الخمس فی الکتاب والسنه

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : الخمس فی الکتاب والسنه تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم موسسه الامام الصادق ع ، ۱۴۲۳ق = ۱۳۸۱.
مشخصات ظاهری : ص ۴۸
فروست : (سلسله المسائل الفقهیه‌۱۲)
شابک : 964-357-111-4۱۵۰۰ریال ؛ 964-357-111-4۱۵۰۰ریال یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : خمس شناسه افزوده : موسسه امام صادق ع
رده بندی کنگره : BP۱۸۸/۶/س‌۲خ‌۸ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۵۹
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۴۷۳۶۶

مقدّمة المؤلّف

مقدّمة المؤلّف بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبة علمه وحفظة سننه. أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیدة وشریعة، فالعقیدة هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر،والشریعة هی الأحکام الإلهیة التی تکفل للبشریة الحیاة الفضلی وتحقّق لها السعادة الدنیویة والأُخرویة. وقد امتازت الشریعة الإسلامیة بالشمول، ووضع الحلول لکافّة المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاة قال سبحانه: (الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً) .(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1-المائدة: 3 . ( 4 ) غیر أنّ هناک مسائل فرعیة اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرسالة النبی الأکرم ـ صلّی الله علیه وآله وسلم ـ ، الأمر الّذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقة بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسلة أن نطرحها علی طاولة البحث، عسی أن تکون وسیلة لتوحید الکلمة وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنه ـ صلّی الله علیه وآله وسلم ـ ، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیرة المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیة. ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعًا وَ لاَ تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً).(1) جعفر السبحانی
قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ ــــــــــــــــــــــــــــ
1-آل عمران: 103 .

الخمس فی الکتاب والسنّة (1)

الخمس فی الکتاب والسنّة (1) الأصل فی ضریبة الخمس هو قوله سبحانه: (واعلَموا أنَّما غَنِمتُمْ مِن شیء فَأَنَّ للّهِ خُمُسَهُ وللرَّسولِ ولِذی القُربی والیَتامی والمَساکینِ وابنِ السَّبیلِ إن کُنتُمْ آمَنتُمْ باللّهِ وما أنْزَلْنا علی عَبدِنا یَومَ الفُرقانِ یَومَ التَقَی الجَمْعانِ واللّه علی کُلِّ شیء قدیرٌ).(2) لا شک أنّ الآیة نزلت فی مورد خاص، أعنی: یوم الفرقان، یوم التقی الجمعان وهو غزوة «بدر» الکبری ، لکن الکلام فی مادة «الغنیمة» فی قوله سبحانه: (ما غَنِمْتُمْ) هل ــــــــــــــــــــــــــــ
1. ربّما یُخیّل لبعض البسطاء أنّ الشیعة تنفرد بالقول بوجوب الخمس فی غیر الغنائم، ولأجل توضیح الحال ندرس الموضوع فی ظل الکتاب والسنّة، وکلمات الفقهاء.
2. الأنفال: 41 . ( 6 )
هو عام لکلّ ما یفوز به الإنسان فی حیاته، أو خاص بما یظفر به فی الحرب من السلب والنهب؟ وعلی فرض کونه عامّاً فهل المورد مخصّص أو لا؟ فیقع الکلام فی مقامین: الأوّل: الغنیمة مطلق ما یفوز به الإنسان فالظاهر من أئمّة اللغة أنّه فی الأصل أعم ممّا یظفر به الإنسان فی ساحات الحرب، بل هو لغة لکلّ ما یفوز به الإنسان، وإلیک بعض کلماتهم: 1. قال الخلیل: الغُنْم: الفوز بالشیء فی غیر مشقة، والاغتنام : انتهاز الغنم.(1) 2. قال الأزهری: قال اللیث: الغنم: الفوز بالشیء، والاغتنام انتهاز الغنم.(2) 3. قال الراغب: الغنم معروف ... والغُنْم: إصابته ــــــــــــــــــــــــــــ
1. کتاب العین:4/426، مادة غنم.
2. تهذیب اللغة: مادة «غنم». ( 7 )
والظفر به، ثم استعمل فی کل مظفور به من جهة العِدَی وغیرهم، قال: (واعلموا أنَّما غنمتم من شیء)، (فکلوا ممّا غنتم حلالاً طیّباً) والمغنم: ما یُغنم وجمعه مغانم، قال: (فَعندَ اللّهِ مغانمُ کثیرة). (1) 4. قال ابن فارس: «غنم» أصل صحیح واحد یدلّ علی إفادة شیء لم یملک من قبل ثمّ یختص بما أُخذ من المشرکین. (2) 5. قال ابن منظور: «الغُنْم» الفوز بالشیء من غیر مشقّة. (3) 6. قال ابن الأثیر: فی الحدیث: الرهن لمن رهنه، له غُنمه وعلیه غُرمه، غُنْمه: زیادته ونماؤه وفاضل قیمته. (4) 7. قال الفیروز آبادی: «الغنم» الفوز بالشیء لا ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المفرادت : مادة «غنم».
2. مقاییس اللغة: مادة «غنم».
3. لسان العرب: مادة «غنم».
4. نهایة اللغة: مادة «غنم». ( 8 )
بمشقّة، وأغنمه کذا تغنیماً نفله إیّاه، واغتنمه وتغنّمه، عدّه غنیمة. (1) 8. وقال الزبیدی: الغنیمة والغنم بالضم، وفی الحدیث: «الرهن لمن رهنه، له غُنْمه وعلیه غرمه» غنمه أی زیادته ونماؤه وفاضل قیمته، والغنم الفوز بالشیء بلا مشقة.(2) 9. وقال فی الرائد: غنم: یغنم: أصاب غنیمة فی الحرب أو غیرها.(3) 10. انّ الغُنم یستعمل مقابل الغرم وهو الضرر، فیکون معناه بمقتضی المقابلة هو النفع، ومن القواعد الفقهیة قاعدة «الغُنْم بالغرم» ومعناه انّ من ینال نفع شیء یتحمّل ضرره. ودلیل هذه القاعدة هو قول النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «لا یغلق الرهن من صاحبه الذی رهنه، له غنمه وعلیه غرمه»، قال ــــــــــــــــــــــــــــ
1. قاموس اللغة: مادة «غنم».
2. تاج العروس:ج9: مادة «غنم».
3. الرائد:2: مادة «غنم». ( 9 )
الشافعی: غنمه زیادته، وغرمه هلاکه ونقصه.(1) وهذه النصوص تعرب عن أنّ المادّة لم توضع لما یفوز به الإنسان فی الحروب، بل معناها أوسع من ذلک وإن کان یغلب استعمالها فی العصور المتأخّرة عن نزول القرآن فی ما یظـفر به فی ساحة الحرب. ولأجل ذلک نجد أنّ المادة استعملت فی مطلق ما یفوز به الإنسان فی الذکر الحکیم والسنّة النبویّة. لقد استعمل القرآن لفظة «المغنم» فیما یفوز به الإنسان وإن لم یکن عن طریق القتال، بل کان عن طریق العمل العادی الدنیوی أو الأُخروی، إذ یقول سبحانه: (یا أیُّها الَّذینَ آمنُوا إذا ضَـربتُمْ فی سَبیلِ اللّهِ فَتَبیَّنُوا ولا تَقُولُوا لِمَنْ ألقی إلیکُمُ السَّلامَ لَستَ مُؤمِناً تَبتَغونَ عَرَضَ الحَیاةِ الدُّنیا فَعِندَ اللّهِ مَغانِمُ کَثیرة) . (2) والمراد بـالمغـانم الکثیرة: هو أجر الآخرة، بدلیـل ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الموسوعة الفقهیة:31/301، مادة غنم.
2. النساء: 94. ( 10 )
مقابلـته لعرض الحیاة الدنیا، فیدل علی أنّ لفظ المَغْنم لا یختصّ بالأُمور والأشیاء التی یحصل علیها الإنسان فی هذه الدنیا أو فی ساحات الحرب فقط، بل هو عام لکلّ مکسب وفائدة وإن کان أُخرویّاً. کما وردت هذه اللفظة فی الأحادیث وأُرید منها مطلق الفائدة الحاصلة للمرء. روی ابن ماجة فی سننه: أنّه جاء عن رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «اللّهمّ اجعلها مغنماً ولا تجعلها مغرما».(1) وفی مسند أحمد عن رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «غنیمة مجالس الذکر الجنّة». (2) وفی وصف شهر رمضان عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «غنم للمؤمن». (3) وفی نهایة ابن الأثیر: الصوم فی الشتاء الغنیمة الباردة ، ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن ابن ماجة: کتاب الزکاة، باب ما یقال عند إخراج الزکاة، الحدیث 1797.
2. مسند أحمد: 2/330و 374 و 524.
3. المصدر نفسه: ص 177. ( 11 )
سمّـاه غنیمة لما فیه من الأجر والثواب.(1) فقد بان ممّا نقلناه من کلمات أئمّة اللغة وموارد استعمال تلک المادة فی الکتاب والسنّة، أنّ العرب تستعملها فی کل مورد یفوز به الإنسان، من جهة العدی وغیرهم، وإنّما صار حقیقة متشرعة فی الأعصار المتأخّرة فی خصوص ما یفوز به الإنسان فی ساحة الحرب، ونزلت الآیة فی أوّل حرب خاضها المسلمون تحت لواء رسول اللّه، ولم یکن الاستعمال إلاّ تطبیقاً للمعنی الکلّـی علی مورد خاص. الثانی: المورد غیر مخصّص إذا کان مفهوم اللفظ عامّاً یشمل کافّة ما یفوز به الإنسان، فلا یکون وروده فی مورد خاص، مخصّصاً لمفهومه ومضیّقاً لعمومه، فإذا وقفنا علی أنّ التشریع الإسلامی فرض الخمس فی الرکاز والکنز والسیوب أوّلاً، وأرباح المکاسب ثانیاً، فیکون ذلک التشریع مؤکّداً لإطلاق الآیة، ولا یکون ــــــــــــــــــــــــــــ
1. النهایة: مادة «غنم». ( 12 )
وروده فی الغنائم الحربیة رافعاً له. وإلیک ما ورد فی السنّة من الروایات فی الموردین: 1. وجوب الخمس فی الرکاز من باب الغنیمة اتّفقت السنّة علی أنّ فی الرکاز الخمس وإنّما اختلفوا فی المعادن، فالواجب هو الخمس لدی الحنفیة والمالکیة، وربع العشر عند الشافعیة والحنابلة. وقد استدلّت الحنفیة علی وجوب الخمس فی المعادن بالکتاب والسنّة والقیاس فقالوا: أمّا الکتاب : فقوله تعالی: (واعْلَمُوا انّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیء فأنّ للّهِ خُمُسَهُ) ویعدّ المعدن غنیمة، لأنّه کان فی محلّه من الأرض فی أیدی الکفرة، وقد استولی علیه المسلمون عنوة. وأمّا السنّة: فقوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «العجماء جُبار ـ أی هدر لا شیء فیه ـ و البئر جبار والمعدن جبار، وفی الرکاز الخمس» والرکاز یشمل المعدن والکنز، لأنّه من الرکز أی المرکوز، سواء من الخالق أو المخلوق. ( 13 ) وأمّا القیاس: فهو قیاس المعدن علی الکنز الجاهلی، بجامع ثبوت معنی الغنیمة فی کلّ منهما، فیجب الخمس فیهما.(1) تری أنّ الحنفیة تستدلّ علی وجوب الخمس فی المعادن بآیة الغنیمة ولا تصلح للاستدلال إلاّ أن یراد بها المعنی اللغوی لا المعنی الاصطلاحی. وما جاء فی ثنایا الاستدلال بأنّ المعدن غنیمة، لأنّه کان فی محلّه من الأرض فی أیدی الکفرة وقد استولی علیه المسلمون عنوة، غیر تام، بل الظاهر انّ المعدن ـ بما هو هو ـ مع قطع النظر عن تلک الحیثیة «غنیمة»، و إلاّ یتوجّه علیه إشکالان: 1. عدم وجوب الخمس فی المعادن التی لم تکن علیها ید الکفر، کما فی الصحاری الخالیة عن أیّة سلطة عبر التاریخ. 2. انّ أمر «الغنیمة» دائر بین کونها حقیقة فی خصوص ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الفقه الإسلامی وأدلّته:2/776. ( 14 )
ما یفوز به الإنسان فی ساحة الحرب أو مطلق ما یفوز به الإنسان، و أمّا الفوز بالشیء بعد مرور قرن أو قرون علی الحرب فهو لم یقل به أحد، و من الواضح انّ أکثر المعادن التی علیها ید الدولة الإسلامیة أو آحاد الناس من هذا القبیل. هذا و قد تضافرت الروایات عن طریق أهل السنّة علی وجوب الخمس فی الأُمور الأربعة: أ. الرکاز. ب. الکنز. ج. المعدن. د. السیوب. روی لفیف من الصحابة کابن عباس وأبی هریرة وجابر وعبادة بن الصامت وأنس بن مالک، وجوب الخمس فی الرکاز والکنز والسیوب، وإلیک قسماً ممّا روی فی هذا المجال: 1. فی مسند أحمد وسنن ابن ماجة واللفظ للأوّل: عن ( 15 )
ابن عباس قال: قضی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی الرکاز، الخمس (1). 2. وفی صحیحی مسلم والبخاری واللفظ للأوّل: عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «العجماء جرحها جبار، والمعدن جبار، وفی الرکاز الخمس». (2) قال أبو یوسف فی کتاب «الخراج»: کان أهل الجاهلیة إذا عطبَ الرجل فی قُلَیب جعلوا القلیب عَقَله، وإذا قتلته دابة جعلوها عقله، وإذا قتله معدن جعلوه عقله. فسأل سائل رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عن ذلک؟ فقال: «العجماء جبار، والمعدن جبار، والبئر جبار، وفی الرکاز الخمس» فقیل له: ما الرکاز یا رسول اللّه؟ فقال: «الذهب والفضة الذی خلقه اللّه فی الأرض یوم خلقت» .(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. مسند أحمد : 1/314; سنن ابن ماجة: 2/839، ط 1373 هـ.
2. صحیح مسلم : 5/127، باب جرح العجماء والمعدن والبئر جبار، من کتاب الحدود; صحیح البخاری: 1/182، باب فی الرکاز الخمس.
3. الخراج: 22. ( 16 ) 3. وفی مسند أحمد: عن الشعبی عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «السائمة جبار، والجُبّ جبار، والمعدن جبار، وفی الرکاز الخمس» قال الشعبی: الرکاز: الکنز العادی. (1) 4. وفیه أیضاً: عن عبادة بن الصامت قال:من قضاء رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أنّ المعدن جبار، والبئر جبار، والعجماء جرحها جبار. والعجماء: البهیمة من الأنعام وغیرها، والجبار هو الهدر الذی لا یُغرم ، وقضی فی الرکاز الخمس. (2) 5. وفیه: عن أنس بن مالک قال: خرجنا مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إلی خیبر فدخل صاحب لنا إلی خربة یقضی حاجته فتناول لبنة لیستطیب بها فانهارت علیه تبرا، فأخذها فأتی بها النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأخبره بذلک، قال: «زنها» فوزنها فإذا مائتا درهم فقال النبی: «هذا رکاز وفیه الخمس». (3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. مسند أحمد: 3/335.
2. مسند أحمد: 5/326.
3. المصدر نفسه: 3/128. ( 17 ) 6. وفیه: أنّ رجلاً من مزینة سأل رسول اللّه مسائل جاء فیها: فالکنز نجده فی الخرب وفی الآرام؟ فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : « فیه وفی الرکاز الخمس» .(1) 7. وفی نهایة اللغة ولسان العرب وتاج العروس فی مادة «سیب» واللفظ للأوّل: وفی کتابه ـ أی کتاب رسول اللّه ـ لوائل بن حجر: «وفی السیوب الخمس» السیوب: الرکاز. قالوا: «السیوب: عروق من الذهب والفضة تَسیب فی المعدن، أی تتکوّن فیه وتظهر» والسیوب: جمع سیب، یرید به ـ أی یرید النبی بالسیب ـ المال المدفون فی الجاهلیة، أو المعدن لأنّه من فضل اللّه تعالی وعطائه لمن أصابه». (2) تفسیر ألفاظ الأحادیث العجماء: الدابة المنفلتة من صاحبها، فما أصابت فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المصدر نفسه: 2/186.
2. النهایة : مادة «سیب». ( 18 )
انفلاتها فلا غرم علی صاحبها، والمعدن جبار یعنی: إذا احتفر الرجل معدناً فوقع فیه انسان فلا غرم علیه، وکذلک البئر إذا احتفرها الرجل للسبیل فوقع فیها إنسان فلا غرم علی صاحبها، وفی الرکاز الخمس، والرکاز: ما وجد من دفن أهل الجاهلیة، فمن وجد رکازاً أدّی منه الخمس إلی السلطان وما بقی له. (1) والآرام: الأعلام وهی حجارة تجمع وتنصب فی المفازة یُهتدی بها، واحدها إرَم کعنب. وکان من عادة الجاهلیة أنّهم إذا وجدوا شیئاً فی طریقهم لا یمکنهم استصحابه، ترکوا علیه حجارة یعرفونه بها حتی إذا عادوا أخذوه. (2) وفی «لسان العرب» وغیره من معاجم اللغة،: رکَزَه یرکُزُه رَکزاً: إذا دفنه. والرکاز: قطع ذهب وفضة تخرج من الأرض، أو المعدن. واحده الرکزة، کأنّه رکز فی الأرض. وفی نهایة اللغة: والرکزة: القطعة من جواهر الأرض ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن الترمذی: 6/145، باب ما جاء فی العجماء.
2. النهایة : مادة «ارم». ( 19 )
المرکوزة فیها، وجمع الرکزة: الرکاز. إنّ هذه الروایات تعرب عن وجود ضریبة غیر الزکاة، هی الخمس وعلیه کلام أبی یوسف فی کتابه «الخراج» وإلیک نصّه: کلام أبی یوسف فی المعدن والرکاز قال أبو یوسف: فی کل ما أُصیب من المعادن من قلیل أو کثیر، الخمس، ولو أنّ رجلاً أصاب فی معدن أقل من وزن مائتی درهم فضّة أو أقل من وزن عشرین مثقالاً ذهباً فإنّ فیه الخمس، ولیس هذا علی موضع الزکاة إنّما هو علی موضع الغنائم (1)، ولیس فی تراب ذلک شیء إنّما الخمس فی الذهب الخالص والفضة الخالصة والحدید والنحاس والرصاص، ولا یحسب لمن استخرج ذلک من نفقته علیه شیء، وقد تکون النفقة تستغرق ذلک کلّه فلا یجب إذن فیه خمس علیه، وفیه ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تری أنّ أبا یوسف یعد الخمس الوارد فی هذا الموضع من مصادیق الغنیمة الواردة فی آیة الخمس وهو شاهد علی کونها عامة مفهوماً. ( 20 )
الخمس حین یفرغ من تصفیته قلیلاً کان أو کثیراً، ولا یحسب له من نفقته شیء من ذلک، وما استخرج من المعادن سوی ذلک من الحجارة ـ مثل الیاقوت والفیروزج والکحل والزئبق والکبریت والمغرّة ـ فلا خمس فی شیء (1) من ذلک، إنّما ذلک کلّه بمنزلّة الطین والتراب. قال: ولو أنّ الذی أصاب شیئاً من الذهب أو الفضة أو الحدید أو الرصاص أو النحاس، کان علیه دین فادح لم یُبطل ذلک الخمس عنه، ألا تری لو أنّ جنداً من الأجناد أصابوا غنیمة من أهل الحرب خُـمِّسَت ولم ینظر أعلیهم دین أم لا، ولو کان علیهم دین لم یمنع ذلک من الخمس. قال: وأمّا الرکاز فهو الذهب والفضة الذی خلقه اللّه عزّ وجلّ فی الأرض یوم خلقت، فیه أیضاً الخمس، فمن أصاب کنزاً عادیّاً فی غیر ملک أحد ـ فیه ذهب أو فضة أو جوهر أو ثیاب ـ فإنّ فی ذلک الخمس وأربعة أخماسه للذی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. هذا رأی أبی یوسف، واطلاق الآیة یخالفه مضافاً إلی مخالفته مع روایات أئمّة أهل البیت فإنّها تفرض الخمس فی الجمیع. ( 21 )
أصابه وهو بمنزلة الغنیمة یغنمها القوم فتخمَّس وما بقی فلهم. قال: ولو أنّ حربیاً وجد فی دار الإسلام رکازاً و کان قد دخل بأمان، نزع ذلک کلّه منه ولا یکون له منه شیء، وإن کان ذمّیاً أُخذ منه الخمس کما یؤخذ من المسلم، وسلِّم له أربعة أخماسه. وکذلک المکاتب یجد رکازاً فی دار الإسلام فهو له بعد الخمس .... (1) إنّ الناظر فی فتاوی العلماء وروایات الواردة فی وجوب الخمس فی الرکاز الذی هو الکنز عند الحجازیین والمعدن عند أهل العراق یقف علی أنّ إیجابه من باب انّه فوز بالشیء بلا بذل جهد، کالغنائم المأخوذة فی الغزوات، وهذا یعرب عن أنّ مدلول الآیة أوسع ممّا یتصوّر فی بدء الأمر. یقول ابن الأثیر ناقلاً عن مالک: الأمر الذی لا اختلاف فیه عندنا والذی سمعت أهل العلم یقولون: إنّ الرکاز إنّما هو دفن یوجد من دفن الجاهلیة، ما لم یطلب بمال ولم یتکلّف فیه نفقة، ولا کبیر عمل ولا مؤونة، فأمّا ما طلب ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الخراج: 22. ( 22 )
بمال، وتکلّف فیه کبیر عمل فأصیب مرة وأخطئ مرة، فلیس برکاز. والرکاز عند أهل الحجاز کنز الجاهلیة ودفنها، لأنّ صاحبه رکزه فی الأرض، أی أثبته وهو عند أهل العراق، المعدن، لأنّ اللّه تعالی رکزه فی الأرض رکزاً، والحدیث إنّما جاء فی التفسیر الأوّل منهما، وهو الکنز الجاهلی علی ما فسّره الحسن وإنّما کان فیه الخمس لکثرة نفعه وسهولة أخذه، والأصل فیه أنّ ما خفت کلفته کثر الواجب فیه، وما ثقلت کلفته قلّ الواجب فیه.(1) ویؤید ذلک ما رواه الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ عن آبائه ـ علیهم السَّلام ـ فی وصیة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لعلی ـ علیه السَّلام ـ قال: «یا علی إنّ عبد المطلب سنّ فی الجاهلیة خمس سنن أجراها اللّه له فی الإسلام... ووجد کنزاً فأخرج منه الخمس وتصدّق به فأنزل اللّه:(وَاعْلَمُوا انّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیء فانّ للّه خمسه)». إلی غیر ذلک من الأخبار.(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. جامع الأُصول:4/620ـ621.
2. الوسائل: 6، الباب5 من أبواب ما یجب فیه الخمس، الحدیث3. ( 23 ) تری أنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ جعل الکنز من مصادیق الغنیمة الواردة فی الآیة المبارکة، وهذا یعرب عن سعة مفهوم الآیة. غیر أنّ الشیعة الإمامیة عمّمتها إلی أرباح المکاسب ولکن السنّة خصصتها بالرکاز والکنز والمعدن، وسیوافیک ما یدلّ علی وجوب الخمس فی أرباح المکاسب فی روایات أهل السنّة. 2. الخمس فی أرباح المکاسب هذا هو بیت القصید فی المقام، والهدف من عنوان المسألة هو إثبات ذلک، حیث یظهر من غیر واحد من الروایات أنّ النبیّ الأکرم أمر بإخراج الخمس من مطلق ما یغنمه الإنسان من أرباح المکاسب وغیرها، وإلیک بعض ما ورد فی المقام: 1. قدم وفد عبد القیس علی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقالوا: إنّ بیننا وبینک المشرکین وإنّا لا نصل إلیک إلاّ فی شهر الحرام، فَمُرنا بأمر فصل، إنْ عملنا به دخلنا الجنة وندعو إلیه مَن ( 24 )
وراءنا» فقال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «آمرکم بأربع وأنهاکم عن أربع; آمرکم: بالإیمان باللّه، وهل تدرون ما الإیمان؟ شهادة أن لا إله إلاّ اللّه، وإقام الصلاة، وإیتاء الزکاة، وتعطوا الخمس من المغنم». (1) ومن المعلوم أنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یطلب من بنی عبد القیس أن یدفعوا غنائم الحرب کیف وهم لا یستطیعون الخروج من حیّهم فی غیر الأشهر الحرم، خوفاً من المشرکین. فیکون قد قصد المغنم بمعناه الحقیقی فی لغة العرب وهو ما یفوزون به فعلیهم أن یعطوا خمس ما یربحون. وهناک کتب ومواثیق، کتبها النبیّ وفرض فیها الخمس علی أصحابها وستتبیّـن بعد الفراغ من نقلها، دلالتها علی الخمس فی الأرباح وإن لم تکن غنیمة حربیة، فانتظر. 2. کتب لعمرو بن حزم حین بعثه إلی الیمن: ــــــــــــــــــــــــــــ
1. صحیح البخاری: 4/250، باب «واللّه خلقکم وما تعملون» من کتاب التوحید، وج1/13 و 19 ، وج3/53; صحیح مسلم:1/ 35 ـ 36 باب الأمر بالإیمان; سنن النسائی: 1/333; مسند أحمد: 1/318; الأموال: 12 وغیرها. ( 25 ) «بسم اللّه الرحمن الرحیم ... هذا ... عهد من النبی رسول اللّه لعمرو بن حزم حین بعثه إلی الیمن، أمره بتقوی اللّه فی أمره کلّه، وأن یأخذ من المغانم خمس اللّه، وما کتب علی المؤمنین من الصدقة من العقار عُشر ما سقی البعل وسقت السماء، ونصف العُشر ممّا سقی الغرب» .(1) والبعل ما سُقِیَ بعروقه، والغَرَب: الدلو العظیمة. 3. کتب إلی شرحبیل بن عبد کلال، و حارث بن عبد کلال، ونعیم بن عبد کلال قیل ذی رعین، ومعافر وهمدان: «أمّا بعد، فقد رجع رسولکم وأعطیتم من المغانم خمس اللّه» .(2) 4. کتب إلی سعد هُذیم من قضاعة، وإلی جذام کتاباً واحداً یعلّمهم فرائض الصدقة، ویأمرهم أن یدفعوا الصدقة والخمس إلی رسولیه أُبیّ وعنبسة أو من أرسلاه». (3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. فتوح البلدان : 1/ 81 باب الیمن; سیرة ابن هشام: 4/ 265; تنویر الحوالک فی شرح موطأ مالک: 1/ 157.
2. الوثائق السیاسیة: 227 برقم 110. (ط 4 بیروت).
3. الطبقات الکبری: 1/270. ( 26 ) 5. کتب للفُجَیع ومن تبعه: «من محمد النبیّ للفجیع، ومن تبعه وأسلمَ وأقام الصلاةَ وآتی الزکاة وأطاع اللّه ورسوله وأعطی من المغانم خمس اللّه ...». (1) 6. کتب لجنادة الأزدی وقومه ومن تبعه: «ما أقاموا الصلاة وآتوا الزکاة وأطاعوا اللّه ورسوله وأعطوا من المغانم خمس اللّه وسهم النبی وفارقوا المشرکین، فإنّ لهم ذمّة اللّه وذمّة محمد بن عبد اللّه» .(2) 7. کتب لجهینة بن زید فیما کتب: «إنّ لکم بطون الأرض وسهولها وتلاع الأودیة وظهورها، علی أن ترعوا نباتها وتشربوا ماءها، علی أن تؤدّوا الخمس». (3) 8. کتب لملوک حمیر فیما کتب: ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المصدر نفسه: 304 ـ 305.
2. المصدر نفسه: 270.
3. الوثائق السیاسیة: 265 برقم 157. ( 27 ) «وآتیتم الزکاة ، وأعطیتم من المغانم: خمس اللّه، وسهم النبی وصفیّه وما کتب اللّه علی المؤمنین من الصدقة». (1) 9. کتب لبنی ثعلبة بن عامر: «من أسلم منهم وأقام الصلاة وآتی الزکاة وأعطی خمس المغنم وسهم النبی والصفی». (2) 10. کتب إلی بعض أفخاذ جهینة: «من أسلم منهم وأقام الصلاة وآتی الزکاة وأطاع اللّه ورسوله وأعطی من الغنائم الخمس».(3) إیضاح الاستدلال بهذه المکاتیب یتبیّـن ـ بجلاء ـ من هذه الرسائل أنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لم یکن یطلب منهم أن یدفعوا خمس غنائم الحرب التی اشترکوا فیها، بل کان یطلب ما استحقّ فی أموالهم من خمس وصدقة. ثم إنّه کان یطلب منهم الخمس دون أن یشترط ـ فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. فتوح البلدان: 1/ 82; سیرة ابن هشام: 4/ 258.
2. الإصابة: 2/ 189; أُسد الغابة: 3/34.
3. الطبقات الکبری: 1/271. ( 28 )
ذلک ـ خوض الحرب واکتساب الغنائم. هذا مضافاً إلی أنّ الحاکم الإسلامی أو نائبه هما اللّذان یلیان بعد الفتح قبض جمیع غنائم الحرب وتقسیمها بعد استخراج الخمس منها، ولا یَملِک أحد من الغزاة عدا سلب القتیل شیئاً ممّا سلب وإلاّ کان سارقاً مغلاّ ً. فإذا کان إعلان الحرب وإخراج خمس الغنائم علی عهد النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من شؤون النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فماذا یعنی طلبه الخمس من الناس وتأکیده فی کتاب بعد کتاب، وفی عهد بعد عهد؟ فیتبیّـن أنّ ما کان یطلبه لم یکن مرتبطاً بغنائم الحرب. هذا مضافاً إلی أنّه لایمکن أن یقال: إنّ المراد بالغنیمة فی هذه الرسائل هو ما کان یحصل الناس علیه فی الجاهلیة عن طریق النهب، کیف وقد نهی النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عن النهب والنهبی بشدّة، ففی کتاب الفتن باب النهی عن النُّهبة عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «من انتهب نهبة فلیس منّا» (1) ، وقال: «إنّ النهبة لا تَحِلّ». (2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. سنن ابن ماجة: 2/ 1298 برقم 3937 و 3938، کتاب الفتن.
2. سنن ابن ماجة: 2/ 1298 برقم 3937 و 3938، کتاب الفتن. ( 29 ) وفی صحیح البخاری ومسند أحمد عن عبادة بن الصامت: بایعنا النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أن لا ننهب. (1) وفی سنن أبی داود، باب النهی عن النهبی، عن رجل من الأنصار قال: خرجنا مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأصاب الناس حاجة شدیدة وجهدٌ، وأصابوا غنماً فانتهبوها، فإنّ قدورنا لتغلی، إذ جاء رسول اللّه یمشی متّکئاً علی قوسه فأکفأ قدورنا بقوسه، ثمّ جعل یُرمِّل اللحم بالتراب، ثمّ قال: «إنّ النُّهبة لیست بأحلَّ من المیتة». (2) وعن عبد اللّه بن زید: نهی النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عن النهبی والمثلة. (3) إلی غیر ذلک من الأحادیث التی وردت فی کتاب الجهاد. وقد کانت النُّهبة والنهبی عند العرب تساوق الغنیمة ــــــــــــــــــــــــــــ
1. صحیح البخاری:2/ 48 باب النهب بغیر إذن صاحبه.
2. سنن أبی داود: 3/66 برقم2705.
3. رواه البخاری فی الصید، راجع التاج : 4/ 334. ( 30 )
والمغنم ـ فی مصطلح یومنا هذا ـ الذی یستعمل فی أخذ مال العدو. فإذا لم یکن النهب مسموحاً به فی الدین، وإذا لم تکن الحروب التی تُخاض بغیر إذن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ جائزة، لم تکن الغنیمة فی هذه الوثائق غیر ما یفوز به الناس من غیر طریق القتال بل من طریق الکسب وما شابهه، ولا محیص حینئذ من أن یقال: إنّ المراد بالخمس الذی کان یطلبه النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ هو خمس أرباح الکسب والفوائد الحاصلة للإنسان من غیر طریق القتال أو النهب الممنوع فی الدین. وفی الجملة: إنّ الغنائم المطلوب فی هذه الرسائل النبویّة أداء خمسها إمّا أن یراد بها ما یُستولی علیه من طریق النهب والإغارة، أو ما یستولی علیه من طریق محاربة بصورة الجهاد، أو ما یستولی علیه من طریق الکسب والکد. والأوّل ممنوع، بنصّ الأحادیث السابقة فلا معنی أن یطلب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خمس النهبة. والثانی یکون أمر الغنائم بید النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مباشرة، فهو ( 31 )
الذی یأخذ کل الغنائم ویضرب لکلّ من الفارس والراجل ما له من الأسهم بعد أن یستخرج الخمس بنفسه من تلک الغنائم، فلا معنی لأن یطلبه النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ من الغزاة، فیکون الثالث هو المتعیّـن. وورد عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ما یدلّ علی ذلک، فقد کتب أحد الشیعة إلی الإمام الجواد ـ علیه السَّلام ـ قائلاً: أخبرنی عن الخمس أعَلـی جمیع ما یستفید الرجل من قلیل وکثیر من جمیع الضروب وعلی الصنّاع وکیف ذلک؟ فکتب ـ علیه السَّلام ـ بخطّه: «الخمس بعد المؤونة». (1) وفی هذه الإجابة القصیرة یظهر تأیید الإمام ـ علیه السَّلام ـ لما ذهب إلیه السائل، ویتضمّن ذکر الکیفیة التی یجب أن تراعی فی أداء الخمس. وعن سماعة قال: سألت أبا الحسن (الکاظم) ـ علیه السَّلام ـ عن الخمس؟ فقال: «فی کل ما أفاد الناس من قلیل أو کثیر». (2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الوسائل : ج6 الباب 8 من أبواب ما یجب فیه الخمس، الحدیث 1.
2. المصدر نفسه، الحدیث 6. ( 32 ) وعن أبی علی ابن راشد (وهو من وکلاء الإمام الجواد والإمام الهادی علیمها السَّلام) قال: قلت له (أی الإمام الهادی ـ علیه السَّلام ـ ): أمرتنی بالقیام بأمرک، وأخذ حقّک، فأعلمت موالیک بذلک فقال لی بعضهم: وأی شیء حقّه؟ فلم أدر ما أُجیبه؟ فقال: «یجب علیهم الخمس»، فقلت: وفی أی شیء؟ فقال: «فی أمتعتهم وصنائعهم» ، قلت: والتاجر علیه، والصانع بیده؟ فقال: «إذا أمکنهم بعد مؤونتهم». (1) إلی غیر ذلک من الأحادیث والأخبار المرویّة عن النبیّ الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأهل بیته الطاهرین ـ علیهم السَّلام ـ التی تدلّ علی شمول الخمس لکلّ مکسب. ثمّ إنّ هنا سؤالاً وهو إذا کان إخراج الخمس من أرباح المکاسب فریضة إلهیة فلماذا کان أمراً متروکاً قبل الصادقین ـ علیمها السَّلام ـ؟ فانّ الأخبار الدالة علیه مرویة عنهماعلیمها السَّلام وعمّن بعدهما من الأئمّة ، بل أکثرها مرویة عن الإمامین ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المصدر نفسه، الحدیث 3. ( 33 )
الجواد والهادی ـ علیمها السَّلام ـ، وهما من الأئمة المتأخّرین، فهل کان هذا الحکم مهجوراً عند الفریقین بعد عصر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إلی عصر الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ ؟ والجواب هو انّه قد عرفت تضافر الروایات النبویة علی وجوب الخمس فی کلّ ما یربح الرجل ویفوز، وأمّا عدم قیام الخلفاء به فلأجل عدم وقوفهم علی هذا التشریع، کما أنّ عدم قیام النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بهذه المهمة علی رؤوس الأشهاد لأجل تفشّی الفقر بین المسلمین یومذاک، والناس کانوا حدیثی عهد بالإسلام، وکانت المصلحة تقتضی تأخیر إجراء التشریع إلی الأعصار اللاحقة. وأمّا عصر الصادقینعلیمها السَّلام الذی ورد فیه بعض الروایات ثمّ وردت تتری إلی عصر الجوادینعلیمها السَّلام ، فلأجل تکدّس الأموال بین المسلمین، الأمر الذی اقتضی الإجهار بالحکم ودعوة الشیعة إلی العمل به، وإلاّ فأصل تشریع الخمس کان فی عصر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کما عرفت. ( 34 )

مواضع الخمس فی القرآن الکریم

مواضع الخمس فی القرآن الکریم یُقسَّم الخمس حسب تنصیص الآیة علی ستة أسهم، فیفرق علی مواضعها الواردة فی الآیة، قال سبحانه: (واعلَموا أنَّما غنِمتُمْ مِن شیء فَأَنَّ للّهِ خُمُسَهُ وللرَّسولِ ولِذی القُربی والیَتامی والمَساکینِ وابنِ السَّبیل) (1) غیر أنّه یطیب لی تعیین المراد من ذی القربی. یُقصد بـ(ذی القربی) صاحب القرابة والوشیجة النسبیة، ویتعیّـن فرده، بتعیین المنسوب إلیه. وهو یختلف حسب اختلاف مورد الاستعمال، ویستعان فی تعیینه بالقرائن الموجودة فی الکلام وهی: الأشخاص المذکورون فی الآیة، أو ما دلّ علیها سیاق الکلام. 1. قال سبحانه: (وما کَانَ للنَّبیِّ والَّذینَ آمَنُوا أَن ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الأنفال:41. ( 35 ) یَستَغفِروا لِلمُشْـرِکینَ وَلَوْ کانُوا أُوْلِـی قُرْبی)(1) والمراد أقرباء المذکورین فی الآیة، أی النبیّ والمؤمنین لتقدّم قوله: (والّذین آمنوا). 2. وقال سبحانه: (وإذا قُلتُمْ فَاعدِلُوا وَلَوْ کانَ ذا قُربی)(2)، والمراد أقرباء المخاطبین فی الآیة بقوله : (قلتم) و (فاعدلوا) . 3. وقال سبحانه: (وإذا حضرَ القسمةَ أُولوا القُربی)(3) والمراد أقرباء من یقسم ماله أعنی المیّت مطلقاً. فقد أُرید من ذی القربی فی هذه الآیات الثلاث، مطلق القریب دون أقرباء النبی خاصة، لما عرفت من القرائن بخلاف الآیتین التالیتین، فإنّ المراد ، أقرباء النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لنفس الدلیل. 4. قوله سبحانه: (ما أفاءَ اللّهُ علی رَسُولهِ مِن أهلِ ــــــــــــــــــــــــــــ
1. التوبة:113.
2. الأنعام:152.
3. النساء:8. ( 36 ) القُری فَللّهِ وللرَّسولِ ولِذِی القُربی).(1) 5. وقوله سبحانه: (قُل لا أسألکُمْ علیه أجراً إلاّ المودَّةَ فی القُربی) (2). المراد فی الآیتین قرابة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لتقدّم ذکره وعدم صلاحیة السیاق إلاّ لذلک. وأمّا آیة الخمس من سورة الأنفال المتقدّم ذکرها ،فقد اتّفق المفسّرون علی أنّ المراد من ذی القربی قرابة الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فسدس الخمس لذی القربی و هو حکم خالد ثابت غیر منسوخ إلی یوم القیامة. وأمّا الأسداس الثلاثة الباقیة فهی للأصناف الثلاثة المذکورة فی الآیة ـ أعنی: الیتامی والمساکین وابن السبیل ـ وهل المراد مطلق الیتامی والمساکین وأبناء السبیل، أو یتامی آل محمّد و مساکینهم وأبناء سبیلهم، وبالجملة: الثلاثة من ذوی القربی علی الخصوص؟ والسیاق هنا وإن لم یقتض الالتزام بأحدهما، إلاّ أنّ السنّة الشریفة الواردة عن الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأهل بیته اقتضت الأخیر کما یأتی فی البحث التالی. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الحشر:7.
2. الشوری:23. ( 37 ) مواضع الخمس فی السنّة وأمّا السنّة فهی أیضاً تدعم ما هو مفاد الآیة: روی عن ابن عباس: کان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقسم الخمس علی ستة: للّه وللرسول سهمان وسهم لأقاربه حتی قبض.(1) إنّ السهم الوارد فی قوله:«وسهم لأقاربه» تعبیر آخر عن ثلاثة أسهم من الخمس یدل علیه قوله «علی ستة: للّه وللرسول سهمان» فانّ معناه سهم للّه، وسهمان للرسول، أی سهم لنفس الرسول وسهم «لذی القربی» فتبقی الأسهم الثلاثة فی الخمس و من لأقاربه، أعنی: الیتامی والمساکین وابن السبیل. وهذا هو الذی علیه الإمامیة فی تقسیم الخمس. و روی عن أبی العالیة الریاحی(2): کان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، یؤتی بالغنیمة فیقسمها علی خمسة، فتکون أربعة أخماس لمن ــــــــــــــــــــــــــــ
1. تفسیر النیسابوری المطبوع بهامش الطبری: 10/4.
2. أبو العالیة الریاحی: هو رفیع بن مهران، مات سنة 90. لاحظ تهذیب التهذیب: 3/246. ( 38 )
شهدها، ثمّ یأخذ الخمس فیضرب بیده فیه فیأخذ منه الذی قبض کفّه، فیجعله للکعبة و هو سهم اللّه، ثمّ یقسّم ما بقی علی خمسة أسهم، فیکون سهم للرسول وسهم لذی القربی وسهم للیتامی وسهم للمساکین و سهم لابن السبیل. قال: والذی جعله للکعبة فهو سهم اللّه.(1) ولعلّ جعله للکعبة کان لتجسید السهام وتفکیکها، وربّما خالفه کما روی عطاء بن أبی رباح(2) قال: «خمس اللّه، وخمس رسوله واحد، وکان رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یحمل منه ویعطی منه و یضعه حیث شاء ویصنع به ما شاء» .(3) والمراد من کون سهمهما واحداً، کون أمره بیده ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بخلاف الأسهم الأُخر، فإنّ مواضعها معیّنة. وبذلک یظهر المراد ممّا رواه الطبری: «کان نبیّ اللّه إذا اغتنم غنیمة جعلت أخماساً، فکان خمس للّه ولرسوله. ویقسّم المسلمون ما بقی (الأخماس الأربعة) وکان الخمس الذی جعل ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الأموال : 325; تفسیر الطبری: 10/4; أحکام القرآن: 3/60.
2. عطاء بن أبی رباح مات سنة 114، أخرج حدیثه أصحاب الصحاح.
3. تفسیر الطبری: 10/4. ( 39 )
للّه ولرسوله، لرسوله، ولذوی القربی و الیتامی والمساکین وابن السبیل، فکان هذا الخُمْس خمسة أخماس خمس للّه ولرسوله».(1) فالمراد منه ـ کما یظهر ـ أنّ أمر السهمین کان بید الرسول ولذا جعلهما سهماً واحداً، بخلاف السهام الأُخر، وإلاّ فالخبر مخالف لتنصیص القرآن الکریم، لتصریحه بأنّ الخمس یقسم أسداساً. وأمّا تخصیص بعض سهام الخمس بذی القربی ومن جاء بعدهم من الیتامی والمساکین وابن السبیل، فلأجل الروایات الدالة علی أنّه لا تحل لهم الصدقة فجعل لهم خمس الخمس من آل محمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . روی الطبری: کان آل محمد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ لا تحل لهم الصدقة فجعل لهم(ذوی القربی) خمس الخمس، وقال: قد علم اللّه أنّ فی بنی هاشم الفقراء فجعل لهم الخمس مکان الصدقة(2). کما تضافرت الروایات عن أئمّة أهل البیت ــــــــــــــــــــــــــــ
1. المصدر نفسه. والأصح أن یقول ستة أسداس وقد مرّ وجه العدول عنه.
2. المصدر نفسه : 5، فجعل لهم تارة خُمسَ الخمس، بلحاظ المواضع الخمسة ما سوی للّه، وجعل کله لهم مرّة أُخری کما فی ذیل کلامه «فجعل لهم الخمس» باعتبار أنّ أمره أیضاً بیده، فلا منافاة بین الجعلین. ( 40 )
أنّ السهام الأربعة من الخمس، لآل محمد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . (1) فتبین انّ سدس الخمس لذی القربی والأسداس الثلاثة الباقیة، للطوائف الثلاث من آل محمّد. هذا ما یستفاد من الکتاب و السنّة، غیر أنّ الاجتهاد لعب دوراً کبیراً فی تحویل الخمس عن أصحابه، وإلیک ما ذهبت إلیه المذاهب الأربعة: إسقاط حقّ ذی القربی بعد رحیل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ اتّفق أکثر فقهاء المذاهب تبعاً لأسلافهم علی إسقاط سهم ذوی القربی من خمس الغنائم وغیره، وإلیک کلماتهم: قالت الشافعیة والحنابلة: تقسم الغنیمة، و هی الخمس، إلی خمسة أسهم، واحد منها سهم الرسول، ویصرف علی مصالح المسلمین، و واحد یعطی لذوی القربی، وهم من انتسب إلی هاشم بالابوّة من غیر فرق بین الأغنیاء والفقراء، ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الوسائل: ج6، الباب 29 من أبواب المستحقّین للزکاة. ولاحظ أیضاً صحیح البخاری: 1/181، باب تحریم الزکاة علی رسول اللّه. ( 41 )
والثلاثة الباقیة تنفق علی الیتامی والمساکین وأبناء السبیل، سواء أ کانوا من بنی هاشم أو من غیرهم. وقالت الحنفیة: إنّ سهم الرسول سقط بموته، أمّا ذوو القربی فهم کغیرهم من الفقراء یعطون لفقرهم لا لقرابتهم من الرسول. وقالت المالکیة: یرجع أمر الخمس إلی الإمام یصرفه حسبما یراه من المصلحة.ز وقالت الإمامیة: إنّ سهم اللّه وسهم الرسول وسهم ذوی القربی یفوّض أمرها إلی الإمام أو نائبه، یضعها فی مصالح المسلمین. والأسهم الثلاثة الباقیة تعطی لأیتام بنی هاشم ومساکینهم وأبناء سبیلهم، ولایشارکهم فیها غیرهم.(1) وفی هامش «المغنی»لابن قدامة، بعد ما روی أنّ أبابکر وعمر قسّما الخمس علی ثلاثة أسهم: «و هو قول أصحاب الرأی ـ أبی حنیفة وجماعته ـ قالوا: یقسّم الخمس علی ثلاثة: الیتامی والمساکین وابن السبیل، وأسقطوا سهم رسول اللّه ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الفقه علی المذاهب الخمسة : 188. ( 42 )
بموته، وسهم قرابته أیضاً. وقال مالک: الفیء والخمس واحد یجعلان فی بیت المال. وقال الثوری: والخمس یضعه الإمام حیث أراه اللّه عزّ وجلّ. وما قاله أبو حنیفة مخالف لظاهر الآیة، فإنّ اللّه تعالی سمّی لرسوله وقرابته شیئاً وجعل لهما فی الخمس حقّاً کما سمّی الأصناف الثلاثة الباقیة، فمن خالف ذلک فقد خالف نصّ الکتاب، وأمّا جعل أبی بکر وعمر ـ رضی اللّه عنهما ـ سهم ذی القربی فی سبیل اللّه، فقد ذکر لأحمد فسکت وحرّک رأسه ولم یذهب إلیه، ورأی أنّ قول ابن عباس و من وافقه أولی، لموافقته کتاب اللّه وسنّة رسوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ....(1) إسقاط سهم ذی القربی اجتهاد تجاه النص ثمّ إنّ الخلفاء بعد النبیّ الأکرم اجتهدوا تجاه النص فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الشرح الکبیر ـ علی هامش المغنی ـ: 10/493ـ 494. ( 43 )
موارد منها إسقاط سهم ذی القربی من الخمس، وذلک أنّ اللّه سبحانه وتعالی جعل لهم سهماً، وافترض أداءه نصاً فی الذکر الحکیم والفرقان العظیم یتلوه المسلمون آناء اللیل وأطراف النهار، وهو قوله عزّ من قائل: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْء فَأَنَّ للّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَلِذِی القُرْبِی وَالیَتَامَی وَالمَسَاکِینِ وَابنِ السبِیلِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللّهِ وَ مَا أَنْزَلْنَا عَلَی عَبْدِنَا یَوْمَ الفُرْقَانِ یَوْمَ التَقَی الجَمْعَان وَاللّهُ عَلَی کُلِّ شَیء قَدِیرٌ).(1) وقد أجمع أهل القبلة کافّة علی أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان یختصّ بسهم من الخمس ویخص أقاربه بسهم آخر منه، وأنّه لم یَعْهَد بتغییر ذلک إلی أحد حتی قبضه اللّه إلیه وانتقاله إلی الرفیق الأعلی. فلمّا ولی أبو بکر تأوّل الآیة فأسقط سهم النبیّ وسهم ذی القربی بموت النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ومنع بنی هاشم من الخمس، وجعلهم کغیرهم من یتامی المسلمین ومساکینهم و أبناء ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الأنفال: 41. ( 44 )
السبیل منهم. قال الزمخشری: وعن ابن عباس: الخمس علی ستّة أسهم: للّه ولرسوله، سهمان، وسهم لأقاربه حتی قبض، فأجری أبوبکر الخمس علی ثلاثة، وکذلک روی عن عمر ومن بعده من الخلفاء قال: و روی أنّ أبا بکر منع بنی هاشم الخمس.(1) وقد أرسلت فاطمة ـ علیها السَّلام ـ تسأله میراثها من رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ممّا أفاء اللّه علیه بالمدینة وفدک وما بقی من خمس خیبر، فأبی أبوبکر أن یدفع إلی فاطمة منها شیئاً، فوجدت فاطمة علی أبی بکر فی ذلک، فهجرته فلم تکلّمه حتی توفّیت، وعاشت بعد النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ستّة أشهر، فلمّـا توفّیت دفنها زوجها علی لیلاً ولم یؤذن بها أبابکر، وصلّی علیها. الحدیث.(2) وفی صحیح مسلم عن یزید بن هرمز قال: کتب نجدة بن عامر الحروری الخارجی إلی ابن عباس قال ابن هرمز: ــــــــــــــــــــــــــــ
1. الکشاف: 2/126.
2. صحیح البخاری : 3/36 باب غزوة خیبر. وفی صحیح مسلم: 5/154: «... وصلّـی علیها علی». ( 45 )
فشهدتُ ابن عباس حین قرأ الکتاب وحینَ کتب جوابه وقال ابن عباس: واللّه لولا أن أردّه عن نتن یقع فیه ما کتبت إلیه، ولا نعمة عین. قال: فکتب إلیه: إنّک سألتنی عن سهم ذی القربی الذین ذکرهم اللّه من هم؟ وإنّا کنّا نری أنّ قرابة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ هم نحن فأبی ذلک علینا قومُنا. الحدیث.(1) وأخرجه الإمام أحمد من حدیث ابن عباس فی أواخر ص294 من الجزء الأوّل من مسنده. و رواه کثیر من أصحاب المسانید بطرق کلها صحیحة، وهذا هو مذهب أهل البیت المتواتر عن أئمّتهم ـ علیهم السَّلام ـ. لکن الکثیر من أئمّة الجمهور أخذوا برأی الخلیفتین فلم یجعلوا لذی القربی نصیباً من الخمس خاصّاً بهم. فأمّا مالک بن أنس فقد جعله بأجمعه مفوّضاً إلی رأی الإمام یجعله حیث یشاء فی مصالح المسلمین، لا حقّ فیه لذی قربی ولا لیتیم ولا لمسکین ولا لابن سبیل مطلقاً. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. صحیح مسلم: 2/105 ، کتاب الجهاد والسیر. ( 46 ) وأمّا أبو حنیفة وأصحابه فقد أسقطوا بعد النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ سهمه وسهم ذی قرباه، وقسموه بین مطلق الیتامی والمساکین وابن السبیل علی السواء، لا فرق عندهم بین الهاشمیین وغیرهم من المسلمین. والشافعی جعله خمسة أسهم: سهماً لرسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یصرف إلی ما کان یصرف إلیه من مصالح المسلمین کعُدَّة الغزاة من الخیل والسلاح والکراع و نحو ذلک، وسهماً لذوی القربی من بنی هاشم وبنی المطلب دون بنی عبد شمس وبنی نوفل یقسم بینهم (للذَّکر مثل حظّ الأُنثیین)، والباقی للفرق الثلاث: الیتامی والمساکین وابن السبیل مطلقاً.(1) إلی هنا خرجنا بالنتیجة التالیة: إنّ الخمس یقسم علی ستة أسهم، الثلاثة الأُولی، أمرها بید الإمام یتولاّها حسب ما رأی من المصلحة، والثلاثة الأُخری، للأیتام والمساکین وأبناء السبیل من آل النبیّ الأکرم لا مطلقهم. ــــــــــــــــــــــــــــ
1. النص والاجتهاد : 25 ـ 27.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.