کربلاء فوق الشبهات

اشارة

نویسنده : جعفر مرتضی العاملی
ناشر : جعفر مرتضی العاملی

الاهداء

بسم الله الرحمن الرحیمبسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام علی محمد وآله.إلی سیدی ومولای حجة الله علی خلقه، وبقیته فی أرضه،إلی الذی لولاه لساخت الأرض بأهلها،إلی الذی یملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا،إلی نور الإمامة، وعبق النبوة …أرفع هذا الجهد المتواضع، وأقدم هذه البضاعة المزجاة.جعفر مرتضی العاملیغرة ذی الحجة 1420هجری

تذکیر و تحذیر

بسم الله الرحمن الرحیموالحمد لله والصلاة والسلام علی محمد وآله.1- إن الهدف من هذا الکتاب هو إلقاء الضوء علی مدی صحة الأدلة والشواهد التی وردت فی کتاب الملحمة الحسینیة المنسوب للعلامة الشهید مطهری رحمه الله، والتی تحدثت عن وجود خرافات وأکاذیب فی تاریخ الحرکة الجهادیة المبارکة للإمام الحسین علیه السلام، وتبیان أن أکثر ما ذکروه لا یدخل فی دائرة الأسطورة، أو الخرافة، أو الأکذوبة.2- لقد تم الترکیز علی قضیة حضور لیلی فی کربلاء وإثبات عدم صحة ما ذکروه سنداً ومعتمداً فی ادعائها بأنها کذب أو أسطورة.3- لو سلمنا أن البحث فی قضیة حضور لیلی فی کربلاء، لیس بذی قیمة فی حد ذاته فأن القیمة تکمن فیما تجسده من عِبرة، أو تثیره من عَبرة و تصب فی حفظ أهداف حرکة الإمام الحسین الجهادیة.ومن هنا فإننا تصدینا لبحث هذه القضیة بالذات لأجل أنها أصبحت تمثل مدخلاً للطعن فی قضایا عاشوراء، فأردنا إسقاط العنوان العریض المتجسد بها، أعنی به عنوان: الأکذوبة والأسطورة!.نعم لقد أصبحت مدخلاً للطعن فی صدقیة أحداث کربلاء، ومدخلا للبعض، للتشکیک والهجوم الشرس علی کل ما یورده قراء العزاء من أحداث کربلائیة، وما یعرضونه من مواقف الجهاد والتضحیة والفداء.4- قد تحدثنا أیضاً عن مدی إمکانیة الإعتماد علی کتاب الملحمة الحسینیة المنسوب إلی الشهید العلامة المطهری، ومدی صحة نسبة الکتاب المذکور إلیه. وإمکانیة نسبة ما فیه من آراء الی ذلک الشهید السعید.

تقدیم

بسم الله الرحمن الرحیموالحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین، من الأولین والآخرین، إلی قیام یوم الدین.

حملات التشکیک

إن التاریخ یحدثنا أن شیعة أهل البیت علیهم السلام کانوا فی الأحقاب السالفة یواجهون فی بعض البلاد متاعب، ومصاعب، وتحدیات حتی علی مستوی الأمن فی مناسبة عاشوراء.ولکن هذه الظاهرة قد انحسرت – ولله الحمد - علی وجه العموم، و إن کنا نجد بعض الإثارة لهذه الأجواء فی بعض البلدان حتی فی أیامنا هذه. ولکنها أصبحت مرفوضة، ومحاصرة، وممجوجة، لا یرضی بها الإنسان فی القرن العشرین.فکان أن استبدلوها بما هو أخطر منها، حینما حولوا المعرکة إلی الجانب الإعلامی الذکی، والهادف إلی إسقاط عاشوراء عن طریق إسقاط مضمونها. وذلک بزرع بذور الشک، والریب فیها، فأصبحنا فی کل سنة، وفی حلول موسم عاشوراء علی وجه الخصوص نواجه حملة شرسة من هذا الإعلام المرکز والمدروس، الذی یهدف إلی النیل من کربلاء من نواحٍ مختلفة وذلک عندما تبدأ التحذیرات، ثم الاعتراضات، ثم التشنیع القوی، والتجریح الحاقد، تتوالی وتنهمر، إلی درجة أن الإنسان الشیعی یجدها، ویسمعها، ویقرأها، ویواجهها فی کل اتجاه، وفی أی موقع، وفی مختلف المناسبات.و تصدر البیانات وتلقی الخطب، و المحاضرات، وتلهج الإذاعات، وتکتب الصحف والمجلات، وتبذل جمیع الطاقات فی هذا السبیل.وأکثر الاهتمام ینصب علی ثلاثة أمور:الأول:الطعن فی خطباء المنبر الحسینی، ورمیهم بالجهل، والأمیة، وقذفهم بتهم الکذب، والتزویر، وقلة الدین، والتصنّع، والتمثیل، والإستعراض، والتخلف، وما إلی ذلک مما تحویه مجامیعهم اللغویة من شتائم مقذعة، وتعبیرات جارحة.الثانی:التشکیک فی مضمون المنبر الحسینی، وأنه یعتمد الخرافات، و یروّج للأساطیر، وینشر الأباطیل، وما إلی ذلک مما یحویه قاموسهم الغنی بهذا النوع من التعابیر، التی تؤدی إلی عجز المنبر الحسینی عن أداء دوره الرسالی فی تثقیف الناس، وتربیتهم وتثبیتهم علی خط الایمان والجهاد..الثالث:العمل علی التخفیف من قیمة الإرتباط العاطفی بعاشوراء، ومضامینها العاطفیة وذلک بازدراء حالات البکاء، والتشنیع علی مواکب العزاء، وإدانة اللطم علی الصدور، ورمی هذه المواکب بالتخلف والتحجر، والاساءة إلی الدین، وأنها توجب احتقار العالم المتحضر للمسلمین، وانتقادهم لهم، والدعوة فی مقابل ذلک إلی اللطم الحضاری الهادئ، والتوجه أیضاً إلی العمل المسرحی، والثقافی، وإختزال المشاهد العاطفیة البکائیة، مهما أمکن، لتصبح عاشوراء منبراً ثقافیاً، تنشأ فیه المحاضرات، وتعقد ندوات، تدار من قبل متخصصین، ثم ما وراء عبادان قریة.

وداوک فیک و ما تشعر

والملفت للنظر هنا: أننا قد نجد من بعض المخلصین ما یوحی بموافقتهم علی هذا الأمر، بل، وبمشارکتهم فیه بنحو أو بآخر…ولو صح ما ینسب إلی بعض المخلصین فی هذا الإتجاه فإن إخلاصهم یکون هو الشافع لهم، لأن مما لا ریب فیه أنهم لو التفتوا إلی واقع الحال لکان موقفهم فی خلاف هذا الاتجاه قطعاً.وربما یذکر إسم الشهید مطهری فی ضمن هؤلاء لو صحت نسبة کتاب الملحمة الحسینیة إلیه، ونحن لا نشک فقط بل نجزم بعدم صحة النسبة.کما أننا فی مجال التفریق بین المخلص والحاقد، وبین ما یرمی إلیه الشهید مطهری -لو صح أنه قال ما ذکروه عنه- نجد لزاماً علینا التفریق بین نوعین من الناس، وما أسهل التفریق والتمییز بینهما.وهما:النوع الأول:نوع قضی حیاته فی البحث والتمحیص، ونصرة هذا الدین، والذب عن حیاضه وتأییده، وتسدیده بالدلیل العلمی القاطع، والبرهان الساطع، وهو ملتزم بالطریق الوسطی التی هی الجادة، لا یکاد یحید أو یشذ عنها حتی یعود إلیها…ولکن لا یعنی أن یـکون الشهید مطهری رحمه الله معصوماً عن الخطأ، مبرءاً من الزلل، ولا أنه قد أصاب کبد الحقیقة فی کل کلمة قالها أو کتبها، ولا أن تکون کتبه هی والقرآن الکریم علی حد سواء، أو أن تکون علی حد کلام الأنبیاء، والأئمة الأصفیاء علیهم الصلاة والسلام.بل قد یخطئ المطهری فی الأمور العلمیة، کما یخطئ غیره فیها، خصوصاً فی أوائل حیاته العلمیة، ولأسباب عدیدة أخری قد نشیر إلی بعضها.ولکن المسار العام لهذا الشهید السعید، هو مسار الصدق والاستقامة علی جادة الحق، والاهتمام بالبحث والتمحیص، کما أن سمته العامة هی إعتماد الدلیل والبرهان سنداً ومعتمداً فی معظم أطواره، وفی اختیار الأعم الأغلب من أفکاره.وذلک یفیدنا: أنه حین یخطئ، فإن ذلک لا یکون منه عن سوء نیة، ولا عن خبث طوّیة، ولا لدوافع شخصانیة، ولا لعقد نفسیة.النوع الثانی:وثمة نوع آخر من الناس، قد عودنا علی إثارة الأمور بطریقة خطابیة تعتمد التعمیمات، وتنحو نحو الغموض، بل إنک لا تکاد تعثر له فی کل حیاته العلمیة ولو علی مورد واحد استقل ببحثه، وتمحیصه، استناداً إلی الدلیل العلمی..رغم کثرة ما یکتب وینشر، وینظم وینثر، غیر أنه یتمیز بسمات ثلاث:الأولی: تصیُّد شواذ الأقوال من هنا وهناک،وقد یعثر علی بعض أدلتها الواهیة، فیبادر إلی إختلاسها. ثم هو یجمع بین متفرقات تلک الاقوال، ویؤلف بین مختلفاتها مضیفاً لها ما جال فی خواطره،مما یسانخه، أو یشاطره حالة الشذوذ، والبعد عن الحقیقة، وظهور الزیف والبطلان، وقد یمتد به المدی إلی درجة أن یجتمع لدیه رکام هائل، یضم العشرات، والمئات، بل وربما الآلاف من هذه المزاعم، ولا یدری هو ولا غیره، أین سینتهی به المطاف فی نهایة الأمر.الثانیة: أنک لا تجد عند هذا النوع من الناس، إلا إدعاءات عریضة، وخطابات رنّانة، وشعارات فضفاضة وآراء تعد بالعشرات والمئات، فی مختلف شؤون الدین قد شذ فیها عن طریقة علمائنا الأبرار، وعن ثوابت المذهب وقطعیاته، وحاول من خلالها ان یقتحم المسلمات علی حد تعبیره.إلی جانبه سیل من التجریح، وطوفان من الإهانات، والسباب الممنهج والممیز، فی عمل إرهابی قوی مدمر، وصاعق ماحق، یختار مفرداته من قاموس مصطلحات خاص به، ویا لیتک تراه وهو یتألق ویتأنق عندما یصف مخالفیه بالتخلف، والعقدة، وبالحمار یحمل أسفاراً، وبالکلب إن تحمل علیه یلهث، أو تترکه یلهث، وینسبهم إلی المخابرات الأمریکیة، والموساد، ویصفهم بأنهم یکذبون، ویحرفون الکلام عن مواضعه، وأنهم - حتی مراجع الدین منهم - بلا تقوی، وبلا دین؟؟ وهلم جرا…ولکن الأمر بالنسبة إلیه یختلف تماماً، حیث إنه هو وحده المنفتح، المتوازن، العاقل، المفکر،المجدّد، ورجل الحوار، وسطَّر ما شاءت لک قریحتک، واجترحه وهمک، ولامسه خیالک، فتبارک الله أحسن الخالقین.وما أروع، وما أحلی کلمة الحوار، وهو یدیرها فی فمه، وکأنها قطعة حلوی، وما أرقاه من حوار قرأت آنفاً بعض مفرداته، وتلک هی حالاته، یرفض فیه مدّعیه أن یکتب حرفاً واحداً، ثم یرفض مناقشة أی من أفکاره، أمام ثلة من العلماء، لیکونوا الحکم والمرجع، ویصر علی أن یکون حواراً فی بیته، وخلف الجدران، ممهداً له بتلک الأوصاف وبغیرها مما یطلقه علی مخالفیه وناصحیه.فبورک من حوار، وحیهلا بداعیته، وحامل لوائه، ومطلق شعاراته!!ثم هو یشفع ذلک بالظهور، بلباس الصفح والتسامح، وبالمواعظ الرقیقة، إلی أن ینتهی الأمر بقراءته للآیة الشریفة التی تجعل حاله مع من یخالفه الرأی کحال رسول الله (ص) مع المشرکین، حیث یقول: بصوت رقیق، وأنیق، وبالانصات له حقیق: اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون..الثالثة: إن هذا النوع من الناس الذی ربما لم یمارس أی عمل علمی تحقیقی، اللهم إلا ما حاول أن یتخفی خلفه مما یختلسه من هنا وهناک من أدلة واهیة لأقوال وأفکار خاطئة وشاذة، یستخدمها للتغطیة علی واقع لا نحب توصیفه!! کما یستخدم أسلوب إغراق الساحة بأسرها بسیل من الأوامر، وبطوفان من الزواجر، والتوجیهات الفوقیة التی تعنی غیره فقط؟؟ ولا تعنیه هو بشیء، فتجده فی مناسبة، وبلا مناسبة لا یزال یردد قوله:إن علینا أن..ویجب علینا أن..ولا بد لنا من..وهلم جرّا..وتأتی هذه الأوامر والزواجر، بعد هجمات ساحقة، وحملات ماحقة،علی هذا الشرق المتخلف، وعلی المجتمع المسلم الجاهل والمعقد،إلی آخر مفردات قاموسه التی أصبحت معروفة ومألوفة..والدلیل علی ما نقول: ما سوف نواجهه من لوم وتقریع واتهام من قبل محبیه، لأجل نفس هذه الکلمات التی سیعتبرونها موجهة إلیه دون سواه، مع اننا لم نصرح بإسمه، ولا أشرنا الی کتابه، ولا إلی غیر ذلک مما یرتبط به.

الغایة تبرر الواسطة عنده

والغریب فی الأمر، أنه یهاجم المنبر الحسینی، وخطباءه، بنفس الحدّة والشدّة، ویتهمهم بالکذب والتزویر، وما إلی ذلک مما تقدم، مع أنه یقول: ویا لسوء هذا القول وسوء آثاره؟؟.. إن الغایة تبرر الوسیلة أو الواسطة، لا بل تنظفها!!!بل هو یسجل هذه القاعدة للناس فی کتبه ومؤلفاته.وهی قاعدة خطیرة بما تمثله من دعوة للناس - وخطباء المنبر منهم - إلی أن یمارسوا حتی الکذب والتزویر والتحریف، وأی أسلوب آخر، ویتقربوا بذلک إلی الله سبحانه وتعالی، ما دام أن الغایة شریفة، ونبیلة، ومقدسة، وما دام الشرع یریدها، کما هو الحال فی إحیاء ذکری عاشوراء.غیر أننا رأینا أخیراً أنه قد ألمح إلی تراجعه عن هذه القاعدة، حین تحدث عن إثبات الحق بأسالیب الباطل، فقال: إن الدعوة إلی الحق تفترض أن تعتبر الحق هو العنصر الأساس فی الوسیلة، والعنصر الأساس فی النتیجة.وإن کنا لا نستطیع أن نطمئن إلی أنه قد تراجع حقاً، وذلک لکثرة التناقضات التی إعتدنا صدورها منه، مع إصراره علی إلزام الآخرین بکل أطرافها مع وضوحها لدی الجمیع.

التوطئة و التمهید

اشارة

ومهما یکن من أمر، فقد أثیرت حول کربلاء، وأحداثها، وما سبق ولحق مما له ارتباط بها - أثیرت - ولا تزال عاصفة من التشویه المتعمد، المستند إلی زعم تسلل عنصر الخرافة والکذب إلی ما ینقل من أحداثها.. وقد نسب الی الشهید مطهری مساهمة قویة فی هذا الإتجاه.وقد أحببنا أن نسجل موقفاً مما یجری، لعل الإمام الحسین علیه السلام ینظر إلینا نظرة الرحمة فی یوم الشفاعة..ولکننا قبل أن نبدأ الحدیث عما قیل إنه مکذوب وخرافة فی حدیث کربلاء، وقبل أن نناقش ما نسب إلی الشهید العلامة المطهری حول الخرافات فی عاشوراء، ولا سیما حول قصة حضور لیلی فی کربلاء، التی أصبحت عنواناً، ومفتاحاً، ومدخلاً، ومناسبة ومبرراً لإطلاق الاتهامات بالکذب والدجل لخطباء المنبر الحسینی..ثم رمی حدیث کربلاء، ومنبر عاشوراء بالأسطورة والخرافة وما إلی ذلک.نعم إننا قبل أن نبدأ بالحدیث عن ذلک، نقدم تمهیداً لعله یفید فی إیضاح مقصودنا.. وذلک فیما یلی من صفحات.والحمد لله، والصلاة والسلام علی عباده الذین اصطفی محمد وآله الطاهرین.2 ذی الحجة 1420هجریجعفر مرتضی العاملی

للتمهید والاعداد… فقط

بدایة

إننا قبل أن ندخل فی موضوع البحث الذی نحن بصدده، نود التأکید علی عدة أمور ترتبط بشکل أو بآخر بموقفنا من أحداث کربلاء، وبطریقة تعاملنا مع ما ینقل لنا من أحداث عاشورائیة، أو غیرها. وذلک ضمن النقاط التالیة:

الاستهجان لا یصلح اساسا للرفض

بدیهی أن استهجان أمرٍ من الأمور لا یصلح دائماً أساساً لردّه، والحکم علیه بالبطلان، إلا إذا نشأ هذا الاستهجان من آفة حقیقیة یعانی منها النص فی مدلوله، توجب إثارة حالة من الشک والریب فیه.أما إذا کان منشأ هذا الاستهجان هو عدم وجود تهیؤ نفسی وذهنی لقبول أمر ما، بسبب فقد الرکائز والمنطلقات التی تساعد علی توفر مناخ الوعی والاستیعاب للحقائق العالیة، والمعانی الدقیقة.. فان هذا الاستهجان لا یصلح أساساً لإیجاد ولو ذرّة من الشک، والریب، والتردد فی صدقیة النص، أو فی أی شیء مما یرتبط به.ولنأخذ مثالاً علی ذلک تلک الأمور التی ترتبط بمقامات الأولیاء والأصفیاء التی یحتاج وعیها وإدراک آثارها بعمق إلی سبق المعرفة الیقینیة بمناشئها ومکوناتها.وکذلک الحال فیما لو استند هذا الاستهجان الی افتراضات غیر واقعیة، فیما یرتبط بالمؤثرات، والبواعث والحوافز لنشوء حدث تاریخی مّا.وفی کلتا هاتین الحالتین فان المطلوب هو الإعداد الصحیح، والتشبث بالمعرفة الیقینیة لکل العناصر المؤثرة فی تکوین التصور السلیم، بعیداً عن أسر التصورات الارتجالیة والخاطئة، التی تدفع إلی الاستهجان غیر المسؤول، ثم إلی الرفض غیر المنطقی ولا المقبول.وإن الإعداد القوی والرصین لإنجاز عمل معرفی، وتربیة ایمانیة، وروحیة، وإعداد نفسی، یهیّیء لتحقیق درجة من الانسجام بین المعارف الإیمانیة ویقینیاتها، وبین ما ینشأ عنها من آثار وتجلیات فی حرکة الواقع، وفی الوعی الرسالی للأحداث نعم، إن الإعداد لإنجاز هذا المهم یعتبر أمراً ضروریاً ولازماً، وله مقام الأفضلیة والتقدم بالقیاس إلی ما عداه من مهام.وبدون ذلک فإننا سنبقی نواجه حالة العجز عن التعبیر الصادق والصریح عن تجلیات الواقع، واستجلاء آفاقه الرحبة.

