کلمه الإمام الرضا (علیه السّلام)

اشاره

آیه الله الشهید السید حسن الشیرازی (قدّس سره)

مرکز الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله) للتحقیق والنشر بیروت - لبنان

مقدمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله حمداً ? نهایه لأمده..

أحمده واستر شده واستهدیه.. هدایه یعصمنا بها من أن نزیغ ولو طرفه عین أو جره قلم أو نفسه هوی..

وأصلی وأسلم علی أشرف الخلق أجمعین محمّد المختار.. وعلی آله الأطهار الأبرار الأخیار..

وهذه مقدمه موجزه ل - کلمه الإمام الرضا (علیه السّلام) - لمؤلفه سماحه الإمام الشهید السعید السید حسن الشیرازی (قدس سره).

ولابد للتقدیم إلا أن یعرف الکتاب والکاتب.. لذلک کانت المقدمه بثلاثه عناوین تشکل ثلاثه محاور..

1- (الکلمه): وتتضمن تعریفاً للکلمه وللموسوعه الشیرازیه (الکلمه).

2- (جامع الکلمه): وتتضمن تعریفاً موجزاً لسماحه السید المؤلف (رحمه الله).

3- (صاحب الکلمه): وهو الإمام الثامن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) وتتناول بشکل موجز حیاته الشریفه وجهاده العظیم … وعصره العصیب..

1 الکلمه

الکلمه: هی مجموعه من الأحرف تعطی معنی.. إما مقترناً بزمن فتکون فعلاً، أو غیر مقترنه فتکون اسماً.. وإما تکون رابطه وهی الحرف..

ولکن هذا فهم ساذج وبسیط بساطه السماء لطفل یرنو إلیها.. إلا أن حقیقتها معقده جداً بالنسبه للعلماء الذین یتطلعون إلیها فیقولون: (ربنا ما خلقت هذا بطلاً سبحانک فقنا عذاب النار).

وقد تسأل أین.. وکیف.. الفهم العلمی والأقرب لحقیقه (الکلمه)..؟

إن هذه اللفظه (کلمه) وردت فی کتاب الله عزوجل بمختلف الصیغ والاستقاقات حتی بلغ عددها 75 صیغه..

فلفظه (کلمه) أخذت لوحدها 22 مره.. و(الکلمه) أربع، و(کلمات) ثلاث، و(لکلمات) ثلاث، و(بکلماته) ثلاث، و(کلام) ثلاث، و(کلم) ثلاث، و(الکلم) أربع و.. بالإضافه إلی سائر الاشتقاقات.

والکلمه فی کتاب الله الحکیم ? تعطی المعانی المجرده أو الأسماء للمادیات فقط.. بل المتتبع لها والباحث المدقق تدهشه المواقع والمعانی التی یمکن أن تراد بها.. وربما أعجزته طویلاً.. وهی بالحقیقیه باب من أبواب الإعجاز الإلهی فی القرآن الکریم.. الذی یعنی المعجزه کلها فی کله..

وللتعامل مع

(الکلمات) فی کلمات الله فن خاص، وذوق خاص، وأسلوب خاص.. یعجز غیر المولی - عزّ عزّه - أن یتعامل معها بهذا الشکل..

وقد لوّح القرآن الحکیم بشخصیات من الأنبیاء والأوصیاء، کانوا یتعاملون مع الکلمات.. فمثلاً.. قال عزوجل: (إن الله یبشرک بیحیی مصدقاً بکلمه من الله).

وقال تعالی: (فتلقی آدم من ربه کلمات).

وقال سبحانه: (وصدقت بکلمات ربها).

وقال تعالی: و(إذا بتلی إبراهیم ربه بکلمات فأتمهن.. قال: إنی جاعلک للناس إماما).

إذا (الکلمه) ذات طاقه هائله غیر منظوره یمکن أن تتصرف فی الکون بشکل عجیب وغریب وقد یکون الإعجاز عملا من أعمالها فی هذا الوجود..

والذین یتعاملون مع (الکلمات) هم أصحاب المعاجز من أنبیاء ورسل وأئمه (علیهم السلام) فتجری المعاجز علی أیدیهم لیقیموا الحجه علی أقوامهم ومجتمعاتهم..

هذه هی (الکلمه)..

أما هذه الکلمه.. (کلمه الإمام الرضا (علیه السّلام)) فإنها جامعه للأحادیث والروایات النورانیه التی تحدث بها ذاک الإمام العظیم المعجزه حقا..

وکما هو معروف - لدیالمتتبعین - أن موسوعه (الکلمه) هی من وحی فکر موسوعی حی.. ربما انطلقت بعض أشعتها من غیاهب الظلام فی سجون الظالمین.. التی سجن فیها سماحته الإمام المؤلف (رحمه الله).

وهی بالحقیقه ضروره حضاریه استراتیجیه.. لأن أصحابها الأئمه (علیهم السلام) هم ضمیر الوجود.. وسر الحیاه.. والنور المتألق أبدا منذ أربعه عشر قرنا وإلی الأبد بإذن الله تعالی.

وکلامهم نور … والنور - کما أصبح معلوما - أنه إذا جمع ورکز فی العدسات فإنه یتحول إلی طاقه هائله جدا.. وفی الکلمه ترکیز لهذا النور..

وإذا مرّر (النور) فی المواشیر.. فإنه یعطی تلوناً وبهاءً وجمالاً یعرفه الأدباء والفنانون والذواقون.. وفی الکلمه تلون وجمال ? یخفی..

وإذا ترک (النور) علی سجیته فإنه یعطی الوجود.. ولکل حاجته من الضیاء والحیویه، والدفء والحب والنماء، کما الشمس أو أجمل، وفی الکلمه

ضیاء وحیویه ? ینکرها إلا الجاحدون..

هکذا تکون کلمات المعصومین الأربع عشره (علیهم السلام).. وکلمه الإسلام وکلمه الله هی العلیا.. وکلمه الأنبیاء والعلماء والسیده زینب.. کلها لها ما للنور عند الترکیز.. أو البسط والنشر.. فکل یأخذ منها حسب حاجته ? حسب طاقتها.. لأن طاقتها تفوق الخیال.. وتحیر الألباب والعقول..

ففضل کلام الله علی سائر الکلام.. کفضله علی سائر الأنام..

وکذلک فضل کلمات الأئمه (علیهم السلام).. کفضلهم علی هذه الأمه.. وکما قالوا: کلام الإمام إمام الکلام.

2 جامع الکلمه

قام بهذا الجهد المبارک.. علم من الأعلام، وسید من الساده الکرام الذی یرجع نسبه إلی سید الأنام محمّد (صلی الله علیه وآله).

الاسم: السید حسن الحسینی الشیرازی (قدس الله روحه الزکیه).

الأب: أیه الله العظمی السید میرزا مهدی الحسینی الشیرازی (قدس الله سره).

الأم: سیده عظیمه من بیت کله عظماء.. ولولا ذلک لما أنجبت هؤلاء الکوکبه المبارکه من عظماء الإنسانیه فی هذا العصر.

الولاده: فی روابی أمیر المؤمنین الإمام علی (علیه السّلام) وحول حرمه الشریف فی النجف الأشرف.. کانت ولادته عام 1354 ه، فی بیت یملؤه العلم.. ویحوطه الحلم.. وتتفجر منه الأخلاق والفضیله.. فی أسره أخذت بزمام المرجعیه الشیعیه ما یقارب من قرن ونصف.

نعم.. کما الینابیع فی الربیع تتفجر.. کما الشمس تعطی الدفء والغذاء.. کما البدر ینشر نوره والضیاء دون عناء.. کما الروح ترفرف فی السماء.. وکما الرحمه تنزل من السماء إلی الأکوان والخلائق جمیعاً دون أی استحقاق..

هکذا ولد ذاک المولود المبارک.. ذاک العملاق الذی تطاول بذکره فوق الزمن.. وبفکره فوق الأزمان.. فکان بحق أمه بذاته..

فما سمعت باسمه ولا رأیت صوره له.. إلا وأخذنی العجب العجاب.. وغاص بی الفکر إلی عمق الزمن.. وارتفع إلی ذری الأیام.. وقلت: یا لیتهم ترکوه لنا..

ویا لیتهم ترکوه لنا..

أقف أمام صورته.. تأخذنی

ابتسامته التی تتدفق بالحب.. وأسرح فی عینیه لأقرأ قصص التاریخ المظلم.. وقصص المظلومین أبداً.. من الأنبیاء والأوصیاء والشهداء والصالحین.. فالحزن بادٍ فی عینیه الواسعتان سعه الأفق.. الجمیلتان جمال البهاء والضیاء..

أقرأ فی قسمات وجهه الحزن الرسالی.. والهمّ الکونی.. لأنه کان یتطلع الکون ? للأمه فقط.. وللإنسانیه کلها ? للمسلمین.. فهو رجل بحجم الإنسانیه ? بصغر الإنسان.. وهکذا یکون - او یجب أن یکون - المسلم والمؤمن الرسالی.. ولیتهم ترکوا ذاک الرسالی لنا..

وأتطلع إلی عمته السوداء تعلو جبینه الوضّاء.. فأقرأ سرّ الوجود.. وأقف بخشوع وخضوع أمام عظمه واهب الوجود سبحانه وتعالی، وأفکر بما حوته هذه العمامه من عقل جبار.. وإنسانیه شامله.. وفکر نادر.. وعلم موسوعی..

فإنها واسعه وسع الکون.. سوداء سواد اللیل.. لولا أن یجلوها نور جبهته اللامع.. وبریق عینیه الحزینتین.. فیشغلک النور والبریق عن السواد الحالک.. فتسرح فی جمال اللیل تخترقه أنوار البدر وتلتمع به نجوم السماء..

وأتطلع إلی جبهته الشریفه.. فتأخذنی أنوار طلعته البهیه.. لأسرح فی بحر من الضیاء.. لأن نوره کان بهیاً لامعاً.. لم یستطع الطغاه والجبابره أن ینظروا إلیه.. فسعوا - وبئس ما سعوا إلیه - إلی إطفاء ذلک النور وأخیراً أطفئوه..

ولکن نور الله یأبی أن ینطفئ.. ویا لیتهم مسخوا وشلوا قبل أن یقتلوه..

أقول: البحر.. بل هو أعظم..

لأن البحر میاه ورمال وحیوانات.. وفیه ما فیه من بقایا سامه ونفایات، وهو واسع وکبیر ومترام الأطراف وبعید السواحل إلا أنه محدود..

أما الإمام الشهید فهو بحور من العلم والعمل والأخلاق..

والعلم لیس فیه ما یشین.. بل کل ما فیه خیر ونور لأنه من علم الله..

والعمل هو أساس الحضاره الإنسانیه علی مر الدهور..

والأخلاق هو سر الإنسانیه ومخزون تقدمها ومقیاس ازدهارها..

والإمام الشهید.. هبّ بالعلم والعمل والأخلاق لیبنی حضاره الکون بقدر ما

یمکنه.. ولکن لم یترکوا له الفرصه.. ولو سنحوها له لرأینا منه العجب..

والإمام الشهید.. کان قمه فی الفضائل بعید المنال، لأنه استقی من بحر الجواد والفضل من آبائه الکرام الذین توارثوا کابراً عن کابر.. إلی أن یصلوا إلی أسها ومعدنها فی رسول الإنسانیه محمّد بن عبد الله (صلی الله علیه وآله) الذی أدبه ربه فأحسن تأدیبه..

وهو الذی قال: (إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق).

وکفاه قول المولی عزوجل: (وإنک لعلی خلق عظیم).

فأخلاق الشهید السید حسن الشیرازی.. شعاع من تلک الشمس الضاحیه..

وسمعت.. وکم سمعت عن أخلاقه.. وفضائله.. وحسن شمائله..

حقاً إنه حسن.. فاسم علی مسمی.. وسید وتحق له السیاده..

أما علم سماحه الإمام الشهید.. فهو أکبر وأجل وأعلی من أن نقیمه نحن لأن أمثاله من العلماء الأعلام یقیمهم من هم أعلم وأعظم منهم أولا أقل أمثالهم.. إلا إننی یمکن أن أقول عنه: موسوعه متکامله من جمیع أطرافها..

ففی الفقه: فهو عالم مجتهد وبلغ الاجتهاد منذ نعومه أظفاره..

وفی الأدب: فهو الأدیب اللامع.. والمثقف الجامع لکل نواحی الأدب المعاصر.. شعراً ونثراًُ.. کتابهً ونقداً.. تنظیراً وتوجیهاً وتعلیماً.. وله دواوین من أنواع الشعر الحر الحدیث.. والملتزم العمودی القدیم.. وکلاهما عنده آیه من الجمال..

وله کتب: (الأدب الموجه)، (العمل الأدبی)، (التوجیه الدینی) وغیرها من الأعمال الأدبیه التی تمتاز بحسن العباره.. ورشاقه الکلمه.. وتوجیه الفکره.. وإسلامیه الطرح.. ورسالیه العمل الأدبی ککل..

وفی مجال التفسیر فله تجربه رائعه بخواطره عن القرآن الکریم والتی جمعت فیما بعد بثلاثه مجلدات ضخمه.. وکم کان هذا العمل جیداً ومفیداً وفریداً لو تم..

وفی الاقتصاد کذلک.. فله حظ وافر من التنظیر والتوجیه الاقتصادی لهذه الأمه وذلک بکتابه: (الاقتصاد الإسلامی).

أما الولاء والولائیات.. فکانت تنبض مع قلبه الکبیر حین ینبض لیضخ الدم المبارک فی عروقه الشریفه.. وکذلک کان یضخ

الولاء والحب لأهل البیت الأطهار (علیهم السلام) فیطفو ذلک علی وجهه بشراً وسحراً أخاذاً.. وعلی لسانه العذب شعراً ونثراً جمیلاً.. یمدح الأئمه والرسول (صلوات الله علیهم أجمعین) ولا سیما أمیر النحل وزوجته المطهره البتول (علیهما السلام)..

فکان له - نتیجه ذلک العلم الغزیر والتتبع الدقیق والحب الکبیر - (موسوعه الکلمه) والتی تضم ما یقارب 20 کلمه مبارکه..

وربما کان یفکر السید الشهید (علیه الرحمه والرضوان) بکلمات أخری یختزنها فی فکره الموسوعی.. وقلبه الواسع وسع الحیاه.. وضمیره الحی حیاه الرساله الإسلامیه الخالده..

وهذا الکتاب هو (کلمه) من تلک (الکلمات) أو قل هو حرف من حروف تلک (الکلمه الجامعه).. جمع فیه ما جاد به الزمان وحفظه التاریخ من أقوال وأحادیث الإمام الثامن من أئمه أهل البیت (علیهم السلام) الإمام أبو الحسن علی بن موسی الرضا.. علیه وعلی آبائه وأبنائه الأطهار آلاف التحیه والثناء..

وعلی (جامع الکلمه) الإمام الشهید السید حسن الشیرازی (رحمه الله) ذاک البطل الذی قضی کل حیاته فی سبیل الله والحق.. والشرف والکرامه.. حتی ضرجوه فی دمه الزکی وأفرغوا عشرات الطلقات فی جمیع أعضاء جسده الطاهر.. من الرأس حتی أخمص القدمین.. علی تراب لبنان الصامد بتاریخ 16 جمادی الثانیه 1400 ه مساء الجمعه فی حوالی الساعه السادسه الموافق ل 2/5/1980 م.

تلک الطلقات قد انطلفت من قلوبهم حقداً وحسداً وبغیاً وظلماً وتعنتاً وتجبراً وتکبراً، وکفراً وضلالاً.. قبل أن تنطلق من فوهات بنادقهم ورشاشاتهم اللعینه.. لتستقر وتخرق ذاک الجسد الفانی لذاک العملاق الباقی بقاء الإنسانیه..

یبقی یقض مضاجعهم ویدک عروشهم ثائراً.. وعالماً أدبیاً وهادیاً.. وشهیداً مظلوماً وشاهداً.. یشهد علیهم وعلی أعمالهم الخبیثه.. وعلی الأمه وخنوعها لهم ولأذنابهم وأمثالهم.. وعلی الإنسانیه وانسحاقها تحت أقدام الطغاه الجبارین فی عصر تضج فیه وتعج الأبواق بحقوق

الإنسان.. فهو شاهد علی هذا العصر..

ولیکون شعله وضاءه تنیر دروب العزهوالکرامه لمن أراد النجاه والسلامه.. وناراً حارقه تلهب ظهور الظلمه وأعوان الظالمین.. إلی أن یقوم داعی الحق.. وساحق الظلم والطغیان.. وناشر العدل والإحسان.. والحب والسلام فی جمیع أنحاء هذه الکره الترابیه: الإمام الخالد صاحب العصر والزمان الحجه بن الحسن (علیه السلام وعجل الله تعالی فرجه الشریف).. وجعلنا من جنده الأوفیاء.. ومن المستشهدین بین یدیه إنه سمیع مجیب الدعاء..

لم نطل الحدیث عن السید الشهید.. فاسمه یدل علی سمته، ونعته یدل علی علو همته فی کل المجالات.. علماً.. عملاً..

علماً وقد تناولنا شعاعاً من أنواره ولمعاً من أفکاره وأشرنا إلیها إشاره.

وعملاً.. فمشاریعه تشهد علی عظمه إنجازاته التی تنوعت وتناثرت فی أکثر من بلد وأکثر من قاره.. وجمیعها ما زالت منائر تبث العلم والقرآن والأدب والدعاء.. والفقه والحدیث.. وتربی الأجیال علی فضائل ومحاسن الإسلام الحنیف..

من کربلاء العراق.. إلی دمشق الشام وساحله.. إلی بیروت لبنان.. إلی أفریقیا ودولها.. وإلی أکثر من موقع وأکثر من مشروع فی کل مکان کان یحل فیه.. فإن وجوده کان برکه.. وجهاده کان موفقاً.. لذلک کان شهیداً..

فللشهید مکانه ? یبلغها إلا بالشهاده.. وکلمه الإمام الحسین (علیه السّلام) تشهد بذلک.. وعظیم الإنسانیه محمّد بن عبد الله (صلی الله علیه وآله).. قبلاً قال: (فوق کل برٍّ برٌّ حتی یقتل الرجل فی سبیل الله فلیس بعد ذاک البر بر..).

فسلام علی روحک الطاهره سیدی.. التی ما زلنا نحس بها حتی الآن.. وکأنها ترفرف فوق رؤسنا فی علیین..

وسلام علی جسک الطاهر سیدی.. الذی اخترقته رصاصات الغدر والکفر.. فافتقدناک بیننا.. وجمعنا الله بک تحت مستقر رحمته..

عفوک سیدی.. أیها الشهید.

عفوک أیها السید الجلیل..

یا حسن الشمائل والفضائل..

أیها العالم.. العامل..

أیها المجاهد المناضل..

یا عظیم.. ما أقلّ

أمثالک فی هذه الأمه الیوم.. بل ما أندرهم..

یارائداً.. ما أراد إلا أن تعمّ الرساله وتکون کلمه الله هی العلیا..

یاذائداً.. ذاد عن حمی الإسلام ما استطاع حتی سقط شهیداً..

یارافعاً.. رفع رایه الحق فوق الروابی..

.. ورفع رایه القلم کسنان من نار فی وجه کل ظالم.

ورفع رایه الجهاد.. حتی.. ? یبقی علی الأرض استعباد..

یا ولیداً.. أین ولدت؟

یا فتیاً.. این درجت؟

یا طالباً.. أین تعلمت؟

یا مهاجراً.. ماذا ترکت؟ ماذا أخذت؟ وأین توجهت؟

یاثائراً.. ماذا فعلت؟

یا مجاهداً.. لماذا قُتلت؟ ولماذا استشهدت؟

یا شهیداً.. أین قُتلت؟ وأین دفنت؟

یا أدیباً.. أین القرطاس والقلم یشهد؟

یا شاعراً.. أین المنابر والمحاجر والحناجر تشهد؟

یافقیهاً.. أین العمائم سوداء وبیضاء تشهد؟

آه.. سیدی..

أیها الشیهد السعید.. ما أرفعتک وأعلاک وأقربک..

نعم سیدی.. أنت عظیم ما اعظمک، (والعظمه تلامس طیب النفس)، ما أطیب نفسک.. وما أعمق سرک.. وما أعلی فکرک أیها العبقری..

إنک عبقریه نادره.. (وکما تنبت الأزهار الجمیله الطیبه.. کذلک تنبت العبقریات..)، نعم.. کالنرجس وشقائق النعمان.. کالفل ینبت علی أکتاف الغدران.. وروابی الجبال الخضراء دون تکلف أو تصرف إلا من الدیان..

تنشر فی الوجود عبیرها دون طلب أو امتنان.. ولکن ندعوک لتسبّح خالق الأکوان..

نعم.. هکذا العبقریات تنبت..

وهکذا العظمه تکون.. (فالعظیم ? یفکر فی مکان قبره)، ولکن یفکر فی مصیر رسالته.. وتحقیق أهدافه، وتوحید کلمه أمته.. تحت رایه (? إله إلا الله.. محمّد رسول الله (صلی الله علیه وآله).. وعلی ولی الله).

هکذا کان السید الشهید حسن الشیرازی (رحمه الله)..

کان عبقریاً فریداً..

کان رسالیاً مؤمناً..

کان شخصاً أمهً..

کان شهیداً.. شاهداً..

3 صاحل الکلمه

ما أجمل أن تنتقل فی الربیع بین الحقول الخضراء.. حیث تأخذک المناظر المبهجه بتنوعها وتلونها الأخاذ.. الذی یعجز أی فنان عن تصورها.. فأنی لهم ومادتهم - الفنانین - کلهم من الطبیعه.. ومادتها - الطبیعه - من الله عز وجل فأنی

لهذا من تلک.

فتأخذک الخضره.. ویسکرک عبق الزهور بتنوعه.. ویعجبک زقزقه العصافیر الربیعیه بأناشیدها الکونیه.. وتزعزع أسماعک سقسقات الینابیع الصغیره.. وتشفیک تلک النسیمات العلیله.. وتدفئک أشعه الشمس الناعمه وتسحرک زرقه السماء الصافیه.. فلا تملک من نفسک شیء إلا أن تقول سبحان ربی الأعلی وبحمده.. سبحان الله..

هذا بالنسبه الی بعض الجمال الطبیعی.. أما إذا ذهبت إلی تاریخ الأئمه الأطهار (علیهم السلام) وسیرتهم العطره.. فتأخذک الأنوار من کل جانب وتقف متحیرا متسائلا.. هل هؤلاء بشر مثلنا.. أو ملائکه مکرمون..؟ أو..

فأئمتنا (علیهم السلام).. هم منبع النور للکون.. ونورهم من نور الله.. وهم أصل الفضائل، وفضائل العالمین من فاضل فضلهم.. وأساس الأخلاق فی منازلهم.. تعلم الأجیال الأخلاق الحسنه، فهم أخذوا أخلاقهم ممن کان خلقه القرآن.. وأما علمهم.. فهم أصحاب الولایه.. وعلمهم ربانی، وکان من ذلک إرثا مبارکا من جدهم رسول الله (صلی الله علیه وآله) ومنه ما کان إلهاما ونقرا فی الأسماع.. أو غیرها من أسالیب العلم الإلهی المذکور فی المفصلات، وهذه حالهم جمیعا ? واحدا منهم (علیهم السلام) فأیا من تلک الکوکبه الدریه ذهبت إلیه وجدته قمه فی جمیع مناحی ونواحی الخیر والفضائل.. من الأخلاق والعلم والتقی والزهد والکرم والشجاعه.. وبقیه مصطلحات الخیر فی قاموس الوجود الکونی.

ونقف الآن أمام التاریخ الرضوی المشرّف.. أمام الولایه والسیاسه.. أمام الدین والدنیا الصالح.. أمام الطیب والحب والحق.. أمام العلم الإلهی والرحمه الواسعه أمام الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) …

المیلاد المیمون

ولد الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) فی المدینه المنوره إلی جوار جدّه رسول الله (صلی الله علیه وآله) عام (148 ه).

جدّه: هو الذی ملأ الدین والدنیا وشغل الأنام إلی الیوم والی قیام القائم من أبنائه الکرام (علیهم السلام) الإمام جعفر

الصادق أکرم به وأنعم..

أبوه: هو الکاظم المظلوم الذی قضی أکثر من أربعه عشر عاماً فی السجون العباسیه المظلمه.. موسی الکاظم (علیه السّلام).

أما أمّه: فقد ذکر الشیخ المفید (قدس سرّه) قصه (تکتم) والده الإمام الرضا (علیه السّلام) فی إرشاده قائلاً:

عن هشام بن أحمد قال: قال لی أبو الحسن الأول (علیه السّلام): هل علمت أحداً من أصل المغرب قَدِمْ..؟ قلت: ?..

قال (علیه السّلام): بلی قد قدم رجل من أهل المغرب المدینه.. فانطلق بنا فرکب ورکبت معه.. حتی انتهینا إلی الرجل.. فإذا رجل من أصل المغرب ومعه رقیق.. فقلت له: أعرض علینا.. فعرض علینا سبع جواری وکل ذلک یقول أبو الحسن (علیه السّلام): ? حاجه لی فیها.. ثم قال: أعرض علینا. فقال: ما عندی إلاّ جاریه مریضه.. فقال (علیه السّلام): ما علیک أن تعرضها.. فأبی علیه وانصرف.. ثم أرسلنی من الغد فقال لی: قل له کم کان غایتک فیها فإذا قال لک کذا وکذا، فقل له قد أخذتها. فأتیته فقال: ما کنت أرید أن أنقصها من کذا وکذا. فقلت: قد أخذتها.. قال: هی لک.. ولکن أخبرنی من الرجل الذی کان معک بالأمس؟

فقلت: رجل من بنی هاشم.. قال: من أی بنی هاشم؟.

فقلت: ما عندی أکثر من هذا.. فقال: أخبرک أنی لما اشتریتها من أقصی المغرب فلقیتنی امرأه من أهل الکتاب: فقالت: ماهذه الوصیفه معک؟ قلت: اشتریتها لنفسی.. فقالت: ما ینبغی أن تکون هذه عند مثلک.. إن هذه الجاریه ینبغی أن تکون عند خیر أهل الأرض فلا تلبث عنده إلاّ قلیلاً حتی تلد غلاماً له لم یولد بشرق الأرض ولا غربها مثله.

وذکر بعض المؤرخین والرواه أن السیده حمیده المصفاه. أم الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام)، کانت عظیمه وخبیره بالجواری والنساء،

فاشترت جاریه ولدت فی البلاد العربیه ونشأت بها.. وحین أخبرتها ببعض الأمور وجدتها من أفضل النساء دیناً ودنیا.. فاختارتها لولدها الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) قائلهً له: یا بنی إنّ تکتم جاریه ما رأیت جاریه - قط - أفضل منها.. ولیست أشک أن الله تعالی سیظهر نسلها - إن کان لها نسل - وقد وهبتها لک فاستوص بها خیراً.

فکانت (علیها السلام) نعمت الجاریه.. وکما وصفتها سیدتها (حمیده المصفاه) علماً وأدباً وخلقاً.. وکان لها العدید من الأسماء وهذه عاده الجواری بین القبائل قدیماً فکلّ سید یطلق علیها اسما یراه مناسباً لها.. ومن أسمائها: (نجمه) و(أروی) و(سکن)، و(سمان)، و(شقراء النوبیه) و(الطاهره).. إلاّ أن اسم - تکتم. هو أشهرها. وکذلک (الطاهره) بحیث أطلقه علیها الإمام الکاظم (علیه السّلام) بعد ولادتها للإمام الرضا (علیه السّلام).

وکانت ولادته المبارکه فی یوم الخمیس 11 ذی القعده، وقیل ذی الحجه، سنه (148 ه). وهو نفس العام الذی استشهد فیه جدّه العظیم الإمام جعفر بن محمّد الصادق (علیهم السلام) وقیل غیر هذا التاریخ إلا أنّ هذا هو المشهور..

أما فی أحوال حمله وولادته (علیه السّلام) فقد حدّثت أمه المبارکه (تکتم) قائله:

لما حملت بابنی علی لم أشعر بثقل الحمل، وکنت أسمع منه تسبیحاً وتهلیلاً وتمجیداً وهو فی بطنی، ولما وضعته وقع علی الأرض واضعاً یده رافعاً رأسه إلی السماء یحرک شفتیه کأنه یتکلم.. فدخل إلیّ أبوه موسی بن جعفر (علیهما السلام) فقال: هنیئاً لک یا نجمه کرامه ربک.. فناولته إیاه فی خرقه بیضاء فأذّن فی أذنه الیمنی وأقام فی الیسری.. ودعا بماء الفرات فحنکه به ثم ردّه إلیّ وقال: خذیه فإنه بقیه الله تعالی فی أرضه. فتبرّک البیت الکاظمی بهذا المولود الجدید المبارک.

وکان سلام الله علیه

تام الخلقه سمیناً وضاءاً وجهه کالبدر فی کبد السماء …

فسمّاه أبوه موسی الکاظم (علیه السّلام) ب (علی) ولقّبه ب (الرضا) وکناه ب (أبی الحسن) بعد ولادته مباشره، علیهما من الله السلام والتحیه.

النشأه الطیبه

فی مهبط الوحی ومنازل الآیات.. فی تلک المنازل التی أذن الله أن ترفع ویذکر فیها اسمه.. ویسبح لله فیها بالغدوّ والآصال.. الرجال الذین ? تلهیهم عن ذکر الله لابیع ولا تجاره ولا أی شیء فی الحیاه الدنیا.

فذکر الله واقام الصلاه وإیتاء الزکاه هو دائم وکأنه نبع ? ینضب من تلک البیوت المبارکه.. بیوت آل البیت الأطهار الذین أراد الله تعالی لهم أن یکونوا قدوه البشریه فی الکمال وأسوه لهم فی الأعمال.. وذلک بجعل من الله وحصر کذلک.. فقال عز من قائل: (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً).

هذه الإراده الربانیه وهذا الجعل الإلهی بالطهاره وإذهاب الرجس وأی نوع من أنواعه الظاهره والباطنه، جعلهم للناس أسوه حسنه علی مرالدهر والعصور ولکل طبقات الشعب.. قال تعالی: (لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه لمن کان یرجو الله والیوم الآخر).

فرسول الله (صلی الله علیه وآله) أسوه حسنه وکذلک أهل بیته (علیهم الصلاه والسلام) أسوه حسنه لکل من أراد النجاه فی عرصات القیامه.

ومن یدرج ویتربی فی تلک البیوت ما عساه أن تکون؟

وکیف ستکون أخلاقه.. وصفاته.. ومعاشه؟

وکیف سیکون علمه وتقاه وزهده..؟

وللجواب المختصر نلمع إلی علیاء ذلک الإمام العظیم ونشیر إلیه إشاره خجوله.. وإننا مقصرون وقاصرون.. فأین الثری من الثریا.. وأین الذره من المجرّه.. وأین نحن من الإمام علی الرضا (علیه السّلام).

ففی ذلک البیت العلوی المبارک.. والذی کان یضج بالأولاد والذریّه الطیبه للإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) وذلک لأنه کان أکثر أئمّه أهل البیت (علیهم

السلام) ذریّه.. حتی أنه فاق جده أمیر المؤمنین (علیه السّلام) بذلک.. وهذه میزه فریده فی الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) مع أنه قضی عمراً مدیداً فی السجون العباسیه المظلمه ورغم ذلک کان الذی کان بمشیئه الله عزوجل..

فالإمام علی الرضا (علیه السّلام) هو واحد من ست وثلاثین من الأبناء الکرام للإمام موسی الکاظم (علیه السّلام).. کان الامام الکاظم (علیه السّلام) بحراً من أی النواحی أتیته، بحر من النور والعطاء والحب والحنان والعلم والفضل والأخلاق وهذه الکوکبه الطیبه کانت تسبح فی ذاک البحر وکل یأخذ حاجته لیربو وینمو علی اسم الله.

إلا أن حظ الإمام علی الرضا (علیه السّلام) کان الأوفر والأعظم لأنه کان یملک القابلیه والأرضیه الصالحه لکل ما یبذره الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام).

وراح الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) یبذر کل ما یریده الله سبحانه وتعالی ورسوله (صلی الله علیه وآله) علی أرضیه تلک النفس الطیبه والعقل الجبار.. ویفیض علیها من نور الإمامه والرساله حتی ترتوی فتنبت العلم والخیر والفضیله وکل شیء بهیج.

فالإمام علی الرضا (علیه السّلام) ولد فی العام الذی تسلم فیه أبوه الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) قیاده الأمّه الإسلامیه من الإمام جعفر الصادق (علیه السّلام) فی ظروف حساسه وحاقده من قبل الأعداء، سنبحث بعض جوانبها بعد قلیل.

فمدارج الإمام علی الرضا (علیه السّلام) وشبابه ورجولته کلها کانت فی ظل أفیاء الإمام موسی الکاظم الوارفه الظلال.. وبلغت حوالی خمساً وثلاثین سنه.. وهذا السن یکون الرجل فیها قمه فی العطاء والقابلیه.

وهذه الرعایه المکثفه والاستثنائیه وبهذا العمر الطویل.. لم تتوفر لأحد من الأئمه المعصومین (علیهم السلام) إلا سیدی شباب أهل الجنه (علیهما السلام).

لذلک کان یشار إلی الإمام علی الرضا (علیه السّلام) بالبنان بین أبناء الإمام موسی الکاظم

(علیه السّلام) وهو الذی حاز المکارم کلها.

فمنذ ولادته وربما قبل ذلک کان مسمی ومکنی وموصوف من قبل أبیه.. فاسمه علی وکنیته أبو الحسن ووصفه الرضا.. فکان الإمام الکاظم (علیه السّلام) یجل ولده کثیراً ولا یذکره إلاّ بکنیته ولا یذکره إلاّ بالتعظیم والتبجیل.. ولا یتوانی عن ذکره بین العام والخاص منوّهاً ومصرّحاً بإمامته من بعده..

فروی عبد الله بن مرحوم قال: خرجت من البصره أرید المدینه فلما صرت فی بعض الطریق لقیت أبا إبراهیم (الإمام موسی (علیه السّلام)) وهو یذهب به إلی البصره فأرسل إلیّ.. فدفع إلیّ کتباً وأمرنی أن أوصلها بالمدینه فقلت: إلی من أدفعها جعلت فداک.

قال (علیه السّلام): إلی ابنی علی فإنه وصییّ والقیّم بأمری وخیر بنیّ.

وقال (علیه السّلام): (علی ابنی أکبر ولدی وأسمعهم لقولی وأطوعهم لأمری).

وقال (علیه السّلام): (علی أکبر ولدی وأبرّهم عندی وأحبهم إلیّ).

ومن هذه بعض أحوال نشأته فماذا سیکون منه؟

1. فی الأخلاق.. کان خلقه القرآن.. وتخلقه بأخلاق رسول الله (صلی الله علیه وآله) بأدبه واضحه لکلّ من عاشره أو قرأ عنه (علیه السّلام).

وبروایه عیون الأخبار للشیخ الجلیل الصدوق (رحمه الله) أنه ینقل وصف إبراهیم بن العباس الصولی للإمام الرضا (علیه السّلام) قائلاً:

ما رأیت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) جفا أحداً بکلمه قط.. ولا رأیته قطع علی أحد کلامه حتی یفرغ منه.. وما ردّ أحداً عن حاجه یقدر علیها.. ولا مدرجله بین یدی جلیس له قط..

ولا اتکأ بین یدی جلیس له قط..

ولا رأیته شتم أحداً من موالیه وممالیکه قط..

ولا رأیته یقهقه فی ضحکه قط.. بل کان ضحکه التبسّم.

وکان إذا نصب مائدته أجلس معه علی مائدته ممالیکه وموالیه حتی البواب والسائس.

وکان (علیه السّلام) قلیل النوم باللیل کثیر السهر.. یحیی أکثر لیالیه من أولها إلی

الصبح..

وکان کثیر الصیام فلا یفوته صیام ثلاثه أیام فی الشهر ویقول: ذلک صوم الدهر.

وکان (علیه السّلام) کثیر المعروف والصدقه فی السر، وأکثر ذلک یکون منه فی اللیالی المظلمه.. فمن زعم أنه رأی مثله فی فضله فلا تصدق … وهذه أخلاق الأنبیاء حقاً..

2: فی الکرم: فهو بحر الجود والکرم.. فهو یجود بکل ما کان عنده لفقیر أو محتاج أو طالب حاجه.. وقصصه بذلک کثیره حتی أنه فرّق ماله کله عندما کان بخراسان.. وهو ولی عهد، وقیل بذلک أنه لمغرم.. فقال (علیه السّلام): بل هو المغنم.

وروی الکلینی فی الکافی الشریف بسنده عن الیسع بن حمزه قوله: کنت فی مجلس أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) وقد اجتمع علیه خلق کثیر یسألونه عن الحلال والحرام.. إذ دخل علیه رجل طوال آدم - أسمر - فقال: السلام علیک یابن رسول الله.. رجل من محبیک ومحبی آبائک وأجدادک. مصدری من الحج، وقد افتقدت نفقتی وما معی ما أبلغ به مرحله.. فإن رأیت أن تنهضنی إلی بلادی.. ولله علیّ نعمه إذا بلغت بلدی تصدقت بالذی تولنی عنک فلست موضع صدقه - أی أنه غنی -.

فقال (علیه السّلام): اجلس رحمک الله..

وأقبل علی الناس یحدثهم حتی تفرقوا.. وبقی هو وسلیمان الجعفری وخیثمه وأنا.. فقال (علیه السّلام): أتأذنون لی بالدخول.

فقال سلیمان: قدم الله أمرک.

فقام فدخل الحجره.. وبقی ساعه _ أی بعض الوقت - ثم خرج وردّ الباب وأخرج یده من أعلی الباب وقال: أین الخراسانی..

فقال: ها أنا ذا.

فقال (علیه السّلام): خذ هذه المائتی دینار واستعن بها علی مؤونتک ونفقتک وتبرّک بها ولا تتصدق بها عنی.. واخرج فلا أراک، ولا ترانی.. وستر وجهه عنه..

فقال له سلیمان الجعفری: جعلت فداک، لقد أجزلت ورحمت فلماذا سترت وجهک؟

فقال (علیه السّلام):

مخافه أن أری ذلّ السؤال فی وجهه لقضائی حاجته.. أما سمعت حدیث رسول الله (صلی الله علیه وآله): (المستتر بالحسنه تعدل سبعین حجه.. والمذیع بالسیئه مخذول والمستتر بها مغفور له).

کرم ? یضاهی.. وأخلاق ? تجاری.. فسبحان الذی امتحن الخلق بالخلق.. ولم یمتحن الخلق بالحق..

3: أما العلم: فهو الإمام المفترض الطاعه وعلمه من علم الله.. إرثاً رسولیّاً أو إلهاماً أو ما أشبه.

فعلمه لدنی، ? بشری مکتسب، وهو معصوم مسدد من الباری تعالی. وأفاض من علمه بما ملأ الخافقین فهو أحد الأئمه الأربعه الذی أتیح لهم - ولو بنسبه - نشر مبادئ الإسلام وحقائق الأحکام فی الدنیا کلها، وکان آخر من سنحت له تلک الفرصه بعد أجداده الکرام (علیهم أفضل الصلاه والسلام): أمیر المؤمنین.. الامام الباقر والامام الصادق (علیهم السلام).

أما بقیه الأئمّه الکرام (علیهم السلام) فلم تسمح لهم تلک الظروف بسبب الطغاه والجبابره من الحکام (أمویین وعباسیین ? فرق بینهما) ومع ذلک فقد ربوا الأجیال الی یومنا هذا..

هذا وقد قال الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) بحقه أقوالا کثیره منها:

(هذا أفقه ولدی.. قد نحلته کنیتی)..

کما أوصی ولده: (هذا أخوکم علی بن موسی - عالم آل محمّد - فسلوه عن أدیانکم واحفظوا ما یقول لکم..) وغیر هذا کثیر..

أما اعتراف البشر وشهادتهم من علماء وفقهاء وحکماء وحتی الأعداء بسعه علمه وإحاطته بمحتوی الکتاب المجید وأسراره اللطیفه ومعارفه المنیفه، وشمول معرفه الإمام لکلیات الشریعه وجزئیاتها وأدق دقائقها علی کل المستویات وبمختلف الاتجاهات.. فمما ? یمکن حصره.

فقد کافح الفساد الثقافی المستشری فی الأمّه سواء کان وافداً أو بدعاً من المبتدعین والضالین المضلّین من فلاسفه ومتصوّفه ومتکلمین وزنادقه وملاحده و.. وذلک إما بالمناظرات أو المحاورات أو الإفتاءات (الاستفتاءات) العقائدیه.. وکان بکل ذلک ثقه

ومأمون علی الحلال والحرام والشریعه الغراء.

ومنذ أن کان فی العشرین من عمره الشریف کان یجلس فی مسجد رسول الله(صلی الله علیه وآله) ویفتی.. وکان قبله الأنظار عند المعضلات والکل یشیر إلیه بالبنان عند تعرضهم لأی مسأله عویصه أیاً کان نوعها..

هذا فی فتوته وشبابه.. أما فی أیام تواجده فی طوس وأیام إمامته المبارکه فقد کان ما سارت به الرکبان وتحدثت به الشیوخ والفتیان.. وروی الرواه أن حدیثاً واحداً حدثه الإمام (علیه السّلام) فی نیسابور بعد اجتماع العلماء والفقهاء وأهل الفضل حوله.. فقد کان باجتماعهم أمور عجیبه حقاً.. فکانوا خلقاً کثیراً وکلهم بین صارخ وباک ومتمرّغ فی التراب. ومقبل لحافر بغلته.

فحدثهم حدیث السلسله الذهبیه المشهور الذی قیل فی إسناده: (لو قرأت هذا الإسناد علی مجنون لبریء من جنته).

هذا وقد أحصی أهل المحابر والدوی الذین کانوا یکتبون فأنافوا علی عشرین ألفاً.. الله أکبر.. الکتّاب کانوا عشرین ألفاً فکم کان عدد من حضر ذاک المحضر المبارک..؟

وبکلمه..

علم الإمام ? یدرکه ولا یعرفه إلاّ إمام مثله.. إلاّ أن الأمّه یجب أن تنتفع من علمه کانتفاعها بالقرآن الکریم.. ولا غرو.. فهم عدل القرآن وشقه الناطق وهم أهل الذکر الذی أمرنا أن نسألهم إذا التبس علینا شیء من علوم الدین والدنیا..

الإمام.. والعصر.. والخلفاء..

من خلال تاریخ ولاده الإمام علی الرضا (علیه السّلام) عام (148 ه)، وإلی تاریخ استشهاده عام (203 ه).. نجد أنه عاصر سنه من خلفاء بنی العباس هم: المنصور- المهدی - الهادی - الهارون - الأمین - المأمون.

فعاصر ثلاثه منهم وهو برعایه والده العظیم الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) (المنصور - المهدی - الهادی) وهارون العباسی عاصره الإمام علی الرضا (علیه السّلام) وشهد أباه الإمام الکاظم (علیه السّلام) بین السجون العباسیه ببغداد حتی

قتل فی سجن السندی بن شاهک.

هذا وربما أوصی الإمام موسی الکاظم (علیه السّلام) ولده بأن ینتظر مادام الطاغیه هارون حیا، حتی إذا مات ینطق بالحق.. فلماذا ذلک یا تری..؟

لأن الحیاه السیاسیه للحکام العباسیین کانت مضطربه وقلقه من ناحیه العلویین بشکل عام والأئمه الأطهار بشکل خاص. وذلک لعلم کثیر من الناس بأحقیتهم وأن الحکام باسمهم کانت دعوتهم وإلیهم کانت نجدتهم.. ولکنهم اغتصبوا القیاده الإسلامیه کما اغتصبها الأمویون ومن سبقهم من أصحابها الشرعیین.. أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب وأبنائه الکرام (علیهم الصلاه والسلام).

لذلک کان العباسیون ? یهنأ لهم عیش ولا ینعم لهم بال وإمام من تلک العتره الطاهره حی علی وجه البسیطه.. ینطق بالحق ویعلم وینشر علوم القرآن فی کل الاتجاهات وتجبی له الحقوق الشرعیه من کل البلدان عن طریق الوکلاء فی الأمصار.

وکذلک أحوال الدوله العباسیه کلها کانت قلقه غیر مستقره وذلک لکثره الانتفاضات والثورات علی سلطانهم الطاغی لأنهم أعطوا أبشع صوره للحکام بالبذخ والفسق والفجور.. والقتل والتعذیب والتنکیل.. وملاحقه المعارضین والمجاهدین بالحق.

فالذی یدرس حیاه حکام بنی العباس فی تلک الفتره (المهدی - الهادی - هارون - الأمین - المأمون) والتی عاصرهم الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) ویحلل أسلوب الحکم ومنهجه تحلیلا منطقیا وواقعیا.. وکیفیه إداره شؤون البلاد والعباد.. ومدی العلاقه بین الحاکم والمحکومین - الأمه کلها - واتجاهات الرأی العام السائده حینها..

وکذلک یدرس - حتی إذا کان بدون تدقیق - حیاه الحکام فی القصور العامره بالجواری والغلمان.. والمغنین والشعراء.. وکؤوس الطلی تعب بدون رادع ولا وازع.. ? من دین ولا من ضمیر.. والعیاذ بالله.

وکتب التاریخ تضج بتلک المخازی وإلیک ما رواه ابن الأثیر فی کامله عن الأمین العباسی فإنه یقول:

لما ملک الأمین وکاتبه

المأمون وأعطاه بیعته.. طلب الخصیان وأتباعهم وغالی فیهم، فصیرهم لخلوته لیله ونهاره.. وقوام طعامه وشرابه، وأمره ونهیه.. وفرض لهم فرضا سماهم الجرادیه.. وفرضا من الحبشان الغرابیه. وفرض للنساء الحرائر والإماء حتی رمی بهن وقیل فیه الأشعار.. ثم وجه إلی جمیع البلدان فی طلب الملهین.. وضمهم إلیه وأجری علیهم الأرزاق، واحتجب عن أخویه وأهل بیته (العباسیین کافه) واستخف بهم وبقواده، وقسم ما فی بیوت الأموال وما بحضرته من الجواهر فی خصیانه وجلسائه ومحدثیه.. وأمر ببناء مجالس لمنتزهاته، ومواضع خلواته ولهوه ولعبه.. وعمل خمس صراقات فی دجله علی صوره الأسد والفیل والعقاب والحیه والفرس، وأنفق فی عملها مالا عظیما.

هذه صوره عن الأمین.. وأما أبوه فحدث ولا حرج ومن یقرأ التاریخ یشاهد العجب من التبذیر والترف فی أموال الأمه، فآلاف الملایین من الدنانیر والدراهم الذهبیه والفضیه کانت تنثر بین یدی الراقصات والمغنین والصبیان..

ویکفیک أن تقرأ أنه وعلی مائده واحده للمأمون العباسی وضع ثلاثمائه نوع من الأطعمه اللذیذه، (أی ما لذ وطاب) علی وجبه واحده، فی یوم عید وکان فی الأمه الإسلامیه من ? یجد ما یسد به جوع أبنائه المحرومین..

وکیف ? تجوع الأمه وتعری والأموال والأرزاق کلها مکدسه فی بیت المال لدی الحاکم هارون وحده، فعند ما مات - غیر مأسوف علیه - خلف مائه ألف ألف دینار (مائه ملیون دینار ذهبی) ومن الأثاث والجواهر والورق منه ملیون وخمس وعشرون ألف دینار ذهبی.

.. من أین أتت کل هذه الأموال.. ألیس من حقوق الأمه الشرعیه..؟ احتکرها لورثته.. ولیتهم یطبقون علیه القانون القائل حدیثا: من أین لک هذا؟. طبعا هذا عدا عما کان یصرفه فی حیاته الیومیه علی شهواته ولذاته وغرائزه الشیطانیه الخبیثه.

وهذا غیض من فیض.. وقبس من حیال النار

العباسیه البغیضه التی ترکت الأمه فی حیص وبیص ? یدرون ما العمل.. فخابت آمال الأمه مجددا بالعباسیین وراحت الانتفاضات تلو الانتفاضات والثورات تلو الثورات وکان أشدها الثورات الطالبیه لأنها کانت عقائدیه وجماهیریه بنفس الوقت.

1: ثوره ابن طباطبا (محمّد بن ابراهیم بن إسماعیل بن ابراهیم بن الحسن بن الحسن السبط) 199 ه.

2: ثوره الحسین بن علی بن الحسن (صاحب فخ) وثورته المشهوره.

3: ثوره محمّد بن جعفر (علیه السّلام) (النفس الزکیه).

وغیرها کثیر فی الدیلم وخراسان والأهواز والبصره والکوفه والمدینه ومکه وأفریقیا والیمن.. فکانت الأمه کالنار تحت الرماد ? تکاد تسمع بمعارض أو ثوره أو انتفاضه إلا وتهب إلی الاستجابه لها.. وخاصه إذا کانت قیادتها قریبه من القیاده الشرعیه أی من الطالبیین حصرا..

فتردی الوضع السیاسی والأمنی والأخلاقی والسلوکی للحکام العباسیین انعکس علی کافه طبقات الشعب، فلم یسلم منه أحد سواء العامه والجمهور أو قاده الرأی وأقطاب المجتمع والعلماء والفقهاء لذا کان الرأی العام قد اتجه وبشکل قوی وواضح إلی أئمه أهل البیت (علیهم السلام).

وذلک حیث أن الإمام جعفر الصادق (علیه السّلام) ملأ دنیا الإسلام بالعلم والعلماء فقد تتلمذ علی یدیه المبارکتین آلاف التلامیذ واکثر من عشرین ألفا، وانتشروا فی جمیع أنحاء الأمه الإسلامیه. وکذلک الإمام الکاظم (علیه السّلام) فقد استلم من أبیه العظیم أمه کبیره ومدرسه جامعه وتنظیما إمامیا قویا.. لذلک عمل الذی عمله هارون خوفا منه ومن شیعه وأتباعه ذوی التأثیر الواضح فی مسیره الأمه الإسلامیه یومها..

أما الإمام علی الرضا (علیه السّلام) فقد استلم القیاده الدینیه للأمه بعد أبیه وهو عالم بکل التفاصیل ودقائق الأمور ومداخل المؤامرات ضد هذه الطائفه الحقه وضده شخصیا. کیف ?..؟ وبالأمس رأی تنقل أبیه من سجن إلی سجن حتی قضی نحبه وانتقل

إلی جوار ربه مسموما فی سجن ابن شاهک اللعین بأمر هارون العباسی.

فحاصر الإمام علی الرضا (علیه السّلام) بدعوته إلی الإصلاح واستمر فی بعث الوکلاء وتوجیه الأمه واستلام الحقوق الشرعیه وهو فی حرم جده رسول الله (صلی الله علیه وآله) وهذا صفوان بن یحیی یحدث قائلا:

حین مضی موسی الکاظم (علیه السّلام) وقام ولده من بعده أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) وتکلم خفنا علیه.. وقلنا له إنک أظهرت أمرا عظیما.. وإنا نخاف علیک من تلک الطاغیه.. یعنی هارون العباسی.

فقال (علیه السّلام): لیجهدن جهده، فلا سبیل له علی.

ورغم الدسائس من قبل الأزلام الملاعین الذین ? عمل لهم إلا الکذب والافتراء والتدلیس وتمسیح الجوخ علی الحاکم وتحسین أعمالهم مهما بلغت من الکفر والطغیان.. وهذا خالد بن یحیی البرمکی قال لهارون العباسی:

هذا علی بن موسی الرضا قد تقدم وادعی الأمر لنفسه.

فقال هارون: یکفینا ما صنعنا بأبیه.. ترید أن نقتلهم جمیعا.

وهکذا ابتلیت الأمه بمثل هؤلاء الحکام.. وابتلت الأئمه (علیهم السلام) بمثل هذه الأمه وبمثل هؤلاء الحکام الفجره..

إلا أن الحکومه فقدت شرعیتها وسقطت هیبتها من عیون الأمه.. وهذا یعنی أنها فقدت مبرر وجودها.. وهذا إیذان بسقوطها واضمحلالها. إلا أن یسعفها رجل قوی طاغیه وذکی داهیه.. یمکنه العمل علی إعاده شیء مما فقدته حکومته المتصدعه.

وهذا ما رآه بنفسه عبد الله المأمون العباسی.. فأعلن خلع أخیه محمّد الأمین.. وحاربه وقتله به حتی علق رأسه علی باب قصره.. ونصب نفسه حاکما جدیدا علی الدوله الإسلامیه.. ونقل العاصمه من بغداد إلی (مرو) بخراسان.. حیث کان له بعض المؤیدین والناصرین من الفرس والأتراک.. فعمل أعمالا تنم عن خبث ودهاء عمیقین..

1: إغداق الأموال علی القاده والرؤساء وتقریبهم.. وکذلک تخفیف العبء عن الأمه الإسلامیه من أجل التخفیف من تأججها

وغلیانها.

2: الضرب علی أیدی العرب عامه والعباسیین خاصه لإظهار أنه من أهل العدل والصلاح ولا یهتم بشأن القرابه والأنساب..

3: تقریب العلویین بشکل عام ومعاملتهم معامله حسنه وبسعه صدر وانفتاح وارتیاح أمام أنظار العامه لخدع الناس، وبحقد وانتظار الفرصه للتنکیل بهم فی دخیله نفسه الخبیثه.

4: المراقبه الدائمه علی إمام الأمه الإسلامیه وشرفها العالی ونورها اللامع، وهو الإمام علی الرضا (علیه السّلام)، فأرسل إلیه واستدعاه إلی خراسان معززا مکرما واستقبله استقبالا عظیما وعرض علیه تسلیم الحکم فورا - وهو ینوی فی قلبه قتل الامام - فقال:

یابن عم.. یابن رسول الله (صلی الله علیه وآله) تفضل أنت أحق بهذا الأمر منی..

وهل تنطلی مثل هذه الکلمات المعسوله علی الإمام الرضا (علیه السّلام).. وأین یمکن ذلک أبدا، فرفضها الإمام رفضا قاطعا لأنه یعلم أنها کلمه حق أرید بها باطل.. وما اراد المأمون بهذا العرض وجه الله أبدا.. ولکن هیهات وأنی له ذلک..؟

وبعد أن اصر الإمام الرضا (علیه السّلام) علی الرفض.. أجبره علی قبول ولایه العهد وقال انه ? یرضی أعذارا أبدا، فقبل الإمام الرضا (علیه السّلام) هذا العرض ولکن بشروط هو حددها تتمثل فی أن ? یتدخل فی شؤون الحکومه أبدا.. وبهذا أظهر للناس أنه کاره لهذا المنصب ومجبور علیه.. فلم یتمکن المأمون ان یأخذ من الإمام الشرعیه لحکومته الظالمه.

5: وقد عمل مناوره عن الأمه بشکل عام - غایه الخبث والدهاء - وهی أنه شغلها ببعض الأمور العلمیه والثقافیه والترجمه والتألیف وغیرها فشغلت الأمه فتره طویله من الزمن.. وفسح المجال لأهل الباطل فکثرت الزنادقه والملاحده والفلاسفه والمتصوفه ومن کان یری نفسه فقیها.. وراح یجمعهم ویدیر حلقات البحث ویوقع کل منهم بالآخر فیؤید هذا تاره ویصوب رأی ذاک أخری..

وتخرج الجموع وتلهی

الأمه عماهم فیه.. ولکن الامام استفاد من هذه المناظرات الکبیره والطویله فنشر التعالیم الاسلامیه الصحیحه ومعارف أهل البیت (علیهم السلام) فظهر علم الإمام وحقانیته علی الجمیع مما اضطر المأمون ان یدس السم الیه..

ولکن ماذا کان یرید أن یستفید عبد الله المأمون من هذه الأعمال الذکیه کالتظاهر بالتقرب الی الإمام:

1: إرساء قواعد حکمه حین وجد أنصارا أقویاء.

2: إبعاد العباسیین الطامعین والحاقدین علیه نتیجه قتل أخیه إلی حد ما والتخفیف من ضغوطهم علیه.. والتحرر من العنجهیه العربیه وجهالهم ومشاغبیهم إذ لم یلق إلیهم بالا ولم یراع لهم أحوالا.

3: تقریب العلویین لیخفف من ثوراتهم ویهدأ من روعهم وطلب ثاراتهم بمن قتلوا من آبائهم وإخوانهم من قبل آبائه الجبابره..

4: ولایه العهد للإمام الرضا (علیه السّلام) کانت لإضفاء الشرعیه علی حکمه وربما لکسب البعیدین والبسطاء من شیعه الإمام.. أما أصحاب البصائر النافذه والمتصلین بالأئمه (علیهم السلام).. عرفوا مکره ودهاءه.

إذ کیف لأمیر أن یکلف رجلا - بولایه العهد وهو یکبره ? اقل من عشرین عاما..؟ ومن خارج أسرته.. وممن کانوا.. ولا یزالوا، یعتبرهم من ألد أعدائه.. کیف..؟ وأسئله کثیره ترد حول هذه القضیه.

ومبررات الإمام الرضا(علیه السّلام) أکثر وأجمل: إلا أن الإسهاب له مورد آخر إن شاء الله.. ولکن بإمکان - القارئ الکریم - أن یستفید الکثیر من خلال الکتاب لحل هذه المسائل والمعضلات..

الشهاده

وهکذا.. کان العصر العباسی مضطربا وقلقا، والحکم العباسی ظالما وباغیا وغادرا.. وطال غدره أقرب المقربین وأقوی الأعوان لدیه.. ومناصریه الأوائل من أمثال أبی مسلم الخراسانی والبرامکه والفضل بن سهل.. وغیرهم کثیر ممن اغتالتهم السلطات الحاکمه من العباسیین.

فقد کانوا یعتمدون علی هذا الأسلوب الخبیث من أجل تصفیه الأقویاء والذین یمکن أن یشم منهم إمکانیه التعامل مع الغیر أو حتی

لمجرد الخوف ? أکثر.. وهذا دیدن کل الطغاه. فإنهم أول ما یفکرون به بعد استیلائهم علی السلطه هو تصفیه الأعوان فی طریق الوصول.. وذلک لیظهر أنه هو الرجل الوحید ولیس لأحد علیه فضل ولا منه.

وعبد الله المأمون الحاکم العباسی الداهیه.. الذی عمل کل ما بوسعه لتوطید حکمه وسلطانه علی البلاد الإسلامیه.. وبعد أن هدأت الثورات العلویه والشیعیه بتقریب الإمام الرضا (علیه السّلام) وسکنت النفوس وتلهت العامه بما نشره من أفکار ومبادئ وفلسفات ? تسمن ولا تغنی من جوع.. ولاحت فی الأفق ثوره الأهل وأصحاب البیت العباسی.. فعاد إلی بغداد وقربهم وسلمهم المناصب العالیه فی الدوله کما کانت سیره آبائه العباسیین الأوائل..

وقبل ذلک لابد من تصفیه المعارضین لعودته ولخطته فی ذلک.. أول من تناوله الاغتیال ساعده الأیمن الفضل بن سهل حیث اغتاله رجاله وهو فی الحمام وقتلوه شر قتله..

ولم یبق ممن لهم فضل ومنه ونفوذ وقوه بین صفوف الأمه إلا ولی العهد الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) ولم یجد سبیلا للتخلص منه إلا أن یدس السم إما بالعنب أو الرمان أو الطعام فاغتیل الإمام (علیه السّلام) وهو فی الطریق إلی طوس وما أن وصل إلیها فأقام بها أیاما علیلا من أثر السم حتی قضی نحبه غریبا مسموما شهیدا.

فعلیه من الله آلاف التحیه والسلام.. وعلی آبائه وابناءه الکرام.

فجهز وغسل وکفن ودفن. بنفس المکان الذی دفن به هارون الطاغیه العباسی المشهور.. علیه وعلی ولده ما یستحق من الله أجر ما اقترفت یداهما الآثمتان الملوثتان بقتل أولاد الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله).

قضی الإمام علی الرضا (علیه السّلام) وهو ابن خمس وخمسین عاما.. قضی منها خمس وثلاثون فی ظل والده العظیم الإمام الکاظم (علیه السّلام) وعشرون عاما

کان إمام الأمه الناطق.. وقائدها بالحق والصدق.

والظاهر انه لم یکن للإمام الرضا (علیه السّلام) ابنا غیر الإمام محمّد الجواد (علیه السّلام) فقد کانت الوصایه والإمامه له بعد أبیه الشهید.

قال الشیخ المفید (رحمه الله): ومضی الرضا علی بن موسی (علیه السّلام) ولم یترک ولدا نعلمه الا ابنه الإمام بعده أبا جعفر محمّد بن علی (علیه السّلام) وکانت سنه یوم وفاه أبیه سبع سنین وأشهرا.

ولکن ذکر البعض ان للإمام الرضا (علیه السّلام) بنتا اسمها فاطمه.

وکان نقش الخاتم للإمام الرضا (علیه السّلام): (ما شاء الله - ? قوه إلا بالله).

کلمه الإمام الرضا (علیه السّلام)

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی سیدنا محمّد وآله الطیبین الطاهرین ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین

الهیات

أمر الخلق بالإقرار

إن سأل سائل فقال: أخبرنی هل یجوز أن یکلّف الحکیم عبده فعلاً من الأفاعیل لغیر علّه ولا معنا؟

قیل له: ? یجوز ذلک، لأنّه حکیم غیر عابث ولا جاهل.

فإن قال قائل: فأخبرنی لم کلّف الخلق؟

قیل: للعلل.

فإن قال: فأخبرنی عن تلک العلل معروفه موجوده هی، أم غیر معروفه ولا موجوده؟

قیل: بل هی معروفه موجوده عند أهلها.

فإن قال قائل: أتعرفونها أنتم، أم ? تعرفونها؟

قیل لهم: منها ما نعرفه، ومنها ما ? نعرفه.

فإن قال قائل: فما أوّل الفرائض؟

قیل: الإقرار بالله وبرسوله وحجّته وبما جاء من عند الله.

فإن قال قائل: لم أمر الخلق بالإقرار بالله وبرسوله وحجّته وبما جاء من عند الله عزّ وجلّ؟

قیل: لعلل کثیره، منها: أنّ من لم یقرّ بالله عزّ وجلّ لم یتجنّب معاصیه، ولم ینته عن ارتکاب الکبائر، ولم یراقب أحداً فیما یشتهی ویستلذّ من الفساد والظلم، فإذا فعل الناس هذه الأشیاء وارتکب کلّ انسان ما یشتهی ویهواه من غیر مراقبه لأحد کان فی

ذلک فساد الخلق أجمعین، ووثوب بعضهم علی بعض، فغصبوا الفروج والأموال، وأبا حوا الدماء والسبی، وقتل بعضهم بعضاً من غیر حقّ ولا جرم، فیکون فی ذلک خراب الدنیا وهلاک الخلق وفساد الحرث والنسل.

ومنها: أنّ الله عزّ وجلّ حکیم، ولا یکون الحکیم ولا یوصف بالحکمه إلاّ الّذی یحظر الفساد ویأمر بالصلاح، ویزجر عن الظلم، وینهی عن الفواحش، ولا یکون حظر الفساد والأمر بالصلاح والنهی عن الفواحش إلاّ بعد الإقرار بالله عزّ وجلّ ومعرفه الآمر والناهی، فلو ترک الناس بغیر إقرار بالله ولا معرفه لم یثبت أمر بصلاح ولا نهی عن فساد، إذ ? آمر ولا ناهی.

ومنها: أنّا قد وجدنا الخلق قد یفسدون بامور باطنه مستوره عن الخلق، فلولا الإقرار بالله عزّ وجلّ وخشیته بالغیب لم یکن أحد إذا خلا بشهوته وإرادته یراقب أحداً فی ترک معصیه وانتهاک حرمه وارتکاب کبیر إذا کان فعله ذلک مستوراً عن الخلق بغیر مراقب لأحد، وکان یکون فی ذلک هلاک الخلق أجمعین، فلم یکن قوام الخلق وصلاحهم إلاّ بالإقرار منهم بعلیم خبیر یعلم السرّ وأخفی، آمر بالصلاح، ناه عن الفساد، ولا یخفی علیه خافیه، لیکون فی ذلک انزجار لهم یخلون به من أنواع الفساد.

فإن قال قائل: فلم وجب علیهم الإقرار والمعرفه بأنّ الله تعالی واحد أحد؟

قیل: لعلل، منها: أنّه لو لم یجب ذلک علیهم لجاز لهم أن یتوهّموامدبّرین أو أکثر من ذلک وإذا جاز ذلک لم یهتدوا إلی الصانع لهم من غیره، لأنّ کلّ إنسان منهم ? یدری لعلّه انّما یعبد غیر الذی خلقه، ویطیع غیر الذی أمره، فلا یکونوا علی حقیقه من صانعهم وخالقهم، ولا یثبت عندهم أمر آمر، ولا نهی ناه، إذ ? یعرف الآمر بعینه، ولا الناهی من

غیره.

ومنها: أن لوجاز أن یکون اثنین لم یکن أحد الشریکین أولی بأن یعبدو یطاع من الآخر، وفی إجازه أن یطاع ذلک الشریک إجازه أن ? یطاع الله، وفی أن ? یطاع الله عزّ وجلّ الکفر بالله وبجمیع کتبه ورسله وإثبات کلّ باطل وترک کلّ حقّ، وتحلیل کلّ حرام، وتحریم کلّ حلال، والدخول فی کلّ معصیه، والخروج من کلّ طاعه، وإباحه کلّ فساد وإبطال کلّ حق.

ومنها: انّه لو جاز أن یکون أکثر من واحد لجاز لإبلیس أن یدّعی أنّه ذلک الآخر حتّی یضادّ الله تعالی فی جمیع حکمه، ویصرف العباد إلی نفسه فیکون فی ذلک أعظم الکفر وأشدّ النفاق.

فإن قال قائل: فلم وجب علیهم الإقرار بالله بأنّه لیس کمثله شیء؟

قیل: لعلل، منها، لأن یکونوا قاصدین نحوه بالعباده والطاعه دون غیره، غیر مشبه علیهم ربّهم وصانعهم ورازقهم.

ومنها: أنّهم لولم یعلموا أنّه لیس کمثله شیء لم یدروا لعلّ ربّهم وصانعهم هذه الأصنام الّتی نصبها لهم آباؤهم، والشمس والقمر والنیران، إذا کان جائزاً أن یکون مشبهاً، وکان یکون فی ذلک الفساد، وترک طاعاته کلّها، وارتکاب معاصیه کلّها علی قدر ما یتناهی إلیهم من أخبار هذه الأرباب وأمرها ونهیها.

ومنها: أنّه لولم یجب علیهم أن یعرفوا أنّه لیس کمثله شیء لجاز عندهم أن یجری علیه ما یجری علیالمخلوقین من العجز والجهل والتغیّر والزوال والفناء والکذب والإعتداء، ومن جازت علیه هذه الأشیاء لم یؤمن فناؤه ولم یوثق بعدله ولم یحقّق قوله وأمره ونهیه ووعده ووعیده وثوابه وعقابه، وفی ذلک فساد الخلق وإبطال الربوبیّه.

انّه ? یحد

قال بعض الزنادقه لأبی الحسن (علیه السّلام): لم احتجب الله؟ فقال أبو الحسن (علیه السّلام):

انّ الحجاب عن الخلق لکثره ذنوبهم، فأمّا هو فلا تخفی علیه خافیه فی آناء

اللّیل والنهار.

قال: فلم ? تدرکه حاسّه البصر؟

قال: للفرق بینه وبین خلقه الذین تدرکهم حاسّه الأبصار، ثمّ هو أجلّ من أن تدرکه الأبصار أو یحیط به وهم أو یضبطه عقل.

قال: فحدّه لی.

قال: إنّه ? یحدّ.

قال: لم؟

قال: لأنّه کلّ محدود متناه إلی حدّ، فإذا احتمل التحدید احتمل الزیاده، وإذا احتمل الزیاده احتمل النقصان، فهو غیر محدود ولا متزاید ولا متجزّ ولا متوهّم.

العالم حادث

أنت لم تکن ثمّ کنت، وقد علمت أنّک لم تکوّن نفسک ولا کوّنک من هو مثلک.

الخلق والتنوّع

عن علیّ بن الحسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، عن أبی الحسن الرضا(علیه السّلام)، قال: قلت له: یابن رسول الله لم خلق الله عزّ وجلّ الخلق علی أنواع شتّی، ولم یخلقه نوعاً واحداً؟ فقال:

لئلاّ یقع فی الأوهام أنّه عاجز فلا تقع صوره فی وهم ملحد إلاّ وقد خلق الله عزّ وجلّ علیها خلقاّ، ولا یقول قائل: هل یقدر الله عزّ وجلّ علی أن یخلق علی صوره کذا وکذا إلاّ وجد ذلک فی خلقه تبارک وتعالی فیعلم بالنظر إلی أنواع خلقه أنّه علی کلّ شیء قدیر.

اعترفت بالواحد

سأل رجل من الثنویّه أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) - وأنا حاضر - فقال له: انّی أقول: انّ صانع العالم اثنان، فما الدلیل علی أنّه واحد؟ فقال:

قولک: انّه اثنان دلیل علی أنّه واحد، لأنّک لم تدع الثانی إلاّ بعد إثباتک الواحد، فالواحد مجمع علیه، وأکثر من واحد مختلف فیه.

لیس کمثله شیء

قال بعض الزنادقه لأبی الحسن (علیه السّلام) هل یقال لله: أنّه شیء؟

فقال:

نعم، وقد سمّی نفسه بذلک فی کتابه، فقال: (قل أیّ شیء أکبر شهاده، قل الله شهید بینی وبینکم) فهو شیء لیس کمثله شیء.

سوره التوحید

کلّ من قرأ قل هو الله

أحد وآمن بها فقد عرف التوحید.

قلت: کیف یقرؤها؟

قال: کما یقرء الناس، وزاد فیه: کذلک الله ربّی، کذلک الله ربّی، کذلک الله ربّی.

إلهی لن یدرکوک

إلهی بدت قدرتک ولم تبد هیبتک فجهلوک، وبه قدّروک والتقدیر علی غیر ما به وصفوک، وانّی بریء یا إلهی من الذین بالتشبیه طلبوک، لیس کمثلک شیء، إلهی ولن یدرکوک، وظاهر ما بهم من نعمک دلیلهم علیک لو عرفوک، وفی خلقک یا إلهی مندوحه أن یتناولوک، بل سوّوک، بخلقک فمن ثمّ لم یعرفوک، واتّخذوا بعض آیاتک ربّاً فبذلک وصفوک، تعالیت ربّی عمّا به المشبّهون نعتوک.

? یقاس بالناس

قام رجل إلی الرضا (علیه السّلام) فقال له: یابن رسول الله صف لنا ربّک، فإنّ من قبلنا قد اختلفوا علینا. فقال الرضا (علیه السّلام):

انّه من یصف ربّه بالقیاس ? یزال الدهر فی الإلتباس، مائلاً عن المنهاج، ظاعناً فی الإعوجاج، ضالاً عن السبیل، قائلاً غیر الجمیل، أعرفه بما عرّف به نفسه من غیر رؤیه، وأصفه بما وصف به نفسه من غیر صوره، ? یدرک بالحواسّ، ولا یقاس بالناس، معروف بغیر تشبیه، ومتدان فی بعده ? بنظیر، ? یمثّل بخلیقته، ولا یجور فی قضیّته، الخلق إلی ما علم منقادون، وعلی ما سطر فی المکنون من کتابه ماضون ولا یعملون خلاف ما علم منهم ولا غیره یریدون، فهو قریب غیر ملتزق، وبعید غیر متقص، یحقّق ولا یمثّل، ویوحّد ولا یبعّض، یعرف بالآیات ویثبت بالعلامات، فلا إله غیره الکبیر المتعال.

ثمّ قال (علیه السّلام) - بعد کلام آخر تکلّم به -: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه (علیهم السلام)، عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنه قال: ما عرف الله من شبّهه بخلقه، ولا وصفه بالعدل من نسب إلیه

ذنوب عباده.

رفع الله العرش بقدرته

سأل المأمون أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) عن قول الله عزّ وجلّ: (وهو الّذی خلق السماوات والأرض فی ستّه أیّام، وکان عرشه علی الماء لیبلوکم أیّکم أحسن عملاً) فقال:

انّ الله تبارک وتعالی خلق العرش والماء والملائکه قبل خلق السماوات والأرض، وکانت الملائکه تستدلّ بأنفسها وبالعرش وبالماء علی الله عزّ وجلّ.

ثمّ جعل عرشه علی الماء لیظهر بذلک قدرته للملائکه فتعلموا أنّه علی کلّ شیء قدیر.

ثمّ رفع العرش بقدرته ونقله، وجعله فوق السماوات السبع.

ثمّ خلق السماوات والأرض فی ستّه أیّام وهو مستولی علی عرشه، وکان قادراً علی أن یخلقها فی طرفه عین، ولکنّه عزّوجلّ خلقها فی ستّه أیّام لیظهر للملائکه ما یخلقه منها شیئاً بعد شیء فیستدلّ بحدوث ما یحدث علی الله تعالی مرّه بعد مرّه، ولم یخلق الله العرش لحاجه به إلیه، لأنّه غنیّ عن العرش وعن جمیع ما خلق، لایوصف بالکون علی العرش لأنّه لیس بجسم، تعالی عن صفه خلقه علوّاً کبیراً.

یداه مبسوطتان

عن المشرقی، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام)، قال: سمعته یقول: (بل یداه مبسوطتان) فقلت له: یدان هکذا؟ - وأشرت بیدیّ إلی یدیه - فقال:

?، لوکان هکذا لکان مخلوقاً.

عالم بالأشیاء

الحسین بن بشّار، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: سألته أیعلم الله الشیء الذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون؟ قال:

انّ الله تعالی هو العالم بالأشیاء قبل کون الأشیاء، قال عزّ وجلّ: (إنّا کنّا نستنسخ ما کنتم تعملون).

وقال لأهل النار: (ولو ردّوا العادوا لما نهوا عنه وانّهم لکاذبون) فقد علم عزّ وجلّ أنّه لو ردّوهم لعادوا لما نهو عنه.

وقال للملائکه لمّا قالت: (أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء ونحن نسبّح

بحمدک ونقدّس لک قال إنّی أعلم ما ? تعلمون).

فلم یزل الله عزّ وجلّ علمه سابقاً للأشیاء قدیماً قبل أن یخلقها، فتبارک الله ربّنا وتعالی علوّاً کبیراً، خلق الأشیاء وعلمه بها سابق لها کما شاء، کذلک ربّنا لم یزل عالماً سمیعاً بصیراً.

خلقهم لیبلوهم

سأل المأمون أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا(علیه السّلام) - فی خبر طویل - عن قوله تعالی (لیبلوکم أیّکم أحسن عملاً) فقال (علیه السّلام):

فإنّه عزّ وجل خلق خلقه لیبلوهم بتکلیف طاعته وعبادته ? علی سبیل الإمتحان والتجربه، لأنّه لم یزل علیماً بکلّ شیء.

کان عارفاً بنفسه

عن محمّد بن سنان، قال: سألت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) هل کان الله عارفاً بنفسه قبل أن یخلق الخلق؟ قال: نعم. قلت: یراها ویسمعها؟ قال:

ماکان محتاجاً إلی ذلک لأنّه لم یکن یسألها ولا یطلب منها هو نفسه ونفسه هو، قدرته نافذه فلیس یحتاج إلی أن یسمّی نفسه، ولکنّه اختار لنفسه أسماء لغیره یدعوه بها لأنّه إذا لم یدع باسمه لم یعرف.

فأوّل ما اختاره لنفسه: (العلیّ العظیم) لأنّه أعلی الأشیاء کلّها فمعناه الله واسمه العلیّ العظیم هو أوّل أسمائه لأنّه علا علی کلّ شیء.

خلق الأشیاء بقدره

عن محمّد بن عرفه، قال: قلت للرضا (علیه السّلام): خلق الله الأشیاء بالقدره أم بغیر القدره؟ فقال (علیه السّلام):

? یجوز أن یکون خلق الأشیاء بالقدره، لأنّک إذا قلت: خلق الأشیاء بالقدره فکأنّک قد جعلت القدره شیئاً غیره، وجعلتها آله له بها خلق الأشیاء وهذا شرک.

وإذا قلت: خلق الأشیاء بغیر قدره فإنّما تصفه أنّه جعلها باقتدار علیها وقدره، ولکن لیس هو بضعیف ولا عاجز ولامحتاج إلی غیره، بل هو سبحانه قادر لذاته ? بالقدره.

الدنیا فی أصغر من بیضه

جاء رجل إلی الرضا (علیه السّلام) فقال: هل یقدر

ربّک أن یجعل السماوات والأرض وما بینهما فی بیضه؟ قال:

نعم، وفی أصغر من البیضه، قد جعل فی عینک، وهی أقلّ من البیضه، لأنّک إذا فتحتها عاینت السماء والأرض وما بینهما، ولو شاء لأعماک عنها.

ماهی المشیئه؟

المشیئه والإراده من صفات الأفعال، فمن زعم أنّ الله تعالی لم یزل مریداً شائیاً فلیس بموحّد.

فاطر الأشیاء ومبتدعها

الحمد لله فاطر الأشیاء إنشاءاً، ومبتدعها ابتداءاً بقدرته وحکمته، ? من شیء فیبطل الإختراع، ولا لعلّه فلا یصحّ الإبتداع، خلق ما شاء کیف شاء، متوحّداً بذلک لإظهار حکمته وحقیقه ربوبیّته، ? تضبطه العقول، ولا تبلغه الأوهام، ولا تدرکه الأبصار، ولا یحیط به مقدار، عجزت دونه العباره، وکلّت دونه الأبصار، وضلّ فیه تصاریف الصفات، احتجب بغیر حجاب محجوب، واستتر بغیر ستر مستور، عرف بغیر رؤیه، ووصف بغیر صوره، ونعت بغیر جسم ? إله إلاّ هو الکبیر المتعال.

التناسخ: کفر

من قال بالتناسخ فهو کافر بالله العظیم، مکذب بالجنّه والنار.

الجنین ومراحله

عن البزنطی، قال: سألت الرضا (علیه السّلام) أن یدعو الله عزّ وجلّ ? مرأه من أهلنا بها حمل، فقال: قال أبو جعفر (علیه السّلام):

الدعاء مالم یمض أربعه أشهر.

فقلت له: انّما لها أقلّ من هذا فدعا لها، ثمّ قال: انّ النطفه تکون فی الرحم ثلاثین یوماً، وتکون علقه ثلاثین یوماً، وتکون مضغه ثلاثین یوماً، وتکون مخلّقه وغیر مخلّقه ثلاثین یوماً، وإذا تمّت الأربعه أشهر بعث الله تبارک وتعالی إلیها ملکین خلاّقین یصوّرانه، ویکتبان رزقه وأجله شقیّاً أو سعیداً.

القرآن وإعجازه

ذکر الرضا (علیه السّلام) یوماً القرآن فعظّم الحجّه فیه والآیه والمعجزه فی نظمه قال:

هو حبل الله المتین، وعروته الوثقی، وطریقته المثلی، المؤدّی إلی الجنّه، والمنجی من النار، ? یخلق علی الأزمنه، ولا یغثّ علی الألسنه، لأنّه لم یجعل لزمان دون زمان

بل جعل دلیل البرهان، وحجّه علی کلّ إنسان، ? یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید.

ربّ إذ ? مربوب

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الملهم عباده الحمد، وفاطرهم علی معرفه ربوبیّته، الدالّ علی وجوده بخلقه، وبحدوث خلقه علی أزله، وباشباههم علی أن ? شبه له، المستشهد آیاته علی قدرته، الممتنع من الصفات ذاته، ومن الأبصار رؤیته، ومن الأوهام الإحاطه به، ? أمد لکونه، ولا غایه لبقائه، ? یشمله المشاعر، ولا یحجبه الحجاب، فالحجاب بینه وبین خلقه، لامتناعه ممّا یمکن فی ذواتهم، ولإمکان ذواتهم ممّا یمتنع منه ذاته، ولافتراق الصانع والمصنوع، والربّ والمربوب، والحادّ والمحدود، أحد ? بتأویل عدد، الخالق ? بمعنی حرکه، السمیع ? بأداه، البصیر ? بتفریق آله، الشاهد ? بمماسّه، البائن ? ببراح مسافه، الباطن ? باجتنان، الظاهر ? بمحاذ، الذی قد حسرت دون کنهه نواقذ الأبصار، وامتنع وجوده جوائل الأوهام.

أول الدیانه معرفته، وکمال المعرفه توحیده، وکمال التوحید نفی الصفات عنه، لشهاده کلّ صفه أنّها غیر الموصوف، وشهاده الموصوف أنّه غیر الصفه، وشهادتهما جمیعاً علی أنفسهما بالبیّنه، الممتنع منها الأزل، فمن وصف الله فقد حدّه، ومن حدّه فقد عدّه، ومن عدّه فقد أبطل أزله، ومن قال: کیف؟ فقد استوصفه، ومن قال: علی م؟ فقد حمله، ومن قال: أین؟ فقد أخلی منه، ومن قال: إلی م؟ فقد وقّته، عالم إذ ? معلوم، وخالق إذ ? مخلوق، وربّ إذ ? مربوب، وإله إذ ? مألوه، وکذلک یوصف ربّنا وهو فوق ما یصفه الواصفون.

مؤیّن الأین

عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال: جاء رجل إلی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) من وراء نهر بلخ فقال: إنّی أسألک عن مسأله فإن أجبتنی

فیها بما عندی قلت بإمامتک فقال أبو الحسن (علیه السّلام):

سل عمّا شئت.

فقال: أخبرنی عن ربّک متی کان وکیف کان وعلی أیّ شیء کان اعتماده؟

فقال أبو الحسن (علیه السّلام): انّ الله تبارک وتعالی أیّن الأین بلا أین وکیف الکیف بلا کیف وکان اعتماده علی قدرته. فقام إلیه الرجل فقبّل رأسه.

وقال: أشهد أن ? إله إلاّ الله وأنّ محمّداً رسول الله، وأنّ علیّاً وصیّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) والقیّم بعده بما قام به رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأنّکم الأئمه الصادقون وأنّک الخلف من بعدهم.

اوّل بقعه

عن محمّد بن سنان: أنّ أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله:

علّه وضع البیت وسط الأرض أنّه الموضع الّذی من تحته دحیت الأرض، وکلّ ریح تهبّ فی الدّنیا فانّها تخرج من تحت الرکن الشامی وهی أول بقعه وضعت فی الأرض، لأنها الوسط لیکون الفرض لأهل المشرق والمغرب سواء.

الازلی الابدی

اعلم - علّمت الله الخیر - أنّ الله تبارک وتعالی قدیم والقدم صفه دلّت العاقل علی أنّه ? شیء قبله، ولا شیء معه فی دیمومیّته فقد بان لنا بإقرار العامّه مع معجزه الصفه أنّه ? شیء قبل الله ولا شیء مع الله فی بقائه.

وبطل قول من زعم أنّه کان قبله أو کان معه شیء، وذلک أنّه لو کان معه شیء فی بقائه لم یجز أن یکون خالقاً له، لأنه لم یزل معه فکیف یکون خالقاً لمن لم یزل معه؟

ولو کان قبله شیء کان الأول ذلک الشیء لاهذا، وکان الأول أولی بأن یکون خالقاً للثانی.

تنوّع المخلوقات

عن علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: قلت له: لم خلق الله

عزّ وجلّ الخلق علی أنواع شتّی، ولم یخلقهم نوعاً واحداً؟ فقال:

لئلاّ یقع فی الأوهام أنّه عاجز ولا یقع صوره فی وهم ملحد إلاّ وقد خلق الله عزّ وجلّ علیها خلقاً لئلاّ یقول قائل:

هل یقدر الله عزّ وجلّ علی أن یخلق صوره کذا وکذا لأنه ? یقول من ذلک شیئاً إلاّ وهو موجود فی خلقه تبارک وتعالی، فیعلم بالنظر إلی أنواع خلقه أنّه علی کلّ شیء قدیر.

نبویات

أصحاب العزائم

انّما سُمّی أولوا العزم أولی العزم لأنّهم کانوا أصحاب الشرائع والعزائم، وذلک أنّ کلّ نبیّ بعد نوح (علیه السّلام) کان علی شریعته ومنهاجه وتابعاً لکتابه إلی زمن إبراهیم الخلیل (علیه السّلام)، وکلّ نبیّ کان فی أیّام إبراهیم وبعده کان علی شریعته ومنهاجه وتابعاً لکتابه إلی زمن موسی (علیه السّلام) وکلّ نبیّ کان فی زمن موسی وبعده کان علی شریعه موسی ومنهاجه وتابعاً لکتابه إلی أیّام عیسی (علیه السّلام) وکلّ نبیّ کان فی أیّام عیسی (علیه السّلام) وبعده کان علی منهاج عیسی وشریعته وتابعاً لکتابه إلی زمن نبیّنا محمّد (علیه السّلام) فهؤلاء الخمسه اولوا العزم فهم أفضل الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)، وشریعه محمّد (صلی الله علیه وآله) ? تنسخ إلی یوم القیامه، ولا نبیّ بعده إلی یوم القیامه، فمی ادّعی بعده نبوّه أو أتی بعد القرآن بکتاب فدمه مباح لکلّ من سمع ذلک منه.

طعام الأنبیاء

فضل خبز الشعیر علی البرّ کفضلنا علی الناس، وما من نبیّ إلاّ وقد دعا لأکل الشعیر وبارک علیه، وما دخل جوفاً إلاّ وأخرج کلّ داء فیه، وهو قوت الأنبیاء وطعام الأبرار، أبی الله تعالی أن یجعل قوت أنبیائه إلاّ شعیراً.

فی کفه المنجنیق

انّ إبراهیم (علیه السّلام) لمّا وضع فی کفّه المنجنیق غضب جبرئیل (علیه السّلام)، فأوحی

الله عزّ وجلّ: ما یغضبک یا جبرئیل؟

قال: یا ربّ خلیلک لیس من یعبدک علی وجه الأرض غیره، سلّطت علیه عدوّک وعدوّه.

فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: اسکت انّما یعجل العبد الذی یخاف الفوت مثلک، فأمّا أنا فإنّه عبدی آخذه إذا شئت.

قال: فطابت نفس جبرئیل (علیه السّلام) فالتفت إلی إبراهیم (علیه السّلام) فقال: هل لک حاجه؟

فقال: أمّا إلیک فلا.

