استخراج المرام من استقصاء الافحام

اشارة

‏سرشناسه: حسینی میلانی، علی‏، ۱۳۲۶ -
‏عنوان قراردادی: منتهی‏الکلام.شرح
استقصاء‏الافحام.عربی. شرح
‏عنوان و نام پدیدآور: استخراج‏المرام من استقصاءالافحام للعلم‏الحجة آیةالله‏السید حامدحسین اللکهنوی بحوث و ردود‏ تالیف علی الحسینی‏المیلانی.
‏مشخصات نشر: قم‏ مرکزالحقایق‏الاسلامیة‏ ۱۴۳۲ ق.-‏ ۱۳۹۰-
‏مشخصات ظاهری: ج.
‏شابک: دوره‏‌978-600-5348-50-7: ؛ ۲۰۰۰۰۰ ریال‏ ج. ۱‏‌978-600-5348-51-4: ؛ ۲۰۰۰۰۰ ریال‏ ج. ۲‏‌978-600-5348-52-1: ؛ ۲۰۰۰۰۰ ریال‏ ج. ۳‏‌978-600-5348-53-8:
‏یادداشت: عربی.
‏یادداشت: کتابنامه.
‏یادداشت: نمایه.
‏مندرجات: ج. ۱. العقائد‏ - ج. ۲. التفسیر والمفسرون والصحاح‏الستة و اصحابها‏ - ج. ۳. ائمةالمذاهب
‏موضوع: فیض‏آبادی‏، حیدرعلی‏. منتهی‏الکلام -- نقد و تفسیر
‏موضوع: کنتوری‏، میرحامد حسین‏‏ ۱۸۳۰ - ۱۸۸۸م.. استقصاء‏الافحام -- نقد و تفسیر
‏موضوع: شیعه -- عقاید
‏موضوع: شیعه -- دفاعیه‏ها و ردیه‏ها
‏موضوع: اهل سنت -- دفاعیه‏ها و ردیه‏ها
‏شناسه افزوده: فیض‏آبادی‏، حیدرعلی‏. منتهی‏الکلام. شرح
‏شناسه افزوده: کنتوری‏، میرحامد حسین‏‏ ۱۸۳۰ - ۱۸۸۸م.. استقصاء‏الافحام. عربی. شرح
‏شناسه افزوده: مرکز الحقائق الاسلامیه
‏رده بندی کنگره: BP۲۱۱/۵‏/ف۹۴م۸۰۲۱۳ ۱۳۹۰
‏رده بندی دیویی: ۲۹۷/۴۱۷۲
‏شماره کتابشناسی ملی: ۲۳۷۵۸۱۶

الجزء (1)

کلمة المؤلّف … ص: 5

الحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصّلاة والسّلام علی خیر خلقه محمّد وآله الطاهرین، ولعنة اللَّه علی أعدائهم أجمعین من الأوّلین والآخرین.
وبعد
فإنّ کتاب (استقصاء الإفحام) من مؤلّفات آیة اللَّه المجاهد، والمحقّق الفذ، والقدوة الرائد (السیّد میرحامد حسین النیسابوری اللکهنوی) الملقّب ب (صاحب عبقات الأنوار) کتاب لم یصنّف مثله فی بابه، وقد کنت سمعت به منذ أنْ تعرَّفت علی کتاب (العبقات) وعلی مؤلّفه الجلیل، وذلک لمّا زار المحقّق الحجّة والعلّامة الکبیر المرحوم السیّد محمّد سعید نجل آیة اللَّه السیّد ناصر حسین نجل السیّد (صاحب العبقات) کربلاء المقدّسة، ونزل ضیفاً علی سیّدی الوالد آیة اللَّه السیّد نورالدین المیلانی، قبل حوالی أربعین سنة …
لقد حدّثنی السیّد السعید- رحمه اللَّه- عن آبائه وآثارهم، وشرح لی کثیراً من مآثرهم وأخبارهم، وعرّفنی بکتبهم وأسفارهم، ثمّ رغّبنی فی مشروع کتاب (العبقات) وشرعت بذلک من ذلک الوقت وکانت (النفحات) «1».
وکان کتاب (إستقصاء الإفحام) من جملة الکتب التی تحدّث عنها،
__________________________________________________
(1) نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار فی إمامة الأئمّة الأطهار. طبع فی 20 جزء.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 6
لاسیّما وأنه کان قد ألّف فی النجف الأشرف، عندما کان یدرس فی حوزتها العلمیّة الکبری، کتاب (الإمام الثانی عشر)- الذی استفاد فیه کثیراً من (إستقصاء الإفحام)- واقترح علیّ إعادة طبعه، فوفّقت لذلک مع تعالیق وإضافات ثمینة والحمد للَّه «1».
ثمّ رأیت أکابر الطائفة، یذکرون (إستقصاء الإفحام) فی تقاریظهم لمؤلّفات (صاحب العبقات)، ووجدت جماعةً من العلماء الأعلام ینقلون عنه ویستندون إلیه فی مؤلّفاتهم المختلفة …
وهکذا … ازداد شوقی إلی (إستقصاء الإفحام)، إلی أن وقفت علیه قبل أعوام، وقرأته من أوّله إلی آخره، فألفیته مثل (العبقات) فی البحث والتحقیق والمتانة، وفی القوة والدقّة والرصانة، وإنْ لم یشتهر کاشتهاره.
فعزمت علی إخراج مطالبه التی لم یسبق إلیها أحدٌ من أعلامنا الماضین، وکان عیالًا علیه فیها کثیر من علمائنا المتأخّرین، وانتهزت لذلک فرص العطل، وواصلت العمل بلا ملل، حتّی وفقنی اللَّه عزّوجلّ، لتنظیم فرائده وترتیب فوائده، فجاءت فی أربعة أبواب وملحقاتٍ وخاتمة.
فالباب الأوّل: فی المسائل الإعتقادیّة.
والباب الثانی: فی التفسیر والمفسّرین.
والباب الثالث: فی الصّحاح الستّة وأصحابها.
والباب الرابع: فی أئمّة المذاهب الأربعة.
أمّا الملحقات، فهی بحوثٌ فی (مسائل فقهیّة) وفی (القیاس) و (الإستحسان).
__________________________________________________
(1) طبع کتاب (الإمام الثانی عشر) فی النجف الأشرف، مطبعة القضاء، سنة 1393.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 7
وأمّا الخاتمة، فتحقیقٌ عن (حدیث الحوض) وما ورد عن أهل البیت علیهم السلام فی (الصّحابة).
وقد وضعت له مقدّمةً، تعرّضت فیها لما تمتاز به العلوم الدینیّة وأعلامها عند الفرقة الإمامیّة عن سائر الفرق الإسلامیّة، وللتعریف بالکتاب وموضوعاته ومؤلّفه العظیم واسرته الأبرار، بالاستفادة من (دراسات فی کتاب العبقات) وهی مقدّمة (نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار).
واللَّه أسأل أن ینفع به کما نفع بأصله، وأنْ یوفّقنا للدفاع عن الحق وأهله، وأنْ یحشرنا فی زمرة أتباع الأئمّة المعصومین محمّد وآله الطیّبین الطاهرین، إنّه أکرم الأکرمین.
علی الحسینی المیلانی
10 ربیع الثانی 1424
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 9

تقدیم … ص: 9

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 11

افتراق الامّة … ص: 11

لقد افترقت الامّة الإسلامیّة بعد النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم إلی فرقٍ کثیرة وطوائف شتّی …
«کلّ حزب بما لدیهم فرحون» «1».
وکلٌّ یدّعی وصلًا بلیلی …
والنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد أخبر عن ذلک وأعلن بأنّ فرقة واحدة فقط منها ناجیة، والباقی فی النار … «2»
ثمّ أرشد الامّة إلی تلک الفرقة وعرّفها لهم … کما فی الأحادیث والأخبار …
وبذلک وقعت المحنة وحصل الإختبار … کما قال تعالی: «أحسب النّاس أن یترکوا أن یقولوا آمنّا وهم لا یفتنون* ولقد فتنّا الذین من قبلهم …» «3».

معالم الفرقة النّاجیة … ص: 11

وکان علی کلّ باحث- إذا ما أراد أن یعرف الفرقة الحقّة الناجیة- أنْ
__________________________________________________
(1) سورة المؤمنون 23: 53. سورة الروم 30: 32.
(2) إشارة إلی حدیثٍ عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: أخرجه أبو داود والترمذی وابن ماجة فی سننهم، وأحمد فی المسند 2: 332.
(3) سورة العنکبوت 29: 2- 3.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 12
یعرض معالم الدین عند الفرق علی الکتاب والسنّة، لأنّهما المصدران الأصلیّان والأساسیّان فی جمیع الشئون الدینیّة والمعارف الإسلامیّة، فما وافقهما أو کان مستنبطاً منهما اخذ به، وما لم یکن کذلک طرح وترک، إذ ما من شی‌ء إلّاوبه کتاب أو سنّة:
روی الشیخ الکلینی بإسناده عن حمّاد عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال:
سمعته یقول: «ما من شی‌ء إلّاوفیه کتاب أو سنّة».
وعن عمر بن قیس، عن أبی جعفر علیه السلام قال: «سمعته یقول: إنّ اللَّه تبارک وتعالی لم یدع شیئاً یحتاج إلیه الامّة إلّاأنزله فی کتابه وبیّنه لرسوله صلّی اللَّه علیه وآله، وجعل لکلّ شی‌ء حدّاً وجعل علیه دلیلًا یدلّ علیه، وجعل علی من تعدّی ذلک الحدّ حدّاً».
وعن المعلّی بن خنیس قال: قال أبو عبداللَّه علیه السلام: «ما من أمرٍ یختلف فیه اثنان إلّاوله أصلٌ فی کتاب اللَّه عزّ وجلّ، ولکنْ لا تبلغه عقول الرجال».
وعن سماعة عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: «قلت له: أکلّ شی‌ء فی کتاب اللَّه وسنّة نبیّه صلّی اللَّه علیه وآله أو تقولون فیه؟ قال: بل کلّ شی‌ء فی کتاب اللَّه وسنّة نبیّه صلّی اللَّه علیه وآله».
وعن إسماعیل بن جابر عن أبی عبداللَّه علیه السلام: «کتاب اللَّه فیه نبأ ما قبلکم وخبر ما بعدکم وفصل ما بینکم، ونحن نعلمه» «1».
وإذا کان أئمّة أهل البیت علیهم السلام یؤکّدون- کما فی الأخبار الکثیرة الواردة عنهم- علی ضرورة الرجوع إلیهم فی کلّ الامور والأخذ منهم
__________________________________________________
(1) راجع: الکافی 1/ 59 باب الرد إلی کتاب اللَّه والسنّة …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 13
والتمسّک بهم … فإنّ ذلک ما أوصی به رسول اللَّه الصّادق الأمین فی الأحادیث الثابتة عنه المرویّة فی کتب جمیع الفرق.
ومن أشهر تلک الأحادیث قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
«کأنّی قد دعیت فأجبت، وإنّی قد ترکت فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب اللَّه تعالی وعترتی …» «1».

