حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة

اشارة

سرشناسه : عاملی اکرم برکات عنوان و نام پدیدآور : حقیقه مصحف عند الشیعه بقلم اکرم برکات العاملی
مشخصات نشر : بیروت : دارالصفوة ، ۱۴۱۸ق = ۱۹۹۷م = ۱۳۷۶.
مشخصات ظاهری : ص ۲۷۰
وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس عنوان دیگر : صحیفه الزهرا. شرح موضوع : فاطمه زهرا(س ، ۸؟ قبل از هجرت -- ۱۱ق صحیفه الزهراآ -- نقد و تفسیر
موضوع : دعاها
شناسه افزوده : فاطمه زهرا(س ، ۸؟قبل از هجرت - ۱۱ق صحیفه الزهرا، شرح
رده بندی کنگره : BP۲۶۷/۱/ف‌۲ص‌۳۰۲۱۷
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۲۲۷۳۴

بین یدی البحث‌

أسئلة حائرة

اشارة

مصحف فاطمة علیها السّلام کتاب تثار حوله کثیر من علامات الاستفهام یتخللها عدید من علامات التعجب و تبدأ علامات التساؤل من العنوان، فهل هو یعنی قرآنا اختصت به السیدة الزهراء علیها السّلام لیسمّی باسمها کمصحف عائشة و نحوه؟ أم هو لیس کذلک بل کتاب آخر نسب إلیها؟
و إن کان الحق هو الثانی فإنّ جملة أسئلة تتوالی حوله‌

1- فما هو سرّ النسبة إلیها؟

فهل لأنها هی الکاتبة؟
أو لأنها هی المملیة؟
أو لا هذا و لا ذاک بل شی‌ء آخر

2- و ما هو محتوی هذا الکتاب؟

فهل هو آداب و أخلاق؟
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 8
أو هو تشریع وفقه؟
أو لا هذا و لا ذاک بل شی‌ء آخر؟

3- و أین هو هذا المصحف؟

فهل کان موجودا ثم فقد کغیره من الکتب؟
أو هو موجود عند الخاصة من الشیعة؟
أو لا هذا و لا ذاک بل هو موجود عند الحاضر المستور؟
و قبل عنوان الکتاب یتقدم السؤال الأهم عن أصل هذا المصحف، فهل هو حقیقة ثابتة بطرق معتبرة أم هو وارد فی روایات یغنی ضعفها عن البحث فی دلالتها، فنطوی کشحا عما تقدم من الأسئلة و غیرها، مما یحوم حول هذا الکتاب.

نوافذ علی طریق البحث‌

و طریق الجواب علی هذه الأسئلة هو النظر فی الروایات الواردة فی هذا المصحف، و هو لیس طریقا سهلا لعابریه بل فیه حزونة «1» إضافة الی نوافذ تطل بالناظر علی مطالب تزید من الأسئلة حوله.
أما حزونة الطریق فقد تکون علامتها اختلاف الأقوال فی هذا المصحف فبینما بعضهم یقول باحتوائه علی أحکام الحلال و الحرام نجد أن البعض الآخر ینفیها عنه، و بعضهم یقول إن مملی ما فیه هو النبی الأعظم محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم فی حین أن البعض الآخر یؤکّد ان الملک جبرئیل هو الذی أملاه علی السیدة فاطمة علیها السّلام بعد وفاة أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم. (1) الحزونة هی الوعورة، یقال أرض حزنة مقابل السهلة من الأرض.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 9
و القول الأخیر هذا هو إحدی النوافذ الواقعة فی طریق البحث، و التی یطل منها أکثر من سؤال:
فهل یقبل حدیث الملک مع إنسان لیس بنبیّ؟
و إن قبل، فکیف یکون الملک هو جبرئیل و قد انقطع الوحی بوفاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم؟!!

جدل حول المصحف‌

و رغم کثرة ما یوجه هذا الکتاب (مصحف فاطمة علیها السّلام) من أسئلة، فإن التحقیق حوله لم یتم من قبل أکثر من تناوله لا سیّما المعاصرین منهم.
إلا أن ثمة شی‌ء فیه قد أصبح مثارا للجدل مع أنه لا یحتاج إلی کثرة تحقیق و تأمل بل إلی نظرة عابرة فی روایات هذا المصحف ألا و هو کون هذا المصحف قرآنا خاصا أم لا.
فإن الناظر فی الروایات التی أوردته قلّما یجد روایة لا تنفی قرآنیته کما سیتضح هذا فی مطاوی کتابنا، فإن أغلب روایات هذا المصحف نفت أن یکون قرآنا بل نفت احتواءه علی آیة واحدة من القرآن الکریم.
و مع هذا فقد راب بعض غیر المطلعین علی لغة العرب تسمیته بمصحف و کأن لفظ مصحف انما یعنی القرآن المکتوب.
و قد سجّلت فی العقود المتأخرة و فی عصر انتشار الکتب بعض الأحداث العجیبة و المؤسفة حول هذا الموضوع، فقد روی لی البعض أن أحد علماء أهل السنة قدم الی مدینة قم المقدسة حیث الحوزة
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 10
العلمیة العالمیة للمسلمین الشیعة، و قد لوحظ علی هذا العالم أنه کلما دخل مکتبة توجّه الی قسم القراءین و أخذ یفتحها و یقلّبها، فسأله أحدهم عن سبب فعله هذا؟
فإذا بالجواب انه یرید التأکد من موضوع مصحف فاطمة علیها السّلام و هل ان الشیعة یوجد عندهم قرآن آخر غیر القرآن المعروف أم لا؟
لکنه تفاجأ أن کل القراءین الموجودة هی نفسها القراءین المنتشرة بین المسلمین.
و فی حادثة أخری کان أحد علماء الشیعة یزور مفتی إحدی البلدان الاسلامیة فسأله الأخیر عن موضوع اعتقاد الشیعة بمصحف فاطمة علیها السّلام، و کان جواب ذلک العالم أن أخرج من جیبه قرآنا کان یحتفظ به و هو بخط عثمان طه و قال للمفتی: لقد ربّانی أبوای علی قراءة هذا المصحف.
و لم یقتصر الأمر علی تصرّف عالم فی قم و سؤال مفت فی غیرها، بل تعداه الی الجرائد الیومیة و الکتب التی توزع مجانا، ففی السودان حصل جدل فی موضوع هذا المصحف فی جریدة یومیة اسمها «آخر خبر» و علی مدار حلقات متتالیة اتهم فیها بعضهم المسلمین الشیعة بأنهم یعتقدون بقرآن خاص غیر القرآن المعروف اسمه مصحف فاطمة علیها السّلام، قد سمحت الجریدة المذکورة لبعض شیعة السودان بالرد علی هذه التهمة.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 11
مقاطع من جریدة «آخر خبر» السودانیة التی أثیر فیها جدال حول مصحف فاطمة (ع)
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 12

الإمام الخمینی رحمه اللّه و مصحف فاطمة علیها السّلام‌

و فی هذا المناخ الذی یعتبر فیه البعض ان «مصحف فاطمة علیها السّلام» یعتبر موضوع تهمة تسجّل علی المذهب الشیعی مما جعل البعض یقلّل من أهمیة روایات هذا الکتاب و ربّما یحاول التشکیک فی سندها، انبری الامام روح اللّه الخمینی رحمه اللّه لیفاجئ الکثیرین فی وصیته العالمیة قائلا فیها:
«نحن نفخر أن منا ... مصحف فاطمة ذلک الکتاب الملهم من قبل اللّه تعالی للزهراء المرضیة» «1».
فما ذا یرید الامام رحمه اللّه من إعلان الافتخار بمصحف فاطمة علیها السّلام؟
مع أنه لم یطّلع علیه، بل انما اطلع علی بعض الروایات الحاکیة لعموم محتواه و النزر من تفصیلاته کما سیتضح هذا لاحقا بإذن اللّه.
أعتقد أن الإمام فی کلامه هذا یرید أن یعطی درسا فی قوة الثبات حینما یکون معتقد الانسان سلیما مهما کانت نظرة الآخرین تجاهه.
فمصحف فاطمة قد ثبت وجوده بالطرق و الأسانید الصحیحة، و علیه فالاعتقاد به سلیم و صحیح، لذا فما أثیر حوله من شبهات لا ینال مقامه العالی و اعتباره من قبل البعض نقطة سلب و تهمة لا یضعف شخصیة المعتقد و ثباته، بل هو محل افتخار له طالما انه یسجّل کرامة لسیدة نساء العالمین فاطمة الزهراء علیها السّلام.
و مما تقدم تبرز أهمیة البحث العلمی المرکّز حول هذا المصحف (1) الامام الخمینی، النداء الأخیر، منشورات مؤسسة الإمام الخمینی رحمه اللّه الثقافیة، طهران ص 12.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 13
الذی تشعّب الناس فی أمره بین طاعن بمن یعتقد به و مفتخر بالاعتقاد به.
و قد راودتنی فکرة کتابة هذا البحث بشکل مستقل حینما ألّفت کتاب «حقیقة الجفر عند الشیعة» الذی له علاقة بهذا الموضوع، إذ الجفر الأبیض هو وعاء لکتب مقدسة من بینها مصحف فاطمة فتوکلت علی اللّه و عزمت علی کتابة هذا البحث لا سیّما انه من المواضیع التی لم تطرق من قبل الباحثین بشکل مفصّل و مرکّز بل تناثرت الکلمات حوله فی بعض الکتب التی ذکر فیها هذا الموضوع بصورة استطرادیة بنحو غالب، من هنا تجد بعض الهفوات التی صدرت من بعض العلماء الباحثین لا لقصور فی مستواهم العلمی بل لکونهم لم ینووا البحث المستقل المرکز فی هذا الموضوع.
و هذا ما یمیّز کتابی هذا عن سائر ما کتب و لو بشکل متناثر فی موضوع مصحف فاطمة علیها السّلام.
و فی الختام أشکر کل من ساهم فی إنجاز هذا الکتاب، و أخص بالذکر سماحة العلّامة المحقق السید جعفر مرتضی الذی اطّلع علی بعض فصوله و أبدی ملاحظاته القیّمة، کما أتقدم من العلماء الأفاضل و الباحثین الکرام أن یتفضّلوا علیّ بإبداء ملاحظاتهم التی یتکامل من خلالها هذا البحث.
و أسأل اللّه تعالی أن یتقبّل منا و أن یوفقنا للصواب و السداد إنه ولیّ التوفیق، و الحمد للّه رب العالمین.
أکرم أحمد برکات قم المقدسة 10 ذو القعدة 1417 ه
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 15

الفصل الأول مصحف فاطمة و إشکالیة المعنی‌

تمهید

ورد فی أخبار أئمة أهل البیت علیهم السلام إطلاق لفظ «مصحف» علی کتاب منسوب إلی السیدة فاطمة الزهراء ابنة النبی الأکرم محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
و قد اشتهر هذا الکتاب باسم «مصحف فاطمة» و من تلک الروایات ما رواه محمد بن مسلم عن الإمام جعفر الصادق علیه السّلام:
«... و خلّفت فاطمة علیها السّلام مصحفا ما هو قرآن» «1»، و ما رواه علی بن سعید عنه علیه السّلام: «... و عندنا و اللّه مصحف فاطمة علیها السّلام، ما فیه آیة من کتاب اللّه» «2».
و قد استغلّ البعض تسمیة هذا الکتاب ب «مصحف» لیتهم المسلمین الشیعة بأن عندهم قرآنا خاصا غیر القرآن المعروف بین (1) الصفار (ت 290 ه)، بصائر الدرجات، تعلیق التبریزی، منشورات المرعشی النجفی، قم 1404 ه ص 155، حدیث 14.
المجلسی (ت 1111 ه)، بحار الأنوار، تعلیق العلوی و الآخوند، منشورات دار الکتب الاسلامیة، طهران ج 26 ص 41 حدیث 73.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 153، حدیث 5.
المجلسی، بحار الأنوار ج 27 ص 271 حدیث 3 و مثله ص 272 حدیث 4.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 18
المسلمین باعتبار أن لفظ «مصحف» خاص بالقرآن الکریم، و علیه فمصحف فاطمة یعنی قرآن فاطمة، و بما أن روایات هذا الکتاب تصفه بأن «فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات» «1» فإن هذا یعنی أن الشیعة یعتقدون بکون القرآن الموجود قد نقص منه الکثیر من الآیات.
و هکذا ألصق هذا البعض تهمة تحریف القرآن بالمسلمین من أتباع مذهب أهل البیت علیهم السلام غاضا نظره عن تصریح الأئمة علیهم السلام فی ذیل روایات «مصحف فاطمة» بنفی کونه قرآنا بل بنفی اشتماله علی آیة قرآنیة واحدة کما فی الروایتین السابقتین.
و علی کل حال، فإن الکلام فی محتوی هذا الکتاب و سائر جوانب هویّته سنتعرّض له مع أبحاث تتعلق به فی الفصول اللاحقة إن شاء اللّه تعالی و ما نرید الترکیز علیه فی هذا الفصل المخصّص لدراسة معنی «المصحف» هو الإجابة علی السؤال التالی:
هل یصح التمسک بتسمیة کتاب فاطمة علیها السّلام ب «مصحف» کمنطلق لتهمة الشیعة بوجود قرآن خاص عندهم بدعوی أن المصحف اسم خاص بالقرآن الکریم، أم لا یصح ذلک؟

المصحف فی معاجم اللغة

اشارة

و قبل التعرّض لمعنی المصحف فی لغة العرب حسب تتبّع کلمات (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 152 حدیث 83.
الکلینی (ت 328/ 329 ه). أصول الکافی، تعلیق الغفاری، منشورات دار الأضواء بیروت ج 2 ص 613 حدیثا.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 39 حدیث 10.
الکاشانی (ت 1091) الوافی ج 2 ص 579- 580.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 19
اللغویّین، نعرض کیفیة تحریک هذا اللفظ و تشکیله.

تحریک لفظ المصحف:

فقد حرّک بأشکال ثلاثة هی:
1- المصحف: بضم المیم، و هو الأشهر «1»، بناء علی أنه اسم مفعول «2» أو هو لغة قیس کما ذکر ابن عبید «3».
2- المصحف: بکسر المیم، بناء علی ان العرب استثقلت الضمة علی المیم فکسرتها کما قال الفرّاء «4» أو هو لغة تمیم کما ذکر ابن عبید «5».
3- المصحف: بفتح المیم، و لم یحرّکه بها کبار اللغویین سوی الکسائی علی ما نقل عنه «6». (1) الفیومی (ت 770 ه)، المصباح المنیر، منشورات دار الهجرة، ط. أولی قم 1405 ه. ص 334.
الطریحی (ت 1085 ه)، مجمع البحرین، منشورات المصطفوی، طهران ص 380.
(2) الشرتونی، أقرب الموارد، منشورات مکتبة المرعشی النجفی، قم 1403 ه ج 1 ص 635.
(3) الزبیدی، تاج العروس، منشورات دار مکتبة الحیاة، بیروت ج 6 ص 161.
ابن منظور، لسان العرب، منشورات دار الفکر، بیروت ج 9 ص 186.
(4) الجوهری، الصحاح، تحقیق عطار، منشورات دار العلم للملایین، ط. رابعة، بیروت 1990 م ج 4 ص 1348.
الزبیدی، تاج العروس ج 6 ص 161.
(5) الزبیدی، تاج العروس ج 6 ص 161.
ابن منظور، لسان العرب ج 9 ص 186.
(6) نفس المصدر السابق.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 20

معنی کلمة المصحف‌

أمّا معنی المصحف فی معاجم لغة العرب فهو «الجامع للصحف المکتوبة بین الدفتین» «1».
و بهدف إیضاح هذا التعریف نسلّط الضوء علی لفظی «الصحف» و «الدفتین» الواردین فیه.
أما «الصحف» فهو جمع صحیفة و هی ما یکتب فیه من ورق و نحوه «2».
أما «الدفتان» فمثنی دفّة و هی الجنب من کل شی‌ء «3» فیقال دفّا (1) الجوهری، الصحاح، ج 4 ص 1384.
الزبیدی، تاج العروس ج 6، ص 161.
ابن منظور، لسان العرب ج 9 ص 186.
الشرتونی، أقرب الموارد ج 1 ص 635.
الفراهیدی (ت 175 ه) کتاب العین، تحقیق المخزومی و السامرانی، منشورات الاعلمی، بیروت ط أولی 1408 ه ج 3 ص 120.
إبراهیم أنس و غیره، المعجم الوسیط، منشورات مکتب الثقافة الاسلامیة، قم، ط خامسة 1416 ص 508.
(2) ابن منظور، لسان العرب، ج 9 ص 186.
أنس و غیره، المعجم الوسیط ص 508.
الراغب الاصفهانی (ت 502 ه).
المفردات فی غریب القرآن، منشورات مکتب نشر الکتاب، إیران، ص 275.
(3) الفیومی، المصباح المنیر ص 169.
الجوهری، الصحاح، ج 4 ص 1360.
الزبیدی، تاج العروس ج 6 ص 108 أنس و غیره. المعجم الوسیط ص 189.
الشرتونی، أقرب الموارد ج 1 ص 340.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 21
البعیر أی جنباه «1»، و یقال دفتا الطبل أی الجلدتان اللتان تکتنفانه یضرب علیهما «2» و منه دفتا المصحف أی جانباه اللذان یضمّانه «3» و یحفظانه و هما وجها المصحف «4».
و مما تقدم نلاحظ فی معنی المصحف أمرین هما:
الأول: انه لا بد من کونه مجموعة صحف فلا یطلق حقیقة علی الصحیفة الواحدة، بخلاف لفظ کتاب، فإنه یستعمل حقیقة فی الورقة الواحدة فما فوق «5» و بهذا یفترق معنی المصحف عن الکتاب.
الثانی: ان المصحف قد لوحظ فی معناه وجود الدفتین و هما جانباه الجلدیان و نحوهما «6»، اللذان یجمعان صحفه و یحفظانها،- کما تقدم- بخلاف لفظ الصحف الذی لم یلاحظ فی معناه ذلک «7».
و بعد ما تقدم من توضیح للتعریف السابق نعرف أنه تعبیر مطوّل ابن منظور، لسان العرب ج 9 ص 104.
(1) الجوهری، الصحاح، ج 4 ص 1360.
ابن فارس (ت 395 ه)، معجم مقاییس اللغة تحقیق هارون منشورات مکتب الاعلام الاسلامی، قم 1404 ه ص 257.
(2) الزبیدی، تاج العروس، ج 6 ص 108.
الشرتونی، أقرب الموارد ج 1 ص 340.
(3) المصدران السابقان.
(4) الفیّومی، المصباح المنیر ص 197.
(5) انظر: أبو هلال العسکری، الفروق اللغویة، منشورات بصیرتی قم ص 241.
(6) فلا یشترط کون الجانبین جلدیین کما توهم العلامة العسکری فی کتابه المصحف انظر: ص 1 و 2.
(7) انظر: الزرقانی، مناهل العرفان، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت 1412 ه ج 1 ص 394.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 22
عن قولنا «الکتاب المجلّد» «1».
و النتیجة أن لفظ المصحف فی لغة العرب یشمل مطلق الکتاب المجلّد و لا یختص بالقرآن الکریم فدعوی مصحف فاطمة یعنی قرآنا لا یمکن التمسک لها بمعنی المصحف لغة، و لکن یمکن أن یتساءل بأنه هل حافظ لفظ المصحف بعد نزول القرآن الکریم علی معناه الواسع هذا أم أنه أصبح علما علی کتاب اللّه المنزل یختص به دون غیره؟
و فی مقام الجواب نقول:

کلمة المصحف بعد نزول القرآن‌

مما لا شک فیه أن لفظ المصحف کثر استعماله جدا فی القرآن المکتوب بعد مجی‌ء الإسلام و أصبح مشهورا فی هذا المعنی، إلا أن شهرته هذه لم تلغ استعماله فی معناه اللغوی الواسع بل بقی یستعمل فی معان أخری غیر القرآن الکریم کما سنلاحظه فی النصوص و الآثار الکثیرة التی استعمل فیها لفظ المصحف فی معان أخری غیر القرآن.
بل إن إطلاق المصحف علی القرآن کان- کما یبدو- بلحاظ کون (1) و هذا التعریف المختصر مبنی علی المسامحة فی التعبیر و هی تعرف بملاحظة أمرین:
الأول: ان الکتاب لغة و إن کان یطلق علی الورقة الواحدة، و هذا یخالف المصحف الذی لا بد فیه من عدة أوراق و نحوها، إلا أن المنصرف من لفظ «الکتاب» فی التعبیر الحدیث هو المؤلّف من أوراق عدیدة، بل انهم أضحوا یطلقون علی المؤلّف من أوراق قلیلة کتیّبا تصغیرا لحجمه.
الثانی: ان التعبیر الحدیث یتسامح فی اطلاق لفظ «المجلد» فیجعله صفة لمطلق الکتاب المغلّف، سواء کان غلافه جلدیا أو من صنف آخر.
و علیه فیصحّ بعد ملاحظة هذین الأمرین ان نعرّف المصحف بالکتاب المجلّد.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 23
القرآن مصداقا و فردا للمعنی اللغوی المتقدم (الکتاب المجلّد) إذ لم یثبت وضع لفظ المصحف علما علی القرآن الکریم لا فی الکتاب و لا فی السنة و لا فی لسان الصحابة کما ادعاه البعض.

لفظ المصحف فی القرآن‌

اشارة

أما فی القرآن الکریم فإن لفظ المصحف لم یرد أصلا فی آیاته رغم وجود عدة تسمیات للقرآن فیه أنهاها أبو المعالی الی خمسة و خمسین اسما منها:

1- الکتاب‌

کما فی قوله تعالی: ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ «1».
أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ «2»

2- القرآن‌

کما فی قوله تعالی: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ «3».

3- الفرقان‌

کما فی قوله تعالی: نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ «4».
و غیرها من الأسماء التی ذکرها السیوطی فی الإتقان «5» و إن کان (1) سورة البقرة، الآیة: 2.
(2) سورة البقرة، الآیة: 85.
(3) سورة الواقعة، الآیة: 77.
(4) سورة الفرقان، الآیة: 1.
(5) انظر ج 1 ص 51 و 52 (منشورات دار الفکر، بیروت).
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 24
النقاش یجری فی کونها أسماء أعلام لا سیّما وقت نزول الآیات، نعم بعض الألفاظ الواردة أصبحت فیما بعد أسماء له بلا ریب.
و علی کل حال فرغم تعدد أسماء القرآن الکریم فیه، فإن لفظ المصحف لیس واحدا منها، بل لم یرد هذا اللفظ أصلا فی الکتاب العزیز کما تقدم.
و من الملفت أن البعض اعترض علی تسمیة کتاب فاطمة ب «مصحف» مع أن هذا اللفظ لم یرد فی القرآن أصلا، فی حین أن أحدا لم یعترض علی تسمیة کتاب سیبویه فی النحو ب «الکتاب»، مع أن لفظ الکتاب ورد کاسم للقرآن الکریم فی آیات عدیدة مرّ بعضها «1».

المصحف علی لسان النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم‌

و إن کان لفظ المصحف لم یرد فی القرآن الکریم إلا أنه ورد فی عدة روایات منقولة عن لسان النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم لکنها لا تدل علی أن النبی کان یطلقه علما علی القرآن بل لم یدّع أحد من المسلمین ذلک.
و من هذه الروایات:
1- عن عثمان بن عبد اللّه بن أوس عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم: «من قرأ القرآن فی المصحف کانت له ألفا حسنة، و من قرأه فی غیر المصحف- فأظنه قال- کألف حسنة» «2». (1) انظر العسکری، معالم المدرستین، منشورات مؤسسة البعثة، طهران ط، أولی 1412 ه ج 2 ص 34.
(2) الزرکشی (ت 794 ه)، البرهان فی علوم القرآن، تعلیق مصطفی عبد القادر عطا، منشورات دار الکتب العلمیة، بیروت ط. الأولی 1408 ه ج 1 ص 546.
و مثله فی کنز العمال للهندی (تحقیق حیانی) ج 1 ص 516.
و مثله أیضا فی الاتقان للسیوطی عن أوس مرفوعا.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 25
2- عن أبی سعید الخدری عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم «اعطوا أعینکم حظها من العبادة.
قالوا: و ما حظها من العبادة یا رسول اللّه؟! قال: النظر فی المصحف، و التفکر فیه، و الاعتبار عند عجائبه» «1».
إلی غیرها من الروایات التی استعمل فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم لفظ المصحف فی القرآن المکتوب، و قد عرض جملة منها العلامة المحقق السید جعفر مرتضی فی کتابه القیّم حقائق هامة حول القرآن مستدلا بها علی کون جمع القرآن «2» کان فی عهد النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم.

هل أطلق الصحابة المصحف علما علی القرآن؟

من غرائب الأمور أنه مع وجود الروایات السابقة التی استخدم فیها النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم لفظ المصحف مریدا به القرآن الکریم هو ما ورد فی بعض کتب أهل السنة أن لفظ المصحف لم یکن یسمّی به القرآن أصلا فی عهد الرسول الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم، بل إن أول إطلاق له علی کتاب اللّه کان فی عصر أبی بکر، فقد نقل السیوطی عن المظفری فی تاریخه أنه «لما جمع أبو بکر القرآن قال سمّوه، فقال بعضهم: سموه إنجیلا فکرهوه، و قال بعضهم: سمّوه السفر فکرهوه من یهود، فقال ابن (1) الترمذی، نوادر الاصول، تحقیق عمیرة، منشورات دار الجیل، بیروت ط.
الاولی 1412 ه ج 3 ص 254.
(2) منشورات مؤسسة النشر الاسلامی، قم، ط، الأولی من ص 82.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 26
مسعود، رأیت بالحبشة کتابا یدعونه المصحف فسمّوه به» «1».
و أیضا نقل الکتانی فی تراتیبه عن کتاب المصاحف لابن اشته:
«أن أول من جمع القرآن فی مصحف سالم مولی أبی حذیفة، ثم ائتمروا علی أن یسمّوه باسم، فقال البعض منهم: سمّوه السفر، فقال: إن ذلک من تسمیة الیهود لکتبهم، فکرهوا ذلک، فقال: إنی رأیت مثله فی الحبشة یسمی المصحف، فأجمع رأیهم علی أن یسمّوه المصحف، فسمّی به» «2».
و لنا علی هاتین الروایتین عدة ملاحظات نذکر منها:
أولا: انهما یتنافیان مع الروایات السابقة التی أطلق فیها النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم لفظ المصحف علی القرآن الکریم.
ثانیا: إن هاتین الروایتین تدلان علی کون القرآن قد جمع لأول مرة بعد وفاة النبی الأعظم صلی اللّه علیه و آله و سلّم، مع ان التحقیق فی هذه المسألة یثبت أنه قد جمع فی حیاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و نحن لا نرید هنا الدخول فی هذا الموضوع لئلا یخرج بحثنا عما عقد لأجله، لذا فمن أراد الاطلاع علی حقیقة الأمر فی جمع القرآن فلیراجع کتاب حقائق هامة حول القرآن الکریم للعلامة المحقق السید جعفر مرتضی فإنه قد أثبت فیه جمع القرآن فی عهد النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
ثالثا: المصحف بین الأصالة العربیة و الاستیراد من الحبشة مما لا شک فیه و لا ریب یعتریه أن لفظ المصحف عریق فی (1) السیوطی، الإتقان، ج 1 ص 53.
(2) الکتانی، التراتیب الاداریة، منشورات دار الکتاب العربی، بیروت ج 2 ص 281.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 27
عربیّته، أصیل فیها، و ما الثوب الذی لبسته مادة «صحف» فی لفظ «مصحف» سوی واحد من أزیاء کثیرة تحلّت بها المادة لتملأ معاجم اللغة العربیة، و لطالما استفاد أدباء العرب من لفظ مصحف لیضفوا به علی تعبیراتهم الأدبیة جمالا و بهاء، سواء فی ذلک النثر کقول سید البلغاء و الفصحاء علی بن أبی طالب علیه السّلام: «القلب مصحف البصر» «1» أی ما یتناوله البصر یحفظ فی القلب کأنه یکتب فیه «2»، أم الشعر کقول الراعی:
تقلّب خدّین کالمصحفین خطّهما واضح أزهر «3»
و تصطدم هذه الأصالة العربیة للفظ «المصحف» بالروایتین السابقتین اللتین جعلتا لفظ المصحف مستوردا من بلاد أعجمیة لیسمّی به أقدس کتاب عند العرب.
و مما لا شک فیه ان لغة الحبشة لم تکن عربیة، و الشواهد التاریخیة علی ذلک کثیرة.
أما الحوار الذی دار بین النجاشی- ملک الحبشة- و جعفر بن أبی طالب رحمه اللّه الذی کان علی رأس المهاجرین الی الحبشة، فلم یذکر کثیر من المؤرخین وجود ترجمان بینهما، مما قد یوهم قلیلی الاطلاع أن (1) نهج البلاغة للإمام علی علیه السّلام، شرح الشیخ محمد عبده، منشورات الأعلمی، بیروت ج 4 ص 96.
الآمدی، غرر الحکم و درر الکلم، تصحیح الرجائی، منشورات دار الکتاب الاسلامی، قم ط، ثانیة 1410 ه ص 58 حدیث 1118.
(2) نهج البلاغة، شرح الشیخ محمد عبده ج 4 ص 96.
(3) الزمخشری (ت 538 ه)، أساس البلاغة، تحقیق محمود، منشورات مکتب الاعلام الاسلامی، قم ص 249.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 28
اللغة العربیة کانت سائدة فی الحبشة، لکن هذا التوهم ینتفی أمام ما ذکره المؤرخون من أن النجاشی کان قد عاش بین العرب و تعلّم لغتهم «1»، بل ذکر السهیلی أن بکاءه عند ما تلیت علیه سورة مریم حتی اخضلّت لحیته، یدلّ علی طول مکثه فی بلاد العرب «2»، لذا کان النجاشی یخاطب المسلمین باللغة العربیة و إن خلطها ببعض ألفاظ الحبشة کقوله للمسلمین «اذهبوا فأنتم شیوم بأرضی من سبّکم غرم ...
ما أحب أن لی دبرا من ذهب و انی آذیت رجلا منکم» و معنی الشیوم هو الآمنون، و الدبر بلسان أهل الحبشة یعنی الجبل «3»، هذا کلّه إن لم نقل: إن الحوار کان بلغة أعجمیة و إن جعفرا کان هو المترجم کما نقل عن ابن اسحاق «4».
و إن کانت لغة أهل الحبشة أعجمیة فکیف نفسّر استیراد لفظ المصحف منها لیطلق اسما علی کتاب اللّه العربی.
فهل المصحف لفظ حبشی یطلق علی صنف من الکتب کما هو کذلک فی لغة العرب؟! فغفل المسلمون عن وجود اللفظ فی لغتهم فأخذوه من الحبشة!! أم أن الأحباش أخذوا اللفظ من العرب فسمّوا به کتبهم، ثم استورده العرب منهم؟ کلا .. إن عراقة لفظ المصحف فی لغة العرب و المعرفة الواسعة لمسلمی ذلک الزمان باللغة العربیة، و کون (1) الحلبی (ت 1044 ه)، السیرة الحلبیة، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت ج 1 ص 340.
(2) المصدر السابق.
(3) ابن هشام، سیرة النبی ج 1 ص 360- 361.
(4) ابن کثیر (ت 774 ه)، السیرة النبویة، تحقیق عبد الواحد، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت ج 2 ص 27.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 29
المسمّی بالمصحف أقدس کتب العرب و أجلّها، کل ذلک یأبی هذه الاحتمالات و یرفض تلک الروایتین الغریبتین.
و النتیجة لحد الآن أن لفظ المصحف لم یثبت اطلاقه علما علی القرآن الکریم، بل الظاهر أن استعماله فی معنی القرآن المکتوب کان بلحاظ کون کتاب اللّه أحد أفراد المعنی اللغوی للمصحف و هو الکتاب المجلّد، و قد کثر هذا الاستعمال و حصلت له شهر واسعة، کما قلنا فإن هذه الشهرة لم تلغ استعمال لفظ المصحف فی أفراد أخری للمعنی اللغوی غیر القرآن الکریم فقد ورد الکثیر من النصوص و الآثار استعمل فیها لفظ المصحف مرادا به کتاب مجلد غیر القرآن مما یبطل مزاعم المتمسکین بتسمیة کتاب فاطمة ب «مصحف فاطمة» لیقول أنه یعنی قرآنا خاصا بالسیدة الزهراء علیها السّلام.
و هاهنا نعرض جملة من النصوص و الآثار التی استخدم فیها لفظ المصحف فی غیر القرآن الکریم.

إطلاق المصحف علی کتب النصاری‌

1- مصاحف الحبشة

ذکر ابن هشام فی سیرته، و أحمد بن حنبل فی مسنده عن أم سلمة زوجة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم و هی تحکی قصة الهجرة الی الحبشة انها قالت:
«فنشروا [أی أصحاب النجاشی مصاحفهم حوله»، و قالت أیضا:
«و تکتب أساقفته حتی اخضلوا مصاحفهم» «1». (1) ابن هشام، سیرة النبی، تحقیق عبد الحمید، منشورات دار الفکر، بیروت 1401 ه ج 1 ص 358- 359.
مسند أحمد بن حنبل منشورات دار صادر، بیروت ج 1 ص 202- 203.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 30

2- مصحف عمّ سهل‌

ذکر ابن سعد فی طبقاته الکبری قصة سهل مولی عتبة بأنه کان نصرانیا من أهل مریس و انه کان یتیما فی حجر أمّه و عمّه، و انه کان یقرأ الإنجیل، ثم نقل ابن سعد عن سهل انه قال: «فأخذت مصحفا لعمی، فقرأته حتی مرّت بی ورقة فأنکرت کتابتها حین مرّت بی، و مسستها بیدی، فنظرت فإذا فصول الورقة ملصق بغراء، قال: ففتقتها، فوجدت فیها نعت محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم ... الخ» «1».

3- مصاحف الروم‌

و من الآثار التی اطلقت لفظ المصحف علی کتب غیر المسلمین ما نقله السجستانی عن أبی اسحاق الفزاری انه قال: سألت الأوزاعی: قلت: مصحف من مصاحف الروم، أصبناه فی بلاده أو غیرهم؟ ...
و یلاحظ فی هذه الروایة أن اطلاق لفظ المصحف علی کتب الروم حصل فی زمن الأوزاعی الذی ولد سنة 88 هجریة و توفی عام 157 هجریة «2» أی بعد وفاة الامام جعفر الصادق علیه السّلام بتسع سنوات. (1) ابن سعد، الطبقات الکبری، منشورات دار صادر، بیروت ج 1 ص 363.
العسکری، المصحف ص 17.
(2) انظر الطبقات الکبری ج 7 ص 488. المزّی (ت 742 ه)، تهذیب الکمال، تحقیق معروف، منشورات مؤسسة الرسالة، بیروت ج 17 ص 315. الذهبی، تذکرة الحفاظ ج 1 ص 178 و 183.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 31

المصحف علی لسان الصحابة «1»

ورد جملة من النصوص استعمل فیها أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم لفظ المصحف فی غیر القرآن الکریم و من جملة تلک النصوص:
1- ان أبا نضرة و غیره طلبوا من الصحابی المعروف أبی سعید الخدریّ «2» أن یملی علیهم الحدیث فقال لهم: «لا نکتبکم شیئا، أ تجعلونه مصاحف تقرءونها، و قد کان نبیکم یحدثنا فنحفظ عنه، فاحفظوا عنا کما حفظنا نحن عن نبیکم» «3».
فمن الواضح ان المراد من «مصاحف» فی قول أبی سعید هو الکتب لا القراءین.
2- و من ذلک ما رواه الصحابی أنس بن مالک «4» «أن حذیفة بن (1) عرّف الصحابی بأنه کل مسلم رأی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
(أنظر: 1- السیوطی (ت 911 ه) فی کتابه تدریب الراوی (تحقیق د. هاشم، منشورات دار الکتاب العربی، بیروت 1414 ه، ج 2 ص 186).
2- د. الخطیب فی أصول الحدیث (منشورات دار الفکر 1409 ص 385).) و عرّفه الشهید الثانی (ت 965 ه) بأنه من لقی النبی مؤمنا به و مات علی الاسلام (أنظر: الرعایة، تحقیق بقال، منشورات المرعشی النجفی، قم ط، أولی 1408 ه ص 339 «لاحظ التعلیقة»).
(2) هو سعد بن مالک توفی عام 74 ه، أنظر: ابن عبد البر، الاستیعاب، تحقیق البجاوی، منشورات دار الجیل، بیروت ط أولی 1412 ه ج 2 ص 602.
المزی، تهذیب الکمال ج 10 ص 294.
(3) الخطیب البغدادی (ت 462 ه)، تقیید العلم، تحقیق یوسف العشی، منشورات دار إحیاء السنة النبویة، بیروت ط ثانیة 1974 م ص 36.
ابن عبد البر (ت 463)، جامع بیان العلم، تصحیح و نشر إدارة الطباعة المنیریة، مصر، ج 1 ص 64.
(4) انظر ترجمته فی تهذیب الکمال للمزی ج 3 ص 378.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 32
الیمان قدم علی عثمان و کان یغازی أهل الشام فی فتح أرمینیة و أذربیجان مع أهل العراق، فأفزع حذیفة اختلافهم فی القراءة، فقال حذیفة لعثمان: یا أمیر المؤمنین، أدرک هذه الأمة قبل أن یختلفوا فی الکتاب اختلاف الیهود و النصاری، فأرسل عثمان الی حفصة أن أرسلی إلینا بالصحف ننسخها فی المصاحف، ثم نردّها إلیک ... الخ» «1» و من الواضح هنا أیضا أن المراد من المصاحف المعنی اللغوی و إلا لکان المعنی أرسلی إلینا بالصحف ننسخها فی القراءین» و هو کما تری.

المصحف علی لسان التابعین «2»

و کما ورد علی لسان الصحابة ورد لفظ المصحف فی غیر القرآن علی لسان التابعین و من جملة النصوص الواردة فی ذلک:
1- ما روی عن التابعی محمد بن سیرین الأنصاری «3» انه قال:
«لما توفی النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم أقسم علی علیه السّلام أن لا یرتدی برداء إلا لجمعة حتی یجمع القرآن فی مصحف» «4». (1) البخاری (ت 256 ه) صحیح البخاری، تحقیق ابن باز، منشورات دار الفکر، بیروت ط أولی 1411 ج 6 ص 120 حدیث 4987.
(2) عرّف التابعی بتعریفین: الأول: هو من لقی واحدا من الصحابة فأکثر (أنظر، السیوطی، تدریب الروابی ج 2 ص 206. الخطیب، أصول الحدیث ص 410) الثانی: هو من لقی الصحابی مؤمنا بالنبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم و مات علی الاسلام (انظر الرعایة، تحقیق بقال ص 346 «لاحظ التعلیقة»).
(3) هو مولی أنس بن مالک من سبی عین التمر الذین أسرهم خالد بن الولید، ولد لسنتین بقیتا من خلافة عثمان، توفی سنة 110 ه (انظر تهذیب الکمال ج 25 ص 344 و 345 و 453).
(4) السجستانی (ت 316 ه)، المصاحف، تصحیح جفری، ط، الرحمانیة مصر ص 10.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 33
فلفظ مصحف فی هذه الروایة اما أن یکون ورد عن لسان الإمام علی علیه السّلام نقله عنه ابن سیرین حرفیا فیکون علی لسان الصحابة، و إما ورد عن لسان ابن سیرین نفسه فیکون علی لسان التابعین، و علی کلا الاحتمالین، فان لفظ المصحف فیها لا یراد منه القرآن و الا لکان المعنی «حتی یجمع القرآن فی القرآن» بل المراد ما تقدم من المعنی اللغوی.
2- و من تلک الروایات ما روی عن رفیع بن مهران (أبی العالیة الریاحی) «1» انه قال: انهم جمعوا القرآن فی مصحف فی خلافة أبی بکر» «2» فلفظ المصحف فیها کسابقه فی المعنی، و قد نقلنا هذا النوع من الروایات للاستشهاد به فی استعمال لفظ المصحف غاضین النظر عن صحتها و المناقشة فیها، إذ لا نرید- کما قلنا سابقا- الدخول فی موضوع جمع القرآن، لئلا یخرج الفصل عمّا کتب لأجله.

المصحف بقلم الکتّاب المتقدمین‌

اشارة

ورد لفظ المصحف بمعنی مطلق الکتاب المجلّد علی لسان العلماء المتقدمین و فی کتبهم التی ألّفوها، و من جملة ذلک:

1- مصاحف الجاحظ

فقد سمّی الکاتب الشهیر أبو عثمان الجاحظ (150 ه- 255 ه) کل جزء من أجزاء کتابه «الحیوان» ب «مصحف» و کتب فی نهایة الجزء الأول: «تم المصحف الأول و یتلوه المصحف الثانی من کتاب (1) کان أبو العالیة مولی امرأة من بنی ریاح بن یربوع، فی من بنی تمیم، اعتقته سائبة أدرک الجاهلیة، و أسلم بعد موت النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم بسنتین.
(2) السجستانی، المصاحف ص 9.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 34
الحیوان»، و کتب فی نهایة الجزء الثانی «کمل المصحف الثانی من کتاب الحیوان» و هکذا فی جمیع الأجزاء السبعة من کتاب الحیوان «1».

2- روی ابن بشکول‌

ان الشیخ أبا بکر بن عقال الصقلی قال فی فوائده:
«إنما لم یجمع الصحابة سنن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فی مصحف کما جمعوا القرآن، لأن السنن انتشرت و خفی محفوظها من مدخولها» «2».

3- و کذا ینقل صاحب المصاحف‌

عن الولید بن ثعلبة عن الضحّاک انه قال: «کان یکره الکراریس یعنی المصاحف تکتب فیها» «3».
بل فی کلام السجستانی فی مصاحفه مواضع کثیرة استعمل فیها المصحف بالمعنی اللغوی المتقدم «4».

المصحف بقلم الکتّاب المحدثین‌

صرّح جملة من الکتّاب المحدثین بکون لفظ المصحف لم یستخدم بمعنی القرآن علی نحو الانحصار بل استعمل أیضا بالمعنی اللغوی و هو الکتاب المجلد و نذکر من هؤلاء:
1- الدکتور امتیاز أحمد فی کتابه دلائل التوثیق المبکر للسنة (1) انظر ج 1 ص 388 و ج 2 ص 375 و ج 3 ص 539 و ج 4 ص 492 و ج 5 ص 604 و ج 6 ص 512 و ج 7 ص 263 من کتاب الحیوان للجاحظ، تحقیق عبد السلام محمد هارون، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت.
(2) أبو ریة، أضواء علی السنة المحمدیة، منشورات البطحاء، ط الخامسة ص 259.
(3) السجستانی، المصاحف ص 134.
(4) المصاحف ص 9 و 10.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 35
و الحدیث، فقد اعتبر فی کتابه هذا أن لفظ المصحف لم یستخدم بخصوص القرآن فحسب بل کان یستعمل بمعنی الکتاب، و قد أتی بعدة شواهد لیدعم هذه الفکرة «1».
2- الدکتور ناصر الدین الأسد فی مصادر الشعر الجاهلی، فقد قال فیه:
«و کانوا کذلک یطلقون علی الکتاب المجموع لفظ المصحف و یقصدون به مطلق الکتاب لا القرآن وحده» «2» ثم استشهد بما ذکره ثلة من العلماء فی ترجمة التابعی خالد بن معدان «3» بأن علمه کان «فی مصحف له أزرار و عری» «4». و کلام الأسد و إن کان صحیحا إلا انه قد یناقش فیما استشهد به، إذ یحتمل إرادة القرآن المکتوب من مصحف (1) ترجمة الدکتور عبد المعطی أمین قلعجی، منشورات جامعة الدراسات الاسلامیة، باکستان، ط الأولی 1410 ه ص 268- 269.
(2) منشورات دار المعارف، القاهرة، ط الرابعة 1969 م ص 139.
(3) و هو من التابعین المعروفین بالعلم و قد أدرک سبعین رجلا من أصحاب النبی کما روی عنه (انظر: المزی، تهذیب الکمال ج 8 ص 170).
(4) المزی، تهذیب الکمال ج 8 ص 170.
السجستانی، المصاحف ص 135.
محمد أبو زهرة، الحدیث و المحدثون، منشورات دار الکتاب العربی، بیروت 1404 ه ص 220- 221 عن مجلة المنار فی الجزء العاشر من المجلد العاشر منها (مقال فی تدوین الأحادیث فی القرن الأول).
الذهبی (ت 748 ه) تذکرة الحفاظ، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت ج 1 ص 93.
ابن حجر العسقلانی (ت 852 ه)، تهذیب التهذیب، مطبعة مجلسی دائرة المعارف النظامیة، الهند 1325 ه ج 3 ص 119.
العسکری، المصحف ص 14، قصیر، کتاب علی منشورات دار الثقلین قم ص 104.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 36
خالد بن معدان، و انه کان یکتب العلم علی حواشی قرآنه هذا، کما کان دیدنهم من کتابة العلوم فی حواشی المصاحف، و مثل روایة خالد هذه ما ورد فی ترجمة عبد الرحمن بن هرمز الأعرج مولی ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب «1» فقد ذکروا أنه کان یکتب الأحادیث فی المصاحف «2».
3- الأستاذ بکر بن عبد اللّه أبو زید فی کتابه معرفة النسخ و الصحف الحدیثیة، فقد ذکر فی کتابه هذا ان لفظ «مصحف» هو من جملة المصطلحات المعبّرة عن أنواع الأوعیة التی کانت تدوّن فیها السنن «3».

خلاصة الدراسة:

ان معنی المصحف فی لغة العرب هو الکتاب المجلّد و بهذا المعنی کان یطلق علی کل کتاب یحمل هذه الصفة، و بهذا الاعتبار کان یسمی إنجیل النصاری بالمصحف و بعد مجی‌ء الاسلام الحنیف اشتهر لفظ المصحف فی معنی القرآن الکریم و لعل ذلک لأجل کون القرآن أکثر الکتب وجودا بین المسلمین، إلا أن هذه الشهرة الحاصلة لم تلغ استعمال لفظ المصحف فی غیر القرآن من الکتب بل ظل یستعمل بمعنی الکتاب المجلّد علی لسان الصحابة و التابعین و علی لسان علماء (1) انظر المزی، تهذیب الکمال ج 17 ص 467.
(2) الخطیب البغدادی، تقیید العلم ص 59.
المزی، تهذیب الکمال ج 17 ص 471.
امتیاز أحمد، دلائل التوثیق المبکر ص 269.
الذهبی، تذکرة الحفاظ ج 1 ص 97.
(3) منشورات دار الرایة، جدة، الحجاز، ط الأولی 1412 ه ص 28- 31.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 37
المسلمین المتقدمین منهم و المتأخرین و بهذا المعنی اطلق لفظ المصحف علی کتاب نسب الی السیدة فاطمة الزهراء علیها السّلام و هو لیس بقرآن.
فالعجب کل العجب ممن یتهم المسلمین الشیعة باعتقاد وجود قرآن یغایر القرآن الموجود بدعوی ان مصحف فاطمة الذی ورد فی روایات الشیعة یعنی قرآنا خاصا بالسیدة الزهراء علیها السّلام.
أ لیس هذا إلا تجنیا ینبع من أحد أمرین:
إما الجهل و قلة التتبع.
و إما حقد أعمی البصر و البصیرة!!!
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 39

الفصل الثانی مصحف فاطمة علیها السّلام و کتب الزهراء الأخری‌

اشارة

- خلفیة تعدد الأقوال فی مصحف فاطمة علیها السّلام- الکتب المنسوبة للسیدة الزهراء علیها السّلام 1- کتاب فی الأخلاق 2- کتاب فی التشریع 3- لوح فاطمة 4- کتاب الوصیة 5- مصحف فاطمة
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 41

خلفیة تعدد الأقوال فی مصحف فاطمة

لم یستوف علماء الشیعة فضلا عن أهل لسنة البحث عن مصحف فاطمة علیها السّلام بل اقتصروا علی ردّ بعض الشبهات التی أثیرت حوله لا سیما الشبهة المتقدمة التی کانت تحوم حول تسمیته ب «مصحف» أما ما هو محتواه؟ و من أملاه؟ و من کاتبه؟ فإنهم لم یبحثوا ذلک بحثا مستوفیا، بل وردت کلماتهم فی ذلک علی هوامش بحوث أخری.
و یلاحظ المتتبع لکلماتهم ثمة اختلاف بینها:
1- فمن قائل: ان مصحف فاطمة یتضمن أمثالا و حکما و مواعظ و عبرا و أخبارا و نوادر، و قد ألّفه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام و قدّمه للسیدة الزهراء علیها السّلام لیعزّیها به عن سید الأنبیاء أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم «1».
2- إلی قائل: إنه کتاب یتضمن معارف فی التشریع و الأخلاق (1) انظر السید عبد الحسین شرف الدین، المراجعات، تحقیق حسین الراضی، منشورات دار الکتاب الاسلامی، إیران، ص 521.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 42
و الآداب، و ما سیحدث فی مستقبل الزمان من الأحداث و التقلبات، و قد جمعت الزهراء علیها السّلام هذا الکتاب مما سمعته من أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم و زوجها علیه السّلام «1».
3- بینما ذکر البعض أن مصحف فاطمة هو کتاب ملهم من قبل اللّه تعالی للزهراء المرضیة «2».
4- فی حین أفاد بعض آخر أن هناک مصحفین للسیدة فاطمة علیها السّلام أحدهما ملهم من قبل اللّه تعالی لها، و الثانی أملاه علیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم «3».
و تعدد الأقوال هذا لیس تابعا لأدلة عقلیة و تحلیلات نظریة مجرّدة، إذ لیست هی منبع البحث عن حقیقة مصحف فاطمة، فهی- أی حقیقته- تستقی من الروایات الواردة فیه، و التی لم تجمع کلها فی باب واحد بل تناثرت فی عدة کتب.
و لا أعتقد أن النظر فی الروایات الواردة بعنوان مصحف فاطمة فقط هو الذی سبب اختلاف الأقوال فیه، بل هناک شی‌ء آخر و هو جملة من الأخبار التی تحدّثت عن کتب للسیدة الزهراء علیها السّلام لا یحمل أیّ منها عنوان مصحف، فرأی البعض أن مصحف فاطمة هو عین ما (1) أنظر السید هاشم معروف الحسنی، سیرة الأئمة الاثنی عشر، منشورات دار التعارف، بیروت ج 1 ص 96- 97.
هاشم معروف الحسنی، دراسات فی الکافی و الصحیح، ص 295.
(2) أنظر: الإمام الخمینی، النداء الأخیر، منشورات مؤسسة الامام الخمینی رحمه اللّه الثقافیة، طهران ص 12.
(3) انظر: السید محسن الأمین، أعیان الشیعة، ط مطبعة الإنصاف، بیروت، الطبعة الثانیة 1370 ه 1951 م ج 1 ص 313- 314.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 43
تحدثت عنه بعض تلک الأخبار، و لم یر الآخرون ذلک، مما أدی الی نشوء بعض الأقوال المتقدمة.
لذا ارتأینا أن نبحث فی البدایة عن الکتب التی نسبت للسیدة الزهراء علیها السّلام، مما یوضّح معالم طریق البحث عن مصحف فاطمة سلام اللّه تعالی علیها.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 44

الکتب المنسوبة للسیدة الزهراء

1- کتاب فی الأخلاق‌

لم یرد فی الأخبار عنوان خاص بهذا الکتاب، و إنما ورد مضمونه فقط فی کتب کلا الفریقین السنّة و الشیعة، فقد نقل الخرائطی عن مجاهد أنه قال «دخل أبیّ بن کعب علی فاطمة رضی اللّه عنها ابنة محمد صلی اللّه علیه و سلم فأخرجت الیه کربة «1» فیها کتاب: من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلیحسن الی جاره» «2».
و یبدو من بعض الروایات الأخری التی تحدثت عن هذا الکتاب ان هذه الجملة هی مقطع مما احتواه، و لیست هی کلّ المحتوی، فقد (1) أکرب النخل: أصول السعف أمثال الکتف.
(2) الخرائطی، مکارم الأخلاق و معالیها، مراجعة ابن حجاج، منشورات مکتبة السلام العالمیة، القاهرة ص 43.
الجلالی، تدوین السنة الشریفة، منشورات مکتب الاعلام الاسلامی، قم، ط الأولی 1413 ه ص 76.
و قد أشار الی هذه الروایة یوسف العشی فی تعلیقه علی کتاب تقیید العلم للخطیب البغدادی ص 99.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 45
ذکر الکلینی فی الکافی روایة عن زرارة عن أبی عبد اللّه [أی الإمام الصادق علیه السّلام أنه قال: «جاءت فاطمة تشکو إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم بعض أمرها فأعطاها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم کربة، و قال: تعلّمی ما فیها، فإذا فیها: من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلا یؤذ جاره، و من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلیکرم ضیفه، و من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلیقل خیرا أو لیسکت» «1» و قد ذکر ابن جریر الطبری أیضا فی دلائله عن ابن مسعود أنه قال: «جاء رجل الی فاطمة علیها السّلام فقال یا ابنة رسول اللّه، هل ترک رسول اللّه عندک شیئا تطرفینیه؟ فقالت یا جاریة هات تلک الحریرة، فطلبتها فلم تجدها، فقالت: ویحک اطلبیها، فإنها تعدل عندی حسنا و حسینا، فطلبتها، فإذا هی قد قممتها فی قمامتها فإذا فیها، قال محمد النبی: لیس من المؤمنین من لم یأمن جاره بوائقه، و من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلا یؤذی جاره، و من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلیقل خیرا أو یسکت، إن اللّه یحب الخیّر الحلیم المتعفّف، و یبغض الفاحش الضنین السئال الملحف، ان الحیاء من الإیمان، و الإیمان فی الجنة، و إن الفحش من البذاء، و البذاء فی النار» «2».
و الظاهر أن هذه الروایات هی المنشأ للقول بأن مصحف فاطمة یتضمن معارف فی الأخلاق و الآداب باعتبار أن هذه الکربة أو الحریرة المکتوب علیها هی جزء من مصحف فاطمة علیها السّلام إلا أن هذا القول لا (1) الاصفهانی، عوالم العلوم، تحقیق مؤسسة الإمام المهدی، قم ج 11 ص 583.
(2) دلائل الإمامة، منشورات الأعلمی، بیروت، ط الثانیة 1408 ه ص 5.
ابن جریر الطبری، المسترشد، تحقیق المحمودی، منشورات مؤسسة الثقافة الاسلامیة، قم، ط الأولی ص 16.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 46
یدعمه أی مؤید و شاهد، إذ لم یعنون المحتوی السابق باسم مصحف فاطمة و لم یرد فی محتوی مصحفها علیها السّلام أی کلام عن الأخلاق و الآداب کما سیتضح لاحقا بإذنه تعالی.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 47

2- کتاب فی التشریع‌

و لم یرد هذا الکتاب کسابقه بعنوان خاص، انما ورد ذکره علی لسان الامام الصادق علیه السّلام حین استند إلیه فی جوابه لعامل المنصور علی المدینة، عند ما سأله عن حکم من أحکام الزکاة، فقد روی الکلینی فی الکافی عن حبیب الخثعمی أنه قال: «کتب أبو جعفر المنصور الی عمر بن خالد و کان عامله علی المدینة أن یسأل أهل المدینة عن الخمسة فی الزکاة من المائتین کیف صارت وزن سبعة، و لم یکن هذا علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و أمره أن یسأل فیمن یسأل عبد اللّه بن الحسن و جعفر بن محمد علیه السّلام، قال، فسأل أهل المدینة فقالوا: أدرکنا من کان قبلنا علی هذا، فبعث إلی عبد اللّه بن الحسن و جعفر بن محمد علیه السّلام فسأل عبد اللّه بن الحسن فقال کما قال المستفتون من أهل المدینة، قال: فقال: ما تقول یا أبا عبد اللّه؟ فقال: إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم جعل فی کل أربعین أوقیة أوقیة فإذا حسبت ذلک کان علی وزن سبعة، و قد کانت وزن ستة و کانت الدراهم خمسة دوانیق، فقال حبیب:
فحسبناه فوجدناه کما قال، فأقبل علیه عبد اللّه بن الحسن فقال: من أین
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 48
أخذت هذا؟ قال: قرأت فی کتاب أمک فاطمة. قال: ثم انصرف، فبعث إلیه محمد بن خالد ابعث إلیّ بکتاب فاطمة علیها السّلام فأرسل إلیه أبو عبد اللّه: انی أخبرتک أنی قرأته و لم أخبرک أنه عندی» «1».
فالإمام الصادق علیه السّلام فی هذه الروایة ینسب کتابا حاویا لأحکام شرعیة للسیدة فاطمة الزهراء علیها السّلام، و قد استظهر العلامة السید محسن الأمین رحمه اللّه کون هذا الکتاب هو عین مصحف فاطمة «2». لکن هذا الأمر غیر واضح لا سیما بملاحظة الروایة التی تنفی عن مصحف فاطمة أحکام الحلال و الحرام «3» و سیأتی بحث ذلک بشکل مفصّل عند الکلام عن محتوی مصحف فاطمة علیها السّلام. (1) الکلینی (328/ 329 ه)، فروع الکافی، تحقیق علی أکبر الغفاری، منشورات دار الأضواء، بیروت 1405 ه ج 3 ص 705 حدیث 2.
شبّر، (1342 ه)، مصابیح الأنوار، منشورات بصیرتی، قم، 1371 ه ج 2 ص 436.
و قد أشار إلیه الشیخ محمد جواد مغنیة فی کتابیه:- الشیعة فی المیزان، منشورات دار الجواد و دار التیار الجدید، بیروت، ط العاشرة 1409 ه ص 61- الجوامع و الفوارق بین السنة و الشیعة، تحقیق عبد الحسین مغنیة، منشورات مؤسسة عز الدین، بیروت ط الأولی 1414 ه ص 308.
و لمعرفة معنی الحدیث راجع التعلیقة فی فروع الکافی فی (نفس الصفحة المذکورة أعلاه) و کذا مصابیح الأنوار (نفس الصفحة المذکورة أعلاه).
(2) أعیان الشیعة، ط مطبعة الانصاف، بیروت ط، الثانیة 1370 ه ج 1 ص 314- 315.
(3) سنذکر لاحقا نص الروایة مع مصادرها إن شاء اللّه تعالی.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 49

3- لوح فاطمة

اشارة

اللوح فی اللغة هو کل صفحة عریضة خشبا أو عظما «1» مما کان یستعمل للکتابة فیه، و منه لوح فاطمة الذی ملأت أخباره کتب الشیعة و اشتهر عندهم شهرة واسعة، و ذلک لأهمیة مضمونه الذی ینص علی أسماء أئمة الشیعة علیهم السّلام.
و قد وصف أبو الفتح الکراجکی المتوفی عام 449 ه «2» خبر اللوح بأنه «المشتهر المعروف الذی اجتمعت الشیعة الإمامیة و لم تختلف فیه» «3». (1) القمی، الدر النظیم فی لغات القرآن العظیم، منشورات مؤسسة فی طریق الحق، قم، ط الأولی 1407 ه ص.
موسی و الصعیدی، الافصاح، منشورات مکتب الاعلام الاسلامی، ط الرابعة 141 ه ج 1 ص 222.
(2) قال الشیخ عباس القمی فی کتابه الکنی و الألقاب: «أبو الفتح محمد بن علی بن عثمان الکراجکی، شیخ فقیه جلیل الذی کان یعبّر عنه الشهید کثیرا ما فی کتبه بالعلامة مع تعبیره عن العلامة الحلی بالفاضل، و فی المنتجب: فقیه الأصحاب، و فی (مل). عالم فاضل متکلم فقیه محدّث ثقة جلیل القدر ... قال العلامة المجلسی رحمه اللّه، و أما الکراجکی فهو من أجلّة العلماء و الفقهاء و المتکلمین، و أسند الیه جمیع أرباب الإجازات، و کتابه کنز الفوائد من الکتب المشهورة التی أخذ عنه جلّ من أتی بعده، و سائر کتبه فی غایة المتانة».
أنظر: الکنی و الألقاب، منشورات مکتبة الصدر، طهران ج 3 ص 108.
(3) الاستنصار، منشورات دار الأضواء، ط الثانیة 1405 ه ص 18.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 50
من أنکر خروج المهدی فقد کفر لوحة فنیة کتب فیها محتوی لوح فاطمة (ع) باللغتین العربیة و الانکلیزیة یعلّقها الشیعة فی بیوتهم و محلاتهم مما یعبّر عن مدی اهتمامهم بهذا اللوح.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 51
و خبر اللوح لم یرو بصیاغة واحدة و لا بسند واحد بل بصیاغات متعددة و بأسانید مختلفة منها ما رواه الکلینی بسند معتبر عن محمد بن یحیی «1» عن محمد بن الحسین «2» عن ابن محبوب «3» عن أبی الجارود «4» عن أبی جعفر علیه السّلام عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری قال: (1) المراد من محمد بن بن یحیی هو العطّار کما أن المراد من تالیه محمد بن الحسین هو ابن أبی الخطاب و الثالث هو الحسن بن محبوب، و ذلک بقرینة أن الصندوق نثل هذا الخبر فی کمال الدین مصرّحا بالاسماء فقال «حدّثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطّار رضی اللّه عنه قال: حدّثنی أبی عن محمد بن الحسین بن أبی الخطّاب عن الحسن بن محبوب عن أبی الجارود عن أبی جعفر علیه السّلام عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری قال: أدخلت ...» ثم ساق الخبر (الصدوق، کمال الدین، تحقیق الغفاری، منشورات مؤسسة النشر الاسلامی، قم ج 1 ص 311).
و محمد بن یحیی العطّار من الثقات الأعیان الذین صرّح النجاشی بتوثیقهم (انظر رجال النجاشی تحقیق النائینی، منشورات دار الأضواء، بیروت ج 2 ص 220).
(2) و هو من الثقات الذین صرّح کلّ من النجاشی و الشیخ بتوثیقهم (أنظر: رجال النجاشی ج 1 ص 311 و رجال الطوسی (ت 460 ه) تحقیق بحر العلوم، منشورات دار الذخائر، إیران ص 423).
(3) و هو من الثقات الذین وثّقهم الشیخ فی رجاله (ص 347) و (ص 372).
(4) و هو زیاد بن المنذر الهمدانی الخارقی الأعمی.
زیدی المذهب و الیه تنسب الزیدیة الجارودیة (انظر رجال الشیخ ص 122 و فرق الشیعة للنوبختی، تعلیق بحر العلوم، منشورات مکتبة الفقیه قم 1388 ه ص 39)، و قد اختلف فی وثاقته، و الأرجح عندنا هو الوثاقة و ذلک لشهادة الشیخ المفید فی «جوابات أهل الموصل فی العدد و الرؤیة» بأنه من «الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام، و الفتیا و الأحکام، الذین لا یطعن علیهم و لا طریق الی ذم واحد منهم» (مصنفات الشیخ المفید، منشورات المؤتمر العالمی بمناسبة ذکری الغیبة الشیخ المفید، قم 1413 ه ج 9 ص 25 و 30).
و قد جاء کلام المفید هذا مع سکوت المتقدمین عن تضعیفه، أما الروایات الواردة فی ذمّه فکلها ضعیفة السند لا تقف أمام کلام المفید فضلا عن کون الثانی فی أغلبها منصبا علی عقیدته الفاسدة لا صدقه، أما تضعیف بعض المتأخرین له فلا یعبأ به لا سیما أنهم اعتمدوا فی تضعیفه علی الروایات المشار إلیها آنفا، و قد فتح
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 52
«دخلت علی فاطمة علیها السّلام و بین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء من ولدها، فعددت اثنی عشر آخرهم القائم، ثلاثة منهم محمد و ثلاثة منهم علی» «1».
و المراد من المحمدین الثلاثة هم محمد الباقر و محمد الجواد و محمد بن الحسن المهدی علیهم السّلام فهذا العدد مطابق لعقیدة الشیعة الإمامیة»، و أما قوله «و ثلاثة منهم علی، فهو لا یتطابق مع عدد أئمة الإمام الخوئی (قده)- بعد توثیق أبی الجارود- بابا أمام القول برجوعه من الزیدیة الی المذهب الحق، و ذلک باستعراض روایتین وردتا عنه فی لوح فاطمة شبیهتین بالروایة المذکورة أعلاه، لکن السید رحمه اللّه واجه مشکلة فی سند الروایتین، فطرح کلامه معلّقا فقال: إذا صحّ سند الروایتین و لم یناقش فیهما ... لم یکن بد من الالتزام برجوع أبی الجارود من الزیدیة الی الحق فإن روایة الحسن بن محبوب المتولد قریبا من وفاة الصادق علیه السّلام عنه لا محالة تکون بعد تغیّره و بعد اعتناقه مذهب الزیدیة بکثیر، فإذا روی أنّ الأوصیاء اثنا عشر، آخرهم القائم ثلاثة منهم محمد و أربعة منهم علی علیهم السّلام، کان رجوعا منه الی الحق» (انظر: معجم رجال الحدیث، مرکز نشر آثار الشیعة، قم ج 7 ص 325- 326).
و لعل الامام الخوئی رحمه اللّه لو التفت الی هذه الروایة- أعلاه- لحکم جازما برجوع أبی الجارود الی الحق، لکون هذه الروایة خالیة عن المشکلة السندیة التی اعترضت الروایتین اللتین ذکرهما. و لا أظن أن ورود عبارة «و ثلاثة منهم علی» فی هذه الروایة تمنع من ذلک، لأن مردّها الی احدی الاحتمالات التی ذکرناها أعلاه.
(1) الکلینی، أصول الکافی، ج 1 ص 532.
الحر العاملی (ت 1104 ه)، إثبات الهداة، تعلیق التبریزی، ط المطبعة العلمیة، قم ج 1 ص 79.
الفتّال النیسابوری (ت 518 ه) روضة الواعظین، منشورات الشریف الرضی، قم، ج 2 ص 161 [نقله مرتلا].
الطوسی (ت 460 ه)، الغیبة، تحقیق الطهرانی و ناصح، منشورات مؤسسة المعارف الاسلامیة، قم ط الأولی 1411 ه ص 139 [و قد روی نفس المضمون بسند آخر عن جابر بن یزید عن أبی جعفر علیه السّلام .
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 53
الشیعة المسمّین ب «علی»، إذ هم أربعة لا ثلاثة أولهم علی بن أبی طالب و ثانیهم علی بن الحسین زین العابدین و ثالثهم علی بن موسی الرضا و رابعهم علی بن محمد الهادی، فکیف نفهم الروایة مع هذا التنافی فی العدد؟
و الجواب ان فی الروایة احتمالات ثلاثة هی:
الأول: أن یرجع الضمیر فی «منهم» الی لفظ «ولدها» السابق فیکون المراد العلیین الثلاثة من أولاد فاطمة و علی بن أبی طالب علیهما السّلام و هم علی زین العابدین و علی الرضا و علی الهادی علیهم السّلام، فلا یکون الراوی بصدد ذکر اسم علی بن أبی طالب علیه السّلام أصلا.
الثانی: أن یکون لفظ ثلاثة اشتباها من الناسخ. و أصل الروایة هو «و أربعة منهم علی»، و ما یؤید هذا الاحتمال هو أن نفس المضمون قد روی عن أبی الجارود عن أبی جعفر علیه السّلام و فیه لفظ أربعة بدل ثلاثة و هو بسند آخر بل روی بنفس السند أیضا لکن بإضافة أحمد بن محمد بن یحیی فی أوله «1»، و هذا السند معتبرا أیضا عند من یوثّق أحمد هذا. (1) أنظر: الصدوق (ت 381 ه)، عیون أخبار الرضا علیه السّلام، تصحیح و تعلیق اللاجوردی، منشورات رضا مشهدی، قم 1363 ه. ش ج 1 ص 47 حدیث 7.
الصدوق، الخصال، تحقیق الغفاری منشورات مؤسسة النشر الاسلامی، قم 1403 ص 477- 478 حدیث 24.
الطبرسی (من أعلام القرن السادس)، اعلام الوری، منشورات دار الکتب الاسلامیة، ط الثالثة، ایران ص 386.
ابو الصلاح الحلبی (ت 374 ه)، تقریب المعارف، تحقیق رضا استادی، قم 1404 ص 178.
الحلّی (من أعلام القرن الثامن)، العدد القویة، تحقیق الرجائی، منشورات المرعشی النجفی ط الأولی 1408 ص 71 حدیث 109.
الحر العاملی (ت 1104 ه)، وسائل الشیعة، تحقیق مؤسسة آل البیت علیه السّلام
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 54
الثالث: أن یکون الضمیر فی «منهم» یرجع الی الاثنی عشر، و انما لم یقل الراوی «و أربعة منهم علی» لأن علیا [ابن أبی طالب لم یذکر اسمه فی اللوح، بل ذکر باللقب کما سیلاحظ بشکل جلی فی روایة أبی بصیر الآتیة.

المحتوی التفصیلی للوح فاطمة علیها السّلام‌

اشارة

و هذا الإجمال فی مضمون اللوح الذی ورد فی روایة أبی الجارود قد فصلته روایة أخری من روایات اللوح مرویة عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال فیها: قال أبی [یعنی الإمام الباقر علیه السّلام لجابر بن عبد اللّه الأنصاری: إن لی إلیک حاجة فمتی یخفّ علیک أن أخلو بک فأسألک عنها، فقال له جابر: أی الأوقات أحببته، فخلا به فی بعض الأیام، فقال له: یا جابر أخبرنی عن اللوح الذی رأیته فی ید أمی فاطمة لإحیاء التراث قم، ط الأولی 1412 ه ج 16 ص 244 حدیث 20.
التستری، احقاق الحق، تعلیق المرعشی النجفی، منشورات مکتبة المرعشی النجفی، قم، ج 13 ص 56.
الاربلی، کشف الغمة، منشورات دار الکتاب الاسلامی، بیروت 1401 ه ج 3 ص 292.
البحرانی (ت 1107 أو 1109 ه)، الانصاف، تصحیح محلاتی، ط المطبعة العلمیة، قم ص 32.
البحرانی، غایة المرام، مخطوطة فی مکتبة المرعشی النجفی تحت رقم (21115) ص 189 حدیث 104.
الجوینی الخراسانی (ت 730 ه)، فرائد السمطین، تحقیق المحمودی، بیروت ط الأولی 1400 ه ج 2 ص 139.
النوری الطبرسی (ت 1320 ه)، کشف الأستار، مخطوطة فی مکتبة المرعشی النجفی تحت رقم (127085) ص 37.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 55
بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و ما أخبرتک به أمی انه فی ذلک اللوح مکتوب فقال جابر: أشهد باللّه أنی دخلت علی أمّک فاطمة علیها السّلام فی حیاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم، فهنیتها بولادة الحسین علیه السّلام، و رأیت فی یدیها لوحا أخضر ظننت أنه من زمرّد، و رأیت فیه کتابا أبیض شبه لون الشمس، فقلت لها: بأبی و أمی یا بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم ما هذا اللوح؟ فقالت:
هذا لوح أهداه اللّه الی رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلّم فیه اسم أبی و اسم بعلی و اسم ابنی و اسم الأوصیاء من ولدی، و أعطانیه أبی لیبشرنی بذلک، قال جابر:
فأعطتنیه أمک فاطمة فقرأته و استنسخته، فقال له أبی [أی الإمام الباقر علیه السّلام : فهل لک یا جابر أن تعرضه علیّ، قال: نعم، فمشی معه أبی إلی منزل جابر، فأخرج صحیفة من رقّ، فقال: یا جابر أنظر فی کتابک لأقرأ أنا علیک، فنظر جابر فی نسخته، فقرأه أبی، فما خالف حرف حرفا، فقال جابر فاشهد باللّه أنی هکذا رأیته فی اللوح مکتوبا:

[متن لوح

بسم اللّه الرحمن الرحیم هذا کتاب من اللّه العزیز الحکیم لمحمد نبیّه و نوره و سفیره، و حجابه، و دلیله، نزل به الروح الأمین من عند رب العالمین، عظّم یا محمد أسمائی، و اشکر نعمائی، و لا تجحد آلائی، انی أنا اللّه لا إله إلا أنا قاصم الجبارین، و مدیل المظلومین، و دیّان الدین، انی أنا اللّه لا إله إلا أنا، فمن رجا غیر فضلی أو خاف غیر عدلی، عذّبته عذابا لا أعذّبه أحدا من العالمین، فإیای فاعبد، و علیّ فتوکّل، انی لم أبعث نبیا فأکملت أیامه و انقضت مدته إلا جعلت له وصیّا و إنی فضلتک علی الأنبیاء و فضّلت وصیّک علی الأوصیاء، و أکرمتک بشبلیک و سبطیک حسن و حسین، فجعلت حسنا معدن علمی بعد انقضاء مدة أبیه،
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 56
و جعلت حسینا خازن وحیی، و أکرمته بالشهادة، و ختمت له بالسعادة، فهو أفضل من استشهد و أرفع الشهداء درجة، جعلت کلمتی التامة معه، و حجّتی البالغة عنده، بعترته أثیب و أعاقب، أولهم علیّ سیّد العابدین، و زین أولیائی الماضین، و ابنه شبه جده المحمود محمد الباقر علمی و المعدن لحکمتی، سیهلک المرتابون فی جعفر، الراد علیه کالراد علیّ، حق القول منی لأکرمنّ مثوی جعفر، و لأسرّنّه فی أشیاعه و أنصاره و أولیائه، أتیحت بعده موسی فتنة عمیاء حندس، لأن خیط فرضی لا ینقطع، و حجتی لا تخفی، و أن أولیائی یسقون بالکأس الأوفی، من جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتی، و من غیّر آیة من کتابی فقد افتری علیّ، ویل للمفترین الجاحدین عند انقضاء مدة موسی عبدی و حبیبی و خیری فی علیّ ولیی و ناصری و من اصنع علیه أعباء النبوة و امتحنه بالاضطلاع بها یقتله عفریت مستکبر یدفن فی المدینة التی بناها العبد الصالح «1» إلی جنب شر خلقی، حق القول منی لأسرّنّه بمحمد ابنه و خلیفته من بعده و وارث علمه، فهو معدن علمی و موضع سرّی و حجتی علی خلقی، لا یؤمن عبد به إلا جعلت الجنة مثواه، و شفّعته فی سبعین من أهل بیته کلهم استوجبوا النار، و أختم بالسعادة لابن علیّ ولیّی و ناصری و الشاهد فی خلقی و أمینی علی وحیی، أخرج منه الداعی الی سبیلی و الخازن لعلمی الحسن، و أکمل ذلک بابنه «م ح م د» رحمة للعالمین، علیه کمال موسی، و بهاء عیسی، و صبر أیوب، فیذل أولیائی فی زمانه، و تتهادی رءوسهم کما تتهادی رءوس الترک و الدیلم فیقتلون و یحرقون، و یکونون خائفین، مرعوبین، و جلین، تصبغ الأرض بدمائهم، و یفشو الویل و الرنّة فی نسائهم، أولئک أولیائی حقا، بهم (1) المراد به ذو القرنین لأن طوس من بنائه.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 57
أدفع کل فتنة عمیاء حندس، و بهم أکشف الزلازل، و أدفع الآصار و الأغلال أولئک علیهم صلوات من ربهم و رحمة و أولئک هم المهتدون».
قال عبد الرحمن بن سالم: قال أبو بصیر: «لو لم تسمع فی دهرک إلا هذا الحدیث لکفاک، فصنه إلا عن أهله» «1». (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 527- 528 حدیث 4.
الصدوق، کمال الدین، ج 1 ص 308- 311.
المفید (ت 413 ه)، الاختصاص، تعلیق الغفاری، منشورات جماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة فی قم ص 210- 212.
شاذان القمی (ت 660 ه)، الفضائل، منشورات المطبعة الحیدریة، النجف 1381 ه ص 113- 114.
الطبرسی، اعلام الوری ص 397.
المجلسی، بحار الأنوار ج 36 ص 195 حدیث 3.
النعمانی (من أعلام القرن الرابع الهجری)، الغیبة، تحقیق الغفاری، ط مکتبة الصدوق، طهران ص 62 حدیث 5.
احمد بن علی الطبرسی، الاحتجاج، تعلیق الخرسان، منشورات دار النعمان، النجف 1386 ه ج 1 ص 84.
السبزواری (من أعلام القرن السابع الهجری)، جامع الأخبار تحقیق علاء آل جعفر، منشورات مؤسسة آل البیت قم، ط الأولی 1414 ه ص 67.
الصدوق، عیون أخبار الرضا علیه السّلام ج 1 ص 42- 44 حدیث 2.
ابن شهرآشوب (ت 588 ه)، المناقب، منشورات علامة، قم، ج 1 ص 296 (ذکر فیه مضمون اللوح فقط).
المسعودی، صاحب تاریخ مروج الذهب (ت 346 ه)، إثبات الوصیة، منشورات المکتبة المرتضویة، النجف ص 230 و 143.
الطوسی (460 ه)، الأمالی، تحقیق مؤسسة البعثة، منشورات دار الثقافة قم ط الأولی 1414 ه ص 291.
الطوسی، الغیبة ص 143- 146 حدیث 108.
التستری، احقاق الحق ج 5 ص 114.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 58

حول روایة أبی بصیر

اشارة

نسلّط ضوء البحث علی أمرین وردا فی الروایة المتقدمة.

1- هل الهدیة هی اللوح أم محتواه؟

ان الروایة ذکرت أن اللوح قد أهداه اللّه تعالی إلی رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلّم، البحرانی، الانصاف ص 21.
الطبری، بشارة المصطفی، منشورات المکتبة الحیدریة، النجف ط، الثانیة 1383 ص 183.
الدیلمی (من أعلام القرن الثانی الهجری)، إرشاد القلوب، منشورات الشریف الرضی قم ط الثانیة 1409 ص 290.
البحرانی (1107- 1109)، حلیة الأبرار، ط، المطبعة العلمیة، قم 1356 ه ش ج 2 ص 683.
القمی، سفینة البحار، منشورات مؤسسة الوفاء، بیروت ج 1 ص 140.
البیاضی (ت 877 ه) الصراط المستقیم، تحقیق البهبودی، منشورات المکتبة المرتضویة ج 2 ص 137- 138.
البرسی، مشارق أنوار الیقین، منشورات الشریف الرضی، ط الأولی، إیران 1415 ه ص 103- 104.
حسن آل طه، جامع الأثر عن إمامة الأئمة الاثنی عشر، تحقیق و نشر مؤسسة النشر الاسلامی، قم ط الأولی 1414 ه ص 190.
الکراجکی، الاستنصار، منشورات دار الأضواء ط الثانیة ص 18- 19.
الخضیبی (ت 334 ه). الهدایة الکبری، منشورات مؤسسة البلاغ، بیروت ط الأولی 1406 ه ص 364- 366.
الخزّاز القمی الرازی (من علماء القرن الرابع الهجری)، کفایة الأثر، تحقیق عبد اللطیف الحسینی، منشورات بیدار قم 1401 ه [نفل قریبا منه بسند آخر عن ابن مروان عن أبی جعفر.
الحر العاملی (ت 1104 ه)، الجواهر السنیة، منشورات طوس، مشهد ص (201- 204) و ص (206- 207) [نقله عن محمد بن سنام عن أبی عبد اللّه علیه السّلام .
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 59
ثم أعطاه الرسول صلی اللّه علیه و آله و سلّم إلی ابنته فاطمة علیها السّلام لیبشرها بمضمونه و محتواه. و هذا ما قد یفهم منه البعض «1» أن نفس اللوح «المادیّ» قد أهداه اللّه الی رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلّم إلا أن الروایة لا تنصّ علی ذلک، لأن قول الزهراء علیها السّلام فی الروایة «هذا لوح أهداه اللّه إلی رسوله» یحتمل فیه کون نفس اللوح هو المهدی کما یحتمل کون محتوی اللوح و مضمونه هو المهدی. و مما قد یرجح الاحتمال الثانی هو روایة محمد بن جعفر علیه السّلام عن الإمام الصادق علیه السّلام: «ان محمد بن علی باقر العلم علیه السّلام جمع ولده و فیهم عمهم زید بن علی. ثم أخرج کتابا الیهم بخطّ علی علیه السّلام و إملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم مکتوب فیه: هذا کتاب من اللّه العزیز العلیم [و ذکر] حدیث اللوح» «2». فهذه الروایة تجمع بین کون الکتاب من اللّه تعالی و بین کونه بإملاء رسوله صلی اللّه علیه و آله و سلّم و خط علی علیه السّلام، فیکون المهدی محتوی اللوح نفسه.

2- جابر لیس مکفوف البصر

مما یلفت النظر فی روایة أبی بصیر المتقدمة هو ما ورد فیها من قول الباقر علیه السّلام «یا جابر انظر فی کتابک لأقرأ أنا علیک» و تعقیب الصادق علیه السّلام بقوله «فنظر جابر فی نسخته»، و هذا یعنی أن جابرا لم (1) لعل الشیخ المفید رحمه اللّه قد فهم من الخبر ذلک فقد قال فی الارشاد (و روت الشیعة فی خبر اللوح الذی هبط به جبرئیل علی رسول اللّه من الجنة فأعطاه فاطمة ... الخ) (الإرشاد، منشورات بصیرتی، قم ص 262).
(2) الصدوق، کمال الدین ج 1 ص 312.
الطبرسی، اعلام الوری ص 395.
الصدوق، عیون أخبار الرضا ج 1 ص 45 حدیث 4.
المجلسی، بحار الأنوار ج 36 ص 201.
القمی، سفینة البحار ج 2 ص 516.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 60
یکن ضریرا فی زمن الامام الباقر علیه السّلام.
و هنا قد یقال بأن هذا یتنافی مع المتسالم علیه عند جملة من المؤرخین و الرواة من عمی جابر فی ذلک الزمان، و الذی قد یستدل علیه بروایة عطیة عن جابر فی زیارة الأربعین لقبر الحسین علیه السّلام ففیها أن جابرا قال له: «ألمسنیه فألمسته فخرّ علی القبر» «1».
و لکننا نجیب عن الاستدلال بهذه الروایة بأنها غیر صریحة بعمی جابر، إذ یحتمل أنه قال «ألمسنیه» بعد أن أصابه الوهن و الضعف من هول المصاب فلم یعد قادرا علی التقدم الی القبر.
أما بالنسبة للتسالم الحاصل فی عمی جابر فهو إن کان فإن القدر المتیقّن منه هو عماه فی آخر عمره، فقد نقل ابن عبد البر فی الاستیعاب أنه کف بصره فی آخر عمره «2»، أما عماه قبل ذلک فمحل نقاش، بل قد یدّعی أنه کان بصیرا قبل ذلک الوقت بدلیل روایة أبی بصیر المتقدمة، إضافة الی جملة من الروایات التی قد صرحت بأن جابرا کان بصیرا فی زمن ملاقاته للإمام محمد الباقر علیه السّلام و فی بعضها «فلما نظر إلیه [أی الی الباقر علیه السّلام قال: یا غلام أقبل فأقبل، ثم قال: أدبر، فقال:
شمایل رسول اللّه، و الذی نفس جابر بیده» «3».
و لا نرید التعرض لهذا الموضوع- هنا- بشکل مفصل، و إنما (1) الطبری (من علماء القرن السادس)، بشارة المصطفی، ص 74، و أنظر الی تعلیقة الغفاری فی هامش کمال الدین للصدوق ج 1 ص 309 رقم (3).
(2) تحقیق البجاوی، منشورات دار الجیل، بیروت 1412 ه ج 1 ص 220.
(3) النیسابوری، روضة الواعظین، ص 206. و انظر الخزّاز القمی الرازی، کفایة الأثر ص 55.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 61
ذکرنا ما تقدم حتی لا یعترض البعض عند قراءته لروایة أبی بصیر بأنها تتنافی مع المتسالم علیه من عمی جابر فی ذلک الزمان.
و بهذا نختم الحدیث عن لوح فاطمة علیها السّلام.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 62

4- کتاب الوصیة

اشارة

ورد فی روایات عدیدة و بأسانید متعددة أن فاطمة الزهراء علیها السّلام ترکت کتابا یحتوی وصیتها، و من تلک الروایات ما رواه الشیخ الطوسی بسند صحیح «1» عن الإمام الباقر علیه السّلام أنه قال [لأبی بصیر المرادی :
«أ لا أحدّثک بوصیة فاطمة علیها السلام؟ قلت: بلی، فأخرج حقّا «2» أو سفطا «3» فأخرج منه کتابا فقرأ ... إلی آخر الروایة «4». (1) رواه الشیخ رحمه اللّه عن عاصم بن حمید الحناط (ثقة، رجال النجاشی ج 2 ث 158) عن أبی بصیر المرادی (و قد عدّ من أصحاب الاجماع و وثقه ابن الغضائری، انظر معجم رجال الخوئی ج 14 ص 141) عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام. و قد روی الشیخ عن عاصم بن حمید بأکثر من طریق منها عن الشیخ المفید رحمه اللّه عن محمد بن علی بن الحسین الصدوق رحمه اللّه عن ابن الولید رحمه اللّه عن الصفار رحمه اللّه عن السندی بن محمد (ثقة، رجال النجاشی ج 2 ص 158) [أنظر: الشیخ الطوسی، الفهرست، منشورات الشریف الرضی، قم ص 120].
(2) الحقّ: وعاء صغیر و غطاء (المعجم الوسیط ص 188).
(3) السّفط: وعاء من قضبان الشجر و نحوها توضع فیه الأشیاء (المعجم الوسیط ص 433).
(4) الطوسی (ت 460 ه)، تهذیب الأحکام، تحقیق الخرسان، منشورات دار الأضواء، بیروت ج 9 ص 144 حدیث 50.
و انظر: الصدوق (ت 381 ه) من لا یحضره الفقیه تحقیق الخرسان، منشورات
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 63

محتوی الوصیة

اشارة

یحتوی کتاب وصیّة فاطمة علیها السّلام علی مطلبین نعرض کلّ منهما تحت عنوان یناسبه.

1- الوصیة الشرعیة

و هی تتحدث عن بساتین سبعة کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم قد أوقفهما علی ابنته فاطمة علیها السّلام «1»، فأرادت السیدة الزهراء علیها السّلام فی هذه الوصیة جعل ولایة الوقف إلی علی بن أبی طالب علیه السّلام و بعده الحسن علیه السّلام ثم الحسین علیه السّلام ثم الأکبر من ولد الحسین علیه السّلام.
و نصّ هذه الوصیة هو:
«بسم اللّه الرحمن الرحیم. هذا ما أوصت به فاطمة بنت محمد، أوصت بحوائطها «2» السبعة العواف و الدلال و البرقة و المیثب و الحسنی دار الأضواء، بیروت ط السادسة 1405 ه ج 4 ص 180 حدیث 1.
الکلینی (ت 328/ 329 ه) فروع الکافی، تعلیق الغفاری، منشورات دار الأضواء، بیروت 1405 ه ج 7 ص 48 حدیث 5.
الحر العاملی (ت ه) وسائل الشیعة ج 19 ص 198 حدیث 1.
الطبری (القرن الرابع)، دلائل الامامة ص 43.
النعمان، دعائم الاسلام، تحقیق فیضی، منشورات دار المعارف القاهرة، 1383 ه ج 2 ص 343- 344 حدیث 1286.
البحرانی الاصفهانی، عوالم العلوم، تحقیق مدرسة الامام المهدی علیه السّلام، منشورات مکتبة الزهراء، اصفهان، ط الأولی 1405 ه.
النوری (1320 ه)، مستدرک الوسائل، تحقیق و نشر مؤسسة آل البیت علیهم السّلام لإحیاء التراث ط الأولی 1407 ه ج 14 ص 54 حدیث 6.
(1) انظر النعمان، دعائم الاسلام ج 2 ص 341 حدیث 1282.
(2) الحوائط جمع حائط و هو البستان من النخیل إذا کان علیه حائط (لسان العرب
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 64
و الصافیة و مال ام إبراهیم «1» الی علی بن أبی طالب، فإن مضی علی فإلی الحسن، فإن مضی الحسن فإلی الحسین، فإن مضی الحسین فإلی الأکبر من ولدی. شهد اللّه علی ذلک و المقداد بن الأسود و الزبیر بن العوام، و کتب علی بن أبی طالب» «2».
و قد روی أن هذه البساتین السبعة کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم یأخذ منها ما ینفقه علی أضیافه فلما قبض جاء العباس یخاصم فاطمة علیها السّلام فیها فشهد علیّ و غیره انها وقف علیها «3».

2- الوصیة السیاسیة

و هی تتحدث عن موقف الزهراء علیها السّلام ممن ظلمها بعد وفاة أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد نقل مضمون هذه الوصیة صاحب بحار الأنوار نقلا عن زید بن علی، و ذلک بعد ذکر المضمون السابق للوصیة الشرعیة، و هذا نصّها: «... ثم انی أوصیک فی نفسی و هی أحبّ الأنفس إلیّ بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم إذا أنا متّ فغسّلنی بیدک، و حنّطنی و کفّنّی و ادفنّی لیلا، و لا یشهدنی فلان و فلان، و لا زیادة عندک فی وصیتی إلیک، و استودعک اللّه تعالی حتی ألقاک، جمع اللّه بینی و بینک فی داره، قرب ج 7 ص 280).
(1) هذه أسماء البساتین السبعة، و لمعرفة مواضعها راجع التعلیقة رقم (1) علی تهذیب الأحکام للطوسی ج 9 ص 145.
(2) نفس المصادر الواردة فی الهامش رقم (4) من صفحة (45).
(3) أنظر: الکلینی، الکافی ج 7 ص 47.
الصدوق، من لا یحضره الفقیه ج 4 ص 180- 181.
الحر العاملی، وسائل الشیعة، ج 19 ص 199.
النوری، مستدرک الوسائل ج 14 ص 56 حدیث 9.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 65
جواره، و کتب ذلک علیّ علیه السّلام بیده» «1».
و قد ذکر البعض أن هذه الوصیة وجدها علی علیه السّلام عند رأس الزهراء بعد وفاتها «2». و هذا لا یتنافی مع کون علیّ علیه السّلام هو کاتبها، إذ من المحتمل أن فاطمة علیها السّلام احتفظت بها بعد أن کتبها علی علیه السّلام و جعلتها عند رأسها قبل انتقال روحها المقدّسة الی البارئ سبحانه و تعالی.
و سیأتی إن شاء اللّه ان هذه الوصیة موجودة فی مصحف فاطمة علیها السّلام و معنی وجودها فیه. (1) المجلسی، بحار الأنوار، ج 103 ص 185- 186 حدیث 14.
القمی، سفینة البحار ج 2 ص 662.
(2) أنظر: المازندرانی، الکوکب الدریّ، منشورات الشریف الرضی، ط الأولی، قم 1410 ه ج 1 ص 248- 249.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 66

5- مصحف فاطمة

اشارة

و قد ورد ذکر هذا الکتاب فی روایات عدیدة بأسانید متعددة.
و قد تعددت الأسئلة حول هذا الکتاب.
فمن هو مملیه؟
و من هو کاتبه؟
و ما هو محتواه؟
و هل هو یعنی ان القرآن قد حرّف؟
و أین هو الآن؟
إلی غیرها من الأسئلة التی سنعالجها فی الفصول الآتیة بعون اللّه تعالی.

هل روایات المصحف معتبرة؟

اشارة

و لعل السؤال الأهم فی مصحف فاطمة و الذی یتقدّم رتبة علی کل الأسئلة السابقة هو عن مدی صحة و اعتبار الروایات الواردة فیه، فان
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 67
تلک الأسئلة المطروحة حوله یکون لها معنی إن کان مصحف فاطمة حقیقة و واقعا قد ثبت بروایات معتبرة و إلا فلا معنی لها.
و قد ارتأینا أن نجیب عن هذا السؤال قبل أن ندخل فی الفصول اللاحقة التی تدور حول باقی الأسئلة و الشبهات.

المناهج الثلاثة

و تمهیدا للجواب نقول: ان هناک عدة مناهج فی اعتبار الروایات و صحة الأخذ بها «1» أهمها ثلاثة:
المنهج الأول: أن ندرس الأشخاص الواقعین فی سلسلة السند، فإذا کانوا جمیعا قد أحرزوا الشرائط المعتبرة من الوثاقة و غیرها فالخبر معتبر و إلا فلا.
المنهج الثانی: ان المدار فی اعتبار الخبر لا یتوقّف علی ما سبق لأن هناک قرائن أخری غیر السند تدخل فی اعتباره و صحته، فقد یکون رجال السند قد تحققت بهم کل الشرائط المعتبرة، لکن قامت قرینة خارجیة علی تضعیفه مثل اعراض علمائنا القدماء عنه فإن اعراضهم- إذا لم یحتمل انه قائم علی أساس اجتهادی- یدل علی وجود خلل فی النقل، و إلا لما أعرضوا عنه.
و قد یکون الخبر من حیث السند غیر سلیم و لکن قامت قرینة خارجیة أوجبت الوثاقة به.
و الحاصل ان هذا المنهج یعتبر ان المدار علی الوثوق بالروایة لا (1) الکلام هنا انما هو فی الروایات التی لا تخالف الکتاب و السنة و العقل و إلا فهی مرفوضة من الأساس.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 68
علی خبر الثقة کما فی المنهج الأول نعم ان دراسة سند الحدیث لها أهمیة کبری علی المنهج الثانی، إذ قد یکون أحد الأسباب الأساسیة للوثوق بالخبر و عدمه.
المنهج الثالث: یعتبر أن هناک فرقا فی الاعتبار و الصحة بین الروایات الواردة فی الأحکام الشرعیة و الواردة فی غیرها کالروایات فی مجال العقیدة و التاریخ و ما أشبههما، فإن النوع الأول من الروایات (أی الفقهیة) یکون اعتباره علی أساس دراسة سند الروایة، أما النوع الثانی منها فلإثباته طرق أخری، منها ما إذا تسالم علماؤنا علی الأخذ بروایة فإن التسالم المذهبی کاف فی اعتبار الروایة بغضّ النظر عن صفة سندها.
و هذا المنهج الثالث یمکن إدخاله ضمن المنهج الثانی باعتبار ان مدار صحة روایات غیر الأحکام هو الوثوق بها.

مصحف فاطمة علی ضوء المناهج الثلاثة

و علی ضوء هذه المناهج نجیب علی السؤال المتقدم حول اعتبار روایات مصحف فاطمة علیها السّلام فنقول:
إن روایات هذا المصحف صحیحة و معتبرة علی کل المناهج الثلاثة المتقدمة.
أما علی المنهج الثالث، فإن روایات مصحف فاطمة قد تسالم علماؤنا علی الأخذ بها و لا أعلم أحدا ممن مضی منهم قد ناقش فیها و هذا ما یدعم الوثاقة علی المنهج الثانی، و لا قیمة هنا لبعض الاستبعادات المطروحة فی موضوع هذا المصحف من قبیل أنه یستبعد
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 69
نزول جبرئیل علی السیدة فاطمة علیها السّلام مع وجود الامام علی علیه السّلام الی جانبها یکتب و هو أفضل منها فلما ذا ألهم إلیها دونه! أو استبعاد أن یحدّث جبرئیل السیدة الزهراء علیها السّلام و هذا ما سنتعرّض له فی الفصل السادس إن شاء اللّه تعالی، و نکتفی هنا بذکر کلام للعلامة السید محسن الأمین ذکره فی أعیانه قائلا «لا استبعاد و لا استنکار فی أن یحدّث جبرئیل الزهراء علیها السّلام و یسمع ذلک علیّ علیه السّلام و یکتبه فی کتاب یطلق علیه مصحف فاطمة بعد ما روی ذلک عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام ثقات أصحابهم، و کأنی بمن یستنکر ذلک أو یستبعده أو یعدّه غلوّا خارج عن الإنصاف، فهل یشک فی قدرته تعالی؟ أو فی أن البضعة الزهراء أهل لمثل هذه الکرامة؟ أو فی صحة ذلک بعد ما رواه الثقات عن أئمة الهدی من ذریتها و قد وقع من الکرامة لآصف بن برخیا وزیر سلیمان علیه السّلام و هو لیس بأکرم علی اللّه من آل محمد ..!! «1».
و کذا الکلام علی المنهج الأول، فإن جملة من روایات مصحف فاطمة علیها السّلام صحیحة السند، قد رواها ثقات أصحابنا کما تقدم فی کلام السید الأمین،

أسانید مصحف فاطمة علیها السّلام‌

و نذکر هنا بعض الأسانید الصحیحة الواردة فیه بما یکفی للوقوف أمام من قد یشکک فی هذه الروایات من حیث سندها.
أ- فمن الروایات الصحیحة السند ما رواه الکلینی فی کتابه (1) الأمین، أعیان الشیعة، الطبعة القدیمة، ط مطبعة الانصاف، بیروت، الطبعة الثالثة 1370 ه ص 314 و قد حذف السید حسن الأمین نجل المؤلف هذه الفقرات الواردة فی مصحف فاطمة من الطبعة الجدیدة.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 70
الکافی عن «عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد، عن عبد اللّه بن الحجّال، عن أحمد بن عمر الحلبی عن أبی بصیر قال:، دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فقلت له: جعلت فداک إنی أسألک عن مسألة ... (إلی أن قال) ثم سکت [أی الإمام الصادق علیه السّلام ساعة ثم قال: و إن عندنا لمصحف فاطمة علیها السّلام و ما یدریهم ما مصحف فاطمة؟ قال: مصحف فاطمة فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات، و اللّه ما فیه من قرآنکم حرف واحد «1» ... إلی آخر الروایة.
ففی السند الرواة التالیة أسماؤهم:
1- عدة من أصحابنا، و قد صرّح الکلینی بأسماء هذه العدة و فیهم الثقة قطعا مثل علی بن إبراهیم بن هاشم «2».
2- أحمد بن محمد: و هو لا یخلو من اثنین قطعا إما أحمد بن محمد بن عیسی و إما أحمد بن محمد بن خالد البرقی، و هما من أعلام الشیعة و ثقاتها «3».
3- عبد اللّه بن الحجّال و هو من قال فیه النجاشی ثقة ثقة «4». (1) الکلینی، الکافی، ج 1 ص 239 حدیث 1.
الصفار، بصائر الدرجات ص 152 حدیث 3.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 39 حدیث 70.
الفیض الکاشانی، الوافی، منشورات مکتبة الامام أمیر المؤمنین، اصفهان، ط الأولی 1406 ه ج 2 ص 579- 580.
المظفّر، علم الامام، منشورات المطبعة الحیدریة، النجف 1384 ه ص 38.
(2) أنظر: الحر العاملی، الوسائل (الخاتمة) تحقیق و نشر مؤسسة آل البیت، قم، ج 30 ص 147- 148.
(3) رجال النجاشی ص 204- 205 و رجال الطوسی ص 366.
(4) رجال النجاشی ج 2، ص 30.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 71
4- أحمد بن عمر الحلبی، و هو ممن وثقه النجاشی أیضا «1».
5- أبو بصیر، و المنصرف منه ثقة، کما لا یخفی علی أهل التتبع و التحقیق «2».
2- و من الروایات الصحیحة السند ما رواه الکلینی أیضا فی الکافی عن محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن ابن رئاب عن أبی عبیدة قال: سأل أبا عبد اللّه بعض أصحابنا عن الجفر فقال هو جلد ثور مملوء علما، قال فالجامعة؟ قال: تلک صحیفة طولها سبعون ذراعا فی عرض الأدیم مثل فخذ الفالج، فیها کل ما یحتاج الناس الیه، و لیس من قضیة إلا و هی فیها، حتی أرش الخدش، قال:
فمصحف فاطمة علیها السّلام؟ قال: فسکت طویلا ثم قال: انکم لتبحثون عما تریدون و عما لا تریدون. إن فاطمة مکثت بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم خمسة و سبعین یوما، و کان دخلها حزن شدید علی أبیها و کان جبرئیل علیه السّلام یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها، و یطیب نفسها، و یخبرها عن أبیها و مکانه، و یخبرها بما یکون فی ذریتها، و کان علیّ علیه السّلام یکتب ذلک، فهذا مصحف فاطمة» «3». (1) رجال النجاشی ج 1، ص 248.
(2) أنظر المحسنی، بحوث فی علم الرجال، مطبعة سید الشهداء، قم، ط الثانیة 1403 ه ص 229- 240.
(3) أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 68.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 41 حدیث 72/ و ج 22 ص 545- 546 حدیث 63/ و ج 43 ص 79 حدیث 67/ و ج 43 ص 194- 195 حدیث 22.
ابن شهرآشوب، المناقب، ج 3 ص 337 (أورده مختصرا).
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 72
و فی هذا السند الرواة التالیة أسماؤهم:
1- محمد بن یحیی و لقبه العطار و هو الثقة العین کما عبّر النجاشی «1».
2- أحمد بن محمد و هو أحمد بن محمد بن عیسی «2» و قد تقدم أنه ثقة.
3- ابن محبوب و هو اما الحسن بن محبوب أو محمد بن علی بن محبوب و کلاهما ثقة «3».
4- ابن رئاب و هو علی بن رئاب الذی وثّقه الشیخ فی رجاله و وصفه بأنه جلیل القدر «4».
5- أبو عبیدة و هو زیاد بن عیسی أبو عبیدة الحذّاء «5» و هو ممن وثّقه النجاشی «6».
و نقتصر فی بحثنا السندی علی هاتین الروایتین لکفایتهما فی إثبات صحة القول بمصحف فاطمة علیها السّلام، و أما البحث فی ما طرحناه سابقا من أسئلة و شبهات حول هذا المصحف فهو ما سنستعرضه فی الفصول اللاحقة بعونه تعالی. (1) رجال النجاشی ص 250.
(2) أنظر: الکاظمی، هدایة المحدثین، تحقیق الرجائی، منشورات مکتبة المرعشی النجفی، قم 1405 ص 175.
(3) أنظر: رجال النجاشی ج 2 ص 245. و رجال الطوسی ص 372.
(4) أنظر: الطوسی، الفهرست ص 87.
(5) أنظر: الخوئی، معجم الرجال ج 21 ص 236.
(6) رجال النجاشی ج 1 ص 388.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 73

الفصل الثالث مصحف فاطمة علیها السّلام و هویة الکتاب‌

اشارة

1- کاتب مصحف فاطمة علیها السّلام 2- مملی مصحف فاطمة علیها السّلام 3- محتوی مصحف فاطمة علیها السّلام 4- حجم مصحف فاطمة علیها السّلام
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 75

العنوان و الفهم الخاطئ‌

عند ما یطرح عنوان «مصحف فاطمة» فقد ینسبق الی أذهان البعض أنه یعنی قرآنا خاصا بالسیدة الزهراء علیها السّلام فیکون هذا العنوان مثیلا لعناوین أخری من قبیل مصحف عبد اللّه بن مسعود، و مصحف عائشة، و مصحف أبیّ بن کعب و غیرها، و لکن قراءة الفصل الأول من هذا الکتاب أو مطالعة کتب اللغة و الآثار تغیّر فهم العنوان المطروح، لیصبح المعنی المفهوم منه غیر منحصر بالقرآن بل هو کتاب منسوب للسیدة الزهراء علیها السّلام، أما ما هو هذا الکتاب؟ فإن العنوان لا یکفی لتحدید ذلک، إذ یحتمل فیه احتمالان، الأول: انه قرآن، الثانی: انه کتاب آخر، و یبطل الاحتمال الأول الروایات التی تنفی اشتمال مصحف فاطمة علی أی آیة من القرآن الکریم، و علیه یتعین کونه کتابا منسوبا للسیدة الزهراء علیها السّلام و لیس بقرآن. و هنا یقع تساؤل عن سبب نسبة هذا الکتاب الی السیدة فاطمة علیها السّلام؟ فقد یفهم من العنوان أن الکتاب من تألیفها علیها السّلام، و لهذا نسب إلیها، لکن هذا الفهم لیس صحیحا، إذ الروایات واضحة فی عدم انتساب المصحف الی الزهراء لا کتابة و لا
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 76
إملاء، و إنما سمّی باسمها و انتسب الیها لکونه منحة إلهیة و عطاء سماویا لها کما سیتبیّن لاحقا إن شاء اللّه تعالی.
و إذا کانت فاطمة علیها السّلام لیست کاتبة المصحف و لا مملیته.
فمن هو کاتبه؟ و من هو مملیه؟
و إذا کان المصحف لیس قرآنا، فما هو محتواه؟ و کم حجم هذا المحتوی؟ هذا ما سنحاول الإجابة علیه فی هذا الفصل بعونه تعالی.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 77

کاتب مصحف فاطمة علیها السّلام‌

نصّت الروایات الکثیرة علی أن کاتب مصحف فاطمة هو أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب و نذکر هنا من تلک الروایات الفقرات الدالة علی ذلک و هی:
1- عن حماد بن عثمان أنه سأل أبا عبد اللّه علیه السّلام عن مصحف فاطمة فأجابه ... (إلی أن قال) فجعل أمیر المؤمنین یکتب کلّما سمع حتی أثبت من ذلک مصحفا «1».
2- عن أبی عبیدة عن الصادق علیه السّلام أنه قال: .... و کان علی یکتب ذلک فهذا مصحف فاطمة «2». (1) الکلینی، أصول الکافی، ج 1 ص 240 حدیث 2.
الصفّار، بصائر الدرجات، ص 157 حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 44 حدیث 77 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 43 ص 80 حدیث 68.
(2) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 6.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 43 ص 79 حدیث 67 و ص 194- 195 حدیث 2.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 337.
الاصفهانی، عوالم العلوم، تحقیق و نشر مؤسسة الامام المهدی، قم، ج 11
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 78
3- عن علی بن سعید عن أبی عبد اللّه: ... و اللّه مصحف فاطمة ... و خطّه علی علیه السّلام بیده «1».
4- عن محمد بن مسلم عن أبی عبد اللّه: ... و خلفت فاطمة مصحفا .... و خط علیّ علیه السّلام «2».
5- عن علی بن الحسین عن أبی عبد اللّه: ... و عندنا مصحف فاطمة ... و خط علی علیه السّلام «3» 6- عن علی بن أبی حمزة عن أبی عبد اللّه: ... و عندنا مصحف فاطمة ... و خط علی علیه السّلام «4».
نعم مقابل هذه الروایات تفرّد ابن رستم الطبری فی دلائل الإمامة بنقل روایة تدل علی أن مصحف فاطمة قد أنزلته الملائکة مکتوبا من عند اللّه، و لم یمل إملاء لیکتبه أمیر المؤمنین علی علیه السّلام! و نصّ الروایة هو: «.... و لما أراد اللّه تعالی أن ینزل علیها جبرئیل و میکائیل و إسرافیل أن یحملوه، فینزل به علیها و ذلک فی لیلة الجمعة من الثلث الثانی من اللیل، فهبطوا به و هی قائمة تصلّی، فما زالوا قیاما حتی ص 447.
(1) الصفار، بصائر الدرجات، ص 153 حدیث 5.
المجلسی، بحار الأنوار ج 47 ص 271 حدیث 3.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 155- 156 حدیث 14.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 41- 42 حدیث 73.
(3) الصفار، بصائر الدرجات ص 157- 158 حدیث 19.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 94.
(4) الصفار، بصائر الدرجات ص 161 حدیث 33.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 48- 49. حدیث 92.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 79
قعدت، و لما فرغت من صلاتها، سلّموا علیها و قالوا: السلام یقرئک السلام و وضعوا المصحف فی حجرها، فقالت: للّه السلام و منه السلام و إلیه السلام و علیکم یا رسل اللّه السلام، ثم عرجوا إلی السماء، فما زالت من بعد صلاة الفجر إلی زوال الشمس تقرؤه حتی أتت علی آخره ...» «1».
و ظاهر عبارة «و وضعوا المصحف فی حجرها .. أن المنزل نفس الکتاب لا المحتوی فقط و هذا یعارض ما تقدم من الروایات الکثیرة الدالة علی أن علیا علیه السّلام هو الذی کتب المصحف، لذا فلا بد لنا أمام هذا التعارض من أحد أمرین:
الأول: أن نصرف الروایة عن ظاهرها و نقول: إن معنی و وضعوا المصحف فی حجرها أی أملوه علیها، و حینئذ لا مانع من کون علیّ علیه السّلام موجودا وقت الإملاء یکتب ذلک، و لا یخفی أن هذا الاحتمال فی غایة البعد.
الثانی: و لعل هذا الحل متعیّن، و هو أن نرفض هذه الروایة أصلا و ذلک لأن فی سندها «جعفر بن محمد بن مالک الفزاری الذی قال فیه النجاشی: «کان ضعیفا فی الحدیث ... و سمعت من قال: کان أیضا فاسد المذهب و الروایة» «2» و نقل عن أحمد بن الحسین «3» انه قال عن الفزاری: «کان یضع الحدیث وضعا. [أی کان یختلق الأحادیث (1) الطبری، دلائل الإمامة، منشورات الأعلمی، بیروت ط. الثانیة 1408 ص 30 و قد نقله السید حسین شیخ الاسلامی فی کتابه مسند فاطمة الزهراء، منشورات دار القرآن الکریم، قم 1412 ص 199- 200.
(2) رجال النجاشی ج 1 ص 302- 303.
(3) هو ابن شیخ النجاشی الحسین بن عبید اللّه الغضائری.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 80
و یروی عن المجاهیل» «1» و قد وصفه ابن الغضائری بقوله: «کذّاب، متروک الحدیث جملة، و کان فی مذهبه ارتفاع، و یروی عن الضعفاء و المجاهیل، و کل عیوب الضعفاء مجتمعة فیه «2» و قد ضعّف الفزاری هذا کلّ من ابن الولید و ابن نوح «3» و الصدوق علی من حکاه النجاشی فی ترجمة محمد بن أحمد بن یحیی «4».
و إن کان هذا هو حال الروایة من ناحیة سندها فلعل طرحها هو الأولی، فتبقی تلک الروایات الدالة علی أن علیا هو کاتب مصحف فاطمة تامة دون معارض معتبر. (1) رجال النجاشی ج 1 ص 303.
(2) الخوئی، معجم رجال الحدیث ج 4 ص 117.
(3) ابن نوح السیرافی أستاذ النجاشی و شیخه فی الإجازة و ابن الولید هو محمد بن الحسن بن الولید أستاذ ابن نوح.
(4) رجال النجاشی ج 2 ص 243- 244.
و انظر: الخوئی، معجم رجال الحدیث ج 4 ص 118.
و بعد کل ما ذکر فلا ینفع توثیق الشیخ الطوسی للفزاری فی رجاله و غیره (راجع معجم رجال الحدیث للخوئی ج 4 ص 118).
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 81

مملی مصحف فاطمة علیها السّلام‌

اشارة

عرضت الروایات مملی مصحف فاطمة بالعناوین التالیة:

1- المملی اللّه‌

فقد ورد عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: و إن عندنا مصحف فاطمة، و ما یدریهم ما مصحف فاطمة علیها السّلام ... (إلی أن قال) إنما هو شی‌ء أملاها اللّه و أوحی إلیها» «1».
و عبارة «أملاها اللّه» یحتمل فیها احتمالان: الأول: انها من خطأ الناسخ، و الصحیح أملاه اللّه و الضمیر (ه) یرجع إلی شی‌ء. الثانی: ان الضمیر (ها) فی محل نصب علی نزع الخافض و الأصل أملاه علیها اللّه فحذف المفعول به (ضمیر الغائب المذکر) ثم حذف الخافض (علی) (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 152 حدیث 3.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26، ص 39 حدیث 70.
الفیض الکاشانی، الوافی، ج 2 ص 579- 580.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 82
و ألصق الضمیر المخفوض محلا بالفعل أملی، و الأقرب هو الاحتمال الأول لما فی الثانی من تکلّف واضح.
أما عبارة أوحی إلیها فهی بمعنی ألهم إلیها کما فی قوله تعالی:
وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ «1».

2- المملی ملک‌

فقد ورد عن حمّاد بن عثمان أنه قال: سمعت أبا عبد اللّه یقول:
تظهر الزنادقة فی سنة ثمان و عشرین و مائة، و ذلک انی نظرت فی مصحف فاطمة علیها السّلام، قال: قلت له: و ما مصحف فاطمة؟
قال علیه السّلام: إن اللّه تعالی لما قبض نبیّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم دخل علی فاطمة علیها السّلام من وفاته من الحزن ما لا یعلمه إلا اللّه عز و جل، فأرسل اللّه الیها ملکا یسلّی غمّها و یحدّثها فشکت ذلک الی أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال: إذا أحسست بذلک و سمعت الصوت قولی لی فأعلمته بذلک، فجعل أمیر المؤمنین علیه السّلام یکتب کلما سمع حتی أثبت من ذلک مصحفا ...» «2».
و فی هذه الروایة أمران یحسن الالتفات إلیهما:
الأول: معنی شکوی السیدة فاطمة لزوجها، و هذا ما سوف نتحدث عنه فی الفصل الأخیر من هذا الکتاب بإذنه تعالی. (1) سورة القصص، الآیة: 7.
(2) الکلینی، أصول الکافی، ج 1 ص 245 حدیث 2. الصفار.
بصائر الدرجات ص 157، حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 44 حدیث 77 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 43 ص 80 حدیث 68.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 83
الثانی: ان الظاهر من هذه الروایة کون الامام علی بن أبی طالب یکتب ما یسمع من جبرئیل مباشرة لا أن السیدة الزهراء هی وحدها التی تسمع ثم تملی ذلک علی أمیر المؤمنین کما یبدو من البعض أنه قد فهم ذلک کصاحب کتاب المختصر الذی نقل معنی الروایة بأن الإمام علیا علیه السّلام قال للسیدة فاطمة علیها السّلام «فإذا سمعتیه فاملیه علیّ، فصارت تملیه و هو یکتبه» «1».
إذ أن هذا المعنی بعید عما یفهم بدوا من هذه الروایة، و من ناحیة أخری هناک روایة ثانیة قد توضّح أن علیا علیه السّلام کان یسمع مباشرة من جبرئیل. فقد ورد عن عمر بن یزید قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام:
الذی أملی جبرئیل علی علیّ علیه السّلام أ قرآن؟ قال لا «2».

3- المملی جبرئیل‌

ففی صحیحة أبی عبیدة عن الصادق علیه السّلام: أن فاطمة علیها السّلام مکثت بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم خمسة و سبعین یوما، و کان دخلها حزن شدید علی أبیها، و کان جبرئیل یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها، و یطیّب نفسها، و یخبرها عن أبیها و مکانه، و یخبرها بما یکون بعدها فی ذریّتها و کان علیّ علیه السّلام یکتب ذلک، فهذا مصحف فاطمة علیها السّلام «3». (1) الاصفهانی، عوالم العلوم ج 11 ص 583.
(2) المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 43 حدیث 75.
الصفار، بصائر الدرجات، ص 157 حدیث 17.
(3) الکلینی، أصول الکافی، ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 6.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 84

4- المملی رسول اللّه‌

فعن علی بن الحسین عن أبی عبد اللّه علیه السّلام ... و عندنا مصحف فاطمة، أما و اللّه ما فیه حرف من القرآن، و لکنّه إملاء رسول اللّه و خط علی علیه السّلام «1» و عن علی بن سعید عن أبی عبد اللّه: «... و عندنا و اللّه مصحف فاطمة ما فیه آیة من کتاب اللّه، و انه لاملاء رسول اللّه، و خطه علی علیه السّلام بیده ...» «2».

هل المملی هو جبرئیل أم رسول اللّه؟

اشارة

من الواضح أن العناوین الثلاثة الأولی التی عرضتها الروایات (اللّه، ملک، جبرئیل) لیس بینها أدنی تعارض، فاللّه هو الذی أملی المصحف بواسطة ملک هو جبرئیل، لکن القول بأن جبرئیل هو المملی یتعارض لأول وهلة مع القول إن المملی هو رسول اللّه و ذلک أن المنصرف من لفظ رسول اللّه هو النبی محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم فکیف نرفع هذا التعارض؟ المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 41 حدیث 7. و ج 22 ص 545- 546 حدیث 63، و ج 43 ص 79 حدیث 67 و ج 43 ص 194- 195 حدیث 22.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 337 (أورده مختصرا).
الاصفهانی، عوالم العلوم ج 11 ص 447.
(1) الصفار، بصائر الدرجات ص 157- 158 حدیث 19.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 46 حدیث 94.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 153 حدیث 5.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 47 ص 271 حدیث 3.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 85

أمور بین یدی الحلّ‌

و قبل حل التعارض لا بد من الإشارة الی أمور ثلاثة لکلّ منها دخل فی حل التعارض البادی لأول وهلة و هی:
الأمر الأول: انه لا مجال للجمع بین الروایات بأن نقول: ان جبرئیل قد أملی المصحف علی النبی محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم بدوره قد أملاه علی ابنته فاطمة علیها السّلام و علیه یصحّ القول حینئذ ان المملی هو جبرئیل کما یصحّ القول إن المملی هو رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فلا یکون ثمة تعارض بین الروایات.
و سبب عدم صحة هذا الجمع هو أن الروایات الدالة علی کون المملی هو جبرئیل تنص علی أن زمان الإملاء هو بعد وفاة الرسول الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم، بل ان مناسبة إملاء المصحف هی تسلیة الزهراء علیها السّلام بوفاة أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
الأمر الثانی: انه لا یمکن رفع الید و طرح الروایات الدالة علی کون المملی هو جبرئیل، و ذلک لأن فیها صحیح السند کما مرّ، إضافة الی کثرتها العددیة و وجود ما یساندها من الروایات الدالة علی أن زمن الإملاء بعد وفاة رسول اللّه من دون النص علی کون المملی هو جبرئیل، کما فی روایة أبی حمزة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام انه قال:
مصحف فاطمة ما فیه شی‌ء من کتاب اللّه، و إنما هو شی‌ء ألقی علیها بعد موت أبیها صلّی اللّه علیهما «1». (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 156 حدیث 27.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 48 حدیث 89.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 86
الأمر الثالث: اننا سنرکّز حل التعارض علی أساس الجمع بین مدالیل الروایات بغض النظر عن البحث السندی الذی لعلّه یقف الی جانب الروایات الدالة علی أن المملی هو جبرئیل، إذ المناقشة السندیة تجری فی أسانید کل الروایات المقابلة لها.
و بعد بیان هذه الأمور الثلاثة ندخل فی حل التعارض بین الروایات.

حلّ الاختلاف:

یحتمل لرفع التنافی البدوی بین روایات مملی المصحف احتمالات أهمها ثلاثة هی:
الاحتمال (1): ان یکون مصحف فاطمة کتابا واحدا یحتوی علی نوعین من المعارف أحدهما من إملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و الثانی من إملاء جبرئیل.
الاحتمال (2): أن یکون للسیدة فاطمة علیها السّلام مصحفان أحدهما من إملاء أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم و الثانی من إملاء جبرئیل.
الاحتمال (3): أن یکون المراد من رسول اللّه هو نفس جبرئیل باعتبار أنه من رسل اللّه تعالی.

مناقشة الاحتمالات‌

أما الاحتمال الأول: فقد یستقرب باعتبار أن معنی المصحف هو مجموعة (صحف) بین دفتین، فیمکن أن یکون قسم من هذه الصحف من إملاء رسول اللّه محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و القسم الآخر من إملاء جبرئیل،
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 87
و لکن یبقی هذا الاحتمال خلاف ما یفهم بدوا من عبارة «مصحف فاطمة من إملاء جبرئیل» فإن ما یخطر فی الذهن من هذه العبارة هو کون کل المصحف من إملائه لا بعضه.
أما الاحتمال الثانی: فقد احتمله السید محسن الأمین رحمه اللّه فی کتابه القیّم أعیان الشیعة «1» من دون أن یأتی بأیة قرینة ترجّحه سوی استبعاد کون المراد من رسول اللّه جبرئیل.
و لعل مما یقرّب هذا الاحتمال هو ما مرّ من وجود کتابین آخرین للسیدة الزهراء علیها السّلام أحدهما فی الأخلاق و الثانی فی التشریع فیحتمل أن یکون المراد من مصحف فاطمة الذی هو من إملاء رسول اللّه أحدهما أو کلاهما، و لا سیّما أن روایات المصحف الدالة علی کون جبرئیل هو المملی تنفی عنه الأحکام الشرعیة کما سیأتی إن شاء اللّه و هذا ما یقرّب کون کتاب التشریع هو مصحف آخر غیر المملی من جبرئیل علیه السّلام.
أما الاحتمال الثالث: و هو أن یراد من رسول اللّه جبرئیل، فقد اختاره العلامة المجلسی فی موسوعته الحدیثیة بحار الأنوار «2».
و قد یستقرب هذا الاحتمال لشاهد ورد فی إحدی الروایات و هی روایة محمد بن مسلم عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنه قال: «و خلّفت فاطمة مصحفا ما هو قرآن، و لکنه کلام من کلام اللّه أنزل علیها، إملاء (1) الطبعة القدیمة المطبوعة فی مطبعة الإنصاف، بیروت، لبنان، ط الثالثة 137 ه ج 1 ص 314.
(2) بحار الأنوار ج 26 ص 42.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 88
رسول اللّه و خط علیّ علیه السّلام» «1».
ففی هذه الروایة فقرتان قد یظنهما البعض متنافیتین.
الفقرة الأولی: «کلام من کلام اللّه أنزل علیها».
الفقرة الثانیة: «إملاء رسول اللّه»، فالأولی منهما ظاهرة فی کون الانزال علی الزهراء علیها السّلام من دون توسط أبیها النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم، إذ لو کان النبی هو المملی لما صحّ التعبیر ب «أنزل علیها»، بینما الفقرة الثانیة تنص ان المملی هو رسول اللّه و ما یرفع هذا التنافی هو أن یکون المراد من رسول اللّه جبرئیل علیه السّلام.

إطلاق «رسول اللّه» علی جبرئیل‌

و هذه الروایة تصعّد من قیمة الاحتمال الثالث، کما أنها تقف أمام استبعاد السید الأمین أن یعبّر عن جبرئیل برسول اللّه، بعد تسلیمه أنه من رسل اللّه.
و نحن نسلّم- مع العلامة الأمین- أن المنصرف من لفظ «رسول اللّه» هو النبی الأکرم محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم. و لکن القرینة السابقة تصلح للوقوف أمام الانصراف، لیراد من لفظ رسول اللّه معناه اللغوی الذی کثر وروده فی القرآن الکریم، فقد عبّرت آیات کثیرة عن الملائکة بأنها رسل اللّه و من تلک الآیات:
1- «اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا وَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (سورة الحج آیة 75). (1) الصفّار، بصائر الدرجات ص 155- 156 حدیث 14.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 41- 42 حدیث 73.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 89
2- الْحَمْدُ لِلَّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا (سورة فاطر آیة 1).
3- وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَ هُمْ لا یُفَرِّطُونَ (سورة الأنعام آیة 61).
4- حَتَّی إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا یَتَوَفَّوْنَهُمْ قالُوا أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ .. (سورة الأعراف آیة 37).
5- وَ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری (سورة هود آیة 69).
6- وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِی‌ءَ بِهِمْ وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً (سورة هود آیة 77).
7- قالَ [أی النبی إبراهیم حین جاءته الملائکة یبشرونه بغلام علیم فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ (سورة الحجر آیة 15).
8- فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (سورة الحجر آیة 61).
9- یا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ لَنْ یَصِلُوا إِلَیْکَ (سورة هود آیة 81).
و فی الروایة أن جبرئیل علیه السّلام هو القائل إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ فقد ورد عن أبی بصیر و غیره عن أحدهما: «لما قال جبرئیل إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ قال له لوط: یا جبرئیل عجّل» «1».
10- فَأَرْسَلْنا إِلَیْها [أی الی مریم علیها السلام رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا، قالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا، قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا (سورة مریم آیة 17- 18- 19). (1) المجلسی، بحار الأنوار ج 2 ص 161.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 90
11- قالَ [أی السامری بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ، فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ (سورة طه آیة 20).
و کما ورد فی القرآن الکریم التعبیر برسول اللّه و إرادة المعنی اللغوی الذی یطلق علی الملائکة کذلک ورد بنفس المعنی فی الروایات.
1- فعن الرضا عن آبائه عن علی علیه السّلام قال: «قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم ... الملائکة هم رسل اللّه» «1».
2- و عن أبی جعفر علیه السّلام: «و إن الملائکة من رسل اللّه لیستأذنون علیه» «2».
3- و عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام عن أمیر المؤمنین عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم: «یا علی إنی و اللّه ما أحدّثک إلا ما سمعته أذنای، و وعاه قلبی، و نظره بصری، إن لم یکن من اللّه فمن رسوله یعنی جبرئیل علیه السّلام فإیاک یا علی أن تضیّع سرّی» «3».
و عن محمد بن سنان عن الرضا علیه السّلام فی قصة حدثت فی زمن بنی إسرائیل و فیه: «... إذا مناد ینادی من جوف الغمامة أیّتها النار خذیهم و أنا جبرئیل رسول اللّه» «4». (1) المجلسی، بحار الأنوار ج 59 ص 322.
(2) المجلسی، بحار الأنوار، ج 8 ص 131 و ج 58 ص 238.
(3) بحار الأنوار ج 95 ص 306.
(4) الکلینی، أصول الکافی ج 2 ص 364 حدیث 2.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 13 ص 370 حدیث 16.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 91
و النتیجة أنه من خلال ما مرّ یستقرب کون المراد من رسول اللّه فی روایات المصحف جبرئیل علیه السّلام و به یرتفع التنافی بینها.

تساؤل حول نسبة المصحف الی الزهراء علیها السّلام‌

بعد معرفة کاتب هذا المصحف و مملیه قد یتساءل البعض بأنه إذا لم تکن السیدة الزهراء علیها السّلام هی التی کتبته و لیست هی التی أملته فلما ذا سمّی باسمها و نسب إلیها؟
و الجواب یعلم مما سبق فان سر نسبة المصحف الی السیدة فاطمة علیها السّلام هو أن الإلهام کان لها و الخطاب موجه إلیها، و هذا ما له نظائر فی تسمیات الکتب فقد نسبت الی الأنبیاء جملة من الکتب الموحاة إلیهم و المملاة علیهم کتوراة موسی و إنجیل عیسی و زبور داود، و قد وردت نصوص عن المعصومین علیهم السّلام حاملة هذه التسمیات کروایة الحسین بن أبی العلاء عن الإمام الصادق علیه السّلام: «ان عندی الجفر الأبیض» فسأله الراوی عن محتواه فأجابه «زبور داود و توراة موسی و إنجیل عیسی ... الخ» «1» هذا فضلا عن نسبة القرآن الکریم الی النبیین إبراهیم و موسی علیهما السّلام و ما أوحاه الیهما بقوله تعالی: صُحُفِ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی «2». (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 3.
الصفار، بصائر الدرجات ص 150- 151 حدیث 1.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 37- 38 حدیث 68.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 88.
(2) سورة الأعلی الآیة: 19.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 92

محتوی مصحف فاطمة علیها السّلام‌

اشارة

بیّنت الروایات محتوی مصحف فاطمة علیها السّلام بنحوین، فمن جهة نفت احتواءه بعض المعارف، و من جهة ثانیة أثبتت احتواءه معارف أخری، لذا فإننا نعرض محتوی المصحف ضمن عنوانین: المحتوی المنفی و المحتوی المثبت.

المحتوی المنفی‌

اشارة

نفت روایات أهل البیت علیهم السلام اشتمال مصحف فاطمة علیها السّلام علی أمرین هما:

الأول: القرآن‌

اشارة

فقد اقترن اسم مصحف فاطمة فی أغلب الروایات مع نفی کونه قرآنا أو احتوائه علی آیات قرآنیة، و من الملفت أن نفی القرآنیة عن مصحف فاطمة ورد بتعابیر مختلفة، و ما ذلک إلا لدفع ما قد یتوهم من لفظ مصحف بأنه قرآن کما مرّ ذلک.
و نعرض هنا جملة من تلک التعابیر المختلفة فی نفی القرآنیة عنه.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 93

1- ما هو قرآن:

فعن محمد بن مسلم عن أبی عبد اللّه: «... و خلفت فاطمة مصحفا ما هو قرآن» «1».

2- ما أزعم أنه قرآن:

فعن عنبسة بن مصعب بن أبی عبد اللّه علیه السّلام: «و مصحف فاطمة أما و اللّه ما أزعم أنه قرآن» «2».

3- ما هو بالقرآن:

فعن محمد بن عبد الملک عن أبیه عبد اللّه: «و عندنا مصحف فاطمة، أما و اللّه ما هو بالقرآن» «3».

4- ما أزعم فیه قرآنا:

فعن الحسین بن أبی العلاء قال: سمعت أبا عبد اللّه یقول ...
«و مصحف فاطمة ما أزعم فیه قرآنا» «4». (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 155- 156 حدیث 14.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 41- 42 حدیث 73.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 154 حدیث 9.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 45 حدیث 80.
(3) الصفار، بصائر الدرجات ص 151 حدیث.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 38 حدیث 69 و ج 47 ص 270- 271 حدیث 2.
(4) الصفار، بصائر الدرجات ص 150- 151 حدیث 1.
الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 3.
المجلسی، بحار الأنوار ج 37- 38 حدیث 68.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 582.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 46.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 94

5- لیس فیه شی‌ء من القرآن:

فعن علی بن أبی حمزة عن عبد صالح علیه السّلام: قال «عندی مصحف فاطمة لیس فیه شی‌ء من القرآن» «1».

6- ما فیه شی‌ء من کتاب اللّه:

فعن أبی حمزة عن أبی عبد اللّه، قال: «مصحف فاطمة ما فیه شی‌ء من کتاب اللّه» «2».

7- ما فیه آیة من کتاب اللّه:

فعن علی بن سعید عن أبی عبد اللّه علیه السّلام «... و عندنا و اللّه مصحف فاطمة ما فیه آیة من کتاب اللّه» «3».

8- ما فیه حرف من القرآن:

فعن علی بن الحسین عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: «... و عندنا مصحف فاطمة أما و اللّه ما فیه حرف من القرآن» «4».

9- ما فیه من قرآنکم حرف واحد:

فعن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: «و ان عندنا لمصحف (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 154 حدیث 8.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 45 حدیث 79.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 159 حدیث 27.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 48 حدیث 89.
(3) الصفار، بصائر الدرجات ص 153 حدیث 5.
المجلسی، بحار الأنوار ج 47 ص 271 حدیث 3 و مثله ص 372 حدیث 4.
(4) الصفار، بصائر الدرجات ص 157- 158 حدیث 19.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 46 حدیث 84.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 95
فاطمة ... (إلی أن قال) و اللّه ما فیه من قرآنکم حرف واحد» «1».
و مع هذا الزخم من الروایات النافیة عن مصحف فاطمة القرآنیة بأدنی صورها لا یعبأ بالروایة التی أوردها صاحب البحار عن کتاب مخطوط یسمی بکنز جوامع الفوائد و قد وقع فی سندها محمد بن سلیمان الدیلمی الذی ضعفه الشیخ الطوسی رحمه اللّه و الشیخ النجاشی رحمه اللّه و الشیخ ابن الغضائری «2» بل قال النجاشی فی رجاله:
«ضعیف جدا لا یعوّل علیه فی شی‌ء» «3»، و قال عنه ابن الغضائری:
«ضعیف فی حدیثه مرتفع فی مذهبه لا یلتفت الیه» «4»، فقد روی هذا الرجل المطعون فی مذهبه و حدیثه عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه أنه تلا هذه الآیة: سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ لِلْکافِرینَ (بولایة علی) لَیْسَ لَهُ دافِعٌ ثم قال: هکذا هی فی مصحف فاطمة» «5». فهذه الروایة مرفوضة سندا و دلالة، أما السند، فلضعفه کما مرّ. أما الدلالة فلأنها تخالف تلک الروایات الکثیرة النافیة عن مصحف فاطمة اشتماله علی أی آیة من القرآن بل حتی علی حرف واحد منه کما مرّ. (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 152 حدیث 3.
الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 239 حدیث 1.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 39 حدیث 10.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 575- 580.
(2) أنظر: الخوئی، معجم رجال الحدیث ج 16 ص 127.
(3) رجال النجاشی ج 2 ص 269 برقم 988.
(4) الخوئی: معجم رجال الحدیث ج 16 ص 127.
(5) المجلسی، بحار الأنوار ج 37 ص 176 حدیث 63، و قد ورد مثل هذه الروایة فی روضة الکافی (ص 48- 49 حدیث 18) لکن لا عن إمام معصوم بل وردت مضمرة مما یزید الی ضعفها ضعفا.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 96
و لیس سبب رفض الروایة هو أنها تدل علی تحریف القرآن بل لا دلالة لها علی ذلک لأن اللفظ الزائد- بولایة علی- یحمل علی التفسیر و بیان مورد النزول کما حملت روایات کثیرة وردت فی کتب أهل السنة و هی تزید علی آیات القرآن ألفاظا، فإنها قد حملت علی التفسیر أو بیان مورد النزول، و سیأتی تفصیل الکلام فی ذلک فی فصل لاحق إن شاء اللّه تعالی.
و النتیجة أنه مما لا شک فیه کون مصحف فاطمة لیس قرآنا، بل لا یشتمل علی أی آیة منه. و هذا ما اعترف به الکاتب محمد أبو زهرة فی کتابه الامام الصادق بعد ما عرض روایة من الروایات الواردة فی مصحف فاطمة علیها السّلام إذ یقول فیه: «و روی الکلینی أیضا عن الصادق أنه قال ... مکثت فاطمة بعد النبی خمسة و سبعین یوما صبّت علیها مصائب من الحزن لا یعلمها إلا اللّه فأرسل اللّه إلیها جبرئیل یسلیها و یعزیها و یحدثها عن أبیها و عما یحدث لذریتها و کان علی یستمع و یکتب ما سمع حتی جاء به مصحف قدر القرآن ثلاث مرات لیس فیه شی‌ء من حلال و حرام و لکن فیه علم ما یکون. و ظاهر هذا النص أنه لیس من القرآن ما قیل لفاطمة علی لسان جبرئیل ...» «1».

لما ذا الإصرار علی التسمیة؟

و هنا یتساءل البعض قائلا، إن نفی القرآنیة فی أغلب الروایات التی تتحدث عن هذا المصحف ما کان إلا نتیجة دفع التوهم الذی قد (1) أبو زهرة، الامام الصادق، حیاته و عصره- آراؤه و فقهه، ط مطبعة أحمد علی مخیمرة، مصر ص 324.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 97
یطرأ علی أذهان السامعین بأنه قرآن، و هذا یعنی أن المنصرف من لفظ مصحف فی عهد الصادقین علیهما السّلام و من بعدهما هو القرآن المکتوب، و علیه فلما ذا أصرّ الأئمة علیهم السّلام علی تسمیته بمصحف فاطمة و لم یطلقوا علیه اسم کتاب فاطمة و حینئذ لا یتوهم أنه قرآن فلا یحتاج لنفی القرآنیة عنه؟ و فی مقام الجواب قد یقال:
1- إنه لیس من المعلوم ان انصراف معنی القرآن من لفظ المصحف کان فی زمن تسمیة کتاب فاطمة ب مصحف، إذ یبدو من بعض الروایات أن اطلاق لفظ المصحف علی کتاب فاطمة ورد علی لسان الامام علی علیه السّلام ففی روایة أن أمیر المؤمنین قال: «... و لقد أعطیت زوجتی مصحفا فیه من العلم ما لم یسبقها الیه أحد ...» «1»
و لیس من المعلوم انه فی زمن قول أمیر المؤمنین هذا کان الانصراف حاصلا، و علیه تکون التسمیة حصلت قبل وجود الانصراف، ثم استمرت بعد ذلک.
2- و علی فرض التنزّل عما تقدم، و القول بأن التسمیة متأخرة قد حدثت فی زمن الانصراف یحتمل أن تکون تسمیته بالمصحف لغرض التنبیه و لفت النظر الی التشابه بینه و بین المصحف القرآنی لکن لا من ناحیة المضمون کما تقدم، بل لکون کل منهما أنزل مضمونه بواسطة الملک جبرئیل.

المنفی الثانی: الأحکام الشرعیة

اشارة

و لیس مصحف فاطمة خالیا عن القرآن فقط بل ورد أنه خال عن (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 200 حدیث 2.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 98
أحکام الحلال و الحرام و هذا ما یؤکد أیضا أنه لیس قرآنا «1» لأن القرآن مشتمل علی المئات من الأحکام الشرعیة.
و النافی عن هذا المصحف اشتماله علی الأحکام الشرعیة هو روایة حمّاد بن عثمان عن الإمام الصادق علیه السّلام انه قال: «تظهر الزنادقة فی سنة ثمان و عشرین و مائة و ذلک انی نظرت فی مصحف فاطمة ...
(إلی أن قال) أما أنه لیس فیه شی‌ء من الحلال و الحرام و لکن فیه علم ما یکون» «2».

اشتباه فی محتوی المصحف‌

و رغم وضوح هذه الروایة فی نفی اشتمال المصحف علی الأحکام الشرعیة فقد ذکر البعض ان مصحف فاطمة یحتوی علیها. و من هؤلاء الباحثین السید هاشم معروف الحسنی الذی قال «و أما المرویّات لمصحف فاطمة فقد نصت علی أنه کتاب فیه الحلال و الحرام» «3» و ذکر أیضا و هو یبیّن منشأ قوله هذا «و أما مصحف فاطمة فقد جمعت فیه أکثر الأحکام و أصول ما یحتاج إلیه الناس کما وصلت إلیها من أبیها و ابن عمّها أمیر المؤمنین علیه السّلام ... و یدل علی ذلک قول الامام الصادق علیه السّلام کما جاء فی روایة الحسین بن أبی العلاء: ما أزعم أن فیه (1) و هذا ما ذکره أبو زهرة فی کتابه الآنف الذکر.
(2) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 2.
الصفار، بصائر الدرجات ص 157 حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 44 حدیث 77 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 23 ص 80 حدیث 68.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 580- 581.
(3) دراسات فی الکافی و الصحیح، ص 295.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 99
قرآنا و فیه ما یحتاج إلیه الناس و لا نحتاج الی أحد حتی أن فیه الجلدة و نصف الجلدة و ربع الجلدة و أرش الخدش» «1».
و فی کلام السید رحمه اللّه اشتباه بیّنّاه فی کتابنا «حقیقة الجفر عند الشیعة» «2» و یکمن فی عدم التدقیق فی فهم الروایة السابقة التی کانت فی مقام بیان محتوی الجفر الأبیض، فالإمام علیه السّلام قال فی بدایة الروایة:
«ان عندی الجفر الأبیض» فسأله الراوی عن محتواه فأجابه علیه السّلام بقوله:
«زبور داود، و توراة موسی، و إنجیل عیسی، و صحف إبراهیم، و الحلال و الحرام، و مصحف فاطمة، ما أزعم أن فیه قرآنا، و فیه ما یحتاج الناس إلینا و لا نحتاج الی أحد حتی فیه الجلدة، و نصف الجلدة، و ربع الجلدة، و أرش الخدش» «3».
فإن السید رحمه اللّه قد ظن أن الهاء فی «و فیه ما یحتاج الناس إلینا» تعود إلی مصحف فاطمة، و هذا توهم منه قدس سره لأن الهاء ترجع الی الجفر الأبیض فهو الذی یحتوی علی ما یحتاج الناس إلیهم علیهم السّلام دون مصحف فاطمة.
و لا نقول هذا بناء علی أنه هو مقتضی الجمع بین هذه الروایة و روایة حمّاد السابقة التی تنفی احتواء المصحف علی الحلال و الحرام (1) المصدر السابق ص 295- 296.
(2) منشورات دار الصفوة، بیروت 1416 ه ص 88.
(3) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 3.
بصائر الدرجات ص 150- 151 حدیث 1.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 37- 38، حدیث 68.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 100
بل إضافة الی هذا لدینا شاهد قوی علی أن الهاء ترجع الی الجفر الأبیض و هو روایة أخری تحدّد بشکل واضح کون الأحکام الشرعیة هی محتوی للجفر لا لمصحف فاطمة علیها السّلام فقد ورد عن الامام الرضا علیه السّلام، و هو یتحدّث عن علامات الإمام قوله: «... و یکون عنده الجفر الأکبر و الأصغر [و] اهاب ماعز و اهاب کبش فیهما جمیع العلوم حتی أرش الخدش و حتی الجلدة و نصف الجلدة و ثلث الجلدة، و یکون عنده مصحف فاطمة» «1» فهذه الروایة تعبر عن الأحکام الفقهیة بتعبیر مشابه جدا للتعبیر فی روایة الحسین بن أبی العلاء السابقة و تلحقها بشکل جلی بالجفر لا بالمصحف.

مصحف فاطمة و حکم الزکاة

استظهر العلامة السید محسن الأمین فی أعیانه «2» أن مصحف فاطمة هو عین کتاب فاطمة علیها السّلام الذی مرّ ذکره فی الفصل الثانی تحت عنوان «کتاب فی التشریع» و قد استند الامام الصادق الی هذا الکتاب عند ما أجاب عن حکم شرعی یتعلق بالزکاة و قد عجز فقهاء المدینة عن (1) الصدوق (ت 381 ه)، معانی الأخبار، تصحیح الغفاری، منشورات دار المعرفة، بیروت 1979 م ص 102- 103.
الصدوق، الخصال، تحقیق الغفاری، منشورات مؤسسة النشر الإسلامی، قم، 1403 ه ج 2 ص 527.
الصدوق، عیون أخبار الامام الرضا علیه السّلام، تعلیق اللاجوردی، منشورات مشهدی، قم 1363 ه. ش ج 1 ص 212- 213 حدیث 1.
المجلسی، بحار الأنوار ج 25 ص 116، حدیث 1.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 89.
(2) أنظر: أعیان الشیعة، ط مطبعة الإنصاف، بیروت ط الثالثة 1370 ه. ق. ج 1 ص 314- 315.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 101
الإجابة علیه، و عند ما سأله عبد اللّه بن الحسن عن مدرک حکمه قائلا:
من أین أخذت هذا؟ أجابه الإمام علیه السّلام: «قرأت فی کتاب أمک فاطمة» «1». إذن کتاب فاطمة هذا یحتوی علی حکم شرعی، و السید الأمین یستظهر أن هذا الکتاب هو نفس مصحف فاطمة، مما یعنی أن مصحف فاطمة یحتوی علی حکم شرعی و هذا یتنافی مع الروایة السابقة التی تنفی احتواءه علی أی شی‌ء من الحلال و الحرام.
و یبدو أن السید الأمین ملتفت الی هذا التنافی، و أن مقصوده هنا تبعا لما تبناه سابقا أن هناک مصحفین کل منهما سمی بمصحف فاطمة، و علیه فحکم الزکاة هذا موجود فی أحد المصحفین و هو الذی من إملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم بینما المصحف الآخر و الذی هو من إملاء جبرئیل خال من أحکام الحلال و الحرام فلا تنافی فی البین.
و لکن من الواضح أننا غیر مضطرین الی هذا النوع من الجمع، إذ لا تنافی بین روایة الزکاة هذه و الروایة النافیة عن مصحف فاطمة الأحکام الشرعیة، إذ لم یسمّ الکتاب الوارد فی روایة الزکاة بمصحف فاطمة، کی نبحث عن وجه للجمع، فما المانع من وجود کتاب آخر لها علیها السّلام غیر ذلک المصحف لم یسمّ بمصحف فاطمة.
و علی کل حال فإذا أردنا أن نوحّد بین کتاب الزکاة هذا و مصحف فاطمة فإن هناک طریقا آخر أفاده السید عبد اللّه شبّر فی کتابه القیّم مصابیح الأنوار «2» هو أن یقال ان الروایة النافیة عن مصحف فاطمة أحکام الحلال و الحرام ترید نفیها أصالة، و هذا لا ینافی أن یستنبط من (1) أشرنا إلی مصادر الحدیث فی الفصل السابق فراجع.
(2) منشورات مکتبة بصیرتی، قم 1371 ه ج 2 ص 437.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 102
بعض أخباره بعض الأحکام، إذ ما من خبر إلا و یستفاد منه حکم غالبا، و لکن هذه المحاولة من السید شبّر رحمه اللّه لا تخلو من تکلّف واضح.
و الحاصل أنه لا یوجد دلیل واضح علی اشتمال مصحف فاطمة علی الأحکام الشرعیة أصالة لیقف أمام الروایة النافیة احتواءه علیها.

المحتوی المثبت‌

اشارة

لم تذکر الروایات کلّ المحتوی التفصیلی لمصحف فاطمة علیها السّلام بالنص، لکنها أشارت الی عناوین محتواه إضافة الی بعض التفصیلات التی ذکرت فیه.
و قد تفرّقت هذه المحتویات فی روایات عدیدة و لم تجمع فی روایة واحدة سوی تلک الروایة التی تفرّد بنقلها ابن رستم الطبری فی دلائل الإمامة و قد أشرنا إلیها سابقا، و نظرا لضعف سند هذه الروایة بوقوع من وصف بالضعف الشدید و اتّهم باختلاق الأحادیث فی سندها کما مرّ، إضافة الی معارضة بعض مضمونها لأخبار المصحف الصحیحة کما ذکرنا سابقا فإننا لن نعتمد علی هذه الروایة عند الحدیث عن محتویات المصحف بل سنقتصر علی إیرادها بعد ذکر المحتویات، و علیه نقول:
ذکرت الروایات احتواء المصحف علی ما یلی:

1- مقام النبی الأعظم محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم‌

فقد ورد فی صحیحة أبی عبیدة عن الصادق علیه السّلام: «أن فاطمة
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 103
مکثت بعد رسول اللّه خمسة و سبعین یوما و کان دخلها حزن شدید علی أبیها و کان جبرئیل یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها و یطیب نفسها و یخبرها عن أبیها و مکانه ... و کان علیّ یکتب ذلک فهذا مصحف فاطمة» «1».

2- مستقبل ذریة الزهراء علیها السّلام‌

فقد ورد فی نفس الصحیحة السابقة بعد قوله «و مکانه»:
«... و یخبرها بما یکون بعدها فی ذریّتها».

3- علم الحوادث‌

فقد ورد عن الصادق علیه السّلام قوله: «و أما مصحف فاطمة ففیه ما یکون من حادث» «2»، و فی روایة حمّاد بن عثمان عن الإمام الصادق علیه السّلام و هو یتحدث عن محتوی المصحف: «... أما انه لیس فیه الحلال و الحرام و لکن فیه علم ما یکون» «3». (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 6.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 41 حدیث 72 و ج 22 ص 545- 546 حدیث 63 و ج 43 ص 79 حدیث 67 و ص 194- 195 حدیث 22.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 337 (أورده مختصرا).
(2) المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 18 حدیث 1.
ابن الفتال النیسابوری (ت 508 ه)، روضة الواعظین، منشورات الشریف الرضی، قم ج 1 ص 211.
(3) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 2.
الصفار، بصائر الدرجات ص 157 حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 44 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 43 ص 80 حدیث 68.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 580- 581.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 104
و قد استند الأئمة علیهم السّلام الی علم الحوادث هذا فی بعض إخباراتهم التی أسندوها إلی مصحف فاطمة علیها السّلام من قبیل قول الصادق علیه السّلام فی روایة حمّاد السابقة: «تظهر الزنادقة فی سنة ثمان و عشرین و مائة، و ذلک انی نظرت فی مصحف فاطمة ...».

4- أسماء الأنبیاء و الأوصیاء

فقد ورد عن الإمام علیه السّلام انه قال: «ما من نبی و لا وصی ... إلا و هو فی کتاب عندی- یعنی مصحف فاطمة ...» «1».

5- أسماء الملوک و آبائهم‌

ففی الروایة السابقة عن الصادق علیه السّلام: «و أما مصحف فاطمة، ففیه ما یکون من حادث، و أسماء من یملک إلی أن تقوم الساعة» «2».
و فی روایة فضیل بن سکرة ورد نفس المضمون لکن بعنوان کتاب فاطمة ففیها أنه قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فقال علیه السّلام: «یا فضیل أ تدری فی أی شی‌ء کنت أنظر قبیل، قال: قلت: لا. قال علیه السّلام:
کنت أنظر فی کتاب فاطمة: لیس من ملک یملک [الأرض إلا و هو مکتوب فیه باسمه و اسم أبیه، و ما وجدت لولد الحسن فیه شیئا» «3». (1) المجلسی، بحار الأنوار ج 47 ص 32.
(2) المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 18 حدیث 1.
ابن الفتال النیسابوری، روضة الواعظین ج 1 ص 211.
(3) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 242 حدیث 8.
الصدوق، علل الشرائع، منشورات المکتبة الحیدریة، النجف، 1385 ه، ص 207 حدیث 7.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 584.
ابن بابویه، الامامة و التبصرة من الحیرة ص 50 حدیث 24.
الجلالی، تدوین السنة النبویة ص 77.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 105

6- وصیة فاطمة علیها السّلام‌

فقد ورد عن سلیمان بن خالد قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام:
«و لیخرجوا مصحف فاطمة، فإن فیه وصیّة فاطمة» «1».
و الظاهر أن وصیة فاطمة هی التی ذکرناها فی الفصل الثانی تحت عنوان کتاب الوصیة، و قد مرّ هناک أنها تحتوی علی وصیة کانت تتعلق بالبساتین السبعة التی کانت وقفا علی الزهراء علیها السّلام، و وصیة سیاسیة تتعلق بموقف الزهراء تجاه من ظلمها، فقد أوصت أن لا یحضر جنازتها أولئک الظالمون، لیکون ذلک علامة علی ظلمهم لها و غضبها علیهم اللذین یستوجبان باتفاق المسلمین غضب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و أذیته، و بالتالی غضب اللّه سبحانه و تعالی. و فی ذلک روایات کثیرة ملأت کتب السنّة و الشیعة، منها ما رواه البخاری فی صحیحه أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «فاطمة بضعة منّی، فمن أغضبها أغضبنی» «2» و ما رواه مسلم فی صحیحه و الترمذی فی سننه أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم قال و هو علی المنبر:
«فإنما ابنتی بضعة منی، یریبنی ما رابها و یؤذینی ما آذاها» «3». (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 4.
الصفار، بصائر الدرجات ص 157 حدیث 16.
الکاشانی، الوافی ج 2 ص 583.
برکات، حقیقة الجفر ص 226.
(2) صحیح البخاری، تحقیق ابن باز منشورات دار الفکر ج 4 ص 252 حدیث 3714.
(3) صحیح مسلم، منشورات دار الفکر، بیروت 1412 ه ج 2 ص 466 حدیث 2449.
الجامع الصحیح (سنن الترمذی) تحقیق الحوت، منشورات دار الکتب العلمیة، بیروت 1408 ه ج 5 ص 655 حدیث 3867.
المزّی، تهذیب الکمال، تحقیق معروف، منشورات مؤسسة الرسالة بیروت، ج 35 ص 250.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 106
و لعله لأجل وصیة فاطمة السیاسیة هذه و ما تعنیه شدّد الأئمة علیهم السّلام علی وجود وصیتها فی مصحف فاطمة علیها السّلام.
هذا کل ما عثرنا علیه من محتویات مصحف فاطمة علیها السّلام.
یبقی أن نذکر روایة الطبری حول هذا المصحف و ما یحتوی، و التی وعدنا سابقا بذکرها مستقلة عقیب الحدیث عن محتوی مصحف فاطمة، و إلیک نص الروایة:
فقد روی الطبری بسنده المتصل الی أبی بصیر قال: سألت أبا جعفر محمد بن علی عن مصحف فاطمة فقال: انزل علیها بعد موت أبیها، قلت: ففیه شی‌ء من القرآن؟ قال علیه السّلام، ما فیه شی‌ء من القرآن قلت: فصفه لی. قال علیه السّلام: له دفتان من زبرجدین علی طول الورق و عرض حمراوین، قلت: جعلت فداک، فصف لی ورقه، قال علیه السّلام:
ورقه من درّ أبیض قیل له کن فکان، قلت: جعلت فداک فما فیه؟
قال علیه السّلام و فیه خبر ما کان و خبر ما یکون الی یوم القیامة، و فیه خبر سماء سماء، و عدد ما فی السموات من الملائکة و غیر ذلک، و عدد کل من خلق اللّه مرسلا و غیر مرسل، و أسمائهم و أسماء من أرسل الیهم، و أسماء من کذب و من أجاب و أسماء جمیع من خلق اللّه من المؤمنین و الکافرین من الأولین و الآخرین، و أسماء البلدان، و صفة کل بلد فی شرق الأرض و غربها، و عدد ما فیها من المؤمنین، و عدد ما فیها من الکافرین، و صفة کل من کذب، و صفة القرون الأولی و قصصهم، و من ولی من الطواغیت، و مدّة ملکهم و عددهم، و أسماء الأئمة و صفتهم، و ما یملک کل واحد واحد، و صفة کبرائهم، و جمیع من تردد فی الأدوار، قلت: جعلت فداک و کم الأدوار؟ قال علیه السّلام: خمسون ألف
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 107
عام، و هی سبعة أدوار فیه أسماء جمیع ما خلق اللّه و آجالهم، و صفة أهله الجنة، و عدد من یدخلها و عدد من یدخل النار، و أسماء هؤلاء و هؤلاء، و فیه علم القرآن کما أنزل، و علم التوراة کما أنزلت، و علم الإنجیل کما أنزل، و علم الزبور، و عدد کل شجرة و مدرة فی جمیع البلاد.
قال أبو جعفر علیه السّلام و لما أراد اللّه تعالی أن ینزل علیها جبرئیل و میکائیل و اسرافیل أن یحملوه فینزل به علیها، و ذلک فی لیلة الجمعة من الثلث الثانی من اللیل، فهبطوا به و هی قائمة تصلی، فما زالوا قیاما حتی قعدت، و لما فرغت من صلاتها سلّموا علیها و قالوا: السلام یقرئک السلام، و وضعوا المصحف فی حجرها، فقالت: للّه السلام و منه السلام و إلیه السلام، و علیکم یا رسل اللّه السلام، ثم عرجوا الی السماء فما زالت من بعد بعد صلاة الفجر الی زوال الشمس تقرؤه حتی أتت علی آخره، و لقد کانت علیها السّلام مفروضة الطاعة علی جمیع من خلق اللّه من الجن الإنس و الطیر و الوحش و الأنبیاء و الملائکة، قلت جعلت فداک، فلمن صار ذلک المصحف بعد مضیّها؟ قال: دفعته إلی أمیر المؤمنین، فلما مضی صار إلی الحسن ثم الی الحسین ثم عند أهله حتی یدفعوه الی صاحب هذا الأمر، فقلت: إن هذا العلم کثیر. قال: یا أبا محمد، إن هذا الذی وصفته لک لفی ورقتین من أوله، و ما وصفت لک بعد ما فی الورقة الثانیة، و لا تکلمت بحرف منه» «1». (1) الطبری، دلائل الإمامة ص 29- 30. و قد ذکره السید حسین شیخ الإسلامی فی کتابه مسند فاطمة الزهراء ص 199- 200.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 108

حجم مصحف فاطمة

ورد فی روایة أبی بصیر، عن الصادق علیه السّلام أنه قال: «... و إن عندنا مصحف فاطمة علیها السّلام و ما یدریهم ما مصحف فاطمة، قال مصحف فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات، و اللّه ما فیه من قرآنکم حرف واحد ...» «1».
فهذه الروایة تحدّد حجم المصحف بأنه علی قدر ثلاث مرات من حجم القرآن الکریم، و هی بظاهرها تدلّ علی أن هذا هو قدر حجمه المادی، و إن کان من المحتمل من دون أن نملک قرینة علی هذا الاحتمال أن الإمام علیه السّلام لا یقصد من ذلک تحدید الحجم المادی لمصحف فاطمة علیها السّلام بل یقصد من هذا التعبیر الکنایة عن سعة العلوم التی یحتویها هذا المصحف، و علیه فلا یراد من «ثلاث» الرقم العددی بل الکنایة عن الکثرة و السعة، و هذا له أمثلة کثیرة مشابهة فی لغة العرب، (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 152 حدیث 3.
الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 239 حدیث 8.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 39 حدیث 10.
الکاشانی. الوافی ج 2 ص 579- 580.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 109
فیعبّرون عن رقم دون أن یکون له خصوصیة، إذ یراد منه الکثرة کما فی قوله تعالی: إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ فلیس المراد من الآیة معنی یعطی لرقم سبعین خصوصیة لیکون الاستغفار بما زاد عن سبعین قد یوجب الغفران الإلهی بل المراد منها الکنایة عن الکثرة.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 110

خلاصة و تقییم‌

نستخلص من الأبحاث السابقة فی هذا الفصل أن مصحف فاطمة علیها السّلام کتاب ألهمه الملک جبرئیل للسیدة الزهراء علیها السّلام بعد وفاة أبیها النبی الأعظم صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد کتبه زوجها أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام الذی کان حاضرا وقت الإملاء.
و هذا المصحف لیس قرآنا بل لا یحتوی علی أیّة آیة من القرآن الکریم و کذلک فهو لا یحتوی علی الأحکام الشرعیة، و ما وصل إلینا من محتواه أغلبه عناوین عن مضمونه و هی مقام النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم و مستقبل ذریة الزهراء، و علم الحوادث، و أسماء الأنبیاء و الأوصیاء و الملوک، و وصیة فاطمة علیها السّلام.
و أما حجم هذا المصحف فقد ورد أنه فیه مثل القرآن ثلاث مرات.
و بعد هذا کلّه نستطیع أن نقیّم الأقوال المتعدّدة فی مصحف فاطمة و التی عرضناها فی بدایة الفصل الثانی.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 111
فمن الملاحظ ممّا سبق عدم ورود أی نصّ یدل علی احتواء مصحف فاطمة علی مواعظ و أخلاق و آداب، لذا فمن قال ان مصحف فاطمة یحتوی علی هذه الأمور فلا بدّ أنه قد ظنّ أن الکتاب الذی عرضناه فی الفصل الثانی تحت عنوان کتاب فی الأخلاق هو جزء من مصحف فاطمة، مع أن هذا لم یقم علیه أی دلیل أو شاهد، أما من قال باحتواء مصحفها علیها السّلام علی التشریع فقد تقدم أن منشأه إما توهم و اشتباه فی فهم إحدی الروایات، و إما اعتمادا علی ان کتاب فاطمة الذی استخرج منه الإمام الصادق علیه السّلام حکم الزکاة هو نفس مصحف فاطمة و قد مرّ الکلام فی ذلک.
و الغریب فی الأقوال المنقولة سابقا هو ذلک القول بأن مصحف فاطمة قد جمعته الزهراء علیها السّلام مما سمعته من أبیها و زوجها «1».
فإنا قد نجد مخرجا للقول بأن المصحف من أقوال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و إملائه، و ذلک بأن نقول إن هناک مصحفین کما مرّ ذلک، لکن من أین أتی هذا القائل بأن فیه ما سمعته من زوجها علیها السّلام، فإن أیة روایة لم ترد فی ذلک أصلا، فالعجب من إرسال مثل هذا الکلام دون تحقیق و تتبّع.
و بهذا نختم الکلام عن هویّة مصحف فاطمة لتعقبه فی الفصول اللاحقة بالحدیث عن بعض الشبهات التی أثیرت حول هذا الکتاب. (1) أنظر: السید هاشم معروف الحسنی، سیرة الأئمة الاثنی عشر، ج 1 ص 96- 97.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 113

الفصل الرابع مصحف فاطمة علیها السّلام و مصاحف الصحابة بین التنزیه و التحریف‌

تهمة تحریف القرآن بین مصحف فاطمة و مصاحف الصحابة

یتشابه مصحف فاطمة من ناحیة التسمیة مع مصاحف نسبتها کتب أهل السنة الی أشخاص محدّدین کمصحف عائشة و مصحف حفصة، و مصحف عبد اللّه بن مسعود و غیرها.
إلا أن الشبه بینها و بین مصحف فاطمة لا یتعدی صورة اللفظ، لأن تلک المصاحف المذکورة هی قراءین مکتوبة، فیها زیادات علی آیات القرآن المنتشر بین المسلمین علی ما روی أهل السنة فی کتبهم بینما مصحف فاطمة لیس بقرآن أصلا، بل لیس فیه آیة بل حرف من القرآن الکریم کما تقدم.
و قد ذکر أئمة أهل البیت علیهم السّلام فی أحادیثهم عن کتاب أمهم فاطمة علیها السّلام هذا ما یحتویه علی نحو العموم، بل ذکروا بعض التفاصیل الواردة فیه، أما تسمیته بمصحف فقد تقدم الکلام فیه، و أن هذا اللفظ یعنی مطلق الکتاب المجلّد، و لا ینحصر استعماله بمعنی القرآن الکریم.
و بعد هذا فلا یعبأ بتلک الاتّهامات التی انبثقت عن جهل و عماء
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 116
بصیرة إن أحسنّا المحمل. و لا أدری هله یصلح الجهل محملا لکلام ذلک الحاقد الذی ذکر مضمون الروایة القائلة بأن مصحف فاطمة «فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات و اللّه ما فیه من قرآنکم حرف واحد» تحت عنوان: «القرآن ضائع منه ثلاثة أرباعه عند الشیعة» «1».
و ما مرّ کاف کجواب علمی علی هذا الکلام المشبوه، و إن کان قد یناسبه جواب آخر، ننزّه صفحات کتابنا عنه، إذ لم یکتف ذلک الکاتب بما مرّ، بل عقّبه بتهمة المسلمین الشیعة بأنهم ینکرون کون القرآن الکریم الذی بأیدی المسلمین هو من کلام اللّه تعالی «و العیاذ باللّه من هذا القول».
إذن ما مرّ من قصة مصحف فاطمة یکفی لدفع تهمة التحریف لکن ما هی قصة المصاحف الأخری؟ و هل یصحّ التمسک بها للقول بتحریف کتاب اللّه تعالی، أو اتهام من یعتقد بها بالتحریف؟
اننا من أجل الدفاع عن کتاب المسلمین المقدّس و تتمیما للفائدة نلقی الضوء علی هذه المصاحف و نتحدث- باختصار- عن دعوی التحریف بین السنة و الشیعة.

المصاحف المحرّفة فی کتب أهل السنّة:

اشارة

اشتملت کتب المسلمین السنّة علی روایات تتحدّث عن مصاحف لبعض زوجات النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم و صحابته الکرام بحیث ینفی بعضها عن القرآن بعض سوره، و بعضها یزید علی آیاته بعض الألفاظ و هذه (1) العصیمی، الصراع بین الاسلام و الوثنیة، منشورات المطبعة السلفیة، القاهرة 1356 ه ج 1 ص د.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 117
المصاحف هی التالیة:

1- مصحف عائشة:

ذکرت روایات أهل السنة أن القرآن الذی کانت تحتفظ به زوجة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم السیدة عائشة کان مشتملا علی فقرات لا نجدها فی القرآن الکریم المتداول بین أیدی المسلمین و هی:
1- الفقرة الأولی: هی «و الذین یصلون فی الصفوف الأولی» و قد زیدت فی مصحف عائشة: بعد قوله تعالی إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ «1».
و قد نقل خبر هذه الزیادة السجستانی فی کتابه المصاحف عن ابن أبی حمید قال أخبرتنی حمیدة قال: أوصت لنا عائشة بمتاعها، فکان فی مصحفها «إن اللّه و ملائکته یصلّون علی النبی و الذین یصلّون فی الصفوف الأولی». قالت: «قبل أن یغیّر عثمان المصاحف» «2».
و قد نقل هذا الخبر أیضا السیوطی فی کتابیه الدر المنثور «3» و الاتقان و قد جاء فی الأخیر: عن حمیدة بنت أبی یونس قالت: قرأ أبی و هو ابن ثمانین سنة فی مصحف عائشة: (إن اللّه و ملائکته یصلّون علی (1) سورة الأحزاب، الآیة: 56.
(2) السجستانی (ت 316 ه)، المصاحف، تصحیح جفری، ط مطبعة الرحمانیة، ط الأولی 1355 ه ص 84- 85.
الألوسی، روح المعانی، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت ج 1 ص 25.
انظر: جعفریان، أکذوبة تحریف القرآن، منشورات ممثلیة الامام القائد السید الخامنئی فی الحج ص 43- 44.
(3) منشورات محمد أمین دمج، بیروت ج 5 ص 220.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 118
النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه و سلّموا تسلیما و علی الذین یصلّون الصفوف الأولی) قالت قبل أن یغیّر عثمان المصاحف «1».
2- الفقرة الثانیة: و هی «و صلاة العصر» و قد زیدت فی مصحف عائشة بعد قوله تعالی: حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی «2».
و قد نقل خبر هذه الزیادة الصنعانی فی کتابه «المصنّف» عن معمّر عن هشام بن عروة قال: «قرأت فی مصحف عائشة رضی اللّه عنها (حافظوا علی الصلوات الوسطی و صلاة العصر و قوموا للّه قانتین) «3».
و قد ورد فی خبر آخر أن هذه الزیادة کانت بأمر من السیدة عائشة التی أصرّت علی أنها سمعتها من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فقد نقل کل من السجستانی فی کتاب المصاحف و السیوطی فی کتابه الدر المنثور، عن أبی یونس مولی عائشة قال: أمرتنی عائشة أن أکتب لها مصحفا، و قالت إذا بلغت الآیة فآذنی: حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی فلما بلغتها آذنتها، فأملت علیّ: حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی و صلاة العصر و قوموا للّه قانتین. و قالت عائشة: (1) السیوطی (ت 911 ه)، الاتقان، منشورات دار الفکر بیروت ج 2 ص 25.
انظر: الحسنی، سیرة الأئمة الاثنی عشر ج 1 ص 99.
و مغنیة، الجوامع و الفوارق ص 308.
(2) سورة البقرة، الآیة: 238.
(3) الصنعانی (ت 211 ه)، المصنّف، تحقیق الأعظمی، منشورات المجلس العلمی، ط الثانیة 1413 ه ج 1 ص 587، حدیث 2201.
انظر: السیوطی، الدر المنثور ج 1 ص 302.
میر محمدی، بحوث فی تاریخ القرآن و علومه، منشورات دار التعارف، بیروت 1400 ه ص 159.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 119
سمعتها من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم» «1».
و قد أخرج هذا الخبر إضافة الی السجستانی کل من مالک و أحمد بن حمید و أبی داود و الترمذی و النسائی و ابن جریر و ابن أبی داود و البیهقی فی سننه کما نصّ علی ذلک السیوطی فی الدر المنثور «2».
3- الفقرة الثالثة: و هی «عشر رضعات معلومات یحرّمن» فقد روی مسلم فی صحیحه عن عمرة عن عائشة انها قالت: کان فیما أنزل من القرآن: «عشر رضعات معلومات یحرّمن» ثم نسخن بخمس معلومات فتوفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و هن فیما یقرأ من القرآن «3».

2- مصحف حفصة

لم تکتف کتب أهل السنّة بنقل روایات الزیادة فی القرآن فی مصحف عائشة، بل عقبته بذکر زیادة فی مصحف زوجة النبی الأکرم حفصة بنت عمر، فقد ذکر کل من الصنعانی فی المصنف و السجستانی فی المصاحف و السیوطی فی الدر المنثور عن نافع أن حفصة زوج النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم دفعت مصحفا إلی مولی لها یکتبه، و قالت: إذا بلغت هذه الآیة حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی فآذنّی فلما بلغها جاءها فکتبت بیدها (حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی و صلاة (1) المصاحف ص 84.
الدر المنثور ج 1 ص 302.
أنظر: الصدوق، معانی الأخبار ص 331 حدیث 2.
المجلسی، بحار الانوار ج 82 ص 287 حدیث 6.
(2) ج 1 ص 302.
(3) صحیح مسلم ج 1 ص 672.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 120
العصر و قوموا للّه قانتین) «1» فزادت حفصة فی قرآنها عبارة «و صلاة العصر» کما فعلت رفیقتها عائشة.
و قد ذکر السیوطی فی الدر المنثور أن هذه الروایة قد أخرجها کل من مالک و أبی عبید و عبد بن حمید و أبی یعلی و ابن جریر و البیهقی فی سننه «2».

3- مصحف أم سلمة

و ألحقت کتب أهل السنة مصحف أم سلمة زوجة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم بمصحفی عائشة و حفصة فی زیادة فقرة (و صلاة العصر) فقد روی کلّ من الصنعانی فی المصنف و السجستانی فی المصاحف عن داود بن قیس أنه سمع عبد اللّه بن رافع یقول: أمرتنی أم سلمة أن أکتب لها مصحفا و قالت: إذا بلغت حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی فأخبرنی، فأخبرتها فقالت: أکتب (حافظوا علی الصلوات و الصلاة الوسطی و صلاة العصر و قوموا للّه قانتین) «3».

4- مصحف عبد اللّه بن مسعود

اشارة

تناقلت کتب أهل السنة بطرق صحیحة- علی حد تعبیر (1) الصنعانی، المصنّف ج 1 ص 578 حدیث 2202.
السیوطی، الدر المنثور ج 1 ص 302 و مثله ص 303.
السجستانی، المصاحف ص 85 و 86 و 87.
انظر: الصدوق، معانی الأخبار ص 331.
و المجلسی، بحار الانوار ج 82 ص 287 حدیث 7.
(2) الدر المنثور ج 1 ص 302.
(3) الصنعانی، المصنف ج 1 ص 579 حدیث 2204.
السجستانی، المصاحف ص 87.
انظر: میر محمدی، بحوث فی تاریخ القرآن و علومه ص 154 و 159.
جعفریان، أکذوبة تحریف القرآن ص 44.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 121
السیوطی «1»- خبرا هو أن ابن مسعود کان یری أن المعوذتین لیستا من القرآن، لذا کان یحکّهما من المصحف.
و الأغرب من هذا ما نقله السیوطی من أن ابن مسعود کان لا یکتب الفاتحة فی المصحف بزعم أنها لیست من کتاب اللّه تعالی. و هذان الخبران الغریبان هما:

1- مصحف ابن مسعود خال من المعوذتین:

ذکر السیوطی أن أحمد و البزار و الطبرانی و ابن مردویه قد أخرجوا من طرق صحیحة عن ابن عباس و ابن مسعود أنه کان یحک المعوذتین من المصحف، و یقول: تخلطوا القرآن بما لیس منه، انهما لیستا من کتاب اللّه، إنما أمر النبی صلی اللّه علیه و سلم أن یتعوذ بهما «2». (1) الدر المنثور، ج 6 ص 416.
(2) السیوطی، الدر المنثور ج 6 ص 416.
أنظر: بحوث فی تاریخ القرآن و علومه ص 56.
ابن الندیم، الفهرست ص 29.
تفسیر القمی، ج 2 ص 450.
المجلسی، بحار الأنوار ج 92 ص 363.
الطحاوی، مشکل الآثار، منشورات دار صادر بیروت ج 1 ص 33.
الهیثمی (ت 807) مجمع الزوائد، منشورات دار الکتاب العربی بیروت ج 7 ص 149.
السیوطی، الدر المنثور، ج 6 ص 416.
الزرقانی، مناهل العرفان ج 1 ص 268.
النیسابوریان، طب الأئمة، منشورات المکتبة الحیدریة، النجف 1385 ه ص 114.
الجزیری، الفقه علی المذاهب الأربعة ج 4 ص 258.
مرتضی، حقائق هامة، ص 376.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 122

2- مصحف ابن مسعود خال من الفاتحة

فقد نقل السیوطی أن ابن مسعود «کان لا یکتب فاتحة الکتاب فی المصحف و یقول: لو کتبتها لکتبها فی أول کل شی‌ء» «1».
و قد ذکرت بعض المصادر أن عثمان حرق مصحف ابن مسعود بالنار «2».

5- مصحف أبیّ بن کعب‌

اشارة

نقل السجستانی فی المصاحف «3» أن مصحف الصحابی أبی بن کعب کان یخالف القرآن المعروف فی عدة مواطن.

أ- فقد نقل عن حمّاد

(قال: قرأت فی مصحف أبی [أبی بن کعب «للذین یقسمون») بینما هی فی القرآن الکریم لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ «4».

ب- و نقل أیضا عن حماد

انه قال (وجدت فی مصحف أبی «فلا جناح علیه ألا یطوف بهما») بینما هی فی القرآن الکریم فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما «5».

ج- و نقل عن الربیع‌

انه قال: (کانت فی قراءة أبی بن کعب (1) الدر المنثور ج 1 ص 2.
انظر: السیوطی، الاتقان ج 1 ص 67.
میر محمدی، بحوث فی تاریخ القرآن و علومه ص 156.
(2) بحوث فی تاریخ القرآن و علومه ص 155 عن کتاب سلیم بن قیس.
(3) ص 53.
(4) سورة البقرة، الآیة: 226.
(5) سورة البقرة، الآیة: 158.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 123
«فصیام ثلاثة متتابعات فی کفارة الیمین» فبینما الآیة هی: فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیَّامٍ ذلِکَ کَفَّارَةُ أَیْمانِکُمْ «1».

د- و هذه المخالفة لم یذکرها السجستانی هنا

بل ذکرها الصنعانی فی المصنّف حیث قال: أخبرنا عبد الرزاق عن ابن جریح عن عمرو بن دینار. قال: سمعت بجالة التیمی قال: «وجد عمر بن الخطاب مصحفا فی حجر غلام فی المسجد فیه «النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم و هو أبوهم» فقال: احککها یا غلام: قال: و اللّه لا أحکها و هی فی مصحف أبی بن کعب فانطلق الی أبیّ، فقال له: إنی شغلنی القرآن و شغلک الصفق بالأسواق» «2».

ه- سورتان الخلع و الحفد فی مصحف أبی‌

و الأغرب من هذا هو ما ذکره السیوطی فی الاتقان من أن مصحف أبیّ کان فیه سورتان زائدتان علی سور القرآن الکریم، و السورتان کما ذکرهما السیوطی هما: 1- بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إنا نستعینک و نستغفرک و نثنی علیک و لا نکفرک و نخلع و نترک من یفجرک».
2- اللهم إیاک نعبد و لک نصلّی و إلیک نسجد و نحفد نرجو رحمتک و نخشی نقمتک إن عذابک بالکافرین ملحق» «3».
و قد ذکر السیوطی بعد نقل السورتین أن محمد بن نصر المروزی أخرج فی کتاب الصلاة عن أبی بن کعب أنه کان یقنت بالسورتین (1) سورة المائدة، الآیة: 89.
(2) المصنف، تحقیق الأعظمی، منشورات المکتب الاسلامی ج 10 ص 181.
(3) الاتقان، منشورات دار الفکر ج 1 ص 67.
أنظر الألوسی، روح المعانی، ج 1 ص 25.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 124
فذکرهما و أنه کان یکتبهما فی مصحفه «1».
ثم نقل السیوطی بعد ذلک أن هاتین السورتین مع بعض الألفاظ الزائدة عمّا مر کانتا فی مصحف ابن عباس أیضا «2».

6- مصحف عبد اللّه بن عمرو بن العاص‌

نقل السجستانی خبرا فی کون مصحف عبد اللّه بن عمرو یختلف عن القرآن المعروف بین المسلمین، و لم یوضح الخبر نقاط الفرق بینهما، و هذا الخبر منقول عن أبی بکر بن عیاش الذی قال: «قدم علینا شعیب بن محمد بن عمر بن العاص فکان الذی بینی و بینه فقال: یا أبا بکر أ لا أخرج لک مصحف عبد اللّه بن عمرو بن العاص: فأخرج حروفا تخالف حروفنا ...» «3».
و یحتمل کون المراد اختلاف الخط لا مواد الکلمات.

روایات التحریف عند السنة و الشیعة:

لم تقتصر کتب أهل السنة علی إیراد الروایات الحاکیة عن مصاحف محرّفة، بل ورد فیها روایات کثیرة تتحدّث عن نقصان حدث فی القرآن من دون التعرّض الی کون الناقص کان فی مصاحف مکتوبة.
و لم تسلم الکتب الشیعیة من تلک الروایات فقد نقلت نظائرها فی جملة من کتبهم الحدیثیة.
و قبل بیان موقف علماء المذهبین من هذه القضیة و ما ذکروه (1) الاتقان ج 1 ص 67.
(2) المصدر السابق.
(3) المصاحف ص 83. أنظر أکذوبة تحریف القرآن ص 43.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 125
علاجا لتلک الروایات نتعرّض لذکر بعض منها عند الفریقین ملتزمین الاختصار.

نماذج من روایات التحریف فی کتب السنة:

1- نقصان آیة الرجم:

نقلت عدة روایات فی کتب أهل السنة إصرار عمر علی ان القرآن قد نقص منه آیة قرآنیة هی: «الشیخ و الشیخة [إذا زنیا] فارجموهما البتة».
فقد نقل ابن أشتة فی المصاحف کما فی اتقان السیوطی: «ان عمر أتی بهذه الآیة فی زمن أبی بکر و عرضها علی زید بن ثابت لیکتبها فی القرآن، فرفض زید کتابتها، لأن عمر کان وحده، بینما التزم زید أن لا یکتب آیة إلا بشاهدی عدل» «1» و لم یکتف عمر بهذا الحدّ- علی ما نقل- بل أصرّ فی أواخر حیاته علی نقصان آیة الرجم من القرآن الکریم، فقد أخرج البخاری و غیره بالاسناد عن ابن عباس قال: «خطب عمر بن الخطاب خطبته بعد مرجعه من آخر حجة حجّها، قال فیها: إن اللّه بعث محمدا صلی اللّه علیه و آله و سلّم بالحق و أنزل علیه الکتاب، فکان مما أنزل اللّه آیة الرجم فقرأناها، و عقلناها، و وعیناها، فلذا رجم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و رجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس الزمان أن یقول قائل: و اللّه ما نجد آیة الرجم فی کتاب اللّه حق علی من زنی إذا أحصن من الرجال و النساء، إذا قامت البیّنة أو کان الحبل، أو الاعتراف» «2». (1) السیوطی، الاتقان ج 1 ص 60.
(2) صحیح البخاری ج 8 ص 33.
سنن الدارمی، منشورات دار الفکر، بیروت ج 2 ص 179.
سنن ابن ماجة، تحقیق عبد الباقی، منشورات دار الفکر بیروت ج 2 ص 853- 854.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 126
و فی نصّ آخر لم یستبعد البعض تواتره. یقول عمر: «لو لا أن یقول الناس إن عمر زاد فی کتاب اللّه، لکتبت آیة الرجم بیدی» و فی نقل آخر «لو لا أن یقول قائلون زاد عمر فی کتاب اللّه عز و جل ما لیس منه لکتبته فی ناحیة من المصحف» «1».

2- آیة الجهاد:

نقل السیوطی عن المسوّر بن مخرمة، قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: أ لم تجد فیما أنزل علینا: «أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة» فإنا لا نجدها، قال، أسقطت فیما اسقط من القرآن» «2». الترمذی (297 ه)، الجامع الصحیح، تحقیق عوض، منشورات دار إحیاء التراث العربی بیروت ج 4 ص 38- 39.
ابن هشام، سیرة النبی تحقیق عبد الحمید، منشورات دار الفکر ج 4 ص 337.
الروحانی، بحوث مع أهل السنة و السلفیة، ص 69- 70.
معرفة، صیانة القرآن من التحریف ص 159.
(1) مسند أحمد بن حنبل ج 1 ص 23.
مالک بن أنس، الموطأ، تحقیق الباقی، منشورات دار إحیاء الکتب العربیة، ج 2 ص 824.
الترمذی، الجامع الصحیح، تحقیق عوض، ج 4 ص 38. و قد أفاض العلامة المحقق السید جعفر مرتضی فی ذکر مصادر هذا الخبر فراجع حقائق هامة حول القرآن الکریم ص 346.
(2) الاتقان، ج 2 ص 25.
الطحاوی (ت 321 ه) مشکل الآثار، منشورات دار الباز ط مطبعة مجلس دائرة المعارف النظامیة، الهند 1333 ه ج 2 ص 418.
السیوطی، الدر المنثور ج 1 ص 106.
مرتضی، حقائق هامة، ص 358.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 127

3- آیة الشهادة:

أخرج مسلم فی صحیحه عن أبی موسی الأشعری أنه قال:
«و کنّا نقرأ سورة کنا نشبّهها بإحدی المسبّحات فنسیتها غیر أنی حفظت منها (یا أیها الذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسألون عنها یوم القیامة» «1».

4- آیة ولایة علی علیه السّلام‌

قال السیوطی فی الدرّ المنثور: «أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال: کنا نقرأ علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یا أیها الرسول بلّغ ما أنزل الیک من ربک أن علیا مولی المؤمنین و إن لم تفعل فما بلّغت رسالته و اللّه یعصمک من الناس» «2».

5- القرآن 10270000 حرف‌

أخرج الطبرانی بإسناده عن طریق محمد بن عبید بن آدم عن ابن الخطاب أنه قال «القرآن ألف ألف حرف و سبعة و عشرون ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا کان له بکلّ حرف زوجة من الحور العین «3».
هذا فی حین أن المأثور عن ابن عباس- المتوافق مع الواقع- أن حروف القرآن (323671) ثلاثمائة ألف حرف و ثلاثة و عشرون ألف (1) صحیح مسلم ج 2 ص 726.
التحقیق فی نفی التحریف ص 158.
(2) ج 2 ص 298، انظر: المیلانی، التحقیق فی نفی التحریف ص 164.
(3) السیوطی، الاتقان ج 2 ص 25.
معرفة، صیانة القرآن ص 163.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 128
حرف و ستمائة و واحد و سبعون حرفا «1».

نماذج من روایات التحریف فی کتب الشیعة

1- أسماء الرجال‌

نقل العیّاشی روایة عن الامام أبی عبد اللّه علیه السّلام یقول فیها: «إن فی القرآن ما مضی و ما هو کائن، کانت فیه أسماء الرجال فألقیت، و إنما الاسم الواحد منه فی وجوه لا یحصی، یعرف ذلک الوصاة» «2».

2- فی ولایة علی‌

نقل الکافی روایة عن الإمام الصادق علیه السّلام فی قول اللّه عز و جل «من یطع اللّه و رسوله فی ولایة علی و الأئمة من بعده فقد فاز فوزا عظیما و هکذا أنزلت» «3».

3- کلام الحسین علیه السّلام فی عاشوراء:

روی أن الحسین علیه السّلام خطب فی یوم عاشوراء قائلا: «إنما أنتم من طواغیت الأمة، و شذاذ الأحزاب و نبذة الکتاب، و نفثة الشیطان، و عصبة الآثام و محرّفی الکتاب» «4». (1) صیانة القرآن ص 163 عن الاتقان السیوطی.
(2) العیاشی، کتاب التفسیر، تحقیق المحلّاتی، منشورات المکتبة العلمیة الاسلامیة طهران ج 1 ص 12.
المیلانی، التحقیق فی نفی التحریف ص 59.
(3) الکلینی، الکافی ج 1 ص 341.
التحقیق فی نفی التحریف ص 59.
(4) المجلسی، بحار الأنوار، ج 45 ص 8.
سلامة القرآن من التحریف، إصدار و نشر مرکز الرسالة، ط. مهر قم، ص 39.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 129
و ربّما یتوهّم أیضا کون الروایات المتحدثة عن مصحف الامام علی علیه السّلام تدخل فی جملة الروایات التی یشمّ منها رائحة التحریف.
لذا سنتعرض للبحث حول هذا المصحف بشکل مستقل فی الفصل اللاحق لهذا الفصل إن شاء اللّه تعالی.

موقف علماء المذهبین من روایات التحریف‌

اشارة

المعروف من مذهبی السنة و الشیعة القول بتنزیه القرآن من أدنی تحریف و هذا واضح لا یحتاج الی کثرة تتبع، و مع ذلک فإنا نعرض أقوال ثلة من علماء السنة فی ذلک و نتبعه بأقوال أقطاب علماء الشیعة.

أقوال علماء السنة فی تنزیه القرآن‌

1- قال عبد الرحمن الجزیری فی کتابه الفقه علی المذاهب الأربعة:
«أما الأخبار التی فیها أن بعض القرآن المتواتر لیس منه، أو أن بعضا منه قد حذف، فالواجب علی کل مسلم تکذیبها بتاتا و الدعاء علی راویها بسوء المصیر» «1».
2- ذکر الزرکشی فی کتابه البرهان بعد عرض قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ «2». قوله تعالی: إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ «3». «و أجمعت الأمة أن المراد بذلک حفظه علی المکلفین (1) منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت، ج 4 ص 260.
(2) سورة الحجر، الآیة: 9.
(3) سورة القیامة، الآیة: 17.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 130
للعمل به و حراسته من وجوه الغلط و التخلیط» «1».
3- قال القاضی: «و لا یجوز أن یضاف الی عبد اللّه أو الی أبی بن کعب أو زید أو عثمان أو علی أو واحد من ولده أو عترته جحد آیة أو حرف من کتاب اللّه و تغییره أو قراءته علی خلاف الوجه المرسوم فی مصحف الجماعة بأخبار الآحاد و أن ذلک لا یحل و لا یسمع، بل لا تصلح إضافته إلی أدنی المؤمنین فی عصرنا ...» «2».

أقوال علماء الشیعة فی تنزیه القرآن:

1- قال شیخ المحدثین أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین الصدوق (ت 381 ه)، فی رسالته التی وضعها لبیان معتقدات الشیعة الإمامیة حسب تحقیقه: «اعتقادنا أن القرآن الذی أنزله اللّه تعالی علی نبیه محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم هو ما بین الدفتین، و هو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک ... (إلی أن قال) و من نسب إلینا أنا نقول إنه أکثر من ذلک فهو کاذب» «3».
2- قال الشیخ محمد بن محمد بن النعمان الملقّب بالمفید (ت 413 ه) (1) الزرکشی (ت 794 ه)، البرهان فی علوم القرآن، تحقیق المرعشلی و الذهبی و الکردی، منشورات دار المعرفة بیروت ج 2 ص 253.
(2) الزرکشی، البرهان، ج 2 ص 253- 254.
(3) الاعتقادات، تحقیق السید، منشورات المؤتمر العالمی، قم ص 84.
معرفة، صیانة القرآن من التحریف، تحقیق و نشر مؤسسة النشر الاسلامی قم، إیران ص 60.
المیلانی، التحقیق فی نفی التحریف، نشر دار القرآن الکریم، قم، إیران ص 10.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 131
«و قد قال جماعة من أهل الإمامة إنه لم ینقص من کلمة، و لا من آیة، و لا من سورة، و لکن حذف ما کان مثبتا فی مصحف أمیر المؤمنین علیه السّلام من تأویله، و تفسیر معانیه علی حقیقة تنزیله، و ذلک کان ثابتا منزلا و إن لم یکن من جملة کلام اللّه تعالی الذی هو القرآن المعجز، و عندی أن هذا القول أشبه [أی أقرب من مقال من ادّعی نقصان کلم من نفس القرآن علی الحقیقة دون التأویل و الیه أمیل» «1».
3- قال الشریف المرتضی علی بن الحسین الملقب ب علم الهدی (ت 436 ه).
«إن العلم بصحة نقل القرآن کالعلم بالبلدان و الحوادث الکبار و الوقائع العظام و الکتب المشهورة و أشعار العرب المسطورة، فإن العنایة اشتدت و الدواعی توفّرت علی نقله و حراسته، و بلغت الی حد لم یبلغه فیما ذکرناه، لأن القرآن معجزة النبوة و مأخذ العلوم الشرعیة و الأحکام الدینیة، و علماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه و حمایته الغایة، حتی عرفوا کل شی‌ء اختلف فیه من إعرابه و قراءته و حروفه و آیاته، فکیف یجوز أن یکون مغیّرا و منقوصا، مع العنایة الصادقة، و الضبط الشدید». و قال: «ان القرآن کان علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم مجموعا مؤلفا علی ما هو علیه الآن» «2». (1) أوائل المقالات، تحقیق الأنصاری، منشورات المؤتمر العالمی، قم ط الأولی ص 81.
صیانة القرآن، ص 60.
التحقیق فی نفی التحریف ص 11.
(2) نقله الطبرسی فی مجمع البیان، منشورات المرعشی النجفی، قم، ج 1 ص 15،
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 132
4- قال شیخ الطائفة محمد بن الحسن أبو جعفر الطوسی (ت 460 ه) فی مقدمة تفسیره: «و المقصود من هذا الکتاب علم معانیه و فنون أغراضه، و أما الکلام فی زیادته و نقصانه فمما لا یلیق به أیضا، لأن الزیادة فیه مجمع علی بطلانها، و النقصان منه فالظاهر أیضا من مذهب المسلمین خلافه، و هو الألیق بالصحیح من مذهبنا و هو الذی نصره المرتضی رحمه اللّه تعالی و هو الظاهر من الروایات «1».
5- قال الشیخ أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی الملقب بأمین الاسلام (ت 548 ه).
«و من ذلک الکلام فی زیادة القرآن و نقصانه فإنه لا یلیق بالتفسیر، فأما الزیادة فمجمع علی بطلانها، و أما النقصان منه فقد روی جماعة من أصحابنا و قوم من حشویة العامة، إن فی القرآن تغییرا و نقصانا ...
و الصحیح من مذهب أصحابنا خلافه، و هو الذی نصره المرتضی- قدس اللّه روحه- و استوفی الکلام فیه ...» «2».
6- قال العلامة جمال الدین، أبو منصور الحسن بن یوسف ابن المطهّر الحلی (ت 726).
فی جواب من سأله عن اعتقاد الشیعة بالقرآن: «الحق أنه لا تبدیل و لا تأخیر و لا تقدیم فیه، و أنه لم یزد و لم ینقص، و نعوذ باللّه تعالی من أن یعتقد مثل ذلک و أمثال ذلک، فإنه یوجب التطرّق الی معجزة صیانة القرآن ص 62، التحقیق فی نفی التحریف ص 11.
(1) الطبرسی (ت 460 ه) التبیان فی تفسیر القرآن، تحقیق قصیر «منشورات دار إحیاء التراث العربی ج 1 ص 3.
(2) مجمع البیان ج 1 ص 15.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 133
الرسول علیه السّلام المنقولة بالتواتر» «1».
7- قال شیخ الفقهاء، الشیخ جعفر الکبیر کاشف الغطاء (ت 1228 ه).
«لا زیادة فیه من سورة و لا آیة من بسملة و غیرها لا کلمة و لا حرف. و جمیع ما بین الدفتین مما یتلی کلام اللّه تعالی. بالضرورة من المذهب بل الدین و اجماع المسلمین و اخبار النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمة الطاهرین علیهم السّلام ...».
و کذا لا ریب فی انه محفوظ من النقصان بحفظ الملک الدیّان کما دلّ علی صریح القرآن و اجماع العلماء فی جمیع الأزمان ...» «2».
هذه أقوال ثلة من أقطاب علماء الشیعة فی تنزیه القرآن. و من أراد الاطلاع علی أقوال غیرهم فی ذلک فلیراجع کتاب صیانة القرآن من التحریف للعلامة المحقق الشیخ محمد هادی معرفة فقد أحصی الکثیر من أقوال علماء الشیعة فی تنزیه القرآن. و کذا فعل العلامة السید علی المیلانی فی کتابه التحقیق فی نفی التحریف عن القرآن الشریف.

«فصل الخطاب» و «الفرقان» شذوذ عن خط التنزیه‌

و بالرغم من أن القول بتنزیه القرآن و صونه عن التحریف عند المسلمین الشیعة و السنة کالنار علی المنار فقد ابتلی المذهبان ببعض الکتّاب من حشویة السنة و أخباریة الشیعة الذین ملئوا کتبهم بأخبار (1) أجوبة المسائل المهناویة المسألة 13 ص 121 عن صیانة القرآن ص 63.
(2) کشف الغطاء، منشورات مهدوی، اصفهان، إیران ص 298- 299.
أنظر المبحث السابع و الثامن من کتاب القرآن من کتاب الصلاة.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 134
تحریف القرآن. فمن بین الشیعة خرج المیرزا حسین النوری الطبرسی (ت 1320 ه). بکتاب أسماه «فصل الخطاب» الذی ملأه بروایات موجودة فی کتب السنة و الشیعة «1» مما لا یعبأ بها علماء المذهبین لیستنتج منها القول بتحریف القرآن الکریم.
و کذا خرج من بنی علماء السنة ابن الخطیب محمد محمد عبد اللطیف و هو من علماء مصر المعروفین بکتاب أسماه «الفرقان» سنة 1948 م «2» و قد حشاه بالروایات الدالة علی تحریف القرآن الکریم ناقلا لها عن الکتب و المصادر عند أهل السنة.

موقف الشیعة و السنة من النوری و ابن الخطیب‌

ما أن نشر کتاب «فصل الخطاب» حتی هبّ علماء الشیعة ضد الکتاب و مؤلفه و ناشره بأعنف مواجهة یصفها السید هبة اللّه الشهرستانی فی رسالة بعثها الی المیرزا مهدی البروجردی تقریظا علی کتابه «البرهان» یقول فیها: «کم أنت شاکر مولاک إذ أولاک بنعمة هذا التألیف المنیف لعصمة المصحف الشریف عن وصمة التحریف تلک العقیدة الصحیحة التی آنست بها منذ الصغر أیام مکوثی فی سامراء مسقط رأسی، حیث تمرکز العلم و الدین تحت لواء الإمام الشیرازی الکبیر فکنت أراها تموج ثائرة علی نزیلها المحدّث النوری، بشأن تألیفه کتاب «فصل الخطاب» فلا ندخل مجلسا فی الحوزة العلمیة إلا و نسمع الضجة (1) راجع حول هذا الکتاب: أکذوبة تحریف القرآن بین السنة و الشیعة للشیخ رسول جعفریان منشورات ممثلیة الامام الخامنئی فی الحج ص 123.
(2) طبع هذا الکتاب فی مطبعة دار الکتب المصریة سنة 1948، راجع صیانة القرآن ص 193.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 135
و العجة ضد الکتاب و مؤلفه و ناشره یسلقونه بالسنة حداد» «1».
وهب أرباب القلم یسارعون فی الرد علی هذا الکتاب بأعنف ردود، و ممن کتب فی الرد علیه:
1- الفقیه المحقق الشیخ محمود ابن أبی القاسم الشهیر بالمعرّب الطهرانی (ت 1313 ه) الذی ألف کتاب «کشف الارتیاب فی عدم تحریف الکتاب» یقع فی 300 صفحة.
و قد تأثّر المحدّث النوری بهذا الکتاب مما ألجأه إلی کتابة رسالة أخری باللغة الفارسیة تراجع فیها عن بعض ما قاله فی فصل الخطاب و کان النوری یقول: «لا أرضی عن الذی یطالع فصل الخطاب أن یترک النظر فی الرسالة الجوابیة علی کشف الارتیاب» «2».
2- العلامة السید محمد حسین الشهرستانی (ت 1315) و قد ألف رسالة أسماها «حفظ الکتاب الشریف عن شبهة القول بالتحریف».
3- عبد الرحمن المحمدی الهیدجی الذی ألّف کتابا أسماه کتاب الحجة علی فصل الخطاب «3».
و قد أضحی دیدن کل من کتب فی شئون القرآن أن یرد علی کتاب «فصل الخطاب» من أمثال العلامة الحجة الشیخ محمد جواد البلاغی الذی وصف النوری فی مقدمة تفسیره آلاء الرحمن بأنه من «المجدّین فی التتبّع للشواذ» «4». (1) أنظر صیانة القرآن ص 115. نقلها عن البرهان ص 143- 144.
(2) أنظر: صیانة القرآن ص 115- 116.
(3) هذا الکتاب من منشورات المطبعة العلمیة، قم.
(4) آلاء الرحمن فی تفسیر القرآن، منشورات مکتبة الوجدانی، قم ط 20 ج 1 ص 25.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 136
و وقف علماء السنة فی مصر موقفا حازما من کتاب الفرقان لابن الخطیب ینقله لنا فضیلة الاستاذ الشیخ محمد محمد المدنی عمید کلیة الشریعة بجامعة الأزهر فیقول: «و قد ألف أحد المصریین فی سنة 1948 م کتابا أسماه الفرقان حشاه بکثیر من أمثال هذه الروایات السقیمة المدخولة المرفوضة، ناقلا لها عن الکتب و المصادر عند أهل السنة، و قد طلب الأزهر من الحکومة مصادرة هذا الکتاب بعد أن بیّن بالدلیل و البحث العلمی أوجه البطلان و الفساد فیه، فاستجابت الحکومة لهذا الطلب و صادرت الکتاب. فرفع صاحبه دعوی یطلب فیها تعویضا، فحکم القضاء الإداری فی مجلس الدولة برفضها».
ثم علّق الاستاذ المدنی بکلمة حق قال فیها:
«أ فیقال: إن أهل السنة ینکرون قداسة القرآن، أو یعتقدون نقص القرآن لروایة رواها فلان أو لکتاب ألّفه فلان؟! فکذلک الشیعة الامامیة، انما هی روایات فی بعض کتبهم کالروایات التی فی بعض کتبنا» «1».

روایات التحریف بین الرفض و التوجیه‌

إن المطلع علی اعتقاد المسلمین من المذهبین بتنزیه القرآن مع انتشار روایات التحریف فی کتبهم کما مرّ لا بدّ أن یتساءل، ما ذا کان موقف علماء الاسلام من هذه الروایات؟
و الجواب لعله عند علماء الشیعة أسهل منه عند علماء العامة، إذ المعروف من مذهب التشیع عدم وجود کتاب یعتقدون بصحة کل ما فیه (1) مجلة رسالة الثقلین، العدد الخامس، السنة الثانیة ص 48- 49. نقلا عن رسالة الاسلام الصادرة عن دار التقریب، القاهرة س 11 ع 44 ص 382- 385.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 137
عدا کتاب اللّه الکریم «1» و قد قام مذهبهم علی أن ما خالف کتاب اللّه أو الدلیل العقلی- و هما الدلیلان علی تنزیه القرآن- فإنه یضرب به عرض الحائط و ان صحّ سنده بحسب علم الرجال، إن لم یقبل التوجیه و التأویل.
أما علماء السنة فقد اشتهر بینهم القول بصحة کل ما ورد فی کتب ستة عرفت عندهم بالصحاح و هی: البخاری و مسلم و النسائی و الترمذی و ابن ماجة و أبی داود، و منهم من زاد علیها الموطأ أو أنقص منها سنن ابن ماجة لکن لا خلاف بینهم أصلا فی کتابی البخاری و مسلم اللذین اعتبروهما أصح الکتب بعد کتاب اللّه. قال ابن حجر: «روی الشیخان البخاری و مسلم فی صحیحهما اللذین هما أصحّ الکتب بعد القرآن بإجماع من یعتد به» «2» بل نقل السیوطی عن إمام الحرمین قوله: «لو حلف إنسان بطلاق امرأته أن ما فی الصحیحین مما حکما بصحته- من قول النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم ألزمته الطلاق: لإجماع علماء المسلمین علی صحته «3».
و قد مرّ أن هذین الکتابین کما غیرهما من الصحاح و غیرها قد ابتلیا بروایات التحریف. فما ذا فعل بها علماء السنة طالما أن تکذیبها ممنوع فی مذهبهم؟!! لقد حاولوا توجیه بعض منها و تأویلها، و لکن هذه المحاولة قد لا (1) عدا شرذمة قلیلة من الاخباریین الذین لم یعد یوجد منهم عدد یعتدّ به.
(2) الصواعق المحرقة ص 5.
المیلانی، التحقیق فی نفی التحریف ص 294.
(3) السیوطی (ت 911)، تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی، تحقیق د.
هاشم، منشورات دار الکتاب العربی، بیروت ج 1 ص 104.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 138
تقبل فی جملة من الروایات لا سیّما التی نصت علی حذف بعض الآیات من القرآن الکریم کقول عمر: «... فکان مما أنزل اللّه آیة الرجم فقرأنا، و عقلناها، و وعیناها، فلذا رجم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و رجمنا بعد، فأخشی إن طال بالناس الزمان أن یقول قائل: و اللّه ما نجد آیة الرجم فی کتاب اللّه، فیضلوا بترک فریضة أنزلها اللّه ..» الی آخر الروایة التی نقلناها سابقا مع ذکر مصادرها التی منها صحیح البخاری و سنن الترمذی و سنن الدارمی و سنن ابن ماجة «1».
و هذا ما ألجأ السنة أن یقولوا بأن ما ورد من آیات کانت موجودة ثم حذفت کآیة الرجم قد نسخت تلاوته.

نسخ التلاوة

و نسخ التلاوة الذی أصبح مصطلحا عندهم علی نوعین:
1- نسخ التلاوة دون الحکم، أی أن اللّه تعالی رفع الآیة بألفاظها، لکن لم یرفع حکمها بل بقی ثابتا فی التشریع و مثاله آیة الرجم التی نقلها عمر فإن حکم الرجم ما زال ثابتا حتی الیوم فی التشریع الاسلامی و لکن الآیة کألفاظ قد رفعت و أزیلت کما ادّعوا ذلک.
2- نسخ التلاوة مع الحکم، فالمرفوع هنا لیس الآیة بألفاظها فحسب، بل بمعناها و الحکم المفهوم منها. و مثاله ما رووه عن عائشة أنها قالت: «کان فیما أنزل من القرآن: عشر رضعات معلومات یحرّمن ثم نسخت ب خمس معلومات» فتوفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و هنّ فیما یقرأ من القرآن» «2». (1) راجع ص 125 من هذا الکتاب.
(2) صحیح مسلم ج 4 ص 167.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 139
و من الواضح للمتأمّل أن القائلین بنسخ التلاوة قد وقعوا بما حاولوا الفرار منه.
قال الامام الخوئی رحمه اللّه فی کتابه القیّم البیان فی تفسیر القرآن «و غیر خفی أن القول بنسخ التلاوة هو بعینه القول بالتحریف و الاسقاط و بیان ذلک: ان نسخ التلاوة هذا إما أن یکون قد وقع من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و إما أن یکون ممن تصدّی للزعامة من بعده، فإن أراد القائلون بالنسخ وقوعه من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فهو أمر یحتاج إلی إثبات.
و قد اتفق العلماء أجمع علی عدم جواز نسخ الکتاب بخبر الواحد، و قد صرّح بذلک جماعة فی کتب الأصول و غیرها، بل قطع الشافعی و أکثر أصحابه، و أکثر أهل الظاهر بامتناع نسخ الکتاب بالسنة المتواترة، و الیه ذهب أحمد بن حنبل فی إحدی الروایتین عنه، بل إن جماعة ممن قال بإمکان نسخ الکتاب بالسنة المتواترة منع وقوعه، و علی ذلک فکیف تصحّ نسبة النسخ الی النبی بأخبار هؤلاء الرواة؟! مع أن نسبة النسخ الی النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم تنافی جملة من الروایات التی تضمنت أن الاسقاط قد وقع بعده.
و إن أرادوا أن النسخ قد وقع من الذین تصدّوا للزعامة بعد النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم فهو عین القول بالتحریف ...» «1».
لذا فقد نفی القول بالنسخ جملة من علماء السنة کالجزیری و السائس و غیرهما «2». (1) البیان، منشورات دار الزهراء، بیروت ص 205- 206.
(2) أنظر أکذوبة تحریف القرآن، ص 66.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 140

توجیهات لروایات التحریف‌

اشارة

بعد بیان بطلان نسخ التلاوة کتوجیه لبعض روایات التحریف نذکر جملة من التوجیهات و المحامل التی تعرض لها علماء المسلمین من الفریقین:

1- الحمل علی التفسیر

بمعنی أن الألفاظ التی ذکرت کزیادة علی بعض الآیات لم تذکر علی أساس أنها کانت من نفس تلک الآیات ثم سقطت، بل من قبیل التفسیر لما ورد فیها. و من هذا القبیل ما أورد السیوطی عن ابن مسعود:
«کنا نقرأ علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم یا أیها الرسول بلّغ ما أنزل إلیک من ربّک أن علیا مولی المؤمنین و إن لم تفعل فما بلّغت رسالته و اللّه یعصمک من الناس «1». أو بإبدال «أن علیا مولی المؤمنین» ب «بولایة علی بن أبی طالب» کما أورد ذلک العیاشی فی تفسیره «2». فهذا تفسیر لکمال الدین لا انه جزء من الآیة.
و مما یشهد لذلک ما رواه الکلینی بإسناده المتصل عن الامام محمد الباقر علیه السّلام فی حدیث الفرائض: «ثم نزلت الولایة، و إنما أتاه ذلک فی یوم الجمعة بعرفة أنزل اللّه تعالی» الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی قال علیه السّلام: و کان کمال الدین بولایة علی بن أبی طالب علیه السّلام «3». (1) راجع ص 127 من هذا الکتاب.
(2) محمد بن مسعود بن عیاش السلمی السمرقندی، التفسیر، تحقیق المحلاتی، منشورات المکتبة العلمیة الاسلامیة، طهران ج 1 ص 293.
(3) البحرانی، البرهان، ج 1 ص 488.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 141
و من هذا القبیل أیضا ما أورده العیاشی أنه «کانت فی القرآن أسماء الرجال فألقیت» «1» فإنه یحمل علی بعض المصاحف التی کانت فی عصر الرسالة و قد کتب فیها أسماء من نزلت فیهم الآیات کتفسیر لها.

2- الحمل علی التحریف المعنوی‌

و من هذا القبیل ما نقل عن الامام الحسین علیه السّلام انه خطب فی یوم عاشوراء قائلا: إنما أنتم من طواغیت الأمة ... (الی أن قال) و محرّفی الکتاب» «2».
فیحمل علی التحریف المعنوی للکتاب أی تفسیره بغیر الوجه الصحیح الذی یریده اللّه تعالی. و یشهد لهذا ما ورد عن الامام الباقر علیه السّلام و هو یقسّم قراء القرآن: «... و رجل قرأ القرآن فحفظ حروفه و ضیّع حدوده ...» «3» فتضییع الحدود هو التحریف المعنوی للقرآن الکریم.

3- الحمل علی السنّة النبویة

فقد حمل بعضهم کلام عمر عن آیة الرجم ان المراد منه السنة و لیس القرآن «4».

4- الحمل علی الدعاء

فقد حمل بعضهم ما أورد السیوطی حول مصحف أبیّ بن کعب (1) راجع المصدر هامش (4) ص 128 من هذا الکتاب.
(2) المصدر السابق
(3) الکلینی، أصول الکافی ج 2 ص 627.
(4) أنظر التحقیق فی نفی التحریف ص 238.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 142
من أنه کان یشتمل علی سورتین زائدتین کما مرّ علی أن المقصود بهما الدعاء لا أنهما من القرآن.

5- الحمل علی الحدیث القدسی‌

فقد حمل بعضهم آیة الرجم التی ادعاه عمر علی انها من الحدیث القدسی و لیس من القرآن.
و لا نرید الخوض فی صحة هذه التوجیهات و عدمها، بل نکتفی بالقول ان روایات التحریف التی لا تتحمل توجیها معقولا لا بد أن نضرب بها عرض الحائط فی أیّ کتاب وجدت تنزیها للقرآن الکریم و صونا لکتاب اللّه تعالی.
و أخیرا فإن ما ذکرناه یؤمّن أرضیّة مناسبة للدخول فی الکلام حول مصحف الإمام علی بن أبی طالب علیه السّلام الذی قد یتوهّم البعض أن الاعتقاد بوجوده یلازم القول بتحریف القرآن.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 143

الفصل الخامس مصحف الامام علی علیه السّلام‌

اشارة

حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 145
إن مصحف الامام علی علیه السّلام لیس له ربط بموضوع تحریف القرآن فحسب و ذلک حینما یتوهم أنه إحدی المفردات التی لا بدّ أن تعالج فی مقام الحدیث عن تنزیه الکتاب العزیز، بل لهذا المصحف ربط فی أصل موضوع کتابنا و هو مصحف فاطمة علیها السّلام، فقد یتوهّم من لم یذق طعم العلم أن مصحف فاطمة علیها السّلام هو نفسه مصحف علی علیه السّلام، ثم یستنتج من اتحادهما بعض النتائج الخاطئة.
من هنا کان لا بد من البحث عن مصحف الامام علی علیه السّلام بشکل مرکّز و إن کنّا لم نوسّع البحث فیه کثیرا حفاظا علی الاختصار فی هذا الکتاب. و علیه نقول:

علی و القرآن فی بیت الوحی‌

من المسلّم به عند کافة المسلمین هو تلک العنایة الخاصة التی کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم یولیها لابن عمه علی بن أبی طالب علیه السّلام فی شتی المجالات، و قد کان هذا الاهتمام بأمر من اللّه تعالی إعدادا له لاستلام زمام الامامة بعد النبی الأعظم صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 146
روی أبو نعیم الحافظ الشافعی (ت 430 ه) بإسناده قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم: یا علی إن اللّه- عزّ و جلّ- أمرنی أن أدنیک و أعلمک لتعی و أنزلت هذه الآیة وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ و أنت أذن واعیة للعلم» «1».
فأضحی علیّ علیه السّلام ببرکة رعایة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم، أعلم الناس بعده بنص منه صلوات اللّه علیه و آله حیث قال: «أعلم أمتی بعدی علی بن أبی طالب» «2».
و قد خوّلته هذه الأعلمیة أن یکون المدخل الطبیعی و الباب الحقیقی لمن أراد أن یغترف من علم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فقد روی الکثیر من علماء المسلمین أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «أنا مدینة العلم و علی بابها» «3». (1) حلیة الأولیاء، منشورات دار الکتب العلمیة، بیروت ط، الأولی 1409 ه ج 1 ص 67.
الجوینی (ت 730 ه)، فرائد السمطین، تحقیق المحمودی، منشورات مؤسسة المحمودی، بیروت، ط الأولی 1391 ه ج 1 ص 200.
الهندی (ت 975 ه)، کنز العمال، منشورات مؤسسة الرسالة، بیروت 1409 ه ج 13 ص 136.
العلامة الحلی (ت 726 ه)، کشف الیقین، تحقیق علی آل کوثر، منشورات مجمع إحیاء الثقافة الاسلامیة، قم، ط الأولی ص 52.
(2) الاربلی، کشف الغمة، منشورات دار الکتاب الاسلامی، بیروت ج 1 ص 113.
الجوینی، فرائد السمطین ج 1 ص 97.
الحلی، کشف الیقین ص 56.
(3) الترمذی (ت 297 ه)، الجامع الصحیح، منشورات دار إحیاء التراث، بیروت ج 5 ص 637.
الحلی، کشف الیقین ص 57.
الاربلی، کشف الغمة ج 1 ص 113.
الهندی، کنز العمال ج 13 ص 148.
القندوزی الحنفی، ینابیع المودة، منشورات الأعلمی، بیروت ص 70.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 147
و کان للقرآن الکریم الأهمیة البالغة فی تعلیم النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم لعلی بن أبی طالب علیه السّلام حتی قال علی علیه السّلام: ما نزلت علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم آیة من القرآن إلا أقرأنیها و أملأها علیّ، فکتبتها بخطی و علّمنی تأویلها و تفسیرها و ناسخها و منسوخها و محکمها و متشابهها ...» «1» و فی روایة أخری عن علی علیه السّلام: «کنت إذا سألت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم أجابنی و إن فنیت مسائلی ابتدأنی، فما نزلت علیه آیة فی لیل و لا نهار و لا سماء و لا أرض و لا دنیا و لا آخرة و لا جنة و لا نار و لا سهل و لا جبل و لا ضیاء و لا ظلمة إلا أقرأنیها و أملاها علیّ و کتبتها بیدی و علمنی تأویلها و تفسیرها و محکمها و متشابهها و خاصّها و عامّها، و کیف نزلت و أین نزلت، و فیمن نزلت إلی یوم القیامة، دعا اللّه أن یعطینی فهما و حفظا فما نسیت آیة من کتاب اللّه و لا علی من نزلت إلا أملاه علیّ» «2».
و کان علیه السّلام فیما روی ابن سعد فی طبقاته ینادی المسلمین:
«سلونی عن کتاب اللّه، فإنه لیس من آیة إلا و قد عرفت بلیل نزلت أم بنهار، فی سهل أم فی جبل» «3» و قد أجمع الصحابة کما ینقل الشهرستانی علی أن علم القرآن مختص بعلی علیه السّلام و سائر أهل البیت، (1) الصدوق، کمال الدین ج 1 ص 284- 285.
البحرانی، البرهان ج 1 ص 16، و قریب منه فی کتاب سلیم بن قیس، تحقیق علاء الدین الموسوی، منشورات مؤسسة البعثة ص 33.
مرتضی، حقائق هامة ص 155.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 198.
(3) ابن سعد، الطبقات الکبری، منشورات دار إحیاء التراث، بیروت 1405 ه ج 2 ص 338 و نقله السیوطی فی تاریخ الخلفاء ص 185.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 148
إذ یقول فی مقدمة تفسیره: کان الصحابة متفقین علی أن علم القرآن مخصوص لأهل البیت علیهم السّلام، إذ کانوا یسألون علیّ بن أبی طالب علیه السّلام: هل خصصتم أهل البیت دوننا بشی‌ء سوی القرآن؟
فاستثناء القرآن بالتخصیص دلیل علی إجماعهم بأن القرآن و علمه و تنزیله و تأویله مخصوص بهم «1».

علیّ یجمع القرآن فی مصحف‌

و علی ما تقدم و هو نزر یسیر من علم علی علیه السّلام، فمن الطبیعی أن یکون علی علیه السّلام هو من ینتخبه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم لیوکل إلیه تلک المهمة الجلیلة بجمع القرآن الکریم. فقد ورد أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم حینما کان فی مرضه الذی توفی فیه «2» قال لعلی علیه السّلام: «یا علی! القرآن خلف فراشی فی الصحف و الحریر و القراطیس فخذوه و اجمعوه و لا تضیعوه کما ضیّعت الیهود التوراة. فانطلق علی علیه السّلام فجمعه فی ثوب أصفر، ثم ختم علیه فی بیته، و قال: لا أرتدی حتی أجمعه، فإنه کان الرجل لیأتیه فیخرج إلیه بغیر رداء حتی جمعه» «3». (1) نقله الزنجانی فی تاریخ القرآن ص 54.
(2) الأمین، أعیان الشیعة، ج 1 ص 89 رواه عن أخبار ابن رافع.
(3) تفسیر القمی، تحقیق الجزائری، منشورات مؤسسة دار الکتاب، قم ج 2 ص 451.
المجلسی، بحار الأنوار، منشورات دار الکتب الاسلامیة ج 92 ص 48.
تفسیر البرهان، المقدمة ص 36.
حسن الصدر، تأسیس الشیعة لعلوم الاسلام، منشورات دار الرائد العربی، بیروت ص 316- 317.
مرتضی، حقائق هامة، ص 155.
الزنجانی، تاریخ القرآن ص 50- 51.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 149
و نقل ابن الندیم فی فهرسته عن هذا المصحف أنه «أول مصحف جمع فیه القرآن من قلبه» «1».
أما المدة التی استغرقها جمع علی علیه السّلام للقرآن ففی بعض الروایات أنها ثلاثة أیام فقط «2». و قد نتعقل هذه المدة القصیرة باعتبار أنها لیست مدة لکتابة القرآن حتی یقال لا یمکن ذلک، بل القرآن کان مکتوبا فی صحف و حریر و قراطیس کما مرّ، فکانت الأیام الثلاثة لجمعه و ترتیبه علی الوجه الآتی إن شاء اللّه، هذا.
و فی روایة أخری عن ابن عباس أن المدة التی استغرقها جمع القرآن هی ستة أشهر «3».

خصائص مصحف علی علیه السّلام‌

اشارة

یمتاز مصحف علی علیه السّلام بجملة من الخصائص تمیّزه عن القرآن المتداول بین المسلمین و هی التالیة «4»: (1) ابن الندیم (أو الندیم)، الفهرست، تحقیق رضا تجدد، طهران، ص 30.
الأمین، أعیان الشیعة، ص 89.
مرتضی، حقائق هامة ص 156.
(2) ابن الندیم، الفهرست، ص 30.
البحرانی، البرهان، المقدمة ص 37.
مرتضی، حقائق هامة ص 156.
جعفریان، أکذوبة تحریف القرآن ص 110.
(3) الأمین، أعیان الشیعة، تحقیق السید حسن الأمین، ج 1 ص 89.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 2 ص 41.
معرفة، التمهید، ج 1 ص 227.
(4) اعتمدنا فی عناوین هذه الخصائص علی ما ذکره العلامة المحقق السید جعفر مرتضی فی کتابه حقائق هامة ص 160.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 150

1- الترتیب بحسب النزول‌

فعن ابن حجر أنه «ورد عن علی انه جمع القرآن علی ترتیب النزول عقیب موت النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم «1».
و قال ابن جزیّ الکلبی: «و کان القرآن علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم متفرّق فی الصحف و فی صدور الرجال، فلما توفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قعد علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه فی بیته، فجمعه علی ترتیب نزوله» «2».
و عن ابن سیرین انه قال «فبلغنی أنه کتبه علی تنزیله» «3».
و قال الکتانی «... فإنه [أی علی علیه السّلام جمع القرآن علی ترتیب النزول عقب موت النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم» «4» هذا.
و قد نقل العلامة معرفة عن تاریخ الیعقوبی ترتیبا غریبا لمصحف علی علیه السّلام مخالفا لإجماع أرباب السیر و التاریخ، فمن أراد الاطلاع علیه فلیراجعه فی موطنه «5».

2- تقدیم المنسوخ علی الناسخ‌

فعن الشیخ المفید فی المسائل السرویة انه قال: «و قد جمع (1) الأمین، أعیان الشیعة، تحقیق السید حسن الأمین ص 89.
الزنجانی، تاریخ القرآن ص 54.
(2) التسهیل لعلوم القرآن، منشورات دار الکتاب العربی، ط الرابعة بیروت ج 1 ص 4.
(3) ابن عبد البر، الاستیعاب (بهامش الإصابة) منشورات دار إحیاء التراث ج 2 ص 253.
مرتضی، حقائق هامة ص 159.
(4) التراتیب الإداریة ج 1 ص 46.
(5) التمهید فی علوم القرآن ج 1 ص 230.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 151
أمیر المؤمنین علیه السّلام القرآن المنزل من أوله الی آخره، و ألّفه بحسب ما وجب من تألیفه، فقدّم المکی علی المدنی، و المنسوخ علی الناسخ ... الخ» «1».
و قال الزنجانی فی تاریخ القرآن: «و یظهر من بعض الروایات أن علیّا أمیر المؤمنین علیه السّلام کتب القرآن علی ترتیب النزول، و قدّم المنسوخ علی الناسخ، خرّج ابن اشته فی المصاحف عن ابن سیرین أن علیا کتب فی مصحفه الناسخ و المنسوخ» «2».

