آیات الغدیر

اشاره

مولف:علی الکورانی العاملی

مجله حوزه

مقدمه الطبعه الثانیه

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله رب العالمین، وأفضل الصلاه وأتم السلام علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین آیات الغدیر وخطب النبی الست فی حجه الوداع آیات الغدیر الثلاث، وهی قوله تعالی: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک..) وآیه: (الیوم أکملت لکم دینکم..).. وآیه: (سأل سائل بعذاب واقع..) ..هی جزء من مجموع الآیات التی نزلت فی علی وأهل البیت علیهم السلام، وقد ألف قدماء المفسرین والمحدثین حتی السنیون منهم، کتباً خاصه فی الآیات التی أنزلها الله تعالی فی أهل بیت نبیه، والأحادیث التی قالها فیهم النبی صلی الله علیه وآله، الذی لاینطق عن الهوی. نذکر منها: کتاب الحافظ أبی نعیم الأصفهانی باسم (ما نزل فی علی من القرآن). وکتاب النسائی صاحب الصحیح باسم (خصائص أمیرالمؤمنین علی). وهما کتابان معروفان مطبوعان.. وکتاب (الولایه) للمؤرخ الطبری، فی جزءین، غیر مطبوع. وأثناء بحثنا لآیات الغدیر الثلاث، وجدناها مرتبطه بخطب النبی الست فی حجه الوداع ارتباطاً وثیقاً.. فکان لابد أن نبحث هذه الخطب وما فیها من أوامر النبی المؤکده لأمته باتباع الثقلین من بعده: القرآن والعتره.. وخاصهً بشارته صلی الله علیه وآله فی خطبه عرفات بأن الله تعالی حل مشکله الحکم فی هذه الأمه، واختار لها من بعده اثنی عشر إماماً ربانیاً، علیهم السلام.. وقد أوجب ذلک علینا أن نبحث العلاقه التی کانت قائمه بین النبی صلی الله علیه وآله وزعماء قریش فی صراع نبی الاسلام معهم، وقضیه حکم أهل بیته من بعده صلی الله علیه وآله. ومع أن الکتاب لم یقتصر علی تفسیر آیات الغدیر بالمعنی الإصطلاحی، فقد أبقینا اسمه (آیات الغدیر) لأن خطب النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع.. آیات

نبویه أیضاً لغدیر علی علیه السلام.. والحمد لله أن الکتاب لقی استقبالاً حسناً من العلماء والعموم، ونفدت طبعته فی وقت قیاسی.. فتوفقنا لاعاده النظر فیه، وتنقیحه وتبویبه من جدید لتکون فصوله وفقراته أدق وأحسن تسلسلاً. نرجو أن تکون بحوثاً مفیده، وأن ینفعنا الله تعالی بها فی آخرتنا، ویشملنا بشفاعه النبی وآله الطاهرین صلی الله علیه وآله. مرکز المصطفی للدراسات الإسلامیه علی الکورانی العاملی فی العشرین من ربیع الثانی1422

تمهید

ثلاث مسائل فی عمل الأنبیاء

توجد ثلاث مسائل فی عمل الأنبیاء والرسل علیهم السلام لم یعطها الباحثون حقها فی تدوین سیرتهم، ودراسه أعمالهم: المسأله الأولی: أن أصل مهمتهم علیهم السلام هو تبلیغ الناس رساله ربهم فقط.. فالمحور الذی یدور علیه عمل النبی والرسول هو التبلیغ والأداء، من أجل إقامه الحجه لربه عزوجل علی عباده.. فالرسول مبلغُ رسالهٍ ومؤدیها.. وهو یتقی ربه سبحانه ویخاف من غضبه وعذابه إن قصر فی الأداء، أو خالف حرفاً مما کلف بأن یؤدیه! ولذا تراه یشهد الناس علی أنه أدی إلیهم، لیشهدوا له عند ربه. والرسول مبلغٌ، ولیس له إجبار الناس علی قبول الهدی، ولا علی الإلتزام به.. ولا یمکنه ذلک من تلقاء نفسه. فالقاعده الثابته التی استوعبها الرسول أنه لاإجبار ولاإکراه فی الدین الإلهی.. وحریه الناس یجب أن تبقی محفوظه، لیؤمنوا إن شاؤوا أو یکفروا.. ویلتزموا بالدین أو ینحرفوا عنه.. لأن ذلک معنی فتح مدرسه الحیاه فی هذه الدار، وامتحان الناس فیها بالهدی والضلال، وإعطائهم القدره علی فعل الخیر أو الشر.. ثم محاسبتهم فی مرحلهٍ لاحقهٍ.. فی دارٍ أخری. فالإجبار علی الدین إذن.. یتنافی مع أصول الإمتحان، وحریه الإختیار. والمسأله الثانیه: أن هدف الأنبیاء والرسل علیهم السلام یترکز علی القضایا (الکبری) فی حیاه الناس ومسار المجتمعات.. فالرسول علیه السلام مهندس ربانی،

ولکنه مهندس مدن ومجتمع، ومسیره تاریخ. وأعماله یجب أن ینظر إلیها بهذا المنظار وأن تقاس بهذا المقیاس، وأن یسأل الباحث نفسه: ماذا کان سیحدث فی ثقافه الناس ومسار التاریخ، لو لم یبعث هذا الرسول، وماذا حدث بسبب بعثته وأدائه لرسالته؟ أو یسأل: کیف کانت حاله العالم الوثنیه الیوم، لولم یبعث إبراهیم علیه السلام ویرسی أسس التوحید ویزرع أصوله فی مسیره المجتمع الإنسانی ؟! أو کیف کانت حاله البلاد العربیه، والعالم فی عصرنا، لو لم یبعث نبینا صلی الله علیه وآله، ولم یُحِْدثْ هذا المد الأخیر من التوحید والحضاره؟! لقد کان عمله صلی الله علیه وآله (تکوین أمه) ودفعها لتأخذ موقعها فی مصاف أمم العالم، بل فی ریادتها.. وتزویدها بأحسن ما یمکن من مقومات الأمه، مضموناً وشکلاً.. کان عمله إنشاء سفینه، وإطلاقها فی بحر شعوب العالم ومجری التاریخ.. وکان حریصاً أن یکون ربانها بعده أهل بیته، الذین اصطفاهم الله وطهرهم، وأورثهم الکتاب.. ولکن إن لم تقبل الأمه بقیادتهم، فلیکن الربان من یکون حتی یبلغ الله أمره فی هذه الأمه، ثم یبعث فیها المهدی الموعود علیه السلام. والمسأله الثالثه: أن الجانب الذاتی فی الرسول علیه السلام موجود ومؤثر دون شک، فهو مفکر، نابغ، مخطط، فاعل مختار.. ولکن الذاتیه فی عمله ضئیله جداً!وما یقابل الذاتیه هنا لیس الآلیه، بل طلب التوجیه من ربه دائماً عن قناعه، وإیمان، وتعبد. الرسول یجتهد فی أمور، شخصیه أو عامه.. ولکن مساحه الأمور التی یسمح لنفسه أن یجتهد فیها ویعمل فیها برأیه، لاتشکل إلا جزءً قلیلاً من مساحه عمله الواسع الکبیر! فمثله کمثل مهندس أرسله رئیسه لتنفیذ مشروع کبیر، وهو مقتنع أن علیه أن یتصل دائماً برئیسه، لیأخذ منه التعلیمات الحکیمه الصحیحه، حتی لایقع فی أخطاء

ضاره.. فهو یعمل ویفکر وینفذ، ولکنه علی اتصال دائم بمرکزه، یأخذ منه مراحل الخارطه، ویستشیره فی رفع إشکالات التنفیذ! وهذا المثل، مصغر آلاف المرات عن مهمه الرسول علیه السلام. أما مرکز توجیهه وتسدیده، فإنه لا یقاس بالله سبحانه أحد، ولا بفعله فعل أحد. وعلی هذا، یجب علینا فی دراسه سیره نبینا صلی الله علیه وآله أن ندخل فی حسابنا هذه الأمور الثلاثه:- أنه مبلغ ما أمر به.- وأن عمله إنشاء أمه وإطلاقها فی مسیره التاریخ. وأن عمله دائماً بتوجیه ربه ولیس من عند نفسه.. والمتأمل فی سیرته صلی الله علیه وآله یلمس هذه الحقیقه لمساً، وأن الله تعالی کان یدیر أمره من أول یوم إلی آخر یوم، وکان الرسول یطیع وینفذ.. مسلماً أمره إلی ربه، واثقاً به، متوکلاً علیه، راضیاً بقضائه وقدره.. ولذا جاءت نتائج عمله فوق ما یتصور العقل البشری، وفوق ما یمکن لکل مهندسی المجتمعات، ومنشئی الأمم، ومؤسسی الحضارات.. لقد استطاع الرسول صلی الله علیه وآله أن یحدث مداً عقائدیاً حضاریاً عالمیاً فی أقل مده، وأقل کلفه من الخسائر البشریه والمادیه.. فرغم شراسه الأعداء والحروب لم تبلغ قتلی الطرفین ألف قتیل!! وما ذلک إلا بسبب أن إداره الرسول صلی الله علیه وآله کانت من ربه عزوجل.. کان القرآن یتنزل علیه باستمرار من أول بعثته إلی قرب وفاته، وکان جبرئیل علیه السلام یأتیه دائماً، بآیات قرآنٍ، أو وحی غیر القرآن، وأوامر وتوجیهات، وأجوبه... إلخ. وما أکثر الأمثله فی سیرته صلی الله علیه وآله علی ذلک، فهی ملیئه بالتدخل الإلهی والرعایه فی کبیر أموره وصغیرها.. وهی تدل علی أنه صلی الله علیه وآله ما کان یتصرف من عند نفسه إلا فی تطبیق الخطوط العامه التی أوحیت إلیه

أو تنفیذ الأوامر التفصیلیه التی بلغه إیاها جبرئیل علیه السلام.. وکثیراً ما کان یتوقف عن العمل، ینتظر الوحی! وقد ورد أنه صلی الله علیه وآله قال: أوتیت الکتاب ومثله معه، أی ما کان جبریل یأتیه به من السنن، (الإیضاح:215) وأن جبریل کان ینزل علیه بالسنه کما ینزل بالقرآن (الدارمی:145:1). وهذه التوجیهات شملت حله وترحاله، ورضاه وغضبه صلی الله علیه وآله بل شملت حتی أموره الشخصیه، من زواجه وطلاقه، ولباسه وطعامه، ونومه ویقظته، ووضوئه وسواکه، فضلاً عن عطائه ومنعه، وحبه وبغضه.. روی فی الکافی:39:4 عن الإمام الصادق علیه السلام قصه شخص کافر جاء یحاج النبی صلی الله علیه وآله ویکذبه ویؤذیه ویتهدده، قال: فغضب النبی صلی الله علیه وآله حتی التوی عرق الغضب بین عینیه، وتَرَبَّد وجهه وأطرق إلی الأرض، فأتاه جبرئیل علیه السلام فقال: ربک یقرؤک السلام ویقول لک: هذا رجل سخی یطعم الطعام. فسکن عن النبی صلی الله علیه وآله الغضب ورفع رأسه، وقال له: لولا أن جبرئیل أخبرنی عن الله عزوجل أنک سخی تطعم الطعام، لشردت بک، وجعلتک حدیثاً لمن خلفک! فقال له الرجل: وإن ربک لیحب السخاء؟ فقال: نعم. فقال: إنی أشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله، والذی بعثک بالحق لارددت من مالی أحداً. انتهی. وروی فی الکافی:289:1 أن شخصاً سأل الإمام الباقر علیه السلام فقال حدثنی عن ولایه علی، أمن الله أو من رسوله؟ فغضب، ثم قال: ویحک! کان رسول الله صلی الله علیه وآله أخوف لله من أن یقول ما لم یأمره به الله! بل افترضها الله، کما افترض الصلاه والزکاه والصوم والحج. انتهی. ولا نطیل الکلام بأمثله ذلک، فهی موضوع مهم لرساله دکتوراه، بل لعده رسائل.

خلافه النبی. موضوع بسیط

والخلافه بعد النبی صلی الله علیه

وآله موضوع بسیط ولیس معقداً.. فقد قال أهل البیت وشیعتهم إن النبی صلی الله علیه وآله نصب علیاً علیه السلام ولیاً للمسلمین من بعده، وأن ذلک کان بأمر ربه عزوجل، فلا مجال فیه لاختیار قریش أو غیر قریش. وقالت قریش إنه لم ینصب أحداً، ولم یوص إلی أحد، وأن (سلطانه) ترثه کل قبائل قریش الثلاث وعشرین، لأن محمداً ابن قریش. لذلک اختارت قریش بعده شخصاً قرشیاً من قبیله تیم بن مره، هو أبوبکر، ثم اختار أبوبکر قرشیاً من قبیله عدی هو عمر، ثم اختار عمر بواسطه الشوری قرشیاً ثالثاً من بنی أمیه بن عبدشمس، هو عثمان.. ولم یختاروا خلیفه من الأنصار، لأنهم لیسوا قرشیین لاحقَّ لهم فی سلطان محمد بن قریش، ولم یختاروا من بنی هاشم، لأن حقهم فی سلطانه لیس أکثر من غیرهم من قبائل قریش، وقد استکثرت علیهم قریش أن یجمعوا بین النبوه والإمامه! إنه موضوع بسیط، یدور حول وجود النص وعدم وجوده.. ولکنه موضوع شائک لاتحب قبائل قریش واتباعها فتحه، لأنه یضع علامه استفهام کبیره علی نظام خلافتها.. ولذا تراهم یحذرونک من البحث فیه، بل حتی من التفکیر فیه..! ویقولون لک: إنه موضوع صعبٌ معقد، والکلام فیه حرام!

خلافه النبی. کانت مطروحه فی حیاته

مضافاً إلی منطق الأمور، توجد أدله ملموسه علی أن الخلافه وولایه الأمر بعد النبی صلی الله علیه وآله کانت مطروحه من أول بعثته وإلی آخر حیاته الشریفه، وأن الکلام کان یجری فی من یخلفه بشکل طبیعی.. لاکما تقول مصادر السنیین من أن النبی صلی الله علیه وآله لم یوص إلی أحد، وأن المسلمین لم یطرحوا هذا الموضوع معه أبداً، ولاسألوه عنه حتی مجرد سؤال!! وهذه الأدله غیر ما ثبت من نصوص النبی صلی الله علیه

وآله علی إمامه العتره من بعده علیهم السلام. الدلیل الأول ما ورد فی سیره النبی صلی الله علیه وآله من أنه کان یعرض نفسه علی القبائل فی أول بعثته، ویطلب منها أن تحمیه لکی یبلغ رساله ربه.. وأن بعض القبائل قبلت عرضه بشرط أن یکون لها الأمر من بعده، فأجابها النبی صلی الله علیه وآله بأنه مجرد رسول والأمر لیس له، بل هو لله تعالی یجعله لمن یرید! وأبرز ما وجدناه من ذلک: حدیث بنی عامر بن صعصعه، وحدیث کنده، وکلاهما فی أول البعثه، وحدیث عامر بن الطفیل، وهو فی أواخر حیاه النبی صلی الله علیه وآله!

حدیث بنی عامر بن صعصعه

فی سیره ابن هشام:289:2 (أتی بنی عامر بن صعصعه فدعاهم إلی الله عزوجل، وعرض علیهم نفسه، فقال له رجل منهم یقال له بیحره بن فراس: والله لو أنی أخذت هذا الفتی من قریش لأکلت به العرب، ثم قال له: أرأیت إن نحن بایعناک علی أمرک، ثم أظهرک الله علی من خالفک، أیکون لنا الأمر من بعدک؟ قال: الأمر إلی الله، یضعه حیث یشاء. قال فقال له: أفنهدف نحورنا للعرب دونک، فإذا أظهرک الله کان الأمر لغیرنا! لاحاجه لنا بأمرک! فأبوا علیه. فلما صدر الناس، رجعت بنو عامر إلی شیخ لهم، قد کانت أدرکته السن حتی لایقدر أن یوافی معهم المواسم، فکانوا إذا رجعوا إلیه حدثوه بما یکون فی ذلک الموسم، فلما قدموا علیه ذلک العام سألهم عما کان فی موسمهم، فقالوا: جاءنا فتی من قریش ثم أحد بنی عبدالمطلب، یزعم أنه نبی یدعونا إلی أن نمنعه ونقوم معه ونخرج به إلی بلادنا. قال: فوضع الشیخ یدیه علی رأسه، ثم قال: یا بنی عامر هل لها من تلاف؟! هل لذناباها

من مُطَّلب؟! والذی نفس فلانٍ بیده ما تقوَّلها إسماعیلیٌّ قط، وإنها لحق، فأین رأیکم کان عنکم!). انتهی. ورواه الطبری فی تاریخه.84:2: وابن کثیر فی سیرته:158:2 وحکاه فی الغدیر:134:7 عن سیره ابن هشام32:2 والروض الأنف:264:1 وبهجه المحافل لعماد الدین العامری:128:1 والسیره الحلبیه:3:2 وسیره زینی دحلان:302:1 بهامش الحلبیه، وحیاه محمد لهیکل:152 .

حدیث قبیله کنده

رواه ابن کثیر فی سیرته159:2: قال: (قال عبدالله بن الأجلح: حدثنی أبی عن أشیاخ قومه أن کنده قالت له: إن ظفرت تجعل لنا الملک من بعدک؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إن الملک لله یجعله حیث یشاء، فقالوا لاحاجه لنا فیما جئتنا به)!. انتهی.

حدیث عامر بن الطفیل

وهو شیخ مشایخ قبائل غطفان، روی قصته ابن کثیر أیضاً فی سیرته:114:4 قال: (عن ابن عباس أن أربد بن قیس بن جزء بن خالد بن جعفر بن کلاب وعامر بن الطفیل بن مالک، قدما المدینه علی رسول الله صلی الله علیه وسلم، فانتهیا إلیه وهو جالس، فجلسا بین یدیه. فقال عامر بن الطفیل: یا محمد، ما تجعل لی إن أسلمت؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لک ما للمسلمین وعلیک ماعلیهم. قال عامر: أتجعل لی الأمر إن أسلمت، من بعدک؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لیس ذلک لک، ولا لقومک، ولکن لک أعنه الخیل. قال: أنا الآن فی أعنه خیل نجد! إجعل لی الوَبَر، ولک المدَر. قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لا. فلما قفل من عنده قال عامر: أما والله لأملأنها علیک خیلاً ورجالاً! فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: یمنعک الله. وفی ص112 قال: (وکان عامر بن الطفیل قد أتی رسول الله صلی الله علیه وسلم. فقال: أخیرک بین ثلاث خصال: یکون لک أهل السهل ویکون لی أهل الوبر، وأکون خلیفتک من بعدک، أو أغزوک بغطفان بألف أشقر وألف شقراء! قال فطعن (أصیب بالطاعون) فی بیت امرأه، فقال: أغده کغده البعیر، وموت فی بیت امرأه من بنی فلان!- وفی روایه فی بیت سلولیه- ائتونی بفرسی، فرکب، فمات علی ظهر فرسه!). انتهی. الدلیل الثانی أن بیعه النبی صلی الله علیه وآله للأنصار

تضمنت من أولها فی مکه ثلاثه شروط: الأول: أن یحموا النبی صلی الله علیه وآله مما یحمون منه أنفسهم. الثانی: أن یحموا أهل بیته وذریته مما یحمون منه أولادهم وذراریهم. الثالث: أن لاینازعوا الأمر أهله!! وهذا الشرط الأخیر دلیلٌ واضحٌ علی أن مبدأ الإختیار الإلهی للأئمه بعد النبی صلی الله علیه وآله کان مفروغاً عنه من أول الرساله، وأن لهذا الأمر أهلاً بعد النبی، علی الأمه أن تطیعهم! ولیس لها أن تختار هی، ولا أن تنازع أهل الأمر أو أولی الأمر الذین یختارهم الله تعالی لقیادتها بعد نبیه! وقد وفَی الأنصار بالشرط الأول خیر وفاء، ولکن أکثرهم حنث بالشرطین الأخیرین حنثاً سیئاً مع الأسف! وقد روت الصحاح هذه الشروط النبویه الثلاثه: ففی صحیح البخاری:122:8 (عن عباده بن الصامت قال: بایعنا رسول الله صلی الله علیه وسلم علی السمع والطاعه فی المنشط والمکره، وأن لاننازع الأمر أهله، وأن نقوم أو نقول بالحق حیثما کنا، لانخاف فی الله لومه لائم). ورواه مسلم:16:6 والنسائی:137:7 بعده روایات، وعقد باباً بعنوان (باب البیعه علی أن لاننازع الأمر أهله). ورواه ابن ماجه:.957:2 وأحمد316:5 وفی ص415 وقال: (قال سفیان: زاد بعض الناس: ما لم تروا کفرابواحاً). ورواه البیهقی فی سننه145:8 . وفی مجمع الزوائد:49:6 عن عباده بن الصامت أن أسعد بن زراره قال: یا أیها الناس، هل تدرون علی ما تبایعون محمداً صلی الله علیه وسلم؟ إنکم تبایعونه أن تحاربوا العرب والعجم، والجن والأنس! فقالوا: نحن حرب لمن حارب، وسلم لمن سالم. قالوا: یا رسول الله إشترط. قال: تبایعونی علی أن: تشهدوا أن لاإله إلا الله، وأنی رسول الله، وتقیموا الصلاه وتؤتوا الزکاه، والسمع والطاعه، وأن لاتنازعوا الأمر أهله، وأن تمنعونی مما تمنعون منه أنفسکم وأهلیکم.

وعن حسین بن علی قال: جاءت الأنصار تبایع رسول الله صلی الله علیه وسلم علی العقبه فقال: یا علی قم فبایعهم، فقال علی: ما أبایعهم یا رسول الله؟ قال: علی أن یطاع الله ولا یعصی، وعلی أن تمنعوا رسول الله صلی الله علیه وسلم وأهل بیته وذریته، مما تمنعون منه أنفسکم وذراریکم. انتهی. ومن الملفت أن مصادرهم روت أن النبی صلی الله علیه وآله ضمَّنَ شروط بیعه الشجره التاریخیه فی صلح الحدیبیه مع المهاجرین والأنصار، نفس هذا الشرط الذی اشترطه علی الأنصار قبل الهجره! أن یحموه وأهل بیته وذریته مما یحمون منه أنفسهم وأن لاینازعوا الأمر أهله! قال النووی فی شرح مسلم:13:2 قوله: فی روایه جابر وروایه معقل بن یسار (بایعناه یوم الحدیبیه علی أن لانفر ولم نبایعه علی الموت) وفی روایه سلمه أنهم بایعوه یومئذ علی الموت، وهو معنی روایه عبدالله بن زید بن عاصم. وفی روایه مجاشع بن مسعود البیعه علی الهجره والبیعه علی الاسلام والجهاد. وفی حدیث ابن عمر وعباده: بایعنا علی السمع والطاعه وأن لاننازع الأمر أهله.. وفی روایه عن ابن عمر فی غیر صحیح مسلم البیعه علی الصبر. قال العلماء: هذه الروایه تجمع المعانی کلها، وتبین مقصود کل الروایات. ومن الواضح لمن له أدنی خبره أن الزیاده التی قال عنها أحمد بن حنبل (قال سفیان: زاد بعض الناس: مالم تروا کفراً بواحاً).. من إضافات أتباع السلطه علی الحدیث بعد معارضه بنی هاشم والأنصار لخلافه أبی بکر وعمر! وکذلک کل ما فی معناها، کالذی رواه البخاری: 88:8 (إلا أن تروا کفراً بواحاً، عندکم من الله فیه برهان) والبیهقی فی سننه:145:8 . لأن بیعه الأنصار کانت قبل الهجره، ولم یکن فیها استثناء من الطاعه، ولم تکن مسأله إثره

القرشیین علی الأنصار مطروحه أبداً إلا بعد بیعه أبی بکر والمعارضه الشدیده لرئیس الأنصار صاحب السقیفه سعد بن عباده! ویلاحظ أن الصحاح القرشیه أکثرت من روایه شرط النبی صلی الله علیه وآله علی الأنصار أن لاینازعوا الأمر أهله، لأجل أن تحتج علیهم بأنهم لاسهم لهم فی الخلافه القرشیه.. ولکنها لم تروِ شرط النبی صلی الله علیه وآله علی الأنصار أن یمنعوا أهل بیته وذریته مما یمنعون منه أهلیهم، لأن ذلک فی غیر مصلحه الخلافه القرشیه، التی هاجمت بیت فاطمه وعلی علیهماالسلام، وأشعلت فیه النار لتحرقه بمن فیه، إن لم یخرجوا ویبایعوا! ولاروت شرط النبی علیهم أن لاینازعوا الأمر أهله إلا ما فلت من سذاجه راویه أو صدقه کما رأیت فی حدیث عبدالله بن عمر! لأنه شرط فی غیر مصلحه الذین اغتنموا انشغال بنی هاشم بجنازه النبی وسرقوا الأمر من أهله! وبهذا تعرف الهدف من الروایات المدبجه التی حرفت الحدیث من کونه شرطاً نبویاً علی المسلمین وحولته الی أمر نبوی للمسلمین بطاعه کل حاکم! کالتی رواها أحمد فی مسنده :321:5 (عن عباده بن الصامت قال قال رسول الله: علیک السمع والطاعه، فی عسرک ویسرک ومنشطک ومکرهک، وأثره علیک، ولا تنازع الأمر أهله وإن رأیت أنه لک). انتهی. ولا یتسع المجال هنا للحدیث فی هذا الشرط النبوی البلیغ، الذی بدأ به النبی مبکراً فاشترطه بأمر ربه علی الأنصار، ثم اشترطه علی المهاجرین.. ودلالاته علی الخطه الالهیه لمستقبل الاسلام، وترتیب الامامه بعد النبوه. الدلیل الثالث: حدیث الدار.. وأندر عشیرتک الأقربین حدیث الدار معروف، فهو مرتبط فی مصادر التفسیر والسیره بتفسیر قوله تعالی: (وأنذر عشیرتک الأقربین). حیث دل نص الآیه علی أن الله تعالی أمر رسوله فی المرحله الأولی أن یدعو

بنی هاشم فقط! فماذا فعل النبی صلی الله علیه وآله فی هذه المرحله؟ وهل استمرت مدتها شهوراً، أو سنین، حتی نزل الأمر بتوسیع نطاق الدعوه لعموم الناس؟ وما معنی الأمر الإلهی: أن تکون نبوه الرسول صلی الله علیه وآله أولاً لبنی هاشم خاصه، وبعدها لقریش والعرب والناس عامه؟ وما معنی أن قریشاً اتخذت قراراً بمحاصره بنی هاشم، فالتفوا جمیعاً حول النبی صلی الله علیه وآله، مؤمنهم وکافرهم، وتحملوا الحصار الشامل الذی استمر من السنه السادسه أو السابعه، إلی السنه الحادیه عشره للبعثه.. ولم یقل أحد منهم آخ! وما معنی أنه عندما کانت الشدائد تقع علی المسلمین، لم ینهض بحملها إلا بنو هاشم؟ فقد انهزم المسلمون جمیعاً فی أحد، ولم یثبت غیر بنی هاشم! ثم تحداهم جمیعاً فارس الأحزاب یوم الخندق، فلم یجرؤ أحد علی مبارزته غیر بنی هاشم! ثم انهزموا فی حنین وهم عشره آلاف.. فلم یثبت غیر بنی هاشم!! إنها حقائق وظواهر تفسر الحدیث الذی روته مصادرنا قال فیه النبی صلی الله علیه وآله: (بعثت إلی أهل بیتی خاصه، وإلی الناس عامه). کما تدل آیه (وأنذر عشیرتک الأقربین) وما ورد فی تفسیرها، علی أن إنذار بنی هاشم کان مبرمجاً من الله تعالی.. وأن تعیین وصی النبی صلی الله علیه وآله وخلیفته من بینهم، کان ضمن ذلک البرنامج.. فقد قال السیوطی فی الدر المنثور:97:5 : (وأخرج ابن إسحق، وابن جریر، وابن أبی حاتم، وابن مردویه، وأبونعیم، والبیهقی فی الدلائل، من طرقٍ، عن علی رضی الله عنه قال: لما نزلت هذه الآیه علی رسول الله صلی الله علیه وسلم: وأنذر عشیرتک الأقربین، دعانی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: یا علی إن الله أمرنی أن أنذر عشیرتی الأقربین فضقت بذلک ذرعاً، وعرفت

أنی مهما أبادؤهم بهذا الأمر أری منهم ما أکره، فصمتُّ علیها حتی جاء جبریل فقال: یا محمد إنک إن لم تفعل ما تؤمر به یعذبک ربک، فاصنع لی صاعاً من طعام، واجعل علیه رجل شاه، واجعل لنا عساً من لبن، ثم اجمع لی بنی عبدالمطلب، حتی أکلمهم وأبلغ ما أمرت به. ففعلت ما أمرنی به ثم دعوتهم له، وهم یومئذ أربعون رجلاً یزیدون رجلاً أو ینقصونه، فیهم أعمامه أبوطالب وحمزه والعباس وأبولهب، فلما اجتمعوا إلیه دعانی بالطعام الذی صنعت لهم فجئت به، فلما وضعته تناول النبی صلی الله علیه وسلم بضعه من اللحم فشقها بأسنانه، ثم ألقاها فی نواحی الصحفه، ثم قال: کلوا بسم الله، فأکل القوم حتی نهلوا عنه، ما تری إلا آثار أصابعهم! والله إن کان الرجل الواحد لیأکل ما قدمت لجمیعهم. ثم قال: إسق القوم یا علی، فجئتهم بذلک العس فشربوا منه حتی رووا جمیعاً! وأیم الله إن کان الرجل منهم لیشرب مثله! فلما أراد النبی صلی الله علیه وسلم أن یکلمهم بدره أبولهب إلی الکلام، فقال: لقد سحرکم صاحبکم! فتفرق القوم ولم یکلمهم النبی صلی الله علیه وسلم. فلما کان الغد قال: یا علی إن هذا الرجل قد سبقنی إلی ما سمعت من القول، فتفرق القوم قبل أن أکلمهم، فعد لنا بمثل الذی صنعت بالأمس من الطعام والشراب، ثم اجمعهم لی، ففعلت ثم جمعتهم، ثم دعانی بالطعام فقربته، ففعل کما فعل بالأمس، فأکلوا وشربوا حتی نهلوا، ثم تکلم النبی صلی الله علیه وسلم فقال: یا بنی عبدالمطلب إنی والله ما أعلم أحداً فی العرب جاء قومه بأفضل مما جئتکم به، إنی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخره، وقد أمرنی الله أن أدعوکم

إلیه، فأیکم یوازرنی علی أمری هذا؟ فقلت وأنا أحدثهم سناًّ: إنه أنا، فقام القوم یضحکون). انتهی. ثم رواها السیوطی بسند آخر عن ابن مردویه عن البراء بن عازب، قال: (لما نزلت هذه الآیه: وأنذر عشیرتک الأقربین، جمع رسول الله صلی الله علیه وسلم بنی عبدالمطلب، وهم یومئذ أربعون رجلاً...) إلخ.. ولکن السیوطی بتر الحدیث هنا، ولم یذکر بقیه کلام النبی صلی الله علیه وآله.. وهو أسلوب دأب رواه خلافه قریش علی ارتکابه فی حدیث الدار، لأن بقیه الحدیث تقول إن الله أمر رسوله من ذلک الیوم أن یختار وزیره وخلیفته من عشیرته الأقربین! قال الأمینی فی الغدیر:207:1 (وها نحن نذکر لفظ الطبری بنصه حتی یتبین الرشد من الغی. قال فی تاریخه:217:2 من الطبعه الأولی: (إنی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخره، وقد أمرنی الله تعالی أن أدعوکم إلیه، فأیکم یوازرنی علی هذا الأمر، علی أن یکون أخی ووصیی وخلیفتی فیکم؟ قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً، وقلت وإنی لأحدثهم سناً وأرمصهم عیناً وأعظمهم بطناً وأحمشهم ساقاً: أنا یا نبی الله أکون وزیرک علیه. فأخذ برقبتی ثم قال: إن هذا أخی ووصیی وخلیفتی فیکم، فاسمعوا له وأطیعوا. قال: فقام القوم یضحکون، ویقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک وتطیع). وقال الأمینی:279:2 وبهذا اللفظ أخرجه أبوجعفر الإسکافی المتکلم المعتزلی البغدادی، المتوفی240 فی کتابه نقض العثمانیه، وقال: إنه روی فی الخبر الصحیح. ورواه الفقیه برهان الدین فی أنباء نجباء الأبناء.46-48 وابن الأثیر فی الکامل:.24:2 وأبوالفداء عماد الدین الدمشقی فی تاریخه:116:1 وشهاب الدین الخفاجی فی شرح الشفا للقاضی عیاض: 37:3 (وبتر آخره) وقال: ذکر فی دلایل البیهقی وغیره بسند صحیح. والخازن علاء الدین البغدادی فی تفسیره-390. والحافظ السیوطی فی جمع الجوامع، کما فی ترتیبه:.392:6

وفی:397 عن الحفاظ السته: ابن إسحاق، وابن جریر، وابن أبی حاتم، وابن مردویه، وأبی نعیم، والبیهقی. وابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه:.254:3 انتهی کلام صاحب الغدیر. ثم شکا رحمه الله من الذین حرفوا الحدیث لإرضاء قریش، ومنهم الطبری الذی رواه فی تفسیره بنفس سنده المتقدم فی تاریخه، ولکنه أبهم کلام النبی صلی الله علیه وآله فی حق علی علیه السلام فقال: ثم قال: إن هذا أخی، وکذا وکذا!! وتبعه علی ذلک ابن کثیر فی البدایه والنهایه40:3 وفی تفسیره351:3 ! وقال فی هامش بحارالأنوار:272:32 (وناهیک من ذلک مؤاخاته مع رسول الله صلی الله علیه وآله بأمر من الله عزوجل فی بدء الإسلام حین نزل قوله تعالی: وأنذر عشیرتک الأقربین. راجع: تاریخ الطبری:321:2 کامل ابن الأثیر:24:2 تاریخ أبی الفداء:11:1 والنهج الحدیدی:254:3 ومسند الإمام ابن حنبل:159:1 وجمع الجوامع ترتیبه:408:6 وکنز العمال:401:6 . وهذه المؤاخاه مع أنها کانت بأمر الله عزوجل، إنما تحققت بصوره البیعه والمعاهده (الحلف) ولم یکن للنبی صلی الله علیه وآله أن یأخذ أخاً ووزیراً وصاحباً وخلیفه غیره، ولا لعلی أن یقصر فی مؤازرته ونصرته والنصح له ولدینه، کمؤازره هارون لموسی علی ما حکاه الله عزوجل فی القرآن الکریم. ولذلک تری رسول الله صلی الله علیه وآله حین یؤاخی بعد ذلک المجلس بین المهاجرین بمکه، فیؤاخی بین کل رجل وشقیقه وشکله: یؤاخی بین عمر وأبی بکر، وبین عثمان وعبدالرحمن بن عوف، وبین الزبیر وعبدالله بن مسعود، وبین عبیده بن الحارث وبلال، وبین مصعب بن عمیر وسعد بن أبی وقاص، وبین أبی عبیده بن الجراح وسالم مولی أبی حذیفه، وبین حمزه بن عبدالمطلب وزید بن حارثه الکلبی. راجع: (سیره ابن هشام:.504:1 المحبر:.71:70 البلاذری:270:1) یقول لعلی علیه السلام: والذی بعثنی بالحق نبیاً ما أخرتک إلا لنفسی، فأنت منی بمنزله هرون من موسی إلا أنه لانبی بعدی، وأنت أخی ووارثی،

وأنت معی فی قصری فی الجنه. ثم قال له: وإذا ذاکرک أحد فقل: أنا عبدالله وأخو رسوله، ولا یدعیها بعدی إلا کاذب مفتر. (الریاض النضره:.168:2 منتخب کنز العمال:45:5 و46). ولذلک نفسه تراه صلی الله علیه وآله حینما عرض نفسه علی القبائل فلم یرفعوا إلیه رؤوسهم، ثم عرض نفسه علی بنی عامر بن صعصعه قال رجل منهم یقال له بیحره بن فراس بن عبدالله بن سلمه الخیر بن قشیر بن کعب بن ربیعه بن عامر بن صعصعه: والله لو أنی أخذت هذا الفتی من قریش لأکلت به العرب، ثم قال لرسول الله: أرأیت إن بایعناک علی أمرک ثم أظهرک الله علی من خالفک، أیکون لنا الأمر من بعدک؟ قال: الأمر إلی الله یضعه حیث یشاء. قال: فقال له: أفنهدف نحورنا للعرب دونک، فإذا أظهرک الله کان الأمر لغیرنا، لاحاجه لنا بأمرک، فأبوا علیه، (راجع: سیره ابن هشام:424:1 الروض الأنف:264:1 بهجه المحافل:128:1 سیره زینی دحلان:302:1 السیره الحلبیه:3:2). فلولا أنه صلی الله علیه وآله کان تعاهد مع علی علیه السلام بالخلافه والوصایه بأمر من الله عزوجل قبل ذلک، لما ردهم بهذا الکلام المؤیس، وهو بحاجه ماسه إلی نصره أمثالهم). انتهی. وفی دعائم الإسلام للقاضی النعمان المغربی:15:1 (وروینا أیضاً عن علی بن أبی طالب صلی الله علیه أنه قال: لما أنزل الله عزوجل: وأنذر عشیرتک الأقربین، جمع رسول الله صلی الله علیه وآله بنی عبدالمطلب علی فخذ شاه وقدح من لبن، وإن فیهم یومئذ عشره لیس منهم رجل إلا أن یأکل الجذعه ویشرب الفرق، وهم بضع وأربعون رجلاً، فأکلوا حتی صدروا وشربوا حتی ارتووا، وفیهم یومئذ أبولهب، فقال لهم رسول الله صلی الله علیه وآله: یا بنی عبدالمطلب أطیعونی تکونوا ملوک الأرض وحکامها، إن الله

لم یبعث نبیاً إلا جعل له وصیاً ووزیراً ووارثاً وأخاً وولیاً، فأیکم یکون وصیی ووارثی وولیی وأخی ووزیری؟ فسکتوا، فجعل یعرض ذلک علیهم رجلاً رجلاً، لیس منهم أحد یقبله، حتی لم یبق منهم أحد غیری، وأنا یومئذ من أحدثهم سناً، فعرض علی فقلت: أنا یا رسول الله. فقال: نعم، أنت یا علی. فلما انصرفوا قال لهم أبولهب: لو لم تستدلوا علی سحر صاحبکم إلا بما رأیتم، أتاکم بفخذ شاه وقدح من لبن فشبعتم ورویتم! وجعلوا یهزؤون ویقولون لأبی طالب: قد قدم ابنک الیوم علیک). انتهی. ولا بد أن تکون حادثه دعوه النبی صلی الله علیه وآله لبنی هاشم قد شاعت فی قریش، ثم فی العرب، فقالوا إن النبی الجدید جمع عشیرته بأمر ربه کما یزعم، ودعاهم إلی دینه، وطلب منهم شخصاً یکون وزیره وخلیفته من بعده، فأجابه ابن عمه الشاب الغلام علی.. فاتخذه وزیراً وخلیفه! وهنا ینبغی أن ننبه هنا علی أمرٍ مهم.. هو أن مدونی السیره النبویه الشریفه طمسوا مرحله دعوه بنی هاشم وحذفوها من السیره، وکأنه لایوجد فی القرآن آیه: (وأنذر عشیرتک الأقربین)! واخترعوا بدلها مرحله بیت الأرقم، وما قبل بیت الأرقم.. وما بعد بیت الأرقم..! وأکثروا فیه من الروایات غیر المعقوله! فهذه الأدله الثلاث التی روت نصوصها المصادر الصحیحه، لاتدع مجالاً للشک فی أن ولایه الأمر بعد النبی صلی الله علیه وآله کانت مطروحهً ومنظورهً للناس، من أول بعثته إلی آخر حیاته صلی الله علیه وآله. وأن جمیع الناس کانوا یعرفون أن مشروع النبوه ودعوه الناس إلیها، هو مشروع تکوین دوله یرأسها النبی صلی الله علیه وآله، وتحتاج إلی خلیفه له بعده. ولذلک کانت القبائل تری فی نبوته بحسابها المادی، مشروعاً مغریاً، وتحاول أن

تأخذ منه وعداً بأن یکون لها الأمر من بعده، ومنها قبائل یمانیه وعدنانیه، وزعیم قبائل نجد المتنقله. بل یمکننا بملاحظه هذا الواقع أن نفترض أن یکون فی المسلمین الأوائل منافقون جذبهم هذا المشروع المغری وهذه الحرکه النبویه التی یؤمل لها النجاح وأن یکون الواحد منهم طمع أن یجد له موقعاً فیها ینقله من ذل الهامش القبلی إلی مرکز قیادی مع هذا التنبئ من بنی هاشم. وبهذا فقط نستطیع أن نفسر ذکر المنافقین والذین فی قلوبهم مرض، فی الآیه31 من سوره المدثر، التی نزلت فی مکه!! أمام هذه الحقائق الصارخه.. کیف یصدق عاقل دعوی حکومات زعماء قریش، من أنهم لم یطرحوا مسأله الخلافه مع النبی صلی الله علیه وآله أبداً أبداً! حتی بصیغه سؤال عن الحکم الشرعی وواجب المسلمین من بعده!! فهل یقبل عاقل أن المسلمین سألوا النبی صلی الله علیه وآله عن مستقبل الأمه، ورووا عنه الأحادیث فی کل ما یکون بعده، إلا فی أمر الخلافه، وإلا فی تعیین الإمام الشرعی من بعده؟!!

ماذا فی خطب النبی فی حجه الوداع

نماذج من نصوص خطب الوداع

ماذا قال صلی الله علیه وآله فی خطب الوداع الست؟ فی مکه یوم الترویه، وفی خطبه عرفات، وفی خطبه منی یوم العید، وفی خطبه الیوم الثانی، وفی خطبه مسجد الخیف یوم النفر.. وفی خطبه غدیر خم؟ مع أن المصادر نقلت القلیل من الخطب النبویه الخمس فی مکه وعرفات ومنی، وخلطت بین مضامینها.. لکنا نجد فی روایاتها المتعدده أنه صلی الله علیه وآله طرح کل الأمور المهمه التی تحتاج إلیها الأمه من بعده.. وهذه أولاً نماذج من الخطب الشریفه من مصادر الفریقین: قال ابن شعبه الحرانی المتوفی حدود سنه350 فی تحف العقول ص:30 خطبته صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع: (الحمد لله،

نحمده ونستعینه، ونستغفره ونتوب إلیه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسیئات أعمالنا. من یهد الله فلا مضل له، ومن یضلل فلا هادی له، وأشهد أن لاإله إلا الله، وحده لاشریک له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.أوصیکم عباد الله بتقوی الله، وأحثکم علی العمل بطاعته، وأستفتح الله بالذی هو خیر. أما بعد: أیها الناس! إسمعوا منی ما أبین لکم، فإنی لاأدری لعلی لاألقاکم بعد عامی هذا فی موقفی هذا. أیها الناس: إن دماءکم وأعراضکم علیکم حرام، إلی أن تلقوا ربکم، کحرمه یومکم هذا فی بلدکم هذا. ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد. فمن کانت عنده أمانه فلیؤدها إلی من ائتمنه علیها. وإن ربا الجاهلیه موضوع، وإن أول ربا أبدأ به ربا العباس بن عبدالمطلب. وإن دماء الجاهلیه موضوعه، وإن أول دم أبدأ به دم عامر بن ربیعه بن الحارث بن عبدالمطلب. وإن مآثر الجاهلیه موضوعه، غیر السدانه والسقایه. والعمد قَوَدٌ، وشبه العمد ما قتل بالعصا والحجر، وفیه مائه بعیر، فمن ازداد فهو من الجاهلیه. أیها الناس: إن الشیطان قد یئس أن یعبد بأرضکم هذه، ولکنه قد رضی بأن یطاع فیما سوی ذلک، فیما تحتقرون من أعمالکم. أیها الناس: إنما النسئ زیاده فی الکفر، یضل به الذین کفروا، یحلونه عاماً ویحرمونه عاما، لیواطؤوا عده ماحرم الله. وإن الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق السماوات والأرض، وإن عده الشهور عند الله اثنا عشر شهرا فی کتاب الله یوم خلق السماوات والأرض، منها أربعه حرم ثلاثه متوالیه، وواحد فرد: ذو القعده وذو الحجه والمحرم ورجب بین جمادی وشعبان. ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد. أیها الناس: إن لنسائکم علیکم حقاً، ولکم علیهن حقاً، حقکم علیهن أن لایوطئن أحداً فرشکم، ولا یدخلن

أحدا تکرهونه بیوتکم، إلا بإذنکم، وألا یأتین بفاحشه، فإن فعلن فإن الله قد أذن لکم أن تعضلوهن وتهجروهن فی المضاجع وتضربوهن ضرباً غیر مبرح، فإذا انتهین وأطعنکم فعلیکم رزقهن وکسوتهن بالمعروف. أخذتموهن بأمانه الله، واستحللتم فروجهن بکتاب الله، فاتقوا الله فی النساء، واستوصوا بهن خیراً. أیها الناس: إنما المؤمنون إخوه، ولا یحل لمؤمن مال أخیه إلا عن طیب نفس منه. ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد. فلا ترجعن کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض، فإنی قد ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا: کتاب الله وعترتی أهل بیتی. ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد. أیها الناس: إن ربکم واحد، وإن أباکم واحد، کلکم لآدم وآدم من تراب، إن أکرمکم عند الله أتقاکم. ولیس لعربی علی عجمی فضل إلا بالتقوی. ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: فلیبلغ الشاهد الغائب. أیها الناس: إن الله قسم لکل وارث نصیبه من المیراث، ولا تجوز لوارث وصیه فی أکثر من الثلث، والولد للفراش وللعاهر الحجر. من ادعی إلی غیر أبیه، ومن تولی غیر موالیه، فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین، ولا یقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً، والسلام علیکم ورحمه الله). وفی الکافی:403:1 (عن الحکم بن مسکین، عن رجل من قریش من أهل مکه قال: قال سفیان الثوری: إذهب بنا إلی جعفر بن محمد، قال فذهبت معه إلیه، فوجدناه قد رکب دابته، فقال له سفیان: یا أباعبدالله حدثنا بحدیث خطبه رسول الله صلی الله علیه وآله فی مسجد الخیف. قال: دعنی حتی أذهب فی حاجتی فإنی قد رکبت، فإذا جئت حدثتک. فقال: أسألک بقرابتک من رسول الله صلی الله علیه وآله لما حدثتنی. قال: فنزل، فقال له سفیان: مر لی بدواه وقرطاس حتی أثبته،

فدعا به ثم قال: أکتب: بسم الله الرحمن الرحیم. خطبه رسول الله صلی الله علیه وآله فی مسجد الخیف: نضر الله عبداً سمع مقالتی فوعاها وبلغها من لم تبلغه. یا أیها الناس لیبلغ الشاهد الغائب، فرب حامل فقه لیس بفقیه، ورب حامل فقه إلی من هو أفقه منه. ثلاثٌ لایغل علیهن قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، والنصیحه لأئمه المسلمین، واللزوم لجماعتهم، فإن دعوتهم محیطه من ورائهم. المؤمنون إخوهٌ تتکافی دماؤهم، وهم ید علی من سواهم، یسعی بذمتهم أدناهم. فکتبه سفیان ثم عرضه علیه، ورکب أبوعبدالله علیه السلام وجئت أنا وسفیان، فلما کنا فی بعض الطریق قال لی: کما أنت، حتی أنظر فی هذا الحدیث. قلت له: قد والله ألزم أبوعبدالله رقبتک شیئاً لایذهب من رقبتک أبداً! فقال: وأی شی ء ذلک؟ فقلت له: ثلاث لایغل علیهن قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، قد عرفناه. والنصیحه لأئمه المسلمین، من هؤلاء الأئمه الذین یجب علینا نصیحتهم؟ معاویه بن أبی سفیان، ویزید بن معاویه، ومروان بن الحکم، وکل من لاتجوز الصلاه خلفهم؟ وقوله: واللزوم لجماعتهم، فأی الجماعه؟ مرجی ء یقول: من لم یصل ولم یصم ولم یغتسل من جنابه وهدم الکعبه ونکح أمه فهو علی إیمان جبرئیل ومیکائیل؟! أو قدری یقول: لایکون ما شاء الله عزوجل، ویکون ما شاء إبلیس؟! أو حروری یتبرأ من علی بن أبی طالب، ویشهد علیه بالکفر؟! أو جهمی یقول: إنما هی معرفه الله وحده، لیس الإیمان شی ء غیرها؟! قال: ویحک، وأی شی ء یقولون؟! فقلت: یقولون: إن علی بن أبی طالب والله، الإمام الذی وجب علینا نصیحته. ولزوم جماعتهم: أهل بیته. قال: فأخذ الکتاب فخرقه، ثم قال: لاتخبر بها أحداً!). انتهی. وفی تفسیر علی بن إبراهیم:171:1 (وحج رسول الله صلی الله

علیه وآله حجه الوداع لتمام عشر حجج من مقدمه المدینه، فکان من قوله بمنی أن حمد الله وأثنی علیه، ثم قال: أیها الناس: إسمعوا قولی واعقلوه عنی، فإنی لاأدری لاألقاکم بعد عامی هذا. ثم قال: هل تعلمون أی یوم أعظم حرمه؟ قال الناس: هذا الیوم. قال: فأی شهر؟ قال الناس: هذا. قال: وأی بلد أعظم حرمه؟ قالوا: بلدنا هذا. قال: فإن دماءکم وأموالکم وأعراضکم علیکم حرام، کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا، إلی یوم تلقون ربکم، فیسألکم عن أعمالکم. ألا هل بلغت أیها الناس؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ألا وکل مأثره أو بدعه کانت فی الجاهلیه، أو دم أو مال، فهو تحت قدمی هاتین، لیس أحد أکرم من أحد إلا بالتقوی. ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ألا وکل ربا کان فی الجاهلیه فهو موضوع، وأول موضوع منه ربا العباس بن عبدالمطلب. ألا وکل دم کان فی الجاهلیه فهو موضوع، وأول موضوع دم ربیعه. ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ألا وإن الشیطان قد یئس أن یعبد بأرضکم هذه، ولکنه راض بما تحتقرون من أعمالکم، ألا وإنه إذا أطیع فقد عبد! ألا أیها الناس: إن المسلم أخو المسلم حقاً، لایحل لامری ء مسلم دم امری ء مسلم وماله إلا ما أعطاه بطیبه نفس منه. وإنی أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا لاإله إلا الله، فإذا قالوها فقد عصموا منی دماءهم وأموالهم، إلا بحقها، وحسابهم علی الله. ألا هل بلغت أیها الناس؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد. ثم قال: أیها الناس: إحفظوا قولی تنتفعوا به بعدی، وافهموه تنعشوا. ألا لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم

رقاب بعض بالسیف علی الدنیا، فإن فعلتم ذلک- ولتفعلن- لتجدونی فی کتیبه بین جبرئیل ومیکائیل أضرب وجوهکم بالسیف ثم التفت عن یمینه فسکت ساعه، ثم قال: إن شاء الله، أو علی بن أبی طالب. ثم قال: ألا وإنی قد ترکت فیکم أمرین إن أخذتم بهما لن تضلوا: کتاب الله، وعترتی أهل بیتی، فإنه قد نبأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض. ألا فمن اعتصم بهما فقد نجا، ومن خالفهما فقد هلک. ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ألا وإنه سیرد علی الحوض منکم رجال فیدفعون عنی، فأقول: رب أصحابی؟ فیقول: یا محمد إنهم أحدثوا بعدک وغیروا سنتک، أقول: سحقاً سحقاً. فلما کان آخر یوم من أیام التشریق أنزل الله: إذا جاء نصر الله والفتح، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: نعیت إلی نفسی، ثم نادی الصلاه جامعه فی مسجد الخیف، فاجتمع الناس فحمد الله، وأثنی علیه، ثم قال: نضر الله امرء سمع مقالتی فوعاها، وبلغها من لم یسمعها، فرب حامل فقه غیر فقیه، ورب حامل فقه إلی من هو أفقه منه. ثلاث لایغل علیهن قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، والنصیحه لأئمه المسلمین، ولزم جماعتهم، فإن دعوتهم محیطه من ورائهم. المؤمنون إخوه تتکافأ دماؤهم، یسعی بذمتهم أدناهم، وهم ید علی من سواهم. أیها الناس: إنی تارک فیکم الثقلین. قالوا: یا رسول الله وما الثقلان؟ قال: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، فإنه قد نبأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، کإصبعی هاتین- وجمع بین سبابتیه- ولا أقول کهاتین وجمع سبابته والوسطی، فتفضل هذه علی هذه. فاجتمع قوم من أصحابه وقالوا یرید محمد أن یجعل الإمامه فی أهل بیته،

فخرج أربعه نفر منهم إلی مکه ودخلوا الکعبه، وتعاهدوا وتعاقدوا وکتبوا فیما بینهم کتاباً: إن مات محمد أو قتل أن لایردوا هذا الأمر فی أهل بیته أبداً! فأنزل الله علی نبیه فی ذلک: أم أبرموا أمرا فإنا مبرمون. أم یحسبون أنا لانسمع سرهم ونجواهم، بلی ورسلنا لدیهم یکتبون... انتهی. وفی صحیح البخاری:126:5 : عن أبی بکره عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: الزمان قد استدار کهیئه یوم خلق الله السموات والأرض، السنه اثنا عشر شهراً، منها أربعه حرم، ثلاثه متوالیات ذو القعده وذو الحجه والمحرم ورجب مضر الذی بین جمادی وشعبان. أی شهر هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم. فسکت حتی ظننا أنه سیسمیه بغیر اسمه قال: ألیس ذا الحجه؟ قلنا: بلی. قال: فأی بلد هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، فسکت حتی ظننا أنه سیسمیه بغیر اسمه قال: ألیس البلده؟ قلنا: بلی. قال: فأی یوم هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، فسکت حتی ظننا أنه سیسمیه بغیر اسمه قال: ألیس یوم النحر؟ قلنا: بلی. قال: فإن دماءکم وأموالکم- قال محمد وأحسبه قال وأعراضکم- علیکم حرام کحرمه یومکم هذا فی بلدکم هذا فی شهرکم هذا، وستلقون ربکم فسیسألکم عن أعمالکم. ألا فلا ترجعوا بعدی ضلالاً یضرب بعضکم رقاب بعض. ألا لیبلغ الشاهد الغائب، فلعل بعض من یبلغه أن یکون أوعی له من بعض من سمعه. انتهی. ویلاحظ أن فی هذا النص کلمه (ضلالاً) بدل (کفاراً) فی غیره. وفی صحیح البخاری:24:1 : عن عبدالرحمن بن أبی بکره، عن أبیه ذکر النبی صلی الله علیه وسلم قعد علی بعیره وأمسک إنسان بخطامه أو بزمامه، ثم قال: أی یوم هذا؟ فسکتنا حتی ظننا أنه سیسمیه سوی اسمه. قال: ألیس یوم النحر؟ قلنا:

بلی. قال: فأی شهر هذا؟ فسکتنا حتی ظننا أنه سیسمیه بغیر اسمه. فقال: ألیس بذی الحجه؟ قلنا: بلی. قال: فإن دماءکم وأموالکم وأعراضکم بینکم حرام کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا. لیبلغ الشاهد الغائب، فإن الشاهد عسی أن یبلغ من هو أوعی له منه. وفی صحیح مسلم:41:4 : فأجاز رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی أتی عرفه فوجد القبه قد ضربت له بنمره، فنزل بها حتی إذا زاغت الشمس، أمر بالقصواء فرحلت له، فأتی بطن الوادی فخطب الناس، وقال: إن دماءکم وأموالکم حرام علیکم کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا. ألا کل شی ء من أمر الجاهلیه تحت قدمی موضوع، ودماء الجاهلیه موضوعه وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربیعه بن الحارث، کان مسترضعاً فی بنی سعد فقتلته هذیل. وربا الجاهلیه موضوع، وأول ربا أضع ربانا ربا عباس بن عبدالمطلب، فإنه موضوع کله. فاتقوا الله فی النساء، فإنکم أخذتموهن بأمان الله، واستحللتم فروجهن بکلمه الله، ولکم علیهن أن لایوطئن فرشکم أحداً تکرهونه، فإن فعلن ذلک فاضربوهن ضرباً غیر مبرح، ولهن علیکم رزقهن وکسوتهن بالمعروف. وقد ترکت فیکم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: کتاب الله. وأنتم تسألون عنی، فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنک قد بلغت وأدیت ونصحت. فقال بإصبعه السبابه یرفعها إلی السماء وینکتها إلی الناس: اللهم اشهد، اللهم اشهد، ثلاث مرات. ورواه ابن ماجه:1024:2 وفیه:ثم أذن بلال، ثم أقام فصلی الظهر، ثم أقام فصلی العصر، ولم یصل بینهما شیئاً. ثم رکب رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی أتی الموقف.. وفی مستدرک الحاکم:77:1 : وخطب رسول الله صلی الله علیه وآله فقال: یا أیها الناس إنی فرط لکم

علی الحوض، وإن سعته ما بین الکوفه إلی الحجر الأسود، وآنیته کعدد النجوم، وإنی رأیت أناساً من أمتی لما دنوا منی، خرج علیهم رجل فمال بهم عنی، ثم أقبلت زمره أخری ففعل بهم کذلک، فلم یفلت إلا کمثل همل النعم! فقال أبوبکر: لعلی منهم یا نبی الله؟! قال: لا، ولکنهم قوم یخرجون بعدکم ویمشون القهقری! هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین وقد حدث به الحجاج بن محمد أیضاً عن اللیث ولم یخرجاه. انتهی. ویلاحظ أن الحدیث یریدأن ینفی التهمه عن أبی بکر أنه من المعنیین بکلام النبی عن منافقی أصحابه المطرودین عن الحوض!! فمن الذی اتهمه یومذاک؟!! وفی سنن ابن ماجه:1016:2 : حدثنا إسماعیل بن توبه، ثنا زافر بن سلیمان، عن أبی سنان، عن عمرو بن مره، عن عبدالله بن مسعود قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو علی ناقته المخضرمه بعرفات، فقال: أتدرون أی یوم هذا، وأی شهر هذا، وأی بلد هذا؟ قالوا: هذا بلد حرام وشهر حرم ویوم حرام. قال: ألا وإن أموالکم ودماءکم علیکم حرام، کحرمه شهرکم هذا، فی بلدکم هذا، فی یومکم هذا. ألا وإنی فرطکم علی الحوض، وأکاثر بکم الأمم، فلا تسودوا وجهی. ألا وإنی مستنقذ أناساً، ومستنقذ منی أناس، فأقول: یا رب أصیحابی؟ فیقول: إنک لاتدری ما أحدثوا بعدک! فی الزوائد: إسناده صحیح. وفی سنن ابن ماجه:1300:2 : باب لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض: عن جریر بن عبدالله، أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال فی حجه الوداع استنصت الناس فقال: لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض. عن ابن عمر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: ویحکم أو ویلکم، لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض. عن الصنابح الأحمسی

قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ألا إنی فرطکم علی الحوض، وإنی مکاثر بکم الأمم، فلا تقتتلن بعدی! فی الزوائد إسناده صحیح، ورجاله ثقات. وفی سنن الترمذی:62:2 : سلیم بن عامر قال: سمعت أباأمامه یقول: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یخطب فی حجه الوداع فقال: إتقوا الله ربکم، وصلوا خمسکم، وصوموا شهرکم، وأدوا زکاه أموالکم، وأطیعوا ذا أمرکم، تدخلوا جنه ربکم. قال: قلت لأبی أمامه: منذ کم سمعت هذا الحدیث؟ قال: سمعت وأنا ابن ثلاثین سنه. قال أبوعیسی: هذا حدیث حسن صحیح. وفی مسند أحمد412:5: عن مره قال: حدثنی رجل من أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم قال: قام فینا رسول الله صلی الله علیه وسلم علی ناقه حمراء مخضرمه، فقال: أتدرون أی یومکم هذا؟ قال: قلنا: یوم النحر. قال: صدقتم یوم الحج الأکبر. أتدرون أی شهرکم هذا؟ قلنا: ذو الحجه. قال: صدقتم شهر الله الأصم. أتدرون أی بلد بلدکم هذا؟ قال: قلنا: المشعر الحرام. فقال: صدقتم، قال فإن دماءکم وأموالکم علیکم حرام کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا، أو قال کحرمه یومکم هذا وشهرکم هذا وبلدکم هذا، ألا وإنی فرطکم علی الحوض أنظرکم وإنی مکاثرٌ بکم الأمم، فلا تسودوا وجهی! ألا وقد رأیتمونی وسمعتم منی وستسألون عنی، فمن کذب علی فلیتبوأ مقعده من النار. ألا وإنی مستنقذٌ رجالاً أو أناساً، ومستنقذٌ منی آخرون، فأقول: یا رب أصحابی! فیقال: إنک لاتدری ما أحدثوا بعدک!! وفی مجمع الزوائد:265:3 باب: الخطب فی الحج: عن أبی حره الرقاشی عن عمه قال: کنت آخذاً بزمام ناقه رسول الله صلیالله علیه وسلم فی وسط أیام التشریق أذود عنه الناس، فقال: یا أیها الناس هل تدرون فی أی شهر أنتم، وفی أی

یوم أنتم، وفی أی بلد أنتم؟ قالوا: فی یوم حرام وبلد حرام وشهر حرام. قال: فإن دماءکم وأموالکم وأعراضکم علیکم حرام، کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا، إلی یوم تلقونه. ثم قال: إسمعوا منی تعیشوا، ألا لاتظلموا، ألا لاتظلموا، ألا لاتظلموا، إنه لایحل مال امرئ مسلم إلا بطیب نفس منه. ألا وإن کل دم وماء ومال کانت فی الجاهلیه تحت قدمی هذه إلی یوم القیامه، وإن أول دم یوضع دم ربیعه بن الحارث بن عبدالمطلب، کان مسترضعاً فی بنی لیث فقتلته هذیل. ألا وإن کل ربا فی الجاهلیه موضوع، وإن الله عزوجل قضی أن أول ربا یوضع ربا العباس بن عبدالمطلب. لکم رؤوس أموالکم لاتظلمون ولا تظلمون. ألا وإن الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق السموات والأرض، ثم قرأ: إن عده الشهور عند الله اثنا عشر شهراً فی کتاب الله یوم خلق السموات والأرض، منها أربعه حرم ذلک الدین القیم، فلا تظلموا فیهن أنفسکم. ألا لاترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض. ألا إن الشیطان قد أیس أن یعبده المصلون، ولکنه فی التحریش بینکم. واتقوا الله فی النساء فإنهن عندکم عوان لایملکن لأنفسهن شیئاً، وإن لهن علیکم حقاً، ولکم علیهن حقاً أن لایوطئن فرشکم أحداً غیرکم، ولا یأذنن فی بیوتکم لأحد تکرهونه، فإن خفتم نشوزهن فعظوهن واهجروهن فی المضاجع واضربوهن ضرباً غیر مبرح- قال حمید قلت للحسن: ما المبرح؟ قال: المؤثر- ولهن رزقهن وکسوتهن بالمعروف، وإنما أخذتموهن بأمانه بالله، واستحللتم فروجهن بکلمه الله عزوجل. ألا ومن کانت عنده أمانه فلیؤدها إلی من ائتمنه علیها. وبسط یده، وقال: ألا هل بلغت، ألا هل بلغت؟ ثم قال لیبلغ الشاهد الغائب، فإنه رب مبلغ أسعد

من سامع. قال حمید قال الحسن حین بلغ هذه الکلمه: قد والله بلغوا أقواماً کانوا أسعد به. قلت: روی أبوداود منه ضرب النساء فقط. رواه أحمد وأبوحره الرقاشی ووثقه أبوداود وضعفه ابن معین. وفیه علی بن زید وفیه کلام. وعن أبی نضره قال حدثنی من سمع خطبه النبی صلی الله علیه وسلم فی وسط أیام التشریق فقال: یا أیها الناس إن ربکم واحد وأباکم واحد، ألا لافضل لعربی علی عجمی ولا لعجمی علی عربی، ولا أسود علی أحمر ولا أحمر علی أسود، إلا بالتقوی. أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله صلی الله علیه وسلم. ثم قال: أی یوم هذا؟ قالوا: یوم حرام. ثم قال: أی بلد هذا؟ قالوا: بلد حرام. قال: فإن الله عزوجل قد حرم بینکم دماءکم وأموالکم- قال: ولا أدری قال: وأعراضکم، أم لا- کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا. أبلغت؟ قالوا: بلغ رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: لیبلغ الشاهد الغائب. رواه أحمد ورجاله رجال الصحیح (أحمد:72:5). وعن ابن عمر قال: نزلت هذه السوره علی رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو بمنی فی أوسط أیام التشریق فعرف أنه الموت، فأمر براحلته القصواء فرحلت له فرکب فوقف للناس بالعقبه، واجتمع له ما شاء الله من المسلمین فحمد الله وأثنی علیه بما هو أهله ثم قال: أما بعد أیها الناس، فإن کل دم کان فی الجاهلیه فهو هدر، وإن أول دمائکم أهدر دم ربیعه بن الحارث، کان مسترضعاً فی بنی لیث فقتلته هذیل. وکل ربا کان فی الجاهلیه فهو موضوع، وإن أول رباکم أضع ربا العباس بن عبدالمطلب. أیها الناس إن الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق الله السموات والأرض، وإن عده الشهور اثنا عشر شهراً،

منها أربعه حرم، رجب مضر الذی بین جمادی وشعبان وذو القعده وذو الحجه والمحرم، ذلک الدین القیم فلا تظلموا فیهن أنفسکم، إنما النسی ء زیاده فی الکفر یضل به الذین کفروا یحلونه عاماً ویحرمونه عاماً، لیواطئوا عده ما حرم الله. کانوا یحلون صفر عاماً ویحرمون المحرم عاماً فذلک النسی ء. یا أیها الناس: من کانت عنده ودیعه فلیؤدها إلی من ائتمنه علیها. أیها الناس: إن الشیطان أیس أن یعبد ببلادکم آخر الزمان، وقد رضی منکم بمحقرات الأعمال، فاحذروا علی دینکم محقرات الأعمال. أیها الناس: إن النساء عندکم عوان، أخذتموهن بأمانه الله، واستحللتم فروجهن بکلمه الله، لکم علیهن حق ولهن علیکم حق، ومن حقکم علیهن أن لایوطئن فرشکم غیرکم، ولا یعصینکم فی معروف، فإن فعلن ذلک فلیس لکم علیهن سبیل، ولهن رزقهن وکسوتهن بالمعروف، فإن ضربتم فاضربوا ضرباً غیر مبرح. لا یحل لامرئ من مال أخیه إلا ما طابت به نفسه. أیها الناس: إنی ترکت فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا: کتاب الله فاعملوا به. أیها الناس: أی یوم هذا؟ قالوا: یوم حرام. قال: فأی بلد هذا؟ قالوا: بلد حرام. قال: فأی شهر هذا؟ قالوا: شهر حرام. قال: فإن الله تبارک وتعالی حرم دماءکم وأموالکم وأعراضکم کحرمه هذا الیوم وهذا الشهر وهذا البلد. ألا لیبلغ شاهدکم غائبکم، لانبی بعدی ولا أمه بعدکم. ثم رفع یدیه فقال: اللهم اشهد. قلت: فی الصحیح وغیره طرف منه، رواه البزار وفیه موسی بن عبیده وهو ضعیف. وفی مجمع الزوائد:272:3 : وعن فهد بن البحیری بن شعیب بن عمرو بن الأزرق، قال: خرجت إلی مکه فلما صرت بالصحریه، قال لی بعض إخوانی: هل لک فی رجل له صحبه من رسول الله صلی الله

علیه وسلم؟ قلت: نعم، قال صاحب القبه المضروبه فی موضع کذا وکذا، فقلت لأصحابی: قوموا بنا إلیه، فقمنا فانتهینا إلی صاحب القبه، فسلمنا فرد السلام. فقال: مَنِ القوم؟ قلنا: قوم من أهل البصره بلغنا أن لک صحبه من رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: نعم، صحبت رسول الله صلی الله علیه وسلم وقعدت تحت منبره یوم حجه الوداع، فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه وقال: إن الله یقول: یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم، فلیس لعربی علی عجمی فضل، ولا لعجمی علی عربی فضل، ولا لأسود علی أحمر فضل، ولا لأحمر علی أسود فضل، إلا بالتقوی. یا معشر قریش لاتجیئوا بالدنیا تحملونها علی رقابکم وتجی ء الناس بالآخره، فإنی لاأغنی عنکم من الله شیئاً. قلنا: ما اسمک؟ قال: أنا العداء بن خالد بن عمرو بن عامر، فارس الضحیاء فی الجاهلیه. رواه الطبرانی فی الکبیر بأسانید. هذا ضعیف، وتقدم له إسناد صحیح فی الخطبه یوم عرفه. وعن أبی قبیله: أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قام فی الناس فی حجه الوداع فقال: لانبی بعدی، ولا أمه بعدکم، فاعبدوا ربکم، وأقیموا خمسکم، وصوموا شهرکم، وأطیعوا ولاه أمرکم، ثم ادخلوا جنه ربکم. رواه الطبرانی فی الکبیر، وفیه بقیه وهو ثقه ولکنه مدلس، وبقیه رجاله ثقات.وفی سنن الدارمی:47:2 :فلما کان یوم الترویه وجه إلی منی فأهللنا بالحج، ورکب رسول الله صلی الله علیه وسلم فصلی بمنی الظهر والعصر والمغرب والعشاء والصبح، ثم مکث قلیلاً حتی إذا طلعت الشمس، أمر بقبه من الشعر تضرب له بنمره، ثم رکب رسول الله صلی الله علیه وسلم فسار، لاتشک قریش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام کما

کانت قریش تصنع فی الجاهلیه فی المزدلفه، فسار رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی أتی عرفه، فوجد القبه قد ضربت بنمره فنزلها، حتی إذا زاغت یعنی الشمس أمر بالقصواء فرحلت له، فأتی بطن الوادی فخطب الناس، وقال: إن دماء کم وأموالکم حرام کحرمه یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذا، ألا إن کل شی ء من أمر الجاهلیه تحت قدمی موضوع، ودماء الجاهلیه موضوعه، وأول دم أضع دماؤنا دم ربیعه بن الحارث کان مسترضعاً فی بنی سعد فقتلته هذیل، وربا الجاهلیه موضوع، وأول ربا أضعه ربا عباس بن عبدالمطلب، فإنه موضوع کله. فاتقوا الله فی النساء، فإنما أخذتموهن بأمانه الله، واستحللتم فروجهن بکلمه الله، وإن لکم علیهن أن لایؤطین فرشکم أحداً تکرهونه، فإن فعلن ذلک فاضربوهن ضرباً غیر مبرح، ولهن علیکم رزقهن وکسوتهن بالمعروف، وأنتم مسؤلون عنی فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنک قد بلغت وأدیت ونصحت. فقال بإصبعه السبابه فرفعها إلی السماء وینکتها إلی الناس: اللهم اشهد، اللهم اشهد، اللهم اشهد. ثم أذن بلال بنداء واحد وإقامه فصلی الظهر، ثم أقام فصلی العصر، لم یصل بینهما شیئاً، ثم رکب حتی وقف، فجعل بطن ناقته القصواء إلی الصخیرات... وفی سنن الدارمی:67:2 : عن عبدالرحمن بن أبی بکره عن أبیه قال: لما کان ذلک الیوم قعد النبی صلی الله علیه وسلم علی بعیر، لاأدری جمل أو ناقه، وأخذ إنسان بخطامه، أو قال بزمامه. فقال: أی یوم هذا؟ قال فسکتنا حتی ظننا أنه سیسمیه سوی اسمه. فقال: ألیس یوم النحر؟ قلنا: بلی. قال فأی شهر هذا... إلخ.

الاسس الإسلامیه فی خطب الوداع الخمس

تضمنت الخطب الوداعیه درراً نبویه تنتظم فی الأسس الخمس التالیه: 1 - أساس المساواه الإنسانیه . - مبدأ الوحده الإنسانیه

بین البشر ، وإلغاء التمایز القومی . - مبدأ حسن معامله النساء ، وعدم ظلمهن . 2 - أساس وحده الأمه الإسلامیه . - مبدأ إلغاء آثار الجاهلیه ومآثرها وتشریعاتها المخالفه للإسلام . - مبدأ الأخوه والتکافؤ بین المسلمین . - مبدأ احترام الملکیه الشخصیه ، وتحریم أموال المسلمین علی بعضهم . - مبدأ احترام حیاه المسلم ، وتحریم دماء المسلمین علی بعضهم . - مبدأ احترام عرض المسلم وکرامته ، وتحریم أعراضهم علی بعضهم . - مبدأ من قال لاإله إلا الله ، فقد عصم ماله ودمه . - مبدأ ختام النبوه به صلی الله علیه وآله ، وختام الأمم بأمته . - مبدأ شهاده النبی علی الأمه فی الآخره ، وموافاتها له علی الحوض . - مبدأ ضروره الدقه والحذر من محقرات الأعمال التی تجر إلی الإنحراف . - مبدأ التحذیر من الکذب علی النبی صلی الله علیه وآله ، ووجوب التحقق فیما ینقل عنه . 3 - أساس وحده الشریعه ووحده ثقافه المسلمین . - مبدأ أداء الأمانه . - قوانین الإرث . - قوانین الدیات والقصاص . - تشریعات مناسک الحج ) خذوا عنی مناسککم ( . 4 - مبادئ مسیره الدوله والحکم بعد النبی صلی الله علیه وآله . - مبدأ البشاره بالأئمه الإثنی عشر من عترته . - مبدأ التأکید علی الثقلین القرآن والعتره . - مبدأ إعلان أن علیاً ولی الأمه بعده والإمام الأول من الإثنی عشر . - مبدأ أداء الفرائض ، وإطاعه ولاه الأمر . - مبدأ تخلید تعاهد قریش وکنانه علی حصار بنی هاشم . - مبدأ تحذیر قریش أن تطغی من بعده صلی الله

علیه وآله . - مبدأ تحذیره الصحابه من الإرتداد بعده والصراع علی السلطه . 5 - أساس عقوبه المخالفین للخط النبوی . - مبدأ لعن من ادعی إلی غیر أبیه ، أو تولی غیر موالیه . . . . ولا یتسع المجال لبحث هذه الأسس والمبادئ الإلهیه بالتفصیل ، لذا نکتفی بذکر نماذج من الخطب الشریفه أولاً ، ثم نذکر فقرات تتعلق بالمبادئ المذکوره ، مع التوضیحات الضروریه . ولا یخفی علیک أن للنبی صلی الله علیه وآله فی کل واحده من هذه المبادئ بیاناتٍ متعددهً فی غیر حجه الوداع ، وأنها تشکل مع ما فی خطب الوداع السته کلاماً موحداً ، لایمکن فصل بعضه عن بعض .. فکلامه صلی الله علیه وآله إن هو إلا وحی یوحی یکمل بعضه بعضاً ، ویفسر بعضه بعضاً، ویشکل فی کل موضوع وحده عقیدیه وتشریعیه متکامله البناء ، فی صرح الإسلام الربانی الشامل .

المساواه الإنسانیه

وقد تضمن المبدأین التالیین: - مبدأ الوحده الإنسانیه بین البشر، وإلغاء التمایز القومی. - مبدأ حسن معامله النساء، وعدم ظلمهن.

وحده الأمه الإسلامیه

وقد تضمن المبادئ التالیه: 1- مبدأ إلغاء آثار الجاهلیه ومآثرها وتشریعاتها المخالفه للإسلام. 2- مبدأ الأخوه والتکافؤ بین المسلمین. 3- مبدأ احترام الملکیه الشخصیه، وتحریم أموال المسلمین علی بعضهم. 4- مبدأ احترام حیاه المسلم، وتحریم دماء المسلمین علی بعضهم. 5- مبدأ احترام عرض المسلم وکرامته، وتحریم أعراضهم علی بعضهم. 6- مبدأ من قال لاإله إلا الله، فقد عصم ماله ودمه. 7- مبدأ ختام النبوه به صلی الله علیه وآله، وختام الأمم بأمته. 8- مبدأ شهاده النبی علی الأمه فی الآخره، وموافاتها له علی الحوض. 9- مبدأضروره الدقه والحذر من محقرات الأعمال التی تجر إلی الإنحراف. 10- مبدأ التحذیر من الکذب علی النبی صلی الله علیه وآله، والتحقق فیما ینقل عنه. وقد روی المسلمون فقرات الخطب التی تتعلق بالمبادئ الخمس الأولی من هذا الأساس بکثره، وحفظوها وکرروها، حتی لیتصور الإنسان لأول وهله أنها الموضوع الوحید فی خطب حجه الوداع! والسبب فی ذلک: أن المجتمع العالمی کان فی عصره صلی الله علیه وآله مجتمع تمییزٍ حادٍ علی أساس قومی وقبلی وطبقی.. وکان یحکمه (قانون الغلبه والقوه) فالغالب علی حق دائماً، سواء کان حاکماً، أو قبیله، أو فارساً، أو صعلوکاً!! فما دام استطاع أن یقهر الآخرین، أو یغزوهم ویقتلهم ویسرق أموالهم، أو یغصبها منهم عنوه، أو یحتال علیهم بحیله.. فهو علی حق! فجاءت تشریعات الإسلام لتلغی ذلک کله، وتعلن تساوی الناس أمام الشرع، وتحرم کل أنواع الاعتداء علی الحقوق الشخصیه، وترکز احترام الإنسان وملکیته وکرامته. فالأمر الذی جعلهم یحفظون هذه المبادئ من خطب النبی صلی الله علیه

وآله أکثر من غیرها، هو إعجاب المسلمین المؤمنین بها، وکونها تمثل حلاً لمشکله الغزو والقتل التی کانوا یعانون منها. وقد کان لهذه التوجیهات بصیغها الإلهیه والنبویه البلیغه، تأثیر کبیر علی مجری احترام الإنسان وماله وعرضه ورأیه فی حیاه النبی صلی الله علیه وآله وبعد وفاته، إذ لولاها لساء وضع مجتمع المسلمین أضعاف ما وصل إلیه من سوء! ولعادت النظره إلی الإنسان والتصرف معه إلی الحاله الجاهلیه مئه بالمئه! ولا یحتاج المرء الی جهد لیلاحظ هبوط هذه القیم والقوانین هبوطاً حاداً بعد النبی صلی الله علیه وآله.. وأن أکثر الناس احتراماً للإنسان وحریاته المشروعه، هم عتره النبی وأهل بیته الطاهرون، ثم الأقرب منهم فالأقرب! فعلی علیه السلام هو الحاکم الوحید بعد النبی صلی الله علیه وآله الذی لم یجبر أحداً علی بیعته، ولم یستعمل قانون الطوارئ أو الأحکام العرفیه، ولا أی قانون استثنائی، حتی مع خصومه والممتنعین عن بیعته، بل حتی فی حروبه.. مع أنه ابتلی بثلاثه حروب استوعبت مده خلافته کلها! بینما استعمل أبوبکر وعمر قانون الجاهلیه فی القوه والقهر فی السقیفه ضد الأنصار، وهموا بقتل سعد بن عباده! ثم هاجموا الممتنعین عن بیعتهم وهم مجتمعون فی بیت علی وفاطمه علیهماالسلام، مع أنهم فی عزاء بوفاه النبی صلی الله علیه وآله وجنازته کانت مسجاه لم تدفن بعد! وهددوهم بإحراق البیت علیهم إن لم یخرجوا ویبایعوا! ولما تأخروا عن الخروج أشعلوا النار فی الحطب، وأحرقوا الباب... الخ!! وأما المبدأ السادس من هذا الأساس: (من قال: لاإله إلا الله فقد عصم ماله ودمه)، فقد جاء فی روایه تفسیر علی بن إبراهیم القمی بصیغه (وإنی أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا لاإله إلا الله، فإذا قالوها فقد عصموا منی

دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم علی الله). وهو مبدأ له ثلاثه أبعاد: الأول: أن من أعلن الشهادتین من أی دین أو قبیله کان فهو مسلم، یحرم ماله ودمه وعرضه، إلا إذا انطبقت علیه مواد الفئه الباغیه، أو المفسد فی الأرض، أو قتل أحداً عمداً، أو ارتد عن الإسلام، أو زنی وهو محصن. الثانی: أن أهل الکتاب مستثنوْن من هذه القاعده، والموقف منهم فی الحرب والسلم نصت علیه أحکام التعایش الشرعیه الخاصه بهم. الثالث: أن النبی صلی الله علیه وآله أشهد أمته أنه تقید فی الجهاد بأمر ربه عزوجل، ولم یتعده.. فمهمته فی الجهاد إنما کانت علی تنزیل القرآن، وتحقیق إعلان الشهادتین فقط، أی لتکوین الشکل الکلی للأمه، ولم یؤمر بقتال المنحرفین، أو الذین یریدون أن ینحرفوا من المسلمین، لأن ذلک قتال علی التأویل، یکون من بعده، لافی عهده. وأما المبدأ السابع (ختم النبوه به صلی الله علیه وآله وختم الأمم بأمته). فقد ورد فی روایه مجمع الزوائد المتقدمه وغیرها: (فقال: لانبی بعدی، ولا أمه بعدکم، فاعبدوا ربکم، وأقیموا خمسکم، وصوموا شهرکم، وأطیعوا ولاه أمرکم، ثم ادخلوا جنه ربکم). وهو مبدأ هیمنه شریعته صلی الله علیه وآله علی شرائع الأنبیاء السابقین علیهم السلام.. وردُّ مدعی النبوه الکذابین، الذین ظهر بعضهم فی زمنه صلی الله علیه وآله، وظهر عددٌ منهم بعد وفاته.کما أنه یعطی الأمه الإسلامیه شرف ختام أمم الأنبیاء علیهم السلام، ویلقی علیها مسؤولیه هذه الخاتمیه فی هدایه الأمم الأخری. وقد حدد النبی صلی الله علیه وآله لهم الخطوط العامه بعباده الله تعالی والصلاه والصوم وإطاعه ولی الأمر.. ولکن لایبعد أن الراوی نقل ما حفظه من کلامه صلی الله علیه وآله ونسی بعضه کالزکاه والحج. ومن الملاحظ فی

هذه المبدأ وجود فریضه إطاعه ولی الأمر علی لسان النبی صلی الله علیه وآله! وإذا أوجب الله تعالی إطاعه أحد بدون شروط، فمعناه أنه معصومٌ لایظلم ولا یأمر ولا ینهی إلا بالحق.. وبما أن النص النبوی لم یذکر شروطاً لإطاعه أولی الأمر، فیکون مقصوده الإثنی عشر إماماً المعینین من الله تعالی، الذین بشر الأمه بهم. وأما المبدأ الثامن (شهاده النبی صلی الله علیه وآله علی الأمه فی الآخره، وموافاتها له علی الحوض). فقد ورد فی مصادر متعدده کما مر، وفی بعضها (ألا وإنی فرطکم علی الحوض وأکاثر بکم الأمم، فلا تسودوا وجهی)، وفی بعضها (وإنی مکاثر بکم الأمم، فلا تقتتلن بعدی). وهو أسلوب نبوی فرید فی التأکید علی الأمه فی وداعها، بأنها ستوافی نبیها بین یدی ربها، ویکون کل فردٍ منها بحاجه ماسهٍ إلی أن یسقی من حوض الکوثر، شربهً لایظمأ الإنسان بعدها أبداً، ویصلح بها بدنه لدخول الجنه. وهذا التوجیه منه صلی الله علیه وآله یشبه قول أب لأولاده: إعملوا بوصیتی فإنی مسافر عنکم، وسوف تأتون إلی، وتکونون فی حاله فقر شدیده، وعندی أموالٌ کثیره، وسأعرف من عمل بوصیتی منکم، ومن خالفنی! وأما المبدأ التاسع (التحذیر من محقرات الأعمال التی توجب الانحراف)، ففیه إلفات إلی قاعده مهمه فی السلوک الفردی والإجتماعی، وهی أن الإنحراف یبدأ بأمر صغیر، أو أمور تبدو بسیطه، یحتقرها الإنسان ولا یراها مهمه فی میزان التقوی.. وإذا بها تستتبع أموراً أخری، وتجره إلی هاویه الهلاک الأخروی، أو الدنیوی! وهو أمر مشاهد سواء فی حالات الهلاک الفردی أو الإجتماعی.. فقد یتسامح المسلم فی النظر إلی امرأه أجنبیه تعجبه، ویتسامح فی الحدیث معها، ثم فی التصرف.. حتی ینجر أمره إلی الفاحشه! وقد یتسامح

فی اتخاذ صدیق سوء، ولا ینصت إلی صوت ضمیره الدینی، ولا یسمع نصح ناصحیه.. حتی یغرق معه فی بحر ظلمه للناس، أو بحر انحرافه ورذیلته! وقد تتسامح الأمه فی اعتداء الأجانب علیها، أو فی نفوذهم السیاسی، أو الإقتصادی أو الثقافی فی بلادها.. فینجر الأمر إلی تسلطهم علی مقدراتها، وسیطرتهم علیها.. أو یتسامح المجتمع فی مظهر من مظاهر الفساد والمنکر أول ما یحدث فی محله أو منطقه منه، أو فی فئه من فئاته.. أو یتسامح المجتمع فی شروط حاکمه، ووزرائه وقضاته، أو فی ظلمهم وسوء سیرتهم.. فینجر ذلک إلی شمول الفساد فی المجتمع، وتسارع هلاکه! فالمحقرات من الذنوب هی المواقف أو التصرفات الصغیره، التی تکون فی منطق الأحداث والتاریخ بذوراً غیر منظوره، لشجره شر کبیره، علی المستوی الفردی أو الإجتماعی!! وبهذا ورد تفسیرها عن النبی صلیالله علیه وآله فی مصادر الطرفین.. ففی الکافی :288:2 (عن الإمام الصادق علیه السلام قال: إن رسول الله صلی الله علیه وآله نزل بأرض قرعاء، فقال لأصحابه: إئتوا بحطبٍ، فقالوا: یا رسول الله نحن بأرض قرعاء ما بها من حطب! قال: فلیأت کل إنسان بما قدر علیه، فجاؤوا به حتی رموا بین یدیه، بعضه علی بعض، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: هکذا تجتمع الذنوب، ثم قال: إیاکم والمحقرات من الذنوب، فإن لکل شی ء طالباً، ألا وإن طالبها یکتب ما قدموا وآثارهم، وکل شی ء أحصیناه فی إمام مبین). انتهی. وفی سنن البیهقی:188:10 (عن عبدالله بن مسعود رضی الله عنه أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إیاکم ومحقرات الأعمال، إنهن لیجمعن علی الرجل حتی یهلکنه، وإن رسول الله صلی الله علیه وسلم ضرب لهن مثلاً، کمثل قوم نزلوا بأرض فلاه فحضر صنیع القوم، فجعل الرجل

یجی ء بالعوید، والرجل یجی ء بالعوید، حتی جمعوا من ذلک سواداً، ثم أججوا ناراً، فأنضجت ما قذف فیها). انتهی. وهذان الحدیثان الشریفان ناظران إلی التراکم الکمی للذنوب والأخطاء المحقره، وکیف تتحول إلی خطر نوعی فی حیاه الفرد والمجتمع. وقد یکون الحدیثان التالیان ناظرین إلی التراکم الکیفی فی نفس الإنسان والمجتمع، وشخصیتهما.. ففی الکافی:287:2 : (عن الإمام الصادق علیه السلام قال: اتقوا المحقرات من الذنوب، فإنها لاتغفر! قلت: وما المحقرات؟: قال: الرجل یذنب الذنب، فیقول طوبی لی لو لم یکن لی غیر ذلک!). وفی سنن ابن ماجه:1417:2 : (عن عائشه قالت: قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم: یا عائشه إیاک ومحقرات الأعمال، فإن لها من الله طالباً). فی الزوائد: إسناده صحیح، رجاله ثقات. انتهی. ورواه الدارمی:303:2 وأحمد:70:6 و151. ومن القواعد الهامه التی نفهمها من هذا التوجیه النبوی: أن الشیطان عندما ییأس من السیطره علی أمه فی قضایاها الکبیره، یتجه إلی التخریب والإضلال عن طریق المحقرات! (ألا إن الشیطان قد أیس أن یعبد فی بلدکم هذا أبداً، ولکن سیکون له طاعه فی بعض ما تحتقرون من أعمالکم، فیرضی بها). سنن ابن ماجه:1015:2: فقد کان الإسلام الذی أنزله الله تعالی، وبناه رسوله صلی الله علیه وآله صرحاً کبیراً وقلعهً محکمه، یئس الشیطان من قدرته علی هدمها، فعمد الی إقناع شخص من أهله بسحب حجر واحدٍ صغیر من رکن الجدار، ثم حجر آخر.. وآخر.. حتی یفرغ تحت الأساس فینهار الصرح علی من فیه! شبیهاً بالجرذ الذی سحب الحجر الأول من جدار سد مارب! ومن الأمور الملفته التی وردت فی التوجیه النبوی فی روایه علی بن إبراهیم أن إطاعه الشیطان فی محقرات الذنوب عباده له، فالذین یبدؤون بالإنحراف فی مجتمع، إنما یعبدون الشیطان

ولا یعبدون الله تعالی، وهم بدعوتهم الی انحرافهم یدعون الأمه العابده لله تعالی إلی عباده الشیطان.. (ولکنه راض بما تحتقرون من أعمالکم، ألا وإنه إذا أطیع فقد عبد!). کما أن شهاده النبی صلی الله علیه وآله بأن الشیطان راض بما تحتقرون من أعمالکم، شهادهٌ خطیره یخبر بها عن ارتیاح الشیطان من نجاحه فی مشروعه فی إضلال الأمه، وهدم صرحها عن طریق المحقرات.. وهو ینفع فی تفسیر قوله تعالی: (ولقد صدق علیهم إبلیس ظنه فاتبعوه إلا فریقاً من المؤمنین. سبأ-20). أما أهل البیت علیهم السلام فقد اعتبروا أن طمع الأمه بالسلطه بعد النبی صلی الله علیه وآله وصراعها علیها، کان أعظم المحقرات التی ارتکبتها بعد نبیها.. ففی بحارالأنوار:217:28 عن الإمام الباقر علیه السلام قال فی تفسیر قوله تعالی: (ظهر الفساد فی البر والبحر بما کسبت أیدی الناس) قال: ذلک والله یوم قالت الأنصار: منا أمیر ومنکم أمیر!). انتهی. وأما المبدأ العاشر (تحذیر النبی صلی الله علیه وآله من الکذب علیه)، فقد ورد فی روایتی أحمد المتقدمتین وغیرهما، ووردت فیه أحادیث کثیره مشدده فی مصادر الشیعه والسنه، تدل علی أن هذه المشکله کانت موجوده فی حیاه النبی صلی الله علیه وآله، وأنه أخبر بأنها ستزداد من بعده، ویکثر الکذابون علیه! والمتأمل فی هذه المشکله یشمئز من أولئک الکذابین، لأن عملهم عمل شیطانی من شأنه أن یشوه الإسلام ویزوره، ویمنع وصوله إلی الأجیال.. خاصه أن النبی صلی الله علیه وآله لم یؤمر بمعاقبتهم علی کذبهم الماضی أو الآتی!! فهل یکفی فی معالجه المشکله تحذیر الکذابین، وتحذیر الأمه منهم؟! من الواضح أن ذلک علاج لاینفع إلا فی تقلیل حجم المشکله الکمی، وإن تصریح النبی صلی الله علیه وآله بوجودها، وإخباره باستمرارها

وتفاقمها بعده، دلیلٌ علی أنه وضع لها بأمر ربه الحکیم، علاجاً کافیاً.. والعلاج لیس إلا بوجود من یمیز أحادیثه الصحیحه عن غیرها.. وهم عترته الذین جعلهم عدل الکتاب وأوصی بهم الأمه من بعده (إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی).. فکل حدیث خالف کتاب الله تعالی فهو زخرف باطل یستحیل أن یکون صادراً من النبی صلی الله علیه وآله، لأنه لایقول ما یخالف القرآن! وکل حدیث یخالف عترته الطاهرین ورثه القرآن، فهو باطل أیضاً!

وحده شریعه المسلمین وثقافتهم

وقد تضمن المبادئ التالیه: 1- مبدأ أداء الأمانه. 2- قوانین الإرث. 3- قوانین الدیات والقصاص. 4- تشریعات مناسک الحج (خذوا عنی مناسککم). وقد وردت مبادئ هذا الأساس فی فقرات متعدده من خطب حجه الوداع ذکرنا منها أداء الأمانه وتشریعات الإرث والدیات والحج.. ویوجد فی الخطب الشریفه تشریعات أخری أیضاً لم نذکرها. ومن الواضح أن العامل الأساسی فی وحده ثقافه الأمه الإسلامیه علی اختلاف بلادها وقومیاتها، هو وحده عقیدتها وشریعتها.. وأن کل الدول والحضارات السابقه علی الاسلام واللاحقه، لم تستطع أن تحقق بین الشعوب التی شملتها ما حققه الإسلام من وحده فی التصور والسلوک وهی وحده ما زالت قائمه إلی الیوم بین شعوبه، رغم العوامل المضاده!

مبادئ مسیره الدوله والحکم بعد النبی

وقد تضمن هذا الأساس المبادئ التالیه: 1- مبدأ البشاره بالأئمه الإثنی عشر من عترته. 2- مبدأ التأکید علی الثقلین القرآن والعتره. 3- مبدأ إعلان أن علیاً ولی الأمه بعده والإمام الأول من الإثنی عشر. 4- مبدأ أداء الفرائض، وإطاعه ولاه الأمر. 5- مبدأ تخلید تعاهد قریش وکنانه علی حصار بنی هاشم. 6- مبدأ تحذیر قریش أن تطغی من بعده صلی الله علیه وآله. 7- مبدأ تحذیره الصحابه من الإرتداد بعده والصراع علی السلطه. 8- مبدأ البشاره بالأئمه الإثنی عشر من عترته. 9- مبدأ التأکید علی الثقلین: القرآن والعتره. 10- مبدأ إعلان علی ولیاً للأمه من بعده، الإمام الأول من الإثنی عشر. 11- مبدأ أداء الفرائض، وإطاعه ولاه الأمر. 12- مبدأ تخلید تعاهد قریش علی حصار بنی هاشم. 13- مبدأ تحذیر قریش أن تطغی من بعده صلی الله علیه وآله. 14- مبدأ تحذیره الصحابه من الإرتداد والصراع علی السلطه. وسوف یأتی إن شاء الله بحث أحادیث الأئمه الإثنی عشر، الذی

شهدت روایاته بأنه صدر فی خطب حجه الوداع.. والعاقل لایمکنه أن یقبل أن النبی صلی الله علیه وآله قد أخفی هویه هؤلاء الأئمه الإثنی عشر المعینین من الله تعالی وضیعهم فی ثلاث وعشرین قبیله من قریش.. أو أنه طرح موضوعهم وهو یودع الأمه نظریاً لمجرد إخبارها بوجودهم، کما تدعی قریش ورواتها! وأما المبدأ الثانی من هذا الأساس: (التأکید علی الثقلین: القرآن والعتره) فقد روته مصادرنا فی خطبه الغدیر، وفی خطبه مسجد الخیف أیضاً، وربما فی غیرها من خطب حجه الوداع، کما تقدم فی روایه تفسیر علی بن إبراهیم. أما مصادر السنیین فقد روت بشکل واسع تأکید النبی صلی الله علیه وآله علی الثقلین القرآن والعتره فی خطبه غدیر خم فقط، وصححوا روایتها، وقد تقدم أن الطبری المعروف ألف کتاباً من مجلدین جمع فیه طرق أحادیث الغدیر وأسانیدها. أما فی بقیه خطب حجه الوداع: فقد رواها من صحاحهم المعروفه الترمذی فی سننه:328:5 قال: (عن جابر بن عبدالله قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم فی حجته یوم عرفه وهو علی ناقته القصواء یخطب فسمعته یقول: یا أیها الناس، إنی ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا: کتاب الله وعترتی أهل بیتی. وفی الباب عن أبی ذر، وأبی سعید، وزید بن أرقم، وحذیفه بن أسید. هذا حدیث غریب حسن، من هذا الوجه. وزید بن الحسن قد روی عنه سعید بن سلیمان، وغیر واحد من أهل العلم). انتهی. ومن الملاحظ أن عدداً من المصادر السنیه روت وصیه النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع بالکتاب وحده، بدون العتره! ففی صحیح مسلم:41:4 (وقد ترکت فیکم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: کتاب الله). ومثله فی أبی داود:427:1 وسنن البیهقی:8:5

ونحوه فی ابن ماجه:1025:2 وفی مجمع الزوائد:265:3 بصیغه (أیها الناس إنی ترکت فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا: کتاب الله فاعملوا به). والمتتبع لأحادیث الباب یطمئن بأن الذی حصل هو إسقاط العتره من روایتهم، بسبب رقابه قریش علی أحادیث نبیها صلی الله علیه وآله! والدلیل علی ذلک: أن نفس المصادر التی روت هذا الحدیث ناقصاً فی حجه الوداع، روته تاماً فی غیرها، فیحمل الناقص علی التام! فقد روی مسلم والبیهقی وابن ماجه والهیثمی بروایات متعدده، وصیه النبی صلی الله علیه وآله بالقرآن والعتره معاً، وتأکیداته المتکرره علی ذلک.. ففی صحیح مسلم:122:7 (عن زید بن أرقم: قام رسول الله صلی الله علیه وسلم یوماً فینا خطیباً بماء یدعی خماً، بین مکه والمدینه، فحمد الله وأثنی علیه، ووعظ وذکر، ثم قال: أما بعد، ألا أیها الناس فإنما أنا بشر یوشک أن یأتی رسول ربی فأجیب، وأنا تارک فیکم ثقلین: أولهما کتاب الله فیه الهدی والنور، فخذوا بکتاب الله، واستمسکوا به فحث علی کتاب الله ورغب فیه، ثم قال: وأهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی. فقال له حصین: ومن أهل بیته یا زید، ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته، ولکن أهل بیته من حرم الصدقه بعده. قال: ومن هم؟ قال: هم آل علی وآل عقیل وآل جعفر وآل عباس. قال: کل هؤلاء حرم الصدقه؟ قال: نعم). انتهی. ورواه البیهقی فی سننه30:7 و114:10 . وفی مجمع الزوائد:170:1 (عن زید بن ثابت عن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إنی ترکت فیکم خلیفتین: کتاب الله، وأهل بیتی، وإنهما لن یتفرقا حتی یردا علی الحوض. رواه الطبرانی فی

الکبیر ورجاله ثقات). ورواه بنحوه:162:9 وقال: رواه أحمد وإسناده جید. وأما أبوداود فلم یرو حدیثاً صریحاً فی الثقلین، ولکنه عقد فی سننه:309:2 کتاباً باسم (کتاب المهدی)، روی فیه حدیث الأئمه الإثنی عشر وبشاره النبی صلی الله علیه وآله بالإمام المهدی وأنه من ذریه علی وفاطمه علیهماالسلام، وروی عن النبی صلی الله علیه وآله قوله: (لو لم یبق من الدهر إلا یوم لبعث الله رجلاً من أهل بیتی یملأها عدلاً کما ملئت جوراً). انتهی. والذی یؤکد ما ذهبنا الیه من أن الوصیه بالعتره حذفت من خطب حجه الوداع: أن الکلام النبوی الذی هو جوامع الکلم، له خصائص عدیده یتفرد بها.. ومن خصائصه أنه یستعمل تراکیب معینه لمعان معینه، لایستعملها لغیرها، فهو بذلک یشبه القرآن. وترکیب (ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی) خاص لوصیته للأمه بالقرآن والعتره، لم یستعمله صلی الله علیه وآله فی غیرهما أبداً.. کما أن تعبیر (إنی تارک فیکم الثقلین).. لم یستعمله فی غیرهما أبداً. ولذلک عندما قال لهم فی مرض وفاته: إیتونی بدواه وقرطاس أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً.. فهمت قریش أنه یرید أن یلزم المسلمین بإطاعه الأئمه من عترته بشکل مکتوب، فرفضت ذلک بصراحه ووقاحه! وقد روی البخاری هذه الحادثه فی سته أماکن من صحیحه!! وروت مصادرهم أن عمر افتخر فی خلافته، بأنه بمساعده قریش حال دون کتابه ذلک الکتاب!! وعلیه فإن ورود هذا الترکیب فی أکثر روایاتهم لخطب حجه الوداع للقرآن وحده دون العتره، یخالف الأسلوب النبوی، وتعبیره المبتکر فی الوصیه بهما معاً.. خاصه وأن الترمذی وغیره رووهما معاً! والنتیجه: أن بشاره النبی صلی الله علیه وآله لأمته فی حجه الوداع بالأئمه الإثنی عشر، ووصیته بالثقلین، وجعله عترته

الطاهرین علیاً وفاطمه والحسن والحسین عدلاً للقرآن فی وجوب الأتباع، أمرٌ ثابتٌ فی مصادر جمیع المسلمین.. لاینکره إلا من یرید أن یتعصب لقبیله قریش، فی مقابل الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله. وأما المبدأ الثالث من هذا الأساس (إعلان علی ولیاً للأمه من بعده)، فهو صریح خطبه الغدیر، وقد اقتصرنا منها علی نزول الآیات الثلاث فیها، ولا یتسع موضوعنا لبحث أسانید الخطبه ونصوصها، ودلالتها.. وقد تکفلت بذلک المصادر الحدیثیه والکلامیه، ومن أقدمها کتاب (الولایه) للطبری السنی، ومن أواخرها کتاب (الغدیر) للعلامه الأمینی رحمه الله. وأما المبدأ الرابع من هذا الأساس (تأکیده صلی الله علیه وآله علی أداء الفرائض وإطاعه ولاه الأمر)، فقد تقدم ذکره فی فقرات الأساس الثانی، وقد اعترف الفخر الرازی وغیره فی تفسیر قوله تعالی (وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم) بأن غیر المعصوم لایمکن أن یأمرنا الله تعالی بطاعته بدون شرط، لأنه یکون بذلک أمر بالمعصیه! فلا بد أن یکون أولو الأمر فی الآیه معصومین.. وکذلک الأمر فی الحدیث النبوی الشریف فی حجه الوداع، وغیرها. وأما المبدأ الخامس من هذا الأساس (تخلیده صلی الله علیه وآله مکان تعاهد قریش علی حصار بنی هاشم) فقد رواه البخاری فی صحیحه:92:5 قال: (عن أبی هریره رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: منزلنا إن شاء الله إذا فتح الله، الخیف، حیث تقاسموا علی الکفر). انتهی. ورواه فی:246:4 و194:8 ورواه فی:158:2 بنص أوضح، فقال: (عن أبی هریره رضی الله عنه قال: قال النبی صلی الله علیه وسلم من الغد یوم النحر وهو بمنی: نحن نازلون غداً بخیف بنی کنانه، حیث تقاسموا علی الکفر. یعنی بذلک المحصب، وذلک أن قریشاً وکنانه تحالفت علی بنی

هاشم وبنی عبدالمطلب أو بنی المطلب، أن لایناکحوهم ولا یبایعوهم حتی یسلموا إلیهم النبی صلی الله علیه وسلم!!). انتهی. ورواه مسلم:86:4 وأحمد:322:2 و237 و263 و353 و.540 ورواه البیهقی فی سننه:160:5 بتفاوت، وقال (أخرجه البخاری ومسلم فی الصحیح من حدیث الأوزاعی). وقد رواه مسلم عن الأوزاعی، ولکن البخاری لم یروه عنه، بل عن أبی هریره، ولم نجد فی طریقه الی الأوزاعی، فهو اشتباه من البیهقی، ویحتمل أنه سقط من نسخه البخاری التی بأیدینا. وفی روایه البیهقی عن الأوزاعی زیاده (أن لایناکحوهم، ولا یکون بینهم شی ء، حتی یسلموا إلیهم رسول الله صلی الله علیه وسلم). کما أن فی روایاتهم تفاوتاً فی وقت إعلان النبی صلی الله علیه وآله للمسلمین عن مکان نزوله فی منی، فروایه البخاری تذکر أنه أعلن ذلک فی منی بعد عرفات، بینما تذکر روایه الطبرانی أنه أعلن ذلک فی مکه قبل توجهه إلی الحج.. وهذا أقرب إلی اهتمامه صلی الله علیه وآله بالموضوع، وحرصه علی ترکیزه فی أذهان المسلمین، خاصه أنه نزل فی هذا المنزل، وبات فیه لیله عرفات، وهو فی طریقه إلیها کما تقدم فی روایه الدارمی، ثم نزل فی ذلک المکان بعد عرفات طیله أیام التشریق! قال فی مجمع الزوائد:250:3 (عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم قبل یوم الترویه بیوم: منزلنا غداً إن شاء الله بالخیف الأیمن، حیث استقسم المشرکون. رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط، ورجاله ثقات). انتهی. والمسأله المهمه هنا أن هدف النبی أن یذکر قریشاً والمسلمین بحادثهٍ عظیمه وقعت فی هذا المکان، قبل نحو أربع عشره سنه من ذلک الیوم فقط! وهی حادثه ترید قریش أن تدفنها وأن ینساها الناس، ویرید الله ورسوله أن تخلد فی ذاکره المسلمین والتاریخ..

