الرجعه أو العوده إلی الحیاه الدنیا بعد الموت

اشاره

المؤلف : مرکز الرساله.

المجموعه : من مصادر العقائد عند الشیعه الإمامیه.

سنه الطبع : 1418.

مرکز الرساله.

سلسله المعارف الإسلامیه (12).

الرجعه أو العوده إلی الحیاه الدنیا بعد الموت.

مرکز الرساله.

ص: 1

اشاره

حقوق الطبع محفوظه.

للناشر.

شابک (ردمک) 0 - 039 - 319 - 964.

0 - 039 - 319 - ISBN 964.

الکتاب: الرجعه أو العوده إلی الحیاه الدنیا بعد الموت.

الناشر: مرکز الرساله.

الطبعه: الأولی / لسنه 1418 ه..

المطبعه: ستاره - قم.

الکمیه: 2000 نسخه.

السعر: 1800 ریال.

إیران - قم - هاتف: 730021، فاکس: 730020.

، ص. ب: 737 / 37185.

ص: 2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 3

ص: 4

بسم الله الرحمن الرحیم

مقدمه المرکز

الحمد لله رب العالمین، وأفضل الصلاه وأتم التسلیم علی الحبیب المصطفی وآله الطیبین الطاهرین.

مما لا ریب فیه أن صحه الأحکام والعقائد تتوقف علی ورودها فی مصادر التشریع الإسلامی، سیما ما یتعلق منها بأنباء الغیب وحوادث المستقبل.

والرجعه التی تعد واحده من أمور الغیب وأشراط الساعه، استدل الإمامیه علی صحه الاعتقاد بها بالأحادیث الصحیحه المتواتره عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وآله المعصومین (علیهم السلام) المرویه فی المصادر المعتبره، فضلا عن إجماع الطائفه المحقه علی ثبوتها حتی أصبحت من ضروریات المذهب عند جمیع الأعلام المعروفین والمصنفین المشهورین، وهذان الدلیلان من أهم ما استدل به الإمامیه علی صحه الاعتقاد بها.

کما استدلوا علی إمکانها بالآیات القرآنیه الداله علی رجوع أقوام من الأمم السابقه إلی الحیاه الدنیا رغم خروجهم من عالم الأحیاء إلی عالم الموتی، کالذین خرجوا من دیارهم حذر الموت وهم ألوف، والذی مر علی قریه وهی خاویه علی عروشها، والذین أخذتهم الصاعقه، وأصحاب الکهف، وذی القرنین وغیرهم، أو الداله علی وقوعها فی المستقبل إما نصا صریحا کقوله تعالی: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) * الدال علی الحشر الخاص قبل یوم القیامه، أو بمعونه الأحادیث المعتمده فی تفسیرها کقوله تعالی: * (وحرام علی قریه أهلکناها أنهم لا یرجعون) *.

ویمکن أن یتجلی لنا الهدف من هذا الأمر الخارق الذی أخبر عنه أئمه الهدی من آل محمد (علیهم السلام) إذا عرفنا أن العدل الإلهی واسع سعه الرحمه الإلهیه ومطلق لا یحده زمان ولا مکان وأنه أصیل علی أحداث الماضی

ص: 5

والحاضر والمستقبل، والرجعه نموذج رائع لتطبیق العداله الإلهیه، ذلک لأنها تعنی أن الله تعالی یعید قوما من الأموات ممن محض الإیمان محضا أو محض الکفر محضا، فیدیل المحقین من المبطلین عند قیام المهدی من آل محمد (علیهم السلام) وهو یوم الفتح الذی أخبر عنه تعالی بقوله: * (ویقولون متی هذا الفتح إن کنتم صادقین * قل یوم الفتح لا ینفع الذین کفروا إیمانهم ولا هم ینظرون) * وفیه یتحقق الوعد الإلهی بالنصر للأنبیاء والمؤمنین * (إنا لننصر رسلنا والذین آمنوا فی الحیاه الدنیا ویوم یقوم الأشهاد) *.

ولقد اتخذت الرجعه وسیله للطعن والتشنیع علی مذهب الإمامیه حتی عدها بعض المخالفین من المستنکرات التی یستقبح الاعتقاد بها، مع أن الدلیل علی إمکانها وارد فی الکتاب الکریم بصریح العباره وبما لا یقبل التأویل أو الحمل، ومع أنها من أشراط الساعه کنزول عیسی (علیه السلام) وظهور الدجال وخروج السفیانی وأمثالها من القضایا الشائعه عند المسلمین ولا یترتب علی اعتقادهم بها أدنی إنکار لأی حکم ضروری من أحکام الإسلام، وفوق ذلک أن الرجعه دلیل علی القدره البالغه لله تعالی کالبعث والنشور، وهی من الأمور الخارقه للعاده التی تصلح أن تکون معجزه کبری لنبینا وآل بیته المعصومین (علیهم السلام).

فمن أجل توضیح مبانی هذا الاعتقاد وإزاله اللبس الذی یعتری أذهان البعض حوله، قام مرکزنا بإصدار هذه الدراسه التی تحتوی علی سته فصول تلم بأطراف الموضوع تعریفا وأدله وأحکاما باعتماد ما ورد فی الکتاب العزیز والأحادیث المستفیضه عن النبی الأکرم وأهل بیته الطاهرین (علیهم السلام)، نسأل الله تعالی أن ینفع بها.

إنه ولی التوفیق مرکز الرساله

ص: 6

المقدمه

الحمد لله رب العالمین، وأفضل الصلاه وأتم التسلیم علی الحبیب المصطفی الأمین وآله الهداه المیامین وصحبهم المتقین.

وبعد:

إن أنباء الغیب وحوادث المستقبل وما سیقع من الفتن والملاحم وعلامات الظهور وأشراط الساعه وغیرها تعد من المسائل التی أولاها المحدثون أهمیه خاصه، ذلک لأن الکتاب الکریم والسنه المبارکه یدلان علی أن الموت لیس هو النتیجه النهائیه لرحله الروح والبدن فی هذا الکون، بل هو نافذه تطل علی حیاه جدیده وعوالم مختلفه * (أیحسب الانسان أن یترک سدی * ألم یک نطفه من منی یمنی * ثم کان علقه فخلق فسوی * فجعل منه الزوجین الذکر والأنثی * ألیس ذلک بقادر علی أن یحیی الموتی) * (1).

روی سعد بن عبد الله الأشعری بالإسناد عن بریده الأسلمی، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (کیف أنت إذا استیأست أمتی من المهدی، فیأتیها مثل قرن الشمس، یستبشر به أهل السماء وأهل الأرض؟ فقلت: یا رسول الله بعد الموت؟ فقال (صلی الله علیه وآله وسلم): والله إن بعد الموت هدی وإیمانا ونورا. قلت:

ص: 7


1- (1) سوره القیامه 75: 36 - 40.

یا رسول الله، أی العمرین أطول؟ قال (صلی الله علیه وآله وسلم): الآخر بالضعف) (1).

وقال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام): (أیها الناس، إنا خلقنا وإیاکم للبقاء لا للفناء، لکنکم من دار إلی دار تنقلون، فتزودوا لما أنتم صائرون إلیه) (2).

إن اعتقادنا بعوده بعض الناس إلی الحیاه بعد الموت لم یکن اعتباطیا، وإنما کان تبعا للآثار الصحیحه المتواتره التی حفلت بها کتب أصحابنا، واحتلت مساحه واسعه من أحادیث النبی وعترته الطاهره (علیهم السلام) الذین ندین بعصمتهم من الکذب، وعلی هذا إجماعهم، وإجماعهم حجه لقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (إنی تارک فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا بعدی، کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما) (3).

وقد دل الکتاب الکریم علی الحشر الخاص قبل یوم القیامه، وهو عوده بعض الأموات إلی الحیاه فی قوله تعالی: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا ممن یکذب بآیاتنا فهم یوزعون) * (4) کما دل علی الحشر العام بعد نفخه النشور فی نفس السوره بقوله: * (ویوم ینفخ فی الصور ففزع من فی السماوات ومن فی الأرض) * إلی قوله تعالی: * (وکل أتوه داخرین) * (5)

ص: 8


1- (1) بحار الأنوار، للمجلسی 53: 65 / 56 المکتبه الإسلامیه - طهران.
2- (2) الإرشاد، للمفید 1: 338 تحقیق مؤسسه آل البیت (علیهم السلام) - قم.
3- (3) سنن الترمذی - کتاب المناقب: 663 / 3786 و 3788 تحقیق أحمد محمد شاکر - دار إحیاء التراث العربی. ومستدرک الحاکم 3: 148 حیدرآباد - الهند.
4- (4) سوره النمل 27: 83.
5- (5) سوره النمل 27: 87.

ویستفاد من مجموع الآیتین أن یوم الحشر الخاص هو غیر یوم النفخ والنشور الذی یحشر فیه الناس جمیعا، وبما أنه لیس ثمه حشر بعد یوم القیامه بدلیل الکتاب والسنه، فلا بد أن یکون الحشر الخاص واقعا قبل یوم القیامه، فهو إذن من العلامات الواقعه بین یدی الساعه، کظهور الدجال وخروج السفیانی ونزول عیسی من السماء وطلوع الشمس من مغربها وغیرها من الأشراط المدلوله بالکتاب والسنه.

کما دل الکتاب الکریم علی رجعه بعض الناس فی الأمم السابقه إلی الحیاه بعد الموت فی عده آیات صریحه لا تقبل التأویل، منها قوله تعالی: * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحیاهم) * (1) وهو یدل علی إمکان الرجعه فی هذه الأمه أیضا لقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (لترکبن سنن من کان قبلکم شبرا بشبر وذراعا بذراع، حتی لو أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتم) (2).

وملخص الاعتقاد بالرجعه هو أن الله تعالی یعید فی آخر الزمان طائفه من الأموات إلی الدنیا ممن محضوا الإیمان محضا أو محضوا الکفر محضا، فینتصر لأهل الحق من أهل الباطل، وعلی هذا إجماع الشیعه الإمامیه الاثنی عشریه، وقد علم دخول المعصوم فی هذا الاجماع بورود الأحادیث المتواتره عن النبی وأهل بیته المعصومین (علیهم السلام) الداله علی اعتقادهم بصحه الرجعه.

إن الاعتقاد بالرجعه علی ما جاء فی الروایات عن آل البیت (علیهم السلام) من

ص: 9


1- (1) سوره البقره 2: 243.
2- (2) کنز العمال، للمتقی الهندی 11: 134 / 30924 مؤسسه الرساله.

ضروریات المذهب الشیعی، وقد بحث العلماء عن حکم من أنکر شیئا من الضروریات - من أتباع المذهب أو سائر من نطق بالشهادتین - فی الکتب المتعلقه بهذا الشأن، الأمر الذی لسنا الآن بصدد التحقیق عنه فی هذه الرساله.

والاعتقاد بالرجعه من مظاهر الإیمان بالقدره الإلهیه، فقد روی أن ابن الکواء الخارجی سأل أمیر المؤمنین (علیه السلام) عن الرجعه - فی حدیث طویل - قال (علیه السلام) فی آخره: (لا تشکن یا بن الکواء فی قدره الله عز وجل) (1).

وسأل أبو الصباح الإمام الباقر عن الرجعه، فقال (علیه السلام): (تلک القدره، ولا ینکرها إلا القدریه، تلک القدره فلا تنکرها) (2) وبمثل ذلک أجاب (علیه السلام) عبد الرحمن القصیر (3).

إن من یعتقد بأن الله تعالی هو الذی برأ الخلق من العدم إلی حیز الوجود کیف یشک ویتردد فی أنه یعجزه إعادتهم! ومن قدر علی الابتداء فهو علی الإعاده أقدر، قال تعالی: * (وضرب لنا مثلا ونسی خلقه قال من یحیی العظام وهی رمیم * قل یحییها الذی أنشأها أول مره وهو بکل خلق علیم * الذی جعل لکم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون * أولیس الذی خلق السماوات والأرض بقادر علی أن یخلق مثلهم بلی وهو الخلاق العلیم * إنما أمره إذا أراد شیئا أن یقول له کن فیکون) * (4).

ص: 10


1- (1) بحار الأنوار 53: 74.
2- (2) المصدر السابق: 72 / 71.
3- (3) المصدر السابق: 74 / 73.
4- (4) سوره یس 36: 78 - 82.

هذه هی الرجعه التی کثرت التهویلات والتشنیعات علی المعتقدین بها حتی عدوها أسطوره وقولا بالتناسخ، وأن معتقدها خارج عن الإسلام والدین، وأنها من مفتریات عبد الله بن سبأ، وما إلی ذلک من التشدق علی مدرسه الإسلام الأصیل، إننا لا نعطی الحق لمن لا یؤمن برجعه بعض الأموات إلی الحیاه الدنیا بعد الموت لعدم ثبوته عنده، بل علیه أن یبحث ویسأل أهل الذکر ولیس من حقه أن یشنع علی من یقول بذلک لتواتر الأحادیث وثبوت النصوص عنده، إذ لا حجه للجاهل علی العالم.

ویحق لنا فی هذا المقام أن نسأل المنکرین لأنباء الغیب وما یقع فی المستقبل، ما الدلیل علی زعمکم أنه لا یوجد ثمه عوده إلی الحیاه بعد الموت؟ وما الحجه التی تعزز ما تذهبون إلیه؟ هل تخلل أحد منکم فی آفاق المستقبل، وسبر أغوارها، ووقف علی حقیقه الأمر ثم عاد وأخبر أنه لم یجد شیئا مما أخبر به القرآن الکریم والعتره النبویه الطاهره (علیهم السلام)؟ فی هذا البحث سنحاول تسلیط الضوء علی تعریف الرجعه وفقا لما ورد عن أئمه الإمامیه وعلمائهم، ونسوق الأدله التی احتجوا بها لإثبات صحه الاعتقاد بها من الآیات القرآنیه والأحادیث الشریفه والاجماع وغیرها من القرائن المختلفه، ونبین أیضا الهدف منها وحکم منکریها، وجمله من احتجاجات العلماء وردودهم علی الاشکالات المطروحه حول هذا الموضوع وغیرها إن شاء الله تعالی.

ولله الأمر من قبل ومن بعد

ص: 11

ص: 12

الفصل الأول: تعریف الرجعه

الرجعه فی اللغه:

العوده إلی الحیاه الدنیا بعد الموت.

قال الجوهری والفیروزآبادی: فلان یؤمن بالرجعه، أی بالرجوع إلی الدنیا بعد الموت (1).

ویطلق علی الرجعه الکره أیضا، وهو من الألفاظ المرادفه لها، قال الجوهری: الکر: الرجوع، یقال: کره وکر بنفسه، یتعدی ولا یتعدی (2).

وفی حدیث أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): (وإنی لصاحب الکرات ودوله الدول) (3). وجاء فی زیارته (علیه السلام): (السلام علیک یا صاحب الکره والرجعه) (4).

ص: 13


1- (1) الصحاح 3: 1216. والقاموس المحیط 3: 28.
2- (2) الصحاح 2: 805.
3- (3) الکافی 1: 198 / 3 باب أن الأئمه (علیهم السلام) هم أرکان الأرض - دار الکتب الإسلامیه.
4- (4) بحار الأنوار 100: 349.

الرجعه عند الشیعه الإمامیه:

إن الذی تذهب إلیه الإمامیه أخذا بما جاء عن آل البیت (علیهم السلام)، هو نفس المعنی المحقق فی اللغه، وهو أن الله تعالی یعید قوما من الأموات إلی الدنیا قبل یوم القیامه فی صورهم التی کانوا علیها، فیعز فریقا ویذل فریقا آخر، ویدیل المحقین من المبطلین، والمظلومین منهم من الظالمین، وذلک عند قیام مهدی آل محمد (علیه وعلیهم أفضل الصلاه والسلام) الذی یملأ الأرض قسطا وعدلا بعد أن ملئت جورا وظلما، ولذلک تعد الرجعه مظهرا یتجلی فیه مقتضی العدل الإلهی بعقاب المجرمین علی نفس الأرض التی ملأوها ظلما وعدوانا.

ولا یرجع إلا من علت درجته فی الإیمان، أو من بلغ الغایه من الفساد، ثم یصیرون بعد ذلک إلی الموت، ومن بعده إلی النشور، وما یستحقونه من الثواب أو العقاب، کما حکی الله تعالی فی قرآنه الکریم تمنی هؤلاء المرتجعین الذین لم یصلحوا بالارتجاع، فنالوا مقت الله، أن یخرجوا ثالثا لعلهم یصلحون: * (قالوا ربنا أمتنا اثنتین وأحییتنا اثنتین فاعترفنا بذنوبنا فهل إلی خروج من سبیل) * (1) ولکن أنی لهم ذلک وهم فی عذاب مقیم؟

ص: 14


1- (1) عقائد الإمامیه، للمظفر: 108 تحقیق مؤسسه البعثه. والآیه من سوره غافر 40: 11.

الفصل الثانی: إمکان الرجعه وأدلتها

إمکان الرجعه:

إن الرجعه من نوع البعث والمعاد الجسمانی، غیر أنها بعث موقوت فی الدنیا ومحدود کما وکیفا، ویحدث قبل یوم القیامه، بینما یبعث الناس جمیعا یوم القیامه لیلاقوا حسابهم ویبدأوا حیاتهم الخالده، وأهوال یوم القیامه أعجب وأغرب وأمرها أعظم من الرجعه.

وبما أن الرجعه والمعاد ظاهرتان متماثلتان من حیث النوع، فالدلیل علی إمکان المعاد یمکن أن یقام دلیلا علی إمکان الرجعه، والاعتراف بإمکان بعث الحیاه من جدید یوم القیامه یترتب علیه الاعتراف بإمکان الرجعه فی حیاتنا الدنیویه، ولا ریب أن جمیع المسلمین یعتبرون الإیمان بالمعاد من أصول عقیدتهم، إذن فجمیعهم یذعنون بإمکانیه الرجعه.

یقول السید المرتضی (قدس سره): إعلم أن الذی یقوله الإمامیه فی الرجعه لا خلاف بین المسلمین - بل بین الموحدین - فی جوازه، وأنه مقدور لله تعالی، وإنما الخلاف بینهم فی أنه یوجد لا محاله أولیس کذلک.

ص: 15

ولا یخالف فی صحه رجعه الأموات إلا خارج عن أقوال أهل التوحید، لأن الله تعالی قادر علی إیجاد الجواهر بعد إعدامها، وإذا کان علیها قادرا، جاز أن یوجدها متی شاء (1).

فإذا کان إمکان الرجعه أمرا مسلما به عند جمیع المسلمین - حتی قال الآلوسی: وکون الإحیاء بعد الإماته والإرجاع إلی الدنیا من الأمور المقدوره له عز وجل مما لا ینتطح فیه کبشان، إلا أن الکلام فی وقوعه (2) -.

إذن فلماذا الشک والاستغراب لوقوع الرجعه؟ ولماذا التشنیع والنبز بمن یعتقد بها لورود الأخبار الصحیحه المتواتره عن أئمه الهدی (علیهم السلام) بوقوعها؟ یقول الشیخ محمد رضا المظفر: (لا سبب لاستغراب الرجعه إلا أنها أمر غیر معهود لنا فیما ألفناه فی حیاتنا الدنیا، ولا نعرف من أسبابها أو موانعها ما یقر بها إلی اعترافنا أو یبعدها، وخیال الانسان لا یسهل علیه أن یتقبل تصدیق ما لم یألفه، وذلک کمن یستغرب البعث فیقول: * (من یحیی العظام وهی رمیم) * فیقال له: * (یحییها الذی أنشأها أول مره وهو بکل خلق علیم) * (3).

نعم فی مثل ذلک، مما لا دلیل عقلی لنا علی نفیه أو إثباته، أو نتخیل عدم وجود الدلیل، یلزمنا الرضوخ إلی النصوص الدینیه التی هی من مصدر الوحی الإلهی، وقد ورد فی القرآن الکریم ما یثبت وقوع الرجعه إلی الدنیا لبعض الأموات، کمعجزه عیسی (علیه السلام) فی إحیاء الموتی

ص: 16


1- (1) رسائل الشریف المرتضی 3: 135 - الدمشقیات - دار القرآن الکریم - قم.
2- (2) روح المعانی 20: 27 دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
3- (3) سوره یس 36: 78 - 79.

* (وأبرئ الأکمه والأبرص وأحیی الموتی بإذن الله) * (1) وکقوله تعالی:

* (أنی یحیی هذه الله بعد موتها فأماته الله مائه عام ثم بعثه) *) (2).

یضاف إلی ذلک أن نفوس الظالمین تأبی إقامه العدل وإحقاق الحق لما اقترفته أیدیهم الآثمه من الظلم والجور والمنکرات، والرجعه تنطوی علی أمر یحقق العداله الإلهیه فی أرض الواقع بانتصاف الظالم من المظلوم وإداله أهل الحق من أهل الباطل، ولهذه العله أبت نفوس المکابرین من أهل الجاهلیه الاعتقاد بالمعاد والنشور رغم أنهم عاینوا المعجزات وضربت لهم الأمثال الواضحه وأقیمت لهم الدلائل البینه والبراهین الساطعه، لأن قبول هذا الاعتقاد یعنی الانصیاع للحق والعدل بالوقوف أمام المحکمه الإلهیه الکبری * (یوم تشهد علیهم ألسنتهم وأیدیهم وأرجلهم بما کانوا یعملون) * (3).

أدله الرجعه:

أورد الحر العاملی فی الباب الثانی من کتابه (الایقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه) اثنی عشر دلیلا علی صحه الاعتقاد بالرجعه، وأهم ما استدل به الإمامیه علی ذلک هو الأحادیث الکثیره المتواتره عن النبی والأئمه (علیهم السلام) المرویه فی الکتب المعتمده، وإجماع الطائفه المحقه علی ثبوت الرجعه حتی أصبحت من ضروریات مذهب الإمامیه عند جمیع العلماء المعروفین والمصنفین المشهورین، کما استدلوا أیضا

ص: 17


1- (1) سوره آل عمران 3: 49.
2- (2) عقائد الإمامیه، للشیخ المظفر: 111 - 112. والآیه من سوره البقره 2: 259.
3- (3) سوره النور 24: 24.

