابنه عبد الله و زید بن أسلم. قال ابن حبان فی الثقات: مات سنة ست و مائة.
ینظر: الخلاصة (3/ 24).
(4) هو زید بن أسلم العدوی مولاهم المدنی أحد الأعلام. روی عن أبیه، و ابن عمر و جابر و عائشة و أبی هریرة. و قال ابن معین: لم یسمع منه و لا من جابر. و روی عنه بنوه، و داود بن قیس، و معمر و روح بن القاسم. قال مالک: کان زید یحدث من تلقاء نفسه، فإذا قام فلا یجترئ علیه أحد. وثقه أحمد و یعقوب بن شیبة. مات سنة ست و ثلاثین و مائة فی ذی الحجة. ینظر: الخلاصة (1/ 349).
(5) هو علقمة بن قیس بن عبد الله بن مالک النخعی، أبو شبل. من أهل الکوفة. تابعی، ورد المدائن فی صحبة علی، و شهد معه حرب الخوارج بالنهروان. کما شهد معه صفین. غزا خراسان. و أقام بخوارزم سنتین، و بمرو مدة، و سکن الکوفة. روی عن عمر، و عثمان، و علی، و عبد الله بن مسعود و غیرهم. و أخذ عنه کثیرون. جوّد القرآن علی ابن مسعود، و تفقه به. و هو أحد أصحابه الستة الذین کانوا یقرءون الناس، و یعلّمونهم السنة و یصدر الناس عن رأیهم. کان علقمة فقیها إماما بارعا طیب الصوت بالقرآن، ثبتا فیما ینقل، صاحب خیر و ورع، بلغ من علمه أن أناسا من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلم کانوا یسألونه و یستفتونه توفی سنة 61 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (7/ 276)، و تاریخ بغداد (12/ 296)، و تذکرة الحفاظ (1/ 48).
(6) هو الأسود بن یزید بن قیس، أبو عمر، النخعی. تابعی، فقیه من الحفاظ، کان عالم الکوفة فی عصره.
روی عن أبی بکر و عمر و علی و ابن مسعود و بلال و عائشة رضی الله عنهم. و عنه ابنه عبد الرحمن و أخوه
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 172
ابن قیس «1»، و الربیع بن خثیم «2»، و عمرو بن میمون «3»، و أبو عبد الرحمن، وزر بن حبیش «4»،
______________________________
عبد الرحمن و ابن أخته إبراهیم بن یزید النخعی و غیرهم. قال أبو طالب عن أحمد: ثقة. و قال ابن سعد:
کان ثقة و له أحادیث صالحة. قال ابن حبان فی الثقات: کان فقیها زاهدا توفی سنة 75 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (1/ 343)، و تذکرة الحفاظ (1/ 48)، و الأعلام (1/ 330).
هو مسروق الأجدع بن مالک بن أمیة الهمدانی، ثم الوداعی، أبو عائشة تابعی ثقة، من أهل الیمن.
قدم المدینة فی أیام أبی بکر رضی الله عنه، و سکن الکوفة. و روی عن أبی بکر و عمر و عائشة و معاذ و ابن مسعود رضی الله عنهم. روی عنه الشعبی و النخعی و أبو الضحی و غیرهم. قال الشعبی: ما رأیت أطلب للعلم منه. و کان أعلم بالفتوی من شریح، و شریح أبصر منه بالقضاء توفی سنة 63 و قیل 62 ه. ینظر: الإصابة (3/ 492)، و الأعلام (8/ 108)، و أسد الغابة (4/ 254)، و طبقات ابن سعد (4/ 113).
هو عبیدة بن عمرو و یقال: ابن قیس بن عمرو السلمانی، أبو عمرو، الکوفی المرادی. فقیه، تابعی، أسلم بالیمن، أیام فتح مکة، و لم یر النبی صلی اللّه علیه و سلم. روی عن علی و ابن مسعود و ابن الزبیر. و عنه إبراهیم النخعی و الشعبی و محمد بن سیرین و عبد الله بن سلمة المرادی و غیرهم. قال الشعبی: کان عبیدة یوازی شریحا فی القضاء. و قال ابن سیرین: ما رأیت رجلا کان أشد توقیا من عبیدة. و کان محمد ابن سیرین مکثرا عنه. قال أحمد العجلی: کان عبیدة أحد أصحاب عبد الله بن مسعود الذین یقرءون و یفتون. قال ابن معین: کان عیسی بن یونس یقول السلمانی مفتوحة، وعده علی المدینی فی الفقهاء من أصحاب ابن مسعود. ذکره ابن حبان فی الثقات توفی سنة 72 ه. ینظر: البدایة و النهایة (8/ 328)، و تهذیب التهذیب (7/ 84)، و شذرات الذهب (1/ 78)، و سیر أعلام النبلاء (4/ 40)، و الأعلام (4/ 357).
(1) هو الحارث بن قیس الجعفی الکوفی. روی عن علی. و عنه خیثمة بن عبد الرحمن. قیل قتل بصفین، و قیل: مات بعد علی ینظر الخلاصة (1/ 185) (1156).
(2) هو الربیع بن خثیم بن عائذ بن عبد الله بن موهب بن منقذ الثوری، أبو یزید، الکوفی، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم مرسلا، و عن عبد الله بن مسعود، و عبد الرحمن بن أبی لیلی، و أبی أیوب الأنصاری، و غیرهم، و عنه ابنه عبد الله، و منذر الثوری، و الشعبی، و النخعی، و بکر بن ماعز، و غیرهم. قال عمرو بن مرة عن الشعبی: کان من معادن الصدق، و قال ابن حبان فی الثقات: أخباره فی الزهد و العبادة أشهر من أن یحتاج إلی الإغراق فی ذکره، قال العجلی: تابعی ثقة، و کان خیارا، و روی أحمد فی الزهد عن ابن مسعود أنه کان یقول للربیع: و الله لو رآک رسول الله صلی اللّه علیه و سلم لأحبک، و ما رأیتک إلا ذکرت المخبتین. و قال الشعبی: کان الربیع أشد أصحاب ابن مسعود ورعا. و قال منذر و الثوری: شهد مع علی صفین توفی سنة 63 ه و قیل 61. ینظر: تهذیب التهذیب (3/ 242)، و طبقات ابن سعد (6/ 182)، و تهذیب الکمال (9/ 70- 76).
(3) هو عمرو بن میمون الأودی أبو یحیی الکوفی. روی عن عمر و معاذ. و له إدراک. و عنه الشعبی و سعید بن جبیر و أبو إسحاق و قال: حج ستین ما بین حجة و عمرة. و روی إسرائیل عن أبی إسحاق:
حج مائة حجة و عمرة. و ثقة ابن معین. قال أبو نعیم: مات سنة أربع و سبعین. ینظر الخلاصة (2/ 297).
(4) هو زر بن حبیش بن حباشة بن أوس بن بلال، الأسدی، أبو مریم، و یقال أبو مطرف الکوفی.
تابعی، من جلتهم. أدرک الجاهلیة و الإسلام، و لم یر النبی صلی اللّه علیه و سلم. کان عالما بالقرآن، فاضلا. و روی عن عمر و عثمان و علی و أبی ذر و غیرهم. و عنه إبراهیم النخعی و عاصم بن بهدلة و عدی بن ثابت و الشعبی. قال ابن معین: ثقة و قال ابن سعد: کان ثقة کثیر الحدیث. و عاش مائة و عشرین سنة توفی سنة 83 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (3/ 321)، و أسد الغابة (2/ 200)، و الإصابة (1/ 577)،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 173
و عبید بن نضلة «1»، و أبو زرعة بن [أبی] عمرو «2»، و سعید بن جبیر «3»، و النخعی، و الشعبی.
و بالبصرة: عامر بن قیس، و أبو العالیة «4»، و أبو رجاء «5»، و نصر بن عاصم «6»، و یحیی ابن یعمر «7»، و جابر بن زید «8»، و الحسن، و ابن سیرین، و قتادة «9». و بالشام: المغیرة
______________________________
و الأعلام (3/ 43)، و تهذیب الأسماء و اللغات (1/ 196).
(1) هو عبید بن نضلة الخزاعی أبو معاویة الکوفی المقرئ. عن ابن مسعود و المغیرة بن شعبة. و عنه إبراهیم النخعی و الحسن العرنی. قال العجلی: ثقة. قیل: مات سنة أربع و سبعین. له عندهم حدیثان. ینظر: الخلاصة (2/ 205).
(2) هو یحیی بن أبی عمرو السیبانی بفتح المهملة و الموحدة بینهما تحتانیة. و سیبان بطن من حمیر، أبو زرعة الحمصی. روی عن عبد الله بن الدیلمی مرسلا و أبی محیریز. و عنه الأوزاعی و ابن المبارک. وثقه أحمد و دحیم. قال ضمرة بن ربیعة: توفی سنة ثمان و أربعین و مائة ینظر تهذیب الکمال (31/ 480).
(3) هو سعید بن جبیر بن هشام الأسدی الوالبی، مولاهم، أبو محمد و یقال عبد الله الکوفی. من کبار التابعین. أخذ عن ابن عباس و أنس و غیرهما من الصحابة. خرج علی الأمویین مع ابن الأشعث؛ فظفر به الحجاج فقتله صبرا. ینظر: تهذیب التهذیب (4/ 11) (14).
(4) هو رفیع بن مهران، أبو العالیة، الریاحی مولاهم البصری. أدرک الجاهلیة. و أسلم بعد وفاة النبی صلی اللّه علیه و سلم بسنتین. روی عن علی و ابن مسعود و أبی موسی و أبی أیوب و أبی بن کعب و غیرهم. و عنه خالد الحذاء و محمد بن سیرین و حفصة بنت سیرین و الربیع بن أنس و غیرهم. قال ابن معین و أبو زرعة و أبو حاتم: ثقة، و قال اللالکائی: مجمع علی ثقته. فأما قول الشافعی رحمه الله: حدیث أبی العالیة الریاحی ریاح. فإنما أراد به حدیثه الذی أرسله فی القهقهة. و مذهب الشافعی: أن المراسیل لیست بحجة، فأما إذا أسند أبو العالیة فحجة توفی سنة 90 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (3/ 284)، و میزان الاعتدال (2/ 54)، و البدایة و النهایة (9/ 80)، و الطبقات الکبری لابن سعد (7/ 112).
(5) هو محمد بن سیف الأزدی الحدانی بضم المهملة الأولی أبو رجاء البصری. روی عن الحسن و عکرمة و جماعة. و عنه شعبة و یزید بن زریع و جماعة. وثقه ابن معین. ینظر: الخلاصة (2/ 413).
(6) هو نصر بن عاصم اللیثی البصری النحوی. روی عن أبی بکرة. و عنه أبو الشعثاء و قتادة. وثقه النسائی. قال خالد الحذاء: هو أول من وضع العربیة. له فی مسلم حدیث واحد. ینظر: الخلاصة (3/ 91).
(7) هو یحیی بن یعمر الوشقی العدوانی، أبو سلیمان: أول من نقط المصاحف، کان من علماء التابعین، عارفا بالحدیث و الفقه و لغات العرب، من کتاب الرسائل الدیوانیة، أدرک بعض الصحابة، و أخذ اللغة عن أبیه و النحو عن أبی الأسود الدؤلی، صحب یزید بن المهلب والی خراسان سنة 83 ولد بالأهواز و سکن البصرة و توفی بها سنة 129 ه حیث کان قاضیا.
ینظر تهذیب التهذیب (11/ 305)، بغیة الوعاة (2/ 345)، غایة النهایة (2/ 381)، الأعلام:
(8/ 177).
(8) هو جابر بن زید الأزدی، أبو الشعثاء، من أهل البصرة. تابعی ثقة فقیه. روی عن ابن عباس و ابن عمر و ابن الزبیر و غیرهم، و روی عنه قتادة و عمرو بن دینار و جماعة. کان عالما بالفتیا، شهد له عمرو بن دینار بالفضل فقال: ما رأیت أحدا أعلم بالفتیا من جابر بن زید. قیل إنه کان إباضیّا.
و الإباضیة یعتبرونه إمامهم الأکبر. ینظر: تهذیب التهذیب (2/ 38)، و حلیة الأولیاء (3/ 85)، و تذکرة الحفاظ (1/ 67)، و الأعلام للزرکلی (2/ 91)، و الإباضیة فی موکب التاریخ (3/ 30).
(9) هو قتادة بن دعامة بن قتادة السدوسی. من أهل البصرة. ولد ضریرا. أحد المفسرین و الحفاظ
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 174
ابن أبی شهاب المخزومی «1» و غیره.
ثم تجرد بعد هؤلاء قوم للقراءة و اشتهروا بها فاقتدی الناس بهم:
ف «بمکة»: ابن کثیر، و حمید بن قیس الأعرج «2» و محمد بن محیصن «3».
و بالمدینة: أبو جعفر ثم شیبة بن نصاح ثم نافع بن أبی نعیم.
و ب «الکوفة»: یحیی بن وثاب «4»، و عاصم بن بهدلة، و سلیمان الأعمش، ثم حمزة، ثم الکسائی.
و ب «البصرة»: عبید الله بن أبی إسحاق، و عیسی بن عمر، و أبو عمرو بن العلاء، ثم عاصم الجحدری، ثم یعقوب الحضرمی.
و ب «الشام»: ابن عامر، و یحیی بن الحارث الذماری «5»، و خلید بن أسعد، و عطیة ابن قیس «6»، و إسماعیل بن عبد الله، ثم خلفهم خلق کثیر.
فإن قلت: إذا کان من تقدم من الصحابة کلهم جمعوا القرآن علی عهد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، فکیف الجمع بین هذا و بین قول أنس: جمع القرآن علی عهد رسول الله صلی اللّه علیه و سلم أربعة- و فی
______________________________
للحدیث. قال أحمد بن حنبل: قتادة أحفظ أهل البصرة. و کان مع علمه بالحدیث رأسا فی العربیة، و مفردات اللغة و أیام العرب و النسب. و کان یری القدر. و قد یدلس فی الحدیث. مات بواسط فی الطاعون توفی سنة 118 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (6/ 27)، و تذکرة الحفاظ (1/ 115).
(1) هو المغیرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومی، أبو هاشم المدنی. روی عن أبیه و عنه ابن أخیه إسحاق بن یحیی بن طلحة. وثقه غیر واحد. ینظر: الخلاصة (3/ 50).
(2) هو حمید بن قیس مولی بنی أسد بن عبد العزی بن صفوان الأعرج المکی القارئ. روی عن مجاهد و عکرمة و طائفة. و عنه معمر و مالک و السفیانان و خلق، قال ابن سعد: ثقة کثیر الحدیث. توفی فی خلافة أبی العباس. ینظر: الخلاصة (1/ 260).
(3) هو محمد بن عبد الرحمن بن محیصن السهمی مولاهم المکی مقرئ أهل مکة مع ابن کثیر، ثقة، روی له مسلم و قیل اسمه عمر، و قیل عبد الرحمن. ینظر غایة النهایة (2/ 167) (3118).
(4) هو یحیی بن وثاب الأسدی بالولاء، الکوفی: إمام أهل الکوفة فی القرآن. تابعی ثقة. قلیل الحدیث.
من أکابر القراء. له خبر طریف مع الحجاج: کان یحیی یؤم قومه فی الصلاة، و أمر الحجاج ألا یؤم بالکوفة إلا عربی! فقیل له: اعتزل؛ فبلغ الحجاج، فقال: لیس عن مثل هذا نهیت؛ فصلی بهم یوما، ثم قال: اطلبوا إماما غیری إنما أردت ألا تستذلونی فإذا صار الأمر إلی فلا أؤمکم. توفی سنة 103 ه ینظر: الأعلام (8/ 176)، و غایة النهایة (2/ 380) و تهذیب التهذیب (11/ 294).
(5) هو یحیی بن الحارث بن عمرو بن یحیی بن سلیمان بن الحارث أبو عمرو، و یقال أبو عمر، و یقال أبو علیم الغسانی الذماری ثم الدمشقی، إمام الجامع الأموی، و شیخ القراءة بدمشق بعد ابن عامر، یعد من التابعین، لقی واثلة بن الأسقع و روی عنه.
ینظر: غایة النهایة (2/ 367) (3830).
(6) هو عطیة بن قیس أبو یحیی الکلابی الحمصی الدمشقی تابعی: قارئ دمشق بعد ابن عامر، ثقة، ولد سنة سبع فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلم، وردت الروایة عنه فی حروف القرآن، عرض القرآن علی أم الدرداء.
ینظر: الغایة (1/ 513) (2125).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 175
روایة عنه: لم یجمعه إلا أربعة-: أبی، و معاذ، و زید بن ثابت، و أبو زید، و فی أخری:
أبو الدرداء «1»؟
قلت: الروایة الأولی لا تنافیه؛ لعدم الحصر، و أما الثانیة فلا یصح حملها علی ظاهرها؛ لانتفائها «2» بمن «3» ذکر؛ فلا بد من تأویلها بأنه لم یجمعه بوجوه قراءاته، أو لم یجمعه تلقیا من «4» رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، أو لم «5» یجمعه «6» عنده شیئا بعد شی‌ء [کلما] «7» نزل حتی تکامل نزوله- إلا هؤلاء [الأربعة] «8».
و هذا البیت توطئة للأئمة المذکورین فی هذا الکتاب، و قدم علی التصریح بهم استعارات شوقت [إلیهم] «9» فقال:

ص:

و منهمو عشر شموس ظهراضیاؤهم و فی الأنام انتشرا
ش: (عشر شموس) مبتدأ، و (ظهر ضیاؤهم) صفته، و (منهم) خبر مقدم، و (فی الأنام) یتعلق «10» ب (انتشر)، و هو معطوف علی (ظهر).
أی: من هؤلاء الأئمة الذین حازوا قصب السبق فی تجوید القرآن، و إتقانه، و تحقیقه، عشرة رجال قد شاع فضلهم و علمهم شرقا و غربا، حتی صاروا کنور الشمس الذی لا یخفی علی کل من له بصر، و لا یخص مکانا دون آخر، بل عم المشارق و المغارب.
و فی تشبیههم بالشمس إشارة إلی أن فضلهم «11» یعرفه من عنده آلة یعرف بها العالم من غیره، و من «12» لا عنده آلة هو العامی، کما أن الشمس یعرفها من له بصر و من لا بصر له «13» فإنه «14» یحس بحرّها [فیعرفها] «15».
و المصنف- رحمه الله تعالی- ذکر أولا الذین نقلوا القرآن [مطلقا] «16» من الصحابة و التابعین و غیرهم، و ثانیا القراء العشرة، ثم ثلّث «17» بروایتهم، و ربّع «18» بطرقهم، فقال «19»:
______________________________
(1) فی د، ص: و أبو الدرداء.
(2) فی د، ص: لانتفاضها.
(3) فی م: بما.
(4) فی م: منه.
(5) فی م: و لم.
(6) فی م: یجمع.
(7) سقط فی م.
(8) زیادة من م.
(9) سقط فی م.
(10) فی ص: متعلق.
(11) فی م: کل.
(12) فی م، د: و لا من.
(13) فی د: لا له بصر.
(14) فی ز، ص، م: بأن.
(15) سقط فی م.
(16) سقط فی ص.
(17) فی ص: ثلثه.
(18) فی ص: و ربعه.
(19) فی م: قال.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 176

ص:

حتّی استمدّ نور کلّ بدرمنهم و عنهم کلّ نجم درّی
ش: (حتی) للغایة هنا بمعنی: إلی أن استمد، و (نور کل بدر) فاعل (استمد)، و (منهم) یتعلق ب (استمد)، و (عنهم) یتعلق ب «أخذ» مقدرا، أی: و أخذ عنه کل نجم [و هو فاعله، و (دری) صفة (نجم)] «1».
أی: ظهر ضیاء الشموس و انتشر فی سائر الآفاق و الأقطار، إلی أن استمد منهم- أی من نورهم- نور کل بدر، و هو القمر لیلة تمامه، و من شدة هذا النور الذی حصل للبدور وصل «2» عنهم، حتی أخذ عن هؤلاء أیضا- أی عن نورهم- نور کل نجم دری.
أشار بالأول إلی رواة القراءة، و بالأخیر «3» إلی طرقها، و أجاد فی تشبیهه القراء بالشموس، و الرواة بالبدور؛ لأن ضوء «4» البدر من ضوء الشمس، و أصحاب الطرق بالأنجم.
و ذکر عن کل قارئ راویین «5» [فقال] «6»:

ص:

و ها هم یذکرهم بیانی‌کلّ إمام عنه راویان
ش: الواو استئنافیة، و (ها) حرف تنبیه، و (هم) مبتدأ، و (یذکرهم بیانی «7») فعلیة خبر، و (کل إمام) مبتدأ، و (عنه راویان) خبره، و هی إما اسمیة مقدمة الخبر أو فعلیة، ف (راویان) «8» فاعل ب (عنه) «9»؛ لاعتماده علی مبتدأ، و سیأتی ذکر الطرق.
ثم شرع فی ذکر القراء [واحدا بعد واحد، و ذکر مع کل قارئ راوییه فی بیت واحد، و بدأ بنافع»] «10» فقال:

ص:

فنافع بطیبة قد حظیافعنه قالون و ورش رویا
ش: (فنافع) مبتدأ، و (قد حظی) [فعلیة خبر] «11»، و (بطیبة) یتعلق به، و (قالون) مبتدأ، و (ورش) معطوف [علیه، و (رویا)] «12» خبره، و (عنه) یتعلق به.
بدأ الناظم- رحمه الله تعالی- بنافع تبعا لابن مجاهد و المختصرین، و هو نافع ابن عبد الرحمن بن أبی نعیم اللیثی، مولاهم المدنی، و اختلف فی کنیته، فقیل:
أبو عبد الرحمن، و قیل: أبو عبد الله، و قیل: أبو رویم، و قیل: أبو الحسن.
______________________________
(1) سقط فی ص.
(2) فی م، ص، د: فضل.
(3) فی م: و بالآخر.
(4) فی م: ضیاء.
(5) فی د، ص: روایتین.
(6) فی د، ز، ص: أشار إلیه بقوله.
(7) فی ص: بیان.
(8) فی م: و راویان.
(9) فی د: لعنه.
(10) سقط فی م.
(11) فی د: خبره.
(12) فی د: و رویا عنه فعلیة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 177
کان- رحمه الله تعالی- رجلا أسود اللون، عالما بوجوه القراءات و العربیة، متمسکا بالآثار، فصیحا ورعا ناسکا، إمام الناس فی القراءة «1» بالمدینة، انتهت إلیه رئاسة الإقراء بها، و أجمع الناس علیه بعد التابعین «2»، أقرأ [بها] «3» أکثر من سبعین.
قال سعید بن منصور: سمعت مالک بن أنس یقول: قراءة أهل المدینة سنة. قیل له:
قراءة نافع؟ قال: نعم.
و قال عبد الله بن حنبل: سألت أبی: أی القراءة أحب إلیک؟ قال: قراءة أهل المدینة.
و کان نافع إذا تکلم یشمّ من فیه رائحة المسک.
فقیل «4» له: أ تتطیب «5»؟ قال: لا، و لکن رأیت فیما یری النائم النبی صلی اللّه علیه و سلم و هو یقرأ فی فیّ، فمن ذلک الیوم أشم من فیّ هذه الرائحة.
و قال ابن المسیبی «6»: قلت لنافع: ما أصبح وجهک و أحسن خلقک؟ قال: کیف لا و قد صافحنی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم؟! قرأ علی سبعین من التابعین، منهم أبو جعفر، و عبد الرحمن «7» بن هرمز الأعرج، و مسلم «8» بن جندب، و محمد بن مسلم بن شهاب الزهری، و صالح بن خوات «9»، و شیبة ابن نصاح، و یزید بن رومان «10»:
[فأبو جعفر سیأتی سنده] «11».
و قرأ الأعرج علی ابن عباس، و أبی هریرة، و عبد الله بن عیاش بن أبی ربیعة
______________________________
(1) فی م: القراءات.
(2) فی ز، ص، م: أربعین.
(3) سقط فی م.
(4) فی ز: و قیل.
(5) فی ص: أنت تتطیب.
(6) فی م، ص، د: ابن المسیب. و هو: محمد بن إسحاق بن محمد بن عبد الرحمن أبو عبد الله المسیبی المدنی مقرئ عالم مشهور ضابط ثقة، أخذ القراءة عن أبیه عن نافع، و له عنه نسخة.
ینظر: الغایة (2/ 98) (2847).
(7) فی د، ص: عبد الله.
(8) فی م: سالم، و فی ص: سلیم بن جبیر.
(9) هو صالح بن خوات بن جبیر بن النعمان الأنصاری المدنی تابعی جلیل، روی القراءة عن أبی هریرة، أخذ عنه القراءة عرضا نافع بن أبی نعیم ینظر الخلاصة (1/ 459) (3019).
(10) هو یزید بن رومان أبو روح المدنی، مولی الزبیر، ثقة، ثبت، فقیه، قارئ، محدث، عرض علی عبد الله بن عیاش بن أبی ربیعة، روی القراءة عنه عرضا نافع و أبو عمرو و لم یصح روایته عن أبی هریرة و لا ابن عباس و لا قراءته علی أحد من الصحابة، روی عنه مالک بن أنس و جریر بن حازم و ابن إسحاق، و حدیثه فی الکتب الستة، و قال ابن معین و غیره: ثقة، و قال وهب بن جریر ثنا أبی قال رأیت محمد بن سیرین و یزید بن رومان یعقدان الآی فی الصلاة. مات سنة عشرین و مائة و قال الدانی: سنة ثلاثین و قیل: سنة تسع و عشرین. ینظر: غایة النهایة (2/ 381).
(11) فی م: و سیأتی سند أبی جعفر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 178
المخزومی «1»، و قرأ مسلم و شیبة و ابن رومان علی عبد الله بن أبی ربیعة أیضا، و سمع شیبة القرآن من عمر بن الخطاب.
و قرأ صالح علی أبی هریرة.
و قرأ الزهری علی سعید بن المسیب.
و قرأ سعید علی ابن عباس و أبی هریرة.
و قرأ ابن عباس و أبو هریرة علی أبی بن کعب.
و قرأ ابن عباس أیضا علی زید بن ثابت.
و قرأ أبی و عمر و زید علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و تلقاه رسول الله صلی اللّه علیه و سلم من الأمین جبریل، و جبریل من رب العزة «2» جل و علا، أو من «3» اللوح المحفوظ.
و أول راویی نافع: أبو موسی «4» عیسی قالون- و هو بالرومیة: جید، لقبه [به] «5» نافع و ذلک لجودة قراءته- ابن مینا «6» المدنی النحوی الزرقی «7»، مولی الزهریین «8»، قرأ علی نافع سنة خمسین «9»، و اختص به کثیرا، و کان إمام المدینة و نحویها، و کان أصم لا یسمع البوق، و إذا قرئ علیه القرآن یسمعه، و قال: قرأت علی نافع قراءته غیر مرة و کتبتها «10» عنه.
و قال: قال «11» نافع: لم «12» تقرأ علی؟! اجلس إلی «13» أسطوانة «14» حتی أرسل إلیک من یقرأ «15» علیک.
و ثانیهما «16»: أبو سعید عثمان بن سعید، و لقبه نافع «ورش»؛ لشدة بیاضه أو قلة أکله، القبطی «17» المصری، [کان أول أمره] «18» راسا، ثم رحل إلی المدینة؛ لیقرأ علی نافع،
______________________________
(1) هو عبد الله بن عیاش بن أبی ربیعة، عمرو أبو الحارث المخزومی التابعی الکبیر، قیل إنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلم، أخذ القراءة عرضا عن أبی بن کعب، و سمع عمر بن الخطاب، روی القراءة عنه عرضا مولاه أبو جعفر، یزید بن القعقاع، و شیبة بن نصاح، و عبد الرحمن بن هرمز، و مسلم بن جندب، و یزید ابن رومان و هؤلاء الخمسة شیوخ نافع، و کان أقرأ أهل المدینة فی زمانه، مات بعد سنة سبعین و قیل سنة ثمان و سبعین، و الله تعالی أعلم. ینظر: غایة النهایة (1/ 439- 440).
(2) فی د: العالمین.
(3) فی د: و من.
(4) فی ز: أبی موسی.
(5) سقط فی ص.
(6) فی ص: سینا.
(7) فی ز: الرقی، و فی ص: الرومی.
(8) فی م: الزهری، و فی ص: بنی زهرة.
(9) فی م: خمسین و مائة.
(10) فی م: و کبتها.
(11) زاد فی م: لی، و فی ص: قاله لی.
(12) فی ص، م، د: کم.
(13) فی م: علی.
(14) فی ص: أصطوانة.
(15) زاد فی م: القرآن.
(16) فی د: و ثانیها.
(17) فی ز: النبطی، و فی م: التنبطی.
(18) زیادة من د، ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 179
فقرأ علیه أربع ختمات فی شهر «1» سنة خمس و خمسین و مائة «2»، و رجع إلی مصر و انتهت إلیه رئاسة الإقراء بها، فلم ینازعه فیها منازع، مع براعته فی العربیة و معرفته بالتجوید «3»، و کان حسن الصوت.
قال یونس بن عبد الأعلی «4»: کان ورش جید القراءة حسن الصوت، [إذا قرأ] «5» یهمز و یمد و یشد و یبین الإعراب، لا یمل سامعه.
توفی نافع سنة تسع و ستین و مائة «6» علی الصحیح، و مولده سنة سبع «7». و توفی قالون سنة مائتین و عشرین علی الصواب، و مولده سنة مائة و عشرین. و توفی ورش بمصر سنة سبع و تسعین و مائة، و ولد بها سنة مائة و عشرة.
و أشار المصنف بقوله «رویا» إلی أنه لا واسطة بینهما و بینه.
ثم انتقل إلی ابن کثیر فقال:

ص:

و ابن کثیر مکّة له بلدبزّی «8» و قنبل له علی سند
ش: الواو للعطف، و (ابن کثیر) مبتدأ، و (مکة) [مبتدأ] «9» ثان، و (له بلد) اسمیة خبر (مکة)، و الجملة خبر (ابن کثیر) و یحتمل رفع (بلد) علی الفاعلیة «10»؛ لاعتماده علی المبتدأ.
و (بزی) «11» مبتدأ، و (قنبل) عطف علیه، و (له) یتعلق «12» بمحذوف تقدیره: رویا له، خبر، و (علی سند) محله النصب علی الحال.
ثنی «13» بابن کثیر: و هو أبو معبد «14» أو محمد «15» أو عباد أو المطلب أو أبو بکر، عبد الله بن کثیر الداری، نسبته إلی العطر، أو إلی «دارین» «16» موضع بالبحرین [یجلب
______________________________
(1) فی ص: شهر ربیع.
(2) فی م: مائة خمسة و خمسین.
(3) فی د: و فی التجوید.
(4) هو یونس بن عبد الأعلی بن موسی بن میسرة، أبو موسی الصدفی: من کبار الفقهاء. انتهت إلیه رئاسة العلم بمصر. کان عالما بالأخبار و الحدیث، وافر العقل. صحب الشافعی و أخذ عنه. قال الشافعی: ما رأیت بمصر أحدا أعقل من یونس. مولده و وفاته بها. أخذ عنه کثیرون توفی سنة 264 ه. ینظر: الأعلام (8/ 261)، و وفیات الأعیان (2/ 417)، و غایة النهایة (2/ 406).
(5) شقط فی ص، م.
(6) فی م: مائة تسعة و ستین.
(7) فی ص: سبعین و سبع.
(8) فی د، ص، م: بز.
(9) زیادة من د.
(10) فی م: علی أنه فاعل. و زاد فی ز: بلد.
(11) فی م، د: بز.
(12) فی د: متعلق.
(13) فی م: و ثنی.
(14) فی ز: أبو سعید.
(15) فی م: و محمد.
(16) فی م: دارینا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 180
منه الطیب] «1»، أو إلی بنی الدار، أو إلی تمیم الداری، تابعی مولی فارس بن علقمة الکنانی.
و کان إمام الناس ب «مکة»، لم ینازعه فیها منازع؛ و لذلک «2» نقل عنه أبو عمرو، و الخلیل بن أحمد، و الشافعی.
و کان فصیحا بلیغا جسیما، أبیض اللحیة «3»، طویلا، [أسمر] «4»، أشهل، یخضب بالحناء، علیه السکینة و الوقار.
و قیل: من أراد التمام فلیقرأ بقراءة ابن کثیر.
و سأله الناس أن یجلس للإقراء بعد شیخه، فأنشد فی ذم نفسه [شعرا] «5»:
بنیّ کثیر أکول نئوم‌و لیس کذلک من خاف ربّه
بنی کثیر یعلم علمالقد أعوز الصوف من جزّ کلبه
بنی کثیر کثیر الذنوب‌ففی الحل و البل من کان سبّه
بنی کثیر دهته اثنتان‌ریاء و عجب یخالطن قلبه «6» لقی من الصحابة: عبد الله بن الزبیر، و أبا أیوب الأنصاری، و أنس بن مالک، و قرأ علی: أبی السائب عبد الله بن السائب المخزومی، و علی أبی الحجاج مجاهد المکی، و علی درباس «7» مولی ابن عباس، و قرأ درباس علی مولاه ابن عباس، و قرأ ابن عباس علی أبی، و زید بن ثابت، و قرأ عمر «8»، و زید، و أبی علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و أول راوییه البزی: و هو أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن نافع ابن أبی بزة، و إلیه نسب، مولی بنی مخزوم، [المکی، مؤذن المسجد الحرام و إمامه، قرأ
______________________________
(1) زیادة من ص.
(2) فی ز: و کذلک.
(3) فی ز، م: اللون.
(4) سقط فی د.
(5) زیادة من د.
(6) قال ابن الجزری: و بعض القراء یغلط و یورد هذه الأبیات لعبد الله بن کثیر، قال: و إنما هی لمحمد بن کثیر أحد شیوخ الحدیث، و ممن أوردها لابن کثیر القارئ أبو طاهر بن سوار و غیره. ینظر: غایة النهایة (1/ 444).
(7) هو درباس المکی مولی عبد الله بن عباس، عرض علی مولاه عبد الله بن عباس، روی القراءة عنه عبد الله بن کثیر، و محمد بن عبد الرحمن بن محیصن، و زمعة بن صالح المکیون، قال الأهوازی:
سمعت أبا العباس أحمد بن محمد بن عبید الله العجلی یقول: سمعت أبا بکر بن مجاهد یقول: أهل مکة یقولون: درباس خفیفة، و أهل الحدیث یقولون: درباس مشددة الباء، و هو الصواب، و فیما قاله نظر، بل المشهور عند أهل الحدیث و غیرهم هو التخفیف، و هو الصواب، و الله أعلم. ینظر: غایة النهایة (1/ 280).
(8) فی د: و قرأ أبی، و فی ص: و قرأ عبد الله و أبی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 181
علی] «1» عکرمة [و] علی إسماعیل بن عبد الله القسط «2»، و علی شبل بن عباد «3» علی ابن کثیر.
و ثانیهما: قنبل، و هو الشدید الغلیظ، أو من القنابلة بیت ب «مکة»، فالقیاس «4» قنبلی مخفف: أبو عمرو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن خالد بن سعید «5» المکی المخزومی، ولی الشرطة بمکة.
قرأ علی أبی الحسن أحمد القواس علی أبی الإخریط «6» علی إسماعیل علی شبل، و معروف بن مشکان «7» علی ابن کثیر.
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) هو إسماعیل بن عبد الله بن قسطنطین أبو إسحاق المخزومی مولاهم المکی المعروف بالقسط مقرئ مکة. قال الشافعی رضی الله عنه: قرأت علی ابن قسطنطین و کان یقول: القران اسم و لیس بمهموز مثل التوراة و الإنجیل، و لم یؤخذ من «قرأت»، و کان یقرأ: وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ [النحل: 98] یهمز قرأت و لا یهمز القران، توفی سنة سبعین و مائة، و قال ابن إسرائیل سنة تسعین، و هو تصحیف، قال الذهبی: و هو آخر من قرأ علی ابن کثیر. ینظر: غایة النهایة (1/ 165- 166).
(3) هو شبل بن عباد أبو داود المکی مقرئ مکة ثقة ضابط هو أجل أصحاب ابن کثیر، مولده فیما ذکر الأهوازی سنة سبعین، و عرض علی ابن محیصن و عبد الله بن کثیر و هو الذی خلفه فی القراءة، روی القراءة عنه عرضا إسماعیل القسط، مع أنه عرض علی ابن کثیر أیضا، و ابنه داود بن شبل، و عکرمة بن سلیمان، و عبد الله بن زیاد، و حسن بن محمد، و وهب بن واضح، و محمد بن سبعون، و روی عنه القراءة من غیر عرض عبید بن عقیل، و علی بن نصر و محمد بن صالح المری، و أبو حذیفة موسی بن مسعود، و یحیی بن سعید المازنی، قیل إنه مات سنة ثمان و أربعین و مائة، قال الذهبی: و أظنه و هما؛ فإن أبا حذیفة إنما سمع منه سنة نیف و خمسین، ثم قال: بقی إلی قریب سنة ستین و مائة بلا ریب.
ینظر غایة النهایة (1/ 323- 324) (1414).
(4) فی م: فلقب.
(5) فی م: سعد.
(6) هو وهب بن واضح أبو الإخریط و یقال أبو القاسم المکی، مقرئ أهل مکة، أخذ القراءة عرضا عن إسماعیل القسط ثم شبل بن عباد، و معروف بن مشکان، روی القراءة عنه عرضا أحمد بن محمد القواس، و أحمد بن محمد البزی، قال الحافظ أبو عبد الله الذهبی: انتهت الیه رئاسة الإقراء بمکة، و قال ابن مجاهد: قال لی قنبل: کان البزی ینصب الیاء یعنی فی قوله إِنَّ قَوْمِی اتَّخَذُوا [الفرقان:
30] فقال لی القواس: انظر فی مصحف أبی الإخریط کیف هی فی نقطها، فنظرت فإذا هو کان نقطها بالفتح ثم حکت، و قال القصاع: مات سنة تسعین و مائة. ینظر غایة النهایة (2/ 361) (3814).
(7) هو معروف بن مشکان أبو الولید المکی مقرئ مکة مع شبل، ولد سنة مائة، و هو من أبناء الفرس الذین بعثهم کسری فی السفن لطرد الحبشة من الیمن، أخذ القراءة عرضا عن ابن کثیر، و هو أحد الذین خلفوه فی القیام بها بمکة، روی عنه القراءة عرضا إسماعیل القسط، مع أنه عرض علی ابن کثیر و وهب بن واضح بعد أن عرض علی القسط، و سمع منه الحروف مطرف النهدی و حماد ابن زید، و قد سمعا الحروف من ابن کثیر أیضا و عبید بن عقیل، و روی عن مجاهد و عطاء، و سمع منه ابن المبارک، و له فی سنن ابن ماجة حدیث واحد.
مات سنة خمس و ستین و مائة. ینظر غایة النهایة (2/ 303- 304) (3628).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 182
و توفی ابن کثیر سنة عشرین و مائة، و مولده سنة خمس و أربعین.
و توفی البزی سنة مائتین و خمسین، و مولده سنة مائة و سبعین.
و توفی قنبل سنة إحدی و تسعین و مائتین، و مولده سنة خمس و تسعین و مائة.
ثم انتقل إلی أبی عمرو فقال:

ص:

ثمّ أبو عمرو فیحیی عنه‌و نقل الدّوری وسوس منه
ش: (ثم) حرف عطف، و (أبو عمرو) مبتدأ خبره محذوف تقدیره (ثالثهم) و نحوه، (فیحیی) مبتدأ و خبره «نقل عنه»، أو فاعل، و (نقل الدوری) فعلیة، و (سوسی) عطف علیه، و «منه» یتعلق ب (نقل).
ثلث بأبی عمرو باعتبار مولده، و اسمه زبان أو یحیی أو محبوب أو محمد أو عیینة- قال الفرزدق «1»: سألته عن اسمه فقال: أبو عمرو، فلم أراجعه لهیبته- [ابن العلاء] «2» [ابن] «3» عمار، مازنی الأصل، أسمر طوال «4»، ثقة عدل زاهد، من أئمة القراءة «5»، و النحو، و أعرف الناس بالشعر، و لما قدم المدینة هرعت «6» الناس إلیه، و کانوا لا یعدون من لم «7» یقرأ علیه قارئا.
قال «8» سفیان: رأیت النبی صلی اللّه علیه و سلم [ف] قلت: یا رسول الله قد اختلفت علی القراءات فبقراءة من تأمرنی؟ قال: «اقرأ بقراءة أبی عمرو».
و مر الحسن به، و حلقته متوافرة «9» و الناس عکوف [علیه] «10»، فقال: لا إله إلا الله، لقد کادت العلماء أن یکونوا أربابا، کل عز لم یوطد «11» بعلم فإلی ذل یئول.
قرأ علی أبی جعفر، و یزید «12» بن رومان، و شیبة بن نصاح، و عبید الله بن کثیر، و مجاهد، و الحسن البصری، و أبی العالیة، و حمید بن قیس، و عبد الله الحضرمی،
______________________________
(1) هو همام بن غالب بن صعصعة التمیمی الدارمی، أبو فراس، الشهیر بالفرزدق: شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظیم الأثر فی اللغة، کما یقال: لو لا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، و لو لا شعره لذهب نصف أخبار الناس، یشبه بزهیر بن أبی سلمی و کلاهما من شعراء الطبقة الأولی، زهیر فی الجاهلیین و الفرزدق فی الإسلامیین، لقب بالفرزدق لجهامة وجهه و غلظه. توفی سنة 110 ه.
ینظر ابن خلکان (2/ 196)، الأعلام (8/ 93).
(2) سقط فی م.
(3) سقط فی ز.
(4) فی م، ص: طویل. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 182 ص: ثم أبو عمرو فیحیی عنه و نقل الدوری وسوس منه ..... ص : 182
(5) فی د: القرآن.
(6) فی م: هرع.
(7) فی ص، م، د: لا.
(8) فی م: و قال.
(9) فی ز، د: متواترة.
(10) سقط فی ز.
(11) فی د: یوطأ.
(12) فی ز: زید.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 183
و عبد الله بن أبی رباح، و عکرمة بن خالد، و عکرمة مولی ابن عباس، و محمد ابن عبد الرحمن بن محیصن، و عاصم بن أبی النجود، و نصر بن عاصم، و یحیی بن یعمر.
و سیأتی سند أبی جعفر، و تقدم سند یزید و شیبة فی قراءة نافع، و سند مجاهد فی قراءة ابن کثیر.
و قرأ الحسن علی حطان «1» بن عبد الله الرقاشی، و أبی العالیة الریاحی.
و قرأ حطان علی أبی موسی الأشعری «2».
و قرأ أبو العالیة علی عمر بن الخطاب، و أبی بن کعب، و زید بن ثابت، و ابن عباس.
و قرأ حمید علی مجاهد، و تقدم سنده.
و قرأ عبد الله الحضرمی علی یحیی بن یعمر، و نصر بن عاصم، و قرأ عطاء علی أبی هریرة، [و تقدم سنده] «3».
و قرأ عکرمة بن خالد علی أصحاب ابن عباس، و تقدم سنده، و قرأ عکرمة مولی ابن عباس علی ابن عباس.
و قرأ ابن محیصن علی مجاهد، و درباس، و تقدم سندهما.
و سیأتی سند عاصم. [و قرأ نصر بن عاصم] «4»، و یحیی بن یعمر علی أبی الأسود.
و قرأ أبو الأسود علی عثمان، و علی.
و قرأ أبو موسی الأشعری، و عمر، و أبو زید، و عثمان، [و علیّ] «5» علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و صرح المصنف- رحمه الله- بالواسطة، و هو [یحیی، أی قرأ أبو محمد] «6» یحیی بن المبارک العدوی البصری الزیدی صاحب یزید علی أبی عمرو، و کان أمثل أصحابه؛
______________________________
(1) فی ص، م: خطاب، و فی د: خطان. و هو: حطان بن عبد الله الرقاشی و یقال السدوسی، کبیر القدر، صاحب زهد و ورع و علم، قرأ علی أبی موسی الأشعری عرضا، قرأ علیه عرضا الحسن البصری، مات سنة نیف و سبعین، قاله الذهبی تخمینا. ینظر غایة النهایة (1/ 253) (1157).
(2) هو عبد الله بن قیس بن سلیم، من الأشعریین، و من أهل زبید بالیمن. صحابی من الشجعان الفاتحین الولاة. قدم مکة عند ظهور الاسلام، فأسلم، و هاجر إلی الحبشة، و استعمله النبی صلی اللّه علیه و سلم علی زبید و عدن. و ولاه عمر بن الخطاب البصرة سنة 17 ه، فافتتح أصبهان و الأهواز، و لما ولی عثمان أقره علیها، ثم ولاه الکوفة. و أقره علی، ثم عزله. ثم کان أحد الحکمین، فی حادثة التحکیم بین علی و معاویة. و بعد التحکیم رجع إلی الکوفة و توفی بها سنة 44 ه. ینظر الأعلام للزرکلی (4/ 254).
(3) سقط فی ز، ص، م.
(4) زیادة من د.
(5) زیادة من م.
(6) فی م: الحضرمی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 184
کان یأتیه الخلیل و یناظره «1» الکسائی، قام بالقراءة کثیرا بعد أبی عمرو.
و قیل: أملی عشرة آلاف ورقة من صدره عن أبی عمرو خاصة، غیر ما أخذه عن الخلیل و غیره.
و أخذ عنه القراءة أبو عمر «2» حفص بن عمر بن صهبان الأزدی النحوی الدوری- مواضع بقرب بغداد ولد به- و أبو شعیب صالح بن زیاد بن عبد الله السوسی، موضع ب «الأهواز».
و توفی أبو عمر فی «3» قول الأکثر سنة مائة و أربع و خمسین.
و قیل «4»: سبع.
و مولده سنة ثمان و ستین، و قیل: سبع.
و توفی الیزیدی سنة اثنتین و مائتین.
و توفی الدوری فی شوال سنة مائتین و ست و عشرین علی الصواب.
و توفی السوسی [أول] «5» سنة مائتین و إحدی و ستین و قد قارب التسعین.