وکلها عارٌ علی قریش، وفخرٌ للنبی صلی الله علیه وآله وبنی هاشم.. وصورهٌ عن جهود فراعنه قریش، حیث استطاعوا أن یحققوا إجماع قبائلهم، ویقنعوا قبائل کنانه القریبه من الحرم بالتحالف معهم وتنفیذ المقاطعه التامه لبنی هاشم!! وقد نفذوها لسنین طویله وضیقوا علیهم اقتصادیاً واجتماعیاً تضییقاً تاماً، حتی یتراجع محمد عن نبوته، أو یسلمه بنو هاشم إلی قریش لیقتلوه!! وقد اعتبر الفراعنه یومذاک أنهم نجحوا نجاحاً کبیراً وحققوا إجماع قریش وکنانه علی هذا الهدف الشیطانی، وکان مؤتمرهم ذلک فی المحصب فی خیف بنی کنانه حیث تقاسموا باللات والعزی علی هدفهم، وکتبوا الصحیفه وختمها ثمانون رئیساً وشخصیه منهم بخواتیمهم، وبدؤوا من الیوم الثانی بتنفیذها، واستمر حصارهم ومقاطعتهم نحو أربع سنوات وربما أکثر، الی قبیل هجرته صلی الله علیه وآله من مکه!! وقد تضامن بنو هاشم مع النبی صلی الله علیه وآله، وقبلوا أن یحاصروا فی شعب أبی طالب، مسلمهم وکافرهم ما عدا أبی لهب، وتحملوا سنوات الحصار والفقر والأذی والإهانه، ولم یشارکهم فی ذلک أحد من المسلمین! حتی فرج الله عنهم بمعجزه! لقد أراد النبی صلی الله علیه وآله أن یوعی المسلمین الجدد علی تاریخ الإسلام، وتکالیف الوحی، لیعرفوا قیمته.. ویعرفهم أین یقع معدن الإسلام وأین یقع معدن الکفر! کما أراد أن یبعث بذلک رساله إلی بقیه الفراعنه من زعماء قریش، من أعضاء مؤتر المقاطعه، الذین ما زالوا أحیاء، بأنهم قد تحملوا وزر هذا الکفر والعار، ثم ارتکبوا بعده ما هو أعظم منه، ولم یتراجعوا إلا عندما جمعهم النبی فی فتح مکه تحت سیوف بنی هاشم والأنصار، فأعلنوا إسلامهم خوفاً من القتل.. وهاهم الیوم یخططون لوراثه دوله الإسلام التی بناها الله تعالی ورسوله، وهم کارهون!! لقد أهلک الله تعالی

عدداً قلیلاً من أبطال ذلک الحلف الشیطانی، من ساده مؤتمر المحصب، بالموت، وبسیف علی بن أبی طالب.. ولکن العدید مثل سهیل بن عمرو، وأبی سفیان، وعکرمه بن أبی جهل، وصفوان بن أمیه بن خلف، وحکیم بن حزام، وصهیب بن سنان، وأباالأعور السلمی، وغیرهم من زعماء قریش وکنانه.. ما زالوا أحیاءً ینظرون، وکانوا حاضرین مع النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع یسمعون کلامه ویذکرون ماضیهم بالأمس القریب جیداً، ویتعجبون من عفوه عنهم واکتفائه بإقامه الحجه الدامغه علیهم! وکانت تصرفاتهم الظاهره والخفیه، ومنطق الأمور، وشهاده أهل البیت، ومجری التاریخ.. تدل علی فرحهم بأن النبی صلی الله علیه وآله یعلن قرب موته ورحیله عنهم، وأنهم یعدون العده لما بعده لحصار جدید لبنی هاشم باسم الاسلام!! فأراد النبی صلی الله علیه وآله أن یذکرهم بخطتهم فی حصارهم القدیم، کیف أحبطها الله تعالی! وأنه سیحبط حصارهم الجدید أیضاً ولو بعد حین!! وأما المبدأ السابع من هذا الأساس (تحذیره قریشاً أن تطغی من بعده)، فقد ذکرته أحادیث مصادرنا، وذکرته روایه الهیثمی المتقدمه فی مجمع الزوائد عن فهد بن البحیری، الذی استمع علی ما یبدو إلی خطبه یوم عرفه ونقل عن النبی صلی الله علیه وآله قوله: (یا معشر قریش لاتجیئوا بالدنیا تحملونها علی رقابکم وتجی ء الناس بالأخره، فإنی لاأغنی عنکم من الله شیئاً). انتهی. ونشکر الله تعالی أن فهداً البحیری هذا کان بدویاً، ولم یکن قرشیاً ولا کنانیاً، وإلا لجعل هذه الروایه سیفاً مسلطاً علی رقبه بنی هاشم، وأبعدها عن قریش، کما فعل الرواه القرشیون! فجعلونا نقرأ فی مصادر السنیین عشرات الأحادیث (الصحیحه) فی تحذیر النبی صلی الله علیه وآله بنی هاشم وبنی عبدالمطلب وذمهم، ومنها هذا الحدیث بهذه الصیغه ولکنه بزعمهم

موجه لبنی عبدالمطلب.. ولیس لقریش!! وجعلونا نقرأ عشرات الأحادیث فی مدح قریش ووجوب أن تکون القیاده فیهم! ولا تکاد تجد فیها حدیثاً فی ذم قریش إلا وقد حرفوه إلی ذم بنی هاشم! أو أحبطوا معناه بحدیث آخر! أو حولوه إلی مدح لقریش!! وحدیث ابن البحیری هذا فی حجه الوداع تحذیرٌ نبویٌّ صریح لقریش، وهو فی محله ووقته تماماً.. لأن قریشاً ذات موقع ممیز فی العرب.. وهی المتصدیه لقیاده عرب الجزیره فی حیاه النبی صلی الله علیه وآله ومن بعده.. فالخطر علی أهل بیته إنما هو من قریش وحدها.. والتحریف الذی یخشی علی الإسلام.. والظلم الذی یخشی علی المسلمین إنما هو من قریش وحدها.. وبقیه القبائل تبع لها! والنبی صلی الله علیه وآله إنما هو مبلغ عن ربه، ومتمم لحجه ربه، وعلیه أن یحذر وینذر.. لیحیی من حی عن بینه، ویهلک من هلک عن بینه. وأما المبدأ الثامن من هذا الأساس (تحذیره الصحابه من الإرتداد والصراع علی السلطه)، فقد روته مصادر الجمیع بصیغتین: مباشره، وغیر مباشره.. أما غیر المباشره فهی قوله صلی الله علیه وآله: لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض. وقد تقدم فی نصوص الخطب أن ابن ماجه عقد باباً فی سننه:1300:2 تحت هذا العنوان وقال فیه إن النبی صلی الله علیه وآله: (استنصت الناس فقال... ویحکم أو ویلکم، لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض... فلا تقتتلن بعدی). وهذا یعنی أن ذلک سوف یقع منهم، وقد أخبرهم أنهم سیفعلون، ولکنه صلی الله علیه وآله استعمل کل بلاغته وکل عاطفته وکل موجبات الخوف والحذر لیقیم الحجه علیهم لربه عزوجل حتی إذا وافوه یوم القیامه لایقولوا: لماذا لم تحذرنا؟! والذین یحذرهم من الإقتتال لیسوا إلا الصحابه لاغیر..

لاغیر.. لاالیهود ولا القبائل العربیه، ولا حتی زعماء قریش بدون شرکائهم من الصحابه.. فالدوله الإسلامیه کانت قائمه، وقد حققت مرکزیتها علی کل الجزیره، والخوف من الإقتتال بعد النبی صلی الله علیه وآله لیس من القبائل التی خضعت للإسلام طوعاً أو کرهاً، مهما کانت کبیره وموحده مثل هوازن وغطفان.. فهی لاتستطیع أن تطمح إلی قیاده هذه الدوله، وإن طمحت فلا حظَّ لها فی النجاح، إلا بواسطه الصحابه.. والیهود قد انکسروا وأجلی النبی صلی الله علیه وآله قسماً منهم من الجزیره، ولم تبق لهم قوه عسکریه تذکر.. ومکائدهم وخططهم مهما کانت قویه وخبیثه، فلا حظَّ لها فی النجاح إلا.. بواسطه الصحابه.. وزعماء قریش، مع أنهم یملکون جمهور قبائل قریش، ومعهم ألفا مقاتل، فهم لایستطیعون أن یدعوا حقاً فی قیاده الدوله بعد النبی صلی الله علیه وآله لأنهم کلهم أعداؤه وطلقاؤه، یعنی کان للنبی صلی الله علیه وآله الحق فی أن یقتلهم، أو یتخذهم عبیداً، فاتخذهم عبیداً وأطلقهم.. فلا طریق لهم للقیاده إلا بواسطه العدد الضئیل من الصحابه، من القرشیین المهاجرین.. وبذلک یتضح أن تحذیره صلی الله علیه وآله من الصراع بعده علی السلطه، ینحصر بالصحابه المهاجرین، ثم بالأنصار فقط.. وفقط!! وهنا یأتی دور التحذیر المباشر، الذی لاینقصه إلا الأسماء الصریحه.. وقد جاء هذا الإعلان النبوی علی شکل لوحه من الغیب، عن المصیر الذی یمشی إلیها هؤلاء الصحابه المنحرفون المحرفون! لوحهٌ أخبره بها جبرئیل علیه السلام عن الله تعالی، یوم یجعل الله محمداً صلی الله علیه وآله رئیس المحشر، ویعطیه جبرئیل لواء الحمد، فیدفعه النبی إلی علی بن أبی طالب، فهو حامل لوائه فی الدنیا والآخره، ویکون جمیع أهل المحشر تحت قیاده محمد صلی الله علیه وآله ویفتخر به آدم

علیه السلام، حتی یدعی أبامحمد.. صلی الله علیه وآله. ویعطی الله تعالی رسوله الشفاعه وحوض الکوثر، فیفد علیه الوافدون من الأمم فیشفع لهم ویعطیهم بطاقه للشرب من حوض الکوثر، لیتغیر بتلک الشربه ترکیبهم الفیزیائی وتصلح أجسادهم لدخول الجنه والخلود فی نعیمها. وعندما یفد علیه أصحابه تحدث المفاجأه: یأتی النداء الإلهی بمنع النبی صلی الله علیه وآله من الشفاعه لهم، ومنعهم من ورود الحوض، ویؤمر ملائکه العذاب بأخذهم إلی جهنم!! هذا هو مستقبل هؤلاء الصحابه علی لسان أصدق الخلق!! إنها صوره رهیبه، جاء بها جبرئیل الأمین، لکی یبلغها النبی صلی الله علیه وآله إلی الأمه فی حجه الوداع!! وإنها أعظم کارثه علی صحابه أعظم رسول صلی الله علیه وآله.. ولا بد أن سببها أنهم سوف یوقعون فی أمته من بعده.. أعظم کارثه!! ولا ینجو من هؤلاء الصحابه إلا مثل (همل النعم) کما فی روایات محبیهم الصحیحه بأشد شروط الصحه کالبخاری.. وهو تعبیر نبوی عجیب، لأن همل النعم هی الغنم أو الإبل الفالته من القطیع، الخارجه علی راعیه! وهو یدل علی أن قطیع الصحابه فی النار، وهملهم الذی یفلت منهم، یفلت من النار إلی الجنه! بل ذکر النبی صلی الله علیه وآله أن الصحابه الجهنمیین زمرتان، مما یدل علی أنهم خطان من صحابته لاخط واحد، وتقدم قول الحاکم عن حدیثه: صحیح علی شرط الشیخین، وفیه (ثم أقبلت زمره أخری، ففعل بهم کذلک، فلم یفلت إلا کمثل النعم!!). إنها مسألهٌ مذهلهٌ.. صعبه التصور والتصدیق، خاصه علی المسلم الذی تربی علی حب کل الصحابه، وخیر القرون، والجیل الفرید، وحدیث أصحابی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم.. وعلی الصور واللوحات الرائعه للصحابه، التی کبر السنی المسکین معها وکبرت معه.. فإذا به یفاجأ بهذه

الصوره الشیطانیه المخیفه عنهم!! لو کان المتکلم عن الصحابه غیر الرسول صلی الله علیه وآله لقالوا عنه إنه عدو للإسلام ولرسوله یرید أن یکید للإسلام عن طریق الطعن فی صحابه الرسول.. صلی الله علیه وآله! ولکن المتکلم هو.. الرسول صلی الله علیه وآله.. بعینه.. بنفسه.. وکلامه لیس اجتهاداً منه ولا رأیاً رآه، حتی تقول قریش إنه یتکلم فی الرضا والغضب، وکلامه فی الغضب لیس حجه.. بل هو، یا عبّاد الصحابه المساکین، وحی نزل علیه من رب العالمین!! إنها حقیقهٌ مرهٌ.. ولکن هل یجب أن تکون الحقیقه دائماً حلوه کما نشتهی.. وأن یکون الحق دائماً مفصلاً علی مزاجنا، مطابقاً لموروثاتنا؟! وماذا نصنع إذا کانت أحادیث الصحابه المطرودین، المرفوضین، الممنوعین من ورود الحوض مستفیضه فی الصحاح، وهی فی غیر الصحاح أکثر.. وهی تصرح بأنه لاینجو منهم إلا مثل الهمل!! قال الجوهری فی الصحاح:1854:5 والهمل بالتحریک: الإبل التی ترعی بلا راع، مثل النفش، إلا أن النفش لایکون إلا لیلاً، والهمل یکون لیلاً ونهاراً. یقال: إبلٌ هملٌ وهامله وهمال وهوامل. وترکتها هملاً: أی سدی، إذا أرسلتها ترعی لیلاً ونهاراً بلا راع. وفی المثل: اختلط المرعی بالهمل. والمرعی الذی له راع. انتهی. ولکن السؤال هو: لماذا طرح الرسول صلی الله علیه وآله موضوعهم فی حجه الوداع؟! الجواب: لأن الله تعالی أمره بذلک، فهو لاینطق عن الهوی، ولا علم له من نفسه بما سیفعله أصحابه من بعده، ولا بما سیجری له معهم یوم القیامه!! وسؤال آخر: وماذا فعل الصحابه بعد الرسول؟ هل کفروا وارتدوا کما یقول الحدیث؟ هل حرفوا الدین؟ هل اقتتلوا علی السلطه والحکم؟! والجواب: إقبل ما یقوله لک نبیک صلی الله علیه وآله، واسکت، ولا تصر رافضیاً! وسؤال آخر:

لماذا اختار الله تعالی هذا الأسلوب فی التحذیر، ولم یهلک هؤلاء الصحابه، الذین سینحرفون، أو یأمر رسوله بقتلهم، أو یکشفهم للمسلمین لیحذروهم! والجواب: هذه سیاسته سبحانه وتعالی فی إقامه الحجه کامله علی العباد، وترک الحریه لهم.. لیحیی من حی عن بینه، ویهلک من هلک عن بینه.. ولا یسأل عما یفعل، وهم یسألون.. فهو سبحانه مالکهم له حق سؤالهم، وهو لایفعل الخطأ حتی یحاسب علیه. وهو سبحانه أعلم، وغیر الأعلم لایمکنه أن یحاسب الأعلم ویسأله! وسؤال آخر: ماذا کان وقع ذلک علی الصحابه والمسلمین؟! ألم یهرعوا إلی الرسول صلی الله علیه وآله لیحدد لهم الطریق أکثر، ویعین لهم من یتبعونه بعده، حتی لایضلهم هؤلاء الصحابه الخطرون؟! والجواب: لقد عین لهم الثقلین من بعده: کتاب الله وعترته، وبشرهم باثنی عشر إماماً ربانیاً یکونون منهم بعده.. وقبل حجه الوداع وبعدها، طالما حدد النبی صلی الله علیه وآله لهم عترته وأهل بیته بأسمائهم: علی وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام، حتی أن أحادیث الصحاح تقول إنه حددهم حسیاً فأدار علیهم کساء یمانیاً، وقال للمسلمین: هؤلاء عترتی أهل بیتی!! ولم یکتف بذلک حتی أوقف المسلمین فی رمضاء الجحفه بغدیر خم، وأخذ بید علی علیه السلام وبلغ الأمه إمامته من بعده، ونصب له خیمه، وأمر المسلمین أن یسلموا علیه بإمره المؤمنین، ویبارکوا له ولایته علیهم التی أمر بها الله تعالی. فهنؤوه جمیعاً وبارکوا له، وأمر النبی صلی الله علیه وآله نساءه وکنَّ معه فی حجه الوداع، أن یهنئن علیاً فجئن إلی باب خیمته وهنأنه وبارکن له.. معلناتٍ رضاهن بولایته علی الأمه. ثم أراد صلی الله علیه وآله فی مرض وفاته أن یؤکد الحجه علی الأمه بوثیقه مکتوبه، فطلب منهم أن یأتوه بدواه وقرطاس لیکتب

لهم کتاباً لن یضلوا بعده أبداً.. ولکنهم رفضوا ذلک بشده! وقالوا له: شکراً أیها الرسول، لقد قررنا أن نضل، عالمین عامدین مختارین!! ولا نرید أن تکتب لنا أطیعوا بعدی عترتی علیاً، ثم حسناً، ثم حسیناً، ثم تسعه من ذریه الحسین! وقالوا: لاتقربوا له دواه ولا قرطاساً!! فهل ترید من نبیک صلی الله علیه وآله أن یقیم الحجه أکثر من هذا؟!

عقوبه المخالفین للوصیه النبویه بأهل بیته

وقد تضمن مبدأ لعن من ادعی إلی غیر أبیه، أو تولی غیر موالیه... ولا نطیل فی هذا الأساس لوضوحه، وقد تقدمت عده فقرات تتعلق به فی نماذج النصوص من خطبه صلی الله علیه وآله. وهی عقوبه أخرویه، تتناسب مع مسؤولیه النبی صلی الله علیه وآله فی التبلیغ، والشهاده علی الأمه.. وقد جاءت شدیدهً قاطعه، بصیغه قرار من الله تعالی بلعن المخالفین لرسوله صلی الله علیه وآله فی أهل بیته، وطردهم من الرحمه الإلهیه، وحکماً بعدم قبول توبتهم نهائیاً واستحقاقهم العذاب فی النار. وربما یزید من شدتها، أنها کانت آخرفقره من خطبته صلی الله علیه وآله!! وقد تقدم نص هذه اللعنه النبویه فی روایه تحف العقول من مصادرنا، وقد نصت مصادر السنیین علی أنها صدرت من النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع. ففی سنن ابن ماجه:905:2 : عن عمرو بن خارجه أن النبی صلی الله علیه وسلم خطبهم وهو علی راحلته، وإن راحلته لتقصع بجرتها، وإن لغامها لیسیل بین کتفی، قال:... ومن ادعی إلی غیر أبیه، أو تولی غیر موالیه، فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین، لایقبل منه صرفٌ ولا عدلٌ. أو قال: عدلٌ ولا صرفٌ. وفی سنن الترمذی:293:3 عن أبی أمامه الباهلی قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول فی خطبته عام حجه

الوداع:.... ومن ادعی إلی غیر أبیه، أو انتمی إلی غیر موالیه، فعلیه لعنه الله التابعه إلی یوم القیامه. وفی مسند أحمد:239:4 : عن عمرو بن خارجه قال: خطبنا رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو بمنی علی راحلته، وإنی لتحت جران ناقته، وهی تقصع بجرتها، ولعابها یسیل بین کتفی، فقال: ألا ومن ادعی إلی غیر موالیه رغبه عنهم، فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین. ورواه أحمد:187:4 بلفظ: (ألا ومن ادعی إلی غیر أبیه، أو تولی غیر موالیه فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین، لایقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً أو عدلاً ولا صرفاً). انتهی. ورواه بعده روایات فی نفس الصفحه والتی قبلها، وفی ص186 و.238 ورواه الدارمی فی سننه:244:2 و344 ومجمع الزوائد:14:5 عن أبی مسعود، ورواه البخاری فی صحیحه:221:2 و67:4. ولعلک تسأل: ما علاقه هذه اللعنه المشدده المذکوره فی خطب حجه الوداع وغیرها بوصیه النبی صلی الله علیه وآله بأهل بیته؟! فهذه تنصب علی الذی ینکر نسبه من أبیه وینسب نفسه إلی شخص آخر، وعلی العبد الذی ینکر مالکه ویدعی أنه عبدلشخص آخر، أو ینکر ولاءه وسیده الذی أعتقه، ویدعی أن ولاءه لشخص آخر! فهذا هو المعنی المعروف (من ادعی لغیر أبیه أو تولی غیر موالیه)! والجواب: أن مقصود النبی صلی الله علیه وآله بالأبوه فی هذه الأحادیث الشریفه: أبوته هو المعنویه للأمه، وبالولاء: ولایته وولایه أهل بیته علیها، ولیس مراده الأبوه النسبیه ولا ولاء المالک لعبده! والدلیل علی ذلک: لو أن ولداً هرب من أبیه، وسجل نفسه باسم والد آخر، ثم تاب من فعلته وصحح هویته، واستغفر الله تعالی.. فإن الفقهاء جمیعاً یفتون بأن توبته تقبل! ولو أن عبداً مملوکاً هرب من سیده ولجأ إلی شخص،

وادعی أنه سیده، وبعد مده رجع إلی سیده واستغفر الله تعالی.. فإن الفقهاء یفتون بأن توبته تقبل. بینما الشخص الملعون فی کلام النبی صلی الله علیه وآله مصبوب علیه الغضب الإلهی إلی الأبد! (فعلیه لعنه الله والملائکه والناس أجمعین، لایقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً). والصرف هو التوبه، والعدل الفدیه، وقد فسرتهما الأحادیث الشریفه بذلک. فهی عقوبه إلهیه لاتصلح إلا لحالات الخیانه العظمی، مثل الإرتداد وشبهه، ولا یعقل أن یکون الاسلام شرعها لولدٍ جاهل یدعو نفسه لغیر أبیه، أو لعبد مملوک أو مظلوم یدعو نفسه لغیر سیده! ویؤید ذلک أن بعض روایاتها صرحت بکفر من یفعل ذلک، وخروجه من الإسلام! کما فی سنن البیهقی:26:8 ومجمع الزوائد:9:1 وکنز العمال:.872:5 وفی کنز العمال:324:10 (من تولی غیر موالیه فقد خلع ربقه الإسلام من عنقه. أحمد عن جابر). وفی :326:(من تولی غیر موالیه فلیتبوأ بیتا فی النار. ابن جریر عن عائشه). وفی:327 (من تولی غیر موالیه فقد کفر. ابن جریر عن أنس). وفی:255:16 (ومن تولی غیر موالیه فهو کافر بما أنزل الله علی رسوله. ش). ولا نحتاج إلی تتبع هذه الأحادیث فی مصادرها وأسانیدها، لأنها مؤیدات لحکم العقل القطعی بأن مقصوده صلی الله علیه وآله یستحیل أن یکون الأب النسبی، ومالک العبد. ویؤید ذلک أیضاً: أن بعض روایاته کالتی مرت آنفاً وغیرها من روایات أحمد، لیس فیها ذکر للولد والوالد، بل اقتصرت علی ذکر العبد الذی هو أقل جرماً من الولد ومع ذلک زادت العقوبه واللعنه علیه، ولم تخففها! ویؤید ذلک أیضاً: أن هذه اللعنه وردت فی بعض روایات الخطب الشریفه بعد ذکر ما میز به الله تعالی رسوله صلی الله علیه وآله وأهل بیته علیهم السلام من مالیه خاصه هی الخمس،

وحرم علیهم الصدقات والزکوات! ففی مسند أحمد:186:4 خطبنا رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو علی ناقته فقال: ألا إن الصدقه لاتحل لی ولا لأهل بیتی، وأخذ وبره من کاهل ناقته، فقال: ولا ما یساوی هذه، أو ما یزن هذه. لعن الله من ادعی إلی غیر أبیه، أو تولی غیر موالیه. انتهی. ورواه فی کنز العمال:293:5 وفی کنز العمال:235:10 (ومن تولی غیر موالیه، فلیتبوأ بیتا فی النار. ابن عساکر عن عائشه). انتهی. أما فی مصادر أهل البیت علیهم السلام فالحدیث ثابتٌ عنه صلی الله علیه وآله فی خطب حجهالوداع فی المناسک.. وهو أیضاً جزء من حدیث الغدیر.. ففی بحارالأنوار:123:37 عن أمالی المفید، عن علی بن أحمد القلانسی، عن عبدالله بن محمد، عن عبدالرحمان بن صالح، عن موسی بن عمران، عن أبی إسحاق السبیعی، عن زید بن أرقم قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله بغدیر خم یقول: إن الصدقه لاتحل لی ولا لأهل بیتی، لعن الله من ادعی إلی غیر أبیه، لعن من تولی إلی غیر موالیه، الولد لصاحب الفراش وللعاهر الحجر، ولیس لوارث وصیه. ألا وقد سمعتم منی، ورأیتمونی.. ألا من کذب علی متعمداً فلیتبوأ مقعده من النار. ألا وإنی فرطکم علی الحوض ومکاثر بکم الأمم یوم القیامه، فلا تسودوا وجهی. ألا لأستنقذن رجالاً من النار، ولیستنقذن من یدی أقوامٌ. إن الله مولای، وأنا مولی کل مؤمن ومؤمنه. ألا من کنت مولاه فهذا علی مولاه. انتهی. وروی نحوه فی:186 عن بشاره الإسلام. وقال ابن البطریق الشیعی فی کتابه العمده:344 وأما الأخبار التی تکررت من الصحاح من قول النبی صلی الله علیه وآله: لعن الله من انتمی إلی غیر أبیه، أو توالی غیر موالیه، فهی أدل علی الحث علی اتباع

أمیرالمؤمنین علیه السلام بعده، بدلیل ما تقدم من الصحاح من غیر طریق، فی فصل مفرد مستوفی، وهو قول النبی صلی الله علیه وآله: من کنت مولاه فعلی مولاه، ثم قال مؤکداًً لذلک: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله. فمن کان النبی صلی الله علیه وآله مولاه فعلی مولاه، ومن کان مؤمناً فعلی مولاه أیضاً، بدلیل ما تقدم من قول عمر بن الخطاب لعلی لما قال له النبی صلی الله علیه وآله: من کنت مولاه فعلی مولاه، فقال له عمر: بخ بخ لک یا علی، أصبحت مولی کل مؤمن ومؤمنه. وفی روایه: مولای ومولی کل مؤمنه ومؤمن. وهذه منزله لم تکن إلا لله سبحانه وتعالی، ثم جعلها الله لرسوله صلی الله علیه وآله ولعلی علیه السلام بدلیل قوله تعالی: إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکوه وهم راکعون... وقوله صلی الله علیه وآله: من انتمی إلی غیر أبیه، فالمراد به: من انتمی إلی غیر أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی الولاء، مأخوذ من قول النبی صلی الله علیه وآله لعلی علیه السلام: أنا وأنت أبوا هذه الأمه، فعلی عاق والدیه لعنه الله. انتهی. کما ورد فی مصادر الفریقین أن هذا الحدیث جزء مما کان مکتوباً فی صحیفه صغیره معلقه فی ذؤابه سیف النبی صلی الله علیه وآله الذی ورثه لعلی علیه السلام.. فقد رواه: البخاری فی صحیحه:67:4 ومسلم:115:4 و216 بعده روایات، والترمذی:..297:3 ورواه غیرهم أیضاً، وقد أکثروا من روایه هذا الحدیث لأن الراوی زعم فیه علی لسان علی علیه السلام أن النبی صلی الله علیه وآله لم یورث أهل بیته شیئاً من العلم، إلا القرآن وتلک الصحیفه المعلقه فی ذؤابه

السیف! ورووا فیها لعن من تولی غیر موالیه!! وقد وجدنا فی مصادرنا مناسبه رابعه لإطلاق النبی صلی الله علیه وآله هذه اللعنه، وذلک عندما کثر طلقاء قریش فی المدینه، وتصاعد عملهم مع المنافقین ضد أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله وقالوا: (إنما مثل محمد فی بنی هاشم کمثل نخله نبتت فی کبا: أی مزبله) فبلغ ذلک النبی فغضب، وأمر علیا أن یصعد المنبر ویجیبهم!! فقد روی فی بحارالأنوار:204:38 عن أمالی المفید، عن محمد بن عمر الجعابی، عن ابن عقده، عن موسی بن یوسف القطان، عن محمد بن سلیمان المقری، عن عبدالصمد بن علی النوفلی، عن أبی إسحاق السبیعی، عن الأصبغ بن نباته قال: لما ضرب ابن ملجم لعنه الله أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، غدونا نفر من أصحابنا أنا والحارث وسوید بن غفله، وجماعه معنا، فقعدنا علی الباب، فسمعنا البکاء فبکینا، فخرج إلینا الحسن بن علی فقال: یقول لکم أمیرالمؤمنین: انصرفوا إلی منازلکم، فانصرف القوم غیری فاشتد البکاء من منزله فبکیت، وخرج الحسن وقال: ألم أقل لکم: انصرفوا؟ فقلت: لاوالله یا ابن رسول الله لاتتابعنی نفسی ولا تحملنی رجلی أنصرف حتی أری أمیرالمؤمنین علیه السلام. قال: فبکیت، ودخل فلم یلبث أن خرج، فقال لی: أدخل، فدخلت علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فإذا هو مستند معصوب الرأس بعمامه صفراء، قد نزف واصفر وجهه، ما أدری وجهه أصفر أو العمامه؟ فأکببت علیه فقبلته وبکیت. فقال لی: لاتبک یا أصبغ، فإنها والله الجنه. فقلت له: جعلت فداک إنی أعلم والله أنک تصیر إلی الجنه، وإنما أبکی لفقدانی إیاک یا أمیرالمؤمنین. جعلت فداک حدثنی بحدیث سمعته من رسول الله، فإنی أراک لاأسمع منک حدیثاً بعد یومی هذا أبداً. قال: نعم یا أصبغ: دعانی رسول الله صلی

الله علیه وآله یوماً، فقال لی: یا علی انطلق حتی تأتی مسجدی، ثم تصعد منبری، ثم تدعو الناس إلیک، فتحمد الله تعالی وتثنی علیه وتصلی علی صلاه کثیره، ثم تقول: أیها الناس إنی رسول رسول الله إلیکم، وهو یقول لکم: إن لعنه الله ولعنه ملائکته المقربین وأنبیائه المرسلین ولعنتی علی من انتمی إلی غیر أبیه أو ادعی إلی غیر موالیه، أو ظلم أجیراً أجره. فأتیت مسجده وصعدت منبره، فلما رأتنی قریش ومن کان فی المسجد أقبلوا نحوی فحمدت الله وأثنیت علیه، وصلیت علی رسول الله صلی الله علیه وآله صلاه کثیره، ثم قلت: أیها الناس إنی رسول رسول الله إلیکم، وهو یقول لکم: ألا إن لعنه الله ولعنه ملائکته المقربین وأنبیائه المرسلین ولعنتی، علی من انتمی إلی غیر أبیه، أو ادعی إلی غیر موالیه، أو ظلم أجیراً أجره. قال: فلم یتکلم أحد من القوم إلا عمر بن الخطاب، فإنه قال: قد أبلغت یا أباالحسن، ولکنک جئت بکلام غیر مفسر، فقلت: أُبْلِغُ ذلک رسول الله صلی الله علیه وآله. فرجعت إلی النبی صلی الله علیه وآله فأخبرته الخبر، فقال: إرجع إلی مسجدی حتی تصعد منبری، فأحمد الله وأثن علیه وصل علی، ثم قل: أیها الناس، ما کنا لنجیئکم بشی ء إلا وعندنا تأویله وتفسیره، ألا وإنس أنا أبوکم ألا وإنی أنا مولاکم، ألا وإنی أنا أجیرکم. انتهی. وقد وجدنا لهذا الحدیث مناسبه خامسه أیضاً. فقد روی فرات بن إبراهیم الکوفی فی تفسیره392: قال: حدثنا عبدالسلام بن مالک قال: حدثنا محمد بن موسی بن أحمد قال: حدثنا محمد بن الحارث الهاشمی قال: حدثنا الحکم بن سنان الباهلی، عن ابن جریج، عن عطاء بن أبی رباح قال: قلت لفاطمه بنت الحسین: أخبرینی جعلت فداک بحدیث

أحدث، واحتج به علی الناس. قالت: نعم، أخبرنی أبی أن النبی صلی الله علیه وآله کان نازلاً بالمدینه، وأن من أتاه من المهاجرین عرضوا أن یفرضوا لرسول الله صلی الله علیه وآله فریضه یستعین بها علی من أتاه، فأتوا رسول الله صلی الله علیه وآله وقالوا: قد رأینا ما ینوبک من النوائب، وإنا أتیناک لتفرض فریضه تستعین بها علی من أتاک. قال: فأطرق النبی صلی الله علیه وآله طویلاً ثم رفع رأسه فقال: إنی لم أؤمر أن آخذ منکم علی ما جئتم به شیئاً، إنطلقوا فإنی لم أؤمر بشی ء، وإن أمرت به أعلمتکم. قال: فنزل جبرئیل علیه السلام فقال: یا محمد إن ربک قد سمع مقاله قومک وما عرضوا علیک، وقد أنزل الله علیهم فریضه: قل لاأسألکم علیه أجراً إلا الموده فی القربی. قال فخرجوا وهم یقولون: ما أراد رسول الله إلا أن تذل الأشیاء، وتخضع الرقاب ما دامت السماوات والأرض لبنی عبدالمطلب. قال: فبعث رسول الله صلی الله علیه وآله إلی علی بن أبی طالب أن اصعد المنبر وادع الناس إلیک ثم قل: أیها الناس من انتقص أجیراً أجره فلیتبوأ مقعده من النار، ومن ادعی إلی غیر موالیه فلیتبوأ مقعده من النار، ومن انتفی من والدیه فلیتبوأ مقعده من النار! قال: فقام رجل وقال: یا أباالحسن ما لهن من تأویل؟ فقال: الله ورسوله أعلم. فأتی رسول الله صلی الله علیه وآله فأخبره، فقال رسول الله: ویل لقریش من تأویلهن، ثلاث مرات! ثم قال: یا علی انطلق فأخبرهم أنی أنا الأجیر الذی أثبت الله مودته من السماء، ثم أنا وأنت مولی المؤمنین، وأنا وأنت أبواالمؤمنین. انتهی.

اعظم ما فی خطب الوداع

بشاره النبی بالائمه الإثنی عشر بعده

فی اعتقادنا أن ولایه الأمر بعد النبی صلی الله علیه وآله کانت أمراً مفروغاً عنه عند الرسول

صلی الله علیه وآله، وأن الله تعالی أمره أن یبلغ الأمه ولایه عترته من بعده، کما هی سنته تعالی فی أنبیائه السابقین الذین ورث عترتهم الکتاب والحکم والنبوه، وجعلهم ذریه بعضها من بعض والله سمیع علیم.. ونبینا صلی الله علیه وآله أفضلهم، ولا نبوه بعده، بل إمامه ووراثه الکتاب.. وعترته وذریته صلی الله علیه وآله أفضل من ذریات جمیع الأنبیاء علیهم السلام، وقد طهرهم الله تعالی بنص کتابه، واصطفاهم وأورثهم الحکم والکتاب بنص کتابه (ثم أورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا..). وکان النبی صلی الله علیه وآله کان طوال نبوته یبلّغ ولایه عترته بالحکمه والتدریج، والتلویح والتصریح، لعلمه بحسد قریش لبنی هاشم، وخططها لإبعادهم عن الحکم بعده.. بل قد لمس صلی الله علیه وآله مرات عدیده عنف قریش ضدهم، فأجابهم بغضب نبوی! وکانت حجه الوداع فرصهً مناسبهً للنبی صلی الله علیه وآله لکی یبلغ الأمه ولایه الأمر لعترته رسمیاً علی أوسع نطاق، حیث لم یبق بعد تبلیغ الفرائض والأحکام، واتساع الدوله الإسلامیه، والمخاطر المحیطه بها، وإعلان النبی صلی الله علیه وآله قرب رحیله إلی ربه.. إلا أن یرتب أمر الحکم من بعده. بل تدل النصوص ومنطق الأمور، علی أن ذلک کان الهم الأکبر للنبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع، وأن قریشاً کانت تعرف جیداً ماذا یرید صلی الله علیه وآله، وتعمل لمنعه من إعلان ذلک! وأنها زادت من فعالیتها فی حجه الوداع لمنع تکریس ولایه علی والعتره علیهم السلام. ولا یتسع هذا البحث للإستدلال علی المفردات التی ذکرناها.. وکل مفرده منها علیها عده أدله.. فنکتفی هنا باستطلاع خطب النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع.. حیث ذکرت المصادر أنه صلی الله علیه وآله خطب

خمس خطب غیر خطبه الغدیر، وکان من حق هذه الخطب النبویه أن تنقلها المصادر کامله غیر منقوصه، لأن المستمعین کانوا عشرات الألوف.. ولکنک تراها مجزأه مقتضبه، خاصه فی الصحاح المعتمده رسمیاً عند الخلافه القرشیه. قال فی السیره الحلبیه:333:3 (خطب صلی الله علیه وسلم فی الحج خمس خطب: الأولی یوم السابع من ذی الحجه بمکه، والثانیه یوم عرفه، والثالثه یوم النحر بمنی، والرابعه یوم القر بمنی، والخامسه یوم النفر الأول بمنی أیضاً). انتهی. وقد راجعنا نصوص هذه الخطب من أکثر من مائه مصدر، فوجدنا فیها الغرائب والعجائب، من التعارض والتضارب، والمؤشرات والأدله علی تدخلات قریش ورواتها فی نصوصها!! وکل ذنب هذه الخطب أن النبی صلی الله علیه وآله أمر المسلمین فیها بإطاعه أهل بیته من بعده، وحذرهم من الإختلاف بعد ما جاءهم العلم بغیاً بینهم، وأقام علیهم الحجه.. کاملهً غیر منقوصه! لکن رغم التعتیم القرشی، ما زال منها فی المصادر القرشیه نفسها ما فیه بلاغٌ لمن أراد معرفه أوامر نبیه، وتأکیده علی الإلتزام بقیاده عترته الطاهرین من بعده.. صلی الله علیه وعلیهم. الأحادیث النبویه فی الأئمه الإثنی عشر نذکر فیما یلی نصوص أحادیث الأئمه الإثنی عشر، حیث اتفق الجمیع علی أن النبی صلی الله علیه وآله طرح قضیتهم فی خطبه فی حجه الوداع! ثم نستعرض باختصار أهم ما تضمنته الخطب الشریفه من محاور تتعلق بها، ومنها حدیث الثقلین الکتاب والعتره.. وحدیث: حوض النبی صلی الله علیه وآله، والصحابه الذین یمنعون من الورود علیه، ویؤمر بهم إلی النار! روی البخاری فی صحیحه:127:8 (جابر بن سمره قال: سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول: یکون اثنا عشر أمیراً، فقال کلمه لم أسمعها، فقال أبی: إنه قال: کلهم من

قریش)! وفی صحیح مسلم:6:3 : (جابر بن سمره یقول: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: لایزال الإسلام عزیزاً إلی اثنی عشر خلیفه، ثم قال کلمه لم أفهمها، فقلت لأبی: ما قال؟ فقال: کلهم من قریش)! ثم روی مسلم روایه ثانیه نحوها، قال فیها (ثم تکلم بشی ء لم أفهمه). ثم روی ثالثه، جاء فیها: (لایزال هذا الدین عزیزاً منیعاً إلی إثنی عشر خلیفه، فقال کلمه صَمَّنِیَها الناس! فقلت لأبی: ما قال؟ قال: کلهم من قریش). انتهی. ولم یصرح البخاری ولم یشر إلی أن هذا الحدیث جزء من خطبه حجه الوداع فی عرفات! وقلدته أکثر المصادر فی ذلک! لکن عدداً منها (اشتبه) ونص علیه، ففی مسند أحمد:93:5 و96 و99(عن جابر بن سمره قال: خطبنا رسول الله صلی الله علیه وسلم بعرفات، فقال...) وفی ص87 (یقول فی حجه الوداع...). وفی ص99 منه: (وقال المقدمی فی حدیثه: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یخطب بمنی). انتهی. وستعرف أنه صلی الله علیه وآله کرر هذا الموضوع المهم فی عرفات، وفی منی عند الجمره یوم العید، وفی الیوم الثانی.. ثم فی الیوم الثالث فی مسجد الخیف. ثم أعلنه صریحاً قاطعاً إلزامیاً.. فی غدیر خم! فما هی قصه الأئمه الإثنی عشر؟ ولماذا طرحها النبی صلی الله علیه وآله علی أکبر تجمع للمسلمین، وهو یودع أمته؟! یجیبک البخاری: إن الأئمه بعد النبی أبوبکر وعمر، وهؤلاء لیسوا أئمه تجب طاعتهم دون سواهم، بل هم أمراء صالحون سوف یکونون فی أمته فی زمن ما، وقد أخبر صلی الله علیه وآله أمته بما أخبره الله تعالی من أمرهم، وأنهم جمیعاً من قریش، لامن بنی هاشم وحدهم، بل من البضع وعشرین قبیله التی تتکون منها قریش، ولیس

فیهم من الأنصار، ولا من قبائل العرب الأخری، ولا من غیر العرب.. وهذا کل ما فی الأمر. وتسأل البخاری: لماذا أخبر النبی صلی الله علیه وآله أمته فی حجه الوداع فی عرفات بهؤلاء الإثنی عشر؟ وما هو الأمر العملی الذی یترتب علی ذلک؟! یجیبک البخاری: بأن الموضوع مجرد خبر فقط، فقد أحب النبی صلی الله علیه وآله أن یخبر أمته بذلک، لکی تأنس به! فکأن الموضوع مجرد خبر صحفی لیس فیه أی عنصر عملی!! والنتیجه: أن البخاری لم یروِ فی صحیحه فی الأئمه الإثنی عشر إلا هذه الروایه الیتیمه المجمله المبهمه، التی لایمکنک أن تفهمها أنت ولا قومک! بینما روی عن حیض أم المؤمنین عائشه فی حجه الوداع روایات عدیده، واضحه مفهومه، تبین کیف احترمها النبی صلی الله علیه وآله، وأرسل معها من یساعدها علی إحرامها وعمرتها.. إلخ. أما مسلم فکان أکرم من البخاری قلیلاً، لأنه اختار روایه یفهم منها أن هؤلاء الإثنی عشر هم خلفاء، یحکمون بعد النبی صلی الله علیه وآله! ویفرح المسلم بحدیث مسلم هذا، لأنه یعنی أن الله تعالی قد حل مشکله الحکم فی الأمه بعد نبیه صلی الله علیه وآله، فهؤلاء أئمه معینون من الله تعالی علی لسان نبیه، ویستمدون شرعیتهم من هذا التعیین، ولا یحتاج الأمر إلی سقیفه واختلافات ثم إلی صراع دموی علی الحکم من صدر الإسلام إلی یومنا هذا.. وملایین الضحایا علی مذبح الخلافه.. وانقساماتٍ فی الأمه أدت إلی تراکم ضعفها.. حتی انهارت خلافتها وکیانها علی ید العثمانیین! ولکن روایه مسلم تقول: کلا لم تحل المشکله، لأن النبی أخبر عنهم إخباراً مجملاً! ولم یخبر المسلمین عن هویتهم وأسمائهم؟ ولم یسأله أحد من عشرات الألوف الذین أخبرهم بهذا

الموضوع الخطیر: من هم یا رسول الله؟! ولو أن أحداً سأله عنهم فسماهم أو سمی الأول منهم، لرضیت بذلک کل قبائل قریش وسلمت إلیهم الأمر ولم تنازعهم، لأنها قبائل مؤمنه مخلصه، مترفعه عن حطام الدنیا، مطیعه لله تعالی ولرسوله!! وکأن مسلماً یقول: مع أن روایتی فیها إضافه علی ما رواه البخاری فأنا لاأزید علی ماقال: کلا، کلا.. إن هؤلاء الأئمه هم أناس ربانیون فقط، یعز الله بهم الإسلام.. وهم من قریش.. من قریش.. هذا کل مافی الأمر!! وهکذا لایمکنک أن تصل من البخاری ومسلم إلی نتیجه مقنعه فی أمر هؤلاء الأئمه الإثنی عشر.. فقد أقفل الشیخان علیک الأبواب، وقالا لک مقوله قریش: إن نبیک تحدث فی حجه الوداع عن رائحه الأئمه الإثنی عشر فقط.. فَشُمَّهَا واسکت! ولکنک لاتعدم الکشف عن عناصر مفیده من مصادر قرشیه أخری، أقل مراعاه من البخاری ومسلم للسیاسه وأهلها، أو أن ظروف أصحابها أحسن من ظروفهما! فقد رووا کلمه (بعدی) بصیغ أکثر دلاله علی أنهم یکونون مباشره بعد النبی صلی الله علیه وآله. فقد روی أحمد فی مسنده:92:5 عن نفس الراوی جابر السوائی قال: إنه سمع رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: یکون (بعدی).. وروی فی نفس الصفحه عن نفس الراوی جابر بن سمره قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: یکون بعدی اثنا عشر خلیفه کلهم من قریش. قال ثم رجع إلی منزلهفأتته قریش فقالوا: ثم یکون ماذا؟ قال ثم یکون الهرج. انتهی. ففی الروایتین کلمه (بعدی) التی یفهم منها أنهم یکونون بعده مباشره. والروایه الثانیه تکشف عن اهتمام قریش بالموضوع، وسؤالهم عن هؤلاء الأئمه الربانیین، وأن القصه فی المدینه، لافی حجه الوداع، فاحفظ ذلک لما یأتی! وقد وردت کلمه بعدی،

ومن بعدی، فی عدد من روایات الحدیث. منها ما رواه أحمد أیضاً فی:94:5 عن نفس الروای (یکون بعدی اثنا عشر أمیراًَ، ثم لاأدری ما قال بعد ذلک، فسألت القوم..). وفی:99:5 و:108 عن السوائی أیضاً (یکون من بعدی اثنا عشر أمیراً، فتکلم فخفی علی، فسألت الذی یلینی أو إلی جنبی، فقال: کلهم من قریش). وفی سنن الترمذی:340:3 (یکون من بعدی اثنا عشر أمیراً، قال: ثم تکلم بشی ء لم أفهمه، فسألت الذی یلینی، فقال قال: کلهم من قریش). وفی تاریخ البخاری:446:1 رقم:1426 عن جابر بن سمره أیضاً أنه سمع النبی قال: یکون بعدی اثنا عشر خلیفه. وفی الصواعق المحرقه لابن حجر:20: قال: خرج أبوالقاسم البغوی بسند حسن، عن عبدالله بن عمر رضی الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: یکون خلفی اثنا عشر خلیفه. انتهی. إذن، فقد طرح النبی صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع أمر الحکم من بعده، وأخبر عن ربه عزوجل بأن حکم الأمه الشرعی یکون لاثنی عشر! ولکن ذلک لایحل مشکله الباحث، بل یفتح باب الأسئله علی قریش ورواتها: السؤال الأول: لماذا نری أن روایات هذه القضیه الضخمه تکاد تکون محصوره عندهم براوٍ واحد، هو جابر السوائی، الذی کان صغیراً فی حجه الوداع، ولعله کان صبیاً ابن عشر سنوات! ألم یسمعها غیره؟ ألم یروها غیره من کل الصحابه الذین کانوا حاضرین؟! أم أن غیره رواها.. ولکن روایه جابر فازت بالجائزه لأنها أحسن روایه ملائمه للخلافه القرشیه، فاعتمدتها وسمحت بتدوینها! السؤال الثانی: کان المسلمون یسألون النبی صلی الله علیه وآله عن صغیر الأمور وکبیرها، حتی فی أثناء خطبه، وهذه الروایات تقول إنه أخبرهم بأمر کبیر خطیر، عقائدی، عملی، مصیری، مستقبلی.. وتدعی أنه أجمله

إجمالاً، وأبهمه إبهاماً.. ثم لاتذکر أن أحداً من المسلمین سأله عن هؤلاء الأئمه الربانیین، وما هو واجب الأمه تجاههم؟! وإذا کانت (قریش) قد ذهبت إلی النبی صلی الله علیه وآله فی بیته فی المدینه، کما یقول نفس الراوی، وطرقت علیه بابه لتسأله عما یکون بعد مضی هؤلاء الإثنی عشر وانتهاء عهودهم.. فهل یعقل أنها لم تسأله عنهم، وعما یکون فی زمانهم؟ (وقریش فی المدینه تعنی عند الرواه عمر وأبابکر فقط؟!) إذن.. قریش سألته عنهم فی المدینه.. فأین جوابه؟! وهل یعقل أن أحداً من المسلمین فی حجه الوداع من قریش وغیر قریش، لم یسأل النبی صلی الله علیه وآله عنهم، ولا عما یکون قبلهم، وبعدهم، وعن واجب الأمه تجاههم.. فأین جواب النبی صلی الله علیه وآله؟!! السؤال الثالث: لماذا خفیت علی الراوی الکلمه الحساسه، التی تحدد هویه الأئمه الإثنی عشر، حتی سأل عنها الراوی القریبین منه؟! ثم رووها عن النبی صلی الله علیه وآله فی المدینه أیضاً، فخفیت نفس الکلمه! یاسبحان الله!! ثم.. لماذا تؤکد مصادر الخلافه القرشیه علی نقل الکلمه المفقوده عن سمره وأبیه وعمر بن الخطاب فقط؟!... إلی آخر الأسئله التی تزدحم علی نص هذا الحدیث، وتلح علی الباحث أن یبحث عنها فی أسواق الحدیث والتاریخ؟! سنحاول فی الملاحظات والمسائل التالیه، أن نسلط الضوء علی کلمه السر المفقوده!!

ان أصل: کلهم من قریش. کلهم من أهل بیتی ما هو السبب فی غیاب الکلمه علی الراوی؟

ومن الذی سأله عنها فشهد له بها؟ جاء فی مسند أحمد:100:5 و107: أن الراوی نفسه لم یفهم الکلمه، وخفیت علیه، قال (ثم قال کلمه لم أفهمها قلت لأبی: ما قال؟ قال: قال کلهم من قریش). وفی مستدرک الحاکم:617:3 (وقال کلمه خفیت علی، وکان أبی أدنی إلیه مجلساً منی فقلت: ما قال؟ فقال کلهم من قریش).

وفی مسند أحمد:90:5 و :98(أن النبی صلی الله علیه وآله نفسه أخفاها وخفض بها صوته، وهمس بها همساً! (قال کلمه خفیه لم أفهمها، قال: قلت لأبی ما قال؟ قال: قال کلهم من قریش). وفی مستدرک الحاکم:618:3 (ثم قال کلمه وخفض بها صوته، فقلت لعمی وکان أمامی: ما قال یا عم؟ قال: قال یا بنی: کلهم من قریش). وفی معجم الطبرانی الکبیر:213:2 و214 ح :1794 (عن جابر بن سمره عن النبی قال: یکون لهذه الأمه اثنا عشر قیماً، لایضرهم من خذلهم، ثم همس رسول الله صلی الله علیه وآله بکلمه لم أسمعها، فقلت لأبی ما الکلمه التی همس بها النبی صلی الله علیه وسلم؟ قال أبی: کلهم من قریش). بینما تقول روایات أخری إن الذی ضیع الکلمه هم الناس! ولیس الراوی أو النبی.. فالناس- المحرمون لربهم فی عرفات، المودعون لنبیهم صلی الله علیه وآله، المنتظرون لکل کلمه تصدر منه- صاروا کأنهم فی سوق حراج، وصار فیهم مشاغبون یلغطون عند الکلمه الحساسه لیضیعوها علی المؤمنین، فیضجون، ویکبرون، ویتکلمون، ویلغطون، ویقومون، ویقعدون!! ففی سنن أبی داود:309:2 (قال: فکبر الناس، وضجوا، ثم قال کلمه خفیه، قلت لأبی: یا أبه ما قال؟ قال:کلهم من قریش). ومثله فی مسند أحمد:98:5 . وفی مسند أحمد:98:5 (ثم قال کلمه أصمنیها الناس، فقلت لأبی: ما قال؟ قال: کلهم من قریش). وفی روایه مسلم المتقدمه (صمنیها الناس). وفی ص :93 (وضج الناس.. ثم لغط القوم وتکلموا، فلم أفهم قوله بعد کلهم). وفی نفس الصفحه: (لایزال هذا الدین عزیزاً منیعاً، ینصرون علی من ناواهم علیه إلی اثنی عشر خلیفه. قال فجعل الناس یقومون ویقعدون...)! هذا عن سبب ضیاع الکلمه! فهل فهمت؟!! أما الذین سألهم جابر بن سمره عن

الکلمه، فتقول أکثر الروایات إنه سأل أباه سمره، فتکون الشهاده بتوسیع دائره الأئمه من هاشم إلی قریش، متوقفه علی وثاقه سمره الذی لم یثبت أنه دخل فی الإسلام! کما رأیت فی روایتی البخاری ومسلم، وغیرهما. ولکن فی روایه أحمد:92:5 (فسألت القوم کلهم فقالوا: قال کلهم من قریش). ونحوه فی ص90 وفی ص :108 (فسألت بعض القوم، أو الذی یلی: ما قال؟ قال کلهم من قریش). وفی:99:5 (فخفی علی فسألت الذی یلینی)، ونحوه فی:108:5 . وفی معجم الطبرانی الکبیر:249:2 ح:2044 أن ابن سمره قال: إن القوم زعموا زعماً أن النبی صلی الله علیه وآله قال إنهم من قریش! قال: ثم تکلم بشی ء لم أسمعه، فزعم القوم أنه قال: کلهم من قریش)!! فهل یمکن للإنسان أن یقبل خفاء أهم کلمه عن الأئمه الذین بشر بهم النبی صلی الله علیه وآله، وفی مثل ذلک الجو الهادئ المنصت فی عرفات! وأن أحداً من الئه وعشرین ألف مسلم الذین کانوا یستمعون الی نبیهم وهو یودعهم.. لم یسأل النبی عن الکلمه الخفیه التی هی لب الموضوع؟! ومما یکشف لک الحقیقه أن جابر بن سمره نفسه روی أن النبی صلی الله علیه وآله کان یخطب وهو راکبٌ علی ناقته، وهذا یعنی أنه کان حریصاً علی أن یوصل صوته إلی الجمیع! ففی مسند أحمد:87:5 (ثم خفی من قول رسول الله صلی الله علیه وسلم، قال: وکان أبی أقرب إلی راحله رسول الله صلی الله علیه وسلم منی! انتهی.! بل رووا أنه النبی صلی الله علیه وآله أمر شخصاً جَهْوَرِیّ الصوت فکان یلقی خطبته جمله جملهً، وکان یأمره أن (یصرخ) بها لیسمعها الناس! ففی مجمع الزوائد:270:3 عن عبدالله بن الزبیر قال: کان ربیعه بن أمیه بن خلف

الجمحی وهو الذی کان یصرخ یوم عرفه تحت ناقه رسول الله صلی الله علیه وسلم، وقال له رسول الله صلی الله علیه وسلم: أصرخ- وکان صیِّتاً- أیها الناس أتدرون أی شهر هذا؟ فصرخ، فقالوا: نعم، الشهر الحرام. قال فإن الله عزوجل قد حرم علیکم دماءکم وأموالکم إلی أن تلقوا ربکم کحرمه شهرکم هذا. ثم قال: أصرخ: هل تدرون أی بلد هذا... إلخ. وعن ابن عباس... فلما وقف رسول الله صلی الله علیه وسلم بعرفه أمر ربیعه بن أمیه بن خلف فقام تحت ثدی ناقته، وکان رجلاً صیتاً، فقال: أصرخ أیها الناس أتدرون أی شهر هذا... إلخ. رواه الطبرانی فی الکبیر ورجاله ثقات. انتهی. والذی یزید فی ترجیح أن النبی قال (من عترتی) أو (من أهل بیتی)، ولم یقل (من قریش) أنهم رووا الحدیث عن نفس هذا الراوی بعده صیغ مختلفه، ولکن الکلمه المفقوده فی الجمیع تبقی واحده لاتتغیر.. بل رووا عن نفس الراوی أن الحدیث صدر من النبی صلی الله علیه وآله فی المدینه، ولیس فی حجه الوداع فی عرفات.. ولکن الکلمه المفقوده تبقی نفسها، وهی هویه الأئمه الإثنی عشر!! ففی مسند أحمد:97:5 و107 عن جابر بن سمره قال: جئت أنا وأبی إلی النبی صلی الله علیه وسلم وهو یقول: لایزال هذا الأمر صالحاً حتی یکون اثنا عشر أمیراً، ثم قال کلمه لم أفهمها، فقلت لأبی: ما قال؟ قال: کلهم من قریش. انتهی. ثم رووه عن جابر هذا، وأن النبی صلی الله علیه وآله بشر بهؤلاء الأئمه الربانیین وهو یخطب فی مسجده بالمدینه، وهو مسجد صغیر محدود، ولکن الکلمه نفسها بقیت خفیه علی جابر بن سمره.. حتی سأل عنها الخلیفه القرشی عمر بن الخطاب.. فأخبره بها! ففی معجم الطبرانی

الکبیر:256:2 ح:2073 عن جابر بن سمره: (قال سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وهو یخطب علی المنبر ویقول: اثنا عشر قیماًَ من قریش، لایضرهم عداوه من عاداهم، قال: فالتفت خلفی، فإذا أنا بعمر بن الخطاب رضی الله عنه وأبی فی ناس، فأثبتوا لی الحدیث کما سمعت). انتهی. وقال عنه فی مجمع الزوائد:191:5 رواه البزار عن جابر بن سمره وحده، وزاد فیه: ثم رجع، یعنی النبی صلی الله علیه وسلم، إلی بیته، فأتیته فقلت: ثم یکون ماذا؟ قال: ثم یکون الهرج. ورجاله ثقات. انتهی. وعلی هذا صار الحدیث: اثنی عشر قیماً والناس یعادونهم!! وصار الذی أثبت له هویه هؤلاء القیمین علی الأمه جماعه فیهم عمر وأبوه! فقد تغیرت صیغه الحدیث، وصفات الأئمه فیه، ومکانه، والشخص الذی سأله عن الکلمه المفقوده، لکنها ما زالت.. نفسها نفسها!! والأعجب من الجمیع أنهم رووا الحدیث عن راوٍ آخر، هو أبوجحیفه، فخفیت علیه نفس الکلمه أیضاً!! ولکنه سأل عنها عمه، ولیس أباه! ففی مستدرک الحاکم:618:3 عن عون بن أبی جحیفه عن أبیه قال: کنت مع عمی عند النبی صلی الله علیه وآله فقال: لایزال أمر أمتی صالحاً حتی یمضی اثنا عشر خلیفه، ثم قال کلمه وخفض بها صوته، فقلت لعمی وکان أمامی: ما قال یا عم؟ قال: قال یا بنی: کلهم من قریش. انتهی. وقال عنه فی مجمع الزوائد:190:5 رواه الطبرانی فی الأوسط والکبیر، والبزار، ورجال الطبرانی رجال الصحیح. انتهی. نجد أنفسنا هنا أمام ظاهره لامثیل لها فی جمیع أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله!! وهی تدل بشکل قاطع علی أن أمر هذا الحدیث مهم جداً جداً، وأن فی الأمر سراً یکمن فی کلمه: کلهم من قریش!! ویتبادر إلی الذهن هنا افتراض

أن یکون الراوی الأصلی للحدیث هو عمر وهو الذی صححه لهذا الصبی جابر بن سمره وأثبته له وأمره أن یرویه هکذا! فقد روی الخزاز القمی الرازی فی کتابه کفایه الأثر90: عن عمر وحده، بدون ابن سمره وأبیه، وبدون أبی جحیفه وعمه، قال الخزاز: حدثنا أبوالمفضل محمد بن عبدالله قال: حدثنا الحسن بن علی زکریا العدوی، عن شیث بن غرقده العدوی قال: حدثنا أبوبکر محمد بن العلا قال: حدثنا إسماعیل بن صبیح الیشکری، عن شریک بن عبدالله، عن المفضل بن حصین، عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: الأئمه بعدی اثنا عشر، ثم أخفی صوته فسمعته یقول: کلهم من قریش. قال أبوالمفضل: هذا غریب لاأعرفه إلا عن الحسن بن علی بن زکریا البصری بهذا الإسناد، وکتبت عنه ببخارا یوم الأربعاء، وکان یوم العاشور، وکان من أصحاب الحدیث إلا أنه کان ثقه فی الحدیث. انتهی. وبناءاً علی هذه الروایه المرجحه عندنا فإن توسیع هویه هؤلاء الأئمه الإثنی عشر الی جمیع قریش، بدل عتره النبی فقط، أصله روایه عمر! وهو منسجم مع ما کان یقوله لبنی هاشم فی حیاه النبی وعند وفاته: إن قریشاً تأبی أن تجمع لکم، یا بنی هاشم، بین النبوه والخلافه!!

لایصح الوعد الإلهی بقیاده مجهوله

إن الوعد النبوی بالإثنی عشر إماماً من بعده.. وعدٌ إلهیٌّ من لدن حکیم خبیر.. وهو وعد منه سبحانه بأئمه بعد رسوله، کما هی سنته تعالی فی الأمم السابقه، ورحمهٌ منه لهذه الأمه بحل أصعب مشکله تواجهها الأمم بعد أنبیائها علی الإطلاق! فهل تقبل عقولنا أن الله تعالی قد أمر رسوله صلی الله علیه وآله بأن یدل أمته علی قاده مجهولین؟! نحن نری أن الله تعالی وعد الأمم السابقه علی لسان

عیسی علیه السلام برسول یأتی من بعده بخمس مئه سنه، ومع ذلک سماه باسمه فقال: (ومبشراً برسول یأتی من بعدی اسمه أحمد. سوره الصف-6) صلی الله علیه وآله. فکیف یعقل أنه تعالی وعد الأمه الخاتمه علی لسان نبیها بقادتها الربانیین (القیمین علی الأمه) بعد نبیها ثم لایسمی أولهم علی الأقل، ولا یسمی أسرتهم، بل یکتفی بالقول إنهم من بضع وعشرین قبیله تنتمی الی قریش!! إن التصدیق بذلک یعنی نسبه عدم الحکمه إلی الله عزوجل، ورسوله صلی الله علیه وآله! لأن من شأنه أن یشعل الصراع بین هذه القبائل التی تتنازع علی الأمور الصغیره، الأقل من السلطه ورئاسه الدوله بآلاف المرات کسرقه جمل فی مکه؟! فهل یجرؤ عاقل یعرف صفات ربه، علی نسبه ذلک الی الله تعالی! نعم قد یکون من المصلحه فی بعض الإخبارات النبویه أن یبدأ النبی صلی الله علیه وآله بإلقائها عامه تثیر السؤال، حتی إذا سأله الناس عنها بینها لهم، لیکون بیانها بعد سؤالهم أوقع لثبوتها فی نفوسهم.. لکن أین أسئله المسلمین عن هؤلاء الأئمه، وأجوبه نبیهم صلی الله علیه وآله؟ إنک لاتجدها إلا فی مصادر أحادیث الشیعه فقط!

من قریش، لکن من عتره النبی

لو غضضنا النظر عن کل الإشکالات علی الحدیث، وقبلنا أنه صدر عن النبی صلی الله علیه وآله بصیغته التی صححوها فی مصادرهم.. فهو إذن یقول: إن قاده الأمه الخاتمه اثنا عشر ربانیاً قیماً علی الأمه، وإنهم من قریش. ویأتی هنا السؤال: من أی قریش اختارهم الله تعالی؟ إن بطون قریش أو قبائلها أکثر من عشرین قبیله.. وقد ثبت فی صحاحهم أن الله تعالی اختار قریشاً من العرب، واختار هاشماً من قریش.. فهل یعقل من الحکیم الذی اختار الله تعالی معدن هاشم علی غیره،

أن یختار الأئمه الإثنی عشر الوارثین لنبیه صلی الله علیه وآله.. من غیر بنی هاشم؟!! ففی صحیح مسلم:58:7 عن واثله بن الأسقع: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: إن الله اصطفی کنانه من ولد إسماعیل، واصطفی قریشاً من کنانه، واصطفی من قریش بنی هاشم، واصطفانی من بنی هاشم. انتهی. ورواه الترمذی:245:5 وقال (هذا حدیث حسن صحیح غریب). وقال عنه فی ص :243 (هذا حدیث حسن صحیح). ثم روی عده أحادیث بمضمونه، منها: عن العباس بن عبدالمطلب قال: قلت یا رسول الله إن قریشاً جلسوا فتذاکروا أحسابهم بینهم، فجعلوا مثلک مثل نخله فی کبوه من الأرض. (والکبوه المزبله!) فقال النبی صلی الله علیه وسلم: إن الله خلق الخلق فجعلنی من خیر فرقهم، وخیر الفریقین، ثم خیر القبائل فجعلنی من خیر القبیله، ثم خیر البیوت فجعلنی من خیر بیوتهم، فأنا خیرهم نفساً، وخیرهم بیتاً. هذا حدیث حسن. وروی نحوه بعده بسند آخر، وقال: هذا حدیث حسن صحیح غریب. انتهی. وفی صحیح البخاری:138:4 باب قول الله تعالی: وإذ کر فی الکتاب مریم إذ انتبذت من أهلها مکاناً شرقیاً. وإذ قالت الملائکه یا مریم إن الله یبشرک بکلمه. إن الله اصطفی آدم ونوحاً وآل إبراهیم وآل عمران علی العالمین، إلی قوله یرزق من یشاء بغیر حساب. قال ابن عباس: وآل عمران المؤمنون من آل إبراهیم، وآل عمران وآل یاسین، وآل محمد، صلی الله علیه وسلم. انتهی. ویطول الکلام لو أردنا أن نستعرض ما ورد من القرآن والسنه فی اختیار الله تعالی لبنی هاشم، واصطفائهم، وتفضیلهم، وحقهم علی الأمه. ولیس ذلک إلا بسبب أن النبی صلی الله علیه وآله وعترته منهم، فهم جوهره معدن هاشم، بل هم جوهره کل بنی آدم.

ویمکن للباحث هنا أن یصل بمعادله بسیطه، بشهاده البخاری، إلی أن هؤلاء الأئمه الإثنی عشر هم آل محمد صلی الله علیه وآله.. فالأئمه بنص الحدیث اثنا عشر اختارهم الله من قریش، وآل محمد بنص هذا الحدیث اصطفاهم الله تعالی کآل إبراهیم. فالأئمه المبشر بهم إذن.. هم آل محمد المصطفون، المطهرون. ویؤید ذلک ما رواه البخاری من أن علیاً أول شاکٍ من هذه الأمه یوم القیامه! فهذا یعنی أنه صاحب قضیه هامه أعطاها الله الأولویه فی محکمته الکبری علی کل قضایا الأمه، بل علی قضایا الأمم قاتبه.. لأنها أعظم ظلامه فی تاریخ النبوات والأمم علی الاطلاق!! قال البخاری فی صحیحه:6:5 (عن قیس بن عباده عن علی بن أبی طالب رضی الله عنه أنه قال: أنا أول من یجثو بین یدی الرحمن للخصومه یوم القیامه)!! انتهی. وبهذا یمکننا أن نفهم قول علی علیه السلام فی نهج البلاغه:82:1 : والله ما تنقم منا قریش إلا أن الله اختارنا علیهم، فأدخلناهم فی حیزنا، فکانوا کما قال الأول: أدمت لعمری شُرْبَک المحضَ صابحاً++ و أکلک بالزُّبد المقشره البُجْرَا ونحن هبناک لعلاء ولم تکن++ علیاً وحُطْنَا حولک الجُرد والسمرا

احادیث النبی تفسر الإثنی عشر

من المتفق علیه بین المسلمین أن کلامه صلی الله علیه وآله بمنزله القرآن یفسر بعضه بعضاً. وذلک أصل عقلائی عند کل الأمم فی تفسیر نصوص أنبیائها، فإن أی أمه تجد نصاً عن نبیها بالبشاره باثنی عشر إماماً من بعده، ولا تعرفهم من هم.. تنظر فی نصوصه وأقواله وأفعاله الأخری، لتعرف منها مقصوده بهؤلاء القاده المبشر بهم علی لسانه! وإذا نظرنا إلی ما صدر عن نبینا الذی لاینطق عن الهوی صلی الله علیه وآله فی حق عترته: علی وفاطمه والحسن والحسین وذریتهم علیهم السلام، مما اتفق

علیه المسلمون، وحکموا بصحته.. لایبقی عندنا شک فی أنه یقصد هؤلاء الذین مدحهم فی مناسبات عدیده، وبیّن للأمه أن الله تعالی مدحهم فی آیاته، وطهرهم من الرجس تطهیراً، وأوجب علی المسلمین مودتهم، وأوجب علیهم أن یصلوا علیهم معه فی صلواتهم، وحرم علیهم الصدقه، وجعل لهم الخمس فی میزانیه الدوله، وجعلهم وصیته وأمانته فی أمته، وجعلهم عدلاً لکتاب الله تعالی وسماهم معه (الثقلین). ولا یتسع المقام لبسط الکلام فیما صدر فی حقهم من النبی صلی الله علیه وآله من المدیح والتعظیم، والتحذیر من مخالفتهم وظلمهم.. فهذه الأحادیث عبرهٌ لمن کان له قلب، وکفایهٌ لمن ألقی السمع، وشهادهٌ لمن أراد الحجه.

اثنا عشر إماما واثنا عشر شهرا

ذکرت روایات الخطب الشریفه فی حجه الوداع، أن النبی صلی الله علیه وآله ذکر الأئمه الإثنی عشر، وذکر استداره الزمن کأول ما خلق الله الأرض وقرأ الآیه: إن عده الشهور عند الله اثنا عشر شهراً. ففی صحیح البخاری:126:5 عن أبی بکره عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق الله السموات والأرض. السنه اثنا عشر شهراً، منها أربعه حرم، ثلاثه متوالیات ذو العقده وذو الحجه والمحرم ورجب. انتهی. ورواه أیضاً فی204:5 و.235:6 وأبوداود فی:.435:1 وأحمد فی:37:5 . ورواه فی مجمع الزوائد:265:3 بصیغه أقرب إلی أسلوب النبی صلی الله علیه وآله من روایه البخاری، جاء فیها: (ألا وإن الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق السموات والأرض، ثم قرأ: إن عده الشهور عند الله اثنا عشر شهراً فی کتاب الله یوم خلق السموات والأرض منها أربعه حرم، ذلک الدین القیم فلا تظلموا فیهن أنفسکم. ألا لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض...). انتهی. وقد ذکر المفسرون والشراح السنیون أن المعنی إلغاء النسی ء الذی

ابتدعته العرب للأشهر الحرم، وبذلک یرجع تأخیر الزمن والتوقیت إلی هیئته الأولی فلا نسی ء بعد الیوم. ولکنه تفسیر غیر مقنع، فإن نسی ء العرب لم یکن مؤثراً فی الزمن والفلک، حتی یرجع الزمن إلی حالته الأولی بإلغاء النسی ء! کما أنه لادلیل علی ارتباط استداره الزمان بالنسی ء فی کلامه صلی الله علیه وآله، فهو موضوع مستقل عن النسی ء وإن اشتبه الشراح فی ربطه به! وبما أن النبی صلی الله علیه وآله فی مقام تودیع أمته، وبیان مرحله ما بعده من الهدی والضلال، والعقائد والأحکام، وطریق الجنه والنار.. فقد یقصد بإخباره باستداره الزمن: أن مرحله جدیده بدأت من ذلک الیوم فما بعده، من قوانین الهدایه والإضلال الإلهی. وأن حرکه الزمن المادی قوامها الأشهر الإثنا عشر، وحرکه الزمن بقانون الهدایه والضلال معالمها الأئمه الإثنا عشر علیهم السلام، الذین ینسجم وجودهم التکوینی والمادی مع نظام الإثنی عشر شهراً فی تکوین السماوات والأرض. ویؤید ذلک: قداسه عدد الإثنی عشر فی القرآن، ونظام الإثنی عشر نقیباً الذی شرعه الله فی بنی إسرائیل، والإثنی عشر حواریاًَ لعیسی، وأن النبی صلی الله علیه وآله طلب من الأنصار فی أول بیعتهم له أن یختاروا منهم اثنی عشر نقیباً.. ثم بشر الأمه بالأئمه الإثنی عشر من بعده.. بل تدل الأحادیث الشریفه علی أن معالم الضلال فی الأمه بعد النبی تتمثل فی اثنی عشر (إماماً) مضلاً من أصحابه، وقد شدد النبی صلی الله علیه وآله علی التحذیر منهم! فمقابل کل إمام هدی إمام ضلال، کما أن مقابل کل نبی عدو من المجرمین، یعمل لإضلال الناس! قال الله تعالی: (ویوم یعض الظالم علی یدیه یقول یا لیتنی اتخذت مع الرسول سبیلاً. یا ویلتا لیتنی لم أتخذ فلاناً خلیلاً. لقد

أضلنی عن الذکر بعد إذ جاءنی، وکان الشیطان للإنسان خذولاً. وقال الرسول یا رب إن قومی اتخذوا هذا القرآن مهجوراً. وکذلک جعلنا لکل نبی عدواً من المجرمین وکفی بربک هادیاً ونصیراً. سوره الفرقان:27-31 . وفی صحیح مسلم:8 :123-122 قال النبی صلی الله علیه وسلم: فی أصحابی اثنا عشر منافقاً، فیهم ثمانیه لایدخلون الجنه حتی یلج الجمل فی سم الخیاط، ثمانیه منهم تکفیکهم الدبیله وأربعه لم أحفظ ما قال شعبه فیهم! إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إن فی أمتی- قال شعبه: وأحسبه قال: حدثنی حذیفه، وقال غندر: أراه قال: فی أمتی- اثنا عشر منافقاً، لایدخلون الجنه ولا یجدون ریحها حتی یلج الجمل فی سم الخیاط، ثمانیه منهم تکفیکهم الدبیله، سراج من النار یظهر فی أکتافهم، حتی ینجم من صدورهم. حدثنا أبوالطفیل قال: کان بین رجل من أهل العقبه وبین حذیفه بعض ما یکون بین الناس، فقال: أنشدک بالله کم کان أصحاب العقبه؟! قال: فقال له القوم: أخبره إذ سألک. قال: کنا نخبر أنهم أربعه عشر، فإن کنت منهم فقد کان القوم خمسه عشر، وأشهد بالله أن اثنی عشر منهم حرب لله ولرسوله فی الحیاه الدنیا ویوم یقوم الأشهاد. انتهی. ورواه أحمد فی:320:4 وغیرها، ورواه کثیرون. والنتیجه: أنه لایبعد أن یکون قصد النبی صلی الله علیه وآله أن یخبر المسلمین بأن الله تعالی أقام الحیاه البشریه من یوم خلق السماوات والأرض، وخلق الجنس البشری، علی قانون الهدایه والضلال بإتمام الحجه، وإمهال الناس لیعملوا بالهدی أو بالضلال.. فکان لابد من وجود عنصری الهدی وعناصر الضلال معاً، کعنصری السلب والإیجاب فی الطاقه، فألهم النفس البشریه فجورها وتقواها، وأنزل آدم إلی الأرض ومعه إبلیس، وبعث الأنبیاء علیهم السلام ومع

کل نبی عدو مضل أو أکثر، وجعل بعدهم أئمه ربانیین یهدون، وأئمه ضلال منافقین یضلون.. وعدد کل منهم فی هذه الأمه اثنا عشر.. وأنه قد بدأت بهم دوره جدیده من الهدی والضلال، کما بدأت بآدم وإبلیس.. ولذلک استدار الزمن کهیئته فی أوله بانتهاء الفتره، ووضوح الحجه. ویؤید هذا الدلیل العقلی صریح ما ورد من طریق أهل البیت علیهم السلام فی تفسیر آیه (إن عده الشهور عند الله اثنا عشرشهراً).

راوی الحدیث جابر السوائی

روت مصادر السنیین حدیث الأئمه الإثنی عشر عن عده رواه. وهم: عبدالله بن مسعود. وأبوجحیفه. وجابر بن سمره السوائی، وهذا الأخیر أهمهم، لأن الصحاح اعتمدت روایته کما تقدم. وهو جابر بن سمره بن جناده. وقد ذکر ابن حجر فی تهذیب التهذیب:35:2 فی نسبه (یُقالیْن): فقال: یقال (ابن عمرو بن جندب بن حجیر ابن رئاب بن حبیب بن سواءه بن عامر بن صعصعه السوائی. ویقال: من قبیله عامر بن صعصعه. ویؤید هذا الشک أن الذهبی قال فی ترجمته:187:3 (وهو وأبوه من حلفاء زهره) انتهی. فولو کان من بنی عامر بن صعصعه، لم یحتج أن یکون حلیفاً لأنهم قرشیون علی السواء مع بنی زهره! وسمره هذا، من الطلقاء. فقد قال فی تهذیب التهذیب:206:4 : (وقرأت بخط الذهبی إنما مات فی ولایه عبدالملک ابنه جابر، وأما سمره فقدیم. وذکر ابن سعد أنه أسلم عند الفتح، ولم أقف علی من أرخ وفاته غیر من تقدم). انتهی. ویفهم منه أن الذهبی یشک فی أن سمره قد أسلم، ولذا قال أن ابن سعد ذکر ذلک. ولکن البخاری قال فی التاریخ الکبیر:177:4 : (إن لسمره هذا صحبه). انتهی. أما جابر ابنه فهو فرخُ طلیق، فقد کان صغیراً عند فتح مکه، لأنه توفی سنه 76 ولأنه یروی أن النبی

صلی الله علیه وآله مسح علی خد الصبیان المصلین فی المدینه بعد الفتح وکان منهم. (سیر أعلام النبلاء:187:3). ولعل جابر بن سمره عاش فی کنف خاله سعد بن أبی وقاص فی المدینه، وقد روی أنه اشترک فی فتح المدائن، ثم سکن الکوفه وابتنی بها داراً. (أسد الغابه:254:1) وعلی هذا یکون جابر فی حجه الوداع صبیاً صغیراً أو مراهقاً، ویکون الراوی الوحید المعتمد فی الصحاح لحدیث أئمه هذه الأمه بعد نبیها.. هذا الصبی الطلیق من حلفاء قریش! فاعجب ما شئت لشیوخ قریش، وکبار الصحابه، حیث لم یکن عندهم ذکاء هذا الصبی الطلیق، واهتمامه بمستقبل الأمه، وأئمتها الربانیین! أو فاعجب للخلافه القرشیه کیف سیطرت علی مصادر الحدیث النبوی عند السنیین، فلم تسمح بتدوین حدیث فی الأئمه الإثنی عشر، الذین بشر بهم رسول رب العالمین صلی الله علیه وآله.. إلا حدیث هذا الصبی!!

درجات الصحه التی منحوها للأحادیث الثلاثه

فی مصادر السنیین ثلاث صیغ لحدیث الأئمه الإثنی عشر، وثلاثه رواه: وقد اتفقوا علی تصحیح حدیث جابر بن سمره، وعلی تحسین حدیث أبی جحیفه المشابه له، وبعضهم صححه. واختلفوا فی تصحیح حدیث ابن مسعود الذی یختلف عنهما، بحجه أن فی سنده مجالد بن سعید، الذی لم یوثقه إلا النسائی وبعض علماء الجرح والتعدیل، وضعفه آخرون. ولا بد أن نضیف إلی رواه الحدیث راویین آخرین هما: سمره السوائی والد جابر وعمر بن الخطاب، لأن الروایات تقول إنه سألهما عن الکلمه الخفیه فأخبراه بها. بل یجب أن نعد عمر بن الخطاب راویاً مستقلاً، کما تقدم فی روایه کفایه الأثر.. وإلیک جانباً من کلماتهم فی حدیث ابن مسعود: قال فی مجمع الزوائد:190:5 باب الخلفاء الإثنی عشر: عن مسروق قال: کنا جلوساً عند عبدالله وهو یقرؤنا القرآن فقال رجل: یا أباعبدالرحمن، هل

سألتم رسول الله صلی الله علیه وسلم کم یملک هذه الأمه من خلیفه؟ فقال عبدالله: ما سألنی عنها أحد مذ قدمت العراق قبلک، ثم قال: نعم ولقد سألنا رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: اثنا عشر کعده نقباء بنی إسرائیل. رواه أحمد وأبویعلی والبزار، وفیه مجالد بن سعید وثقه النسائی وضعفه الجمهور، وبقیه رجاله ثقات. انتهی. وقال الحاکم:501:4 بعد روایه هذا الحدیث: لایسعنی التسامح فی هذا الکتاب عن الروایه عن مجالد وأقرانه، رحمهم الله. انتهی. ولکن ابن حجر حسنه فقال فی الصواعق المحرقه:20 فقال: (وعن ابن مسعود بسند حسن). وکذا السیوطی فی تاریخ الخلفاء:10 حیث قال: (وعند أحمد والبزار بسند حسن عن ابن مسعود). وکذا البوصیری حیث نقل عنه فی کنز العمال:89:6 (رواه مسدد وابن راهویه وابن أبی شیبه وأبویعلی وأحمد بسند حسن). وقد روت مصادرهم حدیث ابن مسعود مثل: أحمد:398:1 و.406 وکنز العمال89:6 عن طبقات ابن سعد وابن عساکر، وفی32:2 عن أحمد. والطبرانی، وابن حماد.. وغیرهم. وإذا کانت عله روایه ابن مسعود عندهم وجود مجالد، فقد روته مصادرنا بسند لیس فیه مجالد، کما فی کتاب الإختصاص للصدوق233: وکفایه الأثر للخزاز73: والغیبه للنعمانی106: وسیأتی بعض ذلک. ولکن ذلک لایشفع للحدیث عند إخواننا السنیین ولا یجعله یستحق أکثر من لقب (حسن)! بل یبدو أن هذه الدرجه من الصحه ثقیله علیهم، لأن مشکلته الأصلیه عندهم أنه لم یذکر عباره (کلهم من قریش) وأنه یفهم منه أن هؤلاء الأئمه الربانیین یجب أن یکونوا حکام الأمه بعد نبیها. فهو یضع علامه استفهام کبیره علی ما تم فی السقیفه فی غیاب بنی هاشم، وانشغالهم بجنازه النبی صلی الله علیه وآله!!

تضارب متون الأحادیث الثلاثه

روت مصادر السنیین حدیث الأئمه الاثنی عشر عن جابر بن سمره بصیغتین، وجاء حدیث أبی جحیفه بإحداهما، وانفرد حدیث ابن مسعود بصیغته.. فتکون

الصیغ ثلاثاً: الأولی: مفادها أن هؤلاء الموعودین یکونون بعد النبی صلی الله علیه وآله وأنهم من قریش. وهذا مضمون أکثر روایات ابن سمره. وقد عرفت أن أنهم صححوا هذه الصیغه، ومنهم الألبانی فی سلسله الأحادیث الصحیحه برقم1075 . الثانیه: أن هؤلاء الأئمه الاثنی عشر یحکمون بعد النبی صلی الله علیه وآله وأنهم من قریش، وأن الإسلام لایزال عزیزاً مده حکمهم، ثم یضعف ویذل أو ینهار. وهی صیغه عدد من روایات جابر بن سمره، وصیغه کل روایات أبی جحیفه أیضاً. وقد صححها کثیر من علمائهم، ومنهم الألبانی فی سلسلته أیضاًبرقم376 قال: عن ابن سمره، وحسن روایه أبی جحیفه، وجعل روایه ابن مسعود شاهداً علی صحتهما، ورد زیاده أبی داود وغیره التی تصف هؤلاء الأئمه بأن الأمه تجتمع علیهم، ووصف هذه الزیاده بأنها منکره. الثالثه: أنهم یکونون بعد النبی صلی الله علیه وآله کأوصیاء موسی وعیسی علیهم السلام بدون ذکر قریش. وهی صیغه أکثر روایات حدیث ابن مسعود. وأهم ملاحظه علی هذه الأحادیث وصیغها، تفاوتها واضطرابها، وهو أمر غیر مقبول فی حدیث من هذا النوع.. وتعارض لایقبل الحل، لأنه موجود حتی فی الصیغ والألفاظ المنقوله عن الراوی الواحد! فلو وجدنا نصاً متضارباً شبیهاً لأحدیث الأئمه الاثنی عشر عن شیخ قبیله صغیره، قاله لقبیلته وهو یودعها قبل موته، وأخبرها بفراسته عن شیوخها الذین سیحکمونها من بعده.. لقلنا بوقوع تحریف فی کلامه! فکیف نقبل بذلک لسید الأنبیاء صلی الله علیه وآله وسید البلغاء، وهو یودع خاتمه الأمم، ویخبرها عن ربه بأئمتها من بعده، وعلی أوسع ملأ من جماهیرها!! التهمه بالدرجه الأولی هی احتمال تحریف هویه هؤلاء الأئمه.. والمتهم هو المستفید من ذلک، وهو السلطه التی حکمت بعد النبی صلی الله علیه وآله وهی التی أبعدت أهل بیت

النبی صلی الله علیه وآله عن الحکم، بل بادرت إلی بیعه السقیفه بدون أن تخبرهم، مغتنمهً انشغالهم بجنازه النبی صلی الله علیه وآله!! وتتأکد التهمه لرواه الحدیث عند الباحث المحاید عندما یجد أن التفاوت والتعارض، قد ترکز علی صفه هؤلاء الأئمه الموعودین ومقامهم الإلهی، وهویتهم، ونسبهم، ووقتهم، ومدتهم! وهو أمر یضعف الثقه بصیغ الحدیث فی مصادر السنه، ویقوی الثقه بصیغه المتوافقه المجمع علی مضمونها الوارده فی مصادرنا، والتی تقول إنه صلی الله علیه وآله قال لهم إنهم من عترته غرسوا فی هذا الحی من بنی هاشم، وإنهم علی والحسن والحسین وتسعه من ذریه الحسین علیهم السلام. ولهذا کان أمیرالمؤمنین علیه السلام یجاهر بهذه الحقیقه، ویصدع بها علی منبر الخلافه فیقول (نهج البلاغه:27:2 ) (أین الذین زعموا أنهم الراسخون فی العلم دوننا، کذباً وبغیاً علینا أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم. بنا یستعطی الهدی ویستجلی العمی. إن الأئمه من قریش، غرسوا فی هذا البطن من هاشم. لاتصلح علی سواهم، ولا تصلح الولاه من غیرهم)!!

الائمه الإثنا عشر لا یحتاجون إلی اختیار ولا بیعه

وهذا واضح من الحدیث.. فما دام الله تعالی قد اختارهم، فواجب الأمه أن تطیعهم (وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضی الله ورسوله أمراً أن تکون لهم الخیره من أمرهم) فهم یستمدون شرعیتهم من رب الأمه، ورب الناس ومالکهم، وهو الحکیم الخبیر بما یصلح عباده.. واختیاره للناس أفضل من اختیارهم لأنفسهم، وألزم. فالأئمه الإثنا عشر من هذه الناحیه مفروضو الطاعه من الله تعالی شبیهاً بالأنبیاء علیهم السلام، والنبی لایکون بالإنتخاب، ولا یحتاج إلی أن یبایعه الناس.. بل لو لم یبایعه أحد من الناس، وآذوه وقتلوه.. فإن ذلک لاینقص من وجوب طاعته شیئاً! ولو بایعه کل الناس لکان معناه اعترافهم بحق الطاعه الذی جعله

الله له، وإعلان التزامهم به، لاأکثر. فبیعه الناس للأنبیاء وأوصیائهم علیهم السلام إنما هی بیعه اعتراف والتزام بحقهم فی الإطاعه، وهی تؤکد هذا الحق، ولا تنشؤه. وهذا هو السبب فی أن النبی صلی الله علیه وآله کان یأخذ البیعه علی المسلمین فی المنعطفات الهامه فی حیاه الأمه، لیؤکد بذلک علیهم الإلتزام بإطاعته فی السراء والضراء، والحرب والسلم، وفیما أحبوا أو کرهوا! وهذا هو السبب نفسه فی أن النبی صلی الله علیه وآله بعد أن بلغ الأمه ولایه علی علیه السلام فی غدیر خم، أمر بأن تنصب له خیمه وأن یهنئه المسلمون بولایته التی أمر الله تعالی بها.. أن یهنئوه تهنئه، ثم یبایعوه.. فالإختیار الإلهی قد تم، وهو یحتاج إلی قبول وتهنئه، ولا یحتاج إلی مشورتهم ولا إلی بیعتهم.. لکن لو طلبها النبی صلی الله علیه وآله منهم وجبت علیهم.. ولو طلبها علی منهم، وجبت علیهم أیضاًً. ولهذا لاتنفع مناقشه المناقشین بأن ما طلبه النبی صلی الله علیه وآله من المسلمین فی الغدیر کان مجرد التهنئه لعلی علیه السلام بالولایه، ولم یکن البیعه.. لأن صدور الأمر الإلهی بولایه أحد یفرغ البیعه البشریه من القوه الإنشائیه، ویحصر قیمتها فی الإعتراف والإلتزام بالأمر الإلهی، عندما یطلبها منهم النبی صلی الله علیه وآله أو الولی علیه السلام. والقاعده الکلیه فی هذا الموضوع: أن الأمه إنما تملک الولایه علی نفسها واختیار حکامها- فی حدود ما ثبت فی الشریعه المقدسه- فی حاله عدم اختیار الله تعالی لأحد.. أما إذا اختار عزوجل إماماً فقد قضی الأمر، ولم یبق معنیً لاختیار الأمه لحاکم آخر، إلا أنها تتفلسف فی مقابل ربها عزوجل وتخالف اختیار مالکها الحکیم سبحانه!

قرشیه الحدیث ألقاها عمر فی البحر

من المفارقات فی منطق عمر بن الخطاب مؤسس نظام الخلافه

القرشیه، أنه هو الذی رفع رایه (أن الخلیفه من قریش والخلافه لاتکون إلا فی قریش)، فقد احتج علی الأنصار فی السقیفه بأن قریشاً قبیله النبی صلی الله علیه وآله فهم أحق بسلطانه.. فمن ذا ینازعنا سلطان محمد ونحن قومه وعشیرته؟! وکان هدفه من ذلک تسکیت الأنصار، الذین یعیش القرشیون فی بلدهم وضیافتهم، حتی لایقولوا نحن نصرناه ونحن أولی بخلافته!! وقد نجح عمر بهذا المنطق القبلی فی السقیفه، بسبب تفرق کلمه الأنصار، رغم مخالفه رئیسهم سعد بن عباده مخالفه عنیفه. ولکن عمر نفسه عند وفاته تخلی عن مبدأ قرشیه الخلیفه، وألقی به فی البحر، وأکد أنه لو کان سالم الفارسی مولی أبی حذیفه الأموی حیاًّ، لعهد إلیه بالخلافه!! ففی تاریخ المدینه:140:3 (عن عبدالله بن بریده: لما طعن عمر رضی الله عنه قیل له: لو استخلفت؟ قال: لو شهدنی أحد رجلین استخلفته أنی قد اجتهدت ولم آثم أو وضعتها موضعها: أبوعبیده بن الجراح، وسالم مولی أبی حذیفه!!). وفی مجمع الزوائد:220:4 (عن أبی رافع أن عمر بن الخطاب کان مستنداً إلی ابن عباس وعنده ابن عمر وسعید بن زید فقال: إعلموا أنی لم أقل فی الکلاله شیئاً، ولم أستخلف من بعدی أحداً، وأنه من أدرک وفاتی من سبی العرب فهو حر من مال الله عزوجل. فقال سعید بن زید: أما إنک لو أشرت برجل من المسلمین لائتمنک الناس، وقد فعل ذلک أبوبکر، وائتمنه الناس. فقال عمر: قد رأیت من أصحابی حرصاً سیئاً، وإنی جاعل هذا الأمر إلی هؤلاءالنفر السته الذین مات رسول الله صلی الله علیه وسلم وهو عنهم راض. ثم قال: لو أدرکنی أحد رجلین، ثم جعلت هذا الأمر إلیه لوثقت: سالم مولی أبی حذیفه، وأبوعبیده بن الجراح). انتهی. وبذلک فتح عمر الباب لأبی حنیفه

وغیره، لیلغوا هذا الشرط من الخلافه الإسلامیه، وقد استفاد من فتواه السلاجقه والممالیک، ثم تبنی العثمانیون مذهب أبی حنیفه، ونشروا فقهه بسبب فتواه فی الخلافه، وتسموا بخلفاء النبی صلی الله علیه وآله. موقف الوهابیین من شرط القرشیه فی الحاکم نشترط نحن الشیعه الإمامیه فی الأئمه أن یکونوا من قریش من عتره النبی صلی الله علیه وآله بسبب ثبوت النص علیهم بأسمائهم وعددهم علیهم السلام فالإمامه عندنا لاتثبت إلا بالنص فقط، والنص إنما هو علی هؤلاء الإثنی عشر علیهم السلام. وبما أن خاتمهم الإمام المهدی علیه السلام غائب، فالحکم فی الأمه فی عصرنا یکون بالوکاله عنه، والوکیل لابد أن تتوفر فیه شروط الفقاهه والعداله وغیرها، ولا نشترط فیه أن یکون قرشیاً.. وبذلک نلتقی عملیاً لانظریاً مع الذین یسقطون شرط القرشیه فی الحاکم العادل. أما إخواننا الشیعه الزیدیون، فالإمامه عندهم غیر محصوره بالأئمه الإثنی عشر علیهم السلام. بل مفتوحه لکل عالم من ذریه علی وفاطمه علیهماالسلام، فهم یشترطون فی الإمام الشرعی أن یکون قرشیاً علویاً. وأما المسلمون السنیون، فمنهم من یوافقنا علی إسقاط شرط القرشیه فی عصرنا، عملاً بقول الخلیفه عمر، وفتوی أبی حنیفه، وهم قله.. ویوجد فقهاء غیر عرب من السنیین ولکنهم متعصبون لقریش أکثر من عمر، وملکیون أکثر من الملک.. ومن هؤلاء أئمه الوهابیه، مثل الألبانی، حیث صحح حدیث اشتراط القرشیه فی الإمام فی سلسله أحادیثه الصحیحه برقم1552 وقال فی آخره :70:4 (ولذلک فعلی المسلمین إذا کانوا صادقین فی سعیهم لإعاده الدوله الإسلامیه، أن یتوبوا إلی ربهم ویرجعوا إلی دینهم، ویتبعوا أحکام شریعتهم، ومن ذلک أن الخلافه فی قریش، بالشروط المعروفه فی کتب الحدیث والفقه). أما فی المجلد:7:3 فقد صحح حدیث الخلافه فی قریش برقم1006 وقال فی آخره: (قلت: وفی هذه

الأحادیث الصحیحه رد صریح علی بعض الفرق الضاله قدیماً، وبعض المؤلفین والأحزاب الإسلامیه حدیثاً، الذین لایشترطون فی الخلیفه أن یکون عربیاً قرشیاً. وأعجب من ذلک أن یؤلف أحد المشایخ المدعین للسلفیه رساله فی (الدوله الإسلامیه) ذکر فی أولها الشروط التی یجب أن تتوفر فی الخلیفه، إلا هذا الشرط، متجاهلاً کل هذه الأحادیث وغیرها مما فی معناها، ولما ذکرته بذلک تبسم صارفاً النظر عن البحث فی الموضوع. ولا أدری أکان ذلک لأنه لایری هذا الشرط کالذین أشرنا إلیهم آنفاً، أم أنه کان غیر مستعد للبحث من الناحیه العلمیه. وسواء کان هذا أو ذاک، فالواجب علی کل مؤلف أن یتجرد للحق فی کل ما یکتب، وأن لایتأثر فیه باتجاه حزبی أو تیار سیاسی، ولا یلتزم فی ذلک موافقه الجمهور أو مخالفتهم). انتهی کلام الألبانی، والطریف أنه صحح حدیثاً آخر برقم1851 یقول: (الخلافه فی قریش والحکم فی الأنصار والدعوه فی الحبشه). وعلی فتواه یجب أن یکون الحاکم فی عصرنا من قریش من أی قبائلها کان، وأن یکون الوزراء من الأنصار.. وأن یکون وزیر الإرشاد والأوقاف والمفتی وکل من عمله الإعلام والدعوه من الأفارقه، والأحوط أن یکون من أثیوبیا!! ذلک أن الوجوب الذی استفاده من الحدیث وأفتیبه بوجوب القرشیه فی الحاکم، تتساوی فیه الخلافه، والوزاره، والدعوه!! لقد فات هذا الشیخ أن فقه الحدیث أهم من سنده لأنه متقدمٌ علیه رتبهً، وأن مثل هذا الحدیث بعیدٌ عن منطق النبی صلی الله علیه وآله.. ولو صح فهو یحکی عن ظرف معین، ولیس تشریعاً إلی یوم القیامه!