بالآیات القرآنیه الداله علی وقوع الرجعه فی الأمم السابقه، أو الداله علی وقوعها فی المستقبل إما نصا صریحا أو بمعونه الأحادیث المعتمده الوارده فی تفسیرها، وفیما یلی نسوق خمسه أدله نبدأها بالأدله القرآنیه:

أولا: وقوعها فی الأمم السابقه:

لقد حدثنا القرآن الکریم بصریح العباره وبما لا یقبل التأویل أو الحمل عن رجوع أقوام من الأمم السابقه إلی الحیاه الدنیا رغم ما عرف وثبت من موتهم وخروجهم من الحیاه إلی عالم الموتی، فإذا جاز حدوثها فی الأزمنه الغابره، فلم لا یجوز حدوثها مستقبلا: * (سنه الله فی الذین خلوا من قبل ولن تجد لسنه الله تبدیلا) * (1).

روی الشیخ الصدوق بالإسناد عن الحسن بن الجهم، قال: قال المأمون للرضا (علیه السلام): یا أبا الحسن، ما تقول فی الرجعه؟ فقال (علیه السلام): (إنها الحق، قد کانت فی الأمم السالفه ونطق بها القرآن، وقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): یکون فی هذه الأمه کل ما کان فی الأمم السالفه حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه، وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): إذا خرج المهدی من ولدی نزل عیسی بن مریم (علیه السلام) فصلی خلفه، وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): إن الإسلام بدأ غریبا وسیعود غریبا، فطوبی للغرباء. قیل: یا رسول الله، ثم یکون ماذا؟ قال (صلی الله علیه وآله وسلم): ثم یرجع الحق إلی أهله) (2).

وفیما یلی نقرأ ونتأمل الآیات الداله علی إحیاء الموتی وحدوث

ص: 18


1- (1) سوره الأحزاب 33: 62.
2- (2) بحار الأنوار 53: 59 / 45.

الرجعه فی الأمم السابقه:

إحیاء قوم من بنی إسرائیل:

قال تعالی: * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحیاهم إن الله لذو فضل علی الناس ولکن أکثر الناس لا یشکرون) * (1).

فجمیع الروایات الوارده فی تفسیر هذه الآیه المبارکه تدل علی أن هؤلاء ماتوا مده طویله، ثم أحیاهم الله تعالی، فرجعوا إلی الدنیا، وعاشوا مده طویله.

قال الشیخ الصدوق: کان هؤلاء سبعین ألف بیت، وکان یقع فیهم الطاعون کل سنه، فیخرج الأغنیاء لقوتهم، ویبقی الفقراء لضعفهم، فیقل الطاعون فی الذین یخرجون، ویکثر فی الذین یقیمون، فیقول الذین یقیمون: لو خرجنا لما أصابنا الطاعون، ویقول الذین خرجوا، لو أقمنا لأصابنا کما أصابهم.

فأجمعوا علی أن یخرجوا جمیعا من دیارهم إذا کان وقت الطاعون، فخرجوا بأجمعهم، فنزلوا علی شط البحر، فلما وضعوا رحالهم ناداهم الله: موتوا، فماتوا جمیعا، فکنستهم الماره عن الطریق، فبقوا بذلک ما شاء الله.

ثم مر بهم نبی من أنبیاء بنی إسرائیل یقال له أرمیا (2)، فقال: لو شئت

ص: 19


1- (1) سوره البقره 2: 243.
2- (2) فی روایه الشیخ الکلینی فی الکافی 8: 170 / 237 عن الإمام الباقر (علیه السلام) وروایه السیوطی عن السدی عن أبی مالک وغیره: یقال له حزقیل.

یا رب لأحییتهم، فیعمروا بلادک، ویلدوا عبادک، ویعبدوک مع من یعبدک، فأوحی الله تعالی إلیه: أفتحب أن أحییهم لک؟ قال: نعم.

فأحیاهم الله تعالی وبعثهم معه، فهؤلاء ماتوا، ورجعوا إلی الدنیا، ثم ماتوا بآجالهم (1).

فهذه رجعه إلی الحیاه الدنیا بعد الموت، وقد سأل حمران بن أعین الإمام أبا جعفر الباقر (علیه السلام) عن هؤلاء، قائلا: أحیاهم حتی نظر الناس إلیهم، ثم أماتهم من یومهم، أو ردهم إلی الدنیا حتی سکنوا الدور، وأکلوا الطعام، ونکحوا النساء؟ قال (علیه السلام): (بل ردهم الله حتی سکنوا الدور، وأکلوا الطعام، ونکحوا النساء، ولبثوا بذلک ما شاء الله، ثم ماتوا بآجالهم) (2).

إحیاء عزیر أو أرمیا:

قال تعالی: * (أو کالذی مر علی قریه وهی خاویه علی عروشها قال أنی یحیی هذه الله بعد موتها فأماته الله مائه عام ثم بعثه قال کم لبثت قال لبثت یوما أو بعض یوم قال بل لبثت مائه عام فانظر إلی طعامک وشرابک لم یتسنه وانظر إلی حمارک ولنجعلک آیه للناس وانظر إلی العظام کیف ننشزها ثم نکسوها لحما فلما تبین له قال أعلم أن الله علی کل شئ قدیر) * (3).

ص: 20


1- (1) الاعتقادات، للصدوق: 60 نشر مؤتمر الذکری الألفیه للشیخ المفید. والدر المنثور، للسیوطی 1: 741 - 743 دار الفکر - بیروت.
2- (2) تفسیر العیاشی 1: 130 / 433 المکتبه العلمیه - طهران.
3- (3) سوره البقره 2: 259.

لقد اختلفت الروایات والتفاسیر فی تحدید هذا الذی مر علی قریه، لکنها متفقه علی أنه مات مائه سنه ورجع إلی الدنیا وبقی فیها، ثم مات بأجله، فهذه رجعه إلی الحیاه الدنیا.

قال الطبرسی: الذی مر علی قریه هو عزیر، وهو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) وقیل: هو أرمیا، وهو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) (1).

وروی العیاشی بالإسناد عن إبراهیم بن محمد، قال: ذکر جماعه من أهل العلم أن ابن الکواء الخارجی قال لأمیر المؤمنین علی (علیه السلام): یا أمیر المؤمنین، ما ولد أکبر من أبیه من أهل الدنیا؟ قال (علیه السلام): (نعم، أولئک ولد عزیر، حیث مر علی قریه خربه، وقد جاء من ضیعه له، تحته حمار، ومعه شنه فیها تین، وکوز فیه عصیر، فمر علی قریه خربه، فقال: * (أنی یحیی هذه الله بعد موتها فأماته الله مائه عام) * فتوالد ولده وتناسلوا، ثم بعث الله إلیه فأحیاه فی المولد الذی أماته فیه، فأولئک ولده أکبر من أبیهم) (2).

إحیاء سبعین رجلا من قوم موسی (علیه السلام):

قال تعالی: * (وإذ قلتم یا موسی لن نؤمن لک حتی نری الله جهره فأخذتکم الصاعقه وأنتم تنظرون * ثم بعثناکم من بعد موتکم لعلکم تشکرون) * (3).

هاتان الآیتان تتحدثان عن قصه المختارین من قوم موسی (علیه السلام) لمیقات

ص: 21


1- (1) مجمع البیان، للطبرسی 2: 639 دار المعرفه - بیروت.
2- (2) تفسیر العیاشی 1: 141 / 468 المکتبه العلمیه - طهران.
3- (3) سوره البقره 2: 55 - 56.

ربه، وذلک أنهم لما سمعوا کلام الله تعالی قالوا: لا نصدق به حتی نری الله جهره، فأخذتهم الصاعقه بظلمهم فماتوا، فقال موسی (علیه السلام): (یا رب، ما أقول لبنی إسرائیل إذا رجعت إلیهم) فأحیاهم الله له، فرجعوا إلی الدنیا، فأکلوا وشربوا، ونکحوا النساء، وولد لهم الأولاد، ثم ماتوا بآجالهم (1).

فهذه رجعه أخری إلی الحیاه الدنیا بعد الموت لسبعین رجلا من بنی إسرائیل، قال تعالی: * (واختار موسی قومه سبعین رجلا لمیقاتنا فلما أخذتهم الرجفه قال رب لو شئت أهلکتهم من قبل وإیای أتهلکنا بما فعل السفهاء منا) * (2).

المسیح (علیه السلام) یحیی الموتی:

ذکر فی القرآن الکریم فی غیر مورد إحیاء المسیح للموتی، قال تعالی لعیسی (علیه السلام): * (وإذ تخرج الموتی بإذنی) * (3)، وقال تعالی حاکیا عنه:

* (وأحیی الموتی بإذن الله) * (4).

فکان بعض الموتی الذین أحیاهم عیسی (علیه السلام) بإذن الله تعالی قد رجعوا إلی الدنیا وبقوا فیها ثم ماتوا بآجالهم (5).

ص: 22


1- (1) الاعتقادات، للصدوق: 61.
2- (2) سوره الأعراف 7: 155.
3- (3) سوره المائده 5: 110.
4- (4) سوره آل عمران 3: 49.
5- (5) الکافی 8: 337 / 532. وتفسیر العیاشی 1: 174 / 51.

إحیاء أصحاب الکهف:

هؤلاء کانوا فتیه آمنوا بالله تعالی، وکانوا یکتمون إیمانهم خوفا من ملکهم الذی کان یعبد الأصنام ویدعو إلیها ویقتل من یخالفه، ثم اتفق أنهم اجتمعوا وأظهروا أمرهم لبعضهم، ولجأوا إلی الکهف * (ولبثوا فی کهفهم ثلاث مائه سنین وازدادوا تسعا) * (1) ثم بعثهم الله فرجعوا إلی الدنیا لیتساءلوا بینهم وقصتهم معروفه.

فإن قال قائل: إن الله عز وجل قال: * (وتحسبهم أیقاظا وهم رقود) * (2) ولیسوا موتی. قیل له: رقود یعنی موتی، قال تعالی: * (ونفخ فی الصور فإذا هم من الأجداث إلی ربهم ینسلون * قالوا یا ویلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون) * (3)، ومثل هذا کثیر (4).

وروی یوسف بن یحیی المقدسی الشافعی فی (عقد الدرر) عن الثعلبی فی تفسیره فی قصه أصحاب الکهف، قال: (وأخذوا مضاجعهم، فصاروا إلی رقدتهم إلی آخر الزمان عند خروج المهدی (علیه السلام)، یقال: إن المهدی یسلم علیهم فیحییهم الله عز وجل) (5)، وهو یدل علی رجعتهم فی آخر الزمان.

ص: 23


1- (1) سوره الکهف 18: 25.
2- (2) سوره الکهف 18: 18.
3- (3) سوره یس 36: 51 - 52.
4- (4) راجع الاعتقادات، للصدوق: 62.
5- (5) عقد الدرر: 192 نشر دار النصایح - قم.

إحیاء قتیل بنی إسرائیل:

روی المفسرون أن رجلا من بنی إسرائیل قتل قریبا له غنیا لیرثه وأخفی قتله له، فرغب الیهود فی معرفه قاتله، فأمرهم الله تعالی أن یذبحوا بقره ویضربوا بعض القتیل ببعض البقره، لیحیا ویخبر عن قاتله، وبعد جدال ونزاع قاموا بذبح البقره، ثم ضربوا بعض القتیل بها، فقام حیا وأوداجه تشخب دما وأخبر عن قاتله، قال تعالی * (فقلنا اضربوه ببعضها کذلک یحیی الله الموتی ویریکم آیاته لعلکم تعقلون) * (1).

إحیاء الطیور لإبراهیم (علیه السلام) بإذن الله:

ذکر المفسرون أن إبراهیم (علیه السلام) رأی جیفه تمزقها السباع، فیأکل منها سباع البر وسباع البحر، فسأل الله سبحانه قائلا (یا رب، قد علمت أنک تجمعها فی بطون السباع والطیر ودواب البحر، فأرنی کیف تحییها لأعاین ذلک)؟ قال سبحانه: * (وإذ قال إبراهیم رب أرنی کیف تحیی الموتی قال أولم تؤمن قال بلی ولکن لیطمئن قلبی قال فخذ أربعه من الطیر فصرهن إلیک ثم اجعل علی کل جبل منهن جزءا ثم أدعهن یأتینک سعیا واعلم أن الله عزیز حکیم) * (2).

فأخذ طیورا مختلفه الأجناس، قیل: إنها الطاووس والدیک والحمام والغراب، فقطعها وخلط ریشها بدمها، ثم فرقها علی عشره جبال، ثم أخذ بمناقیرها ودعاها باسمه سبحانه فأتته سعیا، فکانت تجتمع ویأتلف

ص: 24


1- (1) سوره البقره 2: 73. وراجع قصص الأنبیاء، للثعلبی: 204 - 207 المکتبه الثقافیه - بیروت.
2- (2) سوره البقره 2: 260.

لحم کل واحد وعظمه إلی رأسه، حتی قامت أحیاء بین یدیه (1).

إحیاء ذی القرنین:

اختلف فی ذی القرنین فقیل: إنه نبی مبعوث فتح الله علی یدیه الأرض، عن مجاهد وعبد الله بن عمر. وقیل: إنه کان ملکا عادلا.

وروی بالإسناد عن أبی الطفیل عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام): (إنه کان عبدا صالحا أحب الله فأحبه وناصح الله فناصحه، قد أمر قومه بتقوی الله، فضربوه علی قرنه فمات، فأحیاه الله، فدعا قومه إلی الله، فضربوه علی قرنه الآخر فمات، فسمی ذا القرنین). قال (علیه السلام):

(وفیکم مثله) (2) یعنی نفسه (علیه السلام) (3).

وفی روایه علی بن إبراهیم عن الإمام الصادق (علیه السلام): (إن ذا القرنین بعثه الله إلی قومه، فضربوه علی قرنه الأیمن، فأماته الله خمسمائه عام ثم بعثه إلیهم بعد ذلک، فضربوه علی قرنه الأیسر، فأماته الله خمسمائه عام ثم بعثه إلیهم بعد ذلک، فملکه مشارق الأرض ومغاربها من حیث تطلع الشمس إلی حیث تغرب) (4).

إحیاء أهل أیوب (علیه السلام):

قال تعالی: * (وآتیناه أهله ومثلهم معهم) * قال ابن عباس وابن مسعود:

رد الله سبحانه علیه أهله ومواشیه وأعطاه مثلها معها. وبه قال الحسن

ص: 25


1- (1) راجع تفسیر القمی 1: 91. وتفسیر العیاشی 1: 142 / 469.
2- (2) تفسیر الطبری 16: 8 دار المعرفه - بیروت.
3- (3) تفسیر الطبرسی 6: 756 دار المعرفه - بیروت.
4- (4) تفسیر القمی 2: 40.

وقتاده وکعب، وهو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) (1).

هذه الحالات جمیعا تشیر إلی الرجوع للحیاه بعد الموت فی الأمم السابقه، وقد وقعت فی أدوار وأمکنه مختلفه، ولأغراض مختلفه، ولأشخاص تجد فیهم الأنبیاء والأوصیاء والرعیه، وهی دلیل لا ینازع فیه علی نفی استحاله عوده الأموات إلی الحیاه الدنیا بعد الموت.

وهنا من حقنا أن نتساءل: ما المانع من حدوث ذلک فی المستقبل لغرض لعله أسمی من جمیع الأغراض التی حدثت لأجلها الرجعات السابقه؟ ألا وهو تحقیق مواعید النبوات وأهداف الرسالات فی نشر مبادئ العداله وتطبیق موازین الحق علی أرض دنستها ید الجناه والظلمه، وأشبعتها ظلما وجورا حتی عادت لا تطاق * (ولقد کتبنا فی الزبور من بعد الذکر أن الأرض یرثها عبادی الصالحون) * (2) وقال تعالی:

* (فتربصوا حتی یأتی الله بأمره) *.

ویعزز الدلیل علی حدوث الرجعه فی المستقبل کما حدثت فی الأمم الغابره ما روی عن الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) أنه قال: (لتتبعن سنن الذین من قبلکم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتی لو سلکوا جحر ضب لسلکتموه) قالوا:

الیهود والنصاری؟ قال (صلی الله علیه وآله وسلم): (فمن) (3).

ص: 26


1- (1) تفسیر الطبرسی 7: 94. وتفسیر الطبری 17: 58. وقصص الأنبیاء، للثعلبی: 144. والآیه من سوره الأنبیاء 21: 84.
2- (2) سوره الأنبیاء 21: 105.
3- (3) کنز العمال، للمتقی الهندی 11: 133 / 30923. وروی نحوه الشیخ الصدوق فی کمال الدین: 576 جماعه المدرسین - قم.

ثانیا: الآیات الداله علی وقوعها قبل القیامه:

أولا: قوله تعالی: * (وإذا وقع القول علیهم أخرجنا لهم دابه من الأرض تکلمهم أن الناس کانوا بآیاتنا لا یوقنون * ویوم نحشر من کل أمه فوجا ممن یکذب بآیاتنا فهم یوزعون * حتی إذا جاءوا قال أکذبتم بآیاتی ولم تحیطوا بها علما أماذا کنتم تعملون) * (1) إلی قوله تعالی: * (ویوم ینفخ فی الصور ففزع من فی السماوات ومن فی الأرض إلا من شاء الله وکل أتوه داخرین) * (2).

من أمعن النظر فی سیاق الآیات المبارکه وما قیل حولها من تفسیر، یلاحظ أن هناک ثلاثه أحداث مهمه تدل علیها، وهی بمجموعها تدل علی علامات تقع بین یدی الساعه وهی:

1 - إخراج دابه من الأرض: * (أخرجنا لهم دابه من الأرض) *.

2 - الحشر الخاص: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) *.

3 - نفخه النشور ثم القیامه: * (ویوم ینفخ فی الصور... وکل أتوه داخرین) *، وسوف نتحدث عما فی تلک الآیات من دلاله واضحه علی الاعتقاد بالرجعه وعلی النحو الآتی:

فالآیه الأولی تتعلق بالوقائع التی تحدث قبل یوم القیامه باتفاق المفسرین، ویدل علیه أیضا ما أخرجه ابن مردویه عن أبی هریره، قال:

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (إن بین یدی الساعه الدجال والدابه ویأجوج

ص: 27


1- (1) سوره النمل 27: 82 - 84.
2- (2) سوره النمل 27: 87.

ومأجوج والدخان وطلوع الشمس من مغربها) (1).

وروی البغوی عن طریق مسلم، عن عبد الله بن عمرو، قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: (إن أول الآیات خروجا طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابه ضحی) (2).

ما هی دابه الأرض؟

الدابه تطلق فی اللغه علی کل ما یدب ویتحرک علی وجه الأرض من الانسان والحیوان وغیره، قال تعالی: * (وما من دابه فی الأرض إلا علی الله رزقها) * (3)، وقال تعالی: * (ولو یؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترک علیها من دابه) * (4).

وخصصت فی بعض آی القرآن بالإنسان، کقوله تعالی: * (إن شر الدواب عند الله الصم البکم الذین لا یعقلون) * (5)، وفی بعض آخر بغیر الانسان، کقوله تعالی: * (والدواب وکثیر من الناس) * (6)، وقوله تعالی:

* (ومن الناس والدواب) * (7).

وقد ذکرت الدابه التی فی قوله تعالی: * (دابه من الأرض) * بشکل

ص: 28


1- (1) الدر المنثور، للسیوطی 6: 380.
2- (2) مسند أحمد 2: 201 دار الفکر. ونظم الدرر، للبقاعی 5: 451 دار الکتب العلمیه.
3- (3) سوره هود 11: 6.
4- (4) سوره النحل 16: 61.
5- (5) سوره الأنفال 8: 22.
6- (6) سوره الحج 22: 18.
7- (7) سوره فاطر 35: 28.

مجمل، والوصف القرآنی الوحید المذکور لها بأنها تکلم الناس، أما سائر أحوالها وخصوصیاتها وکیفیه ومکان خروجها، فإنها مبهمه فی ظهر الغیب ولا یفصح عنها إلا المستقبل.

والروایات الوارده بشأن تفسیر هذه الآیه کثیره، ولا دلاله من الکتاب الکریم علی شئ منها، فإن صح الخبر فیها عن الرسول الأکرم وآله (علیهم السلام) قبلت، وإلا لم یلتفت إلیها، ویمکن تلخیص مضمون هذه الروایات فی نقطتین:

1 - إن طائفه منها تدل علی أن هذه الدابه کائن حی غیر معروف ومن غیر جنس الانسان، ولها شکل مخیف، فهی ذات وبر وریش ومؤلفه من کل لون، ولها أربع قوائم، ولها عنق مشرف یبلغ السحاب، ویراها من بالمشرق کما یراها من بالمغرب، تخرج فی آخر الزمان من الصفا لیله منی، وقیل: من جبل جیاد فی أیام التشریق، لا یدرکها طالب ولا یفوتها هارب، وتحدث الناس عن الإیمان والکفر، وتسم المؤمن بین عینیه ویکتب بین عینیه مؤمن، وتسم الکافر بین عینیه ویکتب بین عینیه کافر.

2 - والطائفه الثانیه تدل علی أن وجهها کوجه انسان وجسمها کجسم الطیر، وأنها تصرخ بأعلی صوتها بلسان عربی مبین: * (إن الناس کانوا بآیاتنا لا یوقنون) * وأن معها عصا موسی وخاتم سلیمان، وتمیز بهما بین المؤمنین والکافرین، فتنکت وجه المؤمن بالخاتم فتکون فی وجهه نکته بیضاء فتفشو تلک النکته حتی یضئ لها وجهه، وتنکت أنف الکافر بالعصا فتکون فی وجهه نکته سوداء فتفشو تلک النکته حتی یسود لها

ص: 29

وجهه (1).

وفی بعض الروایات ما یدل علی أن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) هو مصداق لهذه الآیه، فقد روی بالإسناد عن سفیان بن عیینه، عن جابر بن یزید الجعفی، أنه قال: دابه الأرض علی (قدس سره) (2).

وروی الشیخ الکلینی بالإسناد عن الإمام الباقر (علیه السلام) قال: (قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): وإنی لصاحب الکرات ودوله الدول، وإنی لصاحب العصا والمیسم، والدابه التی تکلم الناس) (3).

