سلسله المسائل الفقهیه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

المجلد 1 : الوضوء علی ضوء الکتاب والسنّه

الوضوء علی ضوء الکتاب والسنّه

الوضوء علی ضوء الکتاب والسنّه

تألیف

الفقیه المحقق

الشیخ جعفر السبحانی

ص: 2

ص: 3

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاه والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه وحفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده وشریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر ،والشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی وتحقّق لها السعاده الدنیویه والأُخرویه.

وقد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، ووضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً)).(1)

ص: 4


1- - المائده: 3 .

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنهصلَّی اللّه علیه و آله و سلَّم، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه:(وَاعْتَصمُوا بِحَبْلِ اللّه جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْکُنْتُمْ أَعداءً فَألّفَ بین قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتهِ إِخْواناً...)) .(1)

جعفر السبحانی

قم - مؤسسه الإمام الصادق - علیه السَّلام -

ص: 5


1- آل عمران: 103 .

1-آیه الوضوء آیه محکمه

اتّفق المسلمون تبعا ً للذکر الحکیم علی أنّ الصلاه لا تصحّ إلاّبطهور، والطهور هو الوضوء والغسل والتیمّم وقد بَیّن سبحانه سرَّ التکلیف بتحصیل الطهور قبل الصلاه بقوله:(ما یُریدُ اللّهُ لِیَجعلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَج وَلکن یُرید لیُطهّرکُمْ)) .(1)

وقد حظا الوضوء فی التشریع الإسلامی بأهمیه بالغه کما نطق بها الکتاب والسنّه فقال - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - :«لا صلاه إلاّ بطهور».(2) وفی کلام آخر له:«الوضوء شطر الإیمان».(3)

ص: 6


1- المائده:6.
2- 2- الوسائل: 1، الباب1 من أبواب الوضوء.
3- الوسائل: 1، الباب1 من أبواب الوضوء.

فإذا کانت هذه مکانهَ الوضوء فمن واجب المسلم التعرّف علی أجزائه وشرائطه ونواقضه ومبطلاته، وقد تکفّلت الکتب الفقهیه بیانَ هذه المهمه.

والذی نرکِّز علیه فی المقام هو تبیین ما اختلفت فیه کلمه الفقهاء، أعنی: حکم الأرجل من حیث المسح والغسل، فنقول:

قال سبحانه فی کتابه العزیز مبیِّناً وجوب الوضوء وکیفیته بقوله:

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلی الصَّلاهِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَأَیدیَکُمْ إِلی المَرافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسکُمْ وَأَرجُلَکُمْ إِلی الکَعْبَیْنِ وَإِنْ کُنْتُمْ جُنُباً فاطّهرُوا وَإِنْ کُنْتُمْ مَرضی أَوْ عَلی سَفَر أَوْ جاءَأَحدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجوهکُمْ وَأَیدیکُمْ مِنْهُ ما یُریدُ اللّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَج وَلکِنْ یُریدُ لِیُطَهِّرکُمْ وَلِیُتِمَّ نِعْمَتهُ عَلَیْکُمْ)

ص: 7

لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون) .(1)

الآیه تشکِّل إحدی آیات الأحکام التی تُستنبط منها الأحکام الشرعیه العملیه الراجعه إلی تنظیم أفعال المکلّفین فیما یرتبط بشؤون حیاتهم الدینیه والدنیویه.

وهذا القسم من الآیات یتمتع بوضوح التعبیر،ونصوع الدلاله، فإنّ المخاطب فیها هو الجماهیر المؤمنه التی ترغب فی تطبیق سلوکها العملی علیها،وبذلک تفترق عن الآیات المتعلّقه بدقائق التوحید ورقائق المعارف العقلیه التی تُشدّ إلیها أنظار المفکّرین المتضلِّعین، خاصه فیما یرتبط بمسائل المبدأ والمعاد.

والإنسان إذا تأمّل فی هذه الآیات ونظائرها من الآیات التی تتکفَّل بیان وظیفه المسلم، کالقیام إلی الصلاه فی أوقات خمسه، یجدها محکمهَ التعبیر، ناصعهَ البیان، واضحهَ الدلاله، تخاطب المؤمنین کافّه لتُرسم لهم وظیفتهم عند القیام إلی الصلاه.

ص: 8


1- المائده:6.

والخطاب - کما عرفت - یجب أن یکون بعیداً عن الغموض والتعقید، وعن التقدیم والتأخیر، وعن تقدیر جمله أو کلمه حتّی یقف علی مضمونها عامه المسلمین علی اختلاف مستویاتهم من غیر فرق بین عالم بدقائق القواعد العربیه وغیر عالم بها.

فمن حاول تفسیر الآیه علی غیر هذا النمط فقد غفل عن مکانه الآیه ومنزلتها، کما أنّ من حاول تفسیرها علی ضوء الفتاوی الفقهیه لأئمّه الفقه فقد دخل من غیر بابها.

نزل الروح الأمین بهذه الآیه علی قلب سیّد المرسلین، فتلاها علی المؤمنین وفهموا واجبَهم تجاهها بوضوح، دون تردد، ودون أن یشوبها أیّ إبهام أو غموض، وإنّما دبّ الغموضُ فیها فی عصرِ تضارب الآراء وظهور الاجتهادات.

فمن قرأ الآیه المبارکه بإمعان یقول فی قلبه ولسانه:

ص: 9

سبحانک اللهم ما أبلغ کلامَک وأفصح بیانَک، قد أوضحت الفریضهَ وبیّنت الوظیفهَ فیما یجب علی المسلم فعلهُ قبل الصلاه، فقلت:

(یا أَیُّها الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلی الصَّلاه)) .

ثمّ قلتَ مبیّناً لکیفیه الوظیفه وانّها أمران:

أ. (فَاغْسِلُوا وُجُ-وهکُمْ وَأَیدیکُمْ إِل-ی المَرافِ-ق)) .

ب.(وَامْسَحُوا بِرُءُوسکُمْ وَأَرجلکُمْ إِلی الکَعْبَین)) .

سبحانک ما أبقیت إجمالاً فی کلامک، ولا إبهاماً فی بیانک، فأوصدتَ باب الخلاف، وسددتَ باب الاعتساف بتوضیح الفریضه وبیانها.

سبحانک اللّهم إن کان کتابک العزیز هو المهیمن علی الکتب السماویه کما قلت: (وَأَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدیه مِنَ الکِتابِ وَمُهَیْمِناً عَلَیْهِ))(1)فهو مهیمن - بالقطع والیقین - علی المأثورات المرویّه عن

ص: 10


1- المائده:48.

النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وهی بین آمره بغسل الأرجل و آمره بمسحها.

فماذا نفعل مع هذه المأثورات المتناقضه المرویه عمّن لا ینطق إلاّ عن الوحی،ولا یناقض نفسه فی کلامه؟

سبحانک لا محیص لنا إلاّ الأخذ بما نادی به کتابک العزیز وقرآنک المجید وقدبیّنه فی جملتین تعربان عن واقع الفریضه وأنّها تتألّف من غسلتین، (فَاغْسِلُوا وُجُوهکُمْ وَأَیدیَکُمْ إِلَی الْمَرافِق)) .

کما تتألّف من مسحتین: (فَامْسَحُوا بِرُءُوسکُمْ وَأَرجُلکُمْ إِلی الْکَعْبَین)).

(أَفَغَیْرَ اللّهِ أَبْتَغِی حَکَماً وَهُوَ الَّذِی أَنْزلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلاً)).(1)

ص: 11


1- الأنعام:114.

2-بدایه الاختلاف

کان المسلمون قبل عهد الخلیفه الثالث علی وفاق فی أمر الوضوء، فلم یکن آنذاک أیُّ خلاف بارز فی مسح الرجلین أو غسلهما، وإنّما بدأ الخلاف فی عهد الخلیفه الثالث کما یظهر من کثیر من الروایات البیانیّه المرویه عن عثمان، وقد ذکر مسلم طائفه منها فی صحیحه.

2. أخرج مسلم عن حُمران مولی عثمان قال: أتیتُ عثمانَ بن عفان بوضوء فتوضأ، ثمّ قال: إنّ ناساً یتحدّثون عن رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - أحادیث لا أدری ما هی؟ ألا إنّی رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - توضّأ مثل وضوئی هذا، ثمّ قال: من توضّأ هکذا، غفر له ما تقدّم من ذنبه وکانت صلاته ومشیه إلی

ص: 12

المسجد نافله.(1)

2. أخرج مسلم عن أبی أنس انّ عثمان توضّأ بالمقاسمه فقال: ألا أُریکم وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، ثم توضّأ ثلاثاً ثلاثاً. وزاد قتیبه فی روایته، قال سفیان: قال أبو النضر عن أبی أنس قال: وعنده رجال من أصحاب رسول اللّهصلَّی اللّه علیه و آله و سلَّم.(2)

وهناک روایات بیانیه أُخری علی لسان عثمان لم یذکرها مسلم وإنّما ذکرها غیره یشیر الجمیع إلی أنّ ظهور الاختلاف فی کیفیه وضوء النبی کان فی عصره، وأمّا ما هو سبب الاختلاف فسیوافیک بیانه.

ص: 13


1- صحیح مسلم بشرح النووی:3/115، برقم 229.
2- صحیح مسلم بشرح النووی:3/115، برقم 230.

3-القرآن هو المهیمن و المرجع الوحید عند اختلاف الآثار

القرآن الکریم هو المهیمن علی الکتب السماویه، وهو میزان الحقّ والباطل فما ورد فیها یؤخذ به إذا لم یخالف الکتابَ العزیز وإلاّفیضرب عرض الجدار.

فإذا کان هذا موقف القرآن الکریم بالنسبه إلی الکتب السماویه، فأولی به أن یکون کذلک بالنسبه إلی السنن المأثوره عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فالکتاب مهیمن علیها، فیؤخذ بالسنّه - إذا صحت الاسناد - مادامت غیر مخالفه للکتاب.

ص: 14

ولا یعنی ذلک الاکتفاء، بالکتاب وحذف السنّه من الشریعه، فانّه من عقائد الزنادقه، بل السنّه حجّه ثانیه للمسلمین - بعد الکتاب العزیز - بشرط ان لا تضاد السنه الحاکیهُ السندَ القطعی عند المسلمین.

فإذا کان القرآن ناطقاً بشیء من المسح أو الغسل فما قیمه الخبر الآمر بخلافه، فلو أمکن الجمع بین القرآن والخبر، بحمل الثانی علی فتره من الزمن ثمّ نسخه القرآن فهو، و إلاّ فیضرب عرض الجدار.

قال الرازی: قال النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : «إذا رُوی لکم حدیث فأعرضوه علی کتاب اللّه، فان وافقه فاقبلوه، وإلاّفردّوه».(1)

ص: 15


1- مفاتیح الغیب أو التفسیر الکبیر:3/252، ط سنه 1308 بمصر.

4-سوره المائده آخر سوره نزلت

إنّ سوره المائده هی آخر سوره نزلت علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ولیس فیها آیه منسوخه.

أخرج أحمد، وأبوعبید فی فضائله، والنحاس فی ناسخه، والنسائی وابن المنذر، والحاکم وابن مردویه، والبیهقی فی سننه عن جبیر بن نفیر.

قال: حججت فدخلتُ علی عائشه فقالت لی: یا جُبیر تَقرأ المائده، قلت: نعم، فقالت: أما إنّها آخر سوره نزلت، فما وجدتم فیها من حلال فاستحلِّوه، وما وجدتم فیها من حرام فحرِّموه.

وأخرج أبو عبید، عن ضمره بن حبیب، وعطیه بن قیس قالا: قال رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : «المائده من آخر القرآن

ص: 16

تنزیلاً، فأحلّوا حلالها، وحرّموا حرامها».

وأخرج الفریابی وأبو عبید، وعبد بن حمید، وابن المنذر، وأبو الشیخ عن أبی میسره، قال: فی المائده ثمانی عشره فریضه لیس فی سوره من القرآن غیرها ولیس فیها منسوخ، وعدّمنها (وَإِذا قُمْتُمْ إِلی الصَّلاه فاغْسِلُوا)) .

وأخرج أبو داود والنحاس کلاهما فی الناسخ عن أبی میسره عمرو بن شرحبیل قال: لم ینسخ من المائده شیء.

وأخرج عبد بن حمید قال: قلت للحسن: نسخ من المائده؟ قال: لا.(1)

کلّ ذلک یدلّ علی أنّ سوره المائده آخر سوره نزلت علی النبی، فلا محیص من العمل علی وفقها ولیس فیها أی نسخ.

وقد تضافرت الروایات عن أئمّه أهل البیت علی أنّ

ص: 17


1- الدر المنثور:3/3-4.

سوره المائده آخر سوره نزلت ولیس فیها آیه منسوخه.

أخرج محمد بن مسعود العیاشی السمرقندی باسناده عن علی - علیه السَّلام - :«کان القرآن ینسخ بعضه بعضاً، وإنّما یؤخذ من أمر رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ب آخره، وکان من آخر ما نزل علیه سوره المائده نسخت ما قبلها ولم ینسخها شیء».(1)

أخرج الشیخ الطوسی باسناده عن الصادق والباقر - علیهما السَّلام - ، عن أمیر المؤمنین علی - علیه السَّلام - ، إذ قال فی حدیث طویل: «وسبق الکتاب الخفّین، إنّما نزلت السوره قبل أن یُقبض بشهرین».(2)

وعلی ضوء ذلک لو دلّ الکتاب علی شیء من المسح والغسل، فالآثار المخالفه له، إمّا تُؤوّل بکونها منسوخه بالقرآن أو تُطرح.

ص: 18


1- نور الثقلین:1/483.
2- نور الثقلین:1/483.

5-مصدر الاختلاف

اشاره

فإذا کانت بدایه الاختلاف فی عهد الخلیفه الثالث، فهناک سؤال یطرح نفسه: ما هو سبب الاختلاف فی أمر الوضوء بعد ما مضت قرابه عشرین سنه من رحیل الرسول - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، فنقول: هناک وجوه واحتمالات:

1. اختلاف القراءه

ربما یتصوّر انّ مصدر الخلاف فی ذلک العصر هو اختلاف القراءه حیث إنّ القرّاء اختلفوا فی إعراب (وأرجلکم)) فی قوله سبحانه: (فَامْسَحُوا بِرُءُوسکم وَأَرجلکم))، فمنهم من قرأ بالجرِّ عطفاً علی الرؤوس الذی یستلزم وجوب المسح علی الأرجل، ومنهم من قرأ

ص: 19

بالفتح عطفاً علی (وجوهکم)) فی قوله: (فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم))الذی یستلزم الغسل.

إنّ هذا الوجه باطل جداً، فانّ العربی الصمیم إذا قرأ الآیه مجرّداً عن أی رأی مسبق لا یرضی بغیر عطف الأرجل علی الرؤوس، سواء أقرأ بالنصب أم بالجر، وأمّا عطفه علی وجوهکم فلا یخطر بباله حتّی یکون مصدراً للخلاف.

فعلی من یبتغی تفسیر الآیه وفهم مدلولها، أن یجعل نفسه کأنّه الحاضر فی عصر نزول الآیه ویسمع کلام اللّه من فم الرسول - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - أو أصحابه، فما یفهمه عند ذاک حجه بینه و بین ربه، ولیس له عند ذاک، الرکون إلی الاحتمالات والوجوه المختلفه التی ظهرت بعد ذلک الوقت .

فلو عرضنا الآیه علی عربی بعید عن الأجواء الفقهیه، وعن اختلاف المسلمین فی کیفیه الوضوء وطلبنا منه تبیین ما فهمه لقال بوضوح:

ص: 20

إنّ الوضوء غسلتان و مسحتان دون أن یفکّر فی أنّ الأرجل هل هی معطوفه علی الرؤوس أو معطوفه علی وجوهکم؟ فهو یدرک بأنّها تتضمّن جملتین صُرّح فیهما بحکمین:

بدئ فی الجمله الأُولی: (فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق))بغَسْل الوجوه ثمّ عطفت الأیدی علیها، فوجب لها من الحکم مثل حکم الوجوه لأجل العطف.

ثمّ بدئ فی الجمله الثانیه:(وَامسحوا برءُوسکم وأرجلکم إلی الکَعبین))بمسح الرؤوس ثمّ عطفت الأرجل علیها، فوجب أن یکون لها من الحکم مثل حکم الرؤوس لأجل العطف، والواو تدلّ علی مشارکه مابعدها لما قبلها فی الحکم.

والتفکیک بین حکم الرؤوس وحکم الأرجل لا یحتمله عربی صمیم، بل یراه مخالفاً لظهور الآیه.

ص: 21

2.التمسّک بروایات الغسل المنسوخه

یظهر من غیر واحد من الروایات أنّ غسل الرجلین کان سنّه أمر بها النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فی فتره من عمره، ولمّا نزلت سوره المائده وفیها آیه الوضوء والأمر بمسح الأرجل مکان الغسل، أخذ - بعد فتره من الزمن - مَن لا یعرف الناسخ والمنسوخ بالسنّه المنسوخه، وأثار الخلاف غافلاً عن أنّ الواجب علیه الأخذ بالقرآن الناسخ للسنّه وفیه سوره المائده التی هی آخر سوره نزلت علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - .

أخرج ابن جریر عن أنس قال: نزل القرآن بالمسح، والسنّه بالغسل.(1)

ویرید من السنّه عمل النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - قبل نزول القرآن، ومن المعلوم أنّ القرآن حاکم وناسخ.

وقال ابن عباس:أبی الناس إلاّ الغسل، ولا أجد فی کتاب اللّه إلاّ المسح.(2)

ص: 22


1- الدر المنثور:3/1، 4.
2- الدر المنثور:3/1، 4.

وبهذا یمکن الجمع بین ما حکی من عمل النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - من الغسل وبین ظهور الآیه فی المسح، وانّ الغسل کان قبل نزول الآیه.

ونری نظیر ذلک فی المسح علی الخفّین، فقد روی حاتم بن إسماعیل، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن علی أنّه قال: «سبق الکتابُ الخفّین».(1)

وروی عکرمه عن ابن عباس قال: سبق الکتاب الخفّین. ومعنی ذلک انّه لو صدر عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فی فتره من عمره، المسح علی الخفّین، فقد جاء الکتاب علی خلافه ناسخاً له حیث قال: (وَامسحوا برءُوسکم وأرجلکم))أی امسحوا علی البشره لا علی النعل ولا علی الخفّ ولا الجورب.(2)

ص: 23


1- مصنف ابن أبی شیبه:1/213، باب من کان لا یری المسح، الباب217.
2- مصنف ابن أبی شیبه:1/213، باب من کان لا یری المسح، الباب217.

3.إشاعه الغسل من قبل السلطه

کان الحکام مصرّین علی غسل الأرجل مکان المسح ویُلزمون الناس علی ذلک بدل المسح لخبث باطن القدمین، وبما انّ قسماً کثیراً منهم کانوا حفاه، فراق فی أنفسهم تبدیل المسح بالغسل، ویدلّ علی ذلک بعض ما ورد فی النصوص.

1. روی ابن جریر عن حمید، قال: قال موسی بن أنس ونحن عنده: یا أبا حمزه انّ الحجاج خطبنا بالأهواز ونحن معه وذکر الطهور، فقال: اغسلوا وجوهکم وأیدیکم وامسحوا برؤوسکم وأرجلکم، وانّه لیس شیء من ابن آدم أقرب من خبثه من قدمیه، فاغسلوا بطونهما وظهورهما وعراقیبهما.

فقال أنس:صدق اللّه وکذب الحجاج قال اللّه تعالی: (وامسحوا برءُوسکم وأرجلکم)) قال: وکان أنس

ص: 24

إذا مسح قدمیه بلّهما.(1)

2. وممّا یعرب عن أنّ الدعایه الرسمیه کانت تؤید الغسل، وتؤاخذ من یقول بالمسح، حتّی أنّ القائلین به کانوا علی حذر من إظهار عقیدتهم فلا یصرّحون بها إلاّخفیه، ما رواه أحمد بن حنبل بسنده عن أبی مالک الأشعری انّه قال لقومه: اجتمعوا أُصلّ-ی بکم صلاه رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فلمّ-ا اجتمعوا، قال: هل فیکم أحد غیرکم؟ قالوا: لا، إلاّابن أخت لنا، قال: ابن اخت القوم منهم، فدعا بجفنه فیها ماء، فتوضّأ ومضمض واستنشق وغسل وجهه ثلاثاً وذراعیه ثلاثاً ومسح برأسه وظهر قدمیه، ثمّ صلّی.(2)

هذه وجوه ثلاثه یمکن أن یُبرّر بها الغَسْل مکان المسح مع دلاله الکتاب العزیز علی المسح، والأقرب هو الثانی ثمّ الثالث.

ص: 25


1- تفسیر القرآن لابن کثیر:2/25; تفسیر القرآن للطبری:6/82.
2- مسند أحمد:5/342; المعجم الکبیر :3/280 برقم 3412.

6-ما هو العامل فی قوله: (وأرجلکم)؟

إنّ آیه الوضوء هی الدلیل المبرم علی وجوب الوضوء وکیفیته، وهی آیه واضحه نزلت لتبیین ما هو تکلیف المصلّی قبل الصلاه، وطبیعه الحال تقتضی أن تکون آیه واضحه المعالم، محکمه الدلاله، دون أن یکتنفها إجمال أو إبهام، قال سبحانه:

(یا أَیُّها الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلی الصَّلاه)).

(فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَ أَیدیَکُمْ إِلی المَرافِ-ق)).

(وَامْسَحُوا بِرُءُوسِکُمْ وَأَرجلَکُمْ إِلی الکَعْبَین)).

وتعیین أحد القولین من مسح الرجلین أو غسلهما رهن تشخیص العامل فی لفظه (وأرجلکم)).

توضیحه:إنّ فی الآیه المبارکه عاملین وفعلین کل

ص: 26

یصلح فی بدء النظر لأن یکون عاملاً فی قوله: (وأرجلکم)) إنّما الکلام فی تعیین ما هو العامل حسب ما یستسیغه الذوق العربی؟

والعاملان هما:

فاغسلوا:

وامسحوا:

فلو قلنا: إنّ العامل هو الأوّل یجب غسلهما، ولو قلنا بأنّ العامل هو الثانی یجب مسحهما، فملاک إیجاب واحد منهما رهن تعیین العامل فی «أرجلکم».

لا شکّ انّ الإمعان فی الآیه ، مع قطع النظر عن کل رأی مسبق وفعل رائج بین المسلمین، یُثبت انّ الثانی، أی (فامسحوا))هو العامل دون الأوّل البعید.

وإن شئت قلت: إنّه معطوف علی القریب، أی الرؤوس لا علی البعید، أعنی: الوجوه، ونوضح ذلک بالمثال التالی:

ص: 27

لو سمعنا قائلاً یقول: أحب زیداً وعمراً ومررت بخالد وبکر من دون أن یُعرب «بکر» بالنصب أو الجرّ، نحکم بأنّ «بکر» معطوف علی «خالد» و العامل فیه هو الفعل الثانی ولیس معطوفاً علی «عمرو»حتّی یکون العامل فیه هو الفعل الأوّل.

وقد ذکر علماء العربیه أنّ العطف من حقّه أن یکون علی الأقرب دون الأبعد، وهذا هو الأصل والعدول عنه یحتاج إلی قرینه موجوده فی الکلام، وإلاّربما یوجب اللُّبس واشتباه المراد بغیره.

فلنفرض أنّ رئیساً قال لخادمه: أکرم زیداً وعمراً واضرب بکراً وخالداً، فهو یمیز بین الجملتین ویری أنّ «عمراً» عطف علی «زیداً»، وأمّا خالداً فهو عطف علی «بکراً»، ولا یدور بخلده خلاف ذلک.

قال الرازی: یجوز أن یکون عامل النصب فی قوله(أرجلکم))هو قوله : (وامسحوا)) ویجوز أن یکون هو قوله (فاغسلوا))لکن العاملین إذا اجتمعا علی

ص: 28

معمول واحد کان إعمال الأقرب أولی، فوجب أن یکون عامل النصب فی قوله: (أرجلکم)) هو قوله :(وامسحوا)).

فثبت انّ قوله: (وأرجلکم)) بنصب اللام توجب المسح.(1)

فإذا کانت الحال کذلک ولا یجوز الخروج عن القواعد فی الأمثله العرفیه، فأولی أن یکون کلام ربّ العزه کذلک.

ولیس المثال منحصراً بما ذکرنا، بل بإمکانک الإدلاء بأمثله مختلفه شریطه أن تکون مشابهه لما فی الآیه.

فلو إنّک عرضت الآیه علی أیّ عربیّ صمیم یجرّد نفسه عن المذهب الذی یعتنقه، وسألته عن دلاله الآیه یجیبک:

إنّ هناک أعضاءً یجب غسلها، وهی الوجوه والأیدی.

ص: 29


1- التفسیر الکبیر:11/161.

واعضاءً یجب مسحها وهی الرؤوس والأرجل.

ولو أُلفت نظره إلی القواعد العربیه تجده انّه لا یتردد انّ العامل فی الرؤوس والأرجل شیء واحد وهو قوله: (فامسحوا)) ولا یدور بخلده التفکیک بین الرؤوس والأرجل بأن یکون العامل فی الرؤوس قوله (فامسحوا))والعامل فی قوله (وأرجلکم)) هو قوله: (فاغسلوا)) .

فإذا اتّضحت دلاله الآیه علی واحد من المسح والغسل فلا نحتاج إلی شیء آخر، فالموافق منه یؤکّد مضمون الآیه، والمخالف یعالج بنحو من الطرق أفضلها انّها منسوخه بالکتاب.

ص: 30

7-القراءتان والمسح علی الأرجل

إنّ اختلاف القرّاء فی لفظه: (وأرجلکم)) بالفتح والجر لا یؤثر فی دلاله الآیه علی وجوب المسح، فالقراءتان تنطبقان علی ذلک القول بلا أی إشکال.

توضیح ذلک:

إنّه قرأ نافع و ابن عامر وعاصم فی روایه حفص عنه قوله:(وأرجلکم))بالنصب، وهذه هی القراءه المعروفه التی علیها المصاحف الرائجه فی کلّ عصر وجیل.

وقرأ ابن کثیر وحمزه وأبو عمرو وعاصم فی روایه أبی بکر عنه بالجرّ.

ونحن نقول:إنّ القراءتین تنطبقان علی القول

ص: 31

بالمسح بلا تریّث وتردد.

أمّا الثانی أی قراءه الجر، فهو أقوی شاهد علی أنّه معطوف علی قوله: (برءُوسکم)) إذ لیس لقراءه الجرِّ وجه سوی کونه معطوفاً علی ما قبله. وعندئذ تکون الأرجل محکومه بالمسح بلا شک.

وأمّا قراءه النصب فالوجه فیه أنّه عطف علی محل (برءُوسکم))لأنّه منصوب محلاً مفعول لقوله: (وامسحوا))وعندئذ تکون الأرجل أیضاً محکومه بالمسح فقط، والعطف علی المحل أمر شائع فی اللغه العربیه، وقد ورد أیضاً فی القرآن الکریم.

أمّا القرآن فقال سبحانه: (إِنَّ اللّهَ بَریءٌ مِنَ الْمُشرِکین وَرَسُولُه)) (1) فقراءه: (ورسوله)) بالضم هی القراءه المعروفه الرائجه و لا وجه لرفعه إلاّ کونه معطوفاً علی محل اسم إنّ، أعنی: لفظ الجلاله فی (انّ اللّه)) لکونه

ص: 32


1- التوبه:3.

مبتدأ.

وقد ملئت مسألهُ العطف علی المحل کتبَ الأعاریب، فقد عقد ابن هشام باباً خاصاً للعطف علی المحل وذکر شروطه.(1)

وأمّا فی الأدب العربی فحدِّث عنه ولا حرج، قال القائل:

معاوی انّنا ب-شر فاسج-ح فلسنا بالجبال ولا الحدیدا

فقول: «ولا الحدیدا» بالنصب عطف علی محل «بالجبال» لأنّها خبر لیس فی قوله «فلسنا».

فخرجنا بالنتیجه التالیه:

إنّ اختلاف القراءتین لا یؤثّر فی تعیّن القول بالمسح، وسوف یوافیک دراسه القراءتین علی القول بالغسل.

ثمّ إنّ لفیفاً من أعلام السّنه صرحوا بدلاله الآیه

ص: 33


1- مغنی اللبیب: الباب4، مبحث العطف. قال: الثانی: العطف علی المحل ثمّ ذکر شروطه.

علی المسح قائلین بأنّ قوله (وأرجلکم)) معطوف علی الأقرب لا الأبعد، وانّ العامل فیه هو (فامسحوا)) ، ونذکر بعض تلک الکلمات:

1. قال ابن حزم: وأمّا قولنا فی الرجلین، فانّ القرآن نزل بالمسح ، قال تعالی: (وامسحوا برءُوسکم وأرجلکم))، وسواء قرئ بخفض اللام أو فتحها، فهی علی کلّ حال عطف علی الرؤوس امّا علی اللفظ و إمّا علی الموضع، ولا یجوز غیر ذلک.(1)

وقال الرازی: أمّا القراءه بالجر فهی تقتضی کون الأرجل معطوفه علی الرؤوس، فکما وجب المسح فی الرأس فکذلک فی الأرجل.

وأمّا القراءه بالنصب، فقالوا - أیضاً - انّها توجب المسح، وذلک لأنّ قوله (وامسحوا برءُوسکم)) فی محل النصب، ولکنّها مجروره بالباء، فإذا عطف الأرجل علی

ص: 34


1- المحلی:2/56.

الرؤوس جاز فی الأرجل النصب عطفاً علی محل الرؤوس، والجر عطفاً علی الظاهر، وهذا مذهب مشهور النحاه.(1)

2. وقال الشیخ السندی الحنفی - بعد ان جزم انّ ظاهر القرآن هو المسح - ما هذا لفظه: و إنّما کان المسح هو ظاهر القرآن، لأنّ قراءه الجر ظاهره فیه، وقراءه النصب محمول علی جعل العطف علی المحل.(2)

ولعلّ هذا المقدار من النقول یکفی فی تبیین انّ کلتا القراءتین تدعمان المسح فقط وتنطبقان علیه بلا إشکال.

ص: 35


1- التفسیر الکبیر:11/161.
2- شرح سنن ابن ماجه:1/88، قسم التعلیقه.

8-القراءتان وغسل الأرجل

اشاره

قد عرفت أنّ اختلاف القراءه فی قوله: (وأرجلکم)) لا یؤثر فی القول بمسح الرجلین، سواء أقرأنا قوله:(وأرجلکم))بالنصب أم قرأناه بالجر، فکلتا القراءتین تدعمان المسح وبالتالی العامل فی قوله: (أَرْجلکم)) هو قوله: (فامسحوا)) و لفظه (وأرجلکم))معطوفه علی (برءُوسکم))إمّا لفظاً أو محلاً.

إنّما الکلام فی إمکانیه تطبیق القول بالغسل علی القراءتین المعروفتین ومقدار انسجامه معهما والقواعد العربیه. وسیتضح من خلاله انّ فرض الغسل علی الآیه خرق واضح للقواعد العربیه، وإلیک البیان:

ص: 36

الغَسْل وقراءه النصب

فلو قلنا بدلاله الآیه علی غسل الأرجل، فلا محیص من أن یکون العامل هو قوله فی الجمله المتقدّمه (فاغسلوا)) وأن یکون معطوفاً علی قوله: (وجوهَکم )) وهذا یستلزم الفصل بین المعطوف(وأرجلکم)) و المعطوف علیه (وجوهکم))بجمله أجنبیه وهی (وامسحوا برءُوسکم)) مع أنّه لا یفصل بین المعطوف والمعطوف علیه بمفرد فضلاً عن جمله أجنبیه، ولم یُسمع فی کلام العرب الفصیح قائل یقول:«ضربت زیداً» و «مررت ببکر وعمراً» بعطف «عمراً» علی «زیداً».

1. قال ابن حزم: لا یجوز عطف أرجلکم علی وجوهکم، لأنّه لا یجوز أن یحال بین المعطوف والمعطوف علیه بقضیه مبتدئه.(1)

2. وقال أبو حیان: ومن ذهب إلی أنّ قراءه النصب

ص: 37


1- المحلی:2/56.

فی (وأرجلکم)) عطف علی قوله: (فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم))وفصل بینهما بهذه الجمله التی هی قوله: (وامسحوا برءُوسکم))فهو بعید، لأنّ فیه الفصل بین المتعاطفین بجمله إنشائیه.(1)

3. وقال الشیخ الحلبی فی تفسیر الآیه: نصب (وأرجلکم))علی المحل وجرها علی اللفظ، ولا یجوز أن یکون النصب للعطف علی وجوهکم، لامتناع العطف علی وجوهکم للفصل بین المعطوف والمعطوف علیه بجمله أجنبیه هی (وامسحوا برءُوسکم)) والأصل أن لا یفصل بینهما بمفرد فضلاً عن الجمله، ولم یسمع فی الفصیح نحو ضربت زیداً ومررت ببکر وعمراً بعطف عمراً علی زید.(2)

4. وقال الشیخ السندی: وحمل قراءه النصب بالعطف علی المحل أقرب لاطّراد العطف علی المحل،

ص: 38


1- تفسیر النهر الماد:1/558.
2- غنیه المتملی فی شرح منیه المصلی المعروف بالحلبی الکبیر:16.

وأیضاً فیه خلوص عن الفصل بالأجنبی بین المعطوف والمعطوف علیه، فصار ظاهر القرآن هو المسح.(1)

إلی غیر ذلک من الکلمات التی تصرح بأنّ قراءه النصب واستفاده الغسل یتوقّف علی خرق قاعده نحویه، وهی الفصل بین المعطوف و المعطوف علیه بجمله أجنبیه.

الغسل وقراءه الجر

إنّ القائلین بغسل الأرجل برّروا قراءه النصب بوجه قد عرفت ضعفه وعدم انسجامه مع القواعد العربیه، ولکنّهم لمّا وقفوا علی قراءه الجرّ وانّها تدلّ علی المسح دون الغَسْل حاروا فی تبریرها وتوجیهها مع القول بالغسل، فانّ قراءه الجر صریحه فی أنّ لفظه (وأرجلکم)) معطوفه علی ( برءُوسکم))فیکون حکمها حکم الرؤوس، وعند ذلک مالوا یمیناً ویساراً حتّی یجدوا لقراءه الخفض مع القول

ص: 39


1- شرح سنن ابن ماجه:1/88.

بالغَسل مبرّراً، ولیس هو إلاّ القول بالجرّ بالجوار.

وحاصله: انّ قوله (وأرجلکم)) محکوم حسب القواعد بالنصب لکونها معطوفه علی قوله: (وجوهکم))، ولکنّه اکتسب اعراب الجرّ من قوله: (برؤوسکم))لأجل وقوعه فی جنب لفظ مجرور وهذا ما یقال له: «الجرّ بالجوار» وهو ترک اللفظ اعرابه الطبیعی واکتساب اعراب اللفظ المجاور معه، وقد مثلوا له بقولهم «جحر ضبّ خرب» فانّ قوله «خرب» خبر لقوله: «جحر» ولکنّه قرأ بالجرّ لوقوعه فی جنب کلمه ضبّ حیث إنّه مجرور باعتبار کونه مضاف إلیه.

وبما انّ الجرّ بالجوار إمّا غیر واقع فی فصیح اللغه، وعلی فرض وقوعه فله شروط مفقوده فی المقام، نعقد لبیان الموضوع الفصل التالی.

ص: 40

9-الجر بالجوار صحه وشرطاً

لما کان القائلون بغسل الأرجل یفسّرون قراءه الجرّ بالجوار، نذکر کلمات أعلام الأُدباء فی المقام لیُعلم مدی صحّه الجرّ بالجوار، و علی فرض صحّته ما هی شروطه؟

1.قال الزجاج: ربما یقال: (وأرجلکم)) مجرور لأجل الجوار، أی لوقوعه فی جنب الرؤوس المجروره، نظیر قول القائل: جُحر ضب خرب، فإن «خرب» خبر «لجحر» فیجب أن یکون مرفوعاً، لکنّه صار مجروراً لأجل الجوار.

هذا، ثمّ ردَّ علی-ه بقوله: وه-و غیر صحیح، لاتّف-اق أهل العربیه ع-لی أنّ الاعراب بالمجاوره شاذ ن-ادر، وم-ا ه-ذا سبیله لا یجوز حمل القرآن علیه من غی-ر

ص: 41

ضروره یُلج--أ إلیه-ا.(1)

2.قال علاء الدین البغدادی فی تفسیره المسمی بالخازن: وأمّا من جعل کسر اللام فی «الأرجل» علی مجاوره اللفظ دون الحکم. واستدل بقولهم: «جحر ضب خرب» و قال: الخرب نعت للجحر لا الضب، وإنّما أخذ إعراب الضب للمجاوره فلیس بجیّد لوجهین:

أ. لأنّ الکسر علی المجاوره إنّما یحمل لأجل الضروره فی الشعر، أو یصار إلیه حیث یحصل الأمن من الالتباس، لأنّ الخرب لا یکون نعتاً للضب بل للجحر.

ب. ولأنّ الکسر بالجوار إنّما یکون بدون واو العطف، امّا مع حرف العطف فلم تتکلم به العرب.(2)

3. أنکر السیرافی وابن جنّی الخفض علی الجوار وتأوّلا قولهم «خرب» بالجر علی أنّه صفه للضب، و من

1-

2-

ص: 42


1- معانی القرآن واعرابه:2/153.
2- تفسیر الخازن:2/16.

أراد التفصیل فلیرجع إلی المغنی.(1)

4. قال ابن هشام: ولا یکون الجر بالجوار فی النسق، لأنّ العاطف یمنع التجاور.(2)

ویتلخص من هذه الکلمات التی نقلناها بالإیجاز الأُمور التالیه:

أوّلاً: انّ الخفض بالجوار لم یثبت فی الکلام الفصیح.

ثانیاً: انّ الخفض بالجوار علی فرض ثبوته إمّا لضروره الشعر أو لأجل استحسان الطبع المماثلهَ بین اللفظین المتجاورین، وکلّ من الوجهین منتفیان فی المورد فلیس هنا ضروره شعریه ولا استحسان الطبع فی إخلاء لفظ (وأرجلکم)) من إعرابه الواقعی واکتسابه إعراب جاره.

ثالثاً: انّ العطف بالجوار إنّما یجوز فیما إذا یؤمن عن

ص: 43


1- مغنی اللبیب، الباب الثامن، القاعده الثانیه،359.
2- مغنی اللبیب، الباب الثامن، القاعده الثانیه،359.

الاشتباه کما فی المثل المعروف فان «خرب» وصف للجحر لا للضبّ وان جرَّ ، بخلاف المقام فانّ قراءه الجرّ تورث الاشتباه، فلو کان الأرجل فی الواقع محکومه بالغسل فالجرّ بالجوار یوهم کون الأرجل محکومه بالمسح وانّها معطوفه علی الرؤوس من دون أن یلتفت المخاطبُ إلی أنّ الجرّ للجوار فلا داعی لارتکاب هذا النوع من الخفض الذی یضاد بظاهره مراد القائل.

ورابعاً: لم یثبت الجر بالجوار إلاّ فی الوصف والبدل وأمثالهما لا فی المعطوف کما فی الآیه .

وظهر من هذا البحث الضافی انّ القول بالمسح ینطبق علی کلتا القراءتین بلا أدنی تأویل وحرج، وهذا بخلاف القول بالغسل فانّه لا ینسجم لا مع قراءه النصب ولا مع قراءه الجرّ.

ص: 44

10-الاجتهاد تجاه النص

اشاره

إنّ آفه الفقه هو التمسک بالاعتباریات والوجوه الاستحسانیّه أمام النصّ، لأنّه یضاد مذهب التعبدیّه، فالمسلم یتعبد بالنص - و إن بلغ ما بلغ - و لا یقدِّم رأیه علی کتاب اللّه وسنّه رسوله الصحیحه، وهو آیه الاستسلام أمام اللّه وأمام رسوله وکتابه وسننه، قال سبحانه: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَی اللّه وَرَسُوله ِ وَاتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیم)).(1)

أی لا تتقدّموا علی اللّه ورسوله بافتراض رأیکم علی الرسول والأُمّه المسلمه.

ص: 45


1- الحجرات:1.

إنّ تقدیم الوجوه الاستحسانیه علی النصّ تقدّمٌ علی اللّه ورسوله، ونعم ما قال الإمام الشافعی: «من استحسن فقد شرّع».

وقد وقف غیر واحد من أعلام السنّه علی أنّ ظاهر الآیه أو صریحها هو مسح الرجلین واعترفوا بذلک بوجدانهم أو بلسانهم وقلمهم، ولکن التعبد بمذهب الأئمّه الأربعه وغیرهم عاقهم عن الأخذ بمضمون الآیه، فاتبعوا المذهبَ الموروث بدل الاتّباع للقرآن الکریم، ولولا انّهم نشأوا علی هذه الفکره منذ نعوم-ه أظفارهم، لما قدّم-وا اجتهاداتهم علی کتاب اللّه العزیز الدالّ علی المسح، وحرّروا تفکّرهم عن قید التقلید، وإلیک شیئاً من هذه الاجته-ادات الت-ی لا یرتضیه-ا العقل ولا ال-وجدان الحرّ .

ص: 46

1. الغَسْل یشمل المسح

زعم الجصاص انّ آیه الوضوء مجمله فلابدّ من العمل بالاحتیاط، وهو الغَسْل المشتمل علی المسح أیضاً، بخلاف المسح فانّه خال عن الغسل ثمّ رفع ابهام الآیه بادعاء اتّفاق الجمیع علی انّه لو غَسَل فقد أدّی الفرض.(1)

یلاحظ علیه: أوّلاً: بأنّه کیف یرمی الآیه بالإجمال مع أنّها واضحه الدلاله، لأنّها بصدد بیان ما هو الواجب علی عامه المصلّین عند القیام إلی الصلاه، ومثل هذا یجب أن یکون مبیّن المراد، غیر محتمل إلاّ لمعنی واحد، وإنّما دعاه إلی القول بالإجمال الفرار عن ظاهر الآیه الدالّ علی أنّ فریضه الأرجل هو المسح لا الغسل.

وثانیاً: أنّ ما یقوله إنّ الغسل یشمل المسح دون العکس فانّه خال من الغسل، غیر صحیح، لأنّ المراد من الغسل فی المقام هو إساله الماء علی العضو، کما أنّ المراد من المسح فیها هو إمرار الید علی العضو بالبلل

1-

ص: 47


1- أحکام القرآن:2/346.

المتبقّی فی الید، وعندئذ یُصبح الغَسْل والمسح فریضتین مختلفتین علی نحو یغایر کلّ الآخر، فلا الغسل یشتمل علی المسح ولا المسح علی الغسل .

وثالثاً: أنّ ادعاء رفع ابهام الآیه بانّه إذا غسل فقد أدّی فرضه باتّفاق الجمیع مصادره بالمطلوب إذ کیف یدعی الاتفاق علیه مع انّ القائلین بالمسح بین الصحابه والتابعین کما سیوافیک أسماؤهم، لیسوا بأقلّ من القائلین بالغسل کما أنّ الإمامیه وهم ربع المسلمین یرون بطلان الغسل ولزوم المسح فأین اتّفاق الجمیع علی الغَسْل.

2. نسخ السنّه للکتاب

وهناک من یری دلاله الآیه علی المسح بوضوح ویبطل القول بأنّ أرجلکم معطوف علی قوله: «وجوهکم» ویقول: لا یجوز ألبته أن یحال بین المعطوف والمعطوف علیه بخبر غیر الخبر عن المعطوف، لأنّه إشکال وتلبیس

ص: 48

وإضلال لا بیان. لا تقول: ضربت محمداً و زیداً و مررت بخالد وعمراً، وأنت ترید أنّک ضربت عمراً أصلاً، فلما جاءت السنّه بغسل الرجلین صحّ انّ المسح منسوخ عنهما.(1)

یلاحظ علیه أوّلاً: أنّه لا یصحّ نسخ الکتاب إلاّبالسنّه القطعیه، لأنّ الکتاب دلیل قطعی لا ینسخه إلاّ دلیل قطعی مثله.

وأمّا المقام فالسنّه الداله علی الغسل متعارضه مع السنّه الداله علی المسح، فکیف یمکن أن نقدّم أحد المتعارضین علی القرآن الکریم بغیر مرجح؟ وستوافیک الروایات المتضافره الداله علی أنّ النبی وأصحابه کانوا یمسحون الأرجل مکان الغسل.

وثانیاً: اتّفقت الأُمّه علی أنّ سوره المائده آخر ما نزل علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وانّها لم تنسخ آیه منها، وقد مرّ من

ص: 49


1- الإحکام فی أُصول الأحکام لابن حزم:1/510.

الروایات وأقوال الصحابه ما یدلّ علی ذلک.

وثالثاً: کان اللازم علی ابن حزم أن یجعل الآیه دلیلاً علی منسوخیه السنّه، ولو ثبت انّ النبی غسل رجلیه فی فتره من الزمن فالآیه ناسخه لها لا أنّها ناسخه للقرآن.

3. التنبیه علی وجوب الاقتصاد فی صب الماء

وقد وقف الزمخشری علی أنّ قراءه الجر تُلزم الإنسان بمسح الأرجل لا غسلهما، فصار بصدد منع الدلاله، وانّ الأرجل وإن کانت معطوفه علی الرؤوس ومع ذلک یفقد العطفُ الدلالهَ علی الغسل، قال:

قرأ جماعه(وأرجلکم)) بالنصب فدلّ علی أنّ الأرجل مغسوله.

فإن قلت: فما تصنع بقراءه الجر ودخولها فی حکم المسح؟

قلت: الأرجل من بین الأعضاء الثلاثه المغسوله تُغسل بصب الماء علیها، فکان مظنه للإسراف المذموم

ص: 50

المنهیّ عنه، فعطفت علی الثالث الممسوح لا لتُمسح ولکن لینبّه علی وجوب الاقتصاد فی صبّ الماء علیها وقیل إلی الکعبین.(1)

یلاحظ علیه أوّلاً: أنّ ما ذکره من الوجه إنّما یصحّ إذا کانت النکته ممّا تعیه عامه المخاطبین من المؤمنین، وأین هؤلاء من هذه النکته التی ابتدعها الزمخشری توجیهاً لمذهبه؟

وبعباره أُخری: انّما یصحّ ما ذکره من النکته إذا أمن من الالتباس لا فی مثل المقام الذی لا یؤمن منه، وبالتالی یحمل ظاهر اللفظ علی وجوب المسح غفله عن النکته البدیعه!! للشیخ الزمخشری.

وثانیاً: أنّ الأیدی أیضاً مظنه للإسراف مثل الأرجل، فلماذا لم ینبّه علی وجوب الاقتصاد فی صب الماء فیها أیضاً؟!

ص: 51


1- الکشاف:1/326.

کل ذلک یعرب عن أنّ هذا الوجه توجیه للمذهب الذی نشأ وترعرع صاحب الکشاف علیه ، ولولا ذلک لم یرد بخلده هذا الوجه.

4. سهوله غسل الرجلین دون الشعر

لما وقف ابن قدامه علی أنّ مقتضی عطف الأرجل علی الرؤوس هو المسح، سواء أقرئت بالنصب أو بالجر، أخذ یتفلسف ویجتهد أمام الدلیل الصارم ویقول: إنّ هناک فرقاً بین الرأس والرجل، ولأجله لا یمکن أن یحکم علیهما بحکم واحد، وهذه الوجوه عباره عن:

1. انّ الممسوح فی الرأس شعر یشقّ غسله، والرجلان بخلاف ذلک فهما أشبه بالمغسولات.

2. انّهما محدودان بحد ینتهی إلیه فأشبها بالیدین.

3. ان-ّهما معرّضتان للخبث لکونهما یُوطّأ بهما علی الأرض بخلاف الرأس.(1)

ص: 52


1- المغنی:1/124.

یلاحظ علیه: أنّه اجتهاد مقابل النص وتفلسف فی الأحکام.

فأمّا الأوّل: فأیّ مشقّه فی غسل الشعر إذا کان المغسول جزءاً منه فإنّه الواجب فی المسح، فلیکن کذلک عند الغسل.

وأمّا الثانی: فلأنّ التمسک بالشَّبه ضعیف جداً، إذ کم من متشابهین یختلفان فی الحکم.

وأفسد منه هو الوجه الثالث فإنّ کون الرِّجْلین معرّضتین للخبث لا یقتضی تعیّ-ن الغسل، فإنّ القائل بالمسح یقول بأنّه یجب أن تکون الرِّجل طاهره من الخبث ثمّ تمسح.

ولعمری إنّ هذا الوجه وما تقدّمه للزمخشری تلاعب بالآیه لغایه دعم المذهب، والجدیر بالفقیه الواعی هو الأخذ بالآیه، سواء أوافقت مذهب إمامه أم لا. ولصاحب المنار کلمه قیّمه فی حقّ هؤلاء الذین یقدّمون فتاوی الأئمّه علی الکتاب العزیز والسنّه الصحیحه یقول:

ص: 53

إنّ العمل عندهم علی أقوال کتبهم دون کتاب اللّه وسنّه رسوله.(1)

5. اتّباع السلف فی الغسل

لمّا وقف ابن تیمیه علی أنّ قراءه الخفض تستلزم العطف علی الرؤوس فیلزم حینئذ مسح الرجلین لا غسلهما، التجأ إلی تأویل النص، وقال:

«ومن قرأ بالخفض فلیس معناه وامسحوا أرجلکم کما یظنه بعض الناس، لأوجه: أحدها: انّ الذین قرأوا ذلک من السلف، قالوا: عاد الأمر إلی الغسل».(2)

یلاحظ علیه: أنّه لو صحّ ما ذکره لزم القول بأنّ السلف ترکوا القرآن وراء ظهورهم وأخذوا بما لا یوافق القرآن، ولو کان رجوعهم لأجل نسخ الکتاب فقد عرفت أنّ القرآن لا ینسخ بخبر الواحد. ولو سلّمنا جواز النسخ

ص: 54


1- محمد رشید رضا،المنار:2/386.
2- التفسیر الکبیر:4/48.

فسوره المائده لم یُنسَخ منها شیء.

ومن العجب أنّ ابن تیمیّه ناقض نفسه فقد ذکر فی الوجه السابع ما هذا نصه:«إنّ التیمّم جُعل بدلاً عن الوضوء عند الحاجه فحذف شطر أعضاء الوضوء وخُفّ الشطر الثانی، وذلک فإنّه حذف ما کان ممسوحاً ومسح ما کان مغسولاً».(1)

فلو کان التیمّم علی أساس حذف ما کان ممسوحاً فقد حذف حکم الأرجل فی التیمّم، فلازم ذلک أن یکون حکمه هو المسح حتّی یصحّ حذفه، فلو کان حکمه هو الغسل لم یحذف، بل یبقی کالوجه والید ویُمسح.

6. التحدید آیه الغسل

إنّ المفسر المعروف بالشیخ إسماعیل حقی البروسوی أیّد القول بالغسل بأنّ المسح لم یعهد محدوداً وإنّما جاء التحدید فی المغسولات.(2)

ص: 55


1- التفسیر الکبیر :4 /50.
2- روح البیان:2/351.

یرید بکلامه هذا انّ الأرجل حُدّدت بالکعبین فأشبه غَسْل الکعبین بغسل الأیدی المحدَّد بالمرافق، فیحکم علیها بالغسل بحکم الاشتراک فی التحدید.

یلاحظ علیه: أنّ کلاً من المغسول والممسوح جاء فی الآیه محدّداً وغیر محدّد، فالوجوه فی الآیه تغسل ولم تحدد، والأیدی تغسل وحُدّدت بقوله:«إلی المرافق»، فیعلم من ذلک انّ الغسل تاره یکون محدّداً وأُخری غیر محدد، فلا التحدید دلیل علی وجوب الغَسْل ولا عدم التحدید دلیل علی وجوب المسح، وهکذا الحال فی الممسوح فالأرجل - علی المختار - تُمسح ویکون محدداً إلی الکعبین والرأس تمسح وهو غیر محدد، فجعل التحدید علامه للغسل أشبه بجعل الأعم دلیلاً علی الأخص، وما ذکره من أنّه لم یجئ فی شیء من المسح تحدید، أوّل الکلام، وهو من قبیل أخذ المدّعی فی الدلیل.

ولو قلنا بهذه الاستحسانات، فالذوق الأدبی یقتضی أن تکون الأرجل ممسوحه لا مغسوله.

ص: 56

قال المرتضی: إنّ الآیه تضمّنت ذکر عضو مغسول غیر محدود وهو الوجه وعطف علیه مغسول محدود وهما الیدان، ثمّ استؤنف ذکر عضو ممسوح غیر محدود وهو الرأس فیجب أن تکون الأرجل ممسوحه وهی محدوده ومعطوفه علیه دون غیره، لتتقابل الجملتان فی عطف مغسول محدود علی مغسول غیر محدود وفی عطف ممسوح محدود علی ممسوح غیر محدود.(1)

7. المرجع هو السنّه بعد تعارض القراءتین

ذهب الآلوسی إلی أنّ القراءتین المتواترتین المتعارضتین کأنّهما آیتان متعارضتان، والأصل فی مثله هو السقوط والرجوع إلی السنّه؟

قال: إنّ القراءتین متواترتان بإجماع الفریقین، بل بإطباق أهل الإسلام کلّهم، ومن القواعد الأُصولیه عند الطائفتین انّ القراءتین المتواترتین إذا تعارضتا فی آیه

ص: 57


1- الانتصار:24.

واحده فلهما حکم آیتین، فلابدّ لنا أن نسعی ونجتهد فی تطبیقهما أوّلاً، مهما أمکن، لأنّ الأصل فی الدلائل الإعمال دون الإهمال کما تقرر عند أهل الأُصول، ثمّ نطلب بعد ذلک الترجیح بینهما، ثمّ إذا لم یتیسر لنا الترجیح فنترکهما ونتوجّه إلی الدلائل الأُخر من السنّه.(1)

یلاحظ علیه: أنّ من الغرائب أن نجعل القراءتین متعارضتین ثمّ نسعی فی رفع التعارض بالوجوه التی ذکرها القائل، فانّ فرض التعارض بین القراءتین رهن فرض المذهب علی القرآن وتطبیقه علیه وإلاّ فالقراءتان لیس فیهما أی تعارض وتهافت وکلتاهما تهدفان إلی أمر واحد وهو مسح الرجلین، لأنّ قوله :(وَأَرجلکم)) علی کلتا القراءتین معطوف علی لفظ واحد وهو قوله: (رءُوسکم)) ، لکن إمّا عطفاً علی المحل فتُنصب أو عطفاً علی الظاهر فتُجر.

ص: 58


1- روح المعانی:6/74.

8. الغسل إضافه من النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم -

ذهب جمال الدین القاسمی إلی أنّ الآیه صریحه فی أنّ الفریضه هی المسح کما قاله ابن عباس وغیره، ولکن إیثار غسلهما فی المأثور عنه إنّما هو للتزیّد فی الفرض والتوسّع فیه حسب عادته، فانّه سنّ فی کلّ فرض سنناً تدعمه وتقوّیه فی الصلاه والزکاه والصوم والحجّ.

وممّا یدلّ علی أنّ واجبهما المسح تشریع المسح علی الخفّین والجوربین ولا سند له إلاّ هذه الآیه ، فانّ کلّ سنّه أصلها فی کتاب اللّه منطوقاً أو مفهوماً، فاعرف ذلک واحتفظ به واللّه الهادی.(1)

یلاحظ علیه: حاشا النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - أن یزید أو ینقص فی الفرائض، بل هو یتّبع الوحی، وکان شعاره - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : (قُل إِنّما أتّبع ما یوحی إِلیَّ مِنْ رَبّی))(2) وقوله: (قُلْ ما یَکُونُ لی )

ص: 59


1- التأویل:6/112.
2- الأعراف:203.

أَنْ أُبدّلَهُ مِنْ تِلْقاءِنَفسی إِنْ أَتِّبعُ إِلاّما یُوحی إِلَیَّ) (1) ولو زاد فی الصلوات فإنّما بأمر من اللّه سبحانه.

ثمّ لو زاد ما زاد فإنّما یزید فیما ثبت أصله بالسنّه، لا بالکتاب العزیز کاضافه رکعتین فی الرباعیه ورکعه فی الثلاثیّه.

أخرج مسلم عن ابن عباس قال: فرض اللّه الصلاه علی لسان نبیّکم - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فی الحضر أربعاً وفی السفر رکعتین.(2)

فلو افترضنا أنّ الفریضه کانت هی المسح دون الغسل وانّ النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - زاد فی الفرض بحکم الروایات الآمره بالغسل، لکن ماذا نفعل عندئذ بالروایات الآمره بالمسح، وهی روایات صحاح هائله کما سیوافیک، فهل هنا ملجأ بعد التعارض إلاّ الذکر الحکیم؟!

وکلّ هذه الکلمات تعرب عن أنّ أصحابها اتّخذوا موقفاً مسبقاً حیال الآیه الصریحه الواضحه الدلاله،

ص: 60


1- یونس:15.
2- صحیح مسلم:2/143، باب صلاه المسافرین.

وفرضوا مذهبهم علیها، الأمر الذی أوقعهم فی حیص بیص ومأزق، وطرقوا کافه الأبواب للخروج منه وتشبّثوا بوجوه استحسانیه لا تغنی عن الحقّ شیئاً.

9. التمسّک بالمصالح

لما استشعر صاحب المنار، بأنّ الآیه ظاهره فی مسح الرجلین بالید المبلّله بالماء حاول صرف الآیه عن ظاهرها بالتمسّک بالمصالح، وقال:

لا یعقل لإیجاب مسح ظاهر القدم بالید المبلّله بالماء حکمه، بل هو خلاف حکمه الوضوء، لأنّ طروء الرطوبه القلیله علی العضو الذی علیه غبار أو وسخ یزیده وساخه، وینال الید الماسحه حظ من هذه الوساخه.(1)

ی-لاحظ علی-ه: أنّ ما ذکره استحسان لا یُعرَّج علیه مع وجود النص، فلا شک أنّ الأحکام الشرعیه تابعه

ص: 61


1- تفسیر المنار : 6 / 234 .

للمصالح الواقعیه ولا یجب علینا أن نقف علیها، فأی مصلحه فی المسح علی الرأس ولو بمقدار اصبع أو اصبعین حتی قال الشافعی: إذا مسح الرأس باصبع واحده أو بعض اصبع أو باطن کفه، أو أمر مَن یمسح له أجزأه ذلک؟!

وهناک کلمه قیّمه للإمام شرف الدین الموسوی نأتی بنصها، قال -رحمه اللّه-: نحن نؤمن بأنّ الشارع المقدّس لاحظ عباده فی کل ما کلّفهم به من أحکامه الشرعیه، فلم یأمرهم إلاّ بما فیه مصلحتهم، ولم ینههم إلاّ عمّ-ا فیه مفسده لهم، لکنّه مع ذلک لم یجعل شیئاً من مدارک تلک الأحکام منوطاً من حیث المصالح والمفاسد ب آراء العباد، بل تعبّدهم بأدلّه قویّه عیّنها لهم، فلم یجعل لهم مندوحه عنها إلی ما سواها. وأوّل تلک الأدلّه الحکیمه کتاب اللّه عزّ وجلّ، وقد حکم بمسح الرؤوس والأرجل فی الوضوء، فلا مندوحه عن البخوع لحکمه، أمّا نقاء الأرجل من الدنس

ص: 62

فلابدّ من إحرازه قبل المسح علیها عملاً بأدلّه خاصّه دلّت علی اشتراط الطهاره فی أعضاء الوضوء قبل الشروع فیه .(1)

10. اعتراض جمله:(فَامْسَحُوا...) لبیان الترتب

إنّ الفصل بین المتعاطفات بقول:(فامسحوا برءُوسکم)) لبیان تقدّم المسح علی غسل الأرجل.(2)

یلاحظ علیه: بأنّ فی وسع المتکلم أن یجمع بین ذکر الترتیب ووضوح البیان بتکرار الفعل بأن یقول: «فامسحوا برءوسکم واغسلوا أرجلکم» فیکون کلامه مبیّناً لمقصده وفی الوقت نفسه نزیهاً عن اللُّبس.

ص: 63


1- مسائل فقهیه ^ 82 . وقد علّق فی الهامش قائلاً : ولذا تری حفاه الشیعه والعمال منهم - کأهل الحرث وأمثالهم وسائر من لا یبالون بطهاره أرجلهم فی غیر أوقات العباده المشروطه بالطهاره - إذا أرادوا الوضوء غسلوا أرجلهم ثمّ توضّأوا فمسحوا علیها نقیّه جافّه.
2- مجله الفیصل العدد235 صفحه 48، مقاله أبی عبدالرحمن الظاهری.

11-المسح علی الأرجل

فی الأحادیث الصحیحه

قد تعرّفت - من دلاله الآیه - علی أنّ الفرض فی مورد الأرجل هو المسح، وبما انّ الآیه نزلت فی أُخریات حیاه النبی ولم تنسخ بعد فهی بنفسها کافیه فی الدلاله علی المقصود.

غیر انّنا تعزیزاً للمطلب نذکر ما روی عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وأصحابه من لزوم المسح علی الأرجل، ونقتصر فی ذلک بالمتون مع تجرید الأسانید، لأنّ الرساله لا تسع لذکرها.

ص: 64

ما روی عن رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - حول مسح الأرجل

1. عن بسر بن سعید قال: أتی عثمان المقاعد فدعا بوضوء فتمضمض واستنشق ثمّ غسل وجهه ثلاثاً ویدیه ثلاثاً ثلاثاً ومسح برأسه ورجلیه ثلاثاً ثلاثاً، ثمّ قال: رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - هکذا توضّأ، یا هؤلاء أکذلک؟ قالوا: نعم، لنفر من أصحاب رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - عنده.(1)

2. عن حمران قال: دعا عثمان بماء فتوضّأ ثمّ ضحک، ثمّ قال: ألا تسألونی ممّ أضحک؟ قالوا: یا أمیر المؤمنین ما أضحکک؟ قال: رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - توضّأ کما توضّأت، فتمضمض واستنشق وغسل وجهه ثلاثاً ویدیه ثلاثاً ومسح برأسه وظهر قدمیه.(2)

3. وفی مسند عبداللّه بن زید المازنی انّ النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - توضّأ فغسل وجهه ثلاثاً ویدیه مرتین ومسح رأسه

ص: 65


1- مسند أحمد:1/109، الحدیث489.
2- کنز العمال:9/436، الحدیث 26863.

ورجلی-ه مرتین.(1)

4. عن أبی مطر قال: بینما نحن جلوس مع علی فی المسجد، جاء رجل إلی علی وقال: أرنی وضوء رسول اللّهصلَّی اللّه علیه و آله و سلَّم فدعا قنبر، فقال: ائتنی بکوز من ماء فغسل یدیه ووجهه ثلاثاً، فأدخل بعض أصابعه فی فیه واستنشق ثلاثاً، وغسل ذراعیه ثلاثاً ومسح رأسه واحده ورجلیه إلی الکعبین ولحیته تهطل علی صدره ثمّ حسا حسوه بعد الوضوء ثمّ قال: أین السائل عن وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، کذا کان وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - .

5. عن(2) عباد بن تمیم، عن أبیه، قال: رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - توضّأ ومسح بالماء علی لحیته ورجلیه.(3)

6. عن علی بن أبی طالب - علیه السَّلام - قال: کنت أری أنّ باطن القدمین أحق بالمسح من ظاهرهما حتی رأیت

ص: 66


1- کنز العمال:9/451، الحدیث26922.
2- کنز العمال:9/448 برقم 26908.
3- کنز العمال:9/429 برقم 26822.

رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - یمسح ظاهرهما.

7. عن رف(1)اعه بن رافع انّه سمع رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - یقول: «إنّه لا یجوز صلاه أحدکم حتی یسبغ الوضوء کما أمره اللّه عزّوجلّ، ثمّ یغسل وجهه ویدیه إلی المرفقین، ویمسح رأسه ورجلیه إلی الکعبین».(2)

8. ما روی عن عبد اللّه بن عمرو، قال: تخلّف عنّا رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فی سفره سافرناها، فأدرکنا وقد أرهقتنا الصلاه ونحن نتوضّأ فجعلنا نمسح علی أرجلنا، فنادی بأعلی صوته:«ویل للأعقاب من النار» مرتین أو ثلاثاً.(3)

9. عن أبی مالک الأشعری انّه قال لقومه: اجتمعوا أُصلّی بکم صلاه رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، فلمّا اجتمعوا قال: هل فیکم أحد غیرکم؟ قالوا: لا، إلاّ ابن أُخت لنا، قال: ابن

ص: 67


1- مسند أحمد :1 / 153 برقم 739و ص 183 برقم 919.
2- سنن ابن ماجه :1 / 156، حدیث 460; سنن النسائی:2/226.
3- صحیح البخاری:1/23، باب من رفع صوته بالعلم من کتاب العلم، الحدیث1.

أُخت القوم منهم، فدعا بجفنه فیها ماء، فتوضّأ ومضمض واستنشق، وغسل وجهه ثلاثاً وذراعیه ثلاثاً، ومسح برأسه وظهر قدمیه، ثمّ صلّی بهم فکبر بهم اثنتین وعشرین تکبیره.(1)

10. عن عباد بن تمیم المازنی، عن أبیه انّه قال: رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - یتوضّأ ویمسح الماء علی رجلیه.(2)

11. عن أوس بن أبی أوس الثقفی انّه رأی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - أتی کظامه قوم بالطائف، فتوضّأ ومسح علی قدمیه.(3)

12. عن رفاعه بن رافع قال: کنت جالساً عند رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - إذ جاءه رجل فدخل المسجد، فصلّی فلمّ-ا قضی الصلاه جاء فسلم علی رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وعلی القوم، فقال رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : «ارجع فصلّ فانّک لم تصل» وجعل الرجل یصلّی، وجعلنا نرمق صلاته لا ندری ما یعیب

ص: 68


1- مسند أحمد:5/342.
2- سنن ابن ماجه :1 / 156، الحدیث460.
3- تفسیر الطبری:6/86; المعجم الکبیر:1/221 برقم 603.

منها، فلمّ-ا جاء فسلم علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وعلی القوم قال له النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : «وعلیک ارجع فصلِّ فانّک لم تصل».

قال همام: فلا ندری أمره بذلک مرتین أو ثلاثاً، فقال له الرجل: ما أدری ماعبت من صلاتی؟

فقال رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : إنّه لا تتم صلاه أحدکم حتّی یسبغ الوضوء کما أمره اللّه، فیغسل وجهه ویدیه إلی المرفقین، ویمسح برأسه ورجلیه إلی الکعبین، ثمّ یکبر اللّه تعالی ویثنی علیه، ثمّ یقرأ أمّ القرآن وما أذن له فیه ویسر، ثمّ یکبر فیرکع فیضع کفیه علی رکبتیه حتّی تطمئن مفاصله، ویسترخی ثمّ یقول:

سمع اللّه لمن حمده، ویستوی قائماً حتّی یقیم صلبه ویأخذ کلّ عظم مأخذه، ثمّ یکبر فیسجد فیمکن وجهه. قال همام: وربما قال جبهته من الأرض حتّی تطمئن مفاصله ویسترخی، ثمّ یکبر فیستوی قاعداً علی مقعده ویقیم صلبه، فوصف الصلاه هکذا أربع رکعات حتّی

ص: 69

فرغ، ثمّ قال: لا یتم صلاه أحدکم حتّی یفعل ذلک.

13.(1)عن ابن عباس انّه قال: ذکر المسح علی القدمین عند عمر وسعد وعبد اللّه بن عمر فقال عمر بن الخطاب: سعد أفقه منک، فقال عمر: یا سعد انّا لا ننکر انّ رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - مسح - أی علی القدمین - ولکن هل مسح منذ أنزلت سوره المائده فانّها أحکمت کل شیء وکانت آخر سوره من القرآن إلاّ براءه.

14. عن(2) عروه بن الزبیر انّ جبرئیل - علیه السَّلام - لمّا نزل علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فی أوّل البعثه فتح بالإعجاز عیناً من ماء فتوضأ ومحمد - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ینظر إلیه فغسل وجهه ویدیه إلی المرفقین ومسح برأسه ورجلیه إلی الکعبین، ففعل النبی محمد - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - کما رأی جبرئیل یفعل.(3)

15. روی عبدالرحمن بن جبیر بن نفیر، عن أبیه انّ

ص: 70


1- المستدرک للحاکم:1/241.
2- الدر المنثور:3/29.
3- الخصائص الکبری:1/94.

