قبس من الغدير

اشارة

سرشناسه : حسینی شیرازی، سیدصادق، ۱۳۲۰ -
عنوان و نام پديدآور : قبس من الغدیر/ من محاضرات السیدصادق الشیرازی.
مشخصات نشر : قم : یاس‌الزاهرا علیها سلام ، ۱۴۲۵ق. = ۱۳۸۳.
مشخصات ظاهری : ۳۲ ص.؛ ۵/۱۱×۵/۱۵ س‌م.
شابك : ۲۰۰۰ ریال: چاپ دوم‌964-8185-30-1 :
يادداشت : عربی.
يادداشت : چاپ سوم.
يادداشت : چاپ دوم: ۱۴۲۵ ق.= ۱۳۸۳.
یادداشت : كتابنامه به صورت زیرنویس.
يادداشت : افست از روی چاپ كربلا: موسسه‌الرسول‌الاكرم صلی‌الله علیه و آله.
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب (ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق -- اثبات خلافت
موضوع : غدیر خم
رده بندی كنگره : BP۲۲۳/۵/ح‌۵۶ق‌۲ ۱۳۸۳
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره كتابشناسی ملی : م‌۸۳-۳۰۴۹۸

المقدمة

هذا الكراس لسماحة آية الله السيد صادق الشيرازي دام ظله يستعرض بشكل موجز حقيقة الغدير وبركاته. إنّ سماحته لا ينظر إلي الغدير كحادثة مجرّدة ومنفصلة بل ثقافة متّصلة ومتواصلة منذ العام العاشر الهجري وحتي يومنا.
يبيّن سماحته دام ظله بأنّ الغدير مرآة صافية تعكس عصارة المثل الأخلاقية والسياسية والاجتماعية، ولوحة واضحة المعالم والزوايا عن الفكر والتطبيق الإسلامي، لتغلق الباب بوجه أي تسلّط واستعباد للشعوب.
كما يبيّن أنّ ثقافة الغدير تقف في النقطة المعاكسة تماماً للحكومات التي علي شاكلة الحكومة الأموية والعباسية وتلك المصطبغة باللون الإسلامي، التي تسعي إلي قمع معارضيها السياسيين باسم الإسلام وتعذيب الأحرار من المسلمين وتصفيتهم بذريعة الارتداد ونحوه.
من ناحية أخري يذكر سماحة السيد الشيرازي في هذا الكرّاس علي أنّ اكتناز الثروات والتنعّم بها من قبل أولئك الذين يحكمون شعوبهم باسم الإسلام، وهم في الواقع لا يمتّون له ولا للحكم الإسلامي الحقيقي بأي صلة، هؤلاء أقرب في سيرتهم إلي عثمان منهم إلي الإمام علي سلام الله عليه. من هذا المنطلق يوجّه سماحته المؤمنين خاصة القائمين بشؤون الثقافة الإسلامية أن لا يقصّروا في نشر ثقافة الغدير، مؤكّداً علي مسؤوليتهم في الترويج لمفاهيم الغدير وتعاليمه.
المؤسسة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلي الله علي محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم علي أعدائهم أجمعين.