ص:

ثمّ ابن عامر الدّمشقی بسندعنه هشام و ابن ذکوان ورد
ش: (ابن عامر) مبتدأ، (الدمشقی) صفته، و (ورد عنه هشام و ابن ذکوان «6») فعلیة خبر، و (عنه) یتعلق ب (ورد) و (بسند) «7» یتعلق به، أی: مصاحبین لسند «8».
ربّع بابن عامر، و هو أبو عمران، أو نعیم، أو عثمان، أو علیم، عبد الله بن عامر ابن یزید بن تمیم بن ربیعة الدمشقی الیحصبی.
کان إماما کبیرا، و تابعیّا جلیلا، و عالما شهیرا، أم المسلمین ب «الجامع الأموی» سنین کثیرة فی أیام عمر بن عبد العزیز و قبله و بعده، فکان یؤمه «9» و هو أمیر المؤمنین، و ناهیک
______________________________
(1) فی ص: و یناظر.
(2) فی ز: أبو عمرو، و فی م: أبو حفص.
(3) فی ص: و فی.
(4) فی م: أو.
(5) سقط فی م.
(6) هو عبد الله بن أحمد بن بشر، و یقال: بشیر بن ذکوان بن عمرو بن حسان بن داود بن حسنون ابن سعد بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر أبو عمرو أو أبو محمد، القرشی الفهری الدمشقی، الإمام الأستاذ الشهیر الراوی الثقة، شیخ الإقراء بالشام و إمام جامع دمشق. قال أبو زرعة الدمشقی:
لم یکن العراق و لا بالحجاز و لا بالشام و لا بمصر و لا بخراسان فی زمان ابن ذکوان أقرأ عندی منه.
و قال الولید بن عتبة الدمشقی: ما بالعراق أقرأ من ابن ذکوان ولد یوم عاشوراء سنة ثلاث و سبعین و مائة و توفی یوم الاثنین للیلتین بقیتا من شوال، و قیل لسبع خلون منه، سنة اثنتین و أربعین و مائتین.
ینظر غایة النهایة (1/ 404) (1720).
(7) فی ص: و سند.
(8) فی م: یسند.
(9) فی د: قائما.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 185
بذلک منقبة، و جمع له بین الإمامة و القضاء و مشیخة الإقراء «1» ب «دمشق»، و هی حینئذ دار الخلافة.
قرأ علی المغیرة بن أبی شهاب عبد الله بن عمرو بن المغیرة المخزومی بلا خلاف، و علی أبی الدرداء عویمر بن زید «2» بن قیس، فیما قطع به الدانی.
و قرأ المغیرة علی عثمان بن عفان.
و قرأ عثمان و أبو الدرداء علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و رضی الله عنهما.
و راویاه: أبو الولید هشام بن عمار السلمی «3»، و أبو عمرو عبد الله بن أحمد بن بشر ابن ذکوان القرشی الفهری الدمشقی.
[قرأ علی أبی سلیمان أیوب بن تمیم الدمشقی «4»] «5».
و قرأ هشام أیضا علی أبی الضحاک «6» عراک بن یزید بن خالد، و علی أبی محمد سوید ابن عبد العزیز الواسطی «7»، و علی أبی العباس صدقة.
______________________________
(1) فی م: القراءة.
(2) فی م: یزید.
(3) هو هشام بن عمار بن نصیر بن میسرة، أبو الولید السلمی، و قیل الظفری، الدمشقی، إمام أهل دمشق و خطیبهم و مقرئهم و محدثهم و مفتیهم، ولد سنة ثلاث و خمسین و مائة.
و قال النسائی: لا بأس به، و قال الدار قطنی: صدوق کبیر المحل، و کان فصیحا علامة واسع الروایة. مات سنة خمس و أربعین و مائتین، و قیل سنة أربع و أربعین. ینظر غایة النهایة (2/ 354- 356) (3787).
(4) هو أیوب بن تمیم بن سلیمان بن أیوب، أبو سلیمان، التمیمی الدمشقی، ضابط مشهور، ولد فی أول سنة عشرین و مائة، قرأ علی یحیی بن الحارث الذماری، و هو الذی خلفه بالقیام فی القراءة بدمشق، قرأ علیه عبد الله بن ذکوان، و روی القراءة عنه هشام و عرضا أیضا و عبد الحمید بن بکار و الولید ابن عتبة و أبو مسهر عبد الأعلی بن مسهر الغسانی، قال ابن ذکوان قلت له أنت تقرأ بقراءة یحیی ابن الحارث قال نعم أقرأ بحروفها کلها إلا قوله: جِبِلًّا فی یس [62] فإنه رفع الجیم و أنا أکسرها، توفی سنة ثمان و تسعین و مائة، و قال القاضی أسد بن الحسین: سنة تسع عشرة و مائتین فی أیام المعتصم و له تسع و تسعون سنة و شهران. ینظر غایة النهایة (1/ 172) (804).
(5) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(6) هو عراک بن خالد بن یزید بن صالح بن صبیح بن جشم، أبو الضحاک المری الدمشقی، شیخ أهل دمشق فی عصره، أخذ القراءة عرضا عن یحیی بن الحارث الذماری و عن أبیه، و روی عن إبراهیم ابن أبی عبلة، و عن نافع فیما ذکره الهذلی، و هو بعید جدّا، أخذ عنه القراءة عرضا هشام بن عمارة، و الربیع بن تغلب، و روی عنه ابن ذکوان، و أحمد بن عبد العزیز البزار الصوری، قال الدانی: لا بأس به و هو أحد الذین خلفوا الذماری فی القراءة بالشام، مات قبیل المائتین فیما قاله الذهبی. ینظر غایة النهایة (1/ 511) (2113).
(7) هو سوید بن عبد العزیز بن نمیر، أبو محمد السلمی، مولاهم الواسطی قاضی بعلبک، ولد سنة ثمان و مائة، و قرأ علی یحیی بن الحارث و الحسن بن عمران صاحب عطیة بن قیس، روی القراءة عنه الربیع بن تغلب و هشام بن عمار و أبو مسهر الغسانی، مات سنة أربع و تسعین و مائة. ینظر غایة النهایة (1/ 321) (1407).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 186
و قرأ أیوب و عراک و سوید و صدقة علی أبی عمرو یحیی بن الحارث الذماری.
[و قرأ الذماری] «1» علی ابن عامر.
توفی ابن عامر بدمشق «2» یوم عاشوراء سنة مائة و سبع عشرة، و مولده سنة إحدی «3» و عشرین من الهجرة أو ثمان و عشرین «4».
و توفی هشام سنة مائتین و خمس و أربعین، و مولده سنة مائة و ثلاث و خمسین.
و توفی ابن ذکوان [فی شوال] «5» سنة اثنتین و مائتین علی الصواب، و مولده یوم عاشوراء سنة مائة و ثلاث و سبعین.
[ثم انتقل إلی الخامس فقال] «6»:

ص:

ثلاثة من کوفة فعاصم‌فعنه شعبة و حفص قائم
ش: (ثلاثة من کوفة) اسمیة (فعاصم) مبتدأ، و (شعبة) ثان، و (حفص) عطف علیه، و (قائم) خبر أحدهما مقدر مثله فی الآخر، و الجملة خبر الأول، و یجوز جعل خبر «عاصم» محذوفا، أی: ثالثهم «7».
و قوله: (فعنه) جواب شرط تقدیره: فأما عاصم فروی عنه شعبة، أی من الکوفة ثلاثة من الأئمة المشهورة «8» [السبعة] «9»، و إلا فهم أکثر من ثلاثة.
و أولهم «10»: عاصم بن أبی النجود- من [نجد الثیاب: نضدها] «11»- ابن بهدلة الأسدی مولاهم الکوفی.
انتهت إلیه رئاسة الإقراء بالکوفة بعد أبی عبد الرحمن السلمی، [خرج و] «12» جلس موضعه، و رحل إلیه الناس للقراءة، و کان قد جمع من «13» الفصاحة و الإتقان و التحریر و التجوید «14» حظّا وافرا، و کان أحسن الناس صوتا بالقرآن. قال أبو بکر بن عیاش «15»: لا
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) زاد فی م: فی.
(3) فی د، ز: أحد.
(4) فی د، ص: ثمان عشرین.
(5) سقط فی م.
(6) سقط فی م.
(7) فی م: خامسهم.
(8) فی د: المشهورین.
(9) سقط فی م.
(10) فی م، د: فأولهم، و فی ص: فمنهم.
(11) فی م: نجد الشباب قصرها.
(12) زیادة من ص.
(13) فی د: بین.
(14) فی ص: و التجوید و التحریر.
(15) هو شعبة بن عیاش بن سالم أبو بکر الحناط- بالنون- الأسدی، أبو بکر بن عیاش النهشلی الکوفی، الإمام، العلم، راوی عاصم، اختلف فی اسمه علی ثلاثة عشر قولا أصحها شعبة و قیل أحمد و عبد الله و عنترة و سالم و قاسم و محمد و غیر ذلک، ولد سنة خمس و تسعین. ینظر غایة النهایة (1/ 325) (1321).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 187
أحصی ما سمعت أبا إسحاق السّبیعی «1» یقول: ما رأیت أحدا أقرأ للقرآن من عاصم.
و قال عبد الله «2» بن أحمد [بن حنبل] «3»: سألت أبی عن عاصم فقال: رجل صالح خیّر «4» ثقة.
قرأ علی أبی عبد الرحمن السلمی الضریر، و علی زر بن حبیش الأسدی «5»، و علی أبی عمرو و سعد «6» بن إیاس الشیبانی «7».
و قرأ هؤلاء الثلاثة علی عبد الله بن مسعود.
و قرأ السلمی وزر أیضا علی عثمان بن عفان، و علی بن أبی طالب.
و قرأ السلمی أیضا علی أبی بن کعب، و زید بن ثابت.
و قرأ زید، و ابن مسعود، و عثمان، و علی، و أبی [بن کعب] «8» علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و أول راوییه: أبو بکر، و قدم لعلمه، و اسمه شعبة أو یحیی أو محمد أو مطرف، أو کنیته.
تعلم القرآن من عاصم خمسا خمسا کما یتعلم الصبی من المعلم.
قال وکیع «9»: هو العالم الذی أحیا الله به [قرآنه] «10»، و خرج من صدره نور ظن أنه یرجی حتی عرف، و لما حضرته الوفاة بکت أخته، فقال لها: ما یبکیک؟ انظری إلی تلک الزاویة فقد ختمت بها [ثمانیة عشر ألف] «11» ختمة.
______________________________
(1) هو عمرو بن عبد الله بن عبید، أبو إسحاق، السبیعی الهمدانی الکوفی. من أعلام التابعین الثقات.
کان شیخ الکوفة فی عصره. أدرک علیّا رضی الله عنه، و روی عنه و عن المغیرة بن شعبة و زید ابن أرقم و البراء بن عازب و جابر بن سمرة و غیرهم. و عنه ابنه یونس، و قتادة و سلیمان التمیمی، و الثوری، و شعبة و زهیر بن معاویة و غیرهم: و قیل: سمع من 38 صحابیّا، و کان من الغزاة المشارکین فی الفتوح: غزا الروم فی زمن زیاد ست غزوات. قال ابن معین و النسائی: ثقة، و قال العجلی: کوفی تابعی ثقة توفی سنة 127 ه. ینظر: تهذیب التهذیب (8/ 63- 67)، و تاریخ الإسلام للذهبی (5/ 116)، و الأعلام (5/ 251).
(2) فی م: عبد الرحمن.
(3) سقط فی م.
(4) فی ز، م: حبر.
(5) فی ص: الأزدی، و هی لغة فی الأسدی.
(6) فی م: سعید.
(7) هو سعد بن إیاس، أبو عمرو الشیبانی الکوفی، أدرک زمن النبی صلی اللّه علیه و سلم و لم یره، عرض علی عبد الله ابن مسعود، عرض علیه یحیی بن وثاب و عاصم بن أبی النجود، قلت مات سنة ست و تسعین أو نحوها، و له مائة و عشرون سنة.
ینظر غایة النهایة (1/ 303) (1327).
(8) سقط فی د، ز، ص.
(9) وکیع بن الجراح بن ملیح، أبو سفیان، الرؤاسی. فقیه حافظ للحدیث. و اشتهر حتی عد محدث العراق فی عصره، و أراد الرشید أن یولیه قضاء الکوفة، فامتنع ورعا. ینظر: تذکرة الحفاظ (1/ 282).
(10) فی ز، ص، د: قرنه.
(11) فی م، د: ثمان عشرة، و فی ص عشرة آلاف.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 188
و ثانیهما: أبو عمر داود، حفص، و اشتهر بحفیص بن سلیمان بن المغیرة البزاز [الغاضری] «1»، قبیلة من بنی أسد، الأسدی.
کان أعلم أصحاب عاصم بقراءة عاصم، و کان ابن زوجة عاصم.
قال یحیی بن معین «2»: الروایة الصحیحة التی رویت من قراءة عاصم روایة حفص.
و قال ابن المنادی «3»: کان «4» الأولون یعدونه فی الحفظ فوق ابن عیاش.
توفی عاصم آخر سنة سبع و عشرین و مائة، و قیل: سنة ثمان و عشرین «5».
و توفی أبو بکر فی جمادی الأولی سنة مائة و ثلاث و تسعین و مولده سنة خمس و تسعین، و توفی [حفص] سنة مائة و ثمانین، و مولده سنة تسعین «6».

ص:

و حمزة عنه سلیم فخلف‌منه و خلّاد کلاهما اغترف
ش: (و حمزة) مبتدأ، و (نقل عنه سلیم) فعلیة، و یحتمل الاسمیة إن جعل (سلیم) مبتدأ مؤخرا، و علیهما «7» فهی خبر ل (حمزة)، (فخلف) مبتدأ، و (خلاد) عطف علیه، و (کلاهما) توکید «8»، و (اغترف) خبر أحدهما مقدر مثله فی الآخر، و (منه) یتعلق به.
أی: ثانی ثلاثة الکوفة أبو عمارة حمزة بن حبیب بن عمارة الزیات الکوفی الفرضی التیمی، مولاهم، أو مولی بنی عجل.
______________________________
(1) فی م: الفارض، و فی ص: القاصری.
(2) هو یحیی بن معین بن عون بن زیاد المرّی بالولاء، البغدادی، أبو زکریا من أئمة الحدیث و مؤرخی رجاله. نعته الذهبی بسید الحفاظ. و قال ابن حجر العسقلانی: «إمام الجرح و التعدیل» و قال ابن حنبل: «أعلمنا بالرجال». کان أبوه علی خراج الری. فخلف له ثروة أنفقها فی طلب الحدیث.
توفی بالمدینة حاجّا.
من تصانیفه: «التاریخ و العلل»، و «معرفة الرجال» توفی سنة 233 ه. ینظر: الأعلام للزرکلی (10/ 218)، و تذکرة الحفاظ (2/ 16)، و تهذیب التهذیب (11/ 280- 288).
(3) فی ز، ص، م: المناوی. و هو: أحمد بن جعفر بن محمد بن عبید الله، أبو الحسین البغدادی، المعروف بابن المنادی الإمام المشهور، حافظ، ثقة، متقن، محقق، ضابط.
توفی سنة ست و ثلاثین و ثلاثمائة فی المحرم. ینظر غایة النهایة (1/ 44) (183).
(4) فی ص: کل.
(5) قال ابن الجزری فی الطبقات: توفی آخر سنة سبع و عشرین و مائة، و قیل سنة ثمان و عشرین، فلعله فی أولها بالکوفة و قال نقلا عن الأهوازی: و اختلف فی موته فقیل: سنة عشرین و مائة، و هو قول أحمد بن حنبل، و قیل: سنة ثمان، و قیل: سنة تسع، و قیل: قریبا من سنة ثلاثین، قال: و الذی علیه الأکثر ممن سبق أنه توفی سنة تسع و عشرین، قال ابن الجزری: بل الصحیح ما قدمت، و لعله تصحف علی الأهوازی سبع بتسع، و الله أعلم. ینظر الطبقات (1/ 348- 349).
(6) ینظر: الطبقات (1/ 255).
(7) فی م: و علی کل.
(8) فی م: تأکید.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 189
کان إمام الناس ب «الکوفة» فی القراءة بعد عاصم، و الأعمش.
و کان ثقة کبیرا حجة قیما بکتاب الله تعالی، لم یکن له نظیر، و کان یجلب الزیت من العراق إلی حلوان، و یجلب الجبن و الجوز منها إلی الکوفة، و کان شیخه الأعمش إذا رآه یقول: هذا حبر القرآن.
و قال له الإمام أبو حنیفة: شیئان غلبتنا فیهما لسنا ننازعک علیهما: القرآن، و الفرائض.
و کان لا یأخذ علی القرآن أجرا تمسکا بحدیث أبی الدرداء: «من أخذ قوسا «1» علی تعلیم القرآن قلده الله قوسا من نار» «2».
قرأ علی أبی محمد الأعمش عرضا.
و قیل: الحروف فقط.
و علی حمران بن أعین «3»، و علی أبی إسحاق السبیعی، و علی محمد بن عبد الرحمن ابن أبی لیلی «4»، و علی طلحة بن مصرف الیامی «5»، و علی جعفر الصادق «6».
و قرأ الأعمش، و طلحة علی یحیی بن وثاب الأسدی.
______________________________
(1) فی م: فلسا.
(2) أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (6/ 126)؟؟؟ ذکره الهندی فی الکنز (2841) و زاد عزوه لأبی نعیم فی الحلیة.
(3) هو حمران بن أعین أبو حمزة الکوفی، مقرئ کبیر، أخذ القراءة عرضا عن عبید بن نضلة و أبی حرب ابن أبی الأسود و أبیه أبی الأسود و یحیی بن وثاب و محمد بن علی الباقر، روی القراءة عنه عرضا حمزة الزیات، و کان ثبتا فی القراءة یرمی بالرفض، قال الذهبی: توفی فی حدود الثلاثین و المائة أو قبلها. ینظر غایة النهایة (1/ 261) (1189).
(4) هو محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی، یسار- و قیل: داود- ابن بلال. أنصاری کوفی. فقیه من أصحاب الرأی. ولی القضاء 33 سنة لبنی أمیة، ثم لبنی العباس. له أخبار مع أبی حنیفة و غیره.
ینظر التهذیب (9/ 301) الوافی بالوفیات (3/ 221).
(5) هو طلحة بن مصرف بن عمرو بن کعب أبو محمد، و یقال أبو عبد الله الهمدانی الیامی الکوفی، تابعی کبیر، له اختیار فی القراءة ینسب إلیه، قال العجلی اجتمع قراء الکوفة فی منزل الحکم بن عیینة فأجمعوا علی أنه أقرأ أهل الکوفة، فبلغه ذلک فغدا إلی الأعمش فقرأ علیه لیذهب عنه ذلک، أخذ القراءة عرضا عن إبراهیم بن یزید النخعی، و الأعمش، و هو أقرأ منه و أقدم، و یحیی بن وثاب روی القراءة عرضا عنه محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی، و عیسی بن عمر الهمدانی، و أبان بن تغلب، و علی بن حمزة الکسائی، و فیاض بن غزوان، و هو الذی روی عنه اختیاره و أقرأ به فی الری و أخذه الناس عنه هناک، مات سنة اثنتی عشرة و مائة، قال أبو معشر: ما ترک بعده مثله. قال عبد الله بن إدریس کانوا یسمونه سید القراء. ینظر غایة النهایة (1/ 343) (1488).
(6) هو جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمی أبو عبد الله الإمام الصادق المدنی أحد الأعلام. روی عن أبیه و جده أبی أمه القاسم بن محمد و عروة. و عنه خلق لا یحصون، منهم ابنه موسی، و شعبة، و السفیانان، و مالک. قال الشافعی و ابن معین و أبو حاتم: ثقة. مات سنة ثمان و أربعین و مائة، عن ثمان و ستین سنة. ینظر الخلاصة (1/ 168- 169) (1048).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 190
و قرأ یحیی علی علقمة بن قیس، و علی ابن أخیه الأسود، و علی زر بن حبیش و علی زید بن وهب «1»، و علی عبیدة السلمانی و علی مسروق بن الأجدع و قرأ حمران علی أبی الأسود الدؤلی، و تقدم سنده، و علی عبید بن نضلة «2».
و قرأ عبید علی علقمة.
و قرأ حمران أیضا علی محمد بن الباقر.
و قرأ أبو إسحاق علی أبی عبد الرحمن السلمی، و علی زر بن حبیش، و تقدم سندهما و علی عاصم بن ضمرة «3»، و علی الحارث الهمدانی «4».
و قرأ عاصم و الحارث علی علی.
و قرأ ابن أبی لیلی علی المنهال «5» و غیره.
و قرأ المنهال علی سعید بن جبیر، و تقدم سنده.
و قرأ علقمة، و الأسود، و ابن وهب، و مسروق و عاصم بن ضمرة، و الحارث أیضا علی ابن مسعود.
و قرأ جعفر الصادق علی أبیه محمد الباقر علی أبیه «6» زین العابدین علی أبیه سید شباب أهل الجنة الحسین علی أبیه علی بن أبی طالب.
و قرأ علی، و ابن مسعود علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و أول راوییه: أبو محمد خلف البزار.
و ثانیهما: أبو عیسی خلاد بن خالد أو خلید أو عیسی الصیرفی، کان إماما فی القراءة
______________________________
(1) هو زید بن وهب أبو سلیمان الجهنی الکوفی، رحل إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فمات و هو فی الطریق، عرض علی عبد الله بن مسعود، عرض علیه سلیمان بن مهران الأعمش، توفی بعد الثمانین. ینظر الغایة (1/ 299) (1309).
(2) فی م: عبیدة بن نضیلة.
(3) هو عاصم بن ضمرة السکونی الکوفی، أخذ القراءة عن علی بن أبی طالب و معظم روایته عنه، روی القراءة عنه عرضا أبو إسحاق السبیعی و هو ثقة صالح، و هو فی سند حمزة من قراءته علی السبیعی.
ینظر غایة النهایة (1/ 349) (1497).
(4) هو الحارث بن عبد الله الهمدانی الکوفی الأعور، قرأ علی علی و ابن مسعود، قرأ علیه أبو إسحاق السبیعی، قال ابن أبی داود: کان أفقه الناس، و أفرض الناس، و أحسب الناس، قلت: و قد تکلموا فیه و کان شیعیا، مات سنة خمس و ستین. ینظر غایة النهایة (1/ 201) (922).
(5) هو المنهال بن عمرو الأنصاری و یقال الأسدی الکوفی ثقة مشهور کبیر، عرض علی سعید بن جبیر، عرض علیه محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی و روی عنه منصور و الأعمش و شعبة و الحجاج. ینظر غایة النهایة (2/ 315) (3665).
(6) فی م: و قرأ علی أبیه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 191
ثقة عارفا محققا مجوّدا أستاذا ضابطا متقنا.
قال الدانی: هو أضبط أصحاب سلیم و أجلهم.
قرآ معا علی أبی عیسی سلیم.
و کان إماما [عارفا] «1» فی القراءة [ثقة] «2» ضابطا لها محررا حاذقا، و کان أخص أصحاب حمزة و أضبطهم و أقرأهم «3» بحروف حمزة، و هو الذی خلفه فی القیام بالقراءة «4».
و قال یحیی بن عبد الملک: کنا نقرأ علی حمزة، فإذا جاء سلیم قال لنا حمزة: تحفظوا أو تثبتوا فقد جاء سلیم.
توفی حمزة سنة ست و خمسین و مائة، و مولده سنة ثمانین.
و توفی خلف سنة تسع و عشرین و مائتین.
و خلاد سنة مائتین و عشرین.
و سلیم سنة سبع «5» أو ثمان و ثمانین و مائة.

ص:

ثمّ الکسائیّ الفتی علیّ‌عنه أبو الحارث و الدّوریّ
ش: (ثم الکسائی) مبتدأ، و الخبر محذوف، أی: سابعهم، و (الفتی) صفته، و (علی) بدل لا عطف بیان، لکونه غیر واضح، و (عنه) یتعلق بمحذوف، أی: روی عنه، و (أبو الحارث) فاعل ب (عنه) لا بالمحذوف علی الأصح، و یحتمل الاسمیة، أی [أبو] «6» الحارث و الدوری رویا عنه.
أی: ثالث ثلاثة الکوفة أبو الحسن علی بن حمزة بن عبد الله بن تمیم بن فیروز النحوی الکسائی، مولی بنی أسد، فارسی الأصل، من کبار [تابعی] «7» التابعین کان [إمام] «8» الناس [فی القراءة فی زمانه، و أعلمهم بالقرآن] «9»، [قال أبو بکر الأنباری «10»: اجتمعت
______________________________
(1) زیادة من م.
(2) زیادة من م.
(3) فی د: و أقومهم.
(4) فی ص: فی القراءة.
(5) فی م: تسع.
(6) سقط فی ز.
(7) سقط فی ز، ص، م.
(8) سقط فی م.
(9) سقط فی م.
(10) هو محمد بن القاسم بن محمد بن بشار بن الحسن بن بیان، أبو بکر، ابن الأنباری.
محدث، مفسر، لغوی، نحوی، قال محمد بن جعفر التمیمی: ما رأینا أحدا أحفظ من ابن الأنباری و لا أغزر من علمه.
من تصانیفه: (عجائب علوم القرآن)، (غریب الحدیث)، (کتاب الرد علی من خالف مصحف عثمان)، (المشکل فی معانی القرآن). ینظر سیر أعلام النبلاء (15/ 274- 279)، و تاریخ بغداد (3/ 189)، و معجم المؤلفین (11/ 143).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 192
فی الکسائی أمور] «1»: کان أعلم الناس بالنحو «2»، و أوحدهم «3» فی الغریب، و فی القرآن، و کانوا یکثرون علیه فیجمعهم فی مجلس واحد، و یتلو القرآن من أوله إلی آخره، و هم یسمعون و یضبطون عنه، حتی المقاطع و المبادئ.
و قال ابن معین: ما رأیت بعینی هاتین أحذق «4» لهجة من الکسائی.
قرأ علی حمزة أربع مرات، و علیه اعتماده، و علی محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی، و تقدم سندهما، و علی عیسی بن عمر «5» الهمدانی «6».
و روی أیضا الحروف عن «7» أبی بکر شعبة «8»، و إسماعیل بن جعفر، و زائدة «9» ابن قدامة، و قرأ عیسی علی عاصم، و طلحة بن مصرف و الأعمش، و تقدموا.
و قرأ إسماعیل علی شیبة بن نصاح، و نافع.
و قرأ زائدة علی الأعمش.
توفی «10» سنة تسع و ثمانین و مائة عن سبعین سنة.
و أول راوییه: أبو الحارث اللیث بن خالد المروزی البغدادی، کان ثقة قیما بالقراءة ضابطا لها محققا.
قال الدانی: کان من جلة «11» أصحاب الکسائی توفی سنة أربعین و مائتین.
و ثانیهما: أبو عمر «12» حفص [الدوری] «13» راوی أبی عمرو، و تقدم «14».

ص:

ثمّ أبو جعفر الحبر الرّضافعنه عیسی و ابن جمّاز مضی
ش: (أبو جعفر) مبتدأ، و (الحبر الرضا) صفته، و الخبر محذوف تقدیره: ثامنهم أو
______________________________
(1) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(2) فی ص: فی النحو.
(3) فی ز، ص، م: أجودهم.
(4) فی م، د: أصدق.
(5) فی ص: ابن عمرو.
(6) فی م: الهذلی. و هو: عیسی بن عمر أبو عمر الهمدانی الکوفی القارئ الأعمی مقرئ الکوفة بعد حمزة، عرض علی عاصم بن أبی النجود و طلحة بن مصرف و الأعمش و ذکر الأهوازی و النقاش أنه قرأ علی أبی عمرو، عرض علیه الکسائی و بشر بن نصر و خارجة بن مصعب و الحسن بن زیاد و عبید الله بن موسی و عبد الرحمن بن أبی حماد و هارون بن حاتم، قال سفیان الثوری: أدرکت الکوفة و ما بها أحد أقرأ من عیسی الهمدانی، و قال ابن معین: عیسی بن عمر الکوفی، ثقة، همدانی، هو صاحب الحروف. و قال أحمد بن عبد الله العجلی: هو ثقة، رجل صالح، رأس فی القرآن، و قال مطر: مات سنة ست و خمسین و مائة، و قیل سنة خمسین. ینظر غایة النهایة (1/ 612) (2497).
(7) فی م، ص: علی.
(8) فی ص: ابن شعبة.
(9) فی م: زائد.
(10) زاد فی م: الکسائی.
(11) فی م: جملة.
(12) فی ز: أبو عمرو.
(13) سقط فی م.
(14) فی م: المتقدم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 193
منهم، (فعنه عیسی) إما اسمیة أو فعلیة، و (ابن جماز) عطف علیه، أی: ثامن العشرة أبو جعفر یزید بن القعقاع المخزومی المدنی، إمام المدینة، تابعی.
قال یحیی بن معین: کان إمام أهل زمانه فی القراءة، و کان ثقة.
و قال یعقوب بن جعفر بن أبی کثیر: کان إمام الناس ب «المدینة».
و قال «1»: أبو الزناد: لم یکن بالمدینة أحد أقرأ للسنة من أبی جعفر.
و قال مالک: کان رجلا صالحا.
و قال نافع: لما غسّل أبو جعفر نظروا ما بین نحره إلی فؤاده مثل ورقة المصحف، فما شک أحد ممن حضره «2» أنه نور القرآن.
و رئی [فی المنام بعد وفاته] «3» فقال: بشر «4» أصحابی و کل من قرأ قراءتی أن الله قد غفر لهم، و أجاب فیهم دعوتی، و مرهم أن یصلوا هذه الرکعات فی جوف اللیل کیف استطاعوا.
قرأ «5» علی مولاه عبد الله بن عیاش بن أبی ربیعة المخزومی، و علی عبد الله بن عباس الهاشمی، و علی عبد الرحمن بن عوف الدوسی.
و قرأ هؤلاء الثلاثة علی أبی «6» المنذر الخزرجی «7» علی أبی هریرة.
و قرأ ابن عباس «8» أیضا علی زید بن ثابت.
و قیل: إن أبا جعفر قرأ علی زید نفسه، و هو محتمل؛ فإنه صح أنه أتی به إلی أم سلمة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلم فمسحت علی رأسه و دعت [له] «9»، و أنه صلی بابن عمر بن الخطاب، و أنه أقرأ الناس قبل الحرة، [و کانت الحرة سنة ثلاث و ستین] «10».
و قرأ زید و أبی «11» علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و توفی «12» سنة ثلاثین و مائة.
و أول راوییه: عیسی بن وردان المدنی الحذاء «13»، کان رأسا فی القراءة
______________________________
(1) فی م: قال.
(2) فی م: حضر.
(3) فی م: بعد وفاته نوما.
(4) فی م، ص: بشروا.
(5) فی ز: و قرأ.
(6) فی ص: ابن.
(7) فی م: المخزومی.
(8) فی ز، ص: ابن عیاش.
(9) سقط فی ز، ص.
(10) سقط فی م.
(11) فی م: و أبو هریرة.
(12) فی م: توفی أبو جعفر.
(13) فی م: الحز و هو عیسی بن وردان أبو الحارث المدنی الحذاء إمام مقرئ حاذق و راو محقق ضابط، عرض علی أبی جعفر و شیبة ثم عرض علی نافع و هو من قدماء أصحابه. قال الدانی من جلة أصحاب نافع و قدمائهم.
ینظر: الغایة (1/ 616) (2510).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 194
ضابطا «1» لها، من قدماء أصحاب نافع، و من أصحابه فی القراءة علی أبی جعفر، و توفی فی حدود سنة ستین و مائة.
و ثانیهما: أبو الربیع سلیمان بن مسلم بن جماز الزهری، مولاهم المدنی، و کان مقرئا جلیلا ضابطا، مقصودا فی قراءة أبی جعفر و نافع، روی «2» القراءة عرضا عنهما. توفی [بعد] «3» سنة سبعین و مائة.

ص:

تاسعهم یعقوب و هو الحضرمی‌له رویس ثمّ روح ینتمی
ش: (تاسعهم یعقوب) اسمیة، و کلّ صالح للابتداء به، (و هو الحضرمی) اسمیة، (رویس ینتمی) اسمیة، (ثم روح) عطف علی (رویس)، و (له) یتعلق ب (ینتمی)، أی: تاسع العشرة یعقوب بن أبی إسحاق زید بن عبد الله بن إسحاق الحضرمی، مولاهم البصری «4».
کان إماما کبیرا ثقة عالما صالحا دینا، انتهت إلیه رئاسة القراءة بعد أبی عمرو، کان إمام جامع البصرة سنین.
قال أبو حاتم السجستانی: هو أعلم من رأیت بالحروف و الخلاف فی القرآن، و علله، و مذاهب النحو.
قرأ علی أبی المنذر بن أبی سلیمان «5» المزنی مولاهم الطویل، و علی شهاب ابن شرنفة «6»، و علی مهدی بن میمون، و علی جعفر بن حیان «7» العطاردی.
و قیل: إنه قرأ علی أبی عمرو سنة «8»، و تقدم سندهم.
و قرأ [سلام] «9» أیضا علی عاصم بن العجاج [الجحدری] «10» البصری، و علی أبی عبد الله یونس بن عبید بن دینار «11».
______________________________
(1) فی م: و ضابطا.
(2) فی د: و روی.
(3) سقط فی د.
(4) فی م: و هو البصری.
(5) فی م: ابن سلمان، و فی د، ص: سلام بن أبی سلیمان. و هو سلام بن سلیمان الطویل أبو المنذر المزنی، مولاهم البصری ثم الکوفی، ثقة جلیل، و مقرئ کبیر.
ذکره ابن حبان فی الثقات و قال أبو حاتم: صدوق، و لین العقیلی حدیثه، مات سنة إحدی و سبعین و مائة، و من قال إن له من العمر مائة و خمسة و ثلاثین سنة فقد أبعد. ینظر غایة النهایة (1/ 309) (1360).
(6) فی م: شریفة، و فی ص: شرنقة.
(7) فی م: حجاز.
(8) فی م، ص، د: نفسه.
(9) سقط فی م.
(10) سقط فی م.
(11) هو یونس بن عبید بن دینار أبو عبد الله القعنبی البصری، إمام جلیل، عرض علی الحسن البصری، و رأی أنس بن مالک، عرض علیه سلام بن سلیمان الطویل، قال حماد بن یزید عنه: یوشک أن تری عینک ما لم تر، و یوشک أن تسمع أذنک ما لم تسمع، و لا تخرج من طبقة إلا دخلت فیما هی أشد منها، حتی یکون آخر ذلک الجواز علی الصراط، توفی سنة تسع و ثلاثین و مائة. ینظر غایة النهایة
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 195
و قرأ «1» علی الحسن بن الحسن «2» البصری، و تقدم سنده.
و قرأ الجحدری أیضا علی سلیمان بن قتّة التیمی «3».
و قرأ علی ابن عباس.
و قرأ شهاب علی أبی عبد الله بن هارون العتکی الأعور النحوی و علی المعلی «4» ابن عیسی، و قرأ هارون علی عاصم بن [عیسی] «5» الجحدری، و أبی عمرو بسندهما «6».
و قرأ المعلی «7» علی عاصم الجحدری، و قرأ مهدی «8» علی شعیب بن الحبحاب «9».
و قرأ علی أبی العالیة الریاحی و تقدم.
و قرأ جعفر بن حیان علی أبی رجاء «10» عمران بن ملحان العطاردی علی أبی موسی الأشعری علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم، و هذا سند فی غایة العلو و الصحة.
توفی [یعقوب] «11» سنة خمسین و مائتین.
و أول راوییه: محمد بن المتوکل اللؤلئی البصری المعروف برویس، و کان إماما فی القراءة قیما بها [ماهرا] «12» ضابطا مشهورا حاذقا.
______________________________
(2/ 407) (3951).
(1) فی د، ص: و قرأ.
(2) فی م: ابن أبی الحسن، و فی ص: ابن الحسین.
(3) فی م، د: قنه، و فی ص: قتیبة. و هو سلیمان بن قتة- بفتح القاف و مثناة من فوق مشددة- و قتة أمه، التیمی، مولاهم البصری، ثقة، عرض علی ابن عباس ثلاث عرضات، و عرض علیه عاصم الجحدری. ینظر غایة النهایة (1/ 314) (1385).
(4) فی م: العلاء. و هو معلی بن عیسی، و یقال ابن راشد، البصری الوراق الناقط، روی القراءة عن عاصم الجحدری و عون العقیلی، روی القراءة عنه علی بن نصیر و بشر بن عمر و عبید بن عقیل و عبد الرحمن بن عطاء، و هو الذی روی عدد الآی و الأجزاء عن عاصم الجحدری. قال الدانی:
و هو من أثبت الناس فیه، روی عنه العدد سلیم بن عیسی و عبید بن عقیل. ینظر غایة النهایة (2/ 304) (3630).
(5) سقط فی د.
(6) فی د: سندهما، و فی ص: سندهما تقدم.
(7) فی م: العلاء.
(8) فی د: المهدی، و فی ز: المهدوی. و هو مهدی بن میمون أبو یحیی البصری ثقة مشهور، عرض علی شعیب بن الحبحاب و روی عن الحسن و ابن سیرین، عرض علیه یعقوب الحضرمی و روی عنه ابن المبارک و وکیع، مات سنة إحدی و سبعین و مائة. ینظر غایة النهایة (2/ 316) (3669).
(9) فی م: الحجاب. و هو شعیب بن الحبحاب الأزدی، أبو صالح البصری، تابعی ثقة، عرض علی أبی العالیة الریاحی، روی القراءة عنه مهدی بن میمون، أحد شیوخ یعقوب، مات سنة ثلاثین و مائة و قیل سنة إحدی و ثلاثین. ینظر غایة النهایة (1/ 327) (1423).
(10) فی م: أبی عامر.
(11) زیادة من م، و فی د: و توفی.
(12) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 196
قال الدانی: هو من أحذق أصحاب یعقوب توفی سنة ثمان و ثلاثین «1» و مائتین.
و ثانیهما: أبو الحسن روح بن عبد المؤمن بن عبدة «2» الهذلی، مولاهم البصری النحوی، کان مقرئا جلیلا ضابطا مشهورا من أجل أصحاب یعقوب و أوثقهم، روی عنه البخاری فی «صحیحه».
توفی سنة أربع أو خمس و ثلاثین و مائتین.

ص:

و العاشر البزّار و هو خلف‌إسحاق مع إدریس عنه یعرف
ش: (العاشر «3» البزار) اسمیة، و (هو خلف) کذلک، (إسحاق) مبتدأ، (مع إدریس) حال، (یعرف) «4» خبر، و (عنه) «5» یتعلق ب (یعرف).
أی: عاشر العشرة أبو محمد خلف راوی حمزة [المتقدم] «6»، کان إماما ثقة عالما، حفظ القرآن و هو ابن عشر سنین، و ابتدأ فی طلب العلم و هو ابن ثلاث عشرة [سنة] «7».
قال: و أشکل علیّ باب من النحو فأنفقت ثمانین «8» ألفا حتی عرفته.
قال الناظم: و لم یخرج فی اختیاره عن قراءة الکوفیین فی حرف واحد، [بل] «9» و لا عن حمزة، و الکسائی، و شعبة، إلا فی حرف واحد، و هو «10» قوله تعالی: و حرم علی قریة «11» [الأنبیاء: 95].
و روی عنه أبو العز فی «إرشاده» السکت بین السورتین فخالف الکوفیین.
قرأ علی سلیم صاحب حمزة، و علی یعقوب بن خلیفة الأعشی صاحب أبی بکر، و علی أبی زید «12» سعید بن أوس الأنصاری، و علی المفضل «13».
و قرأ أبو بکر، و المفضل علی عاصم، و روی الحروف عن إسحاق المسیبی «14»
______________________________
(1) فی ص: ثمان و ثمانین.
(2) فی د: ابن عبد.
(3) فی ص: و العاشر.
(4) فی م: یعرف عنه فعلیة.
(5) فی م: فعنه، و فی د: لمنه.
(6) سقط فی د، ز، ص.
(7) زیادة من م، ص.
(8) فی م: ثلاثین.
(9) سقط فی ص.
(10) فی م: فی سورة الأنبیاء.
(11) و قرأه المذکورون- کما سیأتی فی فرش السور- بإسقاط الألف، و کسر الحاء، و إسکان الراء.
(12) فی م: یزید.
(13) هو المفضل بن محمد بن یعلی بن عامر، و یقال المفضل بن محمد بن سالم، و یقال محمد بن سالم ابن أبی المعالی بن یعلی بن سالم بن أبی بن سلیم بن ربیعة بن زبان بن عامر بن ثعلبة أبو محمد الضبی الکوفی إمام مقرئ نحوی أخباری موثق. قال أبو بکر الخطیب: کان علامة أخباریا موثقا، و قال أبو حاتم السجستانی: ثقة فی الأشعار، غیر ثقة فی الحروف. و سئل عنه ابن أبی حاتم الرازی، فقال: متروک الحدیث، متروک القراءة. و مات سنة ثمان و ستین و مائة. ینظر غایة النهایة (2/ 307) (3639).
(14) هو إسحاق بن محمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن المسیب بن أبی السائب بن عابد بن عبد الله ابن عمرو بن مخزوم بن یقظة بن مر بن کعب المخزومی أبو محمد المسیبی المدنی إمام جلیل عالم
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 197
صاحب نافع، و عن یحیی بن آدم «1» عن أبی بکر، و عن الکسائی، و لم یقرأ علیه عرضا.
و توفی سنة تسع و عشرین و مائتین، و مولده سنة مائة و خمسین.
و أول راوییه: أبو یعقوب إسحاق الوراق المروزی ثم البغدادی، و کان ثقة قیما بالقراءة ضابطا لها، منفردا بروایة اختیار خلف، لا یعرف غیرها.
توفی سنة ست و ثمانین و مائتین.
و ثانیهما: أبو الحسن إدریس بن عبد الکریم الحداد «2»، و کان إماما ضابطا متقنا ثقة.
روی عن خلف روایته و اختیاره، و سئل عنه الدار قطنی فقال: ثقة و فوق الثقة بدرجة.
توفی سنة اثنتین و تسعین و مائتین «3» عن ثلاث و تسعین [سنة] «4».
و لما فرغ [المصنف] «5» من ذکر الروایات «6» شرع فی ذکر الطرق فقال:

ص:

اشارة

و هذه الرّواة عنهم طرق‌أصحّها فی نشرنا یحقّق
ش: (و هذه الرواة) مبتدأ موصوف، و (عنهم) خبر، [أو متعلقه، أی کائنة] «7» عنهم، و (طرق) مرفوع عنهم علی الأصح، و (أصحها یحقق) اسمیة، و (فی نشرنا) یتعلق ب (یحقق).
أی: أن هذه الرواة المتقدمة تفرعت عنهم طرق کثیرة لا تضبط، و فیها صحیح و أصح و غیرهما، و حقق «8» المصنف فی کتابه المسمی ب «النشر فی القراءات العشر» أصح الطرق:
______________________________
بالحدیث قیم فی قراءة نافع ضابط لها محقق فقیه، قرأ علی نافع و غیره، أخذ القراءة عنه ولده محمد و أبو حمدون الطیب بن إسماعیل و خلف بن هشام و محمد بن سعدان و أحمد بن جبیر و حمزة ابن القاسم الأحول و إسحاق بن موسی و محمد بن عمرو الباهلی و حماد بن بحر و عبد الله بن ذکوان و محمد بن عبد الواسع، قال أبو حاتم السجستانی إذا حدثت عن المسیبی عن نافع ففرغ سمعک و قلبک فإنه أتقن الناس و أعرفهم بقراءة أهل المدینة و أقرؤهم للسنة و أفهمهم بالعربیة، قال أبو الفخر حامد بن علی فی کتابه حلیة القراء: قال ابن معاویة: من أراد أن یستجاب له دعاؤه فلیقرأ باختیار المسیبی و یدعو عند آخر الختمة؛ فیستجاب، قال محمد: رأیت رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فی النوم، فقلت لمن أقرأ یا رسول الله؟ قال: علیک بأبیک، توفی سنة ست و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 157) (734).
(1) هو یحیی بن آدم بن سلیمان بن خالد بن أسید أبو زکریا الصلحی، إمام کبیر حافظ، روی القراءة عن أبی بکر بن عیاش سماعا. توفی یوم النصف من ربیع الآخر سنة ثلاث و مائتین، بفم الصلح قریة من قری واسط، قال القاضی أسد: أول ضیعة من واسط إذا صعدت منها إلی بغداد.
ینظر غایة النهایة (2/ 363- 364) (3817).
(2) هو إدریس بن عبد الکریم الحداد أبو الحسن البغدادی إمام ضابط متقن ثقة.
سئل عنه الدار قطنی فقال: ثقة و فوق الثقة بدرجة، توفی یوم الأضحی سنة اثنتین و تسعین و مائتین عن ثلاث و تسعین سنة، و قیل سنة ثلاث و تسعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 154) (717).
(3) فی ص، م: اثنین و سبعین و مائتین.
(4) سقط فی د.
(5) زیادة من م.
(6) فی م: الرواة.
(7) فی م: و متعلقه محذوف، أی: کانت.
(8) فی م: و قد حقق.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 198
فذکرها فیه ثم [ذکرها] «1» فی هذا النظم.