وروی الشیخ علی بن إبراهیم بالإسناد عن الإمام الصادق (علیه السلام)، أنه قال:

(قال رجل لعمار بن یاسر، یا أبا الیقظان، آیه فی کتاب الله قد أفسدت قلبی وشککتنی. قال عمار: أیه آیه هی؟ قال: * (وإذا وقع القول علیهم أخرجنا لهم دابه من الأرض تکلمهم أن الناس کانوا بآیاتنا لا یوقنون) * فأیه دابه هذه؟ قال عمار: والله ما أجلس ولا آکل ولا أشرب حتی أریکها، فجاء عمار مع الرجل إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو یأکل تمرا وزبدا، فقال: یا أبا الیقظان، هلم، فجلس عمار، وأقبل یأکل معه، فتعجب الرجل منه، فلما قام قال له الرجل: سبحان الله یا أبا الیقظان، حلفت أنک لا تأکل ولا تشرب

ص: 30


1- (1) مجمع البیان، للطبرسی 7: 366. وتفسیر القرطبی 13: 237. والدر المنثور 6: 378. وروح المعانی، للآلوسی 20: 21. وتفسیر الرازی 24: 217. وتفسیر ابن کثیر 3: 387. والآیه من سوره النمل 27: 82.
2- (2) میزان الاعتدال، للذهبی 1: 384 دار المعرفه.
3- (3) الکافی 1: 198 / 3 باب أن الأئمه (علیهم السلام) هم أرکان الأرض.

ولا تجلس حتی ترینیها. قال عمار: قد أریتکها، إن کنت تعقل) (1).

وروی أیضا عن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: (انتهی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو نائم فی المسجد، وقد جمع رملا ووضع رأسه علیه، فحرکه ثم قال له: قم یا دابه الأرض.

فقال رجل من أصحابه: یا رسول الله، أیسمی بعضنا بعضا بهذا الاسم؟ فقال: لا والله، ما هو إلا له خاصه، وهو الدابه التی ذکرها الله تعالی فی کتابه: * (وإذا وقع القول علیهم أخرجنا لهم دابه من الأرض) *) (2).

وروی عن الأصبغ بن نباته، قال: دخلت علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو یأکل خبزا وخلا وزیتا، فقلت: یا أمیر المؤمنین، قال الله عز وجل: * (وإذا وقع القول علیهم أخرجنا لهم دابه من الأرض تکلمهم) * الآیه، فما هذه الدابه؟ قال (علیه السلام): (هی دابه تأکل خبزا وخلا وزیتا) (3).

ویقول أبو الفتوح الرازی فی تفسیره: طبقا للأخبار التی جاءتنا عن طریق الأصحاب، فإن دابه الأرض کنایه عن المهدی صاحب الزمان (علیه السلام) (4).

ومع الأخذ بنظر الاعتبار لهذا الحدیث والأحادیث المتقدمه، یمکن

ص: 31


1- (1) تفسیر القمی 2: 131. ومجمع البیان 7: 366.
2- (2) تفسیر القمی 2: 130. وتفسیر البرهان، للبحرانی 4: 228 / 8043 تحقیق مؤسسه البعثه.
3- (3) تأویل الآیات، للسید شرف الدین 1: 404 / 109. والرجعه، للأسترآبادی: 166 / 95 دار الاعتصام.
4- (4) تفسیر الأمثل، للشیخ ناصر مکارم الشیرازی 12: 129 مؤسسه البعثه - بیروت. عن تفسیر أبی الفتوح 8: 423.

أن یستفاد من دابه الأرض مفهوم واسع ینطبق علی أی إمام عظیم یرجع فی آخر الزمان، ویمیز الحق عن الباطل والمؤمن من الکافر، وهو آیه من آیات عظمه الخالق.

والتعبیر الوارد فی الروایات المتقدمه بأن معه عصا موسی التی ترمز إلی القوه والاعجاز، وخاتم سلیمان الذی یرمز إلی الحکومه الإلهیه، قرینه علی کون الدابه انسانا مسددا بالقدره الإلهیه العظیمه بحیث یکون آیه للناس، إضافه إلی ذلک فإن قوله تعالی: * (تکلمهم) * یساعد علی هذا المعنی.

الحشر الخاص، قوله تعالی: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) *.

سبق أن بینا أن الآیه الأولی * (أخرجنا لهم دابه من الأرض) * تتعلق بالحوادث التی تقع قبل یوم القیامه، وذلک باتفاق المفسرین، وعلیه تکون آیه الحشر الخاص * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) * مکمله لها ومرتبطه بها من حیث التسلسل الزمنی للأحداث فضلا عن سیاق الآیات وترتیبها، فقد وقعت آیه الحشر الخاص بین علامتین من العلامات التی تقع قبیل الساعه وهی الدابه والنفخه * (ویوم ینفخ فی الصور) * مما یدل علی أن الحشر الخاص یقع قبل القیامه وأنه من علاماتها، وعبر تعالی عن الحشر العام بعد نفخه النشور بقوله: * (ففزع من فی السماوات ومن فی الأرض... وکل أتوه داخرین) *، إذن فهناک حشران حشر یجمع فیه من کل أمه فوجا وهو الرجعه، وحشر یشمل الناس جمیعا وهو یوم القیامه، وبما أنه لیس ثمه حشر بعد القیامه إجماعا فیتعین وقوع هذا الحشر بین یدی القیامه.

ص: 32

وبعباره أخری أن ما یدل علی منافاه الحشر الخاص لیوم القیامه، هو أن هذه الآیه تدل علی حشر فوج من کل أمه من أمم البشریه ممن کان یکذب بآیات الله، و * (من) * فی قوله تعالی * (من کل أمه) * تفید التبعیض، وهذا یعنی الاستثناء، وقد دلنا الکتاب الکریم فی آیات عدیده علی أن حشر القیامه لا یختص بقوم دون آخرین، ولا بجماعه دون أخری، بل یشمل الجمیع دون استثناء * (ویوم یحشرهم جمیعا) * (1)، فطالما حصل الاستثناء فإن ذلک لا یتعلق بأحداث یوم القیامه الذی ینهی الحیاه برمتها علی وجه الأرض، ومن خلال ما تقدم اتضح الکلام عن دلاله الآیه الثانیه التی ذکرناها کعلامه بین یدی الساعه.

إذن فالآیه تأکید لحدوث الرجعه التی تعتقد بها الشیعه الإمامیه فی حق جماعه خاصه ممن محضوا الکفر أو الإیمان، وتعنی عوده هذه الجماعه للحیاه قبل یوم القیامه، أما خصوصیات هذه العوده وکیفیتها وطبیعتها وما یجری فیها، فلم یتحدث عنها القرآن الکریم، بل جاء تفصیلها فی السنه المبارکه، فإن صحت الأخبار بها توجب قبولها والاعتقاد بها، وإلا وجب طرحها (2).

استدلال الأئمه (علیهم السلام):

لقد استدل أئمه الهدی من آل البیت (علیهم السلام) بهذه الآیه علی صحه الاعتقاد بالرجعه، فقد روی عن أبی بصیر، أنه قال: قال لی أبو جعفر (علیه السلام): (ینکر أهل العراق الرجعه؟) قلت: نعم، قال: (أما یقرأون القرآن * (ویوم

ص: 33


1- (1) سوره الأنعام 6: 128.
2- (2) راجع نقض الوشیعه، للسید محسن الأمین: 473 طبعه 1951 م.

نحشر من کل أمه فوجا) *؟) (1).

وروی علی بن إبراهیم فی تفسیره بالإسناد عن حماد، عن الصادق (علیه السلام)، قال: (ما یقول الناس فی هذه الآیه * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) *؟). قلت: یقولون إنها فی القیامه.

قال (علیه السلام): (لیس کما یقولون، إن ذلک فی الرجعه، أیحشر الله فی القیامه من کل أمه فوجا ویدع الباقین؟ إنما آیه القیامه قوله: * (وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا) *) (2).

استدلال أعلام الشیعه:

واستدل بها أیضا جمله علماء الشیعه ومفسریهم علی صحه عوده الأموات إلی الحیاه قبل یوم القیامه، قال الشیخ المفید (قدس سره): إن الله تعالی یحیی قوما من أمه محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) بعد موتهم قبل یوم القیامه، وهذا مذهب یختص به آل محمد (صلی الله علیه وآله وسلم)، وقد أخبر الله عز وجل فی ذکر الحشر الأکبر یوم القیامه * (وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا) * (3)، وقال سبحانه فی حشر الرجعه قبل یوم القیامه: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا ممن یکذب بآیاتنا) * فأخبر أن الحشر حشران عام وخاص (4).

ص: 34


1- (1) مختصر بصائر الدرجات: 25. وبحار الأنوار، للمجلسی 53: 40 / 6. والایقاظ من الهجعه: 278 / 91. والرجعه، للأسترآبادی: 55 / 30.
2- (2) تفسیر القمی 1: 24. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 41. وبحار الأنوار 53: 60 / 49. والرجعه، للأسترآبادی: 77 / 48.
3- (3) سوره الکهف 18: 47.
4- (4) المسائل السرویه، تحقیق الأستاذ صائب عبد الحمید: 33 نشر مؤتمر الشیخ المفید (قدس سره).

وقال الشیخ الطبرسی (قدس سره): استدل بهذه الآیه علی صحه الرجعه من ذهب إلی ذلک من الإمامیه، بأن قال: أن دخول (من) فی الکلام یوجب التبعیض، فدل ذلک علی أن الیوم المشار إلیه فی الآیه یحشر فیه قوم دون قوم، ولیس ذلک صفه یوم القیامه الذی یقول فیه سبحانه: * (وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا) *.

وقد تظاهرت الأخبار عن أئمه الهدی من آل محمد (علیهم السلام) فی أن الله تعالی سیعید عند قیام القائم (علیه السلام) قوما ممن تقدم موتهم من أولیائه وشیعته لیفوزوا بثواب نصرته ومعونته، ویبتهجوا بظهور دولته، ویعید أیضا قوما من أعدائه لینتقم منهم وینالوا بعض ما یستحقونه من العقاب فی الدنیا من القتل علی أیدی شیعته والذل والخزی بما یشاهدون من علو کلمته، ولا یشک عاقل أن هذا مقدور لله تعالی غیر مستحیل فی نفسه، وقد فعل الله ذلک فی الأمم الخالیه ونطق القرآن بذلک فی عده مواضع مثل قصه عزیر وغیره، وقد صح عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أنه قال: (سیکون فی أمتی کل ما کان فی بنی إسرائیل حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه حتی لو أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتموه) (1).

أقوال المفسرین:

أغلب المفسرین من غیر الإمامیه یمرون فی تفاسیرهم بهذه الآیه مرورا سریعا، ویوجزون القول بکلمات معدوده، ویمکن إجمال حصیله آرائهم فی نقطتین:

ص: 35


1- (1) مجمع البیان، للطبرسی 7: 366.

الأولی:

إنها إخبار عن یوم القیامه (1)، وبیان إجمالی لحال المکذبین عند قیام الساعه بعد بیان بعض مبادیها (2).

الثانیه:

إنها من الأمور الواقعه بعد قیام القیامه (3)، وإن المراد بهذا الحشر هو الحشر للعذاب بعد الحشر الکلی الشامل لجمیع الخلق (4)، أی هو حشر بعد حشر.

وهذا الکلام لا یستند إلی أساس علمی، وترتیب الآیات وارتباطها ببعضها ینفیه کما أسلفنا، ولأن تفسیر الحشر الأول بیوم القیامه سیوقع التناقض فی حق الله تعالی، فکیف یقول تعالی سنحشر من کل أمه فوجا یوم القیامه، وسنحشر الناس جمیعا یوم القیامه؟ قال ابن شهرآشوب:

لا خلاف أن الله یحیی الجمله یوم القیامه، فالفوج إنما یکون فی غیر القیامه (5).

یقول السید الطباطبائی: لو کان المراد الحشر إلی العذاب، لزم ذکر هذه الغایه دفعا للابهام، کما فی قوله تعالی: * (ویوم نحشر أعداء الله إلی النار فهم یوزعون حتی إذا ما جاؤها) * (6)، مع أنه لم یذکر فیما بعد هذه الآیه إلا العتاب والحکم الفصل دون العذاب، والآیه کما تری مطلقه لم یشر فیها إلی شئ یلوح إلی هذا الحشر الخاص المذکور، ویزیدها إطلاقا قوله

ص: 36


1- (1) تفسیر ابن کثیر 3: 388. وتفسیر البیضاوی 2: 183.
2- (2) روح المعانی 20: 26.
3- (3) تفسیر الرازی 24: 218.
4- (4) روح البیان، للبروسوی 6: 373.
5- (5) متشابه القرآن 2: 97.
6- (6) سوره فصلت 41: 19.

بعدها: * (حتی إذا جاءوها) * فلم یقل: حتی إذا جاءوا العذاب أو النار أو غیرها.

ویؤید ذلک أیضا وقوع الآیه والآیتین بعدها بعد نبأ دابه الأرض، وهی من أشراط الساعه، وقبل قوله: * (ونفخ فی الصور) * إلی آخر الآیات الواصفه لوقائع یوم القیامه، ولا معنی لتقدیم ذکر واقعه من وقائع یوم القیامه علی ذکر شروعه ووقوع عامه ما یقع فیه، فإن الترتیب الوقوعی یقتضی ذکر حشر فوج من کل أمه لو کان من وقائع یوم القیامه بعد ذکر نفخ الصور وإتیانهم إلیه داخرین.

وقد تنبه لهذا الإشکال بعض من حمل الآیه علی الحشر یوم القیامه، فقال: لعل تقدیم ذکر هذه الواقعه علی نفخ الصور ووقوع الواقعه للایذان بأن کلا مما تضمنه هذا وذاک من الأحوال طامه کبری وداهیه دهیاء، حقیقه بالتذکیر علی حیالها، ولو روعی الترتیب الوقوعی لربما توهم أن الکل داهیه واحده.

قال: وأنت خبیر بأنه وجه مختلق غیر مقنع، ولو کان کما ذکر لکان دفع توهم کون الحشر المذکور فی الآیه فی غیر یوم القیامه بوضع الآیه بعد آیه نفخ الصور مع ذکر ما یرتفع به الإبهام المذکور أولی بالرعایه من دفع هذا التوهم الذی توهمه.

فقد بان أن الآیه ظاهره فی کون هذا الحشر المذکور فیها قبل یوم القیامه (1).

ص: 37


1- (1) المیزان، للطباطبائی 15: 397.

أما القائلون بالحشر الخاص بعد حشر یوم القیامه فهو رأی غریب لا یستند إلی شئ من القرآن الکریم أو السنه المطهره الناطقین بوحده یوم المعاد.

ثانیا:

قوله تعالی: * (وعد الله الذین آمنوا منکم وعملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الأرض کما استخلف الذین من قبلهم ولیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم ولیبدلنهم من بعد خوفهم أمنا یعبدوننی لا یشرکون بی شیئا) * (1).

روی الشیخ الکلینی (قدس سره) بالإسناد عن عبد الله بن سنان، قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله جل جلاله * (وعد الله الذین آمنوا) * الآیه، فقال (علیه السلام): (هم الأئمه (علیهم السلام) (2).

وقال الطبرسی: المراد بالذین آمنوا وعملوا الصالحات النبی وأهل بیته (علیهم السلام)، وتضمنت الآیه البشاره لهم بالاستخلاف والتمکین فی البلاد وارتفاع الخوف عنهم عند قیام المهدی (علیه السلام) منهم، ویکون المراد بقوله تعالی: * (کما استخلف الذین من قبلهم) * هو أن جعل الصالح للخلافه خلیفه مثل آدم وداود وسلیمان (علیهم السلام)، ویدل علی ذلک قوله تعالی: * (إنی جاعل فی الأرض خلیفه) * (3) وقوله * (یا داود إنا جعلناک خلیفه فی الأرض) * (4) وقوله: * (فقد آتینا آل إبراهیم الکتاب والحکمه وآتیناه ملکا عظیما) * (5).

ص: 38


1- (1) سوره النور 24: 55.
2- (2) الکافی 1: 150 / 3.
3- (3) سوره البقره 2: 30.
4- (4) سوره ص 38: 26.
5- (5) سوره النساء 4: 54.

قال: وعلی هذا إجماع العتره الطاهره، وإجماعهم حجه لقوله (صلی الله علیه وآله وسلم):

(إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی لن یفترقا حتی یردا علی الحوض) وأیضا فإن التمکین فی الأرض علی الاطلاق لم یتفق فیما مضی فهو منتظر، لأن الله عز اسمه لا یخلف وعده (1).

قال الحر العاملی (قدس سره): وهذا أوضح تصریح فی نقل الاجماع علی رجعه النبی والأئمه (علیهم السلام)، ویظهر ذلک جلیا من ضمائر الجمع فی الآیه (2)، ومن الأفعال المستقبله الکثیره، ولفظ الاستخلاف والتمکین والخوف والأمن والعباده وغیر ذلک من التصریحات والتلویحات التی لا تستقیم إلا فی الرجعه (3).

ثالثا:

قوله تعالی: * (قالوا ربنا أمتنا اثنتین وأحییتنا اثنتین فاعترفنا بذنوبنا فهل إلی خروج من سبیل) * (4).

قال الشیخ المفید (قدس سره): قال سبحانه مخبرا عمن یحشر من الظالمین أنه یقول یوم الحشر الأکبر: * (ربنا أمتنا اثنتین) * الآیه، وللعامه فی هذه الآیه تأویل مردود، وهو أن قالوا: إن المعنی بقوله تعالی: * (ربنا أمتنا اثنتین) * أنه خلقهم أمواتا بعد الحیاه، وهذا باطل لا یجری علی لسان العرب، لأن الفعل لا یدخل إلا علی ما کان بغیر الصفه التی انطوی اللفظ علی معناها، ومن خلقه الله مواتا لا یقال إنه أماته، وإنما یدخل ذلک فیمن طرأ علیه

ص: 39


1- (1) مجمع البیان، للطبرسی 7: 239.
2- (2) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 38.
3- (3) المصدر السابق: 74.
4- (4) سوره غافر 40: 11.

الموت بعد الحیاه، کذلک لا یقال أحیا الله میتا، إلا أن یکون قبل إحیائه میتا، وهذا بین لمن تأمله.

وقد زعم بعضهم أن المراد بقوله: * (ربنا أمتنا اثنتین) * الموته التی تکون بعد حیاتهم فی القبور للمسأله، فتکون الأولی قبل الإقبار والثانیه بعده، وهذا أیضا باطل من وجه آخر، وهو أن الحیاه للمسأله لیست للتکلیف فیندم الانسان علی ما فاته فی حیاته، وندم القوم علی ما فاتهم فی حیاتهم المرتین یدل علی أنه لم یرد حیاه المسأله، لکنه أراد حیاه الرجعه التی تکون لتکلیفهم والندم علی تفریطهم فلا یفعلون ذلک فیندمون یوم العرض علی ما فاتهم من ذلک (1).

إذن فالمراد بالموتتین موته عند انتهاء آجالهم، والموته الثانیه بعد عودتهم إلی الحیاه، وتفسیر منکری الرجعه بأن الموته الثانیه قبل خلقهم حین کانوا عدما لا یستقیم، لأن الموت لا یکون إلا للحی، ویلزم هذا وجودهم أحیاء وهم فی العدم، فلا یبقی إلا ما بیناه للخروج من هذا التناقض.

رابعا:

قوله تعالی: * (وأقسموا بالله جهد أیمانهم لا یبعث الله من یموت) * إلی قوله تعالی: * (لیبین لهم الذی یختلفون فیه ولیعلم الذین کفروا أنهم کانوا کاذبین) * (2).

روی الشیخ الصدوق والکلینی وعلی بن إبراهیم والعیاشی وغیرهم

ص: 40


1- (1) المسائل السرویه: 33.
2- (2) سوره النحل 16: 38 - 39.

أنها نزلت فی الرجعه (1)، ولا یخفی أنها لا تستقیم فی إنکار البعث، لأنهم ما کانوا یقسمون بالله بل کانوا یقسمون باللات والعزی، ولأن التبیین إنما یکون فی الدنیا لا فی الآخره (2).

خامسا:

قوله تعالی: * (کیف تکفرون بالله وکنتم أمواتا فأحیاکم ثم یمیتکم ثم یحییکم ثم إلیه ترجعون) * (3).

قال ابن شهرآشوب: (هذه الآیه تدل علی أن بین رجعه الآخره والموت حیاه أخری، ولا ینکر ذلک لأنه قد جری مثله فی الزمن الأول، قوله فی قصه بنی إسرائیل: * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم) *، وقوله فی قصه عزیر أو أرمیا: * (أو کالذی مر علی قریه) *، وقوله فی قصه إبراهیم: * (رب أرنی کیف تحیی الموتی) *) (4).

وقال الشیخ الحر العاملی: وجه الاستدلال بهذه الآیه أنه أثبت الإحیاء مرتین، ثم قال بعدها * (ثم إلیه ترجعون) * والمراد به القیامه قطعا، والعطف - خصوصا بثم - ظاهر فی المغایره، فالإحیاء الثانی إما فی الرجعه أو نظیر لها، وبالجمله ففیها دلاله علی وقوع الإحیاء قبل القیامه (5).

سادسا:

قوله تعالی: * (ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرض

ص: 41


1- (1) الکافی 8: 50 / 14. وتفسیر القمی 1: 385. وتفسیر العیاشی 2: 259 / 26. والاعتقادات، للصدوق: 62.
2- (2) الایقاظ من الهجعه، للعاملی: 76.
3- (3) سوره البقره 2: 28.
4- (4) متشابه القرآن 2: 97. والآیات من سوره البقره 2: 243، 259، 260 علی التوالی.
5- (5) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی 8: 84.

ونجعلهم أئمه ونجعلهم الوارثین) * إلی قوله تعالی: * (ما کانوا یحذرون) * (1).

روی الشیخ الکلینی والصدوق بالإسناد عن الباقر والصادق (علیهما السلام):

(أن المراد بالذین استضعفوا هم الأئمه من أهل البیت (علیهم السلام) وأن هذه الآیه جاریه فیهم (علیهم السلام) إلی یوم القیامه) (2).

وروی السید الرضی (قدس سره) بالإسناد عن الصادق (علیه السلام)، قال: (قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): لتعطفن علینا الدنیا بعد شماسها عطف الضروس علی ولدها، ثم تلا قوله تعالی: * (ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا) *) (3)، وفی روایات عدیده أن ذلک یکون إذا رجعوا إلی الدنیا وقتلوا أعداءهم وملکوا الأرض (4).

