مع الدکتور السالوس فی آیه التطهیر

اشارة

سرشناسه : حسینی میلانی، علی، - ۱۳۲۶
عنوان و نام پدیدآور : مع الدکتور السالوس فی آیه التطهیر/ علی الحسینی المیلانی
مشخصات نشر : ۱۳۷۶. مشعر
مشخصات ظاهری : ص ۱۳۲
فروست : (علی مائده الکتاب و السنه‌۱۶)
یادداشت : عربی
موضوع : تفاسیر (سوره احزاب. آیه تطهیر)
موضوع : سالوس، علی‌احمد، -- Salus, Ali Ahmadنظریه درباره تفاسیر (سوره احزاب. آیه تطهیر)
رده بندی کنگره : BP۱۰۲/۶۵۴/ح‌۵م‌۶ ۱۳۷۶
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۱۸
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۷-۸۴۸۸
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص: 4

کلمة المؤلّف

«إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرّجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً»
سورة الأحزاب: 33

ص: 5
الحمد للَّه‌رب العالمین، والصلاة والسلام علی عباده الذین اصطفی.
وبعد،
فهذا بحثٌ موضوعیٌّ مع الدکتور علی أحمد السالوس، الاستاذ بجامعة قطر، وعمید کلیة الشریعة بها، فی رسالته التی کتبها فی «آیة التطهیر» جواباً لتساؤل أکثر من طالب من الشیعة عن المراد ب «أهل البیت» فی تلک الآیة الکریمة ... کما ذکر فی المقدّمة.
ولقد کان الأحری به أن ینقل عن کتب الشیعة رأیهم وطریقة استدلالهم لما ذهبوا إلیه، ثم یناقش أدلّتهم علی ضوء الکتاب والسنّة والقواعد العلمیّة الرصینة ... لکنّه لم یفعل هذا.
ص: 6
بل إنّه لم یتعرّض إلی عمدة الأدلّة الموجودة فی الصحاح والمسانید المعتبرة، وإنما اقتصر علی أحادیث الطبری، وحتّی أحادیث الطبری لم یوردها کلّها، وأغفل موارد الاستدلال منها ... ثم جعل یناقش فی أسانید البعض الذی ذکره منها ... وقد کان أهمّ الأسباب فی ردّها کون الراوی شیعیّاً، مع أنّ کبار الأئمة کالبخاری وغیره یحتجّون بروایة من جرحه الدکتور بالتشیّع، بل إنّ بعضهم مثل «خالد بن مخلَّد» یعدّ من کبار مشایخ البخاری ...
علی أنّ أعلام الحفّاظ کالحافظ الذهبی والحافظ ابن حجر العسقلانی یصرّحون بأنّ التشیّع لا یضرّ ...
فما معنی «التشیع» عندهم؟
قال الحافظ ابن حجر: «والتشیّع محبّة علی وتقدیمه علی الصحابة، فمن قدّمه علی أبی بکر وعمر فهو غال فی تشیّعه ویطلق علیه رافضی وإلّا فشیعی، فإن انضاف إلی ذلک السبُّ أو التصریح بالبغض فغإل فی الرفض، وإنْ اعتقد الرجعة إلی الدنیا فأشدّ فی الغلو» (1) 1.
والقائلون بتقدیم أمیر المؤمنین علی علی أبی بکر وعمر- فضلًا عن عثمان- فی الصحابة والتابعین کثیرون.
فمن الصحابة من ذکرهم الحافظ ابن عبد البر القرطبی فی (الاستیعاب) حیث قال:
«وروی عن سلمان، وأبی ذر، والمقداد، وخباب، وجابر، وأبی سعید الخدری، وزید بن الأرقم: أنّ علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه أوّل من أسلم.


1- مقدمة فتح الباری: 460.

ص: 7
وفضّله هؤلاء علی غیره»
(1) 2.
ومن التابعین وأتباعهم ذکر ابن قتیبة جماعةً فی کتابه (المعارف) حیث قال:
«الشیعة: الحارث الأعور، وصعصعة بن صوحان، والأصبغ بن نباتة، وعطیّة العوفی، وطاووس، والأعمش، وأبو إسحاق السبیعی، وأبو صادق، وسلمة بن کهیل، والحکم بن عتیبة، وسالم بن أبی الجعد، وابراهیم النخعی، وحبّة بن جوین، وحبیب بن أبی ثابت، ومنصور بن المعتمر، وسفیان الثوری، وشعبة بن الحجاج، وفطر بن خلیفة، والحسن بن صالح بن حی، وشریک، وأبو إسرائیل الملّائی، ومحمّد بن فضیل، ووکیع، وحمید الرواسی، وزید بن الحباب، والفضل ابن دکین، والمسعود الأصغر، وعبید اللَّه بن موسی، وجریر بن عبد الحمید، وعبد اللَّه بن داود، وهشیم، وسلیمان التیمی، وعوف الأعرابی، وجعفر الضبعی، ویحیی بن سعید القطّان، وابن لهیعة، وهشام بن عمّار، والمغیرة صاحب إبراهیم، ومعروف بن خرّبوذ، وعبد الرزاق، ومعمر، وعلی بن الجعد» (2) 3.
ومن العلماء والمحدّثین فی القرون اللاحقة من الشیعة من لا یحصی عددهم إلّا اللَّه ...
وقد اضطرب القوم واختلف موقفهم تجاه هؤلاء الرواة من الصحابة والتابعین وتابعیهم ... ولننقل عبارة الحافظ ابن حجر فإنه قال:
«فقد اختلف أهل السنة فی قبول حدیث من هذا سبیله، إذا کان معروفاً بالتحرّز من الکذب، مشهوراً بالسلامة من خوارم المروءة، موصوفاً بالدیانة


1- الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1090.
2- المعارف: 341.

ص: 8
والعبادة. فقیل: یقبل مطلقاً، وقیل: یردّ مطلقاً، والثالث التفصیل بین أنْ یکون داعیةً لبدعته أو غیر داعیة، فیقبل غیر الداعیة ویردّ حدیث الداعیة. وهذا المذهب هو الأعدل، وصارت إلیه طوائف من الأئمة، وادعی ابن حبّان إجماع أهل النقل علیه، لکن فی دعوی ذلک نظر. ثم اختلف القائلون بهذا التفصیل، فبعضهم أطلق ذلک، وبعضهم زاده تفصیلًا فقال: إنْ اشتملت روایة غیر الداعیة علی ما یشید بدعته ویزیّنه ویحّسنه ظاهراً فلا تقبل، وإنْ لم تشتمل فتقبل، وطرّد بعضهم هذا التفصیل بعینه فی عکسه فی حق الداعیة فقال: إنْ اشتملت روایته علی ما یردّ بدعته قبل وإلّا فلا. وعلی هذا إذا اشتملت روایة المبتدع سواء کان داعیةً أم لم یکن علی ما لا تعلّق له ببدعته أصلًا هل تردّ مطلقاً أو تقبل مطلقاً؟ مال أبو الفتح القشیری إلی تفصیل آخر فیه فقال: إنْ وافقه غیره فلا یلتفت إلیه هو إخماداً لبدعته وإطفاءً لناره، وإنْ لم یوافقه أحد ولم یوجد ذلک الحدیث إلّاعنده- مع ما وصفنا من صدقه وتحرّزه عن الکذب واشتهاره بالدین وعدم تعلّق ذلک الحدیث ببدعته- فینبغی أن تقدم مصلحة تحصیل ذلک الحدیث ونشر تلک السنّة علی مصلحة إهانته وإطفاء بدعته، واللَّه أعلم»
(1) 4.
أقول:
فالتشیع لا یضر بالوثاقة ولا یمنع من الاعتماد، وهذا ما نصَّ علیه الحافظ ابن حجر فی غیر موضعٍ، ففی کلامه حول «خالد بن مخلّد القطوانی الکوفی»


1- مقدمة فتح الباری: 382.

ص: 9
قال:
«خ م ت س ق- خالد بن مخلَّد القطوانی الکوفی أبو الهیثم، من کبار شیوخ البخاری، روی عنه وروی عن واحدٍ عنه، قال العجلی: ثقة وفیه تشیّع. وقال ابن سعد: کان متشیّعاً مفرطاً. وقال صالح جزرة: ثقة إلّاأنه یتشیّع. وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه ولا یحتج به.
قلت: أمّا التشیّع فقد قدّمنا أنه- إذا کان ثبت الأخذ والأداء- لا یضرّه، سیّما ولم یکن داعیة إلی رأیه»
(1) 5.
بل الرفض غیر مضر ... قال الحافظ ابن حجر:
«خ ت ق- عبّاد بن یعقوب الرواجنی الکوفی أبو سعید، رافضی مشهور، إلّا أنه کان صدوقاً، وثّقه أبو حاتم، وقال الحاکم: کان ابن خزیمة إذا حدّث عنه یقول: حدّثنا الثقة فی روایته المتّهم فی رأیه عبّاد بن یعقوب، وقال ابن حبّان:
کان رافضیّاً داعیة، وقال صالح بن محمّد، کان یشتم عثمان رضی اللَّه عنه. قلت:
روی عنه البخاری فی کتاب التوحید حدیثاً واحداً مقروناً وهو حدیث ابن مسعود: أیّ العمل أفضل؟. وله عند البخاری طریق أُخری من روایة غیره» (2) 6.
وقال الحافظ الذهبی فی «أبان بن تغلب»:
«أبان بن تغلب م، عو الکوفی، شیعی جلد، لکنّه صدوق، فلنا صدقه وعلیه بدعته. وقد وثّقه أحمد بن حنبل، وابن معین، وأبو حاتم، وأورده ابن


1- مقدمة فتح الباری: 398.
2- مقدمة فتح الباری: 410.

ص: 10
عدی وقال: کان غالیاً فی التشیّع. وقال السعدی: زائغ مجاهر.
فلقائل أن یقول: کیف ساغ توثیق مبتدع، وحدّ الثقة العدالة والإتقان؟
فکیف یکون عدلًا مَن هو صاحب بدعة؟
وجوابه: إن البدعة علی ضربین، فبدعة صغری کغلوّ التشیّع أو کالتشیّع بلا غلوّ ولا تحرّق، فهذا کثیر فی التابعین وتابعیهم مع الدین والورع والصدق.
فلو ردّ حدیث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبویة، وهذه مفسدة بیّنة ...»
(1) 7.
لکنّ بعض المتعصّبین یقدحون فی الرجل إذا کان شیعیّاً ویکرهون الروایة عنه، ویعبّرون عنه بعباراتٍ شنیعة، بل حتی وإنْ کان من الصحابة، مع أنّ المشهور بینهم- بل ادّعی علیه الإجماع- عدالة الصحابة أجمعین، وإلیک نموذجاً من ذلک:
قال الحافظ ابن حجر: «ع- عامر بن واثلة أبو الطفیل اللیثی المکی، أثبت مسلم وغیره له الصحبة- وقال أبو علی ابن السکن: روی عنه رؤیته لرسول اللَّه صلی اللَّه علیه وآله وسلّم من وجوهٍ ثابتة، ولم یرو عنه من وجهٍ ثابت سماعه. وروی البخاری فی التاریخ الأوسط عنه أنه قال: أدرکت ثمان سنین من حیاة النبی صلی اللَّه علیه وآله وسلّم. وقال ابن عدی: له صحبة، وکان الخوارج یرمونه باتّصاله بعلی وقوله بفضله وفضل أهل بیته، ولیس بحدیثه بأس. وقال ابن المدینی: قلت لجریر: أکان مغیرة یکره الروایة عن أبی الطفیل؟ قال: نعم. وقال: صالح بن أحمد بن حنبل عن أبیه: مکی ثقة. وکذا قال ابن سعد وزاد: کان متشیّعاً. قلت: أساء أبو محمّد ابن حزم فضعّف


1- میزان الاعتدال 1/ 5.

ص: 11
أحادیث أبی الطفیل وقال: کان صاحب رایة المختار الکذّاب.
وأبو الطفیل صحابی لا شکّ فیه، ولا یؤثر فیه قول أحدٍ ولا سیّما بالعصبیّة والهوی. ولم أر له فی صحیح البخاری سوی موضعٍ واحدٍ فی العلم، رواه عن علی، وعنه معروف بن خربوذ. وروی له الباقون»
(1) 8.
أضف إلی هذا تصریحهم بعدم قبول جرح من بینه وبین من جرحه عداوة سببها الاختلاف فی الاعتقاد: قال الحافظ: «وممّن ینبغی أنْ یتوقّف فی قبول قوله فی الجرح من کان بینه وبین من جرحه عداوة سببها الاختلاف فی الاعتقاد. فإنَّ الحاذق إذا تأمّل ثلب أبی اسحاق الجوزجانی لأهل الکوفة رأی العجب، وذلک لشدّة انحرافه فی النصب وشهرة أهلها بالتشیّع ...» (2) 9.
علی أنّه إذا کان المطلوب فی الراوی للاعتماد علیه کونه متّفقاً علی تعدیله ...
فهذا فی الرواة نادر جدّاً، إذْ لم یسلم أحد من الثلب والطعن لسببٍ من الأسباب ... حتی البخاری صاحب الصحیح ... فقد أورده الحافظ الذهبی فی کتابه فی (الضعفاء والمتروکین) وقال: «ترکه أبو زرعة وأبو حاتم من أجل مسألة اللفظ» (3) 10. وهذا ما أثار غضب الآخرین کالسبکی حیث قال بعد نقله:
«فیاللَّه والمسلمین: أیجوز لأحدٍ أنْ یقول البخاری متروک، وهو حامل لواء الصناعة، ومقدَّم أهل السنّة والجماعة» (4) 11.
و بعد ... فقدنا قشت ما جاء فی رسالة الدکتور علی ضوء الکتاب و السنّة و آراء


1- مقدمة فتح الباری: 410.
2- لسان المیزان 1/ 16.
3- المغنی فی الضعفاء 2/ 557.
4- طبقات الشافعیة الکبری 2/ 12.

ص: 12
أئمة الحدیث والتفسیر والجرح والتعدیل ... سائلًا المولی العلی القدیر أن یوفّقنا لمعرفة الحق واتّباعه، وأن یجعل أعمالنا خالصةً لوجهه الکریم، إنه سمیع مجیب.
المؤلّف
ص: 13

مقدّمة البحث

یقول الدکتور:
«قال تعالی: «یا أیّها النبی قل لأزواجک ...» فهذه الآیات الخمس فی نساء النبی کما یبدو، ولکنّ جدلًا کثیراً دار حول عجز الآیة الثالثة والثلاثین:
«إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وهذا الجزء یطلق علیه اسم آیة التطهیر.
ویری إخواننا الشیعة الجعفریة الاثنا عشریة أن عجز الآیة لا صلة له بما قبله ولا بما بعده، وإنّما هو خاص بالنبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم والسیدة فاطمة الزهراء وعلی بن أبی طالب وابنیهما الحسن والحسین- رضی اللَّه تعالی عنهم جمیعاً- وأنّه یدل علی عصمتهم، ومن ثمَّ یستدّلون به علی مذهبهم فی الإمامة.
فاستدلالهم ینبنی علی نقاط ثلاث هی:

ص: 14
تحدید المراد بأهل البیت فی الآیة الکریمة.
ثم دلالة الآیة علی عصمتهم.
وأخیراً التلازم بین العصمة والإمامة.
وقد ذهبوا إلی أن المراد بأهل البیت هم هؤلاء الخمسة فقط مستدلّین بشیئین:
الأول: الخطاب فی قوله تعالی: «عنکم» و «یطهّرکم» بالجمع المذکّر، یدل- کما یقولون- علی أنّ الآیة الشریفة فی حقّ غیر زوجات رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وإلّا فسیاق الآیات یقتضی التعبیر بخطاب الجمع المؤنّث، أی: عنکنّ، ویطهّرکنّ.
فالعدول عنهما إلی الخطاب بالجمع المذکر یشهد بأن المراد من أهل البیت غیر الزوجات.
الثانی: أخبار تدل علی أنها فی الخمسة الأطهار».
ص: 15

الأقوال فی المسألة

اشارة

أقول:
الذی یظهر من الأخبار والآثار وکلمات الأعلام عدم الخلاف بین رجال صدر الاسلام من الصحابة وغیرهم فی اختصاص آیة التطهیر بالنبی وبضعته ووصیه وسبطیه علیه وعلیهم الصلاة والسلام ...
أمّا الأخبار فسنذکر طائفةً منها.
وأمّا الآثار فیکفینا منها قول عکرمة البربری: «لیس بالذی تذهبون إلیه، إنّما هو نساء النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم»
(1) 12 ... فإنّه یفید بکلّ وضوح أنّ ذلک کان هو الرأی السائد بین المسلمین، کما أنّ قوله هذا- کندائه فی الأسواق بنزول الآیة فی زوجات النبی (2) 13، وقوله: من شاء باهلته أنها نزلت فی نساء


1- الدر المنثور 5/ 198.
2- تفسیر الطبری 22/ 7، أبن کثیر 3/ 415، أسباب النزول: 268.

ص: 16
النبی خاصة
(1) 14- یفید أن عکرمة هو الذی أبدی هذا القول.
وأمّا کلمات أعلام الحدیث والتفسیر فیکفینا منها قول الحافظ ابن الجوزی (2) 15:
«وفی المراد ب (أهل البیت) ها هنا ثلاثة أقوال:
أحدها: انهم نساء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لأنّهنّ فی بیته. رواه سعید بن جبیر عن ابن عباس. وبه قال عکرمة وأبن السائب ومقاتل. ویؤکّد هذا القول أن ما قبله وما بعده متعلّق بأزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعلی أرباب هذا القول اعتراض وهو: إنّ جمع المؤنث بالنون، فکیف قیل (عنکم) و (یطهّرکم)؟
فالجواب: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فیهنَّ، فغلب المذکر.
والثانی: إنّه خاص فی: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعلی وفاطمة والحسن والحسین. قاله أبو سعید الخدری. وروی عن: أنس وعائشة وأُمّ سلمة نحو ذلک.
والثالث: إنهم أهل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأزواجه. قاله الضحّاک» (3) 16.


1- الدر المنثور 5/ 198، ابن کثیر 3/ 415.
2- هو الحافظ أبو الفرج عبد الرحمن بن علی المعروف بابن الجوزی الحنبلی البغدادی المتوفّی سنة 597، له مؤلفات کثیرةٍ فی علومٍ شتّی. وقد اعتمد علیه «الدکتور» فی بحوثه.
3- زاد المسیر فی علم التفسیر 6/ 381- 382.

ص: 17
أقول:
ومن هذا الکلام نفهم:
1- إن هذه الأقوال هی فی المراد من «أهل البیت» (هاهنا).
2- إنّ القول باختصاص الآیة بالخمسة الطاهرة لا یختص بالشیعة الامامیة.
3- إنّ زوجات النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنفسهن من القائلین بالاختصاص.
4- إن القولین الأول والثالث لم یقل بهما أحد من الصحابة، أمّا الثالث فهو للضحّاک فقط.- کما قال- وأمّا الأول فلم ینسب إلی أحدٍ منهم سوی ابن عباس، وهذا ممّا لم یصحّ عنه، بل ستعلم أنه من القائلین بالاختصاص.
5- إنّ عمدة القائلین بالأول هو: عکرمة البربری. وقد قدّمنا ما کان یقوله فی هذه الآیة ویصرّ علیه إلی حدّ المباهلة!! بل إن الطبری لم ینسب القول الأوّل إلّاإلیه ... فإنّه قال: «واختلف أهل التأویل فی الذین عنوا بقوله (أهل البیت) فقال بعضهم عنی به: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعلی وفاطمة والحسن والحسین- رضوان اللَّه علیهم. ذکر من قال ذلک» فروی بأسانیده القول بذلک عن: أبی سعید الخدری، وعائشة، وأنس، وأبی الحمراء، وأُمّ سلمة، وعلی بن الحسین السجاد علیه السلام وغیرهم
(1) 17 ثم قال: «وقال آخرون: بل عنی أزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. ذکر من قال


1- سنذکر روایاته بالتفصیل.

ص: 18
ذلک: حدّثنا ابن حمید قال: ثنا یحیی بن واضح قال: ثنا الأصبغ، عن علقمة قال: کان عکرمة ینادی فی السوق: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: نزلت فی نساء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم خاصّة»
(1) 18.
فهو لا یروی القول الآخر إلّاعن عکرمة، کما أن عکرمة لا یرویه عن أحدٍ من الصحابة وإنّما هو قول من عنده.
6- إنّ الاعتراض علی القول الأول- من الأقوال الثلاثة التی ذکرها ابن الجوزی- بمجی‌ء (عنکم) و (یطهّرکم) دون (عنکنّ) و (یطهّرکنّ) اعتراض وارد حتّی عند مثل ابن الجوزی- ولا بدَّ له من جوابٍ مقبول، فإنّ ما أتی به ابن الجوزی تمحّل واضح وتعسّف بیّن، ولقد کان هذا الاعتراض هو الوجه- بالاضافة إلی الأحادیث- فی سقوط قول عکرمة، عند غیر واحدٍ من أعلام القوم، کالحافظ أبی حیّان الأندلسی، فإنّه بعد أن ذکر قول عکرمة ومن تبعه قال: «لیس بجیّد، إذ لو کان کما قالوا لکان الترکیب عنکنّ ویطهّرکنّ، وإن کان هذا القول مرویّاً عن ابن عباس فلعلّه لا یصحّ عنه» (2) 19.
وإنّی لأتعجّب ممن یتّبع عکرمة فی القول باختصاص الآیة بالأزواج، أو یتبع الضحاک فی القول بنزولها فیهنّ وفی أهل البیت، لأنهم یدّعون للأزواج ما لا یدّعینه لأنفسهنّ (3) 20!


1- تفسیر الطبری 22/ 7.
2- البحر المحیط 7/ 231.
3- ونظیر هذا: القول بعدالة الصحابة أجمعین، فإن الصحابة أنفسهم لم یکونوا یرون هذا، کما دلّت علیه أقوالهم وأفعالهم.

ص: 19
علی أنّ عکرمة ومن قال بقوله، وکذا الضحّاک إنْ صح ما نسب إلیه ابن الجوری ... لا یصلحون لأنْ یتّبعهم أحدٌ فی أقوالهم، لِما جاء بتراجمهم فی کتب الرجال:

ترجمة عکرمة:

اشارة

فإن «عکرمة البربری» من أشهر الزنادقة الذین وضعوا الأحادیث الکثیرة للطعن فی الإسلام! وإلیک طرفاً من تراجمه فی الکتب المعتبرة المشهورة (1) 21:

1- طعنه فی الدِین:

لقد ذکروا أنّ هذا الرجل کان طاعناً فی الإسلام، مستهزئاً بالدِین، من أعلام الضلالة ودعاة السوء.
فقد نقلوا عنه أنّه قال: إنّما أنزل اللَّه متشابه القرآن لیضلّ به!
وقال فی وقت الموسم: وددت أنّی الیوم بالموسم وبیدی حربة فأعترض بها من شهد الموسم یمیناً وشمالًا!
وأنّه وقف علی باب مسجد النبیّ وقال: ما فیه إلّاکافر!
وذکروا أنّه کان لا یصلّی، وأنّه کان فی یده خاتم من الذهب، وأنّه کان یلعب


1- طبقات ابن سعد 5/ 287، الضعفاء الکبیر 3/ 373، تهذیب الکمال 20/ 264، وفیات الأعیان 1/ 319، میزان الاعتدال 3/ 93، المغنی فی الضعفاء 2/ 84، سیر أعلام النبلاء 5/ 9، تهذیب التهذیب 7/ 263- 273.

ص: 20
بالنرد، وأنّه کان یستمع الغناء!

2- کان من دعاة الخوارج:

وإنّه إنّما أخذ أهل أفریقیة رأی الصفریة- وهم من غلاة الخوارج- منه، وقد ذکروا أنّه نحل ذلک الرأی إلی ابن عبّاس!
وعن یحیی بن معین: إنّما لم یذکر مالک عکرمة، لأنّ عکرمة کان ینتحل رأی الصفریة.
وقال الذهبی: قد تکلّم الناس فی عکرمة، لأنّه کان یری رأی الخوارج.

3- کان کذّاباً:

کذب علی سیّده ابن عبّاس حتّی أوثقهُ علیُّ بن عبد اللَّه بن عبّاس علی باب کنیف الدار. فقیل له: أتفعلون هذا بمولاکم؟! قال: إنّ هذا یکذب علی أبی.
وعن سعید بن المسیّب، أنّه قال لمولاه: یا برد، إیّاک أن تکذب علَیَّ کما یکذب عکرمة علی ابن عبّاس.
وعن ابن عمر، أنّه قال لمولاه: اتّقِ اللَّه، ویحک یا نافع، لا تکذب علَیَّ کما کذب عکرمة علی ابن عباس.
وعن القاسم: إنّ عکرمة کذّاب.
وعن ابن سیرین ویحیی بن معین ومالک: کذّاب.
وعن ابن ذویب: کان غیر ثقة.

ص: 21
وحرّم مالک الروایة عنه.
وأعرض عنه مسلم بن الحجّاج.
وقال محمّد بن سعد: لیس یُحتجّ بحدیثه.

4- ترک الناس جنازته:

ولهذه الأُمور وغیرها ترک الناس جنازته؛ قیل: فما حمله أحد، حتّی اکتروا له أربعة رجال من السودان.

ترجمة مقاتل:

ومقاتل حاله کحال عکرمة، فقد أدرجه کلٌّ من: الدار قطنی، والعقیلی، وابن الجوزی، والذهبی فی (الضعفاء) ... وتکفینا کلمة الذهبی: «أجمعوا علی ترکه» (1) 22.

ترجمة ابن السائب:

وعزا ابن الجوزی القول باختصاص الآیة بالأزواج إلی «ابن السائب» وهو: «محمّد بن السائب الکلبی». لکنّ القرطبی نسب الیه القول باختصاصها بالخمسة الأطهار، کما سیأتی فی عبارته ... وهذا هو الصحیح.
وستقف علی ترجمة الکلبی ضمن الکلام علی ترجمة عطیّة العوفی.


1- سیر أعلام النبلاء 7/ 201.