3- اشتماله علی التأویل‌

فعن علی علیه السّلام: «و لقد أحضروا الکتاب کملا مشتملا علی التأویل و التنزیل ... الخ» «3».
و قد ورد أن علیا علیه السّلام قال لطلحة: «یا طلحة! إن کل آیة أنزلها اللّه جلّ و علا علی محمد صلی اللّه علیه و آله عندی بإملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و خط یدی و تأویل کل آیة أنزلها اللّه علی محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم ... مکتوب بإملاء رسول اللّه و خط یدی» «4».
و قد فسّر العلامة «معرفة» التأویل بأنه عبارة عن الجوانب العامة (1) المجلسی، بحار الأنوار، ج 92 ص 74.
(2) الزنجانی، تاریخ القرآن، ص 53- 54.
(3) الطبرسی، الاحتجاج ج 1 ص 383.
الآشتیانی، بحر الفوائد، منشورات المرعشی، قم ص 99.
حقائق هامة ص 157.
البلاغی، آلاء الرحمن ص 257.
(4) المجلسی، بحار الأنوار ج 92 ص 41.
الفیض الکاشانی، تفسیر الصافی ج 1 ص 38.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 152
من الآیات بحیث لا تخصّ زمانا و لا مکانا و لا شخصا خاصا فهی تجری کما تجری الشمس و القمر «1».

4- اشتماله علی التنزیل‌

و قد مرّ بعض النصوص الدالة علی ذلک، و قد فسّر العلامة معرفة التنزیل بالمناسبة الوقتیة التی استدعت النزول «2» بینما طرح العلامة مرتضی احتمالات أخری لمعنی التنزیل هی:
1- نفس القرآن.
2- شأن نزول الآیات کذکر أسماء المنافقین و نحو ذلک.
3- التفاسیر التی أنزلها اللّه تعالی علی رسوله شرحا لبعض الآیات مما لا سبیل الی معرفته إلا الوحی و الدلالة الإلهیة «3».

5- اشتماله علی تفسیر معانی الآیات علی حقیقة تنزیلها

یقول الشیخ المفید فی مقام المقارنة بین المصحف الموجود و مصحف علی علیه السّلام «... و لکن حذف ما کان مثبتا فی مصحف أمیر المؤمنین علیه السّلام من تأویله، و تفسیر معانیه علی حقیقة تنزیله ...» «4».
و من المحتمل أن یکون من هذا التفسیر هو ما عبّر عنه بالتنزیل. (1) معرفة، التمهید ج 1 ص 229.
(2) أنظر: التمهید ج 1 ص 229.
(3) أنظر: حقائق هامة ص 162- 163.
(4) حقائق هامة ص 157 عن عدة رسائل للمفید ص 225.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 153

6- اشتماله علی المحکم و المتشابه‌

بمعنی أن فیه تمییز الآیات المحکمة عن المتشابهة، ففی الروایة السابقة عن علی علیه السّلام: «و لقد احضروا الکتاب کملا، مشتملا علی التأویل و التنزیل، و المحکم و المتشابه ...» «1» الخ.

7- لم یسقط منه حرف ألف و لا لام‌

و هذا لسان المقطع اللاحق للروایة المتقدمة «2».

8- اشتماله علی أسماء أهل الحق و الباطل‌

9- انه بإملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و خط علی علیه السّلام‌

فقد مرّ النص الذی قال فیه أمیر المؤمنین علیه السّلام لطلحة: «إن کل آیة أنزلها اللّه جل و علا علی محمد صلی اللّه علیه و آله عندی بإملاء رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و خط یدی» «1».
هذه هی الممیزات و الخصائص لمصحف علی علیه السّلام مما یوضّح صورته جلیا، فهو لا یخالف القرآن الموجود بزیادة و لا بنقصان، و إنما بالترتیب مع إضافات تفسیریة لآیاته، بما یجعله کتاب تفسیر بحسب مصطلح الیوم لا قرآنا مجرّدا.

مصحف علی علیه السّلام بین رفض قوم و طمع آخرین‌

اشارة

أمام الخصائص الجلیلة لهذا المصحف، فمن الطبیعی أن یتمنّی من یسمع باسمه الحصول علیه لیستفید من کنوز العلم التی یحویها من هنا فقد سجّل التاریخ تمنّیات من أفواه علماء کبار بالحصول علی هذا المصحف. فقد قال ابن سیرین «بلغنی أنه کتبه علی تنزیله و لو أصیب ذلک الکتاب لکان فیه العلم» «2» و قد حاول فعلا الحصول علیه لکنه لم (1) راجع المصادر ص 154 هامش (3) من هذا الکتاب.
(2) السیوطی، تاریخ الخلفاء، تحقیق عبد المجید، ص 185.
ابن سعد، الطبقات ج 2 ص 338.
البحرانی، البرهان، المقدمة ص 41 و فیه «لوجد فیه علم کثیر».
الأمین، أعیان الشیعة، ص 89.
ابن عبد البر، الاستیعاب، بهامش الإصابة ج 2 ص 253.
حقائق هامة ص 159.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 155
یقدر، فهو یقول: تطلبت ذلک الکتاب، و کتبت فیه الی المدینة، فلم أقدر علیه» «1»، و لیس ابن سیرین الوحید الذی بحث عنه فلم یجده بل إن ابن عون عند ما سمع بفضل هذا المصحف سأل عنه فلم یجده فهو یقول: «فسألت عکرمة عن ذلک الکتاب فلم یعرفه» «2» و عن الزهری أنه قال عن مصحف علی علیه السّلام: «لو وجد لکان أنفع، و أکثر علما» «3» و أیضا عن ابن جزی الکلبی: «و لو وجد مصحفه لکان فیه علم کثیر» «4».
و هنا قد یتساءل لما ذا اختفی مصحف علی علیه السّلام عن أنظار الناس لیحرموا من علومه الوفیرة؟ و إن کان اختفاء المصحف غریبا فإن الأغرب منه و الأدهش هو سبب ذلک، إذ یحدثنا التاریخ أن علیا علیه السّلام بعد أن فرغ من جمع القرآن، لم یرد استئثار ما فیه لنفسه، فجاء به الی القوم یعرضه أمامهم، فإذا بهم یرفضونه.
فالصدوق یحدثنا فی اعتقاداته أن أمیر المؤمنین علیه السّلام لما جمع القرآن جاء به و قال: «هذا کتاب ربکم کما أنزل علی نبیکم، لم یزد فیه حرف، و لم ینقص منه حرف، فقالوا: لا حاجة لنا فیه عندنا مثل الذی عندک» «5» فعاد بعد أن ألزمهم الحجّة. (1) مناهل العرفان ج 1 ص 247.
الزنجانی، تاریخ القرآن ص 54.
مرتضی، حقائق هامة، ص 158.
الصدر، تأسیس الشیعة ص 317.
(2) ابن سعد، الطبقات الکبری ج 2 ص 338.
(3) مرتضی، حقائق هامة، ج 159 عن فواتح الرحموت بهامش المستصفی ج 2 ص 12.
(4) کتاب التسهیل لعلوم التنزیل، ج 1 ص 4.
(5) اعتقادات الصدوق، المطبوع من مصنفات الشیخ المفید، منشورات المؤتمر العالمی ج 5، ص 885.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 156
و فی روایة أن علیا علیه السّلام قال لهم: أما و اللّه ما ترونه بعد یومکم هذا أبدا، إنما کان علیّ أنن أخبرکم حین جمعته لتقرؤوه» «1».

لما ذا الرفض؟!

لم یکن قولهم «عندنا مثل الذی عندک» تعبیرا حقیقیا عن سبب رفضهم، بل کانوا یعلمون أنه «لو جمعت الإنس و الجنّ علی أن یؤلفوا هذا التألیف ما استطاعوا» کما قال عکرمة لابن سیرین «2».
بل کان سبب رفضهم هو أنهم اطّلعوا علی بعض ما فیه، فوجدوا التفسیر الحقیقی للآیات بما لا ینسجم مع سیاستهم، إذ قرءوا فیه أسماء أهل الحق و الباطل الذین نزلت بهم آیات اللّه فرأوا أن ذلک یضرّ مشروعهم السیاسی الذی أدّی بعد ذلک الی منع انتشار أحادیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم.
و سبب رفضهم هذا قد ورد علی لسان علی علیه السّلام الذی قال و هو یحدّث بقصة مصحفه «فلما وقفوا علی ما بیّنه اللّه من أسماء أهل الحق و الباطل، و ان ذلک أظهر نقص «3» ما عهدوه قالوا: لا حاجة لنا فیه، نحن مستغنون عنه بما عندنا» «4». أنظر: ابن شهرآشوب، المناقب ج 2 ص 41.
و أنظر: الصفار، بصائر الدرجات 193.
(1) الکاشانی، تفسیر الصافی، منشورات الأعلمی، بیروت، ج 1 ص 36.
معرفة، التمهید ج 1 ص 232.
(2) مناهل العرفان ج 1 ص 247.
(3) لعله نقص (بالضاد).
(4) الطبرسی، الاحتجاج ج 1 ص 383.
و انظر، الفیض الکاشانی، تفسیر الصافی ج 1 ص 38- 39.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 157

أین هو مصحف علی علیه السّلام‌

یظهر من جملة من الروایات أن مصحف علی علیه السّلام انتقل منه الی ابنه الحسن علیه السّلام ثم من بعده للحسین علیه السّلام و هکذا انتقل من کل إمام معصوم الی الامام الذی یلیه إلی أن وصل الی الامام الحجة المهدی عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف.
فقد ورد أن طلحة سأل أمیر المؤمنین علیه السّلام: «فأخبرنی عمّا فی یدیک من القرآن و تأویله، و علم الحلال و الحرام، الی من تدفعه و من صاحبه بعدک؟ فقال علیه السّلام: «إلی الذی أمرنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم أن أدفعه إلیه وصیّی و أولی الناس بالناس ابنی الحسن علیه السّلام، ثم یدفعه ابنی الحسن علیه السّلام الی ابنی الحسین علیه السّلام، ثم یصیر الی واحد واحد من ولد الحسین علیه السّلام. حتی یرد آخرهم علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم حوضه ...» «1».
و قد استقربنا سابقا أن یکون المصحف الذی دفعه الامام الرضا علیه السّلام الی البزنطی فنظر الیه هو مصحف علی علیه السّلام.
و فی روایة عن الامام الصادق علیه السّلام تأکید علی ان مصحف علی علیه السّلام هو مع الامام المهدی (عج) إذ یقول فیها: «... فإذا قام ... أخرج المصحف الذی کتبه علی علیه السّلام» «2».
و فی روایة أخری عن الباقر علیه السّلام: إذا قام قائم آل محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم (1) المجلسی، بحار الأنوار ج 92 ص 42.
الفیض الکاشانی، تفسیر الصافی ج 1 ص 38.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 193.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 158
ضرب فساطیط لمن یعلّم الناس القرآن علی ما أنزل اللّه، فأصعب ما یکون علی من حفظه الیوم، لأنه یخالف فیه التألیف «1».
و الظاهر أن المراد من القرآن هنا هو مصحف علی علیه السّلام بقرینة أنه یخالف التألیف فقد تقدم ان ترتیب مصحف علی علیه السّلام یخالف المصحف الموجود، و من هنا تتوجه صعوبة لمن یتعلمه و قد کان یحفظ القرآن حسب الترتیب الموجود الذی ألفه الجمهور خلفا عن سلف منذ أمد طویل.
إذن مصحف علی علیه السّلام علی ما یستفاد من الروایات قد انتقل من إمام إلی إمام الی أن وصل الی الامام الحجة علیه السّلام، و علیه فلیس هو ذلک المصحف الذی نقل ابن الندیم فی فهرسته انه شوهد عند أبی یعلی حمزة الحسنی قد سقط منه أوراق بخط علی بن أبی طالب یتوارثه بنو حسن علی مرّ الزمان «2»، بل هو من مختصات الأئمة علیهم السّلام و هو الآن بحوزة قائمهم المنتظر (عج).
و أخیرا:
فإن مصحف علی علیه السّلام- کما تبیّن- لیس قرآنا یغایر القرآن الموجود زیادة و نقصانا، بل هو کتاب تفسیر لآیات القرآن المرتبة فیه بحسب النزول یحتوی کنوزا من العلم و المعرفة حرمت الأمة منها بنفس السبب التی حرمت به من برکات صاحب المصحف! .. (1) المفید، الإرشاد، منشورات بصیرتی، قم، ص 365.
معرفة، صیانة القرآن من التحریف، ص 269.
(2) انظر: الفهرست ص 30.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 159

الفصل السادس مصحف فاطمة علیها السّلام و شبهة حدیث الملک‌

فاطمة محدّثة

تقدّم أنّ الصحیح فی مصحف فاطمة علیها السّلام انه قد کتبه الامام علی بن أبی طالب علیه السّلام مما سمعه من حدیث الملک جبرئیل مع السیدة فاطمة علیها السّلام، و قد أتاها بعد وفاة أبیها یحسن عزاءها و یطیّب نفسها و یخبرها عن أبیها و مکانه و بما یکون بعدها فی ذریتها إلی آخر ما تقدم فی محتوی المصحف.
و لم یکن حدیث جبرئیل علیه السّلام معها هو السبب الوحید لاتصاف السیدة فاطمة ب «المحدثة» بل ثمة روایات أخری تحکی عن حدیث الملائکة معها فی مواطن أخری، فقد روی اسحاق بن جعفر أنه سمع الامام الصادق علیه السّلام یقول: «سمیت فاطمة محدّثة، لأن الملائکة کانت تهبط من السماء فتنادیها، کما کانت تنادی مریم بنت عمران فتقول: یا فاطمة! إن اللّه اصطفاک و طهّرک و اصطفاک علی نساء العالمین، یا فاطمة اقنتی لربک ... و تحدثهم و یحدثونها فقالت لهم ذات لیلة: أ لیست المفضلة علی نساء العالمین مریم بنت عمران؟ فقالوا: إن مریم کانت سیدة نساء عالمها، و إن اللّه تعالی جعلک سیدة نساء العالمین من
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 162
الأولین و الآخرین» «1».

الأئمة الاثنا عشر علیهم السّلام محدّثون‌

و تشیر الروایات الواردة عن أهل بیت العصمة علیهم السّلام أن صفة «المحدّث» قد منحها اللّه لأئمة المسلمین المعصومین الاثنی عشر، فقد قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فیما روی عنه الإمام الباقر علیه السّلام عن آبائه علیهم السّلام:
«إن من أهل بیتی اثنی عشر محدّثا» و حینما سمع رجل- یقال له عبد اللّه بن زید- و کان أخا علی بن الحسین من الرضاعة- روایة الإمام الباقر علیه السّلام عن النبی الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم قال: سبحان اللّه محدّثا؟! کالمنکر لذلک، فأقبل علیه أبو جعفر الباقر علیه السّلام و قال له: أما و اللّه إن ابن أمّک کان کذلک- یعنی علی بن الحسین علیه السّلام «2» و قد روی الامام الجواد ان أمیر المؤمنین علیا علیه السّلام قال لابن عباس: «ان لیلة القدر فی کل سنة، و انه ینزل فی تلک اللیلة أمر السنة، و کذلک ولاة الأمر بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم» فقال ابن عباس من هم؟
فأجابه أمیر المؤمنین علیه السّلام: «أنا و أحد عشر من صلبی محدّثون» «3».
و عن زرارة بن أعین قال: سمعت أبا جعفر [أی الإمام الباقر علیه السّلام یقول: «اثنا عشر إماما من آل محمد کلهم محدّثون بعد (1) الطبری، دلائل الإمامة ص 14.
(2) النعمانی، الغیبة، ص 66- 67.
(3) الحلبی، تقریب المعارف، تحقیق استادی، ص 182.
الکلینی، الکافی، ج 1 ص 533 و فیه (أئمة محدّثون).
الکراجکی، الاستنصار، منشورات دار الأضواء، بیروت ط، الثانیة 1405 ه ص 14.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 163
رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و علی بن أبی طالب منهم» «1».
و فی حدیث آخر لزرارة یقول: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول:
«الاثنا عشر إمام من آل محمد کلهم محدّث من ولد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و ولد علی بن أبی طالب علیه السّلام، فرسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم و علی علیه السّلام هما الوالدان» «2».
و ینقل أبو بصیر نفس المضمون عن الباقر علیه السّلام بقوله:
«سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر علیه السّلام یقول منا اثنا عشر محدّثا» «3».
و یأتی بعد الباقر علیه السّلام ابنه الصادق علیه السّلام لیؤکّد ذلک بقوله:
«نحن اثنا عشر محدّثا» «4» و فی روایة أخری «منّا اثنا عشر محدثا» «5».

الصادق علیه السّلام یفسّر معنی المحدّث:

و معنی «المحدّث» قد ورد علی لسان الامام جعفر الصادق علیه السّلام فی حدیث له یفرّق فیه بین الرسول و النبی و المحدّث بقوله علیه السّلام:
«الرسول الذی یظهر له الملک فیکلمه، و النبی الذی یؤتی فی منامه، و ربما اجتمعت النبوة و الرسالة لواحد، و المحدّث الذی یسمع الصوت (1) الصدوق، الخصال ج 2 ص 480 حدیث 49.
(2) الکلینی، الکافی، ج 1 ص 533 حدیث 14.
الحلبی، تقریب المعارف ص 182.
کشف الغمة ج 3 ص 297.
(3) النعمانی، الغیبة ص 85 و 96.
و أنظر الإمامة و التبصرة من الحیرة ص 2.
(4) الصدوق، الخصال ج 2 ص 478.
(5) النعمانی، الغیبة ص 84.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 164
و لا یری الصورة» «1».

استنکار حدیث الملک مع السیدة فاطمة علیها السّلام‌

استنکر البعض حدیث الملک مع السیدة الزهراء علیها السّلام فی قصة مصحفها، و کذا ما ورد فی الروایات بأن الأئمة محدّثون، و سرّ الاستنکار هو توهّم الملازمة بین حدیث الملک و النبوة، بمعنی أن الذی یحدّثه الملک لا بدّ أن یکون نبیا فغیر الأنبیاء لا یمکن کونهم محدّثین.
و من هنا حمل الکاتب الحاقد عبد اللّه العصیمی فی کتابه:
«الصراع بین الاسلام و الوثنیة» حملة شعواء علی الشیعة الإمامیة، مدعیا انهم یعتقدون بنبوة فاطمة علیها السّلام و الأئمة علیهم السّلام. یقول فی کتابه «... ففاطمة و علی بن أبی طالب و أولادهما أنبیاء رسل لدی هذه الفرقة بلا ریب و لا شک» «2».
و لیت شعری هل قرأ هذا الکاتب کتاب اللّه تعالی قبل کتابة سطور الجهل تلک أم لا؟! فإن قراءة عابرة لآیات القرآن الکریم توضّح أنه لا ربط بین حدیث الملک و النبوة، فقد زخر القرآن الکریم بالآیات الحاکیة عن حدیث الملائکة مع أناس لیسوا بأنبیاء قطعا.

المحدّثات فی القرآن الکریم‌

اشارة

و إلیک بعض الآیات الحاکیة عن نساء لسن بنبیّات قد حدثتهن الملائکة. (1) ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 336.
(2) أنظر کتاب «الصراع بین الإسلام و الوثنیة» منشورات المطبعة السلفیة، القاهرة 1356 ه ص 35- 36- 37.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 165

مریم علیها السّلام محدّثة

فقد ورد عن حدیث الملائکة مع مریم علیها السّلام:
1- قوله تعالی: وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ «1».
2- و قوله تعالی: إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ «2».
بل نصّ القرآن الکریم علی حوار دار بین مریم و احدی الملائکة، قال تعالی: فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا* قالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا* قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا* قالَتْ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا* قالَ کَذلِکِ قالَ رَبُّکِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ وَ لِنَجْعَلَهُ آیَةً لِلنَّاسِ وَ رَحْمَةً مِنَّا وَ کانَ أَمْراً مَقْضِیًّا «3»

سارة محدّثة

و حدّثنا کتاب اللّه عن حوار دار بین سارة زوجة نبی اللّه إبراهیم علیه السّلام و الملائکة المرسلین فی قوله تعالی: وَ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ ... وَ امْرَأَتُهُ قائِمَةٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ* (1) سورة آل عمران، الآیة: 42.
(2) سورة آل عمران، الآیة: 45.
(3) سورة مریم، الآیة: 17- 21.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 166
قالَتْ یا وَیْلَتی أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هذا لَشَیْ‌ءٌ عَجِیبٌ* قالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ «1».

أم موسی یوحی إلیها

و هکذا یحدّثنا القرآن عن وحی اللّه لأم موسی الذی یستقرب کونه بتوسط الملائکة، و إن کان یحتمل کونه بمعنی الإلهام و الإرشاد.
قال تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ* فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ* وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی* إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ «2».

محمد بن أبی بکر یستدل بالآیات السابقة

و من اللطیف أن نفس استنکار الکاتب قد طرحه أحدهم علی محمد بن أبی بکر، بصیغة استفهام.
فقد ورد أن أحدهم سمع محمد بن أبی بکر یقرأ و ما أرسلنا من قبلک من رسول و لا نبی و لا محدّث «3» فقال له: و هل تحدث الملائکة إلا الأنبیاء؟ فأجابه محمد: مریم، و لم تکن نبیّة و کانت محدّثة، و أم موسی، و لم تکن نبیة و کانت محدّثة، و سارة، و قد عاینت الملائکة فبشروها بإسحاق و من وراء إسحاق یعقوب و لم تکن نبیة، و فاطمة کانت محدّثة و لم تکن نبیّة» «4». (1) سورة هود، الآیة: 69- 73.
(2) سورة القصص، الآیة: 7.
(3) وردت هذه القراءة عن ابن عباس، أنظر: القرطبی، الجامع لأحکام القرآن ج 12، ص 79.
(4) ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 336 عن کتاب سلیم بن قیس.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 167
و لیت شعری ما ذا یقول العصیمی فی هؤلاء النسوة المحدّثات بعد قراءة تلک الآیات، أ یتراجع عن افترائه المزعوم، أم یقول إنهنّ نبیّات لأن «النبی إنسان أوحی إلیه و لم یؤمر بالبلاغ» و قد أخطأ جمهور المسلمین فی عدم عدّ مریم و سارة و أم موسی من جملة أنبیاء اللّه تعالی «کما حکاه أبو الحسن الأشعری و غیره عن أهل السنة و الجماعة من أن النبوة مختصة بالرجال، و لیس فی النساء نبیة» «1».

المحدّثون عند أهل السنّة

اشارة

و من العجیب استنکار البعض لحدیث الملک مع السیدة فاطمة بنت محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم و هی من أهل الکساء الذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا، و هی التی قال فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم فیما روی البخاری فی صحیحه: «فاطمة سیدة نساء أهل الجنة» «2» و قال صلی اللّه علیه و آله و سلّم لها: «أما ترضین أن تکونی سیدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنین» «3».
و فی روایة مسلم فی صحیحه: «یا فاطمة! أما ترضی أن تکونی سیدة نساء المؤمنین أو سیدة نساء هذه الأمة» «4».
فإذا کانت السیدة مریم علیها السّلام محدّثة و هی من نساء أهل الجنة أ لیس من الغریب أن نستنکر کون سیدتها فاطمة علیها السّلام محدّثة، هذا مع وجود العدید من الشخصیات الاسلامیة التی مهما رقت لا تصل الی (1) ابن کثیر (ت 774 ه)، قصص الأنبیاء، تحقیق عطا، منشورات دار التراث العربی ج 2 ص 361.
(2) صحیح البخاری، تحقیق بن بار، منشورات دار الفکر ج 4 ص 252.
(3) صحیح البخاری ج 4 ص 221.
(4) صحیح مسلم، منشورات دار الفکر ج 2 ص 467 حدیث 98 و 99.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 168
تراب موطئها الشریف قد نعتت بوصف المحدّث و ما شابهه فی أهم کتب المسلمین من أهل السنة، و إلیک بعض ما ورد فی ذلک‌

1- عمر محدّث‌

فقد ذکر البخاری فی صحیحه- و غیره- حدیثا رواه أبو هریرة عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم یقول فیه: «لقد کان فیمن کان قبلکم من بنی إسرائیل رجال یکلّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء، فإن یکن فی أمتی منهم أحد فعمر» «1» و قد روی مسلم فی صحیحه و الترمذی فی سننه و غیرها هذا الحدیث بصیغة أخری عن عائشة عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم أنه کان یقول: «قد کان یکون فی الأمم قبلکم محدّثون، فإن یکن فی أمتی منهم أحد، فإن عمر بن الخطاب منهم» «2».
قال القسطلانی فی إرشاد الساری: «و لیس قوله «فإن یکن» (1) صحیح البخاری، ج 4 ص 241 حدیث 3689 و ج 4 ص 179 حدیث 3469 (و فیه فإنه عمر بن الخطاب).
العسقلانی، فتح الباری، منشورات دار إحیاء التراث العربی، بیروت ط 40 1988 م ج 7 ص 39.
العسقلانی، إرشاد الساری، منشورات دار الفکر ج 6 ص 103.
الأمینی، الغدیر، ج 5 ص 42.
البغوی، مصابیح السنة، ط الأزهر ج 2 ص 370.
العراقی، طرح التثریب، منشورات دار المعارف حلب، ج 1 ص 88.
(2) صحیح مسلم ج 2 ص 444 حدیث 2398.
الترمذی، الجامع الصحیح ج 5 ص 50 [و فی ذیله قال أبو عیسی هذا حدیث صحیح .
الأمینی، الغدیر ج 5 ص 43.
ابن الجوزی (ت 597) صفة الصفوة، ط مجلس دائرة المعارف العثمانیة، الهند 1355 ه ج 1 ص 105.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 169
للتردید بل للتأکید کقولک إن یکن لی صدیق ففلان، إذ المراد اختصاصه بکمال الصداقة لا نفی الأصدقاء. و إذا ثبت أن هذا وجد فی غیر هذه الأمة المفضولة فوجوده فی هذه الأمة الفاضلة أحری» «1».
و قد حاول البعض تأویل معنی المکلّم و المحدّث بأنه الملهم أو الذی یلقی فی روعة الشی‌ء قبل الاعلام به فیکون کالذی حدّثه به غیره أو الذی یجری الصواب علی لسانه من غیر قصد «2»، و لکن من الواضح للعارف باستعمالات العرب أن هذه المعانی خلاف ما یظهر من اللفظ، لذا فقد فسّر صاحب إرشاد الساری «یکلّمون» بأنهم من «تکلمهم الملائکة» «3» ثم احتمل بعد ذلک معنی آخر.
و قد ذکر القرطبی فی تفسیره ان المحدّث هو الذی یوحی إلیه فی نومه» «4».

2- أبو بکر یسمع صوت جبرئیل‌

و لئن حاول البعض تأویل معنی المحدّث فی الروایة السابقة، فإن التأویل لا مجال لمحاولته فی روایة نقلها السجستانی (ت 316 ه) فی کتابه المصاحف تنص علی أن أبا بکر کان یسمع مناجاة جبرئیل للنبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم فقد قال فی کتابه «حدّثنا عبد اللّه قال حدّثنا محمد بن منصور الطوسی حدّثنی شبابة بن سوا قال حدثنا بسام قال کنت عند أبی جعفر و عنده حمزة المرادی، فقال حمزة تکلموا، فإن بیننا و بینه سترا، (1) أنظر ج 6 ص 103.
(2) إرشاد الساری ج 6 ص 103.
(3) المصدر السابق.
(4) القرطبی، الجامع لأحکام القرآن ج 12 ص 80.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 170
فلما خرج قلنا لأبی جعفر: إنه قال کذا و کذا! فقال ما له فعل اللّه به و فعل ما کان هذا لأحد إلا للنبی، فإن أبا بکر کان یسمع مناجاة جبریل للنبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم و لا یراه» «1»

3- عمران بن الحصین محدّث‌

و لم تقتصر کتب أهل السنة فی حدیثها عن المحدّثین و سامعی الملائکة علی الشیخین، بل تعدّت لتروی لنا قصة محدّث آخر وصفه ابن عبد البر فی کتابه «طرح التثریب» بأنه من فضلاء الصحابة و فقهائهم کان قد سکن البصرة و مات بها سنة 52 ه «2» یدعی عمران بن الحصین.
فقد روی علماء السنة فی کتبهم أن عمران کانت الملائکة تسلّم علیه و تصافحه حتی اکتوی أی استعمل الکیّ بالنار و هو العلاج المعروف لکثیر من الأمراض «3»، فعندها انقطع تسلیم الملائکة علیه و تنحّت عنه، و لکنّ مقاطعة الملائکة هذه لم تدم، فقد رجعت من جدید تسلّم علیه، فقد ورد عن کتبهم روایة عن الخلیل عن عمر العبدی البصری قال: حدثنی أبی قال حدّثنا قتادة أن الملائکة کانت تصافح عمران بن الحصین حتی اکتوی فتنحّت» «4» و فی روایة أخری ذکروها (1) المصاحف ص 6.
(2) طرح التثریب فی شرح التقریب ج 1 ص 90.
(3) أنظر: ابن منظور، لسان العرب ج 15 ص 234 و فیه: إنه وردت أحادیث کثیرة النهی عن الکیّ، و لعله لهذا السبب ورد أن الملائکة تنحّت عن عمران.
(4) ابن سعد، الطبقات الکبری، ج 4 ص 288.
الطبرانی (ت 360 ه) المعجم الکبیر، تحقیق السلفی، منشورات ابن تیمیة، القاهرة ج 18 ص 107.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 171
تحکی عن حوار دار بین عمران نفسه و المدعی «مصرّف» یقول فیها الأخیر: قال لی عمران بن حصین: أشعرت أنه کان یسلّم علیّ فلما اکتویت انقطع التسلیم، فقلت: أ من قبل رأسک کان یأتیک التسلیم أو من قبل رجلیک؟ قال: لا بل من قبل رأسی. فقلت: لا أری أن تموت حتی یعود ذلک، فلما کان بعد ذلک قال لی: أشعرت أن التسلیم عادلی» «1».
و فی روایة ثالثة أن عمران طلب من «مصرّف» أن یکتم هذا الحدیث طالما هو علی قید الحیاة، فعن «مصرّف» قال: أرسل إلیّ عمران بن حصین فی مرضه انه کان تسلّم علیّ یعنی الملائکة فإن عشت فاکتم علیّ، و إن متّ فحدّث به إن شئت» «2».
و قد زاد البعض فی قصة عمران فادعی انه کان یری الملائکة إضافة الی سماع سلامها فقد روی صاحب الإصابة قائلا: «یقول أهل البصرة إنه کان یری الحفظة و کانت الملائکة تکلمه حتی اکتوی» «3». ابن عبد البر، الاستیعاب، تحقیق البجاوی ج 3 ص 1208 ه.
العسقلانی، تهذیب التهذیب ج 8 ص 126.
الجوزی، صفة الصفوة، ج 1 ص 283.
(1) صفة الصفوة ج 1 ص 283- 284.
ابن سعد، الطبقات الکبری ج 4 ص 289 و ج 7 ص 11.
الحنبلی (ت 1089 ه) شذرات الذهب، منشورات دار الفکر ج 1 ص 58 و فیه (و کان یسمع تسلیم الملائکة علیه).
طرح التثریب ج 1 ص 90.
(2) المصادر السابقة.
(3) العسقلانی، الاصابة فی تمییز الصحابة ج 3 ص 26.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 172

4- أبو المعالی الصالح محدّث‌

و تتابع کتب أهل السنة فی ذکر المحدّثین المسلمین فتذکر رجلا آخر یدعی «أبو المعالی» و قد روی عنه أبو الحسن بن مالان- و هو ثقة بنظر صاحب «صفة الصفوة»- قائلا: حدثنی أبو المعالی الصالح، قال:
ضاق بی الأمر فی رمضان حتی أکلت فیه ربعین باقلی، فعزمت علی المضی الی رجل من ذوی قرابتی، اطلب منه شیئا، فنزل طائر فجلس علی منکبی و قال: یا أبا المعالی أنا الملک الفلانی، لا تمضی إلیه نحن نأتیک به، فبکّر الرجل إلیّ «1».

5- زکریا الناقد یسمع صوت حوراء

و تنقل کتبهم هذه المرة حدیث زکریا بن یحیی الناقد المتوفی سنة 285 هجریة و هو یحدّث عن سماعه صوت حوراء من الحور العین قائلا: اشتریت من اللّه حوراء بأربعة آلاف ختمة. سمعت الخطاب من الحوراء و هی تقول: وفیت بعهدک، فها أنا التی قد اشتریتنی» «2». و هؤلاء المنعوتون بصفة المحدّث و شبهها فی کتب أهل (1) الجوزی، صفة الصفوة ج 2 ص 280.
ابن الجوزی (ت 597 ه)، المنتظم، تحقیق الأخوین عطا، منشورات دار الکتب العلمیة ط الأولی ج 17، ص 82.
الأمینی، الغدیر ج 5 ص 46.
(2) الخطیب البغدادی (ت 463 ه)، تاریخ بغداد، منشورات دار الکتب العلمیة، بیروت ج 8 ص 462.
ابن الجوزی، المنتظم، ج 12 ص 286.
الأمینی، الغدیر ج 5 ص 46.
ابن الجوزی، مناقب الامام أحمد بن حنبل، منشورات دار الآفاق الجدیدة، بیروت، ط الأولی 1393 ه ص 510.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 173
السنة، لم نوردهم هنا لإثبات ذلک لهم و إنما ذکرناهم للتنبیه علی جملة أمور منها:
1- اننا لم نجد أحدا من أصحاب الکتب الذاکرة لهم ذلک قد اعترض علی ما نقله بأن صفة المحدّث (من الملک) تلازم النبوة و هذا مما یشهد ان هذه الملازمة غیر صحیحة فی اعتقاد المسلمین.
2- ان وجود هذه المطالب فی کتب العامة مما یدفع استنکارهم علی حدیث الملک مع أولیاء اللّه تعالی.
3- ان الباحث الموضوعی لا یطرح موضوعه بخلفیة مسبقة، فیضع أناسا فی أسفل سافلین لسبب هو بنفسه موجود عند أناس آخرین قد جعلهم فی أعلی علیّین، فإن من یفعل ذلک- کالعصیمی- لا یخلو من أحد أمرین: إما أن یکون قد اطلع علی هذا السبب عند کلا الفئتین فیکون فعله ینمّ عن عصبیّة أعمته و حقد أرداه. و إما أن یکون غیر مطلع علی وجود السبب عند الفئة الثانیة، فیکون فعله دلالة علی جهله و عماء بصیرته.

نزول جبرئیل بعد وفاة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم‌

قد یقول قائل: إذا سلّمنا بأن حدیث الملائکة مع السیدة الزهراء علیها السّلام لا مانع منه، و لکنّ المشکلة تبقی فی نزول نفس الملک جبرائیل بعد وفاة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم الی الأرض، فقد ورد انه بعد وفاته صلی اللّه علیه و آله و سلّم ودّع جبریل الأرض قائلا: «هذا آخر وطئی بالأرض» «1» فکیف ینسجم هذا مع القول بأن مصحف فاطمة علیها السّلام قد أملاه جبرئیل علی السیدة (1) الحلبی، السیرة الحلبیة، منشورات دار إحیاء التراث العربی ج 3 ص 353.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 174
فاطمة علیها السّلام بعد وفاة أبیها صلی اللّه علیه و آله؟!! و هنا قد یتفاجأ القائل من المجیب و الجواب معا، فالمجیب هو أحد أقطاب علماء أهل السنة و هو الحافظ السیوطی، و جوابه أن هذا الحدیث ضعیف جدا سواء بصیغته هذه الواردة فی السؤال أم بصیغته الأخری و هی «هذا آخر عهدی بالأرض بعدک، و أن اهبط الی الأرض لأحد بعدک» «1» و السبب فی ضعفه البالغ بنظر السیوطی لیس الأساس فیه هو سنده و رجاله الرواة، بل لأنه یخالف ما یقطع به المسلمون و ما رووه فی کتبهم و هو أمران:
الأول: انه من غیر المسلّم أن نزول جبرئیل وقت وفاة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم هو آخر نزول له علی الأرض، فإن لجبرئیل نزولا سنویّا الیها فقد ورد «أنه ینزل لیلة القدر مع الملائکة یصلون علی کلّ قائم و قاعد یذکر اللّه».
الثانی: ان وحی جبرئیل لم ینقطع بوفاته صلی اللّه علیه و آله و سلّم عام الانقطاع، بل لجبریل وظیفة وحی أخری و هذا ما نفهمه من خلال حدیث «یوحی اللّه الی عیسی أی بعد قتله الدجال، و هو- أی الحدیث کما قال السیوطی- «صریح فی أنه یوحی الیه بعد النزول، و الظاهر أن الجائی الیه علیه السّلام بالوحی جبریل علیه السّلام، بل هو الذی یقطع به و لا یردّد فیه، لأن ذلک وظیفته، لأنه السفیر بین اللّه و رسله علیهم الصلاة و السلام» «2» انتهی کلام الحافظ السیوطی.
و الکلام المتقدم للحافظ لا یتعارض مع اعتقاد المسلمین الشیعة (1) المصدر السابق.
(2) المصدر السابق.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 175
و السنّة بانقطاع الوحی بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم، فإن إجماعهم منصبّ علی امتناع أن یبعث اللّه نبیّا بعد نبیّه محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم أو یوحی برسالة الی رسول یبعث بعد رسوله الأکرم صلی اللّه علیه و آله و سلّم أما نزول جبرئیل و حدیثه مع ولیّ من أولیاء اللّه فهذا لیس ممتنعا فی عقیدة المسلمین و کذا نزوله لیوحی الی نبیّ سابق علی خاتم الأنبیاء کعیسی بن مریم علیه السّلام. و هذا هو معنی قول أمیر المؤمنین علیه السّلام فی نهج البلاغة «أرسله علی حین فترة من الرسل و تنازع من الألسن فقفّی به الرسل، و ختم به الوحی» «1» و معنی قوله علیه السّلام لرسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هو یغسله و یجهّزه: «بأبی أنت و أمی یا رسول اللّه! لقد انقطع بموتک ما لم ینقطع بموت غیرک من النبوة و الأنباء و أخبار السماء» «2».
و هذا ما ندین اللّه تعالی به و نعتقد بکفر من لا یدین به. یقول الامام الشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء فی کتابه أصل الشیعة و أصولها: «و یعتقد الإمامیة أن کل من اعتقد أو ادّعی نبوة بعد محمد صلی اللّه علیه و آله، أو نزول وحی أو کتاب فهو کافر یجب قتله» «3».
و من الواضح أن صاحب أصل الشیعة و أصولها لا یرید فی کلامه هذا تکفیر الحافظ السیوطی و أهل السنة لأنهم یقولون بنزول الوحی علی عیسی المسیح، و لا تکفیر الشیعة و هو منهم- لأنهم یقولون (1) نهج البلاغة، شرح محمد عبده، منشورات الأعلمی ج 2 ص 16 خطبة رقم 133.
(2) المصدر السابق ج 2 ص 288 خطبة رقم 235.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 22 ص 527 و ص 542.
(3) أصل الشیعة و أصولها، تحقیق علاء آل جعفر، منشورات مؤسسة الامام علی، قم ص 220.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 176
بحدیث جبریل مع السیدة الزهراء علیها السّلام بعد وفاة أبیها- کما فهم ذلک بعض الجهلة ممن قد سبق ذکره، بل یرید أن الکافر هو من یعتقد أو یدّعی نبوة بعد محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم أو نزول وحی نبوّة علی أحد هو لیس بنبی سابق علی نبینا کعیسی بن مریم علیه السّلام.
و نختم هذا الفصل بکلام للعلامة السید محسن الأمین ذکره فی کتابه أعیان الشیعة یرد فیه علی من یستبعد أو یستنکر حدیث جبرئیل مع السیدة الزهراء علیها السّلام قائلا: «لا استبعاد و لا استنکار فی أن یحدّث جبرئیل الزهراء علیها السّلام و یسمع ذلک علیّ علیه السّلام و یکتبه فی کتاب یطلق علیه مصحف فاطمة بعد ما روی ذلک عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام ثقات أصحابهم، و کأنی بمن یستنکر ذلک أو یستبعده أو یعدّه غلوا و هذا، خارج عن الإنصاف فهل یشک فی قدرته تعالی، أو فی أن البضعة الزهراء أهل لمثل هذه الکرامة، أو فی صحة ذلک بعد ما رواه الثقات عن أئمة الهدی من ذریتها، و قد وقع الکرامة العظیمة لآصف بن برخیا وزیر سلیمان علیه السّلام، و هو لیس بأکرم علی اللّه من آل محمد و لا سلیمان أکرم علیه من محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم، ما أخبر عنه القرآن الکریم و أخبر الکتاب العزیز عن أم موسی بقوله و أوحینا الی أم موسی أن أرضعیه الآیة، و قال ابن خلدون أنه روی عن النبی صلی اللّه علیه و آله ان فیکم محدّثین، و روی صاحب إرشاد الساری عن بعض الصحابة: کنت أحدث حتی اکتویت و انه رأی بعض الصالحین الخضر یسدّد عمر بن عبد العزیز و لا یراه سائر الناس کما مرت الاشارة الی ذلک کله و هو من طریق غیر الشیعة، و روی صاحب السیرة الحلبیة و غیره ما یدل علی أن أهل البیت علیهم السّلام جاءتهم التعزیة من جبرئیل بعد وفاة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم یسمعون
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 177
الصوت و لا یرون الشخص، أ فلا یرفع هذا استبعاد صدور الکرامات من بضعة النبی صلی اللّه علیه و آله و سیدة نساء العالمین، و من سائر العترة الطاهرة» «1». (1) أعیان الشیعة، ط مطبعة الانصاف، بیروت، الطبعة الثالثة 1370 ه ج 1 ص 314.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 179

الفصل السابع أسئلة حائمة حول مصحف فاطمة

1- إملاء المصحف علی الزهراء: المناسبة و الغایة

المناسبة تسلیة

أفادت الروایات الواردة عن أهل بیت العصمة علیهم السّلام ان مناسبة حدیث جبرئیل مع السیدة الزهراء علیها السّلام بمحتوی مصحف فاطمة کانت الکآبة و الحزن الشدید الذی أصابها علیها السّلام بعد وفاة أبیها صلی اللّه علیه و آله و سلّم فقد ورد فی الروایة الصحیحة عن الإمام الصادق علیه السّلام: «ان فاطمة مکثت بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم خمسة و سبعین یوما و کان دخلها حزن شدید علی أبیها، و کان جبرئیل یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها، و یطیّب نفسها، و یخبرها عن أبیها و مکانه، و یخبرها بما یکون بعدها فی ذریتها، و کان علی یکتب ذلک فهذا مصحف فاطمة علیها السّلام» «1».
و فی روایة أخری عن الصادق علیه السّلام: «إن اللّه تعالی لما قبض نبیّه (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 6.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 41 حدیث 7 و ج 22 ص 545- 546 حدیث 63 و ج 43 ص 79 حدیث 67 و ج 43 ص 194- 195 حدیث 22.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 337، أورده مختصرا.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 182
دخل علی فاطمة من وفاته من الحزن ما لا یعلمه إلا اللّه عزّ و جلّ فأرسل اللّه الیها ملکا یسلّی غمّها و یحدّثها فشکت ذلک الی أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال: إذا أحسست بذلک و سمعت الصوت قولی لی، فأعلمته بذلک، فجعل أمیر المؤمنین یکتب کلما سمع حتی أثبت من ذلک مصحفا» «1».
و قد یقف البعض أمام هذه الروایة موقف المتسائل بأنه کیف تشکو الزهراء علیها السّلام حدیث جبرئیل معها و هی ربیبة بیت الوحی و مهبط الملائکة؟!! و هل یکون جواب الزهراء علی هذا الفضل الإلهی و المنحة الربانیة بنزول جبرئیل علیها هو الشکوی لزوجها؟!! کلّا حاشا للزهراء علیها السّلام أن یکون هذا هو موقفها بل إنما کانت الشکوی لمنطلق آخر هو أن جبرئیل قد حدّثها بالمستقبل الألیم و الأحداث الدامیة التی سیلاقیها أبناؤها و ذریتها فشکت ذلک للإمام علیّ علیه السّلام.
و هذا الجواب یعرف من خلال صحیحة أبی عبیدة عن الصادق علیه السّلام: «... و کان جبرئیل یأتیها فیحسن عزاءها علی أبیها ... و یخبرها بما یکون بعدها فی ذریتها» «2». (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 245 حدیث 2.
الصفار، بصائر الدرجات ص 157 حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 44 حدیث 77 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 43 ص 80 حدیث 68.
(2) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 5.
الصفار، بصائر الدرجات ص 153- 154 حدیث 6.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 41 حدیث 7 و ج 22 ص 545 حدیث 63
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 183

الغایة علامة الإمامة

و کانت تسلیة الزهراء علیها السّلام مناسبة للفیض الإلهی علیها و علی زوجها و ذریتهما المعصومین بکتابة صفحات هذا المصحف الذی یحتوی علوم الغیب لتکون هذه العلوم علامة و آیة علی إمامة حاملها، من هنا کان مصحف فاطمة علامة الإمامة، و هذا ما نص علیه الإمام الرضا فی حدیثه عن علامات الإمام قائلا: «للإمام علامات:
- أن یکون أعلم الناس و أحکم الناس (إلی أن یقول)- و یکون عنده صحیفة فیها أسماء شیعته الی یوم القیامة، و صحیفة فیها أسماء أعدائه الی یوم القیامة.
- و یکون عنده الجامعة، و هی صحیفة طولها سبعون ذراعا. فیها ما یحتاج الیه ولد آدم.
- و یکون عنده الجفر الأبیض و الأصفر [و] اهاب ماعز و أهاب کبش فیهما جمیع العلوم حتی أرش الخدش، و حتی الجلدة و نصف الجلدة و ثلث الجلدة.
- و یکون عنده مصحف فاطمة» «1». و ج 43 ص 79 حدیث 67 و ج 43 ص 194- 195 حدیث 22.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 3 ص 337 (أورده مختصرا).
الاصفهانی، عوالم العلوم ج 11 ص 447.
(1) الصدوق، معانی الأخبار ص 102- 103 حدیث 4.
الصدوق، الخصال ج 2 ص 527- 538 حدیث 1.
الصدوق، عیون أخبار الرضا علیه السّلام ج 1 ص 212 و 213 حدیث 1.
المجلسی، بحار الأنوار ج 25 ص 116 حدیث 1.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 184
و إذا کان مصحف فاطمة علامة الإمامة، فمن الطبیعی أن یطالب مدّعی الإمامة بإخراج مصحفها علیها السّلام، من هنا ورد أن محمد بن عبد اللّه بن الحسن عند ما ادعی الإمامة، طالبه الإمام الصادق علیه السّلام بإخراج مصحف فاطمة علیها السّلام، لیبیّن للناس کذب دعواه، فقد ورد عن سلیمان بن خالد عن الصادق علیه السّلام أنه قال: «إن فی الجفر الذی یذکرونه [یعنی بنی الحسن لما یسوؤهم، لأنهم لا یقولون الحق، و الحق فیه، فلیخرجوا قضایا علی، و فرائضه إن کانوا صادقین، و سلوهم عن الخالات و العمّات، و لیخرجوا مصحف فاطمة علیها السّلام فإن فیه وصیة فاطمة علیها السّلام، و معه سلاح رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم إن اللّه عز و جلّ یقول: ائْتُونِی بِکِتابٍ مِنْ قَبْلِ هذا أَوْ أَثارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ «1».

رجوع الصادق علیه السّلام فی اخبار الغیب الی مصحف فاطمة

و قد سجل لنا التاریخ رجوع الامام الصادق علیه السّلام الی مصحف فاطمة علیها السّلام لیستند إلیه کآیة لإمامته فی اخبار غیبی صدر منه أمام انحراف کاد أن یحصل فی الأمة الاسلامیة. و ذلک حینما اجتمع بنو هاشم بالأبواء فی زمن احضار دولة الامویین لیبایعوا محمد بن عبد اللّه بن الحسن علی أساس انه هو المهدی الذی اخبر عنه الصدوق، من لا یحضره الفقیه ج 4 ص 300 حدیث 910/ 91.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 134.
(1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 241 حدیث 4.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 43 حدیث 76.
الصفار، بصائر الدرجات ص 157 حدیث 16.
برکات، حقیق الجفر عند الشیعة ص 266.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 185
رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم، فبایعه القوم علی هذا الأساس، و فجأة دخل الإمام الصادق علیه السّلام لیبیّن لهم حکم اللّه مفیدا أن مبایعته لا تخلو من سببین:
إما أنه المهدی و هذا باطل، لأن ذلک الوقت لم یکن وقت ظهوره، کیف و هو الحفید الخامس للإمام الصادق علیه السّلام و إما أن المقصود من المبایعة هو الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، فلما ذا محمد بن عبد اللّه هو المتصدی دون أبیه عبد اللّه بن الحسن و هو شیخ بنی هاشم.
هنا غضب عبد اللّه بن الحسن و اتّهم الإمام بالحسد لابنه.
فکیف کان موقف الامام الصادق علیه السّلام من هذه التهمة؟
و کیف یبیّن لهم فساد موقفهم هذا؟
الحل أن یبیّن لهم المستقبل و ما یحدث فیه بواسطة ما وهبه اللّه من علم الغیب فأخذ یخبرهم بمستقبل الدعوة الحسنیّة، و من سیتولی الحکم فی المستقبل و إلیک نصّ هذه الحادثة التاریخیة کما أوردها الاصفهانی فی مقاتل الطالبین، و المفید فی إرشاده «1» واصفا لها بأنها مشهورة و لا تختلف العلماء بالآثار فی صحتها و هی:
«إن جماعة من بنی هاشم اجتمعوا بالأبواء، و فیهم إبراهیم بن محمد بن علی بن عبد اللّه العباس، و أبو جعفر المنصور، و صالح بن علی، و عبد اللّه بن الحسن بن الحسن، و ابناه محمد و إبراهیم، و محمد بن عبد اللّه بن عمر بن عثمان فقال صالح بن علی:
قد علمتم أنکم الذین تمدّ الناس اعینهم الیهم فقد جمعکم اللّه فی هذا الموضع، فأعقدوا بیعة لرجل منکم تعطونه إیّاها من أنفسکم، (1) الإرشاد ص 276- 277.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 186
و تواثقوا علی ذلک حتی یفتح اللّه و هو خیر الفاتحین.
فحمد اللّه عبد اللّه بن الحسن و أثنی علیه ثمّ قال: قد علمتم أنّ ابنی هذا هو المهدی فهلمّوا فلنبایعه و قال أبو جعفر: لأیّ شی‌ء تخدعون أنفسکم، و و اللّه لقد علمتم ما الناس إلی أحد أصور «1» أعناقا و لا أسرع إجابة منهم إلی هذا الفتی یرید محمّد بن عبد اللّه- قالوا: قد- و اللّه صدقت إنّ هذا لهو الذی نعلم، فبایعوا جمیعا محمدا و مسحوا علی یده.
قال عیسی: و جاء رسول عبد اللّه بن الحسن إلی أبی «2» أن ائتنا فإنّنا مجتمعون لأمر و أرسل بذلک إلی جعفر بن محمّد علیه السّلام هکذا.
قال عیسی و قال غیره: قال لهم عبد اللّه بن الحسن: لا نرید جعفرا لئلا یفسد علیکم أمرکم. قال عیسی: فأرسلنی أبی أنظر ما اجتمعوا علیه و أرسل جعفر بن محمد علیه السّلام محمد ابن عبد اللّه الأرقط بن علی بن الحسین فجئناهم، فإذا بمحمّد بن عبد اللّه یصلّی علی طنفسة رجل مثنیة. فقلت: أرسلنی أبی إلیکم لأسألکم لأیّ شی‌ء اجتمعتم.
فقال عبد اللّه: اجتمعنا لنبایع المهدی محمّد بن عبد اللّه. قالوا:
و جاء جعفر بن محمد، فأوسع له عبد اللّه بن الحسن إلی جنبه فتکلّم بمثل کلامه، فقال جعفر علیه السّلام:
«لا تفعلوا فإنّ هذا الأمر لم یأت بعد إن کنت تری- یعنی عبد اللّه- أنّ ابنک هذا هو المهدی فلیس به و لا هذا أوانه، و إن کنت إنّما ترید أن تخرجه غضبا للّه و لیأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، فإنّا و اللّه لا ندعک (1) فی الإرشاد أطول، و معنی أصور: أمیل.
(2) أبوه هو عبد اللّه بن محمد بن عمر بن علی.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 187
و أنت شیخنا و نبایع ابنک».
فغضب عبد اللّه و قال: لقد علمت خلاف ما تقول. و و اللّه ما أطلعک اللّه علی غیبه و لکن یحملک علی هذا الحسد لابنی.
فقال علیه السّلام: و اللّه ما ذاک یحملنی و لکن هذا و إخوته و أبناؤهم دونکم صلی اللّه علیه و آله و سلّم. و ضرب بیده علی ظهر أبی العبّاس، ثم ضرب بیده علی کتف عبد اللّه بن الحسن و قال: إنّها و اللّه ما هی إلیک، و لا إلی ابنیک، و لکنّها لهم، و إن ابنیک لمقتولان، ثم نهض و توکّأ علی ید عبد العزیز بن عمران الزهری. فقال: أ رأیت صاحب الرداء الأصفر- یعنی أبا جعفر-؟ قال: نعم، قال: فإنّا و اللّه نجده یقتله، قال له عبد العزیز: أ یقتل محمدا؟.
قال علیه السّلام: نعم، قال: فقلت فی نفسی: حسده و ربّ الکعبة، قال: ثمّ و اللّه ما خرجت من الدنیا حتی رأیته قتلهما قال: فلمّا قال جعفر ذلک انفضّ القوم فافترقوا و لم یجتمعوا بعدها و تبعه عبد الصمد و أبو جعفر فقالا: یا أبا عبد اللّه أ تقول هذا؟ قال: نعم أقوله و اللّه أعلمه» «1».
و من الطبیعی بعد هذه الحادثة أن تتوالی الأسئلة علی الإمام الصادق علیه السّلام عن مصدر علمه الغیبی هذا. و إلیک أجوبة الإمام عن هذا التساؤل: فقد قال علیه السّلام لصاحبه الولید بن صبیح: «یا ولید إنی نظرت (1) مقاتل الطالبیّین: ص 205 إلی 208.
المفید، الإرشاد، ص 276- 277.
و ذکرت القصة مع بعض الاختلاف فی نور الأبصار: ص 83- 84.
بحار الأنوار: ج 47، ص 276- 278، حدیث 18. و ج 46، ص 187- 189.
أعلام الوری: ص 278- 279.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 188
فی مصحف فاطمة فلم أجد لبنی فلان [یعنی بنی الحسن إلا کغبار النعل» «1».
و قال مرة ثانیة للمعلّی: «ما من نبی و لا وصی و لا ملک إلا فی کتاب عندی، لا و اللّه ما لمحمد بن عبد اللّه بن الحسن فیه اسم» «2».
و قال ثالثة لفضیل: «یا فضیل أ تدری فی أی شی‌ء کنت أنظر فیه قبل ... کنت أنظر فی کتاب فاطمة، فلیس ملک یملک إلا و هو فی مکتوب اسمه، و اسم أبیه، فما وجدت لولد الحسن فیه شیئا» «3».
و فی إحدی الروایات أن عبد الملک بن أعین قال لأبی عبد اللّه:
إن الزیدیّة و المعتزلة قد أطافوا بمحمد بن عبد اللّه فهل له سلطان؟
فقال علیه السّلام «و اللّه إن عندی لکتابین [یرید مصحف فاطمة و کتاب علی کما سیأتی فیهما تسمیة کل نبی و کل ملک یهلک لا و اللّه ما محمد بن عبد اللّه فی واحد منهما» «4».
و هکذا کان مصحف فاطمة علیها السّلام هو الکتاب الذی استند الیه الإمام الصادق علیه السّلام فی علمه الغیبی بفشل الحرکة الحسنیة، و قد عقدنا (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 169 حدیث 7.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 232.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 169 حدیث 4.
ابن شهرآشوب، مناقب آل أبی طالب ج 4 ص 49.
(3) الصفار، بصائر الدرجات ص 169 حدیث 3.
الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 242.
(4) الکلینی، أصول الکافی، ج 1 ص 242 حدیث 7.
الصفار، بصائر الدرجات ص 169 حدیث 2.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 232.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 189
فی کتابنا «حقیقة الجفر عند الشیعة» فصلا عن الحرکة الحسنیة و موقفها من الکتب التی ورثها الصادق علیه السّلام، کما أننا بحثنا فیه عن علامیة الکتب للامامة فراجع.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 190

2- أین هو مصحف فاطمة؟

اشارة

بما أن مصحف فاطمة من علامات الامام- کما تقدم- فإنه کان ینتقل من کل إمام الی تالیه فی الإمامة، و قد نصت جملة من الروایات علی وجوده مع بعض الأئمة بالخصوص.

مصحف فاطمة مع الباقر علیه السّلام‌

فقد ورد عن حمّاد بن عثمان قال حدثنی أبو بصیر قال: «سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: ما مات أبو جعفر [یعنی الإمام محمد الباقر علیه السّلام حتی قبض مصحف فاطمة» «1».

مصحف فاطمة مع الصادق علیه السّلام‌

و بعد الامام الباقر علیه السّلام انتقل مصحفها علیها السّلام الی ابنه جعفر الصادق علیه السّلام کما یحدّثنا الحسین بن العلاء: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إن عندی الجفر الأبیض، قال: قلت: فأی شی‌ء فیه قال علیه السّلام: (1) المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 47 حدیث 86.
الصفار، بصائر الدرجات ص 158 حدیث 23.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 191
زبور داود، و توراة موسی، و إنجیل عیسی، و صحف إبراهیم، و الحلال و الحرام، و مصحف فاطمة ما أزعم أن فیه قرآنا» «1».
و فی روایة أخری عنه علیه السّلام، «و ان عندنا الجفر الأحمر و الجفر الأبیض و مصحف فاطمة عندنا» «2».

مصحف فاطمة مع الکاظم علیه السّلام‌

و بعد الصادق علیه السّلام انتقل المصحف الی ابنه موسی الکاظم علیه السّلام الملقّب بالعبد الصالح فی جملة من الروایات، فقد ورد عن علی بن حمزة عن عبد صالح، قال علیه السّلام: «عندی مصحف فاطمة لیس فیه شی‌ء من القرآن» «3».

مصحف فاطمة مع الإمام المهدی (عج)

و هکذا انتقل مصحف فاطمة علیها السّلام الی أن وصل الی الإمام محمد بن الحسن المهدی- صلوات اللّه علیه- فکان مصحفها علیها السّلام کسائر کتب علی علیه السّلام التی ورد أن الإمام الباقر علیه السّلام أری بعضها عبد الملک بن أعین ثم قال: لأی شی‌ء کتبت هذه الکتب؟ قلت: ما أبین الرأی فیها. قال هات، قلت: علم أن قائمکم یقوم یوما فأحبّ أن (1) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 3.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 37- 38 حدیث 68.
الصفار، بصائر الدرجات ص 150- 151 حدیث 1.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 46.
(2) ابن الفتال النیسابوری (ت 508 ه) روضة الواعظین، ج 1 ص 210.
(3) الصفار، بصائر الدرجات ص 154 حدیث 8.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 45 حدیث 79.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 192
یعمل بما فیها، قال: صدقت» «1».
قال صاحب الذریعة: «مصحف فاطمة من ودائع الإمامة عند مولانا و إمامنا صاحب الزمان، کما روی فی عدة أحادیث من طرق الأئمة علیهم السّلام» «2». (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 162 حدیث 2.
الحر العاملی، إثبات الهداة ج 3 ص 520 حدیث 396.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 51 حدیث 98.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 132.
(2) الطهرانی، الذریعة الی تصانیف الشیعة، منشورات دار الأضواء، بیروت لبنان ط الثانیة ج 21 ص 126.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 193

3- هل مصحف فاطمة هو کتاب الجفر؟

اشارة

ذکرنا فی کتابنا «حقیقة الجفر عند الشیعة» أن کلمة «الجفر» فی روایات أهل البیت أطلقت علی أشیاء أربعة هی:
الأول: الجفر الأبیض و هو وعاء یحتوی کتبا مقدسة هی:
1- زبور داود.
2- توراة موسی.
3- إنجیل عیسی.
4- صحف إبراهیم.
5- کتب اللّه الأولی (و احتملنا کونها نفس صحف إبراهیم علیه السّلام).
6- مصحف فاطمة.
7- کتاب الجامعة (و هو و إن لم ینصّ علیه بهذا العنوان فی محتویات الجفر الأبیض لکنّا أثبتنا أنه المراد من بعض التعابیر الواردة فیه).
الثانی: الجفر الأحمر و هو وعاء فیه سلاح رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلّم
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 194
و یحتمل وجود بعض الکتب فیه.
الثالث: جلد ثور و هو وعاء کبیر احتملنا انه یحتوی الجفرین السابقین الأبیض و الأحمر.
الرابع: کتاب الجفر و هو کتاب یشمل علی «علم المنایا و البلایا و الرزایا و علم ما کان و ما یکون الی یوم القیامة» «1».
و السؤال الذی قد یخطر فی ذهن الباحث هو: هل کتابا الجفر و مصحف فاطمة کل منهما مستقل عن الآخر، أم هما کتاب واحد؟
و نستطیع فی مقام البحث عن الجواب الصحیح أن نجمع قرائن تشهد علی أنهما کتاب واحد سمی باسمین و لیسا بکتابین، و علی هذا یکون السرّ فی تسمیة مصحف فاطمة بالجفر، هو وجوده فی الجفر الأبیض وعاء الکتب المقدسة.
و القرائن هی:
القرینة الأولی: ان الإمام علی بن موسی الرضا علیه السّلام حینما أجبره المأمون علی قبول ولایة العهد، کتب علی الوثیقة ما یدل علی عدم استلامه الحکم بعد المأمون، و استند فی علمه الغیبی هذا الی کتابی الجفر و الجامعة فقد کتب علیه السّلام فی وثیقة العهد الرسمیة:
«... و قد جعلت للّه علی نفسی إن استدعانی أمر المسلمین.
و قلّدنی خلافته العمل فیهم عامة، و فی بنی العباس بن عبد المطّلب خاصة بطاعته و طاعة رسوله ... (إلی أن قال) و الجامعة و الجفر یدلان (1) ذکرنا هذه الأبحاث فی صفحات متفرقة من الکتاب فراجعه.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 195
علی ضدّ ذلک» «1».
فالإمام علیه السّلام لم یستند فی علمه هذا الی مصحف فاطمة مع أنه یحتوی علی «أسماء من یملک الی أن تقوم الساعة کما مرّ ذلک» فکان من الطبیعی أن یستند فی علمه له، لکنه اقتصر فی ذلک علی کتابی الجامعة و الجفر، فلعله لأن الجفر و مصحف فاطمة هما کتاب واحد.
و هنا لا بد من التنبیه الی أمر هو أنه لا یصح احتمال کون الجامعة و مصحف فاطمة کتابا واحدا لعدة أسباب منها ان الأول هو فی الأساس کتاب فقهی و قد حوی بعض علم الغیب بینما مصحف فاطمة لیس فیه من الحلال و الحرام شی‌ء کما تقدم.
القرینة الثانیة: و هی تقوّی الشاهد الأول و تقوی به.
فقد مرّ ذکر الروایة الواردة عن الإمام الصادق علیه السّلام و هو یخبر (1) الاربلی، کشف الغمة ج 3 ص 127.
المجلسی، بحار الأنوار، ج 49 ص 153.
ابن شهرآشوب، المناقب ج 4 ص 365.
المازندرانی، نور الأبصار، منشورات الأعلمی، طهران ص 209.
ابن الصبّاغ (ت 855 ه) الفصول المهمة، منشورات دار الأضواء.
الکاشانی (ت 1115 ه)، معادن الحکمة، تحقیق الأحمدی، منشورات مؤسسة النشر قم، ج 2 ص 189.
الأمین، المجالس السینیة، منشورات الشریف الرضی، قم ج 5 ص 585.
البحرانی، حلیة الأبرار ج 2 ص 343.
السید علی خان، ریاض السالکین، منشورات مؤسسة النشر الإسلامی، قم ج 1 ص 12.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 63.
مرتضی، الحیاة السیاسیة للإمام الرضا علیه السّلام منشورات جماعة المدرسین، قم، ص 301.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 196
بعدم نجاح حرکة بنی الحسن بقوله: «و اللّه إن عندی لکتابین فیهما تسمیة کل نبی و کل ملک یهلک، لا و اللّه ما محمد بن عبد اللّه فی واحد منهما» «1» و هذان الکتابان هما مصحف فاطمة و کتاب علی بقرینة الروایات الاخری المتحدثة عن نفس الموضوع ففی روایة یقول فیها الامام الصادق علیه السّلام للولید بن صبیح یا ولید إنی نظرت فی مصحف فاطمة، فلم أجد لبنی فلان إلا کغبار النعل» «2» و فی روایة أخری ان محمد بن عبد اللّه بن الحسن توجه یوما الی الإمام الصادق علیه السّلام، و المعلّی بن خنیس عنده، فسلّم، ثم ذهب، فرقّ له أبو عبد اللّه علیه السّلام و دمعت عینه، فقال له المعلّی: «لقد رأیتک صنعت به ما لم تکن تصنع» فأجاب علیه السّلام: «لأنه ینسب فی أمر لیس له، لم أجده فی کتاب علی علیه السّلام من خلفاء هذه الأمة و لا ملوکها» «3».
و علیه فالإمام استند فی هذه الحادثة الی مصحف فاطمة و کتاب علی الذی هو نفس الجامعة کما حققنا ذلک فی کتابنا «حقیقة الجفر عند الشیعة» مع أن کتاب الجفر فیه حدیث عن ملک بنی هاشم بالخصوص فضلا عن أنه یحتوی علی علم ما کان و ما یکون کما ورد فی روایاته «4» فلم لم یستند إلیه الامام فی هذا المقام و اقتصر علی الجامعة و مصحف فاطمة؟! بینما لم یستند الامام الرضا علیه السّلام فی وثیقة العهد الی مصحف فاطمة بل استند الی الجامعة و الجفر؟! لعل ذلک لأنهما کتاب واحد (1) الکلینی، الکافی ج 1 ص 242 حدیث 7.
الصفار، بصائر الدرجات ص 169.
(2) الصفار، بصائر الدرجات ص 169- 170 حدیث 7.
(3) المصدر السابق ص 168- 169 حدیث 1.
(4) أنظر حقیقة الجفر عند الشیعة ص 61 و 62.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 197
بعنوانین.
القرینة الثالثة: ان الإمام الصادق علیه السّلام عند ما اخبر عن فشل الحرکة الحسنیة فی المستقبل و تولّی العباسیین لأمور السلطة کما تقدم فإنه (قده) نسب علمه الغیبی الی مصحف فاطمة علیها السّلام، و انه نظر فیه فلم یجد لبنی الحسن: إلا کغبار النعل کما سبق.
و فی المقابل فإن بنی الحسن حینما أرادوا مواجهة الامام جعفر الصادق علیه السّلام فیما ادعاه و فیما نسب الیه علمه فإنهم لم یهاجموا مصحف فاطمة علیها السّلام لینکروه بل هاجموا «الجفر» فتارة کانوا یقولون عن الجفر «ما هذا بشی‌ء» کما فی روایة أبی القاسم الکوفی «1»، و تارة کان عبد اللّه بن الحسن یهزأ و یقول «هذا فی جفرکم الذی تدّعون» کما فی روایة علی بن سعد «2». فإنکار بنی الحسن و استهزاؤهم بالجفر مع أن الإمام نسب علمه الی مصحف فاطمة، لعله کان باعتبار ان بنی الحسن کانوا یدرکون أن الجفر و مصحف فاطمة کتاب واحد.
و لکن هذا الاحتمال قد یضعف مقابل احتمال آخر هو أنهم ینکرون الجفر باعتباره مخزنا للکتب التی من ضمنها مصحف فاطمة، کما أن من ضمنها کتاب علی علیه السّلام الذی قد نسب الإمام الصادق علمه إلیه أیضا فی نفس الموضوع کما مرّ ذلک فبإنکارهم للجفر الوعاء یکونون قد أنکروا کل ما فیه من کتب العلم.
القرینة الرابعة: انه لم یتقدم فی محتویات الجفر الأبیض وجود کتاب الجفر فیه مع أنه مخزن للکتب المقدسة لا سیما الکتب التی هی (1) الصفار، بصائر الدرجات ص 155.
(2) المصدر السابق ص 156 حدیث 15.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 198
شبیهة بکتاب الجفر کالجامعة و مصحف فاطمة علیها السّلام، و هذا مما قد یعدّ قرینة علی أن مصحف فاطمة هو ما عبّر عنه بکتاب الجفر بعلاقة المکان و المکین أو الحال و المحل کما یقولون فی علم البلاغة.
القرینة الخامسة: هو وحدة فی محتواهما ففی کتاب الجفر «علم ما کان و ما یکون الی یوم القیامة» «1» و فی مصحف فاطمة «علم ما یکون» «2» کما فی روایة «و ما یکون من حادث و أسماء من یملک الی أن تقوم الساعة» «3» کما فی روایة أخری.
قرینة معاکسة

قرینة معاکسة

و لکن رغم هذه القرائن الخمسة علی وحدة کتابی الجفر و مصحف فاطمة علیها السّلام، فإن هناک ما قد یقف حجر عثرة فی طریق الوصول الی وحدة الکتابین و هو أن کتاب الجفر قد ورد فی روایاته أنه بإملاء رسول اللّه محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم و خط علی علیه السّلام کما هو مذکور فی تلک (1) المجلسی، بحار الأنوار، ج 51 ص 219 حدیث 9.
الصدوق، کمال الدین ج 2 ص 353 حدیث 50.
القندوزی، ینابیع المودة ج 2 ص 545.
البحرانی، البرهان، ج 3، ص 47.
الحر العاملی، إثبات الهداة ج 3 ص 475.
(2) الکلینی، أصول الکافی ج 1 ص 240 حدیث 2.
الصفار، بصائر الدرجات، ص 157 حدیث 18.
المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 44 و ج 22 ص 545 حدیث 62 و ج 23 ص 80 حدیث 68.
الکاشانی، الوافی، ج 2 ص 580- 581.
(3) المجلسی، بحار الأنوار، ج 26 ص 18 حدیث 1.
ابن الفتال، روضة الواعظین ج 1 ص 211.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 199
الروایة الطویلة التی تحدّثت عن قصة هذا الکتاب و فی ذیلها: «... ثم نزل الوحی علی محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم فجعل یملی علی علی و یکتب علی علیه السّلام» «1» و وصفته روایة أخری بأنه «الذی خصّ اللّه تقدّس اسمه به محمدا و الأئمة من بعده علیه و علیهم السلام «2» هذا مع أن مصحف فاطمة علیها السّلام هو من إملاء جبرئیل بعد وفاة رسول اللّه محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم، و هذا الأمر یمنع من أن یکون کتاب الجفر و مصحف فاطمة عنوانین لکتاب واحد.
نعم قد یرد فی البال هنا ما احتمله السید محسن الأمین فی أعیانه عند ما جمع بین روایات مصحف فاطمة التی فی بعضها أنه من إملاء جبرئیل بعد وفاة النبی محمد صلی اللّه علیه و آله و سلّم و فی بعضها الآخر أنه من إملاء رسول اللّه، فقد احتمل السید الأمین أن یکون هناک مصحفان کل منهما باسم مصحف فاطمة، أحدهما من إملاء جبرئیل و الآخر من إملاء أبیها النبی صلی اللّه علیه و آله و سلّم، فعلی احتماله هذا قد یقال إن المانع من تفعیل القرائن الخمسة السابقة غیر متحقق، و ذلک بأن یکون مصحف فاطمة الذی هو بإملاء رسول اللّه محمد هو کتاب الجفر، دون المصحف الآخر. لکننا (1) أنظر: المجلسی، بحار الأنوار ج 26 ص 26- 27 حدیث 27.
الصفار، بصائر الدرجات ص 506 حدیث 6.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة، ص 59- 0 د.
(2) أنظر، بحار الأنوار ج 51 ص 219 حدیث 9.
الصدوق، إکمال الدین ج 2 ص 353 حدیث 50.
البحرانی، البرهان ج 3 ص 147.
القندوزی، ینابیع المودة ج 2 ص 545.
الحر العاملی ج 3 ص 475.
برکات، حقیقة الجفر عند الشیعة ص 58.
حقیقة مصحف فاطمة عند الشیعة، ص: 200
نستبعد هذا الکلام لا سیّما أن روایات کتاب الجفر لا یوجد فیها أیة إشارة لعلاقة السیدة فاطمة علیها السّلام به کی یسمّی ب «مصحف فاطمة».
و اللّه هو العالم بخفیّات الأمور.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.