نظام الحکم فی الاسلام

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۴۸
عنوان و نام پدیدآور : نظام الحکم فی الاسلام تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الامام الصادق علیه‌السلام ۱۴۲۴ق = ۱۳۸۲.
مشخصات ظاهری : ص ۹۴
فروست : (سلسله المباحث العقائدیه‌۹)
شابک : 964-357-103-3
یادداشت : عربی
موضوع : اسلام و دولت شناسه افزوده : موسسه امام صادق علیه‌السلام رده بندی کنگره : BP۲۳۱/س‌۲ن‌۶
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۸۳۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۲-۵۷۰۷

مقدّمة المؤلف

مقدّمة المؤلف بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه الذی حسرت عن معرفة کماله، عقول الأولیاء، وعجزت عن إدراک حقیقته، أفهام العلماء، واحد لا شریک له، لا یُشبهه شیء لا فی الأرض ولا فی السماء; والصلاة والسلام علی نبیّه الخاتم، أفضل خلائقه وأشرف سفرائه، وعلی آله البررة الأصفیاء، والأئمّة الأتقیاء. أمّا بعد فغیر خفیّ علی النابه انّ للعقیدة ـ علی وجه الإطلاق ـ دوراً فی حیاة الإنسان أیسره انّ سلوکَه ولیدُ عقیدته ونتاج تفکیره، فالمواقف التی یتّخذها تملیها علیه عقیدتُه، والمسیر الذی یسیر علیه، توحیه إلیه فکرته. إنّ سلوک الإنسان الذی یؤمن بإله حیّّ قادر علیم، یری ما یفعله، ویحصی علیه ما یصدر عنه من صغیرة وکبیرة، یختلف تماماً عن سلوک من یعتقد أنّه سیّد نفسه وسیّد الکون ( 6 )
الذی یعیش فیه، لا یری لنفسه رقیباً ولا حسیباً. ومن هنا یتّضح أنّ العقیدة هی رکیزة الحیاة، وأنّ التکالیف والفرائض التی نعبّر عنها بالشریعة بناء علیها، فالعقیدة ترتبط ارتباطاً وثیقاً بالروح والعقل، فی حین ترتبط الشریعة والأحکام بألوان السلوک والممارسات. ولأجل هذه الغایة قُمنا بنشر رسائل موجزة عن جوانب من العقیدة الإسلامیة، ورکّزنا علی أبرز النقاط التی یحتدم فیها النقاش. وبما أنّ لکلّ علم لغته، فقد آثرنا اللغة السهلة، واخترنا فی مادة البحث ما قام علیه دلیل واضح من الکتاب والسنّة، وأیّده العقل الصریح ـ الذی به عرفنا اللّه سبحانه وأنبیاءه ورسله ـ حتّی یکون أوقع فی النفوس، وأقطع لعذر المخالف. جعفر السبحانی قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام

الفصل الأوّل

الفصل الأوّل الحکومة حاجة ملحَّة إنّ وجود الدولة فی الحیاة البشریة لیس أمراً تقتضیه الحیاة المعاصرة التی اشتدت فیها الحاجة إلی الحکومة، بل هی حاجة طبیعیة ضروریة للإنسان الاجتماعی عبر القرون. فإذاً الدولة حاجة طبیعیة تقتضیها الفطرة الإنسانیة بحیث یُعدّ الخارج علی الدولة ونظامها وتدبیرها: إمّا متوحشاً ساقطاً، أو موجوداً یفوق الموجود الإنسانی. انّ استعراض ما قام به الباحثون والمفکّرون من تبیین ضرورة الحکومة فی المجتمع الإنسانی، وانّه لولاها لانهارت الحیاة وانفصمت عقد الاجتماع وعادت الفوضی إلی المجتمع الإنسانی، ممّا لا تسعه هذه الرسالة ولنترکها لمحلها. ( 8 ) ولکن المهم لنا هو تبیین سیرة الرسول فی تأسیس الحکومة الإسلامیة بعدما استّتب له الأمر، وهو یعرب عن أنّ الحکومة تعد بنی تحتیّة لإجراء عامّة الأحکام الإسلامیة، وانّه لولاها لتعطلت الأحکام، وتوقّف إجراء الحدود والتعزیرات، وبالتالی سادت الفوضی علی الحیاة، فلذلک نقتصر فی المقام علی بیان سیرة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بعد نزوله المدینة المنورة فنقول: من تتبع سیرة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقف علی أنّه قام بتأسیس الدولة بکلّ ما لهذه الکلمة من معنی، فقد مارس ما هو شأن الحاکم السیاسی من تشکیل جیش منظم، وعقد معاهدات ومواثیق مع الطوائف الأُخری، وتنظیم الشؤون الاقتصادیة والعلاقات الاجتماعیة ممّا یتطلّبه أی مجتمع منظم ذو طابع قانونی، وصفة رسمیة، وصیغة سیاسیة، واتخاذ مرکز للقضاء وإدارة الأُمور وهو المسجد، وتعیین مسؤولیات إداریة، وتوجیه رسائل إلی الملوک والأُمراء فی الجزیرة العربیة وخارجها، وتسییر الجیوش والسرایا وبذلک یکون الرسول الأعظم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أوّل مؤسس للدولة الإسلامیة التی استمرت من ( 9 )
بعده، واتسعت وتطورت وتبلورت، واتخذت صوراً أکثر تکاملاً فی التشکیلات والمؤسسات وإن کانت الأُسس متکاملة فی زمن المؤسس الأوّل ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . ومن ملامح تأسیس حکومته قیامه بأُمور تعد من صمیم العمل السیاسی والنشاط الإداری الحکومی، نذکر من باب المثال لا الحصر: 1. انّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عقد بین أصحابه وبین الطوائف والقبائل الأُخری المتواجدة فی المدینة کالیهود وغیرهم اتفاقیة ومیثاقاً یعتبر فی الحقیقة أوّل دستور للحکومة الإسلامیة. 2. انّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ جهز الجیوش وبعث السرایا إلی مختلف المناطق فی الجزیرة، وقاتل المشرکین وغزاهم، وقاتل الروم، وقام بمناورات عسکریة لارهاب الخصوم، وقد ذکر المؤرخون أنّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خاض أو قاد خلال 10 أعوام من حیاته المدنیة 85 حرباً بین غزوة وسریّة. 3. بعد ان استَّتب له الأمر فی المدینة وما حولها وأمن جانب مکة وطرد الیهود لتآمرهم ضد الإسلام والمسلمین من ( 10 )
المدینة وما حولها وقلع جذورهم، توجه باهتمام خاص إلی خارج الجزیرة، وإلی المناطق التی لم تصل إلیها دعوته ودولته من مناطق الجزیرة، فراح یراسل الملوک والأُمراء ویدعوهم إلی الانضواء تحت رایة الإسلام والدخول تحت ظل دولته والقبول بحکومته الإلهیة. 4. انّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بعث السفراء والمندوبین السیاسیین إلی الملوک والزعماء وکان عملاً بدیعاً من أعمال الدبلوماسیة، وهذه الدبلوماسیة الفطنة التی لجأ إلیها النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی مخاطبة الملوک فی عصره لم تذهب کلّها سدی. 5. انّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ نصب القضاة وعیّن الولاة، وأعطاهم برامج للإدارة والسیاسة، فأوصاهم فیما أوصاهم بتعلیم أحکام الإسلام ونشر الأخلاق والآداب التی جاء بها الإسلام، وتعلیم القرآن الکریم، وجبایة الضرائب الإسلامیة کالزکاة وإنفاقها علی الفقراء والمعوزین، وما شابه ذلک من المصالح العامة، وفصل الخصومات بین الناس، وحلّ مشاکلهم) والقضاء علی الظلم والطغیان، وغیر ذلک من المهام ( 11 )
والصلاحیات والمسؤولیات الإداریة والاجتماعیة. 6. انّ من قرأ سورة الأنفال والتوبة ومحمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یلاحظ کیف یرسم القرآن فیها الخطوط العریضة لسیاسة الحکومة الإسلامیة وبرامجها ووظائفها. فهی تشیر إلی مقومات الحکومة الإسلامیة المالیة، وأُسس التعامل مع الجماعات غیر الإسلامیة، ومبادئ الجهاد والدفاع وبرامجها، وتعالیم فی الوحدة الإسلامیة التی تعتبر أقوی دعامة للحکومة الإسلامیة، وکذا غیرها من السور والآیات القرآنیة فهی مشحونة بالتعالیم والبرامج اللازمة للحکومة والدولة. وهذا یکشف عن أنّ النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان أوّل مؤسس للحکومة الإسلامیة فی المدینة المنورة بعد أن مهّد لها فی مکة. إنّ من سبر الأحکام الإسلامیة من العبادات إلی المعاملات إلی الإیقاعات والسیاسات، یقف علی أنّها بطبعها تقتضی إقامة حکومة عادلة واعیة لإجراء کلّ ما جاء به النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وانّه لولاها لأصبحت تلک القوانین حبراً علی ورق من دون أن تظهر فی المجتمع آثارها، فانّ الإسلام لیس ( 12 )
مجرّد أدعیة خاویة أو طقوس ومراسیم فردیة یقوم بها کلّ فرد فی بیئته ومعبده، بل هو نظام سیاسی ومالی وحقوقی واجتماعی واقتصادی واسع وشامل، وما ورد فی هذه المجالات من قوانین أو أحکام، تدلّ بصمیم ذاتها علی أنّ مشرّعها افترضَ وجودَ حاکم یقوم بتنفیذها ورعایتها، لأنّه لیس من المعقول سنّ مثل هذه القوانین دون وجود قوة مجریة وسلطة تنفیذیة تتعهد بإجرائها وتتولّی تطبیقها مع العلم بأنّ سنّ القوانین وحده لا یکفی فی تنظیم المجتمعات، وإلی هذا الدلیل یشیر السید المرتضی بقوله: إنّه سبحانه وتعالی یأمرنا بالاستجابة للّه وللرسول إذا دعا لما فیه حیاتنا، یقول سبحانه: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا استَجیبُوا للّه وَلِلرَّسُولِ إِذا دعاکُمْ لِما یُحییکُمْ).(1) وفسّرت الآیة بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فإذا کان الأمر والنهی کما تُوحی هذه الآیات مبدأ للحیاة وجب أن یکون للناس إمام یقوم بأمرهم ونهیهم ویقیم فیهم الحدود، ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الأنفال:24. ( 13 )
ویجاهد فیهم العدو، ویقسم الغنائم، ویفرض الفرائض ویحذِّرهم عمّا فیه مضارهم، ولهذا کان الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من أسباب بقاء الخلق فوجبا، وإلاّ سقطت الرغبة والرهبة ولم یرتدع أحد، ولفسد التدبیر، أو کان ذلک سبباً لهلاک العباد.(1) نظام الإمامة والخلافة فی الإسلام قد عرفت أنّ الحکومة ضرورة ملحة ولا تحتاج إلی إقامة برهان وقد وردت علی لسان الرسول وأئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ إلماعات إلی ذلک نذکر منها ما یلی: 1. قال النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «صنفان من أُمّتی إذا صلحا صلحت أُمّتی، وإذا فسدا فسدت أُمّتی». قیل: یا رسول اللّه ومن هم؟ قال: «الفقهاء والأُمراء».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المحکم والمتشابه، للسید المرتضی: 50.
2-تحف العقول:42. ( 14 ) فالحدیث یعرب عن ضرورة وجود الفقیه والأمیر فی المجتمع الإسلامی، غیر أنّ سعادته رهن کونهما مصلحین لا مفسدین. 2.قال الإمام أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ لمّا سمع قول الخوارج: لا حکم إلاّ للّه، قال: «کلمة حقّ یراد بها باطل; نعم انّه لا حکم إلاّ للّه ولکن هؤلاء یقولون لا إمرة إلاّ للّه، وإنّه لابدّ للناس من أمیر برّ أو فاجر یعمل فی إمرته المؤمن ویستمتع فیها الکافر، ویبلّغ اللّه فیه الآجل، ویُجمع به الفیء ویُقاتل به العدو وتأمَنُ به السبل، ویُؤخذ به للضعیف من القوی، حتّی یستریح برّ، ویُستراحَ من فاجر».(1) 3. وقال الإمام علی بن موسی الرضا ـ علیه السَّلام ـ فی حدیث طویل حول ضرورة وجود الحکومة فی الحیاة البشریة: «إنّا لا نجد فرقة من الفرق ولا ملّة من الملل بقُوا وعاشوا إلاّ بقیّم ورئیس لما لابدّ لهم منه فی أمر الدین والدنیا، فلم یجز فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-نهج البلاغة، الخطبة40. ( 15 )
حکمه الحکیم أن یترک الخلقَ لما یعلم أنّه لابدّ لهم منه، ولا قوام لهم إلاّ به، فیقاتِلونَ به عدوّهم، ویقسّمون به فیئهم، ویقیمون به جمعتهم وجماعتهم، ویمنعُ ظالمهم من مظلومهم».(1) ولأجل هذه الأهمیة التی تحظی بها الحکومة الإسلامیة یتعیّن علی علماء الإسلام أن یبذلوا غایة الجهد فی توضیح معالمها ومناهجها وخطوطها وخصائصها فی جمیع العصور والعهود. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-علل الشرائع:253. ( 16 )