ص: 22

ترجمة الضّحاک:

وأمّا القول الآخر فقد عزاه ابن الجوزی إلی الضحّاک بن مزاحم فقط:
وهذا الرجل أدرجه ابن الجوزی نفسه کالعقیلی فی (الضعفاء) وتبعهما الذهبی فأدرجه فی «المغنی فی الضعفاء» ... ونفوا أنْ یکون لقی ابن عبّاس، بل ذکر بعضهم أنّه لم یشافه أحداً من أصحاب رسول اللَّه، وعن یحیی بن سعید:
کان الضحّاک عندنا ضعیفاً.
قالوا: وکانت أُمّه حاملًا به سنتین!
(1) 23.
إذن ... فالأصل‌فی القول باختصاص الآیة بأزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم هو «عکرمة» وقد عرفناه، وعرفنا «ابن السائب» و «مقاتل» معه.
والأصل فی القول بأنها نازلة فی الخمسة الطاهرة والأزواج- کما ذکر ابن الجوزی- هو «الضحّاک» وقد عرفناه ... لکن ستری فی روایات السیوطی، أنّ الضحّاک حدّث عن النبیّ أنّه کان یقول: «نحن أهل بیتٍ طهّرهم اللَّه، نحن شجرة النبوّة وموضع الرسالة و ...» ومن المعلوم أنّ الأزواج لسن من شجرة النبوّة ... وهذا ممّا یورث الشکّ فی أصل وجود قائلٍ بهذا القول بین القدماء، وأنّه قول التجأ الیه بعض علماء القوم فی القرون المتأخّرة، لإخراج الآیة عن الاختصاص بالخمسة الطّاهرة!!
أمّا الأزواج أنفسهنَّ ... وأعلام الصحابة ... فیقولون باختصاصها بالخمسة.


1- تهذیب الکمال 13/ 291، میزان الاعتدال 2/ 325، المغنی فی الضعفاء 1/ 312.

ص: 23
فظهر ما فی قول الدکتور: «یری إخواننا الشیعة الجعفریة الاثنا عشریّة ...» من الإشکال ... فإنّ الشیعة الجعفریة الاثنی عشریة تستدل هنا- بالاضافة إلی أدلّتها الخاصّة- بالأحادیث الواردة فی کتب السنّة بالطرق الصحیحة عن الأزواج والصحابة عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کما سنری.
ومما ذکرنا یظهر ما فی قوله بعد ذلک: «وبالرجوع إلی کتاب اللَّه تعالی نجد قوله «قالوا أتعجبین من أمر اللَّه رحمة اللَّه وبرکاته علیکم أهل البیت إنه حمید مجید»
(1) 24 وهذا خطاب لامرأة إبراهیم علیه السلام. وقوله تعالی: «فلمّا قضی موسی الأجل وسار بأهله ...» (2) 25 ومعلوم أن موسی سار بزوجته ابنة شعیب علیهم السلام. وقوله سبحانه: «وحرّمنا علیه المراضع من قبل فقالت هل أدلّکم علی أهل بیت یکفلونه لکم وهم له ناصحون* فرددناه إلی أُمّه» (3) 26 وقوله عز وجل ...
إلی غیر ذلک من الآیات الکریمة التی تبیّن أن الاستعمال القرآنی لا یمنع أنْ یکون المراد ب (أهل البیت) فی الآیة الکریمة نساء النبیّ ...
واحتجّ طائفة من العلماء علی أنّ (الآل) هم (الأزواج) و (الذرّیة) بما روی عن الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عندما سئل: کیف نصلّی علیک؟
فقال: قولوا: اللهم صلِّ علی محمّد وعلی أزواجه وذرّیته کما صلّیت علی آل إبراهیم ...


1- سورة هود: 73.
2- سورة القصص: 29.
3- سورة القصص: 12.

ص: 24
وکذلک بما روی عنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنه قال: من سرّه أن یکتال بالمکیال الأوفی إذا صلّی علینا أهل البیت فلیقل: اللهم صلِّ علی محمّد النبی وأزواجه امّهات المؤمنین وذرّیته وأهل بیته، کما صلّیت علی آل ابراهیم، انک حمید مجید».
فإنّا نقول:
إنّ هذا الذی ذکره کلّه خارج عن البحث- بغضّ النظر عمّا هنالک من المناقشة
(1) 27- لأنّ الکلام فی المراد من «أهل البیت» فی نصوص «آیة التطهیر» ومن هنا یقول الطبری بتفسیر الآیة: «واختلف أهل التأویل فی الذین عُنوا بقوله: (أهل البیت) ...» وقال ابن الجوزی: «وفی المراد ب (أهل البیت) ها هنا ثلاثة أقوال».
وکأنّ الدکتور ملتفت إلی أن ما ذکره إلی الآن لا ربط له بما نحن فیه، ولذا یقول:
«ولکنْ سواء أشملتهنَّ الآیة الکریمة أم لم تشملهن، فإنّ تخصیص المراد بالخمسة لا یکون إلّاإذا بیّن الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ذلک. فلننظر- إذن- فی الأخبار».


1- ومن ذلک أن فی المسند 6/ 296: أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بعد أن ألقی علیهم الکساء وضع‌یده علیهم ثم قال: «اللهم إنّ هؤلاء آل محمّد فاجعل صلواتک وبرکاتک علی محمّد وعلی آل محمّد إنک حمید مجید» وسیأتی نصّه الکامل.

ص: 25
أقول:
لیته قال هذا من أوّل الأمر! بل کان ینبغی له- وقد نسب القول بالاختصاص بالخمسة إلی الشیعة الإمامیة الجعفریة فحسب- أن یورد أدلّتهم بالتفصیل عن کتبهم ویتکلَّم علیها، لا أن یکتفی بالإحالة إلیها:
إذن ... فالمهم تحدید المراد من «أهل البیت» فی هذه الآیة المبارکة من بیان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعلی الجمیع أن یقبلوا ذلک «ویسلّموا تسلیماً» ...

من الصّحابة الرواة الحدیث الکساء:

ولقد بیّن وعیّن علیه الصلاة والسلام المراد، قولًا وفعلًا، فی حدیث الکساء، وجاء ذلک فی روایة کبار الائمة وأعلام الحدیث، عن عشراتٍ من الصحابة، منهم:
1- الامام أبو محمّد الحسن السبط الاکبر علیه السلام.
2- عائشة بنت أبی بکر.
3- أُمّ سلمة زوجة رسول اللَّه.
4- عبد اللَّه بن العبّاس.
5- سعد بن أبی وقّاص.
6- أبو الدرداء.
7- أنس بن مالک.
8- أبو سعید الخدری.
9- واثلة بن الأسقع.

ص: 26
10- جابر بن عبد اللَّه الأنصاری.
11- زید بن أرقم.
12- عمر بن أبی سلمة.
13- ثوبان مولی رسول اللَّه.
14- أبو الحمراء.
15- معقل بن یسار.

من الأئمّة الرواة لحدیث الکساء:

ونکتفی بذِکر أشهر المشاهیر منهم:
1- أحمد بن حنبل، المتوفّی سنة 241.
2- عبد بن حمید الکشّی، المتوفّی سنة 249.
3- مسلم بن الحجّاج، صاحب الصحیح، المتوفّی سنة 261.
4- أبو حاتم محمّد بن إدریس الرازی، المتوفّی سنة 277.
5- أحمد بن عبد الخالق البزّار، المتوفّی سنة 292.
6- محمّد بن عیسی الترمذی، المتوفّی سنة 297.
7- أحمد بن شعیب النسائی، المتوفّی سنة 303.
8- أبو عبد اللَّه محمّد بن علیّ الحکیم الترمذی، المتوفّی سنة.
9- أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری، المتوفّی سنة 310.
10- عبد الرحمن بن محمّد بن إدریس الرازی، الشهیر بابن أبی حاتم، المتوفّی سنة 327.
11- سلیمان بن أحمد الطبرانی، المتوفّی سنة 360.

ص: 27
12- أبو عبد اللَّه الحاکم النیسابوری، المتوفّی سنة 405.
13- أبو نعیم أحمد بن عبد اللَّه الأصبهانی، المتوفّی سنة 430.
14- أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی، المتوفّی سنة 458.
15- أبوبکر أحمدبن‌علیّ، المعروف بالخطیب البغدادی، المتوفّی سنة 463.
16- أبوالسعادات المبارک‌بن‌محمّد، المعروف بابن الأثیر، المتوفّی سنة 606.
17- شمس الدین محمّد بن أحمد الذهبی، المتوفّی سنة 748.
18- جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی، المتوفّی سنة 911.
وستقف علی أسامی غیر هؤلاء من الرواة لهذا الحدیث الشریف عندما نورد نصوص طائفةٍ من الأحادیث.
فلننظر- إذن- فی الأخبار ...

ولنا مع الدکتور موقفان:

الأوّل: إنّه اقتصر فی بحثه علی أحادیث الطبری فی تفسیره، وجعل یناقش فی أسانیدها، وأغفل الأحادیث الکثیرة الواردة فی الصّحاح والسّنن والمسانید، مع أنّ متقضی القاعدة والإنصاف هو الرجوع إلی تلک الکتب فی مثل هذا البحث والتحقیق فی أسانیدها وفقهها، لا إغفالها وکأنها غیر موجودة، عدا روایة أو روایتین.
الموقف الثانی: إنّه ناقش فی أسانید تفسیر الطبری، فهل إنّه ذکر جمیع الأسانید الموجودة فیه؟ وهل إن مناقشاته فی الأسانید صحیحة؟
فلنذکر- إذن- طائفةً من ألفاظ الحدیث فی الصحاح وغیرها:

ص: 28

من ألفاظ الحدیث فی الصحاح والمسانید وغیرها

اشارة

وهذه نبذة من ألفاظ الحدیث بأسانیدها (1) 28:
ففی المسند: «حدّثنا عبد اللَّه، حدّثنی أبی، ثنا عبد اللَّه بن نمیر، قال: ثنا بعد الملک- یعنی ابن أبی سلیمان-، عن عطاء بن أبی رباح، قال: حدّثنی من سمع أُمّ سلمة تذکر أنّ النبی کان فی بیتها، فأتته فاطمة ببرمة فیها خزیرة، فدخلت بها علیه، فقال لها: ادعی زوجک وابنیک.
قالت: فجاء علیٌّ والحسین والحسن، فدخلوا علیه فجلسوا یأکلون من تلک الخزیرة، وهو علی منامة له علی دکّان تحته کساء خیبری.


1- نعم، هذه نبذة من الروایات، إذ لم نورد کلّ ما فی المسند أو المستدرک أو غیرهما ولا ما فی کثیر من المصادر المعتبرة فی التفسیر والحدیث وتراجم الصحابة وغیرها.

ص: 29
قالت: وأنا أُصلّی فی الحجرة، فأنزل اللَّه عزّ وجلّ هذه الآیة: «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
قالت: فأخذ فضل الکساء فغشّاهم به، ثمّ أخرج یده فألوی بها إلی السماء ثمّ‌قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی و خاصّتی فأذهِب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.
قالت: فأدخلت رأسی البیت فقلت: وأنا معکم یا رسول اللَّه؟
قال: إنّکِ إلی خیر، إنّکِ إلی خیر.
قال معبد الملک: وحدّثنی أبو لیلی عن أُمّ سلمة مثل حدیث عطاء سواء.
قال عبد الملک: وحدّثنی داود بن أبی عوف الجحّاف، عن
(1) 29 حوشب، عن أُمّ سلمة بمثله سواء» (2) 30.
وفی المسند: «حدّثنا عبد اللَّه، حدّثنی أبی، ثنا عفّان، ثنا حمّاد بن سلمة، قال: ثنا علیّ بن زید، عن شهر بن حوشب، عن امّ سلمة: أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال لفاطمة: ائتینی بزوجک وابنیک؛ فجاءت بهم، فألقی علیهم کساءً فدکیّاً.
قال: ثمّ وضع یده علیهم ثمّ قال: اللّهمّ إنّ هؤلاء آل محمّد، فاجعل صلواتک وبرکاتک علی محمّد وعلی آل محمّد إنّک حمید مجید.
قالت أُمّ سلمة: فرفعت الکساء لأدخل معهم، فجذبه من یدی وقال: إنکِ علی خیر» (3) 31.


1- کذا.
2- مسند أحمد 6/ 292.
3- مسند أحمد 6/ 323.

ص: 30
وفی المسند: «حدّثنا عبد اللَّه، حدّثنی أبی، ثنا یحیی بن حمّاد، ثنا أبو عوانة، ثنا أبو بلج، ثنا عمرو بن میمون، قال: إنّی لجالس إلی ابن عبّاس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا: یا ابن عبّاس، إمّا أن تقوم معنا وإمّا أنْ تخلونا هؤلاء.
قال: فقال ابن عبّاس: بل أقوم معکم.
قال: وهو یومئذٍ صحیح قبل أنْ یعمی. قال: فانتدوا فتحدّثوا، فلا ندری ما قالوا.
قال: فجاء ینفض ثوبه ویقول: أُفٍّ وتفّ، وقعوا فی رجلٍ له عشر، وقعوا فی رجلٍ قال له النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم- فذکر مناقب لعلّیٍ، منها-: «وأخذ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ثوبه فوضعه علی علیٍّ وفاطمة وحسن وحسین فقال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً»
(1) 32».
وفی صحیح مسلم: «حدّثنا أبو بکر ابن أبی شیبة ومحمّد بن عبد اللَّه بن نمیر- واللفظ لأبی بکر-، قالا: حدّثنا محمّد بن بشر، عن زکریّا، عن مصعب ابن شیبة، عن صفیة بنت شیبة، قالت: قالت عائشة: خرج النبیّ غداةً وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علیّ فأدخله، ثمّ جاء الحسین فدخل معه، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء علیٌّ فأدخله، ثمّ قال: «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» (2) 33».
وفی صحیح الترمذی: «حدّثنا قتیبة، حدثّنا محمّد بن سلیمان ابن


1- مسند أحمد 1/ 330.
2- صحیح مسلم 7/ 130.

ص: 31
الأصبهانی، عن یحیی بن عبید، عن عطاء بن أبی رباح، عن عمر بن أبی سلمة- ربیب النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- قال: لمّا نزلت هذه الآیة علی النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فی بیت أُمّ سلمة، فدعا فاطمة وحسناً وحسیناً فجلّلهم بکساء، وعلی خلف ظهره، فجلّلهم بکساء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی، فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. قالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یا نبی اللَّه؟
قال: أنت علی مکانک. وأنت علی خیر.
قال: هذا حدیث غریب من حدیث عطاء عن عمر بن أبی سلمة».
«حدّثنا عبد بن حمید، حدّثنا عفان بن مسلم، حدّثنا حماد بن سلمة، أخبرنا علی بن زید، عن أنس بن مالک: إن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کان یمرّ بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلی صلاة الفجر یقول: الصلاة یا أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
قال: هذا حدیث حسن غریب من هذا الوجه. انما نعرفه من حدیث حماد ابن سلمة.
قال: وفی الباب عن: أبی الحمراء، ومعقل بن یسار، وأُمّ سلمة»
(1) 34.
«حدّثنا قتیبة، حدّثنا محمّد بن سلیمان ابن الأصبهانی، عن یحیی بن عبید، عن عطاء بن أبی رباح، عن عمر بن أبی سلمة- ربیب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم- قال: نزلت هذه الآیة علی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: «إنما یرید اللَّه


1- صحیح الترمذی 5/ 327- 328. کتاب تفسیر القرآن.

ص: 32
لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فی بیت أُمّ سلمة، فدعا النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فاطمة وحسناً وحسیناً فجلّلهم بکساءٍ وعلی خلف ظهره، فجلّله بکساء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. قالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یا نبی اللَّه؟ قال: أنتِ علی مکانک وأنت إلی خیر.
قال: وفی الباب عن: أُمّ سلمة، ومعقل بن یسار، وأبی الحمراء، وأنس.
قال: وهذا حدیث غریب من هذا الوجه»
(1) 35.
«حدّثنا محمود بن غیلان، حدّثنا أبو أحمد الزبیری، حدّثنا سفیان، عن زبید، عن شهر بن حوشب، عن أُمّ سلمة: انّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم جلّل علی الحسن والحسین وعلی وفاطمة کساءً ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی وخاصّتی، أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. فقالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یا رسول اللَّه؟ قال: إنّک إلی خیر.
قال: هذا حدیث حسن، وهو أحسن شی‌ء روی فی هذا الباب.
وفی الباب عن: عمر بن أبی سلمة، وأنس بن مالک، وأبی الحمراء، ومعقل ابن یسار، وعائشة» (2) 36.
وفی جامع الأُصول: «6689 ت، أُمّ سلمة- رضی اللَّه عنها- قالت: إنّ هذه الآیة نزلت فی بیتی: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت: وأنا جالسة عند الباب فقلت: یا رسول اللَّه، ألست


1- صحیح الترمذی 5/ 621 کتاب المناقب.
2- صحیح الترمذی 5/ 656 کتاب المناقب.

ص: 33
من أهل البیت؟ فقال: إنّکِ إلی خیر، أنتِ من أزواج رسول اللَّه.
قالت: وفی البیت: رسول اللَّه وعلیٌّ وفاطمة وحسن وحسین، فجلّلهم بکسائه وقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی، فأذهِب عنهم الرجس وطهِّرهم تطهیراً.
وفی روایة: إنّ النبیّ جلّل علی الحسن والحسین وعلیّ وفاطمة، ثمّ قال:
اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی وحامّتی، أذهِب الرجس عنهم وطهِّرهم تطهیراً.
قالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یا رسول اللَّه؟ قال: إنّکِ إلی خیر.
أخرج الترمذی الروایة الأخیرة، والأُولی ذکرها رزین.
6690 ت، عمر بن أبی سلمة، قال: نزلت هذه الآیة علی النبی: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فی بیت أُمّ سلمة، فدعا النبیّ فاطمة وحسناً وحسیناً، فجلّلهم بکساءٍ وعلیٌّ خلف ظهره، ثمّ قال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهِب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
قالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یا نبیَّ اللَّه؟
قال: أنتِ علی مکانِکِ، وأنتِ علی خیر.
أخرجه الترمذی.
6691 ت، أنس بن مالک، إنّ رسول اللَّه کان یمرّ بباب فاطمة إذا خرج إلی الصلاة حین نزلت هذه الآیة، قریباً من ستّة أشهر، یقول: الصلاة أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
أخرجه الترمذی.
6692 م، عائشة- رضی اللَّه عنها- قالت: خرج النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم
ص: 34
وعلیه مرط مرجَّل أسود، فجاءه الحسن فأدخله، ثمّ جاءه الحسین فأدخله، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء علیٌّ فأدخله، ثمّ قال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس» الآیة.
أخرجه مسلم»
(1) 37.
وفی الخصائص: «أخبرنا محمّد بن المثنّی، قال: أخبرنا أبو بکر الحنفی، قال:
حدّثنا بکیر بن مسمار، قال: سمعت عامر بن سعد یقول: قال معاویة لسعد بن أبی وقّاص: ما یمنعک أنْ تسبَّ ابن أبی طالب؟!
قال: لا أسبّه ما ذکرتُ ثلاثاً قالهنَّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، لأنْ یکون لی واحدة منهنَّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:
لا أسبّه ما ذکرت حین نزل الوحی علیه، فأخذ علیّاً وابنیه وفاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ثمّ قال: ربّ هؤلاء أهل بیتی وأهلی.
ولا أسبّه ما ذکرت حین خلّفه فی غزوةٍ غزاها ...
ولا أسبّه ما ذکرت یوم خیبر ...» (2) 38.
وفی الخصائص: «أخبرنا قتیبة بن سعید البلخی وهشام بن عمّار الدمشقی، قالا: حدّثنا حاتم، عن بکیر بن مسمار، عن عامر بن سعد بن أبی وقّاص، قال:
أمر معاویة سعداً فقال: ما یمنعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟!
فقال: أنا إن ذکرت ثلاثاً قالهنَّ رسول اللَّه فلن أسبّه، لأن یکون لی واحدة


1- جامع الأُصول: 10/ 100- 101.
2- خصائص علیّ: 81 طبعة النجف الأشرف.

ص: 35
منها أحبّ إلیَّ من حمر النعم:
سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول له، وخلَّفه فی بعض مغازیه ...
وسمعته یقول یوم خیبر: ...
ولمّا نزلت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» دعا رسول اللَّه علیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی»
(1) 39.
أقول:
أخرجه ابن حجر العسقلانی باللفظ الأوّل فی «فتح الباری» بشرح حدیث: «أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون ...» فقال:
«ووقع فی روایة عامر بن سعد بن أبی وقّاص عند مسلم والترمذی قال:
قال معاویة لسعد: ما منعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟!
قال: أما ما ذکرتُ ثلاثاً قالهنَّ له رسول اللَّه فلنْ أسبّه؛ فذکر هذا الحدیث.
وقوله: لأُعطینّ الرایة رجلًا یحبّه اللَّه ورسوله.
وقوله لمّا نزلت «فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم» (2) 40 دعا علیّاً وفاطمة والحسن والحسین، فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی» (3) 41.


1- ر
2- سورة آل عمران 3: 61.
3- فتح الباری- شرح صحیح البخاری 7/ 60.

ص: 36
وهذا تحریفٌ للحدیث! إذ أُسقط أوّلًا: «فأدخلهم تحت ثوبه»، ثمّ جُعلت الآیة النازلة هی آیة المباهلة لا آیة التطهیر! فتأمّل.
وفی الخصائص: أخرج حدیث عمرو بن میمون عن ابن عبّاس، المتقدّم عن المسند
(1) 42.
وفی المستدرک: «حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن یعقوب، ثنا العبّاس بن محمّد الدوری، ثنا عثمان بن عمر، ثنا عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن دینار، ثنا شریک بن أبی نمر، عن عطاء بن یسار، عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها أنّها قالت:
فی بیتی نزلت هذه الآیة: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً»، قالت: فأرسل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی علیّ وفاطمة والحسن والحسین رضوان اللَّه علیهم أجمعین فقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.
قالت أُمّ سلمة: یا رسول اللَّه، وأنا من أهل البیت؟
قال: إنّکِ أهلی خیر (2) 43، وهؤلاء أهل بیتی، اللّهمّ أهلی أحقّ.
هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری ولم یخرجاه.
حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن یعقوب، أنبأ العبّاس بن الولید بن مزید، أخبرنی أبی، قال: سمعت الأوزاعی یقول: حدّثنی أبو عمّار، قال: حدّثنی واثلة ابن الأسقع، قال: جئت علیّاً فلم أجده. فقالت فاطمة رضی اللَّه عنها: إنطلق


1- خصائص علیّ: 62.
2- کذا.

ص: 37
إلی رسول اللَّه یدعوه فاجلس، فجاء مع رسول اللَّه فدخل ودخلت معهما. قال:
فدعا رسول اللَّه حسناً وحسیناً فأجلس کلّ واحدٍ منهما علی فخذه، وأدنی فاطمة من حجره وزوجها، ثمّ لفّ علیهم ثوبه وأنا شاهد، فقال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.
هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه»
(1) 44.
وفی تلخیص المستدرک: وافق الحاکم علی التصحیح (2) 45.
ورواه الذهبی بإسنادٍ له عن شهر بن حوشب عن أُمّ سلمة، وفیه: «قالت:
فأدخلت رأسی فقلت: یا رسول اللَّه، وأنا معکم؟
قال: أنتِ إلی خیر- مرتین-».
ثمّ قال: «رواه الترمذی مختصراً وصحّحه من طریق الثوری، عن زبید، عن شهر بن حوشب» (3) 46.
وفی تفسیر ابن کثیر:
«وقوله تعالی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» وهذا نص فی دخول أزواج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی أهل البیت ههنا، لأنهن سبب نزول هذه الآیة، وسبب النزول داخل فیه قولًا واحداً، إما وحده علی قول أو مع غیره علی الصحیح. وروی ابن جریر عن عکرمة أنه کان ینادی فی السوق «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» نزلت فی نساء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم خاصة. وهکذا


1- المستدرک علی الصحیحین 2/ 416 کتاب التفسیر.
2- تلخیص المستدرک 2/ 416.
3- سیر أعلام النبلاء 10/ 346.