فأهبط الله عزّ وجلّ عندها خاتماً فیه ستّه أحرف: (? إله إلاّ الله، محمّد رسول الله، ? حول ولا قوّه إلاّ بالله، فوّضت أمری إلی الله، أسندت ظهری إلی الله، حسبی الله) فأوحی الله جلّ جلاله إلیه: أن تختّم بهذا الخاتم فإنّی أجعل النار علیک برداً وسلاماً.

الخضر وماء الحیاه

انّ الخضر (علیه السّلام) شرب من ماء الحیاه فهو حیّ لایموت حتّی ینفخ فی الصور، وانّه لیأتینا فیسلّم علینا فنسمع صوته ولا نری شخصه، وانّه لیحضر حیثما ذکر، فمن ذکره منکم فلیسلّم علیه، وانّه لیحضر الموسم کل سنه فیقضی جمیع المناسک ویقف بعرفه فیؤمّن علی دعاء المؤمنین، وسیؤنس الله بن وحشه قائمنا فی غیبته، ویصل به وحدته.

خاتم عیسی

کان نقش خاتم عیسی (علیه السّلام) حرفین اشتقّهما من الإنجیل: طوبی لعبد ذکر الله من أجله، وویل لعبدنسی الله من أجله.

یونس وقومه

سأل المأمون الرضا (علیه السّلام) عن قول الله عزّ وجلّ: (وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظنّ أن لن نقدر علیه) فقال الرضا (علیه السّلام):

ذلک یونس بن متی (علیه السّلام) ذهب مغاضباً لقومه (فظنّ) بمعنی استیقن (أن لن نقدر علیه) أی: لن نضیّق علیه رزقه، ومنه قول الله عزّ وجلّ: (وأمّا إذا ما ابتلاه فقدر علیه رزقه) أی: ضیّق علیه وقتر (فنادی فی الظلمات) أی: ظلمه اللّیل، وظلمه البحر، وظلمه بطن الحوت: (أن ?

إله إلاّ أنت سبحانک إنّی کنت من الظالمین) بترکی مثل هذه العباده الّتی قد فرغتنی لها فی بطن الحوت فاستجاب الله له، وقال عزّ وجلّ: (فلو ? أنّه کان من المسبّحین للبث فی بطنه إلی یوم یبعثون).

أنا ابن الذبیحین

علی بن الحسین بن فضّال، عن أبیه قال: سألت أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) عن معنی قول النبی (صلی الله علیه وآله): أنا ابن الذبیحین؟ قال:

یعنی: إسماعیل بن إبراهیم الخلیل (علیهما السلام)، وعبد الله بن عبد المطّلب.

أمّا إسماعیل فهو الغلام الحلیم الذی بشّر الله تعالی به إبراهیم (علیه السّلام) (فلمّا بلغ معه السعی) وهو لما عمل مثل عمله (قال یا بنیّ إنّی أری فی المنام أنّی أذبحک فانظر ماذا تری قال: یا أبت افعل ما تؤمر) ولم یقل: یا أبت افعل ما رأیت (ستجدنی إن شاء الله من الصابرین).

فلمّا عزم علی ذبحه فداه الله تعالی بذبح عظیم بکبش أملح، یأکل فی سواد، ویشرب فی سواد، وینظر فی سواد، ویمشی فی سواد، ویبول فی سواد، ویبعر فی سواد، وکان یرتع قبل ذلک فی ریاض الجنّه أربعین عاماً، وما خرج من رحم أنثی، وانّما قال الله عزّ وجلّ له: کن، فکان، لیفدی به إسماعیل، فکلّما یذبح فی منی فهو فدیه لإسماعیل إلی یوم القیامه، فهذا أحد الذبیحین.

وأمّا الآخر فإنّ عبد المطّلب کان تعلّق بحلقه باب الکعبه ودعا الله عزّ وجلّ أن یرزقه عشره بنین، ونذر لله عزّ وجلّ أن یذبح واحداً منهم متی أجاب الله دعوته، فلمّا بلغوا عشره قال: قد وفی الله تعالی لی فلأوفینّ لله عزّ وجلّ فأدخل ولده الکعبه، وأسهم بینهم، فخرج سهم عبد الله أبی رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وکان

أحبّ ولده إلیه، ثمّ أجالها ثانیه فخرج سهم عبد الله، ثمّ أجالها ثالثه، فخرج سهم عبد الله فأخذه وحبسه وعزم علی ذبحه، فاجتمعت قریش ومنعته من ذلک، واجتمع نساء عبد المطّلب یبکین ویصحن.

فقالت له ابنته عاتکه: یا أبتاه أعذر فیما بینک وبین الله عزّ وجلّ فی قتل ابنک.

قال: وکیف أعذر یا بنیّه فانّک مبارکه؟

قالت: أعمد علی تلک السوائم التی لک فی الحرم فاضرب بالقداح علی ابنک، وعلی الإبل واعط ربّک حتّی یرضی، فبعث عبد المطّلب إلی إبله فأحضرها وعزل منها عشراً، وضرب بالسهام فخرج سهم عبد الله، فما زال یزید عشراً عشراً حتی بلغت مأه، فضرب فخرج السهم علی الإبل، فکبّرت قریش تکبیره ارتجّت لها جبال تهامه.

فقال عبد المطّلب: ? حتّی أضرب بالقداح ثلاث مرّات، فضرب ثلاثاً کلّ ذلک یخرج السهم علی الإبل، فلمّا کان فی الثالثه اجتذبه الزبیر وأبو طالب وأخواتهما من تحت رجلیه، فحملوه وقد انسلخت جلده خدّه الذی کان علی الأرض وأقبلوا یرفعونه ویقبّلونه ویمسحون عنه التراب، وأمر عبد المطّلب أن تنحر الإبل بالجزوره، ولا یمنع أحد منها، وکانت مأه، فکانت لعبد المطّلب خمس من السنن أجراها الله عزّ وجلّ فی الإسلام: حرّم نساء الآباء علی الأبناء، وسنّ الدیه فی القتل مأه من الإبل، وکان یطوف بالبیت سبعه أشواط، ووجد کنزاً فأخرج منه الخمس وسمّی زمزم حین حفرها سقایه الحاجّ، ولولا أنّ عمل عبد المطّلب کان حجّه وانّ عزمه علی ذبح بانه عبد الله شبیه بعزم إبراهیم (علیه السّلام) علی ذبح ابنه إسماعیل لمّا افتخر النبی (صلی الله علیه وآله) بالإنتساب إلیهما لأجل أنّهما الذبیحان فی قوله (صلی الله علیه وآله): أنا ابن الذبیحین.

والعلّه التی من أجلها دفع الله عزّ وجلّ الذبح

عن إسماعیل هی العلّه التی من أجلها دفع الذبح عن عبد الله، وهی کون النبی (صلی الله علیه وآله)، والأئمّه المعصومین صلوات الله علیهم فی صلبیهما، فببرکه النبی (صلی الله علیه وآله) والأئمّه صلوات الله علیهم دفع الله الذبح عنهما، فلم تجر السنّه فی الناس بقتل أولادهم، ولو ? ذلک لوجب علی الناس کلّ أضحی التقرّب إلی الله تعالی بقتل أولادهم وکلّ ما یتقرّب الناس به إلی الله عزّ وجلّ من أضحیه فهو فداء لإسماعیل (علیه السّلام) إلی یوم القیامه.

الأنبیاء معصومون

سأل المأمون الرضا (علیه السّلام) عن قول الله عزّ وجلّ: (لیغفر لک الله ما تقدّم من ذنبک وما تأخّر) قال الرضا (علیه السّلام):

لم یکن أحد عند مشرکی أهل مکّه أعظم ذنباً من رسول الله (صلی الله علیه وآله)، لأنّهم کانوا یعبدون من دون الله ثلاثمأه وستّین صنماً، فلمّا جاءهم بالدعوه إلی کلمه الإخلاص کبر ذلک علیهم وعظم، وقالوا: (أجعل الآلهه إلهاً واحداً إنّ هذا لشیء عجاب، وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا علی آلهتکم انّ هذا لشیء یراد، ما سمعنا بهذا فی الملّه الآخره إن هذا إلاّ اختلاق) فلمّا فتح الله عزّ وجلّ علی نبیّه محمّد (صلی الله علیه وآله) مکّه قال له: یا محمّد: (إنّا فتحنا لک) مکّه (فتحاً مبیناً، لیغفر لک الله ما تقدّم من ذنبک وما تأخّر) عند مشرکی أهل مکّه بدعائک إلی توحید الله عزّ وجلّ فیما تقدّم وما تأخّر، لأنّ مشرکی مکّه أسلم بعضهم وخرج بعضهم عن مکّه، ومن بقی منهم لم یقدر علی انکار التوحید علیه إذا دعا الناس إلیه، فصار ذنبه عندهم فی ذلک مغفوراً بظهوره علیهم.

فقال المأمون: لله درّک یا أبا الحسن، فأخبرنی عن قول الله عزّ

وجلّ: (عفا الله عنک لم أذنت لهم).

قال الرضا (علیه السّلام): هذا ممّا نزل بإیّاک أعنی واسمعی یا جاره، خاطب الله عزّ وجلّ بذلک نبیّه (صلی الله علیه وآله) وأراد به أمّته، وکذلک قوله عزّ وجلّ: (لئن أشرکت لیحبطنّ عملک ولتکوننّ من الخاسرین). وقوله عزّ وجلّ: (ولا ? أن ثبّتناک لقد کدت ترکن إلیهم شیئاً قلیلاً).

قال: صدقت یا بن رسول الله، الخبر.

الرسل وأخبار الملاحم

عن الحسن بن محمّد بن أبی طلحه قال: قلت للرضا (علیه السّلام): أیأتی الرسل عن الله بشیء ثمّ تأتی بخلافه؟ قال:

نعم، إن شئت حدّثتک وإن شئت أتیتک به من کتاب الله تعالی.

قال الله تعالی جلّت عظمته: (ادخلوا الأرض المقدّسه التی کتب الله لکم)، فما دخلوها ودخل أبناء أبنائهم.

وقال عمران: انّ الله وعدنی أن یهب لی غلاماً نبیّاً فی سنتی هذه وشهری هذا.

ثمّ غاب وولدت امرأته مریم وکفّلها زکریّا.

فقالت طائفه: صدق نبیّ الله، وقالت الآخرون: کذب، فلمّا ولدت مریم عیسی قالت الطائفه التی أقامت علی صدق عمران: هذا الذی وعدنا الله.

ولائیات

نفس رسول الله

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أخبرنی بأکبر فضیله لأمیر المؤمنین (علیه السّلام) یدلّ علیها القرآن. قال: فقال له الرضا (علیه السّلام):

فضیلته فی المباهله، قال الله جلّ جلاله: (فمن حاجّک فیه من بعد ما جاءک من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسنا وأنفسکم ثمّ نبتهل فنجعل لعنه الله علی الکاذبین) فدعا رسول الله (صلی الله علیه وآله) الحسن والحسین (علیهم السلام) فکانا أبنیه، ودعا فاطمه (علیها السلام) فکانت فی هذا الموضع نساؤه، ودعا أمیر المؤمنین (علیه السّلام) فکان نفسه بحکم الله عزّ وجلّ، فقد ثبت أنّه لیس أحد من خلق الله تعالی أجلّ من رسول الله (صلی الله

علیه وآله) وأفضل، فوجب أن ? یکون أحد أفضل من نفس رسول الله (صلی الله علیه وآله) بحکم الله تعالی.

قال: فقال له المأمون: ألیس قد ذکر الله تعالی الأبناء بلفظ الجمع وانّما دعا رسول الله ابنیه خاصّه؟ وذکر النساء بلفظ الجمع وانّما دعا رسول الله (صلی الله علیه وآله) ابنته وحدها؟ فلم ? جاز أن یذکر الدعاء لمن هو نفسه، ویکون المراد نفسه فی الحقیقه دون غیره فلا یکون لأمیر المؤمنین (علیه السّلام) ما ذکرت من الفضل؟

قال: فقال له الرضا (علیه السّلام): لیس بصحیح ما ذکرت …، وذلک أنّ الداعی انّما یکون داعیاً لغیره، کما یکون الآمر آمراً لغیره، ولا یصحّ أن یکون داعیاً لنفسه فی الحقیقه، کما ? یکون آمراً لها فی الحقیقه، وإذا لم یدع رسول الله (صلی الله علیه وآله) رجلاً فی المباهله إلاّ أمیر المؤمنین (علیه السّلام) فقد ثبت أنّه نفسه التی عناها الله تعالی فی کتابه وجعل حکمه ذلک فی تنزیله.

قال: فقال المأمون: إذا ورد الجواب سقط السؤال.

من تذکّر مصابنا

من تذکّر مصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون، ومن جلس مجلساً یحیی فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب.

لو علموا محاسن کلامنا

رحم الله عبداً أحیا أمرنا. فقلت له: وکیف یحیی أمرکم؟

قال: یتعلّم علومنا، ویعلّمها الناس، فإنّ الناس لو علموا محاسن کلامنا لاتّبعونا.

قال: فقلت له: یابن رسول الله فقد روی لنا عن أبی عبد الله (علیه السّلام) أنّه قال: من تعلّم علماً لیماری به السفهاء، أو یباهی به العلماء أو لیقبل بوجوه الناس إلیه فهو فی النار.

فقال (علیه السّلام): صدق جدّی (علیه السّلام)، أفتدری من السفهاء؟

فقلت: ? یابن رسول الله.

فقال: هم قصّاص من مخالفینا، وتدری من العلماء؟

فقلت: ?

یابن رسول الله.

فقال: هم علماء آل محمّد (علیهما السلام) الذین فرض الله عزّ وجلّ طاعتهم وأوجب مودّتهم.

ثم قال: أتدری ما معنی قوله: أو لیقبل بوجوه الناس إلیه؟

قلت: ?.

قال: یعنی بذلک والله ادّعاء الإمامه بغیر حقّها، ومن فعل ذلک فهو فی النار.

إمامک راض عنک

حدّثنا محمّد بن عیسی بن عبید، عن أخیه جعفر بن عیسی، قال: کنّا عند أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) وعنده یونس بن عبد الرحمن إذ استأذن علیه قوم من أهل البصره، فأومی أبو الحسن (علیه السّلام) إلی یونس:

ادخل البیت، فإذا بیت مسبل علیه ستر، وإیّاک أن تتحرّک حتّی تؤذن لک، فدخل البصریّون فأکثروا من الوقیعه والقول فی یونس، وأبوالحسن (علیه السّلام) مطرق حتّی لمّا أکثروا وقاموا فودّعوا وخرجوا، فأذن لیونس بالخروج فخرج باکیاً، فقال: جعلنی الله فداک انّی احامی عن هذه المقاله، وهذه حالی عند أصحابی. فقال له أبو الحسن (علیه السّلام):

یا یونس وما علیک ممّا یقولون إذا کان إمامک عنک راضیاً؟ یا یونس حدّث الناس بما یعرفون، واترکهم ممّا ? یعرفون کأنّک ترید أن تکذب علی الله فی عرشه، یا یونس وماعلیک أن لو کان فی یدک الیمنی درّه ثم قال الناس: بعره، أو قال الناس درّه. أو بعره وقال الناس: درّه، هل ینفعک ذلک شیئاً؟

فقلت: ?.

فقال: هکذا أنت یا یونس، إذا کنت علی الصواب وکان إمامک عنک راضیاً لم یضرّک ما قال الناس.

تأخذون بحجزتنا

انّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) یوم القیامه آخذ بحجزه الله تعالی، ونحن آخذون بحجزه نبیّنا، وشیعتنا آخذون بحجزتنا.

وقال فی حدیث آخر: معنی الحجزه: الدین.

أغث محبّینا

أفضل ما یقدّمه العالم من محبّینا وموالینا أمامه لیوم فقره وفاقته وذلّه ومسکنته، أن یغیث فی الدنیا مسکیناً من محبّینا من ید

ناصب عدوّ لله ولرسوله یقوم من قبره والملائکه صفوف من شفیر قبره إلی موضع محلّه من جنان الله، فیحملونه علی أجنحتهم، یقولون: مرحباً طوباک طوباک یا دافع الکلاب عن الأبرار، ویا أیّها المتعصّب للأئمّه الأخیار.

نحن والأنبیاء

لمّا أشرف نوح علی الغرق دعا الله بحقّنا فدفع الله عنه الغرق، ولمّا رمی إبراهیم فی النار دعا الله بحقّنا فجعل الله النار علیه برداً وسلاماً، وانّ موسی (علیه السّلام) لمّا ضرب طریقاً فی البحر دعا الله بحقّنا فجعله یبساً، وان عیسی (علیه السّلام) لمّا أراد الیهود قتله دعا الله بحقّنا فنجاه من القتل ورفعه إلیه.

النار البارده

لمّا رمی إبراهیم فی النار دعا الله بحقّنا فجعل الله النار علیه برداً وسلاماً.

أفضل الخلق والآل والامم

… لمّا بعث الله عزّ وجلّ موسی بن عمران (علیه السّلام) واصطفاه نجیّاً وفلق له البحر ونجّی بنی إسرائیل وأعطاه التوراه والألواح ورأی مکانه من ربّه عزّ وجلّ فقال: یا ربّ لقد أکرمتنی بکرامه لم تکرم بها أحداً قبلی.

فقال الله جلّ جلاله: یاموسی أما علمت أنّ محمّداً أفضل عندی من جمیع ملائکتی وجمیع خلقی؟ قال موسی (علیه السّلام): یا ربّ فإن کان محمّد (صلی الله علیه وآله) أکرم عندک من خلقک فهل فی آل الأنبیاء أکرم من آلی؟

قال الله جلّ جلاله: یا موسی أما علمت أن فضل آل محمّد علی جمیع آل النبیّین کفضل محمّد علی جمیع المرسلین؟

فقال موسی: یا رب فإن کان آل محمّد کما وصفت فهل فی امم الأنبیاء أفضل عندک من امّتی؟ ظلّلت علیهم الغمام وأنزلت علیهم المنّ والسلوی وفلقت لهم البحر؟

فقال الله جلّ جلاله: یا موسی أما علمت أنّ فضل امّه محمّد علی جمیع الامم کفضله علی جمیع خلقی.

فقال موسی (علیه السّلام): یا ربّ

لیتنی کنت أراهم، فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: یا موسی انّک لن تراهم، فلیس هذا أوان ظهورهم، ولکن سوف تراهم فی الجنّات، جنّات عدن والفردوس بحضره محمّد فی نعیمها، یتقلّبون، وفی خیراتها یتبحبحون، أفتحبّ أن اسمعک کلامهم؟

فقال: نعم إلهی.

قال الله جلّ وجلاله: قم بین یدی واشداد مئزرک قیام العبد الذلیل بین یدی الملک الجلیل، ففعل ذلک موسی (علیه السّلام) فنادی ربّنا عزّ وجلّ: یا امّه محمّد، فأجابوه کلّهم وهم فی أصلاب آبائهم وأرحام امهاتهم: لبیک اللّهمّ لبیک، لبیک ? شریک لک لبّیک، انّ الحمد والنعمه لک والملک ? شریک لک.

قال: فجعل الله عزّ وجلّ تلک الإجابه شعار الحج، ثمّ نادی ربنا عزّ وجلّ: یا امّه محمّد انّ قضائی علیکم أنّ رحمتی سبقت غضبی، وعفوی قبل عقابی فقد استجبت لکم من قبل أن تدعونی، وأعطیتکم من قبل أن تسألونی، من لقینی منکم بشهاده أن ? إله إلاّ الله وحده ? شریک له وأنّ محمّداً عبده ورسوله صادق فی أقواله محق فی أفعاله وأنّ علیّ بن أبی طالب أخوه ووصیّه من بعده وولیّه، ویلتزم طاعته کما یلتزم طاعه محمّد، وأن أولیاءه المصطفین المطهّرین المیامین بعجائب آیات الله ودلائل حجج الله من بعدهما أولیائه أدخلته جنّتی وإن کانت ذنوبه مثل زبد البحر.

قال (علیه السّلام): فلمّا بعث الله عزّ وجلّ نبیّنا محمّداً (صلی الله علیه وآله) قال: یا محمّد وما کنت بجانب الطور إذ نادینا امّتک بهذه الکرامه، ثم قال عزّ وجلّ لمحمّد (صلی الله علیه وآله) قل: الحمد لله ربّ العالمین علی ما اختصّنی به من هذه الفضیله.

وقال لامّته: قولوا أنتم: الحمد لله ربّ العالمین علی ما اختصّنا به من هذه الفضائل.

أفضل الامّه

حدّثنا علیّ بن الحسن بن علیّ

بن فضّال، عن أبیه قال: سألت الرضا أبا الحسن (علیه السّلام) فقلت له: لِمَ کنّی النبیّ (صلی الله علیه وآله) بأبی القاسم؟ فقال:

لأنّه کان له ابن یقال له: قاسم، فکنّی به.

قال: فقلت له: یابن رسول الله فهل ترانی أهلاً للزیاده؟

فقال: نعم، أما علمت أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: أنا وعلیّ أبوا هذه الامّه؟

قلت: بلی.

قال: أما علمت أنّ علیّاً قاسم الجنّه والنار؟

قلت: بلی.

قال: فقیل له: أبو القاسم لأنّه أبو قاسم الجنّه والنار.

فقلت له: وما معنی ذلک؟

فقال: انّ شفقه النبی (صلی الله علیه وآله) علی أُمّته شفقه الآباء علی الأولاد، وأفضل أُمّته علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام)، ومن بعده شفقه علیّ (علیه السّلام) علیهم کشفقته (صلی الله علیه وآله)، لأنّه وصیّه وخلیفته والإمام بعده، فلذلک قال (صلی الله علیه وآله): أنا وعلیّ أبوا هذه الامّه، وصعد النبی (صلی الله علیه وآله) المنبر فقال: من ترک دیناً أو ضیاعاً فعلیّ وإلیّ، ومن ترک مالاً فلو رثته، فصار بذلک أولی بهم من آبائهم وأُمّهاتهم، وصار أولی بهم منهم بأنفسهم، وکذلک أمیر المؤمنین (علیه السّلام) بعده جری ذلک له مثل ما جری لرسول الله (صلی الله علیه وآله).

عند ما یعطس الإمام

عن صفوان بن یحیی قال: کنت عند الرضا (علیه السّلام) فعطس فقلت له: صلی الله علیک، ثمّ عطس، فقلت: صلّی الله علیک، ثمّ عطس، فقلت: صلّی الله علیک، وقلت له: جعلت فداک إذا عطس مثلک نقول له کما یقول بعضنا لبعض: یرحمک الله، أو کما نقول، قال:

نعم، ألیس تقول: صلی الله علی محمّد وآل محمّد؟

قلت: بلی.

قال: ارحم محمّداً وآل محمّد؟

قلت: بلی.

قال: وقد صلّی الله علیه ورحمه، وانّما صلواتنا علیه رحمه لنا وقربه.

التصدیق بالحسنی

عن البزنطی قال: سمعت

الرضا (علیه السّلام) یقول فی تفسیر (واللّیل إذا یغشی) قال:

إنّ رجلاً من الأنصار کان لرجل فی حائطه نخله وکان یضرّ به، فشکی ذلک إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فدعاه فقال: أعطنی نخلتک بنخله فی الجنّه، فأبی، فبلغ ذلک رجلاً من الأنصار یکنّی أبا الدحداح فجاء إلی صاحب النخله. فقال: بعنی نخلتک بحائطی، فباعه، فجاء إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فقال: یا رسول الله قد اشتریت نخله فلان بحائطی.

قال: فقال له رسول الله (صلی الله علیه وآله): فلک بدلها نخله فی الجنّه فأنزل الله تبارک وتعالی علی نبیّه (صلی الله علیه وآله): (وما خلق الذکر والانثی، إنّ سعیکم لشتّی، فأمّا من أعطی) یعنی النخله (واتّقی، وصدّق بالحسنی) بوعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) (فسنیسّره للیسری).

آل یاسین

فیما احتجّ الرضا (علیه السّلام) علی علماء العامّه فی فضل العتره الطاهره أنّه سأل العلماء فقال:

أخبرونی عن قول الله عزّوجلّ: (یس، والقرآن الحکیم، إنّک لمن المرسلین، علی صراط مستقیم) فمن عنی بقوله: یس؟

قالت العلماء: یس محمّد (صلی الله علیه وآله) لم یشک فیه أحد.

قال أبو الحسن (علیه السّلام): فإنّ الله عزّ وجلّ أعطی محمّداً وآل محمّد من ذلک فضلاً ? یبلغ أحد کنه وصفه إلاّ من عقله، وذلک أنّ الله عزّ وجل لم یسلّم علی أحد إلاّ علی الأنبیاء صلوات الله علیهم، فقال تبارک وتعالی:

(سلام علی نوح فی العالمین).

وقال: (سلام علی إبراهیم).

وقال: (سلام علی موسی وهارون).

ولم یقل: سلام علی آل نوح.

ولم یقل: سلام علی آل إبراهیم ولا قال: سلام علی آل موسی وهارون.

وقال عزّوجلّ: (سلام علی آل یس) یعنی آل محمّد صلوات الله علیهم.

کلمه التقوی

عن مالک بن عبد الله قال: قلت لمولای الرضا (علیه السّلام): قوله

تعالی: (وألزمهم کلمه التقوی وکانوا أحقّ بها وأهلها) قال:

هی ولایه أمیر المؤمنین (علیه السّلام).

للإمام علامات

للإمام علامات: [أن] یکون أعلم الناس وأحکم الناس وأتقی الناس وأحلم الناس وأشجع الناس وأسخی الناس وأعبدالناس، ویولد مختوناً ویکون مطهّراً، ویری من خلفه کما یری من بین یدیه، ولا یکون له ظلّ.

وإذا وقع علی الأرض من بطن امّه وقع علی راحتیه رافعاً صوته بالشهادتین ولا یحتلم، وتنام عینه ولا ینام قلبه، ویکون محدّثاً، ویستوی علیه درع رسول الله (صلی الله علیه وآله) ولا یری له بول ولا غائط، لأنّ الله عزّ وجلّ قد وکّل الأرض بابتلاع ما یخرج منه ویکون رائحته أطیب من رائحه المسک.

ویکون أولی الناس منهم بأنفسهم، وأشفق علیهم من آبائهم وامّهاتهم ویکون أشدّ الناس تواضعاً لله عزّ وجلّ، ویکون آخذ الناس بما یأمر به، وأکفّ الناس عمّا ینهی عنه، ویکون دعاؤه مستجاباً حتّی أنّه لو دعا علی صخره ? نشقّت بنصفین.

ویکون عنده سلاح رسول الله (صلی الله علیه وآله) وسیفه ذوالفقار، ویکون عنده صحیفه فیها أسماء شیعته إلی یوم القیامه، وصحیفه فیها أسماء أعدائه إلی یوم القیامه.

ویکون عنده الجامعه وهی صحیفه طولها سبعون ذراعاً فیها جمیع ما یحتاج إلیه ولد آدم، ویکون عنده الجفر الأکبر والأصغر، وإهاب ما عز وإهاب کبش فیهما جمیع العلوم حتّی أرش الخدش، وحتّی الجلده ونصف الجلده وثلث الجلده، ویکون عنده مصحف فاطمه (علیها السلام).

مدح أهل البیت (علیهم السلام)

ما قال فینا مؤمن شعراً یمدحنا به إلاّ بنی الله تعالی له مدینه فی الجنّه أوسع من الدنیا سبع مرّات یزوره فیها کلّ ملک مقرّب وکلّ نبیّ مرسل.

ألزم طریقتنا

عن إبراهیم بن أبی محمود قال: قلت للرضا (علیه السّلام): یابن رسول الله أنّ عندنا أخباراً فی

فضائل أمیر المؤمنین (علیه السّلام) وفضلکم أهل البیت وهی من روایه مخالفیکم ولا نعرف مثلها عندکم، أفندین بها؟ فقال:

یابن أبی محمود لقد أخبرنی أبی عن أبیه عن جدّه (علیهم السلام) أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: من أصغی إلی ناطق فقد عبده، فإن کان الناطق عن الله عزّ وجلّ فقد عبد الله، وإن کان الناطق عن إبلیس فقد عبد إبلیس.

ثم قال الرضا (علیه السّلام): یابن أبی محمود انّ مخالفینا وضعوا أخباراً فی فضائلنا وجعلوها علی ثلاثه أقسام: أحدها: الغلوّ، وثانیها: التقصیر فی أمرنا، وثالثها: التصریح بمثالب أعدائنا، فإذا سمع الناس الغلوّ فینا کفّروا شیعتنا ونسبوهم إلی القول بربوبیّتنا، وإذا سمعوا التقصیر اعتقدوه فینا، وإذا سمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم ثلبونا بأسمائنا، وقد قال الله عزّ وجلّ: (ولا تسبّوا الّذین یدعون من دون الله فیسبّوا الله عدواً بغیر علم).

یابن أبی محمود إذا أخذ الناس یمیناً وشمالاً فالزم طریقتنا فانّه من لزمنا لزمناه، ومن فارقنا فارقناه، انّ أدنی ما یخرج به الرجل من الإیمان أن یقول للحصاه: هذه نواه، ثمّ یدین بذلک ویبرأ ممّن خالفه، یابن أبی محمود احفظ ما حدّثتک به فقد جمعت لک خیر الدنیا والآخره.

ملوک الآخره

نحن ساده فی الدنیا وملوک فی الآخره.

لولاهم ما خلقتک

إنّ آدم صلوات الله علیه لمّا أکرمه الله تعالی بإسجاده ملائکته له وبإدخاله الجنّه ناداه الله: أرفع رأسک یا آدم، فانظر إلی ساق عرشی فنظر فوجد علیه مکتوباً:

(? إله إلاّ الله محمّد رسول الله، علیّ بن أبی طالب أمیر المؤمنین، وزوجته فاطمه سیّده نساء العالمین، والحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّه).

فقال آدم: یا ربّ من هؤلاء؟

قال عزّ وجلّ: هؤلاء ذرّیتک لولاهم ما خلقتک.

علامه الإخلاص

عن أحمد بن عبد الصمد، عن خاله

أبی الصلت الهروی قال: کنت مع الرضا (علیه السّلام) لمّا دخل نیسابور وهو راکب بغله شهباء وقد خرج علماء نیسابور فی استقباله فلمّا سار إلی المرتعه تعلّقوا بلجام بغلته وقالوا: یابن رسول الله حدّثنا بحقّ آبائک الطاهرین حدیثاً عن آبائک صلوات الله علیهم أجمعین.

فأخرج علیه الصلاه والسلام رأسه من الهودج وعلیه مطرف الخزّ فقال:

حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین، عن أبیه الحسین سیّد شباب أهل الجنّه، عن أمیر المؤمنین، عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: أخبرنی جبرئیل الروح الأمین، عن الله تقدّست أسماؤه وجلّ وجهه قال:

إنّی أنا الله ? إله إلاّ أنا وحدی عبادی فاعبدونی، ولیعلم من لقینی منکم بشهاده أن ? إله إلاّ الله مخلصاً بها أنّه قد دخل حصنی، ومن دخل حصنی أمن عذابی.

قالوا: یا ابن رسول الله وما إخلاص الشهاده لله؟

قال: طاعه الله ورسوله وولایه أهل بیته (علیهم السلام).

الکائنات والولایه

أخبرنی أبی، عن أبیه، عن جدّه: انّ أمیر المؤمنین (علیه السّلام) أخذ بطّیخه لیأکلها فوجدها مرّه فرمی بها وقال: بعداً وسحقاً.

فقیل له: یا أمیر المؤمنین وما هذه البطّیخه؟

فقال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): انّ الله تبارک وتعالی أخذ عقد مودّتنا علی کل حیوان ونبت، فما قبل المیثاق کان عذباً طیّباً ومالم یقبل المیثاق کان ملحاً زعاقاً.

انّی سمّیتها فاطمه

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): إنّی سمیّت ابنتی فاطمه لأنّ الله عزّ وجل فطمها وفطم من أحبّها من النار.

ریحانتا الرسول (صلی الله علیه وآله)

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): الولد ریحانه، وریحانتای الحسن والحسین (علیهما السلام).

خیر أهل الأرض

قال النبیّ (صلی الله علیه وآله): الحسن والحسین

خیر أهل الأرض بعدی وبعد أبیهما، وامّهما أفضل نساء أهل الأرض.

الخلیل ومصاب الحسین (علیه السّلام)

لمّا أمر الله تبارک وتعالی إبراهیم (علیه السّلام) أن یذبح مکان ابنه اسماعیل الکبش الذی أنزله علیه، تمنّی إبراهیم (علیه السّلام) أن یکون قد ذبح ابنه إسماعیل (علیه السّلام) بیده، وأنّه لم یؤمر بذبح الکبش مکانه لیرجع إلی قلبه ما یرجع إلی قلب الوالد الذی یذبح أعزّ ولده [علیه] بیده فیستحقّ بذلک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب.

فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: یا إبراهیم من أحبّ خلقی إلیک؟

فقال: یا ربّ خلقت خلقاً هو أحبّ إلیّ من حبیبک محمّد (صلی الله علیه وآله).

فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: یا إبراهیم أفهو أحبّ إلیک أم نفسک؟

قال: بل هو أحبّ إلیّ من نفسی.

قال عزّوجل: فولده أحبّ إلیک أم ولدک؟

قال: بل ولده.

قال: فذبح ولده ظلماً علی [أیدی] أعدائه أوجع لقلبک أو ذبح ولدک بیدک فی طاعتی؟

قال: یا ربّ بل ذبحه علی أیدی أعدائه أوجع لقلبی.

قال: یا إبراهیم، فإنّ طائفه تزعم أنّها من امّه محمّد (صلی الله علیه وآله) ستقتل الحسین (علیه السّلام) ابنه من بعده ظلماً وعدواناً کما یذبح الکبش، فیستوجبون بذلک سخطی.

فجزع إبراهیم (علیه السّلام) لذلک وتوجّع قلبه وأقبل یبکی، فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: یا إبراهیم قد فدیت جزعک علی ابنک إسماعیل - لو ذبحته بیدک - بجزعک علی الحسین (علیه السّلام) وقتله، وأوجبت لک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب فذلک قول الله عزّوجلّ: (وفدیناه بذبح عظیم).

یوم الحسین (علیه السّلام)

إنّ المحرّم شهر کان أهل الجاهلیّه یحرّمون فیه القتال فاستحلّت فیه دماؤنا، وهتکت فیه حرمتنا، وسبی فیه ذرارینا ونساؤنا، وأضرمت النیران فی مضاربنا، وانتهب ما فیها من ثقلنا، ولم ترع لرسول الله حرمه فی

أمرنا.

إنّ یوم الحسین أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلّ عزیزنا بأرض کرب وبلاء، وأورثتنا الکرب والبلاء إلی یوم الإنقضاء، فعلی مثل الحسین فلیبک الباکون، فإنّ البکاء علیه یحطّ الذنوب العظام.

ثم قال (علیه السّلام): کان أبی (علیه السّلام) إذا دخل شهر المحرم ? یری ضاحکاً وکانت الکآبه تغلب علیه حتی یمضی منه عشره أیام، فإذا کان یوم العاشر کان ذلک الیوم یوم مصیبته وحزنه وبکائه ویقول: هو الیوم الذی قتل فیه الحسین صلی الله علیه.

عزاء عاشوراء

من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء قضی الله له حوائج الدنیا والآخره، ومن کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه وبکائه، جعل الله عزّ وجل یوم القیامه یوم فرحه وسروره، وقرّت بنا فی الجنان عینه، ومن سمّی یوم عاشوراء یوم برکه وادّخر فیه لمنزله شیئاً لم یبارک له فیما ادّخر وحشر یوم القیامه مع یزید وعبید الله بن زیاد وعمر بن سعد - لعنهم الله - إلی أسفل درک من النار.

أیّام حداد

حکی دعبل الخزاعی قال: دخلت علی سیّدی ومولای علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) فی مثل هذه الأیام فرأیته جالساً جلسه الحزین الکئیب، وأصحابه من حوله، فلمّا رآنی مقبلاً قال لی:

مرحباً بک یا دعبل مرحباً بناصرنا بیده ولسانه، ثمّ إنّه وسّع لی فی مجلسه وأجلسنی إلی جانبه، ثمّ قال لی: یا دعبل احبّ أن تنشدنی شعراً فإنّ هذه الأیّام أیّام حزن کانت علینا أهل البیت، وأیّام سرور کانت علی أعدائنا خصوصاً بنی امیّه، یا دعبل من بکی وأبکی علی مصابنا ولو واحداً کان أجره علی الله یا دعبل من ذرفت عیناه علی مصابنا وبکی لما أصابنا من أعدائنا حشره الله معنا فی زمرتنا، یا دعبل من بکی علی مصاب جدّی الحسین

غفر الله له ذنوبه البته.

ثمّ إنّه (علیه السّلام) نهض، وضرب ستراً بیننا وبین حرمه، وأجلس أهل بیته من وراء الستر لیبکوا علی مصاب جدّهم الحسین (علیه السّلام) ثمّ التفت إلیّ وقال لی: یا دعبل ارث الحسین فأنت ناصرنا ومادحنا ما دمت حیّاً، فلا تقصر عن نصرنا ما استطعت.

قال دعبل: فاستعبرت وسالت عبرتی وأنشأت أقول:

أفاطم لو خلت الحسین مجدّلاً وقد مات عطشاناً بشطّ فرات

إذاً للطمت الخدّ فاطم عنده وأجریت دمع العین فی الوجنات

أفاطم قومی یابنه الخیر واندبی نجوم سماوات بأرض فلاه

قبور بکوفان وأخری بطیبه واخری بفخّ نالها صلواتی

قبور ببطن النهر من جنب کربلا معرّسهم فیها بشطّ فرات

توفوا عطاشاً بالعراء فلیتنی توفّیت فیهم قبل حین وفاتی

إلی الله أشکولوعه عند ذکرهم سقتنی بکأس الثکل والفضعات

إذا فخروا یوماً أتوا بمحمّد وجبریل والقرآن والسورات

وعدّوا علیّاً ذا المناقب والعلا وفاطمه الزهراء خیر بنات

وحمزه والعبّاس ذا الدین والتقی وجعفرها الطیّار فی الحجبات

اولئک مشؤمون هندا وحربها سمیّه من نوکی ومن قذرات

هم منعوا الآباء من أخذ حقّهم وهم ترکوا الأبناء رهن شتات

سأبکیهم ما حجّ لله راکب وما ناح قمریّ علی الشجرات

فیاعین بکّیهم وجودی بعبره فقد آن للتسکاب والهملات

بنات زیاد فی القصور مصونه وآل رسول الله منهتکات

وآل زیاد فی الحصون منیعه وآل رسول الله فی الفلوات

دیار رسول الله أصبحن بلقعاً وآل زیاد تسکن الحجرات

وآل رسول الله نحف جسومهم وآل زیاد غلّظ القصرات

وآل رسول الله تدمی نحورهم وآل زیاد ربّه الحجلات

وآل رسول الله تسبی حریمه وآل زیاد آمنوا السربات

إذا وتروا مدوّا إلی واتریهم أکفّاً من الأوتار منقبضات

سأبکیهم ما ذرّ فی الأرض شارق ونادی منادی الخیر للصلوات

وما طلعت شمس وحان غروبها وباللّیل أبکیهم وبالغدوات

الإمام وآیه النور

عن عبد الله بن جندب قال: کتبت إلی أبی الحسن الرضا (علیه

السّلام) أسأل عن تفسیر قوله تعالی: (الله نور السماوات والأرض) إلی آخر الآیه، فکتب إلیّ الجواب:

أمّا بعد فإنّ محمّداً (صلی الله علیه وآله) کان أمین الله فی خلقه، فلمّا قبض النبی (صلی الله علیه وآله) کنّا أهل البیت ورثته، فنحن امناء الله فی أرضه، عندنا علم المنایا والبلایا وأنساب العرب ومولد الإسلام، وما من فئه تضلّ مائه به وتهدی مائه به، إلاّ ونحن نعرف سائقها وقائدها وناعقها.

وانّا لنعرف الرجل إذا رأیناه بحقیقه الإیمان وحقیقه النفاق.

وانّ شیعتنا لمکتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم، أخذ الله علینا وعلیهم المیثاق یردون موردنا، ویدخلون مدخلنا، لیس علی ملّه الإسلام غیرنا وغیرهم إلی یوم القیامه.

نحن آخذون بحجزه نبیّنا، ونبیّنا آخذ بحجزه ربّنا، والحجزه النور، وشیعتنا آخذون بحجزتنا، من فارقنا هلک، ومن تبعنا نجا، والمفارق لنا والجاحد لولایتنا کافر، ومتّبعنا وتابع أولیائنا مؤمن، ? یحبّنا کافر، ولا یبغضنا مؤمن، ومن مات وهو یحبّنا، کان حقّاً علی الله أن یبعثه معنا.

نحن نور لمن تبعنا وهدی لمن اهتدی بنا، ومن لم یکن منّا فلیس من الإسلام فی شیء، بنا فتح الله الدین وبنا یختمه، وبنا أطعمکم الله عشب الأرض، وبنا أنزل الله قطر السماء، وبنا آمنکم الله من الغرق فی بحرکم ومن الخسف فی برّکم وبنا نفعکم الله فی حیاتکم وفی قبورکم وفی محشرکم وعند الصراط وعند المیزان وعند دخولکم الجنان. مثلنا فی کتاب الله کمثل مشکاه، والمشکاه فی القندیل، فنحن المشکاه فیها مصباح المصباح: محمّد رسول الله (صلی الله علیه وآله) (المصباح فی زجاجه) من عنصره طاهره (الزجاجه کأنّها کوکب دریّ یوقد من شجره مبارکه زیتونه ? شرقیّه ولا غربیّه) ? دعیّه ولا منکره (یکاد زیتها یضیء ولو لم تمسسه نار) القرآن (نور علی

نور، یهدی الله لنوره من یشاء ویضرب الله الأمثال للناس والله بکلّ شیء علیم).

فالنور علیّ (علیه السّلام) یهدی الله لولایتنا من أحبّ، وحقّ علی الله أن یبعث ولیّنا مشرقاً وجهه، منیراً برهانه، ظاهره عند الله حجّته، حقّ علی الله أن یجعل أولیائنا المتّقین، مع النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین، وحسن اولئک رفیقاً.

فشهداؤنا لهم فضل علی الشهداء بعشر درجات، ولشهید شیعتنا فضل علی کلّ شهیدغیرنا بتسع درجات.

نحن النجباء ونحن أفراط الأنبیاء، ونحن أولاد الأوصیاء، ونحن المخصوصون فی کتاب الله، ونحن أولی الناس برسول الله (صلی الله علیه وآله)، ونحن الذین شرع الله لنا دینه فقال فی کتابه: (شرع لکم من الدین ما وصیّ به نوحاً والذی أوحینا إلیک) یا محمّد (وما وصّینا به إبراهیم وموسی وعیسی) فقد علّمنا وبلّغنا ما علّمنا واستودعنا علمهم.

ونحن ورثه الأنبیاء ونحن ورثه اولی العلم واولی العزم من الرسل (أن أقیموا الدین) کما قال الله: (ولا تتفرّقوا فیه) وإن (کبر علی المشرکین) من أشرک بولایه علیّ (ما تدعوهم إلیه) من ولایه علیّ (علیه السّلام) (الله) یا محمّد (یجتبی إلیه من یشاء ویهدی إلیه من ینیب) من یجیبک إلی ولایه علیّ (علیه السّلام)، وقد بعثت إلیک بکتاب فیه هدی فتدّبره وأفهمه، فإنّه شفاء لما فی الصدور ونور.

أکرم شیعتنا

عن الحسن بن الجهم، قال: کنت عند الرضا (علیه السّلام) وعنده زید بن موسی أخوه وهو یقول:

یا زید اتّق الله فإنّا بلغنا ما بلغنا بالتقوی، فمن لم یتق ولم یراقبه فلیس منّا ولسنا منه.

یا زید إیّاک أن تهین من به تصول من شیعتنا فیذهب نورک، یا زید إنّ شیعتنا إنّما أبغضهم الناس وعادوهم واستحلّوا دماءهم وأموالهم، لمحبّتهم لنا واعتقادهم لولایتنا، فإن أنت أسأت إلیهم ظلمت نفسک، وأبطلت

حقّک.

قال الحسن بن الجهم: ثمّ التفت (علیه السّلام) إلیّ فقال لی: یابن الجهم من خالف دین الله فابرأ منه کائناً من کان، من أیّ قبیله کان، ومن عادی الله فلا تواله کائناً من کان من أیّ قبیله کان.

فقلت له: یابن رسول الله ومن الذی یعادی الله تعالی؟

قال: من یعصیه.

المفزع بعد الرسول

عن سهل بن ذبیان قال: دخلت علی الإمام علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) فی بعض الأیّام، قبل أن یدخل علیه أحد من الناس، فقال لی:

مرحباً بک یابن ذبیان، الساعه أراد رسولنا أن یأتیک لتحضر عندنا.

فقلت: لماذا یابن رسول الله؟

فقال: لمنام رأیته البارحه، وقد أزعجنی وأرّقنی.

فقلت: خیراً یکون إن شاء الله تعالی.

فقال: یابن ذبیان رأیت کأنّی قد نصب لی سلّم فیه مائه مرقاه، فصعدت إلی أعلاه، فقلت: یا مولای اهنّیک بطول العمر، وربّما تعیش مائه سنه لکلّ مرقاه سنه.

فقال لی(علیه السّلام): ما شاء الله کان.

ثمّ قال: یابن ذبیان، فلمّا صعدت إلی أعلی السلّم رأیت کأنّی دخلت فی قبّه خضراء یری ظاهرها من باطنها، ورأیت جدّی رسول الله (صلی الله علیه وآله) جالساً فیها، وإلی یمینه وشماله غلامان حسنان، یشرق النور من وجوههما، ورأیت إمرأه بهیّه الخلقه، ورأیت بین یدیه شخصاً بهیّ الخلقه جالساً عنده ورأیت رجلاً واقفاً بین یدیه وهو یقرأ هذه القصیده: (لامّ عمرو باللّوی مربع).

فلمّا رآنی النبیّ (صلی الله علیه وآله) قال لی: مرحباً بک یا ولدی یا علی بن موسی الرضا سلّم علی أبیک علیّ، فسلّمت علیه، ثمّ قال لی: سلّم علی امّک فاطمه الزهراء فسلّمت علیها، فقال لی: وسلّم علی أبویک الحسن والحسین فسلّمت علیهما.

ثمّ قال لی: وسلّم علی شاعرنا ومادحنا فی دار الدنیا السید اسماعیل الحمیری، فسلّمت علیه وجلست، فالتفت

النبیّ إلی السید اسماعیل فقال له: عد إلی ما کنّا فیه من إنشاد القصیده، فأنشد یقول:

لامّ عمرو باللّوی مربع طامسه أعلامه بلقع

فبکی النبیّ (صلی الله علیه وآله) فلمّا بلغ إلی قوله: (ووجهه کالشمس إذا تطلع) بکی النبیّ (صلی الله علیه وآله) وفاطمه (علیهاالسلام) معه ومن معه، ولمّا بلغ إلی قوله:

قالوا له لوشئت أعلمتنا إلی من الغایه والمفزع

رفع النبیّ (صلی الله علیه وآله) یدیه وقال: إلهی أنت الشاهد علیّ وعلیهم أنّی أعلمتهم أنّ الغایه والمفزع علیّ بن أبی طالب، وأشار بیده إلیه، وهو جالس بین یدیه صلوات الله علیه.

قال علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام): فلمّا فرغ السید إسماعیل الحمیری من إنشاد القصیده التفت النبیّ (صلی الله علیه وآله) إلیّ وقال لی: یا علیّ بن موسی احفظ هذه القصیده، ومر شیعتنا بحفظها، وأعلمهم أنّ من حفظها وأدمن قراءتها ضمنت له الجنّه علی الله تعالی.

قال الرضا (علیه السّلام): ولم یزل یکرّرها علیّ حتّی حفظتها منه، والقصیده هذه:

لامّ عمرو باللوی مربع طامسه أعلامه بلقع

تروح عنه الطیر وحشیّه والأسد من خیفته تفزع

برسم دار ما بها مونس إلا صلال فی الثری وقّع

رقش یخاف الموت نفثاتها والسمّ فی أنیابها منقع

لما وقفن العیس فی رسمها والعین من عرفانه تدمع

ذکرت من قد کنت ألهوبه فبتّ والقلب شج موجع

کأنّ بالنار لما شفّنی من حبّ أروی کبدی تلذع

عجبت من قوم أتوا أحمدا بخطّه لیس لها موضع

قالوا له: لوشئت أعلمتنا إلی من الغایه والمفزع

إذا توفیت وفارقتنا وفیهم فی الملک من یطمع

فقال: لو أعلمتکم مفزعا کنتم عسیتم فیه أن تصنعوا

صنیع أهل العجل إذا فارقوا هارون فالترک له أودع

وفی الذی قال بیان لمن کان إذا یعقل أو یسمع

ثمّ أتته بعد ذا عزمه من ربّه لیس لها مدفع

أبلغ وإلاّ

لم تکن مبلغاً والله منهم عاصم یمنع

فعندها قام النبی الذی کان بما یأمره یصدع

یخطب مأموراً وفی کفّه کفّ علیّ ظاهراً تلمع

رافعها أکرم بکفّ الذی یرفع والکفّ الذی یرفع

یقول والأملاک من حوله والله فیهم شاهد یسمع

من کنت مولاه فهذا له مولی فلم یرضوا ولم یقنعوا

فاتهموه وحنت منهم علی خلاف الصادق الأضلع

وضلّ قوم غاظهم فعله کأنّما آنافهم تجدع

حتی إذا واروه فی قبره وانصرفوا عن دفنه ضیّعوا

ما قال بالأمس وأوصی به واشتروا الضرّ بما ینفع

وقطّعوا أرحامه بعده فسوف یجزون بما قطّعوا

وأزمعوا غدراً بمولاهم تبّاً لما کان به أزمعوا

لاهم علیه یردوا حوضه غداً ولا هو فیهم یشفع

حوض له ما بین صنعا إلی أیله والعرض به أوسع

یُنصب فیه علم للهدی والحوض من ماء له مترع

یفیض من رحمته کوثر أبیض کالفضّه أو أنصع

حصاه یاقوت ومرجانه ولؤلؤ لم تجنه إصبع

بطحاؤه مسک وحافاته یهتزّ منها مونق مربع

أخضر ما دون الوری ناضر وفاقع أصفر أو أنصع

فیه أباریق وقد حانه یذبّ عنها الرجل الأصلع

یذبّ عنها ابن أبی طالب ذبّاً کجربا إبل شرّع

والعطر والریحان أنواعه زاک وقد هبّت به زعزع

ریح من الجنّه مأموره ذاهبه لیس لها مرجع

إذا دنوا منه لکی یشربوا قیل لهم: تبّاً لکم فارجعوا

دونکم فالتمسوا منهلا یرویکم أو مطعماً یشبع

هذا لمن والی بنی أحمد ولم یکن غیرهم یتبع

فالفوز للشارب من حوضه والویل والذلّ لمن یمنع

والناس یوم الحشر رایاتهم خمس فمنها هالک أربع

فرایه العجل وفرعونها وسامریّ الامّه المشنع

ورایه یقدمها أدلم عبد لئ یم لکع أکوع

ورایه یقدمها حبتر للزّور والبهتان قد ابدعوا

ورایه یقدمها نعثل ? برّد الله له مضجع

أربعه فی سقر اودعو لیس لها من قعرها مطلع

ورایه یقدمها حیدر ووجهه کالشمس إذ تطلع

غداً یلاقی المصطفی حیدر ورایه الحمد له ترفع

مولی له الجنّه مأموره والنار من إجلاله

تفزع

إمام صدق وله شیعه یرووا من الحوض ولم یمنعوا

بذاک جاء الوحی من ربّنا یا شیعه الحقّ فلا تجزعوا

الحمیری مادحکم لم یزل ولو یقطّع إصبع إصبع

وبعدها صلّوا علی المصطفی وضوه حیدره الأصلع

مع الریّان

الریان بن الصلت قال: لمّا أردت الخروج إلی العراق وعزمت علی تودیع الرضا (علیه السّلام) فقلت فی نفسی: إذا ودّعته سألته قمیصاً من ثیاب جسده لاکفّن به، ودراهم من ماله أصوغ بها لبناتی خواتیم، فلمّا ودّعته شلغنی البکاء والأسف علی فراقه عن مسئله ذلک، فلمّا خرجت من بین یدیه صاح بی یا ریّان ارجع. فرجعت فقال لی:

أما تحبّ أن أدفع إلیک قمیصاً من ثیاب جسدی تکفّن فیه إذا فنی أجلک؟ أو ما تحبّ أن أدفع إلیک دراهم تصوغ بها لبناتک خواتیم؟

فقلت: یا سیّدی قد کان فی نفسی أن أسألک ذلک، فمنعنی الغمّ بفراقک.

فرقع (علیه السّلام) الوساده وأخرج قمیصاً فدفعه إلیّ ورفع جانب المصلّی فأخرج دراهم فدفعها إلیّ فعددتها فکانت ثلاثین درهماً.

مع البزنظی

عن احمد بن محمّد بن یحیی بن أبی نصر البزنطی قال: بعث الرضا (علیه السّلام) إلیّ بحمار فرکبته وأتیته فأقمت عنده باللیل إلی أن مضی منه ما شاء الله، فلمّا أراد أن ینهض قال لی:

? اراک تقدر علی الرجوع إلی المدینه.

قلت: أجل جعلت فداک.

قال: فبت عندنا اللیله واغد علی برکه الله عزوجلّ.

قلت: افعل جعلت فداک.

قال: یا جاریه إفرشی له فراشی واطرحی علیه ملحفتی التی أنام فیها، وضعی تحت رأسه مخدّتی.

قال: فقلت فی نفسی: من أصاب ما أصبت فی لیلتی هذه، لقد جعل الله لی من المنزله عنده وأعطانی من الفخر مالم یعطه أحداً من أصحابنا: بعث إلیّ بحماره فرکبته، وفرش لی فراشه وبتّ فی ملحفته ووضعت لی مخدّته، ما أصاب مثل هذا أحد

من أصحابنا.

قال: وهو قاعد معی وأنا احدّث نفسی، فقال (علیه السّلام) لی: یا أحمد إنّ أمیر المؤمنین (علیه السّلام) أتی زید بن صوحان فی مرضه یعوده فافتخر علی الناس بذلک، فلا تذهبنّ نفسک علی الفخر وتذلل لله عز وجل واعتمد علی یده فقام (علیه السّلام).

المؤمن الصابر

عن محمّد بن الفضیل قال: نزلت ببطن مر فأصابنی العرق المدینی فی جنبی وفی رجلی، فدخلت علی الرضا (علیه السّلام) بالمدینه فقال:

مالی أراک متوجّعاً؟

فقلت: إنّ لمّا أتیت بطن مرّ أصابنی العرق المدینی فی جنبی وفی رجلی.

فأشار (علیه السّلام) إلی الذی فی جنبی تحت الإبط وتکلّم بکلام وتفل علیه ثمّ قال (علیه السّلام): لیس علیک بأس من هذا، ونظر إلی الذی فی رجلی فقال: قال أبو جعفر (علیه السّلام) من بُلی من شیعتنا ببلاء فصبر، کتب الله عز وجلّ له مثل أجر ألف شهید.

فقلت فی نفسی: ? أبرء والله من رجلی أبداً.

قال الهیثم: فما زال یعرج منها حتّی مات.

عرض الأعمال

موسی بن سیّار قال: کنت مع الرضا (علیه السّلام) وقد أشرف علی حیطان طوس وسمعت واعیه فأتبعتها فإذا نحن بجنازه، فلمّا بصرت بها رأیت سیّدی وقد ثنّی رجله عن فرسه، ثمّ أقبل نحو الجنازه فرفعها، ثمّ أقبل یلوذ بها کما تلوذ السخله بامّها ثمّ أقبل علیّ وقال:

یا موسی بن سیّار، من شیّع جنازه ولیّ من أولیائنا خرج من ذنوبه کیوم ولدته امّه ? ذنب علیه، حتّی إذا وضع الرجل علی شفیر قبره رأیت سیّدی قد أقبل فأفرج الناس عن الجنازه حتّی بدا له المیّت فوضع یده علی صدره ثمّ قال: یا فلان بن فلان أبشر بالجنّه فلا خوف علیک بعد هذه الساعه.

فقلت: جعلت فداک هل تعرف الرجل؟ فوالله إنّها بقعه لم تطأها

قبل یومک هذا.

فقال لی: یا موسی بن سیّار أما علمت أنّا معاشر الأئمّه تعرض علینا أعمال شیعتنا صباحاً ومساءً؟ فما کان من التقصیر فی أعمالهم سألنا الله تعالی الصفح لصاحبه، وما کان من العلوّ سألنا الله الشکر لصاحبه.

المؤمنون تمریّون

عن سلیمان بن جعفر الجعفری قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا(علیه السّلام) وبین یدیه تمر برنیّ وهو مجدّ فی أکله فقال لی:

یا سلیمان ادن فکل.

قال: فدنوت منه فأکلت معه وأنا أقول له: جعلت فداک إنّی أراک تأکل هذا التمر.

فقال: نعم إنّی لاحبّه.

قال: قلت: ولم ذلک؟

قال: لأنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان تمریّاً، وکان [أمیر المؤمنین] علیّ (علیه السّلام) تمریاً، وکان الحسن (علیه السّلام) تمریا، وکان أبو عبد الله الحسین (علیه السّلام) تمریاً، وکان زین العابدین (علیه السّلام) تمریّاً، وکان أبو جعفر (علیه السّلام) تمریاً، وکان أبو عبد الله (علیه السّلام) تمریّاً، وکان أبی (علیه السّلام) تمریّاً، وأنا تمریّ وشیعتنا یحبّون التمر لأنّهم خلقوا من طینتنا، وأعداؤنا یا سلیمان یحبّون المسکر، لأنّهم خلقوا من مارج من نار.

قسیم النار والجنّه

قال الآبی: یا أبا الحسن أخبرنی [عن] جدّک علیّ بن أبی طالب بأیّ وجه هو قسیم الجنّه والنار؟ فقال (علیه السّلام):

ألم ترو عن أبیک، عن آبائه، عن عبد الله بن عبّاس أنّه قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: حبّ علیّ إیمان وبغضه کفر؟

فقال: بلی.

قال الرضا (علیه السّلام): فهو قسیم الجنّه والنار.

فقال المأمون: ? أبقانی الله بعدک یا أبا الحسن، أشهد أنّک وارث علم رسول الله (صلی الله علیه وآله).

قال أبو الصلت الهرویّ: فلمّا رجع الرضا إلی منزله أتیته فقلت: یابن رسول الله ما أحسن ما أجبته به.

فقال: یا أبا الصلت أنا کلّمته من حیث هو،

ولقد سمعت أبی یحدّث عن آبائه، عن علیّ (علیه السّلام) قال: قال لی رسول الله (صلی الله علیه وآله): یا علیّ أنت قسیم الجنّه والنار یوم القیامه، تقول للنار: هذا لی وهذا لک.

البشاره بالظهور

عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: سمعت دعبل بن علی الخزاعی یقول:

أنشدت مولای علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قصیدتی التی أوّلها:

مدارس آیات خلت من تلاوه ومنزل وحی مقفر العرصات

فلمّا انتهیت إلی قولی:

خروج إمام ? محاله خارج یقوم علی اسم الله والبرکات

یمیّز فینا کلّ حقّ وباطل ویجزی علی النعماء والنقمات

بکی الرضا (علیه السّلام) بکاءً شدیداً ثمّ رفع رأسه إلیّ فقال لی:

یا خزاعی نطق روح القدس علی لسانک بهذین البیتین، فهل تدری من هذا الإمام؟ ومتی یقوم؟

فقلت: ? یا سیّدی، إلاّ أنّی سمعت بخروج إمام منکم یطهّر الأرض من الفساد ویملأها عدلاً.

فقال: یا دعبل الإمام بعدی محمّد ابنی، وبعد محمّد ابنه علیّ وبعد علیّ ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجّه القائم المنتظر فی غیبته، المطاع فی ظهوره، لو لم یبق من الدنیا إلاّ یوم واحد لطوّل الله ذلک الیوم حتّی یخرج، فیملأها عدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

وأمّا متی؟ فاخبار عن الوقت، ولقد حدّثنی أبی عن أبیه، عن آبائه عن علیّ علیهم الصلاه والسلام أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) قیل له: یا رسول الله متی یخرج القائم من ذریّتک؟

فقال: مثله مثل الساعه (? یجلّیها لوقتها إلاّ هو ثقلت فی السماوات والأرض ? تأتیکم إلاّ بغته).

قبر بطوس

عن عبدالسلام بن صالح الهروی، قال: دخل دعبل بن علی الخزاعی - رحمه الله - [علی أبی الحسن] علیّ بن موسی الرضا (علیه السلام) بمرو فقال له: یابن رسول الله إنّی قد قلت فیک قصیده وآلیت علی

نفسی أن ? أنشدها أحداً قبلک، فقال (علیه السّلام):

هاتها، فأنشده: …

مدارس آیات خلت من تلاوه ومنزل وحی مقفر العرصات

فلمّا بلغ إلی قوله:

أری فیئهم فی غیرهم متقسّماً وأیدیهم من فیئهم صفرات

بکی أبوالحسن الرضا (علیه السّلام) وقال له: صدقت یا خزاعی، فلمّا بلغ إلی قوله:

إذا وتروا مدّوا إلی واتریهم أکفّاً عن الأوتار منقبضات

جعل أبوالحسن (علیه السّلام) یقلّب کفیه ویقول: أجل والله منقبضات، فلمّا بلغ إلی قوله:

لقد خفت فی الدنیا وأیّام سعیها وإنّی لأرجو الأمن بعد وفاتی

قال الرضا (علیه السّلام): آمنک الله یوم الفزع الأکبر، فلمّا انتهی إلی قوله:

وقبر ببغداد لنفس زکیّه تضمّنها الرحمن فی الغرفات

قال له الرضا (علیه السّلام): أفلا الحق لک بهذا الموضع بیتین بهما تمام قصیدتک؟

فقال: بلی یابن رسول الله.

فقال (علیه السّلام):

وقبر بطوس یا لها من مصیبه توقّد فی الأحشاء بالحرقات

إلی الحشر حتّی یبعث الله قائماً یفرّج عنّا الهمّ والکربات

فقال دعبل: یابن رسول الله هذا القبر الذی بطوس، قبر من هو؟

فقال الرضا (علیه السّلام): قبری! ولا تنقضی الأیّام واللیالی حتّی تصیر طوس مختلف شیعتی وزوّاری، ألا فمن زارنی فی غربتی بطوس کان معی فی درجتی یوم القیامه مغفوراً له.

الله متمّ نوره

إنّ الناس قد جهدوا علی إطفاء نور الله حین قبض الله تبارک وتعالی رسوله (صلی الله علیه وآله) وأبی الله إلاّ أن یتمّ نوره وقد جهد علی بن أبی حمزه علی إطفاء نور الله حین مضی أبوالحسن الأوّل (علیه السّلام) فأبی الله إلاّ أن یتمّ نوره وقد هداکم الله لأمر جهله الناس فاحمدوا الله علی ما منّ علیکم به.

إنّ جعفراً (علیه السّلام) کان یقول: (فمستقرّ ومستودع) فالمستقرّ ما ثبت من الإیمان والمستودع المعار، وقد هداکم الله لأمر جهله الناس فاحمدوا الله علی ما منّ به

علیکم.

إلی داود بن کثیر

حدثنی الحسین بن یسار قال: قرأت کتاب الرضا (علیه السّلام) إلی داود بن کثیر الرقّی وهو محبوس وکتب إلیه یسأله الدعاء فکتب:

بسم الله الرحمن الرحیم، عافانا الله وإیّاک بأحسن عافیه فی الدنیا والآخره برحمته، کتبت إلیک وما بنا من نعمه فمن الله، له الحمد ? شریک له وصل إلیّ کتابک یا أبا سلمان ولعمری، لقد قمت من حاجتک ما لو کنت حاضراً لقصّرت، فثق بالله العظیم الذی به یوثق، ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله.

من برکات الصالحین

عن زکریّا بن آدم قال: قلت للرضا (علیه السّلام): إنّی ارید الخروج عن أهل بیتی فقد کثر السفهاء، فقال:

? تفعل، فإنّ أهل قم یدفع عنهم بک کما یدفع عن أهل بغداد بأبی الحسن (علیه السّلام).

الرؤیا الصادقه

عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) أنّه قال له رجل من أهل خراسان: یابن رسول الله رأیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی المنام کأنّه یقول لی: کیف أنتم إذا دفن فی أرضکم بضعتی، واستحفظتم ودیعتی وغیب فی ثراکم نجمی؟ فقال الرضا (علیه السّلام):

أنا المدفون فی أرضکم وأنا بضعه من نبیّکم، وأنا الودیعه والنجم.

ألا فمن زارنی وهو یعرف ما أوجب الله تبارک وتعالی من حقّی وطاعتی فأنا وآبائی شفعاؤه یوم القیامه.

ومن کنّا شفعاؤه یوم القیامه نجی، ولو کانه علیه مثل وزر الثقلین الجنّ والإنس، ولقد حدّثنی أبی عن جدّی، عن أبیه (علیه السّلام) أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: من رآنی فی منامه فقد رآنی لأنّ الشیطان ? یتمثّل فی صورتی ولا فی صوره أحد من أوصیائی، ولا فی صوره أحد من شیعتهم.

وإنّ الرؤیا الصادقه جزء من سبعین جزءً من النبوّه.

وسام الشهاده

عن أبی الصلت عبد

السلام بن صالح الهروی قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول:

والله ما منّا إلاّ مقتول [أو] شهید.

فقیل له: فمن یقتلک یابن رسول الله؟

قال: شرّ خلق الله فی زمانی یقتلنی بالسمّ ویدفننی فی دار مضیعه وبلاد غربه، ألا فمن زارنی فی غربتی کتب الله عزوجلّ له أجر مائه ألف شهید، ومائه ألف صدّیق ومائه [ألف] حاجّ ومعتمر، ومائه ألف مجاهد وحشر فی زمرتنا، وجعل فی الدرجات العلی من الجنّه رفیقنا.

الإمام وإخبار المستقبل

عن هرثمه بن أعین قال: کنت لیله بین یدی المأمون حتی مضی من اللیل أربع ساعات ثمّ أذن لی فی الإنصراف، فانصرفت، فلمّا مضی من اللیل نصفه قرع قارع الباب فأجابه بعض غلمانی. فقال له: قل لهرثمه: أجب سیّدک. قال: فقمت مسرعاً وأخذت علیّ أثوابی وأسرعت إلی سیدی الرضا (علیه السّلام) فدخل الغلام بین یدیّ ودخلت وراءه فإذا أنا بسیدی (علیه السّلام) فی صحن داره جالس، فقال لی:

یا هرثمه: فقلت: لبیک یا مولای.

فقال لی: اجلس، فجلست.

فقال لی: إسمع وعه یا هرثمه، هذا أوان رحیلی إلی الله تعالی ولحوقی بجدّی وآبائی (علیهم السلام) وقد بلغ الکتاب أجله، وقد عزم هذا الطاغی علی سمّی فی عنب ورمّان مفروک، فأمّا العنب فإنّه یغمس السلک فی السم ویجذبه بالخیط فی العنب، وأمّا الرمان فإنّه یطرح السم فی کفّ غلمانه ویفرک الرمان بیده لیلطخ حبّه فی ذلک السم.

وإنّه سیدعونی فی الیوم المقبل، ویقرّب إلیّ الرمان والعنب ویسألنی أکلهما، فآکلهما، ثمّ ینفذ الحکم ویحضر القضاء فإذا أنا متّ فسیقول أنا اغسّله بیدی.

فإذا قال ذلک، فقل له عنّی بینک وبینه، إنّه قال لی ? تتعرّض لغسلی ولا لتکفینی ولا لدفنی، فإنّک إن فعلت ذلک عاجلک من العذاب ما اخرّ عنک، وحلّ بک ألیم

ما تحذر، فإنّه سینتهی.

قال: فقلت: نعم یا سیّدی.

قال: فإذا خلّی بینک وبین غسلی حتّی تری فیجلس [فسیجلس خ ل] فی علو من أبنیته، مشرفاً علی موضع غسلی لینظر، فلا تتعرّض یا هرثمه لشیء من غسلی حتّی تری فسطاطاً أبیض قد ضرب فی جانب الدار فإذا رأیت ذلک فاحملنی فی أثوابی التی أنا فیها فضعنی من وراء الفسطاط وقف من ورائه.

ویکون من معک دونک ولا تکشف عن الفسطاط حتّی ترانی فتهلک فإنّه سیشرف علیک ویقول لک: یا هرثمه ألیس زعمتم أنّ الإمام ? یغسله إلاّ إمام مثله فمن یغسّل أبا الحسن علیّ بن موسی وابنه محمّد بالمدینه من بلاد الحجاز ونحن بطوس؟

فإذا قال ذلک فأجبه وقل له: إنّا نقول إنّ الإمام ? یجب أن یغسّله إلاّ إمام مثله فإن تعدّی متعدّ و غسّل الإمام لم تبطل إمامه الإمام لتعدّی غاسله، ولا بطلت إمامه الإمام الذی بعده بأن غلب علی غسل أبیه، ولو ترک أبو الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) بالمدینه لغسّله ابنه محمّد ظاهراً مکشوفاً ولا یغسله الآن أیضاً إلاّ هو من حیث یخفی.

فإذا ارتفع الفسطاط فسوف ترانی مدرّجاً فی أکفانی، فضعنی علی نعشی واحملنی، فإذا أراد أن یحفر قبری فإنّه سیجعل قبر أبیه هارون الرشید قبله لقبری ولا یکون ذلک أبداً.

فإذا ضربت المعاول ینب عن الأرض ولم یحفر لهم منها شیء ولا مثل قلامه ظفر، فإذا اجتهدوا فی ذلک وصعب علیهم فقل له عنّی: إنّی أمرتک أن تضرب معولاً واحداً فی قبله قبر أبیه هارون الرشید فإذا ضربت نفذ فی الأرض إلیّ قبر محفور وضریح قائم.

فإذا انفرج القبر فلا تنزلنی إلیه حتّی یفور من ضریحه الماء الأبیض فیمتلئ منه ذلک القبر، حتی یصیر

الماء مساویاً مع وجه الأرض، ثمّ یضطرب فیه حوت بطوله فإذا اضطرب فلا تنزلنی إلی القبر إلاّ إذا غاب الحوت وغار الماء، فأنزلنی فی ذلک القبر وألحدنی فی ذلک الضریح.

ولا تترکهم یأتوا بتراب یلقونه علیّ فإنّ القبر ینطبق بنفسه ویمتلئ.

قال: قلت: نعم یا سیّدی.

ثمّ قال لی: احفظ ما عهدت إلیک واعمل به، ولا تخالف.

قلت: أعوذ بالله أن اخالف لک أمراً یا سیّدی.

قال هرثمه: ثمّ خرجت باکیاً حزیناً فلم أزل کالحبّه علی المقلاه ? یعلم ما فی نفسی إلاّ الله تعالی حتّی کان کلّ الذی أخبرنی به سیّدی الرضا (علیه السّلام) دون أن یتخلف منه شیء …

شبیه موسی وعیسی

عن کلثم بن عمران قال: قلت للرضا (علیه السّلام): ادع الله أن یرزقک ولداً فقال (علیه السّلام):

انّما ارزق ولداً واحداً وهو یرثنی، فلمّا ولد أبو جعفر (علیه السّلام) قال الرضا (علیه السّلام) لأصحابه، قد ولد شبیه موسی بن عمران فالق البحار، وشبیه عیسی بن مریم (علیه السّلام) قدّست امّ ولدته، قد خلقت طاهره مطهّره، ثمّ قال الرّضا (علیه السّلام):

یقتل غصباً فیبکی له وعلیه أهل السّماء ویغضب الله تعالی علی عدوّه وظالمه، فلا یلبث إلاّ یسیراً حتّی یعجّل الله به إلی عذابه الألیم وعقابه الشدید، وکان طول لیلته یناغیه فی مهده.

وصی الرّضا (علیه السّلام)

عن الخیرانیّ عن أبیه قال: کنت واقفاً بین یدی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) بخراسان، فقال قائل: یا سیّدی ان کان کون فإلی من؟ قال:

إلی أبی جعفر ابنی، فکأنّ القائل استصغر سنّ أبی جعفر فقال أبوالحسن (علیه السّلام):

انّ الله سبحانه بعث عیسی بن مریم رسولاً نبیّاً صاحب شریعه مبتدأه فی أصغر من السنّ الذی فیه أبو جعفر (علیه السّلام).

علیکم بقم

إذا عمّت البلدان الفتن والبلایا فعلیکم بقم

وحوالیها ونواحیها فإنّ البلایا مدفوع عنها.

مرحباً بکم وأهلاً

عن أبی الصلت الهروی قال: کنت عند الرضا (علیه السّلام) فدخل علیه قوم من أهل قم فسلّموا علیه فردّ علیهم وقربهم ثمّ قال لهم الرضا (علیه السّلام).

مرحباً بکم وأهلاً! فأنتم شیعتنا حقّاً وسیأتی علیکم یوم تزورون فیه تربتی بطوس، الا فمن زارنی وهو علی غسل خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه.

الإلتجاء بالإمام

قال سلیمان بن جعفر الجعفری: کنت مع الرّضا (علیه السّلام) فی حائط له وأنا أحدثه إذ جاد عصفور فوقع بین یدیه واخذ یصیح ویکثر الصیاح ویضطرب. فقال لی:

تدری ما یقول هذا العصفور؟

قلت: الله ورسوله وابن رسوله اعلم.

قال: قال انّ حیّه ترید أن تأکل فراخی فی البیت، فقم فخذ تلک النسعه وادخل البیت واقتل الحیّه.

قال: فقمت وأخذت النسّعه فدخلت البیت وإذا حیّه تجول فی البیت فقتلتها.

المؤمن: نور ورحمه

یا سلیمان انّ الله تبارک وتعالی خلق المؤمن من نوره وصبغهم فی رحمته، وأخذ میثاقهم لنا بالولایه، فالمؤمن أخو المؤمن لأبیه وامه أبوه النور وامه الرحمه، فاتقوا فراسه المؤمن فانه ینظر بنور الله الذی خلق منه.

من ممیزات الشیعه

عن زکریا بن آدم قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) فقال:

یا زکریا بن آدم شیعه علی رفع عنهم القلم.

قلت: جعلت فداک فما العلّه فی ذلک؟

قال: لأنهم اخّروا فی دوله الباطل یخافون علی انفسهم، ویحذرون علی امامهم یا زکریا بن آدم ما أحد من شیعه علی اصبح صبیحه أتی بسیئه أو ارتکب ذنباً إلاّ أمسی وقد ناله غم حط عنه شیئته، فکیف یجری علیه القلم؟

هؤلاء شیعتنا

شیعتنا المسلّمون لأمرنا الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا فمن لم یکن کذلک فلیس منا.

کیف أنا عندک

عن الحسن بن الجهم قال: قلت للرضا (علیه السّلام): جعلت فداک أشتهی أن أعلم

کیف أنا عندک؟ قال:

انظر کیف أنا عندک.

المؤمن بین یدی الله

إذا کان یوم القیامه اوقف الله المؤمن بین یدیه، وعرض علیه عمله، فینظر فی صحیفته فأول ما یری سیئاته فیتغیر لذلک لونه، وترتعد فرائصه، ثمّ یعرض علیه حسناته فتفرح لذلک نفسه فیقول الله عزّوجلّ:

بدلوا سیئاتهم حسنات وأظهروها للناس.

فیبدل الله لهم فیقول الناس: أما کان لهؤلاء سیئه واحده؟ وهو قوله تعالی: (یبدل الله سیئاتهم حسنات).

حقّ المؤمن

سئل الرضا علی بن موسی (علیه السّلام): ما حقّ المؤمن علی المؤمن؟ فقال:

انّ من حقّ المؤمن علی المؤمن المودّه له فی صدره، والمواساه له فی ماله، والنصره له علی من ظلمه، وان کان فیء للمسلمین وکان غائباً اخذ له بنصیبه، وإذا مات فالزیاره إلی قبره، ولا یظلمه ولا یغشه ولا یخونه ولا یخذله ولا یغتابه ولا یکذبه، ولا یقول له اف فإذا قال له اف فلیس بینهما ولایه، وإذا قال له انت عدوی فقد کفّر احدهما صاحبه، وإذا اتهمه انماث الإیمان فی قلبه کما ینماث الملح فی الماء.

ومن اطعم مؤمناً کان أفضل من عتق رقبه، ومن سقی مؤمناً من ظمأ سقاه الله من الرحیق المختوم، ومن کسی مؤمناً من عری کساه الله من سندس وحریر الجنه ومن اقرض مؤمناً قرضاً یرید به وجه الله عزّ وجلّ حسب له ذلک حساب الصدقه حتی یؤدیه إلیه، ومن فرج عن مؤمن کربه من کرب الدنیا فرج الله عنه کربه من کرب الآخره، ومن قضی لمؤمن حاجه کان أفضل من صیامه واعتکافه فی المسجد الحرام وانما المؤمن بمنزله الساق من الجسد، فإذا سقطت تداعی لها سائر الجسد وان أبا جعفر الباقر (علیه السّلام) استقبل الکعبه وقال:

الحمد لله الذی کرّمک وشرّفک وعظمّک، وجعلک مثابه للناس وامنا والله

لحرمه المؤمن اعظم من حرمه منک، ولقد دخل علیه رجل من أهل الجبل فسلم علیه.

فقال له عند الوداع: اوصنی.

فقال: اوصیک بتقوی الله وبرّ اخیک المؤمن فاحبب له ما تحب لنفسک وان سألک فاعطه، وان کفّ عنک فاعرض علیه، ? تملّه فانه ? یملّک وکن له عضداً، فإن وجد علیک فلا تفارقه حتی تسلّ سخیمته، فإن غاب فاحفظه فی غیبته، وان شهد فاکنفه، واعضده وزره واکرمه والطف به، فانه منک وانت منه، وفطرک لاخیک المؤمن، وادخال السرور علیه أفضل من الصیام واعظم اجراً.

ذریه النبیّ (صلی الله علیه وآله)

النظر الی ذریتنا عباده.

فقیل له: یا ابن رسول الله النظر الی الائمه منکم عباده؟ أو النظر الی جمیع ذریه النبی (صلی الله علیه وآله)؟

قال: بل النظر الی جمیع ذریه النبی (صلی الله علیه وآله) عباده.

نسبنا ونسبکم

انه لما سار المأمون الی خراسان کان معه الإمام الرضا علی بن موسی، فبینا هما یتسایران إذ قال له المأمون: یا أبا الحسن إنّ فکّرت فی شیء فسنح لی الفکر الصواب فیه إنی فکرت فی أمرنا وأمرکم ونسبنا ونسبکم فوجدت القضیه فیه واحده، ورأیت اختلاف شیعتنا فی ذلک محمولاً علی الهوی والعصبیه. فقاله أبوالحسن الرضا (علیه السّلام).

ان لهذا الکلام جواباً ان شئت ذکرته لک وان شئت امسکت.

فقال له المأمون: لم اقله إلاّ لأعلم ما عندک فیه!

قال الرضا (علیه السّلام): انشدک الله، لو أن الله تعالی بعث محمّداً (صلی الله علیه وآله) فخرج علینا من وراء اکمه من هذه الاکام، فخطب الیک ابنتک مزوّجه ایاها؟

فقال: یا سبحان الله وهل أحد یرغب عن رسول الله (صلی الله علیه وآله)؟

فقال له الرضا (علیه السّلام): افتراه هل یحلّ له ان یخطب الیّ؟

قال: فسکت المأمون هنیئه ثم قال: أنتم

والله امسّ برسول الله (صلی الله علیه وآله) رحماً.

الصلاه علی محمّد وآله

من لم یقدر علی ما یکفّر به ذنوبه فلیکثر من الصلوات علی محمّد وآله، فإنّها تهدم الذنوب هدماً.

وقال (علیه السّلام): الصلاه علی محمّد وآله تعدل عنه الله عزّ وجلّ التسبیح والتهلیل والتکبیر.

بیننا وبینکم

یا داود انّ لنا علیکم حقاً برسول الله (صلی الله علیه وآله)، وان لکم علینا حقّاً، فمن عرف حقّنا وجب حقه، ومن لم یعرف حقّنا فلا حقّ له.

طین قبر الحسین (علیه السّلام)

قال له(علیه السّلام) رجل فی یوم الفطر: إنی افطرت الیوم علی تمرٍ وطین القبر. فقال (علیه السّلام):

جمعت السنّه والبرکه.

افضل اوقات الزیاره

سألت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام): أی الأوقات افضل أن نزور فیه الحسین (علیه السّلام)؟ قال:

النصف من رجب والنصف من شعبان.

عقائد

الإسلام عند الله

سأل المأمون علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) أن یکتب له محض الإسلام علی سبیل الإیجاز والإختصار، فکتب (علیه السّلام) له:

انّ محض الإسلام شهاده أن ? إله إلاّ الله وحده ? شریک له، إلهاً واحداً أحداً فرداً صمداً قیّوماً سمیعاً بصیراً قدیراً قدیماً قائماً باقیاً، عالماً ? یجهل، قادراً ? یعجز، غنیّاً ? یحتاج، عدلاً ? یجور، وانّه خالق کلّ شیء، ولیس کمثله شیء، ? شبه له ولا ضدّ له ولا ندّ له، ولا کفو له، وأنّه المقصود بالعباده والدعاء والرغبه والرهبه.

وأنّ محمّداً (صلی الله علیه وآله) عبده ورسوله، وأمینه وصفیّه، وصفوته من خلقه، وسیّد المرسلین وخاتم النبیّین، وأفضل العالمین، ? نبیّ بعده، ولا تبدیل لملّته، ولا تغییر لشریعته.

وأنّ جمیع ما جاء به محمّد بن عبد الله هو الحقّ المبین، والتصدیق به و بجمیع من مضی قبله من رسل الله وأنبیائه وحججه، والتصدیق بکتابه الصادق العزیز الّذی (?

یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید).

وأنّه المهیمن علی الکتب کلّها، وأنّه حقّ من فاتحته إلی خاتمته، نؤمن بمحکمه ومتشابهه، وخاصّه وعامّه، ووعده ووعیده، وناسخه ومنسوخه، وقصصه وأخباره، ? یقدر أحد من المخلوقین أن یأتی بمثله.

وأنّ الدلیل بعده والحجّه علی المؤمنین والقائم بأمر المسلمین والناطق عن القرآن والعالم بأحکامه أخوه وخلیفته ووصیّه وولیّه، والّذی کان منه بمنزله هارون من موسی علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام) أمیر المؤمنین، وإمام المتّقین، وقائد الغرّ المحجّلین، وأفضل الوصیّین، ووارث علم النبیّین والمرسلین.

وبعده الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّه، ثمّ علیّ بن الحسین زین العابدین، ثم محمّد بن علیّ باقر علم النبیّین، ثم جعفر بن محمّد الصادق وارث علم الوصیّین، ثم موسی بن جعفر الکاظم، ثم علیّ بن موسی الرضا، ثم محمّد بن علیّ، ثم علیّ بن محمّد، ثمّ الحسن بن علیّ، ثمّ الحجّه القائم المنتظر صلوات الله علیهم أجمعین.

أشهد لهم بالوصیّه والإمامه، وأنّ الأرض ? تخلو من حجّه الله تعالی علی خلقه فی کلّ عصر وأوان، وأنّهم العروه الوثقی، وأئمّه الهدی والحجّه علی أهل الدنیا إلی أن یرث الله الأرض ومن علیها.

وأنّ کلّ من خالفهم ضالّ مضلّ باطل، تارک للحقّ والهدی، وانّهم المعبّرون عن القرآن، والناطقون عن الرسول (صلی الله علیه وآله) بالبیان، ومن مات ولم یعرفهم مات میته جاهلیّه، وأنّ من دینهم الورع والعفّه، والصدق والصلاح، والإستقامه والإجتهاد، وأداء الأمانه إلی البرّ والفاجر، وطول السجود، وصیام النهار، وقیام اللّیل، واجتناب المحارم، وانتظار الفرج بالصبر، وحسن الجوار، وکرم الصحبه.

ثم الوضوء کما أمر الله عزّ وجلّ فی کتابه: غسل الوجه والیدین من المرفقین.

ومسح الرأس والرجلین مرّه واحده، ولا ینقض الوضوء إلاّ غائط أو بول

أو ریح أو نوم أو جنابه، وانّ من مسح علی الخفّین فقد خالف الله تعالی و رسوله (صلی الله علیه وآله) وترک فریضته وکتابه.

وغسل یوم الجمعه سنّه، وغسل العیدین وغسل دخول مکّه والمدینه وغسل الزیاره، وغسل الإحرام، وأوّل لیله من شهر رمضان، ولیله سبع عشر ولیله تسع عشر ولیله إحدی وعشرین ولیله ثلاث وعشرین من شهر رمضان هذه الأغسال سنّه، وغسل الجنابه فریضه، وغسل الحیض مثله.

والصلاه الفریضه الظهر أربع رکعات، والعصر أربع رکعات، والمغرب ثلاث رکعات، والعشاء الآخره أربع رکعات، والغداه رکعتان، هذه سبع عشره رکعه.

والسنّه أربع وثلاثون رکعه: ثمان رکعات قبل فریضه الظهر، وثمان رکعات قبل العصر، وأربع رکعات بعد المغرب، ورکعتان من جلوس بعد العتمه تعدّان برکعه، وثمان رکعات فی السحر، والشفع والوتر ثلاث رکعات یسلّم بعد الرکعتین، ورکعتان الفجر.

والصلاه فی أوّل الوقت أفضل، وفضل الجماعه علی الفرد بکلّ رکعه ألفی رکعه، ولا صلاه خلف الفاجر، ولا یقتدی إلاّ بأهل الولایه، ولا یصلّی فی جلود المیته ولا فی جلود السباع، ولا یجوز أن یقول فی التشهّد الأوّل: السلام علینا وعلی عباد الله الصالحین، لأنّ تحلیل الصلاه التسلیم فإذا قلت هذا فقد سلّمت.

والتقصیر فی ثمانیه فراسخ ومازاد، واذا قصّرت أفطرت، ومن لم یفطر لم یجزئ عنه صومه فی السفر، وعلیه القضاء لأنّه لیس علیه صوم فی السفر.