تنبیه:

قوله: «یحقق» المناسب «محقق»؛ لأن «النشر» مقدم فی التألیف علی «الطیبة» «2».
و اعلم أن القراء اصطلحوا علی جعل القراءة للإمام و الروایة للآخذ عنه مطلقا بسند أو غیره، و الطریق للآخذ عن الراوی کذلک، فیقال: قراءة أبی عمرو، روایة الدوری، طریق أبی الزعراء «3»، و کما أن لکل إمام رواة، فکذلک «4» لکل راو طرق.
[و قد] «5» ذکر [المصنف] «6» لکل راو طریقین، کما قال «7»:

ص:

باثنین فی اثنین و إلّا أربع‌فهی زها ألف طریق تجمع
ش: أی میزت ذلک بأن جعلت عن کل «8» إمام راویین، و عن کل راو طریقین، و عن کل طریق أیضا طریقین: مغربیة و مشرقیة، مصریة و عراقیة، فإن لم یجد عن الراوی أربع طرق عن طریقین ذکر له أربع طرق عنه نفسه، مع ما یتصل بذلک من الطرق، و هلم جرا؛ فلهذا «9» انتهت إلی زهاء ألف طریق کما أشار إلیه «10».
و ها نحن نذکر أصول الطرق: و هی ثمانون.
فأما قالون: فمن طریق أبی نشیط «11»، و الحلوانی «12» عنه، ف «أبو نشیط» من طریقی
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: ممن نظم.
(3) هو عبد الرحمن بن عبدوس بفتح العین، أبو الزعراء البغدادی، ثقة ضابط محرر.
قال ابن مجاهد: قرأت علیه لنافع نحوا من عشرین ختمة، و قرأت علیه للکسائی و لأبی عمرو و حمزة، مات سنة بضع و ثمانین و مائتین، قاله أبو عبد الله الحافظ. ینظر غایة النهایة (1/ 373) (1589).
(4) فی ص: کذلک.
(5) زیادة من م.
(6) سقط فی م.
(7) فی م، ص: فقال.
(8) فی م: لکل.
(9) فی د، ص: فلذلک.
(10) فی م: إلیها.
(11) هو محمد بن هارون أبو جعفر الربعی الحربی البغدادی، و یقال المروزی، یعرف بأبی نشیط، مقرئ جلیل ضابط مشهور. قال ابن أبی حاتم: صدوق، سمعت منه مع أبی ببغداد، قلت و سمع منه أبوه و أثنی علیه و محمد بن المؤمل الناقد و جماعة و کان ثقة، توفی سنة ثمان و خمسین و مائتین، و وهم من قال غیر ذلک. ینظر غایة النهایة (2/ 272) (3504).
(12) هو أحمد بن یزید بن أزداذ و یقال یزداذ الصفار الأستاذ، أبو الحسن الحلوانی، قال الدانی: یعرف بأزداذ، إمام کبیر عارف صدوق متقن ضابط خصوصا فی قالون و هشام، قرأ بمکة علی أحمد ابن محمد القواس و بالمدینة علی قالون، رحل إلیه مرتین، و إسماعیل و أبی بکر ابنی أبی أویس فیما ذکره الهذلی و بالکوفة و العراق علی خلف و خلاد و جعفر بن محمد الخشکنی و أبی شعیب القواس و حسین بن الأسود و الدوری. و قال عبد الله محمد بن إسرائیل القصاع: توفی سنة خمسین و مائتین، و قیل: توفی سنة نیف و خمسین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 149) (697).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 199
ابن بویان «1»- بضم الباء- و القزاز «2» عن أبی بکر [بن] «3» الأشعث «4» عنه فعنه، و الحلوانی من طریقی ابن أبی مهران «5»، و جعفر بن محمد «6» عنه.
و أما ورش: فمن طریقی الأزرق «7» و الأصبهانی «8»، فالأزرق من طریقی إسماعیل النحاس «9»، و ابن سیف عنه، و الأصبهانی من طریقی هبة الله بن جعفر «10» [و المطوعی
______________________________
(1) هو أحمد بن عثمان بن محمد بن جعفر بن بویان بموحدة مضمومة ثم واو ثم نون آخر الحروف، و نقل الدانی أن شیخه طاهر بن غلبون کان یقوله بمثلثة مفتوحة ثم واو ثم موحدة، قال ابن الجزری:
هو تصحیف، و الصواب الأول، أبو الحسین الخراسانی البغدادی الحربی القطان ثقة کبیر مشهور ضابط، ولد سنة ستین و مائتین. مات سنة أربع و أربعین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 79) (362).
(2) هو علی بن سعید بن الحسن بن ذؤابة- بالمعجمة- و کان أبو الطیب بن غلبون یقوله بالمهملة، فوهم فیه أبو الحسن البغدادی القزاز، مقرئ مشهور ضابط ثقة.
قال الدانی: مشهور بالضبط و الإتقان ثقة مأمون، و قال الذهبی: کان من جلة أهل الأداء مشهورا ضابطا محققا، توفی قبل الأربعین و ثلاثمائة فیما أظن، و الله اعلم. ینظر غایة النهایة (1/ 543) (2226).
(3) سقط فی أ.
(4) هو أحمد بن محمد بن یزید بن الأشعث بن حسان القاضی أبو بکر العنزی البغدادی المعروف بأبی حسان، إمام ثقة، ضابط فی حرف قالون ماهر محرر. قال الذهبی: توفی قبل الثلاثمائة فیما أحسب. ینظر غایة النهایة (1/ 133- 134) (622).
(5) هو الحسن بن العباس بن أبی مهران الجمال- بالجیم- أبو علی، الرازی، شیخ عارف حاذق، مصدر، ثقة، إلیه المنتهی فی الضبط و التحریر. توفی فی شهر رمضان سنة تسع و ثمانین و مائتین.
ینظر غایة النهایة (1/ 216) (986).
(6) هو جعفر بن محمد بن الهیثم أبو جعفر البغدادی، روی القراءة عرضا عن أحمد بن یزید الحلوانی و عن أحمد بن قالون، و لا یصح؛ و إنما قرأ علی الحلوانی عنه.
و کان قیما بروایة قالون ضابطا لها و لغیرها، توفی فی حدود سنة تسعین و مائتین فیما أحسب، و الله أعلم. ینظر غایة النهایة (1/ 197) (907).
(7) هو یوسف بن عمرو بن یسار و یقال سیار، قال الدانی: و الصواب یسار، و أخطأ من قال بشار بالموحدة و المعجمة، أبو یعقوب المدنی، ثم المصری، المعروف بالأزرق، ثقة محقق ضابط، أخذ القراءة عرضا و سماعا عن ورش، و هو الذی خلفه فی القراءة و الإقراء بمصر، و عرض علی سقلاب و معلی بن دحیة. توفی فی حدود الأربعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 402) (3934).
(8) هو محمد بن عبد الرحیم بن إبراهیم بن شبیب بن یزید بن خالد بن قرة بن عبد الله، و قال الحافظ أبو العلاء الهمذانی و غیره: ابن خالد بن عبد الله بن زاذان بن فروخ أبو بکر الأسدی الأصبهانی، صاحب روایة ورش عند العراقیین، إمام ضابط مشهور ثقة، نزل بغداد.
قال الأصبهانی: دخلت إلی مصر و معی ثمانون ألفا، فأنفقتها علی ثمانین ختمة، مات ببغداد سنة ست و تسعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 169) (3129).
(9) هو إسماعیل بن عبد الله بن عمرو بن سعید بن عبد الله التجیبی أبو الحسن النحاس، شیخ مصر، محقق ثقة کبیر جلیل. قال الذهبی: توفی سنة بضع و ثمانین و مائتین، و قال القاضی أسد: سنة نیف و ثمانین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 165) (770).
(10) هو هبة الله بن جعفر بن محمد بن الهیثم أبو القاسم البغدادی مقرئ حاذق ضابط مشهور.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 200
عنه] «1» عن أصحابه [فعنه] «2».
و أما البزی: فمن طریقی أبی ربیعة «3»، و ابن الحباب «4» عنه، فأبو ربیعة من طریقی النقاش «5»، و ابن بنان «6» عنه فعنه، و ابن الحباب من طریقی ابن صالح «7»، و عبد الواحد
______________________________
قال أبو عبد الله الحافظ: فهو أحد من عنی بالقراءات و تبحر فیها و تصدر للإقراء دهرا، قلت:
و کانت قراءته علی أحمد بن یحیی الوکیل سنة ثلاث و ثمانین و مائتین، و قد انفرد بأحرف عن روح، أظنها من قراءته علی أحمد الوکیل، و الله أعلم. و بقی فیما أحسب إلی حدود الخمسین و ثلاثمائة.
ینظر غایة النهایة (2/ 350) (3770).
(1) سقط فی م. و هو: الحسن بن سعید بن جعفر بن الفضل بن شاذان، أبو العباس المطوعی العبادانی البصری العمری، مؤلف کتاب معرفة اللامات و تفسیرها، إمام عارف، ثقة فی القراءة، أثنی علیه الحافظ أبو العلاء الهمذانی و وثقه، سکن إصطخر، و اعتنی بالفن و رحل فیه إلی الأقطار. توفی سنة إحدی و سبعین و ثلاثمائة، و قد جاوز المائة، قال أبو الفضل الخزاعی: قلت للمطوعی: فی أی سنة قرأت علی إدریس؟ قال: سنة اثنتین و تسعین و مائتین، فقلت له الشیخ قد قارب المائة، فقال إلا سنتین و أشار بإصبعیه الوسطی و السبابة، و قد سماه فی التجرید أحمد فوهم فیه.
ینظر غایة النهایة (1/ 313- 215) (978).
(2) سقط فی د.
(3) هو: محمد بن إسحاق بن وهب بن أعین بن سنان أبو ربیعة الربعی المکی المؤدب، مؤذن المسجد الحرام، مقرئ جلیل ضابط. من أهل الضبط و الإتقان و الثقة و العدالة. مات فی رمضان سنة أربع و تسعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 99) (2849).
(4) هو الحسن بن الحباب بن مخلد الدقاق، أبو علی البغدادی شیخ متصدر مشهور، ثقة، ضابط من کبار الحذاق. توفی سنة إحدی و ثلاثمائة ببغداد. ینظر غایة النهایة (1/ 209) (9655).
(5) هو محمد بن الحسن بن محمد بن زیاد بن هارون بن جعفر بن سند، أبو بکر الموصلی، النقاش، نزیل بغداد، الإمام العلم، مؤلف کتاب (شفاء الصدور» فی التفسیر، مقرئ مفسر، ولد سنة ست و ستین و مائتین، و عنی بالقراءات من صغره.
و قد ذکر الدار قطنی ما یقتضی تضعیفه، و بالغ الذهبی فقال: و هو مع علمه و جلالته، لیس بثقة، و خیار من أثنی علیه الدانی فقبله و زکّاه قال الدانی: النقاش جائز القول مقبول الشهادة.
و قال أبو الحسن بن الفضل القطان: حضرت النقاش و هو یجود بنفسه فی ثالث شوال سنة إحدی و خمسین و ثلاثمائة، فجعل یحرک شفتیه، ثم نادی بعلو صوته لمثل هذا فلیعمل العملون [الصافات: 61] یرددها ثلاثا، ثم خرجت نفسه. ینظر غایة النهایة (2/ 119) (2938).
(6) هو عمر بن محمد بن عبد الصمد بن اللیث بن بنان أبو محمد البغدادی مقرئ زاهد، عرض لابن کثیر علی الحسن بن الحباب و أبی ربیعة و للدوری علی أحمد بن فرح المفسر، عرض علیه الحسین ابن أحمد شیخ عبد السید، و کان موصوفا بالعبادة، مات سنة أربع و سبعین و ثلاثمائة و قد قارب التسعین أو جاوزها. ینظر غایة النهایة (1/ 597) (2430).
(7) هو أحمد بن صالح بن عمر بن إسحاق، أبو بکر البغدادی، نزیل الرملة، مقرئ ثقة ضابط، قرأ علی الحسن بن الحباب، و الحسن بن الحسین الصواف، و محمد بن هارون التمار، و أبی بکر ابن مجاهد، و أبی الحسن أحمد بن جعفر بن المنادی، و أبی الحسن بن شنبوذ، و قرأ علیه عبد الباقی بن الحسن و عبد المنعم بن غلبون و علی بن بشر الأنطاکی، و خلف بن قاسم بن سهل الأندلسی، توفی بعد الخمسین و ثلاثمائة بالرملة، قاله الذهبی، و وقع فیما أسنده غلام الهراس عن الرهاوی، أن الرهاوی قرأ علیه، و هو و هم؛ فإن الرهاوی لم یدرکه، و الذی ذکر أبو علی الرهاوی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 201
ابن عمر عنه فعنه.
و أما قنبل: فمن طریقی ابن مجاهد، و ابن شنبوذ عنه، فابن مجاهد من طریقی السامری «1»، و صالح «2» عنه فعنه، و ابن شنبوذ من طریقی القاضی أبی الفرج «3» و الشطوی «4» عنه فعنه.
و أما الدوری: فمن طریقی أبی الزعراء، و ابن فرح «5»- بالحاء المهملة- عنه، فأبو الزعراء من طریقی ابن مجاهد، و المعدل «6» عنه فعنه، و ابن فرح من طریقی
______________________________
هو أحمد بن صالح بن عمر بن عطیة ذکر أنه قرأ علیه بحمص. ینظر غایة النهایة (1/ 62) (266).
(1) هو: عبد الله بن الحسین بن حسنون أبو أحمد السامری البغدادی، نزیل مصر المقرئ اللغوی، مسند القراء فی زمانه، ولد سنة خمس أو ست و تسعین و مائتین.
قال الدانی: مشهور ضابط، ثقة مأمون، غیر أن أیامه طالت فاختل حفظه، و لحقه الوهم و قل من ضبط عنه ممن قرأ علیه فی أخریات أیامه توفی بمصر سنة 386 ه. ینظر غایة النهایة (1/ 415) (1761).
(2) هو صالح بن محمد بن المبارک بن إسماعیل، أبو طاهر، المؤدب البغدادی، مقرئ حاذق متصدر، قرأ علی أبی بکر أحمد بن موسی بن مجاهد، قرأ علیه الفرج بن عمر الواسطی، مات فیما أحسب فی حدود الثمانین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 334) (1451).
(3) هو المعافی بن زکریا بن طرارا، أبو الفرج النهروانی الجریری- بفتح الجیم- نسبة إلی ابن جریر الطبری؛ لأنه کان علی مذهبه، إمام علامة مقرئ فقیه.
قال الخطیب: کان من أعلم الناس فی وقته بالفقه و النحو و اللغة و أصناف الأدب، و کان علی مذهب ابن جریر الطبری، ولی القضاء بباب الطاق، و بلغنا عن أبی محمد عبد الباقی أنه کان یقول:
إذا حضر القاضی أبو الفرج، فقد حضرت العلوم کلها، لو أوصی رجل بثلث ماله أن یدفع إلی أعلم الناس لوجب أن یدفع إلیه. له مصنفات جلیلة منها «أنیس الجلیس» و غیره، مات سنة تسعین و ثلاثمائة عن خمس و ثمانین سنة. ینظر غایة النهایة (2/ 302) (3623).
(4) هو محمد بن أحمد بن إبراهیم بن یوسف بن العباس بن میمون، أبو الفرج، الشنبوذی الشطوی البغدادی، أستاذ من أئمة هذا الشأن، رحل و لقی الشیوخ و أکثر و تبحر فی التفسیر، ولد سنة ثلاثمائة. قال الخطیب: و حدثنی أحمد بن سلیمان الواسطی المقرئ قال: کان الشنبوذی یذکر أنه قرأ علی الأشنانی فتکلم الناس فیه و قرأت علیه لابن کثیر ثم سألت الدار قطنی عنه فأساء القول فیه.
وثقه الحافظ أبو العلاء الهمذانی و أثنی علیه و لا نعلمه ادعی القراءة علی الأشنانی، و قال التنوخی:
مات أبو الفرج الشنبوذی فی صفر سنة ثمان و ثمانین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 50- 51) (2701).
(5) هو أحمد بن فرح بن جبریل، أبو جعفر الضریر البغدادی المفسر، و فرح بالحاء المهملة، ثقة کبیر.
توفی سنة ثلاث و ثلاثمائة فی ذی الحجة و قد قارب التسعین، و قیل: سنة إحدی و ثلاثمائة، و قال أسعد الیزدی: سنة أربع و ثلاثمائة بالکوفة. ینظر غایة النهایة (1/ 95- 96) (437).
(6) هو محمد بن یعقوب بن الحجاج بن معاویة بن الزبرقان بن صخر أبو العباس التیمی من تیم الله ابن ثعلبة، البصری، المعروف بالمعدل، إمام ضابط مشهور.
قال الدانی: انفرد بالإمامة فی عصره ببلده، فلم ینازعه فی ذلک أحد من أقرانه، مع ثقته و ضبطه و حسن معرفته، قلت و قد وهم فی تسمیته و تسمیة أبیه الشیخ أبو طاهر بن سوار فی کتابه «المستنیر»
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 202
ابن [أبی] بلال «1»، و المطوعی عنه فعنه.
و أما السوسی فمن طریقی ابن جریر، و ابن جمهور «2» عنه، فابن جریر من طریقی عبد الله بن الحسین، و ابن حبش «3» عنه فعنه، و ابن جمهور من طریقی الشذائی «4»، و الشنبوذی عنه فعنه.
و أما هشام فمن طریقی الحلوانی عنه، [و الداجونی عن أصحابه عنه، فالحلوانی من طریقی ابن عبدان و الجمال عنه فعنه،] «5» و الداجونی من طریقی زید بن علی، و الشذائی عنه فعنه.
و أما ابن ذکوان فمن طریقی الأخفش و الصوری «6» عنه، فالأخفش من طریقی النقاش، و ابن الأخرم «7» عنه فعنه، و الصوری من طریقی الرملی، و المطوعی عنه فعنه.
______________________________
فقال: أحمد بن حرب المعدل، و الصواب محمد بن یعقوب أبو العباس المعدل و ذاک أحمد ابن حرب أبو جعفر قدیم من أصحاب الدوری، توفی سنة إحدی و ثلاثمائة، و هذا متأخر یروی عن أصحاب الدوری، و توفی بعد العشرین و ثلاثمائة، نعم الذی بلغنا أنه قرأ علیهما أبو العباس الحسن بن سعید المطوعی و هو محتمل. ینظر غایة النهایة (2/ 282) (3542).
(1) هو زید بن علی بن أحمد بن محمد بن عمران بن أبی بلال أبو القاسم العجلی الکوفی، شیخ العراق، إمام حاذق ثقة.
توفی ببغداد سنة ثمان و خمسین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 298) (1308).
(2) هو موسی بن جمهور بن زریق أبو عیسی البغدادی ثم التِّنِّیسیّ المقرئ، مصدر ثقة، أخذ القراءة عرضا عن السوسی و عامر بن عمر الموصلی و أحمد بن جبیر الأنطاکی و عمران بن موسی القزاز قال الدانی: و هو کبیر من أصحابهم، ثقة مشهور، و روی الحروف عن هشام بن عمار، روی القراءة عنه عرضا ابن شنبوذ، توفی فیما أحسب فی حدود الثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 318) (3676).
(3) هو الحسین بن محمد بن حبش بن حمدان و یقال ابن حمدان بن حبش أبو علی الدینوری، حاذق ضابط متقن. قال الدانی: متقدم فی علم القراءات مشهور بالإتقان، ثقة مأمون، توفی سنة ثلاث و سبعین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 250) (1137).
(4) هو أحمد بن نصر بن منصور بن عبد المجید بن عبد المنعم أبو بکر الشذائی البصری إمام مشهور، قال الدانی: توفی بالبصرة سنة سبعین و ثلاثمائة، و قال الذهبی: سنة ثلاث و سبعین. و هو الصحیح فی ذی القعدة و قیل سنة ست. ینظر غایة النهایة (1/ 144) (673).
(5) سقط فی ز.
(6) هو محمد بن موسی بن عبد الرحمن بن أبی عمار، و قیل ابن أبی عمارة- و الأول هو الصحیح- أبو العباس الصوری، الدمشقی، مقرئ مشهور، ضابط ثقة. مات سنة سبع و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 268) (3490).
(7) هو محمد بن النضر بن مر بن الحر بن حسان بن محمد بن حسان بن الحسین بن النضر بن مسلم ابن سلامان بن غیلان بن المغیرة بن سالم بن دارم بن رفیع بن ربیعة الفرس، أبو الحسن، و یقال أبو عمرو، الربعی، الدمشقی، المعروف بابن الأخرم، شیخ الإقراء بالشام، ولد سنة ستین و مائتین بقینیة خارج دمشق، توفی سنة إحدی و أربعین و ثلاثمائة و قیل سنة اثنتین و أربعین بدمشق و قال عبد الباقی و صلیت علیه فی المصلی بعد صلاة الظهر و کان یوما صائفا و صعدت غمامة علی جنازته
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 203
و أما أبو بکر فمن طریقی یحیی بن آدم، و العلیمی «1» عنه، فابن آدم من طریقی شعیب، و أبی حمدون «2» عنه [فعنه] «3»، و العلیمی من طریقی ابن خلیع «4» و الرزاز «5» عن أبی بکر الواسطی «6» عنه فعنه.
و أما حفص فمن طریقی عبید بن الصباح «7»، و عمرو بن الصباح «8» عنه، فعبید من طریقی أبی الحسن الهاشمی «9»، و أبی طاهر عن الأشنانی «10» عنه فعنه، و عمرو من طریقی
______________________________
من المصلی إلی قبره فکانت شبه الآیة. ینظر غایة النهایة (2/ 270) (3502).
(1) هو یحیی بن محمد بن قیس، و قیل ابن محمد بن علیم أبو محمد العلیمی الأنصاری الکوفی، شیخ القراءة بالکوفة مقرئ حاذق ثقة، ولد سنة خمسین و مائة، توفی سنة ثلاث و أربعین و مائتین عن ثلاث و تسعین سنة. ینظر غایة النهایة (2/ 378- 379) (3864).
(2) فی م: ابن حمدون.
(3) سقط فی ز.
(4) هو علی بن محمد بن جعفر بن أحمد بن خلیع أبو الحسن البجلی البغدادی الخیاط القلانسی، و یعرف أیضا بابن بنت القلانسی، مقرئ ضابط ثقة، قال عبد الباقی بن الحسن: بلغت علیه إلی الکوثر فأراد أن یعلق الختمة، فقلت أختم، فختمت، فلما کان ذلک الیوم سقط من موضع، فتکسر فمات رحمه الله، و توفی یوم الخمیس بعد العصر، و دفن یوم الجمعة ضحوة نهار لاثنتی عشرة لیلة خلت من ذی القعدة، سنة ست و خمسین و ثلاثمائة، و هو فی عشر الثمانین. ینظر غایة النهایة (1/ 566- 567) (2312).
(5) فی د، ص: و الوزان. و هو: عثمان بن أحمد بن سمعان أبو عمرو الرزاز البغدادی، یعرف بالنجاشی مقرئ متصدر معروف، قال القاضی أسد: توفی فی المحرم سنة سبع و ستین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 501) (2083).
(6) هو یوسف بن یعقوب بن خالد بن مهران أبو بکر الواسطی مقرئ، روی القراءة عن یحیی بن محمد العلیمی عن أبی بکر بیاض، قرأ علیه علی بن الحسین الغضائری. ینظر غایة النهایة (2/ 405) (3944).
(7) فی م: عبید الله بن الصباح. و هو: عبید بن الصباح بن أبی شریح بن صبیح أبو محمد النهشلی الکوفی ثم البغدادی، مقرئ ضابط صالح، مات عبید بن الصباح سنة تسع عشرة و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 495) (2061).
(8) هو عمرو بن الصباح بن صبیح أبو حفص البغدادی الضریر، مقرئ حاذق ضابط، مات سنة إحدی و عشرین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 601) (2454).
(9) هو علی بن محمد بن صالح بن أبی داود، أبو الحسن، الهاشمی، و یقال الأنصاری البصری، شیخها الضریر، و یعرف بالجوخانی، ثقة عارف مشهور، مات سنة ثمان و ستین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 568) (2316).
(10) هو أحمد بن سهل بن الفیروزان الشیخ أبو العباس الأشنانی، ثقة ضابط، خیر مقرئ مجود، قرأ علی عبید بن الصباح، صاحب حفص، ثم قرأ علی جماعة من أصحاب عمرو بن الصباح منهم الحسین ابن المبارک و إبراهیم السمسار و علی بن محصن و علی بن سعید روی القراءة عنه عرضا أحمد بن عبد الرحمن بن الفضل الدقاق و ابن مجاهد و غیرهم.
قال الدانی: توفی سنة ثلاثمائة، و قال الأهوازی سنة خمس. و الصحیح أنه لأربع عشرة خلت من المحرم سنة سبع و ثلاثمائة ببغداد. ینظر غایة النهایة (1/ 59) (257).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 204
الفیل «1»، و زرعان «2» عنه فعنه.
و أما خلف فمن طرق: ابن عثمان، و ابن مقسم، و ابن صالح، و المطوعی، أربعتهم عن إدریس عن خلف.
و أما خلاد فمن طرق: ابن شاذان «3»، و ابن الهیثم «4»، و الوزان «5»، و الطلحی «6»، أربعتهم عن خلاد.
و أما أبو الحارث فمن طریقی محمد بن یحیی «7»، و سلمة بن عاصم «8» عنه، فابن یحیی
______________________________
(1) هو أحمد بن محمد بن حمید أبو جعفر البغدادی، یلقب بالفیل، و یعرف بالفامی، إلی قریة فامیة، من عمل دمشق، و إنما لقب بالفیل لعظم خلقه، مشهور حاذق، توفی سنة تسع و ثمانین و مائتین، قاله الأهوازی و النقاش، و قیل سنة سبع و قیل سنة ست. ینظر غایة النهایة (1/ 112) (514).
(2) هو زرعان بن أحمد بن عیسی، أبو الحسن الطحان الدقاق البغدادی الماهر، مقرئ، عرض علی عمرو بن الصباح، و هو من جلة أصحابه الضابطین لروایته، عرض علیه علی بن محمد بن جعفر القلانسی، و کان مشهورا فی أصحاب عمرو. ینظر غایة النهایة (1/ 294) (1291).
(3) هو محمد بن شاذان، أبو بکر الجوهری البغدادی، مقرئ حاذق معروف، محدث مشهور ثقة، حدث عن هوذة بن خلیفة، و زکریا بن عدی، و روی عنه أبو بکر النجاد، و قاسم بن أصبغ، و ابن قانع، مات سنة ست و ثمانین و مائتین، و قد نیف علی التسعین لأربع خلون من جمادی الأولی. ینظر غایة النهایة (2/ 152) (3059).
(4) هو محمد بن الهیثم أبو عبد الله الکوفی قاضی عکبرا، ضابط مشهور، حاذق فی قراءة حمزة، أخذ القراءة عرضا عن خلاد بن خالد و هو أجل أصحابه و عرض علی عبد الرحمن بن أبی حماد و حسین الجعفی و جعفر الخشکنی، کلهم عن حمزة، و روی عن یحیی بن زیاد الفراء، روی القراءة عنه عرضا القاسم بن نصر المازنی و عبد الله بن ثابت و روی عنه ابن أبی الدنیا و سلیمان بن یحیی الضبی، مات سنة تسع و أربعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 274) (3513).
(5) هو القاسم بن یزید بن کلیب أبو محمد الوزان الأشجعی، مولاهم الکوفی، حاذق جلیل ضابط مقرئ مشهور، قال أبو عبد الله الحافظ و هو أجل أصحاب خلاد، قدیم الوفاة، توفی قریبا من سنة خمسین و مائتین.
قال الوزان: قرأت بقراءة حمزة عشر ختمات، و بلغت من الحادیة عشرة إلی الشعراء قراءة معشرة رضیها یعنی: علی خلاد. ینظر غایة النهایة (2/ 52) (2609).
(6) هو سلیمان بن عبد الرحمن بن حماد بن عمران بن موسی بن طلحة بن عبید الله أبو داود الطلحی التمار اللؤلئی الکوفی، مقرئ ثقة، عرض علی خلاد بن خالد الصیرفی، و عمرو بن أحمد الکندی، عرض علیه الإمام محمد بن جریر الطبری، و عبد الله بن هاشم الزعفرانی، و الفضل بن یحیی الضبعی، مات سنة اثنتین و خمسین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 314) (1382).
(7) هو محمد بن یحیی أبو عبد الله الکسائی الصغیر، البغدادی، مقرئ محقق جلیل، شیخ متصدر ثقة، ولد سنة تسع و ثمانین و مائة، أخذ القراءة عرضا عن أبی الحارث اللیث بن خالد، و هو أجل أصحابه و عن هاشم البربری، و قال الخزاعی: سألت الدار قطنی عن وفاة محمد بن یحیی، فقال: سنة نیف و سبعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 279) (3535).
(8) هو سلمة بن عاصم أبو محمد البغدادی النحوی صاحب الفراء، روی القراءة عن أبی الحارث اللیث ابن خالد، روی القراءة عنه أحمد بن یحیی ثعلب و محمد بن فرج الغسانی و محمد بن یحیی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 205
من طریقی البطی «1»، و القنطری «2» عنه فعنه، و سلمة من طریقی ثعلب «3»، و ابن الفرج «4» عنه فعنه.
و أما الدوری فمن طریقی جعفر النصیبی «5»، و أبی عثمان الضریر «6» عنه، فالنصیبی من طریقی ابن الجلندا «7»، و ابن ذی زویة «8» عنه فعنه، و أبو عثمان من طریقی أبی طاهر ابن أبی هاشم و الشذائی عنه فعنه.
______________________________
الکسائی، قال ثعلب: کان سلمة حافظا لتأدیة ما فی الکتب و قال ابن الأنباری کتاب سلمة فی معانی القرآن للفراء أجود الکتب، لأن سلمة کان عالما، و کان یراجع الفراء فیما علیه و یرجع عنه، توفی بعد السبعین و مائتین فیما أحسب. ینظر غایة النهایة (1/ 311) (1367).
(1) هو أحمد بن الحسن أبو الحسن البغدادی المعروف بالبطی، مقرئ ضابط جلیل مشهور، قرأ علی محمد بن یحیی الکسائی، و هو من أجل أصحابه، قرأ علیه زید بن علی بن أبی بلال و أبو عیسی بکار ابن أحمد، توفی سنة ثلاثین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 47) (199):
(2) هو إبراهیم بن زیاد أبو إسحاق القنطری نسبة إلی قنطرة بردان، مقرئ متصدر معتبر، روی القراءة عرضا عن محمد بن یحیی الکسائی الصغیر، روی القراءة عنه عرضا محمد بن عبد الله بن مرة و فارس بن موسی الضراب و نصر بن علی الضریر، توفی فی نحو سنة عشر و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 15) (54).
(3) هو أحمد بن یحیی بن یزید بن سیار الشیبانی الإمام اللغوی أبو العباس ثعلب النحوی البغدادی، ثقة کبیر، له کتاب فی القراءات و کتاب الفصیح و هو إمام الکوفیین فی النحو و اللغة، ولد سنة مائتین:
کان یطالع کتابا فی الطریق فصدمته فرس فأوقعته فی بئر فاختلط و أخرج منها فمات فی الیوم الثانی یوم السبت عاشر جمادی الأولی سنة إحدی و تسعین و مائتین، و دفن بباب الشام من بغداد. ینظر غایة النهایة (1/ 148- 149) (692).
(4) هو محمد بن فرج أبو جعفر الغسانی البغدادی النحوی، صاحب سلمة بن عاصم، مشهور ضابط نحوی عارف، روی عن سلمة عن الفراء، و هو من جلة أصحابه، روی عنه أحمد بن جعفر بن عبید الله بن المنادی، و محمد بن الحسن النقاش، توفی بعد سنة ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 229) (3362).
(5) هو جعفر بن محمد بن أسد أبو الفضل الضریر النصیبی، یعرف بابن الحمامی، حاذق ضابط شیخ نصیبین و الجزیرة، قرأ علی الدوری، و هو من جلة أصحابه، قرأ علیه محمد بن علی بن الجلندا، و محمد بن علی بن حسن العطوفی، و قیل سماعا، و روی عنه الحروف عبد الله بن أحمد بن ذی زویة- و یقال عرض علیه- و إبراهیم بن أحمد الخرقی، توفی سنة سبع و ثلاثمائة، قاله الذهبی. ینظر غایة النهایة (1/ 195) (896).
(6) هو سعید بن عبد الرحیم بن سعید، أبو عثمان الضریر، البغدادی المؤدب، مؤدب الأیتام مقرئ حاذق ضابط، توفی بعد سنة عشر و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 306) (1347).
(7) هو محمد بن علی بن الحسن بن الجلندا، أبو بکر الموصلی، مقرئ متقن ضابط، قال الدانی:
مشهور بالضبط و الإتقان، توفی فیما أحسب سنة بضع و أربعین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 201) (3250).
(8) هو عبد الله بن أحمد بن ذی زویة، أبو عمر الدمشقی، نزیل مصر ثقة عارف معدل، روی حروف الکسائی عن جعفر بن محمد النصیبی، عن الدوری عنه، روی عنه القراءة عبد الرحمن بن عمر ابن محمد المعدل و محمد بن أحمد بن محمد بن مفرج الأندلسی، توفی فیما أحسب قبل الأربعین
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 206
و أما عیسی بن وردان فمن طریقی الفضل بن شاذان «1»، [وهبة الله بن جعفر أصحابه عنه، فالفضل من طریقی ابن شبیب و ابن هارون عنه فعنه،] «2» و هبة الله من طریقی الحنبلی «3»، و الحمامی «4» عنه.
و أما ابن جماز فمن طریقی أبی أیوب الهاشمی «5»، و الدوری عن إسماعیل بن جعفر عنه، فالهاشمی من طریقی ابن رزین «6»، و الأزرق الجمال عنه فعنه، و الدوری من طریقی ابن النفاح «7»، و ابن نهشل «8» عنه فعنه.
______________________________
و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 406) (1725).
(1) هو الفضل بن شاذان بن عیسی، أبو العباس الرازی، الإمام الکبیر، ثقة عالم. قال الدانی: لم یکن فی دهره مثله فی علمه و فهمه و عدالته و حسن اطلاعه، مات فی حدود التسعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 10) (2562).
(2) سقط فی ز.
و فی د: فالفضل من طریقی شبیب و ابن هارون عن أصحابه، عنه.
و فی ص: عنه قال فالفضل من طریقی ابن شبیب و ابن هارون عنه.
(3) هو محمد بن أحمد بن الفتح بن سیما أبو عبد الله الحنبلی، و وقع فی الکفایة لأبی العز و غیرها:
أحمد بن محمد بن سیما بن الفتح، و أحسبه و هما، و الله أعلم. متصدر، مقرئ، معدل ماهر، توفی فیما أحسب بعد الثمانی و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 79) (2772).
(4) هو علی بن أحمد بن عمر بن حفص بن عبد الله أبو الحسن الحمامی، شیخ العراق و مسند الآفاق، ثقة بارع مصدر، ولد سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة، روی عنه أبو بکر الخطیب، و أبو بکر البیهقی، و أبو الحسن علی بن العلاف، قال الخطیب: کان صدوقا دینا فاضلا، تفرد بأسانید القرآن و علوها، توفی فی شعبان سنة سبع عشرة و أربعمائة و هو فی تسعین سنة، قلت توفی یوم الأحد الرابع من شعبان بین الظهر و العصر، و دفن بمقبرة الإمام أحمد فی الیوم الثانی فی الثالثة. ینظر غایة النهایة (1/ 521) (2157).
(5) هو سلیمان بن داود بن داود بن علی بن عبد الله بن عباس أبو أیوب الهاشمی البغدادی، ضابط مشهور ثقة، روی القراءة عن إسماعیل بن جعفر، و له عنه نسخة، و لا تصح قراءته علی ابن جماز، کما ذکره الهذلی، روی القراءة عنه أحمد ابن أخی خیثمة و محمد بن الجهم و الحسین بن علی بن حماد و محمد بن عیسی بن إبراهیم الأصبهانی، توفی سنة تسع عشرة و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 313) (1377).
(6) هو محمد بن عیسی بن إبراهیم بن رزین أبو عبد الله التیمی الأصبهانی إمام فی القراءات کبیر مشهور، له اختیار فی القراءة أول و ثان، قال أبو حاتم: صدوق، و قال أبو نعیم الأصبهانی: ما أعلم أحدا أعلم منه فی وقته فی فنه، یعنی القراءات، و صنف کتاب «الجامع» فی القراءات و کتابا فی العدد، و کتابا فی جواز قراءة القرآن علی طریق المخاطبة و کتابا فی الرسم، و کان إماما فی النحو، أستاذا فی القراءات، مات سنة ثلاث و خمسین و مائتین، و قیل: سنة اثنتین و أربعین و مائتین. ینظر غایة النهایة (2/ 223- 224) (3340).
(7) هو محمد بن محمد بن عبد الله بن بدر النفاح أبو الحسن، الباهلی البغدادی السامری، نزیل مصر، ثقة مشهور، محدث صالح خیر، قال ابن یونس: کان ثقة ثبتا صاحب حدیث متقللا من الدنیا، توفی بمصر فی یوم الثلاثاء لعشر بقین من ربیع الآخر سنة أربع عشرة و ثلاثمائة، و کان بغدادی الأصل من «سر من رأی»، سافر إلی الشام، و رحل إلی مصر، فاستوطنها حتی مات. ینظر غایة النهایة (2/ 242) (3419).
(8) هو جعفر بن عبد الله بن الصباح بن نهشل أبو عبد الله الأنصاری الأصبهانی، و إمام جامعها، إمام
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 207
و أما رویس فمن طرق النخاس «1»- بالمعجمة- و أبی الطیب «2»، و ابن مقسم، و الجوهری، أربعتهم عن التمار «3» عنه.
و أما روح فمن طریقی ابن وهب، و الزبیری «4» عنه، فابن وهب من طریقی المعدل، و حمزة بن علی عنه فعنه، و الزبیری من طریق غلام ابن شنبوذ، و ابن حبشان عنه فعنه.
و أما الوراق «5» فمن طریقی السوسنجردی «6»، و بکر بن شاذان «7» عن ابن أبی عمر عنه، و من طریقی محمد بن إسحاق الوراق «8» و البرزاطی «9» عنه.
______________________________
مجود فاضل، توفی سنة أربع و تسعین و مائتین، و قیل: سنة خمس و تسعین. ینظر غایة النهایة (1/ 192- 193) (888).
(1) هو عبد الله بن الحسن بن سلیمان، أبو القاسم البغدادی، المعروف بالنخاس- مقرئ مشهور، ثقة ماهر متصدر، قال أبو الحسن بن الفرات الحافظ: ما رأیت فی الشیوخ مثله، و قال الخطیب: ولد سنة تسعین و مائتین، و کان ثقة و توفی سنة ثمان و ستین و ثلاثمائة و قیل: سنة ست فی ذی القعدة.
ینظر غایة النهایة (1/ 414) (1757).
(2) هو محمد بن أحمد بن یوسف بن جعفر، أبو الطیب، البغدادی، غلام ابن شنبوذ مقرئ رحال عارف مشهور، توفی فیما أحسب سنة بضع و خمسین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 92) (2820).
(3) هو محمد بن هارون بن نافع بن قریش بن سلامة، أبو بکر الحنفی البغدادی، یعرف بالتمار مقرئ البصرة، ضابط مشهور، قال الذهبی: توفی بعد سنة عشر و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (2/ 271- 272) (3503).
(4) هو الزبیر بن أحمد بن سلیمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبیر بن العوام بن خویلد الأسدی، أبو عبد الله الزبیری البصری، الفقیه، الشافعی، المشهور، مؤلف «الکافی» فی الفقه إمام ثقة، کان ضریرا، قال الذهبی: توفی سنة بضع و ثلاثمائة، و یقال: إنه بقی إلی سنة سبع عشرة. ینظر غایة النهایة (1/ 292- 293) (1286).
(5) هو إسحاق بن إبراهیم بن عثمان بن عبد الله أبو یعقوب المروزی، ثم البغدادی، وراق خلف، و راوی اختیاره عنه، ثقة، و قال الخزاعی فی المنتهی: هو إسحاق بن إبراهیم بن یعقوب فوهم، توفی فی سنة ست و ثمانین و مائتین. ینظر غایة النهایة (1/ 155) (723).
(6) هو أحمد بن عبد الله بن الخضر بن مسرور أبو الحسن السوسنجردی، ثم البغدادی، ضابط ثقة مشهور کبیر، ولد فی جمادی الآخرة سنة خمس و عشرین و ثلاثمائة، توفی یوم الأربعاء لثلاث خلون من رجب سنة اثنتین و أربعمائة عن نیف و ثمانین. ینظر غایة النهایة (1/ 73) (321).
(7) هو بکر بن شاذان بن عبد الله، أبو القاسم، البغدادی الحربی، الواعظ، شیخ ماهر ثقة مشهور، صالح زاهد، مات یوم السبت التاسع من شوال سنة خمس و أربعمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 178) (829).
(8) هو محمد بن إسحاق بن إبراهیم بن عثمان بن عبد الله المروزی المقرئ، أخذ اختیار خلف عرضا عن أبیه إسحاق و خلفه بعده فیه و کان له متقنا، رواه عنه عرضا محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر مع روایته له عرضا عن إسحاق و غیره من أصحاب خلف لإتقانه، ما أظنه عاش بعد أبیه إلا یسیرا و ظاهر کلام ابن مهران یدل علی أنه توفی سنة ست و ثمانین و مائتین و لیس کذلک بل الذی توفی فی هذه السنة أبوه ذکره الخطیب. ینظر غایة النهایة (2/ 97) (844).
(9) هو الحسن بن عثمان أبو علی المؤدب النجار، یعرف بالبرزاطی مقرئ ضابط معدل، قرأ علی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 208
و أما إدریس الحداد فمن طرق: الشطی «1» و المطوعی، و ابن بویان، و القطیعی «2»، الأربعة عنه «3».
فهذه ثمانون «4» طریقا فرّع المصنف- رحمه الله تعالی- فی [نشره] «5» علیها تتمة تسعمائة و ثمانین طریقا، و ذلک بحسب تشعب الطرق من «6» أصحابها، مع أنه لم یعدّ للشاطبی «7» و أمثاله «8» إلی صاحب «التیسیر» و غیره سوی طریقا «9» [واحدة] «10»، و إلا فلو عددها المصنف، و عدد «11» طرقه أیضا لتجاوزت الألف بکثیر.
و فائدة هذا کله عدم الترکیب؛ لأنها إذا میزت و بینت ارتفع ذلک، و هذه الطرق أعلی «12» ما یوجد فی هذا العصر.
و لم یذکر المصنف فی هذه الطرق إلا من ثبت عنده أو عند من قبله «13» عدالته، و لقیه لمن أخذ عنه، و صحت معاصرته، و هذا التزام لم یقع لغیره من أئمة هذا الفن، و من نظر أسانید القراءات، و أحاط بتراجم الرواة و أسانید «14» الروایات، عرف قدر ما حرر المصنف و نقّح، و اعتبر و صحّح، فجزاه الله عما فعل خیرا، فلقد أحیا من هذا العلم ما کان [قد] «15» مات «16»، و صیر ما فات کأنه ما فات، [و أقام من معالمه ما کان قد اندرس] «17»،
______________________________
المروزی صاحب خلف البزار، فیقال: إنه أحمد بن إبراهیم و یقال: أخوه إسحاق و بالأول قطع ابن خیرون و أبو الکرم فی المصباح، و بالثانی قطع أبو العلاء الهمذانی و هو الصواب؛ لأن أحمد ابن إبراهیم قدیم الوفاة، لم یدرکه البرزاطی، و وفاة البرزاطی بعد الخمسین و ثلاثمائة فی حدود الستین بل بعد ذلک؛ فبین وفاتیهما أکثر من مائة سنة، و الله أعلم، و قرأ أیضا البرزاطی علی أبی بکر ابن مجاهد، و قرأ علیه الحسین بن أحمد بن عبد الله الحربی. ینظر غایة النهایة (1/ 220) (1004).
(1) هو إبراهیم بن الحسین بن عبد الله أبو إسحاق، النساج البغدادی، المعروف بالشطی، مقرئ ثقة، أخذ القراءة عرضا عن إدریس الحداد، قرأ علیه علی بن محمد بن عبد الله الحذاء، ینظر غایة النهایة (1/ 11) (37).
(2) هو أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالک، أبو بکر القطیعی، ثقة مشهور مسند، قرأ باختیار خلف علی إدریس بن عبد الکریم عنه، و روی اختیار أحمد بن حنبل عن عبد الله بن أحمد عنه، کذا ذکره الهذلی، قرأ علیه أبو العلاء الواسطی، و أبو القاسم الیزیدی، و أبو الفضل الخزاعی، و حدث عنه الحاکم و أبو نعیم و خلق، قال الدار قطنی: ثقة زاهد، سمعت أنه مجاب الدعوة توفی سنة ثمان و ستین و ثلاثمائة. ینظر غایة النهایة (1/ 43) (179).
(3) زاد فی د: فعنه.
(4) فی م: ثمانین.
(5) سقط فی م، و فی ص: فی النشر. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 208 ص: باثنین فی اثنین و إلا أربع فهی زها ألف طریق تجمع ..... ص : 198
(6) فی م: عن.
(7) فی ص: الشاطبی.
(8) زاد فی م: فی نشره.
(9) فی م، د: طریق.
(10) سقط فی م.
(11) فی م: وعد.
(12) فی م: هی أعلی.
(13) فی م، د: قبلت.
(14) فی ز: و شید، و فی م، د: و سند.
(15) سقط فی ص.
(16) فی م: اندرس.
(17) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 209
و قوم من بنیانه ما کان قد انعکس؛ فهو الجدیر بأن یقال فیه:
تحیا بکم کلّ أرض تنزلون بهاکأنکم لبقاع الأرض أمطار و هذا علم قد أهمل، و باب قد أغلق و أخمل «1»، و هو السبب الأعظم فی ترک کثیر من القراءات، و ضیاع کثیر «2» من الوجوه و الروایات، و إذا کان السند من أرکان القراءة «3»- کما تقدم- تعین أن یعرف حال رجال القراءات، کما یعرف حال رجال الحدیث، لا جرم اعتنی الناس بذلک قدیما، و حرص الأئمة علی ضبطه [تحریرا] «4» عظیما، و أفضل من جمع ذلک و نقّحه و هذّبه إماما المغرب و المشرق «5» أبو عمرو الدانی، و الحافظ أبو العلاء الهمذانی، و جمع المصنف فی ذلک کتابا سماه: «غایة النهایة فی أسماء رجال القراءات أولی الدرایة و الروایة»، و هو کتاب عظیم جامع فی هذا الشأن. [و الله المستعان، و علیه توکلنا، و هو حسبنا و نعم الوکیل] «6».