ص: 38
روی ابن أبی حاتم قال: حدّثنا علی بن حرب الموصلی، حدّثنا زید بن الحباب، حدّثنا حسین بن واقد، عن یزید النحوی، عن عکرمة عن ابن عباس رضی اللَّه عنهما فی قوله تعالی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت» قال: نزلت فی نساء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم خاصة، وقال عکرمة:
من شاء باهلته أنها نزلت فی شأن نساء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم. فإن کان المراد أنهن کن سبب النزول دون غیرهن فصحیح، وإن أرید أنهن المراد فقط دون غیرهن ففی هذا نظر، فإنه قد وردت أحادیث تدل علی أن المراد أعم من ذلک:
(الحدیث الأول) حدّثنا الإمام أحمد، حدّثنا عفان، حدّثنا حماد، أخبرنا علی بن زید عن أنس بن مالک رضی اللَّه عنه قال: إن رسول اللَّه صلی اللَّه علیه وآله وسلّم کان یمر بباب فاطمة رضی اللَّه عنها ستة أشهر إذا خرج إلی صلاة الفجر یقول: الصلاة یا أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً». ورواه الترمذی عن عبد بن حمید، عن عفان به، وقال: حسن غریب.
(حدیث آخر) قال ابن جریر: حدّثنا وکیع، حدّثنا أبو نعیم، حدّثنا یونس، عن أبی إسحاق، أخبرنی أبو داود، عن أبی الحمراء، قال: رابطت المدینة سبعة أشهر علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إذا طلع الفجر جاء إلی باب علی وفاطمة رضی اللَّه عنهما فقال:
الصلاة الصلاة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» أبو داود الأعمی هو: نفیع بن الحارث، کذّاب.
(حدیث آخر) وقال الإمام أیضاً: حدّثنا محمد بن مصعب، حدّثنا
ص: 39
الأوزاعی، حدّثنا شداد بن عمار، قال: دخلت علی واثلة بن الأسقع رضی اللَّه عنه وعنده قوم فذکروا علیّاً رضی اللَّه عنه فشتموه فشتمته معهم، فلما قاموا قال لی: شتمت هذا الرجل؟! قلت: قد شتموه فشتمته معهم، قال: ألا أخبرک بما رأیت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ قلت: بلی، قال: أتیت فاطمة رضی اللَّه عنها أسألها عن علی رضی اللَّه عنه، فقالت: توجّه إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فجلست أنتظره حتی جاء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ومعه علی وحسن وحسین رضی اللَّه عنهم، آخذ کل واحد منهما بیده، حتی دخل فأدنی علیّاً وفاطمة رضی اللَّه عنهما وأجلسهما بین یدیه، وأجلس حسناً وحسیناً رضی اللَّه عنهما کل واحد منهما علی فخذه، ثمّ لفّ علیهم ثوبه- أو قال:
کساءه- ثمّ تلا صلّی اللَّه علیه وسلّم هذه الآیة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» وقال: اللهم هؤلاء أهل بیتی وأهل بیتی أحق.
وقد رواه أبو جعفر ابن جریر عن عبد الکریم بن أبی عمیر، عن الولید بن مسلم، عن أبی عمرو الأوزاعی بسنده نحوه، زاد فی آخره قال واثلة رضی اللَّه عنه فقلت: وأنا یا رسول اللَّه صلی اللَّه علیک من أهلک؟ قال صلّی اللَّه علیه وسلّم: وأنت من أهلی. قال واثلة رضی اللَّه عنه: وإنّها من أرجی ما أرتجی.
ثم رواه أیضاً عن عبد الأعلی بن واصل، عن الفضل بن دکین، عن عبد السلام بن حرب، عن کلثوم المحاربی، عن شداد بن أبی عمار، قال: إنی لجالس عند واثلة بن الأسقع رضی اللَّه عنه إذ ذکروا علیّاً رضی اللَّه عنه فشتموه، فلما قاموا قال: اجلس حتی أخبرک عن هذا الذی شتموه. إنی عند رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إذ جاء علی وفاطمة وحسن وحسین رضی اللَّه عنهم، فألقی
ص: 40
صلّی اللَّه علیه وسلّم علیهم کساء له ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی، اللهم اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً، قلت: یا رسول اللَّه وأنا؟ قال صلّی اللَّه علیه وسلّم: وأنت؛ قال: فواللَّه إنها لأوثق عمل عندی.
(حدیث آخر) قال الإمام أحمد: حدّثنا عبد اللَّه بن نمیر، حدّثنا عبد الملک ابن أبی سلیمان، عن عطاء بن أبی رباح، حدّثنی من سمع أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها تذکر: أن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم کان فی بیتها، فأتته فاطمة رضی اللَّه عنها ببرمة فیها خزیرة، فدخلت علیه بها فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم لها: ادعی زوجک وابنیک، قالت: فجاء علی وحسن وحسین رضی اللَّه عنهم فدخلوا علیه فجلسوا یأکلون من تلک الخزیرة وهو یملی علی منامة له، وکان تحته صلّی اللَّه علیه وسلّم کساء خیبری، قالت: وأنا فی الحجرة أصلی، فأنزل اللَّه عز وجل هذه الآیة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت رضی اللَّه عنها: فأخذ صلّی اللَّه علیه وسلّم فضل الکساء فغطّاهم به ثم أخرج یده فألوی بها إلی السماء ثم قال: اللهم هؤلاء هم أهل بیتی وخاصتی فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً. قالت: فأدخلت رأسی البیت فقلت: وأنا معکم یا رسول اللَّه؟ فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّکِ إلی خیر، إنّکِ إلی خیر. فی إسناده من لم یسم وهو شیخ عطاء
(1) 47، بقیة رجاله ثقات.
(طریق أُخری) قال ابن جریر: حدّثنا أبو کریب، حدّثنا مصعب بن المقدام، حدّثنا سعید بن زربی، عن محمّد بن سیرین، عن أبی هریرة، عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها قالت: جاءت فاطمة رضی اللَّه عنها إلی رسول اللَّه صلّی


1- هو: عمر بن أبی سلمة، کما فی الأسانید الأخری.

ص: 41
اللَّه علیه وسلّم ببرمة لها قد صنعت فیها عصیدة تحملها علی طبق، فوضعتها بین یدیه صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: أین ابن عمک وابناک؟ فقالت رضی اللَّه عنها: فی البیت، فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: ادعیهم فجاءت إلی علی رضی اللَّه عنه فقالت: أجب رسول اللَّه صلی اللَّه تعالی علیه وعلی آله وسلّم أنت وابناک، قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فلما رآهم مقبلین مدّ صلّی اللَّه تعالی علیه وآله وسلّم یده إلی کساء وکان علی المنامة فمدّه وبسطه وأجلسهم علیه، ثم أخذ بأطراف الکساء الأربعة بشماله فضمه فوق رؤوسهم، وأومأ بیده الیمنی إلی ربه فقال: «اللهم هؤلاء هم أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً».
(طریق أُخری) قال ابن جریر: حدّثنا ابن حمید، حدّثنا عبد اللَّه بن عبد القدوس، عن الأعمش، عن حکیم بن سعد، قال: ذکرنا علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه عند أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها فقالت: فی بیتی نزلت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت أُمّ سلمة: جاء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی بیتی فقال: لا تأذنی لأحد، فجاءت فاطمة رضی اللَّه عنها، فلم استطع أن أحجبها عن أبیها، ثم جاء الحسن رضی اللَّه عنه فلم استطع أن أمنعه أن یدخل علی جده وأمه، وجاء الحسین فلم أستطع أن أحجبه عن جدّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وأُمّه رضی اللَّه عنها ثم جاء علی رضی اللَّه عنه فلم أستطع أن أحجبه فاجتمعوا، فجلّلهم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بکساء کان علیه ثم قال: هؤلاء هم أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. فنزلت هذه الآیة حین اجتمعوا علی البساط، قالت: فقلت:
یا رسول اللَّه وأنا؟ قالت: فواللَّه ما أنعم وقال: إنّکِ إلی خیر.
(طریق أُخری) قال الإمام أحمد: حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا عوف بن
ص: 42
أبی المعدل، عن عطیّة الطفاوی، عن أبیه، قال: إن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها حدّثته، قالت: بینما رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی بیتی یوماً إذ قالت الخادم:
إن فاطمة وعلیّاً رضی اللَّه عنهما بالسدّة، قالت: فقال لی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: قومی فتنحی عن أهل بیتی، قالت: فقمت فتنحیت فی البیت قریباً، فدخل علی وفاطمة ومعهما الحسن والحسین رضی اللَّه عنهم وهما صبیان صغیران، فأخذ الصبیّین فوضعهما فی حجره فقبّلهما واعتنق علیّاً رضی اللَّه عنه بإحدی یدیه وفاطمة رضی اللَّه عنها بالید الأُخری، وقبّل فاطمة وقبّل علیّاً وأغدق علیهم خمیصة سوداء وقال: اللهم إلیک لا إلی النار أنا وأهل بیتی. قالت: فقلت: وأنا یا رسول اللَّه؟ قال صلّی اللَّه علیه وسلّم:
«وأنت».
(طریق أُخری) قال ابن جریر: حدّثنا أبو کریب، حدّثنا الحسن بن عطیة، حدثنا فضیل بن مرزوق، عن عطیة، عن أبی سعید، عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها، قالت: إن هذه الآیة نزلت فی بیتی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت: وأنا جالسة علی باب البیت فقلت: یا رسول اللَّه ألست من أهل النبی؟ فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّکِ إلی خیر، أنتِ من أزواج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، قالت: وفی البیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وعلی وفاطمة والحسن والحسین رضی اللَّه عنهم.
(طریق أُخری) رواها ابن جریر أیضاً، عن أبی کریب، عن وکیع، عن عبد الحمید بن بهرام، عن شهر بن حوشب، عن أُمّ سلمة رضی اللَّه، عنها بنحوه.
(طریق أُخری) قال ابن جریر: حدّثنا أبو کریب، حدّثنا خالد بن مخلّد، حدّثنی موسی بن یعقوب، حدّثنی هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبی وقاص،
ص: 43
عن عبد اللَّه بن وهب بن زمعة، قال: أخبرتنی أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها، قالت:
إن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم جمع علیّاً وفاطمة والحسن والحسین رضی اللَّه عنهم، ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلی اللَّه عز وجل ثم قال: «هؤلاء هم أهل بیتی» قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فقلت: یا رسول اللَّه أدخلنی معهم، قال صلّی اللَّه علیه وسلّم: «أنت من أهلی».
(طریق أُخری) رواها ابن جریر أیضاً، عن أحمد بن محمّد الطوسی، عن عبد الرحمن بن صالح، عن محمّد بن سلیمان الأصبهانی، عن یحیی بن عبید المکی، عن عطاء، عن عمر بن أبی سلمة، عن أمه رضی اللَّه، عنها بنحو ذلک.
(حدیث آخر): قال ابن جریر: حدّثنا ابن وکیع، حدّثنا محمّد بن بشر، عن زکریا، عن مصعب بن شیبة، عن صفیة بنت شیبة، قالت: قالت عائشة رضی اللَّه عنها: خرج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم ذات غداة وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود، فجاء الحسن رضی اللَّه عنه فأدخله معه، ثم جاء الحسین فأدخله معه، ثم جاءت فاطمة رضی اللَّه عنها فأدخلها معه، ثم جاء علی رضی اللَّه عنه فأدخله معه، ثم قال صلّی اللَّه علیه وسلّم «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» ورواه مسلم عن أبی بکر ابن أبی شیبة عن محمّد بن بشر، به.
(طریق أُخری) قال ابن أبی حاتم: حدّثنا أبی، حدّثنا شریح بن یونس أبو الحارث، حدّثنا محمّد بن یزید، عن العوام- یعنی ابن حوشب رضی اللَّه عنه- عن عم له، قال: دخلت مع أبی علی عائشة رضی اللَّه عنها، فسألتها عن علی رضی اللَّه عنه فقالت رضی اللَّه عنها: تسألنی عن رجل کان من أحب الناس إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وکانت تحته ابنته وأحب الناس إلیه؟ لقد
ص: 44
رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم دعا علیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً رضی اللَّه عنهم، فألقی علیهم ثوباً فقال: اللهم هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً. قالت: فدنوت منهم فقلت: یا رسول اللَّه وأنا من أهل بیتک صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم: تنحّی فإنّک علی خیر.
(حدیث آخر) قال ابن جریر: حدّثنا ابن المثنی، حدّثنا بکر بن یحیی بن زبان العنزی، حدّثنا مندل، عن الأعمش، عن عطیّة، عن أبی سعید رضی اللَّه عنه، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: نزلت هذه الآیة فی خمسة: فیّ وفی علی وحسن وحسین وفاطمة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً». قد تقدم أن فضیل بن مرزوق رواه عن عطیّة عن أبی سعید عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها کما تقدم. وروی ابن أبی حاتم من حدیث هارون بن سعد العجلی، عن عطیّة عن أبی سعید رضی اللَّه عنه موقوفاً. واللَّه سبحانه وتعالی أعلم.
(حدیث آخر) قال ابن جریر: حدّثنا ابن المثنی، حدّثنا أبو بکر الحنفی، حدّثنا بکیر بن مسمار، قال: سمعت عامر بن سعد رضی اللَّه عنه قال: قال سعد رضی اللَّه عنه قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم- حین نزل علیه الوحی فأخذ علیّاً وابنیه وفاطمة رضی اللَّه عنهم فأدخلهم تحت ثوبه- ثمّ قال: رب هؤلاء أهلی وأهل بیتی.
(حدیث آخر) وقال مسلم فی صحیحه: حدّثنی زهیر بن حرب وشجاع ابن مخلّد، عن ابن علیة، قال زهیر: حدّثنا إسماعیل بن إبراهیم، حدّثنی أبو حیان، حدّثنی یزید بن حیان، قال: انطلقت أنا وحصین بن سبرة وعمر بن
ص: 45
مسلمة إلی زید بن أرقم رضی اللَّه عنه، فلما جلسنا إلیه قال له حصین: لقد لقیت یا زید خیراً کثیراً، رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وسمعت حدیثه وغزوت معه وصلّیت خلفه، لقد لقیت یا زید خیراً کثیراً، حدّثنا یا زید ما سمعت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، قال: یا ابن أخی واللَّه لقد کبرت سنّی وقدم عهدی ونسیت بعض الذی کنت أعی من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فما حدّثتکم فاقبلوا وما لا فلا تکلّفونیه. ثم قال: قام فینا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یوماً خطیباً بماء یدعی خمّاً بین مکة والمدینة، فحمد اللَّه تعالی وأثنی علیه ووعظ وذکّر ثم قال: أما بعد ألا أیها الناس فإنما أنا بشر یوشک أن یأتینی رسول اللَّه ربی فأُجیب، وأنا تارک فیکم ثقلین أوّلهما کتاب اللَّه تعالی وفیه الهدی والنور، فخذوا بکتاب اللَّه واستمسکوا به- فحثّ علی کتاب اللَّه عز وجل ورَغّب فیه-، ثم قال: وأهل بیتی، أذکّرکم اللَّه فی أهل بیتی، أذکّرکم اللَّه فی أهل بیتی، ثلاثاً. فقال له حصین: ومن أهل بیته یا زید؟ ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته، ولکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده، قال: ومن هم؟ قال: هم
(1) 48 آل عقیل وآل جعفر وآل عباس، رضی اللَّه عنهم. قال: کلّ هؤلاء حرم الصدقة بعده؟ قال: نعم.
ثم رواه عن محمّد بن الریان، عن حسان بن إبراهیم، عن سعید بن مسروق، عن یزید بن حیان، عن زید بن أرقم رضی اللَّه عنه، فذکر الحدیث بنحو ما تقدّم، وفیه: فقلت له: من أهل بیته، نساؤه؟ قال لا، وأیم اللَّه إن المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلقها فترجع إلی أبیها وقومها، أهل بیته أصله


1- کذا فی تفسیر ابن کثیر، وهو تحریف!! إذ فی صحیح مسلم 7/ 123: «هم آل علی وآل‌عقیل ...».

ص: 46
وعصبته الذین حرموا الصدقة بعده. هکذا وقع فی هذه الروایة.
والأُولی أولی والأخذ بها أحری، وهذه الثانیة تحتمل أنه أراد تفسیر الأهل المذکورین فی‌الحدیث الذی رواه، إنما المراد بهم آله الذین حرموا الصدقة، أو أنه لیس المراد بالأهل الأزواج فقط، بل هم مع آله، وهذا الاحتمال أرجح جمعاً بینها وبین الروایة التی قبلها، وجمعاً أیضاً بین القرآن والأحادیث المتقدمة إن صحت، فإن فی بعض أسانیدها نظراً واللَّه أعلم.
ثم الذی لا یشک فیه من تدبر القرآن أن نساء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم داخلات فی قوله تعالی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فإن سیاق الکلام معهن، ولهذا قال تعالی بعد هذا کلّه «واذکرن ما یتلی فی بیوتکن من آیات اللَّه والحکمة» أی واعملن بما ینزل اللَّه تبارک وتعالی علی رسوله صلّی اللَّه علیه وسلّم فی بیوتکنّ من الکتاب والسنة. قاله قتادة وغیر واحد، واذکرن هذه النعمة التی خصصتنّ بها من بین الناس، أن الوحی ینزل فی بیوتکن دون سائر الناس، وعائشة الصدّیقة بنت الصدّیق رضی اللَّه عنهما أولاهنّ بهذه النعمة وأحظاهنّ بهذه الغنیمة وأخصهنّ من هذه الرحمة العمیمة، فإنه لم ینزل علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم الوحی فی فراش امرأة سواها کما نص علی ذلک صلوات اللَّه وسلامه علیه. قال بعض العلماء رحمه اللَّه: لأنه لم یتزوّج بکراً سواها ولم ینم معها رجل فی فراشها سواه صلّی اللَّه علیه وسلّم ورضی اللَّه عنها، فناسب أن تخصّص بهذه المزیّة، وأن تفرد بهذه المرتبة العلیّة، ولکن إذا کان أزواجه من أهل بیته فقرابته أحق بهذه التسمیة کما تقدم فی الحدیث «وأهل بیتی أحق»، وهذا یشبه ما ثبت فی صحیح مسلم أن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لمّا سئل عن
ص: 47
المسجد الذی أسّس علی التقوی من أول یوم فقال: «هو مسجدی هذا» فهذا من هذا القبیل، فإن الآیة إنما نزلت فی مسجد قباء کما ورد فی الأحادیث الأخر، ولکن إذا کان ذاک أسس علی التقوی من أول یوم فمسجد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم أولی بتسمیته بذلک واللَّه أعلم.
وقد قال ابن أبی حاتم: حدّثنا أبی، حدّثنا أبو الولید، حدّثنا أبو عوانة، عن حصین بن عبد الرحمن، عن ابن جمیلة، قال: إن الحسن بن علی رضی اللَّه عنهما استخلف حین قتل علی رضی اللَّه عنهما، فبینما هو یصلی إذ وثب علیه رجل فطعنه بخنجر، وزعم حصین أنه بلغه أن الذی طعنه رجل من بنی أسد، وحسن رضی اللَّه عنه ساجد، قال: فیزعمون أن الطعنة وقعت فی ورکه فمرض منها أشهراً ثم برئ، فقعد علی المنبر فقال: یا أهل العراق، اتقوا اللَّه فینا، فإنّا أمراؤکم وضیفانکم ونحن أهل البیت الذی قال اللَّه تعالی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: فما زال یقولها حتی ما بقی أحد من أهل المسجد إلّاوهو ناح بکّاء.
وقال السدی عن أبی الدیلم قال: قال علی بن الحسین رضی اللَّه عنهما لرجل من أهل الشام: أما قرأت فی الأحزاب «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: نعم، ولأنتم هم؟! قال: نعم»
(1) 49.
وفی الدر المنثور:
«أخرج ابن جریر، وابن المنذر، وابن أبی حاتم، والطبرانی، وابن مردویه:
عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها- زوج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم- ان رسول اللَّه


1- تفسیر القرآن العظیم 3/ 413- 415.

ص: 48
صلّی اللَّه علیه وسلّم کان ببیتها علی منامة له علیه کساء خیبری، فجاءت فاطمة رضی اللَّه عنها ببرمة فیها خزیرة فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم أُدعی زوجک وابنیک حسناً وحسیناً، فدعتهم، فبینما هم یأکلون إذ نزلت علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فأخذ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم بفضلة إزاره فغشّاهم ایّاها، ثم أخرج یده من الکساء وأوما بها إلی السماء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی وخاصّتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، قالها ثلاث مرات. قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فأدخلت رأسی فی الستر فقلت یا رسول اللَّه: وأنا معکم؟ فقال: إنّکِ إلی خیر، مرتین.
وأخرج الطبرانی عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها قالت: جاءت فاطمة رضی اللَّه عنها إلی أبیها بتریدة لها تحملها فی طبق لها حتی وضعتها بین یدیه فقال لها:
أین ابن عمک؟ قالت: هو فی البیت، قال: اذهبی فادعیه وابنیک، فجاءت تقود ابنیها کل واحد منهما فی ید، وعلی رضی اللَّه عنه یمشی فی أثرهما حتی دخلوا علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فأجلسهما فی حجره، وجلس علی رضی اللَّه عنه عن یمینه، وجلست فاطمة رضی اللَّه عنها عن یساره، قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فأخذت من تحتی کساء کان بساطنا علی المنامة فی البیت
(1) 50.
وأخرج الطبرانی عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال لفاطمة رضی اللَّه عنها: ائتنی بزوجک وابنیه، فجاءت بهم، فألقی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علیهم کساءً فدکیاً، ثم وضع یده علیهم ثم قال:
اللهم إن هؤلاء أهل محمّد، وفی لفظ آل محمّد، فاجعل صلواتک وبرکاتک علی


1- کذا، لم ینقل بقیّة الحدیث!!

ص: 49
آل محمّد کما جعلتها علی آل إبراهیم إنک حمید مجید. قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فرفعت الکساء لأدخل معهم، فجذبه من یدی وقال: إنّکِ علی خیر.
وأخرج ابن مردویه عن أُمّ سلمة قالت: نزلت هذه الآیة فی بیتی «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» وفی البیت سبعة:
جبریل ومیکائیل علیهم السلام وعلی وفاطمة والحسن والحسین رضی اللَّه عنهم، وأنا علی باب البیت، قلت: یا رسول اللَّه، ألست من أهل البیت؟ قال:
إنّکِ إلی خیر، إنّکِ من أزواج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وأخرج ابن مردویه، والخطیب، عن أبی سعید الخدری رضی اللَّه عنه قال کان یوم أُمّ سلمة أُمّ المؤمنین رضی اللَّه عنها، فنزل جبریل علیه السلام علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بهذه الآیة «إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: فدعا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بحسن وحسین وفاطمة وعلی، فضمهم إلیه ونشر علیهم الثوب، والحجاب علی أُمّ سلمة مضروب، ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی اللهم أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، قالت أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها: فأنا معهم یا نبی اللَّه؟ قال: أنت علی مکانک وإنّکِ علی خیر.
وأخرج الترمذی وصحّحه، وابن جریر، وابن المنذر، والحاکم وصحّحه، وابن مردویه، والبیهقی فی سننه من طرق: عن أُمّ سلمة رضی اللَّه عنها قالت: فی بیتی نزلت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» وفی البیت فاطمة وعلی والحسن والحسین، فجلّلهم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بکساء کان علیه، ثم قال: هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
ص: 50
وأخرج ابن جریر، وابن أبی حاتم، والطبرانی عن أبی سعید الخدری رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: نزلت هذه الآیة فی خمسة: فیّ وفی علی وفاطمة وحسن وحسین «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وأخرج ابن أبی شیبة، وأحمد، ومسلم، وابن جریر، وابن أبی حاتم، والحاکم: عن عائشة رضی اللَّه عنها، قالت: خرج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم غداةً وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود، فجاء الحسن والحسین رضی اللَّه عنهما فأدخلهما معه، ثم جاء علی فأدخله معه، ثم قال «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وأخرج ابن جریر، والحاکم، وابن مردویه: عن سعد قال: نزل علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم الوحی، فأدخل علیّاً وفاطمة وابنیهما تحت ثوبه ثم قال: اللهم هؤلاء أهلی وأهل بیتی.
وأخرج ابن أبی شیبة، وأحمد، وابن جریر، وابن المنذر، وابن أبی حاتم، والطبرانی، والحاکم وصححه، والبیهقی فی سننه عن واثلة بن الاسقع رضی اللَّه عنه قال: جاء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی فاطمة ومعه حسن وحسین وعلی حتی دخل، فأدنی علیّاً وفاطمة فأجلسهما بین یدیه، وأجلس حسناً وحسیناً کل واحد منهما علی فخذه، ثمّ لفّ علیهم ثوبه وأنا مستدبرهم ثم تلا هذه الآیة «إنمایریداللَّه لیذهب‌عنکم الرجس أهل‌البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وأخرج ابن أبی شیبة، وأحمد، والترمذی- وحسّنه-، وابن جریر، وابن المنذر، والطبرانی، والحاکم- وصححه-، وابن مردویه، عن أنس رضی اللَّه عنه: إن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان یمر بباب فاطمة رضی اللَّه عنها إذا
ص: 51
خرج إلی صلاة الفجر ویقول: الصلاة یا أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وأخرج مسلم عن زید بن أرقم رضی اللَّه عنه: إن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: أذکرکم اللَّه فی أهل بیتی، فقیل لزید رضی اللَّه عنه: ومن أهل بیته، ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته، ولکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده، آل علی وآل عقیل وآل جعفر وآل عباس.
وأخرج الحکیم الترمذی، والطبرانی، وابن مردویه، وأبو نعیم، والبیهقی معاً فی الدلائل، عن ابن عباس رضی اللَّه عنهما قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إن اللَّه قسم الخلق قسمین فجعلنی فی خیرهما قسماً، فذلک قوله «وأصحاب الیمین» و «أصحاب الشمال» فأنا من أصحاب الیمین وأنا خیر أصحاب الیمین ثم جعل القسمین أثلاثاً، فجعلنی فی خیرها ثلثاً فذلک قوله «وأصحاب المیمنة ما أصحاب المیمنة وأصحاب المشأمة» «والسابقون السابقون» فأنا من السابقین وأنا خیر السابقین. ثم جعل الأثلاث قبائل، فجعلنی فی خیرها قبیلة وذلک قوله «وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند اللَّه أتقاکم» وأنا أتقی ولد آدم وأکرمهم علی اللَّه تعالی ولا فخر، ثم جعل القبائل بیوتاً فجعلنی فی خیرها بیتاً فذلک قوله «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فأنا وأهل بیتی مطهّرون من الذنوب.
وأخرج ابن جریر، وابن أبی حاتم، عن قتادة رضی اللَّه عنه فی قوله «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: هم أهل بیت طهّرهم اللَّه من السوء واختصهم برحمته، قال: وحدّث الضحاک بن
ص: 52
مزاحم رضی اللَّه عنه أن نبی اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان یقول: نحن أهل بیت طهرهم اللَّه، نحن شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائکة وبیت الرحمة ومعدن العلم.
وأخرج ابن مردویه عن أبی سعید الخدری رضی اللَّه عنه قال: لما دخل علی رضی اللَّه عنه بفاطمة رضی اللَّه عنها جاء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أربعین صباحاً إلی بابها یقول: السلام علیکم أهل البیت ورحمة اللَّه وبرکاته، الصلاة رحمکم اللَّه «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» أنا حرب لمن حاربتم، أنا سلم لمن سالمتم.
وأخرج ابن جریر، وابن مردویه: عن أبی الحمراء رضی اللَّه عنه قال:
حفظت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ثمانیة أشهر بالمدینة، لیس من مرة یخرج إلی صلاة الغداة إلّاأتی إلی باب علی رضی اللَّه عنه، فوضع یده علی جنبتی الباب ثم قال: الصلاة الصلاة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وأخرج ابن مردویه عن ابن عباس رضی اللَّه عنهما قال: شهدنا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم تسعة أشهر، یأتی کلّ یوم باب علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه عند وقت کل صلاة فیقول: السلام علیکم ورحمة اللَّه وبرکاته أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» الصلاة رحمکم اللَّه، کلّ یوم خمس مرات.
وأخرج الطبرانی عن أبی الحمراء رضی اللَّه عنه قال: رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یأتی باب علی وفاطمة ستة أشهر فیقول «إنما یرید اللَّه
ص: 53
لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً»
(1) 51.
وفی الصواعق المحرقة: «الآیة الأُولی: قال اللَّه تعالی: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً». أکثر المفسّرین علی أنّها نزلت فی علی وفاطمة والحسن والحسین. لتذکیر ضمیر (عنکم) وما بعده» (2) 52.
أقول:
فهل من العدل إغفال الدکتور کلّ هذه الأحادیث؟!