دور الأئمّة فی حفظ الدین ونشر العلم … ص: 13

وفی هذا الباب روایات خاصّة بأمیرالمؤمنین علیه السلام، بیّن فیها رسول‌اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم منزلة الإمام ومقامه العلمی، وأنّه ما من شی‌ء من العلوم إلّاولابدّ أنْ یؤخذ منه ویرجع إلیه فیه ویتّبع قوله …
ومن أشهر تلک الروایات قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
«أنا مدینة العلم وعلیّ بابها فمن أراد العلم فلیأت الباب» «2».
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3/ 109. وهذا هو الحدیث المعروف بحدیث الثقلین، أخرجه المحدّثون والمفسّرون والمؤرّخون وسائر العلماء فی مختلف الکتب وبألفاظٍ مختلفة، فراجع:
مسند أحمد 5/ 181 و 3/ 26 وغیرهما، والمصنَّف لابن أبی شیبة 10/ 505، صحیح الترمذی 5/ 663، جامع الاصول 1/ 278، الطبقات الکبری 1/ 194، المعجم الکبیر 3/ 62، مصابیح السنّة 4/ 190، کتاب السنّة لابن أبی عاصم: 336، مجمع الزوائد 9/ 165، فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر 3/ 14، الصواعق المحرقة: 233 وغیرها من کتب المتقدّمین والمتأخّرین من أهل السنّة. ومن شاء التفصیل فلیرجع إلی کتاب (نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار) الأجزاء 1- 3.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3/ 127. وهذا هو حدیث مدینة العلم، ورواته من الأئمّة الأعلام عند السنّة کثیرون جدّاً، فراجع:
تهذیب الکمال وتهذیب التهذیب، بترجمة الإمام علی علیه السلام، تاریخ ابن کثیر 7/ 359، جامع الاصول 9/ 473، جمع الجوامع 1/ 373، تاریخ بغداد 2/ 377 و 4/ 348 و 7/ 172 و 11/ 204، الریاض النضرة 2/ 255، فیض القدیر 3/ 47، تاریخ الخلفاء: 170، المعجم الکبیر 11/ 65، اسد الغابة 4/ 22، تذکرة الحفّاظ 4/ 28، مجمع الزوائد 9/ 114، عمدة القاری فی شرح البخاری 7/ 631، إتحاف السادة المتقین 6/ 244. ومن شاء التفصیل فلیرجع إلی کتاب (نفحات الأزهار) الأجزاء 10- 12.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 14
حیث أفاد أنّ العلوم کلّها مجموعة عنده، وأنّه یجب علی الناس طلب العلم، وأنّ الطریق الوحید إلیه هو مولانا علیّ بن أبی طالب علیه السلام.
وکذلک کان أمیرالمؤمنین علیه السلام … فقد کان المرجع الوحید للمتصدّین للأمر، وکبار الصحابة، فکم من مشکلةٍ علمیّة عجزوا عن حلّها أو مسألةٍ فقهیّة جهلوا الحکم الشرعی فیها، فکان هو المرجع وإلیه المفزع، حتّی قال الحافظ النووی بترجمته:
«وسؤال کبار الصّحابة له ورجوعهم إلی فتاواه وأقواله فی المواطن الکثیرة والمسائل المعضلات، مشهور» «1».
وإنّ ذلک من أقوی الأدلّة علی إمامته المطلقة وولایته العامّة بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … لأنّ من أولی الصفات المعتبرة فی الإمام- عند علماء الکلام من الخاصّة والعامّة- هو العلم:
قال شارح المواقف: «المقصد الثانی، فی شروط الإمامة، الجمهور علی أنّ الإمامة ومستحقّها من هو مجتهد فی الاصول والفروع، لیقوم بامور الدین، متمکّناً من إقامة الحجج وحلّ الشّبه فی العقائد الدینیّة، مستقلّاً بالفتوی فی النوازل وأحکام الوقائع، نصّاً واستنباطاً، لأنّ أهمّ مقاصد الإمامة حفظ العقائد
__________________________________________________
(1) تهذیب الأسماء واللغات 1/ 346.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 15
وفصل الحکومات ورفع المخاصمات، ولن یتمّ ذلک بدون هذا الشّرط» «1».
ولیس فقط رجوع کبار الصحابة وغیرهم … بل العلوم الإسلامیّة کلّها منه اخذت وعنه انتشرت …
أمّا فی المدینة المنوّرة، فقد عرفت أنّه کان المرجع للمتقمّصین للخلافة ولغیرهم، حتّی اشتهر عن عمر بن الخطّاب قوله: «لولا علی لهلک عمر» «2»، و «أقضانا علی» «3» و «لا أبقانی اللَّه بعدک یا علی» «4».
وعن سعد بن أبی وقّاص- فی کلامٍ له عن الإمام علیه السلام یخاطب الناس- «… ألم یکن أعلم الناس» «5».
وعن ابن عبّاس: «واللَّه، لقد اعطی علیّ بن أبی طالب تسعة أعشار العلم، وأیم اللَّه، لقد شارککم فی العشر العاشر» «6».
وعن أبی سعید الخدری: «أقضاهم علی» «7».
وعن ابن مسعود: «کنّا نتحدّث أنّ أقضی أهل المدینة علی» «8».
وعن عائشة: «علیّ أعلم الناس بالسنّة» «9».
وأمّا مکّة المکرّمة، فقد عاش فیها الإمام منذ ولادته حتّی الهجرة،
__________________________________________________
(1) شرح المواقف 8/ 349.
(2) الاستیعاب 3/ 1103، فیض القدیر 4/ 357.
(3) الاستیعاب 3/ 1102.
(4) الریاض النضرة 2/ 197، فیض القدیر 4/ 357.
(5) المستدرک 3/ 500.
(6) الاستیعاب 3/ 1104، الریاض النضرة 2/ 194.
(7) فتح الباری 8/ 136.
(8) الاستیعاب 3/ 1105.
(9) الریاض النضرة 2/ 193.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 16
وسافر إلیها بعد الإستیطان بالمدینة غیر مرّة، ولا ریب فی أخذ أهل مکّة منه العلم والمعرفة فی خلال هذه المدّة.
علی أنّ تلمیذه الخاص- أعنی عبداللَّه بن العبّاس- کان بمکّة مدّةً مدیدة ینشر العلم، ویفسّر القرآن، ویعلّم المناسک، ویدرّس الفقه، قال الذهبی بترجمته: «الأعمش، عن أبی وائل قال: استعمل علی ابن عبّاس علی الحج، فخطب یومئذٍ خطبةً لو سمعها الترک والروم لأسلموا، ثمّ قرأ علیهم سورة النور فجعل یفسّرها» «1».
وروی ابن سعد عن عائشة: «إنّها نظرت إلی ابن عبّاس ومعه الخلق لیالی الحج، وهو یسئل عن المناسک. فقالت: هو أعلم من بقی بالمناسک» «2».
وقال ابن عبدالبر: «روینا أنّ عبداللَّه بن صفوان مرّ یوماً بدار عبداللَّه بن عبّاس بمکّة، فرأی فیها جماعة من طالبی الفقه …» «3».
واعترف ابن تیمیّة بهذه الحقیقة … قال السیوطیّ: «قال ابن تیمیّة: أعلم الناس بالتفسیر أهل مکّة، لأنّهم أصحاب ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما، کمجاهد وعطاء بن أبی رباح وعکرمة مولی ابن عبّاس وسعید بن جبیر وطاووس، وغیرهم» «4».
وأمّا الشام، فقد انتشر العلم فیه عن أبی الدرداء، وهو تلمیذ عبداللَّه بن مسعود، وابن مسعود من تلامذة الإمام، فانتهی إلیه علیه السلام علم أهل الشام:
__________________________________________________
(1) تذکرة الحفّاظ 1/ 40- 41.
(2) الطبقات الکبری 2/ 282.
(3) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 937.
(4) الإتقان فی علوم القرآن 2/ 536.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 17
روی الحافظ أبو العبّاس المحبّ الطبری: «عن أبی الزعراء عن عبداللَّه قال: علماء الأرض ثلاثة، عالم بالشام، وعالم بالحجاز، وعالم بالعراق. فأمّا عالم أهل الشام فهو أبوالدرداء، وأمّا عالم أهل الحجاز فهو علیّ بن أبی طالب، وأمّا عالم أهل العراق فأخ لکم.
وعالم أهل الشام وعالم أهل العراق یحتاجان إلی عالم أهل الحجاز، وعالم أهل الحجاز لا یحتاج إلیهما. أخرجه الحضرمی» «1».
وأمّا البصرة، فقد ورد إلیها الإمام علیه السلام بنفسه، وتلک خطبه ومواعظه فیها مدوّنة فی کتب التاریخ.
وأیضاً، فقد أخذ أهل البصرة وتفقّهوا علی ابن عبّاس حیث کان والیاً علی البصرة من قبل الإمام، وهو من أشهر تلامیذه وملازمیه بلا کلام، قال الحافظ ابن حجر:
«إنّ ابن عبّاس کان یغشی الناس فی رمضان وهو أمیر البصرة، فما ینقضی الشهر حتّی یفقّههم» «2».
وأمّا الکوفة، فقد تعلّم أهلها القرآن والسنّة منه علیه السلام مباشرة مدّة بقائه بها … ولو کانوا قد تعلّموا شیئاً من ذلک قبل وروده إلیها، فمن عبداللَّه بن مسعود وعمّار بن یاسر، وهما من تلامذته علیه السلام.
وأمّا الیمن، فقد روی الکلّ أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد بعثه إلی الیمن قاضیاً، والقضاء هو الفقه، فهو أفقه الامّة، لقوله صلّی اللَّه علیه وآله
__________________________________________________
(1) الریاض النضرة فی مناقب العشرة 3/ 199- 200.
(2) الإصابة فی معرفة الصحابة 4/ 150.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 18
وسلّم- فیما رواه الفریقان- «أقضاکم علی» «1».
وهو الذی فقّه أهل الیمن وعلّمهم، وقد قال النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حین بعثه إلیهم: «اللّهمّ اهد قلبه وثبّت لسانه» «2».
فهذا بعث علی إلی الیمن، وهذا شأنه فی العلم وموقعه من الفقه، فقد انتشر العلم فی تلک البلاد بواسطته.
وأمّا معاذ بن جبل، فقد بعثه النبی إلی طائفةٍ من الیمن «لیجبره» بعد أنْ «أغلق ماله عن الدین … فباع النبی ماله کلّه فی دینه، حتّی قام معاذ بغیر شی‌ء» «3».
وأمّا شأن معاذ فی العلم والفقه فلا یقاس بالإمام- کما لا یقاس به غیره- بل فی‌نفس خبر بعثه إلی الیمن ما یدلّ علی فسقه أو جهله بأدنی الأحکام الشرعیّة «4».
وهکذا کان حال سائر أئمّة أهل البیت علیهم السلام، فقد کانوا الحافظین لحدود الشریعة المقدّسة من أن یتلاعب بها المبتدعون، بإدخال شی‌ء فی الدین أو نقص شی‌ء منه، وللعقائد الثابتة من الشبهات، والامّة من
__________________________________________________
(1) ورد بألفاظٍ مختلفة فی: المستصفی فی علم الاصول 1/ 70، تاریخ دمشق 51/ 300، حلیة الأولیاء 1/ 65، الطبقات الکبری 2/ 258 و 259، کشف الخفاء 1/ 162.
(2) سنن ابن ماجة 2/ 774 ح 2310، کتاب الأحکام، باب ذکر القضاء، سنن أبی داود 3/ 299- 300 ح 3582، سنن البیهقی 5/ 116 ح 8419، مسند عبد بن حمید: 61 ح 94، تاریخ بغداد 12/ 444 رقم 6916، الطبقات الکبری 2/ 257، دلائل النبوّة للبیهقی 5/ 397، نصب الرایة 5/ 36 وغیرها.
(3) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1404.
(4) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3/ 1405.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 19
الضّلالات، وبواسطتهم انتشرت المعارف الإسلامیّة، ومنهم أخذ فقهاء المذاهب، وقد جاء ذلک کلّه بتراجمهم فی کتب مخالفیهم أیضاً:
* فقد ذکروا بترجمة الإمام علیّ بن الحسین زین العابدین: أنّه کان «أفضل هاشمیّ فی زمانه» «1» و «کان کثیر الحدیث» «2» وقد سمّاه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فیما رواه الفریقان عن جابر بن عبداللَّه- «سیّد العابدین» «3»، وأنّه قد روی عنه الزهری فی جماعةٍ من أکابر القوم «4».
والزهری هو الذی دوَّن السنّة لمّا أمر بذلک عمر بن عبدالعزیز، بعد قرنٍ من منع عمر بن الخطّاب کتابة الأحادیث النبویّة.
* وبترجمة الإمام محمّد بن علی الباقر: إنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم هو الذی سمّاه بهذا اللّقب، فی حدیث جابر بن عبداللَّه الأنصاری الذی أشرنا إلیه.
وروی ابن قتیبة: «إنّ هشاماً قال لزید بن علی: ما فعل أخوک البقرة؟
فقال زید: سمّاه رسول اللَّه باقر العلم وأنت تسمّیه بقر! فاختلفتما إذن» «5».
وقال الجوهری: «التبقّر: التوسّع فی العلم … وکان یقال: محمّد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب الباقر، لتبقّره فی العلم» «6».
وقال الزبیدی صاحب تاج العروس: «وقد ورد فی بعض الآثار عن جابر
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 7/ 304 وفی ط 268.
(2) تهذیب التهذیب 7/ 304 وفی ط 268.
(3) الصواعق المحرقة: 120، تذکرة الخواص: 337، مناقب آل أبی طالب 4/ 196، کشف الغمّة فی معرفة الأئمّة 2/ 331.
(4) انظر ترجمته فی تهذیب التهذیب وغیره.
(5) عیون الأخبار 1/ 212.
(6) صحاح اللغة «ب. ق. ر».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 20
ابن عبداللَّه الأنصاری: إنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال له: یوشک أن تبقی حتّی تلقی ولداً لی من الحسین یقال له محمّد، یبقر العلم بقراً، فإذا لقیته فاقرأه منّی السلام. خرّجه أئمّة النسب» «1».
روی عنه من الأئمّة: الزهری والأوزاعی والأعمش وأبوحنیفة وابن جریج «2».
* وبترجمة الإمام جعفر بن محمّد الصادق:
عن مالک بن أنس: «اختلفت إلیه زماناً، فما کنت أراه إلّاعلی إحدی ثلاث خصالٍ: إمّا مصلٍّ وإمّا صائم وإمّا یقرأ القرآن. وما رأیته یحدّث إلّاعن طهارة» «3».
وعن أبی حنیفة: «ما رأیت أفقه من جعفر بن محمّد.
لمّا أقدمه المنصور بعث إلیّ فقال: یا أبا حنیفة: إنّ الناس قد افتتنوا بجعفر بن محمّد، فهیّئ له من المسائل الشداد، فهیّأت له أربعین مسألة. ثمّ بعث إلی أبوجعفر- وهو بالحیرة- فأتیته فدخلت علیه، وجعفر بن محمّد جالس عن یمینه، فلمّا أبصرت به دخلتنی من الهیبة لجعفر بن محمّد الصادق ما لم یدخلنی لأبی‌جعفر، فسلّمت علیه وأومأ إلیّ، فجلست، ثمّ التفت إلیه فقال:
یا أبا عبداللَّه، هذا أبو حنیفة.
قال جعفر: نعم. ثمّ أتبعها: قد أتانا. کأنّه کره ما یقول فیه قوم أنّه إذا
__________________________________________________
(1) تاج العروس فی شرح القاموس «ب. ق. ر».
(2) تهذیب التهذیب 10/ 401 و 9/ 312، حلیة الأولیاء 3/ 188، تذکرة الحفّاظ 1/ 124.
(3) تهذیب التهذیب 2/ 89.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 21
رأی الرجل عرفه.
ثمّ التفت المنصور إلیّ فقال: یا أبا حنیفة، ألق علی أبی عبداللَّه من مسائلک. فجعلت القی علیه فیجیبنی فیقول:
أنتم تقولون کذا، وأهل المدینة یقولون کذا، ونحن نقول کذا، فربّما تبعناهم وربّما خالفنا جمیعاً.
حتّی أتیت علی الأربعین مسألة.
ثمّ قال أبو حنیفة: ألسنا روینا أنّ أعلم الناس أعلمهم باختلاف الناس» «1».
فهذا کلام مالک وأبی حنیفة وهما من تلامذته، وقال الآلوسی فی کلامٍ له:
«هذا أبو حنیفة یفتخر ویقول بأفصح لسان: لولا السّنتان لهلک النّعمان» «2».
وعن أبی حاتم الرازی: «لا یسئل عن مثله» «3».
وعن ابن حِبان: «کان من سادات أهل البیت فقهاً وعلماً وفضلًا» «4».
وقال النووی: «اتّفقوا علی إمامته وجلالته» «5».
وقال الشهرستانی: «قد أقام بالمدینة مدّةً یفید الشیعة المنتمین إلیه،
__________________________________________________
(1) جامع مسانید أبی حنیفة 1/ 222، تذکرة الحفّاظ 1/ 157.
(2) مختصر التحفة الإثنی عشریّة: 8.
(3) تهذیب التهذیب 2/ 89.
(4) تهذیب التهذیب 2/ 88.
(5) تهذیب الأسماء واللغات 1/ 155.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 22
ویفیض علی الموالین أسرار العلوم، ثمّ دخل العراق وأقام بها مدّةً» «1».
وقال الیافعی: «له کلام نفیس فی علوم التوحید وغیرها، قد ألّف تلمیذه جابر بن حیّان الصّوفی کتاباً یشتمل علی ألف ورقة، یتضمّن رسائله وهی خمسمائة رسالة» «2».
وقال ابن حجر: «ونقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الرکبان وانتشر صیته فی البلدان. وروی عنه الأئمّة الأکابر، کیحیی بن سعید وابن جریج ومالک والسفیانین وأبی حنیفة وشعبة وأیوب السختیانی» «3».
* وبترجمة الإمام موسی بن جعفر الکاظم: إنّه کان یدعی «العبد الصالح» من عبادته واجتهاده «4».
وإنّه «إمام من أئمّة المسلمین» «5».
وقال الذهبی: «موسی الکاظم … الإمام القدوة … ذکره أبو حاتم فقال: ثقة صدوق، إمام من أئمّة المسلمین …
له مشهد عظیم مشهور ببغداد، دفن معه فیه حفیده الجواد، ولولده علیّ ابن موسی مشهد عظیم بطوس» «6».
__________________________________________________
(1) الملل والنحل 1/ 147.
(2) مرآة الجنان 1/ 304.
(3) الصواعق المحرقة: 111.
(4) تهذیب التهذیب 10/ 302، تاریخ بغداد 13/ 27، تهذیب الکمال 29/ 44، صفوة الصفوة 2/ 124.
(5) تهذیب الأسماء 1/ 302.
(6) سیر أعلام النبلاء 6/ 270.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 23
وقال ابن حجر: «هو وارث أبیه علماً ومعرفةً وکمالًا وفضلًا، سمّی الکاظم لکثرة تجاوزه وحلمه، وکان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند اللَّه، وکان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأسخاهم» «1».
* وبترجمة الإمام علیّ بن موسی الرضا: أنّه کان یفتی بمسجد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وهو ابن نیّف وعشرین سنة «2».
وقال الذهبی: «علی بن موسی الرضا، أحد الأعلام. هو الإمام أبوالحسن … کان سیّد بنی هاشم فی زمانه وأجلّهم وأنبلهم، وکان المأمون یعظّمه ویخضع له ویتغالی فیه، حتّی أنّه جعله ولیَّ عهده من بعده وکتب بذلک إلی الآفاق» «3».
وذکر أبوالفرج ابن الجوزی وغیره فی خبر جعل المأمون الإمام ولیّ العهد:
«وذلک أنّه نظر فی بنی العبّاس وبنی علیّ، فلم یجد أحداً أفضل ولا أورع ولا أعلم منه، وأنّه سمّاه الرضی من آل محمّد، وأمر بالبیعة له» «4».
روی عنه من الأئمّة: أحمد بن حنبل «5».
وأخرج عنه: الترمذی وأبو داود وابن ماجة.
وروی الحافظ ابن حجر عن الحاکم أبی عبداللَّه قوله: «سمعت أبابکر محمّد بن المؤمّل بن الحسن بن عیسی یقول: خرجنا مع إمام أهل الحدیث أبی‌بکر ابن خزیمة وعدیله أبی علی الثقفی مع جماعةٍ من مشایخنا- وهم إذ
__________________________________________________
(1) الصواعق المحرقة: 112.
(2) تهذیب التهذیب 7/ 338، المنتظم 10/ 120، تذکرة الخواص: 351.
(3) تاریخ الإسلام، حوادث 201- 210 ص: 269.
(4) المنتظم فی تاریخ الامم 10/ 93، وفیات الأعیان 2/ 432 وغیرهما.
(5) سیر أعلام النبلاء 9/ 387.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 24
ذاک متوافرون- إلی زیارة قبر علیّ بن موسی الرضا بطوس، فرأیت من تعظیمه- یعنی ابن خزیمة- لتلک البقعة وتواضعه لها وتضرّعه عندها ما تحیّرنا» «1».
وجاء فی غیر واحدٍ من الکتب: إنّه لمّا دخل الإمام علیه السلام نیسابور راکباً، خرج إلیه علماء البلد وبأیدیهم المحابر والدّوی، وتعلَّقوا بلجام دابّته وحلّفوه أن یحدّثهم بحدیثٍ عن آبائه فقال: حدّثنی أبی موسی الکاظم عن أبیه … علیّ بن أبی طالب قال: حدّثنی حبیبی وقرّة عینی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال: حدّثنی جبریل قال: سمعت ربّ العزّة یقول: لا إله إلّااللَّه حصنی، فمن قالها دخل حصنی وأمن من عذابی.
وفی روایةٍ: إنّه روی عن آبائه عن أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: سألت رسول اللَّه: ما الإیمان؟ قال: معرفة بالقلب وإقرار باللّسان وعمل بالأرکان.
وعن أحمد بن حنبل: إن قرأت هذا الإسناد علی مجنونٍ برئ من جنونه.
هذا، وکان علی رأس العلماء الذین طلبوا من الإمام أن یحدّثهم:
أبوزرعة الرازی، ومحمّد بن أسلم الطوسی، ویاسین بن النضر، وأحمد ابن حرب، ویحیی بن یحیی …
وقد عدّ أهل المحابر والدّوی الذین کانوا یکتبون، فأنافوا علی عشرین ألفاً «2».
* فهؤلاء- وسائر الأئمّة الإثنی عشر- هم المؤسّسون لمذهب الإمامیّة،
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 7/ 339.
(2) أخبار اصبهان 1/ 138، المنتظم 10/ 120 وغیرهما.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 25
والمشیّدون لأرکان العلوم الإسلامیّة.
وقد علم ممّا تقدّم:
1- إنّ أئمّة أهل البیت علیهم السلام کان کلّ واحدٍ منهم أعلم الناس فی زمانه وأفضلهم، وقد شهد بذلک المخالف کالمؤالف.
2- إنّ العلوم الإسلامیّة إنّما انتشرت فی البلاد بواسطة الأئمّة علیهم السلام فی کلّ عصر، فالصّحابة العلماء کابن عبّاس وابن مسعود وابیّ بن کعب وأبی ذر الغفاری وأمثالهم، تعلّموا من أمیرالمؤمنین، وکذلک التابعون قد أخذوا عنه وعن الأئمّة من بعده والصحابة من تلامذته.
3- إنّ علماء المذاهب الاخری قد حضروا عند الأئمّة، ومنهم أخذوا وعنهم رووا، وعلی رأسهم: مالک بن أنس وأبو حنیفة وأحمد بن حنبل …