والقنوت سنّه واجبه فی الغداه والظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخره.

والصلاه علی المیّت خمس تکبیرات، فمن نقص فقد خالف السنّه، والمیت یسلّ من قبل رجلیه ویرفق به إذا أدخل قبره.

والإجهار ببسم الله الرحمن الرحیم فی جمیع الصلوات سنّه.

والزکات الفریضه فی کلّ مائتی درهم خمسه دراهم، ولا یجب فیما دون ذلک شیء، ولا تجب الزکاه علی المال حتّی یحول علیه

الحول، ولا یجوز أن یعطی الزکاه غیر أهل الولایه المعروفین، والعشر من الحنطه والشعیر والتمر والزبیب إذا بلغ خمسه أوساق، والوسق ستّون صاعاً، والصاع أربعه أمداد، وزکاه الفطر فریضه علی کلّ رأس صغیر أو کبیر حرّ أو عبد ذکر أو انثی، من الحنطه والشعیر والتمر والزبیب صاع، وهو أربعه أمداد، ولا یجوز دفعها إلاّ إلی أهل الولایه.

وأکثر الحیض عشره أیّام، وأقلّه ثلاثه أیّام، والمستحاضه تحتشی وتغتسل وتصلّی، والحائض تترک الصلاه ولا تقضی، وتترک الصوم وتقضی.

وصیام شهر رمضان فریضه، یصام للرؤیه ویفطر للرؤیه، ولا یجوز أن یصلّی التطوّع فی جماعه، لأنّ ذلک بدعه، وکلّ بدعه ضلاله، وکلّ ضلاله فی النار.

وصوم ثلاثه أیّام من کلّ شهر سنّه، فی کلّ عشره أیّام یوم: أربعاء بین خمیسین، وصوم شعبان حسن لمن صامه، وإن قضیت فوائت شهر رمضان متفرّقه أجزأ.

وحجّ البیت فریضه علی من استطاع إلیه سبیلاً، والسبیل: الزاد والراحله مع الصحّه، ولا یجوز الحجّ إلاّ تمتّعاً، ولا یجوز القران والإفراد الّذی یستعمله العامّه إلاّ لأهل مکّه وحاضریها، ولا یجوز الإحرام دون المیقات، قال الله عزّ وجلّ: (وأتّموا الحجّ والعمره لله).

ولا یجوز أن یضحّی بالخصی لأنّه ناقص، ولا یجوز الموجوء.

والجهاد واجب مع الإمام العدل، ومن قتل دون ماله فهو شهید، ولا یجوز قتل أحد من الکفّار والنصّاب فی دار التقیّه إلاّ قاتل أو ساع فی فساد، وذلک إذا لم تخف علی نفسک وعلی أصحابک، والتقیّه فی دار التقیّه واجبه، ولا حنث علی من حلف تقیّه یدفع بها ظلماً عن نفسه.

والطلاق للسنّه علی ما ذکره الله عزّ وجلّ فی کتابه وسنّه نبیّه (صلی الله علیه وآله)، ولا یکون طلاق لغیر سنّه، وکلّ طلاق یخالف الکتاب فلیس بطلاق، کما أنّ کلّ نکاح

یخالف الکتاب فلیس بنکاح، ولا یجوز أن یجمع بین أکثر من أربع حرائر، وإذا طلّقت المرأه للعدّه ثلاث مرّات، لم تحلّ لزوجها حتّی تنکح زوجاً غیره.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السّلام): اتّقوا تزویج المطلّقات ثلاثاً فی موضع واحد، فإنّهنّ ذوات أزواج، والصلوات علی النبیّ وآله (علیهم السلام) واجبه فی کلّ موطن وعند العطاس والذبائح وغیر ذلک.

وحبّ أولیاء الله عزّ وجلّ واجب، وکذلک بغض أعداء الله والبراءه منهم ومن أئمّتهم.

وبرّ الوالدین واجب وإن کانا مشرکین، ولا طاعه لهما فی معصیه الله عزّ وجلّ ولا لغیرهما، فإنّه ? طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق.

وذکاه الجنین ذکاه امّه إذا أشعر وأوبر.

وتحلیل المتعتین اللّتین أنزلهما الله عزّ وجلّ فی کتابه وسنّهما رسول الله (صلی الله علیه وآله): متعه النساء، ومتعه الحجّ.

والفرائض علی ما أنزل الله عزّ وجلّ فی کتابه، ولا عول فیها، ولا یرث مع الولد والوالدین أحد إلاّ الزوج والمرأه، وذو السهم أحقّ ممّن ? سهم له، ولیست العصبه من دین الله عزّ وجلّ.

والعقیقه عن المولود للذکر والانثی واجبه، وکذلک تسمیته، وحلق رأسه یوم السابع، ویتصدّق بوزن الشعر ذهباً أو فضّه، والختان سنّه واجبه للرجال، ومکرمه للنساء.

وأنّ الله تبارک وتعالی ? یکلّف نفساً إلاّ وسعها، وأنّ أفعال العباد مخلوقه لله تعالی خلق تقدیر ? خلق تکوین، والله خالق کلّ شیء ولا نقول بالجبر والتفویض، ولا یأخذ الله عزّ وجلّ البریء بالسقیم، ولا یعذّب الله تعالی الأطفال بذنوب الآباء (ولا تزر وازره وزر اخری، وأن لیس للإنسان إلاّ ما سعی)، ولله عزّ وجلّ أن یعفو ویتفضّل ولا یجور ولا یظلم، لأنّه تعالی منزّه عن ذلک، ولا یفرض الله تعالی طاعه من یعلم أنّه یضلّهم ویغویهم، ولا یختار لرسالته ولا یصطفی من

عباده من یعلم أنّه یکفر به وبعبادته ویعبد الشیطان دونه.

وانّ الإسلام غیر الإیمان، وکلّ مؤمن مسلم، ولیس کلّ مسلم مؤمناً، ولا یسرق السارق حین یسرق وهو مؤمن، ولا یزنی الزانی حین یزنی وهو مؤمن.

وأصحاب الحدود مسلمون ? مؤمنون ولا کافرون، والله عزّ وجلّ ? یدخل النار مؤمناً وقد وعده الجنّه، ولا یخرج من النار کافراً وقد أو عده النار والخلود فیها، ولا یغفر أن یشرک به ویغفر مادون ذلک لمن یشاء، ومذنبوا أهل التوحید ? یخلدون فی النار ویخرجون منها، والشفاعه جائزه لهم، وانّ الدار الیوم دار تقیّه وهی دار الإسلام، ? دار کفر ولا دار إیمان.

والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر واجبان إذا أمکن، ولم یکن خیفه علی النفس، والإیمان هو أداء الأمانه، واجتناب جمیع الکبائر، وهو معرفه بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالأرکان.

والتکبیر فی العیدین واجب فی الفطر فی دبر خمس صلوات، ویبدأ به فی دبر صلاه المغرب لیله الفطر، وفی الأضحی فی دبر عشر صلوات، ویبدأ به من صلاه الظهر یوم النحر وبمنی فی دبر خمس عشره صلاه.

والنفساء ? تقعد عن الصلاه أکثر من ثمانیه عشر یوماً، فإن طهرت قبل ذلک صلّت، وإن لم تطهر حتّی تجاوز ثمانیه عشر یوماً اغتسلت وصلّت وعملت ما تعمل المستحاضه.

ویؤمن بعذاب القبر ومنکر ونکیر والبعث بعد الموت والمیزان والصراط، والبراءه من الّذین ظلموا آل محمّد (علیهم السلام)، وهمّوا بإخراجهم وسنّوا ظلمهم، وغیّروا سنّه نبیّهم (صلی الله علیه وآله) والبراءه من الناکثین والقاسطین والمارقین الّذین هتکوا حجاب رسول الله (صلی الله علیه وآله) ونکثوا بیعه إمامهم وأخرجوا المرأه وحاربوا أمیر المؤمنین (علیه السّلام) وقتلوا الشیعه المتّقین رحمه الله علیهم واجبه.

والبراءه ممّن نفی الأخیار وشرّدهم وآوی الطرداء اللعناء وجعل الأموال

دوله بین الأغنیاء واستعمل السفهاء مثل معاویه وعمرو بن العاص لعینی رسول الله (صلی الله علیه وآله)، والبراءه من أشیاعهم والّذین حاربوا أمیر المؤمنین (علیه السّلام) وقتلوا الأنصار والمهاجرین وأهل الفضل والصلاح من السابقین، والبراءه من أهل الإستیثار ومن أبی موسی الأشعریّ وأهل ولایته الّذین ضلّ سعیهم فی الحیاه الدنیا وهم یحسبون أنّهم یحسنون صنعاً، اولئک الذین کفروا بآیات ربّهم وبولایه أمیر المؤمنین (علیه السّلام) ولقائه (علیه السّلام)، کفروا بأن لقوا الله بغیر إمامته، فحبطت أعمالهم فلا نقیم لهم یوم القیامه وزناً فهم کلاب أهل النار، والبراءه من الأنصاب والأزلام أئمّه الضلال وقاده الجور کلّهم أوّلهم وآخرهم، والبراءه من أشباه عاقری الناقه أشقیاء الأوّلین والآخرین وممّن یتولاّهم.

والولایه لأمیر المؤمنین (علیه السّلام)، والّذین مضوا علی منهاج نبیهم (صلی الله علیه وآله) ولم یغیّروا ولم یبدّلوا، مثل سلمان الفارسی، وأبی ذر الغفاری، والمقداد بن الأسود، وعمّار بن یاسر، وحذیفه بن الیمانی، وأبی الهیثم بن التیهان، وسهل بن حنیف، وعباده بن الصامت، وأبی أیّوب الأنصاری، وخزیمه بن ثابت ذی الشهادتین، وأبی سعید الخدری وأمثالهم رضی الله عنهم ورحمه الله علیهم، والولایه لأتباعهم وأشیاعهم والمهتدین بهداهم والسالکین منهاجهم رضوان الله علیهم.

وتحریم الخمر قلیلها وکثیرها، وتحریم کلّ شراب مسکر قلیله وکثیره، وما أسکر کثیره فقلیله حرام، والمضطر ? یشرب الخمر لأنّها تقتله.

وتحریم کلّ ذی ناب من السباع، وکلّ ذی مخلب من الطیر، وتحریم الطحال فإنّه دم، وتحریم الجریّ والسمک والطافی والمارماهی والزمّیر وکلّ سمک ? یکون له فلس.

واجتناب الکبائر، وهی قتل النفس الّتی حرّم الله عزّ وجلّ، والزنا، والسرقه، وشرب الخمر، وعقوق الوالدین، والفرار من الزحف، وأکل مال الیتیم ظلماً، وأکل المیته والدم ولحم الخنزیر وما اهلّ لغیر الله به

من غیر ضروره، وأکل الربا بعد البیّنه، والسحت، والمیسر والقمار، والبخس فی المکیال والمیزان، وقذف المحصنات، واللواط، وشهاده الزور، والیأس من روح الله، والأمن من مکر الله، والقنوط من رحمه الله، ومعونه الظالمین، والرکون إلیهم، والیمین الغموس، وحبس الحقوق من غیر العسره، والکذب، والکبر، والإسراف، والتبذیر، والخیانه، والإستخفاف بالحجّ، والمحاربه لأولیاء الله تعالی، والإشتغال بالملاهی، والإصرار علی الذنوب.

المشرک والکافر

من شبّه الله تعالی بخلقه فهو مشرک، ومن نسب إلیه ما نهی عنه فهو کافر.

هو أعدل وأحکم

عن الحسن بن علی الوشاء، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: سألته فقلت له: الله فوّض الأمر إلی العباد؟ قال:

الله أعزّ من ذلک.

قلت: فأجبرهم علی المعاصی؟

قال: الله أعدل وأحکم من ذلک.

ثمّ قال: قال الله عزّ وجلّ: یابن آدم أنا أولی بحسناتک منک، وأنت أولی بسیّئاتک منّی، عملت المعاصی بقوّتی ألّتی جعلتها فیک.

الإنسان والإستطاعه

عن علیّ بن أسباط، قال: سألت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) عن الإستطاعه، فقال:

یستطیع العبد بعد أربع خصال: أن یکون مخلّی السرب، صحیح الجسم، سلیم الجوارح، له سبب وارد من الله عزّ وجلّ.

قال: قلت: جعلت فداک فسّرها لی.

قال: أن یکون العبد مخلّی السرب، صحیح الجسم، سلیم الجوارح، یرید أن یزنی فلا یجد امرأه ثمّ یجدها، فإمّا أن یعصم فیمتنع کما امتنع یوسف (علیه السّلام)، أو یخلّی بینه وبین إرادته فیزنی فیسمّی زانیاً، ولم یطع الله بإکراه، ولم یعص بغلبه.

الله والقدر

یا یونس ? تقل بقول القدریّه، فإنّ القدریّه لم یقولوا بقول أهل الجنّه، ولا بقول أهل النار، ولا بقول إبلیس، فإنّ أهل الجنّه قالوا: (الحمد لله الذی هدانا لهذا وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا الله).

ولم یقولوا بقول أهل النار، فإنّ أهل النار قالوا: (ربّنا غلبت علینا شقوتنا). وقال

إبلیس: (ربّ بما أغویتنی).

فقلت: یا سیّدی، والله ما أقول بقولهم ولکنّی أقول: ? یکون إلاّ ما شاء الله وقضی وقدّر.

فقال: لیس هکذا یا یونس، ولکن ? یکون إلاّ ما شاء الله وأراد وقدّر وقضی، أتدری ما المشیّه یا یونس؟

قلت: ?.

قال: هوالذکر الأوّل، وأتدری ما الإراده؟

قلت: ?.

قال: العزیمه علی ما شاء، وتدری ما التقدیر؟

قلت: ?.

قال: هو وضع الحدود من الآجال والأرزاق والبقاء والفناء، وتدری ما القضاء؟

قلت: ?.

قال: هو إقامه العین، ولا یکون إلاّ ما شاء الله عنی الذکر الأوّل.

السعاده والشقاء

جفّ القلم بحقیقه الکتاب من الله بالسعاده لمن آمن واتّقی، والشقاوه من الله تبارک وتعالی لمن کذّب وعصی.

الإذن أو الأمر؟

عن الهرویّ قال: قال الرضا (علیه السّلام) فی قوله عزّ وجلّ: (وما کان لنفس أن تؤمن إلاّ بإذن الله):

لیس ذلک علی سبیل تحریم الإیمان علیها، ولکن علی معنی أنّها ما کانت لتؤمن إلاّ بإذن الله وإذنه أمره لها بالإیمان ما کانت مکلّفه متعبّده، وإلجاؤه إیّاها إلی الإیمان عند زوال التکلیف والتعبّد عنها.

تثابون علی نیّاتکم

إذا کان یوم القیامه اوقف المؤمن بین یدی الله تعالی فیکون هو الّذی یلی حسابه، فیعرض علیه عمله فینظر فی صحیفه فأوّل ما یری سیّئاته فیتغیّر لذلک لونه وترعش فرائصه وتفزع نفسه، ثمّ یری حسناته فتقرّ عینه وتسرّ نفسه ویفرح، ثمّ ینظر إلی ما أعطاه الله من الثواب فیشتدّ فرحه.

ثمّ یقول الله تعالی للملائکه: احملوا الصحف الّتی فیها الأعمال التی لم یعملوها، قال: فیقرؤونها فیقولون: وعزّتک انّک لتعلم أنّا لم نعلم منها شیئاً.

فیقول: صدقتم ولکنّکم نویتموها فکتبناها لکم، ثمّ یثابون علیها.

الإیمان عند الموت

عن جذان بن سلیمان النیسابوری، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد الهمدانی، قال: قلت لأبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام): لأیّ علّه

أغرق الله عزّ وجلّ فرعون وقد آمن به وأقرّ بتوحیده؟ قال:

لأنّه آمن عند رؤیه البأس، والإیمان عند رؤیه البأس غیر مقبول، وذلک حکم الله تعالی فی السلف والخلف.

قال الله عزّ وجلّ: (فلمّا رأوا بأسنا قالوا آمنّا بالله وحده وکفرنا بما کنّا به مشرکین فلم یک ینفعهم إیمانهم لمّا رأوا بأسنا).

وقال عزّ وجلّ: (یوم یأتی بعض آیات ربّک ? ینفع نفساً إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیراً) وهکذا فرعون لمّا أدرکه الغرق قال: (آمنت أنّه ? إله إلاّ الذی آمنت به بنو إسرائیل وأنا من المسلمین).

فقیل له: (آلآن وقد عصیت قبل وکنت من المفسدین، فالیوم ننجیک ببدنک لتکون لمن خلفک آیه) وقد کان فرعون من قرنه إلی قدمه فی الحدید وقد لبسه علی بدنه، فلمّا أغرق ألقاه الله علی نجوه من الأرض ببدنه لتکون لمن بعده علامه فیرونه مع تثقله بالحدید علی مرتفع من الأرض وسبیل الثقیل أن یرسب ولا یرتفع وکان ذلک آیه وعلامه ولعلّه اخری أغرق الله عزّ وجلّ فرعون وهی: انّه استغاث بموسی لما أدرکه الغرق ولم یستغث بالله فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: یا موسی لم تغث فرعون لأنّک لم تخلقه ولو استغاث بی لأغثته.

خلفاء الأرض

نحن حجج الله فی خلقه وخلفاؤه فی عباده، وامناؤه علی سرّه ونحن کلمه التقوی، والعروه الوثقی، ونحن شهداء الله وأعلامه فی بریّته، بنا یمسک الله السماوات والأرض أن تزولا، وبنا ینزّل الغیث وینشر الرحمه ولا تخلو الأرض من قائم منّا ظاهر أو خاف، ولو خلت یوماً بغیر حجّه لماجت بأهلها کما یموج البحر بأهله.

الخمیس: یوم العرض

عن یونس، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: سمعته یقول فی الأیّام حین ذکر یوم الخمیس

فقال:

هو یوم تعرض فیه الأعمال علی الله وعلی رسوله (صلی الله علیه وآله) وعلی الأئمّه (علیهم السلام).

عرض الأعمال

عن عبد الله بن أبان الزیّات، وکان یکنّی عبد الرضا قال: قلت للرضا (علیه السّلام): ادع الله لی ولأهل بیتی، قال:

أو لست أفعل؟ والله إنّ أعمالکم لتعرض علیّ فی کلّ یوم ولیله، فاستعظمت ذلک.

فقال: أما تقرأ کتاب الله: (قل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون).

الإمامه: خلافه الله ورسوله

عن عبد العزیز بن مسلم قال: کنّا فی أیّام علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) بمرو، فاجتمعنا فی مسجد جامعها فی یوم جمعه فی بدء مقدمنا فأدار الناس أمر الإمامه وذکروا کثره اختلاف الناس فیها، فدخلت علی سیّدی ومولای الرضا (علیه السّلام) فأعلمته ما خاض الناس فیه، فتبسّم ثمّ قال:

یا عبد العزیز جهل القوم وخدعوا عن أدیانهم، إنّ الله تبارک وتعالی لم یقبض نبیّه (صلی الله علیه وآله) حتّی أکمل له الدین وأنزل علیه القرآن فیه تفصیل کلّ شیء بیّن فیه الحلال والحرام والحدود والأحکام وجمیع ما یحتاج الناس إلیه کملاً، فقال عزّ وجلّ: (ما فرّطنا فی الکتاب من شیء) وأنزل فی حجّه الوداع وهی آخر عمره (صلی الله علیه وآله): (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً) فأمر الإمامه من تمام الدین، ولم یمض (صلی الله علیه وآله) حتی بیّن لامّته معالم دینهم وأوضح لهم سبله وترکهم علی قصد الحقّ وأقام لهم علیّاً (علیه السّلام) علماً وإماماً وما ترک شیئاً یحتاج إلیه الامّه إلاّ بیّنه.

فمن زعم أنّ الله عزّ وجلّ لم یکمّل دینه فقد ردّ کتاب الله عزّ وجلّ، ومن ردّ کتاب الله عزّ وجلّ فهو کافر.

فهل یعرفون قدر الإمامه ومحلّها من الامّه فیجوز فیها اختیارهم،

إنّ الإمامه أجلّ قدراً وأعظم شأناً وأعلی مکاناً وأمنع جانباً وأبعد غوراً من أن یبلغها الناس بعقولهم، أو ینالوها بآرائهم، أو یقیموا إماماً باختیارهم.

إنّ الإمامه خصّ الله عزّ وجلّ بها إبراهیم الخلیل (علیه السّلام) بعد النبوّه والخلّه مرتبه ثالثه وفضیله شرّفه الله بها فأشاد بها ذکره فقال عزّ وجلّ: (إنّی جاعلک للناس إماماً) فقال الخلیل (علیه السّلام) سروراً بها: (ومن ذرّیتی) قال الله عزّ وجلّ: (? ینال عهدی الظالمین) فأبطلت هذه الآیه إمامه کلّ ظالم إلی یوم القیامه، وصارت فی الصفوه.

ثمّ أکرمه الله بأن جعلها فی ذرّیته أهل الصفوه والطهاره فقال عزّ وجلّّ: (ووهبنا له إسحاق ویعقوب نافله وکلاً جعلنا صالحین، وجعلناهم أئمّه یهدون بأمرنا وأوحینا إلیهم فعل الخیرات وإقام الصلاه وإیتاء الزکاه وکانوا لنا عابدین).

فلم تزل فی ذرّیته یرثها بعض [عن بعض] قرناً فقرناً حتّی ورثها النبیّ (صلی الله علیه وآله) فقال الله جلّ جلاله: (إنّ أولی الناس بإبراهیم للّذین اتّبعوه وهذا النبیّ والّذین آمنوا والله ولیّ المؤمنین) فکانت له خاصّه فقلّدها النبی (صلی الله علیه وآله) علیّاً (علیه السّلام) بأمر ربّه عزّ وجلّ علی رسم ما فرض الله، فصارت فی ذرّیته الأصفیاء الذین آتاهم الله العلم والإیمان بقوله عزّ وجلّ: (وقال الذین اوتوا العلم والإیمان لقد لبثتم فی کتاب الله إلی یوم البعث) فهی فی ولد علیّ (علیه السّلام) خاصّه إلی یوم القیامه إذ ? نبیّ بعد محمّد (صلی الله علیه وآله)، فمن أین یختار هؤلاء الجهّال؟

إنّ الإمامه هی منزله الأنبیاء وإرث الأوصیاء، إنّ الإمامه خلافه الله عزّ وجلّ وخلافه الرسول ومقام أمیر المؤمنین ومیراث الحسن والحسین (علیهما السلام)، إن الإمامه زمام الدین، ونظام المسلمین، وصلاح الدنیا وعزّ المؤمنین، إنّ الإمامه اسّ الإسلام

النامی، وفرعه السامی، بالإمام تمام الصلاه والزکاه والصیام والحجّ والجهاد وتوفیر الفیء والصدقات وإمضاء الحدود والأحکام ومنع الثغور والأطراف.

الإمام یحلّل حلال الله ویحرّم حرام الله، ویقیم حدود الله، ویذبّ عن دین الله ویدعو إلی سبیل ربّه بالحکمه والموعظه الحسنه والحجّه البالغه، الإمام کالشمس الطالعه للعالم وهی فی الافق بحیث ? تنالها الأیدی والأبصار، الإمام البدر المنیر والسراج الزاهر والنور الساطع والنجم الهادی فی غیاهب الدجی والبلد القفار ولجج البحار.

الإمام الماء العذب علی الظمأ والدالّ علی الهدی والمنجی من الردی. الإمام النار علی الیفاع، الحارّ لمن اصطلی به، والدلیل علی المسالک، من فارقه فهالک.

الإمام السحاب الماطر والغیث الهاطل والشمس المضیئه [والسماء الظلیله] والأرض البسیطه والعین الغزیره والغدیر والروضه، الإمام الأمین الرفیق والوالد الرقیق والأخ الشفیق ومفزع العباد فی الداهیه.

الإمام أمین الله فی أرضه وحجّته علی عباده وخلیفته فی بلاده والداعی إلی الله والذابّ عن حرم الله، الإمام المطهّر من الذنوب المبرّأ من العیوب مخصوص بالعلم موسوم بالحلم نظام الدین وعزّ المسلمین وغیظ المنافقین وبوار الکافرین.

الإمام واحد دهره ? یدانیه أحد ولا یعادله عالم ولا یوجد به [منه] بدل ولا له مثل ولا نظیر مخصوص بالفضل کلّه من غیر طلب منه له ولا اکتساب، بل اختص من المفضّل الوهّاب، فمن ذا الّذی یبلغ بمعرفه الإمام أو یمکنه اختیاره؟

هیهات هیهات ضلّت العقول، وتاهت الحلوم، وحارت الألباب، وحسرت العیون، وتصاغرت العظماء، وتحیّرت الحکماء، وتقاصرت الحلماء، وحصرت الخطباء، وجهلت الألبّاء، وکلّت الشعراء، وعجزت الادباء، وعییت البلغاء عن وصف شأن من شأنه أو فضیله من فضائله فأقرّت بالعجز والتقصیر.

وکیف یوصف أو ینعت بکنهه أو یفهم شیء من أمره أو یوجد من یقوم مقامه ویغنی غناءه؟ ?، کیف وأنّی وهو بحیث النجم

من أیدی المتناولین ووصف الواصفین؟ فأین الإختیار من هذا؟ وأین العقول عن هذا؟ وأین یوجد مثل هذا؟

أظنّوا أنّ ذلک یوجد فی غیر آل الرسول صلّی الله علیهم کذبتهم والله أنفسهم ومنّتهم الأباطیل وارتقوا مرتقاً صعباً دحضاً تزلّ عنه إلی الحضیض أقدامهم، راموا إقامه الإمام بعقول حائره بائره ناقصه وآراء مضلّه فلم یزدادوا منه إلاّ بعداً، قاتلهم الله أنّی یؤفکون، لقد راموا صعباً، وقالوا إفکاً وضلّوا ضلالاً بعیداً، ووقعوا فی الحیره إذ ترکوا الإمام عن بصیره، وزیّن لهم الشیطان أعمالهم فصدّهم عن السبیل وکانوا مستبصرین.

رغبوا عن اختیار الله واختیار رسوله إلی اختیارهم والقرآن ینادیهم: (وربّک یخلق ما یشاء ویختار ماکان لهم الخیره سبحان الله وتعالی عمّا یشرکون).

وقال عزّ وجلّ: (وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضی الله ورسوله أمراً أن یکون لهم الخیره من أمرهم).

وقال عزّ وجلّ: (مالکم کیف تحکمون أم لکم کتاب فیه تدرسون إنّ لکم فیه لما تخیّرون أم لکم أیمان علینا بالغه إلی یوم القیامه إنّ لکم لما تحکمون سلهم أیّهم بذلک زعیم أم لهم شرکاء فلیأتوا بشرکائهم إن کانوا صادقین).

وقال عزّ وجلّ: (أفلا یتدبّرون القرآن أم علی قلوب أقفالها) أم طبع الله علی قلوبهم فهم ? یفقهون، أم قالوا: سمعنا وهم ? یسمعون (إنّ شرّ الدوابّ عند الله الصمّ البکم الذین ? یعقلون ولو علم الله فیهم خیراً لأسمعهم ولو أسمعهم لتولّوا وهم معرضون) وقالوا سمعنا وعصینا بل هو فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم.

فکیف لهم باختیار الإمام؟ والإمام عالم ? یجهل، راع ? ینکل، معدن القدس والطهاره والنسک والزهاده والعلم والعباده، مخصوص بدعوه الرسول وهو نسل المطهّره البتول، ? مغمز فیه فی نسب، ولا یدانیه ذو حسب، فی

البیت من قریش، والذروه من هاشم، والعتره من آل الرسول، والرضا من الله، شرف الأشراف، والفرع من عبد مناف.

نامی العلم، کامل الحلم، مضطلع بالإمامه، عالم بالسیاسه، مفروض الطاعه قائم بأمر الله، ناصح لعباد الله، حافظ لدین الله.

إنّ الأنبیاء والأئمّه یوفّقهم الله عزّ وجلّ ویؤتیهم من مخزون علمه وحکمه مالا یؤتیه غیرهم فیکون علمهم فوق کلّ علم أهل زمانهم فی قوله تبارک وتعالی: (أفمن یهدی إلی الحقّ أحقّ أن یتّبع أمّن ? یهدّی إلاّ أن یهدی فما لکم کیف تحکمون).

وقوله عزّ وجلّ: (ومن یؤت الحکمه فقد اوتی خیراً کثیراً).

وقوله عزّ وجلّ فی طالوت: (إنّ الله اصطفاه علیکم وزاده بسطه فی العلم والجسم والله یؤتی ملکه من یشاء والله واسع علیم).

وقال عزّ وجلّ لنبیّه (صلی الله علیه وآله): (وکان فضل الله علیک عظیماً).

وقال عزّ وجلّ فی الأئمّه من أهل بیته وعترته وذرّیته (صلی الله علیه وآله): (أم یحسدون الناس علی ماآتاهم الله من فضله فقد آتینا آل إبراهیم الکتاب والحکمه وآتیناهم ملکاً عظیماً فمنهم من آمن به ومنهم من صدّ عنه وکفی بجهنّم سعیراً).

وإنّ العبد إذا اختاره الله عزّ وجلّ لامور عباده شرح صدره لذلک، وأودع قلبه ینابیع الحکمه، وألهمه العلم إلهاماً، فلم یعی بعده بجواب، ولا یحیّر فیه عن الصواب، وهو معصوم مؤیّد موفّق مسدّد قد أمن الخطایا والزلل والعثار، وخصّه الله عزّ وجلّ بذلک لیکون حجّته علی عباده وشاهده علی خلقه، وذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم، فهل یقدرون علی مثل هذا فیختاروه؟ أو یکون مختارهم بهذه الصفه فیقدّموه؟ تعدّوا وبیت الله الحقّ، ونبذوا کتاب الله وراء ظهورهم کأنّهم ? یعلمون، وفی کتاب الله الهدی والشفاء، فنبذوه واتّبعوا أهواءهم فذمّهم الله

ومقتهم وأتعسهم فقال عزّوجلّ: (ومن أضلّ ممّن اتّبع هواه بغیر هدی من الله إنّ الله ? یهدی القوم الظالمین).

وقال عزّ وجلّ: (فتعساً لهم وأضلّ أعمالهم).

وقال عزّ وجلّ: (کبر مقتاً عند الله وعند الّذین آمنوا کذلک یطبع الله علی کلّ قلب متکبّر جبّار).

الفرق بین الرسول والإمام

کتب الحسن بن العبّاس بن المعروف إلی الرضا (علیه السّلام): جعلت فداک أخبرنی ما الفرق بین الرسول والنبیّ والإمام؟ قال: فکتب أو قال:

الفرق بین الرسول والنبیّ والإمام هو أنّ الرسول الذی ینزل علیه جبرئیل فیراه ویسمع کلامه.

والنبیّ ینزل علیه جبرئیل فیراه ویسمع کلامه، والنبیّ الذی ینزل علیه جبرئیل وربّما نبّئ فی منامه نحو رؤیا إبراهیم، والنبیّ ربما یسمع الکلام وربما یری الشخص ولم یسمع الکلام، والإمام هوالذی یسمع [الکلام] ولا یری الشخص.

هم العروه الوثقی

الأئمه من وُلد الحسین (علیه السلام) من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهم فقد عصی الله عز وجل هم العروه الوثقی، وهم الوسیله إلی الله عز وجل. أمیر کل مؤمن.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

من أحبّ أن یتمسّک بدینی ویرکب سفینه النجاه بعدی فلیقتد بعلیّ بن أبی طالب ولیعاد عدوّه ولیوال ولیّه، فإنّه وصیّی وخلیفتی علی امّتی فی حیاتی وبعد وفاتی وهو إمام کلّ مسلم وأمیر کل مؤمن بعدی، قوله قولی، وأمره أمری ونهیه نهیی، وتابعه تابعی، وناصره ناصری، وخاذله خاذلی.

ثم قال (علیه السّلام): من فارق علیّاً بعدی لم یرنی ولم أره یوم القیامه، ومن خالف علیّاً حرّم الله علیه الجنّه وجعل مأواه النار وبئس المصیر، ومن خذل علیّاً خذله الله یوم یعرض علیه، ومن نصر علیاً نصره الله یوم یلقاه ولقنه حجّته عند المساءله.

ثم قال (صلی الله علیه وآله): الحسن والحسین إماما امّتی بعد أبیهما، وسیّدا

شباب أهل الجنّه، امّهما سیّده نساء العالمین وأبوهما سیّد الوصیّین، ومن ولد الحسین تسعه أئمّه، تاسعهم القائم من ولدی طاعتهم طاعتی، ومعصیتهم معصیتی، إلی الله أشکو المنکرین لفضلهم والمضیعین لحرمتهم بعدی، وکفی بالله ولیّاً وناصراً لعترتی وأئمّه امّتی، ومنتقماً من الجاحدین لحقّهم (وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون).

عدد الأنبیاء

عن النبی (صلی الله علیه وآله) قال:

خلق الله عزّ وجلّ ألف نبیّ وأربعه وعشرین ألف نبیّ، أنا أکرمهم علی الله ولا فخر، وخلق الله عزّ وجلّ مائه ألف وصیّ وأربعه وعشرین ألف وصیّ، فعلیّ أکرمهم علی الله وأفضلهم.

إمام الخلیقه

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

علیّ منّی وأنا من علیّ، قاتل الله من قاتل علیّاً، لعن الله من خالف علیّاً، علیّ إمام الخلیقه بعدی من تقدّم علی علیّ فقد تقدّم علیّ، ومن فارقه فقد فارقنی، ومن آثر علیه فقد آثر علیّ، أنا سلم لمن سالمه وحرب لمن حاربه وولیّ لمن والاه وعدوّ لمن عاداه.

ذاک أمیر المؤمنین (علیه السّلام)

عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: سألته فقلت: قوله: (الرحمن علّم القرآن) قال:

إنّ الله علّم القرآن.

قال: قلت: (خلق الإنسان علّمه البیان).

قال: ذاک أمیر المؤمنین (علیه السّلام) علّمه بیان کلّ شیء ممّا یحتاج الناس إلیه.

الله یزوّج فاطمه

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

أتانی ملک فقال: یا محمّد إنّ الله یقرؤک السلام ویقول لک: قد زوّجت فاطمه من علیّ فزوّجها منه، وقد أمرت شجره طوبی أن تحمل الدرّ والیاقوت والمرجان، وإنّ أهل السماء قد فرحوا بذلک، وسیولد منهما ولدان سیّدا شباب أهل الجنّه وبهما تتزیّن أهل الجنّه، فأبشر یا محمّد فإنّک خیر الأولین والآخرین.

إیمان أبی طالب

عن أبان بن محمّد قال: کتبت إلی الإمام علیّ بن موسی الرضا (علیه

السّلام): جعلت فداک انّی شککت فی إیمان أبی طالب، قال: فکتب:

بسم الله الرحمن الرحیم، أمّا بعد: فمن (یتبع غیر سبیل المؤمن نولّه ما تولّی) انّک إن لم تقرّ بإیمان أبی طالب کان مصیرک إلی النار.

الأئمّه لیسوا أنبیاء

سلیمان الجعفری قال: کنت عند أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) والبیت مملوء من الناس یسألونه وهو یجیبهم، فقلت فی نفسی: ینبغی أن یکونوا أنبیاء. فترک الناس ثمّ التفت إلیّ فقال:

یا سلیمان إنّ الأئمّه حلماء علماء یحسبهم الجاهل أنبیاء ولیسوا أنبیاء.

رؤیا المعصومین

عن الحسن بن علی ابن بنت الیاس عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال:

قال لی إبتداءً: إنّ أبی کان عندی البارحه.

قلت: أبوک؟

قال: أبی.

قلت: أبوک؟

قال: أبی.

قلت: أبوک؟

قال: [أبی] فی المنام، إنّ جعفراً کان یجیئ إلی أبی فیقول یا بنیّ افعل کذا یا بنی افعل کذا [یا بنی افعل کذا].

قال: فدخلت علیه بعد ذلک، فقال لی: یا حسن إنّ منامنا ویقظتنا واحده.

? جبر ولا تفویض

علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) سأله الفضل بن سهل فی مجلس المأمون فقال:

یا أبا الحسن الناس مجبرون؟ فقال:

الله أعدل من أن یجبر ثمّ یعذّب.

قال: فمطلقون؟

قال: الله أحکم من أن یهمل عبده ویکله إلی نفسه.

المعصیه ممّن

خرج أبو حنیفه ذات یوم من عند الصادق (علیه السّلام): فاستقبله موسی بن جعفر (علیه السّلام) فقال له:

یا غلام ممّن المعصیه؟

فقال (علیه السّلام): ? تخلو من ثلاثه:

امّا أن تکون من الله عزّ وجلّ ولیست منه فلا ینبغی للکریم أن یعذّب عبده بما لم یکتسبه.

وامّا أن تکون من الله عزّ وجلّ ومن العبد فلا ینبغی للشریک القویّ أن یظلم الشریک الضعیف.

وامّا أن تکون من العبدوهی منه فإن عاقبه الله فبذنبه وان عفی عنه فبکرمه وجوده.

من مختصات المهدی(علیه السّلام)

? یری جسمه ولا یسمّی باسمه.

علامه

المهدیّ (علیه السّلام)

عن أبی الصلت الهروی قال: قلت للرّضا (علیه السّلام): ما علامه القائم منکم إذا خرج؟ قال:

علامته أن یکون شیخ السنّ شابّ المنظر، حتّی أنّ الناظر إلیه لیحسبه ابن أربعین سنه أو دونها وانّ من علامته أن ? یهرم بمرور الأیام واللیالی علیه حتّی یأتیه أجله.

النداء باسم المهدیّ (علیه السّلام)

عن الحسین بن خالد قال: قال علیّ بن موسی الرّضا (علیه السّلام):

? دین لمن ? ورع له ولا ایمان لمن ? تقیّه له أنّ أکرمکم عند الله أعملکم بالتقیّه.

فقیل له: یابن رسول الله إلی متی؟

قال: إلی یوم الوقت المعلوم وهو یوم خروج قائمنا أهل البیت فمن ترک التقیّه قبل خروج قائمنا فلیس منّا.

فقیل له: یابن رسول الله ومن القائم منکم أهل البیت؟

قال: الرّابع من ولدی ابن سیّده الإماء، یطهّر الله به الأرض من کل جور، ویقدسها من کلّ ظلم وهو الذی یشکّ الناس فی ولادته وهو صاحب الغیبه قبل خروجه، فإذا خرج أشرقت الأرض بنوره، ووضع میزان العدل بین الناس، فلا یظلم أحد أحداً.

وهو الذی تطوی له الأرض، ولا یکون له ظلّ، وهو الذی ینادی مناد من السماء باسمه، یسمعه جمیع أهل الأرض بالدعّاء إلیه.

یقول: الا انّ حجّه الله قد ظهر عند بیت الله فاتّبعوه، فإن الحقّ معه وفیه، وهو قول الله عزّ وجلّ (انّ نشأ ننزّل علیهم من السماء آیه فظلّت أعناقهم لها خاضعین).

الرابع من ولد الرضا (علیه السّلام)

عن الریّان بن الصلت، قال: قلت للرضا (علیه السّلام): أنت صاحب هذا الأمر؟ فقال:

أنا صاحب هذا الأمر، ولکنّی لست بالذی أملأها عدلاً کما ملئت جوراً، وکیف أکون ذاک علی ما تری من ضعف بدنی؟

وانّ القائم هو الذی إذا خرج کان فی سنّ الشیوخ، ومنظر الشبّان. قویّاً

فی بدنه حتّی لو مدّ یدیه إلی أعظم شجره علی وجه الأرض لقلعها، ولو صاح بین الجبال لتدکدکت صخورها، یکون معه عصا موسی، وخاتم سلیمان (علیهما السلام). ذاک الرابع من ولدی یغیبه الله فی ستره ما شاء ثمّ یظهره فیملا به الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

الإیمان فوق الإسلام

الإیمان فوق الإسلام بدرجه، والتقوی فوق الإیمان بدرجه، والیقین فوق التقوی بدرجه ولم یقسم بین العباد شیء أقلّ من الیقین.

من معتقدات الشیعه

من أقّر بتوحید الله ونفی التشبیه عنه، ونزّهه عما ? یلیق له، واقر بان له الحول والقوه والاراده والمشیه، والخلق والامر، والقضاء والقدر، وان افعال العباد مخلوقه خلق تقدیر ? خلق تکوین، وشهد ان محمّداً رسول الله (صلی الله علیه وآله) وان علیاً والأئمه بعده حجج الله، ووالی اولیاءهم وعادی اعداءهم واجتنب الکبائر، واقرّ بالرجعه والمتعتین، وآمن بالمعراج، والمساءله فی القبر، والحوض والشفاعه وخلق الجنه والنار، والصراط والمیزان، والبعث والنشور، والجزاء والحساب، فهو مؤمن حقاً، وهو من شیعتنا أهل البیت.

هذا هو الإیمان

عن أبی الصلت الهروی قال: سألت الرضا (علیه السّلام) عن الإیمان؟

فقال:

الإیمان عقد بالقلب ولفظ بالسان، وعمل بالجوارح، ? یکون الإیمان إلاّ هکذا.

من أرکان الإیمان

الإیمان أربعه ارکان: التوکل علی الله عزّ وجلّ، والرّضا بقضائه والتسلیم لأمر الله والتفویض إلی الله.

قال عبد صالح: (وافوّض أمری إلی الله)، (فوقاه الله سیّئات مامکروا).

امر بین الأمرین

قال له بعض اصحابه: روی لنا عن الصادق (علیه السّلام) انه قال:

(? جبر ولا تفویض بل أمر بین أمرین) فما معناه؟

قال: من زعم انّ الله فوّض امر الخلق والرزق الی عباده فقد قال بالتفویض.

قلت: یابن رسول الله والقائل به مشرک؟

فقال: نعم، ومن قال بالجبر فقد ظلم الله تعالی.

فقلت: یابن رسول الله فما أمر بین

أمرین؟

فقال: وجود السبیل الی اتیان ما امروا به، وترک ما نهوا عنه.

افعال العباد

قال وقد قال له رجل: ان الله تعالی فوض الی العباد افعالهم؟

فقال:

هم اضعف من ذلک وأقلّ.

قال: فجبرهم؟

قال: هو اعدل من ذلک واجلّ.

قال: فکیف تقول؟

قال: نقول: ان الله امرهم ونهاهم واقدرهم علی ما أمرهم به ونهاهم عنه.

? مجبورون ولا مطلقون

سأله (علیه السّلام) الفضل بن الحسن بن سهل، الخلق مجبورون؟ قال:

الله أعدل من أن یجبر ویعذب.

قال: فمطلقون؟

قال: الله احکم أن یهمل عبده ویکله الی نفسه.

معارف

العقل هو الحجّه

فی خبر ابن السکّیت قال: فما الحجّه علی الخلق الیوم؟ فقال الرضا (علیه السّلام):

العقل" یعرف به الصادق علی الله فیصدّقه، والکاذب علی الله فیکذّبه.

فقال ابن السکیت: هذا والله هو الجواب.

انّی احبّ

انّی احبّ أن یکون المؤمن محدّثاً.

قال: قلت: وأیّ شیء المحدّث؟

قال: المفهم.

احیوا أمرنا

من تذکّر مصابنا، وبکی لما ارتکب منّا، کان معنا فی درجتنا یوم القیامه، ومن ذکر بمصابنا فبکی وأبکی، لم تبک عینه یوم تبکی العیون، ومن جلس مجلساً یحیی فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب.

.. قال: وقال الرضا (علیه السّلام):

من لم یقدر علی ما یکفّر به ذنوبه، فلیکثر من الصلاه علی محمّد وآله، فإنّها تهدم الذنوب هدماً.

وقال (علیه السّلام):

الصلاه علی محمّد وآله تعدل عند الله عزّ وجلّ التسبیح والتهلیل والتکبیر.

مواصفات الفقیه

یقال للعابد یوم القیامه: نعم الرجل کنت همّتک ذات نفسک، وکفیت الناس مؤونتک فادخل الجنّه.

ألا انّ الفقیه من أفاض علی الناس خیره، وأنقذهم من أعدائهم، ووفّر علیهم نعم جنان الله، وحصّل لهم رضوان الله تعالی، ویقال للفقیه: یا أیها الکافل لأیتام آل محمّد الهادی لضعفاء محبّیه وموالیه قف حتّی تشفع لکلّ من أخذ عنک، أو تعلّم منک، فیقف فیدخل الجنّه ومعه فئاماً وفئاماً - حتی قال

عشراً - وهم الذین أخذوا عنه علومه، وأخذوا عمّن أخذ عنه إلی یوم القیامه، فانظروا کم فرق ما بین المنزلتین؟

? تمارینّ أحداً

? تمارینّ العلماء فیرفضوک، ولا تمارینّ السفهاء فیجهلوا علیک.

المحکم والمتشابه

من ردّ متشابه القرآن إلی محکمه هدی إلی صراط مستقیم.

ثم قال:

انّ فی أخبارنا متشابهاً کمتشابه القرآن، ومحکماً کمحکم القرآن، فردّوا متشابهها إلی محکمها، ولا تتّبعوا متشابهها دون محکمها فتضلّوا.

الاصول والفروع

علینا إلقاء الاصول الیکم وعلیکم التفرّع.

الروح أو المادّه؟

ممّا أجاب الرضا (علیه السّلام) بحضره المأمون لصباح بن نصر الهندیّ وعمران الصابیّ عن مسائلهما، قال عمران: العین نور مرکّبه أم الروح تبصر الأشیاء من منظرها؟ قال (علیه السّلام):

العین شحمه وهو البیاض والسواد، والنظر للروح، دلیله أنّک تنظر فیه فتری صورتک فی وسطه، والإنسان ? یری صورته إلاّ فی ماء، أو مرآه وما أشبه ذلک.

قال صباح: فإذا عمیت العین کیف صارت الروح قائمه والنظر ذاهب؟

قال (علیه السّلام): کالشمس طالعه یغشاها الظلام.

قالا: أین تذهب الروح؟

قال: ان یذهب الضوء الطالع من الکوّه فی البیت إذا سدّت الکوّه؟

قال: أوضح لی ذلک.

قال: الروح مسکنها فی الدماغ، وشعاعها منبثّ فی الجسد بمنزله الشمس دارتها فی السماء وشعاعها منبسط علی الأرض، فإذا غابت الدائره فلا شمس، وإذا قطعت الرأس فلا روح.

قالا: فما بال الرجل یلتحی دون المرأه؟

قال (علیه السّلام): زیّن الله الرجال باللحی، وجعلها فضلاً یستدلّ بها علی الرجال من السناء.

قال عمران: ما بال الرجل إذا کان مؤنّثاً والمرأه إذا کانت مذکّره؟

قال (علیه السّلام): علّه ذلک أنّ المرأه إذا حملت وصار الغلام منها فی الرحم موضع الجاریه کان مؤنّثاً، وإذا صارت الجاریه موضع الغلام کانت مذکّره، وذلک أنّ موضع الغلام فی الرحم ممّا یلی میامنها والجاریه ممّا یلی میاسرها، وربّما ولدت المرأه ولدین فی بطن

واحد فإن عظم ثدیاها جمیعاً تحمل توأمین، وإن عظم أحد ثدییها کان ذلک دلیلاً علی أنّها تلد واحداً إلاّ أنّه إذا کان الثدی الأیمن أعظم کان المولود ذکراً، وإذا کان الأیسر أعظم کان المولود انثی، وإذا کانت حاملاً فضمر ثدیها الأیمن فإنّها تسقط غلاماً، وإذا ضمر ثدیها الأیسر فإنّها تسقط انثی، وإذا ضمرا جمیعاً تسقطهما جمیعاً.

قالا: من أیّ شیء الطول والقصر فی الإنسان؟

فقال: من قبل النطفه إذا خرجت من الذکر فاستدارات جاء القصر، وإن استطالت جاء الطول.

قال صباح: ما أصل الماء؟

قال (علیه السّلام): أصل الماء خشیه الله، بعضه من السماء ویسلکه فی الأرض ینابیع، وبعضه ماء علیه الأرضون، وأصله واحد عذب فرات.

قال: فکیف منها عیون نفط وکبریت ومنها قار وملح وأشباه ذلک؟

قال: غیّره الجوهر وانقلبت کانقلاب العصیر خمراً، وکما انقلبت الخمر فصارت خلاً، وکما یخرج من بین فرث ودم لبناً خالصاً.

قال: فمن أین أخرجت أنواع الجواهر؟

قال: انقلب منها کانقلاب النطفه علقه ثمّ مضغه ثمّ خلقه مجتمعه مبنیّه علی المتضادّات الأربع.

قال عمران: إذا کانت الأرض خلقت من الماء والماء بارد رطب فکیف صارت الأرض بارده یابسه؟

قال (علیه السّلام): سلبت النداوه فصارت یابسه.

قال: الحرّ أنفع أم البرد؟

قال: بل الحرّ أنفع من البرد، لأنّ الحرّ من حرّ الحیاه والبرد من برد الموت وکذلک السموم القاتله الحارّ منها أسلم وأقلّ ضرراً من السموم البارده.

وسألاه عن علّه الصلاه؟

فقال: طاعه أمرهم بها، وشریعه حملهم علیها، وفی الصلاه توقیر له وتبجیل وخضوع من العبد إذا سجد، والإقرار بأنّ فوقه ربّاً یعبده ویسجد له.

وسألاه عن الصوم؟

فقال (علیه السّلام): امتحنهم بضرب من الطاعه کیما ینالوا بها عنده الدرجات لیعرّفهم فضل ما أنعم علیهم من لذّه الماء وطیب الخبز، وإذا عطشوا یوم صومهم ذکروا یوم

العطش الأکبر فی الآخره وزادهم ذلک رغبه فی الطاعه.

وسألاه لم حرّم الزنا؟

قال: لما فیه من الفساد، وذهاب المواریث، وانقطاع الأنساب، ? تعلم المرأه فی الزنا من أحبلها؟ ولا المولود یعلم من أبوه؟ ولا أرحام موصوله، ولا قرابه معروفه.

الإمام ومعرفه اللغات

عن أبی الصلت الهروی قال: کان الرضا (علیه السّلام) یکلّم الناس بلغاتهم، وکان والله أفصح الناس وأعلمهم بکلّ لسان ولغه. فقلت له یوماً: یابن رسول الله انّی ? عجب من معرفتک بهذه اللغات علی اختلافها؟ فقال:

یا أبا الصلت أنا حجّه الله علی خلقه، وما کان الله لیتّخذ حجّه علی قوم وهو ? یعرف لغاتهم، أو ما بلغک قول أمیر المؤمنین (علیه السّلام): اوتینا فصل الخطاب؟ فهل فصل الخطاب إلاّ معرفه اللغات؟

من علامات الفقه

من علامات الفقه، الحلم والعلم والصمت، انّ الصمت باب من ابواب الحکمه، انّ الصمت یکسب المحبّه وهو دلیل علی الخیر.

اسم الله الأعظم

انّ بسم الله الرحمن الرحیم اقرب الی اسم الله الاعظم من سواد العین الی بیاضها.

أخلاق

کن سمحاً

انّ بنی إسرائیل شدّدوا فشدّد الله علیهم، قال لهم موسی (علیه السّلام): إذبحوا بقره.

قالوا: ما لونها؟ فلم یزالوا شدّدوا حتّی ذبحوا بقره بملء جلدها ذهباً.

الوفاء بالوعد

أتدری لم سمّی إسماعیل صادق الوعد؟

قال: قلت: ? أدری.

قال: وعد رجلاً فجلس له حولاً ینتظره.

من خلق الأنبیاء

أوحی الله عزّ وجلّ إلی نبیّ من أنبیائه: إذا أصبحت فأوّل شیء یستقبلک فکله، والثانی فاکتمه، والثالث فاقبله، والرابع فلا تؤیسه، والخامس فاهرب منه.

قال: فلمّا أصبح مضی فاستقبله جبل أسود عظیم فوقف وقال: أمرنی ربّی عزّ وجلّ أن آکل هذا، وبقی متحیّراً ثمّ رجع إلی نفسه فقال: إنّ ربّی جلّ جلاله ? یأمرنی إلاّ بما اطیق، فمشی إلیه لیاکله، فکلّما دنا منه صغر حتّی إنتهی إلیه

فوجده لقمه فأکلها فوجدها أطیب شیء أکله.

ثمّ مضی فوجد طستاً من ذهب فقال: أمرنی ربّی أن أکتم هذا، فحفر له حفره وجعله فیه، وألقی علیه التراب، ثمّ مضی فالتفت فإذا الطست قد ظهر فقال: قد فعلت ما أمرنی ربّی عزّ وجلّ فمضی.

فإذا هو بطیر وخلفه بازی فطاف الطیر حوله فقال: أمرنی ربّی عزّ وجلّ أن أقبل هذا، ففتح کمّه فدخل الطیر فیه.

فقال له البازی: أخذت صیدی وأنا خلفه منذ أیّام.

فقال: انّ ربی عزّ وجلّ أمرنی أن ? اؤیس هذا، فقطع من فخذه قطعه فألقاها إلیه ثمّ مضی، فلمّا مضی إذا هو بلحم میته منتن مدوّد فقال: أمرنی ربّی عزّ وجلّ أن أهرب من هذا، فهرب منه ورجع.

فرأی فی المنام کأنّه قد قیل له: انّک قد فعلت ما امرت به، فهل تدری ماذا کان؟

قال: ?.

قیل له: أمّا الجبل فهو الغضب، انّ العبد إذا غضب لم یر نفسه، وجهل قدره من عظم الغضب، فإذا حفظ نفسه وعرف قدره وسکّن غضبه کانت عاقبته کاللقمه الطیّبه الّتی أکلتها.

وأمّا الطست فهو العمل الصالح إذا کتمه العبدو أخفاه أبی الله عزّ وجلّ إلاّ أن یظهره لیزیّنه به مع ما یدّخر له من ثواب الآخره.

وأما الطیر: فهو الرجل الذی یأتیک فاقبله وأقبل نصیحته

وأمّا البازی: فهو الرجل الّذی یأتیک فی حاجه فلا تؤیسه.

وأمّا اللحم المنتن فهی الغیبه فاهرب منها.

المؤمن والسنن الثلاث

? یکون المؤمن مؤمناً حتّی یکون فیه ثلاث خصال: سنّه من ربّه وسنّه من نبیّه وسنّه من ولیّه.

فأمّا السنّه من ربّه فکتمان سرّه.

قال الله جلّ جلاله: (عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحداً، إلاّ من ارتضی من رسول)

وأمّا السنّه من نبیّه فمداراه الناس، فإنّ الله عزّ وجلّ أمر نبیّه بمداراه الناس، فقال: (خذ

العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلین).

وأمّا السنّه من ولیّه فالصبر فی البأساء والضرّاء، یقول عزّ وجلّ: (والصابرین فی البأساء والضرّاء وحین البأس اولئک الّذین صدقوا واولئک هم المتّقون).

إتّهم نفسک

إنّ رجلاً فی بنی اسرائیل عبد الله أربعین سنه، ثمّ قرّب قرباناً فلم یقبل منه، فقال فی نفسه: وما اوتیت إلاّ منک، وما الذنب إلاّ لک.

قال: فأوحی الله تبارک وتعالی إلیه: ذمّک لنفسک أفضل من عبادتک أربعین سنه.

بل هو المغنم

فرّق أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) بخراسان ماله کلّه فی یوم عرفه، فقال له الفضل بن سهل: إنّ هذا لمغرم، فقال:

بل هو المغنم، ? تعدّنّ مغرماً ما ابتغیت به أجراً وکرما.

لماذا التکبّر؟

عن رجل من أهل بلخ قال: کنت مع الرضا (علیه السّلام) فی سفره إلی خراسان فدعا یوماً بمائده له فجمع علیها موالیه من السودان وغیرهم. فقلت: جعلت فداک لو عزلت لهؤلاء مائده.

فقال:

مه! إنّ الربّ تبارک وتعالی واحد والامّ واحده والأب واحد والجزاء بالأعمال.

لماذا التستّر؟

عن الیسع بن حمزه قال: کنت فی مجلس أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) احدّثه وقد اجتمع إلیه خلق کثیر یسألونه عن الحلال والحرام، إذ دخل علیه رجل طوال آدم فقال: السلام علیک یابن رسول الله، رجل من محبّیک ومحبّی آبائک وأجدادک (علیهم السلام)، مصدری من الحجّ وقد افتقدت نفقتی وما معی ما أبلغ مرحله، فإن رأیت أن تنهضنی إلی بلدی والله علیّ نعمه فإذا بلغت بلدی تصدّقت بالذی تولّینی عنک، فلست موضع صدقه. فقال له:

اجلس رحمک الله، وأقبل علی الناس یحدّثهم حتی تفرّقوا، وبقی هو وسلیمان الجعفری وخیثمه وأنا.

فقال: أتأذنون لی فی الدخول؟

فقال له سلیمان: قدّم الله أمرک، فقام فدخل الحجره وبقی ساعه ثمّ خرج وردّ الباب وأخرج یده من أعلی الباب وقال: أین

الخراسانی؟

فقال: ها أنا ذا.

فقال: خذ هذه المأتی دینار واستعن بها فی مؤنتک ونفقتک وتبرّک بها ولا تصدّق بها عنّی، واخرج فلا أراک ولا ترانی.

ثمّ خرج فقال له سلیمان: جعلت فداک لقد أجزلت ورحمت فلماذا سترت وجهک عنه؟

فقال: مخافه أن أری ذلّ السؤال فی وجهه لقضائی حاجته، أما سمعت حدیث رسول الله (صلی الله علیه وآله): (المستتر بالحسنه، یعدل سبعین حجّه، والمذیع بالسیئه مخذول والمستتر بها مغفور له).

أما سمعت قول الأول:

متی آته یوماً لأطلب حاجه رجعت إلی أهلی ووجهی بمائه

مع الضیوف

عن عبید بن أبی عبد الله البغدادی عمّن أخبره قال: نزل بأبی الحسن الرضا (علیه السّلام) ضیف وکان جالساً عنده یحدثه فی بعض اللیل فتغیّر السراج، فمدّ الرجل یده لیصلحه، فبادره أبو الحسن (علیه السّلام) بنفسه فأصلحه ثمّ قال له:

إنّا قوم ? نستخدم أضیافنا.

مع نعم الله

عن یاسر الخادم قال: أکل الغلمان یوماً فاکهه ولم یستقصوا أکلها ورموا بها، فقال لهم أبو الحسن (علیه السّلام):

سبحان الله إن کنتم استغنیتم فإنّ اناساً لم یستغنوا، أطعموه من یحتاج إلیه.

مع الخدم

إن قمت علی رؤوسکم وأنتم تأکلون، فلا تقوموا حتی تفرغوا.

ولربّما دعا بعضنا فیقال له: هم یأکلون، فیقول: دعهم حتّی یفرغوا.

حمد النعمه

روی عن دعبل بن علیّ أنّه دخل علی الرضا (علیه السّلام) فأمر له بشیء فأخذه ولم یحمد الله فقال له:

لم لم تحمد الله؟ قال: ثمّ دخلت بعده علی أبی جعفر (علیه السّلام) فأمر لی بشیء فقلت: الحمد لله. فقال: تأدّبت.

ما أحسن الصبر؟

ما أحسن الصبر وانتظار الفرج أما سمعت قول الله تعالی: (وارتقبوا أنّی معکم رقیب) وقوله عزّ وجلّ (فانتظروا انّی معکم من المنتظرین) فعلیکم بالصبر فانّه انّما یجیئ الفرج علی الیأس فقد کان الذین من قبلکم أصبر منکم.

تعلموا من الدیک

فی الدیک

الأبیض خمس خصال من خصال الأنبیاء (علیهم السلام): معرفته بأوقات الصلاه والغیره والسخاء والشجاعه وکثره الطروقه.

المستتر بالحسنه

المستتر بالحسنه تعدل سبعین حسنه، والمذیع بالسیئه مخذول والمستتر بالسیئه مغفور له.

شهره العباده

من شهر نفسه بالعباده فاتهموه علی دینه فإن الله عزّ وجلّ یکره شهره العباده وشهره اللباس.

ثم قال: ان الله تعالی انما فرض علی الناس فی الیوم واللیله سبع عشره رکعه من أتی بها لم یسأله الله عزّ وجلّ عما سواها، وانما أضاف رسول الله (صلی الله علیه وآله) الیها مثیلها.

لیتم بالنوافل ما یقع فیها من النقصان، وان الله عزّ وجلّ ? یعذب علی کثره الصلاه والصوم ولکنه یعذب علی خلاف السنه.

صفات الزهد

سئل الرضا (علیه السّلام) عن صفه الزاهد فقال:

متبلّغ بدون قوته مستعدّ لیوم موته، متبرّم بحیاته.

احسن ظنک

احسن الظن بالله فإن الله عزّ وجلّ یقول: انا عند ظن عبدی المؤمن بی، ان خیرا فخیراً وان شرّاً فشرّاً.

اشکر المنعم

من لم یشکر المنعم من المخلوقین لم یشکر الله عزّ وجلّ.

هکذا تشکر النعمه

اتقوا الله وعلیکم بالتواضع والشکر والحمد، انه کان فی بنی اسرائیل رجل فاتاه فی منامه من قال له: انّ لک نصف عمرک سعه، ایّ النصفین شئت.

فقال: انّ لی شریکاً فلما اصبح الرجل قال لزوجته: قد اتانی فی هذه اللیله رجل فأخبرنی انّ نصف عمری لغی سعه فاختر أیّ النصفین شئت؟

فقالت له زوجته: اختر النصف الأول.

فقال: لک ذاک.

فأقبلت علیه الدنیا فکان کلما کانت نعمه قالت زوجته: جارک فلان محتاج فصله، وتقول: قرابتک فلان فتعطیه، وکانوا کذلک کلما جاءتهم نعمه اعطوا وتصدقّوا وشکروا، فلما کان لیله من اللیالی اتاه الرجل فقال: یا هذا انّ النصف قد انقضی فما رأیک؟

قال: لی شریک فلما أصبح الصبح قال لزوجته: اتانی الرجل فأعلمنی انّ النصف

قد انقضی.

فقالت له زوجته: قد انعم الله علینا فشکرنا، والله اولی بالوفاء.

قال: فإن لک تمام عمرک.

حدّ التوکّل

عن الحسن بن الجهم قال: سألت الرضا (علیه السّلام) فقلت له: جعلت فداک ما حدّ التوکل؟ فقال لی:

ان ? تخاف مع الله احداً.

قال: قلت: فما حد التواضع؟

قال: ان تعطی الناس من نفسک ما تحب أن یعطوک مثله.

کن سخیّاً

السخیّ قریب من الله، قریب من الجنه، قریب من الناس بعید من النار، والبخیل [بعید من الله] بعید من الجنه، بعید من الناس قریب من النار.

قال: وسمعته یقول: السخاء شجره فی الجنه أغصانها فی الدنیا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنه.

الذنوب وآثارها الطبیعیه

کلما أحدث العباد من الذنوب ما لم یکونوا یعلمون، أحدث الله لهم من البلاء مالم یکونوا یعرفون.

الواجب تجاه الخالق

الصغائر من الذنوب طرق إلی الکبائر، ومن لم یخف الله فی القلیل لم یخفه فی الکثیر، ولو لم یخوّف الله الناس بجنه ونار لکان الواجب ان یطیعوه ولا یعصوه، لتفضله علیهم، واحسانه الیهم وما بدأهم به من انعامه الذی ما استحقوه.

اعملوا لغیر الریاء

ویحک یابن عرفه اعملوا لغیر ریاء ولا سمعه، فانه من عمل لغیر الله وکله الله إلی ما عمل، ویحک ما عمل احد عملاً إلاّ ردّاه الله به ان خیراً فخیر، وان شرّاً فشرّ.

ثلاثه مقرونه بثلاثه

ان الله عزّ وجلّ امر بثلاثه مقرون بها ثلاثه اخری: أمر بالصلاه والزکاه، فمن صلّی ولم یزک لم یقبل منه صلاته، وامر بالشکر له وللو الدین فمن لم یشکر والدیه لم یشکر الله، وامر باتقاء الله صله الرحم، فمن لم یصل رحمه لم یتق الله عزّ وجلّ.

نتائج البر

إنّ رجلاً من بنی إسرائیل قتل قرابه له، ثم اخذه وطرحه علی طریق افضل سبط من اسباط بنی

اسرائیل، ثمّ جاء یطلب بدمه، فقالوا لموسی (علیه السّلام):

انّ سبط آل فلان قتلوا فلاناً فأخبرنا من قتله؟

قال: ایتونی ببقره (قالوا اتتخذنا هزواً، قال اعوذ بالله ان اکون من الجاهلین) ولو انهم عمدوا الی أی بقره اجزأتهم ولکن شدّدوا فشدد الله علیهم.

(قالوا ادع لنا ربک یبین لنا ماهی قال انه یقول انها بقره ? فارض ولا بکر) یعنی: ? صغیره ولا کبیره (عوان بین ذلک) ولو انهم عمدوا الی أی بقره اجزأتهم ولکن شدّدوا فشدّد الله علیهم (قالوا ادع لنا ربّک یبین لنا مالونها قال: انه یقول انها بقره صفراء فاقع لونها تسرّ الناظرین) ولو انهم عمدوا الی أی بقره ? جزأتهم ولکن شددوا فشدد الله علیهم.

(قالوا ادع لنا ربک یبین لنا ماهی انّ البقر تشابه علینا وإنا انشاء الله لمهتدون، قال انه یقول انها بقره ? ذلول تثیر الأرض ولا تسقی الحرث مسلّمه ? شیه فیها، قالوا الآن جئت بالحق) فطلبوها فوجدوها عند فتی من بنی اسرائیل.

فقال: ? أبیعها الاّ بملء مسکها ذهباً فجاؤوا الی موسی (علیه السّلام) فقالوا له ذلک.

فقال: اشتروها، فاشتروها وجاؤوا بها فأمر بذبحها. ثم أمر أن یضرب المیت بذنبها، فلما فعلوا ذلک حیی المقتول، وقال: یا رسول الله! إن ابن عمی قتلنی، دون من یدّعی علیه قتلی: (فعلموا ذلک قاتله). فقال رسول الله موسی بن عمران (علیه السلام) لبعض أصحابه إن هذه البقره لها نبأ.

فقال: وما هو؟

قال: انّ فتی من بنی اسرائیل کان بارّاً بأبیه وانه اشتری تبیعاً فجاء الی أبیه ورأی ان المقالید تحت رأسه، فکره ان یوقظه فترک ذلک البیع، فاستیقظ ابوه فأخبره.

فقال له: احسنت خذ هذه البقره فهی لک عوضاً لما فاتک.

قال: فقال له رسول الله موسی بن

عمران (علیه السّلام): انظروا الی البرّ ما بلغ بأهله.

من آداب الطعام

ان قمت علی رؤوسکم وانتم تأکلون، فلا تقوموا حتی تفرغوا ولرّبما دعا بعضنا فیقال: هم یأکلون فیقول: دعوهم حتی یفرغوا.

الوفاء بالوعد

انّا أهل بیت نری ما وعدنا علینا دینا کما صنع رسول الله (صلی الله علیه وآله).

المشوره فی الامور

عن معمر بن خلاّد قال: هلک مولی لأبی الحسن الرضا (علیه السّلام) یقال له: سعد، فقال:

اشر علیّ برجل له فضل وأمانه. فقلت: انا اشیر علیک؟

فقال شبه المغضب: انّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان یستشیر أصحابه ثمّ یعزم علی ما یرید.

المشوره والتشاور

عن الحسن بن الجهم قال: کنا عند أبی الحسن الرضا (علیه السّلام):

فذکرنا أباه (علیه السّلام) فقال:

کان عقله ? یوازن به العقول وربما شاور الأسود من سودانه.

فقیل له: تشاور مثل هذا؟

فقال: انّ الله تبارک وتعالی ربما فتح علی لسانه.

قال: فکانوا ربما اشاروا بالشیء فیعمل به من الضیعه والبستان.

علامه التواضع

التواضع ان تعطی الناس ما تحب ان تعطاه.

وفی حدیث آخر: قال: قلت: ما حدّ التواضع الذی إذا فعله العبد کان متواضعاً؟

فقال: التواضع درجات منها ان یعرف المرء قدر نفسه، فینزلها منزلتها بقلب سلیم، ? یحبّ ان یأتی إلی احد إلاّ مثل ما یؤتی إلیه ان رأی سیئه درأها بالحسنه، کاظم الغیظ، عاف عن الناس، والله یحب المحسنین.

الاسلوب الافضل

کان عیسی (علیه السّلام) یبکی ویضحک، وکان یحیی (علیه السّلام) یبکی ولا یضحک، وکان الذی یفعل عیسی (علیه السّلام) افضل.

صاحب النعمه

صاحب النعمه یجب ان یوسع علی عیاله.

من سنن المرسلین

ثلاث من سنن المرسلین: العطر، واحفاء الشعر، وکثره الطروقه.

خیار العباد

سئل عن خیار العباد فقال (علیه السّلام): الذین إذا احسنوا استبشروا، وإذا اساؤوا استغفروا، وإذا اعطوا شکروا، وإذا بتلوا اصبروا، وإذا غضبوا عفوا.

الوعد عند أهل

البیت

إنّا أهل بیت نری وعدنا علینا دیناً کما صنع رسول الله (صلی الله علیه وآله).

صفه الزاهد

سئل (علیه السّلام) عن صفه الزاهد؟ فقال (علیه السّلام):

متبلّغ بدون قوته، مستعدّ لیوم موته، متبرّم بحیاته.

القناعه

سئل (علیه السّلام) عن القناعه؟ فقال:

القناعه تجتمع الی صیانه النفس وعزّ القدر، وطرح مؤن الاستکثار والتعبد لأهل الدنیا، ولا یسلک طریق القناعه إلاّ رجلان: أما متعلّل یرید أجر الآخره، أو کریم متنزه عن لئام الناس.

الصفح الجمیل

قال (علیه السّلام) فی تفسیر قوله تعالی: (فاصفح الصفح الجمیل). فقال:

عفواً من غیر عقوبه ولا تعنیف ولا عتب.

عبادات

التفکّر فی قدره الله

لیس العباده کثره الصوم والصلاه، انّما العباده فی التفکّر فی الله.

العباده والصمت

? یکون الرجل عابداً حتّی یکون حلیماً، وإنّ الرجل کان إذا تعبّد فی بنی إسرائیل لم یعدّ عابداً حتی یصمت قبل ذلک عشر سنین.

محرّم: الشهر الحرام

عن الریّان بن شبیب، قال: دخلت علی الرضا (علیه السّلام) فی أوّل یوم من المحرّم فقال لی:

یابن شبیب أصائم أنت؟ فقلت: ?.

فقال: إنّ هذا الیوم هو الیوم الذی دعا فیه زکریّا ربه عزّ وجلّ فقال: (ربّ هب علی من لدنک ذرّیه طیّبه إنّک سمیع الدعاء) فاستجاب الله له وأمر الملائکه فنادت زکریّا (وهو قائم یصلّی فی المحراب انّ الله یبشّرک بیحیی)، فمن صام هذا الیوم ثم دعا الله عزّ وجل استجاب الله له کما استجاب لزکریّا (علیه السّلام).

ثم قال: یابن شبیب إنّ المحرّم هو الشهر الّذی کان أهل الجاهلیه فیما مضی یحرّمون فیه الظلم والقتال لحرمته، فما عرفت هذه الامّه حرمه شهرها ولا حرمه نبیّها (صلی الله علیه وآله)، لقد قتلوا فی هذا الشهر ذرّیته، وسبوا نساءه، وانتهبوا ثقله، فلا غفر الله لهم ذلک أبداً.

یابن شبیب إن کنت باکیاً لشیء فابک للحسین بن

علی بن أبی طالب (علیه السّلام)، فإنّه ذبح کما یذبح الکبش، وقتل معه من أهل بیته ثمانیه عشر رجلاً، مالهم فی الأرض شبیهون، ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلی الأرض من الملائکه أربعه آلاف لنصره فوجدوه قد قتل، فهم عند قبره شعث غبر إلی أن یقوم القائم، فیکونون من أنصاره وشعارهم: (یا لثارات الحسین).

یا بن شبیب لقد حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه (علیه السّلام) انّه لمّا قتل جدّی الحسین صلوات الله علیه مطرت السماء دماً وتراباً أحمر.

یابن شبیب إن بکیت علی الحسین (علیه السّلام) حتی تصیر دموعک علی خدّیک غفر الله لک کلّ ذنب أذنبته صغیراً کان أو کبیراً، قلیلاً کان أو کثیراً.

یابن شبیب إن سرّک أن تلقی الله عزّ وجلّ ولا ذنب علیک، فزر الحسین (علیه السّلام).

یابن شبیب إن سرّک أن تسکن الغرف المبنیّه فی الجنّه مع النبی وآله صلوات الله علیهم فالعن قتله الحسین.

یابن شبیب إن سرّک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین (علیه السّلام) فقل متی ما ذکرته: (یا لیتنی کنت معهم فأفوز فوزاً عظیماً).

یابن شبیب إن سرّک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا، وعلیک بولایتنا، فلو أنّ رجلاً تولّی حجراً لحشره الله معه یوم القیامه.

التدبّر فی القرآن

حدثنا أبوذکران قال: سمعت إبراهیم بن العباس یقول: ما رأیت الرضا (علیه السّلام) یسئل عن شیء قطّ إلاّ علمه، ولا رأیت أعلم منه بما کان فی الزمان الأول إلی وقته وعصره وکان المأمون یمتحنه بالسؤال عن کل شیء فیجیب فیه، وکان کلامه کلّه وجوابه وتمثّله انتزاعات من القرآن وکان یختمه فی کلّ ثلاثه، ویقول:

لو أردت أن أختمه فی أقرب من

ثلاثه لختمت ولکنّی ما مررت بآیه قطّ إلاّ فکّرت فیها وفی أیّ شیء انزلت، وفی أیّ وقت؟ فلذلک صرت أختم فی کلّ ثلاثه أیّام.

إلی صلاه العید

ومما تلقته الاسماع بالاستماع ونقلته الألسن فی بقاع الاصقاع أنّ المأمون وجد فی یوم عید انحراف مزاج أحدث عنده ثقلاً عن الخروج إلی الصلاه بالناس، فقال لأبی الحسن علیّ الرضا (علیه السّلام): یا أبا الحسن! قم وصلّ بالناس، فخرج الرضا (علیه السّلام) وعلیه قمیص قصیر أبیض، وعمامه بیضاء لطیفه، وهما من قطن، وفی یده قضیب فأقبل ماشیاً یؤمّ المصلّی وهو یقول:

السلام علی أبویّ آدم ونوح، السلام علی أبویّ إبراهیم واسماعیل، السلام علی أبویّ محمّد وعلیّ، السلام علی عباد الله الصالحین فلمّا رآه الناس أهر عوا إلیه وانثالوا علیه لتقبیل یدیه.

فأسرع بعض الحاشیه إلی المأمون فقال: تدارک الناس واخرج وصلّ بهم، وإلاّ خرجت الخلافه منک الآن، فحمله علی أن خرج بنفسه وجاء مسرعاً والرضا (علیه السّلام) بعد من کثره الزحام علیه لم یخلص إلی المصلّی فتقدّم المأمون وصلّی بالناس.

العمره والاعتکاف

عمره فی شهر رمضان تعدل حجه، واعتکاف لیله فی مسجد الرسول (صلی الله علیه وآله) وعند قبره یعدل حجه وعمره، ومن زار الحسین (علیه السّلام) یعتکف عند العشر الغوابر من شهر رمضان فکأنما اعتکف عند قبر النبی (صلی الله علیه وآله)، ومن اعتکف عند قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان ذلک افضل له من حجه وعمره بعد حجه الإسلام.

قال الرضا (علیه السّلام): ولیحرص من زار الحسین (علیه السّلام) فی شهر رمضان إلاّ یفوته لیله الجهنی عنده، وهی لیله ثلاث وعشرین، فإنّها اللیله المرجوه.

قال: وادنی الاعتکاف ساعه بین العشائین فمن اعتکفها فقد ادرک حظّه، أو قال: نصیبه من لیله القدر.

کیف تزور

القبور؟

من زار قبر مؤمن فقرء عنده (إنّا أنزلناه) سبع مرات غفر الله له ولصاحب القبر. ومن یزور القبر یستقبل القبله ویضع یده علی القبر إلاّ ان یزور اماماً فإنه یجب ان یستقبله بوجهه ویجعل ظهره الی القبله.

قربان الأتقیاء

الصلاه قربان کلّ تقی.

أول وقت الصلاه

اعلم یرحمک الله ان لکل صلاه وقتین أول وآخر، فأول الوقت رضوان الله، وآخره عفو الله.

علیکم بقیام اللیل

علیکم بصلاه اللیل فما من عبد مؤمن یقوم آخر اللیل فیصلی ثمان رکعات ورکعتی الشفع ورکعه الوتر، واستغفر الله فی قنوته سبعین مره إلاّ اجیر من عذاب القبر، ومن عذاب النار، ومدّ له فی عمره، ووسّع علیه فی معیشته.

ثم قال (علیه السّلام): ان البیوت التی یصلی فیها باللیل یزهر نورها لأهل السماء کما یزهر نور الکواکب لأهل الأرض.

صلاه النبی (صلی الله علیه وآله)

سألته عن صلاه جعفر (علیه السّلام)؟ فقال:

این أنت عن صلاه النبی (صلی الله علیه وآله) فعسی رسول الله (صلی الله علیه وآله) لم یصل صلاه جعفر قط، ولعلّ جعفراً لم یصل صلاه رسول الله (صلی الله علیه وآله) قط.

فقلت: علمنیها.

قال: تصلی رکعتین تقرأ فی کل رکعه فاتحه الکتاب وإنّا أنزلناه فی لیله القدر خمس عشره مره، ثم ترکع فتقرأها خمس عشره مره، وخمس عشره مره إذا استویت قائماً، وخمس عشره مره إذا سجدت، وخمس عشره مره إذا رفعت رأسک من السجود، وخمس عشره مره فی السجده الثانیه، وخمس عشره مره قبل ان تنهض الی الرکعه الاخری، ثم تقوم الی الثانیه، فتفعل کما فعلت فی الرکعه الاولی، ثم تنصرف ولیس بینک وبین الله تعالی ذنب إلاّ وقد غفر لک، وتعطی جمیع ما سألت.

والدعاء بعدها: ? إله إلاّ الله ربنا ورب آبائنا الأولین، ? إله إلاّ

الله الهاً واحداً ونحن له مسلمون، ? إله إلاّ الله ? نعبد إلاّ ایاه مخلصین له الدین ولو کره المشرکون، ? إله إلاّ الله وحده وحده وحده انجز وعده، ونصر عبده، واعزّ جنده، وهزم الاحزاب وحده، فله الملک وله الحمد، وهو علی کل شیء قدیر، اللّهم أنت نور السموات والارض ومن فیهن فلک الحمد وأنت قیّام السموات والأرض ومن فیهن، فلک الحمد وأنت الحق ووعدک الحق، وانجازک حق والجنه حق والنار حق اللّهم لک اسلمت وبک آمنت وعلیک توکلت وبک خاصمت والیک حاکمت، یارب یارب یارب، اغفرلی ما قدمت وما اخرّت، وما اسررت واعلنت أنت الهی ? إله إلاّ أنت صل علی محمّد وآل محمّد، واغفرلی وارحمنی وتب علی إنّک أنت التواب الرحیم.

صم وفطّر اخاک.

تفطیرک أخاک الصائم أفضل من صیامک.

التصدّق عند الافطار.

من تصدّق وقت افطاره علی مسکین برغیف غفر الله له ذنبه، وکتب له ثواب عتق رقبه من ولد اسماعیل.

شهر الصیام

الحسنات فی شهر رمضان مقبوله، والسیئات فیه مغفوره من قرأ فی شهر رمضان آیه من کتاب الله عزّ وجلّ کان کمن ختم القرآن فی غیره من الشهور ومن ضحک فیه فی وجه اخیه المؤمن لم یلقه یوم القیامه إلاّ ضحک فی وجهه، وبشّره بالجنه ومن اعان فیه مؤمناً أعانه الله تعالی علی الجواز علی الصراط، یوم تزلّ فیه الاقدام ومن کفّ فیه غضبه کفّ الله عنه غضبه یوم القیامه. ومن نصر فیه مظلوماً نصره الله علی کل من عاداه فی الدنیا ونصره یوم القیامه عند الحساب والمیزان.

شهر رمضان شهر البرکه، وشهر الرحمه، وشهر المغفره، وشهر التوبه والإنابه، من لم یغفر له فی شهر رمضان ففی أی شهرٍ یغفر له؟

فاسألوا الله ان یتقبّل منکم فیه الصیام،

ولا یجعله آخر العهد منکم، وان یوفقکم فیه لطاعته ویعصمکم من معصیته، انه خیر مسؤول.

الصیام فی شهر رجب

من صام أول یوم من رجب رضی الله عنه یوم یلقاه، ومن صام یومین من رجب رضی الله عنه یوم یلقاه ومن صام ثلاثه ایام من رجب رضی الله عنه وارضاه وارضی عنه خصمائه یوم یلقاه، ومن صام سبعه ایام من رجب فتحت ابواب السماوات السبع بروحه إذا مات حتی یصل الی الملکوت الاعلی ومن صام ثمانیه ایام من رجب فتحت له ابواب الجنه الثمانیه، ومن صام من رجب خمسه عشر یوماً قضی الله عزّ وجلّ له کل حاجه إلاّ أن یسأله فی مأثم أو فی قطیعه رحم، ومن صام شهر رجب کله خرج من ذنوبه کیوم ولدته امه، واعتق من النار، وادخل الجنه مع المصطفین الاخیار.

التصدّق فی شعبان

من صام من شعبان یوماً واحداً ابتغاء ثواب الله دخل الجنه، ومن استغفر الله سبعین مره فی کل یوم من شعبان حشره الله یوم القیامه فی زمره رسول الله (صلی الله علیه وآله) ووجبت له من الله الکرامه، ومن تصدق فی شعبان بصدقه ولو بشقّ تمره حرّم الله جسده علی النار، ومن صام ثلاثه ایام من شعبان ووصلها بصیام شهر رمضان کتب الله له صوم شهرین متتابعین.

التهیّؤ لشهر رمضان

عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: دخلت علی أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) فی آخر جمعه من شعبان، فقال لی:

یا أبا الصلت ان شعبان قد مضی اکثره وهذا آخر جمعه منه، فتدارک فیما بقی منه تقصیرک فیما مضی منه وعلیک بالاقبال علی ما یعنیک وترک مالا یعنیک، واکثر من الدعاء والاستغفار وتلاوه القرآن وتب الی الله من ذنوبک

لیقبل شهر الله الیک وأنت مخلص لله عزّ وجلّ، ولا تدعنّ امانه فی عنقک إلاّ ادیتها ولا فی قلبک حقداً علی مؤمن إلاّ نزعته، ولا ذنباً أنت مرتکبه إلاّ قلعت عنه، واتق الله، وتوکل علیه فی سرّ امرک وعلانیته (ومن یتوکل علی الله فهو حسبه ان الله بالغ امره قد جعل الله لکل شیء قدراً).

واکثر من أن تقول فیما بقی من هذا الشهر (اللّهم ان لم تکن غفرت لنا فیما مضی من شعبان، فاغفرلنا فیما بقی منه) فإن الله تبارک وتعالی یعتق فی هذا الشهر رقاباً من النار لحرمه شهر رمضان.

لیله النصف

عن علی بن الحسن بن فضّال، عن أبیه قال: سألت علی بن موسی الرضا (علیه السّلام)، عن لیله النصف من شعبان قال:

هی لیله یعتق الله فیها الرقاب من النار، ویغفر فیها الذنوب الکبائر.

قلت: فهل فیها صلاه زیاده علی سائر اللیالی؟

فقال: لیس فیها شیء موظف، ولکن ان احببت ان تتطوع فیها بشیء فعلیک بصلاه جعفر بن ابی طالب (علیه السّلام)، واکثر فیها من ذکر الله عزّ وجلّ ومن الاستغفار والدعاء، فإن أبی (علیه السّلام) کان یقول: الدعاء فیها مستجاب.

قلت له: ان الناس یقولون: انها لیله الصکاک؟

فقال (علیه السّلام): تلک لیله القدر فی شهر رمضان.

الاستغفار فی شعبان

من استغفر الله تبارک وتعالی فی شعبان سبعین مره غفر الله ذنوبه ولو کانت مثل عدد النجوم.

ثواب الاستغفار

من قال فی کل یوم من شعبان سبعین مره استغفر الله وأسأله التوبه، کتب الله له براءه من النار، وجوازاً علی الصراط، وأدخله دار القرار.

فضل الجماعه

فضل الجماعه علی الفرد بکل رکعه الفارکعه، ولا تصلی خلف فاجر، ولا تقتدی إلاّ بأهل الولایه.

الاستغفار وأثره

مثل الأستغفار مثل ورقه علی شجره تحرّک فتناثر، والمستغفر من ذنب وهو

یفعله کالمستهزئ بربّه.

الزیاره دبر الصلاه

عن أحمد بن أبی نصر البزنطی قال: قلت للرضا (علیه السّلام): کیف الصلاه علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی دبر المکتوبه؟ وکیف السلام علیه؟ فقال (علیه السّلام):

تقول: (السلام علیک یا رسول الله ورحمه الله وبرکاته، السلام علیک یا محمّد بن عبد الله، السلام علیک یا خیره الله السلام علیک یا حبیب الله، السلام علیک یا صفوه الله، السلام علیک یا أمین الله، اشهد انک رسول الله، واشهد انک محمّد بن عبد الله واشهد انک قد نصحت لامتک، وجاهدت فی سبیل ربک وعبدته حتی اتاک الیقین فجزاک الله یا رسول الله افضل ما جزی نبیّاً عن امته، اللّهم صل علی محمّد وآله افضل ما صلیت علی ابراهیم وآل ابراهیم انک حمید مجید).

طلب الرزق بعد الصلاه

یا من یملک حوائج السائلین یا من لکل مسأله منک سمع حاضر وجواب عتید، ولکل صامت منک علم باطن محیط، اسألک بمواعیدک الصادقه وأیادیک الفاضله، ورحمتک الواسعه، وسلطانک القاهر وملکک الدائم، وکلماتک التامات، یا من ? تنفعه طاعه المطیعین ولا تضره معصیه العاصیین، صل علی محمّد وآل محمّد، وارزقنی واعطنی فیما ترزقنی العافیه من فضلک، برحمتک یا ارحم الراحمین.

