سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث خطبة علی بنت أبی جهل (16)

اشارة

‏عنوان و نام پدیدآور : حدیث خطبه علی بنت ابی جهل/علی الحسینی المیلانی
‏مشخصات نشر : قم: الحقائق، ۱۴۲۹ق=۱۳۸۷.
‏مشخصات ظاهری : ۷۲ص.
‏فروست : اعرف الحق تعرف اهله؛ ۱۶
‏وضعیت فهرست نویسی : در انتظار فهرستنویسی (اطلاعات ثبت)
‏شماره کتابشناسی ملی : ۱۲۸۹۵۰۹

کلمة المرکز … ص: 5

نظراً للحاجة الماسّة والضرورة الملحّة لنشر العقائد الحقّة والتعریف بالفکر الشیعی، بالبراهین العقلیّة المتقنة والأدلّة النقلیة من الکتاب والسنّة، من أجل ترسیخها فی أذهان المؤمنین، ودفع الشبهات المثارة حولها من قبل المخالفین، فقد بادر (مرکز الحقائق الاسلامیة) بإخراج سلسلة علمیة- عقائدیة، متنوّعة، تمیّزت بجامعیتها بین العمق فی النظر والقوّة فی الاستدلال والوضوح فی البیان، تحت عنوان (إعرف الحق تعرف أهله)، وهی من بحوث سماحة الفقیه المحقق آیة اللَّه الحاج السید علی الحسینی المیلانی (دام ظلّه)، آملین أن نکون قد قمنا ببعض الواجب الملقی علی عواتقنا فی هذه الأیام التی کثرت فیها الشبهات وازدادت الانحرافات، سائلین اللَّه عز و جل أن یسدّد خطانا علی نهج الکتاب والعترة الطاهرة کما أوصی الرسول الأکرم صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، والحمد للَّه رب العالمین.
مرکز الحقائق الاسلامیة
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 7

کلمة المؤلف … ص: 7

بسم اللَّه الرّحمن الرّحیم
الحمد للَّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی محمّد وآله الطاهرین، ولعنة اللَّه علی أعدائهم أجمعین من الأولین والآخرین.
وبعد …
فإنّ السنّة النبویة وأخبار الرسول الکریم وأصحابه، وحوادث صدر الإسلام … المنعکسة فی کتب الحدیث والتواریخ والسِّیَر … بحاجة ماسّة إلی التحقیق والتمحیص والدراسة العمیقة الدقیقة … لما لها من الأهمیّة الفائقة فی حیاتنا العقائدیة والعملیة … تحقیقاً وتمحیصاً بعیداً عن الأغراض والتعصّبات والأهواء والانحیازات … وهذه هی أولی الخطوات الواجب اتّخاذها فی سبیل خدمة تراثنا، وإحیانه ونشره …
لقد ولّت عصور التعصّب، وتفتّحت العیون، وتنوّرت الأفکار، وتوفّرت الإمکانیات، وانتشرت الکتب … فلا یسعنا التهاون فی هذا
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 8
الواجب ثم إلقاء عب‌ء القیام به علی الآخرین، أو القول بصحّة کلّ ما جاء فی هذا الکتاب أو ذاک من کتب الأقدمین.
صحیح أنّ المحدِّثین لم یدوِّنوا جمیع ما رووه ووعوه، بل أودعوا فی «المصنَّفات» و «الصحاح» و «السنن» و «المسانید» و «المعاجم» ما توصّلوا باجتهادهم إلی ثبوته ونقّحوه وصحّحوه؛ لکنّ ذلک لا یغنینا عن النظر فی أحادیثهم، ولا یکون عذراً لنا ما دمنا غیر مقلِّدین لهم فی آرائهم …
وحدیث خِطبة أمیر المؤمنین علیه السّلام ابنة أبی جهل علی حیاة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وعنده الزهراء الطاهرة سلام اللَّه علیها، من أوضح الشواهد وأتمّ المصادیق لما ذکرنا.
لقد راجعنا هذا الحدیث المتعلّق بالنبی والإمام والزهراء. فی جمیع مظانّه، ولاحظنا أسانیده ومتونه، فتدبّرنا فی أحوال رواته علی ضوء کلمات أعلام الجرح والتعدیل، وأمعنّا النظر فی مدلوله علی أساس القواعد المقرّرة فی کتب علوم الحدیث. وبالاستناد إلی ما ذکره المحقّقون من شرّاح الأخبار فوجدناه حدیثاً موضوعاً، وقضیّةً مختلقة، وحکایةً مفتعلة یقصد من ورائه التنقیص من النبی فی الدرجة الأُولی ثم من علیّ والصدّیقة الکبری.
إنّه حدیث اتّفقوا علی إخراجه فی الکتب لکنّه ممّا یجب إخراجه
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 9
من السُنّة!!
هذه نتیجة التحقیق الذی قمت به حول هذا الحدیث الذی لم أقف علی من بحث حوله کما بحثت، وما توفیقی إلّا باللَّه وعلیه توکّلت وإلیک البیان:
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 11

(1) مُخرِّجوا الحدیث وأسانیده … ص: 11

اشارة

قد أشرنا إلی أنّ الحدیث متّفق علیه، لا بین البخاری ومسلم فحسب، بل بین أرباب الکتب الستّة کلّهم، وأخرجه أیضاً أصحاب المسانید والسنن وغیرهم، ممّن تقدّم علیهم وتأخّر عنهم إلّا القلیل منهم.
ونحن نستعرض أوّلًا ما ورد فی أهمّ الکتب الموصوفة بالصحّة عندهم، ثم ما أخرجه الحاکم فی المستدرک علی الصحیحین، ثم نتبعه بما رواه الآخرون.

روایة البخاری … ص: 11

أخرج البخاری هذا الحدیث فی غیر موضع من کتابه:
1- فقد جاء فی کتاب الخمس: «سعید بن محمّد الجرمی، حدّثنا
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 12
یعقوب بن إبراهیم، حدّثنا أبی، أنّ الولید بن کثیر حدّثه، عن محمّد بن عمرو بن حلحلة الدؤلی حدّثه أنّ ابن شهاب حدّثه أنّ علیّ بن حسین حدّثه أنّهم حین قدموا المدینة من عند یزید بن معاویة مقتل حسین بن علیّ رحمة اللَّه علیه لقیه المسور بن مخرمة فقال له: هل لک إلیَّ من حاجةٍ تأمرنی بها؟ فقلت له: لا. فقال له: فهل أنت معطیَّ سیف رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ فإنّی أخاف أن یغلبک القوم علیه؟ وأیم اللَّه لئن أعطیتنیه لا یخلص إلیهم أبداً حتی تبلغ نفسی.
إنّ علیّ بن أبی طالب خطب ابنة أبی جهل علی فاطمة علیها السلام، فسمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یخطب الناس فی ذلک علی منبره هذا- وأنا یومئذٍ محتلم- فقال: إنّ فاطمة منّی، وأنا أتخوّف أن تفتن فی دینها. ثم ذکر صهراً له من بنی عبد شمس، فأثنی علیه فی مصاهرته إیّاه، قال: حدّثنی فصدقنی، ووعدنی فوفی لی، وإنّی لست أُحرّم حلالًا ولا أُحلّ حراماً، ولکن- واللَّه- لا تجتمع بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وبنت عدوّ اللَّه أبداً» «1».
2- وجاء فی کتاب النکاح: «حدّثنا قتیبة، حدّثنا اللیث، عن ابن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 3/ 1132 أبواب الخمس باب ما ذکر من درع النبیّ وعصاه وسیفه وقدحه وخاتمه الرقم 2943.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 13
علیه وسلّم یقول- وهو علی المنبر-: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنوا فی أن ینکحوا ابنتهم علیّ بن أبی طالب. فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن، إلّا أن یرید ابن أبی طالب أن یطلّق ابنتی وینکح ابنتهم، فإنّما هی بضعة منّی، یریبنی ما أرابها، ویؤذینی ما آذاها» «1».
3- وجاء فی کتاب فضائل الصحابة: «حدّثنا أبو الیمان، أخبرنا شعیب، عن الزهری، قال: حدّثنی علیّ بن حسین أنّ المسور بن مخرمة قال: إنّ علیّاً خطب بنت أبی جهل، فسمعت بذلک فاطمة، فأتت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فقالت: یزعم قومک أنّک لا تغضب لبناتک، وهذا علیٌّ ناکح بنت أبی جهل.
فقام رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فسمعته حین تشهّد یقول:
أمّا بعد، أنکحتُ أبا العاص بن الربیع فحدّثنی وصدقنی، وإنّ فاطمة بضعة منّی، وإنّی أکره أن یسوءها، واللَّه لا تجتمع بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وبنت عدوّ اللَّه عند رجل واحد.
فترک علیٌّ الخطبة.
وزاد محمّد بن عمرو بن حلحلة عن ابن شهاب، عن علیّ بن الحسین، عن مسور: سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم وذکر صهراً له
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 5/ 2004 کتاب النکاح باب ذبّ الرجل عن ابنته فی الغیرة والإنصاف الرقم 4932.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 14
من بنی عبد شمس، فأثنی علیه فی مصاهرته إیّاه فأحسن، قال: حدّثنی فصدقنی، ووعدنی فوفی لی» «1».
4- وجاء فی باب الشقاق من کتاب الطلاق: «حدّثنا أبو الولید، حدّثنا اللیث، عن ابن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة الزهری، قال:
سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: إنّ بنی المغیرة استأذنوا فی أن ینکح علیٌّ ابنتهم، فلا آذن» «2».

روایة مسلم … ص: 14

وأخرجه مسلم فی باب فضائل فاطمة فقال:
1- حدّثنا أحمد بن عبداللَّه بن یونس وقتیبة بن سعید، کلاهما عن اللیث بن سعد، قال ابن یونس: حدّثنا لیث، حدّثنا عبداللَّه بن عبیداللَّه بن أبی ملیکة القرشی التیمی أنّ المسور بن مخرمة حدّثه أنّه سمع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی المنبر وهو یقول: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی أن ینکحوا ابنتهم … ».
2- «حدّثنی أحمد بن حنبل، أخبرنا یعقوب بن إبراهیم، حدّثنا
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 3/ 1364- 1365 کتاب فضائل الصحابة باب ذکر أصهار النبیّ، أبو العاص بن الربیع الرقم 3523.
(2) صحیح البخاری 5/ 2022 کتاب الطلاق باب الشقاق وهل یشیر بالخلع عند الضرورة الرقم 4974.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 15
أبی، عن الولید بن کثیر، حدّثنی محمّد بن عمرو بن حلحلة الدؤلی أنّ ابن شهاب حدّثه أنّ علیَّ بن الحسین حدّثه أنّهم حین قدموا المدینة … ».
3- حدّثنا عبداللَّه بن عبدالرحمن الدارمی، أخبرنا أبو الیمان، أخبرنا شعیب، عن الزهری، أخبرنی علیّ بن حسین أنّ المسور بن مخرمة أخبره أنّ علیّ بن أبی طالب خطب … ».
4- «وحدّثنیه أبو معن الرقاشی، حدّثنا وهب- یعنی ابن جریر-، عن أبیه، قال: سمعت النعمان- یعنی ابن راشد- یحدّث عن الزهری بهذا الإسناد نحوه» «1».

