تدوین القرآن (للکورانی)

اشارة

سرشناسه : کورانی، علی

عنوان و نام پدیدآور : تدوین القرآن/ به قلم علی الکورانی العاملی

مشخصات نشر : تهران: دار القرآن الکریم، 1418ق. = 1376.

مشخصات ظاهری : ص 487

شابک : 11000ریال ؛ 11000ریال

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : عربی

یادداشت : کتابنامه: ص [483] - 487؛ همچنین به صورت زیرنویس

موضوع : قرآن -- جمع و گردآوری

موضوع : قرآن -- تاریخ

رده بندی کنگره : BP72/4/ک 9ت 4

رده بندی دیویی : 297/19

شماره کتابشناسی ملی : م 78-18152

ص: 1

مقدمة

بسم اللّه الرحمن الرحیم الحمد للّه رب العالمین و أفضل الصلاة و أتم السلام علی سیدنا و نبینا محمد و آله الطیبین الطاهرین ... و بعد، فإن من أبرز الظواهر فی تاریخ الأمم اختلافهم من بعد رسلهم اختلافا شدیدا یصل الی حد .. الاقتتال، قال اللّه تعالی تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ ... وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ، وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا، فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ، وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ سورة البقرة- 253 و لم یکن نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله بدعا من الرسل، مع أنه أفضلهم ... و لم تکن أمته بدعا من الأمم، مع أنها أفضل الأمم ..

لکن أمتنا امتازت بأنها لم تکفر بنبیها بعد وفاته کما حدث لبعض الأمم، و أنّ اختلافها کان عن نبیها و لم یکن فیه .. قال حاخام یهودی لعلی علیه السّلام: سرعان ما اختلفتم أیها الأمة فی نبیکم؟ فأجابه: نحن ما اختلفنا فی نبینا و لکن اختلفنا عنه، أما أنتم فما جفّت أقدامکم من حمأ البحر حتی قلتم (یا موسی اجعل لنا إلها کما لهم آلهة)!! رواه المجلسی فی البحار ج 13 ص 176 و الثعلبی فی العرائس ص 113 کما أنها امتازت بأنها الأمة الوحیدة التی سلمت بیدها نسخة کتاب ربها الذی أنزل علیها، و لم تختلف فیه، و إن اختلفت فی تفسیره و تأویله ... و هی میزة ترجع الی

ص: 2

تکفل إلهی استثنائی بحفظ القرآن إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ لأنه آخر الکتب الإلهیة، و إذا لم یحفظ و وقع فیه التحریف کما وقع فی غیره، فإن البشریة ستبقی قرونا طویلة و لیس علی وجه الأرض کتاب سماوی سلیم! و عند ما یتکفل اللّه عز و جل بحفظ شی ء أو بعمل شی ء فإن له طرقه و أسالیبه و وسائله فی ذلک، و لیس من الضروری أن نعرفها نحن، و لا أن تفهمها أکبر عقولنا الریاضیة! نعم یمکن أن نفهم منها بناء اللّه تعالی للنص القرآنی بناء فریدا یجذب أجزاءه الیه، و ینفی عنه ما لیس منه .. فقد جعل اللّه القرآن أشبه بطبق من الجواهر الفریدة، إذا وضع بینها غیرها انفضح! و إذا أخذ منها شی ء إلی مکان آخر، نادی بغربته حتی یرجع الی طبقه! و نفهم منها دور أهل بیت النبی فی حفظ القرآن حیث جعلهم اللّه تعالی توأما له و قال عنهم النبی صلّی اللّه علیه و آله فی الحدیث الصحیح عند الجمیع (و إن اللطیف الخبیر أخبرنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فانظرونی بم تخلفونی فیهما) رواه أحمد ج 3 ص 17 و نحوه مسلم و الهیثمی و غیرهم ...

کما نفهم من التکفل الإلهی بحفظ القرآن أن خطرا حقیقا سیحدث علیه، و أن وضع الأمة بعد نبیها سوف لا یکفی لحفظه بدون ضمان ربانی استثنائی! فأین هذا الخطر الذی واجه القرآن فی تاریخنا الإسلامی؟ و هل نکتفی بذکره بالعمومیات و الخطابیات، دون أن نبحث عنه و نحاول أن نضع یدنا علیه ..؟

فی اعتقادی أنا لا نجد فی تاریخ القرآن خطرا علی نصه أشد من الفترة التی تلت وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله الی .. أن تم تدوینه فی عهد الخلیفة عثمان .. و هو ما حاولت أن أقدمه فی هذا الکتاب بشی ء من العمق و الصراحة .. و اللّه الموفق.

الحوزة العلمیة بقم المشرفة- غرة محرم الحرام 1418 علی الکورانی العاملی

ص: 3

الفصل الأول: قصة اتهام الشیعة بتحریف القرآن

اشارة

ص: 4

التهمة الجدیدة القدیمة

تعودنا نحن الشیعة علی تلقی التهم، و تحملها .. فقد بدأت محنتنا من یوم وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله .. فنحن فی تاریخ الإسلام معارضة، و المعارضة لا بد أن تتحمل ضریبة إعلام الدولة و اضطهادها و أذاها .. و تتحمل من عوام الدولة تهمهم و مضایقاتهم و أذاهم ..

و لم تختلف علینا العصور إلّا فی شدة الحملة و خفتها .. فأحیانا تحدث عوامل تخفیف فیقل الاتّهام و الاضطهاد، و أحیانا تحدث عوامل توجب شدة الموجة، أو حدوث موجة جدیدة! و الذی حدث فی عصرنا أن الشیعة ارتکبوا ذنبا کبیرا و معصیة یصعب غفرانها ..

فقد ثار شیعة إیران علی شاههم بفتوی مرجع دینی، فغضب لذلک الغرب و الیهود، و غضب کثیر من حکام المسلمین .. و بدءوا الصراع مع الدولة الشیعیة.

ثم ما لبث الکتاب و الباحثون من خصوم الشیعة أن غضبوا أیضا .. فحدثت موجة جدیدة من التهجم علی (مذهب التشیع) تکرر التهم القدیمة، و تبحث عن جدید إن استطاعت.

ص: 5

و من التهم المؤذیة التی وجهوها إلینا: أن الشیعة لا یعتقدون بالقرآن الکریم! و السبب أنه توجد فی مصادرهم روایات تدعی أن القرآن وقع فیه تحریف، و لا بد أنهم یعتقدون بها! ..

و قد روّج مبغضوا الشیعة لهذه التهمة، و بالغوا فیها، و شنعوا بها علینا، و نشروا حولها الکتب و المناشیر، حتی زعم بعضهم أن الشیعة لیسوا مسلمین، لأن من أنکر القرآن و ادعی أن القرآن الذی نزل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قرآن آخر، فهو کافر بالقرآن، و خارج عن الإسلام.

نموذج من نصوص التهمة

نموذج من نصوص التهمة

قال الکاتب الهندی الوهابی إحسان إلهی ظهیر فی کتابه (الشیعة و السنة) صفحة 65 تحت عنوان (الشیعة و القرآن):

(من أهم الخلافات التی تقع بین السنة و الشیعة هو اعتقاد أهل السنة بأن القرآن المجید الذی أنزله اللّه علی نبینا صلّی اللّه علیه و سلم هو الکتاب الأخیر المنزل من عند اللّه الی الناس کافة و أنه لم یتغیر و لم یتبدل. و لیس هذا فحسب بل إنه لن یتغیر و لن یتحرف الی أن تقوم الساعة. و هو الموجود بین دفتی المصاحف لأن اللّه قد ضمن حفظه و صیانته من أی تغییر و تحریف و حذف و زیادة، علی خلاف الکتب المنزلة القدیمة السالفة، من صحف إبراهیم و موسی، و زبور و إنجیل و غیرها، فإنها لم تسلم من الزیادة و النقصان بعد وفاة الرسل، و لکن القرآن أنزله سبحانه و تعالی و قال إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ. الحجر- 9 و قال إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ، فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ، ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ. القیامة 17- 19 و قال لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ. حم السجدة- 42.

ص: 6

و إن عدم الإیمان بحفظ القرآن و صیانته یجر الی إنکار القرآن و تعطیل الشریعة التی جاء بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، لأنه حینذاک یحتمل فی کل آیة من آیات الکتاب الحکیم أنه وقع فیها تبدیل و تحریف، و حین تقع الاحتمالات تبطل الاعتقادات و الإیمانیات، لأن الإیمان لا یکون إلا بالیقینیات و أما بالظنیات و المحتملات فلا.

و أما الشیعة فإنهم لا یعتقدون بهذا القرآن الکریم الموجود بأیدی الناس، و المحفوظ من قبل اللّه العظیم، مخالفین أهل السنة، و منکرین لجمیع النصوص الصحیحة الواردة فی القرآن و السنة، و معارضین کل ما یدل علیه العقل و المشاهدة، مکابرین للحق و تارکین للصواب.

فهذا هو الاختلاف الحقیقی الأساسی بین أهل السنة و الشیعة، بین المسلمین و الشیعة لأنه لا یکون الإنسان مسلما إلا باعتقاده أن القرآن هو الذی بلغه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم الی الناس کافة بأمر من اللّه عز و جل. و إنکار القرآن لیس إلا تکذیبا بالرسول.

و قال فی هامشه: و لقد کان الشیخ السید محب الدین الخطیب صادقا فی رسالته (الخطوط العریضة) حین قال: و حتی القرآن الذی کان ینبغی أن یکون المرجع الجامع لنا و لهم علی التقارب و الوحدة، هم لا یعتقدون بذاک، ثم ذکر بعض الأمثلة من صفحة 9 الی 16 التی تدل علی أن الشیعة لا یعتقدون بالقرآن الذی فی أیدینا و أیدی الناس بل یظنونه محرفا مغیرا و ناقصا.

و قد رد علیه لطف اللّه الصافی فی (مع الخطیب فی خطوطه العریضة) من ص 48 الی ص 82 بحماس و شدة و أنکر اعتقاد الشیعة تحریف القرآن و تغییره إنکارا لا یستند الی دلیل و برهان.

ص: 7

فأولا: ما استطاع الشیخ الشیعی (لطف اللّه الصافی) أن ینکر ما ذکره الخطیب من نصوص الشیعة الدالة علی التحریف و التغییر فی القرآن، کما لم یستطع إنکار کتاب الحاج میرزا حسین بن محمد تقی النوری الطبرسی و مرتبته و شأنه عند الشیعة، بل قد اعترف بتضلعه فی الحدیث و علو مقامه عندهم.

ثانیا: ذکر الصافی نفسه بعض العبارات التی هی بمنزلة الاعتراف باعتقاد الشیعة بالتحریف فی الکتاب المبین.

ثالثا: التجأ الشیخ الشیعی أخیرا الی أنه لا ینبغی أن یثار مثل هذا الموضوع لأنه یعطی سلاحا فی أیدی المستشرقین للرد علی المسلمین بأن القرآن الذی یدعونه محفوظا مصونا قد وقع فیه الخلاف أیضا مثل التوراة و الإنجیل.

فقوله هذا، لیس إلا إقرارا و اعترافا بالجریمة، و إلا فالمسألة واضحة کما سیجی ء مفصلا إن شاء اللّه.

رابعا: إن الصافی لم یورد فی مبحثه حول القرآن روایة من الاثنی عشر- المعصومین عندهم- تدل و تنص علی اعتقادهم بعدم التحریف فی القرآن، بخلاف الخطیب فإنه ذکر روایتین عن الاثنین منهم تصرح بأن القرآن وقع فیه التغییر و التحریف، و ها نحن ذاکرون عدیدا من الأحادیث و الروایات من کتبکم أنتم أیها الصافی التی لا تقبل الشک فی أن الشیعة اعتقادهم فی القرآن هو کما ذکره الخطیب رحمه اللّه و لا تنکرونه إلا تقیة و خداعا للمسلمین.

ثم قال إحسان ظهیر فی صفحة 69:

من المجرم أیها السادة العلماء و الفضلاء؟ و من صاحب الجریمة؟

الذی یرتکب الجریمة و یکتسب العار، أم الذی یدل علی الجریمة المرتکبة، و علی الفضیحة المکتسبة؟

ص: 8

و الروایة لیست واحدة و ثنتین بل هناک روایات و أحادیث عن الشیعة تدل و تخبر بأن القرآن عندهم غیر محفوظ من التغییر و التبدیل، و لیس هذا القرآن الموجود قرآن الشیعة، بل هذا القرآن عندهم مختلق بعضه و محرف بعضه، فانظر ما یرویه الشیعة عن أبی جعفر فیقول صاحب بصائر الدرجات (حدثنا علی بن محمد عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود عن یحیی بن أدیم عن شریک عن جابر قال قال أبو جعفر: دعا رسول اللّه أصحابه بمنی فقال: یا أیها الناس إنی تارک فیکم حرمات اللّه، کتاب اللّه و عترتی، و الکعبة البیت الحرام. ثم قال أبو جعفر: أما کتاب اللّه فحرفوا، و أما الکعبة فهدموا، و أما العترة فقتلوا، و کل ودائع اللّه فقد تبروا).

ثم قال إحسان ظهیر فی صفحة 73:

(و یؤید هذه الروایة ذلک الحدیث الشیعی المشهور الذی رواه محمد بن یعقوب الکلینی عن جابر الجعفی قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: ما ادعی أحد من الناس أنه جمع القرآن کله کما أنزل إلا کذاب، و ما جمعه و حفظه کما أنزل إلا علی بن أبی طالب و الأئمة بعده) الکافی فی الأصول- کتاب الحجة، باب أنه لم یجمع القرآن کله إلا الأئمة- ج 1 ص 228- ط طهران.

ثم قال فی صفحة 117:

و أما القول بأن مثل هذه الروایات توجد عند السنة فلیس إلا کذبا و افتراء، فالحق أنه لا یوجد فی کتب أهل السنة المعتمد علیها روایة واحدة صحیحة تدل علی أن القرآن الذی ترکه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم عند وفاته نقص منه أو زید علیه، بل صرح أهل العلم من المسلمین بأن من یعتقد مثل هذا فقد خرج

ص: 9

عن الملة الحنیفیة البیضاء، کما أنهم نصوا علی أن الشیعة هم القائلون هذا القول الخبیث.

فهذا الإمام ابن حزم الظاهری یقول فی کتابه العظیم (الفصل فی الملل و النحل) ما نصه (و من قول الإمامیة کلها قدیما و حدیثا أن القرآن مبدل زید فیه ما لیس منه و نقص منه کثیر و بدل منه کثیر).

و قال أیضا ردا علی قول الشیعة إن القرآن محرف و مغیر فیه (و أعلموا أنه لو رام الیوم أحد أن یزید فی شعر النابغة أو شعر زهیر کلمة أو ینقص أخری ما قدر لأنه کان یفتضح فی الوقت، و تخالفه النسخ المثبتة، فکیف القرآن فی المصاحف و هی من آخر الأندلس، و بلاد البربر، و بلاد السودان الی آخر السند، و کابل، و خراسان، و الترک، و الصقالبة، و بلاد الهند فما بین ذلک- فظهر حمق الرافضة).

و قال الأصولی الشافعی المعروف (الأول فی الکتاب، أی القرآن و هو ما نقل إلینا بین دفتی المصاحف تواترا).

و قال الأصولی الحنفی (أما الکتاب فالقرآن المنزل علی الرسول علیه السّلام، المکتوب فی المصاحف، المنقول عنه نقلا متواترا بلا شبهة).

و قال الآمدی (و أما حقیقة الکتاب هو ما نقل إلینا بین دفتی المصاحف نقلا متواترا).

و قال السیوطی بعد ما ذکر الأقوال بأن القرآن جمعه و ترتیبه لیس إلا توقیفیا، قال (قال القاضی أبو بکر فی الانتصار: الذی نذهب إلیه أن جمیع القرآن أنزله اللّه و أمر بإثبات رسمه، و لم ینسخه و لا رفع تلاوته بعد نزوله، هو هذا الذی بین الدفتین، الذی حواه مصحف عثمان، و إنه لم ینقص منه شی ء و لا زید فیه).

ص: 10

و قال البغوی فی شرح السنة (إن الصحابة رضی اللّه عنهم جمعوا بین الدفتین، القرآن الذی أنزله اللّه علی رسوله من غیر أن زادوا أو نقصوا منه شیئا).

و قال الخازن فی مقدمته تفسیره (و ثبت بالدلیل الصحیح أن الصحابة إنما جمعوا القرآن بین الدفتین کما أنزله اللّه عز و جل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، من غیر أن زادوا فیه أو نقصوا منه شیئا ... فکتبوه کما سمعوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم من غیر أن قدموا أو أخروا شیئا، أو وضعوا له ترتیبا لم یأخذوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ... فإن القرآن مکتوب فی اللوح المحفوظ علی النحو الذی هو فی مصاحفنا الآن).

هذا و قد بوب الإمام البخاری بابا فی صحیحه بعنوان (باب من قال لم یترک النبی صلّی اللّه علیه و سلم إلا ما بین الدفتین) ثم ذکر تحت ذلک حدیثا: إن ابن عباس قال فی جواب من سأل: أترک النبی صلّی اللّه علیه و سلم من شی ء؟ قال: ما ترک إلا ما بین الدفتین، و هکذا قاله محمد بن علی بن أبی طالب المعروف بابن الحنفیة).

فهذا ما رواه بخارینا، و ذاک ما رواه بخاریهم، و هذا ما قاله أئمة أهل السنة، و ذلک ما قاله أئمتهم.

و هناک نصوص أخری فی هذا المعنی، فیقول الإمام الزرکشی فی کتاب (البرهان) بعد ذکر قول القاضی فی (الانتصار) و ذلک دلیل علی صحة نقل القرآن و حفظه و صیانته من التغییر، و نقض مطاعن الرافضة فیه من دعوی الزیادة و النقص، کیف و قد قال تعالی إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ و قوله إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ و أجمعت الأمة أن المراد بذلک حفظه علی المکلفین للعمل). انتهی محل الحاجة من کلامه.

ص: 11

الهدف من تحویل المسألة النظریة الی مسألة عملیة

اشارة

ما هو الهدف من هذه العشرات من الکتب و المنشورات التی کتبها بعض الکتاب من قلوب تفیض ببغض الشیعة، و قام آخرون بطباعتها و توزیعها و نشرها فی أنحاء العالم ..

و من أبرزها کتب هذا المؤلف الهندی التی یوزعونها مجانا خاصة علی الحجاج فی موسم الحج. و یبیعونها فی المکتبات بثمن بخس .. و معها أشرطة مسجلة تکفر الشیعة و تخرجهم من الإسلام! إن الطبعة التی نقلنا منها فقرات التهمة للشیعة هی الطبعة الثلاثون من کتاب یتهمنا بالکفر و عدم الاعتقاد بالقرآن، و قد طبعت فی لاهور- باکستان، و ذکر فیها عناوین ثلاث عشرة مکتبة للتوزیع فی السعودیة! هل أن السبب فی تبنی خصوم الشیعة لهذا (الباحث) و کتبه أکثر من غیره، أنه أفتی بکفر الشیعة و هدر دمائهم و إباحة أعراضهم، و أسس مع إخوانه منظمة إرهابیة فی باکستان لقتل الشیعة باسم (میلیشیا الصحابة) تخصصت بمهاجمة مساجد الشیعة، و قتلت أکبر عدد ممکن منهم فی حال صلاتهم فی مساجدهم! أو فی حال إقامتهم مجالس التعزیة فی حسینیاتهم فی ذکری شهادة الإمام الحسین علیه السّلام! أم السبب أنهم وجدوا أن کتب هذا المؤلف هی أقوی ما کتب ضد الشیعة بأسلوب (علمی) فأحبوا أن یطلع الناس علی حقیقة الشیعة من قلم هذا المؤلف القدیر و نتاجه الموضوعی؟! و آخر ما قرأت فی هذه التهمة ما توصل إلیه (دکتور) وهابی من أن الشیعة فی مسألة تحریف القرآن قسمان: قسم یعتقد بتحریف القرآن و نقصه،

ص: 12

و هم عدد من علمائهم القدماء و المتأخرین. و هؤلاء تنطبق علیهم فتاوی إحسان ظهیر و أمثاله. و قسم یوافق السنة علی الاعتقاد بعدم تحریف القرآن، و هم عدد من علمائهم القدماء و المتأخرین. و هؤلاء لا یصح تکفیرهم من هذه الجهة، و إن صح تکفیرهم لمغالاتهم فی أهل البیت و ما یوجبه ذلک من شرک و خروج عن الإسلام!! ما ذا یمکن أن یکون هدف هؤلاء الکتاب، و أولئک الناشرین؟

و هل کتب علینا نحن الشیعة أن ندفع دائما الثمن، و تتوالی علینا سهام الافتراءات و التهم؟ و أن یکون جواب دعوتنا الی الوحدة مع إخواننا السنة فی مقابلة موجة العداء العالمیة للإسلام، أن نفاجئ بتحالف النواصب و الأجانب، ثم یقال لنا: اعترفوا بالکفر و الخروج عن الدین، أو تبرئوا من أهل بیت النبی الطاهرین، الذین أوصی بهم النبی صلّی اللّه علیه و آله الی جانب القرآن!!

تحریر المسألة

یقول علماء أصول الفقه: لا بد قبل البحث فی المسألة من تحریر محل النزاع فیها ..

و هو کلام علمی تماما، لأن خلط الموضوعات یوجب خلط الأحکام، فلا بد من إعراب المسألة الخلافیة و فک الارتباط بین مفرداتها قبل طرحها للبحث ..

هذه هی المشکلة الأولی فی مسألتنا ..

و المشکلة الثانیة .. هی التهویل و الکلام الفارغ عن المحتوی ..

فإذا استطعنا فی هذه الدراسة أن نبتعد عن هاتین المشکلتین، نکون توفقنا بعون اللّه تعالی الی تقدیم بحث علمی نافع للمسلمین حول القرآن الکریم،

ص: 13

الرکن الأهم و الثقل الأکبر فی الإسلام، و الی نفی تلک التهمة الکاذبة عن مذهب أهل بیت النبی علیهم السّلام الذین أوصی بهم النبی صلّی اللّه علیه و آله جنبا الی جنب القرآن.

إن البحث فی موضوع مقدس کالقرآن، و فی مسألة قرآنیة خطیرة کمسألتنا ..

یوجب علی الباحث الذی یحترم نفسه و قلمه، أن یراعی الأصول التالیة:

أولا: معرفة نوع المسألة، و هل هی مسألة علمیة محضة أم مسألة عملیة؟ هل المشکلة أنه توجد فی مصادر المسلمین و بطون الکتب روایات تتنافی مع صیانة القرآن و سلامته؟ أم المشکلة أن أناسا منهم یعتقدون بتحریف القرآن، لکی نثبت لهم سلامته و ندعوهم الی الإیمان به؟

ثانیا: العدالة فی النظر الی الروایات الواردة فی مصادر الشیعة و السنة معا. أما أن یری الکاتب الروایات التی فی مصادر الشیعة و یغمض عینیه عما فی مصادر السنة، کما فعل الکتّاب الجدد الذین وجهوا التهمة الی الشیعة فی عصرنا .. فهذا عمل لا ینسجم مع العدالة و الموضوعیة.

ثالثا: تحری الدقة فی نقل الروایات و تحلیلها و الاستنتاج منها.

و إذا راعینا هذه الأصول فی مسألتنا، نجد أن واقعها لیس أکثر من وجود روایات فی مصادر الشیعة تقول بنقص القرآن .. و فی مقابلها توجد روایات فی مصادر السنة تقول بنقص القرآن، و روایات أخری تقول بزیادته، و روایات أخری تجوّز التصرف فی نص القرآن.

و إذا نظرنا الی واقع المسلمین الشیعة و السنة نجدهم مجمعین و الحمد للّه علی صحة نسخة القرآن الموجودة فی طول بلاد الشیعة و عرضها، و طول بلاد السنة و عرضها، لا یعرفون قرآنا غیرها.

ص: 14

فکیف یصح لکاتب و الحال هذه أن یصدر حکمه و یقول: إن الطائفة الفلانیة یعتقدون بالأمر الفلانی أو لا یعتقدون به، فإن کلمة (یعتقدون) تعنی أن ذلک الأمر موجود فی مصادرهم و یقبله علماؤهم و یعتقدون به و یدرّسونه لعوامهم، فهو من عقائدهم المعاشة فی مجتمعاتهم، کعقیدة الإمامة، و انتظار الإمام المهدی علیه السّلام، عند الشیعة.

إن الفرق کبیر بین وجود مطلب فی مصادر طائفة من المسلمین، و بین أن یکون مقبولا عند بعض علمائها أو کلهم .. و حتی لو کان مقبولا عند بعض العلماء فلا یعنی ذلک أنه صار من عقائد طائفتهم، إلا إذا کان أولئک العلماء باعتراف الطائفة ممثلین لمذهبها. فطبیعة المشکلة نظریة محضة لا عملیة، لأن العلماء المعاصرین من السنة و الشیعة لا یأخذون بهذه الروایات، بل یردونها أو یؤولونها .. فلا معنی لإصرار الکاتب علی تحویلها إلی مشکلة عملیة إلا أنه صاحب جدل و هدف غیر نزیه .. و هذا ما ارتکبته الکتابات التی اتهمت الشیعة بأنهم لا یؤمنون بالقرآن! فلو عکسنا القضیة و قلنا إن السنة یعتقدون بتحریف القرآن، لأن روایات التحریف موجودة فی مصادرهم، فهل یقبل ذلک منا أمثال هذا الکاتب؟! و إذا استخرجنا له روایات التحریف من مصادرهم و قبلها منا بسبب ضعفه أو جهله، فهل نکون موضوعیین فی حکمنا علی السنة بأنهم یعتقدون بتحریف القرآن؟

کلا، إن غایة ما نستطیع قوله: إنه توجد فی مصادرهم روایات تدل علی تحریف القرآن، و لا ندری موقف علمائهم المعاصرین منها، فقد یقبلونها و قد لا یقبلونها ..

ص: 15

ثم إذا قبلوها و أولوها بتأویلات لا تتنافی باعتقادهم مع صیانة القرآن، فهل یصح التهریج علیهم بأنکم اعتقدتم بتحریف القرآن و خرجتم بذلک عن الإسلام .. الی آخر الأحکام التی أصدرها علی الشیعة خصومهم؟!

مثلا، یعتقد الشیعة بأن القرآن نزل من عند الواحد، علی حرف واحد، علی نبی واحد .. علی حد تعبیر أئمتنا من أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله، و یعتقد إخواننا السنة أنه نزل علی سبعة أحرف، یعنی بسبعة أشکال، و الأشکال السبعة کلها قرآن منزل. أو نزل بأحرف علی عدد لغات العرب .. و کلها قرآن منزل! و عند ما تسألهم: هل القرآن واحد أو متعدد؟ یجیبون: هو واحد.

تسألهم: کیف قلتم إنه نزل سبعة؟! یقولون: نعم، هو واحد، و لکن سبعة! فهل یصح أن نهوّل علیهم و نقول إنکم لا تعتقدون بالقرآن الواحد، و تعتقدون بأنه سبعة قراءین؟

کلا، إنها شبهة عرضت لهم بسبب تبنی الخلیفة عمر لهذا الرأی و تفسیره الأحرف السبعة التی وردت فی حدیث النبی صلّی اللّه علیه و آله بأن معانی القرآن سبعة أقسام، ففسرها الخلیفة عمر بألفاظ القرآن و أنه نزل من عند اللّه تعالی سبعة أشکال، و یجوز للمسلم أن یقرأه بأی شکل منها .. فوقعوا فی مشکلة أن الواحد سبعة و السبعة واحد! إن مسألة القرآن أکثر دقة و تفصیلات، و علی الباحثین فی العقائد أن یفهموا أنه لا یصح التبسیط فی الأمر المرکب، و لا الحکم علی صوره و حالاته بالجملة، بل یجب تشخیص الحالة بدقة، ثم إصدار الحکم علی قدرها.

و مثال آخر أکثر وضوحا:

ص: 16

هل یقبل هؤلاء الکتاب الذین أصدروا حکمهم علی الشیعة بأنهم یعتقدون بتحریف القرآن، أن یؤلف باحث شیعی کتابا یقول فیه إن السنیین یؤمنون بنبوة عمر بن الخطاب و لا یؤمنون بنبوة نبینا محمد صلّی اللّه علیه و آله؟! ثم یسوق لذلک روایات من صحاحهم المعتمدة تذکر أن النبی کان یری رأیا و عمر یری رأیا، ثم ینزل القرآن مخطئا رأی النبی و مؤیدا رأی عمر! أو أن النبی کان یخطئ الخطأ الفاحش فیستنکر ذلک عمر و ینهاه عنه، فیتدارک النبی أخطاءه و یصحح مواقفه بتسدید عمر! ثم یسرد لذلک مجموعة شواهد .. مثل مسألة أسری بدر، و مسألة حجاب نساء النبی، و مسألة أمر النبی المزعوم للمسلمین أن یذبحوا جمالهم فی مؤتة، و مسألة أمر النبی المزعوم بقطع نخیل خیبر و کروم الطائف فنهاه عمر ..! حتی أن بعض محبی الخلیفة ألفوا کتبا و نظموا قصائد فی موافقات اللّه تعالی لعمر، یعنون بذلک نزول القرآن أو الوحی بتخطئة رأی النبی صلّی اللّه علیه و آله و تأیید رأی عمر!! و الأعظم من ذلک أنه عند ما تقع مواجهة بین عمر و النبی صلّی اللّه علیه و آله کما حدث فی طلب النبی من الحاضرین فی مرض وفاته أن یأتوه بدواة و قرطاس لیکتب لهم وصیته لتأمینهم مدی الأجیال من الضلال، فعارض ذلک عمر و أیده أکثر الحاضرین حتی غلبوا النبی و منعوه من کتابة وصیته!! و إلی یومنا هذا یقف إخواننا السنة الی جانب عمر و یبررون عمله، و لعلهم یخطئون النبی کیف طلب الورق و الدواة لکتابة وصیته، و أراد أن یؤمن أمته من الضلال!!

ص: 17

هل یصح أن نجعل من ذلک مشکلة عملیة مع إخواننا السنیین و ندعوهم الی الإیمان بنبوة نبینا محمد صلّی اللّه علیه و آله، و ترک القول بنبوة عمر؟! و إذا قال لنا علماء السنة: إنا نشهد أن لا إله الا اللّه و أن محمدا رسول اللّه، و لا نقول بنبوة عمر، بل نری أن عمر فرد من المسلمین، یجب علیه أن یکون مطیعا للنبی إطاعة کاملة! فهل یصح أن نصر علیهم و نقول: کلا لا نقبل منکم؟! تلک هی مشکلتنا مع هؤلاء الباحثین الجدد الذین رفعوا فی هذه السنوات رایة عدم إیمان الشیعة بالقرآن، بسبب أنه توجد فی مصادرهم روایات تقول بحذف آیات منه نزلت فی حق أهل البیت علیهم السّلام!

معنی القول بتحریف القرآن

اشارة

معنی القول بتحریف القرآن

یطلق هذا التعبیر علی ادعاء التحریف اللفظی أو التحریف المعنوی، أو کلیهما.

و أهم أقسام التحریف اللفظی:

و أهم أقسام التحریف اللفظی:

1- القول بوجود نقص فی القرآن، أی کلمات أو آیات أو سور أنزلها اللّه تعالی، و کانت جزء منه، ثم ضاعت أو حذفت منه لسبب و آخر.

2- القول بوجود زیادة فی القرآن، أی کلمات أو آیات أو سور لم ینزلها اللّه تعالی، ثم أضیفت الی القرآن لسبب و آخر.

3- القول بوجود الزیادة و النقصان معا فی القرآن.

4- القول بأن القرآن نزل من عند اللّه تعالی بأکثر من نص، و لم ینزل بنص واحد، بل نزل بالقراءات السبع أو العشر، أو بکل لغات العرب .. فهی جمیعا

ص: 18

قرآن منزل من عند اللّه تعالی، لأنها مرویة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله، أو مجازة منه، أو من صحابته.

5- القول بأن القرآن نزل من عند اللّه تعالی بالمعنی لا بالألفاظ! و أن نصه مفتوح للقراءة بأی صیغة، فیجوز قراءته بالمعنی بشرط أن یکون بألفاظ عربیة و أن لا یغیر القارئ معانیه الأساسیة کأن یجعل العذاب مغفرة و المغفرة عذابا! 6- القول بأن القرآن الذی أنزله اللّه تعالی علی رسوله محمد صلّی اللّه علیه و آله کتاب آخر غیر هذا الموجود بأیدی المسلمین، و إنکار هذا القرآن الموجود و العیاذ باللّه!

و أهم أقسام التحریف المعنوی:

و أهم أقسام التحریف المعنوی:

1- تأویل القرآن تبعا للهوی و الأغراض الدنیویة، و هو التأویل الذی أخبر النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه سیقع فی أمته، فقد روی السنة و الشیعة روایات صحیحة أن النبی أخبر بأن علیا سوف یقاتل قریشا علی تأویل القرآن، کما قاتلهم النبی علی تنزیله.

کما فی الترمذی ج 5 ص 298 و صححه، و الحاکم ج 3 ص 122 و ج 4 ص 298 و صححهما علی شرط الشیخین، و أحمد ج 3 ص 82 و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 9 ص 133 (رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح غیر فطر بن خلیفة و هو ثقة).

2- تفسیر القرآن خارج الضوابط التی عینها النبی صلّی اللّه علیه و آله، و هی ضوابط فی المفسر و فی منهج التفسیر. و قد ثبت بحدیث إنی تارک فیکم الثقلین أن النبی صلّی اللّه علیه و آله عیّن عترته مفسرین شرعیین للقرآن، فلا یجوز تجاوز تفسیرهم، کما ثبت تحریم تفسیر القرآن بالظنون و الترجیحات و الاحتمالات.

فالتفسیر غیر الشرعی إن کان عن هوی دنیوی دخل فی التأویل، و إلا فهو منهج خاطئ فی تفسیر کتاب اللّه تعالی، و فی کلا الحالتین یصح أن یسمی تحریفا لمعانیه.

أما التأویل الصحیح فلیس تحریفا و لا تأویلا مذموما، بل هو علم الکتاب المخصوص بأهله الراسخین فی العلم، الذین آتاهم اللّه تعالی الکتاب و الحکمة و علمهم تأویل الأحادیث. و هم عندنا عترة النبی صلّی اللّه علیه و آله الذین نص علیهم.

و اختلف إخواننا السنة فی تحدید الراسخین فی العلم الذین عندهم علم الکتاب، فادعاه بعضهم لبعض الصحابة، و نفی بعضهم وجودهم فی الأمة، حتی أنه لما رأی أن قوله تعالی قل کفی باللّه شهیدا بینی و بینکم و من عنده علم الکتاب لا یمکن تفسیرها بغیر علی، حرّف الآیة و قرأ (من) فیها بالکسر، فقال (و من عنده علم الکتاب) لیکون المعنی:

و عند اللّه علم الکتاب!

معنی المصادر المعتمدة

یختلف معنی المصادر المعتمدة فی الحدیث و التفسیر و التاریخ و الفقه عندنا عن معناه عند إخواننا السنة، فروایات مصادرنا المعتمدة و فتاواها جمیعا قابلة للبحث العلمی و الاجتهاد عندنا .. و لکل روایة فی هذه المصادر أو رأی أو فتوی، شخصیتها العلمیة المستقلة، و لا بد أن تخضع للبحث العلمی.

أما إخواننا السنیون فیرون أن مصادرهم المعتمدة فوق البحث العلمی، فصحیح البخاری عندهم کتاب معصوم، کله صحیح من الجلد الی الجلد، بل أصح کتاب بعد کتاب اللّه تعالی، و روایاته قطعة واحدة، فإما أن تأخذها و تؤمن بها کلها، أو تترکها کلها. و بمجرد أن تحکم بضعف روایة واحدة من البخاری

ص: 19

فإنک ضعفته کله، و خرجت عن کونک سنیا .. و صرت مخالفا للبخاری، و لأهل السنة و الجماعة! و ینتج عن هذا الفرق أن الباحث الشیعی یمکن أن یبحث جدیا فی روایة من کتاب الکافی، و یتوصل الی التوقف فی سندها، أو الی الاعتقاد بضعف سندها، فلا یفتی بها، و لا یضر ذلک فی إیمانه و تشیعه .. بینما السنی محروم من ذلک، و إن فعل صدرت فیه فتاوی الخروج عن المذاهب الأربعة، و قد یتهم بالرفض و معاداة الصحابة!

و ینتج عنه أن الباحث إذا وجد روایة فی تحریف القرآن فی البخاری فإن من حقه أن یلزم السنی بأن الاعتقاد بتحریف القرآن جزء من مذهبه! بینما إذا وجد روایة مثلها فی الکافی لا یستطیع أن یلزم الشیعی بأنها جزء من مذهبه حتی یسأله: هل تعتقد بصحتها أم لا؟ أو هل یعتقد مرجع تقلیدک بصحتها أم لا؟ فإن أجابه نعم، ألزمه بها، و إلا فلا.

الصیغة العلمیة ل (التهمة)

صار بإمکاننا الآن أن نضع صیغة علمیة للتهمة، و ذلک بأن نسأل هذا الکاتب و أمثاله:

- ما ذا تقصد بقولک: إن الشیعة یعتقدون بتحریف القرآن فهم غیر مسلمین؟

- أقصد التحریف اللفظی طبعا، و لیس المعنوی.

- حسنا، أی أقسام التحریف اللفظی تقصد؟

- القول بنقص القرآن، و أنه حذف منه آیات نزلت فی مدح أهل البیت و ذم مخالفیهم.

ص: 20

- إذن روایات التهمة کلها تدور حول أن نسخة القرآن الفعلیة ناقصة، فهل رأیت نصا فی مصادرنا یقول بزیادة سورة أو کلمة فی القرآن الموجود؟

- کلا، لم أر نصا یقول بذلک.

- الحمد للّه علی أنه لا توجد فی مصادر الشیعة روایات تدعی الزیادة فی القرآن، فالقرآن الموجود محل اتفاق، و الروایات التی هی محل الکلام تدعی وجود إضافة لما هو موجود. هذا هو تحدید التهمة.

و إن من أبسط أصول العدالة إذا وجه إلیک أخوک تهمة ما، أن تقول له: أنظر أیها الأخ الی نفسک .. فإن رأیت نفس التهمة موجودة فیک، فکن أنت الحکم، و أصدر الحکم علیّ بما تصدره علی نفسک!! لذا نرجو أن یسمح لنا إخواننا السنة بأن نسجل تهمة أخری لمصادرهم بأنها یوجد فیها روایات کثیرة فی تحریف القرآن، أکثر و أخطر من التی عندنا، ففیها روایات تدعی نقص القرآن و تقول إن القرآن الموجود لا یبلغ ثلث القرآن المنزل .. و روایات تقول بوجود سور و آیات زیدت علی القرآن .. و روایات أخری تقول بأن ما نزل من عند اللّه تعالی لیس قرآنا واحدا بل هو قراءین متعددة بعدد لهجات قبائل العرب! ثم تبلغ المصیبة أوجها عند ما نجد فی مصادرهم أحادیث (موثقة) تحرر المسلمین من النص القرآنی و تجوز قراءته بالمعنی .. و تدعی أن کل قراءة له تکون قرآنا منزلا من عند اللّه تعالی!! و مع کل هذا .. فنحن نوجه التهمة الی تلک المصادر و أصحاب تلک الروایات، و لا نصدر الحکم علی إخواننا السنة بأنهم یعتقدون بتحریف القرآن، و لا نکفر ملایین المسلمین لأنهم لا بد أنهم یعتقدون بتلک الروایات!

ص: 21

کنا نأمل أن تتوقف موجة التهمة لنا بأنا لا نعتقد بالقرآن، أو أن ینبری بعض إخواننا علماء السنة فیجیبوا أصحاب هذه التهمة، و یأخذوا علی ید السفهاء الذین یرفعونها شعارا ضد الشیعة ...

و لکنا لم نر شیئا من ذلک مع الأسف .. فکان لا بد أن نستخرج نماذج من روایات مصادر إخواننا فی هذه الصفحات، راجین أن یعالجوها معالجة علمیة کما نعالج الروایات التی فی مصادرنا، و أن ینتهی هذا التنابز و التهریج بأن الشیعة أو السنة لا یؤمنون بالقرآن .. حتی تتوجه جهودنا و جهودهم الی بحوث القرآن و تعریف المسلمین بجواهره و کنوزه .. و دعوة العالم الی هداه .. فذلک خیر لنا عند اللّه و عند الناس.

ص: 22

ص: 23

الفصل الثانی: خلاصة ردود علماء الشیعة

اشارة

ص: 24

ص: 25

خلاصة ردود علماء الشیعة

صدرت عن علماء الشیعة ردود عدیدة علی تهمة القول بتحریف القرآن، نذکر خلاصة أفکارها بما یلی:

1- أن واقع الشیعة فی العالم یکذب التهمة

1- أن واقع الشیعة فی العالم یکذب التهمة

فالشیعة لیسوا طائفة قلیلة تعیش فی قریة نائیة أو مجتمع مقفل، حتی یخفی قرآنهم الذی یعتقدون به و یقرءونه. بل هم ملایین الناس و عشرات الملایین، یعیشون فی أکثر بلاد العالم الإسلامی، و هذه بلادهم و بیوتهم و مساجدهم و حسینیاتهم و مدارسهم و حوزاتهم العلمیة، لا تجد فیها إلا نسخة هذا القرآن .. و لو کانوا لا یعتقدون به و یعتقدون بغیره دونه أو معه، فلما ذا یقرءونه فی بیوتهم و مراکزهم و مناسباتهم و لا یقرءون غیره؟ و لما ذا یدرسونه و لا یدرسون غیره؟!

2- و مذهب التشیع مبنی علی التمسک بالقرآن و العترة

2- و مذهب التشیع مبنی علی التمسک بالقرآن و العترة

قام مذهب التشیع لأهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله علی الاعتقاد بأن اللّه تعالی أمر نبیه صلّی اللّه علیه و آله بأن یوصی أمته بالتمسک بعده بالقرآن و عترة النبی، لأنه اختارهم للإمامة و قیادة الأمة بعد نبیه صلّی اللّه علیه و آله.

ص: 26

و حدیث الثقلین حدیث ثابت عند الشیعة و السنة، فقد رواه أحمد فی مسنده ج 3 ص 17 (عن أبی سعید الخدری عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال إنی أوشک أن ادعی فأجیب و إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه عز و جل و عترتی. کتاب اللّه حبل ممدود من السماء الی الأرض، و عترتی أهل بیتی و إن اللطیف الخبیر أخبرنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظرونی بم تخلفونی فیهما؟!).

و قد بلغت مصادر هذا الحدیث من الکثرة و تعدد الطرق عند الطرفین بحیث أن أحد علماء الهند ألف فی أسانیده و طرقه کتاب (عبقات الأنوار) من عدة مجلدات.

و عند ما یقوم مذهب طائفة علی التمسک بوصیة النبی بالثقلین، الثقل الأکبر القرآن و الثقل الأصغر أهل بیت نبیهم .. فکیف یصح اتهامهم بأنهم لا یؤمنون بأحد رکنی مذهبهم؟! إن مثل القرآن و العترة- الذین هم المفسرون للقرآن و المبلغون للسنة- فی مذهبنا، کمثل الأوکسجین و الهیدروجین، فبدون أحدهما لا یتحقق وجود مذهب التشیع ..

و لم تقتصر تأکیدات النبی علی التمسک بعترته علی حدیث الثقلین، بل کانت متکررة و ممتدة طوال حیاته الشریفة، و کان أولها مبکرا فی مرحلة دعوة عشیرته الأقربین- التی یقفز عنها کتاب السیرة فی عصرنا و یسمونها مرحلة دار الأرقم- یوم نزل قوله تعالی وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ فجمع بنی عبد المطلب و دعاهم الی الإسلام، و أعلن لهم أن علیا وزیره و خلیفته من بعده! قال السید شرف الدین فی المراجعات ص 187 (... فدعاهم الی دار عمه أبی طالب و هم یومئذ أربعون رجلا یزیدون رجلا أو ینقصونه، و فیهم أعمامه أبو طالب و حمزة و العباس و أبو لهب، و الحدیث فی ذلک من صحاح السنن المأثورة، و فی آخره قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یا بنی عبد المطلب إنی و اللّه ما أعلم

ص: 27

شابا فی العرب جاء قومه بأفضل مما جئتکم به، جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللّه أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی علی أمری هذا علی أن یکون أخی و وصیی و خلیفتی فیکم؟ فأحجم القوم عنها غیر علی- و کان أصغرهم- إذ قام فقال: أنا یا نبی اللّه أکون وزیرک علیه. فأخذ رسول اللّه برقبته و قال: إن هذا أخی و وصیی و خلیفتی فیکم، فاسمعوا له و أطیعوا. فقام القوم یضحکون و یقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک و تطیع!) انتهی.

و تواصلت تأکیدات النبی صلّی اللّه علیه و آله بعد حدیث الدار فی مناسبات عدیدة، کان منها حدیث الثقلین، و کان منها تحدید من هم أهل بیته الذین أذهب اللّه عنهم الرجس .. ثم کان أوجها أن أخذ البیعة من المسلمین لعلی فی حجة الوداع فی مکان یدعی غدیر خم .. و قد روت ذلک مصادر الفریقین أیضا، و ألف أحد علماء الشیعة کتاب (الغدیر) من عدة مجلدات فی جمع أسانیده و ما یتعلق به.

3- و الشیعة عندهم قاعدة عرض الأحادیث علی القرآن

من مباحث أصول الفقه عند الشیعة و السنة: مسألة تعارض الأحادیث مع القرآن، و تعارض الأحادیث فیما بینها .. و فی کلتا المسألتین یتشدد الشیعة فی ترجیح القرآن أکثر من إخوانهم السنة، فعلماء السنة مثلا یجوزون نسخ آیات القرآن بالحدیث حتی لو رواه صحابی واحد .. و لذلک صححوا موقف الخلیفة أبی بکر السلبی من فاطمة الزهراء علیها السّلام، حیث صادر منها (فدک) التی نحلها إیاها النبی صلّی اللّه علیه و آله و کانت بیدها فی حیاة أبیها، ثم منعها إرثها من أبیها صلّی اللّه علیه و آله بدعوی أنه سمع النبی یقول (نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث) فما ترکه النبی یکون صدقة بید الدولة ..

ص: 28

و احتجت علیه فاطمة الزهراء بالقرآن و قالت له کما روی النعمانی المغربی فی شرح الأخبار ج 3 ص 36 یا ابن أبی قحافة أ فی کتاب اللّه أن ترث أباک و لا أرث أبی ..؟! لقد جئت شیئا فریّا، فقال علماء السنة إن عمل أبی بکر صحیح، و آیات الإرث فی القرآن منسوخة بالروایة التی رواها أبو بکر وحده، و لم یروها غیره! أما إذا تعارض الحدیثان فقد وضع علماء الأصول و الحدیث لذلک موازین لترجیح أحدهما علی الآخر، و من أولها عند الفریقین الأخذ بالحدیث الموافق لکتاب اللّه تعالی و ترک ما خالفه .. إلخ. و زاد علماء الشیعة علی ذلک أنه بقطع النظر عن وجود التعارض بین الأحادیث أو عدم وجوده، فإنه یجب عرض کل حدیث علی کتاب اللّه تعالی، و الأخذ بما وافقه إن استکمل بقیة شروط القبول الأخری، ورد ما خالفه و إن استجمع شروط القبول الأخری، و رووا فی ذلک روایات صحیحة عن النبی و آله صلّی اللّه علیه و آله .. ففی الکافی ج 1 ص 69 (عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إن علی کل حق حقیقة، و علی کل صواب نورا، فما وافق کتاب اللّه فخذوه، و ما خالف کتاب اللّه فدعوه.

... عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: خطب النبی صلّی اللّه علیه و آله بمنی فقال:

أیها الناس ما جاءکم عنی یوافق کتاب اللّه فأنا قلته، و ما جاءکم یخالف کتاب اللّه فلم أقله.

... عن عبد اللّه بن أبی یعفور، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن اختلاف الحدیث یرویه من نثق به و منهم من لا نثق به؟ قال إذا ورد علیکم حدیث فوجدتم له شاهدا من کتاب اللّه أو من قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و إلا فالذی جاءکم به أولی به.

... عن أیوب بن الحر قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: کل شی ء مردود الی الکتاب و السنة، و کل حدیث لا یوافق کتاب اللّه فهو زخرف).

ص: 29

و فی تهذیب الأحکام للطوسی ج 7 ص 275 (... فهذان الخبران قد وردا شاذین مخالفین لظاهر کتاب اللّه، و کل حدیث ورد هذا المورد فإنه لا یجوز العمل علیه، لأنه روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و عن الأئمة علیهم السّلام أنهم قالوا إذا جاءکم منا حدیث فاعرضوه علی کتاب اللّه، فما وافق کتاب اللّه فخذوه و ما خالفه فاطرحوه أو ردوه علینا.

و هذان الخبران مخالفان علی ما تری ..) انتهی.

فکیف یتهم الشیعة بعدم الاعتقاد بالقرآن، و القرآن هو المقیاس الأول فی مذهبهم، و هم یخوضون معرکة فکریة مع إخوانهم السنة و یکافحون من أجل تحکیم نصوص القرآن، و قد اشتهرت عنهم إشکالاتهم علی اجتهادات الخلفاء فی مقابل نص القرآن و السنة، و ما زال علماء السنة الی عصرنا یسعون للإجابة علی هذه الإشکالات!

4- و تاریخ الشیعة و ثقافتهم مبنیان علی القرآن

و الشیعة لیسوا طائفة مستحدثة، بل جذورهم ضاربة الی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، حیث کان عدد من الصحابة یلتفون حول علی علیه السّلام، فشجعهم النبی علی ذلک، و مدحهم و أبلغهم مدح اللّه تعالی لهم، کما ترویه مصادر السنة و الشیعة ..

فقد روی السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 379 فی تفسیر قوله تعالی إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ فقال:

(و أخرج ابن عساکر عن جابر بن عبد اللّه قال کنا عند النبی صلّی اللّه علیه و سلم فأقبل علیّ فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلم: و الذی نفسی بیده إن هذا و شیعته لهم الفائزون یوم القیامة. و نزلت: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ. فکان أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم إذا أقبل علیّ قالوا: جاء خیر البریة.

ص: 30

و أخرج ابن عدی و ابن عساکر عن أبی سعید مرفوعا: علیّ خیر البریة.

و أخرج ابن عدی عن ابن عباس قال لما نزلت: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لعلی: هو أنت و شیعتک یوم القیامة راضین مرضیین.

و أخرج ابن مردویه عن علی قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أ لم تسمع قول اللّه: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ، أنت و شیعتک. و موعدی و موعدکم الحوض إذا جاءت الأمم للحساب، تدعون غرا محجلین) انتهی.

فعلیّ و شیعته کانوا وجودا ممیزا فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، و هم الذین کانوا مشغولین مع علی بجنازة النبی، عند ما بادر الآخرون الی السقیفة و رتبوا بیعة أبی بکر، فأدان علی و فاطمة و شیعتهم هذا التصرف، و اتخذوا موقف المعارضة .. و عند ما بویع علی بالخلافة کانوا معه فی مواجهة الانحراف و تنفیذ وصیة النبی صلّی اللّه علیه و آله بالقتال علی تأویل القرآن .. ثم کانوا مع أبنائه الأئمة من أهل البیت علیهم السّلام .. و عبر القرون کان الشیعة قطاعا کبیرا حیویا واسع الامتداد فی الأمة تمثل فی مجتمعات و دول، و تاریخ معروف مدون .. و ثقافتهم و مؤلفاتهم کثیرة و غزیرة، و قد کانت و ما زالت فی متناول الجمیع، و محورها کلها القرآن و السنة، و لا أثر فیها لوجود قرآن آخر!!

ص: 31

5- و تفاسیرهم و مؤلفاتهم حول القرآن

یمکن القول بأن نسبة عدد الشیعة عبر العصور المختلفة کانت خمس عدد الأمة الإسلامیة، و بقیة المذاهب السنیة أربعة أخماس .. فالوضع الطبیعی أن تکون نسبة مؤلفاتهم فی تفسیر القرآن و مواضیعه الأخری خمس مجموع مؤلفات إخوانهم السنة ..

و إذا لاحظنا ظروف الاضطهاد التی عاشها الشیعة عبر القرون، نکون منصفین إذا توقعنا من علمائهم عشر ما ألفه إخوانهم السنة حول القرآن بل نصف العشر .. بینما نجد أن مؤلفات الشیعة حول القرآن قد تزید علی الثلث!

و قد أحصت دار القرآن الکریم فی قم التی أسسها مرجع الشیعة الراحل السید الکلبایکانی رحمه اللّه، مؤلفات الشیعة فی التفسیر فقط فی القرون المختلفة، فزادت علی خمسة آلاف مؤلف ..

فکیف یصح أن نعمد الی طائفة أسهموا علی مدی التاریخ الإسلامی أکثر من غیرهم فی التألیف فی تفسیر القرآن و علومه .. و نتهمهم بعدم الإیمان بالقرآن، أو بأن عندهم قرآنا آخر!!

6- وفقه الشیعة فی احترام القرآن أکثر تشددا

توجد مجموعة أحکام شرعیة عند الشیعة تتعلق بوجوب احترام نسخة القرآن الکریم و حرمة إهانتها .. فلا یجوز عندنا مس خط القرآن لغیر المتوضئ، و لا یجوز القیام بأی عمل یعتبر عرفا إهانة للقرآن و لو لم یقصد صاحبه الإهانة، کأن یضع نسخة القرآن فی مکان غیر مناسب، أو یرمیها رمیا غیر لائق، أو ینام و نسخة المصحف فی مکان مواجه لقدمیه، أو یضعها فی متناول طفل یسی الی

ص: 32

.. قداسها الی آخر هذه الأحکام التی تشاهدها فی کتب الفقه العملی الذی یعلم الناس الصلاة و الوضوء و الأحکام التی یحتاجها الشیعی فی حیاته الیومیة .. فأی قرآن تقصد هذه الأحکام التی تعلمها نساء الشیعة لأطفالهن ..؟

هل تقصد قرآن الشیعة المزعوم الذی لا یعرفه الشیعة و لا رأوه؟!

7- و فتاوی علماء الشیعة بعدم تحریف القرآن

اشارة

الذین یمثلون الشیعة فی کل عصر هم علماؤهم، فهم الخبراء بمذهب التشیع لأهل البیت علیهم السّلام، الذین یمیزون ما هو جزء منه و ما هو خارج عنه .. و عند ما نقول علماء الشیعة نعنی بالدرجة الأولی مراجع التقلید الذین یرجع إلیهم ملایین الشیعة و یقلدونهم، و یأخذون منهم أحکام دینهم فی کیفیة صلاتهم و صومهم و حجهم، و أحکام زواجهم و طلاقهم و إرثهم، و أحکام معاملاتهم .. فهؤلاء الفقهاء، الذین هم کبار المجتهدین فی کل عصر، یعتبر قولهم رأی الشیعة، و عقیدتهم عقیدة الشیعة.

و یلیهم فی الاعتبار بقیة العلماء غیر المقلدین، فهم یعبرون عن رأی الشیعة نسبیا ..

و تبقی الکلمة الفصل فی تصویب آرائهم و أفکارهم لمراجع التقلید.

و قد صدرت فتاوی علماء الشیعة فی عصرنا جوابا علی تهمة الخصوم فأجمع مراجعهم علی أن اتهام الشیعة بعدم الاعتقاد بالقرآن افتراء علیهم و بهتان عظیم، و أن الشیعة یعتقدون بسلامة هذا القرآن و أنه القرآن المنزل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله دون زیادة أو نقیصة ..

ص: 33

و هذه نماذج من فتاوی عدد من فقهاء الشیعة الماضین و الحاضرین ننقلها ملخصة من کتاب (البرهان علی صیانة القرآن) للسید مرتضی الرضوی ص 239 فما بعدها:

رأی الشیخ الصدوق:

(اعتقادنا أن القرآن الذی أنزله اللّه علی نبیه محمد صلّی اللّه علیه و آله هو ما بین الدفتین، و هو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک، و مبلغ سوره عند الناس مائة و أربع عشرة سورة، و عندنا أن الضحی و أ لم نشرح سورة واحدة، و لإیلاف و أ لم تر کیف سورة واحدة (یعنی فی الصلاة) و من نسب إلینا أنا نقول أکثر من ذلک فهو کاذب).

رأی الشیخ المفید:

(و أما الوجه المجوز فهو أن یزاد فیه الکلمة و الکلمتان و الحرف و الحرفان، و ما أشبه ذلک مما لا یبلغ حد الإعجاز، و یکون ملتبسا عند أکثر الفصحاء بکلم القرآن، غیر أنه لا بد متی وقع ذلک من أن یدل اللّه علیه، و یوضح لعباده عن الحق فیه. و لست أقطع علی کون ذلک، بل أمیل الی عدمه و سلامة القرآن عنه).

رأی الشریف المرتضی:

(المحکی أن القرآن کان علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مجموعا مؤلفا علی ما هو علیه الآن، فإن القرآن کان یحفظ و یدرس جمیعه فی ذلک الزمان، حتی عین علی جماعة من الصحابة فی حفظهم له، و أنه کان یعرض علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و یتلی علیه، و أن جماعة من الصحابة مثل عبد اللّه بن مسعود و أبی بن کعب

ص: 34

و غیرهما ختموا القرآن علی النبی صلّی اللّه علیه و آله عدة ختمات. و کل ذلک یدل بأدنی تأمل علی أنه کان مجموعا مرتبا غیر منثور، و لا مبثوث).

رأی الشیخ الطوسی:

(و أما الکلام فی زیادته و نقصانه، فمما لا یلیق به أیضا، لأن الزیادة فیه مجمع علی بطلانها، و النقصان منه فالظاهر أیضا من مذهب المسلمین خلافه، و هو الألیق بالصحیح من مذهبنا و هو الذی نصره المرتضی رحمه اللّه و هو الظاهر فی الروایات ..

و روایاتنا متناصرة بالحث علی قراءته، و التمسک بما فیه، ورد ما یرد من اختلاف الأخبار فی الفروع إلیه. و قد روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله روایة لا یدفعها أحد أنه قال إنی مخلف فیکم الثقلین، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا: کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی، و إنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض و هذا یدل علی أنه موجود فی کل عصر. لأنه لا یجوز أن یأمر بالتمسک بما لا نقدر علی التمسک به. کما أن أهل البیت علیهم السّلام و من یجب اتباع قوله حاصل فی کل وقت. و إذا کان الموجود بیننا مجمعا علی صحته، فینبغی أن نتشاغل بتفسیره، و بیان معانیه، و نترک ما سواه).

رأی الشیخ الطبرسی:

(فإن العنایة اشتدت، و الدواعی توفرت علی نقله و حراسته، و بلغت الی حد لم یبلغه فیما ذکرناه، لأن القرآن معجزة النبوة، و مأخذ العلوم الشرعیة و الأحکام الدینیة، و علماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه و حمایته الغایة، حتی عرفوا کل شی ء اختلف فیه من إعرابه و قراءته و حروفه و آیاته، فکیف یجوز أن یکون مغیرا، أو منقوصا مع العنایة الصادقة، و الضبط الشدید).

رأی الفیض الکاشانی:

ص: 35

(قال اللّه عز و جل و إنه لکتاب عزیز لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، و قال إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ، فکیف یتطرق إلیه التحریف و التغییر؟! و أیضا قد استفاض عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و الأئمة علیهم السّلام حدیث عرض الخبر المروی علی کتاب اللّه لیعلم صحته بموافقته له، و فساده بمخالفته، فإذا کان القرآن الذی بأیدینا محرفا فما فائدة العرض، مع أن خبر التحریف مخالف لکتاب اللّه، مکذب له، فیجب رده، و الحکم بفساده).

رأی الشیخ جعفر الجناجی (بجیمین، کاشف الغطاء):

(لا زیادة فیه من سورة، و لا آیة من بسملة و غیرها، لا کلمة و لا حرف. و جمیع ما بین الدفتین مما یتلی کلام اللّه تعالی بالضرورة من المذهب بل الدین، و إجماع المسلمین، و أخبار النبی صلّی اللّه علیه و آله و الأئمة الطاهرین علیهم السّلام، و إن خالف بعض من لا یعتد به فی دخول بعض ما رسم فی اسم القرآن ... لا ریب فی أنه محفوظ من النقصان بحفظ الملک الدیان کما دل علیه صریح القرآن، و إجماع العلماء فی جمیع الأزمان، و لا عبرة بالنادر).

رأی السید محسن الأمین العاملی:

(و نقول: لا یقول أحد من الإمامیة لا قدیما و لا حدیثا إن القرآن مزید فیه، قلیل أو کثیر، فضلا عن کلهم، بل کلهم متفقون علی عدم الزیادة، و من یعتد بقوله من محققیهم متفقون علی أنه لم ینقص منه).

رأی الشیخ محمد حسین کاشف الغطاء:

(و إن الکتاب الموجود فی أیدی المسلمین هو الکتاب الذی أنزله اللّه للإعجاز و التحدی، و تمییز الحلال من الحرام، و أنه لا نقص فیه و لا تحریف و لا زیادة، و علی هذا إجماعهم).

ص: 36

رأی السید شرف الدین العاملی:

رأی السید شرف الدین العاملی:

(و القرآن الحکیم الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، إنما هو ما بین الدفتین، و هو ما فی أیدی الناس لا یزید حرفا و لا ینقص حرفا، و لا تبدیل فیه لکلمة بکلمة و لا لحرف بحرف، و کل حرف من حروفه متواتر فی کل جیل تواترا قطیعا الی عهد الوحی و النبوة، و کان مجموعا علی ذلک العهد الأقدس مؤلفا علی ما هو علیه الآن، و کان جبرائیل علیه السّلام یعارض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بالقرآن فی کل عام مرة، و قد عارضه به عام وفاته مرتین. و الصحابة کانوا یعرضونه و یتلونه علی النبی صلّی اللّه علیه و آله حتی ختموه علیه صلّی اللّه علیه و آله مرارا عدیدة، و هذا کله من الأمور المعلومة الضروریة لدی المحققین من علماء الإمامیة.

... نسب الی الشیعة القول بتحریف القرآن بإسقاط کلمات و آیات إلخ. فأقول:

نعوذ باللّه من هذا القول، و نبرأ الی اللّه تعالی من هذا الجهل، و کل من نسب هذا الرأی إلینا جاهل بمذهبنا، أو مفتر علینا، فإن القرآن العظیم و الذکر الحکیم متواتر من طرقنا بجمیع آیاته و کلماته و سائر حروفه و حرکاته و سکناته، تواترا قطعیا عن أئمة الهدی من أهل البیت علیهم السّلام، لا یرتاب فی ذلک إلا معتوه، و أئمة أهل البیت کلهم أجمعون رفعوه الی جدهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن اللّه تعالی، و هذا أیضا مما لا ریب فیه، و ظواهر القرآن الحکیم- فضلا عن نصوصه- أبلغ حجج اللّه تعالی، و أقوی أدلة أهل الحق بحکم الضرورة الأولیة من مذهب الإمامیة، و صحاحهم فی ذلک متواترة من طریق العترة الطاهرة، و بذلک تراهم یضربون بظواهر الصحاح المخالفة للقرآن عرض الجدار، و لا یأبهون بها، عملا بأوامر أئمتهم علیهم السّلام).

رأی السید البروجردی الطباطبائی:

ص: 37

قال الشیخ لطف اللّه الصافی عن أستاذه آیة اللّه السید حسین البروجردی (فإنه أفاد فی بعض أبحاثه فی الأصول کما کتبنا عنه، بطلان القول بالتحریف، و قداسة القرآن عن وقوع الزیادة فیه، و أن الضرورة قائمة علی خلافه، و ضعف أخبار النقیصة غایة الضعف سندا و دلالة. و قال: و إن بعض هذه الروایات تشتمل علی ما یخالف القطع و الضرورة، و ما یخالف مصلحة النبوة. و قال فی آخر کلامه الشریف: ثم العجب کل العجب من قوم یزعمون أن الأخبار محفوظة فی الألسن و الکتب فی مدة تزید علی ألف و ثلاثمائة سنة، و أنه لو حدث فیها نقص لظهر، و مع ذلک یحتملون تطرق النقیصة الی القرآن المجید).

رأی السید محسن الحکیم الطباطبائی:

(و بعد، فإن رأی کبار المحققین، و عقیدة علماء الفریقین، و نوع المسلمین من صدر الإسلام الی الیوم علی أن القرآن بترتیب الآیات و السور و الجمع کما هو المتداول بالأیدی، لم یقل الکبار بتحریفه من قبل، و لا من بعد).

رأی السید محمد هادی المیلانی:

(الحمد للّه و سلام علی عباده الذین اصطفی. أقول بضرس قاطع إن القرآن الکریم لم یقع فیه أی تحریف لا بزیادة و لا بنقصان، و لا بتغییر بعض الألفاظ، و إن وردت بعض الروایات فی التحریف المقصود منها تغییر المعنی بآراء و توجیهات و تأویلات باطلة، لا تغییر الألفاظ و العبارات. و إذا اطلع أحد علی روایة و ظن بصدقها وقع فی اشتباه و خطأ، و إن الظن لا یغنی من الحق شیئا).

رأی السید محمد رضا الکلبایکانی:

(و قال الشیخ لطف اللّه الصافی دام ظله: و لنعم ما أفاده العلامة الفقیه و المرجع الدینی السید محمد رضا الکلبایکانی بعد التصریح بأن ما فی الدفتین

ص: 38

هو القرآن المجید، ذلک الکتاب لا ریب فیه، و المجموع المرتب فی عصر الرسالة بأمر الرسول صلّی اللّه علیه و آله، بلا تحریف و لا تغییر و لا زیادة و لا نقصان، و إقامة البرهان علیه: أن احتمال التغییر زیادة و نقیصة فی القرآن کاحتمال تغییر المرسل به، و احتمال کون القبلة غیر الکعبة فی غایة السقوط لا یقبله العقل، و هو مستقل بامتناعه عادة).

رأی السید محمد حسین الطباطبائی:

(فقد تبین مما فصلناه أن القرآن الذی أنزله اللّه علی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و وصفه بأنه ذکر محفوظ علی ما أنزل، مصون بصیانة إلهیة عن الزیادة و النقیصة و التغییر کما وعد اللّه نبیه فیه. و خلاصة الحجة أن القرآن أنزله اللّه علی نبیه و وصفه فی آیات کثیرة بأوصاف خاصة لو کان تغییر فی شی ء من هذه الأوصاف بزیادة أو نقیصة أو تغییر فی لفظ أو ترتیب مؤثر، فقد آثار تلک الصفة قطعا، لکنا نجد القرآن الذی بأیدینا واجدا لآثار تلک الصفات المعدودة علی أتم ما یمکن و أحسن ما یکون، فلم یقع فیه تحریف یسلبه شیئا من صفاته، فالذی بأیدینا منه هو القرآن المنزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله بعینه، فلو فرض سقوط شی ء منه أو إعراب أو حرف أو ترتیب، وجب أن یکون فی أمر لا یؤثر فی شی ء من أوصافه کالإعجاز و ارتفاع الاختلاف، و الهدایة، و النوریة، و الذکریة، و الهیمنة علی سائر الکتب السماویة، الی غیر ذلک، و ذلک کآیة مکررة ساقطة، أو اختلاف فی نقطة أو إعراب و نحوها).

رأی السید أبو القاسم الخوئی:

(... إن حدیث تحریف القرآن حدیث خرافة و خیال، لا یقول به إلا من ضعف عقله أو من لم یتأمل فی أطرافه حق التأمل، أو من ألجأه إلیه حب القول

ص: 39

به، و الحب یعمی و یصم. و أما العقل المنصف المتدبر فلا یشک فی بطلانه و خرافته).

رأی الشیخ لطف اللّه الصافی:

(القرآن معجزة نبینا محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هو الکتاب الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، قد عجز الفصحاء عن الإتیان بمثله، و بمثل سورة أو آیة منه، و حیر عقول البلغاء، و فطاحل الأدباء ... و قد مر علیه أربعة عشر قرنا، و لم یقدر فی طول هذه القرون أحد من البلغاء أن یأتی بمثله، و لن یقدر علی ذلک أحد فی القرون الآتیة و الأعصار المستقبلة، و یظهر کل یوم صدق ما أخبر اللّه تعالی به فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا .. هذا هو القرآن، و هو روح الأمة الإسلامیة و حیاتها و وجودها و قوامها، و لو لا القرآن لما کان لنا کیان. هذا القرآن هو کل ما بین الدفتین لیس فیه شی ء من کلام البشر و کل سورة من سوره و کل آیة من آیاته، متواتر مقطوع به و لا ریب فیه. دلت علیه الضرورة و العقل و النقل القطعی المتواتر. هذا هو القرآن عند الشیعة الإمامیة، لیس الی القول فیه بالنقیصة فضلا عن الزیادة سبیل، و لا یرتاب فی ذلک إلا الجاهل، أو المبتلی بالشذوذ الفکری).

التقیة سند للشیعة أم علیهم؟

هیأ خصوم الشیعة من أمثال إحسان ظهیر جوابا لفتاوی مراجع الشیعة، فقالوا للسنة: لا تصدقوهم فإنهم یعتقدون بالتقیة، و التقیة هی الکذب و الخداع، و علماء الشیعة یکذبون و لا یعتقدون بالقرآن، بل عندهم قرآن آخر!!

ص: 40

یعنی ذلک أن شخصا یقول لک: أنت کافر! فتقول له: کلا أنا مسلم أؤمن بالشهادتین .. أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا رسول اللّه ..

فیقول لک: کلا إنک تکذب! فتقول له: و اللّه العظیم إنی مسلم! فیقول لک: کلا إنک تعتقد بأن الکذب حلال! فتقول له: حسنا، یا ابن الحلال، کیف أثبت لک أنی مسلم؟

فیقول لک: لا تستطیع أن تثبت ذلک، لأنک تعتقد بأن الکذب حلال للتقیة!! أیها الأخوة الصادقون الذین تعتقدون بأن الکذب حرام: هل الإیمان باللّه تعالی أکبر أم الإیمان بکتابه؟ فکیف اکتفی اللّه تعالی من الناس أن یتلفظوا بالشهادتین و لو تحت السیف، و قبل منهم الإسلام و عاملهم معاملة المسلمین، و أنتم لا تقبلون من الشیعة کلامهم، و إعلانهم، و أیمانهم، و فتاوی مراجعهم و واقع ملایینهم؟! تلک هی صورة من محنة الشیعة مع خصومهم قدیما و حدیثا ..

أما قصة التقیة التی یقولون، فهی قصة إرهاب الظالم و مداراة المظلوم لیحفظ دمه ..

إنها قصة تقتیل الحکام و عوامهم للشیعة تقتیلا بالجملة و مجازر بلا رحمة، لمجرد أنهم شیعة أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله! فیضطر الشیعة أن یداروهم لیحفظوا دماءهم من السفک، و أعراضهم من الهتک، و أموالهم من الغارة!! فإن کان فی التقیة عار و شنار، فأیهما أولی بعارها و شنارها: الظالم أو المظلوم؟

ص: 41

ص: 42

إن التقیة سند مظلومیة الشیعة من بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله الی یومنا هذا، و هی سند یدین الذین اضطهدوا الشیعة .. و لکن هؤلاء (الباحثین) الموضوعیین یریدون أن یقلبوا الواقع و یجعلوها سندا لإدانة الشیعة!! و التقیة سیرة العقلاء فی کل المجتمعات مع المتسلط و الحاکم، عند ما تصادر حریاتهم و یواجهون الخوف علی أنفسهم و أعراضهم و أموالهم، فتراهم یدارون الظالم لیسلموا من شره .. فهل صارت مداراة الظالم سبة؟ و صار ظلمه مکرمة؟!

و التقیة عندنا حکم شرعی من أئمتنا عترة النبی علیهم السّلام لشیعتهم أنهم إذا ابتلوا بإرهاب جسدی أو إرهاب فکری .. فلا یجب علی أحدهم أن یقتل نفسه، بل یجوز له أحیانا، أو یجب علیه أحیانا، أن یداری الإرهابی و یتعایش معه. و قد تحرم علیه التقیة أحیانا، و یجب علیه أن یجهر بعقیدته و یقاوم حتی یستشهد! و التقیة جزء من مذهبنا لا ننکرها، لأنها جزء من الإسلام لا یمکن لأحد أن ینکرها .. فقد أجاز اللّه تعالی من أجلها إظهار کلمة الکفر أمام الکفار لدفع شرهم و خطرهم، فقال تعالی مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ النحل- 106 و قال تعالی لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ آل عمران- 28 و من التقیة ما یحرم عندنا مطلقا و لا یجوز بحال و هی ما یترتب علیه قتل شخص آخر، فیجب علی الشیعی أن یتحمل هو القتل و لا یسببه لغیره، لأنه لا تقیة فی الدماء .. بینما یفتی کثیر من فقهاء إخواننا السنة لمن یقلدهم بالتقیة لنجاة نفسه حتی لو سبب ذلک قتل غیره! فیا أیها الطاعنون علی الشیعة لاعتقادهم بالتقیة، ارفعوا عنهم سیوف ظلمکم، و أعطوهم حقهم فی الأمن و التعبیر عن الرأی حتی یترکوا التقیة و تنتهی حاجتهم إلیها ..

فإذا وجد جو الأمن الإسلامی، أو جو الحریة الإنسانی، و اتسعت

ص: 43

الصدور لسماع آراء الموافق و المخالف .. فقد ارتفعت الضرورة التی من أجلها شرع اللّه التقیة!

و التقیة فی مذاهب السنة کما فی مذهب الشیعة

قال البخاری فی صحیحه ج 8 ص 55 (کتاب الإکراه. و قول اللّه تعالی إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ و قال إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً و هی تقیة، و قال إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ قالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ .. الی قوله وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً فعذر اللّه المستضعفین الذین لا یمتنعون من ترک ما أمر اللّه به. و المکره لا یکون إلا مستضعفا غیر

ممتنع من فعل ما أمر به. و قال الحسن- یقصد البصری-: التقیة الی یوم القیامة).

و قال فی ج 5 ص 165 (تقاة و تقیة واحدة ..) انتهی.

و روی البیهقی فی سننه ج 8 ص 209 تفسیر ابن عباس لهذه الآیة و فیه (... فأما من أکره فتکلم بلسانه و خالفه قلبه بالإیمان لینجو بذلک من عدوه فلا حرج علیه، إن اللّه سبحانه إنما یأخذ العباد بما عقدت علیه قلوبهم).

و رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 16 و ذکر ما یوافق مذهبنا من عدم التقیة فی الدماء قال (... و لا یبسط یده فیقتل و لا الی إثم فإنه لا عذر له) ثم نقل کلام الحسن البصری و قراءة قتادة و غیره تتقوا منهم تقیة بالیاء.

و قال النووی فی المجموع ج 18 ص 8 (... إن کفر و قلبه مطمئن بالإیمان، و لا تبین منه زوجته و لا یحکم علیه بحکم الکفر. هذا قول مالک و الشافعی و الکوفیین غیر محمد بن الحسن فإنه قال: إذا أظهر الشرک کان مرتدا فی الظاهر،

ص: 44

و فیما بینه و بین اللّه تعالی علی الإسلام، و تبین منه امرأته و لا یصلّی علیه إن مات و لا یرث أباه إن مات مسلما. قال القرطبی: و هذا قول یرده الکتاب و السنة قال تعالی إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ .. الآیة و قال إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً. (ثم نقل کلام البخاری و قال: فلما سمح اللّه عز و جل بالکفر به لمن أکره و هو أصل الشریعة و لم یؤاخذ به، حمل علیه أهل العلم) انتهی.

و روی فی المدونة الکبری ج 3 ص 29 عن عبد اللّه بن مسعود أنه قال (ما من کلام کان یدرأ عنی سوطین من سلطان إلا کنت متکلما به).

و روی عبد الرزاق فی المصنف ج 4 ص 47 عن عبد اللّه بن عمر أنه کان یستعمل التقیة مع خلفاء بنی أمیة ..! قال (عن میمون بن مهران قال دخلت علی ابن عمر أنا و شیخ أکبر منی، قال حسبت أنه قال ابن المسیب، فسألته عن الصدقة أدفعها الی الأمراء؟ فقال نعم، قلت و إن اشتروا به الفهود و البیزان (الصقور)؟! قال نعم.

... و عن محمد بن راشد قال أخبرنی أبان قال: دخلت علی الحسن و هو متوار زمان الحجاج فی بیت أبی خلیفة فقال له رجل: سألت ابن عمر هل أدفع الزکاة الی الأمراء؟ فقال ابن عمر: ضعها فی الفقراء و المساکین. قال فقال لی الحسن: أ لم أقل لک إن ابن عمر کان إذا أمن الرجل قال: ضعها فی الفقراء و المساکین) انتهی.

و قال السرخسی فی المبسوط ج 24 ص 45 (... و عن الحسن البصری رحمه اللّه:

التقیة جائزة للمؤمن الی یوم القیامة، إلا أنه کان لا یجعل فی القتل تقیة، و به نأخذ.

و التقیة أن یقی نفسه من العقوبة بما یظهره و إن کان یضمر خلافه. و قد کان بعض الناس یأبی ذلک و یقول إنه من النفاق، و الصحیح أن ذلک جائز لقوله تعالی إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً و إجراء کلمة الشرک علی اللسان مکرها مع

ص: 45

طمأنینة القلب بالإیمان من باب التقیة، و قد بینا أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم رخص فیه لعمار بن یاسر رضی اللّه عنه). و قال فی ص 154 (.. و ذلک علی المکره دون المکره عند التهدید بالقتل (یقصد أن کفارة القتل تکون علی من أجبره علی القتل لا علی المنفذ) و إن توعده بالحبس کانت الکفارة علی القاتل خاصة، بمنزلة ضمان المال و بمنزلة الکفارة فی قتل الآدمی خطأ.

... و لو أن رجلا وجب علیه أمر بمعروف أو نهی عن منکر فخاف إن فعل أن یقتل، وسعه أن لا یفعل. و إن فعل فقتل کان مأجورا، لأن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر فرض مطلقا. قال اللّه تعالی وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ اصْبِرْ عَلی ما أَصابَکَ الآیة .. و الترک عند خوف الهلاک رخصة، قال اللّه تعالی إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً فإن ترخص بالرخصة کان فی سعة و إن تمسک بالعزیمة کان مأجورا) انتهی.

فما هو الفرق بین التقیة التی یفتی بها الشیعة، و هذه التی یفتی بها السنة؟

لا فرق، إلا أن الشیعة یحتاجون إلیها أکثر بسبب الظلم و الاضطهاد الذی کان و ما زال ینصب علیهم!! و لا فرق، إلا أن خصوم الشیعة یبحثون عن أی شی ء لینبزوا به الشیعة و قد وجدوا التقیة، و لم یعرفوا أنها أمر مشترک، أو عرفوا و حرفوا! جری نقاش عن التقیة بینی و بین بعض علماء الوهابیة و کان علی مذهب إحسان ظهیر فی تکفیر الشیعة و کرههم الی آخر نفس، فوجدت أنه لا یدرک أنه یستعمل التقیة مع دولته و من یخاف منهم، و لا یرید أن یدرک! فقد کان یصر علی أنها جائزة فقط مع الکفار و لیس مع المسلمین. و لم یقتنع بکلامی بأن ملاک التقیة الخطر و خوف الضرر، سواء توجه إلیک من کافر أو مسلم .. فأردت أن یلمس أنه یستعمل التقیة مثلی و أکثر، فجررت الحدیث الی حکومته و رأیه فیها و فی رئیسها، و واصلت أسئلتی له، و واصل استعمال التقیة فی الجواب حتی

ص: 46

أحس بالحرج فودعنی، فشکرته علی أنه استعمل التقیة من دولته و صار علی مذهب الشیعة فی هذه المسألة الفقهیة! إن التقیة موجودة فی حیاتنا جمیعا أیها الإخوة، و لکنها أمر نسبی حسب أجواء الأمن و الحریة التی توجد لإنسان و لا توجد لآخر، و توجد فی بلد و لا توجد فی آخر، و توجد لطائفة و لا توجد لأخری .. فهل تترکون نبز الشیعة بها؟!

و روایات النقص و الزیادة فی القرآن فی مصادر إخواننا أکثر منها فی مصادرنا

هؤلاء الکتاب و الخطباء الذین یتهمون إخوانهم الشیعة بعدم الإیمان بالقرآن، بسبب روایات رأوها فی مصادرهم أو سمعوا عنها .. هل رأوا الروایات فی هذا الموضوع فی مصادر السنة؟

و هؤلاء الذین یقولون للشیعة: لا نصدقکم بأنکم تعتقدون بالقرآن حتی لو أفتی بذلک علماؤکم، و ملأت نسخ القرآن مساجدکم و بیوتکم، و حتی لو درستموه و حفظتموه و قرأتموه فی مجالسکم و مدارسکم أحسن منا .. حتی تتبرءوا من مصادرکم التی فیها هذه الروایات، و تسقطوها عن الاعتبار، و لا تأخذوا منها عقائدکم و أحکامکم ..

هل یقبلون أن یعاملوا مصادرهم بالمثل إذا وجدوا فیها روایات تدعی التحریف کالتی فی مصادر الشیعة، أو أشد؟! إن الناظر بإنصاف فی روایات مصادر الطرفین فی هذه المسألة، یحکم بأن اعتقاد الشیعة بالقرآن الکریم الموجود، أقوی و أعلی من اعتقاد السنة! فمصادر الشیعة تقبل القرآن الموجود و لا تدعی فیه أی زیادة. و روایات التحریف التی

ص: 47

فیها محصورة فی أمر واحد هو أن السلطة بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله أسقطت آیات من القرآن و رفضت نسخة القرآن التی کتبها علی علیه السّلام بإملاء النبی صلّی اللّه علیه و آله، و التی ذکرت بعض الروایات أن فیها زیادات فی مدح أهل البیت علیهم السّلام، قد تکون تفسیرا، و قد تکون آیات منزلة .. و قد بحث علماء الشیعة هذه الروایات وفق مقاییس البحث و الاجتهاد التی یتبناها مذهبهم ..

أما مصادر إخواننا السنة ففیها الغرائب و العجائب .. التی لو نظر إلیها هؤلاء الکتاب الذین یتهمون الشیعة لتغیرت حالتهم، و أصیبوا بالدوّار!

ص: 48

الفصل الثالث: موقف الخلیفة عمر من القرآن و السنة

اشارة

ص: 49

ص: 50

موقف الخلیفة عمر من القرآن و السنة من الأصول الثابتة عند المسلم السنی و الشیعی فی عصرنا، أن کتاب اللّه تعالی و سنة نبیه صلّی اللّه علیه و آله، هما المصدران الوحیدان للإسلام ..

و یتصور المسلم السنی المعاصر أن الخلیفة عمر بن الخطاب کان یعتقد بهذین الأصلین مثل اعتقاده هو الیوم .. بل یتصور أن الخلیفة عمر و من سار علی خطه من الخلفاء قد خاضوا معرکة فکریة شعارها القرآن و السنة مع الذین رفعوا شعار القرآن و الإمامة أو الوصیة و أهل بیت النبی ... إلخ.

و لهذا یعتبر إخواننا السنة أنه لا معنی للسؤال عن موقف الخلیفة عمر من القرآن و السنة، لأنه حامل رایتهما، بل هو إمام المسلمین الذین اتبعوه و تسموا من بعده باسم (أهل السنة و الجماعة) فی مقابل (أهل البدعة و الفرقة)! لکن تصوراتنا لا یجب أن تکون دائما مطابقة للواقع .. فربما کان مفیدا أن نفحص، و نتعرف علی حقیقة موقف الخلیفة عمر من القرآن و السنة، کما تشهد المصادر المحبة له .. المعتبرة عند محبیه ..

ص: 51

القرآن شعار الخلیفة فی وجه النبی!

اشارة

ننقل نصوص الموقف و أجواءه من کتاب عدالة الصحابة للمحامی الأردنی أحمد حسین یعقوب ص 182- 185:

(المواجهة الصاخبة:

النبی علی فراش الموت، و جبریل الأمین لا ینقطع عن زیارته، و أکثر ما کان یأتیه جبریل فی مرضه.

النبی علی علم بمستقبل هذه الأمة، و قد أدی النبی دوره کاملا و بلغ رسالات ربه، و بین لهم کل شی ء علی الإطلاق، و هو علی علم تام بما یجری حوله و مدرک أنه السکون الذی یسبق الانفجار فینسف الشرعیة السیاسیة و المرجعیة، و بنسف الشرعیة السیاسیة و المرجعیة یتجرد الإسلام من سلاحه الجبار و یتعطل المولد الأساسی للدعوة و الدولة.

و لکن مثل النبی لا ینحنی أمام العاصفة، و لا یقعده شی ء عن متابعة إحساسه العمیق بالرأفة و الرحمة لهذه الأمة، و بالرغم من کمال الدین و تمام النعمة الإلهیة و البیان الإلهی الشامل لکل شی ء تحتاجه الأمة بما فیه کیف یتبول و کیف یتغوط أفرادها، إلا أنه أراد أن یلخص الموقف لأمته حتی تهتدی و حتی لا تضل، و حتی تخرج بسلام من المفاجآت التی تتربص بها و تنتظر موت النبی لتفتح أشداقها فتعکر صفو الإسلام و تعیق حرکته و تغیر مساره.

النبی علی فراش المرض، و بیته المبارک یغص بأکابر الصحابة، و قد أصر النبی علی تلخیص الموقف و التذکیر بالخط المستقبلی لمسیرة الإسلام فقال النبی: قربوا أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا.

ما هو الخطأ بهذا العرض النبوی؟

ص: 52

من یرفض التأمین ضد الضلالة؟

و لما ذا؟ و لمصلحة من؟

ثم إن من حق أی مسلم أن یوصی، و من حق أی مسلم أن یقول ما یشاء قبل موته، و الذین یسمعون قوله أحرار فیما بعد بإعمال هذا القول أو إبطاله، هذا إذا افترضنا أن محمدا مجرد مسلم عادی و لیس نبیا و قائدا للأمة.

فتصدی الفاروق عمر بن الخطاب و وجه کلامه للحضور و قال: إن النبی قد غلب علیه الوجع، و عندکم القرآن، حسبنا کتاب اللّه! فاختلف أهل البیت فاختصموا، منهم من یقول قربوا یکتب لکم رسول اللّه کتابا لا تضلوا بعده أبدا، و منهم من یقول: القول ما قاله عمر. فلما أکثروا اللغو و الاختلاف عند النبی قال لهم رسول اللّه:

قوموا عنی (1). و فی روایة ثانیة أن الرسول عند ما قال: ائتونی بکتاب أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا تنازعوا و لا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا هجر رسول اللّه. قال النبی: دعونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه!! (2) و فی روایة ثالثة قال النبی: ائتونی بالکتف و الدواة أو اللوح و الدواة أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا، فقالوا: إن رسول اللّه یهجر (3).

و فی روایة رابعة للبخاری: أن النبی قال: ائتونی بکتاب أکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده.

قال عمر بن الخطاب: إن النبی غلبة الوجع و عندنا کتاب اللّه حسبنا!! فاختلفوا و أکثروا اللغط. قال النبی: قوموا عنی و لا ینبغی عندی التنازع. (4)

روایة بلفظ خامس للبخاری: قال النبی: ائتونی أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا و لا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا: ما شأنه أهجر؟ استفهموه .. فذهبوا یرددون علیه، فقال: دعونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه (5).

