الحرکة التغییریة عند الامام الصادق (ع)

اشارة

المؤلف: عزالدین سلیم
الناشر : مرکز آل البیت العالمی للمعلومات
طبع فی سنة: 1412 ه

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحیم الحمدلله الذی من علینا بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم دون الأمم الماضیة و القرون السالفة، و الصلاة و السلام علی محمد أمین الله علی وحیه، و نجیبه من خلقه و صفیه من عباده، امام الرحمة، و قائد الخیر و مفتاح البرکة [1] و علی آله الطیبین الطاهرین (أزمة الحق، و أعلام الدین، والسنة الصدق) [2] و (شجرة النبوة، و محط الرسالة، و مختلف الملائکة و معادن العلم، و ینابیع الحکم) [3] . و السلام علیکم أیها سادة المؤتمرون و رحمة الله و برکاته. و بعد... فمن خلال المتابعة لسیرة حفید النبی صلی الله علیه و آله و سلم، الامام أبی عبدالله جعفر ابن‌محمد الصادق [ صفحه 208] علیه‌السلام تتکشف خطة عمل اصلاحی واسعة، غنیة فی مضمونها و شکلها، حیة فی أهدافها غضة فی أسالیبها و أدوات عملها.. و هی لا تشکل تراثا یأنس المتتبع التاریخی فی قراءته و استنطاقه کما یتعامل مع التراث الحضاری أو الأدبی أو ما الیه، و انما تحمل تجربة الامام الصادق علیه‌السلام بین جوانبها الخیر و العطاء و الخصب و تقدم لأجیال المسلمین أطروحة عمل اجتماعی وثقافی و سیاسی متکاملة تغنی المسیرة و تلهم السائرین و تهدی الصالحین العاملین. و فی هذا البحث الذی أسمیته (الحرکة التغییریة عند الامام الصادق علیه‌السلام) التقیت مع معالم راسخة لهذه التجربة الرائدة أوجزها بین أیدیکم ایجازا، علی أن هذا البحث قد بسط الحدیث فی تلک المعالم، و ان لم یدع أنه قد أحاط الا بالجوانب العریضة البارزة من حرکة الامام التغییریة: فما هی تلک المعالم الأساسیة للتجربة الاصلاحیة الکبری التی انتهجها صادق أهل البیت علیهم‌السلام؟

توطئة

حین یطلق مصطلح الحرکة التغییریة عند أی امام من أئمة أهل البیت علیهم الصلاة و السلام، فانما یراد بذلک مجموعة الفعالیات و الأعمال التی باشرها الأئمة علیهم‌السلام باتجاه تغییر مفاهیم الناس و أفکارهم و حرکتهم فی ضوء قیم الاسلام و مفاهیمه و أحکامه. و فی مقدمة هذه العملیة التی یباشرها الأئمة (ع) من أجل تعبید الناس لله رب العالمین و تلوین حیاتهم بصبغة دین الله تعالی الذی ارتضاه لعباده... أقول فی مقدمة هذه العملیة الکبری تأتی الخطة و البرنامج المتبنی فی ضوء تعالیم الاسلام لاقامة الحدود و اشاعة المعروف و ارساء قواعد الدین الحق فی اطار الظروف الاجتماعیة و السیاسیة و العقلیة التی یعیشها الناس فی عصر أی امام من أئمة أهل البیت (ع). و فی ضوء هذه الحقیقة فان الحرکة التغییریة من ناحیة المهام و الطموحات و المصادیق قد تتبدل من امام الی آخر تبعا لطبیعة المراحل و الظروف التی یعیشها کل امام من الأئمة، بل ان الامام الواحد قد یمارس مجموعة من النشاطات و البرامج تخطیطا و تنفیذا حسب الظروف المحیطة به و ما یستجد من أوضاع سیاسیة أو اجتماعیة أو ثقافیة أو نفسیة أو عقلیة تحیط بالامام علیه‌السلام. هذه اشارات من السیرة المطهرة تعطی ضوء حول هذه الحقیقة: أ- یرفع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم لواء الدعوة والجهاد عبر عدد من المراحل لخصها أحد المؤرخین المسلمین فی العبارات الآتیة: [ صفحه 209] (أول ما أوحی الیه ربه تبارک و تعالی، أن یقرأ باسم ربه الذی خلق، و ذلک أول نبوته، فأمره أن یقرأ فی نفسه و لم یأمره اذ ذاک بتبلیغ ثم أنزل علیه (یا أیها المدثر، قم فأنذر) فنبأه بقوله: (اقرأ) و أرسله (یا أیها المدثر)، ثم أمره أن ینذر عشیرته الأقربین، ثم أنذر قومه ثم أنذر من حوله من العرب ثم أنذر العرب قاطبة ثم أنذر العالمین، فأقام بضع عشرة سنة بعد نبوته ینذر بالدعوة بغیر قتال و لا جزیة، و یؤمر بالکف و الصبر و الصفح، ثم أذن له فی الهجرة، و أذن له فی القتال، ثم أمره بقتال المشرکین حتی یکون الدین کله لله، ثم کان الکفار معه بعد الأمر بالجهاد ثلاثة أقسام: أهل صلح و هدنة، و أهل حرب، و أهل ذمة... فأمر بأن یتم لأهل العهد و الصلح عهدهم، و أن یوفی لهم به ما استقاموا علی العهد، فان خاف منهم خیانة نبذ الیهم عهدهم و لم یقاتلهم حتی یعلمهم بنقض العهد، و أمر أن یقاتل من نقض عهده.. و لما نزلت سورة براءة نزلت ببیان حکم هذه الأقسام کلها: فأمر أن یقاتل عدوه من أهل الکتاب حتی یعطوا الجزیة، أو یدخلوا فی الاسلام، و أمره فیها بجهاد الکفار و المنافقین و الغلظة علیهم، فجاهد الکفار بالسیف و السنان و المنافقین بالحجة و اللسان و أمره فیها بالبراءة من عهود الکفار و نبذ عهودهم الیهم.. و جعل أهل العهد فی ذلک ثلاثة أقسام: قسما أمره بقتالهم، و هم الذین نقضوا عهده، و لم یستقیموا له، فحاربهم و ظهر علیهم، و قسما لهم عهد مؤقت لم ینقضوه و لم یظاهروا علیه فأمره أن یتم لهم عهدهم الی مدتهم، وقسما لم یکن لهم عهده ولم یحاربوه، أو کان لهم عهد مطلق، فأمر أن یؤجلهم أربعة أشهر، فاذا انسلخت قاتلهم.. فقتل الناقض لعهده، و أجل من لا عهد له، أو له عهد مطلق، أربعة أشهر و أمره أن یتم الموفی بعهده الی مدته، فأسلم هؤلاء کلهم و لم یقیموا علی کفرهم الی مدتهم و ضرب علی أهل الذمة الجزیة، فاستقر أمر الکفار معه بعد نزول براءة علی ثلاثة أقسام: محاربین له، و أهل عهد، و أهل ذمة.. ثم آلت حال أهل العهد و الصلح الی الاسلام فصاروا معه قسمین: محاربین و أهل ذمة، و المحاربون له الخائفون منه، فصار أهل الأرض معه ثلاثة أقسام: مسلم مؤمن به، و مسالم له آمن، و خائف محارب.. و أما سیرته فی المنافقین فانه أمر أن یقبل منهم علانیتهم، و یکل سرائرهم الی الله، و أن یجاهدهم بالعلم والحجة، و أمر أن یعرض عنهم، و یغلظ علیهم، و أن یبلغ بالقول البلیغ الی نفوسهم، و نهی أن یصلی علیهم، و أن یقوم علی قبورهم و أخبر أنه ان استغفر لهم فلن یغفر الله لهم...) [4] . ب - بینما یقاتل أمیرالمؤمنین علی بن أبی‌طالب علیه‌السلام القاسطین و الناکثین و المارقین بسیف قاطع یرفع حفیده الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) لواء المجاملة و اللین - فی ضوء ظروفه - و لنقرأ منهاجه المرن المحکوم بظروف سیاسیة و ثقافیة خاصة فی رسالته الموجهة الی شیعته و أصحابه: «أما بعد، فسلوا ربکم العافیة، و علیکم بالدعة و الوقار [5] ، و السکینة و الحیاء و التنزه عما تنزه عنه الصالحون منکم، و علیکم بمجاملة أهل الباطل، تحملوا الضیم منهم، و ایاکم و مماظتهم [6] ، دینوا فیما بینکم و بینهم - اذا أنتم جالستموهم وخالطتموهم و ناعتموهم الکلام، فانه لابد لکم من مجالستهم [ صفحه 210] و مخالطتهم و منازعتهم - بالتقیة التی أمرکم الله بها فاذا ابتلیتم بذلک منهم فانهم سیؤذونکم و یعرفون فی وجوهکم المنکر، و لولا أن الله یدفعهم عنکم لسطوا بکم، و ما فی صدورهم من العداوة والبغضاء، أکثر مما یبدون لکم، مجالسکم و مجالسهم واحدة) [7] . ج- و الامام الحسن بن علی العسکری (ع) حین قست الظروف السیاسیة علی أهل البیت (ع) فی عهد أحمد المعتمد الخلیفة العباسی أصدر أمرا لشیعته جاء فیه ما یلی: (أمرنا بالتختم فی الیمین، و نحن بین ظهرانیکم و الآن نأمرکم بالتختم فی الشمال... الی أن یظهر الله أمرنا و أمرکم... فخلعوا خواتیمهم من ایمانهم بین یدیه، و لبسوها فی شمائلهم) [8] .

صیانة الخط و تغییر الوسائل

صیانة خط الرسالة السماویة الخاتمة قیمة أساسیة یحرص أئمة أهل البیت علیهم الصلاة والسلام علی التمسک بها مهما قست الظروف و تلبدت آفاق الواقع بغیوم الشک و التنکر للحق، یبذلون لها نفوسهم الزکیة، و ینفقون کل غال و نفیس من أجلها أذ هم (شجرة النبوة، و بیت الرحمة و مفاتیح الحکمة، و معدن العلم، و موضع الرسالة، و مختلف الملائکة، وموضع سر الله) [9] . و موقف أبی‌عبدالله السبط الثانی لرسول الله صلی الله علیه و آله وسلم الحسین بن علی (ع) یوم الطفوف عام 61 ه من أوضح المواقف المخلدة فی تاریخ الاسلام حیث خرج حین خرج علی الظلم و الظالمین طالبا الاصلاح فی أمة جده رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم مع وثوقه بالمأساة الحمراء التی ستمر علی آل البیت (ع) و الصالحین من هذه الأمة... لنسمعه معا و هو یعلن الهدف من تحرکه، کما یعلن النتائج: (و انی لم أخرج أشرا و لا بطرا و لا مفسدا و لا ظالما، و انما خرجت لطلب الاصلاح فی أمة جدی صلی الله علیه و آله و سلم أرید أن آمر بالمعروف و أنهی عن المنکر و أسیر بسیرة جدی و أبی‌علی بن أبی‌طالب، فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولی بالحق و من رد علی هذا أصبر حتی یقضی الله بینی و بین القوم و هو خیر الحاکمین) [10] . (انی أعلم الیوم الذی أقتل فیه و الساعة التی أقتل فیها و أعلم من یقتل من أهل بیتی و أصحابی أتظنین أنک علمت ما لم أعلمه و هل من الموت بد فان لم أذهب الیوم ذهبت غدا). و قال لأخیه عمر الأطرف ان أبی‌أخبرنی بأن تربتی تکون الی جنب تربته أتظن أنک تعلم ما لم أعلمه؟ و قال لأخیه محمد بن الحنفیة شاء الله أن یرانی قتیلا و یری النساء سبایا. و قال لابن الزبیر: لو کنت فی حجر هامة من هذه الهوام لاستخرجونی حتی یقضوا فی حاجتهم و قال [ صفحه 211] لعبدالله بن جعفر: انی رأیت رسول الله فی المنام و أمرنی بأمر أنا ماض له و فی بطن العقبة قال لمن معه: ما أرانی الا مقتولا فانی رأیت فی المنام کلابا تنهشنی و أشدها علی کلب ابقع و لما أشار علیه عمرو بن لوذان بالانصراف عن الکوفة الی أن ینظر ما یکون علیه حال الناس قال (ع): لیس یخفی علی الرأی و لکن لا یغلب علی أمر الله و انهم لا یدعونی حتی یستخرجوا هذه العلقة من جوفی) [11] . و سبط رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم الأول الحسن بن علی (ع) ضحی بزعامته السیاسیة حین أحس بالخطر علی الاسلام اذا دخل فی صراع عسکری مع معاویة بن أبی‌سفیان حاکم بلاد الشام فی عصره حیث یقول موضحا الضابط الذی تحکم فی موقفه التاریخی المعروف: (انی خشیت أن یجتث المسلمون عن وجه الأرض، فأردت أن یکون للدین داع) [12] . و قد تذکر الامام محمد بن علی الباقر (ع) هذه المبادرة الحسنیة الخالدة، و ما أسدته من خدمات جلی للاسلام و المسلمین قال: «والله للذی صنعه الحسن بن علی کان خیران لهذه الأمة مما طلعت علیه الشمس» [13] . ان عملیة صیانة الخط کهدف أعلی عند أئمة أهل البیت علیهم‌السلام قد جسدها الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) فی مواقع عدیدة من حرکته الاصلاحیة الکبری، و لم تثنه عن التمسک بها الخط الظروف الاستثنائیة التی حسبها البعض أنها کانت مواتیة لتحقیق مکاسب سیاسیة هامة. فقد عرضت علیه الخلافة بعد سقوط الحکم الأموی من أعلی قرار فی الثورة علی الأمویین، ولکنه أبی أن یثنیه الوضع الاستثنائی عن الاستمرار فی ارساء قواعد الرسالة مقدرا وضع الأمة الحقیقی و ضعف قواعد المؤمنین، و تنظیمهم القادر علی النهوض بأعباء قیادة دولة بکل متطلباتها الشرعیة و القانونیة.. و هنا نذکر قضیتین اثنتین لیتمیز حرص الامام الصادق (ع) علی تحقیق الأهداف العلیا للاسلام فی الوقت الذی یحرص فیه علی عدم التفریط بخطة العمل لارساء قواعد الحق بسبب بریق الظروف الاستثنائیة التی قد تغری العاملین فینحرفوا عن الطریق، و یخطئوا الأسالیب السلیمة: - القضیة الأولی: عن سدیر الصیرفی قال: «دخلت علی أبی عبدالله (ع) فقلت له: والله ما یسعک القعود قال: و لم یا سدیر؟ قلت لکثرة موالیک و شیعتک و أنصارک والله لو کان لأمیرالمؤمنین مالک من الشیعة و الأنصار و الموالی، ما طمع فیه تیم و لا عدی فقال: یا سدیر و کم عسی أن تکونوا؟قلت: مائة ألف، قال: مائة ألف؟. قلت: نعم، و مائتی ألف: فقلت: و مائتی ألف. قلت: نعم و نصف الدنیا. قال: فسکت عنی ثم قال: یخف علیک ان تبلغ معنا الی ینبع؟ قلت: نعم، فأمر بحمار و بغل أن یسرجا، فبادرت، فرکبت الحمار، فقال: یا سدیر تری أن تؤثرنی بالحمار؟، قلت: البغل أزین و أنبل، قال: الحمار أرفق بی، فنزل فرکب الحمار و رکبت البغل، فمضینا فحانت الصلاة، فقال: یا سدیر انزل بنا نصلی، ثم قال: هذه [ صفحه 212] أرض سبخة لا یجوز الصلاة فیها، فسرنا حتی صرنا الی أرض حمراء و نظر الی غلام یرعی جداء، فقال: و الله یا سدیر لوکان لی شیعة بعدد هذه الجداء، ما وسعنی التعود ونزلنا و صلینا، فلما فرغنا من الصلاة عطفت الی الجداء فعددتها فاذا هی سبعة عشر [14] . - القضیة الثانیة: و تتمثل فی العرض التاریخی الذی عرضه علیه أبومسلم المروزی الخراسانی مؤسس الدولة العباسیة حیث کتب للامام أبی عبدالله الصادق (ع) یدعوه للخلافة و التصدی السیاسی لقیادة نتائج الثورة علی الأمویین ومما جاء فی رسالة المروزی ما یلی: (انی دعوت الناس الی موالاة أهل البیت، فان رغبت فیه فأنا أبایعک، فأجابه الامام (ع): (ما أنت من رجالی و لا الزمان زمانی) [15] . و هکذا یحرص الامام الصادق (ع) علی رعایة مصلحة الاسلام العلیا دون الاکتراث بظواهر الأشیاء و الظروف التی تغری السیاسیین و طلاب الحکم و الجاه عادة ببریقها و ظواهرها الخارجیة.

نماذج من أسالیب الأئمة ضمن العملیة الاصلاحیة

اشاره

الأسالیب التی سلکها أئمة أهل البیت (ع) تتعدد و تتفاوت حسب الظروف التی یعیشها الأئمة (ع) و تعیشها الأمة فتؤثر فی هذه الأسالیب و طرق العمل الظروف السیاسیة و الثقافیة و النفسیة و العقلیة و الاجتماعیة و ما الیها. و بناء علی ذلک فاننا نستطیع أن نرصد صورا شتی لعمل الأئمة علیهم‌السلام کانوا قد سلکوها لمواصلة الحرکة التغییریة فی الأمة مع ثبات الهدف أو الاصرار علی صیانة خط الرسالة.

القنوات المألوفة فی خدمة مفاهیمهم

حین یتعذر علی أئمة أهل البیت (ع) نقل أفکارهم من خلال قنواتهم المتبناة - بسبب ظروف سیاسیة أو ثقافیة غیر عادلة - فانهم یعتمدون اسلوب الاستفادة من القنوات و العناوین و المؤسسات التی تقرها الأوضاع العامة: فان کثیرا من أئمة أهل البیت علیهم‌السلام - فی ظروف استثنائیة عدیدة - لا یروون الأفکار و المفاهیم التی تلقوها عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم مباشرة أو بالواسطة، رعایة للظروف التی لا تعطی فرصا من هذا القبیل، و انما ینقلون أفکارهم للناس بقنوات أخری یقرها العرف العام أو الأوضاع الرسمیة. فالامام محمد بن علی الباقر علیه‌السلام مثلا کان یروی کثیرا من المفاهیم التی یرید ابلاغها للأمة بواسطة، جابر بن عبدالله الأنصاری و عمر بن الخطاب و عبدالله بن عباس و زید بن أرقم و أبی‌ذر الغفاری و غیرهم. [ صفحه 213] فهو یروی - مثلا - عن عمر بن الخطاب قوله: (سمعت النبی صلی الله علیه و آله و سلم یقول: کل سبب و نسب ینقطع یوم القیامة الا سببی ونسبی) [16] . و یروی عن جابر قوله: (أن النبی صلی الله علیه و آله وسلم کان یتختم بیمینه) [17] . و یروی عن زید بن أرقم قوله: (کنا جلوسا بین یدی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ألا أدلکم علی من اذا استرشدتموه لن تضلوا و لن تهلکوا؟ قالوا: بلی یا رسول الله، قال: هذا - و أشار الی علی بن أبی‌طالب - ثم قال: و آخوه، و وازروه، و صدقوه، و انصحوه، فان جبریل أخبرنی بما قلت لکم) [18] . و قد انتهج الامام الصادق (ع) ذات المنهج الذی انتهجه أبوه الباقر (ع) فی استخدام القنوات المألوفة. فقد روی عن عطاء بن أبی‌رباح عن عائشة و محمد بن المنکدر و یروی عن أبی‌سعید الخدری و عن یزید بن هرمز و عن جابر بن عبدالله الأنصاری و عن عبیدالله بن جعفر و عن عبیدالله بن أبی‌رافع عن مسور بن مخرمة کما روی عن عکرمة مولی بن عباس. و هذه بعض روایات بهذا الخصوص کما أوردها أبونعیم أحمد بن عبدالله الأصبهانی فی حلیة الأولیاء بأسانیده. - عن جعفر بن محمد عن عبیدالله بن أبی‌رافع عن المسور بن مخرمة قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم [انما فاطمة بضعة منی یقبضنی ما یقبضها، و یبسطنی ما یبسطها] [19] . - عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جابر قال: (کانت تلبیة النبی صلی الله علیه و آله و سلم: لبیک اللهم لبیک، لبیک لا شریک لک لبیک، ان الحمد و النعمة لک و الملک لا شریک لک) [20] . - عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جابر قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم [شفاعتی لأهل الکبائر من أمتی] [21] .

مراعاة الظروف المحیطة بالأمة

و من ظواهر اهتمام الأئمة الهداة علیهم‌السلام بصیانة مبادی‌ء الرسالة رغم تغییر الأسالیب و الأدوات التی یعتمدون علیها فی تبلیغ الأمة و توجیهها و تثقیفها بالاسلام و مبادئه القویمة رعایة منهم لظروف الأمة النفسیة و العقلیة و السیاسیة. و هذه بعض مصادق هذا الاتجاه الحکیم فی مسیرة التغییر الاجتماعی: - عن یعقوب السراج قال: (سألنی أبوعبدالله (ع) عن رجل، فقال: انه لا یحتمل حدیثنا، فقلت: نعم، قال: فلا یغفل، فان الناس عندنا درجات منهم علی درجة، و منهم علی درجتین، و منهم علی ثلاث، و منهم علی أربع، حتی بلغ سبعا) [22] . [ صفحه 214] عن أبی‌بصیر قال: (دخلت علی أبی عبدالله (ع)، فسألته عن حدیث کثیر، فقال: هل کتمت علی شیئا قط، فبقیت اتذکر، فلما رأی ما حل بی قال: أما ما حدثت به أصحابک، فلا بأس به انما الاذاعة أن تحدث به غیر أصحابک) [23] . و عن عمار بن الأحوص قال: (قلت لأبی عبدالله (ع): ان عندنا قوما یتولون بأمیرالمؤمنین علیه‌السلام، و یفضلونه علی الناس کلهم، و لیس یصفون ما نصف من فضلکم، أنتولاهم؟ فقال لی: نعم فی الجملة، لیس عند الله ما لم یکن عند رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و لرسول الله تعالی عند الله ما لیس لنا، و عندنا ما لیس عندکم، و عندکم ما لیس عند غیرکم ان الله وضع الاسلام علی سبعة أسهم: علی الصبر و الصدق و الیقین و الرضا و الوفاء و العلم و الحلم،، ثم قسم ذلک بین الناس، فمن جعل فیه هذه السبعة الأسهم فهو کامل محتمل، ثم قسم لبعض الناس السهم، و لبعضهم السهمین، و لبعض الثلاثة أسهم و لبعض الأربعة أسهم، و لبعض الخمسة أسهم، و لبعض الستة أسهم، و لبعض السبعة أسهم، فلا تحملوا علی صاحب السهم سهمین، و لا علی صاحب السهمین ثلاثة أسهم، و لا علی صاحب الثلاثة أربعة أسهم، و لا علی صاحب الأربع خمسة أسهم و لا علی صاحب الخمسة ستة أسهم، و لا علی صاحب الستة سبعة أسهم فتثقلوهم و تنفروهم، ولکن ترفقوا بهم و سهلوا لهم المدخل - و یقدم الامام الصادق (ع) نموذجا لأسالیب العمل الخاطئة بقوله: و سأضرب لک مثلا تعتبر به: أنه کان رجل مسلم، و کان له جار کافر، و کان الکافر یرافق المؤمن، فلم یزل یزین له الاسلام حتی أسلم، فغدا علیه المؤمن فاستخرجه من منزله فذهب به الی المسجد لیصلی معه الفجر جماعة، فلما صلی قال له: لو قعدنا نذکر الله حتی تطلع الشمس، فقعد معه، فقال له: لو تعلمت القرآن الی أن تزول الشمس و صمت الیوم کان أفضل، فقعد معه و صام حتی صلی الظهر و العصر، فقال له: لو صبرت حتی تصلی المغرب و العشاء الآخر کان أفضل، فقعد معه حتی صلی المغرب و العشاء الآخرة ثم نهضا، و قد بلغ مجهوده، و حمل علیه ما لا یطیق، فلما کان من الغد غدا علیه و هو یرید مثل ما صنع بالأمس، فدق علیه بابه، ثم قال له: اخرج حتی نذهب الی المسجد، فأجابه أن انصرف عنی فان هذا دین شدید لا أطیقه، فلا تخرقوا بهم، أما علمت أن امارة بنی‌أمیة کانت بالسیف و العسف و الجور، و ان امامتنا بالرفق و التآلف و الوقار و التقیة و حسن الخلطة و الورع و الاجتهاد، فرغبوا الناس فی دینکم و فی ما أنتم فیه) [24] . هذا و تشکل ظاهرة التقیة التی تبناها أئمة أهل البیت (ع) لتکون جنة لهم من الأعداء أوضح ظواهر التمسک بخط الرسالة رغم التغییر للأسالیب و الوسائل حسب الظروف السیاسیة و الثقافیة و الاجتماعیة المحیطة بالأمة. فالتقیة- و هو مصطلح شرعی مستل من الوقایة - هی التی کانت وسیلة لاخفاء النبی صلی الله علیه و آله و سلم دعوته فی أول أمره حتی دعاه الله الی أن یصدع بالأمر فی دعوة عشیرته الأقربین، و التقیة هی التی [ صفحه 215] حملت المسلمین علی عدم اظهار أمرهم أول المسیر، و هی التی حملت النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی اخفاء هجرته الی المدینة المنورة. و التقیة هی التی تفرض علی جمیع العقلاء من البشر أن یخفوا کثیرا من مشاریعهم عن الطواغیت و الجهلاء... و کان الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) أکثر الأئمة ارساء لمفهوم التقیة لخصوصیات عصره و تعقیداته السیاسیة و الثقافیة. فقد کان یکثر من توجیه أصحابه و شیعته للتمسک بالتقیة: (التقیة دینی و دین آبائی، و لا دین لمن لا تقیة له، و ان المذیع لأمرنا کالجاحد به). (رحم الله امری‌ء اجتر مودة الناس الینا فحدثهم بما یعرفون و ترک ما ینکرون). (ما قتل المعلی - بن خنیس - الا من جهة افشائه لحدیثنا الصعب) [25] . ان مفهوم التقیة رکن وثیق یأوی الیه المستضعفون لیقیهم من عادیات الظلم و الظالمین، و طریق نجاة یسلکها المصلحون العاملون.

من مخططات الحرکة التغییریة و برامجها العملیة عند الامام الصادق

اشاره

لیس بمقدور هذا البحث المتواضع أن یحیط بکافة خصوصیات الحرکة التغییریة عند الامام أبی‌عبدالله جعفر ابن‌محمد الصادق علیه الصلاة والسلام، لأن هذه المهمة تتطلب دراسة واسعة و جهدا طویلا. و لذا فان هذا البحث المتواضع سیحاول أن یقدم بین أیدی المؤمنین نماذج من خطط الامام الصادق (ع) فی التغییر و نماذج أخری من نشاطاته العملیة فی هذا الطریق:

اوراق عمل فی طریق التغییر

اشارة

و هذه بعض خططه و مشاریعه علیه‌السلام التی قدمها للمسیرة الاسلامیة عبر الأجیال من خلال وصایا أو توجیهات أو مواعظ صدع بها أمام تلامیذه أو شیعته، و هی تصلح لکل المجموعات الاسلامیة عبر مراحل التاریخ المختلفة تستلهم منها، و تنهل منها الخیر و الخصب و النماء: 1- ورقة عمل یدعو شیعته للتمسک بمضامینها: - قال زید الشحام قال لی أبوعبدالله علیه‌السلام: (اقرأ من تری أنه یطیعنی منکم و یأخذ بقولی السلام، و أوصیکم بتقوی الله عزوجل والورع فی دینکم، و الاجتهاد لله، و صدق الحدیث، و أداء الأمانة، و طول السجود و حسن الجوار، فبهذا جاء محمد صلی الله علیه و آله و سلم. أدوا الأمانة الی من أئتمنکم علیها برا أو فاجرا، فان رسول الله کان یأمر بأداء الخیط و المخیط، صلوا عشائرکم، و اشهدوا جنائزهم و عودوا مرضاهم، و أدوا حقوقهم، فان الرجل منکم اذا ورع فی دینه و صدق [ صفحه 216] الحدیث و أدی الأمانة و حسن خلقه مع الناس قیل: هذا جعفری و یسرنی ذلک، و یدخل علی منه السرور، و قیل: هذا أدب جعفر و اذا کان غیر ذلک دخل علی بلاؤه و عاره، قیل هذا أدب جعفر فوالله لحدثنی أبی أن الرجل کان یکون فی القبیلة من شیعة علی علیه‌السلام فیکون زینها، أداهم للأمانة، و أقضاهم للحقوق، و أصدقهم للحدیث، الیه وصایاهم و ودائعهم، تسل العشیرة عنه، و یقولون: من مثل فلان انه أدانا للأمانة، و أصدقنا للحدیث) [26] . 2- و هذه خطة عمل دعا أصحابه للتمسک بها: (اکثروا من الدعاء فان الله یحب من عباده الذین یدعونه، و قد وعد عباده المؤمنین الاستجابة، و الله مصیر دعاء المؤمنین یوم القیامة لهم عملا یزیدهم به فی الجنة، و اکثروا ذکر الله ما استطعتم فی کل ساعة من ساعات اللیل و النهار، فان الله أمر بکثرة الذکر له، و الله ذاکره من ذکره من المؤمنین، ان الله لم یذکره أحد من عباده المؤمنین الا ذکره بخیر و علیکم بالمحافظة علی الصلوات و الصلاة الوسطی و قوموا لله قانتین کما أمر الله به المؤمنین فی کتابه من قبلکم، و علیکم بحب المساکین المسلمین، فان حقرهم و تکبر علیهم فقد زل عن دین الله والله له حاقر ماقت، و قد قال أبونا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم: [أمرنی ربی بحب المساکین المسلمین منهم]، و اعلموا أن من حقر أحدا من المسلمین ألقی الله علیه المقت منه و المحقرة حتی یمقته الناس أشد مقتا فاتقوا الله فی اخوانکم المسلمین المساکین، فان لهم علیکم حقا أن تحبوهم، فان الله أمر نبیه صلی الله علیه و آله و سلم بحبهم، فمن لم یحب من أمر الله بحبه فقد عصی الله و رسوله، و من عصی الله و رسوله ومات علی ذلک مات من الغاوین. ایاکم و العظمة و الکبر، فان الکبر رداء الله، فمن نازع الله رداءه قصمه الله و أذله یوم القیامة. ایاکم أن یبغی بعضکم علی بعض، فانها لیست من خصال الصالحین، فانه من بغی صیر الله بغیه علی نفسه و صارت نصرة الله لمن بغی علیه، و من نصره الله غلب و أصاب الظفر من الله. ایاکم أن یحسد بعضکم بعضا فان الکفر أصله الحسد. ایاکم أن تعینوا علی مسلم مظلوما یدعو الله علیکم و یستجاب له فیکم، فان أبانا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یقول: ان دعوة المسلم المظلوم مستجابة. ایاکم أن تشره نفوسکم، الی شی‌ء مما حرم الله علیکم، فانه من انتهک ما حرم الله علیه ههنا فی الدنیا حال الله بینه و بین الجنة و نعیمها و لذتها و کرامتها القائمة الدائمة لأهل الجنة أبد الآبدین) [27] . 3- و هذا برنامج لتابعیه: (أما بعد فاسألوا الله ربکم العافیة، و علیکم بالدعة والوقار و السکینة، و علیکم بالحیاء و التنزه عما تنزه عنه الصالحون قبلکم، و اتقوا الله و کفوا السنتکم الا من خیر، و ایاکم أن تذلقوا ألسنتکم بقول الزور و البهتان و الاثم والعدوان، فانکم ان کففتم السنتکم عما یکرهه الله مما نهاکم عنه کان خیرا لکم عند ربکم من أن تذلقوا ألسنتکم به، فان ذلق اللسان فیما یکرهه الله و فیما ینهی عنه مرادة للعبد عند الله، و مقت من الله، و صمم و بکم و عمی یورثه الله ایاه یوم القیامة، فتصیروا کما قال الله: [ صفحه 217] (صم بکم عمی فهم لا یعقلون) یعنی لا ینطقون و لا یؤذن لهم فیعتذرون و علیکم بالصمت الا فیما ینفعکم الله به من أمر آخرتکم و یؤجرکم علیه، اکثروا من أن تدعوا الله فان الله یحب من عباده المؤمنین أن یدعوه، و قد وعد عباده المؤمنین الاستجابة، و الله مصیر دعاء المؤمنین یوم القیامة عملا یزیدهم فی الجنة، فاکثروا ذکر الله ما استطعتم فی کل ساعة من ساعات اللیل و النهار، فان الله أمر بکثرة الذکر له، و الله ذاکر من ذکره من المؤمنین، و اعلموا أن الله لم یذکره احد من عباده المؤمنین الا ذکره بخیر فاعطوا الله من أنفسکم الاجتهاد فی طاعته، فان الله لا یدرک شی‌ء من الخیر عنده الا بطاعته و اجتناب محارمه التی حرم الله فی ظاهر القرآن و باطنه قال فی کتابه و قوله الحق: (و ذروا ظاهر الأثم و باطنه) و اعلموا أن ما أمر الله به أن تجتنبوه فقد حرمه. و لا تتبعوا أهواءکم و آراءکم فتضلوا فان أضل الناس عند الله من اتبع هواه و رأیه بغیر هدی من الله، و احسنوا الی أنفسکم ما استطعتم، فان احسنتم لأنفسکم وان أسأتم فلها، و اعلموا أنه لن یؤمن عبد من عبیده حتی یرضی عن الله فیما یصنع الله الیه و صنع به علی ما أحب و کره و لن یصنع الله بمن صبر و رضی عن الله الا ما هو أهله، و هو خیر له مما أحب وکره. و علیکم بالمحافظة علی الصلوات و الصلاة الوسطی و قوموا لله قانتین کما أمر الله به المؤمن فی کتابه من قبلکم. و ایاکم و العظمة و الکبر، فان الکبر رداء الله عزوجل فمن نازع الله رداءه قصمه الله و اذله یوم القیامة، و ایاکم أن یبغی بعضکم علی بعض فأنها لیست من خصال الصالحین، فأن من بغی صیر الله بغیه علی نفسه و صارت نصرة الله لمن بغی علیه، و من نصره الله غلب، و أصاب الظفر من الله، و ایاکم أن یحسد بعضکم بعضا، فان الکفر أصله الحسد و ایاکم أن تعینوا علی مسلم مظلوم، فیدعو الله علیکم فیستجاب له فیکم، فان أبانا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم کان یقول: [ان دعوة المسلم المظلوم مستجابة، و لیعن بعضکم بعضا] فان أبانا رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یقول: [ان معاونة المسلم خیر و أعظم أجرا من صیام شهر و اعتکافه فی المسجد الحرام]. و اعلموا أن الاسلام هو التسلیم، و التسلیم هو الاسلام، فمن سلم فقد أسلم و من لم یسلم فلا اسلام له، و من سره أن یبلغ الی نفسه فی الاحسان فلیطع الله، فان من أطاع الله فقد أبلغ الی نفسه فی الاحسان وایاکم و معاصی الله أن ترتکبوها، فانه من انتهک معاصی الله فرکبها فقد أبلغ فی الاساءة الی نفسه، و لیس بین الاحسان و الأساءة منزلة، فلأهل الاحسان عند ربهم الجنة و لأهل الأساءة عند ربهم النار، فاعملوا لطاعة الله و اجتنبوا معاصیه) [28] .

خطط الامام فی حقل التطبیق

اشاره

و اذا استعرضنا نشاطات الامام الصادق (ع) و فعالیاته التغییریة التی قادها عبر مشروعه الاصلاحی [ صفحه 218] العام، لما کدنا أن نحصیها کثرة علی اننا سنستعرض بعض عناوین تلک الفعالیات العظیمة التی ساهمت فی بناء الاسلام، و ارساء قواعده فی دنیا الناس. و هذه بعض تلک العناوین:

مکانة الأمة فی حرکة الامام التغییریة

الأمة فی خط الامام (ع) أداة التغییر و النهضة، ومصلحة الأمة و رعایة شؤونها فی نظره تحتل الواقع الثانی بعد مصلحة الاسلام کدین و رسالة. و تتجلی أهمیة الأمة فی خط الأئمة من خلال محورین: أ) محور الحرص علی المسلمین کأمة. ب) محور الحرص علی رفع غائلة الظلم والأذی الذی یلحق المسلمین بسبب التطبیق المنحرف للتشریع الاسلامی. و نستطیع أن ندون قائمة طویلة من مصادیق عمل الامام (ع) علی کلا المستویین: - عن ابن‌فضال، عن ابن‌بکیر عن بعض أصحابه قال: (کان أبو عبدالله ربما أطعمنا الفرانی و الاخبصة، ثم یطعم الخبز و الزیت فقیل له: لو دبرت امرک حتی یعتدل فقال، انما تدبیرنا من الله اذا وسع علینا وسعنا و اذا قتر قترنا) [29] . - عن طاهر بن عیسی، عن جعفر بن أحمد، عن أبی‌الخیر، عن علی بن الحسن، عن العباس بن عامر، عن مفضل بن قیس بن رمانة قال: (دخلت علی أبی عبدالله (ع) فشکوت الیه بعض حالی و سألته الدعاء فقال: یا جاریة هاتی الکیس الذی وصلنا به أبوجعفر، فجاءت بکیس فقال: هذا کیس فیه اربعمائة دینار، فاستعن به قال: قلت والله جعلت فداک، ما أردت هذا، و لکن أردت الدعاء لی فقال لی: و لا أدع الدعاء، و لکن لا تخبر الناس بکل ما أنت فیه فتهون علیهم) [30] . - محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد عن أبیه، عن علی بن وهبان، عن عمه هارون بن عیسی قال: قال أبو عبدالله (ع) لمحمد ابنه: کم فضل معک من تلک النفقة؟ قال: اربعون دینارا قال: اخرج و تصدق بها قال: انه لم یبق معی غیرها قال: تصدق بها، فان الله عزوجل یخلفها، أما علمت أن لکل شی‌ء مفتاحا؟ و مفتاح الرزق الصدقة، فتصدق بها، ففعل فما لبث أبوعبدالله (ع) الا عشرة حتی جاءه من موضع أربعة آلاف دینار، فقال: یا بنی أعطینا الله أربعین دینارا فأعطانا الله أربعة آلاف دینار) [31] . علی بن ابراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی‌عمیر، عن عبدة الوسطی عن عجلان قال: تعشیت مع أبی عبدالله (ع) بعد عتمة، وکان یتعشی بعد عتمة فأنی بخل و زیت و لحم بارد، فجعل ینتف اللحم فیطعمنیه، و یأکل هو الخل و الزیت و یدع اللحم فقال: ان هذا طعامنا و طعام الأنبیاء [32] . [ صفحه 219] - محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن علی بن الحکم، عن الکاهلی عن أبی‌الحسن علیه‌السلام قال: کان أبی‌یبعث أمی وأم فروة تقضیان حقوق أهل المدینه [33] . - أحمد بن أدریس و غیره، عن محمد بن أحمد، عن علی بن الریان عن أبیه، عن یونس أو غیره عمن ذکره، عن أبی‌عبدالله (ع) قال: قلت له: جعلت فداک بلغنی أنک کنت تفعل فی غلة عین زیاد شیئا، و أنا أحب أن اسمعه منک قال: فقال لی: نعم کنت آمر اذا أدرکت الثمرة أن یثلم فی حیطانها الثلم لیدخل الناس و یأکلوا، و کنت آمر فی کل یوم أن یوضع عشر بنیات، یقعد علی کل بنیة عشرة کلما أکل عشرة جاء عشرة أخری، یلقی لکل نفس منهم مد من رطب، و کنت آمر لجیران الضیعة کلهم الشیخ، و العجوز، و الصبی، و المریض، و المرأة، و من لا یقدر أن یجی‌ء فیأکل منها، لکل انسان منهم مد، فاذا کان الجذاذ وفیت القوام، و الوکلاء، و الرجال اجرتهم، و احمل الباقی الی المدینة، ففرقت فی أهل البیوتات و المستحقین، الراحلتین والثلاثة و الأقل و الأکثر علی قدر استحقاقهم، وحصل لی بعد ذلک أربعمائة دینار، و کان غلتها أربعة آلاف دینار [34] . - محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن اسماعیل، عن حنان عن شعیب قال: تکارینا لأبی عبدالله (ع) قوما یعملون فی بستان له و کان أجلهم الی العصر فلما فرغوا قال لمعتب: أعطهم أجورهم قبل أن یجف عرقهم [35] . - عن حماد بن عثمان قال: (أصاب أهل المدینة غلاء، و قحط حتی أقبل الرجل الموسر یخلط الحنطة بالشعیر و یأکله، و یشتری ببعض الطعام، و کان عند أبی‌عبدالله الصادق (ع) طعام جید قد اشتراه أول السنة فقال لبعض موالیه: اشتر لنا شعیرا، فاخلطه بهذا الطعام أو بعه، فانا نکره أن نأکل جیدا، و یأکل الناس ردیا) [36] . أما الرعایة الفکریة و المعنویة للأمة فستتضح بعض مصادیقها فی الصفحات القادمة.

التزام التدرج فی عملیة التغییر

التدرج فی الدعوة للمبادی‌ء و فی عملیة البناء و التغییر الاجتماعی ضرورة تفرضها طبیعة مهمة تلک الدعوة، و لیست هی حاجة آنیة أو ظرفیة تستغنی عنها الرسالة اذا انتفت تلک الحاجة أو تغیر ذلک الظرف. ثم ان التدرج فی دعوة الناس للرسالة یتطلب تحقیق هدفین معا: - أ) اعداد المخاطبین بالأفکار الجدیدة نفسیا لتقبل تلک الأفکار قبل القاء (تفصیلات الأفکار) علیهم دفعة واحدة. ب) و نقل المخاطبین من اجوائهم و قناعاتهم السابقة، و تطویر عقلیاتهم فی اتجاه تبنی الرسالة الجدیدة. [ صفحه 220] فاذا تحقق هذان الهدفان للرسالة صار بمقدور العملیة التغییریة فی الناس أن تجری لحساب الرسالة، أما اذا أرید أن تجری عملیة رفع الناس الی مستوی الرسالة دون توفیر الهدفین المذکورین فان القاء الفکرة الکلیة بتفاصیلها علی الناس دون مراعاة للظروف النفسیة و لا للأجواء الفکریة، ولا لقناعات الجمهور - ان ذلک - سیؤدی الی هزة اوردة فعل عنیفة تفقد الرسالة أهم شروط النجاح فی مهمتها: (ادع الی سبیل ربک بالحکمة و الموعظة الحسنة و جادلهم التی هی أحسن... فاذا الذی بینک و بینه عداوة کأنه ولی حمیم). وقد وفقت تجربة أهل البیت (ع) فی العمل الاجتماعی فی اعطاء ضرورة التدرج فی العمل التغییری بعده العملی الحکیم اتماما لمسیرة المصطفی (ص) فی هذا السبیل، و ربما کان لظروف الأئمة (ع) الخاصة، و طبیعة معاناتهم و الأجواء النفسیة و العقلیة و السیاسیة التی عاشوها دورا أساسا فی اثراء تجربتهم فی هذا الجانب من خطهم و مسیرتهم الهادیة. و نستطیع أن نلتقی مع مئات الشواهد التی تکرس منهج الأئمة (ع) التدریجی فی العمل فی سبیل الله تعالی من خلال وصایاهم (ع) فی هذا الاتجاه أو من خلال الممارسة العملیة أو من خلال المفاهیم التی یبثونها فی الذین یندمجون بخطهم المبارک أو من حولهم. - قضیة التدرج فی مستوی التخطیط: و علی مستوی التخطیط لهذه القضیة یبث الامام (ع) فکرة التدرج فی العمل الاجتماعی علی أصعدة شتی و فی العدید من الآثارات الفکریة. و هنا یوضح الامام أبو عبدالله الصادق علیه‌السلام فکرة التدرج بعبارة موحیة: (ان الله رفیق یحب الرفق، فمن رفقه بعباده، تسلیله أضغانهم و مضادتهم لهواهم و قلوبهم، و من رفقه بهم: أنه یدعهم علی الأمر یرید ازالتهم عنه رفقا بهم لکیلا یلقی علیهم عری الایمان و مثاقلته جملة واحدة فیضعفوا فاذا أراد نسخ الأمر بالآخر فصار منسوخا). (یا عبدالعزیز: ان الایمان عشر درجات بمنزلة المسلم، یصعد منه مرقاة، مرقاة فلا یقولن صاحب الاثنتین لصاحب الواحدة لست علی شی‌ء (حتی ینتهی الی العاشرة)، فلا تسقط من هو دونک، فیسقطک من هو فوقک و اذا رأیت من هو أسفل منک بدرجة، فارفعه الیک برفق، و لا تحملن علیه ما لا یطیق، فتکسره، فان من کسر مؤمنا فعلیه جبره). - التدرج فی مستوی التطبیق: حرص الامام علیه‌السلام علی تنفیذ مشروع التدرج فی العمل الاجتماعی الذی أشرنا الی الحیثیات الموجبة لتبنیه فی نظرهم، علی مستوی حرکتهم هم، و علی مستوی حرکة المندمجین فی خطهم من [ صفحه 221] المؤمنین و فی السیرة المطهرة للامام (ع) مصادیق کثیرة نذکر منها ما یلی: - عن یعقوب بن الضحاک، عن أبی عبدالله (ع) (فی حدیث) أنه جری ذکر قوم قال: (فقلت له: انا لنبرأ منهم أنهم لا یقولون ما نقول، قال: فقال: یتولونا و لا یقولون ما تقولون تبرأون منهم؟ قلت: نعم، قال: فهوذا عندنا ما لیس عندکم فینبغی لنا أن نبرأ منکم (الی أن قال:) فتولوهم و لا تبرأوا منهم ان من المسلمین من له سهم، و منهم من له سهمان، و منهم من له ثلاثة أسهم، و منهم من له أربعة أسهم، و منهم من له خمسة أسهم، و منهم من له ستة أسهم، و منهم من له سبعة أسهم، فلیس ینبغی أن یحمل صاحب السهم علی ما علیه صاحب السهمین و لا صاحب السهمین علی ما علیه صاحب الثلاثة، و لا صاحب الثلاثة علی ما علیه صاحب الأربعة، و لا صاحب الأربعة علی ما علیه صاحب الخمسة، و لا صاحب الخمسة علی ما علیه صاحب الستة، و لا صاحب الستة علی ما علیه صاحب السبعة. و یقدم الامام (ع) نموذجا عملیا حول أهمیة مفهوم التدرج فی العمل فیقول: و سأضرب له مثلا، أن رجلا کان له جار وکان نصرانیا فدعاه الی الاسلام و زینه له فأجابه، فأتاه سحیرا فقرع علیه الباب، فقال: من هذا؟ قال: أنا فلان، قال: وما حاجتک؟ قال توضأ و البس ثوبیک و مر بنا الی الصلاة، قال: فتوضأ و لبس ثوبیه و خرج معه، قال: فصلیا ما شاءالله، ثم صلیا الفجر، ثم مکثا حتی أصبحا، فقام الذی کان نصرانیا یرید منزله، فقال الرجل: أن تذهب النهار قصیر، و الذی بینک و بین الظهر قلیل، قال: فجلس معه الی أن صلی الظهر، ثم قال: و ما بین الظهر و العصر قلیل، فاحتبسه حتی صلی العصر، قال: ثم قام و أراد أن ینصرف الی منزله فقال له: ان هذا آخر النهار و أقل من أوله، فاحتبسه حتی صلی المغرب، ثم أراد أن ینصرف الی منزله فقال له: انما بقیت صلاة واحدة: قال فمکث حتی صلی العشاء الآخرة ثم تفرقا، فلما کان سحیرا غدا علیه فضرب علیه الباب، فقال: من هذا؟ قال: أنا فلان، قال: و ما حاجتک؟ قال: توضأ والبس ثوبک و اخرج فصل، قال: اطلب لهذا الدین من هو افرغ منی، و أنا انسان مسکین و علی عیال، فقال أبو عبدالله (ع) أدخله فی شی‌ء و اخرجه منه، أو قال: أدخله من مثل ذه و أخرجه من مثل هذا) [37] .

ظاهرة العموم والخصوص فی عمل الامام الصادق

تمیزت حرکة الأئمة علیهم‌السلام من أجل التغییر الاسلامی باهتمامها بمحورین اثنین معا: أ- محور عموم الأمة. ب - و محور العمل الخاص الهادف لبلورة المتمسکین بخطهم ضمن اطار الأمة لتحمل متبنیات الأئمة (ع) فی الفکر و العمل. و تناول اهتمام الامام (ع) فی الحقل العام: المستوی الفکری للأمة و حمل همومها، و الحدب علیها [ صفحه 222] و التخفیف من المظالم الواقعة علیها من الظالمین و ما الی ذلک من أمور. و انصب الاهتمام فی الاطار الخاص علی انتقاء الأشخاص القادرین علی تحمل أعباء المسؤولیة، و من ثم تأهیلهم فکریا و روحیا و سلوکیا لحمل هموم الرسالة، و مباشرة عملیة التغییر الایجابی فی الأمة. و فی السیرة المدونة عن أهل البیت (ع) مصادیق جمة حول حرکة الأئمة (ع) علی المستویین: أ) من مصادیق العمل العام: و هذه بعض مفردات حرکة الامام (ع) العامة: - (حججنا مع أبی‌جعفر علیه‌السلام فی السنة التی حج فیها هشام بن عبدالملک و کان معه نافع مولی عمر بن الخطاب، فنظر نافع الی أبی‌جعفر (ع) فی رکن البیت و قد اجتمع علیه الناس، فقال نافع: یا أمیرالمؤمنین من هذا الذی قد تداک علیه الناس؟) [38] . - (و عن زکریا بن ابراهیم: کنت نصرانیا، فأسلمت و حججت فدخلت علی أبی‌عبدالله الصادق (ع) بمنی، و الناس حوله کأنه معلم صبیان هذا یسأله، و هذا یسأله) [39] . تلک مصادیق لحرکة الامام (ع) علی المستوی العام للأمة، حیث یوفر الهداة علیهم‌السلام الرعایة المعنویة و المادیة لحرکة الأمة وفقا للامکانات المتاحة و ما تتوفر من ظروف مناسبة. ب) من شواهد التحرک الخاص: أما علی مستوی بناء جهاز (الخواص) من هذه الأمة، فللامام علیه‌السلام برنامج دقیق لبناء تلک الکتلة و تنمیتها کمیا و کیفیا... و هذه بعض مفردات ذلک البرنامج کما نص علیه الامام الصادق (ع). - (اتقوا علی دینکم فاحجبوه بالتقیة، فانه لا ایمان لمن لا تقیة له...) [40] . - (اقرا من تری أنه یطیعنی منکم، و یأخذ بقولی السلام، و أوصیکم بتقوی الله عزوجل، و الورع فی دینکم، والاجتهاد لله، و صدق الحدیث و أداء الأمانة، و طول السجود، و حسن الجوار، فبهذا جاء محمد صلی الله علیه و آله و سلم. أدوا الأمانة الی من ائتمنکم علیها برا أو فاجرا، فان رسول الله کان یأمر بأداء الخیط، و المخیط، صلوا عشائرکم، و اشهدوا جنائزهم و عودوا مرضاهم، و أدوا حقوقهم، فان الرجل منکم اذا ورع فی دینه، و صدق الحدیث، و أدی الأمانة، وحسن خلقه مع الناس، قیل: هذا جعفری ویسرنی ذلک، و یدخل علی منه السرور، و قیل: هذا أدب جعفر، و اذا کان غیر ذلک دخل علی بلاوه و عاره و قیل، هذا أدب جعفر) [41] . - عن اسحاق بن عمار قال: (قلت لأبی عبدالله (ع) قد هممت أن أکتم أمری من الناس کلهم حتی أصحابی خاصة، فلا یدری أحد علی ما أنا علیه، فقال: ما أحب ذلک لک، و لکن جالس هؤلاء مرة و هؤلاء مرة). [ صفحه 223] (استقبلت أباعبدالله علیه‌السلام فی طریق، فاعرضت عنه بوجهی و مضیت، فدخلت علیه بعد ذلک، فقلت: جعلت فداک انی لألقاک فاصرف وجهی کراهة أن أشق علیک، فقال لی: رحمک الله، ولکن رجلا لقینی أمس فی موضع کذا و کذا فقال: علیک السلام یا أبا عبدالله ما أحسن و لا أجمل). عن علی بن الحسین (ع) قال: (وددت الله انی افتدیت خصلتین فی الشیعة لنا ببعض لحم ساعدی النزق، و قلة الکتمان). (ان أولیاء الله و أولیاء رسوله من شیعتنا من اذا قال صدق واذا وعد و فی، و اذا ائتمن أدی، و اذا حمل احتمل فی الحق، و اذا سئل الواجب أعطی، و اذا أمر بالحق فعل، شیعتنا من لا یعدو عمله سمعه، شیعتنا من لا یمدح لنا معیبا، و لا یواصل لنا مبغضا، ولا یجالس لنا خائنا، ان لقی مؤمنا أکرمه، وان لقی جاهلا هجره، شیعتنا من لا یهر هریر الکلب، و لا یطمع طمع الغراب، و لا یسأل أحدا الا من اخوانه و ان مات جوعا، شیعتنا من قال، بقولنا و فارق احبته فینا، و أدنی البعداء فی حبنا، و أبعد الغرباء فی بغضنا). و اذا تتبعنا حرکة الأئمة (ع) من الناحیة التاریخیة لوجدنا أن کلا المحورین المذکورین من عملهم قد مورسا فی عهد أی امام منهم و لکون مساحة عمل أی امام أو مجموعة من الأئمة (ع) علی صعید هذا المحور أو ذاک تتسع أو تضیق حسب الظروف المحیطة و الامکانات المتاحة للحرکة. و الامام الذی تتاح له ظروف العمل بشکل مناسب یتسع اطار عمله العام، و عمله الخاص معا، و علی العکس تماما تکون حرکة الامام الذی لا تتاح له ظروف العمل.

المناظرات و رد الشبهات

بسبب انفتاح المسلمین علی الحضارات و الأفکار التی کانت تهیمن علی البلاد التی فتحها المسلمون خلال القرن الأول و الثانی الهجریین کثرت الشبهات و الأفکار المنحرفة فی بلاد المسلمین، فقد ظهر الزنادقة و نشطت حرکة التصوف و ظهر الجبر و التفویض، و القیاس، و نشط أصحاب التشبیه و التعطیل و ما الی ذلک... و کان للامام الصادق (ع) و تلامیذه دور مشرف فعال فی صد تلک الموجات الفکریة الشاذة.. و قد شهدت الحرکة الفکریة فی عصر الامام الصادق (ع) ظاهرة من الحوار و المناظرات لرد شبهات المنحرفین و أصحاب النظریات الغافلة عن الحق و کان علی رأس المحاورین الامام جعفر بن محمد الصادق (ع). و هذه نماذج من حواراته و مناظراته الهادیة: أ) موقف من الزنادقة: عن عیسی بن یونس قال: (کان ابن أبی‌العوجاء من تلامذة الحسن البصری، فانحرف عن [ صفحه 224] التوحید، فقیل له: ترکت مذهب صاحبک و دخلت فیما لا أصل له و لا حقیقة؟ قال: ان صاحبی کان مخلطا، یقول طورا بالقدر و طورا بالجبر، فما أعلمه اعتقد مذهبا دام علیه، فقدم مکة متمردا، و انکارا علی من یحجه، وکان تکره العلماء مجالسته لخبث لسانه، و فساد ضمیره فأتی أبا عبدالله (ع) فجلس الیه فی جماعة من نظرائه، فقال: یا أبا عبدالله ان المجالس بالأمانات، و لابد لکل من به سعال أن یسعل افتأذن لی فی الکلام؟ فقال تکلم، فقال: الی کم تدوسون هذا البیدر، و تلوذون بهذا الحجر، و تعبدون هذا البیت المرفوع بالطوب و المدر و تهرولون حوله کهرولة البعیر اذا نفر، ان من فکر فی هذا و قدر علم أن هذا فعل أسسه غیر حکیم و لا ذی نظر، فقل فانک رأس هذا الأمر و سنامه، و أبوأسه و نظامه! فقال أبو عبدالله (ع): ان من أضله الله و أعمی قلبه، استوخم الحق و لم یستعذبه و صار الشیطان ولیه، یورده مناهل الهلکة ثم لا یصدره، و هذا بیت استعبد الله به عباده لیختبر طاعتهم فی اتیانه، و حثهم علی تعظیمه و زیارته، جعله محل أنبیائه و قبلة للمصلین له، فهو شعبة من رضوانه، و طریق یؤدی الی غفرانه، منصوب علی استواء الکمال، و مجتمع العظمة و الجلال، خلقه الله قبل دحو الأرض بألفی عام، فأحق من أطیع فیما أمر و انتی عما نهی عنه و زجر، الله المنشی‌ء للأرواح و الصور. فقال ابن أبی‌العوجاء: ذکرت الله فأحلت علی الغائب. فقال أبو عبدالله (ع): ویلک!! کیف یکون غائبا من هو مع خلقه شاهد و الیهم أقرب من حبل الورید، یسمع کلامهم و یری أشخاصهم و یعلم أسرارهم؟! فقال ابن أبی‌العوجاء: فهو فی کل مکان، ألیس اذا کان فی السماء کیف یکون فی الأرض و اذا کان فی الأرض کیف یکون فی السماء؟ فقال أبو عبدالله (ع): انما وصفت المخلوق الذی اذا انتقل من مکان اشتغل به مکان، و خلا منه مکان، فلا یدری فی المکان الذی صار الیه ما حدث فی المکان الذی کان فیه، فاما الله العظیم الشأن، الملک الدیان، فلا یخلو منه مکان و لا یشتغل به مکان، و لا یکون الی مکان أقرب منه الی مکان. و روی أن الصادق (ع) قال لابن أبی‌العوجاء: ان یکن الأمر کما تقول - و لیس کما تقول - نجونا و نجوت، و ان یکن الأمر کما نقول و هو کما نقول - نجونا و هلکت. و روی أیضا: أن ابن أبی‌العوجاء سأل الصادق (ع) عن حدث العالم فقال: ما وجدت صغیرا و لا کبیرا الا اذا ضم الیه مثله صار أکبر، و فی ذلک زوال و انتقال عن الحالة الأولی ولو کان قدیما مازال و لا حال لأن الذی یزول و یحول یجوز أن یوجد و یبطل، فیکون بوجوده بعد عدمه دخول فی الحدث، و فی کونه فی الأزل دخول فی القدم، و لکن یجتمع صفة الحدوث و القدم فی شی‌ء واحد. قال ابن ابی‌العوجاء: هبک علمک فی جری الحالتین و الزمانین علی ما ذکرت استدللت علی [ صفحه 225] حدوثها فلو بقیت الأشیاء علی صغرها من أین کان لک أن تستدل علی حدوثها؟ فقال (ع): انا نتکلم علی هذا العالم الموضوع، فلو رفعناه ووضعنا عالما آخر کان شی‌ء أدل علی الحدث، و من رفعنا ایاه و وضعنا غیره، لکن أحبیبک من حیث قدرت أن تلزمنا، فنقول: ان الأشیاء لو دامت علی صغرها لکان فی الوهم أنه متی ضم شی‌ء منه الی شی‌ء منه کان أکبر، و فی جواز التغیر علیه خروجه من القدم، کما ان فی تغیره دخوله فی الحدث، و لیس لک وراءه شی‌ء یا عبدالکریم. و عن یونس بن ظبیان قال: (دخل رجل علی أبی عبدالله (ع) قال: أرأیت الله حین عبدته؟ قال: ما کنت أعبد شیئا لم أراه، قال: فکیف رأیته؟ قال: لم تره الأبصار بمشاهدة العیان، ولکن رأته القلوب بحقائق الایمان، لا یدرک بالحواس، و لا یقاس بالناس، معروف بغیر تشبیه) [42] . و فی کتاب الاحتجاح للشیخ الطبرسی و الکافی للشیخ الکلینی و غیرهما مصادیق رائعة من مناظرات الامام أبی عبدالله الصادق مع زنادقة عصره. ب) حواره مع أبی‌حنیفة (النعمان بن ثابت): و رغم مناظرات الامام الصادق (ع) مع الزنادقة و أمثالهم من حملة الباطل فان له حوارات و مناقشات مع فقهاء عصره و مفکریهم من المسلمین و هذه نماذج من حوارات مع أبی‌حنیفة: - عن بشیر بن یحیی العامری عن ابن أبی‌لیلی قال: دخلت أنا و النعمان أبوحنیفة علی جعفر بن محمد، فرحب بنا فقال: یا ابن أبی‌لیلی من هذا الرجل؟ فقلت: جعلت فداک من أهل الکوفة له رأی و بصیرة و نفاذ. قال: فلعله الذی یقیس الأشیاء برأیه؟ ثم قال: یا نعمان! هل تحسن أن تقیس رأسک؟ قال: لا، قال: ما أراک تحسن أن تقیس شیئا فهل عرفت الملوحة فی العینین، و المرارة فی الأذنین، و البرودة فی المنخرین، و العذوبة فی الفم؟ قال: لا. قال: فهل عرفت کلمة أولها کفر وآخرها ایمان؟ قال: لا. قال ابن أبی‌لیلی: قلت: جعلت فداک لا تدعنا فی عمیاء مما وصفت. قال: نعم حدثنی أبی عن آبائه (ع) أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: ان الله خلق عینی ابن‌آدم شحمتین فجعل فیهما الملوحة، فلولا ذلک لذابتا و لم یقع فیهما شی‌ء من القذی الا أذابه، و الملوحة تلفظ ما یقع فی العین من القذی، وجعل المرارة فی الأذنین حجابا للدماغ، و لیس من دابة تقع فی الأذن الا التمست الخروج، و لولا ذلک لوصلت الی الدماغ فأفسدته، و جعل الله البرودة فی المنخرین حجابا للدماغ و لولا ذلک لسان الدماغ، و جعل العذوبة فی الفم منا من الله تعالی علی ابن‌آدم لیجد لذة الطعام و الشراب. [ صفحه 226] و أما کلمة أولها کفر و آخرها ایمان فقول لا اله الا الا الله، ثم قال: یا نعمان ایاک و القیاس: فان أبی‌حدثنی عن آبائه (ع) أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: من قاس شیئا من الدین برأیه قرنه الله تبارک و تعالی مع ابلیس، فانه أول من قاس حیث قال: خلقتنی من نار و خلقته من طین، فدعوا الرأی و القیاس فان دین الله لم یوضع علی القیاس. و فی روایة أخری أن الصادق (ع) قال لأبی حنیفة، لما دخل علیه من أنت؟ قال: أبوحنیفة، قال (ع): مفتی أهل العراق؟ قال: نعم قال: بما تفتیهم؟ قال: بکتاب الله، قال (ع): و انک لعالم بکتاب الله، ناسخه و منسوخه، و محکمه ومتشابهه؟ قال: نعم. قال: فأخبرنی عن قول الله عزوجل (و قدرنا فیها السیرسیروا فیها لیالی و أیاما آمنین) أی موضع هو. قال أبوحنیفة: هو ما بین مکة و المدینة، فالتفت أبوعبدالله الی جلسائه، وقال: نشدتکم بالله هل تسیرون بین مکة و المدینة و لا تأمنون علی دمائکم من القتل، و علی أموالکم من السرق؟ فقالوا: اللهم نعم، فقال أبو عبدالله (ع): ویحک یا أباحنیفة ان الله لا یقول الا حقا أخبرنی عن قوله تعالی: (و من دخله کان آمنا) أی موضع هو، قال: ذلک بیت الله الحرام، فالفت أبو عبدالله الی جلسائه و قال: نشدتکم بالله هل تعلمون: أن عبدالله بن الزبیر و سعید بن جبیر دخلاه فلم یأمنا القتل؟ قالوا: اللهم نعم. فقال أبوعبدالله: (ع): ویحک یا أباحنیفة، ان الله لا یقول الا حقا. فقال أبوحنیفة، لیس لی علم بکتاب الله، انما أنا صاحب قیاس. قال أبوعبدالله: فانظر فی قیاسک ان کنت مقیسا ایما أعظم عند الله القتل أو الزنا؟ قال: بل القتل. قال: فکیف رضی فی القتل بشاهدین، و لم یرضی فی الزنا الا بأربعة؟ ثم قال له: الصلاة أفضل أم الصیام؟ قال: بل الصلاة أفضل. قال (ع): فیجب علی قیاس قولک علی الحایض قضاء ما فاتها من الصلاة فی حال حیضها دون الصیام، و قد أوجب الله تعالی، علیها قضاء الصوم دون الصلاة. قال له (ع): البول أقذر أم المنی؟ قال: البول أقذر. قال (ع): یجب علی قیاسک أن یجب الغسل من البول دون المنی، و قد أوجب الله تعالی الغسل من المنی دون البول. قال: انما أنا صاحب رأی. [ صفحه 227] قال (ع): فما تری فی رجل کان له عبد فتزوج و زوج عبده فی لیلة واحدة فدخلا بامرأتیهما فی لیلة واحدة ثم سافرا و جعلا فی بیت واحد و ولدتا غلامین فسقط البیت علیهم، فقتلت المرأتین و بقی الغلامان، أیهما فی رأیک المالک و أیهما المملوک و أیهما الوارث و أیهما الموروث؟ قال: انما أنا صاحب حدود. قال (ع): فما تری فی رجل أعمی فقأ عین صحیح و أقطع ید رجل، کیف یقام علیهما الحد. قال: انما أنا رجل عالم بمباعث الأنبیاء. قال (ع): فأخبرنی عن قول الله لموسی و هارون حیث بعثهما الی فرعون (لعله یتذکر أو یخشی) و لعل منک شک؟ قال: نعم. قال: و کذلک من الله شک اذ قال: (لعله)؟ قال أبوحنیفة: لا علم لی. قال (ع): تزعم أنک تفتی بکتاب الله و لست ممن ورثه، و تزعم أنک صاحب قیاس و أول من قاس ابلیس لعنه الله و لم یبن دین الاسلام علی القیاس، و تزعم أنک صاحب رأی وکان الرأی من رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم صوابا، و من دونه خطأ، لأن الله تعالی قال: (فاحکم بینهم بما أراک الله) و لم یقل ذلک لغیره، و تزعم أنک صاحب حدود، و من أنزلت علیه أولی بعلمها منک، و تزعم أنک عالم بمباعث الأنبیاء و لخاتم الأنبیاء بمباعثهم منک، و لولا أن یقال: دخل عل ابن‌رسول الله فلم یسأله عن شی‌ء ما سألتک عن شی‌ء، فقس ان کنت مقیسا. قال أبوحنیفة: لا أتکلم بالرأی و القیاس فی دین الله بعد هذا المجلس [43] .

مناظرات مع المعتزلة

و للامام (ع) مناقشات دقیقة مع أهل الاعتزال و کانوا فی عصره قد شکلوا خطا فکریا ممیزا تجاه المدارس الفکریة الأخری. و نذکر هنا نموذجا من مناقشات الامام (ع) معهم: - عن عبدالکریم بن عتبة الهاشمی: (کنت عند أبی‌عبدالله (ع) بمکة اذ دخل علیه أناس من المعتزلة، فیهم عمرو بن عبید وواصل بن عطاء و حفص بن سالم، و أناس من رؤسائهم، و ذلک أنه حین قتل الولید، و اختلف أهل الشام بینهم، فتکلموا فأکثروا و خطبوا فأطالوا فقال لهم أبوعبدالله جعفر بن محمد (ع): انکم قد أکثرتم علی فأطلتم فاسندوا أمرکم الی رجل منکم، فلیتکلم بحجتکم و لیوجز. فأسندوا أمرهم الی عمرو بن عبید فأبلغ و أطال، فکان فیما قال أن قال: قتل أهل الشام خلیفتهم، و ضرب الله بعضهم ببعض، و تشتت أمرهم، فنظرنا فوجدنا رجلا له دین و عقل و مروة، و معدن للخلافة و هو محمد بن عبدالله بن الحسن فأردنا أن نجتمع معه فنبایعه ثم نظر أمرنا معه، و ندعو الناس الیه، فمن بایعه کنا معه و کان منا، و من اعتزلنا کففنا عنه، و من نصب لنا جاهدناه و نصبنا له علی بغیه و نرده الی الحق [ صفحه 228] و أهله، و قد أحببنا أن نعرض ذلک علیک، فانه لا غنی بنا عن مثلک، لفضلک، و لکثرة شیعتک، فلما فرغ قال أبو عبدالله (ع): أکلکم علی مثل ما قال عمرو؟ قالوا: نعم، فحمد الله وأثنی علیه و صلی علی النبی ثم قال: انما نسخط اذا عصی الله فاذا أطیع الله رضینا أخبرنی یا عمرو لو أن الأمة قلدتک أمرها فملکته بغیر قتال و لا مؤونة، فقیل لک: (و لها من شئت) من کنت تولی؟ قال: کنت أجعلها شوری بین المسلمین، قال: بین کلهم؟ قال: نعم. فقال: بین فقهائهم و خیارهم؟ قال: نعم. قال: قریش و غیرهم؟ قال: العرب و العجم. قال: فأخبرنی یا عمرو أتتولی أبابکر و عمر أو تتبرأ منهما؟ قال: أتولاهما. قال: یا عمرو ان کنت رجلا تتبرأ منهما، فانه یجوز لک الخلاف علیهما و ان کنت تتولاهما فقد خالفتهما قد عهد عمر الی أبی‌بکر فبایعه و لم یشاور أحدا، ثم ردها أبوبکر علیه و لم یشاور أحدا، ثم جعلها عمر شوروی بین ستة، فخرج منها الأنصار غیر أولئک الستة من قریش، ثم أوصی الناس فیهم بشی‌ء ما أراک ترضی أنت و لا أصحابک قال: و ما صنع؟ قال: أمر صهیبا أن یصلی بالناس ثلاثة أیام و أن یتشاور أولئک الستة لیس فیهم أحد سواهم الا ابن‌عمر و یشاورونه و لیس له من الأمر شی‌ء، و أوصی من کان بحضرته من المهاجرین و الأنصار أن مضت ثلاثة أیام و لم یفرغوا و یبایعوه أن یضرب أعناق الستة جمیعا، و ان اجتمع أربعة قبل أن یمضی ثلاثة أیام و خالف اثنان أن یضرب أعناق الأثنین أفترضون بهذا فیما تجعلون من الشوری فی المسلمین؟ قالوا: لا. قال: یا عمرو دع ذا أرأیت لو بایعت صاحبک هذا الذی تدعو الیه، ثم اجتمعت لکم الأمة و لم یختلف علیکم منها رجلان فافضیتم الی المشرکین الذین لم یسلموا و لم یؤدوا الجزیة، کان عندکم و عند صاحبکم من العلم ما تسیرون فیهم بسیرة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فی المشرکین فی الجزیة؟ قالوا: نعم. قال: فتصنعون ماذا؟ قالوا: ندعوهم الی الاسلام فان أبوا دعوناهم الی الجزیة. قال: فان کانوا مجوسا و أهل کتاب و عبدة النیران و البهائم و لیسوا بأهل کتاب؟ قالوا: سواء. قال فاخبرنی عن القرآن أتقرؤونه؟ قال: نعم. قال: اقرأ (قاتلوا الذین لا یؤمنون بالله و لا بالیوم الآخر و لا یحرمون ما حرم الله و رسوله و لا یدینون دین الحق من الذین أوتوا الکتاب حتی یعطوا الجزیة عن ید و هم صاغرون) قال: فاستثنی الله عزوجل [ صفحه 229] و اشترط من الذین أوتوا الکتاب فهم و الذین لم یؤتوا الکتاب سواء قال: نعم. قال (ع): عمن اخذت هذا؟ قال: سمعت الناس یقولونه. قال: فدع ذا فانهم ان أبوا الجزیة فقاتلتهم فظهرت علیهم کیف تصنع بالغنیمة؟ قال: أخرج الخمس و أقسم أربعة أخماس بین من قاتل علیهما. قال: تقسمه بین جمیع من قاتل علیها؟ قال: نعم. قال: فقد خالفت رسول الله فی فعله و فی سیرته، و بینی و بینک فقهاء أهل المدینة و مشیختهم، فسلهم فانهم لا یختلفون و لا یتنازعون فی أن رسول الله انما صالح الأعراب علی أن یدعهم فی دیارهم و أن لا یهاجروا، علی أنه ان دهمه من عدوه دهم فیستفزهم فیقاتل بهم، و لیس لهم من الغنیمة نصیب، و أنت تقول بین جمیعهم، فقد خالفت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فی سیرته فی المشرکین، دع ذا ما تقول فی الصدقة؟ قال: فقرأ علیه هذه الآیة (انما الصدقات للفقراء و المساکین و العاملین علیها...) الی آخرها قال نعم، فکیف تقسم بینهم؟ قال: أقسمها علی ثمانیة أجزاء فأعطی کل جزء من الثمانیة جزءا. فقال (ع): ان کان صنف منهم عشرة آلاف و صنف رجلا واحدا أو رجلین أوثلاثة، جعلت لهذا الواحد مثل ما جعلت للعشرة آلاف؟ قال: نعم. قال: و ما تصنع بین صدقات أهل الحضر و أهل البوادی فتجعلهم فیها سواء؟ قال: نعم. قال: فخالفت رسول الله فی کل ما أتی به، کان رسول الله یقسم صدقة البوادی فی أهل البوادی، و صدقة الحضر فی أهل الحضر، و لا یقسم بینهم بالسویة انما یقسمه قدر ما یحضره منهم، و علی قدر ما یحضره فان کان فی نفسک شی‌ء مما قلت لک فان فقهاء أهل المدینة و مشیختهم، کلهم لا یختلفون فی أن رسول الله کذا کان یصنع، ثم أقبل علی عمرو قال: اتق الله یا عمرو و أنتم أیضا الرهط فاتقوا الله، فان أبی‌حدثنی وکان خیر أهل الأرض و أعلمهم بکتاب الله و رسوله أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم قال: [من ضرب الناس بسیفه، و دعاهم الی نفسه، و فی المسلمین من هو أعلم منه، فهو ضال متکلف] [44] .

