تبديل الاحرام الي العمرة بين الواقع و الخيال

اشارة

عنوان : تبديل الاحرام الي العمرة بين الواقع و الخيال
پديدآورندگان : امام سوم حسين بن علي(ع)(توصيف گر)
طبسي، نجم الدين، 1334-(پديدآور)
نوع : متن
جنس : مقاله
الكترونيكي
زبان : عربي
صاحب محتوا : موسسه فرهنگي و اطلاع رساني تبيان
توصيفگر : تبديل
حج
قيام عاشورا
وضعيت نشر : قم: موسسه فرهنگي و اطلاع رساني تبيان، 1387
ويرايش : -
خلاصه :
مخاطب :
يادداشت : ,ملزومات سيستم: ويندوز 98+ ؛ با پشتيباني متون عربي؛ + IE6شيوه دسترسي: شبكه جهاني وبعنوان از روي صفحه نمايش عنوانداده هاي الكترونيكي
شناسه : oai:tebyan.net/36275
تاريخ ايجاد ركورد : 1388/11/26
تاريخ تغيير ركورد : -
تاريخ ثبت : 1389/7/4
قيمت شيء ديجيتال : رايگان

تبديل الاحرام الي العمرة بين الواقع و الخيال‌

لقد اشتهر علي الالسن وشاع بين الناس أن‌ّ الحسين بن علي (ع) نتيجة للضغوطات الاموية، و تهديد اتهم العسكرية، و خوفاً من الاغتيال في الحرم و في مكّة المكرمة ـ و استحلال حرمتها ـ بدّل إحرام حجّه إلي العمرة المفردة. ثم‌ّ خرج من الإحرام ـ بعد أداء العمرة ـ متوجهاً نحو العراق.فنقول: أمّا الضغوطات و التهديدات و خوف الاغتيال في الحرم، فهي من الامور المسلّمة التي لا تنالها يدُ التشكيك والترديد.ولكن الكلام في تبديل الحج‌ّ إلي العمرة، وهل أن‌ّ هذا الامر ثابت تاريخياً و متحقّق؟ وهل هذا يتلاءم مع الفقه الذي وصل إلينا عبر الائمة الطاهرين (ع)، فنقول من باب التمهيد: إن‌ّ الإمام الحسين (ع) دخل مكّة المكرمة في الثالث من شعبان عام ستين من الهجرة ـ أي قبل مغادرته الحجاز إلي العراق ـ بأكثر من أربعة أشهر، فمن التأكيد أنّه (ع) دخلها حينئذ بإحرام العمرة المفردة، إذ لم يكن ا´نذاك موسم الحج‌ّ كي يحرم بإحرام الحج‌ّ.ثم‌ّ لعله (ع) أتي بعد ذلك، بمتعدد من العمرة المفردة، فليس من الضروري‌ّ أن يكون الإمام (ع) في اليوم الثامن من ذي‌الحجّة محرماً بإحرام سيّما إحرام البحث حتّي يقع البحث في أنّه هل تبدّل إحرامه إلي‌العمرة المفردة أم لا؟ولكن بما أنّه ثبت تاريخياً إحرام الإمام الحسين (ع) في تلك الايّام ـ الثامن أو قبله ـ وأنّه كان محرماً، فيقع الاستفهام، و يكون مثاراً للتساؤلات في أنّه (ع): هل كان محرماً بإحرام حج‌ّ التمتّع ـ اكتفاء بالعمرة التي أتي بها قبله ـ بانقلاب عمرة المفردة إلي عمرة التمتع كما هو من مسلّمات الفقه؟ أو كان قد أحرم بعمرة التمتع، ثم‌ّ بدّل الإحرام من حج‌ّ التمتع أو عمرة التمتع إلي العمرة المفردة؟أم نقول: إن‌ّ الإمام لم يكن إحرامه يوم خروجه من مكّة ـ يوم الثامن ـ إلاّ إحرام العمرة المفردة لعلمه بعدم إمكانه أن يتم‌ّ حجّه، لو أحرم للحج‌ّ فلم يحصل تبديل أصلاً.