روایة الترمذی … ص: 15

وأخرجه الترمذی بقوله:
1- «حدّثنا قتیبة، حدّثنا اللیث عن ابن أبی ملیکة، عن المسور ابن مخرمة، قال: سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول- وهو علی المنبر-: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی فی أن ینکحوا …
قال أبو عیسی: هذا حدیث حسن صحیح.
وقد رواه عمرو بن دینار، عن ابن أبی ملیکة، عن المسور بن
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 5/ 53- 55 کتاب فضائل الصحابة باب فضائل فاطمة بنت النبی الرقم 2449 وذیوله.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 16
مخرمة نحو هذا».
2- «حدّثنا أحمد بن منیع، أخبرنا إسماعیل بن علیة، عن أیّوب، عن ابن أبی ملیکة، عن عبداللَّه بن الزبیر: أنّ علیّاً ذکر بنت أبی جهل …
قال أبو عیسی: هذا حدیث حسن صحیح.
هکذا قال أیّوب، عن ابن أبی ملیکة، عن ابن الزبیر. وقال غیر واحد عن ابن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة. ویحتمل أن یکون ابن أبی ملیکة روی عنهما جمیعاً» «1».

روایة ابن ماجة … ص: 16

وأخرجه ابن ماجة بقوله:
1- «حدّثنا عیسی بن حمّاد المصری، قال: أنبأنا اللیث بن سعد، عن عبداللَّه بن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو علی المنبر یقول: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی أن ینکحوا ابنتهم … »
2- «حدّثنا محمّد بن یحیی قال: حدثنا أبو الیمان، قال: أنبأنا شعیب، عن الزهری، قال أخبرنی علیّ بن الحسین: أنّ المسور بن مخرمة أخبره أنّ علیّ بن أبی طالب خطب … فنزل علیّ عن الخطبة» «2».
__________________________________________________
(1) سنن الترمذی 5/ 464- 465 کتاب المناقب باب فضل فاطمة الأرقام 3893 و 3895.
(2) سنن ابن ماجة 3/ 412- 413 کتاب النکاح باب الغیرة الأرقام 1998 و 1999.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 17

روایة أبی داود … ص: 17

وأخرجه أبو داود قائلًا:
1- «حدّثنا أحمد بن محمّد بن حنبل، ثنا یعقوب بن إبراهیم ابن سعد، حدّثنی أبی، عن الولید بن کثیر، حدّثنی محمّد بن عمرو بن حلحلة الدؤلی أنّ ابن شهاب حدّثه أنّ علیّ بن الحسین رضی اللَّه عنهما حدّثه أنّهم حین قدموا المدینة … ».
2- «حدّثنا محمّد بن یحیی بن فارس، ثنا عبد الرزّاق، أخبرنا معمر، عن الزهری، عن عروة، وعن أیّوب، عن ابن أبی ملیکة بهذا الخبر. قال: فسکت علی رضی اللَّه عنه عن ذلک النکاح».
3- «حدّثنا أحمد بن یونس وقتیبة بن سعید المعنی «1» قال أحمد: ثنا اللیث، حدّثنی عبداللَّه بن عبیداللَّه بن أبی ملیکة القرشی التیمی أنّ المسور بن مخرمة حدّثه أنّه سمع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی المنبر یقول: إنَّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی أن ینکحوا ابنتهم من علیّ بن أبی طالب فلا آذن ثم لا آذن ثمّ لا آذن إلّاأن یرید ابن أبی طالب أن یطلّق ابنتی وینکح ابنتهم، فإنّما ابنتی بضعة منّی، یریبنی ما أرابها، ویؤذینی ما آذاها» «2».
__________________________________________________
(1)
کذا. والصحیح: الثقفی.
(2) سنن أبی داود 2/ 91- 92 کتاب النکاح باب ما یکره أن یجمع بینهن من النساء الأرقام 2069- 2071.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 18

روایة الحاکم … ص: 18

وقال الحاکم:
1- «أخبرنا أحمد بن جعفر القطیعی، ثنا عبداللَّه بن أحمد بن حنبل، حدّثنی أبی، ثنا یحیی بن زکریّا بن أبی زائدة، أخبرنی أبی، عن الشعبی، عن سوید بن غفلة، قال: خطب علیّ ابنة أبی جهل إلی عمّها الحارث بن هشام فاستشار النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: أعَن حَسَبها تسألنی؟ قال علیّ: قد أعلم ما حسبها ولکن أتأمرنی بها؟ فقال: لا، فاطمة مضغة منّی، ولا أحسب إلّا وأنّها تحزن أو تجزع. فقال علیّ: لا آتی شیئاً تکرهه.
هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین، ولم یخرجاه بهذه السیاقة».
2- «أخبرنا أبو العبّاس محمّد بن أحمد المحبوبی، ثنا سعید ابن مسعود، ثنا یزید بن هارون.
وأخبرنا أحمد بن جعفر القطیعی، ثنا عبداللَّه بن أحمد بن حنبل، حدّثنی أبی، ثنا یزید بن هارون، أخبرنا إسماعیل بن أبی خالد، عن أبی حنظلة- رجل من أهل مکّة «1» - أنّ علیّاً خطب ابنة أبی جهل، فقال له
__________________________________________________
(1) کذا. وستعرف ما فیه.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 19
أهلها: لا نزوِّجک علی ابنة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. فبلغ ذلک رسول صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: إنّما فاطمة مضغة منّی، فمن آذاها فقد آذانی».
3- «حدّثنا بکر بن محمّد الصیرفی، ثنا موسی بن سهل بن کثیر، ثنا إسماعیل بن علیّة، ثنا أیوب السختیانی، عن ابن أبی ملیکة، عن عبداللَّه بن الزبیر أنّ علیاً رضی اللَّه عنه ذکر ابنة أبی جهل، فبلغ ذلک رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: إنّما فاطمة بضعة منّی یؤذینی ما آذاها، وینصبنی ما أنصبها.
هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه» «1».

روایة ابن أبی شیبة … ص: 19

ورواه أبو بکر ابن أبی شیبة بقوله: «حدّثنا محمّد بن بشر، عن زکریّا، عن عامر، قال: خطب علیّ بنت أبی جهل إلی عمّها الحارث ابن هشام، فاستأمر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فیها. فقال: عن حسبها تسألنی؟ قال علیّ: قد أعلم ما حَسَبُها، ولکن تأمرنی بها؟ قال: لا، فاطمة بضعة منّی، ولا أُحبّ أن تجزع. فقال علیّ: لا آتی شیئاً تکرهه» «2».
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3/ 173 کتاب معرفة الصحابة ذکر مناقب فاطمة بنت رسول اللَّه. الأرقام 4749- 4751.
(2) المصنّف 7/ 527 کتاب الفضائل ما ذکر فی فضل فاطمة الرقم 6.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 20

روایة أحمد بن حنبل … ص: 20

وأخرجه أحمد فی (مسنده) وفی (فضائل الصحابة). فقد جاء فی «المسند» ما نصّه:
1- «حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا وهب بن جریر، ثنا أبی، قال:
سمعت النعمان یحدّث عن الزهری عن علیّ بن حسین عن المسور بن مخرمة أنّ علیّاً خطب … ».
2- «حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا أبو الیمان، أنا شعیب، عن الزهری، أخبرنی علیّ بن حسین أنّ المسور بن مخرمة أخبره: أنّ علیّ بن أبی طالب خطب … ».
3- «حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا یعقوب- یعنی ابن إبراهیم- ثنا أبی، عن الولید بن کثیر، حدّثنی محمّد بن عمرو، حدّثنی ابن حلحلة الدؤلی «1» أنّ ابن شهاب حدّثه أنّ علیّ بن الحسین حدّثه أنّهم حین قدموا المدینة من عند یزید بن معاویة مقتل حسین بن علیّ لقیه المسور بن مخرمة فقال أنّ علیّ بن أبی طالب خطب … ».
4- «حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا هاشم بن القاسم، ثنا اللیث- یعنی ابن سعد-، قال: حدّثنی عبداللَّه بن عبیداللَّه بن أبی ملیکة، عن
__________________________________________________
(1) کذا هنا، حیث جاء «محمّد بن عمرو» غیر «ابن حلحلة الدؤلی».
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 21
المسور بن مخرمة قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم- وهو علی المنبر- یقول: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی فی أن ینکحوا إبنتهم علی بن أبی طالب … » «1».
5- «حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا إسماعیل بن إبراهیم قال: أنا أیّوب، عن عبد اللَّه بن أبی ملیکة، عن عبداللَّه بن الزبیر أنّ علیاً ذکر ابنة أبی جهل، فبلغ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: إنّها فاطمة بضعة منّی، یؤذینی ما آذاها، وینصبنی ما أنصبها» «2».
وجاء فی فضائل فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم من کتاب فضائل الصحابة:
6- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا یحیی بن زکریّا، قال:
أخبرنی أبی، عن الشعبی، قال: خطب علیّ علیه السّلام … ».
7- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا یزید، قال: أنا إسماعیل، عن أبی حنظلة، أنّه أخبره رجل من أهل مکّة أنّ علیّاً خطب … ».
8- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا سفیان، عن عمرو، عن محمّد بن علیّ أنّ علیّاً علیه السلام أراد أن ینکح ابنة أبی جهل فقال
__________________________________________________
(1) مسند أحمد 5/ 427- 430 حدیث المسور بن مخرمة الأرقام 18433، 18433، 18434، 18447.
(2) مسند أحمد 4/ 571 حدیث عبداللَّه بن الزبیر الرقم 15691.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 22
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم- وهو علی المنبر-: إنّ علیّاً أراد أن ینکح العوراء بنت أبی جهل، ولم یکن ذلک له أن یجمع بین ابنة عدوّ اللَّه وبین ابنة رسول اللَّه، وإنّما فاطمة مضغة منّی».
9- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا إسماعیل بن إبراهیم، قال:
أنا أیّوب، عن عبداللَّه بن أبی ملیکة، عن عبداللَّه بن الزبیر: أنّ علیّاً ذکر ابنة أبی جهل فبلغ ذلک النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: إنّما فاطمة بضعة منّی، یؤذینی ما آذاها، وینصبنی ما أنصبها».
10- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا هاشم بن القاسم، قثنا اللیث، قال: حدّثنی عبداللَّه بن عبیداللَّه بن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم- وهو علی المنبر- یقول: إنّ بنی هشام بن المغیرة استأذنونی فی أن ینکحوا ابنتهم علی بن أبی طالب … ».
11- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا أبو الیمان، قال: أنا شعیب، عن الزهری، قال: أخبرنی علیّ بن حسین، أنّ المسور بن مخرمة أخبره أنّ علیّ بن أبی طالب خطب ابنة أبی جهل وعنده فاطمة … قال: فنزل علیٌّ عن الخطبة».
12- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، قال: أنا عبد الرزّاق، قال: أنا معمر، عن الزهری، عن عروة وعن أیّوب، عن ابن أبی ملیکة: أنّ علیّ بن
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 23
أبی طالب خطب ابنة أبی جهل حتی وعد النکاح قال فسکت: علیّ عن ذلک النکاح وترکه».
13- «حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی أبی، نا وهب بن جریر، نا أبی، قال: سمعت النعمان یحدّث عن الزهری، عن علیّ بن الحسین، عن المسور بن مخرمة، أنّ علیّاً علیه السّلام خطب … فرفض علیّ ذلک» «1».