ما ینبغی عند الصباح

ینبغی للرجل إذا اصبح ان یقرأ بعد التعقیب خمسین آیه.

السجده بعد الفریضه

السجده بعد الفریضه، شکر لله تعالی ذکره علی ما وفق العبد من اداء فرضه، وادنی ما یجزی فیها من القول ان یقول: شکراً لله، شکراً لله [شکراً لله]، ثلاث مرات.

قلت: فما معنی قوله: (شکراً لله).

قال: یقول هذه السجده منّی شکراً لله علی ما وفقنی له من خدمته واداء فرضه، والشکر موجب للزیاده، فإن کان فی الصلاه تقصیرتم بهذه السجده.

کثره التفکر

لیست العباده کثره الصیام والصلاه،

وانما العباده کثره التفکر فی امر الله.

زیاره الائمه (علیهم السلام)

ان لکل امام عهداً فی عنق اولیائه وشیعته وان من تمام الوفاء بالعهد وحسن الاداء زیاره قبورهم، فمن زارهم رغبه فی زیارتهم وتصدیقاً بما رغبوا فیه کانت ائمتهم شفعائهم یوم القیامه.

للزائر الجنه

عن الوشا قال: قلت للرضا (علیه السّلام): ما لمن زار قبر احد من الائمه؟ قال:

له مثل من اتی قبر أبی عبد الله (علیه السّلام).

قال: قلت له: وما لمن زار قبر أبی عبد الله (علیه السّلام)؟

قال: الجنه والله.

فی زیاره النبی (صلی الله علیه وآله)

عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: قلت لعلی بن موسی الرضا (علیه السّلام): یابن رسول الله ما تقول فی الحدیث الذی یرویه اهل الحدیث ان المؤمنین یزورون ربهم من منازلهم فی الجنه؟ فقال (علیه السّلام):

یا ابا الصلت ان الله تبارک وتعالی فضل نبیّه محمّداً (صلی الله علیه وآله) علی جمیع خلقه من النبیین والملائکه وجعل طاعته طاعته، ومتابعته متابعته، وزیارته فی الدنیا والآخره زیارته.

فقال عزّ وجلّ: (من یطع الرسول فقد اطاع الله).

وقال: (ان الذین یبایعونک انما یبایعون الله ید الله فوق ایدیهم).

وقال النبی (صلی الله علیه وآله): من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی فقد زار الله تعالی، ودرجه النبی (صلی الله علیه وآله) فی الجنه ارفع الدرجات، فمن زاره فی درجته فی الجنه من منزله فقد زار الله تبارک وتعالی.

الحج ندباً أو الزیاره؟

عن الحسن بن الجهم قال: قلت لأبی الحسن الرضا (علیه السّلام): أیهما افضل رجل یأتی مکه ولا یأتی المدینه أو رجل یأتی النبی (صلی الله علیه وآله) ولا یأتی مکه؟ قال:

فقال لی: أی شیء تقولون أنتم؟

قلت: نحن نقول فی الحسین (علیه السّلام) فکیف فی النبی (صلی الله علیه وآله)؟

قال:

أما لئن قلت ذلک لقد شهد أبو عبد الله (علیه السّلام) عیداً بالمدینه فانصرف فدخل علی النبی (صلی الله علیه وآله) فسلّم علیه ثم قال لمن حضره: اما لقد فضلنا اهل البلدان کلهم مکه فمن دونها لسلامنا علی رسول الله (صلی الله علیه وآله).

زیاره علی (علیه السّلام)

عن أبی شعیب الخراسانی قال: قلت لأبی الحسن الرضا (علیه السّلام): أیما افضل زیاره قبر أمیر المؤمنین (علیه السّلام) أو زیاره قبر الحسین (علیه السّلام)؟ قال:

ان الحسین قتل مکروباً فحق علی الله جلّ ذکره ان ? یأتیه مکروب إلاّ فرج الله کربه وفضل زیاره قبر امیر المؤمنین (علیه السّلام) علی زیاره قبر الحسین (علیه السّلام) کفضل امیر المؤمنین (علیه السّلام) علی الحسین (علیه السّلام).

قال: ثم قال لی: أین تسکن؟

قلت: الکوفه.

قال: ان مسجد الکوفه بیت نوح (علیه السّلام) لو دخله رجل مأه مره لکتب الله له مأه مغفره، لأن فیه دعوه نوح (علیه السّلام) حیث قال: (رب اغفرلی ولوالدی ولمن دخل بیتی مؤمناً).

قال: قلت: من عنی بوالدیه؟

قال: آدم وحوا.

من مزایا مسجد الکوفه

الصلاه فی مسجد الکوفه فرداً افضل من سبعین صلاه فی غیره جماعه.

حج الضعفاء

من زار قبر الحسین (علیه السّلام) فقد حج واعتمر.

قال: قلت یطرح عنه حجه الإسلام؟

قال: ?، هی حجه الضعیف حتی یقوی ویحج الی بیت الله الحرام، أما علمت ان البیت یطوف به کل یوم سبعون الف ملک حتی إذا ادرکهم اللیل صعدوا ونزل غیرهم فطافوا بالبیت حتی الصباح، وان الحسین (علیه السّلام) لأکرم علی الله من البیت وانه فی وقت کل صلاه لینزل علیه سبعون الف ملک شعث غبر ? تقع علیهم النوبه الی یوم القیامه.

الزیاره عن تواضع ومعرفه

عن أبی عبد الله قال: قلت له: ما لمن أتی

قبر الحسین (علیه السّلام) زائراً عارفاً بحقه غیر مستکبر ولا مستنکفٍ؟ قال:

یکتب له الف حجه مقبوله والف عمره مبروره، وان کان شقیاً کتب سعیداً، ولم یزل یخوض فی رحمه الله عزّ وجلّ.

زیاره آل الرسول (علیهم السلام)

من زار قبر أبی ببغداد کان کمن زار رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقبر أمیر المؤمنین (علیه السّلام) ألا أنّ لرسول الله (صلی الله علیه وآله) وأمیر المؤمنین (علیه السّلام) فضلهما.

قال: ثم قال لی: من زار قبر أبی عبد الله (علیه السّلام) بشط الفرات کان کمن زار الله فوق کرسیه. [فی عرشه خ ل]

التسبیح بطین الحسین (علیه السّلام)

من أدار الطین من التربه فقال: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلاّ الله والله اکبر مع کل حبه منها کتب الله له بها سته آلاف حسنه ومحا عنه سته آلاف سیئه ورفع له سته آلاف درجه وأثبت له من الشفاعه مثلها.

زیاره الإمام الکاظم (علیه السّلام)

عن ابن سنان قال: قلت للرضا (علیه السّلام): ما لمن زار أباک؟ قال:

له الجنه فزره.

لمن زار الکاظم (علیه السّلام)

عن الحسن بن علی الوشاء قال: قلت للرضا (علیه السّلام): ما لمن زار قبر أبی الحسن (علیه السّلام)؟ قال:

له مثل ما لمن زار قبر أبی عبد الله (علیه السّلام).

زیاره الإمام الرضا (علیه السّلام)

ان بخراسان لبقعه یأتی علیها زمان تصیر مختلف الملائکه، فلا یزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد، الی أن ینفخ فی الصور.

فقیل له: یابن رسول الله وأیه بقعه هذه؟

قال: هی بأرض طوس وهی والله روضه من ریاض الجنه، من زارنی فی تلک البقعه کان کمن زار رسول الله (صلی الله علیه وآله) وکتب الله تبارک وتعالی له بذلک ثواب ألف حجه مبروره وألف عمره مقبوله وکنت أنا

وآبائی شفعاؤه یوم القیامه.

ثواب زیاره الرضا (علیه السّلام)

أبلغ شیعتی أنّ زیارتی تعدل عند الله عزّ وجلّ الف حجه.

قال: فقلت لأبی جعفر (علیه السّلام): الف حجه؟

قال (علیه السّلام): أی والله والف والف حجه لمن زاره عارفاً بحقه.

من زارنی عارفاً بحقی، ما زارنی أحد من أولیائی عارفاً بحقی إلاّ تشفعت فیه یوم القیامه.

المتعنّی لزیاره الرضا (علیه السّلام)

من زارنی علی بعد داری، أتیته یوم القیامه فی ثلاث مواطن حتی اخلّصه من أهوالها: إذا تطایرت الکتب یمیناً وشمالاً، وعند الصراط، وعند المیزان.

من زارنی فی غربتی

إنّی مقتول ومسموم ومدفون بأرض غربه أعلم ذلک بعهد عهده الیّ أبی، عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب (علیه السّلام) عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) الا فمن زارنی فی غربتی کنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه ومن کنّا شفعاءه نجی ولو کان علیه مثل وزر الثقلین.

زیاره مراقد أهل البیت (علیهم السلام)

? تشدّ الرحال الی شیء من القبور إلاّ الی قبورنا، الا وإنی لمقتول بالسم ظلماً، ومدفون فی موضع غربه، فمن شدّ رحله الی زیارتی استجیب دعاؤه وغفر له ذنبه.

الصلاه عند الرضا (علیه السّلام)

إنی ساقتل بالسم مظلوماً واقبر الی جنب هارون ویجعل الله عزّ وجلّ تربتی مختلف شیعتی وأهل محبتی فمن زارنی فی غربتی وجبت له زیارتی یوم القیامه، والذی اکرم محمّداً (صلی الله علیه وآله) بالنبوّه واصطفاه علی جمیع الخلیقه ? یصلی احد منکم عند قبری رکعتین إلاّ استحق المغفره من الله عزّ وجلّ یوم یلقاه والذی اکرمنا بعد محمّد (صلی الله علیه وآله) بالإمامه وخصّنا بالوصیّه ان زوّار قبری لأکرم الوفود علی الله یوم القیامه وما من مؤمن یزورنی فیصیب وجهه قطره من السماء [الماء خ ل] إلاّ حرّم

الله تعالی جسده علی النار.

زائر الرضا(علیه السّلام) مغفور له

إنی سأقتل بالسمّ مظلوماً فمن زارنی عارفاً بحقّی غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخر.

من زارنی استجیب دعاؤه

من شد رحله الی زیارتی استجیب دعاؤه وغفرت له ذنوبه، فمن زارنی فی تلک البقعه کان کمن زار رسول الله (صلی الله علیه وآله) وکتب الله له ثواب الف حجه مبروره والف عمره مقبوله، وکنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه، وهذه البقعه روضه من ریاض الجنه، ومختلف الملائکه ? یزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد الی ان ینفخ فی الصور.

من الزیارات الجامعه

السلام علی أولیاء الله واصفیائه، السلام علی امناء الله واحباءه السلام علی انصار الله وخلفاءه، السلام علی محالّ معرفه الله، السلام علی مساکن ذکر الله، السلام علی مظهری امر الله ونهیه، السلام علی الدعاه الی الله، السلام علی المستقرین فی مرضاه الله، السلام علی المخلصین فی طاعه الله، السلام علی الادلاّء علی الله، السلام علی الذین من والاهم فقد والی الله ومن عاداهم فقد عادی الله ومن عرفهم فقد عرف الله، ومن جهلهم فقد جهل الله، ومن اعتصم بهم فقد اعتصهم بالله، ومن تخلّی منهم فقد تخلی من الله.

اشهد الله انی سلم لمن سالمکم، وحرب لمن حاربکم، مؤمن بسرّکم وعلانیتکم، مفوّض فی ذلک کله الیکم، لعن الله عدو آل محمّد من الجنّ والإنس من الأولین والآخرین، وابرأ الی الله منهم وصلّی الله علی محمّد وآله الطاهرین.

هذا یجزی فی المشاهد کلها وتکثر من الصلاه علی محمّد وآله وتسمی واحداً واحداً بأسمائهم، وتبرأ من أعدائهم وتخیر ما شئت من الدعاء لنفسک وللمؤمنین والمؤمنات.

زیاره السیّده المعصومه

یا سعد عندکم لنا قبر، قلت: جعلت فداک قبر فاطمه بنت موسی (علیهما السلام)؟

قال:

نعم، من زارها عارفاً بحقّها فله الجنه، فإذا أتیت القبر فقم عند رأسها مستقبل القبله، وکبّر أربعاً وثلاثین تکبیره، وسبّح ثلاثاً وثلاثین تسبیحه وأحمد الله ثلاثاً وثلاثین تحمیده ثم قل:

السلام علی آدم صفوه الله، السلام علی نوحٍ نبی الله، السلام علی ابراهیم خلیل الله، السلام علی موسی کلیم الله، السلام علی عیسی روح الله، السلام علیک یا رسول الله، السلام علیک یا خیر الله السلام علیک یا صفی الله، السلام علیک یا محمّد بن عبد الله، خاتم النبیین، السلام علیک یا أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب، وصی رسول الله السلام علیک یا فاطمه سیده نساء العالمین، السلام علیکما یا سبطی نبی الرحمه، وسیدی شباب أهل الجنه، السلام علیک یا علی بن الحسین سید العابدین، وقرّه عین الناظرین، السلام علیک یا محمّد بن علی باقر العلم بعد النبی، السلام علیک یا جعفر بن محمّد الصادق البار الأمین، السلام علیک یا موسی بن جعفر الطاهر الطهر، السلام علیک یا علی بن موسی الرضا المرتضی، السلام علیک یا محمّد بن علی التقی، السلام علیک یا علی بن محمّد النقی الناصح الأمین السلام علیک یا حسن بن علی، السلام علی الوصی من بعده، اللّهم صل علی نورک وسراجک وولیّ ولیّک، ووصی وصیّک وحجتک علی خلقک.

السلام علیک یا بنت رسول الله، السلام علیک یا بنت فاطمه وخدیجه، السلام علیک یا بنت أمیر المؤمنین، السلام علیک یا بنت الحسن والحسین، السلام علیک یا بنت ولی الله، السلام علیک یا اخت ولیّ الله، السلام علیک یا عمه ولیّ الله، السلام علیک یا بنت موسی بن جعفر ورحمه الله وبرکاته، السلام علیک عرّف الله بیننا وبینکم فی الجنه وحشرنا فی زمرتکم وأوردنا

حوض نبیّکم وسقانا بکأس جدّکم من ید علی بن ابی طالب صلوات الله علیکم، أسأل الله ان یرینا فیکم السرور والفرج، وان یجمعنا وایاکم فی زمره جدکم محمّد صلّی الله علیه وآله، وان ? یسلبنا معرفتکم إنّه ولیّ قدیر.

أتقرب الی الله بحبکم والبراءه من اعدائکم والتسلیم الی الله راضیاً به غیر منکرٍ ولا مستکبرٍ، وعلی یقین ما أتی به محمّد وبه راضٍ، نطلب بذلک وجهک یا سیدی، اللّهم ورضاک والدار الآخره، یا فاطمه اشفعی لی فی الجنه، فإن لک عند الله شأناً من الشأن.

اللّهم إنی اسألک ان تختم لی بالسعاده فلا تسلب منّی ما أنا فیه ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله العلیّ العظیم، اللّهم استجب لنا وتقبّله بکرمک وعزّتک وبرحمتک وعافیتک، وصلی الله علی محمّد وآله أجمعین وسلّم تسلیماً یا ارحم الراحمین.

أحکام

الأنبیاء والخمر

ما بعث الله عزّ وجلّ نبیّا إلاّ بتحریم الخمر، وأن یقرّ له بأنّ الله یفعل ما یشاء، وأن یکون فی تراثه الکندر.

فلسفه الأحکام

إن سأل سائل فقال: أخبرنی هل یجوز أن یکلّف الحکیم عبده فعلاً من الأفاعیل لغیر علّه ولا معنی؟ قیل له:

? یجوز ذلک لأنّه حکیم غیر عابث ولا جاهل.

فإن قال قائل: فأخبرنی لم کلّف الخلق؟

قیل: لعلل.

فإن قال: فأخبرنی عن تلک العلل معروفه موجوده هی أم غیر معروفه ولا موجوده؟

قیل: بل هی معروفه وموجوده عند أهلها.

فإن قال قائل: أتعرفونها أنتم أم ? تعرفونها؟

قیل لهم: منها ما نعرفه، ومنها ما ? نعرفه.

فإن قال قائل: فما أوّل الفرائض؟

قیل: الإقرار بالله عزّ وجلّ وبرسوله وحجّته (علیهم السلام) وبما جاء من عند الله عزّ وجلّ

فإن قال قائل: لم أمر الخلق بالإقرار بالله وبرسوله وحجته وبما جاء من عند الله عز وجل؟

قیل: لعلل کثیره:

منها: أنّ من

لم یقرّ بالله عزّ وجلّ لم یتجنّب معاصیه ولم ینته عن ارتکاب الکبائر، ولم یراقب أحداً فیما یشتهی ویستلذّ من الفساد والظلم، فإذا فعل الناس هذه الأشیاء وارتکب کلّ انسان ما یشتهی ویهواه من غیر مراقبه لأحد کان فی ذلک فساد الخلق أجمعین ووثوب بعضهم علی بعض، فغصبوا الفروج والأموال وأبا حوا الدماء والسبی وقتل بعضهم بعضاً من غیر حقّ ولا جرم، فیکون فی ذلک خراب الدنیا، وهلاک الخلق، وفساد الحرث والنسل.

ومنها: أنّ الله عزّ وجلّ حکیم، ولا یکون الحکیم ولا یوصف بالحکمه إلاّ الّذی یحظر الفساد، ویأمر بالصلاح، ویزجر عن الظلم، وینهی عن الفواحش ولا یکون حظر الفساد والأمر بالصلاح والنهی عن الفواحش إلاّ بعد إلإقرار بالله عزّ وجلّ ومعرفه الآمر والناهی، فلو ترک الناس بغیر إقرار بالله ولا معرفته لم یثبت أمر بصلاح، ولا نهی عن فساد، إذ ? آمر ولا ناهی.

ومنها: أنّا قد وجدنا الخلق [قد] یفسدون بامور باطنه، مستوره عن الخلق، فلولا الإقرار بالله عزّ وجلّ وخشیته بالغیب لم یکن أحد إذا خلا بشهوته وإرادته یراقب أحداً فی ترک معصیه، وانتهاک حرمه، وارتکاب کبیره، إذا کان فعله ذلک مستوراً عن الخلق، بغیر مراقب لأحد، وکان یکون فی ذلک هلاک الخلق أجمعین، فلم یکن قوام الخلق وصلاحهم إلاّ بالإقرار منهم بعلیم خبیر، یعلم السرّ وأخفی، آمر بالصلاح ناه عن الفساد، ولا یخفی علیه خافیه، لیکون فی ذلک انزجار لهم یخلون به من أنواع الفساد.

فإن قال قائل: فلم وجب علیکم معرفه الرسل والإقرار بهم والإذعان لهم بالطاعه؟

قیل له: لأنّه لمّا لم یکتف فی خلقهم وقواهم ما یثبتون به لمباشره الصانع عزّ وجلّ حتّی یکلّمهم ویشافههم لضعفهم وعجزهم وکان الصانع متعالیاً عن أن یری

ویباشر، وکان ضعفهم وعجزهم عن إدراکه ظاهراً لم یکن بدّ لهم من رسول بینه وبینهم، معصوم یؤدّی إلیهم أمره ونهیه وأدبه، ویقفهم علی ما یکون به اجتلاب منافعهم، ودفع مضارّهم، إذ لم یکن فی خلقهم ما یعرفون به ما یحتاجون إلیه من منافعهم ومضارّهم، فلو لم یجب علیهم معرفته وطاعته لم یکن لهم فی مجیء الرسول منفعه ولا سدّ حاجه، ولکان یکون إتیانه عبثاً لغیر منفعه ولا صلاح، ولیس هذا من صفه الحکیم الذی أتقن کلّ شیء.

فإن قال قائل: فلم جعل اولی الأمر وأمر بطاعتهم؟

قیل: لعلل کثیره:

منها: أنّ الخلق لمّا وقفوا علی حدّ محدود وأمروا أن ? یتعدّوا تلک الحدود لما فیه من فسادهم لم یکن یثبت ذلک ولا یقوم إلاّ بأن یجعل علیهم فیها أمیناً یأخذهم بالوقت عند ما ابیح لهم ویمنعهم من التعدّی علی ما حظر علیهم لأنّه لو لم یکن ذلک لکان أحد ? یترک لذّته ومنفعته لفساد غیره، فجعل علیهم قیّماً یمنعهم من الفساد، ویقیم فیهم الحدود والأحکام.

ومنها: أنّا ? نجد فرقه من الفرق ولا ملّه من الملل بقوا وعاشوا إلاّ بقیّم ورئیس لما ? بدّلهم منه فی أمر الدین والدنیا، فلم یجز فی حکمه الحکیم أن یترک الخلق ممّا یعلم أنّه لابدّ لهم منه ولا قوام لهم إلاّ به فیقاتلون به عدوّهم، ویقسّمون به فیئهم، ویقیمون به جمعتهم وجماعتهم، ویمنع ظالمهم من مظلومهم.

ومنها: أنّه لو لم یجعل لهم إماماً قیّماً أمیناً حافظاً مستودعاً لدرست الملّه، وذهب الدین، وغیّرت السنن والأحکام، ولزاد فیه المبتدعون، ونقص منه الملحدون، وشبّهوا ذلک علی المسلمین، إذ قد وجدنا الخلق منقوصین محتاجین، غیر کاملین، مع اختلافهم واختلاف أهوائهم وتشتّت حالاتهم، فلو لم یجعل فیها قیّماً حافظاً

لما جاء به الرسول الأوّل لفسدوا علی نحو ما بینّاه، وغیّرت الشرایع والسنن والأحکام والإیمان، وکان فی ذلک فساد الخلق أجمعین.

فإن قیل: فلم ? یجوز أن یکون فی الأرض إمامان فی وقت واحد أو أکثر من ذلک؟

قیل: لعلل:

منها: أنّ الواحد ? یختلف فعله وتدبیره، والإثنین ? یتّفق فعلهما وتدبیرهما، وذلک إنّا لم نجد اثنین إلاّ مختلفی الهمم والإراده فإذا کانا اثنین ثمّ اختلف هممهما وإرادتهما وکانا کلاهما مفترضی الطاعه لم یکن أحدهما أولی بالطاعه من صاحبه، فکان یکون فی ذلک اختلاف الخلق والتشاجر والفساد، ثمّ ? یکون أحد مطیعاً لأحدهما إلاّ وهو عاص للآخر فتعمّ المعصیه أهل الأرض، ثمّ ? یکون لهم مع ذلک السبیل إلی الطاعه والإیمان، ویکونون انّما أتوا فی ذلک من قبل الصانع والذی وضع لهم باب الاختلاف وسبب التشاجر إذ أمرهم باتّباع المختلفین.

ومنها: أنّه لو کانا إمامین لکان لکلّ من الخصمین أن یدعو إلی غیر الذی یدعو إلیه الآخر فی الحکومه، ثمّ ? یکون أحدهما أولی بأن یتّبع صاحبه من الآخر فتبطل الحقوق والأحکام والحدود.

ومنها: أنّه ? یکون واحد من الحجّتین أولی بالنظر والحکم والأمر والنهی من الآخر، فإذا کان هکذا کذلک وجب علیهما أن یبتدءا بالکلام، ولیس لأحدهما أن یسبق صاحبه بشیء إذا کانا فی الإمامه شرعاً واحداً، فإن جاز لأحدهما السکوت جاز للآخر مثل ذلک، وإذا جاز لهما السکوت بطلت الحقوق والأحکام وعطّلت الحدود، وصار الناس کأنّهم ? إمام لهم.

فإن قیل: فلم ? یجوز أن یکون الإمام من غیر جنس الرسول (صلی الله علیه وآله)؟

قیل: لعلل:

منها: أنّه لمّا کان الإمام مفترض الطاعه لم یکن بدّ من دلاله تدلّ علیه ویتمیّز بها من غیره، وهی القرابه المشهوره، والوصیّه الظاهره لیعرف

من غیره ویهتدی إلیه بعینه.

ومنها: أنّه لو جاز فی غیر جنس الرسول لکان قد فضل من لیس برسول علی الرسول، إذ جعل أولاد الرسول أتباعاً لأولاد أعدائه، کأبی جهل وابن أبی معیط، لأنّه قد یجوز بزعمه أن ینتقل ذلک فی أولادهم إذا کانوا مؤمنین، فیصیر أولاد الرسول تابعین، وأولاد أعداء الله وأعداء رسوله متبوعین، وکان الرسول أولی بهذه الفضیله من غیره وأحقّ.

ومنها: أنّ الخلق إذا أقرّوا للرسول بالرساله وأذعنوا له بالطاعه لم یتکبّر أحد منهم عن أن یتّبع ولده ویطیع ذرّیته ولم یتعاظم ذلک فی أنفس الناس، وإذا کان فی غیر جنس الرسول کان کلّ واحد منهم فی نفسه أولی به من غیره، ودخلهم من ذلک الکبر، ولم تسخ أنفسهم بالطاعه لمن هو عندهم دونهم، فکان یکون فی ذلک داعیه لهم إلی الفساد والنفاق والإختلاف.

فإن قال قائل: فلم وجب علیهم الإقرار والمعرفه بأنّ الله تعالی واحد أحد؟

قیل: لعلل:

منها: أنّه لو لم یجب ذلک علیهم لجاز لهم أن یتوهّموا مدبّرین أو أکثر من ذلک، وإذا جاز ذلک لم یهتدوا إلی الصانع لهم من غیره لأنّ کلّ إنسان منهم ? یدری لعلّه انّما یعبد غیر الّذی خلقه، ویطیع غیر الذی أمره، فلا یکونوا علی حقیقه من صانعهم وخالقهم، ولا یثبت عندهم أمر آمر ولا نهی ناه، إذ ? یعرف الآمر بعینه ولا الناهی من غیره.

ومنها: أنّه لو جاز أن یکون اثنین لم یکن أحد الشریکین أولی بأن یعبدو یطاع من الآخر، وفی إجازه أن یطاع ذلک الشریک إجازه أن ? یطاع الله، وفی أن ? یطاع الله عزّ وجلّ الکفر بالله وبجمیع کتبه ورسله، وإثبات کلّ باطل، وترک کلّ حقّ، وتحلیل کلّ حرام، وتحریم کلّ حلال، والدخول

فی کلّ معصیه، والخروج من کل طاعه، وإباحه کلّ فساد، وإبطال کل حقّ.

ومنها: أنّه لو جاز أن یکون أکثر من واحد لجاز لإبلیس أن یدّعی أنّه ذلک الآخر، حتی یضادّ الله تعالی فی جمیع حکمه، ویصرف العباد إلی نفسه، فیکون فی ذلک أعظم الکفر وأشدّ النفاق.

فإن قال: فلم وجب علیهم الإقرار بالله بأنّه لیس کمثله شیء؟

قیل: لعلل:

منها: لأن یکونوا قاصدین نحوه بالعباده والطاعه دون غیره، غیر مشبه علیهم ربّهم وصانعهم ورازقهم.

ومنها: أنّهم لولم یعلموا أنّه لیس کمثله شیء لم یدروا لعلّ ربّهم وصانعم هذه الأصنام التی نصبها لهم آباؤهم والشمس والقمر والنیران إذا کان جائزاً أن یکون مشبّهاً، وکان یکون فی ذلک الفساد، وترک طاعاته کلّها، وارتکاب معاصیه کلّها، علی قدر ما یتناهی إلیهم من أخبار هذه الأرباب وأمرها ونهیها.

ومنها: أنّه لو لم یجب علیهم أن یعرفوا أنّه لیس کمثله شیء لجاز عندهم أن یجری علیه ما یجری علی المخلوقین من العجز والجهل والتغییر والزوال والفناء والکذب والإعتداء، ومن جازت علیه هذه الأشیاء لم یؤمن فناؤه ولم یوثق بعد له، ولم یحقّق قوله وأمره ونهیه، ووعده ووعیده وثوابه وعقابه، وفی ذلک فساد الخلق وإبطال الربوبیّه.

فإن قال قائل: لم أمر الله تعالی العباد ونهاهم؟

قیل: لأنّه ? یکون بقاؤهم وصلاحهم إلاّ بالأمر والنهی والمنع عن الفساد والتغاصب.

فإن قال قائل: لم تعبّدهم؟

قیل: لئلاّ یکونوا ناسین لذکره، ولا تارکین لأدبه، ولا لاهین عن أمره ونهیه، إذ کان فیه صلاحهم وفسادهم وقوامهم، فلو ترکوا بغیر تعبّد لطال علیهم الأمد فقست قلوبهم.

فإن قیل: فلم امروا بالصلاه؟

قیل: لأنّ فی الصلاه الإقرار بالربوبیّه، وهو صلاح عامّ لأنّ فیه خلع الأنداد، والقیام بین یدی الجبّار بالذلّ والإستکانه والخضوع، والإعتراف والطلب فی الإقاله من سالف

الذنوب، ووضع الجبهه علی الأرض کلّ یوم، لیکون ذاکراً لله تعالی غیر ناس له، ویکون خاشعاً، وجلاً، متذلّلاً، طالباً، راغباً مع طلب للدین والدنیا بالزیاده، مع مافیه من الإنزجار عن الفساد جدّاً، وصار ذلک علیه فی کلّ یوم ولیله لئلاّ ینسی العبد مدبّره وخالقه فیبطر ویطغی، ولیکون فی ذکر خالقه والقیام بین یدی ربّه زاجراً له عن المعاصی، وحاجزاً ومانعاً عن أنواع الفساد.

فإن قال قائل: فلم أمر بالوضوء وبدأ به؟

قیل: لأنّه یکون العبد طاهراً إذا قام بین یدی الجبّار عند مناجاته إیّاه، مطیعاً له فیما أمره، نقیّاً من الأدناس والنجاسه، مع ما فیه من ذهاب الکسل وطرد النعاس، وتزکیه الفؤاد للقیام بین یدی الجبّار.

فإن قال قائل: فلم وجب ذلک علی الوجه والیدین ومسح الرأس والرجلین؟

قیل: لأنّ العبد إذا قام بین یدی الجبّار قایماً ینکشف من جوارحه ویظهر ما وجب فیه الوضوء، وذلک أنّه بوجهه یستقبل ویسجد ویخضع، وبیده یسأل ویرغب ویرهب ویتبتّل، وبرأسه یستقبل فی رکوعه وسجوده، وبرجلیه یقوم ویقعد.

فإن قیل: فلم وجب الغسل علی الوجه والیدین، والمسح علی الرأس والرجلین، ولم یجعل غسلاً کلّه ولا مسحاً کلّه؟

قیل: لعلل شتّی:

منها: أنّ العباده انّما هی الرکوع والسجود، وانّما یکون الرکوع والسجود بالوجه والیدین ? بالرأس والرجلین.

ومنها: أنّ الخلق ? یطیقون فی کلّ وقت غسل الرأس والرجلین ویشتدّ ذلک علیهم فی البرد والسفر والمرض واللیل والنهار، وغسل الوجه والیدین أخفّ من غسل الرأس والرجلین، وانّما وضعت الفرایض علی قدر أقلّ الناس طاقه من أهل الصحّه ثمّ عمّ فیها القویّ والضعیف.

ومنها: أنّ الرأس والرجلین لیسا هما فی کلّ وقت بادیین وظاهرین کالوجه والیدین، لموضع العمامه والخفّین وغیر ذلک.

فإن قال قائل: فلم وجب الوضوء ممّا خرج من الطرفین خاصّه

ومن النوم دون سائر الأشیاء؟

قیل: لأنّ الطرفین هما طریق النجاسه، ولیس للإنسان طریق تصیبه النجاسه من نفسه إلاّ منهما، فامروا بالطهاره عند ما تصیبهم تلک النجاسه من أنفسهم، وأمّا النوم فإنّ النائم إذا غلب علیه النوم یفتح کلّ شیء منه واسترخی وکان أغلب الأشیاء کلّه فیما یخرج منه فوجب علیه الوضوء بهذه العلّه.

فإن قال قائل: فلم لم یؤمروا بالغسل من هذه النجاسه کما امروا بالغسل من الجنابه؟

قیل: لأنّ هذا شیء دائم غیر ممکن للخلق الإغتسال منه کلّما یصیب ذلک و(? یکلّف الله نفساً إلاّ وسعها). والجنابه لیست هی أمراً دائماً، انّما هی شهوه یصیبها إذا أراد، ویمکنه تعجیلها وتأخیرها للأیّام الثلاثه والأقلّ والأکثر، ولیس ذلک هکذا.

فإن قیل: فلم امروا بالغسل من الجنابه ولم یؤمروا بالغسل من الخلاء وهو أنجس من الجنابه وأقذر؟

قیل: من أجل أنّ الجنابه من نفس الإنسان وهو شیء یخرج من جمیع جسده، والخلاء لیس هو من نفس الإنسان انّما هو غذاء یدخل من باب ویخرج من باب.

فإن قال قائل: فلم صار الإستنجاء بالماء فرضاً؟

قیل: لأنّه ? یجوز للعبد أن یقوم یدی الجبّار وشیء من ثیابه وجسده نجس.

فإن قال قائل: فأخبرنی عن الأذان لم امروا به؟ قیل: لعلل کثیره:

منها: أن یکون تذکیراً للساهی، وتنبیهاً للغافل، وتعریفاً لمن جهل الوقت واشتغل عنه وداعیاً إلی عباده الخالق، مرغّباً فیها، مقرّاً له بالتوحید، مجاهراً بالإیمان، معلناً بالإسلام، مؤذناً لمن یتساهی وإنّما یقال: مؤذّن، لأنّه المؤذن بالصلاه.

فإن قیل: فلم بدأ بالتکبیر قبل التسبیح والتهلیل والتحمید؟

قیل: لأنّه أراد أن یبدأ بذکره واسمه لأنّ اسم الله تعالی فی التکبیر فی أوّل الحرف، وفی التسبیح والتهلیل والتحمید إسم الله فی آخر الحرف فبدأ بالحرف الذی اسم الله فی أوّله ?

فی آخره.

فإن قیل: فلم جعل مثنی مثنی؟

قیل: لان یکون مکرّراً فی آذان المستمعین، مؤکّداً علیهم، إن سها أحد عن الأوّل لم یسه عن الثانی، ولأنّ الصلاه رکعتان رکعتان فکذلک جعل الأذان مثنی مثنی.

فإن قال قائل: فلم جعل التکبیر فی أوّل الأذان أربعاً؟

قیل: لأنّ أوّل الأذان انّما یبدؤ غفله، ولیس قبله کلام یتنبّه المستمع له فجعل الأولین تنبیهاً للمستمعین لما بعده فی الأذان.

فإن قال قائل: فلم جعل بعد التکبیرین الشهادتین؟

قیل: لأنّ أوّل الإیمان هو التوحید والإقرار لله عزّ وجلّ بالوحدانیّه، والثانی الإقرار للرسول بالرساله، لأنّ طاعتهما ومعرفتهما مقرونتان، ولأنّ أصل الإیمان انّما هو الشهاده، فجعلت الشهادتین شهادتین، کما جعل فی سائر الحقوق شهادتین، فإذا أقرّ لله بالوحدانیّه وأقرّ للرسول بالرساله فقد أقرّ بجمله الإیمان، لأنّ اصل الإیمان انّما هو الإقرار بالله ورسوله.

فإن قال قائل: فلم جعل بعد الشهادتین الدعاء إلی الصلاه؟

قیل: لأنّ الأذان انّما وضع لموضع الصلاه، وانّما هو نداء إلی الصلاه، فجعل النداء إلی الصلاه فی وسط الأذان فقدّم قبلها أربعاً، التکبیرتین والشهادتین، وأخّر بعدها أربعاً یدعو إلی الفلاح حثّاً علی البرّ والصلاه، ثم دعا إلی خیر العمل، مرغّباً فیها وفی عملها وفی أدائها، ثمّ نادی بالتکبیر والتهلیل لیتمّ بعدها أربعاً، کماأتمّ قبلها أربعاً، ولیختم کلامه بذکر الله تعالی وتحمیده کما فتحه بذکره وتحمیده.

فإن قال قائل: فلم جعل آخرها التهلیل ولم یجعل آخرها التکبیر کما جعل فی أوّلها التکبیر؟

قیل: لأنّ التهلیل اسم الله فی آخر الحرف منه فأحبّ الله تعالی أن یختم الکلام باسمه کما فتحه باسمه.

فإن قیل: فلم لم یجعل بدل التهلیل التسبیح أو التحمید واسم الله فی آخر الحرف من هذین الحرفین؟

قیل: لأنّ التهلیل إقرار لله تعالی بالتوحید وخلع الأنداد من دون الله،

وهو أوّل الإیمان وأعظم من التسبیح والتحمید.

فإن قال قائل: فلم بدأ فی الإستفتاح والرکوع والسجود والقیام والقعود بالتکبیر؟

قیل: للعلّه الّتی ذکرناها فی الأذان.

فإن قال: فلم جعل الدعاء فی الرکعه الأولی قبل القراءه؟ ولم جعل فی الرکعه الثانیه القنوت بعد القراءه؟

قیل: لأنّه أحبّ أن یفتح قیامه لربّه وعبادته بالتحمید والتقدیس والرغبه والرهبه، ویختمه بمثل ذلک ولیکون فی القیام عند القنوت بعض الطول فأحری أن یدرک المدرک الرکوع فلا تفوته الرکعتان فی الجماعه.

فإن قال: فلم امروا بالقراءه فی الصلاه؟

قیل: لئلاّ یکون القرآن مهجوراً مضیّعاً، بل یکون محفوظاً مدروساً فلا یضمحلّ ولا یجهل.

فإن قال: فلم بدء بالحمد فی کلّ قراءه دون سائر السور؟

قیل: لأنّه لیس شیء من القرآن والکلام جمع فیه من جوامع الخیر والحکمه ما جمع فی سوره (الحمد) وذلک قوله عزّ وجلّ: (الحمد لله) انّما هو أداء لما أوجب الله تعالی علی خلقه من الشکر، لما وفّق عبده للخیر (ربّ العالمین) تمجیداً له وتحمیداً وإقراراً بأنّه هو الخالق المالک ? غیر (الرحمن الرحیم) استعطاف وذکر لربّه ونعمائه علی جمیع خلقه.

(مالک یوم الدین) إقرار له بالبعث والحساب والمجازاه، وإیجاب له ملک الآخره کما أوجب له ملک الدنیا (إیّاک نعبد) رغبه وتقرّباً إلی الله عزّ وجلّ وإخلاصاً بالعمل له دون غیره (وإیّاک نستعین) استزاده من توفیقه وعبادته واستدامه لما أنعم علیه ونصره.

(إهدنا الصراط المستقیم) استرشاداً لأدبه ومعتصماً بحبله واستزاده فی المعرفه بربّه وبعظمته وکبریائه.

(صراط الّذین أنعمت علیهم) توکیداً فی السؤال والرغبه، وذکر لما قد تقدّم من نعمه علی أولیائه، ورغبه فی مثل تلک النعم.

(غیر المغضوب علیهم) استعاذه من أن یکون من المعاندین الکافرین، المستخفّین به وبأمره ونهیه.

ولا الضالّین) اعتصاماً من أن یکون من الذین ضلّوا عن سبیله من

غیر معرفه، وهم یحسبون أنّهم یحسنون صنعاً فقد اجتمع فیه من جوامع الخیر والحکمه فی أمر الآخره والدنیا ما ? یجمعه شیء من الأشیاء.

فإن قال: فلم جعل التسبیح فی الرکوع والسجود؟

قیل: لعلل:

منها: أن یکون العبد مع خضوعه وخشوعه وتعبّده وتورّعه واستکانته وتذلله وتواضعه وتقرّبه إلی ربّه مقدّساً له، ممجّداً، مسبّحاً، معظّماً، شاکراً لخالقه ورازقه، ولیستعمل التسبیح والتحمید کما استعمل التکبیر والتهلیل، ولیشغل قلبه وذهنه بذکر الله ولم یذهب به الفکر والأمانیّ إلی غیر الله.

فإن قال: فلم جعل أصل الصلاه رکعتین رکعتین؟ ولم زید علی بعضها رکعه وعلی بعضها رکعتان ولم یزد علی بعضها شیء؟

قیل: لأنّ أصل الصلاه انّما هی رکعه واحده لأنّ أصل العدد واحد، فإذا نقصت من واحد فلیست هی صلاه فعلم الله عزّ وجلّ أنّ العباد ? یؤدّون تلک الرکعه الواحده الّتی ? صلاه أقلّ منها بکمالها وتمامها والإقبال علیها، فقرن إلیها رکعه لیتمّ بالثانیه ما نقص من الأولی، ففرض الله عزّ وجلّ أصل الصلاه رکعتین، ثمّ علم رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنّ العباد ? یؤدّون هاتین الرکعتین بتمام ما امروا به و بکماله فضمّ إلی الظهر والعصر والعشاء الآخره رکعتین رکعتین، لیکون فیهما تمام الرکعتین الأولیین، ثمّ علم أنّ صلاه المغرب یکون شغل الناس فی وقتها أکثر للإنصراف إلی الإفطار والأکل والوضوء والتهیئه للمبیت، فزاد فیها رکعه واحده لیکون أخفّ علیهم، ولأن تصیر رکعات الصلاه فی الیوم واللیله فرداً، ثم ترک الغداه علی حالها لأنّ الإشتغال فی وقتها أکثر، والمبادره إلی الحوائج فیها أعمّ، ولأنّ القلوب فیها أخلا من الفکر لقلّه معاملات الناس باللیل، ولقلّه الأخذ والإعطاء، فالإنسان فیها أقبل علی صلاته منه فی غیرها من الصلوات لأنّ الفکر أقلّ

لعدم العمل من اللیل.

فإن قال: فلم جعل فی الإستفتاح سبع تکبیرات؟

قیل: لأنّ الفرض منها واحد، وسائرها سنّه، وانّما جعل ذلک لأنّ التکبیر فی الصلاه الأولی الّتی هی الأصل کلّه سبع تکبیرات: تکبیره الإستفتاح، وتکبیره الرکوع، وتکبیرتی السجود، وتکبیره أیضاً للرکوع، وتکبیرتین للسجود، فإذا کبّر الإنسان فی أوّل صلاته سبع تکبیرات فقد علم أجزاء التکبیر کلّه، فإن سها فی شیء منها أو ترکه لم یدخل علیه نقص فی صلاته.

کما قال أبو جعفر وأبو عبد الله (علیهم السلام): من کبّر أوّل صلاته سبع تکبیرات أجزأه وتجزی تکبیره واحده، ثمّ إن لم یکبّر فی شیء من صلاته أجزأه عنه ذلک وانّما عنی بذلک إذا ترکها ساهیاً أو ناسیاً.

فإن قال: فلم جعل رکعه وسجدتین؟

قیل: لأنّ الرکوع من فعل القیام، والسجود من فعل القعود، وصلاه القاعد علی النصف من صلاه القائم، فضوعف السجود لیستوی بالرکوع فلا یکون بینهما تفاوت لأن الصلاه انّما هی رکوع وسجود.

فإن قال قائل: فلم جعل التشهّد بعد الرکعتین؟

قیل: لأنّه کما قدّم قبل الرکوع والسجود الأذان والدعاء والقراءه فکذلک أیضاً أمر بعدها بالتشهّد والتحمید والدعاء.

فإن قال: فلم جعل التسلیم تحلیل الصلاه، ولم یجعل بدلها تکبیراً أو تسبیحاً، أو ضرباً آخر؟

قیل: لأنّه لمّا کان فی الدخول فی الصلاه تحریم الکلام للمخلوقین والتوجّه إلی الخالق کان تحلیلها کلام المخلوقین والإنتقال عنها، وانما بدء المخلوقین فی الکلام أولاً بالتسلیم.

فإن قال: فلم جعل القراءه فی الرکعتین الأولیین والتسبیح فی الاخریین؟

قیل: للفرق بین ما فرضه الله عزّ وجلّ من عنده وما فرضه من عند رسوله.

فإن قال: فلم جعلت الجماعه؟

قیل: لأن ? یکون الإخلاص والتوحید والإسلام والعباده لله إلاّ ظاهراً مکشوفاً مشهوداً، لأنّ فی إظهاره حجّه علی أهل الشرق والغرب لله عزّ وجلّ

وحده، ولیکون المنافق والمستخفّ مؤدّیاً لما أقرّ به بظاهر الإسلام والمراقبه، ولتکون شهادات الناس بالإسلام من بعضهم لبعض جائزه ممکنه، مع ما فیه من المساعده علی البرّ والتقوی والزجر عن کثیر من معاصی الله عزّ وجلّ.

فإن قال: فلم جعل الجهر فی بعض الصلوات ولا یجهر فی بعض؟

قیل: لأنّ الصلوات الّتی یجهر فیها انّما هی صلوات تصلّی فی أوقات مظلمه فوجب أن یجهر فیها، لأن یمرّ المارّ فیعلم أنّ ههنا جماعه، فإن أراد أن یصلّی صلّی، لأنّه إن لم یر جماعه تصلّی سمع وعلم ذلک من جهه السماع، والصلاتان اللتان ? یجهر فیهما فإنّما هما صلاه تکون بالنهار، وفی أوقات مضیئه فهی تعلم من جهه الرؤیه، فلا یحتاج فیها إلی السماع.

فإن قال: فلم جعلت الصلوات فی هذه الأوقات ولم تقدّم ولم تؤخّر؟

قیل: لأنّ الأوقات المشهوره المعلومه التی تعمّ أهل الأرض فیعرفها الجاهل والعالم أربعه: غروب الشمس معروف تجب عنده المغرب، وسقوط الشفق مشهور تجب عنده العشاء الآخره، وطلوع الفجر مشهور تجب عنده الغداه، وزوال الشمس وإیفاء الفیء مشهور معلوم تجب عنده الظهر، ولم یکن للعصر وقت معلوم مشهور مثل هذه الأوقات الأربعه فجعل وقتها الفراغ من الصلاه ألّتی قبلها إلی أن یصیر الظلّ من کلّ شیء أربعه أضعافه.

وعلّه اخری: أنّ الله عزّ وجلّ أحبّ أن یبدأ الناس فی کلّ عمل أوّلاً بطاعته وعبادته، فأمرهم أوّل النهار أن یبدؤوا بعبادته ثمّ ینتشروا فیما أحبّوا من مؤنه دنیاهم، فأوجب صلاه الفجر علیهم، فإذا کان نصف النهار وترکوا ما کانوا فیه من الشغل وهو وقت یضع الناس فیه ثیابهم، ویستریحون، ویشتغلون بطعامهم وقیلولتهم، فأمرهم أن یبدؤوا بذکره، وعبادته، فأوجب علیهم الظهر، ثمّ یتفرّغوا لما أحبّوا من ذلک، فإذا قضوا

ظهرهم وأرادوا الإنتشار فی العمل لآخر النهار بدؤوا أیضاً بعبادته، ثم صاروا إلی ما أحبّوا من ذلک فأوجب علیهم العصر، ثم ینتشرون فیما شاؤوا من مؤنه دنیاهم، فإذا جاء اللّیل ووضعوا زینتهم وعادوا إلی أوطانهم بدؤا أوّلاً بعباده ربّهم، ثم یتفرّغون لما أحبّوا من ذلک فأوجب علیهم المغرب، فإذا جاء وقت النوم وفرغوا ممّا کانوا به مشتغلین أحبّ أن یبدؤا أوّلاً بعبادته وطاعته ثمّ یصیرون إلی ما شاؤوا أن یصیروا إلیه من ذلک فیکونوا قد بدؤا فی کلّ عمل بطاعته وعبادته، فأوجب علیهم العتمه فإذا فعلوا ذلک لم ینسوه ولم یغفلوا عنه ولم تقس قلوبهم ولم تقلّ رغبتهم.

فإن قال: فلم إذا لم یکن للعصر وقت مشهور مثل تلک الأوقات أوجبها بین الظهر والمغرب، ولم یوجبها بین العتمه والغداه، أو بین الغداه والظهر؟

قیل: لأنّه لیس وقت علی الناس أخفّ ولا أیسر ولا أحری أن یعمّ فیه الضعیف والقویّ بهذه الصلاه من هذا الوقت، وذلک أنّ الناس عامّتهم یشتغلون فی أوّل النهار بالتجارات والمعاملات والذهاب فی الحوائج، وإقامه الأسواق، فأراد أن لا یشغلهم عن طلب معاشهم ومصلحه دنیاهم ولیس یقدر الخلق کلّهم علی قیام اللیل ولا یشعرون به ولا ینتبهون لوقته لو کان واجباً، ولا یمکنهم ذلک فخفّف الله تعالی عنهم ولم یجعلها فی أشدّ الأوقات علیهم، ولکن جعلها فی أخفّ الأوقات علیهم، کما قال الله عزّ وجلّ: (یرید الله بکم الیسر ولا یرید بکم العسر).

فإن قال: فلم یرفع الیدین فی التکبیر؟

قیل: لأنّ رفع الیدین هو ضرب من الإبتهال والتبتّل والتضرّع، فأحبّ الله عزّ وجلّ أن یکون العبد فی وقت ذکره متبتّلاً متضرّعاً، مبتهلاً، ولأنّ فی وقت رفع الیدین إحضار النیّه وإقبال القلب علی ما قال وقصد.

لأنّ

الفرض من الذکر انّما هو الإستفتاح وکلّ سنّه فإنّها تؤدّی علی جهه الفرض، فلمّا أن کان فی الإستفتاح الذی هو الفرض رفع الیدین أحبّ أن یؤدّوا السنّه علی جهه ما یؤدّی الفرض.

فإن قال: فلم جعل صلاه السنّه أربعاً وثلاثین رکعه؟

قیل: لأنّ الفریضه سبع عشر رکعه فجعلت السنّه مثلی الفریضه، کمالاً للفریضه.

فإن قال: فلم جعل صلاه السنّه فی أوقات مختلفه، ولم تجعل فی وقت واحد؟

قیل: لأنّ أفضل الأوقات ثلاثه: عند زوال الشمس، وبعد الغروب، وبالأسحار، فأحبّ أن یصلّی له فی کلّ هذه الأوقات الثلاثه، لأنّه إذا فرّقت السنّه فی أوقات شتّی کان أداؤها أیسر وأخفّ من أن تجمع کلّها فی وقت واحد.

فإن قال: فلم صارت صلاه الجمعه إذا کانت مع الإمام رکعتین، وإذا کانت بغیر إمام رکعتین ورکعتین؟

قیل: لعلل شتّی:

منها: أنّ الناس یتخطّون إلی الجمعه من بعد، فأحبّ الله عزّ وجلّ أن یخفّف عنهم لموضع التعب الّذی صاروا إلیه.

ومنها: أنّ الإمام یحبسهم للخطبه وهم منتظرون للصلاه، ومن انتظر الصلاه فهو فی صلاه فی حکم التمام.

ومنها: أنّ الصلاه مع الإمام أتّم وأکمل لعلمه وفقهه وعدله وفضله.

ومنها: أنّ الجمعه عید وصلاه العید رکعتان، ولم تقصّر لمکان الخطبتین.

فإن قال: فلم جعلت الخطبه؟

قیل: لأنّ الجمعه مشهد عام، فأراد أن یکون للإمام سبب إلی موعظتهم وترغیبهم فی الطاعه، وترهیبهم من المعصیه وفعلهم، وتوقیفهم علی ما أرادوا من مصلحه دینهم ودنیاهم، ویخبرهم بما ورد علیهم من الآفات ومن الأحوال التی لهم فیها المضرّه والمنفعه، ولا یکون الصائر فی الصلاه منفصلاً ولیس بقاعل غیره ممّن یؤمّ الناس فی غیر یوم الجمعه.

فإن قال: فلم جعلت خطبتان؟

قیل: لأن تکون واحده للثناء والتمجید والتقدیس لله عزّ وجلّ، والاخری للحوائج والاعذار والإنذار والدعاء، ولما یرید أن یعلّمهم

من أمره ونهیه ما فیه الصلاح والفساد.

فإن قیل: فلم جعلت الخطبه فی یوم الجمعه فی أوّل الصلاه، وجعلت فی العیدین بعد الصلاه؟

قیل: لأنّ الجمعه أمر دائم، وتکون فی الشهر مراراً وفی السنه کثیراً، فإذا کثر ذلک علی الناس ملّوا وترکوا ولم یقیموا علیه وتفرّقوا عنه فجعلت قبل الصلاه لیحتبسوا علی الصلاه ولا یتفرّقوا ولا یذهبوا، وأمّا العیدین فإنّما هو فی السنه مرّتین وهو أعظم من الجمعه والزحام فیه أکثر، والناس فیه أرغب، فإن تفرّق بعض الناس بقی عامّتهم، ولیس هو بکثیر فیملّوا ویستخفّوا به.

قال الشیخ الصدوق (رحمه الله): جاء هذا الخبر هکذا:

والخطبتان فی الجمعه والعیدین من بعد الصلاه، لأنّهما بمنزله الرکعیتن الاخراوین، وان أوّل من قدّم الخطبتین عثمان لأنّه لمّا أحدث ما أحدث لم یکن الناس لیقفوا علی خطبته، ویقولون: ما نصنع بمواعظه وقد أحدث ما أحدث؟ فقدّم الخطبتین لیقف الناس انتظاراً للصلاه.

فإن قال: فلم وجبت الجمعه علی من یکون علی فرسخین ? أکثر من ذلک؟

قیل: لأنّ ما یقصّر فیه الصلاه بریدان ذاهباً أو برید ذاهباً وجائیاً، والبرید أربعه فراسخ فوجبت الجمعه علی من هو علی نصف البرید الذی یجب فیه التقصیر، وذلک أنّه یجیء فرسخین ویذهب فرسخین فذلک أربعه فراسخ وهو نصف طریق المسافر.

فإن قال: فلم زید فی الصلاه السنّه یوم الجمعه أربع رکعات؟

قیل: تعظیماً لذلک الیوم وتفرقه بینه وبین سائر الأیام.

فإن قیل: فلم قصرت الصلاه فی السفر؟

قیل: لأنّ الصلاه المفروضه أوّلاً انّما هی عشر رکعات، والسبع انّما زیدت فیها بعد، فخفّف الله عزّ وجلّ تلک الزیاده لموضع سفره وتعبه ونصبه، واشتغاله بأمر نفسه وظعنه وإقامته، لئلا یشتغل عمّا لابدّ له من معیشته، رحمه من الله تعالی وتعطّفاً علیه، إلاّ صلاه المغرب فإنّها لم

تقصّر لأنّها صلاه مقصوره فی الأصل.

فإن قال: فلم وجب التقصیر فی ثمانیه فراسخ ? أقلّ من ذلک ولا أکثر؟

قیل: لأنّ ثمانیه فراسخ مسیره یوم للعامّه والقوافل والأثقال فوجب التقصیر فی مسیره یوم.

فإن قال: فلم وجب التقصیر فی مسیره یوم؟

قیل: لأنّه لو لم یجب فی مسیره یوم لما وجب فی مسیره ألف سنه، وذلک أنّ کلّ یوم یکون بعد هذا الیوم فإنّما هو نظیر هذا الیوم، فلو لم یجب فی هذا الیوم لما وجب فی نظیره إذا کان نظیره مثله ولا فرق بینهما.

فإن قال: قد یختلف المسیر وذلک ان سیر البقر انّما هو أربعه فراسخ، وسیر الفرس عشرین فرسخاً، فلم جعلت أنت مسیره یوم ثمانیه فراسخ؟

قیل: لأنّ ثمانیه فراسخ هو سیر الجمال والقوافل وهو الغالب علی المسیر وهو أعظم السیر الذی یسیره الجمّالون والمکارون.

فإن قال: فلم ترک فی السفر تطوّع النهار ولم یترک تطوّع اللّیل؟

قیل: لأنّ کلّ صلاه ? تقصر فیها فلا تقصر فی تطوّعها، وذلک أنّ المغرب ? یقصر فیها فلا یقصر فیما بعدها من التطوّع، وکذلک الغداه ? یقصر فیها ولا فیما قبلها من التطوّع.

فإن قال: فما بال العتمه مقصوره ولیس تترک رکعتاها؟

قیل: انّ تلک الرکعتین لیستاهی من الخمسین، وأنّما هی زیاده فی الخمسین تطوّعاً لیتمّ بها بدل رکعه من الفریضه رکعتین من التطوّع.

فإن قیل: فلم جاز للمسافر والمریض أن یصلّیا صلاه اللّیل فی أوّل اللّیل؟

قیل: لاشتغاله وضعفه لیحرز صلاته، فیستریح المریض فی وقت راحته، ویشتغل المسافر بأشغاله وارتحاله وسفره.

فإن قیل: فلم امروا بالصلاه علی المیّت؟

قیل: لیشفعوا له ویدعوا له بالمغفره، لأنّه لم یکن فی وقت من الأوقات أحوج إلی الشفاعه فیه والطلبه والدعاء والاستغفار من تلک الساعه.

فإن قال: فلم جعلت خمس تکبیرات دون

أن تصیر أربعاً أو ستّاً؟

قیل: إنّما الخمس اخذت من الخمس الصلوات فی الیوم واللّیله.

وذلک أنّه لیس فی الصلاه تکبیره مفروضه إلاّ تکبیره الإفتتاح فجمعت التکبیرات المفروضات فی الیوم واللیله فجعلت صلاه علی المیّت.

فإن قال: فلم لم یکن فیها رکوع ولا سجود؟

قیل: لأنّه لم یکن یرید بهذه الصلاه التذلّل والخضوع انّما ارید بها الشفاعه لهذا العبد الذی قد تخلّی عمّا خلّف واحتاج إلی ما قدّم.

فإن قیل: فلم أمر بغسل المیّت؟

قیل: لأنّه إذا مات کان الغالب علیه النجاسه والآفه والأذی، فأحبّ أن یکون طاهراً إذا باشر أهل الطهاره الملائکه الذین یلونه ویماسّونه فیما بینهم نظیفاً، موجّهاً به إلی الله عزّ وجلّ.

وقد روی عن بعض الأئمّه (علیهم السلام) أنّه قال: لیس من میّت یموت إلاّ خرجت منه الجنابه، فلذلک وجب الغسل.

فإن قیل: فلم أمر أن یکفن المیّت؟

قیل: لئلاّ یلقی ربّه عزّ وجلّ ظاهر الجسد، ولئلاّ تبدو عورته لمن یحمله ویدفنه، ولئلاّ یظهر الناس علی بعض حاله وقبح منظره ولئلاّ یقسو القلب من کثره النظر إلی مثل ذلک العاهه والفساد، ولیکون أطیب لأنفس الأحیاء، ولئلاّ یبغضه حمیم فیلقی ذکره ومودّته فلا یحفظه فیما خلّف وأوصاه وأمر به وأحبّ.

فإن قیل: فلم أمر بدفنه؟

قیل: لئلاّ یظهر الناس علی فساد جسده وقبح منظره وتغیّر ریحه ولا یتأذّی به الأحیاء بریحه وبما یدخل علیه من الآفه والدنس والفساد، ولیکون مستوراً عن الأولیاء والأعداء فلا یشمت عدوّ ولا یحزن صدیق.

فإن قیل: فلم أمر من یغسّله بالغسل؟

قیل: لعلّه الطهاره ممّا أصابه من نضح المیّت لأنّ المیّت إذا خرج منه الروح بقی منه أکثر آفته، ولئلاّ یلهج الناس به وبمماسته، إذ قد غلبت علّه النجاسه والآفه.

فإن قیل: فلم ? یجب الغسل علی من مسّ شیئاً من

الأموات من غیر الإنسان کالطیر والبهائم والسباع وغیر ذلک؟

قیل: لأنّ هذه الأشیاء کلّها ملبسه ریشاً وصوفاً وشعراً ووبراً وهذا کلّه ذکیّ ولا یموت، وانّما یماسّ منه الشیء الذی هو ذکیّ من الحیّ والمیّت، الذی قد ألبسه وعلاه.

فإن قیل: فلم جوّزتم الصلاه علی المیّت بغیر وضوء؟

قیل: لأنّه لیس فیها رکوع ولا سجود، وانّما هی دعاء ومسائله، وقد یجوز أن تدعو الله عزّ وجلّ وتسأله علی أیّ حال کنت، وانّما یجب الوضوء فی الصلاه الّتی فیها رکوع وسجود.

فإن قیل: فلم جوّزتم الصلاه علیه قبل المغرب وبعد الفجر؟

قیل: لأنّ هذه الصلاه انّما تجب فی وقت الحضور والعلّه، ولیست هی موقّته کسائر الصلوات، وانّما هی صلاه تجب فی وقت حدوث الحدث لیس للإنسان فیه اختیار، وانّما هو حقّ یؤدّی وجائز أن تؤدّی الحقوق فی أیّ وقت کان، إذا لم یکن الحقّ موقّتاً.

فإن قیل: فلم جعلت للکسوف صلاه؟

قیل: لأنّه آیه من آیات الله عزّ وجلّ ? یدری ألرحمه ظهرت أم لعذاب؟ فأحبّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) أن تفزع امّته إلی خالقها وراحمها عند ذلک لیصرف عنهم شرّها ویقیم مکروهها، کما صرف عن قوم یونس حین تضرّعوا إلی الله عزّ وجلّ.

فإن قیل: فلم جعلت عشر رکعات؟

قیل: لأنّ الصلاه الّتی نزل فرضها من السماء أوّلاً فی الیوم واللیله فإنّما هی عشر رکعات فجمعت تلک الرکعات ههنا، وانّما جعل فیها السجود لأنّه ? یکون صلاه فیها رکوع إلاّ وفیها سجود، ولأن یختموا صلاتهم أیضاّ بالسجود والخضوع والخشوع، وانّما جعلت أربع سجدات لأنّ کلّ صلاه نقص سجودها من أربع سجدات ? تکون صلاه لأنّ أقلّ الفرض من السجود فی الصلاه ? یکون إلاّ علی أربع سجدات.

فإن قیل: فلم لم یجعل بدل الرکوع سجوداً؟

قیل:

لأنّ الصلاه قائماً أفضل من الصلاه قاعداً، ولأنّ القائم یری الکسوف والإنجلاء والساجد ? یری.

فإن قیل: فلم غیّرت عن أصل الصلاه الّتی افترضها الله عزّ وجلّ؟

قیل: لأنّها صلاه لعلّه تغیّر أمر من الامور وهو الکسوف، فلمّا تغیّرت العلّه تغیّر المعلول.

فإن قیل: فلم جعل یوم الفطر العید؟

قیل: لأن یکون للمسلمین مجمعاً یجتمعون فیه، ویبرزون إلی الله عزّ وجلّ فیحمدونه علی ما منّ علیهم، فیکون یوم عید، ویوم اجتماع، ویوم فطر، ویوم زکاه، ویوم رغبه، ویوم تضرّع، ولأنّه أوّل یوم من السنه یحلّ فیه الأکل والشرب، لأنّ أوّل شهور السنه عند أهل الحقّ شهر رمضان فأحبّ الله عزّ وجلّ أن یکون لهم فی ذلک الیوم مجمع یحمدونه فیه ویقدّسونه.

فإن قیل: فلم جعل التکبیر فیها أکثر منه فی غیرها من الصلوات؟

قیل: لأنّ التکبیر انّما هو تعظیم لله وتحمید علی ما هدی وعافا کما قال الله عزّ وجلّ: (ولتکبّروا الله علی ما هداکم ولعلّکم تشکرون).

فإن قیل: فلم جعل اثنتا عشره تکبیره فیها؟

قیل: لأنّه یکون فی الرکعتین اثنتا عشره تکبیره، فلذلک جعل فیها اثنتا عشره تکبیره.

فإن قیل: فلم جعل فی الأولی سبع، وخمس فی الثانیه ولم یسو بینهما؟

قیل: لأنّ السنّه فی صلاه الفریضه أن یستفتح بسبع تکبیرات فلذلک بدأ ههنا بسبع تکبیرات، وجعل فی الثانیه خمس تکبیرات، لأنّ التحریم من التکبیر فی الیوم واللیله خمس تکبیرات، ولیکون التکبیر فی الرکعتین جمیعاً وتراً وتراً.

فإن قیل: فلم امروا بالصوم؟

قیل: لکی یعرفوا ألم الجوع والعطش فیستدلّوا علی فقر الآخره، ولیکون الصائم خاشعاً، ذلیلاً، مستکیناً، مأجوراً، محتسباً، عارفاً، صابراً علی ما أصابه من الجوع والعطش، فیستوجب الثواب مع ما فیه من الإمساک عن الشهوات، ولیکون ذلک واعظاً لهم فی العاجل، ورائضاً لهم علی أداء

ما کلّفهم ودلیلاً لهم فی الأجر، ولیعرفوا شدّه مبلغ ذلک علی أهل الفقر والمسکنه فی الدنیا فیؤدّوا إلیهم ما فرض الله تعالی لهم فی أموالهم.

فإن قیل: فلم جعل الصوم فی شهر رمضان خاصّه دون سائر الشهور؟

قیل: لأنّ شهر رمضان هو الشهر الّذی أنزل الله تعالی فیه القرآن، وفیه فرّق الله بین أهل الحقّ والباطل، کما قال الله تعالی: (شهر رمضان الذی انزل فیه القرآن هدی للناس وبیّنات من الهدی والفرقان)، وفیه نبّئ محمّد (صلی الله علیه وآله)، وفیه لیله القدر التی هی خیر من ألف شهر، وفیها یفرق کلّ أمر حکیم، وهو رأس السنه ویقدّر فیها ما یکون فی السنه من خیر، أو شرّ، أو مضرّه، أو منفعه، أو رزق، أو أجل، ولذلک سمّیت لیله القدر.

فإن قیل: فلم امروا بصوم شهر رمضان ? أقلّ من ذلک ولا أکثر؟

قیل: لأنّه قوّه العباده الذی یعمّ فیه القویّ والضعیف، وانّما أوجب الله تعالی الفرائض علی أغلب الأشیاد وأعمّ القوی، ثمّ رخّص لأهل الضعف وانّما أوجب الله ورغّب أهل القوّه فی الفضل، ولو کانوا یصلحون علی أقلّ من ذلک لنقصهم، ولو احتاجوا إلی أکثر من ذلک لزادهم.

فإن قیل: فلم إذا حاضت المرأه ? تصوم ولا تصلّی؟

قیل: لأنّها فی حدّ النجاسه فأحبّ أن ? تتعبّد إلاّ طاهره ولأنّه ? صوم لمن ? صلاه له.

فإن قیل: فلم صارت تقضی الصیام ولا تقضی الصلاه؟

قیل: لعلل شتّی.

فمنها: أنّ الصیام ? یمنعها من خدمه نفسها وخدمه زوجها، وإصلاح بیتها والقیام بامورها، والإشتغال بمرمّه معیشتها، والصلاه تمنعها من ذلک کلّه، لأنّ الصلاه تکون فی الیوم واللیله مراراً فلا تقوی علی ذلک، والصوم لیس کذلک.

ومنها: أنّ الصلاه فیها عناء وتعب واشتغال الأرکان، ولیس فی الصوم شیء

من ذلک، وانّما هو ترک الطعام والشراب ولیس فیه اشتغال الأرکان.

ومنها: أنّه لیس من وقت یجیء إلاّ وتجب علیها فیه صلاه جدیده فی یومها ولیلتها ولیس الصوم کذلک، لأنّه لیس کلّما حدث علیها یوم وجب علیها الصوم، وکلّما حدث وقت الصلاه وجبت علیها الصلاه.

فإن قیل: فلم إذا مرض الرجل أو سافر فی شهر رمضان فلم یخرج من سفره أولم یفق من مرضه حتّی یدخل علیه شهر رمضان آخر وجب علیه الفداء للأوّل وسقط القضاء، فإذا أفاق بینهما أو أقامولم یقضه وجب علیه القضاء والفداء؟

قیل: لأنّ ذلک الصوم انّما وجب علیه فی تلک السنه فی هذا الشهر، فأمّا الذی لم یفق فإنّه لمّا مرّ علیه السنه کلّها وقد غلب الله علیه فلم یجعل له السبیل إلی أدائه سقط عنه، وکذلک کلّما غلب الله تعالی علیه مثل المغمی علیه الذی یغمی علیه یوماً ولیله فلا یجب علیه قضاء الصلاه، کما قال الصادق (علیه السّلام): کلّما غلب الله علی العبد فهو أعذر له، لأنّه دخل الشهر وهو مریض فلم یجب علیه الصوم فی شهره، ولا سنته للمرض الذی کان فیه، ووجب علیه الفداء لأنّه بمنزله من وجب علیه الصوم فلم یستطیع أداؤه فوجب علیه الفداء، کما قال الله عزّ وجلّ: (فصیام شهرین متتابعین) (فمن لم یستطع فإطعام ستّین مسکیناً) وکما قال الله عزّ وجلّ: (ففدیه من صیام أو صدقه) فأقام الصدقه مقام الصیام إذا عسر علیه.

فإن قیل: فإن لم یستطع إذ ذاک فهو الآن یستطیع؟

قیل: لأنّه لمّا دخل علیه شهر رمضان آخر وجب علیه الفداءللماضی، لأنّه کان بمنزله من وجب علیه صوم فی کفّاره فلم یستطعه فوجب علیه الفداء، وإذا وجب علیه الفداء سقط الصوم، والصوم ساقط والفداء

لازم، فإن أفاق فیما بینهما ولم یصمه وجب علیه الفداء لتضییعه والصوم لاستطاعته.

فإن قیل: فلم جعل صوم السنّه؟

قیل: لیکمل به صوم الفرض.

فإن قیل: فلم جعل فی کلّ شهر ثلاثه أیّام، وفی کلّ عشره أیّام یوماً؟

قیل: لأنّ الله تبارک وتعالی یقول: (من جاء بالحسنه فله عشر أمثالها) فمن صام فی کلّ عشره أیّام یوسماً واحداً فکأنّما صام الدهر کلّه کما قال سلمان الفارسی رحمه الله علیه: (صوم ثلاثه أیّام فی الشهر صوم الدهر کلّه فمن وجد شیئاً غیر الدهر فلیصمه).

فإن قیل: فلم جعل أوّل خمیس من العشر الأوّل، وآخر خمیس فی العشر الآخر، وأربعاء فی العشر الأوسط؟

قیل: أمّا الخمیس فإنّه قال الصادق (علیه السّلام): یعرض کلّ خمیس أعمال العباد علی الله عزّ وجلّ، فأحبّ أن یعرض عمل العبد علی الله تعالی وهو صائم.

فإن قیل: فلم جعل آخر خمیس؟

قیل: لأنّه إذا عرض عمل العبد ثلاثه أیّام والعبد صائم کان أشرف وأفضل من أمر یعرض عمل یومین وهو صائم، وانّما جعل أربعاء فی العشر الأوسط لأنّ الصادق (علیه السّلام) أخبر بأنّ الله عزّ وجلّ خلق النار فی ذلک الیوم وفیه أهلک الله القرون الأولی، وهو یوم نحس مستمرّ، فأحبّ أن یدفع العبد عن نفسه نحس ذلک الیوم بصومه.

فإن قیل: فلم وجب فی الکفّاره علی من لم یجد تحریر رقبه الصیام دون الحجّ والصلاه وغیرهما من الأنواع؟

قیل: لأنّ الصلاه والحجّ وسائر الفرائض مانعه للإنسان من التقلّب فی أمر دنیاه ومصلحه معیشته، مع تلک العلل التی ذکرناها فی الحائض التی تقضی الصوم ولا تقضی الصلاه.

فإن قیل: فلم وجب علیه صوم شهرین متتابعین، دون أن یجب علیه شهر واحد أو ثلاثه أشهر؟

قیل: لأنّ الفرض الّذی فرضه الله عزّ وجلّ علی الخلق

هوشهر واحد فضوعف هذا الشهر فی الکفّاره توکیداً وتغلیظاً علیه.

فإن قیل: فلم جعلت متتابعین؟

قیل: لئلاّ یهون علیه الأداء فیستخفّ به، لأنّه إذا قضاه متفرّقاً هان علیه القضاء واستخفّ بالإیمان.

فإن قیل: فلم أمر بالحجّ؟

قیل: لعلّه الوفاده إلی الله عزّ وجلّ، وطلب الزیاده، والخروج من کلّ ما اقترف العبد تائباً ممّا مضی، مستأنفاً لما یستقبل، مع ما فیه من إخراج الأموال وتعب الأبدان، والإشتغال عن الأهل والولد، وحظر الأنفس عن اللذات، شاخصاً فی الحر والبرد، ثابتاً علیه ذلک، دائماً مع الخضوع والإستکانه والتذلّل، مع ما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع.

کلّ ذلک لطلب الرغبه إلی الله والرهبه منه، وترک قساوه القلب وخساسه الأنفس، ونسیان الذکر، وانقطاع الرجاء والأمل، وتجدید الحقوق، وحظر الأنفس عن الفساد، مع ما فی ذلک من المنافع لجمیع من فی شرق الأرض وغربها ومن فی البرّ والبحر ممّن یحجّ وممّن لم یحجّ: من بین تاجر، وجالب، وبائع ومشتری، وکاسب، ومسکین، ومکار، وفقیر، وقضاء حوائج أهل الأطراف فی المواضع الممکن لهم الإجتماع فیه، مع ما فیه من التفقّه ونقل أخبار الأئمّه (علیهم السلام) إلی کلّ صقع وناحیه، کما قال الله عزّ وجلّ: (فلولا نفر من کلّ فرقه منهم طائفه لیتفقّهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلّهم یحذرون)، (ولیشهدوا منافع لهم).

فإن قیل: فلم امروا بحجّه واحده ? أکثر من ذلک؟

قیل: لأنّ الله عزّ وجلّ وضع الفرائض علی أدنی القوم قوّه، کما قال عزّ وجلّ: (فما استیسر من الهدی) یعنی شاه لیسع القویّ والضعیف، وکذلک سائر الفرائض انّما وضعت علی أدنی القوم قوّه، وکان من تلک الفرائض الحجّ المفروض واحداً، ثم رغّب بعد أهل القوّه بقدر طاقتهم.

فإن قیل: فلم امروا بالتمتّع فی الحجّ؟

قیل: ذلک تخفیف

من ربّکم ورحمه لأن یسلم الناس فی إحرامهم ولا یطول ذلک علیهم فیدخل علیهم الفساد وأن یکون الحجّ والعمره واجبین جمیعاً فلا تعطّل العمره وتبطل، ولا یکون الحجّ مفرداً من العمره ویکون بینهما فصل وتمییز، وأن ? یکون الطواف بالبیت محظوراً لأنّ المحرم إذا طاف بالبیت قد أحلّ إلاّ لعلّه، فلو ? التمتّع لم یکن للحاجّ أن یطوف لأنّه إن طاف أحلّ وفسد إحرامه ویخرج منه قبل أداء الحجّ، ولأن یجب علی الناس الهدی والکفّاره فیذبحون وینحرون ویتقرّبون إلی الله جلّ جلاله فلا تبطل هراقه الدماء والصدقه علی المسلمین.

فإن قیل: فلم جعل وقتها عشر ذی الحجّه ولم یقدم ولم یؤخّر؟

قیل: قد یجوز أن یکون لما أوجب الله عزّ وجلّ أن یعبد بهذه العباده وضع البیت والمواضع فی أیّام التشریق فکان أوّل ما حجّت لله الملائکه وطافت به فی هذا الوقت فجعله سنّه ووقتاً إلی یوم القیامه، فأمّا النبیّون آدم ونوح وإبراهیم وموسی وعیسی ومحمّد صلوات الله علیهم وغیرهم من الأنبیاء (علیهم السلام) انّما حجّوا فی هذا الوقت فجعلت سنّه فی أولادهم إلی یوم القیامه.

فإن قیل: فلم امروا بالإحرام؟

قیل: لأن یخشعوا قبل دخول حرم الله عزّ وجلّ وأمنه، ولئلاّ یلهوا ویشتغلوا بشیء من امور الدنیا وزینتها، ولذّاتها، ویکونوا صابرین فیما هم فیه، قاصدین نحوه، مقبلین علیه بکلّیتهم، مع ما فیه من التعظیم لله عزّ وجلّ ولبیته والتذلّل لانفسهم عند قصدهم إلی الله عزّ وجلّ ووفادتهم إلیه، راجعین ثوابه راهبین من عقابه، ماضین نحوه مقبلین إلیه، بالذلّ والإستکانه والخضوع، والله الموفّق وصلّی الله علی محمّد وآله أجمعین.

التحریم والتحلیل

عن محمّد بن سنان: أنّ ابا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) کتب إلیه بما فی هذا الکتاب جواب

کتابه إلیه یسأله عنه:

جاءنی کتابک تذکر أنّ بعض أهل القبله یزعم أنّ الله تبارک وتعالی لم یحلّ شیئاً ولم یحرّمه لعلّه أکثر من التعبّد لعباده بذلک، قد ضلّ من قال ذلک ضلالاً بعیداً وخسر خسراناً مبیناً، لأنّه لو کان کذلک لکان جائزاً أن یستعبدهم بتحلیل ما حرّم وتحریم ما أحلّ حتّی یستعبدهم بترک الصلاه والصیام وأعمال البرّ کلّها، والإنکار له ولرسله وکتبه والجحود بالزنا والسرقه وتحریم ذوات المحارم وما أشبه ذلک من الامور التی فیها فساد التدبیر وفناء الخلق، إذ العلّه فی التحلیل والتحریم التعبّد ? غیره، فکان کما أبطل الله عزّ وجلّ به قول من قال ذلک انّا وجدنا کلّ ما أحلّ الله تبارک وتعالی ففیه صلاح العباد وبقاؤهم ولهم إلیه الحاجه التی ? یستغنون عنها.

ووجدنا المحرّم من الأشیاء ? حاجه للعباد إلیه ووجدناه مفسداً داعیاً إلی الفناء والهلاک.

ثم رأیناه تبارک وتعالی قد أحلّ بعض ما حرّم فی وقت الحاجه لما فیه من الصلاح فی ذلک الوقت، نظیر ما أحلّ من المیته والدم ولحم الخنزیر إذا اضطرّ إلیها المضطّر، لما فی ذلک الوقت من الصلاح والعصمه ودفع الموت، فکیف دلّ الدلیل علی أنّه لم یحلّ إلاّ لما فیه من المصلحه للأبدان، وحرّم ما حرّم لما فیه من الفساد، ولذلک وصف فی کتابه وأدّت عنه رسله وحججه کما قال أبو عبد الله (علیه السّلام): لو یعلم العباد کیف کان بدؤ الخلق ما اختلف اثنان.

وقوله (علیه السّلام): لیس بین الحلال والحرام إلاّ شیء یسیر، یحوله من شیء إلی شیء فیصیر حلالاً وحراماً.

علل الأحکام

عن محمّد بن سنان، أنّ علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) کتب إلیه فی جواب مسائله:

علّه غسل الجنابه النظافه وتطهیر الإنسان نفسه ممّا أصابه

من أذاه، وتطهیر سائر جسده، لأنّ الجنابه خارجه من کلّ جسده فلذلک وجب علیه تطهیر جسده کلّه.

وعلّه التخفیف فی البول والغائط لأنّه أکثر وأدوم من الجنابه فرضی فیه بالوضوء لکثرته ومشقته ومجیئه بغیر إراده منهم ولا شهوه، والجنابه ? تکون إلاّ بالاستلذاذ منهم والإکراه لأنفسهم.

وعلّه غسل العید والجمعه وغیر ذلک من الأغسال لما فیه من تعظیم العبد ربّه، واستقباله الکریم الجلیل وطلب المغفره لذنوبه، ولیکون لهم یوم عید معروف یجتمعون فیه علی ذکر الله عزّ وجلّ، فجعل فیه الغسل تعظیماً لذلک الیوم، وتفضیلاً له علی سائر الأیّام، وزیاده فی النوافل والعباده، ولتکون تلک طهاره له من الجمعه إلی الجمعه.

وعلّه غسل المیّت أنّه یغسّل لأنّه یطهر وینظف من أدناس أمراضیه، وما أصابه من صنوف علله لأنّه یلقی الملائکه ویباشر أهل الآخره، فیستحبّ إذا ورد علی الله ولقی أهل الطهاره ویماسّونه ویماسّهم أن یکون طاهراً، نظیفاً، موجّها به إلی الله عزّ وجلّ لیطلب به ویشفع له.

وعلّه اخری أنّه یخرج منه الأذی الّذی منه خلق فیجنب فیکون غسله له.

وعلّه اغتسال من غسّله أو مسّه فظاهره لما أصابه من نضح المیّت، لأنّ المیّت إذا خرجت الروح منه بقی أکثر آفه فلذلک یتطهّر منه ویطهّر.

وعلّه الوضوء الّتی من أجلها صار غسل الوجه والذراعین ومسح الرأس والرجلین فلقیامه بین یدی الله عزّ وجلّ، واستقباله إیّاه بجوارحه الظاهره، وملاقاته بها الکرام الکاتبین.

فغسل الوجه للسجود والخضوع، وغسل الیدین لیقلّبهما ویرغب بهما ویرهب ویبتهل، ومسح الرأس والقدمین لأنّهما ظاهر ان مکشوفان یستقبل بهما فی کلّ حالاته، ولیس فیهما من الخضوع والتبتّل ما فی الوجه والذراعین.

وعلّه الزکاه من أجل قوت الفقراء وتحصین أموال الأغنیاء لأنّ الله تبارک وتعالی کلّف أهل الصحّه القیام بشأن أهل الزمانه

والبلوی، کما قال عزّ وجلّ: (لتبلون فی أموالکم وأنفسکم) فی أموالکم بإخراج الزکاه، (وفی أنفسکم) بتوطین الأنفس علی الصبر، مع ما فی ذلک من أداء شکر نعم الله عزّ وجلّ، والطمع فی الزیاده، مع ما فیه من الرحمه والرأفه لأهل الضعف، والعطف علی أهل المسکنه، والحثّ لهم علی المواساه وتقویه الفقراء والمعونه لهم علی أمر الدین، وهم عظه لأهل الغنی، وعبره لهم لیستدلّوا علی فقراء الآخره بهم ومالهم من الحثّ فی ذلک علی الشکر لله عزّ وجلّ لما خوّلهم وأعطاهم والدعاء والتضرّع والخوف من أن یصیروا مثلهم فی امور کثیره من أداء الزکاه والصدقات وصله الأرحام واصطناع المعروف.

وعلّه الحجّ الوفاده إلی الله عزّ وجلّ وطلب الزیاده والخروج من کلّ ما اقترف، ولیکون تائباً ممّا مضی، مستأنفاً لما یستقبل، وما فیه من استخراج الأموال وتعب الأبدان وحظرها عن الشهوات واللذات، والتقرّب بالعباده إلی الله عزّ وجلّ، والخضوع والإستکانه والذلّ، شاخصاً إلیه فی الحرّ والبرد والخوف والأمن، دائباً فی ذلک دائماً، وما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع والرغبه والرهبه إلی الله عزّ وجلّ ومنه ترک قساوه القلب وجساره الأنفس ونسیان الذکر وانقطاع الرجاء والعمل، وتجدید الحقوق وحظر النفس عن الفساد، ومنفعه من فی شرق الأرض وغربها، ومن فی البرّ والبحر ممّن یحجّ وممّن ? یحجّ، من تاجر وجالب وبایع ومشتر وکاسب ومسکین، وقضاء حوائج أهل الأطراف والمواضع الممکن لهم الإجتماع فیها کذلک لیشهدوا منافع لهم.

وعلّه فرض الحجّ مرّه واحده لأنّ الله عزّ وجلّ وضع الفرائض علی أدنی القوم قوّه فمن تلک الفرایض الحجّ المفروض [مرّه] واحده، ثمّ رغّب أهل القوّه علی قدر طاقتهم.

وعلّه وضع البیت وسط الأرض أنّه الموضع الّذی من تحته دحیت الأرض وکلّ ریح

تهبّ فی الدنیا فإنّها تخرج من تحت الرکن الشامیّ، وهی أوّل بقعه وضعت فی الأرض، لأنّها الوسط لیکون الفرض لأهل الشرق والغرب فی ذلک سواء.

وسمّیت مکّه مکّه لأنّ الناس کانوا یمکّون فیها، وکان یقال لمن قصدها: قد مکّا، وذلک قول الله عزّ وجلّ: (وما کان صلاتهم عند البیت إلاّ مکاء وتصدیه) فالمکاء: الصفیر، والتصدیه: صفق الیدین.

وعلّه الطواف بالبیت أن الله عزّ وجلّ قال للملائکه: (إنّی جاعل فی الأرض خلیفه قالوا أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء) فردّوا علی الله عزّ وجلّ هذا الجواب فندموا فلاذوا بالعرش واستغفروا، فأحب الله عزّ وجلّ أن یتعبّد بمثل ذلک العباد فوضع فی السماء الرابعه بیتاً بحذاء العرش یسمّی الضراح، ثمّ وضع فی السماء الدنیا بیتاً یسمّی المعمور بحذاء الضراح، ثمّ وضع هذا البیت بحذاء البیت المعمور، ثمّ أمر آدم (علیه السّلام) فطاف به فتاب الله عزّ وجلّ علیه فجری ذلک فی ولده إلی یوم القیامه.

وعلّه استلام الحجر أنّ الله تبارک وتعالی لمّا أخذ میثاق بنی آدم التقمه الحجر فمن ثمّ کلّف الناس تعاهد ذلک المیثاق، ومن ثمّ یقال عند الحجر: أمانتی أدّیتها، ومیثاق تعاهدته لتشهد لی بالموافاه، ومنه قول سلمان رحمه الله: لیجیئنّ الحجر یوم القیامه مثل أبی قبیس له لسان وشفتان یشهد لمن وافاه بالموافاه.

والعلّه التی من أجلها سمیّت منی منی أنّ جبرئیل (علیه السّلام) قال هناک لإبراهیم (علیه السّلام): تمنّ علی ربّک ما شئت، فتمنّی إبراهیم (علیه السّلام) فی نفسه أن یجعل الله مکان ابنه إسماعیل کبشاً یأمره بذبحه فداءاً له فأعطی مناه.

وعلّه الصوم لعرفان مسّ الجوع والعطش لیکون العبد ذلیلاً مستکیناً مأجوراً محتسباً صابراً، فیکون ذلک دلیلاً له علی شدائد الآخره مع ما فیه من

الإنکسار له عن الشهوات، واعظاً له فی العاجل، دلیلاً علی الآجل لیعلم شدّه مبلغ ذلک من أهل الفقر والمسکنه فی الدنیا والآخره.

وحرّم الله قتل النفس الّتی من الکبائر لعلّه فساد الخلق فی تحلیله لو أحلّ وفنائهم وفساد التدبیر.