ص:

جعلت رمزهم علی التّرتیب‌من نافع کذا إلی یعقوب
ش: (رمزهم) مفعول (جعلت)، و (علی الترتیب) یتعلق به، و (من نافع) یتعلق ب (الترتیب)، و (إلی یعقوب) یتعلق بمحذوف، أی: ینتهی إلی یعقوب.

ص:

أبج دهز حطّی کلم نصع فضق‌رست ثخذ ظغش علی هذا النّسق
ش: (أبج) بدل من (رمزهم) «7» و (علی هذا) حال من البدل.
أی: جعلت کل کلمة من هذه «8» الکلمات المذکورة دلیلا علی کل قارئ، و وزعت الحروف علیهم باعتبار ترکیبها و نظمی للقراء، فجعلت الأول للأول، ثم الذی یلیه للذی یلیه «9»، فالتسع کلمات «10» علامة التسعة القراء «11»، ف (أبج) لنافع و راوییه، فالهمزة لنافع و الباء لقالون، و الجیم لورش، و هکذا إلی یعقوب، و هو التاسع.
ثم کمل فقال:

ص:

اشارة

و الواو فاصل و لا رمز یردعن خلف لأنّه لم ینفرد
ش: یعنی أنه إذا ذکر الوجه بترجمته إن کانت، و ذکر بعده قارئه بحرف «12» مما تقدم،
______________________________
(1) فی م: و أمهل، و فی ز، ص: و أجمل.
(2) فی م: أکثر.
(3) فی د: القراءات.
(4) زیادة من م.
(5) فی م: إمامان بالمشرق و المغرب، و فی د: إماما الغرب و الشرق، و فی ص: إمام.
(6) زیادة من م.
(7) فی د: هذا.
(8) فی د: هؤلاء.
(9) فی م: للإمام الذی بعده و راوییه، و هکذا البقیة.
(10) فی د: فالکلمات التسعة.
(11) فی م: القراء، و فی د: القراء التسعة.
(12) فی م: بحرفه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 210
أتی بواو فاصلة بینه و بین غیره؛ لکونه غیر رمز، و اختار الواو؛ لکونها عاطفة غالبا، و أما العاشر- و هو خلف- فلم یأت له برمز؛ لأنه لم ینفرد بقراءة أصلا.

فائدة:

إنما «1» اختار الناظم «2» حروف «أبجد»؛ لما روی عنه صلی اللّه علیه و سلم أنه قال: «تعلموا أبا جاد، فقیل: ما أبا جاد؟ فقال: الألف: آلاء الله، و الباء بهاء الله، و الجیم جلال الله، و الدال دینه، و الهاء الهادیة، و الواو: الویل لمن هوی «3»، و الزای زاویة «4» فیها، و الحاء:
حطت «5» الخطایا عن المستغفرین بالأسحار، و الطاء طوبی لهم، و الیاء ید الله علی خلقه، و الکاف کلام الله لا تبدیل «6» له، و اللام تلازم أهل الجنة بالتحیة، و المیم ملک الله، و النون: نون و القلم: لوح من نور، و قلم من نور یکتب ما هو کائن» «7».
و عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: حروف أبجد ما منها «8» حرف إلا و هو مکتوب فی صفحات العرش بالنور، و ما منها کلمة إلا فی آجال قوم و أعمال قوم و مدة «9» قوم.
و عنه: «أبو جاد»: أبی آدم الطاعة و جدّ فی أکل الشجرة، «هوز» «10»: زل فهوی من السماء إلی الأرض، «حطّی»: حطت عنه خطایاه، «کلمن»: أکل من الشجرة و منّ علیه بالتوبة، «سعفص»: عصی فأخرج من النعیم إلی النکد، «قرشت» «11»: أقر بالذنب؛ فأمن من العقوبة.
و قیل: أول من وضع الکتابة العربیة قوم من الأوائل، و وضعوا هذه الکلمات علی عددهم.
و قال حفص بن غیاث «12»: أسماء ملوک الجن الذین سکنوا الأرض قبل آدم فألقیت إلی
______________________________
(1) فی د: قال الجعبری: إنما.
(2) فی م: کالنشاط.
(3) فی م: هو.
(4) فی ز: روایة.
(5) فی د، ز، ص: حط.
(6) فی م: لا یتبدل.
(7) ذکره السیوطی فی الدر المنثور (2/ 46- 47) و عزاه لإسحاق بن بشر و ابن عساکر من طریق جویبر، و مقاتل عن الضحاک عن ابن عباس بنحوه، و عزاه أیضا لابن عدی و ابن عساکر عن أبی سعید الخدری و ابن مسعود بنحوه.
(8) فی م: فیها.
(9) فی ص: و مدد.
(10) فی م، ز، د: هواز.
(11) فی ز، د: قریشات.
(12) هو حفص بن غیاث بن طلق بن معاویة النخعی الأزدی الکوفی، أبو عمر، قاض، من أهل الکوفة.
ولی القضاء ببغداد الشرقیة لهارون الرشید، ثم ولاه قضاء الکوفة و مات فیها. کان من الفقهاء حفاظ الحدیث الثقات، حدث بثلاثة أو أربعة آلاف حدیث من حفظه.
و له کتاب فیه نحو 170 حدیثا من روایته. و هو صاحب أبی حنیفة، و یذکره الإمامیة فی رجالهم. توفی سنة 194 ه. ینظر الأعلام (2/ 264) (3084).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 211
العرب.
و قال الشعبی: أسماء الملوک الجبابرة.
[و قال ابن عرفة المالکی فی «مختصره» فی صفات معلم الأطفال: قال ابن سحنون عن مالک: و لا یعلمهم أبا جاد، و نهی عن ذلک؛ لأنی سمعت حفص بن غیاث یحدث أن أبا جاد أسماء الشیاطین ألقوها علی ألسنة العرب فی الجاهلیة فکتبوها.
قال محمد: و سمعت بعض أهل العلم یقول: هن أسماء ولد سابور ملک فارس، أمر من فی طاعته من العرب یکتبها فکتبوها، قال محمد: فکتبها حرام.
و أخبرنی سحنون عن ابن وهب عن یحیی بن أیوب عن عبد الله بن طاوس عن أبیه عن ابن عباس قال: قوم ینظرون فی النجوم یکتبون أبا جاد لا خلاق لهم.
قلت: لعل الأستاذ الشاطبی لم یصح هذا عنده أو لم یبلغه، أو رأی النهی إنما هو باعتبار استعمالها لما وضعت له لا مع تغیرها فالنقل لمعنی صحیح. و علی هذا یسوغ استعمالها عددا کسراج الدین، فانظر هذا مع ما تقدم] «1».
قال قطرب «2»: و الأصل: أبو جاد هواز حطی کلمن سعفص قرشات «3». قیل: الثلاثة الأول عربیة و الأخری «4» أعجمیة لا تنصرف، و تنوین «قرشات» «5» ک «عرفات»، حذفت الألف و الواو لتکرارها «6»، بخلاف تاء «قریشات» «7»؛ لاختلاف الشکل، ثم حذفها الحساب فصارت «8»: (أبجد هوز حطی کلمن سعفص قرشت)، ثم غیرها القراء، فأخرجوا الواو للفصل، و جعلوا أول (سعفص) صادا مهملة [و آخره ضادا معجمة و قرست بسین مهملة] «9»؛ فصار: أبج لنافع و راوییه بالترتیب ... إلخ.

قاعدة:

لا بد أن تلفظ «10» بحرف الرمز «11»، إما حالتی الوصل و الابتداء أو حالة الابتداء خاصة، کما لو کان الرمز همزة الوصل «12»، و لا یعطف الرمز بعضه علی بعض؛ لئلا
______________________________
(1) ما بین المعقوفین زیادة من د، ص.
(2) هو محمد بن المستنیر بن أحمد، أبو علی، الشهیر بقطرب: نحوی، عالم بالأدب و اللغة، من أهل البصرة. و هو أول من وضع «المثلث» فی اللغة. و قطرب لقب دعاه به أستاذه سیبویه، فلزمه. من کتبه «معانی القرآن» و «النوادر». ینظر الأعلام (7/ 95) (415).
(3) فی ص: قرشیات، و سقط فی م.
(4) فی ز، ص: و الآخر.
(5) فی م: قرشات، و فی ص: قرشیات.
(6) فی ز: لتکررها، و فی د، ص: لتکررهما.
(7) فی م: تاء قرشات، و فی ص: یاء قرشیات.
(8) فی ص: فصار.
(9) سقط فی م.
(10) فی م: لمن یتلفظ، و فی د، ص: بلفظ.
(11) فی م: برمز الحرف أن یلفظ بالرمز.
(12) فی م: وصل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 212
یلتبس بالوصل «1»، و لا یفصل بینهما إلا بلفظ الخلاف، و لا یجمع بینه و بین الصریح علی وجه واحد، و یسلک الأخصر «2» غالبا، فإذا اتفق الراویان «3» ذکر الإمام، فإن ذکرهما فإما للخلاف عن أحدهما نحو: «ولرا- فی اللام (ط) ب خلف (ی) د ...» و إما للوزن، و سیأتی بقیة اصطلاحه.

ص:

و حیث جا رمز لورش فهوالأزرق لدی الأصول یروی
ش: (حیث) ظرف مکان باتفاق، و زمان عند الأخفش، و فیها «4» معنی الشرط، و هی مبنیة علی الصحیح، و علی البناء، ففیها واو أو یاء، مع کلیهما «5» تثلیث الثاء «6» و عاملها
______________________________
(1) فی د، ز، ص: بالفصل.
(2) فی م: و لیسلک به الأخص.
(3) فی د، ص: الروایات.
(4) فی م: و فیه.
(5) فی م: و مع کلیهما، و فی د: کلاهما مع.
(6) قوله: «حیث ظرف مکان .. تثلیث الثاء» قد أجمل الشارح فی هذه العبارة عدة أحکام تتعلق بحیث، یحسن بنا- إکمالا للفائدة أن نفصلها؛ لبیان ما ورد فیها من خلاف لا سیما و أن بعض اللغویین قد أشار إلی لبس یقع لدی البعض بین استخدام «حیث و حین»، و لعل فی الإشارة إلی هذا اللبس ما یلقی الضوء علی ما نقل عن الأخفش من أن «حیث» ظرف زمان؛ فلعل الأخفش قد أراد «حین»، فصحفها البعض، أو أخطأ فی نقلها، أو غیر ذلک، فنقول: قال ابن منظور: حیث ظرف مبهم من الأمکنة مضموم و بعض العرب یفتحه و زعموا أن أصلها الواو قال ابن سیده و إنما قلبوا الواو یاء طلب الخفة قال و هذا غیر قوی و قال بعضهم أجمعت العرب علی رفع حیث فی کل وجه و ذلک أن أصلها حوث فقلبت الواو یاء لکثرة دخول الیاء علی الواو فقیل حیث ثم بنیت علی الضم لالتقاء الساکنین و اختیر لها الضم لیشعر ذلک بأن أصلها الواو و ذلک لأن الضمة مجانسة للواو فکأنهم أتبعوا الضم الضم قال الکسائی و قد یکون فیها النصب یحفزها ما قبلها إلی الفتح قال الکسائی سمعت فی بنی تمیم من بنی یربوع و طهیة من ینصب الثاء علی کل حال فی الخفض و النصب و الرفع فیقول حیث التقینا و من حیث لا یعلمون و لا یصیبه الرفع فی لغتهم قال و سمعت فی بنی أسد بن الحارث بن ثعلبة و فی بنی فقعس کلها یخفضونها فی موضع الخفض و ینصبونها فی موضع النصب فیقول من حیث لا یعلمون و کان ذلک حیث التقینا و حکی اللحیانی عن الکسائی أیضا أن منهم من یخفض بحیث و أنشد:
أما تری حیث سهیل طالعا قال و لیس بالوجه قال و قوله أنشده ابن درید:
بحیث ناصی اللمم الکثاثامور الکثیب فجری و حاثا قال یجوز أن یکون أراد و حثا فقلب الأزهری عن اللیث: للعرب فی حیث لغتان فاللغة العالیة حیث الثاء مضمومة و هو أداة للرفع یرفع الاسم بعده و لغة أخری حوث روایة عن العرب لبنی تمیم یظنون حیث فی موضع نصب یقولون القه حیث لقیته و نحو ذلک کذلک و قال ابن کیسان حیث حرف مبنی علی الضم و ما بعده صلة له یرتفع الاسم بعده علی الابتداء کقولک قمت حیث زید قائم و أهل الکوفة یجیزون حذف قائم و یرفعون زیدا بحیث و هو صلة لها فإذا أظهروا قائما بعد زید أجازوا فیه الوجهین الرفع و النصب فیرفعون الاسم أیضا و لیس بصلة لها و ینصبون خبره و یرفعونه فیقولون قامت مقام صفتین و المعنی زید فی موضع فیه عمرو فعمرو مرتفع بفیه و هو صلة للموضع و زید مرتفع بفی الأولی و هی خبره و لیست بصلة لشی‌ء قال و أهل البصرة یقولون حیث مضافة إلی جملة فلذلک لم تخفض و أنشد الفراء بیتا أجاز فیه الخفض و هو قوله:
أما تری حیث سهیل طالعا فلما أضافها فتحها کما یفعل بعند و خلف و قال أبو الهیثم حیث ظرف من الظروف یحتاج إلی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 213
مقدر، (جا) رمز فعلیة مضاف «1» إلیها، (لورش) یتعلق ب (جا) (فهو یروی «2» للأزرق «3») جوابیة، (ولدی الأصول) ظرف معمول (یروی)، أی: کل موضع جاء فیه رمز ورش المذکور أولا «4»، و هو الجیم، فلا یخلو إما أن یکون فی الفرش أو فی الأصول «5»، فإن کان فی الفرش فهو لورش من طریقیه «6»، أو فی الأصول «7» فهو لورش «8» من طریق الأزرق خاصة، و تکون قراءة الأصبهانی کقراءة قالون [حینئذ] «9» دائما، و إن ذکر ورشا بصریح اسمه دخل الطریقان معا «10»؛ کقوله: «و قبل همز القطع ورش». و سواء کان فی الفرش أو فی الأصول، و إلی هذا أشار بقوله:

ص:

و الأصبهانیّ کقالون و إن‌سمّیت ورشا فالطّریقان إذن
ش: (و الأصبهانی کقالون) اسمیة، (و إن سمیت ورشا) شرطیة، (فالطریقان) مبتدأ
______________________________
اسم و خبر و هی تجمع معنی ظرفین کقولک حیث عبد الله قاعد زید قائم المعنی الموضع الذی فیه عبد الله قاعد زید قائم قال و حیث من حروف المواضع لا من حروف المعانی و إنما ضمت لأنها ضمنت الاسم الذی کانت تستحق إضافتها إلیه قال و قال بعضهم إنما ضمت لأن أصلها حوث فلما قلبوا واوها یاء ضموا آخرها قال أبو الهیثم و هذا خطأ لأنهم إنما یعقبون فی الحرف ضمة دالة علی واو ساقطة. الجوهری: حیث کلمة تدل علی المکان لأنه ظرف فی الأمکنة بمنزلة حین فی الأزمنة و هو اسم مبنی و إنما حرک آخره لالتقاء الساکنین فمن العرب من یبنیها علی الضم تشبیها بالغایات لأنها لم تجئ إلا مضافة إلی جملة کقولک أقوم حیث یقوم زید و لم تقل حیث زید و تقول حیث تکون أکون و منه من یبنیها علی الفتح مثل کیف استثقالا للضم مع الیاء و هی من الظروف التی لا یجازی بها إلا مع ما تقول حیثما تجلس أجلس فی معنی أینما و قوله تعالی وَ لا یُفْلِحُ السَّاحِرُ حَیْثُ أَتی [طه: 69] و فی حرف ابن مسعود أین أتی و العرب تقول جئت من أین لا تعلم أی من حیث لا تعلم قال الأصمعی و مما تخطئ فیه العامة و الخاصة باب حین و حیث غلط فیه العلماء مثل أبی عبیدة و سیبویه قال أبو حاتم رأیت فی کتاب سیبویه أشیاء کثیرة یجعل حین حیث و کذلک فی کتاب أبی عبیدة بخطه قال أبو حاتم و اعلم أن حین و حیث ظرفان فحین ظرف من الزمان و حیث ظرف من المکان و لکل واحد منهما حد لا یجاوزه و الأکثر من الناس جعلوهما معا حیث قال و الصواب أن تقول رأیتک حیث کنت أی فی الموضع الذی کنت فیه و اذهب حیث شئت أی إلی أی موضع شئت و قال الله عز و جل فَکُلا مِنْ حَیْثُ شِئْتُما [الأعراف: 19] و یقال رأیتک حین خرج الحاج أی فی ذلک الوقت فهذا ظرف من الزمان و لا یجوز حیث خرج الحاج و تقول ائتنی حین یقدم الحاج و لا یجوز حیث یقدم الحاج و قد صیر الناس هذا کله حیث فلیتعهد الرجل کلامه فإذا کان موضع یحسن فیه أین و أی موضع فهو حیث لأن أین معناه حیث و قولهم حیث کانوا معناهما واحد و لکن أجازوا الجمع بینهما لاختلاف اللفظین و اعلم أنه یحسن فی موضع حین لما و إذ و إذا و وقت و یوم و ساعة و متی تقول رأیتک لما جئت و حین جئت و إذ جئت و یقال سأعطیک إذ جئت و متی جئت ینظر اللسان (2/ 1064).
(1) فی م: مضافة.
(2) فی ص: یری.
(3) فی ص، د، م: الأزرق.
(4) فی م: سابقا.
(5) فی ص: أو الأصول.
(6) زاد فی م: السابقتین، و فی د: طرقیه.
(7) فی م: و إن کان فی الأصول.
(8) فی م: له.
(9) سقط فی د، ز، ص.
(10) فی م: فقد أراد الطریقین مطلقا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 214
و خبره محذوف، أی: فالطریقان مرادفان، و الجملة جوابیة، و «الأصبهانی» منسوب إلی أصبهان من بلاد العجم، و فیها أربع لغات: فتح الهمزة و کسرها مع الفاء و الباء.
[تنبیه:
وقع للناظم ما یسمی سناد التوجیه فی قوله: (و إن) مع (إذن)، و قد تقدم فی الدیباجة ..
حیث قال الأخفش، و ابن القطاع، و ابن الحاجب: للشاعر أن یوجهه- أی حرف الروی المقید- إلی أی جهة شاء من الحرکات، و فی هذا البیت (و إن) بکسر الهمزة، (إذن) بفتح الذال، و هو الصحیح؛ خلافا للخلیل الذی عاب الفتحة مع الکسرة أو الضمة] «1».

ص:

فمدنیّ ثامن و نافع‌بصریّهم ثالثهم و التّاسع
ش: (فمدنی ثامن) اسمیة، و (نافع) عطف علی (ثامن)، (بصریهم ثالثهم) اسمیة، (و التاسع) عطف علی (ثالث).
ذکر أن نافعا و أبا جعفر- و هو الثامن- مدنیان و یعبر عنهما ب «مدنی» «2» [؛ لأنهما مدنیان]، و ربما اضطر إلی حذف الیاء، و قال: «مدن». و أن أبا عمرو- و هو الثالث- و یعقوب- و هو التاسع- بصریان، و یعبر عنهما ب «بصر» أو «بصری» [لأنهما بصریان، و الله أعلم] «3».

ص:

و خلف فی الکوف و الرّمز (کفا)و هم بغیر عاصم لهم (شفا)
ش: (خلف کائن فی الکوف) اسمیة (و الرمز کفا) کذلک، (و هم) مبتدأ، و (لهم شفا) اسمیة مقدمة الخبر، خبر (هم) «4» و (بغیر عاصم) محله النصب علی الحال.
لما «5» فرغ [المصنف] «6» من رموز الأئمة منفردین و روایتهم و طرقهم، شرع فی رموزهم مجتمعین، و لما انقضت حروف أبجد و لم توف «7» بالغرض، رمز بکلمات أکثرها منقول من «8» أسماء الجموع مناسبة، و نوعها «9» علی طریقة الأعلام المنقولة؛ لأنها «10» أعلام.
و بدأ بإدخال خلف مع الکوفیین «11»، فذکر أن «کفا» رمز الکوفیین، عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف، [فحیث قال: کفا، أو: کوف- فالمراد] «12» هؤلاء الأربعة، و إذا «13»
______________________________
(1) زیادة من د، ص.
(2) سقط فی ز، م.
(3) سقط فی ز، م، و فی ص: لأنهما بصری.
(4) فی د، ز: لهم.
(5) فی ص: و لما.
(6) سقط فی م.
(7) فی م: یوف.
(8) فی م: عن.
(9) فی ص: وقوعها.
(10) فی م: کأنها.
(11) فی م: للکوفیین.
(12) فی د، ز، ص: و کذا حیث ذکر الکوفیین فهم.
(13) فی م: و أن.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 215
خرج منهم عاصم صاروا «1» ثلاثة حمزة، و الکسائی، [و خلفا فرمزهم] «2» (شفا).

ص:

و هم و حفص (صحب) ثمّ (صحبه)مع شعبة و خلف و شعبه
ش: (و هم و حفص صحب) اسمیة، و (ثم صحب) مبتدأ و خبره (هم) مقدرة، و (مع شعبة) حال، و (خلف) مبتدأ، و (شعبة) عطف علیه، و (صفا) أول البیت [الآتی] «3» خبره، أی: أن حمزة، و الکسائی، و خلفا إذا ضم إلیهم حفص «4»، فرمزهم (صحب)، و إذا ضم إلیهم أبو بکر شعبة فرمزهم (صحبة)، و (صفا) «5» رمز لخلف و أبی بکر.
ثم کمل فقال:

ص:

(صفا) و حمزة و بزّار (فتی)حمزة مع علیّهم (رضی) أتی
ش: إعراب البیت واضح، أی: أن حمزة، [و خلفا] «6»- و هو البزار- رمزهما (فتی)، و حمزة، و الکسائی «7»- و هو علی- رمزهما (رضی)، و لخلف «8»، و الکسائی (روی)، و لأبی جعفر- و هو الثامن- و یعقوب- و هو التاسع- (ثوی) بالثاء المثلثة «9»، و إلی هذا «10» أشار بقوله:

ص:

و خلف مع الکسائیّ (روی)و ثامن مع تاسع فقل (ثوی)
ش: (خلف) مبتدأ، [و (مع] «11» الکسائی) حال، و (روی) خبره، و (ثامن مع تاسع) کذلک، و الخبر محذوف، أی: [لهما] «12» ثوی [رمز؛ لأن الفاء لا تدخل فی الخبر و هی سببیة، و (ثوی) مفعول (قل) و فیه محذوف یتعلق به] «13».

ص:

و مدن (مدا) و بصریّ (حما)و المدنی و المکّ و البصری (سما)
ش: (و مدن مدا) «14» اسمیة، و کذا (و بصری حما)، و (المدنی) مبتدأ، و تالیاه «15» معطوفاه «16»، و خبره «سما» أی لهم.
______________________________
(1) فی ز، ص، د: فصاروا.
(2) فی م: و خلف رمزهم.
(3) سقط فی د، ز، ص.
(4) زاد فی م: فی وجه من وجوه.
(5) فی م: و إذا کان شعبة و خلف رمز لهما بصفا، قال.
(6) سقط فی م.
(7) فی م: و علی الکسائی.
(8) فی ز، ص: و خلف.
(9) فی م: بالمثلثة.
(10) فی م: ذلک.
(11) سقط فی م.
(12) سقط فی د، ص.
(13) فی م: و الفاء سببیة؛ إذ هی لا تدخل فی الخبر، و ثوی مفعول فقل.
(14) فی د: لهما مدا.
(15) فی م: ثالث، و فی د: و الملک و البصری.
(16) فی م: و ما بعده معطوفان علیه، و فی د: معطوفان، و فی ص: معطوفات.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 216
أی: أن «1» المدنیین و هما نافع و أبو جعفر رمزهما (مدا)، و البصریین و هما أبو عمرو و یعقوب رمزهما (حما)، و (سما) رمز خمسة: المدنیان و البصریان و ابن کثیر المکی «2» [ثم قال] «3».

ص:

مکّ و بصر (حقّ) مکّ مدنی(حرم) و (عم) شامیّهم و المدنی
ش: (مک و بصر حق) اسمیة، ( [مک و مدنی] «4» حرم) اسمیة «5»، و حذف عاطف (مدنی) و تنوین (حق) [و خبره] «6» [الآتی، و (عم شامیهم) اسمیة] «7»، و المدنی عطف «8» علی شامیهم.
[فإن اجتمع البصریان و المکی فرمزهم (حق) و إن توافق المدنیان و المکی فلهم (حرم) و للمدنیین و الشامی (عم).
ثم قال] «9».

ص:

اشارة

و (حبر) ثالث و مکّ (کنز)کوف و شام و یجی‌ء الرّمز
ش: (و حبر ثالث و مک) اسمیة، و (کنز کوف و شام) اسمیة «10»، أی: أن ابن کثیر المکی و البصریین «11»- و هما أبو عمرو و یعقوب- رمزهم (حق)، [و ابن کثیر و المدنیان- نافع، و أبو جعفر-] «12» رمزهم (حرم)، [و ابن عامر الشامی و المدنیان] «13» رمزهم (عم)، و الثالث و هو أبو عمرو مع ابن کثیر رمزهما «حبر» و الکوفیون «14» الأربعة مع ابن عامر رمزهم «15» (کنز)، و هذا آخر الرموز «16».

تنبیه:

ربما أفرد کل رمز من هذه نحو:«و کسر حج (ع) ن (شفا) (ث) من» «17» و هکذا إلی آخر الرموز «18»، و أمثلته کثیرة، و (صحبة و صحب) «19» اسما جمع، و (عم) منقول من فعل ماض، و «سما» منقول من الماضی، من السمو و هو العلو. و (حق) منقول
______________________________
(1) فی م: و المعنی.
(2) فی م: و إذا اجتمع المدنیان و البصریان. و ابن کثیر المکی هؤلاء الخمسة رمزهم سما.
(3) فی د: و مک مدنی.
(4) سقط فی د، ز.
(5) فی م: کذلک.
(6) سقط فی م، و الذی فی د، ص: و خبر.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: معطوف علیه.
(9) سقط فی ز، ص.
(10) زاد فی م: کذلک أیضا.
(11) فی د، ز، ص: و البصری.
(12) فی م: کما أن ابن کثیر و المدنیین نافعا و أبا جعفر.
(13) فی م: و أن ابن عامر الشامی و للمدنیین.
(14) فی م: و أما الکوفیون.
(15) فی م: فرمزهم.
(16) فی م: الرمز.
(17) فی ز: و ما لکسر حج عن شفا نمی، و فی م، د: و بالکسر حج عن شفا ثمن.
(18) فی د، ز: الرمز.
(19) فی م: و صحب و صحاب، و فی ص: و صحبة و صحاب.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 217
من المصدر، و (حرم) أصله بیاء مشددة حذفها «1» تخفیفا، و هو لغة فی الحرم، و الباقی واضح.
ثم کمل فقال:

ص:

قبل و بعد و بلفظ أغنی‌عن قیده عند اتّضاح المعنی
ش: (قبل و بعد) ظرفان [مبنیان علی الضم] «2» لقطعهما عن الإضافة، (و أغنی) فعلیة، (و یلفظ) و (عن قیده) یتعلقان ب (أغنی)، و (عند) ظرف معمول ل (أغنی)، و (اتضاح المعنی) مضاف إلیه.
أی أن الرمز [کله] «3» إذا کان کلمة [فإنه] «4» لا یلزم فیه ما التزم فی الرمز الحرفی من التأخیر، بل یجوز تقدمه «5»، مثل قوله: [و صحبة حما رءوف] «6» و تأخره «7» مثل قوله:
«یخدعونا کنز ثوی»، و سواء کانت الکلمة منفردة کما تقدم أو مع حرف رمز، و کلامه شامل لهما.
و أیضا فالحکم للأعم الأغلب نحو: «أنا مکرهم کفا ظعن»، «و شرب فاضممه مدا نصر فضا».
و تأخرها نحو «شین تشقّق کقاف حز کفا»، و «کن حول حرم» فی غافر.
و لم یذکر حالة اجتماعها مع حرف رمز، و عموم کلامه شامل لجواز [تقدمها و تأخرها] «8» کالمثالین، و توسطها «9» نحو: «یلقوا یلقّوا ضمّ کم (سما) (ع) تا».
و قوله: (و بلفظ أغنی) أی أنه إذا ذکر القراءة فلا بد من قید حرکة «10» [أو سکون أو حذف أو حرف و نحوها] «11» و ربما استغنی عن القید [بلفظ القراءة «12» فی النظم] «13» إن کشفها اللفظ فی الوزن؛ [لأن الشعر حروف] «14» و حرکات و سکنات [محصورة] «15»، ثم [قد یلفظ] «16» بإحدی القراءتین و یعتمد فی الأخری علی محل إجماع أو سبق نظیر کما ستراه، إن شاء الله تعالی.
______________________________
(1) فی م: حذفت.
(2) سقط فی د، ز، ص.
(3) سقط فی د.
(4) سقط فی م.
(5) فی ص: تقدیمه.
(6) فی م: صحبة.
(7) فی د، ز: و بآخره.
(8) فی م: تقدمهما و تأخرهما.
(9) فی م: و توسطهما.
(10) فی د، ص: بحرکة.
(11) فی م: أو سکونا أو حرفا: أو نحوها، و فی د، ص: أو حرف أو حذف و نحوها.
(12) فی م: به أی: لفظ القراءة.
(13) سقط فی م.
(14) فی م: لا الشعر حروفا.
(15) سقط فی م.
(16) فی م: قید بلفظ.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 218

ص:

و اکتفی بضدّها عن ضدّکالحذف و الجزم و همز مدّ
ش: (اکتفی) فعلیة، و (بضدها) و (عن ضد) یتعلقان ب (اکتفی)، و (کالحذف) خبر مبتدأ محذوف، و ما بعده معطوف علیه، و عاطف (مد) حذف کما حذف تنوین (همز) للضرورة «1»، و تقدما أول «2» القصیدة «3»، أی: کل قراءة لها ضد واحد، سواء کان عقلیّا أو اصطلاحیّا، فإنی اکتفی بذکر أحد الضدین عن الآخر؛ لدلالته علیه بالالتزام اختصارا، فیکون المذکور للمذکور [معه] «4» و المسکوت عنه للمسکوت عنه، و قال «بضدها» و لم یقل بها؛ لأنه «5» قد یکون «6» غیرها؛ إذ لا یلزم أحد الطرفین إلا لعارض، علی حد قوله تعالی: أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری [البقرة: 282] أی: فتذکر الذاکرة الناسیة، و هذا الاستغناء علی سبیل الجواز لا الوجوب، و لا یصار إلی الأضداد إلا عند عدم اللفظیات مطلقا [لضعفها] «7»، و مثّل ذلک بأربعة أمثلة، فالحذف ضد الإثبات، و کذا مرادفهما «8» نحو: «تثبت فی الحالین (ل) ی (ظ) لّ (د) ما»، «بشرای حذف الیا (کفی)»، و نحو: «یقول واوه (کفا) (ح) ز (ظ) لا»، و ضده السقوط «9» أو «دع» و شبهه.
و الجزم و الرفع ضدان نحو: «یذرهم اجزموا (شفا)»، «یوم انصب الرفع (أ) وی)» «10».
و الهمز له ثلاثة «11» معان:
[الأول:] التحقیق و ضده التخفیف، کقوله فی الأعراف: «و الهمز (ک) م و بیئس خلف (ص) دا».
و الثانی: جعله مکان حرف صالح لشکله لا علی وجه البدل، و ضده «12» ذلک الحرف؛ کقوله: «و التناوش همزت»، و إنما کان هذا علی غیر وجه البدل؛ لأن البدل لا یکون إلا فی ساکن، فیبدل من جنس حرکة ما قبله، و هذا متحرک بعد ساکن.
و الثالث: الزیادة «13» و ضدها الحذف «14»، کقوله: «و اهمز یضاهون ندا».
______________________________
(1) فی م: لضرورة الشعر.
(2) فی م: أولا فی الخطبة عند الکلام علی ما یتعلق بالقصید، و فی د، ص: فی أول.
(3) فی د، ز، م: القصید.
(4) سقط فی د، ز، م.
(5) فی د، ص: لأنها.
(6) فی د، ص: تکون.
(7) سقط فی م.
(8) فی ز، م: مراد فیهما.
(9) فی م: و ضد الإثبات الحذف و السقوط.
(10) فی م: یوم ارفع النصب أوی، و فی د: انصب ارفع أوی.
(11) فی ز، م: ثلاث.
(12) فی ص: و ضد.
(13) فی م: زیادته أی الهمز.
(14) فی م: حذفه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 219
و المد و القصر ضدان من الطرفین، [أی] «1» لا ضد لکلّ إلا الآخر، و له معنیان:
زیادة حرف مد نحو حاذِرُونَ [الشعراء: 56] و تُفادُوهُمْ [البقرة: 85].
و زیادة مد علی حرفه نحو:
و أشبع المد لساکن لزم ... ... ... ...
و فی هذه الأمثلة تنبیه علی بقیة مسائل الأضداد، و الله المستعان «2».

ص:

و مطلق التّحریک فهو فتح‌و هو للاسکان کذاک الفتح
ش: (و مطلق التحریک) شرطیة و شرطها محذوف، أی: و أما مطلق التحریک، و جوابه (فهو فتح) و (هو ضد للإسکان) اسمیة، و (کذاک «3» الفتح «4» ضد للکسر) «5» اسمیة أیضا.
أی: حیث ذکر التحریک مطلقا، أی «6» غیر مقید، فمراده به الفتح، و مفهومه أنه إذا قید لا یکون فتحا؛ فیکون «7» المراد ما قیده به، و لام (الإسکان) للجنس، فمعنی کلامه: أن مطلق التحریک سواء أطلق أو قید یضاد مطلق الإسکان، و لا شک أن الإسکان واحد سواء أطلق أو قید بکونه سکون ضمّ أو کسر، نحو: «ود أبا حرّک علا، و خلق» «8» «فاضمم حرّکا بالضم»، و «لام لیقطع «9» حرکت بالکسر».
و کذلک «10» مطلق الإسکان یضاد مطلق التحریک، فالإسکان المطلق یضاد التحریک المطلق و هو الفتح، و المقید یضاد ما قید به نحو: «أخفی سکن فی (ظبی) «11»»، «و روح ضمه اسکن کم حدا «12»»، «و سکون الکسر (حق)».
و فائدة هذا بیان استعمال أنواع الحرکة و مقابلها.
ثم کمل «13» فقال «14»:

ص:

للکسر و النّصب لخفض إخوةکالنّون للیا و لضمّ فتحة
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: و الله أعلم، و فی ص: و بالله المستعان.
(3) فی ص، م، د: و کذاک.
(4) فی م: الفتح مبتدأ خبره للکسر فی البیت الآتی بعد.
(5) فی د: الکسر.
(6) فی م: أعنی.
(7) فی م: بل یکون.
(8) فی م: و نحو خلق.
(9) فی م: و نحو لام لیقطع.
(10) فی م: فلذلک.
(11) فی ز، ص: ظما.
(12) فی ز: صدا، و فی م: مدا.
(13) فی ص: حرک.
(14) زاد فی م: کذلک.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 220
ش: (کذلک الفتح أخ للکسر)، و (النصب أخ للخفض) اسمیتان «1»، و (إخوة) خبر لمحذوف، أی: هذه کلها إخوة، و (کإخوة النون للیاء) جار و مجرور خبر لمحذوف، أی: و هذا مثل کذا «2»، و (لضم «3» فتحة) اسمیة مقدمة الخبر، أی أن بین کل من المذکور «4» و تالیه مؤاخاة «5»، و معنی المؤاخاة هنا اشتراکهما فی الضدیة، و فیه ثلاثة أنواع:
فالفتح و قسیمه الکسر «6» ضدان من الطرفین، فإن «7» أطلقا حملا «8» علی الأول، و إلا فعلی المقید «9»، نحو: «و إن الدین فافتحه (ر) جل»، «و کسر حج (ع) ن (شفا) (ث) من».
و النصب و الخفض أو الجر ضدان من الطرفین، و یختصان بحروف الإعراب؛ و لهذا أطلقهما غالبا کقوله: «تحتها اخفض»، «و طاغوت اجرر (ف) وزا»، «و أرجلکم نصب (ظ) با».
و نون المتکلم مطلقا «10» فی المضارع و یاء الغائب فیه ضدان من الطرفین، و یختصان بالأول، و به فارقا «11» الغیب، و الخطاب «12»؛ لدخولهما فی الآخر أیضا نحو:
«نوفیهم بیاء عن غنی»، « (و إنا فتحنا) نونها عم فی ندخله و نعذبه».
و الضم و الفتح ضدان، لا من «13» الطرفین بل من طرف الضم خاصة؛ لأنه لو جعل من الطرفین لالتبس ضد «14» الفتح فلا یعلم کسر أم ضم؛ فحاصله أن الضم ضد «15» الفتح، و الکسر و الفتح ضدان من الطرفین، فحیث یقول: «اضمم» أو «الضم» لقارئ، ساکتا عن تقییده فغیر المذکور قرأ بالفتح کقوله: «ربوة الضم»، «حسنا «16» فضم».
ثم کمل فقال:

ص:

کالرّفع للنّصب اطردن و أطلقارفعا و تذکیرا و غیبا حقّقا
ش: (کالرفع للنصب) خبر لمحذوف، أی: و هذا کأخوّة الرفع للنصب، و (اطردن) أمر
______________________________
(1) فی م: و هما اسمیتان.
(2) فی م: کالنون.
(3) فی ز: و بضم.
(4) فی م: المذکورین.
(5) فی م: المؤاخاة.
(6) فی م: و قسیمیه للکسر.
(7) فی م: و أن.
(8) فی ص: احملا.
(9) فی م: القید.
(10) فی ص: مطلقة.
(11) فی م، ص: فارق.
(12) فی م: و الکتب.
(13) فی د: لکن لا.
(14) فی د: بضد.
(15) فی د، ص: ضده.
(16) فی م: و قوله: حسنا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 221
مؤکد، ای: اطرد جمیع ما ذکرته من الأضداد فی جمیع المواضع و لا تقیده بقید، و (أطلقا) فعل أمر، و الألف للإطلاق، و (رفعا) مفعول (أطلق) و تالیاه «1» معطوفان، و (حققا) صفة لما قبله، أی: الرفع و النصب أخوان، لکن لا «2» من الطرفین بل من طرف «3»، کالضم مع الفتح «4»، فحیث یقول: «ارفع» أو «الرفع» [أو «رفع»] «5» لقارئ، فغیره قرأ «6» بالنصب، کقوله: «و الرفع (ف) د»، «واحدة رفع (ث) را».
فهذه جملة مصطلحاته المطلقة، فإن خرجت عنه قیدها نحو: یحصنّ نون (ص) ف (غ) نا أنّث (ع) لن»، «تطوّع التّا یا».
و نحو: «یعرشوا معا بضمّ الکسر»، «و یعکفوا اکسر ضمّه».
و نحو: «یدخلون ضمّ یا و فتح ضم». و أمثلته واضحة.
ثم ذکر قاعدة أخصر مما تقدم؛ إذ «7» هنا لا یذکر ترجمته، و فی الأول لا بد من واحدة، یعنی [أن] «8» الرفع و التذکیر و الغیب و أضدادها تطلق للقارئ «9» الذی له الأضداد المتقدمة علی قراءاتها خالیة من الترجمة.
فأعلم من هنا «10» أن الخلاف إذا دار بین الرفع و ضده فلا یذکر إلا الرفع رمزا أو صریحا «11»، و إذا دار بین التذکیر و ضده فلا یذکر إلا [التذکیر] «12» و إذا دار بین الغیب و ضده فلا یذکر إلا الغیب، فإذا علم أحد الوجهین للمذکور أخذ ضده للمسکوت عنه، و مثال ذلک: «سبیل لا المدینی»، «ثانی یکن (حما) کفا»، «و یدعوا کلقمان».
و اجتمع الأولان فی قوله: «و یستبین (ص) ون (ف) ن (روی)»، «سبیل لا المدینی».
و الثلاثة فی قوله: «خالصة (إ) ذ یعلموا الرابع (ص) ف یفتح (فی) (روی)».
فإن قیل: یحتمل أن رفع «خالصة» استفید استفید من عطفه علی «لباس».
______________________________
(1) فی ز: و الباء.
(2) فی ز: للولاء.
(3) فی ص: طرف واحد.
(4) فی د: و الفتح.
(5) سقط فی م.
(6) فی ص: قد قرأ.
(7) فی ص: أن.
(8) سقط فی م.
(9) فی م: تطلق للقارئ.
(10) فی م: هذا.
(11) فی م: و صریحا.
(12) سقط فی ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 222
فالجواب: أن الاحتمال إنما نشأ من صلاحیة الواو للاستئناف و العطف، لکن عین استئنافها «1» اصطلاحه علی أن أصل کل مسألة الاستقلال بعبارة؛ فلا یحال علی متقدم أو متأخر حتی یعدم «2» ترجمتها اللفظیة و التقدیریة، و قد وجدت هنا، و علی هذا اعتمد فی إطلاق [قوله منهم] «3».
و قوله «4»: «یقول بعد الیا- (کفا) (ا) تل یرجعوا (ص) در»، «یعمل و یؤت الیا شفا» «5»، و لو لا ذلک لفسدت ثانیة الأولی؛ إذ یلزم أن فیها قراءة بالنون، و أولی «6» الثانیة کذلک.
و هنا انتهی اصطلاحه و بالله التوفیق.