أبا جبیر قدم علی النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - مع ابنته التی تزوجها رسول اللّه، فدعا رسول اللّه بوضوء فغسل یدیه فأنقاهما، ثمّ مضمض فاه واستنشق بماء، ثمّ غسل وجهه ویدیه إلی المرفقین ثلاثاً، ثمّ مسح رأسه ورجلیه.(1)

إلی هنا تمّ ما عثرنا علیه من الروایات عن النبی الأکرمصلَّی اللّه علیه و آله و سلَّم علی وجه عابر، وهی تدلّ علی أنّ قول النبی وفعله کان علی المسح لا الغسل.

ما حکی عن الصحابه والتابعین حول مسح الأرجل

16. حدث سفیان قال: رأیت علیاً - علیه السَّلام - توضّأ فمسح ظهورهما.(2)

17. عن حمران انّه قال: رأیت عثمان دعا بماء غسل، فغسل کفیه ثلاثاً ومضمض واستنشق وغسل وجهه ثلاثاً وذراعیه ثلاثاً ومسح برأسه وظهر قدمیه.(3)

ص: 71


1- أُسد الغابه:5/156.
2- مسند أحمد : 1 / 200، الحدیث 1018.
3- کنز العمال:5/106.

18. عن عاصم الأحول، عن أنس قال: نزل القرآن بالمسح والسنّه بالغسل. وهذا اسناد صحیح.(1)

19. عن عکرمه، عن ابن عباس قال: الوضوء غسلتان ومسحتان.

20. عن عبد اللّه العتکی، عن عکرمه قال: لیس علی الرجلین غسل انّما نزل فیهما المسح .

21. عن جابر عن أبی جعفر الباقر - علیه السَّلام - قال: امسح علی رأسک وقدمیک.

22. عن ابن علیه بن داود، عن عامر الشعبی انّه قال: إنّما هو المسح علی الرجلین ألا تری أنّ ما کان علیه الغسل جُعِلَ علیه المسح وما کان علیه المسح أُهمِل (فی التیمّم).

23. عن عامر الشعبی، قال: أُمر أن یمسح فی التیمّم ما أُمر أن یغسل فی الوضوء، وأبطل ما أمر أن

ص: 72


1- الأحادیث 18- 26 ، کلّها منقوله من تفسیر الطبری:6/82.

یُمسح فی الوضوء: الرأس والرجلان.

24. عن عامر الشعبی قال: أُمر أن یُمْسح بالصعید فی التیمّم، ما أمر أن یُغسل بالماء، وأهمل ما أمر أن یمسح بالماء.

25. عن یونس قال حدثنی من صحب عکرمه إلی واسط قال: فما رأیته غسل رجلیه، إنّما یمسح علیهما حتّی خرج منها.

26. عن قتاده فی تفسیر قوله سبحانه: (فاغْسِلُوا وُجوهکُمْ وَایدیکُمْ إِلی الْمَرافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسکُمْ وَأَرجُلکُمْ إِلی الکَعْبَین) افترض اللّه غسلتین ومسحتین.

27. قال موسی بن أنس لأبی حمزه انّ الحجاج خطبنا بالأهواز ونحن معه، فذکر الطهور فقال: اغسلوا وجوهکم وأیدیکم وامسحوا برؤوسکم وأرجلکم، وأنّه لیس شیء من ابن آدم أقرب من خبثه من قدمیه، فاغسلوا بطونهما وظهورهما وعراقیبهما، فقال أنس: صدق

ص: 73

اللّه وکذب الحجاج، قال اللّه تعالی: (وَامسَحُوا بِرُءُوسکُمْ وَأَرجُلکُمْ).

قال: وکان أنس إذا مسح قدمیه بلّها.

قال ابن کثیر: اسناده صحیح إلیه.(1)

28. عن الشعبی قال : نزل جبرئیل بالمسح، ثمّ قال الشعبی: ألا تری أنّ التیمم أن یمسح ما کان غسل ویلغی ما کان مسحاً.(2)

29. عن إسماعیل قلت لعامر الشعبی: إنّ أُناساً یقولون إنّ جبرئیل نزل بغسل الرجلین؟ فقال: نزل جبرئیل بالمسح.(3)

30. عن النزال بن سبره انّ علیاً دعا بماء فتوضأ ثمّ مسح علی نعلیه

ص: 74


1- الطبری: جامع البیان:6/82; القاسمی: محاسن التأویل:6/111; ابن کثیر الدمشقی، تفسیر القرآن العظیم:2/27.
2- تفسیر القرآن العظیم:2/27.
3- تفسیر القرآن العظیم:2/25.

وقدمیه، ثمّ دخل المسجد فخلع نعلیه ثمّ صلّی.(1)

31. عن أبی ظبیان قال: رأیت علیاً وعلیه إزار أصفر وخمیصه وفی یده عنزه أتی حائط السجن، ثم تنحی فتوضأ ومسح علی نعلیه وقدمیه ثمّ دخل المسجد، فخلع نعلیه ثمّ صلّی(2)

هذا غیض من فیض، وقلیل من کثیر، فمن تفحّص المسانید والصحاح ومجامع الآثار یقف علی أکثر ممّا وقفنا علیه علی وجه عابر.

(أُولئِکَ الَّذِینَ هَدی اللّه ُفِبِهُداهُمُ اقْتَدِه).(3)

ص: 75


1- کنز العمال:9/435برقم26856.
2- کنز العمال:5/126.
3- الأنعام:90.

12-التجاهل لروایات المسح

قد تجاهل ابن کثیر ومن تبعه روایات المسح وقال:

قد خالف الروافض فی ذلک(غسل الرجلین) بلا مستند، بل بجهل وضلاله، فالآیه الکریمه دالّه علی وجوب غسل الرجلین مع ما ثبت بالتواتر من فعل رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - علی وفق ما دلّت علیه الآیه الکریمه، وهم مخالفون لذلک کلّه ولیس لهم دلیل صحیح فی نفس الأمر.(1)

وکأنّه لم یمعن النظر فی الآیه الکریمه ونصوع دلالتها علی لزوم المسح، وکأنّه لم یقف علی تلک الأحادیث الکثیره حینما ادّعی التواتر علی الغَسْل ، أو

ص: 76


1- تفسیر القرآن العظیم:2/518.

وقف علیها ولم یتأمّل فیها.

وقد تبعه الشیخ إسماعیل البروسوی قائلاً: ذهبت الروافض إلی أنّ الواجب فی الرجلین المسح، ورووا فی المسح خبراً ضعیفاً شاذّاً.(1)

وکذلک ادّعی الآلوسی تشبّث الشیعه بروایه واحده حیث قال:

ولا حجّه لهم فی دعوی المسح إلاّ بما روی عن علی - کرم اللّه تعالی وجهه - (انّه مسح(2) وجهه ویدیه، ومسح رأسه ورجلیه، وشرب فضل طهوره قائماً).(3)

ولو کان البروسوی والآلوسی معذورین فی هذا العزو، وأنّه لیس لوجوب المسح أیّ دلیل سوی روایه شاذّه، فلیس هناک عذر لمن وقف علی هذه الروایات

ص: 77


1- تفسیر روح البیان:2/351.
2- کذا فی المصدر، والصحیح: غسل.
3- روح المعانی:6/87.

الکثیره التی تتجاوز الثلاثین، فلو لم نقل بأنّ المسح نقل بالتواتر فلابدّ أن نقول إنّه مستفیض.

أضف إلی ذلک أنّ الکتاب یدعمه، فلا سبیل لنا إلاّ الأخذ بما یوافق الکتاب، وتأویل المخالف أی ما دلّ علی الغسل بوجه بأن یقال: کان یغسل فی فتره بعد البعثه لکن نسخته الآیه المبارکه أو غیر ذلک من المحامل.

(وَلا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْم).(1)

ص: 78


1- الإسراء: 36 .

13-أسماء أعلام الصحابه والتابعین

القائلین بالمسح

قد تعرّفت علی الروایات الدالّه علی لزوم المسح فی الوضوء، وقد رواها أعلام الصحابه والتابعین ونقلها أصحاب الصحاح والمسانید.

ولأجل إیقاف القارئ علی أسمائهم وشیء من مکانتهم فی النقل نذکر أسماءهم مع الإیعاز إلی ترجمتهم علی وجه الإیجاز مرفقهً برقم حدیثهم. لیقف القارئ علی أنّ القائلین به هم جبهه الصحابه والتابعین وسنام الثقات:

1.الإمام علی بن أبی طالب - علیه السَّلام - وانّه - علیه السَّلام - قال: لو

ص: 79

کان الدین بالرأی لکان باطن القدمین أحق بالمسح من ظاهرهما، لکن رأیت رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - مسح ظاهرهما. (أُنظر الحدیث 6).

2. الإمام الباقر - علیه السَّلام - محمد بن علی بن الحسین الإمام الثبت الهاشمی العلوی المدنی أحد الأعلام، روی عن أبیه، وکان سید بنی هاشم فی زمانه، اشتهر بالباقر من قولهم: بقر العلم، یعنی: شقّه، فعَلِمَ أصله وخفیه(1) (أُنظر الحدیث21).

3- بسر بن سعید، الإمام القدوه المدنی، مولی بنی الحضرمی، حدّث عن عثمان بن عفان، وثّقه: یحیی بن معین والنسائی، قال محمد بن سعد: کان من العباد المنقطعین والزهاد، کثیر الحدیث.(2)

ص: 80


1- تذکره الحفاظ: 1/124، تهذیب التهذیب: 9/350، حلیه الأولیاء: 3/180، شذرات الذهب: 1/149، الطبقات الکبری لابن سعد: 1/149.
2- الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 4/594. (أُنظر الحدیث 1).

4. حمران بن أبان مولی عثمان بن عفان: یروی عنه (أُنظر الحدیث 2 ) وکان من أهل الوجاهه، ذکره ابن حبان فی الثقات.(1)

5. عثمان بن عفان، وقد تقدم فی الحدیث (1 و 2) انّه کان یتوضأ ویمسح علی رجلیه ویقول: هذا وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - .

6. أبو مطر ذکره ابن حبان فی الثقات، روی عنه الحجاج بن أرطأه.(2)(أُنظر الحدیث 4) .

7. عبد اللّه بن زید المازنی صاحب حدیث الوضوء عن فضلاء الصحابه یعرف بابن أُم عماره(3). ذکره ابن حبان فی الثقات (4). (أُنظر الحدیث 3).

8. النزال بن سبره الهلالی الکوفی، روی عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وعلی - علیه السَّلام - (أُنظر الحدیث 30) وعثمان وأبی بکر وابن

ص: 81


1- ابن حبان: الثقات: 4/179.
2- الثقات: 7/664.
3- سیر أعلام النبلاء: 2/377.
4- الثقات: 3/223.

مسعود، وقال العجلی: کوفی تابعی، ثقه من کبار التابعین، وذکره ابن حبان فی الثقات.(1)

9. عبد خیر بن یزید، قال العجلی: کوفی تابعی ثقه، وذکره ابن حبان فی الثقات التابعین و جزم بصحبته عبد الصمد بن سعید الحمصی فی کتاب الصحابه.(2) (أُنظر الحدیث 6).

10. عباد بن تمیم بن غزیه الأنصاری الخزرجی المازنی: روی عن أبیه وعن عمه عبد اللّه بن زید وعن عویمر بن سعد، وثّقه: العجلی والنسائی وغیرهما، وحدیثه فی الصحیحین (البخاری ومسلم)(3) وذکره ابن حبان فی الثقات(4). (أُنظر الحدیث 5 ، 10).

11. عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم ابن عبد مناف، وکان یسمّی البحر لسعه علمه، و یسمّی

ص: 82


1- تهذیب التهذیب: 10/423; البخاری: التاریخ الکبیر: 8/117.
2- تهذیب التهذیب: 6/124.
3- الاصابه: 4/23.
4- الثقات: 5/141.

حبر الأُمّه. وقال عبد اللّه بن عتبه: کان ابن عباس قد فاق الناس بخصال: بعلم ما سبقه، وفقه فیما احتیج إلیه من رأیه، وقال: ما رأیت أحداً کان أعلم بما سبقه من حدیث رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - منه، ولا أفقه فی رأی عنه، ولا أعلم بتفسیر القرآن منه(1) . (أُنظر الحدیث 13، 19).

12. أوس بن أبی أوس الثقفی: روی له أصحاب السنن الأربعه، أحادیث صحیحه من روایه الشامیین عنه(2) . (أُنظر الحدیث 11).

13. الشعبی: عامر بن شراحیل بن عبد، هو الإمام الحافظ الفقیه المتقی استاذ أبی حنیفه و شیخه. قال أحمد بن حنبل، والعجلی: مرسل الشعبی صحیح، لأنّه لا یکاد یرسل إلاّ صحیحاً. و قال ابن عیینه: العلماء ثلاثه: ابن عب-اس ف-ی زمان-ه، والشعبی فی زمانه، والثوری ف-ی

ص: 83


1- أُسد الغابه: 3/192 - 195.
2- الاصابه: 1/92.

زمانه(1). (أُنظر الحدیث 22، 23 ، 24، 28).

14. عکرمه: أبو عبد اللّه المدنی مولی ابن عباس، ذکره ابن حبان فی الثقات، وقال: کان من علماء زمانه بالفقه والقرآن، وکان جابر بن زید یقول: عکرمه من أعلم الناس، روی له أصحاب السنن الأربعه أحادیث صحیحه.(2) (أُنظر الحدیث 25، 20).

15. رفاعه بن رافع بن مالک بن العجلان أبو معاذ الزرقی، شهد بدراً. وروی عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - مات فی أوّل خلافه معاویه.(3) ذکره ابن حبان فی الثقات.(4)(أُنظر الحدیث 7، 12).

ص: 84


1- تذکره الحفّاظ: 1/79، تهذیب التهذیب: 5/65، حلیه الأولیاء للاصبهانی: 4/310، شذرات الذهب: 1/126، طبقات الحفاظ: 43.
2- تهذیب التهذیب: 7/293، تذکره الحفاظ: 1/95، تهذیب الأسماء: 1/340.
3- تهذیب التهذیب: 3/281.
4- الثقات: 4/240.

16. عروه بن الزبیر بن العوام القرشی أخو عبد اللّه بن الزبیر، فقیه عالم، وکان من أفاضل أهل المدینه وعلمائهم، ذکره ابن حبان فی الثقات.(1) (أُنظر الحدیث 14).

17. قتاده بن عزیز الحافظ العلامه أبو الخطاب السدوسی البصری الضریر الأکمه المفسر. قال أحمد بن حنبل: قتاده عالم بالتفسیر وباختلاف العلماء، ووصفه بالحفظ . وأطنب فی ذکره . وکان أحفظ أهل البصره، مات بواسط فی الطاعون سنه 118ه-.(2)وذکره ابن حبان فی الثقات(3) . (أُنظر الحدیث 26).

18. أنس بن مالک بن النضر خادم رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ،

ص: 85


1- الثقات: 5/194 - 195، تذکره الحفّاظ: 1/92، تهذیب التهذیب: 7/180.
2- تذکره الحفّاظ: 1/122 - 124.
3- الثقات: 5/321، البدایه والنهایه لابن کثیر: 9/313، تهذیب الأسماء: 2/57، تهذیب التهذیب: 8/337.

قدم رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - المدینه وهو ابن عشر سنین، وتوفی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وهو ابن عشرین سنه، انتقل إلی البصره وتوفی بها عام 91 ه-.(1) (أُنظر الحدیث 18).

19. موسی بن أنس بن مالک قاضی البصره، یروی عن أبیه، روی عنه مکحول وحمید الطویل.(2) (أُنظر الحدیث 27).

20. حصین بن جندب الکوفی الجنبی (أبو ظبیان الکوفی) یروی عن علی بن أبی طالب وسلمان، روی عنه: إبراهیم والأعمش، مات سنه 56 ه-، ذکره ابن حبان فی الثقات.(3) (أُنظر الحدیث 31).

21. جبیر بن نفیر بن مالک بن عامر الحضرمی، یروی عن: أبی ذر وأبی الدرداء، روی عنه أهل الشام،

ص: 86


1- الثقات: 2/4، أُسد الغابه: 1/84، تذکره الحفاظ: 1/44، شذرات الذهب: 1/100 .
2- الثقات: 5/401.
3- المصدر السابق: 4/156.

کنیته أبو عبد الرحمن، مات سنه 80 ه- بالشام، ذکره ابن حبان فی الثقات.(1) (أُنظر الحدیث 15).

22. إسماعیل بن أبی خالد البجلی الأحمسی أبو عبد اللّه الکوفی، قال العجلی: وکان رجلاً صالحاً ثقه ثبتاً وکان طحاناً. وقال مروان بن معاویه: کان إسماعیل یسمّی المیزان. مات سنه 146 ه- . (2) (أُنظر الحدیث 29).

23. تمیم بن زید المازنی، أبو عباد الأنصاری من بنی النجّار، له صحبه، وحدیثه عند ولده.(3) (أُنظر الحدیث 5، 10).

24. عطاء القداحی، یروی عن عبد اللّه بن عمر، و

ص: 87


1- الثقات 4/111، تذکره الحفاظ: 1/52، تهذیب التهذیب: 2/64، شذرات الذهب : 1/88.
2- تذکره الحفاظ: 1/153، تهذیب التهذیب: 1/291، العبر: 1/203.
3- الثقات: 3/41.

روی عنه: عروه بن قیس، والد یعلی بن عطاء، ذکره ابن حبان فی الثقات.(1) (أُنظر الحدیث 11).

25. أبو مالک الأشعری: الحارث بن الحارث الأشعری الشامی الصحابی، روی عن النبی - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، وعنه أبو سلام الأسود. یکنی أبا مالک، طعن أبو مالک الأشعری وأبو عبیده بن الجراح فی یوم واحد، وتوفی فی خلافه عمر.(2) (أُنظر الحدیث 9).

وإن تعجب فعجبٌ قول الشوکانی، حیث یقول: لم یثبت من أحد من الصحابه خلاف ذلک (أی الغسل) إلاّ علی وابن عباس وأنس.(3)

غیر انّ اعتقاده بالغسل عاقه عن الفحص والتتبّع فی السنن والمسانید.

ص: 88


1- الثقات: 5/202.
2- تهذیب التهذیب: 2/136 و 12/218.
3- الشوکانی: نیل الأوطار: 1/163.

14-وضوء النبی صلَّی الله علیه وآله وسلَّم

اشاره

عن لسان أئمّه أهل البیت - علیهم السَّلام -

إنّ أئمّه أهل البیت هم المرجع الثانی للمسلمین بعد کتاب اللّه فیما اختلفوا فیه، فإنّهم حفظه سنن رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وعیبه علمه، فقد نصّ الرسول - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - علی ذلک فی حدیث الثقلین الذی اتّفق المسلمون علی نقله وصحته وقال:

«إنّی تارک فیکم الثقلین، کتاب اللّه وعترتی».(1)

ص: 89


1- حدیث متّفق علیه رواه أصحاب الصحاح والمسانید. - أخرجه الترمذی عن زید بن أرقم وهو الحدیث 873 من أحادیث کنز العمال: 1/173. - أخرجه الإمام أحمد من حدیث زید بن ثابت فی الجزء الخامس من مسنده: 492. - أخرجه الطبرانی فی الکبیر عن زید بن ثابت أیضاً وهو الحدیث 873 من أحادیث الکنز: 1/173. - أخرجه الحاکم فی الجزء الثالث من المستدرک: 148، ثم قال: هذا حدیث صحیح الاسناد علی شرط الشیخین . - أخرجه الذهبی فی تلخیص المستدرک: 3/148. معترفاً بصحته علی شرط الشیخین . - أخرجه الإمام أحمد من حدیث أبی سعید الخدری فی الجزء الثالث من مسنده: 394، الحدیث 10747. - أخرجه ابن أبی شیبه وأبو یعلی وابن سعد عن أبی سعید وهو الحدیث 945 من أحادیث الکنز: 1/186. - أخرجه ابن حجر فی أواخر الفصل 2 من الباب 9 من الصواعق المحرقه: 75.

فإذا کانت هذه مکانه أهل البیت، فلنرجع إلیهم فی کیفیّه وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، فإنّهم ارتشفوا من عذب معین، وحفظوا سنهّ الرسول بنقل کابر عن کابر، وإلیک ما رووه:

1. عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمد وأبی داود

ص: 90

جمیعاً، عن الحسین بن سعید، عن فضاله، عن داود بن فرقد، قال: سمعت أبا عبد اللّه - علیه السَّلام - یقول: إنّ أبی کان یقول: إنّ للوضوء حدّاً من تعدّاه لم یؤجر، وکان أبی یقول: إنّما یتلدّد، فقال له رجل: وما حدّه؟ قال: تغسل وجهک ویدیک، وتمسح رأسک ورجلیک.(1)

2. علی، عن أبیه، ومحمد بن إسماعیل، عن الفضل ابن شاذان جمیعاً، عن حماد بن عیسی، عن حریز، عن زراره قال: قال أبو جعفر - علیه السَّلام - : «ألا أحکی لکم وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ؟» فقلنا: بلی، فدعا بقعب فیه شیء من ماء، ثم وضعه بین یدیه، ثم حسر عن ذراعیه، ثم غمس فیه کفّه الیمنی، ثم قال: هکذا إذا کانت الکفّ طاهره، ثم غرف فملأها ماءً فوضعها علی جبینه، ثم قال: «بسم اللّه» وسدله علی أطراف لحیته، ثم أمرّ یده علی وجهه وظاهر جبینه مره واحده، ثم غمس یده الیسری فغرف بها ملأها،

ص: 91


1- الکلینی: الکافی: ج 3، کتاب الطهاره، باب مقدار الماء الذی یجزی للوضوء والغسل ومن تعدّی فی الوضوء، الحدیث 3.

ثم وضعه علی مرفقه الیمنی وأمرّ کفّه علی ساعده حتی جری الماء علی أطراف أصابعه، ثم غرف بیمینه ملأها، فوضعه علی مرفقه الیسری، وأمرّ کفّه علی ساعده حتی جری الماء علی أطراف أصابعه، ومسح مقدم رأسه وظهر قدمیه ببلّه یساره وبقیه بلّه یمناه .

قال: وقال أبو جعفر - علیه السَّلام - : «إنّ اللّه وتر یحب الوتر، فقد یجزئک من الوضوء ثلاث غرفات: واحده للوجه واثنتان للذراعین، وتمسح ببله یمناک ناصیتک وما بقی من بلّه یمینک ظهر قدمک الیمنی، وتمسح ببلّه یسارک ظهر قدمک الیسری»، قال زراره: قال أبو جعفر - علیه السَّلام - : «سأل رجل أمیر المؤمنین - علیه السَّلام - عن وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - فحکی له مثل ذلک».(1)

3. علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمر بن أُذینه، عن زراره وبکیر أنّهما سألا أبا جعفر - علیه السَّلام -

ص: 92


1- الکلینی: الکافی: ج3، کتاب الطهاره، باب صفه الوضوء، الحدیث 4.

عن وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، فدعا بطست أو تور فیه ماء، فغمس یده الیمنی فغرف بها غرفه فصبّها علی وجهه فغسل بها وجهه، ثم غمس کفّه الیسری فغرف بها غرفه فأفرغ علی ذراعه الیمنی فغسل بها ذراعه من المرفق إلی الکفّ لا یردها إلی المرفق، ثم غمس کفّه الیمنی فأفرغ بها علی ذراعه الیسری من المرفق وصنع بها مثل ما صنع بالیمنی، ثم مسح رأسه وقدمیه ببلل کفه، لم یحدث لهما ماءً جدیداً، ثم قال: ولا یدخل أصابعه تحت الشراک، قال: ثم قال:إنّ اللّه عزّ وجلّ یقول:

(یا أیُّها الذِینَ آمنُوا إذا قُمتُم إلی الصلاهِ فاغسِلُوا وجُوهَکُم وأیدِیَکُم)) .(1)

فلیس له أن یدع شیئاً من یدیه إلی المرفقین إلاّ غسله، لأنّ اللّه یقول: (اغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق) ثم قال: (وامسحوا برءُوسکم وأرجلکم إلی )

ص: 93


1- المائده: 6.

الکعبین) فإذا مسح بشیء من رأسه أو بشیء من قدمیه ما بین الکعبین إلی أطراف الأصابع فقد أجزأه.

قال: فقلنا: أین الکعبان؟ قال: ههنا، یعنی: المفصل دون عظم الساق، فقلنا: هذا ما هو؟

فقال: هذا من عظم الساق، والکعب أسفل من ذلک.

فقلنا: أصلحک اللّه فالغرفه الواحده تجزی للوجه وغرفه للذراع؟ قال: نعم إذا بالغت فیها والثنتان تأتیان علی ذلک کلّه(1).

4. عدّه من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن علی ابن الحکم، عن داود بن النعمان، عن أبی أیوب، عن بکیر ابن أعین، عن أبی جعفر - علیه السَّلام - قال: ألا أحکی لکم وضوء رسول اللّه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - ، فأخذ بکفّه الیمنی کفّاً من ماء فغسل به

1-

ص: 94


1- الکلینی: الکافی: ج3، کتاب الطهاره، باب صفه الوضوء، الحدیث 5.

وجهه، ثم أخذ بیده الیسری کفّاً من ماء فغسل به یده الیمنی، ثم أخذ بیده الیمنی کفّاً من ماء فغسل به یده الیسری، ثم مسح بفضل یدیه رأسه ورجلیه.(1)

(إِنّما یُرید اللّه لیذهبَ عَنکُمُ الرِّجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً). (2)

ص: 95


1- المصدر نفسه: الحدیث 2.
2- الأحزاب:33.

خاتمه المطاف

الآن حصحص الحق

لقد بانت الحقیقه وظهرت بأجلی مظاهرها وذلک بالأُمور التالیه:

1. تصریح الکتاب بمسح الأرجل وأنّ غسلها لا یوافق القرآن الکریم.

2. إِنّ لفیفاً من أعلام الصحابه وسنامها - الذین هم عیبه السنّه وحفظه الآثار - کانوا یمسحون ویُنکرون الغسل أشدّ الإنکار، وقد وقفت علی روایاتهم الکثیره البالغه حدّ التضافر.

3. انّ أئمّه أهل البیت، وفیهم: الإمامان الباقر والصادق - علیهما السَّلام - بیّنوا وضوء رسول اللّه، وانّه کان یمسح

ص: 96

الأرجل بدل غسلها، وقد مرت کلماتهم.

4. إِنّ ما دلّ علی غسل الأرجل ففیه الصحیح، والضعیف ، بل الضعاف أکثر من الصحاح، فعلی الفقیه معالجه تعارض الروایات الدالّه علی الغسل، بعرضها علی الکتاب أوّلاً وعلی السنّه الداله علی المسح ثانیاً.

5. إِنّ النبیّ - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - هو الذی أمر المسلمین قاطبه بالأخذ بأقوال العتره حیث قال: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه وعترتی» فالتمسّک بأقوالهم وأحادیثهم امتثال لقول الرسول - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وهو لا یصدر إلاّ عن الحق، فمن أخذ بالثقلین فقد تمسّک بما ینقذه من الضلاله، ومن أخذ بواحد منهما فقد خالف الرسول .

مضافاً إلی أنّ علیاً . باب علم النبیّ . هو المعروف بالقول بالمسح، ویقول الرازی فی الاقتداء بعلیّ: «ومن اقتدی فی دینه بعلی بن أبی طالب فقد اهتدی، والدلیل

ص: 97

علی-ه قول-ه - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - : اللّهمّ أدر الحق م-ع علی حیث دار» (1).

6. إذا کان الاجتهاد بمعنی بذل الجهد فی استنباط الأحکام عن أدلّتها الشرعیّه فلماذا اختصّت هذه النعمه الکبری بالأئمّه الأربعه دون سواهم، وکیف صار السلف أولی بها من الخلف؟!

هذا ونظیره یقتضی لزوم فتح باب الاجتهاد فی أعصارنا هذه والإمعان فی عطاء الکتاب والسنّه فی حکم هذه المسأله ونظائرها ممّا ستمرّ علیک فی هذه السلسله متجرداً عن قول الأئمّه الأربعه ونظرائهم.

إِنّ الاجتهاد رمز خلود الدین وصلاحیّته للظروف والبیئات ولیس من البدع المحدثه، بل کان مفتوحاً منذ زمن النبیّ وبعد وفاته - صلَّی الله علیه وآله وسلَّم - وقد أُغلق لأُمور سیاسیه عام 665 ه- .

ص: 98


1- الرازی: مفاتیح الغیب: 1/111.

قال المقریزی فی بدء انحصار المذاهب فی أربعه: فاستمرت ولایه القضاه الأربعه من سنه 665 ه- حتی لم یبق فی مجموع أقطار الإسلام مذهب یعرف من مذاهب الإسلام غیر هذه الأربعه وعودی من تمذهب بغیرها، وانکر علیه ولم یولّ قاض ولا قبلت شهاده أحد ما لم یکن مقلِّداً لأحد هذه المذاهب وأفتی فقهاؤهم فی هذه الأمصار فی طول هذه المدّه بوجوب اتّباع هذه المذاهب وتحریم عداها، والعمل علی هذا إلی الیوم. (1)

وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین

ص: 99


1- راجع الخطط المقریزیه: 2/333 - 344.

المجلد 2 : المسح علی الخفّین علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

المسح علی الخفّین علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[2. المسح علی الخفّین علی ضوء الکتاب و السنّه ]

المقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

المسح علی الخفّین اختیاراً فی الحضر و السفر

اشاره

حُکی عن کثیر من الصحابه و التابعین جواز المسح علی الخفّین، فی الحضر و السفر اختیاراً من دون ضروره تقتضیه، و انّ المکلّف مخیّر بمباشره الرجلین بالغسل، و الخفّین بالمسح، مع اتّفاقهم علی عدم جواز المسح علی الرجلین مکان الغسل اختیاراً و اضطراراً.

غیر انّ لفیفاً من الصحابه و أئمّه أهل البیت قاطبه، أنکروا جواز المسح علی الخفّین، أشدّ الإنکار کما ستوافیک کلماتهم و فی مقدّمتهم:

1. الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام).

ص: 5

2. حبر الأُمّه عبد اللّه بن عباس.

3. أُمّ المؤمنین عائشه.

4. عبد اللّه بن عمر، و إن حکی عنه العدول أیضاً.

5. الإمام مالک علی إحدی الروایتین، فقد أنکر جواز المسح علی الخفّین فی آخر أیّامه.

قال الرازی: و أمّا مالک فإحدی الروایتین عنه انّه أنکر جواز المسح علی الخفّین، و لا نزاع انّه کان فی علم الحدیث کالشمس الطالعه فلو لا انّه عرف فیه ضعفاً و إلاّ لما قال ذلک، و الروایه الثانیه عن مالک انّه ما أباح المسح علی الخفّین للمقیم و أباحه للمسافر مهما شاء من غیر تقدیر فیه.(1)

و روی النووی فی «المجموع» عن مالک ست روایات، إحداها: لا یجوز المسح، الثانیه: یجوز و لکنّه یکره، الثالثه: یجوز أبداً و هی الأشهر عنه و الأرجح عند3.

ص: 6


1- . التفسیر الکبیر للرازی: 11/163.

أصحابه، الرابعه: یجوز موقتاً، الخامسه: یجوز للمسافر دون الحاضر، السادسه: عکسه.(1)

6. أبو بکر محمد بن داود الظاهری، و هو ابن داود الذی ینسب إلیه المذهب الظاهری.(2)

هذا هو موقف الصحابه و التابعین و إمام الظاهریّه فی المسأله، و المهم هو دراسه الأدلّه، فانّ الإجماع غیر محقّق فی المسأله و قد عرفت وجود الاختلاف بینهم، و قبل أن ندخل فی صلب الموضوع نری من الأجدر أن نشیر إلی نکته مهمه فی المقام.

إنّ الاختلاف فی الرأی إنّما یکون سائغاً إذا کان نتیجهَ الاجتهاد فی فهم الأدلّه، کاختلاف المصلّین فی غسل الأرجل و مسحهما، لأجل الاختلاف فی عطف (أَرْجُلَکُمْ ) فی قوله سبحانه: (وَ امْسَحُوا0.

ص: 7


1- . المجموع: 1/500.
2- . المجموع: 1/500.

بِرُؤُسِکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ ) حیث اختلفوا فی أنّها هل هی معطوفه علی (بِرُؤُسِکُمْ ) فلا بد من مسحهما أو علی «الوجوه و الأیدی» المذکورتین فی الجمله السابقه فلا بد من غسلهما؟ فبذلک صار المسلمون علی طائفتین مختلفتین فی حکم الأرجل.

و هذا النوع من الاختلاف إنّما یتصوّر فیما إذا کان فی المسأله دلیل من الکتاب و السنّه قابل للاجتهاد و بالتالی قابل للاختلاف فی الاستظهار، و أمّا إذا لم یکن فیها أیُّ دلیل لفظی، غیر ادّعاء رؤیه عمل النبی و انّه کان یمسح علی الخفّین فالاختلاف فی مثلها عجیب جدّاً، لأنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یتوضّأ أمام الناس، لیله و نهاره و کان الناس یتسابقون بالتبرّک بماء وضوئه، و مع ذلک صارت الصحابه بعد رحیله علی صنفین، بین مثبت للمسح علی الخفّین مطلقاً، و ناف کذلک، و مفصل بین الحضر و السفر، مع أنّ الطائفه النافیه کانوا هم الذین یلازمونه طیله حیاته، فی إقامته و ظعنه کعلی و عائشه و کانوا یعدّون

ص: 8

شعاراً بالنسبه إلیه (صلی الله علیه و آله و سلم) لا دثاراً.

و علی کلّ تقدیر فالمتّبع هو الدلیل، و إلیک دراسه أدلّه النافین، فقد احتجّوا بالکتاب و السنّه و اتّفاق أئمّه أهل البیت.

1. الاحتجاج بالکتاب العزیز

قال سبحانه: (وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ ).(1)

فظاهر الآیه فرض مباشره الأرجل نفسها و المسح علی الخفّین لیس مسحاً علی الأرجل، و الآیه فی سوره المائده المشتمله علی آیه الوضوء، و هی آخر سوره نزلت علی النبی کما نصّت علیه أُمّ المؤمنین عائشه.

روی الحاکم عن جبیر بن نفیر، قال: حججت فدخلت علی عائشه (رض) و قالت لی: یا جبیر تقرأ المائده؟ فقلت: نعم، قالت: أما إنّها آخر سوره نزلت، فما

ص: 9


1- . المائده: 6.

وجدتم فیها من حلال فاستحلّوه، و ما وجدتم من حرام فحرّموه.

ثمّ قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرّجاه.

و نقل أیضاً عن عبد اللّه بن عمرو، انّ آخر سوره نزلت، سوره المائده. و قال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه، و أقرّه الذهبی و صححه.(1)

و علی هذا فلیس لنا العدول عمّا فی هذه السوره من الأحکام إلاّ بدلیل قطعی یصحّ نسخ الکتاب به إذا قیل بجوازه فی الحضر أو السفر اختیاراً و لو مده قصیره.

قال الرازی: أجمع المفسرون علی أنّ هذه السوره (المائده) لا منسوخ فیها البته إلاّ قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللّهِ ) فإنّ بعضهم قال هذه الآیه منسوخه، و إذا کان کذلک امتنع القول بأنّ وجوب


1- . مستدرک الحاکم: 2/311.

غسل الرجلین منسوخ.

ثمّ إنّ خبر المسح علی الخفّین بتقدیر انّه کان متقدّماً علی نزول الآیه، کان خبر الواحد منسوخاً بالقرآن، و لو کان بالعکس کان خبر الواحد ناسخاً للقرآن.(1) و لا یُنسخ القرآن بخبر الواحد مهما بلغ من الصحه.

2. الاحتجاج بالسنّه

روی البیهقی عن ابن عمر قال: توضّأ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) مرّه مرّه ثمّ قال: هذا وضوء من لا تقبل له صلاه إلاّ به، ثمّ توضّأ مرّتین مرّتین ثمّ قال: هذا وضوء من یضاعف له الأجر مرتین، ثمّ توضّأ ثلاثاً ثلاثاً ثمّ قال: هذا وضوئی و وضوء المرسلین من قبلی.(2)

ص: 11


1- . تفسیر الرازی: 11/163.
2- . السنن الکبری: 1/80، باب فضل التکرار فی الوضوء; و رواه ابن ماجه فی سننه: 1/419. و لاحظ أحکام القرآن للجصاص: 3/351.

و لا شکّ انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) باشر الفعل بالرجلین دون الخف، لأنّه لو أوقع الفعل علی الخفّین لم یحصل الإجزاء إلاّ به و ذلک منفی اتفاقاً، و علی ضوء ذلک فمن توضّأ و مسح علی الخفّین لا تقبل صلاته حسب تصریح الرسول.

3. إجماع أئمه أهل البیت (علیهم السلام)

اتّفق أئمّه أهل البیت علیهم السَّلام علی المنع. و قد تضافرت الروایات عنهم، نذکر منها ما یلی:

1. روی الشیخ الطوسی فی «التهذیب» بسند صحیح عن زراره بن أعین، عن أبی جعفر (علیه السلام)، قال: قلت له: فی مسح الخفّین تقیه؟ فقال: «ثلاثه لا أتّقی فیهنّ أحداً: شرب المسکر، و مسح الخفّین، و متعه الحجّ».(1)

2. روی الشیخ الطوسی بسنده عن أبی الورد قال:

ص: 12


1- . التهذیب: 1/362، الحدیث 1093.

قلت لأبی جعفر (علیه السلام): إنّ أبا ظبیان حدّثنی أنّه رأی علیاً (علیه السلام) أراق الماء ثمّ مسح علی الخفّین فقال: «کذب أبو ظبیان، أما بلغک قول علی (علیه السلام) فیکم سبق الکتابُ الخفّین». فقلت:

فهل فیهما رخصه؟ فقال: «لا، إلاّ من عدوّ تقیه، أو ثلج تخاف علی رجلیک».(1)

3. روی الشیخ الطوسی عن زراره، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال: سمعته یقول: جمع عمر بن الخطاب أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و فیهم علیّ (علیه السلام)، فقال: ما تقولون فی المسح علی الخفّین؟ فقام المغیره بن شعبه فقال: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یمسح الخفّین. فقال علی (علیه السلام): «قبل المائده أو بعدها؟» فقال: لا أدری. فقال علی (علیه السلام): «سبق الکتابُ الخفّین. إنّما أنزلت المائده قبل أن یقبض بشهرین أو ثلاثه».(2)

4. روی الصدوق باسناده عن ثابت الثمالی، عن1.

ص: 13


1- . التهذیب: 1/362، الحدیث 1092.
2- . التهذیب: 1/361، الحدیث 1091.

حبابه الوالبیه فی حدیث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قالت سمعته یقول: «إنّا أهل بیت لا نمسح علی الخفّین، فمن کان من شیعتنا فلیقتد بنا و لیستنّ بسنتنا.(1)

و قال فی مکان آخر: و لم یعرف للنبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) خفّ إلاّ خفّ أهداه له النجاشی و کان موضع ظهر القدمین منه مشقوقاً، فمسح النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) علی رجلیه و علیه خفّاه، فقال الناس: إنّه مسح علی خفّیه».(2)

5. روی الصدوق باسناده عن الأعمش، عن جعفر بن محمد (علیه السلام) قال: هذه شرائع الدین لمن أراد أن یتمسّک بها، و أراد اللّه هداه: إسباغ الوضوء کما أمر اللّه فی کتابه الناطق، غسل الوجه و الیدین إلی المرفقین، و مسح الرأس و القدمین إلی الکعبین مرّه مرّه و مرّتان جائز، و لا ینقض الوضوء إلاّ البول و الریح و النوم و الغائط و الجنابه، و منث.

ص: 14


1- . الفقیه: 4/298 ح 898.
2- . الفقیه: 1/48، الحدیث 10 من أحادیث حدّ الوضوء. و لاحظ سنن البیهقی: 1/282 ففیها ما یؤید مضمون ذلک الحدیث.

مسح علی الخفّین فقد خالف اللّه و رسوله و کتابه، و وضوؤه لم یتمّ، و صلاته غیر مجزیه...».(1)

6. ما تضافر عن علی (علیه السلام) أنّه کان یحتج علی القائل بالجواز، بأنّ الکتاب سبق المسح علی الخفّین.(2)

ما یدعم القول بالمنع

إنّ هناک وجوهاً تدعم القول بالمنع نذکرها تباعاً:

7. ما روی عن ابن عباس) (رضی الله عنه) قال: سلوا هؤلاء الذین یروون المسح هل مسح رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بعد نزول المائده؟ و اللّه ما مسح رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بعد نزول المائده، و لئن أمسح علی ظهر عنز فی الصلاه أحب إلیّ من أن أمسح علی الخفّین.(3)

ص: 15


1- . الوسائل: 1/279، الحدیث 18 من الباب 15 من أبواب الوضوء.
2- . سنن البیهقی: 1/272; عمده القارئ: 3/97; نیل الأوطار: 1/223.
3- . المبسوط للسرخسی: 1/98; تفسیر الرازی: 11/163 و فی لفظ الرازی: لأمسح علی جلد حمار.

8. و ما روی عن عائشه أنّها قالت: لئن تقطع قدمای أحبّ إلیّ من أن أمسح علی خفّین.(1)

نعم نقل غیر واحد انّ علیاً و عائشه رجعا عن القول بالمنع، إلی القول بالجواز.

غیر انّ قولهم بالمنع ثابت عند الجمیع و رجوعهم عمّا قالا، خبر واحد لا یصح الاعتماد علیه فی المقام.

علی أنّ الإمام علیّاً و عائشه کانا مع النبی لیله و نهاره، فکیف یمکن أن یقال: خفی علیهما کیفیه وضوء النبی فأفتیا بالمنع و لمّا تبیّن الحق، عدلا عن قولهما؟! 9. انّ الأخذ بالجواز لو کان متأخّراً عن نزول المائده کان ناسخاً للقرآن الکریم، و القرآن لا ینسخ بخبر الواحد، و قد اتّفق الأُصولیون إلاّ من شذّ علی ما ذکرنا، فلا محاله یکون الحدیث معارضاً للقرآن الکریم و قد روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم) أنّه قال: «إذا روی لکم عنی حدیث فأعرضوه8.

ص: 16


1- . المبسوط: 1/98.

علی کتاب اللّه، فإن وافقه فاقبلوه و إلاّ فردّوه».(1)

10. اتّفق فقهاء السنّه علی أنّ مسح البشره لا یغنی عن الغسل، فالقول بأنّ المسح علی الخفّین یغنی عن غسل الرجلین أمر عجیب یخالف العقل الصریح.

11. الاختلاف الشدید بین الفقهاء فی الجواز و عدمه یوجب سقوط الروایات المجوزه و المانعه فلا محیص من الرجوع إلی ظاهر کتاب اللّه.

12. انّ المسح علی الخفّین اختیاراً مکان الغسل أو المسح لو کان أمراً مشروعاً، لعرفه الصحابه کلّهم و لم یقع بینهم نزاع و لبلغ مبلغ التواتر مع انّا نری أنّ النزاع کان بینهم علی قدم و ساق.

کلّ ذلک یدلّ علی عدم الجواز، و علی فرض ثبوت المسح علی الخفّین من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فیمکن الجمع بینه و بین الآیه الکریمه بالوجهین التالیین:3.

ص: 17


1- . التفسیر الکبیر للرازی: 11/163.

أ. أنّ النبیّ الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح علی الخفّین فی فتره خاصه قبل نزول آیه الوضوء فی سوره المائده، و الکتاب نسخ ما أثر عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، و بهذا یمکن الجمع بین جواز المسح علی الخفّین، و لزوم مباشره الرجلین، و ما روی عن علی (علیه السلام) متضافراً بأنّه سبق الکتاب الخفّین یشیر إلی ذلک، و أنّ المسح علی الخفّین کان رخصه من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی فتره من الزمان، غیر أنّ الکتاب نسخ هذه الرخصه.

ب. انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح علی خفّ أهداه له النجاشی و کان موضع ظهر القدم منه مشقوقاً غیر مانع عن مسح البشره، فمسح النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) علی رجلیه و علیه خفّاه، فقال الناس: إنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح علی خفّیه، من دون التفات إلی أنّه لم یمسح علی نفس الخفّ بل علی الرجلین تحت الخفّ.(1)

و بما ذکرنا من الوجهین یمکن الجمع بین ما نقل من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) من أنّه مسح علی الخفّین و ما یستفاد من4.

ص: 18


1- . لاحظ ص 13، رقم 4.

الکتاب من لزوم مباشره الرجلین و ما علیه أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) و لفیف من الصحابه و علی رأسهم الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) الذی عرفه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بقوله:

«علیٌّ مع الحقّ و الحقّ مع علی لا یفترقان حتّی یردا علیّ الحوض».(1)

و الذی قال الإمام الرازی فی حقّه فی مسأله الجهر بالبسمله حیث کان علی یری لزوم الجهر بالبسمله فی الصلاه الجهریه: و من اتّخذ علیّاً إماماً لدینه فقد استمسک بالعروه الوثقی فی دینه و نفسه.(2)

إلی هنا تمت دراسه أدلّه القائلین بالمنع، فهلمّ معی ندرس أدلّه القائلین بالجواز.

أدلّه القائلین بجواز المسح

اشاره

قد تعرفت علی أدلّه القائلین بالمنع، فهلمّ معی

ص: 19


1- . تاریخ بغداد: 14/321، و مجمع الزوائد: 7/232.
2- . التفسیر الکبیر للرازی: 1/207.

ندرس أدلّه القائلین بالجواز، و هی عباره عن عدّه روایات:

الأوّل: روایه جریر بن عبد اللّه البجلی

احتجّ القائلون بالجواز بما رواه مسلم فی صحیحه عن جریر (بن عبد اللّه البجلی) و روی عن إبراهیم الأدهم أنّه قال: ما سمعت فی المسح علی الخفّین أحسن من حدیث جریر.(1)

فأخرج مسلم عن الأعمش، عن إبراهیم، عن همام قال: بال جریر ثمّ توضّأ و مسح علی خفّیه، فقیل:

تفعل هذا قال: نعم، رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بال ثمّ توضأ و مسح علی خفّیه.

قال الأعمش، قال إبراهیم: کان یعجبهم هذا الحدیث، لأنّ إسلام جریر کان بعد نزول المائده.

و قد فسر النووی وجه إعجابهم بقوله: إنّ اللّه تعالی قال فی سوره المائده: (فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَ أَیْدِیَکُمْ إِلَی

ص: 20


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 1653/164، الحدیث 72.

اَلْمَرافِقِ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ ) فلو کان إسلام جریر متقدّماً علی نزول المائده، لاحتمل کون حدیثه فی مسح الخف منسوخاً ب آیه المائده، فلمّا کان إسلامه متأخّراً علمنا أنّ حدیثه یُعمل به، و هو مبین انّ المراد ب آیه المائده غیر صاحب الخف، و السنّه مخصِّصه للآیه، و اللّه أعلم.(1)

یلاحظ علیه: أوّلاً: بأنّه خبر واحد لا یُنسخ الکتاب به، فانّ للکتاب العزیز مکانه عظیمه لا یجاریه شیء سوی السنه المتواتره أو الخبر المحفوف بالقرائن المفیده للعلم لا الخبر الواحد فضلاً عن حدیث یتعجّب راویه عن عمل جریر، فلو کان شیئاً شائعاً بین المسلمین لما تعجّب منه.

و ثانیاً: أنّ الاحتجاج به فرع أن یکون إسلام جریر بعد نزول المائده و هو غیر ثابت، بل الثابت خلافه حیث أسلم قبله.8.

ص: 21


1- . المصدر السابق: 3/168.

قال ابن حجر العسقلانی: جزم ابن عبد البر انّ جریراً أسلم قبل وفاه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بأربعین یوماً، و هو غلط، ففی الصحیحین عنه انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال له: استنصت الناس فی حجه الوداع، و جزم الواقدی بأنّه وفد علی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی شهر رمضان سنه عشر و انّ بعثه إلی ذی الخلصه کان بعد ذلک و انّه وافی مع النبی حجّه الوداع من عامه إلی أن قال: إنّ الشعبی حدّث عن جریر انّه قال لنا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): إنّ أخاکم النجاشی قد مات، أخرجه الطبرانی فهذا یدلّ علی أنّ إسلام جریر کان قبل سنه عشر، لأنّ النجاشی مات قبل ذلک.(1)

أقول: إنّ النجاشی قد توفی فی حیاه النبی فی شهر رجب سنه تسع من الهجره.

قال الذهبی: قال النبی للناس: إنّ أخاً لکم قد مات بأرض الحبشه، فخرج بهم إلی الصحراء و صفّهم6.

ص: 22


1- . الإصابه: 1/234، ترجمه جریر، برقم 1136.

صفوفاً، ثمّ صلّی علیه، فنقل بعض العلماء انّ ذلک کان فی شهر رجب سنه تسع من الهجره.(1)

و نقل فی الموسوعه العربیه العالمیه انّه توفّی فی عام تسع من الهجره یعادل 630 میلادیه.(2)

و علی ضوء هذا فلا یصحّ الاحتجاج بخبر جریر، لأنّه من المحتمل جدّاً أن یکون عمل النبی قبل نزول المائده بکثیر، فنسخته سوره المائده کما قال علی (علیه السلام): سبق الکتاب الخفّین.

و لو احتملنا انّ إسلامه کان بعد سوره المائده، فهو خبر واحد لا ینسخ به الکتاب فانّ للکتاب، منزله عظیمه لا یعادلها شیء.

الثانی: روایه المغیره بن شعبه

أخرج مسلم بسنده عن الأسود بن هلال، عن

ص: 23


1- . سیر اعلام النبلاء: 1/443 برقم 86.
2- . الموسوعه العربیه العالمیه: 25/220.

المغیره بن شعبه قال: بینا أنا مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ذات لیله إذ نزل فقضی حاجته، ثمّ جاء فصببت علیه من إداوَه کان معی، فتوضّأ و مسح علی خفّیه.

و قد أخرجه بطرق أُخری کلّها تنتهی إلی المغیره بن شعبه.(1)

یلاحظ علی الروایه: أوّلاً: أنّ المغیره بن شعبه لا یحتج بحدیثه لسوابقه النکراء قبل إسلامه و بعده علی الرغم من انّ له فی الصحیحین اثنی عشر حدیثاً، و یکفی فی ذلک ما نتلوه علیک من جریمته المروِّعه علی قومه.

1. روی المؤرّخون: وَفَد المغیره مع نفر من بنی مالک علی المقوقس فأهدی لهم ما أهدی، فلمّا خرجوا من عنده أقبلت بنو مالک یشترون هدایا لأهلهم فخرجوا و حملوا معهم الخمر.

یقول المغیره: کنّا نشرب الخمر فأجمعتُ علی قتلهم0.

ص: 24


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 3/171، برقم 76 و لاحظ رقم 75 و 77 و 78 و 80.

فتمارضت، و عصبت رأسی، فوضعوا شرابهم، فقلت: رأسی یُصدَّع و لکنّی أُسقیکم فلم ینکروا، فجعلت أُسرف لهم، و أترع لهم جمیعاً الکأس، فیشربون و لا یدرون حتی ناموا سکراً، فوثبتُ و قتلتهم جمیعاً و أخذت ما معهم، فقدمت علی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فوجدته جالساً فی المسجد مع أصحابه و علیَّ ثیاب سفر، فسلمت، قال أبو بکر: أ من مصر أقبلتم؟ قلت: نعم، قال: ما فعل المالکیون؟ قلت: قتلتُهم، و أخذت أسلابهم، و جئت بها إلی رسول اللّه لیخمسها، فقال النبی (صلی الله علیه و آله و سلم): «أمّا إسلامک فنقبله و لا آخذ من أموالهم شیئاً، لأنّ هذا غدر و لا خیر فی الغدر» فأخذنی ما قرب و ما بعد.

قلت: إنّما قتلتهم و أنا علی دین قومی، ثمّ أسلمت الساعه.

قال: «فانّ الإسلام یجبُّ ما کان قبله».

و کان قتل منهم ثلاثه عشر.(1)7.

ص: 25


1- . سیر اعلام النبلاء: 3/25، رقم الترجمه 7.

هذه جریمته النکراء فی عهد الجاهلیه و تکشف عن خبث باطنه و طینته حیث قتل ثلاثه عشر شخصاً من أرحامه طمعاً فی أموالهم، و الإسلام و إن کان یجبّ ما قبله من حیث الحکم التکلیفی، إلاّ أنّه لا یغیّر خبث سریره الإنسان الذی شبّ علیه إلاّ بالعکوف علی باب التوبه و الانقطاع إلی الاعمال الحسنه و التداوم علیها و التی تنمُّ عن تبدّل حاله و إیقاظ ضمیره.

هذه صحیفه حیاته السوداء قبل الإسلام، و أمّا بعده فلم تختلف کثیراً، و یشهد علی ذلک الأُمور التالیه:

2. أخرج الذهبی عن عبد اللّه بن ظالم قال: کان المغیره ینال فی خطبته من علی، و أقام خطباء ینالون منه، و ذکر الحدیث فی العشره المشهود لهم بالجنه لسعید بن زید.(1)

3. انّ معاویه وضع قوماً من الصحابه و قوماً من7.

ص: 26


1- . سیر اعلام النبلاء: 3/31، رقم الترجمه 7.

التابعین علی روایه أخبار قبیحه فی علی (علیه السلام) تقتضی الطعن فیه و البراءه منه، و جعل علی ذلک جُعلاً یرغب فی مثله، فاختلقوا ما أرضوه، منهم المغیره بن شعبه.(1)

4. أخرج أحمد فی مسنده عن قطبه بن مالک قال: نال المغیره بن شعبه من علی، فقال زید بن أرقم:

قد علمت أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان ینهی عن سبّ الموتی فلم تسبّ علیّاً و قد مات.(2)

5. و قد أخرج أیضاً فی مسنده أحادیث نیله من أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی خطبته و اعتراض سعید بن زید علیه.(3)

6. قال ابن الجوزی: قال: قدمت الخطباء إلی المغیره بن شعبه بالکوفه، فقام صعصعه بن صوحان فتکلّم، فقال المغیره: أرجوه فأقیموه علی المصطبه فلیلعن8.

ص: 27


1- . شرح نهج البلاغه ابن أبی الحدید: 1/358.
2- . مسند أحمد: 4/369.
3- . المسند: 1/188.

علیاً، فقال: لعن اللّه من لعن اللّه و لعن علی بن أبی طالب، فأخبره بذلک، فقال: أُقسم باللّه لتقیِّدنه، فخرج، فقال: انّ هذا یأبی إلاّ علی بن أبی طالب فالعنوه لعنه اللّه، فقال المغیره: أخرجوه أخرج اللّه نفسه.(1)

إنّ سوابقه تحکی علی أنّه کان داهیه یستغل دهاءه لنیل مآربه بأی قیمه کانت و إن انتهت علی حساب الإسلام.

7. روی الذهبی أنّ معاویه دعا عمرو بن العاص بالکوفه، فقال: أعنِّی علی الکوفه، قال: کیف بمصر؟ قال: استعمل علیها ابنک عبد اللّه بن عمرو، قال: فنعم فبینا هم علی ذلک جاء المغیره بن شعبه و کان معتزلاً بالطائف فناجاه معاویه، فقال المغیره: تؤمِّر عَمرواً علی الکوفه، و ابنه علی مصر و تکون کالقاعد بین لحیی الأسد، قال: ما تری؟ قال: أنا أکفیک الکوفه، قال: فافعل. فقالر.

ص: 28


1- . کتاب الأذکیاء لابن الجوزی: 142، طبع دار الفکر.

معاویه لعمرو حین أصبح إنّی قد رأیت کذا، ففهم عمرو، فقال: أ لا أدلّک علی أمیر الکوفه؟ قال: بلی، قال: المغیره، و استغن برأیه و قوته عن المکیده، و اعزله عن المال، قد کان قبلک عمر و عثمان فعلا ذلک قال:

نِعْمَ ما رأیتَ، فدخل علیه المغیره، فقال: إنّی کنت أمّرتک علی الجند و الأرض، ثمّ ذکرت سنّه عمر و عثمان قبلی، قال: قد قبلت.(1)

و کفت سنّه عمر و عثمان فی حقّه فی الدلاله علی مدی ما کان یتمتّع الرجل به من الأمانه و الورع فی حقوق المسلمین و أموالهم!! 8. و الذی یشهد علی موبقات الرجل و انّه لم یتغیر عمّا کان علیه فی عصر الجاهلیه انّه اتُّهم بالزنا و هو أمیر الکوفه فی عصر الخلیفه عمر بن الخطاب و شهد علیه شهود أربعه، منهم: أبو بکره و نافع و شبل فشهدوا علی7.

ص: 29


1- . سیر اعلام النبلاء: 3/30، رقم الترجمه 7.

أنّهم رأوه یولجه و یخرجه و یلج ولوج المِرْوَد فی المکحله فلمّا حاول رابع الشهود و هو زیاد بن أبیه حاول الخلیفه أن یدرأ عنه الحد للشبهه فخاطبه بقوله: إنّی لأری رجلاً لم یخز اللّه علی لسانه رجلاً من المهاجرین، فقال له الخلیفه: أ رأیته یدخله کالمیل فی المکحله؟ فقال: لا، و لکنّی رأیت مجلساً قبیحاً و سمعت نَفَساً عالیاً و رأیته متبطّنها(1)... و بذلک درأ عنه الحدّ بالشبهه.

فهذه مکانه الرجل بین المسلمین، أ فیمکن أن یقبل حدیث ذلک الرجل فی أمر عبادی یمارسه المسلمون فی نهارهم و لیلهم؟! و ثانیاً: نفترض انّه رجل یحتج بحدیثه و انّ الإسلام جبّ ما قبله، و لکنّه من أین ثبت انّ فعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان بعد نزول المائده؟ إذ من المحتمل أن یکون قبله بکثیر، و قده.

ص: 30


1- . سیر اعلام النبلاء: 3/28، رقم الترجمه 7; الأغانی: 14/146; تاریخ الطبری: 4/207; الکامل: 2/228، إلی غیر ذلک من المصادر المتوفره.

أسلم الرجل قبل صلح الحدیبیه الذی کان فی العام السادس، و یؤید ذلک ما رواه الذهبی عن أبی إدریس قال: قدم المغیره بن شعبه دمشق فسألته، قال: وضّأت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی غزوه تبوک فمسح علی خفّیه.(1)

الثالث: دراسه سائر الروایات

قد روی غیر واحد من المحدّثین فعل النبی فی السفر أو فی السفر و الحضر و أنّه مسح علی الخفّین، و الغالب علیها هو نقل فعل النبی من دون أن یذکر فیها لفظه و أنّه أمر بالمسح علی الخفّین، و علی فرض أنّه أمر لفظاً بالمسح علی الخفین لم تعیّن ظروف العمل، و قد جمع أبو بکر البیهقی عامّه الروایات فی السنن، فنذکر قسماً کبیراً ممّا رواه:

1. عن سعد بن أبی وقّاص أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح

ص: 31


1- . سیر اعلام النبلاء: 3/22.

علی الخفّین.

2. عن حذیفه قال: مشی رسول اللّه إلی سباطه قوم فبال قائماً، ثمّ دعا بماء فجئته بماء فتوضّأ و مسح علی خفّیه. و قال: رواه البخاری فی الصحیح عن آدم بن أبی أیاس، و رواه مسلم من وجه آخر عن الأعمش.

و کفی فی ضعف هذه الروایه أنّه نسب إلی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) ما لا یلیق بمنزلته و مکانته و لا یرتکبه إلاّ الأراذل من الناس.

کیف یمکن أن ینسب إلی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) انّه بال قائماً مع أنّ المروی عن ابن مسعود انّه قال: من الجفاء أن تبول و أنت قائم، و کان سعد بن إبراهیم لا یجیز شهاده من بال قائماً.

قالت عائشه: من حدّثکم انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یبول قائماً فلا تصدّقوه، ما کان یبول إلاّ قاعداً.

ثمّ إنّ ابن قدامه بعد ما نقل هذا حاول أن یصحّح

ص: 32

الحدیث بقوله: و لعلّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فَعَل ذلک لتبیین الجواز و لم یفعله إلاّ مره واحده، و یحتمل انّه فی موضع لا یتمکّن من الجلوس فیه.(1)

و ما ذکر من الوجه الأوّل مردود بأنّ فی إمکان الرسول أن یبیّن جواز المسح علی الخفین بکلامه لا بفعله الذی یعد من صفات غیر المبالین بأحکام الشریعه.

قد أخرج ابن ماجه فی سننه عن عمر قال: رآنی رسول اللّه أبول قائماً، فقال: یا عمر لا تبل قائماً.(2)

مضافاً إلی أنّ ظاهر الحدیث أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لم یتطهّر من البول فلا بدّ من القول بالحذف و التقدیر فی جمل الحدیث، و علی فرض الصحّه فهو ینقل فعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) من دون أن یوقِّت ظروفه فلا یکون حجّه فی مقابل القرآن الکریم. و لعلّه کان قبل نزول آیه الوضوء. و به تظهر حال9.

ص: 33


1- . المغنی: 1/156.
2- . سنن ابن ماجه: 1/112، برقم 309.

روایه سعد بن أبی وقاص حیث لم تعیّن ظرف العمل و انّه هل کان قبل نزول المائده أو بعدها؟ 3. عن جعفر بن أُمیّه بن الضمری، عن أبیه: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح علی عمامته و خفّیه، و الکلام فی هذا الحدیث هو نفس الکلام فی الحدیثین السابقین.

4. عن کعب بن عجره قال: حدّثنی بلال قال: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) توضّأ و مسح علی الخفّین و الخمار.

5. عن سلیمان بن بریده، عن أبیه، قال: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) توضّأ مرّه مرّه و مسح علی الخفّین، و صلّی الصلوات کلّها بوضوء واحد. فقال له عمر: صنعتَ شیئاً ما کنتَ تصنعه. فقال:

عمداً فعلته یا عمر.

أقول: قد قام رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بفعله هذا یوم الفتح قبل نزول سوره المائده بشهاده روایه بریده حیث قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یوم الفتح خمس صلوات بوضوء واحد

ص: 34

و مسح علی خفّیه. فقال له عمر: إنّی رأیتک صنعتَ شیئاً لم تصنعه قال: عمداً صنعته.

6. روی المقدام بن شریح قال: سألت عائشه عن المسح علی الخفّین؟ فقالت: ایت علیاً فانّه أعلم بذلک منّی، فأتیت علیّاً فسألته عن المسح، فقال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یأمرنا أن یمسح المقیم یوماً و لیله و المسافر ثلاثاً.

و لا یصحّ الاحتجاج به و بنظیره ما لم یثبت ظرف العمل و انّ فعل النبی کان بعد نزول سوره المائده.(1)0.

ص: 35


1- . لاحظ فی الوقوف علی هذه المأثورات: السنن الکبری للبیهقی: 2771/270.

تساؤلات حول مسأله المسح علی الخفّین

اشاره

ثمّ إنّ هناک تساؤلات حول هذه المسأله نطرحها علی صعید البحث و الدراسه، و لعلّ الفقیه المفتی بجواز المسح علی الخفّین فی عصرنا هذا یجد لها أجوبه:

1. لا شکّ أنّ الوضوء و إن کان عباده و شرطاً فی صحّه الصلاه و لکنّه فی الوقت نفسه تطهیر للمتوضّئ یقول سبحانه فی ذیل آیه الوضوء: (وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ )(1).

فإذا کان الوضوء کالغسل و التیمّم سبباً للتطهیر فهو فرع مباشره الرجلین لا الخفّین و النعلین و لا الجوربین،

ص: 36


1- . المائده: 6.

فانّ المسح علیها لا یستتبع طهاره إن لم یؤثر فی انفعال الید بالأوساخ التی علی الخفّین أو النعلین أو الجوربین. فتجویزه فی الحضر و السفر اختیاراً موقتاً أو غیر مؤقت علی خلاف النظافه التی دعا إلیها الإسلام فی غیر واحد من تعالیمه.

2. إنّ المسح علی الخفّین مسأله فقهیه فرعیه اختلف فیها الصحابه و التابعون، و قد اشتهر عن علی و ابن عباس و عائشه و أئمه أهل البیت قاطبه و غیرهم المنع عنه، و کان الإمام (علیه السلام) و تلمیذه حبر الأُمّه یستدلّان بأنّ آیه الوضوء نسخت هذا، و مع هذا فلا یتجاوز الاختلاف فیه عن الاختلاف فی الحکم الفرعی، و ما أکثر الخلاف فی الأحکام الفرعیه; و مع ذلک نری أنّ شهاب الدّین أحمد بن محمد القسطلانی ینقل فی شرحه علی صحیح البخاری عن الکرخی أنّه قال: أخاف الکفر علی من لا یری المسح علی الخفّین، و لیس [المسح] بمنسوخ، لحدیث مغیره فی

ص: 37

غزوه تبوک و هی آخر غزواته (صلی الله علیه و آله و سلم) و المائده نزلت قبلها فی غزوه المریسیع، فأین النسخ للمسح.(1)

و لا یخفی ما فی کلامه من الوهن.

أمّا أوّلاً: فانّ ما ذکره لا یخلو من المغالاه فی القول، إذ أی ملازمه بین عدم تجویز المسح علی الخفّین و الخروج عن حظیره الإسلام و لیس فی المسأله إلاّ خبر واحد کخبر المغیره، غیر المفید علماً و لا قطعاً.

و اتّهام المخالف بالکفر سیئه موبقه، و قد قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): «إذا کفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما».(2)

و ثانیاً: أنّ المائده نزلت قبل رحیله (صلی الله علیه و آله و سلم) بثلاثه أشهر أو أقلّ، و أمّا غزوه المریسیع، فقد کانت فی شهر شعبان من العام السادس من الهجره، و قیل قبله.(3) نعم نزل فیها9.

ص: 38


1- . فی المصدر مکان أین: فأمن، راجع: إرشاد الساری: 1/278.
2- . صحیح مسلم: 1/56، کتاب الإیمان باب من قال لأخیه یا کافر.
3- . السیره النبویه لابن هشام: 2/289.

آیه التیمّم و هی قوله سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاهَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلاّ عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ إِنَّ اللّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً ).(1)

3. و ممّا یشهد علی أنّ النزاع بین الصحابه و التابعین فی مسأله المسح علی الخفّین کان علی قدم و ساق انّ بعض من یروی المسح علی الخفّین عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یعمل بخلافه. روی البیهقی عن عبد الرحمن بن أبی بکره، عن أبیه أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) سئل عن المسح علی الخفّین فقال: للمسافر ثلاثه أیام و لیالیهنّ و للمقیم یوم و لیله، و کان أبی (أبو بکره) ینزع خفّیه و یغسل رجلیه.(2)

و لما کان ذیل الحدیث یوجد وهناً فیما یرویه عن6.

ص: 39


1- . النساء: 43.
2- . السنن الکبری: 1/276.

النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) حیث إنّ عمله کان علی خلاف روایته، حاول غیر واحد من المحدّثین تصحیحه.(1)

4. إنّ الظاهر من غیر واحد من الروایات التی نقلها البیهقی فی سننه أنّه یجوز المسح علی الخفّین فی السفر و الحضر جمیعاً، و قد عقد باباً بهذا العنوان: «باب مسح النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) علی الخفّین فی السفر و الحضر»، و قد عرفت روایه حذیفه و أُسامه انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) مسح علی الخفّین و هو فی المدینه، و معنی ذلک أنّه یجوز أن یختار المکلّف طیله عمره المسح علی الخفّین، و أنّ غسل الرجلین مختصّ بمن لم یلبس الخفّین، و هذا شیء لا ترتضیه روح الفقه و لا سیره المتشرّعه و لا حکمه الوضوء.

و إن کنت فی شکّ من ذلک، فإلیک فتاوی الفقهاء فی هذا الصدد:».

ص: 40


1- . الشرح الصغیر: 1/152، 153، 158; جواهر الإکلیل: 1/24، و لاحظ الموسوعه الفقهیه الکویتیه، ج 37، ماده «مسح».

یری جمهور الفقهاء الحنفیّه و الشافعیّه و الحنابله، توقیت مدّه المسح علی الخفّین بیوم و لیله فی الحضر و ثلاثه أیّام للمسافر، و لکن المالکیه تجوّز المسح علی الخفّین فی الحضر و السفر من غیر توقیت بزمان، فلا ینزعهما إلاّ بموجب الغسل و یندب للمکلّف نزعهما فی کلّ أُسبوع مرّه یوم الجمعه و لو لم یرد الغسل لها، و نزعهما مرّه فی کلّ اسبوع فی مثل الیوم الذی لبسهما فیه، فإذا نزعهما لسبب أو لغیره وجب غسل الرجلین.

و استدلّوا بما رواه ابن أبی عماره، قال: قلت: یا رسول اللّه: أمسح علی الخفّین؟ قال: نعم، قلت: یوماً؟ قال: و یومین، قلت: و ثلاثه؟ قال: نعم و ما شئت.(1)

5. انّ الشیء الغریب حقّاً هو انّ الفقهاء لم یجوّزوا المسح بماء الوضوء علی الرجلین مباشره لا فی الحضر و لا فی السفر، و مع ذلک جوّزوا المسح علی الخفّین علی الرغم5.