تخبط الشراح السنیین فی تفسیر الأئمه الإثنی عشر

اشاره

إذا أردنا أن نکون أمناء مع النص النبوی، یلزم أن نقول: إن کلمه (من بعدی) فی الحدیث الشریف تدل علی أن إمامه هؤلاء الإثنی

عشر تبدأ بعد وفاته صلی الله علیه وآله مباشره، ولا تدل علی أنهم سیحکمون من بعده، لأنها إخبار عن وجودهم فقط، سواء کانوا حکاماً أو محکومین. بل تدل صیغ الحدیث المتقدمه عن ابن سمره وابن مسعود، علی أن الأمه تخذل هؤلاء الأئمه الإثنی عشر وتعادیهم، وذلک یشمل إبعادهم عن الحکم، ولکن ذلک لایضرهم شیئاً. وقد تقدم فی تفسیر الطبری (یکون لهذه الأمه اثنا عشر قیماً، لا یضرهم من خذلهم، إثنا عشر قیما من قریش لایضرهم عداوه من عاداهم)! وبذلک لاتجد مانعاً من انطباق الحدیث علی الأئمه الإثنی عشر من عتره النبی صلی الله علیه وآله حتی لو لم یحکموا، أو لم یحکم منهم إلا علی والحسن علیهماالسلام، وسیحکم منهم المهدی الموعود علی لسان جده الرسول صلی الله علیه وآله. کما أن الأحادیث التی ذکرت ما یکون بعدهم تدل علی أن مدتهم طویله فبعضها ذکر أنه یکون بعدهم الهرج والفوضی والنفاق فأشار إلی انهیار الأمه. وبعضها ذکر أن زمنهم یمتد ما دامت الأرض، وأن مدتهم إذا تمت ساخت الأرض بأهلها.. وهذا یؤید نظریه امتداد عصر هؤلاء الأئمه علیهم السلام إلی آخر الدنیا، کما نصت علیه أحادیثنا. قال أبوالصلاح الحلبی المتوفی سنه437 فی کتابه تقریب المعارف173: ورووا عن عبدالله بن أبی أمیه مولی مجاشع، عن یزید الرقاشی، عن أنس بن مالک قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: لایزال هذا الدین قائماً إلی اثنی عشر من قریش، فإذا مضوا ساخت الأرض بأهلها. انتهی. ونحوه فی إعلام الوری364: وهو موافق لما فی مصادرنا عن أهمیه وجود الحجه لله تعالی فی أرضه فی کل عصر.. ففی الکافی:179:1 و534: عن أبی حمزه قال: (قلت لأبی عبدالله علیه السلام: أتبقی الأرض بغیر إمام؟ قال: لو بقیت الأرض بغیر

إمام لساخت)! انتهی. وعلی هذا التفسیر لنص الحدیث، یکون هدف النبی صلی الله علیه وآله من طرح الأئمه الإثنی عشر فی أهم تجمع للمسلمین فی حجه الوداع، هو: توجیه الأمه إلیهم.. لو أنها أخذت بحظها وأطاعته فیهم! بل یمکن القول: إنه یتعین تفسیر الحدیث بالأئمه الإثنی عشر من أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، لأن کل تفسیر له بغیرهم لایصح بسبب کثره الإشکالات التی ترد علیه. قال الکنجی الشافعی فی ینابیع الموده:446 : (قال بعض المحققین: إن الأحادیث الداله علی کون الخلفاء بعده صلی الله علیه وآله اثنا عشر قد اشتهرت من طرق کثیره... فبشرح الزمان وتعریف الکون والمکان، علم أن مراد رسول الله صلی الله علیه وآله من حدیثه هذا الأئمه الإثنا عشر من أهل بیته وعترته، إذ لایمکن أن یحمل هذا الحدیث علی الخلفاء بعده من أصحابه لقلتهم عن اثنی عشر، ولا یمکن أن یحمله علی الملوک الأمویه لزیادتهم علی اثنی عشر، ولظلمهم الفاحش إلا عمر بن عبدالعزیز، ولکونهم من غیر بنی هاشم، لأن النبی صلی الله علیه وآله قال: کلهم من بنی هاشم فی روایه عبدالملک، عن جابر، وإخفاء صوته صلی الله علیه وآله فی هذا القول یرجح هذه الروایه، لأنهم لایحسنون خلافه بنی هاشم. ولا یمکن أن یحمله علی الملوک العباسیه، لزیادتهم علی العدد المذکور، ولقله رعایتهم الآیه: قل لاأسألکم علیه أجراً إلا الموده فی القربی، وحدیث الکساء. فلا بد من أن یحمل هذا الحدیث علی الأئمه الإثنی عشر من أهل بیته وعترته صلی الله علیه وآله، لأنهم کانوا أعلم أهل زمانهم وأجلهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نسباً، وأفضلهم حسباً، وأکرمهم عند الله... ویؤید هذا المعنی، أی أن مراد النبی صلی الله

علیه وآله الأئمه الإثنی عشر من أهل بیته، ویشهد له ویرجحه: حدیث الثقلین، والأحادیث المتکثره المذکوره فی هذا الکتاب، وغیرها... وفی نهج البلاغه من خطبه علی کرم الله وجهه: أین الذین زعموا أنهم الراسخون فی العلم دوننا، کذباً وبغیاً علینا أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم.. بنا یستعطی الهدی، وبنا یستجلی العمی. وإنه سیأتی علیکم من بعدی زمان لیس فیه شی ء أخفی من الحق، ولا أظهر من الباطل، ولاأکثر من الکذب علی الله ورسوله صلی الله علیه وآله، ولیس عند أهل ذلک الزمان سلعه أبور من الکتاب إذا تلی حق تلاوته، ولا أنفق منه إذا حرف عن مواضعه، ولا فی البلاد شی ء أنکر من المعروف، ولا أعرف من المنکر. واعلموا أنکم لن تعرفوا الرشد حتی تعرفوا الذی ترکه، ولن تأخذوا بمیثاق الکتاب حتی تعرفوا الذی نقضه، ولن تمسکوا به حتی تعرفوا الذی نبذه، فالتمسوا ذلک من عند أهله، فإنهم عیش العلم وموت الجهل، هم الذین یخبرکم حکمهم عن عملهم، وصمتهم عن منطقهم، وظاهرهم عن باطنهم، لایخالفون الدین، ولایختلفون فیه، وهو بینهم شاهد صادق، وصامت ناطق). انتهی. ولکن عامه الشراح السنیین لایقبلون هذا التفسیر، ویحذرون أتباعهم من أن یقنعهم الشیعه بأن النبی صلی الله علیه وآله قد نص علی الأئمه الإثنی عشر من عترته!! ویقولون لأتباعهم: إن حدیث الأئمه الإثنی عشر صحیح مئه بالمئه، لکن لاتقبلوا تفسیر الشیعه، ونحن إن شاء الله نفسره لکم تفسیراً صحیحاً.. ولکنهم إلی یومنا هذا لم یستطیعوا أن یقدموا لهم تفسیراً مقنعاً للحدیث، ولن یستطیعوا.. لأنهم یریدون تطبیق هؤلاء الإثنی عشر علی الخلفاء الذین حکموا بعد النبی صلی الله علیه وآله من الخلفاء الأربعه، وعبدالله بن الزبیر، وسلسله خلفاء بنی

سفیان وبنی مروان، ثم بنی العباس.. وربما غیرهم من أموی الأندلس، والسلاجقه، والممالیک، والأتراک!! وعندما یجدونهم أضعاف العدد المطلوب، یلجؤون إلی الفرضیات، فیختارون أحسن الخلفاء الأمویین والعباسیین، ویخلعون علیهم صفه الأئمه الربانیین، فیثبتون هذا ویحذفون ذاک! اختیاراً وحذفاً (کیفیاً) لمجرد تکمیل العدد! وبعضهم لایکمل معه العدد ممن اختارهم فیقول: إن الباقین سوف یأتون! ومن الواضح أنها تطبیقات لاتقف عند حد، ولا تستند إلی أساس، وأن الذی یسلکها یکلف نفسه شططاً، کمن یکلف نفسه بأن یختار اثنی عشر شخصاً من رؤساء المسلمین وملوکهم المعاصرین، ویقول عنهم إنهم قاده ربانیون اختارهم الله تعالی، ووعد الأمه بهم علی لسان رسوله صلی الله علیه وآله! ولو أن العلماء السنیین فکروا أکثر، لما جشموا أنفسهم هذه العقبه الکؤود، وتخلصوا من إشکالات لافکاک لهم منها: أولاً: لأن هؤلاء الأئمه الربانیین الموعودین مختارون من الله تعالی، فلا بد أن یکونوا متفقین، لأنهم جمیعاً علی خط واحد وهدی من ربهم ونبیهم.. بینما خلفاء السنیین وأئمتهم مختلفون متقاتلون.. فهل سمعتم بالحرب والقتال بین الأنبیاء علیهم السلام حتی تقنعونا بإمکانها بین الأئمه الربانیین علیهم السلام.. وأن بعضهم کان یکید للآخر ویفسقه ویکفره، ویذبحه ذبح الخروف، أو یسمل عینیه ویقطع لسانه ویدیه ورجلیه!! إقرؤوا إن شئتم تاریخ الصراع علی الحکم بین الخلفاء الأمویین أنفسهم، والعباسیین أنفسهم! وثانیاً: لأنهم بإعطاء صفه الإمام من الله تعالی للخلیفه الذی یحبونه، ابتداءً من الخلیفه عمر بن الخطاب.. إلی السلطان سلیم العثمانی، یصیرون ملکیین أکثر من الملک، وخلیفیین أکثر من الخلیفه، ویثبتون لهم ما لم یدعه أحد منهم لنفسه! فلو کان أحدهم إماماً ربانیاً مختاراً من الله تعالی مبشراً به من رسوله.. لعرف نفسه وادعی هو ذلک! حیث لایمکن أن یکون شخص إماماً

وحجه لله علی عباده وحاکماً باسمه.. ثم لایعرف هو مقامه الإلهی العظیم!! ولا نجد أحداً من هؤلاء الخلفاء ادعی أنه إمام من الله تعالی غیر الأئمه من أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله. وثالثاً: ذکرنا أن النبی صلی الله علیه وآله قال: إنهم یکونون من بعده. ولم یقل إنهم یحکمون.. فلماذا یلزمون أنفسهم بالعثور علی الأئمه الإثنی عشر الموعودین فی الحکام فقط؟! وإذا ألزم الباحث نفسه فی مسأله بما لایلزم فیها، فقد تورط فیها وأقام فی ورطته! ورابعاً: إن الذین یعدونهم أئمه ربانیین، مبشراً بهم من رب العالمین، قد ثبت أن أکثرهم قد لعنهم الله تعالی علی لسان نبیه صلی الله علیه وآله!! فهل رأیتم أمه یحکمها بأمر الله تعالی الملعونون علی لسان نبیها؟!! وکیف یلعن الله تعالی أشخاصاً ویحکم علیهم بالطرد من رحمته لخبثهم، ثم یختارهم أو یختار من أولادهم أئمهً ربانیین، هداهً لعباده، وحکاماً لبلاده!! فقد ثبت فی مصادر السنیین أن النبی صلی الله علیه وآله قد لعن الحکم وابنه مروان، ونفاهما من المدینه حتی أعادهما عثمان، وأنه رأی أباسفیان راکباً علی جمل یجره معاویه ویقوده ولده الآخر، فلعن الراکب والقائد والسائق (راجع مجمع الزوائد:113:1) إلی آخر هذا البحث الذی لایتسع له موضوعنا، ولا تتسع له صدور أتباع الأمویین! ولهذه الأسباب کثرت أقوالهم واحتمالاتهم فی تفسیر الأئمه المبشر بهم، ولعلها زادت عن الثلاثین قولاً! وکلها معلوله ینقضها الحدیث الشریف، وینقض بعضها بعضاً.. ولعل أقدمها قول ابن حبان الذی نقله عنه فی عون المعبود فی شرح سنن أبی داود:361:11 قال: (وأما: الخلفاء اثنا عشر، فقد قال جماعه منهم أبوحاتم بن حبان وغیره: إن آخرهم عمر بن عبدالعزیز، فذکروا الخلفاء الأربعه، ثم معاویه، ثم یزید ابنه،

ثم معاویه بن یزید، ثم مروان بن الحکم، ثم عبدالملک ابنه، ثم الولید بن عبدالملک، ثم سلیمان بن عبدالملک، ثم عمر بن العزیز. وکانت وفاته علی رأس المائه). انتهی. ولکن هذا التفسیر الأموی لابن حبان وجماعته، قد نسخه العلماء الذین جاؤوا من بعدهم وأحبوا العباسیین، فأدخلوا بعضهم فی بشاره النبی صلی الله علیه وآله، وحذفوا بنی أمیه، کلاً أو بعضاً! ویلاحظ أن هذا التفسیر حذف اسم الإمام المهدی علیه السلام مع أنه مبشر به بأحادیث صحیحه عندهم، ویشمله قول جده صلی الله علیه وآله (من بعدی اثنا عشر إماماً). کما حذفوا اسم الإمام الحسن علیه السلام مع أنه بایعه المسلمون ما عدا أهل الشام وحکم سته أشهر، وقد أثبته السنییون المتأخرون عنهم. بل کان یجب أن یثبتوا اسمه واسم أخیه الحسین علیهماالسلام لأن النبی صلی الله علیه وآله شهد بأنهما إمامان قاما أم قعدا، وشهد بأنهما سیدا شباب أهل الجنه. بینما أثبت هذا التفسیر الحبانی اسم یزید بن معاویه، وجعله من الأئمه الربانیین الذین بشر بهم النبی صلی الله علیه وآله! وهی درجهٌ لایطمع فیها یزید ولا محبوه العقلاء، لأنهم إلی الیوم یکافحون لإثبات إسلام یزید، وعدم ارتداده بسبب تصریحاته، وعدم فسقه بسبب جرائمه التی ارتکبها فی کربلاء وفی استباحه المدینه، وهدم الکعبه! کما عدُّوا منهم علی هذا التفسیر معاویه بن یزید (معاویه الثانی) الذی ولوه الخلافه بعد أبیه یزید، فخطب خطبته الأولی والأخیره، وتبرأ فیها من ظلم أبیه یزید وجده معاویه! وشهد بأن الخلافه حق شرعی لعلی علیه السلام، وأن معاویه ظلمه وغصبها منه، ثم عزل نفسه عنها، فقتله بنو أمیه! فلو کان هذا الشخص من الأئمه الإثنی عشر الربانیین لعرف هو ذلک، وما خلع نفسه وعرضها

لغضب أسرته الحاکمه الباطشه! کما أن هذا التفسیر تجاهل حدیث (سفینه) الثابت عندهم القائل: إن الخلافه ثلاثون سنه، وبعدها الملک العضوض، وقد صححه المحدثون، وأخذ به المفسرون الآخرون.. إلی آخر الإشکالات علیه! ویطول الکلام لو أردنا أن نستقصی محاولات کبار علمائهم تفسیر الحدیث الشریف. ولکن الذی یسهل الأمر أن کلامهم فی ذلک متشابه، وأنه ما زال إلی الیوم یدور فی محور التفسیر الأموی! وفیما یلی نماذج من تفاسیرهم وما یرد علیها: قال السیوطی فی تاریخ الخلفاء:10 : (قال القاضی عیاض: لعل المراد بالإثنی عشر فی هذه الأحادیث وما شابهها أنهم یکونون فی مده عزه الخلافه وقوه الإسلام واستقامه أموره والإجتماع علی من یقوم بالخلافه، وقد وجد هذا فیمن اجتمع علیه الناس إلی أن اضطرب أمر بنی أمیه ووقعت بینهم الفتنه، زمن الولید بن یزید، فاتصلت بینهم، إلی أن قامت الدوله العباسیه، فاستأصلوا أمرهم. قال شیخ الإسلام ابن حجر فی شرح البخاری: کلام القاضی عیاض أحسن ما قیل فی الحدیث وأرجحه، لتأییده بقوله فی بعض طرق الحدیث الصحیحه: کلهم یجتمع علیه الناس. قلت: وعلی هذا فقد وجد من الإثنا عشر خلیفه: الخلفاء الأربعه، والحسن، ومعاویه، وابن الزبیر، وعمر بن عبدالعزیز، هؤلاء ثمانیه. ویحتمل أن یضم إلیهم المهتدی من العباسیین، لأنه فیهم کعمر بن عبدالعزیز فی بنی أمیه، وکذلک الظاهر، لما أوتیه من العدل، وبقی الإثنان المنتظران: أحدهم المهدی، لأنه من آل بیت محمد صلی الله علیه وسلم). انتهی. ولکن السیوطی وابن حجر أخذا بزیاده (وکلهم تجتمع علیهم الأمه) التی تقدم أنها لم تثبت. والألبانی الوهابی وغیره قالوا: إنها منکره. کما أنهما تجاوزا حدیث سفینه الذی صح عندهم، والذی یحدد المده الزمنیه للخلافه الراشده بثلاثین سنه! وبذلک یصیر المطلوب لهم

أحد عشر حاکماً فی ثلاثین سنه، ویبطل انتقاء أحد من الحکام الأمویین والعباسیین! مضافاً إلی أن نقل السیوطی لکلام عیاض وابن حجر لم یکن دقیقاً مع الأسف! فقد تجاهل أن ابن حجر عدهم إلی الثانی عشر من بنی أمیه، فقال (والثانی عشر هو الولید بن یزید بن عبدالملک) بینما أوصلهم السیوطی فی بنی أمیه إلی ثمانیه، ووضع فیهم اثنین من خلفاء بنی العباس!! وإلیک فقرات من کلام ابن حجر فی فتح الباری لتعرف الخلل فی نقل السیوطی عنه! قال: (قال ابن بطال عن المهلب: لم ألق أحداً یقطع فی هذا الحدیث، یعنی بشئ معین! فقوم قالوا: یکونون بتوالی إمارتهم. وقوم قالوا: یکونون فی زمن واحد کلهم یدعی الإماره! قال: والذی یغلب علی الظن أنه علیه الصلاه والسلام أخبر بأعاجیب تکون بعده من الفتن، حتی یفترق الناس فی وقت واحد علی اثنی عشر أمیراً! قال: ولو أراد غیر هذا لقال: یکون اثنا عشر أمیراً یفعلون کذا، فلما أعراهم من الخبر، عرفنا أنه أراد أنهم یکونون فی زمن واحد. انتهی. (أی کلام ابن بطال). ثم قال واصل ابن حجر کلامه قائلاً: وهو کلام من لم یقف علی شی ء من طرق الحدیث غیر الروایه التی وقعت فی البخاری هکذا مختصره، وقد عرفت من الروایات التی ذکرتها من عند مسلم وغیره أنه ذکر الصفه التی تختص بولایتهم، وهو کون الإسلام عزیزاً منیعاً. وفی الروایه الأخری صفه أخری وهو: أن کلهم یجتمع علیه الناس، کما وقع عند أبی داود، فإنه أخرج هذا الحدیث من طریق إسماعیل بن أبی خالد، عن أبیه، عن جابر بن سمره بلفظ: لایزال هذا الدین قائماً حتی یکون علیکم اثنا عشر خلیفه کلهم تجتمع علیه الأمه. وأخرجه الطبرانی من وجه آخر، عن الأسود بن

سعید، عن جابر بن سمره بلفظ: لاتضرهم عداوه من عاداهم. وقد لخص القاضی عیاض ذلک فقال: توجه علی هذا العدد سؤالان: أحدهما: أنه یعارضه ظاهر قوله فی حدیث سفینه، یعنی الذی أخرجه أصحاب السنن وصححه بن حبان وغیره: الخلافه بعدی ثلاثون سنه ثم تکون ملکاً. الثلاثون سنه لم یکن فیها إلا الخلفاء الأربعه وأیام الحسن بن علی. والثانی: أنه ولی الخلافه أکثر من هذا العدد. قال: والجواب عن الأول: أنه أراد فی حدیث سفینه: خلافه النبوه، ولم یقیده فی حدیث جابر بن سمره بذلک. وعن الثانی: أنه لم یقل: لایلی إلا اثنا عشر، وإنما قال: یکون اثنا عشر، وقد ولی هذا العدد، ولا یمنع ذلک الزیاده علیهم. قال: وهذا إن جعل اللفظ واقعاً علی کل من ولی، وإلا فیحتمل أن یکون المراد من یستحق الخلافه من أئمه العدل، وقد مضی منهم الخلفاء الأربعه، ولا بد من تمام العده قبل قیام الساعه. وقد قیل: إنهم یکونون فی زمن واحد یفترق الناس علیهم، وقد وقع فی المائه الخامسه فی الأندلس وحدها سته أنفس کلهم یتسمی بالخلافه، ومعهم صاحب مصر، والعباسیه ببغداد، إلی من کان یدعی الخلافه فی أقطار الأرض من العلویه والخوارج. قال: ویعضد هذا التأویل قوله فی حدیث آخر فی مسلم: ستکون خلفاء فیکثرون. قال: ویحتمل أن یکون المراد أن یکون الإثنا عشر فی مده عزه الخلافه وقوه الإسلام واستقامه أموره والإجتماع علی من یقوم بالخلافه، ویؤیده قوله فی بعض الطرق: کلهم تجتمع علیه الأمه. وهذا قد وجد فیما اجتمع علیه الناس إلی أن اضطرب أمر بنی أمیه ووقعت بینهم الفتنه زمن الولید بن یزید، فاتصلت بینهم إلی أن قامت الدوله العباسیه فاستأصلوا أمرهم. وهذا العدد

موجود صحیح إذا اعتبر. قال: وقد یحتمل وجوهاً أخر.. والله أعلم بمراد نبیه. انتهی. (أی کلام عیاض). ثم واصل ابن حجر قائلاً: والإحتمال الذی قبل هذا، وهو اجتماع اثنی عشر فی عصر واحد کلهم یطلب الخلافه، هو الذی اختاره المهلب کما تقدم. وقد ذکرت وجه الرد علیه، ولو لم یرد إلا قوله کلهم یجتمع علیه الناس، فإن فی وجودهم فی عصر واحد یوجد عین الإفتراق، فلا یصح أن یکون المراد. ویؤید ما وقع عند أبی داود: ما أخرجه أحمد والبزار من حدیث بن مسعود بسند حسن: أنه سئل: کم یملک هذه الأمه من خلیفه؟ فقال: سألنا عنها رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: اثنا عشر کعده نقباء بنی إسرائیل. وقال ابن الجوزی فی کشف المشکل: قد أطلت البحث عن معنی هذا الحدیث، وتطلبت مظانه، وسألت عنه فلم أقع علی المقصود به، لأن ألفاظه مختلفه، ولا أشک أن التخلیط فیها من الرواه، ثم وقع لی فیه شی ء وجدت الخطابی بعد ذلک قد أشار إلیه، ثم وجدت کلاماً لأبی الحسین بن المنادی وکلاماً لغیره. فأما الوجه الأول: فإنه أشار إلی ما یکون بعده وبعد أصحابه، وأن حکم أصحابه مرتبط بحکمه، فأخبر عن الولایات الواقعه بعدهم، فکأنه أشار بذلک إلی عدد الخلفاء من بنی أمیه، وکأن قوله: لایزال الدین: أی الولایه، إلی أن یلی اثنا عشر خلیفه. ثم ینتقل إلی صفه أخری أشد من الأولی. وأول بنی أمیه یزید بن معاویه، وآخرهم مروان الحمار، وعدتهم ثلاثه عشر، ولا یعد عثمان ومعاویه ولا ابن الزبیر، لکونهم صحابه! فإذا أسقطنا منهم مروان بن الحکم للإختلاف فی صحبته، أو لأنه کان متغلباً بعد أن اجتمع الناس علی عبدالله بن الزبیر، صحت العده. وعند خروج الخلافه من

بنی أمیه وقعت الفتن العظیمه والملاحم الکثیره، حتی استقرت دوله بنی العباس، فتغیرت الأحوال عما کانت علیه تغیراً بیناً. قال: ویؤید هذا ما أخرجه أبوداود من حدیث بن مسعود، رفعه: تدور رحی الإسلام لخمس وثلاثین أو ست ومثلاثین أو سبع وثلاثین، فإن هلکوا فسبیل من هلک، وإن یقم لهم دینهم یقم لهم سبعین عاماً. (قال المؤلف: لاأعرف من صحح هذا الحدیث غیر الألبانی). ثم قال ابن حجر: قلت: لکن یعکر علیه أنّ مِن استقرار الملک لبنی أمیه عند اجتماع الناس علی معاویه سنه إحدی وأربعین، إلی أن زالت دوله بنی أمیه فقتل مروان بن محمد فی أوائل سنه: اثنتین وثلاثین ومائه، أزید من تسعین سنه... قال (أی ابن الجوزی): وأما الوجه الثانی: فقال أبوالحسین بن المنادی فی الجزء الذی جمعه فی المهدی: یحتمل فی معنی حدیث: یکون اثنا عشر خلیفه، أن یکون هذا بعد المهدی الذی یخرج فی آخر الزمان، فقد وجدت فی کتاب دانیال: إذا مات المهدی ملک بعده خمسه رجال من ولد السبط الأکبر، ثم خمسه من ولد السبط الأصغر، ثم یوصی آخرهم بالخلافه لرجل من ولد السبط الأکبر، ثم یملک بعده ولده، فیتم بذلک اثنا عشر ملکاً، کل واحد منهم إمام مهدی. قال ابن المنادی: وفی روایه أبی صالح عن بن عباس: المهدی اسمه محمد بن عبدالله، وهو رجل ربعه مشرب بحمره، یفرج الله به عن هذه الأمه کل کرب ویصرف بعدله کل جور، ثم یلی الأمر بعده اثنا عشر رجلاً، سته من ولد الحسن وخمسه من ولد الحسین، وآخر من غیرهم، ثم یموت فیفسد الزمان. وعن کعب الأحبار: یکون اثنا عشر مهدیاً، ثم ینزل روح الله فیقتل الدجال. قال: والوجه الثالث: أن المراد: وجود اثنی

عشر خلیفه فی جمیع مده الإسلام إلی یوم القیامه، یعملون بالحق وإن لم تتوال أیامهم. ویؤیده ما أخرجه مسدد فی مسنده الکبیر، من طریق أبی بحر أن أباالجلد، حدثه أنه لاتهلک هذه الأمه حتی یکون منها اثنا عشر خلیفه کلهم یعمل بالهدی ودین الحق، منهم رجلان من أهل بیت محمد، یعیش أحدهما أربعین سنه والآخر ثلاثین سنه. وعلی هذا فالمراد بقوله: ثم یکون الهرج، أی الفتن المؤذنه بقیام الساعه، من خروج الدجال ثم یأجوج ومأجوج إلی أن تنقضی الدنیا. انتهی کلام بن الجوزی ملخصاً بزیادات یسیره. وتابع ابن حجر قائلاً: والوجهان الأول والآخر قد اشتمل علیهما کلام القاضی عیاض، فکأنه ما وقف علیه، بدلیل أن فی کلامه زیاده لم یشتمل علیها کلامه. وینتظم من مجموع ما ذکراه أوجه، أرجحها الثالث من أوجه القاضی لتأییده بقوله فی بعض طرق الحدیث الصحیحه: کلهم یجتمع علیه الناس. وإیضاح ذلک أن المراد بالإجتماع انقیادهم لبیعته. والذی وقع أن الناس اجتمعوا علی أبی بکر ثم عمر ثم عثمان ثم علی، إلی أن وقع أمر الحکمین فی صفین فسمی معاویه یومئذ بالخلافه، ثم اجتمع الناس علی معاویه عند صلح الحسن، ثم اجتمعوا علی ولده یزید، ولم ینتظم للحسین أمر بل قتل قبل ذلک، ثم لما مات یزید وقع الإختلاف، إلی أن اجتمعوا علی عبدالملک بن مروان بعد قتل بن الزبیر، ثم اجتمعوا علی أولاده الأربعه: الولید ثم سلیمان ثم یزید ثم هشام، وتخلل بین سلیمان ویزید عمر بن عبدالعزیز، فهؤلاء سبعه بعد الخلفاء الراشدین. والثانی عشر هو الولید بن یزید بن عبدالملک، واجتمع الناس علیه لما مات عمه هشام فولی نحو أربع سنین، ثم قاموا علیه فقتلوه، وانتشرت الفتن وتغیرت الأحوال من یومئذ، ولم

یتفق أن یجتمع الناس علی خلیفه بعد ذلک، لأن یزید بن الولید الذی قام علی ابن عمه الولید بن یزید لم تطل مدته، بل ثار علیه قبل أن یموت ابن عم أبیه مروان بن محمد بن مروان، ولما مات یزید ولی أخوه إبراهیم فغلبه مروان، ثم ثار علی مروان بنو العباس، إلی أن قتل. ثم کان أول خلفاء بنی العباس أبوالعباس السفاح، ولم تطل مدته، مع کثره من ثار علیه، ثم ولی أخوه المنصور فطالت مدته، لکن خرج عنهم المغرب الأقصی باستیلاء المروانیین علی الأندلس، واستمرت فی أیدیهم متغلبین علیها إلی أن تسموا بالخلافه بعد ذلک، وانفرط الأمر فی جمیع أقطار الأرض، إلی أن لم یبق من الخلافه إلا الإسم فی بعض البلاد، بعد أن کانوا فی أیام بنی عبدالملک بن مروان یخطب للخلیفه فی جمیع أقطار الأرض شرقاً وغرباً وشمالاً ویمیناً مما غلب علیه المسلمون، ولا یتولی أحد فی بلد من البلاد کلها الإماره علی شی ء منها إلا بأمر الخلیفه. ومن نظر فی أخبارهم عرف صحه ذلک. فعلی هذا یکون المراد بقوله: ثم یکون الهرج، یعنی القتل الناشی ء عن الفتن وقوعاً فاشیاً یفشو ویستمر ویزداد علی مدی الأیام، وکذا کان. والله المستعان. والوجه الذی ذکره بن المنادی لیس بواضح، ویعکر علیه ما أخرجه الطبرانی من طریق قیس بن جابر الصدفی، عن أبیه، عن جده رفعه: سیکون من بعدی خلفاء ثم من بعد الخلفاء أمراء، ومن بعد الأمراء ملوک، ومن بعد الملوک جبابره، ثم یخرج رجل من أهل بیتی یملأ الأرض عدلاً کما ملئت جوراً، ثم یؤمر القحطانی فوالذی بعثنی بالحق ما هو دونه. فهذا یرد علی ما نقله بن المنادی من کتاب دانیال. وأما ما ذکره

عن أبی صالح فواهٍ جداً، وکذا عن کعب.... فالأولی أن یحمل قوله: یکون بعدی اثنا عشر خلیفه، علی حقیقه البعدیه، فإن جمیع من ولی الخلافه من الصدیق إلی عمر بن عبدالعزیز أربعه عشر نفساً، منهم اثنان لم تصح ولایتهما، ولم تطل مدتهما، وهما معاویه بن یزید ومروان بن الحکم، والباقون اثنا عشر نفساً علی الولاء، کما أخبر صلی الله علیه وسلم، وکانت وفاه عمر بن عبدالعزیز سنه إحدی ومائه، وتغیرت الأحوال بعده، وانقضی القرن الأول الذی هو خیر القرون. ولا یقدح فی ذلک قوله: یجتمع علیهم الناس، لأنه یحمل علی الأکثر الأغلب، لأن هذه الصفه لم تفقد منهم إلا فی الحسن بن علی وعبدالله بن الزبیر، مع صحه ولایتهما، والحکم بأن من خالفهما لم یثبت استحقاقه إلا بعد تسلیم الحسن، وبعد قتل بن الزبیر. والله أعلم. وکانت الأمور فی غالب أزمنه هؤلاء الإثنی عشر منتظمه، وإن وجد فی بعض مدتهم خلاف ذلک، فهو بالنسبه إلی الإستقامه نادر. والله أعلم. وقد تکلم ابن حبان علی معنی حدیث: تدور رحی الإسلام، فقال: المراد بقوله: تدور رحی الإسلام لخمس وثلاثین أو ست وثلاثین: انتقال أمر الخلافه إلی بنی أمیه، وذلک أن قیام معاویه عن علی بصفین حتی وقع التحکیم، هو مبدأ مشارکه بنی أمیه ثم استمر الأمر فی بنی أمیه من یومئذ سبعین سنه، فکان أول ما ظهرت دعاه بنی العباس بخراسان سنه ست ومائه، وساق ذلک بعباره طویله، علیه فیها مؤاخذات کثیره، أولها دعواه أن قصه الحکمین کانت فی أواخر سنه ست وثلاثین، وهو خلاف ما اتفق علیه أصحاب الأخبار، فإنها کانت بعد وقعه صفین بعده أشهر، وکانت سنه سبع وثلاثین. والذی قدمته أولی بأن یحمل الحدیث علیه. والله

أعلم). انتهی کلام ابن حجر. وقد رأیت أن ما اختاره ابن حجر غیر ما نسبه إلیه السیوطی، فلا بد من القول أن السیوطی لم یقرأ کل کلام ابن حجر کاملاً، أو أن نتهم السیوطی بالتدلیس. لکن المهم أنک رأیت تحیرهم جمیعاً وکثره احتمالاتهم، وتضاربها! وأن أکثرهم أخذوا بزیاده (تجتمع علیه الأمه) محوراً لتفسیره، مع أنها لم تثبت عندهم، بل استنکرها عدد منهم! ورأیت أن القاضی عیاض لم یجزم بشی ء، بل ذکر وجوهاً عدیده بکلمه قیل ویحتمل.. وأن ابن حجر رجح الإحتمال الثالث منها، فقال (وینتظم من مجموع ما ذکراه أوجه أرجحها الثالث من أوجه القاضی). والنتیجه التی یخرج منها القاری ء لتفاسیرهم: أنهم یضیعون علیه معنی الحدیث الذی أرادوا أن یفسروه، وهو حدیث صحیح عندهم، صریح بالبشاره النبویه باثنی عشر إماماً ربانیین، هداه مهدیین، قیمین علی الأمه. فتراهم یصرون علی تلبیس الحدیث لحکام بنی أمیه، وعلی خلطه بزیاده لم تثبت وبأحادیث ضعیفه، لایستقیم لها معنی، ولا أثر علیها للبلاغه النبویه!! وإذا أردت مزیداً من الأمثله علی ضیاعهم، فاقرأ عون المعبود 362:11-364 قال: (قال بعض المحققین: قد مضی منهم الخلفاء الأربعه، ولا بد من تمام هذا العدد قبل قیام الساعه. وقیل: إنهم یکونون فی زمان واحد یفترق الناس علیهم. وقال التوربشتی: السبیل فی هذا الحدیث وما یعتقبه فی هذا المعنی، أن یحمل علی المقسطین منهم، فإنهم المستحقون لإسم الخلیفه علی الحقیقه، ولا یلزم أن یکونوا علی الولاء. وإن قدر أنهم علی الولاء، فإن المراد منه المسمون علی المجاز! کذا فی المرقاه. وقال الشیخ الأجل ولی الله المحدث فی قره العینین فی تفضیل الشیخین: وقد استشکل فی حدیث: لایزال هذا الدین ظاهراً إلی أن یبعث الله اثنی عشر خلیفه کلهم من قریش،

ووجه الإستشکال: أن هذا الحدیث ناظر إلی مذهب الإثنی عشریه الذین أثبتوا اثنی عشر إماماً. والأصل أن کلامه صلی الله علیه وآله بمنزله القرآن یفسر بعضه بعضاً، فقد ثبت من حدیث عبدالله بن مسعود: تدور رحی الإسلام لخمس وثلاثین سنه، أو ست وثلاثین سنه، أو سبع وثلاثین سنه، فإن یهلکوا فسبیل من قد هلک، وإن یقم لهم دینهم، یقیم سبعین سنه مما مضی. وقد وقعت أغلاط کثیره فی بیان معنی هذا الحدیث، ونحن نقول ما فهمناه علی وجه التحقیق: إن ابتداء هذه المده من ابتداء الجهاد فی السنه الثانیه من الهجره...!! وقد وقع ما أخبر به النبی صلی الله علیه وسلم: ففی سنه خمس وثلاثین من ابتداء الجهاد وقعت حادثه قتل ذی النورین وتفرق المسلمین ولکن الله تعالی بعد ذلک جعل أمر الخلافه منتظماً، وأمضی الجهاد إلی ظهور بنی العباس وتلاشی دوله بنی أمیه... فتاره أخبر النبی صلی الله علیه وسلم عن خلافه النبوه، وخصصه بثلاثین سنه، والتی بعدهم عبرها بملک عضوض، وتاره عن خلافه النبوه، والتی تتصل بها کلیهما معاً، وعبرها باثنی عشر خلیفه... فالتحقیق فی هذه المسأله: أن یعتبروا بمعاویه وعبدالملک وبنیه الأربع (کذا) وعمر بن عبدالعزیز، وولید بن یزید بن عبدالملک، بعد الخلفاء الأربعه الراشدین. وقد نقل عن الإمام مالک أن عبدالله بن الزبیر أحق بالخلافه من مخالفیه، ولنا فیه نظر، فإن عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضی الله عنهما قد ذکرا عن النبی صلی الله علیه وسلم ما یدل علی أن تسلط ابن الزبیر واستحلال الحرم به مصیبه من مصائب الأمه، أخرج حدیثهما أحمد عن قیس بن أبی حازم قال: جاء ابن الزبیر إلی عمر بن الخطاب یستأذنه فی الغزو، فقال عمر: أجلس

فی بیتک فقد غزوت مع رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: فرد ذلک علیه، فقال له عمر: فی الثالثه أو التی تلیها: أقعد فی بیتک، والله إنی لأجد بطرف المدینه منک وأصحابک أن تخرجوا فتفسدوا علی أصحاب محمد صلی الله علیه وسلم. وأخرجه الحاکم. فمن لفظه: بطرف المدینه، یفهم أن واقعه الجمل غیر مراد ها هنا، بل المراد خروجه للخلافه، وإلی هذا المعنی قد أشار علی رضی الله عنه فی قصه جواب الحسن رضی الله عنه، ولم ینتظم أمر الخلافه علیه. ویزید بن معاویه ساقط من هذا البین، لعدم استقراره مده یعتد بها، وسوء سیرته. والله أعلم). انتهی کلام عون المعبود. وأنت تری أن صاحب قره العینین اعترف بأن ملک بنی أمیه ملک عضوض وأن خلافتهم لیست خلافه نبوه.. ومع ذلک فسر بهم الحدیث، وطبق علیهم البشاره النبویه بالأئمه الإثنی عشر، الربانیین، القیمین بأمر الله تعالی علی أمه نبیه صلی الله علیه وآله! کما تری أنه حذف منهم الإمام الحسن والإمام المهدی علیهماالسلام، وحذف ابن الزبیر الذی أثبته الإمام مالک وآخرون... إلخ! وهو مع ذلک ینتقد الذین غلطوا فی تفسیره فیقول (وقد وقعت أغلاطٌ کثیرهٌ فی بیان معنی هذا الحدیث) ووعد الناس بأن یرفع المعضله فزادها إعضالاً، وأن یحل المشکله فزادها إشکالاً!! ثم اقرأ ما قاله ابن کثیر فی البدایه والنهایه:248:3 : ذکر الأخبار عن الأئمه الإثنی عشر الذین کلهم من قریش. ولیسوا بالإثنی عشر الذین یدعون إمامتهم الرافضه، فإن هؤلاء الذین یزعمون، لم یلِ أمور الناس منهم إلا علی بن أبی طالب وابنه الحسن، وآخرهم فی زعمهم المهدی المنتظر بسرداب سامرا، ولیس له وجود ولا عین ولا أثر. بل هؤلاء الأئمه الإثنا عشر المخبر عنهم فی الحدیث:

الأئمه الأربعه أبوبکر وعمر وعثمان وعلی رضی الله عنهم، وعمر بن عبدالعزیز بلا خلاف بین الأئمه علی کلا القولین لأهل السنه فی تفسیر الإثنی عشر. انتهی. ولعله یقصد بالقولین: القول بتتابعهم زمنیاً، وعدمه، ولکنهما وجهان فی کل واحد منهما عددٌ من الأقوال.. وقد ذکر هو جملهً منها! ثم أشار ابن کثیر إلی الإحتمالات ورکز منها علی مناقشه البیهقی فقال: فهذا الذی سلکه البیهقی وقد وافقه علیه جماعه من أن المراد بالخلفاء الإثنی عشر المذکورین فی هذا الحدیث، هم المتتابعون إلی زمن الولید بن یزید بن عبدالملک الفاسق، الذی قدمنا الحدیث فیه بالذم والوعید، فإنه مسلک فیه نظر، وبیان ذلک: أن الخلفاء إلی زمن الولید بن یزید هذا أکثر من اثنی عشر علی کل تقدیر، وبرهانه أن الخلفاء الأربعه أبوبکر وعمر وعثمان وعلی خلافتهم محققه بنص حدیث سفینه: الخلافه بعدی ثلاثون سنه. ثم بعدهم الحسن بن علی کما وقع، لأن علیاً أوصی إلیه وبایعه أهل العراق، ورکب ورکبوا معه لقتال أهل الشام، حتی اصطلح هو ومعاویه کما دل علیه حدیث أبی بکره، فی صحیح البخاری. ثم معاویه، ثم ابنه یزید بن معاویه، ثم ابنه معاویه بن یزید، ثم مروان بن الحکم، ثم ابنه عبدالملک بن مروان ثم ابنه الولید بن عبدالملک، فهؤلاء خمسه عشر، ثم الولید بن یزید بن عبدالملک. فإن اعتبرنا ولایه الزبیر قبل عبدالملک صاروا سته عشر، وعلی کل تقدیر فهم اثنا عشر قبل عمر بن عبدالعزیز، فهذا الذی سلکه علی هذا التقدیر یدخل فی الإثنی عشر یزید بن معاویه، ویخرج منهم عمر بن عبدالعزیز، الذی أطبق الأئمه علی شکره وعلی مدحه، وعدُّوه من الخلفاء الراشدین، وأجمع الناس قاطبه علی عدله وأن أیامه کانت من أعدل

الأیام، حتی الرافضه یعترفون بذلک. فإن قال: أنا لاأعتبر إلا من اجتمعت الأمه علیه، لزمه علی هذا القول أن لایعدّ علی بن أبی طالب ولا ابنه، لأن الناس لم یجتمعوا علیهما، وذلک أن أهل الشام بکمالهم لم یبایعوهما، وعدّ معاویه وابنه یزید وابن ابنه معاویه بن یزید، ولم یقید بأیام مروان ولا ابن الزبیر، فإن الأمه لم تجتمع علی واحد منهما. فعلی هذا نقول فی مسلکه هذا عاداًّ للخلفاء أبی بکر وعمر وعثمان ثم معاویه ثم یزید بن معاویه ثم عبدالملک ثم الولید بن سلیمان ثم عمر بن عبدالعزیز ثم یزید ثم هشام، فهؤلاء عشره، ثم من بعدهم الولید بن یزید بن عبدالملک الفاسق، ولکن هذا لایمکن أن یسلک، لأنه یلزم منه إخراج علی وابنه الحسن من هؤلاء الإثنی عشر، وهو خلاف ما نص علیه أئمه السنه، بل والشیعه، ثم هو خلاف ما دل علیه نصا حدیث سفینه عن رسول الله أنه قال: الخلافه بعدی ثلاثون سنه، ثم تکون ملکاً عضوضاً. وقد ذکر (سفینه) تفصیل هذه الثلاثین سنه فجمعها من خلافه الأربعه، وقد بیناّ دخول خلافه الحسن، وکانت نحواً من سته أشهر فیها أیضاً، ثم صار الملک إلی معاویه لما سلم الأمر إلیه الحسن بن علی. وهذا الحدیث فیه المنع من تسمیه معاویه خلیفه، وبیان أن الخلافه قط انقطعت بعد الثلاثین سنه لامطلقاً، بل انقطع تتابعها، ولا ینفی وجود خلفاء راشدین بعد ذلک، کما دل علیه حدیث جابر بن سمره. وقال نعیم بن حماد: حدثنا راشد بن سعد، عن ابن لهیعه، عن خالد بن أبی عمران، عن حذیفه بن الیمان قال: یکون بعد عثمان اثنا عشر ملکا من بنی أمیه، قیل له: خلفاء؟ قال: لا، بل ملوک. وقد روی البیهقی من حدیث

حاتم بن صفره، عن أبی بحر قال: کان أبوالجلد جاراً لی، فسمعته یقول یحلف علیه: إن هذه الأمه لن تهلک حتی یکون فیها اثنا عشر خلیفه کلهم یعمل بالهدی ودین الحق، منهم رجلان من أهل البیت، أحدهما یعیش أربعین سنه، والآخر ثلاثین سنه. ثم شرع البیهقی فی رد ما قاله أبوالجلد بما لایحصل به الرد، وهذا عجیب منه! وقد وافق أباالجلد طائفه من العلماء، ولعل قوله أرجح لما ذکرنا. وقد کان ینظر فی شی ء من الکتب المتقدمه، وفی التوراه التی بأیدی أهل الکتاب ما معناه: إن الله تعالی بشر إبراهیم بإسماعیل، وأنه ینمیه ویکثره ویجعل من ذریته اثنی عشر عظیماً. انتهی کلام ابن کثیر. وهو یقصد ما هو موجود فی التوراه الفعلیه- العهد القدیم والجدید25:1- طبعه مجمع الکنائس الشرقیه فی سفر التکوین، الإصحاح السابع عشر، قال: 18- وقال إبراهیم لله لیت إسماعیل یعیش أمامک. 19- فقال الله: بل ساره امرأتک تلد لک ابناً وتدعو اسمه إسحق، وأقیم عهدی معه عهداً أبدیاً، لنسله من بعده. 20- وأما إسماعیل فقد سمعت لک فیه، ها أنا أبارکه وأثمره، وأکثره کثیراً جداً. اثنی عشر رئیساً یلد، وأجعله أمه کبیره. 21- ولکن عهدی أقیمه مع إسحق، الذی تلده لک ساره فی هذا الوقت، فی السنه الآتیه. انتهی. وقد وردت ترجمها کعب الأحبار (قیماً) وترجمها بعضهم (إماماً).. فالنص موجود فی التوراه، وفی مصادر السنه، والشیعه، وهو مؤید لبشاره نبینا صلی الله علیه وآله، ولکنه یؤید تفسیر شیعه أهل البیت علیهم السلام، ولا یحل مشکله المفسرین السنیین، بل یزیدها! ومن أعقل هؤلاء الشراح وأکثرهم إنصافاً فی هذا الموضوع: ابن العربی المالکی المتوفی سنه 543 فقد اعترف فی عارضه الأحوذی بشرح صحیح الترمذی بأن تطبیق الحدیث علی

هؤلاء یصل إلی طریق مسدود، ورجح أن یکون الحدیث ناقصاً، لأن الموجود منه لایفهم له معنی.. قال: روی أبوعیسی، عن جابر بن سمره، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: یکون بعدی اثنا عشر أمیراً کلهم من قریش. صحیح. فعددنا بعد رسول الله صلی الله علیه وسلم اثنی عشر أمیراً فوجدنا: أبابکر، عمر، عثمان، علی، الحسن، معاویه، یزید، معاویه بن یزید، مروان، عبدالملک، مروان بن محمد بن مروان، السفاح، المنصور، المهدی، الهادی، الرشید، الأمین، المأمون، المعتصم، الواثق، المتوکل، المنتصر، المستعین، المعتز، المهتدی، المعتضد، المکتفی، المقتدر، القاهر، الراضی، المتقی، المستکفی، المطیع، الطائع، القادر، القائم، المقتدی، أدرکته سنه أربع وثمانین وأربعمائه وعهد إلی المستظهر أحمد ابنه، وتوفی فی المحرم سنه ست وثمانین، ثم بایع المستظهر لابنه أبی منصور الفضل، وخرجت عنهم سنه خمس وتسعین. وإذا عددنا منهم اثنی عشر انتهی العدد بالصوره إلی سلیمان بن عبدالملک. وإذا عددناهم بالمعنی، کان معنا منهم خمسه: الخلفاء الأربعه وعمر بن عبدالعزیز!! ولم أعلم للحدیث معنی، ولعله بعض حدیث!! انتهی. فاتضح لک أن المفسرین السنیین بذلوا کل جهدهم لتفسیر هؤلاء الأئمه الإثنی عشر الموعودین فی التوراه علی لسان إبراهیم، ثم علی لسان نبینا صلی الله علیه وآله، علی ملوک بنی أمیه، ولکنهم واجهوا ثلاثه مشاکل أساسیه لاحل لها: الأولی: زیاده عدد هؤلاء (الخلفاء) الذین یعترفون بأنهم لیسوا خلفاء النبی صلی الله علیه وآله بل خلفاء الهواء! علی الإثنی عشر، الأمر الذی یدخلهم فی بوابه الحذف والإثبات التی لاضابط لها، ولا آخر! والثانیه: أنهم یشعرون أن هذا الثوب الإلهی لایمکن إلباسه لجماعتهم.. وأنهم مهما دافعوا عن سیره هؤلاء (الخلفاء غیر الخلفاء) وتستروا علی تاریخهم، ففیهم مفضوحون، لابد من الإعتراف بسوئهم، ولا یمکن أن یکون

أحدهم إماماً ربانیاً، وقیماً عظیماً علی الأمه، موعوداً من الله تعالی علی لسان أعاظم الأنبیاء علیهم السلام. والثالثه: أنهم بهذا التفسیر یدعون لهؤلاء الملوک منصباً ربانیاً لم یدعوه هم لأنفسهم! فیصیرون بذلک کمن یدعی نبوه لنبی، والنبی المزعوم ینکرها!! وأخیراً، فقد نصح المفسرون السنیون أتباعهم أن لایأخذوا بتفسیر الشیعه ووعدوهم بأن یفسروا لهم الحدیث الشریف بأصح من تفسیر الشیعه، وقد رأینا أنهم داروا فی تفسیره کثیراً، وراوحوا مکانهم.. فمن حق السنی أن یعود علی بدء، ویسألهم عن تفسیر حدیث نبیه صلی الله علیه وآله الصحیح وبشارته القطعیه باثنی عشر إماماً، ربانیاً، ملهماً، ممیزاً بعلمه وشخصیته وسلوکه، قیماً من ربه علی الأمه.. یکونون جمیعاً علی هدی واحد، وخط واحد.. ومن حقنا أن نقول لهم: إذا لم تفسروه، فاعذرونا أن نفسره بالأئمه من أهل بیت النبی وعترته الطاهرین صلی الله علیه وآله، وأولهم علی علیه السلام وآخرهم المهدی الموعود علیه السلام، وقد قال النبی صلی الله علیه وآله: بنا بدأ الله وبنا یختم. وصدق الله ورسوله.

تورط الشراح السنیین فی حدیث سفینه

سفینه: مولی أم سلمه، وثقه علماء الجرح والتعدیل السنیون، وروی عنه البخاری وغیره من أصحاب الصحاح حدیثاً یتعلق بالموضوع وصححوه. قال الترمذی:341:3 (عن سعید بن جمهان قال: حدثنی سفینه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: الخلافه فی أمتی ثلاثون سنه، ثم ملک بعد ذلک (عضوض). ثم قال لی سفینه: أمسک علیک خلافه أبی بکر، ثم قال: وخلافه عمر، وخلافه عثمان، ثم قال: أمسک خلافه علی، فوجدناها ثلاثین سنه. قال سعید: فقلت له: إن بنی أمیه یزعمون أن الخلافه فیهم؟ قال: کذب بنو الزرقاء، بل هم ملوک من شر الملوک. وفی الباب عن عمر وعلی قالا: لم یعهد النبی صلی الله علیه وسلم فی

الخلافه شیئاً. هذا حدیث حسن، قد رواه غیر واحد عن سعید بن جمهان، لانعرفه إلا من حدیثه). انتهی. ورواه أحمد فی مسنده: 220:5 و221 بدون کلام سفینه عن ملوک بنی أمیه. وقال عنه الحاکم:71:3 وقد أسندت هذه الروایات بإسناد صحیح مرفوعاً إلی النبی صلی الله علیه وسلم. انتهی. ورواه ابن کثیر فی البدایه والنهایه:198:3 ثم روی بعده عن عبدالرحمن أبی بکره قال: سمعت رسول الله (ص) یقول: خلافه نبوه ثلاثون عاماً، ثم یؤتی الله ملکه من یشاء، فقال معاویه: رضینا بالملک!!. انتهی. وإذا صح حدیث سفینه فهو إخبار نبوی عن انحراف الأمه بعد الثلاثین سنه، وعدم شرعیه الحکم فیها. وبما أن عدد الحکام فی هذه الفتره لم یزیدوا عن خمسه، فلا بد أن یکون الأئمه الإثنا عشر من غیر الحاکمین، أو تکون تکملتهم من غیرهم! فحدیث سفینه یحکم بخطأ جعل الأئمه الإثنی عشر من الحکام، کما هو واضح. ولکن أکثر الشراح أشربوا فی قلوبهم حب بنی أمیه، وارتکبوا کل تناقض لجعل ملکهم العضوض إمامه ربانیه، وجعل حکامهم المعروفین بسلوکهم وبطشهم، أئمه ربانیین مبشراً بهم علی لسان رسول رب العالمین! والذی یزیدک اطمئناناً بما قلناه، أنهم قبلوا حدیث سفینه (الخلافه ثلاثون سنه) وقد فسره راویه سفینه ونفی الخلافه عن بنی أمیه، وقال إنهم ملوک شر ملوک! بل اتهمهم بأنهم أبناء رومیه زانیه (بنو الزرقاء)! ومع ذلک جعلوهم أئمه ربانیین، اختارهم الله تعالی لقیاده هذه الأمه! ومنهم من حاول نفی تفسیر سفینه للحدیث وقال: إنه زیاده لم تثبت، مثل الألبانی! وکذلک لم یثبت عندهم کل ما فی تاریخ بنی أمیه من ظلم عضوض للناس!! فلا بد لهم أن یردوا وصف النبی له بالعضوض!! قال العینی فی عمده القاری:74:16 (فإن قلت:

یعارض حدیث سفینه ما رواه مسلم من حدیث جابر بن سمره: لایزال هذا الدین قائماً ما کان اثنا عشر خلیفه کلهم من قریش، الحدیث. قلت: قیل إن الدین لم یزل قائماً حتی ولی اثنا عشر خلیفه کلهم من قریش، وأراد بهذا خلافه النبوه، ولم یرد أنه لایوجد غیرهم.وقیل: هذا الحدیث فیه إشاره بوجود اثنی عشر خلیفه عادلین من قریش، وإن لم یوجدوا علی الولاء، وإنما اتفق وقوع الخلافه المتتابعه بعد النبوه فی ثلاثین سنه، ثم قد کان بعد ذلک خلفاء راشدون منهم عمر بن عبدالعزیز، ومنهم المهتدی بأمر الله العباسی، ومنهم المهدی المبشر بوجوده فی آخر الزمان). انتهی. فانظر إلی هذا التصرف بالألفاظ من أجل مصلحه الأمویین، حیث جعل الخلافه الشرعیه نوعین: خلافه نبوه وهی التی کانت لمده ثلاثین سنه، وخلافه شرعیه لیست خلافه عن النبی صلی الله علیه وآله!! فلابد أن تکون خلافه عن بنی تبع وبنی حمیر أو عن الهواء مثلاً، وهی التی امتدت بعد الثلاثین، وهی التی بشر بها النبی صلی الله علیه وآله بقوله: اثنا عشر خلیفه، أو إماماً!! وقد تمسک الشراح المحبون لبنی أمیه بهذا الإبتکار وفرحوا به، لأنه یبقی لهم إمکانیه التلاعب بالحدیث، وتفسیره بأئمتهم الربانیین من بنی أمیه!! قال ابن کثیر فی البدایه والنهایه:198:3 : (فإن قیل: فما وجه الجمع بین حدیث سفینه هذا، وبین حدیث جابر بن سمره، المتقدم فی صحیح مسلم؟... فالجواب: أن من الناس من قال: إن الدین لم یزل قائماً حتی ولی اثنا عشر خلیفه ثم وقع تخبیط بعدهم فی زمان بنی أمیه. وقال آخرون: بل هذا الحدیث فیه بشاره بوجود اثنی عشر خلیفه عادلاً من قریش، وإن لم یوجدوا علی الولاء (التتابع) وإنما اتفق

وقوع الخلافه المتتابعه بعد النبوه فی ثلاثین سنه، ثم کانت بعد ذلک خلفاء راشدون فیهم عمر بن عبدالعزیز بن مروان بن الحکم الأموی رضی الله عنه، وقد نص علی خلافته وعدله وکونه من الخلفاء الراشدین غیر واحد من الأئمه، حتی قال أحمد بن حنبل رضی الله عنه: لیس قول أحد من التابعین حجه إلا قول عمر بن عبدالعزیز! ومنهم من ذکر: من هؤلاء المهدی بأمر الله العباسی. والمهدی المبشر بوجوده فی آخر الزمان منهم أیضاً بالنص علی کونه من أهل البیت، واسمه محمد بن عبدالله، ولیس بالمنتظر فی سرداب سامرا، فإن ذاک لیس بموجود بالکلیه، وإنما ینتظره الجهله من الروافض). انتهی. فتری أن ابن کثیر لاجواب عنده علی إشکال حدیث سفینه، ولذلک قال: من الناس من قال.. وقال آخرون.. ومنهم من ذکر! ولیته أکمل الروایه عن سفینه کما وردت فی مصادرهم! أما مدحه لعمر بن عبدالعزیز أو المهدی العباسی، فهو مهما کثر لایصیر دلیلاً علی أنه أحد الأئمه الربانیین المبشر بهم! وإلا لاستحق کل ممدوح مثلهما أن یکون منهم! فإن دخول أحد فی عداد أشخاص بشر بهم أنبیاء الله تعالی یحتاج إلی دلیل علی أنه مقصود بهذا النص، وأنه واحد من هؤلاء الربانیین الذین اختارهم الله تعالی وأعطاهم مقاماً فوق مدح المادحین من البشر! وأما تکراره اتهام الشیعه بانتظار ظهور المهدی الموعود من سرداب سامراء فهو من المکذوبات علینا، فنحن ننتظر ظهور المهدی علیه السلام من مکه کما ینتظره هو، وسرداب سامراء بیته وبیت أبیه وجده علیهم السلام، وهو مکان مبارک، نصلی فیه ونتبرک به. ولکن ابن کثیر.. کثیر الکلام والتهم. وقال فی هامش عون المعبود:361:1 : (ذکر الشیخ ابن القیم رحمه الله... حدیث: الخلافه بعدی ثلاثون سنه، وحدیث اثنا

عشر خلیفه. ثم قال: فإن قیل: فکیف الجمع؟ قیل: لاتعارض بین الحدیثین، فإن الخلافه المقدره بثلاثین سنه هی خلافه النبوه کما فی حدیث أبی بکره). انتهی. ولم یقل ابن قیم ولا غیره إذا لم تکن خلافه بنی أمیه خلافه نبوه فهی خلافه ماذا یا تری؟؟ وهل تبقی لها صفه إسلامیه وربانیه، بعد أن وصفها النبی صلی الله علیه وآله بأنها ملک عضوض، کما اعترف صاحب قره العینین وغیره! وهل یعنی إقرارهم بأنها ملک عضوض، ونفیهم عنها صفه الخلافه الإسلامیه، إلا أنها خلافه جاهلیه عضوضه؟ وهل یتصور عاقل أن الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله یبشران الأمه بأئمه جاهلیین، یَعُضُّونها کالکلب بظلمهم؟! ولو أن ابن حبان وابن حجر وابن قیم وصاحب قره العینین وأمثالهم.. اکتفوا بتعصبهم لبنی أمیه، لکان خطبهم أسهل، ولکنهم مع الأسف أصروا علی تسخیر الأحادیث النبویه لنصرتهم، وتطبیق بشائر الأنبیاء علیهم السلام علی ملوکهم!! ومن طریف عمل الألبانی فی حدیث سفینه، أنه صحح عده أحادیث عن الإنحراف والأئمه المضلین، الذین سیحکمون بعد النبی صلی الله علیه وآله، ومنها حدیث برقم 2982 (إن من أصحابی من لایرانی بعد أن أفارقه!). وحدیث برقم 2864 (إنه سیلی أمورکم من بعدی رجال یطفئون السنه ویحدثون بدعه). وحدیث برقم 2865 (إنی ممسک بحجزتکم عن النار، وتقاحمون فیها تقاحم الفراش والجنادب، ویوشک أن أرسل حجزتکم...) إلخ. وحدیث برقم 1749 (أول من یغیر سنتی رجل من بنی أمیه). وجعل هذا الحدیث تحت عنوان: من أعلام نبوته الغیبیه، وقال بعده: ولعل المراد بالحدیث تغییر نظام اختیار الخلیفه وجعله وراثه. والله أعلم. وحدیث برقم 744 (إذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین رجلاً اتخذوا دین الله دَخَلاً، وعباد الله خَوَلاً، ومال الله دِوَلاً). کما صحح حدیث سفینه برقم 459

ولکنه جعله تحت عنوان: خلافه النبوه! ومع کل هذه الأحادیث التی صححها، قال مدافعاً عن الأمویین: فلا ینافی مجی ء خلفاء آخرین من بعدهم لأنهم لیسوا خلفاء النبوه. فهؤلاء هم المعنیون فی الحدیث لاغیرهم! کما هو واضح!! ویزیده وضوحاً قول شیخ الإسلام فی رسالته المذکوره: ویجوز تسمیه من بعد الخلفاء الراشدین خلفاء، وإن کانوا ملوکاً ولم یکونوا خلفاء الأنبیاء... إلخ. انتهی. فقد أفتی هذا الإمام الألبانی تبعاً لإمامه ابن تیمیه، بأن الأئمه الإثنی عشر المبشر بهم علی لسان رسول الله صلی الله علیه وآله، القیمین علی الأمه بتعیین رب العالمین هم.. معاویه ویزید وبنو الحکم بن أبی العاص، الذین صحت فیهم أحادیث ذمٍّ قاصعه!! وهکذا یدفعه غلوه فی بنی أمیه إلی أن یعطی الحجه علی ربه سبحانه، وعلی نبیه صلی الله علیه وآله!! فماذا یقول إذا قال له مستشرق مثلاً: إنکم أیها المسلمین تقولون إن ربکم مزاجی ونبیکم مزاجی أیضاً، لأنهما یلعنان أشخاصاً ویذمانهم ویتبرآن منهم! ثم یتغیر مزاجهما فیرضیان عنهم، ویعلنان للمسلمین: إنا نبشرکم بهم وبأولادهم، إنهم صفوه البشر، أئمه، ربانیون، معصومون، قیمون علی الأمه!! وهل دخل المستشرقون الخبثاء، وهل دخل سلمان رشدی وأمثاله، وطعنوا فی الإسلام، إلا من أبواب أحادیث التعصب لقریش العتاه علی ربهم وبنی أمیه العتاه علی نبیهم وآله، وکعب الأحبار مزرق ثقافه الیهود للمسلمین؟!

نماذج من أحادیثنا فی الأئمه الإثنی عشر

روی الصدوق فی الخصال: 467-466 حدیث ابن مسعود المتقدم بعده أسانید فیها مجالد بن سعید، وأسانید أخری لیس فیها مجالد، قال: حدثنا أبوعلی أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا أبوعبدالله أحمد بن محمد بن إبراهیم بن أبی الرجال البغدادی، قال: حدثنا محمد بن عبدوس الحرانی، قال: حدثنا عبدالغفار بن الحکم، قال: حدثنا منصور بن أبی الأسود، عن مطرف، عن الشعبی، عن عمه

قیس بن عبد، قال: کنا جلوساً فی حلقه فیها عبدالله بن مسعود فجاء أعرابی فقال: أیکم عبدالله بن مسعود؟ فقال عبدالله: أنا عبدالله بن مسعود. قال: هل حدثکم نبیکم صلی الله علیه وآله کم یکون بعده من الخلفاء؟ قال: نعم، اثنا عشر، عدد نقباء بنی إسرائیل. حدثنا أبوالقاسم عتاب بن محمد الورامینی الحافظ، قال: حدثنا یحیی بن محمد بن صاعد، قال: حدثنا أحمد بن عبدالرحمن بن الفضل، ومحمد بن عبید الله بن سوار، قالا: حدثنا عبدالغفار بن الحکم، قال: حدثنا منصور بن أبی الأسود، عن مطرف، عن الشعبی. قال: عتاب بن محمد: وحدثنا إسحاق بن محمد الأنماطی، قال: حدثنا یوسف بن موسی، قال: حدثنا جریر، عن أشعث بن سوار عن الشعبی. قال عتاب بن محمد: وحدثنا الحسین بن محمد الحرانی، قال: حدثنا أیوب بن محمد الوزان قال: حدثنا سعید بن مسلمه، قال: حدثنا أشعث بن سوار، عن الشعبی، کلهم قالوا عن عمه قیس بن عبد. قال أبوالقاسم عتاب: وهذا حدیث مطرف قال: کنا جلوساً فی المسجد، ومعنا عبدالله بن مسعود، فجاء أعرابی فقال: فیکم عبدالله؟ قال: نعم أنا عبدالله، فما حاجتک؟ قال: یا عبدالله أخبرکم نبیکم صلی الله علیه وآله کم یکون فیکم من خلیفه؟ قال: لقد سألتنی عن شی ء ما سألنی عنه أحد منذ قدمت العراق، نعم، اثنا عشر عده نقباء بنی إسرائیل. قال: أبوعروبه فی حدیثه: نعم عده نقباء بنی إسرائیل. وقال جریر عن الأشعث بن مسعود عن النبی صلی الله علیه وآله قال: الخلفاء بعدی اثنا عشر، کعدد نقباء بنی إسرائیل. انتهی. (ورواهما فی: کمال الدین وتمام النعمه271- بنفس السند). وأکبر عمل حدیثی قام به قدماء علمائنا فی هذا الموضوع، بل هو أجلُّ

ما وجدته فی الموضوع من الأعمال العلمیه المقارنه: هو ما صنفه المحدث الخبیر علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی، من علماء أوائل القرن الرابع وکتابه القیم (کفایه الأثر فی النص علی الأئمه الإثنی عشر) وقد ذکر منهجه فی مقدمته فقال فی ص7 أما بعد: فإن الذی دعانی إلی جمع هذه الأخبار، عن الصحابه والعتره الأخیار، فی النصوص علی الأئمه الأبرار، إنی وجدت قوماً من ضعفاء الشیعه ومتوسطیهم فی العلم، متحیرین فی ذلک ومتعجزین، یشکون فرط اعتراض المشبهه علیهم، وزمرات المعتزله، تلبیساً وتمویهاً عاضدتهم علیه، حتی آل الأمر بهم إلی أن جحدوا أمر النصوص علیهم، من جهه لایقطع بمثلها العذر، حتی أفرط بعضهم وزعم أن لیس لها من الصحابه أثر.... فلما رأیت ذلک کذلک، ألزمت نفسی الإستقصاء فی هذا الباب موضحاً ماعندی من البینات، ومبطلاً ما أورده المخالفون من الشبهات، تحریاً لمرضاه الله، وتقرباً إلی رسوله والأئمه من بعده. وأبتدی ء بذکر الروایات فی النصوص علیهم من جهه أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله المعروفین مثل عبدالله بن العباس، وعبدالله بن مسعود، وأبی سعید الخدری، وأبی ذر الغفاری، وسلمان الفارسی، وجابر بن سمره، وجابر بن عبدالله، وأنس بن مالک، وأبی هریره، وعمر بن الخطاب، وزید بن ثابت، وزید بن أرقم، وأبی أمامه، وواثله بن الأسقع، وأبی أیوب الأنصاری، وعمار بن یاسر، وحذیفه بن أسید، وعمران بن الحصین، وسعد بن مالک، وحذیفه بن الیمان، وأبی قتاده الأنصاری، وعلی بن أبی طالب، وابنیه الحسن والحسین علیهم السلام. ومن النساء: أم سلمه، وعائشه، وفاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه وآله. ثم أعقبه بذکر الأخبار التی وردت عن الأئمه صلوات الله علیهم، مما یوافق حدیث الصحابه، فی النصوص علی الأئمه، ونص کل واحد منهم علی الذی من

بعده، لیعلموا إن أنصفوا ویدینوا به، ولا یکونوا کما قال الله سبحانه (فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغیاً بینهم) إذ مثل هذه الأخبار تزیل الشک والریب، ویقطع بها العذر، وإن الأمر أوکد مما ذهبوا إلیه. انتهی. ثم عقد قدس الله نفسه باباً لما روی عن کل واحد من الصحابه الذین ذکرهم، وأورد فیه حدیثه أو أحادیثه، بسند متصل منه إلیه، إلی رسول الله صلی الله علیه وآله، فحفظ بذلک عدداً من النصوص التی ضاعت فی مصادر إخواننا السنیین، أو تشتتت فی مصنفاتهم، أو بقی منها أجزاء مجزأه، وأحیاناً بقی الحدیث بکامله! ونورد فیما یلی نماذج من کتاب کفایه الأثر: قال فی ص23 فی باب ما جاء عن عبدالله بن مسعود: أخبرنا أبوالمفضل محمد بن عبدالله الشیبانی رحمه الله، قال: حدثنا أبوعلی محمد بن زهیر بن الفضل الأبلی، قال: حدثنا أبوالحسین عمر بن الحسین بن علی بن رستم، قال: حدثنی إبراهیم بن یسار الرمادی قال: حدثنی سفیان بن عتبه، عن عطا بن السائب، عن أبیه، عن عبدالله بن مسعود، قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: الأئمه بعدی اثنا عشر، تسعه من صلب الحسین، والتاسع مهدیهم. وقال فی ص73 فی باب ما جاء عن أنس بن مالک: حدثنا أبوعبدالله أحمد بن محمد بن عیاش الجوهری، قال: حدثنا محمد بن أحمد الصفوانی، قال: حدثنا محمد بن الحسین، قال: حدثنا عبدالله بن مسلمه، قال: حدثنا محمد بن عبدالله الحمصی، قال: حدثنا بن حماد، عن أنس بن مالک قال: صلی بنا رسول الله صلی الله علیه وآله فقال: معاشر أصحابی، من أحب أهل بیتی حشر معنا، ومن استمسک بأوصیائی من بعدی فقد استمسک بالعروه الوثقی. فقام إلیه

أبوذر الغفاری فقال: یا رسول الله کم الأئمه بعدک؟ قال: عدد نقباء بنی إسرائیل. فقال: کلهم من أهل بیتک؟ قال: کلهم من أهل بیتی، تسعه من صلب الحسین، والمهدی منهم. وقال فی ص113 فی باب ما جاء عن أبی أیوب الأنصاری، خالد بن زید: أخبرنا أبوالمفضل الشیبانی، قال: حدثنی حیدر بن محمد بن نعیم السمرقندی، قال: حدثنا محمد بن مسعود، عن یوسف بن السخت، عن سفیان الثوری، عن موسی بن عبیده، عن إیاس بن مسلمه بن الأکوع، عن أبی أیوب الأنصاری قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: أنا سید الأنبیاء، وعلی سید الأوصیاء، وسبطای خیر الأسباط ومنا الأئمه المعصومون من صلب الحسین، ومنا مهدی هذه الأمه. فقام إلیه أعرابی فقال: یا رسول الله کم الأئمه بعدک؟ قال: عدد الأسباط، وحواریی عیسی، ونقباء بنی إسرائیل. وقال فی ص120 فی باب ما جاء عن عمار بن یاسر: أخبرنا محمد بن عبدالله بن المطلب الشیبانی، قال: حدثنا محمد بن الحسین بن حفص الخثعمی الکوفی قال: حدثنا عباد ابن یعقوب قال: حدثنا علی بن هاشم، عن محمد بن عبدالله، عن أبی عبیده بن محمد بن عمار، عن أبیه، عن جده عمار قال: کنت مع رسول الله صلی الله علیه وآله فی بعض غزواته، وقتل علی علیه السلام أصحاب الألویه وفرق جمعهم، وقتل عمرواً بن عبدالله الجمجمی، وقتل شیبه بن نافع، أتیت رسول الله صلی الله علیه وسلم فقلت له: یا رسول الله صلی الله علیک إن علیا قد جاهد فی الله حق جهاده. فقال: لأنه منی وأنا منه، وهو وارث علمی وقاضی دینی، ومنجز وعدی، والخلیفه بعدی، ولولاه لم یعرف المؤمن المحض، حربه حربی وحربی حرب الله، وسلمه سلمی وسلمی سلم الله، ألا إنه أبوسبطی، والأئمه من

صلبه، یخرج الله تعالی منه الأئمه الراشدین، ومنهم مهدی هذه الأمه. فقلت: بأبی أنت وأمی یا رسول الله، ما هذا المهدی؟ قال: یا عمار إن الله تبارک وتعالی عهد إلی أنه یخرج من صلب الحسین تسعه، والتاسع من ولده یغیب عنهم، وذلک قوله عزوجل: قل أرأیتم إن أصبح ماؤکم غوراً فمن یأتیکم بماء معین، یکون له غیبه طویله یرجع عنها قوم، ویثبت علیها آخرون، فإذا کان فی آخر الزمان یخرج فیملأ الدنیا قسطاً وعدلاً، ویقاتل علی التأویل کما قاتلت علی التنزیل، وهو سمیی، وأشبه الناس بی. یا عمار ستکون بعدی فتنه، فإذا کان ذلک فاتبع علیاً وحزبه، فإنه مع الحق والحق معه. یا عمار إنک ستقاتل بعدی مع علی صنفین: الناکثین والقاسطین، ثم تقتلک الفئه الباغیه. قلت: یا رسول الله، ألیس ذلک علی رضا الله ورضاک؟ قال: نعم علی رضا الله ورضای، ویکون آخر زادک من الدنیا شربه من لبن تشربه.فلما کان یوم صفین خرج عمار بن یاسر إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال له: یا أخا رسول الله، أتاذن لی فی القتال؟ قال: مهلاً رحمک الله، فلما کان بعد ساعه أعاد علیه الکلام فأجابه بمثله فأعاد علیه ثالثاً، فبکی أمیرالمؤمنین وقال: إنه الیوم الذی وصفه لی رسول الله صلی الله علیه وسلم. فنزل أمیرالمؤمنین علیه السلام عن بغلته وعانق عماراً وودعه، ثم قال: یا أباالیقظان جزاک الله عن نبیک خیراً، فنعم الأخ کنت، ونعم الصاحب کنت. ثم بکی علیه السلام وبکی عمار. ثم قال: والله یا أمیرالمؤمنین ما تبعتک إلا ببصیره، فإنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول یوم خیبر: یا عمار ستکون بعدی فتنه، فإذا کان ذاک فاتبع علیاً وحزبه، فإنه مع الحق والحق معه، وستقاتل الناکثین والقاسطین، فجزاک الله

یا أمیرالمؤمنین عن الإسلام أفضل الجزاء، فلقد أدیت وأبلغت ونصحت. ثم رکب ورکب أمیرالمؤمنین علیه السلام ثم برز إلی القتال، ثم دعا بشربه من ماء، فقیل له: ما معنا ماء، فقام إلیه رجل من الأنصار فأسقاه شربه من لبن، فشربه ثم قال: هکذا عهد إلی رسول الله صلی الله علیه وآله أن یکون آخر زادی من الدنیا شربه من لبن. ثم حمل علی القوم فقتل ثمانیه عشر نفساً، فخرج إلیه رجلان من أهل الشام فطعناه وقتل رحمه الله. فلما کان فی اللیل طاف أمیرالمؤمنین علیه السلام فی القتلی، فوجد عماراً ملقی بین القتلی، فجعل رأسه علی فخذه ثم بکی علیه السلام وأنشأ یقول: ألا أیها الموت الذی لست تارکی++ أرحنی فقد أفنیت کل خلیل أراک بصیراً بالذین أحبهم++ کأنک تمضی نحوهم بدلیل وقال فی ص180 فی باب ما جاء عن أم سلمه: حدثنا علی بن الحسن بن محمد بن منده، قال: حدثنا أبوالحسین زید بن جعفر بن محمد بن الحسین الخزاز بالکوفه فی سنه سبع وسبعین وثلثمائه، قال حدثنا العباس بن العباس الجوهری ببغداد فی دار عمیره، قال: حدثنی عفان بن مسلم قال: حدثنی حماد بن سلمه، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن سداد بن أوس قال: لما کان یوم الجمل قلت: لاأکون مع علی ولا أکون علیه، وتوقفت عن القتال إلی انتصاف النهار، فلما کان قرب اللیل ألقی الله فی قلبی أن أقاتل مع علی، فقاتلت معه حتی کان من أمره ما کان، ثم إنی أتیت المدینه فدخلت علی أم سلمه، قالت: من أین أقبلت؟ قلت: من البصره. قالت: مع أی الفریقین کنت؟ قلت: یا أم المؤمنین إنی توقفت عن القتال إلی انتصاف النهار، وألقی الله عزوجل فی قلبی

أن أقاتل مع علی. قالت: نعم ما عملت، لقد سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: من حارب علیاً فقد حاربنی، ومن حاربنی فقد حارب الله. قلت: فترین أن الحق مع علی؟ قالت: إی والله، علی مع الحق والحق معه، والله ما أنصف أمه محمد نبیهم، إذ قدموا من أخره الله عزوجل ورسوله، وأخروا من قدمه الله تعالی ورسوله! وأنهم صانوا حلائلهم فی بیوتهم، وأبرزوا حلیله رسول الله صلی الله علیه وآله إلی الفناء! والله سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: لأمتی فرقه وجعله، فجامعوها إذا اجتمعت، وإذا افترقت فکونوا من النمط الأوسط، ثم ارقبوا أهل بیتی فإن حاربوا فحاربوا، وإن سالموا فسالموا، وإن زالوا فزالوا معهم، فإن الحق معهم حیث کانوا. قلت: فمن أهل بیته؟ قالت: أهل بیته الذین أمرنا بالتمسک بهم. قالت: هم الأئمه بعده کما قال: عدد نقباء بنی إسرائیل: علی وسبطاه، وتسعه من صلب الحسین هم أهل بیته، هم المطهرون، والأئمه المعصومون. قلت: إنا لله! هلک الناس إذاً؟! قالت: کل حزب بما لدیهم فرحون. انتهی.

لماذا زعمت قریش أن النبی معصوم من القتل؟

حاجه الأنبیاء فی تبلیغ رسالاتهم إلی حمایه الناس

ارتکب المنظرون للخلافه القرشیه من محدثین ومفسرین، تحریفاً فی تفسیر آیه التبلیغ، فجعلوا معنی (والله یعصمک من الناس) أن الله عصم نبیه صلی الله علیه وآله من القتل! وهدفهم من ذلک أن ینکروا دور أبی طالب وبنی هاشم فی حمایه النبی من مؤامرات قریش، لأن النبی معصوم من القتل، فلایحتاج الی حمایه! وهدفهم من جهه أخری أن یبعدوا معنی العصمه فی الآیه عن عصمه الله لنبیه من ارتداد قریش وطعنها بنبوته إن هو بلغ ولایه أهل بیته من بعده! فالغرض الثابت عند حکام قریش وعلماء البلاط القرشی، أن یزوروا التاریخ، ویکتبوه معکوساً.. ویقنعوک به! یریدونک أن

تخفی معهم واقع قریش التآمری بعد فتح مکه فلا تتحدث عنه بحرف..! وأن تردد معهم أن هذه القبائل المشرکه، جنود أئمه الشرک، ومنجم الفراعنه، بنص القرآن.. بعد أن أسلمت تحت السیف، صارت ملائکه، وتحولت بین عشیه وضحاها، إلی قبائل مسلمه مؤمنه تقیه، تقود الناس بالإسلام والهدی! فهی أحق بالخلافه من عتره النبی صلی الله علیه وآله!

معنی التبلیغ فی القرآن

مفهوم التبلیغ فی القرآن مفهوم بسیط واضح، فهو یعنی بیان الأنبیاء الرساله الإلهیه للناس.. والناس بعد ذلک مختارون فی أن یقبلوا أو یتولوا، وحسابهم علی الله تعالی، ولیس علی أنبیائه! وتتفرع من هذا الأساس العمیق عده مبادئ: أولاً: أن النبی یحتاج إلی ضمان حریه التعبیر عن رساله ربه، لیتمکن من إیصالها الی العباد وإبلاغهم إیاها. وقد کان هذا هو المطلب الأول للأنبیاء علیهم السلام من أممهم. ثانیاً: مهمه الأنبیاء علیهم السلام هی التبلیغ فقط أی مجرد (الإبلاغ) حتی أن الجهاد لم یفرض علی أحد من الأنبیاء قبل إبراهیم علیهم السلام، فهو أول من فرض الله علیه الجهاد الدفاعی فقط! ففی دعائم الاسلام للقاضی النعمان المغربی:344:1 (عن علی صلوات الله علیه أنه قال: أول من جاهد فی سبیل الله إبراهیم علیه السلام، أغارت الروم علی ناحیه فیها لوط، فأسروه، فبلغ إبراهیم الخبر فنفر فاستنقذه من أیدیهم. وهو أول من عمل الرایات صلی الله علیه). انتهی. ثم فرض الجهاد علی الأنبیاء من ذریه ابراهیم، وکل الأنبیاء بعده من ذریته، من أجل إزاحه العقبات المانعه من التبلیغ، أو رد اعتداءات الکفار عن المؤمنین الذین اختاروا الدین الإلهی وإقامه حیاتهم علی أساسه. ثالثاًً: لاإکراه فی الدین، فمن شاء فلیؤمن ومن شاء فلیکفر.. فینبغی أن یبقی قانون الهدایه والإضلال فعالاً، والقدره علی عمل الخیر والشر متوفره. رابعاً:

الهدف من الإبلاغ هو إقامه الحجه لله علی عباده، واضحه کامله، حتی لایقولوا یوم القیامه لم یبلغنا ذلک نبی ولم نعرف ذلک وکنا عنه غافلین.. فإقامه الحجه فی الدین الإلهی محورٌ أصلی ثابتٌ فی عمل الأنبیاء علیهم السلام سواء علی مستوی الکافرین، أو علی مستوی أممهم المؤمنین بهم. ومعنی أن مهمه النبی علیه السلام إنما هی البلاغ.. أن واجبه أن یوصل العقیده والأحکام إلی الناس، ویبین لهم ویفهمهم.. وبذلک یقیم الحجه لربه عزوجل، ویؤدی ما علیه.. ویسقط المسؤولیه عن عاتقه. أما استجابه الناس أو تکذیبهم.. وأما عملهم وسلوکهم، فهو شأنهم ولیس النبی مسؤولاً عنه، بل المحاسبه علیه من اختصاص الله تعالی. قال الله تعالی: (قل فلله الحجه البالغه فلو شاء لهداکم أجمعین). سوره الأنعام-149 وأدله هذه المبادئ من القرآن والسنه کثیره، نذکر منها الی ما ذکره الله تعالی من قول نوح علیه السلام: (أبلغکم رسالات ربی وأنصح لکم، وأعلم من الله ما لاتعلمون). سوره الأعراف-62 وقول تعالی عن شعیب: (فتولی عنهم وقال یا قوم لقد أبلغتکم رسالات ربی ونصحت لکم فکیف آسی علی قوم کافرین). سوره الأعراف-93 وعن هود: (فإن تولوا فقد أبلغتکم ماأرسلت به إلیکم ویستخلف ربی غیرکم ولا تضرونه شیئاً إن ربی علی کل شی ء حفیظ). سوره هود-57 وقوله تعالی عن مهمه جمیع الرسل الذین بعثهم علیهم السلام: (فهل علی الرسل إلا البلاغ المبین). سوره النحل- 35. (قالوا ربنا یعلم إنا إلیکم لمرسلون وما علینا إلا البلاغ المبین). سوره یس-16 و17... ولا یتسع المجال لاستعراض مفاهیم التبلیغ وأحکامه فی القرآن والحدیث، فهی أجزاء مشرقه من نظریه متکامله فی مهمه الأنبیاء علیهم السلام، حتی أنه تعالی وصف دینه وقرآنه بأنه بلاغ فقال: (هذا بلاغ للناس ولینذروا به ولیعلموا أنما

هو إله واحد ولیذکر أولوا الألباب). سوره إبراهیم-52 وقال إنه بلاغ یشمل الأجیال الآتیه التی یبلغها الإسلام: (قل أی شی ءأکبر شهاده؟ قل الله شهید بینی وبینکم، وأوحی إلی هذا القرآن لأنذرکم به ومن بلغ..). سوره الأنعام-19 وأثنی تعالی علی أمانه أنبیائه وشجاعتهم فی تبلیغ رسالاته، رغم مقاومه الناس واستهزائهم، فقال عزوجل: (الذین یبلغون رسالات الله ویخشونه ولا یخشون أحداً إلا الله وکفی بالله حسیباً). سوره الأحزاب-39 کما تحدث سبحانه عما لاقاه الأنبیاء من تکذیب، وأذیً، واضطهاد، وتشرید، وتقتیل.. رغم أن مهمتهم کانت مجرد التبلیغ عن الله تعالی!

مهمه نبینا فی التبلیغ

والذی یتصل بموضوعنا مباشره هو تبلیغ نبینا محمد صلی الله علیه وآله فقد قال تعالی عن مهمته ومسؤولیته: (وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول واحذروا، فإن تولیتم فاعلموا أنما علی رسولنا البلاغ المبین). سوره المائده-92 . (قل أطیعوا الله وأطیعوا الرسول فإن تولوا فإنما علیه ما حمل وعلیکم ما حملتم، وإن تطیعوه تهتدوا، وما علی الرسول إلا البلاغ المبین). النور- 54. (فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما علیک البلاغ، والله بصیر بالعباد). سوره آل عمران-20. فإن أعرضوا فما أرسلناک علیهم حفیظاً، إن علیک إلا البلاغ. الشوری-48 . وقد أرسل الله نبینا محمداً صلی الله علیه وآله بنفس نظام الرساله والتبلیغ، الذی أرسل به جمیع الأنبیاء علیهم السلام وهو قاعده: إقامه الحجه وإتمامها علی الناس، وعدم إجبارهم علی العمل. وهذا هو معنی (فإنما علیک البلاغ) فقط، وفقط! وهذا هو معنی قوله صلی الله علیه وآله: (أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا لاإله إلا الله، فإذا قالوها عصموا منی دماءهم وأموالهم). فالإجبار الذی جاء به النبی صلی الله علیه وآله هو إجبار أهل الکتاب علی التعایش مع المسلمین، ولیس علی الدخول

فی الإسلام، وإجبار المشرکین الوثنیین علی الدخول فی الإطار العام للإسلام.. وما عداه متروکٌ للأمه، داخل هذا الإطار، یطیع منها من یطیع، ویعصی من یعصی، ویهتدی منها من یهتدی، ویضل من یضل.. والمحاسب هو الله تعالی. ومن الطبیعی إذن، أن تحتاج مهمه التبلیغ إلی حمایه للنبی صلی الله علیه وآله حتی یؤدیها، وإلا فإن قبائل قریش الذین یدرکون خطر دعوته علی نفوذهم وآلهتهم، سرعان ما یدبرون قتله، أو تشویه سمعته وعزله، وحجب الناس عن سماع صوته. ورغم أن الألطاف الإلهیه علی أنبیائه علیهم السلام کثیره ومتنوعه، وما خفی عنا منها أعظم وأکثر مما عرفناه، بل مما یمکن أن یبلغه فهمنا.. لکن سنته سبحانه فی الرسل أن یترک أکثر حمایتهم للأسباب (الطبیعیه) مضافاً إلی تلک الألطاف. ولا یوجد دلیلٌ واحدٌ علی ما ذکروه من ضمان الله تعالی عصمه نبیه صلی الله علیه وآله من الجرح والقتل، وأنواع الأذی التی قد یتعرض لها.. وستأتی النصوص علی استمرار حراسته صلی الله علیه وآله إلی آخر حیاته، ونذکر هنا ما رواه الجمیع من أنه صلی الله علیه وآله کان یطلب من قبائل العرب تأمین هذه الحمایه حتی یبلغ رساله ربه. ففی سیره ابن هشام:23:2 عن ربیعه بن عباد، قال: (إنی لغلامٌ شاب مع أبی بمنی ورسول الله صلی الله علیه وسلم یقف علی منازل القبائل من العرب فیقول: یا بنی فلان إنی رسول الله إلیکم یأمرکم أن تعبدوا الله ولا تشرکوا به شیئاً، وأن تخلعوا ما تعبدون من دونه من هذه الأنداد، وأن تؤمنوا بی وتصدقوا بی وتمنعونی حتی أبین عن الله ما بعثنی به). انتهی. ورواه الطبری فی تاریخه: 83:2 وابن کثیر فی سیرته:155:2 . وقال الیعقوبی فی تاریخه:36:2 (وکان رسول الله یعرض نفسه

علی قبائل العرب فی کل موسم، ویکلم شریف کل قوم، لایسألهم إلا أن یؤووه ویمنعوه، ویقول: لاأکره أحداً منکم، إنما أرید أن تمنعونی مما یراد بی من القتل، حتی أبلغ رسالات ربی، فلم یقبله أحد، وکانوا یقولون: قوم الرجل أعلم به)!. انتهی. کذلک نصت مصادر السیره علی أنه صلی الله علیه وآله طلب البیعه من الأنصار، علی حمایته وحمایه أهل بیته مما یحمون أنفسهم وأهلیهم.. ففی سیره ابن هشام:38:2 : (فتکلم رسول الله صلی الله علیه وسلم فتلا القرآن، ودعا إلی الله، ورغب فی الإسلام ثم قال: أبایعکم علی أن تمنعونی مما تمنعون منه نساءکم وأبناءکم. قال فأخذ البراء بن معرور بیده، ثم قال: نعم والذی بعثک بالحق نبیاً لنمنعک مما نمنع منه أزرنا، فبایعنا یا رسول الله، فنحن والله أبناء الحروب، وأهل الحلقه ورثناها کابراً عن کابر). ورواه الطبری فی تاریخه: 92:2 وأسد الغابه: 174:1 وعیون الأثر: 217:1 وسیره ابن کثیر:198:2 ورواه أحمد: 461:3 وقال عنه فی مجمع الزوائد:44:6 رواه أحمد والطبرانی بنحوه، ورجال أحمد رجال الصحیح غیر ابن إسحق وقد صرح بالسماع. ورواه فی کنز العمال: 328:1 و.29:8 إلی هنا یتسق الموضوع.. فقد طلب النبی صلی الله علیه وآله الحمایه لتبلیغ رساله ربه، علی سنه الله تعالی فی من مضی من الأنبیاء علیهم السلام، وقد حصل علیها من الأنصار. وقد نصره الله تعالی وهزم أعداءه من المشرکین والیهود، وشملت دولته شبه الجزیره العربیه والیمن والبحرین وساحل الخلیج، وامتدت إلی أطراف الشام، وصار جیش الإسلام یهدد الروم فی الشام وفلسطین.. وها هو صلی الله علیه وآله فی السنه العاشره یودع المسلمین فی حجه الوداع، ویتلقی سوره المائده ویتلقی فیها آیه تأمره بالتبلیغ وتطمئنه بالعصمه من الناس!! فما عدا مما بدا،

حتی نزل الأمر بالتبلیغ فی آخر التبلیغ، وصار النبی الآن وهو قائد الدوله القویه، بحاجه إلی حمایه وعصمه من الناس! إن الباحث ملزمٌ هنا أن یستبعد حاجه النبی صلی الله علیه وآله إلی الحمایه المادیه، لأن الله تعالی أراد لها أن تتم بالأسباب الطبیعیه، وقد وفرها علی أحسن وجه، فلا بد أن تکون العصمه هنا من نوع الحمایه المعنویه لاالمادیه. والباحث ملزمٌ ثانیاً، أن یفسر الأمر بالتبلیغ فی الآیه بأنه تبلیغ موضوعٍ ثقیلٍ علی الناس.. وأن الذین یثقل علیهم هم المنافقون من المسلمین، لأنه لم یبق أمرٌ ثقیلٌ علی الکفار إلا وبلغه لهم، کما أنه لم یبلغهم أمراً بارزاً بعد نزول الآیه یصح تفسیرها به. وبهذا لایبقی معنی للعصمه النازله من عند الله تعالی إلا العصمه من الطعن فی نبوته إذا هو بلَّغهم أن الحکم من بعده فی أهل بیته صلی الله علیه وآله. فبذلک فقط یتسق معنی الآیه ویکون معناها: یا أیها الرسول: إنما أنت رسول مبلغ، ولست مسؤولاً عما یحدث، ولا عن النتیجه، بل هو من اختصاص ربک تعالی.. بلغ ما أنزل إلیک من ربک: وأمرک به جبرئیل فی علی، وحاولت تبلیغه مرات فی حجه الوداع، فشوش المنافقون علیک. وإن لم تفعل فما بلغت رسالته: ولم تکمل إقامه الحجه لربک، لأن ولایه عترتک لیست أمراً شخصیاً یخصک وإن ظنه المنافقون کذلک، بل هی جزءٌ لایتجزأ من هذه الرساله الخاتمه الموحده، وإذا انتفی الجزء من الرساله.. انتفی الکل، وإذا انتفی الجزء من الحجه.. انتفی الکل. والله یعصمک من الناس: من طعن قریش بنبوتک بسبب هذا التبلیغ مع أنه ثقیلٌ علیها.. فسوف یمنعها الله أن ترفض نبوتک بسببه، وسوف تمر المسأله بسلام، ولا یکون علیک

تشویش فی التبلیغ کما حدث فی عرفات ومنی، ولا رده عن الإسلام.. وتکون أتمت الحجه لربک علی أمتک، ولکن علیاً سوف یحتاج إلی قتالها علی تأویل القرآن کما قاتلتها أنت علی تنزیله! إن الله لایهدی القوم الکافرین: الذین یظلمون عترتک من بعدک، ویبدلون نعمه الله کفراً، ویظلمون بذلک الأمه، ویقودونها الی الصراعات علی الحکم، ویسببون انهیارها.. الی أن یبعث الله المهدی من ولدک!

یهودیه قریش. أوجبت عصمه إضافیه لنبینا

تدل الآیه الکریمه والنصوص العدیده علی أن تبلیغ النبی صلی الله علیه وآله لرساله ربه فی عترته علیهم السلام، کان من شأنه أن یزلزل الأمه الجدیده العهد بالاسلام، ویهدد أصل نبوته صلی الله علیه وآله! فما هو السبب، والظروف التی کانت قائمه؟! إن مصدر الخطر علی ترتیب النبی صلی الله علیه وآله لأمر الخلافه من بعده کان محصوراً فی قریش وحدها.. وحدها.. فلا قبائل العرب غیر قریش، ولا الیهود، ولا النصاری.. یستطیعون التدخل فی هذا الموضوع الداخلی وإعطاء الرأی فیه، فضلاً عن عرقله تبلیغه أو تنفیذه! والظاهر أن النبی صلی الله علیه وآله کان شبه آیس من إمکانیه تنفیذ هذا الموضوع، وأنه کان یخشی ظهور الرده من مجرد تبلیغه بشکل صریح ورسمی! والسبب فی ذلک طبیعه قریش، وتعقیدها النفسی، وترکیبتها الذهنیه المراوغه کقبائل الیهود الذین عانی منهم موسی والأنبیاء علیهم السلام!