روایة بلفظ سادس للبخاری: قال النبی: ائتونی بکتف أکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده أبدا، فتنازعوا و لا ینبغی عند نبی تنازع فقالوا: ما له أهجر، استفهموه، فقال النبی ذرونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه. (6)

ص: 53


1- 1. صحیح بخاری- کتاب المرضی باب قول المریض: قوموا عنی ج 7 ص 9 و راجع صحیح مسلم فی آخر کتاب الوصیة ج 5 ص 75 و صحیح مسلم بشرح النووی ج 11 ص 95 و مسند الإمام أحمد ج 4 ص 356 ح 2992 و شرح النهج لابن أبی الحدید ج 6 ص 51.
2- 2. راجع صحیح بخاری ج 4 ص 31 و صحیح مسلم ج 3 ص 16 و مسند الإمام أحمد ج 1 ص 222 و ج 3 ص 286.
3- 3. راجع صحیح مسلم ج 2 ص 16 و ج 11 ص 94- 95 بشرح النووی و مسند الإمام أحمد ج 1 ص 355 و تاریخ الطبری ج 2 ص 193 و الکامل لابن الاثیر ص 320.
4- 4. راجع صحیح بخاری ج 1 ص 37.
5- 5. راجع صحیح بخاری ج 5 ص 137 و تاریخ الطبری ج 3 ص 192- 193.
6- 6. صحیح بخاری ج 2 ص 132 و ج 4 ص 65- 66.

روایة بلفظ سابع للبخاری: قال النبی: هلم أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده. قال عمر:

إن النبی غلبه الوجع و عندکم القرآن فحسبنا کتاب اللّه. و اختلف أهل البیت و اختصموا فمنهم من یقول: قربوا یکتب لکم رسول اللّه کتابا لن تضلوا بعده، و منهم من یقول ما قال عمر، فلما أکثروا اللغط و الاختلاف عند النبی قال: قوموا عنی. (1)

و فی روایة أن عمر بن الخطاب قال: إن النبی یهجر ... (2) و قد اعترف الفاروق أنه صد النبی عن کتابة الکتاب حتی لا یجعل الأمر لعلی. (3)

تحلیل المواجهة:

أطراف المواجهة: الطرف الأول، هو محمد رسول اللّه و خاتم النبیین و إمام الدولة الإسلامیة (رئیسها).

الطرف الثانی، هو عمر بن الخطاب أحد کبار الصحابة و وزیر من أبرز وزراء دولة النبی، و الخلیفة الثانی من خلفاء النبی فیما بعد.

مکان المواجهة: بیت النبی.

شهود المواجهة: کبار الصحابة رضوان اللّه علیهم.

النتائج الأولیة للمواجهة:

1- الانقسام. إن الحاضرین قد انقسموا الی قسمین:

القسم الأول: یؤید الفاروق فیما ذهب إلیه من الحیلولة بین الرسول و بین کتابة ما یرید. و حجة هذا الفریق أن الفاروق من کبار الصحابة و أحد وزراء النبی و مشفق علی الإسلام، و أن النبی مریض و بالتالی فلا داعی لإزعاجه بکتابة

ص: 54


1- 7. صحیح بخاری ج 8 ص 161.
2- 8. راجع تذکرة الخواص للسبط الجوزی الحنفی ص 62 و سر العالمین و کشف ما فی الدارین لأبی حامد الغزالی ص 21.
3- 9. راجع شرح نهج البلاغة لعلامة المعتزلة ابن أبی الحدید ج 3 ص 114 طبعة أولی مصر و أوفست بیروت و ج 12 ص 79 سطر 3 بتحقیق محمد أبو الفضل و ج 3 ص 803 دار مکتبة الحیاة و ج 3 ص 167 دار الفکر) انتهی.

هذا الکتاب. ثم إن القرآن وحده یکفی، فهو التأمین ضد الضلالة، و لا داعی لأی کتاب آخر یکتبه النبی.

القسم الثانی: یرفض المواجهة أصلا بین التابع و المتبوع، و بین نبی و مصدق به، و بین رسول یتلقی تعلیماته من اللّه، و بین مجتهد یعمل بما یوحیه له اجتهاده، و بین رئیس دولة و نبی بنفس الوقت و بین واحد من وزرائه. و یری هذا القسم أن تتاح الفرصة للنبی لیقول ما یرید، و لکتابة ما یرید لأنه نبی و ما زال نبیا حتی یتوفاه اللّه، و لأنه رئیس الدولة و ما زال رئیسا للدولة حتی یتوفاه اللّه و یحل رئیس آخر محله. ثم علی الأقل لأنه مسلم یتمتع بالحریة کما یتمتع بها غیره، و من حقه أن یقول ما یشاء و أن یکتب ما یشاء. ثم إن الأحداث و المواجهة تجری فی بیته، فهو صاحب البیت، و من حق أی إنسان أن یقول ما یشاء فی بیته.

2- بروز قوة هائلة جدیدة: برز الفاروق کقوة جدیدة هائلة استطاعت أن تحول بین النبی و بین کتابة ما یرید، و استطاعت أن تستقطب لرأیها عددا کبیرا من المؤیدین بمواجهة مع النبی نفسه و بحضور النبی نفسه!) انتهی.

هامش :

(1) صحیح بخاري - كتاب المرضى باب قول المريض : قوموا عني ج 7 ص 9 وراجع صحيح مسلم في آخر کتاب الوصية ج 5 ص 75 وصحيح مسلم بشرح النووي ج 11 ص 95 و مسند الإمام أحمد ج 4 ص 309 ح 2992 و شرح النهج لابن أبي الحديد ج 6 ص 51.

(2) راجع صحيح بخاري ج 4 ص 31 وصحيح مسلم ج 3 ص 16 ومسند الإمام أحمد ج 1 ص 222

وج 3 ص 289.

(3) راجع صحيح مسلم ج 2 ص 16 وج 11 ص 94 - 95 بشرح النووي ومسند الإمام أحمد ج1 ص 355 و تاريخ الطبري ج 2 ص 193 والکامل لابن الأثير ص 320.

(4) راجع صحیح بخاری ج1 ص 37.

(5) راجع صحیح بخاری ج 5 ص 137 و تاريخ الطبري ج 3 ص 192 – 193.

(6) صحیح بخاری ج 2 ص 132 وج 4 ص 65 - 66.

ص: 55

(7) صحیح بخاري ج 8 ص 191.

(8) راجع تذکرة الخواص للسبط الجوزي الحنفي ص 2ة وسر العالمين و کشف ما في الدارين لأبي حامد الغزالي ص 21.

(9) راجع شرح نهج البلاغة لعلامة المعتزلة ابن أبي الحديد ج 3 ص 116 طبعة أولى مصر وأوفست بیروت و ج12 ص 79 سطر 3 بتحقيق محمد أبو الفضل وج 3 ص 803 دار مكتبة الحياة وج 3 ص 197 دار الفكر ) انتهى .

نتائج المواجهة علی القرآن

الذی یخص بحثنا من هذه المواجهة الصاخبة- علی حد تعبیر الباحث الأردنی- أن الخلیفة عمر نجح بمساعدة أکثر الصحابة الحاضرین أن یحقق هدفین ضخمین حول القرآن و السنة:

الأول: أن القرآن هو المصدر الرسمی للإسلام فقط، و السنة لیست مصدرا الی جنب القرآن و فی مستواه، بل هی مصدر انتقائی یختار منه عمر و رؤساء قریش ما یناسب، و یترکون ما لا یناسب، أو یمنعون صدوره! الثانی: أن عمر الزعیم المقبول من کافة قبائل قریش- ما عدا بنی هاشم- هو المفسر الرسمی للقرآن، و له الحق أن یمنع النبی صلّی اللّه علیه و آله من کتابة وصیته التی قد تلزم المسلمین بمفسر رسمی من بنی هاشم! و قد اضطر الخلیفة عمر من أجل تحقیق هذین الهدفین الضخمین، و فی تلک اللحظات الحاسمة من حیاة النبی صلّی اللّه علیه و آله .. أن یستعمل الغلظة و الشدة، و یجابه نبیه بقرار أکثریة الصحابة و یقول له بصراحة: أیها الرسول، لا حاجة بنا الی وصیتک، فالقرآن کاف شاف، و لا نحتاج أن تنصب له مفسرا من بنی هاشم لأن تفسیره من حقنا نحن! لقد قبلنا نبوتک و القرآن الذی أنزله اللّه علیک، و لکن قریشا تشاورت فیما بینها و قررت أن لا یستأثر بنو هاشم بالنبوة و الخلافة فلا یبقی

ص: 56

لقبائل قریش شی ء! و بما أن الوصیة التی ترید أن تکتبها لا تنسجم مع هذا القرار، فلیس فیها إلا الضرر علینا من بعدک، فنشکرک أیها الرسول، فإنا لا نخاف علی أنفسنا الضلال من بعدک حتی تؤمننا منه!! و قد قلت للحاضرین بلسان قریش: لا تقربوا له شیئا، لا دواة و قرطاسا، فخیر لک أن تصرف النظر عن کتابة الوصیة، و إلا فإنی سأشهد الحاضرین علیک بأنک تهجر و أن کلامک لم یعد وحیا، بل هذیان!!

تطبیق الخلیفة عمر للهدفین اللذین واجه بهما النبی!

و المتأمل فی سیرة الخلیفة عمر یجد أن عمله طوال خلافة أبی بکر و خلافته کان علی أساس نظریة أن (القرآن هو المصدر الوحید، و الخلیفة هو المفسر الوحید)! و لئن اضطر الی أن یجرح شعور النبی فی بیته و هو یودع أمته، و یعلن ذلک بصراحة، فهو لیس مضطرا الی ذلک بعد وفاة النبی، بل یمکنه أن یحفظ حرمة النبی صلّی اللّه علیه و آله، و یطبق هدفیه الکبیرین بأسلوبه الخاص الذی یسمیه معاریض الکلام فیقول عنه (لا یسرنی أن لی بما أعلم من معاریض القول مثل أهلی و مالی) کنز العمال ج 3 ص 875، و سنن البیهقی ج 10- 199.

ثم بإمکانه بعد أن صار خلیفة أن یجسد ذلک فی مواقف و قرارات جریئة مبررة، لضبط مسألة القرآن و السنة ..! و تتلخص مواقف الخلیفة عمر و قراراته بشأن القرآن مباشرة، باثنی عشر موقفا و قرارا:

1- رفض نسخة القرآن التی عند علی علیه السّلام.

ص: 57

2- إخضاع علی و فاطمة و أنصارهما للسلطة و لو بالقوة، و منعهما من أی تأثیر علی الناس حتی فی تعلیم القرآن و روایة السنة.

3- تکذیب أن علیا أو أحدا من الصحابة عنده القرآن کله أو تفسیره من النبی، بل القرآن موزع عند الصحابة، و جمعه و المصادقة علی نسخته من حق الخلیفة فقط! 4- النسخة التی جمعها عثمان- النسخة التی بأیدینا الیوم- هی برأی عمر جزء قلیل من القرآن، لا یبلغ ثلث القرآن الذی أنزله اللّه تعالی! فقد ضاع أکثر من ثلثیه

بعد النبی، و تدارک الخلیفة عمر الأمر فجمع ما بقی منه و لم ینشره حتی یکتمل و یحین موعد نشره! 5- النسخة الموجودة برأی الخلیفة لا زیادة فیها، فکلها قرآن نزل من عند اللّه تعالی، ما عدا سورتی المعوذتین و بعض الآیات، فإن فی نفس الخلیفة منها شیئا، و عنده حولها استفهاما! 6- یوجد عدد من آیات القرآن لم یکتبها الناس فی القرآن، و قد أمر الخلیفة أن یکتب بعضها فی القرآن و احتاط فی بعضها و قال: لو لا أن یقول المسلمون إن عمر زاد فی کتاب اللّه لأمرت بوضعها فیه! 7- القرآن نزل بألفاظ قریش، فیجب أن یقرأ بلهجة قریش، و لا یجوز أن یقرأ بلهجة هذیل أو تمیم، أو غیرهما من لهجات قبائل العرب.

8- القرآن فیه سعة للهجات العرب، و هو معنی قول النبی صلّی اللّه علیه و آله نزل القرآن علی سبعة أحرف فقراءته بهذه اللهجات قراءة شرعیة، و لکن الأصح قراءته بلهجة قریش. أما القول بأن القرآن نزل علی حرف واحد من عند الواحد، فهو خطأ.

ص: 58

9- نص القرآن فیه مرونة تتسع لأکثر من الأحرف السبعة و لهجات العرب، فیجوز قراءته بالمعنی بأی کلام عربی، بشرط أن لا تغیر المغفرة الی عذاب و العذاب الی مغفرة، و کل قراءة یقرأ بها القرآن أی مسلم تکون شرعیة منزلة من عند اللّه الواحد الأحد!

10- تحاشیا لإحراج المفسر الرسمی للقرآن، تقرر إغلاق کل أنواع البحث فی القرآن، و معاقبة کل من یسأل عن شی ء منه، أو یبحث فی آیاته.

11- نظرا لخطورة موقع القرّاء و تعلق الناس بهم و التفافهم حولهم، فإن کثرتهم تجعلهم مراکز قوی، و توجب الاختلاف بینهم .. لذلک یجب تقلیل قرّاء القرآن الی أقل حد ممکن.

12- یعمل القضاة بفهمهم للقرآن إذا لم یتعارض مع فهم الخلیفة .. ثم بما أفتی به الخلیفة و الصحابة المرضیون عنده .. ثم یجوز للقاضی أن یعمل بظنه .. و إذا أخر القضیة حتی یأخذ فیها رأی الخلیفة فهو أفضل!

کما تتلخص مواقف الخلیفة و قراراته بشأن السنة بخمسة قرارات و مواقف:

1- منع تدوین سنة النبی منعا باتا، تحت طائلة العقوبة، و قد عاقب الخلیفة عمر عددا من الصحابة علی مجرد روایة الحدیث عن النبی، بالضرب و السجن، و بقی عدد منهم فی سجنه الی أن مات!

2- منع تدوین سنة النبی صلّی اللّه علیه و آله منعا باتا، و هو قرار اتخذه الخلیفة عمر مع زعماء قریش من زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، عند ما رأوا بعض الغرباء و بعض شباب قریش یکتبون کل ما یقوله النبی! و فی خلافة أبی بکر و خلافته جمع المکتوب من السنة و أحرقه! و أمر بإحراق المکتوب فی المناطق البعیدة أو إتلافه!!

ص: 59

3- رفض الخلیفة کتاب علی (الجامعة) الذی یزعم أنه بإملاء النبی، و أن فیه کل ما یحتاج إلیه الناس حتی أرش الخدش. بل کذّب وجود مثل هذا الکتاب، فالنبی لم یخص علیا و لا أحدا من أهل بیته بشی ء من العلم .. و لم یترک علما غیر القرآن.

4- انتقی الخلیفة مجموعة من روایات سیرة النبی و أحداثها من وجهة نظره، و عمل علی تعلیمها للأمة علی أنها السنة و السیرة الصحیحة دون غیرها! 5- رفع الخلیفة شعار (سنة النبی) التی رفضها بالأمس، و عدّل شعار (حسبنا کتاب اللّه) الی شعار (حسبنا کتاب اللّه و سنة نبیه) أی کتاب اللّه کما یفهمه الخلیفة عمر، و سنة رسوله التی یرویها أو یمضیها.

و هناک قراران آخران یتصلان بالقرآن أیضا، لأنهما قراران ثقافیان واسعا التأثیر علی الأمة، و هما:

1- قرار الخلیفة الانفتاح علی الثقافة الیهودیة و المسیحیة.

2- اهتمام الخلیفة بالشعر الجاهلی و أمره بتعلمه و کتابته.

و بما أن إخواننا السنة یرون أن أعمال الخلیفة عمر و أقواله حجة شرعیة، کأعمال النبی و أقواله صلّی اللّه علیه و آله، لذا نستعرض فی الفصول التالیة توثیق هذه المواقف و القرارات.

ص: 60

الفصل الرابع: نقص القرآن و زیادته فی رأی الخلیفة

اشارة

ص: 61

ص: 62

نقص القرآن و زیادته فی رأی الخلیفة

ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة!

ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة!

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 422 (و أخرج ابن مردویه عن عمر بن الخطاب قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: القرآن ألف ألف حرف و سبعة و عشرون ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا فله بکل حرف زوجة من الحور العین.

قال بعض العلماء هذا العدد باعتبار ما کان قرآنا و نسخ رسمه، و إلا فالموجود الآن لا یبلغ هذه العدة).

و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 163 و قال (رواه الطبرانی فی الأوسط عن شیخه محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس، ذکره الذهبی فی المیزان لهذا الحدیث، و لم أجد لغیره فی ذلک کلاما، و بقیة رجاله ثقات).

و رواه فی کنز العمال ج 1 ص 517 و رمز له (ط ص، عن عمر) و رواه فی ج 1 ص 541 و رمز له (طس، و ابن مردویه و ابو نصر السجزی فی الإبانة

ص: 63

عن عمر. قال أبو نصر: غریب الإسناد و المتن، و فیه زیادة علی ما بین اللوحین، و یمکن حمله علی ما نسخ منه تلاوة مع المثبت بین اللوحین الیوم) انتهی.

و من المعروف أن عدد حروف القرآن ثلاث مائة ألف حرف و کسرا، و هی لا تبلغ ثلث العدد الذی قاله عمر فی الروایة، فیکون مقصود الخلیفة ضیاع أکثر من ثلثی القرآن بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله! و لا یمکن قبول روایة السیوطی بأن ما نسخ من القرآن أکثر من الثلثین!! و قال ابن حجر فی لسان المیزان ج 5 ص 276 (عبید بن آدم بن أبی أیاس العسقلانی: تفرد بخبر باطل، قال الطبرانی: حدثنا محمد بن عبید، قال حدثنا أبی، عن جدی، عن حفص بن میسرة، عن زید بن أسلم، عن أبیه، عن عمر رضی اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: القرآن ألف ألف حرف و سبعة و عشرون ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا کان له بکل حرف زوجة من الحور العین. قال الطبرانی فی معجمه الأوسط: لا یروی عن عمر إلا بهذا الإسناد) انتهی.

و لکن قول ابن حجر إن الحدیث باطل لیس له مستند علمی، بعد أن مال الهیثمی الی توثیقه و قال إن محمد بن عبید من شیوخ الطبرانی، و بقیة رجال السند ثقاة .. و بعد أن کثرت مؤیداته و هی الأحادیث التی یقول فیها الخلیفة (فقد فیما فقدنا من القرآن ... أسقط فیما أسقط ... قرآن کثیر ذهب مع محمد! .. رفع فیما رفع).

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 179 (و أخرج عبد الرزاق فی المصنف عن ابن عباس قال: أمر عمر بن الخطاب منادیه فنادی إن الصلاة جامعة، ثم صعد المنبر فحمد اللّه و أثنی علیه، ثم قال: یا أیها الناس لا تجزعن

ص: 64

من آیة الرجم، فإنها آیة نزلت فی کتاب اللّه و قرأناها، و لکنها ذهبت فی قرآن کثیر ذهب مع محمد ...).

و قال فی کنز العمال ج 2 ص 567 (من مسند عمر رضی اللّه عنه، عن المسور بن مخرمة قال قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: أ لم نجد فیما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها، قال: أسقط فیما أسقط من القرآن). و قال فی روایة أخری: .. فرفع فیما رفع! و فی ج 6 ص 208 (عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة، عن أبیه، عن جده أن عمر بن الخطاب قال لأبیّ: أو لیس کنا نقرأ من کتاب اللّه أن انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟ فقال بلی، ثم قال: أو لیس کنا نقرأ الولد للفراش و للعاهر الحجر، فقد فیما فقدنا من کتاب اللّه؟ قال: بلی!) انتهی.

سور ضاعت، و سور مبتکرة، و سور یجب حذفها!

سورة الأحزاب، ضاع منها أکثر من 200 آیة!

روی فی کنز العمال ج 2 ص 480 (من مسند عمر رضی اللّه عنه، عن حذیفة قال قال لی عمر بن الخطاب: کم تعدون سورة الأحزاب؟ قلت ثنتین أو ثلاثا و سبعین، قال: إن کانت لتقارب سورة البقرة، و إن کان فیها لآیة الرجم- ابن مردویه).

و روی نحوه أحمد فی مسنده ج 5 ص 132، و لکن عن أبی بن کعب.

و کذا الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 415، و ج 4 ص 359 و قال فی الموردین (هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه). و رواه البیهقی فی سننه ج 8 ص 211 کما فی روایة الحاکم الثانیة.

ص: 65

و روی فی کنز العمال ج 2 ص 567 (عن زر قال قال لی أبیّ بن کعب: یا زر کأین تقرأ سورة الأحزاب؟ قلت ثلاثا و سبعین آیة، قال: إن کانت لتضاهی سورة البقرة، أو هی أطول من سورة البقرة، و إن کنا لنقرأ فیها آیة الرجم. و فی لفظ: و إن فی آخرها الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة نکالا من اللّه و اللّه عزیز حکیم، فرفع فیما رفع (عب ط ص عم، و ابن منیع ن، و ابن جریر و ابن المنذر، و ابن الأنباری فی المصاحف، قط فی الإفراد، ک و ابن مردویه، ص).

و رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 180، ثم قال (و أخرج ابن الضریس عن عکرمة قال: کانت سورة الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول، و کان فیها آیة الرجم) انتهی.

و بما أن سورة البقرة 286 آیة، فیکون الناقص من سورة الأحزاب حسب هذه الروایة أکثر من 200 آیة!!

سورة براءة ضاع أکثرها ..!!

قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 5 ص 302:

(و عن أبی موسی الأشعری قال نزلت سورة نحوا من براءة فرفعت فحفظت منها إن اللّه لیؤید هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم- فذکر الحدیث. رواه الطبرانی و رجاله رجال الصحیح غیر علی بن زید و فیه ضعف، و یحسن حدیثه لهذه الشواهد).

و قال فی ج 7 ص 28:

(عن حذیفة قال تسمون سورة التوبة هی سورة العذاب و ما تقرءون منها مما کنا نقرأ إلا ربعها. رواه الطبرانی فی الأوسط و رجاله ثقات).

و قال الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 330:

ص: 66

(... عن الأعمش عن عبد اللّه بن مرة عن عبد اللّه بن سلمة عن حذیفة رضی اللّه عنه قال ما تقرءون ربعها یعنی براءة و إنکم تسمونها سورة التوبة و هی سورة العذاب هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه).

و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 1 ص 105:

(و أخرج أبو عبید فی فضائله و ابن الضریس عن أبی موسی الأشعری قال نزلت سورة شدیدة نحو براءة فی الشدة ثم رفعت و حفظت منها أن اللّه سیؤید هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم!).

و قال فی ج 3 ص 208:

(و أخرج ابن أبی شیبة و الطبرانی فی الأوسط و أبو الشیخ و الحاکم و ابن مردویه عن حذیفة رضی اللّه عنه قال التی تسمون سورة التوبة هی سورة العذاب و اللّه ما ترکت أحدا إلا نالت منه و لا تقرءون منها مما کنا نقرأ إلا ربعها!!) انتهی.

و الظاهر أن أصل ادعاء هذه السورة من أبی موسی الأشعری، و أن آیات وادی التراب المزعومة منسوبة إلیها! و أما آیة أبی موسی عن تأیید الدین بالفجار فقد یکون هدفها تبریر إعطاء مناصب الدولة الی المنافقین و الفساق!! و لا بد أن تکون هذه السورة المزعومة موجودة فی مصحف أبی موسی الذی صادره منه حذیفة بأمر الخلیفة عثمان و کان أبو موسی یترجاه أن یترک له الإضافات و لا یمحوها، و سیأتی ذکره فی بحث جمع القرآن! و هذا یضعف روایة نقص سورة براءة عن حذیفة، و إن صحت عنه فقد یکون قال:

إنکم لا تقرءونها حق قراءتها، فحرف الرواة کلامه .. لأن حذیفة کان یحذر من المنافقین الذین کشفتهم السورة و حذرت منهم!!

ص: 67

والمتتبع لادعاء الزيادة في القرآن يجد أن أصل روایاتها عن الخليفة عمر وعن أبي موسى الأشعري ، فقولهما بذلك قطعي . أما نسبة القول بذلك إلى بقية الصحابة فهو محل شك، خاصة أن المنسوب اليهم هو الإدعاءات القطعية لعمر وأبي موسى .

سورتا الخلع و الحفد المزعومتان!

من أعجب ما تجد فی مصادر إخواننا السنة قصة (سورتی) الخلع و الحفد ..! و قد ربطتهما الروایات الصحیحة بالخلیفة عمر، حیث کان یقرؤهما فی صلاته علی أنهما سورتان من القرآن، أو دعاء فی القنوت! و ذکرت المصادر أنهما کتبتا فی مصاحف عدد من الصحابة المقربین من الخلیفة عمر، و المتتبع لمسألة الکتابة فی المصاحف یعرف أن أحدا من أصحاب المصاحف لم یکن یجرأ أن یکتب سورة فی مصحفه إلا بأمر عمر و رأیه ..! و یشعر أن الذی أعطی السورتین (الشرعیة) هو عمر بقراءته لهما فی صلاته .. و أن بعض الصحابة الذین کانوا یؤکدون علی أنهما سورتان من القرآن، کانوا یتقربون بذلک الی الخلیفة!! و قد روی الرواة قصتهما، و أحیانا بشی ء من الخجل، و لکن بدون توجیه أی اتهام أو حتی استفهام الی الخلیفة الذی کان یقرؤهما دائما فی صلاته، أو الی الذین کتبوهما فی مصاحفهم من جماعته! و لو أن أحدا غیر الخلیفة و جماعته روی سورة غیر موجودة فی القرآن، أو قرأها فی إمامته فی الصلاة، لکان للرواة أصحاب الغیرة علی القرآن کلام آخر معه، و حساب آخر، و لکنه الخلیفة عمر!

ص: 68

و یتوقف فهم قصة (سورتی) الخلع و الحفد أو سورتی الخلیفة عمر، علی معرفة قصة قنوت النبی صلّی اللّه علیه و آله و دعائه فی قنوته علی أئمة الکفر و قادة الأحزاب، الذین هم بالدرجة الأولی زعماء قریش، ثم علی بقیة أعداء اللّه و رسوله من المشرکین و المنافقین .. لذلک نحن مضطرون الی بحث القنوت فی فقه الشیعة و السنة .. لیتضح أمر السورتین المزعومتین.

قصة تغییب القنوت من صلاة إخواننا السنة لتضمنه الدعاء علی المشرکین و المنافقین

اشارة

من المعروف فی سیرة النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه کان یقنت فی صلاته، أی یرفع یدیه أثناء الصلاة و یدعو اللّه تعالی .. و قد یدعو علی أعداء اللّه و رسوله من المشرکین و المنافقین، و قد یلعنهم و یسمیهم بأسمائهم ..!

و من الطبیعی أن ذلک کان ثقیلا علیهم، خاصة علی رؤساء قریش ..!

و تذکر روایات السیرة أن اللّه تعالی استجاب دعاء رسوله صلّی اللّه علیه و آله، و أنزل بقریش ضائقة اقتصادیة ألقت بثقلها علی مکة، حتی أکلوا العلهز أو العلهس الذی کانوا یضطرون لأکله أحیانا فی الجاهلیة، و هو وبر الجمال یخلطونه بالدم و یشوونه و یأکلونه!! و لکنهم مع ذلک لم یؤمنوا بالنبی صلّی اللّه علیه و آله .. اللهم إلا بعد أن نزل بساحتهم مباغتة فی عشرة آلاف مقاتل من المسلمین، فاضطروا الی التسلیم و إلقاء السلاح، فجمعهم النبی فی المسجد الحرام و خیرهم بین الإسلام و القتل، فأسلموا تحت السیف أو استسلموا، فعفا عنهم و سماهم الطلقاء .. و بعد أسبوع أخذهم معه

ص: 69

کجزء من جیشه الی حرب هوازن فی حنین! و مع أنهم انهزموا فی أول المعرکة .. إلا أن النبی أکرمهم مادیا و أعطاهم أکثر غنائم حنین! و هکذا انحلت بفتح مکة أزمة قریش الاقتصادیة، کما انحلت مشکلة لعن النبی إیاهم بأسمائهم، و إن بقیت ذکراها تاریخا یطاردهم و عقدة تتراءی لهم! و عین النبی حاکما علی مکة، و أطمع شخصیات قریش بأنهم یستطیعون أن یأخذوا مواقع قیادیة فی دولة الإسلام، فهاجر قلیل منهم الی المدینة، و بقی أکثرهم فی مکة، و بدءوا ینسون مرارة الهزیمة بحلاوة الطمع، لو لا أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و اصل دعاءه علی المنافقین و المشرکین عامة و لعنهم، لکن بدون تسمیة!!

و طال أمر مشکلة القنوت و اللعن نحو سنتین بعد فتح مکة الی وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله .. کان للّه تعالی و لرسوله خلالها مع المنافقین آیات و قرارات، بلغت أوجها فی سورة براءة التی سموها السورة الفاضحة، لأنها فضحت نوایاهم و أفکارهم و نفذت إلی أعماقهم، و رسمت صورا لمجموعاتهم و أشخاصهم .. فلم یبق إلا إعلان أسمائهم!!

محاولات عمر و قریش لحل مشکلة الملعونین علی لسان النبی!

اشارة

بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله قام محبو قریش و المنافقین بأعمال مبتکرة لمعالجة مشکلة الملعونین علی لسان النبی، تتلخص فی الأعمال السبعة التالیة:

العمل الأول:

وضعوا أحادیث مفادها أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قد اعترف بخطئه فی لعن الذین لعنهم و دعا علیهم، لأنه بشر! فدفع کفارة خطئة بأن دعا اللّه تعالی أن یجعل لعنته علی من لعنه أو سبه أو آذاه (صلاة و قربة، زکاة و أجرا، زکاة

ص: 70

و رحمة، کفارة له یوم القیامة، صلاة و زکاة و قربة تقربه بها یوم القیامة، مغفرة و عافیة و کذا و کذا .. برکة و رحمة و مغفرة و صلاة، فإنهم أهلی و أنا لهم ناصح) علی حد تعبیر الروایات! فقد روی البخاری فی صحیحه ج 7 ص 157 (عن أبی هریرة رضی اللّه عنه أنه سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول: اللهم فأیما مؤمن سببته فاجعل ذلک له قربة الیک یوم القیامة). و روی مسلم فی صحیحه ج 8 ص 26 عن أبی هریرة أیضا (سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول: اللهم إنما محمد بشر یغضب کما یغضب البشر، و إنی قد اتخذت عندک عهدا لن تخلفنیه، فأیما مؤمن آذیته أو سببته أو جلدته فاجعلها له کفارة و قربة تقربه بها إلیک یوم القیامة).

و روی مسلم سبع روایات أخری من هذا النوع. و روت ذلک أغلب مصادر إخواننا مثل: مسند أحمد ج 2 ص 390 و ص 488 و ص 496 و ج 3 ص 384 و ج 5 ص 437 و ص 439 و ج 6 ص 45 و سنن الدارمی ج 2 ص 314 و سنن البیهقی ج 7 ص 60 و کنز العمال ج 3 ص 609 .. فی عشرات الروایات التی تصور النبی صلّی اللّه علیه و آله جالسا علی کرسی الاعتراف بأنه سبّاب لعّان فحّاش، مؤذ للناس یضربهم بالسوط و یهینهم! و لذا فهو یعلن توبته و یدعو لمن ظلمهم و أساء إلیهم من الفراعنة و الأبالسة، بهذا الخیر الطویل العریض!! و قد حیّرت هذا الروایات بعض الفقهاء مثل البیهقی .. لأن لعن الذین لعنهم النبی صلّی اللّه علیه و آله ما دام بأمر اللّه تعالی فهو طاعة و لیس معصیة، لأن الطرد من رحمة اللّه تعالی إنما هو جزاء من اللّه و رسوله تابع لقوانین عادلة یتحمل مسئولیتها الملعون نفسه، فلا یحتاج لعنه الی توبة .. کما لا یجوز الدعاء له بالخیر و البرکة الرحمة ..

و قد نصت بعض روایات اللعن و الدعاء علی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قال و اللّه ما أنا قلته و لکن اللّه قاله کما فی مسند أحمد ج 4 ص 48 و ص 57 و ص 420 و ص 424 و مجمع الزوائد ج 10 ص 46 و کنز العمال ج 12 ص 68 و مستدرک الحاکم ج 4 ص 82.

ص: 71

أما إذا کان اللعن بسبب غضب و خطأ بشری کما تقول الروایات، فهو معصیة کبیرة توجب خروج صاحبها عن العدالة، بل تجعله هو ملعونا! فقد نصت علی ذلک روایات رواها إخواننا السنة أیضا .. منها أن لعن المؤمن کقتله، و منها إن اللعنة إذا خرجت من فی صاحبها نظرت فإن وجدت مسلکا فی الذی وجهت إلیه، و إلا عادت الی الذی خرجت منه. و قد عقدت بعض مصادر الحدیث عندهم بابا لروایات النهی عن اللعن و تحریمه، کما فی کنز العمال ج 3 ص 614 و 616 و غیره.

و لکن البیهقی استطاع أن یجد حلا یحفظ کرامة نبیه کما حفظت هذه الروایات کرامة الملعونین! قال فی سننه ج 7 ص 60 (باب ما یستدل به علی أنه جعل سبه للمسلمین رحمة و فی ذلک کالدلیل علی أنه له مباح) انتهی! یعنی أن اعتراف النبی بأنه لعن أناسا بغیر حق، أو دعا علیهم بغیر حق، أمر ثابت، و لا یمکن انسجامه مع عصمة النبی صلّی اللّه علیه و آله إلا بالقول بأن اللّه قد أحل لنبیه هذه المحرمات ..

و أطلق لسان نبیه و یده فی أعراض المسلمین!! و بقیت علی أمته حراما!! لقد قدم البیهقی حلا للجانب الفقهی من المسألة .. و لکن لم یقدم هو و لا غیره حلا لمحذورها الأخلاقی، الذی یدعی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قد ارتکب مثل هذا السلوک السیئ، الذی لا یلیق بشخص عادی من أسرة عادیة مؤدبة!! بل و لم یقدم حلا للمحذور الأخلاقی بالنسبة الی اللّه سبحانه و تعالی الذی أحل لنبیه هذا السلوک!!

و لکن إخواننا السنة یجدون أنفسهم مضطرین الی نسبة هذا النقص الأخلاقی الی النبی صلّی اللّه علیه و آله! لأنه الضریبة الوحیدة لتبرئة من یحبونهم من الملعونین علی لسانه!

ص: 72

و العمل الثانی:

من أعمال معالجة اللعن، أحادیث أکثر جرأة علی مقام النبی صلّی اللّه علیه و آله لأنها تصرح بأن النبی قد أخطأ و أساء الأدب فی لعنه من لعن! فبعث اللّه تعالی إلیه جبرئیل فوبخه و قال له: إن اللّه یقول لک إنی لم أبعثک سبّابا! بل بعثتک رحمة للعالمین، و القرشیون قومک و أهلک أولی بالرحمة الإلهیة، فلما ذا تسبهم و تلعنهم؟! و علمه دعاء عاما یقوله فی قنوته لیس فیه ما یمس قریش! و کان ذلک الدعاء (سورتی) الخلع و الحفد العمریتین!! ف (السورتان) عند أصحابهما نسخة إلهیة بدل دعاء اللعن و السب غیر المناسب الذی کان یتلوه النبی صلّی اللّه علیه و آله فی قنوت صلاته .. و عند الباحث نسخة موضوعة لمصلحة زعماء قریش و المنافقین بدل الدعاء علیهم و لعنهم! قال البیهقی فی سننه ج 2 ص 210 (.. عن خالد بن أبی عمران قال: بینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یدعو علی مضر (یعنی قریش) إذ جاءه جبرئیل فأومأ الیه أن اسکت فسکت، فقال: یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبّابا و لا لعّانا! و إنما بعثک رحمة و لم یبعثک عذابا، لیس لک من الأمر شی ء أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون. ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نؤمن بک و نخضع لک و نخلع و نترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد و نرجو رحمتک و نخشی عذابک و نخاف عذابک الجد، إن عذابک بالکافرین ملحق) ثم قال البیهقی (هذا مرسل و قد روی عن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه صحیحا موصولا.

... عن عبید بن عمیر أنه عمر رضی اللّه عنه قنت بعد الرکوع فقال: اللهم اغفر لنا و للمؤمنین و المؤمنات و المسلمین و المسلمات و ألف بین قلوبهم و أصلح ذات

ص: 73

بینهم و انصرهم علی عدوک و عدوهم اللهم ألعن کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک و یکذبون رسلک و یقاتلون أولیائک اللهم خالف بین کلمتهم و زلزل أقدامهم و أنزل بهم بأسک الذی لا ترده عن القوم المجرمین.

بسم اللّه الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک.

بسم اللّه الرحمن الرحیم. اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و لک نسعی و نحفد و نخشی عذابک الجد و نرجو رحمتک، إن عذابک بالکافرین ملحق. رواه أبو سعید بن عبد الرحمن ابن أبزی عن أبیه عن عمر فخالف هذا فی بعضه.

... عن سعید بن عبد الرحمن بن أبزی عن أبیه قال صلیت خلف عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه صلاة الصبح فسمعته یقول بعد القراءة قبل الرکوع اللهم ایاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکافرین ملحق. اللهم انا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک و نؤمن بک و نخضع لک و نخلع من یکفرک کذا قال قبل الرکوع. و هو إن کان اسنادا صحیحا فمن روی عن عمر قنوته بعد الرکوع أکثر ...) انتهی!

العمل الثالث:

أحادیث تفسیر قوله تعالی لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ- آل عمران- 128 فإنک تجد العجب فی تفسیر إخواننا السنة لهذه الآیة .. فالروایات فیها من کل حدب و صوب فی رد أفکار النبی و آلامه من طغاة قریش و تخطئته فی دعائه علیهم و لعنه إیاهم! و کأن أصحاب هذه الروایات وجدوا بغیتهم من القرآن ضد النبی صلّی اللّه علیه و آله لمصلحة مشرکی قریش و منافقیها .. قال الترمذی فی ج

ص: 74

4 ص 295 (...عن سالم بن عبد اللّه بن عمر عن أبیه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یوم أحد: اللهم العن أبا سفیان، اللهم العن الحارث بن هشام، اللهم العن صفوان بن أمیة، قال فنزلت لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ، أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ فتاب علیهم فأسلموا و حسن إسلامهم!! هذا حدیث حسن غریب یستغرب من حدیث عمر بن حمزة عن سالم، و کذا رواه الزهری عن سالم عن أبیه.

... عن عبد اللّه بن عمر أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان یدعو علی أربعة نفر فأنزل اللّه تبارک و تعالی لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ فهداهم اللّه للإسلام! هذا حدیث حسن غریب صحیح یستغرب من هذا الوجه من حدیث نافع عن ابن عمر. و رواه یحیی بن أیوب عن ابن عجلان) انتهی.

أما البخاری فقد عقد للآیة أربعة أبواب! روی فیها کلها أن اللّه تعالی رد دعاء نبیه علی المشرکین و المنافقین أو لعنه لهم، و لم یسم البخاری الملعونین فی أکثرها حفظا علی (کرامتهم)! قال فی ج 5 ص 35:

(باب لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ. قال حمید و ثابت عن أنس: شجّ النبی صلّی اللّه علیه و سلم یوم أحد فقال کیف یفلح قوم شجوا نبیهم؟

فنزلت: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ.

... عن الزهری حدثنی سالم عن أبیه أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إذا رفع رأسه من الرکوع من الرکعة الأخیرة من الفجر یقول اللهم العن فلانا و فلانا و فلانا بعد ما یقول سمع اللّه لمن حمده ربنا و لک الحمد، فأنزل اللّه عز و جل: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ الی قوله فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ.

و قال فی ص 171:

(باب لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ ... سالم عن أبیه أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إذا رفع رأسه من الرکوع فی الرکعة الآخرة من الفجر یقول اللهم العن فلانا و فلانا

ص: 75

بعد ما یقول سمع اللّه لمن حمده ربنا و لک الحمد، فأنزل اللّه لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ الی قوله فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ. رواه إسحاق بن راشد عن الزهری).

ثم أورد البخاری روایة أخری تجعل فلانا و فلانا الملعونین أحیاء من قبائل العرب و لیسوا قادة من قریش!! قال:

... عن أبی هریرة رضی اللّه عنه أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان إذا أراد أن یدعو علی أحد أو یدعو لأحد قنت بعد الرکوع فربما قال إذا قال سمع اللّه لمن حمده اللهم ربنا لک الحمد، اللهم أنج الولید بن الولید و سلمة بن هشام و عیاش بن أبی ربیعة، اللهم أشدد وطأتک علی مضر و اجعلها سنین کسی یوسف، یجهر بذلک. و کان یقول فی بعض صلاته فی صلاة الفجر اللهم العن فلانا و فلانا لأحیاء من العرب حتی أنزل اللّه: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ ... الآیة).

و قال فی ج 8 ص 155:

(باب قول اللّه تعالی لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ ... عن ابن عمر أنه سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول فی صلاة الفجر رفع رأسه من الرکوع قال اللهم ربنا و لک الحمد فی الأخیرة، ثم قال: اللهم العن فلانا و فلانا. فأنزل اللّه عز و جل لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ انتهی.

و المرة الوحیدة التی سمی فیها البخاری بعض الملعونین روایة رواها عن ابن أبی سفیان! و من الطبیعی أن یحذف منها اسم أبیه!! قال فی ج 5 ص 35:

(و عن حنظلة بن أبی سفیان قال سمعت سالم بن عبد اللّه یقول کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یدعو علی صفوان بن أمیة و سهیل بن عمرو و الحرث بن هشام فنزلت: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ الی قوله فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ.

و أورد فی ج 7 ص 164 روایات یوهم تسلسلها أن الآیة نزلت ردا علی دعاء النبی علی أبی جهل، مع أن أبا جهل قتل فی بدر و الآیة نزلت علی أقل تقدیر

ص: 76

بعد بدر بسنة! قال البخاری:

(باب الدعاء علی المشرکین. و قال ابن مسعود قال النبی صلّی اللّه علیه و سلم اللهم أعنی علیهم بسبع کسبع یوسف و قال اللهم علیک بأبی جهل. و قال ابن عمر دعا النبی صلّی اللّه علیه و سلم فی الصلاة اللهم العن فلانا و فلانا حتی أنزل اللّه عز و جل لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ! ..

... عن أبی هریرة أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم کان إذا قال سمع اللّه لمن حمده فی الرکعة الآخرة من صلاة العشاء قنت اللهم أنج عیاش بن ربیعة اللهم أنج الولید بن الولید اللهم أنج سلمة بن هشام اللهم أنج المستضعفین من المؤمنین. اللهم اشدد وطأتک علی مضر اللهم اجعلها سنین کسنی یوسف) انتهی.

و النتیجة من روایات البخاری فقط أن الآیة نزلت عدة مرات .. من أجل أشخاص أو فئات متعددین .. و فی أوقات متفاوتة!! أما إذا جمعنا أسباب نزولها عند البخاری و غیره، فقد تبلغ عشرین مناسبة متناقضة فی الزمان و المکان و الأشخاص الملعونین!! راجع سنن النسائی ج 2 ص 203 و مسند أحمد ج 2 ص 93 و 104 و 118 و 147 و 255

و سنن الدارمی ج 1 ص 374 و سنن البیهقی ج 2 ص 197 و کنز العمال ج 2 ص 379 و الدر المنثور ج 2 ص 70.

و لکن مسلما کان أقل تشددا من البخاری فقد روی أن نهی اللّه لرسوله عن لعن قریش تأخر عدة سنوات .. و أن الآیة نزلت بعد غزوة بئر معونة و شهادة قراء القرآن ..

قال فی ج 2 ص 134:

... سعید بن المسیب و أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف انهما سمعا أبا هریرة یقول کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول حین یفرغ من صلاة الفجر من القراءة و یکبر و یرفع رأسه سمع اللّه لمن حمده ربنا و لک الحمد ثم یقول و هو قائم اللهم أنج

ص: 77

الولید بن الولید و سلمة بن هشام و عیاش بن أبی ربیعة و المستضعفین من المؤمنین. اللهم اشدد وطأتک علی مضر و اجعلها علیهم کسنی یوسف. اللهم العن لحیان و رعلا و ذکوان و عصیة عصت اللّه و رسوله. ثم بلغنا انه ترک ذلک لما أنزل لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ.

ثم برأ مسلم ذمته فقال و أروی روایة أخری لیس فیها ذکر نزول الآیة .. قال:

... عن أبی هریرة عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم الی قوله و اجعلها علیهم کسنی یوسف و لم یذکر ما بعده!! ... عن أبی سلمة أن أبا هریرة حدثهم أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قنت بعد الرکعة فی الصلاة شهرا إذا قال سمع اللّه لمن حمده یقول فی قنوته اللهم أنج الولید بن الولید اللهم نج سلمة ابن هشام اللهم نج عیاش بن أبی ربیعة اللهم نج المستضعفین من المؤمنین، اللهم اشدد وطأتک علی مضر، اللهم اجعلها علیهم سنین کسنی یوسف.

قال أبو هریرة ثم رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ترک الدعاء بعد، فقلت أری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قد ترک الدعاء لهم؟ قال فقیل و ما تراهم قد قدموا؟! ثم برأ مسلم ذمته مرة أخری فقال: ... عن أبی سلمة أن أبا هریرة أخبره أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم بینما هو یصلی العشاء إذ قال سمع اللّه لمن حمده ثم قال قبل أن یسجد: اللهم نج عیاش بن أبی ربیعة، ثم ذکر بمثل حدیث الأوزاعی الی قوله کسنی یوسف و لم یذکر ما بعده!!

ثم روی مسلم روایة تنفی أن النبی ترک لعن الکفار من صلاته الی آخر حیاته! فقال:

(... حدثنا أبو سلمة بن عبد الرحمن أنه سمع أبا هریرة یقول و اللّه لأقربن بکم صلاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، فکان أبو هریرة یقنت فی الظهر و العشاء الآخرة و صلاة الصبح و یدعو للمؤمنین و یلعن الکفار) انتهی.

ص: 78

العمل الرابع: الفتوی بالجنة للمنافقین!

عند ما تقرأ القرآن تجد فراعنة قریش و المنافقین وجودا بارزا خطیرا بشخصیاتهم و مواقفهم و خططهم ضد النبی صلّی اللّه علیه و آله و دعوته و دولته و أمته ..لکن عند ما تقرأ السیرة و الحدیث فی مصادر إخواننا السنة تجد الصورة تخف ..و تصغر .. و تخفی ملامحها .. و أحیانا تغیب کلیا .. فتحتاج الی بحث و تنقیب لتعرف من هذا الشخص أو الجماعة الذین نزلت فیهم هذه الآیة أو الآیات الکاسحة ..! و من هؤلاء الجهنمیون الخبثاء الذین حذر اللّه تعالی منهم و اعتبرهم مجرمین علی مستوی الأمم و الشعوب ..؟! لقد اختفوا و غابوا، کما غاب قنوت النبی بالدعاء علیهم و لعنهم! قد یقال إن النبی صلّی اللّه علیه و آله کان یعرفهم أو یعرف أکثرهم بما علمه اللّه تعالی، فکانوا فی عصره معروفین ممیزین .. أما بعد وفاته و انقطاع الوحی فقد صار أمرهم الی اللّه تعالی ..و لکن لو سلمنا ذلک، فإنا نسأل عن أولئک الذین کانوا مکشوفین فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، أین صاروا، و لما ذا اختفوا ..؟! و أین غاب أبطال الکفر و النفاق فی تاریخ البعثة و المرحلة المکیة و المدنیة و أحداث نزول القرآن ..؟! و نسأل عن أسماء الذین کان یدعو علیهم النبی صلّی اللّه علیه و آله فی صلاته طوال نبوته تقریبا، و عن الذین ضاق بهم صدره الرحب، و لم یسعهم حلم اللّه العظیم، فکشفهم النبی و سماهم فی المسجد واحدا واحدا و طرد بعضهم من مسجده .. و قال لآخرین منهم فی أنفسهم قولا بلیغا؟ لقد اختفی أکثر تاریخ مشرکی قریش و منافقیها من المصادر .. و لعله لو لا آیات القرآن القارعة الهادرة لکان اختفی کل تاریخهم ..!

ص: 79

إنها ظاهرة ذات دلالة علی وجود موقف مقصود مدروس فی التغطیة علی تاریخ القرشیین أعداء اللّه و رسوله بالأمس، و المنافقین الیوم .. لأنهم جمیعا صاروا من شخصیات مجتمع المدینة، عاصمة الدولة الإسلامیة الکبری!! فقد صدر قرار قبول المنافقین و اعتبارهم مسلمین من أهل الجنة، و کتبوا تحته توقیع النبی صلّی اللّه علیه و آله، فظهرت الروایات التی تشهد بذلک! و من أجل عیون مشرکی قریش و منافقیها صدرت الفتاوی باستحقاق منافقی المدینة من غیر قریش لدخول الجنة!! روی أحمد فی مسنده ج 3 ص 135 قصة مالک بن الدخشم الذی کان رأس المنافقین بعد ابن أبی سلول فقال (فقام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یصلی و أصحابه یتحدثون بینهم، فجعلوا یذکرون ما یلقون من المنافقین فأسندوا أعظم ذلک الی مالک بن دخشم، فانصرف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و قال: أ لیس یشهد أن لا إله إلا اللّه و أنی رسول اللّه؟ فقال قائل بلی و ما هو من قلبه، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: من شهد أن لا إله إلا اللّه و أنی رسول اللّه، فلن تطعمه النار أو قال لن یدخل النار) و نحوه فی ج 5 ص 449!! أما فی ج 4 ص 44 فاکتف الروایة بشهادة التوحید فقط دون النبوة! قال (ذکروا المنافقین و ما یلقون من أذاهم و شرهم حتی صیروا أمرهم الی رجل منهم یقال له مالک بن الدخشم و قالوا: من حاله و من حاله، و رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ساکت، فلما أکثروا قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أ لیس یشهد أن لا إله إلا اللّه؟ فلما کان فی الثالثة قالوا إنه لیقوله، قال: و الذی بعثنی بالحق لئن قالها صادقا من قلبه لا تأکله النار أبدا! قالوا فما فرحوا بشی ء قط کفرحهم بما قال!) انتهی! إذن یکفی لضمان الجنة أن یشهد الشخص بالتوحید، و لا یضره أن یکون کافرا بالنبی صلّی اللّه علیه و آله، أو منافقا یکید للإسلام و رسوله و أمته!

ص: 80

و قد احتاط البخاری و غیره قلیلا فی ضمان الجنة للمنافق، فاشترطوا أن یشهد شهادة التوحید یرید بها وجه اللّه تعالی! ثم لا مانع بعد ذلک أن یکفر برسول اللّه و یقصد بأعماله وجه الشیطان! فقد روی فی صحیحه روایة ابن الدخشم و غیره فی ج 2 ص 56 و ج 6 ص 202 و فیهما أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قال (فإن اللّه قد حرم علی النار من قال لا إله إلا اللّه یبتغی بذلک وجه اللّه) و روی أحمد نحوه فی مسنده ج 4 ص 44! أما مسلم فلم یستعمل الاحتیاط هنا بل روی فی صحیحه ج 1 ص 122 کیفیة نجاة المنافقین یوم القیامة و دخولهم الجنة، یوم (یتجسد!) اللّه سبحانه و تعالی و (یضحک!) للمؤمنین و المنافقین و یمشی أمامهم .. الخ! قال مسلم (أخبرنی أبو الزبیر أنه سمع جابر بن عبد اللّه یسأل عن الورود فقال ... فتدعی الأمم بأوثانها و ما کانت تعبد الأول فالأول، ثم یأتینا ربنا بعد ذلک فیقول من تنظرون؟ فیقولون: ننظر ربنا. فیقول أنا ربکم، فیقولون حتی ننظر إلیک، فیتجلی لهم یضحک! قال فینطلق بهم و یتبعونه و یعطی کل إنسان منهم منافق أو مؤمن نورا، ثم یتبعونه و علی جسر جهنم کلالیب و حسک تأخذ من شاء اللّه، ثم یطفأ نور المنافقین، ثم ینجو المؤمنون فتنجو أول زمرة وجوههم کالقمر لیلة البدر سبعون ألفا لا یحاسبون، ثم الذین یلونهم کأضوأ نجم فی السماء، ثم کذلک. ثم تحل الشفاعة و یشفعون حتی یخرج من النار من قال لا إله إلا اللّه و کان فی قلبه من الخیر ما یزن شعیرة، فیجعلون بفناء الجنة و یجعل أهل الجنة یرشون علیهم الماء حتی ینبتوا نبات الشی ء فی السیل و یذهب حراقه، ثم یسأل حتی تجعل له الدنیا و عشرة أمثالها معها) انتهی.

و مع أن خیر هذه الأحادیث شمل المنافقین من أهل المدینة، لکن المقصود بها بالأساس مشرکوا قریش و منافقوها .. فقد أکد الخلیفة عمر أن الظالم من قریش مغفور له و یدخل الجنة! روی الذهبی فی میزان الاعتدال ج 3

ص: 81

ص 355 (عن أبی عثمان النهدی، سمعت عمر، سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول: سابقنا سابق، و مقتصدنا ناج، و ظالمنا مغفور له!) و هو یقصد بذلک قریشا.

و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 251 (و أخرج سعید بن منصور و ابن أبی شیبة و ابن المنذر و البیهقی فی البعث عن عمر بن الخطاب انه کان إذا نزع بهذه الآیة (ثم أورثنا الکتاب ...) قال: ألا أن سابقنا سابق، و مقتصدنا ناج، و ظالمنا مغفور له!! و أخرج العقیلی و ابن لال و ابن مردویه و البیهقی من وجه آخر عن عمر بن الخطاب سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول: سابقنا سابق، و مقتصدنا ناج، و ظالمنا مغفور له، و قرأ عمر فمنهم ظالم لنفسه ... الآیة) انتهی.

و ما أدری کیف یمکن الجمع بین هذه الروایات و بین آیة واحدة من آیات المنافقین فی القرآن مثل قوله تعالی إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ؟! بل کیف یمکن الجمع بینها و بین ما روته نفس هذه المصادر، کالأحادیث الصحیحة التی رواها الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 108 (و عن عبد اللّه یعنی ابن مسعود عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: ثلاث من کن فیه فهو منافق، و إن کان فیه خصلة ففیه خصلة من النفاق: إذا حدث کذب، و إذا اؤتمن خان، و إذا وعد أخلف. رواه البزار و رجاله رجال الصحیح.

و عن ابن مسعود قال: اعتبروا المنافقین بثلاث، إذا حدث کذب و إذا وعد أخلف و إذا عاهد غدر. فأنزل اللّه عز و جل تصدیق ذلک فی کتابه وَ مِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتانا مِنْ فَضْلِهِ ... الی آخر الآیة. رواه الطبرانی فی الکبیر و رجاله رجال الصحیح) انتهی.

و الذی رواه الترمذی فی سننه ج 5 ص 298 (عن أبی سعید الخدری قال: إن کنا لنعرف المنافقین نحن معشر الأنصار ببغضهم علی بن أبی طالب. هذا

ص: 82

حدیث غریب.

و قد تکلم شعبة فی أبی هارون العبدی، و قد روی هذا عن الأعمش عن أبی صالح عن أبی سعید).

و أحادیث الحاکم الصحیحة فی المستدرک ج 3 ص 129 (عن أبی ذر رضی اللّه عنه قال ما کنا نعرف المنافقین إلا بتکذیبهم اللّه و رسوله و التخلف عن الصلوات و البغض لعلی بن أبی طالب رضی اللّه عنه. هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه).

و فی ص 138 (عن علی بن أبی طلحة قال حججنا فمررنا علی الحسن بن علی بالمدینة و معنا معاویة بن حدیج، فقیل للحسن إن هذا معاویة بن حدیج الساب لعلی، فقال علیّ به، فأتی به فقال: أنت الساب لعلی؟ فقال ما فعلت. فقال و اللّه إن لقیته و ما أحسبک تلقاه یوم القیامة لتجده قائما علی حوض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یذود عنه رایات المنافقین، بیده عصا من عوسج. حدثنیها الصادق المصدوق صلّی اللّه علیه و آله، و قد خاب من افتری. هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) انتهی.

العمل الخامس: إعطاء مناصب هامة فی الدولة الإسلامیة للمنافقین!
اشارة

و أول من فتح هذا الباب و أعطی مناصب الدولة للمنافقین هو الخلیفة عمر .. و کان یبرر ذلک تبریرا عصریا فیقول إن مسألة الدین أمر بین الإنسان و ربه .. و المنافق إثمه علیه! فقد روی فی کنز العمال ج 4 ص 614 (عن عمر قال: نستعین بقوة المنافق، و إثمه علیه!) و فی ج 5 ص 771 (عن الحسن أن حذیفة قال لعمر: إنک تستعین بالرجل الفاجر فقال عمر: إنی لاستعمله لأستعین بقوته ثم أکون علی قفائه- أبو عبید) انتهی.

ص: 83

هذا مع أنه روی عن الخلیفة قوله (من استعمل فاجرا و هو یعلم أنه فاجر فهو مثله) کنز العمال ج 5 ص 761.

و قد برر البیهقی إعطاء المناصب للمنافقین بأنهم منافقون لینون، فقال فی سننه ج 9 ص 36 (عن عبد الملک بن عبید قال قال عمر رضی اللّه عنه: نستعین بقوة المنافقین و إثمهم علیهم. و هذا منقطع فإن صح فإنما ورد فی منافقین لم یعرفوا بالتخذیل و الارجاف، و اللّه أعلم)! و لکن محاولة البیهقی للتخفیف لا تنفع مع ما رواه البخاری، فی صحیحه ج 8 ص 100 من أن المنافقین فی زمن الخلیفة عمر کانوا- بسبب بسط أیدیهم وقحین متجاهرین- و أن حذیفة بن الیمان صاحب سر النبی صلّی اللّه علیه و آله أطلق صیحة التحذیر من خطرهم فقال (إن المنافقین الیوم شر منهم علی عهد النبی صلّی اللّه علیه و سلم، کانوا یومئذ یسرون و الیوم یجهرون!!) انتهی.

قرار حذف القنوت من الصلاة لأنه کان محل لعن قریش
العمل السادس: انتقام الخلفاء من القنوت!
اشارة

العمل السادس: انتقام الخلفاء من القنوت!

فقد قرر فقه إخواننا السنة التخلص من القنوت فی کل فریضة و حصره فی صلاة الفجر و الوتر، أو فیما إذا نزلت نازلة بالناس فیدعو الإمام بشأنها، و جوز الإمام أحمد أن یقنت الأمراء فقط فی صلاتهم و یدعوا، أما عامة المسلمین فلا ..!

ص: 84

و مع أن القنوت بقی عندهم جزئیا، لکنک تشعر و أنت تقرأ فتاواهم فیه أنه ما زال فی أنفسهم منه شی ء، و کأنهم لم یستوفوا حقهم من قنوت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله! ثم تراهم لا یحبونه و لا یعلمونه لعوامهم! و إذا علموهم اقتصروا علی سورتی الخلع و الحفد، أو دعاء القنوت الذی یروونه عن الإمام الحسن بن علی علیهما السّلام، و هو دعاء عام لا أثر فیه لذکر الکفار و المنافقین .. و هو الدعاء الشائع عندهم فی عصرنا أکثر من سورتی الخلیفة، بسبب أن نصه أقوی من نصهما .. قال فی فتح العزیز ج 4 ص 250:

(و استحب الأئمة منهم صاحب التلخیص أن یضیف إلیه (القنوت) ما روی عن عمر رضی اللّه عنه ..) ثم ذکر (السورتین).

و یبدو أن ترک القنوت و تحریمه کان مذهب الأکثریة فی زمن بنی أمیة! بل تصاعد غیظ الفقهاء منه و أفتوا بأنه کان من أصله تصرفا شخصیا من النبی صلّی اللّه علیه و آله لمدة شهر فقط ثم نهاه اللّه عنه، أو کان مشروعا لکنه نسخ، و هو الآن حرام و بدعة ..!

قال النسائی فی سننه ج 2 ص 203 (عن أنس أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قنت شهرا، قال شعبة لعن رجالا، و قال هشام یدعو علی أحیاء من أحیاء العرب، ثم ترکه بعد الرکوع هذا قول هشام. و قال شعبة عن قتادة عن أنس أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قنت شهرا یلعن رعلا و ذکوان و لحیان.

باب لعن المنافقین فی القنوت ... عن سالم عن أبیه أنه سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلم حین رفع رأسه من صلاة الصبح من الرکعة الآخرة قال: اللهم العن فلانا و فلانا یدعو علی أناس من المنافقین فأنزل اللّه عز و جل لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ.

ص: 85

ترک القنوت ... عن أبی مالک الأشجعی عن أبیه قال: صلیت خلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فلم یقنت! و صلیت خلف أبی بکر فلم یقنت، و صلیت خلف عمر فلم یقنت، و صلیت خلف عثمان، فلم یقنت، و صلیت خلف علی فلم یقنت، ثم قال یا بنی إنها بدعة!) انتهی.

و قد یکون المقصود بالقنوت هنا لعن الکفار و المنافقین، لأن القنوت صار علما علی اللعن .. و لکن ذلک یؤکد ما ذکرناه!

روایات القنوت الشاهدة الشهیدة!

و مع کل هذه الحملة علی قنوت النبی صلّی اللّه علیه و آله، استطاعت بعض روایاته أن تعبر حواجز تفتیش السلطة و الرواة و تصل الی أیدینا!! و بعضها یشهد أن النبی صلّی اللّه علیه و آله کان یدعو فی صلاته علی الکفار و المنافقین حتی توفاه اللّه تعالی! و أن بقایا عمل المسلمین بهذه السنة الشریفة کانت موجودة الی فترة من عهد بنی أمیة! روی مالک فی الموطأ ج 1 ص 115 (عن داود بن الحصین، أنه سمع الأعرج یقول: ما أدرکت الناس إلا و هم یلعنون الکفرة فی رمضان ... فی قنوت الوتر اقتداء بدعائه صلّی اللّه علیه و آله فی القنوت).

و روی البخاری فی صحیحه ج 1 ص 193 (عن أبی هریرة قال لأقربن صلاة النبی صلّی اللّه علیه و سلم فکان أبو هریرة رضی اللّه عنه یقنت فی الرکعة الأخری من صلاة الظهر و صلاة العشاء و صلاة الصبح بعد ما یقول سمع اللّه لمن حمده فیدعو للمؤمنین و یلعن الکفار) و رواه مسلم فی صحیحه ج 2 ص 135 و النسائی فی سننه ج 2 ص 202 و أبو داود فی سننه ج 1 ص 324 و أحمد فی مسنده ج 2 ص 255 و ص 337 و ص 470 و البیهقی فی سننه ج 2 ص 198 و ص 206 و السیوطی فی الدر المنثور ج 1 ص 307 و قال أخرجه الدار قطنی.

ص: 86

و روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 211 (... عن الفضل بن عباس قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: الصلاة مثنی مثنی، تشهّد فی کل رکعتین، و تضرع و تخشع و تمسکن، ثم تقنع یدیک- یقول ترفعهما الی ربک مستقبلا ببطونهما وجهک- تقول یا رب یا رب، فمن لم یقل ذلک، فقال فیه قولا شدیدا!) و رواه فی ج 4 ص 167 و فی آخره (فمن لم یفعل ذلک فهی خداج) أی صلاته ناقصة. و رواه الترمذی فی سننه ج 1 ص 238 و فی آخره (و من لم یفعل ذلک فهو کذا و کذا. قال أبو عیسی (الترمذی): و قال غیر ابن المبارک فی هذا الحدیث: من لم یفعل ذلک فهو خداج).

و روی البیهقی فی سننه ج 2 ص 198 (عن البراء بن عازب رضی اللّه عنه أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم کان لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها! و محمد هذا هو ابن أنس أبو أنس مولی عمر بن الخطاب، و مطرف هو ابن طریف).

و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 2 ص 138 (و عن البراء أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم کان لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها. رواه الطبرانی فی الأوسط و رجاله موثقون. و عن عائشة قالت قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: إنما أقنت لتدعوا ربکم و تسألوه حوائجکم ... و عن أنس أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قنت حتی مات، و أبو بکر حتی مات، و عمر حتی مات. رواه البزار و رجاله موثقون) انتهی.

و من آراء فقهاء السنة الملفتة فی القنوت: رأی ابن حزم الظاهری و دفاعه العلمی المطول عن سنة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی القنوت .. قال فی المحلی ج 4 ص 138- 146 (مسألة: و القنوت فعل حسن .. فی آخر رکعة من کل صلاة فرض، الصبح و غیر الصبح، و فی الوتر، فمن ترکه فلا شی ء علیه فی ذلک .. و یدعو لمن شاء و یسمیهم بأسمائهم إن أحب فإن قال ذلک قبل الرکوع لم تبطل صلاته بذلک ...

عن البراء بن عازب أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان یقنت فی الصبح و المغرب). و قال فی هامشه (فی النسائی ج 1 ص 164 و رواه الطیالسی ص 100 رقم 737 عن شعبة، و رواه

ص: 87

الدارمی ص 198 و لم یذکر فیه المغرب، و رواه أیضا مسلم ج 1 ص 188 و الترمذی و صححه ج 1 ص 81 و الطحاوی ج 1 ص 142 و أبو داود ج 1 ص 540 و 541 و البیهقی ج 2 ص 198).

ثم قال ابن حزم (... عن أبی هریرة قال: و اللّه إنی لأقربکم صلاة برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فکان أبو هریرة یقنت فی الرکعة الآخرة من صلاة الظهر، و صلاة العشاء الآخرة و صلاة الصبح، بعد ما یقول: سمع اللّه لمن حمده، فیدعو للمؤمنین و یلعن الکفار ... عن البراء ابن عازب: أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم کان لا یصلی صلاة إلا قنت فیها!!) ثم قال (أما الروایة عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و أبی بکر و عمر و عثمان و علی و ابن عباس رضی اللّه عنهم بأنهم لم یقنتوا فلا حجة فی ذلک فی النهی عن القنوت، لأنه قد صح عن جمیعهم أنهم قنتوا، و کل ذلک صحیح قنتوا و ترکوا، فکلا الأمرین مباح، و القنوت ذکر للّه تعالی، ففعله حسن، و ترکه مباح، و لیس فرضا، و لکنه فضل.

و أما قول والد أبی مالک الأشجعی إنه بدعة، فلم یعرفه، و من عرفه أثبت فیه ممن لم یعرفه، و الحجة فیمن علم لا فیمن لم یعلم! ... و قال بعض الناس: الدلیل علی نسخ القنوت ما رویتموه من طریق معمر عن الزهری عن سالم بن عبد اللّه عن أبیه أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم حین رفع رأسه من صلاة الصبح من الرکعة الأخیرة قال: اللهم العن فلانا و فلانا، دعا علی ناس من المنافقین فأنزل اللّه عز و جل لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ قال علی (ابن حزم): هذا حجة فی إثبات القنوت: لأنه لیس فیه نهی عنه، فهذا حجة فی بطلان قول من قال: إن ابن عمر جهل القنوت، و لعل ابن عمر إنما أنکر القنوت فی الفجر قبل الرکوع، فهو موضع إنکار، و تتفق الروایات عنه فهو أولی، لئلا یجعل کلامه خلافا للثابت عن رسول اللّه

ص: 88

صلّی اللّه علیه و سلم، و إنما فی هذا الخبر إخبار اللّه تعالی بأن الأمر له لا لرسوله صلّی اللّه علیه و سلم، و أن أولئک الملعونین لعله تعالی یتوب علیهم، أو فی سابق علمه أنهم سیؤمنون فقط.

... و أما أبو حنیفة و من قلده فقالوا: لا یقنت فی شی ء من الصلوات کلها إلا فی الوتر، فإنه یقنت فیه قبل الرکوع السنة کلها، فمن ترک القنوت فیه فلیسجد سجدتی السهو. أما مالک و الشافعی فإنهما قالا: لا یقنت فی شی ء من الصلوات المفروضة کلها إلا فی الصبح خاصة.

... قال علی (ابن حزم): أما قول أبی حنیفة: فما وجدناه کما هو عن أحد من الصحابة نعنی النهی عن القنوت فی شی ء من الصلوات، حاشا الوتر فإنه یقنت فیه، و علی من ترکه سجود السهو. و کذلک قول مالک فی تخصیصه الصبح خاصة بالقنوت، ما وجدناه عن أحد من الصحابة و لا عن أحد من التابعین. و کذلک تفریق الشافعی بین القنوت فی الصبح و بین القنوت فی سائر الصلوات، و هذا مما خالفوا فیه کل شی ء روی فی هذا الباب عن الصحابة رضی اللّه عنهم، مع تشنیعهم علی من خالف بعض الروایة عن صاحب لسنّة صحت عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم!

قال علی: و قولنا هو قول سفیان الثوری. و روی عن ابن أبی لیلی: ما کنت لأصلی خلف من لا یقنت، و أنه کان یقنت فی صلاة الصبح قبل الرکوع) انتهی.

ص: 89

کیف صار قنوت النبی (المصحح) سورتین من القرآن؟
العمل السابع: إضافة سورتی الخلع و الحفد الی القرآن!
اشارة

العمل السابع: إضافة سورتی الخلع و الحفد الی القرآن!

کل أصل (سورتی) الخلع و الحفد هو الروایة المتقدمة التی تقول إن النبی کان یصلی و یدعو علی قریش فی قنوته و یلعنهم، فنزل جبرئیل و أمره بالسکوت و قطع علیه صلاته و بلغه توبیخ اللّه تعالی و قال له (یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبابا و لا لعانا! و إنما بعثک رحمة و لم یبعثک عذابا، لیس لک من الأمر شی ء أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون. ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نؤمن بک و نخضع لک و نخلع و نترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد و نرجو رحمتک و نخشی عذابک و نخاف عذابک الجد، إن عذابک بالکافرین ملحق)! و ما دام جبرئیل علم ذلک للنبی فهو کلام اللّه تعالی، و هو من القرآن!! أما لما ذا صار هذا النص سورتین ببسملتین؟ فالأمر سهل، أولا، لأنهما فقرتان تبدأ کل منهما ب (اللهم).

و ثانیا، لأنه یجوز للخلیفة عمر أن یضع آیات القرآن فی سورة مستقلة! فقد قال السیوطی فی الدر المنثور ج 3 ص 296 (و أخرج ابن اسحاق و أحمد بن حنبل و ابن أبی داود عن عباد بن عبد اللّه بن الزبیر قال: أتی الحرث بن خزیمة بهاتین الآیتین من آخر براءة لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ ... الی قوله وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ، الی عمر فقال: من معک علی هذا؟ فقال لا أدری و اللّه إلا أنی أشهد لسمعتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و وعیتها و حفظتها. فقال عمر: و أنا أشهد لسمعتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، لو کانت ثلاث آیات لجعلتها سورة علی حدة، فانظروا سورة من القرآن فألحقوها، فألحقت فی آخر براءة) و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 35.

ص: 90

و ثالثا، لأنهم إذا أسقطوا من القرآن سورتی المعوذتین باعتبار أنهما عوذتان نزل بهما جبرئیل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله لیعوذ بهما الحسن الحسین علیهما السّلام،و لم یقل له إنهما من القرآن! فلا بد لهم من وضع سورتین مکانهما لا سورة واحدة ..

فیجب جعل النص قسمین! یبقی السؤال: من الذی ارتأی أن یسمی هذا القنوت المزعوم سورتین؟ هنا تسکت الروایات عن التصریح! و من الذی أمر أن تضاف سورتان رکیکتان الی کتاب اللّه تعالی و تکتبا فی المصاحف؟ هنا تسکت الروایات عن التصریح! و لکنها تنطق صحیحة متواترة صریحة بأن الخلیفة عمر هو الذی عرفهما للمسلمین بقراءته لهما فی صلاة الصبح دائما أو کثیرا! إما بنیة الدعاء و إما بنیة سورتین من القرآن! و من الطبیعی أن تکونا موجودتین فی مصحف عمر الذی کان عند حفصة .. الی أن أحرقه مروان بن الحکم بعد وفاتها حتی لا یقال إنه یختلف عن مصحف عثمان!! و یشک الإنسان کل الشک فی نسبة السورتین المزعومتین الی مصحف ابن مسعود و ابن کعب .. و إن صح شی ء من ذلک فلا بد أن یکون الخلیفة عمر هو الذی أقنع ابن مسعود و ابن کعب بکتابتهما فی مصحفیهما! و سیأتی ما ینفع فی ذلک فی قصة المعوذتین! قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 420:

ذکر ما ورد فی سورة الخلع و سورة الحفد.

قال ابن الضریس فی فضائله أخبرنا موسی بن إسماعیل أنبأنا حماد قال قرأنا فی مصحف أبی بن کعب اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا

ص: 91

نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک قال حماد هذه الآیة سورة و أحسبه قال اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نخشی عذابک و نرجو رحمتک إن عذابک بالکفار ملحق.

و أخرج ابن الضریس عن عبد اللّه بن عبد الرحمن عن أبیه قال: صلیت خلف عمر بن الخطاب فلما فرغ من السورة الثانیة قال: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر کله و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک. اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.

و فی مصحف ابن عباس قراءة أبیّ و أبی موسی: بسم اللّه الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک. و فی مصحف حجر: اللهم إنا نستعینک. و فی مصحف ابن عباس قراءة أبیّ و أبی موسی:

اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد، نخشی عذابک و نرجو رحمتک إن عذابک بالکفار ملحق.

و أخرج أبو الحسن القطان فی المطولات عن أبان بن أبی عیاش قال سألت أنس بن مالک عن الکلام فی القنوت فقال: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک و نؤمن بک و نترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و الیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک الجد إن عذابک بالکفار ملحق. قال أنس و اللّه إن أنزلتا إلا من السماء! و أخرج محمد بن نصر و الطحاوی عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب کان یقنت بالسورتین: اللهم إیاک نعبد، و اللهم إنا نستعینک.

و أخرج محمد بن نصر عن عبد الرحمن بن أبزی قال قنت عمر رضی اللّه عنه بالسورتین.

ص: 92

و أخرج محمد بن نصر عن عبد الرحمن بن أبی لیلی أن عمر قنت بهاتین السورتین:

اللهم إنا نستعینک .. و اللهم إیاک نعبد ..

و أخرج البیهقی عن خالد بن أبی عمران قال بینما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یدعو علی مضر إذ جاءه جبرئیل فاومأ إلیه أن أسکت فسکت فقال: یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبابا و لا لعانا و إنما بعثک رحمة للعالمین و لم یبعثک عذابا لیس لک من الأمر شی ء أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون، ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نؤمن بک و نخضع لک و نخلع و نترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک الجد بالکفار ملحق.

و أخرج ابن أبی شیبة فی المصنف و محمد بن نصر و البیهقی فی سننه عن عبید بن عمیر أن عمر بن الخطاب قنت بعد الرکوع فقال: بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک. بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و لک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق. و زعم عبید أنه بلغه انهما سورتان من القرآن من مصحف ابن مسعود.

و أخرج ابن أبی شیبة و محمد بن نصر عن میمون بن مهران قال فی قراءة أبی بن کعب اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.

و أخرج محمد بن نصر عن ابن إسحاق قال قرأت فی مصحف أبی بن کعب بالکتاب الأول العتیق بسم اللّه الرحمن الرحیم قل هو اللّه أحد الی آخرها. بسم اللّه الرحمن الرحیم قل

ص: 93

أعوذ برب الفلق الی آخرها بسم اللّه الرحمن الرحیم قل أعوذ برب الناس الی آخرها بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک. بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.

بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم لا تنزع ما تعطی و لا ینفع ذا الجد منک الجد سبحانک و غفرانک و حنانیک اله الحق (یلاحظ فی هذه الروایة أن السورتین ولدتا بنتا فصرن ثلاثة).

و أخرج محمد بن نصر عن عطاء بن السائب قال کان أبو عبد الرحمن یقرئنا اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک و نؤمن بک و نخلع و نترک من یفجرک.

اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک الجد إن عذابک بالکفار ملحق. و زعم أبو عبد الرحمن أن ابن مسعود کان یقرئهم إیاها و یزعم أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان یقرئهم إیاها.

و أخرج محمد بن نصر عن الشعبی قال قرأت أو حدثنی من قرأ فی بعض مصاحف أبی بن کعب هاتین السورتین: اللهم إنا نستعینک، و الأخری، بینهما بسم اللّه الرحمن الرحیم. قبلهما سورتان من المفصل و بعدهما سور من المفصل.

و أخرج محمد بن نصر عن سفیان قال کانوا یستحبون أن یجعلوا فی قنوت الوتر هاتین السورتین: اللهم إنا نستعینک و اللهم إیاک نعبد.

و أخرج محمد بن نصر عن إبراهیم قال یقرأ فی الوتر السورتین: اللهم إیاک نعبد اللهم إنا نستعینک و نستغفرک.

ص: 94

و أخرج محمد بن نصر عن خصیف قال سألت عطاء بن أبی رباح: أی شی ء أقول فی القنوت؟ قال: هاتین السورتین اللتین فی قراءة أبی، اللهم إنا نستعینک، و اللهم إیاک نعبد.

و أخرج محمد بن نصر عن الحسن قال نبدأ فی القنوت بالسورتین ثم ندعو علی الکفار ثم ندعو للمؤمنین و المؤمنات) انتهی.

و روی فی کنز العمال ج 8 ص 74 و 75 و 78 و غیرها، الکثیر من روایات الخلع و الحفد!! منها:

(عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب کان یقنت بالسورتین اللهم إنا نستعینک، اللهم إیاک نعبد- ش و محمد بن نصر فی کتاب الصلاة و الطحاوی.

عن عبد الرحمن بن ابزی قال: صلیت خلف عمر بن الخطاب الصبح، فلما فرغ من السورة فی الرکعة الثانیة قال قبل الرکوع: اللهم إنا نستعینک ... إلخ.- ش و ابن الضریس فی فضائل القرآن، هق و صححه.

و قال فی هامشه: ملحق: الروایة بکسر الحاء: أی من نزل به عذابک ألحقه بالکفار. و یروی بفتح الحاء علی المفعول: أی عذابک یلحق بالکفار و یصابون به النهایة 4/ 238) ب.

عن عبید بن عمیر أن عمر بن الخطاب قنت بعد الرکوع فی صلاة الغداة، فقال: بسم اللّه الرحمن الرحیم، اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد .. إلخ. و زعم عبید أنه بلغه أنهما سورتان من القرآن فی مصحف ابن مسعود- عب ش و محمد ابن نصر و الطحاوی هق.

ص: 95

عن عبد الرحمن بن ابزی أن عمر قنت فی صلاة الغداة قبل الرکوع بالسورتین:

اللهم إنا نستعینک، و اللهم إیاک نعبد- الطحاوی.

ثنا هشیم قال: أخبرنا حصین قال: صلیت الغداة ذات یوم، و صلّی خلفی عثمان بن زیاد فقنت فی الصلاة، فلما قضیت صلاتی قال لی: ما قلت فی قنوتک؟ فقلت:

ذکرت هؤلاء الکلمات: اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک الخیر کله، نشکرک و لا نکفرک، و نخلع و نترک من یفجرک، اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق، فقال عثمان: کذا کان یصنع عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان- ش) انتهی.

و قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1009 (حدثنا عبد الأعلی قال، حدثنا هشام، عن محمد: أن أبیّ بن کعب کتبهن فی مصحفه خمسهن: أم الکتاب و المعوذتین، و السورتین، و ترکهن ابن مسعود کلهن، و کتب ابن عفان فاتحة الکتاب و المعوذتین، و ترک السورتین. و علی ما کتبه عمر رضی اللّه عنه مصاحف أهل الإسلام، فأما ما سوی ذلک فمطرح، و لو قرأ غیر ما فی مصاحفهم قارئ فی الصلاة، أو جحد شیئا منها استحلوا دمه بعد أن یکون یدین به) انتهی.

و تعبیره (علی ما کتبه عمر) یعنی أن ما کتب فی عهده کان بأمره و موافقته، و أن من قرأ سورتی الخلع و الحفد لا یستحل دمه لأنهما مما کتبه عمر. و الظاهر أن اسم عمر فی الروایة جاء خطأ بدل اسم عثمان. فتکون فتوی باستحلال دم من یکتب سورتی الخلیفة عمر فی قرآنه! روی الشافعی فی کتاب الأم ج 7 ص 148 الحدیث المتقدم عن البیهقی، أی حدیث (یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبابا و لا لعانا، و سورتی الخلع و الحفد) و أفتی باستحباب القنوت بهما!

ص: 96

و قال مالک فی المدونة الکبری ج 1 ص 103:

(قال ابن وهب: قال لی مالک لا بأس أن یدعی اللّه فی الصلاة علی الظالم و یدعو لآخرین و قد دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فی الصلاة لناس و دعا علی آخرین (ابن وهب) عن معاویة بن صالح عن عبد القاهر عن خالد بن أبی عمران قال بینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یدعو علی مضر إذ جاءه جبریل فأومأ إلیه أن أسکت فسکت فقال یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبابا و لا لعانا و إنما بعثک رحمة و لم یبعثک عذابا لیس لک من الأمر شی ء أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون قال ثم علمه القنوت:

اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نؤمن بک و نخضع لک و نخلع و نترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخاف عذابک الجد إن عذابک بالکافرین ملحق) انتهی.

و قال النووی فی المجموع ج 3 ص 493 عن القنوت (.. و السنة أن یقول: اللهم اهدنی فیمن هدیت و عافنی فیمن عافیت و تولنی فیمن تولیت، و بارک لی فیما أعطیت و قنی شر ما قضیت، إنک تقضی و لا یقضی علیک، إنه لا یذل من والیت، تبارکت و تعالیت. لما روی الحسن بن علی رضی اللّه عنه قال: علمنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم هؤلاء الکلمات فی الوتر فقال قل: اللهم اهدنی فیمن هدیت .. الی آخره.

و إن قنت بما روی عن عمر رضی اللّه عنه کان حسنا ... و هو ما روی أبو رافع قال قنت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بعد الرکوع فی الصبح فسمعته یقول اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و لا نکفرک و نؤمن بک و نخلع و نترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد نرجو رحمتک و نخشی عذابک أن عذابک الجد بالکفار ملحق. اللهم عذب کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک یکذبون رسلک و یقاتلون أولیاءک. اللهم اغفر للمؤمنین و المؤمنات

ص: 97

و المسلمین و المسلمات و أصلح ذات بینهم و ألف بین قلوبهم و اجعل فی قلوبهم الایمان و الحکمة و ثبتهم علی ملة رسولک و أوزعهم أن یوفوا بعهدک الذی عاهدتهم علیه و انصرهم علی عدوک و عدوهم آله الحق و اجعلنا منهم. و یستحب أن یصلی علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم بعد الدعاء).

و قال فی ص 498:

(و لو قنت بالمنقول عن عمر رضی اللّه تعالی عنه کان حسنا و هو الدعاء الذی ذکره المصنف رواه البیهقی و غیره قال البیهقی هو صحیح عن عمر و اختلف الرواة فی لفظه و الروایة التی أشار البیهقی الی اختیارها روایة عطاء عن عبید اللّه بن عمر رضی اللّه عنهم قنت بعد الرکوع فقال (اللهم اغفر لنا و للمؤمنین و المؤمنات و المسلمین و المسلمات و ألف بین قلوبهم و أصلح ذات بینهم و انصرهم علی عدوک و عدوهم. اللهم العن کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک و یکذبون رسلک و یقاتلون أولیاءک.

اللهم خالف بین کلمتهم و زلزل أقدامهم و أنزل بهم بأسک الذی لا ترده عن القوم المجرمین. بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک. بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد و إلیک نسعی و نحفد و نخشی عذابک و نرجوا رحمتک إن عذابک الجد بالکفار ملحق. هذا لفظ روایة البیهقی) انتهی.

و عند ما رأی النووی أن الخلیفة حصر دعاءه بکفرة أهل الکتاب لیبعد الأمر عن کفرة قریش الوثنیین، علق بقوله (و قوله اللهم عذب کفرة أهل الکتاب، إنما اقتصر علی أهل الکتاب لأنهم الذین کانوا یقاتلون المسلمین فی ذلک العصر

ص: 98

و أما الآن فالمختار أن یقال عذب الکفرة لیعم أهل الکتاب و غیرهم من الکفار، فإن الحاجة الی الدعاء علی غیرهم أکثر و اللّه أعلم) انتهی! و لکن النووی نسی المنافقین الذین نسیهم الخلیفة!! و قد حاول بعض الرواة أن یقوی أمر سورتی الخلع و الحفد بأن علیا علیه السّلام أیضا وافق الخلیفة عمر و قرأهما فی قنوته! فقد روی السیوطی و مالک فی المدونة الکبری ج 1 ص 103 عن (.. عبد الرحمن بن سوید الکاهلی أن علیا قنت فی الفجر:

اللهم إنا نستعینک و نستغفرک ...)! و لکنها روایة شاذة، و قد روت مصادر إخواننا السنة عن قنوت علی ضد ذلک، و أنه کان یدعو علی خصومة المنافقین! ففی کنز العمال ج 8 ص 79 (عن إبراهیم النخعی قال: إنما کان علی یقنت لأنه کان محاربا و کان یدعو علی أعدائه فی القنوت فی الفجر و المغرب- الطحاوی) و فی ص 82 (عن عبد الرحمن بن معقل قال: صلیت مع علی صلاة الغداة، فقنت فقال فی قنوته اللهم علیک بمعاویة و أشیاعه، و عمرو بن العاص و أشیاعه، و أبی الأعور السلمی و أشیاعه، و عبد اللّه بن قیس و أشیاعه- ش) انتهی.

ابن حزم یفتی بأن (السورتین) کلام غیر مأثور!!

قال فی المحلی ج 4 ص 148:

... و قد جاء عن عمر رضی اللّه عنه القنوت بغیر هذا، و المسند أحب إلینا. فإن قیل: لا یقوله عمر إلا و هو عنده عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم. قلنا لهم: المقطوع فی الروایة علی أنه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أولی من المنسوب إلیه علیه السّلام بالظن الذی نهی اللّه تعالی عنه و رسوله علیه السّلام. فإن قلتم لیس ظنا، فأدخلوا فی حدیثکم أنه مسند فقولوا: عن عمر عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم! فان فعلتم کذبتم، و إن أبیتم حققتم

ص: 99

أنه منکم قول علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم بالظن الذی قال اللّه تعالی فیه إِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً.

و قال فی المحلی ج 3 ص 91 (و یدعو المصلی فی صلاته فی سجوده و قیامه و جلوسه بما أحب، مما لیس معصیة، و یسمی فی دعائه من أحب. و قد دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم علی عصیة و رعل و ذکوان، و دعا للولید بن الولید و عیاش بن أبی ربیعة و سلمة بن هشام، یسمیهم بأسمائهم، و ما نهی علیه السّلام قط عن هذا و لا نهی هو عنه) انتهی.

و کلامه الأخیر تکذیب لحدیث الشافعی و البیهقی (یا محمد إن اللّه لم یبعثک سبابا و لا لعانا)!

هل نفعت کل المقویات لبقاء سورتی الخلیفة؟!

هل نفعت کل المقویات لبقاء سورتی الخلیفة؟!

أکبر نجاح حققته سورتا الخلع و الحفد أنهما سببتا التشویش علی سورتی المعوذتین کما ستری! و أنهما دخلتا فی فقه إخواننا السنة علی أنهما دعاء القنوت المأثور، کما رأیت! و لعل أکبر نجاح أمکن تحقیقه لهما کان علی ید السلطة الأمویة، التی تبنت قراءتهما مدة لا تقل عن نصف قرن علی أنهما سورتان من القرآن! حیث تدل الروایات علی أنهما عاشتا بالمقویات فی حکم بنی أمیة .. ثم ماتتا؟!

روی السیوطی فی الإتقان ج 1 ص 227 (و أخرج الطبرانی بسند صحیح عن أبی إسحاق قال: أمنا أمیة بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بخراسان فقرأ بهاتین السورتین:

إنا نستعینک، و نستغفرک)!! انتهی.