نشر العلم والمعرفة بشتّی الطرق … ص: 25

ثمّ إنّ نشر الأئمّة علیهم السلام للعلوم وتعلیمهم الامّة معارف الدین، لم یقتصر علی طریقٍ من الطرق أو اسلوب من الأسالیب … بل لقد استفادوا لذلک من کافّة الوسائل وشتّی الطّرق، کالکتابة، والخطابة، والدعاء، والإملاء، والتدریس:
ففی الوقت الذی منعت الحکومة- ولأغراضٍ عدیدة- من تدوین السنّة النبویّة الشریفة، لم یقنع أمیرالمؤمنین علیه السلام بأجوبة الإستفتاءات وحلّ المشکلات وتعلیم العلوم، بل عمد إلی الکتابة أیضاً وحثَّ علیها … یقول الحافظ السیوطی:
«کان بین السلف من الصحابة والتابعین اختلاف کثیر فی کتابة العلم،
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 26
فکرهها کثیر منهم، وأباحتها طائفة وفعلوها، منهم: علی وابنه الحسن» «1».
وما کتبه علیه السلام کان موجوداً لدی أبنائه، ینظرون فیه وینقلون عنه، کما لا یخفی علی من راجع أحادیثهم … «2»
وکتب أیضاً کاتبه الجلیل علی بن أبی رافع: «وهو تابعی، من خیار الشیعة، کانت له صحبة مع أمیرالمؤمنین، وکان کاتباً له، وحفظ کثیراً، وجمع کتاباً فی فنون الفقه، کالوضوء والصلاة وسائر الأبواب، وکانوا یعظّمون هذا الکتاب» «3».
وعن الإمام الصّادق علیه السلام مخاطباً أصحابه:
«أُکتبوا، فإنّکم لا تحفظون حتّی تکتبوا» «4».
«أُکتبوا، فإنّکم لا تحفظون إلّابالکتاب» «5».
«ما یمنعکم من الکتاب؟ إنّکم لن تحفظوا حتّی تکتبوا، إنّه خرج من عندی رهط من أهل البصرة یسألون عن أشیاء فکتبوها» «6».
وورد الحثّ علی الإحتفاظ بالکتب:
«إحتفظوا بکتبکم فإنّکم سوف تحتاجون إلیها» «7».
وأمّا خطب الأمیر علیه السلام من علی منبر الکوفة، فما زالت محطّ
__________________________________________________
(1) تدریب الراوی 2: 65.
(2) انظر کتاب: وسائل الشیعة، فی مختلف الأبواب منه.
(3) رجال النجاشی: 6/ 2.
(4) وسائل الشیعة 27: 323/ 33844.
(5) مستدرک الوسائل 17: 285/ 21359.
(6) مستدرک الوسائل: 17: 292- 293/ 21383.
(7) وسائل الشیعة 28: 323/ 33845.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 27
أنظار أهل العلم ومحور أفکار أهل الفهم … فقد زخرت بأسرار الحکمة الإلهیّة، وکشفت عن أستار کثیر من المعارف الدینیّة، واشتملت علی امّهات الحقائق المعنویّة … فیها براهین إثبات المبدء والمعاد، ومباحث صفات الباری وآیات عظمته وحکمته …
ثمّ جاءت هذه المعانی فی قالب الأدعیة، علی لسان حفیده الإمام السجّاد علیه السلام … وعرف بالصحیفة السجّادیّة.
وجاءت علی شکل الإملاء عن الإمام الصادق علیه السلام فیما نقله المفضَّل بن عمر، وعرف بکتاب: توحید المفضّل.
وأمّا جلسات الدّرس والسؤال والجواب، فعن الحافظ أبی العبّاس ابن عقدة الکوفیّ المتوفی سنة 333 أنّه وضع کتاباً فی أسماء تلامذة الإمام الصادق علیه السلام، فذکر ترجمة 4000 رجل منهم «1».
وعن الحسن الوشاء: «إنّی أدرکت فی هذا المسجد- یعنی مسجد الکوفة- 900 شیخٍ کلٌّ یقول: حدّثنی جعفر بن محمّد» «2».
ومن هنا، انتشر التشیّع وأحادیث أهل البیت علیهم السلام بین أهل الکوفة، وأصبحت الکوفة مرکزاً من مراکز الإشعاع الفکریّ لمذهب العترة الطاهرة، ومعقلًا من معاقل أتباعهم الأخیار، ودخلت روایاتهم فی کتب أهل السنّة وخاصّةً صحاحهم المعروفة، فإنّهم- وإنْ نبزوهم بالرفض للمتقدّمین علی علی علیه السلام- لم یتمکّنوا من رفض روایاتهم، لاتّصافهم بأسمی صفات الوثاقة وأتمّ شروط الإعتبار والإعتماد، حتّی قال الذهبی:
__________________________________________________
(1) تاریخ الکوفة: 408.
(2) رجال النجاشی: 39- 40/ 80.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 28
«أبان بن تغلب [م، عو] الکوفی، شیعی جلد، لکنّه صدوق، فلنا صدقه وعلیه بدعته.
وقد وثّقه أحمد بن حنبل وابن معین وأبو حاتم. وأورده ابن عدی وقال: کان غالیاً فی التشیّع. وقال السعدی: زائغ مجاهر.
فلقائل أن یقول: کیف ساغ توثیق مبتدع وحدّ الثقة العدالة والإتقان، فکیف یکون عدلًا من هو صاحب بدعة؟
وجوابه: إنّ البدعة علی ضربین: فبدعة صغری، کغلوّ التشیّع أو کالتشیّع‌بلا غلو ولا تحرّف، فهذا کثیر فی التابعین وتابعیهم مع الدین والورع والصدق، فلو رُدّ حدیث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبویّة، وهذه مفسدة بیّنة» «1».
ولذا قال السیّد شرف الدین العاملی رحمه اللَّه:
«وتلک صحاحهم الستّة وغیرها تحتجُّ برجالٍ من الشیعة، وصمهم الواصمون بالتشیّع والإنحراف، ونبزوهم بالرفض والخلاف، ونسبوا إلیهم الغلوّ والإفراط والتنکّب عن الصراط، وفی شیوخ البخاری رجال من الشیعة نبزوا بالرفض ووصموا بالبغض، فلم یقدح ذلک فی عدالتهم عند البخاری وغیره، حتّی احتجّوا بهم فی الصّحاح بکلّ ارتیاح.
إنّ الشیعة إنّما جروا علی منهاج العترة الطاهرة واتّسموا بسماتها، وإنّهم لایطبعون إلّاعلی غرارها ولا یضربون إلّاعلی قالبها، فلا نظیر لمن اعتمدوا علیه من رجالهم فی الصّدق والأمانة، ولا قرین لمن احتجّوا به من أبطالهم فی الورع والإحتیاط، ولا شبیه لمن رکنوا إلیه من أبدالهم فی الزهد والعبادة وکرم
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1/ 5.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 29
الأخلاق وتهذیب النفس ومجاهدتها ومحاسبتها بکلّ دقة، آناء اللّیل وأطراف النهار، لایبارون فی الحفظ والضبط والإتقان، ولا یجارون فی تمحیص الحقائق والبحث عنها بکلّ دقّة واعتدال.
وقد علم البرّ والفاجر حکم الکذب عند هؤلاء الأبرار، والالوف من مؤلَّفاتهم المنتشرة تلعن الکاذبین، وتعلن أنّ الکذب فی الحدیث من الموبقات الموجبة لدخول النار، ولهم فی تعمّد الکذب فی الحدیث حکم قد امتازوا به، حیث جعلوه من مفطّرات الصائم، وأوجبوا القضاء والکفّارة علی مرتکبه فی شهر رمضان، کما أوجبوهما بتعمّد سائر المفطّرات، وفقههم وحدیثهم صریحان بذلک، فکیف یتّهمون- بعد هذا- فی حدیثهم وهم الأبرار الأخیار قوّامون اللّیل صوّامون النهار؟ وبماذا کان الأبرار من شیعة آل محمّد وأولیاؤهم متّهمین، ودعاة الخوارج والمرجئة والقدریّة غیر متّهمین، لولا التحامل الصریح أو الجهل القبیح؟ نعوذ باللَّه من الخذلان، وبه نستجیر من سوء عواقب الظلم والعدوان».
ثمّ ذکر السیّد أسماء مائةٍ من رجال الشیعة الواردین فی أسناد الصّحاح الستّة … «1»
أقول:
إنّ من النقاط الجدیرة بالذکر فی تراجم العلماء الشیعة والسنّة فی کتب التاریخ والرجال لأهل السنّة:
أوّلًا: إنّهم یترجمون للرجل من أهل السنّة وإن کان خاملًا، وأمّا إن کان من علماء الشیعة فیحاولون التناسی عنه وإنْ کان کبیراً فیهم، ولذا تری تراجم
__________________________________________________
(1) المراجعات: 102- 103 بتلخیص.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 30
علماء الإمامیّة فی کتب القوم الرجالیّة والتاریخیّة قلیلة جدّاً.
وثانیاً: إنّه إن کان من أهل السنّة یتعرّضون لجمیع جوانب حیاته، فیذکرون مشایخه وتلامذته ومؤلّفاته ومناقبه وما قیل فیه وحتّی أسفاره … أمّا العالم الإمامی فیختصرون الکلام بترجمته جدّاً، وربّما لا یترجمون لشخصیّة من أکابرهم المشهورین إلّابأسطرٍ أو سطرین!
وثالثاً: - وهی المهمّة هنا- أنّک تری بتراجم علمائهم إرتکاب الکبائر والموبقات الموجبة لدخول النار، ولا تجد شیئاً من ذلک بتراجم علماء الإمامیّة، ولو کان أحدهم متّهماً- ولو من قِبَل الخصوم- بموبقةٍ، لذکروا بل وهرّجوا …!
وسنورد نماذج من تراجم علماء الإمامیّة، ونماذج من الموبقات المذکورة بتراجم علماء السنّة.

أهمُّ العلوم فی المدرسة الشیعیّة … ص: 30

وکان أکثر الإهتمام والإشتغال- فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام- بمسائل العقائد وعلوم القرآن الکریم والأحکام الفقهیّة، وعلی هذه الامور کانت تدور بحوثهم وحلقات دروسهم، وفیها ألّفوا الکتب ووضعوا الرسائل التی‌لا تحصی، ونبغ فیها العلماء الفطاحل الأعلام فی مختلف القرون:

علم الکلام … ص: 30

ففی علم الکلام، قال الشیخ الحرّ العاملی- وعنه السیّد حسن الصّدر- ما ملخّصه:
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 31
إنّه لمّا توفّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لم یکن من شیعة علی علیه السلام إلّاأربعة مخلصون: سلمان والمقداد وأبوذر وعمّار، ثمّ تبعهم جماعة، وکانوا یکثرون بالتدریج، فلمّا أخرج عثمان أباذر إلی الشام تشیّع علی یده جماعة کثیرون، ثمّ أخرجه معاویة إلی القری، فوقع فی جبل عامل فتشیّعوا من ذلک الیوم «1».
وفی الصحابة أیضاً: ابن عبّاس وقیس بن سعد بن عبادة وصعصعة بن صوحان وأبوالطفیل … فی جماعة آخرین «2».
أمّا فی أصحاب الأئمّة وتلامذتهم، فالمشهورون منهم فی علم الکلام:
سلیم بن قیس الهلالی
والأصبغ بن نباتة
وکمیل بن زیاد النخعی
والحارث الهمدانی
وهشام بن الحکم
وهشام بن سالم الجوالیقی
وحمران بن أعین
وأبو جعفر محمّد بن علی بن النعمان الأحول، الملقّب بمؤمن الطاق
وقیس الماصر
وعلی بن إسماعیل بن میثم التمّار
والفضل بن شاذان النیسابوری
__________________________________________________
(1) تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: 351.
(2) أعیان الشیعة 1: 133.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 32
وقد اشتهر من أعلام الإمامیّة فی علم الکلام:
أبو جعفر ابن قبة الرازی
والحسن بن الحسین النوبختی
والشیخ المفید البغدادی
والسیّد المرتضی الموسوی
والشیخ أبوالفتح الکراجکی
والشیخ أبو جعفر الطوسی
والشیخ نصیرالدین الطوسی
والعلّامة الحلّی‌

علوم القرآن … ص: 32

واشتهر فی علوم القرآن من الإمامیّة بعد طبقة الصحابة:
میثم بن یحیی التمّار
وسعید بن جبیر
وإسماعیل بن عبدالرحمن السدّی، وهو المعروف بالسدّی الکبیر
ومحمّد بن السائب الکلبی
وأبو حمزة الثمالی
وهشام بن محمّد الکلبی
وأبان بن تغلب
ویونس بن عبدالرحمن
والحسن بن محبوب السرّاد
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 33
ومحمّد بن مسعود العیاشی
وفرات بن إبراهیم الکوفی
وعلی بن إبراهیم القمّی
وأبو جعفر الطوسی
وابن شهرآشوب السروی
وأبو علی الطبرسی
والعلّامة الحلّی‌

علم الفقه والحدیث … ص: 33

وأمّا الفقهاء والمحدّثون الکبار من أصحاب الأئمّة علیهم السلام ومن بعدهم، فنذکر منهم جماعةً:
علی بن أبی رافع
وأبو حمزة الثمالی
وجابر بن یزید الجعفی
وزید بن علی بن الحسین
وأبان بن تغلب
ومحمّد بن مسلم الطائفی
وأبو بصیر یحیی بن القاسم
وزرارة بن أعین
ومعاویة بن عمّار الدّهنی
ومعروف بن خرّبوذ المکّی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 34
وجمیل بن درّاج
وصفوان بن یحیی
وعبیداللَّه بن موسی العبسی
وأحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی
وأحمد بن محمّد بن خالد البرقی
ومحمّد بن یعقوب الکلینی
وابن الجنید الإسکافی
وابن أبی عقیل العمانی
وابن بابویه الصدوق القمی
والمفید البغدادی
والسیّد المرتضی الموسوی
وأبو جعفر الطوسی
وأبوالفتح الکراجکی
وابن إدریس الحلّی
وأبوالقاسم جعفر بن الحسن الحلّی
والعلّامة الحلّی‌

وهنا فوائد: … ص: 34

الفائدة الاولی
قد ظهر ممّا تقدّم أنّ الأصل فی العلوم الإسلامیّة- الموجودة بأیدی المسلمین، والتی نبغ فیها العلماء الأعلام فی مختلف القرون- هم أئمّة أهل
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 35
البیت وعلی رأسهم أمیرالمؤمنین وباب مدینة العلم علیّ بن أبی طالب علیهم السلام.
الفائدة الثانیة
إنّ من أعلام الإمامیّة من تضلّع وتبحّر فی عدّةٍ من العلوم الإسلامیّة، فالشیخ أبو جعفر الطوسی- مثلًا- فقیه، مفسّر، متکلّم، محدّث، وهذا فی علماء هذه الطائفة کثیر، وبین علماء سائر الفرق قلیل.
الفائدة الثالثة
إنّ الجوامع الحدیثیّة المعروفة عند الإمامیّة، والتی علیها المدار فی الفقه والحدیث، هی الکتب الأربعة:
1- الکافی للشیخ أبی جعفر الکلینی
2- من لا یحضره الفقیه، للشیخ ابن بابویه الصّدوق القمی
3- تهذیب الأحکام
4- الإستبصار فیما اختلف من الأخبار
وکلاهما للشیخ أبی جعفر الطوسی.
ثمّ الکتب الأربعة الثانیة:
1- بحار الأنوار، للشیخ محمّد باقر المجلسی
2- الوافی، للشیخ الفیض الکاشانی
3- وسائل الشیعة، للشیخ الحرّ العاملی
4- مستدرک وسائل الشیعة، للشیخ النوری الطبرسی.
الفائدة الرابعة
إنّ الکتب الفقهیّة التی ألّفها أصحاب الأئمّة علیهم السلام کانت تحتوی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 36
امّهات المسائل فی کثیر من الأبواب، ثمّ الّفت الکتب الکبار شیئاً فشیئاً، حتّی توسّع الفقه الشیعی، وصُنّف فیه الموسوعات الضخمة مثل (الحدائق الناضرة) للشیخ یوسف البحرانی، و (جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام) للشیخ محمّدحسن النجفی المعروف بصاحب الجواهر.
تنبیه
قد اکتفینا فی طبقات العلماء فی مختلف العلوم بذکر أسماء جماعةٍ من أشهرهم فی کلّ علم، ابتداءً بالأصحاب وانتهاءً بالعلّامة الحلّی رحمه اللَّه.
وأمّا من جاء بعد العلّامة- وإلی یومنا هذا- من أکابر العلماء فلا یعدّون کثرةً.
***
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 37