الفصل الثانی

الفصل الثانی ملامح الحکومة الإسلامیة فی الکتاب والسنّة إنّ الحاکم الإسلامی ـ فی منطق القرآن وحسب تشریعهـ لیس مجرّد من یأخذ بزمام الجماعة کیفما کان، ویأمر وینهی بما تشتهیه نفسه، ویحکم علی الناس لمجرّد السلطة وشهوة الحکم، بل هو ذو مسؤولیة کبیرة وثقیلة. وبما انّ هذه الرسالة لا تتسع لبیان أکثر ملامح الحکومة الإسلامیة نقتصر علی بعض ما ورد فی الذکر الحکیم من ملامح مقروناً ببعض الروایات، ونحیل التفصیل إلی ( 17 )
محاضراتنا.(1) قال سبحانه: (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الأَرْض أَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّکاةَ وَأمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَللّهِ عاقِبَةُ الأُمور).(2) فالمسؤولیات الملقاة علی عاتق الحاکم فی الإسلام عبارة عن: 1. إقامة الصلاة وتوثیق عری المجتمع الإسلامی بربّه الذی فیه کلّ الخیر. 2. إیتاء الزکاة الذی فیه تنظیم اقتصاده ومعاشه. 3. الأمر بالمعروف وإشاعة الخیر والصلاح فی المجتمع. 4. النهی عن المنکر ومکافحة کلّ ألوان الفساد والانحراف والظلم والزور. ومن المعلوم أنّ حکومة کهذه توفر للائقین والصالحین ــــــــــــــــــــــــــــ
1-انظر کتاب معالم الحکومة الإسلامیة:34ـ 47.
2-الحج:41. ( 18 )
وذوی القابلیات والمواهب فرصاً مناسبة لإبراز مواهبهم، وتهیّئ الظروف المساعدة لتنمیة استعداداتهم العلمیة والفکریة فی جمیع المجالات الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة، وتدفعها فی طریق التقدّم والازدهار. وقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لا تصلح الإمامة إلاّ لرجل فیه ثلاث خصال: وَرَع یحجزه عن معاصی اللّه وحِلْم یملک به غضبه وحسن الولایة علی من یلی حتّی یکون لهم کالوالد الرحیم».(1) وقال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ـ فی ردّ من قال: بئس الشیء الأمارة ـ: «نعم الشیء الأمارة لمن أخذها بحلها وحقّها، وبئس الشیء الأمارة لمن أخذها بغیر حقّها وحلها تکون علیه یوم القیامة حسرة وندامة».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الکافی:1/407.
2-کتاب الأموال:10. ( 19 ) مسؤولیة الحاکم فی النصوص الشرعیة 1. إنّ الرسول الأعظم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یتحدث عن مسؤولیته تجاه الأُمّة الإسلامیة الّتی یأخذ بزمام حکمها، فیقول: «کلّکم راع وکلّکم مسؤول عن رعیته». فالأمیر الذی علی الناس، راع علیهم، وهو مسؤول عنهم. والرجل راع علی أهل بیته، وهو مسؤول عنهم. وامرأة الرجل، راعیة علی بیت زوجها وولدها، وهی مسؤولة عنهم. «ألا فکلّکم راع وکلّکم مسؤول عن رعیّته».(1) 2. ویمکن لنا أن نستجلی ملامح الحکومة الإسلامیة وصفات الحاکم الإسلامی من کلام الإمام علی ـ علیه السَّلام ـ الذی یرسم لنا ما علی الحاکم الإسلامی الأعلی تجاه الشعب وما علی الشعب تجاه الحاکم، إذ یقول فی وضوح کامل: ــــــــــــــــــــــــــــ
1- کتاب الأموال للحافظ أبی عبید سلاّم بن القاسم المتوفی225هـ، ص 10. ( 20 ) «و أعظم ما افترض اللّه من تلک الحقوق; حقُّ الوالی علی الرّعیّة وحقُّ الرّعیّة علی الوالی، فریضةً فرض اللّه سبحانه، لکلّ علی کلّ، فجعلها نظاماً لأُلفتهم، وعزّاً لدینهم، فلیست تصلح الرّعیّة إلا بصلاح الولاة، ولا یصلح الولاة إلا باستقامة الرّعیّة. فإذا أدّت الرّعیّة إلی الوالی حقّه وأدّی الوالی إلیها حقّها، عزّ الحقُّ بینهم، وقامت مناهج الدّین، واعتدلت معالم العدل وجرت علی أذلالها السُّنن، فصلح بذلک الزّمان، وطمع فی بقاء الدّولة ویئست مطامع الأعداء، وإذا غلبت الرّعیّة والیها أو أجحف الوالی برعیّته، اختلفت هنالک الکلمة، وظهرت معالم الجور، وکثر الإدغال فی الدّین، وترکت محاجُّ السُّنن، فعمل بالهوی، وعطّلت الأحکام، وکثرت علل النفوس، فلا یستوحش لعظیم حقّ عطّل، ولا لعظیم باطل فعل، فهنالک تذلُّ الأبرار، وتعزُّ الأشرار، وتعظّم تبعات اللّه عند العباد».(1) ثمّ إنّ الإمام علیّاً ـ علیه السَّلام ـ یصرّح فی هذه الخطبة ذاتها ــــــــــــــــــــــــــــ
1-نهج البلاغة: الخطبة216، طبعة عبده. ( 21 )
بالحقوق المشترکة والمسؤولیات المتقابلة، إذ یقول: «أمّا بعد، فقد جعل اللّه لی علیکم حقّاً بولایة أمرکم، ولکم علیّ من الحقّ مثل الذی لی علیکم». ثم یشیر الإمام ـ علیه السَّلام ـ فی هذه الخطبة إلی واحدة من أنصع القوانین الإسلامیّة; وهو قانون التسویة بین جمیع أفراد الأُمّة الإسلامیّة حکّاماً ومحکومین، رؤوساء ومرؤوسین، وزراء ومستوزرین، وبذلک ینسف فکرة: أنا القانون، أو أنا فوق القانون، فیقول ـ علیه السَّلام ـ : «... الحقُّ لا یجری لأحد إلاّ جری علیه، ولا یجری علیه إلاّ جری له». وعلی هذا; فلا تمییز ولا تفرقة بین الحاکم والمحکوم بل الجمیع أمام القوانین الإسلامیّة المدنیّة والجزائیّة وغیرها سواء، وعلی الحاکم والرئیس أن یؤدّی حقوق الناس کأیّ فرد من أفراد الأُمّة العادیّین، وبذلک یدعم الإمام ما روی عن الرسول الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إذ یقول: «النّاس أمام الحقّ سواء». 3. کما یمکن أن نعرف طبیعة الحکومة الإسلامیة من خطبة الإمام الحسین الشهید ـ علیه السَّلام ـ بعد نزوله بأرض کربلاء، فقال: ( 22 ) «اللّهم إنّک تعلم أنّه لم یکن ما کان منّا تنافساً فی سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولکن لنری المعالم من دینک، ونظهر الإصلاح فی بلادک، ویأمن المظلومون من عبادک، ویعمل بفرائضک وسننک وأحکامک».(1) إنّ من أهمّ الوثائق التی ترسم لنا بوضوح معالم الحکومة الإسلامیة; الوثیقة التی کتبها النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لیهود یثرب بعد ما نزل المدینة المنوّرة، وقد رواه: ابن هشام فی سیرته(2) ، وأبو عبید فی کتاب «الأموال» (3)، وابن کثیر فی البدایة والنهایة.(4) وهی وثیقة تاریخیة مفصّلة، فمن أراد فلیرجع إلی محالّه. فالحاکم الإسلامی فی الحقیقة هو الحافظ لمصالح الشعب، وهو کالأب الحنون لعامّة المواطنین حتّی الیهود والنصاری إذا عملوا بشرائط الذمّة، فهو یسمح للمسلمین ــــــــــــــــــــــــــــ
1- بحار الأنوار:100/80ـ 81، الحدیث 37.
2-سیرة ابن هشام:1/501.
3- الأموال، ص 517، ط مصر .
4- البدایة والنهایة:2/224. ( 23 )
بأن یعاملوا غیرهم من الطوائف غیر المسلمة بالعدل والرفق والشفقة ماداموا لا یتآمرون علی المسلمین و لا یسیئون إلی أمنهم، ولا یقاتلونهم، فالإسلام لا یمنع عن البرّ والقسط إلیهم، وإنّما یمنع عن الذین ظاهروا علی المسلمین وتآمروا ضدهم، تری کلّ ذلک فی الآیتین التالیتین: یقول سبحانه:(لا یَنْهاکُمُ اللّهُ عَنِ الَّذینَ لَمْ یُقاتِلُوکُمْ فِی الدِّین ولَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقسِطُوا إِلَیْهِمْ إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطین* إِنّما یَنْهاکُمُ اللّهُ عَنِ الَّذینَ قاتلُوکُمْ فِی الدِّین وأَخرجُوکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ وَظاهرُوا عَلی إِخرَاجِکُمْ أَنْ تَوَلّوْهُمْ وَمَنْ یَتَولَّهم فَأُولئِکَ هُمُ الظّالِمُون).(1) ویقول: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا لا تَتَّخذُوا بِطانَة مِنْ دُونکُمْ لا یأْلُونَکُمْ خَبالاً وَدُّوا ما عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ البَغْضاءُ مِنْ أَفواهِهِمْ وما تُخفِی صُدُورُهُمْ أَکبرُ قَدْ بَیّنّا لَکُمُ الآیاتِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُون).(2) ولعلّ النظرة الواحدة إلی تاریخ الحکومات الإسلامیة ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الممتحنة:8 ـ9.
2-آل عمران:118. ( 24 )
یکشف لنا عفوهم وسماحتهم لکثیر من الذمّیین من النصاری والیهود، وقد کانت الأقلّیات بین المسلمین یرجّحون الحیاة تحت ظلّ الإسلام علی العیش مع الدول الکافرة، نذکر هاهنا وثیقة تاریخیة ذکرها البلاذری فی هذا المجال. قال: لمّا جمع هرقل للمسلمین الجموع، وبلغ المسلمین إقبالهم إلیهم لوقعة الیرموک، ردّوا علی أهل حمص ما کانوا أخذوا منهم من الخراج، وقالوا: قد شغلنا عن نصرتکم والدفع عنکم فأنتم علی أمرکم، فقال أهل حمص[ وکانوا مسیحیّین] : لولایتکم وعدلکم أحبّ إلینا ممّا کنّا فیه من الظلم والغشم، ولندفعنّ جند هرقل عن المدینة مع عاملکم، ونهض الیهود فقالوا: والتوراة [أی قسماً بالتوراة] لا یدخل هرقل مدینة حمص إلاّ أن نغلب ونجهد، فأغلقوا الأبواب وحرسوها، وکذلک فعل أهل المدن التی صولحت من النصاری والیهود وقالوا: إن ظهر الروم وأتباعهم علی المسلمین صرنا إلی ما کنّا علیه [ من الظلم والحرمان]، وإلاّ ( 25 )
فانّا علی أمرنا ما بقی للمسلمین عدد. فلمّا هزم اللّه الکفرة وأظهر المسلمین، فتحوا مدنهم، وأخرجوا المقلّسین(1) فلعبوا وأدّوا الخراج».(2) إنّ الحاکم الإسلامی، من یشارک شعبه فی إفراحه وإتراحه، وفی آلامه وآماله لا أن یعیش فی بروج عاجیّة، متنعماً فی أحضان اللذة رافلاً فی أنواع الشهوات، غیر عارف بأحوال من یسوسهم. یقول الإمام وهو یرسم ملامح الحاکم الإسلامی. «أأقنع من نفسی بأن یقال أمیر المؤمنین ولا أشارکهم فی مکاره الدهر، أوأکون أُسوة لهم فی جشوبة العیش، فما خلقت لیشغلنی أکل الطیبات کالبهیمة المربوطة همها علفها، أو المرسلة، شغلها تقممها».(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- التقلیس: استقبال الولاة عند قدومهم بضرب الدّف والغناء وأصناف اللهو، راجع المنجد فی اللغة.
2-البلاذری( م279هـ)، فتوح البلدان، ص 143.
3- نهج البلاغة، الرسالة رقم45. ( 26 )

الفصل الثالث

الفصل الثالث أنظمة الحکم فی المجتمعات البشریّة إنّ لنظم الحکم فی العالم ألواناً وأنواعاً نذکر عناوینها باختصار: 1. النظام الملکی. 2. الحکومة الأشرافیة. 3. حکومة الأغنیاء. 4. النظام الجمهوری. إلی غیر ذلک من الأنظمة المعروفة لدی السیاسیّین، غیر أنّ المهم لنا فی المقام کیفیّة نظام الحکم فی الإسلام بعد رحیل الرسول الأکرم، أمّا فی زمانه فلا شکّ أنّه الحاکم ( 27 )
المبعوث من اللّه سبحانه ولیس للناس اختیار فی ردّه وقبوله. یقول سبحانه: (وَما کانَ لِمؤمِن وَلا مُؤْمِنَة إِذا قَضی اللّهُ وَرَسُولُهُ أَمراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الخِیَرةُ مِنْ أَمرِهِمْ).(1) إنّ البحث عن صیغة الحکومة الإسلامیة من أهمّ المباحث لکنّها ـ للأسف ـ قلّت العنایة بترسیم شکلها ومعالمها وما یرجع إلیها من المباحث. أمّا الشیعة فبما أنّهم کانوا یمثّلون طول العصور جبهة الرفض والمعارضة للحکومات الجائرة لم تسنح لهم الظروف أن یتحدّثوا عن صیغة الحکومة الإسلامیة، وأمّا السنّة فقد تبعوا فی ترسیمها الوضع السائد علی الحکومات بعد رحیله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وزعمت أنّها حکومات إسلامیة شرعیة من دون أن ترفع النقاب عن واقع الحکومة الإسلامیة، ولأجل ذلک غابت الصورة الحقیقیة للحکومة الإسلامیة عن أذهان أکثر المسلمین، ومن حاول أن یستجلی کیفیة النظام الإسلامی یجب علیه رعایة الأُمور الثلاثة: ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الأحزاب:36. ( 28 ) أوّلاً: العودة إلی المصادر الأساسیة للإسلام، ونعنی بها الکتاب والسنّة المطهرة. ثانیاً: أن لا یخلطوا بین ما وقع وجری علی الساحة الإسلامیة فی مجال الحکم، و بین ما هو مرسوم لنظام الحکم فی أصل الشریعة المقدّسة. ثالثاً: أن لا یخلطوا بین تاریخ المسلمین ونظام الدین، لأنّ ذلک التاریخ لا یکون ممثّلاً واقعیاً لکلّ تعالیم الدین، ولا مبرزاً لجمیع حقائقه. إنّ التتبع فی الکتاب والسنّة یقضی بأنّ الحکومة فی الإسلام تقوم بأحد أمرین، لکلّ واحد ظرفه الخاصّ: 1. التنصیص الإلهی علی الحاکم الأعلی باسمه وشخصه. وهذا فیما لو کان هناک نصّ أو نصوص علی حاکمیة شخص معیّن علی الأُمّة کما فی النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ باتّفاق المسلمین، أو الأئمّة المعصومین حسب ما تذهب إلیه الشیعة. ومن المعلوم، أنّه لو کان نصّ لما جاز العدول عنه إلی ( 29 )
الطریق الآخر الذی سنشیر إلیه. 2. التنصیص الإلهی علی صفات الحاکم الأعلی، وشروطه، ومواصفاته الکلیّة فیما إذا لم یکن هناک تنصیص علی الشخص، أو کان لکن الظروف تحول دون الوصول إلیه والانتفاع بقیادته. وبما انّ البحث فی الرسالة مرکّز علی بیان صیغة الحکومة بعد رحیل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لا مطلقاً حتّی یشمل البحث الأحوال الحاضرة، فتتحدد الدراسة ببیان نظام الحکم بعد وفاة الرسول الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقط وأمّا ما هی صیغة الحکم فی الأحوال الحاضرة فهو رهن کتاب مفرد قمنا ببیانها فی محاضراتنا.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-لاحظ مفاهیم القرآن، الجزء الثانی تجد فیه بغیتک.

الفصل الرابع

الفصل الرابع التنصیص الإلهی علی الحاکم باسمه وشخصه لا شکّ أنّ النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان حاکماً منصوباً من جانبه سبحانه ولم یختلف فیه أحد من المسلمین إنّما الاختلاف فی صیغة الحکومة الإسلامیة، بعد رحیله، فهل هی کانت علی غرار حکومة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأنّ اللّه سبحانه نصب شخصاً أو أشخاصاً معیّنین للحکومة علی لسان نبیّه، أو أنّ الحکومة بعده ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ علی غرار الطریق الثانی، أعنی: التنصیص علی الصفات والشروط الکلیّة اللازمة للحاکم، وحث الأُمّة علی تعیین الحاکم من عند أنفسهم حسب تلک الصفات والشروط وعلی ضوء تلکم المواصفات؟ فهناک قولان، ذهبت إلی کلّ واحد طائفة من ( 31 )
المسلمین. إنّ طائفة کبیرة من المسلمین ذهبت إلی أنّ صیغة الحکومة بعد الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کانت حکومة تنصیصیة إلهیة علی غرار حکومة النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ واللّه سبحانه نصّ علی أسماء من یجب أن یخلفوا نبیّه علی لسان نبیّه، وأوجب طاعتهم وحرّم مخالفتهم. ویمکن استجلاء الحقیقة بالطرق الثلاثة التالیة: 1. هل المصالح کانت تقتضی التنصیص علی الاسم، أو کانت تقتضی التنصیص علی الوصف وترک الاختیار للأُمّة؟ 2. إنّ الفراغ الذی یحدث برحیل النبیّ الأکرم هل یسدّ بانتخاب الأُمّة، أو لا یسدّ إلاّ بالتنصیص علی فرد معیّن؟ 3. ما هو المرتکز فی أذهان المسلمین فی حیاة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبعد رحیله؟ وها نحن نأخذ کلّ واحد من هذه الطرق بالبحث والتحلیل. ( 32 )

1- المصالح العالیة تقتضی التنصیص علی الاسم

1- المصالح العالیة تقتضی التنصیص علی الاسم کانت المصالح بعد رحیل النبی مقتضیة لأن ینصب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ شخصاً مکانه، وکان فی ترک الأمر إلی رأی الأُمّة مفسدة، ویعلم ذلک من خلال دراسة أمرین: أ: الأُمّة الإسلامیة والخطر الثلاثی کانت الأُمّة الإسلامیة قُبیل وفاة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ محصورة بأکبر امبراطوریتین عرفهما تاریخ تلک الفترة. امبراطوریتان کانتا علی جانب کبیر من القوّة والبأس والقدرة العسکریة المتفوقّة ممّا لم یتوصّل المسلمون إلی أقلّ درجة منها... وتلک الامبراطوریتان هما: الروم وإیران. هذا من الخارج. ( 33 ) وأمّا من الداخل، فقد کان الإسلام والمسلمون یُعانون من جماعة المنافقین الذین کانوا یشکّلون العدوّ الداخلی المبطّن (أو ما یسمی بالطابورالخامس). کان المنافقون یتربصون بالنبی الدوائر، حتّی أنّهم کادوا له ذات مرّة، وأرادوا أن یجفلوا به بعیره فی العقبة عند عودته من حجّة الوداع، وربّما اتّفقوا مع الیهود والمشرکین لتوجیه الضربات إلی الکیان الإسلامی من الداخل تخلّصاً من هذا الدین الذی هدّد مصالحهم، ولقد کان المنافقون ولا یزالون أشدّ خطراً من أیّ شیء آخر علی الإسلام، وذلک لأنّهم کانوا یوجّهون ضرباتهم بصورة ماکرة وخفیّة، وبنحو یخفی علی العادیین من الناس. لقد تصدی الذکر الحکیم لفضح المنافقین والتشهیر بجماعتهم وخططهم فی أکثر السور القرآنیة، مثل البقرة، آل عمران، المائدة، الأنفال، التوبة، العنکبوت، الأحزاب، محمّد، الفتح، المجادلة، الحدید، والحشر. کما نزلت فی حقّهم سورة خاصة باسم المنافقین، ولا ( 34 )
یسعنا نقل معشار ما تآمروا به فی الفترة المدنیة، ویکفی فی ذلک قوله سبحانه فی حقّهم:(لَقَدِ ابْتَغوا الفِتْنَة مِنْ قَبْلُ وَقلَّبُوا لَکَ الأُمورَ حتّی جاءَ الحَقُّ وظَهرَ أَمرُ اللّهِ وَهُمْ کارِهُون).(1) ویشیر أیضاً إلی تآمرهم لیلاً ونهاراً حیث کانوا یبیّتون خلاف ما یظهرونه ویبدونه أمام النبیّ کما یقول: (وَ یَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِکَ بَیَّتَ طائِفَةٌ مِنْهُمْ غَیْرَ الَّذی تَقُولُ).(2) وکان من المحتمل جدّاً أن یتفق هذا الخطر الثلاثی ـ الناقم علی الإسلام ـ علی محو الدین وهدم کلّ ما بناه الرسول طوال ثلاثة وعشرین عاماً من الجهود والمتاعب، وتضییع کلّ ما قدّمه المسلمون من تضحیات فی سبیل إقامته. إنّ احتمال قیام المؤامرات واتّحاد قوی الشرک مع الطابور الخامس لم یکن یومذاک غائباً عن ذهنیة المشرِف علی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-التوبة:48.
2-النساء:81. ( 35 )
الأوضاع السیاسیة فضلاً عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ومثل هذا یفرض علی القائد العلیم أن یدحض جمیع تلک المخططات والمؤامرات بتنصیب خلیفة من بعده عارفاً بالکتاب والسنّة، شُجاعاً مِقْداماً، واعیاً بالأوضاع السیاسیة، حازماً، یمسک بزمام الأُمور ویقود المجتمع الإسلامی إلی ساحل الأمان وهذا بخلاف ما لو ارتحل دون أن یفکر بمستقبل الحکومة الإسلامیة والمؤامرات والفتن التی تحدق بها، ویدلی بالأمر إلی الأُمّة کی تنتخب لها قائداً من بعده، فانّ اتخاذ مثل هذا الموقف کان علی خلاف مصالح الأُمّة ، وبعیداً عن ذهنیة من کان محیطاً بالأوضاع الداخلیة لأُمّته والنزاعات الطائفیة التی کانت قائمة علی قدم وساق والتی ربما کانت تنتهی إلی حروب داخلیة تجعل الأُمّة عرضة لأطماع الأعداء التوسعیة التی یحکی عنها قوله سبحانه: (أَمْ یَقُولُونَ شاعرٌ نَتَربَّصُ بهِ رَیْبَ الْمَنُونِ).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الطور:30 . ( 36 ) ب: النظام القبلی یمنع من الاتفاق علی قائد لقد کان من أبرز ما یتمیز به المجتمع العربی قبل الإسلام، هو النظام القبلی، والتقسیمات العشائریة التی کانت تحتلّ ـ فی ذلک المجتمع ـ مکانة کبری، و تتمتّع بأهمیّة عظیمة. فلقد کان شعب الجزیرة العربیة،غارقاً فی هذا النظام الذی کان سائداً فی کلّ أنحائها. ولقد کان للقبیلة أکبر الدور فی الحیاة العربیة ـ قبل الإسلام ـ وعلی أساسها کانت تدور المفاخرات وتنشد القصائد، وتُبنی الأمجاد، کما کانت هی منشأ أکثر الحروب وأغلب المنازعات التی ربما کانت تستمرّ قرناً أو أزید، کما حدث بین الأوس والخزرج، أکبر قبیلتین عربیّتین فی یثرب(المدینة) کلّفهم مئات القتلی قبل دخول النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ المدینة. ورغم ما أوجد النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی ضوء التعالیم الإسلامیة من تحولات عظیمة فی حیاة العرب إلاّ أنّ أکثرها کانت تتعلّق ( 37 )
بقضایا عقائدیة ومسائل أخلاقیة، لا بالحیاة القبلیة، ولم یکن من الممکن أن ینقلب النظام القبلی العربی فی خلال ثلاث وعشرین عاماً ویتبدل کلّیّاً. بل کان التعصب للقبیلة ولشیخها هو المظهر الأتم للحیاة القبلیة. وعلی ضوء ذلک فهل یجوز فی منطق العقل أن یترک القائدـ کالنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ـ أُمّته المفطورة علی التعصبات القبلیة والاختلافات العرفیّة دون أن یعین مصیر الخلافة بتنصیب خلیفة من بعده، و فی تعیینه قطع لدابر الاختلاف والفرقة، وسدّ لأفواه الطامعین بالخلافة؟! وأوضح دلیل علی التعصبات القبلیة فی الشؤون الاجتماعیة ولا سیما فی الخلافة العامة، هو الخلاف والتشاجر الذی ظهر فی السقیفة حیث سارعت کلّ قبیلة إلی ترشیح زعیمها للخلافة متجاهلة کلّ المبادئ والتعالیم الإسلامیة، فهذا هو الناطق بلسان الأنصار یرفع عقیرته فی السقیفة ویقول: نحن أنصار اللّه وکتیبة الإسلام وأنتم یا معشر ( 38 )
المهاجرین رهط منّا وقد دفّت دافّة من قومکم(1)إذ هم یریدون أن یجتازون(2) ویغصبونا الأمر. وهذا إن دلّ علی شیء فإنّما یدلّ علی رسوخ التعصبات القبلیة فی نفوسهم. أفیصحّ لقائد محنک کالنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أن یترک الأمر لقوم هذا مبلغ تفکیرهم وتغلغلهم فی العصبیة القبلیة متجاهلة کل المعاییر الإسلامیّة فی الحاکم الإسلامی. وهذا هو أحد المهاجرین الحاضرین فی السقیفة یتعصّب لقریش ویقول: «...لن تعرف العرب هذا الأمر (أی الزعامة) إلاّ لهذا الحیّ من قریش، هم أوسط العرب نسباً وداراً...». ومن قرأ تاریخ السقیفة والمناقشات الدائرة بین الحاضرین (الأوس والخزرج وجمع من المهاجرین ) یلاحظ کیف تأجّجت نار العصبیة بین هؤلاء بحیث أخذ کلّ ــــــــــــــــــــــــــــ
1-جاء جماعة ببطء .
2-أی یدفعوننا من أصلنا . ( 39 )
یتعصّب لقبیلته دون أن ینظر إلی مصالح الإسلام والمسلمین. إلی هنا تبین انّ المصلحة کانت تکمن فی التنصیب للخلافة دون الإدلاء بها إلی الأُمّة، وقد أوضحنا حالها من خلال دراسة أمرین: 1. الخطر الثلاثی المُحدِق بالإسلام والمسلمین. 2. التعصبات القبلیة التی تحول دون الاتّفاق علی شیء و تؤجّج نار الطائفیة بین المسلمین. ونبحث الآن فی العامل الثانی الذی یدعم نظریة التنصیب من جانب النبیّ بوحی من اللّه. ( 40 )

2- الفراغات الهائلة لا تسدّ إلاّ بالتنصیص

2- الفراغات الهائلة لا تسدّ إلاّ بالتنصیص إنّ النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، کان یملأ فراغاً کبیراً وعظیماً فی حیاة الأُمّة الإسلامیة، ولم تکن مسؤولیاته وأعماله مقتصرة علی تلقّی الوحی الإلهی، وتبلیغه إلی الناس فحسب، بل کان یقوم بالأُمور التالیة: 1. یُفسِّر الکتاب العزیز، ویشرح مقاصده وأهدافه، ویکشف رموزه وأسراره. 2. یُبیِّن أحکام الموضوعات التی کانت تَحْدُثُ فی زمن دعوته. 3. یَرُدّ علی الحملات التشکیکیة، والتساؤلات ( 41 )
العویصة المریبة التی کان یثیرها أعداء الإسلام من یهود ونصاری. 4. یصون الدین من التحریف والدسّ، ویراقب ما أخذه عنه المسلمون من أُصول وفروع، حتّی لا تَزِلّ فیه أقدامهم. وهذه الأُمور الأربعة کان النبی یمارسها ویملأ بشخصیته الرسالیة ثغراتها. ولأجل جلاء الموقف نوضح کلّ واحد من هذه الأُمور. أمّا الأمر الأوّل: فیکفی فیه قوله سبحانه: (وَأَنْزَلْنا إِلَیکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلناسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ)(1) فقد وصف النبی فی هذه الآیة بأنّه مبیّن لما فی الکتاب، لا مجرّد تال له فقط. وقوله سبحانه: (لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَقُرآنَهُ* فَإِذا قَرأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرآنَهُ* ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ)(2) فکان النبی یتولی بیان مُجْمَلِهِ و مُطْلَقِهِ ومُقَیَّده، ــــــــــــــــــــــــــــ
1- النحل:44.
2-القیامة:16ـ19.
( 42 )
بقدر ما تتطلبه ظروفه. والقرآن الکریم لیس کتاباً عادیاً، علی نسق واحد، حتّی یستغنی عن بیان النبی، بل فیه المُحکَم والمتشابه، والعام والخاص، والمطلَق والمقیَّد، والمنسوخ والناسخ، یقول الإمام علی ـ علیه السَّلام ـ : «وخلّف (النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ) فیکم ما خلّفت الأنبیاء فی أُممها: کتاب ربّکم فیکم، مبیّناً حلالَه وحرامه، وفرائضه وفضائله، وناسخه ومنسوخه، ورُخَصَه وعزائمه، وخاصّه وعامّه، وعِبره وأمثاله، ومُرسله ومَحْدُدَهُ،ومحکمه ومتشابهه، مفسّراً مجمله، ومبیِّناً غوامضه».(1) وأمّا الأمر الثانی: فهو غنیٌ عن التوضیح، فإنّ الأحکام الشرعیة وصلت إلی الأُمّة عن طریق النبی، سواء أکانت من جانب الکتاب أو من طریق السنّة. وأمّا الأمر الثالث: فبیانه أنّ الإسلام قد تعرض، منذ ظهوره، لأعنف الحملات التشکیکیة، وکانت تتناول توحیده ورسالته وإمکان المعاد، وحشر الإنسان، وغیر ذلک. وهذا هو ــــــــــــــــــــــــــــ
1-نهج البلاغة، الخطبة1 ( 43 )
النبی الأکرم، عندما قدم علیه جماعة من کبار النصاری لمناظرته، استدلّوا لاعتقادهم بنبوة المسیح، بتولده من غیر أب، فأجاب النبی بوحی من اللّه سبحانه، بأنّ أمر المسیح لیس أغرب من أمر آدم حیث ولد من غیر أب ولا أُمّ قال سبحانه: (إِنَّ مَثَلَ عیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُراب ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ).(1) وأنت إذا سبرت تفاسیر القرآن الکریم، تقف علی أنّ قسماً من الآیات نزلت فی الإجابة عن التشکیکات المتوجهة إلی الإسلام من جانب أعدائه من مشرکین ویهود و نصاری وقد وردت حول المعاد جملة کثیرة من الشبهات التی کانوا یعترضون بها علی عقیدة المعاد، وأجاب القرآن عنها. وأمّا الأمر الرابع: فواضح لمن لاحظ سیرة النبی الأکرم، فقد کان هو القول الفصل وفصل الخطاب، إلیه یفیء الغالی، ویلحق التالی، فلم یُرَ أبّان حیاته مذهب فی الأُصول والعقائد، ولا فی التفسیر والأحکام. وکان ـ بقیادته ــــــــــــــــــــــــــــ
1-آل عمران:59. ولاحظ سورة الزخرف:57ـ61. ( 44 )
الحکیمة ـ یرفع الخصومات والاختلافات، سواء فیما یرجع إلی السیاسة أو غیرها.(1) هذه هی الأُمور التی مارسها النبی الأکرم أیّام حیاته، ومن المعلوم أنّ رحلته وغیابه صلوات اللّه علیه، یخلّف فراغاً هائلاً ومفزعاً فی هذه المجالات الأربعة، فیکون التشریع الإسلامی حینئذ أمام أُمور ثلاثة: الأوّل: أن لا یبدی الشارع اهتماماً بسدّ هذه الفراغات الهائلة التی ستحدث بعد الرسول، ورأی ترکَ الأُمور لتجری علی عَواهنها. الثانی : أن تکون الأُمّة، قد بلغت بفضل جهود صاحب الدعوة فی إعدادها، حدّاً تقدر معه بنفسها علی سدّ ذلک الفراغ. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-یکفی فی ذلک ملاحظة غزوة الحدیبیة، وکیف تغلّب بقیادته الحکیمة علی الاختلاف الناجم، من عقد الصلح مع المشرکین وما نجم فی غزوة بنی المصطلق من تمزیق وحدة الکلمة ، أو ما ورد فی حجّة الوداع، حیث أمر من لم یَسُق هدیاً. بالإحلال، ونجم الخلاف من بعض أصحابه، فحسمه بفصله القاطع. ( 45 ) الثالث: أن یستودع صاحب الدعوة، کلّ ما تلقاه من المعارف والأحکام بالوحی، وکلّ ما ستحتاج إلیه الأُمّة بعده، یستودعه شخصیة مثالیة، لها کفاءة تَقَبُّلِ هذه المعارف والأحکام وتحمُّلها، فتقوم هی بسد هذا الفراغ بعد رحلته صلوات اللّه علیه. أمّا الاحتمال الأوّل: فساقط جداً، لا یحتاج إلی البحث، فإنّه لا ینسجم مع غرض البعثة، فإنّ فی ترک سدّ هذه الفراغات ضیاعاً للدین والشریعة، وبالتالی قطع الطریق أمام رُقیّ الأُمّة وتکاملها فیبقی أمامنا احتمالان ندرسهما تالیاً. دراسة الاحتمال الثانی أن تکون الأُمّة قد بلغت بفضل جهود صاحب الدعوة فی إعدادها حدّاً تقدر معه بنفسها علی سدِّ ذلک الفراغ. غیر أنّ التاریخ والمحاسبات الاجتماعیة یبطلان هذا الاحتمال ویثبتان انّه لم یقدّر للأُمّة بلوغ تلک الذروة لتقوم ( 46 )
بسدّ هذه الثغرات التی خلّفها غیاب النبیّ الأکرم، لا فی جانب التفسیر ولا فی جانب الأحکام، ولا فی جانب ردّ التشکیکات ودفع الشبهات، ولا فی جانب صیانة الدین عن الانحراف. أمّا فی جانب التفسیر، فیکفی وجود الاختلاف الفاحش فی تفسیر آیات الذکر الحکیم حتی فیما یرجع إلی أعمال المسلمین الیومیة کما هو الحال فی تفسیر آیة الوضوء. وأمّا فی مجال الأحکام، فیکفی فی ذلک الوقوف علی أنّ بیان الأحکام الدینیّة حصل تدریجاً علی ما تقتضیه الحوادث والحاجات الاجتماعیة فی عهد الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ومن المعلوم انّ هذا النمط کان مستمرّاً بعد الرسول، غیر انّ ما ورثه المسلمون منه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یکن کافیاً للإجابة عن ذلک، أمّا الآیات القرآنیة فی مجال الأحکام فهی لا تتجاوز ثلاثمائة آیة، وأمّا الأحادیث فی هذا المجال، فالذی ورثته الأُمّة لا یتجاوز خمسمائة حدیث، وهذا القدر لا یفی بالإجابة عن جمیع الموضوعات المستجدّة. ( 47 ) ولا نعنی من ذلک انّ الشریعة الإسلامیة ناقصة فی إیفاء أغراضها التشریعیة وشمول المواضیع المستجدّة، بل المقصود انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان یراعی فی إبلاغ الحکم حاجة الناس ومقتضیات الظروف الزمنیة، فلابدّ فی إیفاء غرض التشریع علی وجه یشمل المواضیع المستجدة والمسائل المستحدثة أن یستودع أحکام الشریعة من یخلفه ویقوم مقامه. وأمّا فی مجال ردّ الشبهات والتشکیکات وإجابة التساؤلات، فقد حصل فراغ هائل بعد رحلة النبیّ من هذه الناحیة، فجاءت الیهود والنصاری تتری، یطرحون الأسئلة، حول أُصول الإسلام وفروعه، ولم یکن فی وسع الخلفاء آنذاک الإجابة الصحیحة عنها، کما یشهد بذلک التاریخ الموجود بأیدینا. وأمّا فی جانب صیانة المسلمین عن التفرقة، والدّین عن الانحراف، فقد کانت الأُمّة الإسلامیة فی أشدّ الحاجة إلی من یصون دینها عن التحریف وأبناءها عن الاختلاف، فإنّ ( 48 )
التاریخ یشهد علی دخول جماعات عدیدة من أحبار الیهود ورهبان النصاری و مؤبدی المجوس بین المسلمین، فراحوا یدسّون الأحادیث الإسرائیلیة والأساطیر النصرانیة والخرافات المجوسیة بینهم، ویکفی فی ذلک أن یذکر الإنسان ما کابده البخاری من مشاقّ وأسفار فی مختلف أقطار الدولة الإسلامیة، وما رواه بعد ذلک، فإنّه ألفی الأحادیث المتداولة بین المحدثین فی الأقطار الإسلامیة، تربو علی ستمائة ألف حدیث، لم یصحّ لدیه منها أکثر من أربعة آلاف، وکذلک کان شأن سائر الذین جمعوا الأحادیث وکثیر من هذه الأحادیث التی صحّت عندهم کانت موضع نقد وتمحیص عند غیرهم.(1) فهذه المجعولات علی لسان الوحی، تقلع الشریعة من رأس، وتقلب الأُصول، وتتلاعب بالأحکام، وتشوّش التاریخ، أو لیس هذا دلیلاً علی عدم وفاء الأُمّة بصیانة دینها عن الانحراف والتشویش؟! ــــــــــــــــــــــــــــ
1-لاحظ حیاة محمد، لمحمّد حسین هیکل، الطبعة الثالثة عشرة:49ـ50. ( 49 ) هذا البحث الضافی یثبت حقیقة ناصعة، وهی عدم تمکّن الأُمّة، مع ما لها من الفضل، من القیام بسدِّ الفراغات الهائلة التی خلّفتها رحلة النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ویبطل بذلک الاحتمال الثانی تجاه التشریع الإسلامی بعد عصر الرسالة. فیتعین الاحتمال الثالث الذی ندرسه تالیاً. دراسة الاحتمال الثالث أن یستودع صاحب الدعوة، کلّ ما تلقّاه من المعارف والأحکام بالوحی، وکلّ ما ستحتاج إلیه الأُمّة بعده، شخصیّة مثالیة، لها کفاءة تقبُّل هذه المعارف والأحکام وتحمّلها، فتقوم هی بسدِّ هذا الفراغ بعد رحلته ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبعد بطلان الاحتمالین الأوّلین لا مناص من تعیُّن هذا الاحتمال، فإنّوجود إنسان مثالی کالنبیّ فی المؤهّلات، عارف بالشریعة ومعارف الدین، ضمان لتکامل المجتمع، وخطوة ضروریة فی سبیل ارتقائه الروحی والمعنوی، فهل یسوغ للّه سبحانه أن یهمل هذا الأمر الضروری فی حیاة الإنسان الدینیة؟ ( 50 ) إنّ اللّه سبحانه جهَّز الإنسان بأجهزة ضروریة فیما یحتاج إلیها فی حیاته الدنیویة المادیة، ومع ذلک کیف یعقل إهمال هذا العنصر الرئیسی فی حیاته المعنویة والدینیة؟! یقول المفکّر الإسلامی الکبیر ابن سینا: إنّه تعالی قد زوّده بإنبات الشعر علی أشفار عینیه وحاجبیه وتقعیر الأخمص من القدمین لکی تکون حیاته لذیذة غیر متعبة، فهل تکون حاجته إلی هذه الأُمور أشد من حاجته إلی الإمام المنصوب من اللّه الذی یضمن کماله بعلمه وتقواه، وقیادته الحکیمة. (1) ومن الواضح انّ التعرف علی هذا الشخص الذی توفرت فیه مؤهلات غیبیة لا یحصل إلاّ عن طریق تنصیبه من قبل النبی بأمر من اللّه سبحانه، وهذا ما یدعم نظریة التنصیب مکان انتخاب الأُمّة . ــــــــــــــــــــــــــــ
1- کتاب النجاة، ص 304 . ( 51 )

3- ما هو المرتکز للصحابة فی صیغة الحکومة؟

3- ما هو المرتکز للصحابة فی صیغة الحکومة؟ لقد دلّت المحاسبات العقلیة والاجتماعیة السابقة علی لزوم تنصیب الإمام من جانب اللّه تعالی، وأثبتت أن إدلاء الأمر إلی نظر الأُمّة وانتخابها وتعیینها خطأ فاضح، یأباه العقل وترفضه المصالح العامة وتعارضه المحاسبات الاجتماعیة. وهناک جانب آخر یسلط الضوء علی نظریة الإمامة وهو تصور النبی وأصحابه للإمامة والخلافة. أمّا الأوّل فالقرائن والشواهد تؤکد علی أنّ مسألة ( 52 )
الإمامة کانت عندهم تنصیبیة وفیما ننقل من الشاهدین تصریح بذلک: 1. لما عرض الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ نفسه علی بنی عامر الذین جاءوا إلی مکة فی موسم الحجّ ودعاهم إلی الإسلام، قال له کبیرهم؟ أرأیت إن بایعناک علی أمرک ثمّ أظهرک اللّه علی من خالفک أیکون لنا الأمر من بعدک؟ فقال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ :«الأمر إلی اللّه یضعه حیث یشاء».(1) 2. لما بعث النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ سلیط بن عمرو العامری إلی ملک الیمامة الذی کان نصرانیاً، یدعوه إلی الإسلام وقد کتب معه کتاباً، فقدم علی هوذة، فأنزله وحباه وکتب إلی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول فیه: ما أحسن ما تدعو إلیه وأجمله، وأنا شاعر قومی وخطیبهم، والعرب تهاب مکانی فاجعل لی بعض الأمر أتّبعک. فقدم سلیط علی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأخبره بما قال هوذة، وقرأ ــــــــــــــــــــــــــــ
1- السیرة النبویة لابن هشام:2/424ـ 425. ( 53 )
کتابه، فقال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لو سألنی سیابة من الأرض ما فعلت. باد وباد ما فی یده».(1) إنّ هذین النموذجین التاریخیین للّذین لم تمسّهما أیدی التحریف والتغییر یدلاّن خصوصاً الأوّل بوضوح کامل علی تصور النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عن مسألة الخلافة والقیادة من بعده، فهما یدلاّن علی أنّ هذه المسألة کانت إذا طرحت علی النبی، وسئل عمّن سیخلفه فی أمر قیادة الأُمّة کان یتجنب إرجاعها إلی نفسه أو إلی نظر الأُمّة، بل یرجع أمرها إلی اللّه تعالی، أو یتوقّف فی إبداء النظر فیه علی الأقل. وأمّا تصوّر الصحابة لمسألة الخلافة والمرتکز فی أذهانهم فقد کان یدور حول التنصیب، أی سدّ الفراغ بتنصیب إمام سابق علی إمامة إمام لاحق، وما کان یدور فی خلدهم، انتخاب الشعب، أو أهل الحلّ والعقد من الأُمّة، وإلیک شواهد علی ذلک. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-طبقات ابن سعد الکبری:1/262. ( 54 ) ما هو المرتکز فی أذهان الصحابة؟ إنّ المتتبع فی تاریخ الصحابة والخلفاء والذین تعاقبوا علی مسند الخلافة بعد النبی، یری بوضوح انّ الطریقة التی اتّبعها أُولئک الصحابة، والخلفاء کانت هی الطریقة الانتصابیة ـ وإن کان الانتصاب من جانب شخص لا من اللّه سبحانه ـ لا الانتخابیة الشعبیة. فالخلیفة السابق کان یعین الخلیفة اللاحق، إمّا مباشرة أو بتعیین أشخاص یتولون تعیین الخلیفة والاتفاق علیه، ولم یترک أحد أُولئک أمر القیادة إلی نظر الأُمّة وإرادتها واختیارها، أو یتکل علی آراء المهاجرین والأنصار، أو أهل الحلّ والعقد لیختاروا مَن یشاءون للخلافة والامرة. فمن یلاحظ تاریخ الصدر الأوّل یری انّ خلافة عمر ابن الخطاب تمت بتعیین من أبی بکر. 1. روی ابن الأثیر فی کامله أنّ أبا بکر أملی علی عثمان عهده، ولکنّه غشی علیه أثناء الإملاء، فأکمله عثمان وکتب ( 55 )
فیه استخلاف عمر من عند نفسه، ثمّ إنّه لما أفاق أبو بکر من غشیته، وافق علی ما کتبه عثمان، وإلیک نصّ ما کتبه ابن الأثیر: إنّ أبا بکر أحضر عثمان بن عفان لیکتب عهده إلی عمر فقال له: اکتب بسم اللّه الرّحمن الرحیم هذا ما عهد أبو بکر بن أبی قحافة إلی المسلمین، أمّا بعد... ثمّ أُغمی علیه... فکتب عثمان أمّا بعد: فانّی قد استخلفت علیکم عمر بن الخطاب ولم ألکم خیراً. ثمّ أفاق أبو بکر فقال: اقرأ علیّ، فقرأ علیه، فکبّر أبو بکر، وقال: أراک خفت أن یختلف الناس ان متُّ فی غشیتی. قال عثمان: نعم. قال: جزاک اللّه خیراً عن الإسلام وأهله. فلما کتب العهد أمر به أن یقرأ علی الناس فجمعهم، وأرسل الکتاب مع مولی له ومعه عمر، و کان عمر یقول للناس: انصتوا واسمعوا لخلیفة رسول اللّه انّه لم ( 56 )
یألکم نصحاً. فسکت الناس فلما قرأ علیهم الکتاب سمعوا له وأطاعوا.(1) وأمّا استخلاف عثمان فقد ذکره المؤرخون ونقتصر علی نصّ ابن الأثیر فی کامله، قال: 2. انّ عمر بن الخطاب لما طعن قیل له: یا أمیر المؤمنین لو استخلفت؟ فقال: مَنْ استخلف؟ لو کان أبو عبیدة حیاً لاستخلفته، ولو کان سالم مولی حذیفة حیاً لاستخلفته. فقال رجل: أدلک علیه عبد اللّه بن عمر، فقال عمر: قاتلک اللّه کیف استخلف من عجز عن طلاق امرأته... إلی أن قال: علیکم هؤلاء الرهط الذین قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ انّهم من أهل الجنة، وهم: علی وعثمان وعبد الرحمن و سعد والزبیر ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الکامل فی التاریخ:2/292; طبقات ابن سعد الکبری:3/200. ( 57 )
بن العوام وطلحة بن عبد اللّه. فلما أصبح عمر دعا علیاً وعثمان وسعداً وعبد الرحمن والزبیر، فقال لهم: إنّی نظرت فوجدتکم رؤساء الناس وقادتهم، ولا یکون هذا الأمر إلاّ فیکم، وقد قبض رسول اللّه وهو عنکم راض، وانّی لا أخاف الناس علیکم إن استقمتم، ولکنّی أخافکم فیما بینکم فیختلف الناس، فانهضوا إلی حجرة عائشة بإذنها فتشاوروا فیها، واختاروا رجلاً منکم ، فإذا مت فتشاوروا ثلاثة أیّام، ولیصلّ بالناس صهیب، ولا یأتی الیوم الرابع إلاّ وعلیکم أمیر. فاجتمع هؤلاء الرهط فی بیت حتّی یختاروا رجلاً منهم. قال لصهیب: صلّ بالناس ثلاثة أیام وأدخل هؤلاء الرهط بیتاً وقم علی رؤوسهم، فإن اجتمع خمسة وأبی واحد فاشدخ رأسه بالسیف، وإن اتّفق أربعة وأبی اثنان فاضرب رؤوسهما، وإن رضی ثلاثة رجلاً وثلاثة رجلاً، فحکّموا عبد اللّه بن عمر; فإن لم یرضوا بحکم عبد اللّه بن عمر، فکونوا مع ( 58 )
الذین فیهم عبد الرحمن بن عوف واقتلوا الباقین إن رغبوا عمّا اجتمع فیه الناس.(1) وعلی هذه السیرة جری أصحاب السیاسة بعد حیاة الرسول ولم یکن عندهم أیّ رؤی فی تعیین الخلیفة لا بالشوری ولا ببیعة أهل الحل والعقد، بل کان التنصیص عندهم هو الطریق الوحید، لکن لا من اللّه سبحانه بل من جانب الخلیفة الذی کان یلفظ أنفاسه الأخیرة. 3. روی المؤرخون انّه لما اغتیل عمر بن الخطاب وأحسّ بالموت، أرسل ابنه عبد اللّه إلی عائشة واستأذن منها أن یدفن فی بیتها مع رسول اللّه ومع أبی بکر، فأتاها عبد اللّه، فأعلمها، فقالت: نعم وکرامة، ثمّ قالت: یا بُنی، أبلغ عمر سلامی وقل له، لا تدع أُمّة محمد بلا راع، استخلف علیهم، ولا تدعهم بعدک هملا، فانّی أخشی علیهم الفتنة، فأتاه فأعلمه.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الکامل فی التاریخ:3/35.
2-الإمامة والسیاسة:1/32. ( 59 ) 4. انّ عبد اللّه بن عمر دخل علی أبیه قبیل وفاته فقال: إنّی سمعت الناس یقولون مقالة، فآلیت أن أقولها لک، وزعموا انّک غیر مستخلف وانّه لو کان لک راعی إبل أو غنم ثمّ جاءک وترکها لرأیت ان قد ضیّع فرعایة الناس أشد.(1) 5. قدم معاویة المدینة لأخذ البیعة من أهلها لابنه یزید، فاجتمع مع عدّة من الصحابة، وأرسل إلی عبد اللّه بن عمر فأتاه وخلا به، وکلمه بکلام، وقال: انّی کرهت أن أدع أُمّة محمد بعدی کالضأن لا راعی لها.(2) الآن حصحص الحق إنّ هذا البحث الضافی المقرون بالشواهد والدلائل التاریخیة یثبت بوضوح انّ نظام الحکم بعد رحیل النبی کان قائماً علی التنصیب من اللّه سبحانه کتنصیبه للنبی، وتشهد ــــــــــــــــــــــــــــ
1-حلیة الأولیاء:1/44.
2-الإمامة والسیاسة:1/168 ( 60 )
علی ذلک الأُمور المتقدّمة التی نأتی بخلاصتها لیستنتج منها النتیجة المبتغاة، وإلیک إعادة الدلائل إجمالاً: 1. انّ الدولة الإسلامیة الفتیة کانت محاطة بعد وفاة النبی بأعداء فی الداخل والخارج، فمقتضی المصلحة العامة فی تلک الظروف الحرجة تعیین الإمام لئلاّ تُترک الدولة بعد وفاة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عرضة للاختلاف وبالتالی تمکن أعداءها منها. 2. انّ حیاة العرب فی عاصمة الإسلام وخارجها کانت حیاة قبلیة والتعصبات العشائریة لا تزال راسخة فی نفوسهم، وترک أمر الخلافة إلی مجتمع هذا حاله یؤدّی إلی التشاغل والاختلاف وبالتالی إلی القتل والدمار. 3. انّ الفراغات الهائلة الطارئة بعد رحیل النبی علی ما تقدم لا یسد إلاّ بتنصیب من یکون له مؤهلات علمیة ونفسیة یقوم بوظائف النبی فی تلک المجالات دون أن یکون نبیاً أو رسولاً والذی یتمتع بهذه المؤهلات یجب أن یکون خاضعاً لرعایة إلهیة ولا یعرّف إلاّ من جانبه. ( 61 ) 4. انّ تصور النبی للخلافة الإسلامیة هو إیکالها إلی اللّه سبحانه. 5. کما أنّ تصور الصحابة وسیرتهم فی الخلافة هی سیرة التنصیب وکانوا یحتجون بأنّ فی ترکه تعریضاً للأُمّة للهلاک والدمار وفریسة للذئاب والأعداء. وهل یمکن أن یلتفت الخلفاء وأُمّ المؤمنین إلی ضرورة التنصیب صیانة للأُمّة عن وقوعها فریسة للأعداء ولا یلتفت إلیه النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ الذی أُوتی من العلم ما أُوتی، ویقول سبحانه فی حقّه: (وَکانَ فَضْلُ اللّه عَلَیْک عَظیماً).(1) کلّ ذلک یعرب عن أنّ القائد الحکیم بأمر من اللّه سبحانه سلک مسلکاً ونهج منهجاً یطابق هذه الأُصول والمقدمات وما خالفها وعیّن القائد بعده فی حیاته وأعلنه للأُمّة فی موسم أو مواسم. هذا ما أوصلنا إلیه السبر والتقسیم والمحاسبة فی الأُمور الاجتماعیة والسیاسیة فیجب علینا عندئذ الرجوع إلی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-النساء:113. ( 62 )
الکتاب والسنّة لنقف ونتعرف علی ذلک القائد المنصوب، ونذعن بأنّ عمل النبیّ کان مرافقاً لهذه الأُصول العقلائیة التی تقدّمت. وهذا ما سیوافیک بعد دراسة نظریة مبدئیة الشوری للحکم.

الفصل الخامس

الفصل الخامس هل الشوری أساس الحکم والخلافة؟ ربما یتصوّر بعض الکتاب الجدد انّ نظام الحکم فی الإسلام هو الشوری، وقد حاول غیر واحد من المعاصرین صبّ صیغة الحکومة الإسلامیة علی أساس المشورة بجعله بمنزلة الاستفتاء الشعبی بملاحظة انّه لم یکن من الممکن بعد وفاة النبی مراجعة کلّ الأفکار لقلّة وسائل المواصلات فاکتفوا بالشوری، واستدلّوا علیه بآیتین کریمتین: 1.(وَشاوِرْهُمْ فِی الأمْرِ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلی اللّه).(1) 2. (والَّذینَ استَجابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقامُوا الصَّلاة وَأَمرُهُمْ ــــــــــــــــــــــــــــ
1-آل عمران:159. ( 64 ) شُوری بَیْنَهُمْ وَمِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُون).(1) هذه النظریة وإن کانت لها روعة خاصة خصوصاً وانّها تتجاوب مع روح العصر لکن الواقع علی خلافها لما عرفت من أنّ عمر بن الخطاب أخذ بزمام الحکم بتعیین الخلیفة الأوّل، وانّ الثالث استتب له الأمر بشوری سداسیة عیّنها نفس الخلیفة، حتّی أنّ الخلیفة الأوّل أخذ زمام الحکم ببیعة نفرات قلیلة، وهم: عمر بن الخطاب و أبو عبیدة، من المهاجرین وبشر بن سعد، من الخزرج، وأسید بن حضیر من الأنصار، وأمّا الباقون من رجال الأوس لم یبایعوا أبا بکر إلاّ تبعاً لرئیسهم«سعد بن حضیر»، کما أنّ الخزرجیین رغم حضورهم فی السقیفة، امتنعوا من البیعة لأبی بکر.(2) وقد غاب عن المجلس کبار الصحابة کالإمام علی ـ علیه السَّلام ـ والمقداد، وأبی ذر، وحذیفة بن الیمان، وأبی بن کعب، وطلحة، والزبیر وعشرات آخرین من الصحابة. دون أن یکون هناک ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الشوری:38.
2-راجع تاریخ الطبری:2/445. ( 65 )
شوری وإنّما وقعت الأُمّة أمام عمل مفروغ عنه. وأحسن کلمة تعبر عن خلافة أبی بکر ما ذکره عمر ابن الخطاب بقوله: ...إنّما کانت بیعة أبی بکر فلتة وتمت، ألا وانّها قد کانت کذلک ولکن اللّه وقی شرها، ولیس منکم من تقطع الأعناق إلیه مثل أبی بکر، من بایع رجلاً من غیر مشورة من المسلمین فلا یبایع هو ولا الذی بایعه، تغرّة ان یقتلا.(1) نقد کون الشوری مبدأ الحکم إنّ هنا أُموراً تثبت بوضوح علی أنّ الشوری لم یکن مبدأً لنظام الحکم بعد رحیل الرسول، وإلیک الإشارة إلیها. 1. لو کان أساس الحکم هو الشوری، لوجب علی الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ التصریح به أوّلاً، و بیان حدوده وخصوصیاته ثانیاً، بأن یبین من هم الذین یشارکون فی الشوری، هل هم القراء وحدهم، أو السیاسیون أو القادة العسکریون أو ــــــــــــــــــــــــــــ
1-صحیح البخاری:8/169، باب رجم الحبلی من الزنا إذا أحصنت. ( 66 )
الجمیع؟ وما هی شرائط المنتخب؟ وأنّه لو حصل هناک اختلاف فی الشوری فما هو المرجح؟ هل هو کمیة الآراء وکثرتها، أو الرجحان بالکیفیة، وخصوصیات المرشحین وملکاتهم النفسیة والمعنویة؟ فهل یصحّ سکوت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ علی الاجابة عن هذه الأسئلة التی تتصل بجوهر مسألة الشوری، وقد جعل الشوری طریقاً إلی تعیین الحاکم؟ 2. انّ القوم یعبّرون عن أعضاء الشوری بأهل الحل والعقد، ولا یفسرونه بما یرفع إبهامه، فمن هم أهل الحل والعقد؟ وماذا یحلون وماذا یعقدون؟ أهم أصحاب الفقه والرأی الذین یرجع إلیهم الناس فی أحکام دینهم؟ وهل یشترط حینئذ درجة معینة من الفقه والعلم؟ وما هی تلک الدرجة؟ وبأی میزان توزن؟ ومن إلیه یرجع الأمر فی تقدیرها؟ أم غیرهم، فمن هم؟ وربما تجد من یبدل کلمة أهل الحلّ والعقد بـ«الأفراد المسؤولین» وما هو إلاّ وضع کلمة مجملة مکان کلمة مثلها. ( 67 ) 3. وعلی فرض کون الشوری أساس الحکم، فهل یکون انتخاب أعضاء الشوری ملزماً للأُمّة، لیس لهم التخلّف عنه؟ أو یکون بمنزلة الترشیح حتّی تعطی الأُمّة رأیها فیه؟ وما هو دلیل کلّ منهما؟ هذه الأسئلة کلّها، لا تجد لها جواباً فی الکتاب والسنّة ولا فی کتب المتکلّمین، ولو کانت مبدأً للحکم لما کان السکوت عنها سائغاً، بل لکان علی عاتق التشریع الإسلامی الإجابة عنها وإضاءة طرقها. 4. انّ الحکومة الإسلامیة دعامة الدین وأساس نشر العدل والقسط فی المجتمع ودعوة الناس من الإدیان کافة إلی الإسلام إلی مالها من الفوائد العظیمة التی لا تدرک ولا توصف بالبیان. فلو کانت صیغة الحکومة هی التنصیب فقد أدی التشریع الإسلامی وظیفته وجاز له السکوت عن البحث حول الحکومة وصیغتها وسائر الأُمور الراجعة إلیها، وأمّا لو کانت صیغة الحکومة من الشوری أو البیعة فلماذا لم یرد فی ( 68 )
الکتاب والسنّة التصریح بذلک الأمر وبیان شرائط الشوری من المنتخِب والمنتخَب . انّا نری أنّه روی عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ حول القدر نحو 250 روایة، وحول آداب التخلی ما لا یحصی، وهکذا فی أکثر الأُمور العادیة النازلة مرتبة ومکانة، فهل من المعقول سکوت التشریع الإسلامی عن أمر بالغ الأهمیة والخطورة وإسهاب الکلام فی أُمور عادیة؟! وأمّا الاستدلال بالآیتین الکریمتین فلا یصحّ تماماً فی المقام. أمّا الآیة الأُولی أوّلاً: قوله سبحانه: (وَشاوِرْهُمْ فِی الأَمْرِ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّل عَلی اللّه)(1) فالخطاب فیها متوجه إلی الحاکم الذی استقرت حکومته، فیأمره سبحانه أن ینتفع من آراء رعیته فأقصی ما یمکن التجاوز به عن الآیة، هو انّ من وظائف کلّ الحکام التشاور مع الأُمّة، وأمّا انّ الخلافة بنفس الشوری، فلا یمکن الاستدلال علیه بهذه الآیة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-آل عمران:159. ( 69 ) وثانیاً: انّ المتبادر من الآیة هو أنّ التشاور لا یوجب حکماً للحاکم، ولا یلزمه بشیء، بل هو یقلب وجوه الرأی ویستعرض الأفکار المختلفة، ثمّ یأخذ بما هو المفید فی نظره، وذلک لقوله سبحانه فی نفس الآیة: (فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّل عَلی اللّه)، المعرب عن أنّ العزم والتصمیم والاستنتاج من الآراء والأخذ بما هو الأصلح راجع إلی نفس المشیر، وهذا یتحقّق فی ظرف یکون هناک مسؤول تام الاختیار فی استحصال الأفکار والعمل بالنافع منها، حتّی یخاطب بقوله: (فَإِذا عَزَمْتَ)، وأمّا إذا لم یکن ثمة رئیس، فلا تنطبق علیه الآیة، إذ لیس فی انتخاب الخلیفة بین المشیرین من یقوم بدعوة الأفراد للمشورة، لغایة استعراض آرائهم، ثمّ تمحیص أفکارهم، والأخذ بالنافع منها، ثمّ العزم القاطع علیه. وکلّ ذلک یعرب عن أنّ الآیة ترجع إلی غیر مسألة الحکومة وما شابهها. ولأجل ذلک لم نر أحداً من الحاضرین فی السقیفة احتجّ بهذه الآیة. وأمّا الآیة الثانیة فهی: قوله سبحانه: (وَالَّذِینَ ( 70 ) اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقامُوا الصَّلاة وَأَمْرُهُمْ شُوری بَیْنَهُمْ وَمِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ).(1) فیقرر کیفیة دلالتها علی کون الشوری مبدأً للحکم بالبیان التالی: أنّ المصدر (أمْر) أضیف إلی الضمیر (هُمْ)، وهو یفید العموم والشمول لکلّ أمر، ومنه الخلافة، فیعود معنی الآیة أنّ شأن المؤمنین فی کلّ مورد، شوری بینهم. یلاحظ علیه: أنّ الآیة تأمر بالمشورة فی الأُمور المضافة إلی المؤمنین، وأمّا أنّ تعیین الخلیفة من الأُمور المضافة إلیهم، فهو أوّل الکلام، والتمسّک بالآیة فی هذا المجال، تمسّک بالحکم فی إثبات موضوعه. وبعبارة أُخری : إنّ الآیة حثّت علی الشوری فیما یمتّ إلی شؤون المؤمنین بصلة، لا فیما هو خارج عن حوزة أُمورهم، أمّا کون تعیین الإمام داخلاً فی أُمورهم، فهو أوّل الکلام، إذ ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الشوری:38. ( 71 )
لا ندری هل هو من شؤونهم أو من شؤون اللّه سبحانه، ولا ندری، هل هی إمرة وولایة إلهیة تتم بنصبه سبحانه وتعیینه، أو إمرة وولایة شعبیة، ویجوز للناس التدخّل فیها. ومع هذا التردید لا یصحّ التمسّک بالآیة. ( 72 )

الفصل السادس

الفصل السادس النصوص الدینیة وتنصیب علیّ ـ علیه السَّلام ـ للإمامة قد تبیّن بما قدّمناه من الأبحاث علی ضوء الکتاب والسنّة ومن خلال مطالعة تاریخ الإسلام والمحاسبة فی الأُمور الاجتماعیة والسیاسیّة، وفی ظلّ هدایة العقل الصریح، انّ خلیفة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وإمام المسلمین یجب أن یکون منصوباً من جانب الرسول بإذن من اللّه سبحانه، وعندئذ یلزمنا الرجوع إلی الکتاب والسنّة لنقف علی ذلک القائد المنصوب فنقول: إنّ من أحاط بسیرة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یجد علی بن أبی طالب ( 73 )
وزیر رسول اللّه فی أمره وولی عهده وصاحب الأمر من بعده، ومن وقف علی أقوال النبی وأفعاله فی حلّه وترحاله، یجد نصوصه فی ذلک متواترة، کما أنّ هناک آیات من الکتاب العزیز تهدینا إلی ذلک، ونحن نکتفی فی هذا المجال بذکر آیة الولایة من الکتاب ونتبعها بحدیثی المنزلة والغدیر: 1. آیة الولایة قال سبحانه: (إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَیُؤتُونَ الزَّکاةَ وَهُمْ راکِعُونَ).(1) وقبل الاستدلال بالآیة نذکر شأن نزولها، روی المفسرون عن أنس بن مالک وغیره انّ سائلاً أتی المسجد وهو یقول: من یقرض الملیء الوفیّ، وعلیّ راکع یشیربیده للسائل: إخلع الخاتم من یدی، فما خرج أحد من المسجد حتی نزل جبرئیل بـ: ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المائدة:55. ( 74 ) (إِنّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ) .(1) وإلیک توضیح الاستدلال: إنّ المستفاد من الآیة انّ هناک أولیاء ثلاثة وهم: اللّه تعالی، ورسوله، والمؤمنون الموصوفون بالأوصاف الثلاثة، وانّ غیر هؤلاء من المؤمنین هم مولّی علیهم، ولا یتحقّق ذلک إلاّ بتفسیر الولی بالزعیم والمتصرّف فی شؤون المولّـی علیه، إذ هذه الولایة تحتاج إلی دلیل خاص، ولا یکفی الإیمان فی ثبوتها، بخلاف ولایة المحبّة والنصرة، إذ هما من فروع الإیمان، فکلّ مؤمن محبّ لأخیه المؤمن وناصر له . ــــــــــــــــــــــــــــ
1-رواه الطبری فی تفسیره:6/186; والجصاص فی أحکام القرآن:2/446; والسیوطی فی الدر المنثور:2/293; وغیرهم. وأنشأ حسّان بن ثابت فی ذلک أبیاته المعروفة ،وهی: أبا حسن تفدیک نفسی ومهجتی * وکلّ بطیء فی الهدی ومسارع
أیذهب مدحی والمحبین ضائعاً * وما المدح فی ذات الإله بضائع
فأنت الذی أعطیت إذ أنت راکع * فدتک نفوس القوم یا خیر راکع
بخاتمک المیمون یا خیر سید * ویا خیر شار ثم یا خیر بائع
فأنزل فیک اللّه خیر ولایة * وبیَّنها فی محکمات الشرائع ( 75 ) هذا مضافاً إلی الاختصاص المستفاد من کلمة إنّما وأحادیث شأن النزول الواردة فی الإمام علی ـ علیه السَّلام ـ ، فهذه الوجوه الثلاثة تجعل الآیة کالنصّ فی الدلالة علی ما یرتئیه الإمامیة فی مسألة الإمامة. فإن قلت: إذا کان المراد من قوله: (الَّذِینَ آمَنُوا) هو الإمام علی بن أبی طالب ـ علیه السَّلام ـ فلماذا جیء بلفظ الجماعة؟ قلت: جیء بذلک لیرغب الناس فی مثل فعله فینالوا مثل ثوابه، ولینبِّه علی أنّ سجیَّة المؤمنین یجب أن تکون علی هذه الغایة من الحرص علی البرّوالإحسان وتفقّد الفقراء حتی إن لزمهم أمر لا یقبل التأخیر وهم فی الصلاة، لم یؤخّروه إلی الفراغ منها.(1) وهناک وجه آخر أشار إلیه الشیخ الطبرسی، وهو انّ النکتة فی إطلاق لفظ الجمع علی أمیر المؤمنین، تفخیمه وتعظیمه، وذلک انّ أهل اللغة یعبّرون بلفظ الجمع عن الواحد علی سبیل التعظیم، وذلک أشهر فی کلامهم من أن ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الکشاف:1/649، دار الکتاب العربی، بیروت. ( 76 )
یحتاج إلی الاستدلال علیه.(1) ربما یقال إنّ المراد من الولیّ فی الآیة لیس هو المتصرف، بل المراد الناصر والمحبّ بشهادة ما قبلها وما بعدها، حیث نهی اللّه المؤمنین أن یتّخذوا الیهود والنصاری أولیاء، ولیس المراد منه إلاّ النصرة والمحبة، فلو فُسّرت فی الآیة بالمتصرّف یلزم التفکیک.(2) والجواب عنه: انّ السّیاق إنّما یکون حجّة لو لم یقم دلیل علی خلافه، وذلک لعدم الوثوق حینئذبنزول الآیة فی ذلک السیاق، إذ لم یکن ترتیب الکتاب العزیز فی الجمع موافقاً لترتیبه فی النزول بإجماع الأُمّة ، وفی التنزیل کثیر من الآیات الواردة علی خلاف ما یعطیه السیاق کآیة التطهیر المنتظمة فی سیاق النساء مع ثبوت النص علی اختصاصها بالخمسة أهل الکساء.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- مجمع البیان:3ـ4/211.
2- الإشکال للرازی فی: مفاتیح الغیب: 12/28.
3-المراجعات: 167، الرقم 44. ( 77 ) 2. حدیث«المنزلة» روی أهل السیر والتاریخ انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خلّف علیّ بن أبی طالب ـ علیه السَّلام ـ علی أهله فی المدینة عند توجّهه إلی تبوک، فأرجف به المنافقون، وقالوا ما خلّفه إلاّ استثقالاً له وتخوّفاً منه، فضاق صدره بذلک، فأخذ سلاحه وأتی النبیّ وأبلغه مقالتهم، فقال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «کذبوا، ولکنّی خلّفتک لما ترکت ورائی، فارجع واخلف فی أهلی وأهلک، أفلا ترضی یا علیّ أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی، إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی؟».(1) إضافة کلمة«منزلة» ـ وهی اسم جنس ـ إلی هارون ــــــــــــــــــــــــــــ
1-السیرة النبویة لابن هشام:2/519ـ 520. وقد نقله من أصحاب الصحاح، البخاری فی غزوة تبوک:6/3، ط 1314; ومسلم فی فضائل علی:7/120; وابن ماجة فی فضائل أصحاب النبی:1/55; والإمام أحمد فی غیر مورد من مسنده، لاحظ: 1/173، 175، 177، 179، 182، 185، 230; وغیرهم من الأثبات الحفاظ. ( 78 )
یقتضی العموم، فالروایة تدلّ علی أنّ کلّ مقام ومنصب کان ثابتاً لهارون فهو ثابت لعلیّ، إلاّ ما استثنی وهو النبوّة، بل الاستثناء أیضاً قرینة علی العموم ولولاه لما کان وجه للاستثناء، وکون المورد هو الاستخلاف علی الأهل لا یدلّ علی الاختصاص، فإنّ المورد لا یکون مخصِّصاً، کما لو رأیت الجنب یمسّ آیة الکرسی مثلاً فقلت له لا یمسَّن آیات القرآن محدث، یکون دلیلاً علی حرمة مسّ القرآن علی الجنب مطلقاً. وأمّا منزلة هارون من موسی فیکفی فی بیانها قوله سبحانه حکایة عن موسی: (وَاجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی* هارُونَ أَخِی* اشْدُدْ بِهِ أَزْری* وَأَشْرِکْهُ فِی أَمْری).(1) وقد أُوتی موسی جمیع ذلک کما یقول سبحانه: (قالَ قَدْأُوتیتَ سُؤْلَکَ یا مُوسی) .(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-طه:29ـ32.
2-طه:36. ( 79 ) وقد استخلف موسی أخیه هارون عند ذهابه إلی میقات ربّه مع جماعة من قومه، قال سبحانه: (وَقالَ مُوسی لأَخیهِ هارُونَ اخْلُفْنی فِی قَومِی وَأَصْلِحْ وَلا تَتَّبِعْ سَبِیلَ المُفْسِدین).(1) وهذا الاستخلاف وإن کان فی قضیة خاصّة ووقت خاص، لکن اللفظ مطلق والمورد لا یکون مخصّصاً. و من هنا لو فرض غیبة أُخری لموسی من قومه مع عدم تنصیصه علی استخلاف هارون کان خلیفة له بلا إشکال. وهارون و إن کان شریکاً لموسی فی النبوّة إلاّ أنّ الرئاسة کانت مخصوصة لموسی، فموسی کان ولیّاً علی هارون وعلی غیره، وهذا دلیل علی أنّ منزلة الإمامة منفصلة من النبوة، وإنّما اجتمع الأمران لأنبیاء مخصوصین، لأنّ هارون لو کان له القیام بأمر الأُمّة من حیث کان نبیاً لما احتاج فیه إلی استخلاف موسی إیّاه وإقامته مقامه.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-الأعراف:142.
2-مجمع البیان:3ـ4/473. ( 80 ) 3.حدیث «الغدیر» حدیث الغدیر، ممّا تواترت به السنّة النبویّة وتواصلت حلقات أسانیده منذ عهد الصحابة والتابعین إلی یومنا الحاضر، رواه من الصحابة(110) صحابیاً ومن التابعین(84) تابعیاً، وقد رواه العلماء والمحدّثون فی القرون المتلاحقة، وقد أغنانا المؤلّفون فی الغدیر عن إراءة مصادره ومراجعه، وکفاک فی ذلک کتب لمّة کبیرة من أعلام الطائفة، منهم: العلاّمة السید هاشم البحرانی (المتوفّی 1107هـ) مؤلّف «غایة المرام»، والسید میر حامد حسین الهندی (المتوفّی 1306هـ) مؤلّف «العبقات»، والعلاّمة الأمینی (المتوفّی 1390هـ) مؤلف «الغدیر»، والسید شرف الدین العاملی (المتوفّی 1381هـ) مؤلّف «المراجعات». ومجمل الحدیث هو انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أذَّن فی الناس بالخروج إلی الحجّ فی السنة العاشرة من الهجرة، وأقلّ ما قیل انّه خرج معه تسعون ألفاً، فلمّا قضی مناسکه وانصرف راجعاً إلی المدینة ووصل إلی غدیر «خم»، وذلک یوم الخمیس، ( 81 )
الثامن عشر من ذی الحجّة ، نزل جبرئیل الأمین عن اللّه تعالی بقوله: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) .(1) فأمر رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أن یردّ من تقدّم، ویحبس من تأخّر حتی إذا أخذ القوم منازلهم نودی بالصلاة، صلاة الظهر، فصلّـی بالناس، ثمّ قام خطیباً وسط القوم علی أقتاب الإبل، وبعد الحمد والثناء علی اللّه سبحانه وأخذ الإقرار من الحاضرین بالتوحید والنبوّة والمعاد، والإیصاء بالثقلین، وبیان انّ الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أولی بالمؤمنین من أنفسهم، أخذ بید علی فرفعها حتی رؤی بیاض إبطیهما وعرفه القوم أجمعون، ثمّ قال: «من کنت مولاه، فعلیّ مولاه ـ یقولها ثلاث مرّات ـ ». ثمّ دعا لمن والاه، وعلی من عاداه، وقال: «ألا فلیبلّغ الشاهد الغائب». ثمّ لم یتفرّقوا حتی نزل أمین وحی اللّه بقوله: (الْیَومَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المائدة: 67 . ( 82 ) نِعْمَتی)(1) الآیة. فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «اللّه أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمة، ورضی الرب برسالتی والولایة لعلیّ من بعدی». ثمّ أخذ الناس یهنّئون علیّاً، وممّن هنَّأه فی مقدّم الصحابة الشیخان أبوبکر وعمر کلّ یقول: «بَخّ بَخّ، لک یابن أبی طالب، أصبحت مولای ومولی کلّ مؤمن ومؤمنة». دلالة الحدیث إنّ دلالة الحدیث علی إمامة مولانا أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ دلالة واضحة، لم یشکّ فیها أیّ عربی صمیم عصر نزول الحدیث وبعده إلی قرون، ولم یفهموا من لفظة المولی إلاّ الإمامة. إنّ هناک قرائن حالیة ومقالیة تجعل الحدیث کالنّصّ فی أنّ المراد من المولی هو الأولی بالتصرّف فی شؤون المؤمنین علی ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المائدة: 3. ( 83 )
غرار ما کان للنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من الولایة. أمّا القرینة الحالیة (المقامیة) فیکفینا فی بیانها ما ذکره التفتازانی بقوله: «المولی قد یراد به المعتِق والمعتَق والحلیف، والجار، وابن العمّ، والناصر، والأولی بالتصرّف، وینبغی أن یکون المراد به فی الحدیث هو هذا المعنی، لیطابق صدر الحدیث، ولأنّه لا وجه للخمسة الأُول وهو ظاهر، ولا للسادس لظهوره، وعدم احتیاجه إلی البیان وجمع الناس لأجله». ثمّ قال: «لا خفاء فی أنّ الولایة بالناس، والتولّی والمالکیة لتدبیر أمرهم والتصرّف فیهم بمنزلة النبی، وهو معنی الإمامة».(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-شرح المقاصد:5/273ـ274.ولکنّه رمی الحدیث بعدم التواتر فلم یأخذ به فی المقام حیث إنّ مسألة الإمامة لیست من الفروع عند الإمامیّة.
أقول: لکنّها من مسائل الفروع عندهم، فعلی فرض صحّة الروایة تکون حجّة وإن لم تکن متواترة عنده. ( 84 ) وأمّا القرائن المقالیة فمتعدّدة نشیر إلی بعضها: القرینة الأُولی: صدر الحدیث وهو قوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «ألست أولی بکم من أنفسکم». أو ما یؤدّی مؤدّاه من ألفاظ متقاربة، ثمّ فرَّع علی ذلک قوله: «فمـن کنـت مـولاه فعلیّ مـولاه» وقد روی هذا الصدر من حفّاظ أهل السنّة ما یربو علی أربعة وستین عالماً.(1) القرینة الثانیة: نعی النبیّ نفسه إلی الناس حیث إنّه یعرب عن أنّه سوف یرحل من بین أظهرهم فیحصل بعده فراغ هائل، وانّه یُسدّ بتنصیب علی ـ علیه السَّلام ـ فی مقام الولایة. وغیر ذلک من القرائن التی استقصاها شیخنا المتتبّع فی غدیره.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-لاحظ نقولهم فی کتاب الغدیر، ج1، موزَّعین حسب قرونهم.
2-المصدر السابق: 370ـ383. ( 85 ) لماذا أعرض الصحابة عن مدلول حدیث الغدیر؟ أقوی مستمسک لمن یرید التخلّص من الأخذ بالنصّ المتواتر الجلیّ فی المقام، هو انّه لو کان الأمر کذلک فلماذا لم تأخذه الصحابة مقیاساً بعد النبی؟ ولیس من الصحیح إجماع الصحابة وجمهور الأُمّة علی ردّ ما بلَّغه النبیّ فی ذلک المحتشد العظیم. والجواب عنه انّ من رجع إلی تاریخ الصحابة یری لهذه الأُمور نظائر کثیرة فی حیاتهم السیاسیة، ولیکن ترک العمل بحدیث الغدیر من هذا القبیل، منها «رزیّة یوم الخمیس» رواها الشیخان وغیرهما(1)، ومنها سریّة أُسامة(2)، و منها صلح الحدیبیة واعتراض لفیف من الصحابة(3)، ــــــــــــــــــــــــــــ
1-أخرجه البخاری فی غیر مورد لاحظ ج1، باب کتابة العلم، الحدیث 3، وج4/70 وج6/10 من النسخة المطبوعة سنة 1314هـ; و الإمام أحمد فی مسنده :1/355.
2-طبقات ابن سعد:2/189ـ192; الملل والنحل للشهرستانی:1/23.
3-صحیح البخاری: 2/81، کتاب الشروط; صحیح مسلم:5/175، باب صلح الحدیبیة ; والطبقات الکبری لابن سعد:2/114. ( 86 )
ولسنا بصدد استقصاء مخالفات القوم لنصوص النبی وتعلیماته، فإنّ المخالفة لا تقتصر علی ما ذکر، بل تربو علی نیّف وسبعین مورداً، استقصاها بعض الأعلام.(1) وعلی ضوء ذلک لا یکون ترک العمل بحدیث الغدیر، من أکثریّة الصحابة دلیلاً علی عدم تواتره، أو عدم تمامیّة دلالته. ــــــــــــــــــــــــــــ
1-لاحظ کتاب النص والاجتهاد للسید الإمام شرف الدین. ( 87 )

الفصل السابع

الفصل السابع السنّة النبویّة والأئمّة الاثنا عشر إنّ النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یکتف بتنصیب علی ـ علیه السَّلام ـ منصب الإمامة و الخلافة، کما لم یکتف بإرجاع الأُمّة الإسلامیة إلی أهل بیته وعترته الطاهرة، ولم یقتصر علی تشبیههم بسفینة نوح، بل قام ببیان عدد الأئمّة الّذین یتولّون الخلافة بعده، واحداً بعد واحد، حتّی لا یبقی لمرتاب ریب، فقد روی فی الصحاح والمسانید بطرق مختلفة عن جابر بن سمرة انّ الخلفاء بعد النبیّ اثنا عشر خلیفة کلّهم من قریش، وإلیک ما ورد فی توصیفهم من الخصوصیات: 1. لا یزال الدین عزیزاً منیعاً إلی اثنی عشر خلیفة. ( 88 ) 2. لا یزال الإسلام عزیزاً إلی اثنی عشر خلیفة. 3. لا یزال الدین قائماً حتی تقوم الساعة، أو یکون علیکم اثنا عشر خلیفة. 4. لا یزال الدین ظاهراً علی من ناوأه حتی یمضی من أُمّتی اثنا عشر خلیفة. 5. لا یزال هذا الأمر صالحاً حتی یکون اثنا عشر أمیراً. 6. لا یزال الناس بخیر إلی اثنی عشر خلیفة.(1) وقد اختلفت کلمة شرّاح الحدیث فی تعیین هؤلاء الأئمّة، ولا تجد بینها کلمة تشفی العلیل، وتروی الغلیل، إلاّ ما نقله الشیخ سلیمان البلخی القندوزی الحنفیّ فی ینابیعه عن بعض المحقّقین، قال: «إنّ الأحادیث الدالّة علی کون الخلفاء بعده اثنی عشر، قد اشتهرت من طرق کثیرة، ولا یمکن أن یحمل هذا الحدیث ــــــــــــــــــــــــــــ
1-راجع صحیح البخاری:9/81، باب الاستخلاف; صحیح مسلم:6/3، کتاب الأمارة، باب الناس تبع لقریش; مسند أحمد:5/86ـ108; مستدرک الحاکم: 3/618. ( 89 )
علی الخلفاء بعده من الصحابة، لقلّتهم عن اثنی عشر، ولا یمکن أن یحمل علی الملوک الأُمویّین لزیادتهم علی الاثنی عشر ولظلمهم الفاحش إلاّ عمر بن عبد العزیز... ولا یمکن أن یحمل علی الملوک العباسیین لزیادتهم علی العدد المذکور ولقلّة رعایتهم قوله سبحانه: (قُلْ لا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ المَودَّةَ فِی الْقُرْبی) .(1) وحدیث الکساء، فلابد من أن یحمل علی الأئمة الاثنی عشر من أهل بیته وعترته، لأنّهم کانوا أعلم أهل زمانهم، وأجلّهم، وأورعهم ، وأتقاهم، وأعلاهم نسباً، وأفضلهم حسباً، وأکرمهم عند اللّه، وکانت علومهم عن آبائهم متصلة بجدّهم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبالوراثة اللّدنیة، کذا عرّفهم أهل العلم و التحقیق، وأهل الکشف والتوفیق. ویؤیّد هذا المعنی ویرجّحه حدیث الثقلین و الأحادیث المتکثّرة المذکورة فی هذا الکتاب وغیرها».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الشوری:23.
2-ینابیع المودَّة:446، ط استنبول، عام 1302. ( 90 ) أقول: الإنسان الحرّ الفارغ عن کلّ رأیّ مسبق، لو أمعن النظر فی هذه الأحادیث وأمعن فی تاریخ الأئمّة الاثنی عشر من ولد الرسول، یقف علی أنّ هذه الأحادیث لا تروم غیرهم، فإنّ بعضها یدلّ علی أنّ الإسلام لا ینقرض ولا ینقضی حتّی یمضی فی المسلمین اثنا عشر خلیفة، کلّهم من قریش; وبعضها یدلّ علی أنّ عزَّة الإسلام إنّما تکون إلی اثنی عشر خلیفة; وبعضها یدلّ علی أنّ الدین قائم إلی قیام السّاعة وإلی ظهور اثنی عشر خلیفة، وغیر ذلک من العناوین. وهذه الخصوصیات لا توجد فی الأُمّة الإسلامیة إلاّ فی الأئمّة الاثنی عشر المعروفین عند الفریقین(1)، خصوصاً ما یدلّ علی أنّ وجود الأئمّة مستمرّ إلی آخر الدهر ومن المعلوم انّ آخر الأئمّة هو المهدیّ المنتظر الذی یعدّ ظهوره من أشراط ــــــــــــــــــــــــــــ
1-وهم: علی بن أبی طالب، وابناه الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنّة، وعلی بن الحسین السجاد، ومحمّد بن علی الباقر، وجعفر بن محمّد الصادق، وموسی بن جعفر الکاظم، وعلی بن موسی الرضا، ومحمّد بن علی التقی، وعلی بن محمّد النقی، والحسن بن علی العسکری، وحجّة العصر المهدی المنتظر ـ صلوات اللّه وسلامه علیهم أجمعین ـ. ( 91 )
الساعة. ثمّ إنّه قد تضافرت النصوص فی تنصیص الإمام السابق علی الإمام اللاحق، فمن أراد الوقوف علی هذه النصوص، فلیرجع إلی الکتب المؤلّفة فی هذا الموضوع.(1) تمّت الرسـالة بیـد مؤلّفهـا جعفـر السبحـانی الراجی من اللّه عفوه وغفرانه له ولوالدیه ولمن وجب له علیه حقّ والحمد للّه الذی بنعمته تتم الصالحات ــــــــــــــــــــــــــــ
1-لاحظ الکافی:ج1، کتاب الحجّة; کفایة الأثر، لعلی بن محمد بن الحسن الخزاز القمی من علماء القرن الرابع; إثبات الهداة للشیخ الحرّ العاملی، وهو أجمع کتاب فی هذا الموضوع.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.