ص:

و هذه أرجوزة وجیزةجمعت فیها طرقا عزیزه
ش: (و هذه أرجوزة) اسمیة، (وجیزة) صفة (أرجوزة)، و (جمعت فیها) فعلیة صفة ثانیة، و (طرقا) مفعول (جمعت) و (عزیزة) صفة (طرقا).
أی: هذه المنظومة أرجوزة مختصرة وجیزة، و لذلک صارت تعد من الألغاز و إنما حمله علی ذلک تقاعد المشتغلین و قلة رغبات المحصلین «7»، مع أنه لم یسبق بمن سلک هذا الطریق الصعب المسالک، و سد علی من بعده بها المسالک، جمع فیها طرقا لم توجد فی کتب عدة، یعترف بها و یراها کل من أسهر لیله و بذل جهده، وعدتها «8» تسعمائة و ثمانون طریقا، و لم یشارک فی هذا الخطب صاحبا و لا رفیقا، و أصول هذه الطرق ثمانون یعدها کل بشر «9». ذکر «10» الدانی و الشاطبی منها أربعة عشر.
ثم [إن المصنف- رحمه الله «11»- خشی أن یتوهّم منه «12» تفضیل کتابه علی من سبقه إلی فضل ربه و ثوابه، فلذلک «13» قال:

ص:

و لا أقول إنّها قد فضلت‌حرز الأمانی بل به قد کملت
ش: (لا) نافیة، و منفیها (أقول)، و کسرت (إنها) «14»؛ لأنها محکیة بالقول، و (قد فضلت) خبر (إن)، و (حرز الأمانی) مفعول (فضلت)، و (بل) حرف عطف و إضراب، و (به) یتعلق ب (کملت).
______________________________
(1) فی ص: استئنافهما.
(2) فی ص، م: یعلم.
(3) سقط فی د، ص.
(4) فی م: و قوله.
(5) فی م: یعلّم الیا (إ) ذ (ثوی) (ذ) ل.
(6) فی م: و إلی.
(7) فی د: المخلصین.
(8) فی م: و عدة طرقها.
(9) فی د: نشر.
(10) فی م: و قد ذکر.
(11) زیادة من م.
(12) فی م: عنه.
(13) فی م: لذلک.
(14) فی م: إن.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 223
أی: لا أقول و أدعی أن هذه الأرجوزة فضلت «حرز الأمانی و وجه التهانی»، و هی «الشاطبیة»، بلل «1» الله ثرا ناظمها، [و أمطر علیه سحائب الرحمة و الرضوان] «2» و کیف أقول: [إن نظمی قد فضل نظمها] «3» و قد رزقت [تلک] «4» من الحظ و الإقبال ما لم یوجد لغیرها [من المؤلفات] «5»، بل أدعی أن هذه الأرجوزة ناقصة، و أنها لم تکمل إلا بتطفلها علی «الشاطبیة» و سیرها فی طریقها و اقتباس ألفاظها العذبة.
و هذا فی الحقیقة إنصاف من المصنف «6»، و إلا فلا نزاع بین کل من نظر أدنی نظر، و لو لم یکن له نقد «7» و بصیرة، فی أن هذه الأرجوزة جمعت أشیاء لیست فی تلک، و أن «8» فی هذه «9» نبذة من علم التجوید، و نبذة من علم الوقف و الابتداء، و باب إفراد القراءات و جمعها، و مسائل کثیرة لا یحصیها إلا من یتعب علیها، و تنبیهات «10» علی قیود أهملها الشاطبی لا تحصر، و مناسبات [لم توجد فی تلک] «11»، و أوجها کثیرة، و روایات متعددة، و طرقا زائدة «12»، و قراءات عشرة.
فأنت تری ابن عامر لیس له فی الشاطبیة إلا مد المنفصل بمرتبة واحدة، و له فی هذه عن هشام القصر و المد المتوسط [، زیادة عما فی تلک و هو المتوسط خاصة] «13»، و عن ابن ذکوان الطول [و التوسط] «14» و السکت و عدمه، و إمالة ذوات الراء و عدمها، و غیر ذلک، و لأبی عمرو الإدغام و الإظهار من الروایتین، و المد و القصر منهما، و الهمز و عدمه منهما، و لنافع من روایة ورش المد الطویل و التوسط «15» و القصر و إبدال کل همزة ساکنة «16» و ترقیق اللامات و تفخیم الراءات «17»، و لحمزة ما لا یحصیه إلا [من تتبعه و وقف علیه] «18»، و [قد جمع ذلک الناظم من] «19» تسعمائة «20» و ثمانین طریقا، مع أن المذکور فیها من طرق «21» [ «الشاطبیة» و «التیسیر»] «22» طریقا واحدة، و لا شک «23» فی ترجیح هذه الأرجوزة باعتبار ما ذکرناه «24».
______________________________
(1) فی ص، د، ز: بلّ.
(2) زیادة من م.
(3) فی ص، د، ز: ذلک.
(4) سقط فی م.
(5) سقط فی د، ز، ص.
(6) فی ص: الناظم.
(7) فی د: نقل.
(8) فی ص، م، د: فإن.
(9) فی ص: الأرجوزة.
(10) فی م: و تنبیها.
(11) سقط فی م.
(12) فی م: کثیرة.
(13) سقط فی د، ز، ص.
(14) سقط فی م.
(15) فی د: و المتوسط.
(16) زاد فی م: غیر ما استثنی مما یأتی.
(17) زاد فی م: إلی غیر ذلک.
(18) فی د، ز، ص: الواقف علیه.
(19) فی د، ز: و جمعها.
(20) فی د: لتسعمائة.
(21) فی م: و أصلها طریق.
(22) سقط فی م.
(23) فی م: فلا شک.
(24) فی د، ز، ص: ذکر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 224
و أما جلالة قدر الشاطبی و صلاحه و ولایته فلا تنکر «1»، و العلم عند الله من «2» أیّ المصنفین أفضل، و لا نزاع فی حلاوة نظمه و طلاوته و بهجته، [و لو لم یکن فی] «3» ذلک إلا کون «4» کتابه أمّا «5» لجمیع ما عداه «6» و غیره عیال علیه، لکان فی ذلک کفایة؛ [فجزاهما الله خیرا] «7» و لا خیب سعیهما، و نفعنا «8» بعلمهما و برکتهما، إنه قریب مجیب.

ص:

حوت لما فیه مع التّیسیرو ضعف ضعفه سوی التّحریر
ش: (حوت هی) فعلیة، و (لما) یتعلق ب (حوت)، و (فیه) یتعلق بصلة «9» (ما)، و (مع التیسیر) حال، و (ضعف) یجوز عطفه علی (لما) فینصب، [و علی (ما)] «10» فیجر «11»، و (سوی التحریر) [حال من فاعل حوت، أی حوت هی حالة کونها محررة، و (التحریر) مجرور ب (سوی) فهو] «12» مستثنی من مقدر دل علیه قوله: (حوت).
أی: حوت لما فی الکتابین و لم تنقص عنهما، [سوی شی‌ء] «13» بدل التحریر، و هو الإشکال [الموجود فی بعض مواضع الحرز، و أصله من الاضطرابات فی بعض الأوجه بین النقلة و أئمة العربیة] «14»، فإنها نقصت به، أی: لم تحوه، [أی: حوت] «15» هذه «16» الأرجوزة کل «17» ما فی [ «حرز الأمانی» و کل ما فی «التیسیر»] «18» من القراءات و الطرق و الروایات، بل حوت [ضعف ضعف] «19» ما فیهما، بل أکثر من ذلک؛ لأن ضعف الضعف «20» ستة و خمسون طریقا، و لم تنقص «21» عنهما «22» بشی‌ء أصلا إلا المواضع المشکلة المخالفة للمنقول أو لطرقهما، فإن هذه [الأرجوزة لم یکن فیها ذلک الإشکال کما فیها، بل حررت تلک] «23» المواضع فیها، ففی الحقیقة إنما «24» نقصت عنهما ببدل «25»
______________________________
(1) فی ص، د، م: فلا ینکر.
(2) فی ص، د، م: فی.
(3) سقط فی م.
(4) فی م: وضعه بل لکون.
(5) فی د: إماما.
(6) زاد فی م: من المؤلفات فی هذا الشأن.
(7) فی م: فجزی الله هذین الإمامین أحسن الجزاء.
(8) فی م: و نسأله تعالی أن ینفعنا.
(9) فی م: یتعلق بمحذوف، و فی ز: متعلق صلة.
(10) سقط فی م، و فی ص: أو علی.
(11) فی م: أو یجر اعتباران.
(12) سقط فی ز، م.
(13) من د: شیئا سوی، و فی ص: بشی‌ء سوی.
(14) سقط فی د، ز، ص.
(15) سقط فی م.
(16) فی م: فهذه.
(17) فی م: حوت.
(18) فی م: الحرز و التیسیر.
(19) سقط فی م.
(20) فی م: المضعف.
(21) فی د: ینقص.
(22) فی ص: عنها.
(23) فی ز: نقصت بها و حررت.
(24) فی م، د: أنها.
(25) فی ز: بدل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 225
التحریر، و إلا فنفس التحریر فی کل مسألة لم یوجد فیهما حتی ینقص «1» به هذه، [و هذا فی الحقیقة «2» نقص یوجب الکمال] «3» و الله أعلم.

ص:

ضمّنتها کتاب نشر العشرفهی به طیّبة فی النّشر
ش: (ضمنتها) فعلیة، و المنصوب أول المفعولین، و (کتاب) ثانیهما، و (نشر العشر) مضاف إلیه، (فهی طیبة) اسمیة، (به) و (فی النشر) یتعلق ب (طیبة).
أی: ضمنها المصنف کتابه المسمی ب «النشر فی القراءات العشر» الذی لم [ینسج ناسج] «4» علی منواله و لم یأت أحد بمثاله «5»؛ فإنه «6» کتاب انفرد بالإتقان و التحریر، و اشتمل جزء منه «7» علی کل ما فی «الشاطبیة» و «التیسیر»، و جمع فوائد لا تحصی و لا تحصر، و فوائد ادخرت «8» له فلم تکن فی غیره تذکر، فهو فی الحقیقة نشر العشر، و من زعم أن هذا العلم قد مات قیل له: قد حیی ب «النشر»، و لعمری إنه لجدیر بأن تشد [إلیه] «9» الرحال فیما دونه، و تقف عنده فحول الرجال و لا یعدونه «10»، فجزاه الله علی تعبه [و فحصه] «11» عظیم الأجر و جزیل الثواب یوم الحشر.
و قوله: «فهی به طیبة» أی: هذه الأرجوزة صارت بسبب ما تضمنت «12» [مما] «13» فی هذا الکتاب طیبة فی الآفاق عطرة الرائحة.

ص:

و هأنا مقدّم علیهافوائدا مهمّة لدیها
ش: (و هأنا) مبتدأ مقرون بهاء التنبیه، و (مقدم) خبرها «14»، و (علیها) یتعلق ب (مقدم)، و (فوائدا)- جمع: فائدة- مفعوله، و نوّنه للضرورة، و (مهمة) صفة (فوائدا)، و (لدیها) ظرف (مهمة).
ثم مثلها فقال:

ص:

کالقول فی مخارج الحروف‌و کیف یتلی الذّکر و الوقوف
ش: (کالقول) مبتدأ، أی: الفوائد کالقول، و (فی) یتعلق «15» بالقول، و (کیف) حال
______________________________
(1) فی م، د: تنقص.
(2) فی م: فی الحقیة عن الکمال.
(3) زاد فی د، ص: و هو قریب من قول الشاعر:
و لا عیب فیهم غیر أن سیوفهم‌بهن فلول من قراع الکتائب
(4) سقط فی م.
(5) فی ص: علی مثاله.
(6) فی د، ص: فإن کتاب.
(7) فی م: برمته.
(8) فی م: أخری.
(9) زیادة من س.
(10) فی ص: و لا یهدونه.
(11) سقط فی ص.
(12) فی د: ما تضمنته.
(13) سقط فی م.
(14) فی م: خبر، و فی د، ص: خبره.
(15) فی ص: متعلق.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 226
من (الذکر)، أی: علی أی حال «1» یتلی القرآن «2»، و الجملة معطوفة علی (مخارج)، و (الوقوف) کذلک.
أی: و هأنا أبدأ «3» قبل الشروع فی مقصود الأرجوزة بمقدمة تتعلق بالمقصود و ینتفع بها فیه، کالکلام علی مخارج الحروف، و علی أی وجه یقرأ القرآن، و مراده معرفة التجوید لقوله: و معرفة الوقوف، و لم یذکر فیها إلا المخارج و التجوید و الوقف.
و یحتمل أن یرید بقوله: «و کیف یتلی الذکر» ما هو أعم من التجوید و الوقف، و یکون «4» علی هذا خص الوقف بالعطف «5»؛ لخصوصیته «6» و الاهتمام به؛ کقوله تعالی:
مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ [البقرة: 98] لکن «7» قد یقال: لا نسلم أن معرفة الوقوف أهم من معرفة التجوید، و إنما قدم مخارج الحروف؛ لتوقف التلفظ بالقرآن «8» المتکلّم فیه علی مسائل الخلاف علیها «9»، و لما لم یکن بعد معرفة المخارج أهم من معرفة التجوید؛ إذ هی أیضا مقدمة علی المقصود، عقبه به و لا بد بعد معرفتهما من معرفة الوقف و الابتداء، لأنه من توابع التجوید، بل کان «10» بعضهم لا یجیز أحدا حتی یبرع فیه «11»، فلذلک عقبه به، و بدأ «12» بالمخارج فقال:

مخارج الحروف و صفاتها

مخارج الحروف «13»:

ص:

اشارة

مخارج الحروف سبعة عشرعلی الّذی یختاره من اختبر
ش: الشطر الأول صغری، و ممیز العدد محذوف، و «علی الذی» خبر مبتدأ محذوف أی «14»: و هذا علی القول الذی یختاره من اختبر المخارج و حققها و أتقنها، و هو الصحیح کما سیأتی، و المخارج جمع مخرج: و هو موضع خروج الحرف من الفم، و دخل فی «15»
______________________________
(1) فی د، ز، م: حالة.
(2) فی م: الذکر.
(3) فی م: إنما أبدأ.
(4) زاد فی م: مما یتعلق بحضرة کلام الله تعالی.
(5) فی د: بالعاطف، و فی ص: بالمعاطف و فی م: بالعطف و الذکر.
(6) فی م: لخصوصیة الاهتمام به.
(7) فی م: ذکر بعدد دخولهما فی جنسهما تشریفا لهما و تنویها بشأنهما إلا أنه قد یقال فیما هنا.
(8) فی م: بألفاظ القرآن.
(9) فی ز، م: علیه.
(10) فی م: بل هو الرکن المهم بعد إتقان الحروف و هو معنی الترتیل حتی إن بعض مشایخ القراءة کان لا یجیز أحدا ممن یقرأ علیه.
(11) فی م: فی معرفة الوقف و الابتداء.
(12) زاد فی م: و الله أعلم.
(13) قال ابن جنی فی سر الصناعة (1/ 15): و یجوز أن تکون سمیت حروفا- أی حروف المعجم- لأنها جهات للکلم و نواح کحروف الشی‌ء و جهاته المحدقة به، و کل اشتقاق المادة یدل علی هذا المعنی.
(14) فی م: أیضا.
(15) فی م: فی قوله.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 227
(سبعة عشر) الخبل [و هو اجتماع الخبن و الطی و هو جائز] «1»، و تقدم فی المقدمة [عند الکلام علی ما یتعلق بالقصیدة و المعنی] «2».
أی أن مخارج حروف المعجم [التسعة و العشرین] «3» سبعة عشر مخرجا، و هذا هو الصحیح و مختار المحققین کالخلیل بن أحمد [النحوی] «4»، و [أبی محمد] «5» مکی ابن أبی طالب، و الهذلی، و ابن سریج «6» و غیرهم، و هو الذی أثبته ابن سینا «7» فی کتاب أفرده فی المخارج.
و قال سیبویه و کثیر من القراء و النحاة: هی ستة عشر خاصة «8». فأسقطوا مخرج حروف
______________________________
(1) سقط فی ز، م.
(2) زیادة من م.
(3) فی م: و هی تسعة و عشرون حرفا.
(4) زیادة من م.
(5) سقط فی د، ز، ص.
(6) هو أحمد بن عمر بن سریج. بغدادی. کان یلقب بالباز الأشهب. فقیه الشافعیة فی عصره. مولده و وفاته ببغداد. له نحو 400 مصنف. ولی القضاء بشیراز. ثم اعتزل، و عرض علیه قضاء القضاة فامتنع، و قام بنصرة المذهب الشافعی فنصره فی کثیر من الأمصار. وعده البعض مجدد المائة الثالثة. و کان له ردود علی محمد بن داود الظاهری و مناظرات معه. و فضله بعضهم علی جمیع أصحاب الشافعی حتی علی المزنی.
من تصانیفه «الانتصار»، و «الأقسام و الخصال» فی فروع الفقه الشافعی، و «الودائع لنصوص الشرائع».
ینظر: طبقات الشافعیة (2/ 87)، و الأعلام للزرکلی (1/ 178)، و البدایة و النهایة (11/ 129).
(7) هو الحسین بن عبد الله بن سینا، أبو علی، شرف الملک: الفیلسوف الرئیس، صاحب التصانیف فی الطب و المنطق و الطبیعیات و الإلهیات. أصله من بلخ، و مولده فی إحدی قری بخاری. نشأ و تعلم فی بخاری، و طاف البلاد، و ناظر العلماء، و اتسعت شهرته، و تقلد الوزارة فی همذان، و ثار علیه عسکرها و نهبوا بیته، فتواری. ثم صار إلی أصفهان، و صنف بها أکثر کتبه. و عاد فی أواخر أیامه إلی همذان، فمرض فی الطریق، و مات بها. قال ابن قیم الجوزیة: «کان ابن سینا- کما أخبر عن نفسه- هو و أبوه، من أهل دعوة الحاکم، من القرامطة الباطنیین». و قال ابن تیمیة: «تکلم ابن سینا فی أشیاء من الإلهیات، و النبوات، و المعاد، و الشرائع، لم یتکلم بها سلفه، و لا وصلت إلیها عقولهم، و لا بلغتها علومهم؛ فإنه استفادها من المسلمین، و إن کان إنما یأخذ عن الملاحدة المنتسبین إلی المسلمین کالإسماعیلیة، و کان أهل بیته من أهل دعوتهم، من أتباع الحاکم العبیدی الذی کان هو و أهل بیته معروفین عند المسلمین بالإلحاد». توفی سنة 428 ه. ینظر: الأعلام (2/ 241- 242).
(8) لحروف العربیة ستة عشر مخرجا:
فللحلق منها ثلاثة: فأقصاها مخرجا: الهمزة و الهاء و الألف، و من أوسط الحلق مخرج العین و الحاء، و أدناها مخرجا من الفم: الغین و الخاء.
و من أقصی اللسان و ما فوقه من الحنک الأعلی: مخرج القاف.
و من أسفل من موضع القاف من اللسان قلیلا و مما یلیه من الحنک الأعلی: مخرج الکاف.
و من وسط اللسان بینه و بین وسط الحنک الأعلی: مخرج الجیم و الشین و الیاء.
و من بین أول حافة اللسان و ما یلیها من الأضراس: مخرج الضاد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 228
المد، و جعلوا مخرج الألف من أقصی الحلق، و الواو و الیاء من مخرج المتحرکتین «1».
و قال قطرب و الفراء و الجرمی «2»: هی أربعة عشر. فجعلوا النون و اللام و الراء من مخرج واحد.
و اعلم أن مخارج الحروف دائرة علی ثلاث: الحلق «3» و الفم و الشفة «4»، هذا «5» عند سیبویه [و صرح به] «6»، و أما عند الخلیل فیمکن أن یقال: أربع، فیزاد الجوف «7».

فائدة: تبین مخرج الحرف بأن تنطق «8» قبله بهمزة و تسکنه «9»، و الله تعالی أعلم.

ص:

فالجوف للهاوی و أختیه و هی‌حروف مدّ للهواء تنتهی
ش: (فالجوف للهاوی) و هو الألف اسمیة، (و أختیه) معطوف علی (الهاوی) و هما:
______________________________
و من حافة اللسان من أدناها إلی منتهی طرف اللسان ما بینها و بین ما یلیها من الحنک الأعلی و ما فویق الثنایا: مخرج النون.
و من مخرج النون غیر أنه أدخل فی ظهر اللسان قلیلا لانحرافه إلی اللام: مخرج الراء.
و مما بین طرف اللسان و أصول الثنایا: مخرج الطاء، و الدال، و التاء.
و مما بین طرف اللسان و فویق الثنایا: مخرج الزای و السین و الصاد.
و مما بین طرف اللسان و أطراف الثنایا: مخرج الظاء و الذال، و الثاء.
و من باطن الشفة السفلی و أطراف الثنایا العلیا: مخرج الفاء.
و مما بین الشفتین: مخرج الباء، و المیم، و الواو.
و من الخیاشیم: مخرج النون الخفیفة.
ینظر المقرب (2/ 5، 6).
(1) فی م: المحرکتین.
(2) هو صالح بن إسحاق أبو عمر الجرمی البصری، مولی جرم بن زبان من قبائل الیمن. کان فقیها عالما بالنحو و اللغة، دینا ورعا حسن المذهب، صحیح الاعتقاد، قدم بغداد، و أخذ النحو عن الأخفش و یونس، و اللغة عن الأصمعی و أبی عبیدة. مات سنة خمس و عشرین و مائتین.
ینظر: أخبار النحویین البصریین (84) و الفهرست (90) و طبقات النحویین و اللغویین (74) و نزهة الألباء (98) و إنباه الرواة (2/ 80) و وفیات الأعیان (2/ 485).
(3) هو الجزء الذی یلی الحنجرة و ینتهی بأول الفم.
(4) هی عضو یأخذ شکلا مستعرضا فی نهایة الفم و یقوم بعملیة إغلاقه أحیانا، أو التحکم فی فتحة الفم أحیانا أخری، بحیث تکون مستدیرة تارة و مستطیلة أخری. ینظر أصول اللغة العربیة ص (58).
(5) فی ص: هکذا.
(6) فی م: و من وافقه کما علمت.
(7) فی م: هی دائرة علی أربعة فیراد بالرابع جوف الفم و هواه أی من غیر اعتماد علی حلق أو لسان.
(8) فی م، ص، د: ینطق.
(9) فی م: و یسکن الحرف أو یشدد فیعلم محل خروجه عند انقطاع الصوت به.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 229
الواو و الیاء الساکنتان «1» بعد حرکة مجانسة، و إنما کانتا أختیه لمشارکتهما له فی المخرج «2»، و هو المحل الذی یتولد فیه الحرف «3»، کالبطن بالنسبة إلی الأم «4»، (و هی- أی الثلاثة- حروف مد) صغری، و جملة (تنتهی) صفة ل (حروف مد)، و (للهواء) متعلق ب (تنتهی) «5».
و هذا أول المخارج، أی أول «6» المخارج جوف «7» الحلق.
و فیه ثلاثة أحرف مترتبة «8» هذا «9» الترتیب:
الأول: الألف، و الثانی: الواو الساکنة المضموم ما قبلها، و الثالث: الیاء الساکنة المکسور ما قبلها، و تسمی هذه الثلاثة حروف المد «10» و الحروف الهوائیة و الجوفیة.
قال الخلیل: و نسبن «11» إلی الجوف؛ لأنه آخر انقطاع مخرجهن.
قال: و زاد الخلیل فیهن الهمزة. قال: لأن مخرجها الصدر، و هو متصل بالجوف «12»، و الله أعلم.
و أمکن الثلاثة عند الجمهور: الألف.
و قال ابن الفحام: أمکنهنّ فی المد: الواو ثم الیاء ثم الألف، و الجمهور علی أن الفتحة من الألف، و الضمة من الواو، و الکسرة من الیاء؛ فالحروف «13» عند هؤلاء قبل الحرکات، و قیل بالعکس.
و قیل: لیس کل منهما مأخوذا من الآخر.
قلت: و هذا هو الصحیح؛ لأن الحرکة عرض لازم للحرف المتحرک لا یوجد «14» إلا به، فلیس أحدهما أسبق من الآخر و لا متولدا «15» منه؛ لأنه متی فرض متحرکا لا یمکن النطق به إلا مع حرکته «16»، و الله أعلم.
______________________________
(1) فی ز: الساکنین، و فی ص: الساکنتین.
(2) فی م: فی المدیة و المخرج.
(3) فی ص: الحروف.
(4) فی د: الولد.
(5) فی م: یتعلق بتنتهی.
(6) فی م: أی أن.
(7) فی ص: حرف.
(8) فی م، د: مرتبة.
(9) فی ص: علی هذا.
(10) فی د: مذ، و فی ص: المد و اللین.
(11) فی م: و نبت.
(12) فی م: ثم إنه زاد معهن الهمزة قال: لأن مخرجها الصدر و هو یتصل بالجوف، و فی د، ز: قال مکی و زاد غیر الخلیل معهن الهمزة.
(13) فی ز: و الحروف.
(14) فی ص: لا توجد.
(15) فی ز: متولد.
(16) فی م: حرکة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 230
و تسمی أیضا: الحروف الخفیة «1»، و کذا الهاء «2»، و سمیت خفیة؛ لأنها تخفی فی اللفظ، و لخفائها «3» [قویت الهاء بالصلة و الثلاثة بالمد عند الهمزة] «4».

ص:

و قل لأقصی الحلق همز هاءثمّ لوسطه فعین حاء
ش: «قل» «5» أمر، و (لأقصی الحلق همز) اسمیة سوغ «6» الابتداء بمبتدئها «7» تقدیم خبرها «8»، [و هی فی محل مفعول (قل)] «9» و (عین) مبتدأ، و (حاء) حذف عاطفه، و (لوسطه) خبره، و (ثم) عاطفة للجملة. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 230 ص: و قل لأقصی الحلق همز هاء ثم لوسطه فعین حاء ..... ص : 230
: ثانی المخارج أقصی الحلق، و منه حرفان: الهمزة و الهاء «10»، و أشار الناظم بتقدیم الهمزة إلی تقدیمها «11» فی المخرج، [و قیل: هما فی مرتبة] «12»، و ثالث المخارج:
وسط «13» الحلق، و فیه حرفان: العین و الحاء المهملتان «14»، و ظاهر کلام سیبویه أن العین قبل الحاء، و نص علیه مکی، و عکس شریح، و هو ظاهر کلام المهدوی [و غیره، و العاطف محذوف من «هاء» و «حاء»] «15».

ص:

أدناه غین خاؤها و القاف‌أقصی اللّسان فوق ثمّ الکاف
ش: (أدنی الحلق غین) اسمیة، و (خاؤها) حذف عاطفه علی (غین) و الإضافة للملابسة القویة، و هی الاتحاد فی المخرج، و (القاف أقصی اللسان) اسمیة، و (فوق) ظرف مقطوع عن الإضافة فلذا «16» بنی علی الضم (ثم الکاف) مبتدأ خبره (أسفل) أول التالی «17» أی: رابع المخارج أدنی الحلق إلی الفم، و فیه حرفان: الغین و الخاء المعجمتان «18»، و أشار بتقدیم الغین إلی أنها [المتقدمة علی الخاء] «19» فی المخرج، و کذا نص علیه شریح، قیل: و هو ظاهر کلام سیبویه، و نص مکی علی تقدیم الخاء.
______________________________
(1) فی م: و تسمی هذه الحروف أیضا الخطیة.
(2) فی م: الهاء معها.
(3) فی م: و أخفاها الهاء، و فی د: و لخفاها، و فی ص: و لخفاء الهاء.
(4) فی م: و لذلک قویت بالصلة، و الثلاثة بالمد عند سببه.
(5) فی ص: و قل.
(6) فی م: و سوغ.
(7) فی م: بالنکرة.
(8) فی م: الخبر.
(9) فی م: و الجملة فی محل نصب یقل.
(10) فی ز، ص، د: فالهاء.
(11) فی م، د: تقدمها.
(12) سقط فی م.
(13) فی ز: أقصی.
(14) فی ز: المهملتین.
(15) سقط فی م.
(16) فی م: و لذا.
(17) فی م: الکاف خبر مبتدأ، و أسفل أول البیت الآتی بعد خبره.
(18) فی ز، ص: المعجمتین.
(19) فی ز: مقدمة علیها، و فی ص: المقدمة علیها.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 231
و قال «1» ابن خروف: لم یقصد سیبویه ترتیبا فیما هو من مخرج واحد.
و تسمی هذه الستة «2»: الحلقیة. و هذا آخر مخارج الحلق.
ثم شرع فی مخارج الفم، و بدأ بأولها من جهة الحلق، أی: خامس المخارج، و هو التالی «3» لأول الحلق أقصی اللسان [و ما] «4» فوق من الحنک، و فیه القاف [فقط] «5».
و سادس «6» [المخارج] «7»: أقصی اللسان [من أسفل مخرج] «8» القاف قلیلا و ما یلیه من الحنک، و فیه الکاف فقط.
و هذان الحرفان یسمی کل منهما لهویّا «9» نسبة إلی «اللهاة»، و هی بین الفم و الحلق.
و حذف الناظم المضاف إلی «10» (أسفل)، و هو [ضمیر] «11» اللسان، و حذف أیضا «12» أقصی اللسان [لدلالة الأول علیه «13».
و منهم من یقول فی الکاف] «14»: أقصی اللسان و ما فوقه من الحنک مما یلی مخرج القاف.
قال ابن الحاجب: و هو قریب؛ لأن هذا الحرف قد یوجد علی کل من الأمرین بحسب اختلاف «15» الأشخاص مع سلامة الذوق: فعبر کل [علی] «16» حسب وجدانه. و الله أعلم.
[ثم کمل فقال] «17»:

ص:

أسفل و الوسط فجیم الشّین یاو الضّاد من حافته إذ ولیا
الاضراس من أیسر أو یمناهاو اللام أدناها لمنتهاها
______________________________
(1) هو علی بن محمد بن علی بن محمد نظام الدین أبو الحسن بن خروف الأندلسی النحوی، حضر من إشبیلیة، و کان إماما فی العربیة، محققا مدققا، ماهرا مشارکا فی الأصول. أخذ النحو عن ابن طاهر المعروف بالخدب، و کان فی خلقه زعارة، و لم یتزوج قط، و کان یسکن الخانات، و له مناظرات مع السهیلی، و صنف شرح سیبویه، شرح الجمل، کتابا فی الفرائض. و وقع فی جب لیلا، فمات سنة تسع و ستمائة- و قیل خمس و قیل عشر. و قال یاقوت: سنة ست- بإشبیلیة عن خمس و ثمانین سنة. ینظر بغیة الوعاة (2/ 203).
(2) فی ص: السبعة.
(3) فی ص: الثانی.
(4) سقط فی م.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: و السادس.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: أسفل من مخرج.
(9) فی ز، ص، م: لهوی.
(10) فی د، ز، ص: إلیه.
(11) سقط فی د، ز، ص.
(12) زاد فی م: بعد أسفل.
(13) فی د، ص: علیهما.
(14) ما بین المعقوفین سقط فی م.
(15) فی م: اتفاق.
(16) سقط فی ص.
(17) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 232
ش: (أسفل) «1» خبر لمبتدإ المتلو «2»، (فجیم) [جواب «أما» محذوفة، أی: و أما وسط اللسان] «3»؛ لأن الفاء لا تدخل علی الخبر إلا إذا تضمن المبتدأ معنی الشرط. و «الجیم» «4» مبتدأ، و (الشین) و (یا) معطوفان بمحذوف، و خبر الثلاثة محذوف، أی: فیه، و الجملة جواب «أما» [المحذوفة] «5»، و (الضاد من حافته) اسمیة، و (إذ ولی «6» حافة اللسان) شرطیة «7»، و (الأضراس) مفعول (ولی)، و ترک علامة التأنیث لاکتساب الفاعل التذکیر من اللسان [و (من أیسر الأضراس)] «8» حال الضاد «9»، (أو یمناها) معطوف [علی (أیسر)] «10»، و (اللام أدنی حافة اللسان)، [اسمیة، و (لمنتهی حافة اللسان)] «11» حال.
و الوسط «12» بالفتح و السکون، قیل «13»: بمعنی [واحد] «14» [علی الأصح].
و قیل: الوسط بالفتح: المرکز «15»، [و بالسکون: من کان فی حلقة] «16».
أی: سابع المخارج وسط اللسان، [یعنی] «17»: بینه و بین وسط الحنک، و فیه ثلاثة أحرف: الجیم و الشین المعجمة و الیاء، و قدم الجیم لتقدمها علیهما «18» [فی المخرج].
و قال المهدوی: الشین تلا الکاف ثم الجیم ثم الیاء، و مراده: الیاء «19» غیر المدیة، و أما هی فتقدمت فی الجوفیة، و هذه الثلاثة هی الشجریة؛ [لخروجها من شجر الفم: و هو منفتح ما بین اللحیین، و شجر الحنک: ما یقابل طرف اللسان، و قال الخلیل: الشجر مفرج الفم، أی: مفتحه، و قال غیره: هو مجتمع اللحیین عند العنفقة] «20».
و ثامن المخارج: للضاد، و هو أول حافة اللسان و ما یلیه من الأضراس من الجانب الأیسر عند الأکثر، و من الأیمن عند الأقل، و یدل کلام سیبویه [علی أنها تکون منهما] «21».
و قال الخلیل: «هی شجریة أیضا»، یرید من مخرج «22» تلک الثلاثة «23»،
______________________________
(1) فی م: تقدم أن أسفل.
(2) فی س: آخر البیت المتلو، و فی د، ص: آخر المتلو.
(3) سقط فی م.
(4) فی م: و جیم.
(5) زیادة من م.
(6) فی م: اسمیة دلیل جواب الشرطیة أعنی: إذ ولی.
(7) فی ز: طرف، و ص: طرفه.
(8) سقط فی م.
(9) فی د: حال الضاد من الأضراس.
(10) فی م: علیه.
(11) سقط فی م.
(12) فی م: و قوله و الوسط.
(13) زیادة فی م.
(14) سقط فی ز، ص.
(15) فی ز، م: المرکب.
(16) سقط فی م، و فی ص: علی الأصح.
(17) سقط فی م.
(18) سقط فی ز، م.
(19) فی د: بالیاء.
(20) زیادة من م.
(21) سقط فی م.
(22) فی م: أنها تخرج من.
(23) فی م: الثلاثة المتقدم علیها.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 233
و الشجرة «1» عنده: مخرج الفم، أی: منفتحه «2».
و قال غیره «3»: هو مجمع اللحیین عند العنفقة؛ فلذلک لم تکن «4» الضاد منه، و قیل: إن عمر- رضی الله عنه- کان یخرجها من الجانبین، و منهم من یجعل مخرجها قبل مخرج الثلاثة [الشجریة] «5».
و تاسع المخارج [و هو] «6» اللام: حافة اللسان من أدناها إلی منتهی طرفه و ما بینها «7» و بین ما یلیها من الحنک الأعلی.
و منهم من یزید علی هذا فیقول: فویق الضاحک و الناب و الرّباعیة و الثّنیة، و فیه اللام فقط.
قال ابن الحاجب: کان ینبغی «8» أن یقال: فویق «9» الثنایا، إلا أن سیبویه ذکر ذلک فلذلک عددوا، و إلا فلیس فی الحقیقة فوق ذلک؛ لأن مخرج النون یلی مخرجها و هو فوق الثنایا. [و أطال فی ذلک فانظره] «10».
و قال أیضا: و لیس ثم إلا ثنیتان، و إنما جمعوهما لأن [لفظ] «11» الجمع أخف، و إلا فالقیاس أطراف «12» الثنیتین. [و الله أعلم] «13».

ص:

و النّون من طرفه تحت اجعلواو الرّا یدانیه لظهر أدخل
ش: (النون) مفعول (اجعلوا) و (من طرف اللسان) متعلق «14» به، و (تحت) مخرج اللام مقطوع [عن الإضافة] «15» مبنی «16» علی الضم، و (الرا یدانیه) کبری، و لام (لظهر) ظرفیة؛ کقوله «17» تعالی: وَ نَضَعُ الْمَوازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیامَةِ [الأنبیاء: 47] و (أدخل فی اللسان) إما خبر ثان [لرا] «18» أو لمحذوف علی الخلاف.
أی: عاشر المخارج للنون، و هو [من] «19» طرف اللسان بینه و بین ما فوق «20» الثنایا تحت «21» مخرج اللام قلیلا.
______________________________
(1) فی م: أو الشجریة، و فی د: و الشجر، و ص: و الشجریة.
(2) فی ز: مفتحة.
(3) فی م: کما قال غیره.
(4) فی م: لم یعد.
(5) زیادة من م.
(6) زیادة من ص.
(7) فی م: و هو ما بینها.
(8) فی م: یغنی.
(9) فی ص: فوق.
(10) سقطت من م.
(11) سقطت من م.
(12) فی م: من أطراف.
(13) فی م: و أطال فی ذلک.
(14) فی م: یتعلق.
(15) زیادة من م.
(16) فی د: فینبنی.
(17) فی ز: لقوله.
(18) سقط فی ز، ص، م.
(19) سقط فی م.
(20) فی م: فریق.
(21) فی م: إلی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 234
الحادی عشر: للراء، و هی من مخرج النون، لکنها أدخل فی ظهر «1» اللسان قلیلا من مخرج النون.
و هذه الثلاثة- [أعنی] «2» اللام و النون و الراء- یقال لها: الذّلقیّة «3»؛ نسبة إلی موضع مخرجها و هو طرف اللسان؛ لأن طرف «4» الشی‌ء: ذلقه.
و قال الفراء و قطرب و الجرمی و ابن کیسان «5»: الثلاثة من مخرج واحد و هو طرف اللسان.

ص:

و الطّاء و الدّال و تا منه و من‌علیا الثّنایا و الصّفیر مستکن
ش: (و الطاء و معطوفاه) و (منه) «6» اسمیة، و (من علیا الثنایا) معطوف علی (منه)، (و الصفیر مستکن) اسمیة.
أی: [المخرج الثانی عشر للطاء] «7» و الدال المهملتین، و التاء المثناة: من طرف اللسان و من الثنایا «8» العلیا، [یعنی بینهما.
و عبارة سیبویه: مما بین طرف اللسان و أصول الثنایا العلیا] «9».
قال ابن الحاجب: قوله «10»: و (أصول الثنایا) لیس بحتم «11»، بل قد یکون من بعد أصولها قلیلا مع سلامة الطبع. و زاد بعضهم: مصعدا إلی جهة الحنک، و یقال لهذه الثلاثة: النطعیة «12»؛ لأنها تخرج من نطع الغار الأعلی: و هو «13» سقفه «14» ثم کمل [حروف الصفیر] «15» فقال:

ص:

منه و من فوق الثّنایا السّفلی‌و الظّاء و الذّال وثا للعلیا
ش: (منه) أی: فیه، متعلق «16» ب (مستکن) آخر المتلو، و (من فوق) معطوف علی (منه)، و (السفلی) صفة (الثنایا) (و الظاء) و معطوفاه مبتدأ «17»، و (للعلیا) أی فی الثنایا
______________________________
(1) فی م: طرف.
(2) سقطت من م.
(3) فی م: الذولفیة.
(4) فی ز: طرفه.
(5) هو محمد بن أحمد بن إبراهیم بن کیسان أبو الحسن النحوی، کان یحفظ المذهب البصری و الکوفی فی النحو؛ لأنه أخذ عن المبرد و ثعلب، لکنه إلی مذهب البصریین أمیل، و کان أبو بکر بن الأنباری الکوفی شدید التعصب علیه و التنقص له، و کان یقول: خلط فلم یضبط مذهب الکوفیین و لا مذهب البصریین، و توفی أبو الحسن یوم الجمعة لثمان خلون من ذی القعدة سنة تسع و تسعین و مائتین.
انظر طبقات النحویین و اللغویین (153)، و نزهة الألباء (162).
(6) فی ز، م: منه.
(7) فی م: أی الثانی عشر مخرج الطاء.
(8) فی م: فوق الثنایا.
(9) سقطت من م.
(10) فی د: و قوله.
(11) فی ز: یحتم.
(12) فی م: و هذه الثلاثة تسمی النطعیة.
(13) فی م: الحنک.
(14) فی ز، ص: سطحه.
(15) سقطت من م.
(16) فی م: یتعلق.
(17) زاد فی ص: بتالیه.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 235
العلیا [خبر] «1» [مکمل بتالیه] «2».
أی: المخرج الثالث عشر لحروف [الصفیر] «3»، و هی [الصاد و السین و الزای] «4»، من بین طرف «5» اللسان و فوق الثنایا السفلی، و هو معنی قوله: من طرف اللسان [و بین الثنایا] «6»، و وصف [الناظم] «7» الثنایا بالسفلی «8» تبعا لبعضهم، و عبارة سیبویه: مما بین طرف اللسان و فویق الثنایا.
قال ابن الحاجب: و عبر غیره بالسفلی، و إنما یعنون «9» فی هذه المواضع کلها العلیا «10».
الرابع عشر للظاء و الذال المعجمتین «11» و الثاء المثلثة: من بین طرف اللسان و أطراف [الثنایا] «12» العلیا، [و یقال لها: اللثویة] «13»؛ نسبة إلی اللثة: و هی اللحم المرکب فیه الأسنان، و أشار إلی تکمیلها «14» بقوله:

ص:

من طرفیهما و من بطن الشّفه‌فالفا مع اطراف الثّنایا المشرفة
ش: (من طرفیهما) حال، أی: [من] «15» طرف اللسان و طرف الثنایا [العلیا] «16»، و عاد ضمیر اللسان علی مدلول علیه بما تقدم.
[و قوله] «17»: (فالفاء) جواب شرط مقدر، أی: و أما من بطن الشفة فالفاء، و (مع أطراف) حال.
أی: المخرج «18» الخامس عشر للفاء، من باطن «19» الشفة السفلی و أطراف الثنایا العلیا، و إلیه أشار بقوله: المشرفة، و هی «20» عبارة سیبویه.
[ثم کمل فقال] «21»:

ص:

اشارة

للشّفتین الواو باء میم‌و غنّة مخرجها الخیشوم
ش: (للشفتین الواو) اسمیة، و (باء و میم) «22» معطوفان بمحذوف، و (غنة) مبتدأ
______________________________
(1) سقط فی م، و فی د: خبره.
(2) فی ز: مکملا، و فی د، ص: مکملا بتالیه.
(3) سقط فی م.
(4) فی م: الصاد و الزای و السین.
(5) فی م: أطراف.
(6) فی م: و من بین الثنایا السفلی.
(7) سقطت من م.
(8) فی م: السفلی.
(9) فی م: یعرف.
(10) فی م: للعلیا.
(11) فی م: فی المعجمتین.
(12) سقط فی م.
(13) فی م: و الثلاثة لثویة.
(14) فی م: هذا.
(15) سقط من م.
(16) زیادة من م.
(17) سقط من م.
(18) فی م: أن المخرج.
(19) فی د: بطن.
(20) فی ص، ز: و هذه.
(21) سقط فی م.
(22) فی م: میم بدون الواو.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 236
و (مخرجها) ثان، و (الخیشوم) خبره، و الجملة خبر الأول.
أی: [المخرج] «1» السادس عشر للواو «2» غیر المدیة، و الباء و المیم مما بین الشفتین؛ فینطبقان فی الباء و المیم [و ینفتحان مع الواو] «3»، فهذه «4» [الثلاثة] «5» هی الشفویة، و حروف «6» الحلق هی [المبتدأ بذکرها] «7»، و البواقی حروف الفم، و الفاء مشترکة بین الثنایا و الشفة؛ فیجوز وصفها بالأمرین.
[المخرج] «8» السابع عشر الخیشوم؛ و هو «9» للغنة، و الغنة تقع فی النون و المیم الساکنین حالة الإخفاء، أو ما «10» فی حکمه من الإدغام، فإن هذین الحرفین و الحالة هذه «11» یتحولان عن مخرجهما الأصلی علی الصحیح، کما [تتحول] «12» حروف «13» المد [إلی الجوف] «14» علی الصحیح.
و قول سیبویه: مخرج النون الساکنة من مخرج المتحرکة. یرید به الساکنة المظهرة.
فهذه مخارج الحروف الأصلیة کلها «15». و الله أعلم.