قریش منجم الفراعنه

إذا تغاضینا عن أحادیث طعن النبی صلی الله علیه وآله فی أنساب زعماء قریش الذین واجهوا آیات ربهم.. وطعن عمه أبی طالب نسابه قریش رضی الله عنه فی أنسابهم.. وطعن علی علیه السلام فی أنسابهم.. وقلنا بصحه أنسابهم إلی إسماعیل علیه السلام.. فإنهم یکونون ذریه إسماعیل الفاسده، لأنهم جمعوا بین صفات الیهود المعقده من بنی عمهم إسحاق، وبین غطرسه رؤساء القبائل الصحراویه الخشنه! وقریش.. باستثناء بنی هاشم والقلیل القلیل من غیرهم، منجم للتکبر والشیطنه! فقد حکم الله سبحانه علی زعمائها بأنهم فراعنه تماماً، بالجمع لابالمفرد، فقال تعالی: (إنا أرسلنا إلیکم رسولاً شاهداً علیکم کما أرسلنا إلی فرعون رسولاً. فعصی فرعون الرسول فأخذناه أخذاً وبیلاً). المزمل15-16 . وقال رسول الله صلی الله علیه وآله عن عدد منهم لما وقف علی قتلی بدر: (جزاکم الله من عصابه شراً! لقد کذبتمونی صادقاً

وخونتمونی أمیناً. ثم التفت إلی أبی جهل بن هشام فقال: إن هذا أعتی علی الله من فرعون! إن فرعون لما أیقن بالهلاک وحد الله، وهذا لما أیقن بالهلاک دعا باللات والعزی)! (حلیه الأبرار:127:1 أمالی الطوسی:316:1 وعنه البحار:272:19 ورواه فی مجمع الزوائد:91:6). وروی ابن هشام فی:207:1 قول أبی جهل: (تنازعنا نحن وبنو عبدمناف الشرف: أطعموا فأطعمنا، وحملوا فحملنا، وأعطوا فأعطینا، حتی إذا تحاذینا علی الرکب، وکنا کفرسی رهان قالوا: منا نبی یأتیه الوحی من السماء، فمتی ندرک مثل هذه! والله لانؤمن به أبداً، ولا نصدقه!). انتهی. ورواه فی عیون الأثر: 146:1 وابن کثیر فی سیرته:506:1 . وفی تفسیر القمی:276:1 : (قال رسول الله صلی الله علیه وآله لقریش: إن الله بعثنی أن أقتل جمیع ملوک الدنیا وأجرَّ الملک إلیکم، فأجیبونی إلی ما أدعوکم إلیه تملکوا بها العرب، وتدین لکم بها العجم، وتکونوا ملوکاً فی الجنه. فقال أبوجهل: اللهم إن کان هذا الذی یقوله محمد هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم، حسداً لرسول الله صلی الله علیه وآله، ثم قال: کنا وبنو هاشم کفرسی رهان، نحمل إذا حملوا، ونطعن إذا طعنوا، ونوقد إذا أوقدوا، فلما استوی بنا وبهم الرکب، قال قائل منهم: منا نبی! لانرضی بذلک أن یکون فی بنی هاشم، ولا یکون فی بنی مخزوم!!). وقال الأبشیهی فی المستطرف:58:1 : (قال معاویه لرجل من الیمن: ما کان أجهل قومک حین ملکوا علیهم امرأه! فقال: أجهل من قومی قومک الذین قالوا حین دعاهم رسول الله صلی الله علیه وآله: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، أو ائتنا بعذاب ألیم، ولم یقولوا: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک، فاهدنا

إلیه). وقال البیاضی فی الصراط المستقیم:49:3 : (قال معاویه: فضل الله قریشاً بثلاث: وأنذر عشیرتک الأقربین، ونحن الأقربون. وإنه لذکر لک ولقومک، ونحن قومه. لإیلاف قریش، ونحن قریش. فقال رجل أنصاری: علی رسلک یا معاویه، قال الله: وکذب به قومک، وأنت من قومه. إذا قومک عنه یصدون، وأنت من قومه. إن قومی اتخذوا هذا القرآن مهجوراً، وأنت من قومه!! فهذه ثلاث بثلاث، ولو زدتنا لزدناک!! فأفحمه). انتهی. وفرعون وقومه.. عندما أخذهم الله بالسنین، طلبوا من موسی علیه السلام أن یدعو لهم ربه.. بینما رسول الله صلی الله علیه وآله دعا ربه علی قریش الظالمه العاتیه، فأخذهم الله بالسنین، وأصیبوا بالفقر والقحط، حتی أکلوا العلهز.. وما استکانوا لربهم وما یتضرعون!! قال الحاکم فی المستدرک:394:2 : (عن ابن عباس قال: جاء أبوسفیان إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فقال: یا محمد أنشدک الله والرحم، قد أکلنا العلهز! یعنی الوبر والدم، فأنزل الله عزوجل: (ولقد أخذناهم بالعذاب فما استکانوا لربهم وما یتضرعون. هذا حدیث صحیح الأسناد، ولم یخرجاه). انتهی. وقال فی معجم البلدان:458:3 (والعلهز: دم القراد والوبر، یلبک ویشوی ویؤکل فی الجدب! وقال آخرون: العلهز دم یابس یدق مع أوبار الأبل فی المجاعات. وأنشد بعضهم: وإن قری قحطان قرفٌ وعلهزٌ++ فأقبح بهذا ویح نفسک من فعلِ دولکن أتباع الخلافه القرشیه لایعجبهم هذا الحدیث، ولا یفسرون به الآیه! بل یزعمون أن القرشیین خضعوا لربهم وتضرعوا، ودعا لهم الرسول صلی الله علیه وآله!! فانظر إلی ما قاله عباد قریش مثل ابن کثیر فی البدایه والنهایه: 101:6 قال: (لما دعا علی قریش حین استعصت أن یسلط الله علیها سبعاً کسبع یوسف، فأصابتهم سنه حصدت کل شی ء، حتی أکلوا العظام والکلاب والعلهز. ثم أتی أبوسفیان یشفع

عنده فی أن یدعو الله لهم، فدعا لهم فرفع ذلک عنهم!!). انتهی. ومشکله ابن کثیر أنه یحب رائحه آل أبی سفیان، وإلا فهو مؤلفٌ فی السیره والتاریخ، یعرف أن مجی ء أبی سفیان کان بعد أن أشفق النبی صلی الله علیه وآله علی حاله قریش، وأرسل إلیهم بأحمال من المواد الغذائیه وبعض الأموال لعلهم یستکینوا لله تعالی ویؤمنوا به وبرسوله!! وبعد أن اعتدی بنو بکر حلفاء قریش علی خزاعه حلفاء النبی وجده عبدالمطلب.. وقتلوا منهم، واعانتهم قریش علی الخزاعیین، رغم الهدنه الموقعه بینهم وبین النبی! فاغتنمت قریش لفته القلب النبوی الرحیم، وأنکرت تحریض بنی بکر ومساعدتهم، وبعثت أباسفیان الی النبی صلی الله علیه وآله تتبرأ له من نقضها للهدنه، وحملته مشروع تمدید للصلح، من نوع مشاریع السلام الإسرائیلیه فی عصرنا، فرفضه النبی صلی الله علیه وآله، فذهب أبوسفیان إلی علی وفاطمه علیهماالسلام یرجوهما التوسط إلی النبی صلی الله علیه وآله فلم یقبلا وعرض علیهم أن یکون هذا (الصلح) باسم الحسن والحسین علیهماالسلام لیکون فخراً لهما فی العرب، فقالا: إنا لانجیر أحداً علی رسول الله صلی الله علیه وآله!! قال المفید فی الارشاد:132:1 : (فصل: ولما دخل أبوسفیان المدینه لتجدید العهد بین رسول الله صلی الله علیه وآله وبین قریش، عندما کان من بنی بکر فی خزاعه وقتلهم من قتلوا منها، فقصد أبوسفیان لیتلافی الفارط من القوم، وقد خاف من نصره رسول الله صلی الله علیه واله لهم، وأشفق مما حل بهم یوم الفتح. فأتی النبی صلی الله علیه واله وکتمه فی ذلک، فلم یردد علیه جوابا. فقام من عنده، فلقیه أبوبکر فتشبث به وظن أنه یوصله إلی بغیته من النبی صلی الله علیه وآله فسأله کلامه له، فقال: ما أنا بفاعل لعلم

أبی بکر بأن سؤاله فی ذلک لایغنی شیئاً. فظن أبوسفیان بعمر بن الخطاب ما ظنه بأبی بکر فکتمه فی ذلک، فدفعه بغلظه وفضاضه کادت أن تفسد الرأی علی النبی صلی الله علیه وآله. فعدل إلی بیت أمیرالمؤمنین علیه السلام فاستأذن علیه، فأذن له وعنده فاطمه والحسن والحسین علیهم السلام فقال له: یا علی، إنک أمس القوم بی رحماً، وأقربهم منی قرابهً، وقد جئتک فلا أرجعن کما جئت خائباً، إشفع لی الی رسول الله فیما قصدته. فقال له: ویحک یا با سفیان، لقد عزم رسول الله صلی الله علیه وآله علی أمر ما نستطیع أن نکمله فیه. فالتفت أبوسفیان إلی فاطمه علیهاالسلام، فقال لها: یا بنت محمد هل لک أن تأمری ابنیک أن یجیرا بین الناس فیکونا سیدی العرب إلی آخر الدهر. فقالت: ما بلغ بنیای أن یجیرا بین الناس، وما یجیر أحد علی رسول الله صلی الله علیه وآله. فتحیر أبوسفیان وسقط فی یده، ثم أقبل علی أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال: یا أباالحسن، أری الأمور قد التبست علی فانصح لی. فقال له أمیرالمؤمنین: ما أری شیئاً یغنی عنک ولکنک سید بنی کنانه فقم فأجر بین الناس، ثم الحق بأرضک. قال: فتری ذلک مغنیاً عنی شیئاً؟ قال: لاوالله لاأظن ولکنی لاأجد لک غیر ذلک. فقام أبوسفیان فی المسجد فقال: أیها الناس، إنی قد أجرت بین الناس. ثم رکب بعیره فانطلق! فلما قدم علی قریش قالوا: ما ورائک؟ قال: جئث محمداً فکلمته، فوالله ما رد علی شیئاً، ثم جئت ابن أبی قحافه فلم أجد فیه خیراً، ثم لقیت ابن الخطاب فوجدته فظاً غلیظاً لاخیر فیه، ثم أتیت علیاً فوجدته ألین القوم لی، وقد أشار فی شئ فصنعته، والله ما أدری یغنی عنی شیئاً أم لا، فقالوا: بم

أمرک؟ قال: أمرنی ان أجیر بین الناس ففعلت. فقالوا له: فهل أجار ذلک محمد؟ قال: لا. قالوا: ویلک والله ما زاد الرجل علی أن لعب بک، فما یغنی عنک؟ قال أبوسفیان: لاوالله ما وجدت غیر ذلک!). انتهی. وروی نحوه ابن کثیر فی البدایه والنهایه:319:4

قبائل قریش

کانت قریش أکثر من عشرین قبیله منها: بنو هاشم بن عبدمناف بنو أمیه بن عبدشمس بنو عبدالدار بن قصی بنو مخزوم بن یقظه بن مره بنو زهره بن کلاب بنو أسد بن عبدالعزی بنو الحارث بن فهر بن مالک بنو عامر بن لؤی بنو سهم بن عمرو بنو جمح بن عمرو بنو أنمار بن بغیض بنو تیم بن مره بن کعب بنو عدی بن کعب... إلخ. ولکن الفعل والتأثیر کان محصوراً بالقبائل المهمه، والزعماء المهمین، وهم بضع قبائل، وبضعه عشر زعیماً، والباقون تبعٌ لهم إلی حد کبیر.. فقد وصف ابن هشام اجتماع دار الندوه الذی بحث فیه قاده القبائل (مشکله نبوه محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم). فقال فی: ج :331:2 (وقد اجتمع فیها أشراف قریش: من بنی عبدشمس: عتبه بن ربیعه، وشیبه بن ربیعه، وأبوسفیان بن حرب. ومن بنی نوفل بن عبدمناف: طعیمه بن عدی، وجبیر بن مطعم، والحارث بن عامر بن نوفل. ومن بنی عبدالدار بن قصی: النضر بن الحارث بن کلده. ومن بنی أسد بن عبدالعزی: أبوالبختری بن هشام، وزمعه بن الأسود بن المطلب، وحکیم بن حزام. ومن بنی مخزوم: أبوجهل ابن هشام. ومن بنی سهم: نبیه ومنبه ابنا الحجاج. ومن بنی جمح: أمیه بن خلف. ومن کان معهم غیرهم ممن لایعد من قریش، فقال بعضهم لبعض: إن هذا الرجل قد کان من أمره ما قد رأیتم، فإنا والله ما نأمنه

علی الوثوب علینا فیمن قد اتبعه من غیرنا، فأجمعوا فیه رأیاً. قال: فتشاوروا ثم قال قائل منهم: إحبسوه فی الحدید، وأغلقوا علیه باباً، ثم تربصوا به... إلخ). وذکر فی ج:488:2 أسماء الذین أنفقوا علی جیش المشرکین فی بدر فقال: (وکان المطعمون من قریش ثم من بنی هاشم بن عبدمناف: العباس بن عبدالمطلب بن هاشم. ومن بنی عبدشمس بن عبدمناف: عتبه بن ربیعه بن عبدشمس. ومن بنی نوفل بن عبدمناف: الحارث بن عامر بن نوفل، وطعیمه بن عدی بن نوفل، یعتقبان ذلک. ومن بنی أسد بن عبدالعزی: أباالبختری بن هشام بن الحارث بن أسد، وحکیم بن حزام بن خویلد بن أسد، یعتقبان ذلک. ومن بنی عبدالدار بن قصی: النضر بن الحارث بن کلده بن علقمه بن عبدمناف بن عبدالدار.). انتهی. وإلیک هذا الترتیب الذی رتبه الخلیفه عمر لقبائل قریش، فی سجل الدوله لتوزیع العطاءات، فإنه یدل علی ترکیبه قبائلها، وتمیز بنی هاشم علیهم: قال البیهقی فی سننه:364:3 : (عن الشافعی وغیره، أن عمر رضی الله عنه لما دون الدواوین قال: إبدأ ببنی هاشم، ثم قال: حضرت رسول الله صلی الله علیه وسلم یعطیهم وبنی المطلب... فوضع الدیوان علی ذلک، وأعطاهم عطاء القبیله الواحده. ثم استوت له عبدشمس ونوفل فی جذم النسب، فقال: عبدشمس إخوه النبی صلی الله علیه وسلم لأبیه وأمه دون نوفل، فقدمهم، ثم دعا بنی نوفل یتلونهم. ثم استوت له عبدالعزی وعبدالدار، فقال فی بنی أسد بن عبدالعزی أصهار النبی صلی الله علیه وسلم، وفیهم أنهم من المطیبین... فقدمهم علی بنی عبدالدار، ثم دعا بنی عبدالدار یتلونهم. ثم انفردت له زهره فدعاها تلو عبدالدار. ثم استوت له تیمٌ ومخزوم، فقال فی بنی تیم إنهم من

حلف الفضول والمطیبین وفیهما کان رسول الله صلی الله علیه وسلم، وقیل ذکر سابقهً، وقیل ذکر صهراً فقدمهم علی مخزوم، ثم دعا مخزوم یتلونهم. ثم استوت له سهمٌ وجمحٌ وعدیُّ بن کعب، فقیل له: إبدأ بعدی. (قبیله عمر)، فقال: بل أقر نفسی حیث کنت، فإن الإسلام دخل وأمرنا وأمر بنی سهم واحد، ولکن انظروا بنی جمح وسهم، فقیل قدم بنی جمح. ثم دعا بنی سهم، وکان دیوان عدی وسهم مختلطاً کالدعوه الواحده، فلما خلصت إلیه دعوته کبر تکبیره عالیه، ثم قال: الحمد لله الذی أوصل إلی حظی من رسوله. ثم دعا بنی عامر بن لؤی، قال الشافعی: فقال بعضهم إن أباعبیده بن عبدالله بن الجراح الفهری لما رأی من تقدم علیه قال: أکل هؤلاء تدعو أمامی؟! فقال: یا أباعبیده، إصبر کما صبرتُ، أو کلم قومک فمن قدمک منهم علی نفسه لم أمنعه، فأما أنا وبنو عدی فنقدمک إن أحببت علی أنفسنا. قال فقدم معاویه بعد بنی الحارث بن فهر، فَصَلَ بهم بین بنی عبدمناف وأسد بن عبدالعزی. وشجر بین بنی سهم وعدی شی ء فی زمان المهدی فافترقوا، فأمر المهدی ببنی عدی فقدموا علی سهم وجمح، للسابقه فیهم). انتهی. وقد اعترف الجمیع بأن فرع هاشم کانوا ممیزین علی بقیه الفروع فی فکرهم وسلوکهم، متفوقین فی فعالیتهم وقیمهم.. وأن جماهیر القبائل والملوک کانوا یحترمونهم احتراماًً خاصاًً.. حتی حسدهم زعماء قریش، وتحالفوا ضدهم من أیام هاشم وعبدالمطلب. فقد رتب هاشم (رحله الصیف) إلی الشام وفلسطین ومصر لقبائل قریش کلها، فسافر فی الصحاری والدول، وفاوض رؤساء القبائل، والملوک، الذین تمر قوافل قریش التجاریه فی مناطقهم، وعقد معهم جمیعاً معاهداتٍ بعدم الغاره علیها وضمان سلامتها. وقد فرحت قبائل قریش بهذا الإنجاز،

وبادرت إلی الاستفاده منه، ولکنها حسدت هاشماً، وتمنی زعماؤها لو أن ذلک تم علی یدهم، وکان فخره لهم. وقد توفی هاشم مبکراً فی إحدی سفراته فی أرض غزه، فی ظروف یحق للباحث أن یشک فیها! ولکن بیت هاشم لم ینطفئ بعده، فسرعان ما ظهر ولده عبدالمطلب، وساد فی قومه، وواصل مآثر أبیه، فرتب لقریش رحله الشتاء إلی الیمن، وعقد معاهدات لحمایه قوافلها مع القبائل التی تمر علیها، ومع ملک الیمن، وفاز بفخرها کما فاز أبوه بفخر رحله الصیف. وعلی الصعید المعنوی.. کانت قبائل قریش تری أن بنی هاشم وعبدالمطلب یباهون دائماً بانتمائهم إلی إسماعیل واتباعهم لمله إبراهیم، کأنهم وحدهم أبناء إسماعیل وإبراهیم علیهما السلام، بل کان بنو هاشم یطعنون فی نسب غیرهم! کما فعل أبوطالب وبعده النبی صلی الله علیه وآله! وتفاقم الأمر علی قریش.. عندما أخذ عبدالمطلب یدعی الإلهام عن طریق الرؤیا الصادقه، فأخبرهم بأن الله تعالی أمره بحفر زمزم التی جفت وانقرضت من قدیم، فحفرها ونبع ماؤها بإذن الله تعالی، ووجد فیها غزالین من ذهب فزین بذهبهما باب الکعبه.. وبذلک فاز بمأثرهٍ جدیده فقد کان مطعم الحجیج، وصار بسبب شحه الماء فی مکه ساقی الحرم والحجیج! ثم طمأن الناس عند غزو الحبشه للکعبه، بأن الجیش لن یصل إلیها، وأن الله تعالی سیتولی دفعهم.. فصدقت نبوءته، وأرسل الله علیهم طیراً أبابیل ترمیهم بحجاره من سجیل، فجعلهم کعصف مأکول. ثم وضع عبدالمطلب للناس مراسم وسنناً، کأنه نبی أو ممهد لنبی، فجعل الطواف سبعاً! وکان بعض العرب یطوفون بالبیت عریانین لأن ثیابهم لیست حلالاً، فحرم عبدالمطلب ذلک! ونهی عن قتل الموؤوده. وأوجب الوفاء بالنذر، وتعظیم الأشهر الحرم. وحرم الخمر. وحرم الزنا ووضع الحد علیه، ونفی البغایا

ذوات الرایات إلی خارج مکه. وحرم نکاح المحارم. وأوجب قطع ید السارق. وشدد علی القتل، وجعل دیته مئه من الإبل.. والملاحظ أن کل ذلک قد أقره الإسلام! کانت مکانه عبدالمطلب تتعاظم فی قریش وفی قبائل العرب، وزعماء قریش یأکلهم الحسد منه! حتی جرُّوه مرتین إلی المنافره والاحتکام الی الکهان، فنصره الله علیهم بکرامه جدیده، وتعاظمت مکانته أکثر! ولعل أکثر ما أثار زعماء قریش فی آخر أیام عبدالمطلب، أنه ادعی أنه مثل جده إبراهیم علیه السلام، ونذر أن یذبح أحد أولاده قرباناً لرب الکعبه... إلی آخر قصه نذر عبدالله والد النبی وفدائه! وما أن استراح زعماء قریش من عبدالمطلب، حتی ظهر ولده أبوطالب وساد فی قومه وفی قریش والعرب رغم قله ماله، وأخذ مکانه أبیه وجده، وواصل سیره أبیه عبدالمطلب ومقولاته. وفی أیام أبی طالب وقعت المصیبه علی زعماء قریش عندما ادعی ابن أخیه محمد صلی الله علیه وآله النبوه، وطلب منهم الإیمان به وإطاعته! وزاد من خوفهم أن عدداً من بنی هاشم وبنی المطلب آمنوا بنبوته، وأعلن عمه أبوطالب حمایته لابن أخیه النبی صلی الله علیه وآله لیبلغ رساله ربه بکامل حریته، وهدد قریشاً بالحرب إن هی مست منه شعره! ووقف فی وجه مؤامراتها ضده، وأطلق قصائده فی فضح زعمائها، حتی طعن فی أنسابهم إلی إسماعیل.. فسارت بشعره الرکبان یمدح فیه محمداً صلی الله علیه وآله، ویهجو زعماء قریش ویسمی زعیم مخزوم أباالحکم (أحیمق مخزوم) کما سماه ابن أخیه محمد (أباجهل)!! ونشط الزعماء القرشیون فی مقاومه النبوه بأنواع الإغراءات والتهدیدات لأبی طالب وابن أخیه محمد صلی الله علیه وآله.. ففشلوا! ثم اتخذوا قرارا باضطهاد المسلمین الذین تطالهم أیدیهم من غیر بنی هاشم، فهرب أکثرهم إلی الحبشه.. وفشل زعماء قریش! ثم اتخذوا

قراراً بالإجماع وضموا إلیهم بنی کنانه، بعزل کل بنی هاشم ومقاطعتهم مقاطعه تامه شامله، وحصروهم فی شعبهم ثلاث سنوات أو أربع فأفشل الله محاصرتهم بمعجزه! وما أن فقد بنو هاشم رئیسهم أباطالب، حتی اتخذ زعماء قریش قراراً بالإجماع بقتل محمد صلی الله علیه وآله، الذی بقی بزعمهم بلاحامٍ ولا ناصر.. فأفشل الله کیدهم ونقل رسوله إلی المدینه التی أسلم أکثر أهلها، وهی تقع علی طریق شریانهم التجاری، وتهددهم بقطع تجارتهم مع الشام ومنطقتها! وحاول القرشیون أن یضغطوا علی أهل المدینه بالإغراء، والوعید، ومکائد الیهود.. ولکنهم فشلوا، لأن المدینه صارت فی ید النبی صلی الله علیه وآله.. فقرروا دخول الحرب مع ابن بنی هاشم، وحاربوه فی بدر، وأحد، والخندق.. ففشلوا! وحاربوه بالیهود، واستنصروا علیه بالفرس والروم.. ففشلوا! وما هو إلا أن فاجأهم محمد صلی الله علیه وآله فی السنه الثامنه من هجرته فدخل علیهم عاصمتهم مکه، بجیش من جنود الله لاقبل لهم به! فاضطروا أن یعلنوا إلقاء سلاحهم، والتسلیم للنبی صلی الله علیه وآله! وقام أهل مکه سماطین ینظرون إلی دخول رسول الله صلی الله علیه وآله وجیشه.. وتقدم برایه الفتح بین یدیه شاب أنصاری من قبیله الخزرج الیمانیه هو عبدالله بن رواحه، وهو ینشد للفراعنه: خلوا بنی الکفار عن سبیله++ فالیوم نضربکم علی تنزیله ضرباً یزیل الهام عن مقیله++ ویذهل الخلیل عن خلیله یا رب إنی مؤمن بقیله++ فقال له عمر بن الخطاب: یا بن رواحه، أفی حرم الله وبین یدی رسول الله، تقول الشعر!! فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله: مه یا عمر، فو الذی نفسی بیده لکلامه هذا أشد علیهم من وقع النبل! (البیهقی فی سننه:228:10 ونحوه الترمذی:217:4 والذهبی فی سیر أعلام النبلاء:235:1) فعمر یرید

أن یخفف علی زعماء قریش وقع هزیمتهم، ولا یتحداهم فی عاصمتهم.. ولا ننس أن عمر من قبیله عدی الصغیره، وأنه نشأ علی احترام زعماء قریش وإکبارهم، ویصعب علیه أن یتحداهم أنصاری فی عاصمتهم! ولکن الرؤیه النبویه أن هؤلاء الفراعنه لایفهمون إلا لغه السیوف والسهام، وأن عمل عبدالله بن رواحه عملٌ صحیحٌ، وقیمته عند الله تعالی عالیه، لأنه أشد علی أعداء الله من وقع النبل!! فقه فتح مکه دوخ الفقهاء السنیین.. ولم یصحوا من دوختهم! أعلن الرسول صلی الله علیه وآله الأمان لقریش لمن ألقی سلاحه، وجمع زعماءهم فی المسجد الحرام وسیوف جنود الله فوق رؤوسهم.. وذکرهم بتکبرهم وتجبرهم وتکذیبهم لآیات الله ومعجزاته، وعدائهم لله ورسوله، واضطهادهم لبنی هاشم والمسلمین، وحروبهم ومکائدهم ضد الإسلام ورسوله.. قال الطبری فی تاریخه:337:2 : (عن قتاده السدوسی أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قام قائماً حین وقف علی باب الکعبه ثم قال: لاإله إلا الله وحده لاشریک له، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده. ألا کل مأثرهٍ أو دم أو مال یدعی، فهو تحت قدمی هاتین، إلا سدانه البیت وسقایه الحاج... یا معشر قریش: إن الله قد أذهب عنکم نخوه الجاهلیه وتعظمها بالآباء. الناس من آدم وآدم خلق من تراب. یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم.. الآیه. یا معشر قریش ویا أهل مکه: ما ترون أنی فاعلٌ بکم؟! قالوا: خیراً، أخ کریم، وابن أخ کریم.ثم قال: إذهبوا فأنتم الطلقاء! فأعتقهم رسول الله صلی الله علیه وسلم، وقد کان الله أمکنه من رقابهم عنوهً، وکانوا له فَیْئاً، فبذلک یسمی أهل مکه الطلقاء). انتهی. وهنا تحیر فقهاء الخلافه القرشیه وکل علماء بلاطها..!!

فإن إطلاق الأسیر لایتحقق إلا بعد الأسر والإسترقاق. فهو یعنی أن النبی صلی الله علیه وآله قد استرقهم، ثم أعتقهم، فصار له ولآله ولاؤهم. ویعنی أن إسلامهم قد رفع عنهم القتل فقط، ولم یرفع عنهم جواز الإسترقاق! فهذه أحکام شرعیه لایمکن إنکارها، لکنها خاصه بقریش، ولا یوجد لها مثیل فی أحکام الجهاد والفتح الإسلامی!! فالحکم الشرعی لقریش حیث خافت ولم تجرؤ علی مقاومه النبی صلی الله علیه وآله، لو کانت من أهل الکتاب، أن یخیرها النبی بین ثلاث خصال: الإسلام، أو القتال، أو دفع الجزیه والبقاء علی دینهم.. ولکنهم مشرکون فهم مخیرون بین الإسلام والقتال فقط، وقد اختاروا الإسلام ولو تحت السیف. فکان اللازم أن تثبت لهم أحکام المسلمین، ولکن النبی صلی الله علیه وآله رتب علیهم حکم المشرکین الأسری فأطلقهم (إطلاقاً) ولم یعتقهم کما قال الطبری! وهذا الإطلاق لایعرفه الفقهاء فی أحکام الأسری! لأن الأسیر إما أن یقتل أو یمن علیه ویعتق، أو یفادی. أما الإطلاق بدون عتق ولا مفاداه، فهو خاص بقبائل قریش فی فتح مکه! یضاف إلی مصیبه فقهاء البلاط القرشی.. مسأله فقهیه ثانیه لاحل لها عندهم أیضاً، وهی: إعلان النبی الأمان لقریش لکل من دخل داره وأغلق بابه، وکل من ألقی سلاحه، وکل من دخل دار أبی سفیان. وهو أمان لمشرکین فی حاله حرب مع المسلمین لیس فیه شرط أن یدخلوا فی الإسلام! ومسأله ثالثه هی حکم أراضی مکه، وهل أنها بالأصل، عتیقه من الملکیه تبعاً للبیت العتیق؟ أم أنها مفتوحه عنوه، فتکون ملکاً لکل المسلمین إلی یوم القیامه؟ أم أن النبی صلی الله علیه وآله أقر ملکیه القرشیین فیها بسبب إعلانهم إسلامهم، فصارت ملکیتهم صحیحه ثم اشتری الناس من القرشیین ومن

تبعهم إلی یومنا هذا؟! لکن کیف یصح أن یقر النبی ملکیه القرشیین، ثم یعتبرهم أسری ویطلقهم إطلاقاً لاعتاقاً.. فهل معنی ذلک إلا أن ملکیه أراضیهم تابعه لملکیه رقابهم؟! وأنها للنبی.. ثم لآله من بعده.. صلی الله علیه وآله. وحل لهذه المسائل من وجهه نظرنا: أن أرض مکه لاتملک، والولایه علیها لرسول الله صلی الله علیه وآله ثم للأئمه من أهل بیته علیهم السلام. وإن الأمان الذی أعطاه رسول الله صلی الله علیه وآله لهم هو أمر برفع القتل فعلاً عن مشرکین محاربین، إلا من استثنی منهم. وأما إطلاقهم فهو یعنی أن النبی صلی الله علیه وآله قد أسرهم وتملکهم شرعاً، ولم یعتقهم بل أطلقهم إطلاقاً، کالذی یقول لعبیده: إذهبوا وافعلوا ما شئتم، فیکون ملکه علیهم وعلی ذراریهم باقیاً، وتعود ملکیتهم وممتلکاتهم بعده إلی ذریته. وهذا یعنی أن النبی لم یخیرهم بین الإسلام والقتال، بل اعتبر أنهم اختاروا القتال وغلبهم وأخذهم أسری، کما هو الواقع! أما إعلان إسلامهم فقد رتب علیه النبی صلی الله علیه وآله أحیاناً أحکام المسلمین وألزمهم بالجهاد معه فی حنین وأخذ من نسائهم البیعه. کما رتب علیهم أحیانا أخری أحکام المشرکین ولم یرجع إلیهم أولادهم ولا عبیدهم الذین هاجروا إلیه بعد فتح مکه، کما سیأتی! وهذا یعنی أنه مخیر بین أن یرتب علیهم أحکام الاسلام عندما یراه مصلحه، أو أحکام الکفر عندما یراه مصلحه.. وهی أحکام تنسجم فی فقهنا مع مقام النبی والامام، صلی الله علی نبینا وآله. ولا یتسع المجال للإفاضه فی هذا البحث، فنکتفی بإیراد نصوص عن الأئمه صلوات الله علیهم تؤکد ما ذکرناه، منها: ما فی نهج البلاغه شرح الشیخ محمد عبده:30:3 فی جواب علی علیه السلام لمعاویه: (وزعمت أن أفضل الناس فی الإسلام

فلان وفلان، فذکرت أمراً إن تم اعتزلک کله، وإن نقص لم تلحقک ثلمته. وما أنت والفاضل والمفضول والسائس والمسوس؟! وما للطلقاء وأبناء الطلقاء والتمییز بین المهاجرین الأولین، وترتیب درجاتهم، وتعریف طبقاتهم؟!! هیهات، لقد حن قدح لیس منها، وطفق یحکم فیها من علیه الحکم لها! ألا تربع أیها الإنسان علی ظلعک، وتعرف قصور ذرعک، وتتأخر حیث أخرک القدر، فما علیک غلبه المغلوب، ولا لک ظفر الظافر.. وإنک لذهَّابٌ فی التیه، رواغٌ عن القصد). انتهی. وفی الکافی:512:3 (من أسلم طوعاً ترکت أرضه فی یده.. وما أخذ بالسیف فذلک إلی الإمام یقبله بالذی یری کما صنع رسول الله صلی الله علیه وآله بخیبر.. وقال: إن أهل الطائف أسلموا وجعلوا علیهم العشر ونصف العشر، وإن أهل مکه دخلها رسول الله صلی الله علیه وآله عنوه فکانوا أسراء فی یده، فأعتقهم وقال: إذهبوا فأنتم الطلقاء). انتهی. أما فقهاء المذاهب السنیه فقد اعتبروا أن قریشاً دخلوا فی الإسلام وترتبت علیهم أحکامه وانتهی الأمر. وإذا سألتهم عن اسم (الطلقاء) وعن تطبیق أحکام القتال علی أهل مکه وأرضها، سارعوا الی التخلص من ذم قریش وذکر أسرها.. وقالوا إنها أحکام خاصه بالنبی صلی الله علیه وآله. قال الشافعی فی کتاب الأم:382:7 (قال الأوزاعی: فتح رسول الله صلی الله علیه وسلم مکه عنوهًً، فخلی بین المهاجرین وأرضهم ودورهم بمکه، ولم یجعلها فیئاً. قال أبویوسف رحمه الله: إن رسول الله صلی الله علیه وسلم عفا عن مکه وأهلها وقال: من أغلق علیه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن دخل دار أبی سفیان فهو آمن، ونهی عن القتل إلا نفراً قد سماهم، إلا أن یقاتل أحد فیقتل، وقال لهم حین اجتمعوا فی المسجد: ما ترون أنی صانع بکم؟ قالوا:

خیراً، أخ کریم، وابن أخ کریم. قال: إذهبوا فأنتم الطلقاء. ولم یجعل شیئاً قلیلاً ولا کثیراً من متاعهم فیئاً. وقد أخبرتک أن رسول الله صلی الله علیه وسلم لیس فی هذا کغیره، فهذا من ذلک، وتفهم فیما أتاک عن النبی صلی الله علیه وسلم، فإن لذلک وجوهاً ومعانی). انتهی. وغرض فقهاء الخلافه القرشیه من ذلک أن النبی صلی الله علیه وآله لم یجعل أرض مکه فیئاً للمسلمین، ولا جعل أهلها عبیداً وموالی لهم، کما هی أحکام الإسلام، بل عفا عنهم وقبل إسلامهم، وهذا لایجوز لأحد أن یفعله ذلک مع مشرکین محاربین! لکنه حکم خاص بالنبی صلی الله علیه وآله.. فهم بذلک یزعمون تکریم الله ورسوله لقریش، بأحکام خاصه وامتیازات عن بقیه المشرکین!! لکن العقبه الکأداء تبقی أمامهم صفه (الطلقاء) التی ختم بها النبی صلی الله علیه وآله أعناق جمیع قریش الی یوم القیامه.. وهی صفه لاتصح إلا للعبید المملوکین! وقد تنبه بعض النواصب إلی أنه لاحل لمشکله قریش مع أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله ما دام اسم (الطلقاء) وصمه نبویه علی جبینهم. فهی تعنی أن قریشاً صارواً عبیداً شرعیین للنبی صلی الله علیه وآله، وأنه أطلقهم إطلاقاً فعلیاً مع بقاء ملکیتهم له ثم لأهل بیته علیهم السلام، وحتی لو زعم أحدٌ أن النبی أعتقهم فولاؤهم له ولأهل بیته أیضاً! ومن هنا حاولوا إنکار اسم (الطلقاء) من أساسه لیخلصوا أسیادهم القرشیین من صفه الرق الشرعی للنبی وآله صلی الله علیه وآله!! ومما صادفته فی تصفحی، ما ارتکبه الشیخ ناصر الدین الألبانی من تعصبٍ مفضوح للقرشیین، حیث ضعف هذا الحدیث! فقال فی سلسله أحادیثه الضعیفه307:3 برقم :1163 (ضعیف. رواه ابن إسحاق فی السیره:31:4 ج 32 وعنه الطبری فی التاریخ

120:3 ونقله الحافظ ابن کثیر فی البدایه والنهایه 4 :301-300 ساکتاً علیه. وهذا سند ضعیف مرسل، لأن شیخ ابن إسحاق فیه لم یسم، فهو مجهول. ثم هو لیس صحابیاً، لأن ابن إسحاق لم یدرک أحداً من الصحابه، بل هو یروی عن التابعین وأقرانه، فهو مرسل، أو معضل. انتهی. ولابدأن الألبانی المحدث یعرف وجود هذا الحدیث ومؤیداته فی المصادر الأخری، ولم یر المحدثین والفقهاء وهم یرسلونه إرسال المسلمات! فمرضه لیس الجهل بالتاریخ والحدیث.. بل مرضه حب القرشیین فهو یحاول تخلیصهم من صفه الرق الشرعیه للنبی وآله الطاهرین صلی الله علیه وآله؟! إن مسأله الطلقاء ثابته مشهوره عند جمیع الفرق، واسم (الطلقاء) اسم کالعلم لأکثر قریش، وهو کثیر فی مصادر الحدیث، وقد دخلت أحکامه فی فقه المذاهب. فقد روی البخاری فی صحیحه:106-5:105 قال: (لما کان یوم حنین التقی هوازن ومع النبی صلی الله علیه وسلم عشره آلاف والطلقاء، فأدبروا...) وفی مسلم:106:3 (ومعه الطلقاء فأدبروا عنه حتی بقی وحده) أی مع بنی هاشم!! ونحوه فی:196:5 وفی مسند أحمد:190:3 و279. وفی مسند أحمد:363:4 (قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: المهاجرون والأنصار أولیاء بعضهم لبعض، والطلقاء من قریش والعتقاء من ثقیف بعضهم أولیاء بعض، إلی یوم القیامه)!! وهو حدیث عجیب!! وقد صححه الحاکم فی المستدرک: 80:4 وقال عنه فی مجمع الزوائد:15:10 رواه أحمد والطبرانی بأسانید، وأحد أسانید الطبرانی رجاله رجال الصحیح، وقد جوده رضی الله عنه وعنا، فإنه رواه عن الأعمش عن موسی بن عبدالله بن یزید بن عبدالرحمن بن هلال العبسی، عن جریر وموسی بن عبدالله بن هلال العبسی. (وراجع أیضاً مغنی ابن قدامه:321:7 ومبسوط السرخسی:39:10 ومسند أحمد:279:3 وسنن البیهقی:306:6 و266:8 و:118:9 وکنز العمال:86:12). وفی کنز العمال:735:5 (قال لهم عمر: إن هذا الأمر

لایصلح للطلقاء ولا لأبناء الطلقاء، فإن اختلفتم فلا تظنوا عبدالله بن أبی ربیعه عنکم غافلاً. ابن سعد). انتهی. فقضیه الطلقاء وحدیثهم صحیحه فی مصادرهم.. وتعازینا لعلماء بلاطهم من الألبانیین والعرب!

قریش بعد فتح مکه

ماذا فعلت قریش بعد أن اضطر بقیه فراعنتها وألوف الطلقاء من أتباعهم إلی الدخول فی الإسلام؟؟ من الطبیعی أن مشاعر الغیظ والکبریاء القرشی بقیت محتدمه فی قلوب أکثرهم إن لم نقل کلهم.. ولکن فی المقابل ظهر فیهم منطق یقول: إن دوله محمد دولتنا.. فمحمد أخ کریم، وابن أخ کریم، ودولته دوله قریش، وعزه عزها وفخره فخرها، ومهما کان محمد.. فهو ابن قریش، ودولته أوسع من دوله قریش وأقوی، وقد عفا عنها وفتح المجال أمام زعمائها فی أجهزه هذه الدوله، فلماذا نحاربها، ولماذا نترکها بأیدی الأنصار الغرباء من الأوس والخزرج الیمانیین! أما مسأله من یرث دوله محمد بعده، فهی مسأله قابله للعلاج، وهی علی کل حال مسأله قرشیه داخلیه!! من البدیهی أن یفهم الباحث أن قریشاً وجهت جهودها لمرحله ما بعد محمد صلی الله علیه وآله، وأن الهدف الأهم عندها کان: منع محمد أن یرتب الأمر من بعده لبنی هاشم، ویجمع لهم بین النبوه والخلافه علی حد تعبیر قریش والناطق الجدید باسمها عمر! فالنبوه لبنی هاشم، ولکن خلافه محمد یجب أن تکون لقبائل قریش غیر بنی هاشم! لکن رغم وجود هذا المنطق، فإن النصوص واعترافات بعض زعمائهم تدل علی أنهم کانوا یعملون علی کل الجبهات الممکنه! وأن أکثریتهم کانوا یائسین من أن یشرکهم محمد فی حکم دولته، لأنه یعمل بجد لترکیز حکم عترته من بعده.. لذلک اتجه تفکیرهم بعد فتح مکه إلی اغتیال النبی صلی الله علیه وآله.. وسرعان ما حاولوا تنفیذ ذلک فی حنین بعد أیام من فتح

مکه!! إن فراعنه قریش یهود هذه الأمه، فهم لایعرفون الوفاء، بل کأنهم یصابون بالصداع إذا لم یغدروا بمن عفا عنهم وأحسن إلیهم!! لقد أعلنوا إسلامهم، وادعوا أنهم ذاهبون مع النبی صلی الله علیه وآله إلی حنین لیساعدوه فی حربه ضد قبیلتی هوازن وغطفان، وکان عدد جیش القرشیین ألفین، وعدد جیش النبی صلی الله علیه وآله الذی فتح مکه عشره آلاف، وعندما التقوا بهوازن فی حنین انهزموا من أول رشقه سهام فسببوا الهزیمه فی صفوف المسلمین فانهزموا جمیعاً، کما حدث فی أحد! وثبت النبی صلی الله علیه وآله ومعه بنو هاشم فقط، کالعاده، وقاتلوا بشدهٍ مع مئه رجعوا إلیهم من الفارین حتی ردوا الحمله، ثم رجع آخرون من المسلمین الفارین.. وکتب الله النصر. وفی أثناء هزیمه المسلمین، قامت قریش بعده محاولات لقتل النبی صلی الله علیه وآله!! وهو أمر یفتح باب الشک بأن الهزیمه کانت أمرا مدبراً مع قبیله هوازن!! ونکتفی هنا بذکر ما نقله زعیم بنی عبدالدار النضیر بن الحارث، الذی سیأتی ذکره فی تفسیر الآیه الثالثه! وقد نقل ذلک عنه محب له ولقریش ولبنی أمیه، هو ابن کثیر الشامی، فقال فی سیرته:691:3 : کان النضیر بن الحارث بن کلده من أجمل الناس، فکان یقول: الحمد لله الذی من علینا بالإسلام، ومن علینا بمحمد صلی الله علیه وسلم، ولم نمت علی ما مات علیه الآباء، وقتل علیه الأخوه وبنو العم. ثم ذکر عداوته للنبی صلی الله علیه وسلم وأنه خرج مع قومه من قریش إلی حنین، وهم علی دینهم بعد، قال: ونحن نرید إن کانت دائره علی محمد أن نغیر علیه، فلم یمکنا ذلک. فلما صار بالجعرانه فوالله إنی لعلی ما أنا علیه، إن شعرت إلا

برسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: أنضیر؟ قلت: لبیک. قال: هل لک إلی خیر مما أردت یوم حنین مما حال الله بینک وبینه؟ قال: فأقبلت إلیه سریعاً. فقال: قد آن لک أن تبصر ما کنت فیه توضع! قلت: قد أدری أن لو کان مع الله غیره لقد أغنی شیئاً، وإنی أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: اللهم زده ثباتاً. قال النضیر: فوالذی بعثه بالحق لکأن قلبی حجرٌ ثباتاً فی الدین، وتبصره بالحق. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: الحمد لله الذی هداه. انتهی. وأنت تلاحظ أن هذه الکلام یتضمن إقراراً من هذا الزعیم القرشی علی نفسه، وإقرار الإنسان علی نفسه حجه! ویتضمن ادعاء منه بإیمانه بالله تعالی فقد ذکر أنه تشهد الشهاده الأولی! ولکن الدعوی لاتثبت بادعاء صاحبها بدون شهاده غیره! ومهما یکن من أمر إسلامه یومئذ، فقد اعترف زعیم بنی عبدالدار صاحب رایه قریش وقائد قواتها الذی کان تحت إمرته ألفا مسلح فی حنین، بأن إعلان إسلامهم فی مکه کان کاذباً، وأن زعماء قریش کانوا متفقین علی قتل النبی صلی الله علیه وآله، وأنهم حاولوا محاولاتٍ فی حنین ولم یتوفقوا.. فقد أحبط الله تعالی خططهم، وکشف لنبیه صلی الله علیه وآله نوایاهم!! بل تدل أحادیث السیره علیأن زعماء قریش لم یملکوا أنفسهم عند انهزام المسلمین فی حنین فی أول الأمر، فأظهروا کفرهم الراسخ، وفضحوا أنفسهم! ففی سیره ابن هشام:46:4 : قال ابن إسحاق: فلما انهزم الناس، ورأی من کان مع رسول الله صلی الله علیه وسلم من جفاه أهل مکه الهزیمه، تکلم رجال منهم بما فی أنفسهم من الضغن، فقال أبوسفیان بن حرب: لاتنتهی هزیمتهم دون البحر، وإن الأزلام

لَمَعَهُ فی کنانته! وصرخ جبله بن الحنبل- قال ابن هشام کلده بن الحنبل- وهو مع أخیه صفوان بن أمیه مشرکٌ فی المده التی جعل له رسول الله صلی الله علیه وسلم: ألا بطل السحر الیوم! قال ابن إسحاق: وقال شیبه بن عثمان بن أبی طلحه أخو بنی عبدالدار: قلت الیوم أدرک ثأری من محمد، وکان أبوه قتل یوم أحد، الیوم أقتل محمداً، قال: فأدرت برسول الله لأقتله، فأقبل شی ء حتی تغشی فؤادی فلم أطلق ذاک، وعلمت أنه ممنوعٌ منی!!. انتهی. وشیبه هذا قائد آخر من قاده جیش قریش (المسلمه المؤمنه المجاهده!) یعترف بأنه فی حنین عند الهزیمه أو بعدها (دار) مره أو مراتٍ حول النبی صلی الله علیه وآله لیقتله! فتأمل..!! إن الناظر فی مقومات شخصیات زعماء قریش، وتفکیرهم واهتماماتهم، یصل إلی قناعه بأنهم مردوا علی النفاق، واتخذوا قراراً بأن یکذبوا بکل الآیات والمعجزات التی یأتیهم بها محمد صلی الله علیه وآله، ویکفروا بکل القیم والأعراف الإنسانیه التی یدعوهم إلیها ویعاملهم بها! لقد قرروا أن لایدخلوا فی دینه إلا فی حالتین لاثالثه لهما: إذا کان السیف فوق رؤوسهم! أو صارت دوله محمد وسلطانه بأیدیهم! لقد حاربوا هذا الدین ونبیه صلی الله علیه وآله بکل الوسائل حتی عجزوا وانهزموا.. ثم واصلوا تآمرهم ومحاولاتهم لاغتیال النبی صلی الله علیه وآله فعجزوا. ثم جاؤوا یشترطون الشروط مع النبی صلی الله علیه وآله لیأخذوا شطراً من دولته فعجزوا. ثم جاؤوا یدعون أنهم أصحاب الحق فی دوله نبیهم صلی الله علیه وآله لأنه من قبائل قریش! فتأمل فی طبیعه هذه الطینه التی استولت علی مقدرات الدوله الإسلامیه، وأبعدت عن الحکم أهل بیت نبیها صلوات الله علیه وعلیهم!! قال فی مناقب آل أبی طالب:239:2 : قال الشریف

المرتضی فی تنزیه الأنبیاء: إن النبی صلی الله علیه وآله لما نص علی أمیرالمؤمنین بالإمامه فی ابتداء الأمر، جاءه قوم من قریش وقالوا له: یا رسول الله إن الناس قریبو عهد بالإسلام لایرضون أن تکون النبوه فیک والإمامه فی ابن عمک علی بن أبی طالب.. فلو عدلت به إلی غیره، لکان أولی! فقال لهم النبی صلی الله علیه وآله: ما فعلت ذلک لرأیی فأتخیر فیه، لکن الله تعالی أمرنی به وفرضه علیَّ. فقالوا له: فإذا لم تفعل ذلک مخافه الخلاف علی ربک، فأشرک معه فی الخلافه رجلاً من قریش ترکن الناس إلیه، لیتم لک أمرک، ولا تخالف الناس علیک. فنزلت الآیه: لئن أشرکت لیحبطن عملک ولتکونن من الخاسرین!! وروی فی المصدر المذکور عن عبدالعظیم الحسنی عن الصادق علیه السلام فی خبر: قال رجل من بنی عدی اجتمعت إلیَّ قریش، فأتینا النبی فقالوا: یا رسول الله إنا ترکنا عباده الأوثان واتبعناک، فأشرکنا فی ولایه علی فنکون شرکاء، فهبط جبرئیل علی النبی فقال: یا محمد لئن أشرکت لیحبطن عملک.. الآیه. انتهی. (أقول: والحدیث الأول فی تنزیه الأنبیاء167).

قریش تتمحور حول زعامه سهیل بن عمرو

علی رغم خیانات زعماء قریش بعد فتح مکه وتآمرهم.. فقد حاول النبی صلی الله علیه وآله أن یستقطبهم، فأکرمهم وتألفهم وأعطاهم أکثر غنائم معرکه حنین! وأطمعهم بالمستقبل إن هم أسلموا وحسن إسلامهم... إلخ. لقد أمر الله رسوله صلی الله علیه وآله أن یقاوم عُقَدهم بنور الحلم، وظلماتهم بنور الإحسان..!! لیس من أجل کرامتهم علی الله تعالی، بل من أجل أجیال ستأتی ومسیره لابد أن تنطلق فی العالم! وفی هذه الفتره تراجعت زعامه أبی سفیان، ولم یبق منها عند قریش إلا (أمجاد) حربه لمحمد صلی الله علیه وآله! فشخصیه أبی سفیان تصلح للزعامه فی الحرب فقط وفی

التجاره، ولا تصلح للزعامه والعمل السیاسی فی السلم، لذلک تراه بعد أن انکسر فی فتح مکه ذهب إلی المدینه وطلب منصباً من محمد صلی الله علیه وآله، فعینه جابیاً للزکاه من بعض القبائل!! ثم أبوسفیان من بنی عبدشمس، أبناء عم بنی عبدالمطلب.. وقد أعطاه النبی فی فتح مکه امتیازاً ولو شکلیاً، بأن من دخل داره فهو آمن.. فقریش تخشی منه أن یمیل الی بنیهاشم بعد أن انکسر کقائد لجبهه لقریش. وقد أثبت التاریخ أن الدم المزعوم بین أمیه وهاشم، قد یستعمله القاده الأمویون أحیاناً، إذا رأوا فی ذلک مصلحتهم!! ففی تاریخ الطبری:499:2 حدثنی محمد بن عثمان الثقفی قال حدثنا أمیه بن خالد قال حدثنا حماد بن سلمه عن ثابت قال لما استخلف أبوبکر قال أبوسفیان مالنا ولأبی فصیل؟! إنما هی بنو عبدمناف! قال فقیل له إنه قد ولی ابنک! قال: وصلته رحم!! حدثت عن هشام قال حدثنی عوانه قال: لما اجتمع الناس علی بیعه أبی بکر أقبل أبوسفیان وهو یقول: والله إنی لأری عجاجه لایطفؤها إلا دم! یا آل عبدمناف فیما أبوبکر من أمورکم؟! أین المستضعفان؟ أین الاذلان علی والعباس؟ وقال: أباحسن أبسط یدک حتی أبایعک، فأبی علی علیه، فجعل یتمثل بشعر المتلمس: ولن یقیم علی خسف یراد به++ إلا الاذلان عیر الحی والوتد هذا علی الحسف معکوس برمته++ وذا یشج فلا یبکی له أحد قال فزجره علی وقال: إنک والله ما أردت بهذا إلا الفتنه، وإنک والله طالما بغیت الاسلام شرا! لاحاجه لنا فی نصیحتک!!). ومما رواه التاریخ أن عثمان بن عفان.. ضرب یوماً علی وتر قرابته مع بنی هاشم.. ففی هامش الایضاح لابن شاذان الأزدی ص :258 (وأما أبوجعفر محمد بن جریر بن رستم الطبری

الشیعی الامامی فنقل الحدیث فی کتابه الموسوم بالمسترشد ضمن کلام له بهذه العباره (ص133 من طبعه النجف): عن شریک أن عائشه وحفصه أتتا عثمان بن عفان تطلبان منه ما کان أبواهما یعطیانهما، فقال لهما: لاولا کرامه، ما ذاک لکما عندی! فألحتا وکان متکئاً فجلس وقال: ستعلم فاطمه أی ابن عم لها أنا الیوم! ثم قال لهما: ألستما اللتین شهدتما عند أبویکما ولفقتما معکما أعرابیاً یتطهر ببوله مالک بن أوس بن الحدثان فشهدتما معه أن النبی صلی الله علیه وآله قال: لانورث، ما ترکناه صدقه؟! فمره تشهدون أن ما ترکه رسول الله صدقه، ومره تطالبون میراثه؟!! انتهی. ثم روی نحوه عن الامام الباقر علیه السلام وفیه (فترکته وانصرفت وکان عثمان إذا خرج إلی الصلاه أخذت قمیص رسول الله صلی الله علیه وآله علی قصبه فرفعته علیها، ثم قالت: إن عثمان قد خالف صاحب هذا القمیص)! علی هذا الأساس کان تفکیر قریش بعد فتح مکه أنه لابد من زعیم یجید العمل لمصلحه قریش المنکسره عسکریاً.. وقد وجدوه فی سهیل بن عمرو، العقل السیاسی المفکر والداهیه المخطط!! وسرعان ما صار سهیل محوراً لقریش، ووارثاً لقیاده زعمائها الذین قتلهم محمد صلی الله علیه وآله، أو أماتهم رب محمد، سبحانه وتعالی. وسهیل بن عمرو بن عبدشمس بن عبدود، هو فی نظر قریش: قرشی أصیل. ولئن کان من بنی عامر بن لؤی، الذین هم أقل درجه من بنی کعب بن لؤی (سیره ابن هشام:498:2) ولکنه صاحب تاریخ فی مواجهه محمد.. فهو من الزعماء الذین فاوضوا أباطالب بشأنه. وهو من أعضاء دار الندوه الذین اتخذوا قرار مقاطعه بنی هاشم. وهو من الذین ائتمروا علی قتل النبی صلی الله علیه وآله عندما ذهب إلی الطائف، وقرروا نفیه من

مکه، وهددوه بالقتل إن هو دخلها، ورفضوا أن یجیروه حتی یستطیع الدخول إلی مکه وتبلیغ رساله ربه! ففی تاریخ الطبری:82:2 (أن النبی صلی الله علیه وآله قال للأخنس بن شریق: إئت سهیل بن عمرو فقل له إن محمداً یقول لک: هل أنت مجیری حتی أبلغ رسالات ربی؟ فأتاه فقال له ذلک، قال فقال: إن بنی عامر بن لؤی لاتجیر علی بنی کعب!). انتهی. وهو من الزعماء الذین واصلوا العمل لقتل محمد بعد وفاه أبی طالب، حتی أنجاه الله منهم بالهجره! وهو أحد الذین حبسوا المسلمین وعذبوهم علی إسلامهم، ومن المعذبین علی یده ولده أبوجندل! وهو أحد قاده المشرکین فی بدر، وأحد أثریائهم الذین کانوا یطعمون الجیش! وهو أحد الذین کانوا یؤلمون قلب رسول الله صلی الله علیه وآله بفعالیاتهم الخبیثه، فلعنهم الله تعالی وطردهم من رحمته، وأمر رسوله أن یلعنهم، ویدعو علیهم فی قنوت صلاته بأسمائهم! وهو أحد المنفقین أموالهم علی تجهیز الناس لحرب النبی صلی الله علیه وآله فی أحد والخندق وغیرهما! قال فی سیر أعلام النبلاء:194:1 (یکنی أبایزید، وکان خطیب قریش وفصیحهم ومن أشرافهم.. وکان قد أسر یوم بدر وتخلص. قام بمکه وحض علی النفیر، وقال: یا آل غالب أتارکون أنتم محمداً والصباه یأخذون عیرکم! من أراد مالاً فهذا مال، ومن أراد قوه فهذه قوه. وکان سمحاً جواداً مفوهاً. وقد قام بمکه خطیباً عند وفاه رسول الله صلی الله علیه وسلم، بنحو من خطبه الصدیق بالمدینه فسکنهم! وعظم الإسلام!!). انتهی. وینبغی الإلتفات هنا إلی مدح الذهبی لسهیل، وأن خطبته فی مکه کانت بنحو خطبه أبی بکر الصدیق فی المدینه!! وهی خطبه من سطرین مفادها أیها العابدون محمداً إن محمداً قد مات.. وقریش تعبد رب محمد!! فلاحظ ذلک،

فإنه لم یکن بین المدینه ومکه تلفون ولافاکس یومئذ!! وسهیل هو الذی انتدبته قریش لمفاوضه محمد صلی الله علیه وآله فی الحدیبیه، وقد أجاد المفاوضه وشدد علیه بالشروط، ولم یقبل أن یکتب فی المعاهده (رسول الله) ووقع الصلح معه نیابه عن کل قریش! وهو المعروف عند قریش بأنه سیاسی حکیم، أکثر من غیره من فراعنتها وهذا یعنی أنه وارث أبی الحکم، أی أبی جهل. وهو أخیراً، من أئمه الکفر الذین أمر الله رسوله صلی الله علیه وآله بقتالهم.. وإعلانه الإسلام تحت السیف لایغیر من إخبار الله وآیاته شیئاً! ففی تفسیر الصنعانی:242:1 (عن قتاده فی قوله (وقاتلوا أئمه الکفر..) هو أبوسفیان بن حرب، وأمیه بن خلف، وعتبه بن ربیعه، وأبوجهل، وسهیل بن عمرو). انتهی. وقد اختار سهیل بن عمرو البقاء فی مکه بعد فتحها ودخولها تحت حکم النبی صلی الله علیه وآله ولم یهاجر إلی المدینه کبعض الطلقاء، ولم یطلب من محمد منصباً کما فعل أبوسفیان، لأن کبریاءه القرشی وتاریخه فی الصراع مع النبی صلی الله علیه وآله، یأبیان علیه ذلک!! ومن کبریائه أنه رفض هدیه النبی صلی الله علیه وآله فی أیام القحط والسنوات العجاف التی حدثت علی قریش بدعاء النبی، فأشفق علیهم وأرسل إلیهم مساعده، وکانت أحمالاً من المواد الغذائیه، فقبلها أکثرهم وکان سهیل ممن رفضوها! ولکن سهیلاً قبل هدیه النبی صلی الله علیه وآله فی حنین، ولعل السبب أنها کانت مئه بعیر! إنه تاریخٌ طویلٌ أسود عند الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله! ولکنه مشرقٌ عند القرشییین! ومن أجل هذا النسب وهذا التاریخ والصفات، اجتمعت حوله قریش (المسلمه) بعد فتح مکه، وانضوت تحت زعامته! فانظر الی انخداع البسطاء من کتَّاب السیره والتاریخ.. وتأمل فی مکر

عباد زعماء قریش منهم! کان النبی صلی الله علیه وآله قد عین حاکماً لمکه بعد فتحها، هو عتاب بن أسید الأموی، وجعل معه أنصاریاً.. وهو تعیین له دلالته النبویه البلیغه! ولکن قریشاً کانت لاتعرف إلا سهیلاً ولا تسمع إلا کلامه.. وتعتبر أن عتاباً وإن کان قرشیاً أمویاً، إلا أنه من جماعه محمد ومن بنی عمه الأمویین! والدلیل علی ذلک أنه بعد وفاه النبی صلی الله علیه وآله ارتدت قریش عن الإسلام، وخاف حاکمها عتاب أن یقتلوه فاختبأ من سیوفهم مع أنه قرشی أموی.. وبعد أیام وصلهم خبر یطمئنهم ببیعه أبی بکر التیمی، وأن أحداً من بنی هاشم لن یحکم بعد محمد صلی الله علیه وآله فاطمأن سهیل بن عمرو، وخطب فی قریش بنفس خطبه أبی بکر فی المدینه، والتی مفادها أنه من کان یعبد محمداً فإن إلهه قد مات، ونحن لانعبد محمداً، بل هو رسول بلغ رسالته ومات، وهو ابن قریش وسلطانه سلطان قریش، وقد اختارت قریش حاکماً لنفسها بعده وهو أبوبکر، فاسمعوا له وأطیعوا. لقد طمأنهم سهیل بأن الأمر بید قریش، ولیس بید بنی هاشم ولا بید الأنصار الیمانیه الذین (یعبدون) محمداً، فلماذا الرجوع عن الإسلام! فأطاعته قریش وانتهی مشروع الرده! وأصدر سهیل أمره لعتاب الحاکم من قبل النبی صلی الله علیه وآله: أخرج من مخبئک، واحکم مکه باسم الزعیم القرشی غیر الهاشمی أبی بکر بن أبی قحافه بن تیم بن مره! (راجع سیره ابن هشام:1079:4 وفیها: فتراجع الناس وکفوا عما هموا به، وظهر عتاب بن أسید!!). سهیل بن عمرو یناضل لاستقلال دوله قریش! اقتنعت قریش بعد فتح مکه بأن العمل العلنی ضد محمد صلی الله علیه وآله محکوم بالفشل.. فرکزت جهودها علی العمل السیاسی المتقن، والعمل السری الصامت، لإبعاد

عترته عن الخلافه، وجعلها فی غیرهم من قریش.. کانت أکبر مشکله فی نظر قریش أن النبی صلی الله علیه وآله یسیر قدماً فی ترتیب الأمر من بعده لعلی، ومن بعده للحسن والحسین، أولاد ابنته فاطمه.. وقریش لاتطیق علیاً ولا أحداً من بنی هاشم.. لذلک قام قادتها وفی مقدمتهم سهیل بن عمرو بأنشطه متعدده، کان من أبرزها محاوله جریئه مع النبی صلی الله علیه وآله!! فقد کتب إلیه سهیل بن عمرو، ثم جاء علی رأس وفد، طالبین منه أن یرد (إلیهم) عدداً من أبنائهم وعبیدهم، الذین ترکوا مکه أو مزارع قریش فی الطائف، وهاجروا إلی النبی صلی الله علیه وآله لیتفقهوا فی الدین، عملاً بالآیه القرآنیه: (فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین وینذروا قومهم إذا رجعوا الیهم..) الآیه. قال سهیل للنبی صلی الله علیه وآله نحن الیوم حلفاؤک، فقد انتهت الحرب بیننا وتصالحنا، وأنا الذی وقعت الصلح السابق معک فی الحدیبیه! وهؤلاء أولادنا وعبیدنا هربوا منا وجاؤوک، ولم یأتوک لیتفقهوا فی الدین کما زعموا ثم إن کانت هذه حجتهم فنحن نفقههم فی الدین، فأرجعهم إلینا!! ومعنی هذا الطلب البسیط من زعیم قریش الجدید: أن قریشاً حتی بعد فتح مکه واضطرارها إلی خلع سلاحها وإسلامها تحت السیف.. لاتعترف بالحاکم الشرعی لمکه الذی عینه النبی صلی الله علیه وآله، بل وترید من النبی صلی الله علیه وآله الإعتراف بأنها وجود سیاسی مستقل، فی مقابل النبی صلی الله علیه وآله ودینه ودولته! والیک نصوص القصه: روی الترمذی فی:298:5 (عن ربعی بن حراش قال: أخبرنا علی بن أبی طالب بالرحبه فقال: لما کان یوم الحدیبیه خرج إلینا ناس من المشرکین فیهم سهیل بن عمرو وأناس من رؤساء

المشرکین، فقالوا یا رسول الله: خرج إلیک ناس من أبنائنا وإخواننا وأرقائنا، ولیس لهم فقه فی الدین، وإنما خرجوا فراراً من أموالنا وضیاعنا، فارددهم إلینا فإن لم یکن لهم فقه فی الدین سنفقههم. فقال النبی صلی الله علیه وسلم: یا معشر قریش لتنتهن أو لیبعثن الله علیکم من یضرب رقابکم بالسیف علی الدین، قد امتحن الله قلوبهم علی الإیمان! قالوا: من هو یا رسول الله؟ فقال له أبوبکر: من هو یا رسول الله؟ وقال عمر: من هو یا رسول الله؟ قال هو خاصف النعل، وکان أعطی علیاً نعله یخصفها. هذا حدیث حسن صحیح غریب لانعرفه إلا من هذا الوجه من حدیث ربعی عن علی). وروی أبوداود:611:1 (عن ربعی بن حراش عن علی بن أبی طالب قال: خرج عبدانٌ إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم، یعنی یوم الحدیبیه قبل الصلح، فکتب إلیه موالیهم فقالوا: یا محمد والله ما خرجوا إلیک رغبه فی دینک، وإنما خرجوا هرباً من الرق! فقال ناس: صدقوا یا رسول الله ردهم إلیهم! فغضب رسول الله صلی الله علیه وسلم وقال: ما أراکم تنتهون یا معشر قریش حتی یبعث الله علیکم من یضرب رقابکم علی هذا! وأبی أن یردهم وقال: هم عتقاء الله عزوجل). انتهی. ولا یغرک ذکر الحدیبیه فی الحدیث، فهو من أسالیب رواه البلاط القرشی فی التزویر التی یستعملونها کثیراً! فالحادثه وقعت بعد فتح مکه، ولو کانت قبله لطالب سهیلٌ النبی صلی الله علیه وآله بالوفاء لهم بشرطهم، لأنهم شرطوا علی النبی صلی الله علیه وآله فی صلح الحدیبیه أن یرد إلیهم من یأتیه منهم، وأن لایردوا إلیه من یأتیهم من المسلمین! ولو کانت قبل فتح مکه، لکانت مطالبه طبیعیه بشرطهم، وما استحقت هذا الغضب النبوی الشدید، وهو

لایغضب إلا بحق.. ولا یغضب إلا لغضب الله تعالی! ولو کانت قبل فتح مکه وقبل (دخول) قریش فی الإسلام لما قالوا فی مطالبتهم بأولادهم وعبیدهم المهاجرین (سنفقههم) فهذا لایقوله إلا الطلقاء الذین یدعون الإسلام! کما أن بعض روایاتهم صرحت بأن الحادثه کانت بعد فتح مکه، وفضحت التزویر القرشی للقضیه! فقد روی الحاکم فی المستدرک:138:2 : (عن ربعی بن حراش عن علی رضی الله عنه قال: لما افتتح رسول الله صلی الله علیه وآله مکه، أتاه ناس من قریش فقالوا: یا محمد إنا حلفاؤک وقومک، وإنه لحق بک أرقاؤنا لیس لهم رغبه فی الإسلام، وإنما فروا من العمل فارددهم علینا! فشاور أبابکر فی أمرهم فقال: صدقوا یا رسول الله! فقال لعمر: ما تری؟ فقال مثل قول أبی بکر. فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: یا معشر قریش لیبعثن الله علیکم رجلاً منکم امتحن الله قلبه للإیمان، فیضرب رقابکم علی الدین! فقال أبوبکر: أنا هو یا رسول الله؟ قال: لا. قال عمر: أنا هو یا رسول الله؟ قال: لا، ولکنه خاصف النعل فی المسجد، وقد کان ألقی نعله إلی علی یخصفها.. هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه). وروی نحوه فی298:4 وصححه علی شرط مسلم وفیه: (لما افتتح رسول الله صلی الله علیه وآله مکه أتاه أناس من قریش... یا معشر قریش لتقیمن الصلاه ولتؤتن الزکاه أو لأبعثن علیکم رجلاً فیضرب أعناقکم علی الدین، ثم قال: أنا، أو خاصف النعل، قال علی: وأنا أخصف نعل رسول الله صلی الله علیه وآله. انتهی. رواه فی کنز العمال:174:13 وقال: (ش وابن جریر، ک، ویحیی بن سعید فی إیضاح الإشکال). وفی هذه الحادثه الخطیره حقائق مهمه وکبیره: الأولی: أنهم جاؤوا إلی النبی صلی الله علیه وآله إلی

المدینه.. وهذا یعنی أنهم بعد فتح مکه وخضوعهم وإعلانهم الإسلام تحت السیف، وإطلاق النبی صلی الله علیه وآله لرقابهم من السیف، وما فعلوه فی حرب حنین.. جاؤوا إلی (محمد) فی عاصمته یطالبونه بالإعتراف العملی باستقلالهم السیاسی.. وهی وقاحهٌ ما فوقها وقاحه!! قالوا له (یا محمد) کما رأیت فی صحیح الحاکم علی شرط مسلم! وکما فی سنن أبی داود:611:1 ولکن الترمذی جعلها (یا رسول الله)!! وفی مسند أحمد:82:3 عن أبی سعید الخدری قال: کنا جلوساً ننتظر رسول الله صلی الله علیه وسلم، فخرج علینا من بعض بیوت نسائه، قال: فقمنا معه فانقطعت نعله، فتخلف علیها علی یخصفها، فمضی رسول صلی الله علیه وسلم ثمت ومضینا معه، ثم قام ینتظره وقمنا معه، فقال: إن منکم من یقاتل علی تأویل هذا القرآن کما قاتلت علی تنزیله!! فاستشرفنا وفینا أبوبکر وعمر فقال: لا، ولکنه خاصف النعل! قال فجئنا نبشره قال: وکأنه قد سمعه. انتهی. وقال عنه فی مجمع الزوائد: 133:9 (رواه أحمد ورجاله رجال الصحیح غیر فطر بن خلیفه، وهو ثقه). انتهی. وهذه الروایه تدل أیضاً علی أن الحادثه کانت فی المدینه! الثانیه: أنهم اعتبروا أن فتح مکه (ودخولهم) فی الإسلام لایعنی خضوعهم للنبی صلی الله علیه وآله وذوبانهم فی الأمه الإسلامیه، بل هو تحالف مع النبی صلی الله علیه وآله ضد أعداء دولته من القبائل التی لم تدخل تحت سیطرتها، وإلی حد ما ضد الروم والفرس. فهو تحالف الند للند، وإن کان تم فتح مکه بقوه السیف!! وقد عملوا بزعمهم بهذا التحالف، فحاربوا معه صلی الله علیه وآله فی حنین، فعلیه الآن أن یعترف بکیانهم القرشی المستقل! وقد اختاروا أول مطلب لهم أو علامه علی ذلک: أن یعید هؤلاء الفارین إلیه من

أبنائهم وعبیدهم! یعیدهم من دولته إلی.. دولتهم!! الثالثه: أن القرشیین الذین هاجروا مع النبی صلی الله علیه وآله- ما عدا بنی هاشم- وافقوهم علی ذلک! فهذا أبوبکر بن أبی قحافه التیمی، وعمر بن الخطاب العدوی یؤیدان مطلب قریش مئه بالمئه!! وتتفاوت الروایات هنا فی التصریح بتأیید أبی بکر وعمر علی مطلب قریش، فبعضها کما رأیت فی روایه الحاکم الصحیحه ینص علی أن أبابکر قال (صدقوا یا رسول الله!) وقال عمر مثل قوله: صدقوا یا رسول الله، ردهم إلیهم!! وبعضها لاتذکر تصدیقهما لمطلب قریش وشهادتهما بأنه حق، بل تقتصر علی سؤالهما إن کانا هما الذین سیبعثهما الله ورسوله لتأدیب قریش! کما فی روایه الترمذی المتقدمه، وکما فی مستدرک الحاکم:122:3 وکما فی مجمع الزوائد:134:9 و186:5 وقال (رواه أبویعلی ورجاله رجال الصحیح). وقد غیر بعض رواه قریش (الأذکیاء) اسم الشیخین إلی (ناس)! ففی مستدرک الحاکم:125:2 (فقال ناس: صدقوا یا رسول الله، ردهم إلیهم، فغضب رسول الله صلی الله علیه وسلم!!). وکذا فی کنز العمال:473:10 (وقال الهندی عن مصادره: أبوداود وابن جریر وصححه، ق ض). وبعضهم حذفوا اسم أبی بکر وعمر کلیاً من الحادثه! کما رأیت فی سنن أبی داود، وکما فی کنز العمال:613:11 حیث رواه بعده روایات عن أحمد، وعن مصادر متعدده، ولیس فیه إطلاقاً ذکر لأبی بکر وعمر! الرابعه: یتساءل الباحث ما هی العلاقه التی کانت تربط أبابکر وعمر بسهیل بن عمرو، ولماذا أیدا مطلب قریش المفضوح؟! ویتساءل: ما دام النبی صلی الله علیه وآله فهم خطه القرشیین وغضب ورفض مطلبهم، وهددهم بالحرب ثانیه، بل وعدهم بها.. فلماذا استشار أبابکر وعمر فی الموضوع؟! علی أی حال، إن أقل ما تدل علیه النصوص: أن زعامه قریش کانت متمثلهً فی ذلک الوقت بهؤلاء الأربعه، الذین جمعتهم هذه الحادثه وهم:

رسول الله محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم صلی الله علیه وآله. وسهیل بن عمرو العامری، أحد زعماء المشرکین بالأمس وزعیم قریش الیوم. وأبوبکر التیمی وعمر العدوی، الممثلان لقبیلتین صغیرتین لاوزن لهما فی قریش، ولکن لهما شخصیاً وزن مهم لصحبتهما للنبی صلی الله علیه وآله ومع ذلک أیدا مطلب سهیل ضد النبی وضد الاسلام! ولابد للباحث أن یفترض علاقهً واتفاقاً مسبقاً بین وفد قریش وبین الشیخین، بل یفهم من بعض الروایات أن سهیلاً ووفد قریش نزلوا فی المدینه فی ضیافه عمر، ثم جاء وأبوبکر معهم إلی النبی صلی الله علیه وآله لمساعدتهم علی مطلبهم. الخامسه: تضمن الموقف النبوی من الحادثه أربعه عناصر: الأول، الغضب النبوی من تفکیر قریش الکافر ووقاحتها، وقد ذکرته الروایات ولم تصفه بالتفصیل. الثانی، یأس النبی صلی الله علیه وآله من أن تصلح قریش ویحسن إسلامها، بل یأسه من أن تترک قریش تعقید أئمتها الیهود وفرعنتهم، وتخضع للحق، إلا بقوه السیف!! ففی عدد من روایات الحادثه کما فی الحاکم:125:2 (فقال: ما أراکم تنتهون یا معشر قریش حتی یبعث الله علیکم من یضرب رقابکم علی هذا) أی علی الإسلام! وکذا رواه أبوداود:611:1 والبیهقی فی سننه:229:9 وکنز العمال:!473:10 وهو تصریح بأنهم لم یسلموا، ولن یسلموا إلا تحت السیف!! الثالث، تهدیدهم بسیف الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله، علی بن أبی طالب علیه السلام الذی ترتعد منه فرائصهم، لأنهم ذاقوا منه الأمرین، فقد قتل مجموع المسلمین فی حروبهم مع قریش نصف أبطالها، وقتل علی وحده نصفهم أو أکثر! ونلاحظ هنا أن النبی صلی الله علیه وآله کنَّی عن ذلک الشخص الذی سیبعثه الله علی قریش فیضرب أعناقهم علی الدین، بأنه أنا أو رجل منی (مجمع الزوائد:133:9

) ثم سماه عندما سأله أبوبکر وعمر عنه فقال (أنا أو خاصف النعل- کنز العمال:326:7 ) وغرضه من هذا الإجمال، أن لاتتصور قریش أن المسأله بعیده فتطمع فی مشروعها! بل ینبغی أن تحتمل أن الأمر قد یصدر غداً إلی علی بغزو مکه وقتل فراعنه قریش! وغرضه صلی الله علیه وآله من تعبیر (منی) أن یبین مکانه علی علیه السلام، وأن تعلم قریش أنه مؤمنٌ وأنه هاشمی، من ذلک الفرع الذی ما زالت تحسده، وتموت منه غیضاً!! فلو أنه صلی الله علیه وآله قال لهم: إن علیاً سیقاتلهم علی تأویل القرآن بعد ربع قرن، کما قاتلتهم أنا علی تنزیله بالأمس، لطمعوا وقالوا: إذن عندنا فرصه ربع قرن من الزمان، ولکل حادثٍ حدیث! بل روی فی مجمع الزوائد حدیثاً قال عنه: رواه الطبرانی ورجاله رجال الصحیح: أن علیاً علیه السلام کان یعلن فی زمان النبی صلی الله علیه وآله تهدیده لقریش، ولکل من یفکر بالرده، بأنه سوف یقاتلهم إلی آخر نفس، وهو عملٌ وقائی بتوجیه النبی صلی الله علیه وآله لمنع قریش أن تفکر بالرده! قال فی مجمع الزوائد:134:9 وعن ابن عباس أن علیاًکان یقول فی حیاه رسول الله صلی الله علیه وسلم: إن الله عزوجل یقول: أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم، والله لاننقلب علی أعقابنا بعد إذ هدانا الله تعالی. والله لئن مات أو قتل لأقاتلن علی ما قاتل علیه حتی أموت. لاوالله.. إنی لأخوه، وولیه، وابن عمه، ووارثه، فمن أحق به منی؟! وروی فی نفس المکان حدیثاً آخر ینص علی أن النبی صلی الله علیه وآله هدد قریشاً بعلی علیه السلام بعد فتح مکه مباشرهً، قال: وعن عبدالرحمن بن عوف قال: لما افتتح رسول الله صلی الله علیه وسلم مکه

انصرف إلی الطائف فحاصرها سبع عشره أو ثمان عشره لم یفتتحها، ثم أوغل روحهً أو غدوهً، ثم نزل ثم هَجَّرَ فقال: یا أیها الناس إنی فرطٌ لکم وأوصیکم بعترتی خیراً، وإن موعدکم الحوض. والذی نفسی بیده لیقیموا الصلاه، ولیؤتوا الزکاه، أو لأبعثن إلیهم رجلاً منی، أو لنفسی، فلیضربن أعناق مقاتلیهم، ولیسبین ذراریهم. قال فرأی الناس أنه أبوبکر أو عمر، وأخذ بید علی فقال: هذا هو. رواه أبویعلی وفیه طلحه بن جبر، وثقه ابن معین فی روایه، وضعفه الجوزجانی، وبقیه رجاله ثقات. انتهی. وهو تهدید نبوی (لمسلمه) الفتح، له دلالاته الفاضحه لواقعهم ونوایاهم، ویکمله تهدید علی علیه السلام لهم بالحرب إن هم أعلنوا ارتدادهم بعد وفاه النبی صلی الله علیه وآله. الرابع، أن النبی صلی الله علیه وآله حکم بکفر أصحاب هذا الطلب، ولعمری إن مجرد طلبهم کافٍ لإثبات کفرهم! ویؤکده الغضب النبوی وقوله صلی الله علیه وآله (ما أراکم تنتهون یا معشر قریش)، یعنی عن الکفر ومعاداه الله ورسوله. وکذا قوله بأن الله سیبعث علیهم رجلاً یضرب أعناقهم علی الدین، مما یدل علی أنهم لیسوا علیه. بل لایسکتون عن العمل ضد الإسلام إلا تحت السیف!! ولکن فقهاء الخلافه یریدون دلیلاً أکثر لمساً، وقد أعطاهم النبی صلی الله علیه وآله ذلک الدلیل الملموس فأبی أن یرد علی القرشیین عبیدهم المملوکین، وأخبرهم أنه أعتقهم فصاروا عتقاء الله تعالی! فلو کان هؤلاء الطلقاء مسلمین، ولو کانت ملکیتهم محترمه، فکیف یجوز للنبی صلی الله علیه وآله أن یعتدی علی ملکیتهم ویعتق عبیدهم، وهو أتقی الأتقیاء، وهو القائل: لایحل مال امرئ مسلم إلا بطیب نفسه.. والقائل: إن أموالکم ودماءکم علیکم حرام... إلخ. وقد تخبط الفقهاء فی هذا الموضوع وحاول بعضهم أن یعد

ذلک من خصوصیات النبی صلی الله علیه وآله. ولکن کیف یصح أن یکون من خصوصیاته وامتیازاته صلی الله علیه وآله أن یعتدی علی ملکیه المسلمین المحترمه؟!!

اثر هذه الحادثه علی قریش

الظاهر أن هذه الحادثه کانت آخر محاولات قریش لانتزاع اعتراف النبی صلی الله علیه وآله باستقلالها السیاسی، ولو بصیغه التحالف معه صلی الله علیه وآله، أو بصیغه الحکم الذاتی تحت لواء دولته! فهل سکتت قریش بعد هذه الحادثه؟ الذین یقرؤون التاریخ المکتوب بحبر الخلافه القرشیه، ویؤمنون بالإسلام المفصل بمقصات رواتها.. یقولون: من المؤکد أن قریشاً تابت بعد هذه الحادثه وأسلم زعماؤها وأتباعهم وحسن إسلامهم، وتصدقوا وأعتقوا وحجوا، وأکثروا من الصوم والحج والصلاه! ولکن النبی الصادق الأمین قال (ما أراکم تنتهون یا معشر قریش)!! وطبیعه قریش، وطینه زعامتها تؤکد أنهم واصلوا العمل علی کل الجبهات الممکنه!! لکنهم تراجعوا فی ذلک الموضوع رأوا أن حدیده النبی صلی الله علیه وآله حامیه، وأن التفکیر بالاستقلال السیاسی عنه صلی الله علیه وآله تفکیرٌ خاطی ء، وأن محمداً لایقعقع له بالشنان، فهو من علیاء هاشم وذروه شجعانها، ومعه ابن عمه قَتَّال قریشٍ ومجندل أبطالها، ومعه الأوس والخزرج الذین تجرؤوا لأول مره فی تاریخهم علی حرب قریش، وقتلوا من أبطالها!! تراجع عند قریش منطق الإستقلال السیاسی عن محمد صلی الله علیه وآله لکن تأکد عندها المنطق القائل إن دوله محمد شملت کل المنطقه، وهی تتحفز لمقارعه الروم والفرس، وقد وعد محمد المسلمین بذلک وتطلعوا إلیه.. فلا معنی لأن تطالبه قریش بحکم مکه ومن أطاعها من قبائل العرب! إنه لابد من التأقلم مع الوضع الجدید، والعمل الجاد بالسیاسه وبالعنف المنظم، لکی ترث قریش کل دوله محمد صلی الله علیه وآله! فمحمد من قریش، وقریش أولی بسلطان ابنها،

ولا کلام للأنصار الیمانیه، ولا لغیرهم من القبائل. أما مسأله بنی هاشم الذین یسمیهم محمد صلی الله علیه وآله العتره والقربی وتنزل علیه فیهم آیات القرآن، ویصدر فیهم الأحادیث، ویجعل لهم خمس میزانیه الدوله.. فلا بد من معالجه أمرهم بکل الطرق الممکنه! نعم.. هذا ما وصلت إلیه قریش التی أعتقها النبی صلی الله علیه وآله من القتل والاسترقاق الفعلی! وهذا ما جازته به فی حیاته صلی الله علیه وآله! وقد ساعدها علیه من ساعدها من أصحابه!!

الخلیفه عمر المتعصب لقبائل قریش. یشهد بفسادها

قال الطبری فی تاریخه:426:3 : (عن الحسن البصری قال: کان عمر بن الخطاب قد حجر علی أعلام قریش من المهاجرین الخروج فی البلدان، إلا بإذنٍ وأجل، فشکوه، فبلغه، فقام فقال: ألا إنی قد سننت الإسلام سن البعیر، یبدأ فیکون جذعاً، ثم ثنیاً ثم رباعیاً ثم سدیساً، ثم بازلاً، ألا فهل ینتظر بالبازل إلا النقصان. ألا فإن الإسلام قد بزل، ألا وإن قریشا یریدون أن یتخذوا مال الله مغویاتٍ دون عباده ألا فأما وابن الخطاب حیٌّ فلا، إنی قائمٌ دون شعب الحره، آخذٌ بحلاقیم قریش وحجزها أن یتهافتوا فی النار!). انتهی. ورواه فی کنز العمال:75:13 وفی تاریخ المدینه لابن شبه:779:2 وفیه: (ألا وإنی آخذ بحلاقیم قریش عند باب الحره أن یخرجوا علی أمه محمد فیکفروهم) انتهی. ونحوه فی:401:2 . وهذا الموقف من عمر یتضمن عده أمور، نکتفی بالإشاره إلیها: فهو أولاً، کلام زعیمٍ لایشک أحد فی ولائه لقریش، لأنه حمل رایه قریش وأحقیتها بخلافه النبی صلی الله علیه وآله فی مقابل نبیها، ثم فی مقابل الأنصار وبنی هاشم! وخاض صراعاتٍ شدیده، حتی خلص الخلافه من عتره النبی صلی الله علیه وآله ومن الأنصار وقدمها علی طبق إلی قبائل قریش! وسماه

زعماؤها: ضمیر قریش! وهو ثانیاً، شهادهٌ منه بحق المهاجرین القرشیین بأنهم أناسٌ مضلون، یجب أن یحبسوا فی المدینه حتی لایضلوا المسلمین ویخرجوهم من الإسلام!! وهذا الشهاده من عمر فی القرشیین المسلمین، تؤکد شهاده النبی صلی الله علیه وآله بأنهم لاینتهون عن عدائهم للاسلام إلا تحت سیف علی؟! وهو ثالثاً، یتضمن تصوراً لانتهاء الإسلام فی مده قلیله، وکأن الإسلام دوره سیاسیه تمر علی الجزیره والمناطق التی امتد إلیها.. ثم تنتهی! وقد ثبت عن الخلیفه عمر أنه کان یری أنه سوف لاتمر سنین طویله حتی تأخذ الأمم الأخری مناطق المسلمین بما فیها مکه، ویهجرها أهلها وتخرب!! ویظهر أن کعب الأحبار الذی سیطر علی قلب عمر استطاع أن یقنعه بهذا الرأی..! وهو بحثٌ مهم، لکنه خارجٌ عن موضوعنا.

تفسیر آیه الأمر بالتبلیغ

نص الآیه مع سیاقها

وقالت الیهود ید الله مغلوله، غلت أیدیهم ولعنوا بما قالوا. بل یداه مبسوطتان ینفق کیف یشاء. ولیزیدن کثیراً منهم ما أنزل إلیک من ربک طغیاناً وکفراً. وألقینا بینهم العداوه والبغضاء إلی یوم القیامه، کلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ویسعون فی الأرض فساداً، والله لایحب المفسدین. ولو أن أهل الکتاب آمنوا واتقوا لکفرنا عنهم سیئاتهم ولأدخلناهم جنات النعیم. ولو أنهم أقاموا التوراه والأنجیل وما أنزل إلیهم من ربهم لأکلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم. منهم أمه مقتصده وکثیر منهم ساء ما یعملون. یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس، إن الله لایهدی القوم الکافرین. قل یا أهل الکتاب لستم علی شی ء حتی تقیموا التوراه والإنجیل وما أنزل إلیکم من ربکم، ولیزیدن کثیراً منهم ما أنزل إلیک من ربک طغیاناً وکفراً، فلا تأس علی القوم الکافرین. إن الذین

آمنوا والذین هادوا والصابئون والنصاری من آمن بالله والیوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوف علیهم ولا هم یحزنون. لقد أخذنا میثاق بنی إسرائیل وأرسلنا إلیهم رسلاً، کلما جاءهم رسولٌ بما لاتهوی أنفسهم فریقاً کذبوا وفریقاً یقتلون. المائده64 ج70 .

موضع الآیه فی القرآن

إذا قلنا بحجیه السیاق القرآنی، فلا بد أن نأخذ فی تفسیر الآیه أمرین: الأول، أنها من سوره المائده التی هی آخر سوره نزلت من القرآن. والثانی، أنها وقعت فی وسط آیات تتحدث عن أهل الکتاب. وعلی هذا تکون النتیجه: أن الآیه تقول للنبی صلی الله علیه وآله: بلغ ولا تخف أهل الکتاب، فنحن متکفلون بعصمتک منهم، فلن یستطیعوا أن یضروک. ولکن هذا التفسیر لایقبله علماء المسلمین، لاالسنه منهم ولا الشیعه! لأنه صلی الله علیه وآله لم یبلغ الیهود والنصاری فی الشهرین الذین عاشهما بعد الآیه شیئا إضافیاً بارزاً، ولأن خطرهم علیه عند نزولها کان قد زال، وقد خضعوا لحکمه! وبذلک ینفتح البحث للسؤال عن مکان الآیه، وهل أن هذا مکانها من الأصل؟ أم أنها وضعت هنا باجتهاد أحد الصحابه؟ نحن لانقبل القول بوقوع تحریف فی کتاب الله تعالی، معاذ الله، لکن ورد أن الصحابه بعد النبی صلی الله علیه وآله قد اجتهدوا فی وضع آیاتٍ فی سور من القرآن.. والظاهر أن وضع هذه الآیه هنا من اجتهاداتهم، أو من المصادفات.

اقوال العلماء السنیین

اختلف المفسرون والفقهاء السنیون فی سبب نزول الآیه وفی تفسیرها، علی أقوال عدیده، أهمها سبعه أقوال، أحدها موافقٌ لتفسیر أهل البیت علیهم السلام، وسته مخالفه.. ونورد فیما یلی الأقوال المخالفه مع مناقشاتها: القول الأول: یزعم أنها نزلت فی أول البعثه وأن الله تعالی بعث النبی وأمره بتبلیغ رسالته فخاف علی نفسه إذا بلغ! فامتنع عن تبلیغ الإسلام، أو تباطأ! فهدده الله تعالی وطمأنه.. فقام النبی صلی الله علیه وآله بالتبلیغ! وهذا یعنی أن الآیه نزلت قبل23 سنه من نزول سوره المائده! وقد ذکر الشافعی هذا التفسیر بصیغه (یقال) مما یدل علی أنه غیر مطمئن إلیه!

قال فی کتاب الأم:168:4 : قال الشافعی رحمه الله: ویقال والله تعالی أعلم: إن أول ما أنزل الله علیه: إقرأ باسم ربک الذی خلق، ثم أنزل علیه بعدها ما لم یؤمر فیه بأن یدعو إلیه المشرکین، فمرت لذلک مده. ثم یقال: أتاه جبریل علیه السلام عن الله عزوجل بأن یعلمهم نزول الوحی علیه ویدعوهم إلی الإیمان به فکبر ذلک علیه وخاف التکذیب وأن یتناول، فنزل علیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس. فقال یعصمک من قتلهم أن یقتلوک حین تبلغ ما أنزل إلیک ما أمر به، فاستهزأ به قوم فنزل علیه: فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشرکین. إنا کفیناک المستهزئین. انتهی. کفی للرد علی هذا القول: أولاً، أن الآیه من سوره المائده، وقد تقدم أنها آخر ما نزل من القرآن أو علی الأقل من آخر ما نزل، بینما یدعی هذا القول أن الآیه من أوائل ما نزل!! وثانیاًً، أن الشافعی قد ضعف هذا الوجه، لأنه نقله بصیغه یقال ویقال، ولم ینسبه إلی النبی صلی الله علیه وآله، بل لم یتبناه. وثالثاًً، أنه لایمکن قبول هذه التهمه المشینه للنبی صلی الله علیه وآله، أنه تلکأ أو امتنع عن تبلیغ رسالات ربه، بسبب خوفه من التکذیب والأذی والقتل، حتی جاءه التهدید الإلهی بالعذاب، والتأمین من الأذی، فتحرک وبلغ!! فهذا التصور لایناسب شخصیه المؤمن العادی، فضلاً عن النبی المعصوم صلی الله علیه وآله الذی هو أعظم الناس إیماناً وشجاعه، وقد صرحت الآیات الکریمه بأنه کان حریصاً علی تبلیغ الرساله، وهدایه الناس أکثر مما فرض الله تعالی علیه. روایه (یقال) التی ذکرها الشافعی قال السیوطی فی الدر

المنثور:298:2 : أخرج أبوالشیخ عن الحسن أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إن الله بعثنی برساله فضقت بها ذرعاً، وعرفت أن الناس مکذبی فوعدنی لأبلغن أو لیعذبنی، فأنزل: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک. (وکذا فی أسباب النزول:438:1). وأخرج ابن جریر عن ابن جریج قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یهاب قریشاً فأنزل الله: والله یعصمک من الناس، فاستلقی ثم قال: من شاء فلیخذلنی، مرتین أو ثلاثاً. وأخرج عبدبن حمید وابن جریر وابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن مجاهد قال: لما نزلت: بلغ ما أنزل إلیک من ربک، قال: یا رب إنما أنا واحدٌ کیف أصنع یجتمع علی الناس؟! فنزلت: وإن لم تفعل فما بلغت رسالته!. انتهی. ورواه الواحدی فی أسباب النزول:139:1 والطبری فی تفسیره:198:6 . وقال النیسابوری فی الوسیط:208:2 وقال الأنباری: (کان النبی صلی الله علیه وآله یجاهر ببعض القرآن أیام کان بمکه، ویخفی بعضه إشفاقاً علی نفسه من شر المشرکین إلیه وإلی أصحابه...). انتهی. ویکفی لرد هذه الروایات مضافاً إلی أن الآیه جزء من سوره المائده التی نزلت قبیل وفاته صلی الله علیه وآله، أنها روایات غیر مسنده، بل هی قولٌ للحسن البصری ومجاهد وابن جریح وأمثالهم، لاأکثر. وستعرف أن الحسن البصری یقصد رسالهً معینه، وأنه أخذ هذا التعبیر من خطبه النبی صلی الله علیه وآله فی یوم الغدیر، وخاف أن یرویها علی حقیقتها! روایه (یقال) تتحول إلی رأی یتبناه العلماء! مع أن المفسرین یعرفون أن الآیه نزلت فی أواخر حیاه النبی صلی الله علیه وآله، ویعرفون أن تفسیرها بحدث فی أوائل البعثه إنما هو قول مفسرین من متفقهه التابعین فی العصر الأموی! أو روایات غیر تامه السند! لکن مع ذلک تراهم یفسرونها بهذا الوجه

ویقدمون نزول الآیه جهاراً نهاراً ثلاثاً وعشرین سنه! ویزداد تعجبک عندما تری منهم مفسرین محترمین مثل الزمخشری والفخر الرازی! والسبب فی ذلک أنهم یریدون الفرار من تفسیرها ببیعه الغدیر، ولا یجدون مفراً إلا بأحد أمرین: إما تفسیرها بأول البعثه والقول بأن النبی صلی الله علیه وآله خاف وتباطأ فی تبلیغ الرساله فهدده الله تعالی وطمأنه بالعصمه من الناس! وإما تفسیرها بروایات رفع الحراسه المزعومه التی لایؤیدها التاریخ، ولا یساعد علیها نص الآیه، کما ستری. قال الزمخشری فی الکشاف:659:1 : والله یعصمک: عِدَهٌ من الله بالحفظ والکلاءه، والمعنی: والله یضمن لک العصمه من أعدائک... فإن قلت: أین ضمان العصمه، وقد شج فی وجهه یوم أحد؟!... قلت المراد: أنه یعصمه من القتل! وروی عن رسول الله صلی الله علیه وآله: بعثنی الله برسالته فضقت ذرعاً، فأوحی الله إلی إن لم تبلغ رسالاتی عذبتک، وضمن لی العصمه فقویت. انتهی. ونحوه فی الوسیط:208:2 . وقال الرازی فی تفسیره: مجلد 6 جزء50-12:48 : (یا أیها الرسول بلغ.. روی عن الحسن عن النبی صلی الله علیه وآله قال: إن الله بعثنی برسالته فضقت بها ذرعاً وعرفت أن الناس یکذبونی، والیهود والنصاری، وقریش یخوفونی فلما أنزل الله هذه الآیه، زال الخوف بالکلیه... فی قوله: والله یعصمک من الناس سؤال: وهو کیف یجمع بین ذلک وبین ما روی أنه شج وجهه، وکسرت رباعیته؟ والجواب من وجهین: أحدهما أن المراد یعصمه من القتل... وثانیها: أنها نزلت بعد یوم أحد). انتهی. وقد خان الرازی الأمانه فی النقل، فأضاف فی نقله عن الحسن البصری (الیهود والنصاری)، لأنه یرید تفسیر الآیه بالعصمه من الیهود والنصاری، ویبعدها عن قریش!! ولا نلومه علی حبه لقریش خاصه لجده أبی بکر بن أبی قحافه،

ولکن نطالبه بالأمانه العلمیه! فالمصادر التی نقلت هذا القول عن البصری لم یرد فیها ذکر للیهود والنصاری! وستعرف أن البصری أخذ روایته من حدیث الغدیر!! أما ابن کثیر فقد زاد علی الرازی وغیره کعادته! قال فی البدایه:53:3 (روی ابن أبی حاتم فی تفسیره، عن أبیه، عن الحسن بن عیسی بن میسره الحارثی، عن عبدالله بن عبدالقدوس، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عبدالله بن الحارث قال: قال علی: لما نزلت هذه الآیه: وأنذر عشیرتک الأقربین، قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم: إصنع لی رجل شاه بصاع من طعام وإناء لبناً، وادع لی بنی هاشم، فدعوتهم وإنهم یومئذ لأربعون غیر رجل، أو أربعون ورجل، فذکر القصه نحو ما تقدم، إلی أن قال: وبدرهم رسول الله صلی الله علیه وسلم الکلام فقال: أیکم یقضی عنی دینی ویکون خلیفتی فی أهلی؟ قال فسکتوا وسکت العباس خشیه أن یحیط ذلک بماله، قال: وسکتُّ أنا لسن العباس. ثم قالها مره أخری فسکت العباس، فلما رأیت ذلک، قلت: أنا یا رسول الله! قال: أنت... ومعنی قوله فی هذا الحدیث: من یقضی عنی دینی ویکون خلیفتی فی أهلی، یعنی إذا مت، وکأنه صلی الله علیه وسلم خشی إذا قام بإبلاغ الرساله إلی مشرکی العرب أن یقتلوه، فاستوثق من یقوم بعده بما یصلح أهله، ویقضی عنه، وقد أمنه الله من ذلک فی قوله تعالی: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس. الآیه. والمقصود أن رسول الله صلی الله علیه وسلم استمر یدعو إلی الله تعالی لیلاً ونهاراً وسراً وجهاراً، لایصرفه عن ذلک صارف، ولا یرده عن ذلک راد، ولا یصده عنه ذلک صاد، یتبع الناس

فی أندیتهم ومجامعهم ومحافلهم وفی المواسم ومواقف الحج...). انتهی. وکرر کلامه بلفظه تقریباً فی سیرته:460:1 . وقد خلط ابن کثیر فی کلامه هذا کثیراً، وتعصب أکثر! فقد بتر حدیث (وأنذر عشیرتک الأقربین) وحذف منه اختیار النبی صلی الله علیه وآله خلیفته من عشیرته الأقربین بأمر ربه تعالی، وأورد بدله حدیثاً محرفاً، وفسره المحرف بأن النبی صلی الله علیه وآله کان یخاف أن یقتله القرشیون، فطلب من بنی هاشم شخصاً یکون خلیفته فی أهله ویقضی دینه، فقبل ذلک علی علیه السلام، ثم انتفت الحاجه إلی ذلک بنزول الآیه!! لقد تجاهل ابن کثیر أن النبی صلی الله علیه وآله کان مأموراً فی تلک المرحله بدعوه عشیرته الأقربین فقط، ولم یکن مأموراً بعد بدعوه قریش وبقیه الناس! وأنه لامحل لما حبکته الروایه من خوفه من القتل والأذی! ثم إن ابن کثیر تفرد بربط آیه العصمه بآیه الأقربین، ولم أجد أحداً سبقه إلیه ولا تبعه علیه، ولا ذکر هو من أین أخذه؟! وکأن المهم عنده أن یحرف کلام النبی صلی الله علیه وآله فی حدیث الدار ویمیع نصه علی أن علیاً أخوه ووزیره وخلیفته من بعده! وفی نفس الوقت یبعد آیه التبلیغ عن سوره المائده ویوم الغدیر!! وهذا قلیل من کثیر من عمل ابن کثیر، وإلیک الحدیث الذی بتره: قال الأمینی فی الغدیر:207:1 : (وها نحن نذکر لفظ الطبری بنصه حتی یتبین الرشد من الغی: قال فی تاریخه:217:2 من الطبعه الأولی: إنی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخره، وقد أمرنی الله تعالی أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی ووصیی وخلیفتی فیکم؟ قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً، وقلت- وإنی لأحدثهم سناً وأرمصهم عیناً وأعظمهم بطناً وأحمشهم ساقاً-: أنا یا نبی

الله أکون وزیرک علیه. فأخذ برقبتی ثم قال: إن هذا أخی ووصیی وخلیفتی فیکم، فاسمعوا له وأطیعوا. قال: فقام القوم یضحکون ویقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک وتطیع). وقال الأمینی:279:2 : (وبهذا اللفظ أخرجه أبوجعفر الإسکافی المتکلم المعتزلی البغدادی المتوفی240 فی کتابه نقض العثمانیه، وقال: إنه روی فی الخبر الصحیح. ورواه الفقیه برهان الدین فی أنباء نجباء الأبناء48-46: وابن الأثیر فی الکامل.24:2 وأبوالفدا عماد الدین الدمشقی فی تاریخه.116:1 وشهاب الدین الخفاجی فی شرح الشفا للقاضی عیاض 37:3 (وبتر آخره) وقال: ذکر فی دلایل البیهقی وغیره بسند صحیح. والخازن علاء الدین البغدادی فی تفسیره.390: والحافظ السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه392:6 نقلاً عن الطبری، وفی:397 عن الحفاظ السته: ابن إسحاق، وابن جریر، وابن أبی حاتم، وابن مردویه، وأبی نعیم، والبیهقی. وابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه.)254:3 انتهی. ثم شکا صاحب الغدیر من تحریف الذین حرفوا الحدیث لإرضاء قریش، ومنهم الطبری، الذی رواه فی تفسیره بنفس سنده المتقدم فی تاریخه، لکنه حذف کلام النبی صلی الله علیه وآله فی حق علی علیه السلام، فقال: ثم قال: إن هذا أخی وکذا وکذا. وتبعه علی ذلک ابن کثیر فی البدایه والنهایه:40:3 وفی تفسیره:.351:3 انتهی. القول الثانی: أنها نزلت فی مکه قبل الهجره بدون تحدید، فاستغنی بها النبی عن حراسه عمه أبی طالب، أو عمه العباس! وهذا القول هو المشهور فی مصادر السنیین، وروایاته نوعان: نوعٌ نص علی تاریخ نزولها تصریحاً أو تلویحاً، وأنه فی مکه. ونوعٌ لم یصرح بذلک ولم یربط نزولها بحراسه أبی طالب أو العباس، ولکنه ربطه بإلغاء النبی صلی الله علیه وآله لحراسته، وینبغی حمله علی القول الأول، لأن أصله روایه الترمذی عن عائشه، وقد فهم منها البیهقی وغیره أنها تقصد مکه، کما ستعرف. فالنوع الأول: کالذی

رواه السیوطی فی الدر المنثور:299-2:298 قال: (أخرج ابن مردویه والضیاء فی المختاره، عن ابن عباس قال: سئل رسول الله صلی الله علیه وسلم: أی آیه أنزلت من السماء أشد علیک؟ فقال: کنت بمنی أیام الموسم، واجتمع مشرکو العرب وأفناء الناس فی الموسم فنزل علی جبریل فقال: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس. قال: فقمت عند العقبه فنادیت: یا أیها الناس من ینصرنی علی أن أبلغ رساله ربی ولکم الجنه؟ أیها الناس قولوا لاإله إلا الله، وأنا رسول الله إلیکم، تنجوا، ولکم الجنه. قال فما بقی رجل ولا امرأه ولا صبی إلا یرمون علی بالتراب والحجاره، ویبصقون فی وجهی، ویقولون کذاب صابی ء، فعرض علی عارض فقال: یا محمد إن کنت رسول الله فقد آن لک أن تدعو علیهم کما دعا نوح علی قومه بالهلاک، فقال النبی صلی الله علیه وسلم: اللهم اهد قومی فإنهم لایعلمون، وانصرنی علیهم أن یجیبونی إلی طاعتک، فجاء العباس عمه فأنقذه منهم وطردهم عنه. قال الأعمش: فبذلک تفتخر بنو العباس... وأخرج ابن مردویه عن جابر بن عبدالله قال: کان رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا خرج بعث معه أبوطالب من یکلؤه، حتی نزلت والله یعصمک من الناس، فذهب لیبعث معه، فقال: یا عم إن الله قد عصمنی لاحاجه لی إلی من تبعث!! وأخرج الطبرانی وأبوالشیخ وأبونعیم فی الدلائل وابن مردویه وابن عساکر عن ابن عباس، قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یحرس، وکان یرسل معه عمه أبوطالب کل یوم رجالاً من بنی هاشم یحرسونه، فقال: یا عم إن الله عصمنی لاحاجه إلی من تبعث!). انتهی. والروایه فی معجم الطبرانی الکبیر:205:11 . وفی مجمع الزوائد:17:7 : (قوله تعالی:

والله یعصمک من الناس، عن أبی سعید الخدری قال: کان عباس عم رسول الله صلی الله علیه وسلم فیمن یحرسه، فلما نزلت: والله یعصمک من الناس، ترک رسول الله صلی الله علیه وسلم الحرس). رواه الطبرانی فی الصغیر والأوسط وفیه عطیه العوفی وهو ضعیف. (وعن ابن عباس قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یحرس، وکان یرسل معه عمه أبوطالب کل یوم رجالاً من بنی هاشم، حتی نزلت هذه الآیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس، فأراد عمه أن یرسل معه من یحرسه، فقال: یا عم إن الله قد عصمنی من الجن والأنس). رواه الطبرانی وفیه النضر بن عبدالرحمن وهو ضعیف. والنوع الثانی: أصله ما رواه الترمذی فی سننه:317:4 (عن عائشه قالت: کان النبی صلی الله علیه وسلم یُحرس، حتی نزلت هذه الآیه: والله یعصمک من الناس، فأخرج رسول الله صلی الله علیه وسلم رأسه من القبه، فقال لهم: یا أیها الناس انصرفوا، فقد عصمنی الله. هذا حدیث غریب. وروی بعضهم هذا الحدیث عن الجریری، عن عبدالله بن شقیق قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یحرس، ولم یذکروا فیه عن عائشه). انتهی. ورواه الحاکم فی المستدرک:313:2 عن عائشه أیضاً وقال عنه: (هذا حدیث صحیح الأسناد، ولم یخرجاه). انتهی. والظاهر أن حدیث عائشه یقصد أن الآیه نزلت فی مکه أیضاً ومعنی (فأخرج رأسه من القبه) أی من الخیمه التی کان فیها، وقال لحراسه انصرفوا. ویؤید ذلک أن البیهقی رواه فی سننه:9:8 وعقب علیه بقول الشافعی المتقدم فقال: (قال الشافعی: یعصمک من قتلهم أن یقتلوک حتی تبلغهم ما أنزل إلیک، فبلغ ما أمر به فاستهزأ به قوم، فنزل:

فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشرکین، إنا کفیناک المستهزئین). انتهی. ویؤیده أیضاًً أن المراغی نقل فی تفسیره: مجلد2 جزء160:4 روایه السیوطی الأولی عن ابن مردویه عن ابن عباس، وروایه الطبرانی أیضاً ثم قال: (روی الترمذی وأبوالشیخ... أن النبی صلی الله علیه وآله کان یحرس فی مکه قبل نزول هذه الآیه...). وکذلک ذکر غیره، مع أنه لایوجد فی روایه عائشه فی الترمذی ما یدل علی أنها تقصد مکه، فلعل کلمه (فی مکه) سقطت من نسخه الترمذی الفعلیه! وقال السیوطی فی الدر المنثور:291:2 عن حدیث عائشه: (وأخرج عبدبن حمید والترمذی وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وأبوالشیخ والحاکم وأبونعیم والبیهقی کلاهما فی الدلائل، وابن مردویه، عن عائشه.. إلخ). وروی السیوطی عده روایات بنفس مضمونه عن غیر عائشه، وبعضها قد یفهم منه أن نزول الآیه فی المدینه، فجعلناه فی القول الثالث. قال فی الدر المنثور:299-2:298 (وأخرج الطبرانی وابن مردویه عن أبی سعید الخدری قال: کان العباس عم النبی صلی الله علیه وسلم فیمن یحرسه فلما نزلت: والله یعصمک من الناس، ترک رسول الله صلی الله علیه وسلم الحرس. وأخرج أبونعیم فی الدلائل عن أبی ذر قال: کان رسول الله صلی الله علیه وسلم لاینام إلا ونحن حوله من مخافه الغوائل، حتی نزلت آیه العصمه: والله یعصمک من الناس). انتهی. وقد أخذ بهذا القول کثیر من المفسرین والمؤلفین فی السیره، فقد ذکره الزمخشری فی الکشاف:659:1 وکأنه قبله، وکذلک فعل الرازی فی تفسیره: مجلد6 جزء!50:12 مع أنهما قالا کما رأیت بنزول الآیه فی مکه! وبذلک یکونا حملا حدیث عائشه علی أول البعثه، کما حملا قول الحسن البصری وأمثاله! وقد أخذ بهذا القول أیضاًً السهیلی فی الروض الأنف:.290:2 والقسطلانی فی إرشاد الساری:.86:5 وابن العربی فی شرح الترمذی: مجلد6 جزء.174:1 والعینی فی عمده القاری

مجلد7 جزء.95:14 وابن جزی فی التسهیل:.244:1 والنویری فی نهایه الأرب: مجلد8 جزء196:16 و19 جزء.342:18 والنیسابوری فی الوسیط:.209:2 والدمیری فی حیاه الحیوان:..79:1 وغیرهم، وغیرهم. وممن أخذ بهذا القول صاحب السیره الحلبیه:327:3 وقد اغتنم فرصه الآیه وارتباطها بحراسه النبی صلی الله علیه وآله لإثبات فضیله لأبی بکر بن أبی قحافه فقال: (حراسه صلی الله علیه وآله قبل أن ینزل علیه قوله تعالی: والله یعصمک من الناس.. سعد بن معاذ حرسه لیله یوم بدر، وفی ذلک الیوم لم یحرسه إلا أبوبکر شاهراً سیفه حین نام بالعریش). انتهی. وبذلک ناقض هذا الحلبی نفسه وجاء بدلیل علی ضد مراده، لأن إلغاء الحراسه إذا کان قبل الهجره، فلم تبق حاجه لحراسه أبی بکر وغیره فی بدر! علی أن أصل وجود عریش للمسلمین فی بدر أمر مشکوک، لأن المسلمین نزلوا بالعدوه القصوی وهی منطقه مکشوفه! مضافاً الی أن الحاکم روی روایه وصححها علی شرط مسلم، تذکر أن ثلث المسلمین حرسوا النبی صلی الله علیه وآله فی بدر، وهو أمر معقول. قال الحاکم:326:2 (عن عباده بن الصامت رضی الله عنه قال سألته عن الأنفال، قال: فینا یوم بدر نزلت، کان الناس علی ثلاث منازل، ثلثٌ یقاتل العدو، وثلث یجمع المتاع ویأخذ الأساری، وثلث عند الخیمه یحرس رسول الله صلی الله علیه وآله، فلما جمع المتاع اختلفوا فیه... فجعله إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فقسمه علی السواء). انتهی. ویدل علی بطلان هذا القول الذی ربط الآیه بالحراسه: أولاً: ما تقدم فی القول الأول. ثانیاً: نفس روایات القول الثالث وغیره، التی تنص علی أن إلغاء الحراسه المزعوم حصل فی المدینه، ولیس فی مکه. ثالثاً: أن عمده روایاته روایه القبه عن عائشه، وروایه حراسه العباس.. أما الروایات الأخری فکلها غیر