ص: 41


1- . کتاب المجموع شرح المهذّب للنووی: 1/505.

من أنّ الخفین لا صله لها بالمتوضّی سوی انّهما وعاءان للرّجْلین.

6. ثمّ هناک من یتصوّر انّ الحکمه فی جواز المسح علی الخفّین، التیسیر و التخفیف عن المکلّفین الذین یشق علیهم نزع الخف و غسل الرجلین فی أوقات الشتاء و البرد الشدید، و فی السفر و ما یصاحبه من الاستعجال و مواصله السفر.(1)

و ما ذکر من الحکمه لو صحت یوجب اختصاص المسح علی الخفّین بموارد الحرج و الضروره، و أین هذا من الإفتاء به دون تقیید؟! 7. و أظنّ أنّ الإصرار علی بقاء حکم المسح علی الخفّین کان لأجل مخالفه الإمام علی (علیه السلام) حیث کان هو و بیته یجاهرون بالمنع من المسح علی الخفّین، و قد أعطی المجوّزون المسأله أکثر ممّا تستحقّ، قال أبو بکر بن المنذر:2.

ص: 42


1- . الموسوعه الفقهیه: 37/262.

روینا عن الحسن البصری، حدثنی سبعون من أصحاب رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) أنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یمسح علی الخفّین، قال: و روینا عن ابن المبارک قال: لیس فی المسح علی الخفّین اختلاف. هو جائز قال جماعات من السلف نحو هذا.(1)

کما ذکر البیهقی أسماء حوالی عشرین صحابیاً جوّزوا المسح علی الخفّین منهم: عمر بن الخطاب و سعد ابن أبی وقاص و عبد اللّه بن مسعود و حذیفه بن الیمان و أبو أیوب الأنصاری و أبو موسی الأشعری و عمّار بن یاسر و جابر بن عبد اللّه و عمرو بن العاص و أنس بن مالک و سهل بن سعد و أبی مسعود الأنصاری و المغیره بن شعبه و البراء بن عازب و أبی سعید الخدری و جابر بن سمره و أبو أمامه الباهلی و عبد اللّه بن الحارث بن جزر و أبو زید الأنصاری.(2)2.

ص: 43


1- . المجموع: 1/501.
2- . سنن البیهقی: 1/272.

و العجب انّهم عطفوا علیّاً (علیه السلام) و ابن عباس علی هؤلاء لمزید الثقه بالجواز.

فروع المسأله

ثمّ إنّ القائلین بجواز المسح علی الخفّین اختلفوا فیما یرجع إلیه من فروع اختلافاً شدیداً فاختلفوا فی المواضع التالیه:

1. تحدید المحل: فاختلفوا فیه فقال قوم: إنّ الواجب من ذلک مسح أعلی الخف و إنّ مسح الباطن أعنی: أسفل الخف مستحب، و مالک أحد من رأی هذا، و الشافعی; و منهم من أوجب مسح ظهورهما و بطونهما، و هو مذهب ابن نافع من أصحاب مالک.

و منهم من أوجب مسح الظهور فقط و لم یستحب مسح البطون، و هو مذهب أبی حنیفه و داود و سفیان و جماعه; و شذّ أشهب: فقال: إنّ الواجب مسح الباطن أو

ص: 44

الأعلی، أیّهما مسح، و سبب اختلافهم تعارض الآثار الوارده فی ذلک و تشبیه المسح بالغسل.

2. نوع محل المسح فانّ القائلین به اتّفقوا علی جواز المسح علی الخفّین و اختلفوا فی المسح علی الجوربین، فأجاز ذلک قوم و منعه قوم، و ممّن منع ذلک: مالک و الشافعی و أبو حنیفه، و ممّن أجاز ذلک: أبو یوسف و محمد صاحبا أبی حنیفه و سفیان الثوری، و سبب اختلافهم فی صحّه الآثار الوارده عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، انّه مسح علی الجوربین و النعلین، و اختلافهم أیضاً فی هل یقاس علی الخف غیره، أم هی عباده لا یقاس علیها و لا یتعدّی بها محلّها؟ 3. صفه الخفّ فانّهم اتّفقوا علی جواز المسح علی الخفّ الصحیح و اختلفوا فی المخْرق، فقال مالک و أصحابه: یمسح علیه إذا کان الخرق یسیراً، و حدّد أبو حنیفه بما یکره الظاهر منه أقلّ من ثلاثه أصابع، و قال قوم بجواز المسح علی الخفّ المنخرق ما دام یسمّی خفّاً، و إن

ص: 45

تفاحش خرقه، و ممّن روی عنه ذلک الثوری، و منع الشافعی أن یکون فی مقدّم الخف خرق یظهر منه القدم، و لو یسیراً فی أحد القولین عنه. ثمّ ذکر سبب اختلافهم.

4. التوقیت فانّ الفقهاء اختلفوا فیه، فرأی مالک انّ ذلک غیر مؤقت و إنّ لابس الخفّین یمسح علیها ما لم ینزعهما أو تصیبه جنابه، و ذهب أبو حنیفه و الشافعی إلی أنّ ذلک مؤقت. و السبب فی اختلافهم اختلاف الآثار فی ذلک.

5. شرط المسح علی الخفین هو أن تکون الرجْلان طاهرتین بطُهر الوضوء و ذلک شیء مجمع علیه إلاّ خلافاً شاذاً. و قد روی عن ابن القاسم عن مالک، ذکره ابن لبابه فی المنتخب و إنّما قال به الأکثر لثبوته فی حدیث المغیره و غیره إذا أراد أن ینزع الخف عنه فقال (علیه السلام): دعهما فإنّی ادخلتهما و هما طاهرتان، و المخالف حمل هذه الطهاره علی الطهاره اللغویه.

ص: 46

6. الاختلاف فی نواقض هذه الطهاره فانّهم أجمعوا علی أنّها نواقض الوضوء بعینها و اختلفوا هل نزع الخف ناقض لهذه الطهاره أم لا؟ فقال قوم: إن نَزَعه و غسل قدمیه فطهارته باقیه، و إن لم یغسلهما و صلّی أعاد الصلاه بعد غسل قدمیه، و ممّن قال بذلک مالک و أصحابه و الشافعی و أبو حنیفه إلی أن قال و قال قوم: طهارته باقیه حتی یحدث حدثاً ینقض الوضوء و لیس علیه غسل، و ممّن قال بهذا القول داود و ابن أبی لیلی و قال الحسن بن حی: إذا نزع خُفّیه فقد بطلت طهارته.(1)

و هذه الاختلافات فی الفروع مبنیه علی القول بجواز المسح علی اختیار، فإذا بطل الأصل یکون الکلام فی الفروع أمراً لغواً لا طائل تحته و إن أطنب القائلون بالجواز الکلام فیها.ص.

ص: 47


1- . بدایه المجتهد: 231/18 بتلخیص.

المجلد 3 : الأذان تشریعاً و فصولاً علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

الأذان تشریعاً و فصولاً علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[3. الأذان تشریعاً و فصولاً علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

1. قیل للإمام الصادق (علیه السلام):

یقولون إنّ رجلاً من الأنصار رأی الأذان فی النوم، فأجاب (علیه السلام):

«کذبوا فانّ دین اللّه أعزّ من أن یُری فی النوم».

2. قال محمد بن الحنفیه:

عمدتم إلی ما هو الأصل فی شرائع الإسلام و معالم دینکم فزعمتم أنّه انّما کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه تحتمل الصدق و الکذب و قد تکون أضغاث أحلام.

ص: 5

ص: 6

الأذان لغه و شرعاً و مکانه المؤذّن عند اللّه

اشاره

الأذان لغه: الإعلام، قال سبحانه: (وَ أَذانٌ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ ) (1) أی إعلام منهما إلی الناس.

و شرعاً: الإعلام بدخول وقت الصلاه المفروضه بألفاظ معلومه مأثوره علی صفه مخصوصه، و هو من خیر الأعمال التی یتقرّب بها إلی اللّه تعالی، و فیه فضل کثیر و أجر عظیم.

أخرج الشیخ الطوسی فی «التهذیب» عن معاویه ابن وهب، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): من أذَّن فی مصر من أمصار المسلمین سنه،

ص: 7


1- . التوبه: 3.

وجبت له الجنه».(1)

و أخرج أیضاً عن سعد الاسکاف، قال: سمعت أبا جعفر (علیه السلام) یقول: «من أذّن سبع سنین احتساباً جاء یوم القیامه و لا ذنب له».(2)

و أخرج الصدوق عن العرزمی، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «أطول الناس أعناقاً یوم القیامه، المؤذّنون».(3)

و أخرج أحمد بن محمد البرقی فی «المحاسن» عن جابر الجعفی، عن محمد بن علی الباقر (علیه السلام)، قال: «قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): المؤذّن المحتسب، کالشاهر بسیفه فی سبیل اللّه، القاتل بین الصفّین».(4)

إلی غیر ذلک من الروایات الحاثّه علی نشر الأذان و قیام قاطبه الطبقات به، و کراهه حصر الأذان بضعفائهم.8.

ص: 8


1- . التهذیب: 2/283 ح 1126.
2- . التهذیب: 2/283 ح 1128.
3- . ثواب الأعمال: 52.
4- . المحاسن: 48 برقم 68.

و عقدنا هذا البحث لبیان أمرین:

الأوّل: انّ تشریع الأذان تشریع إلهی لا مدخلیه للإنسان فیه.

الثانی: دراسه تاریخ التثویب فی الفجر و انّه لیس جزءاً من الأذان و إنّما دخل فیه بتصویب البعض.

فیقع الکلام فی مقامین:

ص: 9

ص: 10

المقام الأوّل

1 مکانه الأذان فی التشریع الإسلامی لم یشارک فی تشریعه أیّ إنسان

إنّ الأذان و الإقامه من صمیم الدین و شعائره، أنزله اللّه سبحانه علی قلب سیّد المرسلین، و إنّ اللّه الذی فرض الصلاه، هو الذی فرض الأذان، و إنّ منشأ الجمیع واحد و لم یُشارک فی تشریعه أیّ إنسان لا فی الیقظه و لا فی المنام، و هذا شأن کلّ عباده یعبد بها الإنسان خالقَه و بارئه، و لم نجد فی التشریع الإسلامی عباده مشروعه قام الإنسان بوضعها، ثمّ نالت إمضاء الشارع و تصویبه إلاّ فی مواضع

ص: 11

خاصه ثبتت من النبیّ المعصوم.

و الذی یعرب عن ذلک انّ لجمیع فصوله من التکبیر إلی التهلیل، مسحه إلهیه و عذوبه، و سموّ المعنی و فخامته، تثیر شعور الإنسان إلی مفاهیم أرقی و أعلی و أنبل ممّا فی عقول الناس، فلو کان للأذان و الإقامه مصدر غیر الوحی ربّما لا تتمتع بهذه العذوبه و لا المسحه الإلهیّه.

و علی ضوء ذلک فلیس لمسلم إلاّ قبول أمرین:

أ: انّ تشریع الأذان و الإقامه یرجع إلی اللّه سبحانه و انّه أوحی إلی عبده الأذان و الإقامه و لم یکن لبشر دور فی تشریعهما.

ب: کما أنّ أصل الأذان وحی إلهی أنزله اللّه علی قلب النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فهکذا کلّ فصل منه إیحاء إلی النبی فلیس لأیّ إنسان أن ینقص منه فصلاً أو یضیف إلیه جزءاً.

ص: 12

2 تاریخ تشریع الأذان فی أحادیث أهل البیت (علیهم السلام)

اتّفقت أئمه أهل البیت (علیهم السلام) علی أنّ الأذان من الأُمور العبادیه، له من الشأن ما لغیره من العبادات و أنّ المشرّع له هو اللّه سبحانه و قد هبط جبرئیل بأمر منه و علّمه رسول اللّه، کما علّمه رسول اللّه بلالاً، و لم یشارک فی تشریعه بل و لا فی تشریع الإقامه أحد، فهذا من الأُمور المسلّمه عند أئمّه أهل البیت، و قد تضافرت علیه روایاتهم و کلماتهم نذکر فی المقام نزراً یسیراً «و یکفیک من القلاده موضع عنقها».(1)

1. روی ثقه الإسلام الکلینی بسند صحیح عن

ص: 13


1- . مثل یضرب لبیان کفایه القلیل عن الکثیر.

زراره و الفضیل، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال: «لمّا أُسری برسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی السماء فبلغ البیت المعمور، و حضرت الصلاه، فأذّن جبرئیل (علیه السلام) و أقام فتقدم رسول (صلی الله علیه و آله و سلم) و صفَّ الملائکه و النبیّون خلف محمّد (صلی الله علیه و آله و سلم)».

2. أخرج أیضاً بسند صحیح، عن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: «لمّا هبط جبرئیل بالأذان علی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان رأسه فی حجر علی (علیه السلام)، فأذّن جبرئیل و أقام(1) ، فلمّا انتبه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: یا علی سمعت؟ قال: نعم(2) قال: حفظتَ؟ قال:

نعم. قال: ادع بلالاً، فدعا علی (علیه السلام) بلالاً فعلّمه».(3)2.

ص: 14


1- . لا منافاه بین الروایتین، و کم نزل أمین الوحی ب آیه واحده مرّتین، و الغایه من التأذین فی الأوّل غیرها فی الثانی، کما هو واضح لمن تدبّر.
2- . کان علی (علیه السلام) محدَّثاً و هو یسمع کلام الملک. لاحظ صحیح البخاری: 4/200، و شرحه: إرشاد الساری: 6/99 و غیره، باب رجال یُکلَّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء... روی أبو هریره عن النبیّ أنّه قال: «لقد کان فیمن قبلکم من بنی إسرائیل...».
3- . الکلینی: الکافی: 3/302 باب بدء الأذان الحدیث 1 و 2.

3. أخرج أیضاً بسند صحیح عن عمر بن أذینه عن الصادق (علیه السلام) قال: ما تروی هذه (الجماعه)؟ فقلت: جعلت فداک فی ما ذا؟ فقال: فی أذانهم... فقلت: إنّهم یقولون إنّ أُبیّ بن کعب رآه فی النوم. فقال: کذبوا فانّ دین اللّه أعزّ من أن یُری فی النوم. قال: فقال له سدیر الصیرفی: جعلت فداک فأحدث لنا من ذلک ذکراً. فقال أبو عبد اللّه (الصادق) (علیه السلام): إنّ اللّه عزّ و جلّ لمّا عرج بنبیه (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی سماواته السبع إلی آخر الحدیث الأوّل.(1)

4. و روی محمد بن مکی الشهید فی «الذکری» عن فقیه الشیعه فی أوائل القرن الرابع أعنی: ابن أبی عقیل العمانی أنّه روی عن الإمام الصادق (علیه السلام): أنّه لعن قوماً زعموا أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) أخذ الأذان من عبد اللّه بن زید(2) فقال: ینزل الوحی علی نبیّکم فتزعمون أنّه أخذ الأذانن.

ص: 15


1- . الکافی: 3/482 ح 1، باب النوادر. و سیأتی أنّه ادّعی رؤیهَ الأذان فی النوم ما یقرب من أربعه عشر رجلاً.
2- . سیوافیک نقله عن السنن.

من عبد اللّه بن زید؟!»(1).

و لیست الشیعه متفرّده فی هذا النقل عن أئمه أهل البیت، فقد روی الحاکم و غیره نفس النقل عنهم، و إلیک بعض ما أُثر فی ذلک المجال عن طریق أهل السنّه.

5. روی الحاکم عن سفیان بن اللیل قال: لمّا کان من أمر الحسن بن علی و معاویه ما کان، قدمت علیه المدینه و هو جالس... قال: فتذاکرنا عنده الأذان، فقال بعضنا: إنّما کان بدء الأذان رؤیا عبد اللّه بن زید، فقال له الحسن بن علی: إنّ شأن الأذان أعظم من ذاک، أذَّن جبرئیل (علیه السلام) فی السماء مثنی مثنی، و علّمه رسول اللّه و أقام مره مره(2) فعلّمه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).(3)

6. روی المتقی الهندی عن الشهید زید بن الإمامه.

ص: 16


1- . وسائل الشیعه: الجزء 4/612، الباب الأوّل من أبواب الأذان و الاقامه، الحدیث 3.
2- . المروی عنهم (علیهم السلام) أنّ الإقامه مثنی مثنی إلاّ الفصل الأخیر و هو مره.
3- . الحاکم: المستدرک: 3/171، کتاب معرفه الصحابه.

علی بن الحسین، عن آبائه، عن علی: أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) عُلِّمَ الأذان لیله أُسری به و فرضت علیه الصلاه.(1)

7. روی الحلبی عن أبی العلاء، قال: قلت لمحمد ابن الحنفیه: إنّا لنتحدّث أنّ بدء هذا الأذان کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه، قال: ففزع لذلک محمد ابن الحنفیه فزعاً شدیداً و قال: عمدتم إلی ما هو الأصل فی شرائع الإسلام، و معالم دینکم، فزعمتم أنّه إنّما کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه، تحتمل الصدق و الکذب و قد تکون أضغاث أحلام، قال: فقلت له: هذا الحدیث قد استفاض فی الناس.

قال: هذا و اللّه الباطل....(2)

8. روی المتقی الهندی عن مسند رافع بن خدیج: لمّا أُسری برسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی السماء أُوحی إلیه بالأذان فنزل به فعلّمه جبرئیل. (الطبرانی فی الأوسط0.

ص: 17


1- . المتقی الهندی: کنز العمال: 12/350 برقم 35354.
2- . برهان الدین الحلبی: السیره الحلبیه: 3012/300.

عن ابن عمر)(1).

9 و یظهر ممّا رواه عبد الرزاق عن ابن جریج عن عطاء، انّ الأذان کان بوحی من اللّه سبحانه.(2)

10 قال الحلبی: و وردت أحادیث تدلّ علی أنّ الأذان شُرّع بمکه قبل الهجره، فمن تلک الأحادیث ما فی الطبرانی عن ابن عمر... و نقل الروایه الثامنه.(3)

هذا هو تاریخ الأذان و طریق تشریعه أخذته الشیعه من عین صافیه، من أُناس هم بطانه سنّه الرسول، یروی صادق عن صادق حتی ینتهی إلی الرسول، و أیّدته آثار أُخری کما عرفت.ه.

ص: 18


1- . کنز العمال: 8/329 برقم 23138، فصل فی الأذان.
2- . عبد الرزاق بن همام الصنعانی (126 211 ه): المصنّف: 1/456 برقم 1775.
3- . السیره الحلبیه: 2/296، باب بدء الأذان و مشروعیته.
3 کیفیّه تشریع الأذان فی روایات أهل السنّه

قد ورد فی روایات أهل السنّه حول کیفیه تشریع الأذان أُمور لا تصحّ نسبتها إلی الرسول الأعظم، و حصیله هذه الروایات کما ستمر علیک تفاصیلها ما یلی:

کان الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) مهتماً بأمر الصلاه جماعه، و لکن کان متحیّراً فی أنّه کیف یجمع الناس إلی الصلاه مع بعد الدار و تفرّق المهاجرین و الأنصار فی أزقّه المدینه، فاستشار فی ذلک فی حل العقده، فأشاروا علیه بأُمور:

1. أن یستعین بنصب الرایه، فإذا رأوها آذن

ص: 19

بعضهم بعضاً، فلم یُعجبه.

2. أشاروا إلیه باستعمال القُبع، أیّ بوق الیهود، فکرهه النبی.

3. أن یستعین بالناقوس کما یستعین به النصاری، کرهه أوّلاً ثمّ أمر به فعمل من خشب لیضرب به للناس حتی یجتمعوا للصلاه.

4. کان النبی الأکرم علی هذه الحاله، إذ جاء عبد اللّه بن زید و أخبر رسول اللّه بأنّه کان بین النوم و الیقظه إذ أتاه آت فأراه الأذان، و کان عمر بن الخطاب قد رآه قبل ذلک بعشرین یوماً فکتمه ثمّ أخبر به النبی، فقال: ما منعک أن تخبرنی؟ فقال: سبقنی عبد اللّه بن زید فاستحییت، فقال رسول اللّه: یا بلال قم فانظر ما یأمرک به عبد اللّه بن زید فعلّمه، فتعلّم بلال الأذان و أذّن.

هذا مجمل ما یرویه المحدّثون حول کیفیّه تشریع الأذان، فتجب علینا دراسه متونه و أسناده و إلیک البیان.

ص: 20

4 روایات فی کیفیه تشریع الأذان فی السنن

1 روی أبو داود (202 275 ه) قال: حدّثنا عباد بن موسی الختلی، و زیاد بن أیوب، و حدیث عباد أتمّ قالا: حدثنا هشیم، عن أبی بشر، قال زیاد: أخبرنا أبو بشر، عن أبی عمیر بن أنس، عن عمومه له من الأنصار، قال: اهتمّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) للصلاه کیف یجمع الناس لها; فقیل له:

انصب رایه عند حضور الصلاه، فإذا رأوها آذن بعضهم بعضاً، فلم یعجبه ذلک; قال: فذکر له القُنْع یعنی الشبُّور قال زیاد: شبور الیهود، فلم یُعجبه ذلک، و قال:» هو من أمر الیهود» قال: فذکر له الناقوس، فقال:

ص: 21

«هو من أمر النصاری».

فانصرف عبد اللّه بن زید (بن عبد ربّه) و هو مهتم لهمِّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، فأُری الأذان فی منامه، قال: فغدا علی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فأخبره فقال (له): یا رسول اللّه، إنّی لبین نائم و یقظان، إذ أتانی آت فأرانی الأذان، قال: و کان عمر ابن الخطاب) (رضی الله عنه) قد رآه قبل ذلک فکتمه عشرین یوماً(1) ، قال: ثمّ أخبر النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فقال له:» ما منعک أن تخبرنی؟» فقال:

سبقنی عبد اللّه بن زید فاستحییت، فقال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم):» یا بلال، قم فانظر ما یأمرک به عبد اللّه بن زید فافعله» قال: فأذّن بلال، قال أبو بشر: فأخبرنی أبو عمیر أنّ الأنصار تزعم أنّ عبد اللّه بن زید لو لا أنّه کان یومئذ مریضاً، لجعله رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) مؤذناً.ی.

ص: 22


1- . أ فیصح فی منطق العقل أن یکتم الإنسان تلک الرؤیا التی فیها إراحه للنبیّ و أصحابه عشرین یوماً، ثمّ یعلّل ذلک بعد سماعها من ابن زید بأنّه استحیا و أنا أجلّ الخلیفه عن هذا المنطق، مضافاً إلی التنافی بینه و بین الحدیث الثانی.

2. حدّثنا محمد بن منصور الطوسی، حدثنا یعقوب، حدثنا أبی، عن محمد بن إسحاق، حدّثنی محمد بن إبراهیم ابن الحارث التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید بن عبد ربّه، قال: حدّثنی أبی: عبد اللّه بن زید، قال: لمّا أمر رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بالناقوس یعمل لیضرب به للناس لجمع الصلاه طاف بی، و أنا نائم، رجل یحمل ناقوساً فی یده فقلت: یا عبد اللّه، أ تبیع الناقوس؟ قال: و ما تصنع به؟ فقلت: ندعو به إلی الصلاه قال: أ فلا أدلّک علی ما هو خیر من ذلک؟ فقلت (له): بلی، قال: فقال تقول:

اللّه أکبر، اللّه أکبر، اللّه أکبر، اللّه أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه.

قال: ثمّ استأخر عنّی غیر بعید، ثمّ قال: و تقول إذا أقمت الصلاه:

ص: 23

اللّه أکبر، اللّه أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، حیّ علی الصلاه، حیّ علی الفلاح، قد قامت الصلاه، قد قامت الصلاه، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه.

فلمّا أصبحتُ أتیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فأخبرته بما رأیت فقال:» إنّها لرؤیا حق إن شاء اللّه، فقم مع بلال فالق علیه ما رأیت فلیؤذّن به، فانّه أندی صوتاً منک». فقمت مع بلال، فجعلت أُلقیه علیه و یؤذِّن به، قال: فسمع ذلک عمر بن الخطاب و هو فی بیته فخرج یجرُّ رداءه و یقول: و الذی بعثک بالحق یا رسول اللّه لقد رأیت مثل ما رأی، فقال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم):» فللّه الحمد».(1)

و رواه ابن ماجه (207 275 ه) بالسندین التالیین:

3. حدّثنا أبو عبید: محمد بن میمون المدنی، حدثناق.

ص: 24


1- . أبو داود: السنن: 1351/134 برقم 498 499 تحقیق محمد محیی الدین. و الحدیث حاک عن اطّلاع عمر بعد أذان بلال، خلافاً للحدیث السابق.

محمد بن سلمه الحرّانی، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنا محمد بن إبراهیم التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید، عن أبیه، قال: کان رسول اللّه قد همَّ بالبوق، و أمر بالناقوس فنُحِتَ، فأُری عبد اللّه بن زید فی المنام...

إلخ.

4. حدّثنا: محمد بن خالد بن عبد اللّه الواسطی: حدثنا أبی، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن الزهری، عن سالم، عن أبیه: أنّ النبی استشار الناس لما یهمّهم إلی الصلاه، فذکروا البوق فکرهه من أجل الیهود، ثمّ ذکروا الناقوس فکرهه من أجل النصاری، فأُری النداء تلک اللیله رجل من الأنصار یقال له: عبد اللّه بن زید و عمر بن الخطاب...

قال الزهری: و زاد بلال فی نداء صلاه الغداه: الصلاه خیر من النوم، فأقرّها رسول اللّه...(1).

و رواه الترمذی بالسند التالی:

5. حدّثنا سعید بن یحیی بن سعید الأموی، حدّثنا7.

ص: 25


1- . ابن ماجه: السنن: 2331/232، باب بدء الأذان، برقم 706 707.

أبی، حدّثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید، عن أبیه قال: لمّا أصبحنا أتینا رسول اللّه فأخبرته بالرؤیا... إلخ.

6. و قال الترمذی: و قد روی هذا الحدیث إبراهیم ابن سعد عن محمد بن إسحاق أتمَّ من هذا الحدیث و أطول، ثمّ أضاف الترمذی: و عبد اللّه بن زید هو ابن عبد ربّه، و لا نعرف له عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) شیئاً یصحّ إلاّ هذا الحدیث الواحد فی الأذان.(1)

هذا ما رواه أصحاب السنن المعدوده من الصحاح أو الکتب السته، و لها من الأهمیه ما لیس لغیرها من السنن کسنن الدارمی أو الدارقطنی أو ما یرویه ابن سعد فی طبقاته، و البیهقی فی سننه، و لأجل تلک المکانه الخاصّه فصلنا ما روی فی السنن المعروفه، عمّا روی فی غیرها.

فلندرس هذه الروایات متناً و سنداً حتّی تتّضح الحقیقه ثمّ نذکر بقیه النصوص الوارده فی غیرها فنقول:9.

ص: 26


1- . الترمذی: السنن: 3611/358، باب ما جاء فی بدء الأذان برقم 189.
5 تحلیل مضمون الروایات
اشاره

إنّ هذه الروایات غیر صالحه للاحتجاج لجهات شتی:

الأُولی: لا تتّفق مع مقام النبوّه

إنّه سبحانه بعث رسوله لإقامه الصلاه مع المؤمنین فی أوقات مختلفه. و طبع القضیه یقتضی أن یعلّمه سبحانه کیفیه تحقیق هذه الأُمنیه. فلا معنی لتحیّر النبیّ أیاماً طویله أو عشرین یوماً علی ما فی الروایه الأُولی التی رواها أبو داود، و هو لا یدری کیف یحقّق المسئولیه الملقاه علی عاتقه، فتاره یتوسّل بهذا، و أُخری بذاک حتی یُرشد إلی الأسباب و الوسائل التی تؤمِّن مقصوده، مع أنّه سبحانه

ص: 27

یقول فی حقّه: (وَ کانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً ) (1) و المقصود من الفضل هو العلم بقرینه ما قبله:

(وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ ).

إنّ الصلاه و الصیام من الأُمور العبادیه و لیسا کالحرب و القتال الذی ربّما کان النبی یتشاور فیه مع أصحابه و لم یکن تشاوره فی کیفیه القتال عن جهله بالأصلح، و إنّما کان لأجل جلب قلوبهم کما یقول سبحانه:

(وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّهِ ).(2)

أ لیس من الوهن فی أمر الدین أن تکون الرؤیا و الأحلام و المنامات من أفراد عادیین، مصدراً لأمر عبادی فی غایه الأهمیه کالأذان و الإقامه؟!...9.

ص: 28


1- . النساء: 113.
2- . آل عمران: 159.

إنّ هذا یدفعنا إلی القول بأنّ کون الرؤیا مصدراً للأذان أمر مکذوب علی الشریعه. و من القریب جداً أنّ عمومه عبد اللّه بن زید هم الذین أشاعوا تلک الرؤیا و روّجوها، لتکون فضیله لبیوتاتهم و قبائلهم. و لذلک نری فی بعض المسانید أنّ بنی عمومته هم رواه هذا الحدیث، و أنّ من اعتمد علیهم انّما کان لحسن ظنّه بهم.

الثانیه: انّها متعارضه جوهراً

إنّ ما مضی من الروایات حول بدء الأذان و تشریعه متعارضه جوهراً من جهات:

1. إنّ مقتضی الروایه الأُولی (روایه أبی دواد) أنّ عمر بن الخطاب رأی الأذان قبل عبد اللّه بن زید بعشرین یوماً. و لکن مقتضی الروایه الرابعه (روایه ابن ماجه) أنّه رأی فی نفس اللیله التی رأی فیها عبد اللّه بن زید.

2. إنّ رؤیا عبد اللّه بن زید هو المبدأ للتشریع، و أنّ عمر بن الخطاب لمّا سمع الأذان جاء إلی رسول اللّه و قال:

ص: 29

إنّه أیضاً رأی نفس تلک الرؤیا و لم ینقلها إلیه استحیاءً.

3. إنّ المبدأ لتشریع الأذان، هو نفس عمر بن الخطاب، لا رؤیاه، لأنّه هو الذی اقترح النداء بالصلاه الذی هو عباره أُخری عن الأذان.

روی الترمذی فی سننه و قال: کان المسلمون حین قدموا المدینه... إلی أن قال: و قال بعضهم:

اتّخذوا قرناً مثل قرن الیهود، قال: فقال عمر بن الخطاب: أ وَ لا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاه؟ قال: فقال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): یا بلال قم فناد بالصلاه، أی الأذان.(1)

و رواه النسائی(2) و البیهقی(3) فی سننهما.

نعم فسّر ابن حجر النداء بالصلاه ب «الصلاه جامعه»(4) و لا دلیل علی هذا التفسیر.7.

ص: 30


1- . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
2- . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
3- . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
4- . السیره الحلبیه: 2/297.

4. إنّ مبدأ التشریع هو نفس النبی الأکرم.

روی البیهقی:... فذکروا أن یضربوا ناقوساً أو ینوّروا ناراً فأُمر بلال أن یشفع الأذان و یوتر الإقامه.

قال: و رواه البخاری عن محمد عن عبد الوهاب الثقفی، و رواه مسلم عن إسحاق بن إبراهیم.(1)

و مع هذا التناقض فی النقل کیف یمکن الاعتماد علی هذه النقول؟ 5. انّ عمر کان حاضراً عند نقل عبد اللّه بن زید رؤیاه للنبی حسب الحدیث الأوّل و لکنّه کان غائباً حسب الحدیث الثانی، حیث خرج من بیته لمّا سمع أذان بلال بعد نقل عبد اللّه رؤیاه.

الثالثه: انّ الرائی کان أربعه عشر شخصاً لا واحداً

یظهر ممّا رواه الحلبی أنّ الرائی للأذان لم یکن منحصراً بابنی زید و الخطاب، بل ادّعی أبو بکر أنّه أیضاً

ص: 31


1- . البیهقی: السنن: 1/390، الحدیث 1.

رأی نفس ما رأیاه، و قیل: سبعه من الأنصار، و قیل: أربعه عشر(1) کلّهم ادّعوا أنّهم رأوا فی الرؤیا الأذان، و لیست الشریعه شرعه لکل وارد، فإذا کانت الشریعه و الأحکام خاضعه لرؤیا کل وارد فعلی الإسلام السلام.

الرابعه: التعارض بین نقل البخاری و غیره

إنّ صریح صحیح البخاری أنّ النبی أمر بلالاً فی مجلس التشاور بالنداء للصلاه و عمر حاضر حین صدور الأمر، فقد روی عن ابن عمر: کان المسلمون حین قدموا المدینه یجتمعون فیتحیّنون الصلاه، لیس ینادی لها، فتکلّموا یوماً فی ذلک فقال بعضهم: اتّخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصاری، و قال بعضهم: بل بوقاً مثل قرن الیهود، فقال عمر: أ وَ لا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاه؟

ص: 32


1- . السیره الحلبیه: 2/300.

فقال رسول اللّه: یا بلال قم فناد بالصلاه.(1)

و صریح أحادیث الرؤیا: أنّ النبی إنّما أمر بلالاً بالنداء إذ قصّ علیه ابن زید رؤیاه و لم یکن عمر حاضراً و إنّما سمع الأذان و هو فی بیته، خرج و هو یجرّ ثوبه و یقول: و الذی بعثک بالحق یا رسول اللّه لقد رأیت مثل ما رأی.(2)

و لیس لنا حمل ما رواه البخاری علی النداء ب «الصلاه جامعه» و حمل أحادیث الرؤیا علی التأذین بالأذان، فانّه جمع بلا شاهد أوّلاً، و لو أمر النبی بلالاً برفع صوته ب «الصلاه جامعه» لحلّت العقده ثانیاً، و رفعت الحیره خصوصاً إذا کررت الجمله «الصلاه جامعه» و لم یبق موضوع للحیره، و هذا دلیل علی أنّ أمره بالنداء، کان بالتأذین بالأذان المشروع.(3)7.

ص: 33


1- . البخاری: الصحیح: 1/120 باب بدء الأذان.
2- . لاحظ الحدیث رقم 2.
3- . شرف الدین: النص و الاجتهاد: 137.
6 مناقشه الأسانید

ما ذکرنا من الوجوه الخمسه ترجع إلی دراسه مضمون الأحادیث و هی کافیه فی سلب الرکون إلیها.

و إلیک دراسه أسنادها واحداً بعد الآخر. و هی بین موقوف لا یتّصل سندها بالنبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، و مسند مشتمل علی مجهول أو مجروح أو ضعیف متروک، و إلیک البیان حسب الترتیب السابق.

أمّا الروایه الأُولی التی رواها أبو داود فهی ضعیفه:

1. تنتهی الروایه إلی مجهول أو مجاهیل، لقوله: عن عمومه له من الأنصار.

ص: 34

2. یروی عن العمومه، أبو عمیر بن أنس، فیذکره ابن حجر و یقول فیه: روی عن عمومه له من الأنصار من أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی رؤیه الهلال و فی الأذان.

و قال ابن سعد: کان ثقه قلیل الحدیث.

و قال ابن عبد البر: مجهول لا یحتج به(1).

و قال جمال الدین: و هذا ما حدّث به فی الموضوعین: رؤیه الهلال و الأذان جمیع ما له عندهم.(2)

أمّا الروایه الثانیه: فقد جاء فی سندها من لا یصح الاحتجاج به، نظراء:

1. محمد بن إبراهیم بن الحارث بن خالد التیمی: أبو عبد اللّه المتوفّی حدود عام 120 ه.

قال أبو جعفر العقیلی عن عبد اللّه بن أحمد بن حنبل: سمعت أبی و ذکر محمد بن إبراهیم التیمی المدنی5.

ص: 35


1- . ابن حجر: تهذیب التهذیب: 12/188 برقم 867.
2- . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 34/142 برقم 7545.

فقال: فی حدیثه شیء، یروی أحادیث مناکیر، أو منکره.(1)

2. محمد بن إسحاق بن یسار بن خیار، فانّ أهل السنّه لا یحتجون بروایاته، و إن کان هو الأساس ل «سیره ابن هشام المطبوعه».

قال أحمد بن أبی خیثمه:... و سئل یحیی بن معین عنه، فقال: لیس بذاک، ضعیف. قال: و سمعت یحیی بن معین مره أُخری یقول: محمد بن إسحاق عندی سقیم لیس بالقوی.

و قال أبو الحسن المیمونی: سمعت یحیی بن معین یقول: محمد بن إسحاق ضعیف. و قال النسائی: لیس بالقوی.(2)

3. عبد اللّه بن زید، راویه الحدیث و کفی فی حقّه1.

ص: 36


1- . تهذیب الکمال: 24/304.
2- . المصدر نفسه: 42424/423، و لاحظ تاریخ بغداد: 2241/221.

أنّه قلیل الحدیث، قال الترمذی: لا نعرف له عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) شیئاً یصح إلاّ هذا الحدیث الواحد فی الأذان، قال الحاکم: الصحیح: أنّه قُتل بأُحد، و الروایات عنه کلّها منقطعه، قال ابن عدی: لا نعرف له شیئاً یصح عن النبیّ إلاّ حدیث الأذان.(1)

و روی الترمذی عن البخاری: لا نعرف له إلاّ حدیث الأذان.(2)

و قال الحاکم: عبد اللّه بن زید هو الذی أُرِیَ الأذان، الذی تداوله فقهاء الإسلام بالقبول. و لم یخرج فی الصحیحین لاختلاف الناقلین فی أسانیده.(3)

و أمّا الروایه الثالثه: فقد اشتمل السند علی محمد ابن إسحاق بن یسار، و محمد بن إبراهیم التیمی، و قد تعرّفت علی حالهما کما تعرفت علی أنّ عبد اللّه بن زید کان6.

ص: 37


1- . السنن: الترمذی: 1/361; ابن حجر: تهذیب التهذیب: 5/224.
2- . تهذیب الکمال: 14/541.
3- . الحاکم: المستدرک: 3/336.

قلیل الروایه، و الروایات کلّها عنه منقطعه، لأنّه قتل بأُحد.

و أمّا الروایه الرابعه: فقد جاء فی سندها:

1. عبد الرحمن بن إسحاق بن عبد اللّه المدنی.

قال یحیی بن سعید القطان: سألت عنه بالمدینه، فلم أرهم یحمدونه. و کذلک قال علی بن المدینی.

و قال علی أیضاً: سمعت سفیان و سئل عن عبد الرحمن بن إسحاق، قال: کان قدریاً فنفاه أهل المدینه، فجاءنا هاهنا مقتل الولید، فلم نجالسه.

و قال أبو طالب: سألت أحمد بن حنبل عنه، فقال: روی عن أبی الزناد أحادیث منکره.

و قال أحمد بن عبد اللّه العجلی: یکتب حدیثه، و لیس بالقوی.

و قال أبو حاتم: یکتب حدیثه، و لا یحتجّ به.

و قال البخاری: لیس ممّن یعتمد علی حفظه... لا یعرف له بالمدینه تلمیذ إلاّ موسی الزمعیّ، روی عنه أشیاء

ص: 38

فی عدّه منها اضطراب.

و قال الدارقطنی: ضعیف یرمی بالقدر.

و قال أحمد بن عدی: فی حدیثه بعض ما ینکر و لا یتابع.(1)

2. محمد بن خالد بن عبد اللّه الواسطی (150 240 ه) فیعرّفه جمال الدین المزّی بقوله: قال ابن معین: لا شیء، و أنکر روایته عن أبیه. و قال أبو حاتم: سألت یحیی بن معین عنه، فقال: ذاک رجل سوء کذّاب...، و أخرج أشیاء منکره.

و قال أبو عثمان سعید بن عمرو البردعی: و سألته یعنی أبا زرعه عن محمد بن خالد، فقال:

رجل سوء.

و ذکره ابن حبان فی کتاب الثقات و قال: یخطئ و یخالف.(2)

و قال الشوکانی بعد نقل الروایه: و فی اسناده ضعف8.

ص: 39


1- . تهذیب الکمال: 16/519 برقم 3755.
2- . المصدر نفسه: 25/139 برقم 5178.

جدّاً(1).

و أمّا الروایه الخامسه: فقد جاء فی سندها:

1. محمد بن إسحاق بن یسار.

2. محمد بن الحارث التیمی.

3. عبد اللّه بن زید.

و قد تعرّفت علی جرح الأوّلین، و انقطاع السند فی کل ما یرویان عن الثالث، و بذلک یتّضح حال السند السادس فلاحظ.

هذا ما ورد فی السنن. أمّا ما ورد فی غیرها فنذکر منه ما رواه الإمام أحمد، و الدارمی، و الدارقطنی فی مسانیدهم، و الإمام مالک فی موطّئه، و ابن سعد فی طبقاته، و البیهقی فی سننه، و إلیک البیان:7.

ص: 40


1- . الشوکانی: نیل الأوطار: 382/37.
7 روایات الأذان فی غیر الکتب الستّه
اشاره

قد عرفت من الحاکم انّ الشیخین: البخاری و مسلماً لم یخرّجا حدیث عبد اللّه بن زید لاختلاف الناقلین فی أسانیدهما و إنّما أخرجه من أصحاب الکتب السته; أبو داود و الترمذی و ابن ماجه أصحاب السنن، و قد عرفت وجود التناقض فی مضامینها و الضعف فی أسانیدها، فهلم معی ندرس ما رواه أصحاب المسانید و غیرهم ممّن تعدّ کتبهم دون الکتب السته فی الإتقان و الصحّه.

ألف: ما رواه الإمام أحمد فی مسنده

روی الإمام أحمد رؤیا الأذان فی مسنده عن عبد اللّه

ص: 41

ابن زید بأسانید ثلاثه(1):

1. قد ورد فی السند الأوّل زید بن الحباب بن الریان التمیمی (المتوفّی 203 ه).

و قد وصفوه بکثره الخطأ و له أحادیث تستغرب عن سفیان الثوری من جهه اسنادها، و قال ابن معین:

أحادیثه عن الثوری مقلوبه.(2)

کما اشتمل علی عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن زید ابن عبد ربّه، و لیس له فی الصحاح و المسانید إلاّ روایه واحده و هی هذه، و فیها فضیله لعائلته، و لأجل ذلک یقلُّ الاعتماد علیها.

کما اشتمل الثانی علی محمد بن إسحاق بن یسار الذی تعرَّفت علیه.

و اشتمل الثالث علی محمد بن إبراهیم الحارث7.

ص: 42


1- . الإمام أحمد: المسند: 434/42.
2- . الذهبی: میزان الاعتدال: 2/100 برقم 2997.

التیمی، مضافاً إلی محمد بن إسحاق، و ینتهی إلی عبد اللّه ابن زید، و هو قلیل الحدیث جداً.

و قد جاء فی الروایه الثانیه بعد ذکر الرؤیا و تعلیم الأذان لبلال:

إنّ بلالاً أتی رسول اللّه فوجده نائماً، فصرخ بأعلی صوته: الصلاه خیر من النوم، فأُدخلت هذه الکلمه فی التأذین إلی صلاه الفجر. و کفی فی ضعف الروایه ما فی ذیلها.

ب: ما رواه الدارمی فی مسنده

روی رؤیا الأذان الدارمی فی مسنده بأسانید، و کلها ضعاف، و إلیک الأسانید وحدها:

1. أخبرنا محمد بن حمید، حدثنا سلمه، حدّثنی محمد ابن إسحاق و قد کان رسول اللّه حین قدمها... الخ.

2. نفس هذا السند و جاء بعد محمد بن إسحاق: حدّثنی هذا الحدیث، محمد بن إبراهیم بن الحارث

ص: 43

التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید بن عبد ربّه، عن أبیه بهذا الحدیث.

3. أخبرنا محمد بن یحیی، حدثنا یعقوب بن إبراهیم بن سعد، حدّثنا أبی عن ابن إسحاق... و الباقی نفس ما جاء فی السند الثانی.(1)

و الأوّل منقطع، و الثانی مشتمل علی محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی و قد عرفت حاله، و الثالث مشتمل علی ابن إسحاق و قد عرفت حاله.

ج: ما رواه الإمام مالک فی الموطأ

روی الإمام مالک رؤیا الأذان فی موطّئه: عن یحیی، عن مالک، عن یحیی بن سعید أنّه قال: کان رسول اللّه قد أراد أن یتّخذ خشبتین یضرب بهما....(2)

ص: 44


1- . الدارمی: السنن: 2691/268 باب بدء الأذان.
2- . مالک: الموطأ: 75 باب ما جاء فی النداء للصلاه برقم 1.

و السند منقطع، و المراد یحیی بن سعید بن قیس المولود قبل عام 70 و توفّی بالهاشمیه سنه 143 ه.(1)

د. ما رواه ابن سعد فی طبقاته

رواه محمد بن سعد فی طبقاته بأسانید(2) موقوفه لا یحتجّ بها:

الأوّل: ینتهی إلی نافع بن جبیر الذی توفّی فی عشر التسعین و قیل سنه 99 ه.

و الثانی: ینتهی إلی عروه بن الزبیر الذی تولّد عام 29 و توفّی عام 93 ه.

و الثالث: ینتهی إلی زید بن أسلم الذی توفّی عام 136 ه.

و الرابع: ینتهی إلی سعید بن المسیب الذی توفّی

ص: 45


1- . سیر أعلام النبلاء: 5/468 برقم 213.
2- . الطبقات الکبری: 2471/246.

عام 94، و إلی عبد الرحمن ابن أبی لیلی الذی توفّی عام 82، أو 83 ه.

و قال الذهبی فی ترجمه عبد اللّه بن زید: حدّث عنه سعید بن المسیب و عبد الرحمن بن أبی لیلی و لم یلقه.(1)

و روی أیضاً بالسند التالی:

أخبرنا أحمد بن محمد بن الولید الأزرقی، أخبرنا مسلم بن خالد، حدّثنی عبد الرحیم بن عمر، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، عن عبد اللّه بن عمر: أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) أراد أن یجعل شیئاً یجمع به الناس... حتی أُریَ رجل من الأنصار یقال له عبد اللّه بن زید، و أُریه عمر بن الخطاب تلک اللیله... إلی أن قال: فزاد بلال فی الصبح «الصلاه خیر من النوم» فأقرّها رسول اللّه.

فقد اشتمل السند علی:ی.

ص: 46


1- . سیر أعلام النبلاء: 2/376 برقم 79، و سیوافیک تفصیله فی المقام الثانی.

1. مسلم بن خالد بن قرقره: و یقال: ابن جرحه.

ضعّفه یحیی بن معین.

و قال علی بن المدینی: لیس بشیء.

و قال البخاری: منکر الحدیث.

و قال النسائی: لیس بالقوی.

و قال أبو حاتم: لیس بذاک القوی، منکر الحدیث یکتب حدیثه و لا یحتج به، تعرف و تنکر.(1)

2. محمد بن مسلم بن عبید اللّه بن عبد اللّه بن شهاب الزهری المدنی (51 123 ه).

قال أنس بن عیاض، عن عبید اللّه بن عمر: کنت أری الزهری یعطی الکتاب فلا یقرؤه و لا یقرأ علیه، فیقال له: نروی هذا عنک، فیقول: نعم.

و قال إبراهیم بن أبی سفیان القیسرانی عن الفریابی:5.

ص: 47


1- . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 27/508 برقم 5925.

سمعت سفیان الثوری یقول: أتیت الزهری فتثاقل علیّ، فقلت له: لو أنّک أتیت أشیاخنا، فصنعوا بک مثل هذا; فقال: کما أنت، و دخل فأخرج إلیَّ کتاباً، فقال: خذ هذا فاروه عنّی، فما رویت عنه حرفا.(1)

ه: ما رواه البیهقی فی سننه

روی البیهقی رؤیا الأذان بأسانید لا یخلو الکل عن علّه أو علاّت، و إلیک الإشاره إلی الضعاف الواردین فی أسانیدها:

الأوّل: یشتمل علی أبی عمیر بن أنس عن عمومه له من الأنصار، و قد تعرفت علی أبی عمیر بن أنس، و أنّه قال فیه ابن عبد البر: و إنّه مجهول لا یحتجّ به(2) یروی عن مجاهیل(3) باسم العمومه، و لا دلیل علی کون هؤلاء من

ص: 48


1- . المصدر نفسه: 44026/439.
2- . البیهقی: السنن: 1/390.
3- . ابن حجر: تهذیب التهذیب: 12/188 برقم 868.

الصحابه، و إن افترضنا عداله کل صحابی، و علی فرض التسلیم أنّ العمومه کانوا منهم، لکن موقوفات الصحابی لیست بحجّه، إذ لا علم بأنّه روی عن النبی.

الثانی: یشتمل علی أُناس لا یحتج بهم:

1. محمد بن إسحاق بن یسار.

2. محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی.

3. عبد اللّه بن زید.

و قد تعرّفت علی الجمیع.

الثالث: مشتمل علی ابن شهاب الزهری، یروی عن سعید بن المسیب المتوفّی عام 94 ه عن عبد اللّه بن زید.(1) و قد عرفت أنّهما لم یدرکا عبد اللّه بن زید.

و: ما رواه الدارقطنی فی سننه:

روی الدارقطنی رؤیا الأذان بأسانید، إلیک بیانها:

1. حدّثنا محمد بن یحیی بن مرداس، حدّثنا أبو

ص: 49


1- . البیهقی: السنن: 1/390.

داود، حدّثنا عثمان بن أبی شیبه، حدثنا حماد بن خالد، حدثنا محمد بن عمرو، عن محمد بن عبد اللّه، عن عمِّه عبد اللّه ابن زید.

2. حدّثنا محمد بن یحیی: حدثنا أبو داود، حدثنا عبید اللّه ابن عمر، حدثنا عبد الرحمن بن مهدی، حدثنا محمد بن عمرو، قال: سمعت عبد اللّه بن محمد، قال: کان جدی عبد اللّه ابن زید بهذا الخبر.(1)

و قد اشتمل السندان علی محمد بن عمرو، و هو مردّد بین الأنصاری، الذی لیس له فی الصحاح و المسانید إلاّ هذه الروایه، قال الذهبی: لا یکاد یعرف; و بین محمد ابن عمرو أبو سهل الأنصاری الذی ضعّفه یحیی القطان، و ابن معین و ابن عدی.(2)0.

ص: 50


1- . الدارقطنی: السنن: 1/245 برقم 56 و 57.
2- . الذهبی: میزان الاعتدال: 3/674 برقم 8017 و 8018; جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 26/220 برقم 5516; ابن حجر: تهذیب التهذیب: 9/378 برقم 620.

3. حدّثنا أبو محمد بن صاعد، حدثنا الحسن بن یونس، حدثنا الأسود بن عامر، حدثنا أبو بکر بن عیاش، عن الأعمش عن عمرو بن مره، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، عن معاذ بن جبل، قال: قام رجل من الأنصار، عبد اللّه بن زید، یعنی إلی النبی فقال: یا رسول اللّه إنّی رأیت فی النوم....(1)

و هذا السند منقطع، لأنّ معاذ بن جبل توفّی عام 20 أو 18 ه و تولّد عبد الرحمن بن أبی لیلی، سنه 17 ه; مضافاً إلی أنّ الدارقطنی ضعّف عبد الرحمن و قال: ضعیف الحدیث سیّئ الحفظ، و ابن أبی لیلی لا یثبت سماعه من عبد اللّه بن زید.(2)

إلی هنا تم الکلام فی المقام الأوّل، و اتّضح أنّ الأذان انّما شرع بوحی إلهی، لا برؤیا عبد اللّه بن زید و لا1.

ص: 51


1- . الدارقطنی: السنن: 1/242 برقم 31.
2- . الدارقطنی: السنن: 1/241.

برؤیا عمر بن الخطاب و لا غیرهما کائناً من کان، و انّ هذه الأحادیث، متعارضه جوهراً، غیر تامّه سنداً، لا یثبت بها شیء، مضافاً إلی ما ذکرنا فی صدر البحث من الاستنکار العقلی، فلاحظ.

و حان البحث عن کیفیه دخول التثویب فی أذان الفجر، و هذا هو المقام الثانی الذی نتلوه علیک فنقول:

ص: 52

المقام الثانی:

1 دراسه تاریخ دخول التثویب فی أذان صلاه الفجر
اشاره

التثویب من ثاب یثوب: إذا رجع فهو بمعنی الرجوع إلی الأمر بالمبادره إلی الصلاه، فانّ المؤذّن إذا قال: «حیّ علی الصلاه» فقد دعاهم إلیها، فإذا قال:» الصلاه خیر من النوم» فقد رجع إلی کلام معناه:

المبادره إلیها.

و فسّره صاحب القاموس: بمعان منها: الدعاء إلی الصلاه، و تثنیه الدعاء، و أن یقول فی أذان الفجر:

«الصلاه خیر من النوم مرتین».

و قال فی المغرب: التثویب: القدیم، هو قول المؤذن

ص: 53

فی أذان الصبح: «الصلاه خیر من النوم مرتین» و المحدَث «الصلاه الصلاه» أو «قامت قامت».(1)

و الظاهر أنّه غلب استعماله بین أئمّه الحدیث فی القول المذکور أثناء الأذان، ربّما یطلق علی مطلق الدعوه بعد الدعوه، فیعمّ ما إذا نادی المؤذِّن بعد تمام الأذان بالقول المذکور أیضاً أو بغیره ممّا یفید الدعوه إلیها بأیّ لفظ شاء.

قال السندی فی حاشیته علی سنن النسائی: التثویب هو العود إلی الإعلام بعد الإعلام، و قول المؤذِّن «الصلاه خیر من النوم» لا یخلو عن ذلک. فسمّی تثویباً.(2)

فالمقصود فی المقام تبیین حکم قول المؤذِّن أثناء الأذان لصلاه الفجر: «الصلاه خیر من النوم»، فهل هوه.

ص: 54


1- . البحرانی: الحدائق: 7/419. و لاحظ النهایه فی غریب الحدیث: 1/226، لسان العرب ماده «ثوب»، و القاموس ماده «ثوب».
2- . السنن: 2/14 قسم التعلیقه.

مشروع، أو بدعه حدثت بعد النبی لما استحسنه بعض الناس من إقراره فی الأذان، سواء أ کان هو التثویب فقط أو عمَّ مطلق الدعوه إلی الصلاه و لو بعد تمام الأذان، بهذا اللفظ أو بغیره؟ فنقول: التثویب بهذا المعنی ورد تاره فی خلال أحادیث رؤیه الأذان، و أُخری فی غیرها، أمّا الأوّل فقد ورد فی ما یلی:

1. ما رواه ابن ماجه (الروایه الرابعه) و قد عرفت نصَّ الشوکانی علی ضعفها.(1)

2. ما رواه الإمام أحمد: و قد عرفت ما فی سنده من الضعف حیث جاء فیه: محمد بن إسحاق، و عبد اللّه بن زید بن عبد ربّه.(2)

3. ما رواه ابن سعد فی طبقاته: و فی سنده: مسلم1.

ص: 55


1- . لاحظ الروایه الرابعه ص 25 و کلمه الشوکانی ص 39 من هذه الرساله.
2- . لاحظ ما نقلناه عن الإمام أحمد، بعد أحادیث السنن ص 41.

ابن خالد بن قرقره و قد عرفت ضعفه.(1)

و أمّا الثانی أی نقل التثویب فی غیر رؤیه الأذان فقد نقله أصحاب السنن، و إلیک النصوص:

4. ما رواه ابن ماجه: بالسند التالی: حدّثنا أبو بکر ابن أبی شیبه، حدثنا محمد بن عبد اللّه الأسدی، عن أبی إسرائیل، عن الحکم، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، عن بلال، قال: أمرنی رسول اللّه أن أثوب فی الفجر و نهانی أن أثوب فی العشاء.(2)

و فی هذه الروایه دلاله علی أنّ التثویب یستعمل فی مطلق الدعوه إلی الصلاه، و إن لم یکن بلفظ «الصلاه خیر من النوم» بشهاده النهی عن التثویب فی العشاء، لأنّ التثویب فیه لا یتحقّق إلاّ بلفظ آخر، مثل «الصلاه جامعه»، أو «قد قامت الصلاه» و غیرهما.

5. حدثنا عمر بن رافع، حدثنا عبد اللّه بن المبارک، عن5.

ص: 56


1- . لاحظ ص 47 من هذا الکتاب.
2- . ابن ماجه: السنن: 1/237 برقم 715.

معمر، عن الزهری، عن سعید بن المسیب عن بلال: أنّه أتی النبیّ یؤذِنه بصلاه الفجر فقیل: هو نائم، فقال: الصلاه خیر من النوم الصلاه خیر من النوم، فأُقرّت فی تأذین الفجر، فثبت الأمر علی ذلک.(1)

و السندان منقطعان أمّا الأوّل: فابن أبی لیلی ولد عام 17 و مات بلال عام 20 أو 21 بالشام و کان مرابطاً بها قبل ذلک من أوائل فتوحها، فهو شامی و ابن أبی لیلی کوفی، فکیف یسمع منه مع حداثه السن و تباعد الدیار؟!(2) و رواه الترمذی مع اختلاف فی أوّل السند، و قال: حدیث بلال لا نعرفه إلاّ من حدیث أبی إسرائیل الملاّئی، و أبو إسرائیل لم یسمع هذا الحدیث من الحکم (ابن عتیبه) قال: إنّما رواه عن الحسن بن عماره عن الحکم.

و أبو إسرائیل اسمه: إسماعیل بن أبی إسحاق،8.

ص: 57


1- . ابن ماجه: السنن: 1/237 برقم 716.
2- . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38.

و لیس هو بذاک القوی عند أهل الحدیث.(1)

أمّا الثانی فقد قال فیه ابن ماجه نقلاً عن الزوائد: اسناده ثقات إلاّ أنّ فیه انقطاعاً (لأنّ) سعید بن المسیب لم یسمع من بلال.(2)

6. ما رواه النسائی: أخبرنا سوید بن نصر قال: أنبأنا عبد اللّه، عن سفیان، عن أبی جعفر، عن أبی سلمان، عن أبی محذوره، قال: کنت أُؤذّن لرسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و کنت أقول فی أذان الفجر الأوّل: حیّ علی الفلاح، الصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه.(3)

و فی سنن البیهقی(4) و سبل السلام(5) مکان» أبی1.

ص: 58


1- . الترمذی: السنن: 1/378، برقم 198.
2- . ابن ماجه: السنن: 1/237، برقم 716. ولد سعید بن المسیب عام 13 و توفّی عام 94 ه.
3- . النسائی: السنن: 2/13 باب التثویب فی الأذان.
4- . البیهقی: السنن: 1/422; الصنعانی: سبل السلام: 1/221.
5- . البیهقی: السنن: 1/422; الصنعانی: سبل السلام: 1/221.

سلمان»: «أبی سلیمان».

قال البیهقی: و أبو سلیمان اسمه «همام المؤذن» و لم نجد ترجمه لهمام المؤذّن فیما بأیدینا من کتب الرجال فلم یذکره الذهبی فی» سیر أعلام النبلاء»، و لا المزّی فی «تهذیب الکمال»، و الرجل غیر معروف.

و أمّا أبو محذوره فهو من الصحابه لکنّه قلیل الروایه، لا یتجاوز ما رواه عن عشر روایات و قد أذّن لرسول اللّه فی العام الثامن، فی غزوه حنین.(1)

7. ما رواه البیهقی فی سننه بسند ینتهی إلی أبی قدامه، عن محمد بن عبد الملک بن أبی محذوره، عن أبیه، عن جده قال: قلت: یا رسول اللّه علّمنی سنّه الأذان، و ذکر الحدیث و قال فیه: حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، فإن کان صلاه الصبح قل: الصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم...8.

ص: 59


1- . ابن حزم الأندلسی: أسماء الصحابه الرواه: 161 برقم 188.

8. ما رواه أیضاً بسند ینتهی إلی عثمان بن السائب: أخبرنی أبی و أُم عبد الملک بن أبی محذوره، عن أبی محذوره عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) نحوه.(1)

و محمد بن عبد الملک قد تعرّفت علی حاله. و عثمان ابن السائب ولداً و والداً، غیر معروفین لیس لهما إلاّ روایه واحده.(2)

9. ما رواه أبو داود بسند ینتهی إلی الحرث بن عبید، عن محمد بن عبد الملک بن أبی محذوره، عن أبیه، عن جده، قال: قلت: یا رسول اللّه علّمنی سنّه الأذان إلی أن قال: فإن کان صلاه الصبح قلت:

الصلاه خیر من النوم، الصلاه خیر من النوم...(3).0.

ص: 60


1- . البیهقی: السنن: 4221/421 باب التثویب فی أذان الصبح.
2- . الذهبی: میزان الاعتدال: 2/114، برقم 3075 (السائب); ابن حجر: تهذیب التهذیب: 7/117 برقم 252 (عثمان بن السائب).
3- . أبو داود: السنن: 1/136، برقم 500.

و السند مشتمل علی محمد بن عبد الملک، قال ابن حجر: قال عبد الحق: لا یحتج بهذا الاسناد، و قال ابن القطان: مجهول الحال، لا نعلم روی عنه إلاّ الحارث.(1)

و قال الشوکانی فی حقّ محمد بن عبد الملک بن أبی محذوره: غیر معروف الحال، و الحرث بن عبید و فیه مقال.(2)

10. روی أیضاً بسند ینتهی إلی عثمان بن سائب: أخبرنی أبی و أُم عبد الملک بن أبی محذوره، عن أبی محذوره، عن النبی. نحو هذا الخبر.(3)

و قد عرفت ضعف السند.

11. روی أیضاً بسند ینتهی إلی إبراهیم بن إسماعیل بن عبد الملک بن أبی محذوره قال: سمعت جدی عبد الملک بن أبی محذوره یذکر أنّه سمع أبا محذوره01

ص: 61


1- . ابن حجر: تهذیب التهذیب: 9/317.
2- . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38.
3- . أبو داود: السنن: 1371/136، باب کیفیه الأذان برقم 501

یقول: ألقی علیّ رسول اللّه الأذان حرفاً حرفاً إلی أن قال: و کان یقول فی الفجر: الصلاه خیر من النوم....(1)

و إبراهیم بن إسماعیل له روایه واحده، و هو بعد لم یوثّق(2) مضافاً إلی احتمال الانقطاع فی السند.

و ما رواه الدارقطنی فعلی أقسام:

12. ما یدلّ علی أنّه سنّه فی الأذان، رواه عن أنس و عمر من دون أن ینسباه إلی النبی و هی ثلاثه أحادیث.(3)

13. ما یدلّ علی أنّ النبی أمر بلالاً بذلک لکن السند منقطع. رواه عبد الرحمن بن أبی لیلی عن بلال (4) مع ضعف فی سنده لمکان عبد الرحمن بن الحسن فیه1.

ص: 62


1- . أبو داود: السنن: 1371/136، باب کیفیه الأذان برقم 504.
2- . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 2/44 برقم 147.
3- . الدارقطنی: السنن: 1/243 برقم 403938.
4- . الدارقطنی: السنن: 1/243 برقم 41.

المکنّی ب «أبی مسعود الزجاج» و قد عرّفه أبو حاتم: بأنّه لا یحتج به، و إن لیّنه الآخرون.(1)

14. ما یدلّ علی الإعلام قبل الأذان، بأی شکل اتّفق، و هو خارج عن المقصود، و قد ضعّف بعض من جاء فی سنده.(2)

ما رواه الدارمی:

15. روی الدارمی بسند ینتهی إلی الزهری، عن حفص بن عمر بن سعد المؤذن... قال حفص:

حدّثنی أهلی، أنّ بلالاً أتی رسول اللّه یؤذنه لصلاه الفجر فقالوا: إنّه نائم، فنادی بلال بأعلی صوته: الصلاه خیر من النوم. فأُقرّت فی أذان صلاه الفجر.(3)

و الروایه لا یحتج بها لمکان الزهری أوّلاً، و حفص بنر.

ص: 63


1- . انظر میزان الاعتدال: 2/556 برقم 4851.
2- . الدارقطنی: السنن: 2451/244 برقم 48، 51، 52، 53.
3- . الدارمی: السنن: 1/270، باب التثویب فی أذان الفجر.

عمر الذی لیس له إلاّ روایه واحده و هی هذه(1) مضافاً إلی کون الأصل الناقل مجهولاً.

16. ما رواه الإمام مالک: انّ المؤذّن جاء إلی عمر ابن الخطاب یؤذنه لصلاه الصبح فوجده نائماً، فقال: الصلاه خیر من النوم. فأمر عمر أن یجعلها فی نداء الصبح.(2)

حصیله الروایات:

إنّ روایات التثویب متعارضه جداً لا یمکن إرجاعها إلی معنی واحد، و إلیک أقسامها:

1. ما یدلّ علی أنّ عبد اللّه بن زید رآه فی رؤیاه و أنّه کان جزءاً من الأذان من أوّل الأمر.

2. ما یدلّ علی أنّ بلالاً زاده فیه و قرّره النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)

ص: 64


1- . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 7/30 برقم 1399، و قال الذهبی فی میزان الاعتدال: 1/560 برقم 2129: تفرّد عن حفص، الزهری.
2- . الإمام مالک: الموطأ: 78 برقم 8.

علی أن یجعله بلال جزءاً من الأذان کما فی روایه الدارمی.

3. ما یدلّ علی أنّ عمر بن الخطاب أمر المؤذّن أن یجعلها فی نداء الصبح کما رواه الإمام مالک.

4. ما یدلّ علی أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) علّمها أبا محذوره، کما رواه البیهقی فی سننه.

5. ما یظهر أنّ بلالاً ینادی بالصبح فیقول: «حیَّ علی خیر العمل» فأمره النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) أن یجعل مکانها:» الصلاه خیر من النوم» و ترک «حیّ علی خیر العمل» کما رواه المتقی الهندی فی کنزه (8/345 برقم 23188).

و مع هذا التعارض الواضح، لا یمکن الرکون إلیها، و بما أنّ أمرها دائر بین السنّه و البدعه، فترکها متعیّن لعدم العقاب علی ترکها، بخلاف ما لو کانت بدعه.

ص: 65

2 کلمات الأعلام فی التثویب

إنّ بین الصحابه و التابعین من یراه بدعه و أنّه لم یأمر به النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) و إنّما حدث بعده (صلی الله علیه و آله و سلم)، و إلیک نصوصهم:

1. قال ابن جریج: أخبرنی عمرو بن حفص أنّ سعداً (المؤذّن) أوّل من قال: الصلاه خیر من النوم، فی خلافه عمر، فقال عمر: بدعه، ثمّ ترکه، و انّ بلالاً لم یؤذّن لعمر.

2. و عنه أیضاً: أخبرنی حسن بن مسلم أنّ رجلاً سأل طاوساً: متی قیل الصلاه خیر من النوم؟ فقال:

أما إنّها لم تقل علی عهد رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و لکنّ بلالاً سمعها فی زمان أبی بکر بعد وفاه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یقولها رجل غیر

ص: 66

مؤذن، فأخذها منه. فأذّن بها فلم یمکث أبو بکر إلاّ قلیلاً حتی إذا کان عمر قال: لو نهینا بلالاً عن هذا الذی أحدث، و کأنّه نسیه و أذّن بها الناس حتی الیوم.(1)

3. روی عبد الرزاق عن ابن عیینه عن لیث عن مجاهد قال: کنت مع ابن عمر فسمع رجلاً یثوب فی المسجد، فقال: اخرج بنا من (عند) هذا المبتدع.(2)

نعم یظهر ممّا رواه أبو داود فی سننه أنّ الرجل ثوب فی الظهر و العصر لا فی صلاه الفجر.(3)

4. ما روی عن أبی حنیفه کما فی جامع المسانید عنه عن حماد عن إبراهیم قال: سألته عن التثویب؟8.

ص: 67


1- . المتقی الهندی: کنز العمال: 8/357 برقم 23252 و 23251; و رواه عبد الرزاق فی المصنف: 1/474 برقم 1827 و 1828 و 1829.
2- . عبد الرزاق الصنعانی: المصنف: 1/475 برقم 1832، و رواه أیضاً المتقی الهندی فی کنز العمال: 8/357 برقم 23250.
3- . أبو داود: السنن: 1/148 برقم 538.

فقال: هو ممّا أحدثه الناس، و هو حسن، ممّا أحدثوه. و ذکر أنّ تثویبهم کان حین یفرغ المؤذّن من أذانه: إنَّ الصلاه خیر من النوم مرتین. قال: أخرجه الإمام محمد بن الحسن (الشیبانی) فی الآثار فرواه عن أبی حنیفه ثمّ قال محمد: و هو قول أبی حنیفه رضی اللّه عنه و به نأخذ.(1)

و هذه الروایه تدلّ علی أنّ التثویب فی عصر الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) أو فی عصر الخلفاء کان بعد الفراغ عن الأذان و لم یکن جزءاً منه و انّما کان یذکره المؤذّن من عند نفسه إیقاظاً للناس من النوم.

ثمّ إنّه أُدرج فی نفس الأذان.