و عند ما یقول أحد: صلّی فلان بنا فقرأ بسورتی کذا و کذا فمعناه قرأهما علی أنهما قرآن، فقرأ إحداهما فی الرکعة الأولی و الثانیة فی الرکعة الثانیة.

ص: 100

و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 157 و صححه، قال:

(و عن أبی إسحاق قال أمنا أمیة ابن عبد اللّه بن خالد بن أسید بخراسان فقرأ بها من السورتین إنا نستعینک و نستغفرک قال فذکر الحدیث. رواه الطبرانی و رجاله رجال الصحیح!) قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 1 ص 116 (و أما أمیة بن عبد اللّه فإن عبد الملک استعمله علی خراسان، و الصحیح أنه لا صحبة له .. و قد ذکر مصنّفو التواریخ و السیر أمیة و ولایته خراسان و ساقوا نسبه کما ذکرناه. و ذکر أبو أحمد العسکری عتاب بن أسید بن أبی العیص ثم قال: و أخوه خالد بن أسید و ابنه أمیة بن خالد. ثم قال فی ترجمة منفردة: أمیة بن خالد بن أسید ذکر بعضهم أن له روایة و قد روی عن ابن عمر).

و ترجم له البخاری فی تاریخه الکبیر ج 2 ص 7 و الرازی فی الجرح و التعدیل ج 2 ص 301 و المزنی فی تهذیب الکمال ج 3 ص 334 و قال (عن سعید بن عبد العزیز: دعا عبد الملک بغدائه فقال: أدع خالد ابن یزید بن معاویة، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال أدع ابن أسید، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال أدع روح بن زنباع، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال ارفع، ارفع. قال أبو مسهر: فحدثنی رجل قال: فلما رکب تمثل هذین البیتین:

ذهبت لداتی و انقضت آثارهم و غبرت بعدهم و لست بغابر

و غبرت بعدهم فأسکن مرة بطن العقیق و مرة بالظاهر

قال خلیفة بن خیاط: و فی ولایة عبد الملک، مات أمیة بن عبد اللّه بن خالد بن أسید. و قال الحافظ أبو القاسم: بلغنی أن أمیة بن خالد، و خالد بن یزید بن معاویة و روح بن زنباع، ماتوا بالصنبرة فی عام واحد. و بلغنی من وجه آخر أن

ص: 101

روحا مات فی سنة أربع و ثمانین. و قال أبو بشر الدولابی: حدثنی أحمد بن محمد بن القاسم، حدثنی أبی، حدثنی أبو الحسن المدائنی، قال: سنة سبع و ثمانین، فیها مات أمیة بن عبد اللّه بن خالد بن أسید. روی له النسائی و ابن ماجة حدیثا واحدا) انتهی.

و یظهر من ترجمة أمیة أنه نشأ فی مکة کغیره من بنی أمیة، ثم وفد علی عبد الملک فجعله من ندمائه و سکن فی الشام حتی عدوه فی الشامیین، ثم ولاه عبد الملک خراسان .. فالقصة التی یرویها الطبرانی عنه بسند صحیح کما یشهد السیوطی لا بد أن تکون بعد أکثر من نصف قرن من وفاة الخلیفة عمر!! و هذا یقوی أن تکون السلطة الأمویة قد تبنت سورتی الخلیفة کسورتین أصیلتین من القرآن، و تبنت کتابتهما فی المصحف بدل المعوذتین اللتین لیستا فی رأیهم أکثر من عوذتین کان النبی صلّی اللّه علیه و آله یعوذ بهما الحسن و الحسین علیهما السّلام، کما سنری! لکن مع کل هذه الجهود الرسمیة لدعم هذین النصین الرکیکین، فإن قوة القرآن الذاتیة قد نفتهما عنه کما تنفی النار عن الذهب الزبد و الخبث .. و تجلی بذلک أحد مصادیق قوله تعالی إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ، و کفی اللّه المسلمین شر سورتی الخلع و الحفد و الحمد للّه، و لم یبق منهما إلا الذکری السیئة لمن أراد أن یزیدهما علی کتاب اللّه تعالی!! و إلا الدعاء فی فقه إخواننا، و الحمد للّه أنهما صارتا دعاء من الدرجة الثانیة، لأن الدعاء الذی رووه عن الإمام الحسن علیه السّلام أبلغ منهما!

ص: 102

القنوت فی فقه الشیعة

القنوت فی فقهنا جزء مستحب مؤکد من صلاة الفریضة و النافلة، و یدعو المصلی فیه بالمأثور أو بما جری علی لسانه، لنفسه أو للمؤمنین و لو بأسمائهم، و لا یجوز الدعاء علی المؤمنین و لا لعنهم. و یجوز أن یدعو علی ائمة الکفر و النفاق و لو بأسمائهم، و یجوز أن یلعنهم ..

قال المحقق الحلی المتوفی سنة 624 فی المعتبر ج 2 ص 238:

(اتفق الأصحاب علی استحباب القنوت فی کل صلاة فرضا کانت أو نفلا مرة، و هو مذهب علمائنا کافة، و قال الشافعی: یستحب فی الصبح خاصة بعد الرکوع، و لو نسیه سجد للسهو لأنه سنة کالتشهد الأول، و فی سائر الصلاة إن نزلت نازلة قولا واحدا، و إن لم تنزل فعلی قولین. و بقوله قال أکثر الصحابة، و من الفقهاء مالک قال:

و فی الوتر فی النصف الأخیر من رمضان لا غیر. و قال أبو حنیفة: لیس القنوت بمسنون بل هو مکروه إلا فی الوتر خاصة فإنه مسنون. و قال أحمد: إن قنت فی الصبح فلا بأس، و قال: یقنت أمراء الجیوش.

لنا: أن القنوت دعاء فیکون مأمورا به لقوله تعالی ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ و قوله وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ، و لأن الدعاء أفضل العبادات فلا یکون منافیا للصلاة، و ما رواه أحمد بن حنبل عن الفضل بن عباس قال (قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: الصلاة مثنی مثنی، و تشهد فی کل رکعتین، و تضرع، و تخشع، ثم تضع یدیک ترفعهما الی ربک مستقبلا ببطونهما وجهک و تقول یا رب ..) و عن البراء بن عازب قال (کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها) و رووا عن علی علیه السّلام (أنه قنت فی الصلاة المغرب علی أناس و أشیاعهم) و قنت النبی صلّی اللّه علیه و آله فی صلاة الصبح فقال (اللهم أنج الولید بن الولید و سلمة بن هشام و عیاش بن

ص: 103

أبی ربیعة و المستضعفین بمکة و اشدد وطأتک علی مضر و رعل و ذکوان و أرسل علیهم سنین کسنی یوسف).

و من طریق أهل البیت علیهم السّلام روایات، منها روایة زرارة عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام قال (القنوت فی کل صلاة فی الرکعة الثانیة قبل الرکوع) و روی محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السّلام أیضا قال (القنوت فی کل رکعتین فی التطوع و الفریضة) و روی صفوان الجمال قال (صلیت مع أبی عبد اللّه أیاما فکان یقنت فی کل صلاة یجهر فیها و لا یجهر فیها) انتهی.

و هکذا تمسک الفقه الشیعی بسنة النبی صلّی اللّه علیه و آله فی القنوت باعتبار أنه تشریع ثابت مفتوح الی یوم القیامة، یدعو فیه الفرد المسلم أو الحاکم المسلم إن شاء لنفسه و إخوانه، و یدعو فیه إن شاء علی المنافقین و الکافرین ..

و هکذا .. أدان الأئمة من عترة النبی صلّی اللّه علیه و آله اتهام رسول اللّه من أجل تبرئة الملعونین علی لسانه! و تمسکوا بشهادة اللّه سبحانه بحق نبیه وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی .. إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی و اعتقدوا بأن النبی لا یمکن أن یلعن غیر المستحق .. بل تدل الروایات عن الأئمة من أهل البیت علیهم السّلام علی أن لعنة الأنبیاء أو بعض أنواعها تجری فی ذریة الملعون ..! لأن اللعن لا یصدر منهم إلا بعد علمهم بنضوب الخیر من الملعون و من صلبه! فقد روی الکلینی فی الکافی ج 5 ص 569 (عن سدیر قال: قال لی أبو جعفر- الإمام محمد الباقر علیه السّلام-: یا سدیر بلغنی عن نساء أهل الکوفة جمال و حسن تبعل، فابتغ لی امرأة ذات جمال فی موضع، فقلت: قد أصبتها جعلت فداک، فلانة بنت فلان ابن محمد بن الأشعث بن قیس. فقال لی: یا سدیر إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لعن قوما فجرت اللعنة فی أعقابهم الی یوم القیامة! و أنا أکره أن یصیب جسدی جسد أحد من أهل النار!) انتهی.

ص: 104

و فی مجمع البیان فی تفسیر قوله تعالی لُعِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ عَلی لِسانِ داوُدَ وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ و قال أبو جعفر علیه السّلام أما داود علیه السّلام فإنه لعن أهل أیلة لما اعتدوا فی سبتهم، و کان اعتداؤهم فی زمانه، فقال اللهم ألبسهم اللعنة مثل الرداء و مثل المنطقة علی الحقوین فمسخهم اللّه قردة، و أما عیسی فإنه لعن الذین أنزلت علیهم المائدة، ثم کفروا بعد ذلک!

المؤامرة علی سورتی المعوذتین!

اشارة

یتضح من روایات سورتی المعوذتین فی مصادر إخواننا السنة أنه کانت توجد مؤامرة لحذفهما من القرآن، و لکنها فشلت و الحمد للّه، و حفظ اللّه المعوذتین جزء من القرآن عند کل المسلمین! و هو سبحانه القائل إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ.

و لکن لما ذا هذه المؤامرة؟ و ما هو هدفها؟ و من هو أصلها؟! الاحتمال الأول: أن المعوذتین لم تعجبا السلیقة العامة للعرب! کما یفهم مما رواه البیهقی فی سننه ج 2 ص 394 (عن عقبة بن عامر الجهنی قال: کنت أقود برسول

اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ناقته فقال لی: یا عقبة أ لا أعلمک خیر سورتین قرئتا؟ قلت بلی یا رسول اللّه. فأقرأنی قل أعوذ برب الفلق، و قل أعوذ برب الناس، فلم یرنی أعجب بهما فصلّی بالناس الغداة فقرأ بهما، فقال لی: یا عقبة کیف رأیت؟ کذا قال العلاء بن کثیر. و قال ابن وهب عن معاویة عن العلاء بن الحارث و هو أصح).

ثم رواه بروایة أخری جاء فیها (فلم یرنی سررت بهما جدا ...).

ثم رواه بروایة أخری تدل علی أن عقبة هو الذی سأل النبی صلّی اللّه علیه و آله عنهما، و أن النبی أراد تأکید أنهما من القرآن فصلّی بهما (عن عقبة بن عامر أنه سأل

ص: 105

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم عن المعوذتین فأمهم بهما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فی صلاة الفجر) انتهی.

الاحتمال الثانی: أن محاولة حذفهما من القرآن جاءت بسبب ارتباطهما بالحسن و الحسین علیهما السّلام! فقد روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 130 (... عن زر قال قلت لأبیّ: إن أخاک یحکّهما من المصحف، فلم ینکر! قیل لسفیان: ابن مسعود؟

قال نعم. و لیسا فی مصحف ابن مسعود، کان یری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یعوذ بهما الحسن و الحسین و لم یسمعه یقرؤهما فی شی ء من صلاته، فظن أنهما عوذتان و أصر علی ظنه، و تحقق الباقون کونهما من القرآن فأودعوهما إیاه!).

و روی نحوه ابن ماجة فی سننه و لکن لم یذکر الحسن و الحسین، قال فی ج 2 ص 1161 (عن أبی سعید، قال کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یتعوذ من عین الجان، ثم أعین الأنس، فلما نزل المعوذتان أخذهما و ترک ما سوی ذلک).

و روی الترمذی فی سننه ج 3 ص 267 أن النبی کان (یتعوذ من الجان و عین الإنسان حتی نزلت المعوذتان، فلما نزلت أخذ بهما و ترک ما سواهما).

و رواه فی کنز العمال ج 7 ص 77 عن (ت ن ه، و الضیاء عن أبی سعید).

و روی البخاری فی صحیحه تعویذ النبی للحسنین علیهما السّلام بدعاء آخر غیر المعوذتین، قال فی ج 4 ص 119 (... عن سعید بن جبیر عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم یعوذ الحسن و الحسین و یقول إن أباکما کان یعوذ بها إسماعیل و إسحاق: أعوذ بکلمات اللّه التامة من کل شیطان و هامة و من کل عین لامة).

و روی ابن ماجة فی ج 2 ص 1165 (عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال:

کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم یعوذ الحسن و الحسین یقول أعوذ بکلمات اللّه التامة، من کل

ص: 106

شیطان و هامة، و من کل عین لامة. قال و کان أبونا إبراهیم یعوذ بها إسماعیل و إسحاق. أو قال إسماعیل و یعقوب). و مثله أبو داود فی ج 2 ص 421، و الترمذی فی سننه ج 3 ص 267، و الحاکم فی المستدرک ج 3 ص 167 و ج 4 ص 416 و قال فی الموردین (صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه). و أحمد فی مسنده ج 1 ص 236 و ص 270 و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 5 ص 113 بعدة روایات، و إحداها عن عبد اللّه بن مسعود فیها تفصیل جمیل (قال کنا جلوسا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إذ مر به الحسین و الحسن و هما صبیان فقال: هاتوا ابنی أعوذهما مما عوذ به إبراهیم ابنیه إسماعیل و إسحاق، قال أعیذکما بکلمات اللّه التامة من کل عین لامة و من کل شیطان و هامة. رواه الطبرانی و فیه محمد بن ذکوان و ثقة شعبة و ابن حبان و ضعفه جماعة، و بقیة رجاله ثقات).

و رواه فی کنز العمال عن عمر، فی ج 2 ص 261 و ج 10 ص 108 قال (عن عمر بن الخطاب أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم، کان یعوذ حسنا و حسینا یقول:

أعیذکما بکلمات اللّه التامة من کل شیطان و هامة و من کل عین لامة- حل).

و روی البخاری ذلک بعدة روایات عن عائشة بتفاوت فی الدعاء، لکنها لم تسم فیهما الحسنین! قال فی ج 7 ص 24 (... حدثنی سلیمان عن مسلم عن مسروق عن عائشة رضی اللّه عنها أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم کان یعوذ بعض أهله یمسح بیده الیمنی و یقول اللّه رب الناس أذهب الباس و اشفه و أنت الشافی لا شفاء إلا شفاؤک شفاء لا یغادر سقما. قال سفیان حدثت به منصورا فحدثنی عن إبراهیم عن مسروق عن عائشة نحوه ... روایتین فی ج 7 ص 26 (... عن عائشة رضی اللّه عنها قالت کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم یعوذ بعضهم یمسحه بیمینه ... اذهب الباس رب الناس و اشف أنت الشافی لا شفاء إلا شفاؤک شفاء لا یغادر سقما. فذکرته

ص: 107

لمنصور فحدثنی عن إبراهیم عن مسروق عن عائشة رضی اللّه عنها بنحوه). و روی نحوه أحمد فی مسنده ج 6 ص 44 و 45 .. إلخ.

من هذه الروایات نعرف أن النبی صلّی اللّه علیه و آله کان یهتم اهتماما خاصا بولدیه الحسن و الحسین علیهما السّلام و تعویذهما بکلمات اللّه تعالی لدفع الحسد و الشر عنهما، و أنه کان یفعل ذلک عمدا أمام الناس لترکیز مکانتهما فی الأمة و التأکید علی أنهما ذریته و امتداده .. کما کان إسحاق و اسماعیل بقیة إبراهیم و امتداده علیهم السّلام! و أنه بعد نزول المعوذتین کان یعوذهما دائما بهما! و بهذا ارتبطت السورتان فی ذهن الأمة بالحسنین و سری الیهما الحسد منهما .. أو الحب!! و تحاول الروایات تصویر عبد اللّه بن مسعود بأنه حامل رایة العداء للمعوذتین و تنقل إصراره علی حذفهما من القرآن! کما فی مسند أحمد فی ج 5 ص 130 (عن عبد الرحمن بن یزید قال کان عبد اللّه یحک المعوذتین من مصاحفه و یقول إنهما لیستا من کتاب اللّه تبارک و تعالی)! و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 149 و قال (رواه عبد اللّه بن أحمد و الطبرانی و رجال عبد اللّه رجال الصحیح و رجال الطبرانی ثقات) ثم روی روایة أخری و وثقها، قال (و عن عبد اللّه أنه کان یحک المعوذتین من المصحف و یقول إنما أمر النبی صلّی اللّه علیه و سلم أن یتعوذ بهما، و کان عبد اللّه لا یقرأ بهما.

رواه البزار و الطبرانی و رجالهما ثقات. و قال البزار: لم یتابع عبد اللّه أحد من الصحابة، و قد صح عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قرأ بهما فی الصلاة و أثبتتا فی المصحف).

و قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1011 (عن عبد الرحمن بن یزید: رأیت ابن مسعود یحک المعوذتین من المصحف و یقول: لا یحل قراءة ما لیس منه!) انتهی.

ص: 108

و لکن توجد أمور توجب الشک فی ذلک ..

منها: أن ابن مسعود لم یکن یجرؤ فی زمن عمر علی حذف شی ء من مصحفه أو إثباته إلا برأی عمر! و منها: أن ابن مسعود لم یکن معروفا ببغض علی و الحسن و الحسین علیهم السّلام ..

و منها: أنه یستبعد أن لا یکون ابن مسعود اطلع علی تأکیدات النبی صلّی اللّه علیه و آله التی نقلها الصحابة و أهل البیت علیهم السّلام علی أن المعوذتین سورتان منزلتان!

و منها: ما یدل علی أن ترک المعوذتین شاع فی أوساط من المسلمین حتی کانوا یسخرون ممن یعتقد أنهما من القرآن و یقرأ بهما فی صلاته! و هذا أمر أکبر من تأثیر ابن مسعود، و هو عادة لا یحدث بدون عمل من السلطة مؤثر علی الناس! قال أحمد فی مسنده ج 1 ص 282 (حنظلة السدوسی قال قلت لعکرمة: إنی أقرأ فی صلاة المغرب بقل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس و إن ناسا یعیبون ذلک علیّ!! فقال و ما بأس بذلک، اقرأهما فإنهما من القرآن!) و ینبغی أن نتذکر هنا أن عکرمة هو عبد لابن عباس الهاشمی و منه أخذ ثقافته القرآنیة، و إن صار فیما بعد من الخوارج.

و منها: الصلة التی تتبادر الی الذهن بین حذف سورتین ارتبطتا فی ذهن الناس بالحسن و الحسین و بین إضافة سورتین فی تبرئة مشرکی و منافقی قریش، و هما سورتا الخلیفة عمر: الخلع و الحفد؟!

ص: 109

و منها: أنه لم یرو عن الخلیفة عمر أنه أثبت المعوذتین فی مصحفه، و لا قرأهما فی صلاته، و لا اتخذ موقفا من نفیهما و التشکیک فیهما الذی کان شائعا فی زمانه! و منها: أنه رویت عن ابن مسعود روایة أو أکثر فی فضل سورتی المعوذتین، فهی تناقض روایة أنه أنکرهما .. ففی کنز العمال ج 1 ص 601 (استکثروا من السورتین یبلغکم اللّه بهما فی الآخرة: المعوذتین ینوران القبر و یطردان الشیطان و یزیدان فی الحسنات و الدرجات و یثقلان المیزان و یدلان صاحبهما الی الجنة- الدیلمی عن ابن مسعود).

و منها: أن تهمة حذف المعوذتین لم تقتصر علی ابن مسعود، فقد تظافرت الروایات علی أن أبیّ بن کعب اتخذ موقفا محایدا فلا هو خطأ ابن مسعود فی حذفهما و لا هو شهد بأنهما من القرآن! و الحیاد أمام نفی شی ء من القرآن نفی لقرآنیته، و شهادة بعدم وجود دلیل علی أنه من القرآن!! روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 129 (عن زر بن حبیش قال قلت لأبی بن کعب:

إن ابن مسعود کان لا یکتب المعوذتین فی مصحفه! فقال أشهد أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أخبرنی أن جبریل علیه السّلام قال له: قل أعوذ برب الفلق فقلتها، فقال قل أعوذ برب الناس فقلتها. فنحن نقول ما قال النبی صلّی اللّه علیه و سلم!!) و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 149 و قال (رواه أحمد و الطبرانی و رجال أحمد رجال الصحیح)!

ص: 110

و روی البیهقی فی سننه ج 2 ص 394 عن أبی بن کعب قال (سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم عن المعوذتین فقال قیل لی فقلت. فنحن نقول کما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ... زر بن حبیش یقول سألت أبی بن کعب عن المعوذتین فقلت یا بالمنذر إن أخاک ابن مسعود یحکهما من المصحف؟ قال إنی سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال: فقیل لی فقلت. فنحن نقول کما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم).

قال ابن حجر فی لسان المیزان ج 3 ص 81 (و اختلف علی أبی بن کعب فی إثبات المعوذتین) انتهی.

و معنی کلام أبی ابن کعب کما تدعی هذه الروایات أن النبی صلّی اللّه علیه و آله لم یصرح بأن المعوذتین سورتان من القرآن، بل قال: قال لی جبرئیل: قل أعوذ برب الفلق ... قل أعوذ برب الناس ..!! فلم ینص النبی علی أنهما سورتان و لو قال إنهما من قول جبرئیل، فقد یکون جبرئیل علمه إیاهما لیعوذ بهما الحسنین فقط، و لیس لتکونا جزء من القرآن!! هذه الأمور و غیرها .. تدفع الباحث الی القول بأن جو السلطة هو الذی کان یستنکر علی الناس و یعیب علیهم قراءة المعوذتین فی الصلاة .. و هو المسئول عن نسبة هذه الروایات الی ابن مسعود و ابن کعب. و بسبب ذلک ذهب بعض الباحثین الی تکذیب نسبة هذا الرأی الی ابن مسعود مثل الفخر الرازی و الباقلانی و ابن حزم ..

قال السیوطی فی الإتقان ج 1 ص 227 عن عدد السور (و فی مصحف ابن مسعود مائة و اثنتا عشرة لأنه لم یکتب المعوذتین! و فی مصحف أبی ست عشرة لأنه کتب قط آخره (سورتی) الحفد و الخلع!). و أورد فی ص 270 دفاع الفخر الرازی و القاضی أبی بکر و النووی و ابن حزم عن ابن مسعود، و لکنه رجح

ص: 111

کلام ابن حجر فی شرح البخاری بأنه قد صح ذلک عن ابن مسعود، فلا یمکن إنکاره ..

إخواننا السنة یعتقدون أن المعوذتین من القرآن، إلا البخاری!

أمام هذه التشکیکات فی المعوذتین فی مصادر إخواننا السنة، یبقی عندهم عدد من الروایات التی تثبت جزئیتهما من القرآن الکریم، و عمدتها ما رووه عن عقبة بن عامر الجهنی کما فی مسلم ج 2 ص 200 فقال (عن عقبة بن عامر قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أ لم تر آیات أنزلت اللیلة لم یر مثلهن قط، قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ... عن عقبة بن عامر قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أنزل أو أنزلت علیّ آیات لم یر مثلهن قط المعوذتین. و حدثناه أبو بکر بن أبی شیبة حدثنا وکیع ح، و حدثنی محمد بن رافع حدثنا أبو أسامة کلاهما عن إسماعیل بهذا الإسناد مثله).

و رواها الترمذی ج 5 ص 122 و ج 4 ص 244 و قال فی الموردین (هذا حدیث حسن صحیح) ثم روی عن عقبة (أمرنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أن أقرأ بالمعوذتین فی دبر کل صلاة. و قال هذا حدیث حسن غریب). ثم کرر روایة ابن کعب. و رواه البیهقی فی سننه ج 2 ص 394.

و قال الشافعی فی کتاب الأم ج 7 ص 199 (أخبرنا وکیع، عن سفیان الثوری، عن أبی إسحاق، عن عبد الرحمن بن یزید قال: رأیت عبد اللّه یحک المعوذتین من المصحف و یقول لا تخلطوا به ما لیس منه- ثم قال عبد الرحمن- و هم یروون عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قرأ بهما فی صلاة الصبح و هما مکتوبتان فی المصحف الذی جمع علی عهد أبی بکر ثم کان عند عمر ثم عند حفصة ثم جمع عثمان علیه الناس، و هما من کتاب اللّه عز و جل، و أنا أحب أن أقرأ بهما فی صلاتی).

ص: 112

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 148 عدة روایات فی إثبات أن المعوذتین من القرآن.

أما البخاری فقد اختار أن یقف فی صف المشککین فی المعوذتین! فقد کان روی روایة عقبة فی تاریخه الکبیر ج 3 ص 353 ثم تراجع عن روایتها فی صحیحه، فلم یرو إلا روایات أبی ابن کعب المتزلزلة المشککة! مع أنه عقد فی صحیحه عنوانین للمعوذتین لکن اکتفی بروایات التشکیک دون غیرها! و قد ألف تاریخه قبل صحیحه کما فی تذکرة الحفاظ ج 2 ص 555!! قال فی صحیحه ج 6 ص 96 (سورة قل أعوذ برب الفلق ... عن زر بن حبیش قال سألت أبیّ بن کعب عن المعوذتین فقال سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فقال قیل لی فقلت. فنحن نقول کما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ... سورة قل أعوذ برب الناس ... و حدثنا عاصم عن زر قال سألت أبیّ بن کعب قلت أبا المنذر إن أخاک ابن مسعود یقول کذا و کذا. فقال أبیّ: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فقال لی قیل لی فقلت، قال فنحن نقول کما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم) انتهی، فیکون البخاری متوقفا فی أنهما من القرآن لعدم ثبوت دلیل علی ذلک عنده!! و من طریف ما تقرأ فی إرشاد الساری فی شرح البخاری ج 7 ص 442 قول القسطلانی (وقع الخلاف فی قرآنیتهما ثم ارتفع الخلاف و وقع الإجماع علیه، فلو أنکر أحد قرآنیتهما کفر) انتهی.

و قد تضمن کلامه فتوی بتبرئة الذین خالفوا إجماع الصحابة من الماضین، و تکفیر من خالف إجماعهم ممن بعدهم .. و لا نظن إخواننا السنة یلتزمون بذلک!

ص: 113

و فتوی أخری بکفر منکر قرآنیة المعوذتین من بعد الصحابة و کأن ذلک مما أجمع علی الفقهاء .. و لم یذکر حکم من شک فیهما کالبخاری الذی اقتصر علی نقل روایات التشکیک، و تجاهل روایات جزئیتهما من القرآن و لم یعتمدها فی صحیحه!! ثم إن الصحابة لم یجمعوا علی إثبات المعوذتین و لا علی حذف سورتی الخلیفة عمر (الخلع و الحفد) و لکن قوة المعوذتین، و حفظ اللّه تعالی لکتابه، ضمن بقاءهما. کما أن رکة الخلع و الحفد، و حفظ اللّه تعالی لکتابه، تکفل بموتهما! هذا، و قد تحدث ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1010 عن حساسیة المسلمین تجاه النص القرآنی فقال (... و لو قرأ غیر ما فی مصاحفهم قارئ فی الصلاة، أو جحد شیئا منها استحلوا دمه بعد أن یکون یدین به) انتهی. و لکنهم استثنوا من ذلک الخلیفة عمر، و لا بد أنهم من أجله یستثنون البخاری أیضا!!

موقف أهل بیت النبی علیهم السّلام و شیعتهم من المعوذتین

لا یوجد فی مصادرنا الشیعیة أثر لسورتی الخلع و الحفد .. کما لا توجد ذرة غبار علی أن المعوذتین جزء من القرآن، بل کان موقف الأئمة من أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله التأکید علی قرآنیتهما .. روی الشیخ الطوسی فی تهذیب الأحکام ج 2 ص 96 (.. عن سیف بن عمیرة عن منصور بن حازم قال: أمرنی أبو عبد اللّه علیه السّلام أن أقرأ المعوذتین فی المکتوبة).

و روی الحر العاملی فی وسائل الشیعة ج 4 ص 786 (عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنه سئل عن المعوذتین أ هما من القرآن؟ فقال: هما من القرآن. فقال الرجل: إنهما لیستا من القرآن فی قراءة ابن مسعود و لا فی مصحفه. فقال أبو عبد اللّه: أخطأ ابن مسعود، أو قال کذب ابن مسعود، و هما من القرآن. فقال

ص: 114

الرجل: فأقرأ بهما فی المکتوبة؟ فقال نعم) انتهی.

و قال المحقق البحرانی فی الحدائق الناضرة فی فقه العترة الطاهرة ج 8 ص 230 (الثانیة: أجمع علماؤنا و أکثر العامة علی أن المعوذتین من القرآن العزیز و أنه یجوز القراءة بهما فی الصلاة المفروضة، و روی منصور بن حازم قال: أمرنی أبو عبد اللّه علیه السّلام أن أقرأ المعوذتین فی المکتوبة. و عن صفوان الجمال فی الصحیح ... قال فی الذکری: و نقل عن ابن مسعود أنهما لیستا من القرآن و إنما أنزلتا لتعویذ الحسن و الحسین علیهما السّلام! و خلافه انقرض، و استقر الإجماع الآن من العامة و الخاصة علی ذلک) انتهی.

آیات حذفت من القرآن برأی الخلیفة

1- آیة الرجم

2- آیة الشیخ و الشیخة

روی البخاری فی صحیحه ج 8 ص 25 (... عن عبید اللّه عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال قال عمر: لقد خشیت أن یطول بالناس زمان حتی یقول قائل لا نجد الرجم فی کتاب اللّه فیضلوا بترک فریضة أنزلها اللّه. ألا و إن الرجم حق علی من زنی و قد أحصن إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الاعتراف.

... و عن ابن عباس قال: کنت أقرأ رجالا من المهاجرین منهم عبد الرحمن بن عوف، فبینما أنا فی منزله بمنی و هو عند عمر بن الخطاب فی آخر حجة

ص: 115

حجها، إذ رجع الیّ عبد الرحمن فقال: لو رأیت رجلا أتی أمیر المؤمنین الیوم فقال یا أمیر المؤمنین هل لک فی فلان یقول: لو قد مات عمر لقد بایعت فلانا! فو اللّه ما کانت بیعة أبی بکر إلا فلتة فتمت! فغضب عمر ثم قال: إنی إن شاء اللّه لقائم العشیة فی الناس فمحذرهم هؤلاء الذی یریدون أن یغصبوهم أمورهم! قال عبد الرحمن فقلت یا أمیر المؤمنین لا تفعل فإن الموسم یجمع رعاع الناس و غوغاءهم، فإنهم هم الذین یغلبون علی قربک حین تقوم فی الناس، و أنا أخشی أن تقوم فتقول مقالة یطیّرها عنک کل مطیّر، و أن لا یعوها و أن لا یضعوها علی مواضعها، فأمهل حتی تقدم المدینة فإنها دار الهجرة و السنة، فتخلص بأهل الفقه و أشراف الناس فتقول ما قلت متمکنا، فیعی أهل العلم مقالتک و یضعونها علی مواضعها. فقال عمر أما و اللّه إن شاء اللّه لأقومن بذلک أول مقام أقومه بالمدینة.

قال ابن عباس فقدمنا المدینة فی عقب ذی الحجة، فلما کان یوم الجمعة عجلنا الرواح حین زاغت الشمس حتی أجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالسا الی رکن المنبر فجلست حوله تمس رکبتی رکبته، فلم أنشب أن خرج عمر بن الخطاب، فلما رأیته مقبلا قلت لسعید بن زید بن عمرو بن نفیل: لیقولن العشیة مقالة لم یقلها منذ استخلف، فأنکر علیّ و قال: ما عسیت أن یقول ما لم یقل قبله؟! فجلس عمر علی المنبر فلما سکت المؤذنون قام فأثنی علی اللّه بما هو أهله ثم قال:

أما بعد فإنی قائل لکم مقالة قد قدر لی أن أقولها، لا أدری لعلها بین یدی أجلی، فمن عقلها و وعاها فلیحدث بها حیث انتهت به راحلته، و من خشی أن لا یعقلها فلا أحل لأحد أن یکذب علیّ. إن اللّه بعث محمدا صلّی اللّه علیه و سلم بالحق و أنزل علیه الکتاب فکان مما أنزل اللّه آیة الرجم فقرأناها و عقلناها و وعیناها، فلذا رجم

ص: 116

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و رجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل و اللّه ما نجد آیة الرجم فی کتاب اللّه فیضلوا بترک فریضة أنزلها اللّه (و الرجم فی کتاب اللّه حق علی من زنی إذا أحصن من الرجال و النساء إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الاعتراف).

ثم إنا کنا نقرأ فیما نقرأ من کتاب اللّه أن لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم أن ترغبوا عن آبائکم. أو إن کفرا بکم أن ترغبوا عن آبائکم.

... ثم إنه بلغنی أن قائلا منکم یقول و اللّه لو مات عمر بایعت فلانا، فلا یغترن امرؤ أن یقول إنما کانت بیعة أبی بکر فلتة و تمت، ألا و إنها قد کانت کذلک و لکن اللّه وقی شرها، و لیس منکم من تقطع الأعناق إلیه مثل أبی بکر. من بایع رجلا عن غیر مشورة من المسلمین فلا یبایع هو و لا الذی بایعه تغرّة أن یقتلا) انتهی. و معنی قوله تغرة أن یقتلا: مخافة أن یقتلا بهذا الأمر الذی أصدره فی هذه الخطبة.

و رواه مختصرا فی ج 8 ص 113 (... قال عمر لو لا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب اللّه لکتبت آیة الرجم بیدی) و روی نحوه مسلم فی صحیحه ج 5 ص 116 و ابن ماجة فی سننه ج 1 ص 625 و ج 2 ص 853 و أبو داود فی سننه ج 2 ص 343 و فیه (و أیم اللّه لو لا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب اللّه عز و جل لکتبتها).

و فی سنن الترمذی ج 2 ص 442 و قال (هذا حدیث صحیح ... و فی الباب عن علی. حدیث عمر حدیث حسن صحیح. و روی من غیر وجه عن عمر).

و رواه الدارمی فی سننه ج 2 ص 179 و أحمد فی مسنده ج 1 ص 23 و ص 34 و ص 40 و ص 45 و ص 49 و روی فی ج 5 ص 183 (... فقال عمر لما أنزلت هذه أتیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فقلت: أکتبنیها. قال شعبة فکأنه کره ذلک، فقال عمر أ لا تری أن الشیخ إذا لم یحصن جلد، و أن الشاب إذا زنی و قد أحصن رجم).

و رواه الحاکم فی المستدرک ج 4 ص 359 و البیهقی فی سننه ج 8 ص 213 بعدة روایات و قال (قال مالک: یرید عمر بن الخطاب بالشیخ و الشیخة الثیب من الرجال و الثیبة من النساء) و نحوه فی ج 8 ص 236 و رواه الشافعی فی اختلاف الحدیث ص 61 و السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 179 بعدة روایات، منها (و أخرج عبد الرزاق فی المصنف عن ابن عباس قال: أمر عمر بن الخطاب

ص: 117

منادیا فنادی أن الصلاة جامعة ثم صعد المنبر فحمد اللّه و أثنی علیه ثم قال: یا أیها الناس لا تجزعن من آیة الرجم فإنها آیة نزلت فی کتاب اللّه و قرأناها، و لکنها ذهبت فی قرآن کثیر ذهب مع محمد ... و أخرج ابن الضریس عن عمر قال قلت لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لما نزلت آیة الرجم: أکتبها یا رسول اللّه. قال: لا أستطیع ذلک.

و أخرج ابن الضریس عن زید بن أسلم أن عمر بن الخطاب خطب الناس فقال: لا تشکوا فی الرجم فإنه حق قد رجم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و رجم أبو بکر و رجمت، و لقد هممت أن أکتب فی المصحف، فسأل أبیّ بن کعب عن آیة الرجم فقال أبیّ: أ لست أتیتنی و أنا أستقرئها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فدفعت فی صدری و قلت: أ لست أتیتنی و أنا أستقرئها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فدفعت فی صدری و قلت: أ تستقرئه آیة الرجم و هم یتسافدون تسافد الحمر!) و هو کلام غریب من ابن کعب یدل علی أن الخلیفة کان مخالفا لآیة الرجم أو لتطبیق حکمها، لکثرة من یستحق الرجم من الناس! فإن صح ذلک فإن تأکیده الشدید علی (آیة) الرجم و تطبیق الرجم قد یکون ندما علی مخالفته لحکمه فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله! و قال ابن قدامة فی المغنی ج 10 ص 121 (... قد ثبت الرجم عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم بقوله و فعله فی أخبار تشبه المتواتر، و أجمع علیه أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم علی ما سنذکره فی أثناء الباب فی مواضعه إن شاء اللّه تعالی، و قد أنزله اللّه تعالی فی کتابه! و إنما نسخ رسمه دون حکمه، فروی عن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه أنه قال: إن اللّه تعالی بعث محمدا صلّی اللّه علیه و سلم بالحق و أنزل علیه الکتاب فکان فیما أنزل علیه آیة الرجم فقرأتها و عقلتها و وعیتها و رجم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و رجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل ما نجد الرجم فی کتاب اللّه فیضلوا بترک فریضة أنزلها اللّه تعالی (فالرجم حق علی من زنا أذا

ص: 118

أحصن من الرجال و النساء إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الاعتراف)

و قد قرأ بها (الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة نکالا من اللّه و اللّه عزیز حکیم) متفق علیه ... و قولهم إن هذا نسخ- یعنی لآیة الجلد- لیس بصحیح و إنما هو تخصیص، ثم لو کان نسخا لکان نسخا بالآیة التی ذکرها عمر رضی اللّه عنه)! و قال النووی فی المجموع ج 20 ص 7 (فصل: إذا وطأ رجل من أهل دار الإسلام امرأة محرمة علیه من غیر عقد و لا شبهة عقد و غیر ملک و لا شبهة ملک، و هو عاقل بالغ مختار عالم بالتحریم، وجب علیه الحد، فإن کان محصنا وجب علیه الرجم لما روی ابن عباس رضی اللّه عنه قال، قال عمر: لقد خشیت أن یطول بالناس زمان حتی یقول قائلهم ما نجد الرجم فی کتاب اللّه فیضلون و یترکون فریضة أنزلها اللّه، ألا إن الرجم إذا أحصن الرجل و قامت البینة أو کان الحمل أو الاعتراف، و قد قرأتها:

الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة، و قد رجم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و رجمنا) و رواه ابن حجر فی تهذیب التهذیب ج 4 ص 77 و قال (و قد وقع لی حدیث بإسناد صحیح لا مطعن فیه .. و فیه: لو لا أن أزید فی کتاب اللّه ما لیس فیه لکتبت، إنه حق). و رواه الدمیری فی حیاة الحیوان ج 2 ص 127 ... إلخ.

و ینبغی أن نسجل هنا ملاحظة أساسیة تنفع فی هذا الباب و غیره، و هی أن آیة الرجم العمریة کانت تملک من القوة من تأکیدات الخلیفة عمر و شهادات الصحابة ما لم تملکه بعض آیات القرآن .. و هی تملک الآن فی مصادر إخواننا السنة أحادیث صحیحة علی أنها من القرآن أکثر و أقوی مما تملکه سورتا المعوذتین مثلا .. و لکن لما ذا لم یکتبها الخلیفة عمر أو غیره فی القرآن؟!! لقد صرح الخلیفة بالجواب، و هو أنه یخاف من الناس .. فأی ناس هؤلاء و قد شهد بها هو و شهد معه الصحابة .. و هو الحاکم المطلق الجری ء؟!!

ص: 119

هنا تأتی معجزة قوله تعالی إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ معجزة القوة الذاتیة للقرآن، و التی یعرفها الحس القرآنی عند جماهیر المسلمین .. فالقرآن فیه خصوصیة أنه ینفی غیره عنه، تماما کما ینفی الجوهر الفحم الذی تضعه معه علی أنه منه و یفضحه ..

و إذا أصریت علی أنه منه .. فضحت نفسک معه!

إن المسلمین یتحملون الکلام النظری للخلیفة بأن هذه الآیة کانت من القرآن أو لم تکن منه .. کما یقول الإنسان هذا الحجر کان معدنا کریما، و کان جزءا من طبق الجواهر .. لکن إذا وصل الأمر الی أن یضعه بالفعل فی طبق الجواهر علی أنه منه .. فإن للناس معه حسابا آخر ..!

لقد کان الخلیفة مدرکا لهذه الحقیقة و یخاف منها .. و من حقه أن یخاف .. و فی نفس الوقت کان مصرا علی اجتهاداته و آرائه و یعمل لها!!

3- آیة لا ترغبوا عن آبائکم

مضافا الی ما تقدم فی صحیح البخاری ج 8 ص 24 و غیره، فقد روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 97 (و عن أیوب بن عدی بن عدی عن أبیه أو عمه أن مملوکا کان یقال له کیسان فسمی نفسه قیسا و ادعی الی مولاه و لحق بالکوفة، فرکب أبوه الی عمر بن الخطاب فقال: یا أمیر المؤمنین ابنی ولد علی فراشی، ثم رغب عنی و ادعی الی مولای و مولاه! فقال عمر لزید بن ثابت: أما تعلم أنا کنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم؟ فقال زید بلی، فقال عمر بن الخطاب: انطلق فاقرن ابنک الی بعیرک ثم انطلق فاضرب بعیرک سوطا و ابنک سوطا حتی تأتی به أهلک! رواه الطبرانی فی الکبیر، و أیوب بن عدی و أبوه أو عمه لم أر من ذکرهما.

ص: 120

و عن عبد اللّه بن عمرو قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: من ادعی الی غیر أبیه لم یرح رائحة الجنة و إن ریحها لیوجد من قدر سبعین عاما- أو من مسیرة سبعین عاما- قلت رواه ابن ماجة إلا أنه قال من مسیرة خمسمائة عام- رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح).

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 480 و ص 567 و ج 5 ص 428- 433 بعدة روایات، و فی ص 429 (.. ألا و إنا قد کنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم أن ترغبوا عن آبائکم- عب، ش، حم، و العدنی، و الدارمی خ م د ت ن ه، و ابن الجارود و ابن جریر و أبو عوانة، حب، ق) و روی مالک بعضه.

ثم رواه فی ص 649 بعدة روایات و قال فی رموزها (مالک و الشافعی و ابن سعد و العدنی، حل، ق- مالک و ابن سعد و مسدد، ک- عب- ابن الضریس).

و فی ج 2 ص 596 (عن عمر قال: کنا نقرأ لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم، أو إن کفرا بکم أن ترغبوا عن آبائکم- الکجی فی سننه).

و فی ج 6 ص 208 (عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة عن أبیه عن جده أن عمر بن الخطاب قال لأبی: أو لیس کنا نقرأ من کتاب اللّه أن انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟ فقال بلی، ثم قال: أو لیس کنا نقرأ الولد للفراش و للعاهر الحجر، فقد فیما فقدنا من کتاب اللّه؟ قال بلی- ابن عبد البر فی التمهید) کما روی استشهاد الخلیفة علی قوله بزید بن ثابت ... و قال فی مصادره (عب، ط، و أبو عبید فی فضائله، و ابن راهویه، و رستة فی الایمان، طب).

4- آیة: و لو حمیتم کما حموا ...

روی الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 225 (... عن أبی بن کعب رضی اللّه عنه أنه کان یقرأ: إذ جعل الذین کفروا فی قلوبهم الحمیة حمیة الجاهلیة، و لو حمیتم کما حموا لفسد المسجد الحرام، فأنزل اللّه سکینته علی رسوله، فبلغ ذلک عمر فاشتد علیه فبعث إلیه و هو یهنأ ناقة له (یدهن بالقطران ناقة له جرباء) فدخل علیه فدعا أناسا من أصحابه فیهم زید بن ثابت فقال: من یقرأ منکم سورة الفتح؟ فقرأ زید علی قراءتنا الیوم فغلظ له عمر، فقال له أبیّ: أ أتکلم؟ فقال تکلم، فقال: لقد علمت أنی کنت أدخل علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و یقرئنی و أنتم بالباب، فإن أحببت أن أقرأ الناس علی ما أقرأنی أقرأت، و إلا لم أقرئ حرفا ما

ص: 121

حییت!. قال بل أقرأ الناس.

هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه) انتهی.

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 568 و قال (ن، و ابن أبی داود فی المصاحف، ک، و روی ابن خزیمة بعضه) و روی نحوه فی ص 594 و قال (ن و ابن أبی داود فی المصاحف ک و روی ابن خزیمة بعضه). و فی ص 595 عن ابن داود.

و رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 79 و قال (و أخرج النسائی و الحاکم و صححه) و رواه الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 397 (... عن أبی إدریس الخولانی أن أبا الدرداء رکب الی المدینة فی نفر من أهل دمشق، فقرءوا یوما علی عمر: إذ جعل الذین کفروا فی قلوبهم الحمیة حمیة الجاهلیة و لو حمیتم کما حموا لفسد المسجد الحرام. فقال عمر: من أقرأکم هذا؟ قالوا أبی بن کعب. فدعا به فلما أتی قال: اقرءوا، فقرءوا کذلک، فقال أبیّ: و اللّه یا عمر إنک لتعلم أنی کنت أحضر و یغیبون و أدنی و یحجبون و یصنع بی و یصنع بی، و و اللّه لئن أحببت لألزمن بیتی فلا أحدث شیئا و لا أقرأ أحدا حتی أموت! فقال عمر: اللهم غفرا، إنا لنعلم أن اللّه قد جعل عندک علما فعلم الناس ما علمت) و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 594 .

و نحمد اللّه تعالی أن المسلمین لم یأخذوا بقول الخلیفة عمر و لم یتعلموا هذه الإضافة الرکیکة للآیة الکریمة، و لم یقرأ أحد منهم: و لو حمیتم کما حموا لفسد المسجد الحرام!! ثم لا أدری ما هو التناسب بین حمیة الجاهلیة عند قریش و حمیة المسلمین لإسلامهم! ثم بین ذلک و بین فساد المسجد الحرام؟! فقد نزلت الآیة کما تذکر تفاسیر الشیعة و السنة فی سورة الفتح علی أثر صلح الحدیبیة. و تمثلت حمیة المشرکین الجاهلیة بمنع النبی صلّی اللّه علیه و آله و المسلمین من العمرة، فلو حمی المسلمون کما حموا و قاتلوهم لما فسد المسجد الحرام، بل کان کما قال تعالی فی سورة

ص: 122

الفتح وَ لَوْ قاتَلَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبارَ ثُمَّ لا یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً و قال فی آیة 24 وَ هُوَ الَّذِی کَفَّ أَیْدِیَهُمْ عَنْکُمْ وَ أَیْدِیَکُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَکَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَکُمْ عَلَیْهِمْ وَ کانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیراً فکیف تصح مقولة: لفسد المسجد الحرام؟ و کیف یصح القول: و لو حمیتم کما حموا؟ فهل الحمیة للإسلام مثل الحمیة للجاهلیة؟! فهذه الزیادة المزعومة فی الآیة مضافا الی رکة عبارتها لا یصح معناها. و شهادة الحاکم بأن روایتها صحیحة علی شرط الشیخین، تضرّ رواتها و لا تقوّم قناتها! و لا نرید الإطالة فی تحلیل الهدف من وراء هذه الإضافة، و لکن الظاهر أنها محاولة لإثبات مکرمة لکفار قریش، فیکون أبی بن کعب الأنصاری بریئا منها!!

5- آیة: حق جهاده فی آخر الزمان!

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 4 ص 371 (قوله تعالی: وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ. أخرج ابن مردویه عن عبد الرحمن بن عوف قال قال لی عمر: ألسنا کنا نقرأ فیما نقرأ: و جاهدوا فی اللّه حق جهاده فی آخر الزمان کما جاهدتم فی أوله؟ قلت بلی، فمتی هذا یا أمیر المؤمنین؟ قال: إذا کانت بنو أمیة الأمراء و بنو المغیرة الوزراء!! و أخرجه البیهقی فی الدلائل عن المسور بن مخرمة).

و قال فی ج 5 ص 197 (و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عباس رضی اللّه عنهما أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه سأله فقال: أ رأیت قول اللّه تعالی لأزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم و لا تبرجن تبرج الجاهلیة الأولی، هل کانت الجاهلیة غیر واحدة؟ فقال ابن عباس رضی اللّه عنهما: ما سمعت

ص: 123

بأولی إلا و لها آخرة، فقال له عمر رضی اللّه عنه: فأنبئنی من کتاب اللّه ما یصدق ذلک؟ قال: إن اللّه یقول و جاهدوا فی اللّه حق جهاده کما جاهدتم أول مرة. فقال عمر رضی اللّه عنه: من أمرنا أن نجاهد؟ قال: بنی مخزوم و عبد شمس!).

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 480 و قال فی مصادره (أبو عبید فی فضائله، و ابن جریر و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه) و فی ج 2 ص 567 (من مسند عمر رضی اللّه عنه، عن المسور بن مخرمة قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: أ لم نجد فیما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها! قال: أسقط فیما أسقط من القرآن- أبو عبید) و رواه فی ص 568 و رمز له (ن، و ابن أبی داود فی المصاحف، ک، و روی ابن خزیمة بعضه) انتهی.

و لو کانت هذه الروایات تفسیرا للآیة بدون ادعاء أن الزیادة الواردة فیها من القرآن، لکانت مقبولة عندنا .. فإنها تتناسب مع اعتقادنا بأن اللّه تعالی أوجب الجهاد علی تأویل القرآن کما أوجبه علی تنزیله، و أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أخبر أمته بأن علیا علیه السّلام هو الذی یقاتل من بعده علی تأویله، و کان ذلک معروفا عند الصحابة، و نقلت نصوصه مصادر إخواننا السنة و من أشهرها حدیث (خاصف النعل) الذی رواه الترمذی فی سننه ج 5 ص 298 (... عن ربعی بن حراش قال أخبرنا علی بن أبی طالب بالرحبة فقال: لما کان یوم الحدیبیة خرج إلینا ناس من المشرکین فیهم سهیل بن عمرو و أناس من رؤساء المشرکین فقالوا یا رسول اللّه: خرج إلیک ناس من أبنائنا و إخواننا و أرقائنا و لیس لهم فقه فی الدین، و إنما خرجوا فرارا من أموالنا و ضیاعنا، فارددهم إلینا، فإن لم یکن لهم فقه فی الدین سنفقههم! فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلم: یا معشر قریش لتنتهن أو لیبعثن اللّه علیکم من یضرب رقابکم بالسیف علی الدین، قد امتحن اللّه قلوبهم علی الایمان، قالوا من هو یا

ص: 124

رسول اللّه؟ فقال له أبو بکر من هو یا رسول اللّه؟ و قال عمر من هو یا رسول اللّه؟ قال: هو خاصف النعل، و کان أعطی علیا نعله یخصفها، قال ثم التفت إلینا علی فقال: إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال: من کذب علیّ متعمدا فلیتبوأ معقدة من النار. هذا حدیث حسن صحیح غریب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حدیث ربعی عن علی). و رواه الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 138 و ج 4 ص 298 و قال فی الموردین (هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه) و رواه أحمد فی مسنده ج 3 ص 33 عن أبی سعید، و کذا فی ص 82 و فیه (إن منکم من یقاتل علی تأویل هذا القرآن کما قاتلت علی تنزیله فاستشرفنا و فینا أبو بکر و عمر فقال: لا و لکنه خاصف النعل. قال فجئنا نبشره، قال و کأنه قد سمعه) و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 5 ص 186 عن أبی سعید و قال (رواه أبو یعلی و رجاله رجال الصحیح) و رواه فی ج 9 ص 133 و قال (رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح غیر فطر بن خلیفة و هو ثقة).

و روی فی کنز العمال ج 7 ص 326 (و اللّه یا معشر قریش لتقیمن الصلاة و لتؤتن الزکاة أو لأبعثن علیکم رجلا فیضرب أعناقکم علی الدین، أنا أو خاصف النعل- ک، عن علی) و روی نحو حدیث أبی سعید فی ج 11 ص 613 ... الخ) انتهی.

و لا یبعد أن تکون هذه الحادثة بعد فتح مکة و إعلان قریش إسلامها .. و بقائها علی کبریائها فی مقابل النبی!! أما قبیلة بنی مخزوم الواردة فی تفسیر الجهاد الأول فکانت الرئاسة فیها لبنی المغیرة و رئیسهم أبو جهل. کما کانت الرئاسة فی بنی عبد شمس لبنی أمیة و رئیسهم أبو سفیان .. فالقبیلتان إذن من أشد قبائل قریش کفرا بالنبی صلّی اللّه علیه و آله، و من أول المأمور بجهادهم فی الآیة .. و قد روی الحاکم فی المستدرک ج 4 ص 487 عن أبی سعید الخدری (قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إن أهل بیتی سیلقون من بعدی من أمتی قتلا و تشریدا، و إن أشد قومنا لنا بغضا بنو أمیة و بنو المغیرة و بنو مخزوم.

ص: 125

هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) و رواه فی کنز العمال ج 11 ص 169 و قال (نعیم بن حماد فی الفتن، ک، عن أبی سعید).

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 44 عن علی علیه السّلام فی تفسیر قوله تعالی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ .. الآیة، قال: نزلت فی الأفجرین من بنی مخزوم و بنی أمیة فقطع اللّه دابرهم یوم بدر، و أما بنو أمیة فمتعوا الی حین. رواه الطبرانی فی الأوسط و فیه عمر و ذومر و لم یرو عنه غیر أبی إسحاق السبعی، و بقیة رجاله ثقات) و رواه فی کنز العمال أیضا ج 2 ص 445 عن ابن مردویه الخ.

لکن تفاسیر الشیعة تروی أن المقصود بالآیة قریش قاطبة، کالذی رواه العیاشی فی تفسیره ج 2 ص 229 عن الإمام الصادق علیه السّلام (قال فقال: ما تقولون فی ذلک؟ فقال: نقول هما الأفجران من قریش بنو أمیة و بنو المغیرة، فقال: بل هی قریش قاطبة، إن اللّه خاطب نبیه فقال: إنی قد فضلت قریشا علی العرب، و أتممت علیهم نعمتی، و بعثت إلیهم رسولا فبدلوا نعمتی، و کذبوا رسولی) انتهی.

و علی هذا فمقولة الجهاد أول مرة و ثانی مرة، أو الجهاد علی تنزیل القرآن و علی تأویله، مقولة إسلامیة ثابتة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله، و هی منسجمة مع اعتقاد أهل البیت و بنی هاشم بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله، لکن لما ذا یطرح الخلیفة عمر موضوع الجهاد الأول و الثانی مع ابن عباس الهاشمی ..؟

تدل الروایات المتعددة من مصادر إخواننا السنة علی أن الخلیفة کان معنیا بمستقبل الأمة من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و بعده، فقد کان یسأل النبی عن ذلک، بل کان یسأل الأحبار و الرهبان و أهل الفراسة .. کما روی التاریخ روایات له

ص: 126

و مناظرات مع ابن عباس فی مسألة الخلافة، و حق بنی هاشم فیها و ظلم قریش لهم .. و قد روت مصادر السنة کما فی کنز العمال ج 13 ص 455 أن ابن عباس سأل یوما الخلیفة عمر عن سبب نزول آیة فی أنساب المهاجرین فقال له الخلیفة (یا ابن عباس من ظن أن یرد بحورکم فیغوص فیها معکم حتی یبلغ قعرها، فقد ظن عجزا!).

و علی هذا الأساس فعند ما یخاطب الخلیفة ابن عباس فهو یعرف من یخاطب، و لا بد أن ننظر الی کلامه معه فی هذا الموضوع بعمق خاص! و هو فی هذه الروایات یقول لابن عباس: إن صراع بنی هاشم الذی أخبر به النبی صلّی اللّه علیه و آله مع بنی أمیة أمر لا بد منه، و دلیله تفسیر هذه الآیة، فلا تلومونی إذا أشرکت بنی أمیة فی الحکم! لکن تبقی دعوی الخلیفة أو ابن عباس إضافة فقرات الی الآیة، دعوی بدون دلیل، و قولا بنقص القرآن!!

6- آیة: الولد للفراش!

روی فی کنز العمال ج 6 ص 208 (عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة عن أبیه عن جده أن عمر بن الخطاب قال لأبیّ: أو لیس کنا نقرأ من کتاب اللّه أن انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟ فقال: بلی، ثم قال: أو لیس کنا نقرأ الولد للفراش و للعاهر الحجر؟ فقد فیما فقدنا من کتاب اللّه؟ قال بلی- ابن عبد البر فی التمهید) انتهی.

هذا مع أن مصادر الشیعة و السنة روت أن قاعدة الولد للفراش و للعاهر الحجر هی حدیث للنبی صلّی اللّه علیه و آله، کما فی وسائل الشیعة ج 13 ص 376 و سنن الترمذی ج 2 ص 313 عن أبی هریرة، و قال (و فی الباب عن عمر، و عثمان، و عائشة، و أبی أمامة، و عمرو بن خارجة، و عبد اللّه بن عمر، و البراء بن عازب

ص: 127

، و زید بن أرقم. حدیث أبی هریرة حدیث حسن صحیح. و قد رواه الزهری عن سعید بن المسیب، و أبی سلمة، عن أبی هریرة. و العمل علی هذا عند أهل العلم).

و رواه النسائی فی سننه ج 6 ص 180 و أحمد ج 1 ص 25 و ج 4 ص 186 بأربع روایات.

و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 5 ص 14 و فیه (عن البراء و زید بن أرقم قالا کنا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یوم غدیر خم، و نحن نرفع غصن الشجرة عن رأسه فقال: إن الصدقة لا تحل لی و لا لأهل بیتی. لعن اللّه من ادعی الی غیر أبیه، و لعن اللّه من تولی غیر موالیه. الولد للفراش و للعاهر الحجر. لیس لوارث وصیة) انتهی.

و فی کتاب الأم ج 6 ص 213 (قال الشافعی رحمه اللّه تعالی: أخبرنا سفیان بن عیینة عن عبید اللّه بن أبی یزید عن أبیه قال: أرسل عمر الی رجل من بنی زهرة کان ساکنا معنا فذهبنا معه فسأله عن ولاد من ولاد الجاهلیة، فقال: أما الفراش فلفلان و أما النطفة فلفلان فقال رضی اللّه تعالی عنه: صدقت و لکن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قضی بالفراش ...) انتهی.

و هذا یؤید أن النص حدیث، و یتناقض مع روایات أنه آیة، و لکن الروایات الواردة عن الخلیفة بأنه آیة أکثر!!

7- آیة: لو کان لابن آدم وادیان!

روی البخاری فی صحیحه ج 7 ص 175 عن (ابن عباس رضی اللّه عنهما یقول سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی ثالثا،

و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب، و یتوب اللّه علی من تاب. و روی عن أنس بن مالک أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال: لو أن لابن آدم وادیا من ذهب أحب أن یکون له وادیان، و لن یملأ فاه إلا التراب، و یتوب اللّه علی من تاب).

و روی مسلم فی صحیحه ج 3 ص 100 حدیث أنس و لکن بنص حدیث ابن عباس. و روایاته تذکر أن النص هو حدیث شریف و لیس آیة، و لکن مسلما

ص: 128

روی بعد ذلک (عن أبی الأسود عن أبیه قال: بعث أبو موسی الأشعری الی قراء أهل البصرة فدخل علیه ثلاثمائة رجل قد قرءوا القرآن فقال: أنتم خیار أهل البصرة و قراؤهم، فاتلوه و لا یطولن علیکم الأمد فتقسو قلوبکم کما قست قلوب من کان قبلکم، و إنا کنا نقرأ سورة کنا نشبهها فی الطول و الشدة ببراءة فأنسیتها! غیر أنی قد حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی وادیا ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب. و کنا نقرأ سورة کنا نشبهها بإحدی المسبحات فأنسیتها غیر أنی حفظت منها: یا أیها الذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسألون عنها یوم القیامة!!.

و روی أحمد فی مسنده نص أنس علی أنه حدیث عن النبی صلّی اللّه علیه و آله ج 3 ص 238 و کذا فی ج 5 ص 219 (عن أبی واقد اللیثی قال کنا نأتی النبی صلّی اللّه علیه و سلم إذا أنزل علیه فیحدثنا، فقال لنا ذات یوم: إن اللّه عز و جل قال: إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة و إیتاء الزکاة و لو کان لابن آدم واد لأحب أن یکون إلیه ثان و لو کان له وادیان لأحب أن یکون إلیهما ثالث و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب ثم یتوب اللّه علی من تاب) و قریبا منه عن عائشة فی ج 6 ص 55 و رواه أیضا فی ج 3 ص 122 بصیغة الشک بین الحدیث و الآیة (عن أنس قال کنت أسمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول فلا أدری أ شی ء نزل علیه أم شی ء یقوله؟ و هو یقول: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی لهما ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب) و قریب منها فی ج 3 ص 272 و رواه أحمد فی ج 4 ص 368 بصیغة الجزم بأنه آیة (... عن زید بن أرقم قال: لقد کنا نقرأ علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب و فضة لابتغی إلیهما آخر، و لا یملأ بطن ابن آدم إلا التراب، و یتوب اللّه علی من تاب).

و فی ج 5 ص 117 (... عن ابن عباس قال جاء رجل الی عمر یسأله فجعل ینظر الی رأسه مرة و الی رجلیه أخری هل یری علیه من البؤس شیئا؟ ثم قال له

ص: 129

عمر کم مالک؟ قال أربعون من الإبل. قال ابن عباس فقلت: صدق اللّه و رسوله: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب لابتغی الثالث و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. فقال عمر ما هذا؟ فقلت هکذا أقرأنیها أبیّ! قال فمر بنا إلیه، قال فجاء الی أبیّ فقال: ما یقول هذا؟ قال أبیّ: هکذا أقرأنیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم! قال أ فأثبتها؟ فأثبتها!) و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 141 و قال (... قال: أ فأثبتها فی المصحف قال: نعم! رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح) ثم قال الهیثمی (و عن ابن عباس قال جاء رجل الی عمر فقال أکلتنا الضبع. قال مسعر یعنی السنة قال فسأله عمر ممن أنت؟ قال فما زال ینسبه حتی عرفه، فإذا هو موسر، فقال عمر لو أن لابن آدم واد و وادیین لابتغی إلیهما ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب ثم یتوب اللّه علی من تاب. قلت رواه ابن ماجة غیر قول عمر ثم یتوب اللّه علی من تاب، رواه أحمد و رجاله ثقات، و رواه الطبرانی فی الأوسط). و روی فی ج 10 ص 243 روایة أحمد المتقدمة ج 4 ص 368 عن زید بن أرقم، و قال (رواه أحمد و الطبرانی و البزاز بنحوه و رجالهم ثقات. ثم أورد روایة عائشة و قال (رواه أحمد و أبو یعلی إلا أنه قال إنما جعلنا المال لتقضی به الصلاة و تؤتی به الزکاة، قالت فکنا نری أنه مما نسخ من القرآن، و البزاز و فیه مجالد بن سعید و قد اختلط، و لکن یحیی القطان لا یروی عنه ما حدث به فی اختلاطه. و اللّه أعلم).

ثم قال الهیثمی (و عن بریدة قال سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقرأ فی الصلاة:

لو أن لابن آدم وادیا من ذهب لابتغی إلیه ثانیا و لو أعطی ثانیا لابتغی إلیه ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. رواه البزاز و رجاله رجال الصحیح غیر صبیح أبی العلاء و هو ثقة. و عن سمرة بن جندب أن رسول اللّه

ص: 130

صلّی اللّه علیه و سلم کان یقول: إن الرجل لا تمتلئ نفسه من المال حتی یمتلئ من التراب و لو کان لأحدکم وادیان من بین أعلاه الی أسفله أحب أن یملأ له واد آخر، فإن ملئ له الوادی الآخر فانطلق فوجد وادیا آخر قال أما و اللّه لو استطعت لملأتک. رواه البزاز و الطبرانی و لفظه: کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول لنا إن أحدکم لو کان له واد واد ملآن من أعلاه الی أسفله أحب أن یملأ له واد آخر، و الباقی بنحوه. و فی إسناد الطبرانی من لم أعرفهم، و فی إسناد البزاز یوسف بن خالد السمتی و هو کذاب.

و عن أبی سعید یعنی الخدری قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: لو أن لابن آدم وادیا من مال لابتغی إلیه ثانیا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب. رواه البزاز و فیه عطیة العوفی و هو ضعیف. و عن سعد بن أبی وقاص قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لو أن لابن آدم وادیین من مال لتمنی إلیهما الثالث و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. رواه الطبرانی فی الصغیر و الأوسط و رجالهما رجال الصحیح غیر حامد بن یحیی البلخی و هو ثقة. و عن أبی أمامة عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: لو کان لابن آدم وادیان لتمنی وادیا ثالثا و ما جعل المال إلا لإقام الصلاة و إیتاء الزکاة و لا یشبع ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. رواه الطبرانی و فیه جعفر بن الزبیر و هو ضعیف کذاب. و عن کعب بن عیاض الأشعری عن نبی اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال: لو سیل لابن آدم وادیان من مال لتمنی إلیهما ثالثا و لا یشبع ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. رواه الطبرانی).

و رواه الدارمی فی سننه ج 2 ص 318 عن أنس بصیغة التشکیک قریبا مما فی أحمد ج 3 ص 272، و رواه الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 224 (... عن أبیّ بن کعب رضی اللّه عنه قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن فقرأ لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب و المشرکین ..

و من نعتها: لو أن ابن آدم سأل وادیا من مال

ص: 131

فأعطیته سأل ثانیا، و إن أعطیته ثانیا سأل ثالثا، و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب. و إن الدین عند اللّه الحنیفیة غیر الیهودیة و لا النصرانیة و من یعمل خیرا فلن یکفره. هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) انتهی.

و یلاحظ أن هذا الحدیث الصحیح الاسناد قد خلط بین آیتین مزعومتین، آیة وادی المال و آیة النصرانیة أو ذات الدین!! و رواه ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 707 و فیه (قال عمر رضی اللّه عنه:

أ فنکتبها؟ قال لا آمرک، قال أ فندعها؟ قال لا أنهاک، قال: کان إثباتک أولی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، أم قرآن منزل) أی لیتک کنت تثبتت من النبی صلّی اللّه علیه و آله هل هی قرآن أم لا؟

و رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 1 ص 106 و فیه (و لا یملأ عین ابن آدم إلا التراب ... قال ابن عباس فلا أدری أ من القرآن هو أم لا) و روی فی ج 6 ص 378 روایة ابن عباس التی یسأل فیها عمر: أ فأثبتها فی المصحف؟ قال: نعم. ثم نقله عن ابن الضریس عن ابن عباس ... فقال عمر أ فأکتبها؟ قال لا أنهاک. قال فکأن أبیا شک أقول من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، أو قرآن منزل؟).

و رواه فی کنز العمال علی أنه آیة ج 2 ص 568 و ص 569 و فیه (عن أبیّ: إن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن، فقرأ علیه ..! و رمز له: ط حم، ت حسن صحیح، ک، ص) و رواه أیضا فی ج 3 ص 200 انتهی.

و یتعجب الباحث هنا من سؤال الخلیفة لأبیّ بن کعب: أ فأکتبها فی المصحف؟

فهل أن الملاک فی کون نص من القرآن أو لیس منه هو رأی أبی بن کعب کما تقول هذه الروایة؟ أو الملاک رأی الخلیفة عمر کما تقول روایات أخری؟ أو رأی زید بن ثابت کما تقول ثالثة؟ أو شهادة اثنین من الصحابة کما تقول رابعة؟ .. الی آخر التناقضات الواردة فی روایات جمع القرآن فی مصادر إخواننا السنة .. لکن المتتبع یعرف أن الملاک الأول و الأخیر هو رأی الخلیفة و أن الباقین لا یجرءون أن یکتبوا شیئا إلا بأمره أو إجازته! لکن یأتی السؤال هنا أیضا: ما دام الخلیفة أمر بإثباتها، فما لنا لا نراها فی القرآن؟

و الجواب قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ.

ص: 132

8- نقص (و هو أب لهم) فی آیة!

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 183 (و أخرج عبد الرزاق و سعید بن منصور و إسحاق بن راهویه و ابن المنذر و البیهقی عن بجالة قال: مر عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بغلام و هو یقرأ فی المصحف: النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجه أمهاتهم و هو أب لهم! فقال یا غلام حکها، فقال: هذا مصحف أبیّ! فذهب الی أبیّ فسأله فقال: إنه کان یلهینی القرآن و یلهیک الصفق بالأسواق). و رواه عبد الرزاق فی المصنف ج 10 ص 181 عن بجالة التیمی.

و روی أحمد فی مسنده ج 3 ص 122 (... عن قتادة عن أنس قال کنت أسمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول فلا أدری أ شی ء نزل علیه أم شی ء یقوله؟ و هو یقول: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی لهما ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب).

و فی ج 3 ص 236 (.. قال ابن شهاب حدثنی أنس بن مالک أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال: لو أن لابن آدم وادیین من ذهب أحب أن له وادیان ثالثا و لم یملا فاه إلا التراب و اللّه یتوب علی عن تاب).

و رواه ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 708 و زاد فی آخره (فمضی عمر رضی اللّه عنه) و رواه البیهقی فی سننه ج 7 ص 69 و الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 397 و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 569 و رمز له (ص ک). و روی فی ج 13 ص 259 و فیه (و شغلک الصفق بالسواق إذ تعرض رداءک علی عنقک بباب ابن العجماء) انتهی، و یقصد أبی بن کعب: أنک کنت مشغولا ببیع الأردیة فی سوق المدینة عند بیت ابن العجماء فتضعها علی عنقک لیراها المشتری! و ابن العجماء عدوی من عشیرة عمر، و قد ترجمت المصادر لعدة من بناته، و لم أجد له ترجمة! و السؤال فی هذه الآیة المزعومة و أمثالها: ما دام ابن کعب قد أکد أن هذه الزیادة جزء من الآیة، و الخلیفة قبل منه ذلک .. فلما ذا لا نجد هذه الزیادة و أمثالها فی القرآن، خاصة أن معناها یوافق بقیة الآیة؟ و الجواب: ما تقدم من حس المسلمین فی الرقابة علی نص القرآن بقطع النظر عن صحة المعنی المدعی أنه کان جزء منه! و صدق اللّه العظیم:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ!

ص: 133

9- آیة ذات الدین و وادی التراب!

روی الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 224 (... عن أبی بن کعب رضی اللّه عنه قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن فقرأ:

لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب و المشرکین. و من نعتها لو أن ابن آدم سأل وادیا من مال فأعطیته لسأل ثانیا، و إن أعطیته ثانیا سأل ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب و یتوب اللّه علی من تاب، و إن الدین عند اللّه الحنیفیة غیر الیهودیة و لا النصرانیة و من یعمل خیرا فلن یکفره. هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه).

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 140 (عن أبیّ ابن کعب قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک قال فقرأ علی: لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب و المشرکین منفکین حتی تأتیهم البینة رسول من اللّه یتلو صحفا مطهرة فیها کتب قیمة و ما تفرق الذین أوتوا الکتاب إلا من بعد ما جاءتهم البینة. إن الدین عند اللّه الحنیفیة غیر المشرکة و لا الیهودیة و لا النصرانیة و من یفعل خیرا فلن یکفره. قال شعبة ثم قرأ آیات بعدها، ثم قرأ: لو کان لابن آدم وادیان من مال لسأل ثالثا و لا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب. قال ثم ختم ما بقی من السورة!! و فی روایة عن أبی بن کعب أیضا أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال إن اللّه تبارک و تعالی أمرنی أن أقرأ علیک القرآن فذکر نحوه، و قال فیه: لو أن ابن آدم سأل وادیا من مال فأعطیه لسأل ثانیا و لو سأل ثانیا فأعطیه لسأل ثالثا، و الباقی بنحوه. قلت فی الترمذی بعضه، و فی الصحیح طرف منه، رواه أحمد و ابنه، و فیه عاصم بن بهدلة وثقه قوم و ضعفه آخرون، و بقیة رجاله رجال الصحیح) انتهی.

ص: 134

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 567 و فیه (... إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن، فقرأ علیه لم یکن، و قرأ علیه إن ذات الدین عند اللّه الحنیفیة ... ط حم ت، حسن صحیح، ک ص).

و علی هذه الروایة الصحیحة السند بمقاییس إخواننا السنة ینبغی أن تسمی هذه الآیات المخلوطة من آیة وادی التراب و ذات الدین و غیرهما: الآیة المنزلة الی أبیّ بن کعب! لأنه جاء فی نصوصها جمیعا قول النبی لابن کعب (إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک)! و لکن ینبغی الشک فی کل روایات الزیادة و النقصان المنسوبة الی أبی بن کعب لأنه ثبت فی بعضها أنها مکذوبة علیه .. و أن اسمه استغل لإثبات الزیادة و النقص فی القرآن!!

10- التسبیحات الأربع من القرآن!

و روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 11 (... عن سمرة عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: إذا حدثتکم حدیثا فلا تزیدن علیه، و قال: أربع من أطیب الکلام و هن من القرآن لا یضرک بأیهن بدأت: سبحان اللّه، و الحمد للّه، و لا إله إلا اللّه، و اللّه أکبر. ثم قال: لا تسمین غلامک أفلحا و لا نجیحا و لا رباحا و لا یسارا) و فی ج 5 ص 20 (عن سمرة قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أفضل الکلام بعد القرآن أربع و هی من القرآن لا یضرک بأیهن بدأت: سبحان اللّه، و الحمد للّه، و لا إله إلا اللّه، و اللّه أکبر).

روی النسائی فی سننه ج 2 ص 143 (... عن ابن أبی أوفی قال جاء رجل الی النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقال: إنی لا أستطیع أن آخذ شیئا من القرآن فعلمنی شیئا یجزئنی من القرآن فقال: قل سبحان اللّه، و الحمد للّه، و لا إله إلا اللّه، و اللّه أکبر، و لا حول و لا قوة إلا باللّه) انتهی.

ص: 135

و هذه الروایات الصحیحة عند إخواننا مناقضة لما ورد فی مصادرهم و لما اتفق علیه المسلمون من أن التسبیحات الاربع حدیث شریف و لیست قرآنا!! و روایة النسائی تحتمل أن یکون متعلق الجار و المجرور (یجزئنی) و أن تکون من بمعنی عن، لکن المرجح أنه صفة أخری للشی ء، بقرینة الروایات المتقدمة.

11- آیة: ألا بلغوا قومنا ..!

روی البخاری فی صحیحه ج 3 ص 204 و 208 و ج 4 ص 35 و ج 5 ص 42 عدة روایات أن آیة (ألا بلغوا قومنا بأنا قد لقینا ربنا فرضی عنا و أرضانا) نزلت فی شهداء بئر معونة الذین بعثهم النبی صلّی اللّه علیه و آله الی نجد فغدر بهم رعل و ذکوان و عصیة من بنی لحیان، و أن المسلمین قرءوا هذه الآیة! و رواها مسلم فی صحیحه ج 2 ص 135 و أحمد فی مسنده بعدة روایات ج 3 ص 109 و 210 و 215 و 255 و 289 و البیهقی فی سننه ج 2 ص 199 و غیرهم کثیرون .. و فی أکثر الروایات أنها نسخت بعد ذلک، و فی بعضها أنها رفعت، و فی روایة أحمد ج 3 ص 109 (ثم رفع ذلک بعد، و قال ابن جعفر ثم نسخ)!! انتهی.

و لو صح أنها کانت آیة و نسخت فلا بد أن یکون قبلها أو بعدها کلام آخر حتی لا تکون مقتصرة علی مقول القول فقط .. فتکون مثلا: إن المؤمنین الذین قتلهم أهل نجد المشرکون قالوا ألا بلغوا قومنا ... إلخ!! و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم!

12- آیة عائشة التی أکلتها السخلة!

من الأحکام الشرعیة المتفق علیها بین المسلمین: أن الرضاعة تشبه النسب، فلو أرضعت امرأة طفلا لغیرها صارت أما له و حرمت علیه، و صارت بناتها أخواته و حرمن علیه .. الخ.

ص: 136

و بعد اتفاق المسلمین علی هذا الأصل الذی نص علیه القرآن، اختلفوا فی شروطه، فقال الأئمة من أهل البیت علیهم السّلام: یشترط أن یرضع الطفل من تلک المرأة رضاعا متصلا خمس عشرة رضعة، أو یکون الرضاع بحیث ینبت به لحم الطفل و یشتد عظمه، و أن لا یکون للطفل غذاء آخر غیر الحلیب، و أن یکون الطفل فی سن الرضاعة لا أکبر .. فإذا اختلت الشروط فلا أثر للرضاع.

أما المذاهب الأخری فتساهلوا فی شروط الرضاعة، و کان أول المتساهلین فی عدد الرضعات عبد اللّه بن عمر و لا یبعد أن یکون ذلک مذهب أبیه، فقال إن الرضعة الواحدة توجب التحریم .. قال السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 135:

(و أخرج عبد الرزاق عن ابن عمر أنه بلغه عن ابن الزبیر أنه یؤثر عن عائشة فی الرضاعة لا یحرم منها دون سبع رضعات. قال: اللّه خیر من عائشة إنما قال اللّه تعالی وَ أَخَواتُکُمْ مِنَ الرَّضاعَةِ و لم یقل رضعة و لا رضعتین. و أخرج عبد الرزاق عن طاوس أنه قیل له إنهم یزعمون أنه لا یحرم من الرضاعة دون سبع رضعات ثم صار ذلک الی خمس. قال قد کان ذلک فحدث بعد ذلک أمر جاء التحریم المرة الواحدة تحرم.

و أخرج ابن أبی شیبة عن ابن عباس قال: المرة الواحدة تحرم.

و أخرج ابن أبی شیبة عن ابن عمر قال: المصة الواحدة تحرم) انتهی.

أما أم المؤمنین عائشة فقالت: نزل فی القرآن آیة تحدد الرضاعة بعشر رضعات، ثم نسخت و نزلت آیة تکتفی بخمس رضعات و أن تلک الآیة کانت حتی توفی النبی صلّی اللّه علیه و آله تقرأ فی القرآن و کانت مکتوبة عندها علی ورقة و موضوعة تحت سریرها، و لکنها انشغلت بوفاة النبی و بعدها فدخلت سخلة و أکلت الورقة!

ص: 137

و لکن التساهل الأکبر الذی به صارت عائشة أشهر المتساهلین فی المسألة هو تعمیمها الرضاع للکبار! فیمکن للرجل الکبیر أن یرضع من أی امرأة فیکون ابنها و یصیر أقاربها أقاربه و من المحرمات علیه فیدخل علیهن بدون حجاب! و کانت عائشة تعمل بذلک فترسل الرجل الذی تریده أن یدخل علیها الی إحدی قریباتها فترضعه خمس رضعات فیصیر محرما و یدخل علیها بدون حجاب .. و قد ذکر الرواة أسماء بعض الرجال الذین أرضعتهم عائشة عند أقاربها لیدخلوا علیها بدون حرج. و عرفت هذه المسألة فی الفقه برضاع الکبیر.

و الذی یهمنا فی بحثنا هو قول عائشة بأن آیة الخمس رضعات کانت فی القرآن ثم ضاعت، و لکن نورد ما یتعلق بالمسألتین لتداخل روایاتهما و ارتباطها.

قال مسلم فی صحیحه ج 4 ص 167:

(... عن عبد اللّه بن أبی بکر عن عمرة عن عائشة أنها قالت کان فیما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات یحرمن ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هن فیما یقرأ من القرآن!!).

و رواه الدارمی فی سننه ج 2 ص 157 و رواه ابن ماجة فی سننه ج 1 ص 625 و روی بعده (... عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبیه عن عائشة قالت: لقد نزلت آیة الرجم، و رضاعة الکبیر عشرا. و لقد کان فی صحیفة تحت سریری، فلما مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و تشاغلنا بموته، دخل داجن فأکلها) انتهی، و معنی الداجن: الحیوان الأهلی الذی یربی فی المنزل و کان السائد منه فی المدینة الماعز، و لذلک جعلنا العنوان: أکلتها السخلة. و فی هذه الروایة دلیل علی أن مرض النبی و وفاته لم یکن فی غرفة عائشة و إلا لما دخلتها السخلة، و بحث ذلک خارج عن موضوعنا.

ص: 138

و روی النسائی فی سننه ج 6 ص 100 (... عن عبد اللّه بن أبی بکر عن عمرة عن عائشة قالت کان فیما أنزل اللّه عز و جل، و قال الحرث فیما أنزل من القرآن، عشر رضعات معلومات یحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هی مما یقرأ من القرآن!).

و قال الترمذی فی سننه ج 2 ص 309:

(قالت عائشة: أنزل فی القرآن: عشر رضعات معلومات، فنسخ من ذلک خمس و صار الی: خمس رضعات معلومات، فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و الأمر علی ذلک .. و بهذا کانت عائشة تفتی و بعض أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم. و هو قول الشافعی و إسحاق، و قال أحمد بحدیث النبی صلّی اللّه علیه و سلم: لا تحرم المصة و لا المصتان، و قال: إن ذهب ذاهب الی قول عائشة فی خمس رضعات فهو مذهب قوی.

و جبن عنه أن یقول فیه شیئا. و قال بعض أهل العلم من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم و غیرهم: یحرم قلیل الرضاع و کثیره إذا وصل الی الجوف، و هو قول سفیان الثوری و مالک بن أنس و الأوزاعی و عبد اللّه بن المبارک و وکیع و أهل الکوفة) انتهی.

و بذلک یکون هؤلاء الذین ذکرهم الترمذی أکثر تساهلا من عائشة! لانهم لم یشترطوا خمس رضعات بل و لا رضعة واحدة و اکتفوا بمصة واحدة! و المقصود ببعض أزواج النبی صلّی اللّه علیه و آله غیر عائشة فی حدیث الترمذی هو حفصة لا غیر.

و روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 432 ما یوافق مذهب أهل البیت علیهم السّلام فقال: (عن أبی موسی الهلالی عن أبیه أن رجلا کان فی سفر فولدت امرأته فاحتبس لبنها فجعل یمصه و یمجه فدخل حلقه فأتی أبا موسی فقال

ص: 139

حرمت علیک قال فأتی ابن مسعود فسأله فقال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لا یحرم من الرضاع إلا ما أنبت اللحم و أنشر العظم).

و قال فی ج 6 ص 271 (... کانت عائشة تأمر أخواتها و بنات أخواتها أن یرضعن من أحبت عائشة أن یراها و یدخل علیها و إن کان کبیرا خمس رضعات ثم یدخل علیها و أبت أم سلمة و سائر أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم أن یدخلن علیهن بتلک الرضاعة أحدا من الناس حتی یرضع فی المهد و قلن لعائشة و اللّه ما ندری لعلها کانت رخصة من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لسالم من دون الناس) انتهی.

أما البخاری فلم یرو فی صحیحه قصة هذه الآیة و لا رضاع الکبیر، و اکتفی بروایة ما حول الموضوع .. فقال فی صحیحه ج 3 ص 150:

(... عن مسروق أن عائشة رضی اللّه عنها قالت دخل علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و عندی رجل قال یا عائشة من هذا قلت أخی من الرضاعة قال یا عائشة أنظرن من إخوانکن! فإنما الرضاعة من المجاعة). و رواه فی ج 3 ص 149 و النسائی فی ج 6 ص 101 و روی البخاری فی ج 6 ص 125 (عن مسروق عن عائشة رضی اللّه عنها أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم دخل علیها و عندها رجل فکأنه تغیر وجهه کأنه کره ذلک!! فقالت إنه أخی فقال أنظرن من إخوانکن! فإنما الرضاعة من المجاعة.

... عن عروة بن الزبیر عن عائشة أن أفلح أخا أبی القعیس جاء یستأذن علیها و هو عمها من الرضاعة بعد أن نزل الحجاب فأبیت ان آذن له فلما جاء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أخبرته بالذی صنعت فأمرنی أن آذن له). و رواه فی ج 6 ص 160 و قال الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 163 بعد أن روی حدیث رضاع سالم (هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری و لم یخرجاه، و فیه أن الشریفة تزوج من کل مسلم).

ص: 140

و أورد عبد الرزاق الصنعانی فی مصنفه ج 7 ص 458 نحو خمسین روایة تحت عنوان: باب رضاع الکبیر یفهم منها أن المجتمع الإسلامی کان یستغرب ذلک بل یستنکره .. قال (... عن ابن جریج قال: أخبرنی عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة أن القاسم بن محمد بن أبی بکر أخبره أن عائشة أخبرته أن سهلة بنت سهیل بن عمرو جاءت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، فقالت: یا رسول اللّه! إن سالم مولی أبی حذیفة معنا فی بیتنا، و قد بلغ ما یبلغ الرجال، و علم ما یعلم الرجال، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أرضعیه تحرمی علیه، قال ابن أبی ملیکة: فمکثت سنة أو قریبا منها لا أحدث به رهبة له، ثم لقیت القاسم فقلت: لقد حدثتنی حدیثا ما حدثته بعد، قال: و ما هو؟ فأخبرته، فقال حدث به عنی أن عائشة أخبرتنی به! ... فأخذت بذلک عائشة فیمن کانت ترید أن یدخل علیها من الرجال، فکانت تأمر أم کلثوم ابنة أبی بکر و بنات أخیها یرضعن لها من أحبت أن یدخل علیها من الرجال، و أبی سائر أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم أن یدخل علیهن أحد من الناس بتلک الرضاعة، قلن: و اللّه ما نری الذی أمر النبی صلّی اللّه علیه و سلم به سهلة إلا رخصة فی رضاعة سالم وحده) انتهی.

و قد تکون عائشة اعتمدت علی سهلة بنت سهیل بن عمرو .. و سهیل هذا من قادة الأحزاب و المشرکین، و ممن کان النبی صلّی اللّه علیه و آله یقنت بالدعاء علیه و یلعنه، و قد أسلم تحت السیف یوم فتح مکة و لکنه بقی الناطق باسم قریش فی مواجهة النبی و الإسلام .. فمن أین یأتی الصدق و التدین الی بنته؟! و قال عبد الرزاق (... عن معمر عن الزهری أن عائشة أمرت أم کلثوم أن ترضع سالما، فأرضعته خمس رضعات، ثم مرضت، فلم یکن یدخل سالم علی عائشة.

ص: 141

... أخبرنا ابن جریج قال: سمعت نافعا یحدث أن سالم بن عبد اللّه حدثه أن عائشة زوج النبی صلّی اللّه علیه و سلم أرسلت به الی أختها أم کلثوم ابنة أبی بکر، لترضعه عشر رضعات، لیلج علیها إذا کبر، فأرضعته ثلاث مرات، ثم مرضت، فلم یکن سالم یلج علیها، قال زعموا أن عائشة قالت: لقد کان فی کتاب اللّه عز و جل عشر رضعات، ثم رد ذلک الی خمس، و لکن من کتاب اللّه ما قبض مع النبی صلّی اللّه علیه و سلم.

... أخبرنا ابن جریج قال: سمعت نافعا مولی ابن عمر یحدث أن ابنة أبی عبید امرأة ابن عمر، أخبرته أن حفصة بنت عمر زوج النبی صلّی اللّه علیه و سلم، أرسلت بغلام نفیس (...) لبعض موالی عمر الی أختها فاطمة بنت عمر، فأمرتها أن ترضعه عشر مرات، ففعلت، فکان یلج علیها بعد أن کبر) انتهی.

کما روی عبد الرزاق عددا من الروایات المخالفة لمذهب عائشة فی رضاع الکبیر ..

قال (... عن جویبر عن الضحاک بن مزاحم عن النزال عن علی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: لا رضاع بعد الفصال.