فی المسانید والمعاجم … ص: 23

روی الهیثمی:
عن ابن عبّاس: أنّ علیّ بن أبی طالب کرّم اللَّه وجهه خطب بنت أبی جهل، فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إن کنت تزوّجها فردّ علینا ابنتنا.
إلی ههنا انتهی حدیث خالد [الحذاء]، وفی الحدیث زیادة قال:
فقال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: واللَّه لا تجتمع بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وبنت عدوّ اللَّه تحت رجل.
رواه الطبرانی فی الثلاثة واختصره فی الکبیر، والبزّار باختصار أیضاً.
__________________________________________________
(1) فضائل الصحابة 2/ 754- 759.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 24
وفیه: عبیداللَّه بن تمام وهو ضعیف» «1».
وروی ابن حجر العسقلانی:
«علیّ بن الحسین: أنّ علیّ بن أبی طالب أراد أن یخطب بنت أبی جهل، فقال الناس: أترون رسول اللَّه یجد من ذلک؟! فقال ناس: وما ذلک؟! إنّما هی امرأة من النساء. وقال ناس: لیجدنَّ من هذا، یتزوّج ابنة عدوّ اللَّه علی ابنة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم!؟
فبلغ ذلک رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فحمد اللَّه وأثنی علیه ثم قال: أمّا بعد، فما بال أقوام یزعمون أنّی لا أجد لفاطمة، وإنّما فاطمة بضعة منّی، إنّه لیس لأحدٍ أن یتزوّج ابنة عدوّ اللَّه علی ابنة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
هذا مرسل. وأصل الحدیث فی الصحیح من حدیث المسور أنّه حدّث به علیّ بن الحسین» «2».
قلت: وحدّث به علیُّ بن الحسین الزهریَّ!!
__________________________________________________
(1) مجمع الزوائد 9/ 327 کتاب المناقب باب مناقب فاطمة بنت رسول اللَّه الرقم 15201.
(2) المطالب العالیة بزوائد المسانید الثمانیة 4/ 68 کتاب المناقب باب فضل فاطمة وابنیها الرقم 3981.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 25
وروی المتّقی:
«عن الشعبی، قال: جاء علیّ إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یسأله عن ابنة أبی جهل وخطبتها إلی عمّها الحارث بن هشام. فقال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: عن أیّ بالها تسألنی؟ أعَن حسبها؟ فقال: لا، ولکن أرید أن أتزوّجها، أتکره ذلک؟ فقال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّما فاطمة بضعة منّی، وأنا أکره أن تحزن أو تغضب. فقال علیّ: فلن آتی شیئاً ساءک. عب» …
«عن ابن أبی ملیکة: أنّ علیّ بن أبی طالب خطب ابنة أبی جهل حتی وُعد النکاح، فبلغ ذلک فاطمة، فقالت لأبیها: یزعم الناس أنّک لا تغضب لبناتک، وهذا أبو الحسن قد خطب ابنة أبی جهل وقد وُعد النکاح.
فقام النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم خطیباً فحمد اللَّه وأثنی بما هو أهله، ثم ذکر أبا العاص بن الربیع فأثنی علیه فی صهره، ثم قال: إنّما فاطمة بضعة منّی، وإنّی أخشی أن تفتنوها، واللَّه لا تجتمع بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وبنت عدوّ اللَّه تحت رجل. فسکت عن ذلک النکاح وترک. عب» «1».
__________________________________________________
(1) عب: رمز لعبد الرزّاق بن همام الصنعانی. کنز العمّال 3/ 291- 292 کتاب الفضائل باب فضائل أهل البیت ومن لیسوا بالصحابة الأرقام 37734 و 37736.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 26

(2) نظرات فی أسانید الحدیث … ص: 26

اشارة

استعرضنا طرق هذا الحدیث فی الصحاح والمسانید وغیرها فوجدنا أنّها تنتهی إلی:
1- المسور بن مخرمة.
2- عبداللَّه بن العبّاس.
3- علیّ بن الحسین.
4- عبداللَّه بن الزبیر.
5- عروة بن الزبیر.
6- محمّد بن علیّ.
7- سوید بن غفلة.
8- عامر الشعبی.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 27
9- ابن أبی ملیکة.
10- رجل من أهل مکّة.

* ابن عبّاس … ص: 27

ولم أجده إلّا عند أبی بکر البزّار والطبرانی، کما فی مجمع الزوائد، وقد عرفت أنّ الهیثمی قال بعده: «وفیه: عبیداللَّه بن تمام، وهو ضعیف».
قلت: ذکره ابن حجر وذکر هذا الحدیث من مناکیره. قال «ضعّفه الدارقطنی وأبو حاتم وأبو زرعة وغیرهم، وقال أبو حاتم: لیس بالقویّ.
روی أحادیث منکرة …، وقال الساجی: کذّاب یحدِّث بمناکیر، وذکره ابن الجارود والعقیلی فی الضعفاء وأورد له عن خالد عن عکرمة عن ابن عبّاس أنّ علیّاً خطب بنت أبی جهل فبعث إلیه النبی صلّی اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إن کنت متزوِّجاً فردّ علینا ابنتنا» «1».

* علیّ بن الحسین … ص: 27

رواه ابن حجر العسقلانی، ثم قال: «وأصل الحدیث فی الصحیح من حدیث المسور أنّه حدّث به علیّ بن الحسین».
وفی هامشه: «قال البوصیری: رواه الحارث بسندٍ منقطع، ضعیف، لضعف علیّ بن زید بن جدعان. وأصله فی الصحیح من
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 4/ 117.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 28
حدیث المسور».
قلت: سنتکلّم علی حدیث المسور بالتفصیل.

* عبداللَّه بن الزبیر … ص: 28

رواه الترمذی وأحمد والحاکم وأبو نعیم «1» عن أیّوب السختیانی عن ابن أبی ملیکة عنه.
قال الترمذی: یحتمل أن یکون ابن أبی ملیکة سمعه من المسور وعبداللَّه بن الزبیر جمیعاً.
قال ابن حجر: «ورجّح الدارقطنی وغیره طریق المسور، والأوّل أثبت بلا ریب، لأنّ المسور قد روی فی هذا الحدیث قصة مطوّلة قد تقدّمت فی باب أصهار النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم.
نعم، یحتمل أن یکون ابن الزبیر سمع هذه القطعة فقط، أو سمعها من المسور فأرسلها» «2».
قلت: إن کان قد سمعها من المسور، فسنتکلّم علی حدیث مسور بالتفصیل، وإن کان هو الراوی للحدیث بأن یکون قد سمع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو طفل- لأنّه ولد سنة احدی من الهجرة «3» -
__________________________________________________
(1) حلیة الأولیاء 2/ 50.
(2) فتح الباری 7/ 132.
(3) أُنظر ترجمته.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 29
فحاله فی البغض لعلیّ وأهل البیت بل للنبیّ نفسه معلوم.
ثم إنّ الراوی عنه «ابن أبی ملیکة» مؤذّنه کما ستعرف.

* عروة بن الزبیر … ص: 29

أخرجه أبو داود بسنده عن الزهری عنه.
ولم أجده عند غیره.
وهو منکر، لأنّه مرسل، لأنّ عروة ولد فی حکومة عمر.
ولأنّ عروة کان من المشهورین بالبغض والعداء لأمیر المؤمنین علیه السّلام، کما ستعرف فی خبر حول الزهری، وحتی أنّه حضر یوم الجمل مع أصحابه علی صغر سنّه «1».
ووضع حدیثاً فی فضل زینب بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم جاء فیه: «فکان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: هی خیر بناتی أصیبت فیّ.
فبلغ ذلک علیّ بن حسین فانطلق إلی عروة فقال: ما حدیث بلغنی عنک أنّک تحدّثه تنتقص حقّ فاطمة؟!
فقال عروة: لا أُحدِّث به أبداً».
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 7/ 161.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 30
قال الهیثمی: ورجاله رجال الصحیح «1».
ولأنّ الراوی عنه هو «الزهری» وستعرفه.

* محمّد بن علی … ص: 30

وهو ابن الحنفیة. رواه أحمد، عن سفیان بن عیینة، عن عمرو بن دینار، عنه.
وهذا لم أجده إلّا فی الفضائل لأحمد، فلم یَروه غیره ولا هو فی مسنده فیما أعلم.
وقد ذکر محقّق الفضائل فی هامشه: إنّه مرسل، ومحمّد بن الحنفیة لم یسنده.
قلت: وذلک لأنّ عمرو بن دینار لم یسمع من محمّد بن علیّ؛ ولذا لم یذکروا محمّداً فیمن روی عنه عمرو، بل نصّوا علی عدم سماعه من بعض مَن عدّ منهم، فابن عبّاس- مثلًا- أوّل من ذکره ابن حجر فیمن روی عنه، ثم نقل عن الترمذی أنّه قال: قال البخاری: لم یسمع عمرو بن دینار من ابن عبّاس حدیثه عن عمر فی البکاء علی المیّت. قال ابن حجر قلت: ومقتضی ذلک أن یکون مدلّساً «2».
__________________________________________________
(1) مجمع الزوائد 9/ 342 کتاب المناقب باب ماجاء فی فضل زینب بنت رسول اللَّه الرقم 15231.
(2) تهذیب التهذیب 8/ 25- 26.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 31
هذا من جهة إرساله …
ومحمّد بن علیّ علیه السّلام لم یکن من الصحابة، وقد تزوّج أمیر المؤمنین علیه السّلام بأُمّه بعد وفاة الزهراء علیها السلام بزمن.

* سوید بن غفلة … ص: 31

أخرج حدیثه الحاکم عن أحمد بسنده عن الشعبی عنه، ولم أجده عند غیره وقد صحّحه.
لکن قال الذهبی فی تلخیصه: مرسَلٌ قویّ.
وذلک لأنّ سویداً لم یدرک النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، فإنّه قدم المدینة حین نفضت الأیدی من دفن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
فالعجب من الحاکم کیف صحّحه؟!
ومن الذهبی أیضاً، إذ یرویه عن أحمد بسنده عن الشعبی عن سوید بن غفلة … ساکتاً عنه! «1».
ومن ابن حجر والقسطلانی أیضاً، کیف وافقا الحاکم علی صحّة سنده، مع تصریحهما بأنّ سویداً لم یلق النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم! «2».
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 2/ 124- 125.
(2) إرشاد الساری 11/ 517، فتح الباری 9/ 410.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 32
وکذا من العینی! «1».
والغرض: إنه کان علیهم التصریح بکونه مرسلًا، کما نصّ علیه فی تلخیص المستدرک.