5. قال الشوکانی نقلاً عن البحر الزخار: أحدثه عمر فقال ابنه: هذه بدعه. و عن علی (علیه السلام) حین سمعه: لا تزیدوا فی الأذان ما لیس منه. ثمّ قال بعد أن ذکر حدیث أبی محذوره و بلال: قلنا لو کان لما أنکره علی و ابن عمر6.

ص: 68


1- . الخوارزمی: جامع المسانید: 1/296.

و طاووس سلمنا فأُمرنا به إشعاراً فی حال، لا شرعاً جمعاً بین الآثار.(1)

6. و قال الأمیر الیمنی الصنعانی (المتوفّی عام 182 ه): قلت: و علی هذا لیس «الصلاه خیر من النوم» من ألفاظ الأذان المشروع للدعاء إلی الصلاه و الإخبار بدخول وقتها، بل هو من الألفاظ التی شرعت لإیقاظ النائم، فهو کألفاظ التسبیح الأخیر الذی اعتاده الناس فی هذه الأعصار المتأخره عوضاً عن الأذان الأوّل. ثمّ قال: و إذا عرفت هذا، هان علیک ما اعتاده الفقهاء من الجدال فی التثویب هل هو من ألفاظ الأذان أو لا، و هل هو بدعه أو لا؟(2) 7. نقل ابن قدامه عن إسحاق أنّه بعد ما نقل روایه أبی محذوره قال: هذا شیء أحدثه الناس، و قال أبو عیسی: هذا التثویب الذی کرهه أهل العلم و هو الذی0.

ص: 69


1- . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38.
2- . الصنعانی: سبل السلام فی شرح بلوغ المرام: 1/120.

خرج منه ابن عمر من المسجد لما سمعه.(1)

8. ما استفاض من أئمّه أهل البیت من کونها بدعه: روی الشیخ الطوسی بسند صحیح عن معاویه بن وهب قال: سألت أبا عبد اللّه عن التثویب الذی یکون بین الأذان و الإقامه؟ فقال: «ما نعرفه».(2)

9. و الذی تبیّن لی من دراسه ما ورد حول الأذان: أنّ عائلتین استغلّتا ما روی عن جدّهم عبد اللّه بن زید و أبی محذوره فعَمِدتا بنشر ما نُسِبَ إلی جدهما لما فیه من فضیله للعائله، و لو لا ذلک لم یکن لهذین الأمرین (تشریع الأذان بالرؤیا و التثویب فی أذان صلاه الفجر) انتشار بهذا النحو الواسع، و لأجل ذلک ربّما یرتاب الإنسان فیما نقل عن جدهما، و قد عرفت وجود رواه فی أسانید الروایات یُنسَبون إلی هاتین العائلتین.ب.

ص: 70


1- . ابن قدامه: المغنی: 1/420.
2- . الوسائل: 4/650 الباب 22 من أبواب الأذان و الإقامه، الحدیث 1، و لاحظ أحادیث الباب.

10. انّ الفصل الأوّل و الفصل الثانی یشهد علی أنّه سبحانه هو الإله فی صفحه الوجود و أنّ ما سواه سراب ما أنزل اللّه به من سلطان.

و ثالث الفصول، یشهد علی أنّ محمّداً (صلی الله علیه و آله و سلم) رسوله، الذی بعثه لإبلاغ رسالاته و إنجاز دعوته.

ففی نهایه ذلک الفصل یتبدّل نداؤه و إعلانه من الشهاده، إلی الدعوه إلی الصلاه التی فرضها و التی بها یتّصل الانسان بعالم الغیب، و فیها یمتزج خشوعه، بعظمه الخالق، ثمّ الدعوه إلی الفلاح و النجاح، و خیر العمل التی تنطوی علیها الصلاه.

و فی نهایه الدعوه إلی الفلاح و خیر العمل، یعود و یذکر الحقیقه الأبدیه التی صرّح بها فی أولیات فصوله و یقول: اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه، لا إله إلاّ اللّه.

هذه هی حقیقه الأذان و صورته و الجمیع سبیکه واحده أفرغتها ید التشریع السماوی فی قالب جمل، تحکی

ص: 71

عن حقائق أبدیه، تصدّ الإنسان عن الانکباب فی شواغل الدنیا و ملاذّها.

هذا ما یحسّه کل إنسان واع منصت للأذان، و متدبّر فی فصوله و معانیه، و لکن هنا حقیقه مرّه لا یمکن لی و لا لغیری إخفاؤها بشرط التجرّد عن کل رأی مسبق، أو تعصّب لمذهب و هو أنّ المؤذِّن إذا انحدر من الدعوه إلی الصلاه، و الفلاح و خیر العمل فی أذان صلاه الفجر إلی الإعلان بأنّ الصلاه خیر من النوم، فکأنّما ینحدر من قمه البلاغه إلی کلام عار عن الرفعه و البداعه، یُعلِن شیئاً یعرفه الصبیان و من دونهم، یصیح بجد و حماس علی شیء لا یجهله إلاّ من یجهل البدیهیات، لأنّ إعلانه بأنّها خیر من النوم، أشبه بمن یُعلن فی محتشد کبیر بأنّ الاثنین نصف الأربعه.

هذا هو الذی أحسسته عند ما تشرفت بزیاره بیت اللّه الحرام عام 1375 ه و أنا أستمع للأذان فی الحرمین

ص: 72

الشریفین، و لم تزل تجول فی ذهنی و مخیّلتی أنّ هذا الفصل لیس من کلام الوحی و انّما أُقحم لسبب من الأسباب، بین فصول الأذان، فهذا ما دعانی إلی البحث و التنقیب فی هذا الموضوع و تألیف هذه الرساله.

ص: 73

خاتمه المطاف بدعه تلو بدعه

إنّ تاریخ الأذان و الإقامه حافل بالبدع، و قد تصرفت فیه ید المبدعین لغایات استحسانیه لا یعرَّج إلیها فی التشریع، و إلیک بعض ما أحدث فیه بعد النبی.

1. الأذان الثانی یوم الجمعه جرت السیره فی عهد النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و الشیخین علی إقامه الأذان حینما یصعد الإمام علی المنبر لإلقاء الخطابه، و لما کثر الناس فی عهد الخلیفه الثالث أمر بأذان ثان و هو الأذان عند دخول الوقت علی المأذنه، و هذا هو المعروف بالأذان الثانی للخلیفه. و قد روی عن الشافعی من أنّه

ص: 74

استحب أن یکون للجمعه أذان واحد عند المنبر.(1)

إذا کان الأذان من الأُمور التوقیفیه فلیس لید التشریع البشری التصرف فیه بزیاده أو نقیصه و کان فی وسع الخلیفه أن یقوم بعلاج الموقف من وجه آخر، و هو إعلام الناس بالوسائل التی لا تمتّ إلی التشریع الإسلامی بصله مکان أن یأمر المؤذن بأذان آخر لم یکن من ذی قبل.

و العجب انّ الفقهاء أنفسهم اختلفوا فیما یتعلّق بأذانی الجمعه من أحکام و أیّهما المعتبر فی تحریم البیع الوارد فی قوله سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاهِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَهِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللّهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ ).(2)

2. و قد استحدث علماء الکوفه من الحنفیه بعد عهد الصحابه تثویباً آخر، و هو زیاده الحیعلتین أی عباره» حی علی الصلاه، حی علی الفلاح» مرّتین بین الأذان و الإقامه فی الفجر، و استحسنه متقدّمو الحنفیه فی9.

ص: 75


1- . المجموع: 3/132.
2- . الجمعه: 9.

الفجر فقط، و کره عندهم فی غیره، و المتأخّرون منهم استحسنوه فی الصلوات کلّها إلاّ فی المغرب لضیق الوقت و ذلک لظهور التوانی فی الأُمور الدینیه، و قالوا: إنّ التثویب بین الأذان و الإقامه فی الصلوات یکون بحسب ما یتعارفه أهل کلّ بلد بالتنحنح أو الصلاه الصلاه أو غیر ذلک.

3. استحدث أبو یوسف جواز التثویب لتنبیه کل من یشتغل بأُمور المسلمین و مصالحهم کالإمام و القاضی و نحوهما، فیقول المؤذن بعد الأذان:

السلام علیک أیّها الأمیر، حی علی الصلاه، حی علی الفلاح، الصلاه یرحمک اللّه. و شارک أبا یوسف فی هذا الشافعیه و بعض المالکیه، و کذلک الحنابله إن لم یکن الإمام و نحوه قد سمع الأذان، و استبعده محمد بن الحسن، لأنّ الناس سواسیه فی أمر الجماعه و شارکه فی ذلک بعض المالکیه.(1)ن.

ص: 76


1- . الموسوعه الفقهیه: 2/361، ماده أذان.

5 حذف الحیعله من الأذان قد تقدّم منّا أنّ البدعه فی الأذان بإدخال التثویب لیس فریداً فی بابه، بل له نظیر آخر، و هو: حذف «حیّ علی خیر العمل» من فصول الأذان و الإقامه، و ذلک لغایه أن لا یکون الإعلان به فی الأذان سبباً فی تثبیط العامه عن الجهاد، لأنّ الناس إذا عرفوا أنّ الصلاه خیر العمل، لاقتصروا علیها و أعرضوا عن الجهاد.

و هذا بعین اللّه إطاحه بالتشریع و تصرّفٌ فیه، بتفلسف تافه. فانّ المشرّع کان واقفاً علی هذا المحذور، و مع ذلک أدخله فی الأذان.

قال القوشجی و هو من متکلّمی الأشاعره ناقلاً عن الخلیفه الثانی أنّه قال علی المنبر:

ص: 77

ثلاث کنّ علی عهد رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أنا أنهی عنهنّ و أُحرّمهنّ و أُعاقب علیهنّ و هی: متعه النساء، و متعه الحج، و حیّ علی خیر العمل.(1)

و قد أطبقت الشیعه علی کونه جزءاً من الأذان، و علی ذلک جروا، من العهد النبوی إلی یومنا هذا، و صار ذلک شعاراً لهم. و إنّ کثیراً من المؤرّخین یکنّون عن الشیعه بمن یحیعلون أی الذین یقولون: «حیّ علی خیر العمل».

قال أبو الفرج فی «مقاتل الطالبیین» فی مقتل الحسین بن علی بن الحسن بن الحسن بن أمیر المؤمنین (علیه السلام): أنّه استولی علی المدینه، و صعد عبد اللّه بن الحسن الأفطس المناره التی عند رأس النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) عند موضع الجنائز، فقال للمؤذّن: أذّن ب» حی علی خیرت.

ص: 78


1- . علاء الدین القوشجی (المتوفّی عام 879 ه بالقسطنطینیه): شرح التجرید: 484. اقرأ ترجمته فی کتابنا» بحوث فی الملل و النحل ج 2 ط. بیروت.

العمل»...(1).

و قال الحلبی: و نقل عن ابن عمر و عن الإمام زین العابدین علیّ بن الحسین (علیه السلام) أنّهما کانا یقولان فی أذانیهما بعد» حیّ علی الفلاح»: «حیّ علی خیر العمل».(2)

(أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ ).(3)0.

ص: 79


1- . أبو الفرج الاصفهانی (284 356 ه): مقاتل الطالبیین: 297.
2- . برهان الدین الحلبی: السیره: 2/305.
3- . الأنعام: 90.

المجلد 4 : القبض بین البدعه و السنّه علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

القبض بین البدعه و السنّه علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[4. القبض بین البدعه و السنّه علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

القبض بین البدعه و السنّه

اشاره

إنّ قبض الید الیسری بالیمنی ممّا اشتهر ندبه بین فقهاء أهل السنّه.

فقالت الحنفیه: إنّ التکتّف مسنون و لیس بواجب، و الأفضل للرجل أن یضع باطن کفّه الیمنی علی ظاهر کفّه الیسری تحت سرّته، و للمرأه أن تضع یدیها علی صدرها.

و قالت الشافعیه: یسنُّ للرجل و المرأه، و الأفضل وضع باطن یمناه علی ظهر یسراه تحت الصدر و فوق السرّه ممّا یلی الجانب الأیسر.

ص: 5

و قالت الحنابله: إنّه سنّه، و الأفضل أن یضع باطن یمناه علی ظاهر یسراه، و یجعلها تحت السره.

و شذّت عنهم المالکیه فقالوا: یُندَب إسدالُ الیدین فی الصلاه الفرض، و قالت جماعه أیضاً قبلهم، منهم:

عبد اللّه بن الزبیر، و سعید بن المسیب، و سعید بن جبیر، و عطاء، و ابن جریج، و النخعی، و الحسن البصری، و ابن سیرین، و جماعه من الفقهاء. و هو مذهب اللیث بن سعد إلاّ انّه قال: إلاّ أن یطیل القیام فیعیا أی یتعب فله القبض.

و المنقول عن الإمام الأوزاعی التخییر بین القبض و السدل.(1)

و ذهب محمد عابد مفتی المالکیه بالدیار الحجازیه إلی أنّ السدل و القبض سنّتان من رسول اللّه و انّ المؤمن إذا طال علیه القیام و هو مسدل، قبض و قال بأنّ السدل0.

ص: 6


1- . محمّد جواد مغنیه: الفقه علی المذاهب الخمسه: 110.

أصل و القبض فرع.(1)

و أمّا الشیعه الإمامیه، فالمشهور أنّه حرام و مبطل، و شذّ منهم من قال بأنّه مکروه، کالحلبی فی الکافی.(2)

و مع أنّ غیر المالکیه من المذاهب الأربعه قد تصوبوا و تصعّدوا فی المسأله، لکن لیس لهم دلیل مقنع علی جوازه فی الصلاه، فضلاً عن کونه مندوباً، بل یمکن أن یقال: إنّ الدلیل علی خلافهم، و الروایات البیانیه عن الفریقین التی تُبیّن صلاه الرسول خالیه عن القبض، و لا یمکن للنبی الأکرم أن یترک المندوب طیله حیاته أو أکثرها، و إلیک نموذجین من هذه الروایات: أحدهما عن طریق أهل السنّه، و الآخر عن طریق الشیعه الإمامیه، و کلاهما یُبیّنان کیفیه صلاه النبی و لیست فیهما أیّه إشاره إلی القبض فضلاً عن کیفیته.5.

ص: 7


1- . لاحظ رساله مختصره فی السدل للدکتور عبد الحمید بن مبارک: 5.
2- . النجفی: جواهر الکلام: 1611/15.

القبض بدعه محدثه

اشاره

إنّ القبض بدعه محدثه ظهرت بعد رحیل الرسول الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، و عمادنا فی هذا السبیل حدیثان صحیحان:

أحدهما مروی عن طرق أهل السنّه، و الآخر من طرق الإمامیه، و الحدیثان دلیلان قاطعان علی أنّ سیره النبی و أهل بیته (علیهم السلام) جرت علی السدل فی الصلاه، و انّ القبض ابتدع بعد رحیله (صلی الله علیه و آله و سلم).

ألف: حدیث أبی حمید الساعدی

روی حدیث أبی حمید الساعدی غیر واحد من المحدّثین، و نحن نذکره بنص البیهقی، قال: أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ:

فقال أبو حمید الساعدی: أنا أعلمکم بصلاه رسول

ص: 8

اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، قالوا: لِمَ، ما کنت أکثرنا له تبعاً، و لا أقدمنا له صحبه؟! قال: بلی، قالوا:

فأعرض علینا، فقال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا قام إلی الصلاه رفع یدیه حتی یحاذی بهما مَنْکَبیه، ثمّ یکبّر حتّی یقرّ کل عضو منه فی موضعه معتدلاً، ثمّ یقرأ، ثمّ یکبّر و یرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، ثمّ یرکع و یضع راحتیه علی رکبتیه، ثمّ یعتدل و لا ینصب رأسه و لا یقنع، ثمّ یرفع رأسه، فیقول:

سمع اللّه لمن حمده، ثمّ یرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه حتی یعود کل عظم منه إلی موضعه معتدلاً، ثمّ یقول: اللّه أکبر، ثمّ یهوی إلی الأرض فیجافی یدیه عن جنبیه، ثمّ یرفع رأسه فیثنی رجله الیسری فیقعد علیها و یفتح أصابع رجلیه إذا سجد، ثمّ یعود، ثمّ یرفع فیقول: اللّه أکبر، ثمّ یثنی برجله فیقعد علیها معتدلاً حتی یرجع أو یقرّ کل عظم موضعه معتدلاً، ثمّ یصنع فی الرکعه الأُخری مثل ذلک، ثمّ إذا قام من الرکعتین کبّر و رفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه کما فعل

ص: 9

أو کبّر عند افتتاح صلاته، ثمّ یصنع مثل ذلک فی بقیه صلاته، حتی إذا کان فی السجده التی فیها التسلیم أخّر رجله الیسری و قعد متورّکاً علی شقّه الأیسر، فقالوا جمیعاً: صدَق هکذا کان یصلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).(1)

و الذی یوضح صحّه الاجتماع به الأُمور التالیه:

1. تصدیق أکابر الصحابه(2) لأبی حمید یدلّ علی قوه الحدیث، و ترجیحه علی غیره من الأدلّه.

2. أنّه وصف الفرائض و السنن و المندوبات و لم یذکر القبض، و لم ینکروا علیه، أو یذکروا خلافه، و کانوا حریصین علی ذلک، لأنّهم لم یسلّموا له أوّل الأمر أنّهه.

ص: 10


1- . البیهقی: السنن: 2/72، 73، 101، 102; أبو داود: السنن: 1/194، باب افتتاح الصلاه، الحدیث 730 736; الترمذی: السنن: 2/98، باب صفه الصلاه; مسند أحمد: 5/424، و ابن خزیمه فی صحیحه، باب الاعتدال فی الرکوع، برقم 587.
2- . منهم: أبو هریره، و سهل الساعدی، و أبو أُسید الساعدی، و أبو قتاده الحارث بن ربعی، و محمد بن مسلمه.

أعلمهم بصلاه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، بل قالوا جمیعاً: صدقت هکذا کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی، و من البعید جداً نسیانهم و هم عشره، و فی مجال المذاکره.

3. الأصل فی وضع الیدین هو الإرسال، لأنّه الطبیعی فدلّ الحدیث علیه.

4. هذا الحدیث لا یقال عنه إنّه مطلق و أحادیث تقیّده، لأنّه وصَفَ و عدَّد جمیع الفرائض و السنن و المندوبات و کامل هیئه الصلاه، و هو فی معرض التعلیم و البیان، و الحذف فیه خیانه، و هذا بعید عنه و عنهم.

5. بعض من حضر من الصحابه ممّن روی عنه أحادیث القبض، فلم یعترض، فدلّ علی أنّ القبض منسوخ، أو علی أقل أحواله بأنّه جائز للاعتماد لمن طول فی صلاته، و لیس من سنن الصلاه، و لا من مندوباتها، کما هو مذهب اللیث بن سعد، و الأوزاعی، و مالک.(1)1.

ص: 11


1- . الدکتور عبد الحمید بن مبارک: رساله مختصره فی السدل: 11.

قال ابن رشد: و السبب فی اختلافهم انّه قد جاءت آثار ثابته، نقلت فیها صفه صلاته علیه الصلاه و السلام و لم ینقل انّه کان یضع یده الیمنی علی الیسری.(1)

بقی هنا سؤال و هو انّه قد اشتهر انّ المالکیه لا تقول بالقبض و انّ إمامهم مالکاً کرهه، و قال فی المدونه: کره مالک وضع الید الیمنی علی الیسری فی الفریضه و قال: لا أعرفه فی الفریضه، مع أنّه روی فی «الموطأ» حدیث القبض حیث روی عن سهل بن سعد، کما روی مرسل عبد الکریم ابن أبی المخارق البصری أنّه قال: من کلام النبوه: إذا لم تستح فافعل ما شئت، و وضع الیدین إحداهما علی الأُخری فی الصلاه یضع الیمنی علی الیسری، و تعجیل الفطر، و الاستیفاء بالسحور.(2)

قلت: إنّ کتاب الموطأ، کتاب روایه، و الإمام ربما7.

ص: 12


1- . بدایه المجتهد: 1/99.
2- . الموطأ: 1/158، باب وضع الیدین إحداهما علی الأُخری فی الصلاه، الحدیث 46، 47.

ینقل و لا یفتی علی وفقه، فلذلک تری فی «المدونه» فتاوی تخالف ما رواه فی «الموطأ» و من کان ملمّاً بفقهه، یری أنّ بین ما دُوّن من فتاواه و ما رواه فی «الموطأ»، اختلافاً فی موارد کثیره.

قد أشار الدکتور عبد الحمید فی رساله السدل إلی مواردها.(1)

و علی کلّ تقدیر فقوله: «لا أعرفه فی الفریضه» دلیل صریح فی أنّ عمل أهل المدینه علی خلافه، إذ قوله: «لا أعرفه»، معناه لا أعرفه من عمل الأئمه الذین هم التابعون الذین تلقّوا العلم عن الصحابه.

هذا هو الحدیث الذی قام ببیان کیفیه صلاه النبی و قد روی عن طریق أهل السنّه، و قد عرفت وجه الدلاله، و إلیک ما رواه الشیعه الإمامیه.6.

ص: 13


1- . رساله مختصره فی السدل: 76.
ب: حدیث حمّاد بن عیسی

روی حمّاد بن عیسی، عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنّه قال: «ما أقبح بالرجل أن یأتی علیه ستون سنه أو سبعون سنه فما یقیم صلاه واحده بحدودها تامه» قال حمّاد: فأصابنی فی نفسی الذل، فقلت: جعلت فداک فعلّمنی الصلاه، فقام أبو عبد اللّه مستقبلَ القبله منتصباً فأرسل یدیه جمیعاً علی فخذیه قد ضمّ أصابعه و قرّب بین قدمیه حتی کان بینهما ثلاثه أصابع مفرجات، و استقبل بأصابع رجلیه (جمیعاً) لم یُحرفهما عن القبله بخشوع و استکانه، فقال: اللّه أکبر، ثمّ قرأ الحمد بترتیل، و قل هو اللّه أحد، ثمّ صبر هنیئه بقدر ما تنفس و هو قائم، ثمّ قال: اللّه أکبر، و هو قائم ثمّ رکع و ملأ کفیه من رکبتیه مفرّجات، و ردّ رکبتیه إلی خلفه حتی استوی ظهره، حتی لو صبت علیه قطره ماء أو دهن لم تزل لاستواء ظهره و تردّد رکبتیه إلی خلفه، و نصب عنقه، و غمض عینیه ثمّ سبح ثلاثاً بترتیل و قال: سبحان ربی العظیم و بحمده، ثمّ استوی قائماً،

ص: 14

فلما استمکن من القیام قال: سمع اللّه لمن حمده، ثمّ کبّر و هو قائم، و رفع یدیه حیال وجهه، و سجد، و وضع یدیه إلی الأرض قبل رکبتیه و قال: سبحان ربی الأعلی و بحمده، ثلاث مرات، و لم یضع شیئاً من بدنه علی شیء منه، و سجد علی ثمانیه أعظم: الجبهه، و الکفّین، و عینی الرکبتین، و أنامل إبهامی الرجلین، و الأنف، فهذه السبعه فرض، و وضع الأنف علی الأرض سنّه، و هو الإرغام، ثمّ رفع رأسه من السجود فلمّا استوی جالساً قال: اللّه أکبر، ثمّ قعد علی جانبه الأیسر، و وضع ظاهر قدمه الیمنی علی باطن قدمه الیسری، و قال:

أستغفر اللّه ربی و أتوب إلیه، ثمّ کبّر و هو جالس و سجد الثانیه، و قال کما قال فی الأُولی و لم یستعن بشیء من بدنه علی شیء منه فی رکوع و لا سجود، و کان مجنّحاً، و لم یضع ذراعیه علی الأرض، فصلّی رکعتین علی هذا.

ثمّ قال: «یا حمّاد هکذا صل، و لا تلتفت، و لا تعبث بیدیک و أصابعک، و لا تبزق عن یمینک و لا (عن) یسارک

ص: 15

و لا بین یدیک».(1)

تری أنّ الروایتین بصدد بیان کیفیه الصلاه المفروضه علی الناس و لیست فیهما أیّه إشاره إلی القبض بأقسامه المختلفه فلو کان سنّه لما ترکه الإمام فی بیانه، و هو بعمله یجسّد لنا صلاه الرسول، لأنّه أخذه عن أبیه الإمام الباقر، و هو عن آبائه، عن أمیر المؤمنین، عن الرسول الأعظم صلوات اللّه علیهم أجمعین فیکون القبض بدعه، لأنّه إدخال شیء فی الشریعه و هو لیس منه.2.

ص: 16


1- . الحر العاملی: الوسائل: 4، الباب 1 من أبواب أفعال الصلاه، الحدیث 1. و لاحظ الباب 17، الحدیث 1 و 2.

دلیل القول بلزوم القبض

اشاره

ثمّ إنّ للقائل بالقبض أدلّه نأخذ بدراستها:

إنّ مجموع ما یصحّ الاستدلال به علی أنّ القبض سنّه فی الصلاه لا یعدو عن روایات ثلاث:(1)

1. حدیث سهل بن سعد. رواه البخاری.

2. حدیث وائل بن حجر. رواه مسلم و نقله البیهقی بأسانید ثلاثه.

3. حدیث عبد اللّه بن مسعود. رواه البیهقی فی سننه و غیره.

و إلیک دراسه کل حدیث:

ص: 17


1- . و للقبض أدله أُخری غیر صحیحه کما هو المفهوم من کلام الإمام النووی فی شرحه علی صحیح مسلم: 4/358، و سیوافیک الکلام فیها.
1. حدیث سهل بن سعد

روی البخاری عن أبی حازم، عن سهل بن سعد، قال: «کان الناس یُؤمرون أن یضع الرجل الید الیمنی علی ذراعه الیسری فی الصلاه» قال أبو حازم: لا أعلمه إلاّ یَنمی ذلک إلی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) .(1)

قال إسماعیل(2): یُنمی ذلک و لم یقل یَنمی.

و الروایه متکفّله لبیان کیفیه القبض إلاّ أنّ الکلام فی دلالته بعد تسلیم سنده. و لا یدل علیه بوجهین:

أوّلاً: لو کان النبی الأکرم هو الآمر بالقبض فما

ص: 18


1- . ابن حجر: فتح الباری فی شرح صحیح البخاری: 2/224، باب وضع الیمنی علی الیسری; صحیح مسلم: 2/13، باب وضع یده الیمنی علی الیسری; و رواه البیهقی فی السنن الکبری: 2/28، الحدیث 3، باب وضع الیمنی علی الیسری فی الصلاه.
2- . المراد: إسماعیل بن أبی أویس شیخ البخاری کما جزم به الحمیدی. لاحظ فتح الباری: 5/325.

معنی قوله: «کان الناس یؤمرون»؟ أ وَ ما کان الصحیح عندئذ أن یقول: کان النبی یأمر؟ أ و لیس هذا دلیلاً علی أنّ الحکم نجم بعد ارتحال النبی الأکرم حیث إنّ الخلفاء و أُمراءهم کانوا یأمرون الناس بالقبض بتخیّل أنّه أقرب للخشوع؟ و لأجله عقد البخاری بعده باباً باسم باب الخشوع. قال ابن حجر: الحکمه فی هذه الهیئه أنّه صفه السائل الذلیل، و هو أمنع عن العبث و أقرب إلی الخشوع، کان البخاری قد لاحظ ذلک و عقّبه بباب الخشوع.

و بعباره أُخری: انّ الأمر بالقبض دلیل علی أنّ الناس کانوا یصلّون علی وجه السدْل فی عصر النبی و شیئاً بعد عصره، ثمّ حدثت الفکره فأمروا الناس به.

و ثانیاً: أنّ فی ذیل السند ما یؤید أنّه کان من عمل الآمرین، لا الرسول الأکرم نفسه حیث قال:

قال إسماعیل: «لا أعلمه إلاّ ینمی ذلک إلی النبی» بناءً علی قراءه الفعل بصیغه المجهول.

ص: 19

و معناه أنّه لا یعلم کونه أمراً مسنوناً فی الصلاه غیر أنَّه یُعزی و ینسب إلی النبی، فیکون ما یرویه سهل به سعد مرفوعاً.

قال ابن حجر: و من اصطلاح أهل الحدیث إذا قال الراوی: ینمیه، فمراده: یرفع ذلک إلی النبی.(1)

هذا کلّه إذا قرأناه بصیغه المجهول، و أمّا إذا قرأناه بصیغه المعلوم، فمعناه أنّ سهلاً ینسب ذلک إلی النبی، فعلی فرض صحّه القراءه و خروجه بذلک من الإرسال و الرفع، یکون قوله: «لا أعلمه إلاّ...» معرباً عن ضعف العزو و النسبه، و أنّه سمعه عن رجل آخر و لم یسم.

قال ابن حجر فی «فتح الباری»: هذا حدیث تکلّم فی رفعه، فقال الدانی: هذا معلول لأنّه ظن من أبی حازم، و قیل بأنّه لو کان مرفوعاً لما احتاج إلی قوله: «لا أعلمه».(2)6.

ص: 20


1- . المصدر نفسه: هامش رقم 1.
2- . فتح الباری: 4/126.
2. حدیث وائل بن حجر
اشاره

و روی بصور:

الصوره الأُولی للحدیث:

روی مسلم، عن وائل بن حجر: أنّه رأی النبی رفع یدیه حین دخل فی الصلاه کبّر، ثمّ التحف بثوبه، ثمّ وضع یده الیمنی علی الیسری، فلمّا أراد أن یرکع أخرج یدیه من الثوب، ثمّ رفعهما، ثمّ کبّر فرکع....(1)

و الاحتجاج بالحدیث احتجاج بالفعل، و لا یحتج به

ص: 21


1- . مسلم: الصحیح: 1/13، الباب 5 من کتاب الصلاه، باب وضع یده الیمنی علی الیسری، و فی سند الحدیث «همام» و لو کان المقصود، هو همام بن یحیی فقد قال ابن عمار فیه: کان یحیی القطّان لا یعبأ ب «همام» و قال عمر بن شیبه: حدثنا عفان قال: کان یحیی بن سعید یعترض علی همام فی کثیر من حدیثه. و قال أبو حاتم: ثقه فی حفظه. لاحظ هدی الساری: 1/449. و فیه أیضاً: محمد بن جحاده، و قد أشار النووی فی شرحه علی صحیح مسلم و قال فیه محمد بن جحاده و سکت.

إلاّ أن یعلم وجهه، و هو بعدُ غیر معلوم، لأنّ ظاهر الحدیث أنّ النبی جمع أطراف ثوبهِ فغطّی صدره به، و وضع یده الیمنی علی الیسری، و هل فعل ذلک لأجل کونه أمراً مسنوناً فی الصلاه، أو فعله لئلاّ یسترخی الثوب بل یلصق الثوب بالبدن و یتّقی به نفسه عن البرد؟ و الفعل أمر مجهول العنوان، فلا یکون حجّه إلاّ إذا علم أنّه فعله بما انّه فعل مسنون فی الصلاه.

و هناک احتمال آخر و هو انّ عمل الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) کان للتحرز عن سدل الثوب فی الصلاه.

أخرج الترمذی عن أبی هریره قال: نهی رسول اللّه عن السدل فی الصلاه. قال فی اللسان: السدل هو اسبال الرجل ثوبه من غیر أن یضم جانبیه بین یدیه فإن ضمه فلیس بسدل، و قد رویت الکراهه فیه عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).(1)

إنّ النبیّ الأکرم صلّی مع المهاجرین و الأنصار8.

ص: 22


1- . سنن الترمذی: 2/217، الحدیث 378.

أزید من عشر سنوات، فلو کان ذلک ثابتاً من النبی لکثر النقل و ذاع، و لما انحصر نقله بوائل بن حجر، مع ما فی نقله من الاحتمالین.

الصوره الثانیه للحدیث:

أخرج النسائی و البیهقی فی سننهما بسندین مختلفین عن وائل بن حجر، قال: رأیت رسول اللّه إذا کان قائماً فی الصلاه قبض بیمینه علی شماله.(1)

و فی لفظ البیهقی: إذا قام إلی الصلاه قبض علی شماله بیمینه، و رأیت علقمه یفعله.(2)

و الاستدلال بالحدیث رهن صحّه السند و تمامیه الدلاله.

أمّا السند فالشیخان و إن نقلاه بسندین مختلفین لکنّهما یشترکان فی وجود عبد اللّه فی کلا السندین، و فی

ص: 23


1- . سنن النسائی: 2/97، باب وضع الیمین علی الشمال فی الصلاه.
2- . سنن البیهقی: 1/28، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه.

سنن النسائی: «أنبأنا عبد اللّه»، و فی سنن البیهقی: «أنبأنا عبد اللّه بن جعفر»، و المراد هو عبد اللّه بن جعفر بن نجیح السعدی، و کفی فی ضعفه ما نقله عبد اللّه ابن الإمام أحمد عن أبیه: کان وکیع إذا أتی علی حدیثه جزّ علیه، و قال فی موضع آخر ینقل عن أبیه عن مشایخه انّه قال: ما کنت أکتب من حدیثه شیئاً بعد أن تبیّن أمره.

و قال الدوری عن ابن معین: لیس بشیء.

و قال أبو حاتم: سأل یزید بن هارون عنه، فقال: لا تسألوا عن أشیاء.

و قال عمرو بن علی: ضعیف.

و قال أبو حاتم: منکر الحدیث جداً، یحدث عن الثقات بالمناکیر.

إلی أن قال:

و قال النسائی: متروک الحدیث.

و قال مره: لیس بثقه.(1)8.

ص: 24


1- . تهذیب التهذیب: 5/174 برقم 298.

و أمّا الدلاله: فلأنّه من المحتمل انّ الحدیث هو صوره أُخری من الحدیث الأوّل، و الفرق هو انّ الحدیث الأوّل اشتمل علی زیاده دونه، حیث جاء فی الصوره الأُولی التحف بثوبه ثمّ وضع یده الیمنی علی الیسری و قد مرّ انّ ظاهر الحدیث انّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع أطراف ثوبه فغطی به صدره و وضع یده الیمنی علی الیسری لئلا یسترخی الثوب بل یلصق الثوب بالبدن و یقی به نفسه البرد، و بما انّ الفعل مجهول العنوان لا یحتج به ما لم یعرف وجهه.

علی أنّ فی نفس الحدیث شهاده علی أنّ القبض لم یکن رائجاً فی الصدر الأوّل، و ذلک لأنّه جاء فی الحدیث: «رأیت علقمه یفعله» فلو کان القبض أمراً رائجاً بین الصحابه و التابعین لما کان وجه لنسبه هذا الفعل الرائج إلی علقمه راوی الحدیث عن وائل، و هذا یدلّ علی أنّه کان أمراً غیر رائج و لذلک نقله علقمه.

ص: 25

الصوره الثالثه للحدیث:

أخرج النسائی بسنده عن وائل بن حجر انّه قال: قلت: لا... إلی صلاه رسول اللّه کیف یصلّی و نظرت إلیه، فقام فکبر و رفع یدیه حتّی حاذتا أُذنیه، ثمّ وضع یده الیمنی علی کفه الیسری و الرسغ و الساعد.(1)

و أخرجه أیضاً البیهقی فی سننه بنفس اللفظ.(2)

و الاحتجاج بالروایه رهن صحّه السند و الدلاله.

أمّا سند النسائی فهو مشتمل علی عاصم بن کلیب الکوفی، و قد ذکر ابن حجر انّه سئل ابن شهاب عن مذهب کلیب و انّه کان مرجئاً، قال: لا أدری، و لکن قال شریک بن عبد اللّه النخعی انّه کان مرجئاً.

و قال ابن المدینی: لا یحتج به إذا انفرد.(3)

ص: 26


1- . سنن النسائی: 2/97، باب موضع الیمین من الشمال فی الصلاه.
2- . سنن البیهقی: 2/28، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه.
3- . تهذیب التهذیب: 5/56، برقم 89.

و أمّا سند البیهقی فهو مشتمل علی عبد اللّه بن رجاء، فنقل ابن حجر عن ابن معین انّه قال: کان کثیر التصحیف، و لیس به بأس.

و قال عمرو بن عدی، صدوق کثیر الغلط و التصحیف لیس بحجه، و توفّی عام 219 ه أو 220 ه، و لیس المراد منه عبد اللّه بن رجاء المکی الذی یروی عن الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) و غیره.

و لو افترض انّ المراد هو عبد اللّه بن رجاء المکی فهو لیس أیضاً سالماً عن النقد، نقل ابن حجر عن الساجی انّه قال عنده مناکیر.

و اختلف أحمد و یحیی فیه، قال أحمد: زعموا انّ کتبه ذهبت فکان یکتب من حفظه فعنده مناکیر و ما سمعت منه إلا حدیثین، و حکی نحوه العقیلی عن أحمد.(1)

و أمّا الدلاله فلا شکّ انّه أوضح دلاله من الصورتین الأُولیین، و یحتمل فیه أیضاً أن یکون نفس4.

ص: 27


1- . تهذیب التهذیب: 5/211، برقم 364.

الروایه الأُولی غیر انّه نقل علی وجوه مختلفه و جاء الاختلاف من الرواه و حیث إنّه یحتمل أن یکون نفس الصوره الأُولی، فقد عرفت أنّ فعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یحتمل وجهین و معه لا یحتج به.

إلی هنا تمّت دراسه الحدیثین:

الأوّل: حدیث سهل الساعدی.

الثانی: حدیث وائل بن حجر بصوره الثلاث.

و قد عرفت قصور دلالتهما مع وجود الضعف فی أسناد حدیث وائل بن حجر، بقی حدیث ثالث یستدلّ به علی القبض.

ص: 28

3. حدیث عبد اللّه بن مسعود

أخرج النسائی عن الحجاج بن أبی زینب قال: سمعت أبا عثمان یحدّث عن ابن مسعود قال: رآنی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و قد وضعت شمالی علی یمینی فی الصلاه، فأخذ بیمینی فوضعها علی شمالی.(1)

و أخرجه البیهقی بنفس اللفظ لکن بسند آخر.

و الاستدلال بالحدیث رهن صحّه السند و الدلاله.

أمّا الأوّل فکلا السندین یشتملان علی الحجاج بن أبی زینب السلمی الذی قال فی حقّه أحمد بن حنبل:

أخشی أن یکون ضعیف الحدیث.

و قال ابن معین: لیس به بأس.

و قال الحسن بن شجاع البلخی عن علی بن

ص: 29


1- . سنن النسائی: 2/97، باب فی الإمام إذا رأی الرجل قد وضع شماله علی یمینه.

المدینی: شیخ من أهل واسط ضعیف.

و قال النسائی: لیس بالقوی.

و قال ابن علی: أرجو انّه لا بأس به فیما یرویه.

ثمّ قال: قال الدارقطنی: لیس بالقوی و لا الحافظ.(1)

إلی غیر ذلک من الکلمات.

و أمّا الدلاله فیلاحظ انّ عبد اللّه بن مسعود کان من السابقین إلی الإسلام و قد أسلم فی أوائل البعثه، و قد لاقی ما لاقی من قریش لأجل إیمانه بالنبی و الإسلام، فمثل هذا لا یمکن أن یجهل بکیفیه القبض علی فرض کونه سنّه فیضع شماله علی یمینه.

***2.

ص: 30


1- . تهذیب التهذیب: 2/201، برقم 372.

أحادیث ضعاف لا یحتجُّ بها

اشاره

ما ذکرناه من الأحادیث هو العمده فی الاستدلال علی قبض الیمنی بالیسری، و قد عرفت حالها و عدم قیامها بإثبات المطلوب.

و هناک أحادیث و آثار رویت فی غضون الکتب جمعها البیهقی فی سننه، و لا یصحّ واحد منها لضعفها سنداً و دلاله، و نحن لأجل إکمال حلقه البحث نسرد تلک الأحادیث و نناقشها سنداً و دلاله حتی یقف القارئ علی مواطن الخلل.

1. حدیث هُلْب
اشاره

أخرج الترمذی عن قتیبه عن أبی الأحوص، عن سماک بن حرب، عن قبیصه بن هُلْب، عن أبیه:

قال:

ص: 31

کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یؤمُّنا فیأخذ شماله بیمینه.(1)

و رواه البیهقی بلفظ آخر و هو: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) واضعاً یمینه علی شماله فی الصلاه.(2)

یلاحظ علیه: أنّ السند ضعیف کالدلاله.

أمّا السند، فإلیک ترجمه راویین منه.

قبیصه بن هُلب

قال الذهبی: قال العجلی: ثقه، و ذکره ابن حَبّان فی الثقات.

و قال ابن المدینی: مجهول.(3)

و قال ابن حجر: مجهول لم یرو عنه غیر سماک.

و قال النسائی: مجهول.(4)

ص: 32


1- . سنن الترمذی: 2/32، برقم 252.
2- . سنن البیهقی: 2/29.
3- . میزان الاعتدال: 3/384، رقم 6863.
4- . تهذیب التهذیب: 8/350، رقم 633.
سماک بن حرب

قال الذهبی: صدوق، صالح. روی ابن المبارک عن سفیان انّه ضعیف.

قال جریر الضبّی: أتیت سماکاً فرأیته یبول قائماً فرجعت و لم أسأله، فقلت: خرف.

و روی أحمد بن أبی مریم عن یحیی: سماک ثقه، کان شعبه یضعّفه.

و قال أحمد: سماک مضطرب الحدیث.

و قال أبو حاتم: ثقه، صدوق.

و قال صالح: جَزَره: یضعف.

و قال النسائی: إذا انفرد بأصل لم یکن بحجه، لأنّه کان یلقّن فیتلقن إلی غیر ذلک من کلمات التضعیف.(1)

و قال ابن حجر:

ص: 33


1- . میزان الاعتدال: 2/233 برقم 3548.

قال عنه أحمد: مضطرب الحدیث.

قال ابن أبی خیثمه: قال سمعت ابن معین سئل عنه ما الذی عابه قال: اسند أحادیث لم یُسندها غیره.

و قال ابن عمار: یقولون إنّه کان یخلِّط و یختلفون فی حدیثه.

و کان الثوری یضعّفه بعض الضعف.

و قال یعقوب بن شیبه: قلت لابن المدینی: روایه سماک عن عکرمه، فقال: مضطربه.

و قال زکریا بن علی، عن ابن المبارک: سماک ضعیف فی الحدیث.

قال یعقوب: و روایته عن عکرمه خاصه مضطربه.(1)

و أمّا الدلاله فلیست فی الروایه تصریح فی أنّه یضع یمینه علی شماله فی خصوص حال القراءه، بل ظاهره انّه3.

ص: 34


1- . تهذیب التهذیب: 8/350، رقم 633.

یضع یمینه علی شماله فی عامه حالات الصلاه و هو ممّا لم یلتزم به أحد.

2. حدیث محمد بن أبان الأنصاری

أخرج البیهقی بسنده عن محمد بن أبان الأنصاری، عن عائشه قالت: ثلاث من النبوّه: تعجیل الإفطار، و تأخیر السحور، و وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه.(1)

و یکفی فی ضعف الحدیث ما ذکره البخاری فی تاریخه الکبیر، بعد نقل هذا الحدیث و قال: و لا نعرف لمحمد سماعاً من عائشه، و فی نسخه و لا یعرف لمحمد سماع.(2)

و قد نقل محقّق کتاب «التاریخ الکبیر» للبخاری فی

ص: 35


1- . سنن البیهقی: 2/29.
2- . التاریخ الکبیر: 11/32 رقم 47; میزان الاعتدال: 3/454 برقم 7129.

الهامش أقوال الرجالیین فی حقّه، فخرج بالنتیجه التالیه:

إنّه أنصاری مدنی، ثمّ صار إلی الیمامه، و انّه أرسل عن عائشه.(1)

3. حدیث عقبه بن صهبان

روی البیهقی بسنده عن حماد بن سلمه، عن عاصم الجحدری، عن عقبه بن صهبان، عن علی) (رضی اللّه عنه) (فصل لربّک و انحر) قال: هو وضع یمینک علی شمالک فی الصلاه.(2)

یلاحظ علی الاستدلال أوّلاً: أنّ عاصم الجحدری لم یوثّق. قال الذهبی: عاصم بن العجّاج الجحدری البصری، قرأ علی یحیی بن یعمر و نصر بن عاصم، أخذ عنه سلام بن أبو المنذر و جماعه قراءه شاذه فیها ما ینکر.(3)

ص: 36


1- . التاریخ الکبیر: 11/34، قسم الهامش.
2- . سنن البیهقی: 2/29.
3- . میزان الاعتدال: 2/354، رقم 4057.

و ذکره البخاری فی تاریخه و قال: عاصم الجحدری یعدّ فی البصریین، عن عقبه بن ظبیان و لم یوثقه.(1)

ثمّ إنّ الحدیث حسب نقل البیهقی ینتهی إلی عقبه بن صهبان.

و قال البیهقی: و رواه البخاری فی التاریخ فی ترجمه عقبه بن ظبیان عن موسی بن إسماعیل عن حماد بن سلمه: سمع عاصم الجحدری، عن أبیه، عن عقبه بن ظبیان عن علی (فصلّ لربّک و انحر) رفع یده الیمنی علی وسط ساعده علی صدره.

و ما یرویه البخاری فی تاریخه حسب ما نقله البیهقی یختلف عمّا نقله البیهقی بالمباشره بوجهین:

الأوّل: انّ السند ینتهی عند البیهقی إلی عقبه بن صهبان، و حسب نقل البخاری إلی عقبه بن ظبیان.

الثانی: انّ عاصم الجحدری حسب نقل البیهقی1.

ص: 37


1- . التاریخ الکبیر: 6/486، رقم 3061.

یروی عن عقبه بن صهبان، و حسب ما نقله عن تاریخ البخاری ینقل عاصم عن أبیه عن عقبه بن ظبیان.

و مع الأسف الشدید انّ أباه (عجاج) لم یعنون فی الرجال فمثل هذا الحدیث لا یحتج به أبداً.

4. حدیث غزوان بن جریر

روی البیهقی عن غزوان بن جریر، عن أبیه، قال: کان علی) (رضی اللّه عنه) إذا قام إلی الصلاه فکبّر، ضرب بیده الیمنی علی رسغه الأیسر، فلا یزال کذلک حتّی یرکع، إلاّ أن یحکّ جلداً أو یصلح ثوبه.(1)

و کفی فی ضعف الروایه انّ جریراً والد غزوان مجهول.

قال الذهبی: جریر الضبی عن علی و عنه ابنه غزوان لا یعرف.(2)

ص: 38


1- . سنن البیهقی: 2/29.
2- . میزان الاعتدال: 1/397 رقم 1474.
5. مرسلتا غضیف و شدّاد

روی البیهقی و قال: و رُوینا عن الحارث بن غضیف الکندی و شداد بن شرحبیل الأنصاری انّ کلّ واحد منهما رأی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فعل ذلک «واضعاً یمینه علی شماله».(1)

هذا ما نقله البیهقی و ضبطه الترمذی بالنحو التالی: غطیف بن الحارث.(2)

فعلی نقل البیهقی الراوی هو الحارث بن غضیف الکندی بینما علی نقل الترمذی الراوی هو غطیف بن الحارث، فاشتبه الوالد بالولد و لم یعرفا.

و یظهر ممّا نقله ابن حجر انّه أدرک النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و هو صبی، قال ناقلاً عنه: کنت صبیاً أرمی نخل الأنصار فأتوا بی النبیَّ، فمسح رأسی و قال: کل ممّا سقط و لا ترمی نخلهم.

بل یظهر من بعضهم انّه من التابعین لم یدرک

ص: 39


1- . سنن البیهقی: 2/29.
2- . سنن الترمذی: 2/32، الحدیث 252.

النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).

قال: ذکره جماعه فی التابعین.(1)

فتلخص ممّا ذکرنا انّ الحدیث لا یحتجّ به، و ذلک للأسباب التالیه:

أوّلاً: انّه حدیث مرسل، و لیس لأصحاب الحدیث سند إلیهما.

و ثانیاً: انّه أدرک النبی و هو صبی، و لأجل ذلک تری انّهم یعرّفونه بقولهم: «له صحبه» أی صحبه قلیله.

و ثالثاً: لم یثبت انّه صحابی، و قد عدّه جماعه من التابعین.

و علی کلّ حال فحدیث هذا حاله اشتبه اسمه ضبطاً أوّلاً، و اشتبه الوالد بالولد ثانیاً، و کانت صحبته قلیله فی أیام الصبی ثالثاً، بل لم یثبت له صحبه و انّه من التابعین رابعاً لا یحتجّ به.2.

ص: 40


1- . الاصابه: 3/186 رقم 6912.
6. حدیث نافع عن ابن عمر

أخرج البیهقی بسنده عن عبد المجید بن عبد العزیز بن أبی روّاد، عن أبیه، عن نافع، عن ابن عمر انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: إنّا معاشر الأنبیاء أُمرنا بثلاث: تعجیل الفطر، و تأخیر السحور، و وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه.

هذا نفس الحدیث الذی رواه محمد بن أبان الأنصاری عن عائشه، لاحظ رقم 2.

و قال البیهقی: تفرّد به عبد المجید، و إنّما یعرف بطلحه بن عمرو و لیس بالقویّ.(1)

و عرفه الذهبی بأنّه صدوق مرجئ کأبیه.

وثّقه ابن معین، و قال أبو داود: ثقه داعیه إلی الإرجاء.

و قال ابن حبان: یستحق الترک، منکر الحدیث جداً، یقلب الأخبار، و یروی المناکیر عن المشاهیر.

ص: 41


1- . سنن البیهقی: 2/29.

قال أبو حاتم: لیس بالقوی، یکتب حدیثه.

و قال الدارقطنی: لا یحتجّ به و یعتبر به.

و قال أحمد بن أبی مریم عن ابن معین: ثقه یروی عن قوم ضعفاء.

و قال البخاری: کان الحمیدی یتکلّم فیه و قال أیضاً فی حدیثه بعض الاختلاف و لا یعرف له خمسه أحادیث صحاح.(1)

7. حدیث ابن جریر الضبی

أخرج أبو داود عن ابن جریر الضبی، عن أبیه، قال: رأیت علیّاً رضی اللّه عنه یمسک شماله بیمینه علی الرسغ فوق السره.

قال أبو داود: و روی عن سعید بن جبیر «فوق السره»، و قال أبو مجلز: «تحت السره» و روی عن أبی هریره

ص: 42


1- . میزان الاعتدال: 2/648، برقم 5183.

و لیس بالقوی.(1)

یلاحظ علیه: أنّ ابن جریر الضبّی هو نفس غزوان ابن جریر و قد تقدّم الکلام فی الوالد برقم 4، و لعلّه نفس الحدیث السابق و لیس حدیثاً آخر.

و أمّا ما روی عن طاوس قال: کان رسول اللّه یضع یده الیمنی علی یده الیسری ثمّ یشدّ بینهما علی صدره و هو فی الصلاه(2) فهو حدیث مرسل لأنّ طاوس من التابعین.

و هناک آثار عزیت إلی ابن الزبیر انّه قال: صف القدمین و وضع الید علی الید من السنّه.(3)

کما قال أبو هریره: أخذ الأکف علی الکف فی الصلاه تحت السره.(4)

و من المعلوم أنّ قول الصحابی لیس بحجه ما لم ینسبه إلی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).8.

ص: 43


1- . سنن أبی داود: 1/201، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه برقم 757 و 759.
2- . سنن أبی داود: 1/201، باب وضع الید الیمنی علی الیسری فی الصلاه برقم 757 و 759.
3- . سنن أبی داود: 2011/200، برقم 754 و 758.
4- . سنن أبی داود: 2011/200، برقم 754 و 758.

اَلْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ

قد تبیّن من هذا البحث الضافی أُمور:

الأوّل: انّ أبا حُمَید الساعدی ممّن نقل صلاه النبی بتفاصیلها و لم یذکر شیئاً من القبض، و قد نقل کیفیه صلاه النبی فی حضور عشره من الصحابه، و قد نال تصدیق الحاضرین منهم.

و لیس القبض أمراً طفیفاً حتّی یغفل عنه الراوی أو الحضور من الصحابه، فلو کانت صلاه النبی مرفّقه معه لاعترض أحد منهم علیه و آخذوه بترک ذکره.

الثانی: انّ ما استدلّ علی کون القبض سنّه بین ضعیف الدلاله، أو ضعیف السند، أو کلیهما.

الثالث: إذا کان القبض من سنن الصلاه لما خالفه أئمّه أهل البیت قاطبه حتی عدّوه من سنّه المجوس کما

ص: 44

ستوافیک روایتهم.

الرابع: انّ الأمر دائر بین البدعه و السنّه، و مقتضی الاحتیاط هو ترک القبض، لأنّ فی الأخذ احتمال الحرمه و ارتکاب البدعه، بخلاف الترک فلیس فیه إلاّ ترک أمر مسنون، و هو لیس أمراً محظوراً.

الخامس: العجب من فقهاء أهل السنّه انّهم طرقوا جمیع الأبواب إلاّ باب أئمه أهل البیت (علیهم السلام) !!

أحادیث أئمه أهل البیت (علیهم السلام)

إنّ أئمّه أهل البیت کانوا یتحرّزون عن القبض و یرونه من صُنع المجوس أمام الملک.

1. روی محمد بن مسلم، عن الصادق أو الباقر (علیه السلام) قال: قلت له: الرجل یضع یده فی الصلاه و حکی الیمنی علی الیسری؟ فقال: «ذلک التکفیر، لا یُفعل».(1)

ص: 45


1- . الوسائل: 4، الباب 15 من أبواب قواطع الصلاه، الحدیث 1.

2. و روی زراره، عن أبی جعفر (علیه السلام) أنّه قال: «و علیک بالإقبال علی صلاتک، و لا تکفّر، فإنّما یصنع ذلک المجوس».(1)

3. روی الصدوق بإسناده عن علی (علیه السلام) أنّه قال: «و علیک بالإقبال علی صلاتک، و لا تکفّر، فإنّما یصنع ذلک المجوس».(2)

4. روی الصدوق بإسناده عن علی (علیه السلام) أنّه قال: «لا یجمع المسلم یدیه فی صلاته و هو قائم بین یدی اللّه عزّ و جلّ یتشبّه بأهل الکفر یعنی المجوس».(3)

و فی الختام نلفت نظر القارئ إلی کلمه صدرت من الدکتور علی السالوس، فهو بعد ما نقل آراء فقهاء الفریقین، وصف القائلین بالتحریم و الإبطال بقوله: «و أُولئک الذین ذهبوا إلی التحریم و الإبطال، أو التحریم7.

ص: 46


1- . الوسائل: 4 الباب 15 من أبواب قواطع الصلاه، الحدیث 2 و 3 و 7.
2- . الوسائل: 4 الباب 15 من أبواب قواطع الصلاه، الحدیث 2 و 3 و 7.
3- . الوسائل: 4 الباب 15 من أبواب قواطع الصلاه، الحدیث 2 و 3 و 7.

فقط، یمثّلون التعصب المذهبی و حبّ الخلاف، تفریقاً بین المسلمین».(1)

ما ذنب الشیعه إذا هداهم الاجتهاد و الفحص فی الکتاب و السنّه إلی أنّ القبض أمر حدث بعد النبی الأکرم، و کان الناس یُؤمرون بذلک أیام الخلفاء، فمن زعم أنّه جزء من الصلاه فرضاً أو استحباباً، فقد أحدث فی الدین ما لیس منه، أ فهل جزاء من اجتهد، أن یُرمی بالتعصب المذهبی و حب الخلاف؟! و لو صح ذلک، فهل یمکن توصیف الإمام مالک به؟ لأنّه کان یکره القبض مطلقاً، أو فی الفرض أ فهل یصح رمی إمام دار الهجره بأنّه کان یحب الخلاف؟! أجل لما ذا لا یکون عدم الإرسال و القبض ممثلاً للتعصب المذهبی و حبّ الخلاف بین المسلمین، یا تری؟!3.

ص: 47


1- . فقه الشیعه الإمامیه و مواضع الخلاف بینه و بین المذاهب الأربعه: 183.

المجلد 5 : البسمله جزئیّتها و الجهر بها علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

البسمله جزئیّتها و الجهر بها علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[5. البسمله جزئیّتها و الجهر بها علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

البسمله جزئیّتها و الجهر بها

اشاره

البسمله فی اللغه و الاصطلاح: قول بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، یقال بَسْمَل بَسْمَله: إذا قال أو کتب بسم اللّه، یقال: أکثر من البسمله، أی أکثر من قول بسم اللّه.(1)

البسمله هی سمه المسلمین حیث لا یستفتحون بشیء إلاّ بعد ذکر بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، و هی آیه التوحید و سبب نفر المشرکین، یقول سبحانه: (وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ قالُوا وَ مَا الرَّحْمنُ أَ نَسْجُدُ لِما تَأْمُرُنا وَ زادَهُمْ نُفُوراً ).(2)

ص: 5


1- . لسان العرب و المصباح المنیر: ماده بسمله.
2- . الفرقان: 60.

و قد کان شعار المشرکین فی عصر الجاهلیه قولهم: «باسمک اللهم» و کانوا یستفتحون بذلک کلامهم. و قد آل الأمر فی صلح الحدیبیه إلی کتابه وثیقه صلح بین الطرفین، أمرَ النبی علیّاً (علیه السلام) أن یکتب: بسم اللّه الرحمن الرحیم، فکتب علی وفق ما أُمِر، فقال سهیل مندوب قریش: لا أعرف هذا و لکن اکتب باسمک اللهم.(1)

فالبسمله هی الحد الفاصل بین الإسلام و الشرک، و بها یمیّز المؤمن عن الکافر، و لا ینفک المسلم منها فی حِلّه و ترحاله.

البسمله آیه قرآنیه تشهد علیها المصاحف عبر القرون، و قد کتبت فی مفتتح کلّ سوره خلا سوره التوبه، کتبوها کما کتبوا غیرها من سائر الآیات بدون میز مع اتّفاقهم علی أن لا یکتبوا شیئاً من غیر القرآن فیه إلاّ بمیزه بیّنه حرصاً منهم علی أن لا یختلط به شیء من غیره.7.

ص: 6


1- . سیره ابن هشام: 2/317.

و لذلک تراهم میّزوا عنه أسماء سوره، و عدد آیاته، و رموز أجزائه، و أرباعه، و رکوعه و سجوده، کتبوها علی نحو یعلم أنّها خارجه عن القرآن، و فی الوقت نفسه اتّفقوا علی کتابه البسمله مفتتح کلّ سوره کسائر الآیات دون فرق بین الخلف و السلف، و لا تجد قرآناً مخطوطاً من عهد الصحابه إلی یومنا هذا علی غیر هذا النمط، و هذا اتّفاق عملی منهم علی أنّ البسمله جزء من المصحف.

غیر انّه طرأ الاختلاف بعد رحیل الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم)، و الأظهر انّ الاختلاف ظهر فی خلافه معاویه بن أبی سفیان أو قبله بقلیل، و أمّا ما هی العلّه لطروء هذا الاختلاف، فلعلّ بعض الدواعی له، هو المخالفه لسیره الإمام علی (علیه السلام) فی البسمله حیث أطبق الجمیع علی أنّ علی بن أبی طالب کان یجهر بها.

قال الرازی: و أمّا انّ علی بن أبی طالب فقد کان یجهر بالتسمیه و قد ثبت بالتواتر، و کان یقول: یا مَنْ ذِکْره

ص: 7

شَرف للذاکرین.(1)

و قد تضافرت الروایات عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أهل بیته و أصحابه، علی أنّ کون البسمله جزء من الفاتحه و انّها یجب الجهر بها فی الصلوات الجهریه، کما أنّها جزء من کلّ سوره.

و تظهر حقیقه الحال فی ضمن فصول.4.

ص: 8


1- . التفسیر الکبیر: 1/204.

1 فضل البسمله

قد ورد فی فضل البسمله أحادیث کثیره نقتبس منها القلیل:

1. قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): «فُضِّلتُ ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» و قال: «لم تنزل علی أحد غیری سوی ما حکاه اللّه سبحانه من کتاب سلیمان».(1)

2. قال الإمام الباقر (علیه السلام): «أکرم آیه فی کتاب اللّه: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(2)

3. أخرج الشیخ الطوسی عن عبد اللّه بن یحیی

ص: 9


1- . کنز العمال: 1/655 رقم 2492; تفسیر ابن کثیر: 1/17; بحار الأنوار: 89/227 رقم 4.
2- . تفسیر العیاشی: 1/19 رقم 4.

الکاهلی، عن الصادق، عن أبیه (علیهما السلام) قال: «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أقرب إلی اسم اللّه الأعظم من ناظر العین إلی بیاضها».(1)9.

ص: 10


1- . التهذیب: 2/289 رقم 1159.

2 أقوال الفقهاء فی جزئیّه البسمله

قد ذکر القرطبی أقوال أئمّه المذاهب الأربعه بوضوح، فقال:

اختلفوا فی قراءه بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی افتتاح القراءه فی الصلاه.

1. فمنع ذلک مالک فی الصلاه المکتوبه جهراً کانت أو سراً لا فی استفتاح أُمّ القرآن و لا فی غیرها من السور، و أجاز ذلک فی النافله.

2. و قال أبو حنیفه و الثوری و أحمد: یقرؤها مع أُمّ القرآن فی کلّ رکعه سراً.

3. و قال الشافعی: یقرؤها و لا بدّ فی الجهر جهراً و فی السرّ سرّاً، و هی عنده آیه من فاتحه الکتاب، و به (کون

ص: 11

البسمله آیه من فاتحه الکتاب) قال أحمد و أبو ثور و عبید.

و اختلف قول الشافعی هل هی آیه من کلّ سوره أم إنّما هی آیه من سوره النمل فقط و من فاتحه الکتاب؟ فرُوی عنه القولان جمیعاً.

و سبب الاختلاف من هذا آیل إلی شیئین:

أحدهما: اختلاف الآثار فی هذا الباب.

و الثانی: اختلافهم هل «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» آیه من فاتحه الکتاب أم لا؟(1) و قال الشیخ الطوسی: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیه من کلّ سوره من جمیع القرآن، و هی آیه من أوّل سوره الحمد.

و قال الشافعی: إنّها آیه من أوّل الحمد بلا خلاف بینهم، و فی کونها آیه من کلّ سوره قولان:

أحدهما: انّها آیه من أوّل کلّ سوره، و الآخر: انّها4.

ص: 12


1- . بدایه المجتهد: 1/124.

بعض آیه من کلّ سوره و إنّما تتمّ مع ما بعدها فتصیر آیه.

و قال أحمد و إسحاق و أبو ثور و أبو عبیده و عطاء و الزهری و عبد اللّه بن المبارک: إنّها آیه من أوّل کلّ سوره حتّی أنّه قال: من ترک بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ترک مائه و ثلاث عشره آیه.

و قال أبو حنیفه و مالک و الأوزاعی و داود: لیست آیه من فاتحه الکتاب و لا من سائر السور.

و قال مالک و الأوزاعی و داود: یکره أن یقرأها فی الصلاه بل یکبّر، و یبتدی بالحمد إلاّ فی شهر رمضان، و المستحب أن یأتی بها بین کلّ سورتین تبرکاً للفصل، و لا یأتی بها فی أوّل الفاتحه.(1)

و حاصل الأقوال: إنّ مالکاً لا یری البسمله جزءاً من السور مطلقاً، و أمّا الحنفیه و الحنابله فیرونها جزءاً من فاتحه الکتاب لکن یقرءونها سراً.ه.

ص: 13


1- . الخلاف: 1/328، المسأله 82 من کتاب الصلاه.

و أمّا الشافعیه فیرونها جزءاً من فاتحه الکتاب، و یقرءونها فی الجهر جهراً و فی السرّ سرّاً، و أمّا کونها جزءاً من سائر السور ففیه عن الشافعی قولان.

و أمّا الشیعه الإمامیه فلیس عندهم إلاّ قول واحد، و هو انّ البسمله جزء من کلّ سوره، و یجهر بها فی الصلوات الجهریه وجوباً و فی الصلوات السریه استحباباً.

و أبعد الأقوال بالنسبه إلیهم قول مالک حیث إنّ البسمله عنده لیست آیه من القرآن إلاّ فی سوره النمل فانّها جزء من آیه و یکره قراءتها بصلاه فرض للإمام و غیره قبل الفاتحه أو سوره بعدها.

و أین هذا القول من کلام الإمام الصادق (علیه السلام) حیث قال مندِّداً لمن یترک البسمله فی الصلاه و یری الجهر بها بدعه، فقال:

«ما لهم عمدوا إلی أعظم آیه فی کتاب اللّه عزّ و جلّ فزعموا انّها بدعه إذا أظهروها، و هی بسم اللّه الرّحمن

ص: 14

الرّحیم».(1)

و تحقیق المقام یقتضی البحث فی الأُمور التالیه:

الأوّل: هل البسمله جزء من الفاتحه أم لا؟ الثانیه: لو افترضنا انّها جزء فهل یجهر بها فی الصلوات الجهریه؟ الثالثه: هل البسمله جزء من سائر السور أم لا؟ و نستعرض مورد أدلّه الأقوال مع القضاء الحاسم بإذن اللّه سبحانه.6.

ص: 15


1- . تفسیر العیاشی: 1/21، الحدیث 16.

3 البسمله جزء من الفاتحه

اشاره

إنّ البسمله جزء من الفاتحه، و یدلّ علیه أُمور نذکرها تباعاً:

الأوّل: ما رواه الشافعی باسناده انّ معاویه قدم المدینه فصلّی بها، و لم یقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، و لم یکبّر عند الخفض إلی الرکوع و السجود، فلما سلّم ناداه المهاجرون و الأنصار: یا معاویه، سرقتَ من الصلاه، أین بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ؟! و أین التکبیر عند الرکوع و السجود؟! ثمّ إنّه أعاد الصلاه مع التسمیه و التکبیر.

قال الشافعی: إنّ معاویه کان سلطاناً عظیم القوه، شدید الشوکه، فلو لا انّ الجهر بالتسمیه کان کالأمر المتقرر عند کلّ الصحابه من المهاجرین و الأنصار، و إلاّ لما قدروا

ص: 16

علی إظهار الإنکار علیه بسبب ترک التسمیه.(1)

و نحن نقول: و لو لا انّ التسمیه جزء من الفاتحه لما اعترض المهاجرون و الأنصار علی ترکها مضافاً إلی ترک الجهر بها. و هذا الأثر کما یدلّ علی جزئیّه التسمیه، یدلّ علی لزوم الجهر بها، فیستدلّ به فی کلا الموردین.

الثانی: روی الشافعی عن مسلم، عن ابن جریج، عن ابن أبی ملیکه، عن أُمّ سلمه انّها قالت: قرأ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فاتحه الکتاب فعدّ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیه، الحمد للّه ربّ العالمین آیه، الرحمن الرحیم آیه، مالک یوم الدین آیه، ایاک نعبد و ایاک نستعین آیه، اهدنا الصراط المستقیم آیه، صراط الذین انعمت علیهم غیر المغضوب علیهم و لا الضالین آیه. و هذا نص صریح علی الجزئیّه.(2)

الثالث: أخرج الحاکم عن أُمّ سلمه انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)2.

ص: 17


1- . مسند الشافعی: 13، و نقله الرازی بتمامه فی تفسیره الکبیر: 1/204 و المستدرک: 1/233.
2- . المستدرک: 1/232.

قرأ فی الصلاه بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فعدها آیه، الحمد للّه ربّ العالمین آیتین، الرّحمن الرّحیم ثلاث آیات، مالک یوم الدین أربع آیات، و قال: هکذا إیّاک نعبد و إیّاک نستعین، و جمع خمس أصابعه.(1)

الرابع: أخرج الحاکم عن أُمّ سلمه، قالت: کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، الحمد للّه ربّ العالمین یقطعها حرفاً حرفاً.

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه. و أقرّه علی صحّته الذهبی فی تلخیصه.(2)

الخامس: أخرج الحاکم عن نعیم المجمر، قال: کنت وراء أبی هریره، فقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قرأ بأُمّ القرآن حتّی بلغ و لا الضّالین، قال: آمین. و قال الناس: آمین، و یقول کلّما سجّد: اللّه أکبر، و یقول إذا سلم:

و الذی2.

ص: 18


1- . المستدرک: 1/232.
2- . المستدرک: 1/232.

نفسی بیده انّی لأشبهکم صلاه برسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه. و قرره الذهبی فی تلخیصه.(1)

السادس: أخرج الحاکم عن قتاده قال: سئل أنس ابن مالک کیف کان قراءه رسول اللّه؟ قال: کانت مدّاً، ثمّ قرأ : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و یمد الرحیم.(2)

و قرره علی ذلک الذهبی فی تلخیصه.

السابع: أخرج الحاکم عن ابن جریج، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس فی قوله تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ) قال: فاتحه الکتاب (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ * اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ )، و قرأ السوره. و قال ابن جریج: فقلت لأبی لقد أخبرک سعید عن ابن عباس انّه قال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، آیه، قال: نعم.3.

ص: 19


1- . المستدرک: 1/232.
2- . المستدرک: 2/233.