ممّن نصَّ علی صحّة الحدیث:

هذا، وقد قال جماعة من الأئمّة بصحّة الحدیث الدالّ علی اختصاص الآیة الکریمة بأهل البیت، إذ أخرجوه فی الصحیح أو نصّوا علی صحّته، ومن هؤلاء:
1- أحمد بن حنبل. بناءً علی التزامه بالصحّة فی «المسند».
2- مسلم بن الحجّاج، إذ أخرجه فی (صحیحه).
3- الترمذی، قال السیوطی وغیره: أخرج الترمذی وصحّحه ...
4- ابن حبّان، إذ أخرجه فی (صحیحه).
5- الحاکم النیسابوری، إذ صحّحه فی «المستدرک».
6- الذهبی، إذ صحّحه فی «تلخیص المستدرک» تبعاً للحاکم.
7- ابن تیمیّة، إذ قال: «فصل: وأمّا حدیث الکساء فهو صحیح، رواه


1- الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 5/ 199.
2- الصواعق المحرقة: 85.

ص: 54
أحمد والترمذی من حدیث أُمّ سلمة، ورواه مسلم فی صحیحه من حدیث عائشة ...»
(1) 53.
8- الفخر الرازی، قال: «واعلم أنّ هذه الروایة کالمتّفق علی صحّتها بین أهل التفسیر والحدیث» (2) 54.
9- ابن حجر المکی، قال: «وصحَّ أنّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم جعل علی هؤلاء کساءً وقال: اللّهم هؤلاء أهل بیتی وحامتی- أی: خاصتی- أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. فقالت أُمّ سلمة: وأنا معهم؟ قال: إنّکِ علی خیر.
وفی روایة أنه قال بعد تطهیراً: أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم وعدوّ لمن عاداهم؛ وفی أُخری: ألقی علیهم کساءً ووضع یده علیها ثم قال:
اللهم انّ هؤلاء آل محمّد، فاجعل صلواتک وبرکاتک علی آل محمّد انک حمید مجید ...» (3) 55.


1- منهاج السُنّة 5/ 13.
2- التفسیر الکبیر 8/ 80.
3- الصواعق المحرقة: 85.

ص: 55

روایات الطبری

وهذه نصوص روایات أبی جعفر الطبری فی تفسیره، قال:
«واختلف أهل التأویل فی الذین عنوا بقوله (أهل البیت) فقال بعضهم:
عنی به رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وعلی وفاطمة والحسن والحسین رضوان اللَّه علیهم.
ذکر من قال ذلک:
1- حدّثنی محمّد بن المثنی، قال: ثنا بکر بن یحیی بن زبان العنزی، قال:
ثنا مندل عن الأعمش، عن عطیّة، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: نزلت هذه الآیة فی خمسة: فیّ وفی علی رضی اللَّه عنه وحسن رضی اللَّه عنه وحسین رضی اللَّه عنه وفاطمة رضی اللَّه عنها «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».

ص: 56
2- حدّثنا ابن وکیع، قال: ثنا محمّد بن بشر، عن زکریا، عن مصعب بن شیبة، عن صفیة بنت شیبة، قالت: قالت عائشة: خرج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم ذات غداة وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود فجاء الحسن فأدخله معه ثم جاء علی فأدخله معه ثم قال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
3- حدّثنا ابن وکیع، قال: ثنا محمّد بن بکر، عن حماد بن سلمة، عن علیّ ابن زید، عن أنس: أن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم کان یمرّ ببیت فاطمة ستة أشهر کلّما خرج إلی الصلاة فیقول: الصلاة أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
4- حدّثنی موسی بن عبد الرحمن المسروقی، قال: ثنا یحیی بن إبراهیم بن سوید النخعی، عن هلال- یعنی ابن مقلاص-، عن زبید، عن شهر بن حوشب، عن أُمّ سلمة، قالت: کان النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم عندی وعلی وفاطمة وحسن وحسین، فجعلت لهم خزیرة فأکلوا وناموا وغطی علیهم عباءة أو قطیفة ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
5- حدّثنا ابن وکیع، قال: ثنا أبو نعیم، قال: ثنا یونس بن أبی إسحاق، قال: أخبرنی أبو داود، عن أبی الحمراء، قال: رابطت المدینة سبعة أشهر علی عهد النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: رأیت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم إذا طلع الفجر جاء إلی باب علی وفاطمة فقال: الصلاة الصلاة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
ص: 57
6- حدّثنی عبد الأعلی بن واصل، قال: ثنا الفضل بن دکین، قال: ثنا یونس بن أبی إسحاق باسناده عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم مثله.
7- حدّثنی عبد الأعلی بن واصل، قال: ثنا الفضل بن دکین، قال: ثنا عبد السلام بن حرب، عن کلثوم المحاربی، عن أبی عمار، قال: إنی لجالس عند واثلة ابن الأسقع، إذ ذکروا علیّاً رضی اللَّه عنه فشتموه، فلما قاموا قال: اجلس حتی أخبرک عن هذا الذی شتموا، إنی عند رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إذ جاءه علی وفاطمة وحسن وحسین، فألقی علیهم کساء له ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. قلت: یا رسول اللَّه وأنا؟
قال: وأنتَ، قال: فواللَّه إنها لأوثق عملی عندی.
8- حدّثنی عبد الکریم بن أبی عمیر، قال: ثنا الولید بن مسلم، قال: ثنا أبو عمرو، قال: ثنا شدّاد أبو عمار، قال: سمعت واثلة بن الأسقع یحدّث قال:
سألت عن علی بن أبی طالب فی منزله، فقالت فاطمة: قد ذهب یأتی برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، إذ جاء فدخل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ودخلت، فجلس رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی الفراش وأجلس فاطمة عن یمینه وعلیّاً عن یساره وحسناً وحسیناً بین یدیه، فلفع علیهم بثوبه وقال:
«إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» اللهم هؤلاء أهلی، اللهم أهلی أحق. قال واثلة: فقلت من ناحیة البیت: وأنا یا رسول من أهلک؟ قال: وأنت من أهلی. قال واثلة: انها لمن أرجی ما أرتجی.
9- حدّثنی أبو کریب، قال: ثنا وکیع، عن عبد الحمید بن بهرام، عن شهر ابن حوشب، عن فضیل بن مرزوق، عن عطیّة، عن أبی سعید الخدری، عن أُمّ سلمة، قالت: لمّا نزلت هذه الآیة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل
ص: 58
البیت ویطهّرکم تطهیراً» دعا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً، فجلل علیهم کساء خیبریاً فقال: اللهم هؤلاء أهل بیتی، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. قالت أُمّ سلمة: ألست منهم؟
قال: أنت إلی خیر.
10- حدّثنا أبو کریب، قال: ثنا مصعب بن المقدام، قال: ثنا سعید بن زربی، عن محمّد بن سیرین، عن أبی هریرة، عن أُمّ سلمة، قالت: جاءت فاطمة إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ببرمة لها قد صنعت فیها عصیدة تحلّها علی طبق فوضعته بین یدیه، فقال: أین ابن عمک وابناک؟ فقالت: فی البیت، فقال: ادعیهم، فجاءت إلی علیّ فقالت: أجب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أنت وابناک. قالت أُمّ سلمة: فلما رآهم مقبلین مدّ یده إلی کساءٍ کان علی المنامة فمدّه وبسطه وأجلسهم علیه، ثم أخذ بأطراف الکساء الأربعة بشماله فضمّه فوق رؤسهم وأومأ بیده الیمنی إلی ربّه فقال: هؤلاء أهل البیت فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
11- حدّثنا أبو کریب، قال: ثنا حسن بن عطیّة، قال: ثنا فضیل بن مرزوق، عن عطیّة، عن أبی سعید، عن أُمّ سلمة زوج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: أن هذه الآیة نزلت فی بیتها «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت: وأنا جالسة علی باب البیت فقلت أنا: یا رسول اللَّه ألست من أهل البیت؟ قال: إنّکِ إلی خیر، أنت من أزواج النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم. قالت: وفی البیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وعلی وفاطمة والحسن والحسین رضی اللَّه عنهم.
ص: 59
12- حدّثنا أبو کریب، قال: ثنا خالد بن مخلّد، قال: ثنا موسی بن یعقوب، قال: ثنی هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبی وقاص، عن عبد اللَّه بن وهب بن زمعة، قال: أخبرتنی أُمّ سلمة أن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم جمع علیّاً والحسنین ثم أدخلهم تحت ثوبه ثمّ جأر الی اللَّه ثم قال: هؤلاء أهل بیتی، فقالت أُمّ سلمة: أدخلنی معهم، قال: إنّکِ من أهلی.
13- حدّثنی أحمد بن محمّد الطوسی، قال: ثنا عبد الرحمن بن صالح، قال:
ثنا محمّد بن سلیمان الأصبهانی، عن یحیی بن عبید المکی، عن عطاء، عن عمر ابن أبی سلمة، قال: نزلت هذه الآیة علی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی بیت أُمّ سلمة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» فدعا حسناً وحسیناً وفاطمة فأجلسهم بین یدیه، ودعا علیّاً فأجلسه خلفه فتجلل هو وهم بالکساء ثم قال: هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً. قالت أُمّ سلمة: أنا معهم؟ قال: مکانک وأنت علی خیر.
14- حدّثنی محمد بن عمارة، قال: ثنا إسماعیل بن أبان، قال: ثنا الصباح ابن یحیی المری، عن السدی، عن أبی الدیلم، قال: قال علی بن الحسین لرجل من أهل الشام: أما قرأت فی الأحزاب «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: ولأنتم هم؟! قال: نعم.
15- حدّثنا ابن المثنی، قال: ثنا أبو بکر الحنفی، قال: ثنا بکیر بن مسمار، قال: سمعت عامر بن سعد، قال: قال سعد: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم حین نزل علیه الوحی فأخذ علیّاً وابنیه وفاطمة وأدخلهم تحت ثوبه ثم قال:
رب هؤلاء أهلی وأهل بیتی.
ص: 60
16- حدّثنا ابن حمید، قال: ثنا عبد اللَّه بن عبد القدوس، عن الأعمش، عن حکیم بن سعد، قال: ذکرنا علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه عند أُمّ سلمة قالت: فیه نزلت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قالت أُمّ سلمة: جاء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی بیتی فقال: لا تأذنی لأحد، فجاءت فاطمة فلم أستطع أن أحجبها عن أبیها، ثم جاء الحسن فلم أستطع أن أمنعه أن یدخل علی جدّه وأمه، وجاء الحسین فلم أستطع أن أحجبه، فاجتمعوا حول النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم علی بساط، فجلّلهم نبی اللَّه بکساء کان علیه ثم قال: هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، فنزلت هذه الآیة حین اجتمعوا علی البساط. قالت: فقلت: یا رسول اللَّه: وأنا؟ قالت: فواللَّه ما أنعم وقال: إنّکِ الی خیر
(1) 56.
وقال آخرون: بل عنی بذلک أزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. ذکر من قال ذلک:
حدّثنا ابن حمید، قال: ثنا یحیی بن واضح، قال: ثنا الأصبغ، عن علقمة، قال: کان عکرمة ینادی فی السوق «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» قال: نزلت فی نساء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم خاصّة» (2) 57.


1- لا یخفی عدم ذکر مجی‌ء علی فی الحدیث مع التصریح بنزول الآیة فیه، فما هو السبب؟!
2- تفسیر الطبری 22/ 5- 7.

ص: 61

مع الدکتور فی أخبار الطبری

اشارة

لقد أغفل الدکتور عدّةً من أخبار الطبری، فلماذا؟! ألیس لوضوح دلالتها وصحّتها سنداً؟!
فالحدیث عن سعد بن أبی وقاص مثلًا، هو عن:
«محمّد بن المثنّی» ثقة ثبت، من رجال الکتب السّتة
(1) 58 عن:
«أبو بکر الحنفی» وهو: عبد الکبیر بن عبد المجید (2) 59، من رجال الکتب الستة (3) 60 عن:


1- تقریب التهذیب 2/ 204.
2- تهذیب الکمال 18/ 243- 244.
3- تقریب التهذیب 1/ 515.

ص: 62
«بکیر بن مسمار» صدوق، من رجال مسلم والترمذی النسائی
(1) 61 عن:
«عامر بن سعد» ثقة، من رجال الکتب الستة (2) 62 عن:
«سعد بن أبی وقاص»، وهو الصحابی الکبیر.
وهذا الحدیث ممّا أُغفل!! ... فما هکذا تورد یا سعد الابل!!

الحدیث الأول وکلام الدکتور حوله:

قال الدکتور: «قال محمّد بن جریر الطبری: حدّثنی محمّد بن المثنّی ...» فأورد الحدیث الأول کما نقلناه عن تفسیر الطبری ثم قال: «وذکر الطبری بعد هذا کثیراً من الأخبار التی تبیّن أنّ الآیة الکریمة تعنی هؤلاء المذکورین أو بعضهم. ثم ذکر أخیراً ما روی عن عکرمة من أنها نزلت فی نساء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم خاصةً.
والخبران: الأول والأخیر فیهما نظر.
فأمّا الأول ففی سنده عطیّة عن أبی سعید الخدری، وعطیّة هذا هو «عطیّة ابن سعد بن جنادة العوفی».
تحدث عنه الإمام أحمد بن حنبل وعن روایته عن أبی سعید فقال بأنه ضعیف الحدیث، وأن الثوری وهشیماً کانا یضعفان حدیثه، وقال: بلغنی أن عطیّة کان یأتی الکلبی فیأخذ عنه التفسیر، وکان یکنیه بأبی سعید فیقول:


1- تقریب التهذیب 1/ 108.
2- تقریب التهذیب 1/ 387.

ص: 63
قال أبو سعید فیوهم أنه الخدری.
وقال ابن حبان: سمع عطیّة من أبی سعید الخدری أحادیث، فلما مات جعل یجالس الکلبی، فإذا قال الکلبی: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کذا، فیحفظه، وکناه أبا سعید، وروی عنه، فإذا قیل له: من حدثک بهذا؟
فیقول: حدّثنی أبو سعید، فیتوهمون أنه یرید أبا سعید الخدری، وإنما أراد الکلبی، قال: لا یحل کتب حدیثه، إلّاعلی التعجب. وقال الإمام البخاری فی حدیث رواه عطیة: أحادیث الکوفیین هذه مناکیر، وقال أیضاً: کان هشیم یتکلّم فیه.
وقد ضعّفه النسائی أیضاً فی الضعفاء، وکذلک أبو حاتم. ومع هذا کلّه وثّقه ابن سعد فقال: کان ثقة إن شاء اللَّه، وله أحادیث صالحة، ومن الناس من لا یحتج به.
وسئل یحیی بن معین: کیف حدیث عطیة؟ قال: صالح. وما ذکره ابن سعد وابن معین لا یثبت أمام ما ذکر من قبل.
وقد یقال هنا: إن الإمام أحمد روی عن عطیّة فی مسنده، فإذا کان یری ضعف حدیثه فلماذا روی عنه؟
والجواب: أن الإمام أحمد إنما روی فی مسنده ما اشتهر، ولم یقصد الصحیح ولا السقیم. ویدل علی ذلک أن ابنه عبد اللَّه قال: قلت لأبی: ما تقول فی حدیث ربعی ابن خراش عن حذیفة؟ قال: الذی یرویه عبد العزیز بن أبی رواد؟
قلت: نعم، قال: الأحادیث بخلافه، قلت: فقد ذکرته فی المسند؟ قال: قصدت فی المسند المشهور، فلو أردت أن أقصد ما صح عندی لم أرو من هذا المسند إلّا
ص: 64
الشی‌ء بعد الشی‌ء الیسیر.
وقد طعن الإمام أحمد فی أحادیث کثیرة فی المسند، ورد کثیراً مما روی ولم یقل به، ولم یجعله مذهباً له.
وعندما عدّ ابن الجوزی من الأحادیث الموضوعة أحادیث أخرجها الإمام أحمد فی مسنده، وثار علیه من ثار، ألف ابن حجر العسقلانی کتابه «القول المسدد فی الذبّ عن المسند»، فذکر الأحادیث التی أوردها ابن الجوزی، ثم أجاب عنها، ومما قال: الأحادیث التی ذکرها لیس فیها شی‌ء من أحادیث الأحکام فی الحلال والحرام، والتساهل فی إیرادها مع ترک البیان بحالها شائع، وقد ثبت عن الإمام أحمد وغیره من الأئمة أنهم قالوا: إذا روینا فی الحلال والحرام شددنا، وإذا روینا فی الفضائل ونحوها تساهلنا. وهکذا حال هذه الأحادیث.
وما ذکره ابن حجر ینطبق علی الأحادیث التی رویت عن عطیّة فی المسند.
فالخبر الأول- إذن- ضعیف».
أقول: إنّ هذا الذی قاله فی «عطیّة العوفی» هنا قد قاله حرفاً بحرفٍ فی رسالته التی نشرها حول حدیث الثقلین بعنوان «حدیث الثقلین وفقهه»
(1) 63 وقد أجبنا عنه بأن:
الطعن فی «عطیة» عجیب جدّاً، لأنّه إن کان المطلوب کون الرجل مجمعاً علی وثاقته حتی تقبل روایته، فلا إجماع علی عطیّة، بل لا اجماع حتی علی


1- حدیث الثقلین وفقهه، الدکتور علی أحمد السالوس، ط دار إصلاح 1406. ولاحظ: حدیث الثقلین تواتره وفقهه، نقد لِما کتبه الدکتور السالوس. ط قم إیران 1413.

ص: 65
البخاری، وأمثاله
(1) 64، ... إذنْ، لا بدَّ من التحقیق والنظر الدقیق، لنعرف من روی عن عطیّة واعتمد علیه، ولنفهم السبب فی طعن من طعن فیه ...

ترجمة عطیّة العوفی:

اشارة

لقد أمر «الدکتور» بالرجوع إلی (تهذیب التهذیب) و (میزان الاعتدال) وعندما نرجع إلی الأول منهما وهو أجمع الکتب الرجالّیة للأقوال (2) 65 نجد:

1- عطیّة من التابعین:

إنه یروی عن: أبی سعید، وأبی هریرة، وابن عباس، وابن عمر، وزید بن أرقم.
وقد رویتم فی الصحیح عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنه قال: «خیر القرون قرنی ثم الذین یلونهم» (3) 66.
وفی (معرفة علوم الحدیث): «النوع الرابع عشر من هذا العلم معرفة التابعین، وهذا نوع یشتمل علی علومٍ کثیرة، فإنهم علی طبقاتٍ فی الترتیب، ومهما غفل الإنسان عن هذا العلم لم یفرّق بین الصحابة والتابعین، ثم لم یفرّق أیضاً بین التابعین وأتباع التابعین. قال اللَّه عزّ وجل: «والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتّبعوهم بإحسان رضی اللَّه عنهم ورضوا


1- قد أورد الحافظ الذهبی، البخاری فی کتاب (المغنی فی الضعفاء) فراجع.
2- تهذیب التهذیب 7/ 200.
3- أخرجه البخاری ومسلم والترمذی والنسائی وغیرهم. جامع الاصول 9/ 404.

ص: 66
عنه وأعدّ لهم جناتٍ تجری من تحتها الأنهار خالدین فیها أبداً ذلک الفوز العظیم». وقد ذکرهم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ... فخیر الناس قرناً بعد الصحابة من شافه أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وحفظ عنهم الدین والسنن، وهم قد شهدوا الوحی والتنزیل ...»
(1) 67.

2- عطیّة من رجال البخاری فی الأدب المفرد:

والبخاری- وانْ لم یخرج عن عطیّة فی کتابه المعروف بالصحیح- أخرج عنه فی کتابه الآخر (الأدب المفرد) ... وهذا الکتاب وانْ لم یلتزم فیه بالصحّة لکنْ من البعید أن یخرج فیه عمّن یراه من الکذّابین!!

3- عطیّة من رجال أبی داود:

وأبو داود السجستانی أخرج عنه فی کتابه الذی جعلوه من الصحاح الستة، وقال الامام الحافظ إبراهیم الحربی لمّا صنف أبو داود کتابه: «أُلین لأبی داود الحدیث کما أُلین لداود الحدید» نقله قاضی القضاة ابن خلّکان (2) 68 وفی المرقاة فی شرح المشکاة: «قال الخطابی شارحه: لم یصنّف فی علم الدین مثله، وهو أحسن وضعاً وأکثر فقهاً من الصحیحین. وقال أبو داود: ما ذکرت فیه حدیثاً أجمع الناس علی ترکه. وقال ابن الأعرابی: من عنده القرآن وکتاب أبی داود لم یحتج معهما إلی شی‌ء من العلم ألبتة. وقال الناجی: کتاب اللَّه أصل


1- معرفة علوم الحدیث للحاکم النیسابوری: 41.
2- وفیات الأعیان 2/ 138.

ص: 67
الأسلام وکتاب أبی داود عید الإسلام، ومن ثمَّ صرّح حجة الإسلام الغزالی باکتفاء المجتهد به فی الأحادیث، وتبعه أئمة الشافعیّة علی ذلک»
(1) 69.
فهذا طرف من کلمات القوم فی وصف کتاب أبی داود الذی أخرج فیه عن عطیّة العوفی.

4- عطیّة من رجال الترمذی:

والترمذی أیضاً أخرج عن عطیّة فی کتابه المعدود من الصحاح الستّة عندهم، والذی حکوا عنه أنه قال: «صنّفت هذا الکتاب فعرضته علی علماء الحجاز فرضوا به، وعرضته علی علماء العراق فرضوا به، وعرضته علی علماء خراسان فرضوا به، ومن کان فی بیته هذا الکتاب فکأنما فی بیته نبی یتکلّم» (2) 70.

5- عطیّة من رجال ابن ماجة:

وابن ماجة القزوینی أیضاً أخرج عن عطیّة فی کتابه الذی نصَّ ابن خلکان علی کونه أحد الصحاح الستة (3) 71، وقد نقل عن ابن ماجة قوله:
«عرضت هذه السنن علی أبی زرعة فنظر فیه وقال: أظن إن وقع هذا فی أیدی الناس تعطّلت هذه الجوامع أو أکثرها. ثم قال: لعلّه لا یکون فیه تمام ثلاثین حدیثاً ممّا فی إسناده ضعف» (4) 72. (5) 73


1- المرقاة فی شرح المشکاة 1/ 22.
2- انظر مقدّمة الشیخ أحمد محمّد شاکر لصحیح الترمذی.
3- وفیات الأعیان 2/ 407.
4- تذکرة الحفاظ 2/ 189.
5- السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..

ص: 68

6- عطیّة من رجال أحمد فی المسند:

اشارة

وأحمد بن حنبل أخرج عنه فأکثر، ومن ذلک روایات آیة التطهیر وحدیث الثقلین، ولا بدَّ من البحث هنا فی جهاتٍ:
الأولی: فی رأی أحمد فی مسنده وأنه هل شرط فیه الصحیح أو لا؟
والثانیة: فی رأی العلماء فی مسند أحمد.
والثالثة: فی رأی أحمد فی عطیة.
أما رأیه فی عطیّة فسنتکلّم علیه عندما نتعرّض لطعن من طعن فیه.

رأی أحمد فی المسند:

أمّا رأی أحمد بن حنبل فی مسنده فقد ذکر الحافظ السیوطی عن بعض العلماء: أن أحمد شرط فی مسنده الصحیح (1) 74. وذکر قاضی القضاة السبکی بترجمة أحمد من (طبقاته) عن عبد اللَّه بن أحمد قال: «قلت لأبی: لم کرهت وضع الکتب وقد عملت المسند؟ فقال: عملت هذا الکتاب إماماً إذا اختلف الناس فی سنّةٍ عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم رجع إلیه».
قال السبکی: «قال أبو موسی المدینی: لم یخرج إلّاعمّن ثبت عنده صدقه


1- تدریب الراوی 1/ 171- 172.

ص: 69
ودیانته، دون من طعن فی أمانته. ثم ذکر باسناده إلی عبد اللَّه ابن الامام أحمد رحمه اللَّه قال: سألت أبی عن عبد العزیز بن أبان، قال: لم أخرج عنه فی المسند شیئاً، لمّا حدّث بحدیث المواقیت ترکته».
وأورد السبکی ما ذکره المدینی بإسناده إلی حنبل بن اسحاق قال: «جمعنا عمّی- یعنی الإمام أحمد- لی ولصالح ولعبد اللَّه، وقرأ علینا المسند، وما سمعه معنا- یعنی تماماً- غیرنا، وقال لنا: إن هذا الکتاب قد جمعته وانتقیته من أکثر من سبعمائة وخمسین ألفاً، فما اختلف فیه المسلمون من حدیث رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فارجعوا إلیه، فإنْ کان فیه وإلّا لیس بحجة».
قال السبکی: «قال أبو موسی: ومن الدلیل علی أنّ ما أودعه الإمام أحمد رحمه اللَّه مسنده قد احتاط فیه إسناداً ومتناً، لم یورد فیه إلّاما صحَّ عنده: ما أخبرنا به أبو علی الحداد، قال: أنا أبو نعیم وأنا ابن الحصین وأنا ابن المذهّب، قال: أنا القطیعی، ثنا عبد اللَّه، قال: حدّثنی أبی، ثنا محمّد بن جعفر، ثنا شعبة، عن أبی التیاح، قال: سمعت أبا زرعة یحدث عن أبی هریرة، عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنه قال: یهلک أمتی هذا الحی من قریش. قالوا: فما تأمرنا یا رسول اللَّه؟ قال: لو أنّ الناس اعتزلوهم. قال عبد اللَّه: قال أبی فی مرضه الذی مات فیه: إضرب علی هذا الحدیث، فإنه خلاف الأحادیث عن النبی. یعنی قوله: اسمعوا وأطیعوا. وهذا مع ثقة رجال إسناده حین شذّ لفظه مع الأحادیث المشاهیر أمر بالضرب علیه. فکان دلیلًا علی ما قلناه»
(1) 75.
وقال شاه ولی اللَّه الدهلوی بعد ذکر طبقةٍ من الکتب: «وکاد مسند أحمد یکون من جملة هذه الطبقة، فإنّ الإمام أحمد جعله أصلًا یعرف به الصحیح والسقیم. قال: ما لیس فیه فلا تقبلوه» (2) 76.