مسنده، وغرض بعضها تقلیل دور أبی طالب فی نصره النبی صلی الله علیه وآله کما هو واضحٌ، وأن أباطالب لم بکن له دور فی مکه. کما یلاحظ فی الروایه الأولی أنها ترید إثبات فضیله للعباس بأنه کان حارس النبی صلی الله علیه وآله فی مکه بدل أبی طالب، وأنه هو الذی عصم الله به رسوله من الناس! مع أن دور العباس قبل الهجره کان دوراً عادیاً مثل بقیه بنی هاشم الذین تضامنوا مع النبی صلی الله علیه وآله وتحملوا معه حصار الشعب، ولم یعرف عنهم أنهم أسلموا ولا برزوا فی نصرته، ولم یهاجروا معه إلی المدینه مثل علی وحمزه. ومن المعروف أن العباس قد أسر فی بدر، وأسلم عند فکاک الأسری. هذا مضافاً إلی تضعیف الهیثمی وغیره لهذه الروایه، کما یؤیده ضعف متنها ورکته. وسیأتی قول الألبانی بعدم صحه نسبتها إلی عائشه. رابعاًً: ما سیأتی فی إثبات استمرار حراسته صلی الله علیه وآله الی آخر عمره الشریف، ونفی کل ما یدل علی إلغائها، ومن ذلک روایه القبه. القول الثالث: أنها نزلت فی المدینه بدون تاریخ! فقد روی السیوطی عده روایات تربط نزول الآیه بإلغاء النبی صلی الله علیه وآله للحراسه، ولیس فیها أن ذلک کان فی مکه أو فی المدینه، ولکن یفهم من نص بعضها أو رواه بعضها، أن نزولها کان فی المدینه. قال فی الدر المنثور:299-2:298 : (وأخرج الطبرانی وابن مردویه عن عصمه بن مالک الخطمی قال: کنا نحرس رسول الله صلی الله علیه وسلم باللیل، حتی نزلت: والله یعصمک من الناس، فترک الحرس. وأخرج ابن جریر وأبوالشیخ عن سعید بن جبیر قال: لما نزلت: یا أیها الرسول... إلی قوله: والله یعصمک من الناس، قال رسول الله صلی الله علیه

وسلم: لاتحرسونی، إن ربی قد عصمنی. وأخرج ابن جریر وابن مردویه عن عبدالله بن شقیق أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یعتقبه ناس من أصحابه، فلما نزلت: والله یعصمک من الناس، فخرج فقال: یا أیها الناس إلحقوا بملاحقکم، فإن الله قد عصمنی من الناس. وأخرج عبدبن حمید وابن جریر وأبوالشیخ عن محمد بن کعب القرظی أن رسول الله صلی الله علیه وسلم ما زال یحارسه أصحابه، حتی أنزل الله: والله یعصمک من الناس، فترک الحرس حین أخبره أنه سیعصمه من الناس. وأخرج عبدبن حمید وابن مردویه عن الربیع بن أنس قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یحرسه أصحابه، حتی نزلت هذه الآیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک.. الآیه). انتهی. ورواه ابن شبه فی تاریخ المدینه:301:1 عن عبدالله بن شقیق وعن محمد بن کعب القرظی. ورواه الطبری فی تفسیره:199:6 عن عبدالله بن شقیق. وابن سعد فی الطبقات: مجلد1 جزء.113:1 والبیهقی فی دلائل النبوه:180:2 . ویدل علی بطلان هذا القول وغیره من الأقوال التی ربطت نزول الآیه بالحراسه: أن من المجمع علیه فی أحادیث سیرته صلی الله علیه وآله أنه کان یطلب من قبائل العرب أن تحمیه وتمنعه مما یراد به من القتل، لکی یبلغ رساله الله عزوجل، وقد بایعه الأنصار بیعه العقبه علی أن یحموه ویحموا أهل بیته مما یحمون منه أنفسهم وأهلیهم.. فلو أن آیه العصمه نزلت فی مکه، لما احتاج إلی شی ء من ذلک! وسنذکر فی آخر البحث أحادیث طلب النبی صلی الله علیه وآله من الأنصار أن یحموه ویحرسوه.. وأنهم بایعوه علی ذلک! ثم.. إن مصادر الحدیث والتفسیر والتاریخ ملیئه بالروایات التی ذکرت حراسه النبی صلی الله علیه وآله وأنها کانت فی مکه والمدینه، خاصه فی

الحروب، وأنها استمرت إلی آخر حیاته صلی الله علیه وآله! وفی الفصول التی عقدها المحدثون، وکُتَّاب السیره لحراسته صلی الله علیه وآله وقصصها، وأسماء حراسه وقصصهم.. ما یکفی لرد هذه المقوله! والعجیب أنک تری بعضهم یذکر کل ذلک عن الحراسه، ثم یقول إنه صلی الله علیه وآله ألغی الحراسه بعد نزول الآیه فی مکه قبل الهجره، أو بعد الهجره! فتراه کأنه حلف یمیناً أن یبعد آیه العصمه من الناس عن یوم الغدیر! ولذا یجب رفض کل الروایات التی زعمت أنه ألغی الحراسه قبل هذا التاریخ، لأنها تزعم إلغاءها مطلقاً، فی السلم والحرب والسفر والحضر! وقد تقدمت فی روایه الحاکم أن ثلث المسلمین کانوا یحرسونه صلی الله علیه وآله فی بدر! وروی أحمد:222:2 أن رسول الله صلی الله علیه وسلم عام غزوه تبوک قام من اللیل یصلی فاجتمع وراءه رجال من أصحابه یحرسونه...!!! ورواه فی کنز العمال:430:12 عن مسند عبدالله بن عمرو بن العاص. وقال عنه فی مجمع الزوائد:367:10 رواه أحمد ورجاله ثقات. انتهی. وقد کانت غزوه تبوک فی آخر سنه من حیاته صلی الله علیه وآله. وقال صاحب عیون الأثر فی:402:2 (وحرسه یوم بدر حین نام فی العریش: سعد بن معاذ، ویوم أحد: محمد بن مسلمه، ویوم الخندق: الزبیر بن العوام. وحرسه لیله بنی بصفیه: أبوأیوب الأنصاری بخیبر، أو ببعض طریقها، فذکر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: اللهم احفظ أباأیوب کما بات یحفظنی. وحرسه بوادی القری: بلال، وسعد بن أبی وقاص، وذکوان بن عبدقیس. وکان علی حرسه عباد بن بشر، فلما نزلت: والله یعصمک من الناس، ترک الحرس!!). انتهی. وقد حاول أن یجیب علی حراستهم للنبی صلی الله علیه وآله فی تبوک، ففسر نص الحراسه

بأنه یعنی انتظارهم انتهاء صلاته! قال فی:119:1 (وفی حدیث عمرو بن شعیب: فاجتمع رجال من أصحابه یحرسونه حتی إذا صلی... والمراد والله أعلم: ینتظرون فراغه من الصلاه! وأما حرس رسول الله صلی الله علیه وسلم من المشرکین، فقد کان انقطع منذ نزلت: والله یعصمک من الناس، وذلک قبل تبوک. والله أعلم). انتهی. ولکنه تفسیر مخالف لنص الروایه فی الحراسه! وعلی کل حال، فإن هذا القول بنزول الآیه فی المدینه یرد القول الأول الذی جعل تاریخ نزول الآیه فی مکه! والنتیجه: أن دعوی إلغائه صلی الله علیه وآله للحراسه لادلیل علیها من سیرته صلی الله علیه وآله، بل الدلیل علی خلافها، وأن بنی هاشم کانوا یحرسونه فی مکه حتی هجرته، ثم کانوا هم وبقیه أصحابه یحرسونه فی المدینه، إلی آخر عمره الشریف. وفی اعتقادی أن نفس محاوله تفسیر الآیه بإلغاء الحراسه دلیلٌ علی صحه تفسیر أهل البیت علیهم السلام بأن الآیه تقصد العصمه من الإرتداد، فتری مخالفیهم یصرون علی تفسیرها بالعصمه الحسیه ویربطونها بالحراسه، ویقعون فی التناقض مع الواقع المعروف فی قصص سیره النبی صلی الله علیه وسلم، وینکرون أسطوانه الحرس التی ما زالت تواجههم فی المسجد النبوی! ومن التناقضات التی وجدناها عند أصحاب هذا القول أن الألبانی تبناه فی أول کلامه، ثم رد تصحیح الحاکم لحدیث القبه الذی هو أساسه واعتبره صحیحاً مرسلاً، ثم ذکر له شاهداً وهو حدیث اغتیال شخصٍ للنبی، الذی سیأتی فی القول الخامس، وحسنه!! فاعجب لهذا التهافت!! أنها نزلت فی المدینه فی السنه الثانیه للهجره بعد حرب أحد! قال السیوطی فی الدر المنثور:291:2 (وأخرج ابن أبی شیبه وابن جریر عن عطیه بن سعد قال: جاء عباده بن الصامت من بنی الحارث بن الخزرج إلی رسول الله صلی

الله علیه وسلم فقال: یا رسول الله إن لی موالی من یهود کثیر عددهم، وإنی أبرأ إلی الله ورسوله من ولایه یهود، وأتولی الله ورسوله. فقال عبدالله بن أبی: إنی رجل أخاف الدوائر، لاأبرأ من ولایه موالی. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم لعبد الله بن أبی: أباحباب أرأیت الذی نفست به من ولاء یهود علی عباده، فهو لک دونه! قال: إذن أقبل، فأنزل الله: یا أیها الذین آمنوا لاتتخذوا الیهود والنصاری أولیاء بعضهم أولیاء بعض، إلی أن بلغ إلی قوله: والله یعصمک من الناس...). انتهی. ویکفی فی الدلاله علی بطلان هذا القول ما تقدم فی الحراسه، ویضاف إلیه أنه من کلام عطیه بن سعد ولم یسنده إلی النبی صلی الله علیه وآله، والآیات المذکور ه فیها هی الآیات من1 إلی67 من سوره المائده، ولم یقل أحدٌ إن هذا الآیات نزلت فی قصه ولاء ابن سلول للیهود، الذی توفی قبل نزول سوره المائده! القول الخامس: أنها نزلت علی أثر محاوله شخص اغتیال النبی صلی الله علیه و آله وقد تناقضت روایاتهم فی ذلک، فذکر بعضها أن الحادثه کانت فی غزوه بنی أنمار المعروفه بذات الرقاع، وأن شخصاً جاء إلی النبی صلی الله علیه وآله بقصد اغتیاله وطلب منه أن یعطیه سیفه لیراه، فأعطاه النبی صلی الله علیه وآله إیاه بکل سهوله..! أو کان علقه وغفل عنه، أو دلی رجلیه فی البئر... إلخ! قال السیوطی فی الدر المنثور2 :299-298 : (وأخرج ابن أبی حاتم عن جابر بن عبدالله قال: لما غزا رسول الله صلی الله علیه وسلم بنی أنمار نزل ذات الرقاع بأعلی نخل، فبینا هو جالس علی رأس بئر قد دلی رجلیه! فقال غورث بن الحرث: لأقتلن محمداً، فقال له

أصحابه: کیف تقتله؟ قال أقول له أعطنی سیفک، فإذا أعطانیه قتلته به! فأتاه فقال: یا محمد أعطنی سیفک أشِمْهُ، فأعطاه إیاه فرعدت یده، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: حال الله بینک وبین ما ترید، فأنزل الله: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، الآیه. وأخرج ابن جریر عن محمد بن کعب القرظی قال: کان رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا نزل منزلاً اختار له أصحابه شجره ظلیله فیقیل تحتها، فأتاه أعرابی فاخترط سیفه ثم قال: من یمنعک منی؟ قال: الله، فرعدت ید الأعرابی وسقط السیف منه، قال: وضرب برأسه الشجره حتی انتثرت دماغه فأنزل الله: والله یعصمک من الناس! وأخرج ابن حبان وابن مردویه عن أبی هریره قال: کنا إذا صحبنا رسول الله صلی الله علیه وسلم فی سفر ترکنا له أعظم دوحه وأظلها فینزل تحتها، فنزل ذات یوم تحت شجره، وعلق سیفه فیها فجاء رجل فأخذه فقال: یا محمد من یمنعک منی؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: الله یمنعنی منک، ضع عنک السیف فوضعه، فنزلت: والله یعصمک من الناس). انتهی. وقال بعضهم: إن شخصاً أراد اغتیال النبی صلی الله علیه وآله فقبضوا علیه: ففی الدر المنثور:299:2 (أتی النبی صلی الله علیه وسلم برجل فقیل هذا أراد أن یقتلک! فقال له النبی صلی الله علیه وسلم: لم تُرَعْ، ولو أردت ذلک لم یسلطک الله علی..). انتهی. ومما یدل علی بطلان هذا القول وأنها لم تنزل فی قصه غورث ولا شبهها: أولاً، أن غزوه ذات الرقاع أو بنی أنمار کانت فی السنه الرابعه من الهجره (سیره ابن هشام:225:3 ) وهو تاریخٌ قبل نزول سوره المائده بسنوات، کما أن بعض روایاتها بلا تاریخ، وبعضها غیر معقول! ثانیاً، أن المصادر

الأساسیه التی روت قصه غورث وغزوه ذات الرقاع، لم تذکر نزول آیه العصمه فیها، بل ذکر أکثرها تشریع صلاه الخوف والحراسه المشدده علی النبی صلی الله علیه وآله حتی فی الصلاه، وهو کافٍ لرد روایه نزول الآیه فیها! أما ابن هشام فقد ذکر أن الآیه التی نزلت فی قصه غورث هی قوله تعالی: یا أیها الذین آمنوا اذکروا نعمه الله علیکم إذ هم قوم أن یبسطوا إلیکم أیدیهم فکف أیدیهم عنکم... (سیره ابن هشام:227:3 تحقیق السقا) ولکن ذلک لایصح أیضاً، لأن تلک الآیه من سوره المائده أیضاً! وأما البخاری وغیره فقد رووا فیها تشریع صلاه الخوف وتشدید الحراسه معاً! قال فی صحیحه:53:3 (عن جابر بن عبدالله رضی الله عنهما أخبره أنه غزا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم قبل نجد، فلما قفل رسول الله صلی الله علیه وسلم قفل معه، فأدرکتهم القائله فی واد کثیر العضاه، فنزل رسول الله صلی الله علیه وسلم وتفرق الناس فی العضاه یستظلون بالشجر، ونزل رسول الله صلی الله علیه وسلم تحت سمره فعلق بها سیفه، قال جابر فنمنا نومه فإذا رسول الله صلی الله علیه وسلم یدعونا، فجئناه فإذا عنده أعرابی جالس، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إن هذا اخترط سیفی وأنا نائم فاستیقظت وهو فی یده صلتا! فقال لی من یمنعک منی؟ قلت له: الله، فها هو ذا جالس، ثم لم یعاقبه رسول الله صلی الله علیه وسلم. عن أبی سلمه عن جابر قال: کنا مع النبی صلی الله علیه وسلم بذات الرقاع فإذا أتینا علی شجره ظلیله ترکناها للنبی صلی الله علیه وسلم، فجاء رجل من المشرکین وسیف النبی صلی الله علیه وسلم معلق بالشجره، فاخترطه فقال له: تخافنی؟ فقال لا. قال فمن یمنعک

منی؟ قال الله. فتهدده أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم، وأقیمت الصلاه، فصلی بطائفه رکعتین ثم تأخروا وصلی بالطائفه الأخری رکعتین. وقال مسدد عن أبی عوانه عن أبی بشر: اسم الرجل غورث بن الحرث). انتهی. وروی الحاکم نحوه:29:3 وذکر فیه أیضا أن النبی صلی الله علیه وآله صلی بعد الحادثه صلاه الخوف بالحراسه المشدده! وقال عن الحدیث: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. وکذلک روی أحمد قصه غورث فی:364:3 و390 وذکر فیها صلاه الخوف ولم یذکر نزول الآیه! وراجع أیضاً:59:4 ورواها الهیثمی فی مجمع الزوائد:9:8 وفیها تفصیلات کثیره ولیس فیها ذکر نزول الآیه!! وروی الکلینی صیغه معقوله لقصه غورث، قال فی الکافی:127:8 : (أبان عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: نزل رسول الله صلی الله علیه وآله فی غزوه ذات الرقاع تحت شجره علی شفیر واد، فأقبل سیل فحال بینه وبین أصحابه، فرآه رجل من المشرکین، والمسلمون قیام علی شفیر الوادی ینتظرون متی ینقطع السیل، فقال رجل من المشرکین لقومه: أنا أقتل محمداً، فجاء وشد علی رسول الله صلی الله علیه وآله بالسیف ثم قال: من ینجیک منی یا محمد؟ فقال: ربی وربک، فنسفه جبرئیل عن فرسه فسقط علی ظهره، فقام رسول الله صلی الله علیه وآله وأخذ السیف، وجلس علی صدره وقال: من ینجیک منی یا غورث؟ فقال: جودک وکرمک یا محمد! فترکه، فقام وهو یقول: والله لأنت خیر منی وأکرم). انتهی. وهکذا لاتجد أثراً فی هذه المصادر لنزول الآیه فی ذات الرقاع، أو فی قصه غورث، بل تلاحظ أن النبی صلی الله علیه وآله صلی بعد الحادثه بالحراسه المشدده! فهل صار إلغاء الحراسه عند أصحاب هذا القول، أن النبی صلی الله علیه وآله لم یطمئن قلبه

بالعصمه المزعومه فأمر بتشدید الحراسه؟! ومن تخبطهم فی قصه غورث وآیه التبلیغ، ما تراه من الرد والبدل بین ابن حجر والقرطبی، فقد قال القرطبی إن کون النبی وحده فی القصه یدل علی عدم حراسته حینذاک، وأن الآیه نزلت قبلها!! فأجابه ابن حجر: لا، فالآیه نزلت یومذاک فألغی الحرس، أما قبلها فکان أحیاناً یضعف إیمانه فیتخذ الحرس، وأحیاناً یقوی فیلغیه، وفی قصه غورث کان بلا حراسه لقوه إیمانه یومذاک!! قال فی فتح الباری:2752:8 (قوله باب تفرق الناس عن الإمام عند القائله والإستظلال بالشجر. ذکر فیه حدیث جابر الماضی قبل بابین من وجهین، وهو ظاهر فیما ترجم له، وقد تقدمت الإشاره إلی مکان شرحه. قال القرطبی: هذا یدل علی أنه صلی الله علیه وسلم کان فی هذا الوقت لایحرسه أحدٌ من الناس، بخلاف ما کان علیه فی أول الأمر، فإنه کان یحرس حتی نزل قوله تعالی: والله یعصمک من الناس. قلت: قد تقدم ذلک قبل أبواب، لکن قد قیل إن هذه القصه سبب نزول قوله تعالی: والله یعصمک من الناس، وذلک فیما أخرجه ابن أبی شیبه من طریق محمد بن عمرو عن أبی سلمه عن أبی هریره قال: کنا إذا نزلنا طلبنا للنبی صلی الله علیه وسلم أعظم شجره وأظلها.. فنزل تحت شجره، فجاء رجل فأخذ سیفه فقال: یا محمد من یمنعک منی؟ قال: الله، فأنزل الله: والله یعصمک من الناس، وهذا إسناد حسن. فیحتمل إن کان محفوظاً أن یقال: کان مخیراً فی اتخاذ الحرس، فترکه مرهً لقوه یقینه، فلما وقعت هذه القصه ونزلت هذه الآیه، ترک ذلک!!. انتهی. فأعجب لابن الحجر الذی لم یلتفت إلی أن الآیه من سوره المائده التی نزلت سنه عشر! وأن غزوه ذات الرقاع سنه أربع! وأن مجئ

راویها أبی هریره إلی المدینه کان سنه سبع! وغفل عن تشدید الحراسه وصلاه الخوف فی ذات الرقاع! وهو مع ذلک یشرح روایه البخاری فی صلاه الخوف!! وما ذلک إلا لأن ذهنه مملوءٌ بما زرَّقوه فیه من ربط آیه العصمه بالحراسه، لإبعادها عن بیعه الغدیر!! وأخیراً.. فقد تقدمت روایات حراسه النبی صلی الله علیه وآله فی تبوک، وهی بعد غزوه ذات الرقاع بنحو ست سنوات، ونضیف إلیها هنا حراسته فی فتح مکه الذی کان بعد هذه الحادثه بنحو أربع سنوات د! فقد روی البخاری أن المسلمین کانوا یحرسون النبی صلی الله علیه وآله حینئذ! قال فی صحیحه:91:5 عن هشام عن أبیه قال: لما سار رسول الله صلی الله علیه وسلم عام الفتح فبلغ ذلک قریشاً، خرج أبوسفیان بن حرب وحکیم بن حزام وبدیل بن ورقاء یلتمسون الخبر عن رسول الله صلی الله علیه وسلم، فأقبلوا یسیرون حتی أتوا مر الظهران، فإذا هم بنیران کأنها نیران عرفه، فقال أبوسفیان ما هذه، لکأنها نیران عرفه؟! فقال بدیل بن ورقاء: نیران بنی عمرو! فقال أبوسفیان: عمرو أقل من ذلک! فرآهم ناس من حرس رسول الله صلی الله علیه وسلم، فأدرکوهم فأخذوهم، فأتوا بهم رسول الله صلی الله علیه وسلم... انتهی. ونضیف إلی ذلک أسطوانه الحراسه التی ما زالت فی المسجد النبوی الشریف، والتی عرفت بهذا الاسم فی عام الوفود، وهو السنه التاسعه کما فی سیره ابن هشام:214:4 تحقیق السقا! فإذا استطاع أصحاب هذا القول أن ینکروا حراسه النبی صلی الله علیه وآله، یبقی علیهم أن ینکروا وجود الأسطوانه فی المسجد النبوی!! وقد یفعلون. القول السادس: لم یعین أصحابه تاریخ نزول الآیه ولا ربطوها بالحراسه، ولکنهم قالوا إنها عامه تؤکد علی النبی صلی الله علیه وآله

وجوب تبلیغ الرساله، وإلا فإنه لم یبلغها! ففی الدر المنثور:299:2 (وأخرج عبدبن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن قتاده فی الآیه قال: أخبر الله نبیه صلی الله علیه وسلم أنه سیکفیه الناس ویعصمه منهم، وأمره بالبلاغ، وذکر لنا أن نبی الله صلی الله علیه وسلم قیل له: لو احتجبت فقال: والله لایدع الله عقبی للناس ما صاحبتهم). انتهی. وهذا القول یشبه القول الأول، ویرد علیه ما تقدم، وأن روایاته غیر مسنده، وأنه لاینطبق علی معنی الآیه، ولا یکفی لتصحیح القضیه الشرطیه فیها، کما ستعرف.

القول الموافق لرأی لأهل البیت

قال فی الدر المنثور:298:2 وأخرج ابن أبی حاتم وابن مردویه وابن عساکر عن أبی سعید الخدری قال: نزلت هذه الآیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، علی رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم فی علی بن أبی طالب. وأخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال: کنا نقرأ علی عهد رسول الله صلی الله علیه وسلم: یا أیها لرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک- أن علیاً مولی المؤمنین- وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس! انتهی. وفی کتاب المعیار والموازنه:213 : وعن جابر بن عبدالله وعبدالله بن العباس الصحابیین قالا: أمر الله محمداً أن ینصب علیاًً للناس ویخبرهم بولایته، فتخوف رسول الله أن یقولوا حابی ابن عمه وأن یطعنوا فی ذلک علیه، فأوحی الله إلیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک. فقام رسول الله بولایته یوم غدیر خم. انتهی. وقال فی هامشه: وروی السیوطی فی الدر المنثور عن الحافظ ابن مردویه وابن عساکر بسندیهما عن أبی سعید الخدری قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وسلم علیاً یوم غدیر خم فنادی له بالولایه هبط جبرئیل علیه بهذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم... أقول: ورواه

أیضاً بأسانید الحافظ الحسکانی فی الحدیث211 وتوالیه من شواهد التنزیل.157:1 ورواه أیضاً ابن عساکر فی الحدیث (586-585) من ترجمه أمیرالمؤمنین علیه السلام من تاریخ دمشق:85:2 ط1 . وقد روی الخطیب والحافظ الحسکانی وابن عساکر وابن کثیر والخوارزمی وابن المغازلی بأسانید عن أبی هریره قال: من صام یوم ثمانی عشر من ذی الحجه کتب له صیام ستین شهراً، وهو یوم غدیر خم لما أخذ النبی صلی الله علیه وسلم بید علی بن أبی طالب، فقال: ألست ولی المؤمنین؟ قالوا: بلی یا رسول الله. قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لک یا ابن أبی طالب، أصبحت مولای ومولی کل مسلم، فأنزل الله عزوجل: الیوم أکملت لکم دینکم... ومن أراد المزید فعلیه بما ألفه علماء المسلمین فی هذا الحدیث قرناً بعد قرن مثل رساله الحافظ ابن عقده، وحدیث الغدیر للطبری المفسر والمؤرخ الشهیر، وحدیث الغدیر للحافظ الدارقطنی، والذهبی، وعبیدالله الحسکانی، ومسعود السجستانی وغیرهم. وعلیک بکتاب الغدیر، وحدیث الغدیر من کتاب عبقات الأنوار، فإن فیهما ما تشتهی الأنفس. انتهی. وفی تفسیر المیزان:54:6 وعن تفسیر الثعلبی قال قال جعفر بن محمد: معنی قوله: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، فی فضل علی، فلما نزلت هذه أخذ النبی صلی الله علیه وآله بید علی فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه. وعنه بإسناده عن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی هذه الآیه قال: نزلت فی علی بن أبی طالب، أمر الله النبی صلی الله علیه وآله أن یبلغ فیه فأخذ بید علی فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. وفی الغدیر:214:1 : نزلت هذه الآیه الشریفه یوم الثامن عشر من ذی الحجه 10( ه) سنه حجه الوداع لما بلغ

النبی الأعظم صلی الله علیه وآله غدیر خم، فأتاه جبرئیل بها علی خمس ساعات مضت من النهار فقال: یا محمد إن الله یقرؤک السلام ویقول لک: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک- فی علی- وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، الآیه. وکان أوائل القوم وهم مائه ألف أو یزیدون قریباً من الجحفه فأمر أن یرد من تقدم منهم ویحبس من تأخر عنهم فی ذلک المکان، وأن یقیم علیاً علیه السلام علماً للناس، ویبلغهم ما أنزل الله فیه، وأخبره بأن الله عزوجل قد عصمه من الناس. وما ذکرناه من المتسالم علیه عند أصحابنا الإمامیه، غیر أنا نحتج فی المقام بأحادیث أهل السنه فی ذلک. انتهی. وقد ذکر الأمینی رحمه الله ثلاثین مؤلفاً لعلماء سنیین أوردوا فیها أحادیث نزول الآیه فی ولایه علی علیه السلام نذکر عدداً منهم باختصار1: ج الحافظ أبوجعفر محمد بن جریر الطبری المتوفی310 أخرج بإسناده فی کتاب (الولایه) فی طرق حدیث الغدیر، عن زید بن أرقم قال: لما نزل النبی صلی الله علیه وسلم بغدیر خم فی رجوعه من حجه الوداع، وکان فی وقت الضحی وحر شدید، أمر بالدوحات فقمَّت، ونادی الصلاه جامعه، فاجتمعنا فخطب خطبه بالغه ثم قال: إن الله تعالی أنزل إلی: بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس... 2- الحافظ ابن أبی حاتم أبومحمد الحنظلی الرازی المتوفی327 . 3- الحافظ أبوعبدالله المحاملی المتوفی330 أخرج فی أمالیه بإسناده عن ابن عباس... 4- الحافظ أبوبکر الفارسی الشیرازی المتوفی407 روی فی کتابه ما نزل من القرآن فی أمیرالمؤمنین، بالأسناد عن ابن عباس... 5- الحافظ ابن مردویه المولود323 والمتوفی416 أخرج بإسناده عن أبی سعید الخدری أنها نزلت یوم غدیر خم

فی علی بن أبی طالب، وبإسناد آخر عن ابن مسعود أنه قال: کنا نقرأ علی عهد رسول الله صلی الله علیه وسلم یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک أن علیاً مولی المؤمنین... 6- أبوإسحاق الثعلبی النیسابوری المتوفی427 روی فی تفسیره الکشف والبیان.. 7- الحافظ أبونعیم الأصبهانی المتوفی430 روی فی تألیفه: ما نزل من القرآن فی علی... 8- أبوالحسن الواحدی النیسابوری المتوفی468 روی فی أسباب النزول... 9- الحافظ أبوسعید السجستانی المتوفی477 فی کتاب الولایه بإسناده من عده طرق عن ابن عباس... 10- الحافظ الحاکم الحسکانی أبوالقاسم روی فی شواهد التنزیل لقواعد التفصیل والتأویل، بإسناده عن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس، وجابر... 11- الحافظ أبوالقاسم ابن عساکر الشافعی المتوفی571 أخرج بإسناده عن أبی سعید الخدری... 12- أبوالفتح النطنزی أخرج فی الخصائص العلویه، بإسناده عن الإمامین محمد بن علی الباقر وجعفر بن محمد الصادق... 13- أبوعبدالله فخر الدین الرازی الشافعی المتوفی606 قال فی تفسیره الکبیر:636:3 العاشر: نزلت الآیه فی فضل علی، ولما نزلت هذه الآیه أخذ بیده وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه... 14- أبوسالم النصیبی الشافعی المتوفی652 فی مطالب السؤول... 15- الحافظ عز الدین الرسعنی الموصلی الحنبلی المولود..589 . 16- شیخ الإسلام أبوإسحاق الحموینی المتوفی722 أخرج فی فراید السمطین عن مشایخه الثلاثه: السید برهان الدین إبراهیم بن عمر الحسینی المدنی، والشیخ الإمام مجد الدین عبدالله بن محمود الموصلی، وبدر الدین محمد بن محمد بن أسعد البخاری، بإسنادهم عن أبی هریره: أن الآیه نزلت فی علی. 17- السید علی الهمدانی المتوفی786 قال فی موده القربی: عن البراء بن عازب رضی الله عنه قال: أقبلت مع رسول الله صلیالله علیه وسلم فی حجه الوداع، فلما کان بغدیر خم نودی الصلاه جامعه، فجلس رسول الله صلی

الله علیه وسلم تحت شجره وأخذ بید علی، وقال: ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول الله. فقال: ألا من أنا مولاه فعلی مولاه. اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. فلقیه عمر رضی الله عنه فقال: هنیئاً لک یا علی بن أبی طالب، أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنه. وفیه نزلت: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک. الآیه. 18- بدر الدین بن العینی الحنفی المولود762 والمتوفی855 ذکره فی عمده القاری فی شرح صحیح البخاری584:8 فی قوله تعالی: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل... عن الحافظ الواحدی...

الوهابیون و حدیث الغدیر

من العجیب أن یبقی القول الموافق لأهل البیت علیهم السلام فی سبب نزول آیه التبلیغ حیاً فی مصادر إخواننا السنیین! لأنه ینسف الأسس التی أقام القرشیون علیها خلافتهم، وبذلوا جهودهم لیقنعوا بها المسلمین. ولهذا تری النواصب یغیظهم وجود حدیث الغدیر، وحدیث آیه التبلیغ وأمثاله، ویودون لو أن شیئاً منها لم یکن موجوداً فی الصحاح والمصادر.. وتراهم بدل أن یبحثوها بحثاً علمیاً علی ضوء القرآن والمتفق علیه من السنه.. یکیلون التهم والسباب للشیعه وعلماءالشیعه لأنهم اطلعوا علیها، وأخرجوها لهم من مصادرهم!! قال الشیخ الألبانی فی سلسله الأحادیث الصحیحه644:5 : عصمته من الناس: کان یحرس حتی نزلت هذه الآیه: والله یعصمک من الناس، فأخرج رسول الله رأسه من القبه، فقال لهم: یا أیها الناس انصرفوا فقد عصمنی الله. أخرجه الترمذی:175:2 وابن جریر:199:6 والحاکم:3:2 من طریق الحارث بن عبید عن سعید الجریری، عن عبدبن شقیق، عن عائشه قالت: فذکره. وقال الترمذی: حدیث غریب. وروی بعضهم هذا الحدیث عن الجریری عن عبدالله بن شقیق قال: کان النبی یحرس.. ولم یذکروا فیه: عن عائشه. قلت: وهذا أصح، لأن الحارث بن عبید- وهو

أبوقدامه الأیادی- فیه ضعف من قبل حفظه، أشار إلیه الحافظ بقوله: صدوق یخطی ء. وقد خالفه بعض الذین أشار إلیهم الترمذی، ومنهم إسماعیل بن علیه الثقه الحافظ، رواه ابن جریر بإسنادین عنه عن الجریری مرسلاً. قلت: فهو صحیح مرسلاً، وأما قول الحاکم عقب المسند عن عائشه: صحیح الأسناد فمردود، لما ذکرنا، وإن تابعه الذهبی. نعم الحدیث صحیح، فإن له شاهداً من حدیث أبی هریره قال: کان رسول الله صلی الله علیه وآله إذا نزل منزلاً نظروا أعظم شجره یرونها فجعلوها للنبی فینزل تحتها وینزل أصحابه بعد ذلک فی ظل الشجر، فبینما هو نازل تحت شجره وقد علق السیف علیها إذ جاء أعرابی فأخذ السیف من الشجره ثم دنا من النبی وهو نائم فأیقظه، فقال: یا محمد من یمنعک منی اللیله؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله الله. فأنزل الله: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس.. الآیه. أخرجه ابن حبان فی صحیحه1739 موارد وابن مردویه کما فی ابن کثیر198:6 من طریقین عن حماد بن سلمه: حدثنا محمد بن عمرو عن أبی سلمه عنه. قلت. وهذا إسناد حسن. وذکر له ابن کثیر شاهدا ثانیا من حدیث جابر رواه ابن أبی حاتم. وله شاهدان آخران عن سعید بن جبیر ومحمد بن کعب القرظی مرسلاً. واعلم أن الشیعه یزعمون- خلافاً للأحادیث المتقدمه- أن الآیه المذکوره نزلت یوم غدیر خم فی علی رضی الله عنه ویذکرون فی ذلک روایات عدیده مراسیل ومعاضیل أکثرها، ومنها عن أبی سعید الخدری ولا یصح عنه کما حققته فی الضعیفه (4922) والروایات الأخری أشار إلیها عبدالحسین الشیعی فی مراجعاته:38 دون أی تحقیق فی أسانیدها کما هی عادته فی سرد أحادیث کتابه، لأن غایته حشد

کل ما یشهد لمذهبه سواء صح أو لم یصح، علی قاعدتهم: الغایه تبرر الوسیله! فکن منه ومن روایاته علی حذر، ولیس هذا فقط، بل هو یدلس علی القراء- إن لم أقل یکذب علیهم- فإنه قال فی المکان المشار إلیه فی تخریج أبی سعید هذا المنکر بل الباطل: أخرجه غیر واحد من أصحاب السنن کالإمام الواحدی..! ووجه کذبه: أن المبتدئین فی هذا العلم یعلمون أن الواحدی لیس من أصحاب السنن الأربعه، وإنما هو مفسر یروی بأسانیده ما صح وما لم یصح، وحدیث أبی سعید هذا مما لم یصح، فقد أخرجه من طریق فیه متروک شدید الضعف! کما هو مبین فی المکان المشار إلیه من الضعیفه. وهذه من عاده الشیعه قدیماً وحدیثاً، أنهم یستحلون الکذب علی أهل السنه عملاً فی کتبهم وخطبهم، بعد أن صرحوا باستحلالهم للتقیه، کما صرح بذلک الخمینی فی کتابه کشف الأسرار، ولیس یخفی علی أحد أن التقیه أخت الکذب ولذلک قال أعرف الناس بهم شیخ الإسلام ابن تیمیه: الشیعه أکذب الطوائف. وأنا شخصیاًّ قد لمست کذبهم لمس الید فی بعض مؤلفیهم، وبخاصه عبدالحسین هذا، والشاهد بین یدیک فإنه فوق کذبته المذکوره أوهم القراء أن الحدیث عند أهل السنه من المسلمات بسکوته عن علته، وادعائه کثره طرقه. وقد کان أصرح منه فی الکذب الخمینی فإنه صرح فی الکتاب المذکور:149 أن آیه العصمه نزلت یوم غدیر خم بشأن إمامه علی بن أبی طالب، باعتراف أهل السنه، واتفاق الشیعه. کذا قال عامله الله بما یستحق. وسأزید هذا الأمر بیاناً فی الضعیفه، إن شاء الله تعالی. انتهی. ونقول للباحث الألبانی: أولاً: دع عنک التهم والشتائم وإصدار الأحکام، وتصنیف من هم أصدق الطوائف الإسلامیه ومن هم أکذبها، فإن السنیین والشیعیین فیهم أنواع

الناس.. ولکن النواصب لهم حکم خاص.. ولا تنس أیها الباحث أن ابن تیمیه الذی لم ینصف علی بن أبی طالب علیه السلام لایمکنه أن ینصف شیعته.. وقد دافعت أنت عن علی علیه السلام ورددت ظلم ابن تیمیه وإنکاره حدیث الغدیر (من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه) فصححت الحدیث واعترفت بالحق مشکوراً، وکتبت صفحات فی ذلک فی أحادیثک الصحیحه330:5 برقم1750 ثم قلت فی:344 (إذا عرفت هذا فقد کان الدافع لتحریر الکلام علی الحدیث وبیان صحته: أننی رأیت شیخ الإسلام ابن تیمیه قد ضعَّف الشطر الأول من الحدیث، وأما الشطر الآخر فزعم أنه کذب! وهذا من مبالغاته الناتجه فی تقدیری من تسرعه فی تضعیف الأحادیث قبل أن یجمع طرقها، ویدقق النظر فیها. والله المستعان. أما ما یذکره الشیعه فی هذا الحدیث وغیره أن النبی صلی الله علیه وآله قال فی علی رضی الله عنه: إنه خلیفتی من بعدی، فلا یصح بوجه من الوجوه، بل هو من أباطیلهم الکثیره التی دل الواقع التاریخی علی کذبها، لأنه لو فرض أن النبی قاله لوقع کما قال لأنه (وحی یوحی) والله سبحانه لایخلف وعده!!). انتهی. ونلاحظ أن الشیخ الألبانی الذی انتقد (تسرع) إمامه ابن تیمیه، تسرع هو أیضاً وجعل الإخبار التشریعی إخباراً غیبیاً! وشتان ما بینهما.. فلو صح ذلک لانتقض حدیثه الذی صححه وأحکمه، وهو قول النبی صلی الله علیه وآله (من کنت مولاه فعلی مولاه) فهو أیضاً (وحیٌ یوحی) فوجب علی قوله بأنه إخبار غیبی عما سیقع أن یکون علی ولیاًّ لکل المسلمین وسیداً لهم، وأن یکونوا معه کالعبید کما کانوا مع رسول الله صلی الله علیه وآله.. ولکن ذلک لم یتحقق، بل لقد هاجموا بیت علی وفاطمه علیهماالسلام فی الیوم الثانی

لوفاه النبی صلی الله علیه وآله أو الثالث، وهددوا المعتصمین فیه بإحراقه علیهم إن لم یخرجوا ویبایعوا.. ثم أجبروا علیاًّ إجباراً علی البیعه کما هو معروف.. فقوله صلی الله علیه وآله: علیٌّ خلیفتی من بعدی، مثل قوله: من کنت مولاه فعلی مولاه، وإذا کان الأول إخباراً عما سیقع، کما ادعی الألبانی، فکذلک الثانی، فکیف تحقق عکسه وصار معنی: من کنت سیده فعلی سیده، أنَّ الرعیه أجبروا سیدهم علی بیعتهم؟! إن الإخبار فی الحدیثین تشریعی أیها المحدث، وبیانٌ لتکلیف المسلمین وما یجب علیهم، ولیس إخباراً غیبیاً عما سیقع، حتی لایصح وقوع غیره! ونقول له ثانیاً: عندما ضعَّفت حدیث سبب نزول آیه (والله یعصمک من الناس) فی بیعه الغدیر، هل جمعت طرقه ودققت النظر فیها فقلت (مراسیل ومعاضیل أکثرها)؟ هل رأیت طرق الثعلبی، وأبی نعیم، والواحدی، وأبی سعید السجستانی، والحسکانی، وبحثت أسانیدهم فوجدتها کلها مرسله أو ضعیفه أو معضله، ووجدت فی رواتها من لم تعتمد أنت علیهم؟! أم وقعت فیما وقع فیه ابن تیمیه من التسرع والتعصب الذی انتقدته علیه؟! علی أی حالٍ، لم یفت الوقت، فنرجو أن تتفضل بملاحظه ما کتبناه فی تفسیر الآیه، وأن تدقق الطرق والأسانید التی قدمناها، وتبحثها بموازینک التی تریدها، بشرط أن لاتناقض ما کتبته فی کتبک، وأن لاتضعِّف راویاً هنا لأنه روی فضیلهً لعلی، وقد اعتمدت علیه وقبلت روایته فی مکان آخر لأنه روی فضیله لخصوم علی! ونذکر فیما یلی أسانید مصدر واحد هو: کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی عبیدالله بن عبدالله بن أحمد العامری القرشی، تلمیذ الحاکم النیسابوری صاحب المستدرک. قال فی کتابه المذکور، بتحقیق المحمودی:257-1:250 244- أخبرنا أبوعبدالله الدینوری قراءه، (قال) حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق (بن إبراهیم) السنی قال: أخبرنی

عبدالرحمان بن حمدان قال: حدثنا محمد بن عثمان العبسی قال: حدثنا إبراهیم بن محمد بن میمون قال: حدثنا علی بن عابس عن الأعمش عن أبی الجحاف (داود بن أبی عوف) عن عطیه: عن أبی سعید الخدری قال: نزلت هذه الآیه فی علی بن أبی طالب: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک). 245- أخبرنا الحاکم أبوعبدالله الحافظ جمله (قال: أخبرنا) علی بن عبدالرحمان بن عیسی الدهقان بالکوفه قال: حدثنا الحسین بن الحکم الحبری قال: حدثنا الحسن بن الحسین العرنی قال: حدثنا حبان بن علی العنزی قال: حدثنا الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی قوله عزوجل: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک.. الآیه. (قال) نزلت فی علی، أمر رسول الله صلی الله علیه أن یبلغ فیه فأخذ رسول الله بید علی فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. 246- رواه جماعه عن الحبری وأخرجه السبیعی فی تفسیره عنه فکأنی سمعته من السبیعی ورواه جماعه عن الکلبی. وطرق هذا الحدیث مستقصاه فی کتاب دعاء الهداه إلی أداء حق الموالاه من تصنیفی فی عشره أجزاء. 247- أخبرنا أبوبکر السکری قال: أخبرنا أبوعمرو المقری قال: أخبرنا الحسن بن سفیان قال: حدثنی أحمد بن أزهر قال: حدثنا عبدالرحمن بن عمرو بن جبله قال: حدثنا عمر بن نعیم بن عمر بن قیس الماصر قال: سمعت جدی قال: حدثنا عبدالله بن أبی أوفی قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول یوم غدیر خم وتلا هذه الآیه (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) ثم رفع یدیه حتی یری بیاض إبطیه ثم قال: ألا من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم

وال من والاه وعاد من عاداه. ثم قال: اللهم اشهد. 248- أخبرنا عمرو بن محمد بن أحمد العدل بقراءتی علیه من أصل سماع نسخته قال: أخبرنا زاهر بن أحمد قال: أخبرنا أبوبکر محمد بن یحیی الصولی قال: حدثنا المغیره بن محمد قال: حدثنا علی بن محمد بن سلیمان النوفلی قال: حدثنی أبی قال: سمعت زیاد بن المنذر یقول: کنت عند أبی جعفر محمد بن علی وهو یحدث الناس إذ قام إلیه رجل من أهل البصره یقال له: عثمان الأعشی- کان یروی عن الحسن البصری- فقال له: یا بن رسول الله جعلنی الله فداک إن الحسن یخبرنا أن هذه الآیه نزلت بسبب رجل ولا یخبرنا من الرجل (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک). فقال: لو أراد أن یخبر به لأخبر به ولکنه یخاف. إن جبرئیل هبط علی النبی صلی الله علیه وسلم فقال له: إن الله یأمرک أن تدل أمتک علی صلاتهم، فدلهم علیها. ثم هبط فقال: إن الله یأمرک أن تدل أمتک علی زکاتهم، فدلهم علیها. ثم هبط فقال: إن الله یأمرک أن تدل أمتک علی صیامهم، فدلهم. ثم هبط فقال: إن الله یأمرک أن تدل أمتک علی حجهم، ففعل. ثم هبط فقال: إن الله یأمرک أن تدل أمتک علی ولیهم علی مثل ما دللتهم علیه من صلاتهم وزکاتهم وصیامهم وحجهم لیلزمهم الحجه فی جمیع ذاک. فقال رسول الله: یا رب إن قومی قریبو عهد بالجاهلیه، وفیهم تنافس وفخر، وما منهم رجل إلا وقد وتره ولیهم، وإنی أخاف، فأنزل الله تعالی: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) یرید فما بلغتها تامه (والله یعصمک من الناس) فلما ضمن

الله (له) بالعصمه وخوفه أخذ بید علی بن أبی طالب ثم قال: یا أیها الناس من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه. قال زیاد: فقال عثمان: ما انصرفت إلی بلدی بشی ء أحب إلی من هذا الحدیث. 249- حدثنی علی بن موسی بن إسحاق عن محمد بن مسعود بن محمد قال: حدثنا سهل بن بحر قال: حدثنا الفضل بن شاذان، عن محمد بن أبی عمیر، عن عمر بن أذینه عن الکلبی عن أبی صالح: عن ابن عباس وجابر بن عبدالله قالا: أمر الله محمداً أن ینصب علیاًّ للناس لیخبرهم بولایته فتخوف رسول الله صلی الله علیه وسلم أن یقولوا حابی ابن عمه، وأن یطعنوا فی ذلک علیه فأوحی الله إلیه: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک) الآیه، فقام رسول الله بولایته یوم غدیر خم. 250- حدثنی محمد بن القاسم بن أحمد فی تفسیره قال: حدثنا أبوجعفر محمد بن علی الفقیه قال: حدثنا أبی قال: حدثنا سعد بن عبدالله قال: حدثنا أحمد بن عبدالله البرقی عن أبیه عن خلف بن عمار الأسدی عن أبی الحسن العبدی عن الأعمش عن عبایه بن ربعی: عن عبدالله بن عباس عن النبی صلی الله علیه وسلم (وساق) حدیث المعراج إلی أن قال: وإنی لم أبعث نبیاً إلا جعلت له وزیراً وإنک رسول الله، وإن علیاًّ وزیرک. قال ابن عباس: فهبط رسول الله فکره أن یحدث الناس بشی ء منها إذ کانوا حدیثی عهد بالجاهلیه، حتی مضی (من) ذلک سته أیام، فأنزل الله تعالی: فلعلک تارک بعض ما یوحی إلیک، فاحتمل رسول الله صلی الله علیه وآله، حتی کان یوم الثامن عشر أنزل الله علیه (یا

أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک) ثم إن رسول الله صلی الله علیه وسلم أمر بلالاً حتی یؤذن فی الناس أن لایبقی غداً أحداً إلا خرج إلی غدیر خم، فخرج رسول الله صلی الله علیه وسلم والناس من الغد فقال: یا أیها الناس إن الله أرسلنی إلیکم برساله، وإنی ضقت بها ذرعاً مخافه أن تتهمونی وتکذبونی حتی عاتبنی ربی فیها بوعید أنزله علی بعد وعید، ثم أخذ بید علی بن أبی طالب فرفعها حتی رأی الناس بیاض إبطیهما ثم قال: أیها الناس الله مولای وأنا مولاکم، فمن کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله. وأنزل الله (الیوم أکملت لکم دینکم). انتهی. (ملاحظه: کتب هذا الموضوع قبل أن یتوفی الألبانی وأرسلت له نسخه من الکتاب.. ولم یجب علیه)!

رای أهل البیت فی الآیه

فی تفسیر العیاشی:331:1 عن أبی صالح، عن ابن عباس وجابر بن عبدالله قالا: أمر الله تعالی نبیه محمداً صلی الله علیه وآله أن ینصب علیاًّ علیه السلام علماً للناس، ویخبرهم بولایته، فتخوف رسول الله صلی الله علیه وآله أن یقولوا حابی ابن عمه، وأن یطعنوا فی ذلک علیه، فأوحی الله إلیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس.. وفی الکافی:290:1 : محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد ومحمد بن الحسین جمیعاً، عن محمد بن إسماعیل بن بزیع، عن منصور بن یونس، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر قال سمعت أباجعفر علیه السلام یقول: فرض الله علی العباد خمساً، أخذوا أربعاً وترکوا واحده، قلت: أتسمیهن لی جعلت فداک؟ فقال: الصلاه، وکان الناس لایدرون کیف یصلون، فنزل جبرئیل علیه السلام فقال: یا محمد أخبرهم بمواقیت صلاتهم.

ثم نزلت الزکاه فقال: یا محمد أخبرهم من زکاتهم ما أخبرتهم من صلاتهم. ثم نزل الصوم، فکان رسول الله صلی الله علیه وآله إذا کان یوم عاشورا بعث إلی ما حوله من القری فصاموا ذلک الیوم، فنزل شهر رمضان بین شعبان وشوال. ثم نزل الحج، فنزل جبرئیل علیه السلام فقال: أخبرهم من حجهم ما أخبرتهم من صلاتهم وزکاتهم وصومهم. ثم نزلت الولایه... وکان کمال الدین بولایه علی بن أبی طالب علیه السلام فقال عند ذلک رسول الله صلی الله علیه وآله: أمتی حدیثو عهد بالجاهلیه، ومتی أخبرتهم بهذا فی ابن عمی یقول قائل ویقول قائل، فقلت فی نفسی من غیر أن ینطق به لسانی، فأتتنی عزیمه من الله عزوجل بتله، أوعدنی إن لم أبلغ أن یعذبنی، فنزلت: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس إن الله لایهدی القوم الکافرین، فأخذ رسول الله صلی الله علیه وآله بید علی علیه السلام فقال: أیها الناس: إنه لم یکن نبی من الأنبیاء ممن کان قبلی إلا وقد عمره الله ثم دعاه فأجابه، فأوشک أن أدعی فأجیب، وأنا مسؤول وأنتم مسؤولون، فماذا أنتم قائلون؟ فقالوا: نشهد أنک قد بلغت ونصحت وأدیت ما علیک، فجزاک الله أفضل جزاء المرسلین. فقال: اللهم اشهد، ثلاث مرات.ثم قال: یا معشر المسلمین هذا ولیکم من بعدی، فلیبلغ الشاهد منکم الغائب. وفی بحارالأنوار:300:94 : ومن الدعوات فی یوم عید الغدیر ما ذکره محمد بن علی الطرازی فی کتابه. رویناه بإسنادنا إلی عبدالله بن جعفر الحمیری قال: حدثنا هارون بن مسلم عن أبی الحسن اللیثی، عن أبی عبدالله جعفر بن محمد علیهماالسلام أنه قال لمن حضره من موالیه وشیعته: أتعرفون یوماً شید الله به

الإسلام، وأظهر به منار الدین، وجعله عیداً لنا ولموالینا وشیعتنا؟ فقالوا: الله ورسوله وابن رسوله أعلم أیوم الفطر هو یا سیدنا؟ قال: لا. قالوا: أفیوم الأضحی هو؟ قال: لا، وهذان یومان جلیلان شریفان، ویوم منار الدین أشرف منهما وهو الیوم الثامن عشر من ذی الحجه، وإن رسول الله صلی الله علیه وآله لما انصرف من حجه الوداع، وصار بغدیر خم، أمر الله عزوجل جبرئیل علیه السلام أن یهبط علی النبی وقت قیام الظهر من ذلک الیوم، وأمره أن یقوم بولایه أمیرالمؤمنین علیه السلام وأن ینصبه علماً للناس بعده، وأن یستخلفه فی أمته، فهبط إلیه وقال له: حبیبی محمد إن الله یقرؤک السلام ویقول لک: قم فی هذا الیوم بولایه علی لیکون علماً لأمتک بعدک یرجعون إلیه، ویکون لهم کأنت. فقال النبی صلی الله علیه وآله: حبیبی جبرئیل، إنی أخاف تغیر أصحابی لما قد وتروه، وأن یبدوا ما یضمرون فیه، فعرج وما لبث أن هبط بأمر الله فقال له: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس. فقام رسول الله صلی الله علیه وآله ذَعِراً مرعوباً خائفاً وقدماه تشویان من شده الرمضاء، وأمر بأن ینظف الموضع ویقمَّ ما تحت الدوح من الشوک وغیره ففعل ذلک، ثم نادی بالصلاه جامعه فاجتمع المسلمون، وفیمن اجتمع أبوبکر وعمر وعثمان وسائر المهاجرین والأنصار، ثم قام خطیباً، وذکر الولایه فألزمها للناس جمیعاً، فأعلمهم أمر الله بذلک.وفی دعائم الإسلام للقاضی النعمان المغربی:14:1 : وروینا عن أبی جعفر محمد بن علی صلی الله علیه أن رجلاً قال له: یا بن رسول الله إن الحسن البصری حدثنا أن رسول الله صلی الله علیه وآله قال: إن الله أرسلنی برساله فضاق بها

صدری، وخشیت أن یکذبنی الناس، فتواعدنی إن لم أبلغها أن یعذبنی. قال له أبوجعفر: فهل حدثکم بالرساله؟ قال: لا.قال: أما والله إنه لیعلم ما هی، ولکنه کتمها متعمداً! قال الرجل: یا بن رسول الله جعلنی الله فداک وما هی؟ فقال: إن الله تبارک وتعالی أمر المؤمنین بالصلاه فی کتابه، فلم یدروا ما الصلاه ولا کیف یصلون، فأمر الله عزوجل محمداً نبیه صلی الله علیه وآله أن یبین لهم کیف یصلون. فأخبرهم بکل ما افترض الله علیهم من الصلاه مفسراً.. وأمر بالزکاه، فلم یدروا ما هی، ففسرها رسول الله صلی الله علیه وآله وأعلمهم بما یؤخذ من الذهب والفضه والإبل والبقر والغنم والزرع، ولم یدع شیئاً مما فرض الله من الزکاه إلا فسره لأمته، وبینه لهم. وفرض علیهم الصوم، فلم یدروا ما الصوم ولاکیف یصومون، ففسره لهم رسول الله صلی الله علیه وآله وبین لهم ما یتقون فی الصوم، وکیف یصومون. وأمر بالحج فأمر الله نبیه صلی الله علیه وآله أن یفسر لهم کیف یحجون، حتی أوضح لهم ذلک فی سنته. وأمر الله عزوجل بالولایه فقال: إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکوه وهم راکعون. ففرض الله ولایه ولاه الأمر، فلم یدروا ما هی، فأمر الله نبیه صلی الله علیه وآله أن یفسر لهم ما الولایه، مثلما فسر لهم الصلاه والزکاه والصوم والحج، فلما أتاه ذلک من الله عزوجل ضاق به رسول الله ذرعاً، وتخوف أن یرتدوا عن دینه وأن یکذبوه، فضاق صدره وراجع ربه فأوحی إلیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس، فصدع بأمر الله وقام بولایه أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب صلی

الله علیه یوم غدیر خم، ونادی لذلک الصلاه جامعه، وأمر أن یبلغ الشاهد الغائب.وکانت الفرائض ینزل منها شی ء بعد شی ء، تنزل الفریضه ثم تنزل الفریضه الأخری وکانت الولایه آخر الفرائض، فأنزل الله عزوجل: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً. قال أبوجعفر: یقول الله عزوجل: لاأنزل علیکم بعد هذه الفریضه فریضه، قد أکملت لکم هذه الفرائض. وروینا عن رسول الله صلی الله علیه وآله أنه قال: أوصی من آمن بالله وبی وصدقنی: بولایه علی بن أبی طالب، فإن ولاءه ولائی، أمرٌ أمرنی به ربی، وعهدٌ عهده إلیَّ، وأمرنی أن أبلغکموه عنه. انتهی. وروی الحدیث الأول فی شرح الأخبار:101:1 ونحوه فی:276:2 وروی أیضاً فیه: فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: یا جبرائیل أمتی حدیثه عهدٍ بجاهلیه، وأخاف علیهم أن یرتدوا، فأنزل الله عزوجل: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک- فی علی- فإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس. فلم یجد رسول الله صلی الله علیه وآله بدا من أن جمع الناس بغدیر خم فقال: أیها الناس إن الله عزوجل بعثنی برساله فضقت بها ذرعاً فتواعدنی إن لم أبلغها أن یعذبنی، أفلستم تعلمون أن الله عزوجل مولای وأنی مولی المسلمین وولیهم وأولی بهم من أنفسهم؟ قالوا: بلی، فأخذ بید علی علیه السلام فأقامه ورفع یده بیده وقال: فمن کنت مولاه فعلی مولاه، ومن کنت ولیه فهذا علی ولیه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حیث دار. ثم قال أبوجعفر علیه السلام: فوجبت ولایه علی علیه السلام علی کل مسلم ومسلمه. انتهی. ورواه بنحوه فی تفسیر العیاشی:333:1 وفیه: کنت عند أبی جعفر محمد بن علی

علیه السلام بالأبطح وهو یحدث الناس، فقام إلیه رجل من أهل البصره یقال له عثمان الأعشی، کان یروی عن الحسن البصری.. إلخ. وقد تقدمت بعض الأحادیث فیه فی آیه إکمال الدین، وهی فی مصادرنا کثیره وصحیحه تبلغ حد التواتر.

ملاحظات عامه حول الأقوال المخالفه

الملاحظه الأولی: مع أن البخاری عقد للآیه فی صحیحه بابین: الأول فی:88:5 وروی فیه حدیثا عن عائشه فی التبلیغ وعدم الکتمان، والثانی فی:9:8 وروی فیه عن الزهری فی التبلیغ، کما روی حدیثین تضمنا الآیه فی:50:6 وفی:210:8 وکذا مسلم:110:1 . مع هذا، فلم یرویا ولا روی غیرهما من أصحاب الصحاح شیئاً فی تفسیر الآیه، ما عدا روایه الترمذی فی الحراسه، والتی قال عنها إنها غریبه. ونحن لانری أن عدم روایتهم لحدیثٍ دلیلاً ولا مؤشراً علی ضعفه، فکم من حدیثٍ هو أصح مما فی الصحاح لم یرووه، وکم من حدیثٍ روته الصحاح، وذکر له علماء الجرح والتعدیل عللاً کثیره. لکنا نرید القول: إن أصحاب الصحاح حریصون علی رد مذهب أهل البیت علیهم السلام، وهم یعرفون أن آیه التبلیغ هذه یستدل بها أهل البیت وشیعتهم علی مذهبهم، فلو کان عندهم روایه قویه فی ردها لرووها وکرروها، حتی لاتبقی روایات الشیعه بلا معارض قوی. فمن ذلک نستکشف أن ترکهم لروایتها لیس بسبب ضعف سندها، بل بسبب ما رأوه من ضعف متنها، وتعارض صیغها، وورود الإشکالات علی کل واحده منها! فاضطروا بذلک إلی عدم الرد علی روایات الشیعه، وما وافقها من روایات السنه، وبذلک بقیت بلا معارض من الصحاح السته! الملاحظه الثانیه: أن روایات السنیین فی تاریخ نزول الآیه قد غطَّت الثلاث وعشرین سنه، التی هی کل مده بعثه النبی صلی الله علیه وآله ما عدا حجه الوداع التی نزلت فیها سوره

المائده! وهو أمر یوجب الشک فی أن الغرض من سعه تلک الروایات، واستثنائها تلک الفتره وحدها، هو التهرب من الفتره التاریخیه التی نزلت فیها السوره! الملاحظه الثالثه: أن سبب نزول الآیه فی مصادرنا سبب واحد، بتاریخ واحد، علی نحو الجزم والیقین. أما فی مصادر إخواننا السنیین فأسبابٌ متعدده، بتواریخ متناقضه، وعلماؤهم منها فی شکٍّ وحیره، ولم تروها صحاحهم السته. وفی روایاتهم ما یوافق قول أهل البیت علیهم السلام وإن لم یقبله خلفاء قریش! وعندما نواجه من کتاب الله تعالی آیهً یتفق المسلمون علی أنها نزلت مره واحده فی تاریخ واحد، ونجد أنهم یروون تاریخاً متفقاً علیه، وفیهم أهل بیت نبیهم صلی الله علیه وآله ویروی بعضهم أسباباً أخری متعارضه مختلفاً فیها.. فإن السبب المجمع علی روایته یکون أقوی وأحق بالإتباع والفتوی.

تقییم الأقوال المخالفه علی ضوء الآیه

فی الآیه خمس مسائل لابد من تحدیدها لمعرفه السبب الصحیح فی نزولها: المسأله الأولی: فی المأمور به فی الآیه لا یستقیم معنی الآیه الشریفه إلا بحمل (أنزل) فیها علی الماضی الحقیقی، لأنها قالت (بلغ ما أنزل إلیک) ولم تقل: بلغ ما سوف ینزل إلیک.. وبیان ذلک: أولاً، ظهور الفعل فی الماضی الحقیقی، وعدم وجود قرینهٍ توجب حمله علی ما سوف ینزله الله تعالی فی المستقبل. بل لم أجد استعمال (أنزل) فی القرآن لما سوف ینزل أبداً، علی کثره وروده فی الآیات. ثانیاً، أن الآیه نزلت فی آخر شهور نبوته صلی الله علیه وآله، وإذا حملنا الفعل علی المستقبل یکون معناها: إنک إن لم تبلغ ما سوف ننزله علیک فی هذه الشهور الباقیه من نبوتک، فإنک لم تبلغ رساله ربک أبداً! وهو معنی لم تجی ء به روایه، ولم یقل به أحدٌ من علماء الشیعه، ولا

السنه! وإذا تعین حمل لفظ (أنزل إلیک) علی الماضی الحقیقی، دلَّ علی أن الله تعالی کان أنزل علی رسوله أمراً ثقیلاً، وأمره بتبلیغه فکان الرسول یفکر فی ثقله علی الناس، وفی کیفیه تبلیغه لهم، فجاءت الآیه لتقول له: لاتتأخر فی التنفیذ، ولا تفکر فی موقف الناس، هل یؤمنون أو یکفرون.. ولکن نطمئنک بأنهم سوف لن یکفروا، وسنعصمک منهم. وهذا هو تفسیر أهل البیت علیهم السلام وما وافقه من أحادیث السنیین. المسأله الثانیه: فیما یصحح الشرط والمشروط به فی التبلیغ وقد اتضح ذلک من المسأله الأولی، وأنه لامعنی لقولک: یا فلان بلغ رسائلی التی سوف أرسلها معک، فإنک إن لم تفعل لم تبلغ رسائلی! لأنه من المعلوم أنه إن لم یفعل، فلم یبلغ رسائلک، ویکون کلامک من نوع قول الشاعر: وفسر الماء بعد الجهد بالماء! نعم یصح أن تقول له عن رساله معینه فعلیه أو مستقبلیه: إن هذه الرساله مهمه وضروریه جداً، وإن لم تبلغها، فإنک لم تبلغ شیئاً من رسائلی! قال فی تفسیر المیزان:49:6 : فالکلام موضوع فی صوره التهدید وحقیقته بیان أهمیه الحکم، وأنه بحیث لو لم یصل إلی الناس ولم یراع حقه، کان کأن لم یراع حق شی ء من أجزاء الدین. فقوله: وإن لم تفعل فما بلغت، جمله شرطیه سیقت لبیان أهمیه الشرط وجوداً وعدما، لترتب الجزاء الأهم علیه وجوداً وعدماً، ولیست شرطیه مسوقه علی طبع الشرطیات الدائره عندنا، فإنا نستعمل إن الشرطیه طبعاً فیما نجهل تحقق الجزاء للجهل بتحقق الشرط، وحاشا ساحه النبی صلی الله علیه وآله من أن یقدر القرآن فی حقه احتمال أن یبلغ الحکم النازل علیه من ربه، وأن لایبلغ! انتهی. المسأله الثالثه: فی نوع تخوف النبی صلی الله علیه

وآله ولا بد من القول بأن الخوف الذی کان عند النبی صلی الله علیه وآله کان خوفاً علی الرساله ولیس علی شخصه من القتل أو الأذی، وذلک لشجاعته وعصمته عن التباطؤ عن التبلیغ بسبب الخوف من ذلک صلی الله علیه وآله. فإن الله تعالی کان أخبر رسوله صلی الله علیه وآله من الأیام الأولی لبعثته، بثقل مسؤولیه النبوه والرساله وجسامه تبعاتها.. وکان صلوات الله علیه وآله موطِّناً نفسه علی ذلک کله، فلا معنی لأن یقال بأنه تلکأ بعد ذلک، أو تباطأ أو امتنع فی أول البعثه، أو فی وسطها أو فی آخرها، حتی جاءه التهدید والتطمین!! وقد تبین مما تقدم أن الخوف الذی کان یعیشه النبی صلی الله علیه وآله عند نزول الآیه، لیس إلا خوفه من ارتداد الأمه، وعدم قبولها إمامه عترته من بعده، وأن یقول قائل منهم جاری ابن عمه، ویشکوا فی رسالته!المسأله الرابعه: فی معنی الناس فی الآیه قال الفخر الرازی فی تفسیره: مجلد6 جزء50:12 : واعلم أن المراد من (الناس) ها هنا الکفار بدلیل قوله تعالی: إن الله لایهدی القوم الکافرین... لایمکنهم مما یریدون. انتهی. ولا یمکن قبول ذلک، لأن نص الآیه (یعصمک من الناس) وهو لفظ أعم من المسلمین والکفار، فلا وجه لحصره بالکفار.. وقد تصور الرازی أن المعصوم منهم هم الذین لایهدیهم الله تعالی، وأن المعنی: إن الله سیعصمک من الکفار ولا یهدیهم! ولکنه تصور خاطی ء، لأن ربْط عدم هدایته تعالی للکفار بالآیه یتحقق من وجوه عدیده.. فقد یکون المعنی: سیعصمک من کل الناس، ولا یهدی من یقصدک بأذی لأنه کافر. أو یکون المعنی: بلغ وسیعصمک الله من الناس، ومن أبی ما تبلغه فهو کافر، ولا یهدیه الله تعالی. وهذا

المعنی الأخیر هو المرجح. وقد ورد شبیهه فی البخاری:139:8 قال: عن أبی هریره أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: کل أمتی یدخلون الجنه إلا من أبی! قالوا: یا رسول الله ومن یأبی! قال: من أطاعنی دخل الجنه، ومن عصانی فقد أبی. انتهی. فإبقاء لفظه (الناس) علی إطلاقه وشموله للجمیع، یتناسب مع مصدر الأذی والخطر علی النبی صلی الله علیه وآله الذی هو غیر محصور بالکفار، بل یشمل المنافقین من الأمه أیضاًً. بل عرفت أن الخطر عند نزول الآیه کاد یکون محصوراً بالمنافقین. ولکن الرازی یرید إبعاد الذم فی الآیه عن القرشیین المنافقین، وإبعاد الأمر الإلهی فیها عن تبلیغ ولایه أمیرالمؤمنین علی علیه السلام! المسأله الخامسه: فی معنی العصمه من الناس وقد اتضح مما تقدم أن العصمه الإلهیه الموعوده فی الآیه، لابد أن تکون متناسبه مع الخوف منهم، ویکون معناها عصمته صلی الله علیه وآله من أن یطعنوا فی نبوته ویتهموه بأنه حابی أسرته واستخلف عترته، وقد کان من مقولاتهم المعروفه أن محمداً صلی الله علیه وآله یرید أن یجمع النبوه والخلافه لبنی هاشم، ویحرم قبائل قریش..!! وکأنه صلی الله علیه وآله هو الذی یملک النبوه والإمامه ویعطیهما من جیبه!! فهذا هو المعنی المتناسب مع خوف الرسول صلی الله علیه وآله وأنه کان یفکر بینه وبین نفسه بما سیحدث من تبلیغه ولایه علی علیه السلام. فهی عصمهٌ فی حفظ نبوته عند قریش، ولیست عصمهً من القتل أو الجرح أو الأذی، کما ادعت الأقوال المخالفه. ولذلک لم تتغیر حراسته صلی الله علیه وآله بعد نزول الآیه عما قبلها، ولا تغیرت المخاطر والأذایا التی کان یواجهها، بل زادت. کما ینبغی الالتفات الی أن القدر المتیقن من هذه العصمه هو حفظ

نبوه النبی صلی الله علیه وآله فی الأمه وإن ثقلت علیهم أوامره، وقرروا مخالفته. والغرض من هذه العصمه بقاء النبوه، وتمام الحجه لله تعالی. وهی غیر العصمه الإلهیه الأصلیه للرسول صلی الله علیه وآله فی أفعاله وأقواله وکل تصرفاته! وقد وفی الله سبحانه لرسوله صلی الله علیه وآله بما وعد، فقد أعلن صلی الله علیه وآله فی یوم الغدیر خلافه علی والعتره علیهم السلام بوضوح وصراحه، ثم أمر أن تنصب لعلی خیمه، وأن یهنؤوه بتولیه الله علیهم.. ففعلوا علی کره! ولم یخدش أحد منهم فی نبوه النبی صلی الله علیه وآله. ولکنهم عندما توفی فعلوا ما یریدون، وأقصوا علیاً والعتره علیهم السلام! بل أحرقوا بیتهم وأجبروهم علی بیعه صاحبهم!!

مسألتان تتعلقان بآیه العصمه من الناس

اشاره

یوجد مسألتان ترتبطان بالآیه الشریفه، نتعرض لهما باختصار:

محاربه علی بآیه تبلیغ ولایته

یشهد جمیع المسلمین للنبی صلی الله علیه وآله بأنه بلغ عن ربه کل ما أمره به، ونصح لأمته، وأنه تحمل أکثر من جمیع الأنبیاء صلی الله علیهم. لکنک تجد فی مصادر السنیین تهمهً للشیعه بأنهم یقولون إن النبی صلی الله علیه وآله کتم أشیاء ولم یبلغها إلی الأمه، والعیاذ بالله! ویستدلون لردهم بآیه: بلغ ما أنزل إلیک. قال القرطبی فی تفسیره:243:6 : من قال أن محمداً صلی الله علیه وسلم کتم شیئاً من الوحی فقد کذب. الله تعالی یقول: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، وقبح الله الروافض حیث قالوا: إنه صلی الله علیه وسلم کتم شیئاً مما أوحی إلیه کان بالناس حاجه إلیه. انتهی. وقال القسطلانی فی إرشاد الساری:106:7 : وقال الراغب فیما حکاه الطیبی: فإن قیل: کیف قال: وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، وذلک کقولک إن لم تبلغ فما بلغت! قیل: معناه وإن لم تبلغ کل ما أنزل إلیک، تکون فی حکم من لم یبلغ شیئاً مما أنزل الله، بخلاف ما قالت الشیعه إنه قد کتم أشیاء علی سبیل التقیه! انتهی. والظاهر أن قصه هذه التهمه وبیت القصید فیها هو حدیث عائشه القائل: من زعم أن رسول الله صلی الله علیه وآله کتم شیئاً من کتاب الله، فقد أعظم علی الله الفریه. وقد رووه عنها وأکثروا من روایته.. وقصدهم به الرد علی علی علیه السلام وتکذیبه! فقد کان علی علیه السلام یقول إنه وارث علم النبی صلی الله علیه وآله وإن عنده غیر القرآن حدیث النبی صلی الله علیه وآله ومواریثه.. فعنده جامعه فیها کل ما یحتاج

إلیه الناس حتی أرش الخدش. وکان یقول إن النبی صلی الله علیه وآله قد أخبره بما سیحدث علی عترته من بعده حتی هجومهم علی بیته وإحراقه، وإجباره علی بیعتهم، وأنه أمره فی کل ذلک بأوامره.. ونحن الشیعه نعتقد بکل ما قاله أمیرالمؤمنین علیه السلام، وتروی مصادرنا بل ومصادر السنیین عن مقام علی علیه السلام وقربه من النبی صلی الله علیه وآله ومکانته عنده، وشهاداته صلی الله علیه وآله فی حقه.. ما یوجب الیقین بأن النبی صلی الله علیه وآله کان مأموراً من الله تعالی أن یعد علیاً إعداداً خاصاً، ویورثه علمه.. مضافا إلی ما أعطی الله علیاً علیه السلام من صفات ومؤهلات وإلهام.. ونعتقد بأن علیاً علیه السلام طاهرٌ مطهر، صادقٌ مصدق، فی کل ما یقوله ولو کان شهادهً لنفسه وعترته. قال السیوطی فی الدر المنثور:260:6 : وأخرج ابن جریر، وابن أبی حاتم، والواحدی، وابن مردویه، وابن عساکر، وابن النجاری، عن بریده قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله لعلی: إن الله أمرنی أن أدنیک، ولا أقصیک، وأن أعلمک، وأن تعی وحقٌّ لک أن تعی. فنزلت هذه الآیه: وتعیها أذن واعیه. انتهی. ثم ذکر السیوطی روایه أبی نعیم فی الحلیه وفیها: فأنت أذُنٌ واعیهٌ لعلمی. انتهی. وإذا کان حذیفه بن الیمان صاحب سر النبی صلی الله علیه وآله وهو من أتباع علی علیه السلام.. فإن علیاًّ هو صاحب أسرار النبی صلی الله علیه وآله وعلومه. وقد روی الجمیع أنه صلی الله علیه وآله عهد إلیه أن یقاتل علی تأویل القرآن من بعده، وأخبره أنه سیقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین! بل الظاهر أن وصایا النبی صلی الله علیه وآله لعلی کان بعضها معروفاً فی حیاته، ومن ذلک وصیته له بأن یسجل مظلومیته ویقیم الحجه علی القوم، ولا یقاتلهم من

أجل الخلافه.. فلو لم یکونوا یعرفون ذلک، لما کانت عندهم جرأه أن یهاجموا علیاًّ فی بیته بعشرین مسلح أو خمسین، ویقتحموا داره، ثم یلقوا القبض علیه، ویجروه بحمائل سیفه إلی البیعه!! لقد کان علی علیه السلام معجزهً وأسطورهً فی القوه والشجاعه، وفی الهیبه والرعب فی قلوب الناس.. وأکثر الذین هاجموه فی داره کانوا معروفین بالخوف والفرار فی عده حروب.. ولم یکن أحد منهم ولا من غیرهم یجرؤ أن یقف فی وجه علی علیه السلام إذا جرد ذا الفقار!! ولکنهم کانوا مطمئنین أن إطاعته للنبی صلی الله علیه وآله تغلب شجاعته وغیرته، وأنه سیعمل بالوصیه، ولن یجرد ذا الفقار، حتی لو ضربوا الزهراء علیها السلام وأسقطوا جنینها!! وحاصل مسألتنا أن الخلافه القرشیه قد ردت أقوال علی بأن عنده مواریث النبی صلی الله علیه وآله وعلمه، ونفت أن یکون النبی صلی الله علیه وآله ورث عترته شیئاً، لاعلماً ولا أوقافاً ولا مالاً! وبذلک صادر أبوبکر مزرعه فدک، التی کان النبی صلی الله علیه وآله أعطاها آل فاطمه علیهاالسلام عندما نزل قوله تعالی (وآت ذا القربی حقه)! بل زادت السلطه علی نفی کلام علی، وحاولت أن تستفید من آیه الأمر بالتبلیغ التی هی موضوع بحثنا فقالت: من قال إن النبی صلی الله علیه وآله قد بلغه وحده أموراً وأحکاماً، ولم یبلغها إلی الأمه عامه، فقد اتهم النبی صلی الله علیه وآله بأنه قصر فی تبلیغ الأمه، وهو نوع من الکفر به صلی الله علیه وآله!! ولیست مقوله عائشه المتقدمه إلامقوله السلطه فی رد قول علی علیه السلام.. قال البخاری فی صحیحه:188:5 : باب یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک. عن عائشه رضی الله عنها قالت: من حدثک

أن محمداً صلی الله علیه وآله کتم شیئاً مما أنزل علیه، فقد کذب، والله یقول یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک.. الآیه. انتهی. ثم کرر البخاری ذلک فی:50:6 و210:8 ومسلم:10:1 والترمذی:...328:4 وغیرهم. ولکن هذه العملیه من خصوم علی علیه السلام تتضمن مغالطتین: فی توسیع معنی المأمور بتبلیغه، وتوسیع المأمور بتبلیغهم! کما تتضمن تحریفاً لمقوله علی علیه السلام وشیعته! فلیس کل ما قاله الله تعالی لرسوله أوجب علیه أن یبلغه.. فإن علوم النبی صلی الله علیه وآله وما أوحی الله إلیه، وألهمه إیاه، وما شاهده فی إسرائه ومعراجه.. أوسع مما بلغه لعامه الناس، بأضعافٍ مضاعفه، ولا یمکن أن یوجب الله تعالی علیه تبلیغها، لأن الناس لایطیقونها حتی لو کانوا مؤمنین! ولا کل شی ء أمره أن یبلغه، أمره أن یبلغه إلی کل الناس بدون استثناء.. فهناک أمور عامه لکل الناس، وقد بلغها لهم، وأمور خاصهٌ لأناسٍ خاصین مؤمنین أو کافرین، وقد بلغها لأصحابها، مثل قوله تعالی (قل لهم فی أنفسهم قولاً بلیغاً).. إلخ. ولم یقل علیٌّ علیه السلام ولا أحدٌ من شیعته إن النبی صلی الله علیه وآله لم یبلغ، بل قالوا إنه کلم الناس علی قدر عقولهم وعلی قدر تحملهم وتقبلهم، وأنه لذلک بلغ علیاًّ علیه السلام أکثر من غیره، واستودعه علومه کما أمره الله تعالی.. ولیس فی هذا تهمه بعدم التبلیغ، کما زعم القرطبی والقسطلانی. بل هی قولٌ بتبلیغ إضافی خاصٍ بعلی والزهراء والحسنین علیهم السلام! بل إن علیاًّ وشیعته قالوا إن النبی صلی الله علیه وآله قد بلغ الأمه أموراً کثیره، تتعلق بعترته وغیرهم کما تری فی کتابنا هذا.. فتبلیغه عندهم أوسع مما یقول به القرشیون. ولکن القرشیین یظلمون علیاً علیه السلام ویفترون علیه!! فی حین تراهم

یتغاضون عن تصریح عمر بأن النبی صلیالله علیه وآله لم یبین عده آیات مثل الکلاله والربا! کما تقدم فی آیه إکمال الدین! وهی تهمه صریحه للنبی صلی الله علیه وآله بأنه لم یبین ما أنزله الله علیه، وأمره ببیانه لعامه الناس!! والنتیجه أن الأمر بالتبلیغ وأمتثاله لایتنافی مع تخصیص النبی صلی الله علیه وآله لعلی علیه السلام علیهاالسلام بعلوم عن غیره، لأن ذلک مما أمره بتبلیغه له ولیس لعامه الناس.. کما لایتنافی مع التقیه التی قد یستعملها النبی صلی الله علیه وآله مع قریش أو غیرها، لأنه مأمور بالعمل بالحکمه لأهداف الإسلام، وبالتقیه ومداراه الناس.. ففی الکافی:117:2 عن الإمام الصادق علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: أمرنی ربی بمداراه الناس کما أمرنی بأداء الفرائض. وفی مجمع الزوائد17:8 عن أبی هریره قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: رأس العقل بعد الإیمان بالله التودد إلی الناس. وعن بریده قال: کنا عند رسول الله صلی الله علیه وسلم، فأقبل رجل من قریش فأدناه رسول الله صلی الله علیه وسلم وقربه، فلما قام قال: یا بریده أتعرف هذا؟ قلت: نعم، هذا أوسط قریش حسباً، وأکثرهم مالاً، ثلاثاً. فقلت: یا رسول الله قد أنبأتک بعلمی فیه، فأنت أعلم. فقال: هذا ممن لایقیم الله له یوم القیامه وزناً. وقد عقد البخاری فی صحیحه أکثر من باب لمداراه الناس، قال فی:102:7 باب المداراه مع الناس. ویذکر عن أبی الدرداء إنا لنکشر فی وجوه أقوام، وإن قلوبنا لتلعنهم... عن عروه بن الزبیر أن عائشه أخبرته أنه استأذن علی النبی صلی الله علیه وسلم رجل فقال: إئذنوا له فبئس ابن العشیره أو بئس أخو العشیره، فلما دخل الآن له الکلام، فقلت یا رسول الله: قلت ما قلت، ثم ألنت

له فی القول؟! فقال: أی عائشه إن شر الناس منزله عند الله من ترکه أو ودعه الناس، اتقاء فحشه. انتهی. وفی وسیط النیسابوری208:2 : وقال الأنباری: کان النبی صلی الله علیه وآله یجاهر ببعض القرآن أیام کان بمکه، ویخفی بعضه إشفاقا علی نفسه من شر المشرکین إلیه، وإلی أصحابه... انتهی. والنتیجه: أننا نحن الشیعه نقول أن النبی صلی الله علیه وآله قد بین للناس کل ما أمره الله ببیانه لهم، وأمره أن یکلمهم حسب عقولهم، فمنهم من لایتحمل أکثر من البیان العام ومنهم من یتحمل أکثر حسب درجته. وقد کان علی علیه السلام من الدرجه الأولی، وقد أمر الله رسوله أن یبین له أکثر ووهبه قلباً عقولاً ولساناً سؤولاً وجعله الأذن الواعیه لرسوله صلی الله علیه وآله. والنتیجه ثانیاً: أن الذین یتهمون النبی بأنه کتم ولم یبلغ هم غیرنا لانحن، وهذه صحاحهم تروی عن عمر فی آیات الربا والکلاله وغیرها أن النبی لم یبینها للناس مع أنها کانت قانوناً مفروضاً، وواجب النبی تبلیغها!

الآیه رد علی زعمهم أن النبی قد سحر

فقد استدل عددٌ من علماء الفریقین بالآیه علی کذب الروایات التی تزعم أن یهودیاً قد سحر النبی صلی الله علیه وآله فأخذ مشطه صلی الله علیه وآله وبعض شعره، وجعل فیه سحراً ودفنه فی بئر.. وزعموا أن ذلک السحر أثَّر فی النبی صلی الله علیه وآله فصار یتخیل أنه فعل الأمر ولم یفعله! وأنه بقی مده علی تلک الحاله رجلاً مسحوراً! حتی دله رجل أو ملک أو جبرئیل، علی الذی سحره وعلی البئر التی أودع المشط والمشاطه، فذهب النبی صلی الله علیه وآله إلی البئر، ولکنه لم یستخرج المشط منها، لأنه کان شفی من السحر، أولأنه لم یرد أن یثیر فتنه، فأمر

بدفن البئر!! فقد روی البخاری هذه التهمه وهذه القصه الخرافیه عن عائشه فی خمس مواضع من صحیحه، فقال فی:91:4 عن عائشه قالت: سُحِرَ النبی صلی الله علیه وسلم، وقال اللیث کتب إلی هشام أنه سمعه ووعاه عن أبیه عن عائشه قالت سحر النبی صلی الله علیه وسلم حتی کان یخیل إلیه أنه یفعل الشی ء وما یفعله، حتی کان ذات یوم دعا ودعا، ثم قال: أشعرت أن الله أفتانی فیما فیه شفائی؟ أتانی رجلان فقعد أحدهما عند رأسی، والآخر عند رجلی. فقال أحدهما للآخر: ما وجع الرجل؟ قال: مطبوب! قال: ومن طَبَّهُ؟ قال: لبید بن الأعصم؟ قال: فی ماذا؟ قال: فی مشط ومشاقه وجف طلعه ذکر! قال: فأین هو؟ قال: فی بئر ذروان! فخرج إلیها النبی صلی الله علیه وسلم، ثم رجع فقال لعائشه حین رجع: نخلها کأنها رؤوس الشیاطین! فقلت: استخرجته؟ فقال: لا، أما أنا فقد شفانی الله، وخشیت أن یثیر ذلک علی الناس شراً، ثم دفنت البئر!! انتهی. ورواه فی:68:4 و28:7 29 و164 ورواه مسلم فی:14:7 وغیره.. وغیره. وقد رد هذه التهمه علماء الشیعه قاطبهً، وتجرأ قلیل من العلماء السنیین علی ردها! ومما استدلوا به آیه (والله یعصمک من الناس). قال الطوسی فی تفسیر التبیان:384:1 : ما روی من أن النبی صلی الله علیه وآله سحر وکان یری أنه یفعل ما لم یفعله! فأخبار آحادٍ لایلتفت إلیها، وحاشا النبی صلی الله علیه وآله من کل صفه نقصٍ، إذ تنفر من قبول قوله، لأنه حجه الله علی خلقه، وصفیه من عباده، واختاره الله علی علم منه، فکیف یجوِّز ذلک مع ما جنبه الله من الفظاظه والغلظه وغیر ذلک من الأخلاق الدنیئه والخلق المشینه، ولا یجوز

ذلک علی الأنبیاء إلا من لم یعرف مقدارهم، ولا یعرفهم حقیقه معرفتهم. وقد قال الله تعالی: والله یعصمک من الناس، وقد أکذب الله من قال: إن یتبعون إلا رجلاً مسحوراً، فقال: وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً. فنعوذ بالله من الخذلان. وقال ابن إدریس العجلی فی السرائر:534:3 : والرسول علیه السلام ماسُحِر عندنا بلاخلاف لقوله تعالی: والله یعصمک من الناس. وعند بعض المخالفین أنه سُحر، وذلک بخلاف التنزیل المجید! وقال المجلسی فی بحارالأنوار:60:38 : ومنها سوره الفلق، فقد اتفق جمهور المسلمین علی أنها نزلت فیما کان من سحر لبید بن أعصم الیهودی لرسول الله صلی الله علیه وآله حتی مرض ثلاث لیال. ومنها ما روی أن جاریه سحرت عائشه، وأنه سحر ابن عمر حتی تکوعت یده! فإن قیل: لو صح السحر لأضرت السحره بجمیع الأنبیاء والصالحین، ولحصَّلوا لأنفسهم الملک العظیم، وکیف یصح أن یسحر النبی صلی الله علیه وآله وقد قال الله: والله یعصمک من الناس، ولا یفلح الساحر حیث أتی! وکانت الکفره یعیبون النبی صلی الله علیه وآله بأنه مسحور، مع القطع بأنهم کاذبون. انتهی. وممن رد هذه التهمه من السنیین: النووی فی المجموع:243:19 قال: قلت: وأکتفی بهذا القدر من أحادیث سحر الرسول صلی الله علیه وآله.. تنبیه: قال الشهاب بعد نقل فی التأویلات: عن أبی بکر الأصم أنه قال: إن حدیث سحره صلی الله علیه وسلم المروی هنا متروکٌ لما یلزمه من صدق قول الکفره أنه مسحور، وهو مخالف لنص القرآن حیث أکذبهم الله فیه. ونقل الرازی عن القاضی أنه قال: هذه الروایه باطلهٌ، وکیف یمکن القول بصحتها والله تعالی یقول: والله یعصمک من الناس، وقال: ولا یفلح الساحر حیث أتی؟! ولأن تجویزه یفضی إلی القدح

فی النبوه، ولأنه لو صح ذلک لکان من الواجب أن یصلوا إلی ضرر جمیع الأنبیاء والصالحین. انتهی. کما ردها الرازی فی تفسیره: مجلد16 جزء187:32 قال: قول جمهور المسلمین أن لبید بن أعصم الیهودی سحر النبی صلی الله علیه وآله فی إحدی عشره عقده.. فاعلم أن المعتزله أنکروا ذلک بأسرهم. وکیف یمکن القول بصحتها والله تعالی یقول: والله یعصمک من الناس... قال الأصحاب: هذه القصه قد صحت عند جمهور أهل النقل.. إلخ. انتهی. ولکن هؤلاء قله من علماء السنه، فأکثرهم یقبلون أحادیث سحر نبیهم! وأصل المشکله عندهم أنهم یقبلون کلام عائشه وکلام البخاری مهما کان، ولا یسمحون لأنفسهم ولا لأحدٍ أن یبحثه وینقده.. وقد أوقعهم هذا المنهج فی مشکلات عقائدیه عدیده، فی التوحید والنبوه والشفاعه.. ومنها أحادیث بدء الوحی وورقه بن نوفل، وحدیث الغرانیق الذی أخذه المرتد سلمان رشدی وحرفه وسماه الآیات الشیطانیه.. ومنها أحادیث أن الیهود سحروا النبی صلی الله علیه وآله! وبطل روایتها البخاری عن عائشه! وقد تحیروا فیها کما رأیت، ولم یجرؤ أحد منهم علی القول إنها من المکذوبات علی عائشه، أو من خیالات النساء.. والرد الصحیح أن تهمه السحر تتنافی مع أصل النبوه، وأنها تهمه الکفار التی برأ الله نبیه صلی الله علیه وآله، منها بنص القرآن، کما تقدم. أما ردها بآیه العصمه فهو ضعیف، لأنه قد یجاب عنه بأن آیه العصمه نزلت فی آخر عمره صلی الله علیه وآله، وقصه السحر المزعومه کانت قبلها. وأما علی تفسیرنا للآیه، أن عصمته صلی الله علیه وآله من تأثیر السحر علیه عقلی ونقلی بنص القرآن.. وأما العصمه فی الآیه فالقدر المتیقن منها عصمته صلی الله علیه وآله من ارتداد قریش والمسلمین فی حیاته، بسبب

تبلیغه ولایه عترته من بعده.. فیقتصر فیها علی هذا القدر المتیقن، ما لم یقم دلیل علی شمولها لغیره. کما یؤکد المفسرون والشراح السنیون عده مسائل تتعلق بالعصمه من الناس، تحیروا فیها.. منها أن النبی صلی الله علیه وآله قد تمنی القتل فی سبیل الله تعالی، مع أن الآیه تدل علی عصمته من القتل، فهل یجوز أن یتمنی النبی شیئاً وهو یعلم أنه لایکون؟! قال ابن حجر فی فتح الباری:2644:8 عن أبی هریره قال سمعت النبی صلی الله علیه وآله یقول.. والذی نفسی بیده لوددت أن أقتل فی سبیل الله...استشکل بعض الشراح صدور هذا التمنی من النبی صلی الله علیه وسلم مع علمه بأنه لایقتل، وأجاب ابن التین بأن ذلک لعله کان قبل نزول قوله تعالی: والله یعصمک من الناس، وهو متعقب فإن نزولها کان فی أوائل ما قدم المدینه، وهذا الحدیث صرح أبوهریره بأنه سمعه من النبی صلی الله علیه وسلم، وإنما قدم أبوهریره فی أوائل سنه سبع من الهجره. والذی یظهر فی الجواب: أن تمنی الفضل والخیر لایستلزم الوقوع، فقد قال صلی الله علیه وسلم: وددت لو أن موسی صبر، کما سیأتی فی مکانه، وسیأتی فی کتاب التمنی نظائر لذلک، وکأنه صلی الله علیه وسلم أراد المبالغه فی بیان فضل الجهاد وتحریض المسلمین علیه، قال ابن التین: وهذا أشبه. وحکی شیخنا ابن الملقن أن بعض الناس زعم أن قوله (ولوددت) مدرج من کلام أبی هریره، قال: وهو بعید. ونحوه فی عمده القاری: مجلد7 جزء.95:14 هذا بعض ما تجشموه وسودوا به صحفاً تفریعاً علی تحریفهم لمعنی العصمه المقصوده فی الآیه.. ونحن نقول: لو ثبت عنه صلی الله علیه وآله أنه تمنی الشهاده.. لکان ذلک تمنیاً حقیقیاً، لأنه لاعصمه له من القتل

ولا الجرح کما زعموا.. وآیه التبلیغ إنما تضمن عدم رده الناس فی حیاته صلی الله علیه وآله، ولا ربط لها بضمان عدم القتل والجرح والأذی. بل إن قوله تعالی: وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل.. الآیه، یدل علی أنه صلی الله علیه وآله لم یمت موتاً طبیعیاً لأن الله تعالی أبهم نوع وفاه نبیه وأنها تکون بالموت أو القتل ولا وجه لتردیده الأمر بینهما، إلا علمه تعالی بأن وفاه رسوله ستکون قتلاً، أو أمراً بین الموت والقتل!

خاتمه

وفی الختام.. فقد أکثر المفسرون والشراح السنییون من التخرص فی تفسیر العصمه فی الآیه، وتحیروا فیما یتنافی معها وما لایتنافی، وتجشموا التأویلات وأکثروا من الظنون والاحتمالات.. کل ذلک بسبب إصرارهم علی أن لآیه تعنی عصمته صلی الله علیه وآله من القتل والسم والجرح! ومن ذلک تصورهم أن الآیه تعارض الروایه القائله إن موته صلی الله علیه وآله استند إلی اللقمه التی أکلها من الشاه المسمومه التی قدمتها إلیه الیهودیه، ثم أتاه جبریل علیه السلام فأخبره فامتنع عن الأکل، فانتقض علیه سم تلک اللقمه بعد سنه فتوفی بسببه.. قال فی هامش الشفا317:1 : فإن قیل: ما الجمع بین قوله تعالی (والله یعصمک من الناس) وبین هذا الحدیث المقتضی لعدم العصمه، لأن موته علیه السلام بالسم الصادر من الیهودیه؟ والجواب: أن الآیه نزلت عام تبوک، والسم کان بخیبر قبل ذلک. مع أن العصمه فی الآیه عصمته عن ارتداد قریش، وتسبیبها ارتداد الأمه!

قصه الغدیر

قریش فی حجه الوداع

رأیت فی أحادیث حجه الوداع کیف رکز النبی صلی الله علیه وآله فی خطبه وکلامه وتصرفاته علی مقام أهل بیته الطاهرین علیهم السلام، فبشر الأمه بالأئمه الإثنی عشر منهم، وبلغها أن الله تعالی فرض وجوب طاعتهم إلی جانب القرآن، فسماهم مع القرآن (الثقلین)، وأنه تعالی کرمهم فحرم علیهم الصدقات، وجعل لهم مالیه خاصه هی: الخمس.. إلخ. لقد کانت خطبه صلی الله علیه وآله فی الحج، وما رافقها من أعماله وأقواله، فی علی وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام، أقصی ما یمکن أن تتحمله قریش من ترسیخ قیاده بنی هاشم، و(حرمان) بقیه قبائل قریش من القیاده حسب زعمهم، بل تکریس قریش عبیداً طلقاء محکومین لبنی هاشم!! ولا تذکر المصادر السنیه رده الفعل الصریحه لزعماء قریش المعروفین علی هذه الخطب

والأعمال النبویه فی حجه الوداع. ومن الطبیعی أن لاتذکر ذلک.. فهل ترید من مصدر قرشی أن یعترف لک بأن قریشاً لم تکن مرتاحه لکلام النبی صلی الله علیه وآله؟! وأن سهیل بن عمرو، وعکرمه بن أبی جهل، وصفوان بن أمیه بن خلف، وحکیم بن حزام، وصهیب بن سنان، وأباالأعور السلمی... وغیرهم، وغیرهم.. کانوا مکفهری الوجوه من تمهید النبی صلی الله علیه وآله لبنی هاشم، وأنهم نشطوا فی اتصالاتهم مع القرشیین المهاجرین، من غیر بنی هاشم لمعالجه هذا الإتجاه النبوی الخطیر؟!! أما مصادرنا الشیعیه فتذکر أنهم نشطوا ضد بنی هاشم منذ فتح مکه، إلا أن نشاطهم زاد فی حجه الوداع، وتفاقم فی منی فی أیام التشریق، وکانت نتیجه مشاوراتهم ومحادثاتهم أن کتبوا بینهم صحیفه تسمیها مصادرنا (الصحیفه الملعونه) لأنهم تعاهدوا فیها أن لایسمحوا لبنی هاشم أن یجمعوا بین النبوه والخلافه! وتذکر أن بضعه نفر من ممثلیهم انسلوا خفیه من منی إلی مکه، وعلقوا الصحیفه الملعونه الثانیه فی داخل الکعبه، حیث کانوا علقوا الصحیفه الملعونه الأولی! فکانت صحیفه قرشیه جدیده ضد بنی هاشم، ولکنها هذه المره سریه ولیست علنیه، کما أنها لیست لمحاصرتهم فی الشعب باسم اللات والعزی.. بل لعزلهم سیاسیاً وحرمانهم من القیاده بعد النبی صلی الله علیه وآله، باسم.. الإسلام!! وذکرت مصادرنا أن الله تعالی أطلع نبیه صلی الله علیه وآله علی هذه الصحیفه، فأخبر أصحابها بفعلتهم، فارتعدت فرائصهم! وأنه نظر بغضب الی أبی عبیده بن الجراح وقال له (أصبحت أمین هذه الأمه؟!) لأنه کان مؤتمنا علی نسخه الصحیفه! ولکنه صلی الله علیه وآله اکتفی بإتمام الحجه علیهم، وترک لهم حریه العمل، تطبیقاً لقانون تبلیغ الأنبیاء علیهم السلام وواجبهم فی إقامه الحجه لله تعالی علی عباده! ولا بد أن

یکون ما ذکرته الصحاح السنیه من لغطٍ وکلامٍ وضجهٍ وصراخٍ فی وسط خطبه النبی صلی الله علیه وآله فی عرفات، عندما وصل إلی نسب الأئمه الإثنی عشر من أهل بیته.. من فعالیات قریش المنظمه ضد بنی هاشم، وأن یکون النبی صلی الله علیه وآله أنبهم علیه أیضاً، قال لهم فی أنفسهم قولاً بلیغاً، وعرفهم أنه مطلع علیه جیداً!!

نتائج حجه الوداع

علی أی حال، فقد اعتبر القرشیون أن حجه الوداع مرَّت بسلامٍ نسبیاً، فقد تحدث النبی صلی الله علیه وآله کثیراً عن بنی هاشم وعن عترته وعن ذریته من فاطمه، وعن اختیار الله تعالی لهم، وللأئمه الی آخر الدهر منهم، وتحریم الصدقات علیهم، وفرض الخمس لهم.. ولکنه لم یتخذ إجراءاً عملیاً والحمد لله، ولم یطلب من قریش والمسلمین أن یبایعوا علیاً کبیر أهل البیت، بصفته الإمام الأول من العتره! أما النبی صلی الله علیه وآله فقد اعتبر أنه بلغ رساله ربه فی عترته بأقصی ما یمکنه، وأن قریشاً لاتتحمل أکثر من ذلک.. فقد وصل الأمر عندها إلی آخر حدود الصبر، ولو طلب منها بیعه علی بخلافته، فإنها قد تطعن فی نبوته وتتهمه بأن هدفه إقامه ملک لبنی هاشم، شبیهاً بملک کسری وقیصر!! وتستطیع بذلک أن تقود حرکه رده فی العرب، وتخوفهم من القبول بملک بنی هاشم بعد النبی صلی الله علیه وآله، ملکٌ یبدأ بعلی ثم یکون للحسن ثم للحسین، ثم لایخرج من أبناء فاطمه إلی یوم القیامه! وقد سجلت المصادر مضمون هذه العبارات، علی ألسنه زعماء قریش! وکأنهم لم یشموا رائحه الإسلام!! وکأن الملک ملک محمد صلی الله علیه وآله، وهو الذی أعطاه أو یرید أن یعطیه لعترته علیهم السلام!!

الوحی یضغط علی النبی من السماء و قریش من الأرض

کان جبرئیل علیه السلام فی حجه الوداع وظروفها المصیریه ینزل علی النبی صلی الله علیه وآله بأوامر ربه، وقد یکون رافقه طوال موسم الحج، وأملی علیه عبارات خطبه.. وکان مما قال له فی المدینه: یا محمد إن الله عزوجل یقرؤک السلام ویقول لک إنه قد دنا أجلک، وإنی مستقدمک علیَّ، ویأمرک أن تدل أمتک علی حجهم، کما دللتهم علی صلاتهم وزکاتهم وصیامهم. وحج النبی صلی الله

علیه وآله بالمسلمین، وعلمهم حجهم، وواصل ترکیز مبادئ الإسلام فی نفوسهم، ومکانه الأئمه من عترته، کما مر فی حدیث الأئمه الإثنی عشر، وحدیث الثقلین، وحدیث فرض الخمس لهم، وتحریم الصدقات علیهم... إلخ. وفی آخر أیام الحج نزل علیه جبرئیل علیه السلام أن الله تعالی یأمرک أن تدل أمتک علی ولیهم، فاعهد عهدک، واعمد الی ماعندک من العلم ومیراث الأنبیاء فورثه إیاه، وأقمه للناس علماً، فإنی لم أقبض نبیاً من أنبیائی إلا بعد إکمال دینی، ولم أترک أرضی بغیر حجه علی خلقی...الخ. فأخذ النبی صلی الله علیه وآله یفکر فی طریقه الإعلان، نظراً إلی وضع قریش المتشنج، وقال فی نفسه: أمتی حدیثو عهد بالجاهلیه ومتی أخبرتهم بهذا فی ابن عمی یقول قائل، ویقول قائل! لذلک قرر أن ینفذ هذا الأمر الإلهی الجدید فی عترته، بعد رجوعه إلی المدینه، بالتمهید المناسب، وبمعونه الأنصار..