قال الحر العاملی: وهذه الآیه تدل علی أن المن علی الجماعه المذکورین وجعلهم أئمه وارثین والتمکین لهم فی الأرض وحذر أعدائهم منهم، کله بعد ما استضعفوا فی الأرض، وهل یتصور لذلک مصداق إلا الرجعه، وهل یجوز التصدی لتأویلها وصرفها عن ظاهرها ودلیلها بغیر قرینه، وضمائر الجمع وألفاظه فی المواضع الثمانیه یتعین حملها علی الحقیقه، ولا یجوز صرفها إلی تأویل بعید ولا قریب، إلا أن یخرج الناظر فیها عن الإنصاف ویکذب الأحادیث الکثیره المتواتره فی تفسیر الآیه

ص: 42


1- (1) سوره القصص 28: 5 - 6.
2- (2) الکافی، للکلینی 1: 243 / 1. ومعانی الأخبار، للصدوق: 79.
3- (3) خصائص الأئمه، للسید الرضی: 70 مجمع البحوث الإسلامیه - مشهد.
4- (4) تفسیر القمی 1: 25 و 106 و 2: 297. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 42 و 46 و 167. والرجعه، للأسترآبادی: 129 دار الاعتصام.

بالرجعه (1).

سابعا:

قوله تعالی: * (وحرام علی قریه أهلکناها أنهم لا یرجعون) * (2).

روی علی بن إبراهیم والطبرسی وغیرهما بالإسناد عن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: (کل قریه أهلک الله أهلها بالعذاب لا یرجعون فی الرجعه، وأما فی القیامه فیرجعون، ومن محض الإیمان محضا وغیرهم ممن لم یهلکوا بالعذاب، ومحضوا الکفر محضا یرجعون) (3) وهذه الآیه أوضح دلاله علی الرجعه، لأن أحدا من أهل الإسلام لا ینکر أن الناس کلهم یرجعون إلی القیامه، من هلک ومن لم یهلک، فقوله: * (لا یرجعون) * یعنی فی الرجعه، فأما إلی القیامه فیرجعون حتی یدخلوا النار (4).

ثامنا:

قوله تعالی: * (إنا لننصر رسلنا والذین آمنوا فی الحیاه الدنیا ویوم یقوم الأشهاد) * (5).

روی عن الإمام الباقر والصادق (علیهما السلام) من عده طرق (أن هذا النصر یکون فی الرجعه، ذلک لأن کثیرا من الأنبیاء والأوصیاء قتلوا وظلموا ولم ینصروا، وأن الله لا یخلف المیعاد) (6).

ص: 43


1- (1) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 75.
2- (2) سوره الأنبیاء 21: 95.
3- (3) تفسیر القمی 1: 24. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 41. وبحار الأنوار، للمجلسی 53: 60 / 49. والایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 89.
4- (4) بحار الأنوار 53: 52 / 29.
5- (5) سوره غافر 40: 51.
6- (6) تفسیر القمی 2: 258. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 45. وکامل الزیارات، لابن قولویه: 63 / 3.

وسئل الشیخ المفید (قدس سره) فی المسائل الحاجبیه عن هذه الآیه، حیث قیل له: فی هذه الآیه تأکید، فقد أوجب تعالی بأنه ینصرهم فی الحالین جمیعا فی الدنیا والآخره، وهذا الحسین بن علی (علیهما السلام) حجه الله قتل مظلوما فلم ینصره أحد؟ فأجاب الشیخ المفید (قدس سره) بوجوه، إلی أن قال: وقد قالت الإمامیه أن الله تعالی ینجز الوعد بالنصر للأولیاء قبل الآخره عند قیام القائم (علیه السلام) والکره التی وعد بها المؤمنین، وهذا لا یمنع من تمام الظلم علیهم حینا مع النصر لهم فی العاقبه (1).

ثالثا: الحدیث:

مما لا ریب فیه أن صحه الأحکام والعقائد تتوقف علی ورود أحادیث شریفه ثابته عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وأهل بیته المعصومین (علیهم السلام) سیما ما یتعلق بالاعتقاد بالأمور الغیبیه وحوادث المستقبل، روی الشیخ الکلینی (قدس سره) فی باب الضلال، بالإسناد عن هاشم صاحب البرید، قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام):

(أما والله إنه شر علیکم أن تقولوا لشئ ما لم تسمعوه منا) (2)، والأحادیث فی ذلک أکثر من أن تحصی وأوفر من أن تستقصی.

ومما یؤید الرجعه الروایات الکثیره المتواتره التی نقلها الثقات عن أئمه الهدی (علیهم السلام)، حتی إنها وردت فی الأدعیه والزیارات المأثوره عنهم (علیهم السلام)، وحیث لا یسع بحثنا نقلها والتحقیق فیها، فیکفی أن نذکر أن السید محمد مؤمن الحسینی الأسترآبادی الشهید بمکه سنه 1088 ه قد

ص: 44


1- (1) المسائل الحاجبیه: 74.
2- (2) الکافی، للکلینی 2: 401 / 1.

جمع فی رسالته المختصره فی الرجعه نحو 111 حدیثا من الکتب المعتمده وجمیعها تنص علی الرجعه.

وأخرج الحر العاملی (ت 1104 ه) فی کتابه (الایقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه) ما یزید علی 620 بین آیه وحدیث صریح فی الرجعه نقلها عن سبعین کتابا قد صنفها عظماء علماء الإمامیه (1)، وقال:

إن أحادیث الرجعه ثابته عن أهل العصمه (علیهم السلام) لوجودها فی الکتب الأربعه وغیرها من الکتب المعتمده، وکثره القرائن القطعیه الداله علی صحتها وثبوت روایتها، علی أنها لا تحتاج إلی شئ من القرائن لکونها قد بلغت حد التواتر، بل تجاوزت ذلک الحد، وکل حدیث منها یفید العلم مع القرائن المشار إلیها، فکیف یبقی شک مع اجتماع الجمیع؟ (2).

وجمع العلامه المجلسی المتوفی سنه 1111 ه نحو 200 حدیث فی باب الرجعه من کتاب (بحار الأنوار) وقال: کیف یشک مؤمن بحقیه الأئمه الأطهار (علیهم السلام) فیما تواتر عنهم فی قریب من مائتی حدیث صریح، رواها نیف وأربعون من الثقات العظام والعلماء الأعلام فی أزید من خمسین من مؤلفاتهم، کثقه الإسلام الکلینی، والصدوق محمد بن بابویه، والشیخ أبی جعفر الطوسی، والسید المرتضی، والنجاشی، والکشی، والعیاشی، وعلی بن إبراهیم، وسلیم الهلالی، والشیخ المفید، والکراجکی، والنعمانی، والصفار، وسعد بن عبد الله، وابن قولویه، والسید علی بن طاووس، وفرات بن إبراهیم، وأبی الفضل الطبرسی،

ص: 45


1- (1) الایقاظ من الهجعه: 450 و 430.
2- (2) المصدر السابق: 26.

وإبراهیم بن محمد الثقفی، ومحمد بن العباس بن مروان، والبرقی، وابن شهرآشوب، والحسن بن سلیمان، والقطب الراوندی، والعلامه الحلی وغیرهم.

إلی أن قال: وإذا لم یکن مثل هذا متواترا، ففی أی شئ یمکن دعوی التواتر مع ما روته کافه الشیعه خلفا عن سلف (1).

المصنفون فیها:

ولم یقتصر علماء الإمامیه ومصنفوهم علی إیراد أحادیث الرجعه ضمن باب الغیبه من مصنفاتهم وحسب، بل أفردوها فی تألیف خاص بها، وقد عددنا نحو أربعین کتابا خاصا بهذا الموضوع، نذکر منها علی سبیل المثال:

1 - کتاب الرجعه للحسن بن علی بن أبی حمزه البطائنی، ذکره النجاشی فی الرجال (2).

2 - کتاب إثبات الرجعه (3)، وکتاب الرجعه وأحادیثها (4)، وکتاب مختصر إثبات الرجعه (5)، جمیعها للشیخ أبی محمد الفضل بن شاذان الأزدی النیشابوری، المتوفی سنه 260 ه، روی عن الإمام الجواد والهادی والعسکری (علیهم السلام)، وقیل: روی عن الإمام الرضا (علیه السلام)، وکان ثقه

ص: 46


1- (1) بحار الأنوار، للمجلسی 53: 122.
2- (2) رجال النجاشی: 37.
3- (3) الفهرست للشیخ الطوسی: 124 / 552. والذریعه، للشیخ آقا بزرک 1: 93.
4- (4) الذریعه 10: 162.
5- (5) مطبوع فی مجله تراثنا العدد (15) ص 193 السنه الرابعه بتحقیق السید باسم الموسوی.

جلیلا فقیها متکلما (1).

3 - کتاب الرجعه، لأحمد بن داود بن سعید الفزاری، أبو یحیی الجرجانی، ذکره النجاشی والشیخ الطوسی فی الفهرست (2).

4 - کتاب الرجعه، للشیخ الصدوق محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، المتوفی سنه 381 ه.

5 - کتاب الرجعه، للشیخ أبی النضر محمد بن مسعود العیاشی صاحب التفسیر، ذکره النجاشی والشیخ الطوسی فی الفهرست (3).

6 - کتاب إثبات الرجعه، للعلامه الحلی المتوفی سنه 726 ه (4).

7 - کتابه الرجعه للشیخ الحسن بن سلیمان الحلی، تلمیذ الشهید الأول، وهو صاحب مختصر بصائر الدرجات (5).

ومن أشهر الکتب المطبوعه والمتداوله فی عصرنا الحالی:

1 - کتاب (الایقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه) للمحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی، المتوفی سنه 1104 ه، وهو أوسع کتاب فی بابه، فقد ضمنه نحو 600 حدیث و 64 آیه، وأدله وقرائن أخری فی البرهان علی الرجعه، وفرغ منه سنه 1075 ه (6).

ص: 47


1- (1) رجال النجاشی: 306 / 840. والخلاصه، للعلامه الحلی: 132 / 2.
2- (2) رجال النجاشی: 454. والفهرست، للشیخ الطوسی: 33.
3- (3) المصدر السابق: 351. و 138 علی التوالی.
4- (4) الذریعه، للشیخ آقا بزرک 1: 92 دار الأضواء.
5- (5) بحار الأنوار 1: 16. والذریعه 1: 91.
6- (6) مطبوع بتصحیح السید هاشم الرسولی المحلاتی.

2 - الشیعه والرجعه، للشیخ محمد رضا الطبسی النجفی، مطبوع فی النجف سنه 1975 م.

3 - الرجعه، للسید محمد مؤمن الحسینی الأسترآبادی، الشهید فی مکه سنه 1088 ه (1).

رابعا: الاجماع:

نقل جماعه من علمائنا إجماع الإمامیه علی اعتقاد صحه الرجعه وإطباقهم علی نقل أحادیثها وروایتها، وعلی أنها من اعتقادات أهل العصمه (علیهم السلام)، وکل ما کان من اعتقاداتهم فهو حق، وتأولوا معارضها علی شذوذ وندور:

قال الشیخ الجلیل رئیس المحدثین أبو جعفر ابن بابویه (رحمه الله) فی کتاب (الاعتقادات) باب الاعتقاد بالرجعه: اعتقادنا - یعنی الإمامیه - فی الرجعه أنها حق (2).

وقال الشیخ المفید (رحمه الله): اتفقت الإمامیه علی رجعه کثیر من الأموات إلی الدنیا قبل یوم القیامه، وإن کان بینهم فی معنی الرجعه اختلاف (3).

ونقل الاجماع السید المرتضی علم الهدی (رحمه الله) فی أکثر من موضع من رسائله، قال فی (الدمشقیات): قد اجتمعت الإمامیه علی أن الله تعالی

ص: 48


1- (1) مطبوع بتحقیق الأستاذ فارس حسون کریم.
2- (2) الاعتقادات، للصدوق: 60.
3- (3) أوائل المقالات، للمفید: 46. والاختلاف الذی أشار إلیه وقع فی تأویل معنی الرجعه علی رجوع الدوله والأمر والنهی دون رجوع أعیان الأشخاص وإحیاء الأموات وسیأتی بیانه فی الفصل اللاحق.

عند ظهور القائم صاحب الزمان (علیه السلام) یعید قوما من أولیائه لنصرته والابتهاج بدولته، وقوما من أعدائه لیفعل بهم ما یستحق من العذاب، وإجماع هذه الطائفه قد بینا فی غیر موضع من کتبنا أنه حجه، لأن المعصوم فیهم، فیجب القطع علی ثبوت الرجعه مضافا إلی جوازها فی القدره (1).

وقال فی جواب المسائل التی وردت إلیه من الری: الطریق إلی إثبات الرجعه إجماع الإمامیه علی وقوعها، فإنهم لا یختلفون فی ذلک، وإجماعهم قد بینا فی مواضع من کتبنا أنه حجه لدخول قول الإمام فیه، وما یشتمل علی قول المعصوم من الأقوال لا بد فیه من کونه صوابا (2) ونقل هذا عنه الشیخ ابن شهرآشوب (رحمه الله) فی (متشابه القرآن) (3).

وقال الشیخ الطبرسی (قدس سره) فی تفسیره: إن الرجعه لم تثبت بظواهر الأخبار المنقوله فیتطرق إلیها التأویل علیها - أی علی رجوع الدوله دون رجوع أعیان الأشخاص - وإنما المعول فی ذلک علی إجماع الشیعه الإمامیه، وإن کانت الأخبار تعضده وتؤیده (4).

وألف الشیخ الحسن بن سلیمان بن خالد القمی رساله فی الرجعه قال فیها: الرجعه مما أجمع علیه علماؤنا بل جمیع الإمامیه (5).

ص: 49


1- (1) رسائل الشریف المرتضی 3: 136 - الدمشقیات - دار القرآن الکریم - قم.
2- (2) المصدر السابق 1: 125.
3- (3) متشابه القرآن ومختلفه، لابن شهرآشوب 2: 97.
4- (4) مجمع البیان، للطبرسی 7: 367.
5- (5) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 43.

ونقل الإجماع علی ذلک من علمائنا المتأخرین الشیخ الحر العاملی، قال: الذی یدل علی صحه الرجعه إجماع جمیع الشیعه الإمامیه وإطباق الطائفه الاثنی عشریه علی اعتقاد صحه الرجعه، فلا یظهر منهم مخالف یعتد به من العلماء السابقین ولا اللاحقین، وقد علم دخول المعصوم فی هذا الاجماع بورود الأحادیث المتواتره عن النبی والأئمه (علیهم السلام) الداله علی اعتقادهم بصحه الرجعه، حتی إنه قد ورد ذلک عن صاحب الزمان محمد ابن الحسن المهدی (علیه السلام) فی التوقیعات الوارده عنه وغیرها (1) ومما یدل علی ثبوت الاجماع اتفاقهم علی روایه أحادیث الرجعه حتی إنه لا یکاد یخلو منها کتاب من کتب الشیعه (2).

وکذلک العلامه المجلسی فی (البحار)، قال: أجمعت الشیعه علی الرجعه فی جمیع الأعصار، واشتهرت بینهم کالشمس فی رابعه النهار، حتی نظموها فی أشعارهم (3) واحتجوا بها علی المخالفین فی جمیع أمصارهم، وشنع المخالفون علیهم فی ذلک، وأثبتوه فی کتبهم وأسفارهم، منهم الرازی والنیسابوری وغیرهما (4).

خامسا: الضروره:

مما یدل علی ذلک، الروایات الکثیره الوارده عن أئمه الهدی (علیهم السلام)

ص: 50


1- (1) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 33.
2- (2) المصدر السابق: 43.
3- (3) من ذلک ما رواه ابن عیاش فی (المقتضب: 48) بالإسناد عن أبی سهل النوشجانی، أنه أنشد لأبیه مصعب بن وهب الحرون: ولی ثقه بالرجعه الحق مثلما * وثقت برجع الطرف منی إلی الطرف
4- (4) بحار الأنوار، للمجلسی 53: 122.

والتی هی نص صریح فی ضروره الاعتقاد بالرجعه، ومنها: ما رواه الشیخ الصدوق فی کتاب صفات الشیعه بالإسناد عن الإمام الصادق (علیه السلام)، قال:

(من أقر بسبعه أشیاء فهو مؤمن - وذکر منها - الإیمان بالرجعه) (1).

وری عن الإمام الرضا (علیه السلام) أنه قال: (من أقر بتوحید الله - وساق الکلام إلی أن قال - وأقر بالرجعه والمتعتین، وآمن بالمعراج، والمسأله فی القبر، والحوض، والشفاعه، وخلق الجنه والنار، والصراط والمیزان، والبعث والنشور، والجزاء والحساب، فهو مؤمن حقا، وهو من شیعتنا أهل البیت (علیهم السلام) (2).

ومما یدل علی أن الاعتقاد بالرجعه من ضروریات مذهب الإمامیه، ورودها فی الأدعیه والزیارات المرویه عن الأئمه الهداه من عتره المصطفی (علیهم السلام)، والتی علموها لشیعتهم منها زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) المرویه فی المصباح عن الإمام الصادق (علیه السلام) وفیها: (وأشهد الله وملائکته وأنبیاءه ورسله أنی بکم مؤمن، وبإیابکم موقن) (3)، والمراد بالإیاب: الرجعه.

وفی الاقبال والمصباح فی الدعاء فی الیوم الذی ولد فیه الإمام الحسین (علیه السلام) المروی عن الهمدانی وکیل الإمام أبی محمد العسکری (علیه السلام) وفیه: (المعوض من قتله أن الأئمه من نسله، والشفاء فی تربته، والفوز معه فی أوبته - إلی قوله - فنحن عائذون بقبره نشهد تربته وننتظر أوبته) (4)، والأوبه: الرجعه.

ص: 51


1- (1) حق الیقین، للسید عبد الله شبر 2: 20.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق: 15.
4- (4) المصدر السابق 2: 15.

وفی زیارات الإمام القائم (علیه السلام) التی ذکرها السید ابن طاووس فقرات کثیره تدل علی ذلک، ففی بعضها: (فاجعلنی یا رب فیمن یکر فی رجعته، ویملک فی دولته، ویتمکن فی أیامه) (1).

وروی السید ابن طاووس بالإسناد عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی زیاره النبی والأئمه (علیهم السلام) ومنها: (إنی من القائلین بفضلکم، مقر برجعتکم، لا أنکر لله قدره) (2).

قال الحر العاملی: والذی یدل علی صحه الرجعه الضروره، فإن ثبوت الرجعه من ضروریات مذهب الإمامیه عند جمیع العلماء المعروفین والمصنفین المشهورین، بل یعلم العامه أن ذلک من مذهب الشیعه، فلا تری أحدا یعرف اسمه ویعلم له تصنیف من الإمامیه یصرح بإنکار الرجعه ولا تأویلها.. والذی یعلم بالتتبع أن صحه الرجعه أمر محقق معلوم مفروغ منه مقطوع به ضروری عند أکثر علماء الإمامیه أو الجمیع، حتی لقد صنفت الإمامیه کتبا کثیره فی إثبات الرجعه، کما صنفوا فی إثبات المتعه وإثبات الإمامه وغیر ذلک (3).

ومما یدل علی أن صحه الرجعه أمر قد صار ضروریا ما نقل عن (کتاب سلیم من قیس الهلالی) الذی صنفه فی زمان أمیر المؤمنین (علیه السلام) وقوله:

حتی صرت ما أنا بیوم القیامه أشد یقینا منی بالرجعه (4).

ص: 52


1- (1) حق الیقین، للسید عبد الله شبر 2: 15.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 60.
4- (4) المصدر السابق: 64.

الفصل الثالث: أحکام فی الرجعه

الرجعه خاصه:

الرجعه خاصه بدلاله قوله تعالی: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا) * (1) وقوله تعالی: * (وحرام علی قریه أهلکناها أنهم لا یرجعون) * (2) وقد تقدم القول فیهما آنفا، ویستفاد من مجموع الأخبار المستفیضه من طرق الإمامیه أن الراجعین صنفان من المؤمنین والکافرین، فقد روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: (إن الرجعه لیست بعامه، وهی خاصه، لا یرجع إلا من محض الإیمان محضا أو محض الشرک محضا) (3) أما سوی هذین الصنفین فلا رجوع لهم إلی یوم المآب.

من هم الراجعون؟

من حصیله مجموع الروایات الوارده فی هذا الباب نلاحظ أنها تنص

ص: 53


1- (1) سوره النمل 27: 83.
2- (2) سوره الأنبیاء 21: 95.
3- (3) مختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 34. وبحار الأنوار 53: 39 / 1.

علی رجعه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وأمیر المؤمنین (علیه السلام) (1) والإمام الحسین (علیه السلام) (2) وکذلک باقی الأئمه والأنبیاء (علیهم السلام) (3).

وتنص کذلک علی رجعه عدد من أنصار الإمام المهدی (علیه السلام) ووزرائه، وبعض أصحاب الأئمه وشیعتهم (4)، ورجعه الشهداء والمؤمنین (5)، ومن جانب آخر تنص علی رجعه الظالمین وأعداء الله ورسوله وأهل بیته (علیهم السلام) (6)، وخصوم الأنبیاء والمؤمنین، ومحاربی الحق والمنافقین (7)، وجمیع هؤلاء لا یخرجون من الصنفین المذکورین فی الحدیث المتقدم.

ص: 54


1- (1) تفسیر القمی 2: 147. وغیبه النعمانی: 234 / 22. والخرائج والجرائح، للقطب الراوندی 2: 848. ومختصر بصائر الدرجات: 17 و 24 و 26 و 28 و 29. وبحار الأنوار 53: 39 / 2 و 42 / 10، 12 و 46 / 19 و 56 / 33 و 91 / 96.
2- (2) الکافی، للکلینی 8: 206 / 250. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 24 و 28 و 29. وبحار الأنوار 53: 39 / 1 و 43 / 14 و 89 / 90.
3- (3) تفسیر القمی 1: 25 و 106، 2: 147. وتفسیر العیاشی 1: 181 / 76. ومختصر بصائر الدرجات: 26 و 28. وبحار الأنوار 53: 41 / 9 و 45 / 18 و 54 / 32 و 56 / 38 و 61 / 50.
4- (4) رجال الکشی: 217 / 391. والکافی، للکلینی 8: 50 / 14. وتفسیر العیاشی 2: 32 / 90 و 259 / 28. ودلائل الإمامه، للطبری: 247 و 248. وروضه الواعظین، للفتال: 266. والزهد، للحسین بن سعید: 82. وبحار الأنوار 53: 40 / 7 و 70 / 67 و 76 / 81 و 76 /
5- 82 و 92 / 102. (5) تفسیر العیاشی 1: 181 / 77 و 2: 112 / 139. ومختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 19. والخرائج والجرائح، للقطب الراوندی 3: 1166 / 64. وبحار الأنوار 53: 65 /
6- 58 و 70 / 67. (6) کتاب زید النرسی، الأصول السته عشر: 43 - 44. وبحار الأنوار 53: 54 / 32.
7- (7) دلائل الإمامه، للطبری: 247. وتفسیر القمی 1: 385. ومختصر بصائر الدرجات: 194.

