الافطار فی السفر

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، ۱۳۰۸ - Sobhani Tabrizi, Jafar
عنوان و نام پدیدآور : الافطار فی السفر تالیف جعفر السبحانی.
مشخصات نشر : قم موسسه‌الامام‌الصادق (ع) ۱۴۳۰ق. ۱۳۸۸.
مشخصات ظاهری : ۵۶ ص. ۵/۱۱×۱۶ س‌م.
فروست : سلسله‌المسائل‌الفقهیه 9.
شابک : 978-964-357-358-4
یادداشت : عربی.
یادداشت : چاپ دوم.
یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس.
موضوع : نماز مسافر
موضوع : نماز مسافر-- احادیث.
رده بندی کنگره : BP۱۸۷/۴/س۲ق۶ ۱۳۸۸
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۵۳
شماره کتابشناسی ملی : ۱۶۸۹۷۷۱

مقدمة

مقدمة بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أفضل خلقه وخاتم رسله محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین الذین هم عیبة علمه وحفظة سننه. أمّا بعد، فانّ الإسلام عقیدة وشریعة، فالعقیدة هی الإیمان باللّه ورسله والیوم الآخر ،والشریعة هی الأحکام الإلهیة التی تکفل للبشریة الحیاة الفضلی وتحقّق لها السعادة الدنیویة والأُخرویة. وقد امتازت الشریعة الإسلامیة بالشمول، ووضع الحلول لکافّة المشاکل التی تعتری الإنسان فی جمیع جوانب الحیاة قال سبحانه:(الْیَوم أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلام دِیناً).(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المائدة: 3 . ( 4 ) غیر أنّ هناک مسائل فرعیة اختلف فیها الفقهاء لاختلافهم فیما أثر عن مبلّغ الرسالة النبی الأکرم ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، الأمر الذی أدّی إلی اختلاف کلمتهم فیها، وبما أنّ الحقیقة بنت البحث فقد حاولنا فی هذه الدراسات المتسلسلة أن نطرحها علی طاولة البحث، عسی أن تکون وسیلة لتوحید الکلمة وتقریب الخطی فی هذا الحقل، فالخلاف فیها لیس خلافاً فی جوهر الدین وأُصوله حتّی یستوجب العداء والبغضاء، وإنّما هو خلاف فیما روی عنه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ، وهو أمر یسیر فی مقابل المسائل الکثیرة المتّفق علیها بین المذاهب الإسلامیة. ورائدنا فی هذا السبیل قوله سبحانه: (وَاعْتَصمُوا بِحَبْلِ اللّه جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْکُنْتُمْ أَعداءً فَألّفَ بین قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتهِ إِخْواناً...).(1) جعفر السبحانی قم ـ مؤسسة الإمام الصادق ـ علیه السلام ـ ــــــــــــــــــــــــــــ
1- آل عمران: 103 .

الإفطار فی السفر

الإفطار فی السفر اتّفقت کلمة الفقهاء علی مشروعیة الإفطار جوازاً أو وجوباً فی السفر تبعاً للذکر الحکیم والسنّة المتواترة إلاّ انّهم اختلفوا فی کونه عزیمة أو رخصة، نظیر الخلاف فی کون القصر فیه جائزاً أو واجباً. ذهبت الإمامیة تبعاً لأئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ والظاهریة إلی کون الإفطار عزیمة، واختاره من الصحابة: عبد الرحمن بن عوف وعمر وابنه عبد اللّه وأبو هریرة وعائشة وابن عباس، ومن التابعین: علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ـ علیهم السَّلام ـ وابنه محمد الباقر ـ علیه السَّلام ـ وسعید بن المسیب وعطاء وعروة بن الزبیر وشعبة والزهری والقاسم ( 6 )
ابن محمد بن أبی بکر ویونس بن عبید وأصحابه(1). وذهب جمهور أهل السنّة وفیهم فقهاء المذاهب الأربعة إلی کون الإفطار رخصة وإن اختلفوا فی أفضلیة الإفطار والصوم. قال الجصّاص: الصوم فی السفر أفضل من الإفطار، وقال مالک والثوری: الصوم فی السفر أحبّ إلینا لمن قوی علیه،وقال الشافعی: إن صام فی السفر أجزأه.(2) وقال السرخسی: إنّ أداء الصوم فی السفر یجوز فی قول جمهور الفقهاء، وهذا قول أکثر الصحابة،وعلی قول أصحاب الظواهر لا یجوز ـ إلی أن قال: ـ إنّ الصوم فی السفر أفضل من الإفطار عندنا. وقال الشافعی: الفطر أفضل، لأنّ ظاهر ما رُوینا من آثار یدلّ علی أنّ الصوم فی السفر لا یجوز، فإن ترک هذا ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المحلّی لابن حزم:6/258.
2- أحکام القرآن:1/215. ( 7 )
الظاهر فی حقّ الجواز(1) بقی معتبراً فی أنّ الفطر أفضل، وقاس بالصلاة فانّ الاقتصار علی الرکعتین فی السفر أفضل من الإتمام فکذلک الصوم لأنّ السفر یؤثر فیهما، قال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ: «إنّ اللّه وضع عن المسافر شطر الصلاة والصوم».(2) وقال ابن قدامة المقدسی: حکم المسافر حکم المریض فی إباحة الفطر وکراهیة الصوم وإجزائه إذا فعله، وإباحة الفطر ثابتة بالنص والإجماع، وأکثر أهل العلم علی أنّه إن صام أجزأه ـ إلی أن قال: ـ والفطر فی السفر أفضل.(3) وقال القرطبی: واختلف العلماء فی الأفضل من الفطر أو الصوم فی السفر، فقال مالک والشافعی فی بعض ما روی عنهما: الصوم أفضل لمن قوی علیه. وجعل ــــــــــــــــــــــــــــ
1- کذا فی النسخة ولعلّ الصحیح: فی حدّ الجواز.
2- المبسوط للسرخسی:3/91ـ92.
3- الشرح الکبیر فی ذیل المغنی:3/17ـ19. ( 8 )
مذهب مالک التخییر وکذلک مذهب الشافعی، قال الشافعی ومن تبعه: هو مخیّر ولم یُفضِّل وکذلک ابن علیّة.(1) وهذه النقول وغیرها صریحة فی اتّفاق الجمهور علی جواز الإفطار فی السفر لا علی وجوبه مع اعتراف الشافعی بأنّ ظواهر الأدلّة هو المنع عن الصوم حیث قال: «لأنّ ظاهر ما روینا من الآثار یدلّ علی أنّ الصوم فی السفر لا یجوز».(2) وإن کان ما نقله القرطبی وغیره عنه یخالفه. وعلی کلّ تقدیر فالإفطار جوازاً ووجوباً من أحکام السفر، فالمهم هو بیان ما یستفاد من الأدلّة من کون الإفطار عزیمة أو رُخصة. وسیتضح إلیک انّ الإفطار عزیمة یدلّ علیها الکتاب والسنّة. ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الجامع لأحکام القرآن:2/280.
2- المبسوط:3/91. ( 9 )

الکتاب وصوم رمضان فی السفر

الکتاب وصوم رمضان فی السفر قال سبحانه: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُون).(1) (أَیّاماً مَعْدُودات فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْ عَلی سَفر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخَرَ وَعَلی الَّذینَ یُطِیقُونهُ فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکین فَمَنْ تَطوَّعَ خَیراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُون).(2) (شَهْرُ رَمَضـانَ الَّذِی أُنْزلَ فیـهِ القُرآنُ هُدیً لِلنّـاسِ وَبَیِّنات مِنَ الهُـدی وَالْفُـرْقانِ فَمَـنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَمَنْ کانَ مَریضاً أَوْعَلی سَفـر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّـام أُخرَ یُریـدُ اللّهُ بِکُمُ الیُسْـرَ وَلا یُرِیدُ بِکُمُ العُسْـرَ ــــــــــــــــــــــــــــ
1- البقرة:183.
2- البقرة:184. ( 10 ) وَلتکمِلُوا العِـدَّة وَلتُکَبّـروا اللّهَ عَـلی مـا هَداکُمْ وَلَعَلَّکُـمْ تَشْکُرُون) .(1) إنّ هذه الآیات المبارکة تتضمّن أحکام الطوائف الأربع بعد التأکید علی أنّ الصوم ممّا کتب علی المؤمنین کما کتب علی الذین من قبلهم والکتابة آیة الفرض والوجوب غالباً، ولیس للمکلّف ترکه، فاللّه سبحانه یخاطب قاطبة المؤمنین بقوله: (یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُون) . فالصیام مکتوب علی الإنسان بأشکال مختلفة من غیر فرق بین المُصحّ والمریض والمسافر والمُطیق، لکن یختلف امتثاله حسب اختلاف أحوال المکلّف، لأنّه ینقسم حسب العوارض إلی الأصناف الأربعة، ولکلّ صنف حکمه. الفقیه کلّ الفقیه ما یکون بصدد فهم القرآن والسنّة ــــــــــــــــــــــــــــ
1- البقرة:185. ( 11 )
سواء أوافق مذهب إمامه الذی یُقلّده أم خالف، غیر انّ کثیراً من المفسرین فی تفسیر هذه الآیات حاولوا أن یطبقوها علی مذهب إمامهم من دون أن یُمعنوا النظر فی مفردات الآیة وجملها حتّی یخرجوا بنتیجة واحدة من دون اختلاف وقد عرفت أقوالهم. فنقول: الآیات المتقدّمة تبیّـن أحکام الأصناف الأربعة التی عرفت عناوینها، وإلیک بیان ما یستفاد من الآیات فی حقّ هؤلاء. 1. الصحیح المعافی إنّ قوله سبحانه: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهر فَلْیَصُمهُ) صریح فی لزوم الصوم لمن شهد الشهر، من غیر فرق بین تفسیر شهود الشهر بالحضور فی البلد وعدم السفر، أو برؤیة الهلال، فلیس للشاهد إلاّ تکلیف واحد وهو صوم الشهر کلّه إذا اجتمعت فیه الشرائط. ( 12 ) 2. المریض 3. المسافر وقد بیّن سبحانه حکم المریض والمسافر بقوله فی موردین: ـ (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْ عَلی سَفر فعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر) .(1) ـ (وَمَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر) .(2) والمقصود فهم ما تتضمّنه الجملة فی الموردین من الحکم فی حقّ المریض والمسافر، فهل هو ظاهر فی کون الإفطار عزیمة أو رخصة؟ والإمعان فی الآیة یثبت انّ الإفطار عزیمة، وذلک بوجوه أربعة: ــــــــــــــــــــــــــــ
1- البقرة:184.
2- البقرة:185. ( 13 ) الأوّل: وجوب الصیام فی العدّة، آیة لزوم الإفطار إنّ معنی قوله سبحانه:(فَعِدَّة مِنْ أَیّام أُخر) أی «فعلیه صیام عدّة أیام أُخر» أو «یلزمه صیام تلک الأیام»، وهذا هو الظاهر من أکثر المفسرین حیث یذکرون بعد قوله سبحانه :(فَعِدَّة مِنْ أَیّام أُخر) قولهم: علیه صوم أیّام أُخر. وعلی ذلک فالمتبادر من الآیة هو انّه یلزمه صیام تلک الأیّام ، أو علی ذمّته صیامها، هذا من جانب. ومن جانب آخر: انّه إذا وجب صیام تلک الأیام مطلقاً، یکون الإفطار فی شهر رمضان واجباً، وإلاّفلو جاز صومه، لما وجب صیام تلک الأیام ( أیّام أُخر) علی وجه الإطلاق فإیجاب صیامها کذلک، آیة وجوب الإفطار فی شهر رمضان. الثانی: التقابل بین الجملتین یدلّ علی حرمة الصوم إذا کانت فی الکلام جملتان متقابلتان فإبهام ( 14 )
إحداهما یرتفع بظهور الأُخری، وهذا ممّا لا سترة علیه، وعلی ضوء هذا نرفع إبهام قوله:(أو علی سفر)بالجملة الأُخری التی تقابله فنقول: قال سبحانه فی من شهد الشهر: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْر فَلْیَصُمْه) . ثمّ قال فی من لم یشهد الشهر: (فَمَنْ کانَ... أو عَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر) . فإذا کان معنی الجملة الأُولی انّ الشاهد یصوم، یکون معنی الجملة الثانیة ـ بحکم التقابل ـ انّ المسافر لا یصوم فإذا کان الأمر فی الجملة الأُولی ظاهراً فی الوجوب یکون النهی فی الثانیة ظاهراً فی التحریم. وقد روی عبید بن زرارة، عن الإمام الصادق ـ علیه السَّلام ـ قال: قلت له : (فمن شهد منکم الشهر فلیصمه) ، قال: «ما أبینها: ( 15 ) من شهد الشهر فلیصمه ومن سافر فلا یصمه».(1) الثالث: المکتوب علیهما من أوّل الأمر هو صیام العدّة إنّ ظاهر قوله سبحانه: (فمن کان منکم مریضاً أو علی سفر فعدّة من أیّام أُخر)هو انّ المکتوب علی الصنفین من أوّل الأمر هو الصیام فی أیّام أُخر، فإذا کان الصیام واجباً علی عامة المکلّفین وکان المکتوب علیهم من أوّل الأمر هو الصیام فی أیام أُخر، فصیامهم فی شهر رمضان یکون بدعة وتشریعاً محرّماً، لاتّفاق الأُمّة علی عدم وجوب صومین طول السنة. کلمات بعض المفسرین تدعم موقفنا إنّ لفیفاً من المفسرین عند تفسیر الآیة ـ حرفیّاً ـ فسروا الآیة علی غرار ما ذکرنا، لکن عندما وصلوا إلی بیان ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الوسائل:7، الباب1 من أبواب من یصحّ منه الصوم، الحدیث8. ( 16 )
حکم الإفطار من العزیمة والرخصة، صدّهم فتوی إمامهم عن الإصحار بالحقیقة. یقول الطبری: فمن کان منکم مریضاً ممن کلّف صومه أو کان صحیحاً غیر مریض وکان علی سفر فعدّة من أیام أُخر(یقول) فعلیه صوم عدّة الأیام التی أفطرها فی مرضه أو فی سفره من أیام أُخر، یعنی من أیّام أُخر غیر أیّام مرضه أو سفره.(1) فظاهر قوله: «فعلیه صوم عدّة أیّام» أی یلزم علیهما صوم تلک العدة، ومع لزوم القضاء مطلقاً کیف یکون مخیّراً بین الإفطار والصیام؟! قال ابن کثیر:(فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْعَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر) أی المریض والمسافر لا یصومان فی حال المرض والسفر، لما فی ذلک من المشقة علیهما، بل یفطران ویقضیان بعدة ذلک من(2) أیام أُخر. ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر الطبری:2/77.
2- تفسیر القرآن العظیم:1/376. ( 17 )
وفی الوقت نفسه هو یقول بعد صفحة: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهر فلْیَصمه) فأثبت اللّه صیامه علی المقیم الصحیح ورخّص فیه للمریض والمسافر.(1) فأین قوله: «لا یصومان فی حال المرض والسفر» من قوله: ویرخّص فیه للمریض والمسافر؟! فالتعبیر الأوّل تعبیر عن ظهور الآیة جری علی قلمه بصورة عفویة من دون أن یلتفت إلی مذهب إمامه، والجملة الثانیة صدرت منه ـ غفلة عمّا ذکره ـ لدعم رأی إمام مذهبه. تقدیر «فافطر» لتطبیق الآیة علی المذهب ثمّ إنّ بعض المفسرین لما أدرک ظهور الآیة فی لزوم الإفطار وصیام أیّام أُخر مکان الأیّام التی أفطر فیها، حاول أن یطبِّق الآیة علی مذهب الترخیص فقدّر بعد ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المصدر نفسه:1/378. ( 18 ) قوله: «أو علی سفر» لفظة «فأفطَرَ» وقال: «فأفطَرَ» فعدّة من أیّام أُخر، وکأنّ الصیام کتب علیهم أیضاً فی شهر رمضان لکن لهم الخیار، فإذا أفطروا یجب علیهم صیام العدة وإن لم یفطروا فلا، ولیس هذا إلاّ لغایة تطبیق الآیة علی المذهب دون تفسیر الآیة برأسها، وها نحن نذکر نماذج من کلماتهم. 1. إنّ الإمام الرازی ممّن ذکر دلیل القائل بکون الإفطار عزیمة لا رخصة ومع ذلک اختار المذهب الآخر بحجّة انّ فی الآیة تقدیراً أعنی: «فافطر»، أو انّ القضاء یجب بالإفطار لا بالمرض والسفر، یقول: ذهب قوم من علماء الصحابة إلی أنّه یجب علی المریض والمسافر أن یفطر أو یصوم عدّة من أیّام أُخر وهو قول ابن عباس وابن عمر. وذهب أکثر الفقهاء إلی أنّ الإفطار رخصة، فإن شاء أفطر وإن شاء صام. ( 19 ) احتجّ الجمهور بوجوه: الأوّل: انّ فی الآیة إضماراً، لأنّ التقدیر: فافطر فعدة من أیّام أُخر. الثانی: ما ذکره الواحدی فی کتاب البسیط، قال: القضاء إنّما یجب بالإفطار لا بالمرض والسفر. الثالث: ما رواه ابن داود فی سننه عن هشام... انّ حمزة الأسلمی سأل النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وقال: یا رسول اللّه هل أصوم علی السفر؟ فقال ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ: صم إن شئت وأفطر إن شئت.(1) یلاحظ علی الوجه الأوّل: انّ الإضمار علی خلاف الظاهر. ولا دلیل علی تقدیره سوی تطبیق الآیة علی المذهب الفقهی. وعلی الوجه الثانی: فهو ادّعاء بلا دلیل، وظاهر الآیة والروایات التی ستوافیک انّ السفر لا یجتمع مع الصوم سواء أفطر أو لا. ــــــــــــــــــــــــــــ
1- التفسیر الکبیر:5/74و76. ( 20 ) وأمّا الوجه الثالث: فسیوافیک حال الروایة، فانتظر. 2. قال صاحب المنار فی تطبیق الآیة علی فتوی مذهب الجمهور : (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْ عَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر) أی من کان کذلک «فافطر» فعلیه صیام عدّة من أیّام أُخر غیر تلک الأیّام المعدودات، فالواجب علیه القضاء ـ إذا أفطر ـ بعدد الأیام التی لم یصمها.(1) أقول: ما ساق صاحب المنار إلی تقدیر قوله«فافطر» أو قوله:«إذا أفطر» إلاّ وقوفه علی دلالة الآیة علی لزوم الإفطار وانّ الواجب علیه هو صوم عدّة أیّام أُخر، فحاول بتقدیر «إذا أفطر» أن یصرف الآیة عن ظهورها ویجعلها ظاهرةً فی التخییر بین صیام رمضان وصیام عدّة أیّام أُخر. والعجب انّه یصرّح فی موضع آخر من کلامه بأنّه ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر المنار:2/150. ( 21 )
«تأویل»، ومعنی کلامه عندئذ انّه صرفٌ للآیة عن ظاهرها بلا دلیل. یقول: اختلف السلف فی هذه المسألة فقالت طائفة: لا یجزی الصوم عن الفرض، بل من صام فی السفر وجب علیه قضاؤه فی الحضر، لظاهر قوله تعالی: (فعِدّة من أَیّام أُخر) ... ظاهره فَعَلیه عدّة أو فالواجب عدة، وتأوّله الجمهور بأنّ التقدیر(1): فأفطر فعدة. ولا ینقضی تعجّبی منه، حیث إنّه یصفه بأنّه تأویل ـ و مع ذلک یصرّ علی صحة فتوی الجمهور، ومع أنّه یندّد فی ثنایا تفسیره بجملة من المقلّدین لأئمّة مذاهبهم حیث یؤوّلون ظواهر الآیة تطبیقاً لها لفتوی مذهب إمامهم، ویقول فی مسألة الطلاق ثلاثاً ـ التی اختار فیها تبعاً لظاهر القرآن بأنّه لایقع إلاّ مرة واحدة ـ : لیس المراد مجادلة المقلّدین أو إرجاع القضاة والمفتین عن مذاهبهم ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر المنار:2/153. ( 22 )
فانّ أکثرهم یطّلع علی هذه النصوص فی کتب الحدیث وغیرها ولا یبالی بها، لأنّ العمل عندهم علی أقوال کتبهم دون کتاب اللّه وسنّة رسوله.(1) وقد ردّ غیر واحد من علماء الإمامیة علی من قدّر «فأفطر» بغیة إثبات التخییر. یقول الشیخ الطوسی: وفی هذه الآیة دلالة علی أنّ المسافر والمریض یجب علیهما الإفطار، لأنّه تعالی أوجب علیهما القضاء مطلقاً، وکلّ من أوجب علیه القضاء بنفس السفر والمرض، أوجب الإفطار... فان قدّروا فی الآیة «فافطر» کان ذلک علی خلاف الآیة. وبوجوب الإفطار فی السفر قال عمر بن الخطاب (وقد ذکر أسماء عدّة من الصحابة والتابعین القائلین بوجوب الإفطار الذین ذکرنا أسماءهم فی صدر البحث).(2) یقول العلاّمة الطباطبائی: (فمن کان منکم ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر المنار:2/386.
2- التبیان:2/150. ( 23 ) مریضاً أو علی سفر فعدّة من أیّام أُخر)«الفاء» للتفریع، والجملة متفرعة علی قوله:«کتب» و قوله:«معدودات» أی انّ الصیام مکتوب مفروض علیهم فیها. ثمّ یقول: وقد قدّر القائلون بالرخصة فی الآیة تقدیراً فقالوا: إنّ التقدیر فمن کان مریضاً أو علی سفر فأفطر فعدّة من أیّام أُخر. ویرد علیه أوّلاً: انّ التقدیر کما صرّحوا به خلاف الظاهر لا یصار إلیه إلاّ بقرینة، ولا قرینة من نفس الکلام علیه. وثانیاً: انّ الکلام علی تقدیر تسلیم التقدیر لا یدلّ علی الرخصة، فانّ المقام کما ذکروه مقام تشریع وغایة ما یدلّ علیه قولنا: «فمن کان مریضاً أو علی سفر فافطر» هو، انّ الإفطار لا یقع معصیة، بل جائزاً بالجواز بالمعنی الأعم من الوجوب والاستحباب والإباحة، وأمّا کونه جائزاً بالمعنی الأخصّ فلا دلیل علیه من الکلام ألبتة، بل ( 24 )
الدلیل علی خلافه، فانّ بناء الکلام علی عدم بیان ما یجب بیانه فی مقام التشریع لا یلیق بالمشرّع الح(1)کیم وهو ظاهر. *** الرابع: ذکر المریض و المسافر فی سیاق واحد إنّ الآیة ذکرت المریض والمسافر فی سیاق واحد وحکم علیهما بحکم واحد وقال:(فعدّة من أیّام أُخر) فهل الرخصة فی حقّ المسافر فقط، أو تعمّ المسافر والمریض؟ فالأوّل یستلزم التفکیک، فانّ ظاهر الآیة انّ الصنفین فی الحکم علی غرار واحد لا یختلفان، فالحکم بجواز الإفطار فی المسافر دون المریض لا یناسب ظاهر الآیة. وأمّا الثانی فهل یصحّ لفقیه أن یفتی بالترخیص فی المریض إذا کان الصوم ضاراً أو شاقاً علیه؟! فانّ الإضرار ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المیزان:2/11. ( 25 )
بالنفس حرام فی الشریعة المقدسة کما أنّ الإحراج فی امتثال الفرائض لیس مکتوباً ولا مجعولاً فی الشرع، قال سبحانه: (وَما جَعلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّین مِنْ حَرَج).(1) إلی هنا تبین حکم المسافر والمریض، وإلیک حکم الصنف الرابع. 4. المطیق هذا هو الصنف الرابع الذی یبیّن سبحانه حکمه بقوله: (وَعَلی الّذین یُطیقونه فدیة طعامُ مسکین) . والمراد هو الشیخ الکبیر والشیخة الکبیرة اللّذین لا یستطیعان أن یصوما أو لا یستطیعان إلاّ بمشقة کبیرة، والظاهر هو الثانی، لأنّ الإطاقة فی اللغة أدنی درجات المکنة والقدرة علی الشیء، فلا تقول العرب أطاق إلاّ إذا کانت قدرته علیه فی نهایة الضعف بحیث یتحمّل به ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الحج:78. ( 26 )
مشقة کثیرة. وعلی کلّ تقدیر فالواجب علیه فدیة طعام، وقد اختلفوا فی مقدار الفدیة علی نحو مذکور فی الفقه، فمنهم من قال: نصف صاع وهم أهل الرأی، وقال الشافعی: مدّ عن کلّ یوم، وهو المذهب المنصور عند الإمامیة. لکن الاکتفاء بهذا المقدار أمر جائز، غیر انّ من قدر علی الزائد من هذا المقدار فهو خیر، کما یقول سبحانه: (فَمَن تَطوّع خیراً فهو خیرٌ له) أی أطعم أکثر من مسکین فهو خیر. ثمّ إنّ هنا تفسیرین آخرین للتطوّع: 1. الجملة ناظرة إلی المطیق والمقصود من جمع بین الصوم والصدقة فهو خیر. یلاحظ علیه بأنّه بعید عن ظاهر الآیة، فانّ المفروض انّ الشیخ لا یطیق الصوم إلاّ ببذل عامة جهده وطاقته فهل یستحبّ له الجمع بین الصوم والصدقة؟! ( 27 ) أضف إلی ذلک انّ المستطیع یجب علیه الصوم وحده ولا یستحب له الفدیة ولکن الشیخ الکبیر یستحب له مع الصوم، الفدیة!! 2. الجملة ناظرة إلی أصحاب الأعذار، أعنی: المریض والمسافر، والمقصود: إن زادا علی تلک الأیام المعدودات فهو خیر له، لأنّ فائدته وثوابه له، و«الفاء» فی قوله: (فمن تطوع) یدلّ علی هذا، لأنّها تفریع علی حصر الفرضیة فی (1)الأیام المعدودات. یلاحظ علیه بأنّه کیف تکون الجملة ناظرة إلی أصحاب الأعذار ـ مع توسط حکم الصنف الرابع بینهما حیث قال: (فَمَنْ کان مِنْکُمْ مریضاً أَوْ عَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر)، (وعلی الذین یطیقونه فدیة طعام مسکین) ، (فمن تطوع خیر فهو خیر له). والظاهر انّه یرجع إلی الصنف الرابع، والجملة ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر المنار:2/158. ( 28 )
تفریع علی حصر الفرض فی طعام مسکین، والمقصود: فمن تطوّع بزیادة إطعام المسکین فهو خیر له. إلی هنا تمّ حکم الأصناف الأربعة. *** بقی الکلام فی تفسیر قوله سبحانه(وان تصوموا خیر لکم) فنقول: من هو المخاطب فی قوله: (وان تصوموا خیر لکم)؟ ثمّ إنّه سبحانه بعدما بیّن أحکام الأصناف الأربعة خاطب عامة المؤمنین مرّة أُخری بقوله: (وَإن تصوموا خیر لکم إن کنتم تعلمون) . وهذا الخطاب علی غرار الخطاب السابق، أعنی قوله: (یا أیّها الّذین آمنوا کتب علیکم الصّیام) . والفرق بین الخطابین انّ الخطاب السابق خطاب ( 29 )
إجمالی ودعوة إلی الصوم والخطاب اللاحق خطاب بعد تفصیل أحکام الأصناف الأربعة، فتکون النتیجة: وان تصوموا أیـّها المکلّفون علی النحو المذکور فی الآیة خیر لکم، أی: یصوم الشاهد، ویفطر المریض والمسافر ویصوم فی أیّام أُخر ویفدی المطیق. وأمّا من یقول بالرخصة فی المریض والمسافر أو فی خصوص المسافر یتخذ ذلک ذریعة للرخصة ویقول «إنّ الخطاب فیها لأهل الرخص، وانّ الصیام فی رمضان خیر لهم من الترخّص(1) بالإفطار». یلاحظ علیه بأنّ التفسیر نابع من محاولة إخضاع الآیة علی المذهب الفقهی، وهو التخییر بین الصوم والإفطار، ولکنّه غیر تام لوجهین: 1. انّ صرف الخطاب العام إلی الصنف الخاص، ــــــــــــــــــــــــــــ
1- تفسیر المنار:2/158، نقله عن بعض المفسرین وردّ علیه بقوله: وهذا غیر مطرد ولا متفق علیه. ( 30 )
تفسیر بلا دلیل ومن شعب التفسیر بالرأی. 2. لو کان الخطاب لأهل الرخص کان اللازم أن یقول: وان یصوم المسافر خیر من الإفطار ویبیّن الحکم باللفظ الغائب، لا بالخطاب الحاضر. بل الظاهر ـ کما مرّ ـ انّه تأکید علی امتثال الفریضة وانّ الصوم خیر، فله أثره الجمیل فی النفس فانّ التنزّه عن الاسترسال فی استیفاء اللذائذ الجسمانیة، وکبح جماح الشهوات یورث التقوی والتجافی عن الاخلاد إلی الأرض. ولغایة الإیضاح نقول إنّ الآیة الثانیة، تتشکل من أربع فقرات بعد بیان انّ الواجب لا یتجاوز عن کونه أیّاماً معدودات. الأُولی: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْ عَلی سَفَرفَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخَر) . الثانیة: (وَعَلَی الَّذِینَ یُطیقُونَهُ فِدْیَة طَعام مِسْکین) . الثالثة: ( فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ) . ( 31 ) الرابعة: (وَإِنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ). وجاءت الفقرات الثلاث الأُول بصیغة الغائب بخلاف الأخیرة فجاءت بصیغة الخطاب. وهذا دلیل علی أنّه منقطع عن المقاطع الثلاثة وتأکید للخطاب الأوّل بعد التفصیل أعنی قوله سبحانه:(یا أَیُّها الَّذینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیام) . *** ثمّ إنّه سبحانه ذکر فی الآیة الثالثة جملاً ثلاثاً: أ. (یُریدُ اللّه بِکُمُ الیُسر ولا یُریدُ بِکُمُ الْعُسْر) . وهو بیان لحکمة رفع الصیام عن الأصناف الثلاثة، أی أُمروا بالإفطار لأجل الیسر ودفع العسر،من غیر فرق بین المریض والمسافر ومن یشق علیه الصیام. ب. (وِلِتُکْمِلُوا العِدّة) . ( 32 ) وهو راجع إلی قضاء المریض والمسافر، أی أنّ الموضوع عنهما هو حکم الصیام فی شهر رمضان، وأمّا القضاء بعدد الأیّام المعدودات فلا. ج. (وَلِتکبّروا اللّه علی ما هَداکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون) . الجملة غایة أصل الصیام حیث إنّه سبحانه یطلب من عباده، تکبیرَه فی مقابل هدایتهم حتّی یکونوا شاکرین لنعمه. هذا تفسیر الآیات الثلاث حسب ما یوحیه ظاهرها. ( 33 )

السنّة وصوم شهر رمضان فی السفر

السنّة وصوم شهر رمضان فی السفر قد عرفت قضاء الکتاب فی مورد الصوم فی السفر وانّ الواجب هو الإفطار والقضاء فی أیّام أُخر حسب ما أفطر، فلنرجع إلی السنّة ولندرس الروایات الواردة، وسیوافیک انّها تعاضد القرآن الکریم ولا تخالفه قید شعرة بشرط الإمعان فی مضامینها وأسنادها، أمّا ما ورد عن طریق أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ فهو متضافر لا یسعنا نقلها فی المقام وإنّما نتبرّک بذکر بعضها: 1. روی الکلینی بسنده عن الزهری، عن علی بن الحسینعلیمها السَّلام فی حدیث قال: «وأمّا صوم السفر والمرض فانّ العامة قد اختلفت فی ذلک، فقال قوم: یصوم، وقال آخرون: لا یصوم، وقال قوم: إن شاء صام وإن ( 34 )
شاء أفطر، وأمّا نحن فنقول: یفطر فی الحالین جمیعاً، فإن صام فی حال السفر أو فی حال المرض فعلیه القضاء، فانّ اللّه عزّ وجلّ یقول: (فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أَوْعَلی سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّام أُخر)ف(1)هذا تفسیر الصیام». 2.روی الکلینی بسنده عن زرارة، عن أبی جعفر ـ علیه السَّلام ـ قال: «سمّی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـقوماً صاموا حین أفطر وقصّر: عصاة، وقال: هم العصاة إلی یوم القیامة، وانّا لنعرف أبناءهم وأبناء أبنائهم إلی یومنا هذا».(2) 3. روی الکلینی عن عبید بن زرارة قال: قلت لأبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قول اللّه عزّ جلّ (فَمَنْ شَهِدَمِنْکُمُ الشَّهْر فَلْیَصُمْهُ) ، قال: «ما أبینها: من شهد الشهر فلیصمه، وإن سافر فلا یصمه».(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- الکافی:4/83، باب وجوه الصوم.
2- الکافی:4/127، باب کراهیة الصوم فی السفر، الحدیث6.
3- المصدر نفسه، الحدیث1. ( 35 ) 4. روی الکلینی عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: سمعته یقول: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ :«إنّ اللّه عزّ وجلّ تصدّق علی مرضی أُمّتی ومسافریها بالتقصیر والإفطار، أیسرُّ أحدکم إذا تصدّق بصدقة(1) ان ترد علیه». 5. روی الکلینی عن عیص بن القاسم، عن أبی عبد اللّه ـ علیه السَّلام ـ قال: «إذا خرج الرجل فی شهر رمضان مسافراً أفطر» وقال: «إنّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خرج من المدینة إلی مکة فی شهر رمضان ومعه الناس وفیهم المشاة، فلمّا انتهی إلی کراع الغمیم دعا بقدح من ماء فیما بین الظهر والعصر فشرب وأفطر ثمّ أفطر الناس معه، وثَمَّ أُناس علی صومهم فسمّاهم العصاة، وإنّما یؤخذ بآخر أمر رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ».(2) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المصدر نفسه، الحدیث2.
2- المصدر نفسه، الحدیث 5. وقد ورد هذا المضمون فی غیر واحد من روایات أهل السنّة روی مسلم فی روایة خرج رسول اللّه عام الفتح فی رمضان فصام حتی بلغ الکدید ثمّ أفطر وکان صحابة رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یتبعون الأحدث فالأحدث من أمره(شرح صحیح مسلم للنووی:7/229). ( 36 ) هذا بعض ما روی عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ذکرناه لیکون نموذجاً لما لم نذکر، واقتصرنا بالقلیل من الکثیر، ومن المعلوم أنّ أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ أحد الثقلین اللّذین ترکهما الرسول بین الأُمّة لصیانتها عن الضلالة فلا یعادل قولَهم قولُ الآخرین. ومن حسن الحظ انّ روایات أهل السنّة توافق ما روی عن أئمّة أهل البیت ـ علیهم السَّلام ـ ، ونذکر منها ما یلی: 1. أخرج الشیخان فی صحیحیهما عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری، کان رسول اللّه فی سفر فرأی زحاماً ورجلاً قد ظُلِّل علیه. فقال: ماهذا؟ فقالوا: صائم. فقال: لیس من البر الصوم فی السفر. وفی لفظ صحیح مسلم : لیس البر أن تصوموا فی السفر.(1) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- صحیح البخاری:3/44; صحیح مسلم:7/233. ( 37 ) إنّ البر فی مصطلح القرآن هو العمل الحسن الذی یقابله الإثم، یقول سبحانه: (وَتَعاوَنُوا عَلی البِرِّ وَالتَّقوی ولا تَعاوَنُوا عَلی الإِثْمِ وَالْعُدْوان)(1) فإذا لم یکن الصوم فی السفر براً فهو إثم وحکم الإثم واضح. وقوله ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وإن ورد فیمن وقع فی حرج شدید، لکن النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ضرب قاعدة کلیة لمطلق الصائم فی السفر، سواء أکان علیه حرج أم لا، بشهادة انّه لو کان الموضوع هو الصوم الحرجی لکان علیه الترکیز علیه ویقول لیس من البر الصوم الحرجی أو یستشهد بقوله سبحانه: (ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّین مِنْ حَرَج) . یقول ابن حزم: فإن قیل: إنّما منع ـ علیه السَّلام ـ فی مثل حال ذلک الرجل. قلنا: هذا باطل لا یجوز، لأنّ تلک الحال محرّم، البلوغُ إلیها باختیار المرء للصوم فی الحضر کما هو فی ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المائدة:2. ( 38 )
السفر، فتخصیص النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ بالمنع من الصیام فی السفر إبطال لهذه الدعوی المفتراة علیه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وواجب أخذ کلامه ـ علیه السَّلام ـ علی عمومه.(1) 2. أخرج مسلم عن جابر بن عبداللّه انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ خرج عام الفتح إلی مکة فی رمضان فصام حتی بلغ کراع الغمیم فصام الناس، ثمّ دعا بقدح من ماء فرفعه حتّی نظر الناس إلیه ثمّ شرب، فقیل له بعد ذلک: إنّ بعض الناس قد صام؟ فقال:«أُولئک العصاة، (2)أُولئک العصاة». والمراد من العصیان هو مخالفة أمر رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول سبحانه:(وَمَنْ یَعْصِ اللّه وَرَسُوله فَقَد ضَلَّ ضَلالاً مُبیناً)(3) . والعجب ممّن یرید احیاء مذهب إمامه یحمل الحدیث علی أنّ أمره ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کان أمراً استحبابیاً، لکنّه بمعزل ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المحلّی:6/254.
2- شرح صحیح مسلم للنووی:7/232.
3- الأحزاب:36. ( 39 )
من الواقع، فأین الاستحباب من قوله: «أُولئک العصاة، أُولئک العصاة»؟! 3. أخرج ابن ماجة عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ :«صائم رمضان فی السفر کالمفطر (1)فی الحضر». ودلالة الحدیث علی کون الإفطار عزیمة واضحة، فانّ الإفطار فی السفر إذا کان إثماً وحراماً فیکون النازل منزلته أعنی: الصیام فی نفس هذا الشهر إثماً وحراماً. 4. أخرج ابن ماجة عن أنس بن مالک، عن رجل من بنی عبد الأشهل قال: أغارت علینا خیل رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فأتیت رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ وهو یتغدّی، فقال: «ادن فکل»، قلت: إنّی صائم قال: «اجلس أُحدّثک عن الصوم أو الصیام، إنّ اللّه عزّوجلّ وضع عن المسافر شطر الصلاة، وعن المسافر والحامل والمرضع، الصوم أو ــــــــــــــــــــــــــــ
1- سنن ابن ماجة:1/532، رقم الحدیث1666; سنن أبی داود:2/217 رقم 2407. ( 40 )
الصیام». واللّه لقد قالهما النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ کلتاهما أو إحداهما، فیا لهف نفسی فهلاّ کنت طعمت من طعام رسول اللّهصلَّی اللّه علیه (1)و آله و سلَّم. 5.روی أبو داود انّ دحیة بن خلیفة خرج من قریة من دمشق إلی قدر قریة عقبة من الفسطاط، وذلک ثلاثة أمیال فی رمضان، ثمّ إنّه أفطر وأفطر معه أُناس وکره آخرون أن یفطروا، فلمّا رجع إلی قریته، قال: واللّه لقد رأیت الیوم أمراً ما کنت أظن انّی أراه، انّ قوماً رغبوا عن هدی رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ یقول ذلک للذین صاموا ثمّ قال عند ذلک: اللّهم اقبضنی إلیک.(2) هذا بعض ما یستدلّ به علی کون الإفطار عزیمة، وقد ترکنا البعض الآخر لما استوفینا البحث فی نقل الروایات الواردة فی الصحاح والسنن فی کتابنا«البدعة»، فمن أراد التبسط فلیرجع إلیه. ــــــــــــــــــــــــــــ
1- سنن ابن ماجة:1/533 برقم 1667.
2- سنن أبی داود:2/319، الحدیث2413. ( 41 )

ما اتّخذ ذریعة لجواز الصوم فی السفر

ما اتّخذ ذریعة لجواز الصوم فی السفر إنّ هنا روایات یتمسّک بها علی أنّ الإفطار رخصة وانّ المکلّف مخیّر بینه و بین الصیام وقبل الخوض فی المقام نلفت نظر القارئ إلی أُمور ثلاثة یظهر بالإمعان فیها حال بعض ما روی فی المقام. 1. انّ البحث مرکّز علی حکم صیام شهر رمضان فی السفر، وانّ الإفطار عزیمة أو رخصة وامّا صیام غیره فی السفر فخارج عن موضوع البحث. 2. انّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أمر بالإفطار فی عام الفتح(السنة الثامنة من الهجرة) وکان الحکم قبله علی الجواز، فلو دلّ حدیث علیه فإنّما یصحّ الاستدلال به إذا ورد بعد عام الفتح، وإلاّ فالجواز قبل الفتح لیس مورداً للنقاش. ( 42 ) 3. لو افترضنا دلالة الروایات علی التخییر فتقع المعارضة بین الآمرة بالإفطار والحاکمة علی التخییر، فلابدّ من الرجوع إلی المرجّحات فما وافق الکتاب فهو الحجّة دونما خالف. وعلی ضوء هذه الأُمور ندرس الروایات المجوّزة ونقول: إنّ الروایات المجوّزة علی أصناف: أ. ما لیس صریحاً فی شهر رمضان 1. أخرج البخاری عن عائشة انّ حمزة بن عمرو الأسلمی قال للنبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ : أصوم فی السفر ـ و کان کثیر الصیام ـ فقال: «إن شئت فصم، وا(1)ن شئت فافطر». إنّ قوله: «وکان کثیر السفر» یصلح أن یکون قرینة علی أنّ السؤال کان عن الصوم المندوب، ولو لم یکن قرینة فالحدیث لیس صریحاً فی صیام شهر رمضان، وما لم ــــــــــــــــــــــــــــ
1- صحیح البخاری:3/43. ( 43 )
یکن کذلک لا یحتجّ به. 2. ما أخرجه البخاری بسنده عن أبی الدرداء قال: خرجنا مع النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی بعض أسفاره فی یوم حار حتّی یضع الرجل یده علی رأسه من شدة الحرّ وما فینا صائم إلاّ ما کان من النبی صلَّی اللّه علیه و آله و(1)سلَّم وابن رواحة. یلاحظ علیه: بما ذکرناه فی الروایة السابقة من عدم ظهور الروایة فی صوم شهر رمضان، ومعه لا یحتجّ به، مع أنّه یحتمل أن یکون صومه قبل عام الفتح. 3. أخرج البخاری عن أنس بن مالک قال: کنّا نسافر مع النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فلم یعب الصائم علی المفطر ولا الم(2)فطر علی الصائم. یلاحظ علیه: بأنّه لیس صریحاً فی شهر رمضان ـ مضافاً ـ إلی سکوت الصحابة لیس حجّة شرعیة ولیس ــــــــــــــــــــــــــــ
1- صحیح البخاری:3/43.
2- صحیح البخاری:3/44. ونقله مسلم مقیّداً برمضان، وسیوافیک فی القسم الثانی. ( 44 )
بعد نبوة النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ نبوة تشریعیة حتّی یکون تقریرهم حجّة. علی أنّه یحتمل أن یکون ذلک قبل یوم الفتح، وقد عرفت أنّ النبی ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ ندّد بمن لم یُفطر فی ذلک الیوم وقال: «أُولئک العصاة، أُولئک العصاة». 4. أخرج مسلم بسنده عن طاووس، عن ابن عباس، قال: لا تعب علی من صام ولا علی من أفطر، فقد صام رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی(1) السفر وأفطر. ولیس الحدیث صریحاً فی شهر رمضان ولا ظاهراً فیه، علی أنّه یمکن أن یکون قبل الفتح، ومنه یظهر ما نقله مسلم فی صحیحه(2) وما ذکره ابن حزم فی «المحلّی» عن علی.(3) ــــــــــــــــــــــــــــ
1- صحیح مسلم:3/143، باب جواز الصوم والفطر.
2- صحیح مسلم:3/143.
3- المحلی:6/247. ( 45 ) ب: ما هو صریح فی شهر رمضان ولیس صریحاً فی ما بعد الفتح 5. أخرج مسلم فی صحیحه عن أبی سعید ـ رضی اللّه عنه ـ قال: کنّا نسافر مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ رمضان فما یعاب علی الصائم صومه ولا علی المفطر إفطاره.(1) 6. وأخرج عن أنس ـ رضی اللّه عنه ـ عن صوم رمضان فی السفر فقال: سافرنا مع رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی رمضان فلم یعب الصائم علی المفطر ولا المفطر علی الصائم.(2) یلاحظ علیه: قد سافر رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ مرّة فی شهر رمضان فی غزوة بدر، وأُخری فی عام الفتح، فلعلّ الحدیثین ناظران إلی سفره ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ فی شهر رمضان فی غزوة بدر، وإلاّ فهو ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قد ندّد بمن تخلّف وصام فی رمضان عام الفتح وسمّاهم عصاة، والحدیثان شاهدان علی أنّ ما ــــــــــــــــــــــــــــ
1- صحیح مسلم:3/143، باب جواز الصوم والفطر.
2- صحیح مسلم:3/143، باب جواز الصوم والفطر. ( 46 )
دلّ علی الجواز، فإنّما یرجع إلی ما قبل الفتح لا فیه ولا بعده. ج: ما هو ضعیف سنداً لا یحتجّ به وهناک روایات ضعاف لا یحتج بها، نذکر منها نموذجین: 1. ما روی عن العطریف بن هارون مرسلاً: انّ رجلین سافرا فصام أحدهما وأفطر الآخر، فذکرا ذلک لرسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ قال:(1) کلاکما أصاب. 2. ما روی مرسلاً عن أبی عیاض: انّ رسول اللّه ـ صلَّی الله علیه وآله وسلَّم ـ أمر أن ینادی فی الناس من شاء صام ومن شاء أفطر.(2) والروایة مرسلة لا یحتجّ بها.(3) کما أنّ ما رواه ابن حزم عن عائشة(4) «انّها کانت ــــــــــــــــــــــــــــ
1- المحلی:6/247.
2- المحلی:6/248.
3- لمحلی:6/247.
4- المصدر السابق. ( 47 )
تصوم فی السفر وتتم الصلاة» اجتهاد منها لا یحتجّ به إذا صامت فی شهر رمضان بعد الفتح. وحاصل الکلام: انّ هذه الروایات بین ما هی غیر صریحة فی کون الصیام کان صیام شهر رمضان أو صریح فی کونه فی شهر رمضان لکن لیس صریحاً فیما بعد الفتح وبین ما هی ضعیفة سنداً لا یحتج بها. ولو افترضنا دلالة هذه الروایات علی الرخصة فتقع المعارضة بینها و بین ما دلّت بصراحتها علی أنّ الإفطار عزیمة وعندئذ یقع التعارض بینهما فتصل النوبة إلی المرجّحات، وأُولی المرجّحات هو موافقة الکتاب، ومن المعلوم انّ الطائفة الأُولی توافق الکتاب وقد عرفت دلالة الکتاب علی أنّ الإفطار عزیمة.
وآخر دعوانا
أن الحمد للّه ربّ العالمین

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.