وحرّم الله عزّ وجلّ عقوق الوالدین لما فیه من الخروج عن التوقیر لطاعه الله عزّ وجلّ، والتوقیر للوالدین، وتجنّب کفر النعمه، وإبطال الشکر وما یدعو فی ذلک إلی قلّه النسل وانقطاعه، لما فی العقوق من قلّه توقیر الوالدین والعرفان بحقّهما، وقطع الأرحام، والزهد من الوالدین فی الولد، وترک التربیه لعلّه ترک الولد برّهما.

وحرّم الزنا لما فیه من الفساد من قتل الأنفس، وذهاب الأنساب وترک التربیه للأطفال، وفساد المواریث، وما أشبه ذلک من وجوه الفساد.

وحرّم أکل مال الیتیم ظلماً لعلل کثیره من وجوه الفساد.

أوّل ذلک أنّه: إذا أکل الإنسان مال الیتیم ظلماً فقد أعان علی قتله، إذ الیتیم غیر مستغن، ولا متحمّل لنفسه، ولا قائم بشأنه، ولا له من یقوم علیه ویکفیه کقیام والدیه، فإذا أکل ماله فکأنّه قد قتله وصیّره إلی الفقر والفاقه، مع ما خوّف الله تعالی وجعل من العقوبه فی قوله عزّ وجلّ: (ولیخش الّذین لو ترکوا من خلفهم ذرّیه ضعافاً خافوا علیهم فلیتّقوا الله).

ولقول أبی جعفر (علیه السّلام): انّ الله عزّ وجلّ وعد فی أکل مال الیتیم عقوبتین: عقوبه فی الدنیا، وعقوبه فی الآخره، ففی تحریم مال الیتیم استبقاء الیتیم، واستقلاله بنفسه، والسلامه للعقب أن یصیبه ما أصابه، لما وعد الله تعالی فیه من العقوبه، مع ما فی ذلک من طلب الیتیم بثاره إذا ادرک، ووقوع الشحناء والعداوه والبغضاء حتّی یتفانوا.

وحرّم الله تعالی الفرار من الزحف لما فیه من الوهن فی الدین، والإستخفاف بالرسل، والأئمّه

العادله (علیهم السلام)، وترک نصرتهم علی الأعداء، والعقوبه لهم علی إنکار ما دعوا إلیه من الإقرار بالربوبیّه وإظهار العدل وترک الجور وإماته الفساد، لما فی ذلک من جرأه العدوّ علی المسلمین وما یکون فی ذلک من السبی والقتل، وإبطال دین الله عزّ وجلّ وغیره من الفساد.

وحرّم التعرّب بعد الهجره للرجوع عن الدین، وترک المؤازره للأنبیاء والحجج (علیهم السلام)، وما فی ذلک من الفساد، وإبطال حقّ کلّ ذی حقّ ? لعلّه سکنی البدو، وکذلک لو عرف بالرجل الدین کاملاً لم یجز له مساکنه أهل الجهل، والخوف علیهم لأنّه ? یؤمن أن یقع منه ترک العلم والدخول مع أهل الجهل والتمادی فی ذلک.

وحرّم ما أهل به لغیر الله عزّ وجلّ للّذی أوجب الله عزّ وجلّ علی خلقه من الإقرار به، وذکر اسمه علی الذبائح المحلّله، ولئلاّ یساوی بین ما تقرّب به إلیه، وبین ما جعل عباده للشیاطین والأوثان، لأنّ فی تسمیه الله عزّ وجلّ الإقرار بربوبیّته وتوحیده، وما فی الإهلال لغیر الله من الشرک به والتقرّب به إلی غیره، لیکون ذکر الله تعالی وتسمیته علی الذبیحه فرقاً بین ما أحلّ الله وبین ما حرّم الله.

وحرّم سباع الطیر والوحش کلّها لأکلها من الجیف ولحوم الناس والعذره وما أشبه ذلک فجعل الله عزّ وجلّ دلائل ما أحلّ من الوحش والطیر وما حرّم کما قال أبی (علیه السّلام): کلّ ذی ناب من السباع وذی مخلب من الطیر حرام، وکلّما کانت له قانصه من الطیر فحلال.

وعلّه اخری یفرق بین ما أحلّ من الطیر وما حرّم قوله (علیه السّلام): کلما دفّ، ولا تأکل ما صفّ.

وحرّم الأرنب لأنها بمنزله السنّور ولها مخالیب کمخالیب السنّور وسباع الوحش فجرت مجراها، مع قذرها فی نفسها، وما

یکون منها من الدم کما یکون من النساء لأنّها مسخ.

وعلّه تحریم الربا انّما نهی الله عنه لما فیه من فساد الأموال، لأنّ الإنسان إذا اشتری الدرهم بالدرهمین کان ثمن الدرهم درهماً، وثمن الآخر باطلاً، فبیع الربا وکس علی کلّ حال علی المشتری وعلی البائع، فحرّم الله عزّ وجلّ الربا لعلّه فساد الأموال کما حظر علی السفیه أن یدفع ماله إلیه لما یتخوّف علیه من إفساده حتّی یؤنس منه رشده فلهذه العلّه حرّم الله الربا وبیع الدرهم بالدرهمین یداً بید.

وعلّه تحریم الربا بعد البیّنه لما فیه من الإستخفاف بالحرام المحرّم وهی کبیره بعد البیان وتحریم الله تعالی لها، ولم یکن ذلک منه إلاّ استخفافاً بالمحرّم للحرام، والإستخفاف بذلک دخول فی الکفر.

وعلّه تحریم الربا بالنسیه لعلّه ذهاب المعروف، وتلف الأموال، ورغبه الناس فی الربح، وترکهم القرض، والقرض من صنایع المعروف، ولما فی ذلک من الفساد والظلم وفناء الأموال.

وحرّم الخنزیر لأنّه مشوّه، جعله الله عزّ وجلّ عظه للخلق وعبره وتخویفاً ودلیلاً علی ما مسخ علی خلقته، ولأنّ غذاءه أقذر الأقذار مع علل کثیره.

وکذلک حرّم القرد لأنّه مسخ مثل الخنزیر، وجعل عظه وعبره للخلق ودلیلاً علی ما مسخ علی خلقته وصورته، وجعل فیه شبهاً من الإنسان، لیدلّ علی أنّه من الخلق المغضوب علیهم.

وحرّمت المیته لما فیها من فساد الأبدان والآفه، ولما أراد الله عزّ وجلّ أن یجعل التسمیه سبباً للتحلیل وفرقاً بین الحلال الحرام.

وحرّم الله عزّ وجلّ الدم کتحریم المیته لما فیه من فساد الأبدان، ولأنّه یورّث الماء الأصفر، ویبخر الفم، وینتن الریح، ویسیّئ الخلق، ویورث القسوه للقلب، وقلّه الرأفه والرحمه حتّی ? یؤمن أن یقتل [ولده] ووالده وصاحبه.

وحرّم الطحال لما فیه من الدم، ولأنّ علّته وعلّه الدم والمیته

واحده، لأنّه یجری مجراها فی الفساد.

وعلّه المهر ووجوبه علی الرجال ولا یجب علی النساء أن یعطین أزواجهنّ لأنّ علی الرجل مؤونه المرأه ولأنّ المرأه بائعه نفسها، والرجل مشتر، ولا یکون البیع إلاّ بثمن، ولا الشراء بغیر إعطاء الثمن، مع أنّ النساء محظورات عن التعامل والمتجر مع علل کثیره.

وعلّه تزویج الرجل أربع نسوه وتحریم أن تتزوّج المرأه أکثر من واحد، لأنّ الرجل إذا تزوّج أربع نسوه کان الولد منسوباً إلیه، والمرأه لو کان لها زوجان وأکثر من ذلک لم یعرف الولد لمن هو؟ إذ هم مشترکون فی نکاحها، وفی ذلک فساد الأنساب والمواریث والمعارف.

وعلّه تزویج العبد اثنتین ? أکثر منه لأنّه نصف رجل حرّ فی الطلاق والنکاح، ? یملک نفسه ولا له مال انّما ینفق مولاه علیه ولیکون ذلک فرقاً بینه وبین الحرّ، ولیکون أقلّ لاشتغاله عن خدمه موالیه.

وعلّه الطلاق ثلاثاً لما فیه من المهله فیما بین الواحده إلی الثلاث لرغبه تحدث، أو سکون غضبه إن کان، ولیکون ذلک تخویفاً وتأدیباً للنساء وزجراً لهنّ عن معصیه أزواجهنّ، فاستحقّت المرأه الفرقه والمباینه لدخولها فیما ? ینبغی من معصیه زوجها.

وعلّه تحریم المرأه بعد تسع تطلیقات فلا تحلّ له أبداً عقوبه لئلاّ یتلاعب بالطلاق، ولا یستضعف المرأه، ولیکون ناظراً فی اموره، متیقّظاً معتبراً، ولیکون یأساً لهما من الإجتماع بعد تسع تطلیقات.

وعلّه طلاق المملوک اثنتین لأنّ طلاق الأمه علی النصف فجعله اثنتین احتیاطاً لکمال الفرائض، وکذلک فی الفرق فی العدّه للمتوفّی عنها زوجها.

وعلّه ترک شهاده النساء فی الطلاق والهلال لضعفهنّ عن الرؤیه ومحاباتهنّ فی النساء الطلاق، فلذلک ? یجوز شهادتهنّ إلاّ فی موضع ضروره مثل شهاده القابله، وما ? یجوز للرجال أن ینظروا إلیه، کضروره تجویز شهاده أهل الکتاب إذا

لم یوجد غیرهم، وفی کتاب الله عزّ وجلّ: (إثنان ذوا عدل منکم) مسلمین (أو آخران من غیرکم) کافرین، ومثل شهاده الصبیان علی القتل إذا لم یوجد غیرهم.

والعلّه فی شهاده أربعه فی الزنا واثنین فی سایر الحقوق لشدّه حدّ المحصن لأنّ فیه القتل فجعلت الشهاده فیه مضاعفه مغلّظه، لما فیه من قتل نفسه، وذهاب نسب ولده ولفساد المیراث.

وعلّه تحلیل مال الولد لوالده بغیر إذنه ولیس ذلک للولد، لأنّ الولد موهوب للوالد فی قول الله عزّ وجلّ: (یهب لمن یشاء اناثاً ویهب لمن یشاء الذکور) مع أنّه المأخوذ بمؤونته صغیراً أو کبیراً، والمنسوب إلیه والمدعوّ له لقول الله عزّ وجلّ: (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله) وقول النبیّ (صلی الله علیه وآله): أنت ومالک لأبیک.

ولیس للوالده کذلک، ? تأخذ من ماله إلاّ بإذنه، أو بإذن الأب، لأنّ الأب مأخوذ بنفقه الولد، ولا تؤخذ المرأه بنفقه ولدها.

والعلّه فی أنّ البیّنه فی جمیع الحقوق علی المدّعی والیمین علی المدّعی علیه ما خلا الدم لأنّ المدّعی علیه جاحد، ولا یمکنه إقامه البیّنه علی الجحود ولأنّه مجهول.

وصارت البیّنه فی الدم علی المدّعی علیه والیمین علی المدّعی لأنّه حوط یحتاط به المسلمون لئلاّ یبطل دم أمرئ مسلم، ولیکون ذلک زاجراً وناهیاً للقاتل، لشدّه إقامه البیّنه علیه لأنّ من یشهد علی أنّه لم یفعل قلیل.

وأمّا علّه القسامه أن جعلت خمسین رجلاً فلما فی ذلک من التغلیظ والتشدید والإحتیاط لئلاّ یهدر دم امرئ مسلم.

وعلّه قطع الیمین من السارق لأنّه یباشر الأشیاء بیمینه وهی أفضل أعضائه وأنفعها له فجعل قطعها نکالاً وعبره للخلق لئلاّ یبتغوا أخذ الأموال من غیر حلّها، ولأنّه أکثر ما یباشر السرقه بیمینه.

وحرّم غصب الأموال وأخذها من غیر حلّها لما فیه من

أنواع الفساد، والفساد محرّم لما فیه من الفناء وغیر ذلک من وجوه الفساد.

وحرّم السرقه لما فیها من فساد الأموال وقتل الأنفس لوکانت مباحه، ولما یأتی فی التغاصب من القتل والتنازع والتحاسد، وما یدعو إلی ترک التجارات والصناعات فی المکاسب، واقتناء الأموال إذا کان الشیء المقتنی ? یکون أحد أحقّ به من أحد.

وعلّه ضرب الزانی علی جسده بأشدّ الضرب لمباشرته بالزنا واستلذاذ الجسد کلّه به فجعل الضرب عقوبه له وعبره لغیره وهو أعظم الجنایات.

وعلّه ضرب القاذف وشارب الخمر ثمانین جلده لأنّ فی القذف نفی الولد، وقطع النسل، وذهاب النسب، وکذلک شارب الخمر لأنّه إذا شرب هذی وإذا هذی افتری فوجب علیه حدّ المفتری.

وعلّه القتل بعد إقامه الحدّ فی الثالثه علی الزانی والزانیه لاستحقاقهما وقلّه مبالاتهما بالضرب حتّی کأنّهما مطلق لهما ذلک الشیء.

وعلّه اخری أنّ المستخفّ بالله وبالحدّ کافر فوجب علیه القتل لدخوله فی الکفر.

وعلّه تحریم الذکران للذکران، والاناث للاناث لما رکّب فی الاناث، وما طبع علیه الذکران، ولما فی إتیان الذکران الذکران والاناث الاناث من انقطاع النسل وفساد والتدبیر وخراب الدنیا.

وأحلّ الله تعالی لحوم البقر والغنم والإبل لکثرتها وإمکان وجودها، وتحلیل بقر الوحش وغیرها من أصناف ما یؤکل من الوحش المحلّله لأنّ غذاءها غیر مکروه ولا محرّم، ولا هی مضرّه بعضها ببعض ولا مضرّه بالأنس، ولا فی خلقها تشویه.

وکره أکل لحوم البغال والحمیر الأهلیّه لحاجه الناس إلی ظهورها واستعمالها والخوف من فنائلها لقلّتها، ? لقذر خلقتها ولا لقذر غذائها.

وحرّم النظر إلی شعور النساء المحجوبات بالأزواج وإلی غیر هنّ من النساء لما فیه من تهییج الرجال، وما یدعو التهییج إلیه من الفساد والدخول فیما ? یحلّ ولا یجمل وکذلک ما أشبه الشعور، إلاّ الّذی قال الله عزّ

وجلّ: (والقواعد من النساء اللاّتی ? یرجون نکاحاً فلیس علیهنّ جناح أن یضعن ثیابهنّ غیر متبرّجات بزینه) أی: غیر الجلباب، فلا بأس بالنظر إلی شعور مثلهنّ.

وعلّه إعطاء النساء نصف ما یعطی الرجل من المیراث، لأنّ المرأه إذا تزوّجت أخذت، والرجل یعطی فلذلک وفّر علی الرجال.

وعلّه اخری فی إعطاء الذکر مثلی ما تعطی الأنثی لأنّ الانثی فی عیال الذکر إن احتاجت، وعلیه أن یعولها وعلیه نفقتها، ولیس علی المرأه أن تعول الرجل ولا تؤخذ بنفقته إن احتاج، فوفّر الله تعالی علی الرجال لذلک، وذلک قول الله عزّ وجلّ: (الرجال قوّامون علی النساء بما فضّل الله بعضهم علی بعض وبما أنفقوا من أموالهم).

وعلّه المرأه أنّها ? ترث من العقار شیئاً إلاّ قیمه الطوب والنقض لأنّ العقار ? یمکن تغییره وقلبه، والمرأه یجوز أن ینقطع ما بینها وبینه من العصمه ویجوز تغییرها وتبدیلها، ولیس الولد والوالدک کذلک، لأنّه ? یمکن التفصّی منهما، والمرأه یمکن الإستبدال، بها، فما یجوز أن یجیء ویذهب کان میراثها فیما یجوز تبدیله وتغییره إذا أشبهها وکان الثابت المقیم علی حاله، کمن کان مثله فی الثبات والقیام.

حقوق متقابله

انّا أهل بیت وجب حقّنا برسول الله (صلی الله علیه وآله) فمن أخذ برسول الله (صلی الله علیه وآله) حقّاً ولم یعط النّاس من نفسه مثله فلا حقّ له.

فی سماع الاغانی

حدثنی الرّیان بن الصلت قال: قلت للرضا (علیه السّلام) انّ العبّاسیّ أخبرنی أنّک رخّصت فی سماع الغناء؟ فقال:

کذب الزنّدیق، ما هکذا کان انما سألنی عن سماع الغناء فأعلمته أنّ رجلاً أتا أبا جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین (علیه السّلام) فسأله عن سماع الغناء فقال له:

أخبرنی إذا جمع الله تبارک وتعالی بین الحقّ والباطل مع أیهمّا یکون الغناء؟

فقال

الرّجل: مع الباطل.

فقال له ابو جعفر (علیه السّلام): حسبک فقد حکمت علی نفسک فهکذا کان قولی له.

الطین المستثنی

عن سعد بن سعد الأشعری: سألته عن الطین الّذی یؤکل، یأکله الناس؟ فقال:

کلّ طین حرام کالمیته والدم [ولحم الخنزیر خ ل] وما أهلّ لغیر الله به ما خلا طین قبر الحسین (علیه السّلام) فانّه شفاء من کلّ داء وأمن من کلّ خوف.

? تقتلوا القنبره

? تقتلوا القنبره ولا تأکلوا لحمها فانها کثیره التسبیح، تقول فی آخر تسبیحها: لعن الله مبغضی آل محمّد (علیهم السلام).

من حکمه الإسلام

اعلم یرحمک الله انّ الله تبارک وتعالی لم یبح أکلاً ولا شرباً إلاّ لما فیه المنفعه والصلاح، ولم یحرم إلاّ ما فیه الضرر والتلف والفساد.

فکلّ نافع مقوّ للجسم فیه قوّه للبدن فحلال، وکلّ مضر یذهب بالقوّه أو قاتل فحرام مثل السموم والمیته والدم ولحم الخنزیر وذی ناب من السباع ومخلب من الطیر وما ? قانصه له منها، ومثل البیض إذا استوی طرفاه والسمک الذی ? فلوس له فحرام کلّه إلاّ عند الضروره والعلّه فی تحریم الجریّ وهو السلور وما جری مجراه من سائر المسوخ البریّه والبحریه ما فیها من الضرر للجسم لأنّ الله تقدّست آلاؤه مثّل علی صورها مسوخاً فأراد أن ? یستخفّ بمثله.

والمیته تورث الکلب وموت الفجأه والآکله، والدم یقسی القلب ویورث الداء الدبیله، والسموم قاتله، والخمر یورث فساد القلب ویسوّد الأسنان ویبخر الفم ویبعد من الله ویقرب من سخطه وهو من شراب إبلیس.

وقال (علیه السّلام): شارب الخمر ملعون، شارب الخمر کعبده الأوثان یحشر یوم القیامه مع فرعون وهامان.

الرجل وخاتم الذهب

? تصلّ فی جلد المیته علی کل حال ولا فی خاتم ذهب ولا تشرب فی آنیه الذهب والفضه.

من ? غیبه له

من ألقی جلباب

الحیاء فلا غیبه له.

حکمه التحریم

حرّم الله الخمر لما فیها من الفساد، ومن تغییرها عقول شاربیها وحملها ایّام علی انکار الله عزّ وجلّ، والفریه علیه، وعلی رسله وسایر ما یکون منهم من الفساد والقتل والقذف والزنا، وقلّه الإحتجاز من شیء من الحرام، فبذلک قضینا علی کلّ مسکر من الأشربه انّه حرام محرّم لانّه یأتی من عاقبتها ما یأتی من عاقبه الخمر.

فلیجتنبه من یؤمن بالله والیوم الآخر ویتولاّنا وینتحل مودتنا کلّ شراب مسکر، فانّه ? عصمه بیننا وبین شاربیها.

من حکمه القطع

? یزال العبد یسرق حتّی إذا استوفی ثمن دیه یده، اظهره الله علیه.

دور النیّه

? عمل إلاّ بنیه.

التأویل بالرأی

? تتأول کتاب الله عزّ وجلّ برأیک فإن الله عزّ وجلّ قد قال: (ولا یعلم تأویله إلاّ الله والراسخون فی العلم).

المراء فی القرآن

المراء فی کتاب الله کفر.

القرآن کلام الله

عن الریّان بن الصلت قال: قلت للرضا(علیه السّلام): ما تقول فی القرآن؟ فقال:

کلام الله ? تتجاوزوه، ولا تطلبوا الهدی فی غیره فتضلّوا.

تشریع الزکاه

عله الزکاه من اجل قوت الفقراء، وتحصین أموال الاغنیاء لأن الله تبارک وتعالی کلّف أهل الصحه القیام بشأن اهل الزمانه والبلوی، کما قال الله تعالی (لتبلون فی أموالکم وأنفسکم). فی أموالکم باخراج الزکاه وفی أنفسکم بتوطین الانفس علی الصبر، مع ما فی ذلک من اداء شکر نعم الله عزّ وجلّ، والطمع فی الزیاده مع ما فیه من الرأفه والرحمه لأهل الضعف، والعطف علی أهل المسکنه، والحثّ لهم علی المواساه وتقویه الفقراء، والمعونه لهم علی امر الدین، وهم عظه لأهل الغنی وعبره لهم، لیستدلوا علی فقر الاخره بهم، وما لهم من الحث فی ذلک علی الشکر لله تبارک وتعالی، لما خولهم واعطاهم، والدعاء والتضرع والخوف من ان یصیروا مثلهم، فی امور

کثیره فی اداء الزکاه والصدقات، وصله الارحام واصطناع المعروف.

سوق المسلمین

عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: سألت الرضا (علیه السّلام) عن الخفاف یأتی الرجل السوق لیشتری الخف ? یدری ذکی هو أم ?؟ ما تقول فی الصلاه فیه وهو لایدری؟ قال:

نعم أنا اشتری الخفّ من السوق واصلی فیه ولیس علیکم المسأله.

قال: وسألته عن الجبه الفراء یأتی الرجل السوق من اسواق المسلمین فیشتری الجبه ? یدری أهی ذکیه أم ?؟ یصلی فیها؟

قال: نعم ان ابا جعفر (علیه السّلام) کان یقول: ان الخوارج ضیّقوا علی أنفسهم بجهالتهم ان الدین اوسع من ذلک ان علی بن ابی طالب (علیه السّلام) کان یقول: ان شیعتنا فی اوسع ما بین السماء الی الأرض أنتم مغفور لکم.

مواعظ

أوحش المواطن

انّ أوحش ما یکون هذا الخلق فی ثلاثه مواطن:

یوم یولد ویخرج من بطن امّه فیری الدنیا.

ویوم یموت فیری الآخره وأهلها.

ویوم یبعث فیری أحکاماً لم یرها فی دار الدنیا، وقد سلّم الله عزّ وجلّ علی یحیی (علیه السّلام) فی هذه الثلاثه المواطن وآمن روعته فقال (وسلام علیه یوم ولد ویوم یموت ویوم یبعث حیّاً) وقد سلّم عیسی بن مریم (علیه السّلام) علی نفسه فی هذه الثلاثه المواطن فقال: (والسلام علیّ یوم ولدت ویوم أموت ویوم ابعث حیّاً).

کیف أصبحت؟

قیل له: کیف أصبحت؟ فقال (علیه السّلام):

أصبحت باجل منقوص، وعمل محفوظ، والموت فی رقابنا، والنار من ورائنا، ولا ندری ما یفعل بنا؟

أیّ شیء الدنیا

اصبر فانّی أرجو أن یصنع الله لک ان شاء الله ثمّ قال: فوالله ما أخّر الله عن المؤمن من هذه الدنیا خیر له ممّا عجّل له فیها ثمّ صغّر الدنیا وقال:

أیّ شیء هی؟ ثمّ قال: انّ صاحب النعمه علی خطر، انّه یجب

علیه حقوق الله فیها والله انّه لتکون علیّ النعم من الله عزّ وجلّ، فما أزال منها علی وجل - وحرّک یده - حتّی اخرج من الحقوق التی تجب لله علیّ فیها.

فقلت: جعلت فداک أنت فی قدرک تخاف هذا؟

قال: نعم فأحمد ربّی علی ما منّ به علیّ.

کنز الکلمات

کان فی الکنز الذی قال الله عزّ وجلّ (وکان تحته کنز لهما) کان فیه بسم الله الرحمن الرحیم: عجبت لمن ایقن بالموت کیف یفرح؟ وعجبت لمن ایقن بالقدر کیف یحزن؟ وعجبت لمن رأی الدنیا وتقلّبها بأهلها کیف یرکن الیها؟ وینبغی لمن عقل عن الله أن ? یتّهم الله فی قضائه ولا یستبطئه فی رزقه.

فقلت له: جعلت فداک ارید أن اکتبه.

قال: فضرب والله یده إلی الدواه لیضعها بین یدی، فتناولت یده فقبلّتها وأخذت الدواه فکتبته.

اجتماعیات

ثلاثه لثلاثه

ثلاثه موکّل بها ثلاثه:

تحامل الأیّام علی ذوی الأدوات الکامله.

واستیلاء الحرمان علی المتقدّم فی صنعته.

ومعاداه العوام علی أهل المعرفه.

ارفق بالناس

دخلت مع یونس بن عبد الرحمن علی الرضا (علیه السّلام) فشکی إلیه ما یلقی من أصحابه من الوقیعه، فقال الرضا (علیه السّلام):

دارهم فإنّ عقولهم ? تبلغ.

کلّم الناس بما یعرفون

عن محمّد بن عبید، قال: دخلت علی الرضا (علیه السّلام) فقال لی:

قل للعبّاسی یکفّ عن الکلام فی التوحید وغیره، ویکلّم الناس بما یعرفون، ویکفّ عمّا ینکرون، وإذا سألوک عن التوحید فقل - کما قال الله عزّ وجلّ (قل هو الله أحد، الله الصمد، لم یلد ولم یولد، ولم یکن له کفواً أحد).

وإذا سألوک عن الکیفیّه فقل - کما قال الله عزّ وجلّ -: (لیس کمثله شیء).

وإذا سألوک عن السمع فقل _ کما قال الله عزّ وجلّ_: (هو السمیع العلیم) فکلم الناس بما یعرفون.

الراضی بالشیء شریک

عن عبدالسلام بن صالح

الهروی، عن الرضا (علیه السّلام) قال: قلت له: یابن رسول الله: لأیّ علّه أغرق الله عزّ وجلّ الدنیا کلّها فی زمن نوح (علیه السّلام) وفیهم الأطفال وفیهم من ? ذنب له؟ فقال (علیه السّلام):

ما کان فیهم الأطفال، لأنّ الله عزّ وجلّ أعقم أصلاب قوم نوح (علیه السّلام) وأرحام نسائهم أربعین عاماً، فانقطع نسلهم فغرقوا ولا طفل فیهم، وما کان الله عزّ وجلّ لیهلک بعذابه من ? ذنب له، وأمّا الباقون من قوم نوح (علیه السّلام) فاغرقوا لتکذیبهم لنبیّ الله نوح (علیه السّلام)، وسائرهم اغرقوا برضاهم بتکذیب المکذّبین، ومن غاب من أمر فرضی به کان کمن شهده وأتاه.

المعین للظالم ظالم

من أحبّ عاصیاً فهو عاص، ومن أحبّ مطیعاً فهو مطیع، ومن أعان ظالماً فهو ظالم، ومن خذل عادلاً فهو ظالم، انّه لیس بین الله وبین أحد قرابه، ولا ینال أحد ولایه الله إلاّ بالطاعه، ولقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لبنی عبد المطّلب: ایتونی بأعمالکم ? بأنسابکم وأحسابکم، قال الله تعالی: (فإذا نفخ فی الصور فلا أنساب بینهم یومئذ، ولا یتسائلون فمن ثقلت موازینه فاولئک هم المفلحون، ومن خفّت موازینه فأولئک الذین خسروا أنفسهم فی جهنّم خالدون).

زر قبر أخیک

عن محمّد بن أحمد، قال: کنت بفید فمشیت مع علیّ بن بلال إلی قبر محمّد بن إسماعیل بن بزیع، فقال علیّ بن بلال: قال لی صاحب هذا القبر عن الرضا (علیه السّلام)، قال: …

من أتی قبر أخیه ثمّ وضع یده علی القبر وقرأ: إنّا أنزلناه فی لیله القدر سبع مرّات أمن یوم الفزع الأکبر.

قریه الثمانین

لمّا هبط نوح (علیه السّلام) إلی الأرض کان هو وولده ومن تبعه ثمانین نفساً فبنی حیث نزل قریه فسمّاها قریه الثمانین لأنّهم کانوا

ثمانین.

استخدام الخیل

أوّل من رکب الخیل إسماعیل وکانت وحشیّه ? ترکب فسخّرها الله عزّ وجلّ علی إسماعیل من جبل منی، وانّما سمّیت الخیل العراب، لأنّ أوّل من رکبها إسماعیل.

أعن الضعیف واحترمه

یا محمّد انّه کان فی زمن بنی إسرائیل أربعه نفر من المؤمنین فأتی واحد منهم الثلاثه وهم مجتمعون فی منزل أحدهم فی مناظره بینهم، فقرع الباب وخرج إلیه الغلام فقال: أین مولاک؟

فقال: لیس هو فی البیت، فرجع الرجل ودخل الغلام إلی مولاه فقال له: من کان الذی قرع الباب؟

قال: کان فلان فقلت له: لست فی المنزل، فسکت ولم یکترث ولم یلم غلامه ولا اغتمّ أحد منهم لرجوعه عن الباب، وأقبلوا فی حدیثهم، فلمّا کان من الغد بکّر إلیهم الرجل فأصابهم وقد خرجوا یریدون ضیعه لبعضهم فسلّم علیهم وقال: أنا معکم.

فقالوا له: نعم، ولم یعتذروا إلیه، وکان الرجل محتاجاً ضعیف الحال، فلمّا کانوا فی بعض الطریق إذا غمامه قد أظلّتهم فظنّوا أنّه مطر فبادروا، فلمّا استوت الغمامه علی رؤوسهم إذا منادیاً ینادی من جوف الغمامه: أیتها النار خذیهم وأنا جبرئیل رسول الله، فإذا نار من جوف الغمامه قد اختطفت الثلاثه النفر، وبقی الرجل مرعوباً یعجب ممّا نزل بالقوم ولا یدری ما السبب، فرجع إلی المدینه فلقی یوشع بن نون (علیه السّلام) وأخبره الخبر وما رأی وما سمع.

فقال یوشع بن نون (علیه السّلام): أما علمت أنّ الله سخط علیهم بعد أن کان علیهم راضیاً، وذلک بفعلهم بک؟

فقال: وما فعلهم بی؟ فحدثه یوشع.

فقال الرجل: فأنا أجعلهم فی حلّ وأعفو عنهم.

قال: لو کان هذا قبل لنفعهم، فأمّا الساعه فلا، وعسی أن ینفعهم من بعد.

? تعن الظالمین

فلا یدخل الجنّه من البهائم إلاّ ثلاثه: حماره بلعم، وکلب أصحاب الکهف، والذئب، وکان سبب

الذئب أنّه بعث ملک ظالم رجلاً شرطیّاً لیحشر قوماً من المؤمنین ویعذّبهم، وکان للشرطی ابن یحبّه، فجاء ذئب فأکل ابنه فحزن الشرطی علیه، فأدخل الله ذلک الذئب الجنّه لما أحزن الشرطی.

أتمنّی ولداً یشبهک

إنّ الملک قال لدانیال: أشتهی أن یکون لی ابن مثلک.

فقال: ما محلّی من قلبک؟

قال: أجلّ محلّ وأعظمه.

قال دانیال: فإذا جامعت فاجعل همّتک فیّ.

قال: ففعل الملک ذلک فولد له ابن اشبه خلق الله بدانیال.

المؤمنون اکفاء

نزل جبرئیل علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) فقال: یا محمّد انّ ربّک یقرئک السلام، ویقول: انّ الأبکار من النساء بمنزله الثمر علی الشجر فإذا أینع الثمر فلا دواء له إلاّ اجتناؤه، وإلاّ أفسدته الشمس، وغیّرته الریح، وانّ الأبکار إذا أدرکن ما یدرک النساء فلا دواء لهنّ إلاّ البعول وإلاّ لم یؤمن علیهنّ الفتنه، فصعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) المنبر فخطب الناس ثمّ أعلمهم ما أمر الله عزّ وجلّ به.

فقالوا: ممّن یا رسول الله؟

فقال: من الأکفاء.

فقالوا: ومن الأکفاء؟

فقال: المؤمنون بعضهم أکفاء بعض، ثمّ لم ینزل حتّی زوّج ضباعه من المقداد بن الأسود الکندی.

ثم قال: أیّها الناس انّی زوّجت ابنه عمّی المقداد لیتّضع النکاح.

سلوک الطریق

انّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان إذا أخذ فی طریق رجع فی غیره.

الإطعام عند الزفاف

إنّ النجاشی لمّا خطب لرسول الله (صلی الله علیه وآله) امّ حبیبه آمنه بنت أبی سفیان فزوّجه دعا بطعام وقال: إنّ من سنن المرسلین الإطعام عند التزویج.

ضیافه الإمام

دعا علیّاً رجل، فقال له علی (علیه السّلام): علی أن تضمن لی ثلاث خصال.

قال: وما هی یا أمیر المؤمنین؟

قال: ? تدخل علینا شیئاً من خارج، ولا تدّخر عنّا شیئاً فی البیت ولا تجحف بالعیال.

قال: ذلک لک.

فأجابه علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام).

طیّبات

الرزق

کان علی بن الحسین (علیه السّلام) یلبس فی الشتاء الجبّه الخزّ والمطرف الخزّ والقلنسوه الخزّ، فیشتو فیه ویبیع المطرف فی الصیف ویتصدّق بثمنه، ثمّ یقول: (من حرّم زینه الله التی أخرج لعباده والطیبات من الرزق).

إطعام الطعام

عن معمّر بن خلاّد قال: کان أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) إذا أکل اتی بصحفه فتوضع قرب مائدته، فیعمد إلی أطیب الطعام ممّا یؤتی به فیأخذ من کلّ شیء شیئاً، فیوضع فی تلک الصحفه، ثمّ یأمر بها للمساکین، ثمّ یتلو هذه الآیه: (فلا اقتحم العقبه) ثمّ یقول:

علم الله عز وجل أن لیس کلّ انسان یقدر علی عتق رقبه فجعل لهم سبیلاً إلی الجنّه بإطعام الطعام.

تحیّه العیدین

عن محمّد بن الفضل، عن الرضا (علیه السّلام) قال: قال لبعض موالیه یوم الفطر وهو یدعو له:

یا فلان تقبّل الله منک ومنّا ثمّ أقام حتّی کان یوم الأضحی فقال له: یا فلان تقبّل الله منّا ومنک.

قال: فقلت له: یابن رسول الله قلت فی الفطر شیئاً وتقول فی الأضحی غیره؟

قال: فقال: نعم انّی قلت له فی الفطر: تقبّل الله منک ومنّا لأنه فعل مثل فعلی وتأسیّت أنا وهو فی الفعل، وقلت له فی الأضحی: تقبّل الله منّا ومنک لأنا یمکننا أن نضحّی ولا یمکنه ان یضحی فقد فعلنا نحن غیر فعله.

فلننسف التشاؤم

عن محمّد بن أحمد الدّقاق البغدادی، قال: کتبت إلی أبی الحسن الثانی (علیه السّلام) أسأله عن الخروج یوم الأربعاء ? یدور فکتب (علیه السّلام):

من خرج یوم الأربعاء ? یدور خلافاً علی أهل الطیره، وقی من کلّ أفه، وعوفی من کلّ داء وعاهه وقضی الله له حاجته.

وکتبت إلیه مرّه آخری أسأله عن الحجامه یوم الأربعاء ? یدور.

فکتب (علیه السّلام): من احتجم فی یوم الأربعاء ? یدور

خلافاً علی أهل الطیره عوفی من کل آفه ووقی من کلّ عاهه، ولم تخضّر محاجمه.

عند إلجام الدوابّ

علی کلّ منخر من الدوابّ شیطان فإذا أراد أحدکم أن یلجمها فلیسّم الله عزّ وجلّ.

الوان ذات بهجه

انّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) کان یعجبه النظر إلی الاترج الأخضر والتفاح الأحمر.

المائده وآدابها

من أکل فی منزله طعاماً فسقط منه شیء فلیتناوله، ومن أکل فی الصحراء، أو خارجاً فلیترکه للطیر والسبع.

کیف تنفق

سمعت العیاشی وهو یقول: استأذنت الرضا (علیه السّلام) فی النفقه علی العیال، فقال:

بین المکروهین قال: فقلت: جعلت فداک ? والله ما اعرف المکروهین، قال: فقال: بلی یرحمک الله أما تعرف أنّ الله عزّ وجلّ کره الإسراف وکره الإقتار.

فقال: (والذین إذا انفقوا لم یسرفوا ولم یقتروا وکان بین ذلک قواماً).

من علامات السخی

السخی یأکل من طعام الناس لیأکلوا من طعامه، والبخیل ? یأکل من طعام الناس لئلا یأکلوا من طعامه.

کیف یجتمع المال؟

? یجتمع المال إلاّ بخصال خمس: ببخل شدید، وأمل طویل، وحرص غالب، وقطیعه الرحم، وایثار الدنیا علی الآخره.

مع الغنی والفقیر

من لقی فقیراً مسلماً فسلم علیه خلاف سلامه علی الغنی لقی الله عزّ وجلّ یوم القیامه وهو علیه غضبان.

آثار صله الرحم

یکون الرجل یصل رحمه فیکون قد بقی من عمره ثلاث سنین فیصیرها الله ثلاثین سنه ویفعل الله ما یشاء.

کیفیه العشره

أصحب السلطان بالحذر، والصدیق بالتواضع، والعدوّ بالتحرز والعامه بالبشر.

مقیاس القرابه

موده عشرین سنه قرابه، والعلم اجمع لأهله من الاباء.

کسب الأخوان

من استفاد اخا فی الله فقد استفاد بیتاً فی الجنه.

آداب الضیافه

دعا رجل أمیر المؤمنین (علیه السّلام) فقال له علی (علیه السّلام):

قد اجبتک علی ان تضمن لی ثلاث خصال.

قال: وما هی یا أمیر المؤمنین؟

قال: ? تدخل علیّ شیئاً من خارج، ولا تدخّر عنّی شیئاً فی البیت،

ولا تجحف بالعیال.

قال: ذاک لک یا أمیر المؤمنین، فأجابه علی بن أبی طالب (علیه السّلام).

فی الخضاب أجر

عن ذروان المدائنی قال: دخلت علی أبی الحسن الثانی (علیه السّلام) فإذا هو قد اختضب فقلت: جعلت فداک قد اختضبت؟ فقال:

نعم انّ فی الخضاب لأجراً أما علمت انّ التهیئه تزید فی عفه النساء ایسرّک انک إذا دخلت علی أهلک فرأیتها علی مثل ماتراک علیه إذا لم تکن علی تهیئه؟

قال: قلت: ?.

قال: هو ذاک.

قال: ولقد کان لسلیمان (علیه السّلام) ألف امرأه فی قصر ثلاثمائه مهیره وسبعمائه سریّه. وکان یطیف بهنّ فی کل یوم ولیله.

تهیّؤ الزوجین

عن الحسن بن الجهم قال: قلت لعلی بن موسی (علیه السّلام): خضبت؟ قال:

نعم بالحناء والکتم، أما علمت ان فی ذلک لأجراً؟ انها تحب ان تری منک مثل الذی تحب ان تری منها (یعنی: المرأه فی التهیئه) ولقد خرجن نساء من العفاف إلی الفجور ما اخرجهن إلاّ قله تهیئ ازواجهن.

التطیب والتعطر

? ینبغی للرجل ان یدع الطیب فی کل یوم، فإن لم یقدر فیوم ویوم ?، فإن لم یقدر ففی کل جمعه، ولا یدع ذلک.

الملابس الحسنه

قال أبی: ما تقول فی اللباس الحسن؟

فقلت: بلغنی انّ الحسن (علیه السّلام) کان یلبس، وانّ جعفر بن محمّد (علیهما السلام) کان یأخذ الثّوب الجدید، فیأمر به فیغمس فی الماء.

فقال لی: البس وتجمّل، فإن علی بن الحسین (علیه السّلام) کان یلبس الجبّه الخزّ بخمسمائه درهم، والمطرف الخز بخمسین دیناراً فیتشتی فیه، فإذا خرج الشتاء باعه وتصدّق بثمنه، وتلا هذه الآیه: (قل من حرم زینه الله التی خرج لعباده والطیبات من الرزّق).

الإمام (علیه السّلام) یستشیر

کنّا عند الرضا (علیه السّلام) وذکرنا أباه، فقال:

کان عقله ? یوازی به العقول، وربما شاور الأسود من سودانه فقیل له: تشاور

مثل هذا؟

فقال: إنّ الله تبارک وتعالی ربّما فتح علی لسانه.

قال: فکانوا ربما اشاروا علیه بالشیء فیعمل به من الضیعه والبستان.

لقمه بلقمه

ظهر فی بنی إسرائیل قحط شدید سنین متواتره، وکان عند امرأه لقمه من خبز فوضعتها فی فیها لتأکلها، فنادی السائل: یا أمه الله الجوع.

فقالت المرأه: اتصدّق فی مثل هذا الزمان، فأخرجتها من فیها فدفعتها الی السائل، وکان لها ولد صغیر یحتطب فی الصحراء فجاء الذئب فاحتمله فوقعت الصیحه فعدت الام فی اثر الذئب فبعث الله تبارک وتعالی جبرئیل (علیه السّلام) فأخرج الغلام من فم الذئب، فدفعه الی امه فقال لها جبرئیل (علیه السّلام):

یا أمه الله ارضیت؟ لقمه بلقمه.

النعمه وحسن جوارها

یابن عرفه ان النعم کالابل المعقوله فی عطنها علی القوم ما احسنوا جوارها، فإذا أساؤوا معاملتها وانالتها نفرت عنهم.

مهر السنّه لماذا؟

عن الحسین بن خالد قال: جعلت فداک کیف صارمهور النساء خمسمائه درهم: اثنتی عشره اوقیه ونش؟ قال:

ان الله عزّ وجلّ اوجب علی نفسه أن ? یکبره مؤمن مائه تکبیره ویسبحه مائه تسبیحه، ویحمده مائه تحمیده، ویهلّله مائه تهلیله ویصلی علی محمّد وآله مائه مرّه، ثم یقول: اللّهم زوجنی من الحور العین إلاّ زوجه الله حوراء فمن ثم جعل مهور النساء خمسمائه درهم، وایما مؤمن خطب الی اخیه حرمه، وبذل له خمسمائه درهم فلم یزوجه فقد عقه واستحق من الله عزّ وجلّ ان ? یزوجه حوراء.

الأخ الأکبر

الأخ الأکبر بمنزله الأب.

اذاذکرت الرجل

إذا ذکرت الرجل وهو حاضر فکنّه، واذا کان غائباً فسمّه.

من سنن الزواج.

من السنه اطعام الطعام عند التزویج.

التکسب للعیال

ان الذی یطلب من فضل یکفّ به عیاله اعظم اجراً من المجاهد فی سبیل الله.

? ترجو الفاقد

خمس من لم تکن فیه فلا ترجوه لشیء من الدنیا والآخره، من لم تعرف

الوثاقه فی ارومته، والکرم فی طباعه، والرصانه فی خلقه، والنّبل فی نفسه، والمخافه لربّه.

احسن الناس معاشاً

قال علی بن شعیب: دخلت علی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام): فقال لی:

یا علی من احسن الناس معاشاً؟

قلت: أنت یا سیدی اعلم به منی.

فقال (علیه السّلام): یا علی من حسّن معاش غیره فی معاشه.

یا علی من اسوء الناس معاشاً؟

قلت: أنت أعلم.

قال: من لم یعش غیره فی معاشه.

یا علی: أحسنوا جوار النعم فإنها وحشیّه ما نأت عن قوم فعادت الیهم.

یا علی: ان شر الناس من منع رفده، وأکل وحده، وجلد عبده.

بیت فیه محمّد

البیت الذی فیه اسم محمّد یصبح اهله بخیر ویمسون بخیر.

? تقطع شجره

عن البزنطی قال: سألت الرضا (علیه السّلام) عن قطع السدر فقال:

سألنی رجل من اصحابک عنه فکتبت الیه ان ابا الحسن (علیه السّلام) قطع سدراً وغرس مکانه عنباً.

خطبه النکاح وآدابها

الحمد لله الذی حمد فی الکتاب نفسه، وافتتح بالحمد کتابه، وجعله أول محل نعمته، وآخر جزاء أهل طاعته، وصلی الله علی محمّد خیر بریته وعلی آله ائمه الرحمه، ومعادن الحکمه، والحمد لله الذی کان فی نبائه الصادق، وکتابه الناطق، ان من احق الاسباب بالصله واولی الامور بالتقدمه سبباً اوجب نسباً وامراً اعقب حسباً، فقال جلّ ثناؤه: (وهو الذی خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وکان ربّک قدیراً). وقال (وأنکحوا الأیامی منکم والصالحین من عبادکم وامائکم ان یکونوا فقراء یغنهم الله من فضله والله واسع علیم).

ولو لم یکن فی المناکحه والمصاهره آیه محکمه ولا سنه متّبعه، لکان فیما جعل الله فیها من برّ القریب وتألف البعید ما رغب فیه العاقل اللبیب وسارع الیه الموفق المصیب، فأولی الناس بالله من اتبع امره، وانفذ حکمه، وامضی قضاءه ورضی جزاءه، ونحن نسأل الله

تعالی ان ینجز لنا ولکم علی اوفق الامور.

ثم ان فلان بن فلان من قد عرفتم مروته وعقله وصلاحه ونیته وفضله وقد احب شرکتکم، وخطب کریمتکم فلانه، وبذل لها من الصداق کذا فشفّعوا شافعکم وانکحوا خاطبکم فی یسرٍ غیر عسر، اقول قولی هذا واستغفر الله لی ولکم.

تهنئه أو تعزیه؟

قال (علیه السّلام) للحسن بن سهل: وقد عزاه بموت ولده: لتهنئه بآجل الثواب أولی من التعزیه علی عاجل المصیبه.

أدعیه

دعاؤه علی المأمون

عن الهروی قال: رفع إلی المأمون أنّ أبا الحسن علی بن موسی [الرضا] (علیه السّلام) یعقد مجالس الکلام، والناس یفتتنون بعلمه، فأمر محمّد بن عمرو الطوسی حاجب المأمون فطرد الناس عن مجلسه وأحضره، فلمّا نظر إلیه المأمون زبره واستخفّ به. فخرج أبو الحسن [الرضا] (علیه السّلام) وهو یقول: وحقّ المصطفی والمرتضی وسیّده النساء لأستنزلنّ من حول الله عزّ وجل بدعائی علیه ما یکون سبباً لطرد کلاب أهل هذه الکوره إیّاه واستخفافهم به، وبخاصته وعامّته. ثمّ إنّه (علیه السّلام) انصرف إلی مرکزه واستحضر المیضأه وتوضّأ وصلّی رکعتین وقنت فی الثانیه فقال:

اللهمّ یا ذا القدره الجامعه، والرحمه الواسعه، والمنن المتتابعه والآلاء المتوالیه، والأیادی الجمیله، والمواهب الجزیله، یا من ? یوصف بتمثیل، ولا یمثّل بنظیر، ولا یغلب بظهیر، یا من خلق فرزق، وألهم فأنطلق، وابتدع فشرع، وعلا فارتفع، وقدّر فأحسن، وصوّر فأتقن، واحتجّ فأبلغ، وأنعم فأسبغ وأعطی فأجزل.

یا من سما فی العزّ ففات خواطر الأبصار، ودنا فی اللطف فجاز هواجس الأفکار، یا من تفرّد بالملک فلاندّ له فی ملکوت سلطانه، وتوحّد بالکبریاء فلا ضدّ له فی جبروت شأنه، یامن حارت فی کبریاء هیبته دقائق لطائف الأوهام، وحسرت دون إدراک عظمته خطائف أبصار الأنام، یا عالم خطرات قلوب العارفین وشاهد لحضات

أبصار الناظرین.

یا من عنت الوجوه لهیبته، وخضعت الرقاب لجلالته، ووجلت القلوب من خیفته، وارتعدت الفرائص من فرقه، یا بدئ یا بدیع یا قویّ یا منیع یا علیّ یا رفیع، صلّ علی من شرّفت الصلوه علیه، وانتقم لی ممّن ظلمنی، واستخفّ بی وطرد الشیعه عن بابی وأذقه مراره الذلّ والهوان کما أذاقنیها، واجعله طرید الأرجاس، وشرید الأنجاس.

قال أبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروی: فما استتمّ مولای (علیه السّلام) دعاءه حتی وقعت الرجفه فی المدینه، وارتجّ البلد وطره المأمون وجنوده أسوء طرد بعد إذلال واستخفاف شدید.

فی قنوت الوتر

سمعت رجاء بن أبی الضحّاک یقول: بعثنی المأمون فی أشخاص علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) من المدینه … فوالله ما رایت رجلاً کان اتقی لله تعالی منه ولا أکثر ذکرا لله فی جمیع اوقاته منه، ولا اشدّ خوفاً لله عزّ وجلّ منه … وکان یقنت فی وتره ویقول:

اللّهمّ صلّ علی محمّد وآل محمّد، اللّهمّ اهدنا فیمن هدیت وعافنا فیمن عافیت، وتولّنا فیمن تولّیت، وبارک لنا فیما أعطیت، وقناشرّ ما قضیت، فانّک تقضی ولا یقضی علیک، انّه ? یذلّ من والیت، ولا یعزّ من عادیت، تبارکت ربنا وتعالیت.

دعاؤه فی السجود

ان الإمام الرضا (علیه السّلام) کان یقول فی سجوده:

لک الحمد ان أطعتک، ولا حجه لی ان عصیتک، ولا صنع لی ولا لغیری فی احسانک، ولا عذر لی ان أسأت، ما أصابنی من حسنه فمنک یا کریم اغفر لمن فی مشارق الأرض ومغاربها من المؤمنین والمؤمنات.

للحفظ من العین

عن معمّر بن خلاّد قال: کنت مع الرضا (علیه السّلام) بخراسان علی نفقاته، فأمرنی أن أتخذ له غالیه فلما أتخذتها، فأعجب بها فنظر الیها فقال لی:

یا معمّر، انّ العین حقّ فاکتب فی رقعه (الحمد)

و(قل هو الله أحد) و(المعوذتین) و(آیه الکرسی) واجعلها فی غلاف القاروره.

عند الخروج من البیت

إذا خرجت من منزلک فی سفر أو حضر فقل: (بسم الله آمنت بالله توکلت علی الله ما شاء الله ولا حول ولا قوه إلاّ بالله).

فتلقاه الشیاطین فتضرب الملائکه وجوهها، وتقول: ما سبیلکم علیه وقد سمّی الله عزّ وجلّ وآمن به وتوکل علی الله؟

وقال: ما شاء الله ? حول ولا قوه بالله.

للأمن من الشلل

من قرء آیه الکرسی عند منامه لم یخف الفالج ان شاء الله تعالی ومن قرأها بعد کل صلاه لم یضرّه ذو حمّه.

فی یوم عرفه

اللّهم کما سترت علیّ مالم أعلم فاغفر لی ما تعلم، وکما وسعنی علمک فلیسعنی عفوک، وکما بدأتنی بالاحسان فأتمّ نعمتک بالغفران، وکما أکرمتنی بمعرفتک فاشفعها بمغفرتک، وکما عرفّتنی وحدانیتک فأکرمنی بطاعتک، وکما عصمتنی مما لم اکن اعتصم منه إلاّ بعصمتک فاغفرلی ما لو شئت عصمتنی منه یا جواد یا کریم یا ذا الجلال والإکرام.

لکل ألم

عن خالد العبسی، قال: علمنی علی بن موسی (علیه السّلام) هذه العوذه وقال:

علمها اخوانک من المؤمنین فإنها لکل ألهم وهی: (اعیذ نفسی برب الأرض ورب السماء اعیذ نفسی بالذی ? یضر مع اسمه داء، اعیذ نفسی بالذی اسمه برکه وشفاء).

یارب الأرباب

حدثنا الرضا علی بن موسی بن جعفر بن محمّد الباقر(علیهم السلام) قال:

هذه عوذه لشیعتنا للسلّ:

(یا الله، یارب الأرباب، ویا سید السادات، ویا اله الالهه ویا ملک الملوک ویا جبار السموات والارض، اشفنی وعافنی من دائی هذا، فإنی عبدک وابن عبدک اتقلب فی قبضتک، وناصیتی بیدک).

تقولها ثلاثاً، فإن الله عزّ وجلّ یکفیک بحوله وقوته انشاء الله تعالی.

لکل عله

یا زکریا، قلت لبیکّ! یابن رسول الله.

قال: قل علی جمیع العلل: (یا منزل الشفاء، ومذهب الداء انزل

علی وجعی الشفاء) فإنک تعافی بإذن الله عزّ وجلّ.

عند الشدائد

اللّهم أنت ثقتی فی کل کرب، وأنت رجائی فی کل شده، وأنت لی فی کل أمر نزل بی ثقه وعده، کم من کرب یضعف عنه الفؤاد، وتقل فیه الحیله، وتعیی فیه الامور، ویخذل فیه القریب والبعید والصدیق ویشمت فیه العدو، انزلته بک وشکوته الیک، راغباً الیک فیه عمن سواک، ففرجته وکشفته وکفیتنیه، فأنت ولیّ کل نعمه، وصاحب کل حاجه ومنتهی کل رغبه، فلک الحمد کثیراً، ولک المنّ فاضلاً، بنعمتک تتم الصالحات یا معروفاً بالمعروف معروف، ویا من هو بالمعروف موصوف، انلنی من معروفک، معروفاً تغنینی به عن معروف من سواک، برحمتک یا ارحم الراحمین.

الدعاء لصاحب الأمر

اللّهم صل علی محمّد وآل محمّد، وادفع عن ولیک وخلیفتک وحجّتک علی خلقک، ولسانک المعبّر عنک بإذنک، الناطق بحکمتک، وعینک الناظره فی بریّتک، وشاهداً علی عبادک، الجحجاح المجاهد المجتهد، عبدک العائذ بک.

اللّهم واعذه من شرّ ما خلقت وذرأت وبرأت وأنشأت وصوّرت، واحفظه من بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته بحفظک الذی ? یضیع من حفظته به، واحفظ فیه رسولک ووصی رسولک وآباءه ائمتک ودعائم دینک، صلواتک علیهم اجمعین، واجعله فی ودیعتک التی ? تضیع، وفی جوارک الذی ? یخفر، وفی منعک وعزّک الذی لایقهر.

اللّهم وآمنه بأمانک الوثیق الذی ? یخذل من آمنته به، واجعله فی کنفک الذی ? یضام من کان فیه، وانصره بنصرک العزیز، وایّده بجندک الغالب، وقوّه بقوتک، واردفه بملائکتک.

اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه والبسه درعک الحصینه وحفّه بملائکتک حفّاً. اللّهم وبلّغه افضل ما بلغت القائمین بقسطک من اتباع النبیین اللّهم اشعب به الصدع، وارتق به الفتق، وامت به الجور، واظهر

به العدل، وزیّن بطول بقائه الأرض، وایده بالنصر، وانصره بالرعب، وافتح له فتحاً یسیراً، واجعل له من لدنک علی عدوّک وعدوّه سلطاناً نصیراً.

اللّهم اجعله القائم المنتظر، والإمام الذی به تنتصر، وایده بنصر عزیز وفتح قریب، وورّثه مشارق الأرض ومغاربها اللاتی بارکت فیها واحی به سنّه نبیک صلواتک علیه وآله، حتی ? یستخفی بشیء من الحق مخافه أحدٍ من الخلق، وقوّ ناصره، واخذل خاذله، ودمدم علی من نصب له، ودمّر علی من غشّه، اللّهم واقتل به جبابره الکفر، وعمده ودعائمه، والقوام به، واقصم به رؤوس الضلاله، وشارعه البدعه وممیته السنه ومقویه الباطل، واذلل به الجبارین، وابر به الکافرین والمنافقین وجمیع الملحدین، حیث کانوا واین کانوا من مشارق الأرض ومغاربها وبرّها وبحرها، وسهلها وجبلها حتی ? تدع منهم دیّاراً ولا تبقی لهم آثاراً.

اللّهم وطهّر منهم بلادک، واشف منهم عبادک، واعزّ به المؤمنین واحی به سنن المرسلین، ودارس حکم النبیین، وجدّد به مامحی من دینک، وبدّل من حکمک، حتی تعید دینک به وعلی یدیه غصّاً جدیداً صحیحاً محضاً ? عوج فیه ولا بدعه معه، حتی (تبین خ ل) تنیر بعدله ظلم الجور، وتطفئ به نیران الکفر، وتظهر به معاقد الحق، ومجهول العدل، وتوضح به مشکلات الحکم.

اللّهم وانه عبدک الذی استخلصته لنفسک، واصطفیته من خلقک واصطفیته علی عبادک، وائتمنته علی غیبک، وعصمته من الذنوب، وبرّأته من العیوب، وطهّرته من الرجس وصرفته عن الدنس، وسلمته من الریب.

اللّهم فإنا نشهد له یوم القیامه ویوم حلول الطامّه انه لم یذنب ولم یأت حوباً، ولم یرتکب لک معصیه، ولم یضیّع لک طاعه، ولم یهتک لک حرمه ولم یبدّل لک فریضه ولم یغیر لک شریعه وانّه الإمام التقیّ الهادی المهدیّ الطاهر التقی الوفیّ الرضیّ

الزکیّ.

اللّهم فصل علیه وعلی آبائه، واعطه فی نفسه وولده واهله وذریته وامّته وجمیع رعیته ما تقربه عینه، وتسرّ به نفسه، وتجمع له ملک المملکات کلها قریبها وبعیدها، وعزیزها وذلیلها، حتی یجری حکمه علی کل حکمٍ ویغلب بحقّه علی کل باطل.

اللّهم واسلک بنا علی یدیه منهاج الهدی، والمجّه العظمی والطریقه الوسطی التی یرجع الیها الغالی، ویلحق بها التالی، اللّهم وقوّنا علی طاعته وثبتنا علی مشایعته، وامنن علینا بمتابعته واجعلنا فی حزبه القوامین بأمره الصابرین معه، الطالبین رضاک بمناصحته، حتی تحشرنا یوم القیامه فی انصاره واعوانه ومقویّه سلطانه.

اللّهم صل علی محمّد وآل محمّد، واجعل ذلک کلّه منالک خالصاً من کل شک وشبهه وریاء وسمعه، حتی ? نعتمد به غیرک، ولا نطلب به إلاّ وجهک وحتی تحلّنا محلّه، وتجعلنا فی الجنه معه، ولا تبتلنا فی امره بالسامه والکسل والفتره والفشل، واجعلنا ممن تنتصر به لدینک وتعزّ به نصر ولیّک ولا تستبدل بنا غیرنا، فإنّ استبدا لک بنا غیرنا علیک یسیر وهو علینا کبیر، انک علی کل شیء قدیر.

اللّهم وصل علی ولاه عهوده، وبلّغهم آمالهم، وزد فی آجالهم وانصرهم وتمّم لهم ما اسندت إلیهم من امر دینک، واجعلنا لهم اعواناً وعلی دینک انصاراً وصل علی آبائه الطاهرین الأئمه الراشدین.

اللّهم فإنهم معادن کلماتک، وخزّان علمک، وولاه امرک، وخالصتک من عبادک، وخیرتک من خلقک، واولیائک وسلائل اولیائک، وصفوتک واولاد اصفیائک، صلواتک ورحمتک وبرکاتک علیهم اجمعین.

اللّهم وشرکاؤه فی امره، ومعاونوه علی طاعتک، الذین جعلتهم حصنه وسلاحه ومفزعه، وانسه الذین سلوا عن الاهل والاولاد، وتجافوا الوطن، وعطّلوا الوثیر من المهاد، قد رفضوا تجاراتهم، واضرّوا بمعایشهم وفقدوا فی اندیتهم بغیر غیبه عن مصرهم، وحالفوا البعید ممن عاضدهم علی امرهم، وخالفوا القریب ممن ضدّ عن

وجهتهم، وائتلفوا بعد التدابر والتقاطع فی دهرهم، وقطعوا الاسباب المتصله بعاجل حطام من الدنیا، فاجعلهم اللّهم فی حرزک، وفی ظل کنفک، وردّ عنهم بأس من قصد الیهم بالعداوه من خلقک واجزل لهم من دعوتک من کفایتک ومعونتک لهم، وتأییدک ونصرک ایاهم ما تعینهم به علی طاعتک، وازهق بحقهم باطل من اراد اطفاء نورک، وصل علی محمّد وآله واملأ بهم کل افق من الآفاق. وقطر من الاقطار. قسطاً وعدلاً ورحمه وفضلاً، واشکر لهم علی حسب کرمک وجودک وما مننت به علی القائمین بالقسط من عبادک واذخر لهم من ثوابک ما ترفع لهم به الدرجات، انک تفعل ما تشاء، وتحکم ما ترید آمین رب العالمین.

عند الافطار

من قال عند افطاره: (اللّهم لک صمنا بتوفیقک، وعلی رزقک افطرنا بأمرک، فتقبّله منّا واغفر لنا انک أنت الغفور الرحیم) غفر الله ما ادخل علی صومه من النقصان بذنوبه.

إذا کنت فی شدّه

رأیت أبی (علیه السّلام) فی المنام فقال: یابنی إذا کنت فی شده فاکثر من أن تقول: (یا رؤوف یا رحیم) والذی نراه فی النوم کما نراه فی الیقظه.

سلاح الأنبیاء

علیکم بسلاح الأنبیاء.

فقیل: وما سلاح الأنبیاء؟

قال (علیه السّلام): الدعاء.

الابطاء لماذا؟

عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: قلت للرضا (علیه السّلام) جعلت فداک إنی قد سألت الله تبارک وتعالی حاجه منذ کذا وکذا سنه، وقد دخل فی قلبی من ابطائها شیء. فقال:

یا أحمد ایاک والشیطان ان یکون له علیک سبیل حتی یغیضک ان ابا جعفر صلوات الله علیه کان یقول: ان المؤمن یسأل الله الحاجه فیؤخر عنه تعجیل حاجته حباً لصوته، واستماع نحیبه.

ثم قال: والله لما أخرّ الله عن المؤمنین مما یطلبون من هذه الدنیا خیر لهم مما عجل لهم منها، وأیّ

شیء الدنیا؟ ان أبا جعفر (علیه السّلام) کان یقول:

ینبغی للمؤمن ان یکون دعاؤه فی الرخاء نحواً من دعائه فی الشدهلیس إذا ابتلی فتر، فلا تملّ الدعاء فإنه من الله تبارک وتعالی بمکان وعلیک بالصدق وطلب الحلال، وصله الرحم، وإیاک ومکاشفه الرجال انا أهل بیت نصل من قطعنا ونحسن الی من أساء الینا، فنری والله فی الدنیا فی ذلک العاقه [العافیه خ ل[الجنه [الحسنه خ ل[ان صاحب النعمه فی الدنیا إذا سأل فأعطی، طلب غیر الذی سأل، وصغرت النعمه فی عینه فلا یمتنع من شیء أعطی، وإذا کثرت النعم کان المسلم من ذلک علی خطر للحقوق والذی یجب علیه وما یخاف من الفتنه.

فقال لی: أخبرنی عنک لو أنی قلت قولاً کنت تثق به منّی؟

قلت: جعلت فداک وإذا لم اثق بقولک فبمن اثق وأنت حجه الله تبارک وتعالی علی خلقه؟

قال: فکن بالله اوثق فإنک علی موعد من الله الیس الله تبارک وتعالی یقول: (وإذا سألک عبادی عنّی فإنی قریب أجیب دعوهالداع إذا دعان). وقال: (? تقنطوا من رحمه الله).

وقال: (والله یعدکم مغفره منه وفضلاً). فکن بالله عزّ وجل اوثق منک بغیره، ولا تجعلوا فی انفسکم إلاّ خیراً فإنکم مغفور لکم.

الدعاء بالأسماء الحسنی

إذا نزلت بکم شده فاستعینوا بنا علی الله، وهو قول الله (ولله الاسماء الحسنی فادعوه بها).

قال أبو عبد الله (علیه السّلام): نحن والله الاسماء الحسنی الذی ? یقبل من أحد إلاّ بمعرفتنا. قال: فادعوه بها.

یا من لیس کمثله شیء

سبحان من خلق الخلق بقدرته واتقن ما خلق بحکمته ووضع کل شیء منه موضعه بعلمه، سبحان من یعلم خائنه الأعین وما تخفی الصدور ولیس کمثله شیء وهو السمیع البصیر

الهی بدت قدرتک

الهی بدت قدرتک، ولم تبد هیئه لک، فجهلوک

وقدّروک، والتقدیر علی غیر ما به شبّهوک، فأنا بریء یا الهی من الذین بالتشبیه طلبوک لیس کمثلک شیء ولن یدرکوک، ظاهر ما بهم من نعمتک، دلّهم علیک لو عرفوک، وفی خلقک یا الهی مندوحه ان یتناولوک، بل شبّهوک بخلقک فمن ثم لم یعرفوک، واتخذوا بعض آیاتک ربّا فبذلک وصفوک، فتعالیت یا الهی وتقدّست عمّا به المشبهون نعتوک، یا سامع کل صوت، ویا سابق کل فوت، یا محیی العظام وهی رمیم، ومنشئها بعد الموت صل علی محمّد وآل محمّد، واجعل لی من کل هم فرجاً ومخرجاً، وجمیع المؤمنین إنّک علی کل شیءٍ قدیر.

سبحان خالق النور والظلمه

سبحان خالق النور وسبحان خالق الظلمه، سبحان خالق المیاه، سبحان خالق السماوات، سبحان خالق الارضین، سبحان خالق الریاح والنبات، سبحان خالق الحیاه والموت، سبحان خالق الثری والفلوات، سبحان الله وبحمده.

بالله أستفتح

(بالله استفتح وبالله استنجح، وبمحمد (صلی الله علیه وآله) أتوجه، اللهمّ سهّل لی حزونه أمری کلّه، ویسّرلی صعوبته، إنّک تمحو ما تشاء وتثبت وعندک امّ الکتاب.

یا جبّار السماوات والارضین

استسلمت مولای لک، واسلمت نفسی الیک، وتوکلت فی کل اموری علیک وأنا عبدک وابن عبدیک، أخبأنی اللّهم فی سترک عن شرار خلقک واعصمنی من کل أذیً وسوء بمنّک واکفنی شر کل ذی شرٍ بقدرتک، اللّهم من کادنی وارادنی فإنی أدرا بک فی نحره واستعین بک منه واستعیذ منه بحولک وقوّتک وشدّ عنّی ایدی الظالمین إذ کنت ناصری، ? إله إلاّ أنت یا أرحم الراحمین، وإله العالمین، اسألک کفایه الأذی والعافیه والشفاء والنصر علی الأعداء والتوفیق لما تحب ربنا وترضی، یا اله العالمین یا جبّار السماوات والأرضین، یا رب محمّد وآله الطیبین الطاهرین صلواتک علیهم اجمعین.

مناقضات

اشتعل ناراً

عن یونس بن عبد الرحمن قال: دخلت

علی الرضا (علیه السّلام) فقال لی:

مات علیّ بن أبی حمزه؟

قلت: نعم.

قال: قد دخل النار.

قال: ففزعت من ذلک.

قال: أمّا أنّه سئل عن الإمام بعد موسی أبی فقال: ? أعرف إماماً بعده.

فقیل: ?؟

فضرب فی قبره ضربه اشتعل قبره ناراً.

ظالم أهل البیت

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): حرّمت الجنّه علی من ظلم أهل بیتی وآذانی فی عترتی ومن صنع صنیعه إلی أحد من ولد عبد المطّلب ولم یجازه علیها فأنا اجازیه غداً إذا لقینی یوم القیامه.

استنکار واحتجاج

لمّا أتی أبوبکر وعمر إلی منزل أمیرالمؤمنین (علیه السّلام) وخاطباه فی أمر البیعه، وخرجا من عنده، خرج أمیرالمؤمنین (علیه السّلام) إلی المسجد فحمد الله وأثنی علیه بما اصطنع عندهم أهل البیت إذ بعث فیهم رسولاً منهم، وأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً ثمّ قال:

إنّ فلاناً وفلاناً أتیانی وطالبانی بالبیعه لمن سبیله أن یبایعنی، أنا ابن عمّ النبیّ وابوبنیه والصدّیق الأکبر، وأخو رسول الله (صلی الله علیه وآله) ? یقولها أحد غیری إلاّ کاذب، وأسلمت وصلّیت قبل کلّ أحد، وأنا وصیّه وزوج ابنته سیّده نساء أهل العالمین فاطمه بنت محمّد وأبو حسن وحسین سبطی رسول الله (صلی الله علیه وآله) ونحن أهل بیت الرحمه، بنا هداکم الله، وبنا استنقذکم من الضلاله، وأنا صاحب یوم الدوح، وفیّ نزلت سوره من القرآن، وأنا الوصیّ علی الأموات من أهل بیته (صلی الله علیه وآله)، وأنا بقیّته علی الأحیاء من امّته، فاتّقوا الله یثبت أقدامکم، ویتمّ نعمته علیکم، ثمّ رجع إلی بیته.

الکافرون بالولایه

سأل المأمون الرضا (علیه السّلام) عن قول الله عزّ وجلّ: (الّذین کانت أعینهم فی غطاء عن ذکری وکانوا ? یستطیعون سمعاً) فقال (علیه السّلام):

انّ غطاء العین ? یمنع من الذکر، والذکر ? یری بالعین، ولکنّ

الله عزّوجلّ شبّه الکافرین بولایه علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام) بالعمیان، لأنّهم کانوا یستثقلون قول النبیّ (صلی الله علیه وآله) فیه، فلا یستطیعون له سمعاً.

فقال المأمون: فرّجت عنّی، فرّج الله عنک.

یزید والشطرنج

من نظر إلی الفقّاع أو إلی الشطرنج فلیذکر الحسین (علیه السّلام) ولیلعن یزید وآل زیاد، یمحو الله عزّ وجلّ بذلک ذنوبه، ولو کانت بعدد النجوم.

قاتل الحسین والراضی به

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): انّ قاتل الحسین بن علی (علیه السّلام) فی تابوت من نار، علیه نصف عذاب أهل الدنیا، وقد شدّت یداه ورجلاه بسلاسل من نار، منکّس فی النار، حتی یقع فی قعر جنّهم وله ریح یتعوّذ أهل النار إلی ربّهم من شدّه نتنه، وهو فیها خالد ذائق العذاب الألیم، مع جمیع من شایع علی قتله، کلّما نضجت جلوهدم بدّل الله عزّوجلّ علیهم الجلود حتّی یذوقوا العذاب الألیم ? یفتر عنهم ساعه، ویسقون من حمیم جهنّم، فالویل لهم من عذاب الله تعالی فی النار.

سمه یزید وأتباعه

لمّا حمل رأس الحسین بن علی (علیه السّلام) إلی الشام أمر یزید لعنه الله فوضع ونصبت علیه مائده فأقبل هو لعنه الله وأصحابه یأکلون ویشربون الفقّاع، فلمّا فرغوا أمر بالرأس فوضع فی طست تحت سریره، وبسط علیه رقعه الشطرنج وجلس یزید علیه اللعنه یلعب بالشطرنج ویذکر الحسین وأباه وجدّه صلوات اله علیهم، ویستهزئ بذکرهم، فمتی قمر صاحبه تناول الفقّاع، فشربه ثلاث مرّات، ثم صبّ فضلته علی ما یلی الطست من الأرض.

فمن کان من شیعتنا فلیتورّع عن شرب الفقّاع واللعب بالشطرنج، ومن نظر إلی الفقّاع أو إلی الشطرنج فلیذکر الحسین (علیه السّلام)، ولیلعن یزید وآل زیاد یمحو الله عزّوجلّ بذلک ذنوبه، ولو کانت بعدد النجوم.

مع البطائنی رأس الواقفیّه

الحسن

بن علی الوشاء قال: دعانی سیدی الرضا (علیه السّلام) بمرو، فقال:

یا حسن مات علی بن أبی حمزه البطائنی فی هذا الیوم وادخل فی قبره الساعه، ودخلا علیه ملکا القبر فسألاه: من ربّک؟

فقال: الله. ثم قالا: من نبیّک؟

فقال: محمّد.

فقالا: من ولیّک؟

فقال: علی بن أبی طالب.

قالا: ثمّ من؟

قال: الحسن.

قالا: ثمّ من؟

قال: الحسین.

قالا: ثمّ من؟

قال: علی بن الحسین.

قالا: ثمّ من؟

قال: محمّد بن علی.

قالا: ثمّ من؟

قال: جعفر بن محمّد.

قالا: ثمّ من؟

قال: موسی بن جعفر.

قالا: ثمّ من؟

فلجلج، فزجراه وقالا: ثمّ من؟ فسکت.

فقالا له: أفموسی بن جعفر أمرک بهذا؟ ثمّ ضرباه بمقمعه من نار فألهبا علیه قبره إلی یوم القیامه.

فخرجت من عند سیدی فأرّخت ذلک الیوم فما مضت الأیّام حتّ وردت کتب الکوفیین بموت البطائنی فی ذلک الیوم أنّه ادخل قبره فی تلک الساعه.

المأمون یتّهم الشیعه

روی أنّه لمّا سار المأمون إلی خراسان وکان معه الرضا علی بن موسی (علیه السّلام) فبینا هما یسیران إذ قال له المأمون: یا أبا الحسن إنّی فکرت فی شیء فتح لی الفکر الصواب فیه، فکّرت فی أمرنا وأمرکم، ونسبنا ونسبکم فوجدت الفضیله فیه واحده ورأیت اختلاف شیعتنا فی ذلک محمولاً علی الهوی والعصبیّه. فقال له أبوالحسن الرضا (علیه السّلام):

إنّ لهذا الکلام جواباً فإن شئت ذکرته لک، وإن شئت أمسکت.

فقال له المأمون: إنّی لم أقله إلاّ لأعلم ما عندک فیه.

قال له الرضا (علیه السّلام) أنشدک الله لو أنّ الله تعالی بعث نبیّه محمّداً (صلی الله علیه وآله) فخرج علینا من وراء أکمه من هذه الآکام فخطب إلیک ابنتک أکنت تزوّجه إیّاها؟

فقال: یا سبحان الله وهل أحد یرغب عن رسول الله (صلی الله علیه وآله).

فقال له الرضا (علیه السّلام): أفتراه یحلّ له أن یخطب إلیّ؟

قال: فسکت المأمون هنیئه

ثمّ قال: أنتم والله أمسّ برسول الله (صلی الله علیه وآله) رحماً.

ما یقتلنی غیره

عن اسحاق بن حمّاد قال: کان المأمون یعقد مجالس النظر ویجمع المخالفین لأهل البیت (علیهم السلام) ویکلّمهم فی إمامه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السّلام) وتفضیله علی جمیع الصحابه تقرّباً إلی أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) وکان الرضا (علیه السّلام) یقول لأصحابه الذین یثق به:

? تغتّروا منه بقوله، فما یقتلنی والله غیره، ولکنّه لابدّ لی من الصبر حتی یبلغ الکتاب أجله.

المسوخ

کانت الخفاش امرأه سحرت ضرّه لها فمسخها الله عزّ وجلّ خفاشاً وانّ الفأرکان سبطاً من الیهود غضب الله علیهم فمسخهم فأراً.

وانّ البعوض کان رجلاً یستهزئ بالأنبیاء (علیهم السلام) ویشتمهم ویکلح فی وجوههم ویصفق بیدیه فمسخه الله عزّ وجلّ بعوضاً وانّ القمله هی من الجسد [الحسد خ ل] وانّ نبیاً من أنبیاء بنی اسرائیل کان قائماً یصلّی إذ أقبل إلیه سفیه من سفهاء بنی اسرائیل فجعل یهزأ به ویکلح فی وجهه فما برح من مکانه حتّی مسخه الله عزّ وجلّ قمله.

وانّ الوزغ کان سبطاً من أسباط اسرائیل یسبّون أولاد الأنبیاء ویبغضونهم فمسخهم الله أوزاغاً.

المنافقون ومکائدهم

وقف علیّ أبو الحسن الثانی (علیه السّلام) فی زریق فقال لی وهو رافع صوته:

یا أحمد!

قلت: لبیک.

قال: انه لما قبض رسول الله (صلی الله علیه وآله) جهد الناس علی اطفاء نور الله فأبی الله إلاّ أن یتم نوره بأمیر المؤمنین، فلما توفی أبو الحسن (علیه السّلام) جهد ابن أبی حمزه وأصحابه علی اطفاء نور الله فأبی الله إلاّ أن یتم نوره، وان أهل الحق إذا دخل فیهم داخل سرّوا به وإذا خرج منهم خارج لم یجزعوا علیه، وذلک أنهم علی یقین من أمرهم، وان أهل

الباطل إذ دخل فیهم داخل سروا وإذا خرج عنهم خارج جزعوا علیه، وذلک أنهم علی شک من أمرهم، ان الله یقول: (فمستقر ومستودع).

قال: ثم قال أبو عبد الله (علیه السّلام): المستقرّ الثابت، والمستودع المعار.

المذبذبون

من واصل لنا قاطعاً أو قطع لنا واصلاً أو مدح لنا عایباً أو أکرم لنا مخالفاً فلیس منّا ولسنا منه.

المتقلبون

من والی اعداء الله فقد عادی اولیاء الله، ومن عادی اولیاء الله فقد عادی الله تبارک وتعالی وحق علی الله عزّ وجلّ ان یدخله فی نار جهنّم.

المنافقون

انّ ممن یتخذ مودتنا أهل البیت لمن هو اشدّ لعنه علی شیعتنا من الدجال.

فقلت له: یابن رسول الله بماذا؟

قال: بموالاه اعدائنا ومعاداه اولیائنا، انه إذا کان کذلک اختلط الحق بالباطل واشتبه الأمر، فلم یعرف مؤمن من منافق.

سیاسیات

العدل ? التصوّف

قال للرضا (علیه السّلام) الصوفیّه: انّ المأمون قد ردّ إلیک هذا الأمر وأنت أحقّ الناس به إلاّ أنّه تحتاج أن تلبس الصوف وما یحسن لبسه، فقال (علیه السّلام):

ویحکم انّما یراد من الإمام قسطه وعدله، إذا قال صدق، وإذا حکم عدل، وإذا وعد أنجز، قال الله تعالی: (قل من حرّم زینه الله الّتی أخرج لعباده والطیّبات من الرزق) انّ یوسف (علیه السّلام) لبس الدیباج المنسوج بالذهب، وجلس علی متّکآت آل فرعون.

العفو وآثاره

وأراد المأمون قتل رجل، فقال له: ما تقول یا أبا الحسن؟

فقال:

انّ الله ? یزید لحسن العفو إلاّ عزّاً، فعفا عنه.

اجبرت علی ذلک

روی أصحابنا عن الرضا (علیه السّلام) أنّه قال له رجل: أصلحک الله کیف صرت إلی ما صرت إلیه من المأمون؟ فکأنّه أنکر ذلک علیه - فقال له أبو الحسن الرضا (علیه السّلام):

یا هذا أیّما أفضل: النبیّ أو الوصی؟

فقال: ? بل النبیّ.

قال: فأیّما أفضل: مسلم أو مشرک؟

قال: ?

بل مسلم.

قال: فإنّ العزیز عزیز مصر کان مشرکاً وکان یوسف (علیه السّلام) نبیّاً، وانّ المأمون مسلم وأنا وصیّ، ویوسف سأل العزیز أن یولّیه حین قال: (اجعلنی علی خزائن الأرض إنّی حفیظ علیم) والمأمون أجبرنی علی ما أنا فیه.

وقال (علیه السّلام) فی قوله تعالی: (اجعلنی علی خزائن الأرض إنّی حفیظ علیم) قال: حافظ لما فی یدیّ، عالم بکلّ لسان.

یوسف (علیه السّلام) والحکم

وأقبل یوسف علی جمع الطعام فجمع فی السبع السنین المخصبه فکبسه فی الخزائن، فلمّا انقضت تلک السنون وأقبلت السنون المجدبه أقبل یوسف علی بیع الطعام فباعهم فی السنه الأولی بالذهب والفضّه حتّی لم یبق بمصر وما حولها ذهب ولا فضّه إلاّ صار فی مملکه یوسف، ثمّ باعهم فی السنه الثانیه بالحلی والجواهر حتّی لم یبق بمصر وما حولها حلی ولا جواهر إلاّ صارت فی مملکته، وباعهم فی السنه الثالثه بالدواب والمواشی حتّی لم یبق بمصر وما حولها دابّه ولا ماشیه إلاّ صارت فی مملکته، وباعهم فی السنه الرابعه بالعبید والإماء حتّی لم یبق بمصر عبد ولا أمه إلاّ صارت فی مملکته، وباعهم فی السنه الخامسه بالدور والعقار حتّی لم یبق بمصر وما حولها دار ولا عقار إلاّ صار فی مملکته، وباعهم فی السنه السادسه بالمزارع والأنهار حتّی لم یبق بمصر وما حولها نهر ولا مزرعه إلاّ صار فی مملکته، وباعهم فی السنه السابعه برقابهم حتّی لم یبق بمصر وما حولها عبد ولا حرّ إلاّ صاروا عبیداً لیوسف، فملک عبیدهم وأموالهم، وقال الناس: ما رأینا ولا سمعنا بملک أعطاه الله من الملک ما أعطی هذا الملک حکماً وعلماً وتدبیراً.

ثمّ قال یوسف للملک: أیّها الملک ما تری فیما خوّلنی ربّی من ملک مصر وأهلها؟ اشر علینا برأیک،

فإنّی لم أصلحهم لأفسدهم، ولم أنجهم من البلاء لیکون بلاء علیهم، ولکن الله سبحانه أنجاهم علی یدی.

قال له الملک: الرأی رأیک.

قال: انّی اشهد الله واشهدک أیّها الملک أنی قد أعتقت أهل مصر کلّهم، ورددت علیهم أموالهم وعبیدهم، ورددت علیک أیّها الملک خاتمک وسریرک وتاجک علی أن ? تسیر إلاّ بسیرتی ولا تحکم إلاّ بحکمی.

قال الملک: انّ ذلک لزینی وفخری أن ? أسیر إلاّ بسیرتک ولا أحکم إلاّ بحکمک، ولولاک ما قویت علیه ولا اهتدیت له، ولقد جعلت سلطانی عزیزاً ما یرام، وأنا أشهد أن ? إله إلاّ الله وحده ? شریک له، وأنّک رسوله، فأقم علی ما ولّیتک، فإنّک لدینا مکین أمین.

بیت المال للمسلمین

المغرم إذا تدیّن أو استدان فی حق - الوهم من معاویه - اجلّ سنه، فإن اتّسع وإلاّ قضی عنه الإمام من بیت المال.

ولایه العهد

روی عن محمّد بن زید الرزامی قال: کنت فی خدمه الرضا (علیه السّلام) لمّا جعله المأمون ولیّ عهده، فأتاه رجل من الخوارج وفی کمّه مدیه مسمومه وقد قال لأصحابه: والله لآتینّ هذا الذی یزعم أنّه ابن رسول الله - وقد دخل لهذا الطاغیه فیما دخل - فأسأله عن حجّته، فإن کانت له حجّه وإلاّ ارحت الناس منه. فأتاه واستأذن علیه، فأذن له فقال له أبو الحسن (علیه السّلام):

اجیبک عن مسألتک علی شریطه تفی لی بها.

فقال له: وما هذه الشریطه؟

فقال: إن أجبتک بجواب یقنعک وترضاه تکسر التی فی کمّک وترمی بها، فبقی الخارجی متحیّراً وأخرج المدیه وکسرها.

ثمّ قال له: أخبرنی عن دخولک لهذا الطاغیه فیما دخلت له وهم عندک کفّار؟ وأنت ابن رسول الله ما حملک علی هذا؟

فقال له أبو الحسن (علیه السّلام): أرأیتک هؤلاء أکفر عندک أم عزیز مصر

وأهل مملکته؟ ألیس هؤلاء علی حال یزعمون أنّهم موحّدون واولئک لم یوحّدوا الله ولم یعرفوه؟ ویوسف بن یعقوب نبیّ ابن نبی قال للعزیز وهو کافر (اجعلنی علی خزائن الأرض إنّی حفیظ علیم) وکان یجلس مجالس الفراعنه وإنّما أنا رجل من ولد رسول الله (صلی الله علیه وآله) أجبرنی علی هذا الأمر، وأکرهنی علیه، فما الذی أنکرت ونقمت علیّ؟

فقال: لاعتب علیک إنّی أشهد أنّک ابن نبیّ الله وأنّک صادق.

سیاسه التظلّم

عن الحسن بن علی الوشّاء قال: قال لی الرضا (علیه السّلام):

إنّی حیث أرادوا الخروج بی من المدینه جمعت عیالی فأمرتهم أن یبکوا علیّ حتّی اسمع، ثمّ فرّقت فیهم إثنی عشر ألف دینار ثمّ قلت: أما انّی ? ارجع إلی عیالی أبداً.

الموقف الحازم

عن أبی الصلت الهروی قال: إنّ المأمون قال للرضا علی بن موسی (علیه السّلام): یابن رسول الله قد عرفت فضلک وعلمک وزهدک وورعک وعبادتک واراک أحقّ بالخلافه منّی. فقال الرضا (علیه السّلام):

بالعبودیّه لله عزّ وجلّ أفتخر، وبالزهد فی الدنیا أرجو النجاه من شرّ الدنیا، وبالورع عن المحارم أرجو الفوز بالمغانم، وبالتواضع فی الدنیا أرجو الرفعه عند الله عز وجلّ.

فقال له المأمون: إنّی قد رأیت أن أعزل نفسی عن الخلافه وأجعلها لک وابایعک.

فقال له الرضا (علیه السّلام): إن کانت هذه الخلافه لک وجعلها الله لک فلا یجوز لک أن تخلع لباساً ألبسکه الله وتجعله لغیرک، وإن کانت الخلافه لیست لک فلا یجوز لک أن تجعل لی ما لیس لک.

فقال له المأمون: یابن رسول الله لابدّ لک من قبول هذا الأمر.

فقال: لست أفعل ذلک طائعاً أبداً فما زال یجهد به أیّاماً حتّی یئس من قبوله، فقال له: فإن لم تقبل الخلافه ولم تحبّ مبایعتی لک فکن ولیّ عهدی

لتکون لک الخلافه بعدی.