تنبیه:

بقی علی الناظم حروف فروع لم یتعرض لها، فمنها: الهمزة المسهلة بین بین، و هی فرع [عن] «16» المحققة، و مذهب سیبویه أنهما «17» [حرف] «18» واحد؛ نظرا إلی مطلق التسهیل، و علیه فیدخل فی کلام «19» الناظم، و مذهب غیره أنها ثلاثة أحرف؛ نظرا [إلی أنها] «20» تأتی بین الهمزة و الواو، و بینها «21» [و] [بین الیاء، و بینها و بین] «22» الألف «23».
و منها ألف الإمالة المحضة، قال سیبویه: کأنها «24» حرف آخر قرب «25» من الیاء؛ فلا تدخل «26» فی مخرج الألف، و أما بین بین [فلم یعتد] «27» بها.
______________________________
(1) سقط فی ز، م.
(2) فی ز: الواو.
(3) زیادة من م.
(4) فی م: هذه.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: فحروف.
(7) فی م: المبدوء بها.
(8) سقط فی م، ص.
(9) فی م: و هی.
(10) فی م: فیما.
(11) فی م: فی هذه الحالة.
(12) فی ز: یتحول بتحول.
(13) فی ز: حرف.
(14) سقط مفیم.
(15) فی م: و کلها.
(16) زیادة من ص.
(17) فی د، ص: أنها.
(18) سقط فی م.
(19) فی م: فتدخل فی کلامه.
(20) فی م: لکونها.
(21) فی م: و بینهما.
(22) سقط فی م.
(23) فی م: و الألف.
(24) فی م: لأنها.
(25) فی ص: قریب.
(26) فی د: فلا یدخل.
(27) فی م: فلا اعتداد.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 237
و منها الصاد المشمّة، و هی فرع «1» عن الصاد أو الزای [الخالصتین] «2»، فتدخل «3» فی إحداهما.
و منها اللام المفخمة، و هی فرع عن «4» المرققة، و ذلک فی [الاسم الکریم بعد فتحه و ضمه] «5» و فی «6» نحو «الصلاة» «7».
[و لما فرغ الناظم- أثابه الله تعالی- من مخارج الحروف شرع فی صفاتها] «8» فقال:

[صفاتها]

ص:

صفاتها جهر و رخو مستفل‌منفتح مصمتة و الضّدّ قل
ش: (صفاتها) مبتدأ، و خبره (جهر) و معطوفه ... إلخ، و عاطف (مستفل) و (منفتح) و (مصمتة) محذوف، و (الضد) مفعول (قل)، و الجملة معطوفة علی الخبر، أی: صفاتها هذا المذکور، و قل ضده أیضا.
و اعلم أن صفات مجموع حروف المعجم منقسمة «9» إلی ما له أضداد مسماة و ما لا
______________________________
(1) فی م: و هی فرع أصلها و الزای.
(2) سقطت من م.
(3) فی د، ز: فیدخل.
(4) فی ص، م: أحدهما.
(5) سقطت من م.
(6) فی م: الجلالة بعد فتح أو ضم.
(7) قال سیبویه: الحروف العربیة تسعة و عشرون حرفا: الهمزة، و الألف، و العین، و الحاء، و الغین، و الخاء و الکاف، و القاف، و الضاد، و الجیم، و الشین، و الیاء، و اللام، و الراء، و النون، و الطاء و الدال، و التاء، و الصاد، و الزای، و السین، و الظاء، و الذال، و الثاء، و الفاء، و الباء، و المیم، و الواو.
و تکون خمسة و ثلاثین حرفا بحروف هن فروع، و أصلها من التسعة و العشرین، و هی کثیرة یؤخذ بها و تستحسن فی قراءة القرآن و الأشعار، و هی: النون الخفیفة، و الهمزة التی بین بین، و الألف التی تمال إمالة شدیدة، و الشین التی کالجیم، و الصاد التی تکون کالزای، و ألف التفخیم: یعنی بلغة أهل الحجاز، فی قولهم: الصلاة و الزکاة و الحیاة.
و تکون اثنین و أربعین حرفا بحروف غیر مستحسنة و لا کثیرة فی لغة من ترتضی عربیته، و لا تستحسن فی قراءة القرآن و لا فی الشعر؛ و هی: الکاف التی بین الجیم و الکاف، و الجیم التی [کالکاف، و الجیم التی] کالشین، و الضاد الضعیفة، و الصاد التی کالسین، و الطاء التی کالتاء، و الظاء التی کالثاء، و الباء التی کالفاء.
و هذه الحروف التی تممتها اثنین و أربعین جیدها و ردیئها: أصلها التسعة و العشرون، لا تتبین إلا بالمشافهة، إلا أن الضاد الضعیفة تتکلف من الجانب الأیمن، و إن شئت تکلفتها من الجانب الأیسر و هو أخف، لأنها من حافة اللسان مطبقة: لأنک جمعت فی الضاد تکلف الإطباق مع إزالته عن موضعه. و إنما جاز هذا فیها لأنک تحولها من الیسار إلی الموضع الذی فی الیمین. و هی أخف لأنها من حافة اللسان، و أنها تخالط مخرج غیرها بعد خروجها، فتستطیل حین تخالف حروف اللسان، فسهل تحویلها إلی الأیسر لأنها تصیر فی حافة اللسان فی الأیسر إلی مثل ما کانت فی الأیمن، ثم تنسل من الأیسر حتی تتصل بحروف اللسان، کما کانت کذلک فی الأیمن. ینظر:
الکتاب (4/ 431- 433).
(8) سقط فی م.
(9) فی م: تنقسم الحروف، و فی د، ص: ینقسم.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 238
أضداد له مسماة «1»، فالأول «2» خمسة [ذکرها الناظم- رضی الله عنه-] «3» [فی هذا البیت] «4»، و عبر عن [واحد منها] «5» بلفظ المصدر و هو جهر، و لفظ الصفة فیه مجهورة، و عن الباقی بالصفة، [و بکل ذلک وقعت العبارة] «6» فی «7» کتب الأئمة. فالجهر ضد الهمس، و الرخوة «8» ضد الشدة الخالصة أو المشوبة «9»: و هی ما بین الرخوة و الشدیدة، و الاستفال ضده «10» الاستعلاء، و الانفتاح ضده الإطباق، و الإصمات ضده الإذلاق.
و اعلم أن کل [الحروف تنقسم] «11» إلی کل ضدین من هذه الأضداد العشرة، فهی خمس. و لما ذکرها «12» الناظم (رحمه الله) شرع فی أضدادها فقال:

ص:

مهموسها فحثّه شخص سکت‌شدیدها لفظ أجد قط بکت
ش: (مهموسها) مبتدأ خبره (فحثه شخص سکت) أی مجموع هذا اللفظ، و کذلک الشطر الثانی، و بدأ بضد الأول و هو الجهر، أی الحروف المهموسة عشرة [جمعها] «13» فی قوله: (سکت فحثه شخص) ففی کلامه تقدیم و تأخیر فی (سکت).
و الهمس لغة: الصوت الخفی، و منه قول أبی زید فی صفة الأسد:
... ... ...بصیر بالدجا «14» هاد هموس «15» فسمیت بذلک؛ لضعف الصوت بها حین جری النفس معها، فلم یقو التصویت معها قوته فی المجهورة؛ فصار فی التصویت بها نوع خفاء. و الخاء المعجمة و الصاد المهملة أقوی مما عداهما، و إذا منع الحرف النفس أن یجری معه کان مجهورا.
و المجهورة ما عدا المهموسة، [و هی تسعة عشر] «16» سمیت «17» بذلک من قولهم:
جهرت بالشی‌ء: إذا أعلنته، و ذلک أنه لما امتنع النفس أن یجری معها انحصر الصوت
______________________________
(1) فی م: کذلک.
(2) فی م: و الأول.
(3) سقطت من ص.
(4) سقطت من م.
(5) فی م: أحدها بالمصدر، و فی ص: واحد منهما.
(6) فی م: و قد وقع ذلک.
(7) فی ص: عن.
(8) فی م، ص، د: و الرخو.
(9) فی م، ز: و المشوبه.
(10) فی د: ضد.
(11) فی م: حرف ینقسم.
(12) فی ز: ذکر.
(13) سقط من ز.
(14) فی ص: بصیر فی الدجی.
(15) البیت من الوافر و هو لأبی زبید الطائی فی دیوانه ص (94)، و لسان العرب (6/ 103) (ریس)، (6/ 251) (همس)، و تهذیب اللغة (6/ 143)، و تاج العروس (16/ 138) (ریس)، (17/ 42) (همس)، و بلا نسبة فی مقاییس اللغة (2/ 338).
(16) سقطت من م.
(17) فی م: و سمیت.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 239
لها «1» فقوی التصویت بها، قال سیبویه: إلا أن النون و المیم قد یعتمد لهما فی الفم و الخیاشیم فیصیر فیهما غنة «2».
ثم الحروف الشدیدة [ثمانیة] «3» جمعها فی قوله: «أجد قط بکت» و التاء أعم من تاء التأنیث و تاء الخطاب، و سمیت هذه الحروف شدیدة لأنها قویت «4» فی موضعها و لزمته، و منعت الصوت أن یجری معها حال النطق بها؛ لأن الصوت انحصر فی المخرج فلم یجر، أی: اشتد و امتنع قبوله للتلیین «5»، بخلاف الرخوة «6».
ثم إن من الشدیدة اثنین من المهموسة، و هما التاء «7» و الکاف، و الستة الباقیة مجهورة شدیدة، اجتمع فیها [أن النفس] «8» لا یجری معها و لا یصوت فی مخرجها، و هو معنی الجهر و الشدة جمیعا «9»، و هذه الثمانیة هی الشدیدة المحضة. ثم أشار إلی المتوسط بینهما فقال:

ص:

و بین رخو و الشّدید لن عمرو سبع علو خصّ ضغط قظ حصر
ش: (و بین رخو) خبر مقدم، و (الشدید) معطوف علیه، و (لن عمر) مبتدأ؛ لأن المراد لفظه، و (سبع علو) مبتدأ و (خص ضغط قظ) «10» ثان «11» و (حصر) خبره، و الجملة خبر الأول، و العائد مقدر، أی: حصره، أی: و الحروف التی بین الرخوة و الشدیدة [خمسة] «12»، جمعها فی قوله (لن عمر) «13» و أصله: لن یا عمر: أمر (لعمر)
______________________________
(1) فی م، ص: بها.
(2) ینظر الکتاب (4/ 434) و نص کلام سیبویه فیه أن الحرف المجهور هو: «حرف أشبع الاعتماد فی موضعه، و منع النفس أن یجری معه حتی ینقضی الاعتماد علیه و یجری الصوت. فهذه حال المجهورة فی الحلق و الفم، إلا أن النون و المیم قد یعتمد لهما فی الفم و الخیاشیم فتصیر فیهما غنة.
و الدلیل علی ذلک أنک لو أمسکت بأنفک ثم تکلمت بهما لرأیت ذلک قد أخل بهما. و أما المهموس فحرف أضعف الاعتماد فی موضعه حتی جری النفس معه، و أنت تعرف ذلک إذا اعتبرت فرددت الحرف مع جری النفس. و لو أردت ذلک فی المجهورة لم تقدر علیه».
(3) سقطت من م.
(4) فی ص: قویة.
(5) فی م: للسین.
(6) قال سیبویه: «و من الحروف: الشدید، و هو الذی یمنع الصوت أن یجری فیه. و هو الهمزة، و القاف، و الکاف، و الجیم، و الطاء، و التاء، و الدال، و الباء. و ذلک أنک لو قلت: الحج، ثم مددت صوتک لم یجر ذلک». انظر الکتاب لسیبویه (4/ 434).
(7) فی م: الفاء.
(8) فی د: التنفس.
(9) فی م: جمیعا الفاء.
(10) سقطت فی م.
(11) فی د: ثانی.
(12) سقطت من م، و فی ص: خمس.
(13) قال سیبویه: «و أما العین فبین الرخوة و الشدیدة تصل إلی التردید فیها لشبهها بالحاء، و منها (المنحرف)، و هو حرف شدید جری فیها الصوت لانحراف اللسان مع الصوت، و لم یعترض علی
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 240
باللیونة «1»؛ لأنه کان شدید البأس؛ فصارت الرخوة ستة عشر حرفا.
ثم إن المهموسة کلها غیر التاء «2» و الکاف رخوة، و المجهورة الرخوة خمسة: العین و الصاد و الظاء و الذال المعجمتان «3» [و الراء] «4»، و تقدمت المجهورة الشدیدة و هی «طبق أجد».
و منهم من جعل حروف المد الثلاثة مما بین الرخوة و الشدیدة؛ فتصیر «5» عندهم [ثمانیة] «6» یجمعها «7»: «و لینا عمر» «8» و هذا ظاهر کلام سیبویه «9»، لکن الذی ذکره الناظم هو المختار، و نص علیه الشاطبی و الرمانی «10» و الدانی فی «الإیجاز»، و جعلها مکی سبعة
______________________________
الصوت کاعتراض الحروف الشدیدة، و هو اللام؛ إن شئت مددت فیها الصوت. و لیس کالرخوة؛ لأن طرف اللسان لا یتجافی عن موضعه، و لیس یخرج الصوت من موضع اللام و لکن من ناحیتی مستدق اللسان فویق ذلک.
و منها حرف شدید یجری معه الصوت لأن ذلک الصوت غنة من الأنف، فإنما تخرجه من أنفک و اللسان لازم لموضع الحرف؛ لأنک لو أمسکت بأنفک لم یجر معه الصوت. و هو النون، و کذلک المیم.
و منها المکرر و هو حرف شدید یجری فیه الصوت لتکریره و انحرافه إلی اللام، فتجافی للصوت کالرخوة، و لو لم یکرر لم یجر الصوت فیه. و هو الراء. انظر الکتاب لسیبویه (4/ 435).
(1) فی م: باللین.
(2) فی م: الباء.
(3) فی م: المعجمان، و فی ص: الغین و الضاد و الظاء و الذال المعجمات.
(4) سقطت من م، و فی د: الزای.
(5) فی د، ص: فیصیر.
(6) سقطت من م.
(7) فی د، ص: تجمعها.
(8) فی م: لن عمر.
(9) قال سیبویه و منها- أی: الحروف- اللینة: و هی الواو و الیاء؛ لأن مخرجهما یتسع لهواء الصوت أشد من اتساع غیرهما، کقولک: و أی، و الواو و إن شئت أجریت الصوت و مددت. و منها الهاوی:
و هو حرف اتسع لهواء الصوت، مخرجه أشد من اتساع مخرج الیاء و الواو، لأنک قد تضم شفتیک فی الواو و ترفع فی الیاء لسانک قبل الحنک، و هی الألف.
و هذه الثلاثة أخفی الحروف لاتساع مخرجها. و أخفاهن و أوسعهن مخرجا: الألف، ثم الیاء، ثم الواو.
(10) علی بن عیسی بن علی بن عبد الله أبو الحسن الرمانی، و کان یعرف أیضا بالإخشیدی و بالوراق، و هو بالرمانی أشهر، کان إماما فی العربیة، علامة فی الأدب فی طبقة الفارسی و السیرافی، معتزلیّا.
ولد سنة ست و سبعین و مائتین، و أخذ عن الزجاج و ابن السراج و ابن درید.
قال أبو حیان التوحیدی: لم یر مثله قط علما بالنحو و غزارة بالکلام، و بصرا بالمقالات، و استخراجا للعویص، و إیضاحا للمشکل، مع تأله و تنزه و دین و فصاحة، و عفاف و نظافة.
صنف الرمانی: التفسیر، الحدود الأکبر، و الأصغر، شرح أصول ابن السراج، شرح موجزه، شرح سیبویه، شرح مختصر الجرمی، شرح الألف و اللام للمازنی، شرح المقتضب، شرح الصفات، معانی الحروف، و غیر ذلک.
مات فی حادی عشر جمادی الأولی سنة أربع و ثمانین و ثلاثمائة. انظر بغیة الوعاة (2/ 180، 181).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 241
فأسقط الألف.
ثم أشار بقوله: «خص ضغط قظ» إلی أن [هذه] «1» السبعة هی حروف الاستعلاء، و هو من صفات القوة، و سمیت بذلک؛ لاستعلاء اللسان بها و ارتفاعه إلی الحنک، و ما عداها المستفلة؛ لعدم استعلائه «2» بها، و أضاف بعضهم إلیها الحاء و العین المهملتین، و السبعة حروف التفخیم «3» علی الصواب، و أعلاها الطاء، کما أن أسفل المستفلة الیاء، و قیل:
حروف التفخیم هی حروف الإطباق، و زاد مکی: الألف، و هو وهم؛ [لأنها تتبع ما قبلها] «4» فلا توصف بتفخیم و لا ترقیق «5». و الله أعلم.
ثم انتقل إلی ضد الانفتاح فقال «6»:

ص:

و صاد ضاد طاء ظاء مطبقةو فرّ من لبّ الحروف المذلقة
ش: (و صاد) مبتدأ حذف تنوینه ضرورة، و الثلاثة بعد حذف عاطفها، [و (مطبقة) خبر،] «7» و (فر من لب) مبتدأ، و (الحروف المذلقة) موصوف، و صفته خبر، و یجوز العکس، أی: الحروف المطبقة أربعة صرح بها، و سمیت مطبقة؛ لأنها «8» انطبق علی مخرجها «9» من اللسان ما حاذاه من الحنک، و ما عدا هذه الأربعة یقال لها: منفتحة؛ لأنه «10» لا ینطبق «11» اللسان «12» منها «13» علی الحنک «14».
قال الشیرازی «15»: و لو لا الإطباق لصارت «16» الطاء دالا و الظاء ذالا و الصاد سینا لأنه لیس بینهما فرق إلا بالإطباق، و لخرجت الصاد من الکلام «17».
______________________________
(1) سقطت من م.
(2) فی م: استعلاء اللسان.
(3) فی م: للتفخیم.
(4) فی م: لأنه یتبع ما قبله.
(5) فی م: الترقیق.
(6) فی م: و الثلاثة بعده فقال.
(7) سقط فی ز.
(8) فی م: لأنه.
(9) فی د، ص: مخارجها.
(10) فی م: لأنها، و فی ز: لأنک.
(11) فی ز: لا تطبق.
(12) فی ز، د: لسانک.
(13) فی م: بها.
(14) قال فی شرح التیسیر: الأحرف المطبقة الطاء، و الظاء، و الصاد، و الضاد و سمیت بذلک لانطباق ظهر اللسان مع الحنک الأعلی عند النطق بها؛ و لهذا کتب کل واحد منها من خطین متوازیین متصلی الطرفین إشعارا بمخرجها، و المنفتحة ما عداها؛ لانفراج ما بین ظهر اللسان، و الحنک الأعلی عند النطق بها و قد یوصف الباء و المیم بالانطباق لانطباق الشفتین بهما.
(15) محمد بن عبد الله بن الحسن بن موسی أبو عبد الله الشیرازی القاضی شیخ مقرئ متصدر نزل مصر. ینظر: غایة النهایة (2/ 178).
(16) فی م: لانقلبت.
(17) و قد نص علی هذا أیضا سیبویه فی الکتاب فقال: «و هذه الحروف الأربعة إذا وضعت لسانک فی مواضعهن انطبق لسانک من مواضعهن إلی ما حاذی الحنک الأعلی من اللسان ترفعه إلی الحنک،
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 242
و أما الحروف المذلقة فستة، جمعها فی قوله: (فر من لب): ثلاثة من طرف اللسان، و ثلاثة من طرف الشفتین، و ما عداهما «1» مصمتة، و لا توجد کلمة رباعیة فما فوقها بناؤها من الحروف المصمتة؛ [لثقلها] «2»، إلا ما ندر [مثل]: عسجد و عسطوس، و قیل: إنهما لیستا «3» أصلیتین «4» بل ملحقتین «5» فی کلامهم.

ص:

صفیرها صاد و زای سین‌قلقلة قطب جد و اللین
ش: (صفیرها) مبتدأ، و باقی الشطر خبره؛ لأن الأول أعرف من الثانی، و عاطف (سین) محذوف، [و] «6» (قلقلة) خبر مقدم، و (قطب جد) مبتدأ مؤخر، أی: هذا اللفظ حروف القلقلة «7»، و (اللین) [مبتدأ] «8» یأتی «9» خبره.
و من هنا صفات لبعض الحروف «10» لیس یطلق علی باقیها اسم مشعر بضد «11» تلک الصفة بل بسلبها «12»، فمنها الصاد و السین و الزای، و هی حروف الصفیر؛ لأنها یصفر بها، قال مکی: و الصفیر حدة الصوت کالصوت الخارج عن ضغطه نفث «13»، و باقی الحروف لا صفیر فیها، و هذه الثلاثة هی الأسلیة التی تخرج من أسلة اللسان «14»، قال ابن مریم «15»: و منهم من ألحق بها الشین.
______________________________
فإذا وضعت لسانک فالصوت محصور فیما بین اللسان و الحنک إلی موضع الحروف».
(1) فی م: ما عداها.
(2) سقط فی م.
(3) فی م: لیسا.
(4) فی ص: أصلین.
(5) فی ز: ملحقان.
(6) سقط فی د، ز، م.
(7) فی د، ز، ص: قلقلة.
(8) سقط فی م.
(9) فی ص: و یأتی.
(10) فی د، ز: حروف.
(11) فی ص: و بضد.
(12) فی م: یسلبها.
(13) و قد أوضحه الدکتور حسن سید فرغلی فی تعلیقاته علی شرح التیسیر صفحة (96) بأنه: صوت زائد یخرج من الشفتین شبیها بصفیر الطائر، و أقواها بذلک الصاد للإطباق و الاستعلاء، و تلیها الزای للجهر، ثم السین.
(14) قال ابن منظور: «و أسلة اللسان: طرف شباته إلی مستدقه، و منه قیل للصاد و الزای و السین أسلیة؛ لأن مبدأها من أسلة اللسان، و هو مستدق طرفه، و الأسلة: مستدق اللسان و الذراع، و فی کلام علی: لم تجف لطول المناجاة أسلات ألسنتهم، هی جمع أسلة و هی طرف اللسان. و فی حدیث مجاهد: إن قطعت الأسلة فبین بعض الحروف و لم یبین بعضا یحسب بالحروف، أی تقسم دیة اللسان علی قدر ما بقی من حروف کلامه التی ینطق بها فی لغته، فما نطق به فلا یستحق دیته، و ما لم ینطق به استحق دیته». انظر لسان العرب (1/ 80).
(15) نصر بن علی بن محمد یعرف بابن أبی مریم فخر الدین أبو عبد الله الفارسی أستاذ عارف، وقفت له علی کتاب فی القراءات الثمان سماه «الموضح» یدل علی تمکنه فی الفن، جعله بأحرف مرموزة دالة علی أسماء الرواة، و ذکر ناسخه أنه استملاه من لفظه فی رمضان سنة اثنتین و ستین و خمسمائة، قرأ فیما أحسب علی تاج القراء محمود بن حمزة، و روی القراءة عنه مکرم بن العلاء بن نصر الفالی.
ینظر: الغایة (2/ 337- 3731).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 243
و حروف القلقة خمسة، و تسمی أیضا: اللقلقة، جمعها فی قوله: «قطب جد» [قال المبرد: و هذه القلقة بعضها أشد من بعض] «1» و سمیت بذلک؛ لأنها إذا سکنت ضعفت فاشتبهت «2» بغیرها؛ فتحتاج إلی ظهور صوت یشبه النبرة حال سکونهن فی الوقف و غیره، و تحتاج «3» إلی زیادة إتمام النطق بهن، و ذلک «4» الصوت فی سکونهن أبین منه فی حرکتهن، [و هو فی الوقف أبین] «5» و أصلها القاف؛ فلهذا «6» کانت القلقلة فیها أبین، و کانت لا یمکن أن یؤتی بها «7» ساکنة إلا مع صوت زائد لشدة استعلائها.
و خصص جماعة متأخرون القلقلة بالوقف؛ تمسکا بظاهر قول بعض المتقدمین: إن القلقلة تظهر «8» فی الوقف علی السکون «9»، و رشحوا «10» ذلک بأن القلقلة حرکة، و صادفهم أن القلقلة فی الوقف العرفی أبین، و لیس کذلک؛ لقول الخلیل: القلقلة: شدة الصیاح، و القلقلة «11»: شدة الصوت.
و قال أستاذ التجوید [أبو الحسن شریح] «12» لما ذکر الخمسة: و هی متوسطة: کباء «الأبواب» «13»، و قاف «خلقنا» «14»، و جیم [ «و الفجر»] «15» و متطرفة «16»: کجیم «لم یخرج»، و دال «لقد»، و قاف «من یشاقق» «17»: و طاء «لا تشطط»، فالقلقلة «18» هنا أبین
______________________________
(1) سقط فی ز، م.
(2) فی م: و اشتبهت.
(3) فی ز: و یحتاج.
(4) فی د: فلذلک.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: و لهذا.
(7) فی ص، ز: به.
(8) فی د، ص: تظهر فی هذه الحروف.
(9) فی م: فتوهموا أنه ضد الوصل، و إنما المراد السکون، فإن المتأخرین یطلقون الوقف علی السکون، و فی ص: الوقف علی السکون فإن المتقدمین .. إلخ، و فی د: فظنوا أن المراد بالوقف ضد الوصل، و لیس المراد سوی السکون.
(10) فی م: و رسخوا.
(11) فی ز: و القلقلة.
(12) فی م: الشیخ أبو الحسن بن شریح، و فی د: أبو الحسن بن شریح. و هو شریح بن محمد بن شریح ابن أحمد أبو الحسن الرعینی الإشبیلی إمام مقرئ أستاذ أدیب محدث، ولی خطابة أشبیلیة و قضاءها و ألف و کان فصیحا بلیغا خیرا، ولد سنة إحدی و خمسین و أربعمائة، قرأ القراءات علی أبیه، و روی عنه کثیرا و عن خاله أحمد بن محمد بن خولان، و عمر و ازدحم الناس، علیه قرأ علیه سبطه حبیب ابن محمد بن حبیب، و أحمد بن محمد بن مقدام، و عبد المنعم بن الخلوف، و الیسع بن عیسی ابن حزم، و عبد الرحمن بن محمد بن عمرو اللخمی، و أحمد بن منذر الأزدی. توفی سنة سبع و ثلاثین و خمسمائة. ینظر: الغایة: (1/ 324- 325) (1418).
(13) فی ص: الألباب.
(14) فی ص: خلقناهم.
(15) فی ز: جوار، و فی د: النجدین.
(16) فی م: و المتطرفة.
(17) فی ص: و من یشاقق.
(18) فی ص: و القلقلة.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 244
من «1» الوقف و المتطرفة من المتوسطة. انتهی. و هو عین «2» ما قاله [أبو الحسن] «3» المبرد «4». و الله أعلم.
ثم کمل (اللین) فقال:

ص:

واو و یاء سکنا و انفتحاقبلهما و الانحراف صحّحا
ش: (واو و یاء) خبر، و (اللین) آخر المتلو، و (سکنا) صفتهما، و (انفتح) معطوف علی (سکن)، و (قبلهما) [صلة لموصول مقدر] «5»، أی: الذی قبلهما، و ألف (انفتح) «6» للإطلاق، و (الانحراف صحح) کبری، و ألفه للإطلاق، أی: للین «7» حرفان: الواو و الیاء الساکنتان «8» المفتوح ما قبلهما، و سیأتی لهذا تحقیق فی أول باب المد.
ثم کمل فقال:

ص:

فی اللّام و الرّا و بتکریر جعل‌و للتّفشّی الشّین ضادا استطل
ش: (فی اللام) یتعلق ب (صحح) آخر المتلو، و (الراء) معطوف علیه و (بتکریر) یتعلق ب (جعل)، و (للتفشی الشین) اسمیة، و (ضادا) مفعول (استطل).
أی: أن الصحیح أن الانحراف له حرفان: اللام و الراء، و قیل: اللام فقط، و نسب للبصریین، و سمیا به؛ لانحرافهما عن مخرجهما و اتصالهما بمخرج غیرهما.
قال سیبویه: و منها المنحرف، و هو حرف شدید جری فیه الصوت لانحراف اللسان مع الصوت، و لم یعترض علی الصوت کاعتراض الحروف الشدیدة، و هو اللام، إن شئت مددت فیها الصوت، و لیس کالرخوة؛ لأن طرف اللسان لا یتجافی عن موضعه، و لیس یخرج الصوت من «9» موضع اللام و لکنه «10» من ناحیتی شدق اللسان فویق ذلک «11».
و قال فی موضع آخر لما ذکر أن اللام و النون و المیم بین الرخوة و الشدیدة: و منها المکرر «12»، و هو «13» حرف شدید جری فیه الصوت لتکرره و انحرافه إلی اللام، فتجافی «14» الصوت کالرخوة، و لو لم یکرر لم یجر فیه الصوت، و هو الراء «15». انتهی.
و فی هذین النصین دلیل لما صححه الناظم، [أثابه الله تعالی] «16».
______________________________
(1) فی ز: فی.
(2) فی م، ص: غیر.
(3) زیادة من م.
(4) سقط فی ز، م.
(5) سقط من ز.
(6) فی م: و انفتح الألف.
(7) فی م: اللین.
(8) فی ز، ص، م: الساکنتین.
(9) فی ص: عن.
(10) فی م: و لکن.
(11) ینظر: الکتاب (4/ 435).
(12) فی ز: المکررة.
(13) فی د: و هی.
(14) فی د: فیتجافی.
(15) انظر: الکتاب (4/ 435).
(16) سقط فی م.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 245
و قوله: (و بتکریر) جعل الراء فقط بتکریر، یعنی «1»: أنها جمعت بین صفتی الانحراف و التکریر، کما نص علیه سیبویه فیما رأیت، و نص علیه ابن الحاجب و ابن مریم الشیرازی و غیرهما. و ظاهر «2» کلام سیبویه أن التکریر صفة ذاتیة فی الراء، و إلیه ذهب المحققون، و تکریرها ربوّها فی اللفظ لا إعادتها «3» بعد قطعها، و یجب التحفظ من إظهار تکریرها لا سیما إذا شددت، و [القراء] «4» یعدون ذلک عیبا فظیعا [فی القراءة] «5»، و الله أعلم.
و قوله: «و للتفشی الشین» یعنی: أن حرف «6» التفشی الشین «7» فقط باتفاق؛ لأنه تفشی فی مخرجه حتی اتصل بمخرج الظاء «8»، و أضاف بعضهم إلیها حروفا أخر و لا یصح «9».
و الحرف المستطیل هو الضاد؛ لأنه استطال عن الفم عند النطق به حتی اتصل بمخرج اللام؛ و ذلک لما فیه من القوة بالجهر و الاستعلاء «10».
و هذا «11» آخر الکلام علی الحروف، و أوان الشروع فی التجوید؛ فلذا «12» قال:

ص:

و یقرأ القرآن بالتّحقیق مع‌حدر و تدویر و کلّ متّبع
ش: (و یقرأ القرآن) فعلیة، [و] (بالتحقیق) یتعلق ب (یقرأ) [و الباء للمصاحبة] «13»، و (مع حدر) محله النصب «14» علی الحال، و (تدویر) عطف علی (حدر)، و (کل متبع) اسمیة.

ص:

مع حسن صوت بلحون العرب‌مرتّلا مجوّدا بالعربی
ش: (مع حسن صوت) محله نصب علی الحال، و الباء [فی (بلحون العرب)] «15» للمصاحبة، و (مرتلا مجودا) حال و (بالعربی) صفة محذوف، أی: باللسان العربی، [و یتعلق ب (مجودا)] «16» و هذا شروع فی قوله: (و کیف یتلی [الذکر)] «17»، [أی:] «18»
______________________________
(1) فی م: أی.
(2) فی ص: فظاهر.
(3) فی ز: إعادته.
(4) سقط فی ز.
(5) سقط فی م.
(6) فی ص: حروف.
(7) فی م: الشین التفشی.
(8) فی ص، م: الطاء.
(9) من هؤلاء صاحب شرح التیسیر حیث أضاف الفاء إلی الشین قائلا: التفشی و معناه الظهور، و هی صفة الشین، و الفاء، وصفا بذلک لما یبدو علی ظاهر الفم من التکیف و التأثر عند النطق بهما.
(10) فی ز: و الإطباق، و جاء فی شرح التییسیر: أن الاستطالة هی صفة الضاد؛ لأن مخرجها یبدأ من أول حافة اللسان من أقصاه، و ینتهی إلی مخارج الطرف، فیستوعب طول حافته، فیسمی بذلک مستطیلا.
قاله فی شرح التیسیر.
(11) فی م، ص: تنبیه: الحروف الخفیة أربعة: الهاء و حروف المد و قد تقدم و هنا انتهی الکلام علی مخارج الحروف و صفاتها و الآن یشرع فی التجوید.
(12) فی م: و لهذا، و فی ص: فلهذا.
(13) سقط فی م.
(14) فی م، ص، د: نصب.
(15) سقط فی ز.
(16) زیادة من ز.
(17) سقط فی م.
(18) زیادة من ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 246
کلام الله تعالی یقرأ بالتحقیق و بالحدر و بالتدویر الذی هو التوسط بین الحالتین، مرتلا مجودا بلحون العرب و أصولها، و تحسین اللفظ و الصوت بحسب الاستطاعة.
أما التحقیق فمعناه: المبالغة فی الإتیان بالشی‌ء «1» علی حقه «2» إلی نهایة شأنه، و عند القراء عبارة عن: إعطاء کل حرف حقه: من إشباع المد، و تحقیق الهمز، و إتمام الحرکات، و اعتماد «3» الإظهار، و التشدیدات، و توفیة «4» الغنات، و تفکیک الحروف: و هو بیانها، و إخراج بعضها من بعض بالسکت و الترتیل و التّؤدة، و ملاحظة الجائز من الوقوف، و لا یکون معه غالبا قصر، و لا اختلاس، و لا إسکان متحرک «5»، و لا إدغام.
فالتحقیق «6» یکون لریاضة الألسن «7» و تقویم الألفاظ و إقامة القراءة بغایة «8» الترتیل، و هو الذی یستحسن و یستحب الأخذ به علی المتعلمین، من غیر أن یتجاوز فیه «9» إلی حد الإفراط: من تحریک السواکن، و تولید الحروف من «10» الحرکات، و تکریر الراءات، و تطنین النونات فی الغنات، کما قال حمزة- و هو إمام المحققین- لبعض من سمعه یبالغ فی ذلک: أما علمت أن ما کان فوق الجعودة فهو قطط، و ما کان فوق البیاض فهو برص؟! و ما کان فوق القراءة فلیس بقراءة؟! و التحقیق یروی «11» عن أبی بکر [هو مذهب حمزة و ورش من غیر طریق الأصبهانی عنه و قتیبة عن الکسائی و الأعشی عن أبی بکر] «12» و عن بعض طرق الأشنانی عن حفص، و بعض البصریین «13» عن الحلوانی عن هشام، و أکثر «14» طرق العراقیین عن هشام «15» عن ابن ذکوان «16»، و ساق الناظم سنده لقراءته بالتحقیق «17» إلی أبی بن کعب علی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم.
و أما الحدر: [فمصدر حدر] «18» بالفتح، یحدر بالضم، إذا أسرع، فهو من الحدور الذی هو الهبوط؛ لأن الإسراع من لازمه، بخلاف الصعود، و هو عندهم عبارة عن: إدراج القراءة و سرعتها و تخفیفها «19» بالقصر و التسکین و الاختلاس و البدل و الإدغام الکبیر
______________________________
(1) فی م: علی الشی‌ء.
(2) فی م: بحقه.
(3) فی ص: و الاعتماد.
(4) فی م: و تغنین.
(5) فی م: بتحریک، و فی ز: بتحرک.
(6) فی ز: بالتحقیق، و ص: و التحقیق.
(7) فی ص: اللسان.
(8) فی م: بغیر.
(9) فی م، ص: فی ذلک.
(10) فی ص: عن.
(11) فی م: مروی.
(12) سقط فی ز، م.
(13) فی ز: المصریین.
(14) فی ص: و عن أکثر.
(15) فی د: عن الأخفش.
(16) فی ص: عن الأخفش بالتحقیق عن ابن ذکوان.
(17) فی ز، م: به، و فی ص: لقراءته عن هشام عن الأخفش بالتحقیق.
(18) سقط من ز.
(19) فی م: و تحقیقها.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 247
و تخفیف «1» الهمز «2» و نحو ذلک، مع إیثار الوصل و إقامة الإعراب و تقویم اللفظ و تمکین «3» الحروف، و هو عندهم ضد التحقیق.
فالحدر یکون لتکثیر «4» الحسنات فی القراءة و حوز فضیلة التلاوة و لیحترز فیه من «5» بتر حروف المد و ذهاب صوت الغنة و اختلاس [أکثر] «6» الحرکات و من التفریط إلی غایة لا تصح «7» بها القراءة، و لا تخرج «8» عن حد الترتیل «9».
و الحدر مذهب ابن کثیر و أبی جعفر و سائر من قصر المنفصل، کأبی عمرو و یعقوب و قالون و الأصبهانی، و کالولی عن حفص، و أکثر العراقیین عن الحلوانی عن هشام.
و أما التدویر فهو: التوسط بین المقامین، و هو الوارد عن الأکثر ممن روی مد المنفصل و لم یبلغ فیه إلی الإشباع، و هو مذهب سائر القراء، و صح عن الأئمة، و هو المختار.
و أما الترتیل فهو مصدر من: رتل فلان کلامه، إذا أتبع بعضه بعضا علی مکث، و هو الذی نزل به القرآن، قال «10» تعالی: وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا [المزمل: 4]، و عن زید بن ثابت أن رسول الله صلی اللّه علیه و سلم قال: «إنّ الله تعالی یحبّ أن یقرأ القرآن کما أنزل» «11» أخرجه ابن خزیمة فی صحیحه. و قال ابن عباس فی قوله تعالی: وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا: [بیّنه] «12»، و قال [ابن] «13» مجاهد: تأنّ فیه، و قال الضحاک: انبذه حرفا حرفا، یقول تعالی: تثبت فی قراءته و تمهل فیها و افصل الحرف من الحرف الذی بعده، و لم یقتصر سبحانه علی الأمر بالفعل حتی أکده بالمصدر اهتماما به و تعظیما له؛ لیکون ذلک عونا علی تدبر القرآن و تفهمه، و کذلک کان [النبی] «14» صلی اللّه علیه و سلم یقرأ، ففی جامع الترمذی و غیره عن یعلی أنه سأل أم سلمة عن قراءة النبی صلی اللّه علیه و سلم فإذا هی قراءة مفسرة حرفا حرفا «15». و قالت السیدة حفصة-
______________________________
(1) فی ص: و تحقیق.
(2) فی م: الهمزة.
(3) فی م: و تسکین، و فی ز: و تمکن.
(4) فی ز: لتکثر.
(5) فی ص: عن.
(6) سقطت من م.
(7) فی د: لا یصح.
(8) فی د، م: و لا یخرج.
(9) فی م، د: التنزیل.
(10) فی م: فقال.
(11) ذکره الهندی فی کنز العمال (3069) و عزاه للسجزی فی الإبانة عن زید بن ثابت.
(12) سقطت من ز.
(13) سقطت فی ص.
(14) زیادة من ز.
(15) أخرجه عبد الرزاق (4709)، و أحمد (6/ 294، 297، 300، 308)، و البخاری فی خلق أفعال العباد (23)، و أبو داود (1/ 463) کتاب الصلاة باب استحباب الترتیل فی القراءة (1466)، و النسائی (2/ 181) کتاب الافتتاح باب تزیین القرآن بالصوت، و الترمذی (5/ 43) کتاب فضائل القرآن باب ما جاء کیف کانت قراءة النبی صلی اللّه علیه و سلم (2923)، و ابن خزیمة (1158)، و الطحاوی فی شرح المشکل (5408)، و الطبرانی فی الکبیر (23، 645، 646، 977) و أبو الشیخ فی أخلاق النبی صلی اللّه علیه و سلم (157)، و ابن نصر فی قیام اللیل (85)، و البیهقی (3/ 13).
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 248
رضی الله عنها-: «کان رسول الله صلی اللّه علیه و سلم یقرأ السورة فإذا هی أطول من أطول منها» «1»، و عن أنس أنه سئل عن قراءة رسول الله صلی اللّه علیه و سلم فقال: «کانت مدّا، ثم قرأ: بسم الله الرحمن الرحیم، یمد: الله، و یمد: الرحمن، و یمد: الرحیم» «2».
و اختلفوا فی الأفضل:
فقال بعضهم: السرعة و کثرة القراءة أفضل؛ لحدیث ابن مسعود قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «من قرأ حرفا من کتاب الله فله حسنة، و الحسنة بعشر أمثالها» «3» الحدیث رواه الترمذی، و رواه غیره «بکلّ حرف عشر حسنات»، و لأن عثمان قرأه فی رکعة.
و الصحیح بل الصواب، و هو مذهب السلف و الخلف: أن الترتیل و التدبر «4» مع قلة القراءة أفضل؛ لأن المقصود فهم القرآن و الفقه فیه و العمل به، و تلاوته و حفظه وسیلة إلی معانیه، و قد جاء ذلک نصّا عن ابن مسعود و ابن عباس- رضی الله عنهما- و الکلام علی هذا یطول.
و فرق بعضهم بین الترتیل و التحقیق: [بأن التحقیق یکون] «5» للریاضة و التعلیم و التمرین «6»، و الترتیل یکون للتدبر و التفکر و الاستنباط، فکل تحقیق ترتیل و لا عکس، و قال علی- رضی الله عنه-: الترتیل: تجوید الحروف و معرفة الوقوف.
و أما حسن الصوت فروی الضحاک قال: قال عبد الله بن مسعود: «جودوا القرآن و زینوه بأحسن الأصوات و أعربوه؛ فإنه عربی، و الله یحب أن یعرب»؛ فلذلک ذکر نبذة «7» من التجوید فقال:

ص:

و الأخذ بالتّجوید حتم لازم‌من لم یجوّد «8» القرآن آثم
لأنّه به الإله أنزلاو هکذا منه إلینا وصلا
______________________________
(1) أخرجه مسلم (1/ 507) کتاب صلاة المسافرین باب جواز النافلة قائما و قاعدا (118/ 733)، و أحمد (6/ 285)، و عبد الرزاق (4089)، و الترمذی (1/ 399) کتاب الصلاة باب فیمن یتطوع جالسا (373)، و فی الشمائل له (281)، و النسائی (3/ 223) کتاب قیام اللیل باب صلاة القاعد، و أبو یعلی (7055)، و ابن خزیمة (1242)، و ابن حبان (2508، 2530)، و البیهقی (2/ 490).
(2) أخرجه البخاری (10/ 111) کتاب فضائل القرآن باب مد القراءة (5045، 5046) و فی خلق أفعال العباد (37، 38)، و أحمد (3/ 119، 127، 131)، و أبو داود (1/ 463) کتاب الصلاة باب استحباب الترتیل (1465)، و الترمذی فی الشمائل (315)، و النسائی (2/ 79) کتاب الافتتاح باب مد الصوت بالقراءة.
(3) تقدم.
(4) فی ص: و التدویر.
(5) فی م: بأن تکون التحقیق.
(6) فی م: و التمرین و التعلیم.
(7) فی م: جملة.
(8) فی ز، د، ص: من لم یصحح.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 249 و هو إعطاء الحروف حقّهامن صفة لها و مستحقّها
مکمّلا من غیر ما تکلّف‌باللّطف فی النّطق بلا تعسّف ش: (و الأخذ بالتجوید حتم) اسمیة، و (لازم) توکید معنوی، و (من) موصولة «1»، و (لم یجود «2» [القرآن] «3») جملة الصلة، و (آثم) خبره، و (لأنه) یتعلق «4» ب (آثم)، و الهاء اسم (إن) تعود «5» علی (القرآن)، و (الإله) مبتدأ و (أنزل) خبره «6»، و العائد محذوف، و الجملة خبر (لأنه) و (به) یتعلق ب (أنزل)، و الهاء تعود علی التجوید، و (إلینا) و (عنه) یتعلقان ب (وصل)، و (هکذا) صفة لمصدر محذوف تقدیره: و وصل إلینا عنه وصولا کهذا «7» الوصول «8»، یعنی وصل إلینا [عن النبی صلی اللّه علیه و سلم] «9» مجردا کما وصل إلی نبینا محمد صلی اللّه علیه و سلم.
اعلم أن التجوید مصدر: جوّد تجویدا، و هو عندهم عبارة عن: الإتیان بالقراءة مجودة الألفاظ بریئة من الرداءة فی النطق و معناه: انتهاء الغایة فی التصحیح، و بلوغ النهایة فی التحسین، و لا شک أن الأمة کما هی متعبّدة «10» بفهم القرآن و إقامة حدوده، متعبّدة بتصحیح ألفاظه و إقامة حروفه علی الصفة المتلقاة من أئمة القرآن المتصلة «11» بالحضرة النبویة- علی صاحبها أفضل الصلاة و السلام- فمن قدر علی تصحیح کلام الله تعالی باللفظ الصحیح العربی الفصیح و عدل إلی غیره؛ استغناء بنفسه، و استبدادا برأیه، و استکبارا عن الرجوع إلی عالم یوقفه علی صحیح لفظه- فإنه مقصر بلا شک، و آثم بلا ریب، و غاش بلا مریة؛ فقد قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «الدین النّصیحة، لله و لکتابه و لرسوله و لأئمة المسلمین و عامّتهم» «12»، أما من کان لا یطاوعه لسانه، أو لا یجد من یهدیه إلی
______________________________
(1) فی م: موصول مبتدأ.
(2) فی ز، د، ص: و لم یصحح.
(3) سقطت من م.
(4) فی م: متعلق.
(5) فی ص: یعود.
(6) فی م: خبره فعلیة.
(7) فی م، د: هکذا.
(8) فی ز: الوصل.
(9) سقطت من م، د.
(10) فی م: متعبدون.
(11) فی م: المتصلین.
(12) أخرجه مسلم (1/ 74) کتاب: الأیمان، باب: بیان أن الدین النصیحة، حدیث (95/ 55)، و أبو داود (5/ 233، 234) کتاب: الأدب، باب: فی النصیحة، حدیث (4944)، و النسائی (7/ 156) کتاب: البیعة، باب: النصیحة للإمام، و أحمد (4/ 102)، و الحمیدی (2/ 369) رقم (837)، و أبو عوانة (1/ 36- 37)، و البخاری فی التاریخ الصغیر (2/ 34)، و أبو عبید فی الأموال (ص- 10) رقم (1)، و أبو یعلی (13/ 100) رقم (7164)، و ابن حبان فی «روضة العقلاء» (ص- 194)، و الطبرانی فی الکبیر (2/ 52، 54)، و البیهقی فی «شعب الإیمان» (6/ 26) رقم (7401)، و البغوی فی شرح السنة (6/ 485)، و القضاعی فی مسند الشهاب رقم (17، 18) کلهم
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 250
الصواب، فإن الله لا یکلف نفسا إلا وسعها.
وعد العلماء القراءة بغیر «1» تجوید لحنا و قسموا اللحن إلی جلی و خفی، و الصحیح أن اللحن خلل یطرأ علی الألفاظ فیخل «2»، إلا أن الجلی یخل إخلالا ظاهرا یعرفه «3» القراء و غیرهم، و الخفی یختص بمعرفته [أئمة] «4» القراء الذین ضبطوا [ألفاظ الأداء] «5» و تلقوها «6» من أفواه «7» العلماء.
قال الإمام أبو عبد الله الشیرازی: و یجب «8» علی القارئ أن یتلو «9» القرآن حق تلاوته؛ صیانة للقرآن عن أن یجد «10» اللحن إلیه سبیلا، علی أن العلماء اختلفوا فی وجوب حسن الأداء فی القرآن: فذهب بعضهم إلی أن ذلک مقصور علی ما یلزم المکلف قراءته فی المفروضات، و آخرون إلی وجوبه فی [کل] «11» القرآن؛ لأنه لا رخصة فی تغییر اللفظ بالقرآن [و تعویجه] «12». انتهی.
و الخلاف الذی ذکره غریب، بل الصواب الوجوب فی کل القرآن، و کذلک قال
______________________________
من طریق سهیل بن أبی صالح عن أبیه عن عطاء بن یزید عن تمیم الداری؛ أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «الدین النصیحة» قالوا: لمن یا رسول الله قال: «لله و لکتابه و لنبیه و لأئمة المسلمین و عامتهم».
و فی الباب عن أبی هریرة، و ابن عباس، و غیرهما.
حدیث أبی هریرة:
أخرجه الترمذی (4/ 286) کتاب: البر و الصلة، باب: ما جاء فی النصیحة، حدیث (1926)، و النسائی (7/ 157) کتاب: البیعة، باب: النصیحة للإمام، و أحمد (2/ 297)، و البخاری فی التاریخ الصغیر (2/ 35)، و أبو نعیم فی الحلیة (6/ 242، 7/ 142) عن أبی هریرة قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «الدین النصیحة» ثلاث مرات قالوا: یا رسول الله لمن؟ قال: «لله و لکتابه و لأئمة المسلمین و عامتهم».
و قال الترمذی: حسن صحیح.
حدیث ابن عباس:
أخرجه أحمد (1/ 351)، و البزار (1/ 49- 50- کشف) رقم (61)، و أبو یعلی (4/ 259) رقم (2372) من حدیث ابن عباس.
أما أبو یعلی و البزار، فأخرجاه من طریق زید بن الحباب: ثنا محمد بن مسلم الطائفی، ثنا عمرو ابن دینار، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلی اللّه علیه و سلم: «الدین النصیحة»، قالوا: لمن یا رسول الله؟
قال: «لکتاب الله و لنبیه و لأئمة المسلمین».
(1) فی م: بلا.
(2) فی ز، م: فتخل.
(3) فی م: تعرفه. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 250 ص: و الأخذ بالتجوید حتم لازم من لم یجود القرآن آثم لأنه به الإله أنزلا و هکذا منه إلینا وصلا ..... ص : 248
(4) سقط فی ز.
(5) فی م: الألفاظ للأداء.
(6) فی ص: و تلقوه.
(7) فی ص: ألفاظ.
(8) فی ص، م: یجب.
(9) فی ص: یقرأ.
(10) فی م: لا یجد.
(11) سقط فی م.
(12) سقط فی ص.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 251
أبو الفضل الرازی، فالتجوید حلیة التلاوة «1»، و زینة القراءة «2»، و هو إعطاء الحروف حقوقها و ترتیبها فی مراتبها، ورد الحرف إلی مخرجه، و تصحیح لفظه، و تلطیف النطق به علی کل حال من غیر إسراف و لا تعسف، و لا إفراط و لا تکلف، و إلی ذلک أشار صلی اللّه علیه و سلم بقوله:
من أحبّ أن یقرأ القرآن کما أنزل فلیقرأ قراءة ابن أمّ عبد» «3»
یعنی ابن مسعود، و کان- رضی الله عنه- قد أعطی حظّا عظیما فی [تجوید] «4» القرآن و تحقیقه و ترتیله کما أنزله الله تعالی، و ناهیک برجل أحب النبی صلی اللّه علیه و سلم أن یسمع القرآن منه! و لما قرأ بکی النبی صلی اللّه علیه و سلم. و عن أبی عثمان [النهدی] «5» قال: صلی «6» بنا ابن مسعود المغرب [قصرا] «7» فقرأ:
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص] و لوددت «8» أنه قرأ سورة البقرة من حسن صوته و ترتیله، و هذه سنة الله تعالی فیمن یقرأ القرآن مجودا مصححا «9» کما أنزل، تلتذ «10» الأسماع بتلاوته، و تخشع القلوب عند قراءته، و لقد بلغنا عن الإمام تقی الدین بن الصائغ المصری، و کان أستاذا فی التجوید: أنه قرأ یوما فی صلاة الصبح: وَ تَفَقَّدَ الطَّیْرَ فَقالَ ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ [النمل: 20] و کرر [هذه] «11» الآیة، فنزل طائر علی رأس الشیخ فسمع قراءته حتی أکملها، فنظروا إلیه فإذا هو هدهد. و بلغنا عن الأستاذ أبی محمد البغدادی، المعروف بسبط الخیاط «12»، و کان قد أعطی من ذلک حظّا عظیما: أنه أسلم جماعة من الیهود
______________________________
(1) فی م: الأداء.
(2) فی ز، م: القرآن.
(3) أخرجه أحمد (1/ 7، 445، 446، 454)، و ابن ماجة (1/ 148) فی المقدمة، باب: فضل عبد الله بن مسعود (138)، و ابن حبان (7066، 7067) و أبو یعلی فی مسنده (16، 17، 5058، 5059)، و البزار (2681)، و الطبرانی (8417).
(4) سقط فی م.
(5) سقط فی ص، و فی م: المهدی، و هو عبد الرحمن بن مل- بضم أوله و کسر اللام- ابن عمرو ابن عدی النهدی أبو عثمان الکوفی. أسلم و صدق و لم یر النبی صلی اللّه علیه و سلم. روی عن عمر و علی و أبی ذر.
و عنه قتادة و أیوب و أبو التیاح و الجریری و خلق. وثقه ابن المدینی و أبو حاتم و النسائی. قال سلیمان التیمی: إنی لأحسب أبا عثمان کان لا یصیب ذنبا، کان لیله قائما و نهاره صائما. و قیل: إنه حج و اعتمر ستین مرة. قال عمرو بن علی: مات سنة خمس و تسعین. و قال ابن معین: سنة مائة، عن أکثر من مائة و ثلاثین سنة.
ینظر: الخلاصة (2/ 153- 4258).
(6) فی ص: أمنا.
(7) سقط فی م، ص.
(8) فی م، ص: فوددت.
(9) فی ز: صحیحا.
(10) فی ز: یلتذ.
(11) سقطت من م.
(12) هو عبد الله بن علی بن أحمد بن عبد الله أبو محمد البغدادی سبط أبی منصور الخیاط الأستاذ البارع الکامل الصالح الثقة شیخ الإقراء ببغداد فی عصره، ولد سنة أربع و ستین و أربعمائة، قرأ القراءات علی جده أبی منصور محمد بن أحمد و أبی الفضل محمد بن محمد بن الطیب الصباغ و أبی طاهر
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 252
و النصاری من قراءته «1».
و لا أعلم شیئا لبلوغ نهایة «2» الإتقان و التجوید، و وصول غایة «3» التصحیح و التشدید، مثل ریاضة الألسن و التکرار علی اللفظ المتلقی من المرشد، و لله در الإمام أبی عمرو [الدانی] «4» حیث یقول: «لیس [شی‌ء] «5» بین التجوید و ترکه إلا ریاضة [لمن] «6» تدبره بفکره»، و لقد صدق و بصر، و أوجز فی القول و ما قصر، فلیس التجوید بتصنیع اللسان، و لا بتقعیر «7» الفم، و لا بتعویج «8» الفک، و لا بترعید الصوت، و لا بتمطیط الشدّ، و لا بتقطیع المدّ، بل القراءة السهلة «9» العذبة التی لا مضغ فیها و لا لوک و لا تعسف، و لا تصنع و لا تنطع، و لا تخرج عن طباع العرب و کلام الفصحاء بوجه من وجوه القراءات و الأداء.
ثم أشار المصنف إلی شی‌ء من ذلک فقال:

ص:

فرقّقن مستفلا من أحرف‌و حاذرن تفخیم لفظ الألف
ش: الفاء سببیة، و (رققن) فعل أمر مؤکد بالخفیفة، و (مستفلا) مفعوله «10»، و (من أحرف) صفة (مستفلا)، و (حاذرن) أمر مؤکد، و (تفخیم) مفعوله، و (لفظ الألف) مضاف إلیه.
اعلم أن أول ما یجب علی مرید «11» إتقان قراءة القرآن تصحیح إخراج کل حرف من مخرجه المختص به [تصحیحا] «12» یمتاز به عن مقارنه، و توفیة کل حرف صفته، فإن کل حرف شارک «13» غیره فی مخرج فإنه لا یمتاز عن مشارکه إلا بالصفات، و کل حرف شارکه
______________________________
ابن سوار و أبی الخطاب بن الجراح، و قال أحمد بن صالح الجبلی: سار ذکر سبط الخیاط فی الأغوار و الأنجاد و رأس أصحاب الإمام أحمد و لم أسمع فی جمیع عمری من یقرأ الفاتحة أحسن و لا أفصح منه و کان جمال العراق بأسره و کان ظریفا کریما قال الحافظ أبو عبد الله: کان إماما محققا واسع العلم متین الدیانة قلیل المثل و کان أطیب أهل زمانه صوتا بالقرآن علی کبر السن. ألف کتاب المبهج و کتاب الروضة و کتاب الإیجاز و کتاب التبصرة و المؤیدة فی السبعة و الموضحة فی العشرة و القصیدة المنجدة فی القراءات العشر. توفی فی ربیع الآخر سنة إحدی و أربعین و خمسمائة ببغداد و صلی علیه ولی الله الشیخ عبد القادر الجیلی. ینظر: الغایة (1/ 434، 435- 1817).
(1) فی د، ص: من سماع قراءته.
(2) فی م: غایة.
(3) فی م: نهایة.
(4) سقطت فی ز.
(5) زیادة من ز.
(6) فی م: من.
(7) فی م، ص: بتقصیر، و فی د: بتغییر.
(8) فی م: بتفریج.
(9) فی م: المسهلة.
(10) فی م: مفعول به.
(11) فی م: مریدی.
(12) سقط فی ز، م.
(13) فی م، ص: مشارک.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 253
فی صفاته فلا یمتاز «1» عنه إلا بالمخرج: کالهمزة و الهاء اشترکا مخرجا و انفتاحا و استفالا [و انفردت الهمزة بالجهر و الشدة. و العین و الحاء اشترکا مخرجا و استفالا و انفتاحا] «2»، و انفردت الحاء بالهمس و الرخاوة الخالصة، فإذا أحکم القارئ النطق بکل حرف علی حدته فلیعمل نفسه بأحکامه حالة الترکیب؛ لأنه ینشأ عن الترکیب ما لم یکن حالة الإفراد، فکم ممن یحسن الحروف مفردة و لا یحسنها مرکبة، بحسب ما یجاورها من مجانس و مقارب، و قوی و ضعیف، و مفخّم و مرقّق، و نحو ذلک، فیجذب القوی الضعیف، و یغلب المفخم المرقق؛ فیصعب علی اللسان النطق بذلک علی حقه، إلا بالریاضة [الشدیدة] «3» حالة «4» الترکیب.
و حینئذ فیجب «5» ترقیق الحروف المستفلة کلها و لا یجوز تفخیم شی‌ء منها إلا اللام «6» من اسم الله تعالی بعد فتحة أو ضمة إجماعا، و إلا الراء المضمومة أو المفتوحة مطلقا فی أکثر الروایات، و الساکنة فی بعض الأحوال، کما سیأتی فی بابه «7».
و یجب «8» تفخیم الحروف المستعلیة کلها، و أما الألف فالصحیح أنها لا توصف بترقیق و لا تفخیم، بل بحسب ما تقدمها فإنها تتبعه «9» ترقیقا و تفخیما، و ما وقع فی کلام بعضهم من إطلاق ترقیقها فإنما یریدون التحذیر مما یفعله بعض العجم «10» من التفخیم فی لفظها إلی أن یصیّروها کالواو، و یریدون التنبیه علی ما هی مرققة فیه.
و أما نص بعض المتأخرین علی ترقیقها بعد الحروف المفخمة فشی‌ء وهم فیه و لم یسبقه [إلیه] «11» أحد، ورد علیه محققو زمانه و ألف فیه «12» العلامة أبو عبد الله بن بضحان «13» کتابا قال فیه: اعلم أیها القارئ أن من أنکر تفخیم الألف فإنکاره صادر عن جهله، أو غلظ طباعه، أو عدم اطلاعه. قال: و الدلیل علی جهله: أنه یدعی «14» أن الألف فی قراءة ورش
______________________________
(1) فی ص: فإنه لا یمتاز.
(2) سقط فی م، ص.
(3) سقط فی م.
(4) فی ص: حال.
(5) فی م: فحینئذ یجب.
(6) سقط فی ز.
(7) فی ص: باب.
(8) فی م: و تقدم.
(9) فی م: تابعه.
(10) فی ص، م: الأعاجم.
(11) سقط فی م.
(12) فی ص: فیها.
(13) فی ص، م: ابن الضحاک. و هو محمد بن أحمد بن بضحان بن عین الدولة بدر الدین أبو عبد الله الدمشقی الإمام الأستاذ المجود البارع شیخ مشایخ الإقراء بالشام، ولد سنة ثمان و ستین و ستمائة، و سمع الحدیث و عنی بالقراءات سنة تسعین و ستمائة و بعدها فقرأ لنافع و ابن کثیر و أبی عمرو. توفی خامس ذی الحجة سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة. ینظر: الغایة (2/ 57، 59) (2710).
(14) فی ص: ادعی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 254
طالَ [الأنبیاء: 44] و فِصالًا [البقرة: 233] و شبههما مرققة، و هو غیر ممکن؛ لوقوعها بین حرفین مغلظین. و الدلیل علی غلظ طبعه: أنه لا یفرق فی لفظه «1» بین ألف «قال» و ألف «طال» «2» و الدلیل علی عدم اطلاعه: أن أکثر النحاة نصوا فی کتبهم علی تفخیم الألف، ثم ساق النصوص و أوقف «3» علیه الأستاذ أبا حیان فکتب إلیه «4»: طالعته فوجدته [قد] «5» حاز إلی صحة النقل کمال الدرایة و بلغ «6» فی الغایة.
ثم مثل المستفل فقال:

ص:

کهمز الحمد أعوذ اهدناالله ثمّ لام لله لنا
ش: (کهمز) خبر مبتدأ محذوف، و ما بعده مضاف، و حرف العطف محذوف، و (لام) عطف علی (همز)، و عاطف (لنا) محذوف، أی: مثال الذی یجب ترقیقه الهمزة فیجب علی القارئ إذا ابتدأ بها من کلمة أن یلفظ بها سلسة فی النطق سهلة فی الذوق و لیتحفظ من تغلیظ النطق بها کهمز الْحَمْدُ [الفاتحة: 2]، الَّذِینَ [الفاتحة: 7]، أَ أَنْذَرْتَهُمْ [البقرة: 6] لا سیما إذا أتی بعدها ألف نحو أَتی [النحل: 1]، فإن جاء بعدها حرف مغلظ تأکد ذلک، نحو: اللَّهُمَ [آل عمران: 26]، فإن کان مجانسا أو مقاربا کان التحفظ لسهولتها أشد، و ترقیقها «7» آکد «8»، نحو: اهْدِنَا [الفاتحة: 6]، أَعُوذُ [البقرة: 67]، أَحَطْتُ [النمل: 22]، أَحَقُ [البقرة: 228] فکثیر من الناس ینطق بها کالمتهوّع.
و یجب «9» ترقیق اللام لا سیما إذا جاورت حرف تفخیم؛ نحو: وَ لَا الضَّالِّینَ [الفاتحة: 7]، وَ عَلَی اللَّهِ [النحل: 9]، اللَّطِیفُ [الأنعام: 103]، وَ لْیَتَلَطَّفْ «10» [الکهف: 19]، و إذا سکنت و أتی بعدها نون فلیحرص «11» علی إظهارها «12» مع رعایة السکون؛ نحو: جَعَلْنَا [البقرة: 125]، وَ أَنْزَلْنا [البقرة: 57]، وَ ظَلَّلْنا [البقرة:
57]، قُلْ نَعَمْ [الصافات: 18]، و مثل ذلک: فَقُلْ تَعالَوْا [آل عمران: 61]، و أما قُلْ رَبِ [المؤمنون: 93]، فلا خلاف فی إدغامه- کما سیأتی- [ثم کمل فقال] «13»:
و لیتلطّف و علی الله و لا الض‌و المیم من مخمصة و من مرض
______________________________
(1) فی م، ص، د: لفظة.
(2) فی د: و الفصال.
(3) فی م: و وافق، و فی د، ص: و وقف.
(4) فی ز: علیه.
(5) سقط فی د.
(6) فی ص: و بالغ.
(7) فی م: و بترقیتها.
(8) فی ز: أوکد.
(9) فی م: فیجب.
(10) فی م، ص: و لیتلطف و اللطیف.
(11) فی ص: فیحرص.
(12) فی م: ظهورها.
(13) سقط فی د.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 255
و (لیتلطف [عطف علی لنا] «1» و علی الله و لا الضالین) [کذلک] «2» عطف علی (الله) و (المیم) عطف علی (همز) و (من مخمصة) [و] حال، (من مرض) عطف علیه «3».
أوائل البیت تقدم، و أما المیم فحرف أغن، و تظهر غنته من الخیشوم إذا کان مدغما أو مخفیّا، فإن أتی محرکا «4» فلیحذر من تفخیمه لا سیما قبل حرف مفخم؛ نحو: مَخْمَصَةٍ [المائدة: 3]، و مَرَضٌ [البقرة: 10]، و یا مَرْیَمُ [آل عمران: 43]، فإن «5» کان قبل ألف «6» تأکد التفخیم «7»، فکثیرا «8» ما یجری ذلک علی الألسنة خصوصا الأعاجم؛ نحو:
مالِکِ [الفاتحة، 4]، و سنذکر بقیة حکمها.

ص:

و باء بسم باطل و برق‌و حاء حصحص أحطت الحقّ
ش: (و باء) عطف [علی] همز «9» و (بسم) مضاف إلیه، و عاطف تالیها محذوف و هما مرفوعان علی الحکایة، و (حاء حصحص) معطوف علی (همز) و عاطف تالیتها محذوف.
أی: و یجب ترقیق الباء إذا أتی بعدها حرف مفخم، نحو: وَ بَطَلَ [الأعراف: 118] و وَ بَصَلِها [البقرة: 61]، فإن حال «10» بینهما ألف کان التحفظ بترقیقها أبلغ نحو بِالْباطِلِ [البقرة: 42]، و باغٍ [البقرة: 173]، و وَ الْأَسْباطِ [البقرة: 136]، و من [باب] «11» أولی إذا ولیها حرفان مفخمان نحو: وَ بَرْقٌ [البقرة: 19]، و الْبَقَرَ [البقرة: 70]، [و] بَلْ طَبَعَ [النساء: 155] عند المدغم. و لیحذر فی ترقیقها من ذهاب شدتها، لا سیما إن کان [مقابله علی أصله] «12» حرفا خفیّا «13» نحو: بِهِمْ* وَ بِهِ* بالِغَ [المائدة: 95] و بِباسِطٍ [المائدة: 28] أو ضعیفا نحو: ثَلاثَةِ [البقرة:
196]، و بِساحَتِهِمْ [الصافات: 177].
و إذا سکنت کان التحفظ بما فیه من الشدة و الجهر أشد، نحو بِرَبْوَةٍ [البقرة: 265]، و الْخَبْ‌ءَ [النمل: 25]، و قَبْلُ [البقرة: 25]، و بِالصَّبْرِ* «14»، [و] فَارْغَبْ [الشرح: 8]، و کذا [حکم] «15» سائر حروف القلقلة لاجتماع الشدة و الجهر فیها، نحو:
یَجْعَلُونَ [البقرة: 19]، یَدْرَؤُنَ «16» [الرعد: 22]، [و] قَدْ نَری [البقرة: 144]،
______________________________
(1) سقط فی ز.
(2) سقط فی ز.
(3) فی م: علی.
(4) فی ص، د: متحرکا.
(5) فی د، ص: و أن.
(6) فی ص: الألف تعین.
(7) فی د: تأکد التحذر من التفخیم.
(8) فی م: و کثیرا.
(9) فی ز: هم.
(10) فی م: باطل.
(11) سقط فی ز.
(12) زیادة من ز.
(13) فی م: خفیفا.
(14) فی ز: البصر.
(15) سقط فی م.
(16) فی ز: و یذرون.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 256
و الْبَطْشَةَ [الدخان: 16]، و وِقْراً [الذاریات: 2]، و یَسْرِقْ [یوسف: 77] و یجب ترقیق الحاء إذا جاورها حرف استعلاء، نحو: أَحَطْتُ [النمل: 22] و الْحَقُ [البقرة:
26] فإن اکتنفها حرفان کان ذلک أوجب «1» نحو: حَصْحَصَ [یوسف: 51].

ص:

و بیّن الإطباق من أحطت مع‌بسطت و الخلف بنخلقکم وقع
ش: (بین) جملة طلبیة، و (الإطباق) مفعول (بین)، و (من أحطت مع بسطت) حال، [و] (الخلف وقع فی نخلقکم) اسمیة.
أی: أن الطاء أقوی الحروف تفخیما، فلتوف «2» حقها، لا سیما إذا کانت مشددة، نحو اطَّیَّرْنا [النمل: 47]، و أَنْ یَطَّوَّفَ [البقرة: 158] و إذا سکنت و أتی بعدها تاء وجب إدغامها غیر کامل، بل تبقی «3» معه صفة الإطباق و الاستعلاء؛ لقوة الطاء و ضعف التاء، و لو لا التجانس لم یسغ «4» الإدغام لذلک «5»، نحو: بَسَطْتَ [المائدة: 28]، [و] أَحَطْتُ [النمل: 22]، و فَرَّطْتُ [الزمر: 56] و أما نَخْلُقْکُمْ «6» [المرسلات: 20] فالمراد «7» به القاف الساکنة عند الکاف، فلا خلاف فی إدغامه، و إنما الخلاف فی صفة الاستعلاء مع ذلک:
فذهب مکی و غیره إلی أنها باقیة مع الإدغام کهی فی (أحطت) و (بسطت).
و ذهب الدانی و غیره إلی إدغامه إدغاما محضا، و هو أصح؛ قیاسا علی ما أجمعوا [علیه] «8» فی باب الحرکة «9» للمدغم من خَلَقَکُمْ*، و الفرق بینه و بین باب أَحَطْتُ أن الطاء زادت بالإطباق.
و انفرد الهذلی عن ابن ذکوان بإظهاره، و کذلک «10» حکی عن أحمد بن صالح عن قالون، و لعل مرادهم إظهار صفة الاستعلاء.
و قال الدانی: و روی ابن حبش «11» عن أحمد بن حرب عن الحسن بن مالک عن أحمد ابن صالح عن قالون الإظهار «12»، قال: و هو خطأ و غلط، و الإجماع علی الإدغام. انتهی.
و فیه نظر؛ لأنه إن حمل «13» الإظهار علی إظهار الصوت فقد نص علی إظهاره غیر
______________________________
(1) فی م: واجب.
(2) فی م: فلترقق.
(3) فی ص: یبقی.
(4) فی م: لم یسمع.
(5) فی م: و کذلک.
(6) فی ص: یخلقکم.
(7) فی م: المراد، و فی د، ز: و المراد.
(8) سقط فی ز، م.
(9) فی م: المحرک، فی د: المتحرک، و فی ص: التحریک.
(10) فی م: و کذا.
(11) فی م: ابن حبیش.
(12) فی م: بالإظهار.
(13) فی ص: حمل هنا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 257
واحد، قال ابن مهران: قال ابن مجاهد فی جواب مسائل رفعت إلیه: لا یدغمه إلا أبو عمرو، و قال ابن مهران: هذا «1» منه «2» غلط کبیر «3»، و قال أبو بکر «4» الهاشمی: هی فی جمیع القراءات بالإدغام، إلا عند أبی بکر النقاش فإنه کان یأخذ لنافع و عاصم بالإظهار، و لم یوافقه أحد [علیه] «5» إلا البخاری المقرئ، فإنه ذکر فیه الإظهار عن نافع بروایة ورش. ثم قال ابن مهران: قرأناه بین الإظهار و الإدغام. قال: و هو الحق، و الصواب الإدغام، فأما إظهار بیّن «6» فقبیح، و أجمعوا علی منعه. انتهی.
و لا شک من أراد بإظهاره الإظهار المحض فإنه ممتنع إجماعا، و أما الصفة فلیس بغلط و لا قبیح، فقد صح نصّا و أداء، و لم یذکر فی «الرعایة» غیره، إلا أن الإدغام الخالص أصح روایة و أوجه قیاسا، بل لا ینبغی أن یجوز فی قراءة أبی عمرو فی وجه الإدغام الکبیر غیره، لأنه یدغم «7» المتحرک من ذلک إدغاما محضا، فالساکن أولی، و لعله مراد ابن مجاهد.

ص:

و أظهر الغنّة من نون و من‌میم إذا ما شدّدا و أخفین
ش: (و أظهر) طلبیة، و (الغنة) مفعول، و (من نون) حال، و (من میم) معطوف، و (إذا) ظرف لما یستقبل من الزمان، و (ما شدد) مضاف إلیه.
أی: أن النون و المیم حرفان أغنّان، و النون «8» آصل فی الغنة من المیم؛ لقربه من الخیشوم، و یجب إظهار الغنة منهما إذا ما شددا «9».
ثم کمل فقال:

ص:

المیم إن تسکن بغنّة لداباء علی المختار من أهل الأدا
ش: (المیم) مفعول (أخفین)، و هو دلیل جواب (إن) علی الأصح، و (تسکن) فعل الشرط، و (بغنة) یتعلق ب (تسکن)، و (لدی) ظرف (تسکن) و (علی المختار) یتعلق ب (أخفین)، و (من أهل «10» الأداء) یتعلق ب (المختار).
أی یجب إخفاء المیم الساکنة إذا کان بعدها باء، نحو یَعْتَصِمْ بِاللَّهِ «11» [آل عمران:
101] و هو الذی اختاره الدانی و غیره من المحققین، و هو مذهب ابن مجاهد و غیره، و علیه أهل الأداء بمصر و الشام و الأندلس و سائر البلاد العربیة «12»، فتظهر «13» الغنة فیها
______________________________
(1) فی م: و هذا.
(2) فی ص: غلط منه.
(3) فی ز: کثیر.
(4) فی د، ص: و قال ابن مهران، و قال أبو بکر.
(5) سقطت من م.
(6) فی م: إظهاره المحض، و فی د: إظهارها.
(7) فی ص: لا یدغم.
(8) فی م: و المیم.
(9) فی ز: إذا شددا.
(10) فی م: و بأهل.
(11) فی ص: و من یعتصم بالله.
(12) فی م: الغربیة، و فی د، ص: المغربیة.
(13) فی ص: فیظهر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 258
إذ ذاک إظهارها بعد القلب، نحو: مِنْ بَعْدِ [البقرة: 27].
و ذهب جماعة کابن «1» المنادی و غیره «2»، و هو الذی علیه أهل الأداء بالعراق و سائر البلاد الشرقیة «3»- [إلی ترک الغنة] «4»، و الوجهان صحیحان.
ثم کمل حکم المیم فقال:

ص:

و أظهرنها عند باقی الأحرف‌و احذر لدی واو و فا أن تختفی
ش: (و أظهرنها) فعل مؤکد بالخفیفة، و الضمیر «5» مفعوله، و (عند باقی الأحرف) یتعلق به، و (احذر) فعل أمر، و (لدی) ظرف «6»، (و فا) معطوف قصره ضرورة «7»، و (أن تختفی)، أی: خفاؤها «8»، مفعول (احذر) أی: یجب إظهار المیم الساکنة عند باقی حروف الهجاء نحو الْحَمْدُ «9» [الفاتحة: 2]، و أَنْعَمْتَ [الفاتحة: 7]، و هُمْ یُوقِنُونَ [البقرة: 4]، و وَ لَهُمْ عَذابٌ [البقرة: 7] و لا سیما إذا أتی بعدها فاء أو واو، فلیعن «10» بإظهارها؛ لئلا یسبق اللسان إلی الإخفاء لقرب المخرجین، نحو: هُمْ فِیها [البقرة: 82]، وَ یَمُدُّهُمْ فِی [البقرة: 15] عَلَیْهِمْ وَ لَا [الفاتحة: 7] إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَ ما «11» [البقرة: 9] و إذا أظهرت «12» [حینئذ] «13» فلیتحفظ بإسکانها «14»، و لیحترز «15» من تحریکها، و إنما نبّه علی هذین الحرفین بعد دخولهما فی عموم باقی الأحرف؛ لقرب مخرجهما من مخرج المیم، و هذا العموم مخصص بقوله:

ص:

و أوّلی مثل و جنس إن سکن‌أدغم کقل ربّ وبل لا و أبن
ش: (أولی مثل) مفعول (أدغم)، و (جنس) معطوف علی (مثل)، و (إن سکن) شرط، و (أدغم) جوابه، أو دلیل الجواب، و (کقل رب) خبر مبتدأ محذوف و (بل لا) عطف علی (قل رب).
ثم کمل فقال:

ص:

اشارة

سبّحه فاصفح عنهم قالوا و هم‌فی یوم لا تزغ قلوب قل نعم
ش: (سبحه) مفعول (أبن): [أی:] أظهر، و الخمسة بعده مقدر عاطفها، و یتعین هنا
______________________________
(1) فی م: منهم.
(2) فی م، ص: إلی الإظهار.
(3) فی د، ص: المشرقیة.
(4) سقط فی م، ص.
(5) فی ز: و المنصوب.
(6) فی م، ص: منصوب.
(7) فی م: للضرورة.
(8) فی م: خفی، و فی ز، د خفاها.
(9) فی ص: الحمد لله.
(10) فی د: فیعلن.
(11) فی م: و لا.
(12) فی م، ص: ظهرت.
(13) سقطت فی م، ص.
(14) فی م، ص: علی إسکانها.
(15) فی م: و لیتحر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 259
کسر عین (نعم)؛ لئلا یلزمه «1» سناد التوجیه المجمع علیه، و هو مقابلة الضمة بالفتحة، و أما مقابلتها بالکسرة ففیه خلف کما تقدم.
أی: أن کل حرفین التقیا و کانا مثلین أو جنسین و سکن أولهما، وجب إدغامه فی الثانی لغة و قراءة نحو: وَ قُلْ لَهُمْ [النساء: 63]، رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ [البقرة: 16]، وَ قَدْ دَخَلُوا [المائدة: 61]، یُدْرِکْکُمُ [النساء: 78]، و نحو: وَ قالَتْ طائِفَةٌ [آل عمران:
72]، أَثْقَلَتْ دَعَوَا [الأعراف: 189]، قَدْ تَبَیَّنَ [البقرة: 256]، إِذْ ظَلَمْتُمْ [الزخرف: 39]، وَ قُلْ رَبِ [الإسراء: 24]، بَلْ رانَ [المطففین: 14]، هل رأیتم.
و یستثنی من هذه القاعدة ما إذا کان أول الجنسین حرف حلق، سواء کانا من کلمتین نحو: فَاصْفَحْ عَنْهُمْ [الزخرف: 89] أو من کلمة نحو: فَسَبِّحْهُ [ق: 40] و سواء کان الذی بعد حرف الحلق مجانسا کالأول أو مقاربا کالثانی، فلا یجوز الإدغام حینئذ، بل یتعین الإظهار، و یجب الاحتراز فی ذلک، فکثیرا ما یقلبونها فی الأول عینا و یدغمونها، و فی الثانی یقلبون الهاء حاء؛ لضعف الهاء و قوة الحاء، فینطقون بحاء مشددة، و کل ذلک ممتنع إجماعا.
و یستثنی من حروف الحلق أیضا: الغین إذا وقع بعدها مقارب، کالقاف فی لا تُزِغْ قُلُوبَنا [آل عمران: 8] و الغین فی أَفْرِغْ عَلَیْنا [البقرة: 250]، فیجب الاعتناء بإظهارها و سکونها لشدة القرب مخرجا و صفة.
و یستثنی أیضا من المتقاربین: اللام إذا جاء بعدها نون، فیجب إظهارها مع مراعاة السکون، و یجب الاحتراز عما یفعله بعض الأعاجم من قلقلتها حرصا علی الإظهار، فإنه ممنوع لم یرد به نص و لا أداء، و ذلک نحو جَعَلْنَا [البقرة: 125]، و وَ أَنْزَلْنا [البقرة:
57]، و وَ ظَلَّلْنا [البقرة: 57]، و قُلْ نَعَمْ [الصافات: 18]، و قُلْ تَعالَوْا [الأنعام:
151] فإن قلت: العین مع الحاء شملها المتجانسان؛ فساغ استثناؤها، و أما الحاء مع الهاء [فلیسا متجانسین] «2» بل متقاربین، فکیف ساغ استثناؤها، و کذلک الغین مع القاف؟
قلت «3»: مراده بالمتجانسین ضد المتماثلین لکونه قابله به، فشمل «4» الجنسین
______________________________
(1) فی ص: یلزم.
(2) فی د: فلیستا متجانستین.
(3) فی د، ص: و اللام مع النون.
(4) فی د، ص: فیشمل.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 260
و المتقاربین، و لهذا مثل بالمتقاربین فی قوله: قالَ رَبِ [المؤمنون: 39]؛ و کذلک «1» یستثنی أیضا من المتماثلین ما إذا کان الأول حرف مد، سواء کان واوا ک قالُوا وَ هُمْ أو یاء ک فِی یَوْمٍ [السجدة: 5]، فیجب حینئذ إظهارهما و تمکینهما بحسب ما فیهما من المد.
و یجب فی الواو و الیاء المشددتین أن یحترز من لوکهما و مطّهما نحو إِیَّاکَ [الفاتحة: 5]، و بِتَحِیَّةٍ [النساء: 86]، و وَ أُفَوِّضُ [غافر: 44]، و عَتَوْا [الفرقان:
21] فکثیرا ما یتهاون «2» فی تشدیدهما [فیلفظ بهما لیّنتین] «3»، فیجب أن ینبو اللسان بهما نبوة واحدة و حرکة واحدة.
وجه وجوب الإدغام: زیادة ثقل المثلین و المشترکین، و إنما أدغم القاف فی الکاف؛ لفرط تدانی مخرجهما، و وجه إظهار حرف «4» المد: زیادة صوته و المحافظة علیه.

تنبیه:

[شملت قاعدة] «5» حرفی «6» اللین نحو اتَّقَوْا وَ آمَنُوا [المائدة: 93]، فتدغم «7» إجماعا، إلا ما انفرد به ابن شنبوذ عن قالون من إظهاره و هو شاذ، و شملت أیضا مالِیَهْ هَلَکَ بالحاقة [الآیتان: 28، 29] فتدغم «8»، قال الجعبری: و به قرأت. و به قطع المالکی «9»، و نقل فیه الإظهار لکونه هاء سکت، کما حکی عدم النقل فی کِتابِیَهْ إِنِّی [الحاقة: 19- 20] و قال مکی «10»: یلزم من ألغی «11» الحرکة فی هذا أن یدغم «12» هنا؛ لأنه قد أجراها مجری الوصل حین ألغاها «13»، قال: و بالإظهار قرأت، و علیه العمل، و هو الصواب. قال أبو شامة: یرید بالإظهار أن تقف «14» علی مالِیَهْ وقفة لطیفة، و أما إن [کان] «15» وصل فلا یمکن غیر الإدغام أو التحریک.
قال: و إن خلا اللفظ من أحدهما کان القارئ واقفا و هو لا یدری لسرعة الوقف.
و قال السخاوی: و فی قوله مالِیَهْ هَلَکَ خلف، و المختار أن یقف علیه؛ لأن الهاء موقوف «16» علیها فی النیة، لأنها سیقت للوقف، و الثانیة منفصلة عنها «17». قال
______________________________
(1) فی ز، م: و لذلک.
(2) فی ز، ص، م: یتواهن.
(3) فی ص: فلیتلفظ بهما لینین.
(4) فی ز، م: حروف.
(5) فی د: شملت القاعدة، و فی ص: شملته عبارته.
(6) فی د: حرف.
(7) فی د: فیدغم.
(8) فی د، ص: فیدغم.
(9) فی د: المکی.
(10) فی د: المکی.
(11) فی د، ص: ألقی.
(12) فی ز، م: تدغم.
(13) فی د، ص: ألقاها.
(14) فی د، ص: یقف.
(15) سقط فی د، ص.
(16) فی د، ص: اجتلبت للوقف فلا یجوز أن توصل فإن وصلت فالاختیار الإظهار.
(17) فی د: منها، و فی ص: من.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 261
المصنف: و قول أبی شامة أقرب للتحقیق، و سبقه للنص علیه الدانی فقال فی «جامعه»:
فمن روی التحقیق یعنی فی کِتابِیَهْ إِنِّی [الحاقة: 19- 20] لزمه أن یقف علی الهاء فی قوله مالِیَهْ هَلَکَ وقفة لطیفة فی حال الوصل من غیر قطع «1» لا بنیة «2» الوقف؛ فیمتنع بذلک من أن یدغم فی الهاء للتی بعدها؛ لأنها عندهم کالحرف اللازم الأصلی. و الله تعالی أعلم.
ثم انتقل إلی الوقف فقال:

ص:

و بعد ما تحسن أن تجوّدالا بدّ أن تعرف وقفا و ابتدأ
ش: (بعد) ظرف مضاف معمول ل (تعرف)، و (ما) مصدریة، و (تحسن) صلتها، و (أن تجود) مفعول «3» (تحسن)، و الباقی واضح.
أی: الواجب علی القارئ بعد أن یحسن صناعة التجوید معرفة الوقف و الابتداء، و قد حض الأئمة علی تعلمه و معرفته «4»، کما قال علی- رضی الله عنه-: الترتیل معرفة الوقوف و تجوید الحروف. و قال ابن عمر: لقد عشنا برهة من دهرنا و إن أحدنا لیؤتی الإیمان قبل القرآن، و تنزل السورة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم فنتعلم حلالها و حرامها و أمرها و زجرها «5»، و ما ینبغی أن یوقف علیه منها.
ففی کلام «6» [علیّ] «7» دلیل علی وجوب تعلمه و معرفته، و فی کلام ابن عمر «8» برهان «9» علی أن تعلمه إجماع من الصحابة، و صح بل تواتر تعلمه و الاعتناء به من السلف الصالح: کأبی جعفر و نافع و أبی عمرو و یعقوب و عاصم و غیرهم من الأئمة، و کلامهم فی ذلک معروف، و من ثم اشترط کثیر من الأئمة علی المجیز ألا «10» یجیز أحدا إلا بعد معرفته «11» الوقف و الابتداء، و کان «12» أئمتنا یوقفونا عند کل حرف و یشیرون إلینا فیه بالأصابع؛ سنّة أخذوها کذلک عن شیوخهم «13» الأولین.
و قد اصطلح الأئمة لأنواع الوقف علی أسماء، و أحسن ما قیل فیه: أن الوقف ینقسم إلی اختیاری و اضطراری؛ لأن الکلام إن تم کان اختیاریّا و إلا فاضطراری «14»، و التام لا یخلو من ثلاثة أحوال ذکرها المصنف فقال:
______________________________
(1) فی ص: نظر.
(2) فی د، ص: لأنه بنیة.
(3) فی ص: معمول.
(4) فی د: تعلمه و تعلیمه.
(5) سقط فی م، و فی ز: و زاجرها.
(6) فی م: ففی کلامه.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: ابن عمر و علی.
(9) فی م: دلیل.
(10) فی م، ص: أنه.
(11) فی م، ص: معرفة.
(12) فی م: و کانوا.
(13) فی م: مشایخهم.
(14) فی م، ص: فاضطراریّا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 262

ص:

فاللفظ إن تمّ و لا تعلّقاتامّ و کاف إن بمعنی علّقا
ش: (فاللفظ) مبتدأ، و الجملة الشرطیة مع جوابها خبره، و (لا تعلقا) معطوف علی (تم)، و (تام) «1» جواب الشرط، و (کاف) دلیل الجواب الذی یستحقه (إن بمعنی علقا) «2»، و الباء متعلقة ب (علق)، و علی القول الثانی [فهو جواب مقدم] «3»، یعنی الوقف ینقسم إلی: تام، و کاف، و حسن، و قبیح.
فالتام: هو الذی لا تعلق [لما بعده] «4» بما قبله [من جهة اللفظ و لا من جهة المعنی، فیوقف علیه و یبتدأ بما بعده و یسمی المطلق.
و الکافی: هو الذی لما بعده بما قبله] «5» تعلق من جهة المعنی فقط، و سمی کافیا للاکتفاء به و استغنائه عما بعده، و استغناء ما بعده عنه، و هو کالتام «6» فی جواز الوقف علیه و الابتداء بما بعده.
و الوقف التام أکثر ما یکون فی رءوس الآی و انقضاء القصص؛ نحو الوقف علی بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [الفاتحة: 1]، و علی مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ [الفاتحة: 4]، و علی نَسْتَعِینُ [الفاتحة: 5]، و علی هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة: 5]، و علی إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ [البقرة: 20] و علی وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ [البقرة: 29]، و علی وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ [البقرة: 46].
و الابتداء بما بعد ذلک کله، و قد یکون قبل انقضاء الفاصلة؛ نحو: وَ جَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِها أَذِلَّةً [النمل: 34] لأن هذا انقضاء حکایة کلام بلقیس: ثم قال الله تعالی: وَ کَذلِکَ یَفْعَلُونَ [النمل: 34]، و هو رأس الآیة.
و قد یکون وسط الآیة نحو لَقَدْ أَضَلَّنِی عَنِ الذِّکْرِ بَعْدَ إِذْ جاءَنِی [الفرقان: 29] هو تمام حکایة قول الظالم، و الباقی «7» من کلام الله تعالی.
و قد یکون بعد الآیة بکلمة؛ نحو: لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِها سِتْراً [الکهف: 90] آخر الآیة، و تمام الکلام کَذلِکَ [الکهف: 91]، أی: أمر [ذی القرنین] «8» کذلک، أی کذا وضعه الله تعظیما لأمره، أو کذلک «9» کان خبرهم.
و نحو: وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ وَ بِاللَّیْلِ [الصافات: 137، 138]، أی: مصبحین
______________________________
(1) فی م: تام و تم.
(2) فی ز، د، ص: إن علق بمعنی.
(3) فی ز: فهذا جواب.
(4) سقط فی ص.
(5) سقط فی م.
(6) فی م: کتأمرنی.
(7) فی ص: هو من.
(8) فی م، ص: ذی القریة.
(9) فی ص: أی کذلک.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 263
و ملیّلین، و نحو عَلَیْها یَتَّکِؤُنَ وَ زُخْرُفاً [الزخرف: 34، 35].
و قد یکون الوقف تامّا علی تفسیر أو إعراب غیر تام علی غیره؛ نحو: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7]، تام علی أن ما بعده مستأنف، و قاله ابن عباس و عائشة و ابن مسعود و غیرهم، [و أبو حنیفة و أکثر المحدثین، و نافع و الکسائی و یعقوب و الفراء و الأخفش و أبو حاتم و غیرهم] «1» من أئمة العربیة- و غیر تام عند آخرین، و التام عندهم وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ [آل عمران: 7] و اختاره ابن الحاجب و غیره، و کذلک الم [البقرة: 1] و نحوه من حروف الهجاء، الوقف علیها تام علی أنها «2» المبتدأ أو الخبر «3» و الآخر محذوف، أی: «هذا آلم»، أو: «الم هذا»، أو علی إضمار فعل، أی: «قل الم» علی استئناف ما بعدها، و غیر تام علی أن ما بعدها هو الخبر.
و قد یکون الوقف تامّا علی قراءة دون أخری، نحو: مَثابَةً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً [البقرة: 125] فإنه [تام عند من کسر الخاء من وَ اتَّخِذُوا [البقرة: 125] و کاف عند من فتحها، و نحو:
إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ [سبأ: 6] فإنه تام علی قراءة من رفع الاسم الجلیل بعدها، و حسن] «4» عند من کسر «5».
و قد یتفاضل المقام «6» فی التمام «7» نحو: مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ [الفاتحة: 4]، إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ [الفاتحة: 5] کلاهما تام، إلا أن الأول أتم [من الثانی] «8»؛ لاشتراک الثانی مع ما بعده فی معنی الخطاب بخلاف الأول.
و الوقف الکافی یکثر فی الفواصل و غیرها، نحو الوقف علی وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ [البقرة: 3]، و علی مِنْ قَبْلِکَ [البقرة: 4] و علی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة: 5]، و علی یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا [البقرة: 9] و علی أَنْفُسَهُمْ «9» [البقرة: 9] و علی مُصْلِحُونَ [البقرة: 11].
و قد یتفاضل [فی الکفایة کتفاضل] «10» [التام] «11» فی نحو فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ [البقرة:
10] کاف فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً [البقرة: 10]، أکفی منه.
و أکثر ما یکون التفاضل فی رءوس الآی؛ نحو: هُمُ السُّفَهاءُ [البقرة: 13] کاف وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ [البقرة: 13] أکفی، و نحو الْعِجْلَ بِکُفْرِهِمْ [البقرة: 93] کاف
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: أن.
(3) فی م: و الخیر.
(4) زیادة من د.
(5) فی ز: من کسره.
(6) فی ص، م: التام.
(7) فی ص: التام.
(8) سقط فی م.
(9) فی ص: إلا أنفسهم.
(10) سقط فی ز.
(11) زیادة من ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 264
و مُؤْمِنِینَ البقرة: [93] أکفی منه.
و قد یکون الوقف کافیا علی تفسیر أو إعراب غیر کاف علی غیره؛ نحو: یُعَلِّمُونَ النَّاسَ [البقرة: 102] کاف علی أن ما نافیة، حسن علی أنها موصولة، و نحو وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ [البقرة: 4] [کاف علی أن أُولئِکَ [البقرة: 5] مبتدأ، حسن علی أنها] «1» خبر الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ [3].
و قد یکون کافیا علی قراء غیر کاف علی غیرها، نحو: یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ [البقرة: 284]، کاف علی رفع فَیَغْفِرُ [284] حسن علی جزمه.
ثم کمل فقال:

ص:

قف و ابتدئ و إن بلفظ فحسن‌فقف و لا تبدأ سوی الآی یسن
ش: (قف) طلبیة، و (ابتدئ) معطوفة علیها، و المفعول محذوف، أی: قف علی التام و الکافی و ابتدئ بما بعدهما، و (إن) شرط، و فعله «2» تعلق «3» ب (لفظ)، و جوابه (فحسن)، و فاء (فقف) سببیة، و هی طلبیة، و (لا تبدا «4») معطوفة علیها، أی: قف علیه و لا تبدأ بما بعده، و (سوی الآی) مستثنی من الابتداء، و (یسن) «5» خبر [لمبتدإ محذوف] «6»، أی: هو یسن.
أی: قف علی الوقف التام و الکافی و ابتدئ بما بعدهما.
و الوقف الحسن: هو الذی یتعلق ما بعده بما قبله فی اللفظ؛ فیجوز الوقف علیه دون الابتداء بما بعده للتعلق اللفظی، إلا أن یکون رأس آیة فإنه یجوز فی اختیار أکثر أهل الأداء؛ لمجیئه «7» عن النبی صلی اللّه علیه و سلم، ففی حدیث أم سلمة «أن النبی صلی اللّه علیه و سلم کان [إذا قرأ قرأ آیة آیة] «8» یقول:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [الفاتحة: 1] ثم [یقف] «9»، ثم یقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ [الفاتحة: 2] ثم یقف، ثم یقول: الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [الفاتحة: 3] ثم یقف».
رواه أبو داود ساکتا علیه و الترمذی و أحمد «10»، و أبو عبید و غیرهم، و سنده صحیح، لذلک عد بعضهم «11» الوقف علی رءوس الآی [فی ذلک سنة «12»، و تبعه المصنف، و قال أبو عمرو: و هو أحب [إلی] «13»، و اختاره البیهقی «14» و غیره و قالوا: الأفضل الوقف علی رءوس
______________________________
(1) سقط فی م.
(2) فی م: و فعلیة.
(3) فی د: معلق، و فی ص: یتعلق.
(4) فی م: و الابتداء.
(5) فی ز: و لیس.
(6) فی د، ز، ص: لمحذوف.
(7) فی ز: المجیبة.
(8) فی ص: إذا قرأ آیة.
(9) سقط فی م.
(10) تقدم.
(11) فی ز: بعض.
(12) فی ص: الوقف التام الوقف علیه سنة.
(13) سقط فی ز، م.
(14) فی د، ص: أیضا.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 265
الآی] «1» و إن تعلقت [بما بعدها] «2»، قالوا «3»: و اتباع هدی رسول الله صلی اللّه علیه و سلم و سنته أولی.
و مثال الحسن بِسْمِ اللَّهِ [الفاتحة: 1]، و الْحَمْدُ لِلَّهِ [2] رَبِّ الْعالَمِینَ [2]، و الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [3]، و الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ [6]، و أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ [7]، فالوقف علی ذلک کله حسن؛ لفهم «4» المراد منه، و الابتداء [بما بعدها] «5» لا یحسن؛ لتعلقه لفظا إلا ما کان منه رأس آیة، و تقدم. و قد یکون الوقف [حسنا و کافیا و تامّا] «6» بحسب الإعراب؛ نحو هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقرة: 2] فإنه تام علی جعل الَّذِینَ [البقرة: 3] مبتدأ خبره أُولئِکَ [البقرة: 5]، کاف علی جعلها صفة علی القطع برافع أو ناصب، أی: هم، أو: أعنی الذین، [و] «7» حسن علی أنه صفة تابعة، و کذلک وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ [البقرة: 26]، و نحوه.
ثم انتقل إلی القبیح فقال:

ص:

و غیر ما تمّ قبیح و له‌یوقف مضطرّا و یبدا قبله
ش: (و غیر ما تم قبیح) اسمیة، و (له) أی: و عنده، و نائب «8» (یوقف) ضمیر القارئ، و أصله: أوقفت القارئ عند کذا «9» و (مضطرّا) نصب علی الحال، و (یبدا) فعلیة معطوفة علی (یوقف)، و (قبله) ظرف (یبدا).
أی: الوقف «10» القبیح ما لم یتم الکلام عنده، و هو الاضطراری، و لا یجوز تعمد الوقف علیه إلا لضرورة من انقطاع نفس و نحوه؛ لعدم الفائدة أو لفساد المعنی، نحو الوقف علی بِسْمِ [الفاتحة: 1]، و علی الْحَمْدُ [2]، و مالِکِ [4]، و یَوْمِ [4]، و إِیَّاکَ [5]، و صِراطَ الَّذِینَ [7]، و غَیْرِ الْمَغْضُوبِ [7]، فکل هذا لا یتم علیه کلام «11» و لا یفهم منه معنی. و قد یکون بعضه أقبح من بعض، کالوقف علی [ما یخل بالمعنی] «12»؛ نحو وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ [النساء: 11] و کذلک إِنَّما یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ یَسْمَعُونَ وَ الْمَوْتی [الأنعام: 36]، و أقبح من هذا ما یخل بالمعنی «13» و یؤدی إلی ما لا یلیق: نحو الوقف علی إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی [البقرة: 26]، فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی [البقرة: 258]، لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ
______________________________
(1) ما بین المعقوفین لیس فی م.
(2) سقط فی ز، م.
(3) فی م، ص: أولی قالوا.
(4) فی ص: تفهم.
(5) سقط فی ز، م.
(6) سقط فی ز.
(7) سقط فی ز، ص.
(8) فی ز، ص، م: و ثابت.
(9) فی م: کذا و کذا.
(10) فی م، ص: و الوقف، و فی د: فالوقف.
(11) فی م: الکلام.
(12) فی ز، د، ص: ما یحتمل المعنی.
(13) فی ز، د، ص: المعنی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 266
مَثَلُ السَّوْءِ وَ لِلَّهِ [النحل: 60]، فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ [الماعون: 4] فالوقف علی ذلک کله لا یجوز إلا اضطرارا؛ لانقطاع النفس [و نحو ذلک] «1» من عارض لا یمکنه الوصل معه.
تتمة: الابتداء لا یکون إلا اختیاریّا؛ لأنه لیس کالوقف تدعو إلیه الضرورة «2»؛ فلا یجوز إلا بمستقل بالمعنی موف بالمقصود، و هو فی أقسامه کالوقف، و یتفاوت تماما، و کفایة، و حسنا، و قبحا «3»؛ بحسب التمام و عدمه، و فساد المعنی و إحالته، نحو الوقف علی: وَ مِنَ النَّاسِ [البقرة: 8] فإن الابتداء بالناس قبیح، فلو وقف علی مَنْ یَقُولُ [البقرة: 8] کان الابتداء ب یَقُولُ أحسن من الابتداء ب مِنَ، و کذا الوقف علی خَتَمَ اللَّهُ [البقرة: 7] قبیح، و الابتداء ب اللَّهُ أشد منعا، و ب خَتَمَ أقبح منهما. و الوقف علی بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ [البقرة: 120] ضرورة، و الابتداء بما بعده «4» قبیح و کذا بما قبله، بل من أول الکلام.
[و] قد یکون الوقف حسنا و الابتداء به قبیحا، نحو: یُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَ إِیَّاکُمْ [الممتحنة: 1] الوقف علیه «5» حسن لتمام الکلام، و الابتداء ب وَ إِیَّاکُمْ قبیح لفساد المعنی، و قد یکون الوقف قبیحا و الابتداء به جید، نحو: مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا [یس: 52] للفصل «6» فی الوقف بین «7» المبتدأ و خبره و الابتداء بها «8» کاف أو تام؛ لأنه و ما بعده جملة مستأنفة [رد] «9» بها قولهم. و الله أعلم.

ص:

اشارة

و لیس فی القرآن من وقف یجب‌و لا حرام غیر ما له سبب
ش: (فی القرآن) «10» خبر مقدم، و (وقف) اسم (لیس) و (من) زائدة للتوکید و (یجب) صفة (وقف)، و (لا حرام) بالجر عطفا «11» علی محل (یجب) «12»؛ لأنه فی تقدیر: لیس فی القرآن من وقف واجب و لا حرام، مثل قوله تعالی: یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ مُخْرِجُ الْمَیِّتِ مِنَ الْحَیِ [الأنعام: 95]، و (غیر) یجوز نصب رائها علی الاستثناء و جرها علی الإتباع، و (ما) یجوز أن تکون نکرة موصوفة و (له سبب) صفتها، و [یجوز أن تکون] موصولة فصلتها.
أی: لیس فی القرآن وقف واجب و لا حرام إلا ما حصل فیه سبب یوجب تحریمه کما
______________________________
(1) سقط من ز.
(2) فی د: ضرورة.
(3) فی ز: و قبیحا.
(4) فی م: بعدهما.
(5) فی م: علی و إیاکم.
(6) فی ز: الفصل.
(7) فی ز، م: علی.
(8) فی م، د: به.
(9) سقط فی م.
(10) فی م: الوقف.
(11) فی ص: عطف.
(12) فی م، ص: وجب.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 267
لو وقف علی قالُوا، و ابتدأ: إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَةٍ [المائدة: 73] و اعتقد ظاهره؛ فإن هذا الوقف حرام بسبب الاعتقاد، و أشار بهذا إلی ما اصطلح «1» السجاوندی «2» علی تسمیته «3» لازما، و عبر عنه بعضهم بالواجب، و لیس معناه عنده أنه لو ترکه أثم، و کذلک «4» أکثر السجاوندی من قوله: لا، أی: لا تقف، فتوهم «5» [بعض الناس أنه قبیح محرم الوقف علیه و الابتداء بما بعده، و لیس کذلک، بل هو من الحسن بحیث یحسن الوقف علیه و لا یحسن الابتداء بما بعده، فصار متبعو السجاوندی] «6» إذا اضطرهم النفس یترکون الوقف علی الحسن الجائز و یعتمدون «7» القبیح الممنوع، و الصواب: أن الأول یتأکد استحباب الوقف علیه لبیان المعنی المقصود؛ لأنه لو وصل طرفاه لأوهم معنی غیر مراد «8»، و یجی‌ء هذا فی التام و الکافی، و ربما یجی‌ء فی الحسن.
فمن التام الوقف علی قوله: وَ لا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ [یونس: 65]، و الابتداء إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ [یونس: 65] و منه وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7] عند الجمهور و علی وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ [آل عمران: 7] عند الآخرین.
و قوله: أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْکافِرِینَ [الزمر: 32] و الابتداء وَ الَّذِی جاءَ بِالصِّدْقِ [الزمر: 33] لئلا یوهم العطف و قوله: أَصْحابُ النَّارِ بغافر [الآیة: 6] [و الابتداء:
الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ [غافر: 7]؛ لئلا یوهم النعت] «9» و قوله: إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ [إبراهیم: 38] [و الابتداء: وَ ما یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْ شَیْ‌ءٍ [إبراهیم: 38]؛ لئلا یوهم وصل ما و عطفها] «10».
و من الکافی الوقف علی نحو: وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ [البقرة: 8] و الابتداء یُخادِعُونَ اللَّهَ [9] لئلا یوهم أن یُخادِعُونَ حال، و نحو: وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا [البقرة: 212] و الابتداء وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا [البقرة: 212] لئلا یوهم الظرفیة ل وَ یَسْخَرُونَ، و نحو: تِلْکَ
______________________________
(1) فی م: ما اصطلح علیه.
(2) فی ز: السخاوی، و هو محمد بن محمد بن عبد الرشید بن طیفور، سراج الدین، أبو طاهر السجاوندی الحنفی. فقیه، مفسر، فرضی، حاسب. من آثاره: «السراجیة» فی الفرائض، و «التجنیس» فی الحساب، و «عین المعانی فی تفسیر السبع المثانی»، و «رسالة فی الجبر و المقابلة»، و «ذخائر النثار فی أخبار السید المختار» صلی الله علیه و سلم.
ینظر: الجواهر المضیئة (2/ 119)، و معجم المؤلفین (11/ 322)، و هدیة العارفین (2/ 106)، و تاج التراجم (57).
(3) فی ص: علیه بتسمیته.
(4) فی ص: و لذلک.
(5) فی د: و توهم.
(6) ما بین المعکوفین سقط فی م.
(7) فی د: و یتعمدون.
(8) فی م: مراده.
(9) سقط من ز.
(10) سقط من ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 268
الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ [البقرة: 253] [و الابتداء: مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ] «1» [البقرة: 253]؛ لئلا یوهم التنقیص للمفضل علیهم، و نحو: ثالِثُ ثَلاثَةٍ [المائدة: 73]؛ لئلا یوهم أن ما بعده من قولهم، و نحو: فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً [الأعراف: 34] و الابتداء وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف: 34] لئلا یوهم العطف علی جواب الشرط، و نحو:
خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ [القدر: 3] و الابتداء تَنَزَّلُ [القدر: 4] لئلا یوهم الوصفیة.
و من الحسن: الوقف علی نحو: مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی [البقرة: 246]، و الابتداء إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ [البقرة: 246]؛ لئلا یوهم أن العامل فیه أَ لَمْ تَرَ [البقرة: 246]، و نحو: ابْنَیْ آدَمَ بِالْحَقِ [المائدة: 27]، و الابتداء إِذْ قَرَّبا [المائدة: 27]، و نحو: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ [یونس: 71]، و الابتداء إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ [یونس: 71] کل ذلک ألزم السجاوندی الوقف علیه؛ لئلا یوهم أن العامل فی إِذْ الفعل المتقدم، و نحو: وَ تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ [الفتح: 9] و الابتداء وَ تُسَبِّحُوهُ [الفتح: 9] فإن ضمیر الأولین عائد إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم و الثالث إلی الله تعالی.
و أما الذی منعه السجاوندی، و هو القسم الثانی، فکثیر منه «2» یجوز الابتداء بما بعده، و أکثره یجوز الوقف علیه، و توهم بعض تابعی السجاوندی أن منعه من الوقف علی ذلک یقتضی أنه قبیح، أی: لا یحسن الوقف علیه و لا الابتداء بما بعده؛ و لیس کذلک، بل هو من الحسن، بحیث یحسن الوقف علیه و لا یحسن الابتداء بما بعده؛ فصاروا لضرورة النفس یترکون الجائز و یتعمدون القبیح الممنوع، فیقفون علی أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ [الفاتحة: 7]، و علی لِلْمُتَّقِینَ الَّذِینَ [البقرة: 2، 3] و هو قبیح إجماعا، و یترکون عَلَیْهِمْ، و لِلْمُتَّقِینَ و حجتهم قول السجاوندی: لا. فلیت شعری لما منع الوقف علیهما؟! هل أجازه علی غَیْرِ و علی الَّذِینَ؟ و فهم کلام السجاوندی علی هذا فی غایة السقوط نقلا و عقلا، بل مراده بقوله: أی لا یوقف علیه علی أن یبتدأ بما بعده کغیره من الأوقاف.
و من المواضع التی منع السجاوندی الوقف علیها: هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقرة: 2] و قد تقدم فیه جواز الثلاثة، و منها یُنْفِقُونَ [البقرة: 3] و جوازه ظاهر، و قد روی عن ابن عباس أنه صلی الصبح فقرأ فی الأولی الفاتحة و الم [البقرة: 1] إلی لِلْمُتَّقِینَ [2] و فی الثانیة «3» إلی یُنْفِقُونَ [3]، و ناهیک بالاقتداء بحبر القرآن. و منها فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ [البقرة: 10] قال: لأن الفاء للجزاء «4»، و لو جعله من اللازم لکان ظاهرا
______________________________
(1) سقط من ز.
(2) فی د: منهم.
(3) فی ز، ص: و بالثانیة.
(4) فی م: للجواز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 269
علی أن الجملة دعاء علیهم بزیادة المرض.
و قال جماعة من المفسرین و المقرئین و منها فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ [البقرة: 18] قال:
للعطف ب أَوْ [البقرة: 19]، و هی للتخییر و یزول «1» بالفصل «2»، و فیه نظر لأنها لا تکون للتخییر إلا فی الأمر و ما فی معناه لا فی الخبر، و جعله الدانی و غیره کافیا أو تامّا، و أَوْ للتفصیل أی: من الناظرین من یشبههم بحال «3» ذوی «4» صیب. و منها إِلَّا الْفاسِقِینَ [البقرة: 26] و جوزوا فیه الثلاثة، و مثل ذلک «5» کثیر «6» فلا یغتر بکل ما فیه، بل یتبع «7» الأصوب و یختار منه الأقرب. و الله أعلم.

تنبیهات:

الأول: قولهم: لا یجوز الوقف علی المضاف، و لا علی الفعل، و لا علی [الفاعل] «8» و لا علی المبتدأ، و لا علی اسم «کان» [و أخواتها] «9» [و إن] «10» و أخواتها، و لا علی النعت، و لا علی المعطوف علیه، و لا علی القسم دون ما بعد الجمیع، و لا علی حرف دون ما دخل علیه إلی آخر ما ذکروه و بسطوه- إنما یریدون به الجواز الأدائی «11»، و هو الذی یحسن فی القراءة و یروق فی التلاوة، و لم یریدوا أنه حرام و لا مکروه، و یوقف علیه للاضطرار إجماعا، ثم «12» یعتمد فی الابتداء ما تقدم من العود إلی ما قبل فیبتدأ به «13»، اللهم إلا من یقصد بذلک تحریف المعنی عن مواضعه، و خلاف المعنی الذی أراد الله تعالی؛ فإنه یحرم [علیه] «14» ذلک.
الثانی: لیس کل ما یتعسفه «15» بعض القراء و یتناوله بعض أهل الأهواء مما یقتضی «16» وقفا أو ابتداء ینبغی أن یعتمد «17» الوقف [علیه] «18»، بل ینبغی تحری «19» المعنی الأتم و الوقف الأوجه، و ذلک نحو الوقف علی وَ ارْحَمْنا أَنْتَ [البقرة: 286]، و الابتداء مَوْلانا [286]، و نحو: ثُمَّ جاؤُکَ یَحْلِفُونَ [النساء: 62] و الابتداء بِاللَّهِ [62]، و نحو: یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ [لقمان: 13]، و الابتداء بِاللَّهِ [13]، و نحو: فَمَنْ حَجَ
______________________________
(1) فی ص: و تزول.
(2) فی م: للفضل.
(3) فی د: المستوقد منهم.
(4) فی م: دون.
(5) زاد فی د: فی قول السجاوندی.
(6) زاد فی م: فی و قوف السجاوندی.
(7) فی م: یمتع، و فی ص: تتبع.
(8) فی د: الفاعل دون المفعول.
(9) زیادة من د.
(10) سقط فی د.
(11) فی ز: الأولی.
(12) فی م: جمعا.
(13) فی م: فیبدأ.
(14) سقط فی م.
(15) د: یتعسف.
(16) فی د: اقتضی.
(17) فی د، ص: یتعمد.
(18) سقط فی ص.
(19) فی ز: أن یجری.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 270
الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ [البقرة: 158] [و الابتداء عَلَیْهِ [58]]، و نحو: فَانْتَقَمْنا مِنَ الَّذِینَ أَجْرَمُوا وَ کانَ حَقًّا [و الابتداء عَلَیْنا] [الروم: 47]، و من ذلک قول بعضهم:
الوقف علی عَیْناً فِیها تُسَمَّی [الإنسان: 18] أی عینا مسماة معروفة، و الابتداء سَلْسَبِیلًا [18] جملة طلبیة، أی: اسأل طریقا موصلة «1» إلیها، و هذا مع ما فیه من التحریف یبطله إجماع المصاحف علی أنه کلمة واحدة. و من ذلک الوقف علی لا رَیْبَ [البقرة: 2] و الابتداء فِیهِ هُدیً [2] و یرده قوله تعالی فی سورة السجدة لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ [2].
الثالث: یغتفر فی طول الفواصل و الجمل و القصص المعترضة و نحو ذلک، و فی حال جمع القراءات و قراءة التحقیق و الترتیل- ما لا یغتفر فی غیر ذلک، و ربما أجیز الوقف و الابتداء ببعض ما ذکر و لو کان لغیر ذلک لم یبح. و هذا الذی یسمیه السجاوندی المرخص ضرورة، و مثله بقوله تعالی: وَ السَّماءَ بَنَیْناها «2» [الذاریات: 47]، و الأولی تمثیله بنحو قوله [تعالی] «3»: قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ [البقرة: 177]، و نحو: وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَی الزَّکاةَ [البقرة: 177]، و نحو: عاهَدُوا [البقرة: 100]، و نحو کل من: حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ ... الآیة [النساء: 23]، و نحو کل من فواصل: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ [المؤمنون: 1] إلی آخر القصة، و نحو: هُمْ فِیها خالِدُونَ [البقرة: 25]، و نحو: کل من فواصل: وَ الشَّمْسِ إلی «4» مَنْ زَکَّاها [الشمس: 1- 9]، و نحو: لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ [الکافرون: 2] دون قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ [1]. و نحو: اللَّهُ الصَّمَدُ [الإخلاص: 2] دون أَحَدٌ [1] و أن کل [ذلک] «5» معمول «6» قُلْ [1] و من ثم کان المحققون یقدرون إعادة العامل أو عاملا آخر فیما طال.
الرابع: کما اغتفر الوقف لما ذکرنا قد لا یغتفر و لا یحسن فیما قصر من الجمل نحو:
وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ [البقرة: 87]، وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ [87]؛ لقرب الوقف علی بِالرُّسُلِ [87]، و علی الْقُدُسِ «7» [87] و نحو: مالِکَ الْمُلْکِ [آل عمران: 26]؛ لقرب «8» مَنْ تَشاءُ [26] الأولی، و أکثرهم لا یذکرها لقربها من الثانیة، و کذلک «9» لم یغتفر کثیر الوقف علی تَشاءُ [26] الثالثة لقربها من الرابعة و لم یرضه بعضهم لقربه من بِیَدِکَ الْخَیْرُ [26].
______________________________
(1) فی م: موصولة.
(2) فی د: بناء.
(3) زیادة من ص.
(4) فی م: إلی قوله.
(5) سقط فی ز، م.
(6) فی ص: مقول قل.
(7) فی م: بالقدس.
(8) فی ز، د، ص: لقربه.
(9) فی ص: و لذلک.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 271
الخامس: قد یجیز بعض الوقف علی حرف «1» و بعض الوقف علی آخر، و یکون بین الوقفین مراقبة علی التضاد، فإذا وقف علی أحدهما امتنع الوقف علی الآخر، کمن أجاز الوقف علی لا رَیْبَ [البقرة: 2] فإنه لا یجیزه علی فِیهِ [2]، و کذا العکس، و کذا «2» الوقف علی مَثَلًا [26] مع ما [26] و علی أَنْ یَکْتُبَ [282] مع عَلَّمَهُ اللَّهُ [282] و ک وَقُودُ النَّارِ [آل عمران: 10] مع کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ [11]، و کذا وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7] مع فِی الْعِلْمِ [7]، و کذا مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ [المائدة: 26]، مع سَنَةً [المائدة: 26]، و کذا النَّادِمِینَ [32] مع مِنْ أَجْلِ ذلِکَ [31] و أول من نبه علی المراقبة الإمام أبو الفضل الرازی، أخذه من المراقبة فی العروض.
السادس: اختار الإمام نصر و من تبعه أنه ربما یراعی فی الوقف الازدواج، فیوصل ما یجوز الوقف علی نظیره لوجود شرط الوقف، لکنه یوصل من أجل ازدواجه، نحو: لَها ما کَسَبَتْ [البقرة: 134] مع وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ [134]، و نحو: فَمَنْ تَعَجَّلَ ... الآیة [203]، و نحو: یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ [الحج: 61]، و نحو: مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ ... الآیة [فصلت: 46].
السابع: لا بد من معرفة أصول مذاهب القراء فی الوقف و الابتداء لیسلک القارئ لکل مذهبه، فروی عن نافع أنه کان یراعی محاسن الوقف و الابتداء بحسب المعنی، و عن ابن کثیر أنه کان یقول: إذا وقفت فی القرآن علی قوله: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7] و علی قوله: وَ ما یُشْعِرُکُمْ [الأنعام: 109] و علی إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل: 103] لم أبال بعدها وقفت أم لم أقف. و فیه دلیل علی أنه کان یقف حیث ینقطع نفسه، و روی عنه الرازی أنه کان یراعی الوقف علی رءوس الآی مطلقا و لا یتعمد فی أوساط الآی وقفا سوی الثلاثة المتقدمة، و عن أبی عمرو أنه کان یتعمد [الوقف علی] رءوس الآی و یقول: هو أحب إلی، و ذکر عنه الخزاعی أنه کان یطلب حسن الابتداء، و ذکر الخزاعی أن عاصما و الکسائی کانا یطلقان الوقف من حیث یتم الکلام، و اتفقت الرواة عن حمزة أنه کان یقف عند انقطاع النفس، فقیل: لأن قراءته التحقیق و المد الطویل فلا یبلغ نفس القارئ التام و لا الکافی «3».
و الأولی «4»؛ لأن القرآن عنده کالسورة الواحدة فلم یتعمد «5» وقفا معینا؛ و لذلک «6» آثر «7»
______________________________
(1) فی م: حروف.
(2) فی م: و علی.
(3) فی ص: و الکافی.
(4) أی: و التعلیل الأولی: أن یقال.
(5) فی م: یتعین.
(6) فی ز: و کذلک.
(7) فی م: أنه آثر.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 272
وصل السورتین، فلو کان للتحقیق لآثر القطع.
و باقی القراء کانوا یراعون حسن الحالتین وقفا و ابتداء، حکاه عنهم الرازی و الخزاعی و غیرهما. و الله أعلم.

ص:

و فیهما رعایة الرّسم اشترطو القطع کالوقف و بالآی شرط
ش: (رعایة الرسم) مبتدأ، (و اشترط) خبره، و لم یؤنث «1» علی حد قوله:
إنارة العقل مکسوف بطوع هوی ....
(و فیهما) یتعلق ب (اشترط)، و (القطع کالوقف) اسمیة، و (بالآی شرط) خبر لمبتدإ مقدر، أی و القطع شرط بالآی.
و هذا شروع فی الفرق بین الوقف و القطع «2» و السکت، و قد کانت الثلاثة عند کثیر من المتقدمین یریدون بها الوقف غالبا، و أما عند المتأخرین و غیرهم من المحققین، فالقطع عندهم عبارة عن قطع القراءة رأسا، فهو کالانتهاء، [فالقارئ به کالمعرض] «3» عن القراءة و المنتقل منها إلی غیر القراءة، کالذی یقطع علی حزب أو ورد أو عشر أو فی رکعة ثم یرکع، أو نحو ذلک مما یؤذن بانقضاء القراءة و الانتقال منها إلی حالة أخری، و لا یکون إلا علی رأس آیة «4»؛ لأن رءوس الآی فی نفسها مقاطع، قال أبو عبد الله بن أبی الهذیل التابعی الکبیر: «إذ افتتح أحدکم آیة یقرؤها فلا یقطعها حتی یتمها» و فی روایة عنه: «کانوا یکرهون أن یقرءوا بعض الآیة و یدعوا «5» بعضها» و قوله: «کانوا» یدل علی أن الصحابة کانوا یکرهون ذلک.
و الوقف: قطع الصوت علی آخر الکلمة زمنا یتنفس فیه عادة بنیة استئناف القراءة، إما «6» بما یلی الحرف الموقوف علیه أو بما قبله کما تقدم، لا بنیة الإعراض، و ینبغی البسملة معه فی فواتح السور کما سیأتی، و یقع فی رءوس الآی و أوساطها، و لا یقع فی وسط کلمة «7»، و لا فیما اتصل رسما، و لا بد من التنفس «8» معه؛ فحصل بین الوقف و القطع اشتراک فی قطع الصوت زمنا یتنفس فیه؛ فلهذا قال: (و القطع کالوقف)، و یفترقان فی أن القطع لا یکون إلا علی رءوس الآی [بنیة قطع القراءة عما بعدها] «9» بخلاف الوقف؛ فلذا قال: (و بالآی شرط).
______________________________
(1) فی م: تؤنث.
(2) فی ص: القطع و الوقف.
(3) فی د: فالقارئ کالمعرض به.
(4) فی د: الآیة.
(5) فی م: و تدعون.
(6) فی ص: أو.
(7) فی م: الکلمة.
(8) فی م: النفس.
(9) سقط فی ز.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 273
ثم ذکر السکت فقال:

ص:

و السّکت من دون تنفّس و خص‌بذی اتّصال و انفصال حیث نص
ش: (و السکت) حاصل (من دون تنفس) اسمیة، و (خص) فعل مجهول الفاعل «1»، و نائبه ضمیر «2» (السکت)، و (بذی) یتعلق ب (خص)، و حیث ظرف معمول ل (خص)، و (نص) جملة مضاف إلیها.
أی: السکت عبارة عن قطع الصوت زمنا هو دون زمن الوقف عادة من غیر تنفس. و قد اختلفت ألفاظ الأئمة فی التعبیر عنه مما یدل علی طول السکت و قصره: فقال أصحاب سلیم عنه عن حمزة فی السکت علی الساکن قبل الهمز: سکتة یسیرة، و قال ابن سلیم عن خلاد: لم یکن یسکت علی السواکن کثیرا، و قال الأشنانی: قصیرة، و قال قتیبة عن الکسائی: مختلسة بلا إشباع «3»، و عن الأعشی: تسکت «4» حتی تظن أنک قد نسیت ما بعد الحرف. و قال ابن غلبون: یسیرة، و قال مکی: خفیفة، و قال ابن شریح: رقیقة، و قال أبو العلاء: من غیر قطع نفس، و قال الشاطبی: سکتا مقللا، و قال الدانی: لطیفة من غیر قطع، و هذا لفظه أیضا فی السکت بین السورتین فی «جامع البیان»، و قال [فیه] «5» ابن شریح [و ابن الفحام] «6»: سکتة خفیفة، [و قال أبو العز: یسیرة] «7»، و قال أبو محمد فی «المبهج» «8»: وقفة تؤذن بإسرارها، أی بإسرار البسملة، و هذا یدل علی المهلة، و قال الشاطبی: دون تنفس.
فقد اجتمعت ألفاظهم علی أن السکت زمنه دون زمن الوقف عادة، و لهم فی مقداره بحسب مذاهبهم فی التحقیق، و الحدر «9»، [و التوسط] «10».
و اختلفت «11» آراء المتأخرین أیضا [فی المراد بکونه] «12» دون تنفس: فقال أبو شامة:
المراد عدم الإطالة المؤذنة بالإعراض عن القراءة، و قال الجعبری: المراد قطع الصوت زمنا قلیلا أقصر من إخراج «13» النفس [لأنه إن طال صار وقفا یوجب البسملة، و قال ابن بضحان: أی دون مهلة و لیس المراد بالتنفس هنا إخراج النفس] «14» بدلیل أن القارئ إذا أخرج «15» نفسه مع السکت بدون مهلة لم یمنع من ذلک؛ فدل علی أن
______________________________
(1) فی م: و الفاعل.
(2) فی م: ضمیر مستکن للسکت.
(3) فی ص: بالإشباع.
(4) فی ص، د: یسکت.
(5) سقطت من م.
(6) سقطت من د.
(7) سقط فی م.
(8) فی م: البهیج.
(9) فی م: الحدر و التحقیق.
(10) سقطت من م.
(11) فی م، د: و اختلف.
(12) فی م: فی کونه.
(13) فی د، ص: زمن إخراج.
(14) سقط فی ز، م.
(15) فی د: خرج.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 274
التنفس «1» هنا بمعنی المهلة، و قال ابن جبارة: یحتمل معنیین:
أحدهما: سکوت یقصد به الفصل بین السورتین لا السکوت الذی یقصد به القارئ التنفس.
الثانی «2»: سکوت دون السکوت لأجل التنفس، أی أقصر منه، أی دونه فی المنزلة و القصر. [قال] «3»: [لکن لا یحتاج إذا حمل الکلام علی هذا المعنی أن یعلم مقدار السکوت لأجل التنفس حتی یجعل هذا دونه فی القصر قال] «4» و یعلم ذلک بالعادة و عرف القراء.
قال الناظم: و الصواب حمل «دون» علی معنی «غیر» کما دلت علیه نصوص المتقدمین من «5» أن السکت لا یکون إلا مع [عدم] «6» التنفس، سواء قل «7» زمنه أم «8» کثر، و إن حمله علی معنی «قل» خطأ.
[قال] «9»: و إنما کان هذا صوابا لوجوه «10»:
أحدها: ما تقدم [عن الأعشی] «11»: حتی تظن أنک نسیت، و هذا صریح فی أن زمنه أکثر من زمن إخراج النفس.
ثانیها: قول صاحب «المبهج» «12»: سکتة تؤذن بإسرار «13» البسملة، و هو أکثر من إخراج النفس.
ثالثها: أن التنفس علی الساکن [فی نحو: «الأرض»] «14» و «قرأت» ممنوع اتفاقا، کما لا یجوز فی نحو: «الخالق» و «البارئ» لامتناع التنفس «15» وسط الکلمة إجماعا.
و أما استدلال الجعبری «16» بأن القارئ إذا أخرج نفسه مع السکت بدون مهلة لم یمنع «17» من ذلک، فلیس مطلقا؛ لأنه إن أراد السکت منع إجماعا؛ إذ [لا یجوز وسط] «18» الکلمة إجماعا کما تقدم، أو بین السورتین؛ لأن کلامه فیه جاز باعتبار أن أواخر
______________________________
(1) فی م: النفس.
(2) فی م: و المراد الثانی، و فی د: و یحتمل أن یراد به.
(3) سقط فی م.
(4) سقط فی ز، م.
(5) فی ص: مع.
(6) سقطت من ز.
(7) فی ز: أقل.
(8) فی م: أو.
(9) سقط فی م.
(10) فی م: بالوجوه.
(11) سقطت من م.
(12) فی ز: البهجة.
(13) فی ز، م: بإخراج.
(14) فی م: نحو فی الأرض.
(15) فی د: النفس.
(16) فی د: ابن بضحان.
(17) فی د: یمتنع.
(18) فی م: لا یجوزه فی وسط.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 275
السورة فی نفسها تمام، یجوز القطع علیها و الوقف؛ فلا محذور من التنفس علیها «1»، نعم، لا یخرج وجه السکت مع التنفس، فلو تنفس القارئ آخر سورة لصاحب السکت أو علی عِوَجاً [الکهف: 1] و مَرْقَدِنا [یس: 52] لحفص بلا مهلة لم یکن ساکتا و لا واقفا؛ إذ السکت لا یکون معه تنفس، و الوقف یشترط فیه التنفس مع المهلة. و الله أعلم.
و قوله: (و خص بذی اتصال) یعنی: أن السکت «2» مقید بالسماع و النقل، سواء کان الساکن المسکوت علیه متصلا بما بعده- أی فی کلمة- أم منفصلا، أی فی کلمتین، نحو: «قرآن»، و «من آمن» و منه أواخر السور، فلا یجوز إلا فیما صحت الروایة به بمعنی «3» مقصود لذاته، [و هذا هو الصحیح] «4»، و حکی ابن سعدان «5» عن أبی عمرو، و الرازی «6» عن ابن مجاهد «7» أنه جائز فی رءوس الآی مطلقا حالة الوصل لقصد البیان.
و حمل بعضهم الحدیث الوارد عن أم سلمة «8» کان النبی صلی اللّه علیه و سلم یقول: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [الفاتحة: 1] ثم یقف ...» الحدیث «9» علی ذلک [و إذا صح حمل ذلک جاز فلهذا جزم أولا بقوله: «و خص بذی اتصال» و قید الانفصال بموضع النص] «10».
و الله أعلم.

ص:

و الآن حین الأخذ فی المرادو الله حسبی و هو اعتمادی
ش: (الآن) اسم للزمن الحاضر مبتدأ، و (حین الأخذ) خبره) و (فی المراد) یتعلق ب (الأخذ)، و (الله حسبی) «11» اسمیة، و (هو اعتمادی) کذلک، و هی معطوفة علی الأولی، و یجوز عطفها علی (حسبی) فلا محل لها علی الأول، و محلها رفع علی الثانی.
أی: و هذا الوقت وقت الشروع فی المقصود من هذه القصیدة؛ لأن ما توقّف علیه المقصود قد [ذکرته و فرغت] «12» منه؛ فلم یبق إلا الشروع فی المقصود، و الله تعالی کاف عن «13» جمیع الأمور لا أحتاج معه إلی غیره، و هو اعتمادی لا أعتمد علی غیره فی جمیع أموری، فهو الذی بیده الیسر و العسر، علیه توکلت و إلیه أنیب.
______________________________
(1) فی م: أو تنفس علیها.
(2) فی م، ص: الصحیح أن السکت.
(3) فی د، ص، ع: لمعنی.
(4) سقطت من م.
(5) و هو محمد بن سعدان الکوفی، أبو جعفر: نحوی مقرئ ضریر. له کتب فی النحو و القراءات، منها «الجامع» و «المجرد» و غیرهما توفی سنة 231 ه. ینظر: الأعلام (6/ 137- 765).
(6) فی م: أبو عمرو الرازی، و فی د: أبو عمرو، و الخزاعی.
(7) فی د، ص: عن مجاهد.
(8) فی د، ص: قول أم سلمة.
(9) تقدم.
(10) سقط فی ز.
(11) فی م: من باب عطف الفعل علی اسم یشبهه.
(12) فی ز: ذکره و فرغ. شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری) ج‌1 275 ص: و الآن حین الأخذ فی المراد و الله حسبی و هو اعتمادی ..... ص : 275
(13) فی ص: فی.
شرح طیبة النشر فی القراءات(النویری)، ج‌1، ص: 276

باب الاستعاذة

اشارة

الباب: ما یتوصل للشی‌ء منه «1»، و هو خبر مبتدأ محذوف «2» أی: هذا باب الاستعاذة، و علیه کان المتقدمون.
و الإضافة إما بمعنی [ «فی»، أو] «3» اللام التی للاستحقاق؛ کقولهم: (جلّ الفرس)، و کذا فی کل باب، و حذف المتوسطون المبتدأ، و المتأخرون بین حذف المضاف [و حذف] «4» المضاف إلیه. و الاستعاذة: طلب العوذ، مصدر استعاذ بالله: طلب عصمته، من: عاذ [یعوذ] «5» عوذا [و عیاذا] «6» و عیاذة «7»، و قدمها وضعا؛ لتقدمها حکما.
______________________________
(1) فی م: منه للشی‌ء.
(2) فی د: حذف.
(3) سقط فی م.
(4) سقط فی م.
(5) سقط فی د، ز، ص.
(6) سقط فی د.
(7) قال ابن منظور فی اللسان (عوذ): عاذ به یعوذ عوذا و عیاذا و معاذا: لاذ به و لجأ إلیه و اعتصم، و معاذ الله أی عیاذا بالله قال الله عز و جل: مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ أی: نعوذ بالله معاذا أن نأخذ غیر الجانی بجنایته؛ نصبه علی المصدر الذی أرید به الفعل. و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم أنه تزوج امرأة من العرب، فلما أدخلت علیه قالت: أعوذ بالله منک، فقال: لقد عذت بمعاذ، فالحقی بأهلک، و المعاذ فی هذا الحدیث: الذی یعاذ به، و المعاذ بالله المصدر و المکان و الزمان: أی قد لجأت إلی ملجأ، و لذت بملاذ، و الله عز و جل معاذ من عاذ به، و ملجأ من لجأ إلیه، و الملاذ: مثل المعاذ، و هو عیاذی: أی ملجئی، و عذت بفلان و استعذت به: أی لجأت إلیه، و قولهم: معاذ الله: أی أعوذ بالله معاذا؛ بجعله بدلا من اللفظ بالفعل لأنه مصدر، و إن کان غیر مستعمل، مثل سبحان، و یقال أیضا: معاذة الله، و معاذ وجه الله، و معاذة وجه الله، و هو مثل: المعنی و المعناة و المأتی و المأتاة، و أعذت غیری به، و عوذته به:
بمعنی. قال سیبویه: و قالوا: عائذا بالله من شرها؛ فوضعوا الاسم موضع المصدر. قال عبد الله السهمی:
ألحق عذابک بالقوم الذین طغواو عائذا بک أن یغلوا فیطغونی قال الأزهری: یقال: «اللهم عائذا بک من کل سوء»: أی أعوذ بک عائذا. و فی الحدیث: «عائذ بالله من النار»: أی أنا عائذ و متعوذ، کما یقال مستجیر بالله، فجعل الفاعل موضع المفعول، کقولهم: «سر کاتم»، و «ماء دافق». و من رواه عائذا بالنصب، جعل الفاعل موضع المصدر، و هو العیاذ. و طیر عیاذ، و عوذ: عائذة بجبل و غیره مما یمنعها. قال بخدج- یهجو أبا نخیلة-:
لاقی النخیلات حناذا محنذاشرا و شلا للأعادی مشقذا
و قافیات عارمات شمذاکالطیر ینجون عیاذا عوذا کرر مبالغة، فقال: عیاذا عوذا. و قد یکون «عیاذا» هنا مصدرا. و تعوذ بالله و استعاذ، فأعاذه و عوذه. و عوذ بالله منک: أی أعوذ بالله منک. قال قال الشاعر:
قالت و فیها حیدة و ذعرعوذ بربی منکم و حجر قال: و تقول العرب للشی‌ء ینکرونه و الأمر یهابونه: حجرا: أی دفعا، و هو استعاذ