النصوص التاريخية‌

يبدو من بعض النصوص التاريخية: ان‌ّ الإمام (ع) بدّل الإحرام كما عن‌الطبرسي، والنيسابوري، والمفيد.1 ـ قال الطبرسي: «لمّا أراد الخروج إلي العراق طاف بالبيت وسعي‌بين الصفا والمروة، وأحل‌ّ من إحرامه وجعلها عمرة؛ لانّه لم يتمكن من‌إتمام الحج‌ّ مخافة أن يقبض عليه بمكّة...»2 ـ وقال ابن‌فتال: «... وأحل‌ّ من إحرامه وجعلها عمره، لانّه لايتمكّن من إتمام الحج‌ّ...»3 ـ التستري: «فالتزم بأن يجعل إحرامه عمرة مفردة وترك التمتع‌بالحج‌ّ...»والظاهر أنّها مأخوذة من الشيخ المفيد في الإرشاد، إذ العبارة هناك:«لمّا أراد الحسين (ع) التوجّه إلي العراق طاف بالبيت وسعي من الصفا و المروة وأحل‌ّ من إحرامه و جعلها عمرة؛ لانّه لم يتمكّن من إتمام الحج‌ّ مخافة أن يقبض عليه...»و هذه العبارة والّتي قبلها ـ وإن كانت ظاهرة ـ واضحة الدلالة في‌التبديل، إلاّ أن‌ّ بعض المعاصرين فرّق بين عباراتي «إتمام الحج‌ّ» و «تمام‌الحج‌ّ» حيث يري أن‌ّ مفاد الاوّل هو أن‌ّ الإمام (ع) قد تلبّس بإحرام الحج بخلاف الثاني، و يري ان‌ّ النتيجة الصحيحة والنقل الصحيح في الإرشاد هو«تمام الحج‌ّ».و علي ضوء هذا التحقيق و النقل يكون المعني: إن‌ّ الإمام (ع) لم يدخل‌في إحرام الحج‌ّ من الاوّل، بل كان محرماً بإحرام العمرة المفردة. و هذا هو الذي يظهر من الروايات و صرّح به بعض الفقهاء والمورّخين.