* عامر الشعبی … ص: 32

أخرجه عنه عبد الرزّاق بن همام- کما فی کنز العمّال- وابن أبی شیبة فی المصنّف کما تقدّم، إذ هو المراد من قوله: « … عن عامر» وأحمد فی الفضائل.
ومن المعلوم أنّ الشعبی مات بعد المائة، والمشهور أنّ مولده کان لستّ سنین خلت من حکومة عمر «2».
فالحدیث بهذا السند مرسَل.
ولعلّه یرویه عن سوید بن غفلة، وهکذا أخرجه الحاکم وأحمد کما تقدّم عن الذهبی، وقد عرفت أنّه مرسَل کذلک.
هذا بغضّ النظر عن قوادح الشعبی، والتی أهَمّها کونه من الوضّاعین علی أهل البیت علیهم السّلام، فقد رووا عنه أنّه ذکر أن أبا بکر قد صلّی علی سیّدتنا فاطمة بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله» «3» وأنّه
__________________________________________________
(1) عمدة القاری 20/ 212.
(2) تهذیب التهذیب 5/ 62.
(3) طبقات ابن سعد 8/ 24.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 33
قال: «إنّ فاطمة لَمّا ماتت دفنها علیّ لیلًا وأخذ بضبعی أبی بکر فقدّمه فی الصلاة علیها» «1» فإنّ هذا کذب بلا ریب، حتی اضطر ابن حجر إلی أن یقول: «فیه ضعف وانقطاع» «2».
وکونه من حکّام وقضاة سلاطین الجور، کعبد الملک بن مروان وغیره المعادین لأهل البیت الطاهرین.
وأنّه روی عن جماعةٍ کبیرةٍ من الصحابة، وفیهم من نصّوا علی أنّه لم یلقهم ولم یسمع منهم، کعَلیّ علیه السّلام وأبی سعید الخدری وزید بن ثابت وعبداللَّه بن عمر وأُمّ سلمة وعائشة!
ثم إنّ الراوی عنه «زکریّا بن أبی زائدة» قال ابن أبی لیلی: ضعیف.
وقال أبو زرعة: صویلح یدلّس کثیراً عن الشعبی.
وقال أبو حاتم: لیّن الحدیث کان یدلّس، وقال: إنّ المسائل التی کان یرویها عن الشعبی لم یسمعها منه.
وقال ابنه یحیی بن زکریّا: لو شئت سمّیت لک مَن بین أبی وبین الشعبی! «3».
__________________________________________________
(1)
کنز العمّال 13/ 295 کتاب الفضائل باب فضائل أهل البیت ومن لیسوا بالصحابةالرقم 37756.
(2) الإصابة 8/ 267.
(3) تهذیب التهذیب 3/ 293.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 34
والراوی عنه ولده یحیی، مات بالمدائن قاضیاً لهارون.
وقال أبو زرعة: یحیی قلمّا یخطی‌ء فإذا أخطأ أتی بالعظائم.
وعن أبی نعیم: وما هو بأهلٍ أن یحدَّث عنه «1».

* ابن أبی ملیکة … ص: 34

رواه عنه عبد الرزّاق بن همام کما فی کنز العمّال.
لکنّه مرسَل.
وهو یرویه إمّا عن المسور، وإمّا عن عبداللَّه بن الزبیر، وإمّا عن کلیهما جمیعاً کما احتمل بعضهم.
أمّا حدیث ابن الزبیر فساقط بسقوطه نفسه، وأمّا حدیث المسور فسنتکلّم علیه.

* رجل من أهل مکّة … ص: 34

الذی عند أحمد: «عن أبی حنظلة أنّه أخبره رجل من أهل مکّة».
والذی عند الحاکم: «عن أبی حنظلة رجل من أهل مکّة».
فمن «أبو حنظلة»؟ ومن «الرجل من أهل مکّة»؟
أمّا الحاکم فقد رواه ساکتاً عنه!
لکنّ الذهبی تعقّبه بقوله «قلت: مرسل»!
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 11/ 184- 185.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 35
ثم إنّ الراوی عنه بواسطة إسماعیل بن أبی خالد الأحمسی هو «یزید بن هارون» قال یحیی بن معین: «یزید لیس من أصحاب الحدیث، لأنّه لا یمیّز ولا یبالی عَمّن روی» «1».

* الکلام علی حدیث مِسْوَر … ص: 35

لکن الطریق الذی اتفق علیه أصحاب الصحاح کلّهم هو الأول، وهو وحده الذی أخرجه البخاری ومسلم والنسائی «2» وابن ماجة.
وانفرد الترمذی بروایته عن ابن الزبیر، وقد عرفت تنبیهه علی ذلک، وانفرد أبو داود بروایته عن عروة، وقد عرفت ما فیه.
فالمعتمد والأصحّ عندهم جمیعاً هو حدیث المسور بن مخرمة!
ثم إنّ روایات القوم عن مسور تنتهی إلی:
1- علیّ بن الحسین، وهو الإمام زین العابدین علیه السّلام.
2- عبداللَّه بن عبیداللَّه بن أبی ملیکة.
والراوی عن الإمام زین العابدین علیه السلام لیس إلّا:
محمّد بن شهاب الزهری.
والراوی عن ابن أبی ملیکة:
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 11/ 321.
(2) خصائص أمیر المؤمنین علیّ: 183- 184 ذکر الأخبار المأثورة بأن فاطمة بضعة من‌رسول اللَّه الأرقام 133 و 134.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 36
1- اللیث بن سعد.
2- أیّوب بن أبی تمیمة السختیاتی.
ثم إنّ الدارمی «1» والبخاری ومسلماً وأحمد وابن ماجة. یروونه عن أبی الیمان عن شعیب عن الزهری.
ویرویه البخاری ومسلم وأبو داود وأحمد. عن الولید بن کثیر عن محمّد بن عمرو بن حلحلة عن الزهری.
ویرویه مسلم عن النعمان عن الزهری.
ونحن لا یهمّنا البحث عن أبی الیمان- وهو الحکم بن نافع- وروایته عن شعیب- وهو ابن أبی حمزة واسمه دینار الأموی مولاهم، أبو بشر الحمصی کاتب الزهری وراویته «2» - مع أنّ العلماء تکلّموا فی ذلک، حتی قال بعضهم: لم یسمع أبو الیمان من شعیب إلّا کلمةً «3» وإنّ الرجلین کانا من أهل حمص، وهم من أشدّ الناس علی أمیر المؤمنین علیه السّلام فی تلک العصور، ویضرب بحماقتهم المثل «4».
وأیضاً لا یهمّنا البحث عن الولید بن کثیر وکان إباضیّاً «5».
__________________________________________________
(1)
مرّ وقوعه فی سند الروایة الثالثة ممّا رواه مسلم، فراجع.
(2) تهذیب التهذیب 4/ 318- 319.
(3) تهذیب التهذیب 2/ 396 و 397.
(4) معجم البلدان 2/ 349.
(5) تهذیب التهذیب 11/ 131.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 37
ولا عن أیّوب، ولا عن اللیث الذی کان أهل مصر ینتقصون عثمان، حتی نشأ فیهم فحدّثهم بفضائل عثمان فکفّوا! «1».
ولا عن النعمان- وهو ابن راشد الجزری- الذی ضعّفه یحیی القطّان جدّاً. وقال أحمد: مضطرب الحدیث روی أحادیث مناکیر. وقال ابن معین: ضعیف وقال مرة: لیس بشی‌ء. وقال البخاری وأبو حاتم: فی حدیثه وهمٌ کثیر. وقال ابن أبی حاتم: أدخله البخاری فی الضعفاء. وقال أبو داود: ضعیف؛ قال النسائی: ضعیف کثیر الغلط، وقال فی موضع آخر: أحادیثه مقلوبة. وقال العقیلی: لیس بالقوی یعرف فیه الضعف «2».
وإنّما یکفی أنْ نتکلّم فی ابن أبی ملیکة والزهری فقط.
أمّا الأول، فیکفینا أن نعلم أنّه کان قاضیَ عبداللَّه بن الزبیر ومؤذّنه «3».
وأمّا الثانی، فهو العمدة فی عمدة أخبار المسألة، وهو الذی یروی الخبر عن الإمام زین العابدین علیه السّلام!! فلنفصّل فیه الکلام:
إنّ الزهری کان من أشهر المنحرفین عن أمیر المؤمنین وأهل بیته الطاهرین علیهم السّلام.
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 8/ 404.
(2) تهذیب التهذیب 10/ 404.
(3) تهذیب التهذیب 5/ 272.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 38
قال ابن أبی الحدید المعتزلی: «وکان الزهری من المنحرفین عنه علیه السّلام. وروی جریر بن عبدالحمید عن محمّد بن شیبة قال:
شهدت مسجد المدینة فإذا الزهری وعروة بن الزبیر جالسان یذکران علیّاً علیه السّلام فنالا منه. فبلغ ذلک علیّ بن الحسین علیه السّلام فجاء حتی وقف علیهما فقال: أمّا أنت یا عروة، فإنّ أبی حاکَمَ أباک إلی اللَّه فحکم لأبی علی أبیک؛ وأمّا أنت یا زهریّ، فلو کنت بمکّة لأریتک کیر أبیک».
قال: «وروی عاصم بن أبی عامر البجلی، عن یحیی بن عروة، قال:
کان أبی إذا ذکر علیّاً نال منه» «1».
ویؤکّد هذا سعیه وراء إنکار مناقب أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، کمنقبة سبقه إلی الإسلام؛ قال ابن عبد البَرّ: «وذکر معمر فی جامعه عن الزهری قال: ما علمنا أحداً أسلمَ قبل زید بن حارثة. قال عبدالرزّاق: وما أعلم أحداً ذکره غیر الزهری» «2».
وروایته عن عمر بن سعد اللعین قاتل الحسین ابن أمیر المؤمنین علیهما السّلام «3».
__________________________________________________
(1) شرح نهج البلاغة 4/ 102.
(2) الاستیعاب، ترجمة زید بن حارثة 2/ 117.
(3) الکاشف 2/ 301 وغیره.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 39
وکونه من عمّال بنی أُمیّة ومشیّدی سلطانهم، حتی أنکر علیه ذلک العلماء والزهّاد، فقد ذکر العلّامة عبد الحقّ الدهلوی بترجمته من «رجال المشکاة»: «إنّه قد ابتلی بصحبة الأمراء بقلّة الدیانة، وکان أقرانه من العلماء والزهّاد یأخذون علیه وینکرون ذلک منه، وکان یقول: أنا شریک فی خیرهم دون شرّهم! فیقولون: ألا تری ما هم فیه وتسکت؟!».
ومن هنا قدح فیه ابن معین فقد حکی الحاکم عن ابن معین أنّه قال:
«أجود الأسانید: الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبداللَّه؛ فقال له إنسان: الأعمش مثل الزهری!! فقال: ترید من الأعمش أن یکون مثل الزهری؟!! الزهری یری العرض والإجازة، ویعمل لبنی أُمیّة؛ والأعمش فقیر صبور، ومجانب للسلطان، ورعٌ عالم بالقرآن» «1».
وبهذه المناسبة کتب له الإمام زین العابدین علیه السّلام کتاباً یعظه فیه ویذکِّره اللَّه والدار الآخره وینبّهه علی الآثار السیّئة المترتّبة علی کونه فی قصور السلاطین، من ذلک قوله: « … واعلم أنّ أدنی ما کتمت وأخفَّ ما احتملت أن آنستَ وحشة الظالم، وسهّلت له طریق الغیّ … أو لیس بدعائه إیّاک حین دعاک جعلوک قطباً أداروا بک رحی مظالمهم، وجسراً یعبرون علیک إلی بلایاهم، وسُلّماً إلی ضلالتهم، داعیاً إلی غیّهم، سالکاً سبیلهم … احذَر فقد نبّئتَ، وبادِر فقد أحِّلْتَ … ولا تحسب
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب- ترجمة الأعمش- 4/ 204.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 40
أنّی أردت توبیخک وتعنیفک وتعییرک، لکنّی أردت أن ینعش اللَّه ما [قد] فات من رأیک، ویردّ إلیک ما عزب من دینک … أما تری ما أنت فیه من الجهل والغرة، وما الناس فیه من البلاء والفتنة؟! … أمّا بعد، فأعرِض عن کلّ ما أنت فیه حتی تلحق بالصالحین الّذین دفنوا فی أسمالهم، لا صقةً بطنهم بظهورهم … ما لک لا تنتبه من نعستک وتستقیل من عثرتک فتقول: واللَّه ما قمتُ للَّه مقاماً واحداً أحییتُ به له دیناً، أو أمتُّ له فیه باطلًا؟!» «1».
هذا، ولقد ورث الزهری العداء للإسلام والنبی وأهل بیته من آبائه، فقد ذکر ابن خلّکان بترجمته: «وکان أبو جدّه عبداللَّه بن شهاب شهد مع المشرکین بدراً، وکان أحد النفر الّذین تعاقدوا یوم أحد لئن رأوا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لیقتلنه أو لیقتلنَّ دونه، وروی أنّه قیل للزهری: هل شهد جَدّک بدراً؟ فقال: نعم، ولکن من ذلک الجانب.
__________________________________________________
(1) تحف العقول عن آل الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: 274- 277 لابن شعبة الحرّانی، من أعلام الإمامیة فی القرن الرابع الهجری.
وقد رواه الغزّالی فی إحیاء علوم الدین 2/ 143 لکنّه قال: «ولمّا خالط الزهری السلطان کتب أخُ له فی الدین إلیه … »!! فأخفی اسم الامام! وکم له من نظیر!
وبشر الحافی تاب علی ید الإمام موسی الکاظم علیه السّلام فی قضیّة معروفة، رواها المناوی فی الکواکب الدریّة 1: 208، إلّاانّه لم یصرّح باسم الإمام!! هکذا یریدون اخفاء فضائل آل اللَّه واطفاء نور اللَّه، وهکذا یأبی اللَّه.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 41
یعنی أنّه کان فی صف المشرکین. وکان أبوه مسلم مع مصعب بن الزبیر.
ولم یزل الزهری مع عبدالملک ثم مع هشام بن عبدالملک. وکان یزید بن عبد الملک قد استقضاه» «1».
وإذ عرفت حال الزهری وموقف الإمام علیّ بن الحسین علیه السّلام منه فهل تصدّق أن یکون الإمام علیه السّلام قد حدّثه بهکذا حدیثٍ فیه تنقیص لجدّه الرسول الأمین وأُمّه الزهراء وأبیه أمیر المؤمنین علیهم السّلام؟!
لکنّه الزهری! عندما یضع الحدیث علی النبی والعترة ومذهبهم، یضعه علی لسان واحدٍ منهم کی یسهل علی الناس قبوله!!
خذ لذلک مثالًا، ما وضعه علی لسان ابنی محمّد بن علیّ عنه عن أبیه أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال لابن عبّاس- وقد بلغه أنّه یقول بالمتعة-: «إنّک رجل تائه، إن رسول اللَّه نهی عنها یوم خیبر وعن أکل لحوم الحمر الإنسیة» هذا الحدیث الذی حکم ببطلانه کبار أئمّتهم، کالبیهقی وابن عبد البَرّ والسهیلی وابن القیّم والقسطلانی وابن حجر العسقلانی وغیرهم من شرّاح الحدیث «2».
لکنّه وضعه علی لسان أفراد من أهل البیت عن سیّدهم
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان- ترجمة الزهری 4/ 178.
(2) انظر: ما کتبناه فی المتعتین.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 42
أمیر المؤمنین علیه السلام فی الردّ علی ابن عبّاس وبهذا التعبیر!!
ولا تحسبنّ أنّ الوضع علی لسان رجال أهل البیت یختصّ بالزهری- وإن کان من أشهرهم بهذا الصنیع الشنیع!!- فهذا أحد محدِّثی القوم عبداللَّه بن محمّد بن ربیعة بن قدامة القدامی، یقول الذهبی وابن حجر بترجمته: «أحد الضعفاء، أتی عن مالک بمصائب، منها: عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، قال: توفیت فاطمة رضی اللَّه عنها لیلًا، فجاء أبو بکر وعمر رضی اللَّه عنهما وجماعة کثیرة، فقال أبو بکر لعلیٍّ: تقدَّم فصلِّ، قال: لا واللَّه لا تقدّمت وأنت خلیفة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. فتقدّم أبو بکر وکبَّر أربعاً» «1».
وقال ابن حجر: «وقد روی بعض المتروکین عن مالک، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه نحوه، ووهّاه الدارقطنی وابن عدیّ» «2».
إنّهم یریدون بتلک المساعی التغطیة علی ما جنوا، وإصلاح ما أفسدوا، ولکن «لا یصلح العطّار ما أفسده الدهر»!!
وبقی الکلام فی (مسور) نفسه، ویکفینا أن نعلم:
أولًا- إنّه وُلد بعد الهجرة بسنتین، فکم کانت سِنی عمره فی وقت خطبة النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم؟! وهذا ما سنتکلّم علیه بعدُ أیضاً.
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 3/ 392.
(2) الإصابة 8/ 267.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 43
وثانیاً- إنّه کان مع ابن الزبیر، وکان ابن الزبیر لا یقطع أمراً دونه، وقد قتل فی قضیّة رمی الکعبة بالمنجنیق، بعد أن قاتل الشامیّین، وولی ابن الزبیر غسله.
وثالثاً- إنّه کان ممّن یلزم عمر بن الخطّاب.
ورابعاً- إنّه کان إذا ذکر معاویة صلّی علیه.
وخامساً- إنّه کانت الخوارج تغشاه وینتحلونه «1».
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 3/ 390- 394، تهذیب التهذیب 10/ 138.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 44