الحقد والتآمر علی عاشوراء

وإذا أردنا ان نقترب قلیلاً من أحداث کربلاء الدامیة. فإننا نشعر إنها مستهدفة من فئات شتی، ولأهداف شریرة متنوعة، بإثارتهم أجواء مسمومة حولها، الأمر الذی یدعونا إلی المزید من الیقظة والحذر، ونحن نواجه هذه الموجة الحاقدة، التی ترفع فی أحیان کثیرة شعارات خادعة، وعناوین طنّانة ورنّانة، وتتخذ - أحیاناَ - لبوس الإخلاص والغیرة، للتستر علی تآمرها القذر علی هذا التراث الإیمانی الزاخر بالعطاء الإلهی السنی والمبارک.ولکن.. ورغم کید الخائنین، ومکر أخدان الأبالسة والشیاطین، فان عاشوراء ستبقی الشوکة الجارحة التی تنغرس فی أحداق عیونهم، التی أعماها کیدهم اللئیم، وطمسها حقدهم الخبیث..

لابد من تحمل المسوولیة

ونحن فی نفس الوقت الذی نرفض فیه کل هذا المکر الشیطانی، والحقد الإبلیسی، وکل هذا التجنی علی هذا الدین واحکامه، ورسومه وأعلامه، فإننا نهیب بکل المخلصین من أبنائه أن یتحملوا مسؤولیاتهم فی الدفاع عنه بصدق وبوعی، والعمل علی قطع الطریق علی کل أولئک الحاقدین والمتآمرین. وذلک عن طریق نشر المعارف الصحیحة، وکشف زیف الشبهات التی یثیرونها، بالأسلوب العلمی الهادئ والرصین، وبالکلمة الرضیّة والمسؤولة.وذلک یحتاج إلی التشمیر عن ساعد الجدّ، والعمل الدائب فی مجالات البحث العلمی، وتوفیر وسائله وادواته، وإفساح المجال لأصحاب الأقلام الواعیة والنزیهة، والمخلصة للمشارکة فی إنجاز هذا الواجب الذی هو فی الحقیقة جهاد فی سبیل الله سبحانه، وما أشرفه وأجلّه من جهاد مبارک ومیمون.

الحاقدون وهدم المنبر الحسینی

ولقد تفطّن أعداء عاشوراء فی وقت مبکر جداً الی أن أنجع الأسالیب واقواها فتکاً فی محاربة عاشوراء الامام الحسین علیه السلام، هو: هدم المنبر الحسینی المبارک، لأنهم ادرکوا ان المنبر الحسینی هو الذی یربی الناس اخلاقیاً، و إیمانیاً، و سلوکیاً، و عاطفیاً و عقائدیاً، وهو الذی یمدهم بالثقافات المتنوعة، و یثیر فیهم درجات من الوعی الرسالی، و یعمق مبادیء عاشوراء فی وجدانهم، و یعیدهم الی رحاب الفطرة الصافیة، وینشر فیهم احکام الله، ویربی وجدانهم وضمیرهم الانسانی، و یصقل مشاعرهم، وینمیّها، ویغذیها بالمشاعر الجیاشة، و الصادقة.فاذا ما تم لهم تدمیر المنبر الحسینی؛ فانهم یکونون قد حرموا الناس من ذلک کله وسواه، وکذلک حرموهم من ثواب إقامة هذه الشعیرة الإلهیة، وما اعظمه من ثواب، واجلها من کرامة إلهیة سنیّة.وکان التشکیک بهذا المنبر الشریف، و بما یقال فیه من أبسط وسائل التدمیر، وأقلها مؤونةً أعظمها أثراً، وأشدها فتکاً.ولقد کان الانکی من ذلک کله، والأدهی هو ان بعض من یفترض فیهم ان یکونوا حماة هذا الدین، والذابین عن حریمه، والمدافعین عن حیاضه، من العلماء، الذین محضهم الناس حبهم، وثقتهم، واخلصوا لهم، لا لأجل اشخاصهم، وانما حباً واخلاصاً منهم لدینهم ومعتقداتهم، التی یرون انهم الامناء علیها، والحریصون علی حفظها ونشرها، ان هذا البعض قد اسهم عن غیر عمد – وبعضهم عن عمد وقصد - فی صنع هذه الکارثة، التی من شأنها ان تأتی علی کل شیء، کالنار فی الهشیم. فعملوا علی اثارة شکوک الناس بخطباء هذا المنبر المقدس، وفیما یقدمونه من ثقافة عاشورائیة، واتهموهم بالکذب، وبالتحریف، وبالافتعال المتعمد للأحداث، کل ذلک ملفّع بأحکام عامة، و بمطلقات غائمة، و شعارات رنّانة، یغدقونها بلا حساب اسهاماً منهم فی زعزعة ثقة الناس بهذه المجالس، الأمر الذی لا یمکن ان یصب إلا فی خانة الخیانة للدین، و الإعتداء علی عاشوراء، و علی الامام الحسین علیه السلام فی رسالته، وفی اهدافه الجهادیة و الإیمانیة الکبری.ان الطریقة التی توجه فیها التهم الی قراء العزاء توحی للناس بأنهم – وحدهم - تجسید للأمیة و الجهل، ولقلة الدین، ومثال حی لأناس یعانون من الخواء من الاخلاق النبیلة، ومن الدین، ومن الفضیلة، و من کل المعانی الانسانیة، وان کل همهم یتجه الی تزییف الحقائق، وتزیین الخرافات، و الاباطیل، واجتراح الأساطیر للناس، بلا کلل ولا ملل..ولنفترض وجود بعض الهنات فیما یقرؤونه، ولسنا نجد من ذلک ما یستحق الذکر، فان ذلک لا یبرر لنا اتهامهم بوضع الاساطیر والاباطیل، لانهم ینقلون ما وجدوه، ویتلون علینا ما قرأوه، فان کان ثمة من ذنب فانما یقع علی غیرهم دونهم..

حجم التزویر

وفی حین اننا لا ننکر وجود شاذ نادر حاول ان یزور، أو یحرف او یختلق أمراً، أو ان ینسج من خیاله تصویراً لمشهد بعینه، لکننا نقول: ان هذا النوع من الناس فی ندرته، وفی قلته، وفی حجم محاولاته، وفی تأثیره اشبه بالشعرة البیضاء فی الثور الأسود؛ فلا یمکن ان یبرر ذلک اطلاق تلک الاحکام العامة والشاملة الهادفة الی نسف الثقة بکل شیء..نقول هذا، وکلنا شموخ واعتزاز لإدراکنا ان عاشوراء حدث هائل، بدأت ارهاصاته منذ ولد، وحتی قبل ان یولد الامام الحسین علیه السلام، واستمرت الارتجاجات التی احدثها تتوالی عبر القرون والاحقاب، ولسوف تبقی الی ان یرث الله الارض ومن علیها..وقد اشتمل هذا الحدث نفسه بالاضافة الی ارهاصاته، وتردداته، وآثاره، علی مئات الحوادث، والتفصیلات، والخصوصیات الصغیرة، والکبیرة، والمؤثرة علی أکثر من صعید، وفی اکثر من مجال..ولکن.. و برغم هذا الاتساع والشمول، فان أحداً لم یستطع، ولن یستطیع - مهما بلغ به الجد - أن یثبت علمیاً أیاً من حالات التزویر او الخرافة، إلا الشاذ النادر الذی یکاد لا یشعر به أحد بالقیاس الی حجم ما هو صحیح وسلیم، رغم رغبة جهات مختلفة بالتلاعب بالحقیقة، وبالتعتیم علیها، وذلک لشدة حساسیة هذا الحدث، وتنوع مرامیه، وتشعب مجالاته، واختلاف حالاته وتأثیراته..وحتی، الذین ینسب الیهم انهم اسهموا فی اثارة هذه الحملة الشعواء، یسجلون هذه الحقیقة بوضوح، ویعتزون بها، فیذکر الکتاب المنسوب الی الشهید المطهری عن المرحوم الدکتور آیتی قوله: ان تأریخ أبی عبدالله الحسین علیه السلام یعتبر نسبة الی کثیر من التواریخ الاخری تاریخاً محفوظاً من التحریف، ومصاناً منه [1] .و ذلک إن دل علی شیء فهو یدل علی ان الله سبحانه قد حفظ هذا الدم الزاکی لیکون هو الحافظ لهذا الدین، فأراد له أن یبقی مصوناً صافیاً نقیاً الی درجة ملفتة و ظاهرة.ویتجلی هذا اللطف الالهیّ، و العنایة الربانیة، حین تفاجؤنا الحقیقة المذهلة، وهی انه حتی تلک الموارد النادرة جداً التی یدعیها هذا البعض لم تدخل فی تاریخ کربلاء؛ لانها قد جاءت مفضوحة الی درجة انها تضحک الثکلی، وتدعو الی الاشمئزاز والقرف..وذلک من قبیل قولهم - کما سیأتی -: ان عدد جیش یزید فی عاشوراء کان ملیوناً وست مئة الف مقاتل.. وان الامام الحسین علیه السلام قد قتل منهم بیده ثلاث مئة الف.. وان طول رمح سنان بن أنس، الذی یقال: انه احتز رأس الحسین علیه السلام کان ستین ذراعاً.. وان الله قد بعثه الیه من الجنة.. وکذلک الحال بالنسبة لعرس القاسم.وظهر بذلک مصداق قول رسول الله صلی الله علیه وآله فی الحسین علیه السلام: انه مصباح هدی، و سفینة نجاة [2] .فصدق الله، وصدق رسوله، وصدق اولیاؤه الابرار، الطاهرون، والائمة المعصومون..

تمنیات

ویا لیت هذا الجهد الذی یصرفه ذلک البعض فی سیاق تشکیک الناس بالمنبر الحسینی قد صرفه و یصرفه باتجاه توطید ثقة الناس بهذا المنبر، ومضاعفة اقبالهم علیه، ویا لیته یهتم او یسهم ولو لمرة واحدة بعمل تحقیقی علمی، یستند الی الارقام والدلائل والبراهین، ویکف عن ممارسة النقد العشوائی، والتجریح، والقمع..ویا لیته ایضاً ولو لمرة واحدة مارس عملیاً تطویر اسالیب المنبر الحسینی، وعمل علی رفع مستوی العطاء فیه، وأسهم فی تحاشیهم الوقوع فی بعض السلبیات او الاخطاء، التی لم یزل یشنع بها علی جمیع اهل هذا المنبر، والتی ربما تصدر عن قلّةٍ من خطبائه، ممن لم تتوفر فیهم شروطه ولا بلغوا مستویات العطاء فیه.

لا یؤخذ البریء بالمسیء

وان من ابده البدیهیات ان المجرم هو الذی یعاقب ولا یؤخذ غیره بجرمه.فلوا افترضنا ان أحداً من الخطباء قد اساء الی هذا المنبر، وارتکب من الاخطاء ما یفرض موقفاً بعینه، فان المسؤولیة الشرعیة والانسانیة تقضی بحصر الأمر بخصوص ذلک الذی ارتکب هذا الامر، ولا یجوز بأی حال من الاحوال اطلاق الکلام بنحو یثیر أیة علامة استفهام علی من عداه..فان کان ثمة من کَذَبَ وزوّر فلیُذکَر لنا اسمه، وان کان ثمة من اجترح الاساطیر والخرافات فلیُحدَّد للناس شخصه.

التهویل والاستنساب

وفی سیاق آخر فقد نجد لدی اولئک الذین لا یمتلکون قدرة وجلداً علی البحث، و التحلیل، و التتبع، و التمحیص توجهاً نحو اسلوب الاستنساب و المزاجیة فی اختیار النصوص، ثم فی عرض الاحداث وترصیفها، وربط بعضها ببعض، فضلاً عن تحدید مناشئها، والتکهن بآثارها..یصاحب ذلک سعی للتحصن خلف الادعاءات العریضة و الشعارات، و التعمیمات غیر المسؤولة، من خلال تنمیق العبارات، واختیار المصطلحات الباهرة والرنانة..وقد یستعملون الی جانب ذلک اسلوب التهویل، والتعظیم، والتضخیم، والتفخیم لامور جزئیة و صغیرة، وربما تکون خارجة عن الموضوع الأساس.ثم تکون النتیجة هی استبعاد کثیر من النصوص الصریحة والصحیحة، و التشکیک بأحداث او بخصوصیات لم یکن من الانصاف التشکیک فیها، ثم استنساب نص بعینه هنا، و عدم استنساب نص آخر هناک، الأمر الذی ینتهی بجریمة ولا أعظم منها فی حق دین الله، وفی حق اصفیائه، وأولیائه، وبالتالی فی حق عباده، أیاً کانوا، وحیثما وجدوا..وبالنسبة لقضیة کربلاء بالذات، فان الجریمة ستکون اکثر فظاعة، وهولاً، حتی من جریمة یزید، لان یزید لعنه الله إنما قتل الامام الحسین علیه السلام، وهؤلاء إنما یحاولون قتل إمامة الحسین علیه السلام، والقضاء علی کل نبضات الحیاة فی حرکته الجهادیة، لیکونوا بذلک قد احرقوا سفینة النجاة، واطفأوا مصباح الهدی، او هکذا زیّن لهم.

علینا ان نخطط للبکاء فی عاشوراء

اما بالنسبة للبکاء علی الامام الحسین علیه الصلاة والسلام، فما هو إلا للتعبیر عن توفر حالة من الاثارة العاطفیة، التی تعنی استجابة المشاعر و الاحاسیس لیقظة وجدانیة، وحیاة ضمیریة، اثارتها مأساة لا یجد أحد فی فطرته، ولا فی عقله، ولا فی وجدانه أی مبرر لها.اذن فحیاة الوجدان، ویقظة الضمیر، تجعل المنبر الحسینی قادراً علی الاسهام الحقیقی فی صنع المشاعر، و فی صقلها، وبلورتها، باعتبارها الرافد الاساس للایمان، و الحافظ له من ان یتأثر بالهزات، او ان ینهار امام الکوارث والازمات.هذا الایمان الذی یفترض فیه ان یکون مرتکزاً الی الرؤیة الیقینیة، والی الوضوح والواقعیة؛ لان الفکر الذی لا یحتضنه القلب، ولا ترفده المشاعر لن یتحول الی ایمان راسخ، ولن یکون قادراً علی ان یفتح امام هذا الانسان آفاق التضحیة و الفداء، و الإیثار، و الجهاد، وسائر المعانی والقیم الکبری، التی یرید الله للإنسان ان یقتحم آفاقها بقوة وعزیمة، وبوعی وثبات.و ذلک یحتم علینا - اذا کنا نشعر بالمسؤولیة ان نخطط لهذا البکاء الذی یحیی الضمیر ویطلق الوجدان من أسر الهوی، و من عقال الغفلات، و یبعده عن دائرة الهروب، و اللامبالاة. کما خطط الائمة علیهم السلام لذلک حین أقاموا مجالس العزاء هذه، بل لقد روی ان الامام الرضا علیه السلام قد شارک دعبلاً ببیتین من الشعر یکون بهما تمام قصیدته، بما لها من المضمون الحزین المثیر للبکاء.ولتکن قصة ذبح ابراهیم لإسماعیل، و قصة حجر بن عدی الذی عمل علی ان یقتل ولده قبله، وکذلک الامام الحسین و اصحابه و اهل بیته فی کثیر من مفردات کربلاء. ثم ما جری علی سیدة النساء، و علی أمیر المؤمنین، و علی الامام الحسن علیهم السلام و سائر مواقف الجهاد والتحدی - نعم لیکن ذلک کله وسواه هو تلک الوسائل والمفردات التی أراد الله لها ان تخدم ذلک الهدف السامی والنبیل.

الارتفاع الی مستوی الخطاب الحسینی

وبعد.. فان علینا ان نرتفع بالناس الی مستوی الخطاب الحسینی، من خلال تبنی مناهج تربویة وتثقیفیة فی مجالات العقیدة والایمان، تهتم بتعریف الناس علی المعاییر والضوابط المعرفیة والایمانیة. وتقدم لهم ثقافة تجعلهم یطلون من خلالها علی مختلف حقائق هذا الدین، وعلی آفاقه الرحبة، و لیمیزوا من خلال هذه الثقافة بالذات بین الاصیل و الدخیل و بین الخالص والزائف فی کل ما یعرض علیهم، او یواجههم، فی مختلف شؤون الدین و التاریخ و الحیاة.ولیخرجوا بذلک عن أسر هذا الذی ادخل فی وعیهم عن طریق التلقین الذکی: ان الاسلام مجرد سیاسة، و اقتصاد، و عبادة، و اخلاق، و علاقات اجتماعیة.. فهو اشبه بالقانون منه بالدین الالهی، لان هذا الفهم یهیء لعملیة فصل خطیرة للشریعة عن واقع المعارف الشاملة والمتنوعة، التی ترفد ذلک کله وسواه، وتشکل –بمجموعها - قاعدة إیمانیة صلبة، تفتح امام هذا الانسان آفاقاً یشتاق الی اقتحامها، و تعطیه مزیداً من الاحساس بالغیب، و المزید من الاهلیة والقدرة علی التعامل معه، وادخاله الی الحیاة، ما دام ان الانسان لن یسعد ولن یذوق طعم الحیاة الحقیقیة بدونه..وان ابسط ما یفرضه علینا هذا الامر، هو ان لا نقدم الائمة (ع) للناس علی انهم مجرد شخصیات تتمیز بالذکاء الخارق، والعبقریة النادرة. قد عاشت فی التاریخ، وکانت لها سیاساتها، وعباداتها، واخلاقها، و علاقاتها الاجتماعیة.. ثم ما وراء عبادان قریة..بل علینا ان نعرفهم لهم بأنهم فوق ذلک کله، إنهم أناس الهیون بکل ما لهذه الکلمة من معنی وأن نلخص لهم - وفق تلک البرامج التثقیفیة والتربویة التی اشرنا الیها - کل المعارف التی وردت فی کتاب الکافی الشریف، وفی کتاب البحار علی سبیل المثال، ولو علی سبیل الفهرسة الاجمالیة للمضامین لتمر علی مسامعهم اکثر من مرة -، ان امکن، لان المعصومین علیهم السلام ما قالوا شیئاً لیبقی مغیباً فی بطون الکتب والموسوعات، بل ارادوا له ان یصل الینا وان یدخل فی حیاتنا ویصبح جزءاً من وجودنا کله.فلابد إذن من اعداد ذهنیة الانسان المسلم، وروحه وعقله لتقبل هذه المعارف، وللتعامل معها، من خلال معاییرها و منطلقاتها الایمانیة و العلمیة الصحیحة.کما ان ذلک یعطی الفرصة للإنسان المؤمن لیستمع أو یطلع علی الکثیر مما قاله قرآنه وانبیاؤه وائمته المعصومون عن السماء والعالم، وعن الخلق والتکوین، و عن الآخرة و الدنیا، وعن کل شیء.. نعم کل شیء.ولسوف یجد فی ذلک کله ما یحفزه للسؤال عن المزید، و یفتح امام عینیه آفاقاً رحبة، یجد نفسه ملزماً باستکناه کثیر من جوانبها، و اکتشاف ما أمکنه اکتشافه من حقائقها.

اسلوب الانتقاء ادانة مبطنة

وغنی عن القول: ان انتهاج اسلوب الانتقاء والاستنساب العشوائی، الذی قد یکون خاضعاً لظرف سیاسی، او نفسی، او لقصور فی الوعی الدینی، أو لغیر ذلک من أمور؛ ان انتهاج هذا الاسلوب من شأنه ان یعطی الانطباع السیء عن کثیر من مفردات الثقافة الایمانیة الصحیحة، من خلال ما یستبطنه من إدانة او اتهام لکل نص لم یقع فی دائرة الاستنساب هذه، الامر الذی ینتهی بحرمان الآخرین من فرصة التفکیر المنطقی فی شأن التراث، بالاستناد الی المبررات العلمیة، وإلتزام الضوابط و المعاییر المقبولة و المعقولة، بعیداً عن أی ایحاء یهیء لحالة نفرة غیر منطقیة من کثیر من النصوص التی تواجهنا ونواجهها فی سیرتنا الثقافیة والایمانیة..وکذلک بعیداً عن کل اسالیب التهویل والتضخیم، حتی ولو بالصوت الرنان، والنبرات الحادة، وعن تهویلات وایحاءات الید فی اشاراتها وحرکاتها، والوجه فی تقبضاته وتجهماته.. فضلاً عن اللسان ولذعاته، وما الی ذلک من أمور. فان ذلک لن یفید شیئاً فی تأکید حقانیة أمر، وفرض الالتزام به، ولا فی استبعاد ما عداه، والتنکر له. بل تبقی الکلمة الفصل للفکر الأصیل، وللبحث الموضوعی، وللدلائل والشواهد القویة والحاسمة..

