الاذان تشریعا و فصولا علی ضوءالکتاب والسنه

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، ۱۳۰۸ -
عنوان و نام پدیدآور : الاذان تشریعا و فصولا علی ضوءالکتاب والسنه تالیف جعفر السبحانی.
مشخصات نشر : قم موسسه‌الامام‌الصادق (ع) ۱۴۳۰ق. ۱۳۸۸.
مشخصات ظاهری : ۸۰ص. ۵/۱۱×۱۶ س‌م.
فروست : سلسله‌المسائل‌الفقهیه ۳.
شابک : 978-964-357-353-9
یادداشت : عربی.
یادداشت : چاپ دوم.
یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس.
موضوع : اذان و اقامه.
موضوع : اذان و اقامه -- احادیث -- احادیث
رده بندی کنگره : BP۱۸۶/۳/س۲الف۴ ۱۳۸۸
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۵۳
شماره کتابشناسی ملی : ۱۶۸۹۶۳۱

مقدمة

مقدمة بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبة علمه وحفظة سننه. أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیدة وشریعة، فالعقیدة هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر ،والشریعة هی الأحکام الإلهیة التی تکفل للبشریة الحیاة الفضلی وتحقّق لها السعادة الدنیویة والأُخرویة. وقد امتازت الشریعة الإسلامیة بالشمول، ووضع الحلول لکافّة المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاة قال سبحانه: (الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المائدة: 3 . ( 4 ) غیر أنّ هناک مسائل فرعیة اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرسالة النبی الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقة بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسلة أن نطرحها علی طاولة البحث، عسی أن تکون وسیلة لتوحید الکلمة وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیرة المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیة. ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَاعْتَصمُوا بِحَبْلِ اللّه جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْکُنْتُمْ أَعداءً فَألّفَ بین قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتهِ إِخْواناً...) .(1) جعفر السبحانی
قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السلام ـ ــــــــــــــــــــــــــــ
1- آل عمران: 103 . ( 5 ) 1. قیل للإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ : یقولون إنّ رجلاً من الأنصار رأی الأذان فی النوم، فأجاب ـ علیه السَّلام ـ : «کذبوا فانّ دین اللّه أعزّ من أن یُری فی النوم». 2. قال محمد بن الحنفیة: عمدتم إلی ما هو الأصل فی شرائع الإسلام ومعالم دینکم فزعمتم أنّه انّما کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه تحتمل الصدق والکذب وقد تکون أضغاث أحلام. ( 6 ) ( 7 )

الأذان لغة وشرعاً

الأذان لغة وشرعاً و مکانة المؤذّن عند اللّه الأذان لغة: الإعلام، قال سبحانه: (وَأَذانٌ مِنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلی النّاسِ یَوْمَ الحَجِّ الأکبر)(1) أی إعلام منهما إلی الناس. وشرعاً: الإعلام بدخول وقت الصلاة المفروضة بألفاظ معلومة مأثورة علی صفة مخصوصة، وهو من خیر الأعمال التی یتقرّب بها إلی اللّه تعالی، وفیه فضل کثیر وأجر عظیم. أخرج الشیخ الطوسی فی «التهذیب» عن معاویة ابن وهب، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: «قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : من أذَّن فی مصر من أمصار المسلمین سنة، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . التوبة: 3 . ( 8 )
وجبت له الجنة».(1) وأخرج أیضاً عن سعد الاسکاف، قال: سمعت أبا جعفر ـ علیه السَّلام ـ یقول: «من أذّن سبع سنین احتساباً جاء یوم القیامة ولا ذنب له».(2) وأخرج الصدوق عن العرزمی، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال:«أطول الناس أعناقاً یوم القیامة، المؤذّنون».(3) وأخرج أحمد بن محمد البرقی فی «المحاسن» عن جابر الجعفی، عن محمد بن علی الباقر ـ علیه السَّلام ـ ، قال: «قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : المؤذّن المحتسب، کالشاهر بسیفه فی سبیل اللّه، القاتل بین الصفّین».(4) إلی غیر ذلک من الروایات الحاثّة علی نشر الأذان وقیام قاطبة الطبقات به، وکراهة حصر الأذان بضعفائهم. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . التهذیب:2/283ح1126.
2 . التهذیب:2/283ح1128.
3 . ثواب الأعمال:52.
4 . المحاسن :48برقم68. ( 9 ) وعقدنا هذا البحث لبیان أمرین: الأوّل: انّ تشریع الأذان تشریع إلهی لا مدخلیة للإنسان فیه. الثانی: دراسة تاریخ التثویب فی الفجر وانّه لیس جزءاً من الأذان وإنّما دخل فیه بتصویب البعض . فیقع الکلام فی مقامین: ( 10 ) ( 11 )

المقام الأوّل

مکانة الأذان فی التشریع الإسلامی

مکانة الأذان فی التشریع الإسلامی لم یشارک فی تشریعه أیّ إنسان إنّ الأذان والإقامة من صمیم الدین وشعائره، أنزله اللّه سبحانه علی قلب سیّد المرسلین، وإنّ اللّه الذی فرض الصلاة، هو الذی فرض الأذان، وإنّ منشأ الجمیع واحد ولم یُشارک فی تشریعه أیّ إنسان لا فی الیقظة ولا فی المنام، وهذا شأن کلّ عبادة یعبد بها الإنسان خالقَه وبارئه، ولم نجد فی التشریع الإسلامی عبادة مشروعة قام الإنسان بوضعها، ثمّ نالت إمضاء الشارع وتصویبه إلاّ فی مواضع ( 12 )
خاصة ثبتت من النبیّ المعصوم. والذی یعرب عن ذلک انّ لجمیع فصوله من التکبیر إلی التهلیل، مسحة إلهیة وعذوبة، وسموّ المعنی وفخامته، تثیر شعور الإنسان إلی مفاهیم أرقی وأعلی وأنبل ممّا فی عقول الناس، فلو کان للأذان والإقامة مصدر غیر الوحی ربّما لا تتمتع بهذه العذوبة ولا المسحة الإلهیّة. وعلی ضوء ذلک فلیس لمسلم إلاّ قبول أمرین: أ : انّ تشریع الأذان والإقامة یرجع إلی اللّه سبحانه وانّه أوحی إلی عبده الأذان والإقامة ولم یکن لبشر دور فی تشریعهما. ب: کما أنّ أصل الأذان وحی إلهی أنزله اللّه علی قلب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فهکذا کلّ فصل منه إیحاء إلی النبی فلیس لأیّ إنسان أن ینقص منه فصلاً أو یضیف إلیه جزءاً. ( 13 )

تاریخ تشریع الأذان

تاریخ تشریع الأذان فی أحادیث أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ اتّفقت أئمة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ علی أنّ الأذان من الأُمور العبادیة، له من الشأن ما لغیره من العبادات وأنّ المشرّع له هو اللّه سبحانه و قد هبط جبرئیل بأمر منه وعلّمه رسول اللّه، کما علّمه رسول اللّه بلالاً، ولم یشارک فی تشریعه بل ولا فی تشریع الإقامة أحد، فهذا من الأُمور المسلّمة عند أئمّة أهل البیت، و قد تضافرت علیه روایاتهم وکلماتهم نذکر فی المقام نزراً یسیراً «ویکفیک من القلادة موضع عنقها».(1) 1. روی ثقة الإسلام الکلینی بسند صحیح عن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . مثل یضرب لبیان کفایة القلیل عن الکثیر. ( 14 )
زرارة و الفضیل، عن أبی جعفر الباقر ـ علیه السَّلام ـ قال: «لمّا أُسری برسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إلی السماء فبلغ البیت المعمور، وحضرت الصلاة، فأذّن جبرئیل ـ علیه السَّلام ـ وأقام فتقدم رسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وصفَّ الملائکة والنبیّون خلف محمّد ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ » . 2. أخرج أیضـاً بسنـد صحیـح، عن الإمـام الصـادق ـ علیه السَّلام ـ قــال: «لمّا هبط جبرئـیل بالأذان علی رسـول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان رأسـه فی حجـر علی ـ علیه السَّلام ـ ، فأذّنجبرئیل وأقام (1) ،فلمّا انتبه رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال: یا علی سمعت؟ قال: نعم(2) قال: حفظتَ؟ قال: نعم. قال: ادع بلالاً، فدعا علی ـ علیه السَّلام ـ بلالاً فعلّمه».(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . لا منافاة بین الروایتین، وکم نزل أمین الوحی ب آیة واحدة مرّتین، والغایة من التأذین فی الأوّل غیرها فی الثانی، کما هو واضح لمن تدبّر.
2 . کان علی علیه السَّلام محدَّثاً وهو یسمع کلام الملک. لاحظ صحیح البخاری:4/200، وشرحه: إرشاد الساری: 6/99 وغیره، باب رجال یُکلَّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء ... روی أبوهریرة عن النبیّ أنّه قال:« لقد کان فیمن قبلکم من بنی إسرائیل ... ».
3 . الکلینی: الکافی: 3/302 باب بدء الأذان الحدیث 1و2. ( 15 ) 3. أخرج أیضاً بسند صحیح عن عمر بن أذینة عن الصادق ـ علیه السَّلام ـ قال: ما تروی هذه(الجماعة)؟ فقلت: جعلت فداک فی ماذا؟ فقال: فی أذانهم ... فقلت: إنّهم یقولون إنّ أُبیّ بن کعب رآه فی النوم. فقال: کذبوا فانّ دین اللّه أعزّ من أن یُری فی النوم. قال: فقال له سدیر الصیرفی: جعلت فداک فأحدث لنا من ذلک ذکراً. فقال أبو عبد اللّه (الصادق) ـ علیه السَّلام ـ : إنّ اللّه عزّ وجلّ لمّا عرج بنبیه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إلی سماواته السبع إلی آخر الحدیث الأوّل. (1) 4. وروی محمد بن مکی الشهید فی «الذکری» عن فقیه الشیعة فی أوائل القرن الرابع ـ أعنی: ابن أبی عقیل العمانی ـ أنّه روی عن الإمام الصـادق ـ علیه السَّلام ـ : أنّه لعـن قوماً زعمـوا أنّ النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أخذ الأذان من عبد اللّه بن زید (2) فقال: ینـزل الوحی علی نبیّکم فتزعمـون أنّه أخذ الأذان ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الکافی:3/482ح1، باب النوادر.وسیأتی أنّه ادّعی رؤیةَ الأذان فی النوم ما یقرب من أربعة عشر رجلاً.
2 . سیوافیک نقله عن السنن. ( 16 )
مـن عبد اللّه بن زید؟!» (1). ولیست الشیعة متفرّدة فی هذا النقل عن أئمة أهل البیت، فقد روی الحاکم وغیره نفس النقل عنهم، وإلیک بعض ما أُثر فی ذلک المجال عن طریق أهل السنّة. 5. روی الحاکم عن سفیان بن اللیل قال: لمّا کان من أمر الحسن بن علی ومعاویة ما کان، قدمت علیه المدینة وهو جالس... قال: فتذاکرنا عنده الأذان، فقال بعضنا: إنّما کان بدء الأذان رؤیا عبد اللّه بن زید، فقال له الحسن بن علی: إنّ شأن الأذان أعظم من ذاک، أذَّن جبرئیل ـ علیه السَّلام ـ فی السماء مثنی مثنی، وعلّمه رسول اللّه وأقام مرة مرة (2) فعلّمه رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ . (3) 6. روی المتقی الهندی عن الشهید زید بن الإمام ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . وسائل الشیعة: الجزء 4/612، الباب الأوّل من أبواب الأذان والاقامة، الحدیث 3.
2 . المروی عنهم علیهم السَّلام أنّ الإقامة مثنی مثنی إلاّ الفصل الأخیر وهو مرة.
3 . الحاکم: المستدرک: 3/171، کتاب معرفة الصحابة . ( 17 )
علی بن الحسین، عن آبائه، عن علی: أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عُلِّمَ الأذان لیلة أُسری به وفرضت علیه الصلاة. (1) 7. روی الحلبی عن أبی العلاء، قال: قلت لمحمد ابن الحنفیة: إنّا لنتحدّث أنّ بدء هذا الأذان کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه، قال: ففزع لذلک محمد ابن الحنفیة فزعاً شدیداً وقال: عمدتم إلی ما هو الأصل فی شرائع الإسلام، ومعالم دینکم، فزعمتم أنّه إنّما کان من رؤیا رآها رجل من الأنصار فی منامه، تحتمل الصدق والکذب وقد تکون أضغاث أحلام، قال: فقلت له: هذا الحدیث قد استفاض فی الناس. قال: هذا واللّه الباطل....(2) 8. روی المتقی الهندی عن مسنـد رافع بن خدیـج: لمّا أُسـری برسـول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ إلی السماء أُوحـی إلیه بالأذان فنـزل به فعلّمـه جبرئیل. (الطبرانی فی الأوسط ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . المتقی الهندی: کنز العمال:12/350برقم35354.
2 . برهان الدین الحلبی: السیرة الحلبیة: 2/300ـ301. ( 18 )
عن ابن عمر) (1). 9ـ ویظهر ممّا رواه عبد الرزاق عن ابن جریج عن عطاء، انّ الأذان کان بوحی من اللّه سبحانه.(2) 10ـ قال الحلبی: ووردت أحادیث تدلّ علی أنّ الأذان شُرّع بمکة قبل الهجرة، فمن تلک الأحادیث ما فی الطبرانی عن ابن عمر ... ونقل الروایة الثامنة.(3) هذا هو تاریخ الأذان وطریق تشریعه أخذته الشیعة من عین صافیة، من أُناس هم بطانة سنّة الرسول، یروی صادق عن صادق حتی ینتهی إلی الرسول، وأیّدته آثار أُخری کما عرفت. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . کنز العمال: 8/329 برقم 23138 ، فصل فی الأذان .
2 . عبد الرزاق بن همام الصنعانی (126ـ 211هـ): المصنّف: 1/456 برقم 1775.
3 . السیرة الحلبیة:2/296، باب بدء الأذان و مشروعیته. ( 19 )

کیفیّة تشریع الأذان

کیفیّة تشریع الأذان فی روایات أهل السنّة قد ورد فی روایات أهل السنّة حول کیفیة تشریع الأذان أُمور لا تصحّ نسبتها إلی الرسول الأعظم، وحصیلة هذه الروایات ـ کما ستمر علیک تفاصیلها ـ ما یلی: کان الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مهتماً بأمر الصلاة جماعة، ولکن کان متحیّراً فی أنّه کیف یجمع الناس إلی الصلاة مع بعد الدار وتفرّق المهاجرین والأنصار فی أزقّة المدینة، فاستشار فی ذلک فی حل العقدة، فأشاروا علیه بأُمور: 1. أن یستعین بنصب الرایة، فإذا رأوها آذن ( 20 )
بعضهم بعضاً، فلم یُعجبه. 2. أشاروا إلیه باستعمال القُبع، أیّ بوق الیهود، فکرهه النبی. 3. أن یستعین بالناقوس کما یستعین به النصاری، کرهه أوّلاً ثمّ أمر به فعمل من خشب لیضرب به للناس حتی یجتمعوا للصلاة. 4. کان النبی الأکرم علی هذه الحالة، إذ جاء عبد اللّه بن زید وأخبر رسول اللّه بأنّه کان بین النوم والیقظة إذ أتاه آت فأراه الأذان، وکان عمر بن الخطاب قد رآه قبل ذلک بعشرین یوماً فکتمه ثمّ أخبر به النبی، فقال: ما منعک أن تخبرنی؟ فقال: سبقنی عبد اللّه بن زید فاستحییت، فقال رسول اللّه: یا بلال قم فانظر ما یأمرک به عبد اللّه بن زید فعلّمه، فتعلّم بلال الأذان وأذّن. هذا مجمل ما یرویه المحدّثون حول کیفیّة تشریع الأذان، فتجب علینا دراسة متونه وأسناده وإلیک البیان. ( 21 )

روایات فی کیفیة تشریع الأذان

روایات فی کیفیة تشریع الأذان فی السنن 1ـ روی أبو داود (202 ـ 275هـ) قال: حدّثنا عباد بن موسی الختلی، وزیاد بن أیوب، ـ وحدیث عباد أتمّ ـ قالا: ثنا هشیم، عن أبی بشر، قال زیاد: أخبرنا أبو بشر، عن أبی عمیر بن أنس، عن عمومة له من الأنصار، قال: اهتمّ النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ للصلاة کیف یجمع الناس لها; فقیل له: انصب رایة عند حضور الصلاة، فإذا رأوها آذن بعضهم بعضاً، فلم یعجبه ذلک; قال: فذکر له القُنْع ـ یعنی الشبُّور ـ قال زیاد: شبور الیهود، فلم یُعجبه ذلک، وقال: « هو من أمر الیهود» قال: فذکر له الناقوس، فقال: ( 22 )
«هو من أمر النصاری» . فانصرف عبد اللّه بن زید (بن عبد ربّه) وهو مهتم لهمِّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، فأُری الأذان فی منامه، قال: فغدا علی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأخبره فقال (له): یا رسول اللّه، إنّی لبین نائم ویقظان، إذ أتانی آت فأرانی الأذان، قال: وکان عمر ابن الخطاب ـ رضی اللّه عنه ـ قد رآه قبل ذلک فکتمه عشرین یوماً (1)، قال: ثمّ أخبر النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فقال له: «ما منعک أن تخبرنی؟» فقال: سبقنی عبد اللّه بن زید فاستحییت، فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «یا بلال، قم فانظر ما یأمرک به عبد اللّه بن زید فافعله» قال: فأذّن بلال، قال أبو بشر: فأخبرنی أبو عمیر أنّ الأنصار تزعم أنّ عبد اللّه بن زید لولا أنّه کان یومئذ مریضاً، لجعله رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مؤذناً. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . أفیصح فی منطق العقل أن یکتم الإنسان تلک الرؤیا التی فیها إراحة للنبیّ وأصحابه عشرین یوماً، ثم یعلّل ذلک ـ بعد سماعها من ابن زید ـ بأنّه استحیا وأنا أجلّ الخلیفة عن هذا المنطق، مضافاً إلی التنافی بینه و بین الحدیث الثانی. ( 23 ) 2. حدّثنا محمد بن منصور الطوسی، ثنا یعقوب، ثنا أبی، عن محمد بن إسحاق، حدّثنی محمد بن إبراهیم ابن الحارث التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید بن عبد ربّه، قال: حدّثنی أبی: عبد اللّه بن زید، قال: لمّا أمر رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالناقوس یعمل لیضرب به للناس لجمع الصلاة طاف بی، وأنا نائم، رجل یحمل ناقوساً فی یده فقلت: یا عبد اللّه، أتبیع الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟ فقلت: ندعو به إلی الصلاة قال: أفلا أدلّک علی ما هو خیر من ذلک؟ فقلت (له): بلی، قال: فقال تقول: اللّه أکبر، اللّه أکبر، اللّه أکبر، اللّه أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه. قال: ثمّ استأخر عنّی غیر بعید، ثمّ قال: وتقول إذا أقمت الصلاة: ( 24 ) اللّه أکبر، اللّه أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أنّ محمداً رسول اللّه، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الفلاح، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه. فلمّـا أصبحتُ أتیت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأخبرته بما رأیت فقال: «إنّها لرؤیا حق إن شاء اللّه، فقم مع بلال فالق علیه ما رأیت فلیؤذّن به، فانّه أندی صوتاً منک». فقمت مع بلال، فجعلت أُلقیه علیه ویؤذِّن به، قال: فسمع ذلک عمر بن الخطاب وهو فی بیته فخرج یجرُّ رداءه ویقول: والذی بعثک بالحق یا رسول اللّه لقد رأیت مثل ما رأی، فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : «فللّه الحمد». (1) ورواه ابن ماجة (207 ـ 275هـ) بالسندین التالیین: 3. حدّثنا أبو عبید: محمد بن میمون المدنی، ثنا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . أبو داود: السنن: 1/134ـ135 برقم 498ـ 499 تحقیق محمد محیی الدین. والحدیث حاک عن اطّلاع عمر بعد أذان بلال، خلافاً للحدیث السابق. ( 25 )
محمد بن سلمة الحرّانی، ثنا محمد بن إسحاق، ثنا محمد بن إبراهیم التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید، عن أبیه، قال: کان رسول اللّه قد همَّ بالبوق، وأمر بالناقوس فنُحِتَ، فأُری عبد اللّه بن زید فی المنام ... إلخ. 4.حدّثنا: محمد بن خالد بن عبد اللّه الواسطی: ثنا أبی، عن عبد الرحمان بن إسحاق، عن الزهری، عن سالم، عن أبیه: أنّ النبی استشار الناس لما یهمّهم إلی الصلاة، فذکروا البوق فکرهه من أجل الیهود، ثمّ ذکروا الناقوس فکرهه من أجل النصاری، فأُری النداء تلک اللیلة رجل من الأنصار یقال له: عبد اللّه بن زید وعمر بن الخطاب ... قال الزهری: وزاد بلال فی نداء صلاة الغداة: الصلاة خیر من النوم، فأقرّها رسول اللّه ...(1). ورواه الترمذی بالسند التالی: 5. حدّثنا سعید بن یحیی بن سعید الأموی، حدّثنا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن ماجه: السنن: 1/232ـ233، باب بدء الأذان، برقم 706 ـ 707. ( 26 )
أبی، حدّثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید، عن أبیه قال: لمّا أصبحنا أتینا رسول اللّه فأخبرته بالرؤیا ... إلخ. 6. وقال الترمذی: وقد روی هذا الحدیث إبراهیم ابن سعد عن محمد بن إسحاق أتمَّ من هذا الحدیث وأطول، ثم أضاف الترمذی: وعبد اللّه بن زید هو ابن عبد ربّه، ولا نعرف له عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ شیئاً یصحّ إلاّ هذا الحدیث الواحد فی الأذان .(1) هذا ما رواه أصحاب السنن المعدودة من الصحاح أو الکتب الستة، ولها من الأهمیة ما لیس لغیرها من السنن کسنن الدارمی أو الدارقطنی أو ما یرویه ابن سعد فی طبقاته، والبیهقی فی سننه، ولأجل تلک المکانة الخاصّة فصلنا ما روی فی السنن المعروفة، عمّـا روی فی غیرها. فلندرس هذه الروایات متناً وسنداً حتّی تتّضح الحقیقة ثمّ نذکر بقیة النصوص الواردة فی غیرها فنقول: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الترمذی: السنن: 1/ 358ـ361 ، باب ما جاء فی بدء الأذان برقم 189. ( 27 )

تحلیل مضمون الروایات

تحلیل مضمون الروایات إنّ هذه الروایات غیر صالحة للاحتجاج لجهات شتی: الأُولی: لا تتّفق مع مقام النبوّة إنّه سبحانه بعث رسوله لإقامة الصلاة مع المؤمنین فی أوقات مختلفة. وطبع القضیة یقتضی أن یعلّمه سبحانه کیفیة تحقیق هذه الأُمنیة. فلا معنی لتحیّـر النبیّ أیاماً طویلة أو عشرین یوماً علی ما فی الروایة الأُولی التی رواها أبو داود، وهو لا یدری کیف یحقّق المسؤولیة الملقاة علی عاتقه، فتارة یتوسّل بهذا، وأُخری بذاک حتی یُرشد إلی الأسباب والوسائل التی تؤمِّن مقصوده، مع أنّه سبحانه ( 28 )
یقول فی حقّه: (وکانَ فضل اللّهِ علیکَ عَظیماً)(1) والمقصود من الفضل هو العلم بقرینة ما قبله: (وعلَّمکَ ما لَـمْ تَکُنْ تَعلَم) . إنّ الصلاة والصیام من الأُمور العبادیة ولیسا کالحرب والقتال الذی ربّما کان النبی یتشاور فیه مع أصحابه ولم یکن تشاوره فی کیفیة القتال عن جهله بالأصلح، وإنّما کان لأجل جلب قلوبهم کما یقول سبحانه: (ولو کُنتَ فَظّاً غَلیظَ القَلبِ لاَنفَضُّوا مِنْ حَولکَ فَاعفُ عَنهُمْ وشاوِرْهُمْ فی الأمرِ فإذا عَزمتَ فتوکَّلْ عَلَـی اللّهِ).(2) ألیس من الوهن فی أمر الدین أن تکون الرؤیا والأحلام والمنامات من أفراد عادّیین، مصدراً لأمر عبادی فی غایة الأهمیة کالأذان والإقامة ؟!... ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . النساء:113.
2 . آل عمران:159. ( 29 ) إنّ هذا یدفعنا إلی القول بأنّ کون الرؤیا مصدراً للأذان أمر مکذوب علی الشریعة. ومن القریب جداً أنّ عمومة عبد اللّه بن زید هم الذین أشاعوا تلک الرؤیا وروّجوها، لتکون فضیلة لبیوتاتهم وقبائلهم. ولذلک نری فی بعض المسانید أنّ بنی عمومته هم رواة هذا الحدیث، وأنّ من اعتمد علیهم انّما کان لحسن ظنّه بهم. الثانیة: انّها متعارضة جوهراً إنّ ما مضی من الروایات حول بدء الأذان وتشریعه متعارضة جوهراً من جهات: 1. إنّ مقتضی الروایة الأُولی (روایة أبی دواد) أنّ عمر بن الخطاب رأی الأذان قبل عبد اللّه بن زید بعشرین یوماً. ولکن مقتضی الروایة الرابعة (روایة ابن ماجة) أنّه رأی فی نفس اللیلة التی رأی فیها عبد اللّه بن زید. 2. إنّ رؤیا عبد اللّه بن زید هو المبدأ للتشریع، وأنّ عمر بن الخطاب لمّا سمع الأذان جاء إلی رسول اللّه وقال: ( 30 )
إنّه أیضاً رأی نفس تلک الرؤیا ولم ینقلها إلیه استحیاءً. 3. إنّ المبدأ لتشریع الأذان، هو نفس عمر بن الخطاب، لا رؤیاه، لأنّه هو الذی اقترح النداء بالصلاة الذی هو عبارة أُخری عن الأذان. روی الترمذی فی سننه وقال: کان المسلمون حین قدموا المدینة ... ـ إلی أن قال:ـ وقال بعضهم: اتّخذوا قرناً مثل قرن الیهود، قال: فقال عمر بن الخطاب: أوَلا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاة؟ قال: فقال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : یا بلال قم فناد بالصلاة، ـ أی الأذان ـ.(1) ورواه النسائی(2) والبیهقی(3) فی سننهما . نعم فسّـر ابن حجر النداء بالصلاة بـ «الصلاة جامعة»(4) ولا دلیل علی هذا التفسیر. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3 ، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
2 . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3 ، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
3 . الترمذی: السنن: 1/362 رقم 190، النسائی: السنن: 2/3 ، البیهقی: السنن: 1/389 فی باب بدء الأذان الحدیث الأوّل.
4 . السیرة الحلبیة: 2/ 297. ( 31 ) 4. إنّ مبدأ التشریع هو نفس النبی الأکرم. روی البیهقی: ... فذکروا أن یضربوا ناقوساً أو ینوّروا ناراً فأُمر بلال أن یشفع الأذان ویوتر الإقامة. قال : ورواه البخاری عن محمد عن عبد الوهاب الثقفی، ورواه مسلم عن إسحاق بن إبراهیم. (1) ومع هذا التناقض فی النقل کیف یمکن الاعتماد علی هذه النقول؟ 5. انّ عمر کان حاضراً عند نقل عبد اللّه بن زید رؤیاه للنبی ـ حسب الحدیث الأوّل ـ ولکنّه کان غائباً حسب الحدیث الثانی، حیث خرج من بیته لمّا سمع أذان بلال بعد نقل عبد اللّه رؤیاه. الثالثة: انّ الرائی کان أربعة عشر شخصاً لا واحداً یظهر ممّا رواه الحلبی أنّ الرائی للأذان لم یکن منحصراً بابنی زید والخطاب، بل ادّعی أبو بکر أنّه أیضاً ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . البیهقی: السنن: 1/390، الحدیث 1. ( 32 )
رأی نفس ما رأیاه، وقیل: سبعة من الأنصار، وقیل: أربعة عشر (1) کلّهم ادّعوا أنّهم رأوا فی الرؤیا الأذان، ولیسـت الشریعـة شرعة لکـل وارد، فـإذا کانت الشریعـة والأحکـام خاضعة لـرؤیـا کـل وارد فعلی الإسلام السلام. الرابعة: التعارض بین نقل البخاری وغیره إنّ صریح صحیح البخاری أنّ النبی أمر بلالاً فی مجلس التشاور بالنداء للصلاة وعمر حاضر حین صدور الأمر، فقد روی عن ابن عمر: کان المسلمون حین قدموا المدینة یجتمعون فیتحیّنون الصلاة، لیس ینادی لها، فتکلّموا یوماً فی ذلک فقال بعضهم: اتّخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصاری، وقال بعضهم: بل بوقاً مثل قرن الیهود، فقال عمر: أوَ لا تبعثون رجلاً ینادی بالصلاة؟ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . السیرة الحلبیة: 2/300. ( 33 )
فقال رسول اللّه: یا بلال قم فناد بالصلاة. (1) وصریح أحادیث الرؤیا: أنّ النبی إنّما أمر بلالاً بالنداء إذ قصّ علیه ابن زید رؤیاه ولم یکن عمر حاضراً وإنّما سمع الأذان وهو فی بیته، خرج وهو یجرّ ثوبه ویقول: والذی بعثک بالحق یا رسول اللّه لقد رأیت مثل ما رأی.(2) ولیس لنا حمل ما رواه البخاری علی النداء بـ «الصلاة جامعة» وحمل أحادیث الرؤیا علی التأذین بالأذان، فانّه جمع بلا شاهد أوّلاً، ولو أمر النبی بلالاً برفع صوته بـ «الصلاة جامعة» لحلّت العقدة ثانیاً، ورفعت الحیرة خصوصاً إذا کررت الجملة «الصلاة جامعة» ولم یبق موضوع للحیرة، وهذا دلیل علی أنّ أمره بالنداء، کان بالتأذین بالأذان المشروع. (3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . البخاری: الصحیح: 1/120 باب بدء الأذان.
2 . لاحظ الحدیث رقم2.
3 . شرف الدین: النص والاجتهاد: 137. ( 34 )

مناقشة الأسانید

مناقشة الأسانید ما ذکرنا من الوجوه الخمسة ترجع إلی دراسة مضمون الأحادیث وهی کافیة فی سلب الرکون إلیها. وإلیک دراسة أسنادها واحداً بعد الآخر. وهی بین موقوف لا یتّصل سندها بالنبی الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ومسند مشتمل علی مجهول أو مجروح أو ضعیف متروک، وإلیک البیان حسب الترتیب السابق. أمّا الروایة الأُولی التی رواها أبو داود فهی ضعیفة: 1. تنتهی الروایة إلی مجهول أو مجاهیل، لقوله: عن عمومة له من الأنصار. ( 35 ) 2. یروی عن العمومة، أبو عمیر بن أنس، فیذکره ابن حجر ویقول فیه: روی عن عمومة له من الأنصار من أصحاب النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی رؤیة الهلال وفی الأذان. وقال ابن سعد: کان ثقة قلیل الحدیث. وقال ابن عبد البر: مجهول لا یحتج به (1). وقال جمال الدین: وهذا ـ ما حدّث به فی الموضوعین: رؤیة الهلال والأذان ـ جمیع ما له عندهم.(2) أمّا الروایة الثانیة: فقد جاء فی سندها من لا یصح الاحتجاج به، نظراء: 1. محمد بن إبراهیم بن الحارث بن خالد التیمی: أبو عبد اللّه المتوفّـی حدود عام120هـ. قال أبو جعفر العقیلی عن عبد اللّه بن أحمد بن حنبل: سمعت أبی وذکر محمد بن إبراهیم التیمی المدنی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن حجر: تهذیب التهذیب: 12/188 برقم 867.
2 . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 34/142 برقم 7545. ( 36 )
فقال: فی حدیثه شیء، یـروی أحـادیـث مناکیر، أو منکـرة. (1) 2. محمد بن إسحاق بن یسار بن خیار، فانّ أهل السنّة لا یحتجون بروایاته، وإن کان هو الأساس لـ «سیرة ابن هشام ـ المطبوعة ـ ». قال أحمد بن أبی خیثمة: ...وسئل یحیی بن معین عنه، فقال: لیس بذاک، ضعیف. قال: وسمعت یحیی بن معین مرة أُخری یقول: محمد بن إسحاق عندی سقیم لیس بالقوی. وقال أبو الحسن المیمونی: سمعت یحیی بن معین یقول: محمد بن إسحاق ضعیف. وقال النسائی: لیس بالقوی. (2) 3. عبد اللّه بن زید، راویة الحدیث و کفی فی حقّه ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . تهذیب الکمال: 24/ 304.
2 . المصدر نفسه: 24/423 ـ424، ولاحظ تاریخ بغداد: 1/221ـ224. ( 37 )
أنّه قلیل الحدیث، قال الترمذی: لا نعرف له عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ شیئاً یصح إلاّ هذا الحدیث الواحد فی الأذان، قال الحاکم: الصحیح: أنّه قُتل بأُحد، والروایات عنه کلّها منقطعة، قال ابن عدی: لا نعرف له شیئاً یصح عن النبیّ إلاّ حدیث الأذان. (1) وروی الترمذی عن البخاری: لا نعرف له إلاّ حدیث الأذان. (2) وقال الحاکم: عبد اللّه بن زید هو الذی أُرِیَ الأذان، الذی تداوله فقهاء الإسلام بالقبول. ولم یخرج فی الصحیحین لاختلاف الناقلین فی أسانیده. (3) وأمّا الروایة الثالثة : فقد اشتمل السند علی محمد ابن إسحاق بن یسار، ومحمد بن إبراهیم التیمی، وقد تعرّفت علی حالهما کما تعرفت علی أنّ عبد اللّه بن زید کان ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . السنن: الترمذی: 1/361; ابن حجر: تهذیب التهذیب: 5/224.
2 . تهذیب الکمال: 14/541.
3 . الحاکم: المستدرک: 3/336. ( 38 )
قلیل الروایة، والروایات کلّها عنه منقطعة، لأنّه قتل بأُحد. وأمّا الروایة الرابعة: فقد جاء فی سندها: 1. عبد الرحمان بن إسحاق بن عبد اللّه المدنی. قال یحیی بن سعید القطان: سألت عنه بالمدینة، فلم أرهم یحمدونه. وکذلک قال علی بن المدینی. وقال علی أیضاً: سمعت سفیان وسئل عن عبد الرحمان بن إسحاق، قال: کان قدریاً فنفاه أهل المدینة، فجاءنا هاهنا مقتل الولید، فلم نجالسه. وقال أبو طالب: سألت أحمد بن حنبل عنه، فقال: روی عن أبی الزناد أحادیث منکرة. وقال أحمد بن عبد اللّه العجلی: یکتب حدیثه، ولیس بالقوی. وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه، ولا یحتجّ به. وقال البخاری: لیس ممّن یعتمد علی حفظه ... لا یعرف له بالمدینة تلمیذ إلاّ موسی الزمعیّ، روی عنه أشیاء ( 39 )
فی عدّة منها اضطراب. وقال الدارقطنی: ضعیف یرمی بالقدر. وقال أحمد بن عدی: فی حدیثه بعض ما ینکر ولا یتابع.(1) 2. محمد بن خالد بن عبد اللّه الواسطی (150 ـ 240هـ) فیعرّفه جمال الدین المزّی بقوله: قال ابن معین: لا شیء، وأنکر روایته عن أبیه. وقال أبو حاتم: سألت یحیی بن معین عنه، فقال: ذاک رجل سوء کذّاب...، وأخرج أشیاء منکرة. وقال أبو عثمان سعید بن عمرو البردعی: وسألته یعنی ـ أبا زرعة ـ عن محمد بن خالد ، فقال: رجل سوء. وذکره ابن حبان فی کتاب الثقات وقال: یخطئ ویخالف. (2) وقال الشوکانی بعد نقل الروایة: وفی اسناده ضعف ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . تهذیب الکمال: 16/519 برقم 3755.
2 . المصدر نفسه: 25/139 برقم 5178. ( 40 )
جدّاً (1). وأمّا الروایة الخامسة: فقد جاء فی سندها: 1. محمد بن إسحاق بن یسار. 2. محمد بن الحارث التیمی. 3. عبد اللّه بن زید. وقد تعرّفت علی جرح الأوّلین، وانقطاع السند فی کل ما یرویان عن الثالث، وبذلک یتّضح حال السند السادس فلاحظ. هذا ما ورد فی السنن. أمّا ما ورد فی غیرها فنذکر منه ما رواه الإمام أحمد، والدارمی، والدارقطنی فی مسانیدهم، والإمام مالک فی موطّئه، وابن سعد فی طبقاته، والبیهقی فی سننه، وإلیک البیان: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الشوکانی: نیل الأوطار : 2/37ـ38.

روایات الأذان فی غیر الکتب الستّة

روایات الأذان فی غیر الکتب الستّة قد عرفت من الحاکم انّ الشیخین : البخاری ومسلماً لم یخرّجا حدیث عبد اللّه بن زید لاختلاف الناقلین فی أسانیدهما وإنّما أخرجه من أصحاب الکتب الستة; أبـو داود والترمذی وابن ماجة أصحاب السنن، وقد عرفت وجود التناقض فی مضامینها والضعف فی أسانیدها، فهلم معی ندرس ما رواه أصحاب المسانید وغیرهم ممّن تعدّ کتبهم دون الکتب الستة فی الإتقان والصحّة. ألف : ما رواه الإمام أحمد فی مسنده روی الإمام أحمد رؤیا الأذان فی مسنده عن عبد اللّه ( 42 )
ابن زید بأسانید ثلاثـة(1): 1. قد ورد فی السند الأوّل زید بن الحباب بن الریان التمیمی (المتوفّـی 203 هـ). وقد وصفوه بکثرة الخطأ وله أحادیث تستغرب عن سفیان الثوری من جهة اسنادها، وقال ابن معین: أحادیثه عن الثوری مقلوبة. (2) کما اشتمل علی عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن زید ابن عبد ربّه، ولیس له فی الصحاح والمسانید إلاّ روایة واحدة وهی هذه، وفیها فضیلة لعائلته، ولأجل ذلک یقلُّ الاعتماد علیها. کما اشتمل الثانی علی محمد بن إسحاق بن یسار الذی تعرَّفت علیه. واشتمل الثالث علی محمد بن إبراهیم الحارث ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الإمام أحمد: المسند: 4/42ـ 43.
2 . الذهبی: میزان الاعتدال: 2/100 برقم 2997. ( 43 )
التیمی، مضافاً إلی محمد بن إسحاق، وینتهی إلی عبد اللّه ابن زید، وهو قلیل الحدیث جداً. وقد جاء فی الروایة الثانیة بعد ذکر الرؤیا وتعلیم الأذان لبلال: إنّ بلالاً أتی رسول اللّه فوجده نائماً، فصرخ بأعلی صوته: الصلاة خیر من النوم، فأُدخلت هذه الکلمة فی التأذین إلی صلاة الفجر. وکفی فی ضعف الروایة ما فی ذیلها. ب : ما رواه الدارمی فی مسنده روی رؤیا الأذان الدارمی فی مسنده بأسانید، وکلها ضعاف، وإلیک الأسانید وحدها: 1. أخبرنا محمد بن حمید، ثنا سلمة، حدّثنی محمد ابن إسحاق وقد کان رسول اللّه حین قدمها... الخ. 2. نفس هذا السند وجاء بعد محمد بن إسحاق: حدّثنی هذا الحدیث، محمد بن إبراهیم بن الحارث ( 44 )
التیمی، عن محمد بن عبد اللّه بن زید بن عبد ربّه، عن أبیه بهذا الحدیث. 3. أخبرنا محمد بن یحیی، ثنا یعقوب بن إبراهیم بن سعد، حدّثنا أبی عن ابن إسحاق... والباقی نفس ما جاء فی السند الثانی. (1) والأوّل منقطع، والثانی مشتمل علی محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی وقد عرفت حاله، والثالث مشتمل علی ابن إسحاق وقد عرفت حاله. ج : ما رواه الإمام مالک فی الموطأ روی الإمام مالک رؤیا الأذان فی موطّئه: عن یحیی، عن مالک، عن یحیی بن سعید أنّه قال: کان رسول اللّه قد أراد أن یتّخذ خشبتین یضرب بهما .... (2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الدارمی: السنن: 1/268 ـ 269 باب بدء الأذان.
2 . مالک: الموطأ : 75 باب ما جاء فی النداء للصلاة برقم 1. ( 45 ) والسند منقطع، والمراد یحیی بن سعید بن قیس المولود قبل عام 70 وتوفّـی بالهاشمیة سنة 143هـ. (1) د. ما وراه ابن سعد فی طبقاته رواه محمد بن سعد فی طبقاته بأسانید (2) موقوفة لا یحتجّ بها: الأوّل: ینتهی إلی نافع بن جبیر الذی توفّی فی عشر التسعین وقیل سنة 99هـ. والثانی: ینتهی إلی عروة بن الزبیر الذی تولّد عام 29 وتوفّـی عام 93هـ. والثالث: ینتهی إلی زید بن أسلم الذی توفّـی عام 136هـ. والرابع: ینتهی إلی سعید بن المسیب الذی توفّـی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . سیر أعلام النبلاء: 5/468 برقم 213.
2 . الطبقات الکبری: 1/246ـ247. ( 46 )
عام 94، وإلی عبد الرحمان ابن أبی لیلی الذی توفّـی عام 82، أو 83هـ. وقال الذهبی فی ترجمة عبد اللّه بن زید: حدّث عنه سعید بن المسیب وعبد الرحمان بن أبی لیلی ولم یلقه. (1) وروی أیضاً بالسند التالی: أخبرنا أحمد بن محمد بن الولید الأزرقی، أخبرنا مسلم بن خالد، حدّثنی عبد الرحیم بن عمر، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، عن عبد اللّه بن عمر: أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أراد أن یجعل شیئاً یجمع به الناس ... حتی أُریَ رجل من الأنصار یقال له عبد اللّه بن زید، وأُریه عمر بن الخطاب تلک اللیلة ... ـ إلی أن قال: ـ فزاد بلال فی الصبح «الصلاة خیر من النوم» فأقرّها رسول اللّه. فقد اشتمل السند علی: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . سیر أعلام النبلاء: 2/376 برقم 79، وسیوافیک تفصیله فی المقام الثانی. ( 47 ) 1. مسلم بن خالد بن قرقرة: ویقال: ابن جرحة. ضعّفه یحیی بن معین. وقال علی بن المدینی: لیس بشیء. وقال البخاری: منکر الحدیث. وقال النسائی: لیس بالقوی. وقال أبو حاتم: لیس بذاک القوی، منکر الحدیث یکتب حدیثه ولا یحتج به، تعرف وتنکر. (1) 2. محمد بن مسلم بن عبید اللّه بن عبد اللّه بن شهاب الزهری المدنی (51ــ123هـ). قال أنس بن عیاض، عن عبید اللّه بن عمر: کنت أری الزهری یعطی الکتاب فلا یقرأه ولا یقرأ علیه، فیقال له: نروی هذا عنک، فیقول: نعم. وقال إبراهیم بن أبی سفیان القیسرانی عن الفریابی: ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 27/508 برقم 5925. ( 48 )
سمعت سفیان الثوری یقول: أتیت الزهری فتثاقل علیّ، فقلت له: لو أنّک أتیت أشیاخنا، فصنعوا بک مثل هذا; فقال: کما أنت، ودخل فأخرج إلیَّ کتاباً، فقال: خذ هذا فاروه عنّی، فما رویت عنه حرفا. (1) هـ : ما رواه البیهقی فی سننه روی البیهقی رؤیا الأذان بأسانید لا یخلو الکل عن علّة أو علاّت، وإلیک الإشارة إلی الضعاف الواردین فی أسانیدها: الأوّل: یشتمل علی أبی عمیر بن أنس عن عمومة له من الأنصار، وقد تعرفت علی أبی عمیر بن أنس، وأنّه قال فیه ابن عبد البر: وإنّه مجهول لا یحتجّ به(2) یروی عن مجاهیل (3) باسم العمومة، ولا دلیل علی کون هؤلاء من ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . المصدر نفسه: 26/439ـ440.
2 . البیهقی: السنن: 1/390.
3 . ابن حجر: تهذیب التهذیب: 12/188 برقم 868. ( 49 )
الصحابة، وإن افترضنا عدالة کل صحابی، وعلی فرض التسلیم أنّ العمومة کانوا منهم، لکن موقوفات الصحابی لیست بحجّة، إذ لا علم بأنّه روی عن النبی. الثانی: یشتمل علی أُناس لا یحتج بهم: 1.محمد بن إسحاق بن یسار. 2. محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی. 3. عبد اللّه بن زید. وقد تعرّفت علی الجمیع. الثالث: مشتمل علی ابن شهاب الزهری، یروی عن سعید بن المسیب المتوفّـی عام 94هـ عن عبد اللّه بن زید.(1) وقد عرفت أنّهما لم یدرکا عبد اللّه بن زید. و: ما رواه الدارقطنی فی سننه: روی الدارقطنی رؤیا الأذان بأسانید، إلیک بیانها: 1. حدّثنا محمد بن یحیی بن مرداس، حدّثنا أبو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . البیهقی: السنن: 1/390. ( 50 )
داود، حدّثنا عثمان بن أبی شیبة، ثنا حماد بن خالد، ثنا محمد بن عمرو، عن محمد بن عبد اللّه، عن عمِّه عبداللّه ابن زید. 2. حدّثنا محمد بن یحیی: ثنا أبو داود، ثنا عبید اللّه ابن عمر، ثنا عبد الرحمان بن مهدی، ثنا محمد بن عمرو، قال: سمعت عبد اللّه بن محمد، قال: کان جدی عبد اللّه ابن زید بهذا الخبر. (1) وقد اشتمل السندان علی محمد بن عمرو، و هو مردّد بین الأنصاری، الذی لیس له فی الصحاح والمسانید إلاّ هذه الروایة، قال الذهبی: لا یکاد یعرف; وبین محمد ابن عمرو أبو سهل الأنصاری الذی ضعّفه یحیی القطان، وابن معین وابن عدی. (2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الدارقطنی: السنن: 1/245 برقم 56 و 57.
2 . الذهبی: میزان الاعتدال: 3/674 برقم 8017 و 8018; جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 26/220 برقم 5516; ابن حجر: تهذیب التهذیب: 9/378 برقم 620. ( 51 ) 3. حدّثنا أبو محمد بن صاعد، ثنا الحسن بن یونس، ثنا الأسود بن عامر، ثنا أبو بکر بن عیاش، عن الأعمش عن عمرو بن مرة، عن عبد الرحمان بن أبی لیلی، عن معاذ بن جبل، قال: قام رجل من الأنصار، عبد اللّه بن زید، ـ یعنی إلی النبی ـ فقال: یا رسول اللّه إنّی رأیت فی النوم .... (1) وهذا السند منقطع، لأنّ معاذ بن جبل توفّـی عام 20 أو 18هـ وتولّد عبد الرحمان بن أبی لیلی، سنة 17هـ; مضافاً إلی أنّ الدارقطنی ضعّف عبد الرحمان وقال: ضعیف الحدیث سیّئ الحفظ، وابن أبی لیلی لا یثبت سماعه من عبد اللّه بن زید. (2) إلی هنا تم الکلام فی المقام الأوّل، واتّضح أنّ الأذان انّما شرع بوحی إلهی، لا برؤیا عبد اللّه بن زید ولا ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الدارقطنی: السنن: 1/242 برقم 31.
2 . الدارقطنی: السنن: 1/241 . ( 52 )
برؤیا عمر بن الخطاب ولا غیرهما کائناً من کان، وانّ هذه الأحادیث، متعارضة جوهراً، غیر تامّة سنداً، لا یثبت بها شیء، مضافاً إلی ما ذکرنا فی صدر البحث من الاستنکار العقلی، فلاحظ. وحان البحث عن کیفیة دخول التثویب فی أذان الفجر، وهذا هو المقام الثانی الذی نتلوه علیک فنقول: ( 53 )

المقام الثانی

دراسة تاریخ دخول التثویب

دراسة تاریخ دخول التثویب فی أذان صلاة الفجر التثویب من ثاب یثوب: إذا رجع فهو بمعنی الرجوع إلی الأمر بالمبادرة إلی الصلاة، فانّ المؤذّن إذا قال: «حیّ علی الصلاة» فقد دعاهم إلیها، فإذا قال: «الصلاة خیر من النوم» فقد رجع إلی کلام معناه: المبادرة إلیها. وفسّـره صاحب القاموس: بمعان منها: الدعاء إلی الصلاة، وتثنیة الدعاء، وأن یقول فی أذان الفجر: «الصلاة خیر من النوم ـ مرتین ـ». وقال فی المغرب: التثویب: القدیم، هو قول المؤذن ( 54 )
فی أذان الصبـح: «الصـلاة خـیر من النوم ـ مرتین ـ» والمحـدَث «الصـلاة الصـلاة» أو «قامت قامت».(1) والظاهر أنّه غلب استعماله بین أئمّة الحدیث فی القول المذکور أثناء الأذان، ربّما یطلق علی مطلق الدعوة بعد الدعوة، فیعمّ ما إذا نادی المؤذِّن بعد تمام الأذان بالقول المذکور أیضاً أو بغیره ممّـا یفید الدعوة إلیها بأیّ لفظ شاء. قال السندی فی حاشیته علی سنن النسائی: التثویب هو العود إلی الإعلام بعد الإعلام، وقول المؤذِّن «الصلاة خیر من النوم» لا یخلو عن ذلک . فسمّی تثویباً.(2) فالمقصود فی المقام تبیین حکم قول المؤذِّن أثناء الأذان لصلاة الفجر: «الصلاة خیر من النوم»، فهل هو ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . البحرانی: الحدائق: 7/419. ولاحظ النهایة فی غریب الحدیث: 1/226، لسان العرب مادة «ثوب»، و القاموس مادة «ثوب».
2 . السنن: 2/14 قسم التعلیقة. ( 55 )
مشروع، أو بدعة حدثت بعد النبی لما استحسنه بعض الناس من إقراره فی الأذان، سواء أکان هو التثویب فقط أو عمَّ مطلق الدعوة إلی الصلاة ولو بعد تمام الأذان، بهذا اللفظ أو بغیره؟ فنقول: التثویب بهذا المعنی ورد تارة فی خلال أحادیث رؤیة الأذان، وأُخری فی غیرها، أمّا الأوّل فقد ورد فی ما یلی: 1. ما رواه ابن ماجة (الروایة الرابعة) وقد عرفت نصَّ الشوکانی علی ضعفها. (1) 2. ما رواه الإمام أحمد: وقد عرفت ما فی سنده من الضعف حیث جاء فیه: محمد بن إسحاق، وعبد اللّه بن زید بن عبد ربّه. (2) 3. ما رواه ابن سعد فی طبقاته: وفی سنده: مسلم ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . لاحظ الروایة الرابعة ص 25 وکلمة الشوکانی ص 39 من هذه الرسالة.
2 . لاحظ ما نقلناه عن الإمام أحمد، بعد أحادیث السنن ص41. ( 56 )
ابن خالد بن قرقرة وقد عرفت ضعفه. (1) وأمّا الثانی ـ أی نقل التثویب فی غیر رؤیة الأذان ـ فقد نقله أصحاب السنن، وإلیک النصوص: 4. ما رواه ابن ماجة: بالسند التالی: حدّثنا أبو بکر ابن أبی شیبة، ثنا محمدبن عبد اللّه الأسدی، عن أبی إسرائیل، عن الحکم، عن عبد الرحمان بن أبی لیلی، عن بلال، قال: أمرنی رسول اللّه أن أثوب فی الفجر ونهانی أن أثوب فی العشاء.(2) وفی هذه الروایة دلالة علی أنّ التثویب یستعمل فی مطلق الدعوة إلی الصلاة، وإن لم یکن بلفظ «الصلاة خیر من النوم» بشهادة النهی عن التثویب فی العشاء، لأنّ التثویب فیه لا یتحقّق إلاّ بلفظ آخر، مثل «الصلاة جامعة»، أو «قد قامت الصلاة» وغیرهما. 5. حدثنا عمر بن رافع، ثنا عبد اللّه بن المبارک، عن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . لاحظ ص 47 من هذا الکتاب.
2 . ابن ماجة: السنن: 1/237 برقم 715. ( 57 )
معمر ، عن الزهری، عن سعید بن المسیب عن بلال: أنّه أتی النبیّ یؤذِنه بصلاة الفجر فقیل: هو نائم، فقال: الصلاة خیر من النوم الصلاة خیر من النوم، فأُقرّت فی تأذین الفجر، فثبت الأمر علی ذلک. (1) والسندان منقطعان أمّا الأوّل: فابن أبی لیلی ولد عام 17 ومات بلال عام 20 أو21 بالشام وکان مرابطاً بها قبل ذلک من أوائل فتوحها، فهو شامی وابن أبی لیلی کوفی، فکیف یسمع منه مع حـداثة السـن وتباعد الدیار؟! (2) ورواه الترمذی مع اختلاف فی أوّل السند، وقال: حدیث بلال لا نعرفه إلاّ من حدیث أبی إسرائیل الملاّئی، وأبو إسرائیل لم یسمع هذا الحدیث من الحکم (ابن عتیبة) قال: إنّما رواه عن الحسن بن عمارة عن الحکم. وأبو إسرائیل اسمه: إسماعیل بن أبی إسحاق، ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن ماجة: السنن: 1/237 برقم 716.
2 . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38. ( 58 )
ولیس هو بذاک القوی عند أهل الحدیث. (1) أمّا الثانی فقد قال فیه ابن ماجة نقلاً عن الزوائد: اسناده ثقات إلاّ أنّ فیه انقطاعاً (لأنّ) سعید بن المسیب لم یسمع من بلال .(2) 6. ما رواه النسائی: أخبرنا سوید بن نصر قال: أنبأنا عبد اللّه، عن سفیان، عن أبی جعفر، عن أبی سلمان، عن أبی محذورة، قال: کنت أُؤذّن لرسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وکنت أقول فی أذان الفجر الأوّل: حیّ علی الفلاح، الصلاة خیر من النوم، الصلاة خیر من النوم، اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه. (3) وفی سنن البیهقی (4) وسبل السلام (5) مکان «أبی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الترمذی: السنن: 1/378 ، برقم 198.
2 . ابن ماجة: السنن: 1/237، برقم 716. ولد سعید بن المسیب عام 13 وتوفّـی عام 94هـ.
3 . النسائی: السنن: 2/ 13 باب التثویب فی الأذان .
4 . البیهقی: السنن: 1/422; الصنعانی: سبل السلام: 1/221.
5 . البیهقی: السنن: 1/422; الصنعانی: سبل السلام: 1/221. ( 59 )
سلمان» : «أبی سلیمان» . قال البیهقی: وأبو سلیمان اسمه «همام المؤذن» ولم نجد ترجمة لهمام المؤذّن فیما بأیدینا من کتب الرجال فلم یذکره الذهبی فی «سیر أعلام النبلاء»، ولا المزّی فی «تهذیب الکمال» ،والرجل غیر معروف. وأمّا أبو محذورة فهو من الصحابة لکنّه قلیل الروایة، لا یتجاوز ما رواه عن عشر روایات وقد أذّن لرسول اللّه فی العام الثامن، فی غزوة حنین. (1) 7. ما رواه البیهقی فی سننه بسند ینتهی إلی أبی قدامة، عن محمد بن عبدالملک بن أبی محذورة، عن أبیه، عن جده قال: قلت: یا رسول اللّه علّمنی سنّة الأذان، وذکر الحدیث وقال فیه: حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، فإن کان صلاة الصبح قل: الصلاة خیر من النوم، الصلاة خیر من النوم... ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن حزم الأندلسی: أسماء الصحابة الرواة:161 برقم 188. ( 60 ) 8. ما رواه أیضاً بسند ینتهی إلی عثمان بن السائب: أخبرنی أبی وأُم عبدالملک بن أبی محذورة، عن أبی محذورة عن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ نحوه. (1) ومحمد بن عبد الملک قد تعرّفت علی حاله. وعثمان ابن السائب ولداً ووالداً، غیر معروفین لیس لهما إلاّ روایة واحدة. (2) 9. ما رواه أبو داود بسند ینتهی إلی الحرث بن عبید، عن محمد بن عبد الملک بن أبی محذورة، عن أبیه، عن جده، قال: قلت: یا رسول اللّه علّمنی سنّة الأذان ـ إلی أن قال : ـ فإن کان صلاة الصبح قلت: الصلاة خیر من النوم، الصلاة خیر من النوم ... (3). ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . البیهقی: السنن: 1/421 ـ 422 باب التثویب فی أذان الصبح.
2 . الذهبی: میزان الاعتدال : 2/114، برقم 3075 (السائب); ابن حجر: تهذیب التهذیب: 7/117 برقم 252 (عثمان بن السـائب).
3 . أبو داود: السنن: 1/136، برقم 500. ( 61 ) والسند مشتمل علی محمد بن عبد الملک، قال ابن حجر: قال عبد الحق: لا یحتج بهذا الاسناد، وقال ابن القطان: مجهول الحال، لا نعلم روی عنه إلاّ الحارث.(1) وقال الشوکانی فی حقّ محمد بن عبد الملک بـن أبـی محذورة: غیر معروف الحال، والحـرث بن عبید وفیه مقـال. (2) 10. روی أیضاً بسند ینتهی إلی عثمان بن سائب: أخبرنی أبی وأُم عبد الملک بن أبی محذورة، عن أبی محذورة، عن النبی. نحو هذا الخبر. (3) وقد عرفت ضعف السند. 11. روی أیضاً بسند ینتهی إلی إبراهیم بن إسماعیل بن عبد الملک بن أبی محذورة قال: سمعت جدی عبد الملک بن أبی محذورة یذکر أنّه سمع أبا محذورة ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن حجر: تهذیب التهذیب :9/317.
2 . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38.
3 . أبو داود: السنن: 1/136 ـ 137 ، باب کیفیة الأذان برقم 501 ( 62 )
یقول: ألقی علیّ رسول اللّه الأذان حرفاً حرفاً ـ إلی أن قال ـ: وکان یقول فی الفجر: الصلاة خیر من النوم .... (1) وإبراهیم بن إسماعیل له روایة واحدة، وهو بعد لم یوثّق (2) مضافاً إلی احتمال الانقطاع فی السند. وما رواه الدارقطنی فعلی أقسام: 12. ما یدلّ علی أنّه سنّة فـی الأذان، رواه عـن أنس و عمر من دون أن ینسباه إلی النبی وهی ثلاثة أحادیث. (3) 13. ما یدلّ علی أنّ النبی أمر بلالاً بذلک لکن السند منقطع. رواه عبد الرحمان بن أبی لیلی عن بلال (4) مع ضعف فی سنده لمکان عبد الرحمان بن الحسن فیه ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . أبو داود: السنن: 1/136 ـ 137 ، باب کیفیة الأذان برقم 504.
2 . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 2/44 برقم 147.
3 . الدارقطنی: السنن: 1/243 برقم 38ـ39ـ40.
4 . الدارقطنی: السنن: 1/243 برقم 41. ( 63 )
المکنّی بـ «أبی مسعود الزجاج» وقد عرّفه أبو حاتم: بأنّه لا یحتج به، وإن لیّنه الآخرون. (1) 14. ما یدلّ علی الإعلام قبل الأذان، بأی شکل اتّفق، وهو خارج عن المقصود، وقد ضعّف بعض من جاء فی سنده. (2) ما رواه الدارمی: 15. روی الدارمی بسند ینتهی إلی الزهری، عن حفص بن عمر بن سعد المؤذن ... قال حفص: حدّثنی أهلی، أنّ بلالاً أتی رسول اللّه یؤذنه لصلاة الفجر فقالوا: إنّه نائم، فنادی بلال بأعلی صوته: الصلاة خیر من النوم. فأُقرّت فی أذان صلاة الفجر. (3) والروایة لا یحتج بها لمکان الزهری أوّلاً، وحفص بن ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . انظر میزان الاعتدال: 2/556 برقم 4851.
2 . الدارقطنی: السنن: 1/ 244ـ 245 برقم 48، 51، 52، 53.
3 . الدارمی: السنن: 1/270، باب التثویب فی أذان الفجر. ( 64 )
عمر الذی لیس له إلاّ روایة واحدة وهی هذه (1) مضافاً إلی کون الأصل الناقل مجهولاً. 16. ما رواه الإمام مالک: انّ المؤذّن جاء إلی عمر ابن الخطاب یؤذنه لصلاة الصبح فوجده نائماً، فقال: الصلاة خیر من النوم. فأمر عمر أن یجعلها فی نداء الصبح. (2) حصیلة الروایات: إنّ روایات التثویب متعارضة جداً لا یمکن إرجاعها إلی معنی واحد، وإلیک أقسامها: 1. ما یدلّ علی أنّ عبد اللّه بن زید رآه فی رؤیاه وأنّه کان جزءاً من الأذان من أوّل الأمر. 2. ما یدلّ علی أنّ بلالاً زاده فیه وقرّره النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . جمال الدین المزّی: تهذیب الکمال: 7/30 برقم 1399، وقال الذهبی فی میزان الاعتدال: 1/560 برقم 2129 : تفرّد عن حفص، الزهری.
2 . الإمام مالک: الموطأ: 78 برقم 8. ( 65 )
علی أن یجعله بلال جزءاً من الأذان کما فی روایة الدارمی. 3. ما یدلّ علی أنّ عمر بن الخطاب أمر المؤذّن أن یجعلها فی نداء الصبح کما رواه الإمام مالک. 4. ما یدلّ علی أنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ علّمها أبا محذورة، کما رواه البیهقی فی سننه. 5. ما یظهر أنّ بلالاً ینادی بالصبح فیقول: «حیَّ علی خیر العمل» فأمره النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أن یجعل مکانها : «الصلاة خیر من النوم» وترک «حیّ علی خیر العمل» کما رواه المتقی الهندی فی کنزه (8/345 برقم 23188). ومع هذا التعارض الواضح، لا یمکن الرکون إلیها، وبما أنّ أمرها دائر بین السنّة والبدعة، فترکها متعیـّن لعدم العقاب علی ترکها، بخلاف ما لو کانت بدعة. ( 66 )

کلمات الأعلام فی التثویب

کلمات الأعلام فی التثویب إنّ بین الصحابة والتابعین من یراه بدعة وأنّه لم یأمر به النبی الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وإنّما حدث بعده ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ،وإلیک نصوصهم: 1. قال ابن جریج: أخبرنی عمرو بن حفص أنّ سعداً (المؤذّن) أوّل من قال: الصلاة خیر من النوم، فی خلافة عمر، فقال عمر: بدعة، ثمّ ترکه، وانّ بلالاً لم یؤذّن لعمر. 2. وعنه أیضاً: أخبرنی حسن بن مسلم أنّ رجلاً سأل طاووساً: متی قیل الصلاة خیر من النوم؟ فقال: أما إنّها لم تقل علی عهد رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، ولکنّ بلالاً سمعها فی زمان أبی بکر بعد وفاة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقولها رجل غیر ( 67 )
مؤذن، فأخذها منه. فأذّن بها فلم یمکث أبو بکر إلاّ قلیلاً حتی إذا کان عمر قال: لو نهینا بلالاً عن هذا الذی أحدث، وکأنّه نسیه وأذّن بها الناس حتی الیوم. (1) 3. روی عبد الرزاق عن ابن عیینة عن لیث عن مجاهد قال: کنت مع ابن عمر فسمع رجلاً یثوب فی المسجد، فقال: اخرج بنا من (عند) هذا المبتدع. (2) نعم یظهر ممّا رواه أبو داود فی سننه أنّ الرجل ثوب فی الظهر والعصر لا فی صلاة الفجر. (3) 4. ما روی عن أبی حنیفة کما فی جامع المسانید عنه عن حماد عن إبراهیم قال: سألته عن التثویب؟ ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . المتقی الهندی: کنز العمال: 8/357 برقم 23252 و 23251; ورواه عبد الرزاق فی المصنف: 1/474 برقم 1827 و 1828 و 1829.
2 . عبد الرزاق الصنعانی: المصنف: 1/475 برقم 1832، ورواه أیضاً المتقی الهندی فی کنز العمال: 8/357 برقم 23250 .
3 . أبو داود: السنن: 1/148 برقم 538. ( 68 )
فقال: هو ممّا أحدثه الناس، وهو حسن، ممّا أحدثوه. وذکر أنّ تثویبهم کان حین یفرغ المؤذّن من أذانه: إنَّ الصلاة خیر من النوم ـ مرتین ـ. قال: أخرجه الإمام محمد بن الحسن (الشیبانی) فی الآثار فـرواه عن أبـی حنیفة ثمّ قـال محمد: وهو قول أبی حنیفة ـ رضی اللّه عنـه ـ وبه نأخـذ. (1) وهذه الروایة تدلّ علی أنّ التثویب فی عصر الرسول ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أو فی عصر الخلفاء کان بعد الفراغ عن الأذان ولم یکن جزءاً منه وانّما کان یذکره المؤذّن من عند نفسه إیقاظاً للناس من النوم. ثمّ إنّه أُدرج فی نفس الأذان. 5. قال الشوکانی نقلاً عن البحر الزخار: أحدثه عمر فقال ابنه: هذه بدعة. وعن علی ـ علیه السَّلام ـ حین سمعه : لا تزیدوا فی الأذان ما لیس منه. ثم قال بعد أن ذکر حدیث أبی محذورة وبلال: قلنا لو کان لما أنکره علی وابن عمر ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الخوارزمی: جامع المسانید: 1/296. ( 69 )
وطاووس سلمنا فأُمرنا به إشعاراً فی حال، لا شرعاً جمعاً بین الآثار. (1) 6. وقال الأمیر الیمنی الصنعانی (المتوفّـی عام 182هـ): قلت: وعلی هذا لیس «الصلاة خیر من النوم» من ألفاظ الأذان المشروع للدعاء إلی الصلاة والإخبار بدخول وقتها، بل هو من الألفاظ التی شرعت لإیقاظ النائم، فهو کألفاظ التسبیح الأخیر الذی اعتاده الناس فی هذه الأعصار المتأخرة عوضاً عن الأذان الأوّل. ثم قال: وإذا عرفت هذا، هان علیک ما اعتاده الفقهاء من الجدال فی التثویب هل هو من ألفاظ الأذان أو لا، وهل هو بـدعة أو لا؟ (2) 7. نقل ابن قدامة عن إسحاق أنّه بعد ما نقل روایة أبی محذورة قال: هذا شیء أحدثه الناس، وقال أبو عیسی: هذا التثویب الذی کرهه أهل العلم وهو الذی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الشوکانی: نیل الأوطار: 2/38.
2 . الصنعانی: سبل السلام فی شرح بلوغ المرام: 1/120. ( 70 )
خرج منه ابن عمر من المسجد لما سمعه. (1) 8. ما استفاض من أئمّة أهل البیت من کونها بدعة: روی الشیخ الطوسی بسند صحیح عن معاویة بن وهب قال: سألت أبا عبد اللّه عن التثویب الذی یکون بین الأذان والإقامة؟ فقال: «ما نعرفه».(2) 9. والذی تبیّـن لی من دراسة ما ورد حول الأذان: أنّ عائلتین استغلّتا ما روی عن جدّهم عبد اللّه بن زید وأبی محذورة فعَمِدتا بنشر ما نُسِبَ إلی جدهما لما فیه من فضیلة للعائلة، ولولا ذلک لم یکن لهذین الأمرین (تشریع الأذان بالرؤیا والتثویب فی أذان صلاة الفجر) انتشار بهذا النحو الواسع، ولأجل ذلک ربّما یرتاب الإنسان فیما نقل عن جدهما، وقد عرفت وجود رواة فی أسانید الروایات یُنسَبون إلی هاتین العائلتین. ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . ابن قدامة: المغنی: 1/420.
2 . الوسائل: 4/650 الباب 22 من أبواب الأذان والإقامة، الحدیث 1، ولاحظ أحادیث الباب. ( 71 ) 10. انّ الفصل الأوّل والفصل الثانی یشهد علی أنّه سبحانه هو الإله فی صفحة الوجود وأنّ ما سواه سراب ما أنزل اللّه به من سلطان. وثالث الفصول، یشهد علی أنّ محمّداً ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ رسوله، الذی بعثه لإبلاغ رسالاته وإنجاز دعوته. ففی نهایة ذلک الفصل یتبدّل نداؤه وإعلانه من الشهادة، إلی الدعوة إلی الصلاة التی فرضها والتی بها یتّصل الانسان بعالم الغیب، وفیها یمتزج خشوعه، بعظمة الخالق، ثمّ الدعوة إلی الفلاح والنجاح، وخیر العمل التی تنطوی علیها الصلاة. وفی نهایة الدعوة إلی الفلاح وخیر العمل، یعود ویذکر الحقیقة الأبدیة التی صرّح بها فی أولیات فصوله ویقول: اللّه أکبر، اللّه أکبر، لا إله إلاّ اللّه، لا إله إلاّ اللّه. هذه هی حقیقة الأذان وصورته والجمیع سبیکة واحدة أفرغتها ید التشریع السماوی فی قالب جمل، تحکی ( 72 )
عن حقائق أبدیة، تصدّ الإنسان عن الانکباب فی شواغل الدنیا وملاذّها. هذا ما یحسّه کل إنسان واع منصت للأذان، ومتدبّر فی فصوله ومعانیه، ولکن هنا حقیقة مرّة لا یمکن لی ولا لغیری إخفاؤها ـ بشرط التجرّد عن کل رأی مسبق، أو تعصّب لمذهب ـ وهو أنّ المؤذِّن إذا انحدر من الدعوة إلی الصلاة، والفلاح وخیر العمل ـ فی أذان صلاة الفجر ـ إلی الإعلان بأنّ الصلاة خیر من النوم ، فکأنّما ینحدر من قمة البلاغة إلی کلام عار عن الرفعة والبداعة، یُعلِن شیئاً یعرفه الصبیان ومن دونهم، یصیح ـ بجد وحماس ـ علی شیء لا یجهله إلاّ من یجهل البدیهیات، لأنّ إعلانه بأنّها خیر من النوم، أشبه بمن یُعلن فی محتشد کبیر بأنّ الاثنین نصف الأربعة. هذا هو الذی أحسسته عندما تشرفت بزیارة بیت اللّه الحرام عام 1375هـ وأنا أستمع للأذان فی الحرمین ( 73 )
الشریفین، ولم تزل تجول فی ذهنی ومخیّلتی أنّ هذا الفصل لیس من کلام الوحی وانّما أُقحم لسبب من الأسباب، بین فصول الأذان، فهذا ما دعانی إلی البحث والتنقیب فی هذا الموضوع وتألیف هذه الرسالة. ( 74 )

خاتمة المطاف

خاتمة المطاف بدعة تلو بدعة إنّ تاریخ الأذان والإقامة حافل بالبدع، وقد تصرفت فیه ید المبدعین لغایات استحسانیة لا یعرَّج إلیها فی التشریع، وإلیک بعض ما أحدث فیه بعد النبی. 1. الأذان الثانی یوم الجمعة جرت السیرة فی عهد النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ والشیخین علی إقامة الأذان حینما یصعد الإمام علی المنبر لإلقاء الخطابة، ولما کثر الناس فی عهد الخلیفة الثالث أمر بأذان ثان وهو الأذان عند دخول الوقت علی المأذنة، وهذا هو المعروف بالأذان الثانی للخلیفة. وقد روی عن الشافعی من أنّه ( 75 )
استحب أن یکون للجمعة أذان واحد عند المنبر.(1) إذا کان الأذان من الأُمور التوقیفیة فلیس لید التشریع البشری التصرف فیه بزیادة أو نقیصة وکان فی وسع الخلیفة أن یقوم بعلاج الموقف من وجه آخر، وهو إعلام الناس بالوسائل التی لا تمتّ إلی التشریع الإسلامی بصلة مکان أن یأمر المؤذن بأذان آخر لم یکن من ذی قبل. والعجب انّ الفقهاء أنفسهم اختلفوا فیما یتعلّق بأذانی الجمعة من أحکام وأیّهما المعتبر فی تحریم البیع الوارد فی قوله سبحانه:(یا أَیُّها الَّذین آمَنُوا إِذا نُودی لِلصَّلاة مِنْ یَوْمِالْجُمْعَةِ فَاسعَوا إِلی ذِکْرِاللّهِ وَذَرُوا الْبیع).(2) 2. وقد استحدث علماء الکوفة من الحنفیة بعد عهد الصحابة تثویباً آخر، وهو زیادة الحیعلتین ـ أی عبارة «حی علی الصلاة، حی علی الفلاح» ـ مرّتین بین الأذان والإقامة فی الفجر، واستحسنه متقدّمو الحنفیة فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . المجموع:3/132.
2 . الجمعة:9. ( 76 )
الفجر فقط، وکره عندهم فی غیره، والمتأخّرون منهم استحسنوه فی الصلوات کلّها ـ إلاّ فی المغرب لضیق الوقت ـ و ذلک لظهور التوانی فی الأُمور الدینیة، وقالوا: إنّ التثویب بین الأذان والإقامة فی الصلوات یکون بحسب ما یتعارفه أهل کلّ بلد بالتنحنح أو الصلاة الصلاة أو غیر ذلک. 3. استحدث أبو یوسف جواز التثویب لتنبیه کل من یشتغل بأُمور المسلمین ومصالحهم کالإمام والقاضی ونحوهما، فیقول المؤذن بعد الأذان: السلام علیک أیّها الأمیر، حی علی الصلاة، حی علی الفلاح، الصلاة یرحمک اللّه. وشارک أبا یوسف فی هذا الشافعیة وبعض المالکیة، وکذلک الحنابلة إن لم یکن الإمام ونحوه قد سمع الأذان، واستبعده محمد بن الحسن، لأنّ الناس سواسیة فی أمر الجماعة وشارکه فی ذلک بعض المالکیة.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . الموسوعة الفقهیة:2/361، مادة أذان. ( 77 ) 5 حذف الحیعلة من الأذان قد تقدّم منّا أنّ البدعة فی الأذان بإدخال التثویب لیس فریداً فی بابه، بل له نظیر آخر، وهو: حذف «حیّ علی خیر العمل» من فصول الأذان والإقامة،وذلک لغایة أن لا یکون الإعلان به فی الأذان سبباً فی تثبیط العامة عن الجهاد، لأنّ الناس إذا عرفوا أنّ الصلاة خیر العمل، لاقتصروا علیها وأعرضوا عن الجهاد. وهذا بعین اللّه إطاحة بالتشریع وتصرّفٌ فیه، بتفلسف تافه. فانّ المشرّع کان واقفاً علی هذا المحذور، ومع ذلک أدخله فی الأذان. قال القوشجی ـ وهو من متکلّمی الأشاعرة ـ ناقلاً عن الخلیفة الثانی أنّه قال علی المنبر: ( 78 ) ثلاث کنّ علی عهد رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وأنا أنهی عنهنّ وأُحرّمهنّ وأُعاقب علیهنّ وهی : متعة النساء، ومتعة الحج، وحیّ علی خیر العمل. (1) وقد أطبقت الشیعة علی کونه جزءاً من الأذان، وعلی ذلک جروا ، من العهد النبوی إلی یومنا هذا، وصار ذلک شعاراً لهم. وإنّ کثیراً من المؤرّخین یکنّون عن الشیعة بمن یحیعلون أی الذین یقولون: «حیّ علی خیر العمل». قال أبو الفرج فی «مقاتل الطالبیین» فی مقتل الحسین بن علی بن الحسن بن الحسن بن أمیر المؤمنین ـ علیه السَّلام ـ : أنّه استولی علی المدینة، وصعد عبد اللّه بن الحسن الأفطس المنارة التی عند رأس النبیّ ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ عند موضع الجنائز، فقال للمؤذّن: أذّن بـ «حی علی خیر ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . علاء الدین القوشجی (المتوفّـی عام 879 هـ بالقسطنطینیة): شرح التجرید : 484 . اقرأ ترجمته فی کتابنا «بحوث فی الملل والنحل ج2 ـ ط. بیروت. ( 79 )
العمل» ... (1). وقال الحلبی:ونقل عن ابن عمر وعن الإمام زین العابدین علیّ بن الحسین ـ علیه السَّلام ـ أنّهما کانا یقولان فی أذانیهما بعد «حیّ علی الفلاح» : «حیّ علی خیر العمل» .(2) (أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِه).(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1 . أبو الفرج الاصفهانی (284 ـ 356 هـ): مقاتل الطالبیین : 297.
2 . برهان الدین الحلبی: السیرة: 2/ 305.
3 . الأنعام:90.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.