هل ثمه رجعه بعد عصر الظهور؟

استفاضت الأخبار من عده طرق بحدیث الرجعه فی عصر الإمام المهدی (علیه السلام) وعدها الشیخ المفید (قدس سره) من علامات الظهور، حیث قال فی باب ذکر علامات القائم (علیه السلام) من کتاب (الارشاد): قد جاءت الأخبار بذکر علامات لزمان قیام القائم المهدی (علیه السلام) وحوادث تکون أمام قیامه وآیات ودلالات، فمنها خروج السفیانی.. إلی أن قال: وأموات ینشرون من القبور حتی یرجعوا إلی الدنیا فیتعارفون فیها ویتزاورون.. إلی أن قال:

فیعرفون عند ذلک ظهوره بمکه، فیتوجهون نحوه لنصرته (1).

وقد روی عن الإمام الباقر (علیه السلام) أنه قال: (أیام الله ثلاثه: یوم یقوم القائم، ویوم الکره، ویوم القیامه) (2). وهو یدل علی أن هناک کره بعد عصر الإمام صاحب الزمان (علیه السلام)، ویستفاد من روایات الرجعه أن لأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) کرات عده (3)، وأن الإمام الحسین (علیه السلام) یکر بعد عصر الظهور (4).

وفی هذا السیاق یقول السید عبد الله شبر: یجب الإیمان بأصل الرجعه إجمالا، وأن بعض المؤمنین وبعض الکفار یرجعون إلی الدنیا، وإیکال تفاصیلها إلیهم (علیهم السلام) والأحادیث فی رجعه أمیر المؤمنین والحسین (علیهما السلام) متواتره معنی، وفی باقی الأئمه قریبه من التواتر، وکیفیه رجوعهم هل هو

ص: 55


1- (1) الارشاد 2: 368 - 370.
2- (2) الخصال، للصدوق: 108 / 75. ومعانی الأخبار، للصدوق: 365 / 1.
3- (3) مختصر بصائر الدرجات: 29. وبحار الأنوار 53: 74 / 75 و 98 / 114 و 101 / 123.
4- (4) تفسیر العیاشی 2: 326 / 24. ومختصر بصائر الدرجات: 48. والاختصاص، للمفید: 257.

علی الترتیب أو غیره، فکل علمه إلی الله سبحانه وإلی أولیائه (1).

حکم الرجعه:

هل الرجعه من أصول الدین؟ وهل الإسلام منوط بالاعتقاد بها؟ وما هی الأحکام التی أصدرها علماء الإمامیه بشأن متأولی الرجعه؟ هذه الأسئله سنحاول الإجابه علیها فی هذا البحث.

الرجعه وأصول الإسلام:

تعتقد الشیعه الإمامیه بالرجعه من بین الفرق الإسلامیه طبقا لما ورد وصح من الأحادیث المرویه عن أهل بیت الرساله (علیهم السلام)، ولیس هذا بمعنی أن عقیده الرجعه تعد واحده من أصول الدین، ولا هی فی مرتبه الاعتقاد بالله وتوحیده أو بدرجه النبوه والمعاد، بل هی من ضروریات المذهب کما تقدم.

ولا یترتب علی الاعتقاد بالرجعه إنکار لأی حکم ضروری من أحکام الإسلام، ولیس ثمه تضاد بین هذا الاعتقاد وبین أصول الإسلام.

یقول الشیخ المظفر: إن الاعتقاد بالرجعه لا یخدش فی عقیده التوحید، ولا فی عقیده النبوه، بل یؤکد صحه العقیدتین، إن الرجعه دلیل القدره البالغه لله تعالی کالبعث والنشور، وهی من الأمور الخارقه للعاده التی تصلح أن تکون معجزه لنبینا محمد وآل بیته (علیهم السلام)، وهی عینا معجزه إحیاء الموتی التی کانت للمسیح (علیه السلام) بل أبلغ هنا لأنها بعد أن یصبح الأموات رمیما * (قال من یحیی العظام وهی رمیم * قل یحییها الذی

ص: 56


1- (1) حق الیقین، للسید عبد الله شبر 2: 35.

أنشأها أول مره وهو بکل خلق علیم) * (1).

ویقول أیضا: والرجعه لیست من الأصول التی یجب الاعتقاد بها والنظر فیها، وإنما اعتقادنا بها کان تبعا للآثار الصحیحه الوارده عن آل البیت (علیهم السلام) الذین ندین بعصمتهم من الکذب، وهی من الأمور الغیبیه التی أخبروا عنها، ولا یمتنع وقوعها (2).

الاختلاف فی معنی الرجعه:

رغم أن الأخبار قد تضافرت عن أهل بیت العصمه (علیهم السلام) بوقوع الرجعه إلی الدنیا بعد الموت، والإمامیه بأجمعها علی ذلک أخذا بالروایات الصریحه الوارده فی هذا الباب، لکن البعض من المتقدمین تأول ما ورد فی الرجعه بأن معناها رجوع الدوله والأمر والنهی إلی آل البیت (علیهم السلام) بظهور الإمام المنتظر (علیه السلام) من دون رجوع أعیان الأشخاص وإحیاء الموتی، وإلی هؤلاء المتأولین یشیر الشیخ المفید (قدس سره) بقوله: اتفقت الإمامیه علی رجعه کثیر من الأموات إلی الدنیا قبل یوم القیامه، وإن کان بینهم فی معنی الرجعه اختلاف (3).

وأشار إلی هذا الاختلاف العلامه الطبرسی فی تفسیره الآیه 83 من سوره النمل حیث قال: استدل بهذه الآیه علی صحه الرجعه من ذهب إلی ذلک من الإمامیه (4).

ص: 57


1- (1) عقائد الإمامیه: 109. والآیتان من سوره یس 36: 78 - 79.
2- (2) عقائد الإمامیه: 113.
3- (3) أوائل المقالات: 46.
4- (4) مجمع البیان 7: 366.

وقد ذکر هذا الاختلاف الشیخ أبو زهره حیث قال: ویظهر أن فکره الرجعه علی هذا الوضع لیست أمرا متفقا علیه عند إخواننا الاثنی عشریه، بل فریق لم یعتقده (1).

إذن هناک متأولون للرجعه من بین الشیعه الإمامیه، فهؤلاء ینکرون الرجعه بالمعنی الذی ذهبت إلیه أکثر الشیعه الإمامیه أخذا بالأخبار والروایات الوارده فیها، ولم یصرح أحد بکفر هؤلاء أو خروجهم من الإسلام، لأنهم لم ینکروا أصل الاعتقاد بالرجعه والروایات المتکاثره الوارده فیها.

علی أن المحققین من أعلام الطائفه قد أجابوا هؤلاء عن قولهم بما لا مزید علیه، قال السید المرتضی علم الهدی مجیبا علی سؤال بهذا الخصوص، وهو من جمله المسائل التی وردت علیه من الری: فأما من تأول الرجعه من أصحابنا علی أن معناها رجوع الدوله من دون رجوع الأشخاص وإحیاء الأموات، فإن قوما من الشیعه لما عجزوا عن نصره الرجعه وبیان جوازها وأنها تنافی التکلیف (2) عولوا علی هذا التأویل للأخبار الوارده بالرجعه، وهو منهم غیر صحیح، لأن الرجعه لم تثبت بظواهر الأخبار المنقوله فتتطرق التأویلات علیها، وکیف یثبت ما هو مقطوع علی صحته بأخبار الآحاد التی لا توجب العلم، وإنما المعول فی إثبات الرجعه علی إجماع الإمامیه علی معناها، بأن الله یحیی أمواتا عند قیام القائم (علیه السلام) من أولیائه وأعدائه علی ما بیناه، فکیف یتطرق التأویل

ص: 58


1- (1) الإمام الصادق، للشیخ محمد أبو زهره: 240.
2- (2) وسیأتی الجواب تاما عن هذه المسأله فی الفصل السادس.

علی ما هو معلوم، فالمعنی غیر محتمل (1).

حکم متأولی الرجعه:

علی ضوء ما تقدم، تبین لنا أن الرجعه من ضروریات المذهب عند الشیعه الإمامیه الاثنی عشریه، وإن کان هناک فی السابقین منهم قول بتأویل روایاتها، لکن القائل بالتأویل لا ینکرها، لالتفاته إلی أن الانکار مع العلم بالروایات وتواترها تکذیب لأهل العصمه المخبرین بها، والعیاذ بالله.

وبالجمله: فإن حال الاعتقاد بالرجعه حال سائر الأمور الضروریه فی المذهب، فإنه - بعد ثبوت کونه من الضروریات - یجب الاعتقاد به، لکن الاعتقاد بالتفاصیل والجزئیات غیر واجب.

وأما تفاصیل الأحکام المترتبه علی إنکار الضروری من المذهب أو الدین، فلیرجع فیها إلی الکتب الاعتقادیه والفقهیه.

الهدف من الرجعه:

إن أحداث آخر الزمان لا تزال فی ظهر الغیب، إلا أننا نستطیع أن نقرأ الحکم علیها أیضا، لأن العدل الإلهی مطلق لا یحده زمان ولا مکان، والحکم بالعدل أصیل علی أحداث الماضی والحاضر والمستقبل، ولو لم یبق من الدنیا إلا یوم لطول الله تعالی ذلک الیوم حتی یأتی بالخیر المخبوء المتمثل بمهدی آخر الزمان (علیه السلام) ورجاله لیجتث مؤسسات الباطل وأجهزه الظلم والجور ویملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما

ص: 59


1- (1) رسائل الشریف المرتضی 1: 126.

وجورا قال تعالی: * (ویقولون متی هذا الفتح إن کنتم صادقین * قل یوم الفتح لا ینفع الذین کفروا إیمانهم ولا هم ینظرون) * (1).

روی الشیخ الصدوق بالإسناد عن محمد بن أبی عمیر، قال: کان الصادق جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول:

(لکل أناس دوله یرقبونها * ودولتنا فی آخر الدهر تظهر) (2).

إن تطبیق العداله السماویه فی الأرض قبل یوم المحشر وقیام الناس للحساب الأکبر یشمل ثله من الماضین کما یشمل الذین هم فی زمان ظهور الإمام (علیه السلام)، والماضون هم أولئک الذین حکم علیهم بالعوده إلی الحیاه مره أخری، ویشکلون لفیفا متمیزا من المؤمنین والظالمین، یعودون لینال المجرمون الذین محضوا الکفر محضا جزاء ما اقترفته أیدیهم الآثمه من الظلم والفساد ومحاربه أولیاء الله وعباده المخلصین، وما یستحقونه من حدود الله تعالی التی عطلوها وأسقطوها من حسابهم، واستبدلوها بالکفر والطغیان، لیذوقوا العذاب فی دار الدنیا ولعذاب الآخره أشد وأخزی.

وعوده المؤمنین تعنی انتصار أولیاء الله الذین محضوا الإیمان محضا بعد أن ذاقوا الویل والعذاب لدهور طویله من قبل أولئک المتسلطین والمتجبرین، وهذا المعنی یمکن أن نستشعره فی قوله تعالی: * (وحرام علی قریه أهلکناها أنهم لا یرجعون) * (3) فهو یعنی أن الذین ذاقوا العذاب

ص: 60


1- (1) سوره السجده: 28 - 29.
2- (2) أمالی الصدوق: 578 / 791.
3- (3) سوره الأنبیاء 21: 95.

فی هذه الدنیا علی کفرهم وطغیانهم لا یرجعون إلیها، وإنما یرجعون فی القیامه لیذوقوا العذاب فی نارها، والعوده إلی الدنیا إنما تختص بغیرهم من الکافرین والظالمین المفسدین فی الأرض الذین لم یذوقوا ألم القصاص فیها، ولا یصح أن یکون المراد بالآیه أنهم لا یرجعون فی القیامه لوضوح بطلانه.

ویمکن من خلال دراسه الأحادیث الوارده فی هذا المجال وأقوال الأعلام تحدید ثلاثه أهداف ینطوی علیها هذا الأمر الخارق:

1 - القتال علی الدین، فقد روی عن الإمام الباقر (علیه السلام) أنه قال: (کنت مریضا بمنی وأبی (علیه السلام) عندی، فجاءه الغلام فقال: هاهنا رهط من العراقیین یسألون الأذن علیک. فقال أبی (علیه السلام): أدخلهم الفسطاط، وقام إلیهم ودخل علیهم، فما لبثت أن سمعت ضحک أبی (علیه السلام) قد ارتفع، فأنکرت ذلک ووجدت فی نفسی من ضحکه وأنا فی تلک الحال.

ثم عاد إلی فقال: یا أبا جعفر، عساک وجدت فی نفسک من ضحکی؟ فقلت: وما الذی غلبک منه الضحک، جعلت فداک؟ فقال: إن هؤلاء العراقیین سألونی عن أمر کان من مضی من آبائک وسلفک یؤمنون به ویقرون، فغلبنی الضحک سرورا أن فی الخلق من یؤمن به ویقر.

فقلت: وما هو، جعلت فداک؟ قال: سألونی عن الأموات متی یبعثون فیقاتلون الأحیاء علی الدین) (1).

ص: 61


1- (1) مختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 20 و 24. وبحار الأنوار 53: 67 / 62.

2 - مقاتله أعداء الله ورسوله وأهل بیته (علیهم السلام)، فقد روی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) أنه قال: (العجب کل العجب بین جمادی ورجب) فقام رجل فقال: یا أمیر المؤمنین، ما هذا العجب الذی لا تزال تعجب منه؟ فقال: (وأی عجب أعجب من أموات یضربون کل عدو لله ولرسوله ولأهل بیته، وذلک تأویل هذه الآیه * (یا أیها الذین آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله علیهم قد یئسوا من الآخره کما یئس الکفار من أصحاب القبور) *) (1).

3 - إقامه القصاص والعدل، فقد روی عن الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام) أنه قال: (لترجعن نفوس ذهبت، ولیقتصن یوم یقوم (2)، ومن عذب یقتص بعذابه ومن أغیظ أغاظ بغیظه، ومن قتل اقتص بقتله، ویرد لهم أعداؤهم معهم حتی یأخذوا بثأرهم، ثم یعمرون بعدهم ثلاثین شهرا، ثم یموتون فی لیله واحده قد أدرکوا ثأرهم، وشفوا أنفسهم، ویصیر عدوهم إلی أشد النار عذابا، ثم یوقفون بین یدی الجبار عز وجل فیؤخذ لهم بحقوقهم) (3).

وفی هذا المجال یقول الشیخ المفید: إن الله تعالی یرد قوما من الأموات إلی الدنیا فی صورهم التی کانوا علیها، فیعز منهم فریقا، ویذل فریقا، ویدیل المحقین من المبطلین والمظلومین منهم من الظالمین، وذلک عند قیام مهدی آل محمد (علیه السلام)، وإن الراجعین إلی الدنیا فریقان:

أحدهما من علت درجته فی الإیمان، وکثرت أعماله الصالحات وخرج

ص: 62


1- (1) بحار الأنوار 53: 60 / 48 والآیه من سوره الممتحنه 60: 13.
2- (2) أی القائم (علیه السلام).
3- (3) مختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 28. وبحار الأنوار 53: 44 / 16.

من الدنیا علی اجتناب الکبائر الموبقات، فیریه الله عز وجل دوله الحق ویعزه بها، ویعطیه من الدنیا ما کان یتمناه، والآخر من بلغ الغایه فی الفساد، وانتهی فی خلاف المحقین إلی أقصی الغایات، وکثر ظلمه لأولیاء الله، واقترافه السیئات، فینتصر الله تعالی لمن تعدی علیه قبل الممات، ویشفی غیظهم منه بما یحله من النقمات، ثم یصیر الفریقان من بعد ذلک إلی الموت، ومن بعده إلی النشور وما یستحقونه من دوام الثواب والعقاب، وقد جاء القرآن بصحه ذلک وتظاهرت به الأخبار، والإمامیه بأجمعها علیه إلا شذاذا منهم تأولوا ما ورد فیه علی وجه یخالف ما وصفناه (1).

ص: 63


1- (1) أوائل المقالات: 77. والتأویل المشار إلیه هو أن البعض تأول الأخبار الوارده فی الرجعه إلی رجوع الدوله فی زمان ظهور الإمام المهدی (علیه السلام) لا رجوع أعیان الأشخاص کما تقدم آنفا.

الفصل الرابع: الرجعه عند العامه

إحیاء الموتی:

لیس للرجعه فی کتب العامه أثر یذکر سیما بالمعنی الذی جاء فی روایات أئمه أهل البیت (علیهم السلام)، إلا علی سبیل بیان آراء الشیعه أو التشنیع علیهم، ولکنهم نقلوا روایات فی رجوع الأموات إلی الحیاه الدنیا (1) ولم یستنکروها بل عدوها من المعاجز أو الکرامات.

وقد ألف ابن أبی الدنیا أبو بکر عبد الله بن محمد بن عبید بن سفیان الأموی القرشی المتوفی سنه (281 ه) (2) کتابا فی ذلک عنوانه (من عاش بعد الموت) وصدر هذا الکتاب محققا عن دار الکتب العلمیه فی بیروت سنه 1987 م.

وأفرد أبو نعیم الأصفهانی فی " الدلائل "، والسیوطی فی " الخصائص "

ص: 64


1- (1) تجد بعض نصوصها فی احتجاج الفضل بن شاذان الفصل الخامس.
2- (2) ترجم له الخطیب فی تاریخ بغداد 10: 89.

بابا فی معجزات الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) فی إحیاء الموتی (1)، وروی الماوردی والقاضی عیاض بعض معجزاته (صلی الله علیه وآله وسلم) فی إحیاء الموتی (2)، وذکر السیوطی کرامات فی إحیاء الموتی لغیر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم).

ورووا أن زید بن حارثه (3) والربیع بن خراش (4) ورجلا من الأنصار (5) قد تکلموا بعد الموت، وأن ربعی بن حراش الغطفانی تبسم بعد الموت (6)، وأن أبا القاسم الطلحی إسماعیل بن محمد الحافظ قد ستر سوأته بعد موته (7)، وأن شیبان النخعی - وقیل: نباته بن یزید - أحیا حماره (8)، وأن أبا المعالی سراج الدین الرفاعی المتوفی سنه (885 ه) أحیا شاه، وأمات رجلا (9)، وأن الماجشون مات وحیی (10). وغیرها مما یفوق حد

ص: 65


1- (1) دلائل النبوه، لأبی نعیم: 223. والخصائص الکبری، للسیوطی 2: 110 - 114.
2- (2) أعلام النبوه، للماوردی: 141. والشفا 1: 614.
3- (3) الغدیر، للأمینی 11: 103 عن الاستیعاب 1: 192. والبدایه والنهایه 6: 156 و 158. والروض الأنف 2: 37. والإصابه 1: 565 و 2: 24. وتهذیب التهذیب 3: 410. والخصائص الکبری 2: 85. وشرح الشفا للخفاجی 3: 105 و 108.
4- (4) الغدیر، للأمینی 11: 113 عن البدایه والنهایه 6: 158. والروض الأنف 2: 370. وصفه الصفوه 3: 19.
5- (5) الغدیر، للأمینی 11: 105 عن البدایه والنهایه 6: 158.
6- (6) الغدیر، للأمینی 11: 119 عن صفه الصفوه 2: 19. وطبقات الشعرانی 1: 37. وتاریخ ابن عساکر 5: 298.
7- (7) الغدیر، للأمینی 11: 167 عن المنتظم 10: 90. والبدایه والنهایه 12: 217.
8- (8) الغدیر 11: 106 عن البدایه والنهایه 6: 153 و 292. والإصابه 2: 169.
9- (9) الغدیر 11: 187 عن روضه الناظرین، للإمام ضیاء الدین الوتری: 112.
10- (10) الغدیر 11: 135 عن وفیات الأعیان 2: 461. ومرآه الجنان 1: 351. وتهذیب التهذیب 11: 389. وشذرات الذهب 1: 259.

الاحصاء.

ونقل محیی الدین عبد القادر بن شیخ العیدروسی فی النور السافر حوادث سنه (914 ه) کرامات کثیره للشیخ أبی بکر بن عبد الله باعلوی المتوفی سنه 914 ه، منها أنه لما رجع من الحج دخل زیلع، وکان الحاکم بها یومئذ محمد بن عتیق، فاتفق أنه ماتت أم ولد للحاکم المذکور، وکان مشغوفا بها، فکاد عقله یذهب لموتها، قال: فدخل علیه سیدی لما بلغه عنه من شده الجزع، لیعزیه ویأمره بالصبر والرضا بالقضاء، وهی مسجاه بین یدی الحاکم بثوب، فعزاه وصبره، فلم یفد فیه ذلک، وأکب علی قدم سیدی الشیخ یقبلها، وقال: یا سیدی، إن لم یحیی الله هذه مت أنا أیضا، ولم تبق لی عقیده فی أحد! فکشف سیدی وجهها، وناداها باسمها فأجابته: لبیک، ورد الله روحها، وخرج الحاضرون، ولم یخرج سیدی الشیخ حتی أکلت مع سیدها الهریسه، وعاشت مده طویله (1).

ومن یروی مثل هذه الروایات مخبتا إلیها دون أی غمز فیها، لماذا یستحیل القول بالرجعه، وهل الرجعه إلا رجوع الحیاه للمیت بعد زهوق نفسه، والأخبار التی ذکرناها ما هی إلا من مصادیقها وتدل علی جوهریه إمکانها وجوازها عقلا.

ص: 66


1- (1) النور السافر عن أخبار القرن العاشر: 84. وراجع الغدیر 11: 190. وشذرات الذهب 8: 63.

السیوطی والصبان:

وفی هذا السیاق یقول الأستاذ مروان خلیفات: وقد قال الحافظ جلال الدین السیوطی بالرجعه، لکن بمعنی مختلف عن الذی تقول به الإمامیه، فقد ادعی إمکانیه رؤیه النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الیقظه، وألف رساله فی ذلک هی (إمکان رؤیه النبی والملک فی الیقظه) وادعی السیوطی رؤیته للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بضعا وسبعین مره کلها فی الیقظه.

