السیاسیة التربویة عند الامام الصادق علیه‌السلام

اشارة

المؤلف: السید عبدالمهدی فضل الله
الناشر : مشعر
طبع فی سنة: 1412 ه

السیاسیة التربویة

بسم الله الرحمن الرحیم هل ثمة علاقة بین السیاسة و التربیة؟ و اذا وجدت، ما هی طبیعتها؟ هل هی تفعیلیة؟ أم هی علاقة امضائیة؟ أم تنمویة؟ أم تقاطعیة؟ بمعنی التلاقی فی محور و الافتراق فی باق المحاور. أم بیئویة؛ تخضع لعوامل داخلیة کلیا أو جزیئا فی تأهیلها لمنطق الترابط الداخل فی تأثیرات البیئة تلک؟ أم تداخلیة تقتضیها طبیعة تداخل الحاجات؟ أم تلقیحیة انجابیة؟.. و اذا صح هذا، کیف نتصور طبیعة هذا المولود و علاقته بأبویه - ان صح التعبیر؟ أم أن العلاقة مرحلیة بسیطة شفافة و عابرة لا تستحق الاهتمام أو الانتباه؟... و بالتالی فهی هامشیة یقتضی اهمالها؟ أم مرحلیة أصیلة أو مشارکة فی التأصیل و التأهیل؟ لأن المشارکة بهذا المعنی تدخل، و التدخل ذو حدین: اما أن یکون بانیا أو هادما، و علیه یقتضی التمحیص حقیقة المتدخل بعدا و عمقا... و لزوم هذا یظهر بعد التدقیق فی هویتی: «سیاسة» و «تربیة». و ماذا عن التدقیق فی الهویتین؟.. و بروز النتوءات فی هذه الأثناء محبط أم حافز؟ و الاحباط ملزم بالتسلیم دون اعتراض؟ أم داع الی الکمون؟... و هل هذا یحمل معنی القیمومة لمصلحة المحبط أم المحبط؟ و الحافز فی أی حقل ینمو و یتوالد؟... فی حقل الذات؟ أم فی الحقل العام؟ و فی هذه الحال، هل ینشأ صراع بین الذات و غیرها؟ [ صفحه 360] ماذا ینتج فی الحالین؟ هل تدعو الحاجة الی تدخل آخر لبعض المفردات؟ و هل ما یحدث فی عالم الناس یحدث فی عالم المفردات أیضا؟ و اذا کانت حقا أصیلة، هل هی انصهاریة توحیدیة الی حد ضیاع المعالم فی کلیهما... بحیث یلغیهما استقلال الجزء؟.. وهب أن التدخل مطلوب؟ فمن الجدیر بحمل هذا العب‌ء؟ واحدة من فئة؟ أم واحدة بفئة؟ أم واحدة مجردة عن المتعلقین و المتعلقات؟ و أی من هذه الواحدات أو تلک هل بامکانها أو من شأنها أن تکون موضوعیة تقوم بدورها دون تدخل الذات؟ و فی هذه الحال، ما یصدر عنها: لها أم علیها؟ أم لمصلحة الجهة صاحبة الحاجة الی التدخل؟ أم أنها تتحول بفعل تدخلها الی شریک له و علیه؟ و اذا صارت شریکا؟ هل تنزع عنها صفة المتدخل؟ حیال هذا - و هول قلیل من کثیر - ألا تتشابک الخطوط و تتداخل الألوان تداخلا یصعب معه التمییز فضلا عن الفرز و التوظیب و تحدید الخانات؟ و من هنا مست الحاجة لذوی الخبرة المؤهلة للتعاطی مع الأحداث تعاطیا بانیا و حامیا... و لما قلوا الی حد التلاشی، وقع الخلل، و أطل برأسه زور الادعاء مموها، مطلیا، براقا حتی استحکم و تحکم، ثم استشرس... من کرس هذا الواقع: تشابک الخطوط و تداخل الألوان أم موضوعیة الحاجة أم لا ذی و لا تلک و انما طبیعة الحرکة التی اقتضتها الحاجة الی التوظیب؟ أم أن التماس و الاحتکاک بین فصائل المفردات. انبثق عنه وقع آخر؟ و نظرا لغیاب ذوی الخبرة أو ندرتهم وقعت الواقعة؟ و اذا کانت الحاجة موضوعیة فهی أساس، و أدعیاء البناء هدد البیت، أنذرهم بأن السقف سیخر علیهم من فوقهم... هذه حقیقة أم ادعاء؟ ان کانت هذه حقیقة، فأین مصادیقها؟ أو کانت ادعاء؟ فالادعاء روحه الدلیل فأین هو؟ و طبیعة الحرکة التی اقتضتها الحاجة الی التوظیب، هل هی حرکة ذاتیة؟ أم أنها تتحرک بفعل قوة خارجة عنها تماما؟ و ان وجدت هذه القوة. ما هی حدودها و أبعادها و تطلعاتها؟... و سواء علینا اتسعت التساؤلات، ثم امتدت و انتشرت أم تقلصت و قلت ثم تقوقعت، فالنتیجة ربما کانت واحدة، و هی حقا کذلک، و هی أنها؟ (أی الحرکة التی اقتضتها الحاجة الی التوظیب) فقدت استقلالها، فهی بالتالی لیست مسؤولة عن النتائج... فی هذه الحال، هل هی لومة، لأنها لم تحافظ علی استقلالها؟ أم ملومة لأن تفاعلها أخل بتوازنها فضاع منها الاستقلال؟ أم أنها لیست مسؤولة لأنها لا تملک القدرة علی مواجهة الوافد ان لم نقل الغازی الذی أزال تحصیناتها، و ترکها تتقبل کل ما یلقی الیها أو علیها باعتراضات واهمة؟ من هنا یکون ظهور العوارض الوبائیة أمرا طبیعیا جدا، لأن صانع الأجواء و المتحکم بالمناخ هوذا. و الهواء الذی یجود به ملوث یتحکم بمؤهلات الجسد الی هنا.. و اذا فقدنا السند الذی یدعم ایجابا أو سلبا کلما مر، أو بعضه، نسأل: هل من مسافة بین السیاسة و التربیة؟ ما هی حقیقتها؟ امتدادیة مزامیة معقدة؟ و هل لها آلة قیاس؟ و هل بعدهما تقابلی لا لقاء فیه؟ و اذا لم یکن کذلک، هل بالامکان تقریب المسافة و لم الشمل؟ و هل التقریب - ان حصل - یغری بتوحید البیئتین؟ و العامل فی هذا الحقل، مهمته صعبة أم مستحیلة؟ و اذا کانت صعبة ما هی أسباب الصعوبة فیها؟ هل تدرک؟ متی؟ کیف؟ الخ... و حتی لا نضیع فی رحاب التساؤلات و هی ولود. نطرق باب اللغة [ صفحه 361] عله یسلک بنا طریقا قاصدا. فاللغة ملاذ، و عندها کلمة السر و بیدها المفتاح.. ها هی تفتح لنا الباب علی مصراعیه، لتطلعنا علی: أ - السوس: الطبع و الخلق و السجیة یقال الفصاحة من سوسه أی من طبعه. ب- السوس: الأصل. ج - السوس: العث. السوس: مصدر ساس - یساس و یسوس سوسا الطعام اذا وقع فیه السوس. السوس: الریاسة، یقال ساسوهم اذا رأسوهم. ساس الأمر سیاسة اذا قام به سوس الرجل أمور الناس، اذا امتلک أمرهم. فلان مجرب قد ساس و سیس علیه أی أدب و أدب. یقول الحطیئة: لقد سوست أمر بنیک حتی ترکتهم أدق من الطحین السیاسة: القیام علی الشی‌ء بما یصلحه. السیاسة: فعل السائس. یقال هو یسوس الدواب. اذا قام علیها و أراضها. و الوالی یسوس رعیته. سوس فلان لفلان أمرا، أی روضه و ذلله. أظن هذا کافیا لنری فی ضوئه و بدون أدنی جهد أن الحوائل بین هذه المفردات و مضامینها المعنویة واهیة جدا، ان لم نقل معدومة، لیس من شأنها أن تکون حوائل طبیعیة ذات محاور یمکن تسمیتها حدودا بین کیانین. اذن لا ترجی لعون أو مدد. معرفة الأسباب لا تحتاج الی شرح لوضوحها، و علیه فانها تساعد العامل علی التوحید الوظیفی للمخلوق المتکامل هیکلا و أجهزة... فالآصرة التی تشد ساس الطعام الی ساس الأمر کما یقول الحطیئة: لقد سوست أمر بنیک حتی ترکتهم أدق من الطحین تشبه الی حد بعید أواصر أعضاء الجسد الواحد. فالسوس اذا دخل الخشب مثلا یعمل علی تحویل حقیقته و قلبها الی حقیقة أخری، یصبح الخشب طحینا بالجد و الجهد و الکد و المواظبة، فعمل السوس فی المادة کعمل السیاسی و السائس اللذین یتجهان الی الطبائع فیحولانها و یغیران حقیقتها متجهین بها الی ما یصلحها. فالسیاسة هی القیام علی الشی‌ء بما یصلحه - کما مر - حتی صار - بفضل السیاسة - الجامع ألیفا، و الشارد قریبا و معینا و سلسا و منقادا و العذار وفیا، و الرافض متقبلا و مستسیغا. هذه بعض عطاءات السیاسی، فالسیاسة بهذا المنظار، و هو الحق - توضع فی خانة المقدسات، و السیاسی عامل مقدس فی هذا الحقل... و ما یؤسف له هو أن تهتک حرمة هذه الکلمة، ثم یعتدی علی عفتها و تبتذل بدل أن تحمی بالغوالی صارت ردیفا لمعظم الأوبئة الاجتماعیة، و نحن بهذه المناسبة نستثنی السیاسیین الأفذاذ الذین حافظوا علی شرف السیاسة من أن یذال، و صانوا کرامتها بما قدموا و یقدمون. [ صفحه 362] السیاسیون عاملون مجدون انقلابیون موضوعیون وظیفتهم أن یستأصلوا الشر من نفس الشریر لیجعلوا منه انسانا صالحا، و هذه مهمة عسیرة، من هنا اکتسبت شرفها و الکرامة. رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) حینما دخل مکة فاتحا. دخلها سیاسیا و فاتحا، قوله (ص): [اذهبوا فأنتم الطلقاء] أری من خلال مفرداتها برنامجا سیاسیا ضخما یحمله الی کل من ضاع أو التبس علیه الطریق... و الحسین (ع) حینما دخل کربلاء دخلها سیاسیا و فاتحا: سیاسیا باعتباره الفکرة التی دخل بها رسول الله (ص) مکة المکرة مجسدة. أما أصحابه فهم الذین سموا الی مستوی الفکرة، لذلک ماتوا فی سبیلها، أقول