1- طبقات الشافعیة الکبری 2/ 31- 33.
2- حجة اللَّه البالغة: 134.

ص: 70

آراء العلماء فی المسند:

وقال جماعة من أعلام الحفّاظ بصحّة أحادیث المسند کلّها، ومنهم:
الحافظ أبو موسی المدینی.
وقاضی القضاة السبکی.
والحافظ أبو العلاء الهمدانی.
والحافظ عبد المغیث بن زهیر الحربی، وله فی ذلک مصنَّف.
والحافظ ابن الجوزی عدّ المسند من دواوین الإسلام، وذکره قبل الصحیحین. وهذه عبارته فی مقدمة کتابه الموضوعات:
«فمتی رأیت حدیثاً خارجاً عن دواوین الإسلام کالموطّأ ومسند أحمد والصحیحین وسنن أبی دواد والترمذی ونحوها، فانظر فیه. فإنْ کان له نظیر فی الصحاح والحسان فرتّب أمره، وإنْ ارتبت فیه فرأیته یباین الأصول فتأمّل رجال اسناده، واعتبر أحوالهم من کتابنا المسمّی بالضعفاء والمتروکین، فإنک تعرف وجه القدح فیه»
(1) 77.
وقاضی القضاة السبکی، فی کتابه الذی ألّفه فی زیارة قبر النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وتعرّض فیه للردّ علی ابن تیمیة، قال فی البحث حول حدیث: «من زار قبری وجبت له شفاعتی» بعد ذکر أنه فی مسند أحمد:
«وأحمد رحمه اللَّه لم یکن یروی إلّاعن ثقة، وقد صرّح الخصم- یعنی ابن تیمیة- بذلک، فی الکتاب الذی صنّفه فی الردّ علی البکری، بعد عشر کراریس


1- الموضوعات 1/ 99.

ص: 71
منه، قال: إنّ القائلین بالجرح والتعدیل من علماء الحدیث نوعان، منهم من لم یرو إلّاعن ثقة عنده کمالک ... وأحمد بن حنبل ...
وقد کفانا الخصم مؤنة تبیین أن أحمد لا یروی إلّاعن ثقة.
وحینئذٍ لا یبقی له مطعن فیه»
(1) 78.
وقال الحافظ جلال الدین السیوطی: «قال شیخ الإسلام- یعنی ابن حجر العسقلانی- فی کتابه: تعجیل المنفعة فی رجال الأربعة: لیس فی المسند حدیث لا أصل له إلّاثلاثة أحادیث أو أربعة، منها حدیث عبد الرحمن بن عوف أنه یدخل الجنة زحفاً، قال: والاعتذار عنه أنه ممّا أمر أحمد بالضرب علیه فترک سهواً، أو ضرب وکتب من تحت الضرب».
قال السیوطی: «وقال فی کتابه: تجرید زوائد مسند البزار: إذا کان الحدیث فی مسند أحمد لم نعزه إلی غیره من المسانید».
قال: «وقال الهیثمی فی زوائد المسند: مسند أحمد أصح صحیحاً من غیره».
قال: «وقال ابن کثیر: لا یوازی مسند أحمد کتاب مسند فی کثرته وحسن سیاقاته ...».
قال: «وقال الحسینی فی کتابه التذکرة فی رجال العشرة: عدة أحادیث المسند أربعون ألفاً بالمکرر» (2) 79.
وقال الدکتور أحمد عمر هاشم- استاذ الحدیث بجامعة الأزهر- فی تعلیقه


1- شفاء الاسقام فی زیارة خیر الأنام 10- 11.
2- تدریب الراوی 1/ 139.

ص: 72
علی کتاب تدریب الراوی فی هذا الموضع: «وللشیخ ابن تیمیّة فی ذلک کلام حسن، فقد ذکر فی التوسّل والوسیلة: انه إنْ کان المراد بالموضوع ما فی سنده کذّاب، فلیس فی المسند من ذلک شی‌ء، وإنْ کان المراد ما لم یقله النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لغلط راویه وسوء حفظه، ففی المسند والسنن من ذلک کثیر».

7- توثیق عطیّة من قبل الأئمّة:

هذا، وبالاضافة إلی کلّ ما تقدّم ... نجد فی ترجمة عطّیة:
وثّقه ابن سعد وقال: له أحادیث صالحة.
وقال الدوری عن ابن معین: صالح.
ووثّقه الحافظ سبط ابن الجوزی
(1) 80.
وقال الحافظ أبو بکر البزار: یعدّ فی التشیع، روی عنه جلّة الناس.
وأبو حاتم وابن عدی- وإنْ ضعّفاه- قالا: یکتب حدیثه.

8- طعن بعضهم فی عطیّة بسبب تشیّعه:

ثم إنّ المستفاد من کلمات القوم بترجمة عطیة: إن السّبب العمدة فی تضعیفه هو تشیّعه، فعندما نراجع تهذیب التهذیب نجد:
إن الجوزجانی لم یضعّفه وإنما قال: «مائل». وعن ابن عدی: «قد روی عن جماعةٍ من الثقات، ولعطیّة عن أبی سعید أحادیث عدّة وعن غیر أبی سعید، وهو مع ضعفه یکتب حدیثه، وکان یعدّ مع شیعة أهل الکوفة». والبزار لم


1- تذکرة خواص الأمة: 42.

ص: 73
یضعّفه وإنما ذکر تشیّعه ونصَّ علی أنه مع ذلک فقد روی عنه جلّة الناس، والساجی قال: «لیس بحجة» ولم یذکر لقوله دلیلًا إلّا: «کان یقدّم علیّاً علی الکل».
وقال ابن حجر: «قال ابن سعد: خرج عطیّة مع ابن الاشعث، فکتب الحجاج الی محمّد بن القاسم أنْ یعرضه علی سبّ علی، فإنْ لم یفعل فاضربه أربعمائة سوط واحلق لحیته، فاستدعاه فأبی أنْ یسب، فأمضی حکم الحجاج فیه، ثم خرج إلی خراسان، فلم یزل بها حتی ولی عمر بن هبیرة العراق، فقدمها فلم یزل بها إلی أنْ توفی سنة 111».

9- النظر فی الطاعن وکلامه:

لقد ضُرب الرجل أربعمائة سوطاً وحلقت لحیته ... بأمر من الحجّاج ... ثم جاء من لسانه وسوط الحجاج شقیقان فقال عنه: «مائل» أو ضعّفه، أو اتّهمه ... وما ذلک کلّه إلّالأنّه أبی أنْ یسبَّ علیّاً ...!!
لقد عرفت فی المقدمة أنّ التشیع لا یضرّ بالوثاقة، کما نصّ علیه الحافظ ابن حجر العسقلانی فی (شرح البخاری)، وبنی علیه فی غیر موضع، منها فی ترجمة خالد بن مخلّد حیث قال: «أمّا التشیّع فقد قدّمنا أنّه إذا کان ثبت الأخذ والأداء لا یضرّه، لا سیّما ولم یکن داعیةً إلی رأیه»
(1) 81.
والجوزجانی الذی قال عن عطیّة «مائل»: کان ناصبیّاً منحرفاً عن علی علیه السلام، وکان یطلق هذه الکلمة علی الرواة الشیعة ... فاستمع إلی ابن


1- مقدمة فتح الباری: 398.

ص: 74
حجر یقول:
«خ د ت: إسماعیل بن أبان الورّاق الکوفی، أحد شیوخ البخاری ولم یکثر عنه، وثّقه النسائی، ومطین، وابن معین، والحاکم أبو أحمد، وجعفر الصائغ، والدار قطنی، وقال فی روایة الحاکم عنه: أثنی علیه أحمد ولیس بقوی.
وقال الجوزجانی: کان مائلًا عن الحق ولم یکن یکذب فی الحدیث. یعنی:
ما علیه الکوفیون من التشیع.
قلت: الجوزجانی کان ناصبیاً منحرفاً عن علی، فهو ضد الشیعی المنحرف عن عثمان. والصواب موالاتهما جمیعاً، ولا ینبغی أنْ یسمع قول مبتدع فی مبتدع»
(1) 82.
أقول:
فلا یسمع قول الجوزجانی فی عطیّة وأمثاله إلّاناصبی منحرف عن علی!!
وأیضاً: قد عرفت- فی المقدمة- تنبیه الحافظ ابن حجر علی عدم الاعتداد بالطعن بسبب الاختلاف فی العقائد قائلًا: «واعلم أنه وقع من جماعةٍ الطعن فی جماعةٍ بسبب اختلافهم فی العقائد، فینبغی التنبّه لذلک وعدم الاعتداد به إلّا بحق» (2) 83.
وقد ذکرنا أنّ الحافظ ابن أبی حاتم الرازی أورد إمامهم الأکبر البخاری فی کتاب (الجرح والتعدیل)، وأورده الحافظ الذهبی فی کتاب (المغنی فی الضعفاء)


1- مقدمة فتح الباری: 387.
2- مقدمة فتح الباری: 382.

ص: 75
لطعن جماعةٍ من الأئمة فی البخاری بسبب اختلافه معهم فی مسألة اللفظ، وهی من أهم المسائل فی العقائد ... حتی تضجّر العلّامة السبکی والعلّامة المنّاوی من فعل الحافظ الذهبی هذا!!
وممّا یؤکّد ما ذکرنا من کون الرجل من رجال الصحاح، وأنّ تضعیف بعضهم إیّاه إنما هو لأجل الاختلاف فی العقائد، وأنه لا یعتدّ به: حذف الحافظ ابن حجر اسم عطیّة العوفی من میزان الاعتدال، وعدم ذکره فی (لسان المیزان)، مشیراً إلی أنّه لا ینبغی الاصغاء إلی تکلّم الجوزجانی ومن کان علی شاکلته ... فی مثل عطیّة التابعی الثقة المعتمد علیه فی الکتب المعوّل علیها عندهم ...

10- رأی أحمد فی عطّیة:

بقی أنْ نعرف رأی أحمد فی عطیّة الذی أکثر عنه فی المسند:
جاء فی تهذیب التهذیب عن أحمد أنه قال: «هو ضعیف الحدیث. ثم قال:
بلغنی أن عطیّة کان یأتی الکلبی فیسأله عن التفسیر، وکان یکنّیه بأبی سعید فیقول: قال أبو سعید.
قال أحمد: وحدّثنا أبو أحمد الزبیری: سمعت الکلبی یقول: کنّانی عطیّة أبو سعید».
أقول:
هنا نقاط نضعها علی الحروف، أرجو أن یتأمّلها المحقّقون المنصفون، بعد

ص: 76
الالتفات إلی ما ذکرناه حول- رأی أحمد فی المسند- وبعد البناء علی ثبوت هذا النقل عن أحمد الذی أکثر من الروایة عن عطیّة عن أبی سعید:
1- إنّ السبب فی قوله: «ضعیف الحدیث» هو ما ذکره قائلًا: «بلغنی ...» ثم نظرنا فإذا فی الجملة اللاحقة یذکر السند الذی بلغه الخبر به وهو: «أبو أحمد الزبیری سمعت الکلبی یقول ...».
2- هذا الکلبی هو: محمّد بن السائب المفسّر المشهور، ووفاته سنة (146)
(1) 84 وقد عرفت أن عطیّة مات سنة (111) (2) 85، وهذا ما یجعلنا نتردّد فی أصل الخبر، ففی أیّ وقت حضر عطیّة التفسیر عند الکلبی؟ وأیّ مقدارٍ سمع منه؟
3- قال ابن حجر: «قال ابن حبّان- بعد أنْ حکی قصته مع الکلبی بلفظ مستغربٍ فقال: سمع من أبی سعید أحادیث، فلمّا مات جعل یجالس الکلبی یحضر بصفّته، فإذا قال الکلبی: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کذا فیحفظه، وکنّاه أبا سعید، ویروی عنه، فإذا قیل له: من حدّثک بهذا؟ فیقول:
حدّثنی أبو سعید، فیتوهّمون أنه یرید أبا سعید الخدری، وانما أراد الکلبی- قال: لا یحلّ کتب حدیثه إلّاعلی التعجّب».
یفید هذا النقل:
(أ) أنّ السبب فی تضعیف ابن حبّان أیضاً هو هذه القصّة ...


1- انظر: العبر وغیره حوادث 146.
2- وهو قول ابن سعد ومطیّن والذهبی. قال الذهبی فی تاریخ الإسلام: «وقال خلیفة: مات سنة 127. وهذا القول غلط».

ص: 77
(ب) أنّ القصة- إنْ کان لها أصل- قد زاد القوم علیها أشیاء من عندهم.
(ج) أنّ هذا اللفظ مستغرب بحیث التجأ ابن حجر إلی الطعن فیه.
واعلم أنّ «الدکتور» أورد اللفظ المذکور عن ابن حبان بواسطة ابن حجر وأسقط کلمة «بلفظٍ مستغرب»!!
4- إنّ الکلبی المذکور رجل قد أجمعوا علی ترکه، متّهم عندهم بالکذب والرفض، قال ابن سعد: «قالوا: لیس بذاک، فی روایته ضعیف جداً»
(1) 86.
وقال الذهبی فی وفیات سنة (146): «فیها: محمّد بن السائب أبو نضر الکلبی الکوفی، صاحب التفسیر والأخبار والأنساب، أجمعوا علی ترکه، وقد اتهم بالکذب والرفض. قال ابن عدی: لیس لأحدٍ أطول من تفسیره» (2) 87.
وفی طبقات المفسّرین: «محمّد بن السائب بن بشر الکلبی، أبو النضر الکوفی النسابة المفسر، روی عن: الشعبی وجماعة. وعنه: ابنه، وأبو معاویة، ویزید، ویعلی بن عبید، وخلف. متهم بالکذب، ورمی بالرفض. قال البخاری: ترکه القطّان وابن مهدی. قال مطیّن: مات سنة (146).
أخرج له: أبو داود فی المراسیل، والترمذی وابن ماجة فی التفسیر.
وله تفسیر مشهور، وتفسیر الآی الذی نزل فی أقوامٍ بأعیانهم، وناسخ القرآن ومنسوخه» (3) 88.


1- تهذیب التهذیب 9/ 159.
2- العبر 1/ 158.
3- طبقات المفسرین 2/ 149.

ص: 78
فأقول:
إذا کان هذا الرجل مجمعاً علی ترکه ومتّهماً بالکذب والرفض، فکیف روی عنه الجماعة وحتی بعض أصحاب الصحاح؟!
الواقع: إنهم کانوا یعتمدون علیه فی التفسیر، فقد ذکر ابن حجر عن ابن عدی: «حدّث عنه ثقات من الناس ورضوه فی التفسیر» ولذا روی عنه الترمذی وابن ماجة فی التفسیر کما عرفت، ولم یکونوا یعتمدون علیه فی الحدیث، کما عرفت من عبارة ابن سعد حیث قال: «فی روایته ضعیف جداً»، بل إنّ مثل عطیّة الذی لازم جماعةً من کبار الصحابة وروی عنهم فی غنیً عن الروایة عن الکلبی.
لکنّهم حیث کانوا یأخذون منه التفسیر کانوا یحاولون التستّر علی ذلک ...
لأنّه کان یفسّر الآی ویذکر الأقوام الذین نزلت فیهم بأعیانهم- ولعلّه لذا رمی بالکذب والرفض- وکذلک کان عطیّة، فإنّه کان یکنّیه لئلّا یعرف الرجل فتلاحقه السلطات، لا لغرض التدلیس والتلبیس ...
ویشهد بذلک کلام قاضی القضاة ابن خلکان بترجمة الکلبی: «روی عنه سفیان الثوری ومحمّد بن اسحاق، وکانا یقولان: حدّثنا أبو النصر، حتی لا یعرف»
(1) 89. فلو کان ما یفعله عطیّة مضراً بوثاقته لتوجّه ذلک بالنسبة إلی سفیان وابن إسحاق ...
بل لَتَوَجّه الطعن فی البخاری وکتابه المشهور بالصحیح، فإنّه کان یروی عن «محمّد بن یحیی الذهلی»- الذی طرد البخاری من نیسابور، وکتب إلی


1- وفیات الأعیان 3/ 436.

ص: 79
الری ضدّه، فترک أئمة القوم فی الری الحضور عنده والسماع منه- فقد جاء بترجمة الذهلی: «أن البخاری یروی عنه ویدلّسه کثیراً، لا یقول: (محمّد بن یحیی) بل یقول: (محمّد) فقط، أو (محمّد بن خالد) أو (محمّد بن عبد اللَّه) ینسبه إلی الجد ویعمّی اسمه، لمکان الواقع بینهما»
(1) 90.
فهذا واقع الحال فی روایة عطیّة عن الکلبی إن ثبت أصل القضیة.
ویؤکّد ما ذکرنا توثیق ابن سعد وابن معین وغیرهما عطیّة، وروایتهم عنه، فلو کان صنیع عطیّة مضراً بوثاقته لما وثّقوه ولا رووا عنه.
ولا سیّما أحمد وأرباب الصحاح ... ویحیی بن معین الذی روی عنه أحمد والبخاری ومسلم وأبو داود وسائر الأئمة، وقد وصفوه بإمام الجرح والتعدیل وجعلوه المرجع إلیه فی معرفة الصحیح والسقیم، وربّما قدّموا رأیه علی رأی البخاری فی الرجال ...

الکلمة الأخیرة:

وأخیراً ... لو کان أحمد یری ضعف حدیث عطیّة، فلماذا روی عنه بکثرة فی المسند الذی عرفت رأیه فیه؟
لقد تنبّه «الدکتور» إلی هذا الاعتراض فانبری للجواب عنه، وقال:
«وقد یقال هنا: إذا کان الامام أحمد یری ضعف حدیث عطیّة فلماذا روی عنه؟ والجواب: ان الإمام أحمد إنما روی فی مسنده ما اشتهر، ولم یقصد


1- سیر أعلام النبلاء 12/ 275.

ص: 80
الصحیح ولا السقیم. ویدل علی ذلک انّ ابنه عبد اللَّه قال: قلت لأبی: ما تقول فی حدیث ربعی بن خراش عن حذیفة؟ قال: الذی یرویه عبد العزیز بن أبی رواد؟ قلت: نعم. قال: الأحادیث بخلافه. قلت: فقد ذکرته فی المسند؟! قال:
قصدت فی المسند المشهور، فلو أردت أن أقصد ما صحّ عندی لم أرو من هذا المسند إلّاالشی‌ء بعد الشی‌ء الیسیر. وقد طعن الامام أحمد فی أحادیث کثیرة فی المسند، وردَّ کثیراً ممّا روی، ولم یقل به، ولم یجعله مذهباً له.
وعندما عدّ ابن الجوزی من الأحادیث الموضوعة أحادیث أخرجها الإمام أحمد فی مسنده، وثار علیه من ثار، ألّف ابن حجر العسقلانی کتابه (القول المسدّد فی الذبّ عن المسند). فذکر الأحادیث التی أوردها ابن الجوزی، ثم أجاب عنها، وممّا قال: الأحادیث التی ذکرها لیس فیها شی‌ء من أحادیث الاحکام فی الحلال والحرام. والتساهل فی ایرادها مع ترک البیان بحالها شائع. وقد ثبت عن الامام أحمد وغیره من الأئمة أنهم قالوا: إذا روینا فی الحلال والحرام شددنا، وإذا روینا فی الفضائل ونحوه تساهلنا. وهکذا حال هذه الأحادیث.
وما ذکره ابن حجر ینطبق علی الأحادیث التی رویت عن عطیّة فی المسند».
نقول:
هذه عبارة «الدکتور» کما هی بلا زیادةٍ ولا نقصان.
والمهمّ فیها هو الجواب عن السؤال ... والجواب هو قوله:
ص: 81
«ما ذکره ابن حجر ینطبق علی الأحادیث التی رویت عن عطیّة فی المسند».
أی: إن أحمد یری ضعف حدیث عطیّة، لکنّه روی أحادیث آیة التطهیر فی الخمسة وفضائل أهل البیت والتمسّک بالعترة عن عطیّة وأمثاله لتساهله فی الفضائل.
لکن هذا الجواب غیر مسموع، ولو کلّف «الدکتور» نفسه وراجع روایات أحمد عن عطیّة عن أبی سعید الخدری فقط، لوجد فیها الفضائل، والأحکام فی الحلال والحرام، والتفسیر، والمواعظ ...
وبتعبیر آخر: إنّ هذا الجواب من «الدکتور» یؤکّد الأدلّة التی أقمناها علی وثاقة عطیة عند أحمد وغیره من الأئمة، والبیان الذی ذکرناه لقصّة روایته علی الکلبی- إنْ صحّت- ... لأنّ المفروض أنه «قد ثبت عن الإمام أحمد وغیره من الأئمة أنهم قالوا: إذا روینا فی الحلال والحرام شددنا، وإذا روینا فی الفضائل ونحوها تساهلنا» هذا هو المفروض ... وقد وجدنا أحمد یروی عن عطیّة الحلال والحرام ...
فهل «الدکتور» یجهل هذا؟ أو یتجاهله؟!
نعم ... إن أحمد کما روی حدیث نزول آیة التطهیر فی الخمسة، وحدیث التمسک بالعترة عن عطیّة عن أبی سعید الخدری ... وهما من أحادیث الفضائل، کذلک روی عن عطیّة عن أبی سعید الخدری ... من أحادیث الحلال والحرام بکثرة ...
ففی نظرةٍ سریعة فی الجزء الثالث، فی مسند أبی سعید الخدری، الذی یبدأ
ص: 82
من الصفحة (2) وینتهی فی صفحة (98)، نجد روایته عنه فی الصفحات: 7، 9، 10، 13، 14، 17، 20، 21، 22، 27، 31، 32، 38، 39، 40، 42، 43، 45، 54، 55، 65، 73، 74، 80، 83، 89، 93، 97، 98 ...
فمثلًا فی الصفحة (43) روی عنه حدیثاً فی حکم الأضحیة.
وفی الصفحة (45) حدیثاً فی أن الجنین ذکاته ذکاة أُمّه.
وفی الصفحة (54) و (73) فی حکم غسل الجنابة ...
وهکذا ...
هذا فی روایاته عن عطیّة عن أبی سعید الخدری ... ولو وجدنا متّسعاً لعددنا روایات أحمد عن عطیّة عن غیر أبی سعید من الصحابة، لا سیّما ما کان منها فی الاحکام والحلال والحرام .. إلّاأن فی ما ذکرنا غنیً وکفایة.
فإذا ثبتت وثاقة «عطیّة» علی ضوء کلمات القوم ... وکان الخبر «من الأخبار التی تبیّن أن الآیة الکریمة تعنی هؤلاء» باعتراف الدکتور ... کان الحدیث دلیلًا تامّاً للقول باختصاص الآیة بالخمسة الأطهار، والحمد للَّه‌رب العالمین.

موقف الدکتور من قول عکرمة:

ثم قال الدکتور بالنسبة إلی ما حکاه الطبری عن عکرمة:
«أمّا الخبر الأخیر فذکر أیضاً عن عکرمة عن ابن عباس. وقال عکرمة:
من شاء باهلته أنها نزلت فی شأن نساء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. فإن کان المراد أنهنَّ رضی اللَّه تعالی عنهنّ کنّ سبب النزول دون غیرهن، فهذا

ص: 83
یتّفق مع ما ذهب إلیه کثیر من المفسرین، ولا عبرة بمعارضة روایة عطیّة. وإنْ ارید أنهن المراد فقط دون غیرهنّ، فهذا معارض بکثیر من الأخبار. ولذلک فالخبر لا یقبل إلّاعلی الوجه الأول».
أقول:
هنا ملاحظات: أولًا: إن هذه العبارة التی ذکرها: «فإنْ کان المراد ...» هی من کلام ابن کثیر فی تفسیره، وقد کان الأولی له أن ینسب الکلام الی قائله!
وثانیاً: إنّه ناقش فی وثاقة «عطیّة» وأطنب، فکان من الحق أنْ یذکر النقاش فی «عکرمة» ولو مع الدفاع عنه والردّ علی ما قیل فیه ...
وقد عرفت أن هذا الرجل لا یجوّز الاعتماد علیه إلّامن کان علی شاکلته.
وثالثاً: إن هذاالذی حکی فی تفسیرالطبری عن «عکرمة» إنّما هو قول من عنده، ولیس راویاًله عن ابن‌عباس أوغیره! ... وقد تقدّم نصّ عبارة الطبری.

الحدیث الثانی وکلام الدکتور حوله:

قال: «وأخبار الطبری الأُخری منها: ما رواه عن أُمّ المؤمنین عائشة رضی اللَّه عنها قالت: خرج النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ذات غداة وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود، فجاء الحسن فأدخله معه. ثم قال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
و هذا الخبر یقتصر علی الحسن، ولکنه- بلا شک- لا یمنع کون غیره من أهل

ص: 84
البیت. و روی الامام مسلم عنها روایةً مماثلةً و فیها دخول باقی الخمسة الأطهار».
أقول:
وهنا ملاحظات:
1- لقد أسقط الدکتور من هذا الخبر جملة: «ثم جاء علی فأدخله معه».
2- إنه لم یناقش فی سنده، فهو یعترف بصحته.
3- إن هذا الخبر الصحیح سنداً والواضح دلالةً- لا سیّما بقرینة روایة مسلم- بیانٌ تام من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم للمراد من «أهل البیت» فی «آیة التطهیر» وعلی المسلمین قاطبةً التسلیم بما جاء به النبی والانقیاد له.