الاساطیر والحقائق فی عاشوراء

اشاره

قد نسب الی الشهید السعید العلامة الشیخ مرتضی مطهری: انه ساق طائفة من الموارد التی اعتبرها مصنوعة وموضوعة، أضیفت الی تاریخ عاشوراء بعد ان لم تکن، وحین تتبعناها، وجدنا ان القسم الاعظم منها لا یمکن قبول هذا الحکم القاسی علیه..ونستطیع ان نقسم ما نسب الیه رحمه الله الی اقسام ثلاثة، هی:1- ما هو مکذوب بالفعل، مما یرتبط بالسیرة الحسینیة، ویتحدث عن احداث کربلاء، او عن ما یتصل بها من المبدأ الی المنتهی..2- ما لا یصح الحکم علیه بأنه مکذوب من تلک الاحداث العاشورائیة، او ما یتصل بها، مما سبقها ولحقها..3- ما لا یرتبط بأحداث عاشوراء، و لا یتعرض لما سبقها ولحقها فی شیء، وانما هو امور یدّعی انها حصلت بعد عشرات السنین، قد یکون منها السلیم والسقیم، سواء أکان یدخل فی نطاق الکرامات، او المنامات، او الاحداث او غیرها، مثل قصة قاطع الطریق ومنامه حول غبار زوار الإمام الحسین علیه السلام، و ما اشبهها من قصص وحکایات.و لا یعنینا هنا هذا القسم الاخیر فی شیء، ولا یهمنا تمییز الصحیح منه من غیر الصحیح، والحقیقة من الاسطورة فیه..اما القسمان الأولان فنحن نختصر الحدیث عن کل واحد منهما بطریقةواضحة وصریحة، تضع النقاط علی الحروف، فنقول:

المکذوب والمختلق

اشاره

إن عدداً من تلک الموارد التی اشار الیها الشهید المطهری رحمه الله - علی ما نسب الیه فی الملحمة الحسینیة - هی اشبه بالقصص التی تنتجها أوهام الکذابین، حینما یتبارون فیما بینهم فی مجال اجتراح حکایا التضخیم و التهویل لغرض التسلیة، والتباهی الفارغ..وهی قصص قاصرة عن ان تصبح تاریخاً یألفه العقلاء، أو یُدخِلها الکتّاب والمؤلفون ولو فی دائرة الاحتمالات البعیدة لتشکلات عناصر الحدث التاریخی..وقد نسب الی الشهید السعید انه ذکر طائفة من هذا القسم، وانه قد اقام الدنیا، ولم یکد یقعدها فی هجمات صاعقة ماحقة، تثیر ریاحاً عاصفة هوجاء، و اجواء محمومة و مخیفة..مع ان الامر ابسط من ذلک، فان اکثر هذه الاکاذیب لا یمکن ان یدخل فی وجدان أو فی عقل أی انسان، مهما کان أمیاً و جاهلاً، وحتی ساذجاً ایضاً..و بعضها الآخر: یکتشِف زیفه أیٍ کان من الناس بأدنی مراجعة للکتب الحدیثیة والتاریخیة..و هذه الموارد هی التالیة:1- ان طول رمح سنان بن أنس لعنه الله، و الذی یقال انه هو الذی احتز رأس الامام الحسین علیه السلام، ستون ذراعاً، و ان هذا الرمح قد بعثه الله إلیه من الجنة.. [3] .2- ان عدد الذین حاربوا الامام الحسین علیه السلام کان ست مئة الف من الخیالة، وملیوناً من المشاة.. [4] .او ان عددهم ثمان مئة الف [5] .وان الامام الحسین علیه السلام قد قتل منهم ثلاث مئة الف، وقتل العباس منهم خمسة وعشرین الفاً [6] .وفی حدیث آخر لهم: ان الامام الحسین علیه السلام قد قام بعدة حملات، یقتل فی کل حملة منها عشرة الآف [7] .مع ان النص التاریخی المعتمد یقول: ان عدد جیش یزید لعنه الله کان ثلاثین الفاً [8] أو ثمانین، أو مئة الف فی اکثر الروایات [9] .کما ان المسعودی فی اثبات الوصیة یقول: ان من قتلهم الامام الحسین علیه السلام بیده هم 1800رجل، وذکر محمد بن ابی طالب ان عددهم هو 1950رجلاً [10] .3- ان هاشم المرقال قد حضر واقعة کربلاء [11] .و من الواضح: ان هاشماً رحمه الله قد استشهد فی حرب صفین التی سبقت واقعة کربلاء بنیف و عشرین سنة.وان کنا نحتمل ان یکون ثمة سقط من الروایة، بحیث یکون الحاضر فی کربلاء هو أحد ابنائه.. فسقط المضاف، وبقی المضاف الیه.. والاسقاط فی الروایات یحصل بکثرة، ولکن قولهم ان لحربته ثمانیة عشر شقاً یبقی بلا معنی مفهوم..4- عرس القاسم [12] فانه ایضاً من الامور التی قد لا نجد لها مبرراً مقبولاً او معقولاً..5- ان طول یوم عاشوراء (70) ساعة [13] حیث یمکن عدّ هذا الامر من هذا القسم ایضاً.6- و قد تکون قصة ترتیب الامام السجاد علیه السلام لأحذیة الحاضرین فی مأتم الإمام الحسین علیه السلام من هذا القبیل کذلک [14] .

النتیجة

فتلاحظ قارئی العزیز: ان عدد ما یصح اعتباره مکذوباً مما یتصل بأحداث عاشوراء، وما سبقها و ما لحقها مما یرتبط بهذا الحدث العظیم.. لم یتجاوز الستة موارد، بل هو قد لا یصل الیها، ما دام ان بعضها لا یستحیل ثبوته واثباته.. اذا توفرت المرونة العلمیة اللازمة لذلک..

ما لا مبرر لتکذیبه

اشاره

واما ما لا نجد مبرراً مقبولاً للحکم علیه بأنه مکذوب ومفتعل، سوی مجرد الاستبعاد الذی لا یستند الی دلیل، أو ان دلیله ضعیف ومردود، او انه یحتاج الی المزید من التقصِّی والتتبع والشواهد والدلائل. فهو الموارد التالیة:1- ما نسب الی الشهید المطهری من انه قال: لیس صحیحاً بانهم لم یذوقوا طعم الماء لثلاثة أیام متوالیة، کما یدعی اصحاب الاساطیر.وحجته علی ذلک: انهم وان کانوا قد مُنِعوا عن الوصول الی الشریعة، لکنهم بفضل العباس استطاعوا الوصول الی الشریعة، وجلب الماء، لا سیما لیلة العاشر من المحرم، حیث استطاعوا الاغتسال فی تلک اللیلة [15] .ونقول:أولاً: لا ندری کیف اغتسلوا فی تلک اللیلة، وصرفوا جمیع ما عندهم من ماء، وهم یعلمون أنهم محاصرون ممنوعون من الماء؟! فلماذا لم یحسبوا لهذا الأمر أیَّ حسابٍ، وهم یعرفون أن معهم أطفالاً ونساءاً وشیوخاً؟!.ثانیاً: قد عرفنا: ان سبب استشهاد العباس علیه السلام هو محاولته جلب الماء من الشریعة، فخرقوا قربته، وقطعوا یدیه.. الی آخر ما هناک مما هو معروف ومشهور، وفی کتب التاریخ مسطور، وقد ذکره أیضاً نفس مؤلف کتاب الملحمة فی نفس الجزء والصفحة.و واضح: انه لو کان العباس رضوان الله تعالی علیه قد بذل أیة محاولة قبل ذلک الوقت لکان قد تعرض للممانعة الشدیدة من قبل أربعة آلاف فارس، کان ابن سعد قد وکّلهم بالشریعة، لمنعه عن الاستقاء منها [16] ولکانت القربة خرقت، والجریمة فی حقه ارتکبت.2- دعوی قدوم السیدة زینب، ووقوعها علی جسد ابی عبدالله، وهو یحتضر، وقیل: فرمقها بطرفه، وقال لها اخوها: ارجعی الی الخیمة، فقد کسرت قلبی، وزدت کربی [17] .ولا ندری لماذا تجعل هذه الحادثة من الوقائع الکاذبة والمحرّفة، إلا اذا کان الکاتب ومن سبقه یعتبر: ان کلام الامام علیه السلام الموجه لها یدل علی انها قد أساءت فی مجیئها الیه..والحقیقة هی انه لا یدل علی اکثر من انه علیه السلام قد رثی لحالها، وتألم لما یجری لها.کما أن نفس مؤلف کتاب الملحمة الحسینیة سیقول لنا: ان الامام علیه السلام کان یتعمد صنع مشاهد کربلائیة دمویة وغیرها، من أجل الاعلام للحرکة الجهادیة المبارکة التی یخوضها.3- قصة زیارة الاربعین، حیث عرج الاسری علی کربلاء فی العشرین من صفر، أی بعد أربعین یوماً من الوقعة. فان هذا الامر لم یذکره إلا السید ابن طاووس فی اللهوف، ونقله من بعده ابن نما فی کتابه مثیر الاحزان، وقد تم تالیفه بعد وفاة ابن طاووس بأربعة و عشرین عاماً [18] .بالاضافة الی انه لیس هناک أی دلیل عقلی علی حصولها، وان الطریق الی المدینة لا یمر عبر کربلاء، بل یفترق عنه من الشام نفسها [19] .ونقول:اولاً: ان اعتبار هذا الامر من جملة المکذوب والمحرف؛ لمجرد عدم وجدانه فی کتب من عدا ابن طاووس، لا یدل علی عدم الوجود، فلعل السید ابن طاووس قـد نقل ذلک عن کتب لم تصل الینا..ثانیاً: ان شأن السید ابن طاووس أجل من ان یتهم باختراع الاکاذیب..ثالثاً: هل الحدث التاریخی یحتاج الی دلیل عقلی یدل علی حصوله؟رابعاً: هل الطریق الی کربلاء الذی یفترق عن طریق المدینة من الشام هو نفسه الذی کان یسلکه اهل ذلک الزمان؟!وهل کان هو الطریق الوحید الذی یسلکه المسافرون الی هذین البلدین؟!.خامساً: لقد روی الشیخ الصدوق رحمه الله تعالی بسنده، عن فاطمة بنت علی صلوات الله وسلامه علیه، نصاً یقول: ثم إن یزید لعنه الله أمر بنساء الحسین علیه السلام فحبسن، مع علی بن الحسین، فی محبس لا یکنهم من حر ولا قرّ، حتی تقشرت وجوههم…إلی أن تقول: إلی أن خرج علی بن الحسین علیه السلام بالنسوة، ورد رأس الحسین إلی کربلاء [20] وصرح البیرونی – المتوفی سنة 420 هـ – أن الرأس رد فی العشرین من صفر [21] وکذا قال غیره کابن حجر [22] و القزوینی المتوفی سنة 682 هـ. فالقزوینی معاصر لإبن طاووس تقریباً، والبیرونی متقدم علیه بحوالی250 سنة.ومن الواضح أن الأسری لم یبقوا فی الشام إلی السنة الثانیة، بل عادوا فی نفس السنة، بل عن مصباح المتهجد أنهم وصلوا إلی المدینة فی یوم العشرین من صفر [23] .فکیف ینسبون إلی الشهید أنه قال: إن أول من تحدث عن ذلک هو إبن طاوس.4- حکایة حامل الرسالة الی الامام الحسین علیه السلام بالمدینة، حیث إنه حین مجیئه الیه صادف ان رأی خروجه الی مکة، وحوله بنو هاشم، وحولهم الرجال، والحراس، والاحصنة المزینة، المحملة بالأمتعة، وانواع الدیباج والحریر [24] .ونقول:إن کان رحمه الله قد حکم علی هذه الروایة بالوضع والتحریف لجهة أن الامام علیه السلام لم یخرج معلناً، کما یفهم من هذه الروایة، وانما خرج خائفاً یترقب..فان حدیث هذا الرسول لا ینافی سرّیة الخروج. لأن اجتماع بنی هاشم حول الامام حین خروجه بعیاله لا یمنع من کون الاجتماع سرّیاً بالنسبة للهیئة الحاکمة.وان کان حکمه علیها بذلک بسبب ذکر الدیباج والحریر. فذلک لا یعنی ان الامام علیه السلام قد لبس ذلک الحریر، وارتکب بذلک محرماً، بل هو لا یعنی ان ذلک الدیباج و الحریر کان ملکاً له علیه السلام، فلعله لبعض من معه، من الرجال او النساء.5- دعوی ان الحوراء زینب قد خرجت لیلة العاشر، فاطّلعت علی اجتماعین: احدهما لبنی هاشم، والآخر للاصحاب، یظهرون فیهما استعدادهم للحرب؛ فأخبرت أخاها الحسین بذلک [25] .و لاندری لماذا یحکون علی هذه القضیة بأنها مکذوبة أو محرفة؟!..6- مجیء زینب الی اخیها الحسین وهو صریع یجود بنفسه، فرمت بنفسها علیه، وهی تقول: أنت أخی، أنت رجاؤنا، أنت کهفنا، أنت حمانا [26] .ولانعلم سبب عدّهم هذه القضیة ایضاً من الاکاذیب، فان الامام الحسین کان یهتم برسم المشاهد العاطفیة، انسجاماً مع رسالته الاعلامیة، حسبما ذکره الکتاب المنسوب الی الشهید المطهری، والمسمی باسم: الملحمة الحسینیة.7- دعوی ان الامام علیه السلام قد دخل علی ولده السجاد، بعد استشهاد أهل بیته واصحابه، وصار الامام السجاد علیه السلام یسأله عما جری، وعن الاصحاب، فرداً فرداً، وجواب الامام علیه السلام له بأن الحرب قد وقعت، وإنه لم یبق من الرجال غیرهما.مما یوحی بأن الامام السجاد علیه السلام لم یکن واعیاً لما کان یجری [27] .وما المانع من حدوث هذه الاسئلة بهدف اظهار حجم المأساة، وتقریر وقائعها، و لغیر ذلک من أهداف؟ فان ذلک لا یستدعی الحکم علی الامام علیه السلام أنه کان فاقداً لوعیه.8- دعوی عدم وجود أحد من أصحاب الامام الحسین علیه السلام لیقدم له جواده، فقامت السیدة زینب بذلک.وکذلک الحوار الذی جری له معها علیهما السلام [28] .والحدیث عن هذه القضیة ایضاً یعلم مما قدمناه فی سابقاتها.9- ان زینب اثناء وداعها لأخیها تذکرت وصیة أمها بأن تقبّله علیه السلام فی هذا الموقف فی عنقه، فقبّلته فی هذا الموضع نیابة عنها. مع ان عمر العقیلة لدی وفاة أمها الزهراء لم یکن یتجاوز الخمس سنوات [29] .ونقول:إننا لا نری مانعاً من ان تعی العقیلة وصیة أمها، وهی فی هذا السن المبکر، وهی التی شهد لها الامام السجاد علیه السلام بتمیزها العظیم حین قال لها: أنت بحمد الله عالمة غیر معلمة، فهمة غیر مفهمة [30] .و الطفل یتذکر اشیاء کثیرة، خصوصاً ما له جهة عاطفیة، فکیف اذا کان هذا الطفل هو السیدة زینب علیها السلام.10- حکایة عدم انطلاق الفرس مع الامام الحسین علیه السلام إلا بعد وصول أحد أطفال أهل البیت، ولقائه بالحسین علیه السلام [31] .وما المانع من ذلک اذا کان الله یرید اظهار هذا الجانب العاطفی بواسطة هذه الکرامة فی هذه اللحظات الحرجة.11- قدوم ابی حمزة الثمالی الی بیت الامام السجاد، ففتحت له الجاریة التی فرحت بقدومه، لأنه سیسلی الامام المضطرب، والغائب عن الوعی، فدخل علی الامام وصار یواسیه. فأخبره الامام بحال الاسری، من النساء، والأهل، والاطفال [32] .ونقول:ما المانع من صحة هذه الروایة. وما هو السبب فی اعتبارها خرافة؟! اللهم الا عبارة المضطرب والغائب عن الوعی التی نحتمل احتمالاً قویاً ان یکون ذلک سوء تعبیر من الراوی.کما انه قد یکون تعبیراً منها عن شدة الأسی الذی کان یظهر علی الامام الی درجة انه کان لا یهتم بما تهتم به تلک الجاریة، ولا یدیر له بالاً..12- حکایة حضور هشام بن الحکم لمجلس عزاء، ثم أخبر الامام الصادق علیه السلام بالأمر، فأعلمه علیه السلام: أنه کان حاضراً فی ذلک المجلس، دون أن یراه أحد. وذکر له الامام کشاهد علی ذلک: ان رداءه قد وقع عن کتفه عند الباب، فی حال خروجهم من ذلک المجلس. فعرف هشام صحة ذلک [33] .ولا ندری ایضاً سبب الحکم علی هذه الروایة بأنها مکذوبة.. وماالمانع من صحتها فان للأئمة کرامات أعظم من ذلک.13- اختلاق بنات من الذریة الطاهرة، لا سیما لابی عبدالله علیه السلام، ومنهن من قالوا: إنها بقیت فی المدینة، وأخری زوجوها فی کربلاء، وثالثة أماتوها من العطش تصدیقاً لکلام جبرائیل… صغیرهم یمیتهم العطش.. واخری قتلت فی ساحة الوغی، مثل عبدالله بن الحسن [34] .ونقول:ان مراجعة التواریخ التی هی فی اعلی درجات الاعتبار عند هؤلاء تظهر لکل احد الی أی حد بلغت الاختلافات والاقوال المتهافتة وغیر المتهافتة فی مثل هذه الامور، التی یقع الرواة فی الوهم والخطأ، والخلط فیها، وفیما بینها لأکثر من سبب.کما أن الوهم والخلط قد یقع فی أزمنة متأخرة عن عصر الرواة، بسبب خطأ النساخ، وما یقع من سقط وتصحیف وذهول اثناء نسخهم الکتب، وما الی ذلک.ولو کان هذا سبباً للحکم علی المؤلفین بالکذب، لم یبق لنا کتاب نعتمد علیه.14- قصة الطفل الذی کان لأبی عبدالله الحسین فی الشام. وکیف انه أراد رؤیة أبیه، فجاؤوه برأس الحسین، ومات هناک [35] کما عن نفس المهموم.ونقول:لعل سبب حکمهم علی هذه القضیة بالکذب: انهم یعتقدون انه لم یبق للامام الحسین علیه السلام ولد بعد واقعة عاشوراء، إلا الإمام السجاد علیه السلام.وجوابنا: ان ذلک لا یوجب رد هذه الروایة، والحکم علیها بالاختلاق، لاحتمال وجود تحریف او اسقاط فیها، بحیث یکون الطفل المذکور لیس من اولاده علیه السلام، بل یکون احد ابناء الشهداء من أهل بیته صلوات الله وسلامه علیه. وما أکثر ما یحصل من هذا القبیل.15- الطفل الاسیر الذی سحله (أی سحبه) أحد الفرسان بواسطة الخیل حتی خنق ومات [36] .ولا ندری ما هو المانع من ان تکون هذه القصة صحیحة ایضاً، فان الحدیث فیها لا یبعد عن الحدیث فی سابقاتها.16- قصة الفتاة الیهودیة المشلولة التی شفیت بتزریق الطیر نقطة من دم الحسین علیه السلام فی بدنها [37] .17- قصة بقاء فاطمة الصغری فی المدینة، وابلاغ الطیر الاخبار لها [38] .فان هاتین الحادثتین ربما یکون لهما نصیب من الصحة، حتی لو امکنت المناقشة فی بعض الخصوصیات المذکورة فیهما..18- بعض القراءات او العبارات التی ترد فی المآتم، التی تظهر أهل البیت، او أصحاب الحسین یلتمسون شربة الماء بکل ذل من الاعداء [39] .وقد تقدم: ان الامام الحسین علیه السلام کان یهتم باظهار الحالة المأساویة، ومستوی الاجرام لدی اولئک المجرمین الحاقدین.وکذلک باظهار مقامات الصبر، والتحدی، والتحمل، والیقین، والمعرفة بالله لدی اصحابه..وهذه هی الحقیقة التی اکدها الکتاب المنسوب للشهید المطهری نفسه حیث قال: التکتیک الخامس کان فی خلقه وایجاده لمشاهد اکثر مساعدة لایصال رسالته التبلیغیة. وذلک من خلال صبغ المشاهد الحساسة للمعرکة بلون الدم القانی، کرمی دم الرضیع نحو السماء، وقوله علیه السلام: عند الله احتسبه، ومن ثم تخضیب وجهه ورأسه بذلک الدم، وقوله: انه یرید لقاء الله بتلک الحالة. والی جانب ذلک یمکن ذکر مشاهد عناق الامام للقاسم، ولحبیب بن مظاهر [40] .وقد تکرر هذا المعنی اکثر من مرة فی هذا الکتاب فراجع [41] .بل یقول: ان واقعة الامام الحسین یبدو انها جاءت لتعبر عن عرض مسرحی حماسی، ونهضوی، ومأساوی، وعظی، وتبلور للعشق الإلهی، والمساواة الاسلامیة، والعواطف الانسانیة. وکل ذلک فی اعلی أوج ممکن.. الخ.. [42] .19- حدیث وجود لیلی فی کربلاء.. وسیأتی الحدیث عن ذلک بشیء من التفصیل إن شاء الله تعالی.