عيد الله الأكبر

طبقاً للروايات الإسلامية فإنّ عيد الغدير هو أعظم أعياد الله تبارك وتعالي.
روي عن الرسول الكريم صلي الله عليه وآله أنّه قال: «يوم غدير خمّ أفضل أعياد أمّتي وهو اليوم الذي أمرني الله - تعالي ذكره - فيه بنصب أخي علي بن أبي طالب علَماً لأمّتي يهتدون به من بعدي، وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين وأتمّ علي أمّتي النعمة ورضي لهم الإسلام ديناً».
وعن عبد الرحمن بن سالم عن أبيه قال سألت أبا عبد الله عليه السلام «هل للمسلمين عيد غير يوم الجمعة والأضحي والفطر؟ قال: نعم، أعظمهما حرمة، قلت: وأيّ عيد هو جعلت فداك؟ قال: اليوم الذي نصّب فيه رسول الله صلي الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام وقال: من كنت مولاه فعليّ مولاه. قلت: وأيّ يوم هو؟ قال … يوم ثمانية عشر من ذي الحجّة».
فعيد الغدير ليس يوم أمير المؤمنين علي سلام الله عليه وحده، بل هو يوم الرسول الكريم صلي الله عليه وآله أيضاً، بل يجب القول بأنّه يوم الله تعالي، لأنّ الله تعالي والرسول الكريم صلي الله عليه وآله وأمير المؤمنين سلام الله عليه في امتداد بعض.
لقد ذكر الله تعالي هذا اليوم فقال: «اليَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ وَأتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتي وَرَضيتُ لَكُمُ الإسْلامَ ديناً». وحسب هذه الآية الكريمة فإنّ كمال الإسلام حصل عندما أعلنت ولاية علي سلام الله عليه كفريضة.
كما روي عن الإمام جعفر الصادق سلام الله عليه قوله: «وكانت الفرائض ينزل منها شيء بعد شيء، تنزل الفريضة ثم تنزل الفريضة الأخري وكانت الولاية آخر الفرائض فأنزل الله عزّ وجلّ: اليَوْمَ أكْمَلْتُ … يقول الله عزّ وجلّ: لا أنزل عليكم بعد هذه الفريضة فريضة، قد أكملت لكم هذه الفرائض».
لقد أوحي الله عزّ وجلّ بالأحكام والواجبات الواحدة تلو الأخري حتي ختمها بالولاية، لأنّه عندما تمّ بيان هذا الحكم، أنزل الله هذه الآية «اليَوْمَ أكْمَلْتُ …»، ليعلن أن لا فريضة بعدها. فبعد نزولها وتنصيب أمير المؤمنين سلام الله عليه خليفة لرسول الله صلي الله عليه وآله أدرك الناس مراد الله تعالي من الآية الكريمة: «أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم»، وعلموا أنّ عليهم بعد رسول الله صلي الله عليه وآله الامتثال لطاعة أمير المؤمنين وأبنائه الطاهرين سلام الله عليهم.
يقول الإمام محمد الباقر سلام الله عليه: «آخر فريضة أنزلها الله الولاية: اليَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ وَأتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتي وَرَضيتُ لَكُمُ الإسْلامَ ديناً».
إذن، فريضة الولاية كانت آخر فريضة أنزلها الله تعالي، ومن ثمّ قُبض صلي الله عليه وآله.

الغدير ووفور النعمة

ممّا يثير الانتباه في هذه الآية الكريمة أنّ الله تعالي قد ربط إتمام نعمته علي الخلق بموضوع الولاية، أي كما أنّ تحقّق كمال الدين ارتبط بالولاية فإنّ إتمام النعمة أنيط بإعلانها من قبل رسول الله صلي الله عليه وآله. والمقصود بالنعمة جميع النعم، ظاهرها وباطنها مثل العدل والمساواة والاتحاد والأخوة والعلم والأخلاق والطمأنينة النفسية والروحية والحرية والإحساس بالأمن، وبعبارة موجزة جميع أنواع العطايا.
لذا، فموقف الذين سعوا إلي تفسير النعمة بالشريعة والولاية واعتبارها مجرّد مسألة معنوية محلّ تأمّل ونظر، لأنّ الآية المذكورة لم تتطرّق لمسألة أصل النعمة، بل الحديث يدور حول «إتمام النعمة»، فأينما ورد ذكر إتمام النعمة في القرآن الكريم كان المراد منها النعم التي يصيبها الإنسان في الدنيا، ومن هنا توجد علاقة مباشرة بين ولاية أمير المؤمنين علي سلام الله عليه والتمتّع بالنعم الدنيوية، وإحدي الشروط المهمّة والرئيسية للوصول بنا إلي مجتمع الحرية والبناء القائم علي أساس العدالة والأخلاق وسيادة القيم والفضائل الأخلاقية الإنسانية أن نسلّم لما بلّغ به رسول الله صلي الله عليه وآله في يوم الغدير، وأن نقبل عملياً بولاية أمير المؤمنين سلام الله عليه، بعبارة أخري: إنّ الأخذ بولاية أمير المؤمنين سلام الله عليه، له أثر تكويني، ويوجب سبوغ البركات والخيرات علي الناس من الأرض والسماء.
يقول الله تبارك وتعالي في كتابه العزيز: «وَلَوْ أنَّهُمْ أقاموا التَوْراةَ وَالإنْجيلَ وَما اُنْزِلَ إلَيْهِم مِنْ رَبِّهِمْ لأكَلوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أرْجُلِهِم».
لو أردنا أن نشرح الغدير في عبارة موجزة نقول: الغدير هو الوعاء الذي تصبّ فيه جميع تضحيات الرسول الكريم صلي الله عليه وآله، وهو مخزن الأحكام والآداب التي أوحي الله تعالي بها إلي رسوله الأمين، وفي إشارة إلي هذه الحقيقة يقول جلّ وعلا: «يا أيُّها الرَّسولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَه».
والغدير روضة الفضائل والأخلاق والمكارم والمحاسن بل هو المكارم بعينها، ويدين التطور الحضاري والمعنوي له؛ وذلك لأنّه كان أهمّ عامل في حفظ كيان الإسلام والدين، ويعدّ إنكاره بمثابة إنكار لجميع القيم الإسلامية السامية الممتدّة علي أرض الإسلام الواسعة.
علي هذا، كلّ عقيدة لا تغرف من معين الغدير فإنّها علي وهن وفاقدة للأساس، والغدير بجوهره وروحه يعني مدرسة أمير المؤمنين سلام الله عليه التي تصلح لإسعاد البشر أجمع. فأمير المؤمنين سلام الله عليه هو بعد الرسول صلي الله عليه وآله أعظم آيات الله عزّ وجلّ ولا تضاهيه آية، وفي هذا يقول الإمام الباقر سلام الله عليه للّذي أراد سبر معرفة الله بدون أمير المؤمنين سلام الله عليه: «فليشرّق وليغرّب»، أي لن يبلغ غايته ولو يمّم وجهه شرقاً وغرباً. إنّه لمن تعاسة الإنسان وسوء حظّه أن يطلب العلم والمعرفة من غير طريق علي وآل علي سلام الله عليهم، وهذا العلم، إن حصل، فإنه ليس بذاك لأنّه مفرّغ من القيم الأخلاقية والمعنوية، وبعيد عن روح الشريعة.