تراجم أعلام الشیعة فی کتب السنّة … ص: 37

ولأجل أنْ نعرّف بطائفةٍ من أعلام الإمامیّة فی الکلام والفقه والحدیث وعلوم القرآن، ونشید بدورهم فی حفظ هذه العلوم ونشرها بین الامّة فی مختلف الأدوار والأعصار، وخاصّةً علی لسان المخالفین، فإنّا نورد هنا طرفاً من تراجم علماء الشیعة فی کتب أهل السنّة، مع الإلتفات إلی النقاط التی ذکرناها سابقاً:
الأصبغ بن نباته
وهو من رجال ابن ماجة، وثّقه جماعة، وتکلّم فیه آخرون لتشیّعه، حتّی قال ابن حبّان: «فتن بحبّ علیّ فأتی بالطامّات فاستحقّ الترک». وقال ابن عدی: «عامّة ما یرویه عن علی لا یتابعه أحد علیه … وإذا حدّث عنه ثقة فهو عندی لا بأس بروایته، وإنّما أتی الإنکار من جهة من روی عنه». وذکر العقیلی: «کان یقول بالرّجعة»، وقال ابن سعد: «کان علی شرطة علی» «1».
الحارث الهمدانی
قال الذهبی: «حدیث الحارث فی السنن الأربعة، والنسائی مع تعنّته فی الرجال فقد احتجّ به وقوّی أمره، والجمهور علی توهین أمره مع روایتهم
__________________________________________________
(1) تهذیب التهذیب 1/ 316- 317.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 38
لحدیثه فی الأبواب، فهذا الشعبی یکذّبه ثمّ یروی عنه، والظاهر أنّه کان یکذّب فی لهجته وحکایاته، وأمّا فی الحدیث النبوی فلا، وکان من أوعیة العلم».
وروی عن ابن أبی داود: کان الحارث الأعور أفقه الناس وأفرض الناس وأحسب الناس، تعلّم الفرائض عن علی.
وأورد الذهبی تکلّم بعضهم فیه، وکلماتهم کلّها ترجع إلی تشیّعه «1».
ونحن تکفینا روایة النسائی وسائر أصحاب السنن عنه.
کمیل بن زیاد
من رجال النسائی، ووثّقه ابن سعد وابن معین والعجلی وابن حبان وابن حجر العسقلانی وغیرهم «2».
سعید بن جبیر
روی الکشی بإسناده عن أبی عبداللَّه الصادق قال: «إنّ سعید بن جبیر کان یأتمّ بعلی بن الحسین علیه السلام، وکان علی بن الحسین یثنی علیه، وما کان سبب قتل الحجّاج له إلّاعلی هذا الأمر، وکان مستقیماً …» «3».
وروی البلاذری بإسناده عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس قال: «یوم الخمیس وما یوم الخمیس، اشتدّ فیه وجع النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال:
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1/ 435.
(2) تهذیب التهذیب 8/ 402، تقریب التهذیب 6/ 136.
(3) رجال الکشی: 119/ 190.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 39
ایتونی بالدواة والکتف أکتب لکم کتاباً لا تضلّون معه بعدی أبداً، فقالوا: أتراه یهجر! وتکلّموا ولغطوا، فغمّ ذلک رسول اللَّه وأضجره وقال: إلیکم عنّی، ولم یکتب شیئاً» «1».
وقال ابن حجر العسقلانی: «ع- سعید بن جبیر الأسدی، مولاهم، الکوفی، ثقة ثبت فقیه … قتل بین یدی الحجّاج سنة 95» «2».
وقال ابن الجزری: «التابعی الجلیل والإمام الکبیر، عرض علی عبداللَّه ابن عبّاس، وعرض علیه أبو عمرو بن العلاء والمنهال بن عمرو. قال إسماعیل بن عبدالملک: کان سعید بن جبیر یؤمّنا فی شهر رمضان، فیقرأ لیلة بقراءة عبداللَّه- یعنی ابن مسعود- ولیلة بقراءة زید بن ثابت، قتله الحجّاج بواسط شهیداً فی سنة 95 وقیل سنة 94» «3».
أبو حمزة الثمالی
ذکر الندیم فی کتب التفسیر: کتاب تفسیر أبی حمزة قال: «واسمه ثابت ابن دینار، من أصحاب علی- یعنی الإمام زین العابدین- من النجباء الثقات، وصحب أبا جعفر، یعنی الإمام الباقر» «4».
وترجم له علماؤنا ووثّقوه، ورووا عن الإمام أبی عبداللَّه علیه السلام قوله: «أبو حمزة فی زمانه مثل سلمان فی زمانه» «5».
__________________________________________________
(1) أنساب الأشراف 1/ 562.
(2) تقریب التهذیب 1/ 292.
(3) غایة النهایة 1/ 305.
(4) الفهرست: 36.
(5) رجال النجاشی: 115.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 40
وقد روی عنه من أصحاب الصّحاح الستّة: النسائی فی مسند علی، وأبو داود وابن ماجة «1» والترمذی «2».
لکنْ تکلّم فیه جماعة من أجل التشیّع، فقد عدّه السلیمانی فی قومٍ من الرافضة «3» وفی التقریب: رافضی «4».
وروی الذهبی: إنّه ذکر حدیثاً فی ذکر عثمان بن عفّان فنال منه، فقام ابن المبارک وفرّق ما کتب عنه «5».
جابر بن یزید الجعفی
قال الذهبی: «جابر بن یزید [د، ت، ق بن الحارث الجعفی، الکوفی، أحد علماء الشیعة، له عن أبی الطفیل والشعبی وخلق، وعنه: شعبة وأبو عوانة وعدّة.
قال ابن مهدی عن سفیان: کان جابر الجعفی ورعاً فی الحدیث، ما رأیت أورع منه فی الحدیث.
وقال شعبة: صدوق. وقال یحیی بن أبی بکر عن شعبة: کان جابر إذا قال أخبرنا، وحدّثنا، وسمعت، فهو من أوثق الناس.
وقال وکیع: ما شککتم فی شی‌ء فلا تشکّوا أنّ جابراً الجعفی ثقة.
وقال ابن عبد الحکم: سمعت الشافعی یقول: قال سفیان الثوری لشعبة:
__________________________________________________
(1) تقریب التهذیب 1/ 116.
(2) میزان الاعتدال 1/ 363.
(3) میزان الاعتدال 1/ 363.
(4) تقریب التهذیب 1/ 166.
(5) میزان الاعتدال 1/ 363.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 41
لئن تکلَّمت فی جابر الجعفی لأتکلّمنّ فیک …».
ثمّ نقل عن جریر بن عبدالحمید أنّه تکلّم فیه لأنّه «کان یؤمن بالرجعة».
وعن سفیان بن عیینة أنّه ترکه لمّا سمعه قال: دعا رسول اللَّه علیّاً فعلّمه ممّا تعلّم، ثمّ دعا علی الحسن فعلّمه ممّا تعلّم، ثمّ دعا الحسن الحسین فعلّمه ممّا تعلّم، ثمّ دعا ولده … حتّی بلغ جعفر بن محمّد.
وعن زائدة: جابر الجعفی رافضی یشتم أصحاب النبی.
وعن الحمیدی: سمعت رجلًا یسأل سفیان: أرأیت- یا أبا محمّد- الذین عابوا علی جابر الجعفی قوله: حدّثنی وصیّ الأوصیاء؟ فقال سفیان:
هذا أهونه «1».
فکان تشیّعه والعقائد الشیعیّة عنده هی السبب لتکلّم من تکلّم فیه …
هشام بن الحکم
قال الندیم: «من متکلّمی الشیعة، ممّن فتق الکلام فی الإمامة وهذّب المذهب والنظر، وکان حاذقاً بصناعة الکلام، حاضر الجواب» «2».
محمّد بن مسلم
من أصحاب الإمام أبی جعفر الباقر والإمام أبی عبداللَّه الصادق علیهما السلام، وقد روی أصحابنا عن الصادق علیه السلام. أنّه قال: أوتاد الأرض وأعلام الدین أربعة: محمّد بن مسلم وبرید بن معاویة ولیث بن البختری
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1/ 379.
(2) الفهرست: 223.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 42
المرادی وزرارة بن أعین «1».
وإنّه قال فیهم: أربعة نجباء امناء اللَّه علی حلاله وحرامه، لولا هؤلاء انقطعت آثار النبوّة واندرست «2».
وأنّه: هؤلاء حفّاظ الدین وامناء أبی علی حلاله وحرامه، وهم السابقون إلینا فی الدنیا والسّابقون إلینا فی الآخرة «3».
وقال العلماء فی حقّه: فقیه ورع، وجه أصحابنا بالکوفة، من أوثق الناس.
وذکروا أنّه توفّی سنة 150 «4».
وترجم له علماء الجمهور فی أغلب کتبهم، ولم یتکلّم فیه أحد منهم بشی‌ء.
وقد أخرج له مسلم وأبو داود والترمذی والنسائی وابن ماجة، واستشهد به البخاری، وروی له فی کتاب الأدب المفرد «5».
معاویة بن عمّار
من أصحاب الإمام محمّد الباقر وجعفر الصادق علیهما السلام، وله کتب فی المسائل الفقهیّة مثل: کتاب الصلاة وکتاب الحج وکتاب الزکاة وکتاب
__________________________________________________
(1) رجال الکشی: 238/ 432.
(2) رجال الکشی: 170/ 286.
(3) رجال الکشی: 136- 137/ 219.
(4) رجال الکشی: 161- 169، رجال النجاشی: 323/ 882، رجال الشیخ: 294/ 4293، خلاصة الأقوال: 251/ 858.
(5) تهذیب الکمال 26/ 416.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 43
الطلاق …
قال النجاشی: کان وجهاً من أصحابنا ومقدّماً، کبیر الشأن، عظیم المحل، ثقة، وکان أبوه عمّار ثقة فی العامّة وجهاً … ومات معاویة سنة 175 «1».
وأخرج عنه مسلم والنسائی والترمذی والبخاری فی أفعال العباد «2».
قال الذهبی وابن حجر: صدوق «3».
حمران بن أعین
من رجال ابن ماجة، روی عن أبی الطفیل وغیره.
کان یتقن القرآن وقرأ علیه حمزة الزیّات، وروی عنه جماعة من الأکابر، منهم سفیان الثوری.
ترجم له البخاری فی تاریخه فلم یذکر له جرحاً.
وقال ابن عدی- بعد أن ذکر له بعض الأخبار-: «وحمران- هذا- له غیر ما ذکرنا من الحدیث ولیس بالکثیر، ولم أر له حدیثاً منکراً جدّاً فیسقط من أجله، وهو غریب الحدیث، ممّن یکتب حدیثه».
وذکره ابن حبّان فی الثقات.
وقد تکلّم فیه جماعة من أجل التشیّع، ورماه بعضهم بالغلوّ فی التشیّع وآخرون بالرفض.
وقال ابن الجزری: «حمران بن أعین، أبو حمزة، الکوفی، مقرئ کبیر،
__________________________________________________
(1) رجال النجاشی: 411/ 1096 وانظر: خلاصة الأقوال: 273/ 995.
(2) تقریب التهذیب 2/ 260.
(3) میزان الاعتدال 4/ 137، تقریب التهذیب 2/ 260.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 44
أخذ القراءة عرضاً عن عبید بن نضلة وأبی حرب بن أبی الأسود وأبیه أبی الأسود ویحیی بن وئاب ومحمّد بن علی الباقر، روی القراءة عنه عرضاً حمزة الزیّات.
وکان ثبتاً فی القراءة، یرمی بالرفض.
قال الذهبی: توفّی فی حدود الثلاثین والمائة أو قبلها» «1».
معروف بن خرّبوذ
من أصحاب الإمام زین العابدین، والإمام الباقر، والإمام الصادق، علیهم السلام.
قال الکشی: أجمعت العصابة علی تصدیق هؤلاء الأوّلین من أصحاب أبی‌جعفر وأبی عبداللَّه علیهما السلام، وانقادوا لهم بالفقه، فقالوا: أفقه الأوّلین:
زرارة ومعروف بن خربوذ … «2».
وقد أخرج عنه: البخاری ومسلم وأبو داود وابن ماجة.
قال الذهبی: صدوق شیعی «3».
وقال ابن حجر: صدوق ربّما وهم، وکان أخباریّاً علّامةً «4».
__________________________________________________
(1) التاریخ الکبیر 3/ 80، الکامل فی الضعفاء 3/ 366، میزان الاعتدال 1/ 604، کتاب الثقات 4/ 179، غایة النهایة فی طبقات القرّاء 1/ 261.
(2) رجال الکشی: 238/ 431.
(3) میزان الاعتدال 4/ 144.
(4) تقریب التهذیب 2/ 264.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 45
الحسن بن محبوب السرّاد
روی عن الإمام موسی بن جعفر، والإمام علی بن موسی الرضا، علیهما السلام، وثّقه أصحابنا وقالوا: کان جلیل القدر، یعدّ فی الأرکان الأربعة فی عصره «1».
ولم أجد له ترجمةً فی کتب القوم، إلّاعند ابن حجر، نقلًا عن شیخ الطائفة، ولم یذکر سوی أسماء مشایخه والرواة عنه «2».
السدّی الکبیر
ذکره شیخ الطائفة فی أصحاب الإمام زین العابدین والإمام الباقر علیهما السلام «3».
وأخرج عنه مسلم وأبو داود والترمذی والنسائی وابن ماجة «4».
ووثّقه: أحمد والعجلی وابن حبّان، وقال النسائی: صالح، وقال ابن عدی: مستقیم الحدیث، صدوق «5».
وقال ابن حجر: صدوق یهم، رمی بالتشیّع «6».
__________________________________________________
(1) رجال الشیخ الطوسی: 334، خلاصة الأقوال: 97/ 222، قاموس الرجال 3/ 347. الفهرست للشیخ الطوسی: 96/ 162.
(2) لسان المیزان 2/ 288 الطبعة الحدیثة.
(3) رجال الشیخ: 109/ 1062.
(4) تقریب التهذیب 1/ 73.
(5) تهذیب التهذیب 1/ 274.
(6) تقریب التهذیب 1/ 73.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 46
بل قال الذهبی: «قال حسین بن واقد المروزی: سمعت من السدّی، فما قمت حتّی سمعته یشتم أبابکر وعمر، فلم أعد إلیه» «1».
الحسن بن الحسین النوبختی
أبو محمّد الحسن بن الحسین بن علی بن العبّاس بن إسماعیل بن أبی‌سهل ابن نوبخت، النوبختی، البغدادی الکاتب، المتوفّی سنة 402.
هو من کبار علمائنا من آل نوبخت، وقد ترجم له الخطیب البغدادی فقال: «کان سماعه صحیحاً، وقال الأزهری: کان النوبختی رافضیّاً ردی‌ء المذهب، سألت البرقانی عن النوبختی فقال: کان معتزلیّاً وکان یتشیّع إلّاأنّه تبیّن أنّه صدوق» «2».
وقال ابن حجر: «قال العقیقی: کان یذهب إلی الإعتزال، ثقة فی الحدیث.
وقال البرقانی: کان معتزلیّاً وکان یتشیّع إلّاأنّه تبیّن أنّه صدوق» «3».
وقال السمعانی: «کان معتزلیّاً رافضیّاً، ردی‌ء المذهب، إلّاأنّه صدوق صحیح السّماع» «4».
أبو جعفر الکلینی
قال الذهبی: «الکلینی، شیخ الشیعة وعالم الإمامیّة، صاحب التصانیف،
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1/ 237.
(2) تاریخ بغداد 7/ 299.
(3) لسان المیزان 2/ 199- 201 الطبعة القدیمة.
(4) الأنساب 5/ 529.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 47
أبوجعفر محمّد بن یعقوب الرازی الکلینی- بالنون-. روی عنه: أحمد بن إبراهیم الصیمری وغیره، وکان ببغداد، وبها توفی، وقبره مشهور. مات سنة 328. وهو بضمّ الکاف وإمالة اللّام. قیّده الأمین» «1».
أبو جعفر ابن بابویه
قال الذهبی: «ابن بابویه، رأس الإمامیّة، أبو جعفر محمّد بن العلّامة علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، صاحب التصانیف السائرة بین الرافضة، یضرب بحفظه المثل، یقال: له ثلاث مائة مصنّف منها: کتاب دعائم الإسلام، کتاب الخواتیم، کتاب الملاهی، کتاب غریب حدیث الأئمّة، کتاب التوحید، کتاب دین الإمامیّة.
وکان أبوه من کبارهم ومصنّفیهم.
حدّث عن أبی جعفر جماعة، منهم: ابن النعمان المفید، والحسین بن عبداللَّه الفحّام، وجعفر بن حسنیکه القمّی» «2».
الشیخ المفید
قال الذهبی: «الشیخ المفید، عالم الرافضة، صاحب التصانیف، الشیخ المفید، واسمه محمّد بن محمّد بن النعمان البغدادی الشیعی، ویعرف بابن المعلّم.
کان صاحب فنون وبحوث وکلام واعتزال وأدب، ذکره ابن أبی طی فی
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 15/ 280.
(2) سیر أعلام النبلاء 16/ 303.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 48
تاریخ الإمامیّة فأطنب وأسهب وقال: کان أوحد فی جمیع فنون العلم، الأصلین والفقه، إلی أن قال: مات سنة 413 وشیّعه ثمانون ألفاً.
وقیل: بلغت توالیفه مائتین، لم أقف علی شی‌ء منها وللَّه الحمد، یکنّی أباعبداللَّه» «1».
السیّد المرتضی
قال الذهبی: «المرتضی- العلّامة الشریف المرتضی، نقیب العلویّة، أبوطالب، علی بن الحسین بن موسی، القرشی العلوی الحسینی الموسوی البغدادی، من ولد موسی الکاظم.
ولد سنة 355 وحدّث عن: سهل بن أحمد الدیباجی وأبی عبداللَّه المرزبانی وغیرهما.
قال الخطیب: کتبت عنه.
قلت: هو جامع کتاب نهج البلاغة المنسوبة ألفاظه إلی الإمام علی رضی اللَّه عنه، ولا أسانید لذلک وبعضها باطل وفیه حق، ولکن فیه موضوعات یجلّ الإمام من النطق بها، ولکن أین المنصف؟ وقیل: بل جمع أخیه الشریف الرضی.
ودیوان المرتضی کبیر، وتوالیفه کثیرة، وکان صاحب فنون، وله کتاب الشافی فی الإمامة، والذخیرة فی الاصول، وکتاب التنزیه، وکتاب إبطال القیاس، وکتاب فی الإختلاف فی الفقه، وأشیاء کثیرة، ودیوانه فی أربع مجلّدات.
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 17/ 344.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 49
وکان من الأذکیاء الأولیاء، المتبحّرین فی الکلام والإعتزال والأدب والشعر، لکنّه إمامی جلد، نسأل اللَّه العفو.
قال ابن حزم: الإمامیّة کلّهم علی أنّ القرآن مبدّل وفیه زیادة ونقص، سوی المرتضی فإنّه کفّر من قال ذلک، وکذلک صاحباه أبو یعلی وأبوالقاسم الرازی.
قلت: فی توالیفه سبّ أصحاب رسول اللَّه، فنعوذ باللَّه من علمٍ لا ینفع.
توفّی المرتضی فی سنة 436» «1».
أبوالفتح الکراجکی
قال الذهبی: «الکراجکی، شیخ الرافضة وعالمهم، أبوالفتح، محمّد بن علی، صاحب التصانیف. مات بمدینة صور سنة 449» «2».
أبو جعفر الطوسی
قال الذهبی: «أبو جعفر الطوسی، شیخ الشیعة وصاحب التصانیف، أبوجعفر محمّد بن الحسن بن علی الطوسی.
قدم بغداد، وتفقّه أوّلًا للشافعی، ثمّ أخذ الکلام واصول القوم عن الشیخ المفید رأس الإمامیّة، ولزمه وبرع، وعمل التفسیر، وأملی أحادیث ونوادر فی مجلّدین، عامّتها عن شیخه المفید.
روی عن هلال الحفّار والحسین بن عبیداللَّه الفحّام والشریف المرتضی
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 17/ 558 وفیه مافیه.
(2) سیر أعلام النبلاء 18/ 121.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 50
وأحمد بن عبدون وطائفة.
روی عنه ابنه أبو علی.
وأعرض عنه الحفّاظ لبدعته، وقد احرقت کتبه عدّة نوب فی رحبة جامع القصر، واستتر لما ظهر عنه من التنقّص بالسلف، وکان یسکن بالکرخ محلّة الرافضة.
ثمّ تحوّل إلی الکوفة وأقام بالمشهد یفقّههم.
ومات فی المحرّم سنة 460.
وکان یعدّ من الأذکیاء.
ذکره ابن النجار فی تاریخه.
وله تصانیف کثیرة منها: کتاب تهذیب الأحکام، کبیر جدّاً، وکتاب مختلف الأخبار، وکتاب المفصح فی الإمامة. ورأیت له مؤلّفاً فی فهرسة کتبهم وأسماء مؤلّفیها» «1».
ابن شهرآشوب السروی
قال ابن حجر: «محمّد بن علی بن شهرآشوب، أبو جعفر السروی المازندرانی، من دعاة الشیعة، فقال ابن أبی طی فی تاریخه: اشتغل بالحدیث ولقی الرجال ثمّ تفقّه وبلغ النهایة فی فقه أهل البیت، ونبغ فی الاصول، ثمّ تقدّم فی القراءات والغریب والتفسیر والعربیّة، وکان مقبول الصورة، ملیح العرض علی المعانی، وصنّف فی المتفق والمفترق والمؤتلف والمختلف، والفصل والوصل، وفرّق بین رجال الخاصّة ورجال العامّة، یعنی أهل السنّة
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 18/ 334.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 51
والشیعة، کان کثیر الخشوع. مات فی شعبان سنة 558» «1».
وقال الصفدی: «أحد شیوخ الشیعة، حفظ القرآن وله ثمان سنین، وبلغ النهایة فی اصول الشیعة، کان یرحل إلیه من البلاد، ثمّ تقدّم فی علم القرآن والغریب والنحو، ووعظ علی المنبر أیّام المقتفی ببغداد فأعجبه وخلع علیه.
وکان بهیّ المنظر حسن الوجه والشیبة، صدوق اللّهجة، ملیح المحاورة، واسع العلم، کثیر الخشوع والعبادة والتهجّد، لا یکون إلّاعلی وضوء. أثنی علیه ابن أبی طی فی تاریخه ثناءً کثیراً …» «2».
الشیخ نصیرالدین الطوسی
الشیخ نصیرالدین محمّد بن محمّد الطوسی المتوفّی سنة 672.
قال الذهبی- فی وفیات السنة المذکورة-: «وکبیر الفلاسفة خاجا نصیرالدین محمّد بن محمّد بن حسن الطوسی، صاحب الرصد» «3».
«وکان رأساً فی علم الأوائل، ذا منزلة من هولاکو» «4».
وقال ابن کثیر: «النصیر الطوسی … اشتغل فی شبیبته وحصّل علم الأوائل جیّداً، وصنّف فی ذلک وفی علم الکلام، وشرح الإشارات لابن سینا، وقد ذکره بعض البغاددة فأثنی علیه وقال: کان عاقلًا، فاضلًا، کریم الأخلاق، ودفن فی مشهد موسی بن جعفر فی سردابٍ کان قد اعدّ للخلیفة الناصر لدین اللَّه، وهو الذی کان قد بنی الرصد بمراغة، ورتّب فیه الحکماء من الفلاسفة
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 5/ 305.
(2) الوافی بالوفیات 4/ 164.
(3) تذکرة الحفّاظ 4/ 1491.
(4) العبر فی خبر من غبر 3/ 326.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 52
والمتکلّمین والفقهاء والمحدّثین والأطبّاء وغیرهم من أنواع الفضلاء، وبنی له فیه قبّة عظیمة، وجعل فیه کتباً کثیرة جدّاً …» «1».
وقال الصّفدی: «الفیلسوف صاحب علم الریاضی، کان رأساً فی علم الأوائل، لاسیّما فی الأرصاد والمجسطی، فإنّه فاق الکبار … وکان حسن الصّورة، سمحاً، کریماً، جواداً، حلیماً، حسن العشرة، غزیر الفضل … وکان للمسلمین به نفع، خصوصاً الشیعة والعلویّین والحکماء وغیرهم …» «2».
العلّامة الحلّی
جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن علی بن مطهّر الحلّی المتوفّی سنة 726.
ترجم له الصفدی فقال: «الإمام العلّامة ذوالفنون جمال الدین ابن المطهّر الأسدی الحلّی المعتزلی، عالم الشیعة وفقیههم، صاحب التصانیف التی اشتهرت فی حیاته، تقدّم فی دولة خربندا تقدّماً زائداً، وکان له ممالیک وإدارات کثیرة وأملاک جیّدة، وکان یصنّف وهو راکب، شرح مختصر ابن الحاجب وهو مشهور فی حیاته، وله کتاب فی الإمامة ردّ علیه الشیخ تقی الدین ابن تیمیّة فی ثلاث مجلّدات، وکان یسمّیه ابن المنجَّس.
وکان ابن المطهَّر ریّض الأخلاق، مشتهر الذکر، تخرَّج به أقوام کثیرة، وحجّ فی أواخر عمره وخمل وانزوی إلی الحلّة، وتوفّی سنة 25 وقیل 26 وسبعمائة فی شهر المحرّم وقد ناهز الثمانین. وکان إماماً فی الکلام
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة 13/ 267- 268.
(2) الوافی بالوفیات 1/ 179- 183.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 53
والمعقولات.
قال الشیخ شمس الدین: قیل اسمه یوسف، وله: الأسرار الخفیّة فی العلوم العقلیّة» «1».
وهکذا ترجم له ابن حجر العسقلانی، قال: «لازم النصیر الطوسی مدّةً، واشتغل فی العلوم العقلیّة فمهر فیها، وصنّف فی الاصول والکلام، وکان صاحب أموال وغلمان وحفدة، وکان رأس الشیعة بالحلّة، واشتهرت تصانیفه، وتخرّج به جماعة، وشرحه علی مختصر ابن الحاجب فی غایة الحسن فی حلّ ألفاظه وتقریب معانیه، وصنّف فی فقه الإمامیّة، وکان قیّماً بذلک داعیةً إلیه» «2».