(3) تأمّلات فی متن الحدیث ومدلوله … ص: 44

اشارة

وبعد، فإنّه لابدّ من التأمّل فی متن الحدیث ومدلوله … فلابُدّ من النظر إلی المتن.. لأنّه فی کلّ موردٍ یختلف فیه متن الحدیث والأسانید معتبرة، یلجأ العلماء إلی القول بتعدّد الواقعة.. وأمّا حیث لا یمکن الالتزام بتعدّدها وتعذّر الجمع بین ألفاظ الحدیث … فذلک عندهم قرینة قویّة علی أن لا واقعیّة للقضیّة …
هذا ما قرّره العلماء … وبنوا علیه فی کثیر من الأحادیث الفقهیّة وأخبار القضایا التاریخیّة.. ونحو ذلک …
ولابُدّ من النظر فی الدلالة … فقد یکون الحدیث صحیحاً سنداً ولکنه یخالف- من حیث الدلالة- الضرورة العقلیة أو محکم الکتاب أو قطعیّ السُنّة أو واقع الحال …
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 45
ونحن ننظر فی متن هذا الحدیث ومدلوله، بعد فرض صحّة سنده وقبوله.. فی فصول:

تأملات فی خصوص حدیث المسور … ص: 45

1- لقد جاء عن مسور: سمعت النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم «وأنا محتلم» ابن حجر بشرح البخاری: «فی روایة الزهری عن علیّ بن حسین عن المسور- الماضیة فی فرض الخمس-: (یخطب الناس علی منبره هذا وأنا یومئذٍ محتلم). قال ابن سیّد الناس: هذا غلط. والصواب ما وقع عند الإسماعیلی بلفظ (کالمحتلم). أخرجه من طریق یحیی بن معین عن یعقوب بن إبراهیم بسنده المذکور إلی علیّ بن الحسین. قال:
والمسور لم یحتلم فی حیاة النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، لأنّه ولد بعد ابن الزبیر، فیکون عمره عند وفاة النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم ثمانی سنین» «1».
وقال بترجمة المسور: «ووقع فی صحیح مسلم «2» من حدیثه فی خطبة علیّ لابنة أبی جهل، قال المسور: سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم وأنا محتلم یخطب الناس، فذکر الحدیث. وهو مشکل المأخذ،
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9/ 409.
(2) قد عرفت أنّه وقع فی صحیح البخاری أیضاً، فلماذا خصّه بمسلم؟!
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 46
لأنّ المؤرّخین لم یختلفوا أنّ مولده کان بعد الهجرة، وقصّة علیّ کانت بعد مولد المسور بنحو من ستّ سنین أو سبع سنین، فکیف یسمّی محتلماً؟!» «1».
أقول: فهذا إشکال فی المتن! ولربّما أمکن الإشکال من هذه الناحیة فی السند! والعجب من الذهبی کیف توهّم من هذا الحدیث کونه محتلماً یومذاک «2».
2- ذکر المسور قصّة خطبة بنت أبی جهل عند طلبه للسیف من علیّ بن الحسین علیه السّلام. وقد وقع الإشکال عندهم فی مناسبة ذلک، وذکروا وجوهاً اعترفوا بکون بعضها تکلّفاً وتعسّفاً، لکنَّ الحقّ أنّ جمیعها کذلک کما ستری.
قال الکرمانی: «فإن قلت: ما وجه مناسبة هذه الحکایة لطلب السیف؟ قلت: لعلّ غرضه منه أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان یحترز ممّا یوجب الکدورة بین الأقرباء، وکذلک أنت أیضاً ینبغی أن تحترز منه، وتعطینی هذا السیف حتی لا یتجدّد بسببه کدورة أُخری.
أو: کما أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یراعی جانب بنی أعمامه العبشمیة، أنت راع جانب بنی أعمامک النوفلیة؛ لأنّ
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 10/ 138.
(2) سیر أعلام النبلاء 3/ 393.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 47
المسور نوفلیّ.
أو: کما أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یحبّ رفاهیّة خاطر فاطمة، أنا أیضاً أُحبّ رفاهیّة خاطرک، فأعطنیه حتی أحفظه لک» «1».
هذه هی الوجوه التی ذکرها الکرمانی لدفع الإشکال، وقد ذکرها ابن حجر وقال- بعد أن أشکل علی الثانی بأنّ المسور زهری لا نوفلی-:
«وهذا الأخیر هو المعتمد وما قبله ظاهر التکلّف» ثم قال: «وسأذکر إشکالًا یتعلّق بذلک فی کتاب المناقب» «2».
وکأنَّ العینی لم یرتضِ هذا الوجه المعتمد! فقال: «إنّما ذکر المسور قصّة خطبة علیّ بنتَ أبی جهل، لیعلم علیّ بن الحسین زین العابدین بمحبّته فی فاطمة وفی نسلها، لِما سمع من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم» «3».
قلت: إذا کان ذکر القصّة لیعلم أنّه یحبّ رفاهیّة خاطره، أو لیعلم بمحبّته فی فاطمة ونسلها، فأیّ خصوصیّة للسیف؟! وهل کانت الرفاهیّة لخاطره حاصلة من جمیع الجهات، وهو قادم من العراق مع تلک النسوة والأطفال بتلک الحال، وبقی خاطره مشوّشاً من طرف
__________________________________________________
(1) الکواکب الدراری 13/ 88- 89.
(2) فتح الباری 6/ 264.
(3) عمدة القاری 15/ 34.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 48
السیف، فأراد رفاهیّة خاطره، أو إعلامه بمحبّته له، کی یعطیه السیف؟!.
3- وهل من المعقول أن یذکر الإنسان لمن یرید أن یعلم بمحبّته له ورفاهیّة خاطره ما یکدِّر خاطره ویجرح عواطفه؟!
وهذا هو الإشکال الذی أشار إلیه ابن حجر فی عبارته الآنفة. ثم قال فی کتاب المناقب: «ولا أزال أتعجّب من المسور کیف بالغ فی تعصّبه لعَلیّ بن الحسین، حتی قال: إنّه لو أودع عنده السیف لا یُمَکِّن أحداً منه حتی تزهق روحه، رعایةً لکونه ابن ابن فاطمة، ولم یراعِ خاطره فی أنّ فی ظاهر سیاق الحدیث غضاضة علی علیّ بن الحسین، لِما فیه من إیهام غضٍّ من جدّه علیّ بن أبی طالب، حیث أقدم علی خطبة بنت أبی جهل علی فاطمة، حتی اقتضی أن یقع من النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی ذلک من الإنکار ما وقع؟!
بل أتعجّب من المسور تعجّباً آخر أبلغ من ذلک، وهو أن یبذل نفسه دون السیف رعایةً لخاطر ولد ابن فاطمة، وما بذل نفسه دون ابن فاطمة نفسه- أعنی الحسین والد علیّ الذی وقعت له معه القصّة- حتی قتل بأیدی ظلمة الولاة؟!!» «1».
ثم إنّ ثمّة شیئاً آخر … وهو أنّ المسور بن مخرمة لَمّا خطب الحسن بن الحسن ابنته حمد اللَّه وأثنی علیه وقال: «أمّا بعد، واللَّه ما من
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9/ 409.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 49
نسبٍ ولا سببٍ ولا صهر أحبّ إلیَّ من سببکم وصهرکم، ولکنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: فاطمة مضغة منی، یقبضنی ما قبضها، ویبسطنی ما بسطها، وإنّ الأنساب یوم القیامة تنقطع غیر نسبی وسببی وصهری، وعندک ابنته، ولو زوَّجتک لقبضها ذلک. فانطلق الحسن عاذراً إلیه» «1».
ولو کان مسور یروی قصّة خطبة أبی جهل لاستشهد بها وحکی الحدیث کاملًا، لشدّة المناسبة بین خطبة علیٍّ ابنة أبی جهل وعنده فاطمة، وخطبة الحسن بن الحسن ابنة المسور وعنده بنت عمه!
فهذه إشکالات حار القوم فی حلّها الحلّ المعقول.