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح و لم یخرجاه و تمام هذا الباب فی کتاب الصلاه.(1)

الثامن: أخرج الثعلبی باسناده إلی أبی هریره قال: کنت مع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی المسجد إذ دخل رجل یصلّی، فافتتح الصلاه، و تعوّذ ثمّ قال: «الحمد للّه ربّ العالمین» فسمع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فقال: «یا رجل قطعت علی نفسک الصلاه، أما علمت أنّ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» من الحمد؟ فمن ترکها فقد ترک آیه، و من ترک آیه فقد أفسد علیه صلاته.(2)

التاسع: أخرج الثعلبی عن علی انّه کان إذا افتتح السوره فی الصلاه یقرأ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» و کان یقول: من ترک قراءتها فقد نقص، و کان یقول: هی تمام السبع المثانی.(3)

العاشر: أخرج الثعلبی عن طلحه بن عبید اللّه قال:9.

ص: 20


1- . المستدرک: 1/551، تفسیر سوره الفاتحه.
2- . الدر المنثور: 1/21.
3- . کنز العمال: 2/297 رقم 4049.

قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): من ترک «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فقد ترک آیه من کتاب اللّه، و قد نزل علیّ فیما عدّ من أُمّ الکتاب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(1)

الحادی عشر: أخرج الدارقطنی و صحّحه و البیهقی فی السنن عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): إذا قرأتم «الحمد» فاقرءوا «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» إنّها أُمّ القرآن، و أُمّ الکتاب، و السبع المثانی، و «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» إحدی آیاتها.(2)

الثانی عشر: أخرج الطبرانی فی الأوسط و الدارقطنی و البیهقی عن نافع، انّ ابن عمر کان إذا افتتح الصلاه یقرأ ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فی أُمّ القرآن و فی السوره التی تلیها، و یذکر أنّه سمع ذلک من رسول اللّه.(3)9.

ص: 21


1- . کنز العمّال: 1/556 برقم 2494.
2- . الدر المنثور: 1/11; السنن الکبری: 2/45.
3- . المعجم الأوسط: 1/257; السنن الکبری: 2/48; مجمع الزوائد: 2/109.

الثالث عشر: أخرج أبو داود و الترمذی و الدارقطنی و البیهقی عن ابن عباس قال: کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یفتتح صلاته ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(1)

الرابع عشر: أخرج الدارقطنی و البیهقی عن أبی هریره «انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان إذا قرأ و هو یؤم الناس افتتح ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» قال أبو هریره: هی آیه من کتاب اللّه، اقرءوا إن شئتم فاتحه القرآن، فانّها الآیه السابعه.(2)

الخامس عشر: أخرج البیهقی فی شعب الإیمان عن ابن عمر انّه کان یقرأ فی الصلاه «بسم اللّه الرّحمن الرّحیم» فإذا ختم السوره قرأها یقول: ما کتبت فی المصحف إلاّ لتقرأ.(3)6.

ص: 22


1- . الترمذی: 1/155، ح 245; سنن الدارقطنی: 1/303; السنن الکبری: 2/47.
2- . السنن الکبری: 2/47; سنن الدارقطنی: 1/305.
3- . شعب الإیمان: 4402/439، ح 2336.
السبع المثانی هی فاتحه الکتاب

قد تضافرت الروایات عن علی و ابن مسعود و غیرهما من الصحابه و کثیر من التابعین علی أنّ المراد من السبع المثانی فی قوله سبحانه: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ ) (1) هذا من جانب، و من جانب آخر، انّ آیاتها لا تبلغ سبعاً إلاّ إذا عُدّ البسمله آیه منها، فإلیک الکلام فی المقامین.

أمّا ما دلّ علی المراد من السبع المثانی هو سوره الفاتحه، فهو علی قسمین:

ما یفسر السبع المثانی بفاتحه الکتاب من دون تصریح بأنّ البسمله جزء من فاتحه الکتاب.

ما یفسر السبع المثانی بفاتحه الکتاب مع التصریح بأنّ البسمله من آیاتها.

أمّا القسم الأوّل فإلیک بعض ما وقفنا علیه لا کلّه،

ص: 23


1- . الحجر: 87.

لأنّه یوجب الإطناب فی الکلام.

1. أخرج الطبری عن عبد خیر، عن علی علیه السَّلام قال: «السبع المثانی فاتحه الکتاب».(1)

2. أخرج الطبری عن ابن سیرین قال: سئل ابن مسعود عن سبع من المثانی، قال: فاتحه الکتاب.(2)

3. أخرج الطبری عن الحسن فی قوله (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ) قال: هی فاتحه الکتاب.

و أخرج أیضاً عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: فاتحه الکتاب.

4. أخرج الطبری عن أبی فاخته فی هذه الآیه (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ ) قال: هی أُمّ الکتاب.(3)

5. أخرج الطبری عن أبی العالیه فی قول اللّه:8.

ص: 24


1- . تفسیر الطبری: 14/37.
2- . تفسیر الطبری: 14/37.
3- . تفسیر الطبری: 14/38.

(وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ) قال: فاتحه الکتاب سبع آیات، قلت لربیع: إنّهم یقولون السبع الطول فقال: لقد أنزلت هذه و ما أنزل من الطول شیء.

6. أخرج الطبری عن أبی العالیه قال: فاتحه الکتاب، قال: و إنّما سمّیت المثانی، لأنّه یثنّی بها کلّما قرأ القرآن قرأها، فقیل لأبی العالیه: إنّ الضحاک بن مزاحم یقول: هی السبع الطول، فقال: لقد نزلت هذه السوره سبعاً من المثانی و ما نزل شیء من الطول.

7. أخرج الطبری عن عبد اللّه بن عبید بن عمیر قال: السبع من المثانی هی فاتحه الکتاب.

8. أخرج الطبری عن ابن جریج عن ابن ملیکه قال: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ) قال: فاتحه الکتاب، و ذکر فاتحه الکتاب لنبیّکم (صلی الله علیه و آله و سلم) لم تذکر لنبی قبله.

8. أخرج الطبری عن أبی هریره، عن أبیّ قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): أ لا أُعلّمک سوره ما أنزل فی التوراه و لا فی

ص: 25

الإنجیل و لا فی الزبور و لا فی القرآن مثلها، قلت: بلی.

قال: انّی لأرجو أن لا تخرج من ذلک الباب حتّی تعلّمها، فقام رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و قمت معه فجعل یحدثنی و یده فی یدی، فجعلت أتباطأ کراهیه أن یخرج قبل أن یخبرنی بها، فلمّا قرب من الباب قلت: یا رسول اللّه السوره التی وعدتنی، قال: کیف تقرأ إذا افتتحت الصلاه؟ قال: فقرأ فاتحه الکتاب، قال: هی هی، و هی السبع المثانی التی قال اللّه تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ ) الذی أعطیت.(1)

و أخرجه الحاکم فی «المستدرک» و قال: هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه.(2)

10. أخرج الطبری عن أبی هریره، عن رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: هی أُمّ القرآن و هی فاتحه الکتاب و هی السبع المثانی.(3)1.

ص: 26


1- . تفسیر الطبری: 14/40.
2- . المستدرک: 2/258.
3- . تفسیر الطبری: 14/41.

11. أخرج الطبری عن أبی هریره، عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی فاتحه الکتاب، قال: هی فاتحه الکتاب و هی السبع المثانی و القرآن العظیم.(1)

و أمّا القسم الثانی و هو ما یفسر السبع المثانی بفاتحه الکتاب و یجعل البسمله أوّل آیه منها.

12. أخرج ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی و ابن مردویه و الحاکم و صحّحه و البیهقی فی سننه عن ابن عباس انّه سُئل عن السبع المثانی، قال: فاتحه الکتاب استثناها اللّه لأُمّه محمّد، فرفعها فی أُمّ الکتاب، فدخرها لهم حتی أخرجها و لم یعطها أحداً قبله، قیل: فأین الآیه السابعه؟ قال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.(2)

13. أخرج الطبری عن سعید بن جبیر فی قوله تعالی: (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ) قال: فاتحه الکتاب، فقرأها علی ست، ثمّ قال: بسم اللّه الرحمن4.

ص: 27


1- . تفسیر الطبری: 14/41.
2- . الدر المنثور: 5/94.

الرحیم، الآیه السابعه.

قال سعید: و قرأها ابن عباس علیَّ کما قرأها علیک، ثمّ قال: الآیه السابعه، بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.(1)

14. أخرج الطبری عن سعید بن جبیر، قال: قال لی ابن عباس: فاستفتح ثمّ قرأ فاتحه الکتاب ثمّ قال: تدری ما هذا (وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی ).

و لا شهاده فی قوله: «فاستفتح ثمّ قرأ فاتحه الکتاب» علی خروج البسمله من جوهرها، و ذلک لأنّ البسمله لما کانت موجوده فی صدر عامه السور فأشار إلی البسمله بقوله: «فاستفتح» ثمّ أشار إلی سائر آیاتها التی تتمیز عن سائر السور بقوله: «ثمّ قرأ فاتحه الکتاب».

و بما ذکرنا یفسر الحدیث التالی:

15. أخرج الطبری عن أبی سعید بن المعلی انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) دعاه و هو یصلّی فصلّی ثمّ أتاه فقال: ما8.

ص: 28


1- . تفسیر الطبری: 14/38.

منعک أن تجیبنی، قال: إنّی کنت أُصلّی، قال: أ لم یقل اللّه (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْیِیکُمْ )(1) ، قال: ثمّ قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) لأُعلمنک أعظم سوره فی القرآن، فکأنّه بینها أو نسی، فقلت: یا رسول اللّه الذی قلت.

قال: الحمد للّه ربّ العالمین، هی السبع المثانی و القرآن العظیم الذی أُوتیته.(2)

16. أخرج الدارقطنی و البیهقی عن أبی هریره «انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان إذا قرأ و هو یؤم الناس افتتح بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» قال أبو هریره: آیه من کتاب اللّه، اقرءوا إن شئتم فاتحه الکتاب، فانّها الآیه السابعه.(3)

17. أخرج الدارقطنی و البیهقی فی السنن بسند صحیح عن عبد خیر، قال: سئل علی رضی اللّه عنه عن5.

ص: 29


1- . الأنفال: 24.
2- . تفسیر الطبری: 14/41.
3- . السنن الکبری: 2/47; سنن الدارقطنی: 1/305.

السبع المثانی، فقال: «الحمد للّه ربّ العالمین» فقیل له: إنّما هی ست آیات! فقال: «بسم اللّه الرّحمن الرّحیم» آیه.(1)

18. أخرج ابن الأنباری فی المصاحف عن أُمّ سلمه قالت: قرأ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) (بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ * اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ * اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ * مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ * إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ * اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ * صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ ) و قال:

هی سبع یا أُمّ سلمه.(2)

فاتحه الکتاب سبع آیات مع البسمله

إنّ فاتحه الکتاب آیات سبع إذا قلنا بکون التسمیه جزءاً منها و لذلک تری أنّ المصاحف المعروفه تعد البسمله آیه من سوره الفاتحه و إن کان یترک عدّها آیه من سائر

ص: 30


1- . سنن الدارقطنی: 1/311; السنن الکبری: 2/45.
2- . الدر المنثور: 1/12.

السور، و علی ذلک یکون عدد الآیات سبعاً کالشکل التالی:

(بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1) اَلْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2) اَلرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (3) مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ (4) إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ (5) اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ (6) صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ ) 7) (.

فتری أنّ کلّ آیه جمله تامه، و أمّا من لم یجعل التسمیه من السبع فقد جعل (صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ ) آیه، (غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَ الضّالِّینَ ) آیه أُخری، و معنی ذلک جعل المبدل منه آیه و البدل آیه أُخری، و هذا ما لا یستسیغه الذوق السلیم.

کما أنّ من حاول أن یجعل (إِیّاکَ نَعْبُدُ ) آیه، (وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ ) آیه أُخری فقد سلک مسلکاً وعراً، فإنّ الجملتین کسبیکه واحده تنص علی التوحید فی العباده

ص: 31

و الاستعانه فما معنی الفصل بینهما.

هذا بعض ما وقفنا علیه من روایات أهل السنّه الداله علی أنّ البسمله جزء من الفاتحه، و یدلّ علیه أیضاً أمران آخران:

1. ما سیمرّ علیک من أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أصحابه کانوا یجهرون بالبسمله.

2. ما یدلّ علی أنّ البسمله جزء من کلّ سوره.

غیر انّه رعایه لنظام البحث فصلنا ما یدلّ علی الجهر بالبسمله فی قراءه الفاتحه عن ذکر البسمله، کما فصلنا ما یدلّ علی أنّ البسمله جزء من کلّ سوره.

روایات أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)

أمّا ما روی عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) فحدِّث عنه و لا حرج، و لنذکر بعض ما روی عنهم (علیهم السلام):

1. أخرج الشیخ فی «التهذیب» عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد اللّه (علیه السلام) عن السبع المثانی و القرآن

ص: 32

العظیم، أ هی الفاتحه؟ قال: «نعم»، قلت: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من السبع؟ قال: نعم، هی أفضلهن.(1)

2. أخرج الشیخ فی «التهذیب» عن عبد اللّه بن یحیی الکاهلی، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام)، عن أبیه قال:

«بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أقرب إلی اسم اللّه الأعظم من ناظر العین إلی بیاضها».(2)

3. أخرج الکلینی عن معاویه بن عمّار، قال: قلت لأبی عبد اللّه (علیه السلام): إذا قمت للصلاه أقرأ بسم اللّه الرّحمن الرحیم فی فاتحه الکتاب؟ قال: «نعم».(3)

4. أخرج الصدوق فی «عیون الأخبار» عن الحسن ابن علی العسکری (علیه السلام)، قال: قیل لأمیر المؤمنین (علیه السلام) أخبرنا عن بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، أ هی من فاتحه الکتاب؟ قال: «نعم، کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یقرأها و یعدها1.

ص: 33


1- . التهذیب: 2/289، برقم 1157.
2- . التهذیب: 2/289، برقم 1159.
3- . الکافی: 3/312، الحدیث 1.

آیه، و یقول: فاتحه الکتاب هی السبع المثانی».(1)

إلی غیر ذلک ممّا ورد عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) فی جزئیّه البسمله من الفاتحه.

و یؤیّد ذلک أنّ المأثور المشهور عن رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قوله: «کلّ أمر ذی بال لا یبدأ ببسم اللّه أقطع، و کلّ أمر ذی بال لا یبدأ فیه ببسم اللّه فهو أبتر أو أجذم».(2)

و من المعلوم أنّ القرآن أفضل ما أوحاه اللّه تعالی إلی أنبیائه و رسله و انّ کلّ سوره منه ذات بال و عظمه تحدّی اللّه بها البشر فعجزوا عن أن یأتوا بمثلها، فهل یمکن أن یکون القرآن أقطع؟ تعالی اللّه و تعالی فرقانه الحکیم و تعالت سوره عن ذلک علوّاً کبیراً.

و الصلاه هی الفلاح و هی خیر العمل کما ینادی به فی أعلی المنائر و المنابر و یعرفه البادی و الحاضر، لا یوازنها8.

ص: 34


1- . عیون أخبار الرضا: 2/11.
2- . التفسیر الکبیر للرازی: 1/198.

و لا یکایلها شیء بعد الإیمان باللّه تعالی و کتبه و رسله و الیوم الآخر، فهل یجوز أن یشرعها اللّه تعالی بتراء جذماء؟! انّ هذا لا یجرأ علی القول به برّ و لا فاجر، لکن الأئمّه البرره مالکاً و الأوزاعی و أبا حنیفه رضی اللّه عنهم ذهلوا عن هذه اللوازم، و کلّ مجتهد فی الاستنباط من الأدلّه الشرعیه معذور و مأجور إن أصاب و إن أخطأ.(1)9.

ص: 35


1- . مسائل فقهیه: 28 29.

4 التسمیه و لزوم الجهر بها

اشاره

قد أثبت البحث السالف الذکر انّ التسمیه جزء من فاتحه الکتاب و من صمیمها، فلا تتم السوره إلاّ بقراءتها، و أمّا الجهر بها فحکمه کحکم سائر أجزاء السوره، فلو کانت الصلاه من الصلوات الجهریه یجب الجهر بها ما لم یدلّ دلیل علی جواز المخافته، مضافاً إلی أنّه قد تضافرت الروایات علی لزوم الجهر بها، و یستفاد ذلک من الروایات التالیه:

1. أخرج الحاکم عن أبی هریره قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجهر ببسم اللّه الرحمن الرحیم.(1)

2. أخرج الحاکم عن أنس بن مالک قال: سمعت

ص: 36


1- . المستدرک: 1/232.

رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ. و قال: رواه هذا الحدیث عن آخرهم ثقات، و أقرّه علی ذلک الذهبی فی تلخیصه.(1)

3. أخرج الحاکم فی مستدرکه عن محمد بن أبی السری العسقلانی، قال: صلیت خلف المعتمر بن سلیمان ما، لا أحصی صلاه الصبح و المغرب فکان یجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قبل فاتحه الکتاب و بعدها، و سمعت المعتمر یقول: ما آلو أن اقتدی بصلاه أبی، و قال أبی: ما آلو أن اقتدی بصلاه أنس بن مالک، و قال أنس ابن مالک: ما آلو أن اقتدی بصلاه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).

رواه هذا الحدیث عن آخرهم ثقات، و أقرّه علی ذلک الذهبی فی تلخیصه.(2)

4. أخرج الحاکم عن حُمید الطویل، عن أنس، قال: صلّیت خلف النبی صلَّی اللّه علیه و آله و سلَّم و خلف أبی بکر و خلف عمر2.

ص: 37


1- . المستدرک: 1/232.
2- . المستدرک: 1/232.

و خلف عثمان و خلف علی کلّهم کانوا یجهرون بقراءه بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، ثمّ قال:

و قد بقی فی الباب عن أمیر المؤمنین عثمان و علی، و طلحه بن عبید اللّه، و جابر بن عبد اللّه، و عبد اللّه بن عمر، و الحکم بن عمیر الثمالی، و النعمان بن بشیر، و سمره بن جندب، و بریده الأسلمی، و عائشه بنت الصدیق کلّها مخرجه عندی فی الباب، ترکتها إیثاراً للتخفیف و اختصرت منها ما یلیق بهذا الباب، و کذلک ذکرت فی الباب من جهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الصحابه و التابعین و أتباعهم.(1)

و بما انّ الکلام الأخیر الذی یدّعی إطباق الأئمه علی الجهر بالتسمیه فی الصلوات یخالف مذهب إمام الذهبی، فغاظ غیظه و ادّعی انّ نسبه الجهر إلی هؤلاء کذب محض، ثمّ حلف علی صدق مدّعاه مع أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: «البینه علی المدّعی و الیمین علی المنکر» فمن یدّعی2.

ص: 38


1- . المستدرک: 1/232.

الکذب فعلیه البیّنه لا الحلف، و إلاّ ففی وسع کلّ من یری الحدیث مخالفاً لهواه و للمذهب الذی نشأ علیه أن یحلف علی کذبه.

5. ما رواه الإمام الشافعی فی مسنده انّ معاویه قدم المدینه فصلّی بها و لم یقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، فاعترض علیه المهاجرون و الأنصار بقولهم: یا معاویه سرقت منّا الصلاه، أین بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ؟! و علّق علیه الشافعی بقوله: فلو لا أنّ الجهر بالتسمیه کان کالأمر المتقرر عند کلّ الصحابه من المهاجرین و الأنصار، و إلاّ لما قدروا علی إظهار الإنکار علیه بسبب ترک التسمیه.

6. و أخرجه الحاکم بنحو آخر و قال: إنّ أنس بن مالک قال: صلّی معاویه بالمدینه صلاه فجهر فیها بالقراءه فقرأ فیها بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ لأُمّ القرآن و لم یقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ للسوره التی بعدها حتّی قضی تلک القراءه، فلمّا سلّم ناداه من سمع ذلک من المهاجرین

ص: 39

و الأنصار من کلّ مکان: أ سرقت الصلاه أم نسیت؟! فلمّا صلّی بعد ذلک قرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ للسوره التی بعد أُمّ القرآن و کبّر حین یهوی ساجداً.

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم فقد احتج بعبد المجید بن عبد العزیز و سائر الرواه متفق علی عدالتهم، و أقرّه علی ذلک الذهبی فی تلخیصه.

7. قال الرازی فی تفسیره: إنّ البیهقی روی الجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی سننه عن عمر بن الخطاب و ابن عباس و ابن عمر و ابن الزبیر، ثمّ قال الرازی ما هذا لفظه: و أمّا انّ علی بن أبی طالب کان یجهر بالتسمیه فقد ثبت بالتواتر و من اقتدی فی دینه بعلی بن أبی طالب فقد اهتدی، قال: و الدلیل علیه قول رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): اللّهم أدر الحقّ مع علی حیث دار.(1)

8. أخرج البزار و الدارقطنی و البیهقی فی «شعب4.

ص: 40


1- . التفسیر الکبیر: 1/204.

الإیمان» من طریق أبی الطفیل قال سمعت علی بن أبی طالب و عمار یقولان: إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یجهر فی المکتوبات ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فی فاتحه الکتاب.(1)

9. أخرج الدارقطنی عن عائشه انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یجهر ب «بسم اللّه الرّحمن الرّحیم».(2)

10. أخرج الدارقطنی عن النعمان بن بشیر قال: قال رسول اللّه: «أمّنی جبرئیل (علیه السلام) عند الکعبه فجهر ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(3)

11. أخرج الدارقطنی عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یجهر ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فی السورتین جمیعاً.(4)2.

ص: 41


1- . سنن الدارقطنی: 1/302، شعب الإیمان: 2/436، الحدیث 2322، باب تعظیم القرآن; الدر المنثور: 1/21، 22.
2- . الدر المنثور: 1/23.
3- . سنن الدارقطنی: 1/309; الدر المنثور: 1/22.
4- . سنن الدارقطنی: 1/302; الدر المنثور: 1/22.

12. أخرج الدارقطنی و الحاکم و البیهقی عن أبی هریره، و کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجهر ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فی الصلاه و زاد البیهقی: «فترک الناس ذلک».(1)

13. أخرج الدارقطنی عن عبد اللّه بن عمر قال: «صلّیت خلف النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أبی بکر و عمر فکانوا یجهرون ب «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(2)

14. أخرج الثعلبی عن علی بن زید بن جدعان انّ العبادله کانوا یستفتحون القراءه ب «بسم اللّه الرحمن الرحیم» یجهرون بها: عبد اللّه بن عباس و عبد اللّه بن عمر، و عبد اللّه بن الزبیر.(3)

15. أخرج البیهقی عن الزهری قال: من سنّه1.

ص: 42


1- . مستدرک الحاکم: 1/208; السنن الکبری: 2/47; سنن الدارقطنی: 1/306.
2- . سنن الدارقطنی: 1/305; الدر المنثور: 1/22.
3- . الدر المنثور: 1/21.

الصلاه أن تقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، و انّ أوّل من أسرّ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» عمرو بن سعید بن العاص بالمدینه و کان رجلاً حییّاً.(1)

16. أخرج الدارقطنی عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) علّمنی جبرئیل الصلاه، فقام فکبّر لنا ثمّ قرأ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فیما یجهر، فی کلّ رکعه.(2)

17. أخرج الدارقطنی عن الحکم بن عمیر و کان بدریاً قال: صلّیت خلف النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فجهر فی الصلاه ب «بسم اللّه» و صلاه اللیل، و صلاه الفجر و صلاه الجمعه.(3)

و قد احتجّ الرازی علی لزوم الجهر بالتسمیه فی الصلوات الجهریه بما أوعزنا إلیه فی صدر البحث من أنّ حکم جزء السوره کحکم کلّها و لا یصحّ التبعیض بین3.

ص: 43


1- . الدر المنثور: 1/21.
2- . سنن الدارقطنی: 1/305; الدر المنثور: 1/20، 21.
3- . سنن الدارقطنی: 1/308; الدر المنثور: 1/22، 23.

الکل و الجزء إلاّ بدلیل قاطع، و قد ذکره الرازی باللفظ التالی:

قد دللنا علی أنّ التسمیه آیه من الفاتحه، و إذا ثبت هذا فنقول: الاستقراء دلّ علی أنّ السوره الواحده إمّا أن تکون بتمامها سریه أو جهریه، فأمّا أن یکون بعضها سریاً و بعضها جهریاً فهذا مفقود فی جمیع السور، و إذا ثبت هذا کان الجهر بالتسمیه مشروعاً فی القراءه الجهریه.(1)

أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) و الجهر بالبسمله

تضافرت الروایات عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) علی الجهر بالبسمله، و کانت سیره الإمام علی (علیه السلام) و الأئمّه (علیهم السلام) بعده علی الجهر بها، نقتطف شیئاً ممّا أثر عنهم:

18. أخرج الشیخ أبو الفتوح الرازی فی تفسیره باسناده إلی الرضا، عن أبیه، عن الصادق (علیهم السلام) قال: «اجتمع آل محمّد (صلی الله علیه و آله و سلم) علی الجهر ببسم اللّه الرحمن

ص: 44


1- . التفسیر الکبیر: 1/204.

الرحیم».(1)

19. أخرج علی بن إبراهیم فی تفسیره باسناده عن ابن أُذینه قال: قال أبو عبد اللّه (علیه السلام): «بسم اللّه الرحمن الرحیم» أحقّ ما جهر به و هی الآیه التی قال اللّه عزّ و جلّ: (وَ إِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً )(2).(3)

20. أخرج الصدوق باسناده عن الأعمش عن جعفر بن محمد (علیهما السلام) انّه قال: «و الإجهار ببسم اللّه الرحمن الرحیم فی الصلاه واجب».(4)

21. أخرج الصدوق باسناده عن الفضل بن شاذان فیما کتبه الرضا للمأمون فی بیان محض الإسلام9.

ص: 45


1- . روض الجنان: 1/50 و الشیخ النوری فی المستدرک: 4/189 رقم 4456.
2- . الإسراء: 46.
3- . تفسیر القمّی: 1/28.
4- . الخصال: 2/604، أبواب المائه فما فوقه، رقم 9.

جاء فیه: «و الإجهار ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی جمیع الصلوات سنّه».(1)

22. و عن الرضا (علیه السلام) انّه کان یجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی جمیع صلواته باللیل و النهار.(2)

23. أخرج الکلینی عن صفوان الجمّال قال: صلّیت خلف أبی عبد اللّه (علیه السلام) أیّاماً، فکان إذا کانت صلاه لا یجهر فیها، جهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، و کان یجهر فی السورتین.(3)

24. أخرج العیاشی عن خالد المختار قال: سمعت جعفر بن محمد یقول: «ما لهم عمدوا إلی أعظم آیه فی کتاب اللّه فزعموا انّها بدعه إذا أظهروها، و هی بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ».(4)6.

ص: 46


1- . عیون أخبار الرضا: 2/122، الباب 35.
2- . عیون أخبار الرضا: 2/181، الباب 44 رقم 5.
3- . الکافی: 3/315، الحدیث 20.
4- . تفسیر العیاشی: 1/21، الحدیث 16.

25. أخرج الکلینی عن یحیی بن أبی عمران الهمدانی قال: کتبت إلی أبی جعفر [الجواد] (علیه السلام):

جعلت فداک ما تقول فی رجل ابتدأ ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی صلاته وحده فی أُمّ الکتاب فلمّا صار إلی غیر أُمّ الکتاب من السوره ترکها، فقال العباسی: لیس بذلک بأس؟ فکتب بخطّه: «یعیدها مرّتین علی رغم أنفه یعنی العباسی».(1)

و لعلّ فیما ذکر من الروایات غنی و کفایه، لطالب الحقّ و رائد الحقیقه.2.

ص: 47


1- . الکافی: 3/313، الحدیث 2.

5 حجّه المخالف علی أنّ التسمیه لیست جزءاً من الفاتحه أو لا یجهر بها

اشاره

و قد تجلّت الحقیقه بأجلی مظاهرها و ظهرت بأوضح الدلائل، انّ البسمله جزء من الفاتحه و انّها یجهر بها فی الصلوات الجهریه لزوماً، و هناک روایات غریبه بین ما یدلّ علی أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إمّا ترکها بتاتاً أو لم یجهر بها، لکن مضمون بعضها أوضح دلیل علی کذبها و وضعها نذکرها تباعاً.

1. أخرج مسلم عن شعبه قال: سمعت قتاده یحدّث عن أنس قال: صلّیت مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أبی بکر و عمر و عثمان فلم أسمع أحداً منهم یقرأ بسم اللّه الرّحمن

ص: 48

الرحیم.

2. و أخرجه أیضاً بسند آخر عن أنس بن مالک انّه قال: صلّیت خلف النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أبی بکر و عمر و عثمان فکانوا یستفتحون ب «الحمد للّه ربّ العالمین» لا یذکرون بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی أوّل قراءه و لا فی آخرها.(1)

یلاحظ علیه: بأنّه معارض بما أخرج الحاکم عن أنس بن مالک قال: سمعت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.(2)

فلأجل هذا التعارض لا یمکن الاعتماد علیه.

و قد کفانا الرازی فی الإجابه عن الحدیثین اللّذین هما العمده فی القول بالترک أو بالسرّ قال:

قال الشیخ أبو حامد الاسفراینی: روی عن أنس فی هذا الباب ست روایات، أمّا الحنفیه فقد رووا عنه ثلاث روایات:4.

ص: 49


1- . صحیح مسلم: 2/12 باب حجّه من قال لا یجهر بالبسمله.
2- . لاحظ ص 3736 الروایه 2 و 4.

إحداها قوله: صلّیت خلف رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و خلف أبی بکر و عمر و عثمان، فکانوا یستفتحون الصلاه بالحمد للّه ربّ العالمین.

و ثانیتها قوله: إنّهم ما کانوا یذکرون بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.

و ثالثتها قوله: لم أسمع أحداً منهم قال بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، فهذه الروایات الثلاث تقوی قول الحنفیه، و ثلاث أُخری تناقض قولهم:

إحداها: ما ذکرنا أنّ أنساً روی أنّ معاویه لمّا ترک بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی الصلاه أنکر علیه المهاجرون و الأنصار، و قد بیّنا أنّ هذا یدلّ علی أنّ الجهر بهذه الکلمات کالأمر المتواتر فیما بینهم.

و ثانیتها: روی أبو قلابه عن أنس أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أبا بکر و عمر کانوا یجهرون ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.

و ثالثتها: أنّه سئل عن الجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و الإسرار به فقال: لا أدری هذه المسأله.

ص: 50

فثبت أنّ الروایه عن أنس فی هذه المسأله قد عظم فیها الخبط و الاضطراب، فبقیت متعارضه فوجب الرجوع إلی سائر الدلائل.

قال الشافعی: لعلّ المراد من قول أنس کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یستفتح الصلاه بالحمد للّه ربّ العالمین أنّه کان یقدّم هذه السوره فی القراءه علی غیرها من السور، فقوله: الحمد للّه ربّ العالمین المراد منه تمام هذه، فجعل هذه اللفظه اسماً لهذه السوره.

و أیضاً ففیها تهمه أُخری، و هی أنّ علیّاً (علیه السلام) کان یبالغ فی الجهر بالتسمیه، فلما وصلت الدوله إلی بنی أُمیّه بالغوا فی المنع من الجهر، سعیاً فی إبطال آثار علی (علیه السلام)، فلعلّ أنساً خاف منهم، فلهذا السبب اضطربت أقواله فیه، و نحن و إن شککنا فی شیء فانّا لا نشکّ أنّه مهما وقع التعارض بین قول أنس و قول علی بن أبی طالب (علیه السلام) الذی بقی علیه طول عمره، فانّ الأخذ بقول علی أولی، فهذا جواب قاطع فی المسأله.

ص: 51

3. أخرج ابن أبی شیبه و الترمذی و النسائی و ابن ماجه و البیهقی عن عبد اللّه بن مغفل قال: سمعنی أبی و أنا أقرأ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» فقال: أی بُنی محدِث؟ صلّیت خلف رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و أبی بکر، و عمر و عثمان، فلم أسمع أحداً منهم جهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.(1)

و قد أجاب الرازی عن هذا الحدیث بقوله: إنّ الجواب بوجوه:

الأوّل: أنّ راوی أخبارکم أنس و ابن المغفل، و راوی قولنا علی بن أبی طالب (علیه السلام) و ابن عباس9.

ص: 52


1- . السنن للبیهقی: 2/522; الدر المنثور: 1/29.

و ابن عمر و أبو هریره، و هؤلاء کانوا أکثر علماً و قرباً من رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) من أنس و ابن المغفل.

الثانی: أنّ من المعلوم بالضروره أنّ النبی (علیه السلام) کان یقدّم الأکابر علی الأصاغر، و العلماء علی غیر العلماء، و الأشراف علی الأعراب، و لا شکّ أنّ علیاً و ابن عباس و ابن عمر کانوا أعلی حالاً فی العلم و الشرف و علوّ الدرجه من أنس و ابن المغفل، و الغایه علی الظن أنّ علیاً و ابن عباس و ابن عمر کانوا یقفون بالقرب من رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و کان أنس و ابن المغفل یقفان بالبعد منه، و أیضاً أنّه (علیه السلام) ما کان یبالغ فی الجهر امتثالاً لقوله تعالی: (وَ لا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِتْ بِها )(1) ، و أیضاً فالإنسان أوّل ما یَشْرع فی القراءه إنّما یَشْرع فیها بصوت ضعیف ثمّ لا یزال یقوی صوته ساعه فساعه، فهذه أسباب ظاهره فی أن یکون علی و ابن عباس و ابن عمر و أبو هریره سمعوا الجهر بالتسمیه من رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و إنّ أنساً و ابن المغفل ما سمعاه.

الثالث: لعلّ المراد من عدم الجهر فی حدیث ابن المغفل عدم المبالغه فی رفع الصوت، کما قال تعالی: (وَ لا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِتْ بِها ).

الرابع: أنّ الدلائل العقلیه موافقه لنا، و عمل علی0.

ص: 53


1- . الإسراء: 110.

ابن أبی طالب (علیه السلام) معنا، و من اتّخذ علیاً إماماً لدینه فقد استمسک بالعروه الوثقی فی دینه و نفسه.

4. ما روی عن أبی هریره، انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: یقول اللّه تعالی: قسمت الصلاه بینی و بین عبدی نصفین، فلما قال العبد: الحمد للّه ربّ العالمین، یقول اللّه تعالی: حمدنی عبدی، و إذا قال: الرّحمن الرّحیم، یقول اللّه تعالی: أثنی علیَّ عبدی، و إذا قال: مالک یوم الدین، یقول اللّه تعالی: مجّدنی عبدی، و إذا قال: إیاک نعبد و إیاک نستعین یقول اللّه تعالی: هذا بینی و بین عبدی.

و الاستدلال بهذا الخبر من وجهین:

الأوّل: انّه علیه الصلاه و السلام لم یذکر التسمیه و لو کانت آیه من الفاتحه لذکرها.

الثانی: انّه تعالی قال: جعلت الصلاه بینی و بین عبدی نصفین، و المراد من الصلاه، الفاتحه، و هذا التنصیف إنّما یحصل إذا قلنا بأنّ التسمیه لیست آیه من الفاتحه، لأنّ الفاتحه سبع آیات، فیجب أن یکون فیها للّه

ص: 54

ثلاث آیات و نصف، و هی من قوله: (اَلْحَمْدُ لِلّهِ ) إلی قوله: (إِیّاکَ نَعْبُدُ ) و للعبد ثلاث آیات و نصف و هی من قوله: (إِیّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیّاکَ نَسْتَعِینُ ) إلی آخر السوره.

أمّا إذا جعلنا «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» آیه من الفاتحه حصل للّه أربع آیات و نصف و للعبد آیتان(1) و نصف، و ذلک یبطل التنصیف المذکور.(2)

یلاحظ علیه أوّلاً: بأنّه معارض بخبر ابن عباس مرفوعاً و فیه: قسّمت الصلاه بینی و بین عبدی، فإذا قال العبد: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ، قال اللّه تعالی: دعانی عبدی إلی آخر الحدیث، و قد اشتملت الروایه علی البسمله و لیست فی مرفوعه ابن عباس کلمه نصفین، و التقسیم لا یستدعی المساواه من حیث العدد.

قال الرازی: إنّ لفظ النصف کما یحتمل النصف فی1.

ص: 55


1- . کذا فی المصدر و الصحیح: ثلاث.
2- . التفسیر الکبیر: 1/201.

عدد الآیات یحتمل النصف فی المعنی، قال (علیه السلام): الفرائض نصف العلم، و سمّاه بالنصف من حیث إنّه بحث عن أحوال الأموات و الموت و الحیاه قسمان.

و ثانیاً: انّ أبا هریره روی عن رسول اللّه الجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و کان هو یجهر بها و یقول: إنّی لأشبهکم صلاه برسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و قد مرّ علیک حدیثه فی ذلک.(1)

5. روت عائشه انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یفتتح الصلاه بالتکبیر و القراءه بالحمد للّه ربّ العالمین، و هذا یدلّ علی أنّ التسمیه لیست آیه من الفاتحه.

یلاحظ علیه: أنّ عائشه جعلت الحمد للّه ربّ العالمین اسماً لهذه السوره، کما یقال: قرأ فلان (اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ ) و المراد انّه قرأ هذه السوره فکذا هاهنا.

أقول: ما أکثر التعبیر عن مجموع السوره بالآیه التی2.

ص: 56


1- . انظر الحدیث 12.

وردت فی أوّلها فیقال: قرأ فلان سوره (قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ ) أو قرأ سوره (یُسَبِّحُ لِلّهِ ما فِی السَّماواتِ ) و ما أشبه ذلک، فیکون معنی الحدیث انّه کان یفتتح الصلاه بالتکبیر و بقراءه هذه السوره التی أوّلها «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ... الخ.(1)

ما یکذّبه التاریخ الصحیح

6. أخرج الطبرانی من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) : إذا قرأ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» هزأ منه المشرکون و قالوا: محمد یذکر إله الیمامه، و کان مسیلمه یتسمّی الرحمن، فلمّا نزلت هذه الآیه أمر رسول اللّه أن لا یجهر بها.(2)

و هو نفس ما أخرجه ابن داود عن سعید بن جبیر قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجهر ببسم اللّه الرّحمن الرّحیم،

ص: 57


1- . التفسیر الکبیر: 1/202.
2- . الطبرانی فی الأوسط: 5/89; الدر المنثور: 1/29.

و کان أهل مکه یسمّون مسیلمه «الرحمن» فقالوا: إنّ محمّداً یدعو إلی إله الیمامه، فأمر رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بإخفائها فما جهر بها حتّی مات.(1)

و لکن التاریخ یکذّب الروایه مهما صحّح سندها أو أرسلت إرسالَ المسلّم، لأنّه ما علا أمرُ مسیلمه إلاّ فی السنه العاشره من الهجره، و أین هو من بدء الهجره و صدر البعثه؟! روی الطبری و غیره انّ مسیلمه وفد إلی النبی مع جماعه و أسلم، و لمّا عاد إلی موطنه ادّعی النبوه، و التفّ حوله عصابه من قومه تعصباً، و قد نقل انّ واحداً من أتباعه سأل مسیلمه ذات مره و قال: من یأتیک؟ قال مسیلمه: رحمان.

قال السائل: أ فی نور أم فی ظلمه؟ فأجاب: فی ظلمه.9.

ص: 58


1- . الدر المنثور: 1/29.

فقال السائل: أشهد انّک کذّاب و انّ محمّداً صادق، و لکنّ کذّابَ ربیعه أحبّ إلینا من صادق مُضر.(1)

قال شیخنا «معرفه» فی موسوعته الروائیه للتفسیر: کانت العرب تعرف «الرحمن» و انّه ربّ العالمین (وَ قالُوا لَوْ شاءَ الرَّحْمنُ ما عَبَدْناهُمْ )(2) ، (قالُوا ما أَنْتُمْ إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُنا وَ ما أَنْزَلَ الرَّحْمنُ مِنْ شَیْءٍ ) (3) و قد خاطبهم اللّه سبحانه بهذا الوصف أزید من خمسین موضعاً، فکیف یا تُری أنکروا وصفه تعالی بهذا الوصف و زُعِم أنّه مستعار من وصف صاحب الیمامه؟! و أمّا قوله سبحانه: (وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ قالُوا وَ مَا الرَّحْمنُ أَ نَسْجُدُ لِما تَأْمُرُنا وَ زادَهُمْ نُفُوراً )(4) ، فلیس إنکارهم دلیلاً علی عدم عرفانهم، فانّ قولهم: (وَ مَا الرَّحْمنُ ) مثل قول فرعون: (وَ ما رَبُّ0.

ص: 59


1- . تاریخ الطبری: 2/508.
2- . الزخرف: 20.
3- . یس: 15.
4- . الفرقان: 60.

اَلْعالَمِینَ ) استهزاء بموضع الکلیم فی دعوته إلی عباده اللّه بما انّه إله واحد لا شریک له.

7. أخرج ابن شیبه عن ابن عباس قال: الجهر ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قراءه الاعراب.(1)

باللّه علیک هل کان الإمام علی (علیه السلام) الذی اشتهر بأنّه کان یجهر بها فی صلواته عامه، من الأعراب؟! و هل الإمام الشافعی و من أخذ عنه أو أخذ منه، الذین کانوا یجهرون بها فی الصلوات الجهریه من الأعراب؟! (ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ ).

8. و نظیره ما أخرجه ابن أبی شیبه عن إبراهیم النخعی قال: جهر الإمام ب بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ بدعه.(2)

و قد کانت الأئمه الذین أخذ إبراهیم عنهم الفقه،9.

ص: 60


1- . مصنف ابن أبی شیبه: 1/441; الدر المنثور: 1/29.
2- . المصنف: 1/448; الدر المنثور: 301/29.

یجهرون بالتسمیه فهل أخذ الفقه من المبدعه؟! کلّ ذلک یشهد علی أنّ عزو هذه الأقاویل إلی أئمّه الحدیث و الفقه، کذب مفتری.

إلی هنا تمّ الکلام فی الأمرین التالیین:

أ. انّ التسمیه جزء من الفاتحه.

ب. انّ التسمیه یجهر بها فی الصلوات الجهریه.

ص: 61

6 البسمله جزء من مفتتح کلّ سوره

قد أوقفک البحث السابق علی أنّ التسمیه جزء من الفاتحه، و أنّه یجب الجهر بها فی الصلوات الجهریه بلا ریب.

بقی الکلام فی البحث الثالث و هو انّ التسمیه جزء من مفتتح کلّ سوره إلاّ سوره التوبه، و یدلّ علی ذلک الأُمور التالیه:

الأوّل: انّ الصحابه کافه فالتابعین أجمعین فسائر تابعیهم و تابعی التابعین فی کلّ خلف من هذه الأُمّه منذ دوّن القرآن إلی یومنا هذا مجمعون إجماعاً عملیاً علی کتابه البسمله فی مفتتح کلّ سوره خلا براءه. کتبوها کما کتبوا غیرها من سائر الآیات بدون میزه مع أنّهم کافه متصافقون

ص: 62

علی أن لا یکتبوا شیئاً من غیر القرآن إلاّ بمیزه بیّنه حرصاً منهم علی أن لا یختلط فیه شیء من غیره، أ لا تراهم کیف میّزوا عنه أسماء سوره و رموز أجزائه و أحزابه و أرباعه و أخماسه و أعشاره فوضعوها خارجه عن السور علی وجه یعلم منه خروجها عن القرآن احتفاظاً به و احتیاطاً علیه، و لعلّک تعلم أنّ الأُمّه قل ما اجتمعت بقضها و قضیضها علی أمر کاجتماعها علی ذلک، و هذا بمجرده دلیل علی أنّ بسم اللّه الرّحمن الرّحیم آیه مستقله فی مفتتح کلّ سوره رسمها السلف و الخلف فی مفتتحها.(1)

الثانی: أخرج الحاکم عن ابن عباس انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان إذا جاءه جبرئیل فقرأ بسم اللّه الرّحمن الرّحیم علم أنّها سوره. هذا حدیث صحیح الاسناد و لم یخرجاه.(2)

الثالث: أخرج الحاکم عن ابن عباس) (رضی الله عنه) قال:

ص: 63


1- . مسائل فقهیه: 28.
2- . المستدرک: 1/231.

کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لا یعلم ختم السوره حتّی تنزل بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ. قال الحاکم هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه، و أقرّه علی صحّته الذهبی فی تلخیص المستدرک.(1)

الرابع: أخرج الحاکم عن ابن عباس قال: کان المسلمون لا یعلمون انقضاء السوره حتّی تنزل بسم اللّه الرّحمن الرّحیم، فإذا نزلت بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ علموا أنّ السوره قد انقضت.(2)

الخامس: روی ابن ضریس عن ابن عباس قال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیه.(3)

السادس: أخرج الواحدی عن عبد اللّه بن عمر قال: أنزلت بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی کلّ سوره.(4)0.

ص: 64


1- . المستدرک: 1/231.
2- . المستدرک: 1/232.
3- . الدر المنثور: 1/20.
4- . الدر المنثور: 1/20.

السابع: أخرج الطبرانی فی الأوسط و الدارقطنی و البیهقی عن نافع انّ ابن عمر کان إذا افتتح الصلاه یقرأ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی أُمّ القرآن و فی السوره التی تلیها و یذکر انّه سمع ذلک من رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).(1)

(وَ تَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ ).(2)5.

ص: 65


1- . الدر المنثور: 1/22.
2- . الأنعام: 115.

المجلد 6 : السجود علی الأرض علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

السجود علی الأرض علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[6. السجود علی الأرض علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

1 السجود علی الأرض

لعلّ من أوضح مظاهر العبودیه و الانقیاد و التذلّل من قبل المخلوق لخالقه. هو السجود، و به یؤکِّد المؤمن عبودیّتَه للّه تعالی، و البارئ عزّ اسمه یقدّر لعبده هذا التصاغرَ و هذه الطاعه فیُضفی علی الساجد فیضَ لطفه و عظیم إحسانه، لذا روی فی بعض المأثورات: «أقرب ما یکون العبد إلی ربّه حال سجوده».

و لمّا کانت الصلاه من بین العبادات معراجاً یتمیّز بها المؤمن عن الکافر، و کان السجود رکناً من أرکانها، لم یکن هناک أوضح فی إعلان التذلّل للّه تعالی من السجود علی التراب و الرمل و الحجر و الحصی، لما فیه من تذلّل

ص: 5

أوضح و أبین من السجود علی الحصر و البواری، فضلاً عن السجود علی الألبسه الفاخره و الفرش الوثیره و الذهب و الفضّه، و إن کان الکلّ سجوداً، إلاّ أنّ العبودیه تتجلّی فی الأوّل بما لا تتجلّی فی غیره.

و الإمامیه ملتزمه بالسجده علی الأرض فی حضرهم و سفرهم، و لا یعدلون عنها إلاّ إلی ما أنبت منها بشرط أن لا یُؤکل و لا یلبس، و لا یرون السجود علی غیر الأرض و ما أنبت منها صحیحاً فی حال الصلاه أخذاً بالسنّه المتواتره عن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) و أهل بیته و صحبه. و سیظهر فی ثنایا البحث أنّ الالتزام بالسجود علی الأرض أو ما أنبتت، کانت هی السنّه بین الصحابه، و أنّ العدول عنها حدث فی الأزمنه المتأخّره.

ص: 6

2 اختلاف الفقهاء فی شرائط المسجود علیه

اتّفق المسلمون علی وجوب السجود فی الصلاه فی کلّ رکعه مرّتین، و لم یختلفوا فی المسجود له، فإنّه هو اللّه سبحانه الذی له یسجد من فی السماوات و الأرض طوعاً و کرهاً(1) و شعار کلّ مسلم قوله سبحانه: (لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَ لا لِلْقَمَرِ وَ اسْجُدُوا لِلّهِ الَّذِی خَلَقَهُنَّ ) (2) و إنّما اختلفوا فی شروط المسجود علیه أعنی: ما یضع الساجد جبهته علیه فالشیعه الإمامیه تشترط کون المسجود علیه أرضاً أو ما ینبت منها غیر مأکول و لا ملبوس کالحصر

ص: 7


1- . إشاره إلی قوله سبحانه: (وَ لِلّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ) الرعد/ 15.
2- . فصلت: الآیه 37.

و البواری، و ما أشبه ذلک. و خالفهم فی ذلک غیرهم من المذاهب، و إلیک نقل الآراء:

قال الشیخ الطوسی(1) و هو یبیّن آراء الفقهاء: لا یجوز السجود إلاّ علی الأرض أو ما أنبتته الأرض ممّا لا یؤکل و لا یلبس من قطن أو کتان مع الاختیار. و خالف فقهاء السنّه فی ذلک حیث أجازوا السجود علی القطن و الکتان و الشعر و الصوف و غیر ذلک إلی أن قال: لا یجوز السجود علی شیء هو حامل له ککور العمامه، و طرف الرداء، و کُمّ القمیص، و به قال الشافعی، و روی ذلک عن علی (علیه السلام) و ابن عمر، و عباده بن الصامت، و مالک، و أحمد بن حنبل.

و قال أبو حنیفه و أصحابه: إذا سجد علی ما هو حامل له کالثیاب التی علیه، أجزأه.م.

ص: 8


1- . من أعلام الشیعه فی القرن الخامس صاحب التصانیف و المؤلّفات ولد عام 385 هو توفّی عام 460 ه، من تلامیذ الشیخ المفید (336 413 ه)، و السیّد الشریف المرتضی (355 436 ه) رضی اللّه عنهم.

و إن سجد علی ما لا ینفصل منه مثل أن یفترش یده و یسجد علیها أجزأه لکنّه مکروه، و روی ذلک عن الحسن البصری.(1)

و قال العلاّمه الحلّی(2) و هو یبیّن آراء الفقهاء فیما یسجد علیه: لا یجوز السجود علی ما لیس بأرض و لا من نباتها کالجلود و الصوف عند علمائنا أجمع، و أطبق جمهور السنّه علی الجواز.(3)

و قد اتفقت الشیعه فی ذلک أثر أئمتهم الذین هم أعدال الکتاب و قرناؤه فی حدیث الثقلین، و نحن نکتفی هنا بإیراد شیء ممّا روی عنهم فی هذا الجانب:

روی الصدوق باسناده عن هشام بن الحکم أنّه قال لأبی عبد اللّه (علیه السلام): أخبرنی عمّا یجوز السجود علیه، و عمّا لا یجوز؟ قال: «السجود لا یجوز إلاّ علی الأرض، أو علی ما0.

ص: 9


1- . الخلاف: 3581/357، المسأله 112 113 کتاب الصلاه.
2- . الحسن بن یوسف بن المطهر الحلّی (648 726 ه) و هو زعیم الشیعه فی القرن السابع و الثامن، لا یسمح الدهر بمثله إلاّ فی فترات خاصه.
3- . التذکره: 2/434، المسأله 100.

أنبتت الأرض إلاّ ما اکل أو لبس». فقال له: جعلت فداک ما العلّه فی ذلک؟ قال: «لأنّ السجود خضوع للّه عزّ و جلّ فلا ینبغی أن یکون علی ما یؤکل و یلبس، لأنّ أبناء الدنیا عبید ما یأکلون و یلبسون، و الساجد فی سجوده، فی عباده اللّه عزّ و جلّ، فلا ینبغی أن یضع جبهته فی سجوده علی معبود أبناء الدنیا الذین اغترّوا بغرورها».(1)

و قال الصادق (علیه السلام): «و کلّ شیء یکون غذاء الإنسان فی مطعمه أو مشربه، أو ملبسه، فلا تجوز الصلاه علیه، و لا السجود إلاّ ما کان من نبات الأرض من غیر ثمر، قبل أن یصیر مغزولاً، فإذا صار غزلاً فلا تجوز الصلاه علیه إلاّ فی حال ضروره».(2)1.

ص: 10


1- . الوسائل: ج 3، الباب 1 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 1، و هناک روایات بمضمونه. و الکلّ یتضمّن أنّ الغایه من السجود التی هی التذلّل لا تحصل بالسجود علی غیر الأرض و ما ینبت غیر المأکول و الملبوس فلاحظ.
2- . الوسائل: 3، الباب 1 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 11.

فلا عتب علی الشیعه إذا التزموا بالسجود علی الأرض أو ما أنبتته إذا لم یکن مأکولاً و لا ملبوساً اقتداءً بأئمّتهم.

علی أنّ ما رواه أهل السنّه فی المقام، یدعم نظریّه الشیعه، و سیظهر لک فیما سیأتی من سرد الأحادیث من طرقهم، و یتّضح أنّ السنّه کانت هی السجود علی الأرض، ثمّ جاءت الرخصه فی الحصر و البواری فقط، و لم یثبت الترخیص الثالث، بل ثبت المنع عنه کما سیوافیک.

روی المحدث النوری فی «المستدرک» عن «دعائم الإسلام»: عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه، عن علی (علیهم السلام)، أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: «إنّ الأرض بکم برّه، تتیمّمون منها، و تصلّون علیها فی الحیاه (الدنیا) و هی لکم کفاه فی الممات، و ذلک من نعمه اللّه، له الحمد، فأفضل ما یُسجد علیه المصلّی الأرض النقیّه».(1)

و روی أیضاً عن جعفر بن محمد (علیهما السلام) أنّه قال:1.

ص: 11


1- . مستدرک الوسائل: 4، الباب 10 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 1.

«ینبغی للمصلّی أن یباشر بجبهته الأرض، و یعفّر وجهه فی التراب، لأنّه من التذلّل للّه».(1)

و قال الشعرانی ما هذا نصّه: المقصود إظهار الخضوع بالرأس حتی یمسّ الأرض بوجهه الذی هو أشرف أعضائه، سواء کان ذلک بالجبهه أو الأنف، بل ربّما کان الأنف عند بعضهم أولی بالوضع من حیث إنّه مأخوذ من الأنفه و الکبریاء، فإذا وضعه علی الأرض، فکأنّه خرج عن الکبریاء التی عنده بین یدی اللّه تعالی، إذ الحضره الإلهیه محرّم دخولها علی من فیه أدنی ذره من کبر فانّها هی الجنه الکبری حقیقه، و قد قال (صلی الله علیه و آله و سلم): «لا یدخل الجنه من فی قلبه مثقال ذره من کبر».(2)ی.

ص: 12


1- . مستدرک الوسائل: 4/14، الباب 10 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 2.
2- . الیواقیت و الجواهر فی عقائد الأکابر: عبد الوهاب بن أحمد بن علی الأنصاری المصری المعروف بالشعرانی (من أعیان علماء القرن العاشر): 1/164. الطبعه الأُولی.

نقل الإمام المغربی المالکی الرودانی: عن ابن عباس رفعه: من لم یلزق أنفه مع جبهته بالأرض إذا سجد لم تجز صلاته.(1)

کما انّ أصل العمل العبادی أمر توقیفی فکذلک شرائطه و أحکامه هی الاخری التی یجب أن تُوضح و تبیَّن من جانب مبیّن الشریعه و مبلّغها و نعنی به رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) لانّه (صلی الله علیه و آله و سلم) هو الاسوه بنصّ القرآن الکریم و المبین للکتاب العزیز و علی المسلمین جمیعاً أن یتعلموا منه أحکام دینهم و تفاصیل شریعتهم و قد قال سبحانه:

(لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللّهَ کَثِیراً ).(2)

(وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ).(3)2.

ص: 13


1- . محمد بن محمد بن سلیمان المغربی) المتوفّی عام 1049): جمع الفوائد من جامع الأُصول و مجمع الزوائد: 1/214 برقم 1515.
2- . الأحزاب: 21.
3- . الحشر: 2.

3 الفرق بین المسجود له و المسجود علیه

کثیراً ما یتصوّر أنّ الالتزام بالسجود علی الأرض أو ما أنبتت منها بدعه و تُتخیّل التربه المسجود علیها وَثَناً، و هؤلاء، هم الذین لا یفرّقون بین المسجود له، و المسجود علیه، و یزعمون أنّ الحجر أو التربه الموضوعه أمام المصلِّی وثن یعبده المصلّی بوضع الجبهه علیه. و لکن لا عتب علی الشیعه إذا قصر فهم المخالف، و لم یفرّق بین الأمرین، و زعم المسجودَ علیه مسجوداً له، و قاس أمرَ الموحّد بأمرِ المشرک بحجّه المشارکه فی الظاهر، فأخَذَ بالصور و الظواهر، مع أنّ الملاک هو الأخذ بالبواطن و الضمائر، فالوثن عند الوثنی معبود و مسجود له، یضعه

ص: 14

أمامه و یرکع و یسجد له، و لکن الموحّد الذی یرید إظهارَ العبودیه إلی نهایه مراتبها، یخضع للّه سبحانه و یسجد له، و یضع جبهته و وجهه علی التراب و الحجر و الرمال و الحصی، مظهراً بذلک مساواته معها عند التقییم قائلاً: أین التراب و ربّ الأرباب؟ نعم: الساجد علی التربه غیر عابد لها، بل یتذلّل إلی ربّه بالسجود علیها، و من توهّم عکس ذلک فهو من البلاهه بمکان، و سیؤدی إلی إرباک کلّ المصلین و الحکم بشرکهم، فمن یسجد علی الفرش و القماش و غیره لا بدّ أن یکون عابداً لها علی هذا المنوال فیا للعجب العجاب!! روی الآمدی عن علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) انّه قال: السجود الجسمانی: وضع عتائق الوجوه علی التراب.(1)4.

ص: 15


1- . غرر الحکم و درر الکلم: 1/107 برقم 2234.

4 السجده فی اللغه

اشاره

لا شکّ انّ السجود من فرائض الصلاه، و قد روی الفریقان عن ابن عباس) (رضی الله عنه) قال: قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): أُمرت أن أسجد علی سبعه أعظمُ: علی الجبهه و الیدین و الرکبتین و أطراف القدمین.(1)

و مع ذلک فانّ حقیقه السجده و واقعها و مقومها هو وضع الجبهه علی الأرض، و أمّا الباقون فأشبه بالشرائط و یدلّ علی ذلک قول أصحاب المعاجم حیث لا یذکرون فی تعریف السجده إلاّ وضع الجبهه علی الأرض فکأنّ غیرها من شرائط السجده التی فرضها الشارع و أضافها

ص: 16


1- . أخرجه الشیخان البخاری: 1/206 و مسلم: 1/354.

إلی حقیقتها اللغویه و العرفیه.

قال ابن منظور ناقلاً عن ابن سیده: سجد یسجد سجوداً: وضَعَ جبهته بالأرض، و قوم سُجَّد و سجود.(1)

و قال ابن الأثیر: سجود الصلاه، و هو وضع الجبهه علی الأرض، و لا خضوع أعظم منه.(2)

و فی «تاج العروس من جواهر القاموس»: سجد: خضع، و منه سجود الصلاه و هو وضع الجبهه علی الأرض، و لا خضوع أعظم منه، و الاسم، السجده (بالکسر).(3)

و هذه الکلمات من أصحاب المعاجم و نظائرها المبثوثه فی کتب اللغه، تعرب عن أنّ حقیقه السجده و واقعها و مقومها هو وضع الجبهه علی الأرض، و لو لا انّ النبی فرض السجود علی سبعه أعظم لکفی وضع الجبههد.

ص: 17


1- . لسان العرب: 6، ماده سجد.
2- . النهایه: 2، ماده سجد.
3- . تاج العروس: 8، ماده سجد.

علی الأرض، و لکنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) أضاف إلی الوضع أُموراً أُخری، فصار الواجب السجود علی سبعه أعظم.

فإذا کان کذلک فلا غرو فی أن یختص وضع الجبهه بشرط خاص دون سائر الأعضاء، و هو اشتراط کون المسجود علیه هو الأرض أو ما ینبت منها و لا یجوز السجود علی غیرها. دون سائر الأعضاء.

سرّ کشف الجبهه فی السجده

و الذی یعرب عن ذلک انّ معظم فقهاء السنّه ذهبوا إلی لزوم کشف الجبهه دون سائر الأعضاء، فلو کان لسائر الأعضاء دور فی حقیقه السجده کالجبهه، لکان حکمها حکم الجبهه مع أنّ الواقع خلافه.

1. ففی مختصر أبی القاسم الخرقی و شرحه: «و لا تجب علیه مباشره المصلّی بشیء منها إلاّ الجبهه علی إحدی الروایتین»، و فی روایه أُخری انّه یجب علیه مباشره المصلّی بالجبهه ذکرها أبو الخطاب و روی الأثرم قال: سألت أبا

ص: 18

عبد اللّه عن السجود علی کور العمامه فقال: لا یسجد علی کورها و لکن یحسر(1) العمامه. و هو مذهب الشافعی.

لما روی خباب قال: شکونا إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) حرّ الرمضاء فی جباهنا و أکفنا فلم یشکنا إلی أن قال: و عن علی) (رضی الله عنه) قال: إذا کان أحدکم یصلّی فلیحسر العمامه عن جبهته، رواه البیهقی.(2)

2. و فی «الوجیز»: یجب کشف الجبهه فی السجود لما روی عن خباب، قال: شکونا إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) حرّ الرمضاء فی جباهنا و أکفّنا فلم یشکّنا، أی لم یزل شکوانا.

و قال فی شرحه: و لا یجب کشف الجمیع من (الجبهه) بل یکفی ما یقع علیه الاسم کما فی الوضع، و یجب أن یکون المکشوف من الموضوع علی الأرض، فلو کشف شیئاً و وضع غیره لم یجز، و إنّما یحصل الکشف إذا لم یکن بینه و بین موضع السجود حائل متصل به یرتفعی.

ص: 19


1- . فی المصدر: یحصر (بالصاد).
2- . الشرح الکبیر علی متن الخرقی: 5581/557 علی هامش المغنی.

بارتفاعه، فلو سجد علی طرفه أو کور عمامته لم یجز، لأنّه لم یباشر بجبهته موضع السجود.

لنا حدیث خباب، و أیضاً روی أنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: الزق جبهتک بالأرض.(1)

3. و قال ابن رشد: اختلفوا أیضاً هل من شرط السجود أن تکون ید الساجد بارزه (مکشوفه) و موضوعه علی الذی یوضع علیه الوجه، أم لیس ذلک من شرطه؟ و قال مالک: ذلک من شرط السجود أحسبه شرط تمامه.(2)

و قال جماعه: لیس ذلک من شرط السجود.

و من هذا الباب: اختلافهم فی السجود علی طاقات العمامه و للناس فیه ثلاثه مذاهب:

قول بالمنع، و قول بالجواز، و قولل.

ص: 20


1- . العزیز، شرح الوجیز المعروف بالشرح الکبیر: 1/521.
2- . و معنی ذلک انّه لیس شرطاً للصحه بل شرط للکمال.

بالفرق بین أن یسجد علی طاقات یسیره من العمامه أو کثیره، و قول بالفرق بین أن یمس من جبهته الأرض شیء أو لا یمس منها.(1)

4. و قال القفال: فإن کان علی جبهته عصابه لعله بها فسجد علیها أجزأ و لا إعاده علیه، و من أصحابنا خرّج فیه قولاً آخر فی وجوب الإعاده من المسح علی الجبیره.(2)

5. و فی «الفقه علی المذاهب الأربعه»: الشافعیه قالوا: یضر السجود علی کور العمامه و نحوها کالعصابه إذا ستر کلّ الجبهه، فلو لم یسجد علی جبهته المکشوفه بطلت صلاته إن کان عامداً عالماً إلاّ لعذر کأن کان به جراحه و خاف من نزع العصابه حصول مشقه شدیده، فإنّ سجوده علیها فی هذه الحاله صحیح.(3)

الظاهر انّ سرّ لزوم کشف الجبهه لأجل إلصاق الجبهه المکشوفه بالصعید حتّی یبلغ المصلّی منتهی الخضوع و العبودیه.

غیر انّ هؤلاء خصّوا کشف الجبهه بعدم وجود3.

ص: 21


1- . بدایه المجتهد: 1/139.
2- . حلیه العلماء فی معرفه مذهب الفقهاء: 122.
3- . الفقه علی المذاهب الأربعه: 1/233.

حاجز علیها یمنعها من السجود ککور العمامه و طاقاتها و العصابه و بالرغم من ذلک فقد سوغوا السجده علی السجاد و الفرش.

و بذلک أبطلوا سرّ لزوم کشف الجبهه و فائدته.

فعندئذ یتوجه إلیهم السؤال التالی:

إذا کانت السجده علی الفرش و السجاد جائزه، فأی فرق بین السجود علیها و السجود علی العصابه و کور العمامه؟! فانّ التفریق بین الأمرین أمر غریب، فانّ العصابه أو العمامه منسوج کالفرش و السجاد، و کون العمامه و أجزائها ممّا یحمله المصلّی دون الفرش و السجاد لا یوجب الفرق بعد اشتراکهما فی تحقّق السجده علی زعمهم. و هذا بخلاف ما إذا قلنا بأنّ سرّ الکشف هو لصوق الجبهه بالصعید، فعندئذ لا یکون أی فرق بین العصابه و السجاد.

و إلی ذلک ذهب علماؤنا أجمع، قال العلاّمه: یجب ابراز الجبهه للسجود، علی ما یصحّ علیه السجود.(1)4.

ص: 22


1- . منتهی المطلب: 5/154.

5 السنّه فی السجود فی عصر الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) و بعده

اشاره

إنّ النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) و صحبه کانوا ملتزمین بالسجود علی الأرض مدّه لا یستهان بها، متحمّلین شدّه الرمضاء، و غبار التراب، و رطوبه الطین، طیله أعوام. و لم یسجد أحد یوم ذاک علی الثوب و کور العمامه بل و لا علی الحصر و البواری و الخُمر، و لا علی الفرش و السجاد، و أقصی ما کان عندهم لرفع الأذی عن الجبهه، هو تبرید الحصی بأکفّهم ثمّ السجود علیها، و قد شکا بعضهم رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) من شدّه الحرّ، فلم یجبه، إذ لم یکن له (صلی الله علیه و آله و سلم) أن یُبدِّل الأمر الإلهی من تلقاء نفسه، إلی أن وردت الرخصه

ص: 23

بالسجود علی الخمر و الحصر، فوسَّع الأمر للمسلمین لکن فی إطار محدود، و علی ضوء هذا فقد مرّت فی ذلک الوقت علی المسلمین مراحل ثلاث لا غیر:

1. ما کان الواجب فیها علی المسلمین السجود علی الأرض بأنواعها المختلفه من التراب و الرمل و الحصی و الطین، و لم تکن هناک أیّه رخصه لغیرها.

2. المرحله التی ورد فیها الرخصه بالسجود علی نبات الأرض من الحصر و البواری و الخُمُر، تسهیلاً للأمر، و رفعاً للحرج و المشقّه.

3. المرحله التی رخّص فیها السجود علی الثیاب اضطراراً و فی حال الضروره.

و إلیک البیان:

ص: 24

المرحله الأُولی السجود علی الأرض

اشاره

1. روی الفریقان عن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) أنّه قال: «و جُعلت لی الأرض مسجداً و طهوراً».(1)

و المتبادر من الحدیث أنّ کلّ جزء من الأرض مسجد و طهور یُسجد علیه و یُقصد للتیمّم، و علی ذلک فالأرض تقصد للجهتین: للسجود تارهً، و للتیمّم أُخری.

انّ هذا الحدیث یثبت بجلاء انّ وجه الأرض، تراباً کان أو صخراً أو حصی هو الأصل فی السجود و هو الذی یجب أن یتخذ موضعاً للسجود و لا یجوز التعدی عن ذلک إلاّ بدلیل آخر.

ص: 25


1- . صحیح البخاری: 1/91 کتاب التیمّم الحدیث 2; سنن البیهقی: 2/433 باب: أینما أدرکتک الصلاه فصل فهو مسجد، و رواه غیرهما من أصحاب الصحاح و السنن.

و أمّا تفسیر الروایه بأنّ العباده و السجود للّه سبحانه لا یختص بمکان دون مکان، بل الأرض کلّها مسجد للمسلمین بخلاف غیرهم حیث خصّوا العباده بالبِیَع و الکنائس، فلیس هذا المعنی مغایراً لما ذکرناه، فإنّه إذا کانت الأرض علی وجه الإطلاق مسجداً للمصلّی فیکون لازمه کون الأرض کلّها صالحه للعباده، فما ذکر معنی التزامی لما ذکرناه، و یعرب عن کونه المراد ذکر «طهوراً» بعد «مسجداً» و جعلهما مفعولین ل «جُعلت» و النتیجه هی توصیف الأرض بوصفین: کونها مسجداً و کونها طهوراً، و هذا هو الذی فهمه الجصاص و قال: إنّ ما جعله من الأرض مسجداً، هو الذی جعله طهوراً.(1)

و مثله غیره من شرّاح الحدیث.