فقال الرضا (علیه السّلام): والله لقد حدثنی أبی عن آبائه عن أمیر المؤمنین عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنّی أخرج من الدنیا قبلک مقتولاً بالسمّ مظلوماً تبکی علیّ ملائکه السماء وملائکه الأرض وادفن فی أرض غربه إلی جنب هارون الرشید.

فبکی المأمون ثمّ قال له: یابن رسول الله ومن الذی یقتلک أو یقدر علی الإساءه إلیک وأنا حیّ؟

قال الرضا (علیه السّلام): أما انّی لو أشاء أن اقول من الذی یقتلنی لقلت.

فقال المأمون: یابن رسول الله إنّما ترید بقولک هذا التخفیف عن نفسک، ودفع هذا الأمر عنک، لیقول الناس إنّک زاهد فی الدنیا.

فقال الرضا (علیه السّلام): والله ما کذبت منذ خلقنی ربّی عزوجلّ وما زهدت فی الدنیا للدنیا وإنّی لأعلم ما ترید.

فقال المأمون له: وما ارید؟

قال: الأمان علی الصدق؟

قال: لک الأمان.

قال: ترید بذلک أن یقول الناس: إنّ علیّ بن موسی الرضا لم یزهد فی الدنیا بل زهدت الدنیا فیه ألا ترون کیف قبل ولایه العهد طمعاً فی الخلافه، فغضب المأمون.

ثمّ قال: إنّک تتلقّانی أبداً بما أکرهه، وقد آمنت سطواتی، فبالله اقسم لئن قبلت ولایه العهد وإلاّ أجبرتک علی ذلک فإن فعلت وإلاّ ضربت عنقک.

فقال الرضا (علیه السّلام): قد نهانی الله عز وجل أن ألقی بیدی إلی التهلکه، فإن کان الأمر علی هذا، فافعل ما بدا لک، وأنا أقبل ذلک علی أن ? أولّی أحداً ولا أعزل أحداً ولا أنقض رسماً ولا سنّه وأکون فی الأمر، بعیداً مشیراً، فرضی منه بذلک، وجعله ولیّ عهده علی کراهه منه (علیه السّلام) لذلک.

إحباط مؤامره

لمّا تهدد المأمون الإمام الرضا (علیه السّلام) بالقتل، اجابه إلی ولایه العهد مضطراً وقال:

(اللهمّ إنّک قد نهیتنی عن الإلقاء بیدی إلی التهلکه، وقد

اشرفت من قبل المأمون علی القتل متی لم أقبل ولایه عهده وقد أکرهت واضطررت کما اضطرّ یوسف ودانیال (علیهما السلام) إذ قبل کلّ واحد منهما الولایه من طاغیه زمانه الیهم، ? عهد إلاّ عهدک، ولا ولایه لی إلاّ من قبلک فوفّقنی لإقامه دینک وإحیاء سنّه نبیّک محمّد (صلی الله علیه وآله) فإنّک أنت المولی وأنت النصیر ونعم المولی أنت ونعم النصیر).

بین الرفض والقبول

عن الریان بن الصلت قال: دخلت علی علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) فقلت له: یابن رسول الله إنّ الناس یقولون إنّک قبلت ولایه العهد مع إظهارک الزهد فی الدنیا؟ فقال (علیه السّلام):

قد علم الله کراهتی لذلک فلمّا خیّرت بین قبول ذلک وبین القتل اخترت القبول علی القتل، ویحهم أما علموا أنّ یوسف (علیه السّلام) کان نبیّاً رسولاً فلمّا دفعته الضروره إلی تولّی خزائن العزیز قال له: (إجعلنی علی خزائن الأرض إنّی حفیظ علیم) ودفعتنی الضروره إلی قبول ذلک علی إکراه وإجبار بعد الإشراف علی الهلاک علی أنّی ما دخلت فی هذا الأمر إلاّ دخول خارج منه، فإلی الله المشتکی وهو المستعان.

مع ولایه العهد

عن محمّد بن عرفه قال: قلت للرضا (علیه السّلام): یابن رسول الله ما حملک علی الدخول فی ولایه العهد؟ فقال:

ما حمل جدّی أمیر المؤمنین (علیه السّلام) علی الدخول فی الشوری.

تفی لی وأفی لک

قال لی المأمون یوماً: یا أبا السن انظر بعض من تثق به نولّیه هذه البلدان التی قد فسدت علینا.

فقلت له: تفی لی وافی لک فإنّی إنّما دخلت فیما دخلت علی أن ? آمر ولا أنهی، ولا أعزل ولا اولّی، ولا اشیر حتّی یقدمنی الله قبلک فوالله إنّ الخلافه لشیء ما حدّثت به نفسی، ولقد کنت بالمدینه أتردد فی

طرقها علی دابّتی وإنّ أهلها وغیرهم یسألونی الحوائج فأقضیها لهم فیصیرون کالأعمام لی وإنّ کتبی لنافذه فی الامصار، وما زدتنی من نعمه هی علیّ من ربّی.

فقال له: أفی لک.

الأولی بالخلافه

عن البرقی، عن أبیه قال: أخبرنی الریان بن شبیب خال المعتصم أخو مارده أنّ المأمون لمّا أراد أن یأخذ البیعه لنفسه بالإماره ولأبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) بولایه العهد، وللفضل بن سهل بالوزاره، أمر بثلاثه کراسی فنصبت لهم، فلمّا قعدوا علیها أذن للناس فدخلوا یبایعون فکانوا یصفقون بأیمانهم علی ایمان الثلاثه من أعلی الإبهام إلی الخنصر ویخرجون، حتّی بایع فی آخر الناس فتی من الأنصار فصفق بیمینه من أعلی الخنصر إلی أعلی الإبهام، فتبسّم أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) ثمّ قال:

کلّ من بایعنا بایع بفسخ البیعه غیر هذا الفتی فإنّه بایعنا بعقدها.

فقال المأمون: وما فسخ البیعه من عقدها؟

قال أبو الحسن (علیه السّلام): عقد البیعه هو من أعلی الخنصر إلی أعلی الإبهام وفسخها من أعلی الإبهام إلی أعلی الخنصر.

قال: فماج الناس فی ذلک وأمر المأمون باعاده الناس إلی البیعه علی ما وصفه أبو الحسن (علیه السّلام).

وقال الناس: کیف یستحقّ الإمامه من ? یعرف عقد البیعه، إنّ من علم لأولی ممّن ? یعلم.

قال: فحمله ذلک علی ما فعله من سمّه.

الأولی بالخلافه

عن البرقی، عن أبیه قال: أخبرنی الریان بن شبیب خال المعتصم أخو مارده أنّ المأمون لمّا أراد أن یأخذ البیعه لنفسه بالإماره ولأبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) بولایه العهد، وللفضل بن سهل بالوزاره، أمر بثلاثه کراسی فنصبت لهم، فلمّا قعدوا علیها أذن للناس فدخلوا یبایعون فکانوا یصفقون بأیمانهم علی أیمان الثلاثه من أعلی الإبهام إلی الخنصر ویخرجون، حتّی بایع فی آخر الناس

فتی من الأنصار فصفق بیمینه من أعلی الخنصر إلی أعلی الإبهام، فتبسّم أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) ثمّ قال:

کلّ من بایعنا بایع بفسخ البیعه غیر هذا الفتی فإنّه بایعنا بعقدها.

فقال المأمون: وما فسخ البیعه من عقدها؟

قال أبو الحسن (علیه السّلام): عقد البیعه هو من أعلی الخنصر إلی أعلی الإبهام وفسخها من أعلی الإبهام إلی أعلی الخنصر.

قال: فماج الناس فی ذلک وأمر المأمون باعاده الناس إلی البیعه علی ما وصفه أبو الحسن (علیه السّلام).

وقال الناس: کیف یستحقّ الإمامه من ? یعرف عقد البیعه، إنّ من علم لأولی بها ممّن ? یعلم.

قال: فحمله ذلک علی ما فعله من سمّه.

عزّه الحاکم

ادخل رجل إلی المأمون، اراد ضرب رقبته والرضا (علیه السّلام) حاضر، فقال المأمون: ما تقول فیه یا أبا الحسن؟ فقال:

أقول:

إنّ الله ? یزیدک بحسن العفو إلاّ عزّاً، فعفا عنه.

شروط عمل السلطان

عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: کتبت إلیه أربع عشره سنه استأذنه فی عمل السلطان فلمّا کان فی آخر کتاب کتبته إلیه أذکر أنّی أخاف علی خبط عنقی وأن السلطان یقول لی: إنّک رافضیّ ولسنا نشکّ فی أنّک ترکت العمل للسلطان للرفض. فکتب إلیّ أبو الحسن (علیه السّلام):

قد فهمت کتابک وما ذکرت من الخوف علی نفسک، فإن کنت تعلم أنّک إذا ولّیت عملت فی عملک بما أمر به رسول الله (صلی الله علیه وآله) ثمّ تصیر أعوانک وکتّابک أهل ملّتک، فإذا صار إلیک شیء واسیت به فقراء المؤمنین، حتی تکون واحداً منهم کان ذا بدا، وإلاّ فلا.

الملوک إذا فسدوا

عن محمّد بن سنان قال: کنت عند مولای الرضا (علیه السّلام) بخراسان وکان المأمون یقعده علی یمینه، إذا قعد للناس، یوم الإثنین ویوم الخمیس، فرفع إلی المأمون أن رجلاً

من الصوفیّه سرق فأمر بإحضاره، فلمّا نظر إلیه وجده متقشّفاً بین عینیه أثر السجود. فقال له:

سوأه لهذه الآثار الجمیله، ولهذا الفعل القبیح أتنسب إلی السرقه مع ما أری من جمیل آثارک وظاهرک؟ قال: فعلت ذلک اضطراراً ? إختیاراً حین منعتنی حقّی من الخمس والفیء … فقال له المأمون: اعطلّ حدّاً من حدود الله وحکماً من أحکامه فی السارق من أجل أساطیرک هذه؟ فقال الصوفی: إبداً بنفسک فطهّرها ثمّ طهر غیرک وأقم حدّ الله علیها ثمّ علی غیرک، فالتفت المأمون إلی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) فقال: ما یقول: فقال:

إنّه یقول سرقت فسرق.

فغضب المأمون غضباً شدیداً ثمّ قال للصوفی: والله لأقطعنّک.

فقال الصوفی: أتقطنی وأنت عبدلی؟

فقال المأمون: ویلک ومن أین صرت عبداً لک؟

قال: لأن امّک اشتریت من مال المسلمین، فأنت عبد لمن فی المشرق والمغرب حتی یعتقوک وأنا لم اعتقک ثمّ بلّعت الخمس بعد ذلک فلا أعطیت آل الرسول حقّاً، ولا أعطیتنی ونظرائی حقّنا.

والاخری أنّ الخبیث ? یطهّر خبیثاً مثله، إنّما یطهّره طاهر ومن فی جنبه الحدّ ? یقیم الحدود علی غیره حتّی یبدأ بنفسه.

فالتفت المأمون إلی الرضا (علیه السّلام) فقال: ما تری فی أمره؟

فقال (علیه السّلام): إنّ الله تعالی قال لمحمّد (صلی الله علیه وآله) (قل فللّه الحجّه البالغه) وهی التی لم تبلغ الجاهل فیعلمها علی جهله کما یعلمها العالم، والدنیا والآخره قائمتان بالحجّه، وقد احتجّ الرجل.

فأمر المأمون عند ذلک بإطلاق الصوفی واجتجب عن الناس واشتغل بالرضا (علیه السّلام) حتّی سمّه فقتله.

مع المجتمع

عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: قرأت کتاب أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) إلی أبی جعفر (علیه السّلام):

یا أبا جعفر بلغنی أنّ الموالی إذا رکبت أخرجوک من الباب الصغیر فانّما ذلک

من بخل بهم لئلا ینال منک أحد خیراً فاسألک بحقّی علیک ? یکن مدخلک ومخرجک إلاّ من الباب الکبیر، وإذا رکبت فلیکن معک ذهب وفضّه ثمّ ? یسألک أحد إلاّ أعطیته ومن سألک من عمومتک أن تبرّه فلا تعطه أقلّ من خمسین دیناراً والکثیر الیک.

ومن سألک من عمّاتک فلا تعطها أقلّ من خمسه وعشرین دیناراً والکثیر الیک، انّی ارید أن یرفعک الله فأنفق ولا تخش من ذی العرش اقتاراً.

الدخول فی الامور

من طلب الأمر من وجهه لم یزل فإن زلّ لم تخذله الحیله.

إذا جار السلطان

إذا کذب الولاه حبس المطر، وإذا جار السلطان هانت الدوله، وإذا حبست الزکاه ماتت المواشی.

لتداوم النعمه

استعمال العدل والإحسان مؤذن بدوام النعمه.

اصناف الولاه والرعاه

إذا ولّی الظالم الظالم فقد انصف الحق، فإذا ولّی العادل العادل فقد اعتدل الحق وإذا ولّی العادل الظالم فقد استراح الحق، وإذا ولّی العبد الحر فقد استرق الحق.

المصلحون

ان لله تعالی بأبواب الظالمین من نوّر الله له البرهان، ومکّن له فی البلاد، لیدفع بهم، عن اولیائه، ویصلح الله به امور المسلمین، الیهم یلجأ المؤمن من الضر، والیهم یفزع ذو الحاجه من شیعتنا، وبهم یؤمن الله روعه المؤمن فی دار الظلمه، اولئک المؤمنون حقاً، اولئک امناء الله فی ارضه، اولئک نور فی رعیتهم یوم القیامه، ویزهر نورهم لأهل السماوات کما تزهر الکواکب الدریّه لأهل الأرض، اولئک من نورهم یوم القیامه تضیئ منهم القیامه، خلقوا والله للجنه وخلقت الجنه لهم، فهنیئاً لهم، ما علی احدکم ان لو شاء لنال هذا کله؟

قال: قلت: بماذا جعلنی الله فداک؟

قال: یکون معهم فیسّرنا بادخال السرور علی المؤمنین من شیعتنا فکن منهم یامحمّد.

مع اصحاب الارض

ذکر له الخراج وما سار به أهل بیته فقال: العشر ونصف العشر علی من

أسلم طوعاً ترکت ارضه بیده یأخذ - أی الإمام - منه العشر ونصف العشر فیما عمّر منها، وما لم یعمّر منها أخذه الوالی فقبّله ممن یعمّره وکان للمسلمین، ولیس فیما کان أقلّ من خمسه اوساق شیء. وما أخذ بالسیف فذلک للإمام یقبله بالذی یری کما صنع رسول الله (صلی الله علیه وآله) بخیبر قبّل ارضها ونخلها، والناس یقولون:

? تصلح قباله الأرض والنخل إذا کان البیاض أکثر من السواد وقد قبّل رسول الله (صلی الله علیه وآله) خیبر وعلیهم فی حصتهم العشر ونصف العشر.

قال: وسمعته یقول: انّ أهل الطائف اسلموا فأعتقهم رسول الله (صلی الله علیه وآله) وجعل علیهم العشر ونصف العشر، وأهل مکه کانوا اسراء فأعتقهم رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقال: أنتم الطلقاء.

الرقابه العسکریّه

کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) إذا وجّه جیشاً فأمّهم أمیر بعث معه من ثقاته من یتجسس له خبره.

مناظرات

فی مجلس المأمون

لمّا قدم علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) إلی المأمون أمر الفضل بن سهل أن یجمع له أصحاب المقالات مثل الجاثلیق، ورأس الجالوت، ورؤساء الصابئین، والهربذ الأکبر، وأصحاب زردهشت، وقسطاس الرومی والمتکلّمین لیسمع کلامه وکلامهم. فجمعهم الفضل بن سهل ثم أعلم المأمون باجتماعهم: فقال: أدخلهم علیّ، ففعل، فرحّب بهم المأمون، ثم قال لهم: إنّی انّما جمعتکم لخیر، وأحببت أن تناظروا ابن عمّی هذا المدنیّ القادم علیّ، فإذا کان بکره فاغدوا علیّ ولا یختلّف منکم أحد. فقالوا: السمع والطاعه یا أمیر المؤمنین نحن مبکرون إن شاء الله. قال الحسن بن محمّد النوفلی: فبینا نحن فی حدیث لنا عند أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) إذ دخل علینا یاسر الخادم - وکان یتولّی أمر أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) - فقال:

یا سیّدی أنّ أمیر المؤمنین یقرؤک السلام فیقول: فداک أخوک، انّه اجتمع إلیّ أصحاب المقالات وأهل الأدیان والمتکلّمون من جمیع الملل فرأیک فی البکور علینا إن أحببت کلامهم، وإن کرهت کلامهم فلا تتجشّم، وإن أحببت أن نصیر إلیک خفّ ذلک علینا. فقال أبو الحسن (علیه السّلام):

أبلغه السلام وقل له: قد علمت ما أردت وأنا صائر إلیک بکره إن شاء الله.

قال الحسن بن محمّد النوفلی: فلمّا مضی یاسر، التفت إلینا ثمّ قال لی: یا نوفلی أنت عراقیّ ورقّه العراقی غیر غلیظه، فما عندک فی جمع ابن عمّک علینا أهل الشرک وأصحاب المقالات؟

فقلت: جعلت فداک یرید الإمتحان ویحبّ أن یعرف ما عندک، ولقد بنی علی أساس غیر وثیق البنیان، وبئس والله ما بنی.

فقال لی: وما بناؤه فی هذا الباب؟

قلت: انّ أصحاب البدع والکلام خلاف العلماء، وذلک أنّ العالم ? ینکر غیر المنکر، وأصحاب المقالات والمتکلّمون وأهل الشرک أصحاب إنکار ومباهته، وإن احتججت علیهم أنّ الله واحد، قالوا: صحّح وحدانیّته، وإن قلت: انّ محمّداً (صلی الله علیه وآله) رسول الله، قالوا: أثبت رسالته، ثم یباهتون الرجل وهو یبطل علیهم بحجّته ویغالطونه حتّی یترک قوله، فاحذرهم جعلت فداک.

قال: فتبسّم (علیه السّلام) ثم قال: یا نوفلی أتخاف أن یقطعوا علیّ حجّتی؟!

قلت: ? والله ما خفت علیک قط، وانّی لارجو أن یظفرک الله بهم إن شاء الله.

فقال لی: یا نوفلیّ أتحبّ أن تعلم متی یندم المأمون؟

قلت: نعم.

قال: إذا سمع احتجاجی علی أهل التوراه بتوراتهم، وعلی أهل الإنجیل بإنجیلهم، وعلی أهل الزبور بزبورهم، وعلی الصابئین بعبرانیتهم، وعلی الهرابذه بفارسیّتهم، وعلی أهل الروم برومیّتهم، وعلی أصحاب المقالات بلغاتهم، فإذا قطعت کلّ صنف ودحضت حجّته وترک مقالته ورجع إلی قولی علم المأمون أنّ الموضع

الّذی هو بسبیله لیس هو بمستحقّ له، فعند ذلک تکون الندامه منه، ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله العلیّ العظیم.

فلمّا أصبحنا أتانا الفضل بن سهل فقال له: جعلت فداک ابن عمّک ینتظرک وقد اجتمع القوم فما رأیت فی إتیانه؟

فقال له الرضا (علیه السّلام): تقدمنی فإنّی صائر إلی ناحیتکم إن شاء الله، ثم توضّأ (علیه السّلام) وضوء الصلاه، وشرب شربه سویق وسقانا منه، ثم خرج وخرجنا معه حتّی دخلنا علی المأمون، فإذا المجلس غاصّ بأهله، ومحمّد بن جعفر فی جماعه الطالبیّین والهاشمیّین والقوّاد حضور.

فلمّا دخل الرضا (علیه السّلام) قام المأمون وقام محمّد بن جعفر وقام جمیع بنی هاشم، فما زالوا وقوفاً والرضا (علیه السّلام) جالس مع المأمون حتّی أمرهم بالجلوس، فجلسوا، فلم یزل المأمون مقبلاً علیه یحدثّه ساعه.

ثم التفت إلی جاثلیق فقال: یا جاثلیق هذا ابن عمّی علیّ بن موسی بن جعفر، وهو من ولد فاطمه بنت نبیّنا، وابن علیّ بن أبی طالب صلوات الله علیهما فأحبّ أن تکلّمه وتحاجّه وتنصفه.

فقال الجاثلیق: یا أمیر المؤمنین کیف احاجّ رجلاً یحتجّ علیّ بکتاب أنا منکره، ونبیّ ? اومن به؟

فقال له الرضا (علیه السّلام): یا نصرانیّ فإن احتججت علیک بإنجیلک أتقرّبه؟

قال الجاثلیق: وهل أقدر علی دفع ما نطق به الإنجیل؟ نعم والله أقرّبه علی رغم أنفی.

فقال له الرضا (علیه السّلام): سل عمّا بدا لک وافهم الجواب.

قال الجاثلیق: ما تقول فی نبوّه عیسی (علیه السّلام) وکتابه؟ هل تنکر منهما شیئاً؟

قال الرضا (علیه السّلام): أنا مقرّ بنبوّه عیسی وکتابه وما بشّر به امّته وأقرّبه الحواریّون وکافر بنبوّه کلّ عیسی لم یقرّ بنبوّه محمّد (صلی الله علیه وآله) وبکتابه ولم یبشّر به امّته.

قال الجاثلیق: ألیس انّما تقطع الأحکام بشاهدی عدل؟

قال: بلی.

قال: فأقم

شاهدین من غیر أهل ملّتک علی نبوّه محمّد ممّن ? تنکره النصرانیّه، وسلنا مثل ذلک من غیر أهل ملّتنا.

قال الرضا (علیه السّلام): الآن جئت بالنصفه یا نصرانی، ألا تقبل منّی العدل المقدّم عند المسیح عیسی بن مریم؟

قال الجاثلیق: ومن هذا العدل؟ سمّه لی.

قال: ما تقول فی یوحنّا الدیلمی؟

قال: بخ بخ، ذکرت أحبّ الناس إلی المسیح.

قال (علیه السّلام): فأقسمت علیک هل نطق الإنجیل أنّ یوحنّا قال: انّ المسیح أخبرنی بدین محمّد العربی، وبشّرنی به أنّه یکون من بعده فبشّرت به الحواریّین فآمنوا به؟

قال الجاثلیق: قد ذکر ذلک یوحنّا عن المسیح وبشّر بنبوّه رجل وبأهل بیته ووصیّه ولم یلخّص متی یکون ذلک، ولم یسمّ لنا القوم فنعرفهم.

قال الرضا (علیه السّلام): فإن جئناک بمن یقرأ الإنجیل فتلا علیک ذکر محمّد وأهل بیته وامّته أتؤمن به؟

قال: سدیداً.

قال الرضا (علیه السّلام) لقسطاس الرومی: کیف حفظک للسفر الثالث من الإنجیل؟

قال: ما أحفظنی له!

ثمّ التفت إلی رأس الجالوت فقال له: ألست تقرأ الإنجیل؟

قال: بلی لعمری.

قال: فخذ علی السفر الثالث، فإن کان فیه ذکر محمّد وأهل بیته وامّته سلام الله علیهم فاشهدوا لی، وإن لم یکن فیه ذکره فلا تشهدوا لی.

ثم قرأ(علیه السّلام) السفر الثالث حتّی إذا بلغ ذکر النبیّ (صلی الله علیه وآله) وقف.

ثمّ قال: یا نصرانی انّی أسألک بحقّ المسیح وامّه أتعلم أنّی عالم بالإنجیل؟

قال: نعم.

ثمّ تلا علینا ذکر محمّد وأهل بیته وامّته، ثم قال: ما تقول یا نصرانی؟ هذا قول عیسی بن مریم، فإن کذّبت ما ینطق به الإنجیل فقد کذّبت موسی وعیسی (علیه السّلام)، ومتی أنکرت هذا الذکر وجب علیک القتل، لأنّک تکون قد کفرت بربّک وبنبیّک وبکتابک.

قال الجاثلیق: ? أنکر ما قد بان لی فی الإنجیل، وانّی لمقرّبه.

قال

الرضا (علیه السّلام): اشهدوا علی إقراره.

ثم قال: یا جاثلیق سل عمّا بدا لک.

قال الجاثلیق: أخبرنی عن حواریّ عیسی بن مریم کم کان عدّتهم؟ وعن علماء الإنجیل کم کانوا؟

قال الرضا (علیه السّلام): علی الخبیر سقطت، أمّا الحواریّین فکانوا اثنی عشر رجلاً، وکان أفضلهم وأعلمهم ألوقا، وأمّا علماء النصاری فکانوا ثلاثه رجال: یوحنّا الأکبر بأجّ ویوحنّا بقرقیسیا ویوحنّا الدیلمی بزجان، وعنده کان ذکر النبیّ (صلی الله علیه وآله)، وذکر أهل بیته وامّته، وهو الّذی بشّر امّه عیسی وبنی إسرائیل به.

ثم قال (علیه السّلام): یانصرانی والله انّا لنؤمن بعیسی الّذی آمن بمحمّد (صلی الله علیه وآله) وما ننقم علی عیساکم شیئاً إلاّ ضعفه وقلّه صیامه وصلاته.

قال الجاثلیق: أفسدت والله علمک، وضعّفت أمرک، وما کنت ظننت إلاّ أنّک أعلم أهل الإسلام.

قال الرضا (علیه السّلام): وکیف ذلک؟

قال الجاثلیق: من قولک: انّ عیساکم کان ضعیفاً قلیل الصیام، قلیل الصلاه، وما أفطر عیسی یوماً قطّ، ولا نام بلیل قطّ، وما زال صائم الدهر، قائم اللّیل.

قال الرضا (علیه السّلام): فلمن کان یصوم ویصلّی؟

قال: فخرس الجاثلیق وانقطع.

قال الرضا (علیه السّلام): یا نصرانیّ انّی أسألک عن مسأله.

قال: سل فإن کان عندی علمها أجبتک.

قال الرضا (علیه السّلام): ما أنکرت أنّ عیسی کان یحیی الموتی بإذن الله عزّ وجلّ؟

قال الجاثلیق: أنکرت ذلک من قبل أنّ من أحیا الموتی وأبرأ الأکمه والأبرص فهو ربّ مستحقّ لأن یعبد.

قال الرضا (علیه السّلام): فإنّ الیسع قد صنع مثل ما صنع عیسی: مشی علی الماء وأحیا الموتی، وأبرأ الأکمه والأبرص فلم یتّخذه امّته ربّاً، ولم یعبده أحد من دون الله عزّ وجلّ، ولقد صنع حزقیل النبیّ (علیه السّلام) مثل ما صنع عیسی بن مریم (علیه السّلام) فأحیا خمسه وثلاثین ألف رجل من

بعد موتهم بستّین سنه.

ثمّ التفت إلی رأس الجالوت فقال له: یا رأس الجالوت اتجد هؤلاء فی شباب بنی إسرائیل فی التوراه؟ اختارهم بخت نصّر من سبی بنی إسرائیل حین غزا بیت المقدس ثم انصرف بهم إلی بابل فأرسله الله تعالی عزّ وجل إلیهم فأحیاهم، هذا فی التوراه ? یدفعه إلاّ کافر منکم.

قال رأس الجالوت: قد سمعنا به وعرفناه.

قال: صدقت.

ثمّ قال (علیه السّلام): یا یهودیّ خذ علی هذا السفر من التوراه، فتلا (علیه السّلام) علینا من التوراه آیات، فأقبل الیهودیّ یترجّح لقراءته ویتعجّب.

ثمّ أقبل علی النصرانی فقال: یا نصرانی أفهؤلاء کانوا قبل عیسی أم عیسی کان قبلهم؟

قال: بل کانوا قبله.

قال الرضا (علیه السّلام): لقد اجتمعت قریش إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فسألوه أن یحیی لهم موتاهم، فوجّه معهم علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام) فقال له: اذهب إلی الجبّانه فناد بأسماء هؤلاء الرهط الذین یسألون عنهم بأعلی صوتک: یا فلان، ویا فلان، ویا فلان، یقول لکم محمّد رسول الله (صلی الله علیه وآله): قوموا بإذن الله عزّ وجلّ، فقاموا ینفضون التراب عن رؤوسهم، فأقبلت قریش تسألهم عن امورهم، ثم أخبروهم أنّ محمّداً قد بعث نبیّاً وقالوا: وددنا انّا أدرکناه فنؤمن به، ولقد أبرأ الأکمه والأبرص والمجانین، وکلّمه البهائم والطیر والجنّ والشیاطین، ولم نتّخذه ربّاً من دون الله عزّ وجلّ، ولم ننکر لاحد من هؤلاء فضلهم.

فمتی اتّخذتم عیسی ربّاً جاز لکم أن تتّخذوا الیسع وحزقیل ربّاً، لأنّهما قد صنعا مثل ما صنع عیسی من إحیاء الموتی وغیره، انّ قوماً من بنی إسرائیل هربوا من بلادهم من الطاعون وهم الوف حذر الموت فأماتهم الله فی ساعه واحده، فعمد أهل تلک القریه فحظروا علیهم حظیره فلم یزالوا

فیها حتّی نخرت عظامهم وصاروا رمیماً، فمرّ بهم نبیّ من أنبیاء بنی إسرائیل فتعجّب منهم ومن کثره العظام البالیه، فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: أتحبّ أن احییهم لک فتنذرهم؟

قال: نعم یا ربّ.

فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: أن نادهم.

فقال: أیّتها العظام البالیه قومی بإذن الله عزّ وجلّ، فقاموا أحیاء أجمعون، ینفضون التراب عن رؤوسهم، ثم إبراهیم (علیه السّلام) خلیل الرحمن حین أخذ الطیور وقطعنّ قطعاً، ثم وضع علی کلّ جبل منهنّ جزءاً، ثم نادا هنّ فأقبلن سعیاً إلیه، ثم موسی بن عمران وأصحابه والسبعون الذین اختارهم صاروا معه إلی الجبل فقالوا له: انّک قد رأیت الله سبحانه، فأرناه کما رأیته، فقال لهم: انّی لم أره، فقالوا: لن نؤمن لک حتّی نری الله جهره فأخذتهم الصاعقه فاحترقوا عن آخرهم، وبقی موسی وحیداً فقال: یا ربّ اخترت سبعین رجلاً من بنی إسرائیل فجئت بهم وأرجع وحدی فکیف یصدّقنی قومی بما أخبرهم به؟ فلو شئت أهلکتهم من قبل وإیّای، أفتهلکنا بما فعل السفهاء، منّا؟ فأحیاهم الله عزّ وجلّ من بعد موتهم، وکلّ شیء ذکرته لک من هذا ? تقدر علی دفعه، لأنّ التوراه والإنجیل والزبور والفرقان قد نطقت به، فإن کان کلّ من أحیا الموتی وأبرأ الأکمه والأبرص والمجانین یتّخذ ربّاً من دون الله فاتّخذ هؤلاء کلّهم أرباباً، ما تقول یا نصرانی؟!

قال الجاثلیق: القول قولک، ولا إله إلاّ الله.

ثمّ التفت (علیه السّلام) إلی رأس الجالوت فقال: یا یهودیّ أقبل علیّ أسألک بالعشر الآیات الّتی انزلت علی موسی بن عمران (علیه السّلام)، هل تجد فی التوراه مکتوباً نبأ محمّد وامّته:

(إذا جاءت الامّه الاخیره أتباع راکب البعیر یسبّحون الربّ جدّاً جدًاً تسبیحاً جدیداً فی الکنائس الجدد فلیفرغ بنو إسرائیل إلیهم وإلی

ملکهم لتطمئنّ قلوبهم، فإنّ بأیدیهم سیوفاً ینتقمون بها من الامم الکافره فی أقطار الأرض)).

هکذا هو فی التوراه مکتوب؟

قال رأس الجالوت: نعم إنّا لنجده کذلک.

ثمّ قال للجاثلیق: یا نصرانی کیف علمک بکتاب شعیا؟

قال: أعرفه حرفاً حرفاً.

قال الرضا (علیه السّلام) لهما: أتعرفان هذا من کلامه: (یا قوم انّی رأیت صوره راکب الحمار لابساً جلابیب النور، ورأیت راکب البعیر ضوؤه مثل ضوء القمر)؟

فقالا: قد قال ذلک شعیا.

قال الرضا (علیه السّلام): یا نصرانی هل تعرف فی الإنجیل قول عیسی: (إنّی ذاهب إلی ربّی وربّکم والفار قلیطا جاء، هو الّذی یشهد لی بالحقّ کما شهدت له، وهو الذی یفسّر لکم کلّ شیء، وهو الذی یبدی فضائح الامم، وهو الذی یکسر عمود الکفر)؟

فقال الجاثلیق: ما ذکرت شیئاً ممّا فی الإنجیل إلا ونحن مقرّون به.

قال: أتجد هذا فی الإنجیل ثابتاً یا جاثلیق؟

قال: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): یا جاثلیق ألا تخبرنی عن الإنجیل الأوّل حین افتقدتموه عند من وجدتموه؟ ومن وضع لکم هذا الإنجیل؟

قال له: ما افتقدنا إلإنجیل إلاّ یوماً واحداً حتّی وجدنا غضّاً طریّاً فأخرجه إلینا یوحنّا ومتّی.

فقال له الرضا (علیه السّلام) ما أقلّ معرفتک بسرّ الإنجیل وعلمائه؟ فإن کان کما تزعم فلم اختلفتم فی الإنجیل؟ انّما وقع الإختلاف فی هذا الإنجیل الذی فی أیدیکم الیوم، فلو کان علی العهد الأوّل لم تختلفوا فیه، ولکنّی مفیدک علم ذلک، إعلم أنّه لما افتقد الإنجیل الأوّل اجتمعت النصاری إلی علمائهم فقالوا لهم: قتل عیسی بن مریم (علیه السّلام)، وافتقدنا الإنجیل وأنتم العلماء فما عندکم؟

فقال لهم ألوقا ومرقابوس: انّ الإنجیل فی صدورنا ونحن نخرجه إلیکم سفراً سفراً فی کلّ أحد فلا تخزنوا علیه، ولا تخلّوا الکنائس، فإنّاسنتلوه علیکم فی کلّ أحد سفراً سفراً حتّی نجمعه

لکم کلّه.

فقعد ألوقا ومرقابوس ویوحنّا ومتّی ووضعوا لهم هذا الإنجیل بعد ما افتقدتم الإنجیل الأوّل، وانّما کان هؤلاء الأربعه تلامیذاً لتلامیذ الأولین، أعلمت ذلک؟

قال الجاثلیق: أمّا هذا فلم أعلمه، وقد علمته الآن، وقد بان لی من فضل علمک بالإنجیل، وسمعت أشیاء ممّا علمته شهد قلبی أنّها حقّ فاستزدت کثیراً من الفهم.

فقال له الرضا (علیه السّلام): فکیف شهاده هؤلاء عندک؟

قال: جائزه، هؤلاء علماء الإنجیل، وکلّ ما شهدوا به فهو حقّ.

فقال الرضا (علیه السّلام) للمأمون ومن حضره من أهل بیته ومن غیرهم: اشهدوا علیه.

قالوا: قد شهدنا.

ثم قال للجاثلیق: بحقّ الابن وامّه هل تعلم أنّ متّی قال:

(انّ المسیح هو ابن داود بن إبراهیم بن إسحاق بن یعقوب بن یهودا بن حضرون).

وقال مرقابوس فی نسبه عیسی بن مریم:

(انّه کلمه الله أحلّها فی جسد الآدمی فصارت إنساناً).

وقال ألوقا:

(انّ عیسی بن مریم وامّه کانا إنسانین من لحم ودم فدخل فیهما روح القدس).

ثمّ انّک تقول من شهاده عیسی علی نفسه:

(حقّاً أقول لکم یا معشر الحواریّین: انّه ? یصعد إلی السماء إلاّ ما نزل منها إلاّ راکب البعیر خاتم الأنبیاء فإنّه یصعد إلی السماء وینزل) فما تقول فی هذا القول؟

قال الجاثلیق: هذا قول عیسی ? ننکره.

قال الرضا (علیه السّلام): فما تقولوا فی شهاده ألوقا ومرقابوس ومتی علی عیسی وما نسبوه الیه؟

قال الجاثلیق: کذبوا علی عیسی.

قال الرضا (علیه السّلام): یا قوم ألیس قد زکّاهم وشهد أنّهم علماء الإنجیل وقولهم حقّ؟

فقال الجاثلیق: یا عالم المسلمین احبّ أن تعفینی من أمر هؤلاء.

قال الرضا (علیه السّلام) فإنّا قد فعلنا، سل یا نصرانی عمّا بدا لک.

قال الجاثلیق: لیسألک غیری، فلا وحقّ المسیح ما ظننت أنّ فی علماء المسلمین مثلک.

فالتفت الرضا (علیه السّلام) إلی رأس الجالوت فقال له: تسألنی

أو أسألک؟

فقال: بل أسألک، ولست أقبل منک حجّه إلاّ من التوراه أو من الإنجیل، أو من زبور داود، أو ممّا فی صحف إبراهیم وموسی.

فقال الرضا (علیه السّلام): ? تقبل منّی حجّه إلاّ بما تنطق به التوراه علی لسان موسی بن عمران، والإنجیل علی لسان عیسی بن مریم، والزبور علی لسان داود.

فقال رأس الجالوت: من أین تثبت نبوّه محمّد؟

قال الرضا (علیه السّلام): شهد بنبوّته (صلی الله علیه وآله) موسی بن عمران وعیسی بن مریم وداود خلیفه الله عزّ وجلّ فی الأرض.

فقال له: اثبت قول موسی بن عمران.

قال الرضا (علیه السّلام): هل تعلم یا یهودیّ أنّ موسی أوصی بنی إسرائیل فقال لهم: انّه سیأتیکم نبیّ هو من إخوتکم، فبه فصدّقوا ومنه فاسمعوا، فهل تعلم أنّ لبنی إسرائیل إخوه غیر ولد إسماعیل، إن کنت تعرف قرابه إسرائیل من إسماعیل، والنسب الّذی بینهما من قبل إبراهیم (علیه السّلام)؟

فقال رأس الجالوت: هذا قول موسی ? ندفعه.

فقال له الرضا (علیه السّلام): هل جاءکم من اخوه بنی إسرائیل نبیّ غیر محمّد (صلی الله علیه وآله)؟

قال: ?.

قال الرضا (علیه السّلام): أو لیس قد صحّ هذا عندکم؟

قال: نعم، ولکنّی احبّ أن تصحّحه لی من التوراه.

فقال له الرضا (علیه السّلام): هل تنکر أنّ التوراه تقول لکم: (جاء النور من جبل طور سیناء وأضاء لنا من جبل ساعیر، واستعلن علینا من جبل فاران)؟

قال رأس الجالوت: أعرف هذه الکلمات وما أعرف تفسیرها.

قال الرضا (علیه السّلام): أنا أخبرک به، أمّا قوله: (جاء النور من جبل طور سیناء) فذلک وحی الله تبارک وتعالی الذی أنزله علی موسی (علیه السّلام) علی جبل طور سیناء.

وأمّا قوله: (وأضاء لنا من جبل ساعیر) فهو الجبل الذی أوحی الله عزّ وجلّ إلی عیسی بن

مریم (علیه السّلام) وهو علیه.

وأمّا قوله: (واستعلن علینا من جبل فاران) فذاک جبل من جبال مکّه بینه وبینها یوم.

وقال شعیا النبیّ (علیه السّلام) فیما تقول أنت وأصحابک فی التوراه: (رأیت راکبین أضاء لهما الأرض، أحدهما راکب علی حمار، والآخر علی جمل) فمن راکب الحمار؟ ومن راکب الجمل؟

قال رأس الجالوت: ? أعرفهما فخبّرنی بهما.

قال (علیه السّلام): أمّا راکب الحمار فعیسی بن مریم، وأمّا راکب الجمل فمحمّد (صلی الله علیه وآله)، أتنکر هذا من التوراه؟

قال: لا، ما أنکره

ثم قال الرضا (علیه السّلام): هل تعرف حیقون النبی؟

قال: نعم انّی به لعارف.

قال (علیه السّلام): فإنّه قال وکتابکم ینطق به: (جاء الله بالبیان من جبل فاران، وامتلأت السماوات من تسبیح أحمد وامّته، یحمل خیله فی البحر کما یحمل فی البرّ، یأتینا بکتاب جدید بعد خراب بیت المقدس) یعنی بالکتاب القرآن، أتعرف هذا وتؤمن به؟

قال رأس الجالوت: قد قال ذلک حیقون النبی ولا ننکر قوله.

قال الرضا (علیه السّلام): وقد قال داود فی زبوره وأنت تقرأ: (اللّهمّ ابعث مقیم السنّه بعد الفتره) فهل تعرف نبیّاً أقام السنّه بعد الفتره غیر محمّد (صلی الله علیه وآله)؟

قال رأس الجالوت: هذا قول داود نعرفه ولا ننکره، ولکن عنی بذلک عیسی، وأیّامه هی الفتره.

قال الرضا (علیه السّلام): جهلت، انّ عیسی لم یخالف السنّه، وقد کان موافقاً لسنّه التوراه حتّی رفعه الله إلیه، وفی الإنجیل مکتوب: انّ ابن البرّه ذاهب والفار قلیطا جاء من بعده، وهو الذی یخفّف الآصار، ویفسّر لکم کلّ شیء، ویشهد لی کما شهدت له، أنا جئتکم بالأمثال، وهو یأتیکم بالتأویل، أتؤمن بهذا فی الإنجیل؟

قال: نعم، ? أنکره.

فقال له الرضا (علیه السّلام): یا رأس الجالوت أسألک عن نبیّک موسی بن عمران.

فقال: سل.

قال (علیه السّلام):

ما الحجّه علی أنّ موسی ثبتت نبوّته؟

قال الیهودی: انّه جاء بما لم یجئ به أحد من الأنبیاء قبله.

قال له: مثل ماذا؟

قال: مثل فلق البحر، وقلبه العصا حیّه تسعی، وضربه الحجر فانفجرت منه العیون، وإخراجه یده بیضاء للناظرین، وعلامات ? یقدر الخلق علی مثلها.

قال له الرضا (علیه السّلام): صدقت إذا کانت حجّته علی نبوّته أنّه جاء بما ? یقدر الخلق علی مثله، أفلیس کلّ من ادّعی أنّه نبیّ ثم جاء بما ? یقدر الخلق علی مثله وجب علیکم تصدیقه؟

قال: ?، لأنّ موسی لم یکن له نظیر لمکانه من ربّه، وقربه منه، ولا یجب علیناالإقرار بنبوّه، من ادّعاها حتّی یأتی من الأعلام بمثل ما جاء به.

قال الرضا (علیه السّلام): فکیف أقررتم بالأنبیاء الذین کانوا قبل موسی (علیه السّلام) ولم یفلقوا البحر، ولم یفجّروا من الحجر اثنتی عشره عیناً، ولم یخرجوا أیدیهم بیضاء مثل إخراج موسی یده بیضاء، ولم یقلّبوا العصا حیّه تسعی؟

قال له الیهودی: قد خبّرتک أنّه متی جاؤوا علی دعوی نبوّتهم من الآیات بما ? یقدر الخلق علی مثله ولو جاؤوا بما لم یجئ به موسی أو کان علی غیر ما جاء به موسی وجب تصدیقهم.

قال الرضا (علیه السّلام): یا رأس الجالوت فما یمنعک من الإقرار بعیسی بن مریم وقد کان یحیی الموتی، ویبریء الأکمه والأبرص، ویخلق من الطین کهیئه الطیر ثمّ ینفخ فیه فیکون طیراً بإذن الله؟

قال رأس الجالوت: یقال: انّه فعل ذلک، ولم نشهده.

قال له الرضا (علیه السّلام): أرأیت ما جاء به موسی من الآیات شاهدته؟ ألیس انّما جاء فی الأخبار به من ثقات أصحاب موسی أنّه فعل ذلک؟

قال: بلی.

قال: فکذلک أتتکم الأخبار المتواتره بما فعل عیسی بن مریم، فکیف صدّقتم بموسی ولم تصدّقوا

بعیسی؟ فلم یحر جواباً.

قال الرضا (علیه السّلام): وکذلک أمر محمّد (صلی الله علیه وآله) وما جاء، به، وأمر کلّ نبیّ بعثه الله، ومن آیاته أنّه کان یتیماً فقیراً راعیاً أجیراً لم یتعلّم کتاباً ولم یختلف إلی معلّم ثم جاء بالقرآن الذی فیه قصص الأنبیاء وأخبارهم حرفاً حرفاً، وأخبار من مضی ومن بقی إلی یوم القیامه، ثم کان یخبرهم بأسرارهم وما یعملون فی بیوتهم، وجاء بآیات کثیره ? تحصی.

قال رأس الجالوت: لم یصحّ عندنا خبر عیسی ولا خبر محمّد، ولا یجوز لنا أن نقرّلهما بما لم یصحّ.

قال الرضا (علیه السّلام): فالشاهد الذی شهد لعیسی ولمحمّد صلّی الله علیهما شاهد زور؟ فلم یحر جواباً.

ثم دعا (علیه السلام) بالهوبذ الأکبر، فقال له الرضا (علیه السلام): أخبرنی عن زرد هشت الذی تزعم أنّه نبیّ ما حجّتک علی نبوّته؟

قال: انّه أتی بما لم یأتنا به أحد قبله ولم نشهده ولکنّ الأخبار من أسلافنا وردت علینا بأنّه أحلّ لنا ما لم یحلّه غیره فاتّبعناه.

قال (علیه السّلام): أفلیس انّما أتتکم الأخبار فاتّبعتموه؟

قال: بلی.

قال: فکذلک سائر الامم السالفه أتتهم الأخبار بما أتی به النبیّون وأتی به موسی وعیسی ومحمّد صلوات الله علیهم، فما عذرکم فی ترک الإقرار لهم؟ إذ کنتم انّما أقررتم بزردهشت من قبل الأخبار المتواتره بأنّه جاء بما لم یجئ به غیره، فانقطع الهر بذ مکانه.

فقال الرضا (علیه السّلام): یا قوم إن کان فیکم أحد یخالف الإسلام وأراد أن یسأل فلیسأل غیر محتشم.

فقام إلیه عمران الصابئ وکان واحداً فی المتکلّمین، فقال: یا عالم الناس لو ? أنّک دعوت إلی مسألتک لم اقدم علیکم بالمسائل، ولقد دخلت الکوفه والبصره والشام والجزیره ولقیت المتکلّمین فلم أقع علی أحد یثبت لی واحداً لیس غیره

قائماً بوحدانیّته، أفتأذن لی أن أسألک؟

قال الرضا (علیه السّلام): إن کان فی الجماعه عمران الصابئ فأنت هو.

فقال: أنا هو.

فقال (علیه السّلام): سل یا عمران وعلیک بالنصفه، وإیّاک والخطل والجور.

قال: والله یا سیّدی ما ارید إلاّ أن تثبت لی شیئاً أتعلّق به فلا أجوزه.

قال (علیه السّلام): سل عمّا بدا لک، فازدحم علیه الناس وانضمّ بعضهم إلی بعض.

فقال عمران الصابئ: أخبرنی عن الکائن الأوّل وعمّا خلق.

قال (علیه السّلام): سألت فافهم، أمّا الواحد فلم یزل واحداً کائناً ? شیء معه بلا حدود ولا أعراض، ولا یزال کذلک، ثم خلق خلقاً مبتدعاً مختلفاً بأعراض وحدود مختلفه، ? فی شیء أقامه ولا فی شیء حدّه، ولا علی شیء حذاه ولا مثّله له، فجعل من بعد ذلک الخلق صفوه وغیر صفوه، واختلافاً وائتلافا، وألواناً وذوقاً وطعماً، ? لحاجه کانت منه إلی ذلک، ولا لفضل منزله لم یبلغها إلاّ به، ولا رأی لنفسه فیما خلق زیاده ولا نقصاناًُ، تعقل هذا یا عمران؟

قال: نعم والله یا سیّدی.

قال (علیه السّلام): واعلم یا عمران انّه لوکان خلق ما خلق لحاجه لم یخلق إلاّ من یستعین به علی حاجته، ولکان ینبغی أن یخلق أضعاف ما خلق، لأنّ الأعوان کلّما کثروا کان صاحبهم أقوی، والحاجه یا عمران ? یسعها لأنّه لم یحدث من الخلق شیئاً إلاّ حدثت فیه حاجه اخری، ولذلک أقول: لم یخلق الخلق لحاجه، ولکن نقل بالخلق الحوائج بعضهم إلی بعض، وفضّل بعضهم علی بعض بلا حاجه منه إلی من فضّل، ولا نقمه منه علی من أذلّ فلهذا خلق.

قال عمران: یا سیّدی هل کان الکائن معلوماً فی نفسه عند نفسه؟

قال الرضا (علیه السّلام): انّما تکون المعلمه بالشیء لنفی خلافه، ولیکون الشیء نفسه بما نفی عنه

موجوداً، ولم یکن هناک شیء یخالفه فتدعوه الحاجه إلی نفی ذلک الشیء عن نفسه بتحدید علم منها، أفهمت یا عمران؟

قال: نعم والله یا سیّدی، فأخبرنی بأیّ شیء علم ما علم؟ أبضمیر أم بغیر ذلک؟

قال الرضا (علیه السّلام): أرأیت إذا علم بضمیر هل تجد بدّاً من أن تجعل لذلک الضمیر حدّاً ینتهی إلیه المعرفه؟

قال عمران: لابدّ من ذلک.

قال الرضا (علیه السّلام): فما ذاک الضمیر؟

فانقطع عمران ولم یحر جواباً.

قال الرضا (علیه السّلام): ? باس إن سألتک عن الضمیر نفسه تعرّفه بضمیر آخر؟!

فقال الرضا (علیه السّلام): أفسدت علیک قولک ودعواک، یا عمران ألیس ینبغی أن تعلم أنّ الواحد لیس یوصف بضمیر ولیس یقال له أکثر من فعل وعمل وصنع؟ ولیس یتوهّم منه مذاهب وتجزئه کمذاهب المخلوقین وتجزئتهم؟ فاعقل ذلک وابن علیه ما علمت صواباً.

قال عمران: یاسیّدی ألا تخبرنی عن حدود خلقه کیف هی؟ وما معانیها؟ وعلی کم نوع یتکوّن؟

قال (علیه السّلام): قد سألت فافهم، انّ حدود خلقه علی ستّه أنواع: ملموس وموزون ومنظور إلیه وما ? وزن له وهو الروح، ومنها منظور إلیه ولیس له وزن ولا لمس ولا حسّ ولا لون ولا ذوق والتقدیر والأعراض والصور والطول والعرض، ومنها العمل والحرکات الّتی تصنع الأشیاء وتعلمها وتغیّرها من حال إلی حال وتزیدها وتنقصها، وأمّا الأعمال والحرکات فإنّها تنطلق لأنّه ? وقت لها أکثر من قدر ما یحتاج إلیه، فإذا فرغ من الشیء انطلق بالحرکه وبقی الأثر، ویجری مجری الکلام الذی یذهب ویبقی أثره.

قال له عمران: یا سیّدی ألا تخبرنی عن الخالق إذا کان واحداً ? شیء غیره ولا شیء معه ألیس قد تغیّر بخلقه الخلق؟

قال الرضا (علیه السّلام): لم یتغیّر عزّ وجلّ بخلق الخلق، ولکنّ الخلق یتغیّر بتغییره.

قال

عمران: فبأیّ شیء عرفناه؟

قال (علیه السّلام): بغیره.

قال: فأیّ شیء غیره؟

قال الرضا (علیه السّلام): مشیّته واسمه وصفته وما أشبه ذلک، وکلّ ذلک محدث مخلوق مدبّر.

قال عمران: یا سیّدی فأیّ شیء هو؟

قال (علیه السّلام): هو نور بمعنی أنّه هاد لخلقه من أهل السماء وأهل الأرض، ولیس لک علیّ أکثر من توحیدی إیّاه.

قال عمران: یا سیّدی ألیس قد کان ساکتاً قبل الخلق ? ینطق ثمّ نطق؟

قال الرضا (علیه السّلام): ? یکون السکوت إلاّ عن نطق قبله، والمثل فی ذلک أنّه ? یقال للسراج: هو ساکت ? ینطق، ولا یقال: انّ السراج لیضیء فیما یرید أن یفعل بنا، لأنّ الضوء من السراج لیس بفعل منه ولا کون، وانّما هو لیس شیء غیره، فلمّا استضاء لنا قلنا: قد اضاء لنا حتّی استضأنا به، فبهذا تستبصر أمرک.

قال عمران: یا سیّدی فإنّ الذی کان عندی أنّ الکائن قد تغیّر فی فعله عن حاله بخلقه الخلق.

قال الرضا (علیه السّلام): أحلت یا عمران فی قولک: انّ الکائن یتغیّر فی وجه من الوجوه حتّی یصیب الذات منه ما یغیّره، یا عمران هل تجد النار یغیّرها تغیّر نفسها؟ أو هل تجد الحراره تحرق نفسها؟ أو هل رأیت بصیراً قطّ رأی بصره؟

قال عمران: لم أر هذا، ألا تخبرنی یا سیّدی أهو فی الخلق، أم الخلق فیه؟

قال الرضا (علیه السّلام): جلّ یا عمران عن ذلک، لیس هو فی الخلق ولا الخلق فیه، تعالی عن ذلک، وسأعلّمک ما تعرفه به ولا حول ولا قوّه إلاّ بالله، أخبرنی عن المرآه أنت فیها أم هی فیک؟ فإن کان لیس واحد منکما فی صاحبه فبأیّ شیء استدللت بها علی نفسک؟

قال عمران: بضوء بینی وبینها.

فقال الرضا (علیه السّلام): هل تری من ذلک الضوء

فی المرآه أکثر ممّا تراه فی عینک؟

قال: نعلم.

قال الرضا (علیه السّلام): فأرناه، فلم یحر جواباً.

قال الرضا (علیه السّلام): فلا أری النور إلاّ وقد دلّک ودلّ المرآه علی أنفسکما من غیر أن یکون فی واحد منکما، ولهذا أمثال کثیره غیر هذا ? یجد الجاهل فیها مقالاً، ولله المثل الأعلی.

ثم التفت (علیه السّلام) إلی المأمون فقال: الصلاه قد حضرت.

فقال عمران: یا سیّدی ? تقطع علیّ مسألتی فقد رقّ قلبی.

قال الرضا (علیه السّلام): نصلّی ونعود، فنهض ونهض المأمون فصلّی الرضا (علیه السّلام) داخلاً، وصلّی الناس خارجاً خلف محمّد بن جعفر، ثم خرجا فعاد الرضا (علیه السّلام) إلی مجلسه ودعا بعمران فقال: سل یا عمران.

قال: یا سیّدی ألا تخبرنی عن الله عزّ وجلّ هل یوحّد بحقیقه أو یوحّد بوصف؟

قال الرضا (علیه السّلام): انّ الله المبدئ الواحد الکائن الأوّل، لم یزل واحداً ? شیء معه، فرداً ? ثانی معه، ? معلوماً ولا مجهولاً، ولا محکماً ولا متشابهاً، ولا مذکوراً ولا منسیّاً، ولا شیئاً یقع علیه اسم شیء من الأشیاء غیره، ولا من وقت کان، ولا إلی وقت یکون، ولا بشیء قام، ولا إلی شیء یقوم، ولا إلی شیء استند، ولا فی شیء استکنّ، وذلک کلّه قبل الخلق إذ ? شیء غیره، وما أوقعت علیه من الکلّ فهی صفات محدثه وترجمه یفهم بها من فهم، واعلم أنّ الإبداع والمشیّه والإراده معناها واحد وأسماؤها ثلاثه وکان أوّل إبداعه وإرادته ومشیّته الحروف الّتی جعلها أصلاً لکلّ شیء، ودلیلاً علی کلّ مدرک، وفاصلاً لکلّ مشکل، وتلک الحروف تفریق کلّ شیء من اسم حقّ وباطل، أو فعل أو مفعول، أو معنی أو غیر معنی، وعلیها اجتمعت الامور کلّها، ولم یجعل للحروف فی إبداعه لها معنی

غیر أنفسها یتناهی ولا وجود لأنّها مبدعه بالإبداع، والنور فی هذا الموضع أوّل فعل الله الذی هو نور السماوات والأرض، والحروف هی المفعول بذلک الفعل، وهی الحروف التی علیها الکلام والعبارات کلّها من الله عزّ وجلّ، علّمها خلقه وهی ثلاثه وثلاثون حرفاً، فمنها ثمانیه وعشرون حرفاً تدلّ علی لغات العربیّه، ومن الثمانیه والعشرین اثنان وعشرون حرفاً تدلّ علی اللغات السریانیّه والعبرانیّه، ومنها خمسه أحرف متحرّفه فی سائر اللّغات من العجم لأقالیم اللغات کلّها، وهی خمسه أحرف تحرّفت من الثمانیه والعشرین الحرف من اللغات فصارت الحروف ثلاثه وثلاثین حرفاً.

فأمّا الخمسه المختلفه فبحجج ? یجوز ذکرها أکثر ممّا ذکرناه، ثم جعل الحروف بعد إحصائها وأحکام عدّتها فعلاً منه کقوله عزّ وجلّ: (کن فیکون) وکن منه صنع، وما یکون به المصنوع، فالخلق الأوّل من الله عزّ وجلّ الإبداع ? وزن له ولا حرکه ولا سمع ولا لون ولا حسّ، والخلق الثانی الحروف ? وزن لها ولا لون وهی مسموعه موصوفه غیر منظور إلیها، والخلق الثالث ما کان من الأنواع کلّها محسوساً ملموساً ذا ذوق منظور إلیه، والله تبارک وتعالی سابق للإبداع لأنّه لیس قبله عزّ وجلّ شیء، ولا کان معه شیء، والإبداع سابق للحروف والحروف ? تدلّ علی غیر أنفسها.

قال المأمون: وکیف ? تدلّ علی غیر أنفسها؟

قال الرضا (علیه السّلام): لأنّ الله تبارک وتعالی ? یجمع منها شیئاً لغیر معنی أبداً، فإذا ألّف منها أحرفاً أربعه أو خمسه أو ستّه أو أکثر من ذلک أو أقلّ لم یؤلّفها لغیر معنی، ولم یک إلاّ لمعنی محدث لم یکن قبل ذلک شیئاً.

قال عمران: فکیف لنا بمعرفه ذلک؟

قال الرضا (علیه السّلام): أمّا المعرفه فوجه ذلک وبابه أنّک تذکر الحروف إذا لم

ترد بها غیر أنفسها ذکرتها فرداً فقلت: ا ب ت ث ج ح خ حتّی تأتی علی آخرها، فلم تجد لها معنی غیر أنفسها، فإذا ألّفتها وجمعت منها أحرفاً وجعلتها إسماً وصفه لمعنی ما طلبت ووجه ما عنیت کانت دلیله علی معانیها، داعیه إلی الموصوف بها، أفهمته؟

قال: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): واعلم أنّه ? یکون صفه لغیر موصوف، ولا إسم لغیر معنی، ولا حدّ لغیر محدود، والصفات والأسماء کلّها تدلّ علی الکمال والوجود، ولا تدلّ علی الإحاطه، کما تدلّ علی الحدود الّتی هی التربیع والتثلیث والتسدیس، لأنّ الله عزّ وجلّ وتقدّس تدرک معرفته بالصفات والأسماء، ولا تدرک بالتحدید بالطول والعرض والقلّه والکثره واللّون والوزن وما أشبه ذلک، ولیس یحلّ بالله جلّ وتقدّس شیء من ذلک حتّی یعرفه خلقه بمعرفتهم أنفسهم بالضروره التی ذکرنا، ولکن یدلّ علی الله عزّ وجلّ بصفاته، ویدرک بأسمائه، ویستدلّ علیه بخلقه حتّی ? یحتاج فی ذلک الطالب المرتاد إلی رؤیه عین ولا استماع اذن ولا لمس کفّ ولا إحاطه بقلب، فلو کانت صفاته جلّ ثناؤه ? تدلّ علیه وأسماؤه ? تدعو إلیه والمعلمه من الخلق ? تدرکه لمعناه کانت العباده من الخلق لأسمائه وصفاته دون معناه، فلولا أنّ ذلک کذلک لکان المعبود الموحّد غیر الله تعالی، لأنّ صفاته واسماءه غیره، أفهمت؟

قال: نعم یا سیّدی زدنی.

قال الرضا (علیه السّلام): إیّاک وقول الجهّال أهل العمی والضلال الّذین یزعمون أنّ الله جلّ وتقدّس موجود فی الآخره للحساب والثواب والعقاب، ولیس بموجود فی الدنیا للطاعه والرجاء، ولو کان فی الوجود لله عزّ وجلّ نقص واهتضام لم یوجد فی الآخره أبداً.

ولکنّ القوم تاهوا وعموا وصمّوا عن الحقّ من حیث ? یعلمون، وذلک قوله عزّ وجلّ: (ومن

کان فی هذه أعمی فهو فی الآخره أعمی وأضلّ سبیلاً) یعنی أعمی عن الحقائق الموجوده، وقد علم ذووا الألباب أنّ الإستدلال علی ما هناک ? یکون إلاّ بما ههنا، ومن أخذ علم ذلک برایه وطلب وجوده وإدراکه عن نفسه دون غیرها لم یزدد من علم ذلک إلاّ بعداً، لأنّ الله عزّ وجلّ جعل علم ذلک خاصّه عند قوم یعقلون ویعلمون ویفهمون.

قال عمران: یا سیّدی ألا تخبرنی عن الإبداع خلق هو أم غیر خلق؟

قال له الرضا (علیه السّلام): بل خلق ساکن ? یدرک بالسکون، وانّما صار خلقاً لأنّه شیء محدث، والله الذی أحدثه فصار خلقاً له، وانّما هو الله عزّ وجلّ وخلقه ? ثالث بینهما، ولا ثالث غیرهما، فما خلق الله عزّ وجلّ لم یعد أن یکون خلقه، وقد یکون الخلق ساکناً ومتحرّکاً ومختلفاً ومؤتلفاً ومعلوماً ومتشابهاً، وکلّ ما وقع علیه حدّ فهو خلق الله عزّ وجل، واعلم أنّ کلّ ما أوجدتک الحواسّ فهو معنی مدرک للحواسّ، وکلّ حاسّه تدلّ علی ما جعل الله عزّ وجلّ لها فی إدراکها، والفهم من القلب بجمیع ذلک کلّه.

واعلم أنّ الواحد الّذی هو قائم بغیر تقدیر ولا تحدید خلق خلقاً مقدّراً بتحدید وتقدیر، وکان الّذی خلق خلقین اثنین: التقدیر والمقدّر، فلیس فی کلّ واحد منهما لون ولا وزن ولا ذوق فجعل أحدهما یدرک بالآخر، وجعلهما مدرکین بنفسهما، ولم یخلق شیئاً فرداً قائماً بنفسه دون غیره للّذی أراد من الدلاله علی نفسه وإثبات وجوده، والله تبارک وتعالی فرد واحد ? ثانی معه یقیمه ولا یعضده ولا یمسکه، والخلق یمسک بعضه بعضاً بإذن الله ومشیّته، وانّما اختلف الناس فی هذا الباب حتّی تاهوا وتحیّروا وطلبوا الخلاص من الظلمه بالظلمه فی وصفهم الله

صفه أنفسهم فازدادوا من الحقّ بعداً، ولو وصفوا الله عزّ وجلّ بصفاته ووصفوا المخلوقین بصفاتهم لقالوا بالفهم والیقین ولما اختلفوا، فلمّا طلبوا من ذلک ما تحیّروا فیه ارتکبوا والله یهدی من یشاء إلی صراط مستقیم.

قال عمران: یا سیّدی أشهد أنّه کما وصفت، ولکن بقیت لی مسأله.

قال: سل عمّا أردت.

قال: أسالک عن الحکیم فی أیّ شیء هو؟ وهل یحیط به شیء؟ وهل یتحوّل من شیء إلی شیء، أو به حاجه إلی شیء؟

قال الرضا (علیه السّلام): اخبرک یا عمران فاعقل ما سألت عنه فإنّه من أغمض ما یرد علی المخلوقین فی مسائلهم، ولیس یفهمه المتفاوت عقله العازب علمه، ولا یعجز عن فهمه اولوا العقل المنصفون، أمّا أوّل ذلک فهو کان خلق ما خلق لحاجه منه لجاز لقائل أن یقول: یتحوّل إلی ما خلق لحاجته إلی ذلک، ولکنّه عزّ وجلّ لم یخلق شیئاً لحاجته، ولم یزل ثابتاً ? فی شیء ولا علی شیء إلاّ أنّ الخلق یمسک بعضه بعضاً، ویدخل بعضه فی بعض، ویخرج منه، والله عز وجل وتقدّس بقدرته یمسک ذلک کله، ولیس یدخل فی شیء ولا یخرج منه، ولا یؤوده حفظه، ولا یعجز عن إمساکه، ولا یعرف أحد من الخلق کیف ذلک إلاّ الله عزّ وجلّ، ومن أطلعه علیه من رسله، وأهل سرّه والمستحفظین لأمره، وخزّانه القائمین بشریعته، وانّما أمره کلمح بالبصر أو هو أقرب، إذا شاء شیئاً فإنّما یقول له: کن، فیکون بمشیّته وإرادته، ولیس شیء من خلقه أقرب إلیه من شیء، ولا شیء منه هو أبعد منه من شیء أفهم أفهمت یا عمران؟

قال: نعم یا سیّدی قد فهمت، وأشهد أنّ الله علی ما وصفته ووحّدته وأنّ محمّداً عبده المبعوث بالهدی ودین الحقّ ثمّ خرّ

ساجداً نحو القبله وأسلم.

قال الحسن بن محمّد النوفلی: فلمّا نظر المتکلّمون إلی کلام عمران الصابئ وکان جدلاً لم یقطعه عن حجّته أحد قطّ لم یدن من الرضا (علیه السّلام) أحد منهم، ولم یسألوه عن شیء، وأمسینا، فنهض المأمون والرضا (علیه السّلام) فدخلا وانصرف الناس، وکنت مع جماعه من أصحابنا إذ بعث إلیّ محمّد بن جعفر فأتیته فقال لی: یا نوفلی أما رأیت ما جاء به صدیقک، ? والله ما ظننت أنّ علیّ بن موسی (علیه السّلام) خاض فی شیء من هذا قطّ ولا عرفناه به، انّه کان یتکلّم بالمدینه أو یجتمع إلیه أصحاب الکلام؟

قلت: قد کان الحاجّ یأتونه فیسألونه عن أشیاء من حلالهم وحرامهم فیجیبهم، وکلّمه من یأتیه لحاجه.

فقال محمّد بن جعفر: یا ابا محمّد انّی أخاف علیه أن یحسده هذا الرجل فیسمّه أو یفعل به بلیّه فأشر علیه بالإمساک عن هذه الأشیاء.

قلت: إذا ? یقبل منّ، وما أراد الرجل إلاّ امتحانه لیعلم هل عنده شیء من علوم آبائه (علیهم السلام).

فقال لی: قل له: انّ عمّک قد کره هذا الباب وأحبّ أن تمسک عن هذه الأشیاء لخصال شتّی.

فلمّا انقلبت إلی منزل الرضا (علیه السّلام) أخبرته بما کان من عمّه محمّد بن جعفر، فتبسّم ثم قال: حفظ الله عمّی ما أعرفنی به، لم کره ذلک؟ یا غلام صر إلی عمران الصابئ فأتنی به.

فقلت: جعلت فداک أنا أعرف موضعه هو عند بعض إخواننا من الشیعه.

قال (علیه السّلام): فلا بأس قرّبوا إلیه دابّه، فصرت إلی عمران فأتیته به فرحّب به ودعا بکسوه فخلعها علیه وحمله ودعا بعشره آلاف درهم فوصله بها.

فقلت: جعلت فداک حکیت فعل جدّک أمیر المؤمنین (علیه السّلام).

فقال: هکذا نحبّ، ثمّ دعا (علیه السّلام) بالعشاء فأجلسنی

عن یمینه، وأجلس عمران عن یساره حتّی إذا فرغنا قال لعمران: انصرف مصاحباً، وبکّر علینا نطعمک طعام المدینه.

فکان عمران بعد ذلک یجتمع علیه المتکلّمون من أصحاب المقالات فیبطل أمرهم حتّی اجتنبوه، ووصله المأمون بعشره آلاف درهم، وأعطاه الفضل مالاً وحمله، وولاّه الرضا (علیه السّلام) صدقات بلخ فأصاب الرغائب.

مع المروزی

قدم سلیمان المروزی متکلّم خراسان علی المأمون فأکرمه ووصله، ثمّ قال له: انّ ابن عمّی علیّ بن موسی قدم علیّ من الحجاز وهو یحبّ الکلام وأصحابه، فلا علیک أن تصیر إلینا یوم الترویه لمناظرته؟ فقال سلیمان: یا أمیر المؤمنین انّی أکره أن أسأل مثله فی مجلسک فی جماعه من بنی هاشم فینتقص عند القوم إذا کلّمنی ولا یجوز الإستقصاء علیه! قال المأمون: انّما وجّهت إلیک لمعرفتی بقوّتک، ولیس مرادی إلاّ أن تقطعه عن حجّه واحده فقط. فقال سلیمان حسبک یا أمیر المؤمنین، اجمع بینی وبینه وخلّنی وإیّاه وألزم. فوجّه المأمون إلی الرضا (علیه السّلام) فقال: انّه قدم علینا رجل من أهل مرو وهو واحد خراسان من أصحاب الکلام، فإن خفّ علیک أن تتجشّم المصیر إلینا فعلت. فنهض (علیه السّلام) للوضوء وقال لنا:

تقدّمونی، وعمران الصابئ معنا فصرنا إلی الباب فأخذ یاسر وخالد بیدی فأدخلانی علی المأمون. فلمّا سلّمت قال: أین أخی أبو الحسن أبقاه الله؟

قلت: خلّفته یلبس ثیابه، وأمرنا أن نتقدّم، ثمّ قلت: یا أمیر المؤمنین انّ عمران مولاک معی وهو بالباب.

فقال: من عمران؟

قلت: الصابئ الّذی أسلم علی یدیک.

قال: فلیدخل فدخل فرحّب به المأمون، ثمّ قال له: یا عمران لم تمت حتّی صرت من بنی هاشم.

قال: الحمد لله الذی شرّفنی بکم یا أمیر المؤمنین.

فقال له المأمون: یا عمران هذا سلیمان المروزی متکلّم خراسان.

قال عمران: یا أمیر المؤمنین انه

یزعم أنّه واحد خراسان فی النظر وینکر البداء!

قال: فلم ? تناظره؟

قال عمران: ذلک إلیه.

فدخل الرضا (علیه السّلام) فقال: فی أیّ شیء کنتم؟

قال عمران: یابن رسول الله هذا سلیمان المروزیّ، فقال سلیمان: أترضی بأبی الحسن وبقوله فیه؟ قال عمران: قد رضیت بقول أبی الحسن فی البداء علی أن یأتینی فیه بححّه أحتجّ بها علی نظرائی من أهل النظر.

قال المأمون: یا أبا الحسن ما تقول فیما تشاجرا فیه؟ قال:

وما أنکرت من البداء یا سلیمان؟ والله عزّ وجلّ یقول: (أولا یذکر الإنسان أنّا خلقناه من قبل ولم یک شیئاً).

ویقول عزّ وجلّ: (وهو الّذی یبدؤا الخلق ثمّ یعیده).

ویقول: (بدیع السماوات والأرض).

ویقول عزّ وجلّ: (یزید فی الخلق ما یشاء).

ویقول: (وبدأ خلق الإنسان من طین).

ویقول عزّ وجلّ: (وآخرون مرجون لأمر الله إلاّ إمّا یعذّبهم وإمّا یتوب علیهم)

ویقول عزّ وجلّ: (وما یعمّر من معمّر ولا ینقص من عمره إلاّ فی کتاب).

قال سلیمان: هل رویت فیه شیئاً عن آبائک؟

قال: نعم رویت عن أبی عبد الله (علیه السّلام) أنّه قال: انّ لله عزّ وجلّ علمین: علماً مخزوناً مکنوناً ? یعلمه إلاّ هو، من ذلک یکون البداء، وعلماً علّمه ملائکته ورسله، فالعلماء من أهل بیت نبیّه یعلمونه.

قال سلیمان: احبّ أن تنزعه لی من کتاب الله عزّ وجلّ.

قال (علیه السّلام): قول الله تعالی لنبیّه (صلی الله علیه وآله): (فتولّ عنهم فما أنت بملوم) أراد هلاکهم ثم بدا لله تعالی فقال: (وذکّر فإنّ الذکری تنفع المؤمنین).

قال سلیمان: زدنی جعلت فداک.

قال الرضا (علیه السّلام): لقد أخبرنی أبی، عن آبائه (علیهم السلام) أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: انّ الله عزّ وجلّ أوحی إلی نبیّ من أنبیائه: أن أخبر فلان الملک أنّی متوفّیه إلی کذا وکذا، فأتاه

ذلک النبیّ فأخبره فدعا الله الملک وهو علی سریره حتّی سقط من السریر.

فقال: یا ربّ أجّلنی حتّی یشبّ طفلی وأقضی أمری.

فأوحی الله عزّ وجلّ إلی ذلک النبیّ: أن ائت فلان الملک فأعلمه أنّی قد أنسیت فی أجله، وزدت فی عمره خمس عشره سنه.

فقال ذلک النبی: یا ربّ انّک لتعلم أنّی لم أکذب قطّ.

فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: انّما أنت عبد مأمور، فأبلغه ذلک والله ? یسأل عمّا یفعل.

ثمّ التفت إلی سلیمان فقال: أحسبک ضاهیت الیهود فی هذا الباب؟

قال: أعوذ بالله من ذلک، وما قالت الیهود؟

قال: قالت: (ید الله مغلوله) یعنون أنّ الله تعالی قد فرغ من الأمر فلیس یحدث شیئاً، فقال الله عزّ وجلّ: (غلّت أیدیهم ولعنوا بما قالوا) ولقد سمعت قوماً سألوا أبی موسی بن جعفر (علیهما السلام) عن البداء فقال: وما ینکر الناس من البداء، وأن یقف الله قوماً یرجیهم لأمره؟

قال سلیمان: ألا تخبرنی عن (إنّا أنزلنا فی لیله القدر) فی أیّ شیء انزلت؟

قال الرضا (علیه السّلام): یا سلیمان لیله القدر یقدّر الله عزّ وجلّ فیها ما یکون من السنه إلی السنه من حیاه أو موت أو خیر أو شرّ أو رزق، فما قدّره من تلک اللیله فهو من المحتوم.

قال سلیمان: الآن قد فهمت جعلت فداک فزدنی.

قال (علیه السّلام): یا سلیمان انّ من الامور اموراً موقوفه عند الله تبارک وتعالی یقدّم منها ما یشاء ویؤخّر ما یشاء، یا سلیمان انّ علیّاً (علیه السّلام) کان یقول: العلم علمان: فعلم علّمه الله ملائکته ورسله فما علّمه ملائکته ورسله فإنّه یکون ولا یکذّب نفسه ولا ملائکته ولا رسله، وعلم عنده مخزون لم یطّلع علیه أحداً من خلقه، یقدّم منه ما یشاء، ویؤخّر منه ما یشاء، ویمحو

ما یشاء ویثبت ما یشاء.

قال سلیمان للمأمون: یا أمیر المؤمنین ? أنکر بعد یومی هذا البداء ولا اکذّب به إن شاء الله.

فقال المأمون: یا سلیمان سل أبا الحسن عمّا بدا لک وعلیک بحسن الإستماع والإنصاف.

قال سلیمان: یا سیّدی أسألک؟

قال الرضا (علیه السّلام): سل عمّا بدا لک.

قال: ما تقول فیمن جعل الإراده إسماً وصفه مثل حیّ وسمیع وبصیر وقدیر؟

قال الرضا (علیه السّلام): انّما قلتم حدثت الأشیاء واختلفت لأنّه شاء وأراد، ولم تقولوا: حدثت واختلفت لأنّه سمیع بصیر، فهذا دلیل علی أنّها لیست بمثل سمیع ولا بصیر ولا قدیر.

قال سلیمان: فإنّه لم یزل مریداً؟

قال: یا سلیمان فإرادته غیره؟

قال: نعم.

قال: فقد أثبتّ معه شیئاً غیره لم یزل!

قال سلیمان: ما أثبتّ؟

قال الرضا (علیه السّلام): أهی محدثه؟

قال سلیمان: ? ماهی محدثه.

فصاح به المأمون وقال: یا سلیمان مثله یعایا أو یکابر؟! علیک بالإنصاف، أما تری من حولک من أهل النظر؟

ثمّ قال: کلّمه یا أبا الحسن فإنّه متکلّم خراسان، فأعاد علیه المسأله فقال: هی محدثه یا سلیمان، فإنّ الشیء إذا لم یکن أزلیّاً کان محدثاً، وإذا لم یکن محدثاً کان أزلیّاً.

قال سلیمان: إرادته منه کما أنّ سمعه منه وبصره منه وعلمه منه.

قال الرضا (علیه السّلام): فإرادته نفسه؟

قال: ?.

قال (علیه السّلام): فلیس المرید مثل السمیع والبصیر.

قال سلیمان: إنما أراد نفسه کما سمع نفسه وأبصر نفسه وعلم نفسه.

قال الرضا (علیه السّلام): ما معنی أراد نفسه؟ أراد أن یکون شیئاً؛ أو أراد أن یکون حیّاً أو سمیعاً أو بصیراً أو قدیراً؟

قال: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): أفبإرادته کان ذلک؟

قال سلیمان: ?.

قال الرضا (علیه السّلام): فلیس لقولک: أراد أن یکون حیّا سمیعاً بصیراً معنی إذا لم یکن ذلک بإرادته.

قال سلیمان: بلی قد کان ذلک بإرادته.

فضحک المأمون ومن

حوله، وضحک الرضا (علیه السّلام) ثمّ قال لهم: ارفقوا بمتکلّم خراسان، یا سلیمان فقد حال عندکم عن حاله وتغیّر عنها، وهذا ممّا ? یوصف الله عزّ وجلّ به، فانقطع.

ثم قال الرضا (علیه السّلام): یا سلیمان أسألک مسأله.

قال: سل جعلت فداک.

قال: أخبرنی عنک وعن أصحابک تکلّمون الناس بما یفقهون ویعرفون أو بمالا یفقهون ولا یعرفون؟

قال: بل بما یفقهون ویعرفون.

قال الرضا (علیه السّلام): فالّذی یعلم الناس أنّ المرید غیر الإراده وأنّ المرید قبل الإراده، وأنّ الفاعل قبل المفعول، وهذا یبطل قولکم: انّ الإراده والمرید شیء واحد.

قال: جعلت فداک لیس ذاک منه علی ما یعرف الناس ولا علی ما یفقهون.

قال (علیه السّلام): فأراکم ادّعیتم علم ذلک بلا معرفه، وقلتم: الإراده کالسمع والبصر إذا کان ذلک عندکم علی ما ? یعرف ولا یعقل، فلم یحر جواباً.

ثمّ قال الرضا (علیه السّلام): یا سلیمان هل یعلم الله عزّ وجلّ جمیع ما فی الجنّه والنار؟

قال سلیمان: نعم.

قال: أفیکون ما علم الله عزّ وجلّ أنّه یکون من ذلک؟

قال: نعم.

قال: فإذا کان حتّی ? یبقی منه شیء إلاّ کان أیزیدهم أو یطویه عنهم؟

قال سلیمان: بل یزیدهم.

قال: فأراه فی قولک قد زادهم مالم یکن فی علمه أنّه یکون.

قال: جعلت فداک والمزید ? غایه له.

قال (علیه السّلام): فلیس یحیط علمه عندکم بما یکون فیهما إذا لم یعرف غایه ذلک، وإذا لم یحط علمه بما یکون فیهما لم یعلم ما یکون فیهما قبل أن یکون، تعالی الله عن ذلک علوّاً کبیراً.

قال سلیمان: انّما قلت: ? یعلمه لأنّه ? غایه لهذا، لأنّ الله عزّ وجلّ وصفهما بالخلود، وکرهنا أن نجعل لهما انقطاعاً.

قال الرضا (علیه السّلام): لیس علمه بذلک بموجب لانقطاعه عنهم، لأنّه قد یعلم ذلک ثمّ یزیدهم ثمّ

? یقطعه عنهم، وکذلک قال الله عزّ وجلّ فی کتابه: (کلّما نضجت جلودهم بدّلناهم جلوداً غیرها لیذوقوا العذاب).

وقال عزّ وجلّ لأهل الجنّه: (عطاء غیر مجذوذ).

وقال عزّ وجل: (وفاکهه کثیره ? مقطوعه ولا ممنوعه) فهو جلّ وعزّ یعلم ذلک ولا یقطع عنهم الزیاده، أرأیت ما أکل أهل الجنّه وما شربوا ألیس یخلف مکانه؟

قال: بلی.

قال: أفیکون یقطع ذلک عنهم وقد أخلف مکانه؟

قال سلیمان: ?.

قال: فکذلک کلّما یکون فیها إذا أخلف مکانه فلیس بمقطوع عنهم.

قال سلیمان: بل یقطعه عنهم فلا یزیدهم.

قال الرضا (علیه السلام): إذا یبید ما فیهما، وهذا یا سلیمان إبطال الخلود وخلاف الکتاب، لأن الله عز وجل یقول: (لهم ما یشاؤون فیها ولدینا مزید).

ویقول عز وجل: (عطاء غیر مجذوذ).

ویقول عز وجل: (وما هم منها بمخرجین).

ویقول عز وجل: (خالدین فیها أبداً).

ویقول عز وجل: (وفاکهه کثیره لا مقطوعه ولا ممنوعه) فلم یحر جواباً.

ثم قال الرضا (علیه السلام): یا سلیمان ألا تخبرنی عن الإراده فعل هی أم غیر فعل؟

قال: بل هی فعل.

قال: فهی محدثه، لأنّ الفعل کلّه محدث.

قال: لیست بعفل.

قال: فمعه غیره لم یزل.

قال سلیمان: الإراده هی الإنشاء.

قال: یا سلیمان هذا ادّعیتموه علی ضرار وأصحابه من قولهم: انّ کل ما خلق الله عز وجل فی سماء أو أرض أو بحر أو برّ من کلب أو خنزیر أو قرد أو إنسان أو دابه إراده الله عز وجل، وإن إراده الله عز وجل تحیا وتموت وتذهب وتأکل وتشرب وتنکح وتلد وتظلم وتفعل الفواحش وتکفر وتشرک، فتبرؤ منها وتعادیها، وهذا حدّها.

قال سلیمان: إنّها کالسمع والبصر والعلم.

قال الرضا (علیه السلام): قد رجعت إلی هذا ثانیه، فأخبرنی عن السمع والبصر والعلم أمصنوع؟

قال سلیمان: لا.

قال الرضا (علیه السّلام): فکیف نفیتموه؟ فمرّه قلتم لم یرد، ومرّه

قلتم أراد، ولیست بمفعول له؟

قال سلیمان: انّما ذلک کقولنا: مرّه علم، ومرّه لم یعلم.

قال الرضا (علیه السّلام): لیس ذلک سواء، لأنّ نفی المعلوم لیس بنفی العلم، ونفی المراد نفی الإراده أن تکون، لأنّ الشیء إذا لم یرد لم یکن إراده، وقد یکون العلم ثابتاً وإن لم یکن المعلوم، بمنزله البصر فقد یکون الإنسان بصیراً وإن لم یکن المبصر، ویکون العلم ثابتاً وإن لم یکن المعلوم.

قال سلیمان: انّها مصنوعه.

قال (علیه السّلام): فهی محدثه لیست کالسمع والبصر، لأنّ السمع والبصر لیسا بمصنوعین وهذه مصنوعه.

قال سلیمان: انّها صفه من صفاته لم تزل.

قال: فینبغی أن یکون الإنسان لم یزل، لأنّ صفته لم تزل.

قال سلیمان: ?، لأنّه لم یفعلها.

قال الرضا (علیه السّلام): یا خراسانی ما أکثر غلطک! أفلیس بإرادته وقوله تکوّن الأشیاء؟!

قال سلیمان: ?.

قال: فإذا لم یکن بإرادته ولا مشیّته ولا أمره ولا بالمباشره فکیف یکوّن ذلک؟ تعالی الله عن ذلک، فلم یحر جواباً.

ثم قال الرضا (علیه السّلام): ألا تخبرنی عن قول الله عزّ وجلّ (وإذا أردنا أن نهلک قریه أمرنا مترفیها ففسقوا فیها) یعنی بذلک أنّه یحدث إراده؟

قال له: نعم.

قال: فإذا أحدث إراده کان قولک: انّ الإراده هی هو أم شیء منه باطلاً، لأنّه ? یکون أن یحدث نفسه ولا یتغیّر عن حاله، تعالی الله عن ذلک.

قال سلیمان: انّه لم یکن عنی بذلک أنّه یحدث إراده.

قال: فما عنی به؟

قال: عنی فعل الشیء.

قال الرضا (علیه السّلام): ویلک کم تردّد هذا المسأله وقد أخبرتک أنّ الإراده محدثه، لأنّ فعل الشیء محدث؟!

قال: فلیس لها معنی!

قال الرضا (علیه السّلام): قد وصف نفسه عندکم حتّی وصفها بالإراده بما ? معنی له، فإذا لم یکن لها معنی قدیم ولا حدیث بطل قولکم: انّ الله لم

یزل مریداً.

قال سلیمان: انّما عنیت أنّها فعل من الله لم یزل.

قال: ألا تعلم أنّ مالم یزل ? یکون مفعولاً وحدیثاً وقدیماً فی حاله واحده؟ فلم یحر جواباً.

قال الرضا (علیه السّلام): ? بأس أتمم مسألتک.

قال سلیمان: قلت: انّ الإراده صفه من صفاته.

قال الرضا (علیه السّلام): کم تردّد علیّ أنها صفه من صفاته، فصفته محدثه أو لم تزل؟

قال سلیمان: محدثه.

فقال الرضا (علیه السّلام): الله أکبر فالإراده محدثه، وإن کانت صفه من صفاته لم تزل فلم یرد شیئاً.

قال الرضا (علیه السّلام): انّ ما لم یزل ? یکون مفعولاً.

قال سلیمان: لیس الأشیاء إراده، ولم یرد شیئاً.

قال الرضا (علیه السّلام) وسوست یا سلیمان، فقد فعل وخلق ما لم یرد خلقه ولا فعله، وهذه صفه من ? یدری ما فعل، تعالی الله عن ذلک.

