عدالة الصحابة

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : عدالة الصحابة تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الامام الصادق علیه السلام ۱۴۲۴ق = ۱۳۸۲.
مشخصات ظاهری : ص ۶۴
فروست : (سلسله المسائل العقائدیه‌10)
شابک : 964-357-100-9۲۰۰۰ریال ؛ 964-357-100-9۲۰۰۰ریال یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : خدا -- اراده موضوع : جبر و اختیار
شناسه افزوده : موسسه امام صادق ع
رده بندی کنگره : BP۲۱۸/۵/س‌۲الف‌۴ ۱۳۸۲
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۲-۳۶۳۰۹

مقدّمة المؤلف

مقدّمة المؤلف بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه الذی حسرت عن معرفة کماله، عقول الأولیاء، وعجزت عن إدراک حقیقته، أفهام العلماء، واحد لا شریک له، لا یُشبهه شیء لا فی الأرض ولا فی السماء; والصلاة والسلام علی نبیّه الخاتم، أفضل خلائقه وأشرف سفرائه، وعلی آله البررة الأصفیاء، والأئمّة الأتقیاء. أمّا بعد فغیر خفیّ علی النابه انّ للعقیدة ـ علی وجه الإطلاق ـ دوراً فی حیاة الإنسان أیسره انّ سلوکَه ولیدُ عقیدته ونتاج تفکیره، فالمواقف التی یتّخذها تملیها علیه عقیدتُه، والمسیر الذی یسیر علیه، توحیه إلیه فکرته. إنّ سلوک الإنسان الذی یؤمن بإله حیّّ قادر علیم، یری ما یفعله، ویحصی علیه ما یصدر عنه من صغیرة وکبیرة، یختلف تماماً عن سلوک من یعتقد أنّه سیّد نفسه وسیّد الکون ( 6 )
الذی یعیش فیه، لا یری لنفسه رقیباً ولا حسیباً. ومن هنا یتّضح أنّ العقیدة هی رکیزة الحیاة، وأنّ التکالیف والفرائض التی نعبّر عنها بالشریعة بناء علیها، فالعقیدة ترتبط ارتباطاً وثیقاً بالروح والعقل، فی حین ترتبط الشریعة والأحکام بألوان السلوک والممارسات. ولأجل هذه الغایة قُمنا بنشر رسائل موجزة عن جوانب من العقیدة الإسلامیة، ورکّزنا علی أبرز النقاط التی یحتدم فیها النقاش. وبما أنّ لکلّ علم لغته، فقد آثرنا اللغة السهلة، واخترنا فی مادة البحث ما قام علیه دلیل واضح من الکتاب والسنّة، وأیّده العقل الصریح ـ الذی به عرفنا اللّه سبحانه وأنبیاءه ورسله ـ حتّی یکون أوقع فی النفوس، وأقطع لعذر المخالف. جعفر السبحانی قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ

اتجاهان حول الصحبة والصحابة

اتجاهان حول الصحبة والصحابة تمهید لقد احتدم النزاع منذ عصر مبکّر حول الصحبة والصحابة، أعنی: الذین التفّوا حول النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وخاضوا معه المعارک والمغازی، ورفعوا رایةَ الإسلام خفّاقة فی أحلک الظروف، وأشد المواقف، وجاهدوا بین یدیه بأنفسهم ونفیسهم حتّی نشروا الإسلام فی ربوع الأرض. ولا شکّ فی أنّ هذا یثیر مشاعر کلّ مسلم واع یعتزّ بدینه وشریعته ورسوله وقرآنه، ویشدّه. إلی حبّهم وودّهم حتّی صار حب الصحابة من مظاهر حب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وقد اشتهر بأنّ من أحب شیئاً أحبّ آثاره ولوازمه، فمن أحب ( 8 )
الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقد أحب المتعلّمین علی یدیه والمجاهدین دونه. هذا ممّا لا سترة ولا خلاف فیه، إنّما الکلام فی أنّ مجرّد صحبة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ سواء أکانت قصیرة الأمد أم طویلته، هل تجعل الصحابی إنساناً مثالیاً بعیداً عن المعاصی، صغیرها وکبیرها، جلیلها وحقیرها طول عمره؟! أو انّ صحبة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ تؤثر فی سلوک الصحابی وأخلاقیاته، وأنّ کلّ من صحبه یستضیء بنوره وبیانه حسب قابلیاته واستعداداته ؟! ولأجل ذلک ظهر هنا اتجاهان: أحدهما: عدالة الصحابة برُمّتهم استغراقاً فی حبهم ونزولاً عند حکم العاطفة لصاحب الشریعة وأنصاره، وهو خیرة جمهور أهل السنّة. ثانیهما: انّ صحبة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ تؤثر فی سلوک الصحابی وأخلاقیاته حسب قابلیاته، فمنهم من بلغ قمة الکمال حتّی أصبح یُستدرّ به الغمام، ومنهم من لم یبلغ هذا الشأو ولکن استضاء بنور النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وحسنت صحبته وسلمت سریرته، ( 9 )
ومنهم من لم ینل إلاّ حظاً قلیلاً، وما هذا إلاّ لتفریطه وتقصیره. والنظریة الثانیة هی خیرة الشیعة الإمامیة ولفیف من غیرهم. فالغایة من تألیف هذه الرسالة هو القضاء بین هذین الاتجاهین علی ضوء القرآن الکریم والسنّة الشریفة والتاریخ الصحیح والعقل الحصیف بأسلوب موضوعی بعید عن التعصّب والعاطفة . ویأتی ما هو المقصود ضمن أُمور: ( 10 )

1- مَن هو الصحابی ؟

1- مَن هو الصحابی ؟ اختلفت کلمة جمهور أهل السنّة فی تعریف الصحابی مع اتّفاقهم علی عدالته، فاتّفقوا علی حکم(عدالة الصحابی) لم یُحدَّد موضوعه سعة وضیقاً عندهم.وإلیک نصوصهم فی هذا الشأن: 1. قال سعید بن المسیب: الصحابی، ولا نعدّه إلاّ من أقام مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ سنة أو سنتین وغزا معه غزوة أو غزوتین. 2. قال الواقدی: رأینا أهل العلم یقولون: کلّ من رأی رسول اللّه وقد أدرک فأسلم وعقل أمر الدین ورضیه فهو عندنا ممّن صحب رسول اللّه، ولو ساعة من نهار، ولکن أصحابه ( 11 )
علی طبقاتهم وتقدّمهم فی الإسلام. 3. قال أحمد بن حنبل: أصحاب رسول اللّه کلّ من صحبه شهراً أو یوماً أو ساعة أو رآه. 4. قال البخاری: من صحب رسول اللّه أو رآه من المسلمین فهو من أصحابه. 5. وقال القاضی أبو بکر محمد بن الطیب: لا خلاف بین أهل اللغة فی أنّ الصحابی مشتق من الصحبة، قلیلاً کان أو کثیراً، ثمّ قال: ومع هذا فقد تقرر للأُمّة عرف، فإنّهم لا یستعملون هذه التسمیة إلاّ فیمن کثرت صحبته، و لا یجیزون ذلک إلاّ فیمن کثرت صحبته لا علی من لقیه ساعة أو مشی معه خطی، أو سمع منه حدیثاً، فوجب ذلک أن لا یجری هذا الاسم علی من هذه حاله، ومع هذا فإنّ خبر الثقة الأمین عنه مقبول و معمول به وإن لم تطل صحبته ولا سمع عنه إلاّ حدیثاً واحداً. 6. وقال صاحب الغوالی: لا یطلق اسم الصحبة إلاّ علی من صحبه ثمّ یکفی فی الاسم من حیث الوضع، ( 12 )
الصحبةُ ولو ساعة ولکن العرف یخصُّصه بمن کثرت صحبته. قال الجزری بعد ذکر هذه النقول، قلت: وأصحاب رسول اللّه علی ما شرطوه کثیرون، فإنّ رسول اللّه شهد حنیناً ومعه اثنا عشر ألف سوی الأتباع والنساء، وجاء إلیه«هوازن» مسلمین فاستنقذوا حریمهم وأولادهم، وترک مکة مملوءة ناساً وکذلک المدینة أیضاً، وکلّ من اجتاز به من قبائل العرب کانوا مسلمین فهؤلاء کلّهم لهم صحبة، وقد شهد معه تبوک من الخلق الکثیر ما لا یحصیهم دیوان، وکذلک حجة الوداع، وکلّهم له صحبة.(1) إنّ التوسع فی مفهوم الصحابی علی الوجه الذی عرفته فی کلماتهم ممّا لا تساعد علیه اللغة والعرف العام، فإنّ صحابة الرجل عبارة عن جماعة تکون لهم خلطةومعاشرة معه مدّة مدیدة، فلا تصدق علی من لیس له حظ إلاّ الرؤیة من بعید، أو سماع الکلام أو المکالمة أو المحادثة فترة یسیرة، أو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - أُسد الغابة:1/11ـ12، طبع مصر. ( 13 )
الإقامة معه زمناً قلیلاً. وأعجب منه کما تقدّم انّهم اتّفقوا علی عدالة کل صحابی مع أنّهم اختلفوا فی مفهوم الصحابی اختلافاً واسعاً، ومن الواضح انّ اتّفاقهم علی العدالة رهن اتّفاقهم علی تعریف محدد وجامع للمفهوم الصحابی. ( 14 )

2- الصحبة وملاکات الاختلاف

2- الصحبة وملاکات الاختلاف لا شکّ انّ للصحبة تأثیراً فی النفوس من غیر فرق بین کون المصاحَب مصاحَب سوء أو غیره، فلذلک نری أنّ المجرم یوم القیامة یتمنّی عدم اتخاذ فلان صدیقاً، یقول سبحانه حاکیاً عنه: (یا وَیْلَتی لَیْتَنی لَمْ أَتّخذ فُلاناً خَلیلاً)(1) ، ویقول أیضاً حاکیاً عن الخلّة والصحبة: (الأَخلاّءُ یَومئِذ بَعْضُهُمْ لِبَعْض عَدوٌّ إِلاّ الْمُتَّقین)(2) ، فإذا کان لصحبة السوء تأثیر فی تکوین شخصیة الإنسان، فلصحبة الأخیار تأثیر فی النفوس ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الفرقان:28.
2 - الزخرف:67 . ( 15 )
القابلة المستعدة، فربما ترفعه إلی منزلة عالیة، وهذا شیء یلمسه کلّ إنسان فی واقعه العملی. لا شکّ انّ لصحبة الأخیار أثراً تربویاً، ولکن مدی تأثیرها یختلف حسب اختلاف عناصر ثلاثة، هی: 1. السن. 2. الاستعداد. 3. مقدار الصحبة. أمّا الأوّل فلا شکّ انّ الإنسان الواقع فی إطار التربیة إذا کان إنساناً یافعاً أو شاباً فی عنفوان السن یکون قلبه وروحه کالأرض الخالیة تنبت ما أُلقی فیها، فربما تُکوّن الصحبةُ شخصیة کاملة تعدّ مثلاً للفضل والفضیلة، وهذا بخلاف ما إذا کان طاعناً فی السن، واکتملت شخصیّته الروحیة والفکریة، فانّ النفوذ فی النفوس المکتملة الشخصیة والتأثیر علیها والثورة علی أفکارها وروحیاتها واتجاهاتها أمر صعب، فیکون تأثیر الصحبة أقل بمراتب من الطائفة الأُولی. ( 16 ) وأمّا الثانی ـ أعنی: الاختلاف فی الاستعداد ـ فهو أمر لا یحتاج إلی البیان، فکما أنّ البشر یختلفون فی تقبّل العلم، فهکذا هم یختلفون فی مقدار قبول الهدایة الإلهیة، ولهذا نری أنّ من تخرّجوا عن مدرسة الرسول یختلفون إیماناً وإیثاراً وأخلاقاً و سلوکاً . وأمّا الثالث أی مقدار الصحبة فقد کانوا مختلفین فیه، فبعضهم صحب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من بدء البعثة إلی لحظة الرحلة، وبعضهم أسلم بعد البعثة وقبل الهجرة، وکثیر منهم أسلموا بعد الهجرة وربما أدرکوا من الصحبة سنة أو شهراً أو أیّاماً أو ساعة فهل یصحّ أن نقول: انّ صحبة ما، قلعت ما فی نفوسهم جمیعاً من جذور غیر صالحة وملکات ردیة، وکوّنت منهم شخصیات ممتازة أعلی وأجل من أن یقعوا فی إطار التعدیل والجرح. وهذه العوامل تؤید الاتجاه الثانی القائل بأنّ تأثیر الصحبة فی صحابة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یکن علی نحو یجعل الجمیع علی حدّ سواء من الإیمان والفضل والتقوی والإیثار ( 17 )
والزهد والخیر، ومادامت هذه الاختلافات سائدة علیهم فمن البعید أن نجعلهم علی غرار واحد ونزن الکل بصاع معیّن، ونحکم علی الکلّ بصفاء النفس، والتجافی عن زخارف الدنیا . إنّ صحبة الصحابة لم تکن أشدّ ولا أقوی ولا أطول من صحبة امرأة نوح وامرأة لوط، فقد صحبتا زوجیهما الکریمین، ولبثتا معهما لیلاً ونهاراً ولکن هذه الصحبة ـ للأسف ـ ما أغنت عنهما من اللّه شیئاً، قال سبحانه:(ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً لِلّذِینَ کَفَرُوا امرأةَ نُوح وَامرأةَ لُوط کانَتا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنیا عَنْهُما مِنَ اللّهِ شَیئاً وَقِیلَ ادْخُلا النّار مَعَ الدّاخِلین).(1) إنّ التشرّف بصحبة النبی لم یکن أکثر امتیازاً وتأثیراً من التشرّف بزوجیة النبی، وقد قال سبحانه فی شأنها : (یا نِساءَ النَّبیّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَة مُبَیّنة یُضاعَفْ لَها العَذابُ ضِعْفَین وَکانَ ذلِکَ عَلی اللّهِ یَسیراً).(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التحریم:10.
2 - الأحزاب30. ( 18 ) وأنت تری الکتاب العزیز یندّد بنساء النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لأجل کشف سره ویعاتبهنّ فی ذلک. یقول سبحانه: (وَإِذ أسرّ النبیّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حدیثاً فَلَما نَبّأت بِهِ وَأَظهرهُ اللّه عَلیهِ عَرّف بعضه وَأعرض عَنْ بَعض فَلَما نبّأها به قالَتْ مَنْ أنْبأک هذا قال نبّأنی العَلیمُ الخبیرُ * إِنْ تَتُوبا إِلی اللّه فقَدْ صَغَتْ قُلُوبکُما وَإِن تَظاهرا علیه فَإِنّ اللّه هُوَ مَولاهُ وَجِبریلُ وَصالحُ المُؤْمنین والْمَلائکةُ بَعْد ذلک ظهیر* عسی ربُّهُ إِنْ طلَّقکنَّ أن یُبْدله أزواجاً خیراً منکنّ مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثیبات وأبکاراً).(1) فأی عتاب أشدّ من قوله سبحانه: (ان تَتُوبا إلی اللّه فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبکما)أی مالت قلوبکما عن الحقّ، کما أنّ قوله: (وإِنْ تَظاهرا علیه) یعرب عن وجود أرضیة فیهن للتظاهر ضدّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وخلافه، وهو سبحانه أخبر عن إخقاق أُمنیتهنّ، لأنّ اللّه ناصر النبی وجبرئیل وصالح ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التحریم:3ـ5. ( 19 )
المؤمنین والملائکة. کلّ ذلک ینبئ عن أنّ الصحبة لیست علّة تامة لتحویل المصاحب إلی إنسان عادل صالح خائف من اللّه، ناء عن اقتراف السیّئات حقیرة کانت أو کبیرة، بل هی مقتضیة لصلاح الإنسان إذا کان فیه قابلیة للاستضاءة، وعزم للاستفاضة. ومعنی هذا انّ للصحبة تأثیراً متفاوتاً ولیست علی وتیرة واحدة. ( 20 )

3- الصحبة ونفی البعد الإعجازی لها

3- الصحبة ونفی البعد الإعجازی لها إنّ دعوة الأنبیاء ـ لاسیّما دعوة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ـ ابتنیت علی أُسس رائجة فی میادین الدعوة، فکانوا یدعون بالقول والعمل والتبشیر والتنذیر، ومثل هذا النوع من الدعوة یؤثر فی طائفة دون طائفة ، کما أنّه عند التأثیر یختلف تأثیره عند من یلبّی دعوته، ولم تکن دعوته دعوة إعجازیة خارجة عن قوانین الطبیعة، فالرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یقم بتربیة الناس وتعلیمهم عن طریق الإعجاز، بل قام بإرشاد الناس ودعوتهم إلی الحق مستعیناً بالأسالیب التربویة المتاحة والإمکانیات المتوفرة، والدعوة القائمة علی هذا الأساس یختلف أثرها فی النفوس ( 21 )
حسب اختلاف استعدادها وقابلیاتها ، ولم یکن تأثیر الصحبة فی تکوین الشخصیة الإسلامیة کمادة کیمیاویة تستعمل فی تحویل عنصر کالنحاس إلی عنصر آخر کالذهب حتّی تصنع الصحبةُ الجیلَ الکبیر الذی یناهز مائة ألف، أُمّة عادلة مثالیة تکون قدوة وأُسوة للأجیال المستقبلة، فانّ هذا ممّا لا یقبله العقل السلیم. فبالنظر إلی ما ذکرنا نخرج بالنتیجة التالیة: إنّ الأُصول التربویة تقضی بأنّ بعض الصحابة یمکن أن یصل فی قوة الإیمان و رسوخ العقیدة إلی درجات عالیة، کما یمکن أن یصل بعضهم فی الکمال والفضیلة إلی درجات متوسطة، ومن الممکن أن لا یتأثر بعضهم بالصحبة وسائر العوامل المؤثرة إلاّ شیئاً طفیفاً لایجعله فی صفوف العدول وزمرة الصالحین. ویقول بعض المعاصرین تحت عنوان: «هل للصحابی خصوصیة مسألة العدالة»: وأری أنّ أوّل الخلل یکون عندما نتعامل مع الصحابة ( 22 )
وکأنّهم جنس آخر غیر البشر، والقرآن الکریم والسنّة المطهرة لا یوجد فیها أبداً هذا التفریق بین الصحابة وغیرهم إلاّ میزة الفضل للمهاجرین والأنصار الذین کانت لهم میزة الجهاد والإنفاق أیّام ضعف الإسلام وذلّة أهله، أمّا بقیة الأُمور کطروء النسیان والوهم والخطأ وارتکاب بعض الکبائر، فهذه وجدت وحصل من بعض السابقین ومن کثیر من اللاحقین. ولم أجد دلیلاً مقنعاً صحیحاً صریحاً یفرق بین شروط العدالة بین جیل وآخر، لا استثنی من ذلک صحابة ولا تابعین.(1) وما ذکرناه هو نتیجة التحلیل علی ضوء الأُصول النفسیة والتربویة غیر أنّ البحث لا یکتمل ولا یصحّ القضاء الباتّ إلاّ بالرجوع إلی القرآن الکریم حتّی نقف علی نظره فیهم، کما تجب علینا النظرة العابرة إلی کلمات الرسول فی حقّهم ثمّ ملاحظة سلوکهم فی زمنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبعده. وسیوافیک بیانه فی الفصول المستقبلة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الصحبة والصحابة:217ـ 218. ( 23 )

4- الصحابة أبصر بحالهم من غیرهم

4- الصحابة أبصر بحالهم من غیرهم إنّ من سبر تاریخ الصحابة بعد رحیل رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، یجد فیه صفحات ملیئة بألوان الصراع والنزاع بینهم، حافلة بتبادل التّهم والشتائم، بل تجاوز الأمر بهم إلی التقاتل وسفک الدماء، فکم من بدری وأُحدی انتُهکت حرمته، وصُبّ علیه العذاب صبّاً، أو أُریق دمه بید صحابی آخر. وهذا ممّا لا یختلف فیه اثنان، بید أنّ الذی ینبغی التنبیه علیه، هو أنّ کلاً من المتصارعین ، کان یعتقد أنّ خصمه متنکّبٌ عن جادة الصواب، وأنّه مستحقّ للعقاب أو القتل، وهذا الاعتقاد، حتّی وإن کان نابعاً عن اجتهاد، فإنّه یکشف عن أنّ کلاً من الفئتین المختلفتین لم تکن تعتقد بعدالة الفئة ( 24 )
الأُخری. فإذا کان الصحابی یعتقد أنّ خصمه عادل عن الحق ومجانب لشریعة اللّه ورسوله، وهو علی أساس ذلک یبیح سلّ السیف علیه وقتله، فکیف یجوز لنا نحن أن نحکم بعدالتهم ونزاهتهم جمیعاً، وأن نضفی علیهم ثوب القدسیّة علی حدّ سواء؟! ونُبرّأهم من کل زیغ وانحراف؟ أو لیس الإنسان أعرف بحاله وأبصر بروحیّاته؟ أو لیس الصحابة أعرف منّا بنوازع أنفسهم، وبنفسیات أبناء جیلهم؟ هذا وراء ما دار بینهم کلمات تکشف عن اعتقاد بعضهم فی حق بعض، فالاتّهام بالکذب والنفاق والشتم والسب کان من أیسر الأُمور المتداولة بینهم، فهذا هو سعد بن عبادة سیّد الخزرج، یخاطب سعد بن معاذ، وهو سید الأوس وینسبه إلی الکذب کما حکاه البخاری فی صحیحه عن عائشة أنها قالت : فقام سعد بن عبادة وهو سید الخزرج ( 25 )
فقال لسعد [بن مـعاذ ]کـذبت لعمـر اللّه... فقـام أُسیـد ابن حضیر وهو ابن عم سعد[ بن معاذ ]فقال لسعد بن عبادة: کذبت لعمر اللّه لنقتلنّه فإنّک منافق تجادل عن المنافقین، فتثاور الحیّان حتّی همّوا أن یقتتلوا ورسول اللّه قائم علی المنبر، فلم یزل رسول اللّه یخفِّضهم حتّی سکتوا وسکت.(1) ولیست هذه القضیة فریدة فی بابها فلها عشرات النظائر فی الصحاح والمسانید وفی غضون التاریخ. وإنّما ذکرته لیکون کنموذج لما لم أذکر، وسیوافیک فی الفصول التالیة نماذج من أفعالهم وأقوالهم التی یکشف عن اعتقادهم فی حقّ مخالفیهم. أو لیس من العجب العجاب، انّ الصحابی یصف صحابیاً آخر ـ فی محضر النبی ـ بالکذب، والآخر یصف خصمه بالنفاق، وکلا الرجلین من جبهة الأنصار ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:3/245، کتاب التفسیر، رقم الحدیث4750. ( 26 )
وسنامهم؟! ولکن الذین جاءوا بعدهم یصفونهم بالعدل والتقوی، والزهـد والتجافی عن الدنیا، وهل سمعت ظئراً أرحم بالطفل من أُمّه.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - مثل یضرب. ( 27 )

5- ما هی الغایة من نقد آراء الصحابة وأفعالهم؟

5- ما هی الغایة من نقد آراء الصحابة وأفعالهم؟ قد أثبتت البحوث السابقة انّ الصحابة من جنس البشر ولیسوا من جنس الملائکة المعصومین الذین (لا یَعْصُونَ اللّهَ ما أَمَرَهُمْ وَیَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ)(1) فهم کالتابعین وتابعی التابعین فی کلّ ما یجوز ومالا یجوز، فتحریم البحث عن حیاتهم ونقد آرائهم وأفعالهم، تخصیص بلا جهة. وقد تذرّعوا فی تحریم نقدهم «بأنّ الصحابة هم المصدر لأخذ الدین والمسلمون متطفّلون علی موائدهم حیث ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التحریم:6. ( 28 )
أخذوا عنهم دینهم، فنقد آرائهم وأفعالهم ینتهی إلی تقویض دعائم الدین» ولکن هذا التذرّع لا یثبت أمام الآیات الصریحة والأحادیث النبویة والتاریخ الصحیح الواردة فی نقد آراء الصحابة وأفعالهم. أضف إلی ذلک: انّ المسلمین کما أخذوا دینهم عن الصحابة أخذوا عن التابعین أیضاً، فلو ثبت ما تذرّعوا به لسری التحریم إلی التابعین أیضاً، وقد اتّفق المسلمون علی خلافه فی مورد التابعین. إنّ البحث حول الصحابة لا یؤول إلی انهیار الدین وتصدّع الشریعة، مادام یعیش بین ظهرانیهم علماء ربّانیّون هم أُسوة فی الحیاة، أُمناء علی الدین والدنیا، فلا یضرّ جرح طائفة أو فئة خاصة بثبات الدین وقوامه. ومع ذلک کلّه، نری أنّ علماء الرجال وأصحاب الجرح والتعدیل یحذرون من نقد حیاة الصحابة أشدَّ الحذر ویعدّون ذلک من عمل المبتدعة، یقول الحافظ ابن حجر فی الفصل الثالث من «الإصابة»: ( 29 ) اتّفق أهل السنّة علی أنّ الجمیع عدول، ولم یخالف فی ذلک إلاّ شذوذ من المبتدعة، وقد ذکر الخطیب فی الکفایة فصلاً نفیساً فی ذلک، فقال: عدالة الصحابة ثابتة معلومة بتعدیل اللّه لهم وإخباره عن طهارتهم واختیاره لهم، ثمّ نقل عدّة آیات حاول بها إثبات عدالتهم وطهارتهم جمیعاً، إلی أن قال: روی الخطیب بسنده إلی أبی زرعة الرازی قال: إذا رأیت الرجل ینتقص أحداً من أصحاب رسول اللّه فاعلم أنّه زندیق، وذلک انّ الرسول حقّ والقرآن حق، وما جاء به حقّ، وإنّما أدّی إلینا ذلک کلّه الصحابة، وهؤلاء یریدون أن یجرحوا شهودنا لیبطلوا الکتاب والسنّة، والجرح بهم أولی وهم زنادقة.(1) أقول: إنّ نقد الصحابی عقیدة وفعلاً لیس لغایة إبطال الکتاب والسنّة، ولا لإبطال شهود المسلمین، وإنّما الغایة من البحث فی عدالتهم هی الغایة ذاتها من البحث فی عدالة غیرهم، فالغایة فی الجمیع هی التعرف علی الصالحین ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الإصابة:1/17. ( 30 )
والطالحین، حتّی یتسنّی لنا أخذ الدین عن الصلحاء واجتناب أخذه عن غیرهم، فلو قام الرجل بهذا العمل وتحمّل العبء الثقیل، لما کان علیه لوم، فلو قال أبو زرعة مکان هذا القول:«إذا رأیت الرجل یتفحّص عن أحد من أصحاب الرسول لغایة العلم بصدقه أو کذبه، أو خیره أو شرّه، حتّی یأخذ دینه عن الخیرة الصادقین ویتحرز عن الآخرین، فاعلم أنّه من جملة المحقّقین فی الدین والمتحرین للحقیقة»، لکان أحسن وأولی، بل هو الحق والمتعیّن. ومن غیر الصحیح أن یتهم العالم أحداً، یرید التثبّت فی أُمور الدین، والتحقیق فی مطالب الشریعة، بالزندقة وانّه یرید جرح شهود المسلمین لإبطال الکتاب والسنّة، وما شهود المسلمین إلاّ الآلاف المؤلّفة من أصحابه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فلا یضرّ بالکتاب والسنّة جرح لفیف منهم وتعدیل قسم منهم، ولیس الدین القیم قائماً بهذا الصنف من المجروحین«ما هکذا تورد یا سعد الإبل». ( 31 )