فإذا کانت التربه و الحصی طهوراً فهی أیضاً مسجود علیه للمصلّی. فالحصر حجّه إلی أن یدلّ دلیل علی الخروج عنه.ت.

ص: 26


1- . أحکام القرآن: 2/389 نشر بیروت.
تبرید الحصی للسجود علیها

2. عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری، قال: کنت أُصلّی مع النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر، فآخذ قبضه من الحصی، فأجعلها فی کفّی ثمّ أُحوّلها إلی الکف الأُخری حتی تبرد ثمّ أضعها لجبینی، حتّی أسجد علیها من شدّه الحرّ.(1)

و علّق علیه البیهقی بقوله: قال الشیخ: و لو جاز السجود علی ثوب متّصل به لکان ذلک أسهل من تبرید الحصی بالکف و وضعها للسجود.(2)

و نقول: و لو کان السجود علی مطلق الثیاب سواء کان متصلاً أم منفصلاً جائزاً، لکان أسهل من تبرید الحصی، و لأمکن حمل مندیل أو سجّاده أو ما شابه للسجود علیه.

ص: 27


1- . مسند أحمد: 3/327 من حدیث جابر; سنن البیهقی: 1/439 باب ما روی فی التعجیل بها فی شدّه الحرّ.
2- . سنن البیهقی: 2/105.

3. روی أنس قال: کنّا مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی شدّه الحرّ، فیأخذ أحدنا الحصباء فی یده فإذا برد وضعه و سجد علیه(1).

4. عن خباب بن الأرت قال: شکونا إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) شدّه الرمضاء فی جباهنا و أکفّنا فلم یشکنا.(2)

قال ابن الأثیر فی معنی الحدیث: إنّهم لمّا شکوا إلیه ما یجدون من ذلک، لم یفسح لهم أن یسجدوا علی طرف ثیابهم.(3)

هذه المأثورات تعرب عن أنّ السنّه فی الصلاه کانت جاریه علی السجود علی الأرض فقط، حتّی أنّ الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) لم یفسح للمسلمین العدولَ عنها إلی الثیاب المتّصله أو المنسوجات المنفصله، و هو (صلی الله علیه و آله و سلم) مع کونه بالمؤمنین رءوفاً رحیماً أوجب علیهم مسَّ جباههم الأرض،».

ص: 28


1- . السنن الکبری: 2/106.
2- . سنن البیهقی: 2/105 باب الکشف عن الجبهه.
3- . النهایه: 2/497، ماده «شکا».

و إن آذتهم شدّه الحرّ.

و الذی یعرب عن التزام المسلمین بالسجود علی الأرض، و عن إصرار النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم) بوضع الجبهه علیها لا علی الثیاب المتّصله ککور العمامه أو المنفصله کالمنادیل و السجاجید، ما روی من حدیث الأمر بالتتریب فی غیر واحده من الروایات، و إلیک البیان.

الأمر بالتتریب

5. عن خالد الجهنی: قال: رأی النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) صهیباً یسجد کأنّه یتّقی التراب فقال له: «ترّب وجهک یا صهیب».(1)

و الظاهر أنّ صهیباً کان یتّقی عن التتریب، بالسجود علی الثوب المتّصل و المنفصل، و لا أقل بالسجود علی الحصر و البواری و الأحجار الصافیه، و علی کلّ تقدیر،

ص: 29


1- . المتقی الهندی: کنز العمال: 7/465 برقم 19810.

فالحدیث شاهد علی أفضلیّه السجود علی التراب فی مقابل السجود علی الحصی لما مرّ من جواز السجده علی الحصی فی مقابل السجود علی غیر الأرض.

6. روت أُمّ سلمه: رأی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) غلاماً لنا یقال له «أفلح» ینفخ إذا سجد، فقال:

«یا أفلح ترّب».(1)

7. و فی روایه: «یا رباح ترّب وجهک».(2)

8. روی أبو صالح قال: دخلت علی أُمّ سلمه، فدخل علیها ابن أخ لها فصلّی فی بیتها رکعتین، فلمّا سجد نفخ التراب، فقالت أُمّ سلمه: ابن أخی لا تنفخ، فإنّی سمعت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول لغلام له یقال له یسار و نفخ: «ترّب وجهک للّه».(3)1.

ص: 30


1- . المصدر نفسه: 7/459 برقم 19776.
2- . المصدر نفسه: 7/459 برقم 19777.
3- . المصدر نفسه: 7/465، برقم 19810; مسند أحمد: 6/301.
الأمر بحسر العمامه عن الجبهه

9. روی: أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان إذا سجد رفع العمامه عن جبهته.(1)

10. روی عن علی أمیر المؤمنین أنّه قال: «إذا کان أحدکم یصلّی فلیحسر العمامه عن وجهه»، یعنی حتّی لا یسجد علی کور(2) العمامه.

11. روی صالح بن حیوان السبائی: أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) رأی رجلاً یسجد بجنبه و قد اعتمّ علی جبهته فحسر رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) عن جبهته.(3)

12. عن عیاض بن عبد اللّه القرشی: رأی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) رجلاً یسجد علی کور عمامته فأومأ بیده: «ارفع

ص: 31


1- . الطبقات الکبری: 1/151، کما فی السجود علی الأرض: 41.
2- . منتخب کنز العمال المطبوع فی هامش المسند: 3/194.
3- . السنن الکبری: 2/105.

عمامتک» و أومأ إلی جبهته.(1)

هذه الروایات تکشف عن أنّه لم یکن للمسلمین یوم ذاک تکلیف إلاّ السجود علی الأرض، و لم یکن هناک أی رخصه سوی تبرید الحصی، و لو کان هناک ترخیص لما فعلوا ذلک، و لما أمر النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بالتتریب، و لما حسر العمامه عن الجبهه.

سیره النبی فی السجود

یظهر من غیر واحد من الروایات انّ النبی کان یهتم بالسجود علی الأرض و إلیک نماذج من هذا:

1. یقول وائل بن حجر: «رأیت النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا سجد وضع جبهته و أنفه علی الأرض».(2)

2. یقول ابن عباس: انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) سجد علی

ص: 32


1- . المصدر نفسه.
2- . أحکام القرآن: 3/36; مسند أحمد: 315، 317.

الحجر.(1)

3. روی عن عائشه: ما رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) متقیاً وجهه بشیء».(2)

قال ابن حجر: و فی الحدیث إشاره إلی انّ مباشره الأرض عند السجود هو الأصل لانّه علق بعدم الاستطاعه.(3)

و هذا الحدیث یعرب عن جواز السجود علی الثیاب عند الضروره و عدم جوازه فی حال الاختیار، و هذا هو المروی عن أئمّه أهل البیت.

فعن عیینه بیاع القصب قال: قلت لأبی عبد اللّه أدخل فی المسجد فی الیوم الشدید الحرّ فأکره انّ أُصلی علی الحصی فأبسط ثوبی فأسجد علیه، قال: نعم لیس به بأس.(4)1.

ص: 33


1- . السنن للبیهقی: 2/102.
2- . المصنف: 1/397 و کنز العمّال: 4/212.
3- . فتح الباری: 1/414.
4- . الوسائل: 3، الباب 4 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 1.

و عن القاسم بن الفضیل قال: قلت للرضا (علیه السلام): جعلت فداک الرجل یسجد علی کمه من اذی الحرّ و البرد، قال: لا بأس به.(1)

*** انّ هناک أحادیث و روایات تعرب عن انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یسجد علی الطین و الأرض فی البرد القارص، و کان یصلی فی کساء یتقی به برد الأرض بیده و رجله دون جبهته، و إلیک ما یدلّ علی ذلک.

1. عن وائل بن حجر رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی فی کساء أبیض فی غداه بارده یتقی بالکساء برد الأرض بیده و رجله.(2)

2. عن ثابت بن صامت انّ رسول اللّه صلّی فی بنی عبد الأشهل و علیه کساء متلفف به یضع یدیه علیه یقی6.

ص: 34


1- . الوسائل: 3، الباب 4 من أبواب ما یسجد علیه، الحدیث 2.
2- . السنن الکبری للبیهقی: 2/106.

برد الحصی.(1)

3. عن أبی هریره قال: سجد رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی یوم مطیر حتّی أنّی لأنظر إلی أثر ذلک فی جبهته و أرنبته.(2)

هذه الروایات و نظائرها تعرب عن عمل النبی فی سجدته فی یوم مطیر و البرد و انّه کان یسجد تاره علی الطین و لم یقی وجهه بشیء، و أُخری وقی یدیه من دون تعرض للوجه مع انّ تدقیق الرواه فی بیان عمل النبی فی اتقاء یدیه بالکساء عن البرد و الطین و ترکهم ذکر الجبهه یکشف عن انّه لم یق وجهه بشیء و إلاّ لذکره الرواه و لم یغفلوا عنه.

***6.

ص: 35


1- . سنن ابن ماجه: 1/329.
2- . مجمع الزوائد: 2/126.
سیره الصحابه و التابعین فی السجود

یظهر من غیر واحد من الروایات انّ سیره لفیف من الصحابه کانت جاریه علی السجود علی الأرض.

1. عن أبی أُمیّه انّ أبا بکر کان یسجد أو یصلّی علی الأرض مفضیاً إلیها.(1)

2. عن أبی عبیده انّ ابن مسعود لا یسجد أو قال لا یصلّی إلاّ علی الأرض.(2)

3. کان مسروق بن الأجدع من أصحاب ابن مسعود لا یرخص فی السجود علی غیر الأرض حتّی فی السفینه، و کان یحمل فی السفینه شیئاً یسجد علیه.(3)

4. کان إبراهیم النخعی الفقیه الکوفی التابعی یقوم علی البردی و یسجد علی الأرض.

ص: 36


1- . المصنف: 1/397.
2- . المصنف: 1/397.
3- . الطبقات الکبری لابن سعد: 6/53; و المصنف عبد الرزاق: 2/583.

قال الراوی: قلنا ما البردی، قال: الحصیر.(1) و فی لفظ انّه کان یصلّی علی الحصر و یسجد علی الأرض.

5. کان عمر بن عبد العزیز لا یکتفی بالخمره بل یضع علیها التراب و یسجد علیه.(2)

6. کان عروه بن الزبیر یکره الصلاه علی شیء دون الأرض.(3)

7. کتب علی بن عبد اللّه بن عباس إلی «زرین» ان ابعث إلیّ بلوح من أحجار المروه علیه أسجد.(4)

*** و الحاصل انّ التذلل و الخضوع فی مقابل عظمه اللّه سبحانه یتحقّق بأفضل مجالیه بوضع الجبهه و الأنف علی التراب و الطین، قائلاً: أین التراب و رب الأرباب و أنّه التراب سواسیه و لا تجد ذلک فی السجود علی المصنوعات و للعلّامه الأمینی کلمه قیمه و إلیک نصّها:ی.

ص: 37


1- . المصنف لعبد الرزاق: 1/397.
2- . فتح الباری: 1/410.
3- . فتح الباری: 1/410.
4- . أخبار مکه للازرقی.

و الأنسب بالسجده التی إن هی إلاّ التصاغر و التذلّل تجاه عظمه المولی سبحانه و وجاه کبریائه، أن تُتخذ الأرضُ لدیها مسجداً یعفِّر المصلّی بها خدّه و یرغم أنفه لتذکّر السّاجد للّه طینته الوضیعه الخسیسه التی خلق منها و إلیها یعود و منها یعاد تاره أُخری حتّی یتّعظ بها و یکون علی ذکر من وضاعه أصله لیتأتی له خضوع روحی و ذلّ فی الباطن و انحطاط فی النفس و اندفاع فی الجوارح إلی العبودیه و تقاعس عن الترفّع و الأنانیه، و یکون علی بصیره من انّ المخلوق من التراب حقیق و خلیق بالذلّ و المسکنه لیس إلاّ.

و لا توجد هذه الأسرار قطّ و قطّ فی المنسوج من الصوف و الدیباج و الحریر و أمثاله من وسائل الدَّعه و الراحه ممّا یُری للإنسان عظمه فی نفسه، و حرمه و کرامه و مقاماً لدیه و یکون له ترفّعاً و تجبراً و استعلاءً و ینسلخ عند ذلک من الخضوع و الخشوع.(1)5.

ص: 38


1- . سیرتنا و سنّتنا: 126125.

المرحله الثانیه الترخیص فی السجود علی الخُمر و الحُصر

ما مرّ من الأحادیث و المأثورات المبثوثه فی الصحاح و المسانید و سائر کتب الحدیث تعرب عن التزام النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أصحابه بالسجود علی الأرض بأنواعها، و أنّهم کانوا لا یعدلون عنها، و إن صعب الأمر و اشتدّ الحرّ، لکنّ هناک نصوصاً تعرب عن ترخیص النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بإیحاء من اللّه سبحانه إلیه السجود علی ما أنبتت الأرض، فسُهل لهم بذلک أمر السجود، و رُفع عنهم الاصر و المشقّه فی الحرّ و البرد، و فیما إذا کانت الأرض مبتلّه، و إلیک تلک النصوص:

1. عن أنس بن مالک قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)

ص: 39

یصلّی علی الخمره.(1)

2. عن ابن عباس: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره، و فی لفظ: و کان النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره.(2)

3. عن عائشه: کان النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره.(3)

4. عن أُمّ سلمه: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره.(4)

5. عن میمونه: و رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره فیسجد.(5)

6. عن أُمّ سلیم قالت: کان [رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)] یصلّی5.

ص: 40


1- . أبو نعیم الاصفهانی: أخبار اصبهان: 2/141.
2- . مسند أحمد: 1/269، 303، 309 و 358.
3- . المصدر نفسه: 6/179 و فیه أیضاً قال للجاریه و هو فی المسجد: ناولینی الخمره.
4- . المصدر نفسه: 302.
5- . مسند أحمد: 6/331 و 335.

علی(1) الخمره.

7. عن عبد اللّه بن عمر: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخُمر.(2)

و قد اعترض علیّ بعض المرشدین فی المسجد الحرام لمّا رأی التزامی بالسجود علی الحصیر، و سألنی عن وجهه فقلت له: إنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یصلّی علی الحصیر، فقال: إنّ صلاه النبی علی الحصر و البواری لا یلازم السجود علیهما إذ یمکن أن یصلّی علی الحصیر و یسجد علی شیء آخر.

فقلت له: إنّ التفریق بین الأمرین لا یقبله الذوق السلیم فانّ قوله: یصلّی علی الحصیر بمعنی انّه یصلّی علیه فی عامه حالات الصلاه من القیام و الرکوع و السجود لا انّه یضع قدمیه علی الحصیر أو رکبتیه و یدیه علیه و یضع جبهته علی شیء آخر.8.

ص: 41


1- . المصدر نفسه: 377.
2- . المصدر نفسه: 2/92 و 98.

علی أنّ فی لفیف من الروایات تصریحاً بسجوده علی الحصیر.

1. روی أبو سعید الخدری أنّه دخل علی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، قال: فرأیته یصلّی علی حصیر یسجد علیه.(1)

2. و عن أنس بن مالک قال:

«کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الخمره و یسجد علیها».(2)

و فی ضوء الأحادیث المذکوره یتبین جواز السجود علی الأرض و التراب و بعض ما ینبت من الأرض مثل الحصیر المصنوع من خوص جرید النخل.2.

ص: 42


1- . صحیح مسلم: 2/62، دار الفکر، بیروت.
2- . صحیح ابن خزیمه: 2/105، المکتب الإسلامی، ط 2 1412 ه; المعجم الأوسط: 8/348; المعجم الکبیر: 12/292.

المرحله الثالثه السجود علی الثیاب لعذر

اشاره

قد عرفت المرحلتین الماضیتین، و لو کانت هناک مرحله ثالثه فإنّما هی مرحله جواز السجود علی غیر الأرض و ما ینبت منها لعذر و ضروره. و یبدو أنّ هذا الترخیص جاء متأخّراً عن المرحلتین لما عرفت أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) لم یُجب شکوی الأصحاب من شدّه الحرّ و الرمضاء، و راح هو و أصحابه یسجدون علی الأرض متحمّلین الحرّ و الأذی، و لکنّ الباری عزّ اسمه رخّص لرفع حرج السجود علی الثیاب لعذر و ضروره، و إلیک ما ورد فی هذا المقام:

1. عن أنس بن مالک: کنّا إذا صلّینا مع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فلم یستطع أحدنا أن یمکّن جبهته من الأرض، طرح ثوبه ثمّ سجد علیه.

ص: 43

2. و فی لفظ آخر: کنّا نصلّی مع النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) فیضع أحدنا طرف الثوب من شدّه الحرّ. فإذا لم یستطع أحدنا أن یمکّن جبهته من الأرض، بسط ثوبه.

3. و فی لفظ ثالث: کنّا إذا صلّینا مع النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) فیضع أحدنا طرف الثوب من شدّه الحرّ مکان السجود.(1)

و هذه الروایه التی نقلها أصحاب الصحاح و السنن و المسانید تکشف عن حقیقه بعض ما روی فی ذلک المجال الظاهر فی جواز السجود علی الثیاب فی حاله الاختیار أیضاً. و ذلک لأنّ روایه أنس نصّ فی اختصاص الجواز بحاله الضروره، فتکون قرینه علی المراد من هذه المطلقات، و إلیک بعض ما روی فی هذا المجال:

1. عبد اللّه بن محرز عن أبی هریره: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی کور عمامته.(2)8.

ص: 44


1- . صحیح البخاری: 1/101; صحیح مسلم: 2/109; مسند أحمد: 1/100; السنن الکبری: 2/106.
2- . کنز العمال: 8/130 برقم 22238.

إنّ هذه الروایه مع أنّها معارضه لما مرّ من نهی النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) عن السجود علیه(1) ، محموله علی العذر و الضروره، و قد صرّح بذلک الشیخ البیهقی فی سننه، حیث قال: قال الشیخ: و أمّا ما روی فی ذلک عن النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) من السجود علی کور العمامه فلا یثبت شیء من ذلک، و أصحّ ما روی فی ذلک قول الحسن البصری حکایه عن أصحاب النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم).(2)

و قد روی عن ابن راشد قال: رأیت مکحولاً یسجد علی عمامته فقلت: لم تسجد علیها؟ قال أتّقی البرد علی أسنانی.(3)

2. ما روی عن أنس: کنّا نصلّی مع النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) فیسجد أحدنا علی ثوبه.(4)ه.

ص: 45


1- . لاحظ ص 31.
2- . السنن الکبری: 2/106.
3- . المصنف لعبد الرزاق: 1/400، کما فی سیرتنا و سنّتنا، و السجده علی التربه: 93.
4- . السنن الکبری: 2/106، باب من بسط ثوباً فسجد علیه.

و الروایه محموله علی صوره العذر بقرینه ما رویناه عنه، و بما رواه عنه البخاری: کنّا نصلّی مع النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) فی شدّه الحرّ، فإذا لم یستطع أحدنا أن یمکّن وجهه من الأرض بسط ثوبه فسجد علیه(1).

و یؤیّده ما رواه النسائی أیضاً: کنّا إذا صلّینا خلف النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) بالظهائر سجدنا علی ثیابنا اتّقاء الحرّ.(2)

و هناک روایات قاصره الدلاله حیث لا تدلّ إلاّ علی أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی علی الفرو. و أمّا أنّه سجد علیه فلا دلاله لها علیه.

3. عن المغیره بن شعبه: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی علی الحصیر و الفرو المدبوغه.(3)

و الروایه مع کونها ضعیفه بیونس بن الحرث، لیست1.

ص: 46


1- . البخاری: 2/64 کتاب الصلاه باب بسط الثوب فی الصلاه للسجود.
2- . ابن الأثیر: جامع الأُصول: 5/468 برقم 3660.
3- . أبو داود: السنن: باب ما جاء فی الصلاه علی الخمره برقم 331.

ظاهره فی السجود علیه. و لا ملازمه بین الصلاه علی الفرو و السجده علیه، خصوصاً إذا کان الفرو صغیراً و لعلّه (صلی الله علیه و آله و سلم) وضع جبهته علی الأرض أو ما ینبت منها. و علی فرض الملازمه لا تقاوم هی و ما فی معناها ما سردناه من الروایات فی المرحلتین الماضیتین.

حصیله البحث

إنّ المتأمّل فی الروایات یجد بوضوح أنّ قضیّه السجود فی الصلاه مرت بمرحلتین أو ثلاث مراحل، ففی المرحله الأُولی کان الفرض السجود علی الأرض و لم یرخّص للمسلمین السجود علی غیرها، و فی الثانیه جاء الترخیص فیما تنبته الأرض، و لیست وراء هاتین المرحلتین مرحله أُخری إلاّ مرحله جواز السجود علی الثیاب لعذر و ضروره، فما یظهر من بعض الروایات من جواز السجود علی الفرو و أمثاله مطلقاً فمحموله علی الضروره، أو لا دلاله لها علی السجود علیها، بل غایتها الصلاه علیها.

ص: 47

و من هنا یظهر بوضوح أنّ ما التزمت به الشیعه من السجود علی الأرض أو ما أنبتته الأرض هو عین ما جاءت به السنّه النبویّه، و لم تنحرف عنه قید أنمله، و نحن ندعو إلی قلیل من التأمّل لإحقاق الحقّ و تجاوز البدع.

فالسجده علی الفراش و السجاد و البسط المنسوجه من الصوف و الوبر و الحریر و أمثالها و الثوب المتّصل فلا دلیل یسوِّغها قطُّ، و لم یرد فی السنّه أیُّ مستند لجوازها و هذه الصحاح الستُّ و هی تتکفّل بیان أحکام الدین و لا سیّما الصلاه الّتی هی عماده لم یوجد فیها و لا حدیث واحد، و لا کلمه إیماء و إیعاز إلی جواز ذلک.

فالقول بجواز السجود علی الفرش و السجاد و الالتزام بذلک، و افتراش المساجد بها للسجود علیها کما تداول عند الناس بدعه محضه، و أمر محدث غیر مشروع، یخالف سنّه اللّه و سنّه رسوله، و لن تجد لسنّه اللّه تحویلاً.(1)3.

ص: 48


1- . سیرتنا و سنّتنا: 134133.

6 ما هو السرّ فی اتّخاذ تربه طاهره؟

بقی هنا سؤال یطرحه کثیراً اخواننا أهل السنّه حول سبب اتّخاذ الشیعه تربه طاهره فی السفر و الحضر و السجود علیها دون غیرها. و ربّما یتخیّل البسطاء کما ذکرنا سابقاً أنّ الشیعه یسجدون لها لا علیها، و یعبدون الحجر و التربه، و ذلک لأنّ هؤلاء المساکین لا یفرّقون بین السجود علی التربه، و السجود لها.

و علی أیّ تقدیر فالإجابه عنها واضحه، فإنّ المستحسن عند الشیعه هو اتّخاذ تربه طاهره طیّبه لیتیقن من طهارتها، من أیّ أرض أُخذت، و من أیّ صقع من أرجاء العالم کانت، و هی کلّها فی ذلک سواء.

و لیس هذا الالتزام إلاّ مثل التزام المصلّی بطهاره

ص: 49

جسده و ملبسه و مصلاّه، و أمّا سرّ الالتزام فی اتّخاذ التربه هو أنّ الثقه بطهاره کلّ أرض یحلّ بها، و یتّخذها مسجداً، لا تتأتّی له فی کلّ موضع من المواضع التی یرتادها المسلم فی حلّه و ترحاله، بل و أنّی له ذلک و هذه الأماکن ترتادها أصناف مختلفه من البشر، مسلمین کانوا أم غیرهم، ملتزمین بأُصول الطهاره أم غیر ذلک، و فی ذلک محنه کبیره تواجه المسلم فی صلاته فلا یجد مناصاً من أن یتخذ لنفسه تربه طاهره یطمئنّ بها و بطهارتها، یسجد علیها لدی صلاته حذراً من السجده علی الرجاسه و النجاسه، و الأوساخ التی لا یتقرّب بها إلی اللّه قط و لا تجوّز السنّهُ السجودَ علیها و لا یقبله العقل السلیم، خصوصاً بعد ورود التأکید التام البالغ فی طهاره أعضاء المصلّی و لباسه و النهی عن الصلاه فی مواطن منها:

المزبله، و المجزره، و قارعه الطریق، و الحمام، و مواطن الإبل، بل و الأمر بتطهیر المساجد و تطییبها.(1)9.

ص: 50


1- . العلاّمه الأمینی: سیرتنا و سنّتنا: 158 159.

و هذه القاعده کانت ثابته عند السلف الصالح و إن غفل التاریخ عن نقلها، فقد روی: أنّ التابعی الفقیه مسروق بن الأجدع المتوفّی عام 62 کان یصحب فی أسفاره لبنه من المدینه یسجد علیها. کما أخرجه ابن أبی شیبه فی کتابه المصنف، باب من کان حمل فی السفینه شیئاً یسجد علیه. فأخرج بإسنادین أنّ مسروقاً کان إذا سافر حمل معه فی السفینه لبنه یسجد علیها.(1)

إلی هنا تبیّن أنّ التزام الشیعه باتّخاذ التربه مسجداً لیس إلاّ لتسهیل الأمر للمصلّی فی سفره و حضره خوفاً من أن لا یجد أرضاً طاهرهً أو حصیراً طاهراً فیصعب الأمر علیه، و هذا کادّخار المسلم تربه طاهره لغایه التیمّم علیها.

و أمّا السرّ فی التزام الشیعه استحباباً بالسجود علی التربه الحسینیه، فإنّ من الأغراض العالیه و المقاصد السامیه منها، أن یتذکّر المصلّی حین یضع جبهته علی.

ص: 51


1- . أبو بکر بن أبی شیبه: المصنف: 2/172، دار الفکر 1409 ه.

تلک التربه تضحیه ذلک الإمام (علیه السلام) بنفسه و أهل بیته و الصفوه من أصحابه فی سبیل العقیده و المبدأ و مقارعه الجور و الفساد.

و لمّا کان السجود أعظم أرکان الصلاه، و فی الحدیث: «أقرب ما یکون العبد إلی ربّه حال سجوده» فیناسب أن یتذکّر بوضع جبهته علی تلک التربه الزاکیه، أُولئک الذین جعلوا أجسامهم ضحایا للحقّ، و ارتفعت أرواحهم إلی الملأ الأعلی، لیخشع و یخضع و یتلازم الوضع و الرفع، و تحتقر هذه الدنیا الزائفه، و زخارفها الزائله، و لعلّ هذا هو المقصود من أنّ السجود علیها یُخرق الحجب السبع کما فی الخبر، فیکون حینئذ فی السجود سر الصعود و العروج من التراب إلی ربّ الأرباب.(1)

و قال العلاّمه الأمینی: نحن نتّخذ من تربه کربلاء قِطَعاً لمعاً، و أقراصاً نسجد علیها کما کان فقیه السلف مسروق بن الأجدع، یحمل معه لبنه من تربه المدینه المنوّره4.

ص: 52


1- . الأرض و التربه الحسینیه: 24.

یسجد علیها، و الرجل تلمیذ الخلافه الراشده، فقیه المدینه، و معلّم السنّه بها، و حاشاه من البدعه. فلیس فی ذلک أیّ حزازه و تعسّف أو شیء یضاد نداء القرآن الکریم أو یخالف سنّه اللّه و سنّه رسوله (صلی الله علیه و آله و سلم) أو خروج من حکم العقل و الاعتبار.

و لیس اتّخاذ تربه کربلاء مسجداً لدی الشیعه من الفرض المحتّم، و لا من واجب الشرع و الدین، و لا ممّا ألزمه المذهب، و لا یفرّق أیّ أحد منهم منذ أوّل یومها بینها و بین غیرها من تراب جمیع الأرض فی جواز السجود علیها خلاف ما یزعمه الجاهل بهم و بآرائهم، و إن هو عندهم إلاّ استحسان عقلی لیس إلاّ، و اختیار لما هو الأولی بالسجود لدی العقل و المنطق و الاعتبار فحسب کما سمعت، و کثیر من رجال المذهب یتّخذون معهم فی أسفارهم غیر تربه کربلاء ممّا یصحّ السجود علیه کحصیر طاهر نظیف یوثق بطهارته أو خمره مثله و یسجدون علیه

ص: 53

فی صلواتهم.(1)

هذا إلمام إجمالی بهذه المسأله الفقهیه و التفصیل موکول إلی محلّه، و قد أغنانا عن ذلک ما سطّره أعلام العصر و أکابره، و أخص بالذکر منهم.

1. المصلح الکبیر الشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء (13731295 ه) فی کتابه «الأرض و التربه الحسینیه».

2. العلاّمه الکبیر الشیخ عبد الحسین الأمینی مؤلّف الغدیر (1320 1390 ه) فقد دوّن رساله فی هذا الموضوع طبعت فی آخر کتابه «سیرتنا و سنّتنا».

3. «السجود علی الأرض» للعلاّمه الشیخ علی الأحمدی (قدس سره) فقد أجاد فی التتبّع و التحقیق.

فما ذکرنا فی هذه المسأله اقتباس من أنوار علومهم. رحم اللّه الماضین من علمائنا و حفظ اللّه الباقین منهم.

هذا ما وقفنا علیه من الروایات و التی أوردناها فی هذا المختصر.ف.

ص: 54


1- . سیرتنا و سنّتنا: 167116 طبعه النجف الأشرف.

خاتمه المطاف

اشاره

نذکر فیها أمرین:

1. فرض العقیده و الفقه علی الزائر

إنّ من غرائب الدهر و «ما عشت أراک الدهر عجباً» أن تُصادر الحریات فی الحرمین الشریفین فتُفرض علی الزائر، العقیدهُ و الفقهُ الخاص، مع أنّ السیره عبر القرون کانت جاریه علی حریه الزائر فی الحرمین الشریفین فی عقیدته و عمله.

إنّ التوسل و التبرّک بالنبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أئمه أهل البیت علیهم السَّلام کانت سنّه رائجه فی القرون الغابره، و لم یکن هناک أی منع و قد وردت فیه صحاح الروایات و مسانیدها، و کان الحرمان الشریفان أمناً للزائر کما شاء سبحانه أن یکونا

ص: 55

کذلک، قال تعالی: (فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً ) (1) و قال تعالی حاکیاً دعاءَ إبراهیم: (وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً ) و لکن أصبح(2) الیوم من تلک الناحیه علی خلاف ما دعا إلیه إبراهیم، فالزائر الشیعی المقتدی بفقه أئمه أهل البیت لا یُسمح له أن یمارس طقوسه بحریه تامه، و لا أن یتکلم بشیء ممّا یعتقد به، و من مظاهر ذلک فرض السجود علی الفرش المنسوجه و المنع من السجده علی الصعید و التربه.

و نحن بدورنا نقترح علی الحکومه الراشده فی أراضی الوحی أن یمنحوا حریات مشروعه لعامّه الحجاج کی یمارسوا طقوسهم بحریه، فانّ ذلک یعزِّز أواصرَ الوحده و التعاون بین المسلمین علی اختلاف طوائفهم.6.

ص: 56


1- . آل عمران: 97.
2- . البقره: 126.

2. صیروره السنه بدعه

قد وقفت علی أنّ السجود علی الأرض أو علی الحصر و البواری و أشباهها هو السنّه، و أنّ السجود علی الفرش و السجاجید و أشباهها هو البدعه، و أنّه ما أنزل اللّه به من سلطان، و لکن یا للأسف صارت السنّه بدعه و البدعه سنّه. فلو عمل الرجل بالسنّه فی المساجد و المشاهد، و سجد علی التراب و الأحجار یوصف عمله بالبدعه، و الرجل بالمبدع. و لکن لیس هذا فریداً فی بابه فقد نری فی فقه المذاهب الأربعه نظائر. نذکر الموارد التالیه:

1. قال الشیخ محمد بن عبد الرحمن الدمشقی:

السنّه فی القبر، التسطیح. و هو أولی علی الراجح من مذهب الشافعی.

و قال أبو حنیفه و مالک: التسنیم أولی، لأنّ

ص: 57

التسطیح صار شعاراً للشیعه.(1)

و قال الرافعی: إنّ النبی سطّح قبر ابنه إبراهیم، و عن القاسم بن محمد قال: رأیت قبر النبی و أبی بکر و عمر مسطَّحه.

و قال ابن أبی هریره: انّ الأفضل الآن العدول من التسطیح إلی التسنیم، لأنّ التسطیح صار شعاراً للروافض، فالأولی مخالفتهم، و صیانه المیت و أهله عن الاتّهام بالبدعه، و مثله ما حکی عنه: أنّ الجهر بالتسمیه إذا صار فی موضع شعاراً لهم فالمستحب الإسرار بها مخالفه لهم، و احتج له بما روی انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم): «کان یقوم إذا بدت جنازه، فأخبر انّ الیهود تفعل ذلک، فترک القیام بعد ذلک مخالفه لهم».

و هذا الوجه هو الذی أجاب به فی الکتاب و مال9.

ص: 58


1- . الدمشقی: رحمه الأُمّه فی اختلاف الأئمّه: 1/88، و نقله أیضاً العلاّمه الأمینی فی الغدیر: 10/209.

إلیه الشیخ أبو محمد و تابعه القاضی الروبانی لکن الجمهور علی أنّ المذهب الأوّل.

قالوا: و لو ترکنا ما ثبت فی السنّه لإطباق بعض المبتدعه علیه لجرّنا ذلک إلی ترک سنن کثیره، و إذا اطَّرد جریْنا علی الشیء خرج عن أن یعد شعاراً للمبتدعه.(1)

2. قال الإمام الرازی: روی البیهقی عن أبی هریره قال: کان رسول اللّه یُجهر فی الصلاه ب «بسم اللّه الرحمن الرحیم» و کان علیٌّ) (رضی الله عنه) یُجهر بالتسمیه و قد ثبت بالتواتر، و کان علی بن أبی طالب یقول: یا من ذکره شرف للذاکرین، و مثل هذا کیف یلیق بالعاقل أن یسعی فی إخفائه.

و قالت الشیعه: السنّه، هی الجهر بالتسمیه، سواء أ کانت فی الصلاه الجهریه أو السریه، و جمهور الفقهاء یُخالفونهم إلی أن قال: إنّ علیّاً کان یُبالغ فی الجهر3.

ص: 59


1- . العزیز شرح الوجیز: 2/453.

بالتسمیه، فلمّا وصلت الدوله إلی بنی أُمیّه بالغوا فی المنع من الجهر، سعیاً فی إبطال آثار علیّ ) (رضی الله عنه).(1)

3. قال الزمخشری فی تفسیر قوله سبحانه: (إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ ).

فإن قلت: فما تقول فی الصلاه علی غیره؟ قلت: القیاس جواز الصلاه علی کلّ مؤمن لقوله تعالی: (هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ ) و قوله تعالی:

(وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ ) و قوله: اللّهم صَلّ علی آل أبی أوفی، و لکن للعلماء تفصیلاً فی ذلک و هو أنّها إن کانت علی سبیل التبع کقولک: صلی اللّه علی النبی و آله فلا کلام فیها، و أمّا إذا أفرد غیره من أهل البیت بالصلاه کما یفرد هو فمکروه، لأنّ ذلک صار شعاراً لذکر رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و لانّه یؤدی إلی الاتّهام بالرفض.(2)9.

ص: 60


1- . الرازی: مفاتیح الغیب: 2061/205.
2- . الکشاف: 2/549.

4. و فی «فتح الباری»: اختلف فی السلام علی غیر الأنبیاء بعد الاتّفاق علی مشروعیته فی الحیّ، فقیل یشرع مطلقاً، و قیل بل تبعاً و لا یفرّد لواحد لکونه صار شعاراً للروافضه، و نقله النووی عن الشیخ أبی محمد الجوینی.(1)

و معنی ذلک انّه لم یجد مبرّراً لترک ما شرّعه الإسلام، إلاّ عمل الرافضه بسنّه الإسلام، و لو صحّ ذلک، کان علی القائل أن یترک عامه الفرائض و السنن التی یعمل بها الروافض.

(قُلْ کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ وَ مَنِ اهْتَدی ).(2)5.

ص: 61


1- . فتح الباری: 11/14.
2- . طه: 135.

المجلد 7 : الجمع بین الصلاتین علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

الجمع بین الصلاتین علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[7. الجمع بین الصلاتین علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

الجمع بین الصلاتین

اشاره

اعلم أنّ للجمع بین الصلاتین صوراً مختلفه:

1. الجمع بین الصلاتین فی المزدلفه و عرفه.

2. الجمع بین الصلاتین فی السفر.

3. الجمع بین الصلاتین فی الحضر لأجل الأعذار کالمطر و الوحل.

4. الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً بلا عذر.

فالذی یعدّ من أحکام السفر هو الصورتان الأُولیان دون الصورتین الأخیرتین، و قد اتّفقت کلمه الفقهاء علی الجمع فی المزدلفه و عرفه و اختلفت فی غیرهما، فها نحن نأخذ کلّ واحده بالبحث مع ذکر الأقوال و المصادر بوجه موجز.

ص: 5

1 الجمع بین الصلاتین فی المزدلفه و عرفه

اتّفقت کلمه الفقهاء علی رجحان الجمع بین الصلاتین فی المزدلفه و عرفه من غیر خلاف بینهم، قال القرطبی: أجمعوا علی أنّ الجمع بین الظهر و العصر فی وقت الظهر بعرفه و بین المغرب و العشاء بالمزدلفه أیضاً فی وقت العشاء سنّه أیضاً، و إنّما اختلفوا فی الجمع فی غیر هذین المکانین.(1)

و قال ابن قدامه: قال الحسن و ابن سیرین و أصحاب الرأی لا یجوز الجمع إلاّ فی یوم عرفه بعرفه و لیله المزدلفه بها.(2)

أخرج مسلم عن جابر بن عبد اللّه انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)

ص: 6


1- . بدایه المجتهد: 1/170، تحت عنوان الفصل الثانی فی الجمع.
2- . المغنی: 2/112.

مکث تسع سنین لم یحج ثمّ أذن فی الناس فی العاشره انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) حاجّ، فقدم المدینه بشر کثیر کلّهم یلتمس أن یأتمّ برسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و یعمل مثل عمله إلی أن قال:

حتّی أتی عرفه فوجد القبه قد ضربت له بنمره، فنزل بها حتی إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له فأتی بطن الوادی و خطب الناس إلی أن قال: ثمّ أذّن ثمّ أقام فصلّی الظهر، ثمّ أقام فصلّی العصر و لم یصل بینهما شیئاً إلی أن قال: حتّی أتی المزدلفه فصلی بها المغرب و العشاء بأذان واحد و إقامتین و لم یسبح بینهما شیئاً.(1)

و بما انّ المسأله مورد اتّفاق بین المسلمین نقتصر علی هذا المقدار.).

ص: 7


1- . صحیح مسلم: 424/39، باب حجّه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).

2 الجمع بین الصلاتین فی السفر

ذهب معظم الفقهاء غیر الحسن و النخعی و أبی حنیفه و صاحبیه إلی جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر، فیجوز عند الجمهور غیر هؤلاء، الجمعُ بین الظهر و العصر تقدیماً فی وقت الأُولی و تأخیراً فی وقت الثانیه، و بین المغرب و العشاء تقدیماً و تأخیراً أیضاً، فالصلوات التی تجمع هی: الظهر و العصر، المغرب و العشاء فی وقت إحداهما، و یسمّی الجمع فی وقت الصلوات الأُولی جمع التقدیم، و الجمع فی وقت الصلوات الثانیه جمع التأخیر. و قد ذکر الشوکانی الأقوال بالنحو التالی:

1. ذهب إلی جواز الجمع فی السفر مطلقاً تقدیماً و تأخیراً، کثیر من الصحابه و التابعین، و من الفقهاء:

الثوری و الشافعی و أحمد و إسحاق و الشهبی.

ص: 8

2. و قال قوم: لا یجوز الجمع مطلقاً إلاّ بعرفه و مزدلفه. و هو قول الحسن و النخعی و أبی حنیفه و صاحبیه.

3. و قال اللیث: و هو المشهور عن مالک انّ الجمع یختص بمن جدّ به السیر.

4. و قال ابن حبیب: یختص بالسائر.

5. و قال الأوزاعی: إنّ الجمع فی السفر یختصّ بمن له عذر.

6. و قال أحمد: و اختاره ابن حزم، و هو مروی عن مالک انّه یجوز جمع التأخیر دون التقدیم.

هذه هی الأقوال السته:

فإذا کانت المسأله علی وجه الإجمال مورد اتّفاق الجمهور إلاّ من عرفت، فلا بدّ من البحث فی مقامین:

1. هل الجمع مختصّ بمن جدّ به السیر؟ 2. هل الجواز یختصّ بجمع التأخیر و لا یعمّ

ص: 9

التقدیم؟ أمّا المقام الأوّل فنقول:

إنّ الأخبار الحاکیه لفعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) علی صنفین:

صنف یصرح بأنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجمع إذا جدّ به السیر أو أعجله السیر فی السفر.

1. أخرج مسلم عن نافع، عن ابن عمر انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان إذا جدّ به السیر جمع بین المغرب و العشاء.(1)

2. أخرج مسلم عن سالم، عن أبیه: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجمع بین المغرب و العشاء إذا جدَّ به السیر.(2)

3. أخرج مسلم عن سالم بن عبد اللّه انّ أباه قال: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا أعجله السیر فی السفر یؤخّر صلاه المغرب حتّی یجمع بینها و بین صلاه العشاء.(3)

4. أخرج مسلم عن أنس، عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا عجَّله.

ص: 10


1- . صحیح مسلم: 2/150 باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.
2- . صحیح مسلم: 2/150 باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.
3- . صحیح مسلم: 2/150 باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.

علیه السفر یؤخّر الظهر إلی أوّل وقت العصر فیجمع بینهما، و یؤخّر المغرب حتّی یجمع بینها و بین العشاء حین یغیب الشفق.(1)

و صنف آخر یحکی فعل رسول اللّه بلا قید (إذا جدّ به السیر).

1. أخرج مسلم عن أنس بن مالک قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا ارتحل قبل أن تزیغ الشمس أخَّر الظهر إلی وقت العصر ثمّ نزل فجمع بینهما، فإن زاغت الشمس قبل أن یرتحل صلّی الظهر ثمّ رکب.(2)

2. أخرج مسلم عن أنس قال: کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا أراد أن یجمع بین الصلاتین فی السفر أخّر الظهر حتّی یدخل أوّل وقت العصر ثمّ یجمع بینهما.(3)ه.

ص: 11


1- . صحیح مسلم: 2/151، باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.
2- . صحیح مسلم: 2/151، باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.
3- . صحیح مسلم: 2/151، باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر من کتاب الصلاه.

3. أخرج أبو داود و الترمذی عن معاذ بن جبل: انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان فی غزوه تبوک إذا ارتحل قبل أن تزیغ الشمس أخّر الظهر حتّی یجمعها إلی العصر یصلّیهما جمیعاً، و إذا ارتحل بعد زیغ الشمس صلّی الظهر و العصر جمیعاً ثمّ سار، و کان إذا ارتحل قبل المغرب أخّر المغرب حتّی یصلّیها مع العشاء، و کان إذا ارتحل بعد المغرب عجّل العشاء فصلاّها مع المغرب.(1)

4. أخرج أحمد فی مسنده عن ابن عباس) (رضی الله عنه) عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان فی السفر إذا زاغت الشمس فی منزله جمع بین الظهر و العصر قبل أن یرکب، فإذا لم تزغ له فی منزله، سار حتّی إذا حانت العصر نزل فجمع بین الظهر و العصر، و إذا حانت له المغرب فی منزله جمع بینها و بین العشاء، و إذا لم تحن فی منزله رکب حتی إذا کانت العشاء0.

ص: 12


1- . سنن أبی داود: 2/8 کتاب الصلاه، باب الجمع بین الصلاتین، الحدیث 1220.

نزل فجمع بینهما.(1)

و قال الشوکانی بعد نقله الروایه عن مسند أحمد: و رواه الشافعی فی مسنده بنحوه و قال فیه: و إذا سار قبل أن تزول الشمس أخّر الظهر حتّی یجمع بینها و بین العصر فی وقت العصر.(2)

أقول: إنّ مقتضی القاعده هو حمل المطلق علی المقید و تقیید الروایات المطلقه بما فی المقیده، حتّی أنّ أنس بن مالک نقل فعل النبی تاره علی وجه الإطلاق، و أُخری علی وجه التقیید.(3)

أضف إلی ذلک: أنّ الروایات الحاکیه لفعل الرسول دلیل لبّی لا لسان له، و ما کان هذا شأنه لا ینعقد فیه الإطلاق، لأنّ الإطلاق شأن اللفظ، و لیس هناک4.

ص: 13


1- . مسند أحمد بن حنبل: 5/241; سنن أبی داود: 2/18، کتاب الصلاه، باب الجمع بین الصلاتین، الحدیث 1220.
2- . نیل الأوطار: 3/213.
3- . بدایه المجتهد: 1/173، و فی طبعه أُخری محقّقه: 2/374.

للرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) لفظ بل صدر منه عمل، نقله الراوی و لعلّ عمله کان مقارناً لما جدّ به السیر و لم یذکره الراوی لعدم احتمال دخله فی الحکم.

و علی ضوء هذا لا یجمع إلاّ إذا جدّ به السیر. و لعلّه إلی هذا یشیر ابن رشد: و الجمع إنّما نقل فعلاً فقط.(1)

و الذی یمکن أن یدعم القول الآخر (عدم الاشتراط) هو انّ القید الوارد فی الروایات (إذا جدّ به السیر) من القیود الغالبیّه التی تفقد المفهوم نظیر قوله سبحانه: (وَ رَبائِبُکُمُ اللاّتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللاّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ ) (2) فان الربیبه محرمه، سواء أ کانت فی حُجر الرجل أم لا، لکن الغالب انّ المرأه إذا تزوّجت اصطحبت ابنتها معها إلی بیت الزوج الثانی. و لأجل ذلک حکموا علی حرمه الربیبه مطلقاً، سواء کانت فی حجر الزوج أو لا.3.

ص: 14


1- . بدایه المجتهد: 1/173، و فی طبعه أُخری محقّقه: 2/374.
2- . النساء: 23.

3 الجمع بین الصلاتین فی الحضر لأجل العذر

المشهور هو جواز الجمع بین المغرب و العشاء لعذر خلافاً للحنفیه حیث لم یجوّزوا الجمع مطلقاً إلاّ فی الحج بعرفه و المزدلفه.

و أمّا القائلون بالجمع فقد اختلفوا من وجوه:

الأوّل: هل یختص الجواز بالمطر، أو یعمّه و غیره؟ الثانی: هل یختص الجواز بالمغرب و العشاء، أو یعمّ الظهر و العصر؟ الثالث: هل یختص الجواز بجمع التقدیم أو یعمّ جمع التأخیر؟(1) و إلیک نقل کلماتهم فی الوجوه الثلاثه.

ص: 15


1- . نعم ما ذکرناه هو رءوس الاختلاف، و أمّا فروعها فکثیره لا حاجه للتعرّض إلیها.

أمّا الأوّل، فالظاهر من الشافعیه هو اختصاص الجواز بالمطر.

قال الشیرازی: یجوز الجمع بین الصلاتین فی المطر، و أمّا الوحل و الریح و الظلمه و المرض فلا یجوز الجمع لأجلها.(1)

و قال ابن رشد: أمّا الجمع فی الحضر لعذر المطر فأجازه الشافعی إلی أن قال: و أمّا الجمع فی الحضر للمریض، فأمّا مالکاً أباحه له إذا خاف أن یغمی علیه أو کان به بطن، و منع ذلک الشافعی.(2)

و قال فی الشرح الکبیر: و هل یجوز ذلک وراء المطر لأجل الوحل و الریح الشدیده البارده، أو لمن یصلّی فی بیته أو فی مسجد طریقه تحت ساباط علی وجهین.(3)

و أمّا الثانی، أی هل یختص الجواز بالمغرب و العشاءل.

ص: 16


1- . المجموع: 4/258، قسم المتن.
2- . بدایه المجتهد: 1741/173، فی موضعین.
3- . المغنی: 2/118، قسم الذیل.

أو یعمّ الظهرین؟ فقال ابن رشد: و أمّا الجمع فی الحضر لعذر المطر فأجازه الشافعی لیلاً کان أو نهاراً، و منعه مالک فی النهار و أجازه فی اللیل.(1)

و قال النووی: قال الشافعی و الأصحاب یجوز الجمع بین الظهر و العصر و بین المغرب و العشاء فی المطر، و حکی إمام الحرمین قولاً إنّه یجوز بین المغرب و العشاء فی وقت المغرب و لا یجوز بین الظهر و العصر، و هو مذهب مالک، و قال المزنی: لا یجوز مطلقاً. و المذهب الأوّل هو المعروف من نصوص الشافعی قدیماً و جدیداً.(2)

و أمّا الثالث، أی اختصاص الجواز بجمع التقدیم دون جمع التأخیر.

فقال الشیرازی: یجوز الجمع بین الصلاتین فی المطر0.

ص: 17


1- . بدایه المجتهد: 1/173.
2- . المجموع: 4/260.

فی الوقت الأوله منهما، و هل یجوز أن یجمعهما فی وقت الثانیه؟ فیه قولان:

قال [الشافعی] فی «الإملاء»: یجوز، لأنّه عذر یجوز الجمع به فی وقت الأُولی فجاز الجمع فی وقت الثانیه کالجمع فی السفر.

و قال فی «الأُمّ»: لا یجوز، لأنّه إذا أخّر ربما انقطع المطر فجمع من غیر عذر.(1)

هذا إجمال الأقوال فی النقاط الثلاث، و لهم اختلافات فی مواضع أُخر لا حاجه لذکرها.

إذا عرفت ذلک، فالمهمّ هو وجود الدلیل علی جواز الجمع فی الحضر لعذر.

و قد استدلّوا بحدیثین:

1. ما دلّ علی جواز الجمع فی الحضر علی وجه الإطلاق حیث حملوه علی صوره المطر أو صوره8.

ص: 18


1- . المجموع: 4/258.

العذر المطلق.

أخرج البخاری عن ابن عباس) (رضی الله عنه) انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی بالمدینه سبعاً و ثمانیاً الظهر و العصر، المغرب و العشاء.(1)

قال ابن رشد: و أمّا الجمع فی الحضر لغیر عذر، فانّ مالکاً و أکثر الفقهاء لا یجیزونه و أجاز ذلک جماعه من أهل الظاهر و أشهب من أصحاب مالک، و سبب اختلافهم اختلافهم فی مفهوم حدیث ابن عباس، فمنهم من تأوّله علی أنّه کان فی مطر کما قال مالک، و منهم من أخذ بعمومه مطلقاً.

2. ما رواه ابن عباس) (رضی الله عنه) انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الظهر و العصر و بین المغرب و العشاء بالمدینه من غیر خوف و لا سفر و لا مطر، قیل لابن عباس: ما أراد بذلک،ع.

ص: 19


1- . ستوافیک مصادر هذه الروایات فی الصوره الرابعه من صور الجمع.

قال: أراد أن لا یحرج أُمّته.(1)

فظاهر الحدیث یعطی انّ الجمع فی المطر کان أمراً مسلماً، و لذلک حاول ابن عباس أن یبیّن بأنّ هذا الجمع لم یکن لغایه المطر أو سائر الاعذار، بل عفواً لغایه عدم إحراج أُمّته.

فلو جاز الجمع فی الحضر لأجل العذر یکون الجمع فی السفر اختیاراً من أحکام السفر، لأنّ المسافر یجمع فیه بین الصلاتین بلا عذر و أمّا الحاضر فإنّما یجمع لعذر أو غیره. و أمّا إذا قلنا بالجواز فی الحضر اختیاراً کما سیوافیک فلا یکون الجمع بین الصلاتین من أحکام السفر.

إلی هنا تم الکلام فی الصوره الثالثه، بقی الکلام فی الصوره الرابعه.ع.

ص: 20


1- . ستوافیک مصادر هذه الروایات فی الصوره الرابعه من صور الجمع.

4 الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً

اتّفقت الإمامیه علی أنّه یجوز الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً و إن کان التفریق أفضل.

یقول الشیخ الطوسی: یجوز الجمع بین الصلاتین، بین الظهر و العصر و بین المغرب و عشاء الآخره، فی السفر و الحضر و علی کلّ حال، و لا فرق بین أن یجمع بینهما فی وقت الأوله منهما أو وقت الثانیه، لأنّ الوقت مشترک بعد الزوال و بعد المغرب علی ما بیّناه.(1)

إنّ الجمع بین الصلاتین علی مذهب الإمامیه لیس

ص: 21


1- . الخلاف: 1/588، المسأله 351 و سیوافیک ما بینه فی أوقات الصلوات.

بمعنی إتیان الصلاه فی غیر وقتها الشرعی، بل المراد الإتیان فی غیر وقت الفضیله، و إلیک تفصیل المذهب.

قالت الإمامیه تبعاً للنصوص الوارده عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) إنّه إذا زالت الشمس دخل الوقتان أی وقت الظهر و العصر إلاّ أنّ صلاه الظهر یُؤتی بها قبل العصر، و علی ذلک فالوقت بین الظهر و الغروب وقت مشترک بین الصلاتین، غیر انّه یختص مقدار أربع رکعات من الزوال بالظهر و مقدار أربع رکعات من الآخر للعصر و ما بینهما وقت مشترک، فلو صلّی الظهر و العصر فی أی جزء من بین الزوال و الغروب فقد أتی بهما فی وقتهما، و ذلک لأنّ الوقت مشترک بینهما، غیر انّه یختص بالظهر مقدار أربع رکعات من أوّل الوقت و لا یصحّ فیه العصر و یختص بالعصر بمقدار أربع رکعات من آخر الوقت و لا یصحّ إتیان الظهر فیه.

هذا هو واقع المذهب، و لأجل ذلک فالجامع بین

ص: 22

الصلاتین فی غیر الوقت المختص به آت بالفریضه فی وقتها فصلاته أداء لا قضاءً.

و مع ذلک فلکلّ من الصلاتین وراء وقت الاجزاء وقت فضیله.

فوقت فضیله الظهر من الزوال إلی بلوغ ظل الشاخص الحادث بعد الانعدام أو بعد الانتهاء مثله، و وقت فضیله العصر من المثل إلی المثلین عند المشهور.

و بذلک یعلم وقت المغرب و العشاء، فإذا غربت الشمس دخل الوقتان إلی نصف اللیل، و یختص المغرب بأوّله بمقدار أدائه و العشاء ب آخره کذلک و ما بینهما وقت مشترک، و مع ذلک انّ لکلّ من الصلاتین وقت فضیله، فوقت فضیله صلاه المغرب من المغرب إلی ذهاب الشفق و هی الحمره المغربیه، و وقت فضیله العشاء من ذهاب الشفق إلی ثلث اللیل.(1)ه.

ص: 23


1- . لاحظ العروه الوثقی: 171، فصل فی أوقات الیومیه.

و أکثر من یستغرب جمع الشیعه الإمامیه بین الصلاتین لأجل انّه یتصور انّ الجامع یصلّی إحدی الصلاتین فی غیر وقتها، و لکنّه غرب عن باله أنّه یأتی بالصلاه فی غیر وقت الفضیله و لکنّه یأتی بها فی وقت الإجزاء، و لا غرو أن یکون للصلاه أوقاتاً ثلاثه.

أ. وقت الاختصاص کما فی أربع رکعات من أوّل الوقت و آخره، أو ثلاث رکعات بعد المغرب و أربع رکعات قبل نصف اللیل.

ب. وقت الفضیله، و قد عرفت تفصیله فی الظهرین و العشاءین.

ج. وقت الإجزاء، و هو مطلق ما بین الحدّین إلاّ ما یختصّ بإحدی الصلاتین، فیکون وقت الإجزاء أعمّ من وقت الفضیله و خارجه.

و قد تضافرت الروایات عن أئمّه أهل البیت انّه إذا زالت الشمس دخل الوقتان إلاّ أنّ هذه قبل هذه.

ص: 24

روی الصدوق باسناده عن زراره، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «إذا زالت الشمس دخل الوقتان:

الظهر و العصر، و إذا غابت الشمس دخل الوقتان: المغرب و العشاء الآخره».(1)

روی الشیخ الطوسی باسناده عن عبید بن زراره قال: سألت أبا عبد اللّه (علیه السلام) عن وقت الظهر و العصر؟ فقال: «إذا زالت الشمس دخل وقت الظهر و العصر، إلاّ انّ هذه قبل هذه ثمّ أنت فی وقت منهما جمیعاً حتی تغیب الشمس».(2)

و الروایات بهذا المضمون متوافره اقتصرنا علی هذا المقدار.

فإذا کانت الصلوات تتمتع بأوقات ثلاثه کما بیّناه یتبیّن انّ الجمع لیس بأمر مشکل و إنّما یفوت به فضیله6.

ص: 25


1- . الفقیه: 1/140، و أورده أیضاً فی الحدیث 1 من الباب 17 من هذه الأبواب.
2- . التهذیب: 2/26.

الوقت لا أصل الوقت، و لأجل ذلک ورد عن أئمّه أهل البیت أنّ التفریق أفضل من الجمع، فنذکر فی المقام بعض ما یصرح بجواز الجمع تیمّناً و تبرّکاً، و إلاّ فالمسأله من ضروریات الفقه الإمامی.

1. روی الصدوق باسناده عن عبد اللّه بن سنان، عن الصادق (علیه السلام) انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الظهر و العصر بأذان و إقامتین، و جمع بین المغرب و العشاء فی الحضر من غیر علّه بأذان واحد و إقامتین».(1)

2. و روی أیضاً باسناده عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی الظهر و العصر فی مکان واحد من غیر عله و لا سبب، فقال له عمر و کان أجرأ القوم علیه: أحدث فی الصلاه شیء؟ قال: لا و لکن أردت أن أوسع علی أُمّتی».(2)1.

ص: 26


1- . الفقیه: 1/186 برقم 886.
2- . علل الشرائع: 321، الباب 11.

3. أخرج الکلینی باسناده عن زراره، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «صلّی رسول اللّه بالناس الظهر و العصر حین زالت الشمس فی جماعه من غیر علّه، و صلّی بهم المغرب و العشاء الآخره قبل سقوط الشفق من غیر علّه فی جماعه، و إنّما فعل رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) لیتسع الوقت علی أُمّته».(1)

إلی غیر ذلک من الروایات المتوفره التی جمعها الشیخ الحر العاملی فی وسائل الشیعه.(2)

إلی هنا تبیّن نظریه الشیعه فی الجمع بین الصلاتین.

***

التنویع فی الوقت فی فقه السنّه

و ربما یتصوّر من لا خبره له أنّ هذا التنویع فی الوقت من خصائص الفقه الإمامی، فانّ تنویع الوقت إلی

ص: 27


1- . الکافی: 3/286، الحدیث 1.
2- . الوسائل: 2234/220، الباب 32 من أبواب المواقیت.

أوقات ثلاثه یوجد فی کلا الفقهین و إن کان بینهما اختلاف فی الکمیه.

قال النووی فی شرح المهذب: فرع: للظهر ثلاثه أوقات: وقت فضیله، و وقت اختیار، و وقت عذر.

فوقت الفضیله أوّله، و وقت الاختیار ما بعد وقت الفضیله، إلی آخر الوقت، و وقت العذر وقت العصر فی حقّ من یجمع بسفر أو مطر.

ثمّ قال: و قال القاضی حسین: لها أربعه أوقات: وقت فضیله، و وقت اختیار، و وقت جواز، و وقت عذر. فوقت الفضیله إذا صار ظل الشیء مثل ربعه، و الاختیار إذا صار مثل نصفه، و الجواز إذا صار ظله مثله و هو آخر الوقت، و العذر وقت العصر لمن جمع بسفر أو مطر.(1)

من یوافق الإمامیه بعض الموافقه

کما أنّ هناک من یقول ببعض ما ذهبت إلیه

ص: 28


1- . المجموع: 3/27.

الإمامیه، نقله النووی و قال: قال عطاء و طاووس: إذا صار ظل الشیء مثله دخل وقت العصر و ما بعده وقت للظهر و العصر علی سبیل الاشتراک حتی تغرب الشمس.

فهذا القول یخص صیروره ظل الشیء مثله للظهر، ثمّ یجعل الباقی مشترکاً بینهما حتی تغرب الشمس، و هو قریب ممّا ذهب إلیه الإمامیه.

و قال مالک: إذا صار ظله مثله فهو آخر وقت الظهر و أوّل وقت العصر بالاشتراک، فإذا زاد علی المثل زیاده بیّنه خرج وقت الظهر.(1)

و هذا القول یجعل قسماً من الوقت أعنی: بعد صیروره الظل مثله إلی زیاده الظل عنه زیاده بیّنه وقتاً مشترکاً بین الظهر و العصر.

ثمّ نقل عنه أیضاً انّ وقت الظهر یمتد إلی غروب4.

ص: 29


1- . المجموع: 3/24.

الشمس.(1) إلی غیر ذلک من الأقوال التی فیها نوع موافقه للفقه الإمامی.

من یوافق الإمامیه تمام الموافقه من السنّه

و الجمع بین الصلاتین اختیاراً و إن کان من ضروریات الفقه الإمامی، و لیست الإمامیّه متفرده فیه بل وافقهم لفیف من فقهاء السنّه.

قال ابن رشد: و أمّا الجمع فی الحضر لغیر عذر فإن مالکاً و أکثر الفقهاء لا یجیزونه، و أجاز ذلک جماعه من أهل الظاهر، و أشهب من أصحاب مالک.

و سبب اختلافهم، اختلافهم فی مفهوم حدیث ابن عباس، فمنهم من تأوّله علی أنّه کان من سفر.

و منهم من أخذ بعمومه مطلقاً، و قد خرّج مسلم زیاده فی حدیثه و هو قوله: من غیر خوف و لا سفر و لا

ص: 30


1- . المجموع: 3/27.

مطر، و بهذا تمسّک أهل الظاهر.(1)

قال النووی: فرع فی مذاهبهم من الجمع بلا خوف و لا سفر، و لا مطر و لا مرض، مذهبنا (الشافعی) و مذهب أبی حنیفه و مالک و أحمد و الجمهور انّه لا یجوز، و حکی ابن المنذر عن طائفه جوازه بلا سبب، قال:

و جوّزه ابن سیرین لحاجه أو ما لم یتّخذه عاده.(2)

و علی کل تقدیر فالمهم هو الدلیل لا الأقوال، فإن وافقت الدلیل فهو، و إلاّ فالمرجع هو الدلیل.

الکتاب و الجمع بین الصلاتین

قال سبحانه: (أَقِمِ الصَّلاهَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إِلی غَسَقِ اللَّیْلِ وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً ).(3)

ص: 31


1- . بدایه المجتهد: 2/374، الطبعه المحقّقه.
2- . المجموع: 4/264.
3- . الإسراء: 78.

إنّ الآیه متکفّله لبیان أوقات الصلوات الخمسه، فلو قلنا بأنّ المراد من غسق اللیل هو انتصافه، فیکون ما بین الدلوک و غسق اللیل أوقاتاً للصلوات الأربع، غیر أنّ الدلیل دلّ علی خروج وقت الظهرین بغروب الشمس، فیکون ما بین الدلوک و الغروب وقتاً مشترکاً للظهرین کما یکون ما بین الغروب و غسق اللیل وقتاً مشترکاً للمغرب و العشاء.

و ربما یفسر الغسق بغروب الشمس، فعندئذ تتکفل الآیه لبیان وقت الظهرین و صلاه الفجر دون المغرب و العشاء، و المعروف هو التفسیر الأوّل.

قال الطبرسی: و فی الآیه دلاله علی أنّ وقت صلاه الظهر موسّع إلی آخر النهار، لأنّ اللّه سبحانه جعل من دلوک الشمس الذی هو الزوال إلی غسق اللیل وقتاً للصلوات الأربع إلاّ انّ الظهر و العصر اشترکا فی الوقت من الزوال إلی الغروب، و المغرب و العشاء الآخره اشترکا

ص: 32

فی الوقت من الغروب إلی الغسق و أفرد صلاه الفجر بالذکر فی قوله: (وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ ) ففی الآیه بیان وجوب الصلوات الخمس و بیان أوقاتها.(1)

و ما ذکرناه هو الذی نصّ علیه الإمام الباقر (علیه السلام) حیث قال: «قال اللّه تعالی لنبیّه (صلی الله علیه و آله و سلم) (أَقِمِ الصَّلاهَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إِلی غَسَقِ اللَّیْلِ )، أربع صلوات سمّاهن اللّه و بیّنهن و وقّتهن، و غسق اللیل هو انتصافه، ثمّ قال تبارک و تعالی: (وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً ) فهذه الخامسه».(2)

و قال الصادق (علیه السلام): «منها صلاتان أوّل وقتهما من زوال الشمس إلاّ أنّ هذه قبل هذه، و منها صلاتان أوّل وقتهما من غروب الشمس إلی انتصاف اللیل إلاّ أنّ هذه قبل هذه».(3)7.

ص: 33


1- . مجمع البیان: 3/434.
2- . نور الثقلین: 3/200، الحدیث 370.
3- . نور الثقلین: 3/202، الحدیث 377.

و قال القرطبی: و قد ذهب قوم إلی أنّ صلاه الظهر یتمادی وقتها من الزوال إلی الغروب، لأنّ اللّه سبحانه علّق وجوبها علی الدلوک و هذا دلوک کلّه; قاله الأوزاعی و أبو حنیفه فی تفصیل، و أشار إلیه مالک و الشافعی فی حاله الضروره.(1)

و قال الرازی: إن فسرنا الغسق بظهور أوّل الظلمه و حکاه عن ابن عبّاس و عطاء و النضر بن شمّیل کان الغسقُ عباره عن أوّل المغرب، و علی هذا التقدیر یکون المذکور فی الآیه ثلاثه أوقات: وقت الزوال، و وقت أوّل المغرب، و وقت الفجر.

قال: و هذا یقتضی أن یکون الزوال وقتاً للظهر و العصر فیکون هذا الوقت مشترکاً بین هاتین الصلاتین، و أن یکون أوّل المغرب وقتاً للمغرب و العشاء فیکون هذا4.

ص: 34


1- . الجامع لأحکام القرآن: 1/304.

الوقت مشترکاً أیضاً بین هاتین الصلاتین، فهذا یقتضی جواز الجمع بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء مطلقاً، إلاّ أنّه دلّ الدلیل علی أنّ الجمع فی الحضر من غیر عذر لا یجوز، فوجَبَ أن یکون الجمع جائزاً لعذر السفر و عند المطر و غیره.(1)

و ما حقّقه الرازی فی المقام، حقّ لیس وراءه شیء، لکن عدوله عنه، بحجّه «انّ الجمع فی السفر من غیر عذر لا یجوز لوجود الدلیل» رجم بالغیب، إذ أیّ دلیل قام علی عدم الجواز بلا عذر، فهل الدلیل هو الکتاب؟ و الکتاب حسب تحقیقه یدلّ علی الجواز، أو السنّه و سیوافیک تضافر النصوص علی الجواز، أو الإجماع فلیس عدم الجواز موضع إجماع و قد عرفت القول بالجواز أیضاً من أهل السنّه، مضافاً إلی إطباق أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) علی7.

ص: 35


1- . التفسیر الکبیر: 21/27.

الجواز; و لیس وراء الکتاب و السنّه و الإجماع حجّه، کما لیس وراء عبادان قریه.(1)

السنّه و الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً قد تضافرت الروایات عن الصادع بالحق علی جواز الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً رواها أصحاب الصحاح و السنن و المسانید، فلنقدم ما رواه مسلم بالسند و المتن ثمّ نذکر ما نقله غیره.

1. حدّثنا یحیی بن یحیی قال: قرأت علی مالک، عن الزبیر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال:

صلّیا.

ص: 36


1- . و کم للإمام الرازی من مواقف مشرقه فی تحقیق ما هو الحقّ، الذی هو الأحقّ بالاتّباع لکنّه عدل عنه لوجوه واهیه. لاحظ ما حقّقه حول مسح الرجلین فی تفسیر قوله سبحانه: (و امسحوا برءوسکم و أرجلکم إلی الکعبین)، و ما ذکره حول المراد من قوله (و أولی الأَمر منکم) فی تفسیر قوله تعالی: (أَطیعُوا اللّه و أَطیعُوا الرسول و أُولی الأَمْر مِنْکم) و غیرهما.

رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر و العصر جمیعاً و المغرب و العشاء جمیعاً فی غیر خوف و لا سفر.

2. و حدّثنا أحمد بن یونس و عون بن سلام جمیعاً عن زهیر، قال ابن یونس: حدّثنا زهیر، حدّثنا أبو الزبیر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر و العصر جمیعاً بالمدینه فی غیر خوف و لا سفر. قال أبو الزبیر: فسألت سعیداً: لِمَ فعل ذلک؟ فقال: سألت ابن عباس کما سألتنی فقال: أراد أن لا یحرج أحداً من أُمّته.