... عن الثوری عن جویبر عن الضحاک عن النزال عن علی قال: لا رضاع بعد الفصال، و سمعته یقول لمعمر: إنه لم یبلغ به النبی صلّی اللّه علیه و سلم، قال معمر:

بلی ..... جابر عن أبیهما جابر بن عبد اللّه أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال:

لا یمین لولد مع یمین والد، و لا یمین لزوجة مع یمین زوج، و لا یمین لمملوک مع یمین مالک، و لا یمین فی قطیعة، و لا نذر فی معصیة، و لا طلاق قبل نکاح، و لا عتاقة قبل ملک، و لا صمت یوم الی اللیل، و لا مواصلة فی الصیام، و لا یتم بعد حلم، و لا رضاع بعد الفطام، و لا تعرب بعد الهجرة، و لا هجرة بعد الفتح .... عن الثوری عن عمرو بن دینار عمن سمع ابن عباس یقول: لا رضاع بعد الفطام .... عن مالک عن نافع عن ابن عمر أنه قال: لا رضاع إلا لمن أرضع فی الصغر، و لا رضاعة لکبیر) انتهی. و رواه عنه البیهقی فی سننه ج 7 ص 461

ص: 142

و قال مالک فی الموطأ ج 2 ص 601:

(عن نافع، أن عبد اللّه بن عمر کان یقول: لا رضاعة إلا لمن أرضع فی الصغر، و لا رضاعة لکبیر.

... عن یحیی بن سعید، أنه قال: سمعت سعید بن المسیب یقول: لا رضاعة إلا ما کان فی المهد. و إلا ما أنبت اللحم و الدم. و حدثنی عن مالک، عن ابن شهاب، أنه کان یقول: الرضاعة، قلیلها و کثرت تحرم. و الرضاعة من قبل الرجال تحرم. قال یحیی: و سمعت مالکا یقول: الرضاعة، قلیلها و کثیرها إذا کان فی الحولین تحرم. فأما ما کان بعد الحولین، فإن قلیله و کثیره لا یحرم شیئا، و إنما هو بمنزلة الطعام.

... عمرة بنت عبد الرحمن، عن عائشة زوج النبی صلّی اللّه علیه و آله، أنها قالت:

کان فیما أنزل من القرآن- عشر رضعات معلومات یحرمن- ثم نسخن ب- خمس معلومات- فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هو فیما یقرأ من القرآن. قال یحیی، قال مالک: و لیس علی هذا العمل) انتهی.

و قال الشافعی فی مسنده ص 416:

(عن ابن شهاب عن عروة بن الزبیر أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أمر سهلة بنت سهیل أن ترضع سالما خمس رضعات فتحرم بهن. أخبرنا مالک عن عبد اللّه بن أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة أم المؤمنین رضی اللّه عنها أنها قالت کان فیما أنزل اللّه فی القرآن: عشر رضعات معلومات یحرمن، ثم نسخن بخمس معلومات فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هن مما یقرأ من القرآن).

و قال فی کتاب الأم ج 5 ص 29:

ص: 143

(رضاعة الکبیر. قال الشافعی رحمه اللّه تعالی ... فجاءت سهلة بنت سهیل و هی قال الشافعی: فإن قال قائل: ما دل علی ما وصفت؟ قال الشافعی: فذکرت حدیث سالم الذی یقال له مولی أبی حذیفة عن أم سلمة عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه أمر امرأة أبی حذیفة أن ترضعه خمس رضعات یحرم بهن، و قالت أم سلمة فی الحدیث و کان ذلک فی سالم خاصة و إذا کان هذا لسالم خاصة فالخاص لا یکون إلا مخرجا من حکم العام، و إذا کان مخرجا من حکم العام فالخاص غیر العام و لا یجوز فی العام إلا أن یکون رضاع الکبیر لا یحرم و لا بد إذا اختلف الرضاع فی الصغیر و الکبیر من طلب الدلالة علی الوقت الذی إذا صار إلیه المرضع فأرضع لم یحرم.

قال: و الدلالة علی الفرق بین الصغیر و الکبیر موجودة فی کتاب اللّه عز و جل، قال اللّه تعالی وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ، فجعل اللّه عز و جل تمام الرضاع حولین کاملین).

... قال الشافعی: فإن قال قائل: فقد قال عروة قال غیر عائشة من أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم ما نری هذا من النبی صلّی اللّه علیه و سلم إلا رخصة فی سالم.

قیل: فقول عروة عن جماعة أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم غیر عائشة لا یخالف قول زینب عن أمها إن ذلک رخصة مع قول أم سلمة فی الحدیث هو خاصة و زیادة قول غیرها ما نراه إلا رخصة مع ما وصفت من دلالة القرآن و إنی قد حفظت عن عدة ممن لقیت من أهل العلم إن رضاع سالم خاص.

فإن قال قائل: فهل فی هذا خبر عن أحد من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم بما قلت فی رضاع الکبیر؟ قیل نعم: أخبرنا مالک عن أنس عن عبد اللّه بن دینار قال جاء رجل الی ابن عمر و أنا معه عند دار القضاء یسأله عن رضاعة الکبیر فقال ابن عمر جاء رجل الی عمر ابن الخطاب فقال کانت لی ولیدة فکنت أطؤها فعمدت

ص: 144

امرأتی إلیها فأرضعتها فدخلت علیها فقالت دونک فقد و اللّه أرضعتها. فقال عمر بن الخطاب أوجعها و ائت جاریتک فإنما الرضاع رضاع الصغیر.

... قال الشافعی: فجماع فرق ما بین الصغیر و الکبیر أن یکون الرضاع فی الحولین فإذا ارضع المولود فی الحولین خمس رضعات کما وصفت فقد کمل رضاعه الذی یحرم) انتهی.

و قال فی کتاب الأم ج 7 ص 236:

باب فی الرضاع. قال الشافعی: أخبرنا مالک عن ابن شهاب عن عروة بن الزبیر أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أمر سهلة ابنة سهیل أن ترضع سالما خمس رضعات فیحرم بهن.

قال الشافعی: أخبرنا مالک عن عبد اللّه بن أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة عن عائشة أنها قالت کان فیما أنزل اللّه فی القرآن: عشر رضعات معلومات یحرمن، ثم نسخن بخمس معلومات فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هن مما یقرأ من القرآن! قال الشافعی: أخبرنا مالک عن نافع أن سالم بن عبد اللّه أخبره أن عائشة زوج النبی صلّی اللّه علیه و سلم أرسلت به و هو یرضع الی أختها أم کلثوم فأرضعته ثلاث رضعات ثم مرضت فلم ترضعه غیر ثلاث رضعات فلم یکن یدخل علی عائشة من أجل أن أم کلثوم لم تکمل له عشر رضعات ...

قال الشافعی: فرویتم عن عائشة أن اللّه أنزل کتابا أن یحرم من الرضاع بعشر رضعات ثم نسخن بخمس رضعات و أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم توفی و هی مما یقرأ من القرآن، و روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه أمر بأن یرضع سالم خمس رضعات یحرم بهن، و رویتم أن عائشة و حفصة أمی المؤمنین مثل ما روت عائشة و خالفتموه،

ص: 145

و رویتم عن ابن المسیب أن المصة الواحدة تحرم، فترکتم روایة عائشة و رأیها و رأی حفصة بقول ابن المسیب و أنتم تترکون علی سعید بن المسیب رأیه برأی أنفسکم مع أنه روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم مثل ما روت عائشة و ابن الزبیر و وافق ذلک رأی أبی هریرة. و هکذا ینبغی لکم أن یکون عندکم العمل) انتهی.

و نحوه فی مجموع النووی ج 18 ص 210 و 212 و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 135:

(و أخرج مالک و عبد الرزاق عن عائشة قالت کان فیما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات فنسخن بخمس معلومات فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هن فیما یقرأ من القرآن.

و أخرج عبد الرزاق عن عائشة قالت لقد کانت فی کتاب اللّه عشر رضعات ثم رد ذلک الی خمس و لکن من کتاب اللّه ما قبض مع النبی صلّی اللّه علیه و سلم.

و أخرج ابن ماجة و ابن الضریس عن عائشة قالت کان مما نزل من القرآن ثم سقط لا یحرم إلا عشر رضعات أو خمس معلومات.

و أخرج ابن ماجة عن عائشة قالت لقد نزلت آیة الرجم و رضاعة الکبیر عشرا و لقد کان فی صحیفة تحت سریری فلما مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و تشاغلنا بموته دخل داجن فأکلها) انتهی. و روی البیهقی أکثر ذلک فی سننه ج 7 ص 453 و قال ابن قدامة فی المغنی ج 9 ص 192:

(مسألة: قال أبو القاسم رحمه اللّه (و الرضاع الذی لا یشک فی تحریمه أن یکون خمس رضعات فصاعدا) فی هذه المسألة مسألتان: أحدهما، أن الذی یتعلق به التحریم خمس رضعات فصاعدا هذا الصحیح فی المذهب و روی هذا عن عائشة و ابن مسعود و ابن الزبیر و عطاء و طاوس و هو قول الشافعی. و عن

ص: 146

أحمد روایة ثانیة أن قلیل الرضاع و کثیره یحرم. و روی ذلک عن علی و ابن عباس، و به قال سعید بن المسیب و الحسن و مکحول و الزهری و قتادة و الحکم و حماد و مالک و الأوزاعی و الثوری و اللیث و أصحاب الرأی و زعم اللیث أن المسلمین أجمعوا علی أن قلیل الرضاع و کثیره یحرم فی المهد ما یفطر به الصائم ...).

و قال الکاشانی الحنفی فی بدائع الصنائع ج 4 ص 7:

(و یستوی فی الرضاع المحرم قلیله و کثیره عند عامة العلماء و عامة الصحابة رضی اللّه عنهم و روی عن عبد اللّه بن الزبیر و عائشة رضی اللّه عنهما أن قلیل الرضاع لا یحرم و به أخذ الشافعی فقال لا یحرم إلا خمس رضعات متفرقات و احتج بما روی عن عائشة رضی اللّه عنها أنها قالت کان فیما نزل عشر رضعات یحرم ثم صرن الی خمس فتوفی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و هو فیما یقرأ ...

و أما حدیث عائشة رضی اللّه عنها فقد قیل أنه لم یثبت عنها و هو الظاهر فإنه روی أنها قالت توفی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و هو مما یتلی فی القرآن فما الی نسخه (سبیل) و لا نسخ بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و سلم. و لا یحتمل أن یقال ضاع شی ء من القرآن و لهذا ذکر الطحاوی فی اختلاف العلماء أن هذا حدیث منکر، و إنه من صیارفة الحدیث و لئن ثبت فیحتمل أنه کان فی رضاع الکبیر فنسخ العدد بنسخ رضاع الکبیر) انتهی.

و قال ابن حزم فی المحلی ج 10 ص 14:

(قال أبو محمد: و هذان أثران فی غایة الصحة و الحجة بهما قائمة، ثم نظرنا فیما احتج به من قال: لا یحرم من الرضاع أقل من خمس رضعات فوجدنا ما رویناه من طریق حماد بن سملة عن یحیی بن سعید الأنصاری. و عبد الرحمن بن

ص: 147

القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق کلاهما عن عمرة عن عائشة أم المؤمنین قالت: نزل القرآن أن لا یحرم إلا عشر رضعات ثم نزل بعد و خمس معلومات هذا لفظ یحیی بن سعید، و لفظ عبد الرحمن قالت: کان مما نزل من القرآن ثم سقط لا یحرم من الرضاع إلا عشر رضعات ثم نزل بعد و خمس معلومات، و من طریق القعنبی عن مالک عن عبد اللّه بن أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة أم المؤمنین أنها قالت: کان فیما نزل من القرآن عشر رضعات یحرمن ثم نسخن بخمس معلومات یحرمن، فتوفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هن مما یقرأ من القرآن، و روینا أیضا معناه من طریق مسلم نا القعنبی و محمد بن المثنی قال ابن المثنی نا عبد الوهاب بن عبد المجید الثقفی، و قال القعنبی نا سلیمان بن بلال ثم اتفق سلیمان و عبد الوهاب کلاهما عن یحیی بن سعید الأنصاری عن عمرة عن عائشة أم المؤمنین قالت لما نزل فی القرآن عشر رضعات معلومات ثم نزل أیضا خمس معلومات ...

قال أبو محمد: و هذان خبران فی غایة الصحة و جلالة الرواة و ثقتهم و لا یسع أحدا الخروج عنهما ... لکن لما جاءت روایة الثقات التی ذکرنا بأنه لا تحرم الرضعة و لا الرضعتان و أنه إنما یحرم خمس رضعات کانت هذه الأخبار زائدة علی ما فی تلک الآیة و فی تلک الأخبار و کانت روایة ابن جریج فی حدیث أبی حذیفة أرضعیه خمس رضعات هی زائدة.

و قالوا أیضا: قول الراوی فمات علیه الصلاة و السّلام و هو مما یقرأ من القرآن قول منکر و جرم فی القرآن و لا یحل أن یجوز أحد سقوط شی ء من القرآن بعد موت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقلنا: لیس کما ظننتم إنما معنی قول عبد اللّه بن أبی بکر فی روایته لما ذکرتم ثم أی أنه علیه الصلاة و السّلام مات و هو مما یقرأ مع

ص: 148

القرآن بحروف الجر یبدل بعضها من بعض، و مما یقرأ من القرآن الذی بطل أن یکتب فی المصاحف و بقی حکمه کالآیة الرجم سواء سواء فبطل اعتراضهم المذکور ...

فمن ذلک قلنا إن استنفاد الراضع ما فی الثدیین متصلا رضعة واحدة. و أن المصة لا تحرم إلا إذا علمنا أنها قد سدت مسدا من الجوع) انتهی.

و هکذا وافق ابن حزم عائشة فی الخمس رضعات التی أکلت آیتها السخلة، و زاد علیها أنه اعتبر المصة الطویلة رضعة، فیکفی عنده خمس مصات متفرقات.

ثم کان من النادرین الذین آنسوا وحدة أم المؤمنین فی رضاع الکبیر، فیکفی عنده أن یرضع رجل کبیر و لو کان عمره خمسین سنة من امرأة غیر محرم علیه! خمس مصات متفرقات فتصیر أمه و تحرم علیه هی و قریباتها!! قال فی ص 19: (قال أبو محمد: و قالت طائفة: إرضاع الکبیر و الصغیر یحرم کما ذکرنا قبل عن أبی موسی و إن کان قد رجع عنه ... و من طریق مالک عن ابن شهاب أنه سئل عن رضاع الکبیر؟ فقال: أخبرنی عروة بن الزبیر بحدیث أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله سهلة بنت سهیل بأن ترضع سالما مولی أبی حذیفة خمس رضعات و هو کبیر ففعلت فکانت تراه ابنا لها قال عروة: فأخذت بذلک عائشة أم المؤمنین فیمن کانت تحب أن یدخل علیها من الرجال فکانت تأمر أختها أم کلثوم و بنات أخیها یرضعن من أحبت أن یدخل علیها من الرجال. و من طریق عبد الرزاق نا ابن جریج قال: سمعت عطاء بن أبی رباح و سأله رجل فقال: سقتنی امرأة من لبنها بعد ما کنت رجلا کبیرا أ فأنکحها؟ قال عطاء لا. قال ابن جریج فقلت له و ذلک رأیک قال: نعم کانت عائشة تأمر بذلک بنات أخیها و هو قول اللیث بن سعد ...)انتهی.

ص: 149

فهذه أحادیث تدعی زیادات لا وجود لها فی کتاب اللّه تعالی، و کثیر منها بمقاییس إخواننا أحادیث صحیحة علی شرط البخاری و مسلم، أو شرط غیرهما، أو موثقة ..

فهل یمکن لأحد أن یقبلها و یضیف هذه الآیات و الزیادات المزعومة فی کتاب اللّه و العیاذ باللّه بحجة التمسک بالحدیث إذا صح سنده!! أم أن علماء إخواننا یردونها کما نفعل نحن الشیعة، فیقلدوننا فی هذا الموضوع من أجل الحفاظ علی کتاب اللّه تعالی؟! أم یبحثون لها عن تأویلات بعیدة لا تقبلها عبارة عربیة مستقیمة؟!

ص: 150

الفصل الخامس: قراءات شخصیة و محاولات تحریف

اشارة

ص: 151

ص: 152

قراءات شخصیة و محاولات تحریف

قراءات للخلیفة لم یطعه فیها المسلمون

1- فامضوا الی ذکر اللّه!

اتفقت مصادر إخواننا السنة علی أن الخلیفة عمر کان یقرأ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ فی الآیة التاسعة من سورة الجمعة (فامضوا الی ذکر اللّه) حتی فی صلاته، و أنه کان یصر علی ذلک و یأمر بمحو (فاسعوا) و یقول إنها منسوخة!! فما هو سبب ذلک؟ ثم ما هو السبب فی أن جمیع المفسرین و فقهاء المذاهب السنیة لم یطیعوا الخلیفة و لم یکتبوها فی المصاحف، و لم یقرءوا بها، مع أنهم یتعصبون لأقوال الخلیفة عمر و یتشبثون بها؟! أما السر فی اجتهاد الخلیفة فی نص القرآن فهو أن کلمة (السعی) فی ذهنه تعنی الرکض، بینما المضی تعنی الذهاب .. و بما أن المطلوب من المسلمین إذا سمعوا النداء لصلاة الجمعة هو الذهاب بسکینة و وقار و لیس الرکض .. فلا یصح التعبیر بالسعی! و ما دام القرآن نازلا من عند اللّه تعالی فلا بد أنه قال: فامضوا و لم

ص: 153

یقل فاسعوا! أو أن الرکض للجمعة کان مطلوبا أولا ثم نسخ بالمضی!! أو أنه کان اشتباها من النبی أو جبرئیل ثم صححه أحد لهما!! قال البخاری فی صحیحه ج 6 ص 63 (قوله و آخرین منهم لما یلحقوا بهم، و قرأ عمر: فامضوا الی ذکر اللّه).

و روی ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 711 (عن إبراهیم عن خرشة بن الحر قال: رأی معی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه لوحا مکتوبا فیه: إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ، فقال: من أملی علیک هذا؟ قلت أبی بن کعب، فقال إن أبیا کان أقرأنا للمنسوخ، اقرأها: فامضوا الی ذکر اللّه!).

و روی البیهقی فی سننه ج 3 ص 227 (عن سالم عن أبیه قال: ما سمعت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقرؤها إلا: فامضوا الی ذکر اللّه ... أنبأ الشافعی، أنبأ سفیان بن عیینة، فذکره بنحوه).

و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 219 (قوله تعالی: فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ ..

الآیة. أخرج أبو عبید فی فضائله و سعید بن منصور و ابن أبی شیبة و ابن المنذر و ابن الأنباری فی المصاحف عن خرشة بن الحر قال رأی معی عمر بن الخطاب لوحا مکتوبا فیه إذا نودی للصلاة من یوم الجمعة فاسعوا الی ذکر اللّه فقال: من أملی علیک هذا؟ قلت أبی بن کعب، قال إن أبیا أقرؤنا للمنسوخ، اقرأها فامضوا الی ذکر اللّه!) انتهی.

و رووا أن الخلیفة أقنع برأیه هذا عبد اللّه بن مسعود فمحی من مصحفه (فاسعوا) و کتب فیه (فامضوا)!

ص: 154

روی الهیثمی بسند موثق فی مجمع الزوائد ج 7 ص 124 (عن إبراهیم قال، قال عبد اللّه بن مسعود ... لو قرأتها فاسعوا سعیت حتی یسقط ردائی! و کان یقرؤها فامضوا. رواه الطبرانی و إبراهیم لم یدرک ابن مسعود و رجاله ثقات. و عن قتادة قال:

فی جزء ابن مسعود (مصحفه) فامضوا الی ذکر اللّه ... رواه الطبرانی و قتادة لم یدرک ابن مسعود و لکن رجاله ثقات) انتهی.

أما علی و أهل البیت علیهم السّلام فکانوا ملتفتین الی أن السعی هنا لیس بمعنی الرکض بل بمعنی السعی المعنوی الذی یتناسب مع المشی الی صلاة الجمعة بسکینة و وقار .. روی القاضی المغربی فی دعائم الإسلام ج 1 ص 182 (عن علی علیه السّلام أنه سئل عن قول اللّه تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ، قال: لیس السعی الاشتداد و لکن یمشون إلیها مشیا).

و روی الصدوق فی علل الشرائع ج 2 ص 357 (عن حماد عن الحلبی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إذا قمت الی الصلاة إن شاء اللّه فأتها سعیا و لیکن علیک السکینة و الوقار، فما أدرکت فصل و ما سبقت به فأتمه، فإن اللّه عز و جل یقول: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ. و معنی قوله فاسعوا هو الانکفات).

و روی علی بن إبراهیم فی تفسیره ج 2 ص 367 عن الإمام الباقر علیه السّلام (اسعوا: اعملوا لها و هو قص الشارب، و نتف الابط و تقلیم الأظافیر و الغسل و لبس أفضل ثیابک، و تطیب للجمعة فهو السعی، یقول اللّه: وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ انتهی.

و روی هذا المعنی أیضا عن أبی ذر رحمه اللّه، قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 219 (و أخرج البیهقی فی سننه عن عبد اللّه بن الصامت قال خرجت الی

ص: 155

المسجد یوم الجمعة فلقیت أبا ذر فبینا أنا أمشی إذ سمعت النداء فرفعت فی المشی لقول اللّه:

إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ، فجذبنی جذبة فقال: أ و لسنا فی سعی؟!) انتهی.

و تؤید مصادر اللغة هذا الاشتراک فی مادة (سعی) فهی تستعمل فی المشی السریع الذی هو دون الرکض، و تستعمل فی (السعی المعنوی) و هو الاهتمام و الجد فی الشی ء المقصود .. و أکثر ما وردت فی القرآن بهذا المعنی الثانی.

قال الراغب فی مفرداته ص 233 (السعی المشی السریع و هو دون العدو.

و یستعمل للجد فی الأمر خیرا کان أو شرا، قال تعالی وَ سَعی فِی خَرابِها و قال نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ و قال وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً، وَ إِذا تَوَلَّی سَعی فِی الْأَرْضِ، وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری إِنَّ سَعْیَکُمْ لَشَتَّی و قال تعالی وَ سَعی لَها سَعْیَها، کانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً و قال تعالی فَلا کُفْرانَ لِسَعْیِهِ.

و قال الخلیل فی کتاب العین ج 2 ص 202 (السعی عدو لیس بشدید. و کل عمل من خیر أو شر فهو السعی، یقولون السعی العمل أی الکسب. و المسعاة فی الکرم و الجود).

و قال الجوهری فی الصحاح ج 6 ص 2377 (سعی الرجل یسعی سعیا أی عدا، و کذلک إذا عمل و کسب).

و قال الطریحی فی مجمع البحرین ج 2 ص 375 (قوله تعالی فاسعوا الی ذکر اللّه، أی بادروا بالنیة و الجد، و لم یرد للعدو و الإسراع فی المشی، و السعی یکون عدوا و مشیا و قصدا و عملا، و یکون تصرفا بالصلاح و الفساد. و الأصل فیه المشی السریع لکنه یستعمل لما ذکر و للأخذ فی الأمر) انتهی.

ص: 156

و عند ما وجد إخواننا السنة أنفسهم أمام هذا الواقع، و رأوا أن قراءة (فامضوا) اشتباه محض من الخلیفة و إصرار غیر منطقی، فاختاروا أن یبقوا الآیة فی مصاحفهم (فاسعوا) و أن یحفظوا کرامة الخلیفة فی نفس الوقت و لا یخطئوه .. فلذلک لا تجد منهم منتقدا للخلیفة، و لا متسائلا عن معنی شهادة الخلیفة بأن اسعوا منسوخة!! بل تجد أن بعضهم فضل السکوت و طلب الستر و السلامة للخلیفة، کما فعل البخاری! و بعضهم قلد الخلیفة و أفتی بجواز القراءة بقراءته، و حاول أن یستر خطأه بالإصرار علیه، مدعیا أن المضی هو السعی فی لغة قریش و الحجاز! و لو کان السعی مرادفا للمضی فلما ذا هرب منه الخلیفة و جعل ابن مسعود یهرب منه خوفا علی ردائه، و هما حجازیان؟! و غایة ما وصلت إلیه جرأة علماء إخواننا الانتقاد البعید بالإشارة التی لا یفهمها إلا اللبیب اللبیب .. قال البیهقی فی سننه ج 3 ص 227 (قال الشافعی: و معقول أن السعی فی هذا الموضع العمل لا السعی علی الأقدام، قال اللّه تعالی إِنَّ سَعْیَکُمْ لَشَتَّی، و قال وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ. و قال وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً، و قال وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی و قال وَ إِذا تَوَلَّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها. قال الشیخ (البیهقی) و قد روی عن أبی ذر ما یؤکد هذا) انتهی. و قد أخذها الشافعی عن أهل البیت کما رأیت! و تبع الشافعی ابن قدامة فی المغنی ج 2 ص 143 قال (... و المراد بالسعی هاهنا الذهاب إلیها لا الإسراع، فإن السعی فی کتاب اللّه لم یرد به العدو قال اللّه تعالی وَ أَمَّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی و قال وَ سَعی لَها سَعْیَها و قال سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ

ص: 157

فِیها و قال وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً، و أشباه هذا لم یرد بشی ء منه العدو، و قد روی عن عمر أنه کان یقرؤها فامضوا الی ذکر اللّه)!! و من أکثرهم أمانة و جمعا لروایات الموضوع جلال الدین السیوطی، قال فی الدر المنثور ج 6 ص 219:

(و أخرج عبد بن حمید عن إبراهیم قال قیل لعمر إن أبیا یقرأ فاسعوا الی ذکر اللّه قال عمر: أبیّ أعلمنا بالمنسوخ. و کان یقرؤها فامضوا الی ذکر اللّه! و أخرج الشافعی فی الأم و عبد الرزاق و الفریابی و سعید بن منصور و ابن أبی شیبة و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن الأنباری فی المصاحف و البیهقی فی سننه عن ابن عمر قال: ما سمعت عمر یقرؤها قط إلا فامضوا الی ذکر اللّه! و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن الأنباری فی المصاحف و البیهقی فی سننه عن ابن عمر قال: ما سمعت عمر یقرؤها قط إلا فامضوا الی ذکر اللّه!! و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حمید عن ابن عمر قال: لقد توفی عمر و ما یقول هذه الآیة التی فی سورة الجمعة إلا فامضوا الی ذکر اللّه!! و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و أبو عبید و سعید بن منصور و ابن أبی شیبة و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن الأنباری و الطبرانی من طرق عن ابن مسعود أنه کان یقرأ: فامضوا الی ذکر اللّه، قال و لو کانت فاسعوا لسعیت حتی یسقط ردائی! و أخرج عبد الرزاق و الطبرانی عن قتادة قال فی حرف ابن مسعود فامضوا الی ذکر اللّه و هو کقوله إن سعیکم لشتی.

ص: 158

و أخرج عبد بن حمید من طریق أبی العالیة عن أبی بن کعب و ابن مسعود أنهما کانا یقرءان: فامضوا الی ذکر اللّه.

و أخرج ابن المنذر عن عبد اللّه بن الزبیر أنه کان یقرؤها فامضوا الی ذکر اللّه.

و أخرج عبد بن حمید عن ابن عباس فی قوله فاسعوا الی ذکر اللّه قال: فامضوا.

و أخرج سعید بن منصور و ابن أبی شیبة و عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الحسن أنه سئل عن قوله فاسعوا الی ذکر اللّه قال: ما هو بالسعی علی الأقدام و لقد نهوا أن یأتوا الصلاة إلا و علیهم السکینة و الوقار، و لکن بالقلوب و النیة و الخشوع.

و أخرج عبد بن حمید و البیهقی فی شعب الإیمان عن قتادة فی قوله فاسعوا الی ذکر اللّه قال: السعی أن تسعی بقلبک و عملک و هو المضی إلیها، قال اللّه فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ قال لما مشی مع أبیه.

و أخرج عبد بن حمید عن ثابت قال کنا مع أنس بن مالک یوم الجمعة فسمع النداء بالصلاة فقال قم لنسعی إلیها.

و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حمید و ابن المنذر عن عطاء فی قوله فاسعوا الی ذکر اللّه قال: الذهاب و المشی.

و أخرج ابن أبی شیبة و ابن المنذر عن مجاهد فی الآیة قال: إنما السعی العمل و لیس السعی علی الأقدام.

و أخرج ابن أبی شیبة و ابن المنذر عن محمد بن کعب قال: السعی العمل.

و أخرج عبد بن حمید عن ابن عباس و عکرمة مثله.

و أخرج البیهقی فی سننه عن عبد اللّه بن الصامت قال خرجت الی المسجد یوم الجمعة فلقیت أبا ذر، فبینا أنا أمشی إذ سمعت النداء فرفعت فی المشی لقول اللّه إذا نودی للصلاة من یوم الجمعة فاسعوا الی ذکر اللّه، فجذبنی جذبة فقال: أ و لسنا فی سعی؟!) انتهی.

و روی فی کنز العمال عددا من هذه الروایات ج 2 ص 591 تحت الأرقام: 48087 و 4809 و 4821 و 4822 و قال ابن جزی فی کتاب التسهیل ج 2 ص 445 (قرأ عمر: و امضوا الی ذکر اللّه) انتهی ..

ص: 159

و یطول الأمر لو أردنا استعراض بقیة المصادر .. و الحمد للّه أن أحدا من المسلمین لم یطع الخلیفة فی تحریف هذه الآیة، حتی أشد المتعصبین له. و من المؤکد أن الخلیفة کان مصرا علیها حتی توفی فقد کتبها فی مصحفة، و بما أن مصحفنا الذی کتبه الخلیفة عثمان فیه (فاسعوا) فهو دلیل علی أنه لم ینسخه من مصحف الخلیفة عمر، و الحمد للّه.

2- عظاما ناخرة

قال اللّه تعالی فی الآیتین الحادیة عشرة و الثانیة من سورة النازعات: أَ إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً. قالُوا تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ. و الموجود فی القرآن هو (نخرة) فلو أن أحدا فی عصرنا قرأها (ناخرة) بالألف بحجة أنه یرید أن تتناسب أواخر الآیات، أو بحجة أن جنابه تعود علی لفظ ناخرة و استحسنه .. فما ذا یقول عنه إخواننا السنة؟

نقول له جمیعا: إن القرآن نص منزل من عند اللّه تعالی، و لا یجوز لک أن تغیر فی کلام اللّه تعالی من عندک. فلا جبرئیل ینزل علیک، و لا أنت مفوض من اللّه تعالی بهذا العمل!! هذا هو الموقف الطبیعی الصحیح من القراءات الذوقیة التی نجدها تملأ کتب التفسیر، و التی فتح بابها الخلیفة عمر، فقرأ (فامضوا الی ذکر اللّه) کما تقدم و شجع علیها بعض الصحابة و کتبها فی مصاحفهم، و فتح بذلک الباب لهم و للتابعین أن یقرأ کل منهم کلمات القرآن باجتهاده و ذوقه و سلیقته!!

ص: 160

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 312 (و أخرج سعید بن منصور و عبد بن حمید عن عمر بن الخطاب أنه کان یقرأ: أئذا کنا عظاما ناخرة، بألف.

و أخرج عبد بن حمید عن ابن مسعود أنه کان یقرأ: ناخرة بالألف.

و أخرج الطبرانی عن ابن عمر أنه کان یقرأ هذا الحرف أئذا کنا عظاما ناخرة.

و أخرج سعید بن منصور و عبد بن حمید عن مجاهد قال سمعت ابن الزبیر یقرؤها:

عظاما ناخرة فذکرت ذلک لابن عباس فقال: أو لیس کذلک.

و أخرج سعید بن منصور و عبد بن حمید و ابن المنذر من طرق عن ابن عباس أنه کان یقرأ التی فی النازعات: ناخرة بالألف و قال بالیة.

و أخرج عبد بن حمید عن محمد بن کعب القرظی و عکرمة و إبراهیم النخعی أنهم کانوا یقرءون: ناخرة بالألف.

و أخرج الفراء عن ابن الزبیر أنه قال علی المنبر ما بال صبیان یقرءون: نخرة إنما هی ناخرة.

و أخرج عبد بن حمید عن الضحاک: عظاما ناخرة، قال بالیة.

و أخرج ابن أبی حاتم عن مجاهد قال الناخرة العظم یبلی فتدخل الریح فیه).

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 133 (عن ابن عمر أنه کان یقرأ هذا الحرف: أئذا کنا عظاما ناخرة. رواه الطبرانی من طریق زید بن معاویة عن ابن عمر و لم أعرفه، و بقیة رجاله رجال الصحیح) انتهی.

و روی فی کنز العمال ج 2 ص 591 (عن عمر أنه کان یقرأ: إذا کنا عظاما ناخرة، بألف- ص و عبد بن حمید).

و قال الطوسی فی التبیان ج 10 ص 251 (قرأ أهل الکوفة إلا حفصا (عظاما ناخرة) بألف، و الباقون (نخرة) بلا ألف. من قرأ (ناخرة) اتبع رءوس الآی نحو

ص: 161

(الساهرة، و الحافرة) و من قرأ نخرة بلا ألف قال لأنه الأکثر فی کلام العرب، و لما روی عن علی علیه السّلام أنه قرأ (نخرة) و قال النحویون: هما لغتان مثل باخل و بخل، و طامع و طمع، و قال الفراء: النخرة البالیة و الناخرة المجوفة).

و قال فی ص 255 (و النخرة البالیة بما حدث فیها من التغییر و اختلال البنیة، جذع نخر إذا کان بهذه الصفة، و إذا لم تختل بنیته لم یکن نخرا و إن بلی بالوهن و الضعف.

و قیل ناخرة مجوفة تنخر الریاح فیها بالمرور فی جوفها. و قیل: ناخرة و نخرة سواء مثل ناخل و نخل، و نخرة أوضح فی المعنی، و ناخرة أشکل برءوس الآی) انتهی.

و قال الطریحی فی مجمع البحرین ج 4 ص 284 (قال الشیخ أبو علی: قرأ أهل الکوفة و یعنی أکثرهم، عظاما ناخرة بالألف. ثم قال: ناخرة و نخرة لغتان. و قال الفراء النخرة البالیة و الناخرة المجوفة. و قال الزجاج: ناخرة أکثر و أجود لأجل مراعاة أواخر الآی، مثل الخاسرة و الحافرة. و المنخر کمجلس و کسر المیم للإتباع کمنبر لغة، و المنخران: ثقبا الأنف، و فی حدیث العابد: فنخر إبلیس نخرة واحدة فاجتمع إلیه جنوده، من النخیر و هو صوت الأنف، یقال نخر ینخر من باب قتل، إذا مد النفس فی الخیاشیم، و الجمع مناخر) انتهی.

نفهم من هذه الروایات أن الخلیفة عمر کان یجیز لنفسه و للصحابة الاجتهاد فی نص القرآن الکریم .. و کأن المسألة أن أحدا کتب نصا و أبقی المجال مفتوحا للقراء لإجراء بعض التحسینات علیه و الاجتهادات فیه .. فهل أن نص القرآن الکریم کذلک؟!

إن ملاک الخلیفة فی اختیار کلمة نخرة أو ناخرة هو الأنسب لقوافی الآیات، أو للمألوف من الکلمات .. هکذا و بکل بساطة و جرأة .. و کأنه أحاط بعلم اللّه

ص: 162

فی اختیار ألفاظ کتابه أو حصل منه علی تفویض ..! ثم یجب علی العباد أن یقبلوا قراءته و یتعبدوا بها، و یعتقدوا أنها الکلمة التی أنزلها اللّه تعالی! قد یقول قائل: لا فرق یذکر بین قراءة نخرة بدون ألف أو بألف. فالأمر سهل، و لا یصح أن نعطی المسألة أکثر من حجمها! و لکن الأمر لیس سهلا و الفرق لیس قلیلا، سواء فی ألفاظ القرآن أو فی معانیه ..

لأن بناء القرآن بناء خاص لا یشبهه بناء کلام البشر، و الحرف الواحد منه له دوره بل أدواره فی موضعه و فی مجموع القرآن، بل فی عوالم وجود القرآن و تأثیراتها فی الوجود .. فالقول بعدم تأثیر زیادة حرف أو نقصه قول سطحی یصدر عمن لم یستوعب خطورة البناء اللفظی للقرآن و کونیة هذا البناء ..!

و الکلام نفسه یصح فی زیادة شی ء فی المعنی القرآنی أو نقصه، أو إحداث أدنی تغییر فیه! فمن یدری لعل اللّه تعالی یرید الخروج عن قافیة الآیات بکلمة نخرة؟ ثم من یدری ما هو بالضبط القول الذی یرید اللّه تعالی نقله عن المشرکین المستبعدین لبعث العظام البالیة .. هل قولهم النخرة أو الناخرة ..؟

إن مقولة عدم الفرق بین هذه اللفظة و تلک مقولة سطحیة، فالترادف الکامل من کل الجهات إن کان موجودا فی اللغة العربیة فهو غیر موجود فی ألفاظ القرآن، و الفرق بین الناخرة و النخرة هنا قد یکون من عشرین وجها .. و قد یکون أولها التغیرات الفیزیائیة التی تحدث علی العظام حتی تکون ناخرة بالیة، أو حتی تکون ناخرة مجوفة و لو لم یکمل بلاها ..!

ص: 163

فمن أین یدری الخلیفة أن اللّه تعالی اختار أن ینقل عن المشرکین استبعادهم لإحیاء العظام البالیة تماما، أو البالیة نصف بلی، أو البالیة الی حد التجویف فقط، أو البالیة مطلقا مجوفة کانت أو غیر مجوفة ..؟! الی آخر الاحتمالات فی المسألة ..

إن ما یبدو لنا بسیطا هو کبیر فی البناء القرآنی .. فهل یصح مثلا أن نقول: إن المنزل و البیت و المسکن کلمات مترادفة، فیجوز أن نبادل مواضعها فی القرآن ..؟

کلا، ثم کلا .. فإن الزاویة و الأبعاد التی یریدها اللّه تعالی من الکلمة لها موضعها و دورها الذی لا یؤدیه مرادفها! و حروفها لها أدوارها أیضا .. و نغمها .. إلخ.

ثم لو سلمنا أن اللفظین مترادفان من جمیع الأبعاد، و أن المعنی لا یتغیر باختیار أحدهما أبدا .. فما هو المجوز الشرعی و الأخلاقی لأحد أن یمد یده أو لسانه الی نصوص الآخرین، فضلا عن نصوص رب العالمین؟!! إنها نظرة الخلیفة عمر المتساهلة الی نص القرآن و السنة، و فی مقابلها نظرة أهل البیت علیهم السّلام، الذین یرون وجوب التمسک بالنص و المحافظة علیه کما نزل.

و ستعرف أن الخلیفة عمر یری التساهل فی نص القرآن الی حد .. التعویم!

ص: 164

3- صراط من أنعمت علیهم .. و غیر الضالین!

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 1 ص 15 (أخرج وکیع و أبو عبید و سعید بن منصور و عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی داود و ابن الأنباری کلاهما فی المصاحف من طرق عن عمر بن الخطاب أنه کان یقرأ: سراط من أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم و غیر الضالین.

و أخرج أبو عبید و عبد بن حمید و ابن أبی داود و ابن الأنباری عن عبد اللّه بن الزبیر قرأ: صراط من أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم و غیر الضالین، فی الصلاة.

و أخرج ابن أبی داود عن إبراهیم قال کان عکرمة و الأسود یقرءانها: صراط من أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم و غیر الضالین).

و قال فی ص 17 (و أخرج ابن شاهین فی السنة عن إسماعیل ابن مسلم قال فی حرف أبی بن کعب غیر المغضوب علیهم و غیر الضالین. آمین. بسم اللّه).

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 593 (عن عمر أنه کان یقرأ: سراط من أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم و لا الضالین- وکیع و أبو عبید، ص، و عبد بن حمید و ابن المنذر، و ابن أبی داود، و ابن الأنباری معا فی المصاحف).

و رواه البغوی فی معالم التنزیل ج 1 ص 42 و الراغب فی محاضراته ج 2 ص 199 و ابن جزی فی التسهیل .. و غیرهم .. و غیرهم.

و من الواضح أن قراءة الخلیفة عمر أسبق من قراءة عکرمة و ابن الزبیر، و أنهما قلداه فیها.

و إذا سألت نفسک لما ذا یقرأ الخلیفة هذه القراءة، و هو یعرف أن المسلمین کلهم یقرءون غیرها ..؟ و هو یروی أن النبی قد أمره و أمر غیره من المسلمین أن

ص: 165

یأخذوا القرآن من أشخاص معینین و یقرءوه کما یقرءونه؟! فسوف لا تجد جوابا لهذا السؤال، إلا أن الخلیفة استذوق أن (یصحح) فی کلام اللّه تعالی أو یحسن فی عبارته! أو أن ذهنه و لسانه کانا قاصرین عن قراءة القرآن کما أنزل! لکن نحمد اللّه تعالی أن أحدا من المسلمین لم یطع الخلیفة عمر فی هذه التصحیحات أو التحسینات، و لا فی غیرها من قراءاته المستهجنة .. و بذلک یتجلی قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ!

4- الحی القیّام!

اشارة

قال البخاری فی صحیحه ج 6 ص 72 (سورة إنا أرسلنا ... دیارا من دور، و لکنه فیعال من الدوران، کما قرأ عمر: الحی القیام، و هی من قمت ...). و دافع عن الخلیفة فی ج 8 ص 184 فقال (.. و قال مجاهد القیوم القائم علی کل شی ء. و قرأ عمر القیام، و کلاهما مدح) انتهی.

و لکن المسألة هنا لیست فی أن القیّام هل هو مدح أو ذم حتی یقال إنه مدح للّه تعالی مثل القیوم، بل المسألة أن القیوم اسم من أسماء اللّه الحسنی، و هو توقیفی لا یجوز فیه التغییر! فهل یصح أن تقول: بسم اللّه الرحمن الراحم، و تقول لا فرق کلاهما مدح؟!

و روی الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 287 (... عن یحیی بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبیه عن عمر رضی اللّه عنه أنه صلّی بهم فقرأ: الم اللّه لا إله إلا هو الحی القیام) و وصف الحدیث بأنه صحیح.

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 154 (... عن أبی خالد الکنانی عن ابن مسعود أنه کان یقرؤها: الحی القیام. رواه الطبرانی، و أبو خالد لم أعرفه، و بقیة رجاله ثقات).

و روی السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 3 (اللّه لا إله إلا هو الحی القیوم. و أخرج سعید بن منصور و الطبرانی عن ابن مسعود أنه کان یقرؤها القیام. و أخرج ابن جریر عن علقمة أنه قرأ الحی القیوم).

و فی کنز العمال ج 2 ص 592 (عبد الرحمن بن حاطب أن عمر صلّی بهم العشاء الآخرة فاستفتح سورة آل عمران فقرأ: الم اللّه لا إله إلا هو الحی القیام- أبو عبید فی الفضائل ص، و عبد بن حمید و ابن أبی داود و ابن الأنباری معا فی المصاحف و ابن المنذر، ک).

و قال الطوسی فی التبیان ج 2 ص 388 (... و قرأ عمر بن الخطاب: الحی القیام و هی لغة أهل الحجاز و یقولون فی الصواغ صیاغ. الباقون: قیوم).

ص: 166

و فی صحاح الجوهری ج 5 ص 2018 (و القیوم: اسم من أسماء اللّه تعالی. و قرأ عمر رضی اللّه عنه: الحی القیام، و هو لغة) انتهی.

و لم یتأکد لی من مصادر اللغة أن القیام لغة فی القیوم، و لکن لو تأکد ذلک فإن اسم اللّه تعالی هو القیوم و لیس القیام! و قد صرح الراغب فی المفردات بأن القیام بناء آخر، و لم یقل إنه لغة فی القیوم، قال فی ص 417 (و قوله: اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ. أی القائم الحافظ لکل شی ء و المعطی له ما به قوامه، و ذلک هو المعنی المذکور فی قوله الَّذِی أَعْطی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی و فی قوله أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ و بناء قیوم فیعول، و قیام فیعال نحو دیون و دیان) انتهی.

و هناک نماذج أخری متعددة نقلتها مصادر الحدیث و التفسیر من قراءات الخلیفة عمر و کبار شخصیات الصحابة الذین یتعصب إخواننا السنة لرأیهم، لا نطیل فیها الکلام، مثل قراءة عمر:

فأخذتهم الصعقة:

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 238 (و أخرج سعید بن منصور و عبد بن حمید عن عمر بن الخطاب أنه قرأ: فأخذتهم الصعقة).

و إن کاد مکرهم:

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 4 ص 89 (و أخرج ابن الأنباری کان المصاحف عن عمر بن الخطاب أنه قرأ: و إن کاد مکرهم لتزول منه الجبال. یعنی

بالدال) و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 596 (عن أبی عبید ص، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن الأنباری فی المصاحف).

یا فلان ما سلککم:

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 285 (أخرج عبد الرزاق و عبد بن حمید و عبد اللّه بن أحمد فی زوائد الزهد و ابن أبی داود

ص: 167

و ابن الأنباری معا فی المصاحف و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عمرو بن دینار قال: سمعت عبد اللّه بن الزبیر یقرأ فی جنات یتساءلون عن المجرمین یا فلان ما سلککم فی سقر. قال عمر و أخبرنی لقیط قال سمعت ابن الزبیر قال سمعت عمر بن الخطاب یقرؤها کذلک) و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 594 عن (عب، و عبد بن حمید عم فی زوائد الزهد و ابن أبی داود و ابن الأنباری معا فی المصاحف و ابن المنذر و ابن أبی حاتم).

فتناه بالتشدید:

قال البخاری فی صحیحه ج 4 ص 135 (قرأ عمر: فتناه بتشدید التاء فاستغفر ربه و خرّ راکعا و أناب) انتهی.

.. الی آخر ما ورد من قراءات الخلیفة الشاذة المخالفة لما أجمع علیه المسلمون، أو ما هو مدون فی المصاحف! و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم!

ص: 168

محاولات تحریف فاشلة

اشارة

روت مصادر إخواننا السنة محاولتین مکشوفتین للخلیفة عمر لتغییر آیتین، إحداهما موجهة ضد الأنصار لمصلحة قریش، و الثانیة موجهة ضد بنی هاشم لمصلحة قریش! و قد یکون ما لم تروه المصادر أکثر و أعظم!!

1- محاولة تغییر آیة الأنصار

قال اللّه تعالی: الْأَعْرابُ أَشَدُّ کُفْراً وَ نِفاقاً وَ أَجْدَرُ أَلَّا یَعْلَمُوا حُدُودَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ. وَ مِنَ الْأَعْرابِ مَنْ یَتَّخِذُ ما یُنْفِقُ مَغْرَماً وَ یَتَرَبَّصُ بِکُمُ الدَّوائِرَ عَلَیْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ. وَ مِنَ الْأَعْرابِ مَنْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ یَتَّخِذُ ما یُنْفِقُ قُرُباتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَ صَلَواتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّها قُرْبَةٌ لَهُمْ سَیُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِی رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ. وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ- التوبة 97- 100 و قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ. لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَی النَّبِیِّ وَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فِی ساعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ ما کادَ یَزِیغُ قُلُوبُ فَرِیقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُفٌ رَحِیمٌ- التوبة 116- 117 و روی الحاکم فی مستدرکه ج 3 ص 305 (عن أبی سلمة و محمد بن إبراهیم التیمی قالا: مر عمر بن الخطاب برجل و هو یقول السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ .. الی آخر الآیة، فوقف علیه عمر فقال انصرف، فلما انصرف قال له عمر: من أقرأک هذه

ص: 169

الآیة؟ قال أقرأنیها أبی بن کعب. فقال: انطلقوا بنا إلیه فانطلقوا إلیه فإذا هو متکئ علی وسادة یرجل رأسه فسلم علیه فرد السّلام فقال: یا أبا المنذر، قال لبیک، قال: أخبرنی هذا أنک أقرأته هذه الآیة؟ قال صدق، تلقیتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله. قال عمر: أنت تلقیتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟! قال: نعم أنا تلقیتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله. ثلاث مرات کل ذلک یقوله. و فی الثالثة و هو غضبان: نعم و اللّه، لقد أنزلها اللّه علی جبریل و أنزلها جبریل علی محمد فلم یستأمر فیها الخطاب و لا ابنه!! فخرج عمر و هو رافع یدیه و هو یقول: اللّه أکبر الله أکبر!!).

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 605 و قال (أبو الشیخ فی تفسیره، ک، قال الحافظ ابن حجر فی الأطراف: صورته مرسل. قلت: له طریق آخر عن محمد بن کعب القرظی مثله أخرجه ابن جریر و أبو الشیخ، و آخر عن عمر بن عامر الأنصاری نحوه، أخرجه أبو عبید فی فضائله، و سنید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه هکذا. صححه، ک) انتهی.

و لکن ابن شبة روی القصة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 707 بنحو آخر فقال (حدثنا معاذ بن شبة بن عبیدة قال حدثنی أبیّ عن أبیه عن الحسن: قرأ عمر رضی اللّه عنه (و السابقون الأولون من المهاجرین الذین اتبعوهم بإحسان، فقال عمر رضی اللّه عنه: و السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار و الذین اتبعوهم بإحسان، و قال عمر رضی اللّه عنه: أشهد أن اللّه أنزلها هکذا، فقال أبی رضی اللّه عنه: أشهد أن اللّه أنزلها هکذا، و لم یؤامر فیها الخطاب و لا ابنه!). و قال فی هامشه: فی منتخب کنز العمال 2: 55 عن عمرو بن عامر الأنصاری أن عمر بن الخطاب قرأ: و السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار الذین ... ورد فی نفس المرجع 2: 56 عن أبی سلمة و محمد بن إبراهیم التیمی قالا ... و روی روایة الحاکم المتقدمة، ثم قال:

و انظر تفسیر ابن کثیر 4: 228) انتهی.

و روی فی کنز العمال ج 2 ص 597 (عن عمرو بن عامر الأنصاری أن عمر بن الخطاب قرأ: و السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار الذین اتبعوهم بإحسان.

فرفع الأنصار و لم یلحق الواو فی الذین، فقال زید: وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ

ص: 170

بِإِحْسانٍ. فقال عمر:

الذین اتبعوهم بإحسان. فقال زید: أمیر المؤمنین أعلم!! فقال عمر: ائتونی بأبی بن کعب، فسأله عن ذلک؟ فقال أبی: و الذین اتبعوهم بإحسان، فجعل کل واحد منهما یشیر الی أنف صاحبه بإصبعه، فقال أبی: و اللّه أقرأنیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و أنت تتبع الخبط، فقال عمر: نعم إذن، فنعم إذن فنعم إذن، نتابع أبیا- أبو عبید فی فضائله، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه. و قال فی هامشه: الخبط بفتح الخاء و الباء- الورق ینفض بالمخابط و یجفف و یطحن) انتهی.

و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 3 ص 269 (قوله تعالی: و السابقون الأولون ...

الآیة. أخرج أبو عبید و سنید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه عن حبیب الشهید عن عمرو بن عامر الأنصاری أن عمر بن الخطاب قرأ: و السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار الذین اتبعوهم بإحسان. فرفع الأنصار و لم یلحق الواو فی الذین! فقال له زید بن ثابت: و الذین. فقال عمر الذین؟ فقال زید أمیر المؤمنین أعلم! فقال عمر رضی اللّه عنه: ائتونی بأبی بن کعب، فأتاه فسأله عن ذلک فقال أبی: و الذین.

فقال عمر رضی اللّه عنه: فنعم إذن نتابع أبیا. (و قد حذفت منه المشادة بینهما کما رأیت! و کذا رواه فی کنز العمال ج 2 ص 594).

ثم قال السیوطی: و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن محمد بن کعب القرظی قال مر عمر رضی اللّه عنه برجل یقرأ: السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار، فأخذ عمر بیده فقال: من أقرأک هذا؟ قال أبی بن کعب. قال: لا تفارقنی حتی أذهب بک إلیه، فلما جاءه قال عمر: أنت أقرأت هذا هذه الآیة هکذا؟ قال نعم. قال و سمعتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟ قال نعم. قال: لقد کنت أری أنا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا!! فقال أبیّ: تصدیق ذلک فی أول سورة الجمعة وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ. و فی سورة الحشر وَ الَّذِینَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ یَقُولُونَ

ص: 171

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ و فی الأنفال وَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا مَعَکُمْ فَأُولئِکَ مِنْکُمْ.

و أخرج أبو الشیخ عن أبا أسامة و محمد بن إبراهیم التیمی قالا: مر عمر بن الخطاب برجل و هو یقرأ و السابقون الأولون ... و أورد روایة الحاکم) انتهی.

نفهم من هذه الروایات الصحیحة بمقاییس إخواننا، أن الخلیفة یری أن قریشا فوق الجمیع، و لا یجوز أن یساوی بها أحد (لقد کنت أری أنا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا) و کان یری أن وجود الواو فی الآیة یجعل الأنصار علی قدم المساواة مع المهاجرین، فالحل أن تقرأ الآیة المائة من سورة التوبة (و السابقون الأولون من المهاجرین و الأنصار الذین اتبعوهم بإحسان ..) فترفع کلمة الأنصار و تحذف الواو بعدها و تکون جملة (الذین اتبعوهم) صفة للأنصار، لیکون المعنی: أن اللّه رضی عن المهاجرین و عن أتباعهم من الأنصار!!

و قد أثار هذا التحریف حفیظة الأنصار و لا شک، لأنه اللّه تعالی جعلهم علی قدم المساواة مع المهاجرین و إن ذکر اسمهم بعدهم .. و یرید الخلیفة عمر أن یجعلهم تابعین لهم!! أما زید بن ثابت (الأنصاری) فقد سلم للخلیفة (فقال له زید بن ثابت: و الذین.

فقال عمر: الذین؟ فقال زید: امیر المؤمنین أعلم!) و لو وقف زید فی وجه الخلیفة و لم یخف من سطوته، لربح المعرکة لأن کل الأنصار سیقفون الی جانبه، و سیؤیدهم أهل البیت علیهم السّلام، و عدد من المسلمین الذین لا یسمحون للخلیفة أن یحرف آیة من کتاب اللّه تعالی!! و لکن زیدا صغیر السن ضعیف الشخصیة، و قد وبخه أبی بن کعب یوما بأنه نشأ مع صبیان الیهود و کان یلعب معهم، و قد یکون منزله فی محلتهم، فقد تعلم العبریة منهم! بل قد یکون أبوه یهودیا و أمه أنصاریة، فقد قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1008 (

ص: 172

حدثنا الحمانی قال، حدثنا شریک، عن ابن إسحاق، عن أبی الأسود- أو غیره- قال: قیل لعبد اللّه أ لا تقرأ علی قراءة زید؟ قال: ما لی و لزید و لقراءة زید، لقد أخذت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة، و إن زید بن ثابت لیهودی له ذؤابتان)!! و سیأتی بحث نسبه فی فصل جمع القرآن إن شاء اللّه تعالی.

أما أبی بن کعب فمع أنه یخاف سطوة الخلیفة عمر و یداریه کثیرا .. لکنه أکبر سنا من عمر و یری أنه من صحابة النبی المقربین، و حافظ القرآن، و لذا سجلت له الروایات مواقف فی مقابل الخلیفة و منها هذا الموقف فی هذه المسألة التی تمس کیان الأنصار! و قد یحاول البعض الدفاع عن الخلیفة بأن المسألة منه مجرد اشتباه، و قد رجع عنه عند ما شهد له ابن کعب! و لکن منطق التغییر الذی أراده الخلیفة فی الآیة، و منطق وجود المهاجرین فی مدینة الأنصار، و مواقف الخلیفة مع الأنصار فی حیاة النبی صلّی اللّه علیه و آله، و فی السقیفة و بعدها، و شهادته أنها نزلت هکذا .. کلها تدل علی أن المسألة کانت جدیة و حامیة، و أن أبیا کان یتکلم و هو مسنود بإجماع الأنصار و استعدادهم للدفاع عن هذا الامتیاز الذی منحهم إیاه اللّه تعالی حتی لو أحتاج الأمر الی السلاح، کما تذکر بعض المصادر!

و الذی یهمنا هنا لیس سیاسة الخلیفة عمر مع الأنصار، و إنما شهادته بأن الآیة نزلت بدون واو، و أن اللّه مدح الأنصار فیها بأنهم تابعون للمهاجرین!! قال عمر (أشهد أن اللّه أنزلها هکذا- ابن شبة- ج 2 ص 707) فإذا کان قوله هذا اجتهادا من عنده، لأن مکانة قریش برأیه عند اللّه أعلی من مکانة الأنصار .. فوا مصیبتاه من هذه الجرأة علی تحریف آیة من کتاب اللّه!! و إن کان صادقا، فلما ذا تراجع بمجرد شهادة أبی بن کعب و تأکیده؟! فقول أبی شهادة فی مقابل شهادة،

ص: 173

و الشهادتان المتعارضتان تتکافآن و تتساقطان، و یجب الرجوع الی شهادات الصحابة .. فلما ذا لم یسأل عمر عددا من المهاجرین و الأنصار عن الآیة التی نزلت بالأمس قبل وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله بشهور! و کیف خضع لشهادة أبی بن کعب؟ ثم کیف أمر بکتابتها فی القرآن کما قال ابن کعب و لم یطلب حتی شاهدا آخر معه علیها؟! مهما یکن من أمر، فلولا موقف أبی بن کعب لقام الخلیفة بتغییر آیة فی کتاب اللّه تعالی، بضربة فنیة و حذف واو واحدة! و لکن اللّه تعالی حفظ کتابه، و هو القائل:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ!

2- محاولة تحریف آیة نزلت فی علی آیة: و من عنده علم الکتاب

فی القرآن الکریم عدة تعبیرات عن العلم بالکتاب الإلهی .. منها تعبیر: إیتاء الکتاب، و یستعمل بمعنی الإیتاء العام للأمم، حتی لأولئک الذین انحرفوا عن الکتاب الإلهی و ضیعوه و لم یعرفوا منه إلا أمانی .. قال اللّه تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ- آل عمران 19 و یستعمل بمعنی الإیتاء الخاص للأنبیاء و أوصیائهم، قال تعالی: أُولئِکَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ فَإِنْ یَکْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَکَّلْنا بِها قَوْماً لَیْسُوا بِها بِکافِرِینَ. أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ، قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْری لِلْعالَمِینَ- الأنعام 90

ص: 174

و منها تعبیر: توریث الکتاب، و یستعمل أیضا بمعنی عام و خاص، و قد اجتمعا فی قوله تعالی: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ- فاطر 32 و منها تعبیر: الراسخون فی العلم، قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ- آل عمران 7 و منها تعبیر: الذی عنده علم من الکتاب، قال تعالی: قالَ یا أَیُّهَا الْمَلَؤُا أَیُّکُمْ یَأْتِینِی بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ یَأْتُونِی مُسْلِمِینَ. قالَ عِفْرِیتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِکَ وَ إِنِّی عَلَیْهِ لَقَوِیٌّ أَمِینٌ. قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِیٌّ کَرِیمٌ- النمل 38- 40 و منها تعبیر: الذی عنده علم الکتاب، قال تعالی: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّةً وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ. یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ. وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ. أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ. وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدَّارِ. وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ- الرعد- 43 و قد وردت الروایات الصحیحة عندنا أن الراسخین فی العلم، و الذین عندهم علم الکتاب، هم بعد النبی أهل بیته صلّی اللّه علیه و آله.

و یدل علیه قول النبی صلّی اللّه علیه و آله: إنی أوشک إن أدعی فأجیب و إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه عز و جل و عترتی کتاب اللّه حبل ممدود من السماء الی الأرض

ص: 175

و عترتی أهل بیتی و إن اللطیف الخبیر أخبرنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظرونی بم تخلفونی فیهما، الذی رواه أحمد فی مسنده ج 3 ص 17 و غیره، و غیره .. بأسانید صحیحة عند إخواننا، فإنه لا معنی لإخبار اللّه تعالی لرسوله أنهما لن یفترقا الی یوم القیامة، إلا أنه سیکون منهم إمام فی کل عصر، و أن علم الکتاب عنده، فیکون أفضل من وزیر سلیمان و وصیه آصف بن برخیا الذی عنده علم من الکتاب.

و بما أن نص الآیة الموجود فی القرآن و من عنده علم الکتاب فتکون من موصولة بمعنی الذی .. لکن یطالعک فی مصادر إخواننا أن الخلیفة عمر حاول إبعاد الآیة عن علی علیه السّلام فقرأها و من عنده فکسر من و کسر عنده! و أراد بهاتین الکسرتین أن یغیر معنی الآیة من أساسه لیصیر: قل کفی باللّه شهیدا بینی و بینکم و من عند اللّه علم الکتاب. و هذه القراءة لا معنی لها لأنها تقطع الربط بین الفقرتین، و تجعل من عنده ابتداء بجملة جدیدة بعیدة عن الموضوع، مع أن الآیة آخر آیة فی سورة الرعد! و العجیب أن عمر نسب ذلک الی النبی صلّی اللّه علیه و آله!! قال السیوطی فی الدر المنثور ج 4 ص 69 (و أخرج تمام فی فوائده و ابن مردویه عن عمر رضی اللّه عنه أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قرأ و من عنده علم الکتاب، قال:

من عند اللّه علم الکتاب).

و فی کنز العمال ج 2 ص 593 (عن عمر أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قرأ: و من عنده علم الکتاب- قط فی الافراد و تمام و ابن مردویه).

و فی ج 12 ص 589 (عن ابن عمر قال: قال عمر و ذکر إسلامه فذکر أنه حیث أتی الدار لیسلم سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقرأ: و من عنده علم الکتاب- ابن مردویه).

ص: 176

و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 155 (و عن ابن عمر قال قرأ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و من عنده علم الکتاب- رواه أبو یعلی و فیه سلیمان بن أرقم و هو متروک) انتهی.

و الحمد للّه أن إخواننا السنة لم یطیعوا هذه الروایات، فالموجود فی مصحف الجمیع (و من عنده علم الکتاب)! و بعد فشل محاولة قراءة (و من عنده) بکسر (من) یبقی السؤال عن هذا الذی جعله اللّه شاهدا فی الأمة علی نبوة النبی صلّی اللّه علیه و آله؟

أما أهل البیت و شیعتهم فقد رووا أن هذا الشاهد علیّ علیه السّلام .. قال الحویزی فی تفسیر نور الثقلین ج 2 ص 523 (فی أمالی الصدوق رحمه اللّه بإسناده الی أبی سعید الخدری قال: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن قول اللّه جل ثناؤه قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ؟ قال: ذاک أخی علی بن أبی طالب).

و قال العیاشی فی تفسیره ج 2 ص 220 (عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر علیه السّلام فی قوله وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ، قال: نزلت فی علی علیه السّلام، إنه عالم هذه الأمة بعد النبی صلوات اللّه علیه و آله).

عن برید بن معاویة العجلی قال: قلت لأبی جعفر علیه السّلام قل کفی باللّه شهیدا بینی و بینکم و من عنده علم الکتاب قال: إیانا عنی، و علیّ أفضلنا و أولنا و خیرنا بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله.

عن عبد اللّه بن عطاء قال: قلت لأبی جعفر علیه السّلام: هذا ابن عبد اللّه بن سلام یزعم أن أباه الذی یقول اللّه قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ قال: کذب .. هو علی بن أبی طالب!

ص: 177

عن عبد اللّه بن عجلان عن أبی جعفر علیه السّلام قال: سألته عن قوله قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ، فقال: نزلت فی علی بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و فی الأئمة بعده، و علی عنده علم الکتاب) انتهی.

و قال علی بن إبراهیم القمی فی تفسیره ج 1 ص 367 (.. فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن أذینة عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: الذی عنده علم الکتاب هو أمیر المؤمنین علیه السّلام. و سئل عن الذی عنده علم من الکتاب أعلم أم الذی عنده علم الکتاب؟ فقال: ما کان علم الذی عنده علم من الکتاب عند الذی عنده علم الکتاب إلا بقدر ما تأخذ البعوضة بجناحها من ماء البحر .. فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: ألا إن العلم الذی هبط به آدم من السماء الی الأرض و جمیع ما فضلت به النبیون الی خاتم النبیین فی عترة خاتم النبیین صلّی اللّه علیه و آله) انتهی، و لا نطیل بإیراد الروایات الدالة علی ذلک من مصادرنا.

أما مفسرو إخواننا السنة فمنهم من تحیر فی تفسیرها، و منهم من فسرها برجل یهودی أسلم! و کأن المهم عندهم إبعاد الآیة عن علی و لو بتلبیسها لیهودی، و لو لزم منها أن لا یکون فی الأمة الإسلامیة شخص عنده علم القرآن!! قال السیوطی فی الدر المنثور ج 4 ص 69 (قوله تعالی وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا ... الآیة.

أخرج ابن مردویه عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال: قدم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أسقف من الیمن فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: هل تجدنی فی الإنجیل رسولا؟ قال لا، فأنزل اللّه قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ یقول عبد اللّه بن سلام!) انتهی.

و یبدو أن حادثة أسقف الیمن کانت فی المدینة، و لم یلتفت واضع الحدیث الی أن الآیة نزلت فی مکة قبل الهجرة!

ص: 178

ثم قال السیوطی (و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق عبد الملک بن عمیر أن محمد بن یوسف بن عبد اللّه بن سلام قال قال عبد اللّه بن سلام: قد أنزل اللّه فیّ القرآن: قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ! و أخرج ابن مردویه من طریق عبد الملک بن عمیر عن جندب رضی اللّه عنه قال جاء عبد اللّه بن سلام رضی اللّه عنه حتی أخذ بعضادتی باب المسجد ثم قال أنشدکم باللّه أ تعلمون أنی أنا الذی أنزلت فیه و من عنده علم الکتاب؟ قالوا اللهم نعم! و أخرج ابن مردویه من طریق عبد الرحمن بن زید بن أسلم عن أبیه عن عبد اللّه بن سلام رضی اللّه عنه أنه لقی الذین أرادوا قتل عثمان رضی اللّه عنه فناشدهم باللّه فیمن تعلمون نزل قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ؟ قالوا فیک.

و أخرج ابن سعد و ابن أبی شیبة و ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد رضی اللّه عنه أنه کان یقرأ و من عنده علم الکتاب، قال هو عبد اللّه بن سلام) انتهی.

ثم روی السیوطی روایتین تکذبان أن یکون المقصود بالآیة ابن سلام، قال (و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و النحاس فی ناسخه عن سعید بن جبیر رضی اللّه عنه أنه سئل عن قوله و من عنده علم الکتاب أ هو عبد اللّه بن سلام رضی اللّه عنه؟ قال و کیف و هذه السورة مکیة؟!) و أخرج ابن المنذر عن الشعبی رضی اللّه عنه قال: ما نزل فی عبد اللّه ابن سلام رضی اللّه عنه شی ء من القرآن)! ثم روی تفسیرا آخر وسع فیه من عنده علم الکتاب لیشمل عدة أشخاص مع ابن سلام، قال (و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن

ص: 179

قتادة رضی اللّه عنه فی الآیة قال کان من أهل الکتاب قوم یشهدون بالحق و یعرفونه منهم عبد اللّه بن سلام و الجارود و تمیم الداری و سلمان الفارسی).

ثم روی تفسیرا آخر جعل الشهداء علی الأمة الإسلامیة کل أهل الکتاب! قال (و أخرج ابن جریر من طریق العوفی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما و من عنده علم الکتاب قال هم أهل الکتاب من الیهود و النصاری!).

و تفسیرا آخر جعله جبرئیل، قال (و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر رضی اللّه عنه فی قوله و من عنده علم الکتاب قال: جبریل).

و تفسیرا آخر جعله اللّه عز و جل، قال (و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد رضی اللّه عنه و من عنده علم الکتاب قال: هو اللّه عز و جل).

أما الطبری فخلاصة ما قاله فی تفسیره ج 7 ص 118 أن فی الآیة قراءتین، قراءة بالفتح فتکون من اسما موصولا، و علیه فسروها بابن سلام و الیهود و النصاری، و روی فی ذلک روایات، و من طریف ما رواه فیما بینها (... عن أبی صالح فی قوله و من عنده علم الکتاب قال رجل من الإنس و لم یسمه) و کأن أبا صالح خاف أن یقول إنه علی علیه السّلام! ثم ذکر الطبری أن فی الآیة قراءة بالکسر و أنه کان یقرؤها المتقدمون، و کأنها عاشت مدة بعد عمر ثم تلاشت! ثم روی روایات هذه القراءة عن مجاهد و الحسن البصری و شعبة و قتادة و هارون و الضحاک بن مزاحم .. و کلهم یبغضون علیا ..! ثم قال (و قد روی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم خبر بتصحیح هذه القراءة و هذا التأویل غیر أن فی إسناده نظرا، و ذلک ما حدثنا القاسم قال ثنا الحسین قال ثنی عباد بن العوام عن هارون الأعور عن الزهری عن سالم بن عبد اللّه عن أبیه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قرأ و من عنده علم الکتاب، عند اللّه علم

ص: 180

الکتاب، و هذا خبر لیس له أصل عند الثقات من أصحاب الزهری. فإذا کان ذلک کذلک و کانت قراءة الأمصار من أهل الحجاز و الشام و العراق علی القراءة الأخری و هی و من عنده علم الکتاب کان التأویل الذی علی المعنی الذی علیه قراء الأمصار أولی بالصواب ممن خالفه، إذ کانت القراءة بما هم علیه مجمعون أحق بالصواب) انتهی.

یقصد الطبری أن قراءة الفتح علی الموصولیة أصح من قراءة الجر. و قراءة قراء الأمصار أصح من قراءة الخلیفة عمر و من تبعه من کبار القراء و المفسرین القدماء ..

و الخبر الذی نفاه الطبری و قال لا أصل له عند الثقات من أصحاب الزهری هو الخبر المروی عن الخلیفة عمر، و لکن روایة القراءة بالفتح عن عمر لیست محصورة بطریق الزهری، مع أنه یکفی أن أول من اخترع الفتح فی الآیة هو روایة الخلیفة عمر! أما الفخر الرازی فقد عجز عن تفسیر الآیة أو هرب من معرکتها! فاکتفی فی تفسیره ج 19 ص 69 بذکر الأقوال فی تفسیرها بناء علی قراءة الفتح و بناء علی قراءة الکسر، و لم یستطع ترجیح أی قول منها، فقال (و اللّه تعالی أعلم بالصواب).

و هکذا فرض مفسرو إخواننا السنة أن المقصود بالکتاب فی الآیة التوراة و الإنجیل، و دارات أقوالهم بین أن یکون الذی عنده علم الکتاب عبد اللّه بن سلام أو غیره من أمثاله! و ترکز جهدهم علی إبعاد (الکتاب) عن القرآن! و إن سألتهم: حسنا هذا عن علم التوراة و الإنجیل، فأین الذی عنده علم القرآن؟

لقالوا: لا یوجد بعد النبی عند أحد! أو یوجد عند الأمة کلها! أو یوجد عند فلان و فلان الصحابی الذی یتحیر فی قراءة آیة، و فی معنی مفرداتها!

ص: 181

و هکذا استطاعت السیاسة المعادیة لأهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله أن تشوش معنی الآیة فی مصادر التفسیر، و تحول البحث فیها من معرفة المقصود بقوله تعالی و من عنده علم الکتاب الی البحث فی (من) و هل هی موصولة أو جارة، فإن کانت جارة کما یری الخلیفة عمر فالمقصود اللّه تعالی و یکون معنی الآیة قل کفی باللّه شهیدا بینی و بینکم، و باللّه!! و إن کانت موصولة کما اختاره الطبری فالمقصود بها عبد اللّه بن سلام، فهو الشاهد الذی ارتضاه اللّه تعالی شاهدا علی الأمة الإسلامیة و العالم!! و لک اللّه یا علی بن أبی طالب! و عند ما نرجع الی حیاة عبد اللّه بن سلام الذی ادعوا أنه الشاهد الربانی علی الأمة، نجد أن تعصبه الیهودی لا یجعله أهلا لهذه المسئولیة الضخمة، فقد روی الذهبی عنه أنه استجاز النبی صلّی اللّه علیه و آله فی أن یقرأ القرآن لیلة و التوراة لیلة .. فأجازه النبی صلّی اللّه علیه و آله!!

قال فی تذکرة الحفاظ ج 1 ص 27 (.. عن یوسف بن عبد اللّه بن سلام عن أبیه أنه جاء الی النبی صلّی اللّه علیه و آله فقال إنی قرأت القرآن و التوراة، فقال: اقرأ هذا لیلة و هذا لیلة! فهذا إن صح ففیه الرخصة فی تکریر التوراة و تدبرها!! اتفقوا علی موت ابن سلام فی سنة ثلاث و أربعین بالمدینة رضی اللّه عنه) انتهی.

و إذا جاز ذلک عند الذهبی فینبغی عملا بفتواه أن توزع نسخ التوراة علی المسلمین أو یطبعوها مع القرآن!! و منها ما رواه الهیثمی من أن عبد اللّه بن سلام و أولاده کانوا من مرتزقة بنی أمیة، قال فی مجمع الزوائد ج 9 ص 92 (و عن عبد الملک بن عمیر أن محمد بن یوسف بن عبد اللّه بن سلام استأذن علی الحجاج بن یوسف فأذن له فدخل و سلم و أمر رجلین مما یلی السریر أن یوسعا له فأوسعا له فجلس، فقال له الحجاج: للّه أبوک أتعلم حدیثا حدثه أبوک عبد الملک بن مروان عن جدک

ص: 182

عبد اللّه بن سلام؟ قال فأی حدیث رحمک اللّه؟ قال حدیث المصریین حین حصروا عثمان. قال قد علمت ذلک الحدیث، أقبل عبد اللّه بن سلام و عثمان محصور فانطلق فدخل علیه فوسعوا له حتی دخل فقال السّلام علیک یا أمیر المؤمنین، فقال و علیک السّلام ما جاء بک یا عبد اللّه بن سلام؟ قال جئت لأثبت حتی استشهد أو یفتح اللّه لک ... فی حدیث طویل قال فی آخره: رواه الطبرانی و رجاله ثقات) انتهی.

و نعرف من النص التالی أنه کان یوجد اتجاه لتکبیر ابن سلام حتی جعلوه بدریا! قال فی هامش تهذیب الکمال ج 15 ص 75 (و قال ابن حجر: ذکره أبو عروبة فی البدریین و انفرد بذلک، و أما ابن سعد فذکره فی الطبقة الثالثة ممن شهد الخندق و ما بعدها، و اللّه أعلم- تهذیب التهذیب: 5- 249).

و ینبغی أن نشیر هنا الی أن مصادر الشیعة تروی أن عدة آیات نزلت فی علی علیه السّلام، و أن إخواننا السنة یروون فی بعضها نفس روایات الشیعة، و لکنهم یخلطونها بروایات و تفاسیر أخری تشوش الموضوع و نبعد الآیة عن علی علیه السّلام ... و نذکر فیما یلی منها آیة و یتلوه شاهد منه، لأنها تکشف عن الشاهد فی قوله تعالی وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ.

قال اللّه تعالی فَلَعَلَّکَ تارِکٌ بَعْضَ ما یُوحی إِلَیْکَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ أَنْ یَقُولُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ جاءَ مَعَهُ مَلَکٌ إِنَّما أَنْتَ نَذِیرٌ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ وَکِیلٌ. أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ. فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ. مَنْ کانَ یُرِیدُ الْحَیاةَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِیها وَ هُمْ فِیها لا یُبْخَسُونَ. أُولئِکَ الَّذِینَ لَیْسَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِیها

ص: 183

وَ باطِلٌ ما کانُوا یَعْمَلُونَ. أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتابُ مُوسی إِماماً وَ رَحْمَةً أُولئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلا تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ. سورة هود- 12- 17 و قد أوردنا الآیة مع سیاقها لیتضح أن من معجزات القرآن ذکر الأحزاب المکذبة للنبی قبل ظهورها، و ذکر الشاهد علی الأمة بعد نبیها .. فإن سورة هود نزلت بعد عشر سور من القرآن فقط کما ذکر المفسرون.

و هذه الآیات تسلی النبی صلّی اللّه علیه و آله أمام استهزاء المشرکین و سخریتهم و أقوالهم بأن محمدا یدعی النبوة و لیس له مال و لیس معه ملک یصدقه و یشهد له ..

فیقول اللّه تعالی لنبیه: أ لا یکفیهم هذا القرآن الذی أنزل علیک؟! فادعوهم أن یأتوا بعشر سور مثله، فإن لم یستطیعوا ذلک مع أن تألیف الکلام من أسهل الأمور علیهم و فیهم المتمکنون من أنواعه و فنونه! فادعوهم الی الإیمان باللّه الذی أنزله، فإن لم یستجیبوا فاعلموا أنهم مکابرون یریدون الحیاة الدنیا ثم مأواهم النار ..

ثم أجری اللّه تعالی مقایسة بین النبی الفقیر و أتباعه القلائل و بین الأحزاب المکذبة الصادة عن سبیل اللّه، فقال أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ .. الی آخر الآیة.

فالذی علی بینة من ربه هو النبی صلّی اللّه علیه و آله و الذین آمنوا معه، أولئک یؤمنون ..

و لکن من هو هذا الشاهد الذی وعد اللّه تعالی بأنه یتلو نبیه؟! إذا رجعت الی مصادر الحدیث و التفسیر عند شیعة أهل البیت علیهم السّلام، تجد أنها مجمعة علی أن الشاهد الذی یتلو النبی هو علیّ علیه السّلام.

قال الحویزی فی تفسیر نور الثقلین ج 2 ص 344 (فی أصول الکافی ... عن أحمد بن عمر الحلال قال: سألت أبا الحسن علیه السّلام عن قول اللّه عز و جل:

ص: 184

أ فمن کان علی بینة من ربه و یتلوه شاهد منه؟ فقال: أمیر المؤمنین الشاهد علی رسول اللّه، و رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی بینة من ربه.

- فی بصائر الدرجات ... عن أبی الجارود عن الأصبع بن نباتة قال قال أمیر المؤمنین: و اللّه ما نزلة آیة فی کتاب اللّه فی لیل أو نهار إلا و قد علمت فیمن أنزلت و لا مر علی رأسه المواسی إلا و قد أنزلت علیه آیة من کتاب اللّه تسوقه الی الجنة أو الی النار، فقام إلیه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین ما الآیة التی نزلت فیک؟ قال له: أما سمعت اللّه یقول أ فمن کان علی بینة من ربه و یتلوه شاهد منه، فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی بینة من ربه و أنا الشاهد له فیه و أتلوه معه. (و فی نسخة و أنا الشاهد التالی و هی أصح).

- فی أمالی شیخ الطائفة قدس سره بإسناده إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه إذا کان یوم الجمعة یخطب علی المنبر فقال: و الذی فلق الحبة و برأ النسمة ما من رجل من قریش جرت علیه المواثیق إلا و قد نزلت فیه آیة من کتاب اللّه عز و جل أعرفها کما أعرفه، فقام إلیه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین ما آیتک التی نزلت فیک؟ فقال: إذا سألت فافهم، و لا علیک أ لا تسأل عنها غیری، أقرأت سورة هود؟ قال نعم یا أمیر المؤمنین، قال أ فسمعت اللّه عز و جل یقول أ فمن کان علی بینة من ربه و یتلوه شاهد منه؟

قال نعم، قال: فالذی علی بینة من ربه محمد صلّی اللّه علیه و آله و الذی یتلوه شاهد منه و هو الشاهد و هو منه أنا علی بن أبی طالب أنا الشاهد، و أنا منه صلّی اللّه علیه و آله.

- و قال سلیم بن قیس: سأل رجل، علی بن أبی طالب علیه السّلام فقال و أنا أسمع: أخبرنی بأفضل منقبة لک؟ قال: ما أنزل اللّه فی کتابه، قال: و ما أنزل اللّه

ص: 185

فیک؟ قال: أ فمن کان علی بینة من ربه و یتلوه شاهد منه، أنا الشاهد من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله .. و الحدیث طویل أخذنا منه موضع الحاجة.

- فی تفسیر العیاشی عن برید بن معاویة العجلی عن أبی جعفر علیه السّلام قال:

الذی علی بینة من ربه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و الذی تلاه من بعده الشاهد منه أمیر المؤمنین علیه السّلام، ثم أوصیاؤه واحد بعد واحد.

- عن جابر عن عبد اللّه بن یحیی قال: سمعت علیا علیه السّلام و هو یقول: ما من رجل من قریش إلا و قد أنزل فیه آیة أو آیتان من کتاب اللّه، فقال له رجل من القوم:

فما نزل فیک یا أمیر المؤمنین؟ فقال أما تقرأ الآیة التی فی هود أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ. محمد صلّی اللّه علیه و آله علی بینة من ربه و أنا الشاهد) انتهی.

أما مصادر إخواننا السنة ففیها روایات مطابقة لروایاتنا، لکن معها أضعافها من الأقوال و الاحتمالات المتناقضة و الغریبة التی تصرف الألفاظ عن ظواهرها، و کأن الغرض تشویش الذهن بتکثیر الاحتمالات! قال السیوطی فی الدر المنثور ج 3 ص 324 (أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه و أبو نعیم فی المعرفة عن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قال ما من رجل من قریش إلا نزل فیه طائفة من القرآن فقال له رجل ما نزل فیک؟ قال أما تقرأ سورة هود أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم علی بینة من ربه و أنا شاهد منه).

و أخرج ابن مردویه و ابن عساکر عن علی رضی اللّه عنه فی الآیة قال: رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم علی بینة من ربه، و أنا شاهد منه.

ص: 186

و أخرج ابن مردویه من وجه آخر عن علی رضی اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أ فمن کان علی بینة من ربه: أنا و یتلوه شاهد منه: قال علی) انتهی.

ثم قال السیوطی (و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی فی الأوسط و أبو الشیخ عن محمد بن علی بن أبی طالب قال قلت لأبی إن الناس یزعمون فی قول اللّه و یتلوه شاهد منه أنک أنت التالی قال وددت أنی أنا هو، و لکنه لسان محمد صلّی اللّه علیه و سلم! و أخرج أبو الشیخ عن محمد بن علی بن الحنفیة أ فمن کان علی بینة من ربه قال محمد صلّی اللّه علیه و سلم و یتلوه شاهد منه قال: لسانه) انتهی.

و لا یمکن قبول هذه الروایة لأن راویها عن محمد بن الحنفیة عروة بن الزبیر و هو معروف ببغضه لعلی علیه السّلام، و لأنها تفسیر غیر منطقی حیث یصیر المعنی بموجبها أن النبی علی بینة من ربه و یأتی بعده لسانه و بیانه!! فهل یصح فی اللغة العربیة أن تقول: إن الشخص الفلانی علی بصیرة من أمره و یلیه لسانه! فلو أنک قلت یتقدمه لسانه لکان له وجه و لو معلول! ثم قال السیوطی (و أخرج أبو الشیخ من طریق ابن أبی نجیح عن مجاهد رضی اللّه عنه أ فمن کان علی بینة من ربه قال هو محمد صلّی اللّه علیه و سلم و یتلوه شاهد منه قال: أما الحسن رضی اللّه عنه (البصری) فکان یقول: اللسان. و ذکر عکرمة عن ابن عباس رضی اللّه عنهما أنه جبریل علیه السّلام، و وافقه سعید بن جبیر رضی اللّه عنه قال هو جبریل. و أخرج أبو الشیخ عن عطاء رضی اللّه عنه و یتلوه شاهد منه قال:

هو اللسان و یقال أیضا جبریل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه من طرق عن ابن عباس رضی اللّه عنهما أ فمن کان علی بینة من ربه قال: محمد، و یتلوه شاهد منه قال جبریل، فهو شاهد من اللّه بالذی یتلو من کتاب اللّه الذی أنزل علی محمد) انتهی.

ص: 187

و جبرئیل علیه السّلام شاهد علی الأمة و لکنه مع النبی و لیس یتلوه بعده؟! و قد حاول بعضهم أن یصحح ذلک ففسر یتلوه بالقراءة و أرجع ضمیره علی البینة لا علی النبی .. و قال کان اللازم أن یقول یتلوها و لکن تذکیر الضمیر باعتبار أن البینة تشتمل علی القرآن ... و لکنه تمحل، لأنه أولا، لا یصح تفسیر (یتلوه) هنا بالقراءة لمقابلتها ب (و من بعده)؟! قال الراغب فی المفردات ص 75 (و یتلوه شاهد منه: أی یقتدی به و یعمل بموجب قوله).

و ثانیا، لأن البینة من ربه أعم من القرآن، و لم نعهد فی القرآن موردا أرجع فیه الضمیر المذکر علی لفظ مؤنث بحجة اشتماله علی مذکر! و ثالثا، لو سلمنا، فکیف یصح وصف جبرئیل بأنه منه؟ فهل جبرئیل من النبی أو من المتلو؟!

و رابعا، لأن المعنی یکون علی هذا التفسیر: النبی و من معه علی بینة من ربه، و یتلو القرآن شاهد من ربه هو جبرئیل. و لو قبلنا هذا اللعب بالضمائر، فما هو الربط بین المعنیین؟! ثم قال السیوطی (و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد أ فمن کان علی بینة من ربه قال هو محمد صلّی اللّه علیه و سلم، و یتلوه شاهد منه قال ملک یحفظه) انتهی.

و لکن هذا الملک الذی یحفظ النبی صلّی اللّه علیه و آله إذا صح أنه یتلوه و یمشی وراءه، فلما ذا قال عنه إنه شاهد علی الأمة، و کیف یصح وصفه بأنه من النبی صلّی اللّه علیه و آله؟! ثم قال السیوطی (و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن عساکر عن الحسین بن علی فی قوله و یتلوه شاهد منه قال محمد هو الشاهد من اللّه) انتهی. فیکون المعنی أن النبی علی بینة من ربه، و هو یأتی بعد نفسه!!

ص: 188

ثم قال السیوطی (و أخرج أبو الشیخ عن الحسن فی قوله أ فمن کان علی بینة من ربه قال المؤمن علی بینة من ربه) انتهی. و هذا ذهاب بالآیة الی مکان بعید لیکون معناها:

کل مؤمن علی بینة من ربه حتی الجهلة و الفساق، و کل منهم لا بد أن یتلوه شاهد من أهل بیته أو عشیرته، فتکون الآیة دلیلا علی أن من انقطع نسله أو انقرضت عشیرته فهو کافر! و قال الطبری فی تفسیره ج 7 ص 10 (و اختلف أهل التأویل فی تأویل ذلک ...

فقال بعضهم یعنی بقوله أ فمن کان علی بینة من ربه محمدا صلّی اللّه علیه و سلم ... ثم أورد الطبری تسع روایات فی أن معنی شاهد منه: لسانه!! ثم قال (و قال آخرون یعنی بقوله و یتلوه شاهد منه محمد صلّی اللّه علیه و سلم) و أورد ثمان روایات! ثم قال (و قال آخرون هو علی بن أبی طالب و أورد روایة واحدة. ثم قال (و قال آخرون هو جبرئیل) و أورد تسع عشرة روایة!

ثم قال (و قال آخرون هو ملک یحفظه) و أورد ست روایات! ثم قال الطبری (و أولی هذه الأقوال التی ذکرناها بالصواب فی تأویل قوله و یتلوه شاهد منه قول من قال هو جبرئیل لدلالة قوله و من قبله کتاب موسی إماما و رحمة علی صحة ذلک، و ذلک أن نبی اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لم یتل قبل القرآن کتاب موسی فیکون ذلک دلیلا علی صحة قول من قال عنی به لسان محمد صلّی اللّه علیه و سلم أو محمد نفسه، أو علی قول من قال عنی به علیا، و لا یعلم أن أحدا کان تلا ذلک قبل القرآن أو جاء به ممن ذکر أهل التأویل أنه عنی بقوله و یتلوه شاهد منه غیر جبرئیل علیه السّلام.