من تراجم علماء السنّة فی کتبهم … ص: 53

وعلی الجملة، فإنّهم إمّا یهملون علماء الإمامیّة فلا یترجمون لهم أصلًا، وإلّا ترجموا بسطرین أو أسطرٍ قلیلةٍ، مع أغلاطٍ وهفوات کثیرة … لکنْ لا تجد فی هذه التراجم نسبة شی‌ء من الآثام والقبائح الموبقة، ولو کان- ولو نسبةً کاذبةً- لذکروا، کما یذکرون بتراجم علمائهم …
فهذا الذهبی الذی نقلنا عن کتابه (سیر أعلام النبلاء) تراجم جملةٍ من علمائنا … قد ذکر فیه بتراجم علماء السنّة أشیاء قبیحة مخجلة، نورد بعضها فی هذا المجال:
فقد ذکر بترجمة زاهر بن طاهر بعد أنْ وصفه ب «الشیخ العالم، المحدّث
__________________________________________________
(1) الوافی بالوفیات 13/ 85.
(2) الدرر الکامنة فی أعیان المائة الثامنة 2/ 71- 72.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 54
المفید، المعمّر، مسند خراسان، أبوالقاسم ابن الإمام أبی عبدالرحمن، النیسابوری، الشحامی، المستملی، الشروطی، الشاهد»!! وعدّد مشایخه وتصانیفه … ذکر عن جماعةٍ أنّه کان یخلُّ بالصّلوات إخلالًا ظاهراً … «1»
وذکر بترجمة عمر بن محمّد، المعروف بابن طبرزد، وقد وصفه ب «الشیخ المسند الکبیر الرحلة، أبو حفص عمر بن محمّد بن معمّر بن …»
وعدّد شیوخه ومن روی عنه من المشاهیر کابن النجّار والکمال ابن العدیم والمجد ابن عساکر والقطب ابن عصرون وأمثالهم، ثمّ أورد قول ابن نقطة:
«ثقة فی الحدیث»، وقول ابن الحاجب: «کان مسند أهل زمانه»، حتّی نقل عن ابن النجّار: «کان متهاوناً بامور الدین، رأیته غیر مرّة یبول من قیام، فإذا فرغ من الإراقة أرسل ثوبه وقعد من غیر استنجاءٍ بماءٍ ولا حجر» قال الذهبی:
«قلت: لعلّه یرخّص بمذهب من لا یوجب الإستنجاء!».
ثمّ حکی عن ابن النجّار: «وکنّا نسمع منه یوماً أجمع، فنصلّی ولا یصلّی معنا، ولا یقوم لصلاة …».
قال الذهبی: «وقد سمعت أبا العبّاس ابن الظاهری یقول: کان ابن طبرزد لایصلّی» «2».
ثمّ إنّ الذهبی روی خبرین بترجمة مسلم بن إبراهیم الأزدی الفراهیدی القصّاب فی سند أحدهما «زاهر» وفی الآخر «عمر» فقال: «فی الإسنادین ضعف، من جهة زاهر وعمر، لإخلالهما بالصّلاة، فلو کان فیَّ ورع لَما رویتُ
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 20/ 9.
(2) سیر أعلام النبلاء 21/ 507.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 55
لمن هذا نعته» «1».
لکنْ فی مشایخ الذهبی غیر واحدٍ من هؤلاء، فقد نصَّ- مثلًا- بترجمة علی بن مظفّر الإسکندرانی، شیخ دار الحدیث النفیسیّة!! المتوفّی سنة 716:
«لم یکن علیه ضوء فی دینه، وحملنی الشّره علی السماع من مثله، واللَّه یسامحه، کان یخلُّ بالصّلوات، ویُرمی بعظائم!!» «2».
وذکر بترجمة الشیخ المعمّر أبی المعالی عثمان بن علی بن المعمّر بن أبی‌عِمامة البغدادی البقّال: «قال ابن النجّار: کان عسراً، غیر مرضی السیرة، یخلُّ بالصّلوات، ویرتکب المحظورات» «3».
وبترجمة الجعابی الموصوف ب «الحافظ البارع العلّامة، قاضی الموصل، أبوبکر محمّد بن عمر بن محمّد بن سلم التمیمی البغدادی» قال بعد ذکر مشایخه، وأنّه حدّث عنه: أبوالحسن الدارقطنی وأبو حفص ابن شاهین وابن رزقویه وابن مندة والحاکم … وبعد ذکر بعض الکلمات فی الثناء علیه … قال:
«ونقل الخطیب عن أشیاخه أنّ ابن الجعابی کان یشرب فی مجلس ابن العمید. وقال أبو عبدالرحمن السلمی: سألت الدارقطنی عن ابن الجعابی، فقال: خلّط، وذکر مذهبه فی التشیّع، وکذا نقل أبو عبداللَّه الحاکم عن الدارقطنی قال: وحدّثنی ثقة أنّه خلّی ابن الجعابی نائماً وکتب علی رجله، قال: فکنت أراه ثلاثة أیّام لم‌یمسّه الماء …»..
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 10/ 317.
(2) معجم الشیوخ 2/ 58.
(3) سیر أعلام النبلاء 19/ 453.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 56
«قال الحاکم: قلت للدّارقطنی: یبلغنی عن ابن الجعابی أنّه تغیَّر عمّا عهدناه. قال: وأیّ تغیّر!! قلت: باللَّه هل اتّهمته؟! قال: إی‌واللَّه. ثمّ ذکر أشیاء.
فقلت: وضح لک أنّه خلط فی الحدیث؟! قال: إی‌واللَّه، قلت: هل اتّهمته حتّی خفت المذهب؟! قال: ترک الصّلاة والدّین» «1».
أقول:
لکنّ بقاء الکتابة علی رجله ثلاثة أیّام، إنّما یدلّ علی عدم غسله لرجلیه فی الوضوء، ولا یدلّ علی عدم الوضوء وترک الصلاة، فلعلّه کان من القائلین بالمسح فی الوضوء، تعییناً أو تخییراً، فإنّ هذا مذهب کثیرٍ من الصحابة والتابعین والفقهاء الکبار، کابن جریر الطبری- صاحب التفسیر والتاریخ- وأتباعه … «2»
* وأمّا شرب المسکر، فمذکور بتراجم کثیرٍ من أعلام القوم:
ففی ترجمة نصرک وهو: «الحافظ، المجوّد، الماهر، الرحّال، أبو محمّد، نصر بن أحمد بن نصر، الکندی البغدادی»: «قال أبوالفضل السلیمانی:
یقال إنّه کان أحفظ من صالح بن محمّد جزرة، إلّاأنّه کان یتّهم بشرب المسکر» «3».
وبترجمة علی بن سراج وهو: «الإمام الحافظ البارع، أبوالحسن ابن أبی الأزهر»: «إلّا أنّ الدارقطنی قال: کان یشرب ویسکر» «4».
وبترجمة الذهبی وهو: «الحافظ العالم الجوّال، أبوبکر أحمد بن محمّد
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 16/ 88.
(2) قد بحثنا ذلک فی رسالتنا: (حکم الأرجل فی الوضوء).. وهو من البحوث المنشورة عن مؤتمر ألفیّة الشیخ المفید رحمه اللَّه فی قم المقدّسة سنة 1413.
(3) سیر أعلام النبلاء 13/ 538.
(4) سیر أعلام النبلاء 14/ 284.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 57
ابن حسن بن أبی حمزة البلخی ثمّ النیسابوری» فذکر مشایخه ومن حدّث عنه وهم أکابر المحدّثین الحفّاظ ثمّ قال: «لکنّه مطعون فیه. قال الإسماعیلی: کان مستهتراً بالشرب» «1».
وبترجمة عبداللَّه بن محمّد بن الشرقی: «ذکر الحاکم أنّه رآه … قال: ولم یدَعِ الشرب إلی أن مات، فنقموا علیه ذلک، وکان أخوه لا یری لهم السّماع منه لذلک» «2».
وبترجمة أبی عبید الهروی: «قال ابن خلّکان … قیل: إنّه کان یحبّ البِذلة، ویتناول فی الخلوة، ویعاشر أهل الأدب فی مجالس اللذّة والطرب» «3».
وبترجمة الزوزنی، وهو: «الشیخ المسند الکبیر، أبو سعد أحمد بن محمّد … من مشاهیر الصوفیّة»!! حدّث عنه: ابن عساکر والسمعانی وابن الجوزی وآخرون، «قال السمعانی: کان منهمکاً فی الشرب، سامحه اللَّه …
وقال ابن الجوزی: ینسبونه إلی التسمّح فی دینه» «4».
أقول:
ومثل هذه القضایا فی تراجمهم کثیر، وهم حفّاظ، أئمّة، یقتدون بهم …
وقد جاء بترجمة «الإمام!! القدوة!! العابد!! الواعظ!! محمّد بن یحیی الزبیدی، نزیل بغداد» عن السمعانی: «سمعت جماعةً یحکون عنه أشیاء، السکوت عنها أَوْلی وقیل: کان یذهب إلی مذهب السالمیّة، ویقول: … إنّ
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 14/ 461.
(2) سیر أعلام النبلاء 15/ 40.
(3) سیر أعلام النبلاء 17/ 147.
(4) سیر أعلام النبلاء 20/ 57.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 58
الشارب والزانی لا یلام، لأنّه یفعل بقضاء اللَّه وقدره» «1».
فهذا مذهب القوم، وهذه أعمالهم …
وجاء بترجمة «الشیخ المعمَّر المحدّث!!» أحمد بن الفرج الحجازی من مشایخ: النسائی وابن جریر وابن أبی حاتم وغیرهم من الأئمّة، عن محمّد بن عوف: «هو کذّاب!! رأیته فی سوق الرستن وهو یشرب مع مُردان وهو یتقیّأ!! وأنا مشرفٌ علیه من کوّة بیتٍ کانت لی فیه تجارة سنة 219 …» «2».
فاجتمع عنده: الشرب!! والکذب! والعبث بالمردان!!
* وکان العبث بالمردان من أفعال غیر واحدٍ من أعلام القوم، فقد جاء بترجمة قاضی القضاة!! یحیی بن أکثم: «قال فضلک الرازی: مضیت أنا وداود الأصبهانی إلی یحیی بن أکثم، ومعنا عشرة مسائل، فأجاب فی خمسةٍ منها أحسن جواب، ودخل غلام ملیح، فلمّا رآه اضطرب، فلم یقدر یجی‌ء ولا یذهب فی مسألةٍ. فقال داود: قم، اختلط الرجل» «3».
وبترجمة الخطیب البغدادی الذی أطنب وأسهب الذهبی ترجمته بعد أن وصفه ب «الإمام الأوحد، العلّامة المفتی، الحافظ الناقد، محدّث الوقت …
خاتمة الحفّاظ» ونحو ذلک من الألقاب، وبعد أن أورد کلمات الأئمّة فی مدحه، قال:
«کان سبب خروج الخطیب من دمشق إلی صور أنّه کان یختلف إلیه
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 20/ 318.
(2) سیر أعلام النبلاء 12/ 585.
(3) سیر أعلام النبلاء 12/ 10.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 59
صبی ملیح، فتکلّم الناس فی ذلک» «1».
وبترجمة ابن الأنماطی وهو: «الشیخ العالم الحافظ، المجوّد، البارع، مفید الشام، تقی الدین أبوالطاهر إسماعیل بن عبداللَّه» عن ابن الحاجب:
«وکان یُنبَز بالشرّ، سألت الحافظ الضیاء عنه فقال: حافظ ثقة مفید إلّاأنّه کثیر الدعابة مع المُرد» «2».
وجاء بترجمة الحافظ أبی بکر أحمد بن إسحاق الصِبغی: «قال الحاکم:
وسمعت أبابکر ابن إسحاق یقول: خرجنا من مجلس إبراهیم الحربی ومعنا رجل کثیر المجون، فرأی أمرد، فتقدّم فقال: السلام علیک، وصافحه وقبَّل عینیه وخدّه، ثمّ قال: حدّثنا الدَبَری بصنعاء بإسناده، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا أحبّ أحدکم أخاه فلیعلمه. فقلت له: ألا تستحی؟! تلوط وتکذب فی الحدیث!! یعنی: أنّه رکّب إسناداً للمتن» «3».
هذا، ولا ارید أنْ اطیل فی هذا المقام، وفی کتابنا «الإنتقاء من سیر أعلام النبلاء» من هذا القبیل کثیر عن الصحابة والتابعین وکبار الرجال … وبعضه عجیبٌ وغریبٌ!
کانت تلک دراسة مقارنة موجزة عن أهمّ العلوم- وهی العقائد والفقه والتفسیر والحدیث- عند الشیعة الإمامیّة، ولمحة عن تراجم علماء هذه الطائفة فی العلوم المذکورة … وموقف الرّجالیین من أهل السنّة منهم، ولمحة عن تراجم علماء السنّة، حسبما ذکروا بتراجمهم فی أشهر کتبهم …
وقد تبیّن أنّ الإهمال، أو الاختصار فی الترجمة مع الطعن فی المذهب، من جملة أسالیب الخصوم فی المحاربة مع هذا المذهب وأعلامه.
__________________________________________________
(1) سیر أعلام النبلاء 18/ 281.
(2) سیر أعلام النبلاء 22/ 174.
(3) سیر أعلام النبلاء 15/ 487.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 60
ولکنّهم- مع ذلک- لم یُتّهموا بموبقةٍ من الموبقات.
علی خلاف ما جاء بأحوال علماء المخالفین.
فلینظر العاقل المتدبّر أنّ الإمامیّة عمّن یأخذون، وأنّ غیرهم لمن یتّبعون!
***
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 61

کتب الردود فی المکتبة الشیعیّة … ص: 61

لقد واجهت هذه الطائفة- منذ الیوم الأوّل- شتّی أنواع الظلم والإضطهاد، من القتل والحبس والتشرید، ولم تترک الحکومات- وأهل العلم المتعاونون مع الحکّام فی کلّ دور- وسیلةً ولم تفوّت فرصةً إلّاواستفادت منها وانتهزتها، للقضاء علی هذا المذهب وشخصیّاته ورموزه، علی مختلف الأصعدة …
وهذه القضایا مسجّلة فی کتب التّواریخ عند جمیع الفرق.
فلمّا لم تجد هذه الأسالیب للقضاء علی التشیّع … جعلوا یتّبعون الأسالیب الاخری، …
فکان ترک الذکر والإهمال للعلماء والشخصیّات الشیعیّة فی کتب التراجم والرجال أحد الأسالیب … وقد أوضحنا ذلک بقدر الضرورة.
ومن الطرق والأسالیب فی کلّ عصرٍ وفی کلّ بلدٍ من البلدان الإسلامیّة:
تألیف الکتب للتهجّم علی الشیعة والتشیّع، وقد نهجوا هذا النهج منذ القدیم، وما زال متّبعاً حتّی الآن.

تألیف الکتب للصدّ عن التشیّع … ص: 61

اشارة

فإنّ کثیراً من الکتب التی وضعها العلماء السابقون من أهل السنّة فی الردّ علی الشیعة، إنّما الّفت للحیلولة دون انتشار هذا المذهب، والصدّ عن إقبال
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 62
الناس علیه ودخول الامم فیه …
وهذا ما صرّح به ونصّ علیه غیر واحدٍ من علماء أهل السنّة فی مختلف البلاد.

فی الحجاز … ص: 62

ففی الحجاز- مثلًا- لمّا رأی القوم کثرة الشیعة وازدیادها فی مکّة المکرّمة، طلبوا من ابن حجر المکّی أن ینشر کتابه (الصواعق المحرقة) وذلک ما نصّ علیه فی دیباجته إذ قال:
«فإنّی سئلت قدیماً فی تألیف کتابٍ یبیّن حقیّة خلافة الصدّیق وإمارة ابن‌الخطّاب، فأجبت إلی ذلک، مسارعةً فی خدمة هذا الباب، فجاء- بحمد اللَّه- انموذجاً لطیفاً، ومنهاجاً شریفاً، ومسلکاً منیفاً.
ثمّ سئلت قدیماً فی إقرائه فی رمضان سنة 950 بالمسجد الحرام، لکثرة الشیعة والرافضة ونحوهما الآن بمکّة المشرّفة، أشرف بلاد الإسلام، فأجبت إلی ذلک، رجاءً لهدایة بعض من زلّ به قدمه عن أوضح المسالک …».

فی الهند … ص: 62

وفی الهند، کذلک … وخاصّة فی القرنین الثانی عشر والثالث عشر …
فقد نبغ بین الشیعة الإمامیّة فی تلک البلاد، فقیه کبیر، ومجاهد عظیم، هو السیّد دلدار علی بن معین الدین النقوی المولود سنة 1166 والمتوفّی سنة 1235 «1»، الذی انتشرت بفضل جهوده تعالیم المذهب الجعفری فی تلک الأرجاء، وانتظمت علی یده امور الطائفة، بعد أن کانوا متفرّقین لیست لهم
__________________________________________________
(1) انظر: أعیان الشیعة 6/ 425، هدیة العارفین 5/ 772.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 63
دعوة إلی مذهبهم، وما کانت لهم جامعة تجمعهم، واشتغل طیلة أیّام حیاته الشریفة بترویج الدین ونشر الأحکام بإقامة الشعائر وتألیف الکتب وتربیة العلماء.
ولمّا وصل خبره إلی حسن‌رضاخان- من وزراء حکومة «أوده» فی لکنهو- استدعاه للإقامة بلکنهو، فهاجر إلیها، وانصرف إلی بثّ تعالیم الدین وإقامة الشعائر.
وکان العلّامة المولی محمّد علیّ الکشمیری الشهیر بپادشاه «1» نزیل فیض آباد، قد ألّف فی تلک الأیّام رسالة فی فضل صلاة الجمعة، حثّ فیها السّلطان آصف الدولة ابن الشجاع بن صدر جنک سلطان مملکة «أوده» فی لکنهو، علی إقامة الجمعة، وذکر من هو أهل لإمامة الجماعة، وهم: السیّد دلدار علیّ وتلمیذاه المیرزا محمّد خلیل والأمیر السیّد مرتضی، فأمر السلطان بإقامتها، ورشّح السیّد لها. فأقامها ابتداء من ظهر الیوم الثالث عشر من رجب- یوم ولادة أمیرالمؤمنین علیه السلام- سنة 1200.
ثمّ اقیمت الجمعة فی السابع والعشرین منه، یوم مبعث النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وکانت أوّل صلاة جماعة للشیعة تقام فی تلک الدیار.
ثمّ استمرّت الجماعة والخطب، وانتشرت أندیة الذکر ومجالس الوعظ، واهتمّ السلطان لترویج الشریعة، وتشیید الدین، وکثر طلّاب العلم، وأخذوا یتواردون علی السیّد من کلّ صوب «2».
__________________________________________________
(1)
أعلام الشیعة، نزهة الخواطر 7/ 456.
(2) أعلام الشیعة- الکرام البررة 2/ 519.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 64
قال السیّد عبدالحیّ اللکهنوی المحقّق السنّی: ثمّ إنّه بذل جهده فی إحقاق مذهبه وإبطال غیره من المذاهب، لاسیّما الأحناف والصوفیّة والأخباریّة، حتّی کاد یعمّ مذهبه فی بلاد «أوده» ویتشیّع کلّ الفرق «1».
وفی هذه الأیّام خرج للناس کتاب للمولوی شاه عبدالعزیز بن شاه ولیّ اللَّه الدهلوی الحنفی، المولود سنة 1159، والمتوفّی سنة 1239 باسم (التحفة الإثنی عشریّة) فی الردّ علی الشیعة الإمامیّة …
قال فی مقدّمة الکتاب:
«وقد سمّیت هذه الرسالة ب (التحفة الإثنی عشریّة) ولقّبتها ب (نصیحة المؤمنین وفضیحة الشیاطین).
وکان السبب فی تألیف هذه الرسالة وتحریر هذه المقالة هو: إنّ البلاد التی نحن بها ساکنون، وفی هذا الزّمان الذی نحن فیه، قد راج مذهب الإثنی عشریّة وشاع، حتّی قلّ بیتٌ لم یتمذهب من أهله واحد أو اثنان بهذا المذهب، ولم یرغب فیه، لکنّ أکثرهم جاهلون بالتاریخ والأخبار …».
فألّف علماء الشیعة فی تلک الدیار الردود الحاسمة علی کتاب (التحفة) وأشهرها کتاب (عبقات الأنوار فی إمامة الأئمّة الأطهار) الذی سنتحدّث عنه فیمابعد باختصار.

فی العراق … ص: 64

وفی العراق کذلک … فقد نشر محمود شکری الآلوسی البغدادی مختصر ترجمة (التحفة الإثنی عشریّة) إلی العربیّة فی سنة 1301- أی قبل
__________________________________________________
(1) نزهة الخواطر 7/ 167.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 65
وفاة السیّد صاحب (عبقات الأنوار) فی الردّ علی (التحفة) بخمس سنوات- وقد ذکر فی مقدّمة الکتاب ما نصّه:
«وبعد، فیقول المفتقر إلی اللَّه، الملتجئ إلی رکن فضله وعلاه، خادم العلوم الدینیّة فی مدینة دار السلام المحمیة، محمود شکری ابن السیّد عبداللَّه الحسینی الآلوسی البغدادی، کان اللَّه تعالی له خیر معین وأحسن هادی:
إنّ علماء الشیعة لم یزالوا قائمین علی ساق المناظرة، واقفین فی میادین المنافرة والمکابرة، مع کلّ قلیل البضاعة، ممّن ینتمی إلی مذاهب أهل السنّة والجماعة، لاسیّما فی الدیار العراقیّة وما والاها من ممالک الدولة العلیّة العثمانیّة، حتّی اغترّ بشبههم من الجهلة الالوف، وانقاد لزمام دعواهم ممّن لم یکن له علی معرفة الحقّ وقوف، فلمّا رأیت الأمر اتّسع خرقه والشرّ تعدّدت طرقه، شمّرت عن ساعد الجدّ والاجتهاد فی الذبّ عن ملک ذوی الرشاد، ورأیت أن اؤلّف فی هذا الباب کتاباً مشتملًا علی فصل الخطاب به یتمیّز القشر عن اللباب ویتبیّن الخطأ من الصواب.
وقد ألّف العالم العلّامة والنحریر الفهّامة الشیخ غلام محمّد أسلمی الهندی، تغمّده اللَّه تعالی بغفرانه الأبدی، ترجمة (التحفة الإثنی عشریّة فی الردّ علی فرق الشیعة الإمامیّة)، فوجدته کتاباً انکشفت شبه المناظرین بأنوار دلائله واندفعت شکوک المعاندین بمسلَّم براهینه … فحدانی التوفیق الإلهی إلی تلخیص ذلک الکتاب، وهدانی التأیید الربانی إلی إبراز غوانی معانیه بأبهی لباب، مع ضمّ ما یؤدّی إلیه المقام ممّا أفاده العلماء الأعلام، بعبارات سهلة موجزة مشتملة ینتفع بها الخاص والعام ویتلقّاها بالقبول ذوو الإنصاف من الأنام.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 66
ولمّا یسّر اللَّه تعالی ما طلبته، وأجابنی فیما رجوته ودعوته، سمّیت الکتاب (المنحة الإلهیّة بتلخیص ترجمة التحفة الإثنی عشریّة).
وقدّمته لأعتاب خلیفة اللَّه فی أرضه ونائب رسوله … ألا وهو أمیرالمؤمنین الواجب طاعته علی الخلق أجمعین، سلطان البرّین وخاقان البحرین، السلطان ابن السلطان، السلطان الغازی عبدالحمید خان …».

منتهی الکلام للفیض‌آبادی … ص: 66

وکتاب (منتهی الکلام) تألیف المولوی حیدر علی الفیض‌آبادی، من هذا القبیل …
فقد ألّف الشیخ سبحان علی خان، من علماء الشّیعة فی الهند، المتوفّی سنة 1264، رسالةً فی حدیث الحوض، قال صاحب (کشف الحجب والأستار):
«رسالة فی حدیث الحوض، لسبحان علی خان، رفع اللَّه درجته فی فرادیس الجنان، ذکر فیها انطباق حدیث الحوض علی الخلفاء الثلاثة والتابعین لهم، صنّفها سنة 1252.
لقد أحسن وأجاد وأحرق ببیانه قلوب أهل العناد …» «1».
ولهذا الشیخ کتب ورسائل اخری منها:
رسالة فی فضائح البخاری وصحیحه «2».
رسالة فی حدیث الثقلین «3».
__________________________________________________
(1) کشف الحجب والأستار: 258/ 1363.
(2) کشف الحجب والأستار: 276/ 1478.
(3) کشف الحجب والأستار: 257/ 1362.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 67
رسالة فی حدیث الإثرة، ذکر فیها حدیث الإثرة علی الخلفاء الثلاثة «1».
رسالة فی لزوم أفضلیّة أولاد الشیخین من أولاد فاطمة علیها السلام علی قواعد أهل السنّة أسماها ب (لطافة المقال) «2».
فردّ علیه رشید الدین الدهلوی- من تلامیذ صاحب التحفة الإثنی عشریّة- بکتاب أسماه (إیضاح لطافة المقال) «3».
فردّ علیه الشیخ سبحان علی خان بکتاب (فذلکة الکلام) «4».
کما ردّ علیه الشیخ حسین علی خان المتوفّی سنة بضع وأربعین ومائتین بعد الألف «5».
هذا، وقد ترجم صاحب (نزهة الخواطر) الشیخ سبحان علی خان، ووصفه ب «الأمیر الفاضل» قال: «وکان مع اشتغاله بمهمّات الامور یشتغل بالبحث والتنقیر والمناظرة بأهل السنّة والجماعة، وبالشیعة الاصولیّة، وله مصنّفات عدیدة، منها: الباقیات الصالحات، ومنها: شمس الضحی» وأرّخ وفاته بسنة 1264 «6».
لکنّ صاحب (کشف الحجب) وصفه بألقاب جلیلة وصفاتٍ ضخمة، مثل:
«قدوة الأعیان واسوة الأقران، راقم آثار الشرف علی صحائف الإحسان،
__________________________________________________
(1) کشف الحجب والأستار: 257/ 1361.
(2) کشف الحجب والأستار: 479/ 2701.
(3) کشف الحجب والأستار: 479/ ضمن 2701.
(4) کشف الحجب والأستار: 397/ 2296.
(5) کشف الحجب والأستار: 534/ 2999 وسمّاه ب (معتمد الکلام).
(6) نزهة الخواطر- تراجم کبار علماء الهند 7/ 195.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 68
جامع أطوار الرعایة بین طوائف الإنسان، عین الإنسان، علّامة الدوران، فرید الدهر والأوان».
«صدر الزمان، قدوة الأعیان، شرف أبناء الزمان بالتزام الفضل والإحسان، علّامة الدوران، ملیح البیان، فصیح اللّسان …».
«علّامة الزمان واعجوبة الدوران، فصیح البیان، ملیح اللّسان، المزری لطائف منشآته علی أزهار الربیع وأنوار البدیع، ذی العز المنیع والفخر الرفیع …» «1».
وعلی الجملة، فقد ألّف الشیخ سبحان علی خان رسالته فی حدیث الحوض، وأثبت انطباقه علی المشایخ، علی أساس أحادیث القوم فی أصحّ کتبهم ککتاب البخاری وغیره.
فلمّا وقف الشیخ المولوی الفیض‌آبادی المتوفّی سنة 1299 علی رسالة حدیث الحوض، ألّف فی الردّ علیها کتاب (منتهی الکلام) بطلبٍ من بعض أصدقائه، الذی ضاق صدره من «رواج التشیّع المحدَث!!» فی بلاد الهند … کما قال … وهذه ترجمة کلامه فی المقدّمة باختصار:
«بسم اللَّه الرحمن الرحیم. الحمد للَّه‌الذی وفّقنا لمنتهی الکلام مع الخصام وتمییز الحق من الباطل کالنور من الظلم، وکرّمنا بتنبیهات أهل الخوض لاعتراضهم علی حدیث الحوض بتقریر اللّسان وتحریر القلم، والصّلاة والسلام علی عباده الذین اصطفی سیّما من خصّ بالشفاعة العظمی یجری علی لسانه ینابیع الحکم، وعلی آله وخلفائه الأربعة المتناسبة یشربون من السلسبیل ولن یسمعوا حسیس جهنّم، فبعداً وسحقاً لمن لم یزالوا
__________________________________________________
(1) کشف الحجب والأستار: 599، 257، 161- 162.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 69
مرتدّین عنهم من أهل الإبدال، یؤخذ بهم ذات الیمین وذات الشمال، یختلجون دون الأدبار فلا تدری أن یخلص منهم إلّامثل همل النعم.
أمّا بعد، فیقول أقلّ الخلیقة عدیم الإدراک وذمیم الأخلاق حیدر علی الفیض آبادی، أعطاه اللَّه تعالی فی الدنیا النفس اللّوامة وتجاوز عن جرائمه یوم القیامة، وبصّره بعیوب نفسه وجعل غده خیراً من أمسه، ابن صفوة الحفّاظ والعابدین الشیخ محمّد حسن، ابن قدوة العارفین الشیخ محمّد ذاکر، ابن اسوة الواصلین الشیخ عبدالقادر الدهلوی، ألطفهم اللَّه سبحانه بالإعادة وأکرمهم بالحسنی وزیادة:
إنّ أحد الأصدقاء الأحباب، الذی طالما تألّم لیلًا ونهاراً ممّا آل إلیه أمر الدین، وضاق صدره وارتعد قلبه واحترق کبده من رواج التشیّع المحدَث، قد تمکّن من الحصول علی رسالةٍ- لإمام المتشیّعین، نظام المتکلّمین، البحر المحیط للفهم والفطانة، والنهر العمیق للفصاحة والبلاغة، رئیس العلماء الکبار سبحان علی خان، جنّبه اللَّه تعالی عن فساد اعتقاداته وبصّره اللَّه ببطلان خیالاته وهفواته، ألّفها بسنة سبع وأربعین ومائتین وألف من الهجرة النبویّة، فی حدیث اصیحابی- بواسطة بعض المؤمنین، وأطلعنی علیها، وألحّ علیّ بأن أکتب ردّاً لها، فعزمت علی إنجاح مرامه عوناً لأهل الحق والإنصاف، وصوناً لعقائدهم عن الزیغ والإعتساف …
ولمّا کان هذا الکتاب، بحیث یقول کلّ من وقف علیه- موافقاً کان أو مخالفاً- إنّه قد بلغ النهایة القصوی فی البحث، فقد سمّیته ب (منتهی الکلام)، ولمّا کان کلّ ورقةٍ من أوراقه مشتملًا علی تنبیه تعریضاً للمخالفین المعترضین علی حدیث الحوض، الذین صدق علیهم قوله تعالی «وکنّا نخوض مع
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 70
الخائضین» فقد لقّبته ب (تنبیهات أهل الخوض لاعتراضهم علی حدیث الحوض)».
ثمّ إنّه ذکر ثمان مقدّمات، فقال فی المقدّمة الثامنة:
«إنّه لمّا کان دأبی فی المناظرة مع الشیعة، بعد التحقیق فی الموضوع وإلزامهم بالحجّة، هو قلب تقریراتهم فی الإستدلال، فقد خصصت المسلک الثانی- بعد الفراغ من الأوّل- لهذا الغرض، وفصلت فی هذا المسلک بین کلامی وکلام المؤلّف بخطوطٍ لئلّا یقع الخلط، وجعلت بعض مطالب المؤلّف الخارجة عن الموضوع فی الخاتمة.
فجاء الکتاب مشتملًا علی خاتمةٍ ومسلکین، أحدهما جوابی والآخر انقلابی».
هذا، وقد تعرّض فی المسلک الأوّل- الجوابی- لمسائل مهمّة، کقضیّة صلاة أبی بکر بالناس بأمر من النبی فی مرضه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فیما یروون-، وکونه معه فی الغار لیلة الهجرة، وقضیّة تزوّج عمر بن الخطّاب بامّ کلثوم بنت أمیرالمؤمنین علیه السلام- برضاً منه کما یزعمون-، وکان مقصوده من الأولیین إثبات فضیلة لأبی بکر، ومن الثالثة إنکار هجوم عمر علی بیت الزهراء الطاهرة علیها السلام ودفع الطعن علیه، ونفی الخصومة بینه وبین الإمام علیه السلام.
أقول:
ولکنّی قد أثبتُّ فی رسالةٍ مفردةٍ مطبوعة: أنّ صلاة أبی بکرٍ تلک لم تکن بأمرٍ من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله، بل إنّه لمّا علم بذلک خرج معتمداً علی الإمام علی ورجلٍ آخر، ورجلاه تخطّان فی الأرض، وصلّی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 71
بالناس وتنحّی أبوبکر … فلا فضیلة له فی تلک القضیّة إنْ لم یکن العکس.
وأثبتُّ فی رسالةٍ اخری مطبوعة: أنّ کلّ ما رواه القوم فی کتبهم فی زواج عمر بامّ کلثوم لا أساس له من الصحّة، وأمّا ما جاء فی روایة أصحابنا- بناءً علی الأخذ به- فلا فائدة فی الإستدلال به للخصم، بل یدلّ علی عکس المدّعی.
وأمّا قصّة الغار، فالرسائل المؤلّفة فیها من قبل علمائنا متعدّدة، فقد کتب فیها السیّد الشهید التستری صاحب کتاب (إحقاق الحق) والسیّد میر حامد حسین صاحب (استقصاء الإفحام) و (عبقات الأنوار) وکذا غیرهما من علماء الشیعة الکبار فی بلاد الهند وغیرها … وإنّه لیکفی فی هذه القضیّة أن نقول:
إنّه قد کان فی لیلة الهجرة واقعتان، نزلت فی کلّ منهما آیة، إحداهما:
مبیت مولانا علی أمیرالمؤمنین فی فراش النبی صلّی اللَّه علیه وآله، والاخری:
خروج أبی‌بکر معه إلی الغار. أمّا فی الاولی فنزلت الآیة «ومن الناس من یشری نفسه ابتغاء مرضات اللَّه» «1»
وأمّا فی الثانیة فنزلت الآیة «ثانی اثنین إذ هما فی الغار إذ یقول لصاحبه لا تحزن إنّ اللَّه معنا» «2».
أمّا عن علی علیه السلام، فأخبر اللَّه عزّ وجلّ بأنّه قد «شری نفسه» ابتغاء مرضات اللَّه، وأمّا عن أبی بکر فأخبر عن حزنه ونهی النبی إیّاه … فکم فرق بین الحالین؟ ولذا ورد مباهاة اللَّه سبحانه بفعل علیّ فی روایة
__________________________________________________
(1) سورة البقرة 2: 207.
(2) سورة التوبة 9: 40.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 72
الفریقین «1».
أمّا فی المسلک الثانی- الإنقلابی- فقد حاول الفیض آبادی التهجّم علی الشیعة الإثنی عشریّة فی بعض عقائدها، والطعن فی بعض کتبها، والکذب علی بعض علمائها.
فتعرّض لمسألة ولادة الإمام المهدی ابن الحسن العسکری علیهما السلام، ولمسألة البداء، ونسب إلی الشیعة القول بنقصان القرآن الکریم … وإلی السیّد المرتضی علم الهدی إنکار المیثاق …
وحاول الطعن فی تفسیر علی بن إبراهیم القمی، والتکلّم فی کتاب سلیم بن قیس الهلالی …
وهکذا فی مسائل اخری …

ترجمة الفیض آبادی … ص: 72

وقد أثنی صاحب کتاب (نزهة الخواطر) علی الفیض آبادی، ووصفه بألقابٍ ضخمة، وذکر کتابه (منتهی الکلام) فی أوّل مؤلّفاته، وهذا نصّ عبارته:
«مولانا حیدر علی الفیض آبادی، الشیخ العالم الکبیر العلّامة، حیدر علی بن محمّد حسن بن محمّد ذاکر بن عبدالقادر، الدهلوی، الفیض آبادی.
أوحد المتکلّمین والنظار.
__________________________________________________
(1) الأمالی للشیخ الطوسی: 469/ ضمن الحدیث 1031. تفسیر الثعلبی 2: 125- 126، اسد الغابة 4/ 25 تفسیر الرازی 3/ 222 والآیة فی سورة البقرة: 207.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 73
ولد ونشأ بفیض آباد، وقرأ العلم علی مرزا فتح علی والسیّد نجف علی والحکیم میر نوّاب، کلّهم کانوا من علماء الشیعة بفیض آباد. ثمّ سافر إلی دهلی وأخذ عن الشیخ رشید الدین والشیخ رفیع الدین، واستفاض عن الشیخ عبدالعزیز بن ولیّ اللَّه الدهلوی أیضاً، ولازمه زماناً، حتّی برع فی کثیر من العلوم والفنون، ثمّ قدم لکهنو وأقام بها مدّةً طویلة وجدّ فی البحث والإشتغال، وأقبل علی الجدل والکلام، فصار أوحد زمانه، أقرّ بفضله الموافق والمخالف، ثمّ سار إلی بهوپال وأقام بها مدّةً، ثمّ سافر إلی حیدر آباد، فولّاه نوّاب مختار الملک العدل والقضاء، فاستقلّ به مدّة حیاته مع اشتغاله بالتصنیف والتألیف.
ومن مصنّفاته: منتهی الکلام، فی مجلّد کبیر، وإزالة الغین عن بصارة العین، فی ثلاث مجلّدات، ونضارة العینین عن شهادة الحسنین، وکاشف اللثام عن تدلیس المجتهد القمقام، والداهیة الحاطمة علی من أخرج من أهل البیت فاطمة، ورؤیة الثعالیب والغرابیب فی إنشاء المکاتیب، وکتابه فی إثبات البیعة المرتضویّة، وکتابه فی إثبات ازدواج عمر بن الخطّاب بسیّدتنا ام کلثوم بنت علی المرتضی، وله تکملة فتح العزیز، فی مجلّدات کبار، صنّفها بأمر نوّاب سکندر بیکم ملکة بهوپال.
مات سنة 1299» «1».
وذکره خیرالدین الزرکلی فی (الأعلام) فقال:
«حیدر علی بن محمّد الفیض آبادی. متکلّم هندی، من فقهاء الحنفیّة، له تصانیف، منها: إزالة الغین. ط. تکملة لتفسیر العزیزی، ومنتهی الکلام فی
__________________________________________________
(1) نزهة الخواطر 7/ 156 أعیان القرن 13 برقم 274.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 74
الردّ علی الشیعة قال صاحب الهدیة: مجلّدان ضخمان» «1».
وقال عمر کحّالة:
«حیدر علی بن محمّد الفیض آبادی الهندی الحنفی، متکلّم فقیه. من آثاره: منتهی الکلام فی الردّ علی الشیعة، فی مجلّدین ضخمین، فرغ منه سنة 1250» «2».
وکذلک فی (هدیة العارفین 1/ 342).

استقصاء الإفحام للسیّد حامد حسین … ص: 74

وهذا الکتاب عنوانه الکامل (استقصاء الإفحام واستیفاء الإنتقام فی نقض منتهی الکلام).
وکأنّ المؤلّف قد وضع علیه هذا الاسم لیشیر إلی أنّ للبحث فیه جهتین، وأنّ له من تألیفه غرضین:
أحدهما: دفع الشبه والإعتراضات عن جملةٍ من العقائد، وردّ التُّهم عن بعض الأعلام، والتکلّم علی بعض الکتب المعروفة عند الإمامیّة.
وعنوان (استقصاء الإفحام) ناظر إلی هذه الجهة.
والثانی: التحقیق عن موقع العلوم الإسلامیّة من علم العقائد والتفسیر والحدیث والفقه وعن حال مؤسّسیها، عند أهل السنّة، وبیان حال علمائهم وأشهر کتبهم المعتمدة فی هذه العلوم.
__________________________________________________
(1) الأعلام 2/ 290.
(2) معجم المؤلفین 4/ 92.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 75
وعنوان (استیفاء الإنتقام) ناظر إلی هذه الجهة.
وبتعبیر آخر، فإنّ هذا الکتاب قد الّف نقضاً لکتاب (منتهی الکلام) فی کلا مسلکیه، الجوابی والإنقلابی، حسب تعبیر الفیض آبادی.
إلّاأنّ مؤلّفه العلّامة الفذ الأجلّ، قد قدّم المسلک الثانی علی الأوّل، وقد ذکر السبب فی ذلک بقوله:
«وقد کنت کتبت من النقض علی مقامات شتّی من المسلک الأوّل لهذا الکتاب، ما فیه نفع لأوام اولی الألباب وشفاء للأسقام والأوصاب، وغنیة بإظهار الصواب ونضو الحجاب، وکنت لإتمامه وإنجازه صامداً ولتبییضه وإبرازه قاصداً.
ولکنْ ألفیت رغبات الناس إلی تقدیم المسلک الثانی وافرة، وهممهم عن الصبر والإنتظار قاصرة، وأیضاً: وجدت صاحب الکتاب ومن اقتصّ أثره وحذا حذوه، یستصعبون نقض هذا المسلک غایة الإستصعاب، ویزعمونه ویحسبونه بالخصوم ممتنع الجواب، ویعدّون اجتیاح جذمه من أنکر الأشیاء وأعجب العجاب.
فخفت علی نفسی محاجزات الدهر الکنود، ورابئت عوائق الزمن العنود، وأشفقت أنْ لا أبلغ إلی حمادی المقصود، ویحال بینی وبین الإتیان علیه کملًا واردع عمّا أرود، فیکون ذلک تصدیقاً لظنونهم الخاسرة وتأییداً لما یلعج فی صدورهم الواغرة.
فأشحت بوجهی عن التوجّه إلی المسلک الأوّل لعنانی ثانیاً، وقمت- بعون اللَّه- لنقض المسلک الثانی نصرةً لدینه غیر متعتع ولا وانیاً، ثمّ إذا وفّق اللَّه لاستیعاب جواب هذا المسلک وإتمامه وإبراز أثماره من أکمامه، سأنثنی- إنْ شاء اللَّه- إلی إتمام نقض المسلک الأوّل وهدم جدرانه، ورضّ أرکانه
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 76
وهصر فنونه وأغصانه، وعضب عروقه وأفنانه.
وإنْ حیل بینی وبین هذا المراد، واقتطعت عن هذه البغیة وضربت دونها الأسداد، فلیستدل الناظر بما فی هذا المسلک الآخر من غرائب البوادر علی حقیقة ما فی الأوّل من الوهن الظاهر، فإنّ الغرفة تنبئ عن الغدیر والقزیر یدلّ علی الغزیر وأثر القدم علی المسیر، فکیف لا یدلّ هذا التحریر والتقریر الکثیر علی سقوط ما فی المسلک الأوّل من إفادات المخاطب النحریر؟»

فهرس موضوعات استقصاء الإفحام … ص: 76

وقد خرج من المسلک الثانی مجلّدان.
* وبحوث المجلّد الأوّل هی:
مبحث تحریف القرآن
مبحث البداء
مبحث التجسیم
مطاعن أبی حنیفة
مبحث القیاس والإستحسان
کلام فی مسألة المیثاق
کلام فی مسألة الصور
کلام فی ردّ الشمس وشقّ القمر
مسألة العبث فی الصّلاة
حول کتاب سلیم بن قیس الهلالی
مبحث إسلام آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 77
کلام حول نسب عمرو بن العاص
کلام حول حکم ولد الزنا وأنّه یدخل الجنّة أو لا؟
من قبائح مذهب الأشاعرة
الکلام فی الصحاح الستّة وأصحابها
الکلام فی مالک والشافعی
* وأمّا المجلّد الثانی، فبحوثه هی:
الدفاع عن تفسیر علی بن إبراهیم القمی
الکلام فی التفسیر والمفسّرین عند القوم، ابتداءً بالصّحابة ثمّ التابعین ثمّ من بعدهم … علی ضوء کتبهم، فأورد هنا دراسات جلیلة عن الأعلام الأئمّة فی التفسیر عند أهل السنّة، وهم:
عبداللَّه بن مسعود
أبو موسی الأشعری
عبداللَّه بن الزبیر
أنس بن مالک
أبو هریرة
عبداللَّه بن عمرو بن العاص
مجاهد
عکرمة
الحسن البصری
عطاء
أبو العالیة
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 78
الضحّاک
قتادة
زید بن أسلم
مرّة بن شراحیل
سفیان بن عیینة
عبدالرزاق
وجماعة غیرهم … إلی الفخر الرازی.
ثمّ تعرّض للتحقیق عن حدیث الحوض ومفاده، وما ورد عن أئمّة أهل البیت علیهم السلام فی الصحابة.
***
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 79

ترجمة السیّد میر حامد حسین … ص: 79

نسبه … ص: 79

وهو: السیّد حامد حسین، ابن السیّد محمّد قلی، ابن السیّد محمّد حسین المعروف بالسیّد اللَّه کرم، ابن السیّد حامد حسین، ابن السیّد زین العابدین، ابن السیّد محمّد المعروف بالسیّد البولاقی، ابن السیّد محمّد المعروف بالسیّد مدا، ابن السیّد حسین المعروف بالسیّد میئهر، ابن السیّد جعفر، ابن السیّد علی، ابن السیّد کبیرالدین، ابن السیّد شمس الدین، ابن السیّد جمال الدین، ابن السیّد شهاب الدین أبی المظفّر حسین الملقّب بسیّد السادات المعروف بالسیّد علاء الدین أعلی بزرک، ابن السیّد محمّد المعروف بالسیّد عزّ الدین، ابن السیّد شرف الدین أبی‌طالب المعروف بالسیّد الأشرف، ابن السیّد محمّد الملقّب بالمهدی المعروف بالسیّد محمّد المحروق، ابن حمزة بن علی بن أبی محمّد بن جعفر بن مهدی بن أبی طالب بن علی بن حمزة بن أبی القاسم حمزة، ابن الإمام أبی إبراهیم موسی الکاظم، ابن الإمام أبی عبداللَّه جعفر الصادق، ابن الإمام أبی جعفر محمّد الباقر، ابن الإمام أبی محمّد علی زین العابدین، ابن السبط الشهید الإمام أبی عبداللَّه الحسین ابن أمیرالمؤمنین صلوات اللَّه وسلامه علیهم أجمعین «1».
ولد فی 4 محرّم الحرام سنة 1246، وتوفّی فی 18 صفر سنة 1306.
__________________________________________________
(1) تکملة نجوم السماء 2/ 25 الفضل الجلی: 2 عن تذکرة ناصر الملّة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 80

اسرته … ص: 80

وهو من اسرةٍ عریقةٍ فی العلم والفضیلة والجهاد، والدّفاع عن مذهب أهل البیت الطاهرین علیهم السلام.
قال شیخنا الحجّة الطهرانی رحمه اللَّه: «إنّ هذا البیت الجلیل من البیوت التی غمرها اللَّه برحمته، فقد صبّ سبحانه وتعالی علی أعلامه المواهب، وأمطر علیهم المؤهلات وأسبل علیهم القابلیّات وغطّاهم بالإلهام، وأحاطهم بالتوفیق، فقد عرفوا قدر نعم اللَّه علیهم فلم یضیّعوها. بل کرّسوا حیاتهم وبذلوا جهودهم وأفنوا أعمارهم فی الذبّ عن حیاض الدین، وسعوا سعیاً حثیثاً فی تشیید دعائم المذهب الجعفری، فخدماتهم للشرع الشریف وتفانیهم دون إعلان کلمة الحقّ غیر قابلة للحدّ والإحصاء، ولذا وجب حقّهم علی جمیع الشیعة الإمامیّة ممّن عرف قدر نفسه واهتمّ لدینه ومذهبه …» «1».
وقد اشتهر من أعلام هذه الاسرة جماعة، ونحن نکتفی منهم بترجمته وترجمة والده السیّد محمّد قلی ونجله الکبیر السیّد ناصر حسین.

والده السیّد محمّد قلی … ص: 80

ولد السیّد محمّد قلی یوم الإثنین، الخامس من شهر ذی القعدة، سنة 1188 فی بلدة کنتور، وتتلمذ علی الإمام الأکبر السیّد دلدار علی النقوی، وله مصنّفات جلیلة، من أشهرها ردوده علی أبوابٍ من کتاب (التحفة الإثنی عشریّة) وأکثرها فائدةً (تشیید المطاعن) … وله (الفتوحات الحیدریّة فی الردّ
__________________________________________________
(1) طبقات أعلام الشیعة- الکرام البررة 2/ 148.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 81
علی کتاب الصراط المستقیم لعبد الحیّ الدهلوی) و (الشعلة الجوّالة فی الردّ علی الشوکة العمریّة، لرشید الدین الدهلوی) و (الأجوبة الفاخرة فی ردّ الأشاعرة) و (نفاق الشیخین بحکم أحادیث الصحیحین) و (تقریب الأفهام فی تفسیر آیات الأحکام) وله غیر ذلک.
وهذه الکتب مذکورة له فی کتاب (الذریعة إلی تصانیف الشیعة) وبترجمته فی (نزهة الخواطر) إذ قال:
«الشیخ الفاضل المفتی محمّد قلی بن محمّد حسین بن حامد حسین بن زین‌العابدین الموسوی النیسابوری الشیعی الکنتوری.
أحد الأفاضل المشهورین.
ولد سنة 1188، وقرأ العلم علی أساتذة لکهنو، ثمّ لازم السیّد دلدار علی بن محمّد معین النقوی النصیرآبادی المجتهد «1»، وأخذ عنه الفقه والاصول والحدیث، ثمّ ولی الإفتاء ببلدة میرت، فاستقلّ مدّةً من الزمان، وصنّف کتباً فی الاصول والکلام …
مات لتسع خلون من محرّم سنة ستّین ومائتین وألف، کما فی تذکرة
__________________________________________________
(1) هو: من أعاظم علماء الشیعة فی عصره وکبار فحول علماء الهند، وهو الذی نشر عقائدالشیعة هناک، عبّر عنه الشیخ صاحب الجواهر بکلمات قلّما جاءت فی حقّ أحد من الشیخ رحمه اللَّه ومن غیره، قرأ فی الهند، وهاجر إلی العراق فحضر فی کربلاء المقدّسة علی الوحید البهبهانی وصاحب الریاض، والمیرزا الشهرستانی، وفی النجف الأشرف علی السیّد بحر العلوم، ثمّ سافر إلی مشهد الرضا، فحضر هناک علی الشهید السیّد محمّد مهدی بن هدایة اللَّه الخراسانی، ثمّ رجع إلی بلاده حاملًا الإجازات والشهادات الثمینة، وخلّف آثاراً جلیلة فی الفقه والاصول والفلسفة والکلام، وأولاداً علماء أبرار ستأتی تراجم بعضهم، ولد سنة 1166، وتوفّی سنة 1235. (ریحانة الأدب 4/ 230، أعلام الشیعة، الترجمة رقم 948)
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 82
العلماء» «1».

أساتذته … ص: 82

قرأ المقدّمات ومبادئ العلوم والکلام علی والده العلّامة.
وأخذ الفقه والاصول عن السیّد حسین «2» ابن السیّد دلدار علی.
والمعقول علی السیّد مرتضی «3» ابن السیّد محمّد ابن السیّد دلدار علی.
والأدب عن المفتی السیّد محمّد عبّاس «4».
وکلّ هؤلاء من أعاظم الوقت ومشاهیر العصر.

کلمات العلماء فی حقّه … ص: 82

1- قال الحجّة الأمین العاملی:
«کان من أکابر المتکلّمین الباحثین عن أسرار الدیانة، والذابّین عن بیضة
__________________________________________________
(1) نزهة الخواطر 7/ 471- 472.
(2) من مشاهیر علماء الشیعة فی الهند، لقّب ب «سیّد العلماء» نشأ علی أبیه وإخوته، بلغ رتبة الاجتهاد فی سنّ الشباب، نبغ نبوغاً باهراً وذاع صیته وقصده الطلّاب، وله مصنّفات ثمینة. ولد سنة 1211، وتوفّی سنة 1273، کما فی أعلام الشیعة، الکرام البررة، الترجمة رقم 793.
(3) کان عارفاً بالعلوم العقلیّة، وتوفّی شابّاً فی حیاة والده، وکان عالماً کاملًا أریباً. أمّا والده السیّد محمّد، فکان من کبار المجتهدین ومن أعاظم المتکلّمین، لقّب ب «سلطان العلماء». (أحسن الودیعة فی تراجم علماء الشیعة 1/ 43، ریحانة الأدب فی المعروفین بالکنیة واللّقب، وغیرهما)
(4) هو العالم الشهیر، أدیب الهند الکبیر، ذکره شیخنا بترجمة السیّد حسین النقوی من الکرام البررة فی أعلام القرن الثالث بعد العشرة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 83
الشریعة وحوزة الدین الحنیف، علّامة نحریراً ماهراً بصناعة الکلام والجدل، محیطاً بالأخبار والآثار، واسع الإطلاع، کثیر التتبع، دائم المطالعة، لم یر مثله فی صناعة الکلام والإحاطة بالأخبار والآثار فی عصره بل وقبل عصره بزمان طویل وبعد عصره حتّی الیوم.
ولو قلنا: إنّه لم ینبغ مثله فی ذلک بین الإمامیّة بعد عصر المفید والمرتضی لم نکن مبالغین، یعلم ذلک من مطالعة کتاب (العبقات) وساعده علی ذلک ما فی بلاده من حرّیّة الفکر والقول والتألیف والنشر، وقد طار صیته فی الشرق والغرب وأذعن لفضله عظماء العلماء.
وکان جامعاً لکثیر من فنون العلم، متکلّماً، محدّثاً، رجالیّاً، أدیباً، قضی عمره فی الدرس والتصنیف والتألیف والمطالعة» «1».
2- وقال شیخنا الحجّة الطهرانی:
«من أکابر متکلّمی الإمامیّة وأعاظم علماء الشیعة المتبحّرین فی أولیات هذا القرن، کان کثیر التتبّع، واسع الاطّلاع والإحاطة بالآثار والأخبار والتراث الإسلامی، بلغ فی ذلک مبلغاً لم یبلغه أحد من معاصریه ولا المتأخّرین عنه، بل ولا کثیر من أعلام القرون السابقة، أفنی عمره الشریف فی البحث عن أسرار الدیانة، والذبّ عن بیضة الإسلام، وحوزة الدین الحنیف، ولا أعهد فی القرون المتأخّرة من جاهد جهاده وبذل فی سبیل الحقائق الراهنة طارفه وتلاده، ولم تر عین الزمان فی جمیع الأمصار والأعصار مضاهیاً له، فی تتبّعه وکثرة اطّلاعه ودقّته وذکائه وشدّة حفظه وضبطه.
قال سیّدنا الحسن الصّدر فی (التکملة): کان من أکابر المتکلّمین، وأعلام علماء الدین وأساطین المناظرین المجاهدین، بذل عمره فی نصرة
__________________________________________________
(1) أعیان الشیعة 4/ 381.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 84
الدین وحمایة شریعة سیّد المرسلین والأئمّة الهادین، بتحقیقات أنیقة وتدقیقات رشیقة، واحتجاجات برهانیّة، وإلزامات نبویّة، واستدلالات علویّة، ونقوض رضویّة، حتّی عاد الباب من (التحفة الإثنی عشریّة) خطابات شعریّة وعبارات هندیّة تضحک منها البریّة، ولا عجب:
فالشبل من ذاک الهِزَبر وإنّما تلد الاسود الضاریات اسودا» «1»
3- وقال المحقّق الشیخ محمّد علی التبریزی:
«حجّة الإسلام والمسلمین، لسان الفقهاء والمجتهدین، ترجمان الحکماء والمتکلّمین، علّامة العصر میر حامد حسین، من ثقات وأرکان علماء الإمامیّة، ووجوه وأعیان فقهاء الإثنی عشریّة، کان جامعاً للعلوم العقلیّة والنقلیّة، بل من آیات اللَّه وحجج الفرقة المحقّة، ومن مفاخر الشیعة بل الامّة الإسلامیّة، وبالأخص؛ فإنّه یعدّ من أسباب افتخار قرننا علی سائر القرون …» «2».
4- وقال العلّامة المحدّث القمّی:
«السیّد الأجل العلّامة والفاضل الورع الفهّامة، الفقیه المتکلّم المحقّق والمفسّر المحدّث المدقّق، حجّة الإسلام والمسلمین آیة اللَّه فی العالمین، وناشر مذهب آبائه الطاهرین، السیف القاطع، والرکن الدافع، والبحر الزاخر، والسحاب الماطر، الذی شهد بکثرة فضله العاکف والبادی، وارتوی من بحار علمه الضمآن والصّادی:
هو البحر لا بل دون ما علمه البحر هو البدر لا بل دون طلعته البدر
__________________________________________________
(1) أعلام الشیعة 1/ 347 بتلخیص.
(2) ریحانة الأدب فی المعروفین بالکنیة واللقب 3/ 432.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 85
هو النجم لا بل دونه النجم طلعة هو الدرّ لا بل دون منطقه الدرّ
هو العالم المشهور فی العصر والذی به بین أرباب النُهی افتخر العصر
هو الکامل الأوصاف فی العلم والتقی فطاب به فی کلّ ما قطر الذکر
محاسنه جلّت عن الحصر وازدهی بأوصافه نظم القصائد والنثر
وبالجملة: فإنّ وجوده کان من آیات اللَّه وحجج الشیعة الإثنی عشریّة، ومن طالع کتابه (العبقات) یعلم أنّه لم یصنّف علی هذا المنوال فی الکلام- لاسیّما فی مبحث الإمامة- من صدر الإسلام حتّی الآن …» «1».
5- وقال صاحب تکملة نجوم السماء:
«آیة اللَّه فی العالمین وحجّته علی الجاحدین، وارث علوم أوصیاء خیر البشر، المجدّد للمذهب الجعفری علی رأس المئة الثالثة عشر، مولانا ومولی الکونین المقتفی لآثار آبائه المصطفین، جناب السیّد حامد حسین، أعلی اللَّه مقامه وزاد فی الخلد إکرامه.
بلغ فی علوّ المرتبة وسموّ المنزلة مقاماً تقصر عقول العقلاء وألباب الألباء عن درکه، وتعجز أَلسنة البلغاء وقرائح الفصحاء عن بیان أیسر فضائله …» «2».
6- وقال صاحب المآثر والآثار:
«میر حامد حسین اللکهنوی، آیة من الآیات الإلهیّة، وحجّة من حجج الشیعة الإثنی عشریّة، جمع إلی الفقه التضلّع فی علم الحدیث والإحاطة بالأخبار والآثار وتراجم رجال الفریقین، فکان فی ذلک المتفرّد بین الإمامیّة،
__________________________________________________
(1) الفوائد الرضویّة: 91- 92.
(2) تکملة نجوم السماء 2/ 24.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 86
وهو صاحب المقام المشهود، والموقف المشهور بین المسلمین فی فنّ الکلام- ولاسیّما مبحث الإمامة- ومن وقف علی کتابه عبقات الأنوار عَلم أنّه لم یصنّف علی منواله فی الشیعة من الأوّلین والآخرین … ومن الأمارات علی کونه مؤیّداً من عند اللَّه ظفره بکتاب الصواقع لنصر اللَّه الکابلی الذی انتحل الدهلوی کلّه …» «1».
7- وقال صاحب أحسن الودیعة:
«لسان الفقهاء والمجتهدین، وترجمان الحکماء والمتکلّمین، وسند المحدّثین مولانا السیّد حامد حسین … کان رحمه اللَّه من أکابر المتکلّمین الباحثین فی الدیانة، والذابّین عن بیضة الشریعة وحوزة الدین الحنیف، وقد طار صیته فی الشرق والغرب، وأذعن بفضله صنادید العجم والعرب، وکان جامعاً لفنون العلم، واسع الإحاطة، کثیر التتبّع، دائم المطالعة، محدّثاً رجالیّاً أدیباً أریباً، وقد قضی عمره الشریف فی التصنیف والتألیف، فیقال أنّه کتب بیمناه حتّی عجزت بکثرة العمل، فأضحی یکتب بالیسری.
وله مکتبة کبیرة فی لکهنو، وحیدة فی کثرة العدد من صنوف الکتب، ولاسیّما کتب المخالفین.
وبالجملة، فهو فی الدیار الهندیّة سیّد المسلمین حقّاً وشیخ الإسلام صدقاً، وأهل عصره کلّهم مذعنون لعلوّ شأنه فی الدین والسّیادة وحسن الإعتقاد وکثرة الإطّلاع وسعة الباع ولزوم طریقة السلف» «2».
__________________________________________________
(1) المآثر والآثار: 168.
(2) أحسن الودیعة فی تراجم علماء الشیعة: 103.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 87
8- وقال کحّالة:
«… أمیر، متکلّم، فقیه، أدیب …» «1».
9- وقال صاحب نزهة الخواطر:
«ولد لأربع خلون من المحرّم سنة 1246 فی «میرته» حیث کان والده صدر الصدور، وقرأ علیه الکتب الإبتدائیّة المتداولة، ومات أبوه وله 15 سنة من العمر، فقرأ الأدب علی المولوی برکة علی السنّی والمفتی محمّد عبّاس اللّکهنوی، والعلوم العقلیّة علی السیّد مرتضی ابن المولوی سیّد محمّد، وکتب العلوم الشرعیّة علی السیّد محمّد بن دلