الحیاه البرزخیه

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، ۱۳۱۸
عنوان و نام پدیدآور : الحیاه البرزخیه : تبحث عن امتداد حیاه الانسان بعد الرحیل من الدنیا .../ جعفر السبحانی مشخصات نشر : قم الممثلیه الولی الفقیه لشوون الحج و الزیاره معاونیه شئون التعلیم و البحوث الاسلامیه فی الحج [مشعر]۱۳۷۶.
مشخصات ظاهری : ص ۱۰۰
فروست : (علی مائده العقیده ۱۳)
یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس موضوع : برزخ موضوع : برزخ -- جنبه های قرآنی شناسه افزوده : بعثه مقام معظم رهبری در امور حج و زیارت معاون آموزش و تحقیقات رده بندی کنگره : BP۲۲۲/۲۴ /س ۲ح ۹ ۱۳۷۶
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۴
شماره کتابشناسی ملی : م ۷۷-۱۸۰۱۲
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص:4

المقدمة

قال اللَّه تعالی وتبارک:
«وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْوات بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ».
البقرة/ 154
وقال عزّ من قائل:
«قِیلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ یَا لَیْتَ قَوْمِی یَعْلَمُونَ* بِمَا غَفَرَ لِی رَبِّی وَجَعَلَنِی مِنَ الْمُکْرَمِینَ» یس/ 26-/ 27
لمّا انتهت معرکة بدر بانتصار عظیم، وقف النبی الأکرمصلی الله علیه و آله یخاطب قتلی المشرکین واحداً واحداً ویقول:
یا أهل القلیب، یا عتبة بن ربیعة ویا شیبة، ویا امیّة بن حلف ویا أبا جهل و ... هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّاً، فإنّی وجدت ما وعدنی ربّی حقّاً.
فقال له بعض أصحابه: یا رسول اللَّه أتنادی قوماً موتی.
فقالصلی الله علیه و آله: «ما أنتم بأسمعَ لما أقول منهم ولکنّهم لا یستطیعون أن یجیبونی».
السیرة النبویّة 1: 649؛صحیح البخاری 9: 98 کتاب الجنائز

ص:5
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
وبه وحده نستعین وعلیه وحده نتوکل
والحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصَّلاة والسلام علی سید رُسُله، وخاتم أنبیائه وآله ومن سار علی خطاهم وتبعهم بإحسان إلی یوم الدین.
یهتم المسلمون اهتماماً کبیراً بالعقیدة الصحیحة لأنّها تشکّل حجر الزاویة فی سلوکهم ومناراً یضی‌ءُ دروبهم وزاداً لمعادهم.
ولهذا کرّسَ رسُولُ اللَّهصلی الله علیه و آله و سلم فی الفترة المکیّة من حیاته الرسالیة نفسه لإرساء أُسس التوحید الخالص، ومکافحة الشرک والوثنیة، ثم بنی علیها فی الفترة المدنیةصَرحَ النظامِ الأخلاقی والاجتماعی والاقتصادی والسیاسیّ.
ولهذا- ونظراً للحاجةِ المتزایدة- رأینا أن نقدّم للأُمةِ الإسلامیّة الکریمة دراسات عقائدیة عابرة مستمدَّةٍ من کتاب اللَّهِ العزیز، والسُنّةِ الشریفة الصحیحة، والعقل السلیم، وما اتَّفق علیه علماءُ الأُمةِ الکرام، واللَّه الموفِّق.
معاونیّة التعلیم والبحوث الإسلامیّة
ص:6
ص:7

تقدیم

ابن تیمیّة وأثر منهجه فی العقیدة والشریعة

فی العصر الذی تحالفت فیه الوثنیّة والصلیبیّة علی تدمیر الإسلام وتحطیم کیانه فی أراضیه، والذی ینبغی فیه للعالِمِ المسؤول فی مثل هذا الظرف الحرِج، أن یتصدّی لهذه المواقف الخطیرة، ویعمد إلی تجمیع القوی وتکریسها، لیکون المسلمونصفاً واحداً ویداً واحدة وقوة حامیة للإسلام أمام الزحف الوثنی القادم من المشرق، المتمثل آنذاک فی الهجمة المغولیّة الشرسة المدمِّرة، والزحف الصلیبی القادم من الغرب، المتمثّل فی الحملات النصرانیة الحاقدة، علی مقدسات المسلمین فی فلسطین.
فی مثل هذا العصر نری من یطرح نفسه عالماً دینیّاً عارفاً بالکتاب والسنّة، یطرح علی الساحة قضایا ومسائل من شأنها تعکیر الصفو، وبلبلة الأذهان، وشقّ الصفوف، وبالتالی تضعیف القوة الإسلامیة التی قوامها الوحدة.
أفیمکن والحال هذه وصف مثل هذا الشخص بأنّه عالم عارف أو

ص:8
شیخ إسلام أحیی السنّة وأمات البدعة؟!
لقد کانت النصاری بالمرصاد للمسلمین وکان من أمانیّهم الاستیلاء علی القدس الشریف، وانتزاعه من أیدی المسلمین بحجّة کونه مولِد المسیح، وقبلة النصاری، ولهذا شنّوا الغارة تلو الغارة، والحملة تلو الحملة علی بلاد المسلمین من أواخر القرن الخامس (491) إلی أواسط القرن السابع، وکانت للحروب الصلیبیة هذه مراحل ثمان انتصر المسیحیون فی بعضها وهزمت قواتهم فی البعض الآخر.
وقد تحمّل المسلمون جرّاء هذه الحملات الکبری خسائر کبری، لا یستطیع البنان واللسان عدّها وإحصاءها، ولا تصویرها، وبیانها.
وفیما کان الجرح نازفاً من جهة الغرب، تعرّضت البلاد الإسلامیة من ناحیة الشرق من عام 613 ه لحملة شعواء، وثنیة الجذور لإقتلاع الإسلام من أساسه والقضاء علی أُصوله وفروعه وإبادة حضارته ومدنّیته إلی أن سقطت الخلافة العباسیة بأیدی أُولئک الوثنیین عام 656، وکانت الخسائر فی النفوس والأرواح کبیرة قاربت الملیون، بل أکثر.
وبقی التدمیر والحرب سائدَین فی البلاد إلی أواخر هذا القرن، بل امتدا إلی أواخر القرن الثامن.
ثم وقعت فی الشمال الغربی من البلاد الإسلامیة أعنی الأندلس کارثة أُخری، هی إبادة المسلمین وتصفیتهم بقتلهم أو بترحیلهم عن بلادهم وأوطانهم بأعداد کبیرة وهائلة.
فإذا نظرنا إلی الجدول التاریخی نری أنّ هذه القرون الأربعة تعدّ من شرّ القرون علی العالم الإسلامی حیث فیها:
ص:9
1- ابتدأت الحروب الصلیبیة من عام 491 واستمرت إلی عام 660 ه.
2- ابتدأت الحروب التتریة (المغولیة) من عام 603 وانتهت عام 807 ه.
3- أُبید المسلمون فی أوطانهم بإسبانیا والأندلس، أو رحّلوا من عام 609 إلی عام 898 ه.
ففی هذه الظروف المأساویة المتّسمة بالقتل والتنکیل والتشرید، والهدم، والمقرونة بتحریق المکتبات وتدمیر الثقافة الإسلامیة، نری أحمد بن عبد الحلیم بن تیمیة یطرح مسائل باسم التوحید والشرک ویُقسِّم المسلمین إلی قسمین: موحّد ومشرک،
والأول هو مَن یتبع خطواته وأفکاره، والثانی هم المخالفون وهم الأکثریة الساحقة من المسلمین.
فهل- تری- طرحت هذه المسائل المفرقة لصفوف المسلمین بدوافع إیمانیة، وبحجة الدفاع عن حوزة الدین والإیمان.
أو أنهّ کان وراء الأکمة ما وراءها، وأنّه کانت هناک وراء الکوالیس أُمور أُخری، یعلمها اللَّه.
أو أنّ طارح هذه الأفکار کان إنساناً ساذجاً ومغفّلًا غیر واقف علی مصالح الإسلام والمسلمین ولا عارف بما یصلحهم فی ذلک الظرف العصیب وما یفسدهم.
وبکلمة قصیرة: ما کان یعرف الداء ولا الدواء.
ونحن لا نقضی بشی‌ء علیه فالتاریخ خیر قاضٍ، والعلم عند اللَّه تبارک وتعالی.
ص:10
وعلی أیّ نحو فسّر موقفُ الشخص المذکور، فقد أنتج هذا الموقف ثلاث نتائج سیئة، لم تزل آثارها الخطیرة باقیّة إلی الآن:
1- الحطّ من شأن الأنبیاء والأولیاء والصالحین والشهداء والصدّیقین، وإنزالهم من مقاماتهم المعنویة العالیة التی أعطاهم اللَّه إیاها بجهادهم، وإخلاصهم، ووفائهم للعقیدة ودفاعهم عن الشریعة.
2- تعریض الآثار الإسلامیة للمحو والإبادة والطمس والهدم، علی حدّ لا یبقی من آثار النبیّ والمسلمین الأوائل شی‌ء یدل علی وجودهم، وعلی تفانیهم وتضحیاتهم، لو أُتیح لأتباع هذه الفکرة، وأنصار هذا الرجل أن ینفِّذوا کل مآربهم، ومرامیهم.
وبالتالی لوْ وُفِّقوا لذلک، لَتحوّل الإسلام فی رؤیة الأجیال المستقبلة إلی صورة أُسطوریة لا واقع لها ولا أساس، إلّابین الکتب والأوراق، أو فی عالم الأذهان والأفکار.
3- تفریغ الدین من محتواه الداخلی، الغنی، حیث قاموا بتفسیر القرآن بحرفیته، فأثبتوا للَّه‌سبحانه الجسمانیة، الجهة، والمکان، وسائر ما تتمتع به المخلوقات من الأوصاف والحالات، وما لها من الأعضاء والجوارح.
وهذا واضح لمن طالع رسائل الرجل المذکور، وکتاباته.
هذه أبرز النتائج التی ترتّبت علی هذا المنهج الفکری الذی قدّمه ابن تیمیة، ولکنّه لم یوفّق لتأصیل وتعمیم ما کان ینویه ویهدف إلیه ویسعی إلی نشره وحمل الناس علیه، وذلک لأنّه:
أوّلًا: واجه مخالفة العلماء الکبار من جمیع المذاهب فی البلاد المنعمة بالعلم والإیمان، والحبّ للرسول وآله فی مصر والشام
ص:11
وغیرهما، ولأجل ذلک بقیت فکرته بذرة فی ثنایا الکتب تنتظر أرضیة مناسبة لنموّها، وتجدّدها.
ثانیاً: واجه ما کان المسلمون مفطورین علیه من حبٍّ للإسلام، والرسالة المحمدیّة الشریفّة، وتعلّق فطری سلیم بالرسول الکریمصلی الله علیه و آله وآثاره، وما کان مرکوزاً فی أذهانهم منذ قرون من مشروعیة لمظاهر التکریم والتبجیل للأنبیاء والأولیاء والصالحین.
وکانت الظروف علی هذه الحال، ولم تکن مناسبة لنموّ وتوسع هذه البذرة إلی أن انتقلت إلی أراض قاحلة من العلم والمعرفة من بقاع نجد، فسقیت البذرة علی ید محمّد بن عبد الوهاب النجدی (1115- 1206) فأخذت البذرة تنمو بین قوم امّیین لا یعرفون المعارف الصحیحة، بل تغلب علیهم البداوة والجاهلیة، وقد استغل محمّد بن عبد الوهاب هذا النمط من الناس لتعمیق هذه الفکرة، ودعمها وإشاعتها، ومن سوء الحظ أنّ أمیر المنطقة محمّد بن سعود (حاکم الدرعیة)، من إمارات نجد، أیّده فی فکرته واتّفقا علی المناصب والدعم المتقابل، وبذلک عادت الفکرة إلی الساحة باسم الوهابیة، وأخذت تنمو شیئاً فشیئاً بین أعراب نجد وما حولها، وقد وقعت مناوشات وحروب دامیة بین هذه الفرقة والخلافة الإسلامیة العثمانیة مرات، بفضل القوات المصریة التابعة للخلافة آنذاک.
وفی خلال الحرب العالمیة الأُولی انهارت الخلافة الإسلامیة وتبدّلت إلی ملکیات، وإمارات یحمیها الاستعمار البریطانی والفرنسی، فاستولی أمیر الوهابیة عبد العزیز بن سعود علی مکة والمدینة عام 1344، وبذلک سیطروا علی أقوی مرکز من مراکز التبلیغ والدعوة،
ص:12
وصار لهم نشاط نسبیّ فی تبلیغ الفکرة ونشرها، وکبح الألسن وإلجامها والسیطرة علی المخالفین والمعارضین.
ومع ذلک لم یکن النجاح حلیفهم إلی أن اکتُشِفَت فی المنطقة الشرقیة (الظهران) أکبر معادن البترول، فصار أمیر الوهابیة یملک أکبر ثروة فی العالم سخّرها لصالح قبیلته، ونشر الفکرة التی نشأ علیها هو وآباؤه، ولولا هذه الظروف الإتفاقیة لا تحسّ منهم من أحد، ولا تسمع لهم رِکْزاً.
إنّ التاریخ یعید نفسه، ففی الوقت الذی تشنّ القوی الکافرة من الصهاینة والصلیبیین، الغارة تلو الغارة علی الأطفال والشباب لمسح هویتهم الإسلامیة بشتی الوسائل، حتّی أنّ الإنجیل قد ترجم فی عقر دار المسلمین بمختلف اللغات الدارجة فی البلاد الإسلامیة.
ففی هذا الوقت العصیب الذی تدمع عین الإسلام دماً، نری الوهابیین مستمرین علی تهدیم الآثار الإسلامیة الباقیة، بمعاولهم الهدامة تحت غطاء توسیع المسجدین، موزعین ملایین الکتب والأشرطة، کلّها مکرَّسة للهجمة الشرسة علی المسلمین قاطبة والشیعة الإمامیة خاصة، ولا تتبنی من العلم الصحیح الناجع لداء المسلمین الیوم، شیئاً، سوی أنّ البناء علی القبور وتقبیل الضریح والتوسل بالأولیاء وطلب الشفاعة منهم شرک وبدعة.
فیاللَّه وللمسلمین بهذا التفریق والتبدید، والإسراف والتبذیر، أما آن لهؤلاء المغفلین أن ینتبهوا من غفلتهم ویسعوا فی سبیل وحدة المسلمین، مکان تفریقهم وتذلیلهم لهم، إذا کانوا یعتبرون أنفسهم مسلمین؟
ص:13
وعلی کلّ تقدیر، فنحن أمام هذه الحادثة الکارثة التی هزّت وحدة المسلمین وجعلتهم فریسة للمستعمرین ووسیلة للتقاتل والتخاصم والتنازع والتناوش، مکان بذل الجهد وتکریس التعاون لأهم الأُمور وهو حفظ استقلالهم والتخلّص من مخالب المستعمرین وتنشیط اقتصادهم وتجدید سیادتهم علی العالم.
وهنا نحن نغضّ الطرف عن جمیع ما ذکرنا وندعو علماء الوهابیة فی الحجاز والریاض أن یقیموا مؤتمراً إسلامیاً یحضره علماءُ من کافة المذاهب الإسلامیة، لدراسة مسائل عدیدة- مّما یتمیز بها الوهابیون عن غیرهم- فی جوّ هادئ تسیطر علیه الروح الموضوعیة والعلمیة، والبعیدة عن السیطرة السیاسیة حتی یتبیّن الحقّ عن الباطل، وتتم الحجة علی الجاحد، ولعلّ فی هذا المؤتمر نجاح الإسلام والمسلمین وتوحید الکلمة، کما أنّ لهم کلمة التوحید.
وبما أنّ الحیاة البرزخیّة بعد الانتقال من الدنیا، هی الأساس لنقد دعایاتهم وعقائدهم خصّصنا تلک النشرة لتحقیقها والبرهنة علیها بالکتاب والسنّة والعقل الصریح، فی ضمن فصولٍ.
وآخر دعوانا أن الحمد للَّه‌ربِّ العالمین
جعفر السبحانی
ص:14
ص:15

الفصل الأول حقیقة الإنسان، روحه ونفسه

اشارة

لم یزل الإنسان عبْر القرون یبحث عن الحیاة وحدّها ومنشئها ومُنتهاها بحثاً حثیثاً، کی یقف علی معالمها وآثارها وکیفیة حدوثها بین الموجودات الحیّة.
وقد أدّی هذا البحث والولع الشدیدین إلی نشوء قسم مختص یعرف ب «عالم الأحیاء»، وقد کرّس لفیف من العلماء جُلَّ أعمارهم فی سبیل ذلک وخرجوا بنتائج باهرة معروفة.
والغایة القصوی من دراسة الظاهرة الحیاتیة، هی الوقوف علی واقعِ الإنسان، وهل هو عبارة عن هیکل مادیّ متکوّن من عروق وأعصاب وعظام وغیرها من المکوّنات المادیة فحسب، أم أنّ هناک وراء هذا المظهر المادّی جوهراً آخراً یشکِّل حقیقة الإنسان ویُشیّد واقعه والإنسان به یکون إنساناً؟
وبعبارة اخری: إنّ الباحث یحاول أن یقف علی ذاته وواقعه، وانّه هل هو موجود آلیّ مرکب من أدوات مادیة مختلفة تتفاعل أجزاؤه

ص:16
بعضها ببعض، أو أنّ وراء هذا الموجود الآلیّ حقیقة قدسیة هی واقع الإنسان وهی المدبّرة لما تراه وتظنّه إنسانا؟
فالعلماء فی هذا المجال علی رأیین:
الأول: الإنسان موجود آلی مرکّب من عرق وعصب ولحم وعظم، وما الشعور إلّانتیجة تفاعل هذه الأجزاء بعضها ببعض، ولیس وراءَ هذا الترکیب المادیّ أیّ وجود آخر باسم الروح والنفس وأنّ الإنسان یفنی بموته وبه تنتهی شخصیتة و «لیس وراء عبّادان قریة» وقد انطلت هذه النظریة فی القرنین الثامن عشر والتاسع عشر علی کثیر من الباحثین فی الغرب، وبذلک قاموا بنفی العوالم الغیبیّة وراء المادة، وحسِبوا أنّ الوجود یساوی المادة وهی أیضاً تساویه، وبذلک شیّدوا المذهب المادّی فی ذینک القرنین.
الثانی: إنّ واقع الإنسان الذی به یعدّ إنساناً، هو نفسه وروحه، ولیس جسمه إلا أداة بید روحه وجهازاً یعمل به فی هذا العالم المادّی، وهذا لا یعنی أنّه مرکّب من جسم وروح، بل أنّ الواقع فوق ذلک، فالإنسان هو الروح، والجسم کسوة علیه، ونِعْمَ ما قیل:
یا خادَم الجسم کمَ تشقی بخِدمته فأنت بالروح لا بالجسم إنسانُ
ومن حسن الحظ أنّه فی الوقت الذی کان المادّی یرفع عقیرته وینادی بأنّه لیس وراء المادة شی‌ءٌ أثبتت البحوث العلمیة بطلان هذه النظریة، فقام الروحیون بنشر رسائل عدیدة وکتب کثیرة تشتمل علی تجاربهم وأدلتهم فی هذا المضمار، فبذلک دمّروا ما بُنی من تفکّرات مادیة بمعاولهم العلمیة.
وبما أنّ بحثنا فی هذه الرسالة یعمتد علی الکتاب والسنّة فنترک
ص:17
أدلّتهم للقارئ الکریم للبحث عنها فی مظانّها، ولکن قبل أن ندرس قضاء الکتاب والسنّة فی المقام نأتی ببعض الأدلّة العقلیة التی تتجاوب وشعور قرّائنا فإنّها دلائل واضحة- علی أنّ وراء الجسم، واقعاً آخر باسم الروح- یخضع أمامها کل إنسان واع وإن لم یقرأ کتابا فلسفیاً، ولم یقرع باب العلوم العقلیة، لأنّ ما یمرّ علیه کلها امور وجدانیة یحّس بها کلّ إنسان إذا تجرّد عن رأی مسبق.

أ- الشخصیّة الإنسانیّة المعبّر عنها ب «أنا»:

لم یزل کلّ واحد منّا ینسُب جمیعَ أفعاله إلی موجود نعبّر عنه ب «أنا» ویقول: «أنا فعلت» «أنا أکلت» و «أنا ضربتُ» وربما ینسبها إلی الضمائر المتصلة القائمة مکان «أنا» فیقول: «قرأت»، «کتبت»، «أردت» و «أجبت»، فإذن یقع السؤال حول تعیین الموضوع الذی تنسب إلیه هذه الأفعال، فما هو إذن؟ هل هو هذا الجسم المادّی، أو شی‌ء آخر وراء ذلک؟ فلو کان الموضوع هو الجسم المادّی منه، لا یکون دلیلًا علی وجود جوهر آخر مجرد عن المادة وآثارها، ولو کان الموضوع أمراً غیره، یثبت به موضوع وراء المادة، مقترن بجسمه وحیاته المادیة.
ثم إنّنا ننسب أعضاءنا إلی شی‌ء آخر وراء الجسم المادّی هذا ونقول: «رأسی» و «قلبی»، «بطنی» و «قدمی» فهذه أعضاء رئیسیة للجسم المادیّ «الإنسان»، ومع ذلک فإنّنا ننسبها إلی شی‌ء آخر وراء هذا الجسم المادّی.
وربما نتجاوز إلی أکثر من هذا فننسب نفس الجسم بأکمله إلی شی‌ء آخر، فنقول: «بدنی»، فإذن ما هذا المضاف إلیه فی جمیع هذه

ص:18
الانتسابات، من انتساب الأفعال والأعضاء والبدن بأکمله؟
وبما أنّ کلّ قضیة تترکّب من موضوع ومحمول، فبداهة العقل تحکم بأنّ لهذه المحمولات موضوعاً وإن لم یکن مرئیاً إلّاأنّنا ندرکه من خلال هذه المحمولات.
وبعبارة واضحة: أنّ الأفعال البشریة رغمصدورها من أعضاء مختلفة کالإبصار بالعین، والرفع بالید، والمشی بالرجل، والسمع بالأُذن، فالإنسان ینسبها جمیعاً إلی مصدر واحد، فیقول:
«أنا شاهدت»، «أنا مشیت» و «أنا سمعت» کما ینسب کلّ عضو من جسمه إلی مصدر کذلک، فإذن تتطّلب هذه المحمولات موضوعاً واحداً لنفسها، حتی لا تکون القضیة مجرّد انتسابات بلا موضوع، وعندئذ یکون هذا المصدر الواحد هو الشخصیة الواقعیة للإنسان التی نعبرّ عنها بروحه ونفسه.
فالنتیجة: أنّ الشخصیة الإنسانیة تکمن وراء جسمه وصورته الظاهریة.

ب- ثبات الشخصیة الإنسانیة فی دوّامة التغییرات الجسدیة:

إنّ کل واحد منّا یحس بأنّه باقٍ فی دوّامة التغیرّات والتحوّلات التی تطرأ علی جسمه، فمع أنّه تمرّ علیه أحوال کثیرة وتبدّلات جوهریة خلال مراحل الطفولة، والصّبا، والشباب، والشیخوخة، إلا أنّه یجد أنّ شیئاً واحداً ینسب إلیه جمیع هذه الصفات والحالات وهو باق خلال هذه التغییرات، غیر متغیر.
فیقول: أنا الذی کنت طفلًا، ثم یافعاً، ثم شاباً، ثم کهلًا، ثم شیخاً،

ص:19
فیدرک أنّ هناک حقیقة باقیة ثابتة رغم تغییر کلّ هذه الأحوال والأوضاع وتصرّم الأزمنة وانقضاء الأوقات، فقد تغیر کل شی‌ء خلال سبعین سنة ولکن هناک أمر باق لم یتغیر ولم یتبدل وهو الذی یحمل تلک الصفات والأحوال، فالمتغیر غیر الثابت، والتغیر آیة المادیة، والثبات آیة التجرّد عن أحکام المادة.
بل نری أنه ینسب إلی نفسه الفعل الذی قام به قبل خمسین سنة ویقول: «أنا الذی کتبت هذا الخط یوم کنت طفلًا» وهذا یعرب عن أنّه یدرک بوجدانه هو الذی کتب ذلک الخط سابقاً، فلو لم یکن هناک شی‌ء ثابت إلی زمان نطقه بهذا الکلام لزم کذب القضیة وعدمصّحتها، وذلک لأنّه لو کان الإنسان خلاصة الأجزاء المادیة الظاهرة فالمفروض أنّها زالت وحدثت بعدها شخصیات جسمانیة متعددة، فأین الإنسان أیامصباه، منه أیام شیخوخته، وقد تحوّلت وتبدّلت عظامه وعروقه وأعصابه فی دوامة التغیّرات وتحلّل منه کلّ شی‌ء وتخلّفت عنه أشیاء أُخر، مثلها شکلًا وغیرها حقیقة.
فعملیة التغیّر فی جسمه مستمرة فما زالت الخلایا تتلف وتُستعاض بأُخر، ولکن الإنسان یری نفسه ثابتاً فی مهب تلک التحوّلات، فکأنَّ هناک أمراً ثابتاً طیلة سبعین عاماً یحمل تلک التحولات، فهو یشعر فی جمیع مراحل حیاته أنه هو الإنسان السابق الذی وجد منذ عشرات السنین.
نفترض أنّ إنسانا جنی وله من العمر عشرون عاما، ولم یقع فی قبضة السلطات إلی أن ألقت القبض علیه وله من العمر ستون عاماً، فعند ذلک یقف فی قفص الاتّهام لیُحاکم علی جرمه، فإذا به محکوم بالإعدام
ص:20
علی ما جبت یداه بقتله أُناساً أبریاء، فلا القاضی ولا الحاضرون فی جلسة المحکمة یرون الحکم الصادر بحقّه جائراً، بل یراه الجمیع أنّه وفق العدالة.
ولو کان الإنسان عبارة عن جسم مادی، فقد تغیرت خلایاه مرات عدیدة طیلة تلک الأعوام، لکنّ الحاضرین والقاضی وکل سامع، یری أنّه نفس ذلک الإنسان الجانی، فما هذا إلّالأنّ هناک حقیقة ثابتة فی دوّامة المتغیّرات، لم یطر أعلیها أیّ تغییر، بل بقیت محفوظة مع کل هذه التبدلات، وإذا کان التغیّر منصفات المادة، والثبات والدوام منصفات الموجود غیرالمادّی، نکتشف من‌ذلک أنّ واقع الإنسان غیرمادّی وثابت فی جمیع الحالات، وهذا ما نعبرّ عنه بالروح المجرّدة، أو النفس المجردة.
وأخیراً نقول: إنّ هذا البرهان غیر البرهان السابق، فمنطلق الأول هو وجود الموضوع لجمیع المحمولات، ومنطلق البرهان الثانی هو ثبات الموضوع فی دوّامة التحوّلات والتغیرات الطارئة علی البدن.
وفی النهایة نقول: وقد لخص الرازی هذا البرهان فی تفسیره وقال: إنّ أجزاء هذا الهیکل أبداً فی النموّ والذبول، والزیادة والنقصان والاستکمال والذوبان، ولا شکَّ أنّ الإنسان من حیث هو هو أمر باق من أوّل عمره، والباقی غیر ما هو غیر باق، والمشار إلیه عند کل أحد بقوله «أنا» وجب أن یکون مغایراً لهذا الهیکل «(1)».

ج- علم الإنسان بنفسه مع غفلته عن بدنه:

اشارة

تری الإنسان یغفل فی ظروف خاصة عن کل شی‌ء حتی عن بدنه


1- الرازی: مفاتیح الغیب 4: 147.

ص:21
وأعضائه، لکنّه لا یغفل عن نفسه، وهذا برهان تجریبی یمکن لکلّ منّا القیام به، وبذلک یصح القول بأنّ للإنسان وراء جسمه المادیّ حقیقة أُخری، حیث إنّه یغفل عن الأول ولا یغفل عن الثانیة، وبتعبیر علمی:
المغفول، غیر المغفول عنه، وإلیک توضیح ذلک:
إنّ إدراک هذه الحقیقة (یغفل عن کل شی‌ء حتی جسمه ولا یغفل عن نفسه) یتوقف علی ظروف خاصة بالشکل التالی:
1- أن یکون فی جوّ لا یشغله فیه شاغل ولا یلفت نظره لافت.
2- أن یتصور أنّه وجد فی تلک اللحظة بالذات وأنّه کان قبل ذلک عدماً، وما هذا إلّالیقطعصلته بماضیه وخواطره قطعاً کاملًا.
3- أن یکونصحیح العقل سلیم الإدراک، فی تلک اللحظة.
4- أن لا یکون مریضاً لا یلفت المرض انتباهه إلیه.
5- أن یستلقی علی قفاه ویفرّج بین أعضائه وأصابع یدیه ورجلیه حتی لا تتلامس فتجلب انتباهه إلیها.
6- أن یکون فی هواء طلق معتدل لا حار ولا بارد ویکون کأنّه معلّق فی الفضاء حتی لا یشغله وضع المناخ، أو یلفته المکان الذی یستند إلیه.
ففی هذه الحالة التی یقطع الإنسان کلصلاته بالعالم الخارجی عن نفسه تماماً ویتجاهل حتی أعضاءه الداخلیة والخارجیة ویجعل نفسه فی فراغ من کل شی‌ء وعندئذ یستشعر بذاته، أی سیدرک شیئاً غیر جسمه وأعضائه وأفکاره وبیئته التی أحاطت به، وتلک هی «الذات الإنسانیة» أی الروح أو النفس الإنسانیة التی لا یمکن أن تفّسر بشی‌ء من الأعضاء والحواس والقوی.
ص:22
وهذه البینونة أظهر دلیل علی أنّ للإنسان وراء جسمه وأعضائه المغفول عنها فی بعض الظروف، حقیقة واقعیة غیر مغفول عنها أبداً، وأنّ الإنسان لیس هو جسمه وأعضاؤه وخلایاه.
وقد لخّص الرازی هذا البرهان وقال: إنّی أکون عالماً بأنّی «أنا» حال، أکون غافلًا عن جمیع أجزائی وأبعاضی، والمعلوم، غیر ما هو غیر معلوم فالذی أُشیر إلیه بقولی مغایر لهذه الأعضاء والأبعاض «
(1)».
إلی هنا اکتفینا بالبراهین الواضحّة التی یسهل التمعّن فیها لکل إنسان واع وإن لم یدخل مدرسة کلامیة أو فلسفیة، وبذلک استغنینا عن البراهین المعقدة التی أقامها الفلاسفة علی وجود الروح فی کتبهم، وبما أنّ رسالتنا فی هذه البحوث مقتصرة علی الاعتماد علی الکتاب والسنّة، لذلک ندرس واقع الانسان وحقیقته علی ضوء ذینک المصدرین ونکتفی فی هذا الحقل بآیات ثلاث.

القرآن وحقیقة الشخصیة الإنسانیة:

إذا استعرضنا آیات القرآن الکریم نقف، علی أنها تدلّ تارة بوضوح وأُخری بالاشارة علی أنّ واقع الإنسان وشخصیته غیر جسمه المادیّ، ونحتج فی المقام بآیات:
الآیة الاولی:
قال سبحانه: «قُلْ یَتَوفّاکُمْ ملکُ المَوتِ الّذی وکّل بِکُمْ ثُمَّ إلیهِ تُرجَعونَ» (السجدة/ 11).


1- الرازی: مفاتیح الغیب 4: 149

ص:23
الآیة تردّ علی ادّعاء المشرکین القائلین بأنّ الموت بطلان الشخصیة وانعدامها، وأنّها منوطة بجسده المادی، بأنّ شخصیته قائمة بشی‌ء آخر لا یضلّ ولا یبطل، بل یؤخذ عن طریق ملک الموت إلی أن یحشره اللَّه یوم القیامة.
وإلیک بیان الشبهة والإجابة، فی ضمن تفسیر آیتین:
قال سبحانه:
1- «وقالُوا ءإذا ضَلَلْنا فی الأرض ءإنّا لَفی خلَقٍ جَدیدٍ بَلْ هُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ کافِرون»
2- «قُلْ یَتوفّاکُمْ مَلَکُ المَوتِ الَّذی وُکِّلَ بِکُمْ ثُمَّ إلی رَبِّکُمْ تُرجَعُون»
تدلّ هاتان الآیتان علی «خلود الروح» بعد انحلال الجسد وتفکّکه وذلک بالبیان التالی:
کان المشرکون یستبعدون إمکانیة عودة الإنسان بعد تفکّک جسمه المادیّ وتبدّده فی التراب.
ولهذا اعترضوا علی فکرة الحشر والنشر یوم القیامة، وقد عبر القرآن الکریم عن اعتراضهم بقوله:
«قالوا ءإذا ضَلَلنا فی الأرضِ ءإنا لَفی خَلق جَدید»
یعنی أنّ الموت یوجب فناء البدن، وتبعّض أجزائه، وضیاعها فی ذرات التراب، فکیف یمکن جمع هذه الأجزاء الضّالة المتبعثرة، وإعادة تکوین الإنسان مرة أُخری من جدید؟
فردّ القرآن الکریم هذا الاستبعاد والاعتراض بجملتین هما:
1- «بَلْ هُمْ بِلِقاء رَبِّهمْ کافِرون»
ص:24
2- «قُلْ یَتوفّاکُمْ مَلَکُ المَوتِ»
فلا شک أنّ الجملة الأُولی لیست هی الجواب علی اعتراضهم حول إمکانیة إعادة المعدوم من أجزاء الجسد، بل هی توبیخ لهم علی إنکارهم لقاء اللَّه وکفرهم بذلک، وإنّما تری الجواب الواقعی علی ذلک فی الجملة الثانیة، وحاصله هو: أنّ ما یضلّ من الآدمی بسبب الموت إنّما هو الجسد وهذا لیس حقیقةُ شخصیته، فجوهر شخصیته باقٍ، وإنّ الذی یأخذه ملک الموت وینتزعه من الجسد لیس إلّاالجانب الأصیل الذی به تناط شخصیته وهو محفوظ عندنا.
إذن فالضال فی التراب من الإنسان- بسبب الموت- هو القشر والبدن، وأمّا حقیقته وهی الروح الإنسانیة التی بها قوام شخصیته، فلا یطالبها الفناء ولا ینالها الدثور.
التوفّی فی‌الآیة لیس بمعنی الإماتة، بل بمعنی الأخذ والقبض والاستیفاء، نظیر قوله سبحانه: «اللَّهُ یَتوفّی الأنفُسَ حِینَ مَوتِها» (الزمر/ 42) وقوله تعالی: «وهوَ الّذی یتوفّاکُمْ بِاللیلِ ویَعلَمُ ما جَرحْتُمْ بِالنَّهارِ» (الأنعام/ 60) ومن قولهم «وافاه الأجل» وبعبارة أُخری: لو ضلّ بالموت کلّ شی‌ء من وجودکم لکان لاستبعادکم إمکان إعادة الإنسان وجه مقبول.
وأمّا إذا بقی مابه واقعیتکم وحقیقتکم وهی النفس الإنسانیة والروح التی بها قوام الجسد، فلا یکون لهذا الاستبعاد مبرّر، إذ تکون الإعادة حینئذ أمراً سهلًا وممکناً لوجود مابه قوام الإنسان.
قال العلامة الطباطبائی فی تفسیر هذه الآیة:
«إنّه تعالی أمر رسوله أن یجیب عن حجتهم المبنیّة علی الاستبعاد، بأنّ حقیقة الموت لیس بطلاناً لکم، وضلالًا منکم فی
ص:25
الأرض، بل ملَکُ الموت الموکَّل بکم یأخذکم تامّین کاملین من أجسادکم أی ینزع أرواحکم من أبدانکم، بمعنی قطع علاقتها من الأبدان، وأرواحکم تمام حقیقتکم، فأنتم أی ما یعنی بلفظة «کم»:
محفوظون لا یضل منکم شی‌ء فی الأرض، وإنّما تضلّ الأبدان، وتتغیّر من حال إلی حال، وقد کانت فی معرض التغیّر من أوّل کینونتها، ثم إنّکم محفوظون حتی ترجعوا إلی ربکم بالبعث ورجوع الأرواح إلی أجسادها.
وبهذا تندفع حجّتهم علی نفی المعاد بضلالهم سواء أقرّرت علی نحو الاستبعاد أم قُررّتَ علی أنّ تلاشی البدن یُبطل شخصیة الإنسان فینعدم، ولا معنی لإعادة المعدوم، فإنّ حقیقة الإنسان هی نفسه التی یحکی عنها یقول «أنا» وهی غیر البدن، والبدن تابع لها فی شخصیته، وهی تتلاشی بالموت ولا تنعدم، بل محفوظة فی قدرة اللَّه حتی یؤذن فی رجوعها إلی ربها للحساب والجزاء فیبعث علی الشریطة التی ذکر اللَّه سبحانه» «
(1)».
الآیة الثانیة:
قال سبحانه: «یا أیَّتُها النَّفسُ المُطمئِنَّةُ ارجِعِی إلی ربِّکِ راضیةً مَرضَّیةً فادخُلی فی عِبادی وَادْخُلِی جَنَّتی» (الفجر/ 27- 30).
فالآیة لم تخاطب جسد الإنسان وأعضاءه کما تری، بل واقعه وحقیقته التی یعبَّر عنها الذکر الحکیم بالنفس، واختار من بین النفوس الکثیرة النَفس المطمئنة وهی التی تسکن إلی ربَّها، وترضی بما رضی به


1- المیزان: ج 16: ص 252.

ص:26
لها، فتری نفسها عبداً لا یملک لنفسه شیئاً من خیر أو شرّ، أو نفعٍ أو ضرّ.
ویری الدنیا دار مجاز وما یستقبله فیها من غنی أو فقر، أو أیّ نفع وضّرٍ ابتلاءً وامتحاناً الهیاً، فلا یدعوه تواترُ النعم علیه إلی الطغیان وإکثار الفساد، والعلوّ والاستکبار، ولا یوقعه الفقر والفقدان فی الکفر وترک الشکر.
ثم یخاطبها بخطاب آخر ویقول: «ارجعی إلی ربِّک راضیةً مرضیةً»، وظرف الخطابین من حین نزول الموت إلی دخول جنة الخلد، ثمّ یخاطبها بخطاب ثالث ورابع ویقول: «فَادخُلی فی عِبادی وادخلی جنّتی» وهما تفریعان علی الخطاب الثانی الماضی أعنی «ارجعی إلی ربِّک ...» وقوله «فی عبادی» یدل علی أنها حائزة مقام العبودیة وفی قوله «جنّتی» تعیین لمستقرّها وفی إضافة الجنة إلی ضمیر التکلم، تعریف خاص، ولا یوجد فی کلامه تعالی إضافة الجنّة إلی نفسه تعالی وتقدّس إلّافی هذه الآیة «
(1)».
والمخاطب فی هذه الخطابات الأربعة، لیس جسده البارد الذیصار بالموت بمنزلة الجماد ولا عظامه الرمیمة الدفینة فی طبقات الثری، بل نفسه وروحه الباقیة غیر الداثرة.
ولوخُصَّ ظرف الخطاب بیوم البعث‌من لدن إحیائها إلی استقرارها فی الجنة، لما ضرّ بالاستدلال وان کان علی الوجه الأوّل أظهر.
والحاصل: سواء أقلنا بأنّ ظرف الخطاب هو زمان الموت أو قلنا بأنّه زمان البعث، فالمخاطب هو نفس الإنسان لا بدنه ولا أعضاؤه فتدلّ علی أنّها واقعهُ والباقی کسوة علیها.


1- الطباطبائی: المیزان 20: 213، مجمع البیان 5: 489.

ص:27
الآیة الثالثة:
قال سبحانه: «فَلَولا إذا بَلغت الحُلْقوم وأنتم حِینئذٍ تَنظُرُونَ» (الواقعة/ 83-/ 84).
وجه الدلالة: أنّ الحلقوم جزء من جسمه فهناک أمر آخر یبلغ الحلقوم عند الموت ولیس إلّاالنفس التی تُنتقل من دار إلی دار.
ولو کانت حقیقة الإنسان هو جسده المادّی، فلا معنی للبلوغ ولا للنزوع والخروج.
وبذلک یعلم أنّ بعض ما سنستدل به فی الفصل الآتی، یدل ضمناً علی ما نحن الآن بصدد بیانه، ولأجل ذلک نقتصر فی المقام بالآیات الثلاث، ونحیل الاستدلال بغیرها إلی ما سیوافیک فی الفصل القادم.

ما هی حقیقة النفس الإنسانیة؟

إنّ کثیراً من القوی الطبیعیة معروفة بآثارها لا بحقائقها، فالکهرباء نعرفها بآثارها، کما أنّ الذرّة أیضا کذلک، فالعالِم بالحقائق هو اللَّه سبحانه، ولیس حظّ الإنسان فی ذلک الباب إلّاالوقوف علی الآثار، فإذا کانت هی حال القوی الکامنة فی الطبیعة، فالروح أولی بأن تکون کذلک، غیر أنّ کثیراً من المتکلّمین وبعض المحدّثین خاضوا فی هذا الباب ولم یأتوا بشی‌ء واضح، وأقصی ما عندهم: أنّها جسم مخالف بالماهیة لهذا الجسم المحسوس، وهو جسم نوارنی، علوی، خفیف، حی، متحرک ینفذ فی جوهر الأعضاء ویسری فیها سریان الماء فی الورد، والدهن فی الزیتون، والنار فی الفحم، فما دامت هذه الأعضاءصالحة لقبول الآثار الفائضة علیها من هذا الجسم اللطیف، بقی ذلک

ص:28
الجسم اللطیف مشابکاً لهذه الأعضاء وأفادها هذه الآثار من الحس والحرکة الإرادیة.
وإذا فسدت هذه الأعضاء بسبب استیلاء الأخلاط الغلیظة علیها وخرجت عن قبول تلک الآثار فارق الروح البدن، وانفصل إلی عالم الأرواح.
قال ابن القیم: وهذا القول هو الصواب فی المسألة، وهو الذی لا یصح غیره، وکل الأقوال سواه باطلة، وعلیه دلّ الکتاب والسنّة وإجماع الصحابة وأدلّة العقل والفطرة «
(1)».
أقول: ما قاله ونقله ابن القیم، أحسن ما نقل عنهم فی المقام، ولکن واقع الروح ومنزلته أرفع بکثیر مما جاء فی هذا الکلام، وتشبیهه بسریان الماء فی الورد، والدهن فی الزیتون والنار فی الفحم یعرب عن سطحیة الدراسة فی المعارف الغیبیة، وعدم التفریق بین مراتب الروح، فإنّ مرتبة منها یشبه بما ذکر، وأمّا المرتبة العلیا أعنی المخاطب بقوله سبحانه «یا أیّتها النفسُ المطمئنَّةُ ارجِعی إلی ربِّکِ راضیةً مَرضیةً فادخُلی فی عِبادی وادخُلی جَنَّتی» فهی أرفع کرامة من أن یکون شأنها شأن الأُمور المادّیة اللطیفة، والتفصیل موکول إلی محلِّه.


1- ابن القیم« شمس الدین»: الروح: 178.

ص:29

الفصل الثانی استمرار الحیاة بعد الإنتقال من الدنیا أو بقاء الروح بعد الموت

اشارة

قد تعرّفت فی الفصل السابق علی أنّ واقع الإنسان روحه ونفسه، وأنّ الجسم المادّی منه لیس إلّاکسوة علیه، والنفس هی اللبّ، والبدن قشره، وقد قرّبناه إلی ذهن القاری‌ء تقریباً سهلًا مستندین فی ذلک علی ما ورد فی الکتاب العزیز مضافاً إلی ما مر من قضاء العقل الصریح فی هذا المضمار.
ونرکز فی فصلنا هذا علی خلود الروح بعد الموت، وأنّها باقیة بإذنه سبحانه إلی أن یرث اللَّه سبحانه الأرض ومن علیها وما فیها، ونقتصرفی‌المقام- بدل‌الاستدلال بالبراهین العقلیة- علیصریح الآیات ونصوص الذکر الحکیم حتی لا یبقی لمریب ریب ولا لمشکّک شک.
الآیة الأُولی:
قال سبحانه: «اللَّهُ یَتوفّی الأنفُسَ حِینَ مَوتها والتَّی لَمْ تَمُتْ فی منَامِها

ص:30
فَیُمسِکُ الّتی قَضَی عَلیها الموتُ ویُرسِلُ الأُخری إلی أجلٍ مُسمّیً إنّ فی ذلکَ لآیاتٍ لِقومٍ یتَفکَّرون» (الزمر/ 42).

توضیح الاستدلال یتوقف علی التمعّن فی أمرین:

1-/ المراد بالأنفس هی الأرواح المتعلّقة بالأبدان لا مجموعهما، لأنّ المقبوض عند الموت لیس هو المجموع، بل المقبوض هو الروح، والآیة تدل علی أنّ الأنفس تغایر الأبدان حیث تفارقها وتستقل عنها وتبقی بحیالها.
2-/ إنّ لفظة «یتوفّی» و «یمسک» و «یرسل» تدلّ علی أنّ هناک جوهراً غیر البدن المادّی فی الکیان الإنسانی، یتعلّق به کل من «التوفّی» و «الإمساک» و «الإرسال» ولیس المراد من التوفّی فی الآیة إلّاأخذ الأنفس وقبضها، ومعناها أنّه سبحانه یقبض الأنفس إلیه، وقت موتها ومنامها، بید أنّ من قضی علیه بالموت یمسکها إلی یوم القیامة ولا تعود إلی الدنیا، ومن لم یقض علیه به یرسلها إلی الدنیا إلی أجل مسمّی، فأیة دلالة أوضح من قوله أنّه سبحانه یمسک الانفس، فهل یمکن إمساک المعدوم أو أنّه یتعلّق بالأمر الموجود ولیس ذلک إلّاالأنفس.
الآیة الثانیة:
قوله سبحانه: «ولا تَقولُوا لِمَنْ یُقتَلُ فی سَبیلِ اللَّهِ أمواتٌ بَلْ أحیاءٌ ولکنْ لا تَشعُرون» (البقرة/ 154).
وقد جاء فی أسباب نزولها، أنّ المشرکین کانوا یقولون: إنّ أصحاب محمّدصلی الله علیه و آله یقتلون أنفسهم فی الحروب بغیر سبب ثم یموتون

ص:31
فیذهبون، فأعلمهم اللَّه أنه لیس الأمر علی ما قالوه، بل هم أحیاء علی الحقیقة إلی یوم القیامة.
وأدب التفسیر الصحیح یبعثنا علی أن نفسر الحیاة بمعناها الحقیقی أی ما یفهمه عموم الناس من لفظة «حیّ» خصوصاً بقرینة الآیة الثالثة، حیث أثبتت للشهداء الرزق والفرح والاستبشار کما سیجی‌ء، فتفسیر الآیة بأنّهم سیحیون یوم القیامة تفسیر باطل، لأنّ الإحیاء فی ذلک الیوم عام لجمیع الناس ولا یخصّ الشهداء، کما أنّ تفسیر الحیاة فی الآیة بمعنی الهدایة والطاعة قیاساً لها بقوله سبحانه: «أوَ مَنْ کانَ مَیْتَاً فَأحیَیناهُ وجَعلْنا لَهُ نُوراً یَمشی بهِ فی النّاس» (الأنعام/ 122) حیث جعل الضلال موتاً والهدایة حیاة قیاس باطل، لوجود القرینة علی تفسیر الحیاة بالهدایة والموت بالضلال فیها دون هذه الآیة.
وسیوافیک تفنید هذین الرأیین عن الرازی فی تفسیر الآیة الثالثة.
ومعنی الآیة «ولا تَقولوا لِمَنْ یُقتلُ فِی سبیلِ اللَّهِ أموات» إی‌لا تعتقدوا فیهم الفناء والبطلان فلیسوا بأموات بمعنی البطلان، بل أحیاء ولکن حواسّکم لا تنال ذلک ولا تشعر به.
وعلی ذلک فالآیتان تثبت للشهداء حیاة برزخیة غیر الحیاة الدنیویة وغیر الأُخرویة، بل حیاة متوسطة بین العالمین.
الآیة الثالثة:
قال سبحانه:
1- «ولا تَحسبنَّ الَّذینَ قُتِلُوا فی سَبیلِ اللَّهِ أمواتاً بلْ أحیاءٌ عندَ ربِّهِمْ یُرزَقُونَ».
ص:32
2- «فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضلِهِ ویَستبشرونَ بِالَّذینَ لَمْ یَلْحَقُوا بهِمْ مِنْ خَلفِهِمْ ألّا خَوفٌ عَلَیهمْ ولا هُمْ یَحزَنُونَ».
3- «یَستَبشِرُونَ بِنعمةٍ مِنَ اللَّهِ وفَضلٍ وأنَّ اللَّهَ لا یُضیعُ أجْرَ المُؤمنین» (آل عمران/ 169-/ 171).
والآیات هذهصریحة- کل الصراحة- فی بقاء الأرواح بعد مفارقتها الأبدان، وبعد انحلال الأجسام وتفکّکها کما یتّضح ذلک من الإمعان فی المقاطع الأربعة التالیة:
1- «أحیاءٌ عند ربّهم».
2- «یُرزَقون».
3- «فَرِحینَ ...». 4- «ویَستَبشِرونَ ...».
والمقطع الثانی یشیر إلی التنّعم بالنعم الإلهیة، والثالث والرابع یشیران إلی النعم الروحیة والمعنویة، وفی الآیة دلالة واضحة علی بقاء الشهداء بعد الموت إلی یوم القیامة.
وقد نزلت الآیة إمّا فی شهداء بدر وکانوا أربعة عشر رجلًا ثمانیة من الأنصار وستة من المهاجرین، وإما فی شهداء أُحد وکانوا سبعین رجلًا أربعة من المهاجرین: حمزة بن عبد المطلب، ومصعب بن عمیر، وعثمان بن شماس، وعبد اللَّه بن جحش، وسائرهم من الأنصار، وعلی قول نزلت فی حقّ کلتا الطائفتین.
قال الرازی فی تفسیر الآیة: إنهم فی الوقت أحیاء کأنّ اللَّه أحیاهم، لإیصال الثواب إلیهم، وهذا قول أکثر المفسرین، وهذا دلیل علی أن المطیعین یصل ثوابهم إلیهم وهم فی القبور.
ص:33
ثم أشار إلی التفسیرین الآخرین الّلذین أوعزنا إلیهما:
أحدهما: للأصم حیث فسّر الحیاة بالحیاة الدینیة وأنّهم علی هدی من ربهم ونوره.
وثانیهما: لبعض المعتزلة وأنّ المراد من کونهم أحیاء أنّهم سیُحیون.
ثم قال: إنّ أکثر العلماء علی ترجیح القول الأول.
ثم فنّد الرأین الأخیرین بوجوه نذکر بعضها:
1- لو کان المراد ما قیل فی القول الثانی والثالث لم یکن لقوله «ولکن لا تشعرون» معنی، لأنّ الخطاب للمؤمنین وقد کانوا یعلمون «أنّهم سیحیون» یوم القیامة وأنّهم علی هدی ونور.
2- إنّ قوله: «ویستبشرون بالَّذِین لم یلحقوا بهم» دلیل علی حصول الحیاة فی البرزخ قبل البعث، أی: ویستبشرون بأناس لم یلحقوا وهم فی الدنیا، فإذا کان هذا طرف الاستبشار فیکون هو طرف الحیاة ویکون قبل البعث.
3- لو کان المراد أحد المعنیین لا یبقی لتخصیص الشهداء بهذا فائدة، فإنّ غیرهم وکثیر من غیر الشهداء علی نور وهدی من رّبهم.
وما أجاب به أبو مسلم أنّه سبحانه إنّما خصهم بالذکر لأنّ درجتهم فی الجنّة أرفع ومنزلتهم أرفع، ضعیف، لأنّ منزلة النبیین والصدیقین أعظم من الشهداء مع أنّه سبحانه ما خصهم بالذکر «
(1)».
بقی الکلام فی أمرین:
أ- فی إعراب الظرف أی «أحیاء عند ربهم»، ففیه احتمالات:


1- الرازی: مفاتیح الغیب 4: 146.

ص:34
1- أن یکون حالًا فی محل النصب من الضمیر فی «أحیاء».
2- أن یکون خبر بعد خبر: هم أحیاء عندهم.
3- أن یکون ظرفاً للفعل المتأخر أی یرزقون.
والأول أقرب.
وعلی أیّ تقدیر فلیس «عند» هنا للقرب المکانی لاستحالته إذ لیس له مکان، ولا بمعنی فی علمه وحکمه لعدم مناسبته، بل یعنی القرب والشرف أی ذوزلفی ورتبة سامیة «
(1)».
ب- معنی قوله: «ویستبشرون» وأصل الاستبشار وإن کان بمعنی طلب البشارة، ولکن الظاهر أنّ اللفظة مجرّدة عن معنی الطلب، والمراد:
ویسرّون ویفرحون، استعمالًا للفظ فی لازم معناه هو معطوف علی قوله سبحانه: «فرحین» أی: یسرون ویفرحون بإخوانهم الذین لم یلحقوا بهم فی سبیل اللَّه تعالی بأن یلحقوا بهم من خلفهم، لما تبیّن لهم حسن حال إخوانهم الذین ترکوهم أحیاء، وهو أنّهم عند قتلهم فی سبیل اللَّه تعالی یفوزون کما فازوا ویحوزون من النعم ما حازوا بدلالة قوله:
«لا خوفٌ علیهم ولا هُمْ یَحْزَنُون».
ویمکن أن یکون المراد: یسرون بقدوم إخوانهم الباقین بالشهادة أو بالموت الطبیعی واللَّه العالم.
الآیة الرابعة:
قوله سبحانه: «وجاءَ مِنْ أقْصَا المَدِینة رجلٌ یَسعَی قالَ یا قوم اتَّبِعوا المُرسَلِیَن اتَّبِعُوا مَنْ لا یَسأَلُکمْ أجراً وهُمْ مُهتدُونَ ومالِیَ لا


1- الآلوسی: روح المعانی 2: 122.

ص:35
أعبُدُ الَّذی فَطَرنی وإلَیهِ تُرجَعُونَ أأتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلهةً إنْ یُرِدْنِ الرَّحمنُ بُضّرٍ لا تُغْنِ عنِّی شَفاعتُهُمْ شَیئاً ولا یُنقِذونَ إنیّ إذاً لفی ضلالٍ مُبینٍ إنِّی آمَنتُ بِربِّکُمْ فَاسْمَعُونِ قیلَ ادخُلِ الجَنَّة قالَ یا لیتَ قَومی یَعلَمونَ بِما غَفَر لی رَبِّی وجَعَلنی مِن المُکرَمِینَ وما أنزَلْنا علی قَومِهِ مِنْ بَعدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّماء وما کُنّا مُنْزِلِینَ إنْ کانت إلّاصَیحةً واحدةً فإذا هُمْ خَامِدُونَ» (یس/ 20-/ 29).
اتّفق المفسرون علی أنّ الآیات نزلت فی رُسل عیسی، وقد نزلوا بأنطاکیا داعین أهلها إلی التوحید وترک عبادة غیره سبحانه، فعارضهم من کان فیها بوجوه مذکورة فی القرآن.
فبیما کان القوم والرسل یتحاجّون إذ جاء رجل من أقصی المدینة یدعوهم إلی اللَّه سبحانه وقال لهم:
اتّبعوا معاشر الکفار من لا یطلبون منکم الأجر ولا یسألونکم أموالکم علی ما جاءوکم به من الهدی، وهم مهتدون إلی طریق الحق، سالکون سبیله، ثم أضاف قائلًا:
وما لی لا أعبدُ الَّذی فَطرنی وأنشأنی وأنعم إلَّی وهدانی وإلیه تُرجعون عند البعث، فیجزیکم بکفرکم، أتأمروننی أن أتَّخذ آلهةً من دون اللَّه مع أنّهم لا یُغنون شیئاً ولا یردّون ضرراً عنّی، ولا تنفعنی شفاعتهم شیئاً ولا ینقذوننی من الهلاک والضرر، وعندما مهّد الجو بإبطال حجّة المشرکین وبیان أحقیّة منطقه، فعندئذ خاطب الناس أو الرسل بقوله «إنّی آمنتُ بربِّکمْ فَاسمعونِ» فسواء أکان الخطاب للمشرکین أو للرسل فإذا بالکفار قد هاجموه فرجموه حتی قتل.
ولکنّه سبحانه جزاه بالأمر بدخول الجنة بقوله: «قیلَ ادخُلِ
ص:36
الجَنَّة» فلمّا دخل الجنة خاطب قومه الذین قتلوه بقوله «یا لیتَ قومی یعلمون بما غفر لی ربِّی وجعلنی من المُکرمین».
ثم إنّه سبحانه لم یمهل القاتلین طویلًا حتی أرسل جنداً من السماء لإهلاکهم، یقول سبحانه: «وما أنْزَلْنا علی قَومهِ منْ بَعدهِ مِنْ جندٍ من السَّماء وما کُنّا مُنزِلینَ إنْ کانَتْ إلّاصیحةً واحدةً فإذا هُمْ خامِدونَ»
أی: کان إهلاکهم عن آخرهم بأیسر أمر وهیصیحة واحدة حتی هلکوا بأجمعهم فإذا هم خامدون ساکتون.
ودلالة الآیة علی بقاء النفس وإدراکها وشعورها وإرسالها الخطابات إلی من فی الحیاة الدنیا واضحة جداً، حیث کانَ دخول الجنة «قیل ادخُلِ الجَنَّة» والتمنّی «یا لیت قومی» کان قبل قیام الساعة، والمراد من الجنة هی الجنة البرزخیة دون الأُخرویة.
إلی هنا تم بیان بعض الآیات الدالة علی بقاء أرواح الشهداء الذین بذلوا مهجهم فی سبیل اللَّه، وهناک مجموعة من الآیات تدلّ علی بقاء أرواح الکفار بعد انتقالهم عن هذه الدنیا، لکن مقترناً بألوان العذاب والطائفة الأولی منعّمة بألوان النعم، وإلیک الطائفة الثانیة:
الآیة الخامسة:
قال سبحانه: «فَوقاهُ اللَّهُ سَیِّئاتِ ما مَکَرُوا وحاقَ بآلِ فِرعَوْنَ سوءُ العَذاب النّارُ یُعْرَضُونَ عَلیها غُدُوّاً وعَشیّاً ویوم تقومُ السّاعةُ أدْخِلُوا آلَ فِرعونَ أشدَّ العَذابِ» (غافر/ 45- 46).
والآیةصریحة فی أنّه سبحانهصرف عن مؤمن آل فرعون سوء مکرهم فَنَجا مع موسی، لکن أحاط بآل فرعون سوء العذاب، وأما کیفیة
ص:37
عذابهم فتدلّ الآیة علی:
أولًا: أنّ هناک عرضاً لهم علی النار وإدخالًا لهم فیها، والثانی أشدّ من الأول.
ثانیاً: أنّ العرض علی النار قبل قیام الساعة، کما أنّ الإدخال حین قیامها.
وثالثاً: أنّ التعذیب بعد الموت وقبل قیام الساعة (البرزخ) والتعذیب عند قیام الساعة، بشی‌ء واحد وهو نار الآخرة، لکن العذاب قبل قیامها بالعرض علی النار وبعد قیامها بالدخول فیها، وینتج أنّ البرزخیین یعذّبون من بعید «
(1)» وأهل الآخرة بالدخول.
ورابعاً: أنّ آل فرعون وإن ماتوا بالغرق فی البحر، لکن موتهم لم یکن بمعنی بطلانهم وفنائهم رأساً، بل بمعنی خروج أرواحهم من أبدانهم وانتقالهم إلی عالم آخر حائل بین العالمین، فقُضیَ علیهم بسوء العذاب إلی یوم القیامة بالعرض علی النار، والدخول فیها بعد قیامها، ولو لم یکن إحیاء، فلا معنی لتعذیب الجماد الفاقد للشعور بالعرض علی النار.
وخامساً: أنّ شخصیة آل فرعون بأرواحهم لا بأبدانهم، بشهادة بطلان أجسادهم وتشتّت أجزائها، لکنّهم معادون بعد الموت بالعرض علی النار، وبالدخول فیها بعد قیام الساعة.


1- یستفاد من الآیة 25 من سورة نوح علی القول بأنها راجعة إلی البرزخ أنّ الدخول لا یختص بیوم القیامة، بل یعمّه والحقبة البرزخیة، ولعلّ هناک فرقاً بین النارین أعاذنا اللَّه منهما.

ص:38
الآیة السادسة:
«حتّی إذا جاءَ أحدَهُمُ المَوتُ قالَ ربِّ ارجِعُونِ لَعَلِّی أعملُصالحاً فیِما تَرکتُ کلّا إنّها کَلمةٌ هوَ قائِلُها ومِنْ ورائِهِمْ بَرزخ إلی یومِ یُبعَثُونَ» (المؤمنون/ 99- 100).
وقبل أن ننّوه بدلالة الآیة علی بقاء الحیاة بعد الموت نفسر لفظین من الآیة.
أحدهما: «البرزخ»، وهو الحاجز بین الشیئین، قال سبحانه: «مَرجَ البَحرینِ یَلتقیانِ بَینهُما برزخٌ لا یَبغِیانِ» (الرحمن/ 19- 20) ذکر سبحانه عظیم قدرته، حیث خلق البحرین، العذب والمالح یلتقیان ثم لا یختلط أحدهما بالآخر لوجود حاجز بینهما.
والثانی: لفظة «وراء» وهو فی الآیة بمعنی أمام، ومعنی قوله «ومن ورائهم» أی: من أمامهم وقدّامهم.
قال سبحانه: «وکانَ وَراءَهم مَلِکٌ یأخُذُ کلَّ سفینةٍ غَصْبا» (الکهف/ 79).
والاستدلال بهذه الآیة من وجهین:
1- إنّ الإنسان المذنب یری حین الموت ما أُعدّ له فی مستقبل أمره من عذاب ألیم، ولأجل ذلک یطلب من ملائکة اللَّه أن یرجعونه إلی عالم الدنیا، حتی یتدارک ما فاته ویتلافی ما فرّط، وإلی هذا یشیر قوله سبحانه: «حتّی إذا جاءَ أحَدَهُمُ الموتُ قالَ ربِّ ارجعون لَعلِّی أعملُصالحاً فیما تَرکتُ».
2- إنّ قوله تعالی: «ومِنْ ورائِهمْ برزخٌ إلی یومِ یُبعَثون» تصریح لا غموض فیه بوجود حیاة متوسطة بین الموت والبعث، وإنّما سمیت
ص:39
برزخاً لکونها حائلًا بین الدنیا والآخرة، ولا تتحقق الحیلولة إلّابأن یکون للإنسان واقعیة فی هذا الحدّ الفاصل، إذ لو کان الإنسان بین هاتین الفترتین معدوماً لماصحّ أن یقال بین الحالتین برزخٌ، وهو حائل وفاصل بین الإنسان فی الدنیا والإنسان فی الآخرة.
الآیة السابعة:
«ولَوْ تَری إذ الظّالمونَ فی غَمَرات المَوتِ والمَلائکةُ باسِطوا أیدِیِهمْ أخْرِجُوا أنفُسَکُمُ الیومَ تُجزَونَ عَذابَ الهُونِ بِما کُنتمْ تَقولُونَ عَلی اللَّهِ غیرَ الحَقِّ وکُنتُمْ عنْ آیاتهِ تَستَکْبِرونَ» (الأنعام/ 93).
والاستدلال بالآیة علی بقاء الروح بعد فناء الجسد من طریقین:
أ- قوله «أخرجوا أنفسکم»صریح فی أنّ الملائکة تنتزع الروح من البدن ویعنی هذا أنّ المتروک هو البدن، وأمّا الروح فتؤخذ وتخرج من الجسد إخراجا.
ب- إنّ ظاهر قوله: «الیوم تُجزون عذابَ الهُون» هو الإشارة إلی یوم الموت، وساعته، ولو کان الموت فناءً کاملًا للإنسان لما کان لهذه العبارة معنی، إذ بعد فناء الإنسان فناءً کاملًا شاملًا لا یمکن أن یحسّ بشی‌ء من العذاب.
ومن هنا یتبیّن أنّ الفانی إنّما هو الجسد، وأمّا الروح فتبقی وتری العذاب الهون وتذوقه وتحسّ به.
قال العلّامة الطباطبائی فی تفسیر هذه الآیة: إنّ کلامه تعالی ظاهر فی أنّ النفس لیست من جنس البدن، ولا من سنخ الأُمور المادیة الجسمانیة، وإنّما لها سنخ آخر من الوجود یتّحد مع البدن ویتعلّق به
ص:40
نوعاً من الاتحاد والتعلّق غیر مادّی.
فالمراد بقوله: «أخرجوا أنفسکم» قطع علقة أنفسهم من أبدانهم وهو الموت «
(1)».
الآیة الثامنة:
«ولَوْ تَری إذْ یتَوفّی الَّذینَ کَفَروا الملائِکَةُ یَضْرِبونَ وُجُوهَهُمْ وأَدْبارَهُمْ وذُوقُوا عَذابَ الحریقِ ذلکَ بِما قَدَّمَتْ أیدیکُمْ وأَنَّ اللَّهَ لیسَ بِظلّامٍ لِلعَبید» (الانفال/ 50-/ 51).
تدلّ الآیة علی أنّ الکافرین یعذَّبون حین الموت بوجهین:
الأول: بضرب الملائکة، وجوههم وأدبارهم، وقد أُشیر إلیه فی آیة أُخری أیضاً، قال سبحانه: «فَکیفَ إذا تَوفَّتهُمُ الملائکةُ یَضرِبونَ وُجوهَهُمْ وأدبارَهُمْ» (محمد/ 27).
الثانی: بعذاب الحریق، الذی یدل علیه قوله سبحانه: «ذُوقوا عَذابَ الحریقِ»، فالآیة تدلّ علی أنّ هناک عذابین منفصلین موضوعاً ومحمولًا، فالعذاب الأول موضوعه الجسد، والثانی موضوعه روح الإنسان المنتقل إلی الحیاة غیر الدنیویة.
الآیة التاسعة:
قال سبحانه: «مِمّا خطیئتهم أُغرِقُوا فأُدْخِلُوا ناراً فَلَمْ یَجدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أنصارا» (نوح/ 25) والآیة نازلة فی شأن قوم نوح الذین غرقوا لخطیئاتهم أوّلًا، «فأُدخلوا ناراً» ثانیاً.


1- الطباطبائی: المیزان ج 7/ 285.

ص:41
ومن المفسرین من فسر الجملة الثانیة بنار الآخرة ویقول: جی‌ء بصیغة الماضی لکون تحقّقه قطعیاً «
(1)». ولکنّه بعید، لأنّ ظاهر الآیة کون الدخول فی النار متّصلًا بغرقهم لا منفصلًا، بشهادة تخلّل لفظة «فاء» وإلّا کان اللازم التعبیر ب «ثم».
الآیة العاشرة:
قوله سبحانه: «قالُوا رَبّنا أمَتَّنَا اثنَتینِ وأحْیَیتنا اثنتَینِ فَاعترَفنا بِذُنوبِنا فَهلْ إلی خروجٍ مِنْ سَبیل» (غافر/ 11) الآیة تدلّ بوضوح علی أنّه مرّت علی الإنسان المحشور یوم القیامه، إماتتان وإحیاءان.
فالإماتة الأُولی: هی الإماتة الناقلة للإنسان من الدنیا.
والإحیاء الأول: هو الإحیاء بعد الانتقال منها.
والإماتة الثانیة: قُبیل القیامة عند نفخ الصور الأول.
والإحیاء الثانی: عند نفخ الصور الثانی.
قال سبحانه: «ونُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فی السَّموات وَمنْ فی الأرضِ إلّامَنْ شاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فیهِ أُخری فإذا هُمْ قِیامٌ یَنظُرُون» (الزمر/ 68).
وعلی ما ذکرنا فکل من الإحیاءَین لاصلة له بالدنیا، بل یتحققان بعد الانتقال من الدنیا، أحدهما فی البرزخ بعد الإماتة فی الدنیا، والآخر یوم البعث بعد الإماتة بنفخ الصور الأول.
وعندئذٍ تتضح دلالة الآیة علی الحیاة البرزخیة بوضوح.
نعم لم یتعرض القائلون بالحیاة الدنیویة ولم یقولوا «وأحییتَنا


1- الطبرسی: مجمع البیان 5/ 364.

ص:42
ثلاثاً» وإن کانت إحیاء لکونها واقعة بعد الموت الذی هو حال عدم ولوج الروح، ولعلّ الوجه هو أنّ الغرض تعلّق بذکر الإحیاء الذی یعدّ سبباً للإیقان بالمعاد ومورِّثاً للإیمان وهو الاحیاء فی البرزخ ثم یوم القیامة، وأمّا الحیاة الدنیویة، فإنّها وإن کانت إحیاء بلا شکّ لکنّها لا توجب بنفسها یقیناً بالمعاد، فقد کانوا مرتابین فی المعاد وهم أحیاء فی الدنیا «
(1)».
تفسیر خاطئ للآیة:
إنّ بعض المفسّرین فسّروا الآیة بالنحو التالی:
الإماتة الأُولی: حال النطفة قبل ولوج الروح.
الإحیاء الأول: حال الإنسان بعد ولوجها فیها.
الإماتة الثانیة: إماتته فی الدنیا.
والإحیاء الثانی: إحیاؤه یوم القیامة للحساب.
وعندئذ تنطبق الآیة علی قوله سبحانه «کَیفَ تَکفُرونَ باللَّهِ وکُنتُمْ أمواتاً فَأحیاکُمْ ثُمّ یُمیتُکُم ثمَّ یُحْیِیکُمْ ثمَّ إلیه تُرجَعون» (البقرة/ 28) «(2)».
ولکنّه تفسیر خاطئ وقیاس باطل.
أمّا کونه خاطئاً، فلأنّ الحالة الأُولی للإنسان أی حالته قبل ولوج الروح فی جسده لا تصدق علیها الإماتة، لأنّه فرع سبق الحیاة، والمفروض عدمه.
وأمّا کونه قیاساً باطلًا، فلأنّ الآیتین مختلفتان موضوعاً، إذ


1- الطباطبائی: المیزان 17/ 313.
2- الکشاف 3: 363 ط دار المعرفة- بیروت‌

ص:43
المأخوذ والوارد فی‌الآیة الثانیة هو لفظة «الموت» ویصحّ تفسیره بحال النطفة قبل ولوج الروح، بخلاف الوارد فی الآیة الأُولی، إذ الوارد فیها «الإماتة» فلا یصح تفسیره بتلک الحالة التی لم یسبقها الإحیاء.
ولأجل ذلک یصحّ تفسیر الآیة الثانیة بالنحو التالی:
1- کنتم أمواتاً: الحالة الموجودة فی النطفة قبل ولوج الروح.
2- فأحیاکم: بولوج الروح فیها ثم الانتقال من البطن إلی فسیح الدنیا.
3- ثمّ یُمیتُکم: بالانتقال من الدنیا إلیصوب الآخرة.
4- ثم یُحییکُم: یوم البعث للحساب والجزاء.
وبما أنّ موقف الآیتین مختلفان هدفاً وغایة، اختلف السیاقان، فصارت احداهما تلمح بالحیاة المتوسطة بین الدنیا والآخرة (البرزخ) دون الأُخری، ولا ملزم لتطبیق إحداهما علی الأُخری بعد اختلافهما فی الموضوع والغایة.
تلک عشرة کاملة تورث الیقین، باستمرار الحیاة بعد الانتقال من الدنیا، ولا ینکر دلالتها إلّاالجاحد، ولیس ما یدل من الآیات علی بقائها بعد الموت منحصراً فی هذه الآیات العشر، بل هناک مجموعة من الآیات تصلح للاستدلال علی المقصود، مثل: «وکذلکَ جَعلناکُمْ أُمّةً وَسطاً لتکُونُوا شُهَداء علی النّاسِ، ویکونَ الرسولُ علیکُمْ شَهیداً» (البقرة/ 142)، وقوله سبحانه: «فَکیفَ إذا جِئْنا منْ کلِّ أُمةٍ بِشَهیدٍ وجِئنا بکَ علی هؤلاء شَهیداً» (النساء/ 41) «
(1)»
لکنّا نقتصر علیها روماً للإختصار.


1- فلو قلنا: بأن موت النبیّ صلی الله علیه و آله عبارة عن فنائِه المطلق، فما معنی کونه شهیداً علی أُمته فی تمام الأجیال؟.

ص:44
وأمّا الاستدلال بالسنّة الشریفة علی أنّ الموت لیس بمعنی فناء الإنسان برأسه، وإنّما هو الانتقال من دار إلی دار، فسیوافیک قسم من الروایات فی الفصل التالی المتکفّل لبیان وجود الصلة بین أهل الدنیا والنازلین فی البرزخ، بحیث یسمعون کلامهم ویجیبون دعاءهم وإن کنّا نحن غیر سامعین ولا فاهمین.
ولا عجب فی أن یکون هناک رنین أوصراخ وکنّا بمعزل عن السمع والفهم، قال سبحانه: «وإنْ مِنْ شَی‌ء إلّایُسبِّحُ بِحمِدِهِ ولکنْ لا تَفقَهونَ تَسبیحَهُمْ إنْهُ کانَ حَلیماً غَفورا» (الإسراء/ 44).
ص:45

الفصل الثالث وجود الصلة بین الحیاة الدنیویة والحیاة البرزخیّة

اشارة

لا أظنّ أنّ مسلماً ملمّاً بالقرآن والسنّة ینکر وأنّ للإنسان بعد موته وقبل بعثه حیاة متوسطة بین الدنیا والآخرة، وهو فیها بین مرتاح ومنعَّم، ومتعب معذّب.
ولکن الجدیر بالدراسة، فی ضوء الکتاب والسنّة، هو تبیین الصلة بین الحیاتین، وانّ البرزخیین غیر منقطعین عمّا یجری فی الحیاة الدنیویة، وإنهم یسمعون إذا دُعُوا، ویجیبون إذا سُئلوا، بإذنٍ منه سبحانه، والبرزخ وإن کان بمعنی المانع والحائل، لکنّه حائل عن الرجوع إلی الدنیا الذی نفاه سبحانه بصریح کلامه عندما طلب لفیف من الظالمین الرجوعَ إلی الدنیا لتدارک ما فات منهم من العبادة والطاعة قائلین: «ربَّ ارجِعونِ لَعلّی أعملُصالحاً فیما ترکتُ»، فأُجیبوا بالحرمان بقوله: «کلّاً» (المؤمنون/ 99-/ 100) ولیس بمانع عن السماع والاستماع ولا عن السؤال والجواب، کل ذلک بإذن منه سبحانه.
وتدل علی وجود الصلة بین الحیاتین بهذا المعنی، مجموعة من

ص:46
الآیات وقسم وافر من الروایات نأتی فی المقام بصریحهما، حتی یُزال الشک عن المرتاب.

1- النبی ّصالح یکلّم قومه بعد هلاکهم:

أخبر اللَّه تعالی فی القرآن الکریم عن النبیّصالح علیه السلام أنّه دعا قومه إلی عبادة اللَّه، وترک التعرّض بمعجزته (الناقة) وعدم مسّها بسوءٍ، ولکنّهم عقروا الناقة وعتوا عن أمر ربّهم:
«فَأخَذَتْهُمُ الرَّجفةُ فأصبَحوا فی دارِهِمْ جاثِمینَ فَتولَّی عَنهمْ وقالَ یا قومِ لَقدْ أبلغتُکُمْ رِسالةَ رَبِّی ونَصحتُ لَکُمْ ولکنْ لا تُحبُّونَ الناصحینَ» (الأعراف/ 78- 79).
تری انّ اللَّه تعالی یخبر علی وجه القطع والبتّ بأنّ الرجفة أهلکت أُمةصالح علیه السلام فأصبحوا فی دارهم جاثمین، وبعد ذلک یخبر أنّ النبیّصالحاً تولّی عنهم ثم خاطبهم قائلا: «لَقد ابلغتُکُمْ رسالةَ ربِّی ونَصحتُ لَکمْ ولکنْ لا تُحبُّونَ النّاصِحِین».
والخطابصدر منصالح لقومه بعد هلاکهم وموتهم بشهادة جملة «فتولّی» المصدرة بالفاء المشعرة بصدور الخطاب عقیب هلاک القوم.
ثم إنّ ظاهر قوله: «ولکنْ لا تُحبُّونَ النّاصحینَ»، یفید أنّهم بلغت بهم العنجهیة أن کانوا لا یحبُّونَ النّاصحینَ حتی بعد هلاکِهِمْ.

2- النبی شعیب یخاطب قومه الهالکین:

لم تکن قصة النبیّصالح هی القصة الوحیدة من نوعها فی القرآن

ص:47
الکریم، فقد تبعه فی ذلک شعیب إذ خاطب قومه بعد أن عمّهم الهلاک قال سبحانه:
«فأخَذَتْهُمُ الرَّجفةُ فأصَبحوا فی دارهِهِمْ جاثِمینَ الَّذِینَ کذَّبوا شُعیباً کأنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیها الَّذینَ کذَّبوا شُعَیباً کانُوا همُ الخاسرینَ فَتولَّی عَنهُمْ وقالَ یا قَومِ لقدْ أبلغتُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی ونَصحتُ لَکُمْ فَکیفَ آسی عَلی قومٍ کافرین» (الأعراف/ 91- 93).
وهکذا یخاطب شعیب قومه بعد هلاکهم ویکونصدور هذا الخطاب بعد هلاکهم بالرجفة.
فلو کان الاتصال غیر ممکن، وغیر حاصل، ولم یکن الهالکین بسبب الرجفة سامعین لخطابصالح وشعیب فما معنی خطابهما لهم؟
أیصح أن یفسّر ذلک الخطاب بأنّه خطاب تحسّر وإظهار تأسّف؟
کلّا، إنّ هذا النوع من التفسیر علی خلاف الظاهر، وهو غیرصحیح حسب الأُصول التفسیریة، وإلّا لتلاعب الظالمون بظواهر الآیات وأصبح القرآن الکریم لعبة بید المغرضین، یفسرونه حسب أهوائهم وأمزجتهم.
علی أنّ مخاطبة الأرواح المقدسة لیست أمراً ممتنعاً فی العقل حتی تکون قرینة علیه.

3- النبی یأمر بالتکلّم مع الأنبیاء:

جاء فی الذکر الحکیم قوله تعالی لنبیّه:
«واسألْ مَنْ أرسَلْنا مِنْ قَبلِکَ مِن رُسُلِنا أجَعلْنا مِنْ دُونْ الرَّحمنِ آلهةً یُعبَدون» (الزخرف/ 45).

ص:48
تری أنّ اللَّه سبحانه یأمر النبیّ الأکرم بسؤال الأنبیاء الذین بُعِثُوا قبله، ومن التأویل الباطل إرجاعها إلی سؤال علماء أهل الکتاب استظهاراً من قوله سبحانه: «فإنْ کنتَ فی شکٍّ مِمّا أنزْلنا إلیکَ فاسألِ الَّذِینَ یقرأُونَ الکِتابَ مِنْ قَبلِکَ لقدْ جاءکَ الحقُّ مِنْ ربِّکَ فلا تَکونَنَّ مِنَ المُمتَرینَ ولا تکوننَّ مِنَ الَّذینَ کذَّبوا بِآیاتِ اللَّه فتکونَ مِنَ الخاسِرینَ» (یونس/ 94- 95).
وقوله سبحانه: «فاسألْ بَنی إسرائیلَ إذْ جاءهُمْ فقالَ لَهُ فِرعونُ إنی لأَظنُّکَ یا موسی مَسحُورا» (الإسراء/ 101).
ووجه البطلان هو: أنّ الخطاب فی الآیة الأُولی وان کان متوجّهاً إلی النبیّ لکن المقصود هو الأُمة بقرینة قوله: «ولا تکُونَنَّ منَ المُمتَرین» و «ولا تکوننَّ من الَّذین کذَّبوا».
ومثلها الآیة الثانیة، فالخطاب وإن کان للنبی وأمره سبحانه بأنّ یسأل بنی إسرائیل عن الآیات النازلة إلی موسی، ولکنّه من قبیل «إیاک أعنی واسمعی یا جارة» والنبیّ أجلّ وأعظم من أن یشکل علیه شی‌ء ویسأل علماء بنی إسرائیل عمّا أشکل علیه.
هاتان الآیتان راجعتان إلی سؤال الأُمة علماءَ بنی إسرائیل وقرّاء کتبهم، وهذا بخلاف قوله: «اسأل مَنْ أرسَلْنامن قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا» فإنّه خطاب للنبیّ حقیقة.
وأمّا ما هو الوجه فی سؤال الأنبیاء فی مجال التوحید أی قوله:
«أجَعَلنا منْ دون الرّحمن آلهةً یعبدون»، فقد ذکره المفسرون، وأنّهصلی الله علیه و آله تکلم مع الأنبیاء السالفین لیلة المعراج.
ص:49

4- السلام علی الأنبیاء:

إنّ القرآن الکریم یسلّم علی الأنبیاء فی مواضع متعدّدة ویقول:
1- «سَلامٌ عَلی نُوحٍ فی العالَمینَ».
2- «سَلامٌ علی إبراهیمَ».
3- «سَلامٌ علی مُوسی وهارونَ». 4- «سَلامٌ عَلی إلْ یاسینَ». 5- «وسَلامٌ عَلی المُرسَلین» (الصافّات/ 79، 109، 120، 130 و 181).
ولا شک أنّ ما ورد فیها لیس سلاماً سطحیّاً أجوف، بل هو سلام حقیقیّ وتحیّة جدیدة یوجّهها القرآن إلی أنبیاء اللَّه ورسله.
وهل یصحّ التسلیم الجدّی علی الجماد الذی لا یَعرف ولا یُدرک ولا یشعر؟! ولیس لنا تفسیرالمفاهیم القرآنیة النابعة عن الحقیقة تفسیراً قشریاً، بأن نقول:
إنّ کافة التحیات فی القرآن والتی نتلوها فی آناء اللیل وأطراف النهار لیست إلّامجاملات جوفاء وفی مستوی تحیات المادّیین لرفقائهم وزملائهم الذین أدرکهم الموت.
إنّ المادّی لمّا یسوِّ الوجودَ بالمادة ولا یری لورائها حقیقة، فعندما یسلّم فی محاضراته وشعاراته علی زملائه المیّتین یعود ویفسره بالتکریم الأجوف.
وأمّا نحن المسلمین، فبما أنّ الوجود عندنا أعمّ من المادة وآثارها، فلیس علینا تفسیر الآیات تفسیراً مادّیاً خارجاً عن الإطار المحدّد فی الکتاب والسنّة لتفسیر الذکر الحکیم، وهذا ما یبعثنا علی تفسیر تلک التسلیمات بنحو حقیقی، وهو یلازم حیاة المسلَّم إلیهم

ص:50
ووجود الصلة بیننا وبینهم، سلام اللَّه علیهم أجمعین.
هذا هو ما یرشدنا إلیه الوحی فی مجال إمکان ارتباط الأحیاء بالأرواح.

السنّة الشریفة والصلة بین الحیاتین:

اشارة

ما تلوناه علیک کان مجموعة من الآیات الناصعة الدالّة علی وجود الصلة بین الحیاتین، وأنّ قسماً من الأنبیاء تکلّموا مع البرزخیین.
وأمّا السنّة الشریفة، فهناک روایات وافرة دالّة علی ما نتوخّاه نأتی بقسم منها:

1- النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله یکلّم أهل القلیب:

لقد انتهت معرکة بدر بانتصار عظیم فی جانب المسلمین وهزیمة نکراء فی جانب المشرکین.
فقد غادر المشرکون ساحة القتال هاربینصوبَ مکة مخلِّفین وراءهم سبعین قتیلًا منصنادیدهم وساداتهم، ووقف النبیّ یخاطب القتلی واحداً واحداً ویقول:
«یا أهل القلیب، یا عتبة بن ربیعة، ویا شیبة بن ربیعة، ویا أُمیة بن خلف، ویا أبا جهل (وهکذا عدّد من کان منهم فی القلیب) هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّاً، فإنی قد وجدتُ ما وعدنی ربّی حقّا».
فقال له بعض أصحابه: یا رسول اللَّه أتنادی قوماً موتی؟
فقالصلی الله علیه و آله:
«ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولکنّهم لا یستطیعون أن

ص:51
یجیبونی».
وکتب ابن هشام یقول: إن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أضاف بعد هذه المقالة وقال:
«یا أهل القلیب، بئس عشیرة النبیّ کنتم لنبیکم، کذّبتمونی وصدّقنی الناس، وأخرجتمونی وآوانی الناس، وقاتلتمونی ونصرنی الناس».
ثمّ قال: «هل وجدتم ما وعدکم ربّی حقّا» «
(1)».
روی البخاری عن نافع أنّ ابن عمر- رضی اللَّه عنهما- أخبره قال:
اطّلع النبیصلی الله علیه و آله علی أهل القلیب فقال: «وجدتم ما وعد ربکم حقاً»، فقیل له: تدعوا امواتاً، فقال: «ما أنتم باسمعَ منهم، ولکن لا یجیبون».
ثم روی عن هشام بن عروة عن أبیه عن عائشة- رضی اللَّه عنها- قالت: إنما قال النبیّصلی الله علیه و آله: «إنّهم لیعلمون الآن أنّ ماکنت أقول حقّ»، وقد قال اللَّه تعالی: «إنّک لا تُسمِعُ المَوتی» «(2)».
ولا یذهب علیک أنّ السیدة عائشة سلّمت الحیاة البرزخیة لهم، ولذلک قالت: إنّ النبیّ قال: «إنهم لیعلمون الآن أنّ ما کنت أقول حق» ولکنها نفت ان یقول النبیّ «ما أنتم بأسمع منهم ولکن لا یجیبون» من دون أن تسنده إلی قائل حاضر فی الواقعة، وإنّما استنبطت قولها من الآیة الکریمة، ومن المعلوم أنّ ابن عمر یدّعی السماع عن النبیّ، أو عمّن سمعه منهصلی الله علیه و آله ولا یعارضه، استنباطها، وإنما یکون نظرها حجة علی نفسها لا علی من عاین وشهد تکلم النبی معهم.


1- السیرة النبویة: ج 1 ص 649، السیرة الحلبیة: ج 2 ص 179 و 180 وغیرهما.
2- البخاری: الصحیح الجزء 9 کتاب الجنائز باب ما جاء فی عذاب القبر ص 98.

ص:52
أضف إلی ذلک أنّه لاصلة للآیة بما تدّعیه، کما سیوافیک.
ولأجل التأکید علیصحة القصة نأتی أیضاً بنصّصحیح البخاری فی باب معرکة بدر (غیر کتاب الجنائز) ونردفه بذکر مصادر أُخری، وما ظنّک بأمر یرویه الإمام البخاری ولفیف من المحدثین قال:
وقف النبیصلی الله علیه و آله علی قلیب «بدر» وخاطب المشرکین الذین قُتلوا وأُلقیت جثثهم فی القلیب: «لقد کنتم جیران سوء لرسول اللَّه، أخرجتموه من منزله، وطردتموه، ثم اجتمعتم علیه فحاربتموه، فقد وجدت ما وعدنی ربّی حقّا»، فقال له رجل: یا رسول اللَّه ما خطابک لهم؟
فقالصلی الله علیه و آله: «واللَّه ما أنتم بأسمع منهم وما بینهم وبین أن تأخذهم الملائکة بمقامع من حدید إلّاأن أعرض بوجهی عنهم».
وقد أنشد حسان قصیدة بائیة رائعة حول وقعة بدر الکبری یشیر فی بعض أبیاتها إلی هذه الحقیقة أعنی قصة القلیب إذ یقول:
ینادیهم رسول اللَّه لمّا قذفناهم کباکب فی القلیبِ
ألم تجدوا کلامی‌کان حقّا وأمر اللَّه یأخذ بالقلوبِ
فما نطقوا ولو نطقوا لقالواصدقت وکنت ذا رأی مصیبِ
علی أنّه لاتوجد عبارة أشدّصراحة ممّا قاله رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فی المقام حیث قال: «ما أنتم بأسمع منهم»، وهل ثمة بیان أکثر إیضاحاً وأشد تقریراً لهذه الحقیقة من مخاطبة النبیصلی الله علیه و آله لواحد واحد من أهل القلیب، ومناداتهم بأسمائهم، وتکلیمهم کما لو کانوا علی قید الحیاة؟!
فلا یحق لأیّ مسلم مؤمن بالرسالة والرسول أن یسارع إلی إنکار هذه القضیة التاریخیة الإسلامیة المسلّمة ویبادر قبل التحقیق ویقول: إنّ هذه القضیة غیرصحیحة لأنّها لا تنطبق علی عقلیة المادّی المحدودة.
ص:53
وقد نقلنا هنا نصّ هذا الحوار، لکی یری المسلمون الناطقون باللغة العربیة کیف أنّ حدیث النبیّصلی الله علیه و آله یصرّح بهذه الحقیقة بحیث لا توجد فوقه عبارة فی الصراحة والدلالة علی هذه الحقیقة.
ومن أراد الوقوف علی مصادر هذه القصة فعلیه أن یراجع ما ذکرناه فی الهامش أدناه «
(1)».

2- الإمام علیّ علیه السلام یکلّم رؤساء الناکثین:

إنّ الإمام علیاً علیه السلام بعد أن وضعت الحرب فی معرکة الجمل أوزارها مرّ علی کعب بن سور وکان قاضی البصرة فقال لمن حوله:
«أجلسوا کعب بن سور» فاجلسوه بین شخصین یمسکانه- وهوصریع- فقال علیه السلام: «یا کعب بن سور قد وجدت ما وعدنی ربّی حقّا فهل وجدت ما وعدک ربُک حقّا»؟ ثم قال: «أضجعوه».
ثم سار قلیلًا حتی مرّ بطلحة بن عبید اللَّهصریعاً فقال: «أجلسوا طلحة» فأجلسوه، فقال علیه السلام: «یا طلحة قد وجدت ما وعدنی ربّی حقّاً فهل وجدت ما وعدک ربّک حقّا»؟ ثم قال: «أضجعوا طلحة».
فقال له رجل: یا أمیر المؤمنین ما کلامک لقتیلین لا یسمعان منک؟ فقال علیه السلام: «یا رجل، واللَّه لقد سمعا کلامی، کما سمع أهل القلیب کلام رسول اللَّه» «(2)».


1- صحیح البخاری ج 5 معرکة بدر ص 76، 77، 86، 87، صحیح مسلم ج 8 کتاب الجنة باب معتمد المیت/ 163، سنن النسائی ج 4 باب أرواح المؤمنین ص 89/ 90، مسند الإمام أحمد ج 2/ 121، المغازی للواقدی غزوة بدر وغیرها.
2- المفید، الجمل/ حق الیقین للسید عبد اللَّه شبر 2/ 73.

ص:54

3- السلام علی النبیّصلی الله علیه و آله فی ختام الصلاة:

إنّ جمیع المسلمین فی العالم- بالرغم من الخلافات المذهبیة بینهم فی‌فروع الدین- یسلّمون علی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله و سلم فی الصلاة عند ختامها فیقولون:
«السلام علیک أیّها النبیّ ورحمة اللَّه وبرکاته»
وقد أفتی الشافعی وآخرون بوجوب هذا السلام بعد التشّهد، وأفتی الآخرون باستحبابه، لکن الجمیع متفقون علی أنّ النبیصلی الله علیه و آله علّمهم السلام وأن سنة النبی ثابتة فی حیاته وبعد وفاته «
(1)».
والسؤال الآن: اذا کانتصلتنا وعلاقتنا بالنبیصلی الله علیه و آله قد انقطعت بوفاته، فما معنی مخاطبته والسلام علیه یومیاً؟!

4- المیت یسمع قرع النعال:

المیت یسمع کلام من یتکلم قرب قبورهم لا بجسمه، بل بروحه التی کانت لها ارتباط وإشعاع علی الجسم، ولا یعنی أنّها داخلة فی قبره کما کانت فی حیاته ملازمة لجسمه ومعلقة به، بل المراد أنّ لها ارتباطاً وإشعاعاً علی الجسم الذی فارقه، ویدل علی ذلک:
ما رواه البخاری عن أنس بن مالک أنّه حدّثهم عن رسول اللَّه (ص) قال: «إنّ العبد إذا وضع فی قبره وتولّی عنه أصحابه حتی أنّه لیسمع قرعَ نعالهم، أتاه ملکان فیقعدانه فیقولان له: ما کنت تقول فی هذا الرجل محمّد (ص)؟ فیقول: أشهد أنّه عبد اللَّه ورسوله، فیقال له: انظر


1- راجع کتاب تذکرة الفقهاء، ج 3: 233 المسألة، 294، وکتاب الخلاف للشیخ الطوسی: ج 1 ص 47، لمعرفة أقوال المذاهب والفقهاء فی هذا المجال.

ص:55
إلی مقعدک من النار قد أبدلک اللَّه بة مَقعداً فی الجنة فیراهما جمیعا، وأمّا الکافر والمنافق فیقول: لا أدری، کنت أقول کما یقول الناس، فیقال: لا دَریتَ ولا تَلَیتَ، ثم یُضرب بمطارقة من حدید ضربة بین اذنیه، فیصیحصیحة یسمعها من یلیه إلّاالثقلین» «
(1)».
وجه الاستدلال به أنه قال: «وانه لیسمع قرع نعالهم»، فالمیت إذاً یسمع قرع النعال، فالکلام من باب أوْلی.

5- قول المیت عند حمل الجنازة:

روی البخاری فیصحیحه عن أبی سعید الخدریّ (رض): أنّ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله قال: «إذ وضعت الجنازة واحتملها الرجال علی أعناقهم فإن کانتصالحة قالت قدّمونی، وإنّ کانت غیرصالحة قالت: یاویلی أین تذهبون بها، یسمعصوتها کل شی‌ء إلّاالإنسان ولو سمعه لصعق» «(2)».

6- النبیّ صلی الله علیه و آله یسلّم علی الأموات:

روی مسلم عن عائشة أنّها قالت: کان رسول اللَّهصلی الله علیه و آله کلّما کان لیلتَها فی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله یخرج آخر اللیل إلی البقیع فیقول: «السلام علیکم دارَ قوم مؤمنین وآتاکم ما توعدون، غداً مؤجلون وإنّا إن شاء اللَّه


1- البخاری: الصحیح ج 2/ 90 باب المیت یسمع خفق النعال، ولاحظ فی تفسیرالحدیث فتح الباری لابن حجر العسقلانی 3/ 160، وشرح الکرمانی 7/ 117.
2- البخاری: الصحیح، الجزء 2/ 86 رواه فی ما بین: حمل الرجال الجنازة دون النساء ص 85 وباب قول المیت وهو علی الجنازة« قدمونی»، لاحظ شرح الحدیث فی فتح الباری 3/ 144 وشرح الکرمانی 7/ 104.

ص:56
بکم لاحقون، اللّهمّ اغفر لأهل بقیع الغرقد» «
(1)».
فلو کان الأموات لا یسمعون کالجماد یکون السلام علیهم عبثاً، وأین منزلة نبیّ الحکمة من العبث وقد تضافر أنّ النبیّ کان یمارس زیارة البقیع.
وبذلک یعلم أنّ المقصود من الموت فی المقام هو وقف سریان الدم فی الأوردة، والشرایین فی جسم الإنسان، وهو الممد بجوارحه وحواسه بالحرکة والشعور والإحساس، والمحرّک الرئیس لها هو القلب والرئتان بواسطة التنفّس.
وأمّا ما یرجع إلی واقع الإنسان وشخصیته الحقیقیة وهو الجوهر، المدرک المفکر فهو باق عالم شاعر.

7- تعذیب المیت فی القبر:

روی البخاری عن ابنة خالد بن سعید بن العاص أنّها سمعت النبیّ وهو یتعوّذ من عذاب القبر.
وروی عن أبی هریرة کان رسول اللَّه یدعو: «اللّهمّ إنّی أعوذ بک من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة المحیا والممات ومن فتنة الشیخ الدجال» «(2)».
وفیصحیح مسلم وجمیع السنن عن أبی هریرة أنّ النبیّ قال: «إذا فرغ أحدکم من التشهّد الأخیر فلیتعوذ باللَّه من أربع: من عذاب جهنم،


1- مسلم: الصحیح 7/ 41.
2- البخاری: الصحیح الجزء 2/ 99، ولاحظ فی شرح الأحادیث فتح الباری لابن حجر 3/ 188.

ص:57
ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحیا والممات ومن فتنة الدجال».
وفیصحیح مسلم أیضاً وغیره عن ابن عباس أنّ النبیّ کان یعلّمهم هذا الدعاء کما یعلّمهم السورة من القرآن: اللّهمّ إنّی أعوذ بک من عذاب جهنم، وأعوذ بک من عذاب القبر، وأعوذ بک من فتنة المحیا والممات وأعوذ بک من فتنة الدجال «
(1)».

کلام لإبن عبد البر فی المقام:

قال ابن عبد البر ثبت عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: «ما من مسلم یمر علی قبر أخیه کان یعرفه فی‌الدنیا فیسلّم علیه إلّاردّ اللَّه علیه روحه حتّی یرد علیه السلام». فهذا نص فی أنّه یعرفه بعینه ویرد علیه السلام.
وفی الصحیحین عنه صلی الله علیه و آله من وجوه متعددة أنّه أمر بقتلی بدر فالقوا فی قلیب، ثم جاء حتی وقف علیهم وناداهم بأسمائهم «یا فلان ابن فلان، ویا فلان ابن فلان هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّا، فإنّی وجدت ما وعدنی ربّی حقّا» فقال له عمر: یا رسول اللَّه ما تخاطب من أقوام قد جُیّفوا فقال: «والذی بعثنی بالحقّ ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ولکنّهم لا یستطیعون جوابا».
وثبت عنهصلی الله علیه و آله أنّ المیت یَسمع قرعَ نعال المشّیعین له، إذا انصرفوا عنه.
وقد شرّع النبیصلی الله علیه و آله لأُمته إذا سلّموا علی أهل القبور أن یسلّموا علیهم سلام من یخاطبونه فیقول: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین» وهذا


1- ابن القیم: الروح/ 52 وقد بسط الکلام فی إثبات الموضوع واحاط بأطرافه ومن أراد التوسع فلیرجع إلی کتابه.

ص:58
خطاب لمن یسمع ویعقل- ولولا ذلک لکان هذا الخطاب بمنزلة خطاب المعدوم والجماد.
والسلف مجمعون علی هذا وقد تواترت الآثار عنهم بأنّ المیت یعرف زیارة الحیّ له ویستبشر به.
قال أبو بکر عبد اللَّه بن محمّد بن عبید بن أبی الدنیا فی کتاب القبور باب معرفة الموتی بزیارة الأحیاء:
(حدثنا) محمّد بن عون: حدثنا یحیی بن یمان، عن عبد اللَّه بن سمعان، عن زید بن أسلم، عن عائشة رضی اللَّه تعالی عنها قالت: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «ما من رجل یزور قبر أخیه ویجلس عنده إلّااستأنس به وردّ علیه حتی یقوم».
(حدثنا) محمّد بن قدامة الجوهری: حدثنا معن بن عیسی القزاز:
أخبرنا هشام بن سعد: حدثنا زید بن أسلم عن أبی هریرة رضی الله عنه قال: إذا مرّ الرجل بقبر أخیه یعرفه فسلّم علیه، ردّ عیه السلام وعرفه، وإذا مرّ بقبر لا یعرفه فسلّم ردّ علیه السلام. إلی غیر ذلک من الروایات المتضافرة فی الصحاح والمسانید.
ص:59

الفصل الرابع الحیاة البرزخیة فی کلمات العلماء

کلّ من یعبأ بعلمه وتعبّده أمام النصوص من علماء الإسلامصرّحوا باستمرار الحیاة بعد الإنتقال من الدنیا، نذکر من کلماتهم ما یلی:
1- قال الإمام أحمد بن حنبل (م/ 241): والأعور الدّجال خارج لا شکّ فی ذلک ولا ارتیاب، وهو أکذب الکذابین، وعذاب القبر حّق، ویُسأل العبد عن دینه وعن رّبه ویَری مقعده من النار والجنة، ومنکر ونکیر حقّ، وهما فتّانا القبور، نسأل اللَّه تعالی الثبات «
(1)».
2- وقال أبو جعفر الطحاوی (م/ 321): (نؤمن) بعذاب القبر لمن کان له أهلًا، وسؤال منکر ونکیر فی قبره عن رّبه ودینه ونبیّه، علی ما جاءت به الأخبار عن رسول اللَّه وعن الصحابة رضوان اللَّه علیهم، والقبر روضة من ریاض الجنة أو حفرة من حفر النیران «(2)».
3- وقال الإمام الأشعری (260-/ 324): ونؤمن بعذاب القبر،


1- الإمام أحمد: السنة/ 50.
2- أبو جعفر الطحاوی: شرح الرسالة الطحاویة لابن أبی العز قسم المتن/ 396.

ص:60
وبالحوض، وأنّ المیزان حقّ والصراط حّق، والبعث بعد الموت حقّ، وإنّ اللَّه عزّ وجلّ یُوقِفُ العبادَ فی الموقف یحاسب المؤمنین «
(1)».
4- قال البغدادی: أنکرت الجهمیّة والضراریة سؤال القبر، وزعم بعض القدریة أنّ سؤال الملکین فی القبر إنّما یکون بین النفختین فی الصور وحینئذ یکون عذاب قوم فی القبر.
وقالت السالمیة بالبصرة: إنّ الکفّار لا یُحاسَبون فی الآخرة.
وزعم قوم یقال لهم الوزنیة: أنْ لا حساب ولا میزان.
وأقرّت الکرّامیة بکل ذلک کما أقرّ به أصحابنا، غیر أنّهم زعموا أنّ منکراً ونکیراً هما الملکان اللّذان وکّلا بِکلّ إنسان فی حیاته، وعلی هذا القول یکون منکر ونکیر کل إنسانٌ غیر منکر ونکیرصاحبه.
وقال أصحابنا: إنّهما ملکان غیر الحافظین علی کل إنسان «(2)».
5- قال البزدوی (وهو من الماتریدیة): سؤال منکر ونکیر فی القبر حقّ عند «أهل السنّة والجماعة»، وهما ملکان یسألان من ماتَ بعد ما حُیِّی، مَنْ ربّک وما دینُک ومن نبیّک، فیقدر المؤمن علی الجواب ولا یقدر الکافر.
وفیه أحادیث کثیرة عن النبیصلی الله علیه و آله فی هذا الباب أنّ الملکین یجیئان فی القبر إلی المیت ویحیی اللَّه تعالی المیت فیسألان عمّا ذکرنا «(3)».
6- وقال الرازی: إنّ قوله: «ویَستبشِرونَ بالَّذینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ»


1- الإمام الأشعری: الإبانة، الأصل 26.
2- البغدادی: أُصول الدین: 245.
3- الإمام أبو الیسر محمّد البزدوی 421-/ 493 أُصول الدین: 165-/ المسألة 49.

ص:61
دلیل علی حصول الحیاة فی البرزخ قبل البعث، مضافا إلی قوله صلی الله علیه و آله:
«القبر روضة من ریاض الجنة، أو حفرة من حُفَرِ النیران» والأخبار فی ثواب القبر وعذابه کالمتواترة، وکان علیه السلام یقول فی آخرصلاته: «وأعوذ بک من عذاب القبر» إلی أن قال: الإنسان هو الروح، فإنّه لا یعرض له التفرّق والتمزّق، فلا جرم یصل إلیه الألم واللذة (بعد الموت).
ثم إنّه سبحانه وتعالی یردّ الروح إلی البدن یومَ القیامة الکبری حتی تنضم الأحوال الجسمانیة إلی الأحوال الروحانیة «
(1)».
7- وقال إبن ابی العزّ الدمشقی: إنّ الدور ثلاث: دار الدنیا، ودار البرزخ، ودار القرار.
وقد جعل اللَّه لکلّ دارٍ أحکاماً تخّصها، ورکّب هذا الإنسانَ من بدن ونفس، وجعلَ أحکام الدنیا علی الأبدان والأرواح تبع لها، وجعل أحکام البرزخ علی الأرواح والأبدان تبع لها، فإذا جاء یوم حشر الأجساد وقیام الناس من قبورهم،صار الحکم والنعیم والعذاب علی الأرواح والأجساد جمیعاً.
فإذا تأملت هذا المعنی حقّ التأمل، ظهر لک أنّ کون «القبر روضة من ریاض الجنّة أو حفرة من حفر النار» مطابق للعقل، وأنّه حقّ لا مِریة فیه، وبذلک یتمیز المؤمنون بالغیب من غیرهم.
ویجب أن یعلم أنّ النار التی فی القبر والنعیم لیس من جنس نار الدنیا ولا نعیمها، وإن کان اللَّه تعالی یَحمی علیه الترابَ والحجارةَ التی فوقه وتحته حتی یکون أعظم حراً من جمر الدنیا، ولو مسّها أهل الدنیا لم یحسّوا بها.


1- الرازی: التفسیر الکبیر 4/ 146 و 149.

ص:62
بل أعجب من هذا، أنّ الرجلین یدفن أحدهما إلی جنب صاحبه، وهذا فی حفرة من النار، وهذا فی روضة من ریاض الجنة، لا یصل من هذا إلی جاره شی‌ء من حرّ ناره، ولا من هذا إلی جاره بشی‌ء من نعیمه، وقدرة اللَّه أوسع من ذلک وأعجب «
(1)».
وقال الرازی فی تفسیر قوله: «ویَستبشرونَ بالَّذینَ لَمْ یلحقُوا بهِمْ منْ خَلفِهِم» والقوم الذین لم یلحقوا بهم لا بد وأن یکونوا فی الدنیا، فاستبشارهم بمن یکون فی الدنیا لا بد وأن یکون قبل قیام القیامة، والإستبشار لا بد وأن یکون مع الحیاة، فدلّ هذا علی کونهم أحیاء قبل یوم القیامة «(2)».
8- قال ابن تیمیة: الأحادیث الصحیحة المتواترة تدلّ علی عود الروح إلی البدن وقت السؤال، وسؤال البدن بلا روح قول قاله طائفة من الناس، وأنکره الجمهور، قابلهم آخرون بأنّ السؤال للروح بلا بدن، وهذا ما قاله ابن مرة وابن حزم، وکلاهما غلط، والأحادیث الصحیحة تردّه، ولو کان ذلک علی الروح فقط لم یکن للقبر بالروح اختصاص «(3)».
9- قال التفتازانی: ویدل علی الحیاة بعد الموت قوله تعالی:
«النّارُ یُعرَضونَ عَلیها غُدوّاً وعَشیّاً» (غافر/ 46) وقوله: «أُغرقُوا فأُدخِلُوا ناراً» (نوح/ 25) وقوله: «ربّنا أمتنا اثنتَینِ وأحییتَنَا اثنَتَینِ» (غافر/ 11).
ولیست الثانیة إلّافی القبر، وقوله: «یُرزقون فَرحینَ بِما آتاهُمْ اللَّهُ» (آل عمران/ 169-/ 170).


1- شرح الرسالة الطحاویة/ 396-/ 397.
2- الرازی: مفاتیح الغیب 4/ 146، ج 9/ 90.
3- ابن القیم: الروح/ 50 معبراً عن ابن تیمیة ب« شیخ الإسلام».

ص:63
وقوله صلی الله علیه و آله: «القبر روضة من ریاض الجنة، أو حفرة من حفر النیران».
والأحادیث فی هذا الباب متواترة المعنی.
وقال فی موضع آخر:
اتّفق الإسلامیون علی حقیة سؤال منکر ونکیر فی القبر، وعذاب الکفار وبعض العصاة فیه، ونسب خلافه إلی بعض المعتزلة.
قال بعض المتأخرین منهم: حُکی إنکار ذلک عن ضرار بن عمرو، وإنّما نسب إلی المعتزلة، وهم براء منه لمخالطة ضرار إیاهم، وتبعه قوم من السفهاء المعاندین للحق.
لنا الآیات، کقوله تعالی فی آل فرعون: «النّارُ یُعرَضُونَ عَلیها غدّواً وعشیّاً» (غافر/ 46)، أی قبل القیامة، وذلک فی القبر، بدلیل قوله تعالی: «ویومَ تَقومُ الساعةُ أدخِلوا آلَ فِرعونَ أشدَّ العَذاب» (غافر/ 46)، وکقوله تعالی فی قوم نوح: «أُغرِقوا فأُدخلوا ناراً» (نوح/ 25)، والفاء للتعقیب، وکقوله تعالی: «ربَّنا أمَتّنَا اثنَتینِ وأحیَیتَنا اثنتَین» (غافر/ 11)، وإحدی الحیاتین لیست إلّافی القبر، ولا یکون إلّانموذج ثواب أو عقاب بالإتفاق، وکقوله تعالی: «ولا تَحسبنَّ الَّذین قُتلوا فی سَبیلِ اللَّهِ أمواتاً بلْ أحیاءٌ عندَ ربِّهمْ یُرزَقونَ فَرحینَ بِما آتاهُمْ اللَّهُ» (آل عمران/ 169).
والأحادیث المتواترة المعنی کقولهصلی الله علیه و آله: «القبر روضة من ریاض الجنة أو حفرة من حفر النیران» وکما روی أنّه مرّ بقبرین، فقال: «إنّهما لیعذّبان ..» «
(1)»، وکالحدیث المعروف فی الملکین الّلذین یدخلان القبر ومعهما مرزبتان، فیسألان المیت عن رَّبه وعن دینه وعن نبیّه .. إلی غیر


1- أخرجه الإمام البخاری فی کتاب الوضوء/ 55، 56 وکتاب الجنائز/ 89.

ص:64
ذلک من الأخبار والآثار المسطورة فی الکتب المشهورة، وقد تواتر عن النبیصلی الله علیه و آله استعاذته من عذاب القبر، واستفاض ذلک فی الأدعیة المأثورة «
(1)».
10- وقال الشریف الجرجانی: إحیاء الموتی فی قبورهم مسألة منکر ونکیر وعذاب القبر للکافر والفاسق کلّها حقّ عندنا، اتّفق علیه سلف الأُمة قبل ظهور الخلاف، واتّفق علیه (الأکثر بعده) أی بعد ظهور الخلاف، (وأنکره) مطلقا «ضرار بن عمرو وبشر المریسی وأکثر المتأخرین من المعتزلة»، وأنکر الجبّائی وابنه والبلخی تسمیة الملکین منکراً ونکیراً وقالوا: إنّما المنکر ما یصدر من الکافر عند تلجلجه إذا سئل، والنکیر إنما هو تفریع الملکین له.
لنا فی إثبات ما هو حقّ عندنا وجهان: الأول قوله تعالی: «النّار یُعرضونَ عَلیها غدوّاً وَعشیاً ویومَ تقومُ الساعةُ أدخِلوا آلَ فِرعونَ أشدَّ العَذاب»، عطف فی هذه الآیة عذابَ القیامة علی العذاب الذی هو عرض النارصباحاً ومساءً، فعلم أنّه غیره، ولا شبهة فی‌کونه قبل الإنشار من القبور، کما یدل علیه نظم الآیة بصریحه، وما هو کذلک لیس غیر عذاب القبر اتّفاقا، لأنّ الآیة وردت فی حقّ الموتی، فهو هو «(2)».
11- وقال الآلوسی: إنّ حیاة الشهداء حقیقة بالروح والجسد ولکنّا لا ندرکها فی هذه النشأة «(3)».
هذه کلمات أعلام السنّة، وإلیک کلام بعض مشایخ الشیعة


1- التفتازانی: شرح المقاصد: 5/ 112/ 114.
2- الجرجانی: شرح المواقف 8/ 317 وقد مزَج کلامه مع عبارة المواقف للإیجی، فما ذکره نظریة الماتن والشارح.
3- الآلوسی: روح المعانی 2/ 20.

ص:65
الإمامیة:
12- قال الشیخ المفید فی شرح عقائد الصدوق: فأمّا کیفیة عذاب الکافر فی قبره وتنعّم المؤمن فیه، فإنّ الخبر أیضاً قد ورد بأنّ اللَّه تعالی یجعل روح المؤمن فی قالب مثل قالبه فی الدنیا فی جنة من جناته، ینعّمه فیها إلی یوم الساعة، فإذا نفخ فی الصور أنشأ جسده الذی فی التراب وتمزّق، ثم أعاده إلیه وحشره إلی الموقف وأمر به إلی جنة الخلد ولا یزال منعماً بإبقاء اللَّه.
غیر أنّ جسده الذی یعاد فیه لا یکون علی ترکیبه فی الدنیا، بل یعدل طباعه، ویحسنصورته ولا یهرم مع تعدیل الطباع ولا یمسّه نصب فی الجنة ولا لغوب.
والکافر یجعل فی قالب کقالبه فی محلّ عذاب یعاقب، ونار یعذب بها حتی الساعة ثم ینشئ جسدَه الذی فارقه فی القبر فیعاد إلیه فیعذّب به فی الآخرة عذاب الأبد ویرکّب أیضاً جسده ترکیباً لا یفنی معه «
(1)».
هذه اثنتا عشرة کلمة من أعلام السنة والشیعة تعرب عن اتفاق الأمة علی استمرار الحیاة بعد الانتقال عن الدنیا، أو تجدید الحیاة بعده، وأن الموت لیس بمعنی بطلان الإنسان إلی یوم القیامة، بل هناک مرحلة بین المرحلتین، لها شؤون وأحکام.
ویؤید ما ذکره، وما جری علیه عمل الناس قدیماً وإلی الآن من تلقین المیت فی قبره، ولولا أنّه یسمع ذلک وینتفع به لم یکن فیه فائدة وکان عبثاً، وقد سئل عنه الإمام أحمد رحمه الله فاستحسنه واحتجّ علیه بالعمل.


1- المفید: أوائل المقالات:/ 49 ط تبریز، شرح عقائد الصدوق/ 44 ط تبریز.

ص:66
وقال ابن القیم- تلمیذ ابن تیمیة- بعد نقل ما ذکرنا عن الإمام أحمد: إنّ اتّصال العمل به فی سائر الأمصار والأعصار من غیر إنکار، کاف فی العمل به.
إلی أن قال: فلولا أنّ المخاطب یسمع، لکان ذلک بمنزلة الخطاب للتراب والخشب والحجر والمعدوم، وهذا وإن استحسنه واحد، لکن العلماء قاطبة علی استقباحه واستهجانه، وقد روی أبو داود فی سننه بإسناد لا بأس به: أنّ النبیصلی الله علیه و آله حضر جنازة رجل فلمّا دفن قال: «سلو لأخیکم التثبت فإنّه الآن یسأل»، فأخبر أنّه یسأل حینئذ، وإذا کان یسأل فانّه یسمع التلقین «
(1)».
وقال: إن إلّارواح علی قسمین: أرواح معذّبة، وأرواح منعّمة، فالمعذبة فی شغل ما هی فیه من العذاب، عن التزاور والتلاقی، والأرواح المنعّمة المرسلة غیر المحبوسة تتلاقی وتتزاور، فتکون کل روح مع رفیقها الذی هو علی مثل عملها، وروح نبینا فی الرفیق الأعلی، قال اللَّه تعالی: «ومَنْ یُطِعِ اللَّهَ والرَّسولَ فأُولئکَ مع الَّذین أنعم اللَّه عَلَیهم من النبیّینَ والصدِّیقینَ والشهداءِ والصالحینَ وحَسُن أولئک رَفیقاً» وهذه المعیة ثابتة فی الدنیا وفی دار البرزخ وفی دار الجزاء، والمرء مع من أحبّ فی هذه الدور الثلاثة «(2)».
إجابة علی سؤال:
إنّ هنا سؤالًا أثاره کثیر من المفسرین وکلّ تخلّص عنه بوجه:


1- ابن القیم شمس الدین: الروح/ 13 و 17 ط بیروت والآیة من سورة النساء 69.
2- ابن القیم شمس الدین: الروح/ 13 و 17 ط بیروت والآیة من سورة النساء 69.

ص:67
وهو أنّا نشاهد أجساد الموتی میتة فی القبور، فکیف یصحّ ما ذهبتم إلیه من التنعیم والتعذیب، والسؤال والإجابة؟
وهناک من تخلّص عنه زاعماً أنّ الحیاة البرزخیة حیاة مادیة بحتة، قائمة بذرات الجسد المادّی المبعثرة فی الأرض، منهم الرازی قال:
أمّا عندنا فالبنیة لیست شرطاً فی الحیاة، ولا امتناع فی أن یعید اللَّه الحیاة إلی کل واحد من تلک الذرات والأجزاء الصغیرة من غیر حاجة إلی الترکیب والتألیف «
(1)».
یلاحظ علیه: أنّ الإعتراف بأنّ الحیاة البرزخیة من أقسام الغیب الذی یجب الإیمان به وإن لم نعرف حقیقتها، أولی من هذا الجواب الغامض الذی لا یفید القاری‌ء شیئاً سوی أنَّ التعبّد ورد بذلک.
لکن الظاهر من أکثر أهل السنة العاکفین فی العقائد بالأخبار والآثار، أنّ هنا جسداً علیصورة الطیر تتعلّق به الروح، وقد استدل له بما أخرجه عبد الرزاق، عن عبد اللَّه بن کعب بن مالک قال: قال رسول اللَّه: «إنّ أرواح الشهداء فیصور طیر خضر معلّقة فی قنادیل الجنة حتی یرجعها اللَّه تعالی إلی یوم القیامة».
وفی بعض الروایات: «أنّ أرواح الشهداء فی أجواف طیر خضر تعلّق من ثمر الجنة أو شجر الجنة».
أخرج مسلم فیصحیحه عن ابن مسعود: مرفوعاً: «أن أرواح الشهداء عند اللَّه فی حواصل طیور خضر تسرح فی أنهار الجنة حیث


1- الرازی: التفسیر الکبیر 4/ 145-/ 146.

ص:68
شاءت ثم تأوی إلی قنادیل تحت العرش» «
(1)».
ویبدو أنّ الروایات إسرائیلیات، وقد رُدّ مضمون هذه الروایات فی روایات أئمة أهل البیت، فعالجوا مشکلة الحیاة البرزخیة بشکل قریب إلی الأذهان، وهو خلق جسد آخر علیصور أبدانهم فی الدنیا بحیث لو رأی الرائی أحدهم فقال «رأیت فلاناً».
روی الشیخ أبو جعفر الطوسی فی تهذیب الأحکام مسنداً إلی علی بن مهزیار، عن القاسم بن محمّد، عن الحسین بن أحمد، عن یونس ابن ظبیان قال: کنت عند أبی عبد اللَّه (الإمام الصادق) علیه السلام جالساً فقال: «ما یقول الناس فی أرواح المؤمنین؟» قلت: یقولون: فی حواصل طیر خضر فی قنادیل تحت العرش، فقال أبو عبد اللَّه: «سبحان اللَّه، المؤمن أکرم علی اللَّه أن یجعل روحه فی حوصلة طائر أخضر، یا یونس المؤمن إذا قبضه اللَّه تعالیصیرّ روحه فی قالب کقالبه فی الدنیا فیأکلون ویشربون، فإذا قدم علیهم القادم عرفوه بتلک الصورة التی کانت فی الدنیا».
روی ابن أبی عُمر، عن حماد، عن أبی بصیر قال: سألت أبا عبد اللَّه علیه السلام عن أرواح المؤمنین؟ فقال: «فی الجنة علیصور أبدانهم لو رأیته لقلت فلان» «(2)».


1- الآلوسی: روح المعانی 2/ 21.
2- الطبرسی: مجمع البیان 1/ 236 ط صیدا، لاحظ الکافی للکلینی: الجزء 3/ 245 وبما أنّ الشیخ الطبرسی نقل الروایة عن الکافی، ذکرنا موضع الروایة منه.

ص:69

الفصل الخامس البرزخیّون ینتفعون بأعمال المؤمنین

اشارة

إذا کانت حقیقة الإنسان هو روحهُ ونفسه الباقیة غیر الداثرة، وکانت الصلة بین الدارین (دار الدنیا ودار البرزخ) موجودة، وکانت متعلقة بأجسام تناسبها وهم بین منعّم ومعذّب، یقع الکلام فی انتفاع أهل البرزخ بأعمال المؤمنین المتواجدین فی دار الدنیا إذا قاموا بالإستغفار لهم بأعمال نیابة عنهم، وعدمه.
وقبل الدخول فیصلب الموضوع لنا کلامٌ نقدّمه: هو أنّ الإیمان إنّما ینتفع به الإنسان إذا انضمّ إلیه العمل الصالح، ولا ینفع إیمان إذا خلا عنه، ولأجل ذلک یذکر سبحانه العمل الصالح إلی جانب الإیمان فی أکثر آیات الکتاب العزیز.
وقد أخطأت «المرجئه» لمّا زعموا أنّ الإیمان المجرّد وسیلة نجاة ومفتاح فلاح، فقدّموا الإیمان وأخّروا العمل.
وقد شجب أهل البیت علیهم السلام هذه الفکرة الباطلة حیث حذّروا الآباء ودعوهم إلی حفظ أبنائهم منهم: «بادروا أولادکم بالأدب قبل أن

ص:70
یسبقکم إلیهم المرجئة» «
(1)».
فالإعتماد علی الإیمان مجرداً عن العمل فعل النوکی والحمقی، وهو لا یفید ولا ینفع أبداً.
ولقد کانت لهذه الفکرة الباطلةصیغة أُخری عند الیهود، فهم کانوا یعتمدون علی مسألة الإنتساب إلی الآباء وبیت النبوة، فزعموا أنّ الثواب لهم والعقاب علی غیرهم حیث قالوا: «نَحَنُ أبناءُ اللَّهِ وأحبّاؤُهُ» أو قالوا: «لَنْ تَمَسَّنا النّارُ إلّاأیّاماً مَعدودَة»، وفی ظلّ هذه الفکرة اقترفوا المنکرات واستحلّوا سفک دماء غیرهم من الأقوام والأُمم والإستیلاء علی أموالهم.
والحق الذی علیه الکتاب والسنّة هو: أنّ المنجی هو الإیمان المقترن بالعمل الصالح، کما أنّ التسویف فی إتیان الفرائض باطل جداً، وهو أن یؤخّر الإنسان الواجب ویقول سوف أحجّ مثلًا، ویقول ذلک کلّ سنة ویؤخر الفریضة.
وهذا هو الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام یؤکّد فی خطبته علی العمل إذ یقول: «وإنّ الیوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل» «(2)».
ویقول: «ألا وإنَّ الیومَ المِضمار وغداً السباق، والسَّبَقةُ الجنّة، والغایةُ النار، أفلا تائب من خطیئته قبل منیته، أَلا عامل لنفسه قبل یوم بؤسه» «(3)».
وهذا هو ما اتّفقت علیه الأُمة الإسلامیة وتضافرت علیه


1- الکافی 6/ 47، الحدیث 5.
2- نهج البلاغة، الخطبة 42.
3- نهج البلاغة، الخطبة 28.

ص:71
الأحادیث والأخبار.

انتفاع الإنسان بعمله وبعمل غیره:

لکنّه سبحانه بفضله و جوده الواسعین وسّع علی الإنسان دائرة الإنتفاع بالأعمال بحیث شمل الإنتفاع بعد الموت، بالأعمال التی تتحقق بعد الموت، وهی علی نوعین:
الأول: ما إذا قام الإنسان بعمل مباشرة فی زمانه ومات ولکن بقی العمل یستفید منه الناس کصدقة جاریة أجراها، أو إذا ترک علماً ینتفع به، ویقرب منه ما إذا ربّی ولداًصالحاً یدعو له، فهو ینتفع بصدقاته وعلومه، لأنّها أعمال مباشریة باقیة بعد موته ولیست کسائر أعماله الفانیة بفنائه الزائلة بموته، فالجسر الذی بناه، والنهر الذی أجراه، والمدرسة التی شیدّها، والطریق الذی عبّده، إنّما تحقق بسعیه، فهو ینتفع به.
وقد وردت فی هذا المجال روایات کثیرة، قام بنقل بعضها ابن القیم فی المسألة السادسة فی کتاب له بإسم «الروح» قال:
وذهب بعض أهل البدع من أهل الکلام أنّه لا یصل إلی المیت شی‌ء البته لا بدعاء ولا غیره، ثم قال: فالدلیل علی انتفاعه بما تسبّب إلیه فی حیاته ما رواه مسلم فیصحیحه من حدیث أبی هریرة رضی الله عنه: أنّ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله قال: «إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلّامن ثلاث:
صدقة جاریة، أو علم ینتفع به، أو ولدصالح یدعو له» فاستثناء هذه الثلاث من عمله یدل علی أنّها منه، فأنّه هو الذی تسبّب إلیها.
وفی سنن ابن ماجة فی حدیث أبی هریرة رضی الله عنه قال: قال رسول

ص:72
اللَّه صلی الله علیه و آله: «إنّما یلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته: علماً علّمه ونشره، أو ولداًصالحاً ترکه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بیتاً لابن السبیل بناه، أو نهراً أکراه، أوصدقةً أخرجها من ماله فیصحته وحیاته یلحقه من بعد موته».
وفیصحیح مسلم أیضاً من حدیث جریر بن عبد اللَّه قال: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «من سنّ فی الإسلام سنّة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غیر أن ینقص من أُجورهم شی‌ء، ومن سنّ فی الإسلام سنّة سیئة کان علیه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غیر أن ینقص من أوزارهم شی‌ء».
وهذا المعنی روی عن النبیصلی الله علیه و آله من عدة وجوهصحاح وحسان.
وفی المسند عن حذیفة قال: سأل رجل علی عهد رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فأمسک القوم، ثم إنّ رجلًا أعطاه فأعطی القوم، فقال النبیصلی الله علیه و آله: «من سنّ خیراً فاستنّ به کان له أجره ومن اجور من تبعه غیر منتقص من أُجورهم شیئاً، ومن سنّ شراً فاستنّ به کان علیه وزره ومن أوزار من تبعه غیر منتقص من أوزارهم شیئاً».
وقد دلّ علی هذا قولهصلی الله علیه و آله: «لا تُقتل نفس ظلماً إلا کان علی ابن آدم الأول کفل من دمها، لأنّه أوّل من سنّ القتل» فإذا کان هذا فی العذاب والعقاب ففی الفضل والثواب أولی وأحری «
(1)».
ویؤیده ما ورد فی شأنصلاة الجماعة حیث تُفضَّل بسبع وعشرین درجة أو خمس وعشرین درجة علیصلاة بغیر جماعة «(2)».


1- ابن القیم تلمیذ ابن تیمیة م/ 751: کتاب الروح، المسألة السادسة عشرة، ونقلها برمتها محمّد الفقی من علماء الأزهر فی کتابه التوسل والزیارة: 226-/ 227.
2- صحیح مسلم 2/ 128، باب فضل صلاة الجماعة.

ص:73
فکیف ینتفع المصلّون بعضهم ببعض؟ وکلّما زاد المصلون ازدادوا انتفاعاً.
الثانی: فیما إذا لم یکن للمیت فی العمل سعی ولا تسبیب، فهل یصل ثواب عمل الغیر إلیه؟
الظاهر من الکتاب والسنة هو أنّه سبحانه بعمیم فضله وواسع جوده یوصل ثواب عمل الغیر إلی المیت، فیما إذا قام الغیر بعملصالح نیابة عن المیت، وبعث ثوابه إلیه، ویدل علی ذلک لفیف من الآیات وطائفة کبیرة من الأحادیث والأخبار.

عرض المسألة علی الکتاب:

لقدصرّحت الآیات بأنّ الإنسان المؤمن ینتفع بعمل غیره، وإن لم یکن له فیه سعی، ونحن نشیر إلی بعض هذه الموارد علی سبیل المثال لا الحصر:
1- استغفار الملائکة للمؤمن، قال تعالی:
«الَّذینَ یَحملونَ العرشَ ومَنْ حولَهُ یُسبِّحونَ بِحَمدِ ربِّهمْ ویُؤمِنونَ به ویَستغفرونَ للَّذینَ آمَنوا ربَّنا وَسِعْتَ کلَّ شی‌ء رَحمةً وعِلماً فَاغِفر للَّذینَ تابُوا واتَّبَعوا سَبیلَکَ وقِهِمْ عذابَ الجَحیمِ» (غافر/ 7)
وقال تعالی أیضاً:
«تکادُ السَّمواتُ یَتفطَّرنَ مِنْ فَوقِهنَّ والملائکةُ یُسَبَّحونَ بِحمدِ

ص:74
ربِّهمْ ویَستغفرونَ لِمَنْ فی الأرض ألا إنَّ اللَّهَ هوَ الغفورُ الرَّحیمُ» (الشوری/ 5)
2- دعاء المؤمنین للذین آمنوا:
«والَّذینَ جَاءوا مِنْ بَعدهِمْ یَقولونَ رَّبنا اغفرْلَنا ولإخوانِنا الَّذینَ سَبقونا بِالإیمانِ ولا تَجعلْ فی قُلوِبنا غِلّاً للَّذینَ آمنوا رَّبنا إنَّکَ رَوؤفٌ رَحیم» (الحشر/ 10)

الأحادیث الدالة علی انتفاع المیت بفعل الحیّ:

تدلّ روایات کثیرة علی أنّ المیت ینتفع بعمل الغیر، إمّا بدعائه فیکفی فی ذلک ما تواتر عن النبیّ الأکرمصلی الله علیه و آله من زیارته لأهل بقیع الغرقد ودعائه لهم، وزیارته لشهداء أُحد وتعمیمهم بالدعاء، وتکرار ذلک منه، ولو لم ینتفعوا بدعائه لما قام به علیه السلام، وقد عرفتَ الآیات الدالة علی انتفاع المیت بدعاء الحی.
إنّما الکلام فیما إذا قام بعمل (لا بدعاء) قربی نیابة عن المیت، فالروایات المتضافرة تدل علیصحة العمل ووصول ثوابه إلیه وانتفاع المیت به، وقد وزّعت الروایات فی الصحاح والمسانید فی مختلف الأبواب کالصوم والحج والعتق والنذر والتصدّق والسقی وقراءة القرآن، فنحن نذکر هذه الروایات علی هذا الترتیب، ولعلّ المتتبِّع فی الصحاح والمسانید یقف علی أکثر من ذلک.
أ- انتفاع المیت بصوم الغیر نیابة عنه:
1- روی الشیخان عن عائشة: أنّ رسول اللَّه قال: «من مات وعلیه صیام،صام عنه ولیّه».
2- روی الشیخان أیضاً عن ابن عباس، قال: جاء رجل إلی النبیّ وقال: یا رسول اللَّه إنّ أُمّی ماتت وعلیهاصوم شهر أفأقضی عنها؟ قال:

ص:75
«نعم فدین اللَّه أحق أن یقضی».
3- وفی روایة: جاءت امرأة إلی رسول اللَّه وقالت: یا رسول اللَّه إنّ أُمّی ماتت وعلیهاصوم نذر أفأصوم عنها؟ قال: «أفرأیتِ لو کان علی أُمک دین فقضیْتیهِ أکان یؤدّی ذلک عنها؟ قالت: نعم قال: «فصومی عن أُمک».
4- روی بریدة قال: بینا أنا جالس عند رسول اللَّه إذ أتته امرأة وقالت: «إنی تصدّقت علی أُمّی بجاریة وإنّها ماتت، فقال: «وجب أجرک، وردّها علیک المیراث».
فقالت: یا رسول اللَّه إنّه کان علیهاصوم شهر أفأصوم عنها؟ قال:
«صومی عنها» قالت: إنّها لم تحجّ قطّ، أفأحج عنها؟ قال: «حجّی عنها» «
(1)».
ب- انتفاع المیت بحج الغیر نیابة عنه:
5- قال سعد بن عبادة: یا رسول اللَّه، إنّ أُم سعد فی حیاتها کانت تحجّ من مالی وتتصدّق وتَصِل الرحم وتنفق من مالی، وإنّها ماتت فهل ینفعها أن أفعل ذلک عنها؟ قال: «نعم».
6- وقال (ص): «لو کان مسلماً فَأَعْتقتم عنه أو حججتم عنه بلغه ذلک».
وقد مضی جواز الحج نیابة فی الروایة الرابعة.
ج- انتفاع المیت بعتق الغیر عنه:
7- عن عطاء بن رباح قال: قال رجل: یا رسول اللَّه أعتق عن أُمّی؟


1- هذه الروایات 1-/ 5 رواها مسلم فی صحیحه، ج 3، باب قضاء الصیام عن المیت: 155-/ 156.

ص:76
قال: «نعم» قال: أینفعها؟ قال: «نعم».
8- عن عبد الرحمان بن أبی عمرة الأنصاری: أنّ أُمّه أرادت أن تعتق فأخرت ذاک إلی أن تصبح فماتت؟ قال عبد الرحمان: قلت للقاسم ابن محمّد: أینفعها أن أعتق عنها؟ قال القاسم: أتی سعد بن عبادة رسول اللَّه فقال: إنّ أُمی هلکت فهل ینفعها أن أعتق عنها؟ فقال رسول اللَّه: «نعم».
وقد مضی فی الروایة السادسة ما یدل علی جواز العتق عن الغیر:
د- انتفاع المیت بعمل الغیر فیما إذا نذر ولم یعمل:
9- جاء سعد بن عبادة إلی رسول اللَّه فقال: إنّ أُمی کان علیها نذر، أفاقضیه؟ قال: «نعم» قال: أینفعها؟ قال: «نعم».
ورواه مسلم بلفظ آخر قال: استفتی سعد بن عبادة رسول اللَّه فی نذر کان علی أُمّه توفیت قبل أن تقضیه؟ قال رسول اللَّه: «فاقضه عنها».
ه- انتفاع المیت بصدقة الغیر نیابة عنه:
10- عن أبی هریرة: أنّ رجلًا قال للنبیّ: إنّ أبی مات وترک مالًا ولم یوص، فهل یکفّر عنه أن أتصدق عنه؟ قال: «نعم».
11- عن معاذ، قال: «أعطانی رسول اللَّه (ص) عطیة، فبکیت فقال:
«ما یبکیک یا معاذ»؟ قلت: یارسول اللَّه کان لأُمی من عطاء أبی نصیب تتصدّق به وتقدّمه لآخرتها وإنّها ماتت ولم توص بشی‌ء قال: «فلا یبک اللَّه عینک یا معاذ، أترید أن تُؤجر أُمک فی قبرها؟ قلت: نعم یارسول اللَّه، قال: «فانظر الذی کان یصیبها من عطائک فامضه لها، وقل اللّهم تقبّل من أُم معاذ».
ص:77
فقال قائل: یارسول اللَّه لمعاذ خاصة أم لأُمتک عامة؟ قال: «لأُمتی عامة».
12- عن سعد أنّه سأل النبیصلی الله علیه و آله قال: یا نبیّ اللَّه إنّ أُمی قد افتلتت وأعلم أنّها لو عاشت لتصدّقت، أفإن تصدَّقتُ عنها أینفعها ذلک؟
قالصلی الله علیه و آله: «نعم» فسأل النبیصلی الله علیه و آله: أیّ الصدقة أنفع یارسول اللَّه؟ قال:
«الماء»، فحفر بئراً، وقال: هذه لأُم سعد.
واللام فی قوله: «هذه لأُم سعد» هی اللام الداخلة علی الجهة التی وجهت إلیه الصدقة، ولیست من قبیل اللام الداخلة علی المعبود المتقرّب إلیه، مثل قولنا: نذرت للَّه، وإن شئت قلت: اللام فی قوله «لأُم سعد» مثل اللام الواردة فی قوله‌تعالی: «إنَّما الصَّدقاتُ للفُقراءِ» (التوبة/ 60).
13- وفیصحیح البخاری عن عبد اللَّه بن عباس رضی الله عنه: «إنّ رجلًا أتی النبیّ فقال: یارسول اللَّهصلی الله علیه و آله إنّ أُمّی افتلتت نفسها ولم توصِ، وأظنّها لو تکلّمت تصدقت، أفلها أُجر إن تَصدّقتُ عنها؟ قال: «نعم».
14- وفیصحیح البخاری عن عبد اللَّه بن عباس رضی الله عنه: «إنّ سعد ابن عبادة توفّیت أُمه وهو غائب، فأتی النبیصلی الله علیه و آله فقال: یارسول اللَّه إنّ أُمی توفّیت وأنا غائب عنها فهل ینفعها إن تصدّقتُ عنها؟ قال: «نعم»، قال: «فإنّی أشهدک إنّ حائطی المخرافصدقة عنها» والمراد بالحائط البستان، والمخراف عبارة عن اسم ذلک الحائط.
15- وعن عبد اللَّه بن عمر: «إنّ العاص بن وائل نذر فی الجاهلیة أن ینحر مائة بدنة، وإنّ هشام بن العاص نحر خمسة وخمسین، وإنّ عمراً سأل النبیصلی الله علیه و آله عن ذلک فقال: «أمّا أبوک فلو أقرّ بالتوحید فصمت وتصدّقت عنه نفعه ذلک» ورواه الإمام أحمد.
ص:78
و- انتفاع المیت بالذکر والدعاء والقراءة والتحیة:
6 1- روی ابن ماجة فیصحیحه: إنّ رسول اللَّه قال: «اقرأوا (یس) علی موتاکم».
17- وعن أبی هریرة: «زوروا موتاکم ب (لا إله إلّااللَّه)».
18- «ما من رجل یزور قبر حمیمه فیسلّم علیه ویقعد عنده إلّاردّ علیه السلام وأنس به حتی یقوم من عنده».
19- «ما من رجل یمرّ بقبر کان فیه (من) یعرفه فی الدنیا فیسلّم علیه إلّاعرفه وردّ علیه السلام».
20- «ما المیت فی قبر إلّاشبه الغریق المتغوث ینتظر دعوة من أب أو أُم أو ولد أوصدیق ثقة، فإذا لحقته کانت أحبّ إلیه من الدنیا وما فیها، وإنّ اللَّه عزّ وجلّ لیدخل علی أهل القبور من دعاء أهل الدنیا أمثال الجبال، وإنّ هدیة الأحیاء إلی الأموات الإستغفار لهم والصدقة عنهم».
21- من حدیث أبی هریرة رضی الله عنه: قال: قال رسول اللَّه: «إذاصلّیتم علی المیت فأخلصوا له الدعاء».
22- وفیصحیح مسلم من حدیث عوف بن مالک: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله علی جنازة، فحفظت دعاءه وهو یقول: «اللّهمّ اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه، وأکرم نزله وأوسع مدخله، وأغسله بالماء والثلج والبرد، ونقّه من الخطایا کما نقّیت الثوب الأبیض من الدنس، وأبدله داراً خیراً من داره، وأهلًا خیراً من أهله، وزوجاً خیراً من زوجه، وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر وعذاب النار».
23- وفی السنن عن واثلة بن الأسقع قال:صلّی رسول اللَّه علی رجل من المسلمین فسمعته یقول: «اللّهم إنّ فلاناً ابن فلان فی ذمتک
ص:79
وحبل جوارک، فقهِ فتنة القبر وعذابه، وأنت أهل الوفاء والحقّ، فاغفر له وارحمه إنّک أنت الغفور الرحیم».
24- وفی السنن من حدیث عثمان بن عفان (رض) کان النبی (ص) إذا فرغ من دفن المیت وقف علیه فقال: «استغفروا لأخیکم واسالوا له التثبت فأنّه الآن یسأل».
ولو استقصیت الصحاح والسنن لوقفت علی روایات کثیرة من هذا القسم.
أضف إلی ذلک ما ننقله عن النبی الأکرمصلی الله علیه و آله عند ما زار بقیع الغرقد، من دعائه لأهله وترحیمه لهم.
إلی غیر ذلک من الأحادیث والأخبار الواردة فی هذا المجال، ومن أراد التبسط فلیرجع إلی مظانّها «
(1)».

موقف المذاهب الإسلامیة من هذه المسألة:

وهؤلاء هم أئمة المذاهب الثلاثة (الحنبلی والشافعی والحنفی) یفتون بانتفاع المیت بعمل الحی حتی إذا لم یوص به ولم یکن له فیه سعی.
فهؤلاء هم فقهاء الحنابلة یقولون: ومن توفی قبل أن یحجّ الواجب علیه سواء أکان ذلک بعذر أو بغیر عذر، وجب علیه أن یخرج من جمیع ماله نفقة حجة وعمرة ولو لم یوص «(2)».


1- لاحظ للوقوف علی مصادر هذه الروایات: صحیح مسلم، کتاب النذر، ج 5/ 73-/ 78 وکنز العمال 6 ص 598-/ 602 رقم 17050-/ 17071، والروح لابن القیم 118-/ 121 وغیره، والتوسل والزیارة فی الشریعة الإسلامیة للشیخ الفقی 229 وغیرها.
2- الفقه علی المذاهب الأربعة للجزری 1/ 571.

ص:80
وهذا هو الفقه الحنفی یقول: أمّا إذا لم یوص وتبرّع أحد الورثة أو غیرهم فإنّه یرجی قبول حجتهم عنه إن شاء اللَّه «
(1)».
وهذا هو الشافعی یقول: فإن عجز عن مباشرة الحج بنفسه یحج عنه الغیر بعد موته من ترکته (ولم یقید بالإیصاء وعدمه) «(2)».
وقال ابن القیم: واختلفوا فی العبادة البدنیة کالصوم والصلاة وقراءة القرآن والذکر: فذهب الإمام أحمد وجمهور السلف إلی وصولها، وهو قول بعض أصحاب أبی حنیفة، نصّ علی هذا الإمام أحمد فی روایة محمّد بن أحمد الکحال قال: قیل لأبی عبد اللَّه: الرجل یعمل الشی‌ء من الخیر منصلاة أوصدقة أو غیر ذلک فیجعل نصفه لأبیه أو أُمّه، قال: أرجو، أو قال: المیت یصل إلیه کل شی‌ء منصدقة أو غیرها، وقال: أیضاً اقرأ آیة الکرسی ثلاث مرات وقل هو اللَّه أحد وقل:
اللّهمّ إنّ فضله لأهل المقابر.
وقال: فقد أخرج ابن أبی شیبة فی مصنّفه والخلال فی جامعه عن الشعبی بسندصحیح، قال: کانت الأنصار إذا مات لهم المیت اختلفوا إلی قبره، یقرأون القرآن.
وقال النووی فی شرح المهذب: یستحب (أی للزائر للأموات) أن یقرأ ما تیسّر ویدعو لهم عقبها، نص علیه الشافعی واتفق علیه الأصحاب.


1- المصدر نفسه 1/ 567.
2- المصدر نفسه 1/ 569.

ص:81
وقال فی الاذکار: قال الشافعی والأصحاب: یستحب أن یقرأوا عند المیت شیئاً من القرآن قالوا: فإن ختموا القرآن کلّه کان حسناً.
ثم قال: وقد روی عن بعض الشافعیة أنه لا یصل ثوابها للمیت.
ونقل عن جماعات من الشافعیة أنهم أوّلوه بحمله علی ما إذا لم یقرأ بحضرة المیت، أو لم ینو ثواب قراءته له، أو نواه ولم یدع «
(1)».
وهذه الروایات وإن أمکن المناقشة فی إسناد بعضها، لکن المجموع متواتر مضموناً، فلا یمکن ردّ الکل.
أضف إلی ذلک وجود روایاتصحیحة قاطعة للنزاع، والفقیه إذا لاحظ مع ما أفتی به أئمة المذاهب الثلاثة ینتزع ضابطة کلیة، وهو وصول ثواب کلّ عمل قربی إلی المیت، إذا أتی به نیابة عنه، سواء کان العمل داخلًا فیما ذکر من الموضوعات أو خارجاً عنها، لأنّ الظاهر أنّ الموضوعات کالصوم والحج وغیرهما من باب المثال، لا من باب الحصر.
فتلک الآیات والروایات وهذه الفتاویصریحة فی جواز القیام بعمل ما عن المیت من دون إیصاء، وبعبارة أُخری: من دون سعی له فیه، فإذا لم ینتفع المیت بعمل الغیر فکیف جاز الحج عنه أو وجب، وکذا فی سائر الأُمور الأُخری کالإستغفار والدعاء له وشفاعته والتصدّق والعتق عنه.
وقال الدکتور عبد الملک السعدی: لم یثبت أنّ النبیّصلی الله علیه و آله کان یقرأ شیئاً من القرآن إذا زار المقابر سوی ما ورد أنهصلی الله علیه و آله قال: «یس قلب القرآن اقرأوها علی موتاکم» إذا حملنا لفظ الموتی علی المعنی الحقیقی وهو خروج الروح من الجسد، لأنّ حمله علی حالة النزع حمل اللفظ علی معناه المجازی، والحمل علی الحقیقة أولی، ومع هذا فلا مانع من


1- ابن القیم، الروح: 235-/ 236.

ص:82
قراءة القرآن فی المقبرة لعدم ورود المنع من ذلک، ولأنّ الأموات یسمعون القراءة فیستأنسون بها، ولأنّ الإمام أحمد کان یری ذلک حیث قد نهی ضریراً یقرأ عند القبور ثم أذن له بعد أن سمع أنّ ابن عمر رضی الله عنه أوصی أن یقرأ إذا دفن عنده بفاتحة البقرة وخاتمتها، کما جاء فی المغنی لابن قدامة فی مسألة زیارة القبور «
(1)».
أمّا القول بأنّ القراءة عند القبور بدعة، فغیر مسلّم، لأنّ البدعة هی التی لم یرد بها نص خاص أو لم تدخل تحت القواعد العامة للإسلام، والقراءة مشروعة علی الإطلاق فی الإسلام بغضّ النظر عن مکان القراءة وزمانها ما لم یرد نهی عنها بوقت معین وزمان معین أو مکان معین.


1- المغنی 2/ 567.

ص:83

الفصل السادس حول الشبهات المطروحة

اشارة

لقد وقفت بفضل الآیات الکریمة الناصعة، والسّنة النبویة المطهّرة، وکلمات العلماء الأبرار علی أنّ الموت لیس بمعنی فناء الإنسان وبطلانه، أو القضاء علی حقیقته وشخصیته، بل هو قنطرة تعبر بالإنسان من دار إلی أُخری إمّا محفوفة بالنعمة والراحة، أو ملفوفة بالنقمة والتعذیب.
کما وقفت علی أنّ الصلة بین الدارین غیر منقطعة، وأنّ هناک مبادلة کلام بکلام حتی إنّ البرزخیین یسمعون خفق نعال المشیِّعین.
کما اتّضح أنّ المؤمنین ینتفعون بخیر الأعمال التی یقوم بها أقرباؤهم وأصدقاؤهم.
کلّ ذلک بفضل منه سبحانه علی عباده حتی ینتفعوا، بما یُقدّم لهم إخوانُهم- بعد انتقالهم من الدنیا- من أدعیةصالحة، وأعمال طیبة تهدی ثوابها إلی آبائهم وإخوانهم وأساتذتهم الذین وجبت حقوقهم علیهم.
غیر أنّ تبعیة الأهواء ربما تصدّ الإنسان عن البخوع للحق،

ص:84
والخضوع أمام الحقیقة فیقدِّم رأیه الساقط علی البراهین الواضحة، فتارة یُنکر وأُخری یردّ الصلة بین الدارین، وثالثة یَجحد انتفاع البرزخیین بأعمال إخوانهم المؤمنین، کلّ ذلک فی قوالب شبه ضئیلة نمّقته الأهواء والتقلید الأعمی ولا یقام له فی سوق الإعتبار وزن ولا فی مبوّأ الحق مقیل، «فظُنَّ خیراً ولا تسأل عن الخبر» وإلیک تلکم الشبهات مع أجوبتها:

الشبهة الأولی:

إنّ الحیاة البرزخیة حیاة لا یعلمها إلّا اللَّه، فهی حیاة مستقلّة نؤمن بها ولا نعلم ماهیتها.
وإن بین الأحیاء والأموات حاجزاً یمنع الاتّصال فیما بینهم، وعلی هذا فیستحیل الاتصال بینهم لا ذاتاً ولاصفاتاً، واللَّهُ سبحانه یقول:
«ومِنْ ورائِهمْ بَرزخٌ إلی یومِ یُبعَثونَ» «
(1)».
الجواب: إنّ الحیاة بمعناها الحقیقی مجهولة الکنه سواء أکانت دنیویة أم برزخیة ولا یعلم حقیقتها إلّاخالقها، لکن ذلک لا یمنع فی التعرّف علیها بشی‌ء من آثارها: الإدراک والشعور فی نوع الحیوان، والتفکّر والتعقّل فی نوع آخر کالإنسان، فالحیاة بلا شعور ودرک نفی لواقع الحیاة.
علی أنّه سبحانه بیّن بعض آثار الحیاة البرزخیة فی الآیات النازلة فی الشهداء، قال سبحانه: «بَلْ أحیاءٌ عنَد ربِّهمْ یُرزقَونَ فَرِحین بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضلِه ویستَبشِرونَ بالَّذینَ لَمْ یلحقُوا بِهمْ مِنْ خَلفِهِمْ ألّا خوفٌ


1- الرفاعی: التوصّل إلی حقیقة التوسل/ 267، سورة المؤمنون: 100.

ص:85
عَلیهِمْ ولا همْ یَحزَنُونَ» (آل عمران/ 169، 170) والإمعان فیما سبق من الروایات حول الحیاة البرزخیة یرفع الحجاب عن آثارها وظواهرها.
ومع هذا التضافر والتنصیص فما معنی هذا التجاهل؟!
وأمّا البرزخ فهو بمعنی الحاجز، وکونه حاجزاً لا یعنی انقطاع الصلة بین أهل الدنیا وأهل البرزخ، بل یکون مانعاً من رجوع الناس إلی حیاة الدنیا، لأنّ الحیاتین قد قدّرتا علی شکل خاص لا یختلط أحدهما بالآخر، فإنّ الحیاة المادیة القائمة علی الکون والفساد والفعل والإنفعال تختلف عن الحیاة البرزخیة المبراة عن هذه الآثار، فبین الحیاتین حاجز یمنع عن اختلاط إحداهما بالأُخری، لا أنّ بینهما ستاراً حدیدیاً یمنع عن اللقاء أو عن السماع.
ویعرب عنصحة ما ذکرناه أنّ قوله سبحانه: «ومِنْ ورائِهمْ بَرزخٌ إلی یوم یُبعثونَ» جاء جواباً لتمنّی الکافر وسؤاله الرجوع إلی الدنیا حیث یقول: «ربِّ ارجعونِ لَعلِّی أعملصالحاً فِیما ترکتُ» فردّ السؤال بقوله: «کلّا إنّها کلمةٌ هو قائِلُها ومنْ ورائِهمْ بَرزخٌ إلی یومِ یُبعَثونَ» (المؤمنون/ 99، 100).
ولوصحّ ما ذکره فما معنی تکلم النبیصالح وشعیب مع قومهما؟! وما معنی تکلّم النبّی الأکرمصلی الله علیه و آله لیلة المعراج مع الأنبیاء؟! وما معنی تمنّی حبیب النجار بعد موته بقوله: «یالیتَ قَومی یَعلَمونَ»؟!

الشبهة الثانیة:

إنّ اللَّه سبحانه یقول: «وأن لیسَ للإنسانِ إلّاما سَعَی» (النجم/ 39) فالآیة تحصر الإنتفاع فی العمل الذی سعی فیه الإنسان قبل موته، ومعه

ص:86
کیف ینتفع بعمل الغیر الذی لم یسع فیه؟
والجواب علی هذه الشبهة من وجوه متعددة، ولکنّنا نذکر قبل الجواب ما یفید القاری‌ء فی المقام، وهو: أنّه لو کان ظاهر الآیة هو ما یرومه المستدل وهو: أنّ الغیر لا ینتفع بعمل الغیر ما لم یکن قد تسبب إلیه فی الحیاة، لعارَض هذا ظاهر الآیات الأُخر والروایات المتضافرة فی ذلک المجال، إذ لو کان کذلک فما معنی استغفار المؤمنین لإخوانهم الذین سبقوهم بالإیمان؟ وما معنی استغفار حملة العرش ومن حوله لأهل الإیمان؟ وما معنی هذه الروایات الواردة فی مجالات مختلفة، الدالة علی انتفاع المیت بعمل الغیر؟
کل ذلک یعرب عن أن للآیة مفاداً آخر وهو غیر ما یرومه المستدل، وإلیک تفسیر الآیة بالإمعان فیها، وذلک بوجوه:
الوجه الأول:
إنّ سیاق الآیات المحیطة بهذه الآیة سیاق ذمّ وتندید، وسیاق إنذار وتهدید، فإنّ اللَّه سبحانه یبدأ کلامه العزیز بقوله: «أفرأیت الذی تَولّی وأعْطی قَلیلًا وأکدی أعِندَهُ عِلمُ الغَیبِ فَهوَ یَری أمْ لَمْ یُنَبَّأْ بِما فیصُحُفِ مُوسی وإبراهیمَ الَّذِی وَفّی ألّا تَزِرُ وازِرةٌ وِزرَ أُخری وأنْ لَیسَ للإنسانِ إلّاماسَعی وأنَّ سَعیَهُ سَوفَ یُری ثُمَّ یُجْزاهُ الجزاءَ الأوْفی وأنَّ إلی رَبِّکَ المُنتهی» (النجم/ 33-/ 42).
فإنّک تری أنّ الآیات الحاضرة مثل سبیکة واحدةصیغت لغرض الإنذار والتهدید، خصوصاً قوله: «وأنْ لیسَ للإنسان إلّاماسَعی» فإنّ هذه الآیة وقعت بین آیتینصریحتین فی التهدید المتقدمة قوله: «ألّا تَزرُ وازرةٌ وِزرَ أُخری» والمتأخّرة قوله: «وأَنّ سعیهُ سوفَ یُری» ثم
ص:87
قوله: «وأنّ إلی ربِّکَ المُنتهی».
فانّ کلّ ذلک یعطی أنّ موضوع هذه الآیة والآیات السابقة واللاحقة هو العقاب لا الثواب، والسیئة لا الحسنة، فالآیة تصرّح بأنّ کل إنسان یحمل وزر نفسه ویعاقب بالعمل السیّئ الذی سعی فیه، وأمّا العمل السیّئ الذی اقترفه الغیر ولم یکن للإنسان سعی فیه فلا یؤخذ به ولا یعاقب علیه.
وعلی ذلک فاللام فی قوله: «للإنسان» لیس للإنتفاع بل اللام لبیان الإستحقاق، وهو أحد معانیها «
(1)» مثل قوله: «وَیلٌ لِلمُطفّفینَ» وقوله: «لَهُمْ فی الدُّنیا خِزیٌ ولَهمْ فی الآخرةِ عذابٌ عَظیمٌ» (البقرة/ 114) وقولهصلی الله علیه و آله:
«الولد للفراش وللعاهر الحجر».
وعلی ذلک فالموضوع الذی ترکّز علیه الآیات هو العقاب لا الثواب، ولهذا تکون الآیة خارجة عن مصبّ البحث، وهذا ظاهر لمن أمعن النظر.
الوجه الثانی:
لو فرضنا أنّ محور البحث فی هذه الآیات هو الأعم من الثواب والعقاب، وأنّ اللّام فی الآیة للإنتفاع، ولکن الآیة مع ذلک لا تنفی انتفاع الإنسان بعمل غیره إذا کان للإنسان المنتفع سعی فیه ولو بإیجاد أرضیةصالحة للإنتفاع به فی ذاته، فی قبال من لا توجد فی نفسه وذاته مثل هذه الأرضیة والإستعداد والقابلیة والمقتضی.
فمثلًا الإنسان ینتفع بشفاعة النبّی الأکرمصلی الله علیه و آله یوم القیامة باتفاق


1- قال ابن هشام فی المغنی 1/ 208 وللام الجارة إثنان وعشرون معنی، أحدها: الإستحقاق، وهی الواقعة بین معنی وذات .. مثل« لهم فی الدنیا خزی».

ص:88
جمیع المسلمین حتی الوهابیین، ولکن انتفاعه هذا ناشی‌ء من أنّه سعی لهذا الإنتفاع حیث دخل فی حظیرة الإیمان باللَّه وآیاته.
وکذلک الأمر فی استغفار المؤمنین للمؤمن بعد موته، وکذا الأعمال الصالحة التی یهدی ثوابها إلی أحد وتکون علی وجه یرتبط بسعیه فی الدخول فی زمرة المؤمنین.
ولذلک لو کان مشرکاً أو ممّن تحبط أعماله، لا یصل إلیه ذلک الثواب ولا ینتفع بعمل الغیر.
وقد تفطّن لهذا الجواب بعض أئمة أهل السنّة.
قال أبو الوفاء بن عقیل: إنّ الإنسان بسعیه وحسن معاشرته اکتسب الأصدقاء وأولد الأولاد وتزوّج وأسدی الخیر وتودّد للناس، فنشأ عن ذلک أنّهم ترحّموا علیه وأهدوا له العبادات، وقد کان ذلک من آثار سعیه کما قالصلی الله علیه و آله: «إنّ أطیب ما أکل الرجل من کسبه» ویدل علی ذلک الحدیث الآخر: «وإذا مات العبد انقطع عمله إلّامن ثلاث ..».
وقال الشیخ الفقی: «هذا جواب یحتاج إلی إتمام، فإنّ العبد بإیمانه وطاعته للَّه‌ورسوله قد سعی فی انتفاعه بعمل إخوانه المؤمنین مع عمله، کما ینتفع بعملهم فی الحیاة مع عمله، فإنّ المؤمنین ینتفع بعضهم بعمل بعض فی الأعمال التی یشترکون فیها، کالصلاة فی جماعة، فإنّ کلّ واحد منهم تضاعفصلاته إلی سبع وعشرین ضعفاً لمشارکة غیره له فی الصلاة، فعمل غیره کان سبباً لزیادة أجره، کما أنّ عمله کان سبباً لزیادة أجر الآخر.
أضف إلی ذلک أنّ القرآن لم ینف انتفاع الرجل بسعی غیره، وإنّما نفی ملکه لغیر سعیه، وبین الأمرین فرق کبیر، فأخبر تعالی أنّه لا یملک
ص:89
إلّا سعیه، فإن شاء أن یبدله لغیره، وإن شاء أن یبقیه لنفسه، فهو سبحانه لم یقل لا ینتفع إلّابما سعی «
(1)».
الوجة الثالث:
إنّ الآیة بصدد بیان أنّ عمل کل إنسان راجع إلیه دون غیره، وأین هذا من عدم انتفاع الإنسان بعمل الغیر؟ فإنّه غیر داخل فی منطوق الآیة ولا فی مفهومها، ولا الآیة ناظرة إلی نفیه.
وإن شئت قلت: إنّ الآیة بصدد بیان أنّ کلّ إنسان رهن عمله، فإن عمل شراً فلا یتحمّله غیره «ولا تَزرُ وازرةٌ وِزرَ أُخری»، وإن عمل خیراً فیسعد به ویری عمله وسعیه ف «الناس مجزیّون بأعمالهم إن خیراً فخیر وإن شراً فشر» و «مَنْ عَملَصالحاً فلنفسِهِ ومَنْ أساءَ فَعَلَیها» (الجاثیة/ 15)، «فَمَنْ یَعملْ مِثقالَ ذرَّةٍ خیراً یَرهُ ومَن یعمَلْ مِثقالَ ذرَّةٍ شرّاً یَرَهُ» (الزلزلة/ 7-/ 8)، وهذه هی الضابطة الأصلیة فی حیاة الإنسان عاجلًا وآجلًا، ولیس لأحد رفضها والإعتماد علی غیرها، ولکنّه لا ینافی جواز أن یهدی العامل ثواب عمله إلی غیره ویسعد الغیر به فهو خارج عن مفاد الآیة إیجاباً وسلباً.
وهذا مثل قول الوالد لولده: إنّما تنتفع بتجارتک وسعیک، وإنّ سعی کلّ إنسان له نفسه لا للغیر، وهذا لا ینافی أن ینتفع هذا الولد بعمل غیره إذا أهدی إلیه ذلک الغیر شیئاً من الطعام والفواکه والألبسة بنیات مختلفة، فلیس للولد حینئذ أن یعترض علی والده ویقول: إنّک قلت إنّک تنتفع بسعیک مع أنّنی انتفعت بسعی الغیر، إذ للوالد أن یقول: إنّ کلامی فی نفس العمل الصادر منک ومن غیرک، فکلّ یملک عمل نفسه


1- التوسّل والزیارة للشیخ محمّد الفقی: 234، والمؤلف من علماء الأزهر الشریف.

ص:90
ولا یتجاوزه، ولکن کلامی هذا لیس ناظر إلی ما لو وهب أحد حصیلة سعیه إلیک بطیبة نفسه.
وکیف یمکن أن نقول بما یقوله هذا الوهابی ونظراؤه وقد تضافرت الآیات والأحادیث- کما مر علیک بعضها- بانتفاع الإنسان بعمل الغیر فی ظروف معیّنه، وتحت شرائط خاصة وإن لم یکن له أدنی سعی فیها.
هذه الآیة تشیر إلی نکتة وهی: أنّه یجب علی الإنسان الاعتماد علی السعی والعمل لا علی الحسب والنسب، وإلّا یکون المسلم مثل الیهود الذین کانوا یتمنّون تمنّی الحمقی إذ کانوا یعتمدون علیصلتهم وانتمائهم إلی الأنبیاء بقولهم: «نَحنُ أبناءُ اللَّهِ وأحبّاؤهُ» (المائدة/ 18) أو قولهم: «لَنْ تَمسَّنا النّار إلّاأیّاماً مَعدودَة» (البقرة/ 80).
نعم، هذه- کما قلنا- لیست ضابطة أصلیة فی سعادة الإنسان فی دنیاه وأُخراه، ولیس له أن یعتمد علیها ویتخّذها سنداً، وإن کان أمراًصحیحاً فی نفسه، ولیس کل أمرصحیح یصح أن یعتمد علیه الإنسان ویعیش علیه کشفاعات الأنبیاء والأولیاء، فلا یجوز ترک العمل بحجة أنّهم یشفعون.

الشبهة الثالثة:

امتناع إسماع الموتی، دلّت بعض الآیات علی إمتناع إسماع الموتی کقوله سبحانه: «فإنَّکَ لا تُسمِعُ المَوتی ولا تُسمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إذا وَلَّوْا مُدبِرینَ» (الروم/ 52).
وقوله: «وما یَستوی الأحیاءُ ولا الأمواتُ إنَّ اللَّهَ یُسمِعُ مَنْ یَشاءُ

ص:91
وما أنتَ بِمُسمِعٍ مَنْ فی القُبورِ» (فاطر/ 22).
ولکن الإجابة واضحة بوجهین:
الأول: إنّ هاتین الآیتین ناظرتان إلی الأجساد الموجودة فی القبور، فإنّها هی التی لا تسمع ولا تعی، والاتصال لا یکون بیننا وبین هذه الأجساد، بل یتحقق بیننا وبین الأرواح الطاهرة والنفوس الزکیة الباقیة الخالدة، وإن تبعثر الجسد وتناثرت أجزاؤه فالأرواح هی التی یُسلّم ویُصلّی علیها وهی التی تسمع وترد.
وأمّا الحضور عند المراقد التی تضمّ الأجساد والأبدان فلأجل أنّه یبعث علی التوجّه إلیصاحب تلک الأجساد ویکون أدعی إلی تذکّر خصاله وصفاته، وإلّا فإنّ الارتباط بهم والسلام علیهم یمکن حتی ولو من مکانٍ ناءٍ وبلدٍ بعید، کما تصرح بعض أحادیث الصلاة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله.
الثانی: إنّ المراد نفی الإنتفاع، وإنّ نفی السماع کنایة عنه، بمعنی أنّ هؤلاء یسمعون منک فی الواقع ولکنّهم لا ینتفعون من قولک، کما أنّ أهل القبور یسمعون ولکنّهم لا ینتفعون به لفوات أوان السماع والعمل.
أو المراد نفی سماع القبول والإستفادة لا نفی أصل السماع «
(1)».
انّ القرآن یفسّر بعضه بعضاً، والسنّة الشریفة تزیل الإبهامات الطارئة علی آیات الکتاب العزیز الذی نزل من عند اللَّه الحکیم العلیم.
قال ابن القیم: أما قوله تعالی: «وما أنتَ بِمُسمِعٍ مَنْ فِی القُبور» فسیاق الآیة یدل علی المراد منها أنّ الکافر المیت القلب، لا تقدر علی إسماعه إسماعاً ینتفع به، کما أنّ من فی القبور لا تقدر علی إسماعه


1- الدکتور عبد الملک السعدی: البدعة/ 133.

ص:92
إسماعاً ینتفعون به، ولم یرد سبحانه أنّ أصحاب القبور لا یسمعون شیئاً البته، کیف وقد أخبر النبیصلی الله علیه و آله أنّهم یسمعون خفق نعال المشیّعین، وأخبر أنّ قتلی بدر سمعوا کلامه وخطابه، وشرع السلام علیهم بصیغة الخطاب للحاضر الذی یسمع، وأخبر أنّ من سلّم علی أخیه المؤمن ردّ علیه السلام.
وقال أیضاً: هذه الآیة نظیر قوله: «إنَّکَ لا تُسْمِعُ المَوتی ولا تُسمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إذا ولَّوْا مُدبِرینَ» وقد یقال: نفی إسماع الصم، مع نفی إسماع الموتی، یدل علی أنّ المراد عدم أهلیة کل منهما للسماع، وأنّ قلوب هؤلاء لما کانت میتةصماً، کان إسماعها ممتنعاً وبمنزلة خطاب المیت والأصم، وهذا حقّ، ولکن لا ینفی إسماع الأرواح بعد الموت، إسماع توبیخ وتقریع بواسطة تعلّقها بالأبدان فی وقتٍ مّا، فهذا غیر الإسماع المنفی «
(1)».

الشهبة الرابعة:

دلّت السنّة علی أنّ الإنسان ینقطع عملُه بعد موتهِ إلّاعن أُمور ثلاثة: إذ یقولصلی الله علیه و آله:
«إذا ماتَ الإنسان انقطع عملُه إلّامن ثلاث:صدقةٍ جاریةٍ، أو علمٍ یُنتفع به، أو ولدٍصالح یدعو له» ولیس عمل الغیر أحد هذهِ الأمور الثلاثة، فلا ینتفع به.
یلاحظ علیه:
إن الحدیث یدل علی أنّ عمل الإنسان ینقطع بموته إلّاعن


1- ابن القیم: الروح/ 45-/ 46.

ص:93
ثلاثة، ولا یدل علی أنه لا ینتفع بشی‌ء من غیر هذه الثلاثة، وکم فرق بین القول بالإنقطاع وعدم الإنتفاع، فإن الأوّل ناظر إلی الأعمال التی یقوم بها الإنسان فی حال حیاته، فإنها تنقطع بالموت بالضرورة إلّاما کان له وجود استمراری کالأمور الثلاثة، وأما الثانی فهو تعبیر أعمّ مّما یقوم به الإنسان بنفسه، أو یقوم به الغیر، فلا ینفی الحدیث إنتفاع الإنسان بعمل قام به الغیر وأهدی ثوابَه إلیه.
بعبارة أُخری: الموضوع فی الحدیث هو الأعمال التی للإنسان فیها دور مباشر، أو تسبیباً کالولد، وأَمّا الأعمال الخارجة عن هذا الإطار، التی لیست للإنسان فیها أیة مدخلیة إلّابایجاد الأرضیة الصالحة فهی خارجه عن موضوع الحدیث.

الشبهه الخامسة:

الحوالة إنما تکون بحق لازم، وهی تتحقق فی حوالة المخلوق علی المخلوق، وإما حوالة المخلوق علی الخالق فأمر آخر، لا یصح قیاسه علی حوالة العبید بعضهم علی بعض.
الجواب: إن هذا الموقف وهذا الکلام إجتهاد فی مقابل النص، فقد تضافرت الأدلة علی أنّ المیت ینتفع بعمل الحی، وقد عرفت نصوصه کتاباً وسنة، وبعد هذا فما معنی هذا الإستدلال؟
أضف إلیه أنه لیس هناک حوالة مخلوق علی الخالق، وإنما هو امتثال لأمره سبحانه بأن نستغفر للمؤمنین ونصوم ونصلی عنهم ونحجّ وننحر عنهم، وإنا لو فعلنا ذلک لانتفع الأموات، ونحن نقوم بذلک حَسب أمر النبی، ولیس هناک حوالة مخلوق علی اللَّه.

ص:94
هَبْ أنّ الثواب علی العمل تفضلی لا استحقاقی وله سبحانه أن لا یعطی شیئاً للعامل، ولکنه سبحانه تفضّل وجعل ثواباً علی العّمل ثم رخص فی أن یؤتی العمل بنیة المیت ومن جانبه وإنه سیصل إلیه الثواب، بل وتبرأ ذمته، فلا یصح لنا اللجاج والعناد فی مقابل النصوص تعصباً للمنهج.

الشهبة السادسة:

إنّ العبادات علی قسمین: قسم یمکن فیه النیابة کالصدقة والحج، وقسم لا یمکن فیه النیابة کالإسلام والصلاة وقراءة القرآن والصیام، فهذا النوع یختصّ ثوابه بفاعله لا یتعداه ولا ینتقل عنه لغیره.
والجواب: إن هذا أیضاً اجتهاد فی مقابل النص، فما الدّلیل علی هذه التفرقة وقد شرّع النبی الصومَ عن المیتِ مع أَنّ الصوم لا تدخله النیابة، واللَّه الذی وعد الثواب للحج والصدقة والعتق یتفضّل بایصال ثوابَ الصیام والصلاة والقراءة وغیرها مما یصح أن یفعله الغیر تبرعاً إلی المیت.
وماذا تقولون فی قوله صلی الله علیه و آله: «من مات وعلیهصیامصام عنه أبیه» وهو حدیثصحیح.
وقال البیهقی: قد ثبت جواز القضاء عن المیت بروایة سعید بن جبیر، ومجاهد، وعطاء، وعکرمة، عن ابن عباس، وفی روایة بعضهم:
«صومی عن أُمّک».
وقد روی أبو بکر بن أبی شیبة عن ابن عباس: جاء رجل إلی النبی فقال: یا رسول اللَّه إنّ أُمّی ماتت، وعلیهاصیام شهر أفَأَقْضِی عنها؟ فقال

ص:95
النبی صلی الله علیه و آله: «لو کان علیها دین أکنتَ قاضیه عنها؟» قال: نعم، قال: «فدین اللَّه أحق أنْ یُقضی».
وأخرج أصحاب السنن، وابن حبان، والحاکم فی المستدرک، والبیهقی فی «الشعب» والإمام أحمد عنه صلی الله علیه و آله: «یس قلب القرآن ولا یقرأُها رجل یرید اللَّه والدار الآخرة إلّاغفر له واقرأوها عند موتاکم».
وروی البیهقی: أنّ ابن عمر استحب أن یقرأ علی القبر بعد الدفن أول سورة البقرة وخاتمتها.

الشبهة السابعة:

إنّ اللام فی قولهم: هذا للنبی أو للإمام أو للولی أو للوالد، هو نفس اللام الموجودة فی قولنا: نذرت للَّه، أو للَّه‌علّی.
وعلی ذلک إن النذر للأموات شرک وعبادة لهم، بحجة اشتراک العملین فی الصورة.
ولکن المتوهم غفل عن اختلاف معنی اللام فی الموردین: فاللام فی قوله هذا للنبی، نفس اللام الوارد فی قوله تعالی: «إنما الصدقاتُ للفقراء والمساکین ...» (التوبة/ 60) ویختلف معناها مع الموجود فی قوله:
«ربِّ إنّی نذرتُ لکَ مافی بطنی محَّرراً» (آل عمران/ 35)، فإن اللام فیه للغایة، وبین المعنیین بون بعید، والذی یضفی علی العمل لون العبادة کون الشخص هو الغایة والمقصد لا المهدی إلیه.
ثم یجب أن لا نحصر جواز إهداء الثواب فی الأعمال المذکورة فی الروایات، بل نعمّم الجواز بحیث یشمل جمیع الأعمال، وذلک بالغاء الخصوصیة، فکما یجوز إهداء ثواب الصدقة والحج والعتق

ص:96
یجوز إهداء ثواب قراءة القرآن إلی الموتی.
خاصة وأنّ هناک أحادیث مرویة عن أهل البیت علیهم السلام جوّزت مثل هذا العمل، وسوّغت إهداء ثواب قراءة القرآن إلی المیت، وصرّحت بوصوله إلیه وانتفاعهِ به، فلماذا یترک رأی أهل البیت علیهم السلام ویکتفی بقول أحد أئمة المذاهب الأربعة؟!
أفلا ینبغی الرجوع إلی قول أهل البیت علیهم السلام إلی جنب أقوال أئمة المذاهب الأربعة علی قدم المساواة؟!
وأظن إن للقوم وراء هذا الإنکار أهدافاً خطیرة، وهو: أن القول بعدم انتفاع الموتی من عمل الأحیاء ذریعة لانکار حیاتهم، وبالتالی إن الأنبیاء والأولیاء أموات لا ینتفعون بشی‌ء مما یقدم إلیهم من أحبائهم وشیعتهم.
فإذا کانوا کذلک فما معنی التوسل والإستغاثة بهم وندائهم؟

بحث فی النذور:

قد تفضل رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فضحّی عن أُمته أَحیاءً وأَمواتاً وضحّی الصحابة والتابعون عن نبیهم، فقد أخرج ابن ماجة وعبد الرزاق وغیرهما عن عائشة وأبی هریرة: أن النبی (ص) کان إذا أراد أن یُضحِّی اشتری کبشین عظیمین سمینین أقرنین ... فذبح أحدهما عن محمّدٍ وآل محمّد والآخر عن أُمته من شهد للَّه‌بالتوحید وله بالبلاغ.
وأخرج أحمد وأبو داود والترمذی: أن النبی ذبح بیده وقال:
«اللّهمّ هذا عنّی وعمن لم یُضحِّ من أُمتی» وصریح ذلک وصول الثواب إلیهم وانتفاعهم.

ص:97
روی أبو داود بسنده فی باب الأضحیة عن المیت، عن علی بن أبی طالب: إنه کان یضحی عن النبی بکبش وکان یقول: «أوصانی أن أُضحی عنه فأنا أُضحی عنه» «
(1)».

ما یترتب علی هذا الأصل:

ویترتب علی هذا الأصلصحة عمل المسلمین، حیث یقدمون بأعمال حسنةصالحة، وربما أهدوا ثوابها إلی أحبائهم واعزّتهم الموتی، وهو أمر یوافق علیه الکتاب والسنة، بلصرّحا به تصریحاً.
فما یقوم به المسلمون لموتاهم من إهداء ثواب الأعمال الصالحة لهم، أو ما یفعلونه عند قبور الأنبیاء والأولیاء من إطعام الطعام، وتسبیل الماء بنیّة أن یصل ثوابُها إلیهم إنّما یقتدون فیها بسعد بن عبادة الذی سأل النبی عن حکم الصدقة عن أمِّه أینفعها؟ فقالصلی الله علیه و آله: «نعم»، فقال: فأیّ الصدقة أفضل؟ قال: «الماء»، فحفر بئراً، وقال: هذه لأُم سعدٍ.
فهم فی هذا سعدیون لا وثنیون، لا یریدون عبادة الموتی، بل یریدون إیصال الثواب إلیهم کما فعل سعد.
وآخر دعوانا أن الحمد للَّه‌ربّ العالمین



1- سنن ابی داود ج 2: کتاب الضحایا.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.