خلاصة و بیان

ونعود الی التذکیر هنا بعدة أمور:أولها: ان من الواضح: انه ان کان ثمة من مکذوب فی حدیث کربلاء، فهو الشاذ النادر جداً، والقلیل الذی لم یستطیعوا رغم کل ما بذلوه من جهد وعناء ان یبلغوا به الی عدد اصابع الیدین، بل هو ربما لا یصل الی ستة موارد فی قضیة تزید احداثها، وما سبقها، ولحقها مما یتصل بها علی العشرات والمئات، خصوصاً فیما یرتبط بالجزئیات والتفاصیل.وقد جاء هذا المکذوب مفضوحاً مقبوحاً، شواهد الکذب ظاهرة علیه، ظهور الشمس فی رابعة النهار، ولا یکاد یخفی ذلک علی ذی مسکة.کما انه لم یدخل فی ثقافة الناس، ولن یتسنی له الدخول، ولن یکون جزءاً من تاریخ عاشوراء فی أی وقت.فلا یستحق کل هذا الصخب، والضجیج، والعجیج، والتهویل، والتطویل، والتهدید والوعید، والتحذیر، والهتک، والفضیحة، والتشکیک. وما الی ذلک.الثانی: ان هنا طائفة من الاحداث قد توهموا انها مکذوبة ومختلقة، ولیس ثمة ما یشیر او ما یصلح للاشارة او للدلالة علی ذلک. ومجرد الدعوی، لا تصلح دلیلاً علی نفسها.وما اعتقدوه شاهداً لذلک، لا یصلح شاهداً علیه، وبإمکان أی إنسان عاقل ان یلتفت الی وجه الخلل فی الاستدلال به.هذا علی الرغم من اننا لا نمانع من ان تکون بعض التشویهات او التصحیفات او السقطات، او الاخطاء قد لحقت ببعض النصوص، لاسباب مختلفة، قد تکون لدی الراوی، بسبب نسیانه، او اختلاط الامور علیه. او بسبب تکرر نسخ المؤلفات وتداولها. وما الی ذلک..ولکن ذلک لا یسقط هذا النصوص عن ان تکون ذات قیمة علمیة، فان هذا الامر حاصل فی مختلف المصنفات والمؤلفات، حتی فی تلک التی هی فی اعلا درجات الاعتبار..الثالث: ان وجود نص یعلم بانه مکذوب او غیر صحیح فی کتاب مّا، لا یسقط ذلک الکتاب ولا مؤلفه عن الاعتبار، وإلا لکان اللازم إسقاط أوثق الکتب, وأعظم المؤلفین عن درجة الاعتبار، اذ ربما لا یخلو کتاب من أمثال هذه الأمور، باستثناء کتاب الله الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا مـن خلفه..الرابع: ان الحدیث الذی یعلم أنه مکذوب، اذا وجد فی کتاب فان ذلک لا یعنی ان مؤلف ذلک الکتاب هو الذی اختلقه ووضعه.. ما دام ان من الممکن ان یکون قد نقله عن غیره ممن یثق بنقله، او انه وضعه فی کتابه وهو یشک فیه؛ لان هدفه الاستقصاء لکل شیء، ثم ترک الحکم بالصحة والفساد للعلماء والباحثین، او لأی سبب آخر..ولأجل ذلک، فنحن لا نوافق علی ما ینسب الی الشهید مطهری من تجریح فی علماء عرفوا بالاستقامة، وبالدین، والتقوی، والورع.. من امثال الدربندی، والطریحی وغیرهما.

الملحمة الحسینیة والشهید المطهری

الملحمة الحسینیة لمن؟

ان الکثیرین یعتقدون: ان کتاب الملحمة الحسینیة هو من تألیف الشهید السعید العلامة الشیخ مرتضی المطهری رحمه الله تعالی.. ولأجل ذلک فهم یطمئنون الیه، ویثقون به، ویعتمدون علیه..ولکن الحقیقة هی ان هذا الکتاب المکوّن من ثلاثة اجزاء، لیس من تألیف هذا الشهید السعید. وان کان –ربما- یشتمل علی کثیر من افکاره، التی یتبناها، ویلتزم بها.وانما هو من تألیف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه فی مقدماته لأجزاء الکتاب المطبوعة باللغة الفارسیة، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهید المطهری بزمان، فإن تاریخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجری شمسی..اما تاریخ الطبعة الأولی للکتاب فهو سنة 1361 هجری شمسی. ونحن الان فی اواخر سنة 1378 من هذا التاریخ.والتاریخ الشمسی الهجری هو الذی یتداوله الإیرانیون، ویؤرخون به، والملفت للنظر، ان الطبعة العربیة قد حذفت هذه المقدمات من أجزائها، ولا ندری لماذا!.ومهما یکن من أمر: فان هذا الکتاب لا یصح نسبته الی هذا الشهید السعید، وهو لا یرضی ایضاً بنسبته إلیه..وحتی لو کنا نطمئن الی ان المؤلف قد أخذ مطالب الکتاب من هذا الشهید السعید، فإننا لا نستطیع الجزم بأن المکتوب فی هذا الکتاب یمثل رأیه النهائی بکل دقائقه وتفاصیله.ونحن نوضح هنا هذا الامر، طالبین من القاریء الکریم ان یتحلی بالصبر الی آخر الفصل، لأن ما فیه إنما یعطی النتیجة التی أشرنا الیها من حیث هو مجموع ومنضم بعضه الی بعض.. لا بما هو جزیئات متفرقة ومتناثرة، فلیلحظ ذلک، فانه مهم جداً فی تحصیل ما نرمی الیه.فنقول:

شواهد من المقدمة

یوجد عندی من المطبوع باللغة الفارسیة لهذا الکتاب: (الملحمة الحسینیة) جزءان فقط، لهما مقدمتان شرحتا عمل المؤلف فیهما. وانا أورد بعض ما أشار إلیه فیهما فیما یلی:1- قد صرّح المؤلف فی المقدمة بأنه استخرج من اشرطة التسجیل محاضرات للشهید مطهری، کان رحمه الله قد القاها فی مناسبات مختلفة، فجعل المؤلف هذه المحاضرات فی ضمن الکتاب المعروف باسم الملحمة الحسینیة وهو المنشور والمتداول.2- إنه یقول: ان قسماً مما نشره فی هذا الکتاب مأخوذ من اشرطة مسجلة لم یطلع مؤلف الکتاب علیها، وانما اطلع علی متون مستخرجة منها فقط.3- ویقول: إن بعض مطالب الکتاب هی أنصاف محاضرات کان الشهید قد ألقاها فی بعض المناسبات، او فی جلسات فی بعض البیوت، کان رحمه الله یلقی فیها دروساً فصادف بعضها أیام عاشوراء، فاستطرد فی طائفة من حدیثه، ومحاضراته الی شؤون کربلائیة وعاشورائیة احتراماً منه للمناسبة، واحتفاءً بها.4- قد صرّح المؤلف ایضاً بأنه قد أتم الجمل الناقصة، واصلح منها ما یحتاج الی اصلاح.

تصریحات الکتاب تشهد

أضف الی ما تقدم: ان کتاب الملحمة الحسینیة نفسه یشهد علی نفسه بأنه لیس من تألیف هذا الشهید السعید، ونذکر هنا بعضاً من ذلک؛ فنقول:1- إنه فی حین یقول: انه لم یتصرف فی کلام الشهید إلا فی موارد یسیرة تمم فیها عبارة ناقصة، او أصلح خطأ ما، فانه یصرّح فی بعض الموارد فی الکتاب بأنه قد لخّص خطبة بأکملها، فهو یقول:2- خلاصة خطاب للمؤلف الشهید بعنوان الحماسة الدینیة [43] .والتلخیص یستبطن درجة عالیة من التصرف المباشر، الذی یحتاج الی درجة أعلا من الإستعداد العقلی، من حیث اعتماده علی مستوی من الإدراک للمطالب، وعلی القدرة علی جمع شتات الأفکار، وتحقیق قدر من التلاحم، والإنسجام فیما بین متفرقاتها فی نطاق الصیاغة والأداء.3- ثم هو یقول ویصرّح فی بعض الموارد بأنه ینقل عن أوراق کانت للشهید، قال فی بعض الهوامش: سیتم نشر موضوع هذه الأوراق فی سلسلة مذکرات الشهید [44] .4- ویقول أیضاً: عن القسم العاشر من الکتاب: إن هذا القسم عبارة عن حواش نقدیة حول کتاب الشهید الخالد [45] .5- ویقول فی بعض الهوامش: هکذا ورد فی النسخة الخطیة للأستاذ الشهید [46] .6- ویقول: وقد أوردت فی هذا الکتاب فی فصل: ملاحظات حول النهضة الحسینیة، مزیداً من الأدلة بهذا الإتجاه. أرجو مراجعة الملاحظتین بهذا الخصوص [47] .7- ویقول: ونحن بدورنا نشیر إلی تلک الإستعدادات فی أوراقنا، التی سیأتی ذکرها فی فصل: ملاحظات حول النهضة الحسینیة، تحت الرقم 38 [48] .فأین کل هذه النصوص من تصریح مؤلف الکتاب فی جزئیه الأولین بأنهما عبارة عن محاضرات استخرجت من أشرطة التسجیل، وتصریحه فی بعض موارد الجزء الثالث: انه قد لخص بعض خطاباته رحمه الله.

تعلیقنا علی النصین الاخیرین

الف: انظر الی کلمة أوراقنا وکلمة فی فصل وقوله: تحت الرقم 38؛ فإن کل ذلک یشیر الی أن الأوراق هی لهذا الذی جمع الکتاب، وإلی أنه هو الذی یفصل الفصول، وهو الذی یضع الأرقام للفقرات.ولکن تصریحاته السالفة التی ذکرناها تشیر الی أنه ملتزم بدقة النقل عن نسخة الشهید الخطیة!! فکیف نوفق بین الأمرین!؟ب: وانظر أیضاً الی قوله: نشیر الی تلک الإستعدادات؛ فإن سیاق الکلام یدل علی أن الذی یورد المطلب هو نفسه الذی یقوم بجمع مادة الکتاب ویؤلف بین متفرقاته. ویجعل له فصولاً، وأرقام فقرات.ج: وأوضح من ذلک قوله فی رقم 5 الآنف الذکر: وقد أوردت فی هذا الکتاب فی فصل: ملاحظات حول النهضة الحسینیة، مزیداً من الأدلة.فهذا یدل علی أن المؤلف هو الذی یأتی بالأدلة، وهو الذی یوردها فی هذا الفصل، أو فی ذاک.وهذا المؤلف نفسه ملتزم بدقة النقل عن النسخة الخطیة!! وهو نفسه یلخص هذا الخطاب، أو ذاک!!فتبارک الله أحسن الخالقین!!

شواهد اخری من الکتاب

ثم إن من یراجع کتاب الملحمة یخرج بحقیقة: أن الکتاب لا یمکن أن یکون من تألیف الشهید مطهری رحمه الله. اذا لا یمکن لمفکر یحترم نفسه، وقد بلغ هذا المقام الرفیع من المعرفة، والخبرة بالشأن الثقافی، وفن التألیف أن یقدم للناس کتاباً بمواصفات کتاب الملحمة الحسینیة.ونستطیع أن نخلص بعض ما نرمی الیه ضمن النقاط التالیة:أولاً: ان طائفة من النصوص قد جاءت بطریقة غیر مألوفة فقد وردت فی الکتاب علی ثلاثة أنحاء.أحدها: أنه أورد کلاماً کثیراً للعقاد، وللصالحی، ولغیرهما. بالإضافة الی نصوص کثیرة هنا وهناک أیضاً، ولکنه لم یعلق علیها بشیء. فلماذا؟!الثانی: أنه یورد أحیاناً نصوصاً ویعلق علیها، ولکنها تعلیقات مجتزأة، وموجزة جداً، وقد جاءت علی شکل نتف متناثرة، أو تعلیقات تحتاج إلی مزید من المعالجة؛ لإنضاج نتائجها بشکل حاسم وقوی. وهذا کثیراً أیضاً..الثالث: إنه یفیض فی تحلیل نصوص أخری أیضاً، ویوفیها البحث والمناقشة بما لا مزید علیه..فلماذا هذا التفاوت والإختلاف فی المعالجة ومستویاتها.ثانیاً: إن المعروف عن الشهید السعید العلامة المطهری: أنه حین یطرح الشبهة فإنه یلاحقها بالنقد القوی، وبالنقض والإبرام، ویشحن ذهن القارئ او السامع بالشواهد والدلائل..ولکننا نری فی بعض فصول هذا الکتاب کمَّاً کبیراً جداً من التساؤلات والشبهات الحساسة الی درجة کبیرة قد طرحت، من دون أن یقدم أیة إجابة علیها [49] .وقد سردت علی القارئ بطریقة تجعله یستفظع الأمر، وینبهر أمام عددها الکبیر، ویسقط فی مواجهتها، ویأخذ علیه إتقانها، وتفریعاتها الحاصرة کل المهارب والمسارب، حتی یقع فریسة الحیرة القاتلة، ولتلج الشکوک – من ثم – فی عقله وفکره، دونما سدود، أو حدود، فتفتک فی یقینیاته، وتعیث فساداً فیما لدیه من مسلمات ایمانیة، فطریة، وعقلیة، ووجدانیة.ثالثاً: ان الکتاب یعانی من خلل کبیر فی سبک وترصیف مطالبه، فتارة تظهر المطالب فیه بمثابة کشکول، حیث تذکر الفکرة القصیرة والصغیرة الی جانب المفصلة والکبیرة مع عدم وجود أی ربط بینهما.وأخری تظهر الفکرة فی حلة الخطابة والخطابیات.وثالثة یظهر علیها اسلوب تألیف وتصنیف له منهجیته، وأهدافه، یتمیز بالموضوعیة، والرصانة..وبعبارة أخری: تأتی المطالب تارةً علی شکل نتف وتعلیقات، وأخری علی شکل بحوث وتحقیقات، وثالثة علی شکل خطابة وخطابیات.ثم انک تارة تراه یورد نصوصاً مختلفة، ومن دون تعلیق، وأخری یوردها مع تعلیقات.وتارة تأتی التعلیقات موجزة، وتارة تأتی مطولة مسهبة.وبینما هو: یوجز إلی درجة الإخلال تجده یطنب ویسهب الی حد الإملال.کما أنه تارة یجیب علی کل سؤال یثیره مهما کان بسیطاً، أو غیر بسیط، بل ولو کان فی غایة التعقید.وأخری یطرح عشرات الأسئلة الهامة جداً، ولا یجیب علی شیء منها..رابعاً: اضف الی ذلک کله، ان هذا الکتاب یعانی من مشکلة التکرار لبعض مطالبه بکل تفصیلاتها، وبمختلف نصوصها، وتقسیماتها - تقریباً – رغم أنها تستغرق صفحات کثیرة...

طریقة عمل مؤلف الکتاب

قد اتضح مما قدمناه وفصلناه: أن المؤلف حسبما قال وصرّح، وکذلک حسبما أظهره لنا فعله ووضَّح، قد جرت طریقته وفق ما یلی:1- انه قد أخذ بعض المحاضرات عن أشرطة التسجیل.2- قد أخذ بعض أنصاف المحاضرات أیضاً کذلک عن الاشرطة المسجلة.3- قد حصل علی بعض المحاضرات من أناس هم استخرجوها من أشرطة التسجیل، ولم یر هو تلک الأشرطة.4- قد لخص بعض خطابات الشهید.5- قد حصل علی بعض الاوراق التی کتب علیها الشهید نتفاً من الأفکار.6- ان المؤلف قد أدخل فی کتابه مضمون قصاصات کتب علیها مقاطع لأناس آخرین، وربما یکون الشهید نفسه قد جمعها. اما بهدف تفنیدها، او بهدف تأییدها، أو لأجل الاستشهاد والتأیید بها، ولکنه رحمه الله لم یعلق علیها بشیء7- قد حصل علی أوراق کتب علیها الشهید مقاطع لبعض المؤلفین، وعلق علیها باختصار، وأدخلها فی الکتاب ایضاً.8- قد حصل علی أوراق کتب علیها الشهید أسئلة، ربما کان یعدّها للإجابة علیها فی محاضراته، أو فی کتاباته، وجعلها أیضاً فی ضمن الکتاب.9- قد أضاف المؤلف عناوین، وفصل، وقسم فصولاً، وأقساماً.10- قد أنشأ المؤلف کلاماً کثیراً من عند نفسه، وأدخله فی ضمن المطالب التی سجلها.11- قد صحح العبارات الواردة فی ما حصل علیه من محاضرات التی رأی أنها بحاجة الی التصحیح. وأتم العبارات التی رأی أنها تحتاج الی تتمیم…

الشهید لا یرضی بنسبة الکتاب الیه

وبعد ما تقدم نقول: اننا نکاد نطمئن، إلی ان کتابا هذه حالاته، وتلک هی میزاته، ومواصفاته، لا یمکن ان یرضی الشهید السعید العلامة المطهری بان ینسب الیه، خصوصاً اذا قیس بسائر مؤلفاته، التی تتمیز بالإحکام وبالإنسجام.ولو انه کان رحمه الله علی قید الحیاة، لم یرض بنشره، وعلیه اسمه، لأنه – وهو بهذه الحال – یحط من مقامه العلمی الرفیع، ویسیء الی موقعه الثقافی الممیز ولکان رحمه الله قد زاد علیه، وحذف منه، وقلّم، وطعّم، وغیّر وبدّل الشیء الکثیر..وکیف یمکن أن یرضی رحمه الله بأن یعمد أحد الی اشرطة سجلت علیها محاضرات کان قد ألقاها قبل وفاته بسنوات کثیرة، ویستخرج ما فیها وینشره بعجره وبجره، وعلی ما هو علیه؟!.ولعله وهو یرتجل کلامه (وارتجال الکلام یختزن فی داخله فوات فرص التأمل والتدقیق) قد عمم فی مورد التخصیص، واطلق فیما یحتاج الی التقیید، ولعله أطنب فی موضع الاختصار، وقدم ما یستحق التأخیر، وغفل عما کان ینبغی الإلتفات والإلفات الیه؟!.وکیف یرضی رحمه الله، أن یضمن کتابه أسئلة تشکیکیة خطیرة، دون أن یشیر الی الاجابة عنها. وهو الذی کان قد أخذ علی نفسه الذب عن حیاض هذا الدین، والحفاظ علی حقائقه، وحراسته من کل سوء یراد به؟!؟وکیف یمکن أن یرضی بعرض اخطر واعظم القضایا، وأکثرها حساسیة، وأبعدها أثراً فی حیاة وبقاء الاسلام والایمان، من خلال قصاصات ترکها، کان قد کتبها لأغراض مختلفة، وفی حالات متفاوتة؟!.فهل یرضی ان ترتهن اخطر قضیة وأغلاها، واعظمها واسماها، بهذه القصاصات التی قد لا تمثل الرأی النهائی لکاتبها؟!.بل قد یکون ما کتبه علیها هو الرأی الآخر، لمن کان یهیئ للرد علیهم، وتفنید أقوالهم.ولعله أشار الی جزء أو بعض الفکرة، ولم یشر الی البعض أو الجزء الآخر منها، اعتماداً منه علی ذاکرته، أو علی بداهة الأمر فی عمق وعیه.ولعله قد سجل علیها تحفظات افتراضیة، ولم یسجل علیها سائر ما یدور فی خلده من أجوبة أو من حیثیات، وخصوصیات، وشروحات، ومؤیدات.وکل ذلک یوضح: انه لایمکن أخذ رأی الشهید من کتابٍ هذه حاله، والی ذلک کان مآله، فلعله کان یرید العودة الی مضامین محاضراته وخطاباته، والی قصاصاته لیقلِّم ویطعّم وینقّح ویصحّح ویقدّم ویؤخّر ویتأمّل ویتدبّر. ویضیف الیها ما استجد له من دلائل وشواهد.ولعله یرید تخصیص بعض عموماتها، وتقیید بعض مطلقاتها، خصوصاً فیما جاء علی سبیل الخطابة والارتجال، فضلاً عن غیره.ومن جهة أخری: لعله رحمه الله لا یرضیه تلخیص هذا أو ذاک لکلامه، ویجد انه لم یستوعب ما یرمی إلیه، وأنه قد أخل بمقاصده…وربما لا ترضیه العناوین التی أدخلها الآخرون، ولا التقسیمات التی مارسها المقسمون، ولا التصحیحات التی أعملوها، ولا الإضافات التی قاموا بها، لاکمال عبارة هنا أو نص هناک..الی غیر ذلک من أمور لا یصعب ملاحظتها علی الکتاب المذکور.؟وأخیراً نقول: لقد عودنا علماؤنا الأبرار ان لا ینسبوا بصورة القطع و الحتم ما یورده حتی أعلام الأمة فی تقریرات دروس أساتذتهم الی اولئک الأساتذة، فلا ینسبون ما جاء فی أجود التقریرات مثلا الی الشیخ النائینی بالقطع والحتم، بل یقولون نقل أو حکی عن الشیخ النائینی أو نسب الیه قوله.وذلک لمراعاة احتمال ضئیل جداً وهو ان یکون ثمة أدنی خلل فی تلقی العبارة عنه، مما قد یوجب تغییراً فی مفاد الکلام.فکیف یجوز لنا ان ننسب للشهید المطهری کتاباً قد ظهرت هناته، وتلک هی حالاته ومیزاته؟! مع ان الدرس مبنی علی توخی الدقة فی التعبیر من قِبَل الأستاذ.. أما القصاصة والمحاضرة والخطاب فان الحدیث فیه مبنی علی التسامح والارتجال والعفویة کما قلنا.

دعوة الی کل المخلصین

وفی ختام هذا الفصل أوجه الدعوة الی کل المخلصین، الذین یحملون همّ حمل الاسلام الصافی والطاهر والنقی والدقیق والعمیق الی الناس بأمانة واخلاص. ویجهدون فی هذا السبیل. أدعوهم الی ان یوجهوا بعضاً من اهتمامهم الی تراث هذا الشهید السعید، والی ان یعقدوا المؤتمرات التی یحضرها المتخصصون والعارفون لتقییم مؤلفاته رحمه الله، وتحدید ما کتبه منها بخط یده، واعتباره هو الذی یمثل آراءه النهائیة التی یمکن الاعتماد علیها فی مقام التأیید أو التفنید.والاهتمام الی جانب ذلک بالمؤلفات التی استخرجت من اشرطة التسجیل، ببذل المحاولة الجادة للتعرف علی قیمتها الحقیقیة، وقدرتها علی اعطاء رأیه العلمی والنهائی المستند الی الادلة والبراهین المعقولة والمقبولة..ولعل من المفید هنا القیام بمقارنات فیما بینها وبین المؤلفات التی تصدی هو بنفسه لانجازها بعد تأمل، وتروٍّ وتفکیر وتدبر، لیکون هذا القسم الثانی هو الذی یعطی الانطباع الحقیقی عن واقع آرائه وتوجهاته.کما أنه قد یکون من المفید أیضاً: التعرف علی معاییر التفکی،ر التی کان رحمه الله یرتضیها حکماً، ویمارسها عملاً فی مختلف المیادین، لتکون هی المرجع فی الأخذ أو فی الرد لما کان قد ألقاه علی الناس بطریقة الارتجال التی تسلب معها فرصة التأمل والتدقیق، ویقل معها الالتفات الیضرورة تخصیص لعام هنا، أو تقیید لمطلق هناک، وتسجیل تحفظ علی هذه القضیة ورفضها، أو الالتزام بتلک القضیة وتأکیدها وتأییدها من دون أی تحفظ.الی غیر ذلک من حالات تعتری حالة الارتجال والخطابة، وتقلل من درجة الدقة لدی الخطیب، ولینعکس ذلک من ثَم علی درجة التلقی والاخذ منه..وکذلک لا بد من دراسة ما نسب الیه اعتماداً علی قصاصات، أو کتابات مذکراتیة تامة أو ناقصة..وفی جمیع الاحوال نقول: ان المؤلفات التی تصدی هو للتخطیط ثم الانجاز لها تبقی هی الفیصل، وهی الاساس فی الحکم، ولابد من الانتهاء الیها فی الرد او فی القبول..نعم، ان لفکر الشهید العلامة مرتضی المطهری ولکتبه تأثیراً عظیماً فی المجال الثقافی؛ وذلک یفرض علینا توثیقها، والتأکد من أنها تعکس آراءه الحقیقیة بدقة بالغة، فلابد من ملاحظة کل خصوصیة تدخل فی نطاق بلورة الرأی الذی ینتمی الیه..فالخطابات والمحاضرات لا تمتلک نفس القدرة التی تتوفر للکتاب الذی توفرت لمؤلفه حال انجازه أجواء التأمل والهدوء، والتروی والتدبر.نقول هذا مع تأکیدنا علی أن کتاب الملحمة الحسینیة الذی عرفنا جانباً من اشکالاته، وأطلعنا علی بعض هناته لیس قادراً أبداً أن یعکس رأی الشهید السعید العلامة المطهری فی شؤون عاشوراء..وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین..

المؤرخون، و لیلی فی کربلاء

مع ما ینسب الی الشهید مطهری

إن الحدیث عن حضور لیلی أم علی الأکبر رضوان الله علیه قد کثر وفشا بطریقة غیر سلیمة ولا مألوفة، بسبب ما أثیر حول هذه القضیة من شبهات أنشأت علاقة ذهنیة و نفسیة تکاد تکون راسخة فیما بین هذه القضیة وبین الأسطورة والخیال، والاختلاق والدس فی سیرة عاشوراء المبارکة…ولعلنا لا نبعد إذا قلنا: إن هذه القضیة قد أصبحت عنواناً ومفتاحاً ومدخلاً، ومناسبة للحدیث عن الأسطورة فی عاشوراء بکل عفویة وراحة بال، وهی المقال المناسب لمثل هذه الحال.ولانبعد إذا قلنا أیضاً: إنه لو صح ما نسب إلی الشهید السعید العلامة الشیخ مرتضی المطهری رحمه الله، وأعلی مقامه ودرجته فی جنات الفردوس الذی یعتبر علماً من أعلام الثقافة الاسلامیة، ورائداً من رواد المعرفة الحیة والأصیلة فی هذا العصر، نعم لو صحت النسبة إلیه، فإن ذلک لا یمنع من أن تجد - وفقاً للقول المعروف - لکل جواد کبوة، ولکل عالم هفوة.وربما تکون هذه الهفوة قد حصلت قبل أن تتقوی ملکاته الفکریة، وتنضج آراؤه العلمیة، ویتصلب عوده، ویشتد ساعده، ویتألق فی سماء المعارف نجمه.ولعل ما نسب إلیه من رأی حول حضور لیلی فی کربلاء هو فی هذا الإتجاه بالذات حیث إنه رحمه الله یکون هو الذی أثار هذا الجو التشکیکی بقوة وحماس، وتبعه علی ذلک کثیر من الناس، الذین لم یرجعوا إلی المصادر، ولم یراجعوا النصوص لیتدبروا أقواله وحججه، لیقفوا علی مدی صحتها وصدقیتها، وقوتها فی إثبات ما یرمی إلی إثباته، وذلک ثقة منهم بحسن تصرف هذا الرجل الجلیل فیما یتوفر لدیه من معارف، وبقوة عارضته فی الاستدلال، وسلامة وصحة مقدماته التی تؤدی به إلی الاستنتاج، وفقاً للمعاییر المعقولة والمقبولة.ولم یدر فی خلدهم أن العصمة هی لله سبحانه وحده، ولأولیائه الأنبیاء والأئمة الطاهرین، ولعل الشهید لم یکن حین تصدی لهذا الامر قد استجمع الوسائل، ولا استفاد من التجارب ولا حصل علی المؤهلات التی تکفیه لإصدار أحکام فی مثل هذه الأمور التی لیست من اختصاصه وبالاخص إذا عالجها فی أجواء تهیمن علیها المشاعر المحکومة بمسبقات ذهنیة، ترتکز إلی نظرة تشاؤمیة، ترشح من سوء الظن.بل یظهر لنا أنه رحمه الله حین کتب ما کتب، أو حین قال ما قال عن وقوع التحریف فی قضایا کربلاء وعاشوراء لم یکن فی أجواء تأمل وتدقیق علمی هادئ، وإنما کان یطلق ذلک فی أجواء جماهیریة إستدرجته إلی القسوة فی التعبیر، وإلی إطلاق الأحکام والدعاوی الکبیرة بطریقة التعمیم الذی لا یستند إلی قاعدة مقبولة أو معقولة، فانتهی – من ثَمَّ - إلی استنتاجات لاتحتملها ولا تتحملها المقدمات ولا تقوم بها الرکائز التی استندت إلیها.وإن مراجعة دقیقة للمحاضرات المنسوبة إلیه رحمه الله فی کتاب الملحمة الحسینیة لکفیلة بأن توضح إلی أی مدی ذهب به الإسترسال أحیاناً، حتی کأنک لا تقرأ الشهید المطهری بل تقرأ رجلاً آخر، لم یمارس البرهنة العلمیة الدقیقة، ولا اطلع علی فنون الاستدلال وعناصره، وأرکانه وشرائطه.وقد تقدم أنه رحمه الله قد أخفق فی کثیر من الموارد التی سجل فیها تحفظاته من حیث الوثوق بثبوتها التاریخی.. فإن الحق فی کثیر منها کان فی خلاف الاتجاه الذی نحا إلیه واختاره.. أو علی الأقل لم یستطیع أن یثبت ما یرمی الی إثباته بل کان دلیله هو مجرد الدعوی، والدعوی هی نفس الدلیل، مع الکثیر من التهویلات، والتعمیمات الجریئة التی لا تقبل إلا بدلیل حاسم وقوی، وبالبرهان العلمی.

الشاهد الابعد صیتا

اشارة

ومهما یکن من أمر فإننا هنا لسنا فی صدد محاکمة جمیع ما جاء به، وما رسمه فی هذا الکتاب الآنف الذکر.. وإنما أردنا مجرد الإشارة والإلماح إلی هذا الأمر، علی أن نکتفی فی هذه العجالة بالحدیث عن هذا الشاهد الأبعد صیتاً، والأکثر تداولاً، والأشد استفزازاً، وهو قصة حضور لیلی أم علی الأکبر فی کربلاء، خصوصا حینما یرغب أی من قراء العزاء بالإشارة إلی هـذه القصة حیث یتکهرب الجو وتبدأ الهمسات تعلو وتعلو، وتنطلق الحناجر لتسجل تهمة الأسطورة والخیال، ثم الکذب والاختلاق والدجل، وینتهی الأمر بإطلاق هجومات تستوعب سائر ما یقرؤه خطیب المنبر الحسینی بمختلف مفردات السیرة الحسینیة، ولینتهی الأمر بحرمان المستمع الطیب القلب من استفادة العبرة والأمثولة، ومن التفاعل مع أحداث کربلاء بصورة أو بأخری.وهکذا تکون النتیجة هی أن لا یبقی ثمة من ثقة فی أی شیء یقوله قراء العزاء حتی ذلک الذی ینقلونه من الکتب التی هی فی أعلی درجات الاعتبار والصحة حتی عند هؤلاء أنفسهم…ومن یدری فلربما یأتی یوم یشکک فیه هواة التشکیک حتی فی أصل استشهاد الإمام الحسین علیه السلام أو فی أصل وجوده.أعاذنا الله من الزلل، فی الفکر، والقول وفی العمل، إنه ولی قدیر، وبالإجابة حری وجدیر.

لا یذکر المؤرخون لیلی فی کربلاء

اشاره

ویقول الشهید السعید العلامة الشیخ مرتضی المطهری فیما ینسب إلیه: هناک نموذج آخر للتحریف فی وقائع عاشوراء، وهو القصة التی أصبحت معروفة جدا فی القراءات الحسینیة والمآتم، وهی قصة لیلی أم علی الأکبر. هذه القصة لا یوجد فی الحقیقة دلیل تاریخی واحد یؤکد وقوعها. نعم فأم علی الأکبر موجودة فی التاریخ، وإسمها لیلی بالفعل، ولکن لیس هناک مؤرخ واحد یشیر إلی حضورها لمعرکة کربلاء. ومع ذلک فما أکثر المآتم التی تقرأ لنا قصة احتضان لیلی لابنها علی الأکبر فی ساحة الوغی والمشهد العاطفی والخیالی المحض [50] .ویقول المحقق التستری: ولم یذکر أحد فی السیر المعتبرة حیاة أمها الصحیح: أمه یوم الطف، فضلاً عن شهودها. وإنما ذکروا شهود الرباب أم الرضیع وسکینة [51] .ویقول الشیخ عباس القمی: لم أظفر بشیء یدل علی مجیء لیلی إلی کربلاء [52] .ونقول:إننا نسجل ملاحظاتنا علی هذه الفقرات ضمن الأمور التالیة:

لیلی حضرت فی کربلاء

سیأتی فی الفصل الأخیر من هذا الکتاب: أن حضور أم علی الأکبر فی کربلاء مذکور فی الکتب المعتبرة وأن هناک من أشار بل صرح بهذا الحضور.

لابد من شمولیة الاطلاع

إن من الواضح: أن من یرید نفی وجود شیء ما، لابد له أن یقرأ جمیع کتب التاریخ، بل کل کتاب یمکن أن یشیر إلی الأمر الذی هو محط النظر.ولا نظن ان العلامة المطهری المنسوب إلیه هذا الکلام _ ولا غیر المطهری أیضاً _ قد قرأ جمیع کتب التاریخ، فإن ذلک متعسر بل هو متعذر بلا شک علی کل أحد.

الامر لا یختص بکتب التاریخ

کما أن ذکر حضور لیلی فی کربلاء،لا یختص بکتب التاریخ، فقد تشیر إلیذلک أیضاً کتب الأنساب، والجغرافیا، والحدیث، والتراجم، وکتب الأدب، وما إلی ذلک…والکثیر من کتب التراث لا یزال یرزح تحت وطأة الغبار، ویئن فی زنزانات الإهمال، ویعانی حتی من الجهل بأماکن وجوده.بل إننا لا نزال نجهل حتی ما فی طیات فهارس خزانات الکتب الخاصة والعامة – فضلاً عن أن نکون قد إطلعنا علی محتویات تلک المکتبات، من مؤلفات فی مختلف العلوم والمعارف…فهل یمکن والحالة هذه أن یدعی أحد منا أنه قد رصد حرکة لیلی فی حیاتها وتنقلاتها؟.وهل یصح أیضاً من هذا الشهید السعید إن کان قد قال ذلک حقاً أن یحصر هذا الأمر بالمؤرخین دون سواهم؟!.وهل قرأ رحمه الله کل هذا الکم الهائل من هذه الأنواع المختلفة من کتب التراث، المخطوط منها والمطبوع، حتی جاز له أن یصدر هذا الحکم القاطع بنفی حصول هذا الأمر من الأساس؟!.

التألف من کتب التراث

ولا یجهل أحد: أن هناک کماً هائلاً لا مجال لتصوره قد تلف وضاع عبر الأحقاب التاریخیة المتعاقبة.وقد تجد ذکراً للکثیر من المصادر التی کانت متداولة فی أیدی المؤلفین والمصنفین الذین سبقونا، وقد نقلوا لنا عنها أشیاء لم تذکر فیما وصل إلینا ونتداوله نحن الأن من مؤلفات القدماء، وقد أشار بعضهم – کصاحب البحار وسواه – إلی العدید منها، ونقلوا عنها الکثیر، لکنها قد تلفت قبل أن تصل إلینا.فهل نستطیع أن نتهم هؤلاء العلماء الأعلام الأطیاب الأخیار بممارسة الکذب والإختلاق فیما ینقلونه عن تلک المصادر والمؤلفات المفقودة…؟!وهل یصح للشهید مطهری وسواه: أن ینفی أمراً یحتمل أن یکون ناقله قد أخذه من مصادر لم تصل إلینا - وما أکثرها؟!…ومن الواضح: أن المعصوم قد عاش بین الناس حوالی مائتین وثلاث وسبعین سنة، ثم بقی بالقرب منهم – بالإضافة إلی ذلک – تسعاً وستین سنة – یدبر أمورهم، ویعطیهم توجیهاته من خلال السفراء، ثم کانت الغیبة الکبری…وقد کان المعصوم (ع) یقوم بواجبه علی أکمل وجه، ولا یدع فرصة – مهما کانت ضئیلة – إلا وینشر فیها علمه ومعارفه بالقول والفعل، وبکل وسیلة ممکنة، بل إن کل حالة من حالاته وکل لفتة من لفتاته تشیر إلی حکم إلهی، وإلی تشریع ربانی، وهو حجة وبلاغ.فلو أن أحداً حاول أن یرصد ویسجل ذلک کله، ألا تری معی أنه سیسجل مئات الصفحات فی کل یوم، وألا یوضح ذلک لنا حقیقة: أن کل ما عندنا من أحادیث لا یعدل ما یصدر عنه علیه السلام فی مدة شهر واحد أو شهرین، وحتی لو کانوا ثلاثة أشهر أو أزید، فإن ذلک یؤکد لنا حجم الکارثة التی لا نزال نعانی من أثارها، وهی أن ما ضاع عنا – لأسباب مختلفة – لا یمکن أن یقدر بقدر ولا یقاس بما نعرف من أحجام…وأین یقع ما أورده صاحب کتاب البحار، وهو أضخم موسوعة حدیثیة مما فقدناه وأضعناه؟!.وها نحن لا نزال نجد الکثیر الکثیر من أحوال وأقوال أئمتنا متناثراً فی ثنایا الکتب، فی کل ما یطبع وینشر من کتب التراث.فهل یصح لأحد بعد هذا أن یبادر إلی نفی قضیة ما لمجرد أنه لم یجد فی عدد یسیر من کتب التاریخ التی راجعها ذکراً لما یبحث له عن ذکر أو سند؟!.