الغدير والتعاطف مع الناس

إحدي خصال الإمام علي سلام الله عليه خاصة في فترة خلافته هي تعاطفه مع الناس، ويتجلّي تعاطفه مع أفقر الناس من خلال عمله وقد قال: «ألا وإن إمامكم قد اكتفي من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه».
فهو سلام الله عليه لم يضع حجراً علي حجر، ولم يسكن قصراً فارهاً ولم يمتطِ فرساً مطهّماً، وتحمّل كلّ المصاعب هذه لئلا يكون هناك فرد في أقصي نقاط دولته يتبيّغ بفقره لا يجد حتي وجبة غذاء واحدة تسدّ رمقه، وهو القائل: «لعلّ هناك بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص ولا عهد له بالشبع». لذا، فإنّه لمجرد أن يحتمل سلام الله عليه وجود أفراد في المناطق النائية من رقعة حكومته جوعي، لم يكن ينام ليلته ممتلئ البطن، وقد حرم نفسه حتي من متوسط الطعام واللباس والمسكن ولوازم الحياة العادية.
أراد الإمام علي سلام الله عليه بنهجه هذا تحقيق هدفين: الأول: أن يُبعد عنه أي شبهة كحاكم إسلامي، ويسلب منتقديه أي حجّة تدينه، هؤلاء المنتقدين الذين أنكروا عليه حتي مناقبه.
والهدف الثاني: هو تذكير الحكّام المسلمين بمسؤولياتهم الخطيرة تجاه آلام الناس وفقرهم في ظلّ حكوماتهم، وضرورة إقامة العدل والتعاطف مع آلامهم وعذاباتهم، والسعي بجدّ من أجل تأمين الرفاهية والعيش الكريم لهم.
من هذا المنطلق، فإن مجرّد احتمال وجود أناس يتضوّرون جوعاً في أبعد نقاط الحكومة الإسلامية يعتبر في ميزان الإمام علي سلام الله عليه مسؤولية ذات تبعات، لذا فهو سلام الله عليه يؤكّد علي الحكّام ضرورة أن يجعلوا مستوي عيشهم بنفس مستوي عيش أولئك، وأن يشاركوهم شظف العيش.
وهنا تتجلي عظمة الغدير أكثر فأكثر، وتسطع أنوار القيم والتعاليم السامية التي يحملها يوماً بعد آخر، تلك القيم التي تؤمّن التوازن السليم بين المتطلبات الروحية والعقلية والمادية والمعنوية للبشر، لتحقّق السعادة للجميع أفراداً ومجتمعات، حكاماً ومحكومين.

مبادئ مدرسة الغدير

وهي مبادئ واسعة وعميقة لدرجة أنّه لا يستطيع أحد الإحاطة بها وبكنهها جميعها، إلاّ قبساتها التي تشعّ. ومن أقوال الإمام علي سلام الله عليه، علي سبيل المثال، ألفت نظركم إلي العبارة التالية الموجزة الكلمات والعميقة الغور: «والله لو أُعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها علي أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت».
النقطة البالغة الأهمية التي تتضمّنها هذه العبارة أنّ الإمام سلام الله عليه قد استخدم كلمة «لو» وهي كما يذكر علماء الأدب ليس مجرد حرف شرط، بل حرف شرط يدلّ علي امتناع لامتناع أي امتناع الجواب لامتناع الشرط. يقول الله عزّ وجلّ في كتابه العزيز: «لَوْ كانَ فيهما آلِهَةٌ إلاّ اللهُ لَفَسَدَتا»، أي لو كان في الأرض والسماء آلهة غير الله عزّ وجلّ لانفرط عقد الكون، ولكنّ الأمر ليس كذلك، فالسماوات والأرض باقيتان علي حالهما ممسكتان، إذن ليس فيهما آلهة إلا الله. فحرف (لو) سلفاً يدلّ علي أن ما بعده من الشرط غير ممكن.
وهكذا نحو قولنا: لو كان لي جناحان لطرت بهما، فانتفي طيراني لعدم امتلاكي جناحين. ف (لو) ابتداءً يدلّ علي انتفاء مدخوله، من هنا، يكون معني قوله سلام الله عليه «والله لو أعطيت …»: أن عصياني لله تعالي في ظلم نملة بهذا المقدار القليل لا يمكن تحققه حتي إذا كان بإعطائي مقابله الأقاليم السبعة. وهذا المعني يؤشر عليه حرف (لو).
والإمام سلام الله عليه غير مستعدّ للفوز بملك الأقاليم السبعة في مقابل معصية الله ولو في سلب قوت نملة واحدة، ففي القول دلالة علي نملة مفردة.
ونقطة ثانية مهمة في العبارة المذكورة: هي استخدام كلمة «جلب شعيرة»، وهي قشرة حبة الشعير الرقيقة، والتي تنزع عنها تلقائياً، ولو كان يوجد ما هو أتفه شأناً من جلب الشعير لقارن الإمام سلام الله عليه به. من هنا، فقد أقام الحجّة علي جميع الحكّام وولاة الأمر، واضعاً إيّاهم أمام مسؤولياتهم الخطيرة، هؤلاء الحكّام الذين لا يتورّعون عن ارتكاب أي جريمة، فيبيدون الحرث والنسل، ويزهقون الآلاف من الأرواح الطاهرة البريئة من أجل شبر من الأرض أو مال قليل أو بلوغ المناصب والتمتّع بحطام الدنيا الزائل.
حسب ثقافة الغدير، فإنّ في سلب النملة جلب شعيرة معصية، فما بالك بقتل الأفراد بالظنّة والشبهة. في النقطة المقابلة، نجد المنطق الأموي والعباسي الذي كان يعاقب الأفراد بتهمة حبّهم لعلي سلام الله عليه، ويقمع الخصوم الفكريين لأدني شبهة.
والحكام السابقون للإمام علي سلام الله عليه أيضاً كانوا يسيرون علي هذا النهج نفسه – أي نهج الحكام الأمويين والعباسيين - حيث كانوا يخنقون أصوات المعارضين لأتفه الأسباب، فمثلاً أرسل أبو بكر جيشاً بقيادة خالد بن الوليد للإجهاز علي معارضيه، وقد أدّي خالد المهمّة بوحشية وبشاعة بإهراقه دماء فريق من المسلمين في حروب سمّيت «بحروب الردّة»، وتحت ذريعة محاربة المرتدّين، إلاّ أنّ معظم الذين سفكت دماؤهم من قبل خالد وجيشه كانوا من المسلمين الأبرياء، ولم تكن تهمة الارتداد سوي ذريعة.
بل إنّ الأساليب التّي اتّبعها خالد في حربه ضدّهم كانت مخالفة تماماً لنهج الرسول الكريم صلي الله عليه وآله وتعاليم الإسلام، وتتلخص أساليب خالد في: قتل المسلمين بقذفهم من المرتفعات والأماكن العالية، وحرقهم وهم أحياء، والتمثيل بهم، وقطع أوصالهم، وإلقائهم في الآبار، في حين كان الرسول الكريم صلي الله عليه وآله ينهي عن المثلة حتي بالكلب، في هذا يوصي الإمام علي سلام الله عليه أهل بيته محذراً إيّاهم من التمثيل بقاتله، بقوله: «..فإنّي سمعت رسول الله صلي الله عليه وآله يقول: إيّاكم والمثلة ولو بالكلب العقور». وهذا غيض لفيض من الفظائع التي ارتكبها خالد وهو منطلق بأمر أبي بكر.