نموذج من حوارات مع منکری خط الامام بعد النبی

و هذا نموذج من حوار الامام علیه‌السلام مع مخالفی خط امامة أهل البیت (ع): روی عن یونس بن یعقوب قال: (کنت عند أبی عبدالله (ع) فورد علیه رجل من أهل الشام فقال: انی رجل صاحب کلام و فقه و فرائض و قد جئت لمناظرة أصحابک. [ صفحه 230] فقال له أبو عبدالله (ع): کلامک هذا من کلام رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم أو من عندک؟ فقال: من کلام رسول الله بعضه و من عندی بعضه. فقال أبو عبدالله: فأنت اذا شریک رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: لا. قال: فسمعت الوحی من الله تعالی؛ قال: لا. قال: فتجب طاعتک کما تجب طاعة رسول الله؟ قال: لا. قال: فالتفت الی أبو عبدالله (ع) فقال: یا یونس هذا خصم نفسه قبل أن یتکلم، ثم قال: یا یونس لو کنت تحسن الکلام کلمته قال یونس: فیالها من حسرة، فقلت: جعلت فداک سمعتک تنهی عن الکلام، و تقول: ویل لأصحاب الکلام یقولون: هذا ینقاد و هذا ینساق و هذا لا ینساق و هذا نعقله و هذا لا نعقله! فقال أبو عبدالله (ع): انما قلت ویل لقوم ترکوا قولی بالکلام وذهبوا الی ما یریدون، ثم قال اخرج الی الباب فمن تری من المتکلمین فأدخله! قال: فخرجت فوجدت حمران بن اعین و کان یحسن الکلام، ومحمد بن نعمان الأحول و کان متکلما، و هشام بن سالم و قیس الماصر و کانا متکلمین و کان قیس عند احسنهم کلاما و کان قد تعلم الکلام من علی بن الحسین، فأدخلتهم، فلما استقر بنا المجلس کنا فی خیمة لأبی عبدالله (ع) فی طرف جبل فی طریق الحرم. و ذلک قبل الحج بأیام، فأخرج أبو عبدالله رأسه من الخیمة فاذا هو ببعیر یخب قال: هشام و رب الکعبة. قال: و کنا ظننا أن هشاما رجل من ولد عقیل، و کان شدید المحبة لأبی عبدالله، فاذا هشام بن الحاکم، و هو أول ما اختطت لحیته و لیس فینا الا من هو أکبر منه سنا، فوسع له أبو عبدالله (ع) و قال: (ناصرنا بقلبه و لسانه ویده) ثم قال لحمران: کلم الرجل - یعنی الشامی. فکلمه حمران و ظهر علیه ثم قال: یا طاقی کلمه، فکلمه فظهر علیه محمد بن نعمان، ثم قال لهشام ابن‌سالم، کلمه، فتعارفا ثم قال لقیس الماصر: کلمه و أقبل أبو عبدالله (ع) یبتسم من کلامهما و قد استخذل الشامی فی یده ثم قال للشامی: کلم هذا الغلام، یعنی: هشام بن الحکم فقال: نعم. ثم قال الشامی لهشام: یا غلام سلنی فی امامة - هذا یعنی - أبا عبدالله (ع)؟ فغضب هشام حتی ارتعد ثم قال له: اخبرنی یا هذا أربک أنظر لخلقه، أم خلقه لأنفسهم؟ فقال الشامی: بل ربی أنظر لخلقه. قال: ففعل بنظره لهم فی دینهم ماذا؟ قال: کلفهم و اقام لهم حجة ودلیلا علی ما کلفهم به، و أزاح فی ذلک عللهم. فقال له هشام: فما هذا الدلیل الذی نصبه لهم؟ قال الشامی هو رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم. [ صفحه 231] قال هشام: فبعد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم من؟ قال: الکتاب والسنة. فقال هشام: فهل نفعنا الیوم الکتاب و السنة فیما اختلفنا فیه، حتی رفع عنا الاختلاف، و مکننا من الاتفاق؟ فقال الشامی: نعم. قال هشام: فلم اختلفنا نحن و أنت جئتنا من الشام تخالفنا، وتزعم أن الرأی طریق الدین، و أنت مقر بأن الرأی لا یجمع علی القول الواحد المختلفین؟ فسکت الشامی کالمفکر: فقال أبو عبدالله (ع) مالک لا تتکلم؟ قال: ان قلت: أنا ما اختلفنا کابرت، و ان قلت: أن الکتاب و السنة یرفعان عنا الاختلاف أبطلت، لأنهما یحتملان الوجوه، ولکن لی علیه مثل ذلک. فقال له أبو عبدالله (ع): سله تجده ملیا، فقال الشامی لهشام من أنظر للخلق ربهم أم أنفسهم؟ فقال: بل ربهم أنظر لهم. فقال الشامی: فهل اقام لهم من یجمع کلمتهم و یرفع اختلافهم و یبین لهم حقهم من باطلهم؟ فقال هشام: نعم. فقال الشامی: من هو؟ قال هشام: أما فی ابتداء الشریعة فرسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، و أما بعد النبی فعترته. قال الشامی: من هو عترة النبی القائم مقامه فی حجته؟ قال هشام: فی وقتنا هذا أم قبله؟ قال الشامی: بل فی وقتنا هذا، قال هشام: هذا الجالس یعنی، أباعبدالله (ع) الذی تشد الیه الرحال و یخبرنا بأخبار السماء و راثة عن جده. قال الشامی: و کیف لی بعلم ذلک؟ فقال هشام: سله عما بدا لک. قال الشامی: قطعت عذری، فعلی السؤال، فقال أبو عبدالله (ع): أنا أکفیک المسألة یا شامی: اخبرک عن مسیرک و سفرک، خرجت یوم کذا، و کان طریقک کذا، و مررت علی کذا، و مر بک کذا، فأقبل الشامی کلما وصف له شیئا من أمره یقول: صدقت والله، فقال الشامی: أسلمت لله الساعة فقال له أبوعبدالله (ع): بل آمنت بالله الساعة، ان الاسلام قبل الایمان و علیه یتوارثون و یتناکحون، و الایمان علیه یثابون، قال: صدقت فأنا الساعة أشهد أن لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله، و أنک وصی الأنبیاء) [45] .

پاورقی

[1] فقرات من الدعاء الثانی من أدعیة الصحیفة السجادیة.
[2] نهج‌البلاغة خطبة رقم 87.
[3] نهج‌البلاغة خطبة رقم 109.
[4] معالم فی الطریق سید قطب ص 77 - 75 ط دار دمشق نقلا عن ابن‌القیم.
[5] الدعة: الخفض و الطمأنینة.
[6] المماظة: شد المنازعة.
[7] تحف العقول للشیخ الجلیل أبومحمد الحرانی ص 231 - 230 ط بیروت لبنان.
[8] تحف العقول ص 263 - 362) الأسباب واضحة لهذا التغییر فی لبس الخاتم. لأن لبس الخاتم کان فی ذلک العصر من علامات التشیع لأهل البیت (ع)).
[9] الکافی ج 1 للشیخ الکلینی ص 221. [
[10] مقتل الحسین (ع) للسید عبدالرزاق المقرم ص 139.
[11] نفس المصدر ص 65.
[12] حیاة الحسین بن علی: باقر شریف القرشی ج 2 ص 281 ط 3 النجف 1973.
[13] روضة الکافی ج 8 ص 330.
[14] بحارالانوار ج 47 ط 3 بیروت 1983 م ص 373 - 372 نقلا عن الکافی.
[15] ینابیع المودة: الحافظ سلیمان بن ابراهیم القندوزی الحنفی ط 8، 1385 دارالکتب العراقیة و الکاظمیة کما ینظر حدیث 412 فی روضة الکافی للشیخ الکلینی.
[16] حیاة الامام الباقر (ع) للشیخ محمد باقر القرشی ص 172 نقلا عن طبقات ابن‌سعد 8 / 463.
[17] نفس المصدر ص 172 عن علل الشرائع للصدوق.
[18] حلیة الأولیاء و طبقات الأصفیاء، الأصبهانی مجلد 3 ط 4 ص 206.
[19] نفس المصدر ص 200.
[20] نفس المصدر ص 200.
[21] نفس المصدر السابق ص 172 نقلا عن مناقب المغازلی الخوارزمی.
[22] مختصر بصائر الدرجات ص 97.
[23] نفس المصدر ص 102.
[24] وسائل الشیعة ج 6 ص 429 - ص 430.
[25] الامام الصادق (ع) ج 1 للشیخ محمد حسین المظفری ط 2، 1950 ص 96.
[26] الامام الصادق (ع) ج 2 للشیخ محمد حسین المظفری ط 2، 1950 ص 53.
[27] تحف العقول للشیخ الحرانی، ط لبنان ص 232 - 231.
[28] الامام الصادق (ع) ج 2، محمد حسین المظفری، ط 2، 1950 ص 43 - 40.
[29] المحاسن ص 400.
[30] رجال الکشی ص 121.
[31] الکافی ج 4 ص 9.
[32] الکافی ج 6 ص 333.
[33] نفس المصدر ج 3 ص 217.
[34] المصدر السابق ج 3 ص 569.
[35] المصدر السابق ج 5 ص 289.
[36] حلیة الأبرار ج 2 السید هاشم البحرانی ص 193.
[37] وسائل الشیعة ج 6 ص 427.
[38] حلیةالأبرار - السید هاشم البحرانی ت 1107 ج 2 ص 98.
[39] نفس المصدر ص 145.
[40] الأصول من الکافی ج 2 ص 218 طهران ط 1388.
[41] الامام الصادق (ع) محمد حسین المظفر ج 2 ص 53 ط 2 النجف الأشرف.
[42] الاحتجاج، أبی‌منصور الطبرسی ص 336 - 335، ط بیروت.
[43] المصدر السابق ص 362 - 358.
[44] المصدر السابق ص 364 - 362.
[45] المصدر السابق ص 367 - 364.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.