واعتقاد السیوطی هذا شبیه باعتقاد الشیعه بالرجعه، وقوله برجوع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الیقظه لا یختلف عن قول الشیعه برجوع بعض الأموات إلی الحیاه، فلماذا یشنع علی الشیعه لاعتقادهم الرجعه، ولا یشنع علی السیوطی؟! بل إنه ما زال محل احترام وتقدیر من جمیع المذاهب، فکل من یطعن بعقیده الشیعه فی الرجعه، فهو طاعن بالسیوطی الملقب بشیخ الإسلام.

وحین تکلم محمد بن علی الصبان فی " إسعاف الراغبین ص 161 " - وهو من العامه - عن طرق معرفه عیسی الأحکام الإسلامیه بعد نزوله، قال:

ومنها - أی الطرق - أن عیسی إذا نزل یجتمع به (صلی الله علیه وآله وسلم) فلا مانع من أن یأخذ عنه ما یحتاج إلیه من أحکام شریعته (1)، واعتقاد الاجتماع برسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یعنی رجوعه إلی الدنیا فی زمان الظهور.

أشراط الساعه:

ونضیف إلی ما تقدم أن من تمعن فی أحادیث وأخبار أشراط الساعه

ص: 67


1- (1) ورکبت السفینه: 644.

وعلامات الظهور یجد مزیدا من الأحادیث والأخبار تشیر إلی أن الإمام المهدی (علیه السلام) والممهدین له یقاتلون بنی أمیه وآل أبی سفیان وبنی العباس وغیرهم من الأسر والبیوتات الغابره (1)، فلعل ذلک یوحی إلی عودتهم إلی الحیاه الدنیا، للاقتصاص منهم.

ویشیر إلی هذا المعنی ما نقله ابن أبی الحدید، وفقا لرأی الشیعه الإمامیه، عند شرحه لقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی إخباره عن ظهور الإمام صاحب الزمان (علیه السلام) قال: (یغریه الله ببنی أمیه حتی یجعلهم حطاما ورفاتا).

قال ابن أبی الحدید: فإن قیل ممن یکون من بنی أمیه فی ذلک الوقت موجودا حتی یقول (علیه السلام) فی أمرهم ما قال من انتقام الرجل منهم، حتی یودوا لو أن علیا (علیه السلام) کان المتولی لأمرهم عوضا عنه؟ قیل: أما الإمامیه فیقولون بالرجعه، ویزعمون أنه سیعاد قوم بأعیانهم من بنی أمیه وغیرهم إذا ظهر إمامهم المنتظر، وأنه یقطع أیدی أقوام وأرجلهم، ویسمل عیون بعضهم، ویصلب قوما آخرین، وینتقم من أعداء آل محمد (علیهم السلام) المتقدمین والمتأخرین (2).

ومما یدل علی الرجعه من أحادیث أشراط الساعه عند العامه ما رواه الشیخ یوسف بن یحیی الشافعی عن الثعلبی فی تفسیره، قال: إن المهدی یسلم علی أهل الکهف، فیحییهم الله عز وجل (3).

ص: 68


1- (1) راجع عقد الدرر، للمقدسی الشافعی: 76 و 80 و 110 دار النصایح - قم.
2- (2) شرح بن أبی الحدید 7: 58 - 59.
3- (3) عقد الدرر، للمقدسی الشافعی: 192.

ومما یدل علی ذلک أیضا ما رواه ابن أبی الحدید فی شرحه لخطبه أمیر المؤمنین (علیه السلام): (حتی یظن الظان أن الدنیا معقوله علی بنی أمیه) قال: وهذه الخطبه طویله، وقد حذف الرضی (قدس سره) منها کثیرا، ومن جملتها:

(والله والله، لا ترون الذی تنتظرون حتی لا تدعون الله إلا إشاره بأیدیکم وإیماضا بحواجبکم، وحتی لا تملکون من الأرض إلا مواضع أقدامکم، وحتی یکون موضع سلاحکم علی ظهورکم، فیومئذ لا ینصرنی إلا الله بملائکته، ومن کتب علی قلبه الإیمان، والذی نفس علی بیده لا تقوم عصابه تطلب لی أو لغیری حقا، أو تدفع عنا ضیما، إلا صرعتهم البلیه، حتی تقوم عصابه شهدت مع محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) بدرا) (1).

وهو واضح الدلاله علی رجعه أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی الحیاه الدنیا وقتاله الظالمین مع عصابه من الملائکه.

موقف العامه من الرجعه:

القول بالرجعه یعد عند العامه من المستنکرات التی یستقبح الاعتقاد بها، وکان المؤلفون منهم فی رجال الحدیث یعدون الاعتقاد بالرجعه من الطعون فی الراوی والشناعات علیه التی تستوجب رفض روایته وطرحها، وکان علماء الجرح والتعدیل ولا یزالون إذا ذکروا بعض العظماء من رواه الشیعه ومحدثیهم ولم یجدوا مجالا للطعن فیه لوثاقته وورعه وأمانته، نبذوه بأنه یقول بالرجعه، فکأنهم یقولون یعبد صنما أو یجعل لله شریکا، فکان هذا الاعتقاد من أکبر ما تنبز به الشیعه الإمامیه ویشنع به علیهم.

ولنأخذ مثالا علی ذلک جابر بن یزید الجعفی، فالثابت عند أغلب

ص: 69


1- (1) شرح ابن أبی الحدید 6: 382.

أهل الجرح والتعدیل من العامه أن جابرا کان ثقه صدوقا فی الحدیث.

قال سفیان: کان جابر ورعا فی الحدیث، ما رأیت أورع فی الحدیث منه (1).

وقال إسماعیل بن علیه: سمعت شعبه یقول: جابر الجعفی صدوق فی الحدیث (2).

وقال شعبه: لا تنظروا إلی هؤلاء المجانین الذی یقعون فی جابر الجعفی، هل جاءکم عن أحد بشئ لم یقله (3).

وقال وکیع: مهما شککتم فی شئ، فلا تشکوا فی أن جابرا ثقه، حدثنا عنه مسعر، وسفیان، وشعبه، وحسن بن صالح (4).

وقال محمد بن عبد الله بن عبد الحکم: سمعت الشافعی یقول: قال سفیان الثوری لشعبه: لئن تکلمت فی جابر الجعفی لأتکلمن فیک (5).

وقال معلی بن منصور الرازی: قال لی أبو معاویه: کان سفیان وشعبه ینهیانی عن جابر الجعفی، وکنت أدخل علیه فأقول: من کان عندک؟

ص: 70


1- (1) تهذیب الکمال 4: 467. وتاریخ الإسلام، للذهبی (وفیات سنه 121 - 140 ه): 59. ومیزان الاعتدال 1: 379. وتهذیب التهذیب 2: 47.
2- (2) الجرح والتعدیل 1: 136. والمصدر السابق.
3- (3) الجرح والتعدیل 1: 136.
4- (4) تهذیب الکمال 4: 467. وتاریخ الإسلام، للذهبی (وفیات سنه 121 - 140 ه): 59. ومیزان الاعتدال 1: 379. وتهذیب التهذیب 2: 47.
5- (5) المصدر السابق.

فیقول: شعبه وسفیان (1).

وکان جابر أحد الذین أخذ عنهم العلم، فقد وصفه الذهبی بأنه أحد أوعیه العلم (2).

وقال عبد الرحمن بن شریک: کان عند أبی عن جابر الجعفی عشره آلاف مسأله (3).

وعن الجراح بن ملیح، قال: سمعت جابرا یقول: عندی سبعون ألف حدیث عن أبی جعفر الباقر عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، ترکوها کلها (4).

وعن سلام بن أبی مطیع، قال: سمعت جابرا الجعفی یقول: إن عندی خمسین ألف حدیث عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ما حدثت بها أحدا (5).

وروی نحو ذلک عن زهیر بن معاویه (6).

إذن فلماذا ترک بعضهم حدیث جابر، واتهموه بالکذب فی الحدیث تاره، وبالرفض أخری، وضعفوه، ونهوا عن کتابه حدیثه (7)؟ والجواب کما تجده عند أقطابهم لا یعدو أکثر من نقطتین:

ص: 71


1- (1) تهذیب الکمال 4: 468. وتهذیب التهذیب 2: 47.
2- (2) تاریخ الإسلام، للذهبی (وفیات سنه 121 - 140 ه): 59.
3- (3) میزان الاعتدال 1: 380.
4- (4) صحیح مسلم - المقدمه: 25. ومیزان الاعتدال 1: 383.
5- (5) میزان الاعتدال 1: 380. وتهذیب التهذیب 2: 48.
6- (6) میزان الاعتدال 1: 379.
7- (7) راجع تهذیب الکمال 4: 469. وتاریخ الإسلام (وفیات سنه 121 - 140 ه): 60. ومیزان الاعتدال 1: 380. وضعفاء العقیلی 1: 192 - 196. وتهذیب التهذیب 2: 47 - 49.

الأولی: اعتقاده الجازم بأولویه أهل البیت (علیهم السلام) بالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) من جمیع الخلق وکونهم أوصیاءه وحمله علمه.

فلقد عابوا علیه أن یقول: حدثنی وصی الأوصیاء (1)، یرید بذلک الإمام محمد بن علی الباقر (علیه السلام).

وذکر شهاب أنه سمع ابن عیینه یقول: ترکت جابرا الجعفی وما سمعت منه قال: دعا رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) علیا فعلمه مما تعلم، ثم دعا علی الحسن فعلمه مما تعلم، ثم دعا الحسن الحسین فعلمه مما تعلم، ثم دعا ولده... حتی بلغ جعفر بن محمد.

قال سفیان: فترکته لذلک (2).

وسمعه یقول أیضا: انتقل العلم الذی کان فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی علی، ثم انتقل من علی إلی الحسن، ثم لم یزل حتی بلغ جعفرا (3).

وکأنهم لم یسمعوا قول رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (أنا مدینه العلم، وعلی بابها) (4)، وقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (أنا دار الحکمه وعلی بابها) (5).

الثانیه: قوله بالرجعه، وعلیه إجماعهم.

قال أبو أحمد بن عدی: عامه ما قذفوه به أنه کان یؤمن بالرجعه (6).

ص: 72


1- (1) ضعفاء العقیلی 1: 194. ومیزان الاعتدال 1: 383. وتهذیب التهذیب 3: 49.
2- (2) میزان الاعتدال 1: 381.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) المستدرک علی الصحیحین، للحاکم 3: 126 و 127. وجامع الأصول 9: 473.
5- (5) سنن الترمذی 5: 637. ومصابیح السنه 4: 174.
6- (6) تهذیب الکمال 4: 469. وتهذیب التهذیب 2: 48.

وقال زائده: أما جابر الجعفی فکان یؤمن بالرجعه (1).

وقال جریر بن عبد الحمید: لا استحل أن أروی عنه، کان یؤمن بالرجعه (2).

وعن ابن قتیبه وابن حبان قال: کان جابر یؤمن بالرجعه (3).

وروی العقیلی بالإسناد عن سفیان، قال: کان الناس یحملون عن جابر قبل أن یظهر ما أظهر، فلما أظهر ما أظهر اتهمه الناس فی حدیثه، وترکه بعض الناس. فقیل له: وما أظهر؟ قال: الإیمان بالرجعه (4).

وقال أبو أحمد الحاکم: جابر یؤمن بالرجعه (5).

إذن فقد اتضح أن جابرا کان یعتقد بالرجعه، وأن معاصریه من أقطاب الحدیث عند العامه کانوا یعلمون عقیدته تلک جیدا، کما هو مفاد التصریحات السابقه. فمن أین جاءه هذا الاعتقاد، وما هو مصدر روایته؟ مما لا ریب فیه أن جابرا الجعفی کان معاصرا لثلاثه من أئمه أهل البیت (علیهم السلام)، وهم علی بن الحسین زین العابدین، ومحمد بن علی الباقر، وجعفر بن محمد الصادق (علیهم السلام)، وکان من خواص الإمامین الباقر

ص: 73


1- (1) تهذیب الکمال 4: 468. وتهذیب التهذیب 2: 48. ونحوه فی ضعفاء العقیلی 1: 193. ومیزان الاعتدال 1: 380.
2- (2) میزان الاعتدال 1: 380. وتهذیب التهذیب 2: 49. ضعفاء العقیلی 1: 192 نحوه.
3- (3) تهذیب الکمال 4: 470 الهامش. وتهذیب التهذیب 2: 50. ومیزان الاعتدال 1: 383.
4- (4) ضعفاء العقیلی 1: 194.
5- (5) تهذیب التهذیب 2: 50.

والصادق (علیهما السلام) (1)، وروی أنه خدم الإمام الباقر (علیه السلام) 18 سنه (2)، وبقی ملازما للإمام الصادق (علیه السلام) حتی توفی فی أیامه سنه 128 ه (3).

والروایات عن أئمه الهدی (علیهم السلام) تدل علی صدقه وأمانته وجلالته، وأن عنده الکثیر من أسرارهم (علیهم السلام)، فقد روی فی الصحیح بالإسناد عن الحسین بن أبی العلاء وزیاد بن أبی الحلال، عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام)، أنه قال: رحم الله جابر الجعفی، کان یصدق علینا (4).

وعن یونس بن عبد الرحمن: أن علم الأئمه (علیهم السلام) انتهی إلی أربعه أحدهم جابر (5).

وعن ذریح المحاربی، قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن جابر الجعفی، فقال لی (علیه السلام): (یا ذریح دع ذکر جابر، فإن السفله إذا سمعوا بأحادیثه شنعوا - أو قال - أذاعوا) (6).

إذن فالرجل من الثقات الأجلاء، وقد شهد له بذلک أعلام الطائفه، کابن قولویه، وعلی بن إبراهیم، والشیخ المفید فی رسالته العددیه، وابن الغضائری علی ما حکاه العلامه عنه، وقد مر ما یؤید جلالته وثقته وکونه من أوعیه العلم فیما تقدم بمصادر العامه.

ص: 74


1- (1) رجال الشیخ: 111 / 6 و 163 / 30. ومستدرکات علم الرجال 2: 106 عن المناقب لابن شهرآشوب.
2- (2) مستدرکات علم الرجال 2: 105 و 107 عن أمالی الشیخ الطوسی.
3- (3) رجال النجاشی: 128 / 332.
4- (4) رجال الکشی: 191 / 336. ومنتهی المقال 2: 214.
5- (5) رجال الکشی: 485 / 917.
6- (6) قاموس الرجال 2: 534.

ونخلص من کل ما تقدم أن جابرا کان قد أخذ هذه العقیده من عتره المصطفی (علیهم السلام) الذین أمرنا بالتمسک بهم بدلیل حدیث الثقلین، ولو کانت هذه العقیده غیر ثابته عنهم (علیهم السلام) لورد ولو حدیث واحد یدل علی منع جابر من القول بالرجعه، علی أنه قد أظهر القول بها فی حیاه الصادقین (علیهما السلام)، لأنه مات فی حیاه الإمام جعفر الصادق (علیه السلام) کما تقدم، وقد کان خلال ذلک متوفرا علی خدمتهم والأخذ عنهم (علیهم السلام).

إذن فالطعن فی جابر لقوله بالرجعه هو طعن فی عقائد أهل البیت (علیهم السلام) ومدرسه الإسلام الأصیل المتمثله بالإمامین محمد الباقر وابنه جعفر الصادق (علیهما السلام).

قال السید ابن طاووس فی کتاب (الطرائف): روی مسلم فی صحیحه فی أوائل الجزء الأول بإسناده إلی الجراح بن ملیح، قال: سمعت جابرا یقول: عندی سبعون ألف حدیث عن أبی جعفر محمد الباقر (علیه السلام) عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، ترکوها کلها، ثم ذکر مسلم فی صحیحه بإسناده إلی محمد بن عمر الرازی، قال: سمعت حریزا یقول: لقیت جابر بن یزید الجعفی فلم أکتب عنه لأنه کان یؤمن بالرجعه.

ثم قال: انظر رحمک الله کیف حرموا أنفسهم الانتفاع بروایه سبعین ألف حدیث عن نبیهم (صلی الله علیه وآله وسلم) بروایه أبی جعفر (علیه السلام) الذی هو من أعیان أهل بیته الذین أمرهم بالتمسک بهم، ثم إن أکثر المسلمین أو کلهم قد رووا إحیاء الأموات فی الدنیا وحدیث إحیاء الله تعالی الأموات فی القبور للمسأله، وروایاتهم عن أصحاب الکهف، وهذا کتابهم یتضمن * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم

ص: 75

أحیاهم) * (1) والسبعون الذین أصابتهم الصاعقه مع موسی (علیه السلام)، وحدیث العزیر، ومن أحیاه عیسی بن مریم (علیه السلام)، وحدیث جریج الذی أجمع علی صحته أیضا. فأی فرق بین هؤلاء وبین ما رواه أهل البیت (علیهم السلام) وشیعتهم من الرجعه، وأی ذنب کان لجابر فی ذلک حتی یسقط حدیثه (2)؟ ولا ریب أن هذا من نوع التهویلات التی تتخذها الطوائف الإسلامیه ذریعه لطعن بعضها فی بعض والدعایه ضده، ولا نری فی الواقع ما یبرر هذا التهویل ضد أمر لا یحیطون به علما.

روی حماد عن زراره، أنه قال: سألت أبا عبد الله الصادق (علیه السلام) عن هذه الأمور العظام من الرجعه وأشباهها. فقال (علیه السلام): (إن هذا الذی تسألون عنه لم یجئ أوانه، وقد قال الله عز وجل: * (بل کذبوا بما لم یحیطوا بعلمه ولما یأتهم تأویله) *) (3).

یقول الشیخ محمد جواد مغنیه: أما الأخبار المرویه فی الرجعه عن أهل البیت (علیهم السلام) فهی کالأحادیث فی الدجال التی رواها مسلم فی صحیحه القسم الثانی من 2: 1316 طبعه سنه 1348 ه، ورواها أیضا أبو داود فی سننه 2: 542 طبعه سنه 1952 م وکالأحادیث التی رویت عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی أن أعمال الأحیاء تعرض علی أقاربهم الأموات فی کتاب مجمع الزوائد للهیثمی 1: 228 طبعه سنه 1352 ه.

إن هذه الأحادیث التی رواها العامه فی الدجال وعرض أعمال الأحیاء

ص: 76


1- (1) سوره البقره 2: 243.
2- (2) بحار الأنوار 53: 140. وحق الیقین، لعبد الله شبر 2: 35.
3- (3) بحار الأنوار 53: 40 / 4 والآیه من سوره یونس 10: 39.

علی الأموات وما إلی ذلک تماما کالأخبار التی رواها الشیعه فی الرجعه عن أهل البیت (علیهم السلام) (1)! وفی هذا الصدد ینبغی الالتفات إلی أن هناک بعض الخرافات التی تمتزج أحیانا فی الحدیث عن الرجعه فتشوه وجهها فی نظر البعض حتی من الشیعه الإمامیه، یقول الحر العاملی (قدس سره) فی مقدمه کتابه (الایقاظ من الهجعه): قد جمع بعض السادات المعاصرین رساله (إثبات الرجعه) (2) التی وعد الله بها المؤمنین والنبی والأئمه الطاهرین (علیهم السلام) وفیها أشیاء غریبه مستبعده لم یعلم من أین نقلها، لیظهر أنها من الکتب المعتمده، فکان ذلک سببا لتوقف بعض الشیعه عن قبولها حتی انتهی إلی إنکار أصل الرجعه وحاول إبطال برهانها ودلیلها، وربما مال إلی صرفها عن ظاهرها وتأویلها، مع أن الأخبار بها متواتره، والأدله العقلیه والنقلیه علی إمکانها ووقوعها کثیره متظاهره (3).

إذن یجب أن نعول علی الأحادیث الصحیحه فی هذا الشأن، وأن نتجنب الأحادیث المشکوکه أو المطعون فیها.

ص: 77


1- (1) الشیعه والتشیع، لمحمد جواد مغنیه: 56.
2- (2) وهی للسید محمود بن فتح الله الحسینی الکاظمی النجفی معاصر الشیخ الحر العاملی. راجع الذریعه، للشیخ آقا بزرک 1: 94.
3- (3) الایقاظ من الهجعه، للعاملی: 3.

الفصل الخامس: مناظرات واحتجاجات

اشاره

ورد عن الأئمه (علیهم السلام) وأعلام الطائفه عده مناظرات للدفاع عن عقیده الرجعه، أجابوا فیها عن شبهات المخالفین للقول بها، أو مصححین بعض الآراء التی تعترض لأصحابهم، أو شارحین لهم بعض المفاهیم المتعلقه بها.

والدفاع عن هذه العقیده لم یکن ولید الأمس، بل إنه راسخ منذ عصر أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وباقی الأئمه (علیهم السلام) وأصحابهم، فقد روی عن نجم ابن أعین أنه کان مجاهدا فی الرجعه (1)، وروی العلامه (قدس سره) فی الخلاصه فی ترجمه میسر بن عبد العزیز عن العقیقی، قال: أثنی علیه آل محمد (علیهم السلام)، وهو ممن یجاهد (2) فی الرجعه (3).

قال المجلسی (قدس سره): قیل: المعنی أنه یرجع بعد موته مع القائم (علیه السلام) ویجاهد معه، والأظهر عندی أن المعنی أنه کان یجادل مع المخالفین،

ص: 78


1- (1) رجال ابن داود: 195.
2- (2) هکذا فی نسخه البحار، وفی الخلاصه: یجاهر.
3- (3) الخلاصه، للعلامه الحلی: 279.

ویحتج علیهم فی حقیه الرجعه (1).

1 - احتجاج أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

روی الحسن بن سلیمان الحلی بالإسناد عن الأصبغ بن نباته، قال: إن عبد الله بن الکواء الیشکری قام إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال: یا أمیر المؤمنین، إن أبا المعتمر تکلم آنفا بکلام لا یحتمله قلبی.

فقال (علیه السلام): (وما ذاک؟ قال: یزعم أنک حدثته أنک سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: إنا قد رأینا أو سمعنا برجل أکبر سنا من أبیه؟ فقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): فهذا الذی کبر علیک؟ قال: نعم، فهل تؤمن أنت بهذا وتعرفه؟ فقال (علیه السلام): نعم، ویلک یا ابن الکواء، إفقه عنی أخبرک عن ذلک، إن عزیرا خرج من أهله وامرأته فی شهرها، وله یومئذ خمسون سنه، فلما ابتلاه الله عز وجل بذنبه أماته مائه عام ثم بعثه، فرجع إلی أهله وهو ابن خمسین سنه، فاستقبله ابنه وهو ابن مائه سنه، ورد الله عزیرا فی السن الذی کان به.