ماتوا تجوزا، انهم حقیقة انقلابیون تحولوا عن حقیقتهم الترابیة، و حطموا صنم ال «أنا» فی ذواتهم فاستحالوا منارات، لأنهم انقلبوا علی حقیقتهم الترابیة و سجایا الأنانیة و حولوها الی حقیقة أخری مغایرة لذلک سماهم الله أحیاء (و لا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون). و السیاسة بهذا المنظار هی القیام علی الشی‌ء بما یصلحه - کما تقول اللغة - یکون ذلک اذا لم تتنازع السیاسی عوامل خارجة عن موضوعیة واجبه... هذه العوامل هی أعراض مرضیة، و لکنها ذات رسالة بمضامین مدروسة، فان لم تعالج بالسرعة المطلوبة، حولت القاعدة استثناء. من هنا، وجب أن یکون المبضع بید الجراح لا الجزار، لأن لکل منهما طبیعة مغایرة، فاختلاف الوظائف و تداخلها یلغی المطلوب و یطمس الحقیقة، و اختلاط الألوان یخلق لونا آخر مخالفا تماما لکل من الألوان الممزوجة، لذلک اختلاط الوظائف القائم علی التداخل الغوغائی، اذن، انه اعتداء... و سنن المعتدی و قوانینه قائمة علی عدم الاعتراف بشی‌ء سوی الذات. و هذا من قبیل جنون الخلایا، لذا مست الحاجة الی التربیة القائمة علی قواعد لم تمسسها ال «أنا» بأذی... و الادعاء القائل بأن البیئة بکل تفصیلاتها، و بکافة حیثیاتها هی التی تکون طبیعة الأفراد و الجماعات و توجه سلوکها و تحدد أنماط أهدافها فیه نظر، لأنه قائم علی قواعد مادیة بحتة، تغفل الروح و تلغی دورها، بل لا تعترف بها مطلقا. لذا لم تکتب له الحیاة بغیر المنشطات، فکان تنفسه اصطناعیا یلغی الحیاة الطبیعیة و لا یمنحها، و هذا ما بدأ یتم فعلا. و بالعودة الی استدعاء المفردات نستفتیها بعیدا عن أی استطراد، ننظر فیما ورد عن رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم): [أدبنی ربی فأحسن تأدیبی و ربیت فی بنی سعد] و فیما استعمله الزجاج فی الله - عزوجل - فقال: [ان هذا القرآن مأدبة الله فی الأرض، فتعلموا من مأدبته] یعنی مدعاته... «المأدبة من الأدب، و یقال للبعیر اذا ذلل أدیب و مؤدب. یقول مزاحم العقیلی: و هن یصرفن النوی بین عالج و نجران تصریف البعیر المذلل نری أدب - ربی - ساس وسیس علیه - مأدبة الخ... نراها تضامینة فربا الشی‌ء مثلا زاد و نما یقول مسکین الدارمی: ثلاثة أملاک ربوا فی سجورنا فهل قائل حقا کمن هو کاذب [ صفحه 363] و یقول ابن الأعرابی: فمن یک سائلا عنی فانی بمکة منزلی و بها ربیت ینتج عما تقدم: 1- أن الزیادة و النمو فی (ربا) لیستا دائما صحیحتین (و ما أوتیتم من ربا لیربوا فی أموال الناس لا یربو عند الله) و النمو غیر الطبیعی نتائجه معلومة. 2- لا یکون النمو صحیا. الا فی اطار التنامی الطبیعی غیر العدوانی. و لا یتأتی ذلک لا ضمن برنامج ناجح داخل فی اطار معد لمصلحة جمیع الأفرقاء ان صح التعبیر. و ما تراعی فیه خلایا الجسد ینسحب علی الأفراد بنفوسها باعتبارها جمیعا خلایا للجسم الاجتماعی الکبیر. و العلائق التضامنیة التی لاحظناها فی ساس وسیس علیه و أدب و مأدبة و ربا من حیث اللغة، و القائمة علی أساس مصلحة الجسم الواحد مدرسة ولکنها مهملة ببرامجها الاصلاحیة و تطلعاتها المستقبلیة، لذا نری الانسان منذ قابیل و هابیل یبحث عن حتفه بظلفه، و نداءات الاصلاح التی تخرج علینا بین الحین و الآخر منذ فجر التاریخ حتی عصرنا الحاضر خارجة فی معظمها من الحناجر فقط لذا لم تکتب لها الحیاة، و هی بالتالی غازات سامة تلوث الأجواء و تکم الأفواه و تعمل علی خنق کل الأصوات الأصیلة المجردة من المؤثرات الخارجیة، و نزع رداء الأصالة عنها و تحویل حقیقتها للتدخل القائم علی مبدأ الاستحواز و طمس المعالم. و الصراع القائم بین الأصالة و الزیف وجه من وجوه هذا التدخل الملقی بکلکله علی صدر المجتمع الانسانی. ان الانتفاضات التی نراها تحدث دائما فی وجه ذلک الغول دلائل عافیة و مواد مشعة ولکنها لیست ممیتة للغول ذاک أو مهددة لمشاریعه علی الأقل. و مع هذا فهی لا تکف عن المواجهة بما تملک من امکانات مطوقة ولکنها فاعلة علی محدودیتها، و فاعلیتها هذه مهددة دائما من اتحادات القوی العاملة علی ترسیخ أقدام المادة و تتویجها ملکة مالکة یجبی کل شی‌ء لها و باسمها، و هی صاحبة الحق فی التوزیع حسب مقتضیات طبیعتها المادیة، حیث یکون التآکل و التنامی بالاستحواذ الفارض کل أشکال الأنانیة و أنماطها لحساب الجسد و اهمال کل ما سواه، لأنه بمقتضی ذلک مشدود شدا الی مزاولة تلک المهنة و لعب ذلک الدور باعتبارها أمرا طبیعیا جدا. و الانهیارات الضخمة و الکوارث الکبری و الأوبئة الفتاکة التی تحدث فی أجوائه لا تعنیه بل تغنیه آنیا. و بما أنه لا یملک باصرة تخوله الرؤیة ولو علی مسافة قریبة، فهو فرح محبور... و تجربة قابیل مع هابیل أول أمثلتها. و باکورة مصادیقها... و الأخ الذی ضاق بمرأی أخیه، و قد تحول الی جثة لم یکن الندم باعث ضیقه... الندم الذی تعقبه التوبة... بل لأنه عجز عن تغطیة جریمته لأنها شاهد ناطق، لا یحتاج [ صفحه 364] معه الادعاء الی شهود الحال... من هنا کانت جریمة قابیل طعنة فی مصدر أول مشروع الهی علی الأرض... و ملاحقة خنجر الجریمة للکوادر الالهیة أمر طبیعی جدا، لأن الصراع القائم بینهما صراع بین ملتین. لذلک نری أن رسل الله لا تهادن و لا تحمل مشروعا وسطا ترضی بها جنود الشیطان، و ترضی بها نفسها فی آن: قل یا أیها الکافرون، لا أعبد ما تعبدون لأن هذا مخالف لطبیعة کل منهما من حیث التنشئة و التأدیب، فمن أدبه ربه لا یصغی لمؤدب آخر، و بالتالی فهو لا یصافحه، الا اذا خضع للحجر الصحی و قبل عمل المؤدب الأصیل... مستسلما لمبضع جراح النجاة... و بالاستماع الی باب علم مدینة رسول الله (ص) محاورا عمرو بن ود: قل: أشهد أن لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله، و عندما رفض عمرو الغرض الأول قال له: ارجع بجیشک عن رسول الله. و یستمر عمرو رافضا. و یکون الأمر الذی لا مفر منه و هو اللجوء الی المبضع... بالاستعماع الی هذا نلاحظ الأسلوب التربوی المتدرج الذی یحمل المبرر فی اللجوء الی استعمال آخر الدواء.. انها طبیعة کل رسالی تخرج من مدرسة الهیة طابعها و أسلوبها و وسائل ایضاحها و معلومها وحدة منتخبة. و علی (ع) واحد من حملة المشروع الالهی الی الناس و مهندسی بنائه القائم علی تقوی من الله و رضوان (أفمن أسس بنیانه علی تقوی من الله و رضوان خیر أم من أسس بنیانه علی شفا جرف هار فانهار به فی نار جهنم و الله لا یهدی القوم الظالمین - لا یزال بنیانهم الذی بنوا ریبة فی قلوبهم الا أن تقطع قلوبهم والله علیم حکیم) (التوبة 110 - 109) فالبناء فی ضوء هذا و الأساس و أسالیب اقامته علیه کلها وحدة متراصة و عمل متکامل له غایة و أسلوب مولود من رحم الغایة عینها. و حرکة العمل فی تأسیسه مشتقة من غایة بنائه أیضا، و لو لم یکن الأمر کذلک لما أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) بهدم مسجد ضرار مع أنه مسجد من حیث العنوان. و لما انعکس مبرر وجوده وحب هدمه. لا یزال بنیانهم الذی بنوا ریبة فی قلوبهم أو تقطع قلوب بناته أی أن تتبدل الغایة الزئبقیة فتعدو مع العادین خلف سراب خادع... أو لیست الدنیا سرابا؟ لکن امتلاکها عندهم غایة، و العدو خلفها مموها بالعناوین اللابسة لکل حالة لبوسها واضح... و تتتابع الأدوار و تتلاحق المشاهد فوق خشبة المسرح و الناس نیام فاذا ماتوا انتبهوا. ماتوا أی حیل بینهم و بین ملذات الفانیة و ذهب حسهم بالاستمتاع بها لیفتحوا عیونهم علی عالم آخر طالما و عدوا به، و قدمت الیهم عنه صور ناطقة تکاد تلمسها بالحس و تتقراها باللمس، و لما لم تنلها أفواههم بالقضم و الخضم قالوا «ان نفیرا من ألف دین لأجدر» حتی اذا رأوها فی أخراهم عضوا ید الندم و تمنوا العودة الی حیث کانوا قال رب أرجعون أعمل صالحا فیما ترکت... و لو ردوا لعادوا لما نهوا عنه... انها الطبیعة التی ترعرعت و نمت ثم ربت المشاریع المضادة للمشروع الالهی، تشحذ سیفها علی عنقه بدعوی المحافظة علیه و حفظه. و المعرکة کانت و ما زالت و ستبقی و بالرغم من عدم التکافؤ المادی یظل صمود الأصالة متحدیا: بدر - کربلاء - فلسطین و سائر [ صفحه 365] الأراضی الاسلامیة و العربیة المحتلة، کذلک بیتی العزیز فی الجنوب. کل هذه اسماء متعددة لمسمی واحد هو المشروع الالهی فی مواجهة العدوان علی الانسان. و لم یکن ذلک لیحدث، لو أن للتربیة الرائدة دورا فی تأصیل الانسان، أیا کان و متی و أنی وجد. و لما کان الانسان هو الغایة و هو الوسیلة فی أن تشابهت الصور، و موهت المفاهیم و تحول الحبل الی حبائل، و کاد یضیع کل شی‌ء لولا قوة الجذب فی حقول الأصیلین و استطالة النور و شمولیته عند حماة المشروع الالهی للاذ الانسان بالعجز و صار کمن هملا.. و الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) مصباح ذاتی التوقد علی مصباح الشک قطعها بالیقین یقدم المشروع کاملا واضحا معقما صحیا، فمن الامام الصادق (ع)، بل من أنا؟ نکرة أنا، رأس المعارف هو، المعرفة لا تحتاج الی تعریف، انما تعرف النکرات، و النکرة تعرف باضافتها الی المعرفة، فصلوات الله و سلامه علیک حین جعلتنی معروفا بک لا معرفا علیک. الامام جعفر بن محمد الصادق أبوه: الامام محمد الباقر خامس أئمة أهل البیت (ع) نهض بأعباء الامامة فی ظروف و غیر مواتیة، بل مستحیلة علی غیره، فالسنوات الأربع التی عاشها مع جده السبط کافیة لأن تغری بالناشی‌ء. لکن الصورة الحقیقة ظلت تکبر و تکبر الی أن تحولت مدارس، کربلاء أبرز معاهدها و وسائل ایضاحها و السجاد أبوه معلمها الأول أعطاه کلمة السر و عهد الیه برعایتها و سلمه مفاتیحها ثم رحل مطمئنا، وحسبک بالباقر (ع) أبا للصادق (ع) و کفی. أمه: فروة بنت القاسم بن محمد. و یروی صاحب البحار عن الجعفی أن اسمها فاطمة. و أیا تکن فحسبها أن تکون له أما. ولادته: الشریفة کانت فی المدینة المنورة سنة ثمانین أو ثلاث و ثمانین من الهجرة. وفاته: لحق بالرفیق الأعلی و له من العمر خمس و ستون سنة أو ثمان و ستون... مات مسموما فی عنب أیام المنصور.. دفن فی البقیع. فسلام علیه یوم ولد و یوم استشهد و یوم یبعث حیا. ظروف ولاته: شهدت البلاد الاسلامیة بعد استشهاد الامام الحسین (ع) مخاضا ضاریا و عواصف عاتیة أنذرت الحکم الأموی بالاستئصال.. تجلت ارهاصاته بالانتفاضات الدمویة التی کانت تحدث فی غیر مکان... صحیح أن أفواه قیادییها کانت تکم و أصواتهم تخنق و یختم علیها بأبشع وسائل القمع و أفظع أسالیب العنف. بید أنها لم تکن لتجدی أو ترهب. فقد کانت علی قسوتها تحمل بذور فنائها. انها حشرجات محتضر و تخبطات غریق یائس أرعبه عنف الموج و زلزلة صخب التیار.. فهذا معاویة بن یزید یری الحق و أهله محاربین فیعتزل... و الأیام التی تلت استخلافه لم تحمل عنه اشارة رضی بما عهد الیه [ صفحه 366] به... اذ لم یصل بالناس و لم یخرج الیهم الا مرة واحدة ألقی فیها خطبته الشهیرة التی أماط فیها اللثام عن کل شی‌ء و دل صراحة علی أصحاب الحق، و حدد المغتصبین بالأسماء و بلا مواربة ثم لزم بیته الی أن قضی و هو فی ریعان شبابه لم یبلغ الرابعة و العشرین ربیعا... حضر دفنه مروان. سأل الناس: «أتدرون من دفنتم؟!» نعم، معاویة بن یزید. ثم یعقب مروان قائلا: «نعم هو أبولیلی الذی یقول فیه الفزاری: انی أری فتنة تغلی مراجلها و الملک بعد أبی لیلی لمن غلبا بدا من سؤاله و تعقیبه أنه یمد عنقه الی الخلافة و یتحلب فمه لمطیر ضرعها، و قد تأتی له ذلک، الا أن دخوله فی هذا الأتون ما عتم أن صهره... قتلته زوجته أم خالد بن یزید... لا شک أن ذهابه لم یحل مشکلة الأمویین، کما أن مجی‌ء عبداللملک لم یساهم فی حلحلتها أیضا، بل زادها تعقیدا. الأجواء علی تلبدها و الانتقام المتبادل سید الموقف، و الرعب ملق بثقله علی صدور العباد و البلاد... الأیام حبلی بالأحداث... و کل شی‌ء وارد و الأمة یدها علی قلبها.. لا تدری الی ما یکون مصیرها تتهیأ للقفز فی المجهول... تتلاعب بأعصابها النأمة.. و تقلق و هم اطمئنانها هبة نسیم... فی خضم تلک المرعبات من عهد عبدالملک، ولد الامام الصادق (ع) محاطا بسورین عظیمین من ورثة علم رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم) علما و أخلاقا و أسلوب عمل... بیته مدرسته و مسجده و محور تحرکه، فیه تعلم و علم و صلی و صام.. و هذا الکنف النبوی الحانی من الأبوین الجلیلین کاف لتعقیم الأجواء للمولود السعید... تنفس مل‌ء رئتیه هواء نقیا مشبعا بالایمان و العلم المحصن. فالامام زین‌العابدین (ع) الذی شهد واقعة الطف، وقرأ فی ضوئها، حمل مائدته العامرة بشتی الألوان الموروثة و المکتسبة الی الحفید، یأخذ منها ما غذی نفسه الشریفة و أغنی تطلعه لاستشراف الأبعاد... و الجد یعد الحفید للنهوض بما ینتظره من أعباء، اعدادا مبنیا علی قواعد معصومة أهلت الناشی‌ء للمهمة الصعبة تأهیلا یستحیل علی غیره. فکانت السنوات التسع التی عاشها مع أبیه الباقر (ع) مرحلة تخریج من مدرسة النبوة. لتکون المواجهة بحجم المهمة التی تمخر بحر المستحیل بالسلاح الذی ورثه کابرا عن کابر، فالمراحل الصعبة و المسافة الزمنیة الطویلة التی ربت علی ثلاث و أربعین سنة منذ عبدالملک حتی یزید بن الولید کانت کلها علقما و جحیما و سلاسل تتنفس لهبا، قطعها الامام الصادق (ع) ظافرا مستسهلا صعابها فی سبیل ادراک المنی و تحقیق الهدف... قطعها بالحکمة و الأناة و الصبر و البصیرة الثاقبة التی اخترقت حجب الزمن ودلت علی ما سیکون... [ صفحه 367] مافت فی عضده شتم من کان رسول الله (ص) بمنزلة هارون من موسی.. مر الأذی اللاحق بشیعتهم کان قوة و حافزا... مدرکا أن القمع وسیلة الخائف و حشرجة المحتضر... فدم السبط الشهید الذی عبوه ظامئین للمزید من دماء آل محمد (ص) صار براکین مستأصلة و الخنجر الذی حز ورید النبوة ارتد الی عنق الجزار... المشاهد تتلاحق علی مسارح الزعامة الغایة.. نشاهدها فصلا فصلا ما أثاره أی منها لأنه عالم به قبل أن یکون، و هو متأکد أنهم بها ینتحرون... متأکد من زوالها لأنها غایة. و هو یخطو نحو الهدف الغایة بوسائل هو أبرز رموزها... خطواته ثابتة... متجذرة... قائمة علی تقوی من الله و رضوان. هذا هشام بن عبدالملک یقتل زیدا بن علی فی الکوفة و الصادق یؤبنه بلسان یختزن النبرة المحمدیة... لاعنا قاتله... دالا علی مثالب القتلة الظالمین... واعظا ایاهم من مغبة التمادی برعایة الأوبئة و صیانتها... مبرهنا أنها بدع یجب أن تطفأ بالکتاب الکریم و السنة النبویة الشریفة... ارشاداته الصحیة تلک کانت تدخل فی القلب، لأنها خارجة من القلب... التف الناس حوله... کان یعظهم بسلوکه... قوله فعل... و فعله حرکة بناء و هدم... سهل الی حد الاغراء... صعب الی درجة الرهبة المجللة بالفیوضات الالهیة الغنیة... الواقف علی أعتاب بیته... واقف علی عتبات صومعة و مسجد و جامعة... عامر الا من الطنافس، و مظاهر الکبر و رشوحات الجبروت... أسباب الخشوع لمن أمه للصلاة مکتوبة بالقلم العریض.. و مظاهر التنسک لمن قصده للتأمل تکثر الرهبان... و فیوضات العلم للمستنیرین تتجلی للعیان عرائس مغریة... ضیق... ضیق.. و واسع... واسع معا. یتسع لحشود الطالبین.. أنت فیه بحاجة الی دلیل و الا ضعت... ألیس عجیبا أن یتحول الکوخ مسجدا و صومعة و جامعة تنتج أفکارا منحوتة و أبدالا رهبانا... ثوارا باعوا جماجمهم الله.. تأثروا و أثروا ثم استحالوا منارات ذاتیة التوهج... تنطفی‌ء الشمس و هم أحیاء... و مع کل هذا فهی مبنیة بالطین و الحجارة غیر المنحوتة... من هؤلاء الامام الخمینی العظیم (قده)... کوخه ولید ذلک البیت العظیم... منه أطل.. و فیه عمل و علم و خطط و نفذ... دک أضخم حصن للاستکبار العالمی فی عصرنا الحدیث... آه... لو أملک خیالا یدرک بعض حدود ذلک الخیال... قصر المجد ذاک... و بعد... ألیس عجیبا أن یتسع بیت الامام الصادق (ع) لألفی طالب ان لم نقل أربعة آلاف... یخفون الیه من کل صقع... تتسابق القبائل الی ارسال من تتوسم فیه قابلیة التلقی من نجباء أبنائها: مخزوم... خثعم... خزاعة... سلیم «غطفان» بنی ضبة... الأزد و غیرها... و غیرها... لا سیما قریش حتی صار وعن جدارة مؤسس أولی المدارس الفلسفیة الاسلامیة، بالاضافة الی الاختصاصات الأخری کالریاضیات و الکیمیاء و الفقه و غیرها... و لا ننسی أن مؤسسی المذاهب الفقهیة لم یغیبوا عن [ صفحه 368] حلقات التدریس تلک.. کان هذا و باختصار شدید. باکورة افاضاته العلمیة فی ظل الدولة الأمویة التی ما ان لفظت أنفاسها الأخیرة، حتی أطل السفاح برأسه، من بین جماجم الانتفاضات التی کانت تدعو بمعظمها الی العلویین، و فی مقدمها العباسیون... سایر السفاح التیار و رکب الموجة حتی بویع بالخلافة، و کان انشغاله بمطاردة الأمویین فترة سماح للامام العظیم لأن یستمر فی مهمته الرائدة، فرکز دعائم مدرسته... حیث تسللت أشعة شمس عرفانه فأنارت کل الزوایا المظلمة، و ترقرق ینبوع معرفته فسقی کل النفوس المتعطشة، و لم یثنه هم هذا الانجاز المتفوق عن الرد علی کل من دعاه الی المشارکة فی الثورة و تزعمها، فعند أفکارهم بالتأکید، علی أن لا نصیب له من ریع تلک الحرکات الانقلابیة، و ان کانت فی ظاهرها قامت باسم مظلومیة البیت العلوی و تحرکت تحت هذا الشعار. لکن الامام الصادق (ع) قد استشرف المستقبل و قرأه قراءة هادئة مطمئنة، فهو ماثل أمام عینیه... هو فعلا کذلک... یتجلی ذلک فی رده علی أبی‌مسلم الخراسانی عند ما کتب الیه أنه یدعو الناس الی موالاة أهل البیت و أن لا مزید علیه، أی علی الامام الصادق (ع)، فیجیبه صلوات الله علیه: «ما أنت من رجالی و لا من أهل زمانی». لم یقع فی الفخ، ظل بعیدا، یعمل بصمت فاعل مخترقا صدر کل السدود. و ظلت حبائل العباسیین المموهة ببراقع الرحمیة و الاخلاص تتری و تتلون و لا تقف عند حد. و الامام الصادق (ع) کان یلوی بها دائما ویحل مستعصیات رموزها حتی للسعاة الوشاة، فضلا عن المتزلفین حتی ألجأهم صبره و أناته و نفاذ بصیرته الی کشف زور ادعائهم، أنهم مخلصون موالون، فأماطوا اللثام عن سوء طویتهم و خبث نوایاهم، مصرحین بذلک أمام مستشاریهم فی أکثر من مناسبة. فهاهو المنصور الدوانیقی یحج عام 147 ه و یدخل المدینة آمرا الربیع باحضار الصادق (ع) مصرحا أمامه بقوله: «قتلنی الله ان لم أقتله...» و یتغافل الربیع... لکن الذئب لم ینم... و أصر علی احضاره فحضر، و کان بینهما کلام لم یخف فیه المنصور نوایاه الخبیثة تجاه الامام لکن الصادق (ع) لم یستطع بحسن تدبره أن یفلت من بین مخالب الذئب و ینجو من أحابیله المموهة تهما و افتراءات ما أنزل الله بها من سلطان فحسب، بل أنهی المقابلة بأن أمر الربیع أن یلحق أباعبدالله جائزة و کسوة... الربیع لم یصدق عینیه و لا أذنیه، و توهم، محقا، لو لم یدله الامام علی السفینة التی رکبها و نجا من غضب الکاسر. انها مفتاح الکرامة و الوسیلة لقطع المسافة بین الأرض و السماء التی کانت جواب المسؤول عن المسافة بینهما و هو الامام (ع) «المسافة بین الأرض و السماء دعوة مستجابة». مفتاح الکرامة الذی لا یحسن استعماله الا المحترفون أصحاب الصنعة و صنائع ربهم. و یذهل الربیع الدعاء الحصن الذی تلاه علی مسامعه «اللهم احرسنی بعینک التی لا تنام، و اکنفنی برکنک الذی لا یرام، و اغفر لی بقدرتک علی... لا أهلک و أنت رجائی... اللهم انک أکبر و أجل ممن أخاف [ صفحه 369] و أحذر... اللهم بک أدفع فی نحره، و أستعیذ بک من شره». و کان للامام ما أراد، سلم فسلمت معه المدرسة، و تجذرت مفاهیمها، لم یترکها الا و أصلها ثابت و فرعها فی السماء تؤتی أکلها کل حین باذن ربها. شموس هدی و أساطین علم، أثبتوا أن العلم - أی علم - ان لم یکن وسیلة تخدم الانسان دمر. من هذا الباب ندخل الی الامام الصادق (ع) قاصدین فروع السیاسة التربویة. نطل علی هذا الفرع من کوی أربعة... نصف من خلالها مشاهداتنا، ما وسعتنا القدرة و أسعفنا البصر، علنا نحصل المبتغی، و الا فلیست محاولتنا أول محاولة فاشلة.

سیاسة الجسد

الجسد أداة أم وعاء؟ أم أداة و وعاء؟ و اذا کان الجسد هو الوسیلة التی تترجم النیة عند الفرد الی عمل خارجی فهو أداة تتلقی الأوامر ثم تنفذها دون اعتراض، و هذا ما یحدث فعلا، فالأوامر التی ینفذها الجسد آتیة من النفس الکائنة و القائمة فیه، فهو بهذا مستودع أسرار متأثرة و مؤثرة... من هنا وجبت رعایته و المحافظة علیه حتی یؤدی وظیفته طبقا للأصول المرعیة، و الا سقط و تحطم و تحطمت معه کل مخزونات النفس. فالغذاء المادی المدروس و الریاضیات المنهجة و المنوعة غذاء ردیف لا حیاة طبیعیة بدونه. و التطورات البنیویة فیه یجب مراقبتها و تقدیم الخدمات اللازمة لها و استعمال المیزان فی کل هذه الحالات واجب و لا محید عنه... فکثیرا ما یکون الغذاء المادی ضارا ما لم تکن الأجواء المحیطة به مریحة ملائمة بحیث تغدو مقبلات غیر مسرفة، و الا تضخم و انتفخ ثم انفجر، أو نحل ثم دق فذاب... حقیقة هذا قائمة و ماثلة فی المجتمعات و الأفراد. من هنا، أولی الاسلام الجسد عنایة تناسب وظیفته علی الأرض، و أکرمه بأن وعده بالبعث، و مواجهة المیزان الحق مؤکدا أن التراب هذا سوف یعود حاملا حصاد دنیاه. و أن کفتی المیزان بانتظاره، فاما أن یکون فی أعلی علیین، و اما أن تکون أمه هاویة (فأما من ثقلت موازینه - فهو فی عیشة راضیة - و أما من خفت موازینه - فأمه هاویة - و ما أدراک ما هی - نار حامیة) (القارعة 11 - 6). و حتی لا ترجح کفة میزان المادة فی التربیة، حذر القرآن الکریم من مغبة طغیانها منذرا بسوء العاقبة فی الدارین... (ألهکم التکاثر - حتی زرتم المقابر - کلا سوف تعلمون - ثم کلا سوف تعلمون - کلا لو تعلمون علم الیقین - لترون الجحیم - ثم لترونها عین الیقین - ثم لتسألون یومئذ عن النعیم) (التکاثر). [ صفحه 370] (ویل لکل همزة لمزة - الذی جمع مالا وعدده - یحسب أن ماله أخلده - کلا لینبذن فی الحطمة - و ما أدراک ما الحطمة - نار الله الموقدة - التی تتطلع علی الأفئدة - انها علیهم مؤصدة - فی عمد ممددة) (الهمزة). (و ما یغنی عنه ماله اذا تردی) (اللیل 10). هذه عینات معدن جبار تنفس علینا و نفس عنا... أرتنا الحقیقة فی محلو صورتها و صدق رعایتها و حدبها... و النبی العربی الکریم (ص) أفاض علی الانسانیة کلها من وحی تلک المناجم الالهیة الهائلة عظات عملیة و ارشادات خرج بها علی الناس قولا مقرونا بالفعل... کذلک باب مدینة علمه (ع) و معهما کل فروع الدوحة المحمدیة الحانیة الدانیة.. فالداخل الی تلک الریاض مفتتن.. یعجب من هؤلاء الناس و هم بشر... کیف تعاملوا مع الفانیة و خرجوا منها دون أن یعلق بهم رشح من رذاذ أدرانها... و هی المعروضة علیهم بالحاح... یحفظ الحیاة و لا یشبع فضول الجسد... لذلک لم یکونوا بعض صیدها «الیک عنی یا دنیا غری غیری... لقد طلقتک ثلاث». و الکلام فی تعاملهم معها طویل... طول الحیاة عینها... و متشعب تشعب الحیاة ذاتها... قدروا علیها و عجزت عنهم... و حتی لا یأخذنا الاستطراد، ننعطف ناحیة الامام جعفر الصادق (ع) الموسوعة الحدث، لنری کیف لم یکن للجسد عنده أی اعتبار الا ضمن الحدود و المعاییر و الموازین التی تجعله خادما مطیعا و وسیلة تمیت فیه الطمع فی أن یکون غایة... یعمل فی هذه المزرعة خضما و قضما. فمن وصیته (ع) العنوان البصری «ایاک أن تأکل ما لا تشتهیه، فانه یورث الحمق و البله، و لا تأکل الا عند الجوع، فاذا أکلت فکل حلالا» واذکر حدیث النبی (ص): [ما ملأ آدمی وعاء شرا من بطنه، فان کان ولا بد فثلث لطعامه، و ثلث لشرابه، و ثلث لنفسه]. و یوصی الصادق (ع) عمرو بن سعید بقوله: «أوصیک بتقوی الله و صدق الحدیث و الورع و الاجتهاد، و اعلم أنه لا ینفع اجتهاد لا ورع معه، و ایاک أن تطمح نفسک الی من فوقک، و کفی بما قال عزوجل لرسوله (ص) (و لا تمدن عینیک الی ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحیاة الدنیا) فان خفت شیئا من ذلک فاذکر عیش رسول الله (ص) فانما کان قوته الشعیر، و حلواه التمر و وقوده السعف اذا وجده». هذا طعام رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم)، و مثل هذا کان طعام التابعین له باحسان الذین کانت تجبی لهم الأموال فیحاسبون أنفسهم، و لا یرفضون أن یحاسبوا. یعلم الله أن الجبایات علی اختلافها، کانت تذهب لأهلها المستحقین ذوی الخصاصة، لم یلجئهم [ صفحه 371] غول الادقاع الی ذل السؤال و طلب النوال... أو لیست وصایا الصادق (ع) دعوة الی صنع أقفاص الاتهام، و انشاء محاکم العدل لتقیم الحد علی من یأکلون التراث أکلا لما و یحبون المال حبا جما، و یخضمون مال الله خضم الابل نبتة الربیع، و یقیمون المقاصیر الناضجة تخمة لهم و لأبنائهم التابعین من أموال الیتامی و الأیامی و العجز القاصرین التی تجبی الیهم باسم هؤلاء و تحت عنوان أنهم أمناء علیها... وظیفتهم ایصالها الی المستحقین... و المستحقون الجائعون الحفاة العراة... یطوفون بأسوار قصور الجفاة القساة... یریقون ماء وجوههم علی تلک الأعتاب التی أکلت لحمهم و دبت فی العظام علها تتقیأ باتجاههم بعض تخمتها... الرشید... المنصور... المعتصم... المتوکل... الخ... عندنا بدمهم و لحمهم و مواکبهم الطاووسیة... أمراء المؤمنین هم... شأنهم غیر شأننا یسموننا عواما، و اذا سألهم المتطفلون بکوا بدموع بلا ملح، لأنهم مضطرون للطاووسیة مکرهون علی الکبر یرغمون علی الأبهة و الجلال. سبحان ربک کلمة هی و الخطوب علی انسجام الجواهری

سیاسة العقل

لماذا سمی العقل عقلا؟ یقول ابن الأنباری کما جاء فی لسان العرب: «رجل عاقل و هو الجامع لأمره و رأیه... مأخوذ من عقلت البعیر اذا جمعت قوائمه» و قیل العاقل الذی یحبس نفسه و یردها عن هواها، أخذ من قولهم قد اعتقل لسانه اذا حبس و منع من الکلام. و العقل أیضا التثبت من الأمور و سمی عقلا لأنه یعقل صاحبه عن التورط فی المهالک... و العقل ضد الحمق... و قیل العقل هو التمییز الذی یمیز الانسان عن الحیوان. یستفاد مما قدمته اللغة أن العقل کابح یتولی بنفسه صنع الفعل و وضع المعادلات منکبا عن النتائج لا لأنه یجهلها بل لأنه یرید أن یتعامل معها علی أساس خطة وضعها سلفا و أدرک فی ضوئها طبیعة المواجهة، و اذا أخطأ التقدیر لا یسقط أو یتهالک، بل یتماسک و یعید الکرة، و ان هو سقط لا یعود عقلا، فقد فقد الزمام... و فقدان الزمام احباط، و الاحباط انقیاد و الانقیاد جنون العقل أی اختفاؤه... فصاحبه مجنون و ان کان شاعرا أو فیلسوفا أو عالما فتحت علی أیدیهم کل المغالیق، أو محاربا أتقن لعبة الموت لأنهم استسلموا ففتحت أبواب عقد لهم فاعتقلها الغازی فتحرکت کما یشاء... و متی یشاء... و أنی یشاء... ماذا نسمی الذین لا یأمرون بالمعروف و لا ینهون عن المنکر، ولو بالحد الأدنی، و هم قادرون، و الذین یرون الحق رؤیتهم الشمس، ثم ینقلبون علی أبصارهم و بصائرهم، فیأمرون بالمنکر و ینهون عن المعروف؟ هؤلاء... کل هؤلاء... عقلاء...؟ مجانین...؟ أم لا عقلاء و لا مجانین...؟ نهرب من الاستطراد [ صفحه 372] متسائلین: هل للعقل أنماط؟... یخرج الطفل من ضیق الحیز الی رحاب بلا حدود، عاقلا مستطلعا یتقری کل ما یقع فی متناوله الی أن یدب ثم یستقل... حتی ولو عمر ما عمر نوح... الرعایة التی یتلقاها علی اختلاف وظائفها محکومة... تتحکم فیها تجارب الأولیاء مسافة زمنیة محدودة، أی مادام مکفولا، فمتی اشتد، استقل استقلالا محدودا أی خرج من قفص الی قفص أکبر بجانحین علیهما بصمات أصابع الکفیل و عمر البصمات هذه یطول أو یقصر حسب فاعلیة الکفیل و مصداقیة مشاریعه للحیاة و أسلوبه فی تحقیق تلک المشاریع... و النادرون الذین یتخذون لأنفسم محاور مستقلة أی موضوعیة، مشتقة من صدق أصالة التعامل مع الحیاة. فالامام الصادق (ع) یری أن الحکمة الالهیة تقضی بأن یولد المولود غیبا یقول (ع): «ولو کان المولود یولد فهما عاقلا لأنکر العالم عند ولادته» قوله (ع) عاقلا لا یعنی أنه یولد مجنونا. «و لبقی حیرانا تائه العقل اذا رأی ما لم یعرف و ورد علیه ما لم یر مثله من صور العالم و البهائم الی غیر ذلک مما یشاهده ساعة بعد ساعة و یوما بعد یوم. ثم لو ولد عاقلا کان یجد غضاضة اذا رأی نفسه محمولا... مرتضعا... مسجی فی المهد... لا یستغنی عن هذا کله... ثم کان لا یوجد له من الحلاوة و الوقع فی القلوب ما یوجد للطفل لادراکه عدم مناسبتها، فلا یفعلها، و اذ لم یفعلها لم تکن منه تلک اللطافة، و لم تحصل منه تلک اللذة للأبوین، فلا یقبلان علی تربیته کما ینبغی، و بذلک لم یحصل الغرض المطلوب، فکان من الحکمة أن یولد الطفل غیر عاقل و لا فهم... فیلقی الأشیاء بذهن ضعیف و معرفة ناقصة ثم لا یزال یتزاید فی المعرفة قلیلا قلیلا حتی یألف الأشیاء و یتمرن و یستمر علیها، فیخرج من حد التأمل بها و الحیرة فیها الی التصرف»... الی هنا... نفهم مما تقدم أن المولود عندما دخل الدنیا، دخلها بعقل، لم یتعقل مرئیاته و محسوساته... فأجاته لأنها جدیدة علیه... نری الطفل فی سنتیه الأولیین یمسک بکل ما تقع علیه یده رغبة بالاستطلاع، لا یمنعه من مد یده الا أذی یلحق به، فاذا ذهب موسم الأزدی أو نسیه أعاد الکرة... یظل کذلک حتی تتجذر التربیة و تنتج لذلک نقول عنه أنه لا یعقل الأشیاء أی لا یرتبط معها بسبب... فمد یده الیها یحمل معنی التساؤل وحب لمعرفة... ألا نراه یتعامل مع أشیاء المنزل علی هذا الأساس... اذن هو عاقل بمقدار... غیر متعقل، فهو کما قال (ع): «ثم لا یزال یتزاید فی المعرفة قلیلا... قلیلا، و شیئا بعد شی‌ء و حالا بعد حال، حتی یألف الأشیاء». ألیست هذه حال الکبار الذین تحصل لهم اکتشافات علمیة هائلة من جراء فضولهم الدافع الی سبر غور ما لا یعرفون و الاطلاع علی حقیقة شأنها بدقة و تفصیل بالعین؟ و لولا الفضول هذا لما استطاع الانسان أن یخترق أجواء الفضاء و یصل الی ما وصل الیه. فهذا العقل، الذی سماه الامام علی (ع) العقل المطبوع، یتعود... یتسع... یغنی بالتعاون مع ما [ صفحه 373] أعطاه فضوله من کشوفات أکسبته قدرات متدرجة سماها الامام علی (ع) العقل المسموع. رأیت العقل عقلین فمطبوع و مسموع و هذا التنامی لذین العقلین لا یقف عند حد، ماداما عاملین بالتعامل و التبادل الوظیفی یقع فی مراحل أربعة متدرجة من أدنی الی أعلی کما یسمیها العلامة القزوینی... و هی أولا مرحلة العقل الهیولانی... و هی بمثابة وسیلة الایضاح المستعملة فی التعلیم، و بها اختلف مولود الانسان عن باقی الموالید الأخری... و بتتابع التجارب، و توالی الاطلاعات یحصل التطور الآلی تقریبا... فیکون التمییز البدائی ان صح التعبیر الحاصل بالتجارب، انها المرحلة أو الخطوة الثانیة باتجاه النضج المسماة العقل بالملکة... أما المرحلة أو الخطوة الثالثة، فهی مرحلة امتحان لفاعلیة المحصول و المحصل، فاما أن یکون عاقلا مؤهلا للخطوة الرابعة، فیکون عاقلا بمعنی ما... و یسمی هذا عقلا بالعادة أولا، فیکون وسطا بین الانسان و غیر الانسان... بعد العقل بالعادة یأتی کمال العقل، طبعا الکمال النسبی أی المزاولة علی أسس حمل لواءها و نما فی ظلها و تکسب علیها، اذ بدأ یفصل ما یقع فی متناوله حسب ما یراه الأکمل و الأنسب... ثم یتصرف بالمحاصیل علی اختلاف تسمیاتها و تشعبها و أبعادها التی أدرکها ضمن برنامج وضعه خصیصا لها، و لا یرضی بدیلا عنه، فهو فی نظره الأصلح، یدافع عن هذا بمختلف الوسائل المتاحة، فیقع الصراع بین العقول المختلفة و تتوالد الکوارث، لأن کثیرا من العقول لم تلجمها العبر فعصت و أعرضت، ثم عصت فخسرت. یقول الصادق (ع): «فیخرج من التأمل بها الی التصرف و الاضطرار الی المعاش بعقله و حیلته و الی الاعتبار و الطاعة و الغفلة و المعصیة». یؤکد الامام الصادق (ع) فیما نقرأ بین الکلمات حقیقة ملزمة، و یصر علیها و هی أن الأطفال منذ تصویرهم فی الأرحام الی أن یستقلو و یسعوا فی الأرض هم ودائع الخالق عزوجل عند الأبوین... مطالبون غدا یوم ینصب المیزان مسؤولون أمام العدل المبین عن برامج التربیة و التعلیم التی طبقت علی هؤلاء الودائع و طبائعها و افضاءاتها و أدوارها... و نتائجها محسوبة بدقة، و لا مفر للأبوین و لا عذر ان لم یکن النتاج مرضیا عند الله... مطابقا للأصول المرعیة حتی تکون الروابط الاجتماعیة موثقة موحدة توحیدا تعاونیا فاعلا و منفعلا بحیث اذا شکی عضو شکت معه باقی الأعضاء. علی هذا الأساس یقوم بناء المدرسة النموذجیة و تترسخ قواعد العلم الصالح... المطمئن علی سلامة المصیر، لأنه قام علی أساس من تقوی الله و رضوانه... لارتباطه بالقدرة الالهیة ارتباطا منفعلا لا حید فیه.. و دورانه فی فلکها دورانا محکوما بارادتها لا یؤذیه تمرد أو محاولة استقلال... بذا لا یکون العلم مخیفا بصوره و نتائجه حتی ولو کانت حالیة حانیة... العالم... کل العالم بکل من فیه قلق خائف مرتعد مما تحمله بطن قنبلة أو یأتی به صاروخ علی جناح السرعة... الخوف هذا آت من اعتقال العقل و الانحراف بغائیة العلم.. و لا فائدة مطلقا من کل الاتفاقات المعقودة و المعاهدات بین مالکیها ما لم تکن مفاتیح [ صفحه 374] ترساناتها بأید تعتصم بحبل الله لا تکبلها أشراک الأنا و الدوران فی فراغ الحلقة المفرغة سیظل قائما الی ما شاء الله، فالعلم بداهة اما أن یکون أو لا یکون، فلو أصاب العلم الضار متعمد الضرر فقط، لهانت المصیبة و لتواری الشر، ولکنه لا یبقی و لا یذر... و الامام الصادق (ع) نبه الی هذه الحقیقة مرشدا أصحاب العقول دالا ایاهم علی النهج السوی و الصراط المستقیم فی أصول التربیة و التعلیم، محذرا أصحاب العقول من مغبة السهو و الخروج من الیقظة الی الغفلة فالنوم الذی لا یوقظه الا الموت «الناس نیام فاذا ماتوا انتبهوا» فالعقول التی لم تنتفع بما قدم الیها الله عبر رسوله، و لم تجلس الی مائدته تأخذ منها ما ینفع الناس و یمکث فی الأرض و یحیی فیها ما یضمن استمرار وجودها المزدهر فی أجواء الدعة و الاطمئنان و الحنو... هذه العقول یممت مائدة الشیطان فاستطابت ألوانها... و افتتنت بها فاستوعبتها الملذات، و غرقت فی بحر نعیم زائل و ملذات عابرة منها لذة الکشوفات العلمیة الهائلة التی لا تلبث أن تطفئها ریاح القلق علی المصیر، فأدرکت أنها ذائبة فی بوتقته محترقة فی جحیمه، ولکنها لا تستطیع الافلات من شباکه أو تغییر اتجاهه حتی تتحکم باتجاهه صارت محکومة له. صار عقلها مکبلا، فلا افلات و لا حتی تململ، بل رضی مشبع بالخضوع و التسلیم و الخشوع. هذا المصیر الداکن محصول العقول الخارجة عن مدارها... المتخذة لنفسها مدارا ذاتیا و النتائج هذه متوقعة. فما لم تلغ بوصلة العلم، فنحن و الحمد لله الذی لا یحمد علی مکروه سواه، هالکون به و به منتحرون أیضا... هذه حقیقة مرئیة، بید أن الرائین نیام و ما یراه النائم لا یراه الیقظ... فالعقل الذی سماه الامام علی (ع) مکتسبا اذا ترافد مع العقل المطبوع و تلاقحا تلاقحا شرعیا تبعا لقانون المدبر الحکیم توحدا، و متی توحدا استقلا عن أی مؤثرات خارجیة. هذا لیس مستحیلا و لا حتی صعبا... بل متیسر حال العمل الجاد باتجاهه، لأن ظروف حصوله قائمة و کائنة، و لقد أتاح الله تعالی کل الفرص، و فتح کل الأبواب باتجاهها. دعا الیها ملحا عبر أنبیائه و ما أنزل علیهم... لذلک نسأل ملحیین: اذا کان العقل هو التمییز بین الانسان و الحیوان، و اذا کان العقل ضد الحمق، و اذا کان العاقل من یحبس نفسه عن هواها، فمع من یکون مستکبر و العالم و ما وجه تسمیتهم بالعقلاء؟ و نحن، المستضعفین، لماذا نقتفی آثارهم، و نترسم خطواتهم، و نتیه فخرا و اعزازا بتقلیدهم، و الا فلسنا حضاریین...؟ و أدنا کل أرصدتنا، و عدونا نلهث خلفه، نتهالک علی کل ما یلقیه الینا من فتات، لا تسمن و لا تغنی من جوع، ثم نغنی معزوفة و هم الحضارة و المدنیة و الرقی مبهورین... محبطین... قابضین علی الماء... مستوردین مستهلکین... نستهلک البضائع المقدمة الینا، علیها ختم الشرکة صاحبة الامتیاز... نلتهمها [ صفحه 375] بالعیون و بکل الحواس، طعمها لذیذ، و نتائجها مدروسة معقمة... تعقیما یناسب کل الأعمار و الأذواق و العقول... هکذا تقول الشرکة، و هکذا یجب أن نقول نحن. ألسنا أبواق شرکات الحضارة؟ یقول الامام الصادق (ع): «من کان له عقل کان له دین، و من کان له دین دخل الجنة». و کلمة دین کما ورد فی اللغة تعنی الحساب. یوم الدین یوم الحساب و الملک و السلطان، و من متفرعاتها دان له، کقوله: (دانت له الرقاب) أی خضعت، و الخضوع یقتضی الالتزام بکل ما یفرضه المخضوع له، و علی هذا یمکن الخروج عن اللفظ فنقول: الدین یعنی النظام، و النظام هو مجموعة قوانین تیسر السبیل لبلوغ الأحسن، کما هو المفروض، قال الامام علی (ع): «أرید من قریش کلمة تدین لهم بها العرب» أی تطیعهم و تخضع لهم. کیف نختار النظام؟ مبدأ (انا وجدنا آباءنا علی أمة و انا علی آثارهم مقتدون) مرفوض لأنه مبنی علی عاطفة العصبیة التی تشل التفکیر و تجعل العقل فی اجازة، من هنا، جاء الرد الالهی الحاسم، المعبر عن الفطرة الانسانیة، (أولو کان آباءهم لا یعقلون شیئا و لا یهتدون). هل نسن لأنفسنا نظاما بحکم تجربتنا الطویلة فی الحیاة، و نلتزم به و ندین له، و ان فعلنا، کیف نتجنب الوقوع فی فخ التناقض؟ کما حدث و یحدث بسبب استحالة قراءة الآتی: أعیی الفلاسفة الأحرار جهلهم ماذا یخبی لهم فی دفتیه غد (الجواهری) هذا التساؤل یقودنا الی وجود التفتیش عن المشرع و صفاته و طاقاته حتی نلتزم أو لا نلتزم بنظامه... نسوق علی سبیل المثال بعض ما یجب أن یکون فی المشرع حکیم... عادل... قادر... مسیطر... الخ.. هذه صفات مطلقة و لیست نسبیة، فواحدة من هذه لیست لأی انسان أبدا، انها للخالق الذی صفاته عین ذاته، و علیه یکون وحده القادر علی وضع نظام شامل یکفل سعادة البشریة و یراعی تطورها... تحرکا و تفاعلا داخلین ضمن المشیئة و القدرة الالهیة. یقول تعالی (ان الحکم الا لله أمرا ألا تعبدوا الا ایاه ذلک الدین القیم ولکن أکثر الناس لا یعلمون) (یوسف) (و ما خلقت الجن و الانس الا لیعبدون). و هذا لیس ضربا من الاسترقاق المهین لانسانیة الانسان لبلوغ مأرب أو تحقیق منفعة، أو الوصول الی هدف أنانی (هذه طبیعة المحتاج). فی هذه الحال یکون الانسان أداة فی ید محتاج، متی استهلکت أعدمت أو أهملت... و هذا متفق تماما مع منطق العبودیة الأرضیة الخاضع لمبدأ الأنانیة. أما المعبودیة لله فمغایر لها تماما، لتغایر أسسها و منطلقاتها فهی مبنیة علی الحب المتفاعل مع المشاعر و الوجدان المرتبط بالمحبوب ارتباطا انصهاریا، و عندما یفنی المحب بمحبوبه و یراه فی منتهی الکمال یندفع نحو العمل الذی [ صفحه 376] یقربه منه اندفاعا هائلا و هو یشعر أنه بلغ أرقی ملذات السعادة و الهناء و الاستقرار النفسی، و لو أدی به اندفاعها الی الموت. و التاریخ الاسلامی حافل بالشواهد.. و متی فنی المحب بمحبوبه تم اتحاد المشیئتین فی مسار مبنی علی الاخلاص و الطاعة فی کل حرکة و سکنة تصدر عن هذا المخلوق سواء فی ذلک: العمل الخارجی کالصلاة و التجارة و السیاسة و القضاء... الخ... أو ما لیس له آثار خارجیة کالتفکیر و النیة و المشاعر... الخ... و متی کانت هذه کلها مرتبطة بالله صحت تسمیتها دینا صحیحا أو عبادة خالصة أو ما شئت فقل، و لمثل هذا تشرع الجنة أبوابها. أما من اتخذ الهه هواه فسائر فی الطریق المعاکس خاضع لتقلبات ریاح المصلحة الأنانیة الفاسدة المفسدة... فهو محبط لأنه بوق.

سیاسة الروح

قال تعالی: (فاذا سویته و نفخت فیه من روحی فقعوا له ساجدین) سواه، جعله سویا قادرا لاستقبال الودیعة الجوهرة التی خص الله تعالی بها الانسان دون غیره من المخلوقات، و بها کرمه و سوده مسخرا له ما فی السماوات و الأرض، واعدا ایاه جنة عرضها السماوات و الأرض ان هو تصرف بما خوله طبقا للبرنامج المأمور بتطبیقه و الا فلیس من المتقین و التقوی من الوقایة (یا أیها الذین آمنوا قوا أنفسکم و أهلیکم نارا) فالأمر بالتوقی لا یتجه الی النفس فحسب «علیک نفسک هذبها» بل یتعدی الی کل ما و من لک علیه ولایة... و هو من قبیل الأمر بتطبیق برنامج مدرسی متکامل رعته السیاسة التربویة المخولة التدخل فی شتی شؤون الفرد و الجماعة و بوبته و قسمته متدرجة به بدء من اختیار الزوج أو الزوجة الی مراعاة ظروف الحمل فالولادة حتی الاستقلال یؤکد هذا کتاب الله العزیز... قال تعالی: (و علم آدم الأسماء کلها ثم عرضهم علی الملائکة...) (البقرة 33 - 30) (هو الذی یصورکم فی الأرحام کیف یشاء لا اله الا هو العزیز الحلیم) (آل عمران 6). (و لقد خلقناکم ثم صورناکم ثم قلنا للملائکة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابلیس لم یکن من الساجدین) (الأعراف 110). (هو الذی خلقکم من نفس واحدة و جعل منها زوجها لیسکن الیها فلما تغشاها حملت حملا خفیفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتیتنا صالحا لنکونن من الشاکرین) (الأعراف 189). (خلق الانسان من نطفة فاذا هو خصیم مبین) (النحل 4). (و الله جعل لکم من أنفسکم أزواجا و جعل لکم من أزواجکم بنین و حفدة و رزقکم من الطیبات أفبالباطل یؤمنون و بنعمة الله یکفرون) (النحل 72). (والله أخرجکم من بطون أمهاتکم لا تعلمون شیئا و جعل لکم السمع و الأبصار و الأفئدة لعلکم تشکرون) (النحل 78). [ صفحه 377] (یا أیها الناس ان کنتم فی ریب من البعث فانا خلقناکم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة و غیر مخلقة لنبین لکم و نقر فی الأرحام ما نشاء الی أجل مسمی ثم نخرجکم طفلا ثم لتبلغوا أشدکم و منکم من یتوفی و منکم من یرد الی أرذل العمر لکی لا یعلم من بعد علم شیئا، و تری الأرض هامدة فاذا أنزلنا علیهما الماء اهتزت و ربت و أنبتت من کل زوج بهیج) (الحج 5) (و هو الذی خلق من الماء بشرا فجعله نسبا و صهرا و کان ربک قدیرا) (الفرقان 54). هذا غیض من فیض کتاب الله و فیوضاته الواضحة الدلالة علی ما کان من شأنه تعالی وحده و لا شأن فیه للمخلوق الذی لا یملک الجعل حتی ولو استقل، بل لا یملک شیئا مطلقا. و لأنه ادعی الملکیة و الاستقلال المنفصل و عمل بمقتضیاتهما بدأ یبحث عن حتفه و یحز وریده بکسین حضارته. لم یکن هذا لیحصل، لو أن الانسان وقف عند حده ملتزما البرامج الالهیة الکفیلة بسعادته فی الدارین، و اذا کانت العینات دالة علی نوع المعدن فحسبی هذه العینات من کتاب الله و بعض مواقف أشرف المرسلین محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) تقول أم الفضل، مرضعة السبط الشهید (ع): «أخذ منی رسول الله (ص) حسینا (ع) أیام رضاعه، فحمله فأراق ماء علی ثوبه، فأخذته بعنف حتی بکی، فقال (ص): مهلا یا أم الفضل ان هذه لاراقة الماء یطهرها، فأی شی‌ء یزیل هذا الغبار عن قلب الحسین» (الطفل بین الوراثة و التربیة ص 58). [وقروا کبارکم، و ارحموا صغارکم، لیس منا من لم یرحم صغیرنا و یوقر کبیرنا]. [الصبی، الصبی، الصبی، الصبیة، الصبیة، الصبیة، فرقوا بین أولادکم فی المضاجع اذا بلغو سبع سنین، و قیل ست سنین] (المصدر السابق 273). [ایاکم و تزوج الحمقاء، فان صحبتها بلاء، و ولدها ضیاع] (الطفولة و المراهقة - عالم الفکر). [أنظروا من یرضع أولادکم، فان الولد یشب علیه]. [توقوا علی أولادکم من لبن البغی من النساء و المجنونة، فان اللبن یعدی] علی محمد حسین الأدیب. یدخل الامام الصادق (ع) بقوة ذاتیة لها محور مستقل، و لکن استقلالیته هذه لیست منفصلة عن القطب، أعنی الاسلام بل اتخذت لها مدارا فی فلکه بحیث یشکل هو مع من خصهم الله و خصصهم مجموعة شمسیة أرضیة تغنی و تعتنی... تشارک فی بناء الانسان بناء یؤهله لأن یکون خلیفة الله فی الأرض (و اذ قال ربک للملائکة انی جاعل فی الأرض خلیفة) فلا یتقبل الا القویم و لا یستسیغ سوی الصواب، و بهذا یملک قوة التحدی... و ما تدخل الاسلام فی خصوصیات الانسان کبیرها و صغیرها، حتی أکثرها [ صفحه 378] دقة و حساسیة و شفافیة الا دلیل علی عظیم العنایة الالهیة بهذا المستخلف... یقول الامام أبوعبدالله الصادق (ع) لداوود الکریم حینما أراد أن یتزوج «انظر أین تضع نفسک» و یقول أیضا «ان عیال الرجل أسراؤه فمن أنعم الله علیه فلیوسع علی أسرائه فان لم یفعل یوشک أن تزول تلک النعمة عنه». هذا التدخل المحسوب بدقة متقنة مشتق من طبیعة الفلک الذی یدور فیه، فهو یلغی فی الانسان دور البهیمیة و لا یلغی عنده لذة الاستمتاع المادی بل یحوله شریکا للروح و یتبادلان اللذة و یشترکان فی الاستمتاع، و کل منهما یرفد الآخر... و تبادل الرفد لا یلغی الحدود، تبقی المادة مادة و تظل الروح روحا و نماؤها المادة... و کلما کان الوعاء نظیفا معقما کان الغذاء نافعا.. و الروح یمیتها خبث غذاء الجسد، و یحییها طیبة و ینعشها. و میت الروح لا یعنی أنه میت الجسد. فالتی تتقبل الخبائث و تتغذی بها تتخلی عن دورها، و تتخذ لها مدارا بهیمیا تحول المجتمع الی غابة محکومة بقوی علمیة متطورة و مدروسة أسالیبها... و فرق بین أسالیب وحوش بنی البشر و وحوش الغابات.. من هنا کان التأکید علی العنایة بالطفل: قبل أن یکون و بعد أن یکون... بدء باختیار الأم و المرضع مرورا بطبیعة الغذاء عند الأبوین... حتی الاستقلال... و متی کان التدرج مطابقا للقاعدة منسجما مع الاشارات الصحیة فیما یتعلق بالوجبات الغذائیة ذات الاتجاهات الروحیة و المادیة توطدت الأواصر و تمکنت اللحمة بین الروح و الجسد تحت مظلة تبادل العون غیر القائم علی رجاء الطمع بل علی التنافس فی سد الخلل و رأب الصدع أینما وجد فی أی منهما... یکون هذا حاصلا حین التزامنا تجاها لبوصلة التی لا تخطی‌ء... و الا... انقلب ظهر المجن و تحکمت مملکة الغیلان.. الله تعالی تحبب الینا بالنعم، فبماذا قابلناه؟ و أیة نعمة أجل و أعظم من أن ینفخ فینا من روحه و یکرمنا بجلیل العطاء هذا و یفضلنا علی سائر خلقه... و النفخ هو غیر شعلة الحیاة کما لا یخفی... فشعلة الحیاة متوقدة فی کل حی علی الاطلاق کما لا یخفی... و بالنفخ هذا تمت للانسان کرامة التفضیل و أمر الملائکة بالسجود له.. و الانسان وحده لا یجوز له أن یسجد لغیر الله... تکریم آخر مشتق من تکریم النفخ فیه... فالحث علی ایلاء هذه العظمة فائق العنایة هو تکریم أیضا، ولکنه یحتاج الی مدرسة. من هنا تتالت الارسالیات الالهیة مزودة ببرامج کاملة واضحة مجردة من أی خلفیات غایتها الانسان و وسیلتها الانسان أیضا... برامجها التغذویة ذات اتجاهین: روحی و مادی، نبراسهما العلم الوسیلة الدالة علی مصدر الفیوضات، و کل منهما متأثر بالآخر، فما لم یکن الغذاء المادی طیبا (حلالا) انعکس سلبا علی الروح، لذا وجب اتباع الارشادات الصحیة الالهیة... و ان کانت الروح لا تتغذی به مباشرة ولکنها تتأثر فیه، و الأمثلة علی ذلک أکثر من أن تحصی، فوجبات الغذاء الروحی آتیة من: الصلاة - الزکاة - الصوم - الحج - الجهاد - الحب - المواساة - التأمل... الخ. [ صفحه 379] الصلاة سماها بالحدیث معراج المؤمن، و هذه التسمیة مع ایحاءاتها الشاعریة، و سموا اطلالاتها تحمل طابع الواقع العلمی المتحرک بمیزان، لأن العروج یعنی الانتقال من أدنی الی أعلی، لذلک سمی الاسراء عروجا أی انتقالا من العالم السفلی الی العالم العلوی... عالم لا یباشروه التعاطی المشوب بالدنس.. هذ السفر القاصد بهذه الوسیلة المضمونة له دلالات تربویة مرتبطة بالتربیة البدنیة و العقلیة و النفسیة کل الارتباط، و علاقاتها بالعلم و أسالیب تعلمه علاقات رسم من حیث أنها الحبل الذی یصل الأرض و أنماط التعاطی فیها بالسماء.. و العلم مهما تکن طبیعته و دوره و عطایاه و منشآته تبق سیفا مسلطا وسما زعافا ما لم تتدخل روحانیة الصلاة فی حرکة بنائه.. و لأن الصلاة عمود الدین، و الدین قانون شامل... کامل... ضامن... مضمون یحمل مشروع حل مشکلة الانسان و معاناته علی الأرض، فلن تکتب الحیاة لهذا المشروع ما لم تکن روحه الصلاة، فکیف تکون حال أطروحات الانسان للانسان التی تفوح منها روائح الأنانیة لأنها صنیعة من اتخذ الهه هواه.. سأل رزام مولی خالد بن عبدالله الامام الصادق (ع): «أخبرنی عن الصلاة و حدودها» فقال له الصادق (ع): للصلاة أربعة آلاف حد لست تؤاخذ بها فقال: أخبرنی بها لا یحل ترکه و لا تتم الصلاة الا به فقال أبوعبدالله (ع): لا تتم الصلاة الا لذی طهر سابغ و تمام بالغ غیر نازع و لا زائغ عرف فوقف و أخبت فثبت فهو واقف بین الیأس و الطمع و الصبر و الجزع کأن الوعد له صنع و الوعید به وقع بذل عرضه و تمثل عرضه و بذل فی الله المهجة مرتغم بارتغام یقطع علائق الاهتمام بعین من له قصد و الیه وفد و منه استرفد، فاذا أتی بذلک کانت هی الصلاة التی تنهی عن الفحشاء و المنکر» (البحار ج 27 ص 186 - 185). عن معاویة بن وهب عن الصادق (ع)، قال: سألت أباعبدالله فی کم یؤاخذ الصبی بالصلاة؟ فقال فیما بین سبع سنین و ست سنین (الوسائل کتاب الصلاة ص 12). و عنه (ع) اذا أتی علی الصبی ست سنین وجب علیه الصلاة، و اذا أطاق الصوم وجب علیه (و - ص 12). و عنه و عن أبیه: انا نأمر صبیاننا بالصلاة اذا کانوا بنی خمس سنین فمروا صبیانکم بالصلاة اذا کانوا بنی سبع سنین. یکون الطفل فی هذا العمر ذا طبع و له قابلیة. و التدخل فی شؤونه تحتمه طبیعة العلائق و الوشائج و التعاطی المستقبلی معه، و لأن نفسه خالیة قابلة للزرع فهو مستعد للتلقی، فما لم تکن ید الزارع نظیفة و بذاره صالحا أصیلا و طبیعته مشتقة من تلک الأصالة و قدرته علی نجاح المواسم مضمونة تستشری الأمراض و تتعثر المواسم، فالمعلم الهادف یبنی مجتمعفا هادفا یؤهل أفراده للاستخلاف فی الأرض، یکون المسجد بالنسبة للطفل فیها مدرسة، و أداء الصلاة فرض، و اختلاف أوقاتها التزام بالمواعید، و الوقوف [ صفحه 380] الخاشع انصات، و خروج من دائرة المحدود الی دائرة المطلق... و التزام المعلم بهذه الفریضة فی أوقاتها، کذلک الأبوان، وسیلة ایضاح قائمة علی نظافة البدن المقدمة الضروریة لنظافة النفس. و تلازم أداء الصلاة علی من فی سن الخامسة أو السادسة أو السابعة مع التأهیل المدرسی لتلقی المعلومات یعنی أنهم یدخلون الحیاة من بابین: باب المسجد و باب المدرسة... هذان جناحا الحیاة و بدونهما لا یتم التحلیق. فی المدرسة تتعلم کیف تفجر الصخر عیونا و جداول و ینابیع.. و فی المسجد تتعلم کیف تنسف الخزانات القائمة عبر الجداول و الأنهار لمن أراد أن یستفید بها وحده... و ادراک هذا المعنی بمضامینه یختزن فعل انقلاب علی الذات من أجل الذات باعتبارها خلیة یخشی علیها و ینبغی أن تحمی و تصان... من هنا کانت الصلاة ورقة حسن سلوک یقدمها الفرد الی مدرسة الحیاة و علی أساسها یعین صفه و فئته فی ضوء غایة المصلی... فکم من أناس یصلون و لا یصلون... تولد صلاتهم میتة لأنهم لا یختزنون قوة الدفع التی تساعد علی العروج، و حاجة الصلاة الی هذا المخزون حاجة الجسد الی الروح... من هنا مست الحاجة الی تأهیل الأطفال و التدرج بهم و رعایة البذار الروحی فی نفوسهم... و متی کان الرعاة أکفاء و الزارعون خلصا غنیت النفوس و اکتسبت صلاتهم صفة الصلاة التی حددها الامام الصادق (ع) لرزام... حتی اذا ولج الأطفال باب الاستقلال صلوا أحرارا من أی قید مادی... فعندما أفوض أمری الی الله أکون قد تحررت من أی سلطان غیره فأنا ملکه وحده، یتصرف بی و بوجودی تصرفا طلقا.. و هذا خروج و تمرد علی کل القوی المحیطة بی... و من یعتقد أنه مملوک لخالقه و لا یملک لنفسه ضرا و لا نفعا یر أن تصرفه فیما حوله من ثروات انما حصل بتخویل من خالقه، و علیه، فأنا أمارس الحیاة وقعا لمشیئته، و لیس لأحد سلطان علی. و هذا أرقی أنواع الحریة، لأنه حررنی من الخوف و الهوی و الشهوات التی تقودنی الی أن أخضع لمثلی فی الخلق. و فی رحاب الصلاة الفسیحة، و تحت ظلالها الهانئة المریحة تحتشد کل التوابع و تتجمهر... فالزکاة و الصیام و الحج و الجهاد و الحب و الایثار و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر. کل هذه تستضیفها الصلاة و تمد لها البساط. بأنفاسها تتعطر و بغذائها تدوم و تستمر شبابا متألقا و عطاء خیرا لا یکدره من و لا یشوبه أذی... فالشرائط التی حددها الصادق (ع)، و لا تکون الصلاة تامة بدونها، لیست مستحیلة أو صعبة الا علی مرضی القلب.

سیاسة النفس

نحن بین یدی محاور قرآنیة أربعة تعاطت مع النفس فی أربع مناسبات نستظیف فی ظلها بعض موائد عملت فی منجمها. [ صفحه 381] المحور الأول: (و نفس و ما سواها - فألهما فجورها و تقواها - قد أفلح من زکاها - و قد خاب من دساها) (الشمس 9 - 8 - 7 - 6). نبدأ بمائدة الطبرسی فی کتابه «جوامع الجامع» ج 2 ص 85 «و نفس و الخالق الحکیم «و ما سواها» أی عدل خلقها، و فی کلامهم سبحان من سخر کن لنا فألهمها فجورها و تقواها أی عرفها طریق الفجور و التقوی و أن أحدهما قبیح و الآخر حسن و مکنها من اختیار ما شاء منهما بدلیل قوله قد أفلح من زکاها، و قد خاب من دساها، فجعله فاعل التزکیة و التدسیة و متولیهما، و التزکیة الانماء و الاعلاء بالتقوی، و التدسیة النقیض و الاخفاء بالفجور و أصل دس من دسس کما قیل تقضی من تقضض و نکر قوله و نفس لأنه أراد نفسا خاصة من بین النفوس و هی نفس آدم کأنه قال: و واحدة من النفوس أو لأنه أراد کل نفس فیکون من عکس کلامهم الذی یقصدون به الافراط فیما یعکس عنه کقول الشاعر: «قد أترک القرن مصفرا أنامله» فجاء بلفظ التقلیل الذی یفهم منه معنی الکثرة، و منه قوله تعالی (ربما یود الذین کفروا لو کانوا مسلمین) (الحجر) و معناه معنی «کم» أو أبلغ منه، و جواب القسم محذوف و تقدیره لیدمدمن الله علیهم أی علی أهل مکة لتکذیبهم برسول الله کما دمدم علی قوم ثمود لتکذیبهم صالحا، و أما کلامه قد أفلح من زکاها فکلام تابع لقوله فألهمها فجورها و تقواها. علی سبیل الاستطراد و لیس من جواب القسم فی شی‌ء. انتهی. ماذا علی مائدة الفراء»؟ یستخرج «الفراء» من فألهمها فجورها و تقواها عرفها سبیل الخیر و سبیل الشر و هو مثل قوله و هدیناه النجدین (البلد 10). و قوله عزوجل قد أفلح من زکاها یقول: قد أفلحت نفس زکاها الله و قد خابت نفس دساها، و یقال قد أفلح من زکی نفسه بالطاعة و الصدقة، و قد خاب من دسی نفسه فأخملها بترک الصدقة و الطاعة. و نری و الله أعلم، أن دساها من دسست بدلت بعض سیناتها یاء کما قالوا تظنیت من الظن و تقضیت یریدون تقضضت من تقضض البازی. و خرجت أتلعی ألتمس اللعاع (بنت ناعم فی أول ما یبدو) أرعاه، و العرب تبدل فی المشدد الحرف منه بالیاء و الواو... الخ معانی القرآن ج 3 ص 267 - 266. هذا بعض ما قدمه الفراء. فماذا فی «المیزان»؟ یقول: تذکر السورة أن فلاح الانسان و هو یعرف التقوی و الفجور بتعریف الهی و الهام باطنی أن یزکی نفسه و ینمیها انماء صالحا بتحلیتها بالتقوی و تطهیرها من الفجور و الخیبة و الحرمان من السعادة لمن یدسیها. و یستشهد لذلک بما جری علی ثمود من عذاب الاستئصال لما کذبوا برسولهم صالحا و عقروا الناقة، و فی ذلک تعریض لأهل مکة، و السورة مکیة بشهادة من سیاقها و نفس و ما سواها أی أقسم بنفس و الشی‌ء ذی القدرة و العلم و الحکمة الذی سواها و رتب خلقتها و نظم أعضاءها و عدل بین قواها. و تنکیر «نفس» قیل للتنکیر، و قیل للتفخیم، و لا یبعد أن یکون التنکیر للاشارة الی أن لها وصفا و أن لها نبأ. و المراد بالنفس النفس الانسانیة مطلقا، و قیل المراد بها نفس آدم (ع)، و لا یلائمه السباق و خاصة [ صفحه 382] قوله قد أفلح من زکاها و قد خاب من دساها. الا بالاستخدام علی أنه موجب للتخصیص. قوله تعالی فألهمها فجورها و تقواها الفجور علی ما ذکره الراغب شق ستر الدیانة فالنهی الالهی عن فعل أو عن ترک حجاب مضروب دونه حائل بین الانسان و بینه و اقتراف المنهی عنه شق للستر و خرق للحجاب. و التقوی - علی ما ذکره الراغب - جعل النفس فی وقایة مما یخاف، و المراد بها بقرینة المقابلة فی الآیة بینها و بین الفجور، و التجنب عن الفجور المنافی و قد فسرت الروایة بأنها الورع عن محارم الله. و الالهام: الالقاء فی الروع، و هو من افاضته تعالی الصور العلمیة من تصور أو تصدیق علی النفس، و تعلیق الالهام علی عنوانی فجور النفس و تقواها للدلالة علی أن المراد تعریفه تعالی للانسان صفة فعله من تقوی أؤ فجور، وراء تعریفه متن الفعل لعنوانه الأولی المشترک بین التقوی و الفجور کأکل المال، مثلا، المشترک بین أکل مال الیتیم الذی هو فجور و بین أکل مال نفسه الذی هو من التقوی، و المباشرة المشترکة بین الزنا الذی هو فجور و النکاح و هو من التقوی و بالجملة، المراد أنه تعالی عرف الانسان کون ما یأتی به من فعل فجورا أو تقوی، و میز له ما هو تقوی مما هو فجور. و تفریع الالهام علی التسویة فی قوله و ما سواها فالهمها الخ... للاشارة الی أن الهام الفجور و التقوی، و هو العقل العملی من قبیل تسویة النفس فهو من نعوت خلقتها کما قال تعالی (فأقم وجهک للدین حنیفا فطرة الله التی فطر الناس علیها لا تبدیل لخلق الله ذلک الدین القیم) (الروم 30). و اضافة الفجور و التقوی الی ضمیر النفس للاشارة الی أن المراد بالفجور و التقوی الملهمین، الفجور و التقوی المختصین بهذه النفس المذکورة، و هی النفس الانسانیة، و نفوس الجن علی ما یظهر من الکتاب العزیز کونهم مکلفین بالایمان و العمل الصالح. قوله تعالی قد أفلح من زکاها و قد خاب من دساها الفلاح هو الظفر بالمطلوب و ادراک البغیة و الخیبة خلافه، و الزکاة نمو النیات نموا صالحا ذا برکة و التزکیة انماؤه کذلک. و التدسی هو من الدس بقلب احدی السینین یاء: ادخال الشی‌ء فی الشی‌ء بضرب من الاخفاء، و المراد بها بقرینة مقابلة التزکیة: الانماء علی غیر ما یقتضیه طبعها، و رکبت علیه نفسها. و الآیة - أعنی قوله -: قد أفلح جواب القسم، و قوله قد خاب الخ... معطوف علیه و التعبیر بالتزکیة و التدسی من اصلاح النفس و افسادها مبتن علی ما یدل علیه قوله فألهمها فجورها و تقواها علی أن من کمال النفس الانسانیة أنها ملهمة ممیزة بحسب فطرتها الفجور من التقوی أی أن الدین هو الاسلام لله فیما یریده فطری للنفس. فتحلیة النفس بالتقوی تزکیة و انماء صالح و تزوید لها بما یمدها فی بقائها. قال تعالی: (و تزودوا فان خیر الزاد التقوی و اتقون یا أولی الألباب) (البقرة 197) و أمرها فی الفجور علی خلاف التقوی. انتهی. المیزان ج 20 ص 298 - 297 - 296. المحور الثانی: کائن فی سورة یوسف آیة 53 (و ما أبری‌ء نفسی ان النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربی أن ربی غفور رحیم).

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.