الوحی یوقف القافله النبویه

ورحل النبی صلی الله علیه وآله من مکه وهو ناوٍ أن یکون أول عمل یقوم به فی المدینه إعلان ولایه عترته، کما أمره ربه تعالی. لکن فی الیوم الثالث من مسیره، عندما وصل إلی کراع الغمیم، وهو کما فی مراصد الإطلاع: موضع بین مکه والمدینه، أمام عسفان بثمانیه أمیال.. جاءه جبرئیل علیه السلام لخمس ساعات مضت من النهار، وقال له: یا محمد إن الله عزوجل یقرؤک السلام ویقول لک (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس، إن الله لایهدی القوم الکافرین). فخاف النبی صلی الله علیه وآله وخشع لربه، وتَسَمَّرَ فی مکانه، وأصدر أمره إلی المسلمین بالتوقف، وکان أولهم قد وصل إلی مشارف الجحفه، وکانت الجحفه بلدهً عامرهً علی بعد میلین أو أقل من

کراع الغمیم، ولکن النبی صلی الله علیه وآله أراد تنفیذ الأمر الإلهی المشدد فوراً، فی المکان الذی نزل فیه الوحی.. قال صلی الله علیه وآله للناس: أنیخوا ناقتی فوالله ما أبرح من هذا المکان حتی أبلغ رساله ربی.. وأمرهم أن یردوا من تقدم من المسلمین إلیه، ویوقفوا من تأخر منهم حین یصلون إلیه.. ونزل الرسول عن ناقته، وکان جبرئیل إلی جانبه، ینظر إلیه نظره الرضا، وهو یراه یرتجف من خشیه ربه، وعیناه تدمعان خشوعاً وهو یقول: تهدیدٌ.. ووعدٌ ووعیدٌ.. لأمضین فی أمر الله، فإن یتهمونی ویکذبونی فهو أهون علی من أن یعاقبنی العقوبه الموجعه فی الدنیا والآخره! وقبل أن یفارقه جبرئیل أشار إلیه علی یمینه فإذا دوحه أشجار.. فودع النبی جبرئیل ومال إلیها، وحطَّ رحال النبوه عند غدیر خُمٍّ. قال بعض المسلمین: فبینا نحن کذلک، إذ سمعنا رسول الله صلی الله علیه وآله وهو ینادی: أیها الناس أجیبوا داعی الله.. فأتیناه مسرعین فی شده الحر، فإذا هو واضعٌ بعض ثوبه علی رأسه. ونادی منادی النبی صلی الله علیه وآله فی الناس بالصلاه جامعه، ووقت الصلاه لم یَحُنْ بَعْدُ ولکن حانت قبلها (صلاهٌ) أخری لابد من أدائها قبل صلاه الظهر! إنها فریضه ولایه عترته الطاهره، ولا بد أن یبلغها عن ربه إلی المسلمین مهما قال فیه قائلون، وقال فیهم قائلون!! فقد شدد علیه ربه فی ذلک، وأفهمه أن مسأله عترته لیست مسأله شخصیه تخصه.. وأنک إن کنت تخشی الناس، فالله أحق أن تخشاه وسیعصمک منهم، فاصدع بما تؤمر!! ونزل المسلمون حول نبیهم صلی الله علیه وآله، وکان ذلک الیوم قائظاً شدید الحر، فأمرهم أن یکسحوا تحت الأشجار لتکون مکاناً لخطبه الولایه، ثم للصلاه فی ذلک الهجیر، وأن

ینصبوا له أحجاراً کهیئه المنبر، لیشرف علی الناس، فیرونه ویسمعهم کلامه.. ورتب المسلمون المکان والمنبر، ووضعوا علی أحجاره حدائج الإبل، فصار منصه أکثر ارتفاعاً، وحسناً.. وورد المسلمون ماء الغدیر فشربوا منه، واستقوا، وتوضؤوا.. وتجمعوا لاستماع خطبه نبیهم صلی الله علیه وآله قبل الصلاه، ولم یتسع لهم المکان تحت دوحه الغدیر، وکانت ستَّ أشجارٍ کبیره، فجلس کثیر منهم فی الشمس، أو استظل بظل ناقته.. عرفوا أن أمراً قد حدث، وأن النبی صلی الله علیه وآله سیخطب.. فقد نزل علیه وحیٌ أوحدث أمرٌ مهمٌ أوجب أن یوقفهم فی هذا الهجیر، ولا یصبر علیهم حتی یصلوا إلی مدینه الجحفه العامره، التی تبعد عنهم میلین فقط! کان مجموع من شارک فی حجه الوداع مئه ألف إلی مئه وعشرین ألفاً، کما ذکرت الروایات، ولکن هذا العدد کان فی عرفات ومنی.. أما بعد أداء الحج فقد توزعوا، فمنهم من أهل مکه رجعوا إلیها، ومنهم بلادهم عن طریق الطائف فسلکوا طریقها، وآخرون بلادهم عن طریق جده وما إلیها.. أما الذین کانوا مع النبی صلی الله علیه وآله ومناطقهم عن طریق الجحفه والمدینه فکانوا عده ألوف.. عشره آلاف أو أکثر.. فقد قال الإمام الصادق علیه السلام مؤرخاً تضییع قریش لحادثه الغدیر: (العجب مما لقی علی بن أبی طالب! إنه کان له عشرهُ آلافِ شاهدٍ ولم یقدر علی أخذ حقه، والرجل یأخذ حقه بشاهدین!). الوسائل:18:17 . لم یدم طویلاً تطلع المسلمین إلی ما سیفعله النبی صلی الله علیه وآله وما سیقوله.. فقد رأوه صعد علی منبر الأحجار والأحداج، وبدأ باسم الله تعالی وأخذ یرتل قصیده نبویه فی حمد الله تعالی والثناء علیه.. ویشهد الله والناس علی عبودیته المطلقه لربه العظیم. ثم قدم لهم عذره، لأنه اضطر

أن ینزلهم فی مکان قلیل الماء والشجر، ولم یمهلهم حتی یصلوا إلی بلده الجحفه المناسبه لنزول مثل هذا القافله الکبیره، المتوفر فیها ما یحتاج إلیه المسافر.. ولا انتظر بهم وقت الصلاه، بل ناداهم قبل وقتها، وکلفهم الاستماع إلیه فی حر الظهیره.. أخبرهم صلی الله علیه وآله أن جبرئیل علیه السلام نزل علیه فی مسجد الخیف، وأمره أن یقیم علیاً للناس.. ثم قال لهم: إن الله عزوجل بعثنی برساله فضقت بها ذرعاً، وخفت الناس أن یکذبونی، فقلت فی نفسی من غیر أن ینطق به لسانی: أمتی حدیثو عهد بالجاهلیه، ومتی أخبرتهم بهذا فی ابن عمی، یقول قائل، ویقول قائل! فأتتنی عزیمه من الله بتله (قاطعه) فی هذا المکان، وتواعدنی إن لم أبلغها لیعذبنی. وقد ضمن لی تبارک وتعالی العصمه من الناس، وهو الکافی الکریم، فأوحی إلی: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس، إن الله لایهدی القوم الکافرین). ثم قال صلی الله علیه وآله: لاإله إلا هو، لایؤمن مکره، ولا یخاف جوره، أقرُّ له علی نفسی بالعبودیه، وأشهد له بالربوبیه، وأؤدی ما أوحی إلی، حذراً من أن لاأفعل فتحل بی منه قارعهٌ، لایدفعها عنی أحدٌ، وإن عظمت حیلته. أیها الناس: إنی أوشک أن أدعی فأجیب، فما أنتم قائلون؟ فقالوا: نشهد أنک قد بلغت ونصحت. فقال: ألیس تشهدون أن لاإله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وأن الجنه حقٌ وأن النار حقٌ وأن البعث حق؟ قالوا: یا رسول الله بلی. فأومأ رسول الله إلی صدره وقال: وأنا معکم. ثم قال رسول الله: أنا لکم فرط، وأنتم واردون علیَّ الحوض، وسعته ما بین صنعاء إلی بصری، فیه عدد الکواکب قِدْحان، ماؤه أشد

بیاضاً من الفضه.. فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین. فقام رجل فقال: یا رسول الله وما الثقلان؟ قال: الأکبر: کتاب الله، طرفه بید الله وسبب طرفه بأیدیکم، فاستمسکوا به ولا تزلوا ولا تضلوا. والأصغر: عترتی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض.. سألت ربی ذلک لهما، فلا تقدموهم فتهلکوا، ولا تتخلفوا عنهم فتضلوا، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منکم. أیها الناس: ألستم تعلمون أن الله عزوجل مولای، وأنا مولی المؤمنین، وأنی أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلی یا رسول الله. قال: قم یا علی. فقام علی، وأقامه النبی صلی الله علیه وآله عن یمینه، وأخذ بیده ورفعها حتی بان بیاض إبطیهما، وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه. اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وأدر الحق معه حیث دار. فاعلموا معاشر الناس أن الله قد نصبه لکم ولیا وإماما مفترضا طاعته علی المهاجرین والأنصار، وعلی التابعین لهم بإحسان، وعلی البادی والحاضر، وعلی الأعجمی والعربی، والحر والمملوک والصغیر والکبیر. فقام أحدهم فسأله وقال: یا رسول الله ولاؤه کماذا؟ فقال صلی الله علیه وآله: ولاؤه کولائی، من کنت أولی به من نفسه فعلی أولی به من نفسه! وأفاض النبی صلی الله علیه وآله فی بیان مکانه علی والعتره الطاهره والأئمه الإثنی عشر من بعده: علی والحسن والحسین، وتسعه من ذریه الحسین، واحدٌ بعد واحد، مع القرآن والقرآن معهم، لایفارقونه ولا یفارقهم، حتی یردوا علیَّ حوضی... ثم أشهد المسلمین مراتٍ أنه قد بلغ عن ربه.. فشهدوا له.. وأمرهم أن یبلغ الشاهد الغائب.. فوعدوه وقالوا: نعم.. وقام إلیه آخرون فسألوه... فأجابهم..

وما أن أتم خطبته، حتی نزل جبرئیل بقوله تعالی (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً). فکبر رسول الله صلی الله علیه وآله وقال: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمه، ورضی الرب برسالتی، وولایه علی بعدی.. ونزل عن المنبر، وأمر أن تنصب لعلی خیمه، وأن یهنئه المسلمون بولایته علیهم.. حتی أنه أمر نساءه بتهنئته، فجئن إلی باب خیمته وهنأنه! وکان من أوائل المهنئین عمر بن الخطاب فقال له: بخٍ بخٍ لک یا بن أبی طالب، أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنه! وجاء حسان بن ثابت، وقال: إئذن لی یا رسول الله أن أقول فی علی أبیاتاً تسمعهن، فقال: قل علی برکه الله، فأنشد حسان: ینادیهمُ یوم الغدیر نبیُّهُمْ++ بخمٍّ فأسمع بالرسول منادیا یقول فمن مولاکم وولیُّکُمْ++ فقالوا ولم یبدوا هناک التعامیا إلهک مولانا وأنت ولینا++ ولم تر منا فی الولایه عاصیا فقال له قم یا علیُّ فإننی++ رضیتک من بعدی إماماً وهادیا فمن کنت مولاه فهذا ولیه++ فکونوا له أنصار صدق موالیا هناک دعا اللهم وال ولیه++ وکن للذی عادی علیاً معادیا أخذنا هذا التسلسل فی قصه الغدیر من مصادرنا المتعدده مثل: کمال الدین وتمام النعمه للصدوق:276 والإحتجاج للطبرسی:70:1 وروضه الواعظین للنیسابوری:89 والمسترشد:117 وغیرها. وقد روت مصادر السنه حدیث الغدیر قریباً مما فی مصادرنا، کما تراه فی کتاب الغدیر للأمینی، ونکتفی هنا بنقل روایه مسلم فی صحیحه:122:7 قال: عن یزید بن حیان قال: انطلقت أنا وحصین بن سبره وعمر بن مسلم، إلی زید بن أرقم، فلما جلسنا إلیه قال له حصین: لقد لقیت یا زید خیراً کثیراً، رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم، وسمعت حدیثه، وغزوت معه، وصلیت خلفه، لقد لقیت یا زید

خیراً کثیراً. حدثنا یا زید ما سمعت من رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: یا ابن أخی، والله لقد کبرت سنی وقدم عهدی، ونسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله صلی الله علیه وسلم، فما حدثتکم فاقبلوا، وما لا، فلا تکلفونیه. ثم قال: قام رسول الله صلی الله علیه وسلم یوما فینا خطیباً، بماء یدعی خمّاً بین مکه والمدینه، فحمد الله وأثنی علیه، ووعظ وذکر، ثم قال: أما بعد، ألا أیها الناس، فإنما أنا بشر یوشک أن یأتی رسول ربی فأجیب، وأنا تارک فیکم ثقلین: أولهما کتاب الله، فیه الهدی والنور، فخذوا بکتاب الله واستمسکوا به، فحث علی کتاب الله ورغب فیه، ثم قال: وأهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی). فقال له حصین: ومن أهل بیته یا زید؟ ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته، ولکن أهل بیته من حرم الصدقه بعده. قال: ومن هم؟ قال: هم آل علی، وآل عقیل، وآل جعفر، وآل عباس. قال: کل هؤلاء حرم الصدقه. قال: نعم. انتهی. ورواه أحمد فی مسنده:366:2 وغیره.. وغیره. وقال الحاکم فی المستدرک148:3 : عن زید بن أرقم رضی الله عنه قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله: إنی تارک فیکم الثقلین، کتاب الله وأهل بیتی، وإنهما لن یتفرقا حتی یردا علیَّ الحوض. هذا حدیث صحیح الإسناد علی شرط الشیخین، ولم یخرجاه. انتهی. وقد رأیت أن مسلماً رواه، ولکن لفظ الحاکم فیه إخبارٌ نبوی باستمرار وجود إمام من أهل بیته صلی الله علیه وآله إلی یوم القیامه. وانظر کیف صوَّر ابن کثیر القضیه فی بدایته:408:5 قال: لما تفرغ النبی من بیان المناسک، ورجع إلی

المدینه خطب خطبه عظیمه الشأن فی الیوم الثامن عشر من ذی الحجه بغدیر خم، تحت شجره هناک، فبین فیها أشیاء، وذکر فی فضل علی بن أبی طالب وأمانته وعدله وقربه إلیه، وأزاح به ما کان فی نفوس کثیر من الناس منه، وقد اعتنی بأمر حدیث غدیر خم أبوجعفر الطبری، فجمع فیه مجلدین، وأورد فیها طرقه وألفاظه، وکذلک الحافظ الکبیر أبوالقاسم بن عساکر أورد أحادیث کثیره فی هذه الخطبه. انتهی. فقد جعل ابن کثیر القضیه أن کثیراً من المسلمین کانوا غاضبین من علی بن أبی طالب، متحاملین علیه فی أنفسهم، فأوقف النبی المسلمین صلی الله علیه وآله فی غدیر خم، لکی یثبت لهم براءه علی ویرضِّیهم عنه، فذکر فضله وقربه منه وأزاح به ما کان فی نفوس کثیر من الناس منه) وبین فی خطبته (أشیاء) من هذا القبیل! وکان الله یحب المحسنین! ولو کان ابن کثیر مؤرخاً من عشیره بنی عبدالدار- الذین قتل علی منهم بضعه عشر فارساً منهم حملوا لواء قریش فی وجه رسول الله صلی الله علیه وآله- لما کتب بأسوأ من هذا الأسلوب! فإن المؤرخ المسلم لایستطیع أن یکتب به إلا.. إذا کان مبغضاً لعلی بن أبی طالب! فهل عرفت لماذا یحب (السلفیون) ابن کثیر ویهتمون بنشر کتبه؟!

لماذا الجحفه وغدیر خم؟

والسؤال هنا: لماذا الوحی فی طریق المدینه.. والصحراء، والظهیره؟ والجواب: أن الله تعالی قال بذلک لرسوله: المدینه أیها الرسول مثل مکه، فإن بلَّغت ولایه عترتک فیها، فقد تعلن قریش معارضتها، ثم رِدًّتها! فموقفها من عترتک جازم، ومستمیت.. وبما أن واجبک التبلیغ مجرد التبلیغ، وإنما بعثت للتبلیغ، فهو ممکنٌ هنا.. والزمان والمکان هنا مناسبان من جهات شتی، فبلغ ولا تؤخر. ومن أجل أن تکمل التبلیغ وتفهمهم رسالتی.. سوف أعصمک من قریش، وأمسک

بقلوبها وأذهانها، وألجم شیاطینها الحاضرین، وأعالج آثار التبلیغ، وأحفظ نبوتک فیها.. ثم أملی لها بعدک، فتأخذ دولتک وتضطهد عترتک.. حتی یتحقق فی أمتک وفی عترتک ما أرید! ثم أبعث المهدی فیهم فیملأ الأرض عدلاً کما ملئت جوراً! ولا أسأل عما أفعل، وهم یسألون. والسؤال هنا: کیف تمت عصمه الله تعالی لنبیه صلی الله علیه وآله من قریش، فلم یحدث تشویش، ولم یقم معترض..! صحیح أن ثقل زعماء قریش کانوا فی مکه، لکن بعضهم کان فی قافله الرسول صلی الله علیه وآله، وکان فیها قرشیون مهاجرون مؤیدون لهم! فکیف سکتت قریش وضبطت أعصابها، وهی تسمع تبلیغ الرسول فی علی والعتره؟! ثم أشهدها النبی صلی الله علیه وآله علی تبلیغ ذلک.. فشهدت. ثم طلب منها أن تبلغ الغائبین.. فوعدت. ثم جاءت إلی خیمه علی وهنأته بالولایه، وإمره المؤمنین؟!! الجواب: أنه تعالی أراد للرساله أن تصل، وللحجه أن تقام، وأن یبقی رسوله صلی الله علیه وآله محفوظ الشخصیه، سالم النبوه.. فأسکت الله قریشاً بقدرته المطلقه، وکمَّمَ أفواهها فی غدیر خم. والظاهر أن قریشاً أخذت تقنع نفسها بأن المسأله فی غدیر خم، لیست أکثر من إعلانٍ وإعلامٍ، یضاف إلی إعلانات حجه الوداع.. وأن النبی صلی الله علیه وآله ما زال حیاًّ.. فإن مات، فلکل حادثٍ حدیث.. وعندما أرادت قریش أن تخرج عن سکوتها، وتخطو خطوهً نحو الرده.. أنزل الله علی ناطقها الرسمی النضر بن الحارث حجراً من سجیل فأهلکه، وأرسل علی آخر ناراً فأحرقته!! فزاد ذلک من قناعه قریش بالسکوت فعلاً عن ولایه العتره! أما النبی صلی الله علیه وآله فکان تفکیره رسولیاً، ولیس قرشیاً.. لقد ارتاح ضمیره بأنه بلغ رساله ربه کما أمره، واتقی غضب ربه وعذابه.. واغرورقت

عیناه بدموع الفرح والخشوع، لأن الله رضی عنه بإعلان ولایه علی، وأنزل علیه آیه إکمال الدین وإتمام النعمه، فأخبره بأن مهمته وصلت إلی ختامها.. کان النبی صلی الله علیه وآله فی عید، لأنه أدی رساله من أصعب رسالات ربه، فرضی عنه، وقد تکون أصعب رساله علیه فی عمره النبوی علی الإطلاق!! وتمت المسأله بسلامٍ ولم تقم قائمه قریش، ولم یصب جابر بن سمره وغیره بالصمم من لغط الناس عند سماع کلمه عترتی أهل بیتی، أو کلمه علی، أو بنی هاشم. ولم تحدث حرکه عصیان منظمه، کما حدثت فی المدینه عندما طلب النبی صلی الله علیه وآله قبل وفاته بأربعه أیام، أن یأتوه بدواه وقرطاس لیکتب لهم کتابا لن یضلوا بعده أبداً.. ولم تحدث حرکه رده نهائیاً، والحمد لله! ارتاح ضمیر النبی صلی الله علیه وآله بأنه بلغ رساله ربه کما أمره.. وهذه هی الرساله التی روی الحسن البصری أن الله أمر رسوله بها فضاق بها صدره، فتوعده ربه بالعذاب إن لم یبلغها، فخاف ربه وصدع بها.. ولکن الحسن البصری کما قال الراوی راغ عنها، ولم یخبرهم ما هی! وکل غلمان قریش إخوه الحسن البصری الفارسی، یراوغون فیها وفی أمثالها، ویخفون ما أنزل الله تعالی فی عتره نبیه صلی الله علیه وآله! کان النبی صلی الله علیه وآله یفکر ربانیاً بمستوی أعلی من البیعه.. یفکر علی مستوی الأمر الإلهی والاختیار الإلهی، الذی لاخیره فیه لأحد، ولا محل فیه للبیعه، إلا إذا طلبها من الناس النبی أو الوصی، فتجب. فهذا هو منطق التبلیغ، وحسب! ولذلک لم یشاورهم النبی صلی الله علیه وآله فی بیعه علی، لأن اختیار الله تعالی لایحتاج إلی مشورتهم، ولا بیعتهم، ولا رضاهم.. لقد

أمر الله تعالی رسوله صلی الله علیه وآله أن یشاورهم لیتألفهم، ویسیروا معه فی الطریق الصحیح.. وأمره: إذا عزمت فتوکل، ولا تسمع لکلام مخلوق لأنک تسیر بهدی الخالق! أما إذا عزم الله تعالی واختار للأمه ولیاً بعد نبیه صلی الله علیه وآله، وقال لنبیه بلغ ولا تخف، ولست مسؤولاً عن إطاعه من أطاع ومعصیه من عصی.. فهل یبقی للمشاوره محل من الإعراب؟! وهل یبقی للبیعه محل من الإعراب؟! لقد طلب منهم الرسول صلی الله علیه وآله تهنئه علی علیه السلام إقراراً بالإختیار الإلهی، وهی تهنئهٌ أقوی من البیعه، وألزم منها للأعناق.. ثم لیفعلوا بعدها ما یحلو لهم.. فإنما علی النبی صلی الله علیه وآله أن یبلغهم، وحسابهم علی من یملک کل الأوراق، ویملک الدنیا والآخره، ویفعل ما یرید.. سبحانه وتعالی! وتدل روایاتنا علی أنه صلی الله علیه وآله طلب منهم مع التهنئه البیعه، فیکون معناها أنه طلب منهم أیضا إعلان التزامهم بإطاعه علی علیه السلام.. فأعلنوا! ولکن الأمر لایختلف من ناحیه شرعیه وحقوقیه، فسواء أمرهم النبی صلی الله علیه وآله ببیعه علی علیه السلام أم أمرهم بتهنئته فقط.. فإن تبلیغ الولایه أقوی من التهنئه، والتهنئه أقوی من البیعه.. فالتبلیغ اصطفاء، والتهنئه اعتراف وتبریک.. والبیعه تعهد بالإلتزام. لقد سکتت قریش آنیاً بسبب أنها لم تکن حاضرهً کلها فی الجحفه.. وبسبب عنصر المفاجأه، وظرف المکان والزمان! ولعلها کانت تقنع نفسها بأن منطق التفکیر النبوی یبقی لها مساحه للعمل.. ذلک أن التبلیغ وإتمام الحجه کلامً ترکیٌّ عند قریش الناطقه بالضاد! وحتی التهنئه بالولایه والبیعه المأمور بها من النبی صلی الله علیه وآله یمکن لقریش أن تجعلها مثل المراسم الدینیه الأخری الشکلیه، وتجردها من معنی إمامه علی وقیاده عتره النبی صلی الله

علیه وآله من بعده! فالباب فی تصور قریش ما زال مفتوحاً أمامها للتصرف!!

المنطق النبوی حقق أهدافه وفضح قریشاً

نقلت المصادر السنیه ندم الخلیفه القرشی أبی بکر علی إصداره أمراً بمهاجمه بیت علی وفاطمه علیهماالسلام فی الیوم الثانی أو الثالث لوفاه النبی صلی الله علیه وآله. ففی مجمع الزوائد:202:5 : (عن عبدالرحمن بن عوف قال: دخلت علی أبی بکر أعوده فی مرضه الذی توفی فیه، فسلمت علیه وسألته: کیف أصبحت؟ فاستوی جالساً فقال: أصبحت بحمد الله بارئاً، فقال: أما إنی علی ما تری وجع وجعلتم لی شغلاً مع وجعی! جعلت لکم عهداً من بعدی، واخترت لکم خیرکم فی نفسی، فکلکم ورم لذلک أنفه، رجاء أن یکون الأمر له! ورأیت الدنیا أقبلت، ولما تقبل، وهی خائنه، وستنجدون بیوتکم بستور الحریر ونضائد الدیباج، وتألمون النوم علی الصوف الأذربی، کأن أحدکم علی حسک السعدان (یقصد أنکم من ترفکم سترون السجاد الأذربیجانی خشناً لمنامکم مثل الشوک). والله لأن یقدم أحدکم فیضرب عنقه فی غیر حد، خیر له من أن یسبح فی غمره الدنیا. ثم قال: أما إنی لاآسی علی شی ء إلا علی ثلاث فعلتهن وددت أنی لم أفعلهن، وثلاث لم أفعلهن وددت أنی فعلتهن، وثلاث وددت أنی سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عنهن. فأما الثلاث التی وددت أنی لم أفعلهن: فوددت أنی لم أکن کشفت بیت فاطمه وترکته، وإن أغلق علی الحرب. ووددت أنی یوم سقیفه بنی ساعده، قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین، أبی عبیده أو عمر، وکان أمیرالمؤمنین وکنت وزیراً. ووددت أنی حین وجهت خالد بن الولید إلی أهل الرده، أقمت بذی القصه، فإن ظفر المسلمون ظفروا، وإلا کنت ردءاً ومدداً. وأما الثلاث اللاتی وددت أنی فعلتها: فوددت أنی یوم أتیت بالأشعث أسیراً ضربت

عنقه، فإنه یخیل إلی أنه لایکون شرٌّ إلا طار إلیه. ووددت أنی یوم أتیت بالفجاءه السلمی، لم أکن أحرقته، وقتلته سریحاً أو أطلقته نجیحاً. ووددت أنی حین وجهت خالد بن الولید إلی الشام، وجهت عمر إلی العراق فأکون قد بسطت یمینی وشمالی فی سبیل الله عزوجل. وأماالثلاث اللاتی وددت أنی سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عنهن: فوددت أنی سألته فیمن هذا الأمر فلا ینازع أهله. ووددت أنی کنت سألته هل للأنصار فی هذا الأمر سبب؟ ووددت أنی سألته عن العمه وبنت الأخ فإن فی نفسی منهما حاجه). انتهی. وغرضنا من النص بیان حاله الخلیفه وأنه یقصد بقوله (وددت أنی لم أکن کشفت بیت فاطمه وترکته وإن أغلق علی الحرب) أنه نادمٌ علی مهاجمه البیت، حتی لو کان أهله یعدون العده لحربه! وخلاصه القصه: أن أبابکر أرسل إلی علی علیه السلام یطلب منه أن یبایعه، فامتنع علی عن بیعته، وأجابهم جواباً شدیداً، اتهمهم فیه بخیانه الرسول صلی الله علیه وآله. وبلغ أبابکر أن عدداً من الأنصار والمهاجرین اجتمعوا فی بیت علی الذی کان یعرف ببیت فاطمه علیهماالسلام، فأشار علیه عمر بأن یهاجموا البیت ویهددوهم بإحراقه علیهم، إن لم یخرجوا ویبایعوا! وبالفعل هاجمت مجموعه بقیاده عمر بن الخطاب بیت الزهراء علیهاالسلام وحاصروه وجمَّعوا الحطب علی باب داره، وهددوا علیاً وفاطمه علیهماالسلام والذین کانوا فی البیت- ومنهم مؤیدون لموقف علی، ومنهم جاؤوا معزین بوفاه النبی صلی الله علیه وآله- فهددوهم إما أن تخرجوا وتبایعوا أبابکر، أو نحرق علیکم الدار بمن فیها! وبالفعل أشعلوا الحطب فی باب الدار الخارجی!! ولم یشأ علی علیه السلام أن یخرج إلیهم بذی الفقار عملاً بوصیه النبی صلی الله علیه وآله، الذی کان أخبره بکل

ما سیحدث وأمره فیه بأوامره.. فخرجت إلیهم فاطمه الزهراء علیهاالسلام لعلهم یستحون منها ویرجعون، لکنهم أهانوها وضربوها حتی أسقطت جنینها.. إلی آخر تلک الأحداث المؤلمه لقلب کل مسلم.. فی ذلک الظرف، قرر علی وفاطمه علیهماالسلام أن یستنهضا الأنصار ویطالباهم بالوفاء ببیعه العقبه، التی شرط علیهم النبی صلی الله علیه وآله فیها أن یحموه وأهل بیته وذریته، مما یحمون منه أنفسهم وذراریهم، فبایعوه علی ذلک! وکانت فاطمه علیهاالسلام مریضه مما حدث لها فی الهجوم علی بیتها فأرکبها علی علیه السلام علی دابه، وأخذا معهما الحسن والحسین وزینب وأم کلثوم، وجالوا علی بیوت رؤساء الأنصار فی تلک اللیله والتی بعدها، وکلمتهم فاطمه علیهاالسلام فکان قول أکثرهم: یا بنت رسول الله، لو سمعنا هذا الکلام منک قبل بیعتنا لأبی بکر، ما عدلنا بعلی أحداً! فقالت الزهراء علیهاالسلام: وهل ترک أبی یوم غدیر خمٍّ لأحد عذراً!! (الخصال173:1 ) إن منطق الزهراء علیهاالسلام هو منطق أبیها رسول الله صلی الله علیه وآله تماماً.. فهی بضعهٌ منه، وهی مطهرهٌ من منطق المثَّاقلین إلی الأرض وتفکیرهم.. وکل تکوینها وتفکیرها ومشاعرها وتصرفاتها ربانیه، ولذلک قال عنها أبوها (إن الله یرضی لرضا فاطمه، ویغضب لغضبها)!. ذلک أنها لیس لها شخصیتان: واحدهٌ رسالیه والأخری شخصیه، فتغلب هذه مره وهذه مره.. بل وجودها عالم موحد منسجم دائماً.. فهی أَمَهُ هذا الرب العظیم لاغیر، وتابعهٌ لهذا الرسول والأب الحبیب لاغیر.. صلی الله علیه وآله. وفاطمه الزهراء تعرف أنه سبحانه یتعامل مع الناس بإقامه الحجه علیهم فی أصول الإسلام وتفاصیله، وفی أسس العقیده وجزئیات الشریعه، وفیما یجب علی الأمه فی حیاه نبیها، وبعد وفاته.. وقد أقام أبوها الحجه لربه کاملهً غیر منقوصه، فی جمیع الأمور، ومن أعظمها حق زوجها علی، وولدیها الحسن والحسین

علیهم السلام، الذین أعطاهم الله حق الولایه علی الأمه بعد نبیها! بهذا المنطق قالت الزهراء علیهاالسلام للأنصار: إن جوابکم لی جواب سیاسی.. ومنطق الحجه الإلهیه أعلی من منطق اللعب السیاسیه، ومهیمنٌ علیه، ومتقدم علیه رتبهً، وفاضحٌ له.. فقد بلَّغ أبی صلی الله علیه وآله عن ربه، وأخبرکم أن المالک العظیم سبحانه قد قضی الأمر، وجعل لأمه رسوله ولیاً.. فمتی کان لکم الخیره من أمرکم حتی تختاروا زیداً أو عمرواً، بعد أن قضی الله ورسوله أمراً!! فالحجه علیکم تامهٌ من أبی، والآن منی، ونعم الموعدُ القیامه، والزعیم محمد صلی الله علیه وآله.. وعند الساعه یخسر المبطلون! لقد کان إعلان غدیر خم عملاً ربانیاً خالداً، بمنطق التبلیغ والأعمال الرسولیه.. وکانت الأعمال المقابله له أعمالاً قویهً بمنطق الأعمال السیاسیه، وفرض الأمر الواقع.. والعمل السیاسی قد یغلب العمل الرسولی.. ولکنها غلبهٌ سیاسیهٌ جوفاء بلا حجه، ولا وزن عند العقل.. ولو استمرت سنین، أو قروناً، أو إلی ظهور المهدی الموعود علیه السلام.

تفسیر آیه إکمال الدین

آخر ما نزل من القرآن

لیس من المبالغه القول: إن البحث الجاد فی أسباب نزول آیات القرآن وسوره، من شأنه أن یحدث تحولاً علمیاً، لأنه سیکشف حقائق کثیره، ویبطل بعض المسلَّمات التی تصور الناس لقرونٍ طویلهٍ أنها حقائق ثابته! ذلک أن الجانب الریاضی فی أسباب النزول أقوی منه فی موضوعات التفسیر الأخری.. فعندما تجد خمس روایات فی سبب نزول آیه، وکل واحده منها تذکر سبباً وتاریخاً لنزولها، وهی متناقضه فی المکان، أو الزمان، أو الحادثه.. فلا یمکنک أن تقول کلها مقبوله، وکل رواتها صحابه، وکلهم نجوم بأیهم اقتدینا اهتدینا.. بل لابد أن یکون السبب واحداً من هذه الأسباب، أو من غیرها، والباقی غیر صحیح! ولهذه الطبیعه المحدده فی سبب النزول، کانت أسبابه مادهً حاسمه فی

تفسیر القرآن.. وإن کانت صعوبه البحث فیها تعادل غناها، بل قد تزید علیه أحیاناً، لکثره التشویش، والتناقض، والوضع فی روایاتها! ومهما تکن الصعوبه، فلا بد للباحثین فی تفسیر القرآن وعلومه، أن یدخلوا هذا الباب بفعالیهٍ وصبر، ویقدموا نتائج بحوثهم إلی الأمه والأجیال، لأنها ستکون نتائج جدیده مفیده فی فهم القرآن والسیره، بل فی فهم العقائد والفقه والإسلام عموماً.. وأکتفی من هذا الموضوع بهذه الإشاره لنستفید فی موضوعنا من أسباب النزول. لیس عجیباً أن یختلف المسلمون فی أول آیات نزلت علی النبی صلی الله علیه وآله، لأنهم لم یکونوا آنذاک مسلمین.. ثم إنهم باستثناء القله، لم یکتبوا ما سمعوه من نبیهم فی حیاته، ومنعت السلطه کتابتها بعد وفاته.. فأوقعت أجیال المسلمین فی اختلاف فی أحادیثه وسیرته! ولهذا لانعجب إذا وجدنا أربعه أقوال فی تعیین أول ما أنزله الله تعالی من کتابه أنه سوره إقرأ. وأنه سوره المدثر. وأنه سوره الفاتحه. وأنه البسمله.. کما فی الإتقان للسیوطی:!91:1 ! ولکن العجیب اختلافهم فی آخر ما نزل من القرآن، وقد کانوا دولهً وأمهً ملتفَّهً حول نبیها، وقد أعلن لهم نبیهم صلی الله علیه وآله أنه راحل عنهم عن قریب، وحج معهم حجه الوداع، ومرض قبل وفاته مده، وودعوه وودعهم! فلماذا اختلفوا فی آخر آیهٍ أو سورهٍ نزلت علیه صلی الله علیه وآله؟ الجواب: أن الأغراض السیاسیه لم تدخل فی مسأله أول ما نزل من القرآن کما دخلت فی مسأله آخر ما نزل منه.. کما ستری!!

سوره المائده آخر ما نزل من القرآن

یصل الباحث فی مصادر الحدیث والفقه والتفسیر إلی أن سوره المائده آخر سوره نزلت من القرآن.. وأن آیه (الیوم أکملت لکم دینکم) نزلت بعد إکمال نزول جمیع الفرائض.. وأن بعض الصحابه حاولوا أن

یجعلوا بدل المائده سوراً أخری، وبدل آیه إکمال الدین، آیات أخری.

رای أهل البیت

قال العیاشی فی تفسیره:288:1 : عن عیسی بن عبدالله، عن أبیه، عن جده، عن علی علیه السلام قال: کان القرآن ینسخ بعضه بعضاً، وإنما کان یؤخذ من أمر رسول الله صلی الله علیه وآله بآخره، فکان من آخر ما نزل علیه سوره المائده، فنسخت ما قبلها ولم ینسخها شی ء. لقد نزلت علیه وهو علی بغلته الشهباء، وثقل علیه الوحی، حتی وقفت وتدلی بطنها، حتی رأیت سرتها تکاد تمس الأرض، وأغمی علی رسول الله صلی الله علیه وآله حتی وضع یده علی ذؤابه شیبه بن وهب الجمحی، ثم رفع ذلک عن رسول الله صلی الله علیه وآله، فقرأ علینا سوره المائده، فعمل رسول الله صلی الله علیه وآله وعملنا. انتهی. ویقصد علی علیه السلام بذلک: أن المسح علی القدمین فی الوضوء هو الواجب ولیس غسلهما، لأن المسح نزل فی سوره المائده وعمل به النبی صلی الله علیه وآله والمسلمون ولم ینسخ. ورواه فی تفسیر نور الثقلین:582:1 و447:5 . وفی الکافی:289:1 : علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمر بن أذینه، عن زراره والفضیل بن یسار وبکیر بن أعین ومحمد بن مسلم وبرید بن معاویه وأبی الجارود، جمیعاً عن أبی جعفر علیه السلام قال: أمر الله عزوجل رسوله بولایه علی وأنزل علیه: إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه، وفرض ولایه أولی الأمر، فلم یدروا ما هی؟ فأمر الله محمداً صلی الله علیه وآله أن یفسر لهم الولایه، کما فسر لهم الصلاه والزکاه والصوم والحج، فلما أتاه ذلک من الله ضاق بذلک صدر رسول الله صلی الله علیه وآله وتخوف أن یرتدوا عن دینهم، وأن یکذبوه، فضاق صدره وراجع

ربه عزوجل فأوحی الله عزوجل إلیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس، فصدع بأمر الله تعالی ذکره، فقام بولایه علی علیه السلام یوم غدیر خم، فنادی الصلاه جامعه، وأمر الناس أن یبلغ الشاهد الغائب- قال عمر بن أذنیه: قالوا جمیعاً غیر أبی الجارود- وقال أبوجعفر علیه السلام: وکانت الفریضه تنزل بعد الفریضه الأخری وکانت الولایه آخر الفرائض، فأنزل الله عزوجل: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی. قال أبوجعفر علیه السلام: یقول الله عزوجل: لاأنزل علیکم بعد هذه فریضه، قد أکملت لکم الفرائض. وفی تاریخ الیعقوبی:43:2 : وقد قیل إن آخر ما نزل علیه: (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً) وهی الروایه الصحیحه، الثابته الصریحه.

مصادر السنیین الموافقه لرأی أهل البیت

قال السیوطی فی الدر المنثور:252:2 : وأخرج سعید بن منصور، وابن المنذر، عن أبی میسره قال: آخر سوره أنزلت سوره المائده، وإن فیها لسبع عشره فریضه. وقال ابن حزم فی المحلی:407:9 : روینا من طریق عائشه أم المؤمنین رضی الله عنهما أن سوره المائده آخر سوره نزلت، فما وجدتم فیها حلالاً فحللوه، وما وجدتم فیها حراماً فحرموه. وهذه الآیه فی المائده فبطل أنها منسوخه، وصح أنها محکمه. وقال فی المحلی:389:7 : فإن هذا قد عارضه ما رویناه عنها من طریق ابن وهب، عن معاویه بن صالح، عن جری بن کلیب، عن جبیر بن نفیر قال: قالت لی عائشه أم المؤمنین: هل تقرأ سوره المائده؟ قلت: نعم؟ قالت: أما إنها آخر سوره نزلت، فما وجدتم فیها حراماً فحرموه. انتهی. ورواه أحمد فی مسنده:188:6 ورواه البیهقی فی سننه:172:7 عن ابن نفیر، ونحوه عن عبدالله بن عمرو. ورواه فی طبقات الحنابله:.427:1 ورواه الحاکم:2:311

وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. ثم روی عن عبدالله بن عمرو أن آخر سوره نزلت سوره المائده وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. انتهی. وستعرف أنهما لم یخرجاه مراعاه لعمر، حیث ادعی أن آخر ما نزل من القرآن غیر المائده. وفی مجمع الزوائد:256:1 : وعن ابن عباس أنه قال: ذکر المسح علی الخفین، وعند عمر سعدٌ وعبدالله بن عمر، فقال عمر: سعد أفقه منک، فقال عبدالله بن عباس: یا سعد إنا لاننکر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم مسح، ولکن هل مسح منذ نزلت المائده، فإنها أحکمت کل شی ء، وکانت آخر سوره نزلت من القرآن، ألا تراه قال... فلم یتکلم أحد. رواه الطبرانی فی الأوسط، وروی ابن ماجه طرفاً منه، وفیه عبیدبن عبیده التمار وقد ذکره ابن حبان فی الثقات، وقال: یُغرب. انتهی. یقصد الهیثمی أن الروایه ضعیفه بهذا الراوی، الذی وثقه ابن حبان، وقال عنه إنه یروی روایات غریبه، أی مخالفه لمقررات المذهب الرسمی الذی یقول إن الواجب هو غسل الرجلین فی الوضوء، ویقول إن المائده لیست آخر سوره نزلت! وفی الدر المنثور:252:2 : وأخرج أبوعبید عن ضمره بن حبیب وعطیه بن قیس قالا: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: المائده (من) آخر القرآن تنزیلا، فأحلوا حلالها وحرموا حرامها. انتهی. ویشک الإنسان فی کلمه (من) التی تفردت بها هذه الروایه، وکأن راویها أضافها للمصالحه بین الواقع وبین ما تبنته السلطه، وجعلته مشهوراً. وفی تفسیر التبیان:413:3 : وقال عبدالله بن عمر: آخر سوره نزلت المائده. وفی الغدیر:228:1 : ونقل ابن کثیر من طریق أحمد والحاکم والنسائی عن عایشه: أن المائده آخر سوره نزلت. انتهی. ویتضح من مجموع ذلک أن المتسالم علیه عند عند

أهل البیت علیهم السلام أن آخر ما نزل من القرآن سوره المائده.. وأنه مؤیدٌ بروایاتٍ صحیحه وکثیره فی مصادر إخواننا.. بل یمکن القول بأن نص آیه (الیوم أکملت لکم دینکم) وحده یکفی دلیلاً علی أنها نزلت فی آخر ما نزل من القرآن، لأنها تنص علی أن نزول الفرائض قد تم.. وتنفی أن یکون نزل بعدها فریضه. علی أنه وردت نصوص بذلک کما تقدم عن الإمام الباقر علیه السلام، وکما سیأتی من روایه الطبری، والبیهقی، وقول السدی. وعلیه، فکل قول یزعم نزول فریضه بعد هذه الآیه مردود، ولابد أن یکون ما نزل بعدها من القرآن خالیاً من الفرائض والأحکام، لأن التشریع کان قد تم بنزولها.

الآراء المخالفه والمتناقضه

ولکن هذا الأمر المحدد الواضح، صار غیر واضحٍ ولا محددٍ عندهم!! وکثرت فیه الروایات وتناقضت! وزاد فی الطین بلهً أن المتناقض منها صحیحٌ بمقاییسهم! وأنها آراء صحابهٍ کبارٍ لایجرؤون علی ردهم! ولعل السیوطی استحی لجماعته من کثره الأقوال فی آخر ما نزل من القرآن، فأجملها إجمالا، ولم یعددها أولاً وثانیاً، کما عدد الأقوال الأربعه فی أول ما نزل!! ونحن نعدها باختصار لنری أسباب نشأتها! 1- أن آخر آیه هی آیه الربا، وهی الآیه278 من سوره البقره. 2- أن آخر آیه هی آیه الکلاله، أی الورثه من الأقرباء غیر المباشرین، وهی الآیه176 من سوره النساء. 3- أن آخر آیه هی آیه (واتقوا یوماً ترجعون فیه إلی الله..) وهی الآیه281 من سوره البقره. 4- أن آخر آیه هی آیه (لقد جاءکم رسول من أنفسکم...) وهی الآیه128 من سوره التوبه. 5- أن آخر آیه هی آیه (وما أرسلنا من قبلک من رسول...) وهی الآیه25 من سوره الأنبیاء. 6- أن آخر آیه هی آیه (فمن کان

یرجو لقاء ربه...) الکهف-110 . 7- أن آخر آیه هی آیه (ومن یقتل مؤمنا متعمداً...) النساء-93 . 8- أن آخر سوره نزلت هی سوره التوبه. 9- أن آخر سوره نزلت هی سوره النصر. هذا ما جاء فقط فی إتقان السیوطی101:1 وقد تبلغ أقوالهم وروایاتهم ضعف هذا العدد، لمن یتتبع المصادر!!

کیف نشأت هذه الآراء المتناقضه

القصه التالیه.. تعطینا ضوءً علی نشأه هذا الاضطراب والضیاع: سئل الخلیفه عمر ذات یوم عن تفسیر آیه الربا وأحکام الربا، فلم یعرفها فقال: أنا متأسف، لأن هذه الآیه آخر آیه نزلت، وقد توفی النبی ولم یفسرها لنا! ومن یومها دخلت آیات الربا علی الخط، وشوشت علی سوره المائده، وصار ختام ما نزل من القرآن مردداً بین المائده، وبین آیات الربا! ولکن الربا ذکر فی أربع سور من القرآن: فی الآیتین275 و276 من سوره البقره والآیه161 من سوره النساء، والآیه39 من سوره الروم، والآیه130 من سوره آل عمران.. وبعض هذه السور مکی وبعضها مدنی! فأی آیه منها قصد الخلیفه؟! وتبرع الراکضون لتبریر کل عمل وکل قول لعمر، وقالوا إن مقصود الخلیفه الملهم هو الآیه278 من سوره البقره! فصار مذهبهم أن آخر آیه نزلت من القرآن وضعت فی سوره البقره، التی نزلت فی أول الهجره! وصار علیهم أن یقبلوا أن مذهبهم أن تحریم الربا تشریعٌ إضافی، لأنه نزل بعد آیه إکمال الدین! ولعلهم یتصورون أنه لابأس بهذه المفارقه فی نزول القرآن والوحی، ما دام هدفهم هدفاً شرعیاً صحیحاً هو الدفاع عمر بن الخطاب، الذی یعتقدون أنه خلیفه رسول الله صلی الله علیه وآله! قال أحمد بن حنبل فی مسنده:36:1 : عن سعید بن المسیب قال: قال عمر رضی الله عنه: إن آخر ما نزل من القرآن آیه

الربا، وإن رسول الله صلی الله علیه وسلم قبض ولم یفسرها، فدعوا الربا والریبه!! ورواه فی کنز العمال:186:4 عن (ش، وابن راهویه، حم، ه د، وابن الضریس، وابن جریر، وابن المنذر، وابن مردویه، ق فی الدلائل). وقال السرخسی فی المبسوط:51:2 و114:12 : فقد قال عمر رضی الله عنه: إن آیه الربا آخر ما نزل، وقبض رسول الله صلی الله علیه وسلم قبل أن یبین لنا شأنها! انتهی. وصلوات الله علی رسوله الذی أنزل علیه وبینه للناس، رغم اتاهه عمر له بأنه لم یبین!! وقال السیوطی فی الإتقان:101:1 : وأخرج البخاری عن ابن عباس قال: آخر آیه نزلت آیه الربا. وروی البیهقی عن عمر مثله... وعند أحمد وابن ماجه عن عمر: من آخر ما نزل آیه الربا. انتهی. ولکن إضافتهم (من) فی هذه الروایه لاتحل المشکله، کما لم تحلها إضافتها فی سوره المائده، لأن الروایات الأخری لیس فیها (من) وهی نص علی دعوی الخلیفه أن آیه الربا آخر ما نزل!

قصه ثانیه

وذات یوم بل ذات أیام.. لم یعرف الخلیفه عمر معنی الکلاله، وتحیر فیها، واستعصی علیه فهمها، إلی آخر عمره! فقال وقالوا عنه: إنها آخر آیه نزلت وتوفی النبی قبل أن یبینها له، أو بینها له بیاناً ناقصاً! ففی البخاری:115:5 : عن البراء رضی الله عنه قال: آخر سوره نزلت کامله براءه، وآخر آیه نزلت خاتمه سوره النساء: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلاله... ونحوه فی:.185:5 وقال السیوطی فی الإتقان:101:1 : فروی الشیخان عن البراء بن عازب قال آخر آیه نزلت: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلاله، وآخر سوره نزلت براءه. وفی مسند أحمد:298:4 عن البراء قال: آخر سوره نزلت علی النبی صلی الله علیه وسلم کامله براءه، وآخر آیه نزلت خاتمه سوره النساء: یستفتونک، إلی

آخر السوره... إلی آخره! ومن یومها دخلت آیه الکلاله علی الخط، وشارکت فی التشویش علی سوره المائده! وصار ختام ما نزل من القرآن مردداً بین آیات الربا والکلاله، وبقیه المائده بما فیها آیتا العصمه من الناس، وإکمال الدین! وقد راجعت ما تیسر لی من المصادر السنیه فی مسأله الربا والکلاله، فهالتنی مشکله الخلیفه معهما، خاصهً مسأله الکلاله، حتی أنه جعلها من قضیه الهامه علی مستوی قضایا الأمه الإسلامیه الکبری، وکان یطرحها من علی منبر النبی صلی الله علیه وآله! واستمر یطرحها کمشکله کبری، حتی ساعات حیاته الأخیره، وأوصی المسلمین بحلها! وهو أمر غریب یدل علی شعوره العمیق بالحرج أمام المسلمین، لعدم تمکنه من استیعابها!! ففی صحیح البخاری:242:6 : عن ابن عمر رضی الله عنهما قال: خطب عمر علی منبر رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: إنه قد نزل تحریم الخمر، وهی من خمسه أشیاء: العنب والتمر والحنطه والشعیر والعسل. والخمر ما خامر العقل. وثلاث وددت أن رسول الله صلی الله علیه وسلم لم یفارقنا حتی یعهد إلینا عهداً: الجد، والکلاله، وأبواب من أبواب الربا. انتهی. ورواه مسلم فی:81:2 بتفصیل أکثر، وروی نحوه فی:61:5 و245:8 ورواه ابن ماجه فی:910:2 وقال عنه السیوطی فی الدر المنثور:249:2 وأخرج عبدالرزاق، والبخاری، ومسلم، وابن جریر، وابن المنذر، عن عمر...ویدل هذا الصحیح المؤکد، علی أن عمر لم یسأل النبی صلی الله علیه وآله عن الکلاله. وقد صرح بذلک مارواه الحاکم فی المستدرک وصححه:303:2 قال: محمد بن طلحه بن یزید بن رکانه یحدث عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه قال: أکون سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عن ثلاثٍ أحب إلی من حمر النعم: عن الخلیفه بعده، وعن قوم قالوا نقرُّ بالزکاه فی أموالنا ولا نؤدیها

إلیک، أیحل قتالهم؟ وعن الکلاله. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. انتهی. ولکن ماذا یصنعون بصحیح مسلم الذی روی أن عمر سأل النبی صلی الله علیه وآله عنها مراراً! قال مسلم فی:61:5 عن معدان بن أبی طلحه أن عمر بن الخطاب خطب یوم جمعه فذکر نبی الله صلی الله علیه وسلم، وذکر أبابکر ثم قال: إنی لاأدع بعدی شیئاً أهم عندی من الکلاله! ما راجعت رسول الله صلی الله علیه وسلم فی شی ء ما راجعته فی الکلاله! وما أغلظ لی فی شی ء ما أغلظ لی فیه، حتی طعن بإصبعه فی صدری وقال: یا عمر ألا تکفیک آیه الصیف التی فی آخر سوره النساء؟! وإنی إن أعش أقض فیها بقضیه یقضی بهامن یقرأ القرآن ومن لایقرأ القرآن. انتهی. یعنی أنه سأل النبی صلی الله علیه وآله عنها مراراً فوضحها له مراراً، ولکنه کرر سؤاله حتی غضب علیه النبی صلیالله علیه وآله لعدم فهمه لشرحه إیاها! بل یدل الصحیحان التالیان علی أن النبی صلی الله علیه وآله أخبر عمر أنه لن یفهم الکلاله طول عمره، أو دعا علیه بذلک! ففی الدر المنثور:250:2 : وأخرج العدنی والبزار فی مسندیهما، وأبوالشیخ فی الفرائض، بسند صحیح عن حذیفه قال: نزلت آیه الکلاله علی النبی صلی الله علیه وسلم فی مسیرٍ له، فوقف النبی صلی الله علیه وسلم، فإذا هو بحذیفه فلقاها إیاه، فنظر حذیفه فإذا عمر فلقاها إیاه. فلما کان فی خلافه عمر، نظر عمر فی الکلاله فدعا حذیفه فسأله عنها، فقال حذیفه: لقد لقانیها رسول الله صلی الله علیه وسلم فلقیتک کما لقانی، والله لاأزیدک علی ذلک شیئاً أبداً. انتهی. وفی کنز العمال:80:11 حدیث:30688 عن سعید بن المسیب أن عمر

سأل رسول الله صلی الله علیه وسلم: کیف یورث الکلاله؟ قال: أو لیس قد بین الله ذلک، ثم قرأ: وإن کان رجل یورث کلاله أو امرأه... إلی آخر الآیه، فکأن عمر لم یفهم! فأنزل الله: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلاله.. إلی آخر الآیه، فکأن عمر لم یفهم! فقال لحفصه: إذا رأیت من رسول الله صلی الله علیه وسلم طیب نفس، فاسألیه عنها فقال: أبوک ذکر لک هذا؟ ما أری أباک یعلمها أبداً!! فکان یقول: ما أرانی أعلمها أبداً وقد قال رسول الله صلی الله علیه وسلم ما قال!! وذکر فی مصدره أن ابن راهویه أو ابن مردویه صححه. انتهی. بل روی السیوطی فی الدر المنثور:249:2 أن النبی صلی الله علیه وآله قد کتبها لعمر فی کتف! قال: وأخرج عبدالرزاق وسعید بن منصور وابن مردویه عن طاوس، أن عمر أمر حفصه أن تسأل النبی صلی الله علیه وسلم عن الکلاله، فسألته فأملاها علیها فی کتف، وقال: من أمرک بهذا أعمر؟ ما أراه یقیمها، أوما تکفیه آیه الصیف؟!! قال سفیان: وآیه الصیف التی فی النساء: وإن کان رجلٌ یورث کلالهً أو امرأهٌ.. فلما سألوا رسول الله صلی الله علیه وسلم، نزلت الآیه التی فی خاتمه النساء. انتهی. فانظر إلی هذه التناقضات فی أحادیث عمر والکلاله، وکلها صحیحه! ولاحظ أن الکلاله هی إحدی المسائل الثلاث التی قال البخاری إن النبی صلی الله علیه وآله لم یبینها للأمه ولا سأل عمر النبی عنها.. مع أن روایتهم الصحیحه تقول إن النبی صلی الله علیه وآله قد کتب الملاله لعمر فی کتف! وانظر إلی هذه التهمه للنبی صلی الله علیه وآله بأنه توفی ولم یبین القرآن الذی أمره الله ببیانه!! ثم انظر کیف رد الله هذه التهمه

لنبیه علی ألسنه المتهمین أنفسهم! وقد مر معک فی آیه التبلیغ افتراؤهم علی الشیعه بأنهم یتهمون النبی صلی الله علیه وآله بعدم البیان لأنه أخر تبلیغ ولایه علی حتی قال الله تعالی (بلغ ما أنزل الیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغه رسالته).. مع أن هذه الروایه لاتتهم النبی بأنه لم یبلغ حتی توفی، بل تقول إنه أمر فی حجه الوداع بتبلیغ ولایه علی رسمیاً، ولم یعین له وقتاً، وبدأ النبی بالتمهید وبیان مقام عترته الطاهرین فشوشت قریش علی خطبه، فنوی أن یؤخر ذلک الی المدینه، فنزل علیه جبرئیل فی الطریق أن یبلغ ذلک فی غدیر خم. وهذا لیس فیه أدنی تهمه للنبی صلی الله علیه وآله.. بل فیه عار قریش! وأما المسأله الثانیه التی هی الخلافه، فقد روی البخاری نفسه أیضاً أن النبی صلی الله علیه وآله دعا بدواه وکتف لیکتب للأمه الإسلامیه کتاباً لاتضل بعده أبداً، ولکن عمر رفض ذلک.. ورد علی النبی.. وعمل ما عمل! وأما المسأله الثالثه، وهی أبواب الربا، فمحال أن یکون النبی صلی الله علیه وآله توفی ولم یبینها، وقد یکون کتبها لعمر أو غیره فی کتف أیضاً!!

دلاله هاتین القصتین

تدل هاتان القصتان علی أن صحاح إخواننا فیها متناقضاتٌ لایمکن لباحث أن یقبلها جمیعاً، بل لابد له أن یرجح بعضها ویرد بعضها. وکیف یمکن لعاقلٍ أن یقبل فی موضوعنا أن عمر لم یسأل النبی صلی الله علیه وآله عن الآیه لأنها آخر آیه نزلت.. ثم یقبل أنه سأله عنها مراراً، حتی دفعه بإصبعه فی صدره، وغضب منه... إلخ!! وکیف یقبل أن الکلاله آخر آیه، وآیات الربا آخر آیات.. إلی آخر التناقضات التی ذکرناها، وأکثر منها مما لم نذکره! وتدل

القصتان علی أن سلطه الخلیفه عمر علی السنیین بلغت حداً تستطیع معه أن تجعل ادعاءه غیر المعقول.. معقولاً! وأن المهم عندهم تکییف تفسیر الاسلام والقرآن، وأحداث نزول آیاته، وأسبابها، وفق ما قاله الخلیفه، حتی لو تناقضت أقواله، وحتی لو لزم من ذلک اتهام النبی صلی الله علیه وآله بأنه قصر فی التبلیغ، أو اتهام الله تعالی بالتناقض فی دینه، وفی أفعاله تعالی! وإذا اعترض أحدٌ علی ذلک فهو رافضی، عدوٌّ للإسلام ورسوله وصحابته! وتدل القصتان فی موضوعنا علی أن آیات الربا وإرث الکلاله، وربما غیرهما، حسب رأی الخلیفه قد نزلت بعد آیه إکمال الدین!! ومعنی ذلک أن الله تعالی قال للمسلمین: الیوم أکملت لکم دینکم، ولکنه لم یکن أکمل أحکام الإرث والربا وأحکام القتل!! إن أتباع عمر، یریدون ممن یحترم عقله أن یجادل عن شخص غیر معصوم لیبرئه من التناقض، ویرمی به الله عزوجل، ورسوله صلی الله علیه وآله!

بقیه الأقوال فی آخر سوره نزلت

لا نطیل فی ذکر بقیه الأقوال، وأحادیثها الصحیحه عندهم، بل نجملها إجمالاً: ففی صحیح البخاری:182:5 : قال سمعت سعید بن جبیر قال: آیه اختلف فیها أهل الکوفه، فرحلت فیها إلی ابن عباس فسألته عنها فقال: نزلت هذه الآیه: ومن یقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم هی آخر ما نزل، وما نسخها شی ء. (النساء-93). وفی البخاری:15:6 : عن سعید بن جبیر قال: اختلف أهل الکوفه فی قتل المؤمن، فرحلت فیه إلی ابن عباس فقال: نزلت فی آخر ما نزل، ولم ینسخها شی ء. وفی الدر المنثور:196:2 : وأخرج عبدبن حمید والبخاری ومسلم وأبوداود والنسائی وابن جریر والطبرانی من طریق سعید بن جبیر قال: اختلف أهل الکوفه فی قتل المؤمن، فرحلت فیها... هی آخر ما نزل وما نسخها شی ء. وأخرج أحمد، وسعید

بن منصور، والنسائی، وابن ماجه، وعبدبن حمید، وابن جریر، وابن المنذر، وابن أبی حاتم، والنحاس فی ناسخه، والطبرانی من طریق سالم بن أبی الجعد، عن ابن عباس... قال: لقد نزلت فی آخر ما نزل ما نسخها شی ء حتی قبض رسول الله صلی الله علیه وسلم، وما نزل وحی بعد رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: أرأیت إن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدی؟ قال: وأنی له بالتوبه؟! وفی مجموع النووی:345:18 : قوله تعالی: ومن یقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جنهم خالداً فیها..الآیه. فی صحیح البخاری... هی آخر ما نزل وما نسخها شی ء. وکذا رواه مسلم والنسائی من طرق عن شعبه به. ورواه أبوداود عن أحمد بن حنبل بسنده عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس فی الآیه فقال: ما نسخها شی ء. انتهی. فهل یمکن لمسلم أن یقبل هذه الروایات (الصحیحه) سواء من البخاری أو غیره، ومن ابن عباس أو غیره، ویلتزم بأن تحریم قتل المؤمن تشریع إضافی فی الإسلام، نزل بعد آیه إکمال الدین! وفی مستدرک الحاکم:338:2 : عن یوسف بن مهران، عن ابن عباس رضی الله عنهما عن أبی بن کعب رضی الله عنه قال: آخر ما نزل من القرآن: لقد جاءکم رسول من أنفسکم، عزیز علیه ما عنتم حریص علیکم بالمؤمنین رؤف رحیم. حدیث شعبه عن یونس بن عبیدصحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. انتهی. وهذه الروایه (الصحیحه) علی شرط الشیخین تقصد الآیتین128 و129 من سوره التوبه. وفی الدر المنثور:295:3 : وأخرج ابن أبی شیبه، وإسحق بن راهویه، وابن منیع فی مسنده، وابن جریر، وابن المنذر، وأبوالشیخ، وابن مردویه، والبیهقی فی الدلائل، من طریق یوسف بن مهران، عن ابن عباس، عن أبی بن کعب قال: آخر آیه أنزلت علی النبی صلی الله علیه وسلم- وفی لفظ أن آخر ما نزل من القرآن- لقد جاءکم

رسول من أنفسکم.. إلی آخر الآیه. وأخرج ابن الضریس فی فضائل القرآن، وابن الأنباری فی المصاحف، وابن مردویه، عن الحسن أن أبی بن کعب کان یقول: إن أحدث القرآن عهداً بالله- وفی لفظ بالسماء- هاتان الآیتان: لقد جاءکم رسول من أنفسکم.. إلی آخر السوره. وأخرج عبدالله بن أحمد بن حنبل فی زوائد المسند، وابن الضریس فی فضائله، وابن أبی دؤاد فی المصاحف، وابن أبی حاتم، وأبوالشیخ، وابن مردویه، والبیهقی فی الدلائل، والخطیب فی تلخیص المتشابه، والضیاء فی المختاره، من طریق أبی العالیه، عن أبی بن کعب، أنهم جمعوا القرآن فی مصحف فی خلافه أبی بکر، فکان رجال یکتبون ویمل علیهم أبی بن کعب، حتی انتهوا إلی هذه الآیه من سوره براءه: ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم... قوم لایفقهون، فظنوا أن هذا آخر ما نزل من القرآن، فقال أبی بن کعب: إن النبی صلی الله علیه وسلم قد أقرأنی بعد هذا آیتین: لقد جاءکم رسول من أنفسکم عزیز علیه ما عنتم حریص علیکم بالمؤمنین رؤف رحیم، فإن تولوا فقل حسبی الله لاإله إلا هو علیه توکلت وهو رب العرش العظیم. فهذا آخر ما نزل من القرآن. قال فختم الأمر بما فتح به بلا إله إلا الله، یقول الله: وما أرسلنا من قبلک من رسول إلا یوحی إلیه أنه لاإله إلا أنا فاعبدون. وأخرج ابن أبی دؤاد فی المصاحف عن یحیی بن عبدالرحمن بن حاطب قال: أراد عمر بن الخطاب أن یجمع القرآن فقام فی الناس فقال: من کان تلقی من رسول الله صلی الله علیه وسلم شیئاً من القرآن فلیأتنا به، وکانوا کتبوا ذلک فی الصحف والألواح والعسب، وکان لایقبل من أحد شیئاً حتی یشهد شهیدان، فقتل وهو یجمع ذلک إلیه. فقام عثمان بن عفان فقال: من کان عنده شی ء من کتاب الله فلیأتنا

به، وکان لایقبل من أحد شیئاً حتی یشهد به شاهدان، فجاء خزیمه بن ثابت فقال: إنی رأیتکم ترکتم آیتین لم تکتبوهما! فقالوا: ما هما؟ قال: تلقیت من رسول الله صلی الله علیه وسلم: لقد جاءکم رسول من أنفسکم عزیز علیه ما عنتم.. إلی آخر السوره. قال عثمان: وأنا أشهد أنهما من عند الله، فأین تری أن نجعلهما؟ قال: إختم بهما آخر مانزل من القرآن، فختمت بهما براءه. انتهی. وشبیه به فی سنن أبی داود:.182:1 وقد بحثنا هذه الروایات فی کتاب تدوین القرآن. وفی صحیح مسلم:243:8 : عن عبیدالله بن عبدالله بن عتبه قال: قال لی ابن عباس: تعلم- وقال هارون تدری- آخر سوره نزلت من القرآن نزلت جمیعاً؟ قلت نعم، إذا جاء نصر الله والفتح. قال: صدقت. وفی روایه ابن أبی شیبه: تعلم أی سوره، ولم یقل آخر. وفی سنن الترمذی:326:4 وقد روی عن ابن عباس أنه قال: آخر سوره أنزلت: إذ جاء نصر الله والفتح. وفی الغدیر:228:1 وروی ابن کثیر فی تفسیره:2:2 عن عبدالله بن عمر أن آخر سوره أنزلت سوره المائده والفتح (یعنی النصر). وفی الدر المنثور:407:6 : وأخرج ابن مردویه والخطیب وابن عساکر عن أبی هریره فی قوله: إذا جاء نصر الله والفتح، قال: علمٌ وحدٌّ حده الله لنبیه صلی الله علیه وسلم، ونعی إلیه نفسه، إنک لا تبقی بعد فتح مکه إلا قلیلاً. وأخرج ابن أبی شیبه وابن مردویه عن ابن عباس قال: آخر سوره نزلت من القرآن جمیعاً: إذا جاء نصر الله والفتح. وفی المعجم الکبیر للطبرانی:19:12 عن ابن عباس قال: آخر آیه أنزلت: واتقوا یوما ترجعون فیه إلی الله. انتهی. وهی الآیه281 من سوره البقره! ونذکر فی آخر ادعاءاتهم فی آخر آیهٍ من القرآن: أن معاویه بن أبی سفیان أدلی بدلوه فی هذا الموضوع، ونفی

علی المنبر أن تکون آیه (الیوم أکملت لکم دینکم..) آخر ما نزل، وأفتی للمسلمین بأن آخر آیه نزلت هی الآیه110 من سوره الکهف، وأنها کانت تأدیباً من الله لنبیه صلی الله علیه وآله!! ففی المعجم الکبیر للطبرانی:392:19 : عمرو بن قیس أنه سمع معاویه بن أبی سفیان علی المنبر نزع بهذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم.. قال: نزلت یوم عرفه فی یوم جمعه، ثم تلا هذه الآیه: فمن کان یرجو لقاء ربه... وقال: إنها آخر آیه نزلت.... تأدیباً لرسول الله.. انتهی. وقد التفت السیوطی إلی أن کیل التناقض قد طفح لإبعاد آیه إکمال الدین عن ختم القرآن وحجه الوداع وغدیر خم.. فاستشکل فی قبول قول معاویه وعمر! ولکنه مر بذلک مروراً سریعاً، علی عادتهم فی التغطیه والتستر علی تناقض من یحبونهم. قال فی الإتقان:102:1 من المشکل علی ما تقدم قوله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم، فإنها نزلت بعرفه فی حجه الوداع، وظاهرها إکمال جمیع الفرائض والأحکام قبلها. وقد صرح بذلک جماعه منهم السدی، فقال: لم ینزل بعدها حلالٌ ولا حرامٌ، مع أنه ورد فی آیه الربا والدین والکلاله أنها نزلت بعدها! وقد استشکل ذلک ابن جریر وقال: الأولی أن یتأول علی أنه أکمل لهم الدین بإفرادهم بالبلد الحرام، وإجلاء المشرکین عنه حتی حجه المسلمون، لایخالطهم المشرکون! انتهی. ومعنی کلام ابن جریر الطبری الذی ربما ارتضاه السیوطی: أن حل التناقض فی کلام الصحابه بأن نقبله ونبعد إکمال الدین وإتمام النعمه عن التشریع وتنزیل الأحکام والفرائض، ونحصره بتحریر مکه فقط، حتی تسلم لنا أحادیث عمر عن الکلاله والربا، وحدیث معاویه عن آخر آیه فی (تأدیب النبی)!! إنها فتاوی تتکرر أمامک من علماء الدوله السنیه بوجوب قبول کلام الصحابه- ما عدا أهل

بیت النبی صلی الله علیه وآله- حتی لو استلزم ذلک تفریغ آیات الله تعالی وأحادیث رسوله من معانیها! فهم عملیاً یعطون الصحابه درجه العصمه، بل یعطونهم حق النقض علی کلام الله تعالی وکلام رسوله صلی الله علیه وآله!! فیجعلون کلامهم حاکماً علیه! ثم یفرضون علیک أن تقبل ذلک وتغمض عینیک، وتصم سمعک عن صراخ ضحایاهم من الآیات الظاهره والأحادیث الصحیحه!! ونتیجه هذا المنطق: أن آیه الیوم أکملت لکم دینکم لیست آخر آیه، ولا سورتها آخر سوره، ولا معناها أکملت لکم الفرائض والأحکام، بل أکملت لکم فتح مکه! وأن معنی (الیوم) فی الآیه لیس یوم نزول الآیه، بل یوم فتح مکه قبل سنتین من حجه الوداع! وسوف تعرف أن الخلیفه عمر أقر فی جواب الیهودی بأن معنی الیوم فی الآیه: یوم نزولها، ولیس یوم فتح مکه! بل قال القرطبی إن الیوم هنا بمعنی الساعه التی نزلت فیها الآیه، کما سیأتی.

نص آیه إکمال الدین

(یا أیها الذین آمنوا لاتحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدی ولا القلائد ولا آمین البیت الحرام یبتغون فضلاً من ربهم ورضواناً، وإذا حللتم فاصطادوا، ولا یجرمنکم شنآن قوم أن صدوکم عن المسجد الحرام أن تعتدوا، وتعاونوا علی البر والتقوی ولا تعاونوا علی الإثم والعدوان، واتقوا الله إن الله شدید العقاب. حرمت علیکم المیته والدم ولحم الخنزیر وما أهل لغیر الله به والمنخنقه والموقوذه والمتردیه والنطیحه وما أکل السبع إلا ما ذکیتم، وما ذبح علی النصب وأن تستقسموا بالأزلام، ذلکم فسق، الیوم یئس الذین کفروا من دینکم فلا تخشوهم واخشون، الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً، فمن اضطر فی مخمصه غیر متجانف لإثم فإن الله غفور رحیم). المائده2-3 .

آیه إکمال الدین واللحوم المحرمه

أول ما یواجه الباحث فی آیه إکمال الدین غرابه مکانها فی القرآن، فظاهر ما رواه المحدثون والمفسرون عنها، أنها نزلت فی حجه الوداع آیه مستقله لاجزء آیه.. ثم یجدها فی القرآن جزء من آیه اللحوم المحرمه، وکأنها حشرت حشراً فی وسطها، بحیث لو رفعنا آیه إکمال الدین منها لما نقص من معناها شی ء، بل لاتصل السیاق!! فما هی الحکمه من هذا السیاق؟ وهل کان هذا موضعها الأصلی من القرآن، أم وضعت هنا باجتهاد بعض الصحابه؟! نحن لانقبل القول بوقوع تحریف فی کتاب الله تعالی، معاذ الله، لکن نتساءل عسی أن یعرف أحد الجواب: ما هو ربط آیه إکمال الدین باللحوم المحرمه؟ ألا یحتمل أن تکون بالأساس فی خاتمه سوره المائده مثلاً، ولم یلتفت إلی ذلک الذین جمعوا القرآن، فوضعوها هنا. ثم.. قد یقبل الإنسان أن تکون الآیه نزلت بعد آیات بیان أحکام اللحوم ولکن کیف یمکن أن ینزلها الله تعالی فی وسط أحکام اللحوم؟! فإذا قال الله تعالی: أکملت لکم دینکم، فقد تمت الأحکام، فکیف یقول بعدها مباشره: فمن اضطر فی مخمصه غیر متجانف لإثم فإن الله غفور رحیم؟! ثم یقول بعدها مباشره: یسألونک ماذا أحل لهم، قل أحل لکم الطیبات وما علمتم... إلی آخر أحکام الدین الذی قال عنه أحکم الحکماء سبحانه قبل لحظات: إنه قد أکمله وأتم نعمته به؟!! قال فی الدر المنثور:259:2 : وأخرج ابن جریر عن السدی فی قوله: الیوم أکملت لکم دینکم قال: هذا نزل یوم عرفه، فلم ینزل بعدها حرامٌ ولا حلالٌ. انتهی. وقال فی:257:2 : وأخرج البیهقی فی شعب الإیمان عن ابن عباس... فلما کان واقفاً بعرفات نزل علیه جبریل وهو رافع یده والمسلمون یدعون الله: الیوم أکملت لکم

دینکم، یقول حلالکم وحرامکم فلم ینزل بعد هذا حلالٌ ولا حرامٌ. انتهی. والأحادیث والأقوال فی عدم نزول أحکام بعد الآیه کثیره، وقد مر بعضها، ولا نحتاج إلی استقصائها بعد أن کان ذلک مفهوماً من الآیه نفسها.

الفرق بین الإکمال والإتمام

ذهب بعض اللغویین الی أن الکمال والتمام والاکمال والاتمام مترادفتان ولافرق بینهما. وذهب آخرون الی وجود فرق بینهما، وأکثروا الکلام فی محاولتهم التمییز بیهما، لکن بلا محصل.. فقد حاموا حول الفرق ولم یحددوه! قال الزبیدی فی شرح القاموس:103:8 : (الکمال: التمام) وهما مترادفان کما وقع فی الصحاح وغیره، وقد فرق بینهما بعض أرباب المعانی، وأوضحوا الکلام فی قوله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی، وبسطه فی العنایه، وأوسع الکلام فیه البهاء السبکی فی عروس الأفراح. وقیل: التمام الذی تجزأ منه أجزاؤه کما سیأتی، وفیه ثلاث لغات (کمل کنصر وکرم وعلم) قال الجوهری والکسر أردؤها، وزاد ابن عباد: کمل یکمل مثل ضرب یضرب، نقله الصاغانی (کمالاً وکمولاً فهو کامل وکمیل) جاؤوا به علی کمل. وقال فی ص :212 (وتمام الشی ء وتمامته وتتمته ما یتم به). وقال الفارسی: تمام الشی ء ما تم به بالفتح لاغیر، یحکیه عن أبی زید. وتتمه کل شی ء ما یکون تمام غایته، کقولک هذه الدراهم تمام هذه المائه، وتتمه هذه المائه. قال شیخنا: وقد سبق فی کمل أن التمام والکمال مترادفان عند المصنف وغیره، وأن جماعه یفرقون بینهما بما أشرنا إلیه. وزعم العینی أن بینهما فرقاً ظاهراً ولم یفصح عنه. وقال جماعه: التمام الإتیان بما نقص من الناقص، والکمال الزیاده علی التمام، فلا یفهم السامع عربیاً أو غیره من رجل تام الخلق إلا أنه لانقص فی أعضائه، ویفهم من کامل معنی زائد علی التمام کالحسن والفضل

الذاتی أو العرضی. فالکمال تمام وزیاده، فهو أخص. وقد یطلق کل علی الآخر تجوزاً، وعلیه قوله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی. کذا فی کتاب التوکید لابن أبی الأصبع. وقیل التمام یستدعی سبق نقص، بخلاف الکمال. وقیل غیر ذلک، مما حرره البهاء السبکی فی عروس الأفراح، وابن الزملکانی فی شرح التبیان، وغیر واحد. قلت: وقال الحرانی: الکمال الإنتهاء إلی غایه لیس وراءها مزید من کل وجه. وقال ابن الکمال: کمال الشی ء حصول ما فیه الغرض منه، فإذا قیل کمل فمعناه حصل ما هو الغرض منه. انتهی.- وقال أبوهلال العسکری فی الفروق اللغویه ص458 : الفرق بین الکمال والتمام: أن قولنا کمال إسم لاجتماع أبعاض الموصوف به، ولهذا قال المتکلمون العقل کمال علوم ضروریات یمیز بها القبیح من الحسن یریدون إجتماع علوم، ولا یقال تمام علوم لان التمام إسم للجزء والبعض الذی یتم به الموصوف بأنه تام. ولهذا قال أصحاب النظم القافیه تمام البیت، ولا یقال کمال البیت، ویقولون البیت بکماله أی باجتماعه، والبیت بتمامه أی بقافیته. ویقال هذا تمام حقک للبعض الذی یتم به الحق، ولا یقال کمال حقک، فإن قیل: لم قلت إن معنی قول المتکلمین کمال علوم إجتماع علوم؟ قلنا: لااختلاف بینهم فی ذلک، والذی یوضحه أن العقل المحدود بأنه کمال علوم هو هذه الجمله واجتماعها، ولهذا لایوصف المراهق بأنه عاقل وإن حصل بعض هذه العلوم أو أکثرها له، وإنما یقال له عاقل إذا اجتمعت له. انتهی. أقول: من المؤکد أن بینهما فرقاً، بدلیل استعمال القرآن لفظ الإکمال للدین، ولفظ الإتمام للنعمه.. فما ذکره العسکری أقرب الی الصواب، والظاهر أن ماده (کمل) تستعمل للمرکب الذی لایحصل الغرض منه إلا بکل أجزائه، فهو یکمل بها جمیعاً،

وإن نقص شئ منها یکون وجوده ناقصاً أو مثلوماً! ولذا قال علی علیه السلام سید الفصحاء بعد النبی صلی الله علیه وآله فی عهده لمالک الأشتر، کما فی نهج البلاغه:103:3 (فأعط الله من بدنک فی لیلک ونهارک، ووف ما تقربت به إلی الله من ذلک، کاملا غیر مثلوم ولا منقوص بالغاً من بدنک ما بلغ). انتهی. فالإکمال منصب علی نفس الشئ، لرفع نقص أجزائه أو ثلمه.. أما الإتمام فهو أعم منه لأنه قد ینصب علی نفس الشئ أو هدفه وغرضه.. فقوله تعالی (أکملت لکم دینکم) معناه إکماله بتنزیل جزئه المکمل لمرکبه، وبدونه یبقی الاسلام ناقصاً مثلوماً، بمثابه غیر الموجود. وهو تعبیر آخر عن قوله تعالی (فإن لم تفعل فما بلغت رسالته) لأن الاسلام للمرکب من الدین وآلیه تطبیقه التی هی الامامه، وعدم تبلیغ الجزء المکمل للمرکب یساوی عدم تبلیغ شئ منه! أما قوله تعالی (وأتممت علیکم نعمتی) فهو یعنی النعمه بتنزیل الاسلام وشروط تحقیق أغراضه وأهدافه فی الأرض، فهو تعالی بإکمال مرکب الدین بالامامه أتم النعمه علی المسلمین، وبها ضمن تحقیق هدف الدین فی الأرض، إن هم أطاعوا الامام الذی نصبه لهم. وبذلک یتضح أن الامامه جزء لایتجزأ من الاسلام، فلا وجود حقیقیا له بدونها، لأن وجوده الشکلی بمثابه العدم.. کما أن تبلیغ النبی للإمامه تتمیم للنعمه الالهیه علی هذه الأمه، فالنعمه موجوده بدون تبلیغها، لکنها لاتکون تامه إلا بها! وللراغب الأصفهانی لفته جیده فی معنی الآیه، وهی أن إکمال الدین یعنی ثبات صیغته النهائیه وعدم نزول النسخ علیه الی یوم القیامه.. قال فی مفرداته ص :440 (وقوله: وتمت کلمه ربک، إشاره إلی نحو قوله: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیه، ونبه بذلک أنه لاتنسخ الشریعه بعد هذا).

انتهی. وهذه یعنی أن النسخ کان مفتوحاً فی القرآن والسنه حتی نزلت الامامه، فانتهی النسخ وکمل الدین بصیغته الخالده، وتمت به النعمه.

استعمال الکمال والتمام فی القرآن

وإذا تأملت المورد الوحید الذی استعمل فیه القرآن لفظ (أکملت)! والموارد الأربعه الأخری التی استعمل فیها مشتقات (کمل)، والموارد الأکثر التی استعمل فیها مشتقات (تم).. یتأکد لک ما ذهبنا الیه من التفریق بینهما. ونکتفی بآیه جمعت بینهما، وهی قوله تعالی (والوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین لمن أراد أن یتم الرضاعه). سوره البقره-232 فصفه الکمال للحولین تعنی أن الحولین اسم مرکب ینتفی بانتفاء جزء منه، فإن نقصت الرضاعه یوماً عنهما، لم تتحقق الرضاعه لحولین. أما التمام فهو اسم للرضاعه الأعم، فإن نقصت عن الحولین فهی رضاعه، وإن کانت غیر تامه. مناقشه الأقوال فی تفسیر الآیهوبعد السؤال عن مکان الآیه والفرق بین الکمال والتمام فیها.. یواجهنا السؤال عن معناها، وسبب نزولها.. وفی ذلک ثلاثه أقوال: القول الاول: قول أهل البیت أنها نزلت یوم الخمیس الثامن عشر من ذی الحجه فی الجحفه، فی رجوع النبی صلی الله علیه وآله من حجه الوداع، عندما أمره الله تعالی أن یوقف المسلمین فی غدیر خم، قبل أن تتشعب بهم الطرق، ویبلغهم ولایه علی علیه السلام من بعده، فأوقفهم وخطب فیهم وبلغهم ما أمره به ربه. وهذه نماذج من أحادیثهم: فقد تقدم ما رواه الکلینی فی الکافی:289:1 عن الإمام محمد الباقر علیه السلام وفیه (وقال أبوجعفر علیه السلام: وکانت الفریضه تنزل بعد الفریضه الأخری، وکانت الولایه آخر الفرائض، فأنزل الله عزوجل: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی، قال أبوجعفر علیه السلام: یقول الله عزوجل: لاأنزل علیکم بعد هذه فریضه، قد أکملت لکم الفرائض. وعن علی بن إبراهیم، عن صالح بن السندی، عن

جعفر بن بشیر، عن هارون بن خارجه، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: کنت عنده جالساً فقال له رجل: حدثنی عن ولایه علی، أمن الله أو من رسوله؟ فغضب ثم قال: ویحک کان رسول الله صلی الله علیه وآله أخوف (لله) من أن یقول ما لم یأمره به الله!! بل افترضه الله، کما افترض الصلاه والزکاه والصوم والحج. انتهی. وفی الکافی:198:1 : أبومحمد القاسم بن العلاء رحمه الله رفعه عن عبدالعزیز بن مسلم قال: کنا مع الرضا علیه السلام بمرو، فاجتمعنا فی الجامع یوم الجمعه فی بدء مقدمنا، فأداروا أمر الإمامه وذکروا کثره اختلاف الناس فیها، فدخلت علی سیدی علیه السلام فأعلمته خوض الناس فیه، فتبسم علیه السلام ثم قال: یا عبدالعزیز جهل القوم وخدعوا عن آرائهم، إن الله عزوجل لم یقبض نبیه صلی الله علیه وآله حتی أکمل له الدین، وأنزل علیه القرآن فیه تبیان کل شی ء، بین فیه الحلال والحرام والحدود والأحکام، وجمیع ما یحتاج إلیه الناس کملاً، فقال عزوجل: ما فرطنا فی الکتاب من شی ء، وأنزل فی حجه الوداع وهی آخر عمره صلی الله علیه وآله: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً. وأمر الإمامه من تمام الدین، ولم یمض صلی الله علیه وآله حتی بین لأمته معالم دینهم، وأوضح لهم سبیلهم، وترکهم علی قصد سبیل الحق، وأقام لهم علیاً علیه السلام علماً وإماماً، وما ترک شیئاً تحتاج إلیه الأمه إلا بینه، فمن زعم أن الله عزوجل لم یکمل دینه فقد رد کتاب الله، ومن رد کتاب الله فهو کافر به. هل یعرفون قدر الإمامه ومحلها من الأمه، فیجوز فیها اختیارهم؟! إن الإمامه أجل قدراً، وأعظم شأناً، وأعلی مکاناً، وأمنع جانباً، وأبعد غوراً،

من أن یبلغها الناس بعقولهم، أو ینالوها بآرائهم، أو یقیموا إماماً باختیارهم. إن الإمامه خص الله عزوجل بها إبراهیم الخلیل علیه السلام بعد النبوه والخله، مرتبهً ثالثه، وفضیله شرفه بها، وأشاد بها ذکره فقال: إنی جاعلک للناس إماماً، فقال الخلیل علیه السلام سروراً بها: ومن ذریتی؟ قال الله تبارک وتعالی: لاینال عهدی الظالمین. فأبطلت هذه الآیه إمامه کل ظالم إلی یوم القیامه، وصارت فی الصفوه. ثم أکرمه الله تعالی بأن جعلها فی ذریته أهل الصفوه والطهاره، فقال: ووهبنا له إسحاق ویعقوب نافله وکلاًّ جعلنا صالحین. وجعلناهم أئمه یهدون بأمرنا وأوحینا إلیهم فعل الخیرات وإقام الصلاه وإیتاء الزکاه وکانوا لنا عابدین. فلم تزل فی ذریته، یرثها بعض عن بعض، قرناً فقرناً، حتی ورثها الله تعالی النبی صلی الله علیه وآله فقال جل وتعالی: إن أولی الناس بإبراهیم للذین اتبعوه وهذا النبی والذین آمنوا والله ولی المؤمنین، فکانت له خاصه فقلدها صلی الله علیه وآله علیاً علیه السلام بأمر الله تعالی علی رسم ما فرض الله، فصارت فی ذریته الأصفیاء الذین آتاهم الله العلم والإیمان، بقوله تعالی: قال الذین أوتوا العلم والإیمان لقد لبثتم فی کتاب الله إلی یوم البعث، فهی فی ولد علی علیه السلام خاصه إلی یوم القیامه، إذ لانبی بعد محمد صلی الله علیه وآله. فمن أین یختار هؤلاء الجهال! انتهی. القول الثانی: قول المفسرین السنیین الموافق لقول أهل البیت علیهم السلام: وأحادیثهم فی بیعه الغدیر تبلغ العشرات، وفیها صحاح من الدرجه الأولی وقد جمعها عدد من علمائهم القدماء منهم الطبری المؤرخ فی کتابه (الولایه) فبلغت طرقها ونصوصها عنده مجلدین، وکذلک فعل ابن عساکر وغیره. وتنص روایاتها علی أن النبی صلی الله علیه وآله أصعد علیاً معه علی المنبر،

ورفع یده حتی بان بیاض إبطیهما، وبلغ الأمه ما أمره الله فیه... إلخ. وقد انتقد بعض المتعصبین المحدث الطبری الذی یحترمونه بسبب تألیفه کتاب (الولایه) فی أحادیث الغدیر، خوفاً أن یحتج بها الشیعه علیهم، ویجادلوهم بها عند ربهم! وتنص بعض روایات الغدیر عندهم علی أن آیه إکمال الدین نزلت فی الجحفه یوم الغدیر بعد إبلاغ النبی صلی الله علیه وآله ولایه علی علیه السلام. لکن أن أکثر علماء السنیین مع أنهم صححوا أحادیث الغدیر، لم یقبلوا الأحادیث القائله بأن آیه إکمال الدین نزلت یوم الغدیر، وأخذوا بقول عمر ومعاویه، أنها نزلت یوم عرفه، کما سیأتی.. فحدیث الغدیر محل إجماع عندهم، ونزول آیه إکمال الدین فیه، محل خلاف. وقد جمع أحادیث بیعه الغدیر عدد من علماء الشیعه القدماء والمتأخرین، ومن أشهر المتأخرین: النقوی الهندی فی کتابه عبقات الأنوار، والشیخ الأمینی فی کتابه الغدیر، والسید المرعشی فی کتابه شرح إحقاق الحق، والسید المیلانی فی کتابه نفحات الأزهار. وقد أورد صاحب الغدیر عدداً من روایات مصادر السنیین فی أن آیه إکمال الدین نزلت فی یوم الغدیر، بعد إعلان النبی صلی الله علیه وآله ولایه علی علیه السلام.. وهذه خلاصه ما ذکره فی الغدیر:230:1 : ومن الآیات النازله یوم الغدیر فی أمیرالمؤمنین علیه السلام قوله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً.. ثم أورد رحمه الله عدداً من المصادر التی روتها، نذکر منها: 1- الحافظ أبوجعفر محمد بن جریر الطبری المتوفی310 روی فی کتاب (الولایه) بإسناده عن زید بن أرقم نزول الآیه الکریمه یوم غدیر خم فی أمیرالمؤمنین علیه السلام... 2- الحافظ ابن مردویه الأصفهانی المتوفی410 روی من طریق أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری... ثم رواه عن أبی هریره...

3- الحافظ أبونعیم الأصبهانی المتوفی430 روی فی کتابه (ما نزل من القرآن فی علی)... عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه: أن النبی صلی الله علیه وسلم دعا الناس إلی علی فی غدیر خم، وأمر بما تحت الشجره من الشوک فقمَّ، وذلک یوم الخمیس فدعا علیاً فأخذ بضبعیه فرفعهما، حتی نظر الناس إلی بیاض إبطی رسول الله، ثم لم یتفرقوا حتی نزلت هذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیه... إلخ. 4- الحافظ أبوبکر الخطیب البغدادی المتوفی463 روی فی تاریخه290:8... عن أبی هریره عن النبی صلی الله علیه وسلم... قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، فقال عمر بن الخطاب: بخٍ بخ ٍیا بن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کل مسلم، فأنزل الله: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیه. 5- الحافظ أبوسعید السجستانی المتوفی477 فی کتاب الولایه بإسناده عن یحیی بن عبدالحمید الحمانی الکوفی، عن قیس بن الربیع، عن أبی هارون، عن أبی سعید الخدری... 6- أبوالحسن ابن المغازلی الشافعی المتوفی483 روی فی مناقبه عن أبی بکر أحمد بن محمد بن طاوان قال: أخبرنا أبوالحسین أحمد بن الحسین بن السماک قال: حدثنی أبومحمد جعفر بن محمد بن نصیر الخلدی، حدثنی علی بن سعید بن قتیبه الرملی، قال:.. عن أبی هریره... 7- الحافظ أبوالقاسم الحاکم الحسکانی.... عن أبی سعید الخدری: إن رسول الله صلی الله علیه وآله لما نزلت هذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم، قال: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمه، ورضی الرب برسالتی، وولایه علی بن أبی طالب من بعدی. 8- الحافظ أبوالقاسم بن عساکر الشافعی الدمشقی المتوفی571 روی الحدیث المذکور بطریق ابن مردویه، عن أبی سعید وأبی هریره، کما فی الدر المنثور259:2 . 9- أخطب الخطباء الخوارزمی المتوفی568 قال فی المناقب:...80 عن أبی سعید الخدری إنه قال: إن النبی صلی الله

علیه وآله یوم دعا الناس إلی غدیر خم أمر بما کان تحت الشجره من الشوک فقمَّ، وذلک یوم الخمیس ثم دعا الناس إلی علی، فأخذ بضبعه فرفعها حتی نظر الناس إلی إبطیه، حتی نزلت هذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیه...وروی فی المناقب:...94 عن ضمره، عن ابن شوذب، عن مطر الوارق... إلی آخر ما مر عن الخطیب البغدادی سنداً ومتناً. 10- أبوالفتح النطنزی روی فی کتابه الخصایص العلویه، عن أبی سعید الخدری بلفظ مر فی:43 وعن الخدری وجابر الأنصاری... 11- أبوحامد سعد الدین الصالحانی، قال شهاب الدین أحمد فی توضیح الدلایل علی ترجیح الفضایل: وبالإسناد المذکور عن مجاهد رضی الله عنه قال: نزلت هذه الآیه: الیوم أکملت لکم، بغدیر خم، فقال رسول الله صلی الله علیه وعلی آله وبارک وسلم: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمه، ورضی الرب برسالتی، والولایه لعلی. رواه الصالحانی. 12- شیخ الإسلام الحموینی الحنفی المتوفی722 روی فی فراید السمطین فی الباب الثانی عشر، قال: أنبأنی الشیخ تاج الدین... إلخ. انتهی. القول الثالث: قول عمر بأنها نزلت فی حجه الوداع یوم عرفه یوم جمعه، وهذا هو القول المشهور عند السنیین، فقد رواه البخاری فی صحیحه:16:1 عن طارق بن شهاب، عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه أن رجلاً من الیهود قال له: یا أمیرالمؤمنین آیه فی کتابکم تقرؤونها، لو علینا معشر الیهود نزلت لاتخذنا ذلک الیوم عیداً!! قال: آیه آیه؟ قال: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً. قال عمر: قد عرفنا ذلک الیوم والمکان الذی نزلت فیه علی النبی صلی الله علیه وسلم، وهو قائم بعرفه، یوم جمعه. وفی البخاری127:5 : عن طارق بن شهاب إن أناساً من الیهود

قالوا: لو نزلت هذه الآیه فینا لاتخذنا ذلک الیوم عیداً. فقال عمر: أیهُ آیهٍ؟ فقالوا: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً. فقال عمر: إنی لأعلم أی مکان أنزلت، أنزلت ورسول الله صلی الله علیه وسلم واقف بعرفه... عن طارق بن شهاب: قالت الیهود لعمر: إنکم تقرؤون آیه، لو نزلت فینا لاتخذناها عیداً! فقال عمر: إنی لأعلم حیث أنزلت وأین أنزلت، وأین رسول الله صلی الله علیه وسلم حین أنزلت. یوم عرفه وأنا والله بعرفه. قال سفیان: وأشک کان یوم الجمعه، أم لا. وروی نحوه فی137:8 . وقد روت عامه مصادر السنیین روایه البخاری هذه ونحوها بطرق متعدده، وأخذ بها أکثر علمائهم، ولم یدیروا بالاً لتشکیک سفیان الثوری والنسائی وغیرهما فی أن یکون یوم عرفه فی حجه الوداع یوم جمعه! ولا لروایاتهم المؤیده لرأی أهل البیت علیهم السلام، التی تقدمت.. وذلک بسبب أن الخلیفه عمر قال إنها لم تنزل یوم الغدیر، بل نزلت فی عرفات قبل الغدیر بتسعه أیام، وقول عمر مقدم عندهم علی کل اعتبار. قال السیوطی فی الإتقان75:1 عن الآیات التی نزلت فی السفر: منها: الیوم أکملت لکم دینکم. فی الصحیح عن عمر أنها نزلت عشیه عرفه یوم الجمعه عام حجه الوداع، وله طرقٌ کثیره. لکن أخرج ابن مردویه عن أبی سعید الخدری: أنها نزلت یوم غدیر خم. وأخرج مثله من حدیث أبی هریره وفیه أنه الیوم الثامن عشر من ذی الحجه مرجعه من حجه الوداع. وکلاهما لایصح. انتهی. وقال فی الدر المنثور:259:2 : أخرج ابن مردویه، وابن عساکر بسند ضعیف، عن أبی سعید الخدری قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وسلم علیاً یوم غدیر خم، فنادی له بالولایه هبط جبرئیل علیه بهذه الآیه: الیوم أکملت لکم

دینکم. وأخرج ابن مردویه، والخطیب، وابن عساکر بسند ضعیف عن أبی هریره قال: لما کان غدیر خم وهو الیوم الثامن عشر من ذی الحجه، قال النبی صلی الله علیه وسلم: من کنت مولاه فعلی مولاه، فأنزل الله: الیوم أکملت لکم دینکم. انتهی. وموقف السیوطی هو الموقف العام للعلماء السنیین.. ولکنه لایعنی أنهم یضعفون حدیث الغدیر، فهم یقولون إنه صحیحٌ، لکن یدعون أن الآیه نزلت قبله، تمسکاً بقول عمر الذی روته صحاحهم، فهم یتمسکون بحدیث عمر حتی لو خالفته أحادیث صحاح، أو خالفه الحساب والتاریخ! ومن المتعصبین لرأی عمر المذکور: ابن کثیر، وهذه خلاصه کلامه فی تفسیره:14:2 قال أسباط عن السدی: نزلت هذه الآیه یوم عرفه، ولم ینزل بعدها حلالٌ ولا حرامٌ. وقال ابن جریر وغیر واحد: مات رسول الله صلی الله علیه وسلم بعد یوم عرفه بأحد وثمانین یوماً، رواهما ابن جریر. ثم ذکر ابن کثیر روایه مسلم وأحمد والنسائی والترمذی المتقدمه وقال: قال سفیان: وأشک کان یوم الجمعه أم لا: الیوم أکملت لکم دینکم، الآیه. وشک سفیان رحمه الله إن کان فی الروایه فهو تورُّعٌ، حیث شک هل أخبره شیخه بذلک أم لا، وإن کان شکاً فی کون الوقوف فی حجه الوداع کان یوم جمعه فهذا ما أخاله یصدر عن الثوری رحمه الله، فإن هذا أمر معلومٌ مقطوعٌ به، لم یختلف فیه أحدٌ من أصحاب المغازی والسیر ولا من الفقهاء، وقد وردت فی ذلک أحادیث متواتره، لایشک فی صحتها، والله أعلم. وقد روی هذا الحدیث من غیر وجه عن عمر.وقال ابن جریر... عن قبیصه یعنی ابن أبی ذئب قال: قال کعب: لو أن غیر هذه الأمه نزلت علیهم هذه الآیه لنظروا الیوم الذی أنزلت فیه علیهم فاتخذوه عیداً یجتمعون فیه!! فقال عمر: أی آیهٍ یا

کعب؟ فقال: الیوم أکملت لکم دینکم. فقال عمر: قد علمت الیوم الذی أنزلت والمکان الذی أنزلت فیه، نزلت فی یوم الجمعه ویوم عرفه، وکلاهما بحمد الله لنا عیدٌ... وقال ابن جریر:... حدثنا عمرو بن قیس السکونی أنه سمع معاویه بن أبی سفیان علی المنبر ینتزع بهذه الآیه: الیوم أکملت لکم دینکم، حتی ختمها، فقال: نزلت فی یوم عرفه، فی یوم جمعه...وقال ابن جریر: وقد قیل لیس ذلک بیوم معلوم عند الناس!! ثم روی من طریق العوفی عن ابن عباس فی قوله: الیوم أکملت لکم دینکم، یقول لیس بیوم معلوم عند الناس. قال: وقد قیل إنها نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فی مسیره (إلی) حجه الوداع. ثم قال ابن کثیر: قلت: وقد روی ابن مردویه من طریق أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری أنها نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم، حین قال لعلی: من کنت مولاه فعلی مولاه. ثم رواه عن أبی هریره، وفیه أنه الیوم الثامن عشر من ذی الحجه، یعنی مرجعه علیه السلام من حجه الوداع. ولا یصح لاهذا ولا هذا، بل الصواب الذی لاشک فیه ولا مریه، أنها أنزلت یوم عرفه وکان یوم جمعه، کما روی ذلک أمیرالمؤمنین عمر بن الخطاب، وعلی بن أبی طالب، وأول ملوک الإسلام معاویه بن أبی سفیان، وترجمان القرآن عبدالله بن عباس، وسمره بن جندب رضی الله عنه، وأرسله الشعبی، وقتاده بن دعامه، وشهر بن حوشب، وغیر واحد من الأئمه والعلماء، واختاره ابن جریر الطبری رحمه الله. انتهی. وتلاحظ أن ابن کثیر لایرید الإعتراف بوجود تشکیکٍ فی أن یوم عرفه کان یوم جمعه، لأن ذلک یخالف قول عمر، وقد صعب علیه تشکیک سفیان الثوری الصریح فالتفَّ علیه لیخربه معتذراً بأنه احتیاط وتقوی من الثوری!! ومما

یدل علی أن الرواه کانوا فی شکٍّ من أن یوم عرفات کان یوم جمعه ما رواه الطبری فی تفسیره:111:4 ولم یذکره ابن کثیر، قال: حدثنا ابن المثنی قال: ثنا عبدالوهاب قال: ثنا داود قال قلت لعامر: إن الیهود تقول: کیف لم تحفظ العرب هذا الیوم الذی أکمل الله لها دینها فیه؟! فقال عامر: أو ما حفظته؟ قلت له: فأی یوم؟ قال: یوم عرفه، أنزل الله فی یوم عرفه!! وقال آخرون: بل نزلت هذه الآیه، أعنی قوله: الیوم أکملت لکم دینکم یوم الإثنین، وقالوا: أنزلت سوره المائده بالمدینه. ذکر من قال ذلک: حدثنی المثنی قال: ثنا إسحاق قال: أخبرنا محمد بن حرب قال: ثنا ابن لهیعه، عن خالد بن أبی عمران، عن حنش عن ابن عباس: ولد نبیکم صلی الله علیه وآله یوم الإثنین، وخرج من مکه یوم الإثنین، ودخل المدینه یوم الاثنین، وأنزلت سوره المائده یوم الإثنین: الیوم أکملت لکم دینکم، ورفع الذکر یوم الإثنین. ثم قال الطبری: وأولی الأقوال فی وقت نزول الآیه القول الذی روی عن عمر بن الخطاب أنها نزلت یوم عرفه یوم جمعه، لصحه سنده ووهی أسانید غیره. انتهی.