3. و حدّثنا أبو بکر بن أبی شیبه و أبو کریب قالا: حدّثنا أبو معاویه; و حدّثنا أبو کریب و أبو سعید الأشج و اللفظ لأبی کریب قالا: حدّثنا وکیع کلاهما عن الأعمش، عن حبیب بن أبی ثابت، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء بالمدینه فی غیر خوف و لا مطر «فی

ص: 37

حدیث وکیع» قال: قلت لابن عباس: لِمَ فعل ذلک؟ قال: کی لا یُحرج أُمّته. و فی حدیث أبی معاویه قیل لابن عباس: ما أراد إلی ذلک؟ قال: أراد أن لا یحرج أُمّته.

4. و حدّثنا أبو بکر بن أبی شیبه، حدّثنا سفیان بن عیینه، عن عمرو، عن جابر بن زید، عن ابن عباس قال: صلّیت مع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) ثمانیاً جمیعاً و سبعاً جمیعاً، قلت: یا أبا الشعثاء أظنه أخّر الظهر و عجّل العصر و أخّر المغرب و عجّل العشاء، قال: و أنا أظن ذاک.(1)

ما ظنه لو رجع إلی الجمع الصوری کما سیوافیک لا یغنی من الحقّ شیئاً، و سیوافیک الکلام فیه.

5. حدّثنا أبو الربیع الزهرانی، حدّثنا حماد بن زید، عن عمرو بن دینار، عن جابر بن زید، عن ابن عبّاس أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی بالمدینه سبعاً و ثمانیاً(2) الظهر و العصر و المغرب و العشاء.ً.

ص: 38


1- . فعل ذلک رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بالمدینه بقرینه الحدیث الخامس.
2- . لف و نشر غیر مرتب، و المرتب منه: ثمانیاً و سبعاً.

6. و حدّثنی أبو الربیع الزهرانی، حدّثنا حماد، عن الزبیر بن الخریت، عن عبد اللّه بن شقیق قال:

خطبنا ابن عباس یوماً بعد العصر حتّی غربت الشمس و بدت النجوم، و جعل الناس یقولون: الصلاه الصلاه قال: فجاءه رجل من بنی تمیم لا یفتر و لا ینثنی: الصلاه الصلاه، فقال ابن عباس: أ تعلّمنی بالسنّه لا أُمَّ لک، ثمّ قال: رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الظهر و العصر، و المغرب و العشاء. قال عبد اللّه بن شقیق: فحاک فی صدری من ذلک شیء فأتیت أبا هریره فسألته، فصدّق مقالته.

7. و حدّثنا ابن أبی عمر، حدّثنا وکیع، حدّثنا عمران بن حدیر، عن عبد اللّه بن شقیق العقیلی قال: قال رجل لابن عباس: الصلاه، فسکت; ثمّ قال: الصلاه، فسکت; ثمّ قال: الصلاه، فسکت، ثمّ قال: لا أُمّ لک أ تعلّمنا بالصلاه و کنّا نجمع بین الصلاتین علی عهد

ص: 39

رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم).(1)

هذا ما نقله مسلم فی صحیحه، و إلیک ما نقله غیره.

8. أخرج البخاری عن ابن عباس: انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی بالمدینه سبعاً و ثمانیاً: الظهر و العصر، و المغرب و العشاء، فقال أیوب: لعلّه فی لیله مطیره؟ قال: عسی.(2)

9. أخرج البخاری عن جابر بن زید، عن ابن عباس قال: صلّی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) سبعاً جمیعاً و ثمانیاً جمیعاً.(3)

10. أخرج البخاری بإرسال عن ابن عمر و أبیه.

ص: 40


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 2185/213، باب الجمع بین الصلاتین فی الحضر و مع أنّ العنوان خاص بالحضر نقل فیه ثلاث روایات جاء فیها الجمع بین الصلاتین فی السفر ترکنا نقلها. و لعلّه نقلها فی هذا الباب إیعازاً بأنّ کیفیه الجمع فی الحضر مثلها فی السفر کما سیوافیک بیانه.
2- . صحیح البخاری: 1/110، باب تأخیر الظهر إلی العصر من کتاب الصلاه.
3- . صحیح البخاری: 1/113، باب وقت المغرب من کتاب الصلاه.

أیّوب و ابن عباس، صلّی النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) المغرب و العشاء.(1)

11. أخرج الترمذی عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر و بین المغرب و العشاء بالمدینه من غیر خوف و لا مطر، قال: فقیل لابن عباس: ما أراد بذلک؟ قال: أراد أن لا یحرج أُمّته.

قال الترمذی بعد نقل الحدیث: حدیث ابن عباس قد روی عنه من غیر وجه، رواه جابر بن زید و سعید بن جبیر و عبد اللّه بن شقیق العقیلی.(2)

12. أخرج الإمام أحمد عن قتاده قال: سمعت جابر ابن زید، عن ابن عباس قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بینه.

ص: 41


1- . صحیح البخاری: 1/113، باب ذکر العشاء و العتمه.
2- . سنن الترمذی: 1/354، رقم الحدیث 187، باب ما جاء فی الجمع فی الحضر. ثمّ إنّ محقّق الکتاب أشار فی الهامش إلی الوجوه التی روی بها هذا الحدیث عن ابن عباس فلاحظ. کما أنّ للترمذی تفسیراً مرفوضاً بالنسبه إلی هذا الحدیث سیوافیک فی محلّه.

الظهر و العصر، و المغرب و العشاء بالمدینه فی غیر خوف و لا مطر، قیل لابن عباس: و ما أراد لغیر ذلک؟ قال: أراد ألاّ یحرج أُمّته.(1)

13. أخرج الإمام أحمد عن سفیان، قال عمر: و أخبرنی جابر بن زید انّه سمع ابن عباس یقول:

صلّیت مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ثمانیاً جمیعاً و سبعاً جمیعاً، قلت له: یا أبا الشعثاء أظنّه أخّر الظهر و عجل العصر، و أخّر المغرب و عجّل العشاء، قال: و أظن ذلک.(2)

14. أخرج الإمام أحمد عن عبد اللّه بن شقیق، قال: خطبنا ابن عباس یوماً بعد العصر حتّی غربت الشمس و بدت النجوم و علق الناس ینادونه الصلاه و فی القوم رجل من بنی تمیم فجعل یقول: الصلاه الصلاه، فغضب،ً.

ص: 42


1- . مسند أحمد: 1/223.
2- . مسند أحمد: 1/221 و ما ظنه ان أراد به الجمع الصوری کما سیوافیک فهو لیس بحجّه حتی للظان، و الظن لا یغنی عن الحقّ شیئاً.

قال: أ تعلّمنی بالسنّه شهدت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء، قال عبد اللّه: فوجدت فی نفسی من ذلک شیئا فلقیت أبا هریره فسألته فوافقه.(1)

15. أخرج مالک عن سعید بن جبیر، عن عبد اللّه ابن عباس انّه قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر و العصر جمیعاً و المغرب و العشاء جمیعاً فی غیر خوف و لا سفر.(2)

16. أخرج أبو داود عن سعید بن جبیر، عن عبد اللّه بن عباس، قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر و العصر جمیعاً، و المغرب و العشاء جمیعاً فی غیر خوف و لا سفر.

قال مالک: أری ذلک کان فی مطر.(3)

17. أخرج أبو داود عن جابر بن زید، عن ابنث.

ص: 43


1- . مسند أحمد: 1/251.
2- . موطأ مالک: 1/144، باب الجمع بین الصلاتین فی الحضر و السفر، الحدیث 4.
3- . سنن أبی داود: 2/6، الحدیث 1210، باب الجمع بین الصلاتین. و سیوافیک الکلام فی تفسیر مالک للحدیث.

عباس، قال: صلّی بنا رسول اللّه بالمدینه ثمانیاً و سبعاً الظهر و العصر، و المغرب و العشاء.

قال أبو داود: و رواه صالح مولی التوأمه، عن ابن عباس قال: فی غیر مطر.(1)

18. أخرج النسائی عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) الظهر و العصر جمیعاً و المغرب و العشاء جمیعاً من غیر خوف و لا سفر.(2)

19. أخرج النسائی عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یصلّی بالمدینه یجمع بین الصلاتین بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء من غیر خوف و لا مطر، قیل له: لِمَ ؟ قال: لئلاّ یکون علی أُمّته حرج.(3)ر.

ص: 44


1- . المصدر السابق، الحدیث 1214.
2- . سنن النسائی: 1/290، باب الجمع بین الصلاتین فی الحضر.
3- . سنن النسائی: 1/290، باب الجمع بین الصلاتین فی الحضر.

20. أخرج النسائی عن أبی الشعثاء، عن ابن عباس قال: صلّیت وراء رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ثمانیاً جمیعاً و سبعاً جمیعاً.(1)

21. أخرج النسائی عن جابر بن زید، عن ابن عباس انّه صلّی بالبصره الأُولی و العصر لیس بینهما شیء، و المغرب و العشاء لیس بینهما شیء فعل ذلک من شغل، و زعم ابن عباس انّه صلّی مع رسول اللّه بالمدینه، الأُولی و العصر ثمان سجدات لیس بینهما شیء.(2)

22. أخرج الحافظ عبد الرزاق عن داود بن قیس، عن صالح مولی التوأمه انّه سمع ابن عباس یقول:

جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر، و المغرب و العشاء بالمدینه فی غیر سفر و لا مطر، قال قلت لابن عباس: لمت.

ص: 45


1- . سنن النسائی: 1/290، باب الجمع بین الصلاتین فی الحضر.
2- . سنن النسائی: 1/286، باب الوقت الذی یجمع فیه المقیم و المراد من ثمان سجدات ثمان رکعات.

تراه فعل ذلک؟ قال: أراه للتوسعه علی أُمّته.(1)

23. أخرج عبد الرزاق عن ابن عباس قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر، بالمدینه فی غیر سفر و لا خوف، قال: قلت لابن عباس: و لِمَ تراه فعل ذلک؟ قال: أراد أن لا یحرج أحداً من أُمّته.(2)

24. أخرج عبد الرزاق عن عمرو بن دینار انّ أبا الشعثاء أخبره انّ ابن عباس أخبره، قال: صلّیت وراء رسول اللّه ثمانیاً جمیعاً و سبعاً جمیعاً بالمدینه، قال ابن جریج، فقلت لأبی الشعثاء: أنّی لأظن النبی أخّر من الظهر قلیلاً و قدّم من العصر قلیلاً، قال أبو الشعثاء: و أنا أظن ذلک.(3)

قلت: ما ظنّه ابن جریج و صدّقه أبو الشعثاء ظن لا یغنی من الحقّ شیئاً، و حاصله: انّ الجمع کان صوریاً6.

ص: 46


1- . مصنف عبد الرزاق: 5562/555، الحدیث 4434، 4435.
2- . مصنف عبد الرزاق: 5562/555، الحدیث 4434، 4435.
3- . مصنف عبد الرزاق: 2/556، الحدیث 4436.

لا حقیقیاً. و سیوافیک ضعف هذا الحمل و انّ الجمع الصوری یوجب الإحراج أکثر من التفریق فانّ معرفه أواخر الوقت من الصلاه الأُولی و أوائله من الصلاه الثانیه أشکل من الجمع.

25. أخرج عبد الرزاق عن عمرو بن شعیب، عن عبد اللّه بن عمر قال: جمع لنا رسول اللّه مقیماً غیر مسافر بین الظهر و العصر فقال رجل لابن عمر: لِمَ تری النبی فعل ذلک؟ قال: لأن لا یُحرج أُمّته إن جمع رجل.(1)

26. أخرج الطحاوی فی «معانی الآثار» بسنده عن جابر بن عبد اللّه قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء فی المدینه للرخص من غیر خوف و لا علّه.(2)

27. أخرج الحافظ أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه1.

ص: 47


1- . مصنّف عبد الرزاق: 2/556، الحدیث 4437.
2- . معانی الآثار: 1/161.

الاصفهانی (المتوفّی عام 430 ه) عن جابر بن زید انّ ابن عباس جمع بین الظهر و العصر، و زعم انّه صلّی مع رسول اللّه بالمدینه الظهر و العصر.(1)

28. أخرج أبو نعیم عن عمرو بن دینار قال: سمعت أبا الشعثاء یقول: قال ابن عباس) (رضی الله عنه):

صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ثمانی رکعات جمیعاً و سبع رکعات جمیعاً من غیر مرض و لا علّه.(2)

29. أخرج البزار فی مسنده عن أبی هریره قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الصلاتین فی المدینه من غیر خوف.(3)

30. أخرج الطبرانی فی الأوسط و الکبیر بسنده عن عبد اللّه بن مسعود قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یعنی بالمدینه بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء، فقیل له فی ذلک،1.

ص: 48


1- . حلیه الأولیاء: 3/90 باب جابر بن زید.
2- . حلیه الأولیاء: 3/90 باب جابر بن زید.
3- . مسند البزار: 1/283، الحدیث رقم 421.

فقال: صنعت ذلک لئلاّ تحرج أُمّتی.(1)

هذه ثلاثون حدیثاً جمعناها من الصحاح و السنن و المسانید، و بسطنا الکلام فی النقل، لیقف القارئ علی أنّها أحادیث اعتنی بنقلها حفّاظ المحدّثین و أکابرهم و لا یمکن لأحد أن یتناکرها أو یرفضها، و هناک روایات مبثوثه فی کتب الحدیث أعرضنا عن ذکرها لأجل الاختصار.(2)

و هذه الأسانید المتوفره تنتهی إلی الأشخاص التالیه أسماؤهم:

1. عبد اللّه بن عباس حبر الأُمّه.

2. عبد اللّه بن عمر.

3. أبو أیّوب الأنصاری مضیف النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).

4. أبو هریره الدوسی.

5. جابر بن عبد اللّه الأنصاری.8.

ص: 49


1- . المعجم الکبیر: 10/269، الحدیث 10525.
2- . لاحظ المعجم الأوسط: 2/94 و کنز العمال: 2518/246، برقم 22764 و 22767 و 22771، 22774، 22777، 22778.

6. عبد اللّه بن مسعود.

تبریرات لرفض الجمع بین الصلاتین

اشاره

و الروایات صریحه فی أنّ الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بالمدینه بین الصلاتین من غیر خوف و لا مطر و لا علّه، جمع لبیان جواز الجمع و مشروعیته لئلاّ یتوهّم متوهّم بأنّ التفریق فریضه لما کان (صلی الله علیه و آله و سلم) یستمر علی التوقیت و الإتیان فی وقت الفضیله، و لکنّه بعمله أثبت انّ الجمع جائز و إن کان التوقیت أفضل.

و لما کان مضمون الروایات مخالفاً للمذاهب الفقهیه الرائجه حاول غیر واحد من المحدّثین و أهل الفتیا إخضاع الروایات علی فتوی الأئمّه مکان أخذها مقیاساً لتمییز الحقّ عن الباطل، فترک کثیر منهم العمل بهذه الروایات، غیر انّ لفیفاً منهم عملوا بها و أفتوا علی ضوئها، ذکر أسماءهم ابن رشد فی «بدایه المجتهد» و النووی فی «المجموع» علی ما مرّ، و إلیک الأعذار التی التجأ إلیها المخالف و هی أوهن من بیت العنکبوت.

ص: 50

1. ترک الجمهور العمل بها

إنّ ممّا یؤخذ علی هذه الروایات ترک الجمهور للعمل بها، و هو یوجب سقوط الاستدلال بها.

یقول الترمذی بعد ذکر أحادیث الجمع: و العمل علی هذا عند أهل العلم: أن لا یجمع بین الصلاتین إلاّ فی السفر أو بعرفه.(1)

و قد ردّ علیه غیر واحد من المحقّقین.

أ. یقول النووی: هذه الروایات الثابته فی مسلم کما تراها و للعلماء فیها تأویلات و مذاهب، و قد قال الترمذی فی آخر کتابه: لیس فی کتابی حدیث أجمعت الأُمّه علی ترک العمل به إلاّ حدیث ابن عباس فی الجمع بالمدینه من غیر خوف و لا مطر. و حدیث قتل شارب الخمر فی المره الرابعه.(2)

ص: 51


1- . سنن الترمذی: 1/354.
2- . لاحظ العلل: 2/331 و 4/384.

و هذا الذی قاله الترمذی فی حدیث شارب الخمر هو کما قاله فهو حدیث منسوخ دلّ الإجماع علی نسخه، و أمّا حدیث ابن عباس فلم یجمعوا علی ترک العمل به بل لهم أقوال، ثمّ ذکر بعض التأویلات التی نشیر إلیها.(1)

ب. و قال الشوکانی رداً علی الترمذی: و لا یخفاک انّ الحدیث صحیح، و ترک الجمهور للعمل به لا یقدح فی صحته و لا یوجب سقوط الاستدلال به، و قد أخذ به بعض أهل العلم کما سلف و إن کان ظاهر کلام الترمذی انّه لم یأخذ به و لکن قد أثبت ذلک غیره، و المثبت مقدّم.(2)

ج. و قال الآلوسی: مذهب جماعه من الأئمه جواز الجمع فی الحضر للحاجه لمن لا یتخذ عاده; و هو قول ابن سیرین، و أشهب من أصحاب مالک، و حکاه الخطابی عن القفال الشاشی الکبیر من أصحاب الإمام الشافعی، و عنه.

ص: 52


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/224.
2- . نیل الأوطار للشوکانی: 3/218 تحت باب جمع المقیم فی مطر أو غیره.

أبی إسحاق المروزی و عن جماعه من أصحاب الحدیث، و اختاره ابن المنذر، و یؤیده ظاهر ما صحّ عن ابن عباس، و رواه مسلم أیضاً، انّه لما قال: جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر، و المغرب و العشاء بالمدینه فی غیر خوف و لا مطر: قیل له: لِمَ فعل ذلک؟ فقال: أراد أن لا یحرج أحداً من أُمّته.

و هو من الحرج بمعنی المشقه فلم یعلّله بمرض و لا غیره.

و یعلم ممّا ذکرنا أنّ قول الترمذی فی آخر کتابه: لیس فی کتابی حدیث أجمعت الأُمّه علی ترک العمل به إلاّ حدیث ابن عباس فی الجمع بالمدینه من غیر خوف و لا مطر و حدیث قتل شارب الخمر فی المره الرابعه، ناشئ من عدم التتبع، نعم ما قاله فی الحدیث الثانی صحیح فقد صرحوا بأنّه حدیث منسوخ دلّ الإجماع علی نسخه.(1)).

ص: 53


1- . روح المعانی: 13415/133 فی تفسیر الآیه (أَقِمِ الصَّلاهَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ).

د. و بهذه النقود ظهر انّه لیس هناک إعراض عن العمل بهذه الأحادیث، و لعلّ عدم إفتاء الجمهور بمضمون هذه الأحادیث هو کون التوقیت و التفریق أحوط.

لکن هذا الاحتیاط یخالف مع احتیاط آخر، و هو انّ التفریق فی أعصارنا هذا أدی بکثیر من أهل الأشغال إلی ترک الصلاه کما شاهدناه عیاناً بخلاف الجمع فانّه أقرب إلی المحافظه علی أدائها، و بهذا ینقلب الاحتیاط إلی ضده، و یکون الأحوط للفقهاء أن یفتوا العامه بالجمع و أن ییسّروا و لا یعسّروا (یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ ) (1)(وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ ) (2) و الدلیل علی جواز الجمع مطلقاً موجود و الحمد للّه سنه صحیحه صریحه کما سمعت بل کتاباً محکماً مبیّناً.(3)9.

ص: 54


1- . البقره: 185.
2- . الحج: 78.
3- . مسائل فقهیه للإمام شرف الدین: 9.

2. الحدیث لا ینص علی جمع التقدیم و التأخیر

قال القاضی شرف الدین الحسین بن محمد المغربی فی کتابه «البدر التمام فی شرح بلوغ المرام»: إنّ حدیث ابن عباس لا یصح الاحتجاج به، لأنّه غیر معیِّن لجمع التقدیم و التأخیر کما هو ظاهر روایه مسلم و تعیین واحد منها تحکم، فوجب العدول إلی ما هو واجب من البقاء علی العموم فی حدیث الأوقات للمعذور و غیره و تخصیص المسافر بثبوت المخصص.(1)

یلاحظ علیه: أنّ ابن عباس لم ینقل کیفیه الجمع لوضوحها فانّ الجمع فی الحضر کالجمع فی السفر، فکما أنّه یجوز فی السفر بکلتا الصورتین جمع التقدیم و جمع التأخیر کما مرّ التنصیص به فیما سبق.(2) فکذلک فی الحضر،

ص: 55


1- . حکاه السید محمد بن إسماعیل الصنعانی المعروف بالأمیر فی کتابه سبل السلام: 2/43.
2- . لاحظ الروایه 3 و 4 فی فصل الجمع بین الصلاتین فی السفر من الصنف الثانی.

و سکوت ابن عباس و عدم سؤال الرواه عن الکیفیه یعرب عن أنّهم فهموا من کلامه عدم الخصوصیه لواحده من الصورتین و إلاّ کان علیهم السؤال ثانیاً من أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع علی نحو جمع التقدیم أو جمع التأخیر.

و یؤید ذلک وحده التعلیل فی کلام ابن عباس فی الموردین.

أخرج مسلم عن ابن عباس انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الصلاه فی سفره سافرها فی غزوه تبوک فجمع بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء، قال سعید: فقلت لابن عباس: ما حمله علی ذلک؟ قال: أراد أن لا یحرج أُمّته.(1)

و یؤید الإطلاق و عدم الفرق بین الصورتین هو عموم العله و هو عدم الإحراج علی الأُمّه و رفع الحرج منه، فالإحراج فی الالتزام بالتفریق بین الصلاتین و رفعه یحصل1.

ص: 56


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/224، باب الجمع بین الصلاتین، ح 51.

بکلّ واحده من الصورتین، سواء أ کانت جمع تقدیم أو جمع تفریق.

أضف إلی ذلک انّ ابن عباس عمل بالحدیث بصوره جمع التأخیر، فقد مرّ انّ ابن عباس خطب یوماً بعد العصر حتّی غربت الشمس و بدت النجوم و جعل الناس یقولون: الصلاه الصلاه، فجاء رجل من بنی تمیم لا یفتر و لا ینثنی و یقول: الصلاه الصلاه، فقال ابن عباس: أ تعلّمنی بالسنّه لا أُمّ لک إلی آخر ما مرّ من الحدیث.

و لعمر القارئ انّ المخالف لمّا وقف أمام هذه الروایات الهائله الداله علی تجویز الجمع مقابل التفریق و رأی أنّ فقه الجمهور علی الخلاف، عمد إلی التشکیک بها، و لذلک أتی بهذه الشبهه و هی أشبه بسؤال بنی إسرائیل موسی بن عمران عن سن البقره و لونها.(1)7.

ص: 57


1- . سوره البقره: 7167.

3. کان الجمع بین الصلاتین جمعاً صوریاً

اشاره

إنّ غیر واحد ممّن تعرض لحلّ هذه الأحادیث التجأ إلی أنّ الجمع لم یکن جمعاً حقیقیاً کما فی الجمع فی السفر، بل کان جمعاً صوریاً، بمعنی انّه (صلی الله علیه و آله و سلم) أخّر الظهر إلی حد بقی من وقتها مقدار أربع رکعات فصلّی الظهر و بإتمامها دخل وقت العصر و صلّی العصر فکان جمعاً بین الصلاتین مع أنّ کلّ واحده من الصلاتین أُتی بها فی وقتها. و هذا هو الظاهر فی غیر واحد من شراح الحدیث، و إلیک کلماتهم.

1. قال النووی: و منهم من تأوّله علی تأخیر الأُولی إلی آخر وقتها فصلاّها فیه فلمّا فرغ منها دخلت الثانیه فصلاّها فصارت صلاته صوره جمع.

ثمّ رده و قال: و هذا أیضاً ضعیف أو باطل، لأنّه مخالف للظاهر مخالفه لا تُحتمل، و فعل ابن عباس الذی ذکرناه حین خطب، و استدلاله بالحدیث لتصویب فعله

ص: 58

و تصدیق أبی هریره له و عدم إنکاره، صریح فی ردّ هذا التأویل.(1)

و کان علی النووی أن یرد علیه بما ذکرناه، و هو انّ الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الصلاتین بغیه رفع الحرج عن الأُمّه، و الجمع بالنحو المذکور أکثر حرجاً من التفریق.

قال ابن قدامه: إنّ الجمع رخصه، فلو کان علی ما ذکروه لکان أشد ضیقاً و أعظم حرجاً من الإتیان بکلّ صلاه فی وقتها، لأنّ الإتیان بکلّ صلاه فی وقتها أوسع من مراعاه طرفی الوقتین بحیث لا یبقی من وقت الأُولی إلاّ قدر فعلها.

ثمّ لو کان الجمع هکذا، لجاز الجمع بین العصر و المغرب، و العشاء و الصبح و لا خلاف بین الأُمّه فی تحریم ذلک و العمل بالخبر علی الوجه السابق إلی الفهم منه أولی5.

ص: 59


1- . شرح صحیح مسلم: 5/225.

من هذا التکلّف.(1)

کما أنّ المقدسی فی الشرح الکبیر(2) ردّ علی هذا التأویل بنفس ما ذکره ابن قدامه، و اللفظ فی کلا الکتابین واحد و لذلک اقتصرنا بلفظ ابن قدامه.

نعم انّهما ردّا بما نقلناه عنهما علی من فسّر جواز الجمع بین الصلاتین للمسافر بالجمع الصوری، و لمّا کان ملاک الجمع فی کلا المقامین (المسافر و الحاضر) واحداً، و هو رفع الحرج و المشقه عن الأُمّه، و کان الجمع الصوری مُحرجاً علی نحو أشد، أثبتنا کلامهما فی المقام أیضاً.

و لأجل ما ذکرنا حمل الخطّابی الجمع فی الروایه علی الجمع الحقیقی دون الصوری، فقال:

ظاهر اسم «الجمع» عرفاً لا یقع علی من أخّر5.

ص: 60


1- . المغنی: 1142/113، ذکره فی نقد کلام من حمل الجمع بین الصلاتین فی السفر، و لما کان المناط واحداً نقلناه فی المقام.
2- . الشرح الکبیر فی ذیل المغنی: 2/115.

الظهر حتّی صلاّها فی آخر وقتها و عجّل العصر فصلاّها فی أوّل وقتها، لأنّ هذا قد صلّی کلّ صلاه منهما فی وقتها الخاصّ بها.

قال: و إنّما الجمع المعروف بینهما أن تکون الصلاتان معاً فی وقت إحداهما، أ لا تری أنّ الجمع بعرفه بینهما و مزدلفه کذلک.(1)

أدلّه الشوکانی علی أنّ الجمع کان صوریّاً

ثمّ إنّ الشوکانی ممّن یؤیّد تفسیر الجمع بالجمع الصوری، و أیّده بوجوه ثلاثه:

الأوّل: ما أخرجه مالک فی الموطّأ و البخاری و أبو داود و النسائی عن ابن مسعود، قال: ما رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی صلاه لغیر میقاتها إلاّ صلاتین جمع بین المغرب و العشاء بالمزدلفه و صلّی الفجر یومئذ قبل میقاتها.

ص: 61


1- . معالم السنن: 2/52، ح 1163، عون المعبود: 1/468.

قال الشوکانی: نفی ابن مسعود مطلقَ الجمع و حصره فی جمع المزدلفه، مع أنّه ممّن روی حدیث الجمع بالمدینه کما تقدّم، و هو یدلّ علی أنّ الجمع الواقع بالمدینه جمع صوری، و لو کان جمعاً حقیقیاً لتعارض روایتاه و الجمع ما أمکن المسیر إلیه هو الواجب.(1)

یلاحظ علیه أوّلاً: أنّه لا یحتجّ به، لأنّه حصر الجمع فی المزدلفه مع تضافر الروایات علی أنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع فی المزدلفه و عرفه، فالحدیث متروک الظاهر لا یعرّج علیه، و لا یصحّ قرینه علی المراد من الجمع فی روایات المقام.

و ثانیاً: انّ ابن مسعود نفسه روی جمع الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الصلاتین فی المدینه و قال:

جمع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الظهر و العصر و المغرب و العشاء فقیل له فی ذلک، فقال: صنعت ذلک لئلاّ تحرج أُمّتی.(2)0.

ص: 62


1- . نیل الأوطار من أحادیث سید الأخیار: 3/217. و فی المصدر «المصیر» مکان «المسیر».
2- . لاحظ الروایه برقم 30.

و قد عرفت أنّ الجمع الصوری أشدّ حرجاً من الجمع الحقیقی، فانّ معرفه أواخر الأوقات و أوائلها علی وجه الضبط کان مشکلاً فی الأعصار السابقه، فلا محیص من تفسیر الجمع بالجمع الحقیقی، و هذا دلیل علی أنّ روایه الحصر فی المزدلفه متروکه لا یحتجّ بها.

الثانی: ما أخرجه ابن جریر عن ابن عمر قال: خرج علینا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فکان یؤخّر الظهر و یعجّل العصر فیجمع بینهما، و یؤخر المغرب و یعجّل العشاء فیجمع بینهما، و هذا هو الجمع الصوری.(1)

یلاحظ علیه: أنّ الحدیث و إن کان مشعراً بالجمع الصوری و لکنّه لا یؤخذ به، و ذلک لإجمال المراد منه، فإن أراد أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) فعل ذلک فی السفر، فقد تقدّم أنّ جمع الرسول بین الصلاتین فی السفر، کان جمعاً حقیقیاً.

روی مسلم عن أنس بن مالک أنّه قال: کان رسول7.

ص: 63


1- . نیل الأوطار: 3/217.

اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا ارتحل قبل أن تزیغ الشمس أخّر الظهر إلی وقت العصر، ثمّ نزل فجمع بینهما.(1)

و فی روایه أُخری عنه: أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا عجّل علیه السفر یؤخر الظهر إلی أوّل وقت العصر فیجمع بینهما، و یؤخّر المغرب حتی یجمع بینها و بین العشاء حتّی یغیب الشفق.(2)

و إن أراد أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الصلاتین بالجمع الصوری فی الحضر، فقد عرفت تضافر الروایات علی الجمع الحقیقی، حیث إنّ حدیث ابن عباس و غیره صریح فیه و قرینه علی حمل سائر الروایات علی الحقیقی فلا یمکن أن یطرح حدیث حبر الأُمّه و عمله بحدیث مجمل لابن عمر.

الثالث: ما أخرجه النسائی عن ابن عباس: صلّیت مع النبی الظهر و العصر جمیعاً و المغرب و العشاء جمیعاً،8.

ص: 64


1- . شرح صحیح مسلم، ج 5، باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر، برقم 46 و 48.
2- . شرح صحیح مسلم، ج 5، باب جواز الجمع بین الصلاتین فی السفر، برقم 46 و 48.

«أخّر الظهر و عجّل العصر و أخّر المغرب و عجّل العشاء»، و هذا ابن عباس راوی حدیث الباب قد صرّح بأنّ ما رواه من الجمع المذکور هو الجمع الصوری.(1)

یلاحظ علیه: بأنّ التفسیر أعنی قوله: أخّر الظهر و عجّل العصر و أخّر المغرب و عجّل العشاء لیس من ابن عباس، بل من جابر بن زید، بقرینه ما أخرجه الإمام أحمد عن جابر بن زید أنّه سمع ابن عباس یقول: صلّیت مع رسول اللّه ثمانیاً جمیعاً و سبعاً جمیعاً، قلت له: یا أبا الشعثاء أظنّه أخّر الظهر و عجّل العصر و أخّر المغرب و عجّل العشاء قال: و أنا أظن ذلک.(2)

و هذا دلیل واضح علی أنّ التفسیر من أبی الشعثاء و أضرابه، و ما أوّلوه إلاّ لأنّهم اعتادوا علی التوقیت و التفریق بین الصلوات، فزعموا أنّ التوقیت فرض لا یُترک، و لمّا1.

ص: 65


1- . نیل الأوطار: 3/216.
2- . مسند أحمد: 1/221.

وقفوا علی هذه الروایات الهائله تحیّروا فی مفاد الروایه و اتخذ کلّ منهم مهرباً، و فسّره أبو الشعثاء بالجمع الصوری.

4. کان الجمع لعذر المطر

هذا هو التأویل الثالث الذی لجأ إلیه من لم یجوز الجمع بین الصلاتین فی الحضر اختیاراً.

قال النووی: منهم من تأوّله علی أنّه جمع بعذر المطر، و هذا مشهور عن جماعه من الکبار المتقدّمین، ثمّ رد علیه بأنّه ضعیف بالروایه الأُخری من غیر خوف و لا مطر.(1)

إنّ السبب لهذا النوع من التأویل هو تطبیق الروایه علی فتوی الجمهور و إلاّ فالروایات صریحه فی أنّ هذا الجمع کان بلا عذر و لو استقرأت نصوص الروایات التی نقلناها عن ابن عباس و غیره لوقفت علی أنّ الجمع لم یکن

ص: 66


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/225.

لعذر بل کان لأجل رفع الحرج عن الأُمه.

ففی بعضها: فی غیر خوف و لا سفر (لاحظ الروایه رقم 1، 2، 15، 16، 18 و 23).

و فی بعض آخر: فی غیر خوف و لا مطر (لاحظ الروایه برقم 3، 4، 11، 12 و 19).

و فی بعضها: فی غیر سفر و لا مطر (لاحظ الروایه 22).

و فی بعضها: من غیر خوف و لا عله (لاحظ الروایه 26).

و فی بعضها: من غیر مرض و لا عله (لاحظ الروایه 28).

أضف إلی ذلک التعلیل الوارد فی الروایات الذی یرد هذا الاحتمال بوضوح، و إلیک نصها:

فقد عُلّل فی بعض الروایات بقوله: (أراد ان لا یُحرج أحداً من أُمّته) (لاحظ الروایه برقم 2 و 3 و 11 و 12 و 23).

ص: 67

و فی بعض آخر: لئلا یکون علی أُمته حرج (لاحظ الروایه 19).

و فی بعض آخر: أراه للتوسعه علی أُمّته (لاحظ الروایه 22).

و فی بعض آخر: لأن لا یحرج أُمّته ان جمع رجل (لاحظ الروایه 25).

و فی بعض آخر: لئلا تحرج أُمّتی (لاحظ الروایه 30).

فالناظر فی هذه الروایات یذعن بأنّ الجمع لم یکن لعذر المطر و السفر و الخوف و لا لعله أُخری و انّ الصادع بالحق جمع بین الصلاتین فی المدینه بلا أیّ عذر بأمر من اللّه سبحانه لیتسع الأمر علی أُمّته و لئلا یتوهم متوهم ان التوقیت فرض لا یمکن التخلّف عنه بل هو فضیله لا تنکر، و مع ذلک لکلّ واحد من آحاد الأُمّه الجمع بین الصلاتین بلا توقیت.

ص: 68

5. کان الجمع للغیم فی السماء

و منهم من تأوّله علی أنّه کان غیم فصلی الظهر ثمّ انکشف الغیم و بان انّ وقت العصر دخل فصلاها.

و هذا الاحتمال من الوهن بمکان و کفی فی وهنه ما ذکره النووی حیث قال: إنّه و إن کان فیه أدنی احتمال فی الظهر و العصر و لکن لا احتمال فیه فی المغرب و العشاء مع أنّ الجمع لم یکن مختصاً بالظهرین بل جمع بین المغرب و العشاء حتّی انّ ابن عباس أخّر المغرب إلی وقت العشاء.(1)

أضف إلی ذلک انّه لو کان الجمع فی هذه الحاله کان علی الرواه التصریح بذلک أ فیحتمل انّ حبر الأُمه غفل عن القید أو تذکر و لم ینقل و هکذا غیره نظراء أبی هریره و عبد اللّه بن عمر و عبد اللّه بن مسعود.

ص: 69


1- . شرح صحیح مسلم: 5/225.

6. کان الجمع لمرض

و قد أوّله بعض من لا یروقه الجمع بین الصلاتین و قال بأنّ الروایه محموله علی الجمع بعذر المرض أو نحوه، نقله النووی عن أحمد بن حنبل و القاضی حسین من الشافعیه و اختاره الخطابی و التولی و الرویانی من الشافعیه. و اختاره النووی و قال: و هو المختار فی تأویله لظاهر الحدیث و لفعل ابن عباس و موافقه أبی هریره، و لأنّ المشقه فیه أشدّ من المطر.(1)

یلاحظ علیه: بأنّه أیضاً کسائر التأویلات فی الوهن و السقوط، و قد ورد فی بعض الروایات من غیر خوف و لا عله، و فی البعض الآخر من غیر مرض و لا علّه.

و الذی یبطل ذلک هو انّ ابن عباس جمع بین المغرب و العشاء و لم یکن هناک مرض و لا مریض، بل کان یخطب الناس و طال کلامه حتی مضی وقت الفضیله

ص: 70


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/226.

للمغرب فصلّی المغرب مع العشاء فی وقت واحد.

علی أنّه لو کان التأخیر للمرض، فیجوز لخصوص المریض لا لمن لم یکن مریضاً مع أنّ النبی جمع بین الصلاتین مع عامه أصحابه، و احتمال انّ المرض عمّ الجمیع بعید غایه البعد.(1)

و بما ذکرنا صرّح الحافظ ابن حجر العسقلانی فقال: لو کان جمعه (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الصلاتین لعارض المرض لما صلّی معه إلاّ من به نحو ذلک العذر، و الظاهر أنّه صلّی بأصحابه، و قد صرّح بذلک ابن عباس فی روایته.(2)

و هذا هو الخطابی یحکی فی معالمه عن ابن المنذر انّه قال: و لا معنی لحمل الأمر فیه علی عذر من الأعذار، لأنّ ابن عباس قد أخبر بالعله فیه و هو قوله: «أراد أن لا تحرج أُمّته» و حکی عن ابن سیرین انّه کان لا یری بأساً أن یجمع بین الصلاتین إذا کانت حاجه أو شیء4.

ص: 71


1- . لاحظ نیل الأوطار للشوکانی: 3/216.
2- . فتح الباری: 2/24.

ما لم یتّخذه عاده.(1)

و قال المحقّق لسنن الترمذی بعد نقل کلام الخطابی: و هذا هو الصحیح الذی یؤخذ من الحدیث، و أمّا التأوّل بالمرض أو العذر أو غیره فانّه تکلّف لا دلیل علیه، و فی الأخذ بهذا رفع کثیر من الحرج عن أُناس قد تضطرهم أعمالهم أو ظروف قاهره إلی الجمع بین الصلاتین و یتأثّمون من ذلک و یتحرّجون و فی هذا ترفیه لهم و إعانه علی الطاعه ما لم یتّخذه عاده کما قال ابن سیرین.(2)

و ما ذکره هو الحقّ و لکنّه تضییق أیضاً لما وسّعه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، فحصر الجمع بمن له حاجه مع أنّ النبی بإذن من اللّه وسّع علی وجه الإطلاق سواء أ کانت هناک عله أو لا.

نعم لا شکّ انّ التوقیت أفضل و من أتی بکلّ صلاه فی وقتها (وقت الفضیله) أفضل من إتیانها فیر.

ص: 72


1- . معالم السنن: 1/265.
2- . سنن الترمذی: 1/358، قسم التعلیقه بقلم أحمد محمد شاکر.

الوقت المشترک، و مع ذلک فمجال الإتیان فی الشریعه أوسع.

7. کان الجمع لأحد الأعذار المبهمه

لما کان تعیین العذر المسوِّغ للجمع، أمراً مشکلاً سلک بعضهم مسلک الإبهام و الإجمال و انّ الجمع کان لأحد الأعذار المسوِّغه، من دون تعیین.

و ممّن عرّج علی هذا الاحتمال مفتی السعودیه السابق عبد العزیز بن باز فی تعلیقه مختصره له علی «فتح الباری بشرح صحیح البخاری» فهو لمّا ضعّف مختار ابن حجر فی تفسیر الجمع (الجمع الصوری) بقوله هذا الجمع ضعیف، قال:

الصواب حمل الحدیث المذکور علی أنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الصلوات المذکوره لمشقّه عارضه ذلک الیوم من مرض غالب أو برد شدید أو وحل و نحو ذلک، و یدلّ علی ذلک قول ابن عباس، لمّا سئل عن علّه هذا الجمع، قال: لئلاّ

ص: 73

یحرج أُمّته ثمّ استحسن هذا الجمع و قال: و هو جواب عظیم سدید شاف.(1)

یلاحظ علیه: أنّ هذا الجمع کالجمع الذی ضعّفه فی الضعف و الوهن سواء، و ذلک لأنّه یخالف روایه ابن عباس و عمله، فانّه جمع بین الصلاتین فی البصره من دون أن یکون هناک مرض غالب أو برد شدید أو وحل.

أضف إلی ذلک إطلاق التعلیل، أعنی: رفع الحرج عن الأُمّه، فانّ الحرج لا یختصّ بصور الأعذار، بل یعمّ إلزام الناس بالتفریق بین الصلوات علی وجه الإیجاب عبر الحیاه.

إنّ لابن الصدّیق فی تألیفه المنیف المسمّی ب «إزاله الحظر عمّن جمع بین الصلاتین فی الحضر» هنا کلاماً لا بأس بإیراده هنا:ز.

ص: 74


1- . فتح الباری بشرح صحیح البخاری: 2/24، بتعالیق عبد العزیز بن باز.

قال: إنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) صرّح بأنّه فعل ذلک لیرفع الحرج عن أُمّته و بیّن لهم جواز الجمع إذا احتاجوا إلیه. فحمله علی المطر بعد هذا التصریح من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و الصحابه الذین رووه، تعسف ظاهر، بل تکذیب للرواه و معارضه للّه و الرسول، لأنّه لو فعل ذلک للمطر لما صرّح النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) بخلافه، و لما عدل الرواه عن التعلیل به، إلی التعلیل بنفی الحرج، کما رووا عنه (صلی الله علیه و آله و سلم) أنّه کان یأمر المنادی أن ینادی فی اللیله المطیره: «أ لا صلّوا فی الرحال» و لم یذکروا ذلک فی الجمع فکیف و قد صرّحوا بنفی المطر؟! و أضاف أیضاً و قال: إنّ ابن عباس الراوی لهذا الحدیث أخّر الصلاه و جمع لأجل انشغاله بالخطبه، ثمّ احتجّ بجمع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و لا یجوز أن یحتجّ بجمع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) للمطر و هو عذر بیّن ظاهر علی الجمع لمجرّد الخطبه أو الدرس الذی فی إمکانه أن یقطعه للصلاه ثمّ یعود إلیه أو ینتهی منه عند وقت الصلاه و لا یلحقه فیه ضرر و لا

ص: 75

مشقه کما یلحق الإنسان فی الخروج فی حاله المطر و الوحل.(1)

حصیله الکلام: انّ هذا التشریع من الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) بأمر من اللّه سبحانه أضفی للشریعه مرونه قابله للتطبیق علی مرّ العصور و علی کافه أصعده الحیاه المتطوره مهما تطورت.

فمن ألقی نظره فاحصه علی الحیاه المتطوره فی الغرب الصناعی یقف علی أنّ التفریق بین الصلاتین خصوصاً الظهر و العصر أمر شاق علی المسلمین خاصه العمال و الموظفین بنحو ینتهی الأمر، إمّا إلی تحمل المشقه الکبیره، أو ترک الصلاه من رأس، و ربما ینجر الأمر إلی الإعراض عن الفریضه.

إنّ لفقهاء السنّه الواعین أن یأخذوا بنظر الاعتبار السماحه التی نادی بها الإسلام، فی اجتهاداتهم، و السعه0.

ص: 76


1- . إزاله الحظر عمّن جمع بین الصلاتین فی الحضر: 116 120.

التی جاءت بها الأخبار فی حساباتهم، و أن یعلنوا للملإ بصراحه انّ الجمع بین الظهرین و العشاءین أمر مسموح به موافق للشریعه و إن کان التوقیت أفضل، فمن فرّق فله فضل التوقیت، و من جمع فقد أدّی الفریضه.

ص: 77

أسئله و أجوبه

اشاره

ثمّ إنّ من لم یجوّز الجمع بین الصلاتین، اعترض علی الاحتجاج بروایه ابن عباس و غیره بوجوه نذکرها مع تحلیلها.

الأوّل: الجمع و حدیث «حنش»

أخبار الجمع یعارضها ما أخرجه الترمذی عن حنش، عن عکرمه، عن ابن عباس، عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: من جمع بین الصلاتین من غیر عذر فقد أتی باباً من أبواب الکبائر.(1)

أقول: کفی فی ضعفه انّ فی سنده حَنَش، و هو لقب حسین بن قیس الرحبی الواسطی و هو ضعیف للغایه.

قال أحمد: متروک، و قال البخاری: أحادیثه منکره

ص: 78


1- . سنن الترمذی: 1/356.

و لا یکتب حدیثه.

و قال أبو زرعه و ابن معین: ضعیف، و قال النسائی: لیس بثقه.

و قال مره: متروک. و قال السعدی: أحادیثه منکره جداً، و قال الدارقطنی: متروک و عدّ الذهبی من مناکیره هذا الحدیث.(1)

و قال العقیلی فی حدیثه: «من جمع بین صلاتین فقد أتی باباً من الکبائر» لا یُتابع علیه و لا یعرف إلاّ به، و لا أصل له، و قد صحّ عن ابن عباس انّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) جمع بین الظهر و العصر.(2)

أضف إلی ذلک انّ فی سنده أیضاً عِکْرمه، و هو ضعیف لا یحتج بحدیثه.8.

ص: 79


1- . میزان الاعتدال: 1/546، الترجمه رقم 2043.
2- . تهذیب التهذیب: 1/538.

الثانی: الجمع و حدیث لیله التعریس

و ربّما تتوهّم المعارضه بین ما دلّ علی جواز الجمع بین الصلاتین جمعاً حقیقیاً و ما رواه مسلم من حدیث لیله التعریس نقله الآلوسی فی تفسیره عن ابن الهمام بقوله: قال ابن الهمام: إنّ حدیث ابن عباس معارض بما فی مسلم فی حدیث لیله التعریس أنّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قال: لیس فی النوم تفریط و إنّما التفریط فی الیقظه أن یؤخّر الصلاه حتّی یدخل وقت صلاه أُخری».

قال الآلوسی بعد نقل کلام ابن الهمام: و للبحث فی ذلک مجالٌ.(1)

و فی الاستدلال کما ذکره الآلوسی مجال للبحث بل للرّدّ.

أوّلاً: إنّ حدیث التعریس لا یشمل جمع التقدیم،

ص: 80


1- . روح المعانی: 15/134 فی تفسیر آیه (أَقِمِ الصَّلاه لِدُلُوکِ الشَّمس).

بل یختصّ بجمع التأخیر حیث قال: «یؤخّر الصلاه حتّی یدخل وقت صلاه أُخری».

ثانیاً: إنّ فعل ابن عباس) (رضی اللّه عنه) حاک عن أنّ جمع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بین الصلاتین کان جمع تأخیر علی ما رواه مسلم کما مرّ، و فیه: خطبنا ابن عباس یوماً بعد العصر حتّی غربت الشمس و بدت النجوم و جعل الناس یقولون: الصلاه الصلاه، قال: فجاءه رجل من بنی تمیم لا یفتر و لا ینثنی: الصلاه الصلاه، فقال ابن عباس: أ تعلّمنی بالسنه لا أُمّ لک، ثمّ قال: رأیت رسول اللّه جمع الظهر و العصر و المغرب و العشاء، فقال عبد اللّه بن شقیق: فحاک فی صدری من ذلک شیء فأتیت أبا هریره، فسألته فصدّق مقالته».(1)

فأی الحدیثین أولی بالأخذ؟ و الحدیث محمول علی تأخیر صلاه العشاء حتّی6.

ص: 81


1- . لاحظ الروایه برقم 6.

یدخل وقت صلاه الفجر و یؤیّده ورود الروایه فی لیله التعریس الّتی ینشغل فیها الإنسان بأُمور حتی یدخل وقت صلاه الفجر.

الثالث: حدیث حبیب بن أبی ثابت لا یحتجّ به

إنّ الروایه الثالثه التی أخرجها مسلم، ورد فی سندها حبیب بن أبی ثابت قال فی حقّه الخطابی فی معالم السّنن: هذا حدیث لا یقول به أکثر الفقهاء، و اسناده جیّد إلاّ ما تکلّموا من أمر حبیب.(1)

یلاحظ علیه: بأنّ ما ذکره من أنّ الحدیث لا یقول به أکثر الفقهاء حق، و لکن یقول به کثیر من الفقهاء و من یؤخذ عنه الفتوی و قد مرّت أسماؤهم، و أمّا عدم أخذ الأکثر به فقد عرفت أنّ الوجه فی عدم الأخذ إمّا لکون التفریق موافقاً للاحتیاط أو کونه مخالفاً لما استمرّ

ص: 82


1- . معالم السنن: 2/55، رقم 1167.

علیه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم).

امّا الاحتیاط فقد مرّ أنّ الإفتاء بلزوم التفریق فی ظروفنا هذه علی خلاف الاحتیاط، لأنّه ربما ینتهی الأمر بسببه إلی ترک الصلاه رأساً.

و أمّا فعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فقد عرفت أنّه جمع أیضاً، لیفهم الأُمّه علی أنّ استمراره علی التفریق سنّه مؤکّده و لیست بفرض.

و أمّا ما ذکر من أنّهم تکلّموا فی حبیب بن أبی ثابت، فهو یخالف ما ذکره الذهبی فی «میزان الاعتدال»، حیث قال: احتجّ به کلّ من أفراد الصحاح بلا تردّد و قال: وثّقه یحیی بن معین و جماعه.(1)

علی أنّ الروایه فی أحد الصحیحین اللّذین اتّفق الجمهور علی صحّه أحادیثهما و العمل بما ورد فیهما.

و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین0.

ص: 83


1- . میزان الاعتدال: 1/451 برقم 1690.

المجلد 8 : القصر فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

القصر فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[8. القصر فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

هل القصر فی السفر عزیمه أو رخصه؟

اتّفق المسلمون تبعاً للکتاب العزیز و السنّه النبویه علی مشروعیه القصر فی السفر و إن لم یکن معه خوف.

إنّما الکلام فی أنّ القصر فی السفر عزیمه، أو سنّه مؤکده، أو رخصه؟! هنا أقوال ثلاثه نشیر إلیها بالتفصیل:

ذهبت الإمامیه و الحنفیه إلی أنّها عزیمه، و إنّ فرض المسافر فی کلّ صلاه رباعیه رکعتان.

و قالت المالکیه: القصر سنّه مؤکده لفعل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، فانّه لم یُرَ منه فی أسفاره انّه أتمّ الصلاه.

ص: 5

أخرج الشیخان عن ابن عمر انّه قال: صحبت النبی فکان لا یزید فی السفر علی رکعتین، و أبو بکر و عمر و عثمان کذلک.(1)

و قالت الشافعیه و الحنابله: القصر رخصه علی سبیل التخییر، فللمسافر أن یتمّ أو یقصر.

قال الشیخ الطوسی فی «الخلاف»: التقصیر فی السفر فرض و عزیمه، و الواجب فی هذه الصلوات الثلاث: الظهر و العصر و العشاء الآخره رکعتان، فإن صلّی أربعاً مع العلم وجب علیه الإعاده.

و قال أبو حنیفه مثل قولنا: إلاّ أنّه قال: إن زاد علی رکعتین، فإن کان تشهد فی الثانیه صحّت صلاته و ما زاد علی اثنتین یکون نافله إلاّ أن یأتم بمقیم فیصلی أربعاً فیکون الکل فریضه أسقط بها الفرض.8.

ص: 6


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/205، باب صلاه المسافرین و قصرها من کتاب الصلاه برقم 8.

و القول بأنّ التقصیر عزیمه مذهب علی (علیه السلام) و عمر، و فی الفقهاء مذهب أبی حنیفه و أصحابه.

و قال الشافعی: هو بالخیار بین أن یصلّی صلاه السفر رکعتین و بین أن یصلّی صلاه الحضر أربعاً، فیسقط بذلک الفرض عنه.

و قال الشافعی: التقصیر أفضل.

و قال المزنی: و الإتمام أفضل، و بمذهبه قال فی الصحابه: عثمان و عبد اللّه بن مسعود و سعد بن أبی وقاص و عائشه، و فی الفقهاء: الأوزاعی و أبو ثور.(1)

هذه هی الأقوال.

ثمّ إنّ البحث فی صلاه المسافر واسع المجال، فیبحث فیها تاره عن المسافه التی یجوز فیها القصر، و أُخری عن نوع السفر و انّه هل یختص القصر بالسفر المباح أم یعم سفر المعصیه أیضاً؟ و ثالثه فی الموضع الذی1.

ص: 7


1- . الخلاف: 1/569، کتاب الصلاه، المسأله 321.

یبدأ منه المسافر بالقصر; و رابعه فی مقدار الزمان الذی یتمّ فیه المسافر إذا أقام فی موضع، فهناک من یقول یکفی نیّه إقامه أربعه أیام کالمالکیه و الشافعیه(1) ، و هناک من یقول بأنّه یقصر إلاّ إذا نوی إقامه عشره أیّام کما علیه الإمامیه، إلی غیر ذلک من المباحث الراجعه إلی صلاه المسافر، و نحن نرکِّز علی موضوع آخر و هو کون القصر عزیمه أو سنّه مؤکّده أو رخصه. و لا ندخل فی المواضع الأربعه کما لا ندخل فی مبحث شروط القصر التی ذکرها الفقهاء، فانّ البحث فی هاتیک المواضیع یحوجنا إلی تألیف کتاب مفرد و قد قمنا بتحریرها فی کتاب «ضیاء الناظر فی صلاه المسافر» المطبوع.

إذا عرفت ذلک فلندخل فی صلب الموضوع فنقول:

أمّا الکتاب فقد قال سبحانه: (وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِیج.

ص: 8


1- . الفقه الإسلامی و أدلّته: 3392/338، نقلاً عن الشرح الکبیر و مغنی المحتاج.

اَلْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاهِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِیناً ).(1)

تفسیر مفردات الآیه

1. الضرب فی الأرض کنایه عن السفر، أی إذا سرتم فیها فلیس علیکم جناح یعنی: حرج و لا إثم أن تقصروا من الصلاه یعنی: من عددها فتصلّوا الرباعیات رکعتین.(2)

و بهذا أیضاً فسر القرطبی فی «الجامع لأحکام القرآن»(3) و یؤید ذلک استعمال الضرب فی الأرض فی غیر واحد من الآیات کقوله سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ فَتَبَیَّنُوا ).(4)

ص: 9


1- . النساء: 101.
2- . التبیان فی تفسیر القرآن: 3/307.
3- . الجامع لأحکام القرآن: 5/351.
4- . النساء: 94.

و قال سبحانه: (إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَأَصابَتْکُمْ مُصِیبَهُ الْمَوْتِ ).(1)

و قال سبحانه: (إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أَوْ کانُوا غُزًّی لَوْ کانُوا عِنْدَنا ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوا ).(2)

2. و أمّا الجناح فهو بمعنی الإثم کما تقدّم فی عباره الشیخ فی «التبیان»، و قد تضافر استعماله فی الإثم فی آیات کثیره.

یقول سبحانه: (فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما ).(3)

و قد ورد لفظه «جناح» فی الکتاب العزیز 25 مره، و المقصود فی الجمیع هو ما ذکرنا.

3. انّ قوله: (فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ ) جزاء للشرط المتأخر، فکأنّه قال سبحانه: «إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ8.

ص: 10


1- . المائده: 106.
2- . آل عمران: 156.
3- . البقره: 158.

کَفَرُوا فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاهِ» .

4. المراد من القصر هو تخفیف عدد الرکعات من أربع رکعات إلی رکعتین، و ربما یفسر بتخفیف کیفیه الصلاه و وصفها من تبدّل الرکوع و السجود إلی الإیماء أو الإتیان بالصلاه راکباً أو ماشیاً حسب ما تقتضیه الظروف، کما ورد فی صلاه الخوف و المطارده و المسایره.

نسب ذلک المعنی فی بعض الروایات إلی ابن عباس و ابن جریج عن ابن طاوس عن أبیه، و مال إلیه أبو بکر الجصاص فی تفسیره.(1)

و ربما یظهر من السید المرتضی فی «انتصاره»(2) و القطب الراوندی فی «فقه القرآن».(3)

و لکن المعروف بین المفسرین و علیه روایات أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) هو انّ المراد من القصر هو تخفیف6.

ص: 11


1- . أحکام القرآن: 2/259.
2- . الانتصار: 53.
3- . فقه القرآن: 4/516.

رکعات الصلوات الرباعیه، و علی ذلک فلفظه «من» فی قوله: «من الصلاه» تبعیضیه أی شیئاً من الصلاه.

و أمّا جعل من زائده حسب ما نقله أبو البقاء عن الأخفش القائل بزیادتها فی الإثبات فهو غیر لائق بالکتاب العزیز.(1)

ثمّ إنّ الآیه تخصّ القصر بالسفر المرافق للخوف، و ظاهرها انّ السفر لیس موضوعاً مستقلاً، بل الموضوع هو السفر المرافق للخوف، لکنّ السنّه فسرت الآیه و أعطت للسفر استقلالاً للتقصیر.

فانّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یقصر فی حالتی الخوف و الأمن کما ستوافیک روایاته، و أمّا تعلیق القصر علی الخوف فی الآیه کأنّه کان لتقریر الحاله الواقعه، لأنّ غالب أسفار النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لم تخلو منه.

و بعباره أُخری: انّ القید فی الآیه قید غالبی بالنسبه1.

ص: 12


1- . نقله عن أبی البقاء الآلوسی فی روح المعانی: 5/131.

إلی الظروف التی نزلت الآیه فیها، فمن حاول أن یحصر التقصیر بسفر الخوف دون سفر الأمن، فقد أخذ بظاهر الآیه و ترک السنّه النبویه و اتّفاق المسلمین و فی مقدمهم أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) الذین عرّفهم الرسول بکونهم أعدال القرآن و قرناء الکتاب.

ثمّ إنّ من زعم انّ القصر رخصه تمسّک بظاهر الآیه و هو قوله سبحانه: (فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ )، و لکنّه غفل عن أنّ هذا التعبیر لا یدلّ علی مقصوده، لأنّ الآیه وردت فی مقام رفع توهم الحظر، فکأنّ المخاطب یتصوّر انّ القصر إیجاد نقص فی الصلاه و هو أمر محظور، فنزلت الآیه لدفع هذا التوهم، لتطیب النفس بالقصر و تطمئن إلیه.(1)

و لیس ذلک بغریب فقد ورد مثله فی قوله سبحانه: (إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّه.

ص: 13


1- . الکشاف: 1/294، ط دار المعرفه.

اَللّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ ).(1)

فانّ المسلمین لمّا أرادوا الطواف بین الصفا و المروه فی عمره القضاء شاهدوا وجود الأصنام فوق الصفا و المروه، فتحرّج المسلمون من الطواف بینهما، فنزل قوله سبحانه: (إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ ).

یقول الطبرسی: کان علی الصفا صنم یقال له: اساف و علی المروه صنم یقال له: نائله، و کان المشرکون إذا کانوا بهما مسحوهما، فتحرّج المسلمون عن الطواف بهما لأجل الصنمین، فأنزل اللّه تعالی هذه الآیه، و هو منقول عن الشعبی و کثیر من العلماء، فرجع رفع الجناح عن الطواف بهما إلی تحرّجهم عن الطواف بهما لأجل الصنمین لا إلی عین الطواف، کما لو کان الإنسان محبوساً فی موضع لا یمکنه الصلاه إلاّ بالتوجه إلی ما یکره التوجه إلیه من المخرج و غیره، فیقال له: لا جناح علیک فی الصلاه إلی8.

ص: 14


1- . البقره: 158.

ذلک المکان، فلا یرجع رفع الجناح إلی عین الصلاه، لأنّ عین الصلاه واجبه و إنّما یرجع التوجّه إلی ذلک المکان.

و رویت روایه أُخری عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) انّه کان ذلک فی عمره القضاء، و ذلک انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) شرط علیهم أن یرفعوا الأصنام، فتشاغل رجل من أصحابه حتی أُعیدت الأصنام، فجاءوا إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فقیل له: إنّ فلاناً لم یَطُف و قد أُعیدت الأصنام، فنزلت هذه الآیه (فلا جناح علیه أن یطوّف بهما) أی و الأصنام علیهما، قال: فکان الناس یسعون و الأصنام علی حالها.(1)

و یجری نفس هذا الکلام فی المقام، فانّ قصر الصلاه و تبدیلها إلی رکعتین من الأُمور التی یتحرّج به المسلم و یتصوّر انّه ترک للفریضه، ففی هذه الظروف یقول سبحانه: (وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاهِ ).ه.

ص: 15


1- . مجمع البیان: 1/240 فی تفسیر الآیه.

و علی ضوء هذا فالآیه لا تدلّ علی العزیمه و لا علی الرخصه، بل هی ساکته عن هذا الجانب.

إلی هنا تبین انّ الآیه لا تدلّ علی أحد الأقوال، فلا محیص من الرجوع إلی السنّه.

أدلّه القول بأنّ القصر عزیمه من السنّه دلّت السنّه المتضافره المبثوثه فی الصحاح و السنن و المسانید علی أنّ القصر عزیمه، و کان النبی یقصر فی عامّه أسفاره، فنذکر من الکثیر ما یلی:

1. أخرج مسلم عن عائشه زوجه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) انّها قالت: فرضت الصلاه رکعتین رکعتین فی الحضر و السفر فأُقرّت صلاه السفر و زید فی صلاه الحضر.(1)

قال الشوکانی: و هو دلیل ناهض علی الوجوب، لأنّ صلاه السفر إذا کانت مفروضه رکعتین لم تجز الزیادهه.

ص: 16


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/201; و صحیح البخاری: 2/55، باب یَقصُر إذا خرج من موضعه من کتاب الصلاه.

علیها کما أنّها لا تجوز الزیاده علی الأربع فی الحضر.

ثمّ إنّ بعض من یحاول إخضاع الروایه علی فقه إمام مذهبه ناقش فیها بوجوه واهیه، نقلها الشوکانی فی کتابه، و إلیک نصها:

أ. انّ الحدیث من قول عائشه غیر مرفوع، و انّها لم تشهد زمان فرض الصلاه و انّه لو کان ثابتاً لنقل تواتراً.

یلاحظ علیه: بأنّ مقتضی عداله الراوی هو انّه سمع الحدیث من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم)، أو من عدل آخر سمعه منه.

و لو اقتصرنا فی الأخذ بروایات عائشه علی زمن ملازمتها للنبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لسقط قسط کبیر من روایاتها عن الاعتبار، فانّها کثیراً ما تروی حوادث لم تشاهدها، و نذکر فی المقام کنموذج روایه کیفیه نزول الوحی علی النبی، نقلها البخاری فی صحیحه علی وجه التفصیل.

کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یجاور فی حراء من کلّ سنه شهراً

ص: 17

حتّی إذا کان الشهر الذی بعثه اللّه سبحانه فیه خرج رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی حراء حتّی إذا کانت اللیله التی أکرمه اللّه فیها برسالته، جاءه جبرئیل بأمر اللّه، و لنترک وصف ذلک إلی ما ورد عن رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بقوله:

«فجاءنی جبرئیل و أنا نائم بنمط من دیباج فیه کتاب فقال: اقرأ؟ قلت: ما اقرأ؟ فغتنی به حتی ظننت انّه الموت ثمّ أرسلنی فقال: اقرأ؟ قال: قلت: ما أقرأ؟ قال: فغتنی به حتی ظننت انّه الموت ثمّ أرسلنی فقال: اقرأ؟ قال: قلت: ما ذا أقرأ....(1)

تری أنّها کیف ترسل کیفیه نزول الوحی علی الرسول مع أنّها لم تولد یوم ذاک.

ب. انّ المراد بقولها: فرضت، أی قدرت.

ج. المراد من قولها: فرضت، یعنی: لمن أراد الاقتصار علیها، فزید فی صلاه الحضر رکعتان علی سبیلق.

ص: 18


1- . صحیح البخاری: 1/3 و 3/173 فی تفسیر سوره العلق.

التحتم و اقرت صلاه السفر علی جواز الاقتصار.(1)

یلاحظ علیهما: أنّ کلاً من الوجهین صرف للدلیل عن وجهه، و هو تفسیر بالرأی، و هو أمر مرفوض من غیر فرق بین تفسیر کلام اللّه سبحانه أو کلام نبیه أو کلام غیره.

2. أخرج مسلم عن عائشه أنّ الصلاه أوّل ما فرضت رکعتین فأقرّت صلاه السفر و أتمّت صلاه الحضر. قال الزهری: فقلت لعروه: ما بال عائشه تتمّ فی السفر؟ قال: إنّها تأوّلت کما تأوّل عثمان.(2)

و سیوافیک الکلام فی إتمام عائشه فی السفر.

3. أخرج مسلم عن ابن عباس قال: فرض اللّه الصلاه علی لسان نبیّکم (صلی الله علیه و آله و سلم) فی الحضر أربعاً و فی السفر رکعتین و فی الخوف رکعه.1.

ص: 19


1- . نیل الأوطار: 3/201.
2- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/201.

4. أخرج مسلم عن موسی بن سلمه الهذلی، قال: سألت ابن عباس کیف أُصلّی إذا کنت بمکه إذا لم أصلّ مع الإمام؟ فقال: رکعتین، سنّه أبی القاسم.

5. أخرج مسلم عن عیسی بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبیه قال: صحبت ابن عمر فی طریق مکه، قال: فصلّی لنا الظهر رکعتین.

إلی أن قال: إنّی صحبت رسول اللّه فی السفر فلم یزد علی رکعتین حتّی قبضه اللّه، و صحبت أبا بکر فلم یزد علی رکعتین حتّی قبضه اللّه، و صحبت عمر فلم یزد علی رکعتین حتّی قبضه اللّه، ثمّ صحبت عثمان فلم یزد علی رکعتین حتّی قبضه اللّه، فقد قال اللّه: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ ).

6. أخرج مسلم عن أنس انّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) صلّی الظهر بالمدینه أربعاً، و صلّی العصر بذی الحلیفه رکعتین.

ص: 20

7. أخرج مسلم عن یحیی بن یزید الهنائی قال: سألت أنس بن مالک عن قصر الصلاه؟ فقال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا خرج مسیره ثلاثه أمیال أو ثلاثه فراسخ «شعبه الشاک» صلّی رکعتین.

و ظاهر الحدیث انّ مبدأ القصر بعد الخروج مسیره ثلاثه أمیال، و المشهور علی خلافه.

قال النووی: هذا لیس علی سبیل الاشتراط و إنّما وقع بحسب الحاجه، لأنّ الظاهر من أسفاره انّه ما کان یسافر سفراً طویلاً فیخرج عند حضور فریضه مقصوره و یترک قصرها بقرب المدینه و یتمّها، و إنّما کان یسافر بعیداً من وقت المقصوره فتدرکه علی ثلاثه أمیال أو أکثر أو نحو ذلک فیصلّیها حینئذ، و الأحادیث المطلقه مع ظاهر القرآن متعاضدات علی جواز القصر من حین یخرج من البلد فانّه حینئذ یسمّی مسافراً.(1)7.

ص: 21


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/207.

8. أخرج مسلم عن جبیر بن نفیر قال: خرجت مع شرحبیل بن السمط إلی قریه علی رأس سبعه عشر أو ثمانیه عشر میلاً، فصلّی رکعتین، فقلت له فقال: رأیت عمر صلّی بذی الحلیفه رکعتین، فقلت له فقال: إنّما أفعل کما رأیت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یفعل.

و الحدیث دالّ علی أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یقصر فی السفر دائماً، و انّما الاختلاف فی أنّ مبدأ القصر هو الخروج عن البلد کما جری علیه عمر أو بعد الخروج مسیره ثمانیه عشر میلاً.

قال النووی: أمّا قوله: «قصر شرحبیل علی رأس 17 میلاً أو 18 میلاً» فلا حجه فیه، لأنّه تابعی فعل شیئاً یخالف الجمهور، أو یتأوّل علی أنّها کانت فی أثناء سفره لا انّها غایته، و هذا التأویل ظاهر.(1)

و علی کلّ تقدیر فما هو موضع الخلاف خارج عن إطار بحثنا.8.

ص: 22


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/208.

9. أخرج مسلم عن أنس بن مالک قال: خرجنا مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) من المدینه إلی مکه فصلّی رکعتین رکعتین حتّی رجع، قلت: کم أقام بمکه؟ قال: عشراً.

ثمّ إنّ قصر النبی فی مکه مع إقامته فیها عشره أیّام و إن کان یوافق بعض المذاهب لکنّه یخالف مذهب الإمام مالک، کما یخالف مذهب الإمامیه، فانّ نیه العشره قاطعه للسفر موجبه للإتمام، و لعلّ الإقامه لم تکن عشره کامله بالضبط بل کانت عشره عرفیه و ربما تنقص عن العشره التامه.