فقال: أسألک ما نرید؟ فقال له أمیر المؤمنین (علیه السلام): سل عما بدا لک.

فقال: نعم، إن أناسا من أصحابک یزعمون أنهم یردون بعد الموت.

ص: 79


1- (1) بحار الأنوار 53: 124.

فقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): نعم، تکلم بما سمعت ولا تزد فی الکلام، فما قلت لهم؟ قال: قلت: لا أؤمن بشئ مما قلتم.

فقال له أمیر المؤمنین (علیه السلام): ویلک إن الله عز وجل ابتلی قوما بما کان من ذنوبهم، فأماتهم قبل آجالهم التی سمیت لهم ثم ردهم إلی الدنیا لیستوفوا أرزاقهم، ثم أماتهم بعد ذلک.

قال: فکبر علی ابن الکواء ولم یهتد له، فقال له أمیر المؤمنین (علیه السلام):

ویلک تعلم أن الله عز وجل قال فی کتابه: * (واختار موسی قومه سبعین رجلا لمیقاتنا) * (1) فانطلق بهم معه لیشهدوا له إذا رجعوا عند الملأ من بنی إسرائیل إن ربی قد کلمنی، فلو أنهم سلموا ذلک له، وصدقوا به، لکان خیرا لهم، ولکنهم قالوا لموسی (علیه السلام): * (لن نؤمن لک حتی نری الله جهره) * قال الله عز وجل * (فأخذتکم الصاعقه) * یعنی الموت * (وأنتم تنظرون * ثم بعثناکم من بعد موتکم لعلکم تشکرون) * (2).

أفتری یا ابن الکواء أن هؤلاء قد رجعوا إلی منازلهم بعد ما ماتوا؟ فقال ابن الکواء: وما ذاک، ثم أماتهم مکانهم؟ فقال له أمیر المؤمنین (علیه السلام): ویلک، أولیس قد أخبرک الله فی کتابه حیث یقول: * (وظللنا علیکم الغمام وأنزلنا علیکم المن والسلوی) * (3) فهذا بعد

ص: 80


1- (1) سوره الأعراف 7: 155.
2- (2) سوره البقره 2: 55 - 56.
3- (3) سوره البقره 2: 57.

الموت إذ بعثهم، وأیضا مثلهم یا بن الکواء الملأ من بنی إسرائیل حیث یقول الله عز وجل: * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحیاهم) * (1).

وقوله أیضا فی عزیر حیث أخبر الله عز وجل فقال: * (أو کالذی مر علی قریه وهی خاویه علی عروشها قال أنی یحیی هذه الله بعد موتها فأماته الله) * وأخذه بذلک الذنب * (مائه عام ثم بعثه) * ورده إلی الدنیا * (قال کم لبثت قال لبثت یوما أو بعض یوم قال بل لبثت مائه عام) * (2) فلا تشکن یا ابن الکواء فی قدره الله عز وجل) (3).

2 - احتجاج الشیخ أبی محمد الفضل بن شاذان:

2- احتجاج الشیخ أبی محمد الفضل بن شاذان: (4) ذکر الشیخ ابن شاذان (قدس سره) فی احتجاجه علی هذه المسأله روایات عدیده فی إحیاء الموتی مرویه بطرق العامه، وقد ذکرنا بعضا منها مراعاه للاختصار:

قال فی ذکر الرجعه من کتاب (الایضاح):

ورأیناکم عبتم علیهم - أی علی الإمامیه - شیئا تروونه من وجوه کثیره

ص: 81


1- (1) سوره البقره 2: 243.
2- (2) سوره البقره 2: 259.
3- (3) مختصر بصائر الدرجات، للحسن بن سلیمان: 22. وبحار الأنوار 53: 72 / 72. والایقاظ من الهجعه: 185 / 42. والرجعه، للأسترآبادی: 49 / 23.
4- (4) وهو أبو محمد الفضل بن شاذان الأزدی النیسابوری، روی عن أبی جعفر الثانی والهادی والعسکری (علیهم السلام)، وقیل: روی عن الإمام الرضا (علیه السلام)، وکان ثقه جلیلا، وفقیها ومتکلما، ذکر أنه صنف 180 کتابا، وترحم علیه الإمام أبو محمد العسکری (علیه السلام) مرتین وقیل: ثلاثا، وتوفی سنه 260 ه. رجال النجاشی: 306 / 840. والخلاصه: 132 / 2.

عن علمائکم وتؤمنون به وتصدقونه، ونحن مفسرون ذلک لکم من أحادیثکم بما لا یمکنکم دفعه ولا جحوده.

من ذلک ما رویتم عن إبراهیم بن موسی الفراء، عن ابن المبارک، عن إسماعیل بن أبی خالد، قال: جاء یزید بن النعمان بن بشیر إلی حلقه القاسم بن عبد الرحمن بکتاب أبیه النعمان بن بشیر إلی أم عبد الله بنت أبی هاشم - یعنی إلی أمه - بسم الله الرحمن الرحیم، من النعمان بن بشیر إلی أم عبد الله بنت أبی هاشم، سلام علیکم، فإنی أحمد إلیک الله الذی لا إله إلا هو.

أما بعد، فإنی کتبت إلیک بشأن زید بن خارجه، وأنه کان من أمره أنه أخذه وجع فی کتفه، وهو یومئذ من أصح أهل المدینه حالا فی نفسه فمات، فأتانی آت وأنا أسبح بعد الغروب فقال لی: إن زیدا تکلم بعد وفاته.

ورویتم عن إسماعیل بن أبی خالد، عن عبد الملک بن عمیر، عن ربعی بن حراش، قال: کنا أربع إخوه، وکان الربیع أخونا أصومنا فی الیوم الحار، وأطولنا صلاه، فخرجت فقیل لی: إنه قد مات، فاسترجعت، ثم رجعت حتی دخلت علیه فإذا هو مسجی علیه، وإذا أهله عنده، وهم یذکرون الحنوط، فجلست فما أدری أجلوسی کان أسرع أم کشف الثوب عن وجهه، ثم قال: السلام علیک، فأخذنی ما تقدم وما تأخر من الذعر، ثم قلت: وعلیک السلام ورحمه الله وبرکاته، أبعد الموت؟! قال: نعم، إنی لقیت ربی بعدکم فتلقانی بروح وریحان ورب غیر غضبان، فکسانی ثیاب السندس والإستبرق، وإن الأمر أیسر مما فی أنفسکم ولا تغتروا، وإن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أقسم علی أن لا یسبقنی حتی أدرکه، فاحملونی إلی

ص: 82

رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم).

فما شبهت موته إلا بحصاه رمی بها فی ماء، ثم ذکرت ذلک لعائشه، فقالت: ما سمعت بمثل حدیث صاحبکم فی هذه الأمه، ولقد صدقکم.

وروی عده روایات عن إحیاء الموتی بطرق العامه، إلی أن قال:

فهذه روایاتکم وروایات فقهائکم فی الرجعه بعد الموت، وأنتم تنحلون الشیعه ذلک جرأه علی الله وقله رعه وقله حیاء لا تبالون ما قلتم.

وروی علی ابن أخت یعلی الطنافسی ومحمد بن الحسین بن المختار کلاهما عن محمد بن الفضیل، عن إسماعیل ابن أبی خالد، عن فراس، عن الشعبی، قال: أغمی علی رجل من جهینه فی بدء الإسلام، کان اسمه المفضل، فبینا نحن کذلک عنده وقد حفر له، إذ مر بهم رجل یقال له المفضل، فأفاق الرجل، فکشف عن وجهه، وقال: هل مر بکم المفضل؟ قالوا: نعم، مر بنا الساعه، فقال: ویحکم کاد أن یغلط بی، أتانی حین رأیتمونی أغمی علی آت، فقال: لأمک الهبل، أما تری حفرتک تنثل، وقد کادت أمک أن تثکل، أرأیت أن حولناها عنک بمحول، وجعلنا فی حفرتک المفضل، الذی مشی فاجتذل، إنه لم یؤد ولم یفعل، ثم ملأنا علیه الجندل، أتشکر لربک وتصل، وتدع سبیل من أشرک وأضل؟ قال: قلت: أجل، قال: فأطلق عنی، فعاش هو، ودفن المفضل مکانه.

فلم ترضوا بالرجعه حتی نسبتم ملک الموت إلی الغلط جرأه منکم، ثم لم ترضوا أن تحیوا الموتی من الناس بروایاتکم حتی أحییتم البهائم من الحمر وغیر ذلک.

ص: 83

من ذلک ما رواه عده من فقهائکم منهم محمد بن عبید الطنافسی، عن إسماعیل بن أبی خالد، عن عامر الشعبی: أن قوما أقبلوا من الدفینه متطوعین - أو قال: مجاهدین - فنفق حمار رجل منهم، فسألوه أن ینطلق معهم ولا یتخلف، فأبی فقام فتوضأ ثم صلی، ثم قال: اللهم إنک تعلم أنی قد أقبلت من الدفینه مجاهدا فی سبیلک ابتغاء مرضاتک، وإنی أسألک أن لا تجعل لأحد علی منه، وأن تبعث لی حماری، ثم قام فضربه برجله، فقام الحمار ینفض أذنیه، فأسرجه وألجمه، ثم رکب حتی لحق أصحابه، فقالوا له: ما شأنک؟ قال: شأنی أن الله بعث لی حماری.

قال محمد بن عبید: قال إسماعیل بن أبی خالد: قال الشعبی: فأنا رأیت حماره بیع بالکناسه.

فهذا من عجائبکم وروایاتکم، ولسنا ننکر لله قدره أن یحیی الموتی، ولکنا نعجب أنکم إذا بلغکم عن الشیعه قول عظمتموه وشنعتموه، وأنتم تقولون بأکثر منه، والشیعه لا تروی حدیثا واحدا عن آل محمد (علیهم السلام) أن میتا رجع إلی الدنیا کما تروون أنتم عن علمائکم، إنما یروون عن آل محمد أن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال لأمته: (أنتم أشبه شئ ببنی إسرائیل، والله لیکونن فیکم ما کان فیهم حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه، حتی لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه).

وهذه الروایه أنتم تروونها أیضا، وقد علمتم أن بنی إسرائیل قد کان فیهم من عاش بعد الموت، ورجعوا إلی الدنیا، فأکلوا وشربوا ونکحوا النساء، وولد لهم الأولاد، ولا ننکر لله قدره أن یحیی الموتی، فإن شاء أن یرد من مات من هذه الأمه کما رد بنی إسرائیل فعل، وإن شاء لم یفعل.

ص: 84

فهذا قول الشیعه، وأنتم تروون أن قوما قد رجعوا بعد الموت ثم ماتوا بعد، ثم تنکرون أمرا أنتم تروونه وتقولون به ظلما وبهتانا (1).

3 - احتجاج السید الحمیری (قدس سره):

3- احتجاج السید الحمیری (قدس سره): .(2) روی الشیخ المفید (قدس سره) عن الحارث بن عبید الله الربعی، أنه قال: کنت جالسا فی مجلس المنصور، وهو بالجسر الأکبر، وسوار القاضی عنده والسید الحمیری ینشده:

إن الإله الذی لا شئ یشبهه * آتاکم الملک للدنیا وللدین حتی أتی علی القصیده والمنصور مسرور، فقال سوار: هذا والله یا أمیر المؤمنین یعطیک بلسانه ما لیس فی قلبه، والله إن القوم الذین یدین بحبهم لغیرکم، وإنه لینطوی فی عداوتکم، إلی أن قال: یا أمیر المؤمنین، إنه یقول بالرجعه، ویتناول الشیخین بالسب والوقیعه فیهما.

فقال السید: أما قوله بأنی أقول بالرجعه، فإن قولی فی ذلک علی ما قال الله تعالی: * (ویوم نحشر من کل أمه فوجا ممن یکذب بآیاتنا فهم یوزعون) * (3).

ص: 85


1- (1) الایضاح، لابن شاذان: 189 - 195.
2- (2) هو إسماعیل بن محمد بن یزید الحمیری، أبو هاشم، شاعر إمامی متقدم، أکثر شعره فی مدح آل البیت (علیهم السلام)، کان ثقه جلیل القدر، عظیم المنزله، لقی الإمام الصادق (علیه السلام)، وعده أبو عبیده من أشعر المحدثین، وجعله أبو الفرج ثالث ثلاثه هم أکثر الناس شعرا فی الجاهلیه والإسلام. ولد فی نعمان سنه 105 ه ومات ببغداد سنه 173 ه.
3- (3) سوره النمل 27: 83.

وقال: قال فی موضع آخر: * (وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا) * (1) فعلمت أن هاهنا حشرین: أحدهما عام، والآخر خاص.

وقال سبحانه: * (ربنا أمتنا اثنتین وأحییتنا اثنتین فاعترفنا بذنوبنا فهل إلی خروج من سبیل) * (2)، وقال الله تعالی: * (فأماته الله مائه عام ثم بعثه) * (3) وقال الله تعالی: * (ألم تر إلی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحیاهم) * (4)، فهذا کتاب الله عز وجل.

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (یحشر المتکبرون فی صور الذر یوم القیامه). وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (لم یجر فی بنی إسرائیل شئ إلا ویکون فی أمتی مثله حتی المسخ والخسف والقذف). وقال حذیفه: والله ما أبعد أن یمسخ الله کثیرا من هذه الأمه قرده وخنازیر.

فالرجعه التی أذهب إلیها، هی ما نطق به القرآن، وجاءت به السنه، وأنی لأعتقد أن الله تعالی یرد هذا - یعنی سوارا - إلی الدنیا کلبا أو قردا أو خنزیرا أو ذره، فإنه والله متکبر متجبر کافر.

فضحک المنصور وأنشأ السید یقول:

جاثیت سوارا أبا شمله * عند الإمام الحاکم العادل فقال قولا خطأ کله * عند الوری الحافی والناعل

ص: 86


1- (1) سوره الکهف 18: 47.
2- (2) سوره غافر 40: 11.
3- (3) سوره البقره 2: 259.
4- (4) سوره البقره 2: 243.

حتی أتی علی القصیده، قال: فقال المنصور: کف عنه. فقال السید:

یا أمیر المؤمنین، البادئ أظلم، یکف عنی حتی أکف عنه.

فقال المنصور لسوار: تکلم بکلام فیه نصفه، کف عنه حتی لا یهجوک (1).

4 - احتجاج الشیخ المفید (قدس سره):

4 - احتجاج الشیخ المفید (قدس سره): (2) روی السید المرتضی (قدس سره) عن الشیخ المفید، أنه قال: سأل بعض المعتزله شیخا من أصحابنا الإمامیه وأنا حاضر فی مجلس قد ضم جماعه کثیره من أهل النظر والمتفقهه، فقال له: إذا کان من قولک إن الله یرد الأموات إلی دار الدنیا قبل الآخره عند قیام القائم لیشفی المؤمنین کما زعمتم من الکافرین، وینتقم لهم منهم کما فعل ببنی إسرائیل فیما ذکرتم حتی تتعلقون بقوله تعالی: * (ثم رددنا لکم الکره علیهم وأمددناکم بأموال وبنین وجعلناکم أکثر نفیرا) * (3) فخبرنی ما الذی یؤمنک أن یتوب یزید وشمر وعبد الرحمن بن ملجم ویرجعوا عن کفرهم وضلالهم، ویصیروا فی تلک الحال إلی طاعه الإمام، فیجب علیک ولایتهم والقطع بالثواب لهم، وهذا نقض مذهب الشیعه؟

ص: 87


1- (1) الفصول المختاره، للسید المرتضی: 93 - 95.
2- (2) هو الإمام أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، المعروف بالشیخ المفید، وابن المعلم، انتهت رئاسه الإمامیه فی وقته إلیه، وفضله أشهر من أن یوصف فی الفقه والکلام والروایه والثقه والعلم، وکان (رحمه الله)، خاشعا متعبدا متألها کثیر الصلاه والصوم والصدقات، توفی فی بغداد سنه 413 ه.
3- (3) سوره الإسراء 17: 6.

فقال الشیخ المسؤول: القول بالرجعه إنما قبلته من طریق التوقیف، ولیس للنظر فیه مجال، وأنا لا أجیب عن هذا السؤال لأنه لا نص عندی فیه، ولیس یجوز أن أتکلف من غیر جهه النص الجواب، فشنع السائل وجماعه المعتزله علیه بالعجز والانقطاع.

فقال الشیخ المفید (قدس سره): فأقول أنا: إن علی هذا السؤال جوابین:

أحدهما: إن العقل لا یمنع من وقوع الإیمان ممن ذکره السائل، لأنه یکون إذ ذاک قادرا علیه ومتمکنا منه، لکن السمع الوارد عن أئمه الهدی (علیهم السلام) بالقطع علیهم بالخلود فی النار والتدین بلعنهم والبراءه منهم إلی آخر الزمان، منع من الشک فی حالهم، وأوجب القطع علی سوء اختیارهم، فجروا فی هذا الباب مجری فرعون وهامان وقارون، ومجری من قطع الله عز اسمه علی خلوده فی النار، ودل بالقطع علی أنهم لا یختارون أبدا الإیمان، وأنهم ممن قال الله تعالی فی جملتهم: * (ولو أننا نزلنا إلیهم الملائکه وکلمهم الموتی وحشرنا علیهم کل شئ قبلا ما کانوا لیؤمنوا إلا أن یشاء الله) * (1) یرید إلا أن یلجئهم الله، والذین قال الله تعالی فیهم * (إن شر الدواب عند الله الصم البکم الذین لا یعقلون * ولو علم الله فیهم خیرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون) * (2).

ثم قال جل من قائل فی تفصیلهم وهو یوجه القول إلی إبلیس:

* (لأملأن جهنم منک وممن تبعک منهم أجمعین) * (3) وقوله: * (وإن علیک لعنتی

ص: 88


1- (1) سوره الأنعام 6: 111.
2- (2) سوره الأنفال 8: 22 - 23.
3- (3) سوره ص 38: 85.

إلی یوم الدین) * (1) وقال: * (ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه) * (2) وقال: * (تبت یدا أبی لهب وتب * ما أغنی عنه ماله وما کسب * سیصلی نارا ذات لهب) * (3) فقطع علیه بالنار، وأمن من انتقاله إلی ما یوجب له الثواب، وإذا کان الأمر علی ما وصفناه بطل ما توهموه علی هذا الجواب.

والجواب الآخر: أن الله سبحانه إذا رد الکافرین فی الرجعه لینتقم منهم لم یقبل لهم توبه، وجروا فی ذلک مجری فرعون لما أدرکه الغرق * (قال آمنت أنه لا إله إلا الذی آمنت به بنوا إسرائیل وأنا من المسلمین) *، وقال الله سبحانه: * (ألآن وقد عصیت قبل وکنت من المفسدین) * (4) فرد الله علیه إیمانه، ولم ینفعه فی تلک الحال ندمه وإقلاعه، وکأهل الآخره الذین لا تقبل لهم توبه ولا ینفعهم ندم، لأنهم کالملجئین إذ ذاک إلی الفعل، ولأن الحکمه تمنع من قبول التوبه أبدا، وتوجب اختصاص بعض الأوقات بقبولها دون بعض.

وهذا هو الجواب الصحیح علی مذهب أهل الإمامه، وقد جاءت به آثار متظاهره عن آل محمد (علیهم السلام) حتی روی عنهم فی قوله سبحانه: * (یوم یأتی بعض آیات ربک لا ینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیرا قل انتظروا إنا منتظرون) * (5) فقالوا: إن هذه الآیه هو القائم (علیه السلام)، فإذا ظهر لم تقبل توبه المخالف، وهذا یسقط ما اعتمده السائل.

ص: 89


1- (1) سوره ص 38: 78.
2- (2) سوره الأنعام 6: 28.
3- (3) سوره المسد 111: 1 - 3.
4- (4) سوره یونس 10: 90 - 91.
5- (5) سوره الأنعام 6: 158.

سؤال: فإن قالوا فی هذا الجواب: ما أنکرتم أن یکون الله سبحانه علی ما أصلتموه قد أغری عباده بالعصیان، وأباحهم الهرج والمرج والطغیان، لأنهم إذا کانوا یقدرون علی الکفر وأنواع الضلال، وقد یئسوا من قبل التوبه، لم یدعهم داع إلی الکف عما فی طباعهم، ولا انزجروا عن فعل قبیح یصلون به إلی النفع العاجل، ومن وصف الله سبحانه بإغراء خلقه بالمعاصی وإباحتهم الذنوب، فقد أعظم الفریه علیه؟ جواب: قیل لهم: لیس الأمر علی ما ظننتموه، وذلک أن الدواعی لهم إلی المعاصی ترتفع إذ ذاک، ولا یحصل لهم داع إلی قبیح علی وجه من الوجوه ولا سبب من الأسباب، لأنهم یکونون قد علموا بما سلف لهم من العذاب إلی وقت الرجعه علی خلاف أئمتهم (علیهم السلام)، ویعلمون فی الحال أنهم معذبون علی ما سبق لهم من العصیان، وأنهم إن راموا فعل قبیح تزاید علیهم العقاب، ولا یکون لهم عند ذلک طبع یدعوهم إلی ما یتزاید علیهم به العذاب، بل تتوفر لهم دواعی الطباع والخواطر کلها إلی إظهار الطاعه والانتقال عن العصیان، وإن لزمنا هذا السؤال لزم جمیع أهل الإسلام مثله فی أهل الآخره وحالهم فی إبطال توبتهم، وکون توبتهم غیر مقبوله منهم، فمهما أجاب به الموحدون لمن ألزمهم ذلک، فهو جوابنا بعینه.

سؤال آخر: وإن سألوا علی المذهب الأول والجواب المتقدم فقالوا:

کیف یتوهم من القوم الإقامه علی العناد والاصرار علی الخلاف، وقد عاینوا فیما یزعمون عقاب القبور، وحل بهم عند الرجعه العذاب علی ما یعلمون مما زعمتم أنهم مقیمون علیه، وکیف یصح أن تدعوهم الدواعی إلی ذلک، ویخطر لهم فی فعله الخواطر، وما أنکرتم أن تکونوا

ص: 90

فی هذه الدعوی مکابرین؟ الجواب: قیل لهم: یصح ذلک علی مذهب من أجاب بما حکیناه من أصحابنا بأن نقول: إن جمیع ما عددتموه لا یمنع من دخول الشبهه علیهم فی استحسان الخلاف، لأن القوم یظنون أنهم إنما بعثوا بعد الموت تکرمه لهم ولیلوا الدنیا کما کانوا، ویظنون أن ما اعتقدوه فی العذاب السالف لهم کان غلطا منهم، وإذا حل بهم العقاب ثانیه توهموا قبل مفارقه أرواحهم أجسادهم أن ذلک لیس من طریق الاستحقاق، وأنه من الله تعالی، لکنه کما تکون الدول، وکما حل بالأنبیاء.