الموقف العلمی فی سبب نزول الآیه

من حسن حظ الباحث هنا أن بإمکانه أن یفتش عنی السبب الحقیقی لنزول الآیه فی أحادیث حجه الوداع، لأن هذا الوداع الرسولی المهیب قد تم بإعلانٍ ربانیٍّ مسبق، وإعدادٍ نبوی واسع.. وقد حضره ما بین سبعین ألفاً إلی مئه وعشرین ألفاً من المسلمین، ورووا الکثیر من أحداثه، ومن أقوال النبی صلی الله علیه وآله وأفعاله فیها، ورووا أنه خطب فی أثنائها خمس خطب أو أکثر.. وسجلوا یوم حرکه النبی من المدینه، والأماکن التی مر بها أو توقف فیها، ومتی دخل مکه، ومتی وکیف أدی المناسک.. ثم

رووا حرکه رجوعه وما صادفه فیها.. إلی أن دخل إلی المدینه المنوره، وعاش فیها نحو شهرین هی بقیه عمره الشریف صلی الله علیه وآله. وعلی هذا، فإن عنصر التوقیت والتاریخ الحاسم هو الذی یجب أن یکون مرجحاً للرأی الصحیح فی المسأله من بین الرأیین المتعارضین. وعنصر التوقیت هنا یرجح قول أهل البیت علیهم السلام والروایات السنیه الموافقه لهم، مضافاً إلی المرجحات الأخری العلمیه، التی تنضم إلیه کما یلی: أولاً: أن التعارض هنا لیس بین حدیثین أحدهما أصح سنداً وأکثر طرقاً، کما توهم الطبری وغیره.. بل هو تعارض بین حدیث عن النبی صلی الله علیه وآله وبین قولٍ لعمر بن الخطاب. فإن الأحادیث التی ضعفوها أحادیث نبویه مسنده، بینما أحادیث البخاری وغیره ما هی إلا قول لعمر لم یسنده إلی النبی صلی الله علیه وآله! فالباحث السنی لایکفیه أن یستدل بقول عمر فی سبب نزول القرآن، ویرد به الحدیث النبوی المتضمن سبب النزول، بل لابد له أن یبحث فی سند الحدیث ونصه، فإن صح عنده فعلیه أن یأخذ به ویترک قول عمر.. وإن لم یصح رجع إلی أقوال الصحابه المتعارضه، وجمع بین الموثوق منها إن أمکن الجمع، وإلا رجح بعضها وأخذ به، وترک الباقی.. ولکنهم لم یفعلوا ذلک مع الأسف! ثانیاً: لو تنزلنا وقلنا إن أحادیث أهل البیت علیهم السلام فی سبب نزول الآیه والأحادیث السنیه المؤیده لها لیست أکثر من رأی لأهل البیت ومن أیدهم فی ذلک، وأن التعارض یصیر بین قولین لصحابیین فی سبب النزول، أو بین قول صحابی وقول بعض أئمه أهل البیت علیهم السلام.. فنقول: إن النبی صلی الله علیه وآله أوصی أمته بأخذ الدین من أهل بیته علیهم السلام ولم یوصها بأخذه من أصحابه.. وذلک

فی حدیث الثقلین الصحیح المتواتر عند الجمیع، وهو کما فی مسند أحمد:14:3 عن أبی سعید قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إنی تارکٌ فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب الله حبلٌ ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض. انتهی. ورواه أیضاً فی26:3-17 و59 و366:4 و371 والدارمی:431:2 ومسلم122:7 والحاکم، وصححه علی شرط الشیخین وغیرهما فی:109:3 و148 والبیهقی فی سننه:148:2 وغیرهم. وهذا الحدیث الصحیح بدرجه عالیه یدل علی حصر مصدر الدین بعد النبی صلی الله علیه وآله بأهل بیته صلی الله علیهم، أو یدل علی الأقل علی ترجیح قولهم عند تعارضه مع قول غیرهم.. لذا یجب ترجیحه هنا. ثالثاًً: أن الروایه عن عمر نفسه متعارضه، وتعارضها یوجب التوقف فی الأخذ بها، فقد رووا عنه أن یوم عرفه فی حجه الوداع کان یوم خمیس، ولیس یوم جمعه. قال النسائی فی سننه:251:5 : أخبرنا إسحق بن إبراهیم قال: أنبأنا عبدالله بن إدریس، عن أبیه، عن قیس بن مسلم، عن طارق بن شهاب قال: قال یهودی لعمر: لو علینا نزلت هذه الآیه لاتخذناه عیداً: الیوم أکملت لکم دینکم. قال عمر: قد علمت الیوم الذی أنزلت فیه واللیله التی أنزلت، لیله الجمعه ونحن مع رسول الله صلی الله علیه وسلم بعرفات! انتهی. والطریف أن النسائی روی عن عمر فی:114:8 أنها نزلت فی عرفات فی یوم جمعه! رابعاً: تقدم قول البخاری فی روایته أن سفیان الثوری، وهو من أئمه الحدیث والعقیده عندهم، لم یوافق علی أن یوم عرفه کان یوم جمعه (قال سفیان وأشک کان یوم الجمعه أم لا..) وهناک عددٌ من الروایات تؤید شک سفیان! بل یظهر أن سفیاناً کان قاطعاً بأن یوم

عرفه فی حجه الوداع لم یکن یوم جمعه، وإنما قال (أشک) مداراه لجماعه عمر، الذین فرضوا سلطتهم ورتبوا کل روایات أحداث حجه الوداع، بل وأحداث التاریخ الإسلامی کلها.. علی أساس أن یوم عرفات کان یوم جمعه، کما ستعرف! خامساً: أن عید المسلمین هو یوم الأضحی، ولیس یوم عرفه، ولم أجد روایهً تدل علی أن یوم عرفه عیدٌ شرعی، فالقول بذلک مما تفرد به عمر بن الخطاب، ولم یوافقه علیه أحدٌ من المسلمین. فیجب أن یدخل عند السلفیین یدخل فی باب البدعه! أما إذا أخذنا بروایه النسائی القائله إن عرفه کان یوم خمیس، وأن الآیه نزلت لیله عرفه.. فلا یبقی عید حتی یصطدم به العید النازل من السماء، ولا یحتاج الأمر إلی قانون إدغام الأعیاد الإلهیه المتصادمه، کما ادعی عمر! وعلی هذا یکون معنی جوابه أن یوم نزول آیه إکمال الدین یستحق أن یکون عیداً، ولکن آیته نزلت قبل العید بیومین، فلم نتخذ یومها عیدا! وهو کلام متهافت! سادساً: أن قول عمر یناقض ما رووه عنه نفسه بسند صحیح أیضاً.. فقد فهم هذا الیهودی من الآیه أن الله تعالی قد أکمل تنزیل الإسلام وختمه فی یوم نزول الآیه، وقبل عمر منه هذا التفسیر.. فلا بد أن یکون نزولها بعد نزول جمیع الفرائض، فیصح علی رأیه ما قاله أهل البیت علیهم السلام وما قاله السدی وابن عباس وغیرهما من أنه لم تنزل بعدها فریضهٌ ولا حکم. مع أن عمر قال إن آیه إکمال الدین نزلت قبل آیات الکلاله، وأحکام الإرث، وغیرها، کما تقدم فی بحث آخر ما نزل من القرآن! فوجب علی مذهبه أن یقول للیهودی: لیس معنی الآیه کما ظننت، بل کان بقی من الدین عده أحکامٍ وشرائع

نزلت بعدها، وذلک الیوم هو الجدیر بأن یکون عیداً، ولیس یوم نزول الآیه! وعندما تتناقض الروایات عن شخص واحد، فلا بد من التوقف فیها جمیعاً، وتجمید کل روایات عمر فی آخر ما نزل من القرآن، وفی وقت نزول آیه إکمال الدین، لأنه اضطرب فی المسأله أو اضطربت روایتها عنه! ومن جهه أخری، فقد أقر عمر أن (الیوم) فی الآیه هو الیوم المعین الذی نزلت فیه، ولیس وقتاً مجملاً ولا یوماً مضی قبل سنین کفتح مکه، أو یوم یأتی بعد شهور مثلاً. وهذا یستوجب رد قول الطبری الذی تعمد اختیاره لیوافق عمر، ویستوجب رد کل الروایات التی ترید تعویم کلمه (الیوم) فی الآیه، أو ترید جعله یوم فتح مکه، لتبریر رأی عمر. قال القرطبی فی تفسیره:143:1 وقد یطلق الیوم علی الساعه منه قال الله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم، وجمع یوم أیام، وأصله أیوام فأدغم. وقال فی:61:2 والیوم قد یعبر بجزء منه عن جمیعه، وکذلک عن الشهر ببعضه تقول: فعلنا فی شهر کذا کذا وفی سنه کذا کذا، ومعلوم أنک لم تستوعب الشهر ولا السنه، وذلک مستعملٌ فی لسان العرب والعجم. انتهی. سابعاًً: أن جواب عمر للیهودی غیر مقنعٍ لاللیهودی ولا للمسلم! لأنه إن کان یقصد الإعتذار بأن نزولها صادف یوم عید ولذلک لم نتخذ یومها عیداً، فیمکن للیهودی أن یجیبه: لماذا خرب علیکم ربکم هذا العید وأنزله فی ذلک الیوم؟! وإن کان یقصد إدغام عید إکمال الدین بعید عرفه، حتی صار جزءاً منه، فمن حق سائل أن یسأل: هذا یعنی أنکم جعلتم یوم نزولها نصف عید، مشترکاً مع عرفه.. فأین هذا العید الذی لایوجد له أثر عندکم، إلا عند الشیعه؟! وإن کان یقصد أن هذا

الیوم الشریف والعید العظیم، قد صادف یوم جمعه ویوم عرفه، فأدغم فیهما وذاب، أو أکلاه واختفی! فکیف أنزل الله تعالی هذا العید علی عیدین، وهو یعلم أنهما سیأکلانه؟! فهل تعمد الله تعالی تذویب هذا العید، أم نسی والعیاذ بالله، فأنزل عیداً فی یوم عید، فتدارک المسلمون الأمر بقرار الدمج والإدغام، أو التنصیف!! ثم من الذی اتخذ قرار الإدغام؟ ومن الذی یحق له أن یدغم عیداً إلهیاً فی عید آخر، أو یطعم عیداً ربانیاً لعید آخر؟! وما بال الأمه الإسلامیه لم یکن عندها خبر من حادثه اصطدام الأعیاد الربانیه فی عرفات، حتی جاء هذا الیهودی فی خلافه عمر ونبههم! فأخبره الخلیفه عمر بأنه یوافقه علی کل ما یقوله، وأخبره وأخبر المسلمین بقصه تصادم الأعیاد الإلهیه فی عرفات، وأن الحکم الشرعی فی هذا التصادم هو الإدغام لمصلحه العید السابق، أو إطعام العید اللاحق للسابق! وهل هذه الأحکام للأعیاد أحکامٌ إسلامیه ربانیه، أم أحکام عمریه استحسانیه، شبیهاً بقانون تصادم السیارات، أو قانون تصادم الأعیاد الوطنیه والدینیه؟!! إن المشکله التی طرحها الیهودی، ما زالت قائمه عند الخلیفه وأتباعه، لأن الخلیفه لم یقدم لها حلاًّ.. وکل الذی قدمه أنه اعترف بها وأقرها، ثم رتب علیها أحکاماً لایمکن قبولها، ولم یقل إنه سمعها من النبی صلی الله علیه وآله! فقد اعترف (خلیفه المسلمین) بأن یوم نزول الآیه یوم عظیمٌ ومهمٌّ بالنسبه إلی المسلمین، لأنه یوم مصیری وتاریخی أکمل الله فیه تنزیل الإسلام، وأتمَّ فیه النعمه علی أمته، ورضیه لهم دیناً یدینونه به، ویسیرون علیه، ویدعون الأمم إلیه. وأن هذا الیوم العظیم یستحق أن یکون عیداً شرعیاً للأمه الإسلامیه تحتفل فیه وتجتمع فیه، فی صف أعیادها الشرعیه الثلاث: الفطر والأضحی والجمعه، وأنه

لو کان عند أمه أخری یوم مثله، لأعلنته عیداً ربانیاً، وکان من حقها ذلک شرعاً.. لقد وافق الخلیفه صاحه الیهودی علی کل هذا، وبذلک یکون عید إکمال الدین فی فقه إخواننا عیداً شرعیاً سنویاً، یضاف إلی عیدی الفطر والأضحی السنویین وعید الجمعه الأسبوعی! إن الناظر فی المسأله یلمس أن عمر وقع فی ورطه (آیه علی بن أبی طالب) من ناحیتین: فهو من ناحیه ناقض نفسه فی آخر ما نزل من القرآن.. ومن ناحیه فتح علی نفسه المطالبه بعید الآیه إلی یوم القیامه!! وصار من حق المسلم أن یطالب الفقهاء أتباع عمر عن هذا العید الذی لایری له عیناً ولا أثراً، ولا إسماً ولا رسماً فی تاریخ المسلمین ولا فی حیاتهم، ولا فی مصادرهم إلا.. عند الشیعه! ثم.. ألا یتفقون معنا فی أن الأعیاد الإسلامیه توقیفیه، فلا یجوز لأحد أن یشرع عیداً من نفسه..؟!! إن حجه الشیعه فی جعل یوم الغدیر عیداً، أن أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم رووا عن النبی صلی الله علیه وآله أن یوم الآیه أی یوم الغدیر عیدٌ شرعی، وأن جبرئیل أخبره بأن الأنبیاء علیهم السلام کانوا یأمرون أممهم أن تتخذ یوم نصب الوصی عیداً، وأمره أن یتخذه عیداً. فما هی حجه عمرفی تأیید کلام الیهودی، وموافقته له بأن ذلک الیوم یستحق أن یکون عیداً شرعیاً للأمه الإسلامیه! ثم أخذ یعتذر له بأن مصادفه نزولها فی عیدین أوجبت عدم إفراد المسلمین لیومها بعید... إلخ. فإن کان حکم من عند نفسه بأن یوم الآیه یستحق أن یکون عیداً، فهو تشریع وبدعه، وإن کان سمعه من النبی صلی الله علیه وآله، فلماذا لم یذکره ولم یرو أحدٌ من المسلمین شیئاً عن عید الآیه، إلا ما رواه الشیعه؟!

ثامناً: لو کان یوم یوم عرفه یوم جمعه کما قال عمر فی بعض أقواله، لصلی النبی صلی الله علیه وآله بالمسلمین صلاه الجمعه، مع أن أحداً لم یرو أنه صلی الجمعه فی عرفات، بل روی النسائی وغیره أنه قد صلی الظهر والعصر! والظاهر أن النسائی یوافق سفیان الثوری ولا یوافق عمر، فقد جعل فی سننه:290:1 عنواناً باسم (الجمع بین الظهر والعصر بعرفه) وروی فیه عن جابر بن عبدالله قال: سار رسول الله صلی الله علیه وسلم حتی أتی عرفه، فوجد القبه قد ضربت له بنمره فنزل بها، حتی إذا زاغت الشمس، أمر بالقصواء فرحلت له، حتی إذا انتهی إلی بطن الوادی خطب الناس، ثم أذن بلال، ثم أقام فصلی الظهر، ثم أقام فصلی العصر، ولم یصل بینهما شیئاً!! انتهی. وکذلک روی أبوداود فی سننه:429:1 قال: عن ابن عمر قال: غدا رسول الله صلی الله علیه وسلم من منی حین صلی الصبح صبیحه یوم عرفه، حتی أتی عرفه فنزل بنمره، وهی منزل الإمام الذی ینزل بعرفه، حتی إذا کان عند صلاه الظهر راح رسول الله صلی الله علیه وسلم مهجراً، فجمع بین الظهر والعصر، ثم خطب الناس، ثم راح فوقف علی الموقف من عرفه. انتهی. وأما الجواب بأن الجمعه تسقط فی السفر، فهو أمر مختلفٌ فیه عندهم، ولو صح أن یوم عرفه کان یوم جمعه ولم یصل النبی صلی الله علیه وآله صلاه الجمعه، لذکر ذلک مئات المسلمین الذین کانوا فی حجه الوداع! وقد تمحل ابن حزم فی الجواب عن ذلک فقال فی المحلی:272:7 : مسأله: وإن وافق الإمام یوم عرفه یوم جمعهٍ جهر وهی صلاه جمعه! ویصلی الجمعه أیضاً بمنی وبمکه، لأن النص لم یأت بالنهی عن ذلک، وقال تعالی:

إذا نودی للصلاه من یوم الجمعه فاسعوا إلی ذکر الله وذروا البیع، فلم یخص الله تعالی بذلک غیر یوم عرفه ومنی. وروینا... عن عطاء بن أبی رباح قال: إذا وافق یوم جمعه یوم عرفه، جهر الإمام بالقراءه... فإن ذکروا خبراً رویناه... عن الحسن بن مسلم قال: وافق یوم الترویه یوم الجمعه وحجه النبی علیه السلام فقال: من استطاع منکم أن یصلی الظهر بمنی فلیفعل، فصلی الظهر بمنی ولم یخطب... فهذا خبرٌ موضوعٌ فیه کل بلیه: إبراهیم بن أبی یحیی مذکور بالکذب متروک من الکل، ثم هو مرسل، وفیه عن ابن الزبیر، مع ابن أبی یحیی الحجاج بن أرطاه، وهو ساقط، ثم الکذب فیه ظاهر، لأن یوم الترویه فی حجه النبی علیه السلام إنما کان یوم الخمیس، وکان یوم عرفه یوم الجمعه، روینا ذلک من طریق البخاری... فإن قیل: إن الآثار کلها إنما فیها جمع رسول الله علیه السلام بعرفه بین الظهر والعصر؟ قلنا: نعم وصلاه الجمعه هی صلاه الظهر نفسها! ولیس فی شی ء من الآثار أنه علیه السلام لم یجهر فیها، والجهر أیضاً لیس فرضاً، وإنما فی أن ظهر الجمعه فی الحضر والسفر للجماعه رکعتان. انتهی. وجوابنا لابن حزم: أنه مصادره علی المطلوب، لأن حجته فی رد الروایه مجرد مخالفتها لقول عمر بأن یوم عرفه لم یکن یوم جمعه! فلماذا لم یرد قول عمر بقوله الثانی بأن عرفه کانت یوم خمیس، وروایته صحیحه؟ أو بقول النسائی والثوری، والأقوال العدیده التی ذکرها الطبری وغیره؟ ولو صح ما قاله من أن النبی صلی الله علیه وآله اعتبر رکعتی الظهر فی عرفه صلاه جمعه لأنه جهر فیهما، لاشتهر بین المسلمین أن النبی صلی الله علیه وآله جهر فی صلاه الظهر التی لایجهر بها لتصبح (أتوماتیکیاً) صلاه جمعه! بل

إن الروایه التی کذبها وهاجمها بسبب مخالفتها لروایه عمر تنص علی أنه صلی الله علیه وآله صلی الجمعه فی منی، وهی أقرب إلی حساب سفره صلی الله علیه وآله من المدینه الذی کان یوم الخمیس لأربع بقین من ذی القعده، ووصوله إلی مکه یوم الخمیس لأربع مضین من ذی الحجه، وأن أول ذی الحجه کان یوم الإثنین، فیوم عرفه یوم الثلاثاء، وعید الأضحی الأربعاء، ویوم الجمعه کان ثانی عشر ذی الحجه کما سیأتی.. فیکون قول الراوی إن الجمعه کانت فی منی قولاً صحیحاً، ولکنه اشتبه وحسبها قبل موقف عرفات، مع أنها کانت بعده! تاسعاً: إن القول بأن یوم عرفه فی تلک السنه کان یوم جمعه، تعارضه روایاتهم التی تقول إنه صلیالله علیه وآله عاش بعد نزول الآیه إحدی وثمانین لیلهً أو ثمانین! فقد ثبت عندهم أن وفاه النبی صلی الله علیه وآله فی الیوم الثانی عشر من ربیع الأول، ومن9 ذی الحجه إلی12 ربیع الأول أکثر من تسعین یوماً.. فلا بد لهم إما أن یأخذوا بروایه وفاته قبل ذلک فیوافقونا علی أنها فی28 من صفر، أو یوافقونا علی نزول الآیه فی یوم الغدیر18 ذی الحجه. قال السیوطی فی الدر المنثور:259:2 : وأخرج ابن جریر، عن ابن جریج قال: مکث النبی صلی الله علیه وسلم بعد ما نزلت هذه الآیه إحدی وثمانین لیله، قوله: الیوم أکملت لکم دینکم. انتهی. وذکر نحوه فی:257:2 عن البیهقی فی شعب الإیمان. وقال ابن حجر فی تلخیص الحبیر بهامش مجموع النووی:7:3 : وروی أبوعبید، عن حجاج، عن ابن جریح أنه صلی الله علیه وسلم لم یبق بعد نزول قوله تعالی: الیوم أکملت لکم دینکم إلا إحدی وثمانین لیله. ورواه الطبرانی فی المعجم الکبیر برقم12984 ورواه

الطبری فی تفسیره:106:4 عن ابن جریح قال: حدثنا القاسم قال: ثنا الحسین قال: ثنا حجاج عن ابن جریج قال: مکث النبی صلی الله علیه وآله بعد ما نزلت هذه الآیه إحدی وثمانین لیله، قوله: الیوم أکملت لکم دینکم. وقال القرطبی فی تفسیره:223:20 : وقال ابن عمر: نزلت هذه السوره بمنی فی حجه الوداع ثم نزلت: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی. فعاش بعدهما النبی صلی الله علیه وسلم ثمانین یوماً. ثم نزلت آیه الکلاله فعاش بعدها خمسین یوماً، ثم نزل لقد جاءکم رسول من أنفسکم. فعاش بعدها خمسه وثلاثین یوماً. ثم نزل واتقوا یوما ترجعون فیه إلی الله فعاش بعدها أحدا وعشرین یوماً. وقال مقاتل سبعه أیام. وقیل غیر هذا. انتهی. وروایه ابن عمر تؤید قول أبیه بنزول آیه الکلاله بعد آیه إکمال الدین، ولکنه نسی آیه الربا التی قال أبوه أیضاً إنها آخر آیه، کما خالف أباه من ناحیه أخری فی أن آیه إکمال الدین نزلت فی عرفه، وقال إنها نزلت بعد سوره النصر بمنی، یعنی بعد انتهاء حجه الوداع وسفر النبی صلی الله علیه وآله، واقترب من القول بنزولها فی الغدیر!! فإن صح الحدیث عن ابن عمر، فقد رتق جانباً وفتق جوانب! قال الأمینی فی الغدیر:230:1 : الذی یساعده الإعتبار ویؤکده النقل الثابت فی تفسیر الرازی:529:3 عن أصحاب الآثار: أنه لما نزلت هذه الآیه علی النبی صلی الله علیه وسلم لم یعمر بعد نزولها إلا أحدا وثمانین یوماً، أو اثنین وثمانین، وعینه أبوالسعود فی تفسیره بهامش تفسیر الرازی:523:3 وذکر المؤرخون منهم أن وفاته صلی الله علیه وآله فی الثانی عشر من ربیع الأول، وکأن فیه تسامحاً بزیاده یوم واحد علی الإثنین وثمانین یوماً، بعد إخراج یومی الغدیر

والوفاه.. وعلی أی حال فهو أقرب إلی الحقیقه من کون نزولها یوم عرفه، کما جاء فی صحیحی البخاری ومسلم وغیرهما لزیاده الأیام حینئذ. انتهی. کما إن روایاتهم التی تنص علی أن الآیه نزلت یوم الإثنین تعارض قول عمر بأن یوم عرفات کان یوم جمعه.. ففی دلائل البیهقی:233:7 عن ابن عباس قال: ولد نبیکم صلی الله علیه وآله یوم الإثنین، ونبئ یوم الإثنین، وخرج من مکه یوم الإثنین، وفتح مکه یوم الإثنین ونزلت سوره المائده یوم الإثنین: الیوم أکملت لکم دینکم وتوفی یوم الإثنین. وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد196:1 : رواه أحمد والطبرانی فی الکبیر وزاد فیه: وفتح بدراً یوم الإثنین، ونزلت سوره المائده یوم الإثنین: الیوم أکملت لکم دینکم، وفیه ابن لهیعه وهو ضعیف، وبقیه رجاله ثقات من أهل الصحیح. انتهی. وللحدیث طرقٌ لیس فیها ابن لهیعه.. ولکن علته الحقیقیه عندهم مخالفته لما قاله الخلیفه عمر، کما صرح به السیوطی وابن کثیر! فقد قال ابن کثیر فی سیرته:198:1 تفرد به أحمد، ورواه عمرو بن بکیر عن ابن لهیعه، وزاد: نزلت سوره المائده یوم الإثنین: الیوم أکملت لکم دینکم، وهکذا رواه بعضهم عن موسی بن داود به، وزاد أیضاً: وکانت وقعه بدر یوم الإثنین. وممن قال هذا یزید بن حبیب. وهذا منکرٌ جداً!! قال ابن عساکر: والمحفوظ أن بدراً ونزول: الیوم أکملت لکم دینکم یوم الجمعه، وصدق ابن عساکر. انتهی. وقد تقدم أن عله نکارته عند ابن کثیر أنه مخالف لقول عمر، وقول معاویه! وقد کان ابن عساکر أکثر اتزاناً منه حیث لم یصف الخبر بالضعف أو النکاره، بل قال إنه مخالف للمحفوظ، أی المشهور عندهم، وهو قول عمر. وینبغی الإلفات إلی أن الإشکال علیهم بأحادیث نزول الآیه فی یوم الإثنین إنما هو إلزامٌ لهم بما

التزموا به، وإلا فنحن لانقبل أنه صلی الله علیه وآله لم یبق بعد الآیه إلا ثمانین یوماً، لأن المعتمد عندنا أن الآیه نزلت یوم الثامن عشر من ذی الحجه، وأن وفاته صلی الله علیه وآله کانت فی الثامن والعشرین من صفر، فتکون الفاصله بنحو سبعین یوماً. وقد ثبت عندنا أن الآیه نزلت یوم الخمیس، وفی روایه یوم الجمعه، کما ثبت عندنا أن بعثه النبی صلی الله علیه وآله کانت یوم الإثنین، وأن علیاً علیه السلام صلی معه یوم الثلاثاء، وأن وفاته صلی الله علیه وآله کانت فی یوم الإثنین أیضاً، وقد تکون سوره المائده نزلت یوم الإثنین أی أکثرها، ثم نزلت بقیتها بعد ذلک، ومنها آیه التبلیغ، وآیه إکمال الدین. عاشراً: إن القول بأن یوم عرفه فی تلک السنه کان یوم جمعه، تعارضه الروایات التی سجلت یوم حرکه النبی صلی الله علیه وآله من المدینه، وأنه کان یوم الخمیس لأربعٍ بقین من ذی القعده. وهو الروایه المشهوره عن أهل البیت علیهم السلام، وهی منسجمهٌ مع تاریخ نزول الآیه فی یوم الغدیر الثامن عشر من ذی الحجه. وذلک، لأن سفر النبی صلی الله علیه وآله کان فی یوم الخمیس، أی فی الیوم السابع والعشرین من ذی القعده، لأربع بقین من ذی القعده هی: الخمیس والجمعه والسبت والأحد.. ویکون أول ذی الحجه یوم الإثنین، ووصول النبی صلی الله علیه وآله إلی مکه عصر الخمیس الرابع من ذی الحجه فی سلخ الرابع، کما فی روایه الکافی:245:4 ویکون یوم عرفه یوم الثلاثاء، ویوم الغدیر یوم الخمیس الثامن عشر من ذی الحجه. وهذه نماذج من روایات أهل البیت علیهم السلام فی ذلک: ففی وسائل الشیعه:318:9 : محمد بن إدریس فی (آخر السرائر)

نقلاً من کتاب المشیخه للحسن بن محبوب قال: خرج رسول الله صلی الله علیه وآله لأربعٍ بقین من ذی القعده، ودخل مکه لأربعٍ مضین من ذی الحجه، دخل من أعلی مکه من عقبه المدنیین، وخرج من أسفلها. وفی الکافی:245:4 : عن أبی عبدالله علیه السلام قال: حج رسول الله صلی الله علیه وآله عشرین حجه... إن رسول الله صلی الله علیه وآله أقام بالمدینه عشر سنین لم یحج، ثم أنزل الله عزوجل علیه: وأذن فی الناس بالحج یأتوک رجالاً وعلی کل ضامر یأتین من کل فجٍّ عمیق، فأمر المؤذنین أن یؤذنوا بأعلی أصواتهم بأن رسول الله صلی الله علیه وآله یحج فی عامه هذا، فعلم به من حضر المدینه وأهل العوالی والأعراب، واجتمعوا لحج رسول الله صلی الله علیه وآله، وإنما کانوا تابعین ینظرون ما یؤمرون ویتبعونه، أو یصنع شیئاً فیصنعونه، فخرج رسول الله صلی الله علیه وآله فی أربع بقین من ذی القعده، فلما انتهی إلی ذی الحلیفه زالت الشمس فاغتسل، ثم خرج حتی أتی المسجد الذی عند الشجره فصلی فیه الظهر، وعزم بالحج مفرداً، وخرج حتی انتهی إلی البیداء عند المیل الأول فصف له سماطان، فلبی بالحج مفرداً، وساق الهدی ستاً وستین أو أربعاً وستین، حتی انتهی إلی مکه فی سلخ أربع من ذی الحجه فطاف بالبیت سبعه أشواط، ثم صلی رکعتین خلف مقام إبراهیم علیه السلام، ثم عاد إلی الحجر فاستلمه... وفی المسترشد:119 : العبدی عن أبی سعید أن رسول الله صلی الله علیه وآله دعا الناس إلی علی علیه السلام بغدیر خم، وأمر بما کان تحت الشجره من الشوک فقمَّ، وذلک یوم الخمیس، ثم دعا الناس، وأخذ بضبعیه ورفعه حتی نظر الناس إلی بیاض إبطیه، ثم لم یتفرقوا حتی نزلت هذه الآیه: الیوم

أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمه، ورضی الرب برسالتی وبالولایه لعلی من بعدی. انتهی. ویؤید قول أهل البیت علیهم السلام ما روته مصادر الفریقین من أن النبی صلی الله علیه وآله کان لایبدأ سفره إلا یوم الخمیس، أو قلما یبدأه فی غیره کما فی البخاری:6:4 وسنن أبی داود586:1 بل تنص روایه ابن سید الناس فی عیون الأثر:341:2 علی أن سفر النبی من المدینه کان یوم الخمیس. وروی فی بحارالأنوار:272:16 عن الکافی بسند مقبول عن أبی عبدالله علیه السلام قال: کان النبی صلی الله علیه وآله إذا خرج فی الصیف من البیت خرج یوم الخمیس، وإذا أراد أن یدخل فی الشتاء من البرد، دخل یوم الجمعه. انتهی. ویؤید قول أهل البیت علیهم السلام أیضاً ما رووه عن جابر بأن حرکته صلی الله علیه وآله کانت لأربعٍ بقین من ذی القعده، کما یأتی من سیره ابن کثیر. بل یؤیده أیضاً، أن البخاری وأکثر الصحاح رووا أن سفره صلی الله علیه وآله کان کان لخمسٍ بقین من ذی القعده، بدون تحدید یوم. راجع البخاری:146:2 و184 و187 و7:4 وفیه (وقدم مکه لأربع لیال خلون من ذی الحجه، (والنسائی:154:1 و208 و121:5 ومسلم:32:4 وابن ماجه:993:2 والبیهقی:33:5 وغیرها. ویؤیده أیضاً أن مده سیره صلی الله علیه وآله من المدینه إلی مکه لاتزید علی ثمانیه أیامٍ، وذلک بملاحظه الطریق الذی سلکه، والذی هو فی حدود400 کیلو متراً، وملاحظه سرعه السیر، حتی أن بعض الناس شکوا له تعب أرجلهم فعلمهم النبی صلی الله علیه وآله أن یشدوها! وأن أحداً لم یرو توقفه فی طریق مکه أبداً. وبملاحظه روایات رجوعه ووصوله إلی المدینه أیضاً، مع أنه

توقف طویلاً نسبیاً فی الغدیر... إلخ. ثم بملاحظه الروایات التی تتفق علی أن وصوله إلی مکه کان فی الرابع من ذی الحجه کما رأیت فی روایات أهل البیت علیهم السلام وروایه البخاری الآنفه! وبذلک تسقط روایه خروجه من المدینه لستٍّ بقین من ذی الحجه، کما فی عمده القاری، وإرشاد الساری، وابن حزم، وهامش السیره الحلبیه:257:3 لأنها تستلزم أن تکون مده السیر إلی مکه عشره أیام! وبهذا یتضح حال القول المخالف لروایه أهل البیت علیهم السلام الذی اعتمد أصحابه روایه (خمس بقین من ذی القعده) وحاولوا تطبیقها علی یوم السبت، لیجعلوا أول ذی الحجه الخمیس، ویجعلوا یوم عرفه یوم الجمعه تصدیقا لقول عمر، بل تراهم ملکیین أکثر من الملک، لما تقدم عن عمر من أن یوم عرفه کان یوم الخمیس. وممن قال بروایه السبت ابن سعد فی الطبقات:124:2 والواقدی فی المغازی:1089:2 وکذا فی هامش السیره الحلبیه:3:3 والطبری:148:3 وتاریخ الذهبی:701:2 وغیرهم. وعلی هذه الروایه یکون الباقی من شهر ذی القعده خمسه أیام هی: السبت والأحد والإثنین والثلاثاء والأربعاء، ویکون أول ذی الحجه الخمیس، ویکون یوم عرفه یوم الجمعه، وتکون مده السیر إلی مکه تسعه أیام، إلا أن یکون الراوی تصور أن ذی القعده کان تاماً، فظهر ناقصاً.وقد حاول ابن کثیر الدفاع عن هذا القول، فقال فی سیرته:217:4 : وقال أحمد... عن أنس بن مالک الأنصاری قال: صلی بنا رسول الله صلی الله علیه وسلم الظهر فی مسجده بالمدینه أربع رکعات، ثم صلی بنا العصر بذی الحلیفه رکعتین آمناً لایخاف، فی حجه الوداع. تفرد به أحمد من هذین الوجهین، وهما علی شرط الصحیح. وهذا ینفی کون خروجه علیه السلام یوم الجمعه قطعاً. ولا یجوز علی هذا أن یکون خروجه یوم الخمیس کما قال ابن حزم، لأنه

کان یوم الرابع والعشرین من ذی القعده، لأنه لاخلاف أن أول ذی الحجه کان یوم الخمیس لما ثبت (بالتواتر والإجماع) من أنه علیه السلام وقف بعرفه یوم الجمعه، وهو تاسع ذی الحجه بلا نزاع. فلو کان خروجه یوم الخمیس الرابع والعشرین من ذی القعده، لبقی فی الشهر ست لیال قطعاً: لیله الجمعه والسبت والأحد والإثنین والثلاثاء والأربعاء. فهذه ست لیال. وقد قال ابن عباس وعائشه وجابر إنه خرج لخمس بقین من ذی القعده وتعذر أنه یوم الجمعه لحدیث أنس، فتعین علی هذا أنه علیه السلام خرج من المدینه یوم السبت، وظن الراوی أن الشهر یکون تاماً فاتفق فی تلک السنه نقصانه، فانسلخ یوم الأربعاء واستهل شهر ذی الحجه لیله الخمیس. ویؤیده ما وقع فی روایه جابر: لخمس بقین أو أربع. وهذا التقریب علی هذا التقدیر لامحید عنه ولا بد منه. والله أعلم. انتهی. ویظهر من کلام ابن کثیر عدم اطمئنانه بهذه التقدیرات، لأنه رأی تشکیک الخلیفه عمر نفسه، وتشکیک سفیان الثوری الذی رواه البخاری، وتشکیک النسائی. وجزم ابن حزم بأن سفره صلی الله علیه وآله کان یوم الخمیس. ونلاحظ أنه استدل علی أن خروج النبی صلی الله علیه وآله یوم الخمیس بالمصادره علی المطلوب فقال (لما ثبت بالتواتر والإجماع من أنه علیه السلام وقف بعرفه یوم الجمعه)، فأی تواترٍ وإجماع یقصد، وما زال فی أول البحث؟! کما أنه استدل علی أن سفر النبی صلی الله علیه وآله لم یبدأ من المدینه یوم الجمعه بروایه أنس أن النبی صلی الظهر والعصر ولم یصل الجمعه، وهو استدلالٌ یؤید قول أهل البیت علیهم السلام بأن بدء سفره کان الخمیس لأربعٍ بقین من ذی القعده! وقد تقدمت الروایه عندنا أنه صلی الله علیه وآله صلی الظهر

والعصر فی ذی الحلیفه. ولو صحت روایه أنس بأنه صلی الظهر فی مسجده فی المدینه، ثم صلی العصر فی ذی الحلیفه، فلا ینافی ذلک أن یکون سفره الخمیس، بل یکون معناه أنه أحرم بعد العصر من ذی الحلیفه، وواصل سفره صلی الله علیه وآله. والنتیجه: أن القول بنزول آیه إکمال الدین فی یوم عرفه، یرد علیه إشکالاتٌ عدیدهٌ، سواء فی منطقه، أم فی تاریخه وتوقیته.. وکلها تستوجب من الباحث المنصف أن یترکه ولا یأخذ به. ویکون رأی أهل البیت علیهم السلام ومن وافقهم فی سبب نزول الآیه بدون معارض معتد به، لأن المعارض الذی لایستطیع النهوض للمعارضه کعدمه.. أما تمسککم بصحه سنده فالمتن الکسیح لاینهضه السند الصحیح!! وفی الختام: فإن المجمع علیه عند جمیع المسلمین أن یوم نزول الآیه عیدٌ إلهیٌّ عظیم (عید إکمال الدین وإتمام النعمه) بل ورد عن أهل البیت علیهم السلام أنه أعظم الأعیاد الإسلامیه علی الاطلاق، ودلیله المنطقی واضحٌ، حیث ارتبط العید الأسبوعی للمسلمین بصلاه الجمعه، وارتبط عید الفطر بعباده الصوم، وارتبط عید الأضحی بعباده الحج.. أما هذا العید، فهو مرتبطٌ بإتمام الله تعالی نعمه الإسلام کله علی الأمه، وقد تحقق فی رأی إخواننا السنه بتنزیل أحکام الدین وإکماله من دون تعیین آلیه لقیاده مسیرته.. وتحقق فی رأینا بإکمال تنزیل الأحکام، ونعمه الحل الإلهی لمشکله القیاده، وإرساء نظام الإمامه إلی یوم القیامه، فی عتره خاتم النبیین صلی الله علیه وآله. وما دام جمیع المسلمین متفقون علی أنه عیدٌ شرعی، فلماذا یقبل علماء المسلمین ومفکروهم ورؤساؤهم أن تخسر الأمه أعظم أعیادها، ولا یکون له ذکر فی مناسبته، ولا مراسم تناسب شرعیته وقداسته؟! فهل یستجیب علماء إخواننا السنه إلی دعوتنا بالبحث فی فقه هذا العید

المظلوم المغیب.. وإعادته إلی حیاه کل المسلمین، بالشکل الذی ینسجم مع عقائدهم وفقه مذاهبهم؟!

تفسیر آیه سأل سائل بعذاب واقع

اشاره

قال الله تعالی فی مطلع سوره المعارج: (سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع، من الله ذی المعارج...) إلی آخر السوره الکریمه التی هی44 آیه.

احداث کانت وراءها قریش

نمهد لتفسیر الآیه بفهرسٍ لعدد من الأحداث الخطیره فی أواخر حیاه النبی صلی الله علیه وآله.. ثبت أن قریشاً کانت وراء بعضها، وتوجد مؤشرات توجب الظن أو الاطمئنان بأنها کانت وراء الباقی! الأولی: محاوله اغتیال النبی صلی الله علیه وآله فی حنین.. وقد تقدم فی البحث الخامس اعتراف بعض زعماء قریش بها! الثانیه: محاوله اغتیال النبی صلی الله علیه وآله فی العقبه فی طریق رجوعه من تبوک، وقد کانت محاولهً متقنهً، نفذتها مجموعهٌ منافقه بلغت نحو عشرین شخصاً، حیث عرفوا أن النبی صلی الله علیه وآله سیمر لیلاً من طریق الجبل بینما یمر الجیش من طریق حول الجبل، وکانت خطتهم أن یکمنوا فوق عقبه الجبل التی سیمر فیها الرسول صلی الله علیه وآله، حتی إذا وصل إلی المضیق ألقوا علیه ما استطاعوا من صخور لتنحدر بقوهٍ وتقتله، ثم یفرون ویضیعون أنفسهم فی جیش المسلمین، ویبکون علی الرسول، ویأخذون خلافته! وقد ترکهم الله تعالی ینفذون خطتهم، حتی إذا بدؤوا بدحرجه الصخور، جاء جبرئیل وأضاء الجبل علیهم، فرآهم النبی صلی الله علیه وآله وناداهم بأسمائهم، وأراهم لمرافقیه المؤمنین: حذیفه بن الیمان وعمار بن یاسر، وأشهدهما علیهم، فسارعوا ونزلوا من الجهه الثانیه من الجبل، وضیعوا أنفسهم فی المسلمین!! أما لماذا یعاقبهم النبی؟ أو یعلن أسماءهم ویوبخهم علی الأقل؟! فلا جواب إلا أنهم من قریش، ومن المعروفین فیها.. وإعلان أسمائهم یعنی معاقبتهم، ومعاقبتهم تعنی خطر ارتداد قریش عن الإسلام، ویعنی إمکان أن تقنع قریش بعض قبائل العرب بالإرتداد معها، بحجه أن محمداً

أعطی کل شی ء من بعده لبنی هاشم، ولم یعط لقریش والعرب شیئاً! وهذا یعنی السمعه السیئه للإسلام، وأن نبیه صلی الله علیه وآله بعد أن آمن به أصحابه اختلف معهم علی السلطه والملک، وقاتلهم وقاتلوه! ویعنی الحاجه من جدید إلی بدرٍ، وأحدٍ، والخندق، وفتح مکه! ولن تکون نتائج هذه الدوره للإسلام أفضل من الدوره الأولی! فالحل الإلهی هو: السکوت عنهم ما داموا یعلنون قبول الإسلام، ونبوه الرسول صلی الله علیه وآله، وینکرون فعلتهم!! ومن الملاحظ أن روایات مؤامره العقبه ذکرت أسماء قرشیه معروفه، وقد ضعَّفها رواه قریش طبعاً، لکن أکثرهم وثقوا الولید بن جُمَیْع وغیره من الرواه الذین نقلوا أسماء هؤلاء (الصحابه) المشارکین فیها! کما أنهم رووا عن حذیفه وعمار روایاتٍ فاضحهٍ لبعض الصحابه الذین کانوا یسألونهما عن أنفسهم: هل رأیاهم فی الجبل لیله العقبه؟! ویحاولون أن یأخذوا منهما براءهً من النفاق والمشارکه فی المؤامره! ورووا أنهم کانوا یعرفون الشخص أنه من المنافقین أم لا، عندما یموت.. فإن صلی حذیفه علی جنازته فهو مؤمن، وإن لم یصل علی جنازته فهو منافق. ورووا أن حذیفه لم یصل علی جنازه أی زعیمٍ من قریش مات فی حیاته!! الثالثه: قصه سوره التحریم، التی تنص علی أن النبی صلی الله علیه وآله أسرَّ بحدیثٍ خطیرٍ إلی بعض أزواجه، وأکد علیها أن لاتقوله لأحد، ولا بد أن الله تعالی أمره بذلک لِحِکَمٍ ومصالح یعلمها سبحانه.. فخالفت (أم المؤمنین) حکم الله تعالی، وخانت زوجها رسول الله صلی الله علیه وآله بإفشاء سره، وعملت مع صاحبتها لمصلحه (قریش) ضد مصلحه زوجها الرسول!! وأطْلع الله تعالی نبیه علی مؤامرتهما، فأخبرهما بما فعلتا، ونزل القرآن بکشف سرهما وسر من ورائهما، وهددهما وضرب لهما مثلاً بامرأتی

نوح ولوط، اللتین خانتاهما، فدخلتا النار!! أما رواه الخلافه القرشیه فیقولون إن المسأله کانت عائلیه محضه! تتعلق بغیره النساء من بعضهن، وبعض الأخطاء الفنیه الخفیفه لهن مع النبی صلی الله علیه وآله!! إنهم یریدونک أن تغمض عینیک عن آیات الله تعالی فی سوره التحریم، التی تتحدث عن خطرٍ عظیمٍ علی الرسول صلی الله علیه وآله والرساله، وتحشد أعظم جیشٍ جرارٍ لمواجهه الموقف فتقول (إن تتوبا إلی الله فقد صغت قلوبکما، وإن تظاهرا علیه، فإن الله هو مولاه، وجبریل، وصالح المؤمنین، والملائکه بعد ذلک ظهیر!). فالی مَن صغت قلوبهما، ولمصلحه من تعاونتا ضد الرسول صلی الله علیه وآله؟! وما هی القضیه الشخصیه التی تحتاج معالجتها إلی هذا الجیش الإلهی الجرار، الذی لایستنفره الله تعالی إلا لحالات الطوارئ القصوی؟! ما ابن عباس الذی یصفونه بحبر الأمه، فکان یقرأ الآیه (زاغت قلوبکما). وبذلک تکون أما المؤمنین عائشه وحفصه احتاجتا إلی تجدید إسلامهما! الرابعه: حادثه هجر النبی صلی الله علیه وآله لنسائه شهراً، وشیوع خبر طلاقه لهن.. وذهابه بعیداً عنهن وعن المسجد، إلی بیت ماریه القبطیه الذی کان فی طرف المدینه أو خارجها! وعلی العاده، صورت الروایات القرشیه هذه الحادثه علی أنها حادثهٌ شخصیه.. شخصیهٌ بزعمهم وشغلت النبی صلی الله علیه وآله والوحی والمسلمین! وادعوا أن سببها کثره طلبات نسائه المعیشیه منه صلی الله علیه وآله، وأکدوا أنه لاربط للحادثه أبداً بقضایا الإسلام المالئه للساحه السیاسیه آنذاک، والشاغله لزعماء قریش خاصه!! الخامسه: تصعید عمل قریش ضد علی بن أبی طالب علیه السلام لإسقاط شخصیته، وغضب النبی صلی الله علیه وآله وشدته علیهم فی دفاعه عن علی، وترکیزه لشخصیته.. ولهذا الموضوع مفرداتٌ عدیده فی حروب النبی وسلمه وسفره وحضره صلی الله علیه وآله..

لکن یلاحظ أنها کثرت فی السنه الأخیره من حیاه النبی صلی الله علیه وآله وأنه غضب بسببها مراراً، وخطب أکثر من مره، مبینا فضل علی علیه السلام، وفسق من یؤذیه أو کفره! ولو لم یکن من ذلک إلا قصه بریده الأسلمی الکاسحه، التی روتها مصادر السنیین بطرق عدیده، وأسانید صحیحه عالیه، وکشفت عن وجود شبکه عملٍ منظم ترسل الرسائل وتضع الخطط ضد علی علیه السلام، وسجلت إدانه النبی صلی الله علیه وآله الغاضبه لهم، وتصریحه بأن علیاً ولیکم من بعدی، وأن کل من ینتقد علیاً ولا یحبه فهو منافق! وهی حادثهٌ تکفی دلیلاً علی ظلم زعماء قریش وحسدهم لعلی علیه السلام... إلخ! السادسه: منع تدوین سنه النبی صلی الله علیه وآله فی حیاته.. أما القرآن فقد کان عامه الناس یکتبونه من حین نزوله، وکان النبی صلی الله علیه وآله یأمر بوضع ما ینزل منه جدیداً بین منبره والحائط، حیث کان یوجد ورق ودواه، لمن یرید أن یکتب ما نزل جدیداً منه. وکان النبی صلی الله علیه وآله یأمرعلیاً علیه السلام بکتابه القرآن وحدیثه. وکان آخرون یکتبون حدیث النبی صلی الله علیه وآله، ومنهم شبانٌ قرشیون یعرفون الکتابه مثل عبدالله بن عمرو بن العاص.. وقد أحست قریش بأن ذلک یعنی تدوین مقولات النبی صلی الله علیه وآله العظیمه فی حق عترته وبنی هاشم، ومقولاته فی ذم عددٍ کبیرٍ من فراعنه قریش وشخصیاتها.. فعملت علی منع کتابه سنه النبی صلی الله علیه وآله فی حیاته، فی حین أن بعض زعمائها کان یکتب أحادیث الیهود، ویحضر درسهم فی کل سبت!! وقد وثقنا ذلک فی کتاب تدوین القرآن. وقد روت مصادر السنیین أن عبدالله بن عمرو شکی إلی النبی صلی الله علیه وآله

أن (قریشاً) نهته عن کتابه حدیثه، لأن أحادیثه التی فیها غضبٌ علیها لیست حجه شرعاً! قال أبوداود فی سننه:176:2 (عن عبدالله بن عمرو قال: کنت أکتب کل شی ءٍ أسمعه من رسول الله صلی الله علیه وسلم، أرید حفظه، فنهتنی قریش (یعنی عمر) وقالوا: أتکتب کل شی ء تسمعه! ورسول الله صلی الله علیه وسلم بشرٌ یتکلم فی الغضب والرضا! فأمسکت عن الکتاب، فذکرت ذلک لرسول الله صلی الله علیه وسلم، فأومأ بإصبعه إلی فیه فقال: (أکتب، فوالذی نفسی بیده ما یخرج منه إلا حق)! انتهی. ورواه أحمد فی مسنده:192:2 و215 والحاکم فی المستدرک:105:1 و528:3 وصححه. السابعه: محاوله اغتیال النبی صلی الله علیه وآله فی طریق عودته من حجه الوداع عند عقبه هرشی بعد نصبه علیاً فی غدیر خم، وقد کشف الوحی المؤامره، وکانت شبیههً إلی حد کبیرٍ بمؤامره اغتیاله صلی الله علیه وآله فی العقبه، فی طریق رجوعه من مؤته! الثامنه: تصعید قریش انتقادها ومقاومتها لأعمال النبی صلی الله علیه وآله لترکیز مکانه عترته علیهم السلام وأسرته بنی هاشم فی الأمه، واعتراض عددٍ منهم علیه بصراحهٍ ووقاحهٍ، ومطالبتهم بأن یجعل الخلافه لقریش تدور فی قبائلها، أو یشرک مع علی غیره من قبائل قریش!! وقد رفض النبی صلی الله علیه وآله کل مطالبهم، لأنه لایملک شیئاً مع الله تعالی، ولم یعط شیئاً من عنده حتی یمنعه، وإنما هو عبدٌ ورسولٌ مبلغ صلی الله علیه وآله. وقد تقدم نص تنزیه الأنبیاء للشریف المرتضی:167 : (جاءه قوم من قریش فقالوا له: یا رسول الله صلی الله علیه وآله إن الناس قریبو عهد بالإسلام، لایرضون أن تکون النبوه فیک والإمامه فی ابن عمک علی بن أبی طالب. فلو عدلت به إلی غیره لکان أولی. فقال لهم النبی

صلی الله علیه وآله: ما فعلت ذلک برأیی فأتخیر فیه، لکن الله تعالی أمرنی به وفرضه علی. فقالوا له: فإذا لم تفعل ذلک مخافه الخلاف علی ربک، فأشرک معه فی الخلافه رجلاً من قریش ترکن الناس إلیه، لیتم لک أمرک، ولا یخالف الناس علیک!!). التاسعه: أن النبی صلی الله علیه وآله عندما کان مریضاً شکل جیشاً بقیاده أسامه بن زید، وجعل تحت إمرته کل زعماء قریش غیر بنی هاشم، وأمَّر علیهم أسامه بن زید، وهو شاب عمره18 سنه، أسمر أمه أم ایمن الإفریقیه، وأمره أن یسیر إلی مؤته فی الأردن لمحاربه الروم حیث استشهد أبوه فی حمله جعفر بن أبی طالب.. وقد أراد النبی بذلک أن یرسخ قدره الدوله الإسلامیه ویأخذ بثأر شهداء مؤته، وفی نفس الوقت أراد أن یفرغ المدینه من المعارضین لعلی علیه السلام قبیل وفاته صلی الله علیه وآله. فخرج أسامه بمن معه وعسکر خارج المدینه، ولکن زعماء قریش أحبطوا خطه النبی صلی الله علیه وآله بتثاقلهم عن الانضمام إلی جیش أسامه، وتأخیرهم من استطاعوا عنه، ثم طعنوا فی تأمیر النبی صلی الله علیه وآله لأسامه الإفریقی الشاب بحجه صغر سنه، وواصلوا تسویفهم للوقت، فکانوا یذهبون الی معسکر أسامه عند ضغط النبی علیهم، ثم یرجعون إلی المدینه! حتی صعد النبی صلی الله علیه وآله المنبر وشدد علی إنفاذ جیش أسامه، وأبلغ المسلمین صدور اللعنه من ربه عزوجل ومن رسوله علی کل من تخلف عن جیش أسامه!! العاشره: تصعید قریش فعالیتها ضد النبی صلی الله علیه وآله، وقرارها الخطیر بمواجهته صلی الله علیه وآله مباشره إذا أراد أن یستخلف علیاً وأهل بیته علیهم السلام، رسمیاً! وبالفعل قام زعیم قریش الجدید عمر بن الخطاب بمهمه أقسی مواجهه

لأمه مع نبیها! وذلک عندما جمع النبی صلی الله علیه وآله زعماء قریش والأنصار فی مرض وفاته، وأخبرهم أنه قرر أن یکتب لأمته کتاباً لن تضل بعده أبداً، فعرفوا أنه یرید أن یثبت ولایه علی وأهل بیته علیهم السلام علی الأمه بصوره رسمیه مکتوبه، فواجهه عمر بصراحه ووقاحه: لانرید کتابک وأمانک من الضلال، ولا سنتک ولا عترتک، وحسبناکتاب الله.. وحتی تفسیره من حقنا نحن لامن حقک، وحق عترتک!! وأیده القرشیون الحاضرون ومن أثَّروا علیهم من الأنصار، وصاحوا فی وجه نبیهم صلی الله علیه وآله: القول ما قاله عمر.. القول ما قاله عمر!! وانقسم المحتشدون فی بیت نبیهم فی آخر أیامه، وتشادوا بالکلام فوق رأسه صلی الله علیه وآله، منهم من یقول قربوا له قلماً وقرطاساً یکتب لکم أماناً من الضلال. وأکثرهم یصیح: القول ما قاله عمر، لاتقربوا له شیئاً، ولا تَدَعُوهُ یکتب!! ویظهر أن جبرئیل حینذاک کان عند النبی صلی الله علیه وآله فقد کثر نزوله علیه فی الأیام الأخیره، فأخبره أن الحجه قد تمت، وأن الإصرار علی الکتاب یعنی دفع قریش نحو الرده، والحل هو الاعراض عنهم وإکمال تبلیغهم بطردهم!! فطردهم النبی صلی الله علیه وآله وقال لهم: قوموا فما ینبغی عند نبی تنازع! قوموا، فما أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه...!! وهذا الحدیث (إیتونی بدواهٍ وقرطاسٍ) حدیث معروفٌ، رواه البخاری فی عده مواضع من صحیحه! وروی أن ابن عباس سمی تلک الحادثه (رزیه یوم الخمیس)! الحادیه عشره: أصیب النبی صلی الله علیه وآله بحمی شدیده فی مرضه، وکان یغشی علیه لدقائق من شده الحمی ویفیق.. فأحس بأن بعض من حوله أرادوا أن یسقوه دواء عندما أغمی علیه، فأفاق ونهاهم، وشدد علیهم النهی بأن لایسقوه أی

دواء إذا أغمی علیه.. ولکنهم اغتنموا فرصه الأغماء علیه بعد ذلک، وصبوا فی فمه دواء فرفضه، فسقوه إیاه بالقوه!! فأفاق النبی صلی الله علیه وآله، ووبخهم علی عملهم! وأمر کل من کان حاضراً أن یشرب من ذلک الدواء، ما عدا بنی هاشم!! ورووا أن الجمیع غیر بنی هاشم شربوا من (ذلک) الدواء!! هذه الحادثه المعروفه فی السیره بحادثه (لَدّ النبی) صلی الله علیه وآله ینبغی أن تعطی حقها من البحث والتحقیق، فربما کانت محاولهً لقتل النبی صلی الله علیه وآله بالسم!! إن کل واحده من هذه الحوادث تصلح أن تکون موضوعاً لرساله دکتوراه.. ولکنا أردنا منها التمهید لتفسیر آیه (سأل سائل) فی مطلع سوره المعارج.. وإذا أردت أن تعرف الأبطال الحقیقیین لهذه الحوادث، والأدمغه المخططه لها.. فابحث عن قریش! وإذا أردت أن تفهم أکثر وتتعمق أکثر، فابحث.. عن علاقه قریش بالیهود!! الیس من حق الباحث أن یعجب من ذلک، ویفهم کیف عصم الله تعالی رسوله صلی الله علیه وآله من أن ترتد قریش فی حیاته، وتعلن کفرها بنبوته! ولکنه لم یعصمه من أذاها ومؤامراتها.. فذلک هو طریق الأنبیاء علیهم السلام وتکالیفه.. لاتغییر فیها!

استنفار قریش بعد الغدیر

تحرکت قافله النبوه والإمامه من غدیر خمٍ نحو المدینه.. وسکن قلب النبی صلی الله علیه وآله واطمأن.. ولکن قریشاً لم تسکن، بل صارت فی حاله غلیان من الغیظ! هکذا تقول الأحادیث، ومنطق الأحداث.. فقریش لاتسکت حتی تری العذاب الألیم! وقد قال لهم الصادق الأمین الذی لاینطق إلا وحیاً صلی الله علیه وآله: (لاأراکم منتهین یا معشر قریش)!! إن آیه العصمه من الناس کما قدمنا، لاتعنی أن الله تعالی جعل الطریق أمام رسوله صلی الله علیه وآله ناعماً کالحریر، ولا أنه جعل له

قریشاً فرساً ریِّضاً طائعاً.. نعم، إن قدرته تعالی لا یمتنع منها شی ء.. ولکنه أراد للأمور أن تجری بأسبابها، وللأمه أن تجری علیها سنن الأمم الماضیه، فتمتحن بإطاعه نبیها من بعده، أو معصیته.. وهذا یستوجب أن تبقی لها القدره علی معصیته.. أما علی الرده فی حیاته وفی وجهه.. فلا. إن قدرتها تصل إلی حد قولها لنبیها صلی الله علیه وآله: لانرید وصیتک ولا سنتک ولا عترتک، حسبنا کتاب الله!! لکن ما بعد ذلک خطٌّ أحمر.. هکذا أراد الله تعالی!! لقد تحققت عصمه النبی صلی الله علیه وآله من قریش فی منعطفات کثیره فی حجه الوداع.. فی مکه، وعرفات، وفی ثلاث خطب فی منی، خاصهً خطبه مسجد الخیف.. وما تنفست قریش الصعداء إلا برحیل النبی من مکه بعد حجه الوداع دون أن یطالبها بالبیعه لعلی! ولکن الله تعالی لم یکتف بذلک، حتی أمر نبیه صلی الله علیه وآله أن یوقف المسلمین فی طریق عودتهم فی حر الظهیره، فی صحراء لیس فیها کلأ لخیولهم وجمالهم، ولا سوق لیشتروا منه علوفه وطعاماً، إلا دوحهٌ من بضع أشجار علی قلیل من ماء، وذلک بعد مسیر ثلاثه أیام.. فلم یصبر علیهم حتی یصلوا إلی مدینه الجحفه التی لم یبق عنها إلا میلان أو أقل، بل کان أول القافله وصل إلی مشارفها.. فبعث إلیهم النبی وأرجعهم إلی صحراء الغدیر! کل ذلک لکی یصعد الرسول صلی الله علیه وآله المنبر فی غیر وقت صلاه ویرفع بید ابن عمه وصهره علی علیه السلام ویقول لهم: هذا ولیکم من بعدی، ثم من بعده ولداه الحسن والحسین، ثم تسعه من ذریه الحسین علیهم السلام. هنا تجلت آیه العصمه من الناس مجسمهً للعیان.. فقد کمَّمَ الله تعالی أفواه قریش عن

المعارضه، وفتح أفواههم للموافقه، فقالوا جمیعاً: نشهد أنک بلغت عن ربک.. وأنک نعم الرسول.. سمعنا وأطعنا.. وتهافتوا مع المهنئین إلی خیمه علی.. وکبروا مع المکبرین عندما نزلت آیه (الیوم أکملت لکم دینکم وأتتمت علیکم نعمتی)! ثم أصغوا جمیعاً إلی قصیده حسان بن ثابت فی وصف نداء النبی صلی الله علیه وآله، وإبلاغه عن ربه ولایه علی علیه السلام من بعده. واستمرت التهنئه من بعد صلاه العصر إلی ما شاء الله.. وبعد صلاه المغرب والعشاء تتابع المهنئون لعلی علی ضوء القمر لیله التاسع عشر من ذی الحجه.. فقد بات النبی صلی الله علیه وآله فی غدیر الإمامه، وتحرک إلی المدینه بعد صلاه فجره.. وقیل بقی فیه یومان! أما کیف سلب الله تعالی قریشاً القدره علی تخریب مراسم الغدیر.. وکیف کف ألسنتها.. وهی السلیطهُ بالاعتراض.. الجریئهُ علی الأنبیاء؟! وکیف جعلها تفکر بأن تمرر هذا الیوم لمحمد صلی الله علیه وآله کی یفعل لبنی هاشم وعلیٍّ ما یشاء؟! ذلک من عمله عزوجل، وقدرته المطلقه.. المطلقه! وما نراه من الظاهر هو الأسلوب الأول الذی عصم الله به رسوله من ارتداد قریش، ولا بد أن ما خفی عنا من ألطافه تعالی أعظم. أما الأسلوب الثانی فکان لغه العذاب السماوی، التی لاتفهم قریش غیرها کما لم یفهم غیرها الیهود فی زمان أنبیائهم!!

احجار من السماء للناطقین باسم قریش

وردت فی أحادیث السنه والشیعه أسماءٌ عدیدهٌ لأشخاص اعترضوا علی إعلان النبی صلی الله علیه وآله ولایه علی علیه السلام فی غدیر خم. ویفهم منها أن عدداً منها تصحیفات لاسم شخص واحد، ولکن عدداً آخر لایمکن أن یکون تصحیفاً، بل یدل علی تعدد الحادثه، خاصه أن العقاب السماوی فی بعضها مختلف عن الآخر.. وهم: جابر بن النضر بن الحارث بن

کلده العبدری.. والحارث بن النعمان الفهری.. والحرث بن النعمان الفهری.. وعمرو بن عتبه المخزومی.. والنضر بن الحارث الفهری.. والحارث بن عمرو الفهری.. والنعمان بن الحارث الیهودی.. والنعمان بن المنذر الفهری.. وعمرو بن الحارث الفهری.. ورجل من بنی تیم.. ورجل أعرابی.. ورجل أعرابی من أهل نجد من ولد جعفر بن کلاب بن ربیعه. وکل هؤلاء قرشیون إلا الربیعی والیهودی، إذا صحت روایتهما! ولیس فیهم أنصاری واحد، إذ لم یعهد من الأنصار اعتراضٌ علی الإمتیازات التی أعطاها الله تعالی لعتره النب فی حیاته صلی الله علیه وآله! وإن تخاذلوا وخذلوهم بعد وفاه النبی صلی الله علیه وآله ولم یفوا له فیهم. وخلاصه الحادثه: أن أحد هؤلاء الأشخاص- أو أکثر من واحد- اعترض علی النبی صلی الله علیه وآله واتهمه بأن إعلانه علیاً علیه السلام ولیاً علی الأمه، کان عملاً من عنده ولیس بأمر الله تعالی! ولم یقتنع بتأکید النبی صلی الله علیه وآله له، بأنه ما فعل ذلک إلا بأمر ربه! وذهب المعترض من عند النبی صلی الله علیه وآله غاضباً وهو یدعو الله تعالی أن یمطر الله علیه حجاره من السماء إن کان هذا الأمر من عنده.. فرماه الله بحجرٍ من سجیلٍ فأهلکه! أو أنزل علیه ناراً من السماء فأحرقته! وهذه الحادثه تعنی أن الله تعالی استعمل التخویف مع قریش أیضاً، لیعصم رسوله صلی الله علیه وآله من تکالیف حرکه الرده التی قد تُقْدِم علیها.. وبذلک تعزز عند زعماء قریش الإتجاه القائل بفشل المواجهه العسکریه مع النبی صلی الله علیه وآله، وضروره الصبر حتی یتوفاه الله تعالی!

مسائل و بحوث فی الآیه

وفی هذا الحدیث النبوی، والحادثه الربانیه، مسائل وبحوث، أهمها:المسأله الأولی: فی أن مصادر السنیین روت هذا الحدیث لم تختص

بروایته مصادرنا الشیعیه بل روته مصادر السنیین أیضاً، وأقدم من رواه من أئمتهم: أبوعبیدالهروی فی کتابه: غریب القرآن. قال فی مناقب آل أبی طالب240:2 : أبوعبید، والثعلبی، والنقاش، وسفیان بن عینیه، والرازی، والقزوینی، والنیسابوری، والطبرسی، والطوسی فی تفاسیرهم، أنه لما بَلَّغَ رسول صلی الله علیه وآله بغدیر خم ما بَلَّغ، وشاع ذلک فی البلاد، أتی الحارث بن النعمان الفهری، وفی روایه أبی عبید: جابر بن النضر بن الحارث بن کلده العبدری فقال: یا محمد! أمرتنا عن الله بشهاده أن لاإله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وبالصلاه، والصوم، والحج، والزکاه، فقبلنا منک، ثم لم ترض بذلک حتی رفعت بضبع ابن عمک ففضلته علینا وقلت: من کنت مولاه فعلی مولاه! فهذا شی ء منک أم من الله؟! فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: والذی لاإله إلا هو إن هذا من الله. فولی جابر یرید راحلته وهو یقول: اللهم إن کان ما یقول محمد حقاً فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. فما وصل إلیها حتی رماه الله بحجر، فسقط علی هامته وخرج من دبره وقتله، وأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع.. الآیه. انتهی. وقد أحصی علماؤنا، کصاحب العبقات، وصاحب الغدیر، وصاحب إحقاق الحق، وصاحب نفحات الأزهار، وغیرهم.. عدداً من أئمه السنیین وعلمائهم الذین أوردوا هذا الحدیث فی مصنفاتهم، فزادت علی الثلاثین.. نذکر منهم اثنی عشر: 1- الحافظ أبوعبیدالهروی المتوفی223 فی تفسیره (غریب القرآن). 2- أبوبکر النقاش الموصلی البغدادی المتوفی351 فی تفسیره. 3- أبوإسحاق الثعلبی المتوفی427 فی تفسیره (الکشف والبیان). 4- الحاکم أبوالقاسم الحسکانی فی کتاب (أداء حق الموالاه). 5- أبوبکر یحیی القرطبی المتوفی567 فی تفسیره. 6- أبوالمظفر سبط ابن الجوزی الحنفی المتوفی654 فی تذکرته. 7- شیخ الإسلام الحموینی المتوفی722

روی فی فرائد السمطین فی الباب الثالث عشر قال: أخبرنی الشیخ عماد الدین الحافظ بن بدران بمدینه نابلس، فیما أجاز لی أن أرویه عنه إجازه، عن القاضی جمال الدین عبدالقاسم بن عبدالصمد الأنصاری إجازه، عن عبدالجبار بن محمد الحواری البیهقی إجازه، عن الإمام أبی الحسن علی بن أحمد الواحدی قال: قرأت علی شیخنا الأستاذ أبی إسحاق الثعلبی فی تفسیره: أن سفیان بن عیینه سئل عن قوله عزوجل: سأل سائل بعذاب واقع، فیمن نزلت فقال... 8- أبوالسعود العمادی المتوفی982 قال فی تفسیره:292:8 قیل هوالحرث بن النعمان الفهری، وذلک أنه لما بلغه قول رسول الله علیه السلام فی علی رضی الله عنه: من کنت مولاه فعلی مولاه، قال... 9- شمس الدین الشربینی القاهری الشافعی المتوفی977 قال: فی تفسیره السراج المنیر:364:4 اختلف فی هذا الداعی فقال ابن عباس: هو النضر بن الحرث، وقیل: هو الحرث بن النعمان... 10- الشیخ برهان الدین علی الحلبی الشافعی المتوفی1044 روی فی السیره الحلبیه:302:3 وقال: لما شاع قوله صلی الله علیه وسلم: من کنت مولاه فعلی مولاه فی سایر الأمصار وطار فی جمیع الأقطار، بلغ الحرث بن النعمان الفهری... إلی آخر لفظ سبط ابن الجوزی. 11- شمس الدین الحفنی الشافعی المتوفی1181 قال فی شرح الجامع الصغیر للسیوطی:387:2 فی شرح قوله صلی الله علیه وآله: من کنت مولاه فعلی مولاه. 12- أبوعبدالله الزرقانی المالکی المتوفی1122 فی شرح المواهب اللدنیه:.13 انتهی. وسیأتی ذکر بقیه مصادر الحدیث فی بحث أسانیده. المسأله الثانیه: هل أن سوره المعارج مکیه أو مدنیهیلاحظ القاری ء أن الجو العام للسوره الشریفه الی آیه36 أقرب إلی جو السور المدنیه وتشریعات سوره النور والمؤمنین، وأن جو الآیات36 إلی آخر السوره أقرب إلی جو السور المکیه، التی تؤکد علی مسائل العقیده

والآخره. ولهذا لایمکن معرفه مکان نزول السوره من آیاتها، حسب ما ذکروه من خصائص للسور المکیه والمدنیه، وضوابط للتمییز بینها.. علی أن هذه الخصائص والضوابط غیر دقیقه ولا علمیه! وإذا صح لنا أن نقبل بها، فلا بد أن نقول إن القسم الأخیر من السوره من قوله تعالی (فما للذین کفروا قبلک مهطعین) إلی آخرها، نزلت أولاً فی مکه، ثم نزل القسم الأول منها فی المدینه، ووضع فی أولها!! ولکن ذلک لیس أکثر من ظن! والطریق الصحیح لتعیین مکیتها أو مدنیتها هو النص، والنص هنا متعارضٌ سواءً فی مصادرنا أو مصادر السنیین، ولکن المفسرین السنیین رجحوا مکیتها وعدوها فی المکی. ولا یبعد أن ذلک هو المرجح حسب نصوص مصادرنا أیضاً. فقد روی القاضی النعمان فی شرح الأخبار:141:1 عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: نزلت والله بمکه للکافرین بولایه علی علیه السلام. انتهی. والظاهر أن مقصوده علیه السلام: أنها نزلت فی مکه وکان مقدراً أن یأتی تأویلها فی المدینه عند اعتراضهم علی إعلان النبی صلی الله علیه وآله ولایه علی علیه السلام. وقال الکلینی فی الکافی450:5 : قال: سأل أبوحنیفه أباجعفر محمد بن النعمان صاحب الطاق، فقال له: یا أباجعفر ما تقول فی المتعه، أتزعم أنها حلال؟ قال: نعم. قال: فما یمنعک أن تأمر نساءک أن یستمتعن ویکتسبن علیک؟ فقال له أبوجعفر: لیس کل الصناعات یرغب فیها، وإن کانت حلالاً، وللناس أقدار ومراتب یرفعون أقدارهم. ولکن ما تقول یا أباحنیفه فی النبیذ، أتزعم أنه حلال؟ فقال: نعم. قال: فما یمنعک أن تقعد نساءک فی الحوانیت نباذات فیکتسبن علیک؟ فقال أبوحنیفه: واحدهٌ بواحده، وسهمک أنفذ!! ثم قال له: یا أباجعفر إن الآیه التی فی سأل سائل، تنطق بتحریم المتعه والروایه

عن النبی صلی الله علیه وآله قد جاءت بنسخها؟ فقال له أبوجعفر: یا أباحنیفه إن سوره سأل سائل مکیه، وآیه المتعه مدنیه، وروایتک شاذه ردیه. فقال له أبوحنیفه: وآیه المیراث أیضاً تنطق بنسخ المتعه؟ فقال أبوجعفر: قد ثبت النکاح بغیر میراث. قال أبوحنیفه: من أین قلت ذاک؟ فقال أبوجعفر: لو أن رجلاً من المسلمین تزوج امرأه من أهل الکتاب، ثم توفی عنها ما تقول فیها؟ قال: لاترث منه. قال: فقد ثبت النکاح بغیر میراث. ثم افترقا. انتهی. وقول أبی حنیفه إن سوره سأل سائل تنطق بتحریم المتعه، یقصد به قوله تعالی فی السوره (والذین هم لفروجهم حافظون إلا علی أزواجهم أو ما ملکت أیمانهم). فأجابه مؤمن الطاق بأن السوره مکیه وآیه (فما استمعتم به منهن فآتوهن أجورهن) مدنیه، فکیف ینسخ المتقدم المتأخر؟ ولکن الجواب الأصح: أن المتمتع بها زوجهٌ شرعیه، فهی مشموله لقوله تعالی (إلا علی أزواجهم) وقد أفتی عدد من علماء السنیین بأنه یجوز للرجل أن یتزوج امرأه حتی لو کان ناویاً أن یطلقها غداً، وهو نفس المتعه التی یشنعون بها علینا. بل أفتی أبوحنیفه نفسه بأن الرجل لو استأجر امرأه لخدمته وکنْس منزله وغسل ثیابه، فقد جاز له مقاربتها بدون عقد زواج، لادائمٍ ولا منقطع!! بحجه أن عقد الأجاره یشمل ذلک! وهذا أوسع من المتعه التی یقول بها الفقه الشیعی، لأن عقد الزواج شرطٌ فیها، وإلا کانت زنا. وغرضنا أن المرجح أن تکون سوره المعارج مکیه، ولکن ذلک لایؤثر علی صحه الحدیث القائل بأن العذاب الواقع هو العذاب النازل علی المعترض علی النبی صلی الله علیه وآله عندما أعلن ولایه علی علیه السلام، لأن ذلک یکون تأویلاً لها، وإخباراً من جبرئیل علیه السلام بأن هذه الحادثه

هی من العذاب الواقع الموعود. فقد تقدمت روایه شرح الأخبار فی ذلک، وستأتی منه روایه فیها (فأصابته الصاعقه فأحرقته النار، فهبط جبرئیل وهو یقول: إقرأ یا محمد: سأل سائلٌ بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع). وهی کالنص فی أن جبرئیل علیه السلام نزل علی النبی صلی الله علیه وآله بتطبیق الآیه أو تأویلها. بل یظهر من أحادیثنا أن ما حل بالعبدری والفهری ما هو إلا جزءٌ صغیرٌ من (العذاب الواقع) الموعود، وأن أکثره سینزل تمهیداً لظهور الإمام المهدی علیه السلام أو نصرهً له.. وقد أوردنا فی معجم أحادیث الإمام المهدی علیه السلام:458:5 عده أحادیث عن الإمام الباقر والإمام الصادق علیهماالسلام فی تفسیر العذاب الواقع بأحداثٍ تکون عند ظهور الإمام المهدی علیه السلام.. منها ما رواه علی بن إبراهیم القمی فی تفسیره:385:2 قال: سأل سائلٌ بعذاب واقع، قال: سئل أبوجعفر علیه السلام عن معنی هذا، فقال: نارٌ تخرج من المغرب، وملکٌ یسوقها من خلفها حتی تأتی دار بنی سعد بن همام عند مسجدهم، فلا تدع داراً لبنی أمیه إلا أحرقتها وأهلها، ولا تدع داراً فیها وتر لآل محمد إلا أحرقتها، وذلک المهدی علیه السلام. ومنها ما رواه النعمانی فی کتاب الغیبه:272 قال: حدثنا محمد بن همام قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالک قال: حدثنا محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن الحسن بن علی، عن صالح بن سهل، عن أبی عبدالله جعفر بن محمد علیهماالسلام فی قوله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع، قال: تأویلها فیما یأتی عذابٌ یقع فی الثویه یعنی ناراً حتی تنتهی إلی الکناسه کناسه بنی أسد، حتی تمر بثقیف لاتدع وتراً لآل محمد إلا أحرقته، وذلک قبل خروج القائم علیه السلام. انتهی. والأمکنه التی ذکرتها الروایتان، من أمکنه الکوفه التی ثبت

أن الإمام المهدی علیه السلام سیتخذها عاصمهً له. وقول الإمام الصادق علیه السلام (تأویلها فیما یأتی) یدل علی أن مذهب أهل البیت علیهم السلام أن العذاب الواقع فی الآیه وعیدٌ إلهیٌّ مفتوحٌ منه ما وقع فیما مضی علی المشرکین والمنافقین، ومنه ما یقع فیما یأتی علی بقیتهم.. وهو المناسب لإطلاق التهدید فی الآیه، ولسنه الله تعالی وانتصاره لدینه وأولیائه. المسأله الثالثه: هل العذاب فی سوره المعارج دنیوی أم أخروی المتأمل فی السوره نفسها بقطع النظر عن الأحادیث والتفاسیر.. یلاحظ فی النظره الأولی أن موضوعها ومحور کل آیاتها هو العذاب الأخروی ولیس الدنیوی. کما أن آیاتها لاتنص علی ذم السائل لأنه سأل عن ذلک العذاب، فقد یکون مجرد مستفهمٍ لاذنب له، وقد یکون السائل بالعذاب هنا بمعنی الداعی به، وقد رأیت أن القرطبی ذکر قولاً بأن السائل بالعذاب نبی الله نوح علیه السلام، وقولاً آخر بأنه نبینا صلی الله علیه وآله! ولذلک یرد فی الذهن سؤال: من أین أطبق المفسرون الشیعه والسنه علی أنها تشمل العذاب الدنیوی وأن ذلک السائل بالعذاب سأل متحدیاً ومکذباً؟! والجواب: أن سر ذلک یکمن فی (باء) العذاب، وأن (سأل به) تعنی التساؤل عن الشی ء المدعی وطلبه، استنکاراً وتحدیاً! فکلمه (سأل به) تدل علی أن السائل سمع بهذا العذاب، لأن النبی صلی الله علیه وآله کان ینذرهم بالعذاب الدنیوی والأخروی معاً.. فتساءل عنه، وأنکره، وتحدی أن یقع! وقد أجابه الله تعالی بالسوره، ولم ینف سبحانه العذاب الدنیوی لأعدائه، وإن کان رکز علی العذاب الأخروی وأوصافه، لأنه الأساس والأکثر أهمیهً واستمراراً، وصفته الجزائیه أکثر وضوحاً. فکأن السوره تقول: أیها المستهزؤون بالعذاب الذی ینذرکم به رسولنا.. إن کل ما أنذرکم به من عذاب دنیوی أو أخروی سوف یقع،

ولا دافع له عن الکفار.. فآمنوا بالله لیدفعه عنکم بقوانینه فی دفع عذابه عن المؤمنین. فقوله تعالی (للکافرین لیس له دافع) ینفی إمکان دفعه عن الکافرین، فهو ثابت لمن یستحقه منهم، وهو أیضاً ثابتٌ لمن یستحقه من الذین قالوا آمنا.. والدافع له التوبه والاستغفار مثلاً. کما أن کلمه (الکافرین) فی الآیه لایبعد أن تکون بالمعنی اللغوی، فتشمل الکافرین ببعض آیات الله تعالی، أو بنعمه، ولو کانوا مسلمین. وعندما نشک فی أن کلمه استعملت بمعناها اللغوی أو الإصطلاحی، فلا بد أن نرجح المعنی اللغوی، لأنه الأصل، والإصطلاحی یحتاج إلی قرینه. وقد وقع المفسرون السنیون فی تهافتٍ فی تفسیر السوره، لأنهم جعلوا (العذاب الواقع) عذاباً أخرویاً أو لغیر المسلمین، وفی نفس الوقت فسروه بعذاب النضر بن الحارث العبدری بقتله یوم بدر، فصار بذلک شاملاً للعذاب الدنیوی! وما أکثر تهافتهم فی التفسیر! ویلاحظ الباحث فی التفاسیر السنیه أنه یوجد منهجٌ فیها، یحاول أصحابه دائماً أن یفسروا آیات العذاب الوارده فی القرآن الکریم- خاصه التی نزلت فی قریش- بالعذاب الأخروی، أو یرموها علی أهل الکتاب، ویبعدوها حتی عن المنافقین! وقد أوجب علیهم حرضهم هذا علی تبرئه قریش، أن یتهموا النبی صلی الله علیه وآله بأنه دعا ربه بالعذاب علی قومه، فلم یستجب له! بل وبخه الله تعالی بقوله: لیس لک من الأمر شی ء...!! إلخ. وهکذا رکزت الدوله القرشیه علی مقوله اختیار الله لقریش، وعدم سماحه بعذابها، وجعلتها أحادیث نبویه، ولو کان فیها تخطئهٌ وإهانهٌ للنبی صلی الله علیه وآله.. وأدخلتها فی مصادر التفسیر والحدیث!! أما عندما یضطرون إلی الإعتراف بوقوع العذاب الدنیوی لأحد فراعنه قریش، فیقولون إنه خاصٌ بحاله معینه، مثل حاله النضر بن الحارث، وقد وقعت فی بدر

وانتهی الأمر! اختار الفخر الرازی فی تفسیره:122:30 أن العذاب المذکور فی مطلع السوره هو العذاب الأخروی، وأن الدنیوی مخصوص بالنضر بن الحارث، قال: (لأن العذاب نازل للکافرین فی الآخره لایدفعه عنهم أحد، وقد وقع بالنضر لأنه قتل یوم بدر)، ثم وصف هذا الرأی بأنه سدید.. وهو بذلک یتابع جمهور المفسرین السنیین، الذین قالوا بانتهاء العذاب الدنیوی الموعود، مع أن السوره لاتشیر إلی انتهاء أی نوع من العذاب الموعود!! علی أن حرص المفسرین القرشیین علی إبعاد العذاب عن قریش، أقل تشدداً من حرص المحدثین الرسمیین، فهؤلاء لایقبلون (العذاب الواقع) لأحدٍ من قریش، حتی للنضر بن الحارث وحتی لأبی جهل! فهم الذین اخترعوا تهمه النبی صلی الله علیه وآله بأنه دعا علی قومه، فوبخه الله تعالی! فقد روی البخاری فی صحیحه:199:5 (عن أنس بن مالک قال: قال أبوجهل: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم، فنزلت: وما کان الله لیعذبهم وأنت فیهم وما کان الله معذبهم وهم یستغفرون). ورواه البخاری فی عده أماکن أخری، ورواه مسلم فی:!129:8 ! وإذا أردت أن تقرأ ما لاتکاد تصدقه عیناک، فاقرأ ما رووه فی تفسیر قوله تعالی (لیس لک من الأمر شی ء) فهی آیهٌ تنفی عن النبی صلی الله علیه وآله کل أنواع الألوهیه والشراکه لله تعالی، ولکنها فی نفس الوقت لاتسلب عنه شیئاً من مقامه النبوی وخلقه العظیم وحکمته، وحرصه علی هدایه قومه.. لکن أنظر ماذا عمل المحدثون القرشیون فی تفسیرها، وکیف صوروا النبی صلی الله علیه وآله بأنه ضیق الصدر، مبغضٌ لقریش، یرید الإعتداء علیها وظلمها..!! فینزل الوحی مدافعاً عن هذه القبائل المقدسه الثلاث وعشرین، ورد عدوانیه نبیه عنها!!

ولا یتسع المجال للإفاضه فی هذا الموضوع، ولکن القاری ء السنی یجد نفسه متحیراً بین ولاء المفسرین لقریش، کالمفسر مجاهد الذی یسمح بکون قتل بعض فراعنتها کالنضر عذاباً لها، وبین ولاء المحدثین لها کالبخاری الذی یقول إن قتل النضر وأبی جهل لیس هو العذاب الإلهی، فهؤلاء قومٌ برزوا إلی مضاجعهم، فقد رفع الله عذابه عن قریش، ووبخ رسوله، لأنه دعا علیها!! وأخیراً.. یمکن للباحث أن یستدل لنصره رأی المفسرین القائل بأن العذاب فی السوره یشمل العذاب الدنیوی، بما رواه ابن سعد فی الطبقات، من قصه اختلاف طلحه والزبیر وابنیهما علی إمامه الصلاه فی معسکر عائشه فی حرب الجمل، قال: (ولما قدموا البصره أخذوا بیت المال، وختماه جمیعاً طلحه والزبیر، وحضرت الصلاه فتدافع طلحه والزبیر حتی کادت الصلاه تفوت، ثم اصطلحا علی أن یصلی عبدالله بن الزبیر صلاهً ومحمد بن طلحه صلاهً، فذهب ابن الزبیر یتقدم فأخره محمد بن طلحه، وذهب محمد بن طلحه یتقدم فأخره عبدالله بن الزبیر عن أول صلاه!! فاقترعا فقرعه محمد بن طلحه، فتقدم فقرأ: سأل سائل بعذاب واقع)!!. انتهی. فقد فهم محمد بن طلحه القرشی التیمی من السوره أنها تهدیدٌ بعذاب دنیوی، ولذلک هدد بها ابن الزبیر! وهو دلیلٌ علی أن الإرتکاز الذهنی عند الصحابه المعاصرین للنزول، أن العذاب فی السوره یشمل العذاب الدنیوی أیضاً. المسأله الرابعه: موقف السنیین من الحدیث موقف الذین أوردوا الحدیث من السنیین لیس واحداً.. فمنهم من قبله ورجحه علی غیره کأبی عبیدوالثعلبی والحموینی.. ومنهم من نقله بصیغه: روی أو قیل أو رجح غیره علیه. ولکن أحداً منهم لم یطعن فیه.. وأقل موقفهم منه أنه حدیثٌ موجودٌ، قد یکون سنده صحیحاً، ولکن غیره أرجح منه، کما ستری. إن العالم السنی یری نفسه

ملزماً باحترام هذا الحدیث، بل یری أنه بإمکانه أن یطمئن إلیه ویأخذ به، لأن الذین قبلوه من أئمه العلم والدین قد یکتفی العلماء بمجرد نقل أحدهم للحدیث وقبوله له، کأبی عبید وسفیان بن عیینه.. وقد رأینا المحدث الألبانی الذی یعتبره الکثیرون المجتهد الأول فی التصحیح والتضعیف فی عصرنا، ربما اکتفی فی سلسله أحادیثه الصحیحه للحکم بصحه الحدیث بتصحیح عالمین أو ثلاثه من قبیل: ابن تیمیه والذهبی وابن القیم. مضافاً إلی أن المحدثین السنه ذکروا له طرقاً أخری، عن حذیفه، وعن أبی هریره وغیرهما.. وتجد ترجمات أئمتهم والرواه الذین رووا الحدیث مفصلهً فی مصادر الجرح والتعدیل السنیه، وفی عبقات الأنوار، والغدیر، ونفحات الأزهار، من مصادرنا. نماذج من تفسیرات السنیین لآیه: سأل سائل قال الشوکانی فی فتح القدیر:352:5 : (وهذا السائل هو النضر بن الحارث حین قال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. وهو ممن قتل یوم بدر صبراً. وقیل: هو أبوجهل. وقیل: هو الحارث بن النعمان الفهری. والأول أولی لما سیأتی). انتهی. وقصده بما یأتی ما ذکره فی ص356 من روایاتهم التی تثبت أن السوره مکیه وأن صاحب العذاب الواقع هو النضر، ولیس ابنه جابراً، ولا الحارث الفهری قال: (وقد أخرج الفریابی وعبدبن حمید والنسائی وابن أبی حاتم والحاکم وصححه وابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: سأل سائل، قال: هو النضر بن الحارث قال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء). انتهی. ولم یذکر الشوکانی الحدیث المروی فی جابر والحارث، ومن رووه، ولماذا رجح علیه حدیث النضر؟ هل بسبب السند أو الدلاله..؟ إلخ. ولو أنه اقتصر علی ذکر ما اختاره فی سبب نزولها لکان له

وجهٌ، ولکنه ذکر القولین، وذکر روایه أحدهما دون الآخر، وهذا تحیز بدون مبرر! لکن شمس الدین الشربینی القاهری الشافعی المتوفی سنه977 صاحب التفسیر المعروف، کان أکثر إنصافاً من الشوکانی، فقد ذکر السببین معاً، فقال کما نقل عنه صاحب عبقات الأنوار:398:7 : (سأل سائل بعذاب واقع: اختلف فی هذا الداعی، فقال ابن عباس: هو النضر بن الحارث. وقیل: هو الحارث بن النعمان، وذلک أنه لما بلغه قول النبی صلی الله علیه وآله من کنت مولاه فعلی مولاه، رکب ناقته فجاء حتی أناخ راحلته فی الأبطح ثم قال: یا محمد أمرتنا عن الله أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله فقبلناه منک...) إلخ. انتهی. أما أبوعبیدالمتوفی سنه223 فقد جعل الحدیث سبباً لنزول الآیه علی نحو الجزم، لأنه ثبت عنده، ولعله لم یثبت عنده غیره حتی یذکره. فقال کما فی نفحات الأزهار:291:7 (لما بَلَّغَ رسول الله صلی الله علیه وسلم غدیر خم ما بلغ، وشاع ذلک فی البلاد، أتی جابر بن النضر بن الحارث بن کلده العبدری فقال: یا محمد! أمرتنا من الله أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله، وبالصلاه، والصوم والحج، والزکاه، فقبلنا منک.. ثم لم ترض بذلک حتی رفعت بضبع ابن عمک ففضلته علینا وقلت: من کنت مولاه فعلی مولاه! فهذا شی ء منک أم من الله؟! فقال رسول الله: والله الذی لاإله إلا هو إنَّ هذا من الله. فولی جابر یرید راحلته وهو یقول: اللهم إن کان ما یقول محمد حقاً فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم، فما وصل إلیها حتی رماه الله بحجر فسقط علی هامته وخرج من دبره وقتله، وأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع.. الآیه). انتهی. وقال القرطبی فی تفسیره:278:18

: (أی سأل سائل عذاباً واقعاً. للکافرین: أی علی الکافرین. وهو النضر بن الحارث حیث قال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم، فنزل سؤاله. وقتل یوم بدر صبرا هو وعقبه بن أبی معیط، لم یقتل صبرا غیرهما، قاله ابن عباس ومجاهد. وقیل: إن السائل هنا هو الحارث بن النعمان الفهری، وذلک أنه لما بلغه قول النبی صلی الله علیه وسلم فی علی رضی الله عنه (من کنت مولاه فعلی مولاه) رکب ناقته فجاء حتی أناخ راحلته بالأبطح.. إلی آخره، بنحو روایه أبی عبید. ثم قال: وقیل: إن السائل هنا أبوجهل، وهو القائل لذلک، قاله الربیع. وقیل: إنه قول جماعهٍ من کفار قریش. وقیل: هو نوح علیه السلام سأل العذاب علی الکافرین. وقیل: هو رسول الله صلی الله علیه وسلم، أی دعا علیه السلام بالعقاب، وطلب أن یوقعه الله بالکفار، وهو واقع بهم لامحاله، وامتد الکلام إلی قوله تعالی: فاصبر صبراً جمیلاً أی: لاتستعجل فإنه قریب). انتهی. وبذلک نلاحظ أن المفسرین السنیین وإن رجحوا تفسیر الآیه بالنضر بن الحارث العبدری، ورجحوا أن العذاب الموعود فیها هو قتله فی بدر.. لکنهم فی نفس الوقت ذکروا تفسیرها بوقوع العذاب علی من اعترض علی النبی صلی الله علیه وآله لإعلانه ولایه علی علیه السلام من بعده فی غدیر خم! ومجرد ورود ذلک التفسیر فی مصادرهم بصفته قولاً محترماً فی تفسیر الآیه، وإن رجحوا علیه غیره، یدل علی وجود إعلان نبوی رسمی بحق علی، ووجود اعتراضٍ علیه! والمسلم لایحتاج إلی أکثر من اعتراف المفسرین بذلک، سواء وقعت الصاعقه علی المعترض أم لم تقع، وسواء نزلت سوره المعارج عند هذه الحادثه أم لم تنزل!! فلا بد لنا

من توجیه الشکر لهم، وإن ناقشناهم فی الوجه الآخر الذی رجحوه. وأهم الإشکالات التی ترد علیهم: أن القول الذی رجحوه إنما هو قول صحابی أو تابعی، ابن عباس ومجاهد، ولیس حدیثاً عن النبی صلی الله علیه وآله، بینما التفسیر الشیعی لها حدیث مرفوع. ویرد علی تفسیرهم أیضاً: أن من المتفق علیه عندهم تقریباً أن السؤال فی الآیه حقیقی ولیس مجازیاً، فالنضر بن الحارث، حسب قولهم سأل بالعذاب الواقع، وطلب نزوله فقال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. فعذبه الله فی بدرٍ بالقتل. لکن آیه مطر الحجاره هی من سوره الأنفال التی نزلت مع أحکام الأنفال بعد بدر، وبعد قتل النضر.. فکیف یکون جواب قول النضر نزل فی سوره مکیه قبل الهجره، ونفس قوله نزل فی سوره مدنیه، بعد هلاکه؟! ویرد علیه أیضاً: أن قولهم (اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأنزل علینا حجاره من السماء) أکثر تناسباً وانطباقاً علی تفسیرنا، وأصعب انطباقاً علی تفسیرهم.. لأن معناه علی تفسیرهم: اللهم إن کان هذا الدین منزلاً من عندک فأمطر علینا حجاره! ومعناه علی تفسیرنا: اللهم إن کان الحکم لآل محمد صلی الله علیه وآله من بعده منزلاً من عندک، فأمطر علینا حجاره! وهذا أکثر تناسباً، لأن الدعاء بحجاره من السماء لایقوله قائله إلا فی حاله الیأس من التعایش مع وضع سیاسی جدید، یتحدی وضعه القبلی المتجذر فی صمیمه!! ویرد علیه أیضاً: أنه لو صح قولهم، فهو لایمنع من تفسیرنا، فلا وجه لافتراضهم التعارض بینهما.. فأی تعارض بین أن یکون العذاب الواقع هو العذاب الذی وقع علی النضر بن الحارث فی بدر، ثم وقع علی ولده

جابر بن النضر، کما فی روایه أبی عبید، ثم وقع ویقع علی الآخرین من مستحقیه! وینبغی أن نشیر هنا إلی قاعده مهمه فی تفسیر القرآن والنصوص عامه، وهی ضروره المحافظه علی إطلاقات النص ما أمکن وعدم تضییقها وتقییدها.. فالآیه الکریمه تقول إن أحدهم تحدی وتساءل عن العذاب الموعود، الذی أنذر به النبی صلی الله علیه وآله، فأجابه الله تعالی إنه واقعٌ بالکفار لامحاله کما أنذرکم به رسولنا صلی الله علیه وآله حرفیاً، فی الدنیا وفی الآخره، وأنه جارٍ فی الکفار وفی من آمن، حسب القوانین الخاصه التی وضعها له الله تعالی. وعلیه فیکون عذاب الله تعالی لقریش فی بدر والخندق من ذلک العذاب الواقع الموعود، وعذابهم بالجوع والقحط، منه أیضاً. وعذابهم بفتح مکه واستسلامهم وخلعهم سلاحهم، منه أیضاً. ویکون عذاب المعترضین علی النبی صلی الله علیه وآله لإعلانه ولایه عترته من بعده، منه أیضاً! فلا موجب لحصر الآیه بالنضر وحده، ولا لتضییق العذاب المنذر به بقتل شخص، ولو کان فرعوناً، ولاحصره بعصر دون عصر، بل هو مفتوح الی أن یرث الله الأرض ومن علیها.. وکم تجد عند المفسرین السنیین من هذه التضییقات فی آیات العذاب والرحمه، حیث یحصرون أنفسهم فیها بلا موجب، ویحصرون فیها کلام الله المطلق، بلا دلیل! المسأله الخامسه: موقف النواصب من حدیث حجر السجیل لم نعثر علی أحد من النواصب المبغضین لأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، رد هذا الحدیث وکذبه قبل.. ابن تیمیه، فقد هاجمه بعنف وتخبط فی رده! وتبعه علی ذلک من المتأخرین الشیخ محمد رشید رضا فی کتابه تفسیر المنار.. ومن الملاحظ أنه شخص ناصبی متأثرٌ بابن تیمیه وتلمیذه ابن قیم المدرسه الجوزیه، بل مقلدٌ لهما فی کثیر من أفکارهما، وقد

أدخلها فی تفسیره وقد استفاد لنشرها من اسم أستاذه الشیخ محمد عبده رحمه الله، حیث خلط فی تفسیره بین أفکاره وأفکار أستاذه! ویلمس القارئ الفرق بین الجزءین الأولین من تفسیر المنار اللذین کتبهما فی حیاه الشیخ محمد عبده، واستفاد مما سجله من دروسه، ففیهما من عقلانیته رحمه الله واعتقاده بولایه أهل البیت علیهم السلام، وبین الأجزاء التی أخرجها رشید رضا بعد وفاه الشیخ محمد عبده، أو أعاد طباعتها، وفیها أفکاره الناصبه لأهل البیت علیهم السلام. وقد نقل صاحب تفسیر المنار فی:464:6 وما بعدها عن تفسیر الثعلبی أن هذا القول من النبی صلی الله علیه وآله فی موالاه علی شاع وطار فی البلاد، فبلغ الحارث بن النعمان الفهری فأتی النبی صلی الله علیه وآله علی ناقه وکان بالأبطح فنزل وعقل ناقته، وقال للنبی صلی الله علیه وآله وهو فی ملأ من أصحابه: یا محمد أمرتنا من الله أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله فقبلنا منک... ثم ذکر سائر أرکان الإسلام... ثم لم ترضَ بهذا حتی مددت بضبعی ابن عمک وفضلته علینا وقلت: من کنت مولاه فعلی مولاه! فهذا منک أم من الله! فقال صلی الله علیه وآله: والله الذی لاإله إلا هو، هو أمر الله. فولی الحارث یرید راحلته وهو یقول: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم! فما وصل إلی راحلته حتی رماه الله بحجرٍ فسقط علی هامته وخرج من دبره وأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع.. الحدیث... ثم قال رشید رضا: وهذه الروایه موضوعه، وسوره المعارج هذه مکیه، وما حکاه الله من قول بعض کفار قریش (اللهم إن کان هذا

هو الحق من عندک..) کان تذکیراً بقول قالوه قبل الهجره، وهذا التذکیر فی سوره الأنفال، وقد نزلت بعد غزوه بدر قبل نزول المائده ببضع سنین، وظاهر الروایه أن الحارث بن النعمان هذا کان مسلماً فارتد، ولم یعرف فی الصحابه، والأبطح بمکه والنبی صلی الله علیه وآله لم یرجع من غدیر خم إلی مکه، بل نزل فیه منصرفه من حجه الوداع إلی المدینه. انتهی. وکأن رشید رضا اغتاظ من هذا الحدیث، وحاول تکذیبه من ناحیه سنده فلم یجد ما یشفی غلیله، ولما وجد تکذیب ابن تیمیه له بنقد متنه فرح به وتبناه، ولکنه لم ینسبه الی إمامه ابن تیمیه! وعمده ما قاله ابن تیمیه وصاحب المنار: أن مکان الروایه الأبطح، وهو مکان فی مکه، والنبی صلی الله علیه وآله لم یرجع بعد الغدیر إلی مکه.. وقد جهلا أو تجاهلا أبطح المدینه المشهور! ثم قالا: إن الروایه تدعی أن الآیه نزلت فی المدینه، مع أن سوره المعارج مکیه.. وقد تجاهلا أن جوَّ السوره إلی الآیه36 علی الأقل مدنی، وأن هذا الحدیث دلیل علی مدنیتها. ثم لو صح کونها مکیه، فقد یتکرر نزول الآیه لبیان تفسیرها أو تأویلها، فتکون الحادثه تأویلاً لها. وقد روی المفسرون نزول آیه (إنا أعطیناک الکوثر) فی عده مواضع نزل بها جبرئیل، تسلیهً لقلب الرسول صلی الله علیه وآله. فما المانع أن یکون تأویل العذاب الواقع قد وقع فی (عشیره العذاب الواقع) فتحقق فی الأب النضر بن الحارث عندما قتله النبی صلی الله علیه وآله فی بدر، ثم تحقق فی الابن جابر عندما قتله الله بحجرٍ من السماء فی أبطح المدینه، وأن یکون جبرئیل علیه السلام أکد الآیه عندما تحقق تأویلها. ثم من حق الباحث أن یقول لهما:

لو سلمنا أن ذکر نزول الآیه فی الحادثه خطأ، أو زیاده، فما ذنب بقیه الحدیث؟! فلماذا تردونه کله ولا تقتصرون علی رد زیادته، وهو نزول الآیه بمناسبته؟! وقد ناقش صاحب تفسیر المیزان54:6 تضعیف صاحب المنار للحدیث فقال: وأنت تری ما فی کلامه من التحکم. أما قوله إن الروایه موضوعه وسوره المعارج هذه مکیه، فیعول فی ذلک علی ما فی بعض الروایات عن ابن عباس وابن الزبیر أن سوره المعارج نزلت بمکه، ولیت شعری ما هو المرجح لهذه الروایه علی تلک الروایه، والجمیع آحاد. ولو سلمنا أن سوره المعارج مکیه کما ربما تؤیده مضامین معظم آیاتها، فما هو الدلیل علی أن جمیع آیاتها مکیه؟ فلتکن السوره مکیه والآیتان خاصه غیر مکیتین. کما أن سورتنا هذه، أعنی سوره المائده، مدنیه نازله فی آخر عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وقد وضعت فیها الآیه المبحوث عنها، أعنی قوله تعالی: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، الآیه) وهو، کغیره من المفسرین، مصرّ علی أنها نزلت بمکه فی أول البعثه!... وأما قوله وما حکاه الله من قول بعض کفار قریش.. إلی آخره، فهو فی التحکم کسابقه، فهب أن سوره الأنفال نزلت قبل المائده ببضع سنین، فهل یمنع ذلک أن یوضع عند التألیف بعض الآیات النازله بعدها فیها، کما وضعت آیات الربا وآیه: (واتقوا یوماً ترجعون فیه إلی الله) البقره ج281 وهی آخر ما نزل علی النبی صلی الله علیه وآله عندهم، فی سوره البقره النازله فی أوائل الهجره، وقد نزلت قبلها ببضع سنین؟ ثم قوله إن آیه: (وإذ قالوا اللهم إن کان هذا هو الحق، الآیه) تذکیرٌ لما قالوه قبل الهجره، تحکمٌ آخر من غیر حجه، لو لم یکن

سیاق الآیه حجه علی خلافه، فإن العارف بأسالیب الکلام لایکاد یرتاب فی أن هذا، أعنی قوله: (اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم) لاشتماله علی قوله: إن کان هذا هو الحق من عندک، بما فیه من اسم الإشاره وضمیر الفصل والحق المحلی باللام، وقوله من عندک، لیس کلام وثنی مشرک یستهزی ء بالحق ویسخر منه، إنما هو کلام من أذعن بمقام الربوبیه، ویری أن الأمور الحقه تتعین من لدنه وأن الشرائع مثلاً تنزل من عنده، ثم إنه یتوقف فی أمر منسوب إلی الله تعالی یدعی مدعٍ أنه الحق لاغیره، وهو لایتحمل ذلک ویتحرج منه، فیدعو علی نفسه دعاء منزجر ملول سئم الحیاه. وأما قوله: وظاهر الروایه أن الحارث بن النعمان هذا کان مسلماً فارتد، ولم یعرف فی الصحابه، تحکم آخر! فهل یسع أحداً أن یدعی أنهم ضبطوا أسماء کل من رأی النبی صلی الله علیه وآله، وآمن به، أو آمن به فارتد! وإن یکن شی ء من ذلک فلیکن هذا الخبر من ذلک القبیل. وأما قوله والأبطح بمکه والنبی صلی الله علیه وآله لم یرجع من غدیر خم إلی مکه، فهو یشهد علی أنه أخذ لفظ الأبطح اسماً للمکان الخاص بمکه، ولم یحمله علی معناه العام وهو کل مکان ذی رمل.. ولا دلیل علی ما حمله علیه، بل الدلیل علی خلافه وهو القصه المسروده فی الروایه وغیرها... قال فی مراصد الإطلاع: أبطح بالفتح ثم السکون وفتح الطاء والحاء المهمله: کل مسیل فیه رقاق الحصی فهو أبطح... علی أن الروایه بعینها رواها غیر الثعلبی، ولیس فیه ذکر من الأبطح، وهی ما یأتی من روایه المجمع من طریق الجمهور

وغیرها. وبعد هذا کله، فالروایه من الآحاد ولیست من المتواترات، ولا مما قامت علی صحتها قرینه قطعیه، وقد عرفت من أبحاثنا المتقدمه أنا لانعول علی الآحاد فی غیر الأحکام الفرعیه، علی طبق المیزان العام العقلائی، الذی علیه بناء الإنسان فی حیاته، وإنما المراد بالبحث الآنف بیان فساد ما استظهر به من الوجوه التی استنتج منها أنها موضوعه). انتهی. وکلام صاحب المیزان رحمه الله فی رد تضعیف رشید رضا للحدیث کلامٌ قوی، لکن لیته بدل أن یضعِّف الحدیث بدعوی أنه من أخبار الآحاد، اطلع علی مصادره ورواته.. وعلی بحث الأمینی حوله فی المجلد الأول من الغدیر، وبحث السید النقوی الهندی فی عبقات الأنوار: مجلد7 و8، وغیرهما. ونورد فیما یلی خلاصهً لما کتبه صاحب الغدیر رحمه الله فی:239:1 قال: ومن الآیات النازله بعد نص الغدیر، قوله تعالی من سوره المعارج: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع من الله ذی المعارج. وقد أذعنت به الشیعه وجاء مثبتاً فی کتب التفسیر والحدیث لمن لایستهان بهم من علماء أهل السنه، ودونک نصوصها.. ثم أورد صاحب الغدیر أعلی الله مقامه نصوص ثلاثین عالما سنیاً رووا الحدیث فی مؤلفاتهم بعده طرق، وفیهم محدثان أقدم من الثعلبی کما تقدم.. ثم أفاض فی رد الوجوه التی ذکرها ابن تیمیه فی کتابه منهاج السنه:13:4 وأجاب عنها، ونورد فیما یلی خلاصتها، قال رحمه الله: الوجه الأول: إن قصه الغدیر کانت فی مرتجع رسول الله صلی الله علیه وسلم من حجه الوداع، وقد أجمع الناس علی هذا، وفی الحدیث: أنها لما شاعت فی البلاد جاءه الحارث، وهو بالأبطح بمکه، وطبع الحال یقتضی أن یکون ذلک بالمدینه، فالمفتعل للروایه کان یجهل تاریخ قصه الغدیر. الجواب: أولاً، ما سلف

فی روایه الحلبی فی السیره، وسبط ابن الجوزی فی التذکره، والشیخ محمد صدر العالم فی معارج العلی، من أن مجی ء السائل کان فی المسجد إن أرید منه مسجد المدینه، ونص الحلبی علی أنه کان بالمدینه، لکن ابن تیمیه عزب عن ذلک کله، فطفق یهملج فی تفنید الروایه بصوره جزمیه.... فحسب اختصاص الأبطح بحوالی مکه، ولو کان یراجع کتب الحدیث ومعاجم اللغه والبلدان والأدب لوجد فیها نصوص أربابها بأن الأبطح کل مسیل فیه دقاق الحصی. روی البخاری فی صحیحه:181:1 ومسلم فی صحیحه:382:1 (عن عبدالله ابن عمر: أن رسول الله صلی الله علیه وسلم أناخ بالبطحاء بذی الحلیفه فصلی بها). الوجه الثانی: أن سوره المعارج مکیه باتفاق أهل العلم، فیکون نزولها قبل واقعه الغدیر بعشر سنین أو أکثر من ذلک. الجواب: أن المتیقن من معقد الإجماع المذکور هو نزول مجموع السوره مکیاً، لاجمیع آیاتها، فیمکن أن یکون خصوص هذه الآیه مدنیاً، کما فی کثیر من السور. ولا یرد علیه أن المتیقن من کون السوره مکیه أو مدنیه، هو کون مفاتیحها کذلک أو الآیه التی انتزع منها اسم السوره، لما قدمناه من أن هذا الترتیب هو ما اقتضاه التوقیف، لاترتیب النزول، فمن الممکن نزول هذه الآیه أخیراً، وتقدمها علی النازلات قبلها بالتوقیف، وإن کنا جهلنا الحکمه فی ذلک، کما جهلناها فی أکثر موارد الترتیب فی الذکر الحکیم، وکم لها من نظیر، ومن ذلک: 1- سوره العنکبوت، فإنها مکیه إلا من أولها عشره آیات، کما رواه الطبری فی تفسیره فی الجزء العشرین:86 والقرطبی فی تفسیره233:3 . 2- سوره الکهف، فإنها مکیه إلا من أولها سبع آیات، فهی مدنیه... کما فی تفسیر القرطبی346:10 وإتقان السیوطی..16:1 . ثم عدد الأمینی سبع عشره سوره مکیه، فیها

آیات مدنیه، وسوراً مدنیه فیها آیات مکیه. الوجه الثالث: أن قوله تعالی: وإذ قالوا اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، نزلت عقیب بدر بالإتفاق قبل یوم الغدیر بسنین. الجواب: کأن هذا الرجل یحسب أن من یروی تلک الأحادیث المتعاضده یری نزول ما لهج به الحارث بن النعمان الکافر من الآیه الکریمه... فی الیوم المذکور. والقارئ لهاتیک الأخبار جد علیم بمینه فی هذا الحسبان، أو أنه یری حجراً علی الآیات السابق نزولها أن ینطق بها أحدٌ، فهل فی هذه الروایه غیر أن الرجل المرتد الحارث أو جابر تفوه بهذه الکلمات؟ وأین هو من وقت نزولها، فدعها یکن نزولها فی بدر أو أحد، فالرجل أبدی کفره بها کما أبدی الکفار قبله إلحادهم بها! لکن ابن تیمیه یرید تکثیر الوجوه فی إبطال الحق الثابت. الوجه الرابع: أنها نزلت بسبب ما قاله المشرکون بمکه، ولم ینزل علیهم العذاب هناک لوجود النبی صلی الله علیه وآله، لقوله تعالی: وما کان الله لیعذبهم وأنت فیهم، وما کان الله معذبهم وهم یستغفرون. الجواب: لاملازمه بین عدم نزول العذاب فی مکه علی المشرکین، وبین عدم نزوله هاهنا علی الرجل، فإن أفعال المولی سبحانه تختلف باختلاف وجوه الحکمه. ثم أورد الأمینی عدداً من الذین دعا علیهم النبی صلی الله علیه وآله فعذبهم الله تعالی، ثم قال: (ولو کان وجود الرسول صلی الله علیه وآله مانعاً عن جمیع أقسام العذاب بالجمله، لما صح ذلک التهدید، ولما أصیب النفر الذین ذکرناهم بدعوته، ولما قتل أحد فی مغازیه بعضبه الرهیف، فإن کل هذه من أقسام العذاب، أعاذنا الله منها). الوجه الخامس: أنه لو صح ذلک لکان آیه کآیهً أصحاب الفیل، ومثلها

تتوفر الدواعی لنقله، ولما وجدنا المصنفین فی العلم من أرباب المسانید والصحاح والفضایل والتفسیر والسیر ونحوها، قد أهملوه رأساً فلا یروی إلا بهذا الإسناد المنکر، فعلم أنه کذب باطل. الجواب: إن قیاس هذه التی هی حادثه فردیه، لاتحدث فی المجتمع فراغاً کبیراً یؤبه له، وورائها أغراض مستهدفه تحاول إسدال ستور الإنساء علیها کما أسدلوها علی نص الغدیر نفسه... مجازفهٌ ظاهرهٌ، فإن من حکم الضروره أن الدواعی فی الأولی دونها فی الثانیه... وأما ما ادعاه ابن تیمیه من إهمال طبقات المصنفین لها، فهو مجازفه أخری لما أسلفناه من روایه المصنفین لها من أئمه العلم، وحمله التفسیر، وحفاظ الحدیث، ونقله التاریخ... لم نعرف المشار إلیه فی قوله: بهذا الإسناد المنکر! فإنه لاینتهی إلا إلی حذیفه بن الیمان الصحابی العظیم، وسفیان بن عیینه المعروف بإمامته فی العلم والحدیث والتفسیر، وثقته فی الروایه. وأما الإسناد إلیهما، فقد عرفه الحفاظ والمحدثون والمفسرون المنقبون فی هذا الشأن، فوجدوه حریاًّ بالذکر والإعتماد، وفسروا به آیات من الذکر الحکیم، من دون أی نکیر، ولم یکونوا بالذین یفسرون الکتاب بالتافهات. نعم: هکذا سبق العلماء وفعلوا، لکن ابن تیمیه استنکر السند، وناقش فی المتن لأن شیئاً من ذلک لایلائم دعاره خطته! الوجه السادس: أن المعلوم من هذا الحدیث أن حارثاً المذکور کان مسلماًَ باعترافه بالمبادی ء الخمسه الإسلامیه، ومن المعلوم بالضروره أن أحداً من المسلمین لم یصبه عذاب علی العهد النبوی. الجواب: إن الحدیث کما أثبت إسلام الحارث، فکذلک أثبت ردته برده قول النبی صلی الله علیه وآله وتشکیکه فیما أخبر به عن الله تعالی، والعذاب لم یأته حین إسلامه، وإنما جاءه بعد الکفر والإرتداد... علی أن فی المسلمین من شملته العقوبه لما تجرؤوا علی قدس صاحب الرساله...