الغدير والمشاعر الإنسانية

بركة أخري من بركات الغدير هي الوقوف علي الجانب العاطفي من شخصية الإمام علي سلام الله عليه والأئمة سلام الله عليهم الذين نصّبهم رسول الله صلي الله عليه وآله لخلافته من بعده، ففيهم تتجلّي الرحمة الإلهية علي الخلق وهم التجسيد الحيّ لأسمائه الحسني، حيث ورد في بعض الروايات أنّ الآية الكريمة: «وَللهِ الأسْماء الحُسْني فادْعوهُ بِها» نزلت في شأنهم.
فمن شفقة أمير المؤمنين سلام الله عليه علي الخلق أنه أعطي طعامه للأسير واليتيم والمسكين وبات جائعاً هو وزوجته وولداه الحسن والحسين سلام الله عليهم أجمعين ثلاثة أيام متواليات، ولم يكن طعامهم سوي أقراص خبز. وعلي فراش الشهادة أوصي سلام الله عليه بإعطاء مقدار من الحليب الذي كان يتناوله كدواء إلي قاتله ابن ملجم، وأن لا يُبخس حقّه في المأكل والمشرب والمكان والملبس المناسب. بل كان يطالبهم أن يعفوا عن ابن ملجم حيث قال لهم: «إن أعف فالعفو لي قربة وهو لكم حسنة فاعفوا، ألا تحبّون أن يغفر الله لكم».
يروي المؤرخون أنّه بعد استشهاد الإمام علي سلام الله عليه كانت له درع مرهونة عند يهودي، بينما بلغت أموال عثمان بن عفان بعد مقتله 150 ألف دينار ومليون درهم، وكانت لعثمان أيضاً أملاك في وادي القري وحنين ونواحي أخري تقدّر ب200 ألف دينار، هذا بالإضافة إلي أعداد كبيرة من الإبل والفرس.
فلتقارن هذه الثروة العظيمة التي خلّفها عثمان مع الدَيْن الذي كان بذمّة الإمام علي سلام الله عليه عند استشهاده ليتبيّن لنا البون الشاسع بين المنهجين، ونكتشف عظمة علي سلام الله عليه والغدير أكثر فأكثر. وهنا، ينجلي لنا جانب من السرّ الذي تنطوي عليه عظمة الغدير ومقولة الرسول الكريم صلي الله عليه وآله باعتباره أهمّ الأعياد.