الوثاقة لا تعنی الصحة

اشارة

وإذا رجعنا إلی أمهات الکتب، وأصولها، وهی کتب موثوقة ومعتمدة بلا ریب… فسوف نجد فیها الأحادیث المتعارضة التی لا شک فی صحة أحـد أطرافها وکذب الطرف الآخر… وکذلک سنجد الأحادیث التی ثبت وقوع الإشتباه والغلط فیها من قبل الرواة… أو ثبت وقوع التصحیف والإسقاط، والغلط فیها من قبل نساخها، الذین تعاقبوا علی نقلها عبر العصور والدهور…فهل ذلک یعنی: سقوط الکتاب ومؤلفه عن الإعتبار، بحیث یسوغ لنا إتهام الؤلف بالوضع والإختلاق وإرتجال الأحداث؟!.وهل یصح هجر ذلک الکتاب، وتجاهله، وعدم الإکتراث به، بحجة أنه کتاب محرف مشتمل علی الدجل والتزویر؟!.إن ذلک سینتهی بنا – ولا شک – إلی التخلی عن کل ما سوی القرآن من کتب وتآلیف، والتخلی بالتالی عن کل السنة النبویة، والإمامیة التی سجلتها تلک المؤلفات، بأمانة وإخلاص. وبحرص بالغ …وذلک یلغی دور العلماء العاملین، الذین لا بد أن یضطلعوا بدور الحامی والحافظ لهذا الدین وأن یعملوا علی تنقیة کل هذا الإرث الجلیل من الشوائب، وإبعاد کل ما هو مدسوس، ومعالجة ما هو مریض، وتصحیح ما هو محرف.

الصحة لا تعنی الوثاقة

اشاره

وقد تجد فی کتاب من عرف بإنحرافه وکذبه، الکثیر مما هو صحیح بلا ریب، مما نقله لنا الأثبات، واستفاض نقله فی کتب الثقات.. بل قد تجده فیه تصریحات وإعترافات لم یستطع غیره الإعتراف بها، بل هو عن ذلک أحجم. وفی کلامه غمغم وجمجم. لکن قد ضاق صدر هذا المعروف بالکذب وبالإنحراف فباح واعترف بها، کما یعترف المجرم بجرمه، ویقر المذنب ببوائقه، ویعلن بما أسر من إثمه.فهل یصح لنا أن نقول له: لا قیمة لإعترافک، بل أنت بریء من جرمک، منزه عما اعترفت به من إثمک، ولا یجوز مؤاخذتک بما إقترفت، ولا أخذک بما به أقررت؟!.

خلط الحق بالباطل هدف المبطلین

وعدا ذلک کله فإن خلط الحق بالباطل قد یکون هدفاً لدعاة الباطل، فقد روی عن الإمام الباقر علیه السلام: أن أمیر المؤمنین علیه السلام قال فی خطبة له: فلو أن الباطل خلص، لم یخف علی ذی حجی ولو أن الحق خلص لم یکن إختلاف. ولکن یؤخذ من هذا ضغث [53] ومن هذا ضغث، فیخرجان فیجیئان معاً، فهنالک استحوذ الشیطان علی أولیائه، ونجا الذین سبقت لهم منا الله الحسنی [54] .إن الإنصاف یفرض علینا القول: بأن فلاناً من الناس إذا کذب فی قضیة هنا، أو فی قول هناک، فإن ذلک لا یسوغ لنا إطلاق الحکم بالکذب والإختلاق علی کل أقواله، وإن کان یفرض علینا درجة عالیة من الحیطة والحذر فی التعامل مع کل ما یصدر عنه …وإن عدم وجدان مضمون بعض الروایات فیما توفر لدینا من مصادر لا یبرر لنا الحکم القاطع بنفی وجودها من الأساس، مع إمکانیة أن یکون ذلک النص مأخوذاً من تألیفات لم تصل إلینا.فکیف ومن أین ثبت للشهید مطهری رحمه الله – لو صح ما نسب إلیه -: أن ما یذکره البعض عن لیلی فی کربلاء مجرد مشهد عاطفی خیالی محض؟!.

ما ینکرونه کاف فی الاحتمال

وهکذا یتضح أن نفس هذه المنقولات التی یرید الشهید العلامة المطهری علی ما حکوه عنه تکذیبها صالحة لإدعاء وجود لیلی فی کربلاء، ما دام الحکم علیها بالکذب والإختلاق غیر متیسر لأحد، مع عدم وجود آیة قرآنیة تشیر إلی ضد ذلک. ولغیر ذلک من أسباب ذکرنا قسماً منها، وسنذکر الباقی، فیما سیأتی من صفحات.مع ملاحظة عدم وجود أی مبرر لإتهام مؤلفی الکتب التی أوردت ذلک بأنهم کذابون ووضاعون … فضلاً عن إتهامهم بالتصدی لإختلاق ووضع خصوص هذه القضیة.

المهتمون ینکرون

وقد رأینا الشهید العلامة المطهری – حسب ما نسب إلیه - یهاجم من یتهمهم بروایة ما إعتقد أنه مکذوب، مثل الکاشفی، والدربندی، والطریحی، وصاحب الخزائن رحمهم الله تعالی بصورة قاسیة وحادة، حیث یتهمهم بالتزویر، والکذب، والخرافة، وغیر ذلک [55] .ولکنه یمتدح ویطری من شارکوه فی آرائه هذه، وهاجموا أولئک کما هاجمهم، وإتهموهم کما اتهمهم، ویعتمد علی أقوالهم، فراجع: ما وصف به الشیخ النوری الذی یوافقه فی الرأی هنا، فإنه إعتبره رجلاً عظیماً، متبحراً فی العلوم بشکل فرید، إلی غیر ذلک من أوصاف فضفاضة أفرغها علیه [56] .رغم أن الشیخ النوری رحمه الله هو الذی ألف کتاب فصل الخطاب الذی یتحدث فیه عن تحریف کتاب الله، حیث خدعته أحادیث أهل السنة الواردة فی هذا الخصوص. فراجع ما ذکرناه فی أواخر کتابنا: حقائق هامة حول القرآن الکریم.ورغم أن العلماء قد أثنوا ثناء عاطراً علی هؤلاء الذین ذمهم المطهری – کما قیل – فقد أثنوا علی الدربندی، والطریحی وغیرهما، ووصفوهم بالدین والورع، والتقوی، والإستقامة، وهم قد عاشوا معهم وعاشروهم.ولکنه هو یتهمهم بالکذب والإختلاق، والتزویر والجهل، وکأن القرآن هو الذی صرح له بأنهم قد قاموا هم بأعیانهم بممارسة هذا الإختلاق. والجعل الذی یدعیه علیهم!! وبإختراع ما رأی أنه هو من الأساطیر!!والملفت هنا: أننا نجد أن نفس الدربندی الذی یتعرض للإتهام، وللتجریح، ینکر علی بعض القراء ذکرهم لبعض الغرائب دون أن یسندوها إلی کتاب، ولا إلی ثقة من الرواة.والملفت أیضاً: أنه رحمه الله قد ذکر ذلک وهو یتحدث عن أمور ترتبط بعلی الأکبر علیه السلام بالذات، ثم هو یفندها، أو یذکر ما یحل الإشکال فیها، فراجع [57] .

احتضان لیلی ابنها فی ساحة الوغی

والغریب فی الأمر هنا: أن الشهید العلامة المطهری فیما ینسبه إلیه مؤلف الملحمة الحسینیة یذکر: أن ثمة قصة تتحدث عن إحتضان لیلی لإبنها علی الأکبر فی ساحة الوغی، والمشهد الخیالی المحض وقد تحدث عن کثرة المآتم التی حضرها وقرأ فیها قراء العزاء هذه القصة بالذات.ونقول:1 ـ إننا علی کثرة مجالس العزاء التی حضرناها وسمعناها لم نسمع ولا مرة واحدة: أن لیلی قد إحتضنت إبنها فی ساحة الوغی، ولا نقله لنا أحد. ولا قرأناه فی کتاب، وذلک یفید: أن ما سمعه رحمه الله إنما کان حالة خاصة محصورة بأشخاص بأعیانهم، ولم یصبح جزءاً من تاریخ کربلاء یتداوله الناس أینما کانوا، وحیثما وجدوا.2ـ کما أننا لم نسمع أی شیء عن لیلی مما یدخل فی دائرة الخیال المحض. لا بالنسبة للیلی وهی فی فسطاطها، ولا بالنسبة لها حین کانت تلاحظ ولدها من بعید وهو فی ساحة الوغی!!.فنحن نستغرب هذه الأقوال کما یستغربها، ونرفضها کما یرفضها.3ـ البحث العلمی، والدراسة والإستدلال، والحدیث ینبغی أن یتجه لمعالجة ما أصبح تاریخاً متداولاً، یتلقاه الناس بالقبول والرضا، لا أن یکون عن نزوات أشخاص منحرفین أو یعانون من عقدة، فإن معالجة هذا النوع من الأمراض له مجالات وسبل أخری تربویة وغیرها.

حتی لو کتم التاریخ

ولنفترض جدلاً، أن ما قدمناه وکذلک ما سیأتی من دلائل وشواهد لا یکفی للقول بأن التاریخ قد صرح بحضور لیلی فی کربلاء یوم العاشر من المحرم، رغم أن أقل القلیل منه یکفی للإشارة إلی وجود هذا القول.غیر أننا نقول: إن عدم ذکر التاریخ لذلک – لو صح – فإنه لا یکون سنداً للنفی من الأساس إذ أن التاریخ قد سجل لنا أسماء عدد من الذین حضروا تلک الواقعة نساء ورجالاً وأطفالاً… ولکنه عجز عن ذکر أسماء الکثیرین الآخرین منهم، بل أهمل ذکر أسماء الأکثریة الساحقة فی وقائع مختلفة، کحنین، وخیبر، وصفین، والجمل، والنهروان..فهل ذلک یعنی: أن مـن لم یصرح التاریخ بإسمه لم یکن حاضراً فی تلک الوقائع، بحیث یجوز لنا نفی حضوره بشکل بات، وقاطع، ونهائی؟..إننا لا نظن أن أحداً یستطیع أن یلتزم بهذا الأمر، وهو یعلم: أن ذلک یستبطن فتح المجال لإنکار مختلف حقائق التاریخ، وإرتکاب جریمة تزویر کبری لا یجازف عاقل بالإقدام علیها فی أی من الظروف والأحوال.

التضحیة والجهاد ودعاء لیلی لولدها

لیلی تنشر شعرها للدعاء

اشاره

وینسب إلی الشهید السعید العلامة الشیخ مرتضی مطهری رحمه الله، وهو یعدد التحریفات التی لحقت بواقعة کربلاء، قوله:… قضیة حضور لیلی فی کربلاء، والإدعاء بأن الحسین قد أمرها أن ترجع إلی إحدی الخیم، وتنشر شعرها، بعد أن خرجت من المخیم… [58] .ویقول رحمه الله: إنه حضر مجلساً حسینیاً سمع فیه: أن علیاً الأکبر نزل إلی ساحة الوغی، وإذ بالحسین یتوجه إلی أمه لیلی، ویطلب منها الدخول إلی إحدی الخیم، ونثر شعرها، والتوجه إلی ربها بالدعاء، لیرجع إبنها سالماً إلیها، فإنی سمعت جدی رسول الله (ص) یقول: بأن دعاء الأم بحق ابنها مستجاب، فهل هناک تحریف، أکثر من هذا؟!.أولاً: لیس هناک لیلی فی کربلاء، حتی یحدثها الإمام.ومن ثم ثانیاً: هل هذا هو منطق الحسین فی المعرکة؟! أبداً، فمنطق الحسین یوم عاشوراء کان منطق التضحیة والجهاد.ثم أن کل المؤرخین متفقون علی أن الحسین کان یجد الأعذار لکل من یطلب التوجه إلی المبارزة، ما عدا ابنه علی الأکبر، فإنه لما استأذنه بالقتال أذن له کما تذکر کل الروایات فاستأذن فی القتال أباه فأذن له [59] .ولکن رغم ذلک: ما أکثر الأشعار التی نظموها بحق لیلی وابنها فی خیم کربلاء. [60] .ونقول:إن لنا علی ما ینسب إلی هذا الشهید السعید عدة ملاحظات، نشیر إلیها فیما یلی:

الزهراء، وکشف الرأس للدعاء

قد ورد أن الزهراء علیها السلام قد هددت الذین إعتدوا علی مقام أمیر المؤمنین علیه السلام، وحملوه إلیهم رغماً عنه لیبایع - هددت - بأن تکشف رأسها وتدعو علیهم [61] .ومن الواضح أن کشف رأسها لن یکون أمام الرجال الأجانب، بل فی بیتها وفی داخل خدرها.

الحسین لم یطلب من لیلی شیئا

لیس فی الروایة: أن الإمام الحسین علیه السلام قد طلب من لیلی: أن تدخل إلی الفسطاط وتنشر شعرها وتدعو.بل فیها: أنه علیه السلام قد أمرها بالدعاء، وأخبرها بقول النبی (ص) حول أن دعاء الأم مستجاب فی حق ولدها، فجردت رأسها – وهی فی الفسطاط – ودعت له [62] .ویستنکر الشهید المطهری ذلک حسبما نسب إلیه فیقول: فهل هناک تحریف أکثر من هذا؟.ونحن بعد أن ظهر أنه لم یلتفت إلی السیاق السلیم للروایة، ولم یوردها علی سیاقها الحقیقی، نقول له نفس هذا القول: فهل هناک تحریف أکثر من هذا؟!!.اللهم إلا أن یبرئ مؤلف هذا الکتاب نفسه من هذه المؤاخذة، علی أساس أنه لا یتحدث عما ورد فی الروایة، وإنما هو یتحدث عن تحریف ذلک الخطیب لها.

استجابة دعاء لیلی والتضحیة والجهاد

وغنی عن القول: إن إستجابة الله سبحانه دعاء أم علی الأکبر، بعد أن أمرها الإمام الحسین علیه السلام بالدعاء لولدها، وإرجاع ولدها إلیها لا یتنافی مع التضحیة والجهاد – کما یرید الشهید السعید العلامة المطهری رحمه الله أن یقوله، وفقاً لما نسب إلیه.وذلک لأن إستجابته سبحانه وتعالی لها بإرجاع ولدها إلیها لفترة وجیزة - ثم عودته بعد ذلک لمواصلة کفاحه، ثم إستشهاده، لا یدل علی أن الإمام الحسین علیه السلام قد رغب فی بقاء ولده حیاً من بعده، وأنه قد ضن به علی الموت فی ساحة الجهاد، فإن تأخیر إستشهاده ساعة من نهار، إنما هو من أجل أن یثلج بذلک صدر والدته، بعودته إلیها سالماً من إحدی جولاته ومعارکه – ولیکون إستشهاده بعد ذلک أهون علیها، لما تمثله إستجابة دعائها من دلالة یقینیة علی عنایة الله سبحانه بهم، وما یعطیه ذلک لها من ثقة بالله، وطمأنینة ورضی بقضائه، وما یهیؤه للصبر الجمیل علی تحمل بلائه جل وعلا…ولیکن توجیهها الحسینی نحو الدعاء لطلب عودة ولدها منسجماً مع مسارعته علیه السلام للإذن لولده باقتحام ساحة الجهاد. دون أدنی تعلل أو تردد فی ذلک.

الاجماع التاریخی المزعوم

1ـ لا ندری کیف إستطاع العلامة الشهید أن یتبین وجود إجماع وإتفاق من کل المؤرخین علی أنه علیه السلام لم یحاول أن یجد أی عذر لولده علی الأکبر، حینما إستأذنه بالبراز. إن صح نسبة ذلک إلیه.فإن مجرد عدم ذکر المؤرخین لذلک – وإکتفاؤهم بعبارة-: إستأذن فأذن له لیست صریحة فی إجماعهم علی أن شیئاً من ذلک لم یحصل، فإن عدم ذکر الشیء لا یدل علی عدم حصوله، وها نحن نری کیف أن المؤرخین یختلفون فی إیراد الخصوصیات المختلفة للوقائع التی یسجلونها، فیذکر أحدهم خصوصیة یهملها الآخر وبالعکس. وما ذلک إلا لأجل ما ذکرناه.2ـ هل إستطاع الشهید مطهری المنسوب إلیه هذا الکلام أن یسبر کل ما کتبه العلماء، والمحدثون والمؤرخون عن أحداث عاشوراء؟!.3ـ لربما یکون الناقل لهذه الخصوصیة، من المشاهدین للأحداث من بعید، ولم یتسن له أن یسمع الکلمات التی دارت بین الوالد وولده بدقة فنقل ذلک علی سبیل الإجمال.

التفاوت والاختلاف فی النقل

ونجد أن ما نقله رحمه الله عن قارئ العزاء فی ذکره لتفاصیل هذه القضیة یختلف عما سجله المؤلفون فی کتبهم.ولعل العلامة الشهید رحمه الله تعالی – لو صحت نسبة هذا الکلام إلیه لم یراجع تلک المؤلفات لیطلع علی النص الدقیق للقضیة.أو لعله قد ذهل - وهو ینقل عن حفظه - عن بعض الخصوصیات فقد ذکروا: أن الحسین علیه السلام کان یراقب جهاد ولده. وکانت أمه لیلی تنظر فی وجه الحسین، فبرز إلیه رجل إسمه بکر بن غانم، فتغیر وجهه علیه السلام، فرأته لیلی فبادرت إلی سؤاله عن سبب ذلک، وهل أن ولدها أصابه شیء؟!.فأجابها: لا ولکن قد برز إلیه من یخاف علیه منه، فادعی لولدک علی، فإنی قد سمعت من جدی رسول الله (ص): أن دعاء الأم یستجاب فی حق ولدها، فجردت رأسها، وهی فی الفسطاط، ودعت له إلی الله عز وجل بالنصر علیه.وقال: وجری بینهما حرب شدید، حتی إنخرق درع بکر بن غانم من تحت إبطه فعاجله علی بن الحسین بضربة قسمه نصفین [63] .