قال سلیمان: یا سیّدی قد أخبرتک أنّها کالسمع والبصر والعلم.

قال المأمون: ویلک یا سلیمان کم هذا الغلط والتردّد؟ اقطع هذا وخذ فی غیره، إذ لست تقوی علی هذا الرد.

قال الرضا (علیه السّلام): دعه … ? تقطع علیه مسألته فیجعلها حجه، تکلم یا سلیمان.

قال: قد أخبرتک إنها کالسمع والبصر والعلم.

قال الرضا (علیه السّلام): ? بأس، أخبرنی عن معنی هذه، أمعنی واحد أم معان مختلفه؟

قال سلیمان: بل معنی واحد.

قال الرضا (علیه السّلام): فمعنی الإرادات کلّها معنی واحد؟

قال سلیمان: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): فإن کان معناها معنی واحداً کانت إراده القیام وإراده القعود، وإراده الحیاه وإراده الموت، إذ کانت إرادته واحده لم یتقدّم بعضها بعضاً، ولم یخالف بعضها بعضاً، وکان شیئاً واحداً.

قال سلیمان: انّ معناها مختلف.

قال (علیه السّلام): فاخبرنی عن المرید أهو الإراده أو غیرها؟

قال سلیمان: بل هو الإراده.

قال الرضا (علیه السّلام): فالمرید عندکم یختلف إن کان هو الإراده.

قال: یا سیّدی

لیس الإراده المرید.

قال (علیه السّلام): فالإراده محدثه وإلاّ فمعه غیره، افهم وزد فی مسألتک.

قال سلیمان: فإنّها اسم من أسمائه.

قال الرضا (علیه السّلام): هل سمّی نفسه بذلک؟

قال سلیمان: ? لم یسمّ نفسه بذلک.

قال الرضا (علیه السّلام): فلیس لک أن تسمیّه بما لم یسمّ به نفسه.

قال: قد وصف نفسه بأنّه مرید.

قال الرضا (علیه السّلام): لیس صفته نفسه أنّه مریداً إخباراً عن أنّه إراده، ولا إخباراً عن أنّ الإراده اسم من أسمائه.

قال سلیمان: لأنّ إرادته علمه.

قال الرضا (علیه السّلام): یا جاهل فإذا علم الشیء فقد اراده؟

قال سلیمان: أجل.

قال (علیه السّلام) فإذا لم یرده لم یعلمه؟

قال سلیمان: أجل.

قال (علیه السّلام): من أین قلت ذاک؟ وما الدلیل علی أنّه إرادته علمه؟ وقد یعلم ما ? یریده أبداً، وذلک قوله عزّ وجلّ: (ولئن شئنا لنذهبنّ بالذی أوحینا إلیک) فهو یعلم کیف یذهب به، وهو ? یذهب به أبداً.

قال سلیمان: لأنّه قد فرغ من الأمر فلیس یزید فیه شیئاً.

قال الرضا (علیه السّلام): هذا قول الیهود، فیکف قال عزّ وجلّ: (ادعونی أستجب لکم)؟

قال سلیمان: انّما عنی بذلک أنّه قادر علیه.

قال (علیه السّلام): أفیعد ما ? یفی به؟ فکیف قال عزّ وجلّ (یزید فی الخلق ما یشاء)؟

وقال عزّ وجلّ: (یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب) وقد فرغ من الأمر؟ فلم یحر جواباً.

قال الرضا (علیه السلام): یا سلیمان هل یعلم أنّ إنساناً یکون ولا یرید أن یخلق إنساناً.

أبداً؟ وأنّ إنساناً یموت الیوم ولا یرید أن یموت الیوم؟

قال سلیمان: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): فیعلم أنّه یکون ما یرید أن یکون، أو یعلم أنّه یکون مالا یرید أن یکون؟

قال: یعلم أنّهما یکونان جمیعاً.

قال الرضا (علیه السّلام): إذا یعلم أنّ إنساناً حیّ میّت قائم قاعد أعمی

بصیر فی حال واحده، وهذا هو المحال.

قال: جعلت فداک فإنّه یعلم أنه یکون أحدهما دون الآخر.

قال (علیه السّلام): ? بأس، فأیّهما یکون؟ الذی أراد أن یکون؟ أو الذی لم یرد أن یکون؟

قال سلیمان: الذی أراد أن یکون.

فضحت الرضا (علیه السّلام) والمأمون وأصحاب المقالات.

قال الرضا (علیه السّلام): غلطت وترکت قولک: انّه یعلم أنّ إنساناً یموت الیوم وهو ? یرید أن یموت الیوم، وانّه یخلق خلقاً وهو ? یرید یخلقهم، فإذا لم یجز العلم عندکم بما لم یرد أن یکون فإنّما یعلم أن یکون ما أراد أن یکون.

قال سلیمان: فإنّما قولی: انّ الإراده لیست هو ولا غیره.

قال الرضا (علیه السّلام): یا جاهل إذا قلت: لیست هو فقد جعلتها غیره، وإذا قلت: لیست هی غیره فقد جعلتها هو.

قال سلیمان: فهو یعلم کیف یصنع الشی؟

قال (علیه السّلام): نعم.

قال سلیمان: فإنّ ذلک إثبات للشیء.

قال الرضا (علیه السّلام): أحلت، لأنّ الرجل قد یحسن البناء وإن لم یبن، ویحسن الخیاطه وإن لم یخط، ویحسن صنعه الشیء وإن لم یصنعه أبداً.

ثمّ قال له: یا سلیمان هل یعلم أنّه واحد ? شیء معه؟

قال: نعم.

قال: أفیکون ذلک إثباتاً للشیء؟

قال سلیمان: لیس یعلم أنّه واحد ? شیء معه.

قال الرضا (علیه السّلام): أفتعلم أنت ذاک؟

قال: نعم.

قال: فأنت یا سلیمان أعلم منه إذاً.

قال سلیمان: المسأله محال.

قال: محال عندک أنّه واحد ? شیء معه، وأنّه سمیع بصیر حکیم علیم قادر؟

قال: نعم.

قال (علیه السّلام): فکیف أخبر الله عزّ وجلّ أنّه واحد حیّ سمیع بصیر علیم خبیر، وهو لایعلم ذلک؟ وهذا ردّ ما قال وتکذیبه تعالی الله عن ذلک.

ثم قال الرضا (علیه السّلام): فکیف یرید صنع مالا یدری صنعه ولا ما هو؟ وإذا کان الصانع ? یدری کیف یصنع الشیء قبل

أن یصنعه فإنّما هو متحیّر، تعالی الله عن ذلک.

قال سلیمان: فإنّ الإراده: القدره.

قال الرضا (علیه السّلام): وهو عزّ وجلّ یقدر علی مالا یریده أبداً ولابدّ من ذلک، لأنّه قال تبارک وتعالی: (ولئن شئنا لنذهبنّ بالّذی أوحینا إلیک) فلو کانت الإراده هی القدره کان قد أراد أن یذهب به لقدرته، فانقطع سلیمان.

قال المأمون عند ذلک: یا سلیمان هذا أعلم هاشمیّ، ثم تفرّق القوم.

مع السمرقندی

انّه انتدب للرضا (علیه السّلام) قوم یناظرونه فی الإمامه عند المأمون فأذن لهم، فاختاروا یحیی بن الضحّاک السمرقندی. فقال سل یا یحیی. قال یحیی: بل سل أنت یابن رسول الله لتشرّفنی بذلک. فقال (علیه السّلام):

یا یحیی ما تقول فی رجل ادّعی الصدق لنفسه وکذّب الصادقین؟ أیکون صادقاً محقّاً فی دینه أم کاذباً؟ فلم یحر جواباً ساعه.

فقال المأمون: أجبه یا یحیی.

فقال: قطعنی یا أمیر المؤمنین.

فالتفت إلی الرضا (علیه السّلام) فقال: ما هذه المسأله الّتی أقرّ یحیی بالإنقطاع فیها؟

فقال (علیه السّلام): ان زعم یحیی أنّه صدّق الصادقین فلا إمامه لمن شهد بالعجز علی نفسه فقال علی منبر الرسول: (ولّیتکم ولست بخیرکم) والأمیر خیر من الرعیّه، وإن زعم یحیی أنّه صدّق الصادقین فلا إمامه لمن أقرّ علی نفسه علی منبر الرسول (صلی الله علیه وآله): (انّ لی شیطان یعترینی) والإمام ? یکون فیه شیطان، وإن زعم یحیی أنّه صدّق الصادقین فلا إمامه لمن أقرّ علیه صاحبه فقال: کانت إمامه أبی بکر فلته وقی الله شرّها فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه، فصاح المأمون علیهم فتفرّقوا.

ثمّ التفت إلی بنی هاشم فقال لهم: ألم أقل لکم أن ? تفاتحوه، ولا تجمّعوا علیه، فإنّ هؤلاء علمهم من علم رسول الله (صلی الله علیه وآله).

مع ابن قرّه

وفی کتاب الصفوانی: أنّه قال

الرضا (علیه السّلام) لابن قرّه النصرانی:

ما تقول فی المسیح؟

قال: یا سیّدی أنّه من الله.

فقال: ما ترید بقولک: (من)؟ و (من) علی أربعه أوجه ? خامس لها.

أترید بقولک: (من) کالبعض من الکلّ فیکون مبعّضاً؟

أو کالخلّ من الخمر فیکون علی سبیل الإستحاله؟

أو کالولد من الوالد فیکون علی سبیل المناکحه؟

أو کالصنعه من الصانع فیکون علی سبیل المخلوق من الخالق؟ أو عندک وجه آخر فتعرّفناه؟ فانقطع.

حول الإمامه

عن الحسن بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون یوماً وعنده علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) وقد اجتمع الفقهاء وأهل الکلام من الفرق المختلفه فسأله بعضهم فقال له: یابن رسول الله بأیّ شیء تصحّ الإمامه لمدّعیها؟ قال:

بالنصّ والدلیل.

قال له: فدلاله الإمام فیما هی؟

قال: فی العلم واستجابه الدعوه.

قال: فما وجه إخبارکم بما یکون؟

قال: ذلک بعهد معهود إلینا من رسول الله (صلی الله علیه وآله).

قال: فما وجه إخبارکم بما فی قلوب الناس؟

قال (علیه السّلام) له: أما بلغک قول الرسول (صلی الله علیه وآله): (اتّقوا فراسه المؤمن فإنّه ینظر بنور الله)؟

قال: بلی.

قال: وما من مؤمن إلاّ وله فراسه ینظر بنور الله علی قدر إیمانه ومبلغ استبصاره وعلمه وقد جمع الله للأئمّه منّا ما فرّقه فی جمیع المؤمنین، وقال عزّ وجلّ فی محکم کتابه: (إنّ فی ذلک لآیات للمتوسّمین).

فأوّل المتوسّمین رسول الله (صلی الله علیه وآله)، ثمّ أمیر المؤمنین (علیه السّلام) من بعده، ثم الحسن والحسین والأئمّه من ولد الحسین (علیهم السلام) إلی یوم القیامه.

قال: فنظر إلیه المأمون فقال له: یا أبا الحسن زدنا ممّا جعل الله لکم أهل البیت.

فقال الرضا (علیه السّلام): إنّ الله عزّ وجلّ قد أیّدنا بروح منه مقدّسه مطهّره لیست بملک لم تکن مع أحد ممّن مضی إلاّ مع رسول الله (صلی الله

علیه وآله) وهی مع الأئمّه منّا تسدّدهم وتوفّقهم، وهو عمود من نور بیننا وبین الله عزّ وجلّ.

قال له المأمون: یا أبا الحسن بلغنی أنّ قوماً یغلون فیکم ویتجاوزون فیکم الحدّ.

فقال الرضا (علیه السّلام): حدّثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علیّ، عن أبیه علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): (? ترفعونی فوق حقّی فإنّ الله تبارک وتعالی اتّخذنی عبداً قبل أن یتّخذنی نبیّاً).

قال الله تبارک وتعالی: (ما کان لبشر أن یؤتیه الله الکتاب والحکم والنبوّه ثمّ یقول للناس کونوا عباداً لی من دون الله ولکن کونوا ربانیّین بما کنتم تعلّمون الکتاب وبما کنتم تدرسون ولا یأمرکم أن تتّخذوا الملائکه والنبیّین أرباباً أیأمرکم بالکفر بعد إذ أنتم مسلمون).

قال علیّ (علیه السّلام): (یهلک فیّ إثنان ولا ذنب لی: محبّ مفرط، ومبغض مفرّط).

وأنا أبرأ إلی الله عزّ وجلّ ممّن یغلو فینا ویرفعنا فوق حدّنا کبراءه عیسی بن مریم (علیه السّلام) من النصاری، قال الله عزّ وجلّ: (وإذ قال الله یا عیسی بن مریم ءأنت قلت للناس اتّخذونی وامّی إلهَیْن من دون الله قال سبحانک ما یکون لی أن أقول ما لیس لی بحقّ إن کنت قلته فقد علمته تعلم ما فی نفسی ولا أعلم ما فی نفسک إنک أنت علاّم الغیوب ما قلت لهم إلاّ ما أمرتنی به أن اعبدوا الله ربّی وربّکم وکنت علیهم شهیداً ما دمت فیهم فلمّا توفّیتنی کنت أنت الرقیب علیهم وأنت علی کلّ شیء شهید).

وقال عزّ وجلّ: (لن یستنکف المسیح أن یکون عبداً لله ولا الملائکه المقرّبون).

وقال عزّ

وجلّ: (ما المسیح بن مریم إلاّ رسول قد خلت من قبله الرسل وامّه صدّیقه کانا یأکلان الطعام) ومعناه أنّهما کانا یتفوّطان، فمن ادّعی للأنبیاء ربوبیّه أو ادّعی للأئمّه ربوبیّه أو نبوّه أو لغیر الأئمّه إمامه فنحن منه براء فی الدنیا والآخره.

فقال المأمون: یا أبا الحسن فما تقول فی الرجعه؟

فقال الرضا (علیه السّلام): إنّها لحقّ قد کانت فی الامم السالفه ونطق به القرآن، وقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): (یکون فی هذه الامّه کلّ ما کان فی الامم السالفه حذو النعل بالنعل والقذّه بالقذّه).

قال (صلی الله علیه وآله): (إذا خرج المهدیّ من ولدی نزل عیسی بن مریم (علیه السّلام) فصلّی خلفه).

وقال (صلی الله علیه وآله): (إنّ الإسلام بدأ غریباً وسیعود غریباً فطوبی للغرباء، قیل: یا رسول الله ثمّ یکون ماذا؟ قال: ثم یرجع الحقّ إلی أهله).

فقال المأمون: یا أبا الحسن فما تقول فی القائلین بالتناسخ؟

فقال الرضا (علیه السّلام): من قال بالتناسخ فهو کافر بالله العظیم مکذب بالجنّه والنار.

قال المأمون: ما تقول فی المسوخ؟

قال الرضا (علیه السّلام): اولئک قوم غضب الله علیهم فمسخهم فعاشوا ثلاثه أیّام ثمّ ماتوا ولم یتناسلوا فما یوجد فی الدنیا من القرده والخنازیر وغیر ذلک ممّا وقع علیه اسم المسوخیّه فهی مثلها ? یحلّ أکلها والإنتفاع بها.

قال المأمون: ? أبقانی الله بعدک یا أبا الحسن، فوالله ما یوجد العلم الصحیح إلاّ عند أهل هذا البیت، وإلیک انتهت علوم آبائک، فجزاک الله عن الإسلام وأهله خیراً.

قال الحسن بن جهم: فلمّا قام الرضا (علیه السّلام) تبعته فانصرف إلی منزله فدخلت علیه وقلت له: یابن رسول الله الحمد لله الذی وهب لک من جمیل رأی المأمون ما حمله علی ما أری من إکرامه لک

وقبوله لقولک.

فقال (علیه السّلام): یابن الجهم ? یغرّنک ما ألفیته علیه من إکرامی والإستماع منّی فإنّه سیقتلنی بالسمّ وهو ظالم لی، أعرف ذلک بعهد معهود إلیَّ من آبائی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فاکتم هذا ما دمت حیّاً.

قال الحسن بن الجهم: فما حدّثت أحداً بهذا الحدیث إلی أن مضی الرضا (علیه السّلام) بطوس مقتولاً بالسمّ، ودفن فی دار حمید بن قحطبه الطائی فی القبّه الّتی فیها قبر هارون إلی جانبه.

مع القتله وذراریهم

عن عبد السلام بن صالح الهرویّ قال: قلت لأبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام): یابن رسول الله ما تقول فی حدیث روی عن الصادق (علیه السّلام) أنّه قال: إذا خرج القائم قتل ذراری قتله الحسین (علیه السّلام) بفعال آبائها؟ فقال (علیه السّلام):

هو کذلک.

فقلت: فقول الله عزّ وجلّ: (ولا تزر وازره وزر اخری) ما معناه؟

فقال: صدق الله فی جمیع أقواله، ولکن ذراری قتله الحسین یرضون بفعال آبائهم، ویفتخرون بها، ومن رضی شیئاً کان کمن أتاه، ولو أنّ رجلاً قتل فی المشرق فرضی بقتله رجل فی المغرب لکان الراضی عند الله عزّ وجلّ شریک القاتل، وانما یقتلهم القائم (علیه السّلام) إذا خرج لرضاهم بفعل آبائهم.

قال: فقلت له: بأیّ شیء یبدء القائم فیهم إذا قام؟

قال: یبدء ببنی شیبه ویقطع أیدیهم لأنّهم سرّاق بیت الله عزّوجلّ.

الحوار الحرّ

روی عن محمّد بن الفضل الهاشمی قال: لمّا توفی الإمام موسی بن جعفر (علیه السّلام) أتیت المدینه فدخلت علی الرضا (علیه السّلام) فسلّمت علیه بالأمر وأوصلت إلیه ما کان معی، وقلت: إنّی صائر إلی البصره، وعرفت کثره خلاف الناس وقد نعی إلیهم موسی (علیه السّلام) وما أشکّ أنّهم سیسألونی عن براهین الإمام، فلو أریتنی شیئاً من ذلک. فقال

الرضا (علیه السّلام):

لم یخفف علیّ هذا فابلغ أولیاءنا بالبصره وغیرها أنّی قادم علیهم ولا قوّه إلاّ بالله ثمّ أخرج إلیّ جمیع ما کان للنبیّ (صلی الله علیه وآله) عند الأئمّه من بردته وقضیبه وسلاحه وغیر ذلک.

فقلت: ومتی تقدم علیهم؟

قال: بعد ثلاثه أیّام من وصولک ودخولک البصره، فلمّا قدمتها سألونی عن الحال فقلت لهم: إنّی أتیت موسی بن جعفر (علیه السّلام) قبل وفاته بیوم واحد فقال: إنّی میّت ? محاله فإذا واریتنی فی لحدی فلا تقیمنّ وتوجّه إلی المدینه بودائعی هذه، وأوصلها إلی ابنی علیّ بن موسی فهو وصیّی وصاحب الأمر بعدی.

ففعلت ما أمرنی به وأوصلت الودائع إلیه وهو یوافیکم إلی ثلاثه أیّام من یومی هذا فسألوه عمّا شئتم.

فابتدر للکلام عمرو بن هذّاب من القوم وکان ناصبیّاً ینحو نحو التزیّد والإعتزال فقال: یا محمّد إنّ الحسن بن محمّد رجل من أفاضل أهل هذا البیت فی ورعه وزهده وعلمه وسنّه، ولیس هو کشابّ مثل علی بن موسی ولعلّه لو سئل عن شیء من معضلات الأحکام لحار فی ذلک.

فقال الحسن بن محمّد - وکان حاضراً فی المجلس -: ? تقل یا عمرو ذلک فإنّ علیّاً علی ما وصف من الفضل، وهذا محمّد بن الفضل یقول: إنّه یقدم إلی ثلاثه أیّام فکفاک به دلیلاً، وتفرقوا.

فلمّا کان فی الیوم الثالث من دخولی البصره إذا الرضا (علیه السّلام) قد وافی فقصد منزل الحسن بن محمّد واخلی له داره، وقام بین یدیه، یتصرّف بین أمره ونهیه.

فقال: یا [حسن بن] محمّد أحضر جمیع القوم الذین حضروا عند محمّد بن الفضل وغیرهم من شیعتنا وأحضر جاثلیق النصاری ورأس الجالوت ومر القوم أن یسألوا عمّا بدا لهم فجمعهم کلّهم والزیدیه والمعتزله وهم ? یعلمون لما

یدعوهم الحسن بن محمّد، فلمّا تکاملوا ثنّی للرضا (علیه السّلام) وساده فجلس علیها ثمّ قال: السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته، هل تدرون لم بدأتکم بالسلام؟

فقالوا: ?.

قال: لتطمئنّ أنفسکم.

قالوا: ومن أنت یرحمک الله؟

قال: أنا علی بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب وابن رسول الله (صلی الله علیه وآله) … وقد جمعتکم لتسألونی عمّا شئتم من آثار النبوّه وعلامات الإمامه التی ? تجدونها إلاّ عندنا أهل البیت فهلمّوا مسائلکم.

فابتدأ عمرو بن هذّاب فقال: إنّ محمّد بن الفضل الهاشمی ذکر عنک أشیاء ? تقبلها القلوب.

فقال الرضا (علیه السّلام): وما تلک؟

قال: أخبرنا عنک أنّک تعرف کلّ ما أنزله الله وأنّک تعرف کلّ لسان ولغه.

فقال الرضا (علیه السلام): صدق محمّد بن الفضل فأنا أخبرته بذلک فهلّموا فاسألوا.

قال: فإنّ نختبرک قبل کلّ شیء بالألسن واللغات وهذا رومی وهذا هندی و[هذا] فارسی و[هذا] ترکی فأحضرناهم.

فقال (علیه السّلام): فلیتکلّموا بما أحبّوا أجب کلّ واحد منهم بلسانه إنشاء الله.

فسأل کلّ واحد منهم مسأله بلسانه ولغته، فأجابهم عمّا سألوا بأسلنتهم ولغاتهم فتحیّر الناس وتعجّبوا وأقرّوا جمیعاً بأنّه أفصح منهم بلغاتهم.

ثمّ إنّ الرضا (علیه السّلام) التفت إلی الجاثلیق فقال: هل دلّ الإنجیل علی نبوّه محمّد (صلی الله علیه وآله)؟

قال: لو دلّ الإنجیل علی ذلک ما جحدناه.

فقال (علیه السّلام): أخبرنی عن السکته التی لکم فی السفر الثالث.

فقال الجاثلیق: اسم من أسماء الله تعالی ? یجوز لنا أن نظهره.

قال الرضا (علیه السّلام): فإن قرّرتک أنّه اسم محمّد وذکره وأقرّ عیسی به وأنّه بشرّبنی اسرائیل بمحمّد أتقرّبه ولا تنکره؟

قال الجاثلیق: إن فعلت أقررت فإنّی ? أردّ الإنجیل ولا أجحده.

قال الرضا (علیه السّلام): فخذ علی السفر الثالث الذی فیه ذکر محمّد

وبشاره عیسی بمحمّد.

قال الجاثلیق: هات!

فأقبل الرضا (علیه السّلام) یتلو ذلک السفر - الثالث من الإنجیل - حتّی بلغ ذکر محمّد (صلی الله علیه وآله).

فقال: یا جاثلیق من هذا النبیّ الموصوف؟

قال الجاثلیق: صفه.

قال: ? أصفه إلاّ بما وصفه الله، هو صاحب الناقه والعصا والکسا النبیّ الامّی الذی یجدونه مکتوباً عندهم فی التوراه والإنجیل یأمرهم بالمعروف وینهاهم عن المنکر ویحلّ لهم الطیّبات ویحرم علیهم الخبائث ویضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم یهدی إلی الطریق الأقصد والمنهاج الأعدل، والصراط الأقوم.

سألتک یا جاثلیق: بحقّ عیسی روح الله وکلمته، هل تجد هذه الصفه فی الإنجیل لهذا النبیّ؟

فأطرق الجاثلیق ملیّاً وعلم أنّه إن جحد الإنجیل کفر، فقال: نعم هذه الصفه فی الإنجیل وقد ذکر عیسی هذا النبیّ، ولم یصحّ عند النصاری أنّه صاحبکم.

فقال الرضا (علیه السّلام): أمّا إذا لم تکفر بجحود الإنجیل وأقررت بما فیه من صفه محمّد (صلی الله علیه وآله)، فخذ علی فی السفر الثانی فإنّی اوجدک ذکره وذکر وصیّه وذکر ابنته فاطمه، وذکر الحسن والحسین.

فلمّا سمع الجاثلیق ورأس الجالوت ذلک علما أنّ الرضا (علیه السّلام) عالم بالتوراه والإنجیل.

فقالا: والله قد أتی بما ? یمکننا ردّه ولا دفعه إلاّ بجحود التوراه والإنجیل والزبور وقد بشّر به موسی وعیسی جمیعاً ولکن لم یتقرّر عندنا بالصحّه أنّه محمّد هذا، فأمّا اسمه محمّد فلا یجوز لنا أن نقرّ لکم بنبوّته، ونحن شاکّون أنّه محمّد کم أو غیره.

فقال الرضا (علیه السّلام): احتجزتم بالشکّ فهل بعث الله قبل أو بعد من ولد آدم إلی یومنا هذا نبیّاً اسمه محمّد (صلی الله علیه وآله)؟ أو تجدونه فی شیء من الکتب التی أنزلها الله علی جمیع الأنبیاء غیر محمّدنا؟

فاحجموا عن جوابه، وقالوا: ? یجوز لنا

أن نقرّ لکم بأنّ محمّداً هو محمّد کم لأنّا إن أقررنا لک بمحمّد ووصیّه وابنته وابنیه علی ما ذکرت أدخلتمونا فی الإسلام کرها.

فقال الرضا (علیه السّلام): أنت یا جاثلیق آمن فی ذمّه الله وذمّه رسوله أنّه ? یبدؤک منّا شیء تکره ممّا تخافه وتحذره.

قال: أمّا إذا قد آمنتنی فإنّ هذا النبیّ الذی اسمه محمّد وهذا الوصی الذی اسمه علیّ وهذه البنت التی اسمها فاطمه، وهذان السبطان اللذان اسمهما الحسن والحسین فی التوراه والإنجیل والزبور.

قال الرضا (علیه السّلام): فهذا الذی ذکرته فی التوراه والإنجیل والزبور من اسم هذا النبی وهذا الوصی وهذه البنت وهذین السبطین صدق وعدل أم کذب وزور؟

قال: بل صدق وعدل وما قال الله إلاّ الحقّ.

فلمّا أخذ الرضا (علیه السّلام) إقرار الجاثلیق بذلک قال لرأس الجالوت: فاستمع الآن یا رأس الجالوت السفر الفلانی من زبور داود.

قال: هات بارک الله علیک وعلی من ولدک.

فتلا الرضا (علیه السّلام) السفر الأوّل من الزبور حتّی انتهی إلی ذکر محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین فقال: سألتک یا رأس الجالوت بحق الله أهذا فی زبور داود؟ ولک من الأمان والذمّه والعهد ما قد أعطیته الجاثلیق.

فقال رأس الجالوت: نعم هذا بعینه فی الزبور بأسمائهم.

قال الرضا (علیه السّلام): فبحقّ العشر الآیات التی أنزلها الله علی موسی بن عمران (علیه السّلام) فی التوراه هل تجد صفه محمّد وعلی وفاطمه والحسن والحسین فی التوراه منسوبین إلی العدل والفضل؟

قال: نعم، ومن جحد هذا فهو کافر بربّه وأنبیائه.

قال له الرضا (علیه السّلام): فخذ الآن علیّ سفر کذا من التوراه فأقبل الرضا (علیه السّلام) یتلو التوراه وأقبل رأس الجالوت یتعجّب من تلاوته وبیانه، وفصاحته ولسانه حتّی إذا بلغ ذکر محمّد.

قال رأس الجالوت: نعم هذا أحماد وبنت أحماد

وألیا وشبّر وشبیر وتفسیره بالعربیّه محمّد وعلی وفاطمه والحسن والحسین.

فتلا الرضا (علیه السّلام) السفر إلی تمامه، فقال رأس الجالوت - لمّا فرغ من تلاوته -: والله یابن محمّد لو ? الرئاسه التی قد حصلت لی علی جمیع الیهود لآمنت بأحماد واتبعت أمرک فوالله الذی أنزل التوراه علی موسی والزبور علی داود والإنجیل علی عیسی ما رأیت أقرأ للتوراه والإنجیل والزبور منک، ولا رأیت أحداً أحسن بیاناً وتفسیراً وفصاحه لهذه الکتب منک.

فلم یزل الرضا (علیه السّلام) معهم فی ذلک الی وقت الزوال فلمّا کان من الغد عاد إلی مجلسه ذلک، فأتوه بجاریه رومیّه فکلّمها بالرومیّه والجاثلیق یسمع، وکان فهما بالرومیّه - فقال الرضا (علیه السّلام) بالرومیّه - لها: أیّما أحبّ إلیک محمّد أم عیسی؟

فقالت: کان فیما مضی عیسی أحبّ إلیّ حین لم أکن عرفت محمّداً فأمّا بعد أن عرفت محمّداً، فمحمّد الآن أحبّ إلیّ من عیسی ومن کلّ نبیّ.

فقال لها الجاثلیق: فإذا کنت دخلت فی دین محمّد فتبغضین عیسی؟

قالت: معاذ الله بل احبّ عیسی واؤمن به ولکن محمّداً أحبّ إلیّ.

فقال الرضا (علیه السّلام) للجاثلیق: فسّر للجماعه ما تکلّمت به الجاریه وما قلت أنت لها وما أجابتک، به، ففسّر لهم الجاثلیق ذلک کلّه.

ثمّ قال الجاثلیق: یابن محمّد ههنا رجل سندی وهو نصرانی صاحب احتجاج وکلام بالسندیه.

فقال له: أحضرنیه، فأحضره فتکلّم معه بالسندیه ثمّ أقبل یحاجّه وینقله من شیء إلی شیء - بالسندیّه - فی النصرانیّه ثمّ کلّمه فی عیسی ومریم فلم یزل یدرجه من حال إلی حال إلی أن قال بالسندیه: أشهد أن ? إله إلاّ الله وأنّ محمّداً رسول الله، ثم رفع منطقه کانت علیه فظهر من تحتها زنّار فی وسطه.

فقال: إقطعه أنت بیدک یابن رسول

الله، فدعا الرضا (علیه السّلام) بسکّین فقطعه، ثمّ قال لمحمّد بن الفضل الهاشمی: خذا السندی الی الحمام وطهّره واکسه وعیاله واحملهم جمیعاً إلی المدینه.

قال محمّد بن الفضل: فشهد له الجماعه بالإمامه، وبات عندنا تلک اللیله فلمّا أصبح ودّع الجماعه وأوصانی بما أراد ومضی …

وکان فیما أوصانی به الرضا (علیه السّلام) فی وقت منصرفه من البصره أن قال لی: صر إلی الکوفه فاجمع الشیعه هناک وأعلمهم أنّی قادم علیهم وأمرنی أن أنزل فی دار حفص بن عمیر الیشکری فصرت إلی الکوفه فأعلمت الشیعه أنّ الرضا (علیه السّلام) قادم علیهم فأنا یوماً عند نصر بن مزاحم إذ مرّبی سلاّم خادم الرضا (علیه السّلام) فعلمت أنّ الرضا (علیه السّلام) قد قدم فبادرت إلی دار حفص بن عمیر فإذا هو فی الدار فسلّمت علیه ثمّ قال لی: احتشد [لی] فی طعام تصلحه للشیعه.

فقلت: قد احتشدت وفرغت ممّا یحتاج إلیه.

قال: أن یکون عالماً بالتوراه والإنجیل والزبور والقرآن الحکیم فیحاجّ أهل التوراه بتوراتهم وأهل الإنجیل بأنجیلهم، وأهل القرآن بقرآنهم، وأن یکون عالماً بجمیع اللغات حتی ? یخفی علیه لسان واحد فیحاج کلّ قوم بلغتهم، ثمّ یکون مع هذه الخصال تقیّاً نقیّاً من کلّ دنس طاهراً من کلّ عیب، عادلاً منصفاً حکیماً رؤفاً رحیماً حلیماً غفوراً عطوفاً صدوقاً بارّاً مشفقا أمینا مأمونا راتقاً فاتقاً.

فقام إلیه نصر بن مزاحم فقال: یابن رسول الله ما تقول فی جعفر بن محمّد؟

فقال: ما أقول فی إمام شهدت امّه محمّد قاطبه بأنّه کان أعلم أهل زمانه.

قال: فما تقول فی موسی بن جعفر؟

قال: کان مثله.

قال: فإنّ الناس قد تحیّروا فی أمره.

قال: إنّ موسی بن جعفر عمّر برهه من دهره فکان یکلّم الأنباط بلسانهم، ویکلّم أهل خراسان بالدریّه وأهل

الروم بالرومیّه، ویکلّم العجم بألسنتهم، وکان یرد علیه من الآفاق علماء الیهود والنصاری فیحاجّهم بکتبهم وألسنتهم.

فلمّا نفدت مدّته، وکان وقت وفاته أتانی مولی برسالته یقول: یا بنیّ إنّ الأجل قد نفد والمدّه قد انقضت، وأنت وصیّ أبیک فإنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) لمّا کان وقت وفاته دعا علیّاً وأوصاه ودفع إلیه الصحیفه التی کان فیها الأسماء التی خصّ الله بها الأنبیاء والأوصیاء.

فقال: الحمد لله علی توفیقک.

فجمعنا الشیعه، فلمّا أکلوا قال: یا محمّد انظر من بالکوفه من المتکلّمین والعلماء فأحضرهم فأحضرناهم.

فقال لهم الرضا (علیه السّلام): إنّی ارید أن أجعل لکم حظّاً من نفسی کما جعلت لأهل البصره، وأنّ الله قد أعلمنی کلّ کتاب أنزله، ثمّ أقبل علی جاثلیق، وکان معروفاً بالجدل والعلم والإنجیل.

فقال: یا جاثلیق هل تعرف لعیسی صحیفه فیها خمسه أسماء یعلّقها فی عنقه، إذا کان بالمغرب فأراد المشرق فتحها فأقسم علی الله باسم واحد من الخمسه أن تنطوی له الأرض فیصیر من المغرب إلی المشرق ومن المشرق إلی المغرب فی لحظه؟

فقال الجاثلیق: ? علم لی بها وأمّا الأسماء الخمسه فقد کانت معه [بلا شکّ و] یسأل الله بها أو بواحد منها فیعطیه الله جمیع ما یسأله.

قال: الله أکبر إذا لم تنکر الأسماء فأمّا الصحیفه فلا یضرّ أقررت بها أم أنکرتها؟ إشهدوا علی قوله.

ثمّ قال: یا معاشر الناس ألیس أنصف الناس من حاجّ خصمه بملّته وبکتابه وبنبیّه وشریعته؟

قالوا: نعم.

قال الرضا (علیه السّلام): فاعلموا أنّه لیس بإمام بعد محمّد إلاّ من قام بما قام به محمّد حین یفضی الأمر إلیه، ولا تصلح الإمامه إلاّ لمن حاجّ الامم بالبراهین للإمامه.

فقال رأس الجالوت: وما هذا الدلیل علی الإمام؟

ثمّ قال: یا علی ادن منّی [فدنا منه] فغطّی

رسول الله (صلی الله علیه وآله) رأس علیّ (علیه السّلام) بملائته ثمّ قال له: أخرج لسانک، فأخرجه فختمه بخاتمه، ثمّ قال: یا علیّ اجعل لسانی فی فیک فمصّه وابلع کلّ ما تجد فی فیک، ففعل علیّ ذلک.

فقال له: إنّ الله فد فهّمک ما فهّمنی وبصرّک ما بصّرنی، وأعطاک من العلم ما أعطانی، إلاّ النبوّه، فإنّه ? نبیّ بعدی ثمّ کذلک إمام بعد إمام، فلمّا مضی موسی علمت کلّ لسان وکلّ کتاب.

محنه البرامکه

عن محمّد بن الفضیل قال: لمّا کان فی السنه التی بطش هارون بآل برمک بدأ بجعفر بن یحیی، وحبس یحیی بن خالد، ونزل بالبرامکه، ما نزل، کان أبو الحسن (علیه السّلام) واقفاً بعرفه یدعو، ثمّ طأطأ رأسه، فسئل عن ذلک فقال:

إنّی کنت أدعو الله تعالی علی البرامکه بما فعلوا بأبی (علیه السّلام) فاستجاب الله لی الیوم فیهم، فلمّا انصرف لم یلبث إلاّ یسیراً حتی بطش بجعفر ویحیی وتغیّرت أحوالهم.

مع الواقفه

عن اسماعیل بن سهل قال: حدثنی بعض أصحابنا وسألنی أن أکتم اسمه قال: کنت عند الرضا (علیه السّلام) فدخل علیه علیّ بن أبی حمزه وابن السراج وابن المکاری فقال له ابن أبی حمزه: ما فعل أبوک؟ قال:

مضی.

قال: مضی موتاً؟

قال: نعم.

قال: فقال: إلی من عهد؟

قال: إلیّ.

قال: فأنت إمام مفترض طاعته من الله؟

قال: نعم.

قال ابن السراج وابن المکاری: قد والله أمکنک من نفسه.

قال (علیه السّلام): ویلک وبما أمکنت أترید أن آتی بغداد وأقول لهارون أنا إمام مفترض طاعتی، والله ما ذاک علیّ، وإنّما قلت ذلک لکم عندما بلغنی من اختلاف کلمتکم وتشتّت أمرکم لئلا یصیر سرّکم فی ید عدوّکم.

قال له ابن أبی حمزه: لقد أظهرت شیئاً ما کان یظهره أحد من آبائک ولا یتکلّم به.

قال: بلی والله

لقد تکلّم به خیر آبائی رسول الله (صلی الله علیه وآله) لمّا أمره الله تعالی أن ینذر عشیرته الأقربین، جمع من أهل بیته أربعین رجلاً وقال لهم: إنّی رسول الله إلیکم، فکان أشدّهم تکذیباً له وتألیباً علیه عمّه أبولهب، فقال لهم النبیّ (صلی الله علیه وآله): إن خدشنی خدش فلست بنبیّ، فهذا أول ما ابدع لکم من آیه النبوّه.

وأنا أقول: إن خدشنی هارون خدشاً فلست بإمام، فهذا أوّل ما ابدع لکم من آیه الإمامه.

قال له علی: إنّا روینا عن آبائک (علیهم السلام) أنّ الإمام ? یلی أمره إلاّ إمام مثله.

فقال له أبو الحسن (علیه السّلام): فأخبرنی عن الحسین بن علیّ (علیه السّلام) کان إماماً أو غیر إمام؟

قال: کان إماماً.

قال: فمن ولّی أمره؟

قال: علی بن الحسین.

قال: وأین کان علی بن الحسین (علیه السّلام)؟

قال: کان محبوساً بالکوفه فی ید عبید الله بن زیاد.

قال: خرج وهم لا یعلمون حتی ولّی أمر أبیه ثم انصرف.

فقال: له أبو الحسن (علیه السّلام): إن هذا أمکن علیّ بن الحسین (علیه السّلام) أن یأتی کربلاء فیلی أمر أبیه فهو یمکن صاحب هذا الأمر أن یأتی بغداد فیلی أمر أبیه ثمّ ینصرف ولیس فی حبس ولا فی أسار.

قال له علی: إنّا روینا أنّ الإمام ? یمضی حتّی یری عقبه.

قال: فقال أبو الحسن (علیه السّلام): أما رویتم فی هذا الحدیث غیر هذا؟

قال: ?.

قال: بلی والله لقد رویتم فیه إلاّ القائم وأنتم ? تدرون ما معناه ولم قیل؟

قال له علی: بلی والله إنّ هذا لفی الحدیث.

قال له أبو الحسن (علیه السّلام): ویلک کیف اجترأت علیّ بشیء تدع بعضه، ثمّ قال: یا شیخ اتّق الله ولا تکن من الصادّین عن دین الله تعالی.

طب

علاج الیرقان

حماد بن مهران

البلخی قال: کنّا نختلف إلی الرضا (علیه السّلام) بخراسان فشکی إلیه یوماً من الأیام شابّ منّا الیرقان، فقال: خذ (خیار بادرنج) فقشّره ثمّ اطبخ قشوره بالماء، ثمّ اشربه ثلاثه أیام علی الریق، کلّ یوم مقدار رطل، فأخبرنا الشابّ بعد ذلک أنّه عالج به صاحبه مرتین فبرأ باذن الله تعالی.

الوقایه والاحتماء

لیس الحمیه من الشیء ترکه، انّما الحمیه من الشیء الاقلال منه.

القصد فی الأکل

لو أنّ الناس قصروا فی الطعام لاستقامت أبدانهم.

لدفع المغص

عن محمّد بن إبراهیم الجعفی، قال: شکی رجل إلی أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) مغصاً کاد یقتله وسأله أن یدعو الله عزّ وجلّ له، فقد أعیاه کثره ما یتخذ له من الادویه، ولیس ینفعه ذلک بل یزداد علیه شدّه. قال: فتبسم (علیه السّلام) وقال: ویحک، انّ دعاءنا من الله بمکان، وانّی أسأل الله أن یخفف عنک بحوله وقوّته، فإذا اشتدّت بک الأمر والتویت منه فخذ جوزه واطرحها علی النار حتّی تعلم أنّها قد اشتوی ما فی جوفها وغیرت النار قشرها، کلها فانّها تسکن من ساعتها.

قال: فوالله ما فعلت ذلک إلاّ مرّه واحده، فسکن عنّی المغص باذن الله عزّ وجلّ.

الهندباء شفاء

الهندباء شفاء من ألف داء ما من داء فی جوف ابن آدم إلاّ قمعه الهندباء.

قال: ودعا به یوماً لبعض الحشم وکان تأخذه الحمّی والصداع فأمر أن یدقّ وصیّره علی قرطاس وصبّ علیه دهن البنفسج ووضعه علی جبینه ثمّ قال:

أما انّه یذهب بالحمّی وینفع من الصّداع ویذهب به.

الرساله الذهبیه

حدّثنا الحسن بن محمّد بن جمهور، قال: حدّثنی أبی وکان عالماً بأبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) خاصّه به، ملازماً لخدمته، وکان معه حین حمل من المدینه إلی أن سار إلی خراسان واستشهد علیه الصلاه

والسلام بطوس وهو ابن تسع وأربعین سنه. قال: وکان المأمون بنیسابور، وفی مجلسه سیّدی أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) وجماعه من المتطببین، والفلاسفه، مثل: یوحنّا بن ماسویه وجبرئیل بن بختیشوع وصالح بن سلهمه الهندی، وغیرهم من منتحلی العلوم وذوی البحث والنظر، فجری ذکر الطبّ وما فیه صلاح الاجسام وقوامها. فأغرق المأمون ومن بحضرته فی الکلام وتغلغلوا فی علم ذلک وکیف رکّب الله تعالی هذا الجسد، وجمیع ما فیه من هذه الأشیاء المتضاده من الطبائع الأربع، ومضّار الاغذیه ومنافعها، وما یلحق الاجساد من مضارها من العلل. قال: وأبو الحسن (علیه السّلام) ساکت ? یتکلم فی شیء من ذلک فقال له المأمون: ما تقول یا ابا الحسن فی هذا الأمر الّذی نحن فیه هذا الیوم، والذی ? بدّ منه من معرفه هذه الأشیاء، والاغذیه، النافع منها والضارّ، وتدبیر الجسد؟ فقال: أبو الحسن (علیه السّلام): عندی من ذلک ما جرّبته وعرفت صحته بالاختبار ومرور الأیام، مع ما وقفنی علیه من مضی من السلف، ممّا ? یسع الانسان جهله، ولا یعذر فی ترکه، فأنا أجمع ذلک مع ما یقاربه مما یحتاج إلی معرفته. قال: وعاجل المأمون الخروج إلی بلخ، وتخلّف عنه أبو الحسن (علیه السّلام) وکتب المأمون إلیه کتاباً یتنجزّه ما کان ذکره مما یحتاج إلی معرفته من جهته علی ما سمعه منه وجربه من الأطعمه والأشربه وأخذ الأدویه والفصد والحجامه والسواک والحمام والنوره والتدبیر فی ذلک. فکتب الرضا (علیه السّلام) إلیه کتاباً نسخته:

بسم الله الرحمن الرحیم. اعتصمت بالله، أمّا بعد … اعلم أن الله عزّ وجلّ لم یبتل الجسد بداء حتّی جعل له دواء یعالج به، ولکل صنف من الداء صنف من الدواء وتدبیر ونعت، وذلک أنّ الاجسام

الانسانیه جعلت علی مثال الملک فملک الجسد هو القلب، والعمّال العروق والاوصال والدماغ، وبیت الملک قلبه وأرضه الجسد، والاعوان یداه ورجلاه وشفتاه وعیناه ولسانه واذناه وخزانته معدته وبطنه، وحجابه صدره.

فالیدان عونان یقرّبان ویبعدان ویعملان علی ما یوحی الیهما الملک والرجلان تنقلان الملک حیث یشاء.

والعینان تدلاّنه علی ما یغیب، عنه، لأنّ الملک من وراء الحجاب ? یوصل إلیه شیء إلاّ بهما، وهما سراجان أیضاً، وحصن الجسد وحرزه الاذنان ? یدخلان علی الملک إلاّ ما یوافقه، لأنهما ? یقدران أن یدخلان شیئاً حتّی یوحی الملک الیهما فإذا أوحی الملک الیهما أطرق الملک منصتاً لهما حتّی یسمع منهما.

ثمّ یجیب بما یرید فیترجم عنه اللسان بأدولت کثیره، منها ریح الفؤاد وبخار المعده، ومعونه الشفتین ولیس للشفتین قوّه إلاّ بالاسنان ولیس یستغنی بعضها عن بعض.

والکلام ? یحسن إلاّ بترجیعه فی الانف، لأنّ الانف یزین الکلام کما یرین النفخ فی المزمار وکذلک المنخران، وهما ثقبتا الانف، یدخلان علی الملک مما یحب من الریاح الطیبه فإذا جاءت ریح تسوء علی الملک أوحی إلی الیدین فحجبا بین الملک وتلک الریح.

وللملک مع هذا ثواب وعقاب، فعذابه اشدّ من عذاب الملوک الظاهره القاهره فی الدنیا، وثوابه أفضل من ثوابهم!

فأمّا عذابه فالحزن، وأما ثوابه فالفرح، وأصل الحزن فی الطحال وأصل الفرح فی الثرب والکلیتین، ومنهما عرقان موصلان إلی الوجه.

فمن هناک یظهر الفرح والحزن فتری علامتهما فی الوجه، وهذه العروق کلها طرق من العمال إلی الملک ومن الملک إلی العمال، ومصداق ذلک أنّک إذا تناولت الدواء أدتّه العروق إلی موضع الداء باعانتها.

(من آداب الطعام)

واعلم أنّ الجسد بمنزله الأرض الطیبه، متی تعوهدت بالعماره والسقی من حیث ? یزداد فی الماء فتغرق، ولا ینقص منه فتعطش، دامت عمارتها وکثر

ریعها وزکی زرعها، وان تغوفل عنها فسدت، ولم ینبت فیها العشب فالجسد بهذه المنزله.

وبالتدبیر فی الاغذیه والاشربه یصلح ویصح وتزکو العافیه [فیه] فانظر ما یوافقک ویوافق معدتک، ویقوی علیه بدنک ویستمرئه من الطعام فقدره لنفسک واجعله غذاءک.

واعلم أنّ کلّ واحده من هذه الطبائع تحت ما یشاکها فاغتذ ما یشاکلها جسدک، ومن أخذ من الطعام زیاده لم ینفعه وضره ومن أخذ بقدر ? زیاده علیه ولا نقص فی غذائه نفعه.

وکذلک الماء فسبیله أن تأخذ من الطعام کفایتک فی ابانه وارفع یدیک منه ولک إلیه بعض القرم وعندک إلیه میل، فانه اصلح لمعدتک ولبدنک وأزکی لعقلک وأخف لجسمک.

کل البارد فی الصیف والحار فی الشتاء، والمعتدل فی الفصلین علی قدر قوتک وشهوتک، وأبدأ فی أول الطعام بأخلف الاغذیه التی یغتذی بها بدنک بقدر عادتک وبحسب طاقتک ونشاطک وزمانک الذی یجب أن یکون أکلک فی کلّ یوم عندما یمضی من النهار ثمان ساعات أکله واحده، أو ثلاث أکلات فی یومین تتغدی باکراً فی أول یوم ثمّ تتعشی.

فإذا کان فی الیوم الثانی فعند مضیّ ثمان ساعات من النهار أکلت أکله واحده ولم تحتج إلی العشاء، وکذا أمر جدّی محمّد (صلی الله علیه وآله) علیّاً (علیه السّلام) فی کلّ یوم وجبه وفی غده وجبتین ولیکن ذلک بقدر ? یزید ولا ینقص.

وارفع یدیک من الطعام وأنت تشتهیه، ولیکن شرابک علی أثر طعامک من الشراب الصافی العتیق ممّا یحلّ شربه، والذی أنا واصفه فیما بعد.

ونذکر الان ما ینبغی ذکره من تدبیر فصول السنه وشهورها الرومیه الواقعه فیها فی کلّ فصل علی حده، وما یستعمل من الاطعمه والاشربه وما یجتنب منه، وکیفیه حفظ الصحه من أقاویل القدماء ونعود إلی قول الأئمه (علیهم السلام) فی

صفه شراب یحلّ شربه ویستعمل بعد الطعام.

(فصول السنه)

أمّا فصل الربیع فإنّه روح الأزمان وأوله (آذار) وعدد أیّامه ثلاثون یوماً، وفیه یطیب اللیل والنهار، وتلین الأرض ویذهب سلطان البلغم، ویهیج الدم، ویستعمل فیه من الغذاء اللطیف واللحوم والبیض النیمبرشت، ویشرب الشراب بعد تعدیله بالماء، ویتقی فیه أکل البصل والثوم والحامض، ویحمد فیه شرب المسهل ویستعمل فیه الفصد والحجامه.

نیسان ثلاثون یوماً، فیه یطول النهار ویقوی مزاج الفصل، ویتحرک الدم وتهب فیه الریاح الشرقیه، ویستعمل فیه من الماکل المشویه، وما یعمل بالخل ولحوم الصید ویعالج الجماع والتمریخ بالدهن فی الحمام، ولا یشرب الماء علی الریق، ویشم الریاحین والطیب.

ایار أحد وثلاثون یوماً، [و] تصفوفیه الریاح، وهو آخر فصل الربیع، وقد نهی فیه عن أکل الملوحات واللحوم الغلیظه کالرؤوس ولحم البقر واللبن، وینفع فیه دخول الحمام أول النهار ویکره فیه الریاضه قبل الغذاء.

حزیران ثلاثون یوماً، یذهب فیه سلطان البلغم والدم، ویقبل زمان المره الصفراویه، ونهی فیه عن التعب وأکل اللحم داسماً والإکثار منه، وشم المسک والعنبر، وینفع فیه أکل البقول البارده کالهندباء وبقله الحمقاء، وأکل الخضر کالخیار والقثاء، والشیرخشت، والفاکهه الرطبه واستعمال المحمضات ومن اللحوم لحم المعز الثنی والجذع ومن الطیور الدجاج والطیهوج والدراج والألبان والسمک الطری.

تموز أحد وثلاثون یوماً، فیه شدهّ الحراره وتغور المیاه، ویستعمل فیه شرب الماء البارد علی الریق، ویؤکل فیه الأشیاء البارده الرطبه، ویکسر فیه مراج الشراب، وتؤکل فیه الأغذیه السریعه الهضم، کما ذکر فی حزیران ویستعمل فیه من النور والریاحین البارده الرطبه الطیبه الرائحه.

آب آحد وثلاثون یوماً فیه تشتد السموم، ویهیج الزکام باللیل، وتهب الشمال، ویصلح المزاج بالتبرید والترطیب، وینفع فیه شرب اللبن الرائب، ویجتنب فی الجماع والمسهل، ویقل من الریاضه، ویشم من الریاحین البارده.

ایلول

ثلاثون یوماً، فیه یطیب الهواء، ویقوی سلطان المره السوداء، ویصلح شرب المسهل، وینفع فیه أکل الحلاوات وأصناف اللحوم المعتدله کالجداء والحولی من الضأن، ویجتنب فیه لحم البقر، والإکثار من الشواء، ودخول الحمام، ویستعمل فیه الطیب المعتدل المزاج ویجتنب فیه أکل البطیخ والقثاء.

تشرین الأول أحد وثلاثون یوماً، فیه تهب الریاح المختلفه، ویتنفس فیه ریح الصبا، ویجتنب فیه الفصد وشرب الدواء، ویحمد فیه الجماع، وینفع فیه أکل اللحم السمین والرمان المز والفاکهه بعد الطعام، ویستعمل فیه أکل اللحوم بالتوابل، ویقلل فیه من شرب الماء، ویحمد فیه الریاضه.

تشرین الآخر ثلاثون یوماً، فیه یقطع المطر الوسمی وینهی فیه عن شرب الماء باللیل، ویقلل فیه من دخول الحمام والجماع، ویشرب بکره کل یوم جرعه ماء حار، ویجتنب أکل البقول کالکرفس والنعناع والجرجیر.

کانون الأول أحد وثلاثون یوماً، یقوی فیه العواصف، ویشتد فیه البرد وینفع فیه کل ما ذکرناه فی تشرین الآخر، ویحذر فیه من أکل الطعام البارد، ویتقی فیه الحجامه والفصد، ویستعمل فیه الأغذیه الحاره بالقوه والفعل.

کانون الآخر أحد وثلاثون یوماً، یقوی فیه غلبه البلغم، وینبغی أن یتجرع فیه الماء الحار علی الریق، ویحمد فیه الجماع، وینفع الأحشاء فیه مثل البقول الحاره کالکرفس والجرجیر والکراث، وینفع فیه دخول الحمام أوّل النهار، والتمریخ بدهن الخیری وما ناسبه، ویحذر فیه الحلو وأکل السمک الطوی واللبن.

شباط ثمانیه وعشرون یوماً، تختلف فیه الریاح، وتکثر الأمطار، ویظهر فیه العشب، ویجری فیه الماء فی العود، وینفع فیه أکل الثوم ولحم الطیر والصیود والفاکهه الیابسه، ویقلل من أکل الحلاوه، ویحمد فیه کثره الجماع، والحرکه والریاضه.

(وصفه طبیه)

صفه الشراب الذی یحل شربه واستعماله بعد الطعام، وقد تقدم ذکر نفعه فی ابتدائنا بالقول علی فصول السنه وما یعتمد فیها من حفظ

الصحه.

وصفته: أن یؤخذ من الزبیب المنقی عشره أرطال، فیغسل وینقع فی ماء صاف فی غمره وزیاده علیه أربع أصابع، ویترک فی إنائه ذلک ثلاثه أیام فی الشتاء وفی الصیف یوماً ولیله، ثمّ یجعل فی قدر نظیفه، ولیکن الماء ماء السماء، إن قدر علیه وإلاّ فمن الماء العذب الذی ینبوعه من ناحیه المشرق ماء براقاً أبیض خفیفاً وهو القابل لما یعترضه علی سرعه من السخونه والبروده، وتلک دلاله علی خفه الماء ویطبخ حتّی ینشف [ینتفخ] الزبیب وینضج، ثمّ یعصر ویصفی ماؤه ویبرد، ثمّ یرد إلی القدر ثانیاً ویؤخذ مقاره بعود، ویغلی بنار لینه غلیاناً لیناً رقیقاً حتّی یمضی ثلثاه ویبقی ثلثه.

ثمّ یؤخذ من عسل النحل المصفی رطل، فیلقی علیه ویؤخذ مقداره ومقدار الماء إلی أین کان من القدر، ویغلی حتّی یذهب قدر العسل ویعود إلی حدّه ویؤخذ خرقه صفیقه فیجعل فیها زنجبیل وزن درهم، ومن القرنفل نصف درهم، ومن الدارجینی نصف درهم، ومن الزعفران درهم، ومن سنبل الطیب نصف درهم، ومن الهندباء مثله، ومن مصطکی نصف درهم، بعد أن یسحق الجمیع کل واحده علی حده، وینخل ویجعل فی الخرقه، ویشد بخیط شداً جیداً، وتلقی فیه وتمرس الخرقه فی الشراب بحیث تنزل قوی العقاقیر التی فیها، ولا یزال یعاهد بالتحریک علی نار لینه برفق حتّی یذهب عنه مقدار العسل، ویرفع القدر ویبرد ویؤخذ مده ثلاثه أشهر حتی یتداخل مزاجه بعضه ببعض وحینئذ یستعمل.

ومقدار ما یشرب منه أوقیه إلی أوقیتین من الماء القراح.

فإذا أکلت مقدار ما وصفت لک من الطعام فاشرب من هذا الشراب مقدار ثلاثه أقداح بعد طعامک، فإذا فعلت ذلک فقد أمنت بإذن الله تعالی یومک ولیلتک من الأوجاع البارده المزمنه کالنقرس، والریاح، وغیر ذلک من

أوجاع العصب والدماغ والمعده وبعض أوجاع الکبد والطحال والمعاء والأحشاء فإن صدقت بعد ذلک شهوه الماء فلیشرب منه مقدار النصف ممّا کان یشرب قبله … فإنّ صلاح البدن وقوامه یکون بالطعام والشراب، وفساده یکون بهما فان اصلحتهما صلح البدن، وان أفسدتهما فسد البدن.

(النفس والبدن)

واعلم أنّ قوه النفوس تابعه لأمزجه الأبدان، وأنّ الأمزجه تابعه للهواء، وتتغیرّ بحسب تغیّر الهواء فی الأمکنه، فإذا برد الهواء مره وسخن اخری تغیّرت بسببه أمزجه الأبدان، وأثّر ذلک التغیّر فی الصور، فإذا کان الهواء معتدلاً اعتدلت أمزجه الأبدان، وصلحت تصرفّات الأمزجه فی الحرکات الطبیعیه کالهضم والجماع والنوم والحرکه وسائر الحرکات.

لأنّ الله تعالی بنی الأجسام علی أربع طبائع، وهی:

المرّتان والدم والبلغم وبالجمله حاران وباردان، قد خولف بینهما فجعل الحارّین لینا ویابساً وکذلک الباردین رطباً ویابساً، ثمّ فرّق ذلک علی أربعه أجزاء من الجسد [و] علی الرأس والصدر والشراسیف واسفل البطن.

واعلم أنّ الرأس والاذنین والعینین والمنخرین والفم والانف من الدم، وأنّ الصدر من البلغم والریح والشراسیف من المرّه الصفراء وأن أسفل البطن من المره السوداء.

(من آداب النوم)

واعلم أنّ النوم سلطان الدماغ وهو قوام الجسد وقوتّه فإذا أردت النوم فلیکن اضطجاعک أولاً علی شقّک الایمن، ثمّ انقلب علی الأیسر وکذلک فقم من مضجعک علی شقّک الایمن کما بدأت به عند نومک.

وعوّد نفسک العقود من اللیل ساعتین مثل ما تنام، فإذا بقی من اللیل ساعتان فادخل وادخل الخلاء لحاجه الانسان والبث فیه بقدر ما تقضی حاجتک ولا تطل فیه، فإنّ ذلک یورث داء الفیل.

(السواک وفوائده)

واعلم أنّ أجود ما استکت به لیف الاراک، فانه یجلو الاسنان ویطیب النکهه، ویشدّ اللثّه ویسننها وهو نافع من الحفر إذا کان باعتدال والإکثار منه یرقّ الاسنان ویزعزعها، ویضعف اصولها، فمن

أراد حفظ الاسنان فلیأخذ قرن الایل محرقاً وکزمازجاً وسعداً وورداً وسنبل الطیب وحبّ الاثل أجزاء سواء وملحاً أندرانیّاً ربع جزء فیدقّ الجمیع ناعماً ویستنّ به فانّه یمسک الاسنان ویحفظ اصولها من الآفات العارضه.

ومن أراد أن یبیض أسنانه فلیأخذ جزء من ملح أندرانی ومثله زبد البحر فیسحقهما ناعماً ویستنّ به.

(مراحل لابدّ منها)

واعلم أنّ أحوال الانسان التی بناه الله تعالی علیها وجعله متصرفاً بها فانّها أربعه أحوال:

الحاله الاولی: لخمس عشره سنه علی خمس وعشرین وفیها شبابه وحسنه وبهاؤه وسلطان الدم فی جسمه.

ثمّ الحاله الثانیه: من خمسه وعشرین سنه إلی خمس وثلاثین سنه وفیها سلطان المرّه الصفراء وقوّه غلبتها علی الشخص، وهی أقوی ما یکون ولا یزال کذلک حتّی یستوفی المده المذکوره، وهی خمس وثلاثون سنه.

ثمّ یدخل فی الحاله الثالثه إلی أن تتکامل مده العمر: ستین سنه فیکون فی سلطان المرّه السوداء، وهی سنّ الحکمه والموعظه والمعرفه والدرایه، وانتظام الامور وصحه النظر فی العواقب، وصدق الرأی، وثبات الجأش فی التصرفات.

ثمّ یدخل فی الحاله الرابعه: وهی سلطان البلغم، وهی الحاله التی ? یتحولّ عنها ما بقی إلاّ إلی الهرم، ونکد عیش، وذبول، ونقص فی القوه، وفساد فی کونه، ونکتته أن کل شیء کان ? یعرفه حتّی ینام عند القوه، ویسهر عند النوم، ولا یتذکّر ما تقدّم، وینسی ما یحدث فی الأوقات ویذبل عوده، ویتغیّر معهوده، ویجفّ ماء رونقه وبهائه، ویقلّ نبت شعره وأظفاره، ولا یزال جسمه فی انعکاس وادبار ما عاش، لأنه فی سلطان المره البلغم، وهو بارد وجامد، فبجموده وبرده یکون فناء کلّ جسم یستولی علیه فی آخر القوه البلغمیّه.

(الفصد والحجامه)

وقد ذکرت جمیع ما یحتاج إلیه فیه سیاسه المزاج … وأنا أذکر ما یحتاج إلی تناوله من الاغذیه

والادویه … فإذا أردت الحجامه فلیکن فی اثنی عشره لیله من الهلال إلی خمس عشره فانّه أصح لبدنک، فإذا انقضی الشهر فلا تحتجم إلاّ أن تکون مضطراً إلی ذلک.

وهو لأن الدم ینقص فی نقصان الهلال، ویزید فی زیادته، ولتکن الحجامه بقدر ما یمضی من السنین:

فابن عشرین سنه یحتجم فی کلّ عشرین یوماً مرّه وابن الثلاثین فی کلّ ثلاثین یوماً مره واحده، وکذلک من بلغ من العمر أربعین سنه یحتجم فی کلّ أربعین یوماً [مرّه] وما زاد فبحسب ذلک.

واعلم أنّ الحجامه انّما تأخذ دمها من صغار العروق المبثوثه فی اللحم، ومصداق ذلک ما أذکره أنّها ? تضعّف القوه کما یوجد من الضعف عند الفصد.

وحجامه النقره من ثقل الرأس، وحجامه الاخدعین تخففّ عن الرأس والوجه والعینین، وهی نافعه لوجع الاضراس.

وربّما ناب الفصد عن جمیع ذلک، وقد یحتجم تحت الذقن لعلاج القلاع فی الفم.

ومن فساد اللثه وغیر ذلک من أوجاع الفم، وکذلک الحجامه بین الکتفین تنفع من الخفقان الذی یکون من الإمتلاء والحراره، والذی یوضع علی الساقین قد ینقص من الإمتلاء نقصاً بیناً، وینفع من الأوجاع المزمنه فی الکلی والمثانه والأرحام، ویدر الطمث، غیر أنّها تنهک الجسد.

وقد یعرض منها الغشی الشدید، إلاّ أنّها تنفع ذوی البثور والدمامیل.

والذی یخففّ من ألم الحجامه تخفیف المص عند أول ما یضع المحاجم ثمّ یدرج المص قلیلاً قلیلاً، والثوانی أزید فی المص من الأوائل، وکذلک الثوالث فصاعداً، ویتوقف عن الشرط حتّی یحمر الموضع جیداً بتکریر المحاجم علیه، ویلین المشراط علی جلود لینه، ویمسح الموضع قبل شرطه بالدهن.

وکذلک الفصد یمسح الموضع الذی یفصد فیه بالدهن، فإنه یقلل الألم، وکذلک یلین المشرط والمبضع بالدهن عند الحجامه، وعند الفراغ منها یلین الموضع بالدهن، ولیقطر علی العروق

إذا فصد شیئاً من الدهن، لئلا یحتجب فیضر ذلک بالمفصود.

ولیعمد الفاصد أن یفصد من العروق ما کان فی المواضع القلیله اللحم، لأنّ فی قله اللحم من العروق قله الألم.

وأکثر العروق ألماً إذا فصد حبل الذراع والقیفال، لإتصالهما بالعضل وصلابه الجلد، فأمّا الباسلیق والأکحل فإنهما فی الفصد أقل ألماً إذا لم یکن فوقهما لحم.

والواجب تکمید موضع الفصد بالماء الحار لیظهر الدم، وخاصه فی الشتاء فإنه یلین الجلد، ویقلل الألم، ویسهل الفصد، ویجب فی کل ما ذکرناه من إخراج الدم اجتناب النساء قبل ذلک باثنتی عشره ساعه.

ویحتجم فی یوم صاح صاف ? غیم فیه ولا ریح شدیده ویخرج من الدم بقدر ما یری من تغیره ولا تدخل یومک ذلک الحمّام، فإنّه یورث الداء وصبّ علی رأسک وجسدک الماء الحّار، ولا تفعل ذلک من ساعتک.

وایاک والحمّام إذا احتجمت فإنّ الحمّی الدائمه یکون منه فإذا اغتسلت من الحجامه فخذ خرقه من قز فألقها علی محاجمک، أو ثوباً لیناً من قز أو غیره، وخذ قدر حمصّه من التریاق الأکبر واشربه.. امزجه بالشراب المفرح المعتدل، وتناوله أو بشراب الفاکهه.

وان تعذر ذلک فشراب الاترج فإن لم تجد شیئاً من ذلک فتناوله بعد عرکه ناعماً تحت الاسنان، واشرب علیه جرع ماء فاتر.

وان کان فی زمان الشتاء والبرد فاشرب علیه السکنجبین [العنصلی] العسلی فانّک متی فعلت ذلک أمنت من اللقوه والبرص البهق والجذام بإذن الله تعالی وامتص من الرّمان المزّ، فانّه یقوی النفس، ویجلی الدم ولا تأکل طعاماً مالحاً بعد ذلک بثلاث ساعات، فانّه یخاف أن یعرض من ذلک الجرب.

وان شئت فکل من الطباهیج إذا احتجمت، واشرب علیه من الشراب المذکّی الذی ذکرته أولاً، وادّهن بدهن الخیریّ أو شیء من المسک وماء ورد، وصبّ

منه علی هامتک ساعه فراغک من الحجامه.

وأمّا فی الصیف فإذا احتجمت فکل السکباج والهلام والمصوص أیضاً والحامض.

وصبّ علی هامتک دهن البنفسج بماء الورد وشیء من الکافور، واشرب من ذلک الشراب الذی وصفته لک بعد طعامک، وإیّاک وکثره الحرکه والغضب ومجامعه النساء لیومک.

(وقائیات)

واحذر أن تجمع بین البیض والسمک فی المعده فی وقت واحد فإنهما متی اجتمعا فی جوف الانسان ولد علیه النقرس والقولنج والبواسیر ووجع الأضراس.

واللبن والنبیذ الذی یشربه أهله إذا اجتمعا ولد النقرس والبرص، ومداومه أکل البیض یعرض منه الکلف فی الوجه، وأکل المملوحه واللحمان المملوحه وأکل السمک المملوح بعد الفصد والحجامه یعرض منه البهق، والجرب، وأکل کلیه الغنم وأجواف الغنم یغیر المثانه.

ودخول الحمام علی البطنه یولد القولنج، والإغتسال بالماء البارد بعد أکل السمک یورث الفالج، وأکل الاترج فی اللیل یقلب العین ویوجب الحول، وإتیان المرأه الحائض یورث الجذام فی الولد، والجماع من غیر إهراق الماء علی أثره یوجب الحصاه.

والجماع بعد الجماع من غیر فصل بینهما بغسل یورث للولد الجنون، وکثره أکل البیض وإدمانه یولد الطحال وریاحاً فی رأس المعده، والامتلاء من البیض المسلوق یورث الربو والانبهار، وأکل اللحم النی یولد الدود فی البطن.

وأکل التین یقمل منه الجسد إذا أدمن علیه، وشرب الماء البارد عقیب الشیء الحارّ والحلاوه یذهب بالاسنان، والإکثار من أکل لحوم الوحش والبقر یورث تغیر العقل، وتحیّر الفهم، وتبلّد الذهن، وکثره النسیان.

(من آداب الحمّام)

وإذا أردت دخول الحمّام وأن ? تجد فی رأسک ما یؤذیک فابدأ قبل دخولک بخمس جرع من ماء فاتر، فانّک تسلم - ان شاء الله تعالی - من وجع الرأس والشقیقه.

وقیل: خمس مرّات یصبّ الماء الحار علیه عند دخول الحمّام.

واعلم أنّ الحمّام رکّب علی ترکیب الجسد: للحمّام أربعه بیوت

مثل أربع طبائع الجسد:

البیت الأول: بارد یابس، والثانی: بارد رطب، والثالث: حار رطب والرابع: حارّ یابس، ومنفعه الحمّام عظیمه، یؤدی إلی الاعتدال، وینقّی الدرن، ویلین العصب والعروق، ویقوّی الأعضاء الکبار، ویذیب الفضول ویذهب العفن.

فإذا أردت أن ? یظهر فی بدنک بثره ولا غیرها، فابدء عند دخول الحمّام فدهنّ بدنک بدهن البنفسج.

وإذا إردت استعمال النوره ولا یصیبک قروح ولا شقاق ولا سواد فاغتسل بالماء البارد قبل أن تنورّ.

ومن أراد دخول الحمّام للنوره فلیجتنب الجماع قبل ذلک باثنتی عشره ساعه وهو تمام یوم … ولیکن الزرنیخ مثل سدس النوره.

ویدلک الجسد بعد الخروج منها بشیء یقلع رائحتها کورق الخوخ … والحناء والورد والسنبل مفرده أو مجتمعه.

(تعلیمات صحیّه)

ومن أراد أن یأمن إحراق النوره فلیقلل من تقلیبها، ولیبادر إذا عملت فی غسلها، وأن یمسح البدن بشیء من دهن الورد، فإن أحرقت البدن - والعیاذ بالله - یؤخذ عدس مقشر یسحق ناعماً ویداف فی ماء ورد وخل، ویطلی به الموضع الذی اثرت فیه النوره، فإنه یبرأ بإذن الله تعالی. والذی یمنع من آثار النوره فی الجسد هو أن یدلک الموضع بخل العنب العنصل الثقیف ودهن الورد دلکاً جیداً.

ومن أراد أن ? یشتکی مثانته فلا یحبس البول ولو علی ظهر دابته.

ومن أراد أن ? یؤذیه معدته فلا یشرب بین طعامه ماء حتی یفرغ ومن فعل ذلک رطب بدنه وضعفت معدته، ولم یأخذ العروق قوه الطعام، فإنه یصیر فی المعده فجاً إذا صبّ الماء علی الطعام أولا فأولا.

ومن أراد أن ? یجد الحصاه وعسر البول فلا یحبس المنی عند نزول الشهوه، ولا یطل المکث علی النساء.

ومن أراد أن یأمن من وجع السفل ولا یظهر به وجع البواسیر فلیأکل کل لیله سبع تمرات برنی،

بسمن البقر، ویدهن بین انثییه بدهن زنبق خالص.

ومن أراد أن یزید فی حفظه فلیأکل سبع مثاقیل زبیباً بالغداه علی الریق.

ومن أراد أن یقل نسیانه ویکون حافظاً فلیأکل کل یوم ثلاث قطع زنجبیل مربّی بالعسل، ویصطبغ بالخردل مع طعامه فی کل یوم.

ومن أراد أن یزید فی عقله یتناول کل یوم ثلاث هلیلجات بسکر ابلوج.

ومن أراد أن ? ینشق ظفره ولا یمیل إلی الصفره ولا یفسد حول ظفره فلا یقلم أظفاره إلاّ یوم الخمیس، ومن أراد أن ? یؤلمه أذنه فلیجعل فیها عند النوم قطنه.

ومن أراد ردع الزکام مده أیام الشتاء فلیأکل کل یوم ثلاث لقم من الشهد.

(اقسام العسل)

واعلم أن للعسل دلائل یعرف بها نفعه من ضره، وذلک أن منه شیئاً إذا أدرکه الشم عطش، ومنه شیء یسکر، وله عند الذوق حراقه شدیده فهذه الأنواع من العسل قاتله.

(امور صحیه عامه)

ولا یؤخر شم النرجس، فإنه یمنع الزکام فی مده أیّام الشتاء، وکذلک الحبه السوداء، وإذا خاف الانسان الزکام فی زمان الصیف فلیأکل یوم خیاره ولیحذر الجلوس فی الشمس.

ومن خشی الشقیقه والشوصه فلا یؤخر أکل السمک الطری صیفاً وشتاء، ومن أراد أن یکون صالحاً خفیف الجسم [واللحم] فلیقلل من عشائه باللیل، ومن أراد أن ? یشتکی سرته فلیدهنها متی دهن رأسه.

ومن أراد أن ? تنشق شفتاه ولا یخرج فیها باسور فلیدهن حاجبه من دهن رأسه.

ومن أراد أن ? تسقط اذناه ولهاته فلا یأکل حلواً حتّی یتغرغر بعده بخل.

ومن أراد أن ? یصیبه الیرقان فلا یدخل بیتاً فی الصیف أول ما یفتح بابه، ولا یخرج منه أول ما یفتح بابه فی الشتاء غدوه.

ومن أراد أن ? یصیبه ریح فی بدنه فلیأکل الثوم کل سبعه أیّام مره.

ومن أراد أن ? تفسد

أسنانه فلا یأکل حلواً إلاّ بعد کسره خبز.

ومن أراد أن یستمرء طعامه فلیستک بعد الأکل علی شقه الأیمن ثم ینقلب بعد ذلک علی شقه الأیسر حتی ینام.

ومن أراد أن یذهب البلغم من بدنه وینقصه فلیأکل کل یوم بکره شیئاً من الجوارش الحریف، ویکثر دخول الحمام، ومضاجعه النساء، والجلوس فی الشمس ویجتنب کل بارد من الأغذیه، فإنه یذهب البلغم ویحرقه.

ومن أراد أن یطفیء لهب الصفراء فلیأکل کل یوم شیئاً رطباً بارداً، ویروح بدنه، ویقل الحرکه، ویکثر النظر إلی من یحب.

ومن أراد أن یحرق السوداء فعلیه بکثره القیء وفصد العروق ومداومه النوره.

ومن أراد أن یذهب بالریح البارده فعلیه بالحقنه والأدهان اللینه علی الجسد وعلیه بالتکمید بالماء الحار فی الابزن [ویجتنب کل بارد، ویلزم کل حار لین].

ومن أراد أن یذهب عنه البلغم فلیتناول بکره کل یوم من الاطریفل الصغیر مثقالاً واحداً.

(من آداب السفر)

واعلم أن المسافر ینبغی له أن یتحرز بالحر إذا سافر وهو ممتلیء من الطعام ولا خالی الجوف، ولیکن علی حد الاعتدال، ولیتناول من الأغذیه البارده مثل القریص والهلام والخل والزیت وماء الحضرم ونحو ذلک من الاطعمه البارده.

واعلم أن السیر فی الحر الشدید ضارّ بالابدان المنهوکه إذا کانت خالیه عن الطعام، وهو نافع فی الابدان الخصبه.

فأما صلاح المسافر ودفع الاذی عنه فهو أن ? یشرب من ماء کل منزل یرده إلاّ بعد أن یمزجه بماء المنزل الذی قبله … والواجب أن یتزود المسافر من تربه بلده وطینته التی ربّی علیها، وکلمّا ورد إلی منزل طرح فی انائه الذی یشرب منه الماء شیئاً من الطین الذی تزودّه من بلده ویشوب الماء والطین فی الآنیه بالتحریک، ویؤخر قبل شربه حتی یصفع صفاء جیداً.

(أنواع المیاه)

وخیر الماء شرباً لمن مقیم أو

مسافر ما کان ینبوعه من الجهه المشرقیه من الخفیف الابیض.

وأفضل المیاه ما کان مخرجها من مشرق الشمس الصیفی، وأصحها وأفضلها ماکان بهذا الوصف الذی نبع منه وکان مجراه فی جبال الطین وذلک أنها تکون فی الشتاء بارده وفی الصیف ملینه للبطن نافعه لأصحاب الحرارات.

وأما الماء المالح والمیاه الثقیله فانّها تیبس البطن، ومیاه الثلوج والجلید ردیّه لسائر الإجساد، وکثیره الضرر جدّاً وأمّا میاه السحب فانّها خفیفه عذبه صافیه نافعه للأجسام إذا لم یطل خزنها وحبسها فی الأرض وأمّا میاه الجبّ فانّها عذبه صافیه نافعه ان دام جریها ولم یدم حبسها فی الأرض.

وأما البطائح والسباخ فانّها حارّه غلیظه فی الصیف لرکودها ودوام طلوع الشمس علیها وقد یتولّد من دوام شربها المرّه الصفراویه وتعظم به أطحلتهم.

(علاقات زوجیه خاصه)

وقد وصفت لک فیما تقدم من کتابی هذا ما فیه کفایه لمن أخذ به وأنا أذکر أمر الجماع ما هو یصلح، فلا تقرب النساء من أول اللیل صیفاً ولا شتاء وذلک لأنّ المعده والعروق تکون ممتلئه وهو غیر محمود ویتولّد منه القولنج والفالج واللقوه والنقرس والحصاه والتقطیر والفتق وضعف البصر ورقّته.

فإذا أردت ذلک فلیکن فی آخر اللیل، فانّه أصلح للبدن، وارجی للولد، وأزکی للعقل فی الولد الذی یقضی الله بینهما.

ولا تجامع أمرأه حتّی تلاعبها، وتکثر ملاعبتها، وتغمز ثدییها فانّک إذا فعلت ذلک غلبت شهوتها واجتمع ماؤها، لأنّ ماءها یخرج من ثدییها، والشهوه تظهر من وجهها وعینیها، واشتهت منک مثل الذی تشتهیه منها.

ولا تجامع النساء إلاّ وهی طاهره.

فإذا فعلت ذلک فلا تقم قائماً، ولا تجلس جالساً، ولکن تمیل علی یمینک، ثمّ انهض للبول إذا فرغت من ساعتک، شیئاً فإنک تأمن الحصاه بإذن الله تعالی. ثم اغتسل وأشرب من ساعتک شیئاً من المومیائی

بشراب العسل أو بعسل منزوع الرغوه، فانه یردّ من الماء مثل الذی خرج منک.

واعلم أنّ جماعهن والقمر فی برج الحمل أو الدلو من البروج أفضل وخیر من ذلک أن یکون فی برج الثور، لکونه شرف القمر.

ومن عمل فیما وصفت فی کتابی هذا ودبّر به جسده أمن بأذن الله تعالی من کل داء، وصحّ جسمه بحول الله وقوته، فإنّ الله تعالی یعطی العافیه لمن یشاء، ویمنحها ایاه والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً.

لحم الضأن

عن سعد بن سعد الاشعری قال: قلت لأبی الحسن الرضا (علیه السّلام): أنّ أهل بیتی ? یأکلون لحم الضأن: قال:

ولم؟

قلت: یقولون: انه یهیج لهم المره والصفراء والصداع والأوجاع.

فقال: یا سعد لو علم الله شیئاً اکرم من الضأن لفدی به اسماعیل.

المقادیم

اشتر لنا من اللحم المقادیم، ولا تشتر لنا المآخیر، فإن المقادیم أقرب من المرعی وأبعد من الأذی.

حطب الرمان

حطب الرمان ینفی الهوام.

التین دواء

التین یذهب بالبخر ویشدّ العظم وینبت الشعر، ویذهب بالداء حتی ? یحتاج معه إلی دواء، التین أشبه شیء بنبات الجنّه.

من فوائد التین

حدثنا محمّد بن عرفه قال: کنت بخراسان أیام الرضا (علیه السّلام) والمأمون، فقلت للرضا (علیه السّلام) یابن رسول الله ما تقول فی أکل التین؟ فقال:

هو جید للقولنج فکلوه.

من فوائد الاجّاص

عن زیاد القندی قال: دخلت: علی الرضا (علیه السّلام) وبین یدیه تور فیه اجاص أسود فی ابانه. فقال:

انه هاجت بی حراره وأری الاجاص یطفیء الحراره ویسکّنالصفراء، وان الیابس [منه] یسکّن الدم، ویسکن الداء الدوی وهو للداء دواء باذن الله عزوجل.

من فوائد البطیخ

أهدت لنا الأیام بطیخه من حلل الارض ودار السلام

تجمع أوصافاً عظاماً وقد عددتها موصوفه بالنظام

کذاک قال المصطفی المجتبی محمّد جدّی علیه السلام

ماء وحلواء وریحانه فاکهه، حرض، طعام ادام

تنقی المثانه وتصفی الوجوه تطیّب

النکهه عشر تمام

بقله الهندباء

علیکم بأکل بقله الهندباء فانها تزید فی المال والولد، ومن أحب أن یکثر ماله وولده فلید من أکل الهندباء.

الهندباء دواء

الهندباء شفاء من ألف داء، وما من داء فی جوف الانسان إلاّ قمعه الهندباء ودعا به یوماً لبعض الحشم وقد کان تأخذه الحمی والصداع فأمر بأن یدقّ ویضمد علی قرطاس ویصبّ علیه دهن بنفسج ویوضع علی رأسه.

وقال: أما انه یقمع الحمی ویذهب بالصداع.

علیک بالسلق

عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: قال [لی] أبو الحسن الرضا (علیه السّلام):

یا أحمد کیف شهوتک للبقل؟

فقلت: انی لأشتهی عامّته.

فقال: فإذا کان کذلک فعلیک بالسلق، فانه ینبت علی شاطئ الفردوس وفیه شفاء من الادواء، وهو یغلظ العظم، وینبت اللحم، ولو ? أن تمسّه أیدی الخاطئین، لکانت الورقه منه تستر رجالاً.

قلت: من أحبّ البقول إلیّ.

فقال: أحمد الله علی معرفتک به.

تعالیم صحیّه

? تخلون جوفک من الطعام وأقل من شرب الماء، ولا تجامع إلاّ من شبق، ونعم البقله السلق.

الماش الرطب

سألن بعض اصحاب الرضا عنه (علیه السّلام) عن البهق قال:

خذ الماش الرطب فی أیامه ودقّه مع ورقه، واعصر الماء واشربه علی الریق، واطله علی البهق، قال: ففعلت فعوفیت.

الحمّص

الحمّص جیّد لوجع الظهر، وکان یدعو به قبل الطعام وبعده.

الخبز الیابس

الخبز الیابس یهضم الاترج.

إذا اکتهل الرجل

إذا اکتهل الرجل فلا یدع أن یأکل باللیل شیئاً فانه أهدأ لنومنه وأطیب للنکهه.

? یدعنّ أحدکم العشاء

انّ فی الجسد عرقاً یقال له: العشاء، فإن ترک الرجل العشاء لم یزل یدعو علیک ذلک العرق إلی أن یصبح یقول:

أجاعک الله کما أجعتنی، وأظمأک الله کما أظمأتنی، فلا یدعنّ أحدکم العشاء ولو بلقمه من خبز أو شربه من ماء.

عود الخلال

? تخلّلوا بعود الرمان. ولا بقضیب الریحان، فانهما یحرکان عرق الجذام قال: وکان

رسول الله (صلی الله علیه وآله) یتخلّل بکلّ ما أصاب إلاّ الخوص والقصب.

استکثروا من اللبان

استکثروا من اللبان واستفّوه وامضغوه وأحبّه ذلک إلیّ المضغ، فانه ینزف بلغم المعده، وینظفها، ویشدّ العقل، ویمرئ الطعام.

اطعموه حبالاکم

أطعموا حبالاکم اللبان فإن یکن فی بطنهن غلام خرج ذکّی القلب عالماً شجاعاً، وان تکن جاریه حسن خلقها وخلقها، وعظمت عجیزتها وحظیت عند زوجها.

الماء المسخن

الماء المسخن إذا غلیته سبع غلیات وقلبته من اناء إلی اناء فهو یذهب بالحمی وینزل القوه فی الساقین والقدمین.

بعد الطعام ? فی الأثناء

? بأس بکثره شرب الماء علی الطعام، وأن ? یکثر منه.

وقال: أرأیت لو أنّ رجلاً أکل مثل ذا طعاماً = وجمع یدیه کلتیهما لم یضمهما ولم یفرّقهما - ثمّ لم یشرب علیه الماء، ألیس کانت تنشقّ معدته!.

نعم الطعام

نعم الطعام الزیت: یطیب النکهه ویذهب بالبلغم ویصفّی اللون ویشدّ العصب، ویذهب بالوصب، ویطفئ الغضب.

للمرّه

شکوت الی الرضا (علیه السّلام) مُره کنت اجدها یأخذنی منها شبیه الجنون، وصداع غالب. فقال:

علیک بهذه البقله التی یلتفّ ورقها، فدقّها وضعها علی رأسک، ومر أهلک فلیضعوها علی رؤوس صبیانهم، فإنها نافعه لهم بإذن الله، ففعلت فسکن عنی الوجع وتلک البقله هی اللبلاب.

لشفاء العین

انما شفاء العین قراءه الحمد، والمعوذتین، وآیه الکرسی وبالبخور بالقسط، والمرّ، واللبان.

حکم

صدیق الإنسان وعدوّه

صدیق کلّ امرئ عقله، وعدوّه جهله.

إذا ابتلیت بجاهل

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أنشدنی أحسن ما رویته فی الحلم، فقال (علیه السّلام):

إذا کان دونی من بلیت بجهله أبیت لنفسی أن تقابل بالجهل

وإن کان مثل فی محلّی من النهی أخذت بحلمی کی أجلّ عن المثل

وإن کنت أدنی منه فی الفضل والحجی عرفت له حقّ التقدّم والفضل

ترک العتاب

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أنشدنی أحسن ما رویته فی ترک عتاب الصدیق.