تأمّلات فی ألفاظ الحدیث … ص: 49

وهنا أسئلة:
الأول- هل خطب علیٌّ ابنة أبی جهلٍ حقّاً؟
الملاحظ أنّ فی حدیث اللیث، عن ابن أبی ملیکة، عن المسور:
«سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: إنّ بنی المغیرة استأذنونی فی
__________________________________________________
(1) مسند أحمد 5/ 423 حدیث المسور بن مخرمة الرقم 18428، المستدرک 3/ 172 کتاب معرفة الصحابة ذکر مناقب فاطمة بنت رسول اللَّه الرقم 4747، سنن البیهقی 7/ 102 کتاب النکاح باب الأنساب کلها منقطعة یوم القیامة إلا نسبه الأرقام 13395 و 13396.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 50
أن ینکح علیٌّ ابنتهم … ».
وفی أغلب طرق حدیث الزهری- وبعض الأحادیث الأُخری- عن علیّ بن الحسین، عن المسور: «أنّ علیّ بن أبی طالب خطب … ».
وفی حدیث عبداللَّه بن الزبیر: «أنّ علیّاً ذکر بنت أبی جهل … ».
وهذا لیس مجرّد تغییر فی اللّفظ واختلافاً فی التعبیر فحسب.
الثانی: هل وُعد علیٌّ النکاح؟
صریح بعض الأحادیث عن الزهری: «وعد النکاح» وهو ظاهر الأحادیث الأُخری- عن الزهری أیضاً- التی فیها قول فاطمة للنبی: «هذا علیٌّ ناکحاً» أو «نکح» فإنّه بعد رفع الید عن ظهوره فی تحقّق النکاح، فلابُدّ من وقوع الخطبة والوعد بالنکاح.
لکن فی حدیث أبی حنظلة: «فقال له أهلها: لا نزوِّجک علی ابنة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم».
الثالث- هل وقع الاستئذان من النبی؟
صریح الحدیث عن اللیث عن المسور أنّه سمع النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یعلن أنّه قد استؤذن فی ذلک وأنّه لا یأذن. لکن صریح الحدیث عن الزهری عن المسور أنّه سمعه تشهّد ثم قال: «أمّا بعد، أنکحتُ أبا العاص بن الربیع، فحدّثنی وصدقنی … » أو نحو ذلک مِمّا فیه التعریض بِعَلیٍّ، ولیس فیه تعرّض للمشورة والاستئذان منه! وکذا
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 51
الحدیث عن أیّوب عن ابن الزبیر، لا تعرّض فیه للاستئذان، لکن بلا تعریض، فجاء فیه: «فبلغ ذلک النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: إنّما فاطمة بضعة منّی … ».
الرابع- من الذی استأذن؟
قد عرفت خلوّ حدیث الزهری عن الاستئذان مطلقاً.
ثم إنّ کثیراً من الأحادیث تنصّ علی استئذان أهل المرأة. وفی بعضها: أنّه استأذن بنفسه وقال له: «أتأمرنی بها؟» فقال: «لا، فاطمة مضغة منی … فقال: لا آتی شیئاً تکرهه».
الخامس- من الذی أبلغ النبی؟
فی حدیث أیّوب عن ابن الزبیر: «فبلغ ذلک … ».
وفی حدیث اللیث عن ابن أبی ملیکة عن المسور: أنّهم أهل المرأة حیث جاءوا إلیه لیستأذنوه …
وفی حدیث سوید بن غفلة: أنّه علیٌّ نفسه، حیث جاء لیستأذنه …
لکن فی حدیث الزهری: إنّها فاطمة! … إنّها لما سمعت بذلک خرجت من بیتها وأتت النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم وجعَلت تخاطبه بما لا یلیق! یقول الزهری: «إنّ علیّاً خطب بنت أبی جهل، فسمعت بذلک فاطمة، فأتت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فقالت: یزعم قومک أنّک لا تغضب لبناتک، وهذا علیٌّ ناکح بنت أبی جهل، فقام رسول اللَّه صلّی
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 52
اللَّه علیه وسلّم … ».
بل فی حدیثٍ یرویه، مفادُه شیوع الخبر بین الناس!! یقول «فقال الناس: أترون أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یجد من ذلک؟! فقال ناسٌ … وقال ناسٌ … ».
وهناک أسئلة أُخری.
فألفاظ الحدیث متناقضة جدّاً، والقضیّة واحدة، وقد تحیّر الشرّاح هنا أیضاً واضطربت کلماتهم ولم یوفقوا للجمع بینها وإن حاولوا وتمحّلوا!!