ص: 189

فإن قال قائل: فإن کان ذلک دلیلک علی أن المعنی به جبرئیل فقد یجب أن تکون القراءة فی قوله و من قبله کتاب موسی بالنصب لأن معنی الکلام علی ما تأولت یجب أن یکون: و یتلو القرآن شاهد من اللّه، و من قبل القرآن کتاب موسی؟

قیل: إن القراء فی الأمصار قد أجمعت علی قراءة ذلک بالرفع فلم یکن لأحد خلافها، و لو کانت القراءة جاءت فی ذلک بالنصب کانت قراءة صحیحة و معنی صحیحا.

فإن قال: فما وجه رفعهم إذن الکتاب علی ما ادعیت من التأویل؟

قیل: وجه رفعهم هذا أنهم ابتدءوا الخبر عن مجی ء کتاب موسی قبل کتابنا المنزل علی محمد فرفعوه بمن قبله و القراءة کذلک، و المعنی الذی ذکرت من معنی تلاوة جبرئیل ذلک قبل القرآن، و أن المراد من معناه ذلک، و إن کان الخبر مستأنفا علی ما وصفت اکتفاء بدلالة الکلام علی معناه! و أما قوله إماما فإنه نصب علی القطع من کتاب موسی، و قوله و رحمة عطف علی الإمام کأنه قیل و من قبله کتاب موسی إماما لبنی اسرائیل یأتمون به و رحمة من اللّه تلاه علی موسی، کما حدثناه ابن وکیع قال ثنا أبی عن أبیه عن منصور عن إبراهیم فی قوله و من قبله کتاب موسی قال من قبله جاء بالکتاب الی موسی، و فی الکلام محذوف قد ترک ذکره اکتفاء بدلالة ما ذکر علیه منه و هو أ فمن کان علی بینة من ربه و یتلوه شاهد

منه و من قبله کتاب موسی اماما و رحمة کمن هو فی الضلالة متردد لا یهتدی لرشد و لا یعرف حقا من باطل و لا یطلب بعمله إلا الحیاة الدنیا و زینتها. و ذلک نظیر قوله أمن هو قانت آناء اللیل ساجدا و قائما

ص: 190

یحذر الآخرة و یرجو رحمة به قل هل یستوی الذین یعلمون و الذین لا یعلمون) انتهی.

و هکذا فرض هذا المفسر (المنصف) أن معنی یتلوه: یقرؤه لا غیر، ثم حاکم التفاسیر الأخری علی أساسه حتی تلک التی تقول إن معنی (یتلوه) یأتی بعده! و هذا فی اصطلاح المنطق مصادرة، و بتعبیر عصرنا: إرهاب فکری، و إلغاء للآراء الأخری!! أما الفخر الرازی فقال فی تفسیره جزء 17 ص 200- 202 (و اعلم أن أول هذه الآیة مشتمل علی ألفاظ أربعة کل واحد مجمل. فالأول: أن هذا الذی وصفه اللّه تعالی بأنه علی بینة من ربه من هو. و الثانی: أنه ما المراد بهذه البینة. و الثالث: أن المراد بقوله (یتلوه) القرآن أو کونه حاصلا عقیب غیره. و الرابع: أن هذا الشاهد ما هو؟

فهذه الألفاظ الأربعة مجملة، فلهذا کثر اختلاف المفسرین فی هذه الآیة.

(أما الأول) و هو أن هذا الذی وصفه اللّه تعالی بأنه علی بینة من ربه من هو؟

فقیل: المراد به النبی علیه الصلاة و السّلام، و قیل: المراد به من آمن من الیهود کعبد اللّه بن سلام و غیره، و هو الأظهر لقوله تعالی فی آخر الآیة أولئک یؤمنون به و هذا صیغة جمع، فلا یجوز رجوعه الی محمد صلّی اللّه علیه و سلم، و المراد بالبینة هو البیان و البرهان الذی عرف به صحة الدین الحق و الضمیر فی (یتلوه) یرجع الی معنی البینة، و هو البیان و البرهان و المراد بالشاهد هو القرآن، و منه أی من اللّه، و من قبله کتاب موسی، أی و یتلو ذلک البرهان من قبل مجی ء القرآن کتاب موسی. و اعلم أن کون کتاب موسی تابعا للقرآن لیس فی الوجود بل فی دلالته علی هذا المطلوب و (إماما) نصب علی الحال، فالحاصل أنه یقول اجتمع فی تقریر

ص: 191

صحة هذا الدین أمور ثلاثة:

أولها دلالة البینات العقلیة علی صحته. و ثانیها شهادة القرآن بصحته. و ثالثها شهادة التوراة بصحته، فعند اجتماع هذه الثلاثة لا یبقی فی صحته شک و لا ارتیاب، فهذا القول أحسن الأقاویل فی هذه الآیة و أقربها الی مطابقة اللفظ. و فیها أقوال أخر.

و المراد بقوله (یتلوه) هو التلاوة بمعنی القراءة و علی هذا التقدیر فذکروا فی تفسیر الشاهد وجوها: أحدها: أنه جبریل علیه السّلام، و المعنی: أن جبریل علیه السّلام یقرأ القرآن علی محمد علیه السّلام. و ثانیها: أن ذلک الشاهد هو لسان محمد علیه السّلام و هو قول الحسن، و روایة عن محمد بن الحنفیة عن علی رضی اللّه عنهما قال: قلت لأبی أنت التالی قال: و ما معنی التالی قلت قوله (و یتلوه شاهد منه) قال وددت أنی هو و لکنه لسان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم. و لما کان الإنسان إنما یقرأ القرآن و یتلوه بلسانه لا جرم جعل اللسان تالیا علی سبیل المجاز کما یقال: عین باصرة و أذن سامعة و لسان ناطق. و ثالثها: أن المراد هو علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و المعنی أنه یتلو تلک البینة و قوله (منه) أی هذا الشاهد من محمد و بعض منه، و المراد منه تشریف هذا الشاهد بأنه بعض من محمد علیه السّلام. و رابعها: أن لا یکون المراد بقوله (و یتلوه) القرآن بل حصول هذا الشاهد عقیب تلک البینة، و علی هذا الوجه قالوا إن المراد: أن صورة النبی علیه السّلام و وجهه و مخایله کل ذلک یشهد بصدقه، لأن من نظر إلیه بعقله علم أنه لیس بمجنون و لا کاهن، و لا ساحر و لا کذاب، و المراد بکون هذا الشاهد منه کون هذه الأحوال متعلقة بذات النبی صلّی اللّه علیه و سلم.

و اعلم أن هذین القولین و إن کانا محتملین إلا أن القول الأول أقوی و أتم) انتهی.

ص: 192

و هکذا اختار هذا المفسر الکبیر أن یکون معنی الآیة: هل یمکن أن یکون خیار الیهود کالکفار، و هم الذین علی بینة من أمرهم و یتلو هذه البینة علیهم توراة موسی، بعد شهادة القرآن!! فقد جعل کتاب موسی فاعل یتلوه، و جعل الشاهد القرآن! ثم قال (فهذا القول أحسن الأقاویل فی هذه الآیة و أقربها الی مطابقة اللفظ)!! فانظر الی فن التفسیر و مطابقته اللفظ للمعنی عند هذا المفسر الفیلسوف!! و کأنه تبع فی ذلک الثعالبی حیث قال فی الجواهر الحسان ج 2 ص 120 (و الراجح عندی من الأقوال فی هذه الآیة أن یکون (فمن) للمؤمنین أولهم و للنبی صلّی اللّه علیه و سلم معهم، و البینة القرآن و ما تضمن، و الشاهد الإنجیل، یرید أو إعجاز القرآن فی قول، و الضمیر فی (یتلوه) للبینة، و فی (منه) للرب ... الخ).

أما المراغی فقال فی تفسیره ج 12 ص 18 (بعد أن ذکر سبحانه مآل من کان یرید الدنیا و زینتها و لا یهتم بالآخرة و أعمالها، قفی علی ذلک بذکر من کان یرید الآخرة و یعمل لها، و کان علی بینة من ربه فی کل ما یعمل، و معه شاهد یدل علی صدقه، و هو القرآن، و مآل من أنکر صحته و کفر به) انتهی.

فقد جعل المراغی، الذی هو علی بینة من ربه: کل مؤمن، و جعل یتلوه: معه! و جعل شاهد منه: القرآن مع المؤمن! و هکذا فعل المراغی و المراغیون! و لا نطیل الکلام فیما فعل بقیة المفسرین! الکلام فیما فعل بقیة المفسرین! إنهم یرون جوا مفروضا فی کتب التفسیر، فیه روایات رووها عن مفسری العصر الأموی و العباسی لم یسند شی ء منها الی النبی صلّی اللّه علیه و آله إلا نادرا .. فیقعون فی أسرها و یعاملونها کالروایات عن النبی صلّی اللّه علیه و آله، حتی لو کانت مخالفة لألف باء اللغة العربیة، و فهم العرف و الأذهان السویة!

ص: 193

و منهم من یمتلئ قلبه ببغض علی و آله فیطفح علی لسانه و قلمه، فیفعل المستحیل لإبعاد الآیات عن علی علیه السّلام، أو یتکلف تفسیرات تجعل الآیة القرآنیة البلیغة عبارة عامیة رکیکة، فلا یبقی منها من عربیتها إلا حروفها!! أما إذا وجد روایة عن أحد الصحابة أو التابعین المعروفین بنصبهم العداء لأهل بیت نبیهم صلّی اللّه علیه و آله فهی بغیته المطلوبة، و التمسک بها فریضة! و کم مرة أرانی أقرأ آیات من القرآن فأفهم منها أشیاء تقربنی خطوات من فهم معناها .. ثم أرجع الی أقاویل هؤلاء المفسرین فأراهم یتأرجحون ذات الشمال و ذات الیمین .. یشط واحدهم فی احتمالاته و یشذ فی تفسیراته، و یمرغ المعانی السامیة و الکلمات الصافیة بتراب سلیقته و أوحال طریقته، حتی کأن هدفه التضییع لا التفسیر، و أن یشوش فهمک العربی السلیم، و یضلل ذهنک الإنسانی القویم!!

ص: 194

الفصل السادس: نظریات لا یمکن أن یقبلها المسلمون

اشارة

ص: 195

ص: 196

نظریات لا یمکن أن یقبلها المسلمون تمهید

القرآن کلام اللّه تعالی .. و هی حقیقة یقف عندها الذهن لاستیعابها، و یتفکر فیها العقل لإدراک أبعادها، و یخشع لها القلب لجلالها ..

و هی تعنی فیما تعنی أنه عز و جل قد انتقی معانی القرآن و ألفاظه، و صاغها بعلمه و قدرته و حکمته ..

و هی حقیقة تفاجئ کل منصف یقرأ القرآن، فیجد نفسه أمام متکلم فوق البشر، و أفکار أعلی من أفکارهم، و ألفاظ لا یتمکن إنسان أن ینتقیها أو یصوغها!! یجد .. أن نص القرآن متمیز عن کل ما قرأ و ما سمع .. و کفی بذلک دلیلا علی سلامته عن تحریف المحرفین و تشکیک المشککین.

إن القوة الذاتیة لنص القرآن هی أقوی سند لنسبته الی اللّه تعالی .. و أقوی ضمان لإباء نسیجه عما سواه، و نفیه ما لیس منه!

ص: 197

إن التکفل الإلهی بحفظ القرآن لا بد أن یکون بأسباب عدیدة .. و لکن من أولها قوة بناء القرآن، و تفرده و تعالیه علی جمیع أنواع کلام البشر .. الماضی منه و الآتی! فقد قال تعالی وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ و لا یلزم أن یکون حفظه له بنوع أو نوعین من الأسباب فقط .. فحفظه تعالی لکتابه کأفعاله الأخری .. لها وسائلها و جنودها و قوانینها! و لا شک أن من أعظم جنودها بناء القرآن الفرید، و أهل بیت النبی الأطهار!

بل تدل الآیات الشریفة علی أن بناء القرآن قد أتقن بدقة متناهیة و إعجاز کبناء السماء! قال اللّه تعالی فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ. وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ. إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ الواقعة 75- 77 و التناسب بین المقسم به و المقسم علیه الذی تراه دائما حاضرا فی القرآن، یدل علی التشابه فی حکمة البناء و دقته بین سور القرآن و آیاته و کلماته و حروفه، و ببناء مجرات السماء و مواقع نجومها ..!

و إلی الیوم لم یکتشف العلماء من بناء الکون إلا القلیل، و کلما اکتشفوا جدیدا خضعت أعناقهم لبانیه عز و جل! و کذلک لم یکتشفوا من بناء القرآن إلا القلیل، و کلما اکتشفوا منه جدیدا خضعت أعناقهم لبانیه عز و جل!! أجل، إن التاریخ لم یعرف أمة اهتمت بحفظ کتاب و ضبطه و التألیف حول سوره و آیاته و کلماته و حروفه، فضلا عن معانیه، کما اهتمت أمة الإسلام بالقرآن .. و هذا سند ضخم، رواته الحفاظ و القراء و العلماء و جماهیر الأجیال سندا متصلا جیلا عن جیل .. الی جیل السماع من فم الذی أنزله اللّه علی قلبه صلّی اللّه علیه و آله .. و لکن سند القرآن الأعظم هو قوته الذاتیة و معماریته الفریدة!!

ص: 198

هذا اعتقاد المسلمین بالقرآن سواء منهم الشیعة و السنة .. و سواء استطاع علماؤهم و أدباؤهم أن یعبروا عنه، أم بقی حقائق تعیش فی عقولهم و قلوبهم و إن عجزت عنها ألسنتهم و الأقلام ..!

و لا یحتاج الأمر الی أن ینبری کتاب الوهابیة أمثال إحسان ظهیر فینصحوا الشیعة بضرورة الایمان بکتاب اللّه تعالی و سلامته من التحریف .. فنحن الشیعة نفتخر بأن اعتقادنا بالقرآن راسخ، و رؤیتنا له صافیة، و نظریاتنا حوله واضحة، لأنها مأخوذة من منبع واضح صاف، منبع أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله، و أبواب مدینة علمه! أما إخواننا السنة فقد أخذوا رؤیتهم للقرآن من عدد من الصحابة .. و الصحابة کلهم أمرهم النبی صلّی اللّه علیه و آله أن یرجعوا فی أمور القرآن الی مفسریه الشرعیین من عترته، فقال لهم: إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی، و لکن بعض الصحابة لم یفعلوا، ثم تدخلوا فی تحلیل أمور القرآن و وضعوا له نظریات بدون علم إلا اتباع الظن، فوقعوا و أوقعوا الذین قلدوهم من الأمة فی مشکلات فکریة لا حل لها ..

و فیما یلی نستعرض نظریتین منها!

1- نظریة التوسع فی نص القرآن!

اشارة

إذا کنت مسلما سنیا و کنت من أعلم العلماء، فلن تستطیع أن تقنع أطفالک بأن القرآن نزل علی سبعة حروف .. بل سوف تتحیر من أول الأمر ما ذا تقول لهم؟! فهل تقول لهم إن اللّه تعالی أنزل القرآن بسبعة نصوص؟ یعنی أنزل سبعة قراءین؟! أو أنزله بسبع طبعات منقحة؟!

ص: 199

و ما ذا تجیب إذا سألک ولدک الناشئ فقال لک: یا أبتی نحن نعرف أن الملک أو رئیس الجمهوریة یصدر المرسوم بنسخة واحدة و نص واحد! و أنت تقول إن جبرئیل کان یضبط نص القرآن علی النبی کل سنة مرة، فهل تقصد أنه نزل علی النبی من الأول سبع نسخ، و کان جبرئیل یضبط علیه سبعة؟ و لما ذا، أ لا تکفی نسخة واحدة؟! ثم ما هو الفرق بین هذه النسخ؟! تقول لابنک: لا یا ولدی، القرآن نسخة واحدة و معنی أنه علی سبعة حروف أن اللّه تعالی استعمل فیه سبعة أنواع من لغات العرب أو لهجاتهم.

فیقول لک: و لکن هذا لا یقال له نزل علی سبعة حروف، بل یقال إن ألفاظه مختارة من کلمات سبع قبائل! ثم تقول له .. و یقول لک .. حتی تعجز أمام ابنک!! و قد یمکنک أن تسکته بأن هذه المقولة حدیث نبوی وردت فی المصادر المعتمدة، فیجب علیک أن تقبلها حتی و لو لم تفهمها و لم یفهمها أبوک و علماؤک! و قد یسکت ابنک: و لکن یبقی السؤال یجول فی أعماق نفسه: هل یعقل أن یکون هذا کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله؟! و هل یمکن أن یتکلم النبی بغیر المعقول أو بغیر المفهوم؟!

لقد تحیر کبار علماء السنة و مفسروهم و ما زالوا متحیرین الی یومنا هذا .. فلا هم یستطیعون أن یردوا نظریة الخلیفة عمر (الأحرف السبعة) لأنها بتصورهم حدیث نبوی رواه عمر .. و لا هم یستطیعون أن یقنعوا بها أحدا، أو یقتنعوا بها هم!! و سیظلون متحرین الی آخر الدهر، لسبب بسیط .. هو أنهم یبحثون عن معنی معقول لمقولة لیس لها معنی معقول!!

ص: 200

من العلماء المتحیرین فی هذا الموضوع الإمام ابن جزی المشهود له فی التفسیر و علوم القرآن الذی نقل فی تاریخ القرآن ص 87 قوله (و لا زلت أستشکل هذا الحدیث- أی حدیث نزول القرآن علی سبعة أحرف- و أفکر فیه و أمعن النظر من نحو نیف و ثلاثین سنة حتی فتح اللّه علی بما یمکن أن یکون صوابا إن شاء اللّه تعالی، و ذلک أنی تتبعت القراءات صحیحها و ضعیفها و شاذها فإذا هی یرجع اختلافها الی سبعة أوجه)!! فتری ابن جزی بعد تفکیر أکثر من ثلاثین سنة غیر مطمئن الی ما توصل إلیه و إن سماه فتحا علمیا و لذا عبر عنه بأنه (یمکن أن یکون صوابا) و من حقه أن یشک فی هذا الفتح، لأن معناه أن نسخة القرآن نزلت من عند اللّه تعالی مفصلة علی حسب قراءات سوف یولد أصحابها! و سوف تکون اختلافاتهم فی سبعة وجوه لا أکثر!! فکیف تعقل هذا العالم أن نسخة القرآن نزل بها جبرئل مفتوحة لاجتهادات القراء الذین سوف یأتون!! ثم اعتبر ذلک فتحا علمیا؟! باللّه علیک هل تتعقل أن مؤلفا یؤلف کتابا بسبعة نصوص سوف تظهر علی ید أشخاص بعد نشره؟!! قال السیوطی فی الإتقان فی علوم القرآن ج 1 ص 172 (و قال ابن حجر: ذکر القرطبی عن ابن حبان، أنه بلغ الاختلاف فی الأحرف السبعة الی خمسة و ثلاثین قولا، و لم یذکر القرطبی منها سوی خمسة، و لم أقف علی کلام ابن حبان فی هذا، بعد تتبعی مظانه. قلت: قد حکاه ابن النقیب فی مقدمة تفسیره عنه بواسطة الشرف المزنی المرسی. فقال: قال ابن حبان اختلف أهل العلم فی معنی الأحرف السبعة علی خمسة و ثلاثین قولا).

و قال السیوطی فی ص 176 (قال ابن حبان: فهذه خمسة و ثلاثون قولا لأهل العلم و اللغة فی معنی إنزال القرآن علی سبعة أحرف، و هی أقاویل یشبه بعضها بعضا و کلها محتملة و تحتمل غیرها) انتهی.

ص: 201

و هو اعتراف من ابن حبان بأن جمیع هذه الأقوال لا تزید عن کونها احتمالات استنسابیة غیر مقنعة! ثم نقل السیوطی تصریحا مشابها لأحد علمائهم فقال (و قال المرسی: هذه الوجوه أکثرها متداخلة، و لا أدری مستندها، و لا عمن نقلت، و لا أدری لم خص کل واحد منهم هذه الأحرف السبعة بما ذکر، مع أن کلها موجودة فی القرآن فلا أدری معنی التخصیص! و فیها أشیاء لا أفهم معناها علی الحقیقة، و أکثرها یعارضه حدیث عمر مع هشام بن حکیم الذی فی الصحیح، فإنهما لم یختلفا فی تفسیره و لا أحکامه، إنما اختلفا فی قراءة حروفه. و قد ظن کثیر من العوام أن المراد بها القراءات السبع، و هو جهل قبیح) انتهی.

هذه نماذج من أقوال هؤلاء العلماء الکبار، و هی کافیة للتدلیل علی أن النظریة برأیهم غیر قابلة للفهم و التعقل .. فهل یجوز نسبتها و الحال هذه الی اللّه تعالی، و إلی رسوله صلّی اللّه علیه و آله؟!

سبب وضع الخلیفة عمر لهذه النظریة؟

السبب ببساطة أن النبی صلّی اللّه علیه و آله کان فی حیاته یقرأ نص القرآن و یصححه لمن یقرؤه، فکان مصدر نص القرآن واحدا مضبوطا.

أما بعد وفاته صلّی اللّه علیه و آله و أحداث السقیفة و بیعة أبی بکر، فقد جاءهم علی علیه السّلام بنسخة القرآن بخط یده حسب أمر النبی صلّی اللّه علیه و آله، فرفضوا اعتمادها لأنه کان فیها تفسیر کل الآیات أو کثیر منها لمصلحة علی برأیهم، فأخذها علی و قال لهم إن النبی صلّی اللّه علیه و آله أمرنی أن أعرضها علیکم فإن قبلتموها فهو، و إلا فإنی أحفظها و أقرأ النسخة التی تعتمدونها، حتی لا یکون له فی أیدی الناس نسختان للقرآن!

ص: 202

روی الکلینی فی الکافی ج 2 ص 633:

(عن عبد الرحمن بن أبی هاشم، عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل علی أبی عبد اللّه علیه السّلام و أنا أستمع حروفا من القرآن لیس علی ما یقرؤها الناس، فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: کف عن هذه القراءة اقرأ کما یقرأ الناس حتی یقوم القائم فإذا قام القائم علیه السّلام قرأ کتاب اللّه عز و جل علی حده و أخرج المصحف الذی کتبه علی علیه السّلام و قال: أخرجه علی علیه السّلام الی الناس حین فرغ منه و کتبه فقال لهم: هذا کتاب اللّه عز و جل کما أنزله اللّه علی محمد صلّی اللّه علیه و آله و قد جمعته من اللوحین فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع فیه القرآن لا حاجة لنا فیه، فقال أما و اللّه ما ترونه بعد یومکم هذا أبدا، إنما کان علی أن أخبرکم حین جمعته لتقرؤوه!) و سوف نتعرض فی جمع القرآن الی ما یؤیده من مصادر إخواننا.

من ذلک الیوم .. ولدت أرضیة التفاوت فی النص القرآنی، و أخذ الخلیفة و الناس یقرءون و لا مصحح لهم، و لا مرجع یرجعون إلیه فی نص القرآن!! و ما لبث أن انتشر التفاوت فی قراءاتهم، ثم تحول التفاوت الی اختلاف بین القراء فی هذه الکلمة و تلک، و هذه الآیة و تلک .. فهذا یقرأ فی صلاته أو یعلم المسلمین علی نحو، و ذاک علی نحو آخر .. و هذا یؤکد صحة قراءته و خطأ القراءة المخالفة، و ذاک بعکسه .. و هذا یتعصب لهذه القراءة و قارئها، و هذا لذاک .. الی آخر المشکلة الکبیرة التی تهم کیان الدولة الإسلامیة و تمس قرآنها المنزل!! هنا کان لا بد أن یتدخل الخلیفة عمر لحل المشکلة، و کان الأحری به أن یختار نسخة من القرآن و یعتمدها، و قد کانت موجودة عند عدد من الصحابة غیر علی ..

و منهم من روی عمر نفسه أن النبی أمر بأخذ القرآن منهم .. أو یجمع

ص: 203

نسخة و یعتمدها، و یحل المشکلة من أساسها کما فعل عثمان .. و لکن عمر لم یرد اعتماد نسخة معینة، بل اختار حل المشکلة بالتسامح فی نص القرآن، و الفتوی بصحة جمیع القراءات المختلف علیها، و استند بذلک الی حدیث ادعاه علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و لم یدعه غیره، بأن فی القرآن سعة، و أنه نزل علی سبعة أحرف!! فالنظریة إذن ولدت علی ید الخلیفة عمر عند ما واجه مشکلة! و حیث لم یعالجها بنسخة علی، أو عثمان أو زید أو عمرو .. بل روی عن النبی حدیث الأحرف السبعة لکی یثبت مشروعیة التسامح فی قراءة النص القرآنی .. و لکنه بذلک سکن المشکلة تسکینا آنیا .. و حیر علماء الأمة أربعة عشر قرنا فی تصور معنی معقول لهذا الحدیث أو هذه النظریة! إن ابن جزی الذی اعترف بتحیره و بحثه أکثر من ثلاثین سنة عن معنی مفهوم لنظریة الخلیفة .. ما هو إلا نموذج لحیرة خیرة أئمتهم و علمائهم الذین عملوا المستحیل حتی یجدوا وجها معقولا لنظریة الأحرف السبعة، و ما ازدادوا إلا حیرة و تخبطا ..

فکلما خرجوا من مطب وقعوا فی آخر أکبر منه .. و لیس ذلک بسبب ضعفهم العلمی، و لکن بسبب أنهم تبنوا نظریة عصمة الخلیفة عمر، فصاروا مجبورین أن یبحثوا عن وجه معقول لمقولة الأحرف السبعة التی قالها الخلیفة و رواها عنه البخاری .. حتی لو کان البحث عن ذلک عقیما .. و طال الی یوم القیامة!! لقد حاول بعض عقلائهم أن یجد مخرجا سلیما لهذه الورطة و یقنعهم بأن حدیث (نزل القرآن علی سبعة أحرف) یقصد معانی القرآن لا ألفاظه، فالقرآن کون

ص: 204

مثل هذا الکون، و نظامه سباعی کالسماوات السبع .. و لکنهم ردوه بأن الأحادیث تصرح بأن الخلیفة عمر قال إن المقصود بالأحرف السبعة الألفاظ لا المعانی .. و هکذا أقفلوا الباب علی أنفسهم .. و عادوا فی الورطة!! و ستعرف أن رأی أهل البیت علیهم السلام أن القرآن نزل من عند الواحد علی حرف واحد، و أن حدیث نزوله علی سبعة أحرف قصد به النبی صلّی اللّه علیه و آله معانی القرآن .. و لکن الخلیفة أصر علی توظیفه لحل مشکلة الألفاظ و تفاوت القراءات! قال السیوطی فی الإتقان فی علوم القرآن ج 1 ص 168 (قال الطحاوی: و إنما کان ذلک رخصة (أی القراءة بسبعة أحرف) لما کان یتعسر علی کثیر منهم التلاوة بلفظ واحد لعدم علمهم بالکتابة و الضبط و إتقان الحفظ، ثم نسخ بزوال العذر و تیسر الکتابة و الحفظ. و کذا قال ابن عبد البر و الباقلانی و آخرون. و فی فضائل أبی عبید من طریق عون بن عبد اللّه أن ابن مسعود أقرأ رجلا (إن شجرة الزقوم، طعام الأثیم) فقال الرجل: طعام الیتیم، فردها فلم یستقم بها لسانه، فقال أ تستطیع أن تقول طعام الفاجر؟ قال نعم، قال فافعل) انتهی.

و قد روی قصة طعام الیتیم فی الدر المنثور ج 6 ص 33 عن ابن مردویه عن أبی بن کعب، و عن أبی عبید فی فضائله و ابن الأنباری و ابن المنذر عن ابن مسعود. و عن سعید بن منصور و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و الحاکم و صححه عن همام بن الحارث عن أبی الدرداء) انتهی.

لکن ما هو دلیل الباقلانی و ابن عبد البر و الطحاوی علی أن السبعة أحرف کانت فقط لظرف خاص ثم نسخت؟! فإن کانت حدیثا نبویا صحیحا کما زعموا ..

و توسعة من اللّه و رسوله علی المسلمین فی النص القرآنی .. فما هو الحدیث الذی نسخها؟!

ص: 205

و إن کانت استنسابا عمریا فما هو المجوز للخلیفة أن یفتی بالتوسع فی نص کتاب اللّه تعالی بسبعة أشکال أو أکثر .. ثم یفتی هو أو غیره بالتضییق و وجوب القراءة بنص واحد؟! ثم إن مقولة الباقلانی و جماعته بتیسر الکتابة فی زمن عثمان و عدم تیسرها فی عهد أبی بکر و عمر، إلقاء للکلام علی عواهنه من أجل تصحیح عمل الخلیفة .. فأین مقولتهم بأن الخلیفة أول من مدن الدولة و دون الدواوین ..؟ فقد کانت الکتابة میسرة فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله بل و قبله، خاصة فی المدن .. کما سیأتی ذلک فی قصة جمع القرآن.

کلا .. لیست المسألة صعوبة الکتابة فی عهد الخلیفة عمر .. بل المسألة أن الخلیفة لا یرید أن یلتزم بنسخة محددة من القرآن، و یرید إبقاء المجال مفتوحا فی جمع القرآن و قراءته ..

لقد رخص عمر بقراءة القرآن الی سبعة أنواع و أکثر! ثم نسخ الخلیفة عثمان هذه الرخصة و أوجب أن یقرأ القرآن بالحرف الذی کتب علیه مصحفه .. و نحن نقبل من الطحاوی و زملائه القول بالحرف الواحد الموحد الذی عممه الخلیفة عثمان علی البلاد الإسلامیة، و ذلک لأن علیا علیه السّلام أقر هذا العمل، و لأن الأدلة تشیر أنه نسخ عن مصحف علی علیه السّلام. و لکن نسألهم: أین صار حدیث نزول القرآن علی سبعة أحرف و الذی قلتم إنه کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله، و قلتم إنه صحیح و متواتر ..؟!

صار معناه أن القرآن نزل من عند اللّه تعالی علی سبعة أحرف، لکن الذی یجب أن یقرأ منها فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله حرف واحد کما یقرؤه النبی فقط، ثم یصیر فی زمن أبی بکر و عمر سبعة أحرف، ثم یرجع فی زمن عثمان الی حرف

ص: 206

واحد!! فتکون فائدة هذا النص فی مدة حکم أبی بکر و عمر فقط، و یکون مفصلا لمعالجة مشکلة اضطراب القراءة فی هذه الفترة کما ذکرنا! فهل یمکن لباحث أن یغمض عینیه و یقبل حدیثا نسب الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و لیس له دور فی الحیاة الی یوم القیامة إلا أداء وظیفة خاصة من وجهة نظر خلیفة معین؟! و لکن حتی هذه الوظیفة التی أرادها عمر من حدیث السبعة أحرف .. لم یستطع النهوض بها! بدلیل أن المشکلة بقیت و تفاقمت و صارت تنذر بالخطر فی زمن عثمان فبادر الی حلها بما کان یجب أن یحلها به عمر!! بل تدل الروایات الصحیحة علی أن الخلیفة عمر لم یسمح لأحد أن یستفید من الأحرف السبعة إلا هو!

أحادیث نظریة التوسع فی نص القرآن

ننقل روایات السبعة أحرف من روایة النسائی أولا، لأنه جمعها فی مکان واحد، بینما وزعها البخاری فی بضعة أمکنة من أجزاء کتابه .. قال النسائی فی صحیحه ج 2 ص 150:

(عن ابن مخرمة أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه قال: سمعت هشام بن حکیم بن حزام یقرأ سورة الفرقان فقرأ فیها حروفا لم یکن نبی اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أقرأنیها! قلت من أقرأک هذه السورة؟! قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم. قلت کذبت، ما هکذا أقرأک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم! فأخذت بیده أقوده الی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، و قلت: یا رسول اللّه إنک أقرأتنی سورة الفرقان و إنی سمعت هذا یقرأ فیها حروفا لم تکن أقرأتنیها! فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: اقرأ یا هشام فقرأ کما کان یقرأ، فقال رسول

ص: 207

اللّه صلّی اللّه علیه و سلم هکذا أنزلت! ثم قال اقرأ یا عمر فقرأت، فقال: هکذا أنزلت!! ثم قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف!).

ثم رواه بروایتین أخریین و فیهما (فقرأ القراءة التی سمعته یقرأ فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: هکذا أنزلت. ثم قال لی اقرأ فقرأت فقال: هکذا أنزلت، إن هذا القرآن أنزل علی سبعة أحرف فاقرءوا ما تیسر منه!).

ثم روی ثلاث روایات عن أبی بن کعب، قال (... عن أبی بن کعب أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان عند أضاة بنی غفار فأتاه جبریل علیه السّلام فقال: إن اللّه عز و جل یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی حرف، قال: أسأل اللّه معافاته و مغفرته، و إن أمتی لا تطیق ذلک! ثم أتاه الثانیة فقال إن اللّه عز و جل یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی حرفین، قال: أسأل اللّه معافاته و مغفرته و إن أمتی لا تطیق ذلک! ثم جاءه الثالثة فقال إن اللّه عز و جل یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی ثلاثة أحرف فقال: أسأل اللّه معافاته و مغفرته و إن أمتی لا تطیق ذلک! ثم جاءه الرابعة فقال إن اللّه عز و جل یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی سبعة أحرف، فأیما حرف قرءوا علیه فقد أصابوا!! ... عن أبی بن کعب قال أقرأنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سورة فبینا أنا فی المسجد جالس إذ سمعت رجلا یقرؤها یخالف قراءتی فقلت له من علمک هذه السورة؟

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، فقلت لا تفارقنی حتی نأتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فأتیته فقلت یا رسول اللّه إن هذا خالف قراءتی فی السورة التی علمتنی! فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: اقرأ یا أبی فقرأتها فقال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أحسنت. ثم قال للرجل: اقرأ فقرأ فخالف قراءتی فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أحسنت. ثم قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: یا أبی إنه أنزل القرآن علی سبعة أحرف کلهن شاف کاف!!

ص: 208

... عن أبی قال ما حاک فی صدری منذ أسلمت إلا أنی قرأت آیة و قرأها آخر غیر قراءتی فقلت أقرأنیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم. و قال الآخر أقرأنیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم! فأتیت النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقلت یا نبی اللّه أقرأتنی آیة کذا و کذا، قال نعم. و قال الآخر أ لم تقرئنی آیة کذا و کذا؟ قال نعم، إن جبریل و میکائیل علیهما السّلام أتیانی فقعد جبریل عن یمینی و میکائیل عن یساری فقال جبریل علیه السّلام: اقرأ القرآن علی حرف، قال میکائیل استزده استزده حتی بلغ سبعة أحرف، فکل حرف شاف کاف!) انتهی.

و قد روی البخاری فی صحیحه ج 6 ص 100 روایة عمر مع هشام تحت عنوان (باب أنزل القرآن علی سبعة أحرف) و رواها أیضا فی ج 6 ص 110 و فی ج 3 ص 90 و فی ج 8 ص 215 و رواها مسلم فی ج 2 ص 201 بروایتین و أبو داود فی سننه ج 1 ص 331 و الترمذی فی سننه ج 4 ص 263 و البیهقی فی سننه ج 2 ص 383 و أحمد فی مسنده ج 1 ص 24 و ص 39 و ص 45 و ص 264 و قال السیوطی فی الإتقان فی علوم القرآن ج 1 ص 163 (المسألة الثالثة: فی الأحرف السبعة التی نزل القرآن علیها. قلت: ورد حدیث (نزل القرآن علی سبعة أحرف) من روایة جمع من الصحابة: أبی بن کعب، و أنس، و حذیفة بن الیمان، و زید بن أرقم. و سمرة بن جندب، و سلیمان بن صرد، و ابن عباس، و ابن مسعود، و عبد الرحمن ابن عوف، و عثمان بن عفان، و عمر بن الخطاب، و عمر بن أبی سلمة، و عمرو بن العاص، و معاذ بن جبل، و هشام بن حکیم، و أبی بکرة، و أبی جهم و أبی سعید الخدری، و أبی طلحة الأنصاری، و أبی هریرة، و أبی أیوب. فهؤلاء أحد و عشرون صحابیا، و قد نص أبو عبید علی تواتره. و أخرج أبو یعلی فی مسنده أن عثمان قال علی المنبر: أذکر اللّه رجلا، سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال (إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف کلها شاف کاف، لما قام، فقاموا حتی لم یحصوا، فشهدوا بذلک، فقال: و أنا أشهد معهم) انتهی.

ص: 209

ملاحظات علی النظریة

الإشکالات علی حدیث الأحرف السبعة کثیرة، نجملها فیما یلی:

أولا: الظاهر أن أصل جمیع أحادیث النظریة روایة واحدة أو اثنتان رواهما الخلیفة عمر، و إن اعتبرها بعضهم أحادیث عدیدة وصل فیها الی حد التواتر .. و یکفی تدلیلا علی ذلک أن حدیث ابن کعب تکملة له أو هو نفسه .. و أن أکثر الصحابة رووه عن عمر، و لم یرووه عن النبی مباشرة!

ثانیا: إن أسلوب النقاشات المرویة فیه بین النبی صلّی اللّه علیه و آله و بین جبرئیل و میکائیل و بقیة الملائکة، نسخة طبق الأصل عما یرویه الیهود من نقاشات موسی مع ربه! و أکثرها (اتزانا) لا یمکن قبول مضمونه، و هو ما رواه الترمذی فی سننه ج 4 ص 263 تحت عنوان (باب ما جاء أن القرآن أنزل علی سبعة أحرف ... عن أبی بن کعب قال: لقی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم جبرئیل فقال: یا جبرئیل إنی بعثت الی أمة أمیین منهم العجوز و الشیخ الکبیر و الغلام و الجاریة و الرجل الذی لم یقرأ کتابا قط. قال: یا محمد إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف!) انتهی.

ثالثا: إن التوسعة علی الناس و التسامح فی نص القرآن مسألة کبیرة و خطیرة، فکیف لم تکن معروفة فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، ثم عرفت علی ید عمر عند ما وجدت مشکلة تفاوت القراءات؟! رابعا: روی الخلیفة عمر و غیره أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أمر المسلمین أن یأخذوا القرآن من أحد أربعة (أبی بن کعب، و عبد اللّه بن مسعود، و معاذ بن جبل، و سالم مولی حذیفة) کما سیأتی فی قصة جمع القرآن .. و قراءة القرآن علی حرف أو سبعة أو عشرین من صلب مسائل أخذه .. فکان الواجب علی الخلیفة

ص: 210

أن یرجع الی هؤلاء الأربعة و یقبل القرآن بقراءتهم .. و لکنه رفع شعار هذا الحدیث و لم یرجع الیهم لا فی أصل تلقی القرآن و لا فی حروفه! بل کانت معاملته شدیدة لمن بقی منهم کما سنری! خامسا: إذا صحت نظریة عمر فی الأحرف السبعة، و أن اللّه تعالی قد وسع علی المسلمین فی قراءة نص کتابه، فلما ذا حرم اللّه نبیه من هذه النعمة و ألزمه بحفظ القرآن حرفیا بدقة و تشدد معه فی ذلک، و کان یرسل له کبیر ملائکته کل عام مرة لیضبط علیه نص القرآن، و فی سنة وفاته ضبطه علیه مرتین لیتأکد من دقة ضبط النبی لنص القرآن؟!! أ لا یکون ذلک شبیها بقانون یصدره رئیس و یتشدد مع وزیره فی ضبط نصه و طباعته، و لکنه بعد نشره للتطبیق یجیز للناس أن یتسامحوا فی نصه و أن یقرءوه بعدة نصوص؟!!

سادسا: هشام بن حکیم بن حزام الذی یروی عمر أن القصة حدثت معه، أحد الطلقاء الذین یسمونهم مسلمة الفتح .. مما یعنی أن زمن القصة السنة هو الأخیرة من حیاة النبی صلّی اللّه علیه و آله .. و یعنی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله کان کل هذه المدة یقرأ نص القرآن بصیغة واحدة و لم یقل لجبرئیل شیئا، و لم یقل له جبریل شیئا! الی أن اکتشف النبی المشکلة فی أواخر حیاته فشکا ذلک الی جبرئیل فلم یراجع جبرئیل ربه، و کان الجواب عنده حاضرا!! سابعا: کان سلوک عمر ضد نظریته .. فکان یتدخل فی القراءات و یحاسب علیها، و یرفض منها و یقبل، و یأمر بمحو هذا و إثبات ذاک، کما رأیت فی نماذج من قراءاته و کما تری من سلوکه مع القراء .. و قد (هجم) بیت عبد اللّه بن مسعود عند ما بلغه أنه قرأ آیة بلغة هذیل کما ستری!

ص: 211

أنه قرأ آیة بلغة هذیل کما ستری! و بهذا نعرف أن مقصوده بالحروف السبعة التوسعة علی نفسه فقط، لیختار الحرف الذی یریده و یلزم به المسلمین، و یرفض الحرف الذی لا یریده و ینهی عنه المسلمین ..

و یجمع ذلک فی مصحفه عند حفصة حتی یستکمل اجتهاداته فی کتاب اللّه تعالی ..

فیخرجه الی المسلمین و یلزمهم به .. و لکن الأجل أدرکه قبل ذلک ..!

علی أی حال لم یشمل خیر هذه التوسعة المزعومة إلا الخلیفة عمر فقط، و کان نصیب من یستفید منها من المسلمین .. التعرض لسوط الخلیفة!!

الفتاوی الفقهیة بالتوسع فی نص القرآن!

لقد حفظ اللّه تعالی کتابه من نظریة الخلیفة فی التوسع فی نصه، و لم تؤثر إلا التشویش علی النص القرآنی فی عهده، و لکن بقیت آثارها و أثمرت فی فقه مذاهب إخواننا السنة فأفتی فقهاؤهم بجواز التغییر فی نص القرآن، و فی نص التشهد فی الصلاة لأنه أخف من نص القرآن! قال الشافعی فی اختلاف الحدیث ص 489 و فی کتاب الأم ج 1 ص 142:

(و قد اختلف بعض أصحاب النبی فی بعض لفظ القرآن عند رسول اللّه و لم یختلفوا فی معناه فأقرهم و قال: هکذا أنزل إن هذا القرآن أنزل علی سبعة أحرف فاقرءوا ما

تیسر منه. فما سوی القرآن من الذکر أولی أن یتسع، هذا فیه إذا لم یختلف المعنی! قال: و لیس لأحد أن یعمد أن یکف عن قراءة حرف من القرآن إلا بنسیان، و هذا فی التشهد و فی جمیع الذکر أخف!!).

و قال البیهقی فی سننه ج 2 ص 145، فی الاستدلال علی أن التشهد فی الصلاة لا یجب أن یکون بصیغة واحدة:

ص: 212

(قال الشافعی رحمه اللّه فإذا کان اللّه برأفته بخلقه أنزل کتابه علی سبعة أحرف معرفة منه بأن الحفظ قد نزر لیجعل لهم قراءته و إن اختلف لفظهم فیه، کان ما سوی کتاب اللّه أولی أن یجوز فیه اختلاف اللفظ ما لم یخل معناه!) و قال ابن قدامة فی المغنی ج 1 ص 575:

(فصل. و بأی تشهد تشهد مما صح عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم جاز، نص علیه أحمد فقال: تشهد عبد اللّه أعجب إلی، و إن تشهد بغیره فهو جائز، لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلم لما علمه الصحابة مختلفا دل علی جواز الجمیع کالقراءات المختلفة التی اشتمل علیها المصحف ... و قال ابن حامد رأیت بعض أصحابنا یقول لو ترک واوا أو حرفا أعاد الصلاة لقول الأسود: فکنا نتحفظه عن عبد اللّه کما نتحفظ حروف القرآن، و الأول أصح لما ذکرنا. و قول الأسود یدل علی أن الأولی و الأحسن الإتیان بلفظه و حروفه، و هو الذی ذکرنا أنه المختار، و علی أن عبد اللّه کان یرخص فی إبدال لفظات من القرآن فالتشهد أولی! فقد روی عنه أن إنسانا کان یقرأ علیه إن شجرة الزقوم طعام الأثیم، فیقول طعام الیتیم، فقال له عبد اللّه: قل طعام الفاجر.

فأما ما اجتمعت علیه التشهدات کلها فیتعین الإتیان به. و هذا مذهب الشافعی).

و قال ابن حزم فی المحلی ج 3 ص 253:

(و الحق من هذا أن النص قد صح بوجوب قراءة أم القرآن فرضا، و لا یختلف اثنان من أهل الاسلام فی أن هذه القراءات حق کلها مقطوع به مبلغة کلها الی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم عن جبریل علیه السّلام عن اللّه عز و جل بنقل الملوان فقد وجب، إذ کلها حق أن یفعل الإنسان فی قراءته أی ذلک شاء!) انتهی.

ص: 213

و هکذا ذهب إخواننا فقهاء المذاهب الی أن القراء کلهم علی حق و لا ذنب لهم، لأن النبی صلّی اللّه علیه و آله أقرأهم متفاوتا أو أمضی قراءاتهم المتفاوتة، و النبی أیضا لا ذنب له، لأن جبرئیل أبلغه القرآن متفاوتا .. و جبرئیل أیضا لا ذنب له لأن اللّه تعالی أعطاه القرآن متفاوتا .. تعالی اللّه عن ذلک، و تنزه رسله!! و ستری فی البحث التالی أن نظریة التسامح فی نص القرآن لم تقف عند حد التفاوت فی بعض الحروف و الکلمات فی الآیات، بل أخذت مجراها و نموها السرطانی حتی وصلت الی نظریة تعویم نص القرآن و جواز قراءته بالمعنی بدون التقید بألفاظه!! و لکن مع خطورة هذه الفتاوی و هذه النظریات .. فإن ضررها و الحمد للّه بقی محصورا تقریبا فی مصادر إخواننا السنة، خاصة فی تفاسیرهم، و لم یؤثر تأثیرا کبیرا علی القرآن فی حیاتهم و سلوکهم .. و السبب فی ذلک هو فقط تکفل اللّه تعالی بحفظ کتابه: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ!!

ص: 214

رأی أهل البیت علیهم السّلام و علماء الشیعة

روی الکلینی فی الکافی ج 2 ص 630 (... عن زرارة عن أبی جعفر علیه السّلام قال: إن القرآن واحد نزل من عند واحد، و لکن الاختلاف یجی ء من قبل الرواة.

... عن الفضیل بن یسار قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إن الناس یقولون:

إن القرآن نزل علی سبعة أحرف، فقال: کذبوا أعداء اللّه و لکنه نزل علی حرف واحد من عند الواحد!) انتهی، و یدل قوله علیه السّلام (کذبوا أعداء اللّه) علی أنه کان یوجد جماعة یریدون تمییع نص القرآن بهذه المقولة! و روی المجلسی فی بحار الأنوار ج 90 ص 3 حدیثا مطولا جاء فیه (عن إسماعیل بن جابر قال سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق علیه السّلام یقول: إن اللّه تبارک و تعالی بعث محمدا فختم به الأنبیاء فلا نبی بعده، و أنزل علیه کتابا فختم به الکتب فلا کتاب بعده، أحل فیه حلالا و حرم حراما، فحلاله حلال الی یوم القیامة و حرامه حرام الی یوم القیامة، فیه شرعکم و خبر من قبلکم و بعدکم، و جعله النبی صلّی اللّه علیه و آله علما باقیا فی أوصیائه. فترکهم الناس و هم الشهداء علی أهل کل زمان، فعدلوا

عنهم ثم قتلوهم و اتبعوا غیرهم ... ضربوا بعض القرآن ببعض، و احتجوا بالمنسوخ، و هم یظنون أنه الناسخ، و احتجوا بالمتشابه و هم یرون أنه المحکم، و احتجوا بالخاص و هم یقدرون أنه العام، و احتجوا بأول الآیة و ترکوا السبب فی تأویلها، و لم ینظروا الی ما یفتح الکلام و إلی ما یختمه، و لم یعرفوا موارده و مصادره، إذ لم یأخذوه عن أهله ...

و لقد سأل أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه شیعته عن مثل هذا فقال: إن اللّه تبارک و تعالی أنزل القرآن علی سبعة أقسام کل منها شاف کاف، و هی أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و مثل و قصص. و فی القرآن ناسخ و منسوخ،

ص: 215

و محکم و متشابه، و خاص و عام، و مقدم و مؤخر، و عزائم و رخص، و حلال و حرام، و فرائض و أحکام، و منقطع و معطوف، و منقطع غیر معطوف، و حرف مکان حرف، و منه ما لفظه خاص، و منه ما لفظه عام محتمل العموم، و منه ما لفظه واحد و معناه جمع، و منه ما لفظه جمع و معناه واحد، و منه ما لفظه ماض و معناه مستقبل، و منه ما لفظه علی الخبر و معناه حکایة عن قوم أخر، و منه ما هو باق محرف عن جهته، و منه ما هو علی خلاف تنزیله، و منه ما تأویله فی تنزیله، و منه ما تأویله قبل تنزیله، و منه ما تأویله بعد تنزیله. و منه آیات بعضها فی سورة و تمامها فی سورة أخری، و منه آیات نصفها منسوخ و نصفها متروک علی حاله، و منه آیات مختلفة اللفظ متفقة المعنی، و منه آیات متفقة اللفظ مختلفة المعنی، و منه آیات فیها رخصة و إطلاق بعد العزیمة ...) انتهی.

و ینبغی الالتفات الی أن الإمام علی علیه السّلام استعمل کلمة (أقسام) و ترک استعمال کلمة (أحرف أو حروف) حتی لا یفسرها أحد بألفاظ القرآن کما فسروا السبعة أحرف فی الحدیث المروی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله!! و قال الشیخ الطوسی فی تفسیر التبیان ج 1 ص 7 (.. و روی المخالفون لنا عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه قال: نزل القرآن علی سبعة أحرف کلها شاف کاف، و فی بعضها: علی سبعة أبواب، و کثرت فی ذلک روایاتهم، و لا معنی للتشاغل بإیرادها، و اختلفوا فی تأویل الخبر، فاختار قوم أن معناه علی سبعة معان: أمر، و نهی، و وعد، و وعید، و جدل، و قصص، و أمثال. و روی ابن مسعود عن النبی أنه قال: نزل القرآن علی سبعة أحرف: زجر، و أمر، و حلال، و حرام، و محکم،

و متشابه، و أمثال ... و قال آخرون: أی سبع لغات مختلفة، مما لا یغیر حکما فی تحلیل و تحریم ... و کانوا مخیرین فی أول الاسلام فی أن یقرءوا بما شاءوا منها، ثم أجمعوا علی حدها، فصار ما أجمعوا علیه مانعا مما أعرضوا عنه. و قال

ص: 216

آخرون نزل علی سبع لغات ... الخ) انتهی.

و قال الشهید الثانی فی مسالک الأفهام ج 1 ص 429 (و وجه تسمیة القراءة بالحرف ما روی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قال نزل القرآن علی سبعة أحرف، و فسرها بعضهم بالقراءات و لیس بجید، لأن القراءة المتواترة لا تنحصر فی السبعة بل و لا فی العشرة کما حقق فی موضعه، و إنما اقتصروا علی السبعة تبعا لابن مجاهد حیث اقتصر علیها تبرکا بالحدیث. و فی أخبارنا أن السبعة أحرف لیست هی القراءة بل هی أنواع الترکیب من الأمر و النهی و القصص و غیرها) انتهی.

و قال المحقق البحرانی فی الحدائق الناضرة ج 8 ص 99 (ثم اعلم أن العامة قد رووا فی أخبارهم أن القرآن قد نزل علی سبعة أحرف کلها شاف واف، و ادعوا تواتر ذلک عنه صلّی اللّه علیه و آله، و اختلفوا فی معناه الی ما یبلغ أربعین قولا، أشهرها الحمل علی القراءات السبع. و قد روی الصدوق قدس سره فی کتاب الخصال بإسناده الیهم علیهم السّلام، قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أتانی آت من اللّه عز و جل یقول إن اللّه یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد، فقلت یا رب وسع علی أمتی فقال إن اللّه یأمرک أن تقرأ القرآن علی سبعة أحرف. و فی هذا الحدیث ما یوافق أخبار العامة المذکورة، مع أنه علیه السّلام قد نفی ذلک فی الأحادیث المتقدمة و کذبهم فی ما زعموه من التعدد، فهذا الخبر بظاهره مناف لما دلت علیه تلک الأخبار و الحمل علی التقیة أقرب فیه) انتهی.

و روی المجلسی فی بحار الأنوار ج 82 ص 65 عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه قال (أتانی آت من اللّه، فقال إن اللّه یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد، فقلت:

یا رب وسع علی أمتی، فقال إن اللّه یأمرک أن تقرأ القرآن علی سبعة أحرف) ثم قال: بیان، الخبر ضعیف و مخالف للأخبار الکثیرة کما سیأتی، و حملوه علی

ص: 217

القراءات السبعة، و لا یخفی بعده لحدوثها بعده صلّی اللّه علیه و آله، و سنشبع القول فی ذلک فی کتاب القرآن إن شاء اللّه. و لا ریب فی أنه یجوز لنا الآن أن نقرأ موافقا لقراءاتهم المشهورة) انتهی.

و قال المحقق الهمدانی فی مصباح الفقیه ج 2 ص 274 (و الحق أنه لم یتحقق أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قرأ شیئا من القرآن بکیفیات مختلفة، بل ثبت خلافه فیما کان الاختلاف فی المادة أو الصورة النوعیة التی یؤثر تغییرها فی انقلاب ماهیة الکلام عرفا، کما فی ضم التاء من أنعمت، ضرورة أن القرآن واحد نزل من عند الواحد کما نطقت به الأخبار المعتبرة المرویة عن أهل بیت الوحی و التنزیل، مثل ما رواه ثقة الإسلام الکلینی بإسناده عن أبی جعفر علیه السّلام قال: إن القرآن واحد من عند الواحد و لکن الاختلاف یجی ء من قبل الرواة! و عن الفضیل بن یسار فی الصحیح قال قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إن الناس یقولون نزل القرآن علی سبعة أحرف، فقال کذبوا أعداء اللّه، و لکنه نزل علی حرف واحد من عند الواحد. و لعل المراد بتکذیبهم تکذیبهم بالنظر الی ما أرادوه من هذا القول مما یوجب تعدد القرآن، و إلا فالظاهر کون هذه العبارة صادرة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله بل قد یدعی تواتره، و لکنهم حرفوها عن موضعها و فسروها بآرائهم، مع أن فی بعض روایاتهم إشارة الی أن المراد بالأحرف أقسامه و مقاصده، فإنهم علی ما حکی عنهم رووا عنه صلّی اللّه علیه و آله أنه قال نزل القرآن علی سبعة أحرف: أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و قصص و مثل. و یؤیده ما روی من طرقنا عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه قال: إن اللّه تبارک و تعالی أنزل القرآن علی سبعة أقسام کل قسم منها کاف شاف، و هی أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و مثل و قصص.

ص: 218

... فظهر مما ذکرنا أن الاستشهاد بالخبر المزبور لصحة القراءات السبع و تواترها عن النبی صلّی اللّه علیه و آله فی غیر محله. و کفاک شاهدا لذلک ما قیل من أنه نقل اختلافهم فی معناه الی ما یقرب من أربعین قولا!. و الحاصل: أن دعوی تواتر جمیع القراءات السبعة أو العشرة بجمیع خصوصیاتها عن النبی صلّی اللّه علیه و آله تتضمن مفاسد و مناقضات لا یمکن توجیهها، و قد تصدی جملة من القدماء و المتأخرین لإیضاح ما فیها من المفاسد بما لا یهمنا الإطالة فی إیراده) انتهی.

و قال السید الخوئی فی مستند العروة ج 14 ص 474 (... هذا و حیث قد جرت القراءة الخارجیة علی طبق هذه القراءات السبع لکونها معروفة مشهورة ظن بعض الجهلاء أنها المعنی بقوله صلّی اللّه علیه و آله علی ما روی عنه، إن القرآن نزل علی سبعة أحرف، و هذا کما تری غلط فاحش، فإن أصل الروایة لم تثبت، و إنما رویت من طریق العامة، بل هی منحولة مجعولة کما نص الصادق علیه السّلام علی تکذیبها بقوله: کذبوا أعداء اللّه نزل علی حرف واحد ...) انتهی.

و قال السید الخوئی فی البیان فی تفسیر القرآن ص 180 بعد إیراد روایات السبعة أحرف (و علی هذا فلا بد من طرح الروایات، لأن الالتزام بمفادها غیر ممکن.

و الدلیل علی ذلک:

أولا: أن هذا إنما یتم فی بعض معانی القرآن، التی یمکن أن یعبر عنها بألفاظ سبعة متقاربة ...

ثانیا: إن کان المراد من هذا الوجه أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قد جوز تبدیل کلمات القرآن الموجودة بکلمات أخری تقاربها فی المعنی، و یشهد لهذا بعض الروایات المتقدمة، فهذا الاحتمال یوجب هدم أساس القرآن، المعجزة الأبدیة، و الحجة علی جمیع البشر ... و قد قال اللّه تعالی: قُلْ ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحی إِلَیَّ. و إذا لم یکن للنبی أن یبدل القرآن من تلقاء

ص: 219

نفسه، فکیف یجوز ذلک لغیره؟

و إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم علم البراء بن عازب دعاء کان فیه و نبیک الذی أرسلت فقرأ براء: و رسولک الذی أرسلت، فأمره صلّی اللّه علیه و آله أن لا یضع الرسول موضع النبی. فإذا کان هذا فی الدعاء، فما ذا یکون الشأن فی القرآن؟ ...

ثالثا: أنه صرحت الروایات المتقدمة بأن الحکمة فی نزول القرآن علی سبعة أحرف هی التوسعة علی الأمة، لأنهم لا یستطیعون القراءة علی حرف واحد، و أن هذا هو الذی دعا النبی الی الاستزادة الی سبعة أحرف. و قد رأینا أن اختلاف القراءات أوجب أن یکفر بعض المسلمین بعضا حتی حصر عثمان القراءة بحرف واحد و أمر بإحراق بقیة المصاحف. و یستنتج من ذلک ... أن الاختلاف فی القراءة کان نقمة علی الأمة و قد ظهر ذلک فی عصر عثمان، فکیف یصح أن یطلب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من اللّه ما فیه فساد الأمة. و کیف یصح علی اللّه أن یجیبه الی ذلک؟ و قد ورد فی کثیر من الروایات النهی عن الاختلاف، و أن فیه هلاک الأمة، و فی بعضها أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم تغیر وجهه و احمر حین ذکر له الاختلاف فی القراءة ...

و حاصل ما قدمناه: أن نزول القرآن علی سبعة أحرف لا یرجع الی معنی صحیح، فلا بد من طرح الروایات الدالة علیه، و لا سیما بعد أن دلت أحادیث الصادقین علیهم السّلام علی تکذیبها و أن القرآن إنما نزل علی حرف واحد، و أن الاختلاف قد جاء من قبل الرواة) انتهی.

و قال فی ص 160 عن القراءات السبع (... و الأولی أن نذکر کلام الجزائری فی هذا الموضع. قال: لم تکن القراءات السبع متمیزة عن غیرها حتی قام الإمام أبو بکر أحمد بن موسی بن العباس بن مجاهد- و کان علی رأس الثلاثمائة ببغداد- فجمع قراءات سبعة من مشهوری أئمة الحرمین و العراقین و الشام، و هم

ص: 220

: نافع، و عبد اللّه ابن کثیر، و أبو عمرو بن العلاء، و عبد اللّه بن عامر، و عاصم و حمزة، و علی الکسائی.

و قد توهم بعض الناس أن القراءات السبعة هی الأحرف السبعة، و لیس الأمر کذلک ...

و قد لام کثیر من العلماء ابن مجاهد علی اختیاره عدد السبعة، لما فیه من الایهام ...

قال أحمد ابن عمار المهدوی: لقد فعل مسبّع هذه السبعة ما لا ینبغی له، و أشکل الأمر علی العامة بإیهامه کل من قل نظره أن هذه القراءات هی المذکورة فی الخبر، ولیته إذ اقتصر نقص عن السبعة أو زاد لیزیل الشبهة ... قال أبو شامة: ظن قوم أن القراءات السبع الموجودة الآن هی التی أریدت فی الحدیث، و هو خلاف إجماع أهل العلم قاطبة، و إنما یظن ذلک بعض أهل الجهل ...) انتهی.

و قال فی ص 167 (ذهب الجمهور من علماء الفریقین الی جواز القراءة بکل واحدة من القراءات السبع فی الصلاة، بل ادعی علی ذلک الإجماع فی کلمات غیر واحد منهم و جوز بعضهم القراءة بکل واحدة من العشر، و قال بعضهم بجواز القراءة بکل قراءة وافقت العربیة و لو بوجه، و وافقت أحد المصاحف العثمانیة و لو احتمالا و صح سندها، و لم یحصرها فی عدد معین. و الحق أن الذی تقتضیه القاعدة الأولیة، هو عدم جواز القراءة فی الصلاة بکل قراءة لم تثبت القراءة بها من النبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله أو من أحد أوصیائه المعصومین علیهم السّلام، لأن الواجب فی الصلاة هو قراءة القرآن فلا یکفی قراءة شی ء لم یحرز کونه قرآنا، و قد استقل العقل بوجوب إحراز الفراغ الیقینی بعد العلم باشتغال الذمة ... و أما بالنظر الی ما ثبت قطعیا من تقریر المعصومین علیهم السّلام شیعتهم علی القراءة، بأیة واحدة من القراءات المعروفة فی زمانهم، فلا شک فی کفایة کل واحدة منها، فقد کانت هذه القراءات معروفة فی زمانهم، و لم یرد عنهم أنهم ردعوا عن بعضها، و لو ثبت الردع لوصل إلینا بالتواتر، و لا أقل من نقله

ص: 221

بالآحاد، بل ورد عنهم علیهم السّلام إمضاء هذه القراءات بقولهم:

اقرءوا کما یقرأ الناس. اقرءوا کما علمتم. و علی ذلک فلا معنی لتخصیص الجواز بالقراءات السبع أو العشر، نعم یعتبر فی الجواز أن لا تکون القراءة شاذة ... و صفوة القول: أنه تجوز القراءة فی الصلاة بکل قراءة کانت متعارفة فی زمان أهل البیت علیهم السّلام) انتهی، و نلفت هنا الی نکتة نحویة فی الروایة عن الإمام الصادق علیه السّلام (کذبوا أعداء اللّه) فقد ورد فی کثیر من الأحادیث و النصوص الفصیحة الجمع بین فاعلین مضمر و ظاهر، مما یجعلنا نطمئن الی أنه أسلوب عربی فی التأکید علی الفاعل لغرض من الأغراض. و کذلک تمییز أحد المعطوفات بإعراب آخر لتأکیده کما ورد فی القرآن، و أن هذه القواعد قد فات النحاة استقراءها من لغة العرب، کما فاتهم إضافة (بقی) الی أخوات کان مع أنه لا فرق بینها و بینها.

الروایات السنیة الموافقة لرأی أهل البیت

لا أدری لما ذا أعرض علماء إخواننا السنة عن هذه الأحادیث مع أن فیها الصحیح، و أقل ما یقال فیها أنها تصلح لمعارضة الأحادیث التی تفسر السبعة أحرف بالألفاظ، و قواعدهم عند تعارض الأحادیث الصحیحة مثل قواعدنا .. فعند ما یتعارض الحدیثان أو المجموعتان من الأحادیث و لا یمکن الجمع بینها، فإذا وجد مرجح لبعضها رجحناه، و إلا فإنها جمیعا تتساقط و نتوقف عن الأخذ بأی منها .. و بما أن الجمع بین هاتین المجموعتین غیر ممکن، فکیف صح لهم أن یرجحوا الأحادیث التی تفسر الأحرف السبعة بالألفاظ علی الأحادیث التی تفسرها بالمعانی؟! مع أن أکبر مرجح للأحادیث التی تفسرها بالمعانی أنها تسد

ص: 222

ذریعة التوسع فی نص القرآن، و أنها مضافا الی صحة أسنادها ذات معنی مفهوم معقول .. بعکس الأخری ..

روی الحاکم فی مستدرکه ج 1 ص 553 و فی ج 2 ص 289 (... عن ابن مسعود رضی اللّه عنه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم قال نزل الکتاب الأول من باب واحد علی حرف واحد و نزل القرآن من سبعة أبواب علی سبعة أحرف: زاجرا و آمرا و حلالا و حراما و محکما و متشابها و أمثالا، فأحلوا حلاله و حرموا حرامه و افعلوا ما أمرتم به و انتهوا عما نهیتم عنه و اعتبروا بأمثاله و اعملوا بمحکمه و آمنوا بمتشابهه، و قولوا آمنا به کل من عند ربنا. هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) و رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 6 عن ابن جریر و الحاکم و صححه و أبو نصر السجزی فی الابانة عن ابن مسعود عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم ... و عن الطبرانی عن عمر بن أبی سلمة أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال لعبد اللّه بن مسعود ... إلخ.

و عن ابن الضریس و ابن جریر و ابن المنذر عن ابن مسعود ... إلخ. و عن البیهقی فی شعب الایمان عن أبی هریرة قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أعربوا القرآن و اتبعوا غرائبه و غرائبه فرائضه و حدوده، فإن القرآن نزل علی خمسة أوجه حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال، فاعملوا بالحلال و اجتنبوا الحرام و اتبعوا المحکم و آمنوا بالمتشابه و اعتبروا بالأمثال) انتهی.

و قال فی الإتقان ص 170 و هو یعدد الأربعین وجها التی توصل الیها علماء السنة فی تفسیر الأحرف السبعة:

(الحادی عشر: أن المراد سبعة أصناف، و الأحادیث السابقة ترده، و القائلون به اختلفوا فی تعیین السبعة فقیل: أمر و نهی و حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال، و احتجوا بما أخرجه الحاکم و البیهقی عن ابن مسعود عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم، قال (کان الکتاب الأول ینزل من باب واحد علی حرف واحد، و نزل

ص: 223

القرآن من سبعة أبواب علی سبعة أحرف: زاجر و آمر و حلال و حرام و محکم و متشابه، و أمثال ...) انتهی. و قصده بالأحادیث السابقة التی ترد هذا الوجه: أحادیث الخلیفة عمر التی تنص علی أن السبعة أحرف تقصد ألفاظ القرآن لا معانیه! و بهذا یکون السیوطی وقف الی صف الذین أقفلوا باب الحل المعقول لورطة الأحرف السبعة! و قال فی ص 172 (السادس عشر: إن المراد بها سبعة علوم: علم الإنشاد و الإیجاد، و علم التوحید و التنزیه، و علم صفات الذات، و علم صفات الفعل، و علم العفو و العذاب، و علم الحشر و الحساب، و علم النبوات) انتهی. و لا بد أنه یرد هذا الوجه أیضا، لأن حدیث الخلیفة ینص علی أن المقصود بالسبعة الألفاظ لا المعانی! و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 152 (و عن عبد اللّه یعنی ابن مسعود أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال أنزل القرآن علی سبعة أحرف لکل آیة منها ظهر و بطن ... الخ. رواه البزار و أبو یعلی فی الکبیر و فی روایة عنده لکل حرف منها بطن و ظهر، و الطبرانی فی الأوسط باختصار آخره و رجال أحدهما ثقات. و روایة البزار عنه محمد بن عجلان عن أبی إسحاق قال فی آخرها لم یرو محمد بن عجلان عن إبراهیم الهجری غیر هذا الحدیث، قلت و محمد بن عجلان إنما روی عن أبی إسحاق السبیعی فإن کان هو أبو إسحاق السبیعی فرجال البزار أیضا ثقات) انتهی.

ص: 224

2- أخطر فتاوی الخلیفة عمر: فتواه بتعویم نص القرآن!

اشارة

ما ذا یقول علماء إخواننا السنة فی الفتوی التالیة:

(لا یجب علی المسلمین أن یتقیدوا فی قراءة القرآن بنصه! لا فی صلاتهم و لا فی غیرها، بل یجوز أن یقرءوه بالمعنی، أو بما یقرب من المعنی، بأی ألفاظ شاءوا! و الشرط الوحید أن لا یبدلوا المعنی بحیث ینقلب رأسا علی عقب و تصیر آیة الرحمة آیة عذاب و آیة العذاب آیة رحمة! فإذا قرءوا بهذا الشرط فقراءتهم صحیحة شرعا! و قراءتهم شرعا قرآن أنزله اللّه تعالی! لأن اللّه رخص أن یقرأ الناس کتابه بأی لفظ بهذا الشرط!!).

لا بد أن هذه الفتوی ستغیضهم و تثیر غیرتهم علی القرآن، و یصبون بحر غضبهم علی صاحبها أیا کان .. و قد یقولون إنه رافضی کافر!! لکن إذا کان صاحبها الخلیفة عمر فسوف یختلف الحال، و سوف یتحمس علماؤهم الغیاری لتفسیر نظریة الخلیفة، و یکثرون من ذکر الأقوال و الوجوه و الاحتمالات فیها، و یفکر بعضهم نیفا و ثلاثین سنة حتی یفتح اللّه علیه بالعثور علی وجه جدید معقول! بینما یسکت بعضهم .. طالبا من اللّه الستر و السلامة له و للخلیفة!! روی أحمد فی مسنده ج 4 ص 30 عن (إسحاق بن عبد اللّه بن أبی طلحة عن أبیه عن جده قال قرأ رجل عند عمر فغیّر علیه فقال: قرأت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فلم یغیر علی! قال فاجتمعنا عند النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال فقرأ الرجل علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقال له: قد أحسنت! قال فکأن عمر وجد من ذلک فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلم: یا عمر إن القرآن کله صواب، ما لم یجعل عذاب مغفرة أو مغفرة عذابا!!).

ص: 225

و روی فی ج 5 ص 41 (عن عبد الرحمن بن أبی بکرة عن أبیه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: أتانی جبریل و میکائیل فقال جبریل اقرأ القرآن علی حرف واحد، فقال میکائیل استزده، قال اقرأه علی سبعة أحرف کلها شاف کاف، ما لم تختم آیة رحمة بعذاب أو آیة عذاب برحمة!!).

و رواه أیضا فی ج 5 ص 51 و أضاف فی آخره (... نحو قولک تعال و أقبل و هلم و اذهب و أسرع و أعجل).

و روی فی ج 5 ص 124 (... عن أبی بن کعب قال قرأت آیة و قرأ ابن مسعود خلافها فأتیت النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقلت: أ لم تقرئنی آیة کذا و کذا؟ قال بلی.

فقال ابن مسعود أ لم تقرئنیها کذا و کذا؟ فقال بلی! کلاکما محسن مجمل! قال فقلت له .. فضرب صدری فقال: یا أبی بن کعب إنی أقرئت القرآن فقیل لی علی حرف أو علی حرفین؟ قال فقال الملک الذی معی: علی حرفین فقلت علی حرفین؟! فقال علی حرفین أو ثلاثة. فقال الملک الذی معی علی ثلاثة؟ فقلت علی ثلاثة حتی بلغ سبعة أحرف لیس منها إلا شاف کاف. إن قلت غفورا رحیما أو قلت سمیعا علیما أو علیما سمیعا فاللّه کذلک، ما لم تختم آیة عذاب برحمة أو آیة رحمة بعذاب!!).

و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 150 عن روایة أحمد الأولی (رواه أحمد و رجاله ثقات. ثم قال الهیثمی (و عن أبی بکرة أن جبریل علیه و السّلام قال یا محمد اقرأ القرآن علی حرف، قال میکائیل استزده فاستزدته قال اقرأ علی حرفین، قال میکائیل استزده فاستزدته قال اقرأ علی ثلاثة أحرف، قال میکائیل استزده حتی بلغ سبعة أحرف، قال کل شاف کاف ما لم یختم آیة عذاب برحمة أو رحمة بعذاب، نحو قولک تعال و أقبل و أقبل و هلم و اذهب و أسرع

ص: 226

و اعجل. رواه أحمد و الطبرانی بنحوه إلا أنه قال و اذهب و أدبر، و فیه علی بن زید بن جدعان و هو سیّئ الحفظ و قد توبع، و بقیة رجال أحمد رجال الصحیح) انتهی.

و روی البخاری فی التاریخ الکبیر ج 1 ص 382 (حدثنا موسی بن إسماعیل قال حدثنا حرب بن ثابت المنقر، قال حدثنی إسحاق الأنصاری عن أبیه عن جده، و کانت له صحبة أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: القرآن کله صواب، و قال عبد الصمد: حدثنا حرب أبو ثابت سمع إسحاق بن عبد اللّه بن أبی طلحة عن أبیه عن جده عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم- مثله) و قال فی أسد الغابة ج 5 ص 156 (أبو جاریة الأنصاری، روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قال: القرآن کله صواب. روی حدیثه حرب بن ثابت عن إسحاق بن جاریة عن أبیه عن جده، أخرجه ابن مندة).

و قال السیوطی فی الإتقان ج 1 ص 168 (و عند أحمد من حدیث أبی هریرة:

أنزل القرآن علی سبعة أحرف، علیما حکیما غفورا رحیما. و عنه أیضا من حدیث عمر: أن القرآن کله صواب، ما لم تجعل مغفرة عذابا أو عذابا مغفرة) أسانیدها جیاد) انتهی.

و روی فی کنز العمال ج 1 ص 550 (القرآن کله صواب- خ فی تاریخه عن رجل له صحبة).

ص: 227

و فی ص 618 (أنفر الشیطان أنفر الشیطان أنفر الشیطان. یا عمر القرآن کله صواب ما لم یجعل المغفرة عذابا و العذاب مغفرة- البغوی عن إسحاق بن حارثة الأنصاری عن أبیه عن جده).

و فی ص 619 (یا عمر إن القرآن کله صواب ما لم یجعل عذاب مغفرة و مغفرة عذابا- حم و سمویه عن إسحاق بن عبد اللّه بن أبی طلحة عن أبیه عن جده) و فی ج 2 ص 52 (یا أبی إنی أقرئت القرآن علی حرف أو حرفین، فقال الملک الذی معی قل علی حرفین، قلت علی حرفین، فقیل لی علی حرفین أو ثلاثة، فقال الملک الذی معی قل علی ثلاثة، قلت علی ثلاثة حتی بلغ سبعة أحرف، ثم قال لیس منها إلا شاف کاف، إن قلت سمیعا علیما عزیزا حکیما، ما لم تختم آیة عذاب برحمة أو آیة رحمة بعذاب- د عن أبی).

و فی ج 2 ص 603 (قرأت آیة و قرأ ابن مسعود خلافها، فأتیت النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقلت: أ لم تقرئنی کذا و کذا؟ قال: بلی، فقال ابن مسعود: أ لم تقرئنی کذا و کذا؟ قال: بلی، کلاکما محسن مجمل، فقلت له فضرب فی صدری و قال: یا أبی بن کعب إنی أقرئت القرآن فقیل لی علی حرف أو حرفین، فقال الملک الذی معی: علی حرفین فقلت علی حرفین، قال حرفین أو ثلاثة، فقال الذی معی: علی ثلاثة فقلت علی ثلاثة، حتی بلغ سبعة أحرف لیس منها إلا شاف کاف، إن قلت غفورا رحیما، أو قلت سمیعا علیما، أو علیما سمیعا فاللّه کذلک، ما لم تختم آیة عذاب برحمة، أو آیة رحمة بعذاب- حم، و ابن منیع، ن، ع، ص) انتهی.

ص: 228

ما ذا تعنی هذه الروایات؟

تعنی أولا: الفتوی القنبلة المتقدمة و أن نص القرآن مفتوح لقراءة من یرید بالألفاظ التی یرید، مع شرط واحد خفیف جدا .. و هو أن لا تقلب المعنی من رحمة و مغفرة الی عذاب .. أو من عذاب الی رحمة و مغفرة!! و تعنی ثانیا: أن روایات تعویم نص القرآن بمقاییس إخواننا السنة یجب أن تقبل، لأنها علی الأقل موثقة، و قد تکون بدرجة صحة روایات البخاری، الذی هو عندهم أصح کتاب بعد کتاب اللّه تعالی! و تعنی ثالثا: أن الخلیفة یقول: إذا رأیت أحدا یقرأ القرآن غلطا فلا تغیّر علیه، فهل أنت أعلم بالقرآن من النبی الذی أنزل علیه؟! فلقد غیرت یوما علی شخص قراءته فلم یقبل، فاحتکمنا عند النبی فصحح قراءته فوجدت فی نفسی .. أو کما رووا عن ابن کعب: ما شککت فی نبوة النبی منذ الجاهلیة مثل ذلک الیوم! فقال لی النبی: لا تشک فنص القرآن هکذا أنزل من عند اللّه تعالی مفتوحا عائما یصح أن تقرأه بأی لفظ، بهذا الشرط البسیط!! و تعنی رابعا: أن نظریة تعویم نص القرآن تجعل الانسان یشک فی أحادیث السبعة أحرف، لأن نظریة التعویم إنما هی نتیجة طبیعیة لها .. فنظریة الأحرف السبعة هی (الأمیبا) أو البذور لنظریة التعویم!! و نظریة الأحرف السبعة لو طبقها المسلمون لا سمح اللّه لأدت الی هدم لبنات القرآن واحدة واحدة، أما نظریة التعویم هذه فلو طبقت لا سمح اللّه لأدت الی هدم القرآن سورة سورة، ثم هدم صرح القرآن کله!!

ص: 229

و أخیرا، فإن الناظر فی سیاسة الخلیفة عمر تجاه القرآن یجد فیها حقائق غریبة تبعث علی الحیرة .. و یتساءل عن هدف الخلیفة من ورائها فلا یجد الجواب حتی عند ابن جزی .. فما ذا کان یرید الخلیفة عمر؟

فقد تعمد أولا، تغییب النص القرآنی الواحد فی عهد أبی بکر و عهده! و ثانیا، شکل لجنة لجمع القرآن جعل رئاستها لشاب صغیر السن أنصاری و یقال أصله یهودی هو زید بن ثابت، و أبعد منها کل الذین شهد بأن النبی أمر المسلمین أن یأخذوا القرآن منهم!! و ثالثا، أعلن أنه ضاع من القرآن أکثره، و أن اللجنة التی کلفها بجمعه بذلت جهودا کبیرة لجمعه من الناس و المکتوبات بشرط شاهدین عادیین فقط .. الخ!.

و رابعا، القرآن الذی جمعته اللجنة المحترمة لم یره المسلمون .. بل خبأه الخلیفة عند بنته أم المؤمنین حفصة و لم یکن یطلع علیه أحدا .. و ربما کان یواصل جمعه و تنقیحه باجتهاده .. و لکن کان نصیبه الإحراق بعد وفاة حفصة!! و خامسا، روی الخلیفة نظریة الأحرف السبعة و لکن لم یسمح بها للناس، و لا لقراء القرآن المشهود لهم من النبی صلّی اللّه علیه و آله .. و لم یستفد منها أحد إلا هو نفسه!! و سادسا، کان الخلیفة عمر یتدخل فی صغیر الأمور التی تتعلق بالقرآن و السنة و کبیرها، بل فی صغیر شئون الآخرین و کبیرها حتی واجهته أم سلمة کما روی البخاری ج 6 ص 69 (فقالت أم سلمة عجبا لک یا ابن الخطاب دخلت فی کل شی ء حتی تبتغی أن تدخل بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و أزواجه!) فلم یکن غائبا عن معاناة المسلمین و اختلافهم فی قراءة القرآن، و لا کان من طبیعته التوسعة علی الناس و عدم التدخل ..

ص: 230

و سابعا، و إن عجبت فاعجب من أن الخلیفة عمر أعطی لنفسه الحق فی أن یرخص لکل الناس بما لم یرخصه اللّه تعالی لرسوله الذی هو أعظم عقلیة بشریة علی الاطلاق، فقد قال تعالی وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنَا: ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هذا، أَوْ بَدِّلْهُ. قُلْ ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی، إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحی إِلَیَّ. إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ- یونس- 15 و ثامنا، روی الخلیفة نظریة تعویم نص القرآن .. و لکن الجو العام للمسلمین لم یسمح لأحد بالاستفادة منها و الحمد للّه .. و ذلک بسبب قوة القرآن الذاتیة و فرادة نصه المعجز .. فالمسلمون یعرفون أنه کلام رب العالمین و أن النبی نفسه صلّی اللّه علیه و آله لا یستطیع أن یغیر منه حرفا من تلقاء نفسه، و هم یریدون هذا النص المعجز و لا یسمعون لقول قائل بأنه سبعة أشکال، أو أنه مفتوح لیتصرف فی نصه المتصرفون و یحرفوا کلام اللّه عن مواضعه و یلوون به ألسنتهم و یقولون هذا عند اللّه تعالی! لا یجد الإنسان جوابا لأعمال الخلیفة هذه .. و لکنه یجد ظروفا خطیرة حدثت علی القرآن بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله، و استمرت بضع عشرة سنة، و سببت اختلاف الأمة فی نصوصه .. حتی نهض الغیاری علی الإسلام، و کتبوا نسخته علی نسخة علی علیه السّلام کما ستعرف. و تجلّت فاعلیة قوله تعالی إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ.

فالحمد للّه الذی جعل الأعمال و النظریات المنافیة لحفظ کتابه حبرا علی ورق، و هواء فی شبک!!

ص: 231

ص: 232

الفصل السابع: تحریم الخلیفة البحث العلمی حول القرآن

اشارة

ص: 233

ص: 234

تحریم الخلیفة البحث العلمی فی القرآن

محنة صبیغ التمیمی

وثائق القضیة

وثائق القضیة

1- روی الدارمی فی سننه ج 1 ص 54 (عن سلیمان بن یسار أن رجلا یقال له صبیغ قدم المدینة فجعل یسأل عن متشابه القرآن فأرسل إلیه عمر و قد أعد له عراجین النخل فقال: من أنت؟ قال أنا عبد اللّه صبیغ، فأخذ عمر عرجونا من تلک العراجین فضربه و قال: أنا عبد اللّه عمر، فجعل له ضربا حتی دمی رأسه، فقال یا أمیر المؤمنین حسبک قد ذهب الذی کنت أجد فی رأسی! 2- ... عن نافع مولی عبد اللّه أن صبیغ العراقی جعل یسأل عن أشیاء من القرآن فی أجناد المسلمین حتی قدم مصر، فبعث به عمرو بن العاص الی عمر بن الخطاب فلما أتاه الرسول بالکتاب فقرأه فقال: أین الرجل؟ فقال فی الرحل، قال عمر أبصر أن یکون ذهب فتصیبک منی به العقوبة الموجعة! فأتاه به فقال عمر تسأل محدثة!! فأرسل عمر الی رطائب من جرید فضربه بها حتی ترک ظهره دبرة ثم ترکه حتی برأ، ثم عاد له! ثم ترکه حتی برأ، فدعا به لیعود له!!

ص: 235

قال فقال صبیغ: إن کنت ترید قتلی فاقتلنی قتلا جمیلا، و إن کنت ترید أن تداوینی فقد و اللّه برئت!! فأذن له الی أرضه و کتب الی أبی موسی الأشعری أن لا یجالسه أحد من المسلمین! فاشتد ذلک علی الرجل فکتب أبو موسی الی عمر أن قد حسنت توبته، فکتب عمر أن یأذن للناس بمجالسته!!).

3- و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 331 و قال (الدارمی، و ابن عبد الحکم، کر) و رواه بروایات أخری مختلفة، منها (عن السائب بن یزید قال: أتی عمر بن الخطاب فقیل: یا أمیر المؤمنین إنا لقینا رجلا یسأل عن تأویل مشکل القرآن، فقال عمر: اللهم أمکنی منه، فبینما عمر ذات یوم جالس یغدی الناس إذ جاء و علیه ثیاب و عمامة صفراء، حتی إذا فرغ قال یا أمیر المؤمنین (و الذاریات ذروا فالحاملات وقرا) فقال عمر أنت هو، فقام الیه و حسر عن ذراعیه فلم یزل یجلده حتی سقطت عمامته، فقال: و الذی نفس عمر بیده لو وجدتک محلوقا لضربت رأسک، ألبسوه ثیابا و احملوه علی قتب، و أخرجوه حتی تقدموا به بلاده، ثم لیقم خطیب، ثم یقول: إن صبیغا ابتغی العلم فأخطأه، فلم یزل وضیعا فی قومه حتی هلک، و کان سید قومه- ابن الأنباری فی المصاحف، و نصر المقدسی فی الحجة، و اللالکائی، کر). و رواه عن سلیمان بن یسار کروایة الدارمی الأولی، و قال (الدارمی و نصر و الأصبهانی معا فی الحجة و ابن الأنباری و اللالکائی کر).

4- عن أبی العدیس قال: کنا عند عمر بن الخطاب فأتاه رجل، فقال یا أمیر المؤمنین (ما الجوار الکنس) فطعن عمر بمخصرة معه فی عمامة الرجل، فألقاها عن رأسه، فقال عمر: أ حروری؟ و الذی نفس عمر بن الخطاب بیده لو وجدتک محلوقا لأنحیت القمل عن رأسک- الحاکم فی الکنی).

ص: 236

5- عن أبی عثمان النهدی عن صبیغ أنه سأل عمر بن الخطاب عن المرسلات و الذاریات و النازعات، فقال له عمر: ألق ما علی رأسک فإذا له ضفیرتان، فقال له:

لو وجدتک محلوقا لضربت الذی فیه عیناک، ثم کتب الی أهل البصرة أن لا تجالسوا صبیغا! قال أبو عثمان: فلو جاء و نحن مائة لتفرقنا عنه- نصر المقدسی فی الحجة کر).

6- عن محمد بن سیرین قال: کتب عمر بن الخطاب الی أبی موسی الأشعری أن لا تجالسوا صبیغا، و أن یحرم عطاءه و رزقه. ابن الأنباری فی المصاحف کر).

7- عن إسحاق بن بشر القریشی قال أخبرنا ابن إسحاق قال جاء رجل الی عمر بن الخطاب فقال یا أمیر المؤمنین ما النازعات غرقا، فقال عمر من أنت؟ قال امرؤ من أهل البصرة من بنی تمیم ثم أحد بنی سعد، قال من قوم جفاة، أما إنک لتحملن الی عاملک ما یسوؤک، و لهزه حتی فرت قلنسوته، فإذا هو وافر الشعر، فقال أما إنی لو وجدتک محلوقا ما سألت عنک، ثم کتب الی أبی موسی، أما بعد فإن الأصبغ بن علیم التمیمی تکلف ما کفی وضیع ما ولی، فإذا جاءک کتابی هذا فلا تبایعوه، و إن مرض فلا تعودوه، و إن مات فلا تشهدوه. ثم التفت الی القوم فقال: إن اللّه عز و جل خلقکم و هو أعلم بضعفکم فبعث إلیکم رسولا من أنفسکم و أنزل علیکم کتابا، و حد لکم فیه حدودا أمرکم أن لا تعتدوها، و فرض علیکم فرائض أمرکم أن تتبعوها، و حرم حرما نهاکم أن تنتهکوها. و ترک أشیاء لم یدعها نسیانا، فلا تکلفوها و إنما ترکها رحمة لکم! قال فکان الاصبغ بن علیم یقول قدمت البصرة فأقمت بها خمسة و عشرین یوما، و ما من غائب أحب الی أن ألقاه من الموت، ثم إن اللّه ألهمه التوبة و قذفها فی قلبه فأتیت أبا موسی و هو علی المنبر، فسلمت علیه فأعرض عنی

ص: 237

فقلت أیها المعرض إنه قد قبل التوبة من هو خیر منک و من عمر، إنی أتوب الی اللّه عز و جل مما أسخط أمیر المؤمنین و عامة المسلمین، فکتب بذلک الی عمر، فقال صدق، اقبلوا من أخیکم!! 8- و روی فی کنز العمال ج 2 ص 510 (عن سعید بن المسیب قال: جاء صبیغ التمیمی الی عمر بن الخطاب فقال یا أمیر المؤمنین: أخبرنی عن الذاریات ذروا، فقال:

هی الریاح و لو لا أنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقوله ما قلته، قال:

فأخبرنی عن الحاملات وقرا، قال: هی السحاب و لو لا أنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقوله ما قلته، قال: فأخبرنی عن الجاریات یسرا قال: هی السفن و لو لا أنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقوله ما قلته، قال فأخبرنی عن المقسمات أمرا، قال: هی الملائکة و لو لا أنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقوله ما قلته. ثم أمر به فضرب مائة و جعل فی بیت فلما برأ دعاه فضربه مائة أخری، و حمله علی قتب، و کتب الی أبی موسی الأشعری: امنع الناس من مجالسته، فلم یزالوا کذلک حتی أتی أبا موسی فحلف له بالأیمان المغلظة ما یجد فی نفسه مما کان یجد شیئا، فکتب فی ذلک الی عمر، فکتب عمر ما إخاله إلا قد صدق فخلّ بینه و بین مجالسة الناس- البزار قط فی الافراد و ابن مردویه- کر).

9- و فی کنز العمال ج 11 ص 296 (مسند عمر، عن صبیغ بن عسل قال:

جئت عمر بن الخطاب زمان الهدنة و علیّ غدیرتان و قلنسوة فقال عمر: إنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول: یخرج من المشرق حلقوا الرءوس یقرءون القرآن لا یجاوز حناجرهم، طوبی لمن قتلوه و طوبی لمن قتلهم! ثم أمر عمر أن لا أدوی و لا أجالس- کر).

10- و فی الدر المنثور ج 2 ص 7 (و أخرج الدارمی فی مسنده و نصر المقدسی فی الحجة عن سلیمان بن یسار أن رجلا یقال له صبیغ قدم المدینة

ص: 238

فجعل یسأل عن متشابه القرآن، فأرسل إلیه عمر و قد أعدّ له عراجین النخل ...- و أخرج الدارمی عن نافع أن صبیغا العراقی ... الخ.

11- و أخرج ابن عساکر فی تاریخه عن أنس أن عمر بن الخطاب جلد صبیغا الکوفی فی مسألة عن حرف من القرآن حتی اطردت الدماء فی ظهره.

12- و أخرج ابن الأنباری فی المصاحف و نصر المقدسی فی الحجة و ابن عساکر، عن السائب بن یزدان أن رجلا قال قال لعمر إنی مررت برجل یسأل عن تفسیر مشکل القرآن! فقال عمر: اللهم أمکنی منه، فدخل الرجل یوما علی عمر فسأله، فقام عمر فحسر عن ذراعیه و جعل یجلده ثم قال ألبسوه تبانا و احملوه علی قتب و أبلغوا به حیه، ثم لیقم خطیب فلیقل إن صبیغا طلب العلم فأخطأه، فلم یزل وضیعا فی قومه بعد أن کان سیدا فیهم.

13- و أخرج نصر المقدسی فی الحجة و ابن عساکر عن أبی عثمان النهدی أن عمر کتب الی أهل البصرة أن لا یجالسوا صبیغا، قال فلو جاء و نحن مائة لتفرقنا.

14- و أخرج ابن عساکر عن محمد بن سیرین قال: کتب عمر بن الخطاب الی أبی موسی الأشعری أن لا یجالس صبیغا، و أن یحرمه عطاءه و رزقه.

15- و أخرج نصر فی الحجة و ابن عساکر عن زرعة قال: رأیت صبیغ بن عسل بالبصرة کأنه بعیر أجرب یجی ء الی الحلقة و یجلس و هم لا یعرفونه، فتنادیهم الحلقة الأخری عزمة أمیر المؤمنین عمر، فیقومون و یدعونه.

16- و أخرج نصر فی الحجة عن أبی إسحاق أن عمر کتب الی أبی موسی الأشعری: أما بعد فإن الأصبغ تکلف ما خفی وضیع ما ولی، فإذا جاءک کتابی هذا فلا تبایعوه، و إن مرض فلا تعودوه، و إن مات فلا تشهدوه.

ص: 239

17- و أخرج الهروی فی ذم الکلام عن الأم للشافعی رضی اللّه عنه قال: حکمی فی أهل الکلام حکم عمر فی صبیغ أن یضربوا بالجرید و یحملوا علی الإبل و یطاف بهم فی العشائر و القبائل، و ینادی علیهم: هذا جزاء من ترک الکتاب و السنة، و أقبل علی علم الکتّاب!! 18- و فی الدر المنثور ج 3 ص 161 (و أخرج مالک و ابن أبی شیبة و أبو عبید و عبد بن حمید و ابن جریر و النحاس و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عن القاسم بن محمد قال: سمعت رجلا یسأل ابن عباس عن الأنفال فقال الفرس من النفل و السلب من النفل، فأعاد المسألة فقال ابن عباس ذلک أیضا، قال الرجل الأنفال التی قال اللّه فی کتابه ما هی؟ فلم یزل یسأله حتی کاد یحرجه، فقال ابن عباس: هذا مثل صبیغ الذی ضربه عمر، و فی لفظ فقال: ما أحوجک الی من یضربک کما فعل عمر بصبیغ العراقی، و کان عمر ضربه حتی سالت الدماء علی عقبیه!).

19- و فی الدر المنثور ج 6 ص 111 (و أخرج البزار و الدارقطنی فی الإفراد و ابن مردویه و ابن عساکر عن سعید بن المسیب قال: جاء صبیغ التمیمی الی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه فقال أخبرنی عن الذاریات ذروا ... الخ.

20- و أخرج الفریابی عن الحسن قال سأل صبیغ التمیمی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه عن الذاریات ذروا و عن المرسلات عرفا و عن النازعات غرقا؟ فقال عمر رضی اللّه عنها: کشف رأسک فإذا له ضفیرتان، فقال: و اللّه لو وجدتک محلوقا لضربت عنقک! ثم کتب الی أبی موسی الأشعری أن لا یجالسه مسلم و لا یکلمه!).

21- و فی إکمال الکمال ج 5 ص 221 (و أما صبیغ بالصاد المهملة و غین معجمة فهو صبیغ بن عسل الذی کان یسأل عمر عن غریب القرآن.

ص: 240

22- و فی إکمال الکمال ج 6 ص 206 (و عسل بن عبد اللّه بن عسل التمیمی، حدث عن عمه صبیغ بن عسال قال: جئت عمر بن الخطاب رضی اللّه تعالی عنه-

و هو الذی کان یتتبع مشکل القرآن فأمر عمر رضی اللّه تعالی عنه أن لا یجالس، و قال یحیی بن معین: هو صبیغ ابن شریک من بنی عمرو بن یربوع، روی خالد بن نزار عن عمر بن قیس عن عسل. و قال فی هامشه: فی الأصل (کتب، و فی الإصابة) روی الخطیب من طریق عسل بن عبد اللّه بن عسیل (کذا) التمیمی عن عطاء بن أبی رباح عن عمه صبیغ بن عسل قال جئت عمر فذکر قصة ثم قال: الضمیر فی قوله عن عمه یعود علی عسل. و ربیعة بن عسل أحد بنی عمرو بن یربوع بن حنظلة- ذکره ابن الکلبی فی جمهرة بنی تمیم. و أما عسل بفتح العین و السین فهو عسل بن ذکوان، أخباری) انتهی. و الأخباری فی ذلک الوقت هو المؤرخ فی عصرنا.

23- و فی معجم البلدان ج 4 ص 124 (عسل: بکسر أوله، و سکون ثانیه، و آخره لام، یقال: رجل عسل مال کقولک ذو مال، و هذا عسل هذا و عسنه أی مثله، و قصر عسل: بالبصرة بقرب خطة بنی ضبة، و عسل: هو رجل من بنی تمیم من ولده صبیغ بن عسل الذی کان یتتبع مشکلات القرآن فضربه عمر بن الخطاب، رضی اللّه عنه، و أمر أن لا یجالس).

الصیغة القضائیة لقضیة صبیغ

المتهم:

المتهم:صبیغ التمیمی رئیس عشیرة صغیرة من مراد من تمیم تسکن فی البصرة، و کان یقرأ و یکتب و عنده بعض الکتب، أی کان متعلما أو مثقفا، و کان جده أو أبوه مؤرخا.

ص: 241

التهمة:

ثبت عند الخلیفة أن المتهم سأل عن أمور محدثة، یعنی أسئلة دینیة جدیدة لم یسأل أحد عنها سابقا، کما فی الوثیقة رقم 2، أو عن متشابه القرآن أو مشکل القرآن أو غریب القرآن، کما فی الوثیقة رقم 1 و 3 و 12 و 22 و 23 أو عن حرف من القرآن کما فی الوثیقة رقم 11 أو عن معنی الذاریات کما فی الوثیقة رقم 3 و 5 و 8 و 19 أو عن معنی النازعات کما فی الوثیقة رقم 5 و 7 و 20 أو عن معنی الجواری الکنس کما فی الوثیقة رقم 4 .. و قد ذکرت المصادر أنه طرح هذه الأسئلة علی بعض الناس عند ما کان مجندا فی مصر کما فی الوثیقة رقم 2 و أنه جاء الی عاصمة الخلافة لیسأل الخلیفة عن ذلک کما فی الوثیقة رقم 1 و 7 و 8 و 9 و 19 و 22، و لم تذکر أنه طرح أی أفکار مخالفة للعقیدة أو أنه أثر علی أحد من الناس.

الحکم:

حیث أن المتهم سأل عن أمور محدثة سکت عنها القرآن، کما فی الوثیقة رقم 2، و قد ثبت ذلک علیه جهارا نهارا فی محضر الخلیفة و تحت سمعه و بصره! و حیث أنه بذلک اعتدی علی الخلیفة و علی حدود اللّه تعالی، و تکلف البحث فیما ترکه اللّه و ما خفی من أمور الدین! و حیث أنه بذلک ضیع ما ولی و ما وجب علیه من أداء واجباته الدینیة کما فی الوثیقة رقم 3 و 7 و 12 و 16!

لذلک حکم علیه الخلیفة بما هو آت:

لذلک حکم علیه الخلیفة بما هو آت:

أولا: القبض علی المتهم صبیغ التمیمی بکل وسیلة و إحضاره الی العاصمة، و إن هرب من ید الرسول الذی أحضره فعلیه العقوبة لتقصیره فی تسلیمه، کما فی الوثیقة رقم 2.

ثانیا: تعد له حزمة من عراجین النخل الرطبة قبل حضوره کما فی الوثیقة رقم 1 و 2 و 10 و 12، فیضرب بها علی رأسه المکشوف و بدنه حتی یسیل الدم

ص: 242

علی رأسه کما فی الوثیقة رقم 1 و حتی یجری دمه علی ظهره کما فی الوثیقة رقم 2 و 11 و یسیل علی عقبیه کما فی الوثیقة رقم 18 و حتی یصیر ظهره مثخنا بجراح العراجین کما فی الوثیقة رقم 2، ثم یرسل الی السجن حتی تبرأ جراحه، ثم یعاد ضربه بنفس الطریقة مرة ثانیة، ثم یرسل الی السجن حتی تبرأ جراحه، ثم یعاد ضربه بنفس الطریقة مرة ثالثة کما فی الوثیقة رقم 2 و 8 ..

ثالثا: و حیث أن المتهم قد یسبب بعمله أن یفتح فی الإسلام باب الأسئلة المحرمة، و لکی تکون العقوبة رادعة لأمثاله من المجرمین .. فقد أصدر الخلیفة علیه حکمه بأن یلبس تبانا (لباس مثل الکیس) و یحمل علی جمل الی عشیرته و یطاف به فیها و فی القبائل الأخری و یشهر به و ینادی علیه کما فی الوثیقة رقم 3 و 12 ثم یقوم خطیب و یقول إن صبیغا ابتغی العلم فأخطأه کما فی الوثیقة رقم 3 و 12 و تکلف ما کفی و ما خفی رقم 7 و 16 و أن یحرم رزقه و عطاءه من بیت المال کما فی الوثیقة رقم 6 و 14 و أن لا یجالسه أحد، کما فی أکثر الوثائق، و أن لا یبایعه، أحد و إن مرض فلا یعوده أحد و إن مات فلا یشهد أحد جنازته، کما فی الوثیقة رقم 16 و غیرها.

رابعا: أما إذا تاب صبیغ و أناب، فینتظر به سنة کما ذکر الفقهاء المدافعون عن الخلیفة، حتی یطمأن بأن توبته صادقة و أنه ترک الأسئلة المحرمة، فإن ثبت للخلیفة حسن توبته، یطلب من المسلمین الذین أساء الیهم المجرم صبیغ بأسئلته، أن یعفوا عنه و یقبلوا من أخیهم توبته کما فی الوثیقة رقم 7!!

تحلیل قضیة صبیغ

إن قصة صبیغ التمیمی تثیر التعجب و التساؤل عن ذنب الرجل؟ و هل السؤال عن معنی آیات القرآن حرام؟ و إذا کان حراما، فهل جزاؤه الشرعی هذا الجزاء القاسی؟! أم أن فی الأمر شیئا آخر؟

ص: 243

حاولت أن أجد فی حیثیات الحکم الذی أصدره الخلیفة ما یبرره .. فلم أجد! و بحثت عن وجود تهمة غیر السؤال علی صبیغ، فقد یکون زندیقا، أو جاسوسا، أو مبتدعا فی الدین له شخص واحد یتبعه .. فما وجدت إلا أنه کان یتساءل عن مشکلات القرآن، حتی أتی الی الخلیفة یسأله!! ظاهر المسألة أنها دینیة صرفة و أن صبیغا من أهل البحث و الجدل، فأراد الخلیفة أن یسد باب البحث و الجدل و یحذر المسلمین من ذلک، فقد کان یتبنی خط تحریم البحث فی معانی القرآن و موضوعاته، و حتی فی تفسیر ألفاظه و مفرداته، کما نری فی روایات أخری! و حسب الأصول القضائیة و الشرعیة لا بد أن نبقی متمسکین بدلالة ظاهر النص حتی نجد قرائن توجب الاطمئنان بخلافه. و قد فهم الإمام الشافعی قضیة صبیغ علی ظاهرها هذا کما رأیت فی الوثیقة رقم 17، و قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 10 ص 29:

(الزعفرانی و غیره: سمعنا الشافعی یقول: حکمی فی أهل الکلام أن یضربوا بالجرید، و یحملوا علی الابل، و یطاف بهم فی العشائر، ینادی علیهم: هذا جزاء من ترک الکتاب و السنة، و أقبل علی الکلام.

و قال أبو عبد الرحمن الأشعری صاحب الشافعی: قال الشافعی: مذهبی فی أهل الکلام تقنیع رءوسهم بالسیاط، و تشریدهم فی البلاد. قلت: لعل هذا متواتر عن الإمام) انتهی.

و لکن کیف یحکم الشافعی علی صبیغ بأنه ترک الکتاب و السنة و أقبل علی الکلام؟! فأسئلته لا تدل علی ذلک؟ و حیثیات حکم الخلیفة لا تتضمن شیئا من ذلک؟! علی أن الشافعی دافع عن ضرب الخلیفة لصبیغ فقط، لکن تبقی فتوی الخلیفة بقتله لو کان حلق رأسه، و فتواه بعدم قبول توبته إلا بعد سنة .. و ستعرف

ص: 244

أن الشافعی خالف فیهما الخلیفة، فلا یجوز قتال الخوارج عنده ما لم یشهروا السلاح ضد الدولة، کما أن التوبة تقبل عنده رأسا!

محاولة جعل صبیغ من الخوارج

حاول محبو الخلیفة فی بعض مصادر الفقه و التراجم أن یتهموا صبیغا بأنه کان خارجیا، و لکن الخوارج بدأ وجودهم فی زمن الإمام علی علیه السّلام بعد زمان الخلیفة عمر و عثمان، فکیف یکون صبیغ خارجیا قبل الخوارج؟! و حتی لو کان للخوارج وجود فکری فی ذلک الوقت فهو بدایات أفکار و مفاهیم تکونت لدیهم بحکم أنهم قراء للقرآن لم تزد عن کونها أسئلة، و لنفرض أن أسئلة صبیغ منها، و أن أسئلة الوفد المصری منها .. فهل یستحقون هذه العقوبة .. و هل معالجة ظاهرتهم تکون بما فعله الخلیفة؟! قال ابن حجر فی لسان المیزان ج 3 ص 439 (قال أبو سعید بن یونس فی تاریخ مصر: عبد الرحمن بن ملجم المرادی أحد بنی مدرک، أی حی من مراد، شهد فتح مصر و اختط بها- بنی بها دارا- یقال إن عمرو بن العاص أمره بالنزول بالقرب منه لأنه کان من قراء القرآن و کان فارس قومه المعدود فیهم بمصر، و کان قرأ علی معاذ بن جبل و کان من العبّاد. و یقال إنه کان أرسل صبیغ بن عسل الی عمر یسأل عن مشکل القرآن. و قیل إن عمر کتب الی عمرو أن قرب دار عبد الرحمن بن ملجم من المسجد لیعلم الناس القرآن و الفقه، فوسع له فکان داره الی جنب دار ابن عدیس.

و هو الذی قتل علی بن ابی طالب رضی اللّه عنه).

ص: 245

و قال السمعانی فی الأنساب ج 1 ص 451 (التدؤلی: بفتح التاء المنقوطة باثنتین من فوقها و سکون الدال المهملة و همزة الواو المضمومة فی آخرها اللام، هذه النسبة الی تدؤل و هو بطن من مراد من جملتهم عبد الرحمن بن ملجم المرادی التدؤلی أحد بنی تدؤل شهد فتح مصر و اختط بها و خطته بالرایة مع الأشراف، و له خطة أیضا مع قومه بمراد، و له مسجد هنالک معروف، یقال إن عمرو بن العاص أمره بالنزول بالقرب منه لأنه کان من قراء القرآن و أهل الفقه، و کان فارس تدؤل المعدود فیهم بمصر و کان قرأ القرآن علی معاذ بن جبل، و کان من العباد، و یقال هو الذی کان أرسل صبیغ بن عسل التمیمی الی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه فسأله عما سأله من معجم القرآن، و قیل إن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه کتب الی عمرو بن العاص أن قرب دار عبد الرحمن بن ملجم من المسجد لیعلم الناس القرآن و الفقه فوسع له مکان داره التی فی الرایة فی الزیارتین الی جانب دار ابن عدیس البلوی قاتل عثمان رضی اللّه عنه، و عبد الرحمن بن ملجم هو الذی قتل علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و قتل ابن ملجم لعنه اللّه بالکوفة سنة أربعین و کان من شیعة علی رضی اللّه عنه، و خرج إلیه الی الکوفة لیبایعه و یکون معه و شهد صفین معه، و روی أن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه دعا الناس الی البیعة فجاء ابن ملجم فرده، ثم جاء فرده، ثم جاء فبایعه، ثم قال علی رضی اللّه عنه: ما یحبس أشقاها؟ ما یحبس أشقاها؟ أما و الذی نفسی بیده لتخضبن هذه و أخذ بلحیته من هذا و أخذ برأسه ثم تمثل:

أشدد حیازیمک للموت فإن الموت آتیکا و لا تجزع من الموت إذا حل بوادیکا) انتهی. و هذان الخبران لا یفیدان تهمة لصبیغ و لا یثبتان غرضا سیاسیا لأسئلته حتی لو کان قاصدا من مصر لطرحها علی الخلیفة. بل لو کان أرسله عبد الرحمن بن

ص: 246

ملجم لکان احترمه الخلیفة و ما هجم علیه هذه الهجمة المنکرة، لأن ابن ملجم یومذاک کان مقربا عند الخلیفة و قد أمر عمرو بن العاص أن یجعله معلما و مفقها للمسلمین فی مصر ..

و لعل هذا السبب فی أن السمعانی روی دعوی إرسال ابن ملجم لصبیغ بلفظ (قیل) و کذلک ابن حجر.

ثم لو کان صبیغ خارجیا لانضم إلیهم عند ما ظهروا، و لما روی عن الخلیفة ذم الخوارج و وجوب قتلهم کما فی الوثیقة رقم 10.

و مع ذلک فهناک مؤشرات تفتح باب الاحتمال لأن تکون قضیة صبیغ شخصیة أو سیاسیة. فبعض روایات الحادثة تذکر أن الخلیفة عرف صبیغا من سؤاله عن الذاریات کما فی الوثیقة رقم 3 (حتی إذا فرغ قال یا أمیر المؤمنین و الذاریات ذروا فالحاملات وقرا فقال عمر أنت هو، فقام إلیه و حسر عن ذراعیه فلم یزل یجلده حتی سقطت عمامته، فقال: و الذی نفس عمر بیده لو وجدتک محلوقا لضربت رأسک، ألبسوه ثیابا (تبانا) و احملوه علی قتب ...) و أنه کان أعد له العراجین أی عروق سعف النخل مسبقا کما فی الوثیقة 1 و 11، فقد یکون صبیغ جاء الی المدینة سابقا و سأل الخلیفة عن الذاریات فلم یعرف الخلیفة جوابها، فذهب الی مصر یشهر بالخلیفة بأنه لا یفهم القرآن، فکتب له ابن العاص بالخبر و أن جماعة من قراء القرآن فی مصر یغتابون الخلیفة و یتهمونه بأنه لا یعرف تفسیر القرآن، و لا یطبق کثیرا من آیاته! فأمر ابن العاص أن یحضره و عرفه من سؤاله ..

و یؤید هذا الاحتمال ما رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 145 و الهندی فی کنز العمال ج 2 ص 330 (عن الحسن أن ناسا لقوا عبد اللّه بن عمرو بمصر، فقالوا نری أشیاء من کتاب اللّه أمر أن یعمل بها لا یعمل بها، فأردنا أن نلقی أمیر

ص: 247

المؤمنین فی ذلک فقدم و قدموا معه فلقی عمر، فقال: یا أمیر المؤمنین أن ناسا لقونی بمصر، فقالوا إنا نری أشیاء من کتاب اللّه أمر أن یعمل بها لا یعمل بها، فأحبوا أن یلقوک فی ذلک، فقال أجمعهم لی فجمعهم له، فأخذ أدناهم رجلا فقال: أنشدک باللّه و بحق الإسلام علیک أقرأت القرآن کله؟ فقال: نعم: قال فهل أحصیته فی نفسک؟ قال لا، قال فهل أحصیته فی بصرک؟ قال لا، قال فهل أحصیته فی لفظک؟ هل أحصیته فی أثرک؟ ثم تتبعهم حتی أتی علی آخرهم، قال: ثکلت عمر أمه، أ تکلفونه أن یقیم الناس علی کتاب اللّه؟ قد علم ربنا أنه سیکون لنا سیئات و تلا إن تجتنبوا کبائر ما تنهون عنه نکفر عنکم سیئاتکم و ندخلکم مدخلا کریما) هل علم أهل المدینة فیم قدمتم؟ قالوا لا.

قال لو علموا لوعظت بکم!!- ابن جریر).

و قال فی هامشه: لوعظت بکم أی خفقهم بالدرة أو غیرها حیث أن سؤالهم یترتب علیه بعض الشبهات فی العقیدة الایمانیة) انتهی.

فهذه القصة تشبه قصة صبیغ فی أن هؤلاء المصریین جاءوا من مصر لیسألوا الخلیفة عن آیات من القرآن فیها أوامر إلهیة لا یرون تطبیقها فی دولة الخلیفة .. فکانت أسئلتهم إداریة سیاسیة، و قد أجابهم الخلیفة بأن القرآن بحر لا یمکن إحصاؤه کله فی الحفظ أو الفهم أو النظر الی صفحات کتابه فی آن واحد! فکیف یمکن لخلیفة مثلی تطبیقه کله! فارضوا بما ترون من تطبیقی و تطبیق عمالی منه و لا تثیروا علینا المشاکل، و لا تذکروا إشکالاتکم هذه أمام أحد، و إلا فالدرة و عراجین النخل حاضرة! فقد أمر الخلیفة بإغلاق باب البحث و السؤال عن تطبیق الدولة للقرآن تحت تهدید العقوبة .. و قول المعلق علی کتاب کنز العمال إن أسئلة المصریین تستحق

ص: 248

الضرب لأنها یترتب علیها بعض الشبهات فی العقیدة الایمانیة، قول لا دلیل علیه إلا التبرع بالدفاع عن عمر! علی أی حال، من المحتمل أن یکون صبیغا التمیمی من نوع هؤلاء المصریین، و لکن لو صح هذا الاحتمال فهل یستحق تلک العقوبة؟ أ لم یکن تهدید الخلیفة کافیا له کزملائه؟! أم أن ذنب صبیغ أنه لیس مصریا، و لو کان مصریا لنجا بجلده؟! و من المحتمل أیضا أن السؤال عن الذاریات کانت له قصة فی ذلک الوقت و کان مرتبطا بأسئلة أخری، قال الصدیق المغربی فی کتابه فتح الملک العلی ص 75 (قال الحاکم فی المستدرک ... ثنا أبو الطفیل قال: رأیت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قام علی المنبر فقال: سلونی قبل أن تفقدونی و لن تسألوا بعدی مثلی، قال فقام ابن الکواء فقال: یا أمیر المؤمنین ما الذاریات ذروا؟ قال: الریاح، قال: فما الحاملات؟ وقرا، قال: السحاب، قال: فما الجاریات یسرا؟ قال: السفن، قال:

فما المقسمات أمرا؟ قال: الملائکة، قال: فمن الذین بدلوا نعمة اللّه کفرا و أحلوا قومهم دار البوار جهنم؟ قال: منافقوا قریش، صححه الحاکم) انتهی.

و لکن لو صح هذا الاحتمال أیضا و کان مع أسئلتهم عن الذاریات أسئلة أخری محرجة عن انحراف الأمة .. فهی لا تستحق العقوبة التی نزلت بصبیغ!!

تحیر الفقهاء فی عقوبة صبیغ

و قد تحیر الفقهاء فی توجیه حکم الخلیفة علی صبیغ، فحاولوا أن یثبتوا لسؤاله بعدا عقائدیا سیاسیا، قال ابن قدامة فی المغنی ج 1 ص 73:

ص: 249

(فصل: و اختلفت الروایة عن أحمد فی حلق الرأس فعنه أنه مکروه لما روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قال فی الخوارج (سیماهم التحلیق) فجعله علامة لهم و قال عمر لصبیغ: لو وجدتک محلوقا لضربت الذی فیه عیناک بالسیف) انتهی.

و قال فی ج 10 ص 58 (فصل، و إذا أظهر قوم رأی الخوارج مثل تکفیر من ارتکب کبیرة و ترک الجماعة و استحلال دماء المسلمین و أموالهم إلا أنهم لم یخرجوا عن قبضة الإمام و لم یسفکوا الدم الحرام، فحکی القاضی عن أبی بکر أنه لا یحل بذلک قتلهم و لا قتالهم، و هذا قول أبی حنیفة و الشافعی و جمهور أهل الفقه ... و أما من رأی تکفیرهم فمقتضی قوله أنهم یستتابون فإن تابوا و إلا قتلوا لکفرهم کما یقتل المرتد، و حجتهم قول النبی صلّی اللّه علیه و سلم (فأینما لقیتموهم فاقتلوهم) ... و قول عمر لصبیغ لو وجدتک محلوقا لضربت الذی فیه عیناک بالسیف، یعنی لقتلتک، و إنما یقتله لکونه من الخوارج، فإن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال سیماهم التسبید یعنی حلق رءوسهم) انتهی.

یقصد ابن قدامة أن الخلیفة کان یفتی بقتل من حلق رأسه لأن ذلک شعار الخوارج! و هو توجیه غریب لحکم الخلیفة علی صبیغ، فأین کان الخوارج فی زمن الخلیفة عمر؟

و من روی هذا الحدیث؟ و من صححه؟ و کیف یمکن توجیه ما قاله و ما فعله الخلیفة عمر بحدث تاریخی بدأ بعد وفاته بربع قرن!.

و ینبغی الالتفات هنا الی أن من عادة العرب عند العزم علی شی ء و الاستماتة فی سبیله أن یحلقوا رءوسهم علامة علی ذلک .. و قد ورد أن جماعة من الأنصار و المهاجرین جاءوا الی علی علیه السّلام بعد فراغه من مراسم جنازة النبی صلّی اللّه علیه و آله و اعترضوا بشدة علی عدم دعوته الی السقیفة و بیعة أبی بکر، و قالوا للإمام نحن معک و فی عنقنا لک بیعة أخذها النبی من الجمیع یوم غدیر خم، فقال لهم الإمام

ص: 250

: إن کنتم صادقین فاغدوا إلی محلقین .. فجاءه منهم فی الغد سبعة فقط أو ثلاثة، فأخبرهم أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أوصاه أن لا یتحرک إلا إذا اجتمع له أربعون رجلا! فالخوارج لم ینشئوا عادة حلق الرءوس من عندهم، بل استفادوا من عرف عربی موجود استفاد منه قبلهم علی علیه السّلام، فقد یکون الخلیفة مثلا أراد أن یعرف هل أن صبیغا عضو فی حرکة حلقوا رءوسهم و تعاهدوا علی معارضة الخلیفة، فیکون ذلک مؤشرا احتمالیا آخر علی أن قضیة صبیغ سیاسیة.

و هناک مؤشر ثالث و هو أن الشاکی صاحب التقریر علی صبیغ هو عمرو بن العاص الذی کان فکره و عمله الأمور السیاسیة و التخطیط ضد هذا و ذاک، و لم یعهد عنه اهتمام بالأمور الفکریة و العقائدیة کالسؤال عن القرآن! بل قد یکون هو الذی أرسل المصریین المعترضین الی الخلیفة مع ولده عبد اللّه لیلاقوا جزاءهم! هذا، و لکنها تبقی احتمالات، و یبقی الحکم علی قضیة صبیغ حسب ظاهرها و أنها قضیة بحث و جدل فی القرآن، أو قضیة شخصیة، أقوی من الحکم علیها بأنها سیاسیة، خاصة عند ما نری حیاة صبیغ العادیة غیر السیاسیة .. فقد عاش بعد الخلیفة و لم یظهر منه شی ء مخالف لخط الخلیفة!

و تحیر الفقهاء فی توبة صبیغ

اشارة

عن أی شی ء کانت توبة صبیغ التمیمی؟ الظاهر أنها توبة عن السؤال فقط و فقط!! و قد تاب و هو تحت عراجین سعف النخل و قال للخلیفة: اعفنی، سامحنی، فقد کان فی رأسی أسئلة أو تساؤلات، و ذهب الذی کان فی رأسی، و إنی

ص: 251

تائب الی اللّه و الیک .. و لکن الخلیفة لم یعفه و لم یقبل توبته إلا بعد أن دمر شخصیته و جعله میتا فی الأحیاء! فلما ذا اشترط الخلیفة مضی سنة من إعلان توبة صبیغ حتی یثبت صدقها، مع أن التوبة إما أن لا تقبل، و إما تقبل رأسا؟! هذا ما حیر فقهاء المذاهب الأربعة!

قال ابن قدامة فی المغنی ج 12 ص 80:

(فصل: ظاهر کلام أحمد و الخرقی أنه لا یعتبر فی ثبوت أحکام التوبة من قبول الشهادة و صحة ولایته فی النکاح إصلاح العمل، و هو أحد القولین للشافعی، و فی القول الآخر یعتبر اصلاح العمل ... و لأن عمر رضی اللّه عنه لما ضرب صبیغا أمر بهجرانه حتی بلغته توبته، فأمر أن لا یکلم إلا بعد سنة. و لنا: قوله علیه السّلام التوبة تجب ما قبلها، و قوله التائب من الذنب کمن لا ذنب له، و لأن المغفرة تحصل بمجرد التوبة فکذلک الأحکام، و لأن التوبة من الشرک بالاسلام لا تحتاج الی اعتبار ما بعده و هو أعظم الذنوب کلها، فما دونه أولی! فأما الآیة فیحتمل أن یکون الاصلاح هو التوبة و عطفه علیها لاختلاف اللفظین، و دلیل ذلک قول عمر لأبی بکرة تب أقبل شهادتک، و لم یعتبر أمرا آخر، و لأن من کان غاصبا فرد ما فی یدیه أو مانعا الزکاة فأداها و تاب الی اللّه تعالی قد حصل منه الإصلاح، و علم نزوعه من معصیته بأداء ما علیه، و لو لم یرد التوبة ما أدی ما فی یدیه. و لأن تقییده بالسنة تحکّم لم یرد الشرع به، و التقدیر إنما یثبت بالتوقیف) انتهی.

الی هنا تلاحظ أن کلام ابن قدامة کلام فقهی قوی .. ثم أخذ ینقض مبانیه التی أثبتها للتوبه فقال:

ص: 252

(و ما ورد عن عمر فی حق صبیغ إنما کان لأنه تائب من بدعة و کانت توبته بسبب الضرب و الهجران فیحتمل أنه أظهر التوبة تسترا بخلاف مسألتنا. و قد ذکر القاضی أن التائب من البدعة یعتبر له مضی سنة لحدیث صبیغ رواه أحمد فی الورع قال: و من علامة توبته أن یجتنب من کان یوالیه من أهل البدع، و یوالی من کان یعادیه من أهل السنة. و الصحیح أن التوبة من البدعة کغیرها إلا أن تکون التوبة بفعل یشبه الإکراه کتوبة صبیغ فیعتبر له مدة تظهر أن توبته عن إخلاص لا عن إکراه. و للحاکم أن یقول للمتظاهر بالمعصیة تب أقبل شهادتک قال مالک لا أعرف هذا، قال الشافعی و کیف لا یعرفه و قد أمر النبی صلّی اللّه علیه و سلم بالتوبة، و قاله عمر لأبی بکرة!!) انتهی.

و هکذا طبق الفقهاء علی صبیغ أنه لا بد أن تمضی علیه سنة لیعرف أنه (اجتنب من کان یوالیه من أهل البدع و یوالی من کان یعادیه من أهل السنة) و لکن صبیغا لم یکن له فئة غیر أهل السنة، و إن کان له فئة فکیف یعرف أنه اجتنبهم و هو ممنوع المجالسة و المکالمة الخ ..

النتیجة

و النتیجة أن صبیغا دفع فی حیاته ثمن أسئلته غالیا، ثم دفعها علی ید الفقهاء من سمعته لأجل تبریر عمل الخلیفة، فصار صاحب بدعة، و صار خارجیا مستحقا للعقوبة قبل ظهور الخوارج و تسمیتهم خوارج بربع قرن أو أکثر .. کل ذلک بدون دلیل عند أحد من هؤلاء الفقهاء إلا عمل الخلیفة .. و یمکن أن یصیر صبیغ بعد مدة رافضیا خبیثا، مع أنی لم أجد له إشارة مدح واحدة فی مصادر الشیعة!

ص: 253

و لکن لا یختلف الحال فی غرض بحثنا، فسواء اعتبرنا قضیة صبیغ قضیة علمیة أو عقائدیة أو شخصیة أو سیاسیة .. فإنها قضیة تخدم تحریم البحث العلمی فی القرآن و السؤال عن غوامضه و حتی عن معانی ألفاظه و مفرداته، کما نری فی نهی الخلیفة عن البحث فی معنی: و فاکهة و أبا .. و غیرها، و غیرها! و إذا أردنا تطبیق أحکام الخلیفة علی صبیغ فی عصرنا فیجب علی الحاکم المسلم أن یجمع کتب التفسیر و یحرقها، ثم یقیم الحد الشرعی علی المفسرین و طلبة العلوم القرآنیة، فیجلدهم حتی تسیل دماؤهم علی رءوسهم و ظهورهم و أعقابهم، و الأحوط أن یکون ذلک بجرید النخل الرطب، ثم یسجنهم حتی یبرءوا، ثم یضربهم مرة ثانیة و ثالثة .. ثم یلبسهم تبابین و یرکبهم فی شاحنات و یطوفهم فی مدنهم و قراهم .. و یحذر الناس من شرهم .. الی آخر أحکام الخلیفة.

هذا إذا کانت أسئلتهم بمقدار أسئلة صبیغ، أما إذا کانت أسئلتهم أکثر مثل طلبة المعاهد و الجامعات الدینیة فی عصرنا، فیجب أن یحکم علیهم بالإعدام حتی تخلص الأمة من شرهم!!

و فاکهة و أبا؟!

روی الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 290 (.. عن أنس رضی اللّه عنه قال قرأ عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه: و فاکهة و أبا، فقال بعضهم هکذا، و قال بعضهم هکذا ..

فقال عمر: دعونا من هذا آمنا به کل من عند ربنا. هذا حدیث صحیح الاسناد علی شرط الشیخین و لم یخرجاه).

ص: 254

و روی فی نفس المجلد ص 514 (.. عن ابن شهاب أن أنس بن مالک رضی اللّه عنه أخبره أنه سمع عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقول: فأنبتنا فیها حبا، و عنبا و قضبا، و زیتونا و نخلا، و حدائق غلبا، و فاکهة و أبا، قال: فکل هذا قد عرفناه فما الأب؟ ثم نفض عصا کانت فی یده فقال: هذا لعمر اللّه التکلف، اتبعوا ما تبین لکم من هذا الکتاب! هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه) انتهی.

و روی السیوطی فی الدر المنثور ج 6 ص 317 أن هذه القصة حدثت و کان الخلیفة علی المنبر، و أن رجلا سأل الخلیفة عن معنی الأب، قال (و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن سعد و عبد حمید و ابن المنذر و ابن مردویه و البیهقی فی شعب الإیمان و الخطیب و الحاکم و صححه عن أنس أن عمر قرأ علی المنبر فأنبتنا فیها حبا، و عنبا و قضبا الی قوله و أبا قال: کل هذا قد عرفناه فما الأب؟ ثم نفض عصا کانت فی یده فقال:

هذا لعمر اللّه هو التکلف فما علیک أن لا ندری ما الأب. اتبعوا ما بین لکم هداه من الکتاب فاعملوا به و ما لم تعرفوه فکلوه الی ربه.

و أخرج عبد بن حمید عن عبد الرحمن بن یزید أن رجلا سأل عمر عن قوله و أبا، فلما رآهم یقولون أقبل علیهم بالدرة! و أخرج عبد بن حمید و ابن الأنباری فی المصاحف عن أنس قال قرأ عمر و فاکهة و أبا فقال هذه الفاکهة قد عرفناها فما الاب؟ ثم قال: نهینا عن التکلف! و أخرج ابن المنذر عن أبی وائل أن عمر سئل عن قوله و أبا ما الأب؟ ثم قال: ما کلفنا هذا أو ما أمرنا بهذا!) انتهی.

و روی فی کنز العمال ج 2 ص 328 (عن أنس قال قرأ عمر و فاکهة و أبا، فقال:

هذه الفاکهة قد عرفناها فما الاب؟ ثم قال: مه نهینا عن التکلف، و فی

ص: 255

لفظ: ثم قال إن هذا لهو التکلف، یا عمر فما علیک أ لا تدری ما الأب، اتبعوا ما بین لکم من هذا الکتاب و اعملوا به و ما لم تعرفوه فکلوه الی عالمه- ص، ش، و أبو عبید فی فضائله، و ابن سعد و عبد بن حمید و ابن المنذر، و ابن الأنباری فی المصاحف، ک، هب، و ابن مردویه) انتهی.

قد یأخذ بعضهم علی الخلیفة من هذه الروایات أنه لا یعرف معنی بعض کلمات القرآن، و لکن هذا إنما یکون إشکالا علی الذین یقولون بوجوب عصمة الإمام و الخلیفة و أن یکون أعلم أهل زمانه، کما نعتقد نحن الشیعة فی الائمة من أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله، فلو أن هذه الحادثة کانت مع أحد منهم لکانت دلیلا علی عدم سعة علمه باللغة العربیة و أضرت بعصمته .. و لکن إخواننا السنة لا یشترطون فی الخلیفة العصمة و لا الأعلمیة علی أهل زمانه، و یروون شهادات للخلیفة عمر بأن علیا أقضی الصحابة أو أعلمهم.

و لکن غرضنا من هذه النصوص أن نعرف موقف الخلیفة عمر من البحث فی القرآن؟ فقد وردت فیه عبارات (هذا لعمر اللّه التکلف، اتبعوا ما تبین لکم من هذا الکتاب .. ثم قال: نهینا عن التکلف .. أن رجلا سأل عمر عن قوله و أبا، فلما رآهم یقولون أقبل علیهم بالدرة!) فهل السؤال عن معنی کلمة قرآنیة تکلف منهی عنه فی الشریعة؟ و هل یجوز للحاکم المسلم إذا رأی الصحابة أو العلماء یتناقشون فی معنی کلمة أن یقبل علیهم ضربا بالسوط؟! فهذه الحادثة التی اختصرنا من مصادرها، تدل علی أن الخلیفة کان یفتی بحرمة البحث العلمی فی القرآن، و یعاقب علیه!

ص: 256

لکن روی البیهقی فی سننه ج 4 ص 313 (عن ابن عباس قال کنت عند عمر و عنده أصحابه فسألهم فقال: أ رأیتهم قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فی لیلة القدر التمسوها فی العشر الأواخر وترا، أی لیلة ترونها؟ فقال بعضهم لیلة إحدی، و قال بعضهم لیلة ثلاث، و قال بعضهم لیلة خمس، و قال بعضهم لیلة سبع، فقالوا و أنا ساکت، فقال: ما لک لا تکلم؟ فقلت إنک أمرتنی أن لا أتکلم حتی یتکلموا، فقال: ما أرسلت إلیک إلا لتکلم، فقلت: إنی سمعت یذکر السبع فذکر سبع سماوات و من الأرض مثلهن و خلق الإنسان من سبع و نبت الأرض سبع. فقال عمر رضی اللّه عنه: هذا أخبرتنی ما أعلم، أ رأیت ما لم أعلم قولک نبت الأرض سبع؟ قال قال عز و جل ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا، فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا، وَ عِنَباً وَ قَضْباً، وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا، وَ حَدائِقَ غُلْباً قال فالحدائق الغلب الحیطان من النخل و الشجر. و فاکهة و أبا؟ قال فالأب ما أنبتت الأرض مما تأکله الدواب و الأنعام و لا یأکله الناس. قال فقال عمر رضی اللّه عنه لأصحابه: أ عجزتم أن تقولوا کما قال هذا الغلام الذی لم تجتمع شئون رأسه؟! و اللّه إنی لأری القول کما قلت) انتهی.

فهذا الحدیث یدل علی أن الفتوی بتحریم التکلف و تفسیر ألفاظ القرآن مختصة بالذین یتکلمون فیه رجما بالغیب، و أن ضربه لهم بالدرة کان بسبب ذلک، و لکنه فی نفس الوقت أرسل الی ابن عباس و أحضره و سأله عن تفسیرها و قبله منه و وبخ أصحابه الذین لم یعرف أحد منهم معنی و أبا!! فیکون المأخذ علی الخلیفة فی أسلوبه، و أنه کان الأولی أن یقول أنا و أنتم لا نعرف معنی و أبا، فینبغی أن نسأل من یعرف، و لا

ص: 257

یحتاج الأمر الی النهی عن التکلف و لا الی .. الغضب و الضرب بالدرة! علی أن ابن عباس إذا صحت عنه الروایة تکلّف أیضا، و أفتی استحسانا بدون دلیل!

نهی الخلیفة عن السؤال عما لم یکن!

روی الدارمی فی سننه ج 1 ص 50 (عن عمرو عن طاوس قال قال عمر علی المنبر: أحرج باللّه علی رجل سأل عما لم یکن، فإن اللّه قد بین ما هو کائن) انتهی، و بمقتضی فتوی الخلیفة یجب أن یصبر الحاکم و القضاة و الناس حتی تقع الحوادث فیسألون أو یبحثون عن حکمها، و لا یجوز افتراض حادثة لم تقع و بحث حکمها الشرعی!!

فضربه بالدرة و قال: مالک نقبت عنها؟!

قال السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 227 (و أخرج ابن راهویه فی مسنده عن محمد بن المنتشر قال قال رجل لعمر بن الخطاب إنی لا عرف أشد آیة فی کتاب اللّه، فأهوی عمر فضربه بالدرة و قال: مالک نقبت عنها؟! فانصرف حتی کان الغد قال له عمر الآیة التی ذکرت بالأمس فقال من یعمل سوء یجز به فما منا أحد یعمل سوء إلا جزی به، فقال عمر: لبثنا حین نزلت ما ینفعنا طعام و لا شراب، حتی أنزل اللّه بعد ذلک و رخص و قال: من یعمل سوء أو یظلم نفسه ثم یستغفر اللّه یجد اللّه غفور رحیما) انتهی، و لکن الخلیفة لم یتراجع عن ضربه الرجل بالأمس بل أراد التأکید علی منهجه فی تطمین الناس بالمغفرة و الجنة مهما عملوا، و منع تخویفهم بالعقاب،

ص: 258

و قد هیأ للرجل الجواب فی الیوم الثانی فجعل الآیة 110 من سورة المائدة ترخیصا و نسخا للآیة 123 منها، مع أن موضوعهما مختلف، و یلزم منه جعل المتقدم ناسخا للمتأخر .. الی آخر البحث. و سیأتی فی فصل الثقافة الیهودیة ما ینفع فی ذلک.

ص: 259

ص: 260

الفصل الثامن: قصة الأحرف السبعة و جمع القرآن

اشارة

ص: 261

ص: 262

قصة الأحرف السبعة و جمع القرآن

هل کان یوجد شی ء اسمه مشکلة جمع القرآن؟!

اشارة

اشارة

هل کان یوجد شی ء اسمه مشکلة جمع القرآن؟!

حاولت أکثر روایات جمع القرآن، أن تثبت أنه لم یکن مجموعا کله فی کتاب واحد (مصحف) من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله، و أنه کان موزعا سورا و آیات مکتوبة عند هذا و ذاک علی (العسب و الرقاق و اللخاف و صدور الرجال) کما یقول زید بن ثابت فی روایة البخاری ج 8 ص 119.

غیر أن المتتبع فی مصادر الحدیث و التاریخ یجزم بأن القرآن کان مجموعا فی مصحف من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله، و أن نسخه کانت موجودة فی بیت النبی، و فی مسجده، و عند کثیرین .. کما کان محفوظا فی صدور العدید من الصحابة من أهل بیت النبی و غیرهم!! و أن المشکلة کانت مشکلة الدولة التی خافت من اعتماد نسخة من القرآن مکتوبة، لتکون النسخة الرسمیة لجمیع المسلمین ..

ص: 263

فالدولة، و الدولة هنا تعنی الخلیفة عمر، رفضت نسخة القرآن التی جاءها بها علی بن أبی طالب علیه السّلام .. کما نهت الأنصار أن یقدموا نسخة قرآن علی أنها النسخة المعتمدة، لأن ذلک برأیه من حق الدولة وحدها ..

و من جهة ثانیة، لم تقم بنسخ القرآن المتداول فی أیدی الناس بعدة نسخ و إرسالها الی الأمصار، لأنها لا ترید أن تعتمد نسخة معینة ..

و من جهة ثالثة، قامت بتشکیل لجنة لجمع القرآن، مکونة من الخلیفة عمر و زید بن ثابت .. و طال عمل هذه اللجنة و لم تقدم الی المسلمین نسخة القرآن، بل بقیت النسخة التی جمعتها بید الخلیفة عمر ..

لذلک بقیت الدولة الإسلامیة بلا نسخة رسمیة للقرآن طوال عهد أبی بکر و عمر، و کانت الدولة تجیب علی اختلاف الناس فی قراءة نص القرآن بروایة الأحرف السبعة ..

حتی تفاقمت المشکلة و کادت تنفجر .. فنهض بالأمر الخلیفة عثمان و کتب نسخة القرآن الفعلیة فی سنة 25 هجریة!! و الأدلة علی أن القرآن کان مجموعا من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله کثیرة ..

نذکر منها أولا الأدلة التمهیدیة التی تثبت أن الکتابة کانت میسرة فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله بل و قبله، خاصة فی المدن .. و ترد ادعاء الباقلانی و غیره الذین برروا عمل السلطة بأن الکتابة لم تکن متیسرة فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و عهد الخلیفتین أبی بکر و عمر، ثم تیسرت فی عهد الخلیفة عثمان ..! فإن عشرات النصوص بل مئاتها فی المصادر، ترد هذا الادّعاء.

فمن ذلک: آیة الدین أطول آیة فی کتاب اللّه تعالی، التی أمر تعالی فیها مجتمع المدینة و عموم المسلمین بکتابة الدیون حتی الیومیة منها، فقال تعالی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ، وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ

ص: 264

وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً، فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ، فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ .. الی آخر الآیة الکریمة.

و من ذلک: أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أول من دوّن الدواوین، و لیس الخلیفة عمر کما یذکر بعضهم، فقد کان عند النبی دیوان فیه أسماء کل المسلمین، و دیوان فیه أسماء المجاهدین .. قال البخاری فی صحیحه ج 4 ص 33:

(... عن الأعمش عن أبی وائل عن حذیفة رضی اللّه عنه قال قال النبی صلّی اللّه علیه و سلم: أکتبوا لی من تلفظ بالإسلام من الناس، فکتبنا له ألفا و خمسمائة رجل، فقلنا نخاف و نحن ألف و خمسمائة؟! فلقد رأیتنا ابتلینا حتی أن الرجل لیصلی وحده و هو خائف!

... عن الأعمش فوجدناهم خمسمائة قال أبو معاویة ما بین ستمائة الی سبعمائة.

... عن أبی معبد عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال جاء رجل الی النبی صلّی اللّه علیه و سلم فقال یا رسول اللّه إنی کتبت فی غزوة کذا و کذا و امرأتی حاجة قال:

ارجع فحج مع امرأتک!) و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 10 ص 48:

(عن طارق بن شهاب قال: قدم وفد بجیلة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فقال رسول اللّه: أکتبوا البجلیین و ابدءوا بالأحمسیین).

و رواه أحمد فی ج 4 ص 315 و لکنه فیه (اکسوا) بدل (اکتبوا) و لا بد أن یکون أحدهما تصحیفا.

و من ذلک: أن أشخاصا کانوا یکتبون حدیث النبی صلّی اللّه علیه و آله، منهم عبد اللّه بن عمرو بن العاص .. ففی صحیح البخاری ج 1 ص 36:

ص: 265

(... وهب بن منبه عن أخیه قال سمعت أبا هریرة یقول: ما من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم أحد أکثر حدیثا عنه منی إلا ما کان من عبد اللّه ابن عمرو فإنه کان یکتب و لا أکتب).

و فی مسند أحمد ج 2 ص 171:

(... عبد الرحمن الحبلی حدثه قال أخرج لنا عبد اللّه بن عمرو قرطاسا و قال کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یعلمنا یقول: اللهم فاطر السموات و الأرض عالم الغیب و الشهادة أنت رب کل شی ء و إله کل شی ء، أشهد أن لا إله إلا أنت وحدک لا شریک لک و أن محمدا عبدک و رسولک و الملائکة یشهدون، أعوذ بک من الشیطان و شرکه و أعوذ بک أن اقترف علی نفسی إثما أو أجره علی مسلم. قال أبو عبد الرحمن کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یعلمه عبد اللّه بن عمرو أن یقول ذلک حین یرید أن ینام).

و من ذلک: أن البدوی کان یطلب کتابة خطبة النبی صلّی اللّه علیه و آله فیکتبونها له .. ففی صحیح البخاری ج 1 ص 36 و ج 3 ص 95:

(... فجاء رجل من أهل الیمن فقال أکتب لی یا رسول اللّه، فقال: اکتبوا لأبی فلان).

و من ذلک: أن تعلیم الصبیان الکتابة کان متعارفا، ففی صحیح البخاری ج 3 ص 209:

(... حدثنا عبد الملک بن عمیر قال سمعت عمرو بن میمون الأودی قال کان سعد یعلم بنیه هؤلاء الکلمات کما یعلم المعلم الغلمان الکتابة).

و من ذلک: أن الکتابة و طلب التعلم کان فی الأنصار قبل الإسلام .. فقد روی مسلم فی صحیحه ج 8 ص 231:

ص: 266

(... عن عبادة بن الولید بن عبادة بن الصامت قال خرجت أنا و أبی نطلب العلم فی هذا الحی من الأنصار قبل أن یهلکوا، فکان أول من لقینا أبا الیسر صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و معه غلام له معه ضمامة من صحف ...).

و رواه الحاکم فی مستدرکه ج 2 ص 28 فقال:

(عن عبادة بن الصامت قال خرجت أنا و أبی نطلب العلم فی هذا الحی من الأنصار قبل أن یهلکوا، فکان أول من لقینا أبو الیسر صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و معه غلام له و علیه برد معافری و علی غلامه برد معافری و معه ضبارة صحف ..).

و من ذلک: أنهم کانوا یشبهون الوجه الحسن الحیوی بورقة المصحف .. قال البخاری فی صحیحه ج 1 ص 165:

(حتی إذا کان یوم الاثنین و هم صفوف فی الصلاة فکشف النبی صلّی اللّه علیه و سلم ستر الحجرة ینظر إلینا و هو قائم کأن وجهه ورقة مصحف، ثم تبسم یضحک فهممنا أن نفتتن من الفرح برؤیة النبی صلّی اللّه علیه و سلم).

و رواه مسلم فی صحیحه ج 2 ص 24 و أحمد فی مسنده ج 3 ص 110 و ص 196 .. و غیره ..

و جاء فی مستدرک الحاکم ج 3 ص 640 قول صهر معاویة الذی طلق ابنته (... فنظرت فإذا أنا شیخ و هی شابة لا أزیدها مالا الی مالها و لا شرفا الی شرفها، فرأیت أن أردها إلیک لتزوجها فتی من فتیانک کأن وجهه ورقة مصحف).

و من ذلک: أن دباغة الجلد للکتابة علیه کانت أمرا معروفا عادیا، فقد اشتری عمر جلدا و کتب علیه التوراة .. قال السیوطی فی الدر المنثور ج 5 ص 148:

(و أخرج عبد الرزاق و البیهقی عن أبی قلابة أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه مر برجل یقرأ کتابا فاستمعه ساعة فاستحسنه، فقال للرجل أکتب لی من هذا الکتاب.

قال نعم، فاشتری أدیما فهیأه ثم جاء به إلیه فنسخ له فی ظهره و بطنه،

ص: 267

ثم أتی النبی صلّی اللّه علیه و سلم فجعل یقرؤه علیه و جعل وجه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یتلون، فضرب رجل من الأنصار بیده الکتاب و قال: ثکلتک أمک یا ابن الخطاب! أما تری وجه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم منذ الیوم، و أنت تقرأ علیه هذا الکتاب؟! فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلم عند ذلک إنما بعثت فاتحا و خاتما و أعطیت جوامع الکلم و فواتحه و اختصر لی الحدیث اختصارا، فلا یهلکنکم المتهوکون).

و من ذلک: أن عادة وضع القلم وراء الأذن کانت من ذلک الزمان .. قال أحمد فی مسنده ج 5 ص 193:

(... عن زید بن خالد الجهنی قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لو لا أن أشق علی أمتی لأمرتهم بالسواک عند کل صلاة، قال فکان زید یروح الی المسجد و سواکه علی أذنه بموضع قلم الکاتب، ما تقام صلاة إلا استاک قبل أن یصلی).

و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 9 ص 356 روایة لا یصححها علماء الشیعة و لا السنة، و لکنها تدل علی المقصود، قال:

(عن عائشة قالت لما کان یوم أم حبیبة من النبی صلّی اللّه علیه و سلم دق الباب داق فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنظروا من هذا قالوا معاویة قال ائذنوا و دخل و علی أذنه قلم یخط به، فقال ما هذا القلم علی أذنک یا معاویة، قال قلم أعددته للّه و لرسوله فقال جزاک اللّه عنا خیرا ...).

و من ذلک: أن بعضهم کان یکتب أسئلته و یرسلها یستفتی بها .. فقد روی البیهقی فی سننه ج 9 ص 241:

(... عبد اللّه بن أبی الهذیل قال أمرنی ناس من أهلی أن أسأل لهم عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما عن أشیاء فکتبتها فی صحیفة فأتیته لأسأله فإذا عنده ناس یسألونه فسألوه حتی سألوه عن جمیع ما فی صحیفتی و ما سألته عن شی ء، فسأله

ص: 268

رجل أعرابی فقال إنی مملوک أکون فی إبل أهلی فیأتینی الرجل یستسقینی فأسقیه ..؟)

و من ذلک: أن نظام الکمبیالات أول ما ظهر فی العالم فی المدینة المنورة فی زمن عثمان .. فقد روی مالک فی الموطأ ج 2 ص 641:

(و حدثنی عن مالک، أنه بلغه أن صکوکا خرجت للناس فی زمان مروان بن الحکم من طعام الجار فتبایع الناس تلک الصکوک بینهم، قبل أن یستوفوها فدخل زید بن ثابت و رجل من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، علی مروان بن الحکم فقالا: أ تحل بیع الربا یا مروان؟ فقال أعوذ باللّه و ما ذاک؟ فقالا هذه الصکوک تبایعها الناس ثم باعوها قبل أن یستوفوها. فبعث مروان الحرس یتبعونها ینزعونها من أیدی الناس و یردونها الی أهلها).

کل ذلک یدل علی أن الکتابة فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله کانت أمرا شائعا، و کان الناس عامة مدرکین لفائدتها و ضرورتها خاصة فی الأمور المهمة، فکیف جوّز هؤلاء الرواة و الباحثون علی النبی صلّی اللّه علیه و آله، مع إیمانهم ببعد نظره و عمق تفکیره و تسدیده بوحی اللّه تعالی، أن لا یهتم بکتابة القرآن و نشر نسخه فی مصاحف، و القرآن هو کتاب الدعوة الإلهیة و معجزتها، و الذی بواسطته کان النبی و المسلمون یدعون الناس الی الإسلام ..؟!!

بلی .. إن الأحادیث الکثیرة تشهد بأن نسخ القرآن کانت موجودة من عهده صلّی اللّه علیه و آله و منتشرة فی أیدی الرجال و النساء، فی المدینة و فی بقیة بلاد الجزیرة ..

و أنهم کانوا یضیفون الی نسخهم السور و الآیات الجدیدة عند ما تنزل .. و لا مجال لادعاء الزرکشی و غیره بأن النبی و المسلمین لم یکتبوا القرآن فی عهده صلّی اللّه علیه و آله بحجة أنهم کانوا ینتظرون اکتمال نزوله!!

ص: 269

قال فی البرهان ج 1 ص 262 (و إنما لم یکتب فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و سلم مصحف لئلا یفضی الی تغییره فی کل وقت، فلهذا تأخرت کتابته الی أن کمل نزول القرآن بموته صلّی اللّه علیه و سلم) فهذا المؤلف یتکلم عن التغییر فی القرآن کأنه کتاب تحت التألیف لأمثاله، ینتظر الناشرون اکتماله لینشروا نسخته! و لکن السورة الواحدة من القرآن کانت حدثا عقائدیا و فکریا و سیاسیا، و کان المسلمون یستقبلون نزولها بأرواحهم قبل ألسنتهم، و یکتبونها لأنفسهم و لدعوة الناس بها الی الإسلام! ثم إذا نزلت آیة أو سورة جدیدة کتبوها أیضا!

و مما یدل علی ذلک: ما رواه الترمذی فی سننه ج 4 ص 140:

(... عن أبی الدرداء قال کنا مع النبی صلّی اللّه علیه و سلم فشخص ببصره الی السماء، ثم قال: هذا أوان یختلس العلم من الناس حتی لا یقدروا منه علی شی ء. فقال زیاد بن لبید الأنصاری: کیف یختلس منا، و قد قرأنا القرآن فو الله لنقرأنه و لنقرئنه نساءنا و أبناءنا! قال: ثکلتک أمک یا زیاد إن کنت لأعدک من فقهاء أهل المدینة! هذه التوراة و الإنجیل عند الیهود و النصاری، فما ذا تغنی عنهم؟!).

و رواه أحمد فی مسنده ج 5 ص 266 و فیه تصریح أوضح بوجود المصاحف، قال:

(... عن أبی إمامة الباهلی قال لما کان فی حجة الوداع قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و هو یومئذ مردف الفضل بن عباس علی جمل آدم فقال: یا أیها الناس خذوا من العلم قبل أن یقبض العلم و قبل أن یرفع العلم و قد کان أنزل اللّه عز و جل:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ وَ إِنْ تَسْئَلُوا عَنْها حِینَ یُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَکُمْ، عَفَا اللَّهُ عَنْها وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ. قال فکنا نذکرها کثیرا من مسألته

ص: 270

و اتقینا ذلک حین أنزل اللّه علی نبیه صلّی اللّه علیه و سلم، قال فأتینا اعرابیا فرشوناه برداء قال فاعتم به حتی رأیت حاشیة البرد خارجة من حاجبه الأیمن، قال ثم قلنا له سل النبی صلّی اللّه علیه و سلم، قال فقال له: یا نبی اللّه کیف یرفع العلم منا و بین أظهرنا المصاحف، و قد تعلمنا ما فیها و علمناها نساءنا و ذرارینا و خدمنا؟! قال فرفع النبی صلّی اللّه علیه و سلم رأسه و قد علت وجهه حمرة من الغضب قال فقال: أی ثکلتک أمک، و هذه الیهود و النصاری بین أظهرهم المصاحف لم یصبحوا یتعلقوا بحرف مما جاءتهم به أنبیاؤهم! ألا و إن من ذهاب العلم أن یذهب حملته، ثلاث مرار!).

و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 199، و روی عدة روایات بمعناه.

و یدل علیه أیضا:

أن الرجل المسلم کان یأتی بالورق الی النبی صلّی اللّه علیه و آله فیأمر النبی الصحابة فینسخوا له القرآن .. فقد روی البیهقی فی سننه ج 6 ص 16:

(... ثنا جعفر بن محمد بن علی عن أبیه عن علی بن الحسین عن ابن عباس قال کانت المصاحف لاتباع، کان الرجل یأتی بورقه عند النبی صلّی اللّه علیه و سلم فیقوم الرجل فیحتسب فیکتب، ثم یقوم آخر فیکتب، حتی یفرغ من المصحف!).

فقد کان الورق موجودا إذن .. فأین ما تصوره الروایات من انعدام الورق، و أن وسائل الکتابة کانت علی الأحجار الرقاق و العظام و الخشب ..

و یدل علیه أیضا:

ما روته مصادرنا عن الإمام جعفر الصادق علیه السّلام و أیدته مصادر إخواننا ..

فقد روی الکلینی فی الکافی ج 5 ص 121:

(... عن غالب بن عثمان، عن روح بن عبد الرحیم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: سألته عن شراء المصاحف و بیعها فقال: إنما کان یوضع الورق عند المنبر و کان ما بین المنبر و الحائط قدر ما تمر الشاة أو رجل منحرف قال: فکان الرجل یأتی و یکتب من ذلک. ثم إنهم اشتروا بعد ذلک. قلت: فما تری فی

ص: 271

ذلک؟ قال لی:

أشتری أحب إلی من أن أبیعه، قلت: فما تری أن أعطی علی کتابته أجرا؟ قال: لا بأس و لکن هکذا کانوا یصنعون).

و رواه الشیخ الطوسی فی تهذیب الأحکام ج 6 ص 366:

(... عن عاصم بن حمید عن أبی بصیر قال سألت أبا عبد اللّه عن بیع المصاحف و شرائها فقال: إنما کان یوضع عند القامة و المنبر قال: و کان بین الحائط و المنبر قید ممر شاة و رجل و هو منحرف، فکان الرجل یأتی فیکتب البقرة و یجی ء آخر فیکتب السورة و کذلک کانوا، ثم إنهم اشتروا بعد ذلک. فقلت فما تری فی ذلک؟ فقال: أشتریه أحب الی من أن أبیعه).

و روی مسلم فی صحیحه أنه کان یوجد مکان فی مسجد النبی صلّی اللّه علیه و آله یسمی (مکان المصحف) و هو مؤید لما تقدم عن الإمام الصادق علیه السّلام .. قال مسلم فی ج 2 ص 59:

(... عن یزید یعنی ابن أبی عبید عن سلمة و هو ابن الأکوع أنه کان یتحری موضع مکان المصحف یسبح فیه، و ذکر أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان یتحری ذلک المکان، و کان بین المنبر و القبلة قدر ممر الشاة).

و رواه البخاری، و لکن جعله الأسطوانة و لم یذکر مکان المصحف، قال فی صحیحه ج 1 ص 127:

(حدثنا یزید بن أبی عبید قال کنت آتی مع سلمة بن الأکوع فیصلی عند الأسطوانة التی عند المصحف، فقلت یا أبا مسلم أراک تتحری الصلاة عند هذه الأسطوانة؟ قال فإنی رأیت النبی صلّی اللّه علیه و سلم یتحری الصلاة عندها).

و رواه ابن ماجة فی ج 1 ص 459 و فیه (أنه کان یأتی الی سبحة الضحی فیعمد الی الأسطوانة دون المصحف، فیصلی قریبا منها).

و روی أحمد فی مسنده فی ج 4 ص 49 روایة البخاری. و روی فی ج 4 ص 54 روایة مسلم.

و روی البیهقی فی سننه ج 2 ص 271 و ج 5 ص 247 روایة البخاری.

ص: 272

و یدل علیه أیضا:

ما روی من أن الکتّاب کانوا یرتبون الآیات و السور فی مصاحفهم بأمر النبی صلّی اللّه علیه و آله .. فقد روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 185 (... عبد الرحمن بن شماسة أخبره أن زید بن ثابت قال: بینا نحن عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم نؤلف القرآن من الرقاع إذ قال طوبی للشام، قیل و لم ذلک یا رسول اللّه؟ قال إن ملائکة الرحمن باسطة أجنحتها علیه).

و رواه الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 229، فقال:

(... عن زید بن ثابت رضی اللّه عنه قال کنا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نؤلف القرآن من الرقاع إذ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله طوبی للشام، فقلنا لأی شی ء ذاک؟ فقال لأن ملائکة الرحمن باسطة أجنحتها علیهم. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه، و فیه البیان الواضح أن جمع القرآن لم یکن مرة واحدة، فقد جمع بعضه بحضرة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ثم جمع بعضه بحضرة أبی بکر الصدیق، و الجمع الثالث هو فی ترتیب السور کان فی خلافه أمیر المؤمنین عثمان بن عفان رضی اللّه عنهم أجمعین).

و رواه فی ج 2 ص 611 بدون الإضافة عن الشام، قال:

(... عن زید بن ثابت رضی اللّه عنه قال کنا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نؤلف القرآن من الرقاع. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه، و فیه الدلیل الواضح أن القرآن إنما جمع فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم).انتهی

وهي شهادة طريفة للحاكم تدل على أن الخليفة عمر لم يجمع القرآن أبداً . وأن أبابكر جمع القرآن المجموع ! وأن عثمان كتب القرآن المجموع بتأليف جديد للسور من عنده !

وسيأتي أن النسخة التي كتب عنها عثمان كانت نسخة علي عليه السلام » وأنه كتبها حسب توجيه النبي مَلْذله وأمره .

ص: 273

و یدل علیه أیضا:

أن الإعجاب بالقرآن کان یجعل الشبان یقبلون علی قراءته و التأمل فیه، و کانت نسخه عندهم .. فقد روی أحمد فی مسنده ج 2 ص 173:

(... عن عبد اللّه بن عمرو أن رجلا أتی النبی صلّی اللّه علیه و سلم بابن له فقال:

یا رسول اللّه أن ابنی هذا یقرأ المصحف بالنهار و یبیت باللیل! فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: ما تنقم أن ابنک، یظل ذاکرا، و یبیت سالما) و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 2 ص 270

و یدل علیه أیضا:

ما ورد من استحباب کتابة المصحف و توریثه لتکون نسخته صدقة جاریة ... قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 67:

(عن أنس قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعة یجری للعبد أجرهن من بعد موته و هو فی قبره: من علم علما أو کری نهرا أو حفر بئرا أو غرس نخلا أو بنی مسجدا أو ورث مصحفا أو ترک ولدا یستغفر له بعد موته).

و یدل علیه أیضا:

أن النبی صلّی اللّه علیه و آله نهی أن یسافر بالقرآن الی أرض العدو، لأنهم قد یهینونه .. ففی سنن أبی داود ج 1 ص 587:

(باب فی المصحف یسافر به الی أرض العدو ... عن نافع، أن عبد اللّه بن عمر قال: نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أن یسافر بالقرآن الی أرض العدو، قال مالک: أراه مخافة أن یناله العدو).

و یدل علیه أیضا:

الحکم الشرعی بعدم جواز مس المصحف لغیر المتوضئ، و قد روته مصادر الشیعة و السنة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله، کالذی رواه البیهقی فی سننه ج 1 ص 309:

ص: 274

(عن أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبیه عن جده أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کتب الی أهل الیمن بکتاب فیه الفرائض و السنن و الدیات و بعث به مع عمرو بن حزم .. فذکر الحدیث و فیه قال: و لا یمس القرآن إلا طاهر).

و فی هذا الحدیث دلالة علی اهتمام النبی صلّی اللّه علیه و آله بتدوین الأحکام و إرسالها الی الأمصار .. و من باب أولی أن یرسل لهم نسخة القرآن .. بل یدل الحدیث علی وجود نسخة المصحف فی الیمن، أو أن النبی أرسلها مع کتاب الفرائض و السنن و الدیات المذکور .. و إلا لما صح أن یذکر لهم حرمة مسه لغیر المتوضئ. و فیه دلالة أیضا علی أن القرآن یستعمل فی حدیث النبی صلّی اللّه علیه و آله بمعنی المصحف کما تقدم و یأتی.

و یدل علیه أیضا:

الحکم الشرعی باستحباب قراءة القرآن فی المصحف حتی لمن یحفظه، قال البخاری فی صحیحه ج 1 ص 170:

(باب إمامة العبد و المولی و کانت عائشة یؤمها عبدها ذکوان من المصحف، و ولد البغی و الأعرابی و الغلام الذی لم یحتلم، لقول النبی صلّی اللّه علیه و سلم: یؤمهم أقرؤهم لکتاب اللّه و لا یمنع العبد من الجماعة بغیر علة).

و قال مالک فی المدونة الکبری ج 1 ص 224:

(عن ابن شهاب قال کان خیارنا یقرءون فی المصاحف فی رمضان و أن ذکوان غلام عائشة کان یؤمها فی المصحف فی رمضان. و قال مالک و اللیث مثله).

و قال ابن قدامة فی المغنی ج 1 ص 613:

(و قال أبو حنیفة تبطل الصلاة به إذا لم یکن حافظا لأنه عمل طویل، و قد روی أبو بکر بن أبی داود فی کتاب المصاحف بإسناده عن ابن عباس قال نهانا

ص: 275

أمیر المؤمنین أن نؤم الناس فی المصاحف و أن یؤمنا إلا محتلم. و روی عن ابن المسیب و الحسن و مجاهد و إبراهیم و سلیمان بن حنظلة و الربیع کراهة ذلک، و عن سعید و الحسن قالا تردد ما معک من القرآن و لا تقرأ فی المصحف، و الدلیل علی جوازه ما روی أبو بکر الأثرم و ابن أبی داود بإسنادهما عن عائشة أنها کانت یؤمها عبد لها فی المصحف، و سئل الزهری عن رجل یقرأ فی رمضان فی المصحف فقال کان خیارنا یقرءون فی المصاحف!).

و عقد الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 7 ص 165 بابا بعنوان:

(باب القراءة فی المصحف و غیره. عن عثمان بن عبد اللّه بن أوس الثقفی عن جده قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: قراءة الرجل فی غیر المصحف ألف درجة و قراءته فی المصحف تضاعف علی ذلک ألفی درجة. رواه الطبرانی و فیه أبو سعید بن عون وثقه ابن معبد فی روایة و ضعفه فی أخری، و بقیة رجاله ثقات.

و عن عبد اللّه بن مسعود قال: أدیموا النظر فی المصحف. رواه الطبرانی عن شیخه عبد اللّه بن محمد بن سعید بن أبی مریم و هو ضعیف.

و قال ابن أبی شیبة فی المصنف ج 7 ص 180:

(... عن علقمة قال: أمسکت علی عبد اللّه فی المصحف فقال کیف رأیت؟ قلت قرأتها کما هی فی المصحف إلا حرف کذا قرأته کذا و کذا).

و قال فی ص 191: (حدثنا معتمر عن لیث قال: رأیت طلحة یقرأ فی المصحف).

و یدل علیه أیضا:

ص: 276

ما ورد فی کراهة بیع المصاحف، و معناه أن نسخها کان رائجا فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله و بعده الی حد أن بعضهم اتخذ ذلک تجارة .. قال ابن قدامة فی المغنی ج 4 ص 277:

(و الصحابة أبا حوا شراء المصاحف و کرهوا بیعها، و إن أعطی صاحب العمل هدیة أو أکرمه من غیر إجارة جاز، و به قال الشافعی لما روی عن أنس عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أنه قال: إذا کان إکراما فلا بأس)! و قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 710:

(... حدثنی عطیة بن قیس: أن رجلا من أهل الشام خرج الی المدینة لکتب مصحف و خرج معه بطعام و إدام، فی خلافة عمر رضی اللّه عنه، فکان یطعم الذین یکتبون، و کان أبی یختلف إلیهم یمل علیهم، فقال له عمر رضی اللّه عنه: کیف وجدت طعام الشامی؟ قال: إنی لأوشک إذا ما نشبت فی أمر القوس، ما طعمت له طعاما و لا إداما).

و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 293:

(و عن واصل قال أدرکت رجلا من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقال له ناجیة الطفاوی و هو یکتب المصاحف فأتته امرأة فقالت جئت أسالک عن الصلاة ...).

و قال البیهقی فی سننه ج 6 ص 17:

(... ثنا یونس عن الحسن أنه کان لا یری بأسا ببیع المصاحف و اشترائها.

... ثنا هشیم ثنا داود عن الشعبی أنه سئل عن ذلک فقال إنما یبتغی ثمن ورقه و أجر کتابه.

... ثنا مالک بن دینار قال دخل علی جابر بن زید و أنا أکتب فقلت کیف تری صنعتی هذه یا أبا الشعثاء؟ قال ما أحسن صنعتک تنقل کتاب اللّه عز و جل ورقة الی ورقة و آیة الی آیة و کلمة الی کلمة، هذا الحلال لا بأس به.

ص: 277

... ثنا مالک بن دینار أن عکرمة باع مصحفا له، و أن الحسن کان لا یری به بأسا).

و قال فی کنز العمال ج 2 ص 330:

(عن عبادة بن نسی أن عمر کان یقول: لا تبیعوا المصاحف و لا تشتروها- ابن أبی داود).

و قال النووی فی المجموع ج 9 ص 252:

(و عن عمر أنه کان یمر بأصحاب المصاحف فیقول بئس التجارة. و بإسناد صحیح عن عبد اللّه بن شقیق التابعی المجمع علی جلالته و توثیقه قال: کان أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یکرهون بیع المصاحف. قال البیهقی و هذه الکراهة علی وجه التنزیه تعظیما للمصحف عن أن یبتذل بالبیع أو یجعل متجرا. قال و روی عن ابن مسعود الترخیص فیه و إسناده ضعیف. قال و قول ابن عباس اشتر المصحف و لا تبعه، إن صح عنه یدل علی جواز بیعه مع الکراهة، و اللّه سبحانه و تعالی أعلم).

و یدل علیه أیضا:

أحادیث ضبط جبرئیل القرآن علی النبی صلّی اللّه علیه و آله مرتین عام وفاته .. فلا معنی لهذا العمل إلا أن اللّه تعالی أمر نبیه أن یضبط نسخة القرآن علی أحد من الأمة ..

علی شخص یشمله قول اللّه تعالی لنبیه سنقرئک فلا تنسی أو علی نسخ من القرآن مکتوبة .. و قد کانت العرضة الأخیرة بعد اکتمال نزول القرآن، فلم ینزل بعدها شی ء حتی توفی صلّی اللّه علیه و آله ..

قال البخاری فی صحیحه ج 6 ص 101:

ص: 278

(باب کان جبریل یعرض القرآن علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم. و قال مسروق عن عائشة رضی اللّه عنها عن فاطمة رضی اللّه عنها: أسرّ إلیّ النبی صلّی اللّه علیه و سلم أن جبریل یعارضنی بالقرآن کل سنة و أنه عارضنی العام مرتین، و لا أراه إلا حضر أجلی! ... عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم أجود الناس بالخیر و أجود ما یکون فی شهر رمضان، لأن جبریل کان یلقاه فی کل لیلة فی شهر رمضان حتی ینسلخ، یعرض علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم القرآن، فإذا لقیه جبریل کان أجود بالخیر من الریح المرسلة! ... عن أبی هریرة قال کان یعرض علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم القرآن کل عام مرة فعرض علیه مرتین فی العام الذی قبض، و کان یعتکف کل عام عشرا فاعتکف عشرین فی العام الذی قبض!).

و یدل علیه أیضا:

أن اقتناء نسخة من القرآن کان متعارفا عند الصحابة و غیرهم بکتابتها أو استکتابها .. مما یشعر بأن عملهم کان استمرارا للوضع الطبیعی الذی جروا علیه من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله .. فقد روی مسلم فی صحیحه ج 2 ص 112:

(... عن أبی یونس مولی عائشة أنه قال أمرتنی عائشة أن أکتب لها مصحفا و قالت إذا بلغت هذه الآیة فآذنی حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی فلما بلغتها آذنتها فأملت علی حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی و صلاة العصر و قوموا للّه قانتین)

و رواه النسائی فی سننه ج 1 ص 236 و أبو داود ج 1 ص 102 و الترمذی ج 4 ص 285 و أحمد فی مسنده ج 6 ص 73 و ص 178 و البیهقی فی سننه ج 1 ص 462 و رواه فی نفس الصفحة و التی بعدها أیضا عن حفصة!

ص: 279

و الطریف أن الهیثمی رواه فی موضعین و وثقه، و فیه أن الکاتب هو غلام عمر و المکتوب له بنته .. فأی قرآن کان غیر مجموع و یحتاج أن یجمعه زید أو عمرو؟! قال فی مجمع الزوائد ج 6 ص 320 و ج 7 ص 154:

(... عن عمرو بن رافع مولی عمر بن الخطاب حدث أنه کان یکتب المصاحف فی عهد أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال فاستکتبتنی حفصة مصحفا و قالت إذا بلغت هذه الآیة من سورة البقرة فلا تکتبها حتی تأتینی بها فأملیها علیک کما حفظتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال فلما بلغتها جئتها بالورقة التی أکتبها فیها فقالت أکتب حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی صلاة العصر و قوموا للّه قانتین. رواه أبو یعلی و رجاله ثقات).

فلم تکن کتابة نسخة من القرآن تحتاج الی أکثر من تکلیف کاتب لینسخها عن نسخته هو، أو عن إحدی النسخ الکثیرة الموجودة فی أیدی الناس .. و لیس فی هذه الروایة الموثقة ذکر للعسب و الرقاق و اللخاف و صدور الرجال! و لا ذکر للجلوس علی باب المسجد و سؤال الناس عن آیات القرآن لجمعها و نسخها فی مصحف! بل لیس فیها ذکر لنسخة القرآن التی جمعها الخلیفة و أودعها عند بنته حفصة! فإن کان استکتاب حفصة المذکور بعد جمع أبیها للقرآن، فلما ذا أعرضت عن نسخة أبیها و استکتبت نسخة من المصحف المتداول؟! و هل أن نسخة أبیها تختلف عن المصحف الرائج؟! و إن کان ذلک قبل جمع أبیها للقرآن .. فما معنی قولهم إن القرآن کان موزعا متفرقا و أن جمعه کان عملا کبیرا صعبا؟!

و یدل علیه أیضا:

ص: 280

کثرة الأحادیث التی ورد فیها ذکر نسخ الصحابة و مصاحفهم، مما یدل علی أن نسخه کانت فی أیدیهم و أیدی الناس قبل ما سموه (جمع القرآن) ..

قال أحمد فی مسنده ج 5 ص 183:

(... عن کثیر بن الصلت قال کان ابن العاص و زید بن ثابت یکتبان المصاحف فمروا علی هذه الآیة فقال زید سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة فقال عمر لما أنزلت هذه أتیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فقلت أکتبنیها قال شعبة فکأنه کره ذلک فقال عمر أ لا تری أن الشیخ إذا لم یحصن جلد و إن الشاب إذا زنی و قد أحصن رجم).

و قال الحاکم فی المستدرک ج 4 ص 360:

(... عن کثیر بن الصلت قال کان ابن العاص و زید بن ثابت یکتبان المصاحف فمرا علی هذه الآیة فقال زید سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة فقال عمرو لما نزلت أتیت النبی صلّی اللّه علیه و آله فقلت أکتبها فکانه کره ذلک ... هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه).

و قال البیهقی فی سننه ج 7 ص 69:

(عن عمرو عن بجالة أو غیره قال: مر عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بغلام و هو یقرأ فی المصحف: النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجه أمهاتهم ...) الخ.

و قال ابن أبی شیبة فی مصنفه ج 7 ص 180:

(حدثنا وکیع عن إسرائیل عن جابر عن عامر قال: کتب رجل مصحفا، و کتب عند کل آیة تفسیرها، فدعا به عمر فقرضه بالمقراضین).

و قال الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 447:

ص: 281

(... عن سعید بن جبیر قال قلت لابن عباس رضی اللّه عنهما و جعلوا الملائکة الذین هم عبد الرحمن أو عباد الرحمن؟ فقال عباد الرحمن. قلت هو فی مصحفی عبد الرحمن. قال فامحها و اکتب عباد الرحمن. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه).

و فی کنز العمال ج 2 ص 332:

عن أبی الأسود أن عمر بن الخطاب وجد مع رجل مصحفا قد کتبه بقلم دقیق، فقال: ما هذا؟ فقال: القرآن کله! فکره ذلک و ضربه و قال: عظموا کتاب اللّه).

و قال الحاکم فی المستدرک ج 3 ص 243:

(عن أیوب عن أبی ملیکة قال کان عکرمة بن أبی جهل یأخذ المصحف فیضعه علی وجهه و یبکی و یقول: کلام ربی .. کتاب ربی).

و قال فی ج 3 ص 408:

(حدثنا أبو مکین قال رأیت امرأة فی مسجد أویس القرنی قالت: کان یجتمع هو و أصحاب له فی مسجدهم هذا یصلون و یقرءون فی مصاحفهم، فآتی غداءهم و عشاءهم هاهنا حتی یصلوا الصلوات، قالت و کان ذلک دأبهم ما شهدوا، حتی غزوا فاستشهد أویس و جماعة من أصحابه فی الرجالة بین یدی علی بن أبی طالب رضی اللّه عنهم أجمعین).

و قال البخاری فی صحیحه ج 5 ص 146:

(باب ما جاء فی فاتحة الکتاب. و سمیت أم الکتاب لأنه یبدأ بکتابتها فی المصاحف، و یبدأ بقراءتها فی الصلاة!).

و قد کان اسم الفاتحة أم الکتاب من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله!

و یدل علیه أیضا:

ص: 282

أن عبد اللّه بن مسعود کان یملی المصاحف علی الناس فی الکوفة و یکتبونها عنه ..

فقد روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 25:

(... عن علقمة قال جاء رجل الی عمر رضی اللّه عنه و هو بعرفة قال معاویة و حدثنا الأعمش عن خیثمة عن قیس بن مروان أنه أتی عمر رضی اللّه عنه فقال جئت یا أمیر المؤمنین من الکوفة و ترکت بها رجلا یملی المصاحف عن ظهر قلبه و انتفخ حتی کاد یملأ ما بین شعبتی الرحل! فقال و من هو ویحک؟ قال عبد اللّه بن مسعود فما زال یطفأ و یسری عنه الغضب حتی عاد الی حاله التی کان علیها، ثم قال: ویحک و اللّه ما أعلمه بقی من الناس أحد هو أحق بذلک منه، و سأحدثک عن ذلک کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لا یزال یسمر عند أبی بکر رضی اللّه عنه اللیلة کذاک فی الأمر من أمر المسلمین و أنه سمر عنده ذات لیلة و أنا معه، فخرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و خرجنا معه فإذا رجل قائم یصلی فی المسجد فقام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یستمع قراءته فلما کدنا أن نعرفه قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم من: سره أن یقرأ القرآن رطبا کما أنزل فلیقرأه علی قراءة ابن أم عبد، قال ثم جلس الرجل یدعو فجعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول له: سل تعطه، سل تعطه. قال عمر رضی اللّه عنه: قلت و اللّه لأغدون إلیه فلأبشرنه، قال فغدوت إلیه لأبشره فوجدت أبا بکر رضی اللّه عنه قد سبقنی إلیه فبشره. و لا و اللّه ما سابقته الی خیر قط إلا و سبقنی إلیه).

و رواه الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 227، و البیهقی فی سننه ج 1 ص 452 أما فی زمن علی علیه السّلام فصار فی الکوفة دور لکتابة القرآن .. قال ابن أبی شیبة ج 7 ص 196:

(حدثنا وکیع عن علی بن مبارک عن أبی حکیمة العبدی قال: کنا نکتب المصاحف بالکوفة فیمر علینا علی فینظر و یعجبه خطنا و یقول: هکذا نوروا ما نور اللّه).

و یدل علیه أیضا:

ص: 283

أن النساء کان منهن قارئات و عندهن مصاحف .. فقد روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 415:

(عن مسروق أن امرأة جاءت الی ابن مسعود فقالت أنبئت أنک تنهی عن الواصلة؟

قال نعم، فقالت: أ شی ء تجده فی کتاب اللّه أم سمعته عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟ فقال أجده فی کتاب اللّه و عن رسول اللّه، فقالت و اللّه لقد تصفحت ما بین دفتی المصحف فما وجدت فیه الذی تقول؟! قال: فهل وجدت فیه ما آتاکم الرسول فخذوه و ما نهاکم عنه فانتهوا قالت: نعم).

و رواه مسلم فی صحیحه ج 6 ص 167 و فیه (فقالت المرأة لقد قرأت ما بین لوحی المصحف فما وجدته! فقال لئن کنت قرأتیه لقد وجدتیه قال اللّه عز و جل وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا. و مثله فی سنن أبی داود ج 2 ص 283 و فی سنن البیهقی ج 7 ص 312

و یدل علیه أیضا:

الروایات التی تذکر عددا کبیرا من الصحابة جمعوا القرآن فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله .. و قد حاول أکثر علماء إخواننا أن یفسروا جمعهم للقرآن بحفظهم له دون کتابته و یحصروه بذلک، و لکن جمع القرآن تعبیر یطلق علی من حفظه فیکون معناه جمعه فی صدره، کما یطلق علی من کتبه و دونه فیکون معناه جمعه فی مصحف أو کتاب .. و عند ما یرد تعبیر جمع القرآن و یوجد معه قرینة تدل علی نوع الجمع المقصود فهی المتبعة، و إن لم توجد قرینة فینبغی أن یحمل الجمع علی المعنی الأقرب و الأکثر شیوعا و هو جمع القرآن بکتابته، و إن أبیت فیبقی معناه مجملا یحتمل المعنیین، لأن ترجیح أحدهما علی الآخر بلا مرجح!

ص: 284

و ستری أنه یوجد فی عدد من أحادیث الجمع قرائن تدل علی أن المقصود به جمع الکتابة، کقول أبی بن کعب جمع القرآن فلان ابن عمنا و توفی و نحن ورثناه .. فإنه یقصد ورثنا مصحفه لا ورثنا حفظه للقرآن، خاصة و أن أبیا قد یکون حفظه قبله!! قال البخاری فی صحیحه ج 4 ص 228:

(باب مناقب زید بن ثابت ... عن أنس رضی اللّه عنه: جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أربعة کلهم من الأنصار: أبی، و معاذ بن جبل، و أبو زید، و زید ابن ثابت. قلت لأنس من أبو زید؟ قال أحد عمومتی).

و روی البخاری فی ج 6 ص 103:

(... حدثنا قتادة قال سألت أنس ابن مالک رضی اللّه عنه من جمع القرآن علی عهد النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال أربعة کلهم من الأنصار أبیّ بن کعب و معاذ بن جبل و زید بن ثابت و أبو زید. تابعه الفضل ... عن أنس قال: مات النبی صلّی اللّه علیه و سلم و لم یجمع القرآن غیر أربعة: أبو الدرداء: و معاذ بن جبل: و زید بن ثابت:

و أبو زید، قال و نحن ورثناه).

و روی الأول مسلم فی ج 7 ص 149 و ص 150 و الترمذی فی ج 5 ص 331 و أحمد فی ج 3 ص 233 و ص 277 و البیهقی فی سننه ج 6 ص 211 و رواه أحمد فی مسنده ج 3 ص 233 و 277 و غیرها و ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 3 ص 106 و المزی فی تهذیب الکمال ج 14 ص 186 و الهندی فی کنز العمال ج 2 ص 576 و الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 6 .. و غیرهم.

و قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 4 ص 216:

(قال أبو عمر إنما أراد أنس بهذا الحدیث الأنصار. و قد جمع القرآن من المهاجرین جماعة منهم علی و عثمان و ابن مسعود و عبد اللّه بن عمرو بن العاص و سالم مولی أبی حذیفة أخرجه الثلاثة).

و قال الدکتور صبحی الصالح فی کتابه مباحث فی علوم القرآن ص 66:

ص: 285

(و السیوطی فی الإتقان یذکر بعض هؤلاء القراء بأسمائهم التی وردت فی کتاب القراءات المنسوب الی أبی عبید، فیفهم منه أن أبا عبید (عد من المهاجرین الخلفاء الأربعة، و طلحة، و سعدا، و ابن مسعود، و حذیفة، و سالما، و أبا هریرة، و عبد اللّه بن السائب، و العبادلة، و عائشة، و حفصة، و أم سلمة، و من الأنصار عبادة بن الصامت، و معاذا الذی یکنی أبا حلیمة، و مجمع بن جاریة، و فضالة بن عبید، و مسلمة بن مخلد. و قد صرح بأن بعضهم إنما کمله بعد النبی صلّی اللّه علیه و سلم.

و هؤلاء الذین عدهم القاسم بن سلام من المهاجرین و الأنصار و أمهات المؤمنین لیسوا إلا طائفة من الأصحاب الذین جمعوا کتاب اللّه فی صدورهم (...) و تیسر لهم أن یعرضوه علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم، فکانوا بذلک تلامذة له و کان شیخا لهم.

لکن الذین حفظوا القرآن من الصحابة من غیر أن یعرضوه علی الرسول لا یحصون عددا، و لا سیما إذا أدخلنا فی عدادهم من لم یکمل له الجمع إلا بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و سلم. و فی مقدمة (طبقات القراء) للحافظ الذهبی ما یبین ذلک، و أن هذا العدد هم الذین عرضوه علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و اتصلت بنا أسانیدهم، و أما من جمعه منهم و لم یتصل بنا سندهم فکثیر) انتهی.

و نحن نکتفی بذکر نماذج من هؤلاء الذین جمعوا القرآن و کتبوه، و الذین یصر بعض علماء إخواننا السنة علی تسمیتهم بالحفاظ فقط، حتی تبقی فضیلة کتابة القرآن لغیرهم .. و نلفت الی أن الحافظ لکتاب یحتاج الی نسخته لیحفظ منها، و من النادر أن یحفظ شخص کتابا من 400 صفحة بدون تکرار قراءة نسخته! و لو کان حفظ هؤلاء الحفاظ عن طریق تکرار السماع من حافظ آخر

ص: 286

لورد ذکر للحافظ الذی حفظ فلانا أو فلانا بتکرار القرآن علیه حتی حفظه! مع أنه لم یرد شی ء من ذلک! قال الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 9 ص 312:

(و عن عامر الشعبی قال جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم ستة من الأنصار زید بن ثابت و أبو زید و معاذ بن جبل و أبو الدرداء و سعد بن عبادة و أبیّ بن کعب و کان جاریة بن مجمع قد قرأه إلا سورة أو سورتین. رواه الطبرانی مرسلا و فیه إبراهیم بن محمد بن عثمان الحضرمی و لم أعرفه، و بقیة رجاله رجال الصحیح).

و نحوه فی کنز العمال ج 2 ص 589 و أسد الغابة ج 1 ص 263 و ج 4 ص 303 و تهذیب التهذیب ج 10 ص 43.

و قال فی مجمع الزوائد ج 9 ص 402:

(عن عبد الرحمن بن أبی لیلی قال: کان سعد بن عبید یسمی علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم القاری. رواه الطبرانی مرسلا و رجاله رجال الصحیح).

و قال الطبری فی تاریخه ج 2 ص 408:

(قال الواقدی: فی هذه السنة قدم جریر بن عبد اللّه البجلی علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم مسلما فی رمضان فبعثه رسول اللّه الی ذی الخلصة فهدمها. قال و فیها قدم وبر بن یحنس علی الأبناء بالیمن یدعوهم الی الإسلام فنزل علی بنات النعمان بن بزرج فأسلمن، و بعث الی فیروز الدیلمی فأسلم، و الی مرکبود و عطاء ابنه و وهب بن منبه و کان أول من جمع القرآن بصنعاء ابنه عطاء بن مرکبود و وهب بن منبه. قال و فیها أسلم باذان و بعث الی النبی صلّی اللّه علیه و سلم بإسلامه).

و قال البلاذری فی فتوح البلدان ص 210:

ص: 287

(قال ابن الکلبی: عمیر بن سعد عامل عمر هو عمیر بن سعد بن شهید بن عمرو أحد الأوس. و قال الواقدی: هو عمیر بن سعد بن عبید، و قتل أبوه سعد یوم القادسیة. و سعد هذا هو الذی یروی الکوفیون أنه أحد من جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم).

و قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 3 ص 333:

(عبد الواحد غیر منسوب أخرجه الباطرقانی فی طبقات المقرئین روی ابن وهب عن خلاد بن سلیمان، قال و کان ممن جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم هو و عبد اللّه بن مسعود ... قال أبو زرعة: عبد الواحد لم ینسب، و خلاد مصری).

و قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة ج 7 ص 72:

(عمرو بن زید بن عوف الأنصاری المازنی شهد العقبة و بدرا، و کان أحد أمراء الکرادیس یوم الیرموک، و قتل یومئذ، و له حدیث قال: قلت یا رسول اللّه فی کم أقرأ القرآن؟ قال: فی خمس عشرة الحدیث، قال شیخنا أبو عبد اللّه الذهبی: ففیه دلیل علی أنه ممن جمع القرآن فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم).

و قال فی کنز العمال ج 13 ص 628:

(عن الولید بن عبد اللّه بن جمیع قال حدثتنی جدتی عن أم ورقة بنت عبد اللّه بن الحارث الأنصاری و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یزورها و یسمیها الشهیدة و کانت قد جمعت القرآن، أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم حین غزا بدرا قالت له:

أ تأذن لی فأخرج معک أداوی جرحاکم و امرض مرضاکم لعل اللّه یهدی لی شهادة؟

قال: إن اللّه مهد لک شهادة، فکان یسمیها الشهیدة و کان النبی صلّی اللّه علیه و سلم قد أمرها أن تؤم أهل دارها و کان لها مؤذن ...- ابن سعد و ابن راهویه، حل، ق، و روی د بعضه).

ص: 288

و قال السمعانی فی الأنساب ج 2 ص 134:

(الجهنی: بضم الجیم و فتح الهاء و کسر النون فی آخرها، هذه النسبة الی جهینة و هی قبیلة من قضاعة ... و منهم ... عقبة بن عامر بن عبس بن عمرو بن عدی بن عمرو بن رفاعة بن مودوعة بن عدی بن غنم بن الربعة بن رشدان بن قیس بن جهینة الجهنی، شهد فتح مصر و اختط بها و ولی الجند بمصر ... توفی بمصر سنة ثمان و خمسین، و قبر فی مقبرتها بالمقطم، و کان یخضب بالسواد، و کان عقبة قارئا عالما بالفرائض و الفقه، و کان فصیح اللسان شاعرا، و کان له السابقة و الهجرة، و کان کاتبا، و کان أحد من جمع القرآن و مصحفة بمصر الی الآن بخطه، رأیته عند علی بن الحسن بن قدید علی غیر التألیف الذی فی مصحف عثمان، و کان فی آخره: و کتب عقبة بن عامر بیده، و رأیت له خطا جیدا، و لم أزل أسمع شیوخنا یقولون إنه مصحف عقبة لا یشکون فیه، و روی عن رسول اللّه حدیثا کثیرا). و نحوه فی تهذیب التهذیب ج 7 ص 216

و قال فی تعجیل المنفعة ص 140:

(زهیر بن قیس البلوی عن علقمة بن رمثة البلوی و عنه سوید ابن قیس ... و شهد فتح مصر و قتل ببرقة سنة ست و سبعین شهیدا. قال و کان سبب قتله أن الروم نزلوا ببرقة فأمره عبد العزیز بن مروان أن ینهض إلیهم و کان عبد العزیز علیه واجدا لأنه کان عامل أیلة فقاتل عبد العزیز لما دخل أبوه مصر، فدار بینهما کلام فقال له عبد العزیز إنک جلف جاف! فقال له زهیر: یا ابن لیلی أ تقول لرجل جمع القرآن قبل أن یجتمع أبواک؟! و هو ذا أمر لا ردنی اللّه إلیک و مضی معه علی البرید فالتقی بالروم و استشهد هو و من معه کلهم. و ذکره ابن أبی حاتم و من قبله البخاری و لم یذکرا فیه جرحا).

و قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب ج 5 ص 98:

ص: 289

(عبادة بن الصامت بن قیس ... أحد النقباء لیلة العقبة. شهد بدرا فما بعدها ...

و قال محمد بن کعب القرظی هو أحد من جمع القرآن فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و سلم رواه البخاری فی تاریخه الصغیر. قال و أرسله عمر الی فلسطین لیعلم أهلها القرآن فأقام بها الی أن مات. و قال ابن سعد عن الواقدی عن یعقوب بن مجاهد عن عبادة عن أبیه مات بالرملة سنة أربع و ثلاثین و هو ابن 72 سنة) انتهی.

هذه الأدلة التی یمکن أن یضاف إلیها غیرها حتی تبلغ خمسین دلیلا .. یکفی بعضها لإثبات أنه لم تکن توجد مشکلة عند المسلمین اسمها جمع القرآن!! و لکن الباحثین فی أمور القرآن و علومه من إخواننا السنة یریدون منا أن نغمض عیوننا عن أدلة وجود نسخ القرآن و انتشارها فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و عهد أبی بکر و عمر .. مع أن الإسلام بلغ مناطق واسعة من الشرق و الغرب، و أقبلت الشعوب من ورثة الحضارة الفارسیة و الرومانیة علی قراءة القرآن و دراسته .. و کان فی کل مدینة و ربما فی کل قریة من یقرأ و یکتب و یرید نسخة من القرآن المنزل علی النبی الجدید .. بل کانت الرغبة و التعطش لسماع القرآن و تعلمه و قراءته موجة عارمة فی شعوب کل البلاد المفتوحة، حتی أولئک الذین لا یعرفون العربیة!! یریدون منا أن نغمض عیوننا عن هذا الواقع و أن نقبل بدله نصوصا قالت إن نسخة القرآن کانت تواجه خطر الضیاع، لأنها کانت مکتوبة بشکل بدائی ساذج علی ..

العظام و صفائح الحجارة و سعف النخل .. الخ. و أن الدولة شمرت عزیمتها و نهضت لإنقاذ کتاب اللّه من الضیاع و الاندثار .. و شکلت لجنة تاریخیة، بذلت جهودا مضنیة فی جمع القرآن .. حتی أنها استعطت آیاته و سوره من الناس استعطاء علی باب المسجد!

ص: 290

لا بأس أن نمدح الصحابة و جهودهم لخدمة الدین و القرآن .. لکن بالمعقول! فالمدح غیر المعقول ابن عم الذم!! و لا بأس أن نمدح الصحابة و جهودهم لخدمة الدین و القرآن .. لکن بشرط أن لا نوهن الدین و القرآن و الرسول صلّی اللّه علیه و آله! و النتیجة: أن العقل و النصوص تقول لنا: لم تکن مشکلة فی نسخ القرآن و نشره، بل کانت نسخه میسرة و المصاحف منتشرة ..

و نصوص أخری تقول: بل کانت توجد مشکلة .. و قد نهض الخلفاء أبو بکر و عمر لحلها.

حسنا .. لننظر ما ذا کانت المشکلة ..؟!

وصیة النبی التی یرویها السنة بشأن القرآن

صح عند إخواننا السنة أن النبی صلّی اللّه علیه و آله شهد لعدة أشخاص من صحابته بأنهم حفاظ القرآن، و أمر المسلمین بأن یأخذوا القرآن منهم! فقد روی البخاری فی صحیحه ج 6 ص 102 (عن مسروق ذکر عبد اللّه بن عمر و عبد اللّه بن مسعود فقال لا أزال أحبه، سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول:

خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه بن مسعود، و سالم، و معاذ، و أبیّ بن کعب) و فی ج 4 ص 228 (عن مسروق قال ذکر عبد اللّه بن مسعود عند عبد اللّه بن عمرو فقال ذاک رجل لا أزال أحبه سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلم یقول خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه بن مسعود فبدأ به و سالم مولی أبی حذیفة و معاذ بن جبل و أبی بن کعب). و رواها مسلم فی صحیحه ج 7 ص 148 و 149 و جعل سالما الرابع.

و رواها أحمد فی مسنده ج 2 ص 163 و ص 190 و ص 191 و جعل سالما الرابع.

و روی الأولی الترمذی فی سننه ج 5 ص 338 و قال (هذا حدیث حسن صحیح).

ص: 291

و رواها أحمد فی مسنده ج 2 ص 191 و الحاکم فی مستدرکه ج 3 ص 225 و 227 بصیغة أخری و قال (صحیح الإسناد و لم یخرجاه) و الهندی فی کنز العمال ج 2 ص 49 و الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 9 ص 311، و روی فی ج 9 ص 52:

(و عن عبد اللّه بن عمرو قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: خذوا القرآن من أربعة من ابن أم عبد و معاذ و أبیّ و سالم و لقد هممت أن أبعثهم فی الأمم کما بعث عیسی بن مریم الحواریین فی بنی إسرائیل) انتهی.

وصیة النبی التی یرویها السنة و الشیعة بشأن القرآن

و صح عند الشیعة و السنة أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أوصی أمته بأن تتمسک بعده بالقرآن و العترة، و تأخذ منهم معالم دینها .. و ذلک فی حدیث الثقلین الذی أکده النبی مرارا، و الذی صحت روایته عند الطرفین .. و هو برأینا حاکم علی کل وصیة أخری ..

فمن نصوصه ما رواه أحمد فی مسنده ج 3 ص 17 (عن أبی سعید الخدری عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال: إنی أوشک أن أدعی فأجیب و إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه عز و جل و عترتی. کتاب اللّه حبل ممدود من السماء الی الأرض، و عترتی أهل بیتی، و إن اللطیف الخبیر أخبرنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظروا بم تخلفونی فیهما؟!).

و قد بلغت مصادر هذا الحدیث من الکثرة و تعدد الطرق فی المصادر، أن أحد علماء الهند ألف فی جمع أسانیده کتاب (عبقات الأنوار) من عدة مجلدات.

و بموجب هذه الوصیة کان علی المسلمین بعد فقد نبیهم صلّی اللّه علیه و آله أن یأخذوا القرآن و السنة من آل النبی و عترته الذین عینهم و نص علیهم بأسمائهم، و قد صحت أحادیث تسمیتهم عند الطرفین أیضا .. فقد روی مسلم فی صحیحه ج 7 ص 120:

ص: 292

(... عن عامر بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه قال أمر معاویة بن أبی سفیان سعدا فقال ما منعک أن تسب أبا التراب؟ فقال أما ما ذکرت ثلاثا قالهن له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فلن أسبه، لأن تکون لی واحدة منهن أحب إلیّ من حمر النعم! سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول له و قد خلفه فی بعض مغازیه فقال له علی یا رسول اللّه خلفتنی مع النساء و الصبیان فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: أما ترضی أن تکون منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لا نبوة بعدی و سمعته یقول یوم خیبر لأعطین الرایة رجلا یحب اللّه و رسوله و یحبه اللّه و رسوله قال فتطاولنا لها فقال ادعوا لی علیا فأتی به أرمد فبصق فی عینه و دفع الرایة إلیه ففتح اللّه علیه. و لما نزلت هذه الآیة فقل تعالوا ندع أبناءنا و أبناءکم دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم علیا و فاطمة و حسنا و حسینا فقال اللهم هؤلاء أهلی).

و رواه أحمد فی مسنده ج 1 ص 185 و روی الترمذی القسم الأخیر منه ج 4 ص 293 .. و قال مسلم فی ج 7 ص 130:

(... عن مصعب بن شیبة عن صفیة بنت شیبة قالت قالت عائشة خرج النبی صلّی اللّه علیه و سلم غداة و علیه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علی فأدخله ثم جاء الحسن فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علی فأدخله ثم قال: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً.

و رواه الترمذی فی ج 5 ص 30 و ص 328 فی قصة أخری قال:

(... عن عمر بن أبی سلمة ربیب النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال لما نزلت هذه الآیة علی النبی صلّی اللّه علیه و سلم إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً، فی بیت أم سلمة فدعا فاطمة و حسنا و حسینا فجللهم بکساء و علیّ خلف ظهره فجلله بکساء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا. قالت أم سلمة: و أنا معهم یا نبی اللّه، قال أنت علی مکانک و أنت علی خیر. هذا حدیث غریب من هذا الوجه من حدیث عطاء عن عمر بن أبی سلمة) و رواه الحاکم فی مستدرکه ج 2 ص 416 و قال (هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری و لم یخرجاه) و رواه فی ج 3 ص 108 و قال (هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه بهذه السیاقة).

و رواه فی ج 3 ص 147 و ما بعدها، بعدة روایات و أکثر من مناسبة، و قال فیها: (هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری و لم یخرجاه .. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه!) و رواه أحمد فی مسنده ج 6 ص 292 و ص 304 و أما بناء علی الوصیة التی تفرد بروایتها إخواننا السنة، فقد کان الواجب بعد وفاة النبی أن ترجع الدولة الی الأربعة الذین عینهم النبی صلّی اللّه علیه و آله و هم ابن کعب و ابن مسعود و ابن معاذ و سالم غلام أبی حذیفة .. و تأخذ القرآن من أی واحد منهم ..

ص: 293

بأی الوصیتین أخذ الخلیفة عمر؟

لا نرید هنا مناقشة مواقف إخواننا السنة و خلفائهم من وصیة النبی صلّی اللّه علیه و آله بعترته و أهل بیته علیهم السّلام .. فکلنا نعرف أن العترة الطاهرة قد واجهت فی یوم وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله، التهدید بحرق بیت فاطمة بمن فیه ..!! و مع ذلک فقد قام علی علیه السّلام بواجبه نحو الأمة و قدم لهم نسخة القرآن بأمر النبی صلّی اللّه علیه و آله و خط علی، و لکنهم رأوا (المصلحة) فی عدم جعلها نسخة القرآن الرسمیة ..

و رووا أن النبی أمر أن یؤخذ القرآن من هؤلاء القراء الأربعة .. فکان علی الخلیفة أن یکتب القرآن من إملاء أی واحد من هؤلاء الأربعة، أو یجمعهم لیتداولوا فیما قد یکون بینهم من اختلاف فی النص، ثم یتفقوا علی نسخة القرآن، و یعممها الخلیفة علی بلاد المسلمین ..

علی هذا .. لم یکن هناک شی ء اسمه مشکلة فی أخذ القرآن .. أو القراءات، لأن النبی صلّی اللّه علیه و آله عین للأمة مصدر القرآن سواء بالروایة المشترکة، أو بالروایة التی تفرد بها إخواننا السنة.

و لکن المشکلة نشأت لأن الخلیفة لم یأخذ القرآن من أحد ..! فقد کان له حساباته الخاصة التی أوجبت برأیه أن تبقی الدولة طیلة عهد أبی بکر و طیلة عهده بلا نسخة قرآن رسمیة .. کما أبقاها بلا نسخة مدونة من الحدیث النبوی، بل منع حتی روایة الحدیث ..

فمن هذا الفراغ القرآنی المتعمد .. نشأت مشکلة القراءات و المصاحف!! أما لما ذا اختار الخلیفة عمر هذا الفراغ؟! فالجواب: یعلم ذلک عمر، و رب عمر!

ص: 294

و أما کیف سکت المسلمون، و لم یطلبوا من الخلیفة تعمیم مصحف أهل البیت أو أحد مصاحف هؤلاء الأربعة؟!! فالجواب: لقد طلب المسلمون من الخلیفة، و طالبوه، و حاولوا أن یقوموا هم بجمع القرآن .. و لکن عمر منعهم و قال لا أسمح أن یقوم أحد بذلک، أنا أقوم بجمع القرآن!! قال عمر بن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 705:

(حدثنا هارون بن عمر الدمشقی قال، حدثنا ضمرة بن ربیعة، عن إسماعیل بن عیاش، عن عمر بن محمد، عن أبیه قال: جاءت الأنصار الی عمر رضی اللّه عنه فقالوا: نجمع القرآن فی مصحف واحد، فقال: إنکم أقوام فی ألسنتکم لحن، و إنی أکره أن تحدثوا فی القرآن لحنا. فأبی علیهم.

حدثنا یعقوب بن إسحاق الحضرمی قال، حدثنا جریر ابن حازم، عن عبد الملک بن عمیر، عن عبد اللّه بن معقل بن معاویة قال: قال عمر رضی اللّه عنه: لا یملینا فی مصاحفنا إلا فتیان قریش و ثقیف)!!

و قال ابن أبی شیبة فی مصنفه ج 7 ص 151:

(حدثنا أبو أسامة عن عمر بن حمة قال أخبرنی سالم أن زید بن ثابت استشار عمر فی جمع القرآن فأبی علیه فقال: أنتم قوم تلحنون، و استشار عثمان فأذن له).

و قال فی کنز العمال ج 2 ص 578:

(حدثنا إسماعیل بن عیاش عن عمر بن محمد بن زید عن أبیه أن الأنصار جاءوا الی عمر بن الخطاب فقالوا: یا أمیر المؤمنین نجمع القرآن فی مصحف واحد؟ فقال: انکم أقوام فی ألسنتکم لحن و أنا أکره أن تحدثوا فی القرآن لحنا و أبی علیهم!

ص: 295

... عن جابر بن سمرة قال: سمعت عمر بن الخطاب یقول: لا یملین فی مصاحفنا هذه إلا غلمان قریش أو غلمان ثقیف- أبو عبید فی فضائله و ابن أبی داود) انتهی.

یعنی هذا القرار: أن الخلیفة عمر رفض اعتماد مصحف علی الذی وجهه النبی صلّی اللّه علیه و آله لتألیفه! ثم رفض اعتماد مصحف واحد من الأربعة المشهود لهم من النبی صلّی اللّه علیه و آله! ثم رفض قبول أی مصحف تجمعه الأنصار .. و بذلک أسقط اثنین من الأربعة الذین عینهم النبی لأنهما أنصاریان، و هما: معاذ بن جبل و أبی بن کعب!! و أراد قرآنا یملیه فتیان قریش و ثقیف، فأسقط بذلک عبد اللّه بن مسعود المکی لأنه هذلی لیس من قریش و لا ثقیف!! و لم یبق من الأربعة إلا سالم الفارسی غلام أبی حذیفة الأموی ..! فهل اعتبره الخلیفة قرشیا و أخذ منه القرآن ..؟!

کلا .. ما أخذ القرآن من سالم، و لا من غیره! حتی قتل سالم فی حرب الیمامة فی أواخر خلافة أبی بکر .. مع أن عمر صرح قبل وفاته بأن سالما لو کان حیا لجعله خلیفة علی المسلمین من بعده!! قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 922:

(حدثنا موسی بن إسماعیل قال، حدثنا أبو هلال قال، حدثنا الحسن، و عبد اللّه بن بریدة قالا: لما طعن عمر رضی اللّه عنه قیل له: لو استخلفت؟ قال: لو شهدنی أحد رجلین استخلفته- إنی قد اجتهدت و لم أتم- أو وضعتها موضعها، أبو عبیدة بن الجراح و سالم مولی أبی حذیفة).

و فی نفس المصدر ج 3 ص 881 (یا ابن عباس ... لو کان فیکم مثل سالم مولی أبی حذیفة لم أشکک فی استخلافه، لأنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول سالم مولی أبی حذیفة آمن و أحب اللّه فأحبه) انتهی.

ص: 296

- فکیف یقولون جمع الخلیفة عمر القرآن، الجمع الأول أو الجمع الثانی .. ثم جمعه عثمان الجمع الثالث .. و ما قصة هذه الجموع؟! الجواب: الجمع لا یکون جمعا إلا إذا کانت له ثمرة .. فالجمع بلا مجموع اسم بلا مسمی .. و هکذا کان جمع الخلیفة عمر للقرآن فی عهد أبی بکر ثم فی عهده، کان اسم جمع و اسم لجنة بلا نتیجة!!- و لما ذا قام الخلیفة عمر بهذا العمل الشکلی؟! الجواب: لأن أهل البیت جاءوا بمصحفهم فرده عمر علیهم .. و أراد الأنصار جمع القرآن فنهاهم عمر .. و قد یکون آخرون طالبوا بجمع القرآن أو أرادوا جمعه ..

فنهاهم، و قد یکون هددهم أو ضربهم! بعد ذلک أعلن الخلیفة أنه قام بتشکیل (لجنة) برئاسة شاب أنصاری و یقال یهودی هو زید بن ثابت، و جمع زید أو عمر القرآن لکن بقیت نسخته عند عمر لا یراها إلا هو، و لم تصل نسخة القرآن الی المؤمنین مع تشوقهم إلیها، و کأن المؤمنین أطفال اشتری لهم أبوهم عمر شیئا عزیزا، لکن خبأه لهم عند أمهم حفصة!! بل حتی الخلیفة عمر لم یرو عنه أنه رجع یوما و لا أرجع أحدا الی النسخة الأم التی عند الأم .. و حتی أم المؤمنین حفصة لم تستفد من هذه النسخة، فقد تقدم أنها استکتبت نسخة لها! من هنا بدأت مشکلة تفاوت القراءات و المصاحف .. ثم أخذت تتراکم، حتی تحولت الی أزمة و انفجرت فی خلافة عثمان، فکتب عثمان نسخة المصحف الرسمی و نشرها و الحمد للّه!! و یظهر من سیاسة الخلیفة عمر أنه کان یمیل الی إبقاء نص القرآن مفتوحا لاجتهاداته، بحجة أنه أساسا نزل مفتوحا لسبعة أحرف و أکثر، و لا یرید فعلا حصره فی نسخة واحدة! و لعله کان ناویا أن یکتب نسخة القرآن بالقراءة و المواصفات التی یثق بها، و لکن الأجل لم یمهله!

ص: 297

و هکذا تحول موقف الخلیفة عمر الغریب و غیر المبرر، الی فضیلة لعمر و خدمة للقرآن، و تحول قرآن علی و غیره من الصحابة، الی تهمة بالخروج عن إجماع الأمة ..

و کأن الأمة تعنی عمر، حتی لو کان الذین خالفوه کل الأمة و معهم وصیة نبیهم صلّی اللّه علیه و آله!!

مواقف الخلیفة عمر من حملة القرآن

أولا: مع کبیر القراء أبی بن کعب الأنصاری

شهادة عظیمة لأبی بن کعب رووها و خالفوها!!

روی إخواننا السنة فی صحاحهم أن اللّه جلت عظمته قد أمر رسوله صلّی اللّه علیه و آله أن یعلم القرآن لأبی بن کعب .. و بذلک فقد وجب علی جمیع المسلمین بمن فیهم أبو بکر و عمر و عثمان أن یأخذوا القرآن من أبی بن کعب ..!!

قال البخاری فی صحیحه ج 6 ص 90:

(... عن قتادة عن أنس بن مالک أن نبی اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال لأبی بن کعب: إن اللّه أمرنی أن أقرئک القرآن قال آلله سمانی لک؟! قال نعم. قال و قد ذکرت عند رب العالمین؟! قال نعم. فذرفت عیناه!!).

و قال مسلم فی ج 2 ص 195:

(... حدثنا شعبة قال سمعت قتادة یحدث عن أنس قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لأبی بن کعب أن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک: لم یکن الذین کفروا، قال و سمانی لک؟ قال نعم، قال فبکی) انتهی. و رواه مسلم فی ج 7 ص 150، و رواه البخاری فی ج 4 ص 228، و روی قریبا من معناه ابن ماجة فی سننه ج 1 ص 54- و أحمد فی مسنده ج 3 ص 281

ص: 298

و لعل الخلیفة عمر وجه المسلمین فی أول خلافته الی أبی بن کعب لیأخذوا عنه القرآن، ثم تراجع و نهاهم .. فقد روی البیهقی فی سننه ج 6 ص 210:

(... حدثنی موسی بن علی عن أبیه أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه خطب الناس بالحابیة فقال من أراد أن یسأل عن القرآن فلیأت أبیّ بن کعب، و من أراد أن یسأل عن الفرائض فلیأت زید بن ثابت، و من أراد أن یسأل عن الفقه فلیأت معاذ بن جبل، و من أراد أن یسأل عن المال فلیأتنی، فإن اللّه تعالی جعلنی له خازنا و قاسما).

و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 1 ص 135، و الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 394 و تذکرة الحفاظ ج 1 ص 20.

و روی البخاری فی صحیحه ج 2 ص 252 أن الخلیفة عمر عند ما ابتدع صلاة التراویح جعل إمامتها لأبی بن کعب (... فقال عمر إنی أری لو جمعت هؤلاء علی قارئ واحد لکان أمثل، ثم عزم فجمعهم علی أبی بن کعب ثم خرجت معه لیلة أخری و الناس یصلون بصلاة قارئهم قال عمر: نعم البدعة).

و لعل أحادیث المدح و الاحترام التی رویت عن عمر فی حق أبی بن کعب صدرت فی تلک الفترة من العلاقة الجیدة بینهما، فقد روی المزی فی تهذیب الکمال ج 2 ص 269:

(عن أبی نضرة العبدی: قال رجل منا یقال له: جابر أو جویبر طلبت حاجة الی عمر فی خلافته فانتهیت الی المدینة لیلا، فغدوت علیه و قد أعطیت فطنة و لسانا أو قال منطقا فأخذت فی الدنیا فصغرتها، فترکتها لا تسوی شیئا، و إلی جنبه رجل أبیض الشعر أبیض الثیاب، فقال لما فرغت: کل قولک کان مقاربا إلا وقوعک فی الدنیا، و هل تدری ما الدنیا؟ إن الدنیا فیها بلاغنا، أو قال: زادنا الی الآخرة، و فیها أعمالنا التی نجزی بها فی الآخرة، قال:

ص: 299

فأخذ فی الدنیا رجل هو أعلم بها منی. فقلت یا أمیر المؤمنین من هذا الرجل الذی الی جنبک؟ قال سید المسلمین أبی بن کعب!!) انتهی.

و لکن علی رغم هذه الشهادات الضخمة بحق أبی، و علاقته الممیزة مع الخلیفة ..

فإن الخلیفة لم یأخذ عنه القرآن، و لم یعتمد مصحفه مصحفا رسمیا للدولة مع شدة حاجة المسلمین الی ذلک ..

بل تروی الصحاح اختلافات کثیرة بینهما بسبب أن عمر أراد أن یفرض رأیه علی أبیّ فی آیات القرآن، بینما کان أبی یرفض ذلک و یقف فی وجه الخلیفة ..! کما تروی الصحاح أن العلاقة بینهما قد ساءت الی حد أن عمر أهان أبیا و ضربه بالسوط عند خروجه من المسجد علی مرأی جماعته و مسمعهم ..!

الصراع بین عمر و أبی علی قراءة القرآن!!

روت مصادر إخواننا نماذج متعددة من هذا الخلاف، و قد تفاوتت مواقف الخلیفة الی حد التناقض .. ففی بعضها کان یخضع لقول أبی و یعتذر إلیه .. و فی بعضها کانا یفترقان بدون نتیجة عملیة .. و فی بعضها کان الخلیفة یصر علی رأیه و یأمر المسلمین بکتابة المصحف علی ما یقوله هو و محو ما یقوله أبیّ ..! الخ. و قد عرضنا فی فصل القراءات الشخصیة و محاولات التحریف، نماذج من روایات اختلافه معه .. و نذکر هنا ما رواه الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 225:

(... عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال بینما أنا أقرأ آیة من کتاب اللّه عز و جل و أنا أمشی فی طریق من طرق المدینة فإذا أنا برجل ینادینی من بعدی: أتبع ابن عباس، فإذا هو أمیر المؤمنین عمر، فقلت اتبعک علی أبی بن کعب فقال: أ هو أقرأکها کما سمعتک تقرأ؟ قلت نعم، قال فأرسل معی رسولا قال اذهب معه

ص: 300

الی أبی بن کعب فانظر یقرأ أبی کذلک، قال فانطلقت أنا و رسوله الی أبی بن کعب قال فقلت یا أبی قرأت آیة من کتاب اللّه فنادانی من بعدی عمر بن الخطاب اتبع ابن عباس فقلت اتبعک علی أبی بن کعب فأرسل معی رسوله أ فأنت أقرأتنیها کما قرأت؟ قال أبی نعم. قال فرجع الرسول إلیه فانطلقت أنا الی حاجتی قال فراح عمر الی أبی فوجده قد فرغ من غسل رأسه و ولیدته تدری لحیته بمدراها، فقال أبی: مرحبا یا أمیر المؤمنین أ زائرا جئت أم طالب حاجة؟ فقال عمر بل طالب حاجة، قال فجلس و معه مولیان له حتی فرغ من لحیته و أدرت جانبه الأیمن من لمته ثم ولاها جانبه الأیسر، حتی إذا فرغ أقبل الی عمر بوجهه فقال: ما حاجة أمیر المؤمنین؟ فقال عمر: یا أبی علی ما تقنط الناس؟

فقال أبی: یا أمیر المؤمنین إنی تلقیت القرآن من تلقاء جبریل و هو رطب، فقال عمر:

تاللّه ما أنت بمنته و ما أنا بصابر، ثلاث مرات، ثم قام فانطلق! هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) انتهی.

و من ذلک: ما رواه فی کنز العمال ج 13 ص 261:

(عن الحسن أن عمر بن الخطاب رد علی أبی بن کعب قراءة آیة فقال أبی: لقد سمعتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و أنت یلهیک یا عمر الصفق بالبقیع! فقال عمر: صدقت! إنما أردت أن أجربکم هل منکم من یقول الحق، فلا خیر فی أمیر لا یقال عنده الحق و لا یقوله!- ابن راهویه.

... عن أبی إدریس الخولانی أن أبی بن کعب قال لعمر: و اللّه یا عمر! إنک لتعلم أنی کنت أحضر و تغیبون و أدنی و تحجبون و یصنع بی و یصنع بی و اللّه لئن أحببت لألزمن بیتی فلا أحدث شیئا و لا أقرأ أحدا حتی أموت، فقال عمر بن

ص: 301

الخطاب اللهم غفرا، إنا لنعلم أن اللّه قد جعل عندک علما فعلم الناس ما علمت- ابن أبی داود فی المصاحف، کر) ...

و من ذلک: ما رواه السیوطی فی الدر المنثور ج 2 ص 344:

(و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن عدی عن أبی مجلز أن أبی بن کعب قرأ مِنَ الَّذِینَ اسْتَحَقَّ عَلَیْهِمُ الْأَوْلَیانِ قال عمر کذبت! قال أنت أکذب! فقال رجل: تکذب أمیر المؤمنین؟ قال أنا أشد تعظیما لحق أمیر المؤمنین منک، و لکن کذبته فی تصدیق کتاب اللّه و لم أصدق أمیر المؤمنین فی تکذیب کتاب اللّه!! فقال عمر: صدق).

و من ذلک: موقف غریب للخلیفة رواه البخاری فی صحیحه ج 5 ص 149:

(... عن حبیب عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال قال عمر رضی اللّه عنه:

أقرؤنا أبی، و أقضانا علی، و إنا لندع من قول أبی، و ذاک أن أبیّا یقول لا أدع شیئا سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و قد قال اللّه تعالی ما ننسخ من آیة أو ننسئها) انتهی.

و رواه بتفاوت یسیر فی ج 6 ص 103، و رواه أحمد ج 5 ص 113 بثلاث روایات. و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 592 و قال فی مصادره (خ، ن، و ابن الأنباری فی المصاحف، قط فی الإفراد، ک، و أبو نعیم فی المعرفة، ق، الدلائل) و رواه الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 391 و ص 394 و تذکرة الحفاظ ج 1 ص 20 و فی کثیر من روایاته: (و إنا لندع من لحن أبیّ، و فی بعضها: کثیرا من لحن أبیّ!! و معنی ذلک أن الخلیفة یشهد بأن أبیا أقرأ الصحابة للقرآن، و لکنه لیس أقرأهم!! و السبب أن أبیا یلحن و یغلط فی نص القرآن، و أنه لا یعلم المنسوخ من القراءات، فهو یقرأ آیات نسخها النبی صلّی اللّه علیه و آله و لم یعرف أبیّ ذلک .. بینما عمر لا یلحن و یعرف المنسوخ، فیحق له أن یقبل قراءة أبی أو یرفضها، و یأمر المسلمین باتباع رأیه و ترک رأی أبیّ ..!!

ص: 302

الخلیفة عمر یضع حدا لصراعه مع أبیّ بن کعب!!

و لم یقف سوء العلاقة بینهما عند هذا الحد .. بل تطور حتی وصل الی نهایته المعلومة مع الخلیفة عمر، و هی السوط علی رأس و وجه أکبر شیبة فی الأنصار، و أکبر حفظة القرآن بشهادة الخلیفة! و ذلک عند ما خرج أبی بن کعب من مسجد النبی أو کان داخل المسجد، علی مرأی جماعته و مسمعهم ..! و بذلک نفذ خلیفة النبی وصیة النبی معکوسة تماما، کما نفذ وصیة النبی بآله و عترته صلّی اللّه علیه و آله!! و قد أغفلت الصحاح الستة قصة ضرب عمر لکعب، لکن روتها مصادر أخری موثوقة عند إخواننا السنة، و لکنها تفاوتت فی ذکر السبب .. و الذی یظهر من روایة الراغب فی محاضرات الأدباء ج 1 ص 133 أن السبب هو مشی عدد من التلامیذ و المحبین لأبیّ خلفه فی الطریق! قال الراغب (... و نظر عمر رضی اللّه عنه الی أبی بن کعب و قد تبعه قوم، فعلاه بالدرة و قال: إنها فتنة للمتبوع و مذلة للتابع).

و لکن الدارمی و عمر بن شبة صرحا بأن السبب أن أبیّا خالف أمر الخلیفة بعدم تحدیث الناس عن النبی صلّی اللّه علیه و آله!! قال الدارمی فی سننه ج 1 ص 132:

(... عن سلیمان بن حنظلة قال أتینا أبی بن کعب لنحدّث إلیه فلما قام قمنا و نحن نمشی خلفه، فرهقنا عمر فتبعه فضربه عمر بالدرة قال فاتقاه بذراعیه فقال یا أمیر المؤمنین ما تصنع؟!! قال: أو ما تری؟ فتنة للمتبوع مذلة للتابع!) انتهی.

و قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 691:

(... حدثنی أبو عمرو الجملی، عن زاذان: أن عمر رضی اللّه عنه خرج من المسجد فإذا جمع علی رجل فسأل: ما هذا؟ قالوا: هذا أبی بن کعب، کان یحدث الناس فی المسجد فخرج الناس یسألونه، فأقبل عمر رضی اللّه عنه حردا فجعل یعلوه بالدرة خفقا، فقال: یا أمیر

ص: 303

المؤمنین أنظر ما تصنع، قال: فإنی علی عمد أصنع، أما تعلم أن هذا الذی تصنع فتنة للمتبوع مذلة للتابع!!) و یمکن أن نضیف الی السببین المصرح بهما سببین آخرین قد یکونا أعظم منهما فی رأی عمر و هما: وقوف أبی فی مواجهة عمر فی جملة من مسائل القرآن، خاصة عند ما حاول تحریف آیة الأنصار .. و أن عمر ما زال یضطغن علی أبی بن کعب أنه کان مع سعد عبادة و کثیر من الأنصار معارضین لفرضه بیعة أبی بکر .. فقد کان أبی بن کعب مع الذین اعتصموا فی بیت فاطمة و هاجمهم عمر و أشعل الحطب فی باب البیت و هددهم بإحراقه علی من فیه!! فبقیت فی نفس عمر حتی وجد لها مناسبة! قال ابن واضح الیعقوبی فی تاریخه ج 2 ص 124:

(و تخلف عن بیعة أبی بکر قوم من المهاجرین و الأنصار، و مالوا مع علی بن أبی طالب، منهم: العباس بن عبد المطلب و الفضل بن العباس و الزبیر بن العوام بن العاص، و خالد بن سعید، و المقداد بن عمرو، و سلمان الفارسی، و أبو ذر الغفاری، و عمار بن یاسر، و البراء بن عازب، و أبیّ بن کعب، فأرسل أبو بکر الی عمر بن الخطاب و أبی عبیدة بن الجراح و المغیرة بن شعبة، فقال: ما الرأی؟ قالوا: الرأی أن تلقی العباس بن عبد المطلب، فتجعل له فی هذا الأمر نصیبا یکون له و لعقبه من بعده، فتقطعون به ناحیة علی بن أبی طالب حجة لکم علی علی، إذا مال معکم، فانطلق أبو بکر و عمر و أبو عبیدة بن الجراح و المغیرة حتی دخلوا علی العباس لیلا ...

و اجتمع جماعة الی علی بن أبی طالب یدعونه الی البیعة له، فقال لهم: أغدوا علی غدا محلقین الرءوس. فلم یغد علیه إلا ثلاثة نفر. و بلغ أبا بکر و عمر

ص: 304

أن جماعة من المهاجرین و الأنصار قد اجتمعوا مع علی بن أبی طالب فی منزل فاطمة بنت رسول اللّه، فأتوا فی جماعة حتی هجموا الدار ...) انتهی.

علی أی حال، فإن من یقرأ ما روته الصحاح عن علم أبی بن کعب بالقرآن و حفظه له، ثم یقرأ ما فعله الخلیفة عمر معه .. یجد نفسه ملزما بالحکم علی الخلیفة بأنه لم ینفذ وصیة النبی صلّی اللّه علیه و آله فی حق أبیّ، بل عمل بعکسها تماما!!

ثانیا: مع ثانی القراء عبد اللّه بن مسعود الهذلی

شهادة عظیمة لابن مسعود روتها مصادر السنة أیضا

روی أحمد فی مسنده ج: 1 ص 38:

(... عن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه قال مر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و أنا معه و أبو بکر رضی اللّه عنه علی عبد اللّه بن مسعود و هو یقرأ فقام فسمع قراءته، ثم رکع عبد اللّه و سجد قال فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم: سل تعطه، سل تعطه. قال ثم مضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و قال: من سره أن یقرأ القرآن غضا کما أنزل فلیقرأه من ابن أم عبد، قال فادلجت الی عبد اللّه بن مسعود لأبشره بما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قال فلما ضربت الباب أو قال لما سمع صوتی قال ما جاء بک هذه الساعة؟ قلت جئت لأبشرک بما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، قال قد سبقک أبو بکر رضی اللّه عنه، قلت إن یفعل فإنه سباق بالخیرات، ما استبقنا خیرا قط إلا سبقنا إلیها أبو بکر) انتهی. و رواه أحمد أیضا فی ج 1 ص 454 و ج 4 ص 278، و ابن ماجة فی سننه ج 1 ص 49، و الحاکم فی المستدرک ج 2 ص 227 و صححه علی شرط الشیخین.

و رواه فی ج 3 ص 317 و قال (هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه) و فی ص 318 و قال (هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه). و رواه البیهقی فی سننه ج 1 ص 452 و ج 2 ص 153 و الهیثمی فی مجمع الزوائد ج 9 ص 287 و ص 288

ص: 305

و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 51 و فی ج 11 ص 710 و ج 13 ص 460 و قال فی مصدره (البزار و صححه). و رواه فی ج 11 ص 710، و روی فی ج 13 ص 461 أن الخلیفة عمر أکد مکانة ابن مسعود عند ما جعله والیا علی بیت مال الکوفة فکتب الی أهل الکوفة (یا أهل الکوفة، أنتم رأس العرب و جمجمتها، و سهمی الذی أرمی به إن أتانی شی ء من هاهنا و هاهنا، و إنی بعثت إلیکم عبد اللّه بن مسعود و اخترته لکم و آثرتکم به علی نفسی أثرة- ابن سعد، ص) انتهی.

و لکن مع کل هذا التأکید النبوی، و الاحترام العمری، فإن الخلیفة عمر لم یأخذ القرآن من عبد اللّه بن مسعود و لم یعتمد مصحفه مصحفا رسمیا للدولة! بل عند ما سمع عنه و هو فی الکوفة أنه قرأ الآیة الفلانیة قراءة لم تعجب الخلیفة أرسل إلیه رسالة الی الکوفة یتهمه فیها بأنه لا یقرأ القرآن کما أنزل، فقد أنزل القرآن بلغة قریش بینما ابن مسعود یحرفه و یقرؤه بلغة قبیلته هذیل!!

قال عمر ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1010:

(... عن عبد الرحمن بن عبد اللّه- یعنی أبیّ بن کعب بن عجرة- عن أبیه، عن جده قال: کنت عند عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، فقرأ رجل من سورة یوسف (عتا حین) فقال عمر رضی اللّه عنه: من أقرأک هکذا؟ قال: ابن مسعود، فکتب عمر رضی اللّه عنه الی ابن مسعود: أما بعد، فإن اللّه أنزل هذا القرآن بلسان قریش، و جعله بلسان عربی مبین، فأقرئ الناس بلغة قریش، و لا تقرئهم بلغة هذیل و السّلام!).

و قال السیوطی فی الدر المنثور ج 4 ص 18:

(و أخرج ابن الأنباری فی کتاب الوقف و الابتداء و الخطیب فی تاریخه عن عبد الرحمن بن کعب بن مالک رضی اللّه عنه عن أبیه قال سمع عمر رضی اللّه عنه رجلا یقرأ هذا الحرف لیسجننه عتی حین فقال له عمر رضی اللّه عنه من أقرأک هذا الحرف؟ قال ابن مسعود رضی اللّه عنه، فقال عمر رضی اللّه عنه لیسجننه حتی حین، ثم کتب الی ابن مسعود رضی اللّه عنه سلام علیک أما بعد فإن اللّه أنزل القرآن فجعله قرآنا عربیا مبینا و أنزله بلغة هذا الحی من قریش، فإذا

ص: 306

أتاک کتابی هذا فأقرئ الناس بلغة قریش و لا تقرئهم بلغة هذیل!!). و رواه فی کنز العمال ج 2 ص 593 و هذا الموقف غریب من الخلیفة، فهو الذی روی شهادة النبی صلّی اللّه علیه و آله بأن ابن مسعود یقرؤه غضا طریا کما أنزله اللّه تعالی .. و روی أن النبی حث المسلمین علی القراءة بقراءة ابن أم عبد .. و هو الذی توسع فی قراءات القرآن الی سبعة أحرف و أکثر .. و هو الذی توسع فی نص القرآن حتی جوز قراءته بالمعنی کما قدمنا .. و مع کل ذلک ضاق صدره عن قراءة ابن مسعود لآیة واحدة!! الواقع أن المسألة لیست قراءة آیة، خاصة أن عمر لم یذکر الآیة .. بل هی أن الخلیفة عمر یرید حصر مصدر القرآن و قراءاته به .. فلیس من حق أحد أن یقرأ إلا کما یقرأ عمر، حتی لو کان قارئه شهد له النبی بأن قراءته صحیحة دقیقة کما نزل بها جبرئیل علیه السّلام!!

هذا هو لب القضیة .. و نظریات التوسع و التوسعة کلها للخلیفة وحده، و لمن أجاز له القراءة بها وحده!! و قد فصّل عمرو بن العاص شهادته علی ما أراده عمر فقال، کما فی کنز العمال ج 12 ص 593:

(عن عمرو بن العاص قال: أشهد لسمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یقول:

ما أقرأکم عمر فاقرءوا، و ما أمرکم به فائتمروا!- کر). و رووا شهادة مماثلة عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری! قال ابن أبی شیبة فی مصنفه ج 7 ص 183:

(حدثنا حسین بن علی عن زائدة عن عبد الملک بن عمیر عن قبیصة عن جابر قال:

ما رأیت أحدا کان أقرأ لکتاب اللّه و لا أفقه فی دین اللّه و لا أعلم باللّه من عمر)!

ص: 307

بل رووا شهادة عن لسان عبد اللّه بن مسعود أسقط فیها نفسه من شهادة النبی صلّی اللّه علیه و آله و أعطاها لعمر!! فقد روی الحاکم فی مستدرکه ج 3 ص 86:

(... عن زید بن وهب عن ابن مسعود رضی اللّه عنه: کان عمر أتقانا للرب، و أقرأنا لکتاب اللّه!!) انتهی، و لکن هل یعقل فی حق ابن مسعود الذی ائتمنه النبی علی نص و قال للناس خذوه منه .. أن یقول لهم: بل خذوه من فلان؟! بل لو صح ذلک عنه لجرح بعدالته! و قد حاول القسطلانی أن یبرر نهی عمر لابن مسعود، و غایة ما وصل الیه أنه لیس نهیا حقیقیا .. فکأن الخلیفة عمر کان یمزح فی رسالته الصریحة من المدینة الی الکوفة!! قال محمد طاهر الکردی فی تاریخ القرآن الکریم ص 39:

(و أخرج أبو داود من طریق کعب الأنصاری أن عمر کتب الی ابن مسعود أن القرآن نزل بلسان قریش فأقرئ الناس بلغة قریش لا بلغة هذیل، قال ابن عبد البر:

یحتمل أن یکون هذا من عمر علی سبیل الاختیار لا أن الذی قرأ به ابن مسعود لا یجوز. قال و إذا أبیحت قراءته علی سبعة أوجه أنزلت جاز الاختیار فیما أنزل. انتهی، من فتح الباری علی صحیح البخاری) انتهی.

و من جهة أخری، من قال إن هذیلا یقلبون الحاء عینا و یقولون بدل (حتی) (عتی) فقد کانت هذیل تعیش مع قریش و تتصف بفصاحتها، حتی أن الخلیفة عثمان تمنی أن یکون مملی القرآن من هذیل لأن لغته لغة قریش، و أن یکون الکاتب من ثقیف لقربهم منهم و إجادتهم الکتابة .. روی فی کنز العمال ج 2 ص 586 و ص 587:

(عن أبی الملیح قال قال عثمان بن عفان حین أراد أن یکتب المصحف تملی هذیل ... عن عکرمة قال لما أتی عثمان بالمصحف رأی فیه شیئا من لحن

ص: 308

فقال لو کان المملی من هذیل و الکاتب من ثقیف لم یوجد فیه هذا- ابن الأنباری و ابن أبی داود).

و یبدو من النص الذی تقدم فی أدلة جمع القرآن فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله، أن الخلیفة عمر کان متسامحا مع ابن مسعود فی أول الأمر، فترکه یملی المصاحف علی الناس .. ثم تغیرت سیاسته معه.

و النتیجة: أن عبد اللّه بن مسعود کان محترما عند الخلیفة عمر، و قد تحمل الکثیر و حافظ علی مکانته عنده .. و لکن ذلک لم یشفع له لینفذ عمر فیه وصیة النبی صلّی اللّه علیه و آله و یأخذ المسلمون القرآن منه .. بل حدث عکس ذلک و وقع ابن مسعود تحت تأثیر الخلیفة عمر فی الأحرف السبعة و غیرها، حتی وقف فی عهد عثمان ضد توحید نسخة القرآن .. الأمر الذی یوجب برأینا إعادة النظر فی أصل روایة وصیة النبی صلّی اللّه علیه و آله بأخذ القرآن من ابن مسعود .. لکن الروایة عند إخواننا ثابتة و صحیحة!

قارئا الخلیفة المفضلان

الأول: عبد الرحمن بن أبزی
من هو عبد الرحمن بن أبزی؟

ذکر الحموی فی معجم البلدان ج 1 ص 411 معنی کلمة أبزی، فقال (البزواء بالفتح و المد و البزا: خروج الصدر و دخول الظهر، یقال: رجل أبزی و امرأة بزواء) انتهی.

و عبد الرحمن بن أبزی شاب حبشی کان فی زمن الخلیفة عمر صغیر السن لأنه توفی نحو سنة 72 هجریة کما ذکر الذهبی، و هو غلام لنافع بن عبد الحارث

ص: 309

بن حبالة الملکانی حلیف خزاعة، و نافع هذا من أهل مکة و مسلمة الفتح .. قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 5 ص 7:

(نافع بن عبد الحارث بن حبالة بن عمیر بن غبشان، و اسمه الحارث بن عبد عمرو بن لؤی ابن ملکان بن أقصی الخزاعی، نسبه کلهم الی خزاعة و ساقوا نسبه الی ملکان و هو أخو خزاعة و أخو أسلم، و یقال لبعض ولده خزاعی لقلة بنی ملکان فنسبوا الی خزاعة! و لنافع صحبة و روایة و استعمله عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه علی مکة و الطائف و فیهما سادة قریش و ثقیف. و خرج الی عمر و استخلف علی مکة مولاه عبد الرحمن بن أبزی فقال له عمر استخلفت علی آل اللّه مولاک فعزله و استعمل خالد ابن العاص بن هشام، و کان نافع من فضلاء الصحابة و کبارهم (...) و قیل أسلم یوم الفتح و أقام بمکة و لم یهاجر! روی عنه أبو سلمة و حمید و أبو الطفیل) انتهی! و لکن الظاهر أن الخلیفة عمر لم یعزل ابن أبزی بل أعجبه و أقره نائبا لوالیه علی مکة و الطائف، ثم استقدمه الی المدینة فکان من خاصته و ولاته، و ادعی ابن الأثیر أن علیا علیه السّلام ولاه علی خراسان، و لم یؤیده الآخرون ..

و قد ترجم البخاری لابن أبزی فی تاریخه ج 5 ص 245 فقال:

(عبد الرحمن بن أبزی مولی خزاعة الکوفی، له صحبة. قال عمرو بن محمد حدثنا یعقوب حدثنا أبی عن ابن إسحاق حدثنی سلمة بن کهیل الحضرمی: عن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبزی من قدماء موالی أهل مکة).

و روی له البخاری فی صحیحه فی ج 1 ص 87 و 88 فتوی الخلیفة عمر بعدم التیمم و عدم الصلاة لمن لم یجد ماء!! و فی ج 3 ص 44 و 45 و 46 فی شراء السلف. و فی ج 4 ص 239 و ج 6 ص 15 فی التوبة علی قاتل النفس المحترمة. و روی له مسلم فی ج 1 ص 193 و ج 8 ص 242.

و روی فی ج 2 ص 201:

ص: 310

(... عن عامر بن واثلة أن نافع بن عبد الحارث لقی عمر بعسفان و کان عمر یستعمله علی مکة فقال من استعملت علی أهل الوادی؟ فقال ابن أبزی قال و من ابن

أبزی؟ قال مولی من موالینا قال فاستخلفت علیهم مولی؟ قال إنه قارئ لکتاب اللّه عز و جل و إنه عالم بالفرائض، قال عمر: أما إن نبیکم صلّی اللّه علیه و سلم قد قال إن اللّه یرفع بهذا الکتاب أقواما و یضع به آخرین) و هذا یؤید أن عمر لم یعزله، خاصة و أنه عالم بالفرائض، أی تقسیم الإرث و حساب المالیات، کما سنری فی زید بن ثابت.

و فی کنز العمال ج 13 ص 560:

(عن عبد الرحمن بن أبی لیلی قال: خرجت مع عمر ابن الخطاب الی مکة فاستقبلنا أمیر مکة نافع بن الحرث فقال: من استخلفت علی أهل مکة؟ قال: عبد الرحمن بن أبزی، قال: عمدت الی رجل من الموالی فاستخلفته علی من بها من قریش و أصحاب محمد صلّی اللّه علیه و سلم! قال: نعم وجدته أقرأهم لکتاب اللّه. و مکة أرض محتضرة فأحببت أن یسمعوا کتاب اللّه من رجل حسن القراءة. قال نعم ما رأیت إن عبد الرحمن بن أبزی ممن یرفعه اللّه بالقرآن- ع) انتهی.

و روی النسائی لابن أبزی فی ج 1 ص 165 و 168 و 169 و ج 3 ص 235 و 244 و 245 و 247 و 250 و ج 7 ص 289 و ج 8 ص 62.

و روی له فی ج 8 ص 335 روایة تدل الی أنه کان یشرب الخمر و لا یکتفی بالنبیذ، قال النسائی:

(عن سفیان عن سلمة بن کهیل عن ذر بن عبد اللّه عن سعید بن عبد الرحمن بن أبزی عن أبیه قال سألت أبی بن کعب عن النبیذ فقال: اشرب الماء، و اشرب

ص: 311

العسل، و اشرب السویق، و اشرب اللبن الذی نجعت به، فعاودته فقال: الخمر ترید، الخمر ترید!!).

و فی کنز العمال ج 5 ص 523:

(عن ابن أبزی عن أبیه قال: سألت أبی بن کعب عن النبیذ فقال: اشرب الماء، و اشرب السویق، و اشرب اللبن الذی نجعت به، قلت لا توافقنی هذه الأشربة، قال: فالخمر إذا ترید!- عب).

و روی ولایته بالنیابة علی مکة ابن ماجة ج 1 ص 79 و روی له فی ج 1 ص 188 و 370 و 374 و ج 2 ص 766 و رواها الدارمی ج 2 ص 443 و روی له فی ج 1 ص 190 و رواها أحمد فی مسنده ج 1 ص 35 و روی له فی ج 1 ص 8 و 64 و ج 3 ص 406 و ج 4 ص 263 و 265 و 319 و 320 و ج 5 ص 122 و روت له بقیة الصحاح و غیرها ..

و لعل أهم ما رووا له أن الخلیفة عمر کان یقنت بالسورتین الخلع و الحفد اللتین زعموا أنهما من القرآن، فقد روی ذلک البیهقی فی سننه ج 2 ص 211 و الهندی فی کنز العمال ج 8 ص 74 و 75:

(عن عبد الرحمن بن أبزی أن عمر قنت فی صلاة الغداة قبل الرکوع بالسورتین:

اللهم إنا نستعینک، و اللهم إیاک نعبد- الطحاوی).

و ترجم له الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 3 ص 201، فقال:

(عبد الرحمن بن أبزی الخزاعی له صحبة و روایة و فقه و علم. و هو مولی نافع بن عبد الحارث، کان نافع مولاه استنابه علی مکة حین تلقی عمر بن الخطاب الی عسفان، فقال له: من استخلفت علی أهل الوادی یعنی مکة؟ قال: ابن أبزی، قال و من ابن أبزی؟ قال: إنه عالم بالفرائض، قارئ لکتاب اللّه. قال:

ص: 312

أما إن نبیکم صلّی اللّه علیه و سلم قال إن هذا القرآن یرفع اللّه به أقواما، و یضع به آخرین. و حدث عبد الرحمن أیضا عن أبی بکر، و عمر، و أبی بن کعب، و عمار بن یاسر.

حدث عنه: ابناه، عبد اللّه و سعید، و الشعبی، و علقمة بن مرثد، و أبو إسحاق السبیعی، و آخرون.

سکن الکوفة، و نقل ابن الأثیر فی تاریخه: أن علیا رضی اللّه عنه استعمل عبد الرحمن بن أبزی علی خراسان.

و یروی عن عمر بن الخطاب أنه قال: ابن أبزی ممن رفعه اللّه بالقرآن. قلت:

عاش الی سنة نیف و سبعین فیما یظهر لی).

و قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 3 ص 278:

(عبد الرحمن بن أبزی الخزاعی مولی نافع بن عبد الحارث سکن الکوفة ... و قال فیه عمر بن الخطاب عبد الرحمن بن أبزی ممن رفعه اللّه بالقرآن) و قال فی ج 1 ص 45:

(... عن مقاتل بن حیان عن علقمة بن سعید بن عبد الرحمن بن أبزی عن أبیه عن جده قال خطب رسول اللّه و ذکر الحدیث ... و لم یصح لابن أبزی عن النبی روایة و لا رؤیة، هذا کلام أبی نعیم، و لقد أحسن فیما قال و أصاب الصواب رحمة اللّه تعالی علیه، و أما أبو عمر فلم یذکر أبزی و إنما ذکر عبد الرحمن لأنه لم تصح عنده صحبة أبزی، و اللّه أعلم) انتهی.

هذا الغلام المحظوظ بصوته الحسن- و قد یکون مغنیا- و قدرته علی الجمع و الضرب، صار محظوظا برضا الخلیفة عمر عنه و تقریبه إیاه، و من شخصیات التاریخ الإسلامی و صار هو و أبوه و أولاده من العلماء و الرواة. و قد توقف بعض الفقهاء

ص: 313

فی قبول روایته و روایة أبیه أبزی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله، لأنهما لیسا من الصحابة کما تقدم، و قال فی الجوهر النقی ج 2 ص 347 تعلیقا علی روایة ابن أبزی التی ادعی فیها أن النبی صلّی اللّه علیه و آله سهی فی صلاته! (قلت: فی هذا الحدیث علتان، إحداهما أن عبد الرحمن بن أبزی مختلف فی صحبته. و الثانیة أن عبد الحق ذکر هذا الحدیث فی أحکامه ثم قال الحسن بن عمران شیخ لیس بالقوی) انتهی.

و لکن یبقی الأساس عند إخواننا أن البخاری وثقه و قال إنه له صحبة ما .. لذلک قال فی کنز العمال ج 9 ص 58:

(قال ابن السکن: ماله غیره و إسناده صالح لکن رواه محمد بن إسحاق بن راهویه عن أبیه فقال: فی إسناده عن علقمة بن سعید بن أبزی عن أبیه عن جده رواه طب فی ترجمة عبد الرحمن، و رجح أبو نعیم هذه الروایة و قال لا یصح لأبزی روایة و لا رؤیة، و کذا قال ابن منده. و قال ابن حجر فی الإصابة: کلام ابن السکن یرد علیهما، و العمدة فی ذلک علی البخاری فإلیه المنتهی فی ذلک)! و الی اللّه المشتکی فی ذلک!

الثانی: زید بن ثابت بن ...؟

مسئول جمع القرآن شاب صغیر السن، و أصله ...؟

اشارة

لم یکن زید بن ثابت (الأنصاری) من الصحابة المعروفین، و لعل أول ما ورد اسمه فی التاریخ فی مسألة جمع القرآن .. فقد أمره الخلیفة أبو بکر و عمر بجمع القرآن ..

ص: 314

ثم کان أحد الذین أمرهم الخلیفة عثمان بجمع القرآن، فشارک فی کتابة المصحف الأم أو المصحف الإمام .. و الذی هو المصحف الوحید للمسلمین من ذلک التاریخ و الحمد للّه.

فمن هو زید بن ثابت؟ و لما ذا اعتمد علیه الخلیفة أبو بکر و عمر و عثمان؟

ثم ما ذا کان عمل زید بالضبط، و هل جمع القرآن فی مصحف فی عهد أبی بکر و عمر، أم کتبه مسودة فی صحف، و کان الخلیفة یجری علیها (تنقیحات) حتی تکتمل فتکون مصحفا کاملا ..؟ و هل یحتاج جمع نسخة القرآن الی هذه المدة الطویلة؟!

کان زید ثابت صغیرا عندما توفی النبی

روی النسائی فی سننه ج 8 ص 134:

(عن أبی وائل قال خطبنا ابن مسعود فقال: کیف تأمرونی أقرأ علی قراءة زید بن ثابت بعد ما قرأت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم بضعا و سبعین سورة و إن زیدا مع الغلمان له ذؤابتان؟!).

و روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 389 و ص 405 و ص 442:

(عن حمیر بن مالک قال قال عبد اللّه قرأت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة و زید بن ثابت له ذؤابة فی الکتاب).

و رواه فی ج 1 ص 405 و ص 442، و روی فی ج 1 ص 411 روایة النسائی و فیها (غلام له ذؤابتان یلعب مع الغلمان).

وروى الحاكم في المستدرك ج 2 ص 228:

( ... حدثني اسمعيل بن سالم بن أبي سعيد الأسدي قال سمعت عبدالله بن مسعود رضى الله عنه يقول أقرأنى رسول الله صلی الله علیه و اله سبعين سورة أحكمتها قبل أن يسلم زيد بن ثابت !! ) انتهى .

وروى المزي في تهذيب الكمال ج 33 ص 351:

ص: 315

( عن أبي سعيد الأزدي عن عبدالله ابن مسعود : أقرأني رسول الله صلی الله علیه و اله سبعين سورة أحكمتها قبل أن يسلم زيد بن ثابت . فلا أدري هو هذا أو غيره ) انتهى .

كما في ج 5 ص 210 التي سيأتي.. قال البخاري في تاريخه ج 3 ص 227 :

(عن خمير ابن مالك عن ابن مسعود يقول : أخذت من في رسول الله صلی الله علیه و اله

سبعين سورة وإن زيد بن ثابت صبي من الصبيان ! )

وقال آحمد في مسنده ج 5 ص 188 :

( عن زيد بن ثابت قال أرسل إلي آبوبکر مقتل آهل اليمامة فاذا عمر عنده جالس وقال أبوبكر يا زيد بن ثابت إنك غلام شاب عاقل لا نتهمك . قد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلی الله علیه و اله فتتبع القرآن فاجمعه ) .

وقال ابن الأثير في أسد الغابة ج ١ ص ١8 مؤكداً حداثة من زيد :

(قلت هذا إسماعيل بن زيد بن ثابت يروى عن أبيه وهو تابعي ولا اعتبار بإرساله هذا الحديث .ء فإن التابعين لم يزالوا يروون المراسيل .

ومما يقوى أنه لم تكن له صحبة أن أباه زيد بن ثابت استصغر يوم أحد وكانت سنة ثلاث من الهجرة فمن يكون عمره كذا كيف يقول ولده خرجنا مع رسول الله صلی الله علیه و اله ؟! وهذا إنما يقوله رجل » وقد صح عن ابن مسعود أنه قال لما كتب زيد المصحف لقد أسلمت وإنه في صلب رجل كافر ء وهذا أيضاً يدل على حداثة سنه عند وفاة النبي صلی الله علیه و اله . أخرجه أبو موسى !) .

زيد بن ثابت غلام يهودي !!

ولكن المشكلة في شخصية زيد ليست صغر سنه . بل اتهامه بأن أصله يهودي .. وعلى لسان صحابي كبير من وزن عبد الله بن مسعود !

ص: 316

والمؤكد أن زيداً کان ضمن صبیان الیهود » وأنه كان يعرف العبرية .. فقد قال الفضل بن شاذان في الإيضاح ص 314 : ( فأما سب بعضهم بعضاً وقدح بعضهم في بعض في المسائل الفقهية فأكثر من أن يحصى مثل قول ابن عباس وهو يرد على زيد مذهبه العول في الفرائض: إن شاء أو قال من شاء باهلته , إن الذي أحصى رمل عالج عدداً أعدل من أن يجعل في مال نصفاً ونصفاً وثلث هذان النصفان قد ذهبا بالمال فأين موضع الثلث ؟!

ومثل قول آبي بن كعب في القرآن : لقد قرأت القرآن وزيد هذا غلام ذو ذؤابتين يلعب بين صبيان اليهود في المكتب)انتهى. ورواه في الدرجات الرفيعة ص 22

وحسب هذه الشهادة وحدها یمکن تبرئة زید من تهمة اليهودية والقول بأنه كان أنصارياً قتل أبوه في حرب بُعاث وأدخلته أمه النوار بنت مالك الخزرجية في ( بيت المدراس ) عند اليهود ليتعلم القراءة والكتابة كما يضع بعض الناس أبناءهم في عصرنا في مدارس مسيحية أو يهودية .. لكن تبقى مسألة أن اليهود كانوا مجتمعاً مغلقاً لا يقبلون في مدرستهم أبناء العرب ولم أجد رواية عن أي عربى أنه تعلم القراءة والكتابة مع أبناء اليهود .

وتبقى أيضاً شهادات ابن مسعود الصريحة بأن زيداً غلام يهودي !!

قال ابن شبة في تاریخ المدينة ج 3 ص 1006 :

(... عن خمیر بن مالک قال: لما أمر بالمصاحف أن تغیر ساء ذلک عبد اللّه بن مسعود رضی اللّه عنه فقال: من استطاع منکم أن یغل مصحفا فلیفعل، فإن من غل شیئا جاء بما غل یوم القیامة، ثم قال: لقد قرأت القرآن من فی رسول اللّه سبعین سورة، و زید صبی، أ فأترک ما أخذت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟!

ص: 317

... عن حمزة بن عبد اللّه قال: بلغنی أنه قیل لعبد اللّه بن مسعود رضی اللّه عنه:

مالک لا تقرأ علی قراءة فلان؟ فقال: لقد قرأت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة فقال لی لقد أحسنت، و إن الذی یسألون أن أقرأ علی قراءته فی صلب رجل کافر! ... عن ابن إسحاق، عن أبی الأسود- أو غیره- قال: قیل لعبد اللّه أ لا تقرأ علی قراءة زید؟ قال: ما لی و لزید و لقراءة زید، لقد أخذت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة، و إن زید بن ثابت لیهودی له ذؤابتان.

حدثنا الحمانی قال حدثنا شریک، عن ابن إسحاق، عن أبی الأسود- أو غیره- قال: قیل لعبد اللّه أ لا تقرأ علی قراءة زید؟ قال ما لی و لزید و لقراءة زید، لقد أخذت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة، و إن زید بن ثابت لیهودی له ذؤابتان!!) انتهی.

و إذا أخذنا بإجماع أئمة الجرح و التعدیل من إخواننا علی توثیق ابن مسعود و تقواه ..

فلا بد أن نقول إن والد زید یهودی، و أمه أنصاریة، و قد نسب الی الأنصار من جهة أمه و أخواله!! و هذا یفتح باب الشک فی ادعاء زید أن أباه قتل یوم بعاث!

جائزة لمن بجد نسب زید بن ثابت

و عند ما نرجع الی ترجمة زید فی کتب الرجال نجد المترجمین یذکرون أن أمه هی النوار بنت مالک و لا یذکرون فیها خلافا .. قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 5 ص 557: (النوار بنت مالک بن صرمة من بنی عدی بن النجار و هی أم زید بن

ص: 318

ثابت الأنصاری الفقیه الفرضی کاتب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، روت عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم، روت عنها أم سعد بنت أسعد بن زرارة. أخرجها الثلاثة) انتهی.

و لکن مصادر السیرة و التاریخ و الرجال المعروفة خالیة عن اسم أبیها مالک بن صرمة، کما لا توجد روایات عن حیاتها، و هل أنها تزوجت بعد ثابت أم لا؟

لکن المشکلة الصعبة فی ترجمة زید معرفة الإسم الحقیقی لأبیه و جده و أعمامه و نسبه! فقد ذکرت المصادر لجده عدة أسماء، منها الضحاک بن خلیفة، و له ابن اسمه ثابت، و منها الضحاک بن أمیة بن ثعلبة بن جشم و له ابن اسمه ثابت، و منها الضحاک بن الصامت، و منها الضحاک بن زید بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف .. لکن یصعب أن تنطبق ترجمة أی واحد منهم علی زید ..!! و هکذا إذا صعدت مع نسبه جدا فجدا، مضافا الی أن بعض هؤلاء الأجداد المفترضین لزید من الأوس، و بعضهم من الخزرج!!

هل هو ثابت بن الضحاک بن خلیفة الأشهلی

ثابت بن الضحاک بن خلیفة الأشهلی

قال السمعانی فی الأنساب ج 1 ص 172:

(... و أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن عبد الرحمن بن زید بن ثابت بن الضحاک بن خلیفة الأشهلی المدینی، و خلیفة صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم) انتهی، و وصف السمعانی له بالأشهلی یعنی أنه من الأوس، قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب ج 2 ص 8 (ثابت بن الضحاک بن خلیفة الأشهلی الأوسی أبو زید المدنی. و قال فی هامشه: الأشهلی بمفتوحة و إعجام شین و فتح هاء منسوب الی عبد الأشهل بن جشم کذا فی المغنی اه) انتهی.

ص: 319

و من البعید جدا أن یکون مقصوده بهذا النسب زید بن ثابت و أن جد جده کان من صحابة النبی صلّی اللّه علیه و آله!!

و قد ترجم ابن هشام للضحاک بن خلیفة بأنه کان منافقا و مثبطا للمسلمین فی غزوة تبوک .. قال فی السیرة ج 4 ص 96:

(قال ابن هشام: و حدثنی الثقة عمن حدثه، عن محمد بن طلحة بن عبد الرحمن، عن إسحاق بن إبراهیم بن عبد اللّه بن حارثة، عن أبیه، عن جده، قال: بلغ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، أن ناسا من المنافقین یجتمعون فی بیت سویلم الیهودی، و کان بیته عند جاسوم، یثبطون الناس عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فی غزوة تبوک، فبعث إلیهم النبی صلّی اللّه علیه و سلم طلحة بن عبید اللّه فی نفر من أصحابه، و أمره أن یحرق علیهم بیت سویلم، ففعل طلحة، فاقتحم الضحاک بن خلیفة من ظهر البیت، فانکسرت رجله، و اقتحم أصحابه فأفلتوا، فقال الضحاک فی ذلک:

کادت و بیت اللّه نار محمد ***یشیط بها الضحاک و ابن أبیرق

و ظلت و قد طبقت کبس سویلم ***أنوء علی رجلی کسیرا و مرفقی

سلام علیکم لا أعود لمثلها ***أخاف و من تشمل به النار یحرق

قال ابن إسحاق: ثم إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم جد فی سفره، و أمر الناس بالجهاز و الانکماش، و حض أهل الغنی علی النفقة و الحملان فی سبیل اللّه ...) انتهی.

و روی الطبری عن الضحاک هذا فی تاریخه ج 2 ص 459 روایة قد تدل علی أنه حضر السقیفة! قال الطبری:

(حدثنا عبید اللّه بن سعید قال حدثنا عمی قال أخبرنا سیف بن عمر عن سهل و أبی عثمان عن الضحاک بن خلیفة قال: لما قام الحباب بن المنذر انتضی سیفه و قال أنا جذیلها المحکک و غذیقها المرجب أنا أبو شبل فی عرینة الأسد یعزی

ص: 320

إلیّ الأسد، فحامله عمر فضرب یده فندر السیف، فأخذه ثم وثب علی سعد، و وثبوا علی سعد و تتابع القوم علی البیعة و بایع سعد، و کانت فلتة کفلتات الجاهلیة قام أبو بکر دونها! و قال قائل حین أوطئ سعد: قتلتم سعدا! فقال عمر قتله اللّه إنه منافق! و اعترض عمر بالسیف صخرة فقطعه) انتهی.

و للضحاک هذا ولد اسمه ثابت بن الضحاک بن خلیفة، ترجم له البخاری فی تاریخه ج 2 ص 165 فقال: (ثابت بن الضحاک الأنصاری، و قال بعضهم الکلابی، له صحبة و أخوه أبو جبیرة بن الضحاک) انتهی.

و لکن الرازی نفی فی الجرح و التعدیل ج 2 ص 453 أن یکون ثابت هذا والد زید بن ثابت .. قال:

(ثابت بن الضحاک بن خلیفة الأنصاری له صحبة روی عنه عبد اللّه بن معقل و أبو قلابة سمعت أبی یقول ذلک. سمعت أبی یقول: بلغنی عن ابن نمیر أنه قال: هو والد زید بن ثابت. فإن کان قاله فقد غلط و ذلک أن أبا قلابة لم یدرک زید بن ثابت فکیف یدرک أباه؟ و هو یقول حدثنی ثابت بن الضحاک الأنصاری!) انتهی.

و ترجم ابن الأثیر لثابت هذا فقال فی أسد الغابة ج 1 ص 226:

(ثابت بن الضحاک بن خلیفة بن ثعلبة بن عدی بن کعب بن عبد الأشهل کذا نسبه أبو عمر. و أما ابن منده و أبو نعیم فلم یجاوزا فی نسبه خلیفة و قالا إنه أخو أبی جبیرة بن الضحاک شهد الحدیبیة، و قال ابن منده قال البخاری أنه شهد بدرا مع النبی صلّی اللّه علیه و سلم. و قال أبو نعیم هذا و هم و إنما ذکر البخاری فی الجامع أنه من أهل الحدیبیة و استشهد بحدیث أبی قلابة عنه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم الذی أخبرنا به أبو الفرج یحیی بن محمود ... أن أبا قلابة حدثه أن ثابت بن الضحاک حدثه أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم

ص: 321

قال من حلف علی یمین بملة غیر الإسلام کاذبا فهو کما قال، و لیس علی رجل نذر فی ما لا یملک ...

و قال ابن منده توفی النبی صلّی اللّه علیه و سلم و هو ابن ثمانی سنین و قیل توفی سنة خمس و أربعین، و قیل توفی فی فتنة ابن الزبیر أخرجه الثلاثة. و أخرجه أبو موسی مستدرکا علی ابن مندة فقال: ثابت بن الضحاک بن ثعلبة الأنصاری أبو جبیرة هکذا أورده أبو عثمان، و قال بعضهم هو أخو ثابت بن الضحاک بن خلیفة و قال حماد بن سلمة هو الضحاک بن أبی جبیرة أورده فی غیر باب الثاء انتهی کلام أبی موسی. فأما قوله فی نسبه الضحاک بن ثعلبة فهو و هم أسقط منه خلیفة و ما لاخراجه علیه وجه، فإن بعض الرواة قد أسقط الجد الذی هو خلیفة. و قد أخرجه ابن منده علی الصواب) انتهی.

و للضحاک هذا أولاد آخرون معروفون مثل أبی جبیرة و اسمه قیس و قد ترجم له البخاری فی تاریخه ج 9 ص 20 برقم 157 و ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 4 ص 218 و ج 5 ص 156.

و له بنت اسمها ثبیتة أو نبیتة ترجم لها فی أسد الغابة ج 5 ص 413 و إکمال الکمال ج 1 ص 185 و قال عن ثابت (و هو أخو جبیرة بن الضحاک، و ثبیتة بنت الضحاک، التی کان محمد بن مسلمة یطاردها ببصره لیتزوجها) .. الخ.

و لو کان هؤلاء أعمام زید و أقاربه لعرفوا، أو ذکر ذلک أحد فی ترجمته أو ترجماتهم .. مضافا الی أن زیدا کان یقول إن والده توفی و عمره ست سنوات کما روت عنه المصادر مثل سیر أعلام النبلاء و أسد الغابة و تهذیب الکمال .. و غیرها.

ص: 322

هل هو ثابت بن الضحاک بن زید

نسب ابن الأثیر و أکثر کتب الرجال زیدا الی الخزرج فقال فی أسد الغابة ج 2 ص 221:

(زید بن ثابت بن الضحاک بن زید بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالک بن النجار الأنصاری الخزرجی ثم النجاری، أمه النوار بنت مالک بن معاویة بن عدی بن عامر بن غنم بن عدی بن النجار ...) انتهی.

و من المشکل قبول ذلک، لأن زید بن لوذان المذکور هو جد بنی حزم المعروفین من الأنصار، و لو کان زید منهم لظهر ذلک فی ترجماته أو ترجماتهم، فمنهم النقیب المعروف عمارة، و إخوته عمرو و معمر و أولادهم .. قال ابن هشام فی السیرة ج 2 ص 520 فی تعدید النقباء (قال ابن إسحاق: و من بنی عمرو بن عبد عوف بن غنم.

عمارة بن حزم بن زید بن لوذان بن عمرو).

و قال فی ج 2 ص 313:

(قال ابن هشام: و عمارة بن حزم بن زید بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف ابن غنم بن مالک بن النجار. شهد بدرا و أحدا و الخندق، و المشاهد کلها، قتل یوم الیمامة).

و قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 4 ص 48 (عمارة بن حزم بن زید بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالک بن النجار الأنصاری الخزرجی ثم من بنی النجار أخو عمرو بن حزم و أمه خالدة بنت أنس ...)

و قال فی أسد الغابة ج 4 ص 400:

(معمر بن حزم بن زید بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالک بن النجار الأنصاری الخزرجی النجاری جد أبی طوالة و هو أخو عمرو بن حزم قاله محمد بن سعد کاتب الواقدی، شهد بیعة الرضوان و ما بعدها و هو أحد العشرة الذین بعثهم عمر بن الخطاب مع أبی موسی الی البصرة أخرجه أبو نعیم و أبو موسی) انتهی.

ص: 323

فلو کان النسب الذی ذکروه لزید صحیحا لکان عمارة و إخوته أبناء حزم، أولاد عم أبیه ثابت، و لظهر شی ء من هذا النسب الرفیع فی ترجمته أو تراجمهم .. مع أنه لا ذکر لشی ء من ذلک!

هل هو زید بن ثابت بن الصامت

ذکر الرازی فی الجرح و التعدیل ج 9 ص 255 أن اسم جده الصامت، فقال:

(یزید بن ثابت بن الصامت أخو زید بن ثابت الأنصاری له رؤیة للنبی صلّی اللّه علیه و سلم، رمی بالیمامة و مات فی الطریق، روی عنه خارجة بن زید بن ثابت سمعت أبی یقول ذلک) انتهی.

و لم أجد لثابت بن الصامت ذکرا فی شی ء مصادر التاریخ و السیرة و الحدیث المعروفة .. و لا للصامت بن زید بن لوذان، و قد تفرد بذکره الرازی، و من المحتمل أن یکون تصحیف الضحاک، و لکنه أیضا لا یصح!

هل أعمامه أبو أیوب و رفاعة بن رافع؟

روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 115:

(عن عبید بن رفاعة بن رافع عن أبیه قال زهیر فی حدیثه رفاعة بن رافع و کان عقبیا بدریا، قال کنت عند عمر فقیل له إن زید بن ثابت یفتی الناس فی المسجد قال زهیر فی حدیثه الناس برأیه فی الذی یجامع و لا ینزل، فقال أعجل به فأتی به فقال: یا عدو نفسه أو قد بلغت أن تفتی الناس فی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم برأیک؟! قال ما فعلت، و لکن حدثنی عمومتی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم.

قال أی عمومتک؟! قال أبی بن کعب قال زهیر و أبو أیوب و رفاعة بن رافع! فالتفت إلیّ: ما یقول هذا الفتی؟! و قال زهیر ما یقول هذا الغلام؟! فقلت کنا

ص: 324

نفعله فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم، قال فسألتم عنه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟

قال کنا نفعله علی عهده فلم نغتسل! قال فجمع الناس و اتفق الناس علی أن الماء لا یکون إلا من الماء إلا رجلین علی بن أبی طالب و معاذ بن جبل قالا: إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل) انتهی.

و لا بد أن نحمل العمومة فی کلام زید فی هذه الروایة علی المعنی المجازی، لأن أیا من هؤلاء الثلاثة المذکورین لا یمکن أن یکون عما حقیقیا لزید! فأبیّ بن کعب هو کما فی أسد الغابة ج 1 ص 49 (أبی بن کعب بن قیس بن عبید بن زید بن معاویة بن عمرو بن مالک ابن النجار و اسمه تیم اللات و قیل تیم اللّه بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأکبر الأنصاری الخزرجی).

و أبو أیوب هو کما فی أسد الغابة ج 5 ص 143 (أبو أیوب الأنصاری و اسمه خالد بن زید بن کلیب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم ابن مالک بن النجار الأنصاری الخزرجی النجاری شهد العقبة و بدرا و أحدا و الخندق و سائر المشاهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و کان مع علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه و من خاصته قال ابن الکلبی و ابن إسحاق و غیرهما شهد أبو أیوب مع علی الجمل و صفین و کان علی مقدمته یوم النهروان). و کذا فی مستدرک الحاکم ج 3 ص 463 و فی سیرة ابن هشام ج 2 ص 49 و رفاعة بن رافع هو کما فی مستدرک الحاکم ج 3 ص 233 (... ثنا عروة فی تسمیة من شهد العقبة من الأنصار من بنی زریق رفاعة بن رافع بن مالک بن العجلان بن زریق و هو نقیب و ذکره أیضا فی تسمیة من شهد بدرا) و فی سیرة ابن هشام ج 2 ص 255

ص: 325

بل قد یفهم من سؤال عمر الشدید لزید: أی عمومتک؟! أنه لا أعمام لزید من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله!!

مهما یکن .. فإن زید بن ثابت من الصحابة الذین ینبغی البحث عن اسم أبیه و جده و أعمامه و أسرته لأن الأنساب التی ذکروها له تزید شک الباحث، لکن استیفاء ذلک خارج عن غرض هذا الکتاب .. و الذی یهون الخطب أن دور زید فی جمع القرآن دور تنفیذی لا أکثر کما ستری .. و إن حاول هو أن یعطیه صفة أخری!!

مناصب زید فی عهود الخلفاء الثلاثة

کان زید من أنصار السلطة الجدیدة بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله من أول ساعاتها .. فبعد ولادة خلافة أبی بکر فی السقیفة ببیعة أفراد محدودین، و معارضة سعد بن عبادة زعیم الخزرج .. کان المشروع بحاجة فی الیوم الثانی الی بیعة الأنصار الذین هم أهل المدینة، و کان الصوت المؤید من الأنصار ذا قیمة عند أبی بکر و عمر حتی لو کان لشاب صغیر السن محسوب علی الأنصار، مثل زید بن ثابت ..

روی أحمد فی مسنده ج 5 ص 185:

(عن أبی نضرة عن أبی سعید الخدری قال لما توفی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قام خطباء الأنصار فجعل منهم من یقول یا معشر المهاجرین إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان إذا استعمل رجلا منکم قرن معه رجلا منا فنری أن یلی هذا الأمر رجلان أحدهما منکم و الآخر منا، قال فتتابعت خطباء الأنصار علی ذلک قال فقام زید بن ثابت فقال: إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم کان من المهاجرین و إنما الإمام یکون من المهاجرین و نحن أنصاره، کما کنا أنصار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم!

ص: 326

فقام أبو بکر فقال جزاکم اللّه خیرا من حی یا معشر الأنصار و ثبت قائلکم، ثم قال و اللّه لو فعلتم غیر ذلک لما صالحناکم) انتهی.

و روی ابن کثیر فی السیرة النبویة ج 4 ص 494 (... أن زید بن ثابت أخذ بید أبی بکر فقال: هذا صاحبکم فبایعوه ...) انتهی.

و من ذلک الیوم أخذ زید موقعه فی الدولة الجدیدة و صار کاتب دار الخلافة، ثم مقسم مواریث المسلمین .. ثم مسئول جمع القرآن!

قال النووی فی المجموع ج 16 ص 68:

(... دلیلنا ما روی عن زید بن ثابت أنه قال: و لانی أبو بکر مواریث قتلی الیمامة فکنت أورث الأحیاء من الموتی و لا أورث الموتی من الموتی).

و قد أعطی لمنصبه هذا لونا من الشرعیة أنه کان أحیانا یکتب للنبی صلّی اللّه علیه و آله .. قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 1 ص 50:

(... عن الشعبی عن مسروق قال کان أصحاب القضاء من أصحاب رسول اللّه ستة عمر و علی و عبد اللّه و أبیّ و زید و أبو موسی. قال أبو عمر قال محمد بن سعد عن الواقدی: أول من کتب لرسول اللّه مقدمه المدینة أبیّ بن کعب و هو أول من کتب فی آخر الکتاب و کتب فلان بن فلان، فإذا لم یحضر أبی کتب زید بن ثابت، و أول من کتب من قریش عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح ثم ارتد و رجع الی مکة فنزل فیه وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ

ص: 327

کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ و کان من المواظبین علی کتاب الرسائل عبد اللّه بن الأرقم الزهری.