6- هل الصحابة الکرام فوق الأنبیاء؟

6- هل الصحابة الکرام فوق الأنبیاء؟ إنّ من سبر کتب الحدیث والتفسیر یجد انّ السلف الصالح ینسبون إلی الأنبیاء قصصاً خرافیة ویلهجون بأکاذیب شنیعة بلا اکتراث ولا تکذیب، ولکنّهم یتورّعون عن دراسة حیاة الصحابی ونقد أفعاله وآرائه وأقواله، وربما یتّهمون الناقل بالزندقة وإبطال شهود المسلمین، فما هذا التبعیض؟! فهل یحظی الصحابة بالتکریم أکثر ممّا یحظی به الأنبیاء؟! وهل هم فوق رجال السماء فی النزاهة وکرامة النفس؟! وإلیک بعض الأکاذیب الشنیعة التی ملئت بها کتب التفاسیر . ( 32 ) 1. أُکذوبة الغرانیق قال ابن کثیر فی تفسیر قوله سبحانه: (وما أَرسلنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُول وَلا نَبیّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلقی الشَّیطان فی أُمْنِیّته فَینسخُ اللّهُ ما یُلقی الشَّیطانُ ثُمّ یُحکِمُ اللّهُ آیاتِه وَاللّه عَلیمٌ حَکیم *لِیَجْعَل ما یُلقی الشَّیطانُ فِتنَةً لِلّذینَ فی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالقاسِیَةِ قُلُوبُهُم وَإِنّ الظّالِمِین لَفی شِقاق بَعید *ولیعلَمَ الّذینَ أُوتُوا العِلمَ أَنّهُ الحَقُّ من رَبّک فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتخبِت لَهُ قُلوبهُم وَإِنّ اللّه لهاد الّذینَ آمنوا إِلی صراط مُستَقیم).(1) قد ذکر کثیر من المفسّرین هاهنا قصة الغرانیق، وما کان من رجوع کثیر من المهاجرة إلی أرض الحبشة ظناً منهم انّ مشرکی قریش قد أسلموا، ولکنّها من طرق کلّها مرسلة، ولم أرها مسندة من وجه صحیح. قال ابن أبی حاتم: حدّثنا یونس بن حبیب، حدّثنا أبو داود، حدثنا شعبة، عن أبی بشر، عن سعید بن جبیر، قال: قرأ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بمکة النجم، فلمّـا بلغ هذا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحج:52ـ 54. ( 33 )
الموضع:(أفرأیتُم اللاّت والعُزّی* وَمَناة الثالثة الأُخری)، قال: فألقی الشیطان علی لسانه: تلک الغرانیق العلی وانّ شفاعتهن ترتجی، قالوا: ما ذکر آلهتنا بخیر قبل الیوم، فسجد وسجدوا، فأنزل اللّه عزّ وجلّ هذه الآیة :(وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبیّ إلاّ إذا تمنّی ألقی الشیطان فی أُمنیته فینسخ اللّه ما یلقی الشیطان ثمّ یحکم اللّه آیاته واللّه علیم حکیم).(1) لا یشکّ أی مسلم عارف بحقّ النبی الخاتم فی أنّ القصة مکذوبة، والأدلّة علی نزاهة النبی عن هذه، کثیرة، ویکفیک انّ سورة الحجّ مدنیة أمر فیها بالأذان بالحجّ وأذن فیها بالقتال وأمر فیها بالجهاد ولم یکن هذا الأمر وهذا الإذن إلاّ بعد الهجرة بأعوام. وانّ الذی بین ذلک، و بین الوقت الذی یجعلونه لخرافة الغرانیق أکثر من عشرة أعوام. ولو أغمضنا عن ذلک، إذ لا مانع من کون السورة مکیة وبعض ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:4/655; ولاحظ تفسیر الطبری:17 فی تفسیر نفس الآیة، ص 131، وغیرهما. ( 34 )
آیاتها مدنیة، لکفی فی إبطالها ما أقمنا علیه فی محاضراتنا.(1) والغرض الأسنی من ذکر هذه الأُکذوبة انّ القوم ینقلون هذه الأکاذیب الشنیعة المنسوبة إلی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ولکنّهم یتورّعون عن دراسة حال الصحابی ونقد رأیه وفعله، فکأنّ الصحابة عندهم أرفع وأنزه من الأنبیاء المعصومین بنص الکتاب!! وهذه القصة التی وردت فی کتب التفسیر لأهل السنّة صارت أساساً لکتاب «الآیات الشیطانیة» لسلمان رشدی المرتدّ حیث نشر کتابه هذا فی الملأ العام وأضاف إلی هذه القصة أضعافاً کثیرة ممّا أوحی إلیه شیطانه. وقد حکم الإمام الخمینی رحمه اللّه بارتداده ووجوب قتله. 2. اتّهام داود ـ علیه السَّلام ـ بقتل زوج أوریا و تزوّجها إنّ نبی اللّه داود ـ علیه السَّلام ـ أحد الأنبیاء العظام الذی وصفه ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سیرة سیّد المرسلین:1/488ـ 497. ( 35 )
سبحانه بقوله: (وَآتاهُ اللّه الْمُلک وَالحِکْمَة وعلّمه ممّا یَشاء)(1) وقد بلغ من الکمال حدّاً، أن کانت الجبال تتجاوب معه فی التسبیح، یقول سبحانه: (وَلَقَد آتَیْنا داود منّا فَضْلاً یا جِبالُ أوّبی مَعَهُ والطَّیر).(2) کما سخّر له اللّه سبحانه الجبال والطیر، فقال: (إِنّا سَخّرنا الجِبال مَعَهُ یُسَبِّحْنَ بِالْعَشِیّ وَالإشْراقِ* وَالطَّیْرَ مَحْشُورَةً کُلٌّ لَهُ أَوّابٌ).(3) أفهل یتصوّر فی حق نبی بلغ من الکمال ما بلغ أن یعشق امرأة محصنة وهی أوریا، ثمّ یمهد الطریق لقتل زوجها لغایة التزوّج بها؟ ومع ذلک ملئت بهذه الخرافة، التفاسیر. یروی المفسرون فی تفسیر قوله سبحانه: (وَهَلْ أَتاکَ نَبأ الخَصم إِذ تسوّرُوا المحرابَ* إِذ دَخَلُوا عَلی داودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قالُوا لا تَخَفْ خَصْمان بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْض فَاحْکُمْ بَیْنَنا بِالْحَقِّ وَلا تُشْطِطْ وَاهْدِنا إِلی سَواءِ الصِّراطِ* إِنّ هذا أَخی لَهُ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - البقرة:251.
2 - سبأ:10.
3 - ص:18ـ19. ( 36 ) تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلیَ نَعْجَةٌ واحِدَةٌ فَقالَ أَکْفِلْنیهَا وَعَزَّنی فِی الخطاب *قالَ لَقَدْ ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعْجَتِکَ إِلی نِعاجِهِ وَإِنَّ کَثیراً مِنَ الخُلَطاءِ لَیَبْغی بَعْضُهُمْ عَلی بَعْض إِلاَّ الَّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَقَلیلٌ مَا همْ وَظَنَّ داوُدُ إنّّما فَتَنّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ راکِعاً وَأَنابَ).(1) ...جاءه الشیطان قد تمثل فی صورة حمامة حتّی وقع عند رجلیه، وهو قائم یصلّی، فمدّ یده لیأخذه فتنحی، فتبعه فتباعد حتّی وقع فی کوّة، فذهب لیأخذها، فطار من الکوّة، فنظر أین یقع، فذهب فی أثره، فأبصر امرأة تغتسل علی سطح لها، فرأی امرأة من أجمل الناس خلقاً، فحانت منها التفاتة فأبصرته، فالتَفّت بشعرها فاستترت به، فزاده ذلک فیها رغبة، فسأل عنها، فأُخبر أنّ لها زوجاً غائباً بمسلحة کذا وکذا. فبعث إلی صاحب المسلحة یأمره أن یبعث إلی عدوّ کذا وکذا... فبعثه ففتح له أیضاً، فکتب إلی داود ـ علیه السَّلام ـ بذلک، فکتب إلیه أن ابعثه إلی عدوّ کذا وکذا... فبعثه فقتل فی المرة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - ص:21ـ 24. ( 37 )
الثالثة، وتزوّج امرأته. فلمّا دخلت علیه لم یلبث إلاّ یسیراً حتّی بعث اللّه له ملکین فی صورة أُنسیّین، فطلبا أن یدخلا علیه، فتسوّرا علیه المحراب، فما شعر وهو یصلّی إذ هما بین یدیه جالسین، ففزع منهما فقالا: (لا تَخَف) إنّما نحن (خَصْمان بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْض فاحْکُمْ بَیْنَنا بِالحَقِّ وَلا تُشْطِط) یقول: لا تخف(واهدِنا إِلی سواءِ الصِّراط) إلی عدل القضاء فقال: قُصّا علیَّ قصتکما، فقال أحدهما(إِنَّ هذا أَخی لَهُ تِسعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلی نَعْجَةٌ واحِدَة) قال الآخر: وأنا أُرید أن آخذها فأکمل بها نعاجی مائة، قال: وهو کاره، قال: إذاً لا ندعک وذاک، قال: یا أخی أنت علی ذلک بقادر، قال: فإن ذهبت تروم ذلک ضربنا منک هذا وهذا. یعنی طرف الأنف والجبهة. قال: یا داود أنت أحقّ أن یضرب منک هذا وهذا. حیث لک تسع وتسعون امرأة، ولم یکن لأُوریا إلاّ امرأة واحدة، فلم تزل تعرضه للقتل حتّی قتلته. وتزوّجت امرأته، ( 38 )
فنظر فلم یر شیئاً، فعرف ما قد وقع فیه، وما قد ابتلی به.(1) ومعنی ذلک انّه کان لداود 99 زوجة وأراد أن یتمّها بامرأة غیره وبذلک ظلم أخاه، فبعث اللّه ملکین یطرحان عمله بصورة أُخری وانّ هناک أخوین لأحدهما 99 نعجة وللآخر نعجة واحدة فأراد صاحب النعاج الکثیرة أن یتملّک النعجة الوحیدة. وهذه القصة الخرافیة وأمثالها تُنسب إلی الأنبیاء بلا اکتراث ومع ذلک لایرضون لأحد أن ینقد حیاة صحابی حتی یأخذ دینه من عین صافیة ومن رجال صلحاء، أعنی: الذین خامر الدین والإیمان أنفسهم وأرواحهم . ما هکذا تورد یا سعدُ الابل. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الدر المنثور:7/160، تفسیر سورة ص; تفسیر الطبری:23/93، وغیرهما.

7- مظاهر الغلو فی الصحابة

7- مظاهر الغلو فی الصحابة الغلو هو تجاوز الحدّ، ومنه غلا السعر: إذا تجاوز حدّه، قال سبحانه:(یا أَهْل الکِتاب لا تَغْلُوا فی دِینِکُمْ وَلا تَقُولُوا عَلی اللّه إِلاّ الحَق إِنّما المَسیحُ عیسَی بن مَرْیَم رَسُول اللّه وَکَلمته أَلقاهَا إِلی مَرْیَم وَرُوحٌ مِنْهُ).(1) فالغلو فی الدین فی الآیة ، کنایة عن الغلو فی رسوله، أعنی: المسیح عیسی بن مریم. فذکر سبحانه أوّلاً واقعَ المسیح وانّه کان بشراً رسولاً، لا یختلف عمّن تقدّم من الرسل، وهو کلمة اللّه التی حملتها مریم وولدتها. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - النساء:171. ( 40 ) ثمّ أشار ثانیاً إلی أنواع غلوهم فحُلّت الآلهة الثلاثة مکان الإله الواحد، وُعّد المسیح أحد الآلهة تارة، وابن الإله أُخری، فهذا کلّه غلو وإفراط، قال: (فَآمِنُوا بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ إِنّما اللّهُ إِلهٌ واحدٌ سُبْحانَهُ أَنْ یَکُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِی السَّمواتِ وَ مَا فِی الأَرْضِ وکَفی بِاللّهِ وَکیلاً).(1) فکما أنّ الإفراط غلو وتجاوز للحد فهکذا التفریط والتقصیر، والداعی إلی الأخیر إمّا عجز الإنسان وعیّه عن أداء الحقّ، أو حسده وحقده. وللإمام أمیر المؤمنین حول الإفراط والتفریط کلمتان نأتی بهما: 1. قال: الثناء بأکثر من الاستحقاق ملق، والتقصیر عن الاستحقاق عیّ أو حسد.(2) 2. وقال: إنّ دین اللّه بین المقصر والغالی، فعلیکم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - النساء:171.
2 - نهج البلاغة: قصار الکلمات، 347. ( 41 )
بالنمرقة الوسطی، فیها یلحق المقصر، ویلحق إلیها الغالی.(1) فالمسلم الحرّ، لایعدل عن النمرقة الوسطی، وهو یخضع للحق مکان خضوعه للملق والعاطفة، أو للبغض والحسد. إنّ کثیراً من أهل السنّة، غالوا فی حقّ الصحابة وتجاوزوا الحد، خضوعاً للعاطفة، وإغماضاً عمّا ورد فی حقّهم فی الکتاب العزیز والسنّة النبویة والتاریخ الصحیح، فألبسوهم جمیعاً لباس العدالة ـ بل العصمة من غیر وعی ـ فصاروا مصادر للدین، أُصوله وفروعه، دون أن یقعوا فی إطار الجرح والتعدیل، من غیر فرق بین من آمن قبل بیعة الرضوان وبعدها، ومن آمن قبل الفتح أو بعده، ومن غیر فرق بین الطلقاء وأبنائهم والأعراب، مع تفریق الکتاب العزیز بینهم فی الإیمان والإخلاص، فالکلّ فی نظرهم من أوّلهم إلی آخرهم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - ربیع الأبرار للزمخشری:2/63. ( 42 )
عدول، لا یخطئون ولا یسهون، ولا یعصون. ولیس هذا إلاّ نوعا من الغلو لم یعهد فی أُمّة عبر التاریخ. مظاهر الغلو و هنا ـ وراء القول بعدالتهم بل عصمتهم ـ مظاهر للغلو، نشیر إلیها: 1. سنّة الصحابة یری غیر واحد من الباحثین انّ للصحابة سنّة، تُعتبر حجة یعمل بها، وإن لم تکن فی الکتاب الکریم ولا فی المأثور عن النبی، قال مؤلّف کتاب «السنّة قبل التدوین».(1) «وتطلق السنّة أحیاناً عند المحدّثین وعلماء أُصول الفقه علی ما عمل به أصحاب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، سواء أکان فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الدکتور محمد عجاج الخطیب، أُستاذ الحدیث وعلومه فی کلیة الشریعة بدمشق. ( 43 )
الکتاب الکریم أم فی المأثور عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أم لا. ویحتج لذلک بقوله علیه الصلاة والسلام: «علیکم بسُنّتی وسنة الخلفاء المهدیین الراشدین تمسّکوا بها وعضّوا علیها بالنّواجذ». وقوله أیضاً: «تفترق أُمتی علی ثلاث وسبعین فرقة کلّها فی النار إلاّ واحدة»، قالوا: ومَن هم یا رسول اللّه؟ قال: «ما أنا علیه وأصحابی». ومن أبرز ما ثبت فی السنّة بهذا المعنی (سنّة الصحابة) حد الخمر، وتضمین الصناع، وجمع المصاحف فی عهد أبی بکر برأی الفاروق، وحمل الناس علی القراءة بحرف واحد من الحروف السبعة، وتدوین الدواوین... وما أشبه ذلک ممّا اقتضاه النظر المصلحی الذی أقرّه الصحابة ـ رضی اللّه عنهم ـ . ثمّ قال: وممّا یدلّ علی أنّ السنّة هی العمل المتبع فی الصدر الأوّل قول علی بن أبی طالب ـ علیه السَّلام ـ لعبد اللّه بن جعفر عندما جلد شارب الخمر أربعین جلدة: «کفّ. جلد رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ( 44 )
أربعین، وأبو بکر أربعین، وکمّلها عمر ثمانین وکلّ سنّة».(1) روی السیوطی: قال حاجب بن خلیفة شهدت عمر بن عبد العزیز یخطب وهو خلیفة فقال فی خطبته: ألا إنّ ما سنَّ رسول اللّه وصاحباه فهو دین نأخذ به، وننتهی إلیه وماسنّ سواهما فإنّما نرجئه.(2) هذا وقد احتلّت فتوی الصحابة منزلة الآثار النبویة یأخذ بها فقهاء السنّة، یقول الشیخ أبو زهرة: ولقد وجدناهم (الفقهاء) یأخذون جمیعاً بفتوی الصحابی ولکن یختلفون فی طریق الأخذ، فالشافعی کما یصرح فی «الرسالة» یأخذ بفتواهم علی أنّها اجتهاد منهم واجتهادهم أولی من اجتهاده، ووجدنا مالکاً ـ رضی اللّه عنه ـ یأخذ بفتواهم علی انّها من السنّة . الخ وهذا یعرب عن أنّ للصحابة حق التشریع وجعل الأحکام فی ضوء المصالح العامة، مع أنّ الکتاب العزیز دلّ بوضوح علی أنّ حق التشریع خاص باللّه فقط، ولا یحق لأحد ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تدوین السنة:20، ط دار الفکر.
2 - تاریخ الخلفاء: 16. ( 45 )
أن یفرض رأیه علی الآخرین. فدفعُ زمام التشریع إلی غیره سبحانه أشبه بعمل أهل الکتاب حیث اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون اللّه. فلم یعبدوهم، بل خضعوا لهم فی التحریم والتحلیل فصاروا أرباباً فی مجال التقنین والتشریع. روی الثعلبی باسناده عن عدی بن حاتم قال: أتیت رسول اللّه وفی عنقی صلیب من ذهب، فقال لی: «یا عدی اطرح هذا الوثن من عنقک» قال: فطرحته، ثم انتصب إلیه وهو یقرأ هذه الآیة: (اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَرُهْبانَهُمْ أَرباباً)(1) حتی فرغ منها، فقلت: إنّا لسنا نعبدهم، فقال: «ألیس یحرّمون ما أحله اللّه فتحرّمونه، ویحلّون ما حرّم اللّه فتحلّونه؟» قال: فقلت: بلی، قال: «فتلک عبادة».(2) وأین هذا ممّا علیه أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ روی جابر بن عبد اللّه عن أبی جعفر الباقر ـ علیه السَّلام ـ قال: «یا جابر إنّا لو کنّا نحدّثکم برأینا وهوانا، لکنّا من الهالکین، ولکنّا نحدّثکم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التوبة:31.
2 - تفسیر الثعلبی:5/314. ( 46 )
بأحادیث نکنزها عن رسول اللّه».(1) وممّن وقف علی خطورة الموقف، الشوکانی قال: والحق إنّ قول الصحابی لیس بحجّة، فانّ اللّه سبحانه وتعالی لم یبعث إلی هذه الأُمّة إلاّ نبیّنا محمّداً، ولیس لنا إلاّ رسول واحد، والصحابة ومن بعدهم مکلّفون علی السواء باتّباع شرعه والکتاب والسنّة، فمن قال: إنّه تقوم الحجّة فی دین اللّه بغیرهما فقد قال فی دین اللّه بما لا یثبت وأثبت شرعاً لم یأمر اللّه به.(2) وممّن بالغ فی حجّیة قول الصحابی ـ غیر المسند إلی الرسول ـ ابن قیّم الجوزیة فی کتابه «اعلام الموقعین» وقد أوضحنا حال أدلّته البالغة إلی ستة وأربعین دلیلاً، فی تقدیمنا لکتاب طبقات الفقهاء، القسم الأوّل، فلاحظ.(3) والعجب انّ الصحابة لم یدّعوا لأنفسهم هذا المقام ولم یغالوا فی حقّهم ولم یتجاوزوا الحد، وهذا هو عمربن الخطاب ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - جامع أحادیث الشیعة:1/17.
2 - إرشاد الفحول:214.
3 - الفقه الإسلامی منابعه وأدواره: 289ـ 303 . ( 47 )
یقول: وإنّی لعلی أنهاکم عن أشیاء تصلح لکم،وآمرکم بأشیاء لا تصلح لکم.(1) وقد شاع وذاع عن الخلفاء قولهم: «أقول فیها برأیی فإن أصبتُ فمن اللّه، وإن أخطأت فمنّی أو من الشیطان» فکیف یمکن أن یکون الرأی المردد بین اللّه وغیره حکماً شرعیاً لازم الاتّباع إلی یوم البعث. إن هذا إلاّ الغلو الواضح النابع من القول بعصمتهم من غیر وعی. 2. العزوف عن نقد الصحابة من مظاهر الغلو فی الصحابة هو العزوف عن نقد الصحابة، والمنع عن التکلم حول ما دار بینهم من النزاع والنقاش، یقول إمام الحنابلة: وخیر هذه الأُمّة بعد نبیّها ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أبو بکر، وخیرهم بعد أبی بکر عمر، و خیرهم بعد عمر، عثمان، وخیرهم بعد عثمان ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تاریخ بغداد:14/81. ( 48 )
علی ـ رضوان اللّه علیهم ـ خلفاء راشدون مهدیّون، ثمّ أصحاب محمّد بعد هؤلاء الأربعة لا یجوز لأحد أن یذکر شیئاً من مساویهم ولا یطعن علی أحد منهم، فمن فعل ذلک فقد وجب علی السلطان تأدیبه وعقوبته، لیس له أن یعفو عنه، بل یعاقبه ثمّ یستتیبه، فإن تاب قبل منه، وإن لم یتب أعاد علیه العقوبة، وجلده فی المجلس حتّی یتوب ویراجع.(1) وقال الإمام الأشعری: ونشهد بالجنة للعشرة الذین شهد لهم رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بها ونتولّی بها ونتولّی سائر أصحاب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ونکفّ عمّا شجر بینهم...(2) وقال أبو الحسین محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطی(المتوفّی 377هـ) عند ما ذکر عقائد أهل السنّة ومنها: الکفّ عن أصحاب محمد.(3) وعندما یقف الباحث علی مصادر جمة وتظهر أمامه ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - کتاب السنة لأحمد بن حنبل: 50.
2 - الإبانة: 40، ط دار النفائس، ومقالات الإسلامیین:294.
3 - التنبیه والردّ : 15. ( 49 )
أفانین من اقتراف المعاصی وسفک الدماء الطاهرة، وهتک الحرمات، ویجابههم بهذه الحقائق، فإنّهم یلتجئون إلی ما یُروی عن عمر بن عبد العزیز وأحیاناً عن الإمام أحمد بن حنبل من لزوم الإمساک عمّا شجر بین الصحابة من الاختلاف، وکثیراً ما یقولون حول الدماء التی أُریقت بید الصحابة ـ حیث قتل بعضهم بعضاً ـ تلک دماء طهّر اللّه منها أیدینا فلا نلوّث بها ألسنتنا. غیر أنّ هذه الکلمة ـ من أیّ شخص صدرت ـ تخالف القرآن الکریم والسنّة النبویة والعقل الصریح. أمّا القرآن الکریم فقد وصف طوائف من الصحابة بالأوصاف التی سوف تقف علیها عند تصنیف الصحابة والتی منها الفسق وقال فیما قال: (یا أَیُّها الّذینَ آمَنوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبإ فَتَبیّنوا أَن تصیبُوا قَوْماً بِجَهالة فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمین).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحجرات:6. ( 50 ) وأمّا السنّة النبویة فهی تصف قتلة عمار بالفئة الباغیة حیث قال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «تقتلک الفئة الباغیة، تدعوهم إلی الجنّة ویدعونک إلی النار».(1) وکان معاویة، وعمرو بن العاص یقودان الفئة الباغیة. ویقول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی حقّ الخوارج:« تمرق مارقة علی حین فرقة من المسلمین تقتلهم أولی الطائفتین بالحق».(2) وهذه الأحادیث وأمثالها کثیرة مبثوثة فی الصحاح والمسانید، فإذا کان الإمساک أمراً واجباً والإطلاق أمراً محرماً، فلماذا أطلق الوحی الإلهی والنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لسانهما بوصف هؤلاء بالأوصاف الماضیة؟! وأمّا العقل فلا یجوّز لنا أن نلبس الحق بالباطل ونکتم الحقّ ونکیل للظالم والعادل بمکیال واحد، أمّا ما روی عن الإمام أحمد فلعلّه یرید به الإمساک عن الکلام فیهم بالباطل والهوی، وأمّا الکلام فیهم بما اشتهر اشتهار الشمس فی رائعة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الجمع بین الصحیحین:2/461، رقم1794.
2 - السنّة لابن حنبل،رقم 41. ( 51 )
النهار ونقله المحدّثون والمؤرخون فی کتبهم وأُشیر إلیه فی الذکر الحکیم فلا معنی للزوم الإمساک عنه. ثمّ إنّه یُستشفّ من هذا الکلام أنّ الدماء التی أُریقت فی وقائع الجمل وصفین والنهروان، کانت قد سُفکت بغیر حق، وهذا ـ وأیم الحق ـ عین النصب، وقضاء بالباطل، وإلاّ فأی ضمیر حرّ یحکم بأنّ قتال الناکثین والقاسطین والمارقین، کان قتالاً بغیر حقّ؟! وکلّنا یعلم أنّ أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ کان علی بیّنة من ربّه وبصیرة من دینه، یدور معه الحقّ حیثما دار، وهو الذی یقول: «واللّه لو أُعطیتُ الأقالیم السبعة بما تحت أفلاکها علی أن أعصیَ اللّهَ فی نملة أسلبُها جِلْبَ شعیرة ما فعلتُ». ما هذا التجنّی أمام الحقائق الواضحة؟! أو لیس العزوف عن نقد الصحابة تکریساً للأخطاء، وإیغالاً فی التقدیس؟! أو لیس تنزیه الصحابة جمیعاً تنکّراً للطبیعة البشریة. إنّ النقد الموضوعی تعزیز لجبهة الحق، وتمییز الخبیث ( 52 )
من الطیّب، والمبطل عن المحق قال سبحانه: (ما کانَ اللّهُ لِیَذَرَ المُؤْمنینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتّی یَمِیزَ الخَبیثَ مِنَ الطَّیّبِ).(1) ولو کان الکفّ عمّا اقترفوا أمراً واجباً فلماذا خرق النبی هذا الستر وأخبر عن رجوعهم عن الطریق المهیع. وهذا هو الإمام البخاری یروی روایات کثیرة حول ارتداد بعض الصحابة بعد رحیل النبی، نکتفی بواحدة منها. إنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: بینما أنا قائم علی الحوض إذا زمرة حتّی إذا عرفتهُم خرج رجل بینی و بینهم فقال: هلم! فقلت: أین؟ فقال: إلی النار واللّه، فقلت: ما شأنهم؟ قال: إنّهم ارتدّوا علی أدبارهم القهقری، ثمّ إذا زمرة أُخری، حتّی إذا عرفتهم خرج رجل بینی و بینهم فقال لهم: هلم، فقلت: إلی أین؟ قـال: إلی النـار واللّه، قلت: ما شأنهم؟ قال: إنّهم ارتدوا علی أدبارهم، فلا أراه یخلص منهم إلاّ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - آل عمران:179. ( 53 )
مثل هِمْل النعم».(1) وظاهر الحدیث:«حتّی إذا عرفتهم» و قوله: «ارتدوا علی أدبارهم القهقری» أنّ الذین أدرکوا عصره وکانوا معه، هم الذین یرتدون بعده. إذا راجعنا الصحاح والمسانید نجد أنّ أصحابهم أفردوا باباً بشأن فضائل الصحابة إلاّ أنّهم لم یفردوا باباً فی مثالبهم، بل أقحموا ما یرجع إلی هذه الناحیة فی أبواب أُخر، ستراً لمثالبهم وقد ذکرها البخاری فی الجزء التاسع من صحاحه فی باب الفتن، وأدرجها ابن الأثیر فی جامعه فی أبواب القیامة عند البحث عن الحوض، والوضع الطبیعی لجمع الأحادیث وترتیبها، کان یقتضی عقد باب مستقل للمثالب فی جنب الفضائل حتّی یطلع القارئ علی قضاء السنة حول صحابة النبی الأکرم. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - جامع الأُصول لابن الأثیر:11/120، کتاب الحوض فی ورود الناس علیه، رقم الحدیث 7972. و «الفرط»: المتقدم قومه إلی الماء، ویستوی فیه الواحد والجمع ، یقال: رجل فرط وقوم فرط. ( 54 ) 3. السنّة قاضیة علی القرآن القرآن الکریم هو المرجع الأوّل للمسلمین فی الشریعة والعقیدة، وقد وصفه سبحانه بأنّ فیه تبیاناً لکلّ شیء، قال: (وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیء).(1) والمراد من الشیء فی الآیة إمّا المعنی العام، أو المعنی الخاص، أی العقیدة والشریعة، والمعنی الثانی هو القدر المتیقّن، فیجب أن یکون میزاناً للحقّ والباطل فیما تحکیه الروایات فی مجالی العقیدة والشریعة. کما أنّه سبحانه عرّفه فی مکان آخر بأنّه المهیمن علی جمیع الکتب السماویة(وَأَنْزَلْنَا إِلیکَ الْکِتابَ بِالحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَمُهَیْمِناً عَلَیْهِ).(2) فإذا کان القرآن مهیمناً علی جمیع الکتب السماویة ومیزاناً للحقّ والباطل الواردین فیها، فأولی أن یکون مهیمناً ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - النحل:89.
2 - المائدة:48. ( 55 )
علی ما یُنسب إلی صاحب الشریعة المحمّدیة من صحیح وسقیم. ومقتضی ذلک أن یکون القرآن حاکماً علی السنّة ومعیاراً لصحّتها وسقمها; ولکن الغلوّ فی رواة السنّة وعلی رأسهم الصحابة، انتهی إلی خلاف ذلک، فصارت السنّة قاضیة علی القرآن، حاکمة علیه، وهذا أحد مظاهر الغلوّ فی الصحابة ومن تتلمذ علی أیدیهم حیث قدّموا روایاتهم علی کتاب ربّ العزّة، وإن کنت فی ریب ممّا ذکرنا فاقرأ ما نتلوه علیک: روی الحافظ الکبیر أبو محمد عبد الرحمن الدارمی فی سننه فی باب «السنّة قاضیة علی کتاب اللّه» بسنده عن یحیی بن أبی کثیر قال: السنّة قاضیة علی القرآن ولیس القرآن بقاض علی السنّة.(1) قال الإمام الأشعری واختلفوا فی القرآن هل ینسخ إلاّ بقرآن، وفی السنّة هل ینسخها القرآن؟ فقال: المختلفون فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سنن الدارمی:1/144. ( 56 )
ذلک ثلاثة أقاویل، منها: السنّة تنسخ القرآنَ وتقضی علیه، والقرآن لا ینسخ السنّة ولا یقضی علیها.(1) لا شکّ انّ السنّة المحکیة الّتی تصدر عن لسان النبیّ هی کالقرآن الکریم، تخصِّص عموم القرآن وتقیّد مطلقه، ولا یکون بینهما أیّ خلاف حتّی یکون أحدهما قاضیاً علی الآخر، إنّما الکلام فی هذه السنن الحاکیة المبثوثة فی الصحاح والسنن والمسانید، فهل یمکن أن تکون تلک السنّة قاضیة علی کتاب اللّه ولا یکون الکتاب قاضیاً علیها؟! (تلک إذاً قسمة ضیزی). 4. حجّیة روایاتهم بلا استثناء من مظاهر الغلو فی حقّ الصحابة، حجّیة روایاتهم بلا استثناء، مع أنّ الصحابة کانوا علی أصناف یعرفهم کلّ من قرأ الکتاب العزیز وتدبّر فی آیاته. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - مقالات الإسلامیین:608. ( 57 ) کانت فی الصحابة طائفة من المؤمنین المخلصین بدرجات مختلفة، وفیهم المسلمون الذین لم یدخل الإیمان فی قلوبهم، وفیهم المنافقون وهم عدد غیر قلیل، وفیهم المؤلّفة قلوبهم، وفیهم من نزل القرآن بفسقه، وفیهم من أُقیم علیه الحدّ الشرعی فی زمن النبیّ، وفیهم من ارتدّ عن دینه إلی غیر ذلک من الأصناف الّتی لا یحتجّ بأقوالها وروایاتها. ومع ذلک احتج بروایات الصحابی مطلقاً ، ومن دون استثناء. إنّ الرسول الأعظم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ حذّر أصحابه من الکذب علیه فی حیاته، وهذا یعرب عن وجود من کان یکذب علیه فی حیاته فکیف بعد مماته. روی البخاری، عن رِبْعی بن حراش یقول: سمعت علیّاً یقول: قال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ :« لا تکذبوا علیّ فانّه مَنْ کذب علیّ فلیلج النار».(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:1، باب إثم من کذب علی النبیّ، الحدیث 106ـ 107. ( 58 ) وروی أیضاً عن عبد اللّه بن الزبیر قال: قلت للزبیر: إنّی لا أسمعک تحدّث عن رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کما یحدّث فلان وفلان؟ قال: إنّی لم أُفارقه، ولکن سمعته یقول:«من کذب علیّ فلیتبوّأ مقعده من النّار». إلی غیر ذلک من الأحادیث الّتی رواها الإمام البخاری فی هذا المضمار. وقد عقد ابن ماجة فی سننه باب التغلیظ علی تعمّد الکذب علی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وروی فیه ثمانی روایات حول نهی النبی عن الکذب علیه. وعن أبی قتادة قال: سمعت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول علی هذا المنبر: إیّاکم وکثرة الحدیث عنّی، فمن قال، علیّ فلیقل عدلاً أو صدقاً، و من تقوّل علیّ ما لم أقل فلیتبوّأ مقعده من النار.(1) ماذا یرید رسول اللّه من خطابه: «إیّاکم وکثرة الحدیث ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سنن ابن ماجة:1/14، رقم35. ( 59 )
عنّی» ألا یدلّ هذا علی أنّه کان بین الصحابة من یتقوّل علیه وینقل عنه ما لم یقل؟ نعم هذا لا یستلزم اختصاص الحکم بالصحابة، بل یحرم التقوّل علی غیر الصحابی، أیضاً بملاک الاشتراک فی التکلیف، ولکن الخطاب متوجه إلی الصحابة یخصّهم بالذکر وإن کان الحکم واسعاً. ثمّ إنّ ابن ماجة عقد باباً آخر، تحت عنوان «من حدّث عن رسول اللّه حدیثاً وهو یُری أنّه کذب» روی فیه أربع روایات کلّها بمضمون الحدیث التالی :من حدّث عنّی حدیثاً وهو یری أنّه کذب فهو أحد الکاذبین.(1) وهذا یکشف عن وجود أرضیة سیّئة بین نقلة الحدیث فی عصر الرسول، أفیمکن بعد هذه الروایات أن نکیل عامة الصحابة بکیل واحد ونصفهم بالعدل والزهد والتقی؟! مع أنّ منهم ـ بعدما ظهر کذبه فی الحدیث ـ من یعتذر بأنّه من کیسه. أخرج البخاری عن أبی صالح، قال: حدّثنی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سنن ابن ماجة:1/14، قسم المقدمة، برقم38. ( 60 )
أبوهریرة، قال: قال النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : أفضل الصدقة ما ترک غنیً، والید العلیا خیر من الید السفلی، وابدأ بمن تعول، تقول المرأة: إمّا أن تطعمنی وإمّا أن تطلقنی. ویقول العبد: اطعمنی واستعملنی. ویقول الابن: ا طعمنی إلی من تدعنی؟ فقالوا: یا أبا هریرة، سمعت هذا من رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ؟! قال: لا، من کیس أبی هریرة. ورواه الإمام أحمد فی مسنده باختلاف طفیف فی اللفظ. انظر إلی الرجل ینسب فی صدر الحدیث الروایة إلی النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بضرس قاطع، ولکنّه عندما سُئل عن سماع الحدیث من رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عدل عمّا ذکره أوّلاً، وصرح بأنّه من کیسه الخاص أی من موضوعاته.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - البخاری، کتاب النفقات، رقم الحدیث5355 ; مسند أحمد:2/252. ( 61 )