تأمّلات فی مدلوله … ص: 52

ثم إنّه یجب النظر فی هذه الأحادیث من الناحیة الفقهیة والناحیة الأخلاقیة والعاطفیة بعد فرض ثبوت القضیّة.
فماذا صنع علیّ؟ وما فعلت فاطمة؟ وأیّ شی‌ءٍ صدر من النبی صلّی اللَّه علیه وآله؟
لقد خطب علیٌّ ابنة أبی جهل، فتأذّت الزهراء، فصعد النبی المنبر وقال …
فهل کان یحرم علی علیٍّ التزوّج علی فاطمة أو لا؟
وعلی الأول، فهل کان علی علمٍ بذلک أو لا؟
لا ریب فی أنّ علیّاً لا یقدم علی الأمر المحرَّم علیه مع علمه
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 53
بالحرمة، فإمّا أن لا تکون حرمة، وإمّا أن لا یکون له علم بها.
لکنّ الثانی لا یجوز نسبته إلی سائر الناس، فکیف بباب مدینة علم النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم؟!
فهو إذن حین فعل ذلک لم یکن فاعلًا لمحرَّم فی الشریعة، لأنّ حاله حال سائر المسلمین الجائز علیهم نکاح الأربع، ولو کان بالنسبة إلیه خاصةً حکم دون رجال المسلمین لعلمه!
وحینئذٍ، فهل من الجائز خروج الصدّیقة الطاهرة- بمجرّد سماعها الخبر- إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لتشکو بعلها وتخاطب أباها بتلک الکلمات القارصة؟!
إنّه لم یفعل محرَّماً حتی تکون قد أرادت النهی عن المنکر، فهل أنّ شأنها شأن غیرها من النساء ویکون لها من الغیرة ما یکون لسواها؟! وهل کانت غیرتها لإقدام علیٍّ علی النکاح أو لکون المخطوبة بنت أبی جهل؟!
والنبی … یصعد المنبر … بعد أن یری فاطمة منزعجة … أو بعد أن یستأذنه القوم فی أن ینکحوا ابنتهم … فیخاطب الناس؟!
وماذا قال؟!
قد اشتملت خطبته علی ما یلی:
1- الثناء علی صهرٍ له من بنی عبد شمس!
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 54
2- الخوف من أن تفتن فاطمة فی دینها!
3- إنّه لیس یحرِّم حلالًا ولا یحلّ حراماً … ولکن لا یأذن!
4- إنّه لا تجتمع بنت رسول اللَّه وبنت عدوّ اللَّه! وفی لفظٍ: إنّه لیس لأحدٍ أن یتزوَّج ابنه عدوّ اللَّه علی ابنة رسول اللَّه! وفی ثالث: لم یکن ذلک له أن یجمع … !
5- إلّاأن یرید ابن أبی طالب أن یطلِّق ابنته صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وینکح ابنتهم! وفی لفظ: إن کنت تزوّجتها فردَّ علینا ابنتنا … !
أتری من الجائز کلّ هذا؟!
لقد حار الشرّاح- وهم یقولون بأنَّ علیّاً خطب ولم یکن بمحرَّم علیه، وبأنَّ فاطمة تعتریها الغیرة کسائر النساء!- فی توجیه ما جاءت به الأحادیث عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی هذه الواقعة …
إنّ علیّاً کان قد أخذ بعموم الجواز.
وفاطمة الزهراء لیست بالتی تُفتن عن دینها أو یعتریها ما یعتری النسوة وقد نزلت فیها آیة التطهیر من السماء، وکانت لعصمتها وکمالاتها سیّدة النساء، وعلی فرض ذلک- کما تقول هذه الأحادیث- فلا خصوصیّة لابنة أبی جهل.
والنبی یعترف فی خطبته بأنّ علیّاً ما فعل حراماً، ولکن لا یأذن.
فهل إذنه شرط؟! وهل یجوز حمل الصهر علی طلاق زوجته إن تزوّج
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 55
بأُخری علیها؟!
کلّ هذا غیر جائز ولا کائن.
سلّمنا أنّ فاطمة أخذتها الغیرة «1»، والنبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أخذته الغیرة لابنته «2»، فلماذا صعد المنبر وأعلن القصة وشهَّر؟!
یقول ابن حجر: «وإنّما خطب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم لیشیع الحکم المذکور بین الناس ویأخذوا به، إمّا علی سبیل الإیجاب، وإمّا علی سبیل الأولویّة» «3».
وتبعه العینی «4».
والمراد بالحکم: حکم «الجمع بین بنت رسول اللَّه وبنت عدوّ اللَّه» لکنّ ألفاظ الحدیث مختلفة، ففی لفظٍ: «لا تجتمع … » وفی آخر:
«لیس لأحدٍ … » وفی ثالث: «لم یکن ذلک له». ولذا اختلفت کلمات العلماء فی الحکم!
قال النووی: «قال العلماء: فی هذا الحدیث تحریم إیذاء النبی
__________________________________________________
(1) ومن هنا ذکر ابن ماجة الحدیث فی باب الغیرة. سنن ابن ماجة 3/ 412- 413 کتاب‌النکاح الأرقام 1998- 1999.
(2) ومن هنا عنون البخاری: «باب ذبّ الرجل عن ابنته فی الغیرة والإنصاف» ولم یذکر فیه إلّا هذا الحدیث! صحیح البخاری 5/ 2004 کتاب النکاح الرقم 4932.
(3) فتح الباری 7/ 108.
(4) عمدة القاری 16/ 230.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 56
صلّی اللَّه علیه وسلّم بکلّ حال وعلی کلّ وجه، وإن تولّد ذلک الإیذاء ممّا کان أصله مباحاً وهو حَیّ. وهذا بخلاف غیره.
قالوا: وقد أعلم صلّی اللَّه علیه وسلّم بإباحة نکاح بنت أبی جهل لعلیّ بقوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: لست أحرِّم حلالًا، ولکن نهی عن الجمع بینهما لعلّتین منصوصتین، إحداهما أنّ ذلک یؤدّی إلی أذی فاطمة، فیتأذّی حینئذٍ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فیهلک من أذاه فنهی عن ذلک لکمال شفقته علی علیٍّ وعلی فاطمة. والثانیة: خوف الفتنة علیها بسبب الغیرة.
وقیل: لیس المراد به النهی عن جمعهما، بل معناه: أعلم من فضل اللَّه أنّهما لا تجتمعان، کما قال أنس بن النضر: واللَّه لا تکسر ثنیّة الربیع.
ویحتمل أنّ المراد تحریم جمعهما، ویکون معنی لا أُحرِّم حلالًا، أی: لا أقول شیئاً یخالف حکم اللَّه، فإذا أحَلَّ شیئاً لم أُحرِّمه، وإذا حرّمه لم أحلِّله ولم أسکت عن تحریمه، لأنّ سکوتی تحلیل له، ویکون من جملة محرّمات النکاح الجمع بین بنت نبیّ اللَّه وبنت عدوّ اللَّه» «1».
وقال العینی: «نهی عن الجمع بینها وبین فاطمة ابنته لعلّتین منصوصتین … فذکر ما تقدم» «2».
__________________________________________________
(1) المنهاج شرح صحیح مسلم 16/ 3.
(2) عمدة القاری 15/ 34.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 57
أقول: أمّا «لا تجتمع … » فلیس صریحاً فی التحریم، ولذا قیل:
«لیس المراد به النهی عن جمعهما، بل معناه: اعلم من فضل اللَّه أنّهما لا تجتمعان».
وأمّا «لیس لأحدٍ … » فظاهر فی الحرمة لعموم المسلمین، فیکون حکماً مخصّصاً لعموم أدلّة الجواز. لکن لا یفتی به أحد … بل یکذّبه عمل عمر بن الخطّاب، حیث خطب- فیما یروون- ابنة أمیر المؤمنین الإمام علیٍّ علیه السلام وعنده غیر واحدةٍ من بنات أعداء اللَّه، کما لا یخفی علی من راجع تراجمه.
وأمّا «لم یکن ذلک له» فصریح فی اختصاص الحکم بعلیٍّ، فهل هو نهی تنزیهی أو تحریمی؟ إن کان الثانی فلابُدّ أن یفرض مع جهل علیٍّ به، لکنّ المستفاد من النووی وغیره هو الأوّل، فهو صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم نهی عن الجمع للعلّتین المذکورتین.
أمّا الثانیة، فلا تُتصوَّر فی حقِّ کثیر من النساء المؤمنات، فکیف بالزهراء الطاهرة المعصومة!!
وأمّا الأُولی، فیردّها أنّ صعود المنبر، والثناء علی صهر آخر، ثم القول بأنّه «إلّا أن یرید ابن أبی طالب أن یطلّق … » ینافی کمال شفقته علی علیّ وفاطمة ولعلّ ما ذکرناه هو وجه الأقوال الأُخری فی المقام.
وقال ابن حجر بشرح «إلّا أن یرید ابن أبی طالب … »: «هذا محمول
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 58
علی أنّ بعض من یبغض علیّاً وشی به أنّه مصمّم علی ذلک، وإلّا فلا یظنّ به أنّه یستمرّ علی الخطبة بعد أن استشار النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فمنعه. وسیاق سوید بن غفلة یدلّ علی أنّ ذلک وقع قبل أن تعلم به فاطمة، فکأنّه لمّا قیل لها ذلک وشکت إلی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم بعد أن أعلمه علیٌّ أنّه ترک، أنکر علیه ذلک.
وزاد فی روایة الزهری: وإنّی لست أُحرِّم حلالًا ولا أُحلّل حراماً، ولکن- واللَّه- لا تُجمع بنت رسول اللَّه وبنت عدوّ اللَّه عند رجلٍ أبداً. وفی روایة مسلم: مکاناً واحداً أبداً. وفی روایة شعیب: عند رجل واحدٍ أبداً.
قال ابن التین: أصحّ ما تحمل علیه هذه القصّة أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم حرّم علی علیٍّ أن یجمع بین ابنته وبین ابنة أبی جهل، لأنّه علّل بأنّ ذلک یؤذیه، وأذیّته حرام بالاتّفاق. ومعنی قوله: لا أحرّم حلالًا، أی: هی له حلال لو لم تکن عنده فاطمة. وأمّا الجمع بینهما الذی یستلزم تأذّی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم لتأذّی فاطمة به فلا.
وزعم غیره: أنّ السیاق یشعر بأنّ ذلک مباح لعلیّ، لکنّه منعه النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم رعایةً لخاطر فاطمة، وقبل هو ذلک امتثالًا لأمر النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم.
والذی یظهر لی أنّه لا یبعد أن یعدّ فی خصائص النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أن لا یُتَزَوَّج علی بناته.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 59
ویحتمل أن یکون ذلک خاصاً بفاطمة علیها السّلام» «1».
أقول: لا یخفی الأضطراب فی کلماتهم … ولا یخفی ما فی کلّ وجهٍ من هذه الوجوه …
ولو ذکرنا التناقضات الأُخری الموجودة بینهم لطال بنا المقام.
ومن طرائف الامور: جعل البخاری کلام النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم خلعاً، ولذا ذکر الحدیث فی باب الشقاق من کتاب الطلاق … !!
لکنّ القوم لم یرتضوا ذلک فحاروا فیه:
قال العینی: «قال ابن التین: «لیس فی الحدیث دلالة علی ما ترجم.
أراد: أنّه لا مطابقة بین الحدیث والترجمة.
وعن المهلب: حاول البخاری بإیراده أن یجعل قول النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: (فلا آذن) خلعاً.
ولا یقوی ذلک. لأنّه قال فی الخبر: (إلّا أن یرید ابن أبی طالب أن یطلّق ابنتی) فدلّ علی الطلاق. فإن أراد أن یستدلّ بالطلاق علی الخلع فهو ضعیف.
وقیل فی بیان المطابقة بین الحدیث والترجمة بقوله: یمکن أن تؤخذ من کونه صلّی اللَّه علیه وسلّم أشار بقوله: (فلا آذن) إلی أنّ علیّاً رضی اللَّه تعالی عنه یترک الخطبة. فإذا ساغ جواز الإشارة بعدم النکاح
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9/ 410- 411.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 60
التحق به جواز الإشارة بقطع النکاح. انتهی
وأحسن من هذا وأوجه ما قاله الکرمانی بقوله: أورد هذا الحدیث هنا، لأنّ فاطمة رضی اللَّه تعالی عنها ما کانت ترضی بذلک، وکان الشقاق بینها وبین علیٍّ رضی اللَّه تعالی عنه متوقَّعاً، فأراد صلّی اللَّه علیه وسلّم دفع وقوعه. انتهی
وقیل: یحتمل أن یکون وجه المطابقة من باقی الحدیث، وهو: (إلّا أن یرید علیّ أن یطلّق ابنتی) فیکون من باب الإشارة بالخلع.
وفیه تأمّل» «1».
وقال القسطلانی: «واستشکل وجه المطابقة بین الحدیث والترجمة. وأجاب فی الکواکب فأجاد: بأنّ کون فاطمة ما کانت ترضی بذلک فکان الشقاق بینها وبین علیٍّ متوقَّعاً، فأراد النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم دفع وقوعه بمنع علیٍّ من ذلک بطریق الإیماء والإشارة.
وقیل غیر ذلک مِمّا فیه من تکلّف وتعسّف» «2».
أقول: وهل ما ذکره الکرمانی فی الکواکب واستحسنه العینی والقسطلانی خالٍ من التکلّف والتعسّف؟!
إنّه یبتنی علی احتمالین، أحدهما: أن لا ترضی فاطمة بذلک.
__________________________________________________
(1) عمدة القاری 20/ 265.
(2) إرشاد الساری 12/ 46.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 61
والثانی: أن ینجرّ ذلک إلی الشقاق بینهما!!
وهل کان منعه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علیّاً من ذلک- دفعاً لوقوع الشقاق- بطریق الإیماء والإشارة؟! أو کان بالخُطبة والتنقیص والغضّ والتهدید؟!

نتیجة التأمّلات … ص: 61

ونتیجة التأمّلات فی ألفاظ هذا الحدیث:
1- إنّ قول المسور «وأنا محتلم» یورث الشکّ فی سماعه الحدیث من النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وکذا عدم المناسبة المعقولة بین طلبه للسیف من الإمام زین العابدین علیه السلام وإخباره بالقصّة، ثم إلحاحه فی طلب السیف، لأنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال:
فاطمة بضعة منّی … !
2- إنّ ألفاظ الحدیث مختلفة ومعانیها متفاوتة جدّاً، بحیث لم یتمکّن شرّاحه من بیان وجهٍ معقول للجمع بین تلک الألفاظ. ولمّا کانت الحال هذه والقصّة واحدة، فلا محالة یقع الشکّ فی أصل الحدیث.
3- إنّ مدلول الحدیث لا یتناسب وشأن أمیر المؤمنین والزهراء علیهما السلام. وفوق ذلک لا یتناسب وشأن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم صاحب الشریعة الغرّاء. وحتی لو فعل علیٌّ ما لا یجوز … لما ثبت من أنّه:
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 62
«کان إذا بلغه عن الرجل الشی‌ء لم یقل: ما بال فلان یقول. ولکن یقول: ما بال أقوامٍ یقولون کذا وکذا».
و: «کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قلّ ما یواجه رجلًا فی وجهه بشی‌ء یکرهه».
وقال: «من رأی عورةً فسترها کان کمن أحیا موؤُدة» «1».
وقد التفت ابن حجر إلی هذه الناحیة حیث قال: «وکان النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قلّ أن یواجه أحداً بما یعاب به» ثم اعتذر قائلًا: «ولعلّه إنّما جهر بمعاتبة علیٍّ مبالغةً فی رضا فاطمة علیها السّلام» «2».
لکنّه کماتری، أمّا أولًا: فلم یرتکب علیٌّ عیباً. وأمّا ثانیاً: فإنّ الذی صدر من النبی ما کان معاتبةً. وأمّا ثالثاً: فإنّ المبالغة فی رضا فاطمة علیها السلام إنّما تحسن ما لم تستلزم هتکاً لمؤمن فکیف بعلیّ، ولیس دونها عنده إن لم یکن أعزّ وأحبّ.
4- وکما أنّ هذا الحدیث تکذّبه أحکام الشریعة الإسلامیة والسنن النبویّة والآداب المحمّدیّة کذلک تکذّبه الأخبار الصحیحة فی أنّ اللَّه
__________________________________________________
(1) هذه الأحادیث متّفق علیها، وقد أخرجها أصحاب الصحاح کلّهم فی کتاب الأدب وغیره. أنظر منها: سنن أبی داود 3/ 278 کتاب الأدب باب فی الستر علی المسلم الأرقام 4891 و 8492.
(2) فتح الباری 7/ 108.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 63
هو الذی اختار علیّاً لنکاح فاطمة، وأنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ردّ کبار الصحابة وقد خطبوها «1» ومن المعلوم أنّ اللَّه لا یختار لها من یؤذیها بشی‌ء مطلقاً.
5- وتکذّبه أیضاً سیرة الإمام علیٍّ علیه السلام وأحواله مع أخیه المصطفی منذ نعومة أظفاره حتی آخر لحظة من حیاة النبی الکریمة، فلم یُرَ منه شی‌ء یخالف الرسول أو یکرهه.