و کان الکاتب لعهوده صلّی اللّه علیه و سلم إذا عاهد و صلحه إذا صالح علی بن أبی طالب.

و ممن کتب لرسول اللّه أبو بکر الصدیق و عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان و الزبیر بن العوام و خالد و أبان ابنا سعید بن العاص و حنظلة الأسدی و العلاء بن الحضرمی و خالد بن الولید و عبد اللّه بن رواحة و محمد بن مسلمة و عبد اللّه بن عبد اللّه بن أبی ابن سلول و المغیرة بن شعبة و عمر و ابن العاص و معاویة بن أبی سفیان و جهم بن الصلت و معیقیب بن أبی فاطمة و شرحبیل بن حسنة) انتهی.

و فی عهد عمر صار زید الکاتب الرسمی لدار الخلافة، و نائب الخلیفة علی ولایة المدینة .. قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 2 ص 693:

(... عن نافع: أن عمر رضی اللّه عنه استعمل زیدا علی القضاء، و فرض له رزقا ... عن خارجة بن زید قال: کان عمر رضی اللّه عنه کثیرا ما یستخلف زید بن ثابت إذا خرج الی شی ء من الأسفار، و قلما رجع من سفر إلا أقطع زیدا حدیقة من نخل! ... عن السائب بن یزید، عن أبیه: أن عمر رضی اللّه عنه قال: أکفنی صغار الأمور، فکان یقضی فی الدرهم و نحوه) انتهی.

و قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 438:

(و عن یعقوب بن عتبة: أن عمر استخلف زیدا، و کتب إلیه من الشام: الی زید بن ثابت، من عمر). یقصد الذهبی أن عمر قدم اسم زید علی اسمه و خالف أعراف العرب و الخلافة، بسبب حبه لزید!

ص: 328

ثم قال الذهبی:

(... عن خارجة بن زید، قال: کان عمر بن الخطاب کثیرا ما یستخلف زید بن ثابت إذا خرج الی شی ء من الأسفار، و قلما رجع من سفر إلا أقطع زید بن ثابت حدیقة من نخل. و رجاله ثقات.

و عن سلیمان بن یسار، قال: ما کان عمر و عثمان یقدمان علی زید أحدا فی الفرائض و الفتوی و القراءة و القضاء) انتهی.

و فی عهد عثمان صار زید والی بیت المال و والی الصدقات .. قال البخاری تاریخه ج 8 ص 373 (... عن یوسف بن سعد کان زید بن ثابت عامل عثمان علی بیت المال).

و روی أحمد فی مسنده ج 3 ص 22 و فی ج 5 ص 187:

(... عن أبی سعید الخدری عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أنه قال لما نزلت هذه السورة إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ وَ رَأَیْتَ النَّاسَ قال قرأها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم حتی ختمها و قال: الناس حیز و أنا و أصحابی حیز، و قال لا هجرة بعد الفتح و لکن جهاد و نیة، فقال له مروان کذبت، و عنده رافع بن خدیج و زید بن ثابت و هما قاعدان معه علی السریر، فقال أبو سعید لو شاء هذان لحدثاک، و لکن هذا یخاف أن تنزعه عن عرافة قومه، و هذا یخشی أن تنزعه عن الصدقة فسکتا، فرفع مروان علیه الدرة لیضربه، فلما رأیا ذلک قالوا صدق!) انتهی.

و روی الذهبی أن زیدا کان والی القضاء و الإفتاء و القراءة و المحاسبة، طیلة عهد أبی بکر و عمر و عثمان و علی .. قال فی سیر أعلام النبلاء ج 4 ص 424:

(و یروی عن الزهری، عن قبیصة بن ذؤیب، قال: کنا فی خلافة معاویة، و إلی آخرها، نجتمع فی حلقة بالمسجد، باللیل أنا و مصعب و عروة ابنا الزبیر و أبو بکر

ص: 329

بن عبد الرحمن و عبد الملک بن مروان و عبد الرحمن المسور و إبراهیم بن عبد الرحمن بن عوف، و عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة، و کنا نتفرق بالنهار، فکنت أنا أجالس زید بن ثابت و هو مترئس بالمدینة فی القضاء، و الفتوی، و القراءة، و الفرائض، فی عهد عمر، و عثمان، و علی. ثم کنت أنا و أبو بکر بن عبد الرحمن نجالس أبا هریرة، و کان عروة یغلبنا بدخوله علی عائشة) انتهی. لکن زیدا لم یکن مع علی علیه السّلام بل مع معاویة. و الظاهر أن المیزة الأساسیة فی شخصیة زید التی جعلته مرغوبا فیه عند الخلفاء الثلاثة مضافا الی سیره فی خطهم السیاسی، کفاءته فی الکتابة و الحسابات و أنه موظف مطیع، فهذه المهنة کانت عزیزة فی الجزیرة لا یجیدها إلا القلة .. و کان الکاتب یساوی فی عصرنا السکرتیر الخاص و وزیر المالیة .. و قد ورث هذه المهنة عن زید ولده خارجة بن زید، قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب ج 5 ص 18:

(... و قال ابن أبی خیثمة کان هو و خارجة بن زید بن ثابت فی زمانهما یستفتیان و ینتهی الناس الی قولهما و یقسمان المواریث و یکتبان الوثائق) انتهی.

و قال فی المدونة الکبری ج 4 ص 423 (قال مالک: و قد کان خارجة بن زید بن ثابت و مجاهد یقسمان مع القضاة و یحسبان و لا یأخذان لذلک جعلا) انتهی.

علی أن أعظم منصب دینی تحمله زید بن ثابت فی حیاته هو منصب کتابة القرآن، حتی لو کان دوره فیه مجرد کاتب مامور!

ص: 330

کان زید یتقن اللغة العبریة

قال البخاری فی صحیحه ج 8 ص 120 (قال خارجة بن زید بن ثابت عن زید بن ثابت أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم أمره أن یتعلم کتاب الیهود حتی کتبت للنبی صلّی اللّه علیه و سلم کتبه و أقرأته کتبهم إذا کتبوا إلیه).

و قال أحمد فی مسنده ج 5 ص 182:

(عن عبید قال قال زید بن ثابت قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم:

تحسن السریانیة، إنها تأتینی کتب. قال قلت لا، قال فتعلمها، فتعلمتها فی سبعة عشر یوما!).

و قال السرخسی فی المبسوط ج 16 ص 89:

(و أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم زید بن ثابت رضی اللّه عنه أن یتعلم العبرانیة و کان یترجم لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم عمن کان یتکلم بین یدیه بتلک اللغة) انتهی.

و هکذا نسج الآخرون علی منوال البخاری و أحمد و رووا أن النبی صلّی اللّه علیه و آله أمر زیدا أن یتعلم العبریة فتعلمها قراءة و کتابة فی أسبوعین، و فسر المحللون ذلک بمعجزة للنبی صلّی اللّه علیه و آله أو بکرامة لزید، و ذکائه المفرط! و قد تقدمت شهادة ابن مسعود و أبیّ بن کعب بأن زیدا درس من صغره عند کتاتیب الیهود .. ثم إن النبی صلّی اللّه علیه و آله لم یکن یحتاج الی کاتب بالعبریة، فالیهود الذین فی الجزیرة کانوا یکتبون رسائلهم للعرب بالعربیة! فلا بد أن یکون هدف زید من هذه الروایة تبریر معرفته باللغة العبریة و إجادته الکتابة بها، بأن ذلک کان بأمر النبی و من أجله صلّی اللّه علیه و آله! و هو أمر یوجب المزید من الشک فی أصله! هذا بناء علی عقیدة إخواننا السنة بالنبی صلّی اللّه علیه و آله، أما نحن الشیعة فنعتقد أن النبی، أی نبی، و کذا الإمام، حجة اللّه تعالی علی خلقه .. و من أول شروط الحجة أن

ص: 331

یعرف لغة المحتج علیه .. و بذلک صرحت أحادیثنا الصحیحة عن النبی و آله صلّی اللّه علیه و آله بأن نبینا و أوصیاءه یعرفون کل ما یحتاجون الیه من لغات الناس فی عصرهم، و لا حاجة لهم الی زید و عمرو لیترجموا لهم!

الأحادیث التی رووها فی فضل زید و علمه

الأحادیث التی رووها فی فضل زید و علمه

و علی عادة المؤرخین لشخصیات السلطة، حاولوا أن یجدوا تاریخا جهادیا لزید مع النبی صلّی اللّه علیه و آله، فقالوا إنه أراد أن یشترک فی بدر فاستصغر النبی سنه، ثم صار فی الخندق غلاما ینقل التراب .. و قالوا إن النبی أعطاه رایة بنی النجار فی تبوک التی لم یکن فیها حرب، و لعلهم جعلوه بدل زید بن حارثة، کما جعلوا أباه بدل أحد الصحابة ..

قال ابن الأثیر فی أسد الغابة ج 2 ص 221:

(زید بن ثابت ... و کان عمره لما قدم النبی صلّی اللّه علیه و سلم المدینة إحدی عشرة سنة و کان یوم بعاث ابن ست سنین و فیها قتل أبوه، و استصغره رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یوم بدر فرده و شهد أحدا و قیل لم یشهدها و إنما شهد الخندق أول مشاهده و کان ینقل التراب مع المسلمین، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إنه نعم الغلام و کانت رایة بنی مالک بن النجار یوم تبوک مع عمارة بن حزم فأخذها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و دفعها الی زید بن ثابت فقال عمارة یا رسول اللّه بلغک عنی شی ء قال لا و لکن القرآن مقدم و زید أکثر أخذا للقرآن منک!!) انتهی.

أما الشهادات بعلمه فکثیرة .. روی أحمد و غیره شهادة من النبی صلّی اللّه علیه و آله لزید بأنه أعلم الأمة بالریاضیات .. قال فی مسنده ج 3 ص 281:

ص: 332

(عن أنس بن مالک عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال ارحم أمتی بأمتی أبو بکر، و أشدهم فی دین اللّه عمر. و قال عفان مرة: فی أمر اللّه عمر، و أصدقهم حیاء عثمان، و أفرضهم زید بن ثابت، و أقرؤهم لکتاب اللّه أبیّ بن کعب، و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ بن جبل. ألا و إن لکل أمة أمینا و إن أمین هذه الأمة أبو عبیدة بن الجراح، رضی اللّه عنهم أجمعین). و رواه فی کنز العمال ج 11 ص 641 و قال فی مصادره (حم، ت، ن ه، حب، ک، هق- عن أنس) انتهی.

و ینبغی أن نسجل هنا أن عرب الحجاز لم یکونوا یجیدون الریاضیات و الحساب، بمن فیهم أکثر الصحابة .. فقد روت مصادر الحدیث تحیر الصحابة و الخلیفة عمر فی مسائل الإرث و حساب سهام الورثة و ارتباکه فی إرث الکلالة .. لذلک کان یوجه الناس الی تعلم الفرائض أی حساب سهام الإرث فی الصور المختلفة، و ینهاهم عن البحث فی المسائل العقائدیة و المسائل المستحدثة .. فقد روی الحاکم فی المستدرک ج 4 ص 333:

(... عن قتادة عن سعید بن المسیب قال کتب عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه الی أبی موسی الأشعری إذا لهوتم فالهو بالرمی، و إذا تحدثتم فتحدثوا بالفرائض. هذا و إن کان موقوفا فإنه صحیح الإسناد).

و روی البیهقی فی سننه ج 6 ص 209:

(... عن إبراهیم قال قال عمر رضی اللّه عنه تعلموا الفرائض فانها من دینکم (قال و ثنا) یحیی بن یحیی أنا وکیع عن أبی هلال عن قتادة قال کتب عمر: إذا لهوتم فالهو بالرمی و إذا تحدثتم فتحدثوا بالفرائض) انتهی.

و فی جو کهذا یبرز أصحاب الذهن الریاضی و یتمیزون، و کان زیدا أحد هؤلاء، و لذلک صار کاتب دار الخلافة و مقسم الفرائض الرسمی، کما صار

ص: 333

عبد الرحمن بن أبزی غلام نافع بن عبد الحارث بن حبالة، کاتب والی مکة و الطائف و نائبه، کما تقدم.

روی الحاکم فی المستدرک ج 3 ص 272:

(... أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه خطب الناس فقال: من أراد أن یسأل عن القرآن فلیات أبیّ بن کعب، و من أراد أن یسأل عن الحلال و الحرام فلیأت معاذ بن جبل، و من أراد أن یسأل عن الفرائض فلیأت زید بن ثابت، و من أراد أن یسأل عن المال فلیأتنی فإنی له خازن. صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه).

و قال الدارمی ج 2 ص 341 عن عهد عثمان:

(... قال ابن شهاب لو هلک عثمان و زید فی بعض الزمان لهلک علم الفرائض، لقد أتی علی الناس زمان و ما یعلمها غیرهما!) و رواه البیهقی فی سننه ج 6 ص 211

أعلم الأمة بالریاضیات یقع فی مشکلات

قام منهج زید بن ثابت فی تقسیم الإرث علی ثلاثة أسس:

الأول: آیات القرآن حسب ما یفهمها الصحابی العادی بدون سؤال عنها، و دون بحث و تعمق.

الثانی: العمل بظنه و احتماله و استنسابه، فیما لا علم له فیه!

الثالث: ترجیح جانب الدولة، و تحویل ما أمکن من المواریث الی بیت المال!

و لذلک وقع زید فی مشکلات شرعیة کبیرة توجب الشک فی الشهادة التی رووها في حقه عن النبي صلی الله عليه واله ؛ و ترجح آنها کانت شهادة من الخليفة عمر الذي كان يحب زيداً أكثر من ولده عبدالله ثم نسبوها الى النبي صلی الله عليه واله!

وفيما يلي نماذح من آحکام زید يتضح منها ما ادعيناه :

ص: 334

قال الترمذی فی سننه ج 3 ص 285:

(و اختلف فیه أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلم فورث بعضهم الخال و الخالة و العمة. و إلی هذا الحدیث ذهب أکثر أهل العلم فی توریث ذوی الأرحام، و أما زید بن ثابت فلم یورثهم و جعل المیراث فی بیت المال!).

و قال الدارمی فی سننه ج 2 ص 361 و 362:

(عن خارجة بن زید عن زید بن ثابت أن أتی فی ابنة أو أخت، فأعطاها النصف و جعل ما بقی فی بیت المال! ... و قال زید بن ثابت للجدة السدس و للإخوة للأم الثلث، و ما بقی فلبیت المال).

و قال السرخسی فی المبسوط ج 30 ص 2:

(حکی أن المعتضد سأل أبا حازم القاضی عن هذه المسألة فقال: أجمع أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم غیر زید بن ثابت علی توریث ذوی الأرحام و لا یعتد بقوله بمقابلة إجماعهم. و قال المعتضد أ لیس أنه یروی ذلک عن أبی بکر و عمر و عثمان؟

فقال کلا! و قد کذب من روی ذلک عنهم!! و أمر المعتضد برد ما کان فی بیت المال مما أخذ من ترکة من کان وارثه من ذوی الأرحام. و قد صدق أبو حازم فیما قال!) انتهی.

و قال فی المدونة الکبری ج 3 ص 380:

(... عن محمد بن سیرین قال مات مولی لعمر بن الخطاب فسأل ابن عمر زید بن ثابت فقال أ یعطی بنات عمر شیئا؟ فقال: ما أری لهن شیئا و إن شئت أعطیتهن) و کذا فی سنن الدارمی ج 2 ص 397 و قال السرخسی فی المبسوط ج 29 ص 181:

(و المروی عن زید ابن ثابت أنه شبه الأخوین بواد تشعب منه نهران، و الجد مع النافلة بواد تشعب منه نهر ثم تشعب من النهر جدول، فالقرب بین النهرین یکون أظهر منه بین الجدول و أصل الوادی. و هذا یوجب تقدیم الأخوة علی الجد إلا أن فی جانب الجد معنی الأولاد و به یسمی أبا، و لکنه أبعد من الأب الأول بدرجة!).

ص: 335

و قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 434:

(... عن الشعبی: أن مروان دعا زید بن ثابت، و أجلس له قوما خلف ستر، فأخذ یسأله و هم یکتبون ففطن زید، فقال یا مروان أغدرا، إنما أقول برأیی. رواه إبراهیم بن حمید الرؤاسی، عن ابن أبی خالد، نحوه، و زاد: فمحوه) انتهی.

و یدل هذا علی أن زیدا کان یفتی بظنونه و احتمالاته، و کانت تلک مدرسة الفتوی بالرأی التی أشاعها الخلیفة عمر بن الخطاب، و سیأتی تصریح زید بذلک أیضا!

و فقهاء المذاهب قلدوا زیدا

جاء فی مجموع النووی ج 6 ص 210:

(باب ترجیح قول زید بن ثابت علی قول غیره من الصحابة رضی اللّه عنهم فی الفرائض ... قلت: ذکر الإمام تاج الدین الفزاری أن المشهور عند الفقهاء أن الشافعی لم یقلد زیدا و إنما وافق رأیه فإن المجتهد لا یقلد المجتهد. و ظاهر کلام البیهقی یدل علی أنه قلده، و فیه مخالفة للمشهور عندهم، و تقلید المجتهد المجتهد. و یقال للشافعی هلا قلدت معاذا فی تحلیله و تحریمه بعین ما ذکرتم؟ و هلا قلدت علیا فی جمیع قضائه لقوله علیه السّلام: أقضاکم علی الحدیث .. و إن کان لم یقلد زیدا کما هو المشهور عندهم ففیه أیضا نظر من وجهین: أحدهما، أن الشافعی لم یضع فی الفرائض کتابا و لو لا تقلید زید لوضع کتابا لیظهر لمتبعیه طریق اجتهاده التی بها وافق زیدا کما فعل فی سائر الأبواب. الثانی، أنه لم یخالف و لا فی مسألة، و یبعد اتفاق رأیین فی کتاب من العلم من أوله الی آخره!).

ص: 336

و قال ابن قدامة فی المغنی ج 7 ص 46:

(و ذهب زید بن ثابت الی أن الفاضل عن ذوی الفروض لبیت المال و لا یرد علی أحد فوق فرضه، و به قال مالک و الأوزاعی و الشافعی رضی اللّه عنهم) انتهی.

رأی ابن عباس فی علم زید

قال الدارمی فی سننه ج 2 ص 346:

(... عن عکرمة قال أرسل ابن عباس الی زید بن ثابت: أ تجد فی فی کتاب اللّه للأم ثلث ما بقی؟ فقال زید إنما أنت رجل تقول برأیک، و أنا رجل أقول برأیی!!) و قال السرخسی فی المبسوط ج 29 ص 182:

(فأما أبو حنیفة احتج بما نقل عن ابن عباس أنه کان یقول: أ لا یتق اللّه زید بن ثابت یجعل ابن الابن ابنا و لا یجعل أب الأب أبا؟! و معنی هذا الکلام أن الاتصال بالقرب من الجانبین یکون بصفة واحدة لا یتصور التفاوت بینهما بمنزلة المماثلة بین مثلین) انتهی.

و علی رغم انتقادات ابن عباس لزید، فقد روی محبو زید احترام ابن عباس له الی حد التقدیس .. و السبب فی ذلک أن خط زید السیاسی صار أمویا و کان ابن عباس فی المعارضة! قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 426:

ص: 337

(... عن ابن عباس، قال: لقد علم المستحفظون من أصحاب محمد صلّی اللّه علیه و سلم أن زید بن ثابت، من الراسخین فی العلم ...

... عن أبی سلمة أن ابن عباس قام الی زید بن ثابت فأخذ له برکابه! فقال: تنح یا ابن عم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم! فقال إنا هکذا نفعل بعلمائنا و کبرائنا!).

قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب ج 3 ص 345:

(قال علی بن زید بن جدعان عن سعید بن المسیب شهدت جنازة زید بن ثابت، فلما دلی فی قبره قال ابن عباس: من سره أن یعلم کیف ذهاب العلم فهکذا ذهاب العلم، و اللّه قد دفن الیوم علم کثیر. قلت: و قال أبو هریرة یوم مات زید: مات الیوم حبر الأمة و عسی اللّه أن یجعل فی ابن عباس منه خلفا) انتهی.

بل جعلوه أستاذ بن عباس و معلمه القرآن! قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 426:

(... حدث عن النبی صلّی اللّه علیه و سلم، و عن صاحبیه و قرأ علیه القرآن بعضه أو کله، و مناقبه جمة. حدث عنه أبو هریرة و ابن عباس و قرآ علیه ..!) انتهی.

و المتتبع لشخصیة ابن عباس و زید یدرک أن أمثال هذه الأحادیث من مغالاة أتباع الدولة بزید، فالذی لا یحترمه ابن مسعود و یتکلم فی نسبه بذلک الکلام الغلیظ ..

کیف یحترمه ابن عباس الی حد الإجلال و التقدیس؟! خاصة أن زیدا لم یکن معروفا بالتقوی، بل ورد فی ترجمته أنه کان عنده عبد مغن، و ربما مغنیات!

رأی الأئمة من أهل بیت النبی فی علم زید

ص: 338

روی الکلینی فی الکافی ج 7 ص 407:

(عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: الحکم حکمان حکم اللّه و حکم الجاهلیة، و قد قال اللّه عز و جل: و من أحسن من اللّه حکما لقوم یوقنون.

و اشهدوا علی زید بن ثابت لقد حکم فی الفرائض بحکم الجاهلیة!).

و قال الحر العاملی فی وسائل الشیعة ج 18 ص 405:

(روت العامة و الخاصة أن مکاتبة زنت علی عهد عثمان قد عتق منها ثلاثة أرباع، فسأل عثمان أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال: یجلد منها بحساب الحریة، و یجلد منها بحساب الرق، و سأل زید بن ثابت فقال: یجلد منها بحساب الرق، فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: کیف یجلد بحساب الرق و قد اعتق ثلاثة أرباعها؟ و هلا جلدتها بحساب الحریة فإنها أکثر؟ فقال زید: لو کان ذلک کذلک لوجب توریثها بحساب الحریة فقال له أمیر المؤمنین علیه السّلام: أجل ذلک واجب، فافحم زید، و خالف عثمان أمیر المؤمنین علیه السّلام) انتهی.

کان زید مع السلطة دائما إلا مع علی

قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 426:

(... الواقدی: حدثنا ابن أبی الزناد، عن أبیه، و آخر، قالا: لما حصر عثمان، أتاه زید بن ثابت، فدخل علیه الدار. فقال له عثمان: أنت خارج الدار أنفع لی منک هاهنا فذب عنی. فخرج، فکان یذب الناس و یقول لهم فیه حتی رجح أناس من الأنصار. و جعل یقول للأنصار کونوا أنصارا للّه مرتین انصروه و اللّه إن دمه لحرام فجاء أبو حیة المازنی مع ناس من الأنصار فقال: ما یصلح معک أمر!

ص: 339

فکان بینهما کلام و أخذ بتلبیب زید، هو و أناس معه فمر به ناس من الأنصار، فلما رأوهم أرسلوه، و قال رجل منهم لأبی حیة: أتصنع هذا برجل لو مات اللیلة ما دریت ما میراثک من أبیک!) انتهی.

و مع ذلک قال زید لعثمان إن الأنصار أطاعوا زیدا و لکن عثمان أمرهم بالرجوع! قال فی تاریخ المدینة ج 4 ص 1209:

(حدثنا قریش بن أنس قال، حدثنا هشام، عن محمد قال: دخل زید بن ثابت علی عثمان رضی اللّه عنه فقال: هؤلاء الأنصار یقولون دعنا نکن أنصار اللّه مرتین.

قال: عزمت علیکم لما رجعتم. قال فرجعوا) انتهی.

و بعد عثمان کان زید مع المعتزلة الذین لم یبایعوا علیا ..! قال النوری فی مستدرک الوسائل ج 12 ص 323:

(... و یمکن أن یکون مراده علیه السّلام من المعتزلة الذین اعتزلوا عن بیعته علیه السّلام، و لم یلحقوا بمعاویة، کسعد بن وقاص و عبد اللّه بن عمر و زید ابن ثابت و أشباههم، و کانوا معروفین بلقب الاعتزال، و اللّه العالم) انتهی.

و سرعان ما خرج زید من اعتزاله و انضم الی صف معاویة، و رویت عنه الروایات الموضوعة فی مدح معاویة و مدح أهل الشام! قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 3 ص 129:

(عن زید بن ثابت: دخل النبی علیه السّلام علی أم حبیبة، و معاویة نائم علی فخذها، فقال: أ تحبینه؟ قالت: نعم. قال: للّه أشد حبا له منک له، کأنی أراه علی رفارف الجنة!!).

و روی عنه أحمد فی مسنده ج 5 ص 184:

ص: 340

(... عن ابن شماسة عن زید بن ثابت قال بینما نحن عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یوما حین قال طوبی للشام طوبی للشام قلت ما بال الشام قال الملائکة باسطوا أجنحتها علی الشام) انتهی.

لکنه کان فی زمن النبی شیعیا

کان زید فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله غلاما عادیا یدور حول النبی و أهل بیته، و یروی عن النبی فضائل علی و فاطمة و الحسن و الحسین صلّی اللّه علیه و علیهم .. و قد بقیت بعض مرویاته مدونة فی مصادر الحدیث .. و روی بعضها أحمد فی مسنده، قال فی ج 5 ص 181 و نحوه ص 189:

(... عن القاسم بن حسان عن زید بن ثابت قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إنی تارک فیکم خلیفتین کتاب اللّه حبل ممدود ما بین السماء و الأرض أو ما بین السماء الی الأرض، و عترتی أهل بیتی، و إنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض).

و روی عنه الصدوق فی علل الشرائع ج 1 ص 144 حدیثا فی وجوب حب علی علیه السّلام، قال:

(حدثنا أبو حاتم قال: حدثنا أحمد بن عبدة قال: حدثنا أبو الربیع الأعرج قال:

حدثنا عبد اللّه بن عمران، عن علی بن زید بن جدعان، عن سعید بن المسیب عن زید بن ثابت قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: من أحب علیا فی حیاتی و بعد موتی کتب اللّه له الأمن و الإیمان ما طلعت الشمس أو غربت. و من أبغضه فی حیاتی و بعد موتی مات میتة جاهلیة و حوسب بما عمل) انتهی.

ص: 341

من شئون زید الشخصیة

اهتم الرواة و المترجمون بحیاة زید، فرووا أیضا عدة روایات عن شئونه الشخصیة منها أنه کان ناعما یغطی وجهه فی طریق الحج، مع أن المحرم لا یغطی وجهه! و قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 426:

(... و روی الأعمش، عن ثابت بن عبید، قال: کان زید بن ثابت من أفکه الناس فی أهله و أزمته عند القوم).

و قال النووی فی المجموع ج 2 ص 85:

(أما حکم المسألة فقال أصحابنا یکره البول قائما بلا عذر کراهة تنزیه و لا یکره للعذر و هذا مذهبنا. و قال ابن المنذر اختلفوا فی البول قائما فثبت عن عمر بن الخطاب و زید بن ثابت و ابن عمر و سهل بن سعد أنهم بالوا قیاما ...).

و قال السرخسی فی المبسوط ج 17 ص 99:

(روی عن عمر رضی اللّه عنه أنه کان له جاریة و کان یطأها فجاءت بولد و نفاه و قال اللهم لا یلحق بآل عمر من لا یشبههم، فأقرت أنه من فلان الراعی. و عن زید بن ثابت رضی اللّه عنه أنه کان یطأ جاریته فجاءت بولد فنفاه فقال کنت أطأها و لا أبغی ولدها أی أعزل عنها). و رواه الشافعی فی کتاب الأم ج 7 ص 242 و ذکروا من شئون زید الشخصیة کثرة حدیثه عن نفسه .. فقد روت مصادر إخواننا کثیرا من ذلک کالذی رواه البخاری عنه بأنه کان مقربا من النبی صلّی اللّه علیه و آله

ص: 342

حتی أن النبی کان یتکئ علی فخذه ثم یوحی إلیه فیثقل بدنه ... مما لا یناسب مقام النبوة و لا صفة الوحی! قال البخاری فی صحیحه ج 1 ص 97:

(و قال زید بن ثابت: أنزل اللّه علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم و فخذه علی فخذی فثقلت علیّ حتی خفت أن ترض فخذی)! و قال فی ج 3 ص 211:

(عن ابن شهاب عن سهل بن سعد الساعدی أنه قال رأیت مروان بن الحکم جالسا فی المسجد فأقبلت حتی جلست الی جنبه فأخبرنا أن زید بن ثابت أخبره أن

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم أملی علیه لا یستوی القاعدون من المؤمنین و المجاهدون فی سبیل اللّه قال فجاءه ابن أم مکتوم و هو یملها علیّ فقال یا رسول اللّه لو أستطیع الجهاد لجاهدت و کان رجلا أعمی فأنزل اللّه تعالی علی رسوله صلّی اللّه علیه و سلم و فخذه علی فخذی فثقلت علیّ حتی خفت أن ترض فخذی ثم سری عنه فأنزل اللّه عز و جل غیر أولی الضرر)!! و رواه أیضا فی ج 5 ص 182، و أحمد فی مسنده ج 5 ص 191، و أبو داود فی سننه ج 1 ص 563 و رواه مسلم فی صحیحه ج 6 ص 43 عن البراء و عن زید، و لیس فیه وصف الوحی و اتکاء النبی علی زید! و روی النوری فی مستدرک الوسائل ج 4 ص 371:

(... زید بن ثابت أنه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إذا کتبت بسم اللّه الرحمن الرحیم فبین السین فیه) و هو مروی عن علی علیه السّلام، و لعل زیدا نسبه الی النبی صلّی اللّه علیه و آله بدل ان ینسبه الی علی علیه السلام.

ص: 343

مشروع جمع القرآن فی عهد أبی بکر و عمر

زید بن ثابت یدعی أنه بطل جمع القرآن، جمعه أربع مرات فی ربع قرن!!

زید بن ثابت یدعی أنه بطل جمع القرآن، جمعه أربع مرات فی ربع قرن!!

نلاحظ فی روایات جمع القرآن الأساسیة أن راویها زید بن ثابت، و أنه صوّر المسألة علی أن الخلیفة أبا بکر و عمر کلفاه بجمع القرآن فامتنع من ذلک لتقواه! و لکنهما أصرا علیه مرارا حتی قبل هذه المسئولیة الثقیلة احتسابا لخدمة الدین و القرآن ..

و لکن الواقع أن زیدا لم یکن أکثر من کاتب، و کان القرار فی هذا الموضوع حتی فی خلافة أبی بکر للخلیفة عمر، ثم کان القرار فی خلافة عثمان للخلیفة عثمان و لمملی القرآن سعید بن العاص .. و کان زید کاتبا فقط کما سیأتی! و الأهم من ذلک أن القرآن کان مجموعا من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله ..

فما معنی تکلیف زید بجمعه بعد النبی؟ و خوف زید من اللّه تعالی؟! و ما معنی أن یجمعه زید عدة مرات، مرة له، و ثلاث مرات للخلفاء؟! و هل ضاعت نسخة زید الأولی، و الثانیة، و الثالثة؟! و ما هو الفرق بین هذه النسخ؟! ... الی آخر الأسئلة التی ستعرف أجوبتها!

ص: 344

کان أبیّ بن کعب یملی القرآن و لا وجود لمشکلة

قال أحمد فی مسنده ج 5 ص 134:

(عن أبی العالیة عن أبیّ بن کعب أنهم جمعوا القرآن فی مصاحف فی خلافة أبی بکر رضی اللّه عنه فکان رجال یکتبون و یملی علیهم أبیّ بن کعب فلما انتهوا الی هذه الآیة من سورة براءة ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ، فظنوا أن هذا آخر ما أنزل من القرآن، فقال لهم أبیّ بن کعب إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم

أقرأنی بعدها آیتین لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ الی وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ ثم قال هذا آخر ما أنزل من القرآن، قال فختم بما فتح به باللّه الذی لا إله إلا هو و هو قول اللّه تبارک و تعالی وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ انتهی.

هذه الروایة طبیعیة و منسجمة مع ما ثبت من وجود نسخ القرآن من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و توفرها عند کثیرین .. و منسجمة مع اعتراف المسلمین بحفظ أبی بن کعب للقرآن و خبرته بنصه .. فالمسألة لا تحتاج الی أکثر من کاتب و ممل موثوق، و مع وجود أبی بن کعب فلا حاجة لأمثال زید بن ثابت و لا دور له فی الإملاء.

کذلک هی منسجمة مع حاجة المسلمین فی المناطق المختلفة لنسخ القرآن و قیام الصحابة فی المدینة بدل الدولة بکتابة نسخ عدیدة و إرسالها إلیهم، و إن لم تعتمد الدولة نسخة رسمیة منها!

ثم بقدرة قادر ولدت المشکلة و طرح عمر و أبو بکر مشروعا لحلها

ص: 345

یقول زید بن ثابت: ولدت المشکلة من اللامشکلة، و ضاعت نسخ المصحف کلها .. و غاب أبی بن کعب و عبد اللّه بن مسعود و غیرهم من الحفاظ المشهود لهم .. و لم یبق إلا زید بن ثابت و مکتوبات القرآن المشتتة، و محفوظاته الموزعة .. فنهض زید بعد تردد و خوف من اللّه تعالی، و بعد تکلیف رسمی و التماس متکرر من الخلیفتین أبی بکر و عمر .. و تحمل زید صعوبات جمة و بذل جهودا کبیرة متنوعة .. حتی أکمل جمع القرآن فی سنتین و أکثر و الحمد للّه! و لکن نسخته لم تر النور!! روی البخاری فی صحیحه ج 5 ص 210 عن زید:

(... أخبرنی ابن السباق أن زید بن ثابت الأنصاری رضی اللّه عنه و کان ممن یکتب الوحی قال: أرسل إلیّ أبو بکر مقتل أهل الیمامة و عنده عمر فقال أبو بکر: إن عمر أتانی فقال إن القتل قد استحر یوم الیمامة بالناس و إنی أخشی أن یستحر القتل بالقراء فی المواطن فیذهب کثیر من القرآن إلا أن تجمعوه، و إنی لأری أن تجمع القرآن.

قال أبو بکر قلت لعمر کیف أفعل شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟

فقال عمر هو و اللّه خیر فلم یزل عمر یراجعنی فیه حتی شرح اللّه لذلک صدری، و رأیت الذی رأی عمر. قال زید بن ثابت و عمر عنده جالس لا یتکلم، فقال أبو بکر إنک رجل (...) شاب عاقل و لانتهمک کنت تکتب الوحی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، فتتبع القرآن فاجمعه. فو الله لو کلفنی نقل جبل من الجبال ما کان أثقل علیّ مما أمرنی به من جمع القرآن! قلت کیف تفعلان شیئا لم یفعله النبی صلی اللّه علیه و سلم؟ فقال أبو بکر هو و اللّه خیر، فلم أزل أراجعه (...) حتی شرح اللّه صدری للذی شرح اللّه له صدر أبی بکر و عمر، فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع و الأکتاف و العسب و صدور الرجال حتی وجدت من سورة التوبة

ص: 346

آیتین مع خزیمة الأنصاری لم أجدهما مع أحد غیره، لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ الی آخرها). و روی البخاری فی ج 6 ص 98 عن زید أیضا:

(... عن عبید بن السباق أن زیدا بن ثابت رضی اللّه عنه قال: أرسل إلیّ أبو بکر مقتل أهل الیمامة فإذا عمر بن الخطاب عنده قال أبو بکر رضی اللّه عنه أن عمر أتانی فقال إن القتل قد استحر یوم الیمامة بقراء القرآن و إنی أخشی أن یستحر القتل بالقراء بالمواطن فیذهب کثیر من القرآن و إنی أری أن تأمر بجمع القرآن، قلت لعمر کیف تفعل شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟ قال عمر هذا و اللّه خیر، فلم یزل عمر یراجعنی حتی شرح اللّه صدری لذلک و رأیت فی ذلک الذی رأی عمر، قال زید: قال أبو بکر إنک رجل شاب عاقل لانتهمک و قد کنت تکتب الوحی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فتتبع القرآن فاجمعه، فو الله لو کلفونی نقل جبل من الجبال ما کان أثقل علیّ مما أمرنی به من جمع القرآن، قلت کیف تفعلون شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟ قال هو و اللّه خیر، فلم یزل أبو بکر یراجعنی (...) حتی شرح اللّه صدری للذی شرح له صدر أبی بکر و عمر رضی اللّه عنهما، فتتبعت القرآن أجمعه من العسب و اللخاف و صدور الرجال حتی وجدت آخر سورة التوبة مع أبی خزیمة الأنصاری لم أجدها مع أحد غیره لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حتی خاتمة براءة، فکانت الصحف عند أبی بکر حتی توفاه اللّه ثم عند عمر حیاته ثم عند حفصة بنت عمر رضی اللّه عنه.

... باب کاتب النبی صلی اللّه علیه و سلم حدثنا یحیی بن بکیر حدثنا اللیث عن یونس عن ابن شهاب أن ابن السباق قال أن زید بن ثابت قال: أرسل الی أبو بکر رضی اللّه عنه قال إنک کنت تکتب الوحی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فاتبع القرآن فتتبعت حتی

ص: 347

وجدت آخر سورة التوبة آیتین مع أبی خزیمة الأنصاری لم أجدهما مع أحد غیره لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ الی آخرها) و روی نحوه عن زید أیضا فی ج 8 ص 118 هذا ما رواه زید عن جمعه الثانی للقرآن فی زمن الخلیفة أبی بکر .. و لم یقل شیئا عن نسخته التی کتبها من زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله! و لا عن دور غیره من القراء و الحفاظ، و لو بقدر رأس إبرة .. و قد قلد البخاری أکثر المؤلفین و رووا قصة جمع القرآن عن زید .. و رووا متفرقاتها عن غیره! قال السیوطی فی الدر المنثور ج 3 ص 296 (و أخرج ابن سعد، و أحمد، و البخاری، و الترمذی، و النسائی، و ابن جریر، و ابن أبی داود فی المصاحف، و ابن حبان، و ابن المنذر، و الطبرانی، و البیهقی فی سننه عن زید بن ثابت قال: أرسل الی أبو بکر مقتل أهل الیمامة و عنده عمر فقال .. الخ).

و قال فی کنز العمال ج 2 ص 571:

جمع القرآن- من مسند الصدیق رضی اللّه عنه، عن زید بن ثابت قال: أرسل إلیّ أبو بکر مقتل أهل الیمامة فإذا عنده عمر بن الخطاب فقال ... (ط، و ابن سعد، حم، خ، و العدنی ت ن، و ابن جریر، و ابن أبی داود فی المصاحف، و ابن المنذر، حب طب ق) انتهی.

استعطاء آیات القرآن علی باب المسجد

من أجل إثبات فضیلة لزید، و بیان الصعوبات التی تحملتها الدولة فی جمع القرآن، و أن المشروع کان یحتاج الی وقت طویل و کان علی المسلمین أن

ص: 348

ینتظروا و لا یستعجلوا .. ارتکب الرواة إهانة للمسلمین و اتهموهم بأنهم لم یهتموا بکتاب ربهم و ضیعوه،

حتی اضطر نائب الخلیفة عمر و رئیس اللجنة زید بن ثابت أن یجلسا علی باب المسجد و یعلنا للمصلین: رحم اللّه من کان من عنده آیة فلیقلها حتی نکتبها فی المصحف!! روی فی کنز العمال ج 2 ص 573:

(عن هشام بن عروة قال: لما استحر القتل بالقراء فرق أبو بکر علی القرآن أن یضیع، فقال لعمر بن الخطاب، و لزید بن ثابت: أقعدا علی باب المسجد، فمن جاءکما بشاهدین علی شی ء من کتاب اللّه فاکتباه- ابن أبی داود فی المصاحف.

... عن هشام بن عروة عن أبیه قال: لما قتل أهل الیمامة أمر أبو بکر الصدیق عمر بن الخطاب و زید بن ثابت فقال: أجلسا علی باب المسجد فلا یأتینکما أحد بشی ء من القرآن تنکرانه یشهد علیه رجلان إلا أثبتماه، و ذلک لأنه قتل بالیمامة ناس من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم قد جمعوا القرآن!- ابن سعدک) انتهی.

و فی عصرنا الواعی کما فی عصور سابقة، صارت هذه الروایة موثقة و صارت منقبة للدولة و لزید فی ورعه و احتیاطه .. قال الدکتور صبحی الصالح فی کتابه (مباحث فی علوم القرآن) ص 75- 76:

(... و لکنه (زید) أراد- ورعا منه و احتیاطا- أن یشفع الحفظ بالکتابة، و ظل ناهجا هذا النهج فی سائر القرآن الذی تتبعه فجمعه بأمر أبی بکر: فکان لا بد لقبول آیة أو آیات من شاهدین هما الحفظ و الکتابة، و بهذا فسر ابن حجر

ص: 349

المراد من الشاهدین فی قول أبی بکر لعمر و زید: أقعدا علی باب المسجد، فمن جاءکما بشاهدین علی شی ء من کتاب اللّه فاکتباه- الإتقان 1- 100)!! و ینبغی أن نتوقف طویلا عن قول أبی بکر (فلا یأتینکما أحد بشی ء من القرآن تنکرانه یشهد علیه رجلان إلا أثبتماه) ففی هذا الکلام علم کثیر، فهو یدل علی أن و أن بقیته مبثوثة عند الناس، لذلک تعلن الخلافة أن أی نص یشهد علیه رجلان أنه من القرآن فهی تلتزم به و تثبته فی القرآن، و نائب الخلیفة و کاتبه مأموران أن یدخلا ذلک النص فی القرآن حتی لو لم یشهدا به، بل حتی لو استغرباه و أنکراه (تنکرانه .. إلا أثبتماه)!

إن هذه الحرکة منسجمة تماما مع الأحادیث الصحیحة الواردة عن الخلیفة عمر بأن القرآن الذی نزل أضعاف الموجود، بذلک فهو یحاول جمع ما ضاع منه بأقل إثبات شرعی و هو شاهدان عادیان! و لعل تأخر الخلیفة عمر بنشر نسخته کان لهذا السبب .. و اللّه یعلم ما ذا جمع فی نسخته من أمثال سورتی (الخلع و الحفد) و الآیات التی تقدمت!! و نلاحظ فی الروایة التالیة مزیدا من المبالغة فی فقدان نسخ القرآن .. فقد (مات) کل حفاظه، حتی أبی بن کعب و عبد اللّه بن مسعود و غیرهم .. و غیرهم! قال فی کنز العمال ج 2 ص 584:

(عن ابن شهاب قال: بلغنا أنه کان أنزل قرآن کثیر فقتل علماؤه یوم الیمامة الذین کانوا قد وعوه و لم یعلم بعدهم و لم یکتب!! فلما جمع أبو بکر و عمر و عثمان القرآن و لم یوجد مع أحد بعدهم و ذلک فیما بلغنا حملهم علی أن تتبعوا القرآن، فجمعوه فی الصحف فی خلافة أبی بکر، خشیة أن یقتل

ص: 350

رجال من المسلمین فی المواطن، معهم کثیر من القرآن فیذهبوا بما معهم من القرآن، فلا یوجد عند أحد بعدهم، فوفق اللّه عثمان فنسخ ذلک المصحف فی المصاحف، فبعث بها الی الأمصار و بثها فی المسلمین- ابن أبی داود) انتهی.

نتیجة عمل لجنة أبی بکر لتدوین القرآن

استغرق عمل اللجنة التی عینها الخلیفة أبو بکر برئاسة عمر بن الخطاب و عضویة زید بن ثابت لجمع القرآن .. شطرا من عهد أبی بکر، ثم استمر عملها طوال عهد الخلیفة عمر، و لکن نتیجتها لم تر النور و لم تصل الی أیدی المسلمین! بل کانت صحائف عند الخلیفة عمر، و بقیت بیده و عند ابنته حفصة .. حتی وفاته! قال البخاری فی صحیحه ج 5 ص 211 و ج 6 ص 98 ج 8 ص 119 و کل روایاته عن زید:

(و کانت الصحف التی جمع فیها القرآن عند أبی بکر حتی توفاه اللّه، ثم عند عمر حتی توفاه اللّه، ثم عند حفصة بنت عمر) انتهی.

و نستبعد أن الخلیفة أبا بکر احتفظ بالصحف فی بیته، فقد کان المشروع مشروع عمر، و کان هو المتصدی له حتی فی عهد أبی بکر، و کان زید منفذا لأمر عمر فقط! کما أن لحفظ الصحف عند حفصة لا فی بیت عمر و لا عند زید، معنی المحافظة التامة علیها و عدم نشرها، فقد کانت حفصة أقرب أهل بیت عمر إلیه، و وصیه الشرعی و موضع أسراره! قال السرخسی فی المبسوط ج 12 ص 36:

(و استدل محمد رحمه اللّه فی الکتاب بحدیث عمر رضی اللّه عنه فإنه جعل وقفه فی ید ابنته حفصة رضی اللّه عنها و إنما فعل ذلک لیتم الوقف، و لکن أبو

ص: 351

یوسف رحمه اللّه یقول فعل ذلک لکثرة اشتغاله و خاف التقصیر منه فی أوانه، أو لیکون فی یدها بعد موته) انتهی.

لکن لما ذا لم ینشر عمر النسخة؟ و لما ذا لم تسلمها حفصة الی الخلیفة عثمان؟

و أخیرا، لما ذا أصر عثمان ثم مروان علی مصادرتها من حفصة و إحراقها؟! و یعجب الإنسان للباحثین المعاصرین، کیف یصدرون حکمهم بأن القرآن الذی فی أیدینا هو مصحف أبی بکر أو مصحف عمر؟! قال الدکتور صبحی الصالح فی کتابه (مباحث فی علوم القرآن) ص 77:

(و قد تم لأبی بکر جمع القرآن کله خلال سنة واحدة تقریبا، لأن أمره زیدا بجمعه کان بعد واقعة الیمامة، و قد حصل الجمع بین هذه الواقعة و وفاة أبی بکر. و حین نتذکر کیف جمع هذا القرآن من الرقاع و العسب و اللخاف و الأقتاب و الجلود فی هذه المدة القصیرة، لا یسعنا إلا أن نکبر عزیمة الصحابة الذین بذلوا أنفسهم للّه، و لا یسعنا إلا أن نقول مع علی بن أبی طالب: رحم اللّه أبا بکر، هو أول من جمع کتاب اللّه بین اللوحین. البرهان 1- 239، المصاحف لابن أبی داود ص 5 ..

أما عمر فقد سجل له التاریخ أنه صاحب الفکرة، کما سجل لزید أنه وضعها موضع التنفیذ. و ختام النص الذی رواه البخاری عن زید ینبئنا بأن الصحف التی جمع فیها القرآن کانت عند أبی بکر حتی توفاه اللّه، ثم صارت الی عمر و ظللت عنده حتی توفاه اللّه، ثم صارت الی حفصة بنت عمر لا الی الخلیفة الجدید عثمان. و قد أثارت (دائرة المعارف الإسلامیة) شبهة حول هذا الموضوع،

ص: 352

فتساءلت: أ لم یکن عثمان أجدر أن تودع هذه الصحف عنده؟ (أنظر 1130 P، II malsI aidepolcycnE) و نجیب: بل حفصة أولی بذلک و أجدر، لأن عمر أوصی بأن تکون الصحف مودعة لدیها، و هی زوجة رسول اللّه أم المؤمنین، فضلا علی حفظها القرآن کله فی صدرها و تمکنها من القراءة و الکتابة، و کان عمر قد جعل أمر الخلافة شوری من بعده، فکیف یسلم الی عثمان هاتیک الصحف قبل أن یفکر أحد فی اختیاره للخلافة) انتهی.

لکن هل غاب عن الدکتور المؤلف أن من حق الباحث الغربی أن یتساءل: إن نسخة القرآن هی النص الرسمی السماوی لدستور دین المسلمین، و قد جمعها خلیفة النبی و کانت عنده و لم ینشرها .. و قد اهتم بمسألة الحکم بعد وفاته و أوصی بالشوری و ألزم أعضاءها أن یصلوا الی نتیجة خلال ثلاثة أیام .. فکان من الطبیعی کما أوصی بالخلافة أن یوصی بنسخة القرآن للخلیفة المنتخب؟! ثم إذا کانت تلک النسخة لا تختلف عن النسخة الفعلیة التی دونها عثمان، فلما ذا وجد اللغط حولها فطلبتها السلطة فاستعصت بها حفصة الی آخر عمرها؟ حتی صادرتها الدولة مباشرة بعد دفن حفصة و .. أحرقتها؟!! هذه نماذج مما رووه و قالوه عن جمع الخلیفة أبی بکر و عمر للقرآن .. و قد رأیت أنه لا یمکن لباحث أن یقبل مسألة لجنة زید و مصحف عمر علی ظاهرها، بل لا بد أن یفسرها بأنها من أعمال السلطة لتسکیت الناس عن المطالبة باعتماد نسخة رسمیة .. أو هی محاولة لجمع نسخة رسمیة للقرآن حسب قناعات الخلیفة عمر .. و إلا فإن القرآن الکریم کان مجموعا مکتوبا فی مصاحف عدیدة

ص: 353

من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله ..

و کانت المصاحف تکتب فی حیاة النبی و بعده فی عهد الخلیفة أبی بکر و بعده، فی المدینة و خارجها، بإملاء الصحابة و خطهم، و یتلقفها المسلمون المتعطشون الیها، بل حتی أعداء المسلمین!

لما ذا نسبوا جمع القرآن الی عمر؟!

أثار توحید نسخة القرآن الذی قام به الخلیفة عثمان اعتراضات متعددة غیر شرعیة و غیر منطقیة .. و کان عثمان و أنصاره یدافعون عن عمل الخلیفة بأی وجه، و من ذلک أنهم نسبوا هذا العمل الی الخلیفة عمر لیثبتوا للمعترضین أن توحید القرآن لیس بدعة من عثمان بل کان مشروعه من عهد عمر، و أن عثمان إنما نفذ مشروع عمر لا أکثر، و کان عمله فقط أنه نسخ الصحف التی جمعها عمر عند حفصة بعدة نسخ و أرسلها الی الأمصار! قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1136:

(حدثنا علی بن محمد، عن یزید بن عیاض، عن الولید ابن سعید، عن عروة بن الزبیر قال: قدم المصریون فلقوا عثمان رضی اللّه عنه فقال: ما الذی تنقمون؟ قالوا:

تمزیق المصاحف. قال: إن الناس لما اختلفوا فی القراءة خشی عمر رضی اللّه عنه الفتنة فقال: من أعرب الناس؟ فقالوا: سعید بن العاص. قال: فمن أخطهم؟ قالوا: زید بن ثابت. فأمر بمصحف فکتب بإعراب سعید و خط زید، فجمع الناس ثم قرأه علیهم بالموسم! فلما کان حدیثا کتب إلیّ حذیفة: إن الرجل یلقی الرجل فیقول قرآنی أفضل من قرآنک حتی یکاد أحدهما یکفر صاحبه، فلما رأیت ذلک أمرت الناس بقراءة المصحف الذی کتبه عمر رضی

ص: 354

اللّه عنه و هو هذا المصحف، و أمرتهم بترک ما سواه، و ما صنع اللّه بکم خیر مما أردتم لأنفسکم) انتهی.

فقد دافع عثمان عن نفسه بأن نسب عمله الی عمر ...!

لکن سرعان ما ماتت الاعتراضات و فهم الناس أن خطوة عثمان کانت حکیمة بل ضروریة للدین و وحدة المسلمین .. فصار عمل عثمان فضیلة عظیمة یتنافس الرواة فی نسبتها الی زید و عمرو! و نسبها الرواة الی الخلیفة عمر و قالوا إنه هو الذی جمع القرآن و بعث نسخه الی الأمصار!

قال فی کنز العمال ج 2 ص 574:

(... عن الحسن أن عمر بن الخطاب سأل عن آیة من کتاب اللّه فقیل کانت مع فلان و قتل یوم الیمامة، فقال إنا للّه، و أمر بالقرآن فجمع، فکان أول من جمعه فی المصحف- ابن أبی داود فی المصاحف.

... عن عبد اللّه بن فضالة، قال لما أراد عمر أن یکتب الإمام أقعد له نفرا من أصحابه فقال إذا اختلفتم فی اللغة فاکتبوها بلغة مضر فإن القرآن نزل علی رجل من مضر- ابن أبی داود.

و قال فی ص 578 (... عن أبی إسحاق عن بعض أصحابه قال: لما جمع عمر بن الخطاب المصحف سأل عمر من أعرب الناس؟ قیل سعید بن العاص، فقال: من أکتب الناس؟ فقیل زید بن ثابت، قال: فلیمل سعید و لیکتب زید، فکتبوا مصاحف أربعة، فانفذ مصحفا منها الی الکوفة و مصحفا الی البصرة و مصحفا الی الشام و مصحفا الی الحجاز- ابن الأنباری فی المصاحف) انتهی. و روی نحوه فی تاریخ المدینة ج 3 ص 991 و قال الیعقوبی فی تاریخه ج 2 ص 135:

ص: 355

(و قال عمر بن الخطاب لأبی بکر: یا خلیفة رسول اللّه، إن حملة القرآن قد قتل أکثرهم یوم الیمامة، فلو جمعت القرآن، فإنی أخاف علیه أن یذهب حملته. فقال أبو بکر: أفعل ما لم یفعله رسول اللّه؟ فلم یزل به عمر حتی جمعه و کتبه فی صحف.

و کان مفترقا فی الجرید و غیرها، و أجلس خمسة و عشرین رجلا من قریش، و خمسین رجلا من الأنصار، و قال: أکتبوا القرآن، و اعرضوا علی سعید بن العاص، فإنه رجل فصیح) انتهی.

و لکن بقیت الحقیقة تشع من بین الروایات شاهدة بأن الخلیفة عمر لم یجمع القرآن، بل کان عنده مشروع خاص لجمعه، و لم یمهله الأجل کما قدمنا .. قال فی کنز العمال ج 2 ص 574:

(مسند عمر رضی اللّه عنه. عن محمد بن سیرین قال: قتل عمر و لم یجمع القرآن- ابن سعد) انتهی.

الأحرف السبعة تنفجر فی عهد الخلیفة عثمان

مشکلة الفراغ القرآنی تتفاقم

لم تتحدث روایات جمع القرآن عن المشکلة العظیمة التی حدثت فی الأمة بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله بسبب أن الخلیفة عمر أبقی الدولة الإسلامیة بدون قرآن رسمی طیلة عهد أبی بکر، و عهده، و شطرا من عهد عثمان ..! فهذه نقطة ضعف کبیرة ..

و الرواة یریدون تدوین فضائل الخلیفة عمر و مناقبه، و إبعاد الأنظار عن نقاط ضعفه ..

فهل ترید منهم أن یرووا أن الخلیفة عمر باجتهاده الخاطئ قصّر بحق أعظم وثیقتین تملکهما أمة من الأمم، و هما القرآن و السنة، و ذلک عند ما رفض ما دونه علی علیه السّلام بأمر النبی صلّی اللّه علیه و آله! ثم منع الأنصار و آخرین من تدوین

ص: 356

القرآن و السنة، و وعد الأمة بأنه سیقوم هو بتدوین القرآن و لم یفعل ..! و أعلن علی المنبر أنه فکر فی اقتراح الصحابة بتدوین السنة شهرا کاملا حتی (اختار له اللّه) .. عدم تدوینها!! لکن مع تعمد التعتیم علی هذه الأزمة التی شملت طول البلاد الإسلامیة و عرضها، لم یمکن إخفاؤها .. و بقیت فی المصادر روایات صریحة بأنه کانت توجد مشکلة عقائدیة و سیاسیة عمیقة و خطیرة، ولدت من الفراغ القرآنی طوال خمس عشرة سنة فکثر القراء و المجتهدون فی قراءات القرآن، أو فی حروف القرآن کما کانوا یسمونها ..

و انقسم الناس أحزابا یتعصبون للقراء و القراءات و یکفرون بعضهم بعضا بسبب ذلک ..

و لم یبق إلا أن یقتتلوا بالسلاح ..!! و فیما یلی عدد من هذه النصوص:

روی أحمد فی مسنده ج 1 ص 445:

(... عن عثمان بن حسان عن فلفلة الجعفی قال: فزعت فیمن فزع الی عبد اللّه فی المصاحف فدخلنا علیه فقال رجل من القوم إنا لم نأتک زائرین و لکن جئناک حین راعنا هذا الخبر! فقال: إن القرآن نزل علی نبیکم صلّی اللّه علیه و سلم من سبعة أبواب علی سبعة أحرف أو قال حروف و إن الکتاب قبله کان ینزل من باب واحد علی حرف واحد) انتهی.

و لعل هذه الروایة تتحدث عن فزع عقلاء المسلمین من ظاهرة تعدد القراءات فی عهد الخلیفة عمر و اختلاف الناس بسببها، لذا التجئوا الی ابن مسعود الوالی فی الکوفة و مقرئ أهل العراق لحل المشکلة، فأجابهم ابن مسعود بما کان یجیبهم الخلیفة عمر بالأحرف السبعة، و لکن هذا الجواب کان صالحا لتسکین المشکلة فی أول الأمر بمساعدة سوط عمر، أما بعده فانکشف أنه لم یسمن و لم یغن من جوع .. بل أعطی الشرعیة لکل القراءات و أجج الاختلافات!!

ص: 357

و قال فی کنز العمال ج 2 ص 582:

(عن أبی قلابة قال: لما کان فی خلافة عثمان جعل المعلم یعلم قراءة الرجل، و المعلم یعلم قراءة الرجل، فجعل الغلمان یتلقون فیختلفون حتی ارتفع ذلک الی المعلمین، حتی کفر بعضهم بقراءة بعض، فبلغ ذلک عثمان، فقام خطیبا فقال: أنتم عندی تختلفون و تلحنون، فمن نأی عنی من الأمصار أشد اختلافا و أشد لحنا! فاجتمعوا یا أصحاب محمد فاکتبوا للناس إماما) انتهی.

و أکثر مؤرخ و محدث تعرض لروایات المشکلة هو عمر بن شبة، قال فی تاریخ المدینة ج 3 ص 991:

(... عن أنس بن مالک رضی اللّه عنه أن حذیفة بن الیمان رضی اللّه عنه قدم علی عثمان رضی اللّه عنه، و کان یغازی أهل الشام فی فتح أرمینیة و أذربیجان مع أهل العراق و أفزع باختلافهم فی القراءة، فقال حذیفة لعثمان رضی اللّه عنه: یا أمیر المؤمنین أدرک هذه الأمة قبل أن یختلفوا فی القرآن اختلاف الیهود و النصاری، فأرسل عثمان رضی اللّه عنه الی حفصة أن أرسلی إلینا الصحف ننسخها فی المصاحف ثم نردها إلیک فأرسلت بها حفصة الی عثمان، فأمر عثمان زید بن ثابت و عبد اللّه بن الزبیر و سعید بن العاص و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها فی المصاحف.

و قال عثمان للرهط القرشیین الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم و زید بن ثابت فی شی ء من القرآن فاکتبوه بلسان قریش، فإنما أنزل بلسانهم، ففعلوا ذلک، حتی إذا نسخ المصحف رد عثمان الصحف الی حفصة، و أرسل الی کل أفق بمصحف مما نسخوا، و أمر بما سواه من القرآن فی کل صحیفة أو مصحف أن یحرق.

... عن ابن شهاب قال حدثنی أنس بن مالک رضی اللّه عنه أنه اجتمع لغزوة أرمینیة و أذربیجان أهل الشام و أهل العراق، فتذاکروا القرآن فاختلفوا فیه حتی

ص: 358

کاد یکون بینهم فتنة، فرکب حذیفة بن الیمان الی عثمان لما رأی من اختلافهم فی القرآن، فقال: إن الناس قد اختلفوا فی القرآن حتی- و اللّه- إنی لأخشی أن یصیبهم ما أصاب الیهود و النصاری من الاختلاف، ففزع لذلک عثمان رضی اللّه عنه فزعا شدیدا، فأرسل الی حفصة فاستخرج المصاحف التی کان أبو بکر رضی اللّه عنه أمر بجمعها زیدا، فنسخ منها مصاحف بعث بها الی الآفاق.

... عن ابن شهاب الزهری، عن خارجة بن زید، عن زید بن ثابت أن حذیفة بن الیمان رضی اللّه عنه قدم من غزوة غزاها بفرج أرمینیة فحضرها أهل العراق و أهل الشام، فإذا أهل العراق یقرءون بقراءة عبد اللّه بن مسعود و یأتون بما لم یسمع أهل الشام، و یقرأ أهل الشام بقراءة أبی بن کعب و یأتون بما لم یسمع أهل العراق، فیکفرهم أهل العراق!! قال: فأمرنی عثمان رضی اللّه عنه أن أکتب له مصحفا فکتبته، فلما فرغت منه عرضه.

... حدثنا عبد اللّه بن وهب قال حدثنی عمرو بن الحارث أن بکیرا حدث: أن ناسا کانوا بالعراق یسأل أحدهم عن الآیة فإذا قرأها قال فإنی أکفر بهذه!! ففشا ذلک فی الناس و اختلفوا فی القراءة، فکلم عثمان بن عفان رضی اللّه عنه فی ذلک، فأمر بجمع المصاحف فأحرقها، و کتب مصاحف ثم بثها فی الأجناد) انتهی.

وروی الحدیث الاول البخاری فی صحیحه ج 6 ص 99 بتفاوت یسیر.ورواه الحدیث الاول فی کنز العمال ج 2 ص 581:

و قال فی مصادرة ابن سعد، خ، ت، ن، و ابن أبی داود، و ابن الأنباری معا فی المصاحف، حب، ق) انتهی.

فقد کانت مشکلة و أزمة إذن .. شملت التلامیذ و معلمیهم فی مکاتب القرآن و المصلین فی المساجد، و حکام الأمصار و المجاهدین فی جیوش الفتح .. و سببها الوحید فتوی الخلیفة عمر بالأحرف السبعة .. و کان علاجها الوحید

ص: 359

تدوین القرآن علی حرف واحد و جمع المسلمین علیه، و تخلیص الناس من مصیبة الأحرف السبعة!

حذیفة بن الیمان یحمل لواء توحید القرآن

اشارة

الثابت عند الجمیع أن الذی قام بدور (یا للقرآن .. یا للمسلمین) هو حذیفة بن الیمان الذی کان حاکما علی المدائن عاصمة کسری، و قائدا لجیش الفتح العراقی فی

آذربیجان و أرمینیة .. و قد جاء خصیصا مع وفد من جیش الفتح مستغیثا شاکیا الی الخلیفة عثمان .. فاستجاب الخلیفة بعد أن کانت المسألة نصف ناضجة فی ذهنه، و لأن مطلب حذیفة حل مشکلة خطیرة داخل جیوش الفتح .. و أصدر الخلیفة مرسومة التاریخی بتوحید نسخة القرآن .. و بقی حذیفة فی المدینة یواکب تدوین القرآن، ثم قام بتنفیذ المرسوم عملیا بأمر الخلیفة و نفوذ حذیفة الأدبی باعتباره شیخا کبیر السن من خاصة أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله، یشهد له و یحترمه الجمیع ..

روی البخاری أن حذیفة بن الیمان موضع سر النبی صلّی اللّه علیه و آله، فقال فی ج 4 ص 215 و ج 7 ص 139:

(... عن إبراهیم قال ذهب علقمة الی الشام فلما دخل المسجد قال: اللهم یسر لی جلیسا صالحا فجلس الی أبی الدرداء، فقال أبو الدرداء: ممن أنت؟ قال من أهل الکوفة، قال: أ لیس فیکم أو منکم صاحب السر الذی لا یعلمه غیره؟ یعنی حذیفة، قال قلت: بلی، قال: أ لیس فیکم أو منکم الذی أجاره اللّه علی لسان نبیه صلّی اللّه علیه و سلم یعنی من الشیطان یعنی عمارا؟ قلت: بلی ...).

و روی عنه وصف نفوذ المنافقین بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله، فقال فی ج 8 ص 100:

ص: 360

(... عن أبی وائل عن حذیفة بن الیمان قال: إن المنافقین الیوم شر منهم علی عهد النبی صلّی اللّه علیه و سلم کانوا یومئذ یسرون و الیوم یجهرون.

... عن أبی الشعثاء عن حذیفة قال إنما کان النفاق علی عهد النبی صلّی اللّه علیه و سلم فأما الیوم فإنما هو الکفر بعد الإیمان!!) انتهی.

و أکثر ما تجد أحادیث الفتن التی حذر منها النبی صلّی اللّه علیه و آله مرویة عن حذیفة حتی لیمکن أن نسمیه (الصحابی المتخصص بأخبار المنافقین و الفتن) و کان بعض المنافقین المخفیین یخافون منه و یظهرون له الاحترام، لأنه خبیر بهم، و منهم الذین حاولوا اغتیال النبی صلّی اللّه علیه و آله لیلا فی رجوعه من حجة الوداع أو تبوک، فصعدوا الجبل لیلا فی الظلام، و عند ما صعد النبی العقبة ألقوا علیه الصخور لیقتلوه فجاء جبرئیل و سماهم له .. إلخ.

قال أحمد فی مسنده ج 5 ص 390:

(... ثنا أبو الطفیل قال کان بین حذیفة و بین رجل من أهل العقبة ما یکون بین الناس فقال: أنشدک اللّه کم کان أصحاب العقبة؟ فقال له القوم: أخبره إذ سألک، قال:

إن کنا نخبر أنهم أربعة عشر. و قال أبو نعیم فقال الرجل کنا نخبر أنهم أربعة عشر قال فإن کنت منهم- و قال أبو نعیم فیهم- فقد کان القوم خمسة عشر. و أشهد باللّه أن اثنی عشر منهم حرب للّه و لرسوله فی الحیاة الدنیا و یوم یقوم الاشهاد!) انتهی.

و قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 361:

(حذیفة بن الیمان. من نجباء أصحاب محمد صلّی اللّه علیه و سلم، و هو صاحب السر ... حلیف الأنصار، من أعیان المهاجرین ... عن ابن سیرین أن عمر کتب فی عهد حذیفة علی المدائن اسمعوا له و أطیعوا، و أعطوه ما سألکم ... ولی حذیفة إمرة المدائن لعمر، فبقی علیها الی بعد مقتل عثمان، و توفی بعد عثمان بأربعین لیلة

ص: 361

...

و حذیفة هو الذی ندبه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم لیلة الأحزاب لیجس له خبر العدو. و علی یده فتح الدینور عنوة. و مناقبه تطول، رضی اللّه عنه.

... خالد عن أبی قلابة عن حذیفة قال: إنی لاشتری دینی بعضه ببعض مخافة أن یذهب کله ... أبو نعیم: حدثنا سعد بن أوس، عن بلال بن یحیی قال: بلغنی أن حذیفة کان یقول: ما أدرک هذا الأمر أحد من الصحابة إلا قد اشتری بعض دینه ببعض. قالوا: و أنت؟ قال: و أنا و اللّه!) انتهی.

و کما کان حذیفة من حواریی النبی صلّی اللّه علیه و آله و موضع سره، صار بعده من خاصة شیعة علی و موضع سره، و کان لا یقوم بعمل مهم إلا بأمر علی علیه السّلام .. و هذا مما یقوی الظن بأن علیا کان وراء حرکة توحید نسخة القرآن ..!

روی فی کنز العمال ج 13 ص 532:

(عن حذیفة أنه قیل له: إن عثمان قد قتل فما تأمرنا؟ قال الزموا عمارا، قیل:

إن عمارا لا یفارق علیا! قال إن الحسد أهلک الجسد، و إنما ینفرکم من عمار قربه من علی! فو الله لعلی أفضل من عمار أبعد ما بین التراب و السحاب، و إن عمارا من الأخیار- کر) انتهی.

و أرانا هنا بحاجة الی دراسة فقرات من النص التالی عن عبد اللّه بن الزبیر لأنه یعطی ضوءا هاما علی الشخص المحرک لحذیفة، و یبین سعی علی علیه السّلام لتوحید نسخة القرآن من زمن الخلیفة عمر .. قال عمر بن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 990:

(حدثنا الحسن بن عثمان قال، حدثنا الربیع بن بدر، عن سوار بن شبیب قال:

دخلت علی ابن الزبیر رضی اللّه عنه فی نفر فسألته عن عثمان، لم شقق المصاحف، و لم حمی الحمی؟ فقال قوموا فإنکم حروریة، قلنا: لا و اللّه ما نحن حروریة. قال:

قام الی أمیر المؤمنین عمر رضی اللّه عنه رجل فیه کذب

ص: 362

و ولع، فقال: یا أمیر المؤمنین إن الناس قد اختلفوا فی القراءة، فکان عمر رضی اللّه عنه قد هم أن یجمع المصاحف فیجعلها علی قراءة واحدة، فطعن طعنته التی مات فیها، فلما کان فی خلافة عثمان رضی اللّه عنه قام ذلک الرجل فذکر له، فجمع عثمان رضی اللّه عنه المصاحف، ثم بعثنی الی عائشة رضی اللّه عنها فجئت بالصحف التی کتب فیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم القرآن، فعرضناها علیها حتی قومناها، ثم أمر بسائرها فشققت) انتهی.

فقد اعترض سوار بن شبیب و رفقاؤه علی عثمان: لما ذا اعتمد نسخة واحدة من القرآن و مزق الباقی؟! و ذلک لأن الناس تعودوا علی الاختلاف، و تعلموا من روایات الخلیفة عمر أن القرآن أنزل علی سبعة أحرف، و أنها جمیعا نسخ و قراءات صحیحة منزلة من عند اللّه تعالی! و لذلک کان عثمان بتوحیده نسخة القرآن مخالفا للخلیفة عمر و منحرفا عن الإسلام!! و عند ما سمع عبد اللّه بن الزبیر اعتراضهم أحس بهدفهم السیاسی ضد عثمان، و عرف أنهم فقدوا بتوحید نسخة القرآن موقعهم کقراء خبراء فی القرآن لهم أتباع من العوام .. فقال لهم: قوموا عنی فأنتم خوارج (حروریة) أی تقولون بکفر عثمان!! فأکدوا له: لا و اللّه ما نحن حروریة .. فحکی لهم قصة توحید عثمان لنسخة القرآن، و قال لهم ما معناه:

إن المسألة فیها فتوی من الخلیفة عمر فلا تعترضوا علی عثمان، لقد نوی عمر أخیرا أن یوحد نسخة القرآن، و یترک مسألة الأحرف السبعة، و لکنه قتل قبل أن ینفذ ذلک.

ثم قال ابن الزبیر: أنا لا أعترض علی عمل عثمان لأن فیه فتوی من عمر، و إن کنت أتحفظ علی هذا العمل لأن الذی جعل الخلیفة عمر یتخذ هذا القرار هو شخص سیّئ، بالغ له فی ضرر اختلاف الناس فی القراءات (قام الی أمیر المؤمنین عمر رضی اللّه عنه رجل فیه کذب و ولع، فقال: یا

ص: 363

أمیر المؤمنین إن الناس قد اختلفوا فی القراءة، فکان عمر رضی اللّه عنه قد هم أن یجمع المصاحف فیجعلها علی قراءة واحدة، فطعن طعنته التی مات فیها. فلما کان فی خلافة عثمان رضی اللّه عنه قام ذلک الرجل فذکر له، فجمع عثمان رضی اللّه عنه المصاحف ...)

هذا النص یدل علی أن ذلک الشخص الذی یکرهه عبد اللّه بن الزبیر و یصفه بأنه (فیه ولع و کذب) کان یسعی الی توحید المصاحف و کان من زمن عمر یشکو لعمر ظاهرة اختلاف المسلمین فی قراءة قرآنهم بسبب عدم وجود نسخة رسمیة للدولة، و أن اللازم علی الدولة أن تقوم بهذه المهمة و تسد هذا الفراغ، و قد وافق عمر مبدئیا علی رأی هذا الرجل السیئ و لکنه قتل قبل أن ینفذه ..!

ثم یتابع عبد اللّه بن الزبیر: و لکن هذا الشخص السیئ نفسه و اصل مسعاه مع الخلیفة عثمان و نجح فی هدفه ..!

فمن هو هذا الشخص الحکیم الحریص علی قرآن المسلمین، الذی حاول مع الخلیفة عمر حتی أقنعه بخطورة ظاهرة الاختلاف فی القراءات و أن تبریر ذلک بنظریة الأحرف السبعة لم یحل المشکلة و لم یمنع نموها؟! ثم واصل مسعاه مع الخلیفة عثمان محذرا من تفاقم مشکلة اختلاف الناس فی نصوص القرآن، و أن حلها فقط بتدوین القرآن علی حرف واحد؟! الذی یعرف عبد اللّه بن الزبیر یقول إنه یقصد علیا علیه السّلام، لأن ابن الزبیر کان یکره علیا و شیعته حتی العظم، بل روی عنه أنه ترک الصلاة علی النبی صلّی اللّه علیه و آله حتی لا یشمخ علیّ و آل محمد بأنوفهم علی حد تعبیر ابن الزبیر!!

؟؟ مصدر

ص: 364

فالشخص الذی کان وراء توحید نسخة القرآن إذن هو علی بن أبی طالب علیه السّلام .. و مجی ء حذیفة و أصحابه من قادة الفتح من أرمینیة الی المدینة کان أوج هذه الحرکة لقطف ثمرتها المبارکة!

أما قول ابن الزبیر عن المصحف الذی کتبوا عنه نسخة المصحف الإمام بأنه کانت مصحف خالته عائشة .. فسیأتی الکلام فیه إن شاء اللّه.

متابعة حذیفة لتوحید نسخة القرآن

مما یدل علی وعی حذیفة بن الیمان تلمیذ علی علیه السّلام .. أنه تابع اقتراحه علی الخلیفة عثمان، حتی نجح و أصدر الخلیفة أمرا بکتابة المصحف الموحد أو المصحف الإمام .. و ساعد حذیفة فی تنفیذ أمر الخلیفة فی المدینة حتی اکتمل نسخ المصاحف ..

ثم ساعد فی إصدار الخلیفة قرارا بتوحید جمیع نسخ القرآن علی المصحف الإمام، و أن علی کل من عنده نسخة مصحف أو صحف فیها قرآن أن یسلمها الی الخلیفة أو الی عماله .. و إن لم یفعل یجری علیه حکم الغلول الذی یخفی شیئا من غنائم الحرب و یثبت علیه إثمه و عقوبته.

علی أن أهم النسخ التی تختلف عن المصحف الإمام کانت أربعا:

1- نسخة حفصة التی هی نسخة الخلیفة عمر .. و لا بد أن الفروق المرویة عن الخلیفة عمر فی آیات القرآن و سوره و ربما غیرها، کانت مدونة فیها.

2- نسخة أبی بن کعب، و کانت عند ورثته فی المدینة، و قد نسخت عنها نسخ بلاد الشام و فلسطین و مصر.

3- نسخة عبد اللّه بن مسعود و قد نسخت عنها نسخ أهل الکوفة و قسم کبیر من بلاد إیران و البلاد الشرقیة التی کانت تدار من الکوفة.

ص: 365

4- نسخة أبی موسی الأشعری الذی کان حاکم البصرة من عهد عمر، و قد نسخ عنه أهل الیمن و البصرة و بلاد فارس و خراسان التی کانت تدار من البصرة ..

و یحکی عن هذه النسخة أن فیها زیادات کثیرة عن القرآن المتداول بسبب اجتهادات أبی موسی.

فکان لا بد لحذیفة من تکمیل العمل و إلزام أصحاب هذه النسخ بأن یسلموها إلیه أو یصححوها علی نسخة المصحف الإمام، فتابع ذلک ..

و یظهر أنهم أخذوا نسخة أبی بن کعب من ورثته بدون مشکلة. فقد روی فی کنز العمال ج 2 ص 585:

(عن محمد بن أبیّ بن کعب أن ناسا من أهل العراق قدموا علیه فقالوا، إنا تحملنا إلیک من العراق، فأخرج لنا مصحف أبیّ، فقال محمد قد قبضه عثمان قالوا: سبحان اللّه أخرجه، قال: قد قبضه عثمان- أبو عبید فی الفضائل و ابن أبی داود).

و تدل الروایات أن حذیفة أخذ من الخلیفة عثمان أمرا بمعالجة أمر نسخة أبی موسی الأشعری و نسخة ابن مسعود .. قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 998:

(... حدثنا عمرو بن مرة الجملی قال: استأذن رجل علی ابن مسعود رضی اللّه عنه فقال الآذن: إن القوم و الأشعری، و إذا حذیفة یقول لهم: أما إنکما إن شئتما أقمتما هذا الکتاب علی حرف واحد، فإنی قد خشیت أن یتهون الناس فیه تهون أهل الکتاب، أما أنت یا أبو موسی فیطیعک أهل الیمن، و أما أنت یا ابن مسعود فیطیعک الناس. قال ابن مسعود: لو أنی أعلم أن أحدا من الناس

ص: 366

أحفظ منی لشددت رحلی براحلتی حتی أنیخ علیه، قال: فکان الناس یرون أن حذیفة رضی اللّه عنه ممن عمل فیه حتی أتی علی حرف واحد! ... حدثنا عبد الأعلی بن الحکم الکلابی قال: أتیت دار أبی موسی الأشعری فإذا حذیفة بن الیمان و عبد اللّه بن مسعود و أبو موسی الأشعری، فوق إجّار فقلت: هؤلاء و اللّه الذین أرید، فأخذت أرتقی لهم فإذا غلام علی الدرجة فمنعنی أن أرتقی إلیهم فنازعته حتی التفت إلیّ بعضهم فأتیتهم حتی جلست إلیهم، فإذا عندهم مصحف أرسل به عثمان رضی اللّه عنه فأمرهم أن یقیموا مصاحفهم علیه، فقال أبو موسی: ما وجدتم فی مصحفی هذا من زیادة فلا تنقصوها، و ما وجدتم من نقصان فاکتبوه فیه! فقال حذیفة رضی اللّه عنه: فکیف بما صنعنا، و اللّه ما أحد من أهل هذا البلد یرغب عن قراءة هذا الشیخ یعنی ابن مسعود، و لا أحد من أهل الیمن یرغب عن قراءة هذا الآخر یعنی أبا موسی. و کان حذیفة هو الذی أشار علی عثمان رضی اللّه عنه أن یجمع المصاحف علی مصحف واحد!) انتهی.

و الظاهر أن محل هذه الحادثة البصرة مرکز ولایة أبی موسی الأشعری و أن عبد اللّه ابن مسعود کان زائرا، لقول حذیفة فی الروایة (من أهل هذا البلد) و هو یدل علی أن أهل البصرة غیر الیمانیین کانوا یقرءون بقراءة ابن مسعود، و الیمانیین بقراءة أبی موسی! و لو کانت الحادثة فی المدینة لما صح ذلک لأن أهلها کانوا یقرءون بقراءة أبی! مهما یکن، فقد کان حذیفة رسولا من الخلیفة مع نسخة من المصحف الإمام لیصحح النسخ علیه .. و قد امتنع ابن مسعود من تسلیم نسخته بحجة أنه أعلم من زید الذی کتب نسخة المصحف الإمام .. و أوصی ابن مسعود الذین

ص: 367

نسخوا عنه أن لا یسلموا نسخهم الی حذیفة و یغلوها، إذا استطاعوا مقاومة أمر الخلیفة!! قال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 1005:

(... عن توبة بن أبی فاختة، عن أبیه قال بعث عثمان رضی اللّه عنه الی عبد اللّه أن یدفع المصحف إلیه قال: و لم؟ قال: لأنه کتب القرآن علی حرف زید! قال: أما أن أعطیکم لمصحف فلن أعطیکموه، و من استطاع أن یغل شیئا فلیفعل، و اللّه لقد قرأت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم سبعین سورة، و إن زیدا لذو ذؤابتین یلعب بالمدینة!).

و قال فی ج 3 ص 1006:

(... عن حمیر بن مالک قال: لما أمر بالمصاحف أن تغیر ساء ذلک عبد اللّه بن مسعود رضی اللّه عنه فقال: من استطاع منکم أن یغل مصحفا فلیفعل، فإن من غل شیئا جاء بما غل یوم القیامة، ثم قال: لقد قرأت القرآن من فی رسول اللّه سبعین سورة، و زید صبی، أ فأترک ما أخذت من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؟!).

و قال الترمذی فی سننه ج 4 ص 348:

(قال الزهری: فأخبرنی عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة أن عبد اللّه ابن مسعود کره لزید بن ثابت نسخ المصاحف، و قال: یا معشر المسلمین أعزل عن نسخ کتابة المصاحف و یتولاها رجل، و اللّه لقد أسلمت و إنه لفی صلب رجل کافر! یرید زید بن ثابت، و لذلک قال عبد اللّه بن مسعود: یا أهل العراق اکتموا المصاحف التی عندکم و غلوها، فإن اللّه یقول وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ فالقوا اللّه بالمصاحف. قال الزهری فبلغنی أنه کره ذلک من مقالة ابن مسعود رجال من أفاضل أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم. هذا حدیث حسن صحیح، و هو حدیث الزهری، و لا نعرفه إلا من حدیثه) انتهی.

ص: 368

و الظاهر أنهم ترکوا مصحف ابن مسعود له، مراعاة لمکانته و کبر سنه، بعد أن منعوه من إملائه علی أحد، و صححوا تفاوت نسخ أهل الکوفة و غیرهم من أتباع قراءته علی نسخة المصحف الإمام. قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 426:

(الواقدی: حدثنا الضحاک بن عثمان، عن الزهری، قال: قال ثعلبة ابن أبی مالک:

سمعت عثمان یقول: من یعذرنی من ابن مسعود؟ غضب إذ لم أوّله نسخ المصاحف! هلا غضب علی أبی بکر و عمر إذ عزلاه عن ذلک، و ولیا زیدا، فاتبعت فعلهما!) انتهی.

و أما أبو موسی الأشعری فسلم مصحفه الی حذیفة و من معه من مبعوثی الخلیفة لیصححوه، لکنه کان یترجاهم أن یبقوا فیه إضافاته العزیزة علی قلبه! و یکتبوا فیه فقط ما ربما کان محذوفا!! و لکنهم لا بد أنهم نفذوا القرار کاملا فصححوه علی المصحف الإمام و حذفوا منه زیادات أبی موسی! و کملوا نواقصه .. أو أنهم أخذوه و أتلفوا نسخته، جزاهم اللّه خیرا.

کما یظهر من روایة ابن شبة الثانیة أن الراوی کان مخالفا لتوحید نسخة القرآن، و أنه یرید أن یسجل علی حذیفة تحیره بما صنع من جمع القرآن، لأن کل منطقة من المسلمین یریدون القراءة علی حرف قارئهم، و یثقل علیهم القراءة بحرف المصحف الإمام! لکن ما لبث المسلمون علی رغم هذا الراوی أن وعوا أهمیة مصحف الخلیفة و عمل علیّ و حذیفة و قداسته!

ص: 369

أعضاء لجنة تدوین المصحف الإمام

ذکرت أکثر الروایات أن أعضاء لجنة التدوین الذین عینهم الخلیفة عثمان أربعة:

1- زید بن ثابت، کاتب.

2- سعید ابن العاص، مملی.

3- عبد اللّه بن الزبیر، عضو.

4- عبد الرحمن بن الحرث بن هشام، عضو.

قال البخاری فی صحیحه ج 4 ص 156:

(باب نزل القرآن بلسان قریش ... عن ابن شهاب عن أنس أن عثمان دعا زید بن ثابت و عبد اللّه بن الزبیر و سعید بن العاص و عبد الرحمن بن الحرث ابن هشام فنسخوها فی المصاحف و قال عثمان للرهط القرشیین الثلاثة إذا اختلفتم أنتم و زید بن ثابت فی شی ء من القرآن فاکتبوه بلسان قریش فإنما نزل بلسانهم ففعلوا ذلک).

و قال فی ج 6 ص 97:

(باب نزل القرآن بلسان قریش و العرب، قرآنا عربیا، بلسان عربی مبین ... أنس بن مالک قال فأمر عثمان زید بن ثابت و سعید ابن العاص و عبد اللّه بن الزبیر و عبد الرحمن بن الحرث بن هشام أن ینسخوها فی المصاحف و قال لهم إذا اختلفتم أنتم و زید بن ثابت فی عربیة من عربیة القرآن فاکتبوها بلسان قریش فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا) انتهی.

و ذکرت بعض الروایات أعضاء آخرین .. فقال ابن شبة فی تاریخ المدینة ج 3 ص 993: (... حدثنا هشام، عن محمد قال: کان الرجل یقرأ فیقول له صاحبه:

کفرت بما تقول، فرفع ذلک الی ابن عفان فتعاظم فی نفسه، فجمع اثنی

ص: 370

عشر رجلا من قریش و الأنصار، منهم: أبیّ بن کعب، و زید بن ثابت، و أرسل الی الرقعة التی کانت فی بیت عمر رضی اللّه عنه فیها القرآن. قال و کان یتعاهدهم. قال فحدثنی کثیر بن أفلح أنه کان فیمن یکتب لهم، فکانوا کلما اختلفوا فی شی ء أخروه. قلت لم أخروه؟ قال لا أدری. قال محمد: فظننت أنا فیه ظنا و لا تجعلوه أنتم یقینا، ظننت أنهم کانوا إذا اختلفوا فی الشی ء أخروه حتی ینظروا آخرهم عهدا بالعرضة الأخیرة فکتبوه علی قوله. حدثنا وهب بن جریر قال حدثنا هشام بنحوه، و زاد: قال محمد فأرجو أن تکون قراءتنا هذه آخرتها عهدا بالعرضة الأخیرة).

و قال المزی فی تهذیب الکمال ج 2 ص 272:

(قال محمد بن سعد: و أخبرنا عارم بن الفضل، قال: حدثنا حماد بن زید، عن أیوب، هشام، عن محمد بن سیرین: أن عثمان بن عفان جمع اثنی عشر رجلا من قریش و الأنصار، فیهم أبی بن کعب، و زید بن ثابت فی جمع القرآن).

و جاء فی رسالة عثمان الی الأمصار أسماء ثلاثة کتّاب و إشارة الی آخرین .. قال فی تاریخ المدینة ج 3 ص 997:

(... عن أبی محمد القرشی: أن عثمان بن عفان رضی اللّه عنه کتب الی الأمصار:

أما بعد فإن نفرا من أهل الأمصار اجتمعوا عندی فتدارسوا القرآن، فاختلفوا اختلافا شدیدا، فقال بعضهم قرأت علی حرف أبی الدرداء، و قال بعضهم قرأت علی حرف عبد اللّه بن مسعود، و قال بعضهم قرأت علی حرف عبد اللّه بن قیس، فلما سمعت اختلافهم فی القرآن- و العهد برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم حدیث- و رأیت أمرا منکرا، فأشفقت علی هذه الأمة من اختلافهم فی القرآن، و خشیت أن یختلفوا فی دینهم بعد ذهاب من بقی من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم

ص: 371

الذین قرءوا القرآن علی عهده و سمعوه من فیه، کما اختلفت النصاری فی الإنجیل بعد ذهاب عیسی بن مریم، و أحببت أن نتدارک من ذلک، فأرسلت الی عائشة أم المؤمنین أن ترسل إلیّ بالأدم الذی فیه القرآن الذی کتب عن فم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم حین أوحاه اللّه الی جبریل، و أوحاه جبریل الی محمد و أنزله علیه، و إذا القرآن غض، فأمرت زید بن ثابت أن یقوم علی ذلک، و لم أفرغ لذلک من أجل أمور الناس و القضاء بین الناس، و کان زید بن ثابت أحفظنا للقرآن، ثم دعوت نفرا من کتّاب أهل المدینة و ذوی عقولهم، منهم نافع بن طریف، و عبد اللّه بن الولید الخزاعی، و عبد الرحمن بن أبی لبابة، فأمرتهم أن ینسخوا من ذلک الأدم أربعة مصاحف و أن یتحفظ