هذه الأحادیث التسعه نقلها مسلم فی صحیحه، و إلیک بعض ما نقله غیره.

10. أخرج أبو داود عن عمران بن الحصین، قال: غزوت مع رسول اللّه و شهدت معه الفتح فأقام بمکه 18 لیله لا یصلی إلاّ رکعتین، و یقول: یا أهل البلد

ص: 23

صلّوا أربعاً فانّا قوم سفر.(1)

و یؤخذ من الحدیث صدره، و أمّا ما نسب إلی النبی انّه أقام 18 لیله لا یصلّی إلاّ رکعتین، فهو معارض مع ما نقله أنس من أنّه أقام بمکه 10 أیام.

و علی کلّ تقدیر انّ تأکید النبی علی القصر فی مکه المکرمه طول إقامته فیها مع أنّه کان بصدد تعلیم أحکام الصلاه لأهل مکه الذین کانوا یدخلون فی دین اللّه أفواجاً دلیل علی کون القصر عزیمه، و إلاّ لأتمّ الصلاه، لکونه أوفق فی مقام التعلیم، لأجل وحده الإمام مع صلاه المأموم فی الکم و الکیف.

11. أخرج ابن ماجه فی سننه عن عمر أنّه قال: صلاه السفر و صلاه الجمعه رکعتان، و الفطر و الأضحی رکعتان تمام غیر قصر علی لسان محمد (صلی الله علیه و آله و سلم).(2)6.

ص: 24


1- . سنن أبی داود: 2/10، برقم 1229; و سنن الترمذی: 2/430 برقم 545.
2- . السنن: 1/338، برقم 1036.

12. أخرج الطبرانی عن ابن عباس قال: افترض رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) رکعتین فی السفر کما افترض فی الحضر أربعاً.(1)

و هناک روایات مبثوثه فی الکتب الفقهیه، و إلیک نصّها:

13. روی عن صفوان بن محرز انّه سأل ابن عمر عن الصلاه فی السفر، فقال: رکعتان فمن خالف السنّه کفر.(2)

14. و روی عن ابن عمر قال: إنّ رسول اللّه أتانا و نحن ضلاّل فعلّمنا، فکان فیما علّمنا أنّ اللّه عزّ و جل أمرنا أن نصلّی رکعتین فی السفر.(3)

15. و قال عمر بن عبد العزیز: الصلاه فی السفری.

ص: 25


1- . نصب الرایه: 2/189.
2- . المغنی: 2/107.
3- . نیل الأوطار: 3/204، قال: رواه النسائی.

رکعتان حتم لا یصلح غیرها.(1)

16. و عن عمر بن الخطاب عن النبی قال: صلاه المسافر رکعتان حتّی یئوب إلی أهله أو یموت.(2)

17. عن إبراهیم انّ عمر بن الخطاب صلّی الظهر بمکه رکعتین فلما انصرف قال: یا أهل مکه إنّا قوم سفر، فمن کان منکم من أهل البلد فلیکمل، فأکمل أهل البلد.(3)

18. عن أبی الکنود عبد اللّه الأزدی قال: سألت ابن عمر عن صلاه السفر؟ فقال: رکعتان نزلتا من السماء، فإن شئتم فردّوهما.(4)

و الحدیث یکشف عن وجود نزاع قائم علی قدم و ساق بین التابعین و الصحابه.ن.

ص: 26


1- . المغنی: 2/108; المحلی: 4/271.
2- . أحکام القرآن للجصاص: 2/254.
3- . الآثار: 30 و 75 لأبی یوسف کما فی الغدیر: 8/113.
4- . مجمع الزوائد: 2/154، قال: و رجاله موثقون.

19. عن الصائب بن یزید الکندی، قال: فرضت الصلاه رکعتین رکعتین ثمّ زید فی صلاه الحضر و أقرّت صلاه السفر.(1)

20. عن ابن مسعود قال: من صلّی فی السفر أربعاً أعاد الصلاه.(2)

21. عن سلمان قال: فرضت الصلاه رکعتین رکعتین، فصلاّها رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بمکّه حتّی قدم المدینه فصلاّها بالمدینه ما شاء اللّه، و زید فی صلاه الحضر رکعتین و ترکت الصلاه فی السفر علی حالها.(3)

22. عن جعفر بن عمر قال: انطلق بنا أنس بن مالک إلی الشام إلی عبد الملک و نحن أربعون رجلاً من الأنصار لیفرض لنا، فلمّا رجع و کنّا بفج الناقه صلّی بنا6.

ص: 27


1- . مجمع الزوائد: 2/155، و مرّ نظیر هذا الحدیث عن عائشه.
2- . مجمع الزوائد: 2/155.
3- . المصدر نفسه: ص 156.

الظهر رکعتین، ثمّ دخل فسطاطه و قام القوم یضیفون إلی رکعتیهم رکعتین أُخریین، فقال: قبح اللّه الوجوه فو الله ما أصابت السنّه و لا قبلت الرخصه، فاشهد لسمعت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول: «إنّ أقواماً یتعمّقون فی الدین، یمرقون کما یمرق السهم من الرمیّه».(1)

23. عن ثمامه بن شراحیل قال: خرجت إلی ابن عمر فقلت: ما صلاه المسافر؟ قال: رکعتین رکعتین إلاّ صلاه المغرب ثلاثاً. إلی آخر الحدیث.(2)

24. عن أبی هریره قال: أیّها الناس إنّ اللّه عزّ و جلّ فرض لکم علی لسان نبیکم (صلی الله علیه و آله و سلم) الصلاه فی الحضر أربعاً.(3)

25. عن ابن حرب قال: سألت ابن عمر، کیف صلاه السفر یا أبا عبد الرحمن؟ قال: إمّا أنتم تتبعون سنّه0.

ص: 28


1- . الإمام أحمد: المسند: 3/159; مجمع الزوائد: 2/155.
2- . الإمام أحمد: المسند: 2/154.
3- . المصدر نفسه: 2/400.

نبیّکم (صلی الله علیه و آله و سلم) أخبرتکم، و أمّا لا تتبعون سنّه نبیّکم فلا أُخبرکم؟ قلنا: فخیر ما اتّبع، سنه نبیّنا (صلی الله علیه و آله و سلم)، قال: کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) إذا خرج من المدینه لم یزد علی رکعتین حتّی یرجع إلیها.(1)

26. عن سعید بن المسیب، عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) أنّه قال: «خیارکم من قصّر فی السفر و أفطر».(2)

هذا ما وقفنا علیه من النصوص عن النبی الأعظم (صلی الله علیه و آله و سلم) و أصحابه و التابعین لهم بإحسان، و قد أخذ بها لفیف من الصحابه و غیرهم; منهم: عمر بن الخطاب، و ابنه، و ابن عباس، و جابر، و جبیر بین مطعم، و الحسن، و القاضی إسماعیل، و حماد بن أبی سلیمان، و عمر بن عبد العزیز، و قتاده، و الکوفیون.(3)

أضف إلی ذلک اتّفاق أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)،1.

ص: 29


1- . مسند أحمد: 2/124; المغنی: 2/111.
2- . المغنی: 2/111.
3- . القرطبی: الجامع لأحکام القرآن: 5/351.

و فقهاء الشیعه من عصر الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی یومنا هذا.

أ تری مع هذه الأحادیث مجالاً للقول بأنّ القصر فی السفر رخصه لا عزیمه؟! و لو کان الإتمام فی السفر سائغاً لکان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یعرب عنه بقول أو بفعل و لو بإتیانه فی العمر مرّه لبیان جوازه کما یفعل فی غیر هذا المورد.

أخرج مسلم فی صحیحه من حدیث بریده قال: کان النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) یتوضّأ عند کل صلاه فلمّا کان یوم الفتح صلّی صلوات بوضوء واحد. فقال له عمر: إنّک صنعت شیئاً لم تکن تصنعه؟ فقال: «عمداً صنعته» أی لبیان الجواز.(1)

و لو کان هناک ترخیص لما خفی علی أکابر الصحابه حتّی نقدوا من أتمّها نقداً مرّاً. و بذلک تعلم قیمه تبریر8.

ص: 30


1- . مسلم: الصحیح: 1/122; نیل الأوطار: 1/258.

عمل المتمّین بأنّ الإتمام و القصر مسأله اجتهادیه اختلف فیها العلماء.(1)

قصر الصلاه بمنی

تضافرت الروایات علی أنّ الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) و الخلفاء بعده و حتّی عثمان فی سنین من خلافته کانوا یقصرون فی منی دون استثناء، فلمّا أتمّ عثمان بعد ثمانیه سنین قامت ضجه علیه، و لما سمع عبد اللّه بن مسعود انّ الخلیفه أتمّ الصلاه فی منی استرجع، أی قال: (إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ )، و لا تقال تلک الکلمه إلاّ إذا ألمّت مصیبه، و هذا یدلّ علی أنّ عبد اللّه بن مسعود تلقّی فعل عثمان مصیبه فی الدین و رزءاً عظیماً.

و الناظر فی هذه الروایات التی سننقلها تباعاً یذعن بأنّ متلقّی الصحابه هو کون القصر عزیمه و التمام غیر

ص: 31


1- . محب الدین الطبری: الریاض النضره: 2/251.

مشروع، و إلاّ فلو کان القصر رخصه أو سنّه لما أثارت حفیظه الصحابه و التابعین ضدّ عثمان.

27. أخرج مسلم فی صحیحه عن سالم بن عبد اللّه، عن أبیه، عن رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) انّه صلّی صلاه المسافر بمنی(1) و غیره رکعتین و أبو بکر و عمر و عثمان رکعتین صدراً من خلافته ثمّ أتمّها أربعاً.(2)

28. أخرج مسلم عن ابن عمر قال: صلّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بمنی رکعتین، و أبو بکر بعده، و عمر بعد أبی بکر، و عثمان صدراً من خلافته. انّ عثمان صلّی بعد أربعاً، فکان ابن عمر إذا صلّی مع الإمام صلّی أربعاً و إذا صلاّها وحده صلّی رکعتین.(3) و سیأتی انّه کان یعیدها فی بیته.

29. أخرج مسلم عن حفص بن عاصم، عن ابنا.

ص: 32


1- . انّ منی تذکر و تؤنث بحسب القصد، إن قصد الموضع فیذکّر، و إن قصد البقعه فتؤنّث.
2- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/209، باب قصر الصلاه بمنی من کتاب صلاه المسافرین و قصرها.
3- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/209، باب قصر الصلاه بمنی من کتاب صلاه المسافرین و قصرها.

عمر، قال: صلّی النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) بمنی صلاه المسافر و أبو بکر و عمر و عثمان ثمانیه سنین أو قال: ست سنین، قال حفص: و کان ابن عمر یصلّی بمنی رکعتین ثمّ یأتی فراشه، فقلت: أی عمّ لو صلّیت بعدها رکعتین؟ قال: لو فعلت لأتمت الصلاه.(1)

30. أخرج مسلم عن حارث بن وهب الخزاعی، قال: صلّیت خلف رسول اللّه بمنی و الناس أکثر ما کانوا، فصلّی رکعتین فی حجّه منی.(2)

31. أخرج مسلم عن عبد الرحمن بن یزید، یقول: صلّی بنا عثمان بمنی أربع رکعات، فقیل ذلک لعبد اللّه بن مسعود، فاسترجع، ثمّ قال: صلّیت مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) بمنی رکعتین،ا.

ص: 33


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/209، باب قصر الصلاه بمنی من کتاب صلاه المسافرین و قصرها.
2- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/209، باب قصر الصلاه بمنی من کتاب صلاه المسافرین و قصرها.

و صلّیت مع أبی بکر الصدیق بمنی رکعتین، و صلّیت مع عمر بن الخطاب بمنی رکعتین، فلیت حظی من أربع رکعات، رکعتان متقبّلتان.(1)

یقول النووی بعد قوله: (فلیت حظی من أربع رکعات، رکعتان متقبّلتان): إنّ معناه لیت عثمان صلّی رکعتین بدل الأربع کما کان النبی و أبو بکر و عمر و عثمان فی صدر خلافته یفعلون.

و لما کانت الروایه صریحه فی أنّ متلقّی عبد اللّه بن مسعود من فعل النبی هو کون القصر عزیمه، و لذلک استرجع و أردفه بقوله: (فلیت حظی من أربع رکعات، رکعتان متقبّلتان) حاول النووی و غیره تأویل الأثر و تخفیف الوطأه و قال: مقصوده کراهه مخالفه ما کان علیه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و صاحباه، و مع هذا فابن مسعود رضی اللّه عنه موافق علی جواز الإتمام، و لهذا کان یصلّی وراء عثمان متمّاً، و لو کان القصر عنده واجباً لما استجاز ترکه وراء أحد.ی.

ص: 34


1- . صحیح البخاری: 2/53، باب ما جاء فی التقصیر و شرح صحیح مسلم للنووی: 5/209، باب قصر الصلاه بمنی.

و لا یخفی انّ ما ذکره تعسف ظاهر، إذ لا معنی للاسترجاع و لا للتمنّی لو کان عمل الخلیفه عملاً مشروعاً سوّغه الشرع و أبلغه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) غیر انّه اختار النبی أحد فردی التخییر الأفضل مع عدم نفی العدل الآخر.

ثمّ إنّ ما عزی إلی عبد اللّه بن مسعود من أنّه أتمّ الصلاه فی السفر عند ما صلّی مع عثمان فإنّما کان مراعاه سیاسه مقطعیه اتّباعاً لما رآه عثمان خلافاً لرأی نفسه فی لزوم القصر، قال الأعمش: حدّثنی معاویه بن قرّه عن أشیاخه، انّ عبد اللّه صلّی أربعاً، فقیل له: عبت علی عثمان ثمّ صلیت أربعاً؟ قال: الخلاف شر.(1)

و منه یظهر حال عبد اللّه بن عمر، قال ابن حزم: روینا من طریق عبد الرزاق، عن عبد اللّه بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر انّه کان إذا صلّی مع الإمام بمنی أربع رکعات، انصرف إلی منزله فصلّی فیه رکعتین أعادها.(2)ط.

ص: 35


1- . سنن أبی داود: 1/308، کتاب الأُم للشافعی: 1/159.
2- . المحلی: 4/270. و فی الهامش: فی بعض النسخ «أبی» فقط.

و هؤلاء کانوا یرون رعایه شئون السیاسه الزمنیه خوفاً من الشر، و هی عندهم أولی من رعایه حفظ الأحکام کما نزلت من عند اللّه و الوقوف أمام قبولها و تغییرها، إلاّ أنّ بعض الصحابه یری خلاف ذلک، فهذا علی (علیه السلام) أبی أن یصلّی أربعاً فی منی رغم إصرار عثمان و بنی أُمیّه، حیث قیل له: صلّ بالناس، فقال: «إن شئتم صلّیت لکم صلاه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)» یعنی رکعتین، قالوا: لا إلاّ صلاه أمیر المؤمنین یعنون عثمان أربعاً، فأبی عثمان(1).(2)

هذا و إنّ بنی أُمیّه قد اتّخذوا من أُحدوثه عثمان سنّه مستمره مقابل سنّه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) إلی الأبد و إن لم یکن لهم عذر شرعی للإتمام.

أخرج الإمام أحمد بن حنبل بسنده عن عبد اللّه بن الزبیر، قال: لمّا قدم علینا معاویه حاجّاً قدمنا معه مکه، قال: فصلّی بنا الظهر رکعتین، ثمّ انصرف إلی دار الندوه،0.

ص: 36


1- . هکذا فی المطبوع و الصحیح: فأبی علی.
2- . المحلی: 4/270.

قال: نهض إلیه مروان بن الحکم و عمر بن عثمان فقالا له: ما عاب أحد ابنَ عمک بأقبح ما عبتَه به، فقال لهما: و ما ذاک؟ قال: فقالا له: أ لم تعلم أنّه أتمّ الصلاه بمکه؟ قال: فقال لهما: و یحکما و هل کان غیر ما صنعت؟ قد صلّیتهما مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) و مع أبی بکر و عمر، قالا: فانّ ابن عمک قد کان أتمّها و إن خلافک إیّاه له عیب.

قال: فخرج معاویه إلی العصر فصلاّها بنا أربعاً.(1)

إلی هنا تمّ ما یدلّ من الأحادیث و الآثار علی أنّ القصر فی السفر عزیمه و انّ الإتمام أُحدوثه حدثت بعد رحیل الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) اجتهاداً أو اتباعاً للمصالح المقطعیه، و لا محیص لفقیه، أمام مداومه النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) أوّلاً، و هذه الروایات و الآثار ثانیاً من الخضوع لها و الإخبات إلیها.

نعم بقی علینا أن نستعرض أدلّه القول بأنّ القصر رخصه أو سنّه مؤکّده لا عزیمه و هی أدلّه واهیه للغایه لا4.

ص: 37


1- . مسند أحمد بن حنبل: 4/94.

یصحّ للفقیه أن یستند إلیها إذا کان ملماً باستنباط الحکم عن أدلّته.

أدلّه القائلین بالرخصه

استدلّ القائلون بعد الکتاب العزیز بأُمور نذکرها تباعاً.

أمّا الکتاب، فقد مضی الکلام فیه حیث قلنا بأنّ الآیه لا تدلّ علی أحد القولین: الرخصه أو العزیمه، بل هی بصدد بیان رفع توهّم الحظر حیث کان قصر الصلاه مظنّه توهم انّه إیجاد نقص فی الصلاه فبیّن سبحانه (بأنّه لا جناح علیکم أن تقصروا من الصلاه) و أین هذا من الدلاله علی أنّ القصر رخصه؟! إنّما المهم الروایات و الآثار المرویه.

1. أخرج مسلم عن یعلی بن أُمیّه، قال: قلت لعمر ابن الخطاب: (فلیس علیکم جناح أن تقصروا من

ص: 38

الصلاه أن یفتنکم الّذین کفروا) فقال: عجبتُ ممّا عجبتَ منه، فسألت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ؟ قال: «صدقه منّ اللّه بها علیکم فاقبلوا صدقته».(1)

وجه الدلاله: انّ المتصدّق علیه لا یجب علیه قبول الصدقه.

و أجاب الشوکانی عن الاستدلال المذکور بقوله: إنّ الأمر بقبولها یدلّ علی أنّه لا محیص عنها و هو المطلوب.(2)

و کان للشوکانی أن یرد علی الاستدلال بوجه آخر أیضاً و یقول: إنّ قیاس صدقه اللّه و هدیته، علی صدقات الناس و هدایاهم قیاس مع الفارق، و ذلک لأنّ المهدی إلیه أو المتصدّق علیه لا یجب علیه قبول الهدیه أو الصدقه إذا کان المتصدِّق إنساناً مثله، و أمّا إذا کان المتصدِّق هو اللّه سبحانه فیجب قبولها، و ذلک لأنّ صدقه1.

ص: 39


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/203 برقم 4.
2- . نیل الأوطار: 3/201.

اللّه أمر امتنانی، و امتناناته سبحانه لیست أُموراً اعتباطیه، بل هی ناشئه من الحکمه البالغه الإلهیه، فحیث یعلم اللّه بأنّ المصالح الذاتیه للبشر تقتضی ذلک الامتنان یمنّ بها علی العباد، فیصیر القبول أمراً مفروضاً علیهم.

و ربما یظهر من أحادیث أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) انّه یحرم رد صدقه اللّه، حیث قال الصادق (علیه السلام): قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): «إنّ اللّه عزّ و جلّ تصدّق علی مرضی أُمّتی و مسافریها بالتقصیر و الإفطار، أ یسرّ أحدکم إذا تصدق بصدقه أن تُرد علیه؟!».(1)

و کأنّ فی رد الصدقه نوع إهانه للمتصدِّق، و فی المقام ازدراء بالتشریع الإلهی.

2. أخرج الدارقطنی و البیهقی و اللفظ للأوّل عن عبد الرحمن بن أسود، عن عائشه قالت: خرجت مع النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) فی عمره فی رمضان فأفطرَ و صمتُ، و قصّر و أتممتُ، فقلت: یا رسول اللّه بأبی و أُمی، أفطرتَ و صمتُ، و قصّرتَ5.

ص: 40


1- . وسائل الشیعه: 1/175.

و أتممتُ؟ فقال: أحسنت یا عائشه.(1)

قال الشوکانی: أخرجه أیضاً النسائی و البیهقی بزیاده: «إنّ عائشه اعتمرت مع رسول اللّه من المدینه إلی مکه حتّی إذا قدمت مکه قالت: بأبی أنت و أُمّی یا رسول اللّه أتممتُ و قصّرتَ»، و الاحتجاج بالروایه رهن صحّه السند أوّلاً و إمکان الأخذ بالمضمون ثانیاً.

أمّا السند ففیه العلاء بن زهیر عن عبد الرحمن بن أسود بن یزید النخعی، عن عائشه. قال ابن حبان:

کان یروی عن الثقات ما لا یشبه حدیث الاثبات، فبطل الاحتجاج به فیما لم یوافق الاثبات.

قال الدارقطنی: و هذا اسناد حسن، و عبد الرحمن قد أدرک عائشه و دخل علیها و هو مراهق و هو مع أبیه و قد سمع منها.(2)0.

ص: 41


1- . سنن الدارقطنی: 2/188، السنن الکبری: 3/142.
2- . سنن الدارقطنی: 2/188، رقم 40.

و قال أبو حاتم: دخل علیها و هو صغیر و لم یسمع منها، و مع هذا الاختلاف کیف یمکن الأخذ بقول راو لم یثبت سماعه من عائشه؟! و علی فرض السماع فقد سمع و هو صغیر أو مراهق.

و لأجل ذلک احتمل الدارقطنی فی «العلل» انّه مرسل کما نقله عنه الشوکانی فی «نیل الأوطار».(1)

و الذی یزید فی الطین بلّه، انّ الدارقطنی تاره نقله عن عبد الرحمن عن أبیه عن عائشه، و أُخری عن عبد الرحمن عن عائشه.(2)

و نقل البیهقی عن أبی بکر النیسابوری انّه من قال عن أبیه فی هذا الحدیث فقد أخطأ.(3)

هذا کلّه حول السند.

و أمّا المضمون فیلاحظ علیه أوّلاً: أنّه جاء فی2.

ص: 42


1- . نیل الأوطار: 3/202.
2- . سنن الدارقطنی: 2/188 برقم 39 و 40.
3- . السنن الکبری: 3/142.

حدیث عائشه أنّها قالت: خرجت مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی عمره رمضان الخ، و هذا ما یخالف التاریخ القطعی فی سیره الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم)، فقد جاء فی السیره الحلبیه: «لا خلاف انّ عمره النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) لم تزد علی أربع، أی کلّهن فی ذی القعده مخالفاً للمشرکین، فانّهم کانوا یکرهون العمره فی أشهر الحج و یقولون هی من أفجر الفجور... و أوّل تلک الأربعه عمره الحدیبیه التی کانت فی ذی القعده التی صدّه فیها المشرکون عن البیت.

و ثانیها: عمرته من العام المقبل و هی عمره القضاء و کانت فی ذی القعده.

و ثالثها: عمرته (صلی الله علیه و آله و سلم) حین قسم غنائم حنین و کانت من الجعرانه و کانت فی ذی القعده.

و رابعها: عمرته (صلی الله علیه و آله و سلم) مع حجه الوداع فانّه أحرم لخمس بقین من ذی القعده، و قد قالت عائشه: اعتمر

ص: 43

رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) ثلاثاً سوی التی قرنها بحجه الوداع.(1)

و علی هذا فکیف یمکن الأخذ بمضمون الحدیث مع أنّه لم یکن للنبی مع زوجته أیّه عمره فی شهر رمضان؟! قال فی «البدر المنیر»: إنّ فی متن هذا الحدیث نکاره، و هو کون عائشه خرجت معه فی عمره رمضان، و المشهور انّه (صلی الله علیه و آله و سلم) لم یعتمر إلاّ أربع عمر لیس منهنّ شیء فی رمضان بل کلّهن فی ذی القعده إلاّ التی مع حَجَّته، فکان إحرامها فی ذی القعده و فعلها فی ذی الحجه، و هذا هو المعروف فی الصحیحین و غیرهما.(2)

و ثانیاً: أنّه کیف أتمّت عائشه و صامت مع أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و أصحابه قصّروا و أفطروا و لم یکن عملها عمل یوم واحد، بل کانت علی ما یروی عبر الأیام من المدینه المنورهر.

ص: 44


1- . السیره الحلبیه: 3413/340.
2- . نیل الأوطار: 3/202، نقلاً عن البدر المنیر.

إلی مکه المشرفه، و کانت القوافل تقطع المسافه بین البلدین فی حوالی عشره أیام، فهل یعقل أن تخالف أُمّ المؤمنین النبیّ (صلی الله علیه و آله و سلم) و الصحابهَ و هی بمرأی و مسمع من النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و غیره؟! و لذلک قال ابن تیمیه: هذا حدیث کذب علی عائشه، و لم تکن عائشه تصلّی بخلاف النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و سائر الصحابه، و هی تشاهدهم یقصرون ثمّ تتم هی وحدها بلا موجب.

کیف و هی القائله: فرضت الصلاه رکعتین فزیدت فی صلاه الحضر و أقرّت صلاه السفر؟! فکیف یظن بها انّها تزید علی فرض اللّه و تخالف رسول اللّه و أصحابه؟!!(1) 3. أخرج الدارقطنی عن محمد بن منصور بن أبی الجهم، حدثنا نصر بن علی، حدثنا عبد اللّه بن داود، عن المغیره3.

ص: 45


1- . ابن قیم الجوزیه: زاد المعاد: 1/161 و نقله أیضاً الشوکانی فی نیل الأوطار: 3/203.

ابن زیاد الموصلی، عن عطاء، عن عائشه: انَّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یتم الصلاه فی السفر و یقصر.

ثمّ قال: المغیره بن زیاد الموصلی لیس بالقوی.(1)

4. أخرج أبو داود الطیالسی، قال: حدثنا یونس، قال: حدثنا أبو داود، قال: حدثنا طلحه قال: سمعت عطاء یحدث عن عائشه، قالت: کلّ ذلک قد فعل رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی السفر صام و أفطر.(2)

و نقله الدارقطنی بهذا الاسناد مع اختلاف طفیف فی المتن، ثمّ قال فی آخره: طلحه ضعیف.(3)

یلاحظ علی الروایتین: أنّ السند لا یحتج به، لما عرفت من أنّ المغیره لیس بالقوی و طلحه ضعیف، و علی فرض صحّه الاحتجاج فلا یقاومان ما تضافر عن النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) قولاً و فعلاً علی القصر، کما لا یقاوم ما تضافر عن9.

ص: 46


1- . سنن الدارقطنی: 2/189.
2- . مسند الطیالسی: 6/609، ط مکه المکرمه.
3- . سنن الدارقطنی: 2/189.

الصحابه من أنّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) کان یقصر طیله عمره فی السفر و قد مرت الروایات الدالّه علیه.

و أمّا الدلاله فلأنّ عائشه تروی فعل النبی و انّه کان یتم و لکن من المحتمل انّ إتمامه کان فی صوره عدم اجتماع شرائط القصر فی سفره، و قد قرر فی محلّه انّ العمل لا یحتج به حتّی یعلم وجهه، و العمل فی تینک الروایتین مجمل جدّاً، لاحتمال أن یکون الإتمام لأجل الرخصه فی السفر أو لعدم وجود شرائط القصر.

ثمّ إنّ لابن حزم فی «المحلی» کلاماً جامعاً حول هذه الروایات، حیث قال:

أمّا الذی من طریق عبد الرحمن بن الأسود، فانفرد به العلاء بن زهیر الأزدی لم یروه غیره، و هو مجهول.

و أمّا حدیث عطاء، فانفرد به المغیره بن زیاد لم یروه غیره، و قال فیه أحمد بن حنبل: هو ضعیف کلّ حدیث أسنده فهو منکر.

ص: 47

5. ما رواه النووی فی شرحه علی صحیح مسلم و حیث قال: إنّ الصحابه رضی اللّه عنهم کانوا یسافرون مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)، فمنهم القاصر و منهم المتمم و منهم الصائم و منهم المفطر لا یعیب بعضهم علی بعض.(1)

نقل ابن قدامه عن أنس، قال: کنّا أصحاب رسول اللّه نسافر فیتمّ بعضنا و یقصر بعضنا و یصوم بعضنا و یفطر بعضنا فلا یعیب أحد علی أحد، ثمّ قال: و لأنّ ذلک إجماع الصحابه رحمهمُ اللّه بدلیل انّ فیهم من کان یتم الصلاه و لم ینکر الباقون علیه بدلیل حدیث أنس.(2)

و قال الشوکانی: الحجه الثالثه علی جواز الإتمام ما فی صحیح مسلم و غیره، انّ الصحابه کانوا یسافرون مع9.

ص: 48


1- . شرح صحیح مسلم للنووی: 5/201، کتاب صلاه المسافرین و قصرها.
2- . المغنی: 2/109.

رسول اللّه فمنهم القاصر و منهم المتم، و منهم الصائم و منهم المفطر لا یعیب بعضهم علی بعض.(1)

یلاحظ علیه: بأنّه قد أخرج مسلم فی باب جواز الصوم و الفطر فی شهر رمضان للمسافر سبع روایات عن أبی سعید الخدری و جابر بن عبد اللّه الأنصاری و أنس بن مالک لیس فیها أیّ أثر من القصر و الإتمام، بل الروایات تدور علی الصوم و الإفطار، فلم یظهر لی مصدر ما نسب إلی أنس: «فیتم بعضنا و یقصر بعضنا».(2)

و نذکر نموذجاً من هذه الروایات.

سئل أنس) (رضی الله عنه) عن صوم رمضان فی السفر، فقال: سافرنا مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) فی رمضان فلم یعبم.

ص: 49


1- . نیل الأوطار: 2023/201، و ذکره النووی فی شرح صحیح مسلم.
2- . لاحظ شرح صحیح مسلم للنووی: 7/237 باب جواز الصوم و الفطر فی شهر رمضان للمسافر الحدیث 93، 94، 95، 96، 97، 98، 99 و لاحظ صحیح مسلم: 3/143، باب جواز الصوم و الفطر فی شهر رمضان للمسافر من کتاب الصوم.

الصائم علی المفطر و لا المفطر علی الصائم.

قال الشوکانی: و لم نجد فی صحیح مسلم قوله: «فمنهم القاصر و منهم المتم» و لیس فیه إلاّ أحادیث الصوم و الإفطار.(1)

و لنفرض صحّه ما عزی إلی صحیح مسلم لکن من أین ثبت انّ النبی اطّلع علی فعلهم فأقرّهم علیه حتی یکون التقریر حجه علینا؟ و لیس عمل الصحابی بمجرّده حجه ما لم یعلم کونه مستنداً إلی قول النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و عمله.

قال الشوکانی: إنّ إجماع الصحابه فی عصره لیس بحجّه و الخلاف بینهم فی ذلک مشهور بعد موته.(2)

إلی هنا تمّ ما یمکن أن یکون دلیلاً لجواز الإتمام فی السفر، و قد عرفت أنّ الجمیع سراب لا ماء فلا یمکن أن یحتج بها أمام الروایات و الآثار الهائله، التی رویت بطرق مختلفه تنتهی إلی الصحابه.2.

ص: 50


1- . نیل الأوطار: 3/202.
2- . نیل الأوطار: 3/202.

یقول ابن حزم: و رویناه أیضاً من طریق حذیفه و جابر و زید بن ثابت و أبی هریره و ابن عمر کلّهم عن رسول اللّه بأسانید فی غایه الصحه.(1)

بقی هنا شیء آخر و هو التمسّک بعمل الصحابی و الصحابیه، و إلیک دراسته.

الاحتجاج بفعل عثمان و عائشه

و ربما یحتجّ علی جواز الإتمام بفعل عثمان الذی أتمّ فی مکه و فی منی مع أنّه کان مسافراً و مهاجراً عن مکه و متوطّناً فی المدینه.

یلاحظ علی هذا الاحتجاج: أنّ فعل الصحابی لیس حجّه ما لم یستند إلی حدیث صحیح عن رسول اللّه، فانّ الحجه هی فعل المعصوم لا فعل غیره.

أضف إلی ذلک انّه قامت الضجه ضد عثمان

ص: 51


1- . المحلّی: 4/271.

و استنکره کثیر من الصحابه حتی استرجع عبد اللّه بن مسعود.

و الذی یدلّ علی أنّ عثمان أتمّ من عند نفسه من دون دلیل صالح، ما أخرجه مسلم عن الزهری عن عروه عن عائشه.

قال الزهری: فقلت لعروه: ما بال عائشه تتم فی السفر؟ قال: إنّها تأوّلت کما تأوّل عثمان.(1)

و نقله ابن حزم فی «المحلی»، قال: قال الزهری، فقلت لعروه: فما کان عمل عائشه ان تتم فی السفر و قد علمت أنّ اللّه تعالی فرضها رکعتین رکعتین؟ قال: تأوّلت من ذلک ما تأوّل عثمان من إتمام الصلاه بمنی.(2)

فلو کان لعثمان دلیل علی جواز الإتمام لاحتجّ به و لم یلجأ إلی التأویل، و هذا دلیل علی أنّ القصر فی السفر0.

ص: 52


1- . شرح صحیح مسلم: 5/202، کتاب صلاه المسافرین.
2- . المحلّی: 4/270.

متعیّن و لکنّه أتمّ بمسوّغ خاص هو أعلم به.

و قد قام غیر واحد ممّن یحاول تبریر فعل الخلیفه و أُمّ المؤمنین بنحت أعذار لهما!! قال النووی: اختلف العلماء فی تأویلهما:

1. فالصحیح الذی علیه المحقّقون انّهما رأیا القصر جائزاً و الإتمام جائزاً، فأخذا بأحد الجائزین و هو الإتمام.

یلاحظ علیه: أنّه لیس بتأویل، فلو کان هناک دلیل علی جواز الإتمام لکان علیه أن یحتجّ به من دون تأویل، و لذلک أوّلوا فعل الخلیفه و أُمّ المؤمنین بوجوه أُخری، أعنی:

2. انّ عثمان إمام المؤمنین و عائشه أُمّهم فکأنّهما فی منازلهما.

یلاحظ علیه: عزب عن المؤوِّل انّ النبی أولی منهما بذلک، فلما ذا تداوم علی القصر؟! 3. انّ عثمان تأهّل بمکه.

یلاحظ علیه: بمثل ما لوحظ علی الوجه السابق،

ص: 53

فانّ النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) سافر بأزواجه منهنّ مکیه و قد قصّر.

4. فعل ذلک من أجل الأعراب الذین حضروا معه لئلاّ یظنوا ان فرض الصلاه رکعتان أبداً حضراً و سفراً.

یلاحظ علیه: بما لوحظ علی السابق بأنّ هذا المعنی کان موجوداً فی زمن النبی، بل اشتهر أمر الصلاه فی زمن عثمان أکثر ممّا قیل.

إلی غیر ذلک من الوجوه التافهه التی لا یرکن إلیها الفقیه و التی نقلها الإمام النووی فی شرحه و أبطل الکلّ إلاّ الوجه الأوّل، و قد عرفت أنّه أیضاً غیر مبرر.(1)

و بذلک یعلم أنّ فعل الصحابیه عائشه لا یکون دلیلاً مع أنّها الراویه بأنّه سبحانه فرض الصلاه رکعتین رکعتین فی الحضر و السفر فأقرّت صلاه السفر و زید فی صلاه الحضر.(2)

إنّ لابن جریر الطبری کلاماً حول فعل عائشه2.

ص: 54


1- . شرح صحیح مسلم: 5/202، باب صلاه المسافرین و قصرها.
2- . شرح صحیح مسلم: 5/202.

حیث روی فی تفسیر قوله تعالی: (وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ ) بسنده عن عمر بن عبد اللّه بن محمد بن عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق، قال: سمعت أبی یقول: سمعت عائشه تقول: فی السفر أتموا صلاتکم، فقالوا: إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یصلّی فی السفر رکعتین، فقالت: إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) کان فی حرب و کان یخاف، هل تخافون أنتم.(1)

و علق علیه الشوکانی بقوله: قیل فی تأویل عائشه أنّها إنّما أتمّت فی سفرها إلی البصره لقتال علی (علیه السلام) و القصر عندها إنّما یکون فی سفر طاعه إلی أن قال: و أمّا تأوّل عائشه فأحسن ما قیل فیه ما أخرجه البیهقی باسناد صحیح من طریق هشام بن عروه عن أبیه أنّها کانت تصلّی فی السفر أربعاً، فقلت لها:

لو صلیت رکعتین، فقالت: یا ابن أُختی إنّه لا یشق علی، و هو دالّ علی أنّها تؤوّل انّ القصر رخصه و انّ الإتمام لمن لا یشق علیه أفضل.(2)2.

ص: 55


1- . تفسیر الطبری: 4/155.
2- . نیل الأوطار: 3/212.

المجلد 9 : الإفطار فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه

اشاره

سرشناسه:سبحانی تبریزی، جعفر، 1308 -

عنوان و نام پدیدآور:سلسله المسائل الفقهیه / تالیف جعفر السبحانی.

مشخصات نشر:قم: موسسه الامام صادق (ع)، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری:26 ج

فروست:سلسله المسائل الفقهیه؛ 1.

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ دوم.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:احکام فقهی

موضوع:فقه تطبیقی

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

ص: 1

الإفطار فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه

ص: 2

[9. الإفطار فی السفر علی ضوء الکتاب و السنّه ]

مقدمه

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاه و السلام علی أفضل خلقه و خاتم رسله محمّد و علی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبه علمه و حفظه سننه.

أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیده و شریعه، فالعقیده هی الإیمان باللّه و رسله و الیوم الآخر، و الشریعه هی الأحکام الإلهیه التی تکفل للبشریه الحیاه الفضلی و تحقّق لها السعاده الدنیویه و الأُخرویه.

و قد امتازت الشریعه الإسلامیه بالشمول، و وضع الحلول لکافّه المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاه قال سبحانه: (اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ).(1)

ص: 3


1- . المائده: 3.

غیر أنّ هناک مسائل فرعیه اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرساله النبی الأکرم (صلی الله علیه و آله و سلم)، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، و بما أنّ الحقیقه بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسله أن نطرحها علی طاوله البحث، عسی أن تکون وسیله لتوحید الکلمه و تقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین و أُصوله حتّی یستوجب العداء و البغضاء، و إنّما هو خلاف فیما روی عنه (صلی الله علیه و آله و سلم)، و هو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیره المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیه.

و رائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً... ).(1)

جعفر السبحانی قم مؤسسه الإمام الصادق (علیه السلام)3.

ص: 4


1- . آل عمران: 103.

الإفطار فی السفر

اتّفقت کلمه الفقهاء علی مشروعیه الإفطار جوازاً أو وجوباً فی السفر تبعاً للذکر الحکیم و السنّه المتواتره إلاّ انّهم اختلفوا فی کونه عزیمه أو رخصه، نظیر الخلاف فی کون القصر فیه جائزاً أو واجباً.

ذهبت الإمامیه تبعاً لأئمّه أهل البیت (علیهم السلام) و الظاهریه إلی کون الإفطار عزیمه، و اختاره من الصحابه:

عبد الرحمن بن عوف و عمر و ابنه عبد اللّه و أبو هریره و عائشه و ابن عباس، و من التابعین: علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهم السلام) و ابنه محمد الباقر (علیه السلام) و سعید بن المسیب و عطاء و عروه بن الزبیر و شعبه و الزهری و القاسم

ص: 5

ابن محمد بن أبی بکر و یونس بن عبید و أصحابه.(1)

و ذهب جمهور أهل السنّه و فیهم فقهاء المذاهب الأربعه إلی کون الإفطار رخصه و إن اختلفوا فی أفضلیه الإفطار و الصوم.

قال الجصّاص: الصوم فی السفر أفضل من الإفطار، و قال مالک و الثوری: الصوم فی السفر أحبّ إلینا لمن قوی علیه، و قال الشافعی: إن صام فی السفر أجزأه.(2)

و قال السرخسی: إنّ أداء الصوم فی السفر یجوز فی قول جمهور الفقهاء، و هذا قول أکثر الصحابه، و علی قول أصحاب الظواهر لا یجوز إلی أن قال: إنّ الصوم فی السفر أفضل من الإفطار عندنا.

و قال الشافعی: الفطر أفضل، لأنّ ظاهر ما رُوینا من آثار یدلّ علی أنّ الصوم فی السفر لا یجوز، فإن ترک هذا5.

ص: 6


1- . المحلّی لابن حزم: 6/258.
2- . أحکام القرآن: 1/215.

الظاهر فی حقّ الجواز(1) بقی معتبراً فی أنّ الفطر أفضل، و قاس بالصلاه فانّ الاقتصار علی الرکعتین فی السفر أفضل من الإتمام فکذلک الصوم لأنّ السفر یؤثر فیهما، قال (صلی الله علیه و آله و سلم): «إنّ اللّه وضع عن المسافر شطر الصلاه و الصوم».(2)

و قال ابن قدامه المقدسی: حکم المسافر حکم المریض فی إباحه الفطر و کراهیه الصوم و إجزائه إذا فعله، و إباحه الفطر ثابته بالنص و الإجماع، و أکثر أهل العلم علی أنّه إن صام أجزأه إلی أن قال: و الفطر فی السفر أفضل.(3)

و قال القرطبی: و اختلف العلماء فی الأفضل من الفطر أو الصوم فی السفر، فقال مالک و الشافعی فی بعض ما روی عنهما: الصوم أفضل لمن قوی علیه. و جعل7.

ص: 7


1- . کذا فی النسخه و لعلّ الصحیح: فی حدّ الجواز.
2- . المبسوط للسرخسی: 923/91.
3- . الشرح الکبیر فی ذیل المغنی: 193/17.

مذهب مالک التخییر و کذلک مذهب الشافعی، قال الشافعی و من تبعه: هو مخیّر و لم یُفضِّل و کذلک ابن علیّه.(1)

و هذه النقول و غیرها صریحه فی اتّفاق الجمهور علی جواز الإفطار فی السفر لا علی وجوبه مع اعتراف الشافعی بأنّ ظواهر الأدلّه هو المنع عن الصوم حیث قال: «لأنّ ظاهر ما روینا من الآثار یدلّ علی أنّ الصوم فی السفر لا یجوز».(2) و إن کان ما نقله القرطبی و غیره عنه یخالفه.

و علی کلّ تقدیر فالإفطار جوازاً و وجوباً من أحکام السفر، فالمهم هو بیان ما یستفاد من الأدلّه من کون الإفطار عزیمه أو رُخصه. و سیتضح إلیک انّ الإفطار عزیمه یدلّ علیها الکتاب و السنّه.1.

ص: 8


1- . الجامع لأحکام القرآن: 2/280.
2- . المبسوط: 3/91.

1 الکتاب وصوم رمضان فی السفر

اشاره

قال سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ ).(1)

(أَیّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ).(2)

(شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ

ص: 9


1- . البقره: 183.
2- . البقره: 184.

وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ وَ لِتُکَبِّرُوا اللّهَ عَلی ما هَداکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ ).(1)

إنّ هذه الآیات المبارکه تتضمّن أحکام الطوائف الأربع بعد التأکید علی أنّ الصوم ممّا کتب علی المؤمنین کما کتب علی الذین من قبلهم و الکتابه آیه الفرض و الوجوب غالباً، و لیس للمکلّف ترکه، فاللّه سبحانه یخاطب قاطبه المؤمنین بقوله: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ ). فالصیام مکتوب علی الإنسان بأشکال مختلفه من غیر فرق بین المُصحّ و المریض و المسافر و المُطیق، لکن یختلف امتثاله حسب اختلاف أحوال المکلّف، لأنّه ینقسم حسب العوارض إلی الأصناف الأربعه، و لکلّ صنف حکمه.

الفقیه کلّ الفقیه ما یکون بصدد فهم القرآن و السنّه5.

ص: 10


1- . البقره: 185.

سواء أ وافق مذهب إمامه الذی یُقلّده أم خالف، غیر انّ کثیراً من المفسرین فی تفسیر هذه الآیات حاولوا أن یطبقوها علی مذهب إمامهم من دون أن یُمعنوا النظر فی مفردات الآیه و جملها حتّی یخرجوا بنتیجه واحده من دون اختلاف و قد عرفت أقوالهم.

فنقول: الآیات المتقدّمه تبیّن أحکام الأصناف الأربعه التی عرفت عناوینها، و إلیک بیان ما یستفاد من الآیات فی حقّ هؤلاء.

1. الصحیح المعافی

إنّ قوله سبحانه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ ) صریح فی لزوم الصوم لمن شهد الشهر، من غیر فرق بین تفسیر شهود الشهر بالحضور فی البلد و عدم السفر، أو برؤیه الهلال، فلیس للشاهد إلاّ تکلیف واحد و هو صوم الشهر کلّه إذا اجتمعت فیه الشرائط.

ص: 11

2 و 3 المریض و المسافر

اشاره

2. المریض 3. المسافر و قد بیّن سبحانه حکم المریض و المسافر بقوله فی موردین:

(فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ).(1)

(وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ).(2)

و المقصود فهم ما تتضمّنه الجمله فی الموردین من الحکم فی حقّ المریض و المسافر، فهل هو ظاهر فی کون الإفطار عزیمه أو رخصه؟ و الإمعان فی الآیه یثبت انّ الإفطار عزیمه، و ذلک بوجوه أربعه:

ص: 12


1- . البقره: 184.
2- . البقره: 185.
الأوّل: وجوب الصیام فی العدّه، آیه لزوم الإفطار

إنّ معنی قوله سبحانه: (فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) أی «فعلیه صیام عدّه أیام أُخر» أو «یلزمه صیام تلک الأیام»، و هذا هو الظاهر من أکثر المفسرین حیث یذکرون بعد قوله سبحانه: (فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) قولهم:

علیه صوم أیّام أُخر. و علی ذلک فالمتبادر من الآیه هو انّه یلزمه صیام تلک الأیّام، أو علی ذمّته صیامها، هذا من جانب.

و من جانب آخر: انّه إذا وجب صیام تلک الأیام مطلقاً، یکون الإفطار فی شهر رمضان واجباً، و إلاّ فلو جاز صومه، لما وجب صیام تلک الأیام (أَیّامٍ أُخَرَ ) علی وجه الإطلاق فإیجاب صیامها کذلک، آیه وجوب الإفطار فی شهر رمضان.

الثانی: التقابل بین الجملتین یدلّ علی حرمه الصوم

إذا کانت فی الکلام جملتان متقابلتان فإبهام

ص: 13

إحداهما یرتفع بظهور الأُخری، و هذا ممّا لا ستره علیه، و علی ضوء هذا نرفع إبهام قوله: (أَوْ عَلی سَفَرٍ ) بالجمله الأُخری التی تقابله فنقول:

قال سبحانه فی من شهد الشهر:

(فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ ).

ثمّ قال فی من لم یشهد الشهر:

(وَ مَنْ کانَ ... أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ).

فإذا کان معنی الجمله الأُولی انّ الشاهد یصوم، یکون معنی الجمله الثانیه بحکم التقابل انّ المسافر لا یصوم فإذا کان الأمر فی الجمله الأُولی ظاهراً فی الوجوب یکون النهی فی الثانیه ظاهراً فی التحریم.

و قد روی عبید بن زراره، عن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: قلت له: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ )، قال: «ما أبینها:

ص: 14

من شهد الشهر فلیصمه و من سافر فلا یصمه».(1)

الثالث: المکتوب علیهما من أوّل الأمر هو صیام العدّه
اشاره

إنّ ظاهر قوله سبحانه: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) هو انّ المکتوب علی الصنفین من أوّل الأمر هو الصیام فی أیّام أُخر، فإذا کان الصیام واجباً علی عامه المکلّفین و کان المکتوب علیهم من أوّل الأمر هو الصیام فی أیام أُخر، فصیامهم فی شهر رمضان یکون بدعه و تشریعاً محرّماً، لاتّفاق الأُمّه علی عدم وجوب صومین طول السنه.

کلمات بعض المفسرین تدعم موقفنا

إنّ لفیفاً من المفسرین عند تفسیر الآیه حرفیّاً فسروا الآیه علی غرار ما ذکرنا، لکن عند ما وصلوا إلی بیان

ص: 15


1- . الوسائل: 7، الباب 1 من أبواب من یصحّ منه الصوم، الحدیث 8.

حکم الإفطار من العزیمه و الرخصه، صدّهم فتوی إمامهم عن الإصحار بالحقیقه.

یقول الطبری: فمن کان منکم مریضاً ممن کلّف صومه أو کان صحیحاً غیر مریض و کان علی سفر فعدّه من أیام أُخر (یقول) فعلیه صوم عدّه الأیام التی أفطرها فی مرضه أو فی سفره من أیام أُخر، یعنی من أیّام أُخر غیر أیّام مرضه أو سفره.(1)

فظاهر قوله: «فعلیه صوم عدّه أیّام» أی یلزم علیهما صوم تلک العده، و مع لزوم القضاء مطلقاً کیف یکون مخیّراً بین الإفطار و الصیام؟! قال ابن کثیر: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) أی المریض و المسافر لا یصومان فی حال المرض و السفر، لما فی ذلک من المشقه علیهما، بل یفطران و یقضیان بعده ذلک من أیام أُخر.(2)6.

ص: 16


1- . تفسیر الطبری: 2/77.
2- . تفسیر القرآن العظیم: 1/376.

و فی الوقت نفسه هو یقول بعد صفحه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ ) فأثبت اللّه صیامه علی المقیم الصحیح و رخّص فیه للمریض و المسافر.(1) فأین قوله: «لا یصومان فی حال المرض و السفر» من قوله:

و یرخّص فیه للمریض و المسافر؟! فالتعبیر الأوّل تعبیر عن ظهور الآیه جری علی قلمه بصوره عفویه من دون أن یلتفت إلی مذهب إمامه، و الجمله الثانیه صدرت منه غفله عمّا ذکره لدعم رأی إمام مذهبه.

تقدیر «فافطر» لتطبیق الآیه علی المذهب

ثمّ إنّ بعض المفسرین لما أدرک ظهور الآیه فی لزوم الإفطار و صیام أیّام أُخر مکان الأیّام التی أفطر فیها، حاول أن یطبِّق الآیه علی مذهب الترخیص فقدّر بعد

ص: 17


1- . المصدر نفسه: 1/378.

قوله: «أو علی سفر» لفظه «فأفطَرَ» و قال: «فأفطَرَ» فعدّه من أیّام أُخر، و کأنّ الصیام کتب علیهم أیضاً فی شهر رمضان لکن لهم الخیار، فإذا أفطروا یجب علیهم صیام العده و إن لم یفطروا فلا، و لیس هذا إلاّ لغایه تطبیق الآیه علی المذهب دون تفسیر الآیه برأسها، و ها نحن نذکر نماذج من کلماتهم.

1. إنّ الإمام الرازی ممّن ذکر دلیل القائل بکون الإفطار عزیمه لا رخصه و مع ذلک اختار المذهب الآخر بحجّه انّ فی الآیه تقدیراً أعنی: «فافطر»، أو انّ القضاء یجب بالإفطار لا بالمرض و السفر، یقول:

ذهب قوم من علماء الصحابه إلی أنّه یجب علی المریض و المسافر أن یفطر أو یصوم عدّه من أیّام أُخر و هو قول ابن عباس و ابن عمر.

و ذهب أکثر الفقهاء إلی أنّ الإفطار رخصه، فإن شاء أفطر و إن شاء صام.

ص: 18

احتجّ الجمهور بوجوه:

الأوّل: انّ فی الآیه إضماراً، لأنّ التقدیر: فافطر فعده من أیّام أُخر.

الثانی: ما ذکره الواحدی فی کتاب البسیط، قال: القضاء إنّما یجب بالإفطار لا بالمرض و السفر.

الثالث: ما رواه ابن داود فی سننه عن هشام... انّ حمزه الأسلمی سأل النبی (صلی الله علیه و آله و سلم) و قال: یا رسول اللّه هل أصوم علی السفر؟ فقال (صلی الله علیه و آله و سلم): صم إن شئت و أفطر إن شئت.(1)

یلاحظ علی الوجه الأوّل: انّ الإضمار علی خلاف الظاهر. و لا دلیل علی تقدیره سوی تطبیق الآیه علی المذهب الفقهی.

و علی الوجه الثانی: فهو ادّعاء بلا دلیل، و ظاهر الآیه و الروایات التی ستوافیک انّ السفر لا یجتمع مع الصوم سواء أفطر أو لا.6.

ص: 19


1- . التفسیر الکبیر: 5/74 و 76.

و أمّا الوجه الثالث: فسیوافیک حال الروایه، فانتظر.

2. قال صاحب المنار فی تطبیق الآیه علی فتوی مذهب الجمهور: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) أی من کان کذلک «فافطر» فعلیه صیام عدّه من أیّام أُخر غیر تلک الأیّام المعدودات، فالواجب علیه القضاء إذا أفطر بعدد الأیام التی لم یصمها.(1)

أقول: ما ساق صاحب المنار إلی تقدیر قوله «فافطر» أو قوله: «إذا أفطر» إلاّ وقوفه علی دلاله الآیه علی لزوم الإفطار و انّ الواجب علیه هو صوم عدّه أیّام أُخر، فحاول بتقدیر «إذا أفطر» أن یصرف الآیه عن ظهورها و یجعلها ظاهرهً فی التخییر بین صیام رمضان و صیام عدّه أیّام أُخر.

و العجب انّه یصرّح فی موضع آخر من کلامه بأنّه0.

ص: 20


1- . تفسیر المنار: 2/150.

«تأویل»، و معنی کلامه عندئذ انّه صرفٌ للآیه عن ظاهرها بلا دلیل.

یقول: اختلف السلف فی هذه المسأله فقالت طائفه: لا یجزی الصوم عن الفرض، بل من صام فی السفر وجب علیه قضاؤه فی الحضر، لظاهر قوله تعالی: (فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ )... ظاهره فَعَلیه عدّه أو فالواجب عده، و تأوّله الجمهور بأنّ التقدیر(1): فأفطر فعده.

و لا ینقضی تعجّبی منه، حیث إنّه یصفه بأنّه تأویل و مع ذلک یصرّ علی صحه فتوی الجمهور، و مع أنّه یندّد فی ثنایا تفسیره بجمله من المقلّدین لأئمّه مذاهبهم حیث یؤوّلون ظواهر الآیه تطبیقاً لها لفتوی مذهب إمامهم، و یقول فی مسأله الطلاق ثلاثاً التی اختار فیها تبعاً لظاهر القرآن بأنّه لا یقع إلاّ مره واحده:

لیس المراد مجادله المقلّدین أو إرجاع القضاه و المفتین عن مذاهبهم3.

ص: 21


1- . تفسیر المنار: 2/153.

فانّ أکثرهم یطّلع علی هذه النصوص فی کتب الحدیث و غیرها و لا یبالی بها، لأنّ العمل عندهم علی أقوال کتبهم دون کتاب اللّه و سنّه رسوله.(1)

و قد ردّ غیر واحد من علماء الإمامیه علی من قدّر «فأفطر» بغیه إثبات التخییر.

یقول الشیخ الطوسی: و فی هذه الآیه دلاله علی أنّ المسافر و المریض یجب علیهما الإفطار، لأنّه تعالی أوجب علیهما القضاء مطلقاً، و کلّ من أوجب علیه القضاء بنفس السفر و المرض، أوجب الإفطار...

فان قدّروا فی الآیه «فافطر» کان ذلک علی خلاف الآیه. و بوجوب الإفطار فی السفر قال عمر بن الخطاب (و قد ذکر أسماء عدّه من الصحابه و التابعین القائلین بوجوب الإفطار الذین ذکرنا أسماءهم فی صدر البحث).(2)

یقول العلاّمه الطباطبائی: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ0.

ص: 22


1- . تفسیر المنار: 2/386.
2- . التبیان: 2/150.

مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) «الفاء» للتفریع، و الجمله متفرعه علی قوله: «کتب» و قوله:

«معدودات» أی انّ الصیام مکتوب مفروض علیهم فیها.

ثمّ یقول: و قد قدّر القائلون بالرخصه فی الآیه تقدیراً فقالوا: إنّ التقدیر فمن کان مریضاً أو علی سفر فأفطر فعدّه من أیّام أُخر.

و یرد علیه أوّلاً: انّ التقدیر کما صرّحوا به خلاف الظاهر لا یصار إلیه إلاّ بقرینه، و لا قرینه من نفس الکلام علیه.

و ثانیاً: انّ الکلام علی تقدیر تسلیم التقدیر لا یدلّ علی الرخصه، فانّ المقام کما ذکروه مقام تشریع و غایه ما یدلّ علیه قولنا: «فمن کان مریضاً أو علی سفر فافطر» هو، انّ الإفطار لا یقع معصیه، بل جائزاً بالجواز بالمعنی الأعم من الوجوب و الاستحباب و الإباحه، و أمّا کونه جائزاً بالمعنی الأخصّ فلا دلیل علیه من الکلام البته، بل

ص: 23

الدلیل علی خلافه، فانّ بناء الکلام علی عدم بیان ما یجب بیانه فی مقام التشریع لا یلیق بالمشرّع الحکیم و هو ظاهر.(1)

***

الرابع: ذکر المریض و المسافر فی سیاق واحد

إنّ الآیه ذکرت المریض و المسافر فی سیاق واحد و حکم علیهما بحکم واحد و قال: (فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) فهل الرخصه فی حقّ المسافر فقط، أو تعمّ المسافر و المریض؟ فالأوّل یستلزم التفکیک، فانّ ظاهر الآیه انّ الصنفین فی الحکم علی غرار واحد لا یختلفان، فالحکم بجواز الإفطار فی المسافر دون المریض لا یناسب ظاهر الآیه.

و أمّا الثانی فهل یصحّ لفقیه أن یفتی بالترخیص فی المریض إذا کان الصوم ضاراً أو شاقاً علیه؟! فانّ الإضرار

ص: 24


1- . المیزان: 2/11.

بالنفس حرام فی الشریعه المقدسه کما أنّ الإحراج فی امتثال الفرائض لیس مکتوباً و لا مجعولاً فی الشرع، قال سبحانه: (وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ ).(1)

إلی هنا تبین حکم المسافر و المریض، و إلیک حکم الصنف الرابع.

4. المطیق

هذا هو الصنف الرابع الذی یبیّن سبحانه حکمه بقوله: (وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ ).

و المراد هو الشیخ الکبیر و الشیخه الکبیره اللّذین لا یستطیعان أن یصوما أو لا یستطیعان إلاّ بمشقه کبیره، و الظاهر هو الثانی، لأنّ الإطاقه فی اللغه أدنی درجات المکنه و القدره علی الشیء، فلا تقول العرب أطاق إلاّ إذا کانت قدرته علیه فی نهایه الضعف بحیث یتحمّل به

ص: 25


1- . الحج: 78.

مشقه کثیره.

و علی کلّ تقدیر فالواجب علیه فدیه طعام، و قد اختلفوا فی مقدار الفدیه علی نحو مذکور فی الفقه، فمنهم من قال: نصف صاع و هم أهل الرأی، و قال الشافعی: مدّ عن کلّ یوم، و هو المذهب المنصور عند الإمامیه.

لکن الاکتفاء بهذا المقدار أمر جائز، غیر انّ من قدر علی الزائد من هذا المقدار فهو خیر، کما یقول سبحانه:

(فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ ) أی أطعم أکثر من مسکین فهو خیر.

ثمّ إنّ هنا تفسیرین آخرین للتطوّع:

1. الجمله ناظره إلی المطیق و المقصود من جمع بین الصوم و الصدقه فهو خیر.

یلاحظ علیه بأنّه بعید عن ظاهر الآیه، فانّ المفروض انّ الشیخ لا یطیق الصوم إلاّ ببذل عامه جهده و طاقته فهل یستحبّ له الجمع بین الصوم و الصدقه؟!

ص: 26

أضف إلی ذلک انّ المستطیع یجب علیه الصوم وحده و لا یستحب له الفدیه و لکن الشیخ الکبیر یستحب له مع الصوم، الفدیه!! 2. الجمله ناظره إلی أصحاب الأعذار، أعنی: المریض و المسافر، و المقصود: إن زادا علی تلک الأیام المعدودات فهو خیر له، لأنّ فائدته و ثوابه له، و «الفاء» فی قوله: (فَمَنْ تَطَوَّعَ ) یدلّ علی هذا، لأنّها تفریع علی حصر الفرضیه فی(1) الأیام المعدودات.

یلاحظ علیه بأنّه کیف تکون الجمله ناظره إلی أصحاب الأعذار مع توسط حکم الصنف الرابع بینهما حیث قال: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ )، (وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ )، (فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ ).

و الظاهر انّه یرجع إلی الصنف الرابع، و الجمله8.

ص: 27


1- . تفسیر المنار: 2/158.

تفریع علی حصر الفرض فی طعام مسکین، و المقصود: فمن تطوّع بزیاده إطعام المسکین فهو خیر له.

إلی هنا تمّ حکم الأصناف الأربعه.

*** بقی الکلام فی تفسیر قوله سبحانه (وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ ) فنقول:

من هو المخاطب فی قوله: (وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ )؟ ثمّ إنّه سبحانه بعد ما بیّن أحکام الأصناف الأربعه خاطب عامه المؤمنین مرّه أُخری بقوله:

(وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ).

و هذا الخطاب علی غرار الخطاب السابق، أعنی قوله:

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ ).

و الفرق بین الخطابین انّ الخطاب السابق خطاب

ص: 28

إجمالی و دعوه إلی الصوم و الخطاب اللاحق خطاب بعد تفصیل أحکام الأصناف الأربعه، فتکون النتیجه:

و ان تصوموا أیّها المکلّفون علی النحو المذکور فی الآیه خیر لکم، أی: یصوم الشاهد، و یفطر المریض و المسافر و یصوم فی أیّام أُخر و یفدی المطیق.

و أمّا من یقول بالرخصه فی المریض و المسافر أو فی خصوص المسافر یتخذ ذلک ذریعه للرخصه و یقول «إنّ الخطاب فیها لأهل الرخص، و انّ الصیام فی رمضان خیر لهم من الترخّص(1) بالإفطار».

یلاحظ علیه بأنّ التفسیر نابع من محاوله إخضاع الآیه علی المذهب الفقهی، و هو التخییر بین الصوم و الإفطار، و لکنّه غیر تام لوجهین:

1. انّ صرف الخطاب العام إلی الصنف الخاص،ه.

ص: 29


1- . تفسیر المنار: 2/158، نقله عن بعض المفسرین و ردّ علیه بقوله: و هذا غیر مطرد و لا متفق علیه.

تفسیر بلا دلیل و من شعب التفسیر بالرأی.

2. لو کان الخطاب لأهل الرخص کان اللازم أن یقول: و ان یصوم المسافر خیر من الإفطار و یبیّن الحکم باللفظ الغائب، لا بالخطاب الحاضر.

بل الظاهر کما مرّ انّه تأکید علی امتثال الفریضه و انّ الصوم خیر، فله أثره الجمیل فی النفس فانّ التنزّه عن الاسترسال فی استیفاء اللذائذ الجسمانیه، و کبح جماح الشهوات یورث التقوی و التجافی عن الاخلاد إلی الأرض.

و لغایه الإیضاح نقول إنّ الآیه الثانیه، تتشکل من أربع فقرات بعد بیان انّ الواجب لا یتجاوز عن کونه أیّاماً معدودات.

الأُولی: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ).

الثانیه: (وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ ).

الثالثه: (فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ ).

ص: 30

الرابعه: (وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ).

و جاءت الفقرات الثلاث الأُول بصیغه الغائب بخلاف الأخیره فجاءت بصیغه الخطاب.

و هذا دلیل علی أنّه منقطع عن المقاطع الثلاثه و تأکید للخطاب الأوّل بعد التفصیل أعنی قوله سبحانه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ ).

*** ثمّ إنّه سبحانه ذکر فی الآیه الثالثه جملاً ثلاثاً:

أ. (یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ ).

و هو بیان لحکمه رفع الصیام عن الأصناف الثلاثه، أی أُمروا بالإفطار لأجل الیسر و دفع العسر، من غیر فرق بین المریض و المسافر و من یشق علیه الصیام.

ب. (وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ ).

ص: 31

و هو راجع إلی قضاء المریض و المسافر، أی أنّ الموضوع عنهما هو حکم الصیام فی شهر رمضان، و أمّا القضاء بعدد الأیّام المعدودات فلا.

ج. (وَ لِتُکَبِّرُوا اللّهَ عَلی ما هَداکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ ).

الجمله غایه أصل الصیام حیث إنّه سبحانه یطلب من عباده، تکبیرَه فی مقابل هدایتهم حتّی یکونوا شاکرین لنعمه.

هذا تفسیر الآیات الثلاث حسب ما یوحیه ظاهرها.

ص: 32

2 السنّه وصوم شهر رمضان فی السفر

قد عرفت قضاء الکتاب فی مورد الصوم فی السفر و انّ الواجب هو الإفطار و القضاء فی أیّام أُخر حسب ما أفطر، فلنرجع إلی السنّه و لندرس الروایات الوارده، و سیوافیک انّها تعاضد القرآن الکریم و لا تخالفه قید شعره بشرط الإمعان فی مضامینها و أسنادها، أمّا ما ورد عن طریق أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) فهو متضافر لا یسعنا نقلها فی المقام و إنّما نتبرّک بذکر بعضها:

1. روی الکلینی بسنده عن الزهری، عن علی بن الحسین (علیهما السلام) فی حدیث قال: «و أمّا صوم السفر و المرض فانّ العامه قد اختلفت فی ذلک، فقال قوم: یصوم، و قال آخرون: لا یصوم، و قال قوم: إن شاء صام و إن

ص: 33

شاء أفطر، و أمّا نحن فنقول: یفطر فی الحالین جمیعاً، فإن صام فی حال السفر أو فی حال المرض فعلیه القضاء، فانّ اللّه عزّ و جلّ یقول: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ ) فهذا تفسیر الصیام».(1)

2. روی الکلینی بسنده عن زراره، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «سمّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) قوماً صاموا حین أفطر و قصّر: عصاه، و قال: هم العصاه إلی یوم القیامه، و انّا لنعرف أبناءهم و أبناء أبنائهم إلی یومنا هذا».(2)

3. روی الکلینی عن عبید بن زراره قال: قلت لأبی عبد اللّه (علیه السلام) قول اللّه عزّ جلّ (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ )، قال: «ما أبینها: من شهد الشهر فلیصمه، و إن سافر فلا یصمه».(3)1.

ص: 34


1- . الکافی: 4/83، باب وجوه الصوم.
2- . الکافی: 4/127، باب کراهیه الصوم فی السفر، الحدیث 6.
3- . المصدر نفسه، الحدیث 1.

4. روی الکلینی عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: سمعته یقول: قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم): «إنّ اللّه عزّ و جلّ تصدّق علی مرضی أُمّتی و مسافریها بالتقصیر و الإفطار، أ یسرُّ أحدکم إذا تصدّق بصدقه(1) ان ترد علیه».

5. روی الکلینی عن عیص بن القاسم، عن أبی عبد اللّه (علیه السلام) قال: «إذا خرج الرجل فی شهر رمضان مسافراً أفطر» و قال: «إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) خرج من المدینه إلی مکه فی شهر رمضان و معه الناس و فیهم المشاه، فلمّا انتهی إلی کراع الغمیم دعا بقدح من ماء فیما بین الظهر و العصر فشرب و أفطر ثمّ أفطر الناس معه، و ثَمَّ أُناس علی صومهم فسمّاهم العصاه، و إنّما یؤخذ بآخر أمر رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم)».(2)).

ص: 35


1- . المصدر نفسه، الحدیث 2.
2- . المصدر نفسه، الحدیث 5. و قد ورد هذا المضمون فی غیر واحد من روایات أهل السنّه روی مسلم فی روایه خرج رسول اللّه عام الفتح فی رمضان فصام حتی بلغ الکدید ثمّ أفطر و کان صحابه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله و سلم) یتبعون الأحدث فالأحدث من أمره) شرح صحیح مسلم للنووی: 7/229).

هذا بعض ما روی عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) ذکرناه لیکون نموذجاً لما لم نذکر، و اقتصرنا بالقلیل من الکثیر، و من المعلوم أنّ أئمّه أهل البیت (علیهم السلام) أحد الثقلین اللّذین ترکهما الرسول بین الأُمّه لصیانتها عن الضلاله فلا یعادل قولَهم قولُ الآخرین.

و من حسن الحظ انّ روایات أهل السنّه توافق ما روی عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)، و نذکر منها ما یلی:

1. أخرج الشیخان فی صحیحیهما عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری، کان رسول اللّه فی سفر فرأی ازدحاماً و رجلاً قد ظُلِّل علیه.

فقال: ما هذا؟ فقالوا: صائم.

فقال: لیس من البر الصوم فی السفر.

و فی لفظ صحیح مسلم: لیس البر أن تصوموا فی السفر.