مسؤوليتنا تجاه الغدير

لكي نعرف طبيعة وحجم المسؤولية التي يلقيها الغدير علي عاتقنا، يجب أولاً أن نسأل أنفسنا، إلي أي مدي تعرّف العالم المعاصر علي الغدير وسبر أسراره العميقة؟ وإذا كان يجهل الغدير فمن الذي يتحمّل مسؤولية هذا الجهل؟ وما طبيعة المسؤولية التي نضطلع بها في الغدير أمام الله عزّ وجلّ وتجاه المجتمعات الإسلامية؟
في الحقيقة، لا يحمل الجيل الحالي عموماً تصوراً واضحاً وصحيحاً عن الغدير، و تقع مسؤولية ذلك علي عاتقنا نحن في الدرجة الأولي، فلو أدّينا واجبنا في شرح فكرة الغدير للناس لكان الوضع أفضل ممّا نحن عليه الآن.
كان علينا أن نوضّح للعالم بأنّ الغدير يعني تحقيق الرفاهية وتوسيع نطاقها، وبلوغ التقدم والرقي والوفور وعمران المجتمعات الإنسانية، الغدير يعني المساواة بين الممسكين بمقاليد الاقتصاد والمال وبين باقي أفراد المجتمع، والقضاء علي الطفيلية والعصابات. وحسب ثقافة الغدير، فإنّ المسؤولين عن الشؤون المالية هم المؤتمنون فحسب ولا شيء أكثر من ذلك. الخلاصة، إنّ الغدير يعني ميثاق ولاة الأمر مع الله عزّ وجلّ بأن يجعلوا مستوي عيشهم بمستوي أقلّ الأفراد في المجتمع، وأن يحاكوهم في المأكل والمسكن والملبس والرفاهية … إلخ.
في الختام، نؤكّد المسؤولية الخطيرة الملقاة علي عاتقنا إزاء الغدير وأمير المؤمنين سلام الله عليه، وضرورة الالتزام بهذه المسؤولية فيما يتعلّق بالغدير. ومن أهمّ هذه المسؤوليات في الوقت الراهن نشر مفاهيم الغدير، ودعوة عموم الناس لينهلوا من هذه المائدة السماوية؛ وفي غير الحالة هذه، لا يوجد أدني أمل في كفّ الحكّام المستبدّين أيديهم عن المستضعفين، وإنقاذ الإنسانية يوماً ما من هذا الوضع السيّئ والخطير، والوصول إلي ساحل الأمن والرفاهية والعدل والحرية.
إذن، عندما يكون الحديث عن الغدير، فإنه في الواقع حديثٌ عن المعاني التي ذكرناها آنفاً، مجسّدة الروح العظيمة لأمير المؤمنين سلام الله عليه.
بقي أن نتساءل: يا تري هل سينجب التاريخ حاكماً عادلاً يقتفي أثر الإمام علي سلام الله عليه الذي كان يتعاطف مع أضعف مواطني حكومته؟ هنا يتوضّح جلياً مغزي قول الإمام الرضا سلام الله عليه: «لو عرف الناس فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهم الملائكة في كلّ يوم عشر مرّات».
وصلي الله علي محمد وآله الطاهرين

پي نوشتها

() الأمالي، الصدوق، 188/ 197، الإقبال، السيد ابن طاووس، 2/ 264.
() أصول الكافي، الكليني، 4/ 149، ح3.
() دعائم الإسلام، القاضي نعمان المغربي، 1/ 14.
() تفسير العيّاشي، 1/292/20.
() سورة المائدة، الآية 3 و6؛ سورة البقرة، الآية 150؛ سورة يوسف عليه السلام، الآية 6؛ سورة النحل، الآية 81، سورة الفتح، الآية 2.
() سورة المائدة، الآية 66.
() سورة المائدة، الآية 67.
() نهج البلاغة، الرسالة 45.
() نفس المصدر السابق.
() لقد أنكر هؤلاء المنتقدون قصة تصدّقه سلام الله عليه بالخاتم راكعاً، علي الرغم من أنّ معظم المفسّرين قد أقرّوا بأنّ الآية الكريمة: «إنّما وَليُّكُمُ اللهُ وَرَسولُهُ والّذينَ آمَنوا الّذينَ يُقيمونَ الصّلاةَ وَيُؤتونَ الزّكاةَ وَهُمْ راكِعون» نزلت في شأن الإمام علي سلام الله عليه، وهو مصداقها الوحيد.
() نهج البلاغة، الخطبة 254.
() سورة الأنبياء، الآية 22.
() تاريخ الطبري، 3/ 1189- 1303، محمد حسين روحاني، كتاب الردّة، محمد بن عمر بن واقد، 140. تاريخ اليعقوبي، 2/9، محمد إبراهيم آيتي.
() نهج البلاغة، الرسالة 47، صبحي الصالح.
() سورة الأعراف، الآية 180.
() كان عليه السلام يقول: «أطيبوا طعامه وألينوا فراشه، فإن أعش فأنا وليّ دمي، فإمّا عفوت وإمّا اقتصصت، وإن أمت فألحقوه بي، ولا تعتدوا إنّ الله لا يحبّ المعتدين. البلاذري، أنساب الأشراف،، 3/ 256. ابن قتيبة، الإمامة والسياسة، 1/181. وفي رواية أخري: أطعموه من طعامي، اسقوه من شرابي، فإن أنا عشت رأيت فيه رأيي، وإن أنا متّ فاضربوه ضربة لا تزيدوه عليها. المناقب، الخوارزمي، 388/ 403، مقتل أمير المؤمنين، 23- 40.
() نهج البلاغة، الرسالة 47، صبحي الصالح.
() مقدمة ابن خلدون، 1/393، محمد پروين گنابادي.
() بحار الأنوار، المجلسي، 94/ 118.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.