لازرعن طریق التفت ریحانا

الشعر المختلق

اشاره

ویقول الشهید العلامة المطهری رحمه الله حسبما نسب إلیه وهو یتحدث عما سمعه فی مجلس آخر فی طهران: إن القارئ أضاف إلی مقولة: إن لیلی توجهت إلی الخیمة ونثرت شعرها، بناء علی طلب الحسین: أنها نذرت أیضاً زرع الطریق من کربلاء إلی المدینة بالریحان، إذا ما استجاب الله تعالی دعاءها وأرجع لها إبنها سالماً من المعرکة!! أی أنها ستزرع طریقاً طوله ثلاثمائة فرسخ بالریحان!! قال القارئ ذلک ثم راح ینشد ویقول:نذر علی لئن عادوا وإن رجعوا لأزرعن طریق التفت ریحانالقد ذهلت لما سمعت، وزاد تعجبی من هذا البیت من الشعر العربی، وصرت أسأل نفسی من أین جاء وسط هذه التعزیة؟! ثم ذهبت أبحث فی بطون الکتب، وإذا بی أجد بأن – التفت – هی منطقة غیر منطقة کربلاء أولاً.ثم أن بیت الشعر کله لا علاقة له بحادثة عاشوراء، لا من قریب ولا من بعید، بل أنه نظم علی لسان مجنون لیلی العامری وهو ینتظر لیلاه التی کانت تقیم فی هذه الناحیة.وإذا بقراء التعزیة صاروا یقرأونه علی لسان لیلی أم علی الأکبر، وحرفت التفت إلی طف کربلاء وواقعة عاشوراء.تصوروا لو أن مسیحیاً أو یهودیاً أو ملحداً کان حاضراً فی مثل هذا المجلس، ألا تنتظرون منه أن یقول: ما هذه الترهات التی تشوب تاریخ هؤلاء القوم؟!إنه لن یقول بأن قراء التعزیة قد إختلقوا مثل هذه القصص من عندیاتهم. بل إنه سیقول والعیاذ بالله: ما أحمق نساءهم اللواتی ینذرن زرع الریحان من کربلاء إلی المدینة، فما هو معنی هذا الکلام [64] .ویقول أیضاً وهو یتحدث عن لیلی فی کربلاء:والشعر المختلق علی لسانها:نذر علی لئن عادوا وأن رجعوا لأزرعن طریق الطف ریحاناً [65] .ونقول:إن لنا مع ما نسب إلیه رحمه الله هنا وقفات نوردها ضمن النقاط التالیة:

الشعر والمبالغة

إن من الواضح: أن من أهم مظاهر الشعر ومیزاته، هو إستخدام أسلوب المبالغة فیه، وإطلاق عنان الخیال للتجوال فی الآفاق الرحبة، ولیقتنص من هنا وهناک صوراً جمالیة فاتنة رائعة.ولنأخذ مثالاً توضیحیاً علی ما نقول: موضوع التشبیه وهو أبسط ما ینحو إلیه الشاعر والناثر علی حد سواء، فإذا وجدنا الشاعر یشبه رجلاً بالأسد فی قوته وشجاعته وإقدامه، أو یشبهه بالجبل الأشم، فی ثباته، وشموخه وعظمته، فإنه یفعل ذلک دون أن یخطر له علی بال ما للأسد من أنیاب ولبد، وهیئات، وحالات، أو ما فی الجبل، من شجر وحجر، وتراب، و مسارب، وشعاب.وهذا یوضح أن القصد من ذکر زراعة طریق الطف بالریحان لیس هو إنشاء نذر شرعی بالقیام بزراعة حقیقیة لهذا الطریق، وإنما المراد تصویر مدی الحرص علی رجوع ذلک الولد الحبیب والغالی إلی أحضان والدته، ومدی تلهفها لرؤیته، وحقیقة الأسی الذی تعانی منه جراء فراقه.وهو أمر تستحق لأجله الإحترام والإکبار بلاشک.وإن من مظاهر کمال المرأة أن تملک هذه العاطفة النبیلة والجیاشة، ولن یستطیع أحد أن یصفها بالحمق ولا بغیره من أوصاف السوء، مهما کان إنتماؤه الدینی، وأیاً کانت نظرته الإیمانیة والعقائدیة …

التفت اسم مکان

ویا لیت الشهید السعید لو صحت النسبة إلیه ذکر لنا المصدر الذی إعتمد علیه حین قال: إن التفت هو إسم المکان الذی کان یقیم فیه بنو عامر بن صعصعة… فإن کلمة التفت لم نجدها فیما بأیدینا من کتب الجغرافیا، والبدان، واللغة، والتاریخ، والأدب التی تحدثت عن بنی عامر ومساکنهم ومنازلهم.ولا ندعی أننا قد إستقرأناها جمیعاً، بل إننا نقول إن إطلاعنا علی المصدر یعطینا الفرصة لمحاکمة هذه المقولة وللبحث فی مدی صحة الإعتماد علیها. وبدون ذلک فإنها تکون دعوی تبقی عهدتها علی مدعیها، وهی حجة علیه، ولا تلزم الآخرین بشیء … خصوصاً مع إحتمال أن یکون رحمه الله قد إستفاد ذلک بطریقة إجتهادیة مما یذکره المؤرخون حول مساکن بنی عامر بن صعصعة، وهم قوم قیس بن الملوح.فقد قال عمر رضا کحالة: کانوا کلهم بنجد، ثم نزلوا ناحیة من الطائف، مجاورین لعدوان أصهارهم، فنزلوا حولهم… إلی أن قال: فکانت بنو عامر یتصیفون الطائف لطیبها وثمارها، ویتشتون بلادهم من أرض نجد لسعتها، وکثرة مراعیها، وإمراء کلئها، ویختارونها علی الطائف… [66] .وفی نصوص أخری: أنهم کانوا بذی سلم، وهو واد منحدر علی الذنائب، والذنائب فی أرض بنی البکاء علی طریق البصرة إلی مکة [67] وذلک لقول مجنون بنی عامر:أیا حرجات الحی حیث تحـــملوا بذی سلم لا جـــــــادکن ربیعوخیماتک اللاتی بمنعرج اللوی بلین بلی لم تبلهن ربوع [68] .وقیل: إن لیلی تزوجت فی ثقیف [69] وقیل بل تزوجها ورد العقیلی [70] .وذکروا أیضاً أن لیلی کانت تنزل بجبلی نعمان، وهما جبلان قرب مکة، وقد قال قیس بن الملوح فی ذلک:أیا جبلی نعمان بالله خلیَّا سبیل الصبا یخلص إلیَّ نسیمها [71] .و نحتمل أن یکون الشهید مطهری – لو صحت نسبة الکلام إلیه - قد أخذ کلمة التفت من کلمة التوباد علی أن یکون قد قسم هذه الکلمة إلی قسمین أحدهما کلمة التو والفارسی یلفظ الواو کالفاء، فتصیر التف والأخری کلمة باد، التی تعنی بالفارسیة الهواء وکلمة تو بمعنی داخل.لکن إضافة التاء الثانیة تبعد هذا الإحتمال، وتقرب احتمالاً آخر، وهو أن یکون الأصل: (تفت باد) فکلمة: تفت تعنی بالفارسیة الحرارة، فلعله رحمه الله قد إعتبر أن المراد من الکلمتین هو الهواء الحار فی إشارة إلی حرارة تلک المنطقة التی سمیت بهذا الإسم. وأن ترکیب الکلمتین (تفت باد) مع بعضهما البعض، وإعطائهما طابع اللغة العربیة قد إقتضی إسقاط التاء الثانیة، فصارت الکلمة هکذا: التوباد.نقول ذلک علی أساس أن بنی عامر کانوا یسکنون قرب جبل التوباد فی نجد، وقد قال مجنون بنی عامر قیس بن الملوح:واجهشت للتوباد حین رأیتــه وکــــــبر لـلـرحمـان حین رآنیوأذریت دمع العین لما رأیته ونــادی بـأعـلی صوته فدعانیفقلت له قد کان حولک جیرة وعهدی بذاک الصرم منذ زمانفقال مضوا إلخ. [72] .

التمثل بالشعر

ولنفترض: أن هذا الشعر قد جاء للتعبیر عن حالة مجنون بنی عامر مع لیلاه، فما المانع من أن یکون قد إستعاره من لیلی أم علی الأکبر علی سبیل التمثل به، لمطابقته لحاله وإنسجامه مع تطلعاته، وتعبیره عن آلامه وآماله.ولعله لأجل هذا الغرض بالذات تصرف فی کلمة من الشعر فأبدلها بأخری – لو صح ما ذکروه: من إبدال کلمة: الطف بکلمة التفت.فکما یمکن أن یکون قراء العزاء هم الذین أبدلوا هذه الکلمة، کذلک یمکن أن یکون الذی أبدلها هو مجنون بنی عامر نفسه.خصوصاً إذا علمنا أن قیس بن الملوح کان معاصراً للیلی أم علی الأکبر، حیث کان یعیش فی زمن یزید لعنه الله وابن الزبیر [73] .وعند ابن الجوزی: إنه توفی سنة سبعین للهجرة [74] وعند ابن تغری بردی أنه توفی فی حدود سنة 65 وقیل فی سنة 68 هـ [75] .

الاستعانة او الایداع

وقد یکون قیس بن الملوح أو غیره قد أورد هذا البیت فی قصیدته علی سبیل التضمین سواء قصد به الإیداع أو الإستعانة والإیداع هو أن یودع الناظم شعره بیتاً من شعر غیره أو نصف بیت، وبعد أن یوطئ له توطئةً تناسبه بحیث یظن السامع أنه جزء من شعره…فلعل قیس بن الملوح قد أدخله فی شعره علی سبیل الإستعانة أو الإیداع فإن ذلک شائع فی شعر العرب [76] .

لسان الحال طریقة تعبیر مالوفة

بل ما الذی یمنع من أن یکون قراء العزاء الحسینی قد أوردوا هذا الشعر علی طریقة لسان حال لیلی، لکن بعض من سمعه، قد ظن أنه ینسبه إلیها علی سبیل الحقیقة، وأنها هی التی قالته أو نظمته.

الشک فی المجنون وفی شعره

والملفت للنظر هنا أمران، کل واحد منهما یجعلنا نرجح أن هذا الشعر قد نسب إلی مجنون لیلی أو مجنون بنی عامر علی سبیل الإدعاء والتزویر، وهذان الأمران هما:الأول: إن أصل وجود المجنون موضع شک.الثانی: إن شعره المنسوب إلیه کله مولد علیه، أو اکثره، وللتدلیل علی ذلک نشیر إلی روایات عدیدة دلت علی ذلک:ونقتصر علی ما ورد فی کتاب الأغانی لأبی الفرج الأصفهانی، ومن أراد المزید من المصادر فعلیه بمراجعة کتب الأدب والتراجم وغیرها. والنصوص التی إخترناها هی التالیة:1ـ أیوب بن عبابة یقول: سألت بنی عامر بطناً بطناً عن مجنون بنی عامر فما وجدت أحداً یعرفه [77] .2ـ وعن ابن دأب أنه سأل أحد بنی عامر عن وجود المجنون فأنکر وجوده وقال: هیهات بنو عامر أغلظ أکباداً من ذاک. إنما یکون هذا فی الیمانیة الضعاف قلوبها.. إلخ [78] .3ـ وعن الأصمعی: رجلان ما عرفا فی الدنیا قط إلا بالإسم. مجنون بنی عامر، وإبن القریة وإنما وضعهما الرواة [79] .4ـ وهناک إختلاف کثیر فی إسم المجنون ونسبته فراجع [80] .5ـ وعن عوانة أنه قال: المجنون إسم مستعار لا حقیقة له. ولیس له فی بنی عامر أصل ولا نسب، فسئل من قال هذه الأشعار، قال: فتی من بنی أمیة [81] .6ـ عن ابن الأعرابی: أنه ذکر عن جماعة من بنی عامر أنهم سئلوا عن المجنون فلم یعرفوه، وذکروا أن هذا الشعر کله مولد علیه [82] .7ـ عن ابن الکلبی قال: حدثت أن حدیث المجنون وشعره وضعه فتی من بنی أمیة کان یهوی إبنة عم له، وکان یکره أن یظهر ما بینه وبینها فوضع حدیث المجنون وقال الأشعار التی یرویها الناس للمجنون ونسبها إلیه [83] .8ـ وعن أیوب بن عبایة: أن فتی من بنی مراون کان یهوی أمرأة منهم فیقول فیها الشعر وینسبه إلی المجنون، وأنه عمل له أخباراً، وأضاف إلیها ذلک الشعر، فحمله الناس وزادوا فیه [84] .9ـ وقال الجاحظ: ما ترک الناس شعراً مجهول القائل فی لیلی إلا نسبوه إلی المجنون [85] .10ـ عن عوانة قال: ثلاثة لم یکونوا قط ولا عرفوا: ابن أبی العقب صاحب قصیدة الملاحم، وابن القریة ومجنون بنی عامر. [86] .11ـ الأصمعی: الذی ألقی علی المجنون من الشعر وأضیف إلیه أکثر من ما قاله هو [87] .ویقول أبو الفرج: إن أکثر الأشعار المذکورة فی أخباره نسبها بعض الرواة إلی غیره وینسبها من حکیت عنه إلیه وإذا قدمت هذه الشریطة برئت من عیب طاعن ومتتبع للعیوب [88] .وکل ذلک یرجح: أن تکون نسبة هذا الشعر إلی المجنون، قد جاءت علی سبیل التزویر والإفتعال کما هو الحال فی کثیر مما نسب إلیه.وإن الأرجح هو سرقة هذا البیت من صاحبه الأصلی، وهو ام علی الأکبر رحمها الله، ثم التصرف فیه، ثم نسبته إلی أخر هو المجنون، أو شخص آخر رأوه أولی به، لما یتضمن من حکایته لحاله أو لحالهم. إن کان المجنون شخصیة وهمیة صنعها رجل من بنی أمیة للتستر وراءها.

شواهد تضاف الی ما سبق

لیلی واقفة بباب الفسطاط

وأخیراً فإننا نجد فی النصوص الواردة فی الکتب المعتبرة ما یفید حضور لیلی فی کربلاء فیقول البعض: ورد فی بعض الکتب المعتبرة: فقاتل علی بن الحسین حتی قتل: وکانت أمه واقفة بباب الفسطاط تنظر إلیه [89] .ویقول إبن شهراشوب رحمه الله:ثم تقدم علی بن الحسین الأکبر، وهو ابن ثمانی عشرة سنة، ویقال: إبن خمس وعشرین، وکان یشبه برسول الله (ص) خَلقاً، وخُلقاً ونطقا، وهو یرتجز ویقول:أنا علی بن الحسیــن بن عـــلی مـن عصبة جــــد أبیهم النبینحن وبیت الله أولی بالـــــوصی والله لا یحکم فینا إبن الدعیأضربکم بالسیف أحمی عن أبی أطعنکم بـالرمح حتـــی ینثنیطـعـن غـلام هـاشمی عـلـوی فقتل سبعین مبارزاً، ثم رجع إلی أبیه، وقد أصابته جراحات، فقال: یا أبه، العطش، فقال الحسین: یسقیک جدک فکر علیهم أیضاً وهو یقول:الحــرب قد بانت لها حقائق وظهرت من بعدها مصادقوالله رب العرش لا نفـــارق جمعکـــــم أو تغمد البوارقفطعنه مرة بن منفذ العبدی علی ظهره غدراً، فضربوه بالسیف. فقال الحسین: علی الدنیا بعدک العفا.وضمه إلی صدره، وأتی به إلی باب الفسطاط، فصارت أمه شهر بانویه ولهی تنظر إلیه ولا تتکلم.فبقی الحسین وحیداً، وفی حجره علی الأصغر، فرمی إلیه بسهم، فأصاب حلقه إلخ … [90] .

مناقشة وردها

لکن الملاحظ هو أن هذا النص یذکر أن أم علی الأکبر الشهید فی کربلاء لیست هی لیلی بنت أبی مرة.وإنما هی أم ولد أسمها شهربانویه.وهذا یتوافق مع ما رواه أبو الفرج حیث قال: وقال یحی بن الحسن العلوی: وأصحابنا الطالبیون یذکرون: أن المقتول لأم ولد، وأن الذی أمه لیلی هو جدهم. حدثنی بذلک أحمد بن سعید عنه [91] .والمراد بجد الطالبیین هو الإمام السجاد علیه السلام کما هو واضح.وفی نص آخر: أمه آمنة، أو لیلی بنت أبی مرة [92] .وفی نص آخر: أسمها: برة بنت عروة بن مسعود [93] .وهذا الإختلاف لا یضر فی المقصود، من أنها رحمها الله کانت حاضرة فی کربلاء.وفقاً لهذا النص الذی أوردناه، أو أن ذلک هو الظاهر منه علی أقل تقدیر.فما ینسب إلی الشهید مطهری من نفی حضورها فی کربلاء بشدة وبحدة یصبح فی غیر محله. ولا یساعد علیه الدلیل ولا یعضده البرهان.

واثمرة فواداه

اشارة

ویقولون: إنه لما قتل علی الأکبر قال حمید بن مسلم: فکأنی أنظر إلی أمرأة خرجت مسرعة کأنها الشمس الطالعة، تنادی بالویل والثبور، وتقول: یا حبیباه! یا ثمرة فؤاداه! یا نور عیناه!.فسألت عنها: فقیل: هی زینب بنت علی. وجاءت وانکبت، علیه فجاء الحسین علیه السلام فأخذ بیدها فردها إلی الفسطاط [94] .فالتعبیر بـ واثمرة فؤاداه یشیر إلی أنها إنما تندب ولدها ولیس ابن اخیها، لأن هذا التعبیر إنما یستعمل للتعبیر عن النسل، قال الزبیدی:… ومن المجاز الولد: ثمرة القلب. وفی الحدیث: إذا مات ولد العبد قال الله لملائکته قبضتم ثمرة فؤاده؟ فیقولون: نعم.قیل للولد: ثمرة، لأن الثمرة ما ینتجه الشجر، والولد نتیجة الأب.وقال بعض المفسرین فی قوله تعالی: ونقص فی الأموال والأنفس والثمرات: أی الأولاد والأحفاد، کذا فی البصائر [95] .وقد تکرر هذا التعبیر فی العدید من النصوص، التی أوردها نقلة هذا الخبر، فراجع [96] .واولداه:1ـ وبعد ما تقدم کله… فإننا نجد نصاً یکاد یکون صریحاً فی حضور والدة علی الأکبر لواقعة الطف، لولا وجود حالة إشتباه فی الأشخاص، لعلها ناشئة عن عدم معرفة من حضر الوقعة بهم علی نحو التحدید …فقد أورد الطریحی رحمه الله نصاً یقول:… قال من شهد الوقعة: کأنی أنظر إلی أمرأة خرجت من فسطاط الحسین – وهی کالشمس الزاهرة ـ تنادی:ووالداه واقرة عیناه!.فقلت: من هذه؟.قالوا: زینب بنت علی [97] .2ـ وذکر الشیخ مهدی المازندرانی، عن محمد الأشرفی المازندرانی: أنه لما قتل علی الأکبر خرجت لیلی حافرة (الصحیح: حافیة أو حاسرة) حائرة، مکشوفة الرأس، تنادی:واولداه! واولداه!. [98] .3ـ وروی أن زینب خرجت مسرعة، تنادی بالویل والثبور، وتقول: یا حبیباه! یا ثمرة فؤاداه! یا نور عیناه!.واولداه! واقتیلاه! واقلة ناصراه! واغربتاه! وا مهجة قلباه!لیتنی کنت قبل الیوم عمیاء، ولیتنی وسدت الثری.فجاءت وانکبت علیه، فبکی الحسین علیه السلام رحمة لبکائها، وقال: إنا لله وإنا إلیه راجعون.وجاء وأخذ بیدها فردها إلی الفسطاط [99] .4ـ روی أبو مخنف، عن عمارة بن راقد، قال: إنی نظرت إلی أمرأة قد خرجت من فسطاط الحسین، کأنها البدر الطالع، وهی تنادی: واوالده [100] وامهجة قلباه! یا لیتنی کنت هذا الیوم عمیاء، وکنت وسدت تحت أطباق الثری [101] .5ـ وفی روایة عن عبد الملک قال: کنت أسمعه وإذ قد خرجت من خیمة الحسین علیه السلام امرأة کسفت الشمس من حیاها [102] وتنادی من غیر شعور، واحبیباه، وابن أخاه، حتی وصلت إلیه فانکبت علیه، فجاءها الحسین (ع) فستر وجهها بعباءة حتی أدخلها الخیمة، فقلت لکوفی: من هذه؟ أتعرفها؟!قال: نعم هذه زینب أخت الحسین (ع) [103] .

وقفات

اشاره

ولنا مع الروایات الآنفة الذکر وقفات

کالبدر الطالع

قد صرحت الروایات التی ذکرناها آنفاً، وجمیع الروایات التی لم نذکرها.(وهی التی تقول: أنها خرجت وهی تقول: وا ابن اخاه…).نعم.. أنها جمیعاً – تقریباً – صریحة بأن التی خرجت من الخیمة قد کانت مکشوفة الوجه، وأنها کالشمس…ومن الواضح: أن زینب العقیلة لم تکن لتکشف وجهها، وهی التی نعت علی یزید فی خطبتها الشهیرة: سوقه بنات رسول الله (ص) من بلد إلی بلد قد أبدیت وجوههن، فهی تقول:أمن العدل یا ابن الطلقاء تخدیرک حرائرک وإماءک، وسوقک بنات رسول الله (ص) سبایا، قد هتکت ستورهن، وأبدیت وجوههن، تحدوا بهن الأعداء من بلد إلی بلد، یستشرفهن أهل المناهل والمناقل، ویتصفح وجوههن القریب والبعید، والدنی والشریف [104] .کما أن ابن الجوزی قد تعجب من أفاعیل یزید التی منها ضربه ثنایا الحسین علیه السلام بالقضیب، وحمله آل الرسول (ص) سبایا علی أقتاب الجمال، موثقین فی الحبال، والنساء مکشفات الوجوه والرؤوس. وذکر أشیاء من قبیح ما إشتهر عنه [105] .