تنبیهان: … ص: 63

1- لقد کانت فاطمة الزهراء سلام اللَّه علیها بضعة النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حقّاً، ولقد کرّر النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قوله:
«فاطمة بضعة منّی … » غیر مرّة، تأکیداً علی تحریم أذاها، وأنّ سخطها وغضبها سخطه وغضبه، وسخطه سخط اللَّه وغضبه … وبألفاظ مختلفة متقاربة فی المعنی.
وقد روی عنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم هذا الحدیث غیر واحدٍ
__________________________________________________
(1) أُنظر: مجمع الزوائد 9/ 329- 330 کتاب المناقب باب مناقب فاطمة بنت رسول اللَّه‌باب منه فی فضلها وتزویجها بعلی الأرقام 15207 و 15208، کنز العمّال 13/ 294- 295 کتاب الفضائل باب فضائل أهل البیت ومن لیسوا بالصحابة الأرقام 37752- 37754، ذخائر العقبی: 69- 72، الریاض النضرة 3/ 142- 146. الصواعق: 141- 142.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 64
من الصحابة، منهم أمیر المؤمنین علیه السلام نفسه. قال ابن حجر: «وعن علیّ بن الحسین عن أبیه عن علیٍّ، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لفاطمة: إنّ اللَّه تعالی یرضی لرضاک ویغضب لغضبک» «1».
قال: «وأخرج ابن أبی عاصم، عن عبداللَّه بن عمرو بن سالم المفلوج، بسندٍ من أهل البیت عن علیٍّ أن النبی صلّی اللَّه تعالی علیه وآله وسلّم قال لفاطمة: إن اللَّه یغضب لغضبک ویرضی لرضاک» «2».
ولسنا- الآن- بصدد ذکر رواة هذا الحدیث وأسانیده عن الصحابة وبیان قول النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ذلک فی مناسباتٍ متعدّدة فذاک أمر معلوم. کما أنّ ترتیب المسلمین الأثر الفقهی علیه منذ عهد الصحابة وإعطائهم فاطمة ما کان للنبی من حکمٍ، معلوم.
فالسهیلی الحافظ حکم بکفر من سبّها وأنّ من صلّی علیها فقد صلّی علی أبیها، وکذا الحافظ البیهقی، وقال شرّاح الصحیحین بدلالته علی حرمة أذاها «3» وقال الزرقانی المالکی: «إنّها تغضب ممّن سبّها، وقد سوّی بین غضبها وغضبه، ومن أغضبه کفر» «4» وقال المناوی: «استدلّ به
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 12/ 392 الإصابة 8/ 265.
(2) الإصابة 8/ 266.
(3) فتح الباری 7/ 132 و 9/ 411 إرشاد الساری 8/ 245 و 11/ 517، عمدة القاری 16/ 249 و 20/ 212 المنهاج 16/ 3 … وغیرها.
(4) شرح المواهب اللدنیّة 3/ 205.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 65
السهیلی علی أنّ من سبّها کفر، لأنّه یغضبه، وأنّها أفضل من الشیخین.
قال الشریف السمهودی: ومعلوم أنّ أولادها بضعة منها فیکونون بواسطتها بضعة منه» «1».
ومن قبلهم أبو لبابة الأنصاری نزّلها منزلة النبی بأمر من النبی قال الحافظ السهیلی: «إنّ أبا لبابة رفاعة بن المنذر ربط نفسه فی توبةٍ، وإنّ فاطمة أرادت حلّه حین نزلت توبته، فقال: قد أقسمت ألّا یحلّنی إلّا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
إنّ فاطمة بضعة منّی. فصلّی اللَّه علیه وعلی فاطمة. فهذا حدیث یدلّ علی أنّ من سبّها فقد کفر، ومن صلّی علیها فقد صلّی علی أبیها».
لیس المقصود ذلک.
بل المقصود هو أنّ هذا الحدیث جاء فی الصحیحین وغیرهما عن «المسور بن مخرمة» - فی باب فضائل فاطمة- مجرّداً عن قصّة خطبة علیّ ابنة أبی جهل، قال ابن حجر: «وفی الصحیحین عن المسور بن مخرمة: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی المنبر یقول:
فاطمة بضعة منّی، یؤذینی ما آذاها، ویریبنی ما رابها» «2» رویاه عن
__________________________________________________
(1) فیض القدیر 4/ 554.
(2) الإصابة 8/ 265.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 66
سفیان بن عیینة، عن یجمع بن دینار، عن ابن أبی ملیکة، عن المسور بن مخرمة.
بل لم نجده عند البیهقی والخطیب التبریزی إلّا مجرّداً کذلک «1»، وکذا فی الجامع الصغیر، حیث لا تعرّض للقصّة لا فی المتن ولا فی الشرح «2».
والملاحظ أنّه لا یوجد فی هذا السند المجرَّد واحد من ابنی الزبیر والزهری والشعبی واللیث وأمثالهم.
ونحن نحتجّ بهذا الحدیث کسائر الأحادیث وإن جرحنا «المسور» و «ابن أبی ملیکة» لأنّ «الفضل ما شهدت به الأعداء».
لکن أغلب الظنّ أنّ القوم وضعوا قصّة الخطبة، وألصقوها بالمسور وروایته لغرض فی نفوسهم، ومرضٍ فی قلوبهم حتی جاء ابن تیمیّة المجدِّد لآثار الخوارج، والمشیِّد للأباطیل علی موضوعاتهم لیقول:
«فإنّ هذا الحدیث لم یرو بهذا اللفظ بل [روی بغیره، کما روی فی سیاق حدیث خطبة علیٍّ لابنة أبی جهل لمّا قام النبی صلّی اللَّه علیه
__________________________________________________
(1) سنن البیهقی 7/ 102 کتاب النکاح باب الأنساب کلّها منقطعة یوم القیامة الّا نسبه‌الرقم 13395 و 10/ 340 کتاب الشهادات باب من قال لا تجوز شهادة الوالد لولده والولد لوالدیه الرقم 20862، مشکاة المصابیح 3/ 369 وقال: متّفق علیه.
(2) فیض القدیر- شرح الجامع الصغیر- 4/ 554.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 67
وسلّم خطیباً، فقال: إنّ بنی هشام بن المغیرة … رواه البخاری ومسلم [فی الصحیحین من روایة علیّ بن الحسین والمسور ابن مخرمة، فسبب الحدیث خطبة علیٍّ رضی اللَّه عنه لابنة أبی جهل … » «1».
لکنّ الحقیقة لا تنطلی علی أهلها، واللَّه الموفّق.
2- قد أشرنا فی مقدّمة البحث أنّ وجود الحدیث- أیّ حدیث کان- فی کتابی البخاری ومسلم وغیرهما من الکتب المعروفة بالصحاح لا یلزمنا القول بصحّته، ولا یغنینا عن النظر فی سنده، فلا یغرّنّک إخراجهم الحدیث فی تلک الکتب، ولا یهولنّک الحکم ببطلان حدیث مخرّج فیها وهذا ممّا تنبّه إلیه المحقّقون من أهل السُنّة وبحث عنه غیر واحدٍ من علماء الحدیث والکُتّاب المعاصرین ولنا فی هذا الموضوع بحوث مشبّعة منتشرة والحمدللَّه «2» الشریف» أیضاً.

تتمّة … ص: 67

وکأنّ القوم لم یکفهم وضع حدیث خطبة ابنة أبی جهلٍ، فوضعوا حدیثاً آخر، فیه أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام خطب أسماء بنت عمیس!
__________________________________________________
(1) منهاج السُنة 4/ 250- 251.
(2) راجع: راجع الجزء الثانی من کتاب (استخراج المرام) والجزء السادس من کتاب (نفحات الأزهار) وکتاب (التحقیق فی نفی التحریف).
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 68
لکنّه واضح العوار جدّاً، فلذا لم یخرجه أصحاب صحاحهم، بل نصَّ المحقِّقون منهم علی سقوطه.
قال ابن حجر: «أسماء بنت عمیس قالت: خطبنی علیُّ، فبلغ ذلک فاطمة، فأتت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقالت: إنّ أسماء متزوِّجة علیّاً! فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: ما کان لها أن تؤذی اللَّه ورسوله» «1».
وقال الهیثمی: «رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط.
وفیهما من لم أعرفه» «2».
ونحن لا نتکلّم علی هذا الموضوع الآخر سوی أن نشیر إلی أنّ واضعه قال: «فأتت النبی فقالت: إنّ أسماء متزوّجة علیّاً» ولیس: «هذا علیٌّ ناکح ابنة أبی جهل». وقال عن النبی أنّه قال لفاطمة: «ما کان لها أن تؤذی اللَّه ورسوله» ولم یقل عنه أنّه صعد المنبر وخطب وقال: «ما کان له … »!!
__________________________________________________
(1) المطالب العالیة 4/ 67 کتاب المناقب باب فضل فاطمة وابنیها الرقم 3979.
(2) مجمع الزوائد 9/ 328 کتاب المناقب باب مناقب فاطمة بنت رسول اللَّه الرقم 15202.
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 69

کلمة الختام … ص: 69

قد استعرضنا- بعون اللَّه تعالی- جمیع طرق هذا الحدیث، ودقّقنا النظر فی رجاله وأسانیده، وفی ألفاظه ومدالیله فوجدناه حدیثاً مختلقاً من قبل آل الزبیر، فإنّ رواته:
«عبداللَّه بن الزبیر».
و «عروة بن الزبیر».
و «المسور بن مخرمة» وکان من أعوان «عبداللَّه» وأنصاره والمقتولین معه فی الکعبة، وکان من الخوارج، وکان …
و «عبداللَّه بن أبی ملیکة» وهو قاضی الزبیر ومؤذّنه.
و «الزهری» وهو الذی کان یجلس مع «عروة بن الزبیر» وینالان من أمیر المؤمنین علیه السلام.. وکان …
و «شعیب بن راشد» وهو راویة «الزهری».
و «أبو الیمان» وهو راویة شعیب …
هؤلاء رؤوس الواضعین لهذه الأکذوبة البینة … وقد عرفتهم واحداً واحداً …
وکلّ هؤلاء علی مذهب إمامهم «عبداللَّه بن الزبیر» الذی اشتهر بعدائه لأهل البیت علیهم السّلام، وتلک أخباره- فی واقعة الجمل وغیرها، ثم حصره بنی هاشم فی الشِّعب بمکّة فإمّا البیعة له وإمّا القتل،
سلسلة اعرف الحق تعرف اهله، حدیث‌خطبةعلی‌بنت …، ص: 70
ثم إخراجه محمّد بن الحنفیة من مکّة والمدینة وابن عبّاس إلی الطائف وعدائه للنبی الأکرم صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم نفسه حتی قطع ذِکرَه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم جُمُعاً کثیرة، فاستعظم الناس ذلک، فقال: إنّی لا أرغب عن ذکره، ولکن له أهیل سوء، إذا ذکرتُه أتلعوا أعناقهم، فأنا أُحبّ أن أکبتهم!!- مذکورة فی التاریخ.
وقد قال أمیر المؤمنین علیه السّلام کلمته القصیرة المعروفة: «ما زال الزبیر رجلًا منّا أهل البیت حتی نشأ ابنه المشؤوم عبداللَّه» «1».
فلیهذّب السُنّة الشریفة حماتُها الغیاری من هذه الافتراءات القبیحة، واللَّه أسأل أن یوفّق المخلصین للعلم والعمل، وأن یجعل أعمالنا خالصةً لوجهه الکریم، إنّه هو البَرّ الرحیم.
علی الحسینی المیلانی
__________________________________________________
(1) نهج البلاغة- فهرسة صبحی الصالح-: 555 الاستیعاب: 3/ 40 إلّا أنّه لم یذکر لفظة «المشؤوم».

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.