الروايات‌

1 ـ الكليني: علي‌ّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن اسماعيل بن مزار، عن يونس، عن معاوية بن عمّار، قال قلت لابي‌عبدالله(ع): من أين افترق المتمتع و المعتمر؟ فقال: إن‌ّ المتمتع مرتبط بالحج‌ّ، والمعتمر إذا فرغ منهاذهب حيث شاء، و قد اعتمر الحسين بن علي‌ّ(ع) في ذي‌الحجّة، ثم‌ّ راح يوم التروية إلي العراق و الناس يروهون إلي مني، ولا بأس بالعمرة في‌ذي‌الحجّة لمن لا يريد الحج‌ّ...»والرواية ـ صحيحة ـ كما عن السيد الخوئي وإن رماها المجلسي بالمجهوليّة. وقد احتمل العلاّمة المجلسي من الخبر احتمالين:الاوّل: أنّه (ع) منذ البدء قد نوي الإفراد، وليس ثم‌َّ تبديل؛ حيث قال:«و يحتمل أن يكون (ع) لعلمه بعدم التمكن من الحج‌ّ نوي الإفراد، و لعلّه من الخبر أظهر».الثاني: التبديل من عمرة التمتع إلي عمرة مفردة.حيث قال: «قوله «وقد اعتمر»: لعل‌ّ المراد أن‌ّ عمرة التمتع أيضاً إذا اضطرّ الانسان يجوز أن يجعلها عمرة مفردة كما فعله الحسين (ع) و يظهر من المجلسي أنّه تبناه أو يميل إليه، حيث قال في البحار: «وكذا خرج من‌مكّة بعد ما غلب علي ظنّه أنّهم يريدون غيلته و قتله، حتي لم يتيسّر له ـروحي فداه ـ أن يتم‌ّ حجّه، فتحلّل، وخرج منها خائفاً يترقب».ولكنه في مكان آخر ينسبه إلي بعض الكتب المعتبرة، حيث قال:«ولقد رأيت في بعض الكتب المعتبرة حل‌ّ من إحرام الحج‌ّ، و جعلها عمرة مفردة».2 ـ الكليني: «علي‌ّ بن إبراهيم، عن أبيه، و محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن حمّاد بن عيسي، عن إبراهيم بن عمر اليماني، عن أبي عبدالله (ع) انّه سئل عن رجل خرج في أشهر الحج‌ّ معتمراً، ثم‌ّ رجع إلي بلاده، قال: لا باس، وإن حج‌ّ في عامه ذلك وأفرد الحج‌ّ، فليس عليه دم،فإن‌ّ الحسين بن علي ّ(ع) خرج قبل التروية بيوم إلي العراق، و قد كان دخل معتمراً».و الرواية صحيحة كما عن السيد الخوئي وحسنة كالصحيح كلها عن العلاّمة المجلسي.ولكن في نقل الطوسي: «خرج يوم التروية» و قال المحقق النجفي دونه، و لعلّه الاصح‌ّ لصحيح معاوية.و مفاد الخبر ـ والله العالم ـ إن‌ّ الإمام الحسين (ع) لم يكن يوم خروجه من مكة محرماً حتي بإحرام العمرة المفردة، اكتفاءاً بما اعتمر يوم دخوله مكة المكرمة، إذ في الرواية: ـ فأن‌ّ الحسين (ع)، خرج قبل التروية، بيوم‌إلي العراق وقد كان دَخَل معتمراً».ولكن سؤال الراوي يأبي هذا الاحتمال؛ حيث أنّه يسأل الإمام الصادق، عن جواز الخروج من مكة في اشهر الحج‌ّ من دون إتيان مناسك الجج‌ّ اكتفاءاً بالعمرة التي أتي بها.فأجابه الإمام (ع) بجواز الخروج، و استند في ذلك إلي خروج الإمام‌الحسين من مكّة أيام الحج‌ّ و قد كان دخل معتمراً، فتأمّل.

كلمات الفقهاء و المورخين‌

1 ـ قال السيد محسن الحكيم: «وأمّا ما في بعض كتب المقاتل من أنّه (ع) جعل عمرته عمرة مفردة، ممّا يظهر منه أنّها كانت عمرة تمتّع،و عدل بها إلي الإفراد، فليس مما يصح‌ّ التعويل عليه في مقابل الاخبار المذكورة التي رواها أهل البيت:.2 ـ قال السيد السبزواري: «... كما يسقط بهما ـ أي برواية اليماني و رواية معاوية بن عمّار ـ ما في بعض المقاتل من أن‌ّ الحسين (ع) بدّل حجَّة التمتع إلي العمرة المفردة، لظهورهما في أنّه (ع) لم يكن قاصداً للحج‌ّ من أوّل، بل كان قاصداً للعمرة المفردة، فلا يبقي موضوع للتبديل‌حينئذ».3 ـ و قال المورّخ الشيخ القرشي: «وهذا ـ أي التبديل ـ لا يخلو من تأمّل، فإن‌ّ المصدود عن الحج‌ّ يكون إحلاله بالهدي حسب ما نص‌ّ عليه الفقهاء لا بقلب إحرام الحج‌ّ إلي عمرة، فإن‌ّ هذا لا يوجب الإحلال من إحرام الحج‌ّ».