احتمال اشتباه الراوی

إن الروایة تصرح بأن حمید بن مسلم لم یکن یعرف زینب العقیلة، فسأل عن المرأة التی رآها فأخبروه أنها زینب.والظاهر أن المجیبین کانوا أیضاً لا یعرفون زینب العقیلة، فأطلقوا کلامهم، وقبله منهم حمید بن مسلم ذاهلاً هو الآخر عن حقیقة الأمر، أو غیر مصدق له لکنه لم یشأ الإعتراض علیه.والدلیل علی ما نقوله هو أن زینب الحوراء کانت مخدرة ومحجوبة عن نظر الناس إلیها، فکیف یمکن أن یعرفها أفراد ذلک الجیش المشؤوم من مجرد رؤیة وجهها، إن کان قد انکشف، فإن وجوه المخدرات لم تکشف إلا بعد إستشهاد الإمام الحسین (ع)، وسبی العیال و الأطفال، مع أنها لم تکن لتکشف وجهها باختیارها أمام ذلک الجیش فی أی من الظروف والأحوال.ولعل إطلاق إسم زینب فی الجواب إنما هو بسبب أن اسمها کان هو المعروف المتداول لدی الجمیع …سؤال وجوابه:غیر أن سؤالاً آخر قد یلح بطلب الإجابة علیه هنا هو: أنه إذا کان ذلک هو معنی کلمة: واثمرة فؤاداه وکذلک الحال إذا کانت قد قالت: واولداه، فکیف توهم ذلک المسؤول أنها زینب، وکیف قبل منه سائله هذا الجواب، وهما یعلمان: أن المقتول هو ابن الحسین. وأن زینب هی أخت الحسین، فلا یعقل أن یکون المقتول ولدها.ویمکن أن یجاب عن ذلک:أولاً: إنه لیس فی کلامه ما یدل علی قبوله ورضاه بذلک الجواب، وإن کان قد سکت عنه فلعله أهمل الإعتراض علیه لعلمه – من خلال – هذه الإجابة بالذات – بجهله بتلک المرأة – وأنه إنما یردد اسماً سمعه کالببغاء، ولم یکن المقام مقام جدال وأخذ ورد، فإن الأمر أعجل من ذلک.ثانیاً: لعل المجیب لم یسمع ما قالته تلک المرأة فی ندبها لقتیلها، فأرسل کلامه علی عواهنه، لأنه – ربما – لم یکن یُعرف فی حرم الحسین إلا من إسمها زینب أخته علیه السلام.وبالنسبة لکشف وجهها فلا یبعد أنه لم یکن یعرف أن شأن السیدة زینب یجل عن أن تکشف وجهها أمام الملاء، وربما کان یقیس الأمور علی نفسه وعلی أمثاله من الفسقة والفجرة الذین لا یرجعون إلی دین ولا ینتهون إلی وجدان…هذا کله.. إن لم نسوغ لأنفسنا إحتمال التحریف والسهو من قبل نقلة هذه الأخبار… وقدیماً قیل: ما آفة الأخبار إلا رواتها…

الجمع بین الروایات

وقد یقال: إن نص هذه الروایة مضطرب، بحسب نقلته فتارة تجد النص یقول: إنها قالت: وا إبن أخاه، وآخر یقول: إنها کانت تقول: واولداه، واثمرة فؤاداه …مع تصریح ابن شهرا شوب بأن أم علی الأکبر کانت واقفة بباب الخیمة حین إستشهاد ولدها …والجواب:أننا إذا أردنا الجمع بین نصوص هذه الروایة، فمن الممکن لنا أن نقول: إن زینب علیها السلام قد خرجت وکانت تصیح: وا إبن أخیّاه.وأن أم علی الأکبر أیضاً قد خرجت وهی تصیح: واولداه، واثمرة فؤاداه.فلعل هذا الراوی تحدث عن هذه، وذاک تحدث عن تلک، ولعله أیضاً قد خلط فی حدیثه بین المرأتین فنسب کشف الوجه إلی الحوراء زینب، مع أن التی کشفت وجهها هی الأخری قد خرجت مثلها، وإنما کشفت تلک وجهها بسبب فقد السیطرة علی نفسها لهول الکارثة…

الزیادة والنقیصة لا تضر

وقد یقال: قد وجدنا نصاً یثبت هذه الروایة بصورة مفصلة وآخر یثبتها بصورة مختصرة.: وذلک یعنی وجود کذب فی الروایة فلا یمکن الإعتماد علیها.والجواب:إن من الواضح: أن إختلاف النص فی زیادة بعض الکلمات لا تضر، فإن النصین المثبتین لا یدخلان فی دائرة التعارض، أو إن إحدهما قد تعلق غرضه بالإختصار أو النقل بالمعنی وما إلی ذلک.وتعلق غرض الآخر بالتفصیل والتطویل.

کانت لیلی علی قید الحیاة

قد تقدم أن المحقق التستری یقول: لم یذکر أحد من أهل السیر المعتبرة حیاة أمه [106] یوم الطف، فضلاً عن شهودها [107] .ویفهم من المجلسی أیضاً أنه ینفی أن تکون أمه یوم عاشوراء علی قید الحیاة، ویقول: إن ذلک قد ظهر له من الروایات المعتبرة. فراجع کلامه. [108] .ونقول:ألف: إن جمیع ما تقدم یدل علی أنها کانت لا تزال علی قید الحیاة بل لقد حکی بعض بأنه قال الراوی: کنت أطوف فی سکک المدینة، وأنا علی ناقة لی، حتی أتیت دور بنی هاشم، فسمعت من دار رنة شجیة، وبکاء حنین، فعرفت أنها إمرأة، وهی تبکی وتنوح، وتبکی کالمرأة الثکلی.ثم یذکر أنه سأل جاریة عن الدار وصاحبها، فأخبرته أنها دار الحسین علیه السلام، وأن الباکیة هی لیلی أم علی الأکبر لم تزل تبکی ابنها لیلاً ونهاراً [109] .وفی المقابل لا توجد فیما بین أیدینا أیة روایة تدل علی أنها قد ماتت، ولذلک لم یستطع النافون لحضورها فی کربلاء التشبت بشیء من ذلک، ولم یکن أمامهم سوی الإستدلال بعدم وجدانهم ما یدل علی حضورها، وقد عرفت أنه دلیل قاصر.کما أن الصحیح هو وجود ما یدل علی حضورها حسبما تقدم.باء: إنه إذا کانت علی قید الحیاة کما دلت علیه الروایات التی ذکرناها، وذکرها الآخرون، فلا بد لمن ینفی حضورها فی کربلاء من الإجابة علی السؤال عن سبب ترکها المسیر إلی کربلاء فهل منعت؟ أم کرهت ورفضت؟ ولماذا؟.أما ما نسب إلی المجلسی فی کتابه جلاء العیون الفارسی المطبوع فلم نجده فی ترجمته العربیة التی هی بقلم العلامة الجلیل السید عبد الله شبر رحمه الله تعالی، مع أنه یصرح بقوله: ناقلاً لتحقیقاته الشافیة، وتنبیهاته اللطیفة الوافیة [110] …کما أننا لم نجد أثراً لتلک الروایات التی أشارت إلیها العبارة الفارسیة للکتاب المنسوب إلیه. نعم لم نجد لها أثراً فی أی من مؤلفات العلامة المجلسی، لا فی موسوعاته الحدیثیة کالبحار، ولا فی غیره…

کلمة اخیرة

وبعد هذه الجولة المحدودة التی قمنا بها، لا یسعنا إلا أن نشکر القارئ الکریم الذی أعطی وقتاً. وبذل جهداً فی متابعته لما أوردنـاه فی هذا البحث المقتضب الذی تحدث فیما تحدث عنه: عن إمکانیة الإعتماد علی کتاب الملحمة الحسینیة ونسبة مطالبه إلی الشهید مطهری رحمه الله.وکذلک تحدث عن قیمة الرأی الذی ینسب طائفة من الأحداث إلی الکذب والخرافة.ثم تطرقنا بإقتضابٍ وإختصار إلی مناقشة الأدلة التی استند إلیها النافون لحضور أم علی الأکبر فی کربلاء.ثم اتخذ البعض من هذا النفی عنواناً للأسطورة والخیال العاشورائی بزعمه، وإعتبره مدخلاً مناسباً للطعن فی قراء العزاء ورمیهم بمختلف أنواع الأفائک، ومواجهتهم بشتی أنواع التهم، وتصغیر شأنهم، وتحقیر أمرهم. وذلک بهدف تشکیک الناس بکل ما یقولونه عن عاشوراء وکربلاء، وإفراغها من محتواها الثقافی، والعاطفی، والتربوی، وما إلی ذلک…وإذ قد ظهر عدم صحة ما إستندوا إلیه، وبطلان ما إعتمدوا علیه فما علینا إلا أن نترک الخیار فی أن یراجعوا ضمیرهم، ویعملوا علی إصلاح ما أفسدوه مع إسدائنا النصح لهم بأن لا تأخذهم العزة بالإثم، فیلجأوا إلی المکابرة، ثم إلی المنافرة وأن یقلعوا عن الإستمرار برمی الآخرین بمختلف أنواع التهم ویرتدعوا عن إشاعة الأباطیل ونشر الأضالیل…کما أننا لا نحب لهم أن یتابعوا أسالیبهم المعهودة التی تعتمد علی کیل السباب والشتائم، وقواذع القول للتوصل إلی التشکیک إن لم یکن النفی للحقائق الدامغة، والثابتة…والحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام علی عباده الذین اصطفی محمد وآله.حرر بتاریخ 11 ذی الحجة 1420 هـعیتا الجبل ـ جبل عامل ـ لبنان

پاورقی

[1] الملحمة الحسینیة ج3 ص 236 عن کتاب: تحلیل تاریخ عاشوراء ص 151.
[2] فرائد السمطین ج2 ص155 واحقاق الحق، قسم الملحقات ج14 ص62 و کمال الدین و تمام النعمة ج1 ص265 وعیون اخبار الرضا ج1 ص60 والبحار ج36 ص 205.
[3] الملحمة الحسینیة ج1 ص21.
[4] راجع الملحمة الحسینیة ج1 ص34 و ج3 ص239 و 248.
[5] المصدر السابق ج3 ص239.
[6] المصدر السابق ج1 ص21 و22 وج3 ص254 عن اللؤلؤ والمرجان ص195.
[7] المصدر السابق ج3 ص246 عن اللؤلؤ والمرجان ص92.
[8] راجع: مقتل الحسین للمقرم ص240 عن آمالی الصدوق.
[9] راجع: مقتل الحسین للمقرم ص239 و240 متناً و هامشاً. [
[10] الملحمة الحسینیة ج3 ص254 عن اللؤلؤ و المرجان ص195.
[11] الملحمة الحسینیة ج3 ص236 و 247 و 239. وراجع ج1 ص21 وعن اللؤلؤ والمرجان ص163.
[12] راجع: المصدر السابق ج1 ص20 و42 ج3 ص239 و254 عن اللؤلؤ و المرجان ص193.
[13] الملحمة الحسینیة ج3 ص248 وراجع: ص239 عن اللؤلؤ والمرجان ص168.
[14] الملحمة الحسینیة ج3 ص252.
[15] الملحمة الحسینیة ج1 ص48.
[16] راجع الملحمة الحسینیة ج1 ص48.
[17] الملحمة الحسینیة ج3 ص246 عن کتاب اللؤلؤ والمرجان للنوری ص92.
[18] الملحمة الحسینیة ج3 ص246 عن اللؤلؤ و المرجان ص142.
[19] الملحمة الحسینیة ج1 ص22 و راجع ج3 ص239.
[20] أمالی الشیخ الصدوق ص 142 وروضة الواعظین ص54.
[21] الآثار الباقیة ج1 ص331 و عجائب المخلوقات للقزوینی ج1ص115.
[22] روی ذلک عن ابن حجر. راجع زیارة الأربعین لکمال زهر ص 42.
[23] اقبال الأعمال ص 589.
[24] الملحمة الحسینیة ج3 ص249 عن اللؤلؤ والمرجان ص175.
[25] الملحمة الحسینیة ج3 ص250 عن اللؤلؤ والمرجان ص177.
[26] الملحمة الحسینیة ج3 ص251 عن اللؤلؤ والمرجان ص179.
[27] الملحمة الحسینیة ج1 ص46 وج3 ص250 و251 عن اللؤلؤ والمرجان ص 178.
[28] المصدر السابق عنه.
[29] المصدر السابق عنه.
[30] الاحتجاج ج1 ص114 ومقتل الحسین للمقرم ص388 والبحار ج45 ص164.
[31] الملحمة الحسینیة ج3 ص250 و251 عن اللؤلؤ والمرجان ص178.
[32] الملحمة الحسینیة ج3 ص251 عن اللؤلؤ والمرجان ص179.
[33] المصدر السابق ج3 ص251 و252 عنه.
[34] المصدر السابق ج3 ص256 عن اللؤلؤ والمرجان ص202.
[35] الملحمة الحسینیة ج3 ص239.
[36] المصدر السابق ج3 ص240.
[37] الملحمة الحسینیة ج3 ص239.
[38] المصدر السابق.
[39] الملحمة الحسینیة ج3 ص240.
[40] الملحمة الحسینیة ج3 ص314.
[41] الملحمة الحسینیة ج3 ص315 و316.
[42] الملحمة الحسینیة ج3 ص317.
[43] الملحمة الحسینیة ج3 ص293.
[44] الملحمة الحسینیة ج3 ص235.
[45] نفس المصدر ج3 الفصل الأخیر.
[46] نفس المصدر ج3 ص229.
[47] نفس المصدر ج3 ص174.
[48] نفس المصدر ج3 ص286.
[49] راجع: الملحمة الحسینیة ج3 من ص 181 حتی ص 186.
[50] الملحمة الحسینیة: ج1 ص18.
[51] قاموس الرجال ج 7 ص 422.
[52] نفس المهموم ص 167.
[53] الضغث: قبضة من حشیش یختلط فیها الرطب بالیابس.
[54] الکافی ج 1 ص 54.
[55] راجع ما قاله عن الدربندی فی: الملحمة الحسینیة ج 3 ص 264 و 247 و 48 متناً وهامشاً وج 1 ص 43 و44 و 84. وما قاله عن الکاشفی ج 1 ص 42 فی ج 3 ص 363 والمرجان أیضاً ص 193. وما ذکره عن صاحب کتاب محرق القلوب أیضاً موجود فی نفس الکتاب.
[56] راجع: الملحمة الحسینیة ج 1 ص 39 و 12 و 13 و ج 3 ص 245.
[57] راجع: أکسیر العبادات فی أسرار الشهادات ج 2 ص 653 و 654.
[58] الملحمة الحسینیة ج 3 ص 239 وراجع ص 246 عن کتاب اللؤلؤ والمرجان للنؤی ص 92.
[59] عن: اللهوف ص 47.
[60] الملحمة الحسینیة ج 1 ص 18 و 19.
[61] راجع: البحار ج 30 ص 293/295 وتاریخ الیعقوبی ج 2 ص 126.
[62] أکسیر العبادات ج 2 ص 641.
[63] أکسیر العبادات فی أسرار الشهادات ج 2 ص 641.
[64] الملحمة الحسینیة ج 1 ص 19 و 20.
[65] الملحة الحسینیة ج 3 ص 239.
[66] معجم قبائل العرب ج 2 ص 708 و 709.
[67] معجم البلدان ج 3 ص 8 وفیه أیضا أنها ثلاث هضبات بنجد، وهی عن یسار فلجة مصعداً إلی مکة.
[68] الأغانی ج 2 ص 27 وسیرا علام النبلاء ج 4 ص 6 و 7 و المنظم الجوزی ج 6 ص 104 وتاریخ الإسلام حوادث سنة 61 ـ 80 ص 217.
[69] الأغانی ج 2 ص 44 و 51 و 57.
[70] الأغانی ج 2 ص 15.
[71] راجع الأغانی ج 2 ص 26.
[72] الأغانی ج 2 ص 49 وراجع ص 48 ومعجم البلدان ج 2 ص 64.
[73] سیر أعلام النبلاء ج 4 ص 7 وراجع: تاریخ الإسلام للذهبی -حوادث 61 – 80 ص 219 وراجع ص 218 فقد ذکر أنهم شکوا قیس بن الملوح إلی مروان وکذا فی نشوار المحضارة ج 5 ص 108 وذم الهوی ص 388 والمنتظم ج 6 ص 106، وشذرات الذهب ج 1 ص 277.
[74] المنتظم ج 6 ص 101.
[75] النجوم الزاهرة ج 1 ص 170 و 171.
[76] راجع: خزانة الأدب لابن حجة الحموی ص 377 فما بعدها.
[77] الأغانی ج 2 ص 4 و 10.
[78] الأغانی ج 2 ص 4 و 10.
[79] الأغانی ج 2 ص 4.
[80] الأغانی ج 2 ص 5 و 6 و 7 و 8 و 9.
[81] الأغانی ج 2 ص 10.
[82] الأغانی ج 2 ص 10.
[83] الأغانی ج 2 ص 5.
[84] الأغانی ح 2 ص 9.
[85] الأغانی ج 2 ص.10.
[86] الأغانی ج 2 ص 10.
[87] الأغانی ج 2 ص 11.
[88] الأغانی ج 2 ص 11.
[89] وسیلة الدارین فی أنصار الحسین 294.
[90] مناقب آل أبی طالب ج 4 ص 118.
[91] مقاتل الطالبین ص 81 وجلاء العیون بشر ج 2 ص 201 والبحار ج 45 ص 45 والعوالم ج 17 ص 288.
[92] نسب قریش ص 57.
[93] مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 231 والبحار ج 45 ص 33 والعوالم ج 17 ص 637.
[94] جلاء العیون ج 2 ص 201 وراجع المصادر التالیة: مقتل الحسین للخوارزمی ج 2 ص 31 والعوالم ج 17 ص 287 والبحار ج 45 ص 44 ومثیر الأحزان ص 80 وموسوعة کلمات الإمام الحسین ص 463 عن مصادر کثیرة ومنها: ذریعة النجاة ص 128 ومنها مقتل الحسین لأبی محنف ص 129.
[95] تاج العروس ج 3 ص 77/78.
[96] الإیقاد ص 117.
[97] المنتخب ص 444.
[98] وسیلة الدارین فی أنصار الحسین ص 293 / 294.
[99] الإیقاد ص 117. [
[100] الظاهر أن الصحیح: واولداه.
[101] اکسیر العبادات فی أسرار الشهادات ج 2 ص 644.
[102] لعل الصحیح محیاها.
[103] المصدر السابق ص 644 /645 والحدیث فی العدید من المصادر الأخری أیضاً.
[104] الإیقاء ص 173 و 174 واللهوف لأبن طاووس ص 76 وبلاغات النساء لطیفو ص 35 ط بیروت دار النهضة سنة 1972 و ط مکتبیة بصیریتی قم إیران ص 21، وأکسیر العبادات ج 3 ص 531 والإحتجاج ج 2 ص 125 والبحار ج 45 ص 134 و 185 ومقتل الحسین للخوارزمی ج 2 ص 64 والعوالم ج 17 ص 434 وجلاء العیون ج 2 ص 256 ومقتل الحسین للمقرم ص 450 والمجالس السنیة ج 1 ص 146.
[105] راجع: نزل الأبرار للبد فشانی ص 160.
[106] الصحیح: أمه. أی أم علی الأکبر.
[107] قاموس الرجال ج 7 ص 422.
[108] راجع إجلاء العیون ص 406 -فارسی.
[109] وسیلة الدارین فی انصار الحسین ص 194.
[110] جلاء العیون ج 1 ص 6.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.