فقال (علیه السّلام):

إنّی لیهجرنی الصدیق تجنّبا فاریه أنّ لهجره أسباباً

وأراه إن عاتبته أغریته فأری له ترک العتاب عتاباً

السکوت عن الجاهل

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أنشدنی أحسن ما رویته فی السکوت عن الجاهل. فقال (علیه السّلام):

وإذا بلیت بجاهل متحکّم یجد المحال من الامور صوابا

أولیته منّی السکوت وربّما کان السکوت عن الجواب جوابا

إستقطاب الأعداء

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أنشدنی أحسن ما رویته فی إستجلاب العدوّ حتی یکون صدیقاً. فقال (علیه السّلام):

وذی غلّه سالمته فقهرته فأوقرته منّی لعفو التجمّل

ومن ? یدافع سیئات عدوّه بإحسانه لم یأخذ الطول من عل

ولم أر فی الأشیاء أسرع مهلکاً لغمر قدیم من وداد معجّل

تناسی السرّ

قال المأمون یوماً للرضا (علیه السّلام): أنشدنی أحسن ما رویته فی کتمان السرّ. فقال (علیه السّلام):

وإنّی لأنسی السرّکی ? اُذیعه فیامن رأی سرّاً یصان بأن ینسی

مخافه أن یجری ببالی ذکره فینبذه قلبی إلی ملتوی الحشا

فیوشک من لم یفش سرّاً وجال فی خواطره أن ? یطیق له حبساً

الحازم العاقل

إنّک فی دار لها مدّه یقبل فیها عمل العامل

ألا تری الموت محیطاً بها یکذب فیها أمل الآمل

تعجّل الذنب لما تشتهی وتأمّل التوبه فی قابل

والموت یأتی أهله بغته ماذاک فعل الحازم العاقل

دع الجواب

عن احمد بن الحسین کاتب أبی الفیّاض عن أبیه قال: حضرنا مجلس علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) فشکی رجل أخاه فأنشأ یقول:

اعذر أخاک علی ذنوبه واستر وغطّ علی عیوبه

واصبر علی بهت السفیه وللزمان علی خطوبه

ودع الجواب تفضّلاً وکلّ الظلوم إلی حسیبه

نحن والزمان

یعیب الناس کلّهم زماناً وما لزماننا عیب سوانا

نعیب زماننا والعیب فینا ولو نطق الزمان بنا هجانا

وإنّ الذئب یترک لحم ذئب ویأکل بعضنا بعضاً عیانا

لبسنا للخداع مسوک طیب فویل للغریب إذا أتانا

? تغترّ بالسلامه

إذا کنت فی خیر فلا

تغترر به ولکن قل اللهمّ سلّم وتمّم

الغنی النفسی

لبست بالعفّه ثوب الغنی وصرت أمشی شامخ الرأس

لست إلی النسناس مستأنسا لکننی آنس بالناس

إذا رأیت التیه من ذی الغنی تهت علی التائه بالیأس

ما ان تفاخرت علی معدم ولا تضعضعت لأفلاس

الشیب واعظ

عن إبراهیم بن محمّد الحسنی قال: بعث المأمون إلی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) جاریه، فلما ادخلت إلیه اشمأزّت من الشیب فلمّا رأی کراهیتها ردّها إلی المأمون وکتب إلیه بهذه الأبیات شعراً:

نعی نفسی إلی نفسی المشیب وعند الشیب یتعظ اللبیب

فقد ولّی الشباب إلی مداه فلست أری مواضعه تؤوب

سأبکیه وأندبه طویلاً وأدعوه إلیّ عسی یجیب

وهیهات الّذی قد فات عنّی تمنینّی به النفس الکذوب

وراع الغانیات بیاض رأسی ومن مدّ البقاء له یشیب

أری البیض الحسان یحدن عنّی وفی هجرانهن لنا نصیب

فإن یکن الشباب مضی حبیباً فإن الشیب أیضاً لی حبیب

سأصحبه بتقوی الله حتی یفرّق بیننا الأجل القریب

الأمین ? یخون

لم یخنک الأمین، ولکن ائتمنت الخائن.

الفضول

ما من شیء من الفضول إلاّ وهو یحتاج الی الفضول من الکلام.

نصف العقل

التودد الی الناس نصف العقل.

المبغوضات

ان الله یبغض القیل والقال واضاعه المال وکثره السؤال.

تکلف الأدب

یا أبا هاشم العقل حباء من الله، والأدب کلفه، فمن تکلف الأدب قدر علیه، ومن تکلف العقل لم یزدد بذلک إلاّ جهلاً.

کیف تطلب امرک؟

من طلب الأمر من وجهه لم یزل، فإن زلّ لم تخذله الحیله.

عواقب سیئه

? یعدم المرء دائره السوء مع نکث الصفقه، ولا یعدم تعجیل العقوبه مع ادّراع البغی.

مفتاح البؤس

الانس یذهب المهابه، والمسأله مفتاح فی البؤس.

المستهزؤن

سبعه اشیاء بغیر سبعه اشیاء من الاستهزاء: من استغفر بلسانه ولم یندم بقلبه فقد استهزأ بنفسه، ومن سأل الله التوفیق ولم یجتهد فقد استهزأ بنفسه، ومن استحزم ولم یحذر فقد استهزأ بنفسه، ومن سأل الله الجنه ولم

یصبر علی الشدائد فقد استهزأ بنفسه، ومن تعوذ بالله من النار ولم یترک الشهوات فقد استهزأ بنفسه، ومن ذکر الله ولم یستبق الی لقائه فقد استهزأ بنفسه.

اقبال القلب وادباره

ان للقلوب اقبالاً وادباراً ونشاطاً وفتوراً، فإذا اقبلت بصرت وفهمت، وإذا ادبرت کلّت وملّت، فخذوها عند اقبالها ونشاطها، واترکوها عند ادبارها وفتورها.

اصطناع المعروف

الأجل آفه الأمل، والعرف ذخیره الأبد، والبرّ غنیمه الحازم والتفریط مصیبه ذوی القدره، والبخل یمزّق العرض، والحب داعی المکاره، واجلّ الخلائق واکرمها، اصطناع المعروف، واغاثه الملهوف، وتحقیق امل الآمل، وتصدیق مخیله الراجی، والاستکثار من الاصدقاء فی الحیاه یکثر الباکین بعد الوفاه.

وصایا

للتعارف ? للتناکر

یا عبد العظیم ابلغ عنّی اولیائی السلام، وقل لهم ان ? یجعلوا للشیطان علی انفسهم سبیلاً، ومرهم بالصدق فی الحدیث، واداء الأمانه ومرهم بالسکوت وترک الجدال فیما ? یعنیهم، واقبال بعضهم علی بعض والمزاوره فإن ذلک قربه الیّ ولا یشغلوا أنفسهم بتمزیق بعضهم بعضاً فإنی آلیت علی نفسی انه من فعل ذلک واسخط ولیاً من اولیائی دعوت الله لیعذبه فی الدنیا اشد العذاب، وکان فی الآخره من الخاسرین وعرفّهم ان الله قد غفر لمحسنهم، وتجاوز عن مسیئهم إلاّ یرجع عنه، فإن رجع والاّ نزع روح الإیمان عن قلبه، وخرج عن ولایتی، ولم یکن له نصیباً فی ولایتنا، واعوذ بالله من ذلک.

متفرقات

االفرار من الموت

إنّ قوماً من بنی إسرائیل هربوا من بلادهم من الطاعون وهم الوف حذر الموت فأماتهم الله فی ساعه واحده، فعمد أهل تلک القریه فحظروا علیهم حظیره فلم یزالوا فیها حتّی نخرت عظامهم فصاروا رمیماً، فمرّ بهم نبیّ من أنبیاء بنی إسرائیل فتعجّب منهم ومن کثره العظام البالیه، فأوحی الله عزّ وجلّ إلیه: أتحبّ أن احییهم لک فتنذرهم؟

فقال: نعم یا ربّ.

فأوحی الله عزّ وجلّ: أن نادهم.

فقال: أیّتها العظام البالیه! قومی بإذن الله عزّ وجلّ.

فقاموا أحیاء أجمعون ینفضون التراب عن رؤوسهم.

أطیب اللحوم

ذکر بعضنا اللحمان عند أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) فقال: ما لحم بأطیب من لحم الماعز، قال: فنظر إلیه أبو الحسن (علیه السّلام) وقال:

لو خلق الله عزّ وجلّ مضغه هی أطیب من الضأن لفدی بها إسماعیل (علیه السّلام).

مصیرالبرامکه

عن مسافر قال: کنت مع أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) بمنی، فمرّ یحیی بن خالد مع قوم من آل برمک، فقال (علیه السّلام):

مساکین هؤلاء ? یدرون مایحلّ بهم فی هذه السنه، ثمّ قال: هاه

وأعجب من هذا هارون وأنا کهاتین، وضمّ بأصبعیه.

قال مسافر: فوالله ما عرفت معنی حدیثه حتی دفناه معه.

الإخبار بموت هارون

محمّد بن سنان: قیل للرضا (علیه السّلام) إنّک قد شهرت نفسک بهذا الأمر وجلست مجلس أبیک وسیف هارون یقطر دماً؟ فقال:

جوابی هذا ما قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): إن أخذ أبوجهل من رأسی شعره فاشهدوا أننی لست بنبیّ، وأنا أقول لکم: إن أخذ هارون من رأسی شعره فاشهدوا أننی لست بإمام.

الخبز والماء

سئل الرضا (علیه السّلام) عن طعم الخبز والماء فقال:

طعم الماء طعم الحیاه وطعم الخبز طعم العیش.

فی وداع الرسول

عن محول السجستانی قال: لمّا ورد البرید باشخاص الرضا (علیه السّلام) إلی خراسان، کنت أنا بالمدینه، فدخل المسجد لیودّع رسول الله (صلی الله علیه وآله) فودّعه مراراً کلّ ذلک یرجع إلی القبر ویعلو صوته بالبکاء والنحیب فتقدمت إلیه وسلّمت علیه فردّ السلام وهنّأته فقال:

ذرنی فإنّی أخرج من جوار جدّی (صلی الله علیه وآله) وأموت فی غربه وادفن فی جنب هارون.

قال: فخرجت متبعاً لطریقه حتّی مات بطوس ودفن إلی جنب هارون.

هذه تربتی

دخل الإمام الرضا (علیه السّلام) - فی طریقه إلی المأمون - دار حمید بن قحطبه الطائی ودخل القبّه التی فها هارون الرشید ثمّ خطّ بیده إلی جانبه ثمّ قال:

هذه تربتی وفیها ادفن، وسیجعل الله هذا المکان مختلف شیعتی وأهل محبّتی، والله ما یزورنی منهم زائر ولا یسلّم علیّ منهم مسلّم إلاّ وجب له غفران الله ورحمته بشفاعتنا أهل البیت.

هذا من تربتی

عن أبی الصلت الهروی قال: بینا أنا واقف بین یدی أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) إذ قال لی:

یا أبا الصلت ادخل هذه القبّه التی فیها قبر هارون وائتنی بتراب من أربعه جوانبها.

قال: فمضیت فأتیت

به.

فلمّا مثلت بین یدیه قال لی: ناولنی هذا التراب، وهو من عند الباب، فناولته.

فأخذه وشمّه ثمّ رمی به ثمّ قال: سیحفر لی ههنا، فتظهر صخره لو جمع علیها کلّ معول بخراسان لم یتهیّأ قلعها ثمّ قال فی الذی عند الرجل، والذی عند الرأس، مثل ذلک.

ثم قال: سیحفر لی فی هذا الموضع فتأمرهم أن یحفروا لی سبع مراقی إلی أسفل وأن یشقّ لی ضریحه، فإن أبوا الاّ أن یحلدوا فتأمرهم أن یجعلوا اللحد ذراعین وشبراً فإنّ الله سیوسّعه ما یشاء.

فإذا فعلوا ذلک فإنّک تری عند رأسی نداوه، فتکلّم بالکلام الذی اعلّمک فإنّه ینبع الماء حتّی یمتلئ اللحد وتری فیه حیتاناً صغاراً ففتّت لها الخبز الذی أعطیک فإنّها تلتقطه، فإذا لم یبق منه شیء خرجت منه حوته کبیره فالتقطت الحیتان الصغار حتّی ? یبقی منها شیء ثمّ تغیب فإذا غابت فضع یدک علی الماء ثمّ تکلّم بالکلام الذی اعلّمک فإنّه ینضب الماء ولا یبقی منه شیء ولا تفعل ذلک إلاّ بحضره المأمون.

ثمّ قال (علیه السّلام): یا أبا الصلت غداً أدخل علی هذا الفاجر، فإن أنا خرجت وأنا مکشوف الرأس فتکلّم اکلّمک، وإن أنا خرجت وأنا مغطّی الرأس فلا تکلّمنی.

قال أبوالصلت: فلمّا أصبحنا من الغد لیس ثیابه وجلس، فجعل فی محرابه ینتظر.

فبینا هو کذلک إذ دخل علیه غلام المأمون فقال له: أجب المأمون.

فلبس نعله ورداءه، وقام یمشی وأنا أتبعه حتّی دخل علی المأمون وبین یدیه طبق علیه عنب وأطباق فاکهه وبیده عنقود عنب قد أکل بعضه وبقی بعضه.

فلمّا أبصر بالرضا (علیه السّلام) وثب إلیه فعانقه وقبّل ما بین عینیه وأجلسه معه ثمّ ناوله العنقود وقال: یابن رسول الله ما رأیت عنباً أحسن من هذا.

فقال له الرضا (علیه السّلام):

ربّما کان عنباً حسناً یکون من الجنّه.

فقال له: کل منه.

فقال له الرضا (علیه السّلام): تعفینی منه.

فقال: لابدّ من ذلک وما یمنعک منه لعلّک تتّهمنا بشیء فتناول العنقود فأکل منه، ثمّ ناوله فأکل منه الرضا (علیه السّلام) ثلاث حبّات ثمّ رمی به وقام.

فقال المأمون: إلی أین؟

فقال: إلی حیث وجّهتنی.

فخرج (علیه السّلام) مغطّی الرأس، فلم اکلّمه حتی دخل الدار فأمرأن یغلق الباب فغلق ثمّ نام (علیه السّلام) علی فراشه ومکثت واقفاً فی صحن الدار مهموماً محزوناً.

فبینما أنا کذلک إذ دخل علیّ شابّ حسن الوجه، قطط الشعر أشبه الناس بالرضا (علیه السّلام) فبادرت إلیه وقلت له: من أین دخلت والباب مغلق؟

فقال: الذی جاء بی من المدینه فی هذا الوقت هو الذی أدخلنی الدار والباب مغلق.

فقلت له: ومن أنت؟

فقال لی: أنا حجّه الله علیک، یا أبا الصلت أنا محمّد بن علی.

ثمّ مضی نحو أبیه (علیه السّلام) فدخل وأمرنی بالدخول معه، فلمّا نظر إلیه الرضا (علیه السّلام) وثب إلیه فعانقه وضمّه إلی صدره، وقبّل ما بین عینیه، ثمّ سحبه سحباً إلی فراشه وأکبّ علیه محمّد بن علی (علیهما السلام) یقبّله ویسارّه بشیء لم أفهمه.

ورأیت علی شفتی الرضا (علیه السّلام) زبداً أشدّ بیاضاً من الثلج ورأیت أبا جعفر (علیه السّلام) یلحسه بلسانه ثمّ أدخل یده بین ثوبیه وصدره فاستخرج منه شیئاً شبیهاً بالعصفور فابتلعه أبو جعفر (علیه السّلام) ومضی الرضا (علیه السّلام).

فقال أبو جعفر (علیه السّلام): قم یا أبا الصلت ائتنی بالمغتسل والماء من الخزانه.

فقلت: ما فی الخزانه مغتسل ولا ماء.

فقال لی: اِنته إلی ما آمرک به، فدخلت الخزانه فإذا فیها مغتسل وماء فأخرجته وشمرّت ثیابی لأغسله معه فقال لی: تنح یا أبا الصلت فإنّ لی من یعیننی غیرک فغسله ثمّ

قال لی: ادخل الخزانه، فأخرج لی السفط الذی فیه کفنه وضوطه.

فدخلت فإذا أنا بسفط لم أره فی تلک الخزانه قطّ فحملته إلیه فکفّنه وصلّی علیه ثمّ قال لی: إئتنی بالتابوت.

فقلت: أمضی إلی النجار حتی یصلح التابوت.

قال: قم فإنّ فی الخزانه تابوتاً.

فدخلت الخزانه فوجدت تابوتاً لم أره قط فأتیته به فأخذ الرضا (علیه السّلام) بعد ما صلّی علیه فوضعه فی التابوت وانشقّ السقف فخرج منه التابوت ومضی.

فقلت: یابن رسول الله الساعه یجیئنا المأمون ویطالبنا بالرضا (علیه السّلام) فما نصنع؟

فقال لی: اسکت فإنّه سیعود یا أبا الصلت، ما من نبیّ یموت بالمشرق ویموت وصیّه بالمغرب إلاّ جمع الله بین أرواحهما وأجسادهما، فما أتمّ الحدیث حتی انشقّ السقف ونزل التابوت، فقام (علیه السّلام) فاستخرج الرضا (علیه السّلام) من التابوت ووضعه علی فراشه کأنّه لم یغسّل ولم یکفّن.

ثمّ قال لی: یا أبا الصلت قم فافتح الباب للمأمون ففتحت الباب فإذا المأمون والغلمان بالباب، فدخل باکیاً حزیناً قد شقّ جیبه، ولطم رأسه، وهو یقول: یا سیّداه فجعت بک یا سیّدی.

ثمّ دخل وجلس عند رأسه وقال: خذوا فی تجهیزه فأمر بحفر القبر، فحفرت الموضع فظهر کلّ شیء علی ما وصفه الرضا (علیه السّلام).

فقال له بعض جلسائه: ألست تزعم أنّه إمام؟

فقال: بلی، ? یکون الإمام إلاّ مقدّم الناس فأمر أن یحفر له فی القبله.

فقلت له: أمرنی أن یحفر له سبع مراقی وأن أشقّ له ضریحه.

فقال: انتهوا إلی ما یأمر به أبو الصلت سوی الضریح، ولکن یحفر له ویلحد.

فلمّا رأی ما ظهر له من النداوه والحیتان وغیر ذلک قال المأمون: لم یزل الرضا (علیه السّلام) یرینا عجائبه فی حیاته حتی أراناها بعد وفاته أیضاً.

فقال له وزیر کان معه: أتدری ما أخبرک به الرضا

(علیه السّلام)؟

قال: ?.

قال: إنّه قد أخبرک أنّ ملککم یا بنی العباس مع کثرتکم وطول مدتکم مثل هذه الحیتان حتی إذا فنیت آجالکم وانقطعت آثارکم، وذهبت دولتکم، سلّط الله تعالی علیکم رجلاً منّا فأفناکم عن آخرکم.

قال له: صدقت.

ثمّ قال لی: یا أبا الصلت علّمنی الکلام الذی تکلّمت به.

قلت: والله لقد نسیت الکلام من ساعتی، وقد کنت صدقت، فأمر بحبسی ودفن الرضا (علیه السّلام)، فحبست سنه فضاق علیّ الحبس، وسهرت اللیله ودعوت الله تبارک وتعالی بدعاء ذکرت فیه محمّد وآل محمّد صلوات الله علیهم وسألت الله بحقّهم أن یفرّج عنّی.

فما استتمّ دعائی حتی دخل علیّ أبو جعفر محمّد بن علی (علیهما السلام) فقال لی: یا أبا الصلت ضاق صدرک؟

فقلت: إی والله.

ثم قال لی: إمض فی ودائع الله فإنّک لن تصل إلیه ولا یصل إلیک أبداً.

قال: قم، فأخرجنی ثمّ ضرب یده إلی القیود التی کانت علیّ ففکّها وأخذ بیدی وأخرجنی من الدار والحرسه والغلمان یروننی، فلم یستطیعوا أن یکلّمونی وخرجت من باب الدار:

ثمّ قال أبو الصلت: فلم ألتق المأمون إلی هذا الوقت.

زینه الرجال

ممّا أجاب الرضا (علیه السّلام) بحضره المأمون لصباح بن نصر الهندی وعمران الصابی عن مسائلهما قالا: فما بال الرجل یلتحی دون المرأه؟ قال (علیه السّلام):

زیّن الله الرجال باللحی وجعلها فصلاً یستدلّ علی الرجال من النساء.

نخله مریم

کانت نخله مریم العجوه، ونزلت فی کانون، ونزل مع آدم من الجنه العتیق والعجوه، منهما تفرقّ أنواع النخل.

تطهیر ورحمه

المرض للمؤمن تطهیر ورحمه، وللکافر تعذیب ولعنه، وانّ المرض ? یزال بالمؤمن حتی ? یکون علیه ذنب.

لطلب الولد

تزوجت ابنه جعفر بن محمود الکاتب فاحببتها حبّاً لم یحب احدا احداً مثله، وابطأ علی الولد فصرت الی أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام)

فذکرت ذلک له، فتبسم وقال:

اتخذ خاتماً فصّه فیروزج واکتب علیه (ربّ لاتذرنی فرداً وأنت خیر الوارثین).

قال: ففعلت ذلک، فما أتی علیّ حول حتی رزقت منها ولداً ذکراً.

إذا اراد الله امراً

إذا اراد الله أمراً سلب العباد عقولهم: فانفذ امره وتمت ارادته فإذا انفذ امره ردّ الی کل ذی عقل عقله، فیقول: کیف ذا ومن این ذا؟

المشیه والإراده

سئل (علیه السّلام) عن المشیئه والاراده فقال:

المشیئه الاهتمام بالشیء، والاراده اتمام ذلک الشیء.

ألم تقتله مره؟

انه اقر رجل بقتل ابن رجل من الانصار فدفعه عمر الیه لیقتله به فضربه ضربتین بالسیف حتی ظن انه هلک، فحمل الی منزله وبه رمق فبرئ الجرح بعد سته اشهر فلقیه الاب وجره الی عمر فدفعه الیه عمر فاستغاث الرجل الی امیر المؤمنین فقال لعمر:

ما هذا الذی حکمت به علی هذا الرجل؟

فقال: النفس بالنفس.

قال: ألم یقتله مره؟

قال: قد قتله ثم عاش.

قال: فیقتل مرتین؟

فبهت، ثم قال فاقض ما أنت قاض، فخرج (علیه السّلام) فقال للأب ألم تقتله مره؟

قال: بلی فیبطل دم ابنی؟

قال: ? ولکن الحکم ان تدفع الیه فیقتص منک مثل ما صنعت به. ثم تقتله بدم ابنک.

قال: هو والله الموت ولابد منه؟

قال: لابد أن یأخذ بحقه.

قال: فإنی قد صفحت عن دم ابنی ویصفح لی عن القصاص، فکتب بینهما کتاباً بالبراءه فرفع عمر یده الی السماء وقال: الحمد لله أنتم أهل بیت الرحمه یا أبا الحسن.

ثم قال: لولا علی لهلک عمر.

علی من دیه هذا؟

سألت أبا الحسن الثانی (علیه السّلام) عن رجل استغاث به قوم لینقذهم من قوم یغیرون علیهم لیستبیحوا أموالهم ویسبوا ذراریهم ونساءهم فخرج الرجل یعدو بسلاحه فی جوف اللیل لیغیثهم، فمر برجل قائم علی شفیر بئر یستقی منها فدفعه وهو ? یعلم ولا یرید ذلک

فسقط فی البئر ومات، ومضی الرجل فاستنقذ أموال الذین استغاثوا به، فلما انصرف قالوا: ما صنعت؟ قال: قد سلموا وآمنوا. قالوا: اشعرت ان فلاناً سقط فی البئر فمات؟ قال: أنا والله طرحته خرجت اعدو بسلاحی فی ظلمه اللیل وأنا أخاف الفوت علی القوم الذین استغاثوا بی، فمررت بفلان وهو قائم یستقی من البئر فزحمته ولم ارد ذلک فسقط فی البئر، فعلی من دیه هذا؟ قال:

دیته علی القوم الذین استنجدوا الرجل فأنجدهم وانقذ أموالهم ونساءهم وذراریهم، اما لو کان آجر نفسه باجره لکانت الدیه علیه وعلی عاقلته دونهم، وذلک ان سلیمان بن داود (علیه السّلام) أتته امرأه عجوز مستعدیه علی الریح فدعا سلیمان الریح فقال لها: ما دعاک الی ما صنعت بهذه المرأه؟

قالت: ان رب العزهبعثنی الی سفینه بنی فلان ? نقذها من الغرق وکانت قد اشرفت علی الغرق فخرجت فی سنتی عجلی الی ما أمرنی الله به فمررت بهذه المرأه وهی علی سطحها فعثرت بها ولم اردها فسقطت فانکسرت یدها.

فقال سلیمان: یارب بما احکم علی الریح؟

فأوحی الله الیه: یا سلیمان احکم بارش کسر هذه المرأه علی ارباب السفینه التی انقذتها الریح من الغرق فإنه ? یظلم لدیّ احد من العالمین.

پی نوشتها

- سوره آل عمران: 191.

- سوره آل عمران: 39.

- سوره البقره: 37.

- سوره التحریم: 12.

- سوره البقره: 124.

- کلمه الإمام المهدی (علیه السّلام) للإمام الشهید (رحمه الله) ص 6 سبب التألیف..

- مکارم الأخلاق: 8.

- سوره القلم: 4.

- مستدرک الوسائل ج 2 ص 242.

- التجارب والعبر للإمام الشیرازی (دام ظله) مخطوط.

- التجارب والعبر للإمام الشیرازی (دام ظله) مخطوط.

- التجارب والعبر للإمام الشیرازی (دام ظله) مخطوط.

- سوره الأحزاب: 33.

- سوره الأحزاب: 21.

- عیون الأخبار: ج 1 ص

27.

- بحار الأنوار: ج 49 ص 38.

- بحار الأنوار: ج 49 ص 38.

- عیون الأخبار: ج 1 ص 197.

- بحار الأنوار: ج 49 ص 101.

- فی رحاب أئمه أهل البیت: ج 4 ص 111.

- الصواعق المحرقه لابن حجر، راجع (فضائل آل الرسول) للإمام الشیرازی ص 158.

- الکامل فی التاریخ: ج 6 ص 263.

- الفصول المهمه لابن صباغ ص 245.

- المصدر السابق.

- راجع (منتهی الآمال) ج 2 ص 500 الفصل السادس من حیاه الإمام الرضا (علیه السّلام) النکته الثانیه.

- راجع (منتهی الآمال) ج 2 ص 500 الفصل السادس من حیاه الإمام الرضا (علیه السّلام) النکته الثانیه.

- علل الشرائع 1/251 - 256، ب 182، ح 9: حدّثنی عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار، قال: حدّثنی أبوالحسن علی بن محمّد بن قتیبه النیسابوری، قال: قال أبو محمّد الفضل بن شاذان النیسابوری: …

- علل الشرائع 1/119، ب 98، ح 1: حدّثنا الحسین بن أحمد، عن أبیه، قال: حدّثنا محمّد بن بندار، عن محمّد بن علی، عن محمّد بن عبد الله الخراسانی - خادم الرضا (علیه السّلام) - قال: …

- التوحید 293، ب 42، ح 3. حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار - ره - قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، قال: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن علیّ بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام)، أنّه دخل علیه رجل فقال له: یابن رسول الله ما الدلیل علی حدث العالم؟ فقال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/75، ب 32، ح 1: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی - رض - قال: حدثنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی،

- التوحید 269 - 270، ب 36، ح 6: حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار رضی الله عنه بنیسابور، سنه اثنین وخمسین وثلاثمأه، قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبه النیسابوری، قال: سمعت الفضل بن شاذان یقول: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/134، ب 11، ح 31: حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس - رض -، عن أبیه، قال: حدثنا محمّد بن بندار، عن محمّد بن علی الکوفی، عن محمّد بن علی الخراسانی - خادم الرضا (علیه السّلام) - قال: …

- الأنعام: 19.

- التوحید 284، ب 40 ح 3: حدّثنا علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنی الحسین بن الحسن، قال: حدّثنی بکر بن زیاد، عن عبد العزیز بن المهتدی، قال: سألت الرضا(علیه السّلام) عن التوحید، فقال: …

- أمالی الصدوق 487، ب 89، ح 2: حدثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبی هاشم الجعفری، قال: سمعت علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- التوحید 47/ ب 2، ح 9 و 10: حدّثنا محمّد بن القاسم المفسّر رحمه الله، قال: حدّثنا یوسف بن محمّد بن زیاد، وعلیّ بن محمّد بن سیّار، عن أبویهما، عن الحسن بن علی بن محمّد بن علی الرضا، عن أبیه، عن جدّه (علیهم السلام)، قال: …

- عیون أخبار الرضا 1/ 134، ب 11، ح 33: حدّثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی، قال: حدّثنا أبی، عن أحمد بن علی الأنصاری،

عن أبی الصلت عبد السلام بن صالح الهروی، قال: …

- هود: 7.

- معانی الأخبار 18، ب 13، ح 16: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید - رضی الله عنه - عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن عیسی، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/118، ب 11، ح 8: حدثنا عبد الله بن محمّد بن عبدالوهاب القرشی، قال: حدّثنا أحمد بن الفضل بن المغیره، قال: حدّثنا أبو نصر منصور بن عبد الله بن إبراهیم الاصبهانی، قال: حدّثنا علیّ بن عبد الله، قال: حدّثنا …

- الجاثیه: 29.

- الأنعام: 28.

- البقره: 30.

- التوحید 320 و 321، ب 49، ح 2: حدّثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی، قال: حدّثنا أبی عن أحمد بن علی الأنصاری، عن أبی الصلت عبد السلام بن صالح الهروی، قال: …

- هود: 7.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/129، ب 11، ح 24: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبد الله، عن محمّد بن عبید الله وموسی بن عمر، والحسن بن علیّ بن أبی عثمان، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/117، ب 11، ح 7: حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنا الحسین بن الحسن، قال: حدّثنا محمّد بن عیسی …

- التوحید 130 - ب 9، ح 11: حدّثنا علیّ بن أحمد بن عبد الله البرقی رحمه الله قال: حدّثنا أبی، عن جدّه أحمد بن أبی عبد الله، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، قال: …

- التوحید 337، ب 55، ح 5: حدثنا

محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- علل الشرائع 1/9 - 10، ب 9، ح 3: حدّثنا محمّد بن علی ما جیلویه رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع، عن محمّد بن زید، قال: جئت إلی الرضا(علیه السّلام) أسأله عن التوحید، فأملی علیّ: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 202، ب 46، ح 1: حدّثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی - رضی الله عنه - قال: حدّثنی أبی، قال: حدّثنا أحمد بن علی الأنصاری، عن الحسن بن الجهم، قال: قال المأمون للرضا (علیه السّلام): یا أبا الحسن فما تقول فی القائلین بالتناسخ؟ فقال الرضا (علیه السّلام): …

- قرب الإسناد 154 - 155: أحمد بن محمّد بن عیسی، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/130، ب 35، ح 9: حدّثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمد البیهقی، عن محمّد بن یحیی الصولیّ، عن محمّد بن موسی الرازی، عن أبیه قال: …

- التوحید 56، ب 2، ح 14: حدّثنا علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدّثنی علیّ بن العبّاس، قال: حدّثنی جعفر بن محمّد الأشعریّ، عن فتح بن یزید الجرجانی، قال: کتبت إلی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) اسأله عن شیء من التوحید، فکتب إلیّ بخطّه - قال جعفر -: وانّ فتحاً أخرج إلیّ الکتاب فقرأته بخطّ أبی

الحسن (علیه السّلام): …

- اصول الکافی 1/88، ح 2: عده من اصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، …

- علل الشرائع 2/396، ب 134، ح 1: حدثنا علیّ بن أحمد بن موسی قال: حدثنا محمّد بن أبی عبد الله، عن محمّد بن اسماعیل، عن علیّ بن العباس، عن القاسم بن الربیع الصحاف …

- التوحید 186 - 187، ب 29، صدر ح 2، واصول الکافی 1/120، صدر ح 2: حدثنا علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقاق قال: حدثنا محمّد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا علیّ بن محمّد، عن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) أنه قال: …

- علل الشرائع 1/14، ب 9، ح 13: حدثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، قال: حدثنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/80، ب 32، ح 13: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی الهمدانی، قال: حدّثنا علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- فروع الکافی 4/304، ح 1: علیّ بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی، عن یونس، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- بحار الأنوار 12/ 35،، ح 11، عن أمالی الصدوق و عیون أخبار الرضا (علیه السّلام): أبی، عن سعد، عن البرقی، عن محمّد بن علیّ الکوفی، عن الحسن بن أبی العقبه الصیرفیّ، عن الحسین بن خالد، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- کمال الدین 2/390، ب 38، ح 4: حدّثنا المظفّر بن جعفر بن المظفّر العلوی العمری السمرقندی

رضی الله عنه، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسعود، عن أبیه محمّد بن مسعود، عن جعفر بن أحمد، عن الحسن بن علیّ بن فضّال، قال: سمعت أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- بحار الأنوار 14/247، ح 31، عن عیون أخبار الرضا (علیه السّلام): بإسناده عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/201، ب 15 فی ضمن ح 1: حدثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی - رض - قال: حدّثنی أبی، عن حمدان بن سلیمان النیسابوری، عن علیّ بن محمّد بن الجهم أنّه قال: …

- الفجر: 16.

- الصافّات: 143 - 144.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/210 - 212، ب 18، ح 1: أحمد بن الحسین [الحسن خ ل] القطّان قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، قال: حدّثنا …

- الصافات: 102.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/202، ب 15، ح 1: حدّثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی (رض) عن أبیه، عن حمدان بن سلیمان النیسابوری، عن علیّ بن محمّد بن الجهم قال: …

- الفتح: 2.

- ص: 5 - 7.

- التوبه: 43.

- الزمر: 65.

- الأسراء: 74.

- بحار الأنوار 26/ 225، ح 5، عن قصص الأنبیاء: بالإسناد إلی الصدوق بإسناده عن ابن أورمه، عن محمّد بن أبی صالح، …

- المائده: 21.

- الفصول المختاره 1/17-18، قال: وحدّثنی الشیخ أدام الله عزّه أیضاً، قال: …

- آل عمران: 61.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/294، ب 28، ح 48: حدّثنا أحمد بن الحسن القطان، ومحمّد بن بکران النقاش، ومحمّد بن إبراهیم بن إسحاق [الطالقانی: خ ل] رضی الله عنهم، قالوا: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید

الهمدانی، قال: أخبرنا علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- معانی الأخبار 180، ح 1: حدّثنا عبدالواحد بن محمّد بن عبدوس رحمه الله، قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبه النیسابوری، عن حمدان بن سلیمان، عن عبد السلام بن صالح الهروی، قال: سمعت أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- رجال الکشی 2/781، ح 924: حدّثنی آدم بن محمّد قال: حدّثنی علی بن محمّد الدقّاق النیسابوری، قال: حدّثنی محمّد بن موسی السمان، قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 126/ ب 11، ح 20: حدّثنا أبی رضی الله عنه، قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، قال: حدّثنا أحمد بن عیسی، عن الحسن بن علیّ الخزّاز، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- تفسیر الإمام العسکری (علیه السّلام) 350، ح 236: قال علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 11/69، ح 27، عن قصص الأنبیاء: بإسناده عن ابن فضّال، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- بحار الأنوار 12/40، ح 27، عن قصص الأنبیاء: بإسناد إلی الصدوق، عن النقّاش، عن ابن عقده، عن علیّ بن الحسن بن الفضّال، عن أبیه، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- علل الشرائع 2/417 و 418، ب 157، ح 3: حدّثنا محمّد بن القاسم الاسترابادی المفسّر (رض) قال: حدّثنی یوسف بن محمّد بن زیاد وعلیّ بن محمّد بن یسار، عن أبویهما، عن أبی محمّد، عن آبائه، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- معانی الأخبار 52/ح3: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی (رضی الله عنه) قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یوسف بن سعید الکوفی قال: …

- اصول

الکافی 2/ 653- 654، ح 4: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی …

- قرب الإسناد 156: أحمد بن محمّد بن عیسی …

- اللیل: 1.

- اللّیل: 3-7.

- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج 1 ص 236، ب 23، ضمن ح1.

- یس: 1-4.

- الصافّات: 79.

- الصافّات: 109.

- الصافّات: 120.

- الصّافات: 130.

- تأویل الآیات الظاهره 577: روی الحسن بن أبی الحسن الدیلمی - رحمه الله - بإسناده عن رجاله …

- الفتح: 26.

- معانی الأخبار 102- 103: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی - رضی الله عنه - قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعید الکوفی، قال: حدّثنا علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/7، ح 3: حدّثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی - رضی الله عنه - قال: حدّثنی أبی، عن أحمد بن علیّ الأنصاری، عن الحسن بن الجهم قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/304، ب 28، ضمن ح 63: حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا الحسین بن أحمد المالکی عن أبیه، …

- الأنعام: 108.

- أمالی الصدوق 448، المجلس 82، ح 17: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمدانی قال: أخبرنا علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) أنّه قال: …

- بحار الأنوار 27/6، ح 11: عن أبی الصلت الهروی، عن الرضا صلوات الله قال: …

- أمالی الشیخ الطوسی 2/201-202، ب 25، ح 9: أخبرنا جماعه/ عن أبی المفضل،

عن اللیث بن محمّد العنبری، …

- علل الشرائع 2/ 463-464، ب 222، ح 10: حدّثنا حمزه بن محمّد العلوی، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمدانی قال: حدثنا المنذر بن محمّد قال: حدّثنا الحسین بن محمّد قال: حدّثنا سلیمان بن جعفر عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/46، ب 31، ح 174. وصحیفه الإمام الرضا (علیه السّلام) 37، ح 22. وبشاره المصطفی 3/131. ومناقب ابن شهر آشوب 3/330 بالأسانید الثلاثه عن الرضا، عن آبائه (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا 2/27، ب 31، ح 8. وصحیفه الرضا (علیه السّلام) 37، ح 24: بالأسانید الثلاثه، عن الرضا، عن آبائه (علیهم السلام)، قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/62، ب 31، ح 252: بإسناد التمیمی، عن الرضا، عن آبائه (علیهم السلام) قال.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/209، ب 17، ح 1: حدثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس، عن محمّد بن علی بن محمّد بن قتیبه، عن الفضل بن شاذان، قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- الصافّات: 107.

- أمالی الصدوق 111/المجلس 27، ح 2: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور، عن ابن عامر، عن عمّه، عن إبراهیم بن أبی محمود قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- أمالی الصدوق 112، المجلس 27، ح 4: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق، عن أحمد بن محمّد الهمدانی، عن علیّ بن الحسن بن علی بن فضّال، عن ابیه عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

اقبال الأعمال 578: روینا باسنادنا الی مولانا علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) انه قال: …

- بحار الأنوار 45/257 - 258، ح 15: قال العلاّمه

المجلسی: رأیت فی بعض مؤلّفات المتأخّرین أنّه قال: …

- اللوعه: حرقه الحزن والهویوالجد.

- تفسیر القمی 2/104-105: حدّثنی أبی، …

- النور: 35.

- الشوری: 13.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 235، ب 58، ح 6: حدثنا علی بن احمد بن محمّد بن عمران الدقاق - رضی الله عنه - عن محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، عن صالح بن أبی حماد، …

- بحار الأنوار 47/ 328 - 332: فی بعض تألیفات أصحابنا أنّه روی بإسناده …

- أیله: بالفتح مدینه علی ساحل بحر القلزم مما یلی الشام قیل هی آخر الحجاز وأوّل الشام.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 211 - 212، ب 47، ح 17: حدثنا احمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، قال: حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم قال: حدثنی …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 212 - 213، ب 47، ح 19: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، قال: حدثنی محمّد بن الحسن الصفار، عن احمد بن محمّد بن عیسی، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/221، ب 47، ح 39: حدثنا علی بن عبد الله الوراق، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن الهیثم بن أبی المسروق النهدی، …

- بطن مرّ: موضع وهو من مکّه علی مرحله.

- مناقب ابن شهر آشوب 4/341: …

- فروع الکافی 4/ 345 - 346، ح 6: عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن اسماعیل الرازی، …

- کشف الغمّه 3/147: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/265- 266. وکشف الغمّه 3/164-165. وکمال الدین 2/372-373، ب 35، ح 6: حدثنا احمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی قال: حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن

أبیه، …

- الأعراف، الآیه: 187.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/263-264، ب 66، صدر ح 34. وکمال الدین 2/373 - 374، ب 35، صدر ح 7: حدثنا الحسین بن ابراهیم بن احمد بن هشام المؤدب وعلی بن عبد الله الوراق، قالا: حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم، عن أبیه، ابراهیم بن هاشم، …

- قرب الاسناد 151: معاویه بن حکیم، عن احمد بن محمّد بن أبی نصیر [نصر خ ل] قال: وعدنا أبوالحسن الرضا (علیه السّلام) لیله الی مسجد دار معاویه فجاء (علیه السّلام) فقال: …

- الأنعام، الآیه: 98.

- قرب الإسناد 175: …

- الإختصاص 87: حدثنا احمد بن محمّد، عن أبیه وسعد [بن عبد الله] جمیعاً عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن حمزه، …

- أمالی الصدوق 61-62، المجلس 15، ح 10: حدثنا محمّد بن ابراهیم قال: اخبرنا احمد بن محمّد الهمدانی عن علی بن حسن بن علی بن فضّال، عن أبیه، …

- أمالی الصدوق 61، المجلس 15، ح 8. وعیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/256، ب 66، ح 9: حدثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل قال: حدثنا علی بن ابراهیم، عن أبیه، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/245، ب 64، ضمن ح 1: حدثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی قال: حدثنا أبی، عن محمّد بن یحیی، عن محمّد بن خلف الطاطری، …

- عیون المعجزات 118 - 119: روی عبد الرحمن بن محمّد …

- الإرشاد 319، واعلام الوری ب8، الفصل 2/346، واصول الکافی 1/322، ح 13: أخبرنی أبوالقاسم جعفر بن محمّد، عن محمّد بن یعقوب، عن الحسن بن محمّد …

- بحار الأنوار 60/228، ح 62، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

-

عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/260، ب 66، ح 21، حدثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی، قال: حدثنا أبی عن أحمد بن علیّ الأنصاری، عن أبی الصلت الهروی قال: …

- الخرائج والجرائح 1/ 359، ح 12، وبصائر الدرجات 345، ح 7، ب 14، ح 19، ودلائل الإمامه 172: …

- سیر أو حبل عریض.

- المحاسن 131، ب 1، ح 1: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: قال لی: …

- التمحیص 41، ح 42: …

- صفات الشیعه 3، ح 2: حدثنا أبی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن علی بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/50، ب 131، ذیل ح 192، وأمالی الصدوق 199، المجلس 42، ذیل ح 8: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن سهل بن زیاد الادمی، عن الحسن بن علی بن النعمان، عن محمّد بن اسباط، …

- تفسیر القمی 2/117: حدثنی أبی، عن جعفر وإبراهیم، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- الفرقان: 70.

- قضاء حقوق المؤمنین 31-32، ح 45: …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) ج 2 ص 51 ب 31 ح 196 وأمالی الصدوق 242 المجلس 49 ح 2: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن ابراهیم بن هاشم، عن علی بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن ابی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- کنز الکراجکی 1/356: قال: روی شیخنا المفید: …

- أمالی الصدوق 68 المجلس 17

ذیل ح 4 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/294 ب 28 ح 52 وروضه الواعظین 2/322: حدثنا محمّد بن ابراهیم بن اسحاق عن أحمد بن محمّد الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابیه قال: قال الرضا(علیه السّلام): …

- تحف العقول 446 - 447: قال (علیه السّلام) لأبی هاشم داود بن القاسم الجعفری: …

- تحف العقول 448 ومن ? یحضره الفقیه 2/174/2056: …

- اقبال الأعمال 657: وروینا باسنادنا الی محمّد بن داود القمی ایضاً باسناده فی کتابه المسمّی بکتاب الزیارات والفضائل الی أحمد بن هلال، عن احمد بن محمّد بن أبی نصیر البزنطی قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/121 - 127، ب 35 ح 1: حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبه النیسابوری، عن الفضل بن شاذان، قال: …

- فصلت: 42.

- العتمه: الثلث الأوّل من اللیل.

- البقره: 194.

- النجم: 38-39.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/114، ب 11، ح 1: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه، قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن الصقر بن دلف، عن یاسر الخادم قال: سمعت ابا الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- التوحید 362، ب 59، ح 10: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور - رحمه الله - قال: حدّثنا الحسین بن محمّد بن عامر، عن معلّی بن محمّد البصریّ، …

- التوحید 348، ب 56، ح 7: حدّثنا محمّد بن الحسن أحمد بن الولید (رحمه الله) قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب …

- تفسیر القمی 1/24: قال علیّ

بن إبراهیم القمی: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید، عن یونس، قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- الأعراف: 43.

- المؤمنون: 106.

- الحجر: 39.

- قرب الإسناد 156: أحمد بن محمّد بن عیسی، عن البزنطی قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- بحار الأنوار 5/ 201، ح 25 عن عیون أخبار الرضا (علیه السّلام): تمیم القرشی، عن أبیه، عن الأنصاری، …

- یونس: 100.

- بحار الأنوار 7/289، ح 7، عن تفسیر القمی: عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/77، ب 32، ح 7: حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبه، …

- غافر: 84 - 85.

- الأنعام: 158.

- یونس 90 إلی 92.

- کمال الدین 1/ 202، ب 21، ح 6: حدّثنا أبی قال: حدّثنا الحسن بن أحمد المالکی، عن أبیه، عن إبراهیم بن أبی محمود قال: قال الرضا(علیه السّلام): …

- بصائر الدرجات 428، ج 9، ب 5، ح 9: حدّثنا أحمد بن محمّد عمّن رواه عن صالح بن النضر، …

- بصائر الدرجات 429، ج 9، ب 6، ح 2: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن القاسم بن محمّد الزّیات …

- التوبه: 105.

- أمالی الصدوق 536-540، المجلس 97، ح 1: حدّثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه قال: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل قال: حدّثنا محمّد بن یعقوب قال: حدّثنا أبو محمّد القاسم بن العلاء: …

- الأنعام: 38.

- المائده: 5.

- البقره: 124.

- الأنبیاء: 72 - 73.

- آل عمران: 68.

- الروم: 56.

- القصص: 68.

- الأحزاب: 36.

- القلم: 36-41.

- محمّد: 24.

- الأنفال: 22-23.

- یونس: 35.

- البقره: 269.

- البقره: 249.

- النساء: 112.

-

النساء: 54-55.

- القصص: 5.

- محمّد: 8.

- غافر: 35.

- بصائر الدرجات 369، ج 8، ب 1، ح 4: حدّثنا إبراهیم بن هاشم قال: أخبرنا إسماعیل بن مهران قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/58، ب 31، ح 217: بإسناد التمیمی، عن الرضا، عن آبائه علیهم السلام قال: …

- کمال الدین: ج 1 ص 260، ب 24، ح 6: حدثنا محمد بن علی ما جیلویه (رضی الله عنه) قال: حدثنا علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن علی بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن علی بن موسی، عن أبیه، عن آبائه (علیهم السلام) قال …

- الشعراء: 227.

- الخصال 2/641، وأمالی الصدوق 196، المجلس 41، ح 11: حدثنا محمّد بن أحمد البغدادی الورّاق، قال: حدّثنا علیّ بن محمّد مولی الرشید قال: حدثنا دارم بن قبیصه بن نهشل قال: حدثنا علیّ بن موسی الرضا عن آبائه (علیهم السلام) …

- أمالی الصدوق 525، المجلس 94، ح 12: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور قال: حدثنا محمّد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن یعقوب بن یزید، قال: حدّثنی الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه (علیهم السلام) قال: …

- بصائر الدرجات 505 -506، ج 10، ب 18، ح 5: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن علیّ بن معبد، …

- الرحمن: 1-4.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/27، ب 31، ح 12. وصحیفه الإمام الرضا (علیه السّلام) 57، ح 108: بالأسانید الثلاثه عن الرضا، عن آبائه (علیهم السلام) قال: …

- کنز الفوائد 1/182: أخبرنی الحسین بن عبد الله بن علی، عن هارون بن موسی، عن أبی علی بن همام، عن

علی بن محمّد القمی الأشعری، عن منجح الخادم، …

- النساء، الآیه: 115.

- مناقب ابن شهر آشوب 4/ 334: …

- قرب الاسناد 151 - 152: معاویه بن حکیم، …

- کشف الغمّه 3/142: قال الآبی فی نثر الدرّ: …

- أمالی الصدوق 334 و 335، المجلس 64، ح 4: حدثنا أحمد بن محمّد بن أحمد السنانی المکتب (رض) قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله الکوفی قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، عن عبد العظیم بن عبد الله الحسنی، عن الإمام علیّ بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه الرضا علیّ بن موسی (علیهما السلام)، قال: …

- کمال الدین 2/370، ب 35، ح 2: حدثنا أبی رضی الله عنه قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مالک الفزاری، عن علیّ بن الحسن بن فضال، عن الریّان بن الصلت قال: سمعته یقول: سئل أبو الحسن الرضا (علیه السّلام) عن القائم فقال: …

- کمال الدین 2/652، ب 57، ح 12: حدثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، عن أحمد بن علیّ الأنصاری، …

- کمال الدین 2/371-372، ب 35، ح 5، وکفایه الأثر 270 - 271، واعلام الوری 434-435: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن علیّ بن معبد، …

- الشعراء: 4.

- کمال الدین 2/376، ب 35، ح 7، واعلام الوری 434: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی، قال حدّثنا علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، …

- أصول الکافی 2/52، ح 6: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

-

صفات الشیعه 50 - 51، ح 71: حدثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس العطار قال: حدثنا علی بن محمّد بن قتیبه، عن الفضل بن شاذان قال: قال علی بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- الخصال 1/ 178 - 179، ح 204: وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/227، ب 22، ح 3، ومعانی الأخبار 186، ح 2، حدثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید قال: حدثنا محمّد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن بکر بن صالح الرازی، …

- قرب الإسناد 155: محمّد بن عیسی، عن البزنطی قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- غافر: 44-45.

- العدد القویه 298 ب 23 ح 32: وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/124 ب 11 صدر ح 17: …

- العدد القویه 298 - 299 ب 23 ح 33: …

- العدد القویّه 299 ب 23 صدر ح 34: …

- الإحتجاج 2/225: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/ 307، ب 27، ح 68: حدّثنا أبی (رض) قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، عن یعقوب بن یزید، عن عبید بن هلال، قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الصدوق 68، المجلس 17، ح 4: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمدانی، عن علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبیه، قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- تفسیر الإمام العسکری (علیه السّلام) 344، ح 223: وقال علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- الإختصاص 245: قال الرضا (علیه السّلام):

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/290، ح 39: (حدّثنا) ابی رضی الله عنه، قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم،

عن أبیه، عن أبی حیون مولی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- بحار الأنوار 2/245، ح 53، عن السرائر: من جامع البزنطی، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- مناقب ابن شهر آشوب 4/353 إلی 355: …

- عیون أخبار الرضا (ع) 2/228، ب 54، ح 3: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی (رضی الله عنه) قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم، …

- قرب الإسناد 162: محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون الأخبار 2/5 ب 30 صدر ح 11: حدثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، عن محمّد بن یحیی العطار عن احمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن سنان، عن الرضا علی بن موسی (علیه السّلام) انه قال: …

- بحار الأنوار 13/266، ح 5، عن قصص الأنبیاء: بهذا الإسناد عن ابن عیسی، عن علی بن سیف، عن محمّد بن عبیده، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- علل الشرائع 1/77، ب 67، ح 1: حدّثنا أبی (رض) قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، عن یعقوب بن یزید، عن علیّ بن أحمد بن أشیم، عن سلیمان الجعفری، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/275 - 276، ب 28، ح 12: حدّثناأبو الفضل تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی الحمیری قال: حدّثنا أبی قال: أخبرنا أبو علی أحمد بن علی الأنصاری قال: حدّثنا أبو الصلت عبد السلام بن صالح الهروی قال: سمعت علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الصدوق 270، المجلس 53، ح 8: حدّثنا علیّ بن أحمد بن موسی قال: حدّثنا محمّد بن

أبی عبد الله الکوفی، عن سهل بن زیاد الأدمی، عن مبارک مولی الرضا، عن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- الجن: 26 - 27.

- الأعراف: 199.

- البقره: 177.

- اصول الکافی 2/73، ح 3: عده من أصحابنا، عن احمد بن أبی عبد الله، عن ابن فضّال، عن الحسن بن الجهم، قال: سمعت أبا الحسن (علیه السّلام) یقول: …

- مناقب ابن شهر آشوب 4/ 361: …

- روضه الکافی 230، ح 296: عده من أصحابنا، عن احمد بن محمّد، عن عبد الله بن الصلت، …

- فروع الکافی 2/23-24، ح 3: محمّد بن یحیی، عن محمّد بن صندل،عن یاسر، …

- آدم: أی أسمر اللون.

- أی القدماء.

- فروع الکافی 4/ 283، ح 2: الحسین بن محمّد، عن السیاری، …

- فروع الکافی 4/297، ح 8: علی بن محمّد بن بندار، عن احمد بن أبی عبد الله، عن نوح بن شعیب، …

- فروع الکافی 4/ 298، ح 10: علی بن محمّد بن بندار، عن احمد بن أبی عبد الله، عن نوح بن شعیب، عن یاسر الخادم ونادر جمیعاً قالا: قال لنا أبو الحسن (علیه السّلام): …

- کشف الغمه 3/217، واصول الکافی 1/496، ح 8: من کتاب الدلائل: …

- کمال الدین 2/645، ب 55، ح 5، وتفسیر العیاشی 2/20، ح 52: حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی قال: حدثناجعفر بن محمّد بن مسعود، عن أبی صالح خلف بن حمّاد الکشی، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن الحسین، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

-هود: 93.

- الأعراف: 71.

- الخصال 1/298 - 299، ح 70: وعیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/277، ب 28، ح

15: حدثنا أبی قال حدثنا أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن إبراهیم بن حمویه، عن محمّد بن عیسی الیقطینی قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- ثواب الأعمال 213: حدثنی محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن محمّد بن عیسی، عن عباس بن هلال قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الطوسی 2/263 - 264، ب 33، ح 11: ابن الشیخ الطوسی، عن والده، عن الحسین بن عبید الله، عن علی بن محمّد بن علی بن القاسم العلوی، عن محمّد بن أحمد بن محمّد المکتب، عن ابن محمّد الکوفی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن أبیه، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- بحار الأنوار 70/319، ح 33، عن الدره الباهره: …

- اصول الکافی 2/72، ح 3: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن اسماعیل بن بزیع، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/24، ب 31، ح 2: حدثنا علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق، ومحمّد بن أحمد السنانی والحسین بن إبراهیم بن أحمد المکتّب قالوا: حدثنا أبو الحسین محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن عبد العظیم بن عبد الله الحسنی عن محمود بن أبی البلاد قال سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- مشکاه الأنوار 30، ب 1. الفصل 6: عن معمر بن خلاّد قال الرضا (علیه السّلام): …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/49 - 50، ب 31، ح 192. وأمالی الصدوق 199، المجلس 42، ح 8: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، عن

أبیه، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن الحسن، بن علی بن النعمان، عن محمّد بن أسباط، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/12، ب 30، ح 27: حدثنا محمّد بن جعفر بن مسرور، عن الحسین بن محمّد بن عامر، عن معلی بن محمّد البصری، عن الحسن بن علی الوشاء قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- اصول الکافی 2/275، ح 29: أحمد بن محمّد الکوفی، عن علی بن الحسن المیثمی، عن العباس بن هلال الشامی، مولی لأبی الحسن موسی (علیه السّلام) قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- عیون الأخبار 2/180، ب 44، آخر ح 4: من کلام الرضا (علیه السّلام) المشهور قوله: …

- اصول الکافی 2/ 294، ح 5: علی بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن محمّد بن عرفه قال: قال لی الرضا (علیه السّلام): …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/258، ب 26، ح 13. والخصال 1/156، ح 196: حدثنا محمّد بن علی ما جیلویه قال حدثنی أبی، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن السیاری، عن الحارث بن الدلهاث، عن أبیه، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/13-14 ب 30 ح 31: حدثنا أبی (ره) قال: حدثنا علی بن موسی بن جعفر بن ابی جعفر الکمیدانی ومحمّد بن یحیی العطار عن احمد بن محمّد بن عیسی عن احمد بن محمّد بن ابی نصر البزنطی قال: سمعت ابا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- البقره: 67 وما بعدها ذیلها.

- المسک - بالفتح -: الجلد، سمی به لانه یمسک ما وراءه من اللحم والعظم.

- التبیع: ولد البقره فی اول سنه.

- المحاسن

423 - 424، ب 29، ح 214: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن نوح بن شعیب، عن یاسر الخادم ونادر، قالا: قال لنا أبو الحسن (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 75/97، ح 20: عن مشکاه الأنوار: عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- المحاسن 601، ب 3، ح 21: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، …

- المحاسن 602، ب 3، ح 23: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، قال: حدثنا عده من أصحابنا، عن علی بن أسباط: …

- اصول الکافی 2/124، ح 13: عده من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن عده من أصحابه، عن علی بن اسباط، عن الحسن بن الجهم، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: قال: …

- قصص الأنبیاء 273 ب 18 الفصل 6 ح 326: الصدوق باسناده عن ابن ارومه عن الحسن بن علی، عن الحسن بن الجهم، عن الرضا (علیه السلام) قال: …

- تحف العقول 442: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 442: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 445: …

- تحف العقول 446: قال (علیه السّلام): …

- کشف الغمه 3/142: …

- کشف الغمه 3/142 - 143: …

- اعلام الدین 307: …

- الحجر: 85.

- بحار الأنوار 3/261، ح 11: عن السرائر: السیّاری، قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- اصول الکافی 2/111، ح 1: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن محمّد بن عبید الله، قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الصدوق 112-113، المجلس 27، ح 5. وعیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/299، ب 28، ح 58: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه،

عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، …

- آل عمران: 38-39.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/180، ب 44، ح 4، وأمالی الصدوق 525، المجلس 94، ح 14: حدثنا الحسین بن أحمد البیهقی قال: أخبرنا محمّد بن یحیی الصولی قال: …

- کشف الغمه 3/87: …

- اقبال الاعمال 195: المهاجره الی الحسین صلوات الله علیه فی العشر الاواخر من شهر رمضان: روینا ذلک باسنادنا الی ابی المفضل قال: أخبرنا علی بن محمّد بن بندار القمی أجأزه قال: حدثنی یحیی بن عمران الاشعری، عن ابیه عن أحمد بن محمّد بن ابی نصر قال: سمعت الرضا علی بن موسی (علیهما السلام) یقول: …

- بحار الأنوار 82/169 ح 4 عن الهدایه: قال الرضا (علیه السّلام): …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/7 ب 30، ح 16 والخصال 2/620 فی ح الاربعمائه والفقیه 1/210 ح 637 وفروع الکافی 1/265 ح 6: حدثنا أبی (ره) عن سعد بن عبد الله، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمّد بن الفضیل، عن ابی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- فقه الرضا (علیه السّلام) 71 والفقیه 1/217 ح 651: قال (علیه السّلام): …

- روضه الواعظین 2/320 ودعوات الراوندی 272 ح 778: قال الرضا (علیه السّلام): …

- جمال الاسبوع 246 - 247 الفصل 27 وبلد الأمین 149: حدث محمّد بن هارون، عن ابیه هارون بن موسی، عن محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن یونس بن هشام، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- مکارم الاخلاق 137 ب 7 الفصل 1 والمحاسن 396 ب 2 ح 66: عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- فضائل الاشهر الثلاثه 96 ح 80

وصفحه 106 ح 97: حدثنا محمّد بن ابراهیم بن اسحاق، عن احمد بن محمّد الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابیه، عن ابی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- فضائل الاشهر الثلاثه 97 ح 82: عن محمّد بن ابراهیم بن اسحاق، عن احمد بن محمّد الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابیه، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- فضائل الاشهر الثلاثه 39 ح 18: حدثنا عثمان بن عبد الله بن تمیم القزوینی، عن ابیه، عن احمد بن علی الانصاری، عن عبد السلام بن صالح الهروی، قال: قال علی بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/255 ب 26 ح 6 والخصال 2/582 ح 6: حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوی، عن جعفر بن محمّد بن مسعود، عن ابیه، عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن محمّد بن الولید، عن العباس بن هلال قال: سمعت ابا الحسن علی بن موسی الرضا (علیهما السلام) یقول: …

- عیون الأخبار 2/51 ب 31 ح 198: حدثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی، عن ابیه، عن احمد بن علی الانصاری، …

- الطلاق: 3.

- امالی الصدوق 32 المجلس 8 ح 1 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/292 - 293 ب 28 ح 45 وفضائل الاشهر الثلاثه 45 ح 22: حدثنا محمّد بن اسحاق، عن احمد بن محمّد الهمدانی، …

- أمالی الصدوق 24 المجلس 5 ح 2 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/292 ب 28 ح 42 وفضائل الاشهر الثلاثه 44 - 45 ح 21: حدثنا محمّد بن

ابراهیم بن اسحاق، عن احمد بن محمّد الهمدانی، عن علی بن الحسین بن علی بن فضال، عن ابیه، قال سمعت علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الصدوق 501 المجلس 91 ح 6 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/292 ب 31 ح 212: حدثنا الحسن بن ابراهیم بن ناتانه، عن علی بن ابراهیم بن هاشم، عن ابیه، عن الریان بن الصلت قال: سمعت ابا الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- تحف العقول 417 وبحار الأنوار 88/4 ح 4: عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- عده الداعی 250 ب 5: عن الرضا (علیه السّلام): …

- قرب الاسناد 169: احمد بن محمّد بن عیسی، …

- بحار الأنوار 86/58 - 59 ح 65 عن البلد الأمین عن الرضا (علیه السّلام) قل فی طلب الرزق عقیب کل فریضه: …

- بحار الأنوار 86/191 ح 53 عن التهذیب: عن محمّد بن احمد بن یحیی، عن معاویه بن حکیم، عن معمر بن خلاد، عن الرضا (علیه السّلام) قال: سمعته یقول: …

- علل الشرائع 2/360 ب 79 ح 1 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/281 ب 28 ح 27: حدثنا محمّد بن ابراهیم بن اسحاق الطالقانی عن احمد بن محمّد بن سعید الکوفی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- تحف العقول 442: قال (علیه السّلام): …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/260 - 261 ب 66 ح 24 وعلل الشرائع 2/459 ب 221 ح 3 وکامل الزیارات 121 - 122 ب 43 ح 2 وفروع الکافی 2/567: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، عن محمّد بن

الحسن الصفار، عن احمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی الوشا قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السلام) یقول: …

- بحار الأنوار 100/124 ح 33: عن مؤلف المزار الکبیر عن شیخیه: عبد الله بن جعفر الدوریستی (ره) وشاذان بن جبرئیل باسنادهما الی الصدوق محمّد بن بابویه، عن ابیه عن سعد عن البرقی …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/115 ب 11 صدر ح 3: حدثنا احمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی عن علی بن ابراهیم بن هاشم عن ابیه، …

- النساء: 80.

- الفتح: 10.

- کامل الزیارات 331 ب 108 ح 9 والتهذیب 6/14 ب 5 ح 9: حدثنی الحسین بن محمّد بن عامر، عن المعلی بن محمّد، عن علی بن اسباط،..

- فرحه الغری 104 - 105 ب 8: اخبرنا الوزیر السعید نصیرالدین الطوسی، عن والده، عن السید فضل الله، عن ذی الفقار عن الطوسی، عن المفید عن محمّد بن احمد، عن محمّد بن بکران النقاش، عن الحسین بن محمّد المالکی، عن احمد بن هلال، …

- نوح: 28.

- ثواب الأعمال 50 ح 2 وکامل الزیارات 31 ب 8 ح 14: أبی، عن سعد بن عبد الله، عن احمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن محمّد بن سنان قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- کامل الزیارات 159 ب 65 ح 6: حدثنی أبی عن محمّد بن یحیی عن حمدان بن سلیمان عن عبد الله بن محمّد عن منیع بن الحجاج عن یونس، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- کامل الزیارات 164 ب 66 ح 10: حدثنی محمّد بن الحسن بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن احمد بن محمّد بن

عیسی، عن ابیه، عن عبد الله بن المغیره، عن عبد الله بن میمون القداح، …

- کامل الزیارات 148 ب 59 ح 7 وصفحه 299 ب 99 ح 6: … حدثنی محمّد بن جعفر الرزاز، عن محمّد بن الحسین عن محمّد بن اسماعیل بن بزیع، عن الخیبری، عن الحسین بن محمّد القمی قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 101/132 ح 65: روی مؤلف المزار الکبیر باسناده عن ابی القاسم محمّد بن علی عن ابی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- المناقب 4/329 والتهذیب 6/82 ب 30 ح 3: …

- ثواب الاعمال 123 ذیل ح 1 وکامل الزیارات 299 فی الهامش وبحار الأنوار 102/3 ح 10: أبی، عن سعد بن عبد الله، عن البرقی، …

- أمالی الصدوق 61 المجلس 15 ح 7 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/255 ب 66 ح 5 والبحار 102/31 ح 2: حدثنا محمّد بن ابراهیم عن احمد بن محمّد الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابیه، عن ابی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) انه قال: …

- ثواب الاعمال 123 ح 3 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/257 ب 66 ح 10 وأمالی الصدوق 104 المجلس 25 ح 3 وص 61 المجلس 15 ح 9 وکامل الزیارات 306 ب 101 ح 9: حدثنی محمّد بن الحسن عن محمّد بن الحسن الصفار عن احمد بن محمّد بن عیسی عن احمد بن محمّد بن ابی نصر البزنطی قال: قرأت فی کتاب أبی الحسن الرضا (علیه السّلام): …

أمالی الصدوق: 104 المجلس 25 ح4 وعیون أخبار الرضا (علیه السلام): 22/ 258 ب 66 ح 16: أبی، عن سعد بن

عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی ومحمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی، قال: سمعت الرضا (علیه السلام) یقول …

- الخصال 1/167 - 168 ح 220 وأمالی الصدوق 106 المجلس 25 ح 9 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/255 ب 66 ح 2: حدثنا علی بن احمد بن موسی عن محمّد بن ابی عبد الله الکوفی عن احمد بن محمّد بن صالح الرازی عن حمدان الدیوانی قال: قال الرضا (علیه السّلام) …

- عیون الاخبار 2/263 ب 66 ح 33: وأمالی الصدوق 489 المجلس 89 ح 8: حدثنا محمّد بن ابراهیم بن اسحاق الطالقانی عن احمد بن محمّد بن سعید الهمدانی عن علی بن الحسن بن فضال عن ابیه قال: سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- الخصال 1/144 ح 167 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/254 ب 66 ح 1: حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی عن علی بن ابراهیم عن ابیه، عن یاسر الخادم قال: قال علی بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/227 ب 52 ح 1 حدثنا محمّد بن علی ماجیلویه، عن علی بن ابراهیم بن هاشم، عن ابیه عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/261 ب 66 ح 27: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن احمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی الوشاء قال: قال ابوالحسن الرضا (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 102/44 ح 51: رأیت فی بعض مؤلفات اصحابناقال:

ذکر فی کتاب فصل الخطاب عن الرضا (علیه السّلام) انه قال: …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/271 - 272 وکامل الزیارات 303 والتهذیب 6/102 ب 46 ح 2: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن علی بن حسان قال: سئل الرضا (علیه السّلام) عن اتیان قبر أبی الحسن موسی (علیه السّلام) فقال: صلوا فی المساجد حوله، ویجزی فی المواضع کلها أن تقول: …

- بحار الأنوار 102/265-267 ح 4: عن بعض کتب الزیارات: حدث علی بن ابراهیم عن ابیه، عن سعد عن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/15. ب 30، ح 33: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن الریّان بن الصلت، قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- علل الشرائع 1/251-275، ب 181، ح 9: حدثنی عبدالواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار، قال: حدثنی ابوالحسن علی بن محمّد بن قتیبه النیسابوری قال: قال أبو محمّد الفضل بن شاذان النیسابوری: …

- البقره: 286.

- البقره: 185.

- البقره: 185.

- البقره: 185.

- المجادله: 4.

- البقره: 196.

- الأنعام: 160.

- التوبه: 122.

- الحج: 28.

- البقره: 196.

- حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبه النیسابوری، قال: قلت للفضل بن شاذان - لمّا سمعت منه هذه العلل -: أخبرنی عن هذه العلل التی ذکرتها عن الإستنباط والإستخراج وهی من نتائج العقل، أو هی ممّا سمعته ورویته؟

فقال لی: ما کنت أعلم مراد الله عزّ وجلّ بما فرض، ولا مراد رسول الله (صلی الله علیه وآله) بما

شرع وسنّ، ولا أعلل ذلک من ذات نفسی، بل سمعتها من مولای أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام) المرّه بعد المرّه والشیء بعد الشیء فجمعتها.

فقلت: فأحدّث بها عنک عن الرضا (علیه السّلام)؟

قال: نعم.

- علل الشرائع 2/592، ب 385، ح 43: حدّثنا علیّ بن أحمد رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن العبّاس، قال: حدّثنا القاسم بن الربیع الصحّاف، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 88 إلی 98، ب 33، ح 1: (حدّثنا) محمّد بن ماجیلویه رحمه الله، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علیّ الکوفی، عن محمّد بن سنان، وحدّثنا علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق، ومحمّد بن أحمد السنانی، وعلیّ بن عبد الله الورّاق، والحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المکتّب رضی الله عنهم، قالوا: حدّثنا محمّد بن أبی عبد الله الکوفی، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن العبّاس، قال: حدّثنا القاسم بن الربیع الصحّاف، عن محمّد بن سنان، وحدّثنا علیّ بن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، وعلیّ بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفه، وأبو جعفر محمّد بن موسی البرقی بالری رحمهم الله، قالوا: حدّثنا محمّد بن علیّ ما جیلویه، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه: …

- آل عمران: 186.

- الأنفال: 35.

- البقره: 30.

- النساء: 9.

- المائده: 106.

- الشوری: 49.

- الأحزاب: 5.

- النور: 60.

- النساء: 34.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/236، ب 58، ح 9: حدثنا علیّ بن عبد الله الورّاق، رضی الله عنه قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن الحسین بن أبی قتاده، عن محمّد بن سنان قال: قال

أبو الحسن الرضا (علیه السّلام): …

- قرب الإسناد 148، وعیون أخبار الرّضا (علیه السّلام) 2/14، ب 30، ح 32: …

- امالی الشیخ الطوسی 1/326 - 327، ب 11، ح 93، والخرائج والجرائح 2/872، ح 89، وفروع الکافی 4/266، ح 9، وکامل الزیارات 285، ب 95، ح 2، والتهذیب 9/89، ح 112: ابن الشیخ الطوسی، عن والده، عن أبی خنیس، عن محمّد بن عبد الله، عن أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، عن علیّ بن الحسن بن علیّ بن فضال، عن جعفر بن إبراهیم بن ناجیه، …

- فروع الکافی 4/225، ح 3: عده من اصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أبی عبد الله الجامورانی، عن سلیمان الجعفری قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- فقه الرضا (علیه السّلام) 254، ب 37: قال الرضا (علیه السّلام): …

- فقه الرضا (علیه السّلام) 157 - 158، ب 20: قال الرضا (علیه السّلام): …

- الاختصاص 242: قال الرضا (علیه السّلام): …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/98-99 ب 33 ح 2 وعلل الشرائع 2/475 ب 224 ح 1: حدثنا محمّد بن موسی بن المتوکل عن علی بن الحسین السعد آبادی، عن البرقی عن ابیه عن محمّد بن سنان، قال: سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- عیون الاخبار 1/289 ب 28 ح 36: حدثنا أبی رضی الله عنه قال: حدثنا احمد بن ادریس، عن محمّد بن احمد بن عمران الاشعری، عن محمّد بن عیسی بن عبید رفعه الی أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) انه قال: …

- بحار الأنوار 84/371 عن المعتبر: قال الرضا (علیه السّلام): …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/192 ب 14

ضمن ح 1 وأمالی الصدوق 82 المجلس 81 ضمن ح 3: حدثنا احمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی والحسین بن ابراهیم وعلی بن عبد الله الوراق قالوا: حدثنا علی بن ابراهیم، عن القاسم بن محمّد البرمکی عن ابی الصلت الهروی قال: قال الرضا (علیه السّلام) لعلی بن محمّد بن الجهم: …

- آل عمران: 7.

- تفسیر العیاشی 1/18 ح 3: عن یعقوب بن یزید عن یاسر، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- التوحید 223 - 224 ب 30 ح 2 وأمالی الصدوق 438 المجلس 81 ح 13 وعیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 2/56 ب 36 ح 209: حدثنا جعفر بن محمّد بن مسرور، عن محمّد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن ابیه، عن ابراهیم بن هاشم …

- عیون الاخبار 2/89 - 90 ب 33 ضمن ح 1 وعلل الشرائع 2/369 ب 90 ح 3: فی علل ابن سنان عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- آل عمران: 186.

- قرب الإسناد 170: محمّد بن الحسین بن ابی الخطاب، …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/257، ح 11: حدثنا محمّد بن الحسن بن احمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن حمزه الأشعری، قال: حدثنی یاسر الخادم قال: سمعت ابا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- تحف العقول: 446.

- فروع الکافی 1/502، ح 19: عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال: ذکرت للرضا (علیه السّلام) شیئاً فقال: …

- اصول الکافی 2/59، ح 9: الحسین بن محمّد، عن معلی بن محمّد، عن علی بن اسباط قال: سمعت أبا الحسن الرضا

(علیه السّلام) یقول: …

- الکهف: 82.

- أمالی الشیخ الطوسی 2/98: أخبرنا جماعه، عن أبی المفضلّ قال: حدّثنی مسعر بن علی بن زیاد المقرئ فی مسجد بردعه، قال: حدّثنا جریر بن أحمد بن أحمد أبو مالک الأیادی - القاضی - قال: سمعت العبّاس بن المأمون قال: سمعت … المأمون یقول: قال لی علیّ بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- رجال الکشی 2/783، ح 929: علی بن محمّد القتیبی قال: حدّثنی أبو محمّد الفضل بن شاذان، قال: حدّثنی أبو جعفر البصری، وکان ثقه فاضلاً صالحاً، قال: …

- التوحید 95، ح 14: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علیّ بن سیف بن عمیره: …

- التوحید.

- الشوری: 11.

- البقره: 137.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/75، ب 32، ح 2: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/ 235، ب 58، ح 7: (حدّثنا) أبو محمّد جعفر بن نعیم الشاذانی رضی الله عنه، قال: أخبرنا أحمد بن إدریس، قال: حدّثنا إبراهیم بن هاشم، عن إبراهیم بن محمّد الهمدانی قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- المؤمنون: 101 إلی 103.

- فروع الکافی 1/229، ح 9: محمّد بن یحیی: …

- فید قلعه فی طریق مکّه.

- علل الشرائع 1/30، ب 24، ح 1: حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی رضی الله عنه، قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن عبد السلام بن صالح الهروی، قال: قال الرضا (علیه السّلام): …

- علل الشرائع 2/393، ب

131، ح 5: حدّثنا محمّد بن الحسن رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن محمّد بن سنان، عن طلحه بن زید، عن عبدوس بن أبی عبیده قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- اصول الکافی 2/364-365، ح 2: علی بن محمّد، عن محمّد بن جمهور، عن أحمد بن الحسین، عن أبیه، عن إسماعیل بن محمّد، عن محمّد بن سنان، قال: کنت عند الرضا (علیه السّلام) فقال لی: …

- تفسیر القمی 1/248: (واتل علیهم نبأ الذی آتیناه آیاتنا فانسلخ منها فأتبعه الشیطان فکان من الغاوین) (الأعراف: 175) فإنّها نزلت فی بلعم بن باعوار، وکان من بنی إسرائیل.

وحدّثنی أبی، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) أنّه اعطی بلعم بن باعورا الإسم الأعظم، فکان یدعو به فیستجاب له فمال إلی فرعون، فلمّا مرّ فرعون فی طلب موسی وأصحابه قال فرعون لبلعم: ادع الله علی موسی وأصحابه لیحبسه علینا، فرکب حمارته لیمرّ فی طلب موسی وأصحابه فامتنعت علیه حمارته، فأقبل یضربها فأنطقها الله عزّوجلّ: فقالت: ویلک علی ماذا تضربنی؟ أترید [أن] أجیء معک لتدعو علی موسی نبیّ الله وقوم مؤمنین؟ فلم یزل یضربها حتی قتلها، وانسلخ الإسم الأعظم من لسانه، وهو قوله: (فانسلخ منها فأتبعه الشیطان فکان من الغوین، ولو شئنا لرفعناه بها ولکنّه أخلد إلی الأرض وأتبع هواه فمثله کمثل الکلب إن تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث) (الأعراف: 175 - 176) وهو مثل ضربه. فقال الرضا (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 14/371، ح 11، عن قصص الأنبیاء: الصدوق، عن أبیه، عن محمّد العطّار، عن الأشعری، عن السیّاری، عن إسحاق بن إبراهیم، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

-

علل الشرائع 2/578، ب 385، ح 4: أبی رحمه الله قال: حدّثنا القاسم بن محمّد بن علیّ بن إبراهیم النهاوندی، عن صالح بن راهویه، عن أبی حیون مولی الرضا، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- بحار الأنوار 16/276، ح 114، عن الکافی: العدّه عن سهل، عن النهدی، عن موسی بن عمر بن بزیع، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- المحاسن 418، ب 23، ح 184: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 1/258 - 259، ب 26، ح 16: حدثنا أبو منصور أحمد بن إبراهیم الخوری قال: حدثنا زید بن محمّد البغدادی، قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمّد الطائی قال: حدّثنا أبی قال: حدّثنا علیّ بن موسی الرضا عن أبیه، عن آبائه، عن علیّ بن أبی طالب (علیهم السلام) قال: …

- فروع الکافی 4/451، ح 4: عده من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن علی الوشاء، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: سمعته یقول: …

- الأعراف: 32.

- المحاسن 2/39، ب 1، ح 39. وفروع الکافی 2/52، ح 12: احمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه: …

- البلد: 11.

- فروع الکافی 2/181، ح 4: محمّد بن یحیی، عن علی بن ابراهیم الجعفری: …

- الخصال 2/386 - 387، ح 72: حدثنا محمّد بن الحسن قال: حدثنا محمّد بن یحیی العطار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن السیّاری: …

- الأربعاء ? یدور: یعنی اخر اربعاء من الشهر.

- مکارم الأخلاق 264، وفروع الکافی 4/539، ح 13: عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

-

فروع الکافی 4/360، ح 6: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن محمّد القاسانی، عن أبی أیوب المدینی، عن سلیمان بن جعفر الجعفری، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام): …

- المحاسن 445، ب 43، ح 327: أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن معمر بن خلاد قال: سمعت أبا الحسن الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- الخصال 1/54-55، ح 74: حدثنا أبی، عن أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن علی بن إسماعیل، عن محمّد بن عمرو بن سعید، عن بعض أصحابه، قال: …

- الفرقان: 67.

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/12، ب 30، ح 26: حدثنا أبی، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن یاسر الخادم، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

= عیون الأخبار 1/276-277، ب 28، ح 13. والخصال 1/282، ح 29: حدثنا أحمد بن هارون الفامی قال: حدثنا محمّد بن جعفر بن بطه، عن محمّد بن علی بن محبوب، عن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع قال: سمعت الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الصدوق 359، المجلس 68، ح 5. وروضه الواعظین 2/454: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد بن مالک الکوفی، عن محمّد بن أحمد المدائنی، عن فضل بن کثیر، عن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) قال: …

- اصول الکافی 2/150، ح 3: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن محمّد بن عبید الله قال: قال أبو الحسن الرضا (علیه السّلام): …

- بحار الأنوار 74/167، ضمن ح 34، عن الدره الباهره: قال الرضا (علیه السّلام): …

-

عیون الأخبار 2/131، ب 35، ح 12: حدثنا الحاکم الحسین بن أحمد البیهقی، قال: حدثنا محمّد بن یحیی الصولی، عن أبی ذکوان، عن إبراهیم بن العباس، قال: سمعت علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) یقول: …

- أمالی الطوسی 1/82، ب 3، ح 33. وأمالی المفید 194-195، المجلس 37، ح 8: ابن الشیخ الطوسی، عن شیخه، عن والده، عن محمّد بن محمّد، عن عمر بن محمّد الزیات، عن علی بن مهرویه القزوینی، عن داود بن سلیمان الغازی قال سمعت الرضا علی بن موسی (علیهما السلام) یقول: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/42، ب 31، ح 38، وصحیفه الرضا (علیه السلام) 69-70، ح 155: بالإسانید الثلاثه، عن الرضا، عن آبائه (علیهم اسلام) قال: …

- مکارم الأخلاق 79، ب 5، الفصل 1: من کتاب اللباس …

- المهیره: الحره، لانها تنکح بمهر، والسریه - کذریه -: الأمه التی تسریتها.

- مکارم الإخلاق 71، ب 5، الفصل 3 …

- عیون اخبار الرضا (علیه السّلام) 1/279، ب 28، ح 21. والخصال 2/392. ح 90: حدثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطار، عن أبیه، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الاشعری، عن معاویه بن حکیم، عن معمر بن خلاد، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- قرب الإسناد 157: أحمد بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- الأعراف: 32.

- مکارم الأخلاق 319 ب 10 الفضل 4: عن الحسن بن الجهم قال: …

- ثواب الأعمال 168 ح 6: حدثنی الحسین بن أحمد عن ابیه، عن محمّد بن أحمد، عن ابراهیم بن هاشم، عن موسی بن أبی الحسن، عن أبی الحسن الرضا (علیه

السّلام) قال: …

- عیون الأخبار 2/11-12 ب 30 ح 25: حدثنا أبی عن علی بن ابراهیم بن هاشم عن محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن محمّد بن عرفه، قال: قال أبو الحسن الرضا (علیه السّلام): …

- عیون الأخبار 2/84 ب 32 ح 26 وعلل الشرائع 2/499 ب 258 ح 2: حدثنا الحسین بن أحمد بن ادریس، عن ابیه، عن احمد بن محمّد بن عیسی، عن ابن أبی نصر، …

- البنش: عشرون درهماً وهو نصف أوقیه.

- تحف العقول 442: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 443: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 445: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 445: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 446: قال (علیه السّلام): …

- تحف العقول 448: …

- بحار الأنوار 104/131 ح 27 عن عده الداعی قال الرضا (علیه السّلام): …

- قرب الأسناد 162: أحمد بن محمّد بن عیسی، …

- مکارم الأخلاق ص 206: یستحب ان یخطب بخطبه الرضا (علیه السّلام) تبرکاً بها لأنها جامعه فی معناها وهو: …

- الفرقان: 56.

- النور: 32.

- اعلام الدین 307: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/173، ب 42، ضمن ح 1: الورّاق والمکتب وحمزه العلوی والهمدانی جمیعاً عن علی، عن أبیه، عن الهروی، وحدثنا جعفر بن نعیم بن شاذان، عن احمد بن ادریس، عن ابراهیم بن هاشم، …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/182، ب 44، ضمن ح 5: حدثنا تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی قال: حدثنی أبی، عن أحمد بن علی الأنصاری قال: …

- عیون أخبار الرضا (علیه السّلام) 2/205 - 206، ب 47 ضمن ح 5: …

- مکارم الأخلاق 386: …

- الغالیه: أخلاط من الطیب.

- من ?

یحضره الفقیه 2/272: ح 2416، واصول الکافی 2/543-544، ح 12: روی علیّ بن اسباط، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: قال لی: …

- ثواب الأعمال 131: حدثنی محمّد بن الحسن بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن علی، عن الحسن بن الجهم، عن إبراهیم بن مهزم، عن رجل، عن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- إقبال الأعمال 239: عن مولانا علی بن موسی الرضا صلوات الله علیه فی یوم عرفه: …

- طب الأئمه (علیهم السلام) 41: محمّد بن حامد، عن خلف بن حماد، …

- طب الأئمه (علیهم السلام) 37-38: محمّد بن کثیر الدمشقی، عن الحسن بن علی بن یقطین قال: …

- طب الأئمه (علیهم السلام) 37: علی بن اسحاق البصری، عن زکریا بن آدم المقرئ - وکان یخدم الرضا علی بن موسی (علیه السّلام) بخراسان - قال: قال الرضا (علیه السّلام) یوماً: …

- أمالی المفید 168 ب 32 ح 4 وأمالی الطوسی 1/33-34 ب 2 ح 5: أخبرنی احمد بن محمّد بن الحسن بن الولید، عن ابیه، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن احمد بن عیسی عن الریان بن الصلت، قال: سمعت الرضا علی بن موسی (علیه السّلام) یدعوا بکلمات فحفظتها عنه، فما دعوت بها فی شدّه إلاّ فرج الله عنّی وهی: …

- جمال الأسبوع 512-519 الفصل 47: حدّث زید بن جعفر العلوی عن اسحاق بن الحسن، عن محمّد بن همام بن سهیل ومحمّد بن شعیب بن احمد معاً، عن شعیب بن أحمد المالکی عن یونس بن عبد الرحمن، عن مولانا أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام) انه کان یأمر بالدعاء للحجه صاحب الزمان (علیه السّلام)

فکان من دعائه له صلوات الله علیهما: …

- فضائل الاشهر الثلاثه 96 ح 81 وصفحه 106 ح 98: عن محمّد بن ابراهیم بن اسحاق، عن احمد بن محمّد الهمدانی، عن علی بن الحسن بن علی بن فضال، عن ابیه، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السّلام): …

- مهج الدعوات 333 من کتاب تعبیر الرؤیا لمحمّد بن یعقوب الکلینی: احمد، عن الوشاء، عن أبی الحسن الرضا (علیه السّلام) قال: …

- مکارم الأخلاق 270 ودعوات الراوندی 18: عن الرضا (علیه السّلام) انه کان یقول لاصحاب