المؤيدات للقول بعدم التبديل‌

1 ـ مما يضعف القول بالتبديل، هو قول المشهور عن فقهائنا من عدم جواز تبديل عمرة التمتع إلي الإفراد، فلو فعله الإمام الحسين، و ثبت ذلك لما تم‌ّ قول المشهور.قال الشيخ الوالد: «المشهور بين الاصحاب ـ رضوان الله عليهم ـ أن‌ّ من دخل مكة بعمرة التمتع في أشهر الحج‌ّ، لم يجز له أن يجعلها مفردة،و لا أن‌ْ يخرج من مكة، حتي يأتي بالحج‌ّ، لانّها مرتبّة ـ مرتبطة ـبالحج‌ّ».2 ـ ثم‌ّ إن‌ّ تبديل حج‌ّ الافراد ـ أو عمرة التمتع ـ إلي العمرة المفردة لوكان لاجل منع العدو وصدّه عن الدخول في الحرم، ومكة، فحكمه حينئذهو الإحلال و الخروج من إحرام الحج‌ّ بالهدي. كما صرّح بذلك فقهاؤنا.قال الشهيد الاوّل: «إذا منع المحرم عدو من إتمام نسكه كما مرَّ في المختصر، ولا طريق غير موضع العدو؛ ذبح هديه أو نحره مكان الصدّبنيّة التحلّل فيحمل علي الإطلاق»..3 ـ لقد تعرّض فقهاؤنا لفرع فقهي، واستندوا إلي فعل الحسين (ع) ما يستشف منه: أن‌ّ الحسين كان يوم مغادرة مكة معتمراً بالعمرة المفردة فقط.فقد تعرّضوا لما يلي و هو: أن‌ّ المعتمر هل يجوز له الخروج من مكة إذا أقام إلي ذي‌الحجّة، ام يجب عليه إتيان فريضة الحج؟اـ ففي قول نادر يجب إتيان مناسك الحج‌ّ، ويحرم عليه الخروج، كما هو رأي ابن‌البراج الطرابلسي.ب ـ و في قول آخر: باستحباب ذلك إذا أقام في مكة إلي يوم التروية و هو قول المحقّق النجفي. ويُفهم ذلك من المجلسي أيضاً.ج ـ و ثالث هو جواز الخروج و عدم وجوب الإقامة، و هو القول المشهور؛ و استدل‌ّ عليه بالإجماع وبعض النصوص المعتبرة، منها: معتبرة معاوية عن عمار، و صحيحة ابراهيم بن عمر اليماني.فالاستدلال بفعل الحسين (ع) و مما قاله الصادق (ع)، مستشهداً بفعل الحسين (ع)، والبحث عن انقلاب العمرة المفردة إلي عمرة التمتع و عدمه،شاهد علي أنّه (ع) لم يكن مُحرماً بإحرام الحج ولا عمرة التمتع، بل كان محرماً بإحرام العمرة المفردة.قال السيد الخوئي: لا ريب في أن‌ّ المستفاد من الخبرين، أن‌ّ خروج الحسين (ع) يوم التروية كاف‌ٍ علي طبق القاعدة لا لاجل الاضطرار، ويجوز ذلك لكل‌ّ أحد و إن لم يكن مضطراً، فيكون الخبران قرينة علي الانقلاب إلي المتعة قهراً، والاحتباس بالحج إنّما هو فيما إذا اراد الحج، و امّا إذا لم يُرِد الحج فلا يحتبس بها للحج‌ّ، ويجوز له الخروج حتي يوم‌التروية.فعلي ضوء ما قدّمناه من الروايات و النصوص التاريخية، و كلمات الفقهاء و المورّخين و المؤيدات والشواهدالفقهية هو: ان‌ّ دعوي التبديل من إحرام الحج‌ّ أو عمرة التمتع إلي عمرة مفردة ممّا لا أساس له، بل هومخالف للموازين الفقهية التي تلقيناها من الائمة الطاهرين (ع).

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.