ولأصحاب هذا الجواب أن یقولوا: لیس ما ذکرناه فی هذا الباب بأعجب من کفر قوم موسی وعبادتهم العجل، وقد شاهدوا منه الآیات، وعاینوا ما حل بفرعون وملئه علی الخلاف، ولا هو بأعجب من إقامه أهل الشرک علی خلاف رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وهم یعلمون عجزهم عن مثل ما أتی به القرآن، ویشهدون معجزاته وآیاته علیه وآله السلام، ویجدون مخبرات أخباره علی حقائقها من قوله تعالی: * (سیهزم الجمع ویولون الدبر) * (1) وقوله: * (لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنین) * (2). وقوله:

* (ألم * غلبت الروم * فی أدنی الأرض وهم من بعد غلبهم سیغلبون) * (3) وما حل بهم من العقاب بسیفه علیه وآله السلام، وهلاک کل من توعده بالهلاک، هذا وفیمن أظهر الإیمان به المنافقون ینضافون فی خلافه إلی أهل الشرک والضلال.

ص: 91


1- (1) سوره القمر 54: 45.
2- (2) سوره الفتح 48: 27.
3- (3) سوره الروم 30: 1 - 3.

علی أن هذا السؤال لا یسوغ لأصحاب المعارف من المعتزله، لأنهم یزعمون أن أکثر المخالفین علی الأنبیاء کانوا من أهل العناد، وأن جمهور المظهرین للجهل بالله یعرفونه علی الحقیقه ویعرفون أنبیاءه وصدقهم، ولکنهم فی الخلاف علی اللجاجه والعناد، فلا یمنع أن یکون الحکم فی الرجعه وأهلها علی هذا الوصف الذی حکیناه، وقد قال الله تعالی: * (ولو تری إذ وقفوا علی النار فقالوا یا لیتنا نرد ولا نکذب بآیات ربنا ونکون من المؤمنین * بل بدا لهم ما کانوا یخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لکاذبون) * (1). فأخبر سبحانه أن أهل العقاب لو ردهم الله تعالی إلی الدنیا لعادوا إلی الکفر والعناد مع ما شاهدوا فی القبور وفی المحشر من الأهوال وما ذاقوا من ألیم العذاب (2).

5 - احتجاج السید محسن الأمین العاملی:

5 - احتجاج السید محسن الأمین العاملی: (3) فی معرض ردوده علی أحمد أمین فی افتراءاته علی الشیعه الإمامیه التی أوردها فی کتابه (ضحی الإسلام) وتراجع عن بعضها فی أواخر حیاته.

یقول أحمد أمین: وأما الرجعه، فقد بدأ قوله - أی ابن سبأ - بأن محمدا یرجع، ثم تحول إلی القول بأن علیا یرجع، وفکره الرجعه أخذها ابن سبأ من الیهودیه، فعندهم أن النبی إلیاس صعد إلی السماء، وسیعود

ص: 92


1- (1) الأنعام 6: 27 - 28.
2- (2) الفصول المختاره، للمرتضی: 153 - 157.
3- (3) هو العالم الکبیر السید محسن بن عبد الکریم الأمین الحسینی العاملی، من أشهر علماء عصره، ولد فی شقراء بلبنان نحو سنه 1284 ه، وتوفی فی بیروت 1371 ه، له کتاب أعیان الشیعه، والرحیق المختوم " شعر "، والحصون المنیعه، والمجالس السنیه، وغیرها.

فیعید الدین والقانون، ووجدت الفکره فی النصرانیه أیضا فی عصورها الأولی (1).

یقول السید محسن الأمین (قدس سره) فی مقام الاحتجاج والإلزام: فکره الرجعه أول من قال بها عمر بن الخطاب، روی ابن سعد فی الطبقات بسنده عن ابن عباس، أن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: (ائتونی بدواه وصحیفه أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا)، قال عمر: من لفلانه وفلانه - مدائن الروم - إن رسول الله لیس بمیت حتی نفتحها، ولو مات لانتظرناه کما انتظرت بنو إسرائیل موسی.

وقال الطبری وابن سعد وغیرهما: لما توفی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) قال عمر:

إن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ما مات، ولکنه ذهب إلی ربه کما ذهب موسی بن عمران، فغاب عن قومه أربعین لیله ثم رجع بعد أن قیل قد مات، والله لیرجعن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، فلیقطعن أیدی رجال وأرجلهم زعموا أنه قد مات (2).

ص: 93


1- (1) ضحی الإسلام 1: 356.
2- (2) أعیان الشیعه 1: 53. وراجع السیره النبویه، لابن هشام 4: 305. والطبقات الکبری، لابن سعد 2: 266.

الفصل السادس: شبهات وردود

اشاره

لا یخفی، أنه لا یکاد یوجد حق یخلو من شبهه تعارضه، ولقد تعرضت عقائد أهل بیت النبوه الحقه لشبهات المعاندین علی طول مسیره التاریخ، وواقع الأحداث ملئ بالشواهد التی یطول بذکرها المقام، وما ذلک إلا من محض التعصب المقیت الذی أولده الأمویون والعباسیون بما کانوا یحقدون علی أعدال وقرناء کتاب الله العالمین الصادقین عتره المصطفی الأمین.

والرجعه التی تعتبر من أسرار آل البیت (علیهم السلام)، واحده من تلک العقائد التی أحیطت بالشبهات واتخذت ذریعه ووسیله للتشنیع علی شیعتهم من قبل بعض المخالفین، وفیما یلی أهم الشبهات التی أثارها منکری الرجعه مع جوابها:

الشبهه الأولی: الرجعه تنافی التکلیف.

الجواب: القول بمنافاه الرجعه للتکلیف جعل بعض الشیعه یتأولونها علی وجه إعاده الدوله لا إعاده أعیان الأشخاص، وبما أن هذا الأمر من الأمور الغیبیه، فلا یمکن إصدار الحکم القطعی علیه، لکن عامه أعلام

ص: 94

الطائفه یقولون إن الدواعی معها متردده، أی إنها لا تستلزم التکلیف ولا تنافیه، وإن تکلیف من یعاد غیر باطل، وقد أجابوا علی ما یترتب علی ذلک من إشکالات.

یقول السید المرتضی (قدس سره): إن الرجعه لا تنافی التکلیف، وإن الدواعی متردده معها حتی لا یظن ظان أن تکلیف من یعاد باطل، وإن التکلیف کما یصح مع ظهور المعجزات والآیات القاهره، فکذلک مع الرجعه لأنه لیس فی جمیع ذلک ملجئ إلی فعل الواجب والامتناع من فعل القبیح (1).

أما من هرب من القول بإثبات التکلیف علی أهل الرجعه لاعتقاده أن التکلیف فی تلک الحال لا یصح، لأنها علی طریق الثواب وإدخال المسره علی المؤمنین بظهور کلمه الحق، فیقول السید المرتضی: هو غیر مصیب، لأنه لا خلاف بین أصحابنا فی أن الله تعالی لیعید من سبقت وفاته من المؤمنین لینصروا الإمام ولیشارکوا إخوانهم من ناصریه ومحاربی أعدائه وأنهم أدرکوا من نصرته ومعونته ما کان یفوتهم لولاها، ومن أعید للثواب المحض فمما یجب علیه نصره الإمام والقتال عنه والدفاع (2).

وهؤلاء المتهربون من القول بإثبات التکلیف، تأولوا الرجعه علی أنها تعنی إعاده الدوله والأمر والنهی لا عوده الأشخاص، ذلک لأنهم عجزوا عن نصره الرجعه، وظنوا أنها تنافی التکلیف، یقول الشیخ أبو علی الطبرسی (قدس سره): ولیس کذلک، لأنه لیس فیها ما یلجئ إلی فعل الواجب

ص: 95


1- (1) رسائل الشریف المرتضی 1: 126 المسائل التی وردت من الری.
2- (2) المصدر السابق 3: 136 الدمشقیات.

والامتناع من القبیح، والتکلیف یصح معها کما یصح مع ظهور المعجزات الباهره والآیات القاهره کفلق البحر وقلب العصا ثعبانا وما أشبه ذلک.

ولأن الرجعه لم تثبت بظواهر الأخبار المنقوله فیتطرق التأویل علیها، وإنما المعول فی ذلک علی إجماع الشیعه الإمامیه، وإن کانت الأخبار تعضده وتؤیده (1).

توبه الکفار:

إن قیل: إذا کان التکلیف ثابتا علی أهل الرجعه، فیجوز تکلیف الکفار الذین استحقوا العقاب، وأن یختاروا التوبه.

قال الشیخ المفید (قدس سره): إذا أراد الله تعالی (رجعه الذین محضوا الکفر محضا) أوهم الشیاطین أعداء الله عز وجل أنهم إنما ردوا إلی الدنیا لطغیانهم علی الله، فیزدادوا عتوا، فینتقم الله منهم بأولیائه المؤمنین، ویجعل لهم الکره علیهم، فلا یبقی منهم أحد إلا وهو مغموم بالعذاب والنقمه والعقاب، وتصفو الأرض من الطغاه، ویکون الدین لله، والرجعه إنما هی لممحضی الإیمان من أهل المله وممحضی النفاق منهم دون من سلف من الأمم الخالیه (2).

وأجاب السید المرتضی (قدس سره) عن هذا بجوابین:

أحدهما:

إن من أعید من الأعداء للنکال والعقاب لا تکلیف علیه،

ص: 96


1- (1) مجمع البیان 7: 367.
2- (2) المسائل السرویه: 35 وقد تقدم فی الفصل الخامس جواب مفصل للشیخ المفید (قدس سره) عن هذه المسأله.

وإنما قلنا إن التکلیف باق علی الأولیاء لأجل النصره والدفاع والمعونه.

والجواب الآخر: إن التکلیف وإن کان ثابتا علیهم، فیجوز أنهم لا یختارون التوبه، لأنا قد بینا أن الرجعه غیر ملجئه إلی قول القبیح وفعل الواجب وإن الدواعی متردده، ویکون وجه القطع علی أنهم لا یختارون ذلک مما علمنا وقطعنا علیه من أنهم مخلدون لا محاله فی النار (1)، قال تعالی: * (وعد الله المنافقین والمنافقات والکفار نار جهنم) * (2)، وقال تعالی:

* (ولیست التوبه للذین یعملون السیئات حتی إذا حضر أحدهم الموت قال إنی تبت الآن ولا الذین یموتون وهم کفار) * (3).

الشبهه الثانیه:

قال أبو القاسم البلخی: لا تجوز الرجعه مع الإعلام بها، لأن فیها إغراء بالمعاصی من جهه الاتکال علی التوبه فی الکره الثانیه.

الجواب: إن من یقول بالرجعه لا یذهب إلی أن الناس کلهم یرجعون، فیصیر إغراء بأن یقع الاتکال علی التوبه فیها، بل لا أحد من المکلفین إلا ویجوز أن لا یرجع، وذلک یکفی فی باب الزجر (4).

الشبهه الثالثه:

کیف یعود کفار المله بعد الموت إلی طغیانهم، وقد عاینوا عذاب الله تعالی فی البرزخ، وتیقنوا بذلک أنهم مبطلون.

قال الشیخ المفید (قدس سره): لیس ذلک بأعجب من الکفار الذین یشاهدون فی البرزخ ما یحل بهم من العذاب ویعلمونه ضروره بعد المدافعه لهم

ص: 97


1- (1) رسائل الشریف المرتضی 3: 137 الدمشقیات.
2- (2) سوره التوبه 9: 68.
3- (3) سوره النساء 4: 18.
4- (4) مجمع البیان، للطبرسی 1: 242.

والاحتجاج علیهم بضلالهم فی الدنیا، فیقولون حینئذ * (یا لیتنا نرد ولا نکذب بآیات ربنا ونکون من المؤمنین) * فقال الله عز وجل: * (بل بدا لهم ما کانوا یخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لکاذبون) * (1).

الشبهه الرابعه: الرجعه تفضی إلی القول بالتناسخ.

وللجواب علی هذه الشبهه لا بد من بیان عده أمور:

1 - تواترت الروایات عن أئمه الهدی (علیهم السلام) علی بطلان التناسخ وامتناعه، واتفقت کلمه الشیعه علی ذلک وقد کتبوا فی ذلک مقالات ورسائل.

سأل المأمون الإمام الرضا (علیه السلام): ما تقول فی القائلین بالتناسخ؟ فقال (علیه السلام): (من قال بالتناسخ فهو کافر مکذب بالجنه) (2).

ویقول الشیخ الصدوق (قدس سره): القول بالتناسخ باطل، ومن دان بالتناسخ فهو کافر، لأن فی التناسخ إبطال الجنه والنار (3).

2 - إن الذین یقولون بالتناسخ هم أهل الغلو الذین ینکرون القیامه والآخره، وقد فرق الأشعری فی (مقالات الإسلامیین) بین قول الشیعه بالرجعه وقول الغلاه بالتناسخ بقوله:

واختلف الروافض فی رجعه الأموات إلی الدنیا قبل القیامه، وهم فرقتان:

ص: 98


1- (1) المسائل السرویه، للشیخ المفید: 36 والآیتان من سوره الأنعام 6: 27 - 28.
2- (2) بحار الأنوار، للمجلسی 4: 320.
3- (3) الاعتقادات، للصدوق: 62.

الأولی: یزعمون أن الأموات یرجعون إلی الدنیا (1) قبل یوم الحساب، وهذا قول الأکثر منهم (2)، وزعموا أنه لم یکن فی بنی إسرائیل شئ إلا ویکون فی هذه الأمه مثله، وإن الله سبحانه قد أحیا قوما من بنی إسرائیل بعد الموت، فکذلک یحیی الأموات فی هذه الأمه ویردهم إلی الدنیا قبل یوم القیامه.

والثانیه: وهم أهل الغلو، ینکرون القیامه والآخره، ویقولون لیس قیامه ولا آخره، وإنما هی أرواح تتناسخ فی الصور، فمن کان محسنا جوزی بأن ینقل روحه إلی جسد لا یلحقه فیه ضرر ولا ألم، ومن کان مسیئا جوزی بأن ینقل روحه إلی أجساد یلحق الروح فی کونه فیها الضرر والألم، ولیس شئ غیر ذلک، وأن الدنیا لا تزال أبدا هکذا (3).

ومن درس تاریخ أهل البیت الأطهار (علیهم السلام) وشیعتهم الأبرار یلمس أنهم یکفرون الغلاه ویبرأون منهم، ولهم فی هذا الباب مواقف مشهوره یطول شرحها.

یقول الدکتور ضیاء الدین الریس بعد تعداده لفرق الشیعه: وقد تزاد علیهم فرقه خامسه هی الغلاه، ولکنها فی الحقیقه لیست منهم، بل یخرجها غلوها عن دائره الإسلام نفسه (4).

ص: 99


1- (1) لا یرجع جمیع الأموات، بل الرجعه خاصه کما بیناه فی الفصل الثالث.
2- (2) بینا فی الفصل الثالث أن بعض الإمامیه قد تأولوا الرجعه بمعنی یخالف ما علیه ظواهر أحادیثها.
3- (3) مقالات الإسلامیین، لأبی الحسن الأشعری 1: 114.
4- (4) النظریات السیاسیه الاسلامیه: 64 ط 4 سنه 1967 م.

3 - إن من طعن فی الرجعه باعتبار أنها من التناسخ الباطل، فلأنه لم یفرق بین معنی التناسخ وبین المعاد الجسمانی، والرجعه من نوع المعاد الجسمانی، فإن معنی التناسخ هو انتقال النفس من بدن إلی بدن آخر منفصل عن الأول، ولیس کذلک معنی المعاد الجسمانی، فإن معناه رجوع نفس البدن الأول بمشخصاته النفسیه، فکذلک الرجعه.

وإذا کانت الرجعه تناسخا، فإن إحیاء الموتی علی ید عیسی (علیه السلام) کان تناسخا، وإذا کانت الرجعه تناسخا کان البعث والمعاد الجسمانی تناسخا (1).

وبعد هذا لیس لمتطفل علی العلم أن یقول: وفکره الرجعه شبیهه مع فارق کبیر إلی الفکره التناسخیه التی جاء بها فیثاغورس... (2).

الشبهه الخامسه: ظهور الیهودیه فی التشیع بالقول بالرجعه.

یقول أحمد أمین فی کتابه (فجر الإسلام): فالیهودیه ظهرت فی التشیع بالقول بالرجعه! وقد أجاب أعلام الطائفه بما یفند مدعاه الذی لا یقوله ذو مسکه إذا أراد الإنصاف.

یقول الشیخ المظفر: فأنا أقول علی مدعاه: فالیهودیه أیضا ظهرت فی القرآن بالرجعه، کما تقدم ذکر القرآن لها فی الآیات المتقدمه (3)، ونزیده فنقول: والحقیقه أنه لا بد أن تظهر الیهودیه والنصرانیه فی کثیر من

ص: 100


1- (1) عقائد الإمامیه، للمظفر: 110. والإلهیات 2: 809. والملل والنحل 6: 364.
2- (2) الشیعه والتصحیح، موسی الموسوی: 142 - 143.
3- (3) ذکرنا الآیات التی أشار إلیها فی مقدمه البحث، وهی تدل علی وقوع الرجعه فی الأمم السابقه، وقد صرح القرآن الکریم بذکرها بما لا یقبل التأویل.

المعتقدات والأحکام الإسلامیه، لأن النبی الأکرم (صلی الله علیه وآله وسلم) جاء مصدقا لما بین یدیه من الشرائع السماویه، وإن نسخ بعض أحکامها، فظهور الیهودیه أو النصرانیه فی بعض المعتقدات الإسلامیه لیس عیبا فی الإسلام، علی تقدیر أن الرجعه من الآراء الیهودیه کما یدعیه هذه الکاتب (1).

ویقول الشیخ کاشف الغطاء (قدس سره): لیت شعری هل القول بالرجعه أصل من أصول الشیعه ورکن من أرکان مذهبها حتی یکون نبزا علیها، ویقول القائل: ظهرت الیهودیه فیها! ومن یکون هذا مبلغ علمه عن طائفه، ألیس کان الأحری به السکوت وعدم التعرض لها؟ إذا لم تستطع أمرا فدعه.

وعلی فرض أنها أصل من أصولهم، فهل اتفاقهم مع الیهود بهذا یوجب کون الیهودیه ظهرت فی التشیع، وهل یصح أن یقال إن الیهودیه ظهرت فی الإسلام، لأن الیهود یقولون بعباده إله واحد والمسلمون به قائلون؟! وهل هذ إلا قول زائف واستنباط سخیف (2).

الشبهه السادسه: الظاهر من قوله تعالی: * (حتی إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون * لعلی أعمل صالحا فیما ترکت کلا إنها کلمه هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلی یوم یبعثون) * (3) نفی الرجوع إلی الدنیا بعد الموت، فکیف یمکن التوفیق بین القول بالرجعه وبین ما یدل علیه ظاهر الآیه؟

ص: 101


1- (1) عقائد الإمامیه، للمظفر: 112.
2- (2) أصل الشیعه وأصولها: 167 وللسید محسن الأمین العاملی (قدس سره) رد علی هذه المسأله أورده فی مقدمه أعیان الشیعه 1: 56 - 57.
3- (3) سوره المؤمنون 23: 99 - 100.

الجواب من عده وجوه:

أولا: إنه لیس فی الآیه شئ من ألفاظ العموم، فلعل المشار إلیهم لا یرجع أحد منهم، لأن الرجعه خاصه کما تقدم.

ثانیا: إن الذی یفهم من الآیه أن المذکورین طلبوا الرجعه قبل الموت لا بعده، والذی نقول به ونعتقده هو الرجعه بعد الموت، فالآیه لا تنافی صحه الرجعه بهذا المعنی.

ثالثا: إن الظاهر من الآیه هو إراده الرجعه مع التکلیف فی دار الدنیا، بل یکاد یکون صریح معناها، ونحن لا نجزم بوقوع التکلیف فی الرجعه، وأن الدواعی معها متردده، وأنه أمر منوط بعلم الغیب، ولا یفصح عنه إلا المستقبل (1).

الشبهه السابعه: أحادیث الرجعه موضوعه.

الجواب: هذه الدعوی لا وجه لها، ذلک لأن الرجعه من الأمور الضروریه فیما جاء عن آل البیت (علیهم السلام) من الأخبار المتواتره، وعلی تقدیر صحه هذه الدعوی، فإنه لا یعتبر الاعتقاد بها بهذه الدرجه من الشناعه التی هولها خصوم الشیعه، وکم من معتقدات لباقی طوائف المسلمین لم یثبت فیها نص صحیح، ولکنها لم توجب تکفیرا وخروجا عن الإسلام؟ ولذلک أمثله کثیره، منها الاعتقاد بجواز سهو النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) أو عصیانه، ومنها الاعتقاد بقدم القرآن، ومنها القول بالوعید، ومنها الاعتقاد بأن

ص: 102


1- (1) راجع الایقاظ من الهجعه، للحر العاملی: 422.

النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لم ینص علی خلیفه من بعده (1).

وقد بینا فی الدلیل الثالث من الفصل الثانی ثبوت الاعتقاد بالرجعه عند أئمه الهدی من عتره المصطفی (علیهم السلام) وذلک لتواتر الروایات التی نقلها الثقات عنهم (علیهم السلام).

الشبهه الثامنه: الرجعه محدوده فی زمان النبوه.

قیل: إن الرجعه لا تجوز إلا فی زمن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لیکون معجزا له ودلاله علی نبوته.

قال الشیخ الطبرسی: وذلک باطل، لأن عندنا بل عند أکثر الأمه یجوز إظهار المعجزات علی أیدی الأئمه والأولیاء، والأدله علی ذلک مذکوره فی کتب الأصول (2).

ولله الحمد والمنه أولا وآخرا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین

ص: 103


1- (1) عقائد الإمامیه، للمظفر: 110.
2- (2) مجمع البیان، للطبرسی 1: 242.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.