الحدیث الثالث وکلام الدکتور حوله:

قال: «وروی الطبری عن أنس: إن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کان یمرّ ببیت فاطمة ستة أشهر کلّما خرج الی الصلاة، فیقول: الصّلاة أهل البیت «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وهذا الحدیث الشریف کذلک، لا یمنع شمول الآیة لغیر من ذکر».
أقول:
هنا ملاحظات:

ص: 85
أولًا: حدیث مروره صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ببیت فاطمة کلّما خرج إلی الصلاة، وخطابه أهل البیت بالآیة المبارکة ... رواه عدّة من الصحابة، منهم:
1- أُمّ سلمة.
2- أبو سعید الخدری.
3- عبد اللَّه بن عباس.
4- أبو الحمراء- خادم رسول اللَّه-.
5- أبو برزة.
6- معقل بن یسار.
وثانیاً: عدم مناقشة الدکتور فی سند حدیث الطبری یدل علی قبوله له.
وثالثاً: إنّ هذا الحدیث یمنع شمول الآیة لغیر أهل البیت الذین خاطبهم مدّة ستة أشهر فیما رواه أنسٌ، أو تسعة أشهر، أو بعد کل فریضة، فیما رواه غیره ...
فإنّ فعله هذا والتزامه به یؤکّد ما فعله من قبل فی حدیث الکساء، حیث لم یأذن لغیرهم بالدخول تحته ... فی ما رواه کبار الأئمّة والحفّاظ کما رأیت.

الحدیث الرابع والعاشر:

قال الدکتور: «وروی عدّة روایات عن أُمّ المؤمنین أُمّ سلمة- رضی اللَّه عنها- قالت: «کان النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عندی، وعلی وفاطمة والحسن والحسین، فجعلت لهم خزیرة، فأکلوا وناموا، وغطّی علیهم عباءة أو قطیفةً ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی، أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
وفی روایة اخری: أنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أجلسهم علی کساء، ثم

ص: 86
أخذ بأطرافه الأربعة بشماله، فضمه فوق رؤوسهم، وأومأ بیده الیمنی إلی ربه فقال: هؤلاء أهل بیتی، فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.
وهاتان الروایتان تتّفقان مع روایة الامام مسلم عن أُمّ المؤمنین عائشة فی دخول الخمسة فی الآیة. ولکنّ هذا لا یحتّم عدم دخول غیرهم».
أقول:
وهنا ملاحظات: الأُولی: إنه لم یناقش فی سند الحدیثین.
والثانیة: إنه أورد الحدیث الأول بلفظه الکامل. أمّا الحدیث الثانی فقد نقصه ولم یذکر منه مورد الحاجة! والحدیث هو:
«عن أبی هریرة، عن أُمّ سلمة، قالت: جاءت فاطمة إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ببرمة لها قد صنعت فیها عصیدةً تحلّها علی طبق، فوضعته بین یدیه فقال: أین ابن عمّک وابناک؟ فقالت: فی البیت. فقال: أدعیهم. فجاءت إلی علی فقالت: أجب النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنت وابناک. قالت أُمّ سلمة: فلمّا رآهم مقبلین مدّ یده إلی کساءٍ کان علی المنامة، فمدّه وبسطه وأجلسهم علیه، ثم أخذ بأطراف الکساء الأربعة بشماله فضمّه فوق رؤوسهم، وأومأ بیده الیمنی إلی ربّه فقال: هؤلاء أهل البیت، فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً».
والثالثة: إن قوله: «ولکنّ هذا لا یحتّم عدم دخول غیرهم» مردود بما جاء فی نص الحدیث العاشر، فالنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أمر فاطمة
ص: 87
باحضار علی وابنیه، وأجلسهم علی الکساء ... ولم یقل لأمّ سلمة- الحاضرة فی الدار- شیئاً، کما أنها لم تطلب الجلوس علی الکساء معهم أصلًا ...
فظهر السبب فی عدم إیراد «الدکتور» الحدیث بکامله!!

الحدیثان الخامس والسادس:

أغفلهما «الدکتور»!!
وقد اشتهر عن أبی الحمراء حدیث مرور النبی بباب فاطمة علیها السلام وقوله: «الصلاة، الصلاة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً»»، فقد رواه عنه الأئمة بأسانید متکاثرة، فکان من الأحادیث الثابتة القطعیّة.
فلماذا الإغفال من «الدکتور»؟!

الحدیثان السابع والثامن:

قال الدکتور: «وذکر الطبری روایتین عن واثلة بن الأسقع تتفقان مع الروایات الثلاث السابقة، وتدخلانه هو مع أهل البیت ...» فذکر الحدیثین.
أقول:
إنّه یذکر هذین الحدیثین فی حین لا یذکر المتن الکامل للحدیث العاشر! ویغفل حدیث المرور ببیت فاطمة عن أبی الحمراء!

ص: 88
إنّه لیس فی هذین الحدیثین ما یدلّ علی دخول واثلة مع «أهل البیت»!
إن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم انما ألقی الکساء علی الخمسة فقط وبیّن أنهم المراد من «أهل البیت» فی الآیة المبارکة ... کلّ ذلک فی حضور غیر هؤلاء الخمسة ... یقول واثلة: قلت: یا رسول اللَّه، وأنا؟ قال: وأنت. وفی الأُخری:
فقلت من ناحیة البیت: وأنا یا رسول اللَّه من أهلک؟ قال: وأنت من أهلی ...
فهو- بحسب هذا الحدیث- من أهل النبی، ولکنْ لیس من «أهل البیت» فی «آیة التطهیر» ولو کان هو- أو غیره- منهم لأدخله من أوّل الأمر.
هذا مفاد هذا الحدیث ... وهکذا فهِم الأئمة الأعلام- کالطحاوی- منها، وسنورد عبارته ...
وأمّا بحسب ما أخرجه الحاکم فی المستدرک- وصحّحه علی شرط مسلم- عن واثلة بن الأسقع، فلیس فی لفظه: «فقلت: یا رسول اللَّه ...» وهذا شاهد آخر علی عدم دخول واثلة فی «أهل البیت» بالمعنی المقصود منه فی «آیة التطهیر».

الحدیثان التاسع والحادی عشر وکلام الدکتور حولهما:

وذکر «الدکتور» الحدیثین التاسع والحادی عشر الصریحین فی عدم دخول الزوجات.
فقال: «ینتهی الاسناد إلی عطیّة عن أبی سعید عن أُمّ سلمة. وقد بیّنت ضعف عطیّة وروایاته عن أبی سعید».

ص: 89
أقول:
قد بینّت ما فی کلامه بالتفصیل ... فالسند معتبر علی ضوء ما ذکرنا والدلالة واضحة، فالبیان تام.

الحدیث الثانی عشر وکلام الدکتور حوله:

وذکر «الدکتور» الحدیث الثانی عشر الصریح کذلک فی عدم دخول الزوجات، فتکلّم فیه لاشتمال السند علی رجلین:
1- خالد بن مخلّد. قال: «وهو متکلّم فیه، وثّقه عثمان بن أبی شیبة وابن حبان والعجلی، وقال ابن معین وابن عدی: لا بأس به. وقال أبو حاتم: یکتب حدیثه. وقال الآجری عن أبی داود: صدوق ولکنه یتشیّع. وقال عبد اللَّه بن أحمد عن أبیه: له أحادیث مناکیر. وقال ابن سعد: کان متشیّعاً منکر الحدیث فی التشیع مفرطاً، وکتبوا عنه للضرورة. وقال صالح بن محمّد جزرة: ثقة فی الحدیث إلّاأنه کان متّهماً بالغلو. وقال الجوزجانی: کان شتّاماً معلناً لسوء مذهبه. وقال الأعین: قلت له: عندک أحادیث فی مناقب الصحابة؟ قال: قل فی المثالب أو المثاقب- یعنی بالمثلّثة لا بالنون- وحکی أبو الولید الباجی فی رجال البخاری عن أبی حاتم أنه قال: لخالد بن مخلّد أحادیث مناکیر ویکتب حدیثه. وقال الازدی: فی حدیثه بعض المناکیر وهو عندنا فی عداد أهل الصدق. وذکره الساجی والعقیلی فی الضعفاء.
من هنا نری أن ما یرویه خالد بن مخلّد متّصلًا بمذهبه الشیعی لا یحتج به.
وقد یقال: کیف لا یحتج به وهو من شیوخ البخاری؟ فأقول: من الثابت أن

ص: 90
له مناکیر- کما قال الامام أحمد بن حنبل وغیره- والامام البخاری یعرف متی یکتب ومتی یترک. ولذا جاء فی کتاب (توجیه النظر إلی أصول الأثر) لطاهر ابن صالح بن أحمد الجزائری الدمشقی (ص 103) فی الحدیث عن خالد بن مخلّد: «أما المناکیر فقد تتبّعها أبو أحمد بن عدی من حدیثه وأوردها فی کامله، ولیس فیها شی‌ء مما أخرجه له البخاری، بل لم أر له عنده من أفراده سوی حدیث واحد، وهو حدیث أبی هریرة: من عادی لی ولیّاً. الحدیث».
2- موسی بن یعقوب. قال: «وهو متکلم فیه أیضاً، وثّقه ابن معین وابن حبان وابن القطّان، وقال الآجری عن أبی داود: هو صالح، وقال ابن عدی: لا بأس به عندی ولا بروایاته. وقال علی ابن المدینی: ضعیف الحدیث منکر الحدیث. وقال النسائی: لیس بالقوی. وقال أحمد: لا یعجبنی».

ترجمة خالد بن مخلَّد:

أقول: ان «خالد بن مخلَّد» متکلَّم فیه کما قال، ولکن إذا کان المقصود الاعتماد علی من لم یتکلَّم فیه أصلًا فحسب، فلا یوجد فی الأئمة والرواة من لم یتکلَّم فیه ... حتّی البخاری ومسلم ... هذا أوّلًا. وثانیاً: إنَّه قد تقرر عند القوم عدم الاعتناء بالقدح المستند إلی الاختلاف فی الاعتقاد. وقد قدّمنا عبارة الحافظ ابن حجر فی المقدمة، فلاحظ.
وثالثاً: انه لیس القدح فی «خالد بن مخلَّد» إلّالتشیعه، نصّ علی ذلک الحافظ ابن حجر حیث قال: «خ م ت س ق (1) 91- خالد بن مخلَّد القطوانی


1- هذه الرموز «خ» البخاری، «م» مسلم، «ت» للترمذی، «س» للنسائی، «ق» لابن ماجةالقزوینی.

ص: 91
الکوفی، أبو الهیثم، من کبار شیوخ البخاری. روی عنه وروی عن واحدٍ عنه.
قال العجلی: ثقة وفیه تشیع. وقال ابن سعد: کان متشیعاً مفرطاً. وقال صالح جزرة: ثقة إلّاأنه یتشیّع. وقال ابو حاتم: یکتب حدیثه ولا یحتج به.
قلت: أما التشیع فقد قدمنا أنّه- إذا کان ثبت الأخذ والأداء- لا یضره سیّما ولم یکن داعیةً الی رأیه»
(1) 92.
أقول:
فالرجل من کبار شیوخ البخاری ....
ومن قال: «فی حدیثه بعض المناکیر» فقد نصّ فی نفس الوقت علی أنه «صدوق» ... ومن هنا یظهر أن روایة المناکیر لا تضرّ ... ثم من الذی خلصت جمیع روایاته عن روایة منکرة؟!
علی أنّ هذا الحدیث لیس من المناکیر قطعاً.
رابعاً: الکلام الذی نقله عن (توجیه النظر إلی أصول الأثر) هو للحافظ ابن حجر، فإنه قال بعد: «أما التشیّع ...» فی العبارة التی نقلناها عنه: «وأمّا المناکیر فقد تتبّعها أبو أحمد ابن عدی من حدیثه وأوردها فی کامله ولیس فیها شی‌ء ممّا أخرجه له البخاری، بل لم أر له عنده من افراده سوی حدیث واحد وهو حدیث أبی هریرة: من عادی لی ولیاً. الحدیث. وروی له الباقون سوی أبی داود».


1- مقدمة فتح الباری فی شرح البخاری: 398. وقد أوردنا هذا فی مقدمة الکتاب أیضاً.

ص: 92
وإنْ شئت فراجع کتاب (اصول النظر) فقد جاء (فی ص 100) ما نصّه:
«وقد أتبع الحافظ ابن حجر هذا الفصل بفصلٍ آخر یناسبه، قال فی أوّله:
الفصل التاسع: فی سیاق أسماء من طعن فیه من رجال هذا الکتاب (یعنی البخاری) مرتّباً لهم علی حروف المعجم، والجواب عن الاعتراضات موضعاً موضعاً ...» ثمّ قال الجزائری (ص 101): «وقد أحببت أنْ أُورد من هذا الفصل شیئاً لیقف المطالع علی مسلکهم فی البحث عن حال الرجال، الذی هو من أهمّ المباحث عند أهل الأثر ...» إلی أن قال (ص 103): «حرف الخاء (خ م ت س ق): خالد بن مخلّد القطوانی الکوفی، أبو الهیثم، من کبار شیوخ البخاری ... قلت: أمّا التشیّع، فقد قدّمنا ... وأمّا المناکیر، فقد تتبّعها أبو أحمد ابن عدی ... وروی له الباقون سوی أبی داود».
لکن الدکتور نسب الکلام الی الجزائری لیتسنّی له- بزعمه- إسقاط صدر الکلام «وأما التشیع ...» وذیله: «وروی له الباقون سوی أبی داود». فحیّا اللَّه العلم والتحقیق والأمانة!.

ترجمة موسی بن یعقوب:

وأما موسی بن یعقوب فقد راجعنا ترجمته فی (تهذیب التهذیب) (1) 93 کما أمر «الدکتور» فوجدناه:
1- من رجال البخاری فی (الأدب المفرد) وهذا الکتاب- وإنْ لم یلتزم فیه بالصحَّة- لکنه من البعید جداً أن یروی فیه عمّن لم یثبت عنده صدقه.


1- تهذیب التهذیب 10/ 337.

ص: 93
2- من رجال الکتب الأربعة ... وهی من الصحاح الستّة.
3- وثّقه: یحیی بن معین، والقطان، وابن حبان.
4- قال أبو داود: صالح. وقال ابن عدی: لا بأس به عندی ولا بروایاته.
أقول:
وهذا القدر کافٍ لأن نحتج بروایته ... إذ العمدة صدقه ووثاقته عندهم، والقدح فیه إنما کان من ناحیة حفظه. ولذا قال ابن حجر الحافظ نفسه:
«صدوق سیّئ الحفظ»
(1) 94.

الحدیث الثالث عشر وکلام الدکتور حوله:

وأورد الحدیث الثالث عشر- الصریح کذلک فی عدم دخول الزوجات- وتکلّم فی سنده لاشتماله علی:
1- عبد الرحمن بن صالح. فقال: «هو من شیعة الکوفة ومتکلّم فیه: وثّقه أبو حاتم وابن حبان وغیرهما. وقال موسی بن هارون: کان ثقة وکان یحدّث بمثالب أزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. وقال الآجری عن أبی داود: لم أر أن أکتب عنه، وضع کتاب مثالب فی أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وقال: وذکره مرّةً أُخری فقال: کان رجل سوء. وقال ابن عدی: معروف مشهور فی الکوفیین، لم یذکر بالضعف فی الحدیث ولا اتّهم إلّا


1- تقریب التهذیب 2/ 289.

ص: 94
أنه محترق فیما کان فیه من التشیّع».
2- محمّد بن سلیمان الأصبهانی. قال: «ذکره ابن حبان فی الثقات، وقال أبو حاتم: لا بأس به یکتب حدیثه ولا یحتج به. وقال ابن عدی: مضطرب الحدیث قلیل الحدیث، ومقدار ما له قد أخطأ فی غیر شی‌ء منه. وضعّفه النسائی».

ترجمة عبد الرحمن بن صالح:

أقول:
أمر «الدکتور» بالرجوع إلی «تهذیب التهذیب»
(1) 95 ونحن نری ذکر العبارة کاملةً لنعرف الرجل معرفةً تامةً (2) 96، قال:
«وعنه: إبراهیم بن إسحاق الجزری، وأبو زرعة، وأبو حاتم، وعباس الدوری، وعبد اللَّه بن أحمد الدورقی، وعثمان بن خرزاذ، ومحمّد بن غالب تمتام، ویعقوب بن سفیان، وأبو قلابة الرقاشی، وأحمد بن علی البربهاری، وأبو بکر ابن أبی خیثمة، وابراهیم بن فهد، وعبد اللَّه بن أحمد بن حنبل، وأبو یعلی أحمد ابن علی بن المثنی، وآخرون.
قال یعقوب بن یوسف المطوعی: کان عبد الرحمن بن صالح رافضیّاً یغشی أحمد بن حنبل فیقرّبه ویدنیه فقیل له فیه، فقال: سبحان اللَّه رجل أحب قوماً من أهل بیت النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وهو ثقة. وقال سهل بن علی


1- تهذیب التهذیب 6/ 178، تهذیب الکمال 17/ 177.
2- ولنعرف «الدکتور» ونقدّر سعیه فی العلم والتحقیق!

ص: 95
الدوری: سمعت یحیی بن معین یقول: یقدم علیکم رجل من أهل الکوفة یقال له عبد الرحمن بن صالح، ثقة صدوق شیعی لأنْ یخرّ من السماء أحب إلیه من أن یکذب فی نصف حرف. وقال محمّد بن موسی البربری: رأیت یحیی بن معین جالساً فی دهلیزه غیر مرة یکتب عنه. وقال الحسین بن محمّد بن الفهم:
قال خلف بن سالم لابن معین: نمضی إلی عبد الرحمن بن صالح؟ فزجره وقال:
عنده سبعون حدیثاً ما سمعت منها شیئاً. وقال ابن محرز عن ابن معین: لا بأس به. وقال أبو حاتم: صدوق. وقال موسی بن هارون: کان ثقةً وکان یحدّث بمثالب أزواج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وأصحابه. وقال فی موضع آخر: خرقت عامة ما سمعت منه. وقال أبو القاسم البغوی: سمعته یقول: أفضل هذه الأمّة بعد نبیّها أبو بکر وعمر. وقال عبد المؤمن بن خلف عن صالح بن محمّد: کوفی إلّاأنه کان یقرض عثمان. وقال علی بن محمّد بن حبیب عن صالح ابن محمّد: صدوق. وقال الآجری عن أبی داود: لم أر أنْ اکتب عنه، وضع کتاب مثالب فی أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. قال: وذکره مرة اخری فقال: کان رجل سوء. وذکره ابن حبّان فی الثقات. وقال ابن عدی:
معروف مشهور فی الکوفیین لم یذکر بالضعف فی الحدیث ولا اتّهم فیه إلّاأنه محترق فیما کان فیه من التشیع. وقال الحضرمی وغیره: مات سنة 235».
هذه هی الکلمات فی حقّ هذا الرجل، وفیها:
1- «کان یغشی أحمد بن حنبل فیقرّبه ویدنیه، فقیل له فیه، فقال: سبحان اللَّه، رجل أحب قوماً من أهل بیت النبی وهو ثقة» فأحمد کان مع علمه بعقیدة الرجل «یقرّبه ویدنیه» ویجیب عما قیل فیه ویدافع عنه.
و «الدکتور» لم ینقل هذا أصلًا.
ص: 96
کما أن ابن حجر- أو الطابع لکتابه- حرّف کلام أحمد، إذ العبارة هی:
«سبحان اللَّه، رجل أحب قوماً من أهل بیت النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم نقول له لا تحبّهم؟! هو ثقة»
(1) 97.
2- شهادة یحیی بن معین بثقته وصدقه وأنه «لأنْ یخرّ من السماء أحبّ إلیه من أن یکذب فی نصف حرف» و «یحیی بن معین» هو هو فی الجرح والتعدیل عندهم.
وهذا أیضاً أسقطه «الدکتور»!
3- شهادة أبی حاتم بصدقه.
وهذا أیضاً أسقطه «الدکتور».
وقال الحافظ الذهبی عن أبی حاتم: أنّه «إذا وثّق رجلًا فتمسّک بقولهِ، فإنّه لا یوثّق إلّارجلًا صحیح الحدیث» (2) 98.
4- توثیقات الآخرین.
5- وأنّ السبب فی تکلّم البعض فیه هو «التشیّع» وأنه «کان یحدّث بمثالب الأزواج والأصحاب». وقد عرفنا أنّ هذا لا یوجب الطرح، لا سیّما وقد علمنا أنّه «لا یکذب فی نصف حرف».
6- ولما ذکرنا قال الحافظ بترجمته: «صدوق، یتشیّع» (3) 99.


1- تهذیب الکمال 17/ 180.
2- سیر أعلام النبلاء 13/ 247.
3- تقریب التهذیب 1/ 484.

ص: 97

ترجمة محمّد بن سلیمان الأصبهانی:

و «محمّد بن سلیمان بن الأصبهانی» من رجال هذا الحدیث عند الترمذی فی صحیحه، کما فی الاحادیث المتقدّمة عنه.
وهو من رجال النسائی وابن ماجة، کما فی (تهذیب التهذیب)
(1) 100 وغیره.
ولم یرمَ بشی‌ءٍ إلّاالاضطراب والخطأ فی الحدیث، ولذا قال الحافظ ابن حجر: «صدوق، یخطئ» (2) 101.
فالرجل صادق ... باعتراف الأئمة الأعلام وروایاتهم عنه بلاکلام.

الحدیث الرابع عشر وإغفال الدکتور إیّاه!

وأغفل الدکتور الحدیث عن الامام علی زین العابدین علیه السلام الذی هو نصٌّ فی أن «أهل البیت» فی «آیة التطهیر» «هم» فقط.
وإغفاله إیاه دلیلٌ علی صحّة سنده عنده أیضاً!!

الحدیث الخامس عشر وإغفال الدکتور إیّاه!

وهو الحدیث الصحیح عن سعد بن أبی وقاص ... وقد أوضحنا صحته سنداً فی السابق ... ودلالته واضحة جداً ....
فکان من اللازم أنْ یغفله «الدکتور»!!


1- تهذیب التهذیب 9/ 178.
2- تقریب التهذیب 2/ 166.

ص: 98

الحدیث السادس عشر وکلام الدکتور حوله:

وأورد الحدیث السادس عشر- الصریح فی عدم دخول الزوجات- وتکلّم فیه من ناحیة السند فقط، لاشتماله علی «عبد اللَّه بن عبد القدوس».
قال: «وهو شیعی متکلَّم فیه، حکی عن محمّد بن عیسی أنه قال: هو ثقة، وقال البخاری: هو فی الأصل صدوق إلّاأنه یروی عن أقوام ضعاف، وذکره ابن حبان فی الثقات وقال: ربما اغرب. وقال عبد اللَّه بن أحمد: سألت ابن معین عنه فقال: لیس بشی‌ء، رافضی خبیث. وقال محمّد بن مهران الجمال: لم یکن بشی‌ء کان یسخر منه یشبه المجنون، یصیح الصبیان فی أثره. وقال أبو داود:
ضعیف‌الحدیث کان‌یرمی بالرفض، قال: وبلغنی‌عن یحیی‌أنه‌قال: لیس بشی‌ء.
وقال أبوأحمد الحاکم: فی حدیثه بعض المناکیر. وضعّفه النسائی والدار قطنی».

ترجمة عبد اللَّه بن عبد القدّوس (1) 102:

أقول:
أوّلًا: الرجل من رجال البخاری فی التعالیق ... وهل من دأب البخاری الروایة عن الکاذبین فی التعالیق؟!
وثانیاً: الرجل من رجال صحیح الترمذی.
وثالثاً: تصریح البخاری بکونه صدوقاً یکفی فی الاحتجاج به ... مضافاً إلی توثیق ابن حبّان وغیره.


1- تهذیب التهذیب 5/ 265.

ص: 99
ورابعاً: کونه رافضیاً لا یضرّ وإلّا لم یحکم البخاری بصدقه ... وکذا غیر ذلک مما فی بعض الکلمات.
وخامساً: ولِما ذکرنا حکم الحافظ بصدقه فقال: «صدوق، رمی بالرفض، وکان أیضاً یخطئ»
(1) 103.

نتیجة البحث عن الروایات:

قد عرفنا- إلی الآن- أنَّ حدیث اختصاص «آیة التطهیر» ب «الخمسة الأطهار» مخرَّج فی الصحاح، کصحیح مسلم، وصحیح الترمذی، وصحیح ابن حبّان، والخصائص للنسائی، وفی‌المسانید، کمسند أحمد بن حنبل، وفی المستدرک علی الصحیحین وتلخیصه للذهبی، وفی کتب الحدیث المشهورة والتفاسیر المعتبرة ...
وعرفنا أنّ غیر واحدٍ من الأئمة الأعلام ینصّون علی صحّته، ...
لکنّ «الدکتور» أغفل کلّ ذلک ....
واقتصر «الدکتور» علی روایات الطبری- مع إغفال بعضها کذلک- وقد عرفنا اندفاع مناقشاته فی أسانیدها ...
لقد أقمنا الحجّة التامّة للقول باختصاص الآیة بالخمسة الطاهرة.
ولم یکن هناک أیّ دلیلٍ علی ما یخالف هذا القول، إلّاما حکی عن «عِکرمة» وأضرابه الّذین عرفناهم.


1- تقریب التهذیب 1/ 430.

ص: 100

مَن قال من الأئمة باختصاص الآیة بالخمسة

اشارة

ومن هنا نری أنّ جماعةً من الأئمة یصرّحون باختصاص الآیة المبارکة بالخمسة الطاهرة ... منهم: الإمام الحافظ ابن حبان صاحب الصحیح، ومنهم:
الإمام الحافظ الکبیر أبو جعفر الطحاوی
(1) 104، وهذه عبارته:


1- أبو جعفر أحمد بن محمّد بن سلامة المصری الحنفی- المتوفّی سنة 321- توجد ترجمته مع الثناء البالغ فی: طبقات أبی إسحاق الشیرازی: 142، والمنتظم 6/ 250، ووفیات الأعیان 1/ 71، وتذکرة الحفّاظ 3/ 808، والجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیة 1/ 102، وغایة النهایة فی طبقات القرّاء 1/ 116، وحسن المحاضرة وطبقات الحفّاظ: 337، وغیرها.
وقد عنونه الحافظ الذهبی بقوله: «الطحاوی الإمام العلّامة، الحافظ الکبیر، محدِّث الدیار المصریة وفقیهها» قال: «ذکره أبو سعید ابن یونس فقال: عداده فی حجر الأزد، وکان ثقة ثبتاً فقیهاً عاقلًا لم یخلّف مثله» قال الذهبی: «قلت: من نظر فی توالیف هذا الإمام علم محلّه من العلم وسعة معارفه ...» سیر اعلام النبلاء 15/ 27- 32.

ص: 101

کلام الإمام الطحاوی:

«بابُ بیان مشکل ما روی عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی المراد بقوله تعالی: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» من هم؟
حدّثنا الربیع المرادی، حدّثنا أسد بن موسی، حدّثنا حاتم بن إسماعیل، حدّثنا بکیر بن مسمار، عن عامر بن سعد، عن أبیه، قال: لمّا نزلت هذه الآیة دعا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً علیهم السلام وقال: اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.
فکان فی هذا الحدیث أنّ المراد بما فی هذه الآیة هم: رسول اللَّه وعلیٌّ وفاطمة وحسن وحسین.
حدّثنا فهد، ثنا عثمان بن أبی شیبة، ثنا جریر بن عبد الحمید، عن الأعمش، عن جعفر، عن عبد الرحمن البجلی، عن حکیم بن سعید، عن أُمّ سلمة، قالت:
نزلت هذه الآیة فی رسول اللَّه وعلیّ وفاطمة وحسن وحسین علیهم السلام «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
ففی هذا الحدیث الذی فی الأوّل».
ثمّ إنّه أخرج بأسانید عدیدة هذا الحدیث عن أُمّ سلمة، وفیها الدلالة الصریحة علی اختصاص الآیة بأهل البیت الطاهرین، وهی الأحادیث التی جاء فیها أنّ أُمّ سلمة سألت: «وأنا معهم؟» فقال رسول اللَّه: «أنتِ من أزواج النبیّ، وأنتِ علی خیر- أو: إلی خیر-».
وقالت: «فقلت: یارسول اللَّه، أنا من أهل البیت؟ فقال: إنّ لکِ عند اللَّه

ص: 102
خیراً. فوددت أنّه قال نعم، فکان أحبّ إلیَّ ممّا تطلع علیه الشمس وتغرب».
وقالت: «فرفعت الکساء لأدخل معهم، فجذبه رسول اللَّه وقال: إنّکِ علی خیر».
قال الطحاوی: «فدلَّ ما روینا من هذه الآثار- ممّا کان من رسول اللَّه إلی أُمّ سلمة- ممّا ذکرنا فیها لم یرد به أنّها کانت ممّا أُرید به ممّا فی الآیة المتلوّة فی هذا الباب، وأنّ المراد بما فیها هم: رسول اللَّه وعلیٌّ وفاطمة والحسن والحسین دون مَن سواهم- یدلّ علی مراد رسول اللَّه بقوله لأُمّ سلمة فی هذه الآثار مِن قوله لها: أنتِ من أهلی:
ما قد حدّثنا محمّد بن الحجّاج الحضرمی وسلیمان الکیسانی، قالا: حدّثنا بشر بن بکر، عن الأوزاعی، أخبرنی أبو عمّار، حدّثنی واثلة ... فقلت: یا رسول اللَّه، وأنا من أهلک؟ فقال: وأنتَ من أهلی.
قال واثلة: فإنّها مِن أرجی ما أرجو!
وواثلة أبعد منه مِن أُمّ سلمة منه، لأنّه إنّما هو رجل من بنی لیث، لیس من قریش. وأُمّ سلمة موضعها من قریش موضعها الذی هی به منه، فکان قوله لواثلة: وأنتَ من أهلی، علی معنی: لاتّباعک إیّای وإیمانک بی، فدخلت بذلک فی جملتی.
وقد وجدنا اللَّه تعالی قد ذکر فی کتابه ما یدلّ علی هذا المعنی بقوله:
«ونادی نوح ربّه فقال ربِّ إنّ ابنی من أهلی»
(1) 105 فأجابه فی ذلک بأنْ قال:


1- سورة هود 11: 45.

ص: 103
«إنّه لیس من أهلک»
(1) 106 إنّه یدخل فی أهله من یوافقه علی دینه وإنْ لم یکن من ذوی نسبه.
فمثل ذلک أیضاً ما کان من رسول اللَّه جواباً لأُمّ سلمة: «أنتِ من أهلی» یحتمل أن یکون علی هذا المعنی أیضاً، وأن یکون قوله ذلک کقوله مثله لواثلة.
وحدیث سعدٍ وما ذکرناه معه من الأحادیث فی أوّل الباب معقول بها مَن أهل الآیة المتلوّة فیها، لأنّا قد أحطنا علماً أنّ رسول اللَّه لمّا دعا مِن أهله عند نزولها لم یبق مِن أهله المرادین فیها أحد سواهم، وإذا کان ذلک کذلک استحال أن یدخل معهم فیما أُرید به سواهم. وفیما ذکرنا من ذلک بیان ما وصفنا.
فإنْ قال قائل: فإنّ کتاب اللَّه تعالی یدلّ علی أنّ أزواج النبیّ هم المقصودون بتلک الآیة، لأنّه قال قبلها فی السورة التی هی فیها: «یا أیّها النبیّ قل لأزواجک ...» (2) 107 فکان ذلک کلّه یؤذن به، لأنّه علی خطاب النساء لا علی خطاب الرجال، ثمّ قال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس» الآیة.
فکان جوابنا له: إنّ الذی تلاه إلی آخر ما قبل قوله: «إنّما یرید اللَّه» الآیة .. خطاب لأزواجه، ثمّ أعقب ذلک بخطابه لأهله بقوله تعالی: «إنّما یرید اللَّه» الآیة، فجاء به علی خطاب الرجال، لأنّه قال فیه: «لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم» وهکذا خطاب الرجال، وما قبله فجاء به بالنون وکذلک خطاب النساء.
فعقلنا أنّ قوله: «إنّما یرید اللَّه» الآیة، خطاب لمن أراده من الرجال بذلک،


1- سورة هود 11: 46.
2- سورة الأحزاب 33: 28.

ص: 104
لیعلمهم تشریفه لهم ورفعه لمقدارهم أن جعل نساءهم ممّن قد وصفه لِما وصفه به ممّا فی الآیات المتلوّة قبل الذی خاطبهم به تعالی.
وممّا دلّ علی ذلک أیضاً ما حدّثنا ... عن أنس: أنّ رسول اللَّه کان إذا خرج إلی صلاة الفجر یقول: الصلاة یا أهل البیت «إنّما یرید اللَّه» الآیة.
وما قد حدّثنا ... حدّثنی أبو الحمراء، قال: صحبت رسول اللَّه ...
فی هذا أیضاً دلیل علی أنّ هذه الآیة فیهم. وباللَّه التوفیق»
(1) 108.

رأی الدکتور فی کلام الإمام الطحاوی:

ولم یورد «الدکتور» کلام الإمام الطحاوی، بل أشار إلیه وجعل یناقشه ...
فقال: «وممّن صیّر الآیة لأهل الکساء خاصّة: أبو جعفر الطحاوی، فقد انتهی الی هذا فی کتابه (مشکل الآثار) وبنی رأیه علی مجرَّد احتمالات ...».
أقول:
قد أوردنا کلام هذا الإمام العظیم فی المسألة بنصه وکماله، لینظر المحقّقون المنصفون فیه نظر تدّبر، ولیظهر لهم أن رأیه لیس مبنیّاً علی مجرّد احتمالات کما یقول «الدکتور».
ولقد کان الأولی أن ینقل کلام الطحاوی، کما فعل بالنسبة إلی کلام غیره، کما سنذکر!


1- مشکل الآثار 1/ 332- 339.

ص: 105

سقوط الاستدلال بالسیاق:

وتلخّص: أنّ الأدلّة- من السنّة وأقوال الصحابة وکلمات الأعلام من الأئمة- قائمة علی القول باختصاص الآیة بأهل الکساء ... وأنّه لیس فی المقابل إلّا قول «عکرمة» وأمثاله ... وقد عرفناهم.
وبعد هذه الاحادیث الصحیحة والشواهد القویّة لا یبقی مجالٌ للاستدلال بالسیاق- أی: وقوع آیة التطهیر ضمن الآیات التی خوطب بها زوجات النبیّ- للقول باختصاصها بالزوجات أو القول بمشارکتهنّ مع أهل الکساء فیها ... لأنّ السیاق إنْ هو إلّاقرینة من القرائن، والقرینة لا تقاوم الدلیل الواحد، فکیف بالأدلّة الکثیرة ...!
ولذا نری کثیراً من القائلین بالقولین الآخرین- کابن تیمیّة فی (منهاجه)، وسنذکر کلامه- لا یستدلّون بالسیاق.

ص: 106

النظر فی رأی الدکتور فی کلامٍ للترمذی

وقال الدکتور: «وذکر الترمذی روایةً عن أُمّ سلمة وفیها: «وأنا معهم یا نبی اللَّه؟ قال: أنت علی مکانک، وأنتِ إلی خیر» ثم عقب علی الحدیث بقوله:
«إنه غریب»
(1) 109.
وفی أبواب العلل یتحدّث عن «الغریب» فیقول:
«أهل الحدیث یستغربون الحدیث لمعان: رب حدیث یکون غریباً لا یروی إلّامن وجهٍ واحد. ورب حدیث إنما یستغرب لزیادةٍ تکون فی الحدیث، وانما تصح إذا کانت الزیادة ممن یعتمد علی حفظه .. ورب حدیث یروی من أوجهٍ کثیرة وانما یستغرب لحال الإسناد.


1- فی الهامش: کتاب المناقب من سننه، باب مناقب أهل بیت النبی «ص».

ص: 107
ومعنی الحدیث یتّفق مع ما جاء فی صحیح مسلم. فلعل الترمذی استغربه من أجل هذه الزیادة».
أقول:
هذا کلام الدکتور، ولقد أتعب نفسه!! ولکنْ هنا مؤاخذات وملاحظات: أوّلًا: الشّیعة یستندون إلی جمیع الأحادیث الواردة فی الباب، وعمدتها ثلاث طوائف وهی:
1- حدیث الکساء، وأنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أدخل علیّاً وفاطمة والحسنین فقط معه، ولم یدخل غیرهم ... کالحدیث عن عائشة فی صحیح مسلم وغیره.
2- حدیث مروره صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ببیت فاطمة وقوله مخاطباً أهله «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً»، کالحدیث عن أنس وأبی الحمراء وغیرهما.
3- حدیث طلب زوجته الدخول معه، کعائشة حیث قال صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لها «تنحّی فإنک علی خیر» ... أخرجه ابن کثیر وغیره، وکأمّ سلمة، وهو الحدیث المشهور عنها.
فقول الدکتور: «الشیعة یستندون فی استدلالهم علی ما روی عن أُمّ المؤمنین أُمّ سلمة» غیر صحیح.
وثانیاً: لم یذکر «الدکتور» نصّ کلام الترمذی فی کتاب المناقب، وهذه عبارته بعد الحدیث: «وفی الباب عن: أُمّ سلمة، ومعقل بن یسار، وأبی
ص: 108
الحمراء، وأنس. قال: وهذا حدیث غریب من هذا الوجه».
فأسقط منه جملة: «وفی الباب ...» و «من هذا الوجه»!
وثالثاً: لقد أورد الترمذی هذا الحدیث وبنفس السند فی (کتاب تفسیر القرآن) وقال هناک بعده: «هذا حدیث غریب من حدیث عطاء عن عمر بن أبی سلمة» فأوضح هناک قوله «من هذا الوجه» فی کتاب المناقب، وبذلک یتّضح أن الاستغراب لیس «لزیادةٍ تکون فی الحدیث» کما توهّم الدکتور.
ورابعاً: علی أنّ الترمذی قال: «وإنها تصحّ إذا کانت الزیادة ممن یعتمد علی حفظه» وحدیثنا من هذا القبیل.
وخامساً: إن التعبیر بالزیادة إنّما یصحّ فیما إذا علمنا بأنّ الذین رووا الحدیث بدونها لم ینقصوا من الحدیث، أمّا إذا احتملنا بأن الجملة من صلب الحدیث- ومن لم یروها فقد أسقطها متعمّداً أو لم تصل الیه بطریقٍ معتبر عنده- لم یصح التعبیر بالزیادة ... فقول الدکتور: «فلعل الترمذی استغربه من أجل هذه الزیادة» فیه نظر.
وسادساً: وبغضّ النظر عن کلّ الوجوه- فإنّ الترمذی أخرج الحدیث فی (صحیحه) فی مناقب فاطمة ونصّ بعده قائلًا: «هذا حدیث حسن وهو أحسن شی‌ء روی فی هذا الباب، وفی الباب عن ...» کما نقلناه فی محلّه سابقاً، ولذا صرّح غیر واحدٍ من الحفاظ کالذهبی بأنّ الترمذی أخرج هذا الحدیث وصحّحه.
فلماذا یغفل الدکتور هذه الرّوایة، ویضع یده علی التی قال فی سندها:
«غریب من هذا الوجه»؟! أهکذا یکون البحث والتحقیق؟! یا منصفون؟!
ص: 109

استشهاد الدکتور بکلمات ابن تیمیّة وابن کثیر والقرطبی

اشارة

ثم إن الدکتور استشهد بآراء ابن کثیر، وابن تیمیة، والقرطبی، وهؤلاء من العلماء الأعلام من أهل السنّة بلا ریب، ولکنّ من البدیهی جداً أنّ آراءهم لا تکون حجةً علی الشیعة الامامیة الاثنی عشریة، والمفروض أنّه قد ألّف کتابه جواباً لهم.
علی أن هذه الآراء اجتهادات فی مقابلة النصوص الصحیحة الواردة فی الصحاح والمسانید وغیرها، مع تصریح کبار الائمة بصحتها ...
مع ذلک کلّه ننظر فیما نقله الدکتور وقاله:

کلام ابن کثیر:

قال الدکتور: «والحافظ ابن کثیر ذکر الآیة الکریمة وقال: إنها نص فی

ص: 110
دخول أزواج النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی أهل البیت ههنا، لأنهنّ سبب نزول هذه الآیة، وسبب النزول داخل فیه قولًا واحداً، إما وحده علی قول، أو مع غیره علی الصحیح.
وذکر أخبار الطبری وأخباراً أُخری، ثم ذکر حدیثاً فی صحیح مسلم عن زید بن أرقم، قال: قام فینا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یوماً خطیباً بماءٍ یدعی خمّاً بین مکة والمدینة، فحمد اللَّه تعالی وأثنی علیه ووعظ وذکّر ثم قال: أما بعد، أیها الناس، فإنما أنا بشر یوشک أنْ یأتینی رسول ربی فأُجیب وأنا تارک فیکم الثقلین، أوّلهما کتاب اللَّه تعالی وفیه الهدی والنور، فخذوا بکتاب اللَّه واستمسکوا به. فحثّ علی کتاب اللَّه عز وجل ورغّب فیه ثم قال:
وأهل بیتی. أُذکّرکم اللَّه فی أهل بیتی، أُذکّرکم اللَّه فی أهل بیتی. ثلاثاً. فقال له حصین: ومن أهل بیته یا زید؟ ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته، ولکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده. قال: ومن هم؟ قال: هم آل علی وآل عقیل وآل جعفر وآل عباس، رضی اللَّه عنهم.
وذکر ابن کثیر روایة مسلم الأُخری عن زید أیضاً بنحو ما تقدم وفیها:
فقلت له: من أهل بیته؟ نساؤه؟ قال: لا وأیم اللَّه، إنّ المرأه تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلّقها فترجع إلی أبیها وقومها. أهل بیته أصله وعصبته الذین حرموا الصدقة بعده.
ثم قال ابن کثیر: هکذا وقع فی هذه الروایة. والأولی أولی والأخذ بها أحری. وهذه الثانیة تحتمل أنه أراد تفسیر الأهل المذکورین فی الحدیث الذی رواه، إنما المراد بهم آله الذین حرموا الصدقة. أو أنه لیس المراد بالأهل الأزواج فقط بل هم مع آله. وهذا الاحتمال أرجح جمعاً بینها وبین الروایة
ص: 111
قبلها. وجمعاً أیضاً بین القرآن والأحادیث المتقدّمة إن صحت، فإن فی بعض أسانیدها نظراً. واللَّه أعلم.
قال الدکتور: «ویؤیّد هذا الاحتمال الذی ذکره ابن کثیر: أن السؤال فی الحدیث الأول فیه من التبعیضیة «ألیس نساؤه من أهل بیته»؟ وفی روایةٍ مماثلة عن زید أیضاً فی مسند الامام أحمد: قال حصین: ومن أهل بیته یا زید؟
ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: إن نساءه من أهل بیته ولکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده. فهنا تأکید أن نساءه من أهل بیته».
أقول:
1- أمّا أنّ الآیة «نص فی دخول أزواج النبیّ ...» فینبنی علی کونهنّ «سبب نزول هذه الآیة» وهذا أوّل الکلام ... إذ إنّ «آیة التطهیر» نازلة فی قضیة خاصّة وواقعةٍ معینّةٍ ... کما أفادت النصوص الصحیحة الواردة عن أزواج النبی وکبار الصحابة.
2- وأمّا أن ابن کثیر ذکر أخبار الطبری وأخباراً اخری، فقد تقدمت نصوص تلک الأخبار کلّها، ولکن الدکتور لم یذکر شیئاً منها!! ... وکان من جملة ما رواه ابن کثیر حدیث الکساء عن عائشة وطلبها الدخول معهم وقول النبی لها: «تنحَّی»!! والحدیث عن الامام السبط الحسن الصریح فی اختصاص الآیة بالخمسة الأطهار، وکذا عن الامام السجاد زین العابدین.
3- لکنّ الدکتور أورد حدیث الثقلین بلفظه! ویقصد من ورائه إثبات أنّ «الأزواج» من «أهل البیت» علی ضوء قول زید بن أرقم؟!
ص: 112
4- لکنه وابن کثیر وجدا المنقول عن زید بن أرقم مختلفاً متعارضاً، ففی روایةٍ: «نساؤه من أهل بیته» وفی اخری یقول: «لا وأیم اللَّه، إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلّقها فترجع إلی أبیها وقومها» فوقعا فی مأزق.
5- فالتجأ إلی الاحتمال!!
6- لکنّ «الدکتور» أعرض عمّا ذکره الامام الطحاوی بزعم «انه مجرّد احتمالات» وهنا یبنی کلامه علی «الاحتمال» ویستنتج أن نساءه من أهل بیته.

کلام ابن تیمیة:

قال الدکتور بعد کلام ابن کثیر: «وبمثل هذا قال ابن تیمیّة من قبل» ...
وأرجع القارئ إلی المنتقی من منها ج الاعتدال 168- 169.
أقول:
لماذا لا ینقل الدکتور کلام ابن تیمیّة، مع أنه الإمام المقتدی له ولأمثاله من الکتّاب المعاصرین؟!
ونحن نورد هنا نصّ کلامه فی (منهاجه) لیظهر الجواب عن هذا السؤال، قال:
«فصل: وأمّا حدیث الکساء فهو صحیح، رواه أحمد والترمذی من حدیث أُمّ سلمة، ورواه مسلم فی صحیحه، من حدیث عائشة، قال: خرج النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ذات غداة وعلیه مرط مرجّل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علی فأدخله، ثم جاء الحسین فأدخله، ثم جاءت فاطمة

ص: 113
فأدخلها، ثم جاء علی فأدخله، ثم قال: «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً».
وهذا الحدیث قد شرکه فیه فاطمة وحسن وحسین رضی اللَّه عنهم فلیس هو من خصائصه. ومعلوم أنّ المرأة لا تصلح للامامة.
فعلم أن هذه الفضیلة لا تختص بالأئمة، بل یشرکهم فیها غیرهم»
(1) 110 انتهی موضع الحاجة.
هذه عبارة ابن تیمیة. وفیها:
1- الاعتراف بصحة الحدیث الدالّ علی نزول الآیة المبارکة فی أهل الکساء دون غیرهم.
2- الاعتراف بأنه فضیلة.
3- الاعتراف بعدم شمول الفضیلة هذه لغیر علی وفاطمة والحسن والحسین، فأین قول عکرمة؟! وأین السیاق؟! وأین ما ذهب الیه ابن کثیر؟!
فهل دریت لماذا لم ینقل الدکتور کلّ ما قال ابن تیمیّة؟!
نعم، لابن تیمّیة ایراد علی الاستدلال بالآیة علی العصمة، سنذکر جواب علمائنا عنه.

کلام القرطبی:

ثم نقل الدکتور کلام القرطبی قائلًا:


1- منهاج السنّة 5/ 13.

ص: 114
«وقال القرطبی: قوله تعالی: «واذکرن ما یتلی فی بیوتکن من آیات اللَّه والحکمة» هذه الألفاظ تعطی أن أهل البیت نساؤه. وقد اختلف أهل العلم فی أهل البیت من هم؟ فقال عطاء وعکرمة وابن عباس: هم زوجاته خاصة لا رجل معهنّ. وذهبوا الی أن البیت ارید به مساکن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لقوله تعالی: «واذکرن ما یتلی فی بیوتکن». وقالت فرقة- منهم الکلبی- هم: علی وفاطمة والحسن والحسین خاصة. وفی هذا أحادیث عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. واحتجوا بقوله تعالی: «لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم»، بالمیم، ولو کان للنساء خاصة لکان: عنکن ویطهرکنّ. إلّاانه یحتمل أن یکون خرج علی لفظ الاهل، کما یقول الرجل لصاحبه: کیف أهلک؟ أی: امرأتک ونساؤک. فیقول: هم بخیر. قال تعالی:
«أتعجبین من أمر اللَّه رحمة اللَّه وبرکاته علیکم أهل البیت».
والذی یظهر من الآیة أنّها عامّة فی جمیع أهل البیت من الأزواج وغیرهم، وإنما قال: ویطهّرکم، لأن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعلیّاً وفاطمة وحسناً وحسیناً کان فیهم، وإذا اجتمع المذکر والمؤنّث غلب المذکر. فاقتضت الآیة أن الزوجات من أهل البیت، لأن الآیة فیهنَّ، والمخاطبة لهن، یدل علیه سیاق الکلام. واللَّه أعلم».
أقول:
لقد ارتضی الدکتور ما قاله القرطبی ... ولم یلتفت الی التناقض الموجود فیه!
ص: 115
إنه قال: «وقد اختلف أهل العلم فی (أهل البیت) من هم؟ فقال عطاء وعکرمة وابن عباس: هم زوجاته خاصة لا رجل معهنّ، وذهبوا إلی أن البیت أرید به مساکن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لقوله تعالی «واذکرن ما یتلی فی بیوتکنّ». وقالت فرقة- منهم الکلبی-: هم علی وفاطمة والحسن والحسین خاصة. وفی هذا أحادیث عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم».
فقال فی القول باختصاص الآیة بالخمسة الأطهار «فی هذا أحادیث عن النبی علیه السلام» ولم یُسند القول الآخر إلی النبی ولو بحدیث ضعیف!!
ففی القول باختصاص قوله تعالی «إنما یرید اللَّه ...» بالخمسة علیهم السلام أحادیث ... وعلینا أن نطیع النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی ما قال وفعل، فأیّ معنی للسؤال: «فکیف صار فی الوسط کلاماً منفصلًا لغیرهنّ ...»؟!
ص: 116

جواب شبهة شمول الآیة لباقی قرابة النبی

وبما ذکرنا- من أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم هو الذی بیّن وعیّن المراد ب «أهل البیت» فی الآیة، کما فی الأحادیث الصحیحة، وعلی الجمیع متابعته واطاعته- تندفع شبهة طرحها الدکتور قائلًا:
«إذا کان لأحدٍ أن یتکلَّم فی شمولها لهن (أی: شمول الآیة للازواج) فلیس هناک دلیل علی الاطلاق یخرج باقی قرابة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فأی دلیل یمنع شمولها لباقی بنات النبی؟ ومفارقتهنّ للحیاة قبل نزول الآیة لا یعنی عدم إرادة تطهیرهن فی حیاتهن، وما الذی یمنع دخول باقی ذریة أمیر المؤمنین علی، وآل جعفر، وآل عقیل، وآل عباس، ...؟».
ونقول مرةً أُخری:
هذه أحادیث صحیحة، فی صحیح مسلم، والترمذی، ومسند أحمد،

ص: 117
والمستدرک، وتلخیص المستدرک، وتفسیر الطبری ووو ... ونصّ الأئمة الأعلام علی صحّتها ... تحکی قول النبی وفعله ... فإنّه مع وجود آخرین فی الدار- من الأزواج وغیرهن- لم یدخل غیر هؤلاء ... بل إنه أرسل فاطمة لتحضر علیّاً وابنیها ... وأدخلهم تحت الکساء، وقال: «اللهم هؤلاء أهل بیتی».
فلو کان اعتراضٌ فهو علی النبیّ ... إذ کان بإمکانه ان یستدعی غیر هؤلاء، من قرابته أو غیرهم ... لکنّه لم یفعل ....
ولذا نقول: أن فی «آیة التطهیر» معنیً خاصّاً، لا بدّ من فهم ذلک المعنی والتوصّل إلیه!!
ص: 118

حاصل معنی «آیة التطهیر» علی ضوء الأحادیث

وعلی الجملة، فإنّ هذه الأحادیث أفادت أمرین:
الأول: إن المراد ب «أهل البیت» فی «آیة التطهیر» هم: النبی وعلی وفاطمة والحسن والحسین صلوت اللَّه وسلامه علیهم أجمعین، لا یشرکهم احد، لا من الأزواج ولا من غیرهنّ مطلقاً.
أمّا الأزواج، فلأنّ الأحادیث نصّت علی أنّ النبیّ لم یأذن بدخول واحدةٍ منهنّ تحت الکساء.
وأمّا غیرهنّ، فلأنّ النبیّ أمر فاطمة بأنْ تجی‌ء بزوجها وولدیها فحسب، فلو أراد أحداً غیرهم- حتّی من الأُسرة النبویّة- لأمر بإحضاره.
وثانیاً: إنّ الآیة المبارکة نزلت فی واقعةٍ معیَّنة وقضیّةٍ خاصّة، ولا علاقة لها بما قبلها وما بعدها ... ولا ینافیه وضعها بین الآیات المتعلّقة بنساء النبیّ، إذ

ص: 119
ما أکثر الآیات المدنیة بین الآیات المکّیة وبالعکس، ویشهد بذلک:
1- مجی‌ء الضمیر: «عنکم» و «یطهّرکم» دون: عنکنّ ویطهّرکنّ.
2- إتّصال الآیات التی بعد آیة التطهیر بالتی قبلها، بحیث لو رفعت آیة التطهیر لم یختلّ الکلام أصلًا ... فلیست هی عجزاً لآیة ولا صدراً لأُخری ...
کما لا یخفی.
ثمّ ما ألطف ما جاء فی الحدیث جواباً لقول أُمّ سلمة: «ألستُ من أهل البیت؟» قال: «أنتِ من أزواج رسول اللَّه»!! فإنّه یعطی التفصیل مفهوماً ومصداقاً بین العنوانین: عنوان «أهل البیت» وعنوان «الأزواج» أو «نساء النبیّ».
فتکون الآیات المبدوءة- فی سورة الأحزاب- ب «یا نساء النبیّ»
(1) 111 خاصّةً ب «الأزواج» والآیة «إنما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهّرکم تطهیراً» خاصّةً بالعترة الطاهرة.


1- سورة الأحزاب 33: 32.

ص: 120

دلالة الآیة علی العصمة

قال الدکتور: «وننتقل بعد هذا إلی دلالة الآیة الکریمة علی العصمة:
قال الطوسی: استدل أصحابنا بهذه الآیة علی أن فی جملة أهل البیت معصوماً لا یجوز علیه الغلط، وأن إجماعهم لا یکون إلّاصواباً. بأنْ قالوا: لیس یخلو ارادة اللَّه لإذهاب الرجس عن أهل البیت بأنْ یکون هو ما أراد منهم من فعل الطاعات واجتناب المعاصی، أو یکون عبارة عن أنه أذهب عنهم الرجس بأنْ فعل لهم لطفاً اختاروا عنده الامتناع من القبائح. والأول لا یجوز أن یکون مراداً، لأن هذه الارادة حاصلة من جمیع المکلّفین فلا اختصاص لأهل البیت فی ذلک، ولا خلاف أن اللَّه تعالی خصّ بهذه الآیة أهل البیت بأمرٍ لم یشرکهم فیه غیرهم، فکیف یحمل علی ما یبطل هذا التخصیص ویخرج الآیة من أن یکون لهم فیها فضیلة ومزیة علی غیرهم؟ علی أن لفظة إنما تجری

ص: 121
مجری لیس، فیکون تلخیص الکلام: لیس یرید اللَّه إلّاإذهاب الرجس علی هذا الحد عن أهل البیت. فدل ذلک علی أن إذهاب الرجس قد حصل فیهم.
وذلک یدل علی عصمتهم».
أقول:
وتوضیحه: أن فی الآیة المبارکة ألفاظاً تتحقق الدلالة علی العصمة بالنظر إلیها مع التأمّل، وهی:
1- «إنّما» وهی تفید الحصر، فاللَّه سبحانه حصر إرادة إذهاب الرجس عنهم.
2- «الإرادة» وهی فی الآیة الکریمة تکوینیة، من قبیل الإرادة فی قوله تعالی: «إنّما أمره إذا أراد شیئاً أن یقول له کن فیکون»
(1) 112 لا تشریعیة من قبیل الإرادة فی قوله تعالی: «یرید اللَّه بکم الیسر ولا یرید بکم العسر» (2) 113، لأنّ التشریعیة تتنافی مع نصّ الآیة بالحصر، إذ لا خصوصیّة لأهل البیت فی تشریع الأحکام لهم.
وتتنافی مع الأحادیث، إذ النبیّ طبّق الآیة علیهم دون غیرهم.
3- «الرجس» وهو فی الآیة: «الذنوب» و «القبائح».
وتبقی شبهة: إنّ الإرادة التکوینیة تدلّ علی العصمة، لأنّ تخلّف المراد عن إرادته عزّ وجلّ محال، لکنّ هذا یعنی الالتزام بالجبر وهو ما لا تقول


1- سورة یس 36: 82.
2- سورة البقرة 2: 185.

ص: 122
الإمامیة به.
وقد أجاب علماؤنا عن هذه الشبهة- بناءً علی نظریة: لا جبر ولا تفویض، بل أمرٌ بین الأمرین- بما حاصله:
إنّ مفاد الآیة أنّ اللَّه سبحانه لمّا علم أنّ إرادة أهل البیت تجری دائماً علی وفق ما شرّعه لهم من التشریعات، لِما هم علیه من الحالات المعنویة العالیة، صحَّ له تعالی أنْ یخبر عن ذاته المقدَّسة أنّه لا یرید لهم بإرادته التکوینیة إلّا إذهاب الذنوب عنهم، لأنه لا یوجد من أفعالهم، ولا یُقدرهم إلّاعلی هکذا أفعالٍ یقومون بها بإرادتهم لغرض إذهاب الرجس عن أنفسهم ...
ثمّ إنّه لولا دلالة الآیة المبارکة علی هذه المنزلة العظیمة لأهل البیت، لَما حاول أعداؤهم من الخوارج والنواصب إنکارها، بل ونسبتها إلی غیرهم، مع أنّ أحداً لم یدّعِ ذلک لنفسه سواهم.
هذا، ولم یُجب «الدکتور» عن هذا الاستدلال إلّابأن قال: «وهو استدلال عقلی».
وقال: «قد إنفرد اخواننا الشیعة الجعفریة بهذا القول، وخالفوا أهل التأویل جمیعاً».
ص: 123

ذکر الدکتور حدیثین إزراءً بعلیٍّ والزهراء

اشارة

ثم ذکر أموراً لا تستحق الذکر ... ثم قال:
«ویزید ذلک تأییداً ما روی بسندٍ صحیح عن علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه أنّه قال: أتانی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وأنا نائم وفاطمة، وذلک فی السحر، حتی قام علی الباب فقال: ألا تصلّون؟ فقلت: مجیباً له: یا رسول اللَّه، إنما نفوسنا بید اللَّه، فإذا شاء أن یبعثنا. قال: فرجع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ولم یرجع إلی الکلام، فسمعته حین ولّی یقول- وضرب بیده علی فخذه «وکان الإنسان أکثر شی‌ء جدلًا».
وفی روایةٍ أُخری عن الإمام علی أیضاً قال: دخل علیَّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وعلی فاطمة من اللیل، فأیقظنا للصلاة. قال: ثم رجع الی بیته، فصلّی هویّاً من اللیل. قال: فلم یسمع لنا حسّاً قال: فرجع إلینا فأیقظنا وقال:

ص: 124
قوما فصلّیا. قال: فجلست وأنا اعرک عینی وأقول: إنا واللَّه ما نصلّی إلّاما کتب لنا، إنما انفسنا بید اللَّه. فإذا شاء أن یبعثنا بعثنا. قال: فولّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو یقول ویضرب بیده علی فخذه: ما نصلّی إلّاما کتب لنا! ما نصلّی إلّاما کتب لنا! «وکان الإنسان أکثر شی‌ء جدلًا».
فهنا یتّضح حرص الرسول صلّی اللَّه علیه وسلّم علی إذهاب الرجس عن أهل بیته وتطهیرهم تطهیراً، وغضبه لما بدر من زوج الزهراء، رضی اللَّه تعالی عنهما».
أقول:
إن تصحیح «الدکتور» هذین الحدیثین واستناده إلیهما عجیب جدّاً!!
إنّ هذین الحدیثین لا ینفیان عصمة علی والزهراء فحسب، بل یدلّان علی استهانتهما بعبادة اللَّه وطاعته، وبالرسول الکریم صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وهو مالا یجوز صدوره من أقلّ فردٍ مسلم ملتزمٍ بالشریعة، فکیف یرتضی الدکتور نسبته إلی أمیر المؤمنین وإلی بضعة سید النبیین؟!
لیس العجب من واضع هذین الحدیثین- وهو رجل شرطیٌ من شرطة بنی أمّیة، کما سنعرفه- بل العجب من الدکتور قبوله لهما، وهو من رجال التحقیق، لا من أنصار بنی أمّیة وأتباعهم!!
سند الحدیث الأوّل: «حدّثنا عبد اللَّه، ثنا إسماعیل بن عبید بن أبی کریمة الحرّانی، ثنا محمّد بن سلمة، عن أبی عبد الرحیم، عن زید بن أبی أنیسة، عن الزهری، عن علی بن حسین، عن أبیه، قال: سمعت علیّاً یقول ...».
ص: 125
سند الحدیث الثانی: «حدّثنا عبد اللَّه قال: کتب إلیَّ قتیبة بن سعید: کتبت إلیک بخطّی وختمت الکتاب بخاتمی یذکر: ان اللیث بن سعد حدّثهم عن عقیل، عن الزهری، عن علی بن الحسین: ان الحسین بن علی حدّثه عن علی بن أبی طالب ...»
(1) 114.

مدارهما علی «الزهری»:

وهذان الحدیثان- بغض النظر عن أنّهما لیسا من (المسند) بل من زیاداته لعبد اللَّه بن أحمد، وعن سائر رواتهما- مدارهما علی «الزهری».
وهذا الرجل الذی توثّقه مدرسة بنی أُمّیة وتعتمد علیه ... کان شرطیاً لبنی أُمّیة:
روی الحافظ الذهبی بترجمة شعبة بن الحجاج- أمیر المؤمنین فی الحدیث کما وصفه- قال: «أبو بکر ابن شاذان البغدادی: حدّثنا علی بن محمّد السوّاق، حدّثنا جعفر بن مکرم الدقّاق، حدّثنا أبو داود، حدّثنا شعبة، قال: خرجت أنا وهشیم إلی مکة، فلما قدمنا الکوفة، رآنی هشیم مع أبی اسحاق فقال: من هذا؟
قلت: شاعر السبیع. فلما خرجنا جعلت أقول: حدّثنا أبو إسحاق، قال: وأین رأیته؟ قلت: هو الذی قلت لک: شاعر السبیع. فلما قدمنا مکة، مررت به وهو قاعد مع الزهری فقلت: أبا معاویة من هذا؟ قال: شرطی لبنی أُمّیة. فلما قفلنا جعل یقول: حدّثنا الزهری، فقلت وأین رأیته؟ قال: الذی رأیته معی، قلت:
أرنی الکتاب. فأخرجه، فخرّقته» (2) 115.


1- مسند أحمد 1/ 77.
2- سیر أعلام النبلاء 7/ 226.

ص: 126
وروی الذهبی عن خارجة بن مصعب أنه قال: «قدمت علی الزهری وهو صاحب شرطة بنی امیّة، فرأیته رکب وفی یدیه حربة وبین یدیه الناس فی أیدیهم الکافرکوبات فقلت: قبّح اللَّه ذا من عالم، فلم أسمع منه»
(1) 116.
وکان الزهری من أشهر المنحرفین عن علی أمیر المؤمنین علیه السلام وکان یسبّه (2) 117.
وکان یضع الحدیث علیه علی لسان ولدِه، وهذا منها.
کلّ ذلک خدمةً لبنی أُمّیة وتشییداً لسلطانهم ... ولذا کتب إلیه الامام علی ابن الحسین زین العابدین علیه السلام کتاباً یعظه ویحذّره من مغبّة ما هو فیه، ویذکّره اللَّه والدار الآخرة ... ولم ینفعه ...!! (3) 118.
هذا، وکیف یصدّق الدکتور هکذا خبرٍ عن علی، وهو هو؟!
أخرج الحاکم- ووافقه الذهبی- قال: «سمعت القاضی أبا الحسن علی بن الحسن الجراحی وأبا الحسین محمّد بن المظفر الحافظ یقولان: سمعنا أبا حامد محمّد بن هارون الحضرمی یقول: سمعت محمّد بن منصور الطوسی یقول:
سمعت أحمد بن حنبل یقول: ما جاء لأحدٍ من أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم من الفضائل ما جاء لعلی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه» (4) 119.


1- میزان الاعتدال 1/ 625.
2- شرح نهج البلاغة 4/ 102.
3- إحیاء علوم الدین 2/ 143 ولم یصرّح باسم الإمام علیه السلام!! وهو مذکور فی کتب أصحابنا عنه.
4- المستدرک علی الصحیحین 3/ 107.

ص: 127
قلت: ولهذا وغیره کان کثیر من أعلام الأصحاب یصرّحون بتفضیله علی غیره من الأصحاب مطلقاً، فی حیاة النبی وبعده
(1) 120.
وأمّا الزهراء فیکفی کونها بضعةً لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم الأمر الذی من أجله فضَّلها غیر واحدٍ من الأئمة علی الشیخین (2) 121.
وعلی الجملة ... فإنّ وضع أمثال هذه الأحادیث للحطّ من شأنهما من أتباع بنی أمّیة کثیر ... ولیس بغریب ... وانما الغریب العجیب تصدیق مثل الدکتور ذلک، مع أنه لیس منهم!!
وهل یرتکب کلّ ذلک للإعراض عن السنّة الثابتة الصحیحة الواردة عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم والمخرجّة فی الصحاح والمسانید ومعاجم الحدیث وکتب التفسیر ... بلا أیّ معارضٍ ولا أیّ مخالف إلّا «عکرمة»؟!
اللهم إنّا نسألک السلامة والعافیة فی الدنیا والآخرة.
وآخر دعوانا أن الحمد للَّه‌رب العالمین. (3) 122
(4) 123

________________________________________
1 ( 1) مقدمة فتح الباری: 460.
2 ( 1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1090.
3 ( 2) المعارف: 341.
4 ( 1) مقدمة فتح الباری: 382.
5 ( 1) مقدمة فتح الباری: 398.
6 ( 2) مقدمة فتح الباری: 410.
7 ( 1) میزان الاعتدال 1/ 5.
8 ( 1) مقدمة فتح الباری: 410.
9 ( 2) لسان المیزان 1/ 16.
10 ( 3) المغنی فی الضعفاء 2/ 557.
11 ( 4) طبقات الشافعیة الکبری 2/ 12.
12 ( 1) الدر المنثور 5/ 198.
13 ( 2) تفسیر الطبری 22/ 7، أبن کثیر 3/ 415، أسباب النزول: 268.
14 ( 1) الدر المنثور 5/ 198، ابن کثیر 3/ 415.
15 ( 2) هو الحافظ أبو الفرج عبد الرحمن بن علی المعروف بابن الجوزی الحنبلی البغدادی المتوفّی سنة 597، له مؤلفات کثیرةٍ فی علومٍ شتّی. وقد اعتمد علیه« الدکتور» فی بحوثه.
16 ( 3) زاد المسیر فی علم التفسیر 6/ 381- 382.
17 ( 1) سنذکر روایاته بالتفصیل.
18 ( 1) تفسیر الطبری 22/ 7.
19 ( 2) البحر المحیط 7/ 231.
20 ( 3) ونظیر هذا: القول بعدالة الصحابة أجمعین، فإن الصحابة أنفسهم لم یکونوا یرون هذا، کما دلّت علیه أقوالهم وأفعالهم.
21 ( 1) طبقات ابن سعد 5/ 287، الضعفاء الکبیر 3/ 373، تهذیب الکمال 20/ 264، وفیات الأعیان 1/ 319، میزان الاعتدال 3/ 93، المغنی فی الضعفاء 2/ 84، سیر أعلام النبلاء 5/ 9، تهذیب التهذیب 7/ 263- 273.
22 ( 1) سیر أعلام النبلاء 7/ 201.
23 ( 1) تهذیب الکمال 13/ 291، میزان الاعتدال 2/ 325، المغنی فی الضعفاء 1/ 312.
24 ( 1) سورة هود: 73.
25 ( 2) سورة القصص: 29.
26 ( 3) سورة القصص: 12.
27 ( 1) ومن ذلک أن فی المسند 6/ 296: أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بعد أن ألقی علیهم الکساء وضع‌یده علیهم ثم قال:« اللهم إنّ هؤلاء آل محمّد فاجعل صلواتک وبرکاتک علی محمّد وعلی آل محمّد إنک حمید مجید» وسیأتی نصّه الکامل.
28 ( 1) نعم، هذه نبذة من الروایات، إذ لم نورد کلّ ما فی المسند أو المستدرک أو غیرهما ولا ما فی کثیر من المصادر المعتبرة فی التفسیر والحدیث وتراجم الصحابة وغیرها.
29 ( 1) کذا.
30 ( 2) مسند أحمد 6/ 292.
31 ( 3) مسند أحمد 6/ 323.
32 ( 1) مسند أحمد 1/ 330.
33 ( 2) صحیح مسلم 7/ 130.
34 ( 1) صحیح الترمذی 5/ 327- 328. کتاب تفسیر القرآن.
35 ( 1) صحیح الترمذی 5/ 621 کتاب المناقب.
36 ( 2) صحیح الترمذی 5/ 656 کتاب المناقب.
37 ( 1) جامع الأُصول: 10/ 100- 101.
38 ( 2) خصائص علیّ: 81 طبعة النجف الأشرف.
39 ( 1) خصائص علیّ: 49.
40 ( 2) سورة آل عمران 3: 61.
41 ( 3) فتح الباری- شرح صحیح البخاری 7/ 60.
42 ( 1) خصائص علیّ: 62.
43 ( 2) کذا.
44 ( 1) المستدرک علی الصحیحین 2/ 416 کتاب التفسیر.
45 ( 2) تلخیص المستدرک 2/ 416.
46 ( 3) سیر أعلام النبلاء 10/ 346.
47 ( 1) هو: عمر بن أبی سلمة، کما فی الأسانید الأخری.
48 ( 1) کذا فی تفسیر ابن کثیر، وهو تحریف!! إذ فی صحیح مسلم 7/ 123:« هم آل علی وآل‌عقیل ...».
49 ( 1) تفسیر القرآن العظیم 3/ 413- 415.
50 ( 1) کذا، لم ینقل بقیّة الحدیث!!
51 ( 1) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 5/ 199.
52 ( 2) الصواعق المحرقة: 85.
53 ( 1) منهاج السُنّة 5/ 13.
54 ( 2) التفسیر الکبیر 8/ 80.
55 ( 3) الصواعق المحرقة: 85.
56 ( 1) لا یخفی عدم ذکر مجی‌ء علی فی الحدیث مع التصریح بنزول الآیة فیه، فما هو السبب؟!
57 ( 2) تفسیر الطبری 22/ 5- 7.
58 ( 1) تقریب التهذیب 2/ 204.
59 ( 2) تهذیب الکمال 18/ 243- 244.
60 ( 3) تقریب التهذیب 1/ 515.
61 ( 1) تقریب التهذیب 1/ 108.
62 ( 2) تقریب التهذیب 1/ 387.
63 ( 1) حدیث الثقلین وفقهه، الدکتور علی أحمد السالوس، ط دار إصلاح 1406. ولاحظ: حدیث الثقلین تواتره وفقهه، نقد لِما کتبه الدکتور السالوس. ط قم إیران 1413.
64 ( 1) قد أورد الحافظ الذهبی، البخاری فی کتاب( المغنی فی الضعفاء) فراجع.
65 ( 2) تهذیب التهذیب 7/ 200.
66 ( 3) أخرجه البخاری ومسلم والترمذی والنسائی وغیرهم. جامع الاصول 9/ 404.
67 ( 1) معرفة علوم الحدیث للحاکم النیسابوری: 41.
68 ( 2) وفیات الأعیان 2/ 138.
69 ( 1) المرقاة فی شرح المشکاة 1/ 22.
70 ( 2) انظر مقدّمة الشیخ أحمد محمّد شاکر لصحیح الترمذی.
71 ( 3) وفیات الأعیان 2/ 407.
72 ( 4) تذکرة الحفاظ 2/ 189.
73 السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..
74 ( 1) تدریب الراوی 1/ 171- 172.
75 ( 1) طبقات الشافعیة الکبری 2/ 31- 33.
76 ( 2) حجة اللَّه البالغة: 134.
77 ( 1) الموضوعات 1/ 99.
78 ( 1) شفاء الاسقام فی زیارة خیر الأنام 10- 11.
79 ( 2) تدریب الراوی 1/ 139.
80 ( 1) تذکرة خواص الأمة: 42.
81 ( 1) مقدمة فتح الباری: 398.
82 ( 1) مقدمة فتح الباری: 387.
83 ( 2) مقدمة فتح الباری: 382.
84 ( 1) انظر: العبر وغیره حوادث 146.
85 ( 2) وهو قول ابن سعد ومطیّن والذهبی. قال الذهبی فی تاریخ الإسلام:« وقال خلیفة: مات سنة 127. وهذا القول غلط».
86 ( 1) تهذیب التهذیب 9/ 159.
87 ( 2) العبر 1/ 158.
88 ( 3) طبقات المفسرین 2/ 149.
89 ( 1) وفیات الأعیان 3/ 436.
90 ( 1) سیر أعلام النبلاء 12/ 275.
91 ( 1) هذه الرموز« خ» البخاری،« م» مسلم،« ت» للترمذی،« س» للنسائی،« ق» لابن ماجةالقزوینی.
92 ( 1) مقدمة فتح الباری فی شرح البخاری: 398. وقد أوردنا هذا فی مقدمة الکتاب أیضاً.
93 ( 1) تهذیب التهذیب 10/ 337.
94 ( 1) تقریب التهذیب 2/ 289.
95 ( 1) تهذیب التهذیب 6/ 178، تهذیب الکمال 17/ 177.
96 ( 2) ولنعرف« الدکتور» ونقدّر سعیه فی العلم والتحقیق!
97 ( 1) تهذیب الکمال 17/ 180.
98 ( 2) سیر أعلام النبلاء 13/ 247.
99 ( 3) تقریب التهذیب 1/ 484.
100 ( 1) تهذیب التهذیب 9/ 178.
101 ( 2) تقریب التهذیب 2/ 166.
102 ( 1) تهذیب التهذیب 5/ 265.
103 ( 1) تقریب التهذیب 1/ 430.
104 ( 1) أبو جعفر أحمد بن محمّد بن سلامة المصری الحنفی- المتوفّی سنة 321- توجد ترجمته مع الثناء البالغ فی: طبقات أبی إسحاق الشیرازی: 142، والمنتظم 6/ 250، ووفیات الأعیان 1/ 71، وتذکرة الحفّاظ 3/ 808، والجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیة 1/ 102، وغایة النهایة فی طبقات القرّاء 1/ 116، وحسن المحاضرة وطبقات الحفّاظ: 337، وغیرها.
وقد عنونه الحافظ الذهبی بقوله:« الطحاوی الإمام العلّامة، الحافظ الکبیر، محدِّث الدیار المصریة وفقیهها» قال:« ذکره أبو سعید ابن یونس فقال: عداده فی حجر الأزد، وکان ثقة ثبتاً فقیهاً عاقلًا لم یخلّف مثله» قال الذهبی:« قلت: من نظر فی توالیف هذا الإمام علم محلّه من العلم وسعة معارفه ...» سیر اعلام النبلاء 15/ 27- 32.
105 ( 1) سورة هود 11: 45.
106 ( 1) سورة هود 11: 46.
107 ( 2) سورة الأحزاب 33: 28.
108 ( 1) مشکل الآثار 1/ 332- 339.
109 ( 1) فی الهامش: کتاب المناقب من سننه، باب مناقب أهل بیت النبی« ص».
110 ( 1) منهاج السنّة 5/ 13.
111 ( 1) سورة الأحزاب 33: 32.
112 ( 1) سورة یس 36: 82.
113 ( 2) سورة البقرة 2: 185.
114 ( 1) مسند أحمد 1/ 77.
115 ( 2) سیر أعلام النبلاء 7/ 226.
116 ( 1) میزان الاعتدال 1/ 625.
117 ( 2) شرح نهج البلاغة 4/ 102.
118 ( 3) إحیاء علوم الدین 2/ 143 ولم یصرّح باسم الإمام علیه السلام!! وهو مذکور فی کتب أصحابنا عنه.
119 ( 4) المستدرک علی الصحیحین 3/ 107.
120 ( 1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1090 وقد تقدّم فی المقدّمة.
121 ( 2) منهم: الحافظ السهیلی، کما فی فیض القدیر- شرح الجامع الصغیر 4/ 421، وهوعبد الرحمن بن عبد اللَّه، العلّامة الأندلسی، الحافظ العلم، صاحب التصانیف، برع فی العربیة واللغات والأخبار والأثر، وتصدّر للإفادة، من أشهر مؤلّفاته: الروض الأُنف- شرح« السیرة النبویة» لابن هشام- توفّی سنة 581، له ترجمة فی: مرآة الجنان 3/ 422، النجوم الزاهرة 6/ 101، العبر 3/ 82، الکامل فی التاریخ 9/ 172.
122 السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..
123 السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..



1- الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1090 وقد تقدّم فی المقدّمة.
2- منهم: الحافظ السهیلی، کما فی فیض القدیر- شرح الجامع الصغیر 4/ 421، وهوعبد الرحمن بن عبد اللَّه، العلّامة الأندلسی، الحافظ العلم، صاحب التصانیف، برع فی العربیة واللغات والأخبار والأثر، وتصدّر للإفادة، من أشهر مؤلّفاته: الروض الأُنف- شرح «السیرة النبویة» لابن هشام- توفّی سنة 581، له ترجمة فی: مرآة الجنان 3/ 422، النجوم الزاهرة 6/ 101، العبر 3/ 82، الکامل فی التاریخ 9/ 172.
3- السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..
4- السید علی الحسینی المیلانی، علی مائدة الکتاب و السنة (16) مع الدکتور سالوس فی آیة التطهیر، 1جلد، نشر مشعر - تهران، چاپ: 1، 1429 ه. ق..

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.