ثم ذکر الأمینی عدداً من الذین دعا علیهم النبی صلی الله علیه وآله من المسلمین، منهم من ذکره مسلم فی صحیحه عن سلمه بن الأکوع: أن رجلاً أکل عند النبی صلی الله علیه وآله بشماله، فقال: کل بیمینک. قال: لاأستطیع، قال: لااستطعت! قال: فما رفعها إلی فیه بعد.. إلخ. الوجه السابع: أن الحارث بن النعمان غیر معروف فی الصحابه، ولم یذکره ابن عبدالبر فی الإستیعاب وابن منده وأبونعیم الأصبهانی وأبوموسی فی تآلیف ألفوها فی أسماء الصحابه، فلم نتحقق وجوده. الجواب: إن معاجم الصحابه غیر کافله لاستیفاء أسمائهم، فکل مؤلف من أربابها جمع ما وسعته حیطته وأحاط به إطلاعه، ثم جاء المتأخر عنه فاستدرک علی من قبله بما أوقفه السیر فی غضون الکتب وتضاعیف الآثار، وأوفی ما وجدناه من ذلک کتاب الإصابه بتمییز الصحابه لابن حجر العسقلانی، ومع ذلک فهو یقول فی مستهل کتابه: (ومع ذلک فلم یحصل لنا من ذلک جمیعاً الوقوف علی العشر من أسامی الصحابه بالنسبه إلی ما جاء عن أبی زرعه الرازی قال: توفی النبی صلی الله علیه وسلم ومن رآه وسمع منه زیاده علی مائه ألف إنسان، من رجل وامرأه، کلهم قد روی عنه سماعاً أو رؤیه...) وبعد هذا کله فالنافی لشخص لم یجد اسمه فی کتب هذا شأنها خارج عن میزان النصفه، ومتحاید عن نوامیس البحث، علی أن من المحتمل قریباً أن مؤلفی معاجم الصحابه أهملوا ذکره لردته الأخیره. انتهی. ونضیف إلی ما ذکره صاحب الغدیر رحمه الله وما تقدم: أولاً: أن من الأدله القویه علی صحه هذا الحدیث أنه لایمکن أن ینشأ من فراغ، وأن احتمال وضعه من قبل رواه الخلافه القرشیه غیر معقول، لأنهم لایقدمون علی وضع حدیث یثبت أن ولایه

علی علیه السلام نزلت من السماء قبل بیعه أبی بکر فی السقیفه، وأن الله تعالی عاقب من اعترض علیها بحجر من السماء، کما عاقب أصحاب الفیل والکفار! کما أن القول بتسرب الحدیث من مصادر الشیعه إلی مصادر السنه باب خطیر علیهم.. فلو قبلوا بفتحه لانهار بناء صحاحهم کلها، ثم انهارت الخلافه القرشیه وسقیفتها! وذلک لأن رواه هذه الأحادیث (الشیعیه) هم رواه أصول عقیده الخلافه القرشیه وبناه قواعدها.. فالسنین مجبورون علی توثیقهم وقبول روایاتهم، ومنها هذه الروایات التی تضر أصول مبانیهم! ثانیاً: أن المتفق علیه فی مصادر الشیعه والسنه أقوی من المختلف فیه.. لأنک عندما تری أن مذاهب المسلمین کلها تروی حدیثاً، یقوی عندک احتمال أن یکون صدر عن النبی صلی الله علیه وآله، وعندما یرویه بعضها ویرده بعضها تنزل عندک درجه الاحتمال. ومما یزید فی درجه احتمال الصحه: أن یکون الطرف الراوی للحدیث متضرراً منه ضرراً مؤکداً، ومتحیراً فی کیفیه التخلص منه! وحدیثنا من هذا النوع، فهو حدیثٌ یتضرر منه أتباع خلافه قریش من المسلمین، ویبغضه عَبَدَهُ قبیله قریش من النواصب! أما أتباع أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله فیحتجون به، وتخبت له قلوبهم. ثالثاً: أن الإختلاف فی اسم الشخص الذی نزل علیه حجر السجیل، لایضر فی صحه الحدیث، إذا تمت بقیه شروطه.. خاصه أن اسمه صار سوأهً علی أقاربه وعشیرته، ولا بد أنهم عملوا علی إخفائه ونسیان أمره، حتی لایعیرهم به المسلمون، کما قال الأمینی رحمه الله. علی أن للباحث أن یرجح أن اسم المعترض هو: جابر بن النضر بن الحارث بن کلده العبدری، ولیس الحارث بن النعمان الفهری.. بدلیل أن الحافظ أبی عبیدالهروی المتوفی سنه223 ضبطه فی تفسیره بهذا الاسم، وکل العلماء السنیین یحترمون علم

أبی عبید، وخبرته بالأحادیث، وقدم عصره.. وجابر بن النضر شخصیهٌ قرشیه معروفه، لأنه ابن زعیم بنی عبدالدار، حامل لواء قریش یوم بدر.. فلا یبقی لابن تیمیه والنواصب حجهٌ فی رد الحدیث! علی أن الباقین الذین وردت أسماؤهم فی روایات الحدیث، کالحارث الفهری وغیره، ترجم لهم المترجمون للصحابه أیضاً، أو ترجموا لمن یصلحوا أن یکونوا أقارب لهم.المسأله السادسه: طرق وأسانید حدیث حجر الغدیر أولاً: طرق وأسانید المصادر السنیه الطریق الأول: حدیث أبی عبیدالهروی: فی کتابه: غریب القرآن، وقد تقدم، وهو بمقاییس أهل الجرح والتعدیل السنیین مسند مقبول. الطریق الثانی: حدیث الثعلبی عن سفیان بن عیینه: وله أسانید کثیره، وأکثر الذین ذکرهم صاحب الغدیر رحمه الله، رووه عن الثعلبی بأسانیدهم إلیه، أو نقلوه من کتابه. وذکر السید المرعشی رحمه الله عدداً منهم فی إحقاق الحق:358:6 قال: العلامه الثعلبی فی تفسیره (مخطوط): روی بسنده عن سفیان بن عیینه رحمه الله سئل عن قوله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع، فیمن نزلت؟ فقال للسائل: لقد سألتنی عن مسأله لم یسألنی عنها أحد قبلک، حدثنی أبی، عن جعفر بن محمد عن آبائه رضی الله عنهم، أن رسول الله صلی الله علیه وسلم لما کان بغدیر خم نادی الناس فاجتمعوا، فأخذ بید علی رضی الله عنه وقال من کنت مولاه فعلی مولاه، فشاع ذلک فطار فی البلاد، وبلغ ذلک الحارث (خ. الحرث) بن النعمان الفهری، فأتی رسول الله صلی الله علیه وسلم علی ناقه له، فأناخ راحلته ونزل عنها، وقال: یا محمد أمرتنا عن الله عزوجل أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله فقبلنا منک، وأمرتنا أن نصلی خمساً فقبلنا منک، وأمرتنا بالزکاه فقبلنا منک، وأمرتنا أن نصوم رمضان وأمرتنا بالحج فقبلنا، ثم لم ترض بهذا

حتی رفعت بضبعی ابن عمک تفضله علینا فقلت من کنت مولاه فعلی مولاه! فهذا شی ء منک أم من الله عزوجل؟! فقال النبی صلی الله علیه وسلم: والذی لاإله إلا هو إنَّ هذا من الله عزوجل. فولی الحارث بن النعمان یرید راحلته وهو یقول: اللهم إن کان ما یقول محمد حقاًّ فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم!! فما وصل إلی راحلته حتی رماه الله عزوجل بحجر سقط علی هامته فخرج من دبره فقتله، فأنزل الله عزوجل (سئل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع، من الله ذی المعارج). ومنهم العلامه الحموینی فی فرائد السمطین (المخطوط) قال: أخبرنی الشیخ عماد الدین عبدالحافظ بن بدران بن شبل المقدسی بمدینه نابلس فیما أجازنی أن أرویه عنه، عن القاضی جمال الدین عبدالقاسم بن عبدالصمد بن محمد الأنصاری إجازه، عن عبدالجبار بن محمد الخوارزمی البیهقی إجازه، عن الإمام أبی الحسن علی بن أحمد الواحدی رحمه الله قال: قرأت علی شیخنا الأستاذ أبی إسحاق الثعلبی رحمه الله فی تفسیره أن سفیان بن عیینه.. فذکر الحدیث بعین ما تقدم عن تفسیر الثعلبی. ومنهم العلامه الزرندی فی نظم درر السمطین:93 ط. مطبعه القضاء: روی الحدیث بعین ما تقدم عن تفسیر الثعلبی. ومنهم العلامه ابن الصباغ المالکی فی الفصول المهمه:24 ط. الغری: روی الحدیث نقلاً عن الثعلبی بعین ما تقدم عن تفسیره بلا واسطه. ومنهم العلامه عبدالرحمن الصفوری فی نزهه المجالس209:2 ط. القاهره: روی الحدیث نقلاً عن تفسیر القرطبی بعین ما تقدم عن تفسیر الثعلبی. ومنهم العلامه السید جمال الدین عطاء الله الشیرازی الهروی فی الأربعین حدیثاً (مخطوط): روی الحدیث بعین ما تقدم عن تفسیر الثعلبی، لکنه زاد بعد قوله: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم

وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وأدر الحق معه حیث کان، وفی روایه اللهم أعنه وأعن به وارحمه وارحم به، وانصره وانصر به. ومنهم العلامه عبدالله الشافعی فی المناقب:205 مخطوط: روی الحدیث بعین ما تقدم عن تفسیر الثعلبی. ومنهم العلامه القندوزی فی ینابیع الموده:274 ط. اسلامبول: روی الحدیث عن الثعلبی بعین ما تقدم عنه فی تفسیره. ومنهم العلامه الآمرتسری فی أرجح المطالب:568 ط. لاهور: روی الحدیث من طریق شهاب الدین الدولت آبادی، والسید السمهودی فی جواهر العقدین، وجمال الدین المحدث صاحب روضه الأحباب فی أربعینه. وعبدالرؤوف المناوی فی فیض القدیر. ومحمد بن محمد القادری فی الصراط السوی. والحلبی فی إنسان العیون. وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر فی وسیله الآمال. ومحمد بن إسماعیل الأمیر فی الروضه الندیه. والحافظ محمد بن یوسف الکنجی فی کفایه الطالب... انتهی.

سندا القاضی الحسکانی إلی ابن عیینه

قال فی شواهد التنزیل:381:2 1030- أخبرنا أبوعبدالله الشیرازی أخبرنا أبوبکر الجرجرائی، حدثنا أبوأحمد البصری قال: حدثنی محمد بن سهل حدثنا زید بن إسماعیل مولی الأنصاری، حدثنا محمد بن أیوب الواسطی، عن سفیان بن عینیه، عن جعفر بن محمد، عن أبیه: عن علی قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وسلم علیاًّ یوم غدیر خم فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه. طار ذلک فی البلاد، فقدم علی رسول الله النعمان بن الحرث الفهری فقال: أمرتنا عن الله أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله، وأمرتنا بالجهاد والحج والصلاه والزکاه والصوم فقبلناها منک، ثم لم ترض حتی نصبت هذا الغلام فقلت: من کنت مولاه فعلی مولاه، فهذا شی ء منک أو أمر من عند الله؟!! قال: أمرٌ من عند الله. قال: الله الذی لاإله إلا

هو إن هذا من الله؟ قال: الله الذی لاإله إلا هو إن هذا من الله. قال: فولی النعمان وهو یقول (اللهم) إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. فرماه الله بحجر علی رأسه فقتله، فأنزل الله تعالی (سأل سائل). 1031- حدثونا عن أبی بکر السبیعی، حدثنا أحمد بن محمد بن نصر أبوجعفر الضبعی، قال: حدثنی زید بن إسماعیل بن سنان، حدثنا شریح بن النعمان، حدثنا سفیان بن عیینه، عن جعفر عن أبیه، عن علی بن الحسین قال: نصب رسول الله صلی الله علیه وآله علیاً یوم غدیر خم (و) قال: من کنت مولاه فعلی مولاه فطار ذلک فی البلاد. الحدیث به سواء معنی. (الطریق الثالث: للقاضی الحسکانی عن جابر الجعفی قال فی شواهد التنزیل:382:2). 1032- ورواه أیضاً فی التفسیر العتیق قال: حدثنا إبراهیم بن محمد الکوفی قال: حدثنی نصر بن مزاحم، عن عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن محمد بن علی قال: أقبل الحارث بن عمرو الفهری إلی النبی صلی الله علیه وسلم فقال: إنک أتیتنا بخبر السماء فصدقناک وقبلنا منک. فذکر مثله إلی قوله: فارتحل الحارث، فلما صار ببطحاء (مکه) أتته جندله من السماء فشدخت رأسه، فأنزل الله (سأل سائل بعذاب واقع للکافرین) بولایه علی علیه السلام. وفی الباب عن حذیفه، وسعد بن أبی وقاص، وأبی هریره، وابن عباس). الطریق الرابع: للقاضی الحسکانی عن حذیفه بن الیمان قال فی شواهد التنزیل:383:2 1033- حدثنی أبوالحسن الفارسی، حدثنا أبوالحسن محمد بن إسماعیل الحسنی، حدثنا عبدالرحمان بن الحسن الأسدی، حدثنا إبراهیم. وأخبرنا أبوبکر محمد بن محمد البغدادی، حدثنا أبومحمد عبدالله بن أحمد بن جعفر الشیبانی، حدثنا عبدالرحمن بن الحسن الأسدی، حدثنا إبراهیم بن الحسن

الکسائی، حدثنا الفضل بن دکین، حدثنا سفیان بن سعید، حدثنا منصور، عن ربعی، عن حذیفه بن الیمان قال: لما قال رسول الله صلی الله علیه وآله لعلی: من کنت مولاه فهذا مولاه. قام النعمان بن المنذر الفهری (کذا) فقال: هذا شی ء قلته من عندک أو شی ء أمرک به ربک. قال: لا، بل أمرنی به ربی. فقال: اللهم أنزل علینا حجاره من السماء. فما بلغ رحله حتی جاءه حجرٌ فأدماه فخر میتاً، فأنزل الله تعالی (سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع) و (الطریقان) لفظهما واحد). الطریق الخامس: للقاضی الحسکانی عن أبی هریره قال فی شواهد التنزیل:385:2 1034- وأخبرنا عثمان أخبرنا فرات بن إبراهیم الکوفی قال: حدثنا الحسین بن محمد بن مصعب البجلی قال: حدثنا أبوعماره محمد بن أحمد المهدی، حدثنا محمد بن أبی معشر المدنی، عن سعید بن أبی سعید المقبری، عن أبی هریره قال: أخذ رسول الله صلی الله علیه وسلم بعضد علی بن أبی طالب یوم غدیر خم، ثم قال: من کنت مولاه فهذا مولاه. فقام إلیه أعرابی فقال: دعوتنا أن نشهد أن لاإله إلا الله وأنک رسول الله فصدقناک، وأمرتنا بالصلاه والصیام فصلینا وصمنا، وبالزکاه فأدینا، فلم یقنعک إلا أن تفعل هذا! فهذا عن الله أم عنک؟ قال: عن الله، لاعنی. قال: الله الذی لاإله إلا هو لهذا عن الله لاعنک؟! قال: نعم، ثلاثاً، فقام الأعرابی مسرعاً إلی بعیره، وهو یقول: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک.. الآیه، فما استتم الکلمات حتی نزلت نار من السماء فأحرقته، وأنزل الله فی عقب ذلک: سأل سائل.. إلی قوله دافع. انتهی. وقد ذکر الحسکانی کما رأیت طریقین آخرین إلی سعد بن أبی وقاص، وابن عباس، ولم یذکر سندهما.. ولعلهما الطریقان الموجودان فی

تفسیر فرات الکوفی. ثانیاً: طرق وأسانید مصادرنا إلی سفیان بن عیینه 1. أسانید فرات بن إبراهیم الکوفی إلی سفیان بن عیینه تفسیر فرات الکوفی ص:505 3- فرات قال: حدثنی محمد بن أحمد ظبیان معنعناً: عن الحسین بن محمد الخارفی قال: سألت سفیان بن عیینه عن: سأل سائل، فیمن نزلت: قال: یا ابن أخی سألتنی عن شی ء ما سألنی عنه أحد قبلک، لقد سألت جعفر بن محمد علیهماالسلام عن مثل الذی سألتنی عنه، فقال: أخبرنی أبی عن جدی عن أبیه عن ابن عباس رضی الله عنه قال: لما کان یوم غدیر خم، قام رسول الله صلی الله علیه وآله خطیباً فأوجز فی خطبته، ثم دعا علی بن أبی طالب علیه السلام فأخذ بضبعه ثم رفع بیده حتی رئی بیاض إبطیهما وقال: ألم أبلغکم الرساله؟ ألم أنصح لکم؟ قالوا: اللهم نعم. فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله. ففشت فی الناس فبلغ ذلک الحارث بن النعمان الفهری، فرحل راحلته ثم استوی علیها ورسول الله صلی الله علیه وآله إذ ذاک بمکه حتی انتهی إلی الأبطح، فأناخ ناقته ثم عقلها، ثم جاء إلی النبی صلی الله علیه وآله فسلم، فرد علیه النبی صلی الله علیه وآله، فقال: یا محمد! إنک دعوتنا أن نقول لاإله إلا الله فقلنا! ثم دعوتنا أن نقول إنک رسول الله فقلنا، وفی القلب ما فیه، ثم قلت صلوا فصلینا، ثم قلت صوموا فصمنا فأظمأنا نهارنا وأتعبنا أبداننا، ثم قلت حجوا فحججنا، ثم قلت إذا رزق أحدکم مأتی درهم فلیتصدق بخمسه کل سنه، ففعلنا. ثم إنک أقمت ابن عمک فجعلته علما وقلت: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد

من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله، أفعنک أم عن الله؟! قال: بل عن الله. قال: فقالها ثلاثاً. قال: فنهض، وإنه لمغضب وإنه لیقول: اللهم إن کان ما قال محمد حقاًّ فأمطر علینا حجاره من السماء، تکون نقمه فی أولنا وآیه فی آخرنا، وإن کان ما قال محمد کذبا فأنزل به نقمتک. ثم أثار ناقته فحل عقالها ثم استوی علیها، فلما خرج من الأبطح رماه الله تعالی بحجر من السماء فسقط علی رأسه وخرج من دبره، وسقط میتاً فأنزل الله فیه: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع، من الله ذی المعارج. انتهی. 2. أسانید محمد بن العباس إلی سفیان بن عیینه تأویل الآیات:722:2 : (قال محمد بن العباس رحمه الله: حدثنا علی بن محمد بن مخلد، عن الحسن بن القاسم، عن عمر بن الأحسن، عن آدم بن حماد، عن حسین بن محمد قال: سألت سفیان بن عیینه عن قول الله عزوجل: سأل سائل، فیمن نزلت؟ فقال...)، بنحو روایه فرات الأخیره. 3. سند الشریف المرتضی إلی سفیان بن عیینه مدینه المعاجز:407:1 270- السید المرتضی فی عیون المعجزات: قال: حدث أبوعبدالله محمد بن أحمد قال: حدثنا أبی قال: حدثنی علی بن فروخ السمان قال: حدثنی یحیی بن زکریاء المنقری قال: حدثنا سفیان بن عیینه قال: حدثنی عمر بن أبی سلیم العیسی، عن جعفر بن محمد الصادق، عن أبیه علیهماالسلام قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وآله علیاً یوم غدیر خم وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه... قلت: قد ذکرت فی معنی هذا الحدیث روایه المفضل بن عمر الجعفی، عن الصادق علیه السلام فی کتاب البرهان فی تفسیر القرآن بالروایه عن أهل البیت فی قوله تعالی: قل

فلله الحجه البالغه، من سوره الأنعام. وفی سوره المعارج فی قوله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع، روایه أخری. 4. سند منتجب الدین الرازی إلی سفیان بن عیینهالأربعون حدیثاً لمنتجب الدین الرازی ص82 : الحکایه الخامسه: أنا أبوالعلاء زید بن علی بن منصور الأدیب والسید أبوتراب المرتضی بن الداعی بن القاسم الحسنی قالا: نا الشیخ المفید عبدالرحمن بن أحمد الواعظ الحافظ إملاءً: أنا محمد بن زید بن علی الطبری أبوطالب بن أبی شجاع البریدی بآمل بقراءتی علیه، أنا أبوالحسین زید بن إسماعیل الحسنی، نا السید أبوالعباس أحمد بن إبراهیم الحسنی، أنا عبدالرحمن بن الحسن الخاقانی، نا عباس بن عیسی، نا الحسن بن عبدالواحد الخزاز، عن الحسن بن علی النخعی، عن رومی بن حماد المخارقی قال:قلت لسفیان بن عیینه: أخبرنی عن (سأل سائل) فیمن أنزلت؟ قال: لقد سألتنی عن مسأله ما سألنی عنها أحد قبلک، سألت عنها جعفر بن محمد الصادق علیهماالسلام فقال: لقد سألتنی عن مسأله ما سألنی عنها أحد قبلک، حدثنی أبی عن آبائه علیهم السلام قال: لما حج النبی صلی الله علیه وآله حجه الوداع فنزل بغدیر خم، نادی فی الناس فاجتمعوا. فقال: یا أیها الناس ألم أبلغکم الرساله؟ قالوا: اللهم بلی. قال: أفلم أنصح لکم؟ قالوا: اللهم بلی. قال: فأخذ بضبع علی علیه السلام فرفعه حتی رؤی بیاض إبطیهما، ثم قال: أیها الناس من کنت مولاه فهذا علیٌّ مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فشاع ذلک، فبلغ الحارث بن النعمان الفهری، فأقبل یسیر علی ناقه له حتی نزل بالأبطح فأناخ راحلته وشد عقالها، ثم أتی النبی صلی الله علیه وآله وهو فی ملأ من أصحابه، فقال: یا رسول الله والله الذی لاإله إلا هو

إنک أمرتنا أن نشهد أن لاإله إلا الله فشهدنا، ثم أمرتنا أن نشهد أنک رسوله فشهدنا، ثم أمرتنا أن نصلی خمساً فصلینا، ثم أمرتنا أن نصوم شهر رمضان فصمنا، ثم أمرتنا أن نزکی فزکینا، ثم أمرتنا أن نحج فحججنا، ثم لم ترض حتی نصبت ابن عمک علینا، فقلت: من کنت مولاه فهذا علی مولاه هذا عنک أو عن الله تعالی؟! قال النبی صلی الله علیه وآله: لا، بل عن الله. قال: فقام الحارث بن النعمان مغضباً وهو یقول: اللهم إن کان ما قال محمد حقاًّ فأنزل بی نقمه عاجله. قال: ثم أتی الأبطح فحل عقال ناقته واستوی علیها، فلما توسط الأبطح رماه الله بحجر فوقع وسط دماغه وخرج من دبره، فخر میتاً، فأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین لیس له دافع. وقد أورد أبوإسحاق الثعلبی إمام أصحاب الحدیث فی تفسیره هذه الحکایه بغیر إسناد. 5. سند الطبرسی إلی سفیان بن عیینه تفسیر المیزان:58:6 : (وفی المجمع أخبرنا السید أبوالحمد قال: حدثنا الحاکم أبوالقاسم الحسکانی قال: أخبرنا أبوعبدالله الشیرازی قال: أخبرنا أبوبکر الجرجانی قال: أخبرنا أبوأحمد البصری قال: حدثنا محمد بن سهل قال: حدثنا زید بن إسماعیل مولی الأنصار قال: حدثنا محمد بن أیوب الواسطی قال: حدثنا سفیان بن عیینه، عن جعفر بن محمد الصادق، عن آبائه قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وآله علیاًّ یوم غدیر خم قال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه...). ثالثاً: طرق وأسانید من مصادرنا من غیر طریق سفیان بن عیینه 1. أسانید محمد بن یعقوب الکلینی الکافی:422:1 47- علی بن إبراهیم، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن خالد، عن محمد بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی بصیر، عن

أبی عبدالله علیه السلام فی قول الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین (بولایه علی) لیس له دافع ثم قال: هکذا والله نزل بها جبرئیل علیه السلام علی محمد صلی الله علیه وآله. انتهی. ومعنی قوله علیه السلام (هکذا والله نزل بها جبرئیل علیه السلام علی محمد صلی الله علیه وآله) أن جبرئیل نزل بتأویلها، وهو مثل قول ابن مسعود المتقدم فی آیه التبلیغ أنهم کانوا یقرؤون علی عهد النبی صلی الله علیه وآله (بلغ ما أنزل إلیک- فی علی)، ومثله عن ابن عباس فی آیات الخندق أنه کان یقرأ (وکفی الله المؤمنین القتال- بعلی) فهذه لیست قراءات، لأنه لایجوز إضافه أی حرفٍ إلی نص کتاب الله تعالی، بل کلها تفاسیر من الصحابه أو تفسیرٌ نزل به جبرئیل علیه السلام فبلغهم إیاه النبی صلی الله علیه وآله فکانوا یقرؤونها کالذی یشرح آیهً، أو کتبوها فی تفاسیرهم کالهامش. وفی الکافی:57:8 18- عده من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمد بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی بصیر قال: بینا رسول الله صلی الله علیه وآله ذات یوم جالساً إذ أقبل أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله: إن فیک شبهاً من عیسی بن مریم، ولولا أن تقول فیک طوائف من أمتی ما قالت النصاری فی عیسی بن مریم، لقلت فیک قولاً لاتمر بملأٍ من الناس إلا أخذوا التراب من تحت قدمیک، یلتمسون بذلک البرکه. قال: فغضب أعرابیان والمغیره بن شعبه وعده من قریش معهم، فقالوا: ما رضی أن یضرب لابن عمه مثلاً إلا عیسی بن مریم، فأنزل الله علی نبیه صلی الله علیه وآله فقال: (ولما ضرب ابن مریم مثلاً إذا قومک منه یصدون، وقالوا أآلهتنا خیرٌ أم هو ما ضربوه لک إلا جدلاً بل

هم قوم خصمون، إن هو إلا عبدأنعمنا علیه وجعلناه مثلاً لبنی إسرائیل. ولو نشاء لجعلنا منکم- یعنی من بنی هاشم- ملائکه فی الأرض یخلفون). قال: فغضب الحارث بن عمرو الفهری فقال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک أن بنی هاشم یتوارثون هرقلاً بعد هرقل، فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم... إلی آخره. ولعل فی متن هذا الحدیث اضطراباً، وفیه: (ثم قال له: یا بن عمرو إما تبت وإما رحلت. فقال: یا محمد، بل تجعل لسائر قریش شیئاً مما فی یدیک، فقد ذهبت بنو هاشم بمکرمه العرب والعجم! فقال له النبی صلی الله علیه وآله: لیس ذلک إلی، ذلک إلی الله تبارک وتعالی. فقال: یا محمد قلبی ما یتابعنی علی التوبه، ولکن أرحل عنک، فدعا براحلته فرکبها فلما صار بظهر المدینه، أتته جندلهٌ فرضخت هامته، ثم أتی الوحی إلی النبی صلی الله علیه وآله فقال: (سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین- بولایه علی- لیس له دافع، من الله ذی المعارج). 2. أسانید فرات بن إبراهیم الکوفی تفسیر فرات الکوفی ص503 : 1- قال: حدثنا الحسین بن محمد بن مصعب البجلی قال: حدثنا أبوعماره محمد بن أحمد المهتدی قال: حدثنا محمد بن معشر المدنی، عن سعید بن أبی سعید المقبری، عن أبی هریره قال: طرحت الأقتاب لرسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم قال فعلا علیها فحمد الله وأثنی علیه، ثم أخذ بعضد علی بن أبی طالب علیه السلام فاستلها فرفعها، ثم قال: اللهم من کنت مولاه فعلی (فهذا علی) مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله. فقام إلیه أعرابی من أوسط الناس فقال: یا رسول الله دعوتنا أن نشهد أن

لاإله إلا الله فشهدنا وأنک رسول الله فصدقنا، وأمرتنا بالصلاه فصلینا، وبالصیام فصمنا، وبالجهاد فجاهدنا، وبالزکاه فأدینا، قال: ولم یقنعک إلا أن أخذت بید هذا الغلام علی رؤوس الأشهاد، فقلت: اللهم من کنت مولاه فهذا علی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله! فهذا عن الله أم عنک؟! قال: هذا عن الله، لاعنی. قال: الله الذی لاإله إلا هو لهذا عن الله لاعنک؟! قال: الله الذی لاإله إلا هو لهذا عن الله لاعنی. ثم قال ثالثه: الله الذی لاإله إلا هو لهذا عن ربک لاعنک؟ قال: الله الذی لاإله إلا هو لهذا عن ربی لاعنی. قال: فقام الأعرابی مسرعاً إلی بعیره وهو یقول: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. قال: فما استتم الأعرابی الکلمات حتی نزلت علیه نار من السماء فأحرقته، وأنزل الله فی عقب ذلک: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع، من الله ذی المعارج. 2- قال فرات: حدثنی جعفر بن محمد بن بشرویه القطان معنعناً، عن الأوزاعی، عن صعصعه بن صوحان والأحنف بن قیس قالا جمیعاً: سمعنا ابن عباس رضی الله عنه قال: کنت مع رسول الله صلی الله علیه وآله إذ دخل علینا عمرو بن الحارث الفهری قال: یا أحمد أمرتنا بالصلاه والزکاه، أفمنک هذا أم من ربک یا محمد؟ قال: الفریضه من ربی وأداء الرساله منی، حتی أقول: ما أدیت إلیکم إلا ما أمرنی ربی. قال: فأمرتنا بحب علی بن أبی طالب، زعمت أنه منک کهارون من موسی، وشیعته علی نوق غر محجلهٍ یرفلون فی عرصه القیامه، حتی یأتی الکوثر فیشرب ویسقی هذه الأمه، ویکون

زمره فی عرصه القیامه، أبهذا الحب سبق من السماء أم کان منک یا محمد؟ قال: بل سبق من السماء ثم کان منی. لقد خلقنا الله نوراً تحت العرش! فقال عمرو بن الحارث: الآن علمت أنک ساحر کذاب! یا محمد ألستما من ولد آدم؟ قال: بلی، ولکن خلقنی الله نوراً تحت العرش قبل أن یخلق الله آدم باثنی عشر ألف سنه، فلما أن خلق الله آدم ألقی النور فی صلب آدم، فأقبل ینتقل ذلک النور من صلب إلی صلب، حتی تفرقنا فی صلب عبدالله بن عبدالمطلب وأبی طالب، فخلقنا ربی من ذلک النور لکنه لکن لانبی بعدی. قال: فوثب عمرو بن الحارث الفهری مع اثنی عشر رجلاً من الکفار، وهم ینفضون أردیتهم فیقولون: اللهم إن کان محمد صادقاً فی مقالته فارم عمرواً وأصحابه بشواظ من نار. قال فرمی عمرو وأصحابه بصاعقه من السماء، فأنزل الله هذه الآیه: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین لیس له دافع من الله ذی المعارج. فالسائل عمرو وأصحابه. 4- فرات قال: حدثنا أبوأحمد یحیی بن عبیدبن القاسم القزوینی معنعناً، عن سعد بن أبی وقاص، قال: صلی بنا النبی صلی الله علیه وآله صلاه الفجر یوم الجمعه، ثم أقبل علینا بوجهه الکریم الحسن وأثنی علی الله تبارک وتعالی، فقال: أخرج یوم القیمه وعلی بن أبی طالب أمامی، وبیده لواء الحمد، وهو یومئذ من شقتین شقه من السندس وشقه من الإستبرق، فوثب إلیه رجل أعرابی من أهل نجد من ولد جعفر بن کلاب بن ربیعه، فقال: قد أرسلونی إلیک لأسألک، فقال: قل یا أخا البادیه. قال: ما تقول فی علی بن أبی طالب، فقد کثر الإختلاف فیه؟ فتبسم رسول الله صلی الله علیه وآله ضاحکاً فقال: یا أعرابی، ولم

یکثر الإختلاف فیه؟ علی منی کرأسی من بدنی، وزری من قمیصی. فوثب الأعرابی مغضباً ثم قال: یا محمد إنی أشد من علی بطشاً، فهل یستطیع علی أن یحمل لواء الحمد؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله: مهلاً یا أعرابی، فقد أعطی علی یوم القیامه خصالاً شتی: حسن یوسف، وزهد یحیی، وصبر أیوب، وطول آدم، وقوه جبرئیل. وبیده لواء الحمد وکل الخلائق تحت اللواء، یحف به الأئمه والمؤذنون بتلاوه القرآن والأذان، وهم الذین لایتبددون فی قبورهم. فوثب الأعرابی مغضباً وقال: اللهم إن یکن ما قال محمد فیه حقاًّ فأنزل علی حجراً. فأنزل الله فیه: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع من الله ذی المعارج). 3. سندا محمد بن العباس تأویل الآیات:722:2 : (وقال أیضاً: حدثنا أحمد بن القاسم، عن أحمد بن محمد السیاری، عن محمد بن خالد، عن محمد بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام أنه تلا: (سأل سائل بعذاب واقع للکافرین- بولایه علی- لیس له دافع) ثم قال: هکذا هی فی مصحف فاطمه علیهاالسلام. ویؤیده: ما رواه محمد البرقی، عن محمد بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام فی قوله عزوجل: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین- بولایه علی- لیس له دافع، ثم قال: هکذا والله نزل بها جبرئیل علی النبی صلی الله علیه وآله.) انتهی. وقد تقدم أن عباره (بولایه علی علیه السلام) تفسیر للآیه، وکانوا یکتبون ذلک فی هامش مصاحفهم، کما ورد عن مصحف ابن عباس أنه کان فیه: وکفی الله المؤمنین القتال، بعلی، علیه السلام. 4. سند جامع الأخبار بحارالأنوار:165:33 : 42- جامع الأخبار: أخبرنا علی بن عبدالله الزیادی، عن جعفر بن محمد لدوریستی، عن أبیه، عن الصدوق، عن

أبیه، عن سعد، عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن أبیه، عن محمد بن سنان، عن زراره قال: سمعت الصادق علیه السلام قال لما خرج رسول الله صلی الله علیه وآله إلی مکه فی حجه الوداع، فلما انصرف منها- وفی خبر آخر: وقد شیعه من مکه اثنا عشر ألف رجل من الیمن وخمسه آلاف رجل من المدینه- جاءه جبرئیل فی الطریق فقال له: یا رسول الله إن الله تعالی یقرؤک السلام، وقرأ هذه الآیه: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک.. فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله: یا جبرئیل إن الناس حدیثو عهد بالإسلام فأخشی أن یضطربوا ولا یطیعوا... فقال له: یا جبرئیل أخشی من أصحابی أن یخالفونی، فعرج جبرئیل ونزل علیه فی الیوم الثالث وکان رسول الله صلی الله علیه وآله بموضع یقال له غدیر خم، وقال له: (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک، وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس). فلما سمع رسول الله هذه المقاله قال للناس: أنیخوا ناقتی فوالله ما أبرح من هذا المکان حتی أبلغ رساله ربی، وأمر أن ینصب له منبر من أقتاب الإبل وصعدها وأخرج معه علیاً علیه السلام وقام قائماً وخطب خطبه بلیغه، وعظ فیها وزجر، ثم قال فی آخر کلامه: یا أیها الناس ألست أولی بکم منکم؟ فقالوا: بلی یا رسول الله.....فلما کان بعد ثلاثه، وجلس النبی صلی الله علیه وآله مجلسه أتاه رجل من بنی مخزوم یسمی عمر بن عتبه، وفی خبر آخر حارث بن النعمان الفهری، فقال: یا محمد أسألک عن ثلاث مسائل. فقال: سل عما بدا لک. فقال: أخبرنی عن شهاده أن لاإلا الله وأن محمداً رسول الله، أمنک أم من ربک؟

قال النبی صلی الله علیه وآله: أوحی إلی من الله، والسفیر جبرئیل، والمؤذن أنا، وما أذنت إلا من أمر ربی. قال: فأخبرنی عن الصلاه والزکاه والحج والجهاد، أمنک أم من ربک؟ قال النبی صلی الله علیه وآله مثل ذلک. قال: فأخبرنی عن هذا الرجل- یعنی علی بن أبی طالب علیه السلام- وقولک فیه: من کنت مولاه فهذا علی مولاه..... أمنک أم من ربک؟! قال النبی صلی الله علیه وآله: أوحی إلی من الله، والسفیر جبرئیل، والمؤذن أنا، وما أذنت إلا ما أمرنی. فرفع المخزومی رأسه إلی السماء فقال: اللهم إن کان محمد صادقاً فیما یقول فأرسل علیَّ شواظاً من نار، وفی خبر آخر فی التفسیر فقال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، وولی، فوالله ما سار غیر بعید حتی أظلته سحابه سوداء، فأرعدت وأبرقت فأصعقت، فأصابته الصاعقه فأحرقته النار! فهبط جبرئیل وهو یقول: إقرأ یا محمد: سأل سائل بعذاب واقع، للکافرین لیس له دافع. فقال النبی صلی الله علیه وآله لأصحابه: رأیتم؟! قالوا: نعم. قال: وسمعتم؟ قالوا: نعم. قال: طوبی لمن والاه والویل لمن عاداه، کأنی أنظر إلی علی وشیعته یوم القیامه یزفون علی نوقٍ من ریاض الجنه، شباب متوجون مکحلون لاخوفٌ علیهم ولا هم یحزنون، قد أیدوا برضوان من الله أکبر، ذلک هو الفوز العظیم، حتی سکنوا حظیره القدس من جوار رب العالمین، لهم فیها ما تشتهی الأنفس وتلذ الأعین وهم فیها خالدون، ویقول لهم الملائکه: سلام علیکم بما صبرتم فنعم عقبی الدار). 5. سند مدینه المعاجز للبحرانی مدینه المعاجز:267:2 : (العلامه الحلی فی الکشکول: عن محمد بن أحمد بن عبدالرحمان الباوردی: فقال النضر بن الحارث الفهری: إذا کان

غداً اجتمعوا عند رسول الله صلی الله علیه وآله حتی أقبل أنا وأتقاضاه ما وعدنا به فی بدء الإسلام، وانظر ما یقول، ثم نحتج، فلما أصبحوا فعلوا ذلک فأقبل النضر بن الحارث فسلم علی النبی صلی الله علیه وآله فقال: یا رسول الله إذا کنت أنت سید ولد آدم، وأخوک سید العرب، وابنتک فاطمه سیده نساء العالمین وابناک الحسن والحسین سیدی شباب أهل الجنه، وعمک حمزه سید الشهداء وابن عمک ذو الجناحین یطیر بهما فی الجنه حیث یشاء. وعمک جلده بین عینیک وصنو أبیک، وشیبه له السدانه، فما لسائر قومک من قریش وسائر العرب؟! فقد أعلمتنا فی بدء الإسلام أنا إذا آمنا بما تقول لنا مالک وعلینا ما علیک. فأطرق رسول الله صلی الله علیه وآله طویلاً ثم رفع رأسه فقال: أما أنا والله ما فعلت بهم هذا، بل الله فعل بهم هذا فما ذنبی؟! فولی النضر بن الحارث وهو یقول: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، أو ائتنا بعذاب ألیم. یعنی الذی یقول محمد فیه وفی أهل بیته، فأنزل الله تعالی: وإذ قالوا إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، أو ائتنا بعذاب ألیم.. إلی قوله: وهم یستغفرون. فبعث رسول الله صلی الله علیه وآله إلی النضر بن الحارث الفهری وتلا علیه الآیه فقال: یا رسول الله إنی قد سررت ذلک جمیعه أنا ومن لم تجعل له ما جعلته لک ولأهل بیتک من الشرف والفضل فی الدنیا والآخره، فقد أظهر الله ما أسررنا به. أما أنا فأسألک أن تأذن لی أن أخرج من المدینه، فإنی لاأطیق المقام بها! فوعظه النبی صلی الله علیه وآله إن ربک کریم، فإن

أنت صبرت وتصابرت لم یخلک من مواهبه، فارض وسلم، فإن الله یمتحن خلقه بضروب من المکاره، ویخفف عمن یشاء، وله الخلق والأمر، مواهبه عظیمه، وإحسانه واسع. فأبی الحارث، وسأله الإذن فأذن له رسول الله صلی الله علیه وآله فأقبل إلی بیته وشد علی راحلته ورکبها مغضباً، وهو یقول: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. فلما صار بظهر المدینه وإذا بطیرٍ فی مخلبه حجرٌ، فأرسله إلیه فوقع علی هامته، ثم دخلت فی دماغه وخرج من جوفه ووقع علی ظهر راحلته وخرج من بطنها، فاضطربت الراحله وسقطت وسقط النضر بن الحارث من علیها میتین، فأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین- بعلی وفاطمه والحسن والحسین وآل محمد- لیس له دافع من الله ذی المعارج. انتهی. وقال فی هامشه: لم نجد کتاب الکشکول للعلامه الحلی رحمه الله بل هو للمحدث الجلیل العلامه السید حیدر بن علی الحسینی الآملی من علماء القرن الثامن الهجری، أوله: أما البدایه فلیس بخفی من علمک ولا یستتر عن فهمک وآخره: والحمد لله رب العالمین والعاقبه للمتقین. انتهی. 6. روایه المناقب لابن شهرآشوب بحارالأنوار:320:31 : 17- قب: أبوبصیر عن الصادق علیه السلام لما قال النبی صلی الله علیه وآله: یا علی لولا أننی أخاف أن یقول فیک ما قالت النصاری فی المسیح لقلت الیوم فیک مقاله لاتمر بملأ من المسلمین إلا أخذوا التراب من تحت قدمک.. الخبر. قال الحارث بن عمرو الفهری لقوم من أصحابه: ما وجد محمد لابن عمه مثلاً إلا عیسی بن مریم یوشک أن یجعله نبیاً من بعده. والله إن آلهتنا التی کنا نعبد خیر منه! فأنزل الله تعالی: ولما ضرب

ابن مریم مثلاً.. إلی قوله: وإنه لعلم للساعه فلا تمترن بها واتبعون، هذا صراط مستقیم. وفی روایه: أنه نزل أیضاً: إن هو إلا عبدأنعمنا علیه.. الآیه. فقال النبی صلی الله علیه وآله: یا حارث إتق الله وارجع عما قلت من العداوه لعلی بن أبی طالب. فقال: إذا کنت رسول الله وعلی وصیک من بعدک وفاطمه بنتک سیده نساء العالمین والحسن والحسین ابناک سیدی شباب أهل الجنه، وحمزه عمک سید الشهداء، وجعفر الطیار ابن عمک یطیر مع الملائکه فی الجنه، والسقایه للعباس عمک، فما ترکت لسائر قریش وهم ولد أبیک؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: ویلک یا حارث ما فعلت ذلک ببنی عبدالمطلب، لکن الله فعله بهم! فقال: إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء.. الآیه. فأنزل الله تعالی: وما کان الله لیعذبهم وأنت فیهم، ودعا رسول الله صلی الله علیه وآله الحارث فقال: إما أن تتوب أو ترحل عنا. قال: فإن قلبی لایطاوعنی إلی التوبه، لکنی أرحل عنک! فرکب راحلته، فلما أصحر أنزل الله علیه طیراً من السماء فی منقاره حصاه مثل العدسه فأنزلها علی هامته وخرجت من دبره إلی الأرض، ففحص برجله، وأنزل الله تعالی علی رسوله: سأل سائل بعذاب واقع للکافرین- بولایه علی-. 7. روایه علی بن إبراهیم القمی تفسیر القمی:385:2 : (أخبرنا أحمد بن إدریس، عن محمد بن عبدالله، عن محمد بن علی، عن علی بن حسان، عن عبدالرحمن بن کثیر، عن أبی الحسن علیه السلام فی قوله: سأل سائل بعذاب واقع، قال: سأل رجل عن الأوصیاء وعن شأن لیله القدر، وما یلهمون فیها. فقال النبی صلی الله علیه وآله: سألت عن عذابٍ واقع، ثم کفر بأن ذلک لایکون، فإذا وقع فلیس له

من دافع). انتهی. وهناک أسانید أخری، یصعب استقصاؤها فراجع شرح الأخبار للقاضی النعمان المغربی، وکنز الحقائق للکراجکی، والفضائل لشاذان بن جبرئیل، وتفسیر القمی، والمناقب لابن شهرآشوب، وغایه المرام للبحرانی.. وغیرها. النتیجه: صحه أصل الحدیث، وتعدد العقاب الإلهی المتأمل فی روایات العقاب الإلهی العاجل لمن اعترض علی ولایه علی علیه السلام یصل إلی نتیجتین: النتیجه الأولی: أن أصل الحدیث مستوفٍ لشروط الصحه.. فمهما کان الباحث بطی ء التصدیق، میالاً للتشکیک، وأجاز لنفسه القول إن الشیعه وضعوا هذا الحدیث ودونوه فی مصادرهم.. فلا یمکنه أن یفسر وجوده فی مصادر السنه بذلک، لأن عدداً من أئمتهم المحدثین قد رووه وتبنوه، کما رأیت! نعم قد یعترض متعصبٌ بأن هؤلاء الأئمه السنیین، قد رووا ذلک عن أئمه أهل البیت علیهم السلام. وجوابه أولاً، أن مقام أهل البیت علیهم السلام عند السنه لایقل عن مقام کبار أئمتهم، خاصه مثل الإمامین الباقر والصادق علیهماالسلام الذین یروی عنهما مباشره أو بالواسطه عدد من کبار أئمتهم، مثل أبی عبید والسفیانین والزهری ومالک وأحمد.. وغیرهم. والحساسیه التی قد تراها عند السنیین من أحادیث أهل البیت علیهم السلام إنما هی مما نرویه نحن الشیعه! أما ما یرویه عنهم أئمتهم، فقد قبلوه ودونوه فی صحاحهم. وجوابه ثانیاً، أن طرق الحدیث لیست محصورهً بأهل البیت علیهم السلام فقد تقدم طریق الحاکم الحسکانی عن حذیفه، وأبی هریره، وغیرهما أیضاً. والنتیجه الثانیه: أن الحادثه التی وردت فی الأحادیث المتقدمه وغیرها لایمکن أن تکون حادثه واحده، بل هی متعدده.. وذلک بسبب تعدد الأسماء، ونوع العقوبه والأمکنه، والأزمنه، والملابسات المذکوره فی روایات الحدیث.. فروایه أبی عبید والثعلبی وغیرها تقول إن الحادثه کانت فی المدینه أو قربها، وأن العذاب کان بحجرٍ من سجیل.. وروایه أبی هریره وغیرها تقول إن الإعتراض کان فی نفس

غدیر خم بعد خطبه النبی صلی الله علیه وآله، وأن العقوبه کانت بنارٍ نزلت من السماء.. وبعضها یقول إنها کانت بصاعقه.. والأسماء الوارده متعدده أیضاً، والتصحیف یصح فی بعضها، لکن لایصح فی جمیعها. المسأله السابعه: عشیره سأل سائل بعذاب واقع بقیت عده مسائل وبحوث، تتعلق بموضوعنا: منها، عدد المعترضین علی النبی صلی الله علیه وآله بعد الغدیر، وهویاتهم.. ونوع العقوبه الإلهیه التی وقعت علیهم.. ومنها، ما أحدثه الإعلان النبوی عن ولایه العتره الطاهره من تأثیر علی المسلمین عامه، وعلی قریش خاصه.. وما یتصل به من الجو العام فی الشهرین الأخیرین من حیاه النبی صلی الله علیه وآله، والآیات التی نزلت، والأحداث التی وقعت.. ومن أهمها تشاور الأنصار وعرضهم علی النبی صلی الله علیه وآله أن یخصصوا له ولعترته ثلث أموالهم لمصارفهم، ونزول آیه (قل لاأسألکم علیه أجراً إلا الموده فی القربی) وزیاده حساسیه قریش بسبب ذلک. ومن أهمها أیضاً، أن النبی صلی الله علیه وآله قرر أن یرسل کل شخصیات قریش المؤثرین فی جیش إلی مؤته، وأمَّر علیهم شاباً أسود البشره من أصل إفریقی عمره تسع عشره سنه، هو أسامه بن زید! وهدف النبی صلی الله علیه وآله من ذلک أن یوجه نظر الأمه إلی الجبهه الخارجیه، ویفرغ المدینه من المخالفین لعترته، حتی إذا توفی لم یکن فیها إلا علی والأنصار.. الی آخر الأحداث فی هذه الفتره الحاسمه. ومنها، بحث محاولتی اغتیال النبی صلی الله علیه وآله بعد إعلان الغدیر، فی طریق رجوعه فی عقبه هرشی، وفی قصه لده وإعطائه الدواء بالقوه عندما أغمی علیه من الحمی فی مرضه رغم نهیه إیاهم عن ذلک! ومنها، قصه الصحیفه الملعونه الثالثه، التی ورد فی مصادرنا أن المعارضین

لإعلان ولایه علی علیه السلام کتبوها فی المدینه، وتعاهدوا ضد آل النبی صلی الله علیه وآله! ومن البحوث المفیده أیضاً، بحث فضل یوم الغدیر، وما ورد فی مصادر الفریقین من استحباب صومه، والشکر وإظهار السرور فیه... إلخ. ومع أنها جمیعاً بحوث مفیده، ترتبط بموضوعنا.. لکن فضلنا عدم الإطاله والاقتصار علی أولها، وهو عشیره بنی عبدالدار القرشیه، التی ورد عند الفریقین أن آیه (سأل سائل بعذاب واقع) نزلت فی رئیسها النضر بن الحارث، وفی ابنه جابر بن النضر.. وغرضنا منه استکمال الصوره الصحیحه عن قبائل قریش وحسدها للنبی وأهل بیته الطاهرین، صلی الله علیه وعلیهم.

الحسد القدیم وحلف لعقه الدم

کانت الجزیره العربیه مجتمعات قبلیه، ولم تکن فیها حکومهٌ مرکزیه، بل معظم مناطقها تحکمها القبائل.. وکانت الصراعات والحروب، والتحالفات القبلیه أمراً شائعاً بین قبائلها، ومنها قبائل قریش. ومن أهم الأحلاف القرشیه التی سجلتها مصادر التاریخ، حلف الفضول الذی دعا إلیه عبدالمطلب جد النبی صلی الله علیه وآله، وسموه حلف المطیبین، لأنهم أکدوا تحالفهم بغمس أیدیهم فی جفنه طیبٍ صنعتها لهم بنت عبدالمطلب. وکانت أهم مبادئ هذا الحلف: أن یحموا الکعبه الشریفه ممن یرید بها شراً ویمنعوا الظلم فیها، وینصروا المظلوم حتی یصل إلی حقه. وهو الحلف الذی شارک فیه النبی صلی الله علیه وآله، وکان عمره الشریف نحو عشرین سنه.. بل تدل بعض الأحادیث علی أنه صلی الله علیه وآله أمضاه بعد بعثته، کما فی مسند أحمد:190:1 قال: شهدت حلف المطیبین مع عمومتی وأنا غلام، فما أحب أن لی حمر النعم... وصححه الحاکم:220:2 . وکان هذا الحلف جواباً لحلف مضاد، دعا إلیه بنو عبدالدار، فأجابتهم بعض قبائل قریش، وعرف حلفهم باسم (لعقه الدم) لأنهم ذبحوا بقره، وأکدوا تحالفهم بأن یلعق ممثل

القبیله لعقهً من دمها! وقد اختلفت النصوص فی سبب الحلفین ووقتهما، فذکر بعضها أنه عند بناء الکعبه بسبب اختلافهم علی القبیله التی تفوز بشرف وضع الحجر الأسود فی موضعه. وذکر بعضها أنه کان بسبب شکایه بائع مظلوم، اشتری منه قرشی بضاعه، وأراد أن یأکل علیه ثمنها.. والأرجح ما ذکره ابن واضح الیعقوبی من أن بنی عبدالدار حسدوا عبدالمطلب، فدعوا إلی حلف لعقه الدم، فدعا عبدالمطلب فی مقابلهم إلی حلف المطیبین. قال الیعقوبی فی تاریخه:248:1 : (ولما رأت قریش أن عبدالمطلب قد حاز الفخر، طلبت أن یحالف بعضها بعضاً لیعزُّوا، وکان أول من طلب ذلک بنو عبدالدار لما رأت حال عبدالمطلب، فمشت بنو عبدالدار إلی بنی سهم فقالوا: إمنعونا من بنی عبدمناف..... فتطیب بنو عبدمناف، وأسد، وزهره، وبنو تیم، وبنو الحارث بن فهر، فسموا حلف المطیبین. فلما سمعت بذلک بنو سهم ذبحوا بقرهً وقالوا: من أدخل یده فی دمها ولعق منه، فهو منا! فأدخلت أیدیها بنو سهم، وبنو عبدالدار، وبنو جمح، وبنو عدی، وبنو مخزوم، فسموا اللعقه. وکان تحالف المطیبین ألا یتخاذلوا، ولا یسلم بعضهم بعضاً. وقالت اللعقه: قد أعتدنا لکل قبیلهٍ قبیله. انتهی. وقال الیعقوبی:17:2 (حضر رسول الله صلی الله علیه وآله حلف الفضول وقد جاوز العشرین، وقال بعد ما بعثه الله: حضرت فی دار عبدالله بن جدعان حلفاً، ما یسرنی به حمر النعم، ولو دعیت إلیه الیوم لأجبت. وکان سبب حلف الفضول أن قریشاً تحالفت أحلافاً کثیره علی الحمیه والمنعه، فتحالف المطیبون وهم بنو عبدمناف، وبنو أسد، وبنو زهره، وبنو تیم، وبنو الحارث بن فهر، علی أن لایسلموا الکعبه ما أقام حراء وثبیر، وما بلَّ بحرٌ صوفه. وصنعت عاتکه بنت عبدالمطلب طیباً فغمسوا أیدیهم فیه... فتذممت

قریش فقاموا فتحالفوا ألا یظلم غریب ولا غیره، وأن یؤخذ للمظلوم من الظالم، واجتمعوا فی دار عبدالله بن جدعان التیمی. وکانت الأحلاف هاشم، وأسد، وزهره، وتیم، والحارث بن فهر، فقالت قریش: هذا فضول من الحلف، فسمی حلف الفضول). انتهی. وفی سیره ابن هشام:85:1 (فکان بنو أسد بن عبدالعزی بن قصی، وبنو زهره بن کلاب، وبنو تیم بن مره بن کعب، وبنو الحارث بن فهر بن مالک بن النضر، مع بنی عبدمناف. وکان بنو مخزوم بن یقظه بن مره، وبنو سهم بن عمرو بن هصیص بن کعب، وبنو جمح بن عمرو بن هصیص بن کعب، وبنو عدی بن کعب، مع بنی عبدالدار). انتهی. ویفهم من هذه النصوص وغیرها أن حرکه التحالف بدأها بنو عبدالدار حسداً لعبد المطلب، فسعوا للتحالف ضده، فبادر عبدالمطلب ومؤیدوه الی عقد حلف المطیبین قبلهم، ثم عقد بنو عبدالدار ومؤیدوهم حلف لعقه الدم. ویفهم منها، أن أهداف حلف عبدالمطلب حمایه الکعبه ونصره المظلوم، بینما هدف حلف بنی عبدالدار مواجهه المطیبین! بنو عبدالدار أصحاب لواء قریش وذکر المؤرخون أن بنی عبدالدار ورثوا من جدهم قصی دار الندوه التی کانت مرکزاً لمجلس شیوخ قریش، یبحثون فیها الأمور المهمه، ویتخذون فیها القرارات، کما ورث بنو عبدالدار لواء الحرب، فکانوا هم أصحاب لواء قریش فی حروبها.. قال البلاذری فی فتوح البلدان60 : (فلم تزل دار الندوه لبنی عبدالدار بن قصی، حتی باعها عکرمه بن عامر بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار بن قصی، من معاویه بن أبی سفیان، فجعلها داراً للإماره). انتهی. وقد قتل علی علیه السلام من بنی عبدالدار کل من رفع لواء قریش فی وجه رسول صلی الله علیه وآله، فبلغوا بضعه عشر، وروی أن بعضهم قتله عمه

حمزه بن عبدالمطلب رضوان الله علیه! قال ابن هشام فی:587:3 واصفاً تحمیس أبی سفیان وزوجته لبنی عبدالدار فی أحد: (قال أبوسفیان لأصحاب اللواء من بنی عبدالدار یحرضهم بذلک علی القتال: یا بنی عبدالدار إنکم قد ولیتم لواءنا یوم بدر، فأصابنا ما قد رأیتم، وإنما یؤتی الناس من قبل رایاتهم، إذا زالت زالوا، فإما أن تکفونا لواءنا، وإما أن تخلوا بیننا وبینه فنکفیکموه! فهمُّوا به وتواعدوه، وقالوا: نحن نسلم إلیک لواءنا؟!! ستعلم غداً إذا التقینا کیف نصنع! وذلک أراد أبوسفیان. فلما التقی الناس ودنا بعضهم من بعض، قامت هند بنت عتبه فی النسوه اللاتی معها، وأخذن الدفوف یضربن بها خلف الرجال ویحرضنهم، فقالت هند فیما تقول: وَیْهاً بنی عبدالدار... وَیْهاً حماه الأدبار ضرباً بکل بتار وفی سیره ابن هشام:655:3 (قال ابن هشام: أنشدنی أبوعبیده للحجاج بن علاط السلمی یمدح أباالحسن أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، ویذکر قتله طلحه بن أبی طلحه بن عبدالعزی بن عثمان بن عبدالدار، صاحب لواء المشرکین یوم أحد: لله أیُّ مذببٍ عن حرمهٍ++ أعنی ابن فاطمه المعِمَّ المخْوِلا سبقت یداک له بعاجل طعنهٍ++ ترکت طلیحه للجبین مجدلا وشددت شدهَ باسلٍ فکشفتهم++ بالجر إذ یهوون أخول أخولا وقد تتابع علی حمل لواء المشرکین یوم أحد تسعه من بنی عبدالدار، وقیل أکثر ورکزوا حملاتهم علی قتل النبی صلی الله علیه وآله بعد أن ترکه المسلمون وهربوا صعوداً فی الجبل، وثبت النبی صلی الله علیه وآله ومعه علی علیه السلام وحدهما! فی وجه حملات قریش التی تواصلت إلی ما بعد الظهر! وکان النبی صلی الله علیه وآله یقاتل فی مرکزه، وعلی علیه السلام یحمل علیهم، یضرب مقدمتهم، ثم یغوص فیهم یضرب یمیناً وشمالاً، حتی یصل إلی العبدری حامل لوائهم فیحصد رأسه، فتنکفی ء الحمله.. ثم

یتحمس عبدریٌّ آخر فیحمل لواء الشرک، ویهجمون باتجاه الرسول صلی الله علیه وآله فیتلقاهم علی علیه السلام وهو راجلٌ وهم فرسان!! حتی قتل من فرسان قریش عشرات، ومن العبدریین أصحاب ألویتهم تسعه! فیئسوا وانسحبوا، ونادی منادیهم کذباً: قتل محمد! وقد أصابته صلی الله علیه وآله بضع جراحات، وأصابت علیاًّ علیه السلام بضع وسبعون جراحه! منها جراحاتٌ بلیغه، مسح علیها النبی صلی الله علیه وآله بریقه فبرأت!

بنو عبدالدار علموا قریشاً فنا مبتکرا فی الدفاع

ومن طریف ما ذکره المؤرخون عن بنی عبدالدار الشجعان، أنهم أول من علم قریشاً أسلوباً فی الدفاع عن نفسها فی الحرب أمام بنی هاشم، فابتکروا طریقه فی الحرب تستفید من سمو بنی هاشم الأخلاقی وخساسه أقرانهم! روی ابن کثیر فی السیره:39:3 ناقلاً عن ابن هشام: (لما اشتد القتال یوم أحد، جلس رسول الله صلی الله علیه وسلم تحت رایه الأنصار، وأرسل إلی علی أن قدم الرایه، فقدم علی وهو یقول: أنا أبوالقصم، فناداه أبوسعد بن أبی طلحه، وهو صاحب لواء المشرکین: هل لک یا أباالقصم فی البراز من حاجه؟ قال: نعم. فبرزا بین الصفین، فاختلفا ضربتین، فضربه علی فصرعه، ثم انصرف ولم یجهز علیه! فقال له بعض أصحابه: أفلا أجهزت علیه؟ فقال: إنه استقبلنی بعورته فعطفتنی علیه الرحم، وعرفت أن الله قد قتله. وقد فعل ذلک علی رضی الله عنه یوم صفین مع بسر بن أبی أرطاه، لما حمل علیه لیقتله أبدی له عورته، فرجع عنه. وکذلک فعل عمرو بن العاص حین حمل علیه علی فی بعض أیام صفین، أبدی عن عورته، فرجع علی أیضاً. ففی ذلک یقول الحارث بن النضر: أفی کل یوم فارسٌ غیر منتهٍ++ وعورته وسط العجاجه بادیه یکفُّ لها عنه علیٌّ سنانه++ ویضحک منها فی الخلاء معاویه!!

النضر بن الحارث رئیس بنی عبدالدار

قال ابن هشام فی سیرته:195:1 : (وکان النضر بن الحارث من شیاطین قریش، وممن کان یؤذی رسول الله صلی الله علیه وسلم وینصب له العدواه، وکان قدم الحیره وتعلم بها أحادیث ملوک الفرس وأحادیث رستم واسفندیار، فکان إذا جلس رسول الله صلی الله علیه وسلم مجلساً فذکر فیه بالله، وحذر قومه ما أصاب من قبلهم من الأمم من نقمه الله، خلفه فی مجلسه إذا قام، ثم قال: أنا والله یا معشر

قریش أحسن حدیثاً منه، فهلم إلی فأنا أحدثکم أحسن من حدیثه، ثم یحدثهم عن ملوک فارس ورستم واسبندیار، ثم یقول: بماذا محمد أحسن حدیثاً منی؟! قال ابن هشام: وهو الذی قال فیما بلغنی: سأنزل مثل ما أنزل الله. قال ابن إسحاق: وکان ابن عباس رضی الله عنهما یقول فیما بلغنی: نزل فیه ثمان آیات من القرآن، قول الله عزوجل: إذا تتلی علیه آیاتنا قال أساطیر الأولین. وکل ما ذکر فیه الأساطیر من القرآن). انتهی. وذکر ابن هشام239:1 قول النضر عن النبی صلی الله علیه وآله (وما حدیثه إلا أساطیر الأولین اکتبتها کما اکتتبتها!). وقال السیوطی فی الدر المنثور:181:3 : (وأخرج ابن جریر عن عطاء قال: نزلت فی النضر: وإذ قالوا اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء، وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قبل یوم الحساب، ولقد جئتمونا فرادی کما خلقناکم أول مره، وسأل سائل بعذاب واقع! قال عطاء رضی الله عنه: لقد نزل فیه بضع عشره آیه من کتاب الله). انتهی. وروی نحوه فی:297:5 عن عبدبن حمید. وقال عنه فی تفسیر الجلالین :540 (وهو النضر بن الحارث، کان یأتی الحیره یتجر فیشتری کتب أخبار الأعاجم ویحدث بها أهل مکه ویقول: إن محمداً یحدثکم أحادیث عاد وثمود، وأنا أحدثکم أحادیث فارس والروم، فیستملحون حدیثه ویترکون استماع القرآن!). انتهی. وقد عرفت أن مصادرنا وعدداً من مصادر السنیین ذکرت أن السائل بالعذاب الواقع هو جابر بن النضر بن الحارث، أو الحارث الفهری. وأن أکثر مصادر السنیین رجحت أنه أبوه النضر بن الحارث، اعتماداً علی روایات عن ابن جبیر وابن عباس غیر مرفوعه. فقد روی الحاکم فی المستدرک:502:2 (عن سعید بن جبیر، سأل سائل بعذاب واقع، قال: هو النضر بن

الحارث بن کلده، قال: اللهم إن کان هذا هو الحق من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء). وقال السیوطی فی الدر المنثور:263:6 أخرج الفریابی، وعبدبن حمید، والنسائی، وابن أبی حاتم، والحاکم وصححه، وابن مردویه، عن ابن عباس... إلخ). انتهی. ولم أجد فی مصادر السیره والتراجم عن الابن غیر قصه هلاکه بحجر من السماء، لکفره وبغضه لأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، ولعله کان شاباً، أو أنهم عتَّموا علی ذکره حسداً لأهل البیت علیهم السلام. ویدل الموجود فی مصادر السیره علی أن الأب أسوأ من الأبن بکثیر، لأنه من کبار الفراعنه الذین واجهوا النبی صلی الله علیه وآله، ولعل ابنه لو عاش لفاق أباه کفراً وعتواً!! وکان النضر عضو مجلس الفراعنه المتآمرین علی النبی صلی الله علیه وآله قال ابن هشام:191:1 (ثم إن الإسلام جعل یفشو بمکه فی قبائل قریش فی الرجال والنساء، وقریش تحبس من قدرت علی حبسه، وتفتن من استطاعت فتنته من المسلمین. ثم إن أشراف قریش من کل قبیله... اجتمع عتبه بن ربیعه، وشیبه بن ربیعه، وأبوسفیان بن حرب، والنضر بن الحارث أخو بنی عبدالدار، وأبوالبختری بن هشام، والأسود بن المطلب بن أسد، وزمعه بن الأسود، والولید بن المغیره، وأبوجهل بن هشام، وعبدالله بن أبی أمیه، والعاص بن وائل، ونبیه ومنبه ابنا الحجاج السهمیان، وأمیه بن خلف، أو من اجتمع منهم... قال: اجتمعوا بعد غروب الشمس عند ظهر الکعبه، قال بعضهم لبعض: إبعثوا إلی محمد فکلموه وخاصموه حتی تعذروا فیه. فبعثوا إلیه: إن أشراف قومک قد اجتمعوا لک لیکلموک فأتهم، فجاءهم رسول الله صلی الله علیه وسلم... فقالوا له: یا محمد، إنا قد بعثنا إلیک لنکلمک، وإنا والله ما نعلم رجلاً من العرب أدخل علی قومه مثل ما أدخلت علی

قومک، لقد شتمت الآباء وعبت الدین وشتمت الآلهه، وسفهت الأحلام وفرقت الجماعه، فما بقی أمرٌ قبیحٌ إلا قد جئته فیما بیننا وبینک- أو کما قالوا-: فإن کنت إنما جئت بهذا الحدیث تطلب به مالاً جمعنا لک من أموالنا حتی تکون أکثرنا مالاً. وإن کنت إنما تطلب به الشرف فینا فنحن نسودک علینا. وإن کنت ترید به ملکاً ملکناک علینا. وإن کان هذا الذی یأتیک رئیاً تراه قد غلب علیک- وکانوا یسمون التابع من الجن رئیاً- فربما کان ذلک بذلنا لک أموالنا فی طلب الطب لک حتی نبرئک منه، أو نعذر فیک! فقال لهم رسول الله صلی الله علیه وسلم: ما بی ما تقولون، ما جئت بما جئتکم به أطلب أموالکم، ولا الشرف فیکم، ولا الملک علیکم، ولکن الله بعثنی إلیکم رسولاً، وأنزل علی کتاباً، وأمرنی أن أکون لکم بشیراً ونذیراً، فبلغتکم رسالات ربی ونصحت لکم، فإن تقبلوا منی ما جئتکم به فهو حظکم فی الدنیا والآخره، وإن تردوه علیَّ أصبر لأمر الله، حتی یحکم الله بینی وبینکم.... الی آخر مناظرتهم. وقال ابن هشام:331:2 : (عن عبدالله بن عباس رضی الله عنهما قال: لما أجمعوا لذلک واتعدوا أن یدخلوا دار الندوه لیتشاوروا فیها فی أمر رسول الله صلی الله علیه وسلم، غدوا فی الیوم الذی اتعدوا له وکان ذلک الیوم یسمی یوم الزحمه... وقد اجتمع فیها أشراف قریش من بنی عبدشمس: عتبه بن ربیعه، وشیبه بن ربیعه، وأبوسفیان بن حرب. ومن بنی نوفل بن عبدمناف: طعیمه بن عدی، وجبیر بن مطعم، والحارث بن عامر بن نوفل. ومن بنی عبدالدار بن قصی: النضر بن الحارث بن کلده... إلخ. فقال أبوجهل بن هشام: والله إن لی فیه رأیاً ما أراکم وقعتم

علیه بعد. قالوا: وما هو یا أباالحکم؟ قال: أری أن نأخذ من کان قبیله فتی شاباً جلیداً نسیباً وسیطاً فینا، ثم نعطی کل فتی منهم سیفاً صارماً، ثم یعمدوا إلیه فیضربوه بها ضربه رجل واحد فیقتلوه فنستریح منه، فإنهم إذا فعلوا ذلک تفرق دمه فی القبائل جمیعها، فلم یقدر بنو عبدمناف علی حرب قومهم جمیعاً، فرضوا منا بالعقل فعقلناه لهم. انتهی. ورواه الطبری فی تاریخه:98:2 وکان النضر رسول قریش إلی الیهودجاء فی سیره ابن هشام:195:1 (قام النضر بن کلده بن علقمه بن عبدمناف بن عبدالدار بن قصی... قال: یا معشر قریش إنه والله قد نزل بکم أمرٌ ما أتیتم له بحیله بعد، قد کان محمد فیکم غلاماً حدثاً، أرضاکم فیکم، وأصدقکم حدیثاً، وأعظمکم أمانه، حتی إذا رأیتم فی صدغیه الشیب، وجاءکم بما جاءکم به، قلتم ساحر، لاوالله ما هو بساحر، لقد رأینا السحره ونفثهم وعقدهم. وقلتم کاهن، لاوالله ما هو بکاهن، قد رأینا الکهنه وتخالجهم وسمعنا سجعهم. وقلتم شاعر، لاوالله ما هو بشاعر، قد رأینا الشعر وسمعنا أصنافه کلها: هزجه ورجزه. وقلتم مجنون، لاوالله ما هو بمجنون، لقد رأینا الجنون فما هو بخنقه، ولا وسوسته، ولا تخلیطه. یا معشر قریش فانظروا فی شأنکم، فإنه والله لقد نزل بکم أمر عظیم... فلما قال لهم ذلک النضر بن الحارث بعثوه، وبعثوا معه عقبه بن أبی معیط إلی أحبار یهود بالمدینه، وقالوا لهما: سلاهم عن محمد وصفاً لهم صفته، وأخبراهم بقوله، فإنهم أهل الکتاب الأول، وعندهم علم لیس عندنا من علم الأنبیاء. فخرجا حتی قدما المدینه، فسألا أحبار یهود عن رسول الله صلی الله علیه وسلم ووصفا لهم أمره، وأخبراهم ببعض قوله وقالا لهم: إنکم أهل التوراه، وقد جئناکم لتخبرونا عن

صاحبنا هذا؟ فقالت لهما أحبار یهود: سلوه عن ثلاث نأمرکم بهن، فإن أخبرکم بهن فهو نبی مرسل، وإن لم یفعل فالرجل متقول فَرَوْا فیه رأیکم. سلوه عن فتیه ذهبوا فی الدهر الأول: ما کان أمرهم، فإنه قد کان لهم حدیث عجیب؟ وسلوه عن رجل طواف قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها، ما کان نبأه؟ وسلوه عن الروح ما هی؟ فإذا أخبرکم بذلک فاتبعوه فإنه نبی، وإن لم یفعل فهو رجلٌ متقول، فاصنعوا فی أمره ما بدا لکم... إلی آخر القصه. ورواها فی عیون الأثر:142:1 . کاتب الصحیفه الملعونه الأولی ضد بنی هاشم قال ابن هشام:234:1 : (اجتمعوا بینهم أن یکتبوا کتاباً یتعاقدون فیه علی بنی هاشم، وبنی المطلب، علی أن لاینکحوا إلیهم ولا ینکحوهم، ولا یبیعوهم شیئاً ولا یبتاعوا منهم، فلما اجتمعوا لذلک کتبوه فی صحیفه، تعاهدوا وتواثقوا علی ذلک، ثم علقوا الصحیفه فی جوف الکعبه توکیداً علی أنفسهم، وکان کاتب الصحیفه منصور بن عکرمه بن عامر بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار بن قصی. قال ابن هشام: ویقال النضر بن الحارث، فدعا علیه رسول الله صلی الله علیه وسلم، فشل بعض أصابعه). وقال ابن واضح الیعقوبی فی تاریخه:31:2 : (وهمت قریش بقتل رسول الله، وأجمع ملأها علی ذلک، وبلغ أباطالب فقال: والله لن یصلوا إلیک بجمعهم++ حتی أغیَّبَ فی التراب دفینا ودعوتنی وزعمت أنک ناصح++ ولقد صدقت وکنت ثَمَّ أمینا وعرضت دیناً قد علمت بأنه++ من خیر أدیان البریه دینا فلما علمت قریش أنهم لایقدرون علی قتل رسول الله صلی الله علیه وآله وأن أباطالب لایسلمه، وسمعت بهذا من قول أبی طالب، کتبت الصحیفه القاطعه الظالمه ألا یبایعوا أحداً من بنی هاشم، ولا یناکحوهم، ولا یعاملوهم، حتی یدفعوا إلیهم محمدا فیقتلوه. وتعاقدوا

علی ذلک وتعاهدوا، وختموا علی الصحیفه بثمانین خاتماً، وکان الذی کتبها منصور بن عکرمه بن عامر بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار، فشلت یده. ثم حصرت قریش رسول الله وأهل بیته من بنی هاشم وبنی المطلب بن عبدمناف فی الشعب الذی یقال له شعب أبی طالب ست سنین من مبعثه. فأقام ومعه جمیع بنی هاشم وبنی المطلب فی الشعب ثلاث سنین، حتی أنفق رسول الله ماله، وأنفق أبوطالب ماله، وأنفقت خدیجه بنت خویلد مالها، وصاروا إلی حد الضر والفاقه. ثم نزل جبریل علی رسول الله فقال: إن الله بعث الأرضه علی صحیفه قریش فأکلت کل ما فیها من قطیعه وظلم، إلا المواضع التی فیها ذکر الله! فخبر رسول الله أباطالب بذلک، ثم خرج أبوطالب ومعه رسول الله وأهل بیته حتی صار إلی الکعبه فجلس بفنائها، وأقبلت قریش من کل أوب فقالوا: قد آن لک یا أباطالب أن تذکر العهد وأن تشتاق إلی قومک، وتدع اللجاج فی ابن أخیک! فقال لهم: یا قوم أحضروا صحیفتکم فلعلنا أن نجد فرجاً وسبباً لصله الأرحام وترک القطیعه، وأحضروها وهی بخواتیمهم. فقال: هذه صحیفتکم علی العهد لم تنکروها؟ قالوا: نعم. قال: فهل أحدثتم فیها حدثاً؟ قالوا: اللهم لا. قال: فإن محمداً أعلمنی عن ربه أنه بعث الأرضه فأکلت کل ما فیها إلا ذکر الله، أفرأیتم إن کان صادقاً ماذا تصنعون؟ قالوا: نکف ونمسک. قال: فإن کان کاذباً دفعته إلیکم تقتلونه. قالوا: قد أنصفت وأجملت. وفضت الصحیفه فإذا الأرضه قد أکلت کل ما فیها إلا مواضع بسم الله عزوجل!! فقالوا: ما هذا إلا سحر، وما کنا قط أجد فی تکذیبه منا ساعتنا هذه!! وأسلم یومئذ خلق من الناس عظیم، وخرج بنو هاشم من الشعب وبنو المطلب فلم یرجعوا

إلیه). انتهی. قال ابن کثیر فی تاریخه:121:3 وسیرته:69:2 قال ابن إسحاق: فلما مزقت وبطل ما فیها، قال أبوطالب، فیما کان من أمر أولئک القوم الذین قاموا فی نقض الصحیفه یمدحهم: ألا هل أتی بحرینا صنع ربنا++ علی نأیهم والله بالناس أرود فیخبرهم أن الصحیفه مزقت++ وأن کل ما لم یرضه الله مفسد تراوحها إفک وسحر مجمع++ ولم یلف سحرا آخر الدهر یصعد تداعی لها من لیس فیها بقرقر++ فطائرها فی رأسها یتردد وکانت کفاء وقعه بأثیمه++ لیقطع منها ساعد ومقلد ویظعن أهل المکتین فیهربوا++ فرائصهم من خشیه الشر ترعد ویترک حراث یقلب أمره++ أیتهم فیها عند ذاک وینجد فمن ینش من حضار مکه عزه++ فعزتنا فی بطن مکه أتلد نشأنا بها والناس فیها قلائل++ فلم ننفک نزداد خیرا ونحمد وبعده فی السیره: وتصعد بین الاخشبین کتیبه++ لها حدج سهم وقوس ومرهد ونطعم حتی یترک الناس فضلهم++ إذا جعلت أیدی المفیضین ترعد جزی الله رهطا بالحجون تبایعوا++ علی ملا یهدی لحزم ویرشد قعودا لذی خطم الحجون کأنهم++ مقاوله بل هم أعز وأمجد أعان علیها کل صقر کأنه++ إذا مامشی فی رفرف الدرع أحرد جرئ علی جلی الخطوب کأنه++ شهاب بکفی قابس یتوقد (ألا إن خیر الناس نفسا ووالداً++ إذا عد سادات البریه أحمد نبی الإله والکریم بأصله++ وأخلاقه وهو الرشید المؤید جرئ علی جلی الخطوب کأنه++ شهاب بکفی قابس یتوقد (من الاکرمین من لؤی بن غالب++ إذا سیم خسفا وجهه یتربد طویل النجاد خارج نصف ساقه++ علی وجهه یسقی الغمام ویسعد عظیم الرماد سید وابن سید++ یحض علی مقری الضیوف ویحشد والخبر فی سیره ابن هشام:254:1 وفی هامشه: (بحرینا: قال السهیلی: یعنی الذین بأرض الحبشه، والذین هاجروا إلیها من المسلمین

فی البحر. قال السهیلی: وللنساب من قریش فی کاتب الصحیفه قولان، أحدهما: إن کاتب الصحیفه هو بغیض بن عامر بن هاشم بن عبدالدار. والقول الثانی: أنه منصور بن عبدشر حبیل بن هاشم من بنی عبدالدار أیضا!! وهو خلاف قول ابن إسحاق، ولم یذکر الزبیر فی کاتب الصحیفه غیر هذین القولین، والزبیریون أعلم بأنساب قومهم). انتهی. والأبیات الثلاثه التی وضعناها بین قوسین لاتوجد فی نسخه ابن هشام ولا ابن کثیر المتداوله، وقد ذکرها الأمینی رحمه الله 366:7) و فی روایته عن ابن کثیر.. ومن عاده قدماء الرواه والمؤلفین السنیین أن یحذفوا أمثالها، لأنها تضر بزعمهم أن أباطالب رضوان الله علیه مات مشرکاً ولم یسلم!! وقال الأمینی رحمه الله: (توجد فی دیوان أبی طالب أبیات من هده القصیده غیر ما ذکر لم نجدها فی غیره. وقد کان فی أمر الصحیفه عبره++ متی ما یخبر غائب القوم یعجب محی الله منها کفرهم وعقوقهم++ وما نقموا من ناطق الحق معرب فأصبح ما قالوا من الأمر باطلا++ ومن یختلق ما لیس بالحق یکذب انتهی. وهی أبیات من قصیده طویله لأبی طالب رضوان الله علیه، یبدو أنه قالها قبل القصیده المتقدمه. وقد روی منها الشیخ المفید رحمه فی (إیمان أبی طالب) ص33 وکذا ابن شهرا شوب فی مناقب آل ابی طالب:-:60:1 کما رواها البحرانی رحمه الله فی حلیه الأبرار: 79:1 (و)86 عن تفسیر علی بن ابراهیم بن هاشم قال: حدثنا علی بن جعفر، قال: حدثنی محمد بن عبدالله الطائی، قال: حدثنا محمد بن أبی عمیر، قال: حدثنا حفص الکناسی، قال: سمعت عبدالله بن بکر الأرجانی...: (فقال أبوطالب: یا قوم اتقوا الله وکفوا عما أنتم علیه، فتفرق القوم ولم یتکلم أحد، ورجع أبوطالب إلی الشعب، وقال فی ذلک قصیدته البائیه، التی أولها:

ألا من لهم آخر اللیل منصب++ وشعب العصا من قومک المتشعب وقد کان فی أمر الصحیفه عبره++ متی ما یخبر غائب القوم یعجب محا الله منها کفرهم وعقوقهم++ وما نقموا من ناطق الحق معرب وأصبح ما قالوا من الأمر باطلاً++ ومن یختلق ما لیس بالحق یکذب وأمسی ابن عبدالله فینا مصدقاً++ علی سخط من قومنا غیر معتب فلا تحسبونا مسلمین محمداً++ لذی عزه منا ولا متعرب ستمنعه منا یدٌ هاشمیهٌ++ مرکبها فی الناس خیر مرکب انتهی وقد بحثنا فی المجلد الثالث من العقائد الاسلامیه، افتراء قریش علی بنی هاشم وزعمها أن أباطالب مات مشرکاً!! وکان النضر من المطعمین جیش قریش فی بدرتقدم فی البحث الخامس أن النضر أحد الرهط الذین کانوا یطعمون جیش قریش فی حرب بدر، وقد عده النبی صلی الله علیه وآله من أفلاذ أکباد مکه عاصمه قریش! (ابن هشام:488:2 وتاریخ الطبری:142:2). نهایه الأول من فراعنه (سأل سائل) قال ابن هشام فی سیرته:207-2:206: (ثم أقبل رسول الله صلی الله علیه وسلم قافلاً إلی المدینه، ومعه الأساری من المشرکین، وفیهم عقبه بن أبی معیط، والنضر بن الحارث... قال ابن إسحاق: حتی إذا کان رسول الله صلی الله علیه وسلم بالصفراء، قتل النضر بن الحارث، قتله علی بن أبی طالب، کما خبرنی بعض أهل العلم من أهل مکه. قال ابن إسحاق: ثم خرج حتی إذا کان بعرق الظبیه، قتل عقبه ابن أبی معیط. (راجع أیضاً سیره ابن هشام:286:2 و527 وتاریخ الطبری:157:2 و286). وفی معجم البلدان:94:1 : الأثیل: تصغیر الأثل موضعٌ قرب المدینه، وهناک عین ماء لآل جعفر بن أبی طالب، بین بدر ووادی الصفراء، ویقال له ذو أثیل.... وکان النبی صلی الله علیه وسلم، قتل عنده النضر بن الحارث بن کلده، عند منصرفه من بدر، فقالت قتیله بنت

النضر ترثی أباها، وتمدح رسول الله صلی الله علیه وسلم: یا راکباً إن الأثیل مظنهٌ++ من صبحِ خامسهٍ، وأنت موفقُ بلغ به میتاً، فإن تحیهً++ ما إن تزال بها الرکائب تخفق منی إلیه، وعبرهً مسفوحهً++ جادت لمائحها وأخری تخنق فلیسمعن النضر، إن نادیته++ إن ان یسمع میت أو ینطق ظلت سیوف بنی أبیه تنوشه++ لله أرحام هناک تشقق! أمحمد! ولأنت ضن ء نجیبه++ فی قومها، والفحل فحل معرق لو کنت قابل فدیه، فلنأتین++ بأعزماً یغلو لدیک وینفق ما کان ضرک لو مننت وربما++ مَنَّ الفتی، وهو المغیظ المحنق والنضر أقرب من أصبت وسیله++ وأحقهم، إن کان عتق یعتق فلما سمع النبی صلی الله علیه وسلم شعرها رق لها، وقال: لو سمعت شعرها قبل قتله لوهبته لها. انتهی. ومن الثابت عن النبی صلی الله علیه وآله أنه کان أکره الناس للقتل، وأنه لم یقتل أحداً إلا عند اللزوم والضروره.. وحسبک أن جمیع القتلی فی جمیع حروبه صلی الله علیه وآله من الطرفین ومن أقام علیهم الحد الشرعی لایبلغون ست مئه شخص، وبذلک کانت حرکته العظیمه صلی الله علیه وآله أعظم حرکه فی نتائجها، وأقل حرکه فی کلفتها! وأما قتله للنضر فلأنه کان جرثومه شر وفساد! وومثله صدیق النضر وشریکه فی الشر، عقبه بن معیط الأموی، وکان صاحب خماره ومبغی فی مکه، وکان معروفاً بإلحاده. وإذا صح ما قاله صلی الله علیه وآله لبنت النضر الشاعره، فمعناه أن الله تعالی أجاز له أن یعفو عنه لابنته، لما فی شعرها من قیم واستعطاف!

النضیر بن الحارث. أخ النضر و وارثه

ذکرت مصادر السیره والتاریخ أن لواء قریش بعد النضر کان بید آخرین من بنی عبدالدار، ولم تذکر أن أخاه النضیر کان فارساً مثله، ویظهر أنه صار

بعد أخیه النضر رئیس بنی عبدالدار، وإن لم یکن شجاعاً صاحب اللواء، فقد وصفه رواه قریش وأصحاب السیر بالحلم، إشاره إلی أنه کان سیاسیاً محباً للدعه.. وعدوه من رؤساء قریش والمؤلفه قلوبهم، الذین أعطی النبی لکل واحد منهم مئه بعیر من غنائم حنین. قال الطبری فی تاریخه:358:2 عن عطاءات النبی فی حنین: (فأعطی أباسفیان بن حرب مائه بعیر، وأعطی ابنه معاویه مائه بعیر، وأعطی حکیم بن حزام مائه بعیر، وأعطی النضیر بن الحارث بن کلده بن علقمه أخا بنی عبدالدار مائه بعیر، وأعطی العلاء بن حارثه الثقفی حلیف بنی زهره مائه بعیر، وأعطی الحارث بن هشام مائه بعیر، وأعطی صفوان بن أمیه مائه بعیر، وأعطی سهیل بن عمرو مائه بعیر، وأعطی حویطب بن عبدالعزی بن أبی قیس مائه بعیر... ونحوه فی سیره ابن هشام:929:4 وابن کثیر:682:3 وتاریخ الیعقوبی. وقد تقدم ذکره فی البحث الخامس، واعترافه بأنه خطط مع زعماء قریش لقتل النبی صلی الله علیه وآله فی حنین، ولم یتمکنوا من ذلک! وقد اختلط اسم النضیر عند بعضهم باسم أخیه النضر، قال الرازی فی الجرح والتعدیل:473:8 (النضر بن الحارث بن کلده العبدری من مسلمه الفتح، ویقال نضیر ولیست له روایه، سمعت أبی یقول ذلک. وقال فی هامشه: وهذا هو الصواب إن شاء الله، لأن النضر بن الحارث قتل کافراً إجماعاً، وإنما هذا أخوه، واحتمال أن یکون مسمی باسمه أیضاً بعید، وأثبت ما جاء فی الروایات أن هذا هو (النضیر).. راجع الإصابه الترجمتین). انتهی.

رواه قریش یجعلون النضیر مسلما مهاجرا شهیدا

وعلی عاده رواه قریش، فقد جعلوا من الحارث أو النضیر شخصیهً إسلامیه، وعدوه فی المهاجرین وشهداء الیرموک.. ویظهر أنهم جعلوا کل الذین کانوا فی الشام من القرشیین وماتوا فی طاعون عمواس، مثل سهیل بن عمرو

والعبدریین، جعلوهم شهداء، وعدوهم فی شهداء الیرموک! قال السمعانی المحب لقریش وبنی أمیه، فی أنسابه:110:3 : (الرهینی: بفتح الراء وکسر الهاء بعدهما الیاء الساکنه آخر الحروف وفی آخرها النون، هذه النسبه إلی رهین، وهو لقب الحارث بن علقمه ویلقب بالرهین، ومن ولده محمد بن المرتفع بن النضیر بن الحارث بن علقمه بن کلده بن عبدمناف بن عبدالدار بن قصی الرهینی، یروی عن عبدالله بن الزبیر، روی عنه سفیان بن عیینه. فأما جده النضیر بن الحارث فکان من المهاجرین، وکان یعد من حلماء قریش، قتل یوم الیرموک شهیداً، وهو أخو النضر بن الحارث الذی قتله علی بن أبی طالب بالصفراء صبرا یوم بدر، وکان شدید العداوه لرسول الله صلی الله علیه وسلم وفیه نزلت سوره (سأل سائل بعذاب واقع) وقالت بنته أبیاتاً من الشعر... وتبعه فی إکمال الکمال:327:1 وغیره.

هل اعترض النضیر علی النبی

مثل أخیه وابن أخیه؟ روت مصادرنا مناقشه غریبه لأحدهم مع النبی صلی الله علیه وآله فی المدینه، وسمته النضر بن الحارث الفهری، ویحتمل أن تکون کلمه الفهری تصحیف العبدری، نسبهً إلی بنی عبدالدار، والنضر تصحیف النضیر.. وإذا صحت نسبتها إلیه، فتکون صدرت منه فی المدینه بعد حجه الوداع. وقد تقدمت من کتاب مدینه المعاجز للبحرانی:267:2 وفیها: (أقبل النضر بن الحارث فسلم علی النبی صلی الله علیه وآله فقال: یا رسول الله إذا کنت أنت سید ولد آدم، وأخوک سید العرب، وابنتک فاطمه سیده نساء العالمین، وابناک الحسن والحسین سیدی شباب أهل الجنه، وعمک حمزه سید الشهداء، وابن عمک ذا الجناحین یطیر بهما فی الجنه حیث یشاء، وعمک جلده بین عینیک وصنو أبیک، وشیبه له السدانه.. فما لسائر قومک من قریش وسائر العرب؟! فقد أعلمتنا فی بدء الإسلام أنا إذا آمنا بما

تقول لنا ما لک وعلینا ما علیک. فأطرق رسول الله صلی الله علیه وآله طویلاً، ثم رفع رأسه فقال: أما أنا والله ما فعلت بهم هذا، بل الله فعل بهم هذا، فما ذنبی؟!... فوعظه النبی صلی الله علیه وآله وقال له: إن ربک کریم، فإن أنت صبرت وتصابرت، لم یخلک من مواهبه، فارض وسلم، فإن الله یمتحن خلقه بضروب من المکاره، ویخفف عمن یشاء، وله الخلق والأمر، مواهبه عظیمه، وإحسانه واسع. فأبی الحارث). انتهی. وقد نص ابن هشام:488:2 علی أن النضیر هذا یسمی الحارث أیضاً باسم أبیه، وسماه الیعقوبی فی تاریخه: 63:2 (الحارث بن الحارث بن کلده)، وهو أمر یوجب الشک، لأنه یستغرب أن یکون لشخص اسمان معاً، خاصهً إذا کان أحدهما باسم أبیه، لأن العوائل المالکه فی القبائل تحترم اسم الأب ولا تغیره إلی اسمٍ آخر، ولا تضیف معه اسماً آخر، لأنه یضعف مکانته! وهذا یفتح باب الاحتمال أن یکون الحارث أخاهم الثالث، وأن یکون هو الذی ورد اسمه فی بعض الروایات أنه اعترض علی النبی صلی الله علیه وآله لإعلانه ولایه علی والحسنین من بعده علیهم السلام، فرماه الله بصاعقه أو حجر من سجیل! وبذلک یکون العذاب الواقع نزل بثلاثه أشخاص من هذه الأسره: الأب فی بدر، وولده جابر الذی نص علیه أبوعبید، والحارث هذا.. ویکون اسم عشیره العذاب الواقع، مثلث الانطباق علی هذه القبیله!! کما یحتمل أن یکون صاحبنا النضیر بن الحارث، أو الحارث بن الحارث العبدری، هو الحارث المعترض، لکن لم تنزل علیه العقوبه، لأنهم ذکروا وفاته فی الشام، ولیس بالعذاب الواقع. ومهما یکن، فإن من المؤکد أنه یوجد حارثٌ غیره اعترض علی النبی صلی الله علیه وآله حیث ورد ذکره فی تفسیر الثعلبی،

وعدد من مصادرنا باسم الحارث بن النعمان الفهری، وأنه هو صاحب حجر السجیل، کما تقدم. وکذلک تقدم اسم الحارث بن عمرو الفهری، فی روایه الحاکم الحسکانی، وروایه الکافی والمناقب. ومما یؤید أنه حارثٌ آخر، أنهم ترجموا لشخص وأولاده، ولم یذکروا عنه شرحاً، ولا ذکروا سبب موته.. فقد ینطبق علیه! قال ابن کثیر فی سیرته:499:2 (عامر بن الحارث الفهری، کذا ذکره سلمه عن ابن إسحاق وابن عائذ. وقال موسی بن عقبه وزیاد عن ابن إسحاق: عمرو بن الحارث). وقال فی ص :502 (عمرو بن عامر بن الحارث الفهری، ذکره موسی بن عقبه). انتهی. وذکر نحوه فی عیون الأثر:.358:1 وعلیه، یکون الحارث صاحب حجر السجیل فهریاً، ولیس عبدریاً. ویکون جابر بن النضر العبدری الذی ورد فی روایه أبی عبید، صاحب حجر سجیل آخر.. والله العالم. الأفجران من قریش أم... الأفجرون؟ ورد فی مصادر الحدیث أن أسوأ قبائل قریش، وأشدها علی النبی صلی الله علیه وآله هم بنو أمیه، وبنو المغیره، وهم فرع أبی جهل من مخزوم، وورد وصفهم بالأفجرین.. ولا بد أن نضیف إلیهم بنی عبدالدار فیکون الأفجرون بالجمع.. وإن کان الإنسان بعد أن یستثنی بنی هاشم والقله الذین معهم من قریش، یشک فی من هو الأحسن والأفجر من الباقین!! قال السیوطی فی الدر المنثور:84:4 (وأخرج البخاری فی تاریخه، وابن جریر، وابن المنذر، وابن مردویه، عن عمربن الخطاب رضی الله عنه فی قوله: ألم تر إلی الذین بدلوا نعمه الله کفرا، قال: هما الأفجران من قریش: بنو المغیره وبنو أمیه، فأما بنو المغیره فکفیتموهم یوم بدر، وأما بنو أمیه فمتعوا إلی حین!). انتهی. ویشبه أن یکون ذلک کلاماً نبویاً ردده عمر، وإذا صح ذلک عنه، یتوجه إلیه السؤال: لماذا ولی معاویه الأموی علی حکم الشام، وأطلق

یده ولم یحاسبه أبداً، ثم رتب الخلافه من بعده فی شوری جعل فیها حق النقض لصهر عثمان الأموی، فأکمل بذلک تسلیم الدوله الإسلامیه لأحد الأفجرین من قریش؟ ولکنها.. السیاسه!!

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.