8- عدالة الصحابة کخلافة الخلفاء لیست من صمیم

8- عدالة الصحابة کخلافة الخلفاء لیست من صمیم الدین من یراجع الرسائل والکتب العقائدیة یقف فیها علی مسألتین تعتبران منذ عصر الإمام أحمد(المتوفّی 241هـ) من صمیم الدین وممّا یجب الإیمان به، وهما: 1. خلافة الخلفاء الأربعة. 2. عدالة الصحابة جمیعاً. یقول إمام الحنابلة فی رسالة عقائدیة: وخیر هذه الأُمّة بعد نبیّها ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أبو بکر، وخیرهم بعد أبی بکر، عمر، وخیرهم بعد عمر، عثمان، وخیرهم بعد عثمان، علی ـ رضوان اللّه علیهم ـ خلفاء راشدون مهدیّون، ثمّ أصحاب محمد بعد هؤلاء ( 62 )
الأربعة.(1) وقال الإمام الأشعری فی رسالة ألّفها لبیان عقیدة أهل الحدیث: إنّ الإمام الفاضل بعد رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أبو بکر الصدّیق، ثمّ عمر بن الخطاب، ثمّ عثمان بن عفان، ثمّ علی بن أبی طالب ـ علیه السَّلام ـ . فهؤلاء الأئمّة بعد رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وخلافتهم خلافة النبوّة.(2) وقال أبو جعفر الطحاوی فی العقیدة الطحاویة المسمّاة بـ«بیان السنّة والجماعة»: وتثبیت لأبی بکر الصدیق تفضیلاً وتقدیماً علی جمیع الأُمّة ثمّ لعمر بن الخطاب، ثمّ لعثمان، ثمّ لعلی.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - السنّة: 50.
2 - الإبانة فی أُصول الدیانة:21ـ 22، باب إبانة قول أهل الحقّ والسنّة.
3 - شرح العقیدة الطحاویة، للشیخ عبد الغنی المیدانی الحنفی الدمشقی: 479. ولاحظ الفرق بین الفرق: 350، للبغدادی وغیره. ( 63 ) هذه النصوص المذکورة وما لم نذکره تعرب عن أنّ خلافة الخلفاء ـ عند القوم ـ عقیدة إسلامیة یجب علی کلّ مسلم الاعتقاد بها کالاعتقاد بسائر الأُصول من توحیده سبحانه ونبوّة نبیّه ومعاد الإنسان، وقد ذکرها الإمامان: أحمد والأشعری فی عداد عقائد أهل السنة والجماعة. هذا هو المفهوم من هذه الکلمات وربما یتصوّر القائل أنّ الاعتقاد بخلافة الخلفاء أصل من أُصول الإسلام وقد جاء به النبیّ الخاتم وأمر الناس بالاعتقاد به. الاعتقاد بخلافة الخلفاء لیس من صمیم الدین کیف یتصوّر ذلک مع أنّ النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان یقبل إسلام من ذکر الشهادتین دون أن یسأله عن خلافة الخلفاء؟ والذی یدلّ علی أنّ خلافة الخلفاء لیست أصلاً دینیّاً وإنّما هی مرحلة زمنیة مرّ بها المسلمون فی فترة من تاریخهم کما مرّوا بخلافة سائر الخلفاء، هو أنّ أصل الخلافة والإمامة من الفروع عند متکلّمی أهل السنّة، فکیف تکون خلافة ( 64 )
الخلفاء من الأُصول؟ قال الغزالی: واعلم أنّ النظر فی الإمامة أیضاً لیست من المهمّات، ولیس أیضاً من فن المعقولات، بل من الفقهیّات.(1) وقال الآمدی: اعلم أنّ الکلام فی الإمامة لیس من أُصول الدیانات، ولا من الأُمور اللابدّیّات بحیث لا یسع المکلّف الإعراض عنها والجهل بها.(2) وقال السید الشریف: ولیست الإمامة من أُصول الدیانات والعقائد، بل هی من الفروع المتعلّقة بأفعال المکلّفین، إذ نصب الإمام عندنا واجب علی الأُمّة سمعاً.(3) فإذا کانت الکبری حکماً فرعیاً من فروع الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وقد قام المسلمون بعد رحیل الرسول بتطبیقها علی الخلفاء الأربعة ثم توالی الخلفاء بعدهم، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الاقتصاد فی الاعتقاد، ص 234.
2 - غایة المرام فی علم الکلام، ص 362.
3 - شرح المواقف، ج8، ص 344. ( 65 )
أفهل یکون ذلک دلیلاً علی أنّ الاعتقاد بخلافتهم أصل من الأُصول؟ إذ طالما قام المسلمون بواجبهم فی أکثر بقاع العالم فبایعوا شخصاً بالخلافة فلم تُصبح خلافته أصلاً من أُصول الإسلام، هذا من غیر فرق بین أن نقول بصحّة خلافتهم وکونها جامعة شرائط الخلافة أم لم نقل، إنّما الکلام فی أنّ الاعتقاد بها لیس أصلاً من أُصول الإسلام. ومن سبر التاریخ یقف علی أنّ ید السیاسة أوجدت تلک الفکرة، وجعلت خلافة الخلفاء الثلاث أصلاً من أُصول الإیمان لیکون ذریعة إلی سائر المسائل السیاسیة. ذکر المسعودی: اجتمع عمرو بن العاص مع أبی موسی الأشعری فی دومة الجندل، فجری بینهما مناظرات، وقد أحضر عمرو غلامه لکتابة ما یتّفقان علیه، فقال عمرو بن العاص بعد الشهادة بتوحیده سبحانه ونبوّة نبیّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ونشهد أنّ أبا بکر خلیفة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عمل بکتاب اللّه وسنّة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ حتی قبضه اللّه إلیه، وقد أدّی الحق الذی علیه. ( 66 ) قال أبو موسی: اکتب، ثمّ قال فی عمر مثل ذلک، فقال أبو موسی: اکتب. ثمّ قال عمرو: اکتب انّ عثمان ولی هذا الأمر بعد عمر علی إجماع من المسلمین وشوری من أصحاب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ورضا منهم وأنّه کان مؤمناً، فقال أبو موسی الأشعری: لیس هذا ممّا قعدنا له، قال: واللّه لابدّ من أن یکون مؤمناً أو کافراً، فقال أبو موسی: کان مؤمناً. قال عمرو: فمره یکتب، قال أبو موسی: اکتب. قال عمرو: فظالماً قتل عثمان أو مظلوماً؟ قال أبو موسی: بل قتل مظلوماً، قال عمرو: أو لیس قد جعل اللّه لولیّ المظلوم سلطاناً یطلب بدمه؟ قال أبو موسی: نعم. قال عمرو: فهل تعلم لعثمان ولیاً أولی من معاویة؟ قال أبو موسی: لا، قال عمرو: أفلیس لمعاویة أن یطلب قاتله حیثما کان حتّی یقتله أو یعجز عنه؟ قال أبو موسی: بلی، قال عمرو للکاتب: اکتب وأمره أبو موسی فکتب، قال عمرو: فإنّا نقیم البیّنة علی أنّ علیاً قتل عثمان....(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - مروج الذهب للمسعودی:2/396ـ 397. ( 67 ) ومن یقرأ قصة التحکیم فی حرب صفّین یجد أنّ إقحام الاعتقاد بخلافة الشیخین، کان تمهیداً لانتزاع الإقرار بخلافة الثالث، ولم یکن الإقرار بخلافة الثالث مقصوداً بالذات، بل کان ذریعة لانتزاع اعترافات أُخری من أنّه قتل مظلوماً، وأنّه لیس له ولیّ یطلب بدمه أولی من معاویة وأنّ علیاً هو الذی قتله. وقد استفحلت أهمیّة الإیمان بخلافة الخلفاء ولا سیما الثالث فی عهد معاویة للإطاحة بعلیّ وأهل بیته وإقصائهم عن الساحة السیاسیة، حتّی یخلو الجوّ لمعاویة وأبناء بیته، وقد أمر الخطباء والوعّاظ بنشر مناقب الخلفاء أوّلاً، وسائر الصحابة ثانیاً، والمنع عن نشر أیّة فضیلة من فضائل أمیر المؤمنین علی ـ علیه السَّلام ـ . إنّ الرسائل العقائدیة الّتی أشرنا إلیها اشتملت علی ما یربو علی خمسین أصلاً، یتراءی لنا أنّها من أُصول الإسلام، وأنّها ممّا قد أجمع علیها المسلمون بعد رحیل الرسول،ولکن الواقع غیر ذلک فأکثر الأُصول ردود علی الفرق الکلامیة ( 68 )
الّتی ظهرت فی الساحة، فصارت العقائد الإسلامیة کأنّها ردود علی الفرق الناجمة فی عصر التیارات الکلامیة ولا أصالة لها. ولولا تلک الفرق الضالة! لم یکن لهذه الأُصول عین ولا أثر، حتّی أنّ مسألة تربیع الخلفاء تمّ الاتّفاق علیها فی عصر الإمام أحمد، و کان أکثر المحدّثین علی التثلیث. قد ذکر ابن أبی یعلی بالاسناد إلی ودیزة الحمصی قال: دخلت علی أبی عبد اللّه أحمد بن حنبل حین أظهر التربیع بعلی ـ رضی اللّه عنه ـ فقلت له: یا أبا عبد اللّه إنّ هذا لطعن علی طلحة والزبیر، فقال:بئس ما قلت وما نحن وحرب القوم وذکرها، فقلت: أصلحک اللّه إنّما ذکرناها حین ربّعت بعلی وأوجبت له الخلافة وما یجب للأئمّة قبله، فقال لی: وما یمنعنی من ذلک؟ قال: قلت: حدیث ابن عمر. فقال لی: عمر خیر من ابنه فقد رضی علیاً للخلافة علی المسلمین وأدخله فی الشوری، وعلی بن أبی طالب ـ رضی اللّه عنه ـ قد سمّی نفسه أمیر المؤمنین، فأقول: أنا لیس للمؤمنین بأمیر، ( 69 )
فانصرفتُ عنه.(1) والحقّ أنّ الأُصول التی تبنّاها الإمام أحمد وبعده الإمام الأشعری أو جاءت فی العقیدة الطحاویة هی أُصول استنبطها الإمام من الآیات والروایات فجعلها عقائد إسلامیة یجب الإیمان بها، وهی أولی بأن تسمّی: عقائد الإمام أحمد بدل أن تسمّی عقائد إسلامیّة. عدالة الصحابة لیست من صمیم الدین هذا هو حال الخلافة التی جعلوها من الأُصول ولا تمتّ إلیها بصلة، ولنبحث الآن مسألة عدالة الصحابة، أی عدالة مائة ألف إنسان رأی النبیّ وشاهده أو عدالة خمسة عشر ألف صحابی سُجّلت أسماؤهم فی المعاجم فقد هتفت الکتب الرجالیة بعدالتهم علی الإطلاق، وحُرّم أیّ نقد علمی أو تاریخی فی حقّهم، بل عُدّ الناقد لهم خارجاً عن الإسلام ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - طبقات الحنابلة:1/393. ( 70 )
مبطلاً لأدلة المسلمین علی ما مرّ .(1) إنّ الدارس لتاریخ حیاة الصحابة یقف بوضوح علی أنّ هذه الحالة القدسیة التی یضفیها جمهور السنّة علی الصحابة لیست إلاّ ولیدة عصر متأخر عنهم، ولم تزل هذه الحالة تزداد وتتّسع، حتّی أصبحنا فی عصر لا یمکن فیه لأحد أن یبحث فی ممارسات الصحابة وسلوکیّاتهم، ولا أن یشیر إلی مواضع الألم فی تاریخ تلک الحقبة، حتّی ولو اعتمد القائل فی قضائه علی الآیات والروایات والتاریخ الصحیح، بل یتّهم بأنّه زندیق، وأنّ الجارح أولی بالجرح. لقد تکوّنت هذه النظریة ونشأت عن العاطفة الدینیة التی حملها المسلمون تجاه الرسول الأکرم وجرّتهم إلی تبنّی تلک الفکرة واستغلّتها السلطة الأمویة لإبعاد الناس عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ أحد الثقلین اللّذین ترکهما الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بعد رحیله لهدایة الناس. والشاهد علی أنّ هذه القداسة طارئة علی فکر المجتمع ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - لاحظ ص 47ـ48من هذه الرسالة. ( 71 )
الإسلامی، هو تضافر الآیات علی تصنیف الصحابة إلی أصناف مختلفة یجمعها من حسنت صحبته ومن لم تحسن، کما تضافرت الروایات علی ذمّ لفیف منهم، وقد احتفل التاریخ بنزاعهم وقتالهم وقتلهم الأبریاء، ومع ذلک کلّه فعدالة الصحابة من أوّلهم إلی آخرهم صارت کعقیدة راسخة فی فکر المجتمع الإسلامی، لا یجترئ أحد علی التشکیک فیها إلاّ من تجرّد عن العقائد المسبقة وقدّم تبنّی الحقیقة علی المناصب الدنیویة وزخارفها وابتاع لنفسه أنواع التهم والذموم. وها نحن نذکر شیئاً من الآیات الصریحة فی ذمّ لفیف منهم علی نحو لا یبقی معه شکّ لمشکّک ولا ریب لمرتاب. وهذا ما سیوافیک فی الفصل التالی:

9- القرآن الکریم وعدالة الصحابة

9- القرآن الکریم وعدالة الصحابة إنّ القرآن الکریم فی مختلف سوره وآیاته ینقد أقوال الصحابة وأفعالهم بوضوح کما أنّه فی بعض آیاته یثنی علی طائفة منهم، فمن الخطأ أن نرکّز علی طائفة دون طائفة، فها نحن ندرس فی هذا الفصل بعض الآیات التی تنقد أفعالهم وآراءهم کما ندرس فی الفصول القادمة الآیات المادحة. 1.تنبّؤ القرآن بارتداد لفیف من الصحابة القرآن یتنبّأ بإمکان ارتداد بعض الصحابة بعد رحیل الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . وذلک لمّا انهزم من انهزم من المسلمین یوم أُحد ( 73 )
وقتل من قتل منهم. یقول ابن کثیر: نادی الشیطان علی أنّ محمّداً ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قد قتل. فوقع ذلک فی قلوب کثیر من الناس واعتقدوا أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قد قتل وجوّزوا علیه ذلک، فحصل ضعف ووهن وتأخّر عن القتال، روی ابن نجیح عن أبیه إنّ رجلاً من المهاجرین مرّ علی رجل من الأنصار وهو یتشحّط فی دمه، فقال له: یا فلان أشعرت أنّ محمّداً ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قتل؟ فقال الأنصاری: إن کان محمّد قد قتل فقد بلّغ، فقاتلوا عن دینکم. فأنزل اللّه سبحانه قوله: (وَما مُحمّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفإِنْ ماتَ أَو قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعقابِکُمْ وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیئاً وَسَیَجْزی اللّهُ الشّاکِرین).(1) قال ابن قیّم الجوزیة: کانت وقعة أُحد مقدّمة وإرهاصاً بین یدی محمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ونبّأهم ووبّخهم علی انقلابهم علی أعقابهم إن مات رسول اللّه أو قتل.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:1/409 والآیة 144 من سورة آل عمران.
2 - زاد المعاد: 253. ( 74 ) والظاهر من الارتداد هو الأعمّ من الارتداد عن الدین الذی جاهر به بعض المنافقین والارتداد عن العمل کالجهاد ومکافحة الأعداء وتأیید الحقّ إنساء ما أوصی به رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . وهذه الآیة تخبر عن إمکانیة الانقلاب علی الأعقاب بعد رحیل الرسول، فهل یمکن أن یوصف بالعدالة التامّة الّتی هی أُخت العصمة من کان یُحتمل فیه تلک الإمکانیة؟ ولذلک تری أنّهم لا یرضون بنقد آراء الصحابة وأقوالهم. 2. ترک الرسول قائماً وهو یخطب بینا رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یخطب الجمعة قدمت عیر المدینة فابتدرها أصحاب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ حتّی لم یبق معه إلاّ اثنا عشر رجلاً. فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ :والذی نفسی بیده، لو تتابعتم حتّی لا یبقی منکم أحد سال لکم الوادی ناراً، فنزلت هذه الآیة:(وَإِذا رَأوا تِجارةً أَو لَهْواً انفضّوا إِلیها وَتَرَکُوکَ قائِماً قُلْ ما عِنْدَ اللّه خَیْرٌ مِنَ اللَّهو وَ مِنَ التِّجارَةِ وَاللّهُ خَیرُ الرّازِقین). ( 75 ) قال ابن کثیر: یعاتب تبارک وتعالی علی ما کان وقع، من الانصراف عن الخطبة یوم الجمعة إلی التجارة التی قدمت المدینة یومئذ، فقال تعالی: (وَإِذا رأوا تجارة أو لهواً انفضّوا إِلیها وترکوک قائماً) أی علی المنبر تخطب، هکذا ذکره غیر واحد من التابعین منهم أبو العالیة والحسن وزید بن أسلم وقتادة وزعم ابن حبّان أنّ التجارة کانت لدحیة بن خلیفة قبل أن یسلم وکان معها طبل، فانصرفوا إلیها وترکوا رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قائماً علی المنبر إلاّ القلیل منهم، وقد صحّ بذلک الخبر، فقال الإمام أحمد: حدّثنا ابن إدریس، عن حصین بن سالم بن أبی الجعد، عن جابر، قال: قدمت غیر مرّة المدینة ورسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یخطب فخرج الناس وبقی اثنا عشر رجلاً فنزلت (وَإِذا رأوا تجارة أو لهواً انفضّوا إِلیها ) أخرجاه فی الصحیحین .(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:4/378; صحیح البخاری:1/316، کتاب الجمعة، باب الساعة التی فی یوم الجمعة ; صحیح مسلم:2/590 کتاب الجمعة، باب فی قوله تعالی: (وإذا رأوا تجارة...). ( 76 ) أفمن یقدّم اللهو والتجارة علی ذکر اللّه ویستخف بالنبیّ، یکون ذا ملکة نفسانیة تحجزه عن اقتراف المعاصی واجتراح الکبائر، ما لکم کیف تحکمون؟ 3. الخیانة بالنکاح سرّاً شرّع اللّه سبحانه صوم شهر رمضان وحرّم علی الصائم إذا نام لیلاً مجامعة النساء، فکان جماعة من المسلمین ینکحون سرّاً وهو محرّم علیهم. قال ابن کثیر: کان الأمر فی ابتداء الإسلام، هو إذا أفطر أحدهم إنّما یحلّ له الأکل والشرب والجماع إلی صلاة العشاء أو نام قبل ذلک فمتی نام أو صلّی العشاء حرم علیه الطعام والشراب والجماع إلی اللیلة القادمة، ثمّ إنّ أُناساً من المسلمین أصابوا من النساء والطعام فی شهر رمضان بعد العشاء، منهم عمر بن الخطاب، فشکوا ذلک إلی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأنزل اللّه قوله: (أُحِلَّ لَکُمْ لَیلةَ الصّیامِ الرَّفثُ إِلی نِسَائِکُمْ هُنَّ لِباسٌ ( 77 ) لَکُمْ وَأَنتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنکُمّ کُنْتُمْ تَختانُونَ أَنفسکُمْ فتابَ عَلَیْکُمْ وَعَفا عَنْکُمْ فالآن باشِرُوهنَّ وابتَغُوا ما کَتَبَ اللّه لَکُمْ...).(1) فهل یصحّ لنا أن نصف من خانوا أنفسهم بارتکاب الحرام بأنّهم عدول ذوی ملکة رادعة عن اقتراف الکبائر والإصرار علی الصغائر؟! أو أنّ أکثرهم لم یکونوا حائزین تلک الملکة، وإنّما کانوا علی درجة متوسطة من الإیمان والتقوی وقد یغلب علیهم حبّ الدنیا ولذّاتها. 4. خیانة بعض البدریّین یقول سبحانه:(وَما کانَ لِنَبیّ أن یغُلَّ وَمَنْ یَغْلُل یَأْتِ بِما غَلَّ یَوم القِیامَةِ ثُمّ توفّی کُلّ نَفس ما کَسَبَتْ وَهُمْ لا یُظْلمُون).(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر :1/219; صحیح البخاری: 4/1639، کتاب التفسیر، وغیرهما، والآیة 187 من سورة البقرة.
2 - آل عمران:161. ( 78 ) قال ابن کثیر: نزلت فی قطیفة حمراء فقدت یوم بدر، فقال بعض الناس: لعلّ رسول اللّه أخذها فأکثروا فی ذلک، فأنزل اللّه:(وَما کانَ لِنَبیّ أن یغلّ وَمَنْ یَغْلل یَأْتِ بِما غلّ یَوم القِیامَة) وهذا تنزیه له ـ صلوات اللّه وسلامه علیه ـ من جمیع وجوه الخیانة فی أداء الأمانة وقسم الغنیمة، ثمّ تبیّن أنّه قد غلّ بعض أصحابه.(1) والآیة تعرب عن مدی حسن ظنّهم واعتقادهم برسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ حتّی اتّهموه بالخیانة فی الأمانة وتقسیم الأموال، ثمّ تبین أنّه قد غلّه بعض أصحابه، فهؤلاء الجاهلون بمکانة النبی، أو من مارس الخیانة فی أموال المسلمین لا یوصفون بالعدالة. وهذا حال البدریین، لا الأعراب ولا الطلقاء ولا أبنائهم ولا المنافقین، فکیف حال من أتی بعدهم؟ ولعمری أنّ من یقرأ هذه الآیات البیّنات وما ورد حولها من الأحادیث ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:1/421; تفسیر الطبری:4/155 فی تفسیر الآیة، إلی غیر ذلک من المصادر. ( 79 )
والکلمات ثمّ یصرّ علی عدالة الصحابة جمیعاً دون تحقیق فقد ظلم نفسه وظلم أُمّته. 5. فاسق یغرّ النبیّ وأصحابه یقول سبحانه: (یا أَیُّها الّذینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبأ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصیبُوا قَوماً بِجَهالة فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمین).(1) أمر اللّه سبحانه بالتثبت فی خبر الفاسق لیحتاط له لئلاّ یحکم بقوله فیکون فی نفس الأمر کاذباً أو مخطئاً، قال ابن کثیر: قد ذکر کثیر من المفسّرین أنّ الآیة نزلت فی الولید بن عقبة بن أبی معیط حین بعثه رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ علی صدقات بنی المصطلق إلی حارث بن ضرار وهو رئیسهم لیقبض ما کان عنده ممّا جمع من الزکاة، فلمّا أن سار الولید حتّی بلغ بعض الطریق فرق ـ أی خاف ـ فرجع حتّی أتی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقال: یا رسول اللّه إنّ الحارث قد منعنی الزکاة وأراد قتلی، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحجرات:6. ( 80 )
فغضب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبعث البعث إلی الحارث ـ رضی اللّه عنه ـ و أقبل الحارث بأصحابه حتّی إذا استقبل البعث وفصل عن المدینة لقیهم الحارث، فقالوا: هذا الحارث. فلمّا غشیهم قال لهم: إلی من بعثتم؟ قالوا: إلیک. قال: ولم؟ قالوا: إنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بعث إلیک الولید بن عقبة فزعم أنّک منعته الزکاة وأردت قتله، قال ـ رضی اللّه ـ عنه: لا والذی بعث محمّداً ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالحقّ ما رأیته بتة ولا أتانی، فلمّا دخل الحارث علی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: منعتَ الزکاة و أردتَ قتل رسولی؟ قال: لا، والذی بعثک بالحقّ ما رأیته ولا أتانی، وما أقبلت إلاّ حین احتبس علیّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خشیت أن تکون سخطة من اللّه تعالی ورسوله، قال: فنزلت الحجرات: (یا أیُّها الّذین آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسق بنبأ) إلی قوله: (حکیم).(1) 6. تنازعهم فی الغنائم إلی حدّ التخاصم إنّ صحابة النبی بعد انتصارهم علی المشرکین فی غزوة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:4/209. ( 81 )
بدر، استولوا علی أموالهم وتنازعوا فیها إلی حدّ التخاصم، قال الذین جمعوا الغنائم: نحن حویناها وجمعناها فلیس لأحد فیها نصیب. وقال الذین خرجوا فی طلب العدو: لستم أحقّ بها منّا ونحن منعنا عنه العدوّ وهزمناهم. وقال الذین أحدقوا برسول اللّه: لستم بأحقّ بها منّا نحن أحدقنا برسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وخفنا أن یصیب العدوّ منه غرّة واشتغلنا به فنزل: (یسألونک عن الأنفالِ قُل الأَنفالُ للّهِ والرَّسُولِ فاتَّقُوا اللّه وأصلحوا ذات بَیْنِکم وأَطیعوا اللّه ورسوله إِنْ کُنْتُمْ مُؤمنین).(1) قال ابن کثیر: سأل أبو أمامة عبادة عن الأنفال؟ قال : فینا أصحاب بدر نزلت حین اختلفنا فی النفل وساءت فیه أخلاقنا، فانتزعه اللّه من أیدینا وجعله إلی رسول اللّه، فقسّمه رسول اللّه بین المسلمین عن سواء.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأنفال:1.
2 - تفسیر ابن کثیر:2/283. ( 82 ) وفی الآیة إلماعات إلی سوء أخلاقهم حیث یعظ سبحانه هؤلاء السائلین ویأمرهم بأُمور ثلاثة بقوله: 1. (واتقوا اللّه) فی أُمورکم وأصلحوا فیما بینکم ولا تظالموا ولا تخاصموا ولا تشاجروا، فما آتاکم اللّه من الهدی والعلم خیر ممّا تختصمون بسببه. 2. (وأصلحوا ذات بینکم): أی لا تسبّوا. 3. (و أطیعوا اللّه و رسولـه): أی لا تخالفوه و لا تشاجروا.(1) فالإمعان فی الآیات النازلة حول هؤلاء المتنازعین والروایات الواردة فی تفسیر الآیة، لا تدع مجالاً للشکّ فی أنّ لفیفاً من الحاضرین فی غزوة بدر لم یبلغوا مرحلة عالیة تمیزهم عن غیرهم، بل کانوا کسائر الناس الذین یتنازعون علی حطام الدنیا وزبرجها دون أن یستشیروا النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی أمرها، ویسألونه عن حکمها، أفهؤلاء الذین کانوا یتنازعون علی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:2/285. ( 83 )
حطام الدنیا، یصبحون مُثُلاً للفضیلة وکرامة النفس والطهارة؟! 7. استحقاقهم مسّ عذاب عظیم کانت السنّة الجاریة فی الأنبیاء الماضین انّهم إذا حاربوا أعداءهم وظفروا بهم ینکّلون بهم بالقتل لیعتبر به من وراءهم حتّی یکفّوا عن عدائهم للّه ورسوله، وکانوا لا یأخذون أسری حتّی یثخنوا فی الأرض ویستقر دینهم بین الناس، فعند ذلک لم یکن مانع من الأسر، ثمّ یعقبه المنّ أو الفداء. یقول سبحانه فی آیة أُخری: (فإذا لَقِیتُمُ الّذین کَفَروا فَضربَ الرِّقابِ حتّی إِذا أَثخَنْتُموهُمْ فَشدّوا الوَثَاقَ فإِمّا منّاً بعدُ وإِمّا فِداء)(1) فأجاز أخذ الأسر، لکن بعد الإثخان فی الأرض واستتباب الأمر. غیر أنّ لفیفاً من الصحابة کانوا یصرون علی النبی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - محمد:4. ( 84 )
بالعفو عنهم وقبول الفداء منهم (قبل الإثخان فی الأرض) فأخذوا الأسری، فنزلت الآیة فی ذم هؤلاء وعرّفهم بأنّهم استحقوا مسَّ عذاب عظیم لولا ما سبق کتاب من اللّه، یقول سبحانه: (ما کان لنبیّ أن یکونَ لَهُ أَسری حتّی یُثخِن فِی الأَرض تُریدُونَ عَرَض الدُّنیا وَاللّهُ یُریدُ الآخرة واللّهُ عَزیزٌ حَکیم* لَولا کِتابٌ مِنَ اللّه سَبق لَمَسَّکُم فیما أخذتُمْ عذابٌ عَظیم).(1) والمستفاد من الآیتین أمران: الأوّل: انّ الحافز لأکثرهم أو لفئة منهم هو الاستیلاء علی عرض الدنیا دون الآخرة کما یشیر إلیه سبحانه بقوله: (تُریدُونَ عَرَض الدُّنیا وَاللّهُ یُریدُ الآخرة).(2) الثانی: لقد بلغ عملهم من الشناعة درجة، بحیث استحقُّوا مسَّ عذاب عظیم، غیر أنّه سبحانه دفع عنهم العذاب لما سبق منه فی الکتاب، قال سبحانه: (لَولا کِتابٌ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأنفال:67ـ 69.
2 - الأنفال:67. ( 85 ) مِنَ اللّه سَبق لَمَسّکُمْ فیما أَخذتُم) أخذ الأسری (عذاب عظیم). فقوله:(عذاب عظیم) یعرب عن عظم المعصیة التی اقترفوها حتّی استحقوا بها العذاب العظیم. أفیمکن وصف من أراد عرض الدنیا مکان الآخرة واستحقّ مس عذاب عظیم بأنّه ذو ملکة نفسانیة تصده عن اقتراف الکبائر والإصرار علی الصغائر، کلاّ، ولا. 8. الفرار من الزحف لقد دارت الدوائر علی المسلمین یوم أُحد، لأنّهم عصوا أمر الرسول وترکوا مواقعهم علی الجبل طمعاً فی الغنائم فأصابهم ما أصابهم من الهزیمة التی ذکرتها کتب السیرة و التاریخ علی وجه مبسوط. وبالتالی ترکوا النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی ساحة الحرب ولیس معه إلاّ عدد قلیل من الصحابة، ولم تنفع معهم دعواته ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالعودة إلی ساحة القتال ونصرته، فقد خذلوه فی تلک الساعات الرهیبة، وأخذوا یلتجئون إلی ( 86 )
الجبال حذراً من العدو، ویتحدّث سبحانه تبارک وتعالی عن تلک الهزیمة النکراء بقوله: (إِذْ تُصْعِدونَ وَلا تَلوُونَ عَلی أَحَد وَالرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فی أُخراکُمْ فَأَثابَکُمْ غَمّاً بِغَمّ لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ وَلا ما أَصابَکُمْ وَاللّه خَبیرٌ بِما تَعْمَلُون).(1) فالخطاب موجّه للذین انهزموا یوم أُحد، وهو یصف خوفهم من المشرکین وفرارهم یوم الزحف، غیر ملتفتین إلی أحد، ولا مستجیبین لدعوة الرسول، حین کان ینادیهم من ورائهم ویقول: هلم إلیَّ عباد اللّه أنا رسول اللّه... ومع ذلک لم یُجبه أحد من المولّین. والآیة تصف تفرقهم وتولّیهم علی طوائف أُولاهم بعیدة عنه، وأُخراهم قریبة، والرسول یدعوهم ولا یجیبه أحد لا أوّلهم ولا آخرهم، فترکوا النبیّ بین جموع المشرکین غیر مکترثین بما یصیبه من القتل أو الأسر أو من الجراح. نعم کان هذا وصف طوائف منهم و کانت هناک طائفة أُخری، التفت حول النبی ودفعت عنه شرّ الأعداء، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - آل عمران:153. ( 87 )
وهم الذین أُشیر إلیهم بقوله سبحانه: (وَسَیَجْزِی اللّهُ الشّاکرین).(1) ثمّ إنّه سبحانه یصرح بتولّیهم وفرارهم عن الجهاد وینسب زلّتهم إلی الشیطان ویقول: (إِنّ الّذین تَوَلَّوا مِنْکُمْ یَومَ التَّقی الجَمْعَانِ إِنّما استَزَلَّهُمُ الشَّیطانُ ببعْضِ ما کَسَبُوا وَلَقَدْ عَفا اللّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللّه غَفُورٌ رَحیم).(2) ولیس هؤلاء من أصحاب النفاق (لأنّ المنافق لا یُغفر له ولا یعفی عنه) بل من الصحابة العدول! 9. نسبة الغرور إلی اللّه ورسوله إنّ غزوة الأحزاب من المغازی المعروفة فی الإسلام، حیث اتحد المشرکون والیهود للانقضاض علی الإسلام، فحاصروا المدینة وهم عشرة آلاف مدجّجین بالسلاح، وحفر المسلمون خندقاً حول المدینة لمنع العدو من اقتحامها وقد ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - آل عمران:144.
2 - آل عمران:155 . ( 88 )
طال الحصار نحو شهر. وفی هذه الغزوة امتحِن أصحابُ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وزلزلوا زلزالاً عظیماً ، وتبیّن الثابت من المستزلّ، وانقسم أصحابه إلی قسمین: 1. المؤمنون وشعارهم (هذا ما وعدنا اللّهُ ورسولُهُ وصدق اللّهُ ورسولُهُ وما زادهم إلاّ إیماناً وتسلیماً).(1) 2. المنافقون والذین فی قلوبهم مرض وشعارهم:(ما وعدنا اللّه ورسوله إلاّ غروراً).(2) فضعفاء الإیمان من المؤمنین کانوا یظنون باللّه انّه وعدهم وعداً غروراً، فهل یصحّ وصف هؤلاء بالعدالة والتزکیة؟! وهم ـ طبعاً ـ غیر المنافقین الذین یظهرون الإیمان ویبطنون الکفر، ویدلّ علی ذلک، عطف (والّذینَ فی قُلُوبهم مرضٌ)علی المنافقین، قال سبحانه: (وَإِذ یَقُولُ المُنافِقُونَ وَالّذِینَ فی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ). ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأحزاب:22
2 - الأحزاب:12. ( 89 ) ومن یمعن النظر فی الآیات الواردة حول غزوة الأحزاب یعرف مدی صمود کثیرمن الصحابة أمام ذلک السیل الجارف، فإنّ کثیراً منهم کانوا یستأذنون النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ للرجوع إلی المدینة بحجة انّ بیوتهم عورة ویقول سبحانه: (وما هی بِعَورة ان یُریدون إِلاّ فراراً ولقَد عاهدوا اللّه من قَبل لا یولون الأَدبار وکانَ عَهْد اللّه مسؤولاً).(1) 10. المنافقون المندسّون بین الصحابة لقد شاع النفاق بین الصحابة منذ نزول النبی، بالمدینة، وقد رکّز القرآن علی عصبة المنافقین وصفاتهم، وفضح نوایاهم، وندّد بهم فی السور التالیة: البقرة، آل عمران، المائدة، التوبة، العنکبوت، الأحزاب، محمد، الفتح، الحدید، المجادلة، الحشر، والمنافقون. وهذا إن دلّ علی شیء فإنّما یدلّ علی أنّ المنافقین کانوا جماعة هائلة فی المجتمع الإسلامی، بین معروف عرف بسمة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأحزاب:13. ( 90 )
النفاق ووصمة الکذب، وغیر معروف بذلک، ولأنّه مقنّع بقناع الإیمان والحب للنبی، فلو کان المنافقون جماعة قلیلة غیر مؤثرة لما رأیت هذه العنایة البالغة فی القرآن الکریم. وهناک ثلة من المحقّقین ألّفوا کتباً ورسائل حول النفاق والمنافقین، وقد قام بعضهم بإحصاء ما یرجع إلیهم فبلغ مقداراً یقرب من عشر القرآن الکریم. ومع ذلک فهل یمکن عد جمیع من صحب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عدولاً؟! نعم المنافقون لیسوا من الصحابة ولکنّهم کانوا مندسّین فیهم، وعند ذلک فکثیراً ما یشتبه الصحابی الصادق بالمنافق، ولا یتمیّز المنافق عن المؤمن، حتّی أنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ربما کان لا یعرفهم، یقول سبحانه: (وَمِنْ أَهل المَدینة مردوا عَلی النِّفاق لا تعلمهم نَحْنُ نعلَمهم).(1) فهذا یجر الباحث ـ الذی یرید الإفتاء علی ضوء ما قاله ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التوبة:101. ( 91 )
الصحابة ـ التفتیش عن حال الصحابی حتّی یعرف المنافق عن غیره، فلو اشتبه الحال فلا یکون قوله ولا روایته حجّة. هذا بعض قضاء القرآن فی حق الصحابة، ولسنا بصدد الاستقصاء بأنّ أصناف الصحابة المجانبین للعدالة، أکثر(1) ممّا ذکرنا لکن التفصیل لا یناسب وضع الرسالة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - منهم : السمّاعون ( التوبة:45ـ47)، خالطو العمل الصالح بغیره( التوبة:102)، المسلمون غیر المؤمنین( الحجرات:14)، المؤلفة قلوبهم (التوبة:60). ( 92 )

10- السنّة النبویة و عدالة الصحابة

10- السنّة النبویة و عدالة الصحابة درسنا عدالة الصحابة فی ضوء القرآن الکریم وخرجنا بالنتیجة التالیة :انّ حال الصحابة کحال التابعین، ففیهم عادل وفاسق، وصالح وطالح، منهم من یُستدرّ به الغمام ومنهم من دون ذلک. ومن حسن الحظ انّ السنّة النبویة تدعم ذلک الموقف، فلنذکر منها نزراً قلیلاً حسب ما یقتضیه وضع الرسالة. 1. زعیم الفئة الباغیة روی مسلم عن أبی سعید قال: أخبرنی من هو خیر ( 93 )
منّی ـ أبو قتادة ـ انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال لعمّار حین جعل یحفر الخندق وجعل یمسح رأسه ویقول: بُؤسَ ابنُ سمیة تقتلک فئة باغیة.(1) وروی البخاری عن أبی سعید انّه قال: کنّا نحمل لبنة لبنة وعمار لبنتین لبنتین، فرآه النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فجعل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ینفض التراب عنه ویقول: ویح عمار یدعوهم إلی الجنة ویدعونه إلی النار. قال الحمیدی فی هذا الحدیث زیادة مشهورة لم یذکرها البخاری أصلاً من طریق هذا الحدیث، ولعلّها لم تقع إلیه فیها، أو وقعت فحذفها لغرض قصده فی ذلک، وأخرجها أبو بکر البرقانی، وأبو بکر الإسماعیلی قبله، وفی هذا الحدیث عندهما انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: ویح عمّار، تقلته الفئة الباغیة یدعوهم إلی الجنة، ویدعونه إلی النار.(2) وقد کشف الحمیدی عن نوایا البخاری انّه ربما ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - جامع الأُصول:9/42 برقم 6580.
2 - جامع الأُصول:9/44 برقم 6583. ( 94 )
یتلاعب بالحدیث فیحذف بعض أجزائه لغرض معیّن، وهو إنّما حذف هذه الجملة المشهورة، أعنی: «تقتله الفئة الباغیة»بقصد تبرئة معاویة، وتبریر أعماله. ونحن نسأل القائلین بعدالة الصحابة من هی الفئة الباغیة التی قتلت عماراً؟! وهل کان فیها من صحابة النبی من یؤیّد موقف الفئة الباغیة؟! لا شکّ انّ معاویة کان یترأس الفئة الباغیة وکان عمرو بن العاص وزیره فی الحرب، وکان انتصار معاویة فی حرب صفین رهن مکیدة عمرو بن العاص، وکان بین الفئة الباغیة من الصحابة النعمان بن بشیر الأنصاری، وعُقْبة بن عامر الجهنی، وأبو الغادیة یسار بن سبع الجهنی وغیرهم. 2. عصیان أمر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بإحضار القلم والدواة قد روی أصحاب الصحاح انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أمر بإحضار القلم والدواة لیکتب کتاباً لا یضلّوا بعده أبداً، وقد حال بعض الحاضرین بینه و بین ما یروم إلیه، وقد أخرجه ( 95 )
البخاری فی غیر مورد من صحیحه. ففی کتاب العلم أخرج عن ابن عباس انّه قال: لما اشتدّ بالنبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وجعه، قال: «ائتونی بکتاب اکتب لکم کتاباً لا تضلّوا بعده»، قال عمر: إنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ غلبه الوجع، وعندنا کتاب اللّه حسبنا، فاختلفوا وکثر اللغط، قـال: «قـوموا عنّی ولا ینبغی عندی التنازع» فخرج ابن عباس یقول: إنّ الرزیة کلّ الرزیة ما حال بین رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ و بین کتابه.(1) وأخرج أیضاً عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس أنّه قال: یوم الخمیس وما یوم الخمیس، ثمّ بکی حتّی خَضَبَ دمعُه الحصباءَ، فقال: اشتدّ برسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وجعه یوم الخمیس، فقال: «ائتونی بکتاب اکتب لکم کتاباً لن تضلّوا بعـده أبداً». فتنازعوا، ولا ینبغی عنـد نبی تـنازع، فقـالوا: هجر رسـول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ؟ قـال: «دعـونی فـالـذی أنا فیه خیـر ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:1/38، برقم 114. ( 96 )
ممّا تدعونی إلیه».(1) وهنا نکتة لابدّ من إلفات القارئ إلیها وهی: انّ فعل النبی(طلب الکتاب)، نسب فی الصورة الأُولی إلی غلبة الوجع وعند ذاک سمّی القائل به وهو عمر، وفی الصورة الثانیة نسب إلی الهجر والهذیان، ولم یذکر اسم القائل، وجاء مکان «عمر» لفظة: «قالوا». ولما کانت الصورة الأُولی أخف وطأة من الثانیة، جاء فیها ذکر القائل دون الثانیة. والقائل فی الجمیع واحد. ویذکره أیضاً بشکل آخر فی موضع ثالث، یقول: اشتدّ برسول اللّه وجعه فقال: «ائتونی بکتف اکتب لکم کتاباً لا تضلّوا بعده أبداً» فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا: ماله أهجر؟ استفهموه، فقال: «ذرونی فالذی أنا فیه خیر ممّا تدعونی إلیه».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:2/287، برقم 3053.
2 - صحیح البخاری:2/321، برقم3168 . ( 97 ) وفی صورة رابعة قال بعضهم: إنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قد غلبه الوجع وعندکم القرآن، حسبنا کتاب اللّه، فاختلف أهل البیت واختصموا، فمنهم من یقول: قرّبوا یکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده، ومنهم من یقول غیر ذلک، فلمّا أکثروا اللغو والاختلاف قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : قوموا.(1) أُنشدک باللّه انّ من یخالف أمر النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ الذی تدلّ القرائن علی کونه إلزامیاً، ثمّ یصف أمره بأنّه نتیجة غلبة الوجع أو الهجر والهذیان هل یوصف هذا بأنّه صاحب ملکة رادعة عن اقتراف المحرمات؟! وما أبعد ما بین وصف هؤلاء وبین وصفه سبحانه لنبیّه الکریم بقوله: (وَالنَّجـم إِذا هَـوی* ما ضَلَّ صـاحِبکُمْ وَماغَوی* وَما یَنْطِقُ عَنِ الهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحیٌ یُوحی). کیف یقول ذلک الصحابی حسبنا کتاب اللّه؟! فلو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:3/132 برقم 4432، ولاحظ أیضاً:4/10 برقم 5669 ورقم 7366. ( 98 )
کان هذا صحیحاً فلماذا ألف المسلمون الصحاح والسنن والمسانید؟! 3. الانقلاب علی الأعقاب بعد رحیل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ 1. أخرج البخاری وعن أبی حازم قال: سمعت سهل بن سعد یقول: سمعت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول: أنا فَرَطُکُم علی الحوض من ورده شرب منه، ومن شرب منه لم یظمأ بعده أبداً، لیرد علیّ أقوام أعرفهم ویعرفوننی ثمّ یحال بینی و بینهم. قال أبو حازم: فَسَمِعَنی النعمان بن أبی عیّاش وأنا أُحدِّثهم هذا، فقال: هکذا سمعتَ سهلاً؟ فقلت: نعم، قال: وأنا أشهد علی أبی سعید الخدری لسمعتُه یزید فیه قال: إنّهم منّی، فیقال: إنّک لا تدری ما بدّلوا بعدک، فأقول: سُحقاً سحقاً لمن بدّل بعدی.(1) 2. أخرج البخاری عن المغیرة، قال سمعت أبا وائل، عن عبد اللّه ـ رضی اللّه عنه ـ ، عن النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: أنا فَرَطُکم علی الحوض، ولیرفعنّ رجال منکم ثمّ لیُختلجُنَّ دونی، فأقول: یا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:4/355، برقم 7050 و7051. ( 99 )
ربّ أصحابی، فقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک.(1) 3. أخرج البخاری عن أنس، عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لیردَنَّ علیّ ناس من أصحابی الحوض حتّی إذا عرفتهم، اختُلِجُوا دونی فأقول: أصحابی؟! فیقول: لا تدری ما أحدثوا بعدک.(2) 4. أخرج البخاری عن سهل بن سعد قال، قال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : إنّی فَرَطُکم علی الحوض من مرّ علیّ شرب، ومن شرب لم یظمأ أبداً، لیردنّ علیّ أقوام أعرفهم ویعرفونی ثمّ یحال بینی و بینهم.(3) 5. أخرج البخاری عن أبی هریرة انّه کان یحدث انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: یرد علیّ یوم القیامة رهط من أصحابی فیحلّؤن عن الحوض، فأقول: یا رب أصحابی، فیقول: إنّک لا علم لک بما أحدثوا بعدک، انّهم ارتدّوا علی أدبارهم القهقهری.(4) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:4/227، برقم6576.
2 - صحیح البخاری:4/ 228، برقم 6582 .
3 - صحیح البخاری:4/ 228، برقم 6583.
4 - صحیح البخاری:4/ 228، برقم 6585. ( 100 ) 6. أخرج البخاری عن أبی المسیب انّه کان یحدِّث عن أصحاب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: یرد علیّ الحوض رجال من أصحابی فیحلّؤن عنه، فأقول: یا ربّ أصحابی، فیقول: إنّک لا علم لک بما أحدثوا بعدک، إنّهم ارتدّوا علی أدبارهم القهقری.(1) 7. أخرج البخاری عن ابن عباس فی حدیث:... ثمّ یؤخذ برجال من أصحابی ذات الیمین وذات الشمال، فأقول: أصحابی، فیقال: إنّهم لم یزالوا مرتدّین علی أعقابهم منذ فارقتهم، فأقول کما قال العبد الصالح عیسی ابن مریم:(وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً مَا دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلَی کُلِّ شیْء شَهِیدٌ ـ إلی قوله: ـ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ )(2).(3) 8. أخرج البخاری عن العلاء بن المسیب قال: لقیت البراء بن عازب فقلت: طوبی لک صحبت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبایعته تحت الشجرة، فقال: یا بن أخی انّک لا تدری ما ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری: 4 / 228، برقم 6586.
2 - المائدة: 117 ـ 118 .
3 - صحیح البخاری: 2 / 402، کتاب أحادیث الأنبیاء برقم 3447 . ( 101 )
أحدثنا بعده.(1) 9. أخرج ابن أبی شیبة عن أبی بکرة انّ رسول الله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لیردنّ علی الحوض رجال ممّن صحبنی ورآنی حتّی إذا رفعوا إلیّ اختلجوا دونی فلأقولنّ: ربّی أصحابی! فلیُقالَنّ إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک.(2) 10. أخرج مسلم عن أسماء بنت أبی بکر، قال رسول الله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ: إنّی علی الحوض حتّی أنظر من یرد علیّ منکم، وسیؤخذ أُناس دونی، فأقول: یا ربّ منّی ومن أُمتی، فیقال: أما شعرت ما عملوا بعدک، والله ما برحوا بعدک یرجعون أعقابهم. قال: فکان ابن أبی ملیکة یقول: اللّهم إنّا نعوذ بک أن نرجع علی أعقابنا وأن نفتن عن دیننا.(3) وتنتهی أسانید هذه الروایات إلی شخصیات نظراء : سهل بن سعد، أبی وائل عن عبد اللّه، أنس بن مالک، أبی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری: 3 / 64، کتاب المغازی برقم 4170 .
2 - مصنّف ابن أبی شیبة: کتاب الفضائل برقم 35 ; مسند أحمد: 5 / 48 .
3 - شرح صحیح مسلم للنووی: 15 / 61 برقم 2293 . ( 102 )
هریرة، ابن المسیب، البراء بن عازب، أبی بکرة، وأسماء بنت أبی بکر واقتصرنا غالباً بما رواه البخاری وقد نقله مسلم وغیره أیضاً، وما ظنّک بحدیث یرویه الإمام البخاری وقد نقل شیئاً منه فی الفتن، وقسماً أکثر فی باب الحوض. ولابدّ من الکلام فی مقامین: الأوّل: من هم الذین أخبر النبی عن ارتدادهم بعد رحیله؟ الثانی: ما هو المراد من ارتدادهم؟ أمّا الأوّل: فالقرائن القطعیة تدلّ علی انّ المراد، بعض أصحابه الذین عاشوا معه وکان یعرفهم وهم یعرفونه واجتمعوا معه فی فترة زمنیة، ولیس هؤلاء إلاّ لفیف من أصحابه، والدلیل علی ذلک ما جاء فی متونها من الکلمات التالیة: 1. لیردنّ علی أقوام أعرفهم ویعرفوننی کما فی رقم 1. 2. أنا فرطکم علی الحوض ولیرفعن رجال منکم(رقم2). ( 103 ) 3. حتّی إذا عرفتهم اختلجوا دونی(رقم3). 4. فأقول: یا ربّ أصحابی (رقم 3، 5، 6). 5. تشبیه هؤلاء بأصحاب عیسی ابن مریم والاستشهاد بقوله سبحانه: (وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً مَا دُمْتُ فِیهِمْ) فهو صریح فی أنّ المراد من عاصر النبی. (رقم 7). 6. شهادة البراء بن عازب بأنّ الصحابة أحدثوا بعد رحیل النبی (رقم 8). 7. انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یصفهم بقوله: ممّن صحبنی ورآنی. (رقم 9). 8. استعاذة ابن أبی ملیکة من أن یرجع إلی أعقابه الدالّ علی أنّ الصحابة هم المقصودون. (رقم 10). إذا کان من علائم هؤلاء: انّ الرسول یعرفهم وهم یعرفونه، وانّهم من رجال عصر الرسول(رجال منکم) لا من الأجیال المستقبلة، فهؤلاء أصحابه الذین عاشوا معه فی عصر الرسالة، حتّی استحقوا بأن یصفهم النبی عند الاستغاثة بقوله: «یا رب أصحابی». ( 104 ) فلا أظن من یدرس هذه الروایات الواردة فی الصحیحین وغیرهما بتجرّد وموضوعیة أن یدور فی خلده، انّ المراد من الذین ارتدوا علی أدبارهم، أُمّته الذین أتوا بعده وعاشوا فی أحقاب بعیدة عن عصر الرسول، ولم یکن فیها من وجود الرسول عین ولا أثر، إذ لو کان هذا هو المراد، فمتی عاش معهم النبی، حتّی عرفهم وعرفوه؟ ومتی کانوا معه حتّی صحّ وصفهم بقوله: «رجال منکم» ومتی صحبوه (فترة قصیرة أو طویلة) وصاروا أصحابه؟ ومن التجنّی علی الحقیقة القول: «بأنّ جمیع الأُمّة أصحاب النبی، کما أنّ جمیع من یقلّدون الشافعی مثلاً أصحابه» فانّ هذا التفسیر فی المقیس علیه ممنوع فکیف المقیس؟ فأصحاب الشافعی هم الذین تربّوا علی یدیه والتفُّوا حوله وانتفعوا بعلمه، وأمّا الذین جاءوا بعده ولم یشاهدوه فهم أتباعه، لا أصحابه، فلو صح إطلاق الأصحاب علیهم، فإنّما هو إطلاق مجازی لا حقیقی . وأمّا المقیس فالحال فیه واضحة. فالصحابة، فی الروایات والآثار، هم الذین أقاموا مع ( 105 )
رسول اللّه فترة من الزمن، أو رأوا رسول اللّه و أدرکوه وأسلموا، إلی غیر ذلک من التعاریف التی ذکرها الجَزری فی «أُسد الغابة».(1) ولیس هذا المورد إلاّ کسائر الموارد التی وردت فیها کلمة الصحابة، مثلاً رووا عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أنّه قال: «لا تسبُّوا أصحابی» کما رووا عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أنّه قال: مثل أصحابی کالنجوم، إلی غیر ذلک من الموارد، فالمراد من الجمیع هو المعنی المصطلح. وقد ألّف غیر واحد من الرجالیین کتباً فی حیاة الصحابة، کالاستیعاب لابن عبد البرّ، والإصابة فی تمییز الصحابة لابن حجر، و إلی غیر ذلک من الموارد التی أُطلقت فیها کلمة الصحابة وأُرید بها، من کانوا وعاشوا معه. إنّ المتبادر من قوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک»، أو «إنّک لا علم لک بما أحدثوا بعدک» أو «إنّهم ارتدوا علی أدبارهم القهقری»،هو انّهم کانوا معک ولکن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - أُسد الغابة:1/11ـ12. ( 106 )
اقترفوا هذه الجریمة بعد رحیل الرسول، دون فاصل زمانی طویل، وقد کان المترقب من هؤلاء الذین رأوا شمس الرسالة واستضاءوا بها، أن یتّبعوا دینه وشریعته و لا یعدلوا عنه قید شعرة، ولکنّهم ـ للأسف ـ ارتدوا علی أدبارهم القهقری. هذا کلّه حول الأمر الأوّل، أعنی: رفع الستر عن هؤلاء الذین ارتدوا وبدلوا. وأمّا الأمر الثانی، فهل المراد من الارتداد هو الخروج عن الدین، أوالمراد من الارتداد هو الأعم من الرجوع عن العقیدة، أو السلوک علی غیر ما أوصی به النبی فی غیر واحد من الأُمور ؟ ولعل المراد هو الثانی حیث إنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أوصی بالثقلین وأهل بیته، فخالفوا وصیة الرسول، کما أنّهم خالفوا فی کثیر من الأحکام، المذکورة فی محلّها، فقدّموا الاجتهاد علی النصّ، والمصلحة المزعومة علی أمره، وبذلک أحدثوا فی دینه بدعاً، لیس لها فی الکتاب والسنّة أصل. موقف النبی ممّن لم تحسن صحبته ما مرّ من الروایات لا تهدف شخصاً معیّناً بالذکر، ( 107 )
وهناک روایات تخص بعض الصحابة بالذکر من الذین لم تحسن صحبتهم ویخبر عن سوء مصیرهم ویندد بسوء عملهم، وهی کثیرة، ونذکر منها النزر الیسیر: 1. کلّهم مغفور له إلاّ أخرج مسلم عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : من یصعد، الثنیّة، ثنیّة المُرار فانّه یحطّ عنه، ما حطّ عن بنی إسرائیل قال: فکان أوّل من صعدها، خیَلنا خیلَ بنی الخزرج ثمّ تتامّ الناس، فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «وکلّهم مغفور له إلاّ صاحب الجمل الأحمر» فأتیناه فقلنا له: تعال یستغفر لک رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فقال: واللّه لأن أجد ضالّتی أحبّ إلیّ من أن یستغفر لی صاحبکم، وکان رجل ینشد ضالّة له.(1) إنّ مسلماً وان ذکره فی کتاب صفات المنافقین، لکنّه لا دلیل علی أنّه کان منهم، بل کان من ضعفاء الإیمان، أو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح مسلم:8/223، صفات المنافقین وأحکامهم. ( 108 )
مرضی القلوب، أو السمّاعین، إلی غیر ذلک من الأصناف المتوفرة فی صحابة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وقد ذکر الشراح انّه کان الجدّ بن قیس الأنصاری. وروی مسلم بعد هذا الحدیث عن أنس بن مالک قال: کان منّا رجل من بنی النجّار قد قرأ البقرة وآل عمران، وکان یکتُب لرسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فانطلق هارباً حتّی لحق بأهل الکتاب قال فرفعوه، قالوا: هذا کان یکتب لمحمد، فأُعجبوا به.... 2. اللّهم إنّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد أخرج البخاری عن سالم، عن أبیه قال: بعث النبی خالد بن الولید إلی بنی جذیمة، فدعاهم إلی الإسلام فلم یُحسِنُوا أن یقولوا أسلمنا، فجعلوا یقولون : صبأنا صبأنا، فجعل خالد یقتل منهم ویأسر، ودفع إلی کلّ رجل منّا أسیره، حتّی إذا کان یوم، أمر خالد أن یقتل کلّ رجل منّا أسیره، فقلت : واللّه لا أقتل أسیری، ولا یَقْتُل رجل من أصحابی ( 109 )
أسیره حتّی قدمنا علی النبی فذکرناه، فرفع النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یده فقال: «اللّهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد» مرّتین.(1) هذا هو سیف الإسلام، وبطله یقتل الأبریاء واحداً بعد الآخر، ویتبرأ النبی الأعظم من جریمته ولکنّه یُصبح بعد رحیل الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ رجلاً بارّاً و سیفاً مسلولاً سلّه رسول اللّه ولا یُغمد، وإن زنی بزوجة مالک بن نویرة وقتله، فما حال غیره! 3. تنبّؤه بمصیر ذی الخویصرة أخرج البخاری عن أبی سعید الخدری ـ رضی اللّه عنه ـ بینما نحن عند رسول اللّه وهو یقسم قسماً، أتاه ذو الخویصرة، وهو رجلٌ من بنی تمیم، فقال: یا رسول اللّه اعدل، فقال: «ویلک، ومن یعدل إذا لم أعدل، قد خِبتُ وخسرتُ إن لم أکن أعدِلُ». فقال عمر: یا رسول اللّه، ائذَن لی فیه فأضرِبَ عُنقَهُ؟ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری، کتاب المغازی ، باب بعث النبی خالد بن الولید اإلی بنی جذیمة ، الحدیث 4339. ( 110 )
فقال: «دَعْهُ، فإنّ له أصحاباً یحقِّرُ أحدکم صلاتَه مع صلاتهم، وصیامَه مع صیامهم، یقرأون القرآن لا یُجاوز تراقیهم، یمرقون من الدِّین کما یمرقُ السَّهم من الرّمیَّة». 4. انّ فیک شعبة من الکفر قد سبّ أبو هریرة رجلاً بأُمّ له فی الجاهلیة فاستعدی رسول اللّه علی أبی هریرة، فقال له رسول اللّه:«إنّ فیک شعبة من الکفر» فحلف أبو هریرة أن لا یسب بعده مسلماً.(1) 5. امتناع الرسول من الصلاة علی أحد أصحابه أخرج الحاکم فی مستدرکه عن زید بن خالد الجهنی ـ رضی اللّه عنه ـ انّ رجلاً من أصحاب رسول اللّه توفّی یوم حنین أو خیبر، فامتنع ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من الصلاة علیه، لأنّه غلّ فی سبیل اللّه ففتّشوا متاعه فوجدوا خِرزاً من خرز الیهود لا یساوی درهمین.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - مجمع الزوائد:8/86، کتاب الأدب، باب فی من یُعیّر بالنسب أو غیره.
2 - مستدرک الحاکم:2/127، کتاب الجهاد; مسند أحمد:4/114. ( 111 ) 6. تنبّؤ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالمصیر الأسود لبعض أصحابه أخرج البخاری عن أبی هریرة قال شهدنا خیبر ، فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لرجل ممّن معه یدّعی الإسلام: «هذا من أهل النّار». فلمّا حضر القتال قاتل الرجل أشدّ القتال حتّی کثُرت به الجِراحَة، فکادَ بعض الناس یرتاب، فوجد الرّجل ألمَ الجِراحَة، فأهوی بیده إلی کنانته، فاستخرج منها أسهماً فنَحَر بها نفسه، فاشتدّ رجال من المسلمین فقالوا: یا رسول اللّه، صدّق اللّه حدیثک، انتحَر فلانٌ فقتل نفسه، فقال: «قم یا فلانُ، فأذِّن أنّه لا یدخلُ الجَنّة إلاّ مؤمنٌ، إنّ اللّه یُؤیِّد الدّین بالرَّجلِ الفاجر» .(1) 7. صحابی یخلو بامرأة روی ابن کثیر فی تفسیر قوله سبحانه:(إِنّ الحَسنات یُذْهِبن السَّیئات)قال: روی الإمام أبو جعفر بسنده عن أبی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:3/73، برقم 4203. ( 112 )
الیسر کعب بن عمرو الأنصاری قال:أتتنی امرأة تبتاع منّی بدرهم تمراً، فقلت: إنّ فی البیت تمراً أجود من هذا، فدخلت فأهویت إلیها فقبّلتها، فأتیت عمر فسألته فقال: اتّق اللّه واستر علی نفسک ولا تخبرن أحداً، فلم أصبر حتّی أتیت أبا بکر فسألته فقال: اتّق اللّه واستر علی نفسک ولا تخبرن أحداً، قال: فلم أصبر حتّی أتیت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأخبرته فقال: «أخلفت رجلاً غازیاً فی سبیل اللّه فی أهله بمثل هذا؟» حتّی ظننت انّی من أهل النار حتّی تمنیتُ انّی أسلمت ساعتئذ، فأطرق رسول اللّه ساعة فنزل جبریل، فقال أبو الیسر: فجئت فقرأ علیّ رسول اللّه:(وَأَقِمِ الصَّلاة طَرَفی النَّهار وزُلَفاً من اللَّیل إِنّ الحَسنات یُذْهِبنَ السَّیئات ذلکَ ذِکْری لِلذّاکرین) فقال إنسان: یا رسول اللّه له خاصة أم للناس عامة؟ قال: «للناس عامة».(1) 8. صحابی یجلس بین رجلی امرأة أخرج عبد الرزاق عن یحیی بن جعدة انّ رجلاً من ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:2/463 والآیة 113 من سورة هود. ( 113 )
أصحاب النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ذکر امرأة وهو جالس مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فاستأذنه لحاجة، فأذن له، فذهب یطلبها فلم یجدها، فأقبل الرجل یرید أن یبشر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالمطر، فوجد المرأة جالسة علی غدیر فدفع فی صدرها وجلس بین رجلیها فصار ذکره مثل الهدبة، فقام نادماً حتّی أتی النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأخبره بما صنع فقال له : «استغفر ربّک وصلّ أربع رکعات» قال: وتلا علیه: (وَأَقِم الصَّلاة طَرفی النّهار وزُلفاً مِنَ اللَّیل) الآیة.(1) 9. صحابی یُقتَّص منه وهذا حارث بن سوید بن الصامت شهد بدراً لکنّه قتل المِجذَر بن زیاد یوم أُحد لثأر جاهلی فقُتِل بأمر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . یقول ابن الأثیر : لا خلاف بین أهل الأثر انّ هذا قتله النبی بالمجذر بن زیاد، لأنّه قتل المجذر یوم أُحد غیلة.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تفسیر ابن کثیر:2/463.
2 - أُسد الغابة:1/332. ( 114 ) 10. دعاء النبی علی مُحلم بن جثامة خرج هو ومعه نفر من المسلمین فیهم أبو قتادة حتّی إذا کانوا ببطن «اضم» مرّ بهم عامر بن الاضبط الأشجعی علی بعیر له، وسلم علیهم بتحیة الإسلام، وحمل علیه محلم بن جثامة فقتله لشیء کان بینه وبینه وأخذ بعیره ومتاعه، فلمّا قدموا علی رسول اللّه وأخبروه الخبر، فنزل فیهم قوله سبحانه: (یا أَیُّها الّذینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فی سَبیلِ اللّه فَتَبَیّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَن ألقی إِلیکُمُ السلام لَسْت مُؤْمناً) الآیة.(1) وفی تفسیر ابن کثیر قال له رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : لا غفر اللّه لک.(2) هذه نماذج من أصحاب النبی الذین اقترفوا المعاصی فی حیاة النبی وتنبّأ النبی بسوء مصیرهم، أو ندد بعملهم، وإلاّ فالمجروحون من أصحابه کثیر. وکفی فی نقض الموجبة الکلیة (الصحابة کلّهم عدول) القضیة الجزئیة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - أُسد الغابة:4/309; النساء:94.
2 - تفسیر ابن کثیر:1/539.

11- عدالة الصحابة و التاریخ الصحیح

11- عدالة الصحابة و التاریخ الصحیح لقد أوقفک الامعان فی آیات الذکر الحکیم والسنّة النبویة علی أنّ الصحابة لم یکونوا علی وتیرة واحدة، فکان فیهم الصالح والطالح، والعادل والفاسق، ومن حسنتْ صحبتُه، ومن ساءتْ، وبذلک انثلمتِ القاعدةُ العامّة المدّعاة فی حقّ الصحابة وهی: «انّ الصحابة کلّهم عدول»، وقد بُرْهن فی المنطق علی أنّ نقیض الموجبة الکلیة هو السالبة الجزئیة، وما ذکرناه من النماذج لیس إلاّ سوالب جزئیة بالنسبة ( 116 )
إلی الضابطة الکلیة. فهلمّ معی نسلّط الأضـواء علی ملامح من حیـاة الصحابة بعد رحیل الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فهی مشـرقـة من جانب، إذ حملوا لواء الإسلام بأیدیهم، ونشروه فی ربوع الأرض وقاتلـوا وقتلوا، وهذا ممّا لا یُنکر، ومُظلمة من جانب آخر فانّ بعض من صحب النبی وعاشره اقترف جرائم لا تُغتفر، سوّد بها صحیفة حیاته حتّی عدّ عاراً علی الصحابة أنفسِهم. وها نحن نذکر فی المقام نبذة موجزة عن بعض الصحابة الذین عدلوا عن الطریق المهیع لتکون نموذجاً لما لم نذکر، فانّ استقصاء ذلک الجانب من حیاة الصحابة رهن کتاب مفرد. 1. صحابیّ یقتل صحابیّاً ویزنی بزوجته إنّ مالک بن نویرة بن حمزة الیربوعی یعرّفه الطبری بقوله: بعث النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مالک بن نویرة علی صدقة بنی یربوع ( 117 )
وکان قد أسلم هو وأخوه متمم بن نویرة الشاعر.(1) ولما ارتحل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ شاع الارتداد فی القبائل، وبعث أبو بکر خالد بن الولید لیطفئ هذه الفتنة، ولکنّ خالداً، تجاوز الحدّ فقتل الصحابی: مالک بن نویرة، ولم یقتصر علی قتله فحسب، بل زنی بزوجته أیضاً. فلمّا قدم خالد المدینة بالسبی ومعه سبعة عشر من وفد بنی حنیفة، دخل المسجد وعلیه قباء علیه صدأ الحدید، متقلداً السیف، وفی عمامته أسهُم، فمرّ بعمر فلم یکلّمه ودخل علی أبی بکر، فرأی منه کلّ ما یُحب، وإنّما وجد علیه عمر لقتله مالک بن نویرة وتزوّجه بامرأته.(2) وکانت شناعة الأمر بمکان، بحیث انّ عمر بن الخطاب لمّا ولی الأمر عزله و کتب إلی أبی عبیدة: انّی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الاستیعاب:3برقم2303.
2 - مختصر تاریخ دمشق:8/19; سیر إعلام النبلاء:3/235 فی ترجمة خالد برقم 83 ولاحظ تاریخ الطبری:2/272 و أُسد الغابة:2/95 و الإصابة:5/755 فی ترجمة مالک بن نویرة. ( 118 )
قد استعملتک وعزلت خالداً.(1) 2. سمرة بن جندب یبیع الخمر تولّی سمرة بن جندب (أحد الصحابة)إمارة البصرة فی عهد معاویة، وقد سفک من الدماء الکثیر، ومن شنائع ما اقترفه، بیعه الخمر فی عهد عمر. أخرج مسلم فی صحیحه عن ابن عباس قال: بلغ عمر انّ سمرة باع خمراً، فقال: قاتل اللّه سمرة، ألم یعلم أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: لعن اللّه الیهود حرمت علیهم الشحوم فجملوها فباعوها.(2) ولم تقتصر القبائح التی ارتکبها سمرة بن جندب علی ذلک، بل تعداه إلی سفک الدماء والإسراف فی قتل النفوس البریئة. روی الطبری فی حوادث سنة 50، قال: عن محمد بن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سیر اعلام النبلاء:3/236.
2 - صحیح مسلم:5/41 باب تحریم الخمر والمیتة. ( 119 )
سلیم، قال: سألتُ أنس بن سیرین هل کان سمرة قتل أحداً؟ قال: وهل یحصی من قتله سمرة بن جندب، استخلفه زیاد علی البصرة، وأتی الکوفة فجاء وقد قتل ثمانیة آلاف من الناس، فقال له : هل تخاف أن تکون قد قتلت أحداً بریئاً؟ قال: لو قتلت إلیهم مثلهم ما خشیت. وروی أیضاً عن أبی سوار العدوی قال: قتل سمرة بن جندب من قومی فی غداة سبعة وأربعین رجلاً قد جمع القرآن.(1) 3. قدامة بن مظعون بدری یشرب الخمر قدامة بن مظعون بن حبیب القریشی، وهو خال عبد اللّه وحفصة ابنی عمر بن الخطاب، وقد استعمله عمر بن الخطاب علی البحرین، فقدم الجارود سید عبد القیس علی عمر بن الخطاب من البحرین، فقال: یا أمیر المؤمنین انّ قدامة شرب المسکر، فقال عمر: من یشهد معک، فقال: أبو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تاریخ الطبری:3/176. ( 120 )
هریرة، فدعی أبو هریرة، فقال: بم تشهد، فقال: لم أره یشرب، ولکنّی رأیته سکران یقی. فقال عمر: لقد تنطعت فی الشهادة، ثمّ کتب إلی قدامة أن یقدم علیه من البحرین، فقدم، فقال الجارود لعمر: أقم علی هذا کتاب اللّه الخ.(1) قال عبد الرزاق فی «المصنّف»: سمعت أیوب بن أبی یقول: لم یحدّ فی الخمر أحد من أهل بدر إلاّ قدامة بن مظعون.(2) 4. أبو جندل یُحدّ حدّ الخمر أبو جندل بن سهیل بن عمرو القرشی العامری، وکان أبوه سهیل کاتب قریش فی صلح الحدیبیة، وهو ممّن فرّ من مشرکی مکة والتحق بالمسلمین فی صلح الحدیبیة. ذکر عبد الرزاق عن ابن جریج قال: أخبرت انّ أبا عبیدة بالشام وجد أبا جندل بن سهیل بن عمرو، و ضرار بن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الاستیعاب:3/1276، باب قدامة.
2 - مصنف بن عبد الرزاق:9/240 برقم 17075. ( 121 )
الخطاب وأبا الأزور، وهم من أصحاب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قد شربوا الخمر. فقال أبو جندل: «لیس علی الذین آمنوا وعملوا الصالحات جناح فیما طمعوا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات»، فکتب أبو عبیدة إلی عمر: انّ أبا جندل خصمنی بهذه الآیة. فکتب عمر: انّ الذی زیّن لأبی جندل الخطیئة زیّن له الخصومة، فاحددهم، فقال أبو الأزور: اتحدّوننا؟ قال أبو عبیدة: نعم، قال: فدعونا نلقی العدو غداً فإن قُتلنا فذاک، وإن رجعنا إلیکم فحدُّونا، فلقی أبوجندل وضرار وأبو الأزور العدوَّ فاستشهد أبو الأزور وحّد الآخران. فقال أبو جندل: هلکتُ. فکتب بذلک أبو عبیدة إلی عمر، فکتب عمر إلی أبی جندل وترک أبا عبیدة: انّ الذی زین لک الخطیئة حظر علیک التوبة.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الاستیعاب:4/1623. ( 122 ) 5. أبو محجن الثقفی یُحد ثمانی مرات أبو محجن مالک بن حبیب الثقفی، سمع من النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وروی عنه، وحدث عنه أبو سعد البقال، قال: سمعت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول: أخوف ما أخاف علیکم علی أُمّتی من بعدی ثلاث: إیمان بالنجوم، وتکذیب بالقدر، وحیف الأئمة. ففی الاستیعاب: کان شاعراً مطبوعاً کریماً إلاّ أنّه منهمکاً فی الشراب لا یکاد یُقلع عنه، ولایردعه حدّ ولا لوم لائم، وجلده عمر بن الخطاب فی الخمر مراراً ونفاه إلی جزیرة فی البحر، وبعث معه رجلاً فهرب منه ولحق بسعد بن أبی وقاص بالقادسیة وهو محارب للفرس، وکان قد همّ بقتل الرجل الذی بعثه معه عمر، فأحس الرجل بذلک، فخرج فارّاً فلحق بعمر فأخبره خبره، فکتب عمر إلی سعد بن أبی وقاص بحبس أبی محجن، فحبسه. وروی عن ابن جریج قال: بلغنی انّ عمر بن الخطاب حدّ أبا محجن الثقفی فی الخمر سبع مرات، وقال قبیصة بن ( 123 )
ذویب: ضرب عمر بن الخطاب أبا محجن الثقفی فی الخمر ثمانی مرات، ومن روایة أهل الاخبار انّ ابناً لأبی محجن الثقفی دخل علی معاویة، فقال له معاویة: أبوک الذی یقول: إذا متُّ فا دفنّی إلی جنب کرمة * تروّی عظامی بعد موتی عروقها ولا تدفننی بالفلاة فاننّی * أخاف إذا ما متّ أن لا أذوقها(1) وقد عقد الحافظ الکبیر عبد الرزاق باباً أسماه «باب من حدّ من أصحاب النبی وذکره فیه». 6. مسلم بن عقبة یشن الغارة علی أهل المدینة مسلم بن عقبة الأشجعی من صحابة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ذکره ابن حجر فی «الإصابة» برقم 7977، وکفی فی حقّه ما ذکره الطبری فی حوادث سنة 64هـ، قال: ولمّا فرغ مسلم بن عقبة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الاستیعاب:4/1749. ولاحظ مصنف عبد الرزاق:9/243 برقم 17077. ( 124 )
من قتال أهل المدینة وإنهاب جنده أموالهم ثلاثاً، شخص بمن معه من الجند متوجهاً إلی مکة، فلما وصل إلی قفا المشلل نزل به الموت،وذلک فی آخر محرم من سنة 64 هـ .(1) 7. بسر بن أرطأة یذبح ولدی عبید اللّه بن العباس بسر بن أرطأة من أصحاب الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ شهد فتح مصر واحتفظ بها، وکان من شیعة معاویة، وکان معاویة وجّهه إلی الیمن والحجاز فی أوّل سنة أربعین وأمره أن ینظر من کان فی طاعة علیّ ـ علیه السَّلام ـ فیوقع بهم، ففعل ذلک. وقد ارتکب جرائم کثیرة ذکرها التاریخ، ولمّا کانت تمس عدالة الصحابة وکرامتهم أعرض ابن حجر عن استعراضها مکتفیاً بالقول: وله أخبار شهیرة فی الفتن لا ینبغی التشاغل بها!! ومن جرائمه التی لا تستقال ولا تغتفر ذبحه ولدی عبید اللّه بن العباس. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تاریخ الطبری:4/381، حوادث سنة 64. ( 125 ) قال الطبری: أرسل معاویة بن أبی سفیان بعد تحکیم الحکمین بسر بن أبی أرطأة، فساروا من الشام حتّی قدموا المدینة وعامل علی ـ علیه السَّلام ـ علی المدینة یومئذ أبو أیوب الأنصاری، ففر منهم أبو أیوب. ثمّ صعد بسر علی المنبر ونادی: یا أهل المدینة واللّه لولا ما عهد إلیّ معاویة ما ترکت بها محتلماً إلاّ قتلته ـ إلی أن قال ـ: ثمّ مضی بسر إلی الیمن وکان علیها عبید اللّه بن العباس، فلمّا بلغه مسیره فرّ إلی الکوفة واستخلف عبد اللّه بن عبد المدان الحارثی علی الیمن، فأتاه بسر فقتله وقتل ابنه، ولقی بسر ثَقَل عبید اللّه بن عباس وفیه ابنان له، فذبحهما.(1) 8. أُمّ المؤمنین وتزعّمها لجیش جرار أمر اللّه تبارک وتعالی أُمّهات المؤمنین بملازمة بیوتهن بقوله: (وَقَرْنَ فی بُیُوتِکُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجاهِلیةِ الأُولی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - تاریخ الطبری:4/107; و سیر اعلام النبلاء:3/409 برقم 65. ( 126 ) وَأَقمن الصَّلاةَ وآتینَ الزَّکاةَ وأطعنَ اللّهَ وَرَسُولَه).(1) وقد خالفت أُمّ المؤمنین عائشة أمر الکتاب العزیز حینما خرجت مع طلحة والزبیر فی جیش جرّار لمحاربة الإمام أمیر المؤمنین علی ـ علیه السَّلام ـ الذی بایعه جمهور الصحابة من المهاجرین والأنصار. وکان لها موقف عدائی واضح من الإمام أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ ، ولمّا بلغها قتل الإمام ـ علیه السَّلام ـ أنشدت قائلة: فألقت عصاها واستقرّ بها النوی * کما قرّ عیناً بالإیاب المسافر(2) فهذه الصحابیة مع مالها من منزلة رفیعة بین المسلمین قادت جیشاً کبیراً لمحاربة الإمام ـ علیه السَّلام ـ ، ودارت بینهما معرکة شرسة، قُتل فیها من المسلمین ما یربو علی عشرة آلاف حسب ما ذکره الطبری.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأحزاب:33.
2 - تاریخ الطبری:4/115.
3 - تاریخ الطبری:3/540. ( 127 ) وربما یقال: انّ القتلی یفوق هذا العدد. هذه نماذج ممّا یطالعه القارئ فی مرآة التاریخ، ولو حاولنا الاستقصاء لفاق هذا العدد بکثیر. ومن سبر التاریخ بروح موضوعیة وتجرد، یجد انّ فئة من الصحابة سوّدت وجه التاریخ بنحو یثیر أسف الخلف علی هذا السلف. ادّعاء العدالة لعامة الصحابة تنکّر للطبیعة البشریة إنّ الصحابة الکرام لهم غرائز جامحة کسائر الناس، فمن الغریب استثناء هذا الجیل عن سائر الأجیال، وإضفاء هالة من القداسة علیهم بلا استثناء. ولم یکن للصحبة، البعد الإعجازی حتّی یقلب فطرتهم رأساً علی عقب، ویحوّلهم إلی أشخاص مثالیّین، بل هم بشر ـ کسائر البشر ـ لهم میول وغرائز، قد ینفلت زمامها، فتُلقی بهم فی ودیان الهوی والظلم والعصیان. وما ذکرناه هو الذی یدعمه الذکر الحکیم والسنّة ( 128 )
النبویة وتاریخ الصحابة، فمن حاول الإصرار علی موقفه من عدالة الصحابة کلّهم، فقد خالف صریح القرآن الکریم والسنّة الشریفة وما أطبق علیه التاریخ الصحیح. وعلی الرغم من ذلک فإنّ القائلین بعدالة الصحابة استدلّوا بوجوه: الأوّل: الإجماع. الثانی: ثناء الکتاب علی الصحابة. الثالث: ثناء السنّة علیهم. وسنعقد بحثاً فی الفصول الآتیة نتناول فیه هذه الوجوه نقداً وتمحیصاً. ( 129 )

12- أدلّة القائلین بعدالة الصحابة

12- أدلّة القائلین بعدالة الصحابة 1. الإجماع علی عدالة الصحابة استدلّ القائلون بعدالة الصحابة وهم جمهور السنّة بوجوه: الأوّل: الإجماع علی عدالتهم وقد مرّ آنفاً کلمة إمام الحنابلة وغیره، یقول ابن حزم: انّا نقطع علی غیب قلوبهم انّهم کلّهم مؤمنون صالحون ماتوا کلّهم علی الإیمان والهدی والبر، کلّهم من أهل الجنّة لا یلج أحد منهم النار.(1) یلاحظ علیه: بأنّه کیف یدّعی الإجماع علی خلاف ما ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - ابن حزم حیاته وعصره لأبی زهرة، ص 259. ( 130 )
نطق به الکتاب العزیز والسنّة النبویة والتاریخ الصحیح، أو لیس هذا الإجماع، إجماعاً علی خلاف الحجج القطعیة؟! ثمّ کیف یدّعی الإجماع مع أنّ فی عدالة الصحابة أقوالاً مختلفة نذکر منها ما یلی: یقول الخطیب فی کتابه: «السنّة قبل التدوین». إنّ للصحبة شرفاً عظیماً یمنح صاحبها میزة خاصة، وهی انّ جمیع الصحابة عند من یعتدّ به من أهل السنّة عدول، سواء من لابس منهم الفتن ومن لم یلابس، وهو قول الجمهور. وقال قوم: إنّ حکمهم فی العدالة حکم من بعدهم فی لزوم البحث عن عدالتهم عند الروایة. ومنهم من قال: إنّهم لم یزالوا عدولاً إلی أن وقع الاختلاف والفتن بینهم، فبعد ذلک لا بدّ من البحث فی عدالتهم. ومنهم من قال ـ و هم المعتزلة ـ : إنّ کلّ من قاتل علیّاً عالماً فهو فاسق مردود الروایة والشهادة، لخروجهم علی الإمام ( 131 )
الحقّ. ومنهم من قال برد روایة الکلّ وشهادتهم، لأنّ أحد الفریقین فاسق وهو غیر معلوم ولا معیّن. ومنهم من قال: بقبول روایة کلّ واحد منهم وشهادته إذا انفرد، لأنّ الأصل فیه العدالة، وقد شککنا فی فسقه، ولا یقبل ذلک منه مع مخالفه، لتحقّق فسق أحدهما من غیر تعیین. (1) وقد مرّ انّ عمر بن عبد العزیز، وأحمد بن حنبل وغیرهما قالوا بلزوم الإمساک عمّا شجر بین الصحابة فی الخلاف، وما روی عنهم من اقتراف المعاصی، ومعنی ذلک انّهم وقفوا علی واقع الأمر وأرادوا التغطیة علی الواقع الملموس، حفظاً لعقائد المسلمین!! ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - السنّة قبل التدوین، ص 258. ( 132 ) کلام التفتازانی فی حقّ الصحابة وهناک کلام للشیخ التفتازانی فی شرح مقاصده مع أنّه استولت علیه العصبیة بدعوته إلی ترک الکلام فی حقّ البغاة والجائرین من الصحابة، ولکنّه أصحر بالحقیقة، قائلاً: ما وقع بین الصحابة من المحاربات والمشاجرات علی الوجه المسطور فی کتب التواریخ والمذکور علی ألسنة الثقات یدلّ بظاهره علی أنّ بعضهم قد حاد عن طریق الحقّ، وبلغ حدّ الظلم والفسق وکان الباعث له الحقد والعناد والحسد واللداد، وطلب الملک والرئاسة، والمیل إلی اللذات والشهوات، إذ لیس کلّ صحابی معصوماً ولا کلّ من لقی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالخیر موسوماً إلاّ أنّ العلماء لحسن ظنهم بأصحاب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ذکروا لها محامل وتأویلات بها تلیق، وذهبوا إلی أنّهم محفوظون عمّا یوجب التضلیل والتفسیق، صوناً لعقائد المسلمین عن الزیغ والضلالة فی حقّ کبار الصحابة لا سیما المهاجرین منهم، والأنصار، والمبشرین بالثواب فی دار القرار. ( 133 ) وأمّا ما جری بعدهم من الظلم علی أهل بیت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فمن الظهور بحیث لا مجال للإخفاء، ومن الشناعة بحیث لا اشتباه علی الآراء، إذ تکاد تشهد به الجماد والعجماء، ویبکی له من فی الأرض والسماء، و تنهد منه الجبال و تنشق الصخور، ویبقی سوء عمله علی کرّ الشهور، ومرّ الدهور فلعنة اللّه علی من باشر أو رضی أو سعی ولعذاب الآخرة أشدّ وأبقی.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - شرح المقاصد:5/310ـ 311; وراجع کتاب الأربعین لمحمد طاهر القمی الشیرازی:633، بحار الأنوار:28/364. ( 134 ) 2 ثناء القرآن علی الصحابة استدلّ غیر واحد من القائلین بعدالة الصحابة کلّهم، بآیات ورد فیها الثناء علی طوائف منهم، ولیس علی کلّ الصحابة، لکن حب المستدلین للنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأصحابه، حال بینهم و بین ما تهدف إلیه آیات الثناء، فزعموا انّها تُثنی علی الصحابة بأجمعهم وانّه سبحانه شمل الجمیع بثنائه وأشاد بفضلهم وفضیلتهم من دون استثناء وإلیک هذه الآیات. الآیة الأُولی: یقول سبحانه: (وَالسّابِقُونَ الأوّلون َمِنَ المُهاجرینَ وَالأَنْصارِ وَالَّذِینَ اتَّبعُوهُمْ بِإِحسان رَضَِی اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ( 135 ) وَأَعدّ لَهُمْ جَنّات تَجری مِنْ تَحْتهَا الأَنْهارُ خالِدینَ فِیها أَبداً ذلِکَ الْفَوزُ العَظیم).(1) أثنی سبحانه فی هذه الآیة المبارکة علی طوائف ثلاثة عبّر عن کلّ منها بلفظ خاص. 1. السابقون الأوّلون من المهاجرین أثنی سبحانه علی السابقین من المهاجرین وحذف متعلّق السبق، وبما أنّهم من المهاجرین، یُعلم أنّ متعلّقه هو الهجرة أی الذین هاجروا أیّام هجرة النبی أو بعدها بقلیل، وبما انّ لفظة «من» فی قوله «من المهاجرین» للتبعیض، فهو یخرج المتأخرین فی الهجرة فلا یعمّ المهاجرین غیر السابقین، وعلی هذا فالآیة تنطبق علی من آمن بالنبی قبل الهجرة ثمّ هاجر قبل وقعة بدر التی منها ابتدأ ظهور الإسلام علی الکفر. وأمّا المهاجرون بعد وقعة أُحد، فلا یمکن الاستدلال ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التوبة:100. ( 136 )
بالآیة علیهم لعدم وجود الموضوع أی السبق فی الهجرة والنصرة. الثانیة: السابقون الأوّلون من الأنصار أثنی سبحانه فیها علی السابقین الأوّلین من الأنصار، وذلک لأنّ قوله: «والانصار» عطف علی قوله: «المهاجرین» فیکون تقدیر الآیة : السابقون الأوّلون من الأنصار، ومتعلّق السبق وإن کان محذوفاً، ولکن کونهم من الأنصار، قرینة علی أنّ المراد، السبق فی النصرة بالإنفاق والإیواء فلا یدخل فیهم مطلق الأنصار ولا أبناؤهم، وحلفاؤهم، فالآیة تثنی علی السابقین الأوّلین من الأنصار و هم الذین آمنوا بالنبی وآووه وتهیّأوا لنصرته عندما هاجر إلی المدینة، و لا تُثنی علی عامة الأنصار، وما ذکرناه هو الظاهر من المفسرین . قال الرازی: إنّ الآیة تتناول الذین سبقوا فی الهجرة والنصرة، فهو لا یتناول إلاّ قدماء الصحابة، لأنّ کلمة «من» تفید التبعیض .(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التفسیر الکبیر: 16/171. ( 137 ) دفع وهم وربمایتوهم انّ الآیة بصدد الثناء علی عامة المهاجرین والأنصار، وهذا هو الظاهر من خطباء القوم ومؤلّفیهم وهو الذی ذکره الرازی قولاً ثانیاً و قال: منهم من قال تتناول الآیة جمیع الصحابة، لأنّ جملة الصحابة موصوفون بکونهم سابقین أوّلین بالنسبة إلی سائر المسلمین، وکلمة «من » فی قوله (من المهاجرین والأنصار)لیست للتبعیض، بل للتبیین، أی والسابقون الأوّلون الموصوفون بوصف کونهم مهاجرین وأنصاراً، کما فی قوله تعالی: (فاجتنبوا الرِّجس من الأَوثان) وکثیر من الناس ذهبوا إلی هذا القول.(1) یلاحظ علیه :أوّلاً: أنّ المتّبع فی تفسیر الآیة، هو المتبادر عند أهل اللسان من ظاهر الآیة، فإذا کان الصحابة حسب شهادة بعض الآیات منقسمین إلی قسمین سابق فی الهجرة والنصرة ولاحق فیهما، یکون السبق واللحوق قائمین بنفس الصحابة، فمنهم سابق ومنهم لاحق لا أنّ کلّهم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - التفسیر الکبیر: 16/171. ( 138 )
سابقون، ومن آمن بعدهم لاحقون. یقول سبحانه (لا یَسْتَوی مِنْکُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبل الفَتح وقاتَلَ أُولئِکَ أَعْظمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذینَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقاتَلُوا).(1) وثانیاً: لو کانت الآیة بصدد الثناء علی عامة المهاجرین والأنصار، بل مطلق الصحابة وإن لم یکونوا منهما، تلزم لغویة قوله: (السابِقُونَ الأَوّلون)، بل یکفی أن یقال: (المهاجرون والأنصار و...)، لأنّ سبب الرضا والثناء هو هجرتهم ونصرتهم لا سبقهم علی سائر الاجیال، لأنّ سبقهم علی سائر المسلمین فی الأجیال اللاحقة لم یکن أمراً اختیاریاً لهم، وهذا بخلاف ما لو بان الثناء علی صنف من الصحابة دون صنف، لأنّ سبق الأوّل فی الهجرة والنصرة علی سائر الصحابة إنّما کان بملاک الاختیار. و ثالثـاً: إذا کـان المـراد مـن الآیـة عامّة الصحابة الذین أدرکوا النبی وأسلموا، یکون المراد من الطائفة الثالثة فـی (و الذّین اتّبعوهم بإحسان) سائر المسلمین فی الأجیال ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحدید:10. ( 139 )
المتلاحقة . فکان اللازم عندئذ أن یقول: «والذین یتّبعونهم بإحسان، بصیغة المضارع لا الماضی، کما أتی به سبحانه فی سورة الجمعة وقال: (هُوَ الّذی بَعَثَ فِی الأُمیّین رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهم آیاتِهِ وَیُزَکِّیهِمْ وَیُعَلّمُهمُ الکتابَ وَالْحِکْمَةَ وإِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلال مُبین *وَآخَرینَ مِنْهُمْ لمّا یَلْحَقُوا بِهم وَهُوَ الْعَزِیزُ الحْکیم).(1) فأراد من الآیة الأُولی عامة الصحابة، ومن الآیة الثانیة (وآخرین َ مِنْهُم لَمّا یَلْحَقُوا بِهمْ) کلّ من یأتی بعد الصحابة إلی یوم القیامة، قال اللّه سبحانه بعث النبی إلیهم فإنّ شریعته خاتمة الشرائع . إلی هنا تمّ تفسیر الطائفتین، وإلیک بیان الطائفة الثالثة الواردة فی الآیة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الجمعة:2ـ3. ( 140 ) 3. والذین اتّبعُوهم بإحسان ما هو المراد من الموصول؟! وما هو المراد من القید بإحسان؟ أمّا الأوّل فالمراد هم الذین تحقق اتباعهم فی عصر نزول الآیة، لا من یتحقّق فی الأجیال الآتیة، وبما انّ مبدأ ظهور السابقین، هو ظهور الإسلام فی الفترة المکیة ومنتهاهم هو انتصار الإسلام علی مظاهر الشرک فی المنطقة، أعنی: غزوة بدر، یکون نهایة هؤلاء مبدأ لظهور الطائفة الثالثة وتتحدد نهایتهم ببیعة الرضوان أو فتح مکة لقوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لا هجرة بعد الفتح». وأمّا الثانی، فالآیة لاتثنی علی کلّ من اتبع السابقین بالهجرة والنصرة ولکن تقیّد الاتّباع بقوله: «بإحسان» أی یکون الاتّباع مقروناً ومصحوباً بالإحسان فی القول والعمل، فتقیید الرضا بحسن سلوکهم وسیرتهم یخرج من هاجر ونصر، من دون اتّباع مصحوب بإحسان، بأن ساءت سیرته، ولم یحسن سلوکه . ( 141 ) واللّه سبحانه یعلن رضاه عن هذه الطائفة مثل السابقین ویقول: (رَضِی اللّه عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ).(1) فلو وجدنا صحابیاً آمن وهاجر أو نصر النبی ولکن شککنا فی حسن سلوکه وسیرته، لا تکون الآیة دلیلاً علی رضاه سبحانه عنه، للشکّ فی شمول الآیة له فضلاً عمّن ثبت سوء سیرته. هذا ما هو المتبادر والمفهوم من الآیة، وهی دلیل قاطع علی أنّه سبحانه رضی عن طوائف ثلاث من الصحابة، لا عن کلّهم، والاستدلال به علی الموجبة الکلیة«عدالة کلّ صحابی» کما تری. الآیة الثانیة استدلّوا علی عدالة الصحابة بآیة ثانیة، نظیرة الآیة المتقدّمة فی تصنیف الصحابة إلی أصناف ثلاثة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - المجادلة:22. ( 142 ) وهذه الطوائف الثلاث التی أشارت إلیها الآیة عبارة عن: 1. الفقراء المهاجرین. 2. الذین تبوّءُوا الدار والإیمان (الأنصار). 3. والذین جاءوا من بعدهم . ولکلّ من الأصناف سمات و میزات، مذکورة فیها ویتمیزون بها عن سائر الصحابة قال سبحانه : (لِلْفُقراءِ المُهاجِرِینَ الَّذِینَ أُخرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَأَموالِهِمْ یَبْتَغُونَ فَضلاً مِنَ اللّهِ وَرِضْواناً وَیَنْصُرُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُولئِکَ هُمُ الصّادِقُون *وَالّذینَ تَبَوَّءُو الدارَ والإِیمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ یُحبُّونَ مَن هاجَر إِلیهِمْ وَلا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمّا أُوتُوا وَیُؤثِرُونَ عَلی أَنفُسِهِمْ وَلَو کانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ وَمَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ المُفْلِحُون* وَالَّذینَ جَاءُو مِنْ بَعْدِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا اغْفِرْ لَنا وَلإِخوانِنا الَّذینَ سَبَقُونا بِالإِیمان وَلا تَجْعَل فی قُلُوبِنا غِلاً لِلَّذینَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّکَ رَؤوفٌ رَحیم).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحشر:8ـ10 ( 143 ) فهذه الآیات الثلاث نظیر ما تقدّم من الآیتین، لا تُثنی علی عامّة الصحابة، بل علی فریق منهم. أمّا المهاجرون فتثنی علی من تمتّع منهم بالصفات التالیة: أ. (أُخرجوا من دیارهم وأموالهم). ب. (یبتغون فضلاً من اللّه ورضواناً). ج. (ینصرون اللّه ورسوله). فمن تمتّع بهذه الصفات الثلاث من المهاجرین فقد أثنی القرآن علیه، وبما انّ من أبرز صفاتهم، کونهم مشرّدین من دیارهم وأموالهم، فیکون المقصود هم الذین هاجروا قبل وقعة «بدر». فینطبق علی السابقین الأوّلین من المهاجرین فی الآیة السابقة. وأمّا الأنصار فإنّما تثنی علی من تمتّع منهم بالصفات التالیة: أ.(تبوّءُو الدار والإِیمان مِنْ قَبْلِهِمْ ) أی آمنوا باللّه ورسوله، فخرج بذلک من اتّهم بالنّفاق وکان فی الواقع ( 144 )
منافقاً. ب. (یُحبُّونَ مَن هاجَر إِلیهِمْ وَلا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حاجة مِمّا أُوتُوا). ج.(وَیُؤثِرُونَ عَلی أَنفُسِهِمْ وَلَو کانَ بِهِمْ خَصاصَة ). وبما انّ من أبرز صفاتهم، هو إیواء المهاجرین والأنصار وإیثارهم علی الأنفس، فیکون المراد من آمنوا بالنبیّ وآووه وآووا المهاجرین، فینطبق علی من آمن وآوی قبل غزوة بدر لانتفاء الإیواء بعدها خصوصاً بعد إجلاء «بنی قینقاع» غبَّ معرکة «بدر» حیث خرجوا من قلاعهم وأموالهم وأسلحتهم، تارکین جمیع ذلک للمسلمین. فینطبق علی السابقین الأوّلین من الأنصار فی الآیة السابقة. وأمّا التابعون لهم، أعنی: الذین جاءوا من بعدهم فإنّما أثنی علی من تمتع منهم بالصفات التالیة: أ.( یَقُولُونَ رَبَّنا اغْفِرْ لَنا وَلإِخوانِنا الَّذینَ سَبَقُونا بِالإِیمان ). ب.(وَلا تَجْعَل فی قُلُوبِنا غِلاً لِلَّذینَ آمَنُوا). ( 145 ) فالعلائم المذکورة للطائفة الثالثة، کنایة عن الاتّباع بإحسان الذی ورد فی الآیة الأُولی، فتنبطق علی التابعین فیها. فظهر انّ الآیات الواردة فی سورة الحشر، تتّحد مضموناً مع ما ورد فی سورة التوبة ولا تختلف عنها قید شعرة. فالاستدلال بهذه الآیات وما تقدّمها علی أنّ القرآن أثنی علی الصحابة جمیعهم من أوّلهم إلی آخرهم ـ الذین ربّما جاوز عددهم المائة ألف ـ غفلة عن مفاد الآیات; فأین الدعاء والثناء علی لفیف من المهاجرین والأنصار والتابعین لهم المتمتّعین بخصوصیات معیّنة، من الثناء علی الطلقاء والأعراب وأبناء الطلقاء والمتّهمین بالنفاق؟! وأین هذه الآیات من مدح خمسة عشر ألف صحابی سُجّلت أسماؤهم فی المعاجم، أو مائة ألف صحابی صحبوا النبی فی مواقف مختلفة ورأوه وعاشروه؟! ( 146 ) الآیة الثالثة: استدلّوا بآیة ثالثة نزلت فی مورد بیعة الرضوان وأبدی سبحانه رضاه عن المبایعین، وقال: (لَقَدْ رَضِیَ اللّهُ عَنِ الْمُؤْمِنینَ إِذْ یُبایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَل السَّکِینَةَ عَلَیْهِمْ وَأَثابَهُمْ فَتْحاً قَرِیباً).(1) فالآیة تثنی علی مَن صحبوا النبی فی الحدیبیة وبایعوه تحت الشجرة، وکان ذلک فی السنّة السادسة من الهجرة، وقد رافقه حوالی ألف وأربعمائة أو ألف وستمائة أو ألف وثمانمائة.(2) والثناء علی هذا العدد القلیل لا یکون دلیلاً علی الثناء علی جمیع الصحابة من أوّلهم إلی آخرهم!! کما أنّ الرضا محدّد بزمان البیعة حیث قال: (إذ یبایعونک) ولا یشمل الفترات المتأخرة عنها. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الفتح:18.
2 - السیرة النبویة:2/309; مجمع البیان:2/288. ( 147 ) الآیة الرابعة: استدلّوا علی عدالتهم بآیة رابعة تذکر سمات أصحاب النبی وصفاتهم، یقول سبحانه: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّه وَالَّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلی الکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنهُمْ تَراهُمْ رُکَّعاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضلاً مِنَ اللّهِ وَرِضْواناً سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوراةِ وَمَثَلُهُمْ فِی الإِنْجِیل کَزَرْع أَخْرَجَ شَطأَهُ فَآزَرَهُ فَاستَغْلَظَ فَاسْتَوی عَلی سُوقِهِ یُعْجِبُ الزُّرّاع لِیَغِیظَ بِهِمُ الکُفّارَ وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحات مِنْهُمْ مَغْفِرةً وَأَجراً عَظیماً).(1) فهذه الآیة بظاهرها أوسع دلالة ممّا سبق، لأنّها تثنی علی النبی ومن معه، ولکن مدلول الآیة ـ فی الحقیقةـ لیس بأوسع ممّا سبق، وذلک للقرائن التالیة: الأُولی: الصفات التالیة لم تکن متوفرة فی عامّة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الفتح :29. ( 148 )
الصحابة، أعنی بها: أ. (أشدّاء علی الکفّار). ب. (رُحماء بَینَهُمْ). ج.( تَراهُمْ رُکّعاً سُجّداً) د. ( یَبْتَغُونَ فَضلاً مِنَ اللّهِ وَرِضْواناً). هـ.( سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُود). فهل الذین أراقوا دم عثمان وقتلوه فی عقر داره کانوا من غیر الصحابة؟! وهل الذین خضّبوا الأرض بدم الصحابة فی میادین القتال کانوا من الأجانب؟! فما لکم کیف تحکمون. فإذا کانت أعمالهم الإجرامیة من مصادیق التراحم فکیف یکون تباغضهم ومشاجراتهم؟! وهل کان فی وجوه الأعراب والطلقاء وأبنائهم والذین آمنوا بعد الفتح أثر للسجود؟! الثانیة: انّ ذیل الآیة یشهد بأنّ الثناء علی قسم ( 149 )
منهم، یقول تعالی: (وَعَدَ اللّهُ الَّذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرةً وَأَجراً عَظیماً) فانّ لفظة «من» فی قوله: «منهم» للتبعیض، وما یقال من أنّ «من» بیانیة غیر صحیح، لأنّها لا تدخل علی الضمیر مطلقاً فی کلامهم وإنّما تدخل علی الاسم الظاهر، کما فی قولک: (فاجتنبوا الرجس من الأوثان)(1).(2) الثالثة: انّ الآیة نزلت قبل فتح مکة وبعد الحدیبیة، والمراد من قوله سبحانه فی هذه الآیة: (إِنّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحَاً مُبِیناً) هو الفتح فی صلح الحدیبیة، وفیه إخبار عن فتح مکة فی المستقبل بقوله: ( لَقَدْ صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الحج:30.
2 - وربما یستشهد علی دخول من البیانیة علی الضمیر بقوله تعالی: ( لَوْ تَزَیَّلُوا لَعَذَّبْنا الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ). والاستدلال مبنی علی عود الضمیر فی تزیلوا إلی المؤمنین، والضمیر فی «منهم» إلی الذین کفروا، ولکنّه غیر صحیح ، بل الضمیران جمیعاً یرجعان إلی مجموع المؤمنین والکافرین من أهل مکة فتکون «من» تبعیضیة لا بیانیة. ( 150 ) لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الحَرامَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنینَ مُحَلِّقینَ رُؤُوسَکُمْ وَمُقَصِّرینَ لاَ تَخافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِکَ فَتْحاً قَرِیباً).(1) فالآیة تتضمن الإخبار عن فتحین آخرین: 1. عمرة القضاء وأشار إلیه بقوله: (لتدخلنّ المسجد الحرام). 2. فتح مکة وأشار إلیه بقوله: (فجعل من دون ذلک فتحاً قریباً). فإذا کانت الآیة ممّا نزلت فی السنّة السادسة وحوالیها، فلا تکون أوسع دلالة من الآیات النازلة بعدها فی السنّة التاسعة کما نقلناه، فالثناء المطلق فی الآیة علی مَن کان مع النبی (والّذین مَعَه) یحمل ویخصص بما خصصه القرآن فی آیات أُخری کالآیات المتقدّمة. وعلی ضوء ما تقدّم، نصل إلی النتیجة التالیة: انّ ما ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الفتح:27. ( 151 )
اشتهر علی الألسن من ثناء القرآن علی صحابة الرسول قاطبة وتعدیله إیاهم ممّا لا أساس له، وإنّما وقع الثناء ـ بعد ضمّ بعضها إلی بعض ـ علی لفیف منهم وطائفة خاصّة. ( 152 ) إنّما الأعمال بالخواتیم هذا العنوان کلمة قدسیة قالها النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فیما رواه البخاری عنه، وذکر فی الباب روایتین تدلاّن علی أنّ الملاک للنجاة هو خواتیم الأعمال نذکر واحدة منها. أخرج البخاری عن سهل : أنّ رجلاًمن أعظم المسلمین غناءً عن المسلمین، فی غزوة غزاها مع النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فنظر النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقال: «من أحبّ أن ینظر إلی الرّجل من أهل النار فلینظر إلی هذا، فاتبعه رجل من القوم وهو علی تلک الحال من أشدّ الناس علی المشرکین حتّی جرح، فاستعجل الموت، فجعل ذبابة سیفه بین ثَدییه حتّی خرج من بین کتفیه، فأقبل الرّجل إلی النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مسرعاً، فقال: أشهد أنّک رسول اللّه، فقال: «وما ذاک؟». قال: قلت لفلان: «من أحبّ أن ینظر إلی رجل من أهل النار فلینظر إلیه». وکان من أعظمنا ( 153 )
غناء عن المسلمین، فعرفتُ أنّه لا یموت علی ذلک، فلمّا جرح استعجل الموت فقتل نفسه، فقال النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عند ذلک: «إنّ العبد لَیعملُ عَمَل أهل النّار وانّه من أهل الجنّة، ویعمل عمل أهل الجنّة وإنّه من أهل النار، وإنّما الأعمال بالخواتیم».(1) وکم من إنسان حسنتْ حیاته فی أوائل عمره، ثمّ تبدلت وساءت سیرته وسلوکه، وحبطت أعماله الصالحة أتی بها فی أوائل عمره أو أواسطه یقول سبحانه: (یا أَیُّها الّذینَ آمَنُوا لا تَرفَعُوا أَصواتکُمْ فوقَ صوتِ النَّبیّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْض ان تَحبَطَ أَعمالُکُمْ).(2) والقرآن یحدث عمّن أُوتی آیات اللّه فی مقتبل عمره، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:4/233، کتاب القدر، الباب5، الحدیث 6607; سنن الترمذی:4، کتاب القدر، الباب5 ، الحدیث2137. والحدیث الوارد فی السنن غیره فی صحیح البخاری.
2 - الحجرات:2. ( 154 )
لکنّه ساءت سیرته فی الفترة الأخیرة من عمره فصار من الغاوین ، ویقول: ( و اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأ الَّذی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانسَلَخَ مِنْها فأَتبَعَهُ الشَّیطانُ فکان مِنَ الغاوین).(1) وهذا هو قارون بنی إسرائیل کـان یقـرأ التوراة بصوت حسن، ولکنّه ساء سلوکه فخسف سبحانه به وبداره وکنزه.(2) وعلی ضوء ذلک فما مرّ من الآیات التی تُثنی علی فئات من الصحابة لا یحتج بها علی صلاحهم إذا ثبت بالأدلّة القطعیة انحرافهم عن الطریق المهیع، واقترافهم المعاصی ومحاربتهم الحق والحقیقة. وممّا لا شکّ فیه وقوع التشاجر بین الصحابة ، کما دارت بینهم معارک دامیة، قُتل علی أثرها لفیف من البدریین والأُحدیین وغیرهم من المسلمین الأبریاء وعندئذ یقال: إنّما ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأعراف:175.
2 - القصص:81. ( 155 )
العبرة بخواتیم الأعمال، وثناء القرآن علیهم إنّما کان بحسب ملابساتهم وأحوالهم یوم ذاک. فکانوا من الصلحاء ولیس من المستحیل أن ینسلخوا من تلک الأحوال کما انسلخ غیرهم. 3 ثناء النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ علی الصحابة استُدلّ علی عدالة الصحابة بثناء النبی علیهم، ونحن نذکر منه ما هو المهم: 1. حدیث انّ اللّه اطّلع علی أهل بدر... أخرج البخاری عن علی ـ رضی اللّه عنه ـ قال: بعثنی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأبا مرثد والزبیر، وکلُّنا فارس، قال: انطلقوا حتّی تأتوا روضة خاخ، فانّ بها امرأة من المشرکین، معها کتاب من حاطب بن أبی بلتعة إلی المشرکین، فأدرکناها تسیر علی بعیر لها حیث قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فقلنا: الکتاب، فقالت: ما ( 157 )
منّا کتاب، فأنخناها فالتمسنا فلم نر کتاباً، فقلنـا: ماکذب رسول اللّه، لتُخرجنّ الکتاب أو لنجرّدنّک، فلمّـا رأت الجدّ أهوت إلی حُجْزتها وهی محتجزة بکساء فأخرجته، فانطلقنا بها إلی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فقال عمر: یا رسول اللّه، قد خان اللّه ورسوله والمؤمنین، فدعنی لاضرب عنقَه، فقال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : ما حملک علی ما صنعت؟ قال حاطب: واللّه ما بی أن لا أکونَ مؤمناً باللّه ورسوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أردت أن یکون لی عند القوم ید یدفع اللّه بها عن أهلی ومالی، ولیس أحد من أصحابک إلاّ له هناک من عشیرته من یدفع اللّه به عن أهله وماله. فقال النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : صدق، ولا تقولوا له إلاّ خیراً. فقال عمر: إنّه قدخان اللّه ورسوله والمؤمنین، فدعْنی فلأضرب عنقه، فقال: ألیس من أهل بدر؟ فقال: لعلّ اللّه اطّلع علی أهل بدر، فقال: إعمَلوا ما شئتم، فقد وجبت لکم الجنة، أو قد غفرتُ لکم، فدمعت عینا عمر، وقال: ( 158 )
اللّه ورسوله أعلم.(1) هذا الحدیث وإن أخرجه البخاری وأسنده إلی علی ـ علیه السَّلام ـ ولکنّنا نجلّ الإمام أمیر المؤمنین علیّاً ـ علیه السَّلام ـ عن روایة هذا الحدیث عن رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فانّ مضمونه یشهد علی کذبه، إذ کیف یمکن للنبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أن یُعطی الضوء الأخضر لجماعة من الصحابة یناهز عددهم الثلاثمائة، ویسمح لهم أن یفعلوا ما یشاءُون، وإن اقترفوا الکبائر وارتکبوا المعاصی وإن سفکوا الدماء وخضّبوا بها وجه الأرض. إنّه سبحانه یخاطب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بقوله: (لئن أشرکتَ لَیَحْبِطنَّ عَمَلک).(2) فهل یُعقل أن یسمح للبدریین أن یفعلوا ما شاءوا وأن یُبشرهم بالجنة؟! وقد تقدّم آنفاً انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ اقتصّ من الحارث بن سوید بن الصامت البدریّ لقتله المجذر بن زیاد. وهذا هو حاطب بن أبی بلتعة یُصبح عینَ المشرکین ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - صحیح البخاری:3/11، برقم 3983.
2 - الزمر:65. ( 159 )
بالمدینة، ولکنّه بالرغم من ذلک یدخل الجنة!! مع أنّ الجاسوس إذا کان مسلماً، یتجسّس لصالح الکفّار یقتل، أو یوجع ویعزّر علی اختلاف فی المذاهب.(1) 2. حدیث «مثل أصحابی کالنجوم» أخرج ابن حمید عن نافع عن ابن عمر، انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: مثل أصحابی مثل النجوم یهتدی به، فأیّهم أخذتم بقوله اهتدیتم.(2) یلاحظ علیه : أنّ متن الحدیث یکذِّب صدوره، إذ لیس کلّ نجم هادیاً فی البرّ و البحر، بل هناک نجوم خاصة للاهتداء، ولأجل ذلک قال سبحانه: (وَعَلامات وَبِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُون) .(3) وأمّا قوله سبحانه: (وَهُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الموسوعة الفقهیة:10/ 163ـ 165.
2 - المسند الجامع:10/782 برقم 8219 نقله عن مسند عبد بن حُمیْد.
3 - النحل:16. ( 160 ) لِتَهْتَدُوا بِها فی ظُلُماتِ البَرِّ وَالْبَحْر قَدْ فَصَّلْنَا الآیات لِقَوم یَعْلَمُونَ) (1) فاللام فی النجوم للعهد أی النجوم المعهودة التی کانت العرب یومذاک یهتدون بها فی البر والبحر ولیست للاستغراق. ولا یتمشّی ذلک الحمل فی الحدیث بأن یحمل علی فئة من الصحابة، لأنّ الغایة فیها التبسیط والتعمیم لکلّ صحابی کما هو صریح قوله: «فأیّهم أخذتم بقوله اهتدیتم» فلا محیص من حمل «کالنجوم» علی الاستغراق، والحال انّه لیس کلّ نجم هادیاً. ولو افترضنا الاهتداء بکلّ نجم فی السماء، أفهل یمکن أن یکون کلّ صحابی نجماً لامعاً هادیاً للأُمّة؟ فهذا قدامة بن مظعون، صحابی بدری یعد من السابقین الأوّلین ومن المهاجرین الهجرتین، قد شرب الخمر وأقام علیه عمر الحدّ، کما أنّ المشهور انّ عبد الرحمان الأصغر بن عمر بن الخطاب قد شرب الخمر.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الأنعام:97.
2 - أُسد الغابة: 3/312. ( 161 ) کما أنّ بعض الصحابة أراق دماءً طاهرة فمن استقصی تاریخ حیاة بسر بن أرطأة یجد انّه اقترف جرائم کثیرة، حتّی أنّه قتل طفلین لعبید اللّه بن عباس!! و کم بین الصحابة من رجال قد احتفل التاریخ بضبط مساویهم، أفبعد هذه البیّنات یصحّ لأحد أن یتقوّل بأنّهم جمیعاً وبلا استثناء کالنجوم یهتدی بهم؟! یقول أبو جعفر النقیب: إنّ هذا الحدیث من موضوعات متعصبة الأمویة فانّ منهم من ینصرهم بلسانه وبوضعه الأحادیث إذا عجز عن نصرهم بالسیف.(1) ولعل القارئ الکریم یتصوّر انّ أباجعفر النقیب ممن ینفرد فی شأن هذه الروایة و لیس الأمر کذلک ، بل حکم بوضعها کثیر من محقّقی السنّة یقول ابن حزم فی رسالة إبطال الرأی والقیاس والاستحسان والتعلیل والتقلید: وهذا ـ أی حدیث النجوم ـ خبر مکذوب موضوع باطل لم یصحّ قط.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - شرح ابن أبی الحدید: 20/12.
2 - البحر المحیط:5/528. ( 162 ) وقال الحافظ الکبیر الذهبی فی ترجمة جعفر بن عبد الواحد الهاشمی القاضی: ومن بلایاه عن وهب بن جریر، عن أبیه، عن الأعمش، عن أبی صالح، عن أبی هریرة، عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : أصحابی کالنجوم من اقتدی بشیء منها اهتدی.(1) وقال أیضاً فی ترجمة زید بن الحواری العَمِّی. روی نعیم بن حماد، حدّثنا عبد الرحیم بن زید العَمِّی، عن أبیه ، عن سعید بن المسیب، عن عمر مرفوعاً: سألت ربی بین ما اختلف فیه أصحابی من بعدی، فأوحی اللّه إلیّ : یا محمد إنّ أصحابک عندنا بمنزلة النجوم بعضهم أضوأ من بعض، فمن أخذ بشیء ممّا هم علیه من اختلافهم فهو عندی علی هدی. فهذا باطل، و عبد الرحیم ترکوه، ونعیم صاحب مناکیر.(2) إلی غیر ذلک من الکلمات حول الحدیث. ثمّ إنّ الحدیث قد روی بصور مختلفة: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - میزان الاعتدال:1/413برقم 1511.
2 - میزان الاعتدال:2/102 برقم 3003 . ( 163 ) أ. أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم رواه ابن عبد البر فی جامع العلم (2/91) ،و ابن حزم فی الأحکام (6/82) من طریقة سلام بن سلیم، قال: حدثنا الحارث بن غصین، عن الأعمش، عن أبی سفیان، عن جابر مرفوعاً به. وقال ابن عبد البر: هذا إسناد لا تقوم به حجّة، لأنّ الحارث بن غصین مجهول. وقال ابن حزم: هذه روایة ساقطة، أبو سفیان ضعیف، والحارث بن غصین هذا هو أبو وهب الثقفی، وسلام بن سلیمان یروی الأحادیث الموضوعة، وهذا منها بلا شک.(1) ب. مهما أُوتیتم من کتاب اللّه فالعمل به ، لا عذر لأحدکم فی ترکه، فإن لم یکن فی کتاب اللّه، فسنّة منّی ماضیة، فإن لم یکن سنة منّی ماضیة، فما قال أصحابی، إنّ أصحابی بمنزلة النجوم فی السماء فأیّها أخذتم به اهتدیتم، واختلاف ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سلسلة الأحادیث الضعیفة والموضوعة:1/144. ( 164 )
أصحابی لکم رحمة. أخرجه الخطیب فی الکفایة فی علم الدرایة ، ص 48، وکذا أبو العباس الأصم وابن عساکر (7/315/2) من طریق سلیمان بن أبی کریمة، عن جویبر، عن الضحاک عن ابن عباس مرفوعاً. وهذا اسناد ضعیف جداً، سلیمان بن أبی کریمة، قال ابن أبی حاتم (2/1/138) عن أبیه: «ضعیف الحدیث». وجویبر هو ابن سعید الأزدی متروک، کما قال الدارقطنی والنسائی وغیرهما، والضحاک هو ابن مزاحم الهلالی لم یلق ابن عباس.(1) ج. سألت ربّی فیما اختلف فیه أصحابی من بعدی فأوحی اللّه إلیّ، یا محمد: انّ أصحابک عندی بمنزلة النجوم بعضها أضوأ من بعض، فمن أخذ بشیء ممّا هم علیه فهو عندی علی هدی. رواه ابن بطّة فی الإبانة(4/11/2)، والخطیب أیضاً، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سلسلة الأحادیث الضعیفة والموضوعة:1/146. ( 165 )
نظام الملک فی الأمالی(13/2)، والدیلمی فی مسنده (2/190)، والضیاء فی المنتقی من مسموعاته بمرو (116/2)، وکذا ابن عساکر (6/303/1) من طریق نعیم بن حمّاد، حدّثنا عبد الرحیم بن زید العمّی، عن أبیه، عن سعید بن المسیب، عن عمر بن الخطاب مرفوعاً. وهذا السند موضوع، نعیم بن حماد ضعیف، قال الحافظ: یخطئ کثیراً. وعبد الرحیم بن زید العَمّی کذاب فهو آفته.(1) هذا قلیل من کثیر ممّا ذکره الشیخ الألبانی المعاصر فی کتابه، و من أراد التفصیل فلیرجع إلی نفس الکتاب . وقد أضاف فی آخر تحقیقه، وقال: لو صحّ هذا الخبر یکون المراد إنّ ما قالوه برأیهم یجب العمل به، وهذا دلیل آخر علی أنّ الحدیث موضوع، ولیس من کلامه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، إذ کیف یسوغ لنا أن نتصوّر انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یبرّر لنا أن نقتدی بکل رجل ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سلسلة الأحادیث الضعیفة والموضوعة:1/148. ( 166 )
من الصحابة مع أنّ فیهم العالم والمتوسط فی العلم،ومن هو دون ذلک وکان فیهم مثلاً من یری أنّ البرد لا یفطر الصائم بأکله.(1) 3. خیر القرون قرنی أخرج البخاری فی کتاب فضائل أصحاب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عن عمران بن حصین یقول: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : خیر أُمّتی قرنی، ثمّ الذین یلونهم، ثمّ الذین یلونهم، قال عمران: فلا أدری أذکر بعد قرنه قرنین أو ثلاثاً، ثمّ إنّ بعدکم قوماً یشهدون ولا یستشهدون، ویخونون ولا یؤتمنون، وینذرون ولا یفون، ویظهر فیهم السمن.(2) وأخرجه مسلم فی صحیحه عن عمران بن حصین.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سلسلة الأحادیث الضعیفة و الموضوعة:1/147ـ 148، وحدیث البرد أخرجه الطحاوی فی مشکل الآثار، لاحظ 2/340 وهوحدیث غریب یضاد القرآن والسنة وإجماع المسلمین.
2 - صحیح البخاری:2/249، برقم 3650.
3 - صحیح مسلم:7/185ـ 186، باب فضل الصحابة ثمّ الذین یلونهم. ( 167 ) وأخرجه أحمد فی مسنده عن بریدة الأسلمی.(1) إنّ هذا الحدیث مهما صح سنده ونقله أصحاب الصحاح والمسانید والسنن، یکذبه التاریخ الصحیح الذی سجّل أحوال أهل القرون التی أُطلق علیهم هذا الاسم، وذلک بالبیان التالی: القرن فی اللغة عبارة عن الفترة من الزمان وإطلاقه علی مائة سنة، إطلاق حادث لا تحمل علیه الروایة. وعلی ضوء ذلک فالقرن الذی بعث فیه النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خیر القرون من الأزمنة باعتبار نفس النبی فقط، فکان ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ نوراً انبعث فی الظلمة حیث تقوضت به دعائم الشرک والوثنیة، وأُشیدت دعائم التوحید والحنفیة. هـذا یرجـع إلی نفس النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وأمّا غیره فالظاهر من الروایة انّها تصنِّف الناس حسب التفضیل بالنحو التالی: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - مسند أحمد:5/357. ( 168 ) الصحابة (القرن الذی بعثتُ فیه). التابعون(ثمّ الذین یلونهم). تابعو التابعین (ثمّ الذین یلونهم) و هکذا. فکلّ من قرب زمنه من النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فهو أفضل ممّن بعد منه. هذا ما تفیده الروایة، وللأسف الشدید انّ الواقع الملموس یثبت خلاف ذلک لا سیّما من تصفّح التاریخ والحدیث. فهذا هو الإمام البخاری یروی فی حقّ الصحابة ما مرّ من ارتدادهم، کما مرّ فی ص 27. ثمّ إنّ قوله: هم الذین یلونهم: یهدف إلی التابعین وفیهم الأمویون، فهل یمکن أن نعدَّ عصر الأمویین خیر القرون وقد لوّنوا وجه الأرض بدماء الأبریاء، وقتلوا سبط النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی کربلاء عطشاناً وذبحوا أولاده وأصحابه، وهتکوا حرمة الکعبة ؟ وهذا هو الحجاج صنیعة أیدیهم اقترف من الجرائم ( 169 )
البشعة ما یندی لها جبین الإنسانیة، ولا أُطیل الکلام فی ذلک والتاریخ خیر شاهد علی کذب هذه الروایة ووضعها من قبل سماسرة الحدیث لتطهیر الجهاز الحاکم الأموی ممّا ارتکبه. ویکفی فی ذلک ما علّقه أبو المعالی الجوینی علی هذا الحدیث، قائلاً: وما یدلّ علی بطلانه أنّ القرن الذی جاء بعده بخمسین سنة، شرّ قرون الدنیا وهو أحد القرون التی ذکرها فی النصّ، و کان ذلک القرن هو القرن الذی قُتل فیه الحسین، وأُوقع بالمدینة، وحوصرت مکة، ونقضت الکعبة، وشربت خلفاؤه والقائمون مقامه المنتصبون فی منصب النبوة، الخمورَ وارتکبوا الفجور، کما جری لیزید بن معاویة ولزید بن عاتکة وللولید بن یزید، وأُریقت الدماء الحرام، وقتل المسلمون وسبی الحریم، واستعبد أبناء المهاجرین والأنصار ونُقش علی أیدیهم کما ینقش علی أیدی الروم، وذلک فی خلافة عبد الملک، وإمرة الحجاج، وإذا تأمّلت کتب التواریخ وجدت ( 170 )
الخمسین الثانیة، شراً کلها، لا خیر فیها ولا فی رؤسائها وأمرائها، والناس برؤسائهم وأُمرائهم أشبه، والقرن خمسون سنة فکیف یصحّ هذا الخبر؟(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الشرح الحدیدی:20/29 والرسالة مبسوطة جدیرة بالمطالعة. ( 171 )

خاتمة المطاف

خاتمة المطاف موعظة شافیة أُرید أن أذکر فی خاتمة المطاف کلمة فیها صلاح الإسلام والمسلمین، وهی موعظة شافیة لکلّ من ألقی السمع وهو شهید، وهی: 1. إذا کان السبُّ هو النیل من کرامة الشخص بکلمات مبتذلة ولسان بذیء، لغایة التشفّی وهدم کرامة المسبوب، فالمسلمون بعامة طوائفهم إلاّ النواصب منزّهون عن تلک الوصمة، وقد ملئت أسماعهم بقول الرسول: «وسباب المسلم فسق، وقتاله کفر». وأمّا الرائج بین المحقّقین فلیس من مقولة السبّ إنّما هو دراسة أحوال الصحابة من زاویة الحدیث والتاریخ، ( 172 )
وهذا لیس سبّاً، بل نقد لحیاة الشخص، وأین هو من السبِّ؟! یقول الشیخ عبد اللّه الهروی الشافعی المعروف بالحبشی: لیس من سب الصحابة القول إنّ مقاتلی علی منهم بغاة، لأنّ هذا ممّا صرّح به الحدیث بالنسبة لبعضهم وهم أهل صفین، وقد روی البیهقی فی کتابه الاعتقاد باسناده المتصل إلی محمد بن إسحاق وهو ابن خزیمة قال: «وکلّ من نازع أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی إمارته فهو باغ» وعلی هذا عهدتُ مشایخنا، وبه قال ابن إدریس یعنی الشافعی، فلا یُعدُّ ذکر ما جاء فی حدیث البخاری سبّاً للصحابة إلاّ من بعد عن التحقیق العلمی فلیتفطن لذلک.(1) وقال أیضاً: وهذا الحسن البصری(2) الذی قیل فیه انّه سید التابعین (وإن کنّا نقول إنّ سید التابعین أُویس القرنی أخذاً بحدیث مسلم)، فانّه قال: لمّا مات عمرو بن العاص ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - المقالات السنیة:360.
2 - اتحاف السادة المتقین10/333. ( 173 )
وهو یردّد لاإله إلاّ اللّه: وکیف إذا جاء بلا إله إلاّ اللّه وقد قتل أهلَ لا إله إلاّ اللّه.(1) 2. انّ النقد لا یعدّ سبّاً إذا کان لغرض شرعی صحیح، بل یکون بنّاءً، ویشهد لذلک حدیث مسلم وأبی داود انّ رجلاً خطب عند رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقال فی خطبته من یطع اللّه ورسوله فقد رشد، ومن یعصهما فقد غوی، فقال له رسول اللّه: بئس الخطیب أنت.(2) وقد کان البحث حول محاربی علیّ فی الجمل وصفین والنهروان قائماً علی قدم وساق، وقد کثر الکلام حول من نکث البیعة وحارب علیاً فی صفین وغیرها . هذا هو أبو منصور البغدادی یقول فی کتابه «الفرق بین الفرق» ما نصّه: وقالوا ـ أی أهل السنّة ـ بإمامة علی فی وقته، وقالوا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - المقالات السنیة:360.
2 - صحیح مسلم:3 /12ـ 13، کتاب الجمعة، باب تحقیق الصلاة والخطبة; سنن أبی داود:1/288، کتاب الحجّة، باب الرجل یخطب علی قوس، رقم الحدیث1099. ( 174 )
بتصویب علی فی حروبه بالبصرة وبصفین وبالنهروان، وقالوا بأنّ طلحة والزبیر تابا ورجعا عن قتال علی، لکن الزبیر قتله عمرو بن جرموز بوادی السباع بعد منصرفه من الحرب، وطلحة لما همّ بالانصراف رماه مروان بن الحکم وکان مع أصحاب الجمل بسهم فقتله، وقالوا: إنّ عائشة قصدت الإصلاح بین الفریقین، فغلبها بنو ضبّة والأزد علی رأیها، وقاتلوا علیاً دون إذنها حتّی کان من الأمر ما کان.(1) وقال فی کتاب أُصول الدین: أجمع أصحابنا علی أنّ علیاً ـ رضی اللّه عنه ـ کان مصیباً فی قتال أصحاب الجمل وفی قتال أصحاب معاویة بصفین، وقالوا فی الذین قاتلوه بالبصرة: انّهم کانوا علی الخطأ، وقالوا فی عائشة وفی طلحة والزبیر: انّهم أخطأوا ولم یفسقوا، لأنّ عائشة قصدت الإصلاح بین الفریقین فغلبها بنو ضبة وبنو الأزد علی رأیها، فقاتلوا علیاً فهم الذین فسقوا دونها، وأمّا الزبیر فانّه لما کلمه علیّ یوم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الفرق بین الفرق:350ـ 351، باب بیان الأُصول التی اجتمع علیها أهل السنّة. ( 175 )
الجمل عرف أنّه علی الحقّ فترک قتاله وهرب من المعرکة راجعاً إلی مکة، فأدرکه عمرو بن جرموز بوادی السباع فقتله وحمل رأسه إلی علی فبشره علی بالنار، وأمّا طلحة فانّه لمّا رأی القتال بین الفریقین همّ بالرجوع إلی مکة، فرماه مروان بن الحکم بسهم فقتله، فهؤلاء الثلاثة بریئون من الفسق والباقون من أتباعهم الذین قاتلوا علیاً فسقة، وأمّا أصحاب معاویة فانّهم بغوا، وسمّاهم النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بغاة فی قوله لعمار: «تقتلک الفئة الباغیة» و لم یکفروا بهذا البغی.(1) نحن وإن لم نکن نوافق بعض ما جاء فی بنود هذا النص، وإنّما نستشهد به علی أنّ دراسة أحوال الصحابة إذا کانت دراسة نزیهة لا تعدّ من السب بشیء. وقال الحافظ الذهبی فی «سیر اعلام النبلاء»: لا ریب انّ عائشة ندمت ندامة کلیة علی مسیرها إلی البصرة وحضورها یوم الجمل، وما ظنّت انّ الأمر یبلغ ما بلغ، فعن عمارة بن عمیر عمّن سمع عائشة إذا قرأت: (وقرن فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - أُصول الدین:289ـ 290. ( 176 ) بیوتکنّ)بکت حتّی تبل خمارها.(1) وذکر مثل ذلک القرطبی وأبو حیان فی تفسیره، قال: وکانت عائشة إذا قرأت هذه الآیة یعنی آیة (یا نساء النبی) بکت حتّی تبلّ خمارها، تتذکر خروجها أیام الجمل تطلب بدم عثمان.(2) وفی کتاب دلائل النبوة للبیهقی ما نصه: عن أُمّ سلمة، قالت: ذکر النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خروج بعض نسائه أُمّهات المؤمنین، فضحکت عائشة، فقال: انظری یا حمیراء، أن لا تکونی أنت. ثمّ التفت إلی علیّ فقال: یا علی إن ولِّیت من أمرها شیئاً فارفق بها.(3) ونحن أیضاً لا نوافق بعض ما جاء فی هذه الکلمات، لکن الاستشهاد بها مثل ما سبق. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سیر اعلام النبلاء:2/177.
2 - الجامع لأحکام القرآن:14/180.
3 - دلائل النبوة:6/411. ( 177 ) هذا وقد تضافر انّ الحافظ النسائی قال: لمّا دخلت دمشق وجدت أهلها منحرفین عن علی بن أبی طالب، ولمّا علموا انّی عملتُ خصائص علیّ ـ علیه السَّلام ـ طلبوا أن أعمل خصائص معاویة، فقلت: ماذا أخرج له، أخرج له لا أشبع اللّه بطنه.(1) فصاروا یضربونه فی خصیته فحمل من دمشق إلی الرملة فتوفی بها. وهذا هو علی أفضل الصحابة وأوّل من آمن بالنبی ینقد صاحبی رسول اللّه کما ذکره الحافظ ابن حجر فی المطالب العالیة، قال: إنّ صاحبی علی ـ رضی اللّه عنه ـ عبد اللّه بن الکواء وابن عباد سألاه عن طلحة والزبیر قالا: فأخبرنا عن ملک هذین الرجلین (یعنیان طلحة والزبیر) صاحباک فی الهجرة وصاحباک فی بیعة الرضوان وصاحباک فی المشورة، فقال: بایعانی بالمدینة وخالفانی بالبصرة، وعزاه لإسحاق بن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - أخرجه مسلم فی صحیحه: کتاب السیر والصلة والآداب، باب من لعنه النبی أو سبّه أو دعا علیه. ( 178 )
راهویه، قال الحافظ البوصیری: رواه إسحاق بسند صحیح.(1) ونحن لا نطیل الکلام بذکر نظائرها فی غیر من قاتل علیاً، فقد جرت السیرة علی عدم الإمساک عمّا شجر بین الصحابة وما صدر عنهم، وإن صدر الأمر بالإمساک عن عمر بن عبد العزیز وغیره. روی الحافظ الذهبی فی کتاب «سیر اعلام النبلاء» ما هذا حاصله: اتّهم المغیرة بن شعبة بالزنا وهو أمیر الکوفة فی عصر الخلیفة عمر بن الخطاب وشهد علیه شهود أربعة، منهم أبو بکرة ونافع وشبل فشهدوا علی أنّهم رأوه یولجه ویخرجه ویلج ولج المِروَد فی المکحلة، فلمّا حاول رابع الشهود وهو زیاد بن أبیه، حاول الخلیفة أن یدرأ عنه الحد للشبهة، فخاطبه بقوله: إنّی لأری رجلاً لم یخز اللّه علی لسانه رجلاً من المهاجرین، فقال له الخلیفة: أرأیتَه یُدخله کالمیل فی المکحلة؟ فقال: لاولکنّی رأیت مجلساً ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - المطالب العالیة، باب قتال أهل البغی:4/296. ( 179 )
قبیحاً وسمعت نفساً عالیاً ورأیته تبطنها.(1) فلو کانت الصحابة عدولاً، لما استمع الخلیفة إلی الشهادات، ولرفضها ابتداءً!! ولو کانت دراسة سیرة الصحابی، سبّاً له، لعزّر الخلیفة الشهود بالسبّ، دون أن یسأل واحداً واحداً منهم عن صحّة الواقعة. 3. لا شکّ انّ الآیات قد أثنت علی جمع من الصحابة وقد أوضحنا مقاصدها، ومع ذلک کلّه فالثناء ثناء جمعی لا یتعلّق بآحادهم، نظیر الثناء علی قوم بنی إسرائیل فی قوله تعالی: (یا بنی إِسرائیلَ اذْکروا نعمتِی الّتی أنعمتُ علیکم وأنّی فضلْتُکم عَلی العالَمِینَ).(2) وقوله: (وَلَقَدْ آتَیْنا بَنی إِسرائیل الکتابَ وَالحُکْمَ وَالنُّبوةَ ورَزَقْناهُمْ مِنَ الطّیباتِ وفضلناهُمْ عَلی العالَمین).(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - سیر اعلام النبلاء:3/28برقم 7; الأغانی:14/146; تاریخ الطبری:4/207; الکامل:2/228.
2 - البقرة:47.
3 - الجاثیة:16. ( 180 ) وقد أدرک بعض المحقّقین من أهل السنّة انّ وصف الصحابة بالعدالة کلّهم یخالف ما روی فی حقّهم، ولذلک عاد إلی تفسیر هذا الکلام وقال: إنّه لیس معنی «الصحابة کلّهم عدول» انّ کلاً منهم سالم من الکبیرة، فانّه بعید من الصواب، لأنّ منهم من سمع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وهو یقول: «لا ترجعوا بعدی کفّاراً یضرب بعضکم رقاب بعض» ثمّ قاتل مع معاویة فکان قاتل عمار بن یاسر، ثمّ کان یتبجّح بذلک ویقول لمّا یأتی إلی أبواب بنی أُمیة: «قاتلُ عمار بالباب»، فهل یحکم لهذا بانّه عدل بمعنی انّه سالم من الکبائر؟! إنّما معنی قول أُولئک المحدِّثین انّهم لا یتّهمون بالکذب علی الرسول فیما یروونه من الأحادیث عنه، ألیس قتل عمار من أفسق الفسق؟! فقد خالف قول رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ الذی سمعه منه و هذا الغادر هو أبو الغادیة الجهنی.(1) قال الحافظ ابن حجر فی «فتح الباری» عند شرح الحدیث الذی فیه قصة حاطب بن أبی بلتعة ما نصّه: وفی هذا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - المقالات السنیة:365. ( 181 )
الحدیث من الفوائد غیر ما تقدّم انّ المؤمن ولو بلغ بالصلاح أن یقطع له بالجنة، لا یعصم من الوقوع فی الذنب.(1) 4. انّ الاعتقاد المُسْبق بعدالة الصحابة آل ـ فی کثیر من الأحیان ـ بمحقّقی أهل السنّة إلی عدم التدبّر العمیق فی التاریخ ونقده، ممّا أدّی إلی وقوعهم فی مأزق کبیر حفاظاً علی ذلک المعتقد، وهو إسدال الستار علی کثیر من حقائق التاریخ التی حدثت بعد رحیل الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ودامت حوالی قرن واحد، فتراهم یؤولون ما صدر عن الصحابة من التکفیر والتفسیق والنهب والقتل بالاتّکاء علی النظریة القائلة: بأنّهم کانوا مجتهدین مخطئین، ومثابین فی الوقت نفسه!! حتّی أنّ من کثر خطأه زاد ثوابه وأجره، وهذا من غرائب الأُمور. أوَ ما آن للمحقّقین من أهل السنّة أن یخوضوا عباب التاریخ نقداً وتمحیصاً، ویرفعوا ربقة التقلید للسلف والجری وراءهم، لکی یفهموا التاریخ علی ما هو علیه ویرفعوا الید عن الاعتقاد بعدالة کلّ صحابی بلا استثناء. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - فتح الباری:12/310. ( 182 ) إنّ الدعایة الأمویة لغایة ترسیخ ملکهم وإبعاد الناس عن أئمة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ حاکت حول الصحابة حالة قدسیة وهمیة علی نحو لم ترخص فیه لأحد الخروج عن هذا الإطار والتدبّر فیما شجر بین الصحابة من مشاجرات. إنّ الدعایة الأمویة نشرت بین الناس أکاذیب وتهماً حول الشیعة للمساس بهم، من سبّ الصحابة وبغضهم وتفسیقهم وکفرهم، وهذا ـ شهیدی اللّه ـ کذب بلا مریة، وفریة یتحمل أوزارها آل أُمیة وآل مروان. فکیف یمکن للشیعة أن تبغض الصحابة مع أنّ رواد التشیع کانوا منهم وقد حفل التاریخ بأسمائهم وتشیعهم؟! ولیس عند الشیعة فی هذا المجال إلاّ مسألة «عدالة الصحابة بأجمعهم»، فإنّهم لا یعتقدون بعدالة الکلّ، ویقولون: إنّ مثلهم بین المسلمین کمثل التابعین، وهذا أمر یوافقه الکتاب العزیز والسنّة النبویة والتاریخ الصحیح. 5. وممّا یدلّ علی إکبار الشیعة لصحابة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وتبجیلهم لهم، انّ الکتب الرجالیة للشیعة لم تزل إلی یومنا هذا ( 183 )
تحتفل بذکر أسماء الصحابة کلّ حسب وسع المؤلّفین وطاقتهم. هذا هو رجال البرقی من الأُصول الرجالیة،وقد أدرج فی رجاله أسماء صحابة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قبل صحابة سائر الأئمة. وهذا هو الشیخ الطوسی فی کتابه المعروف بـ «رجال الطوسی» أدرج فی کتاب فی باب من روی عن النبی أسماء 430 شخصاًمن الصحابة، کما أنّه أدرج من الصحابیات أسماء38 امرأة، فاشتمل الکتاب علی ترجمة 468 شخصاً.(1) وقد تبعه غیر واحد من أصحاب المعاجم فذکروا أسماء جمع غفیر من الصحابة الذین لهم روایة عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ممّا یدلّ علی أنّ للصحابة مقاماً ومکرمة لدی الشیعة، إلاّ ما قامت البیّنة علی إعراضهم عن الطریق المهیع. 6. روّاد التشیّع من الصحابة إنّ التشیع لیس إلاّ نفس الإسلام الذی اتّفق علیه ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - رجال الشیخ، باب من روی عن النبی من الصحابة، ص 24ـ 53 ( 184 )
الفریقان، ویختلف عن سائر الفرق فی مسألة التنصیص علی الخلافة، فالشیعة الأوائل هم الذین اتّبعوا قول الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی حقّ علی ـ علیه السَّلام ـ وکانوا مع علی ـ علیه السَّلام ـ فی حیاة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وبعد رحیله . فها نحن نضع أمام القارئ الکریم قائمة بأسماء ثلّة من الصحابة الذین شهدت أعمالهم علی أوصافهم، وأفعالهم علی نیّاتهم، وأثنی أصحاب الرجال والتراجم علیهم أو علی الأقل سکت عنهم التاریخ، ولنکتف بذکر القلیل منهم عن الکثیر، وهم: جندب بن جنادة( أبوذر الغفاری)، عمار بن یاسر، سلمان الفارسی، المقداد بن عمرو بن ثعلبة الکندی، حذیفة بن الیمان صاحب سرّ النبیّ، خزیمة بن ثابت الأنصاری ذو الشهادتین، الخباب بن الأرت التمیمی، سعد بن مالک أبو سعید الخدری، أبو الهیثم بن التیهان الأنصاری، قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری، أنس بن الحرث بن منبه أحد شهداء کربلاء، أبو أیوب الأنصاری خالد بن زید الذی ( 185 )
استضاف النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عند دخوله المدینة، جابر بن عبد اللّه الأنصاری أحد أصحاب بیعة العقبة، هاشم بن عتبة بن أبی وقاص المرقال فاتح جلولاء، مالک بن الحارث الأشتر النخعی، مالک بن نویرة ردف الملوک الذی قتله خالد بن الولید، البراء بن عازب الأنصاری، أُبیّ بن کعب سید القرّاء، عبادة بن الصامت الأنصاری، عبد اللّه بن مسعود صاحب وضوء النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ومن سادات القرّاء، أبو الأسود الدؤلی ظالم بن عمیر واضع أُسس النحو بأمر الإمام علیّ، خالد بن سعید بن أبی عامر بن أُمیة بن عبد شمس خامس من أسلم، أُسید بن ثعلبة الأنصاری من أهل بدر، الأسود بن عیسی بن وهب من أهل بدر، بشیر بن مسعود الأنصاری من أهل بدر و من القتلی بواقعة الحرة بالمدینة، ثابت أبو فضالة الأنصاری من أهل بدر، الحارث بن النعمان بن أُمیة الأنصاری من أهل بدر، رافع بن خدیج الأنصاری ممّن شهد أُحداً ولم یبلغ وأجازه النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ،کعب بن عمیر بن عبادة الأنصاری من أهل بدر، سماک بن خرشة أبو دجانة الأنصاری من أهل بدر، سهیل ( 186 )
بن عمرو الأنصاری من أهل بدر، عتیک بن التیهان من أهل بدر، ثابت بن عبید الأنصاری من أهل بدر، ثابت بن حطیم بن عدی الأنصاری من أهل بدر، سهل بن حنیف الأنصاری من أهل بدر، أبو مسعود عقبة بن عمرو من أهل بدر، أبو رافع مولی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ الذی شهد مشاهده کلّها مع مشاهد علیّ ـ علیه السَّلام ـ وممّن بایع البیعتین: العقبة والرضوان وهاجر الهجرتین: للحبشة مع جعفر وللمدینة مع المسلمین، أبو بردة بن دینار الأنصاری من أهل بدر، أبو عمر الأنصاری من أهل بدر، أبو قتادة الحارث بن ربعی الأنصاری من أهل بدر، عقبة بن عمر بن ثعلبة الأنصاری من أهل بدر، قرظة بن کعب الأنصاری، بشیر بن عبد المنذر الأنصاری أحد النقباء ببیعة العقبة، یزید بن نویرة بن الحارث الأنصاری ممّن شهد له النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالجنة، ثابت بن عبد اللّه الأنصاری، جبلة بن ثعلبة الأنصاری، جبلة بن عمیر بن أوس الأنصاری، حبیب بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، زید بن أرقم الأنصاری شهد مع النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بضعة عشر وقعة، أعین بن ضبیعة بن ناجیة ( 187 )
التمیمی، یزید الأسلمی من أهل بیعة الرضوان، تمیم بن خزام، جندب بن زهیر الأزدی، جعدة بن هبیرة المخزومی، جاریة بن قدامة التمیمی السعدی، جبیر بن الحباب الأنصاری، حبیب بن مظاهر الأسدی، حکیم بن جبلة العبدی، خالد بن أبی دجانة الأنصاری، خالد بن الولید الأنصاری، زید بن صوحان العبدی، الحجاج بن عمرو بن غزیة الأنصاری، زید بن شرحبیل الأنصاری، زید بن جبلة التمیمی، بدیل بن ورقاء الخزاعی، أبو عثمان الأنصاری، مسعود بن مالک الأسدی، ثعلبة أبو عمرة الأنصاری، أبو الطفیل عامر بن واثلة اللیثی، عبد اللّه بن حزام الأنصاری شهید أُحد، سعد بن منصور الثقفی، سعد بن الحارث بن الصمد الأنصاری، الحارث بن عمر الأنصاری، سلیمان بن صرد الخزاعی، شرحبیل بن مرّة الهمدانی، شبیب بن رت النمیری، سهل بن عمر صاحب المربد، سهیل بن عمر أخو سهل المار ذکره، عبد الرحمن الخزاعی، عبد اللّه بن خراش، عبد اللّه بن سهیل الأنصاری، عبید اللّه بن العازر، عدی بن ( 188 )
حاتم الطائی، عروة بن مالک الأسلمی، عقبة بن عامر السلمی، عمر بن هلال الأنصاری، عمر بن أنس بن عون الأنصاری من أهل بدر، هند بن أبی هالة الأسدی، وهب بن عبد اللّه بن مسلم بن جنادة، هانی بن عروة المذحجی، هبیرة بن النعمان الجعفی، یزید بن قیس بن عبد اللّه، یزید بن حوثرة الأنصاری، یعلی بن عمیر النهدی، أنس بن مدرک الخثعمی، عمرو العبدی اللیثی، عمیرة اللیثی، علیم بن سلمة الفهمی، عمیر بن حارث السلمی، علباء بن الهیثم بن جریر وأبوه الهیثم من قواد الحملة فی قتال الفرس بواقعة ذی قار، عون بن عبد اللّه الأزدی، علاء بن عمر الأنصاری، نهشل بن ضمرة الحنظلی، المهاجر بن خالد المخزومی، مخنف بن سلیم الأزدی، محمد بن عمیر التمیمی، حازم بن أبی حازم البجلی، عبید بن التیهان الأنصاری وهو أوّل المبایعین للنبی لیلة العقبة، أبو فضالة الأنصاری، أویس القرنی الأنصاری، زیاد بن النضر الحارثی، عوض بن علاط السلمی، معاذ بن عفراء الأنصاری، علاء بن عروة الأزدی، الحارث بن حسان الذهلی ( 189 )
صاحب رایة بکر بن وائل، بجیر بن دلجة، یزید بن حجیة التمیمی، عامر بن قیس الطائی، رافع الغطفانی الأشجعی، وأبان بن سعید بن العاص بن أُمیة بن عبد شمس من أُمراء السرایا أیّام النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ومن خلّص أصحاب الإمام علی ـ علیه السَّلام ـ وأمثالهم من الصحابة الکرام. فهؤلاء هم طلیعة الصحابة وسنام العرب من المهاجرین والأنصار، قد استضاءوا بنور النبوّة والوحی واستقامت أُمورهم وکانوا علی الصراط المستقیم فی حیاتهم، وکم لهم من نظائر فی صحابة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أعرضنا عن ذکرهم مخافة الإطناب. 7. انّ أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ کانوا باستمرار یـدعـون للصحابة ویترضّون علیهم، ومن المعلوم أنّهم ـ علیهم السَّلام ـ یدعون للصالحین وما أکثر الصالحین فیهم یقول الإمام أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ فی بعض خطبه مادحاً أصحاب النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : لقد رأیت أصحاب محمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فما أری أحداً منکم یشبههم، لقد کانوا یصبحون شُعثاً غبراً، وقد باتوا سجّداً ( 190 )
وقیاماً، یراوحون بین جباههم وخدودهم، ویقفون علی مثل الجمر من ذکر معادهم، کأنّ بین أعینهم رُکَبَ المعزی من طول سجودهم، إذا ذُکر اللّه هملت أعینهم حتّی تَبُلَّ جیوبهم، ومادوا کما یمید الشجر یوم الریح العاصف، خوفاً من العقاب ورجاءً للثواب».(1) وقال أیضاً مادحاً أصحاب رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : أین القوم الذین دُعوا إلی الإسلام فقبلوه، وقرأوا القرآن فأحکموه، وهیجُوا إلی القتال فولهوا وله اللقاح إلی أولادها، وسلبوا السیوف أغمادها، وأخذوا بأطراف الأرض زحفاً زحفاً، وَصَفّاً صفّاً، بعضٌ هلک، وبعض نجا، لا یُبَشّرون بالأحیاء، ولا یُعَزَّونَ عن الموتی، مُرْهُ العیون من البکاء، خُّمصُ البطون من الصیام، ذُبَّل الشفاه من الدعاء، صُفرُ الألوان من السَّهَر، علی وجوههم غبرة الخاشعین، أُولئک إخوانی الذاهبون، فحقّ لنا أن نظمأ إلیهم، ونعضَّ الأیدی علی فراقهم».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - نهج البلاغة: الخطبة93، شرح محمد عبده; شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید:7/77.
2 - نهج البلاغة: الخطبة117، شرح محمد عبده; شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید:7/291. ( 191 ) وللأئمّة المعصومین کلمات أُخری حول الصحابة غیر ما ذکرناه ، منقولة فی کتب الشیعة، وهذا هو الإمام زین العابدین ـ علیه السَّلام ـ یقول فی دعائه:«اللّهمّ وأصحاب محمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خاصة الذین أحسنوا الصحبة والذین أبلوا البلاء الحسن فی نصره، وکاتفوه وأسرعوا إلی وفادته، وسابقوا إلی دعوته...».(1) والحمد لله الذی بنعمته تتم الصالحات اللّهم لا تجعل فی قلوبنا غلاً للّذین آمنوا وتوّفنا مع الأبرار جعفر السبحانی قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ 12 محرم الحرام 1424هـ. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 - الصحیفة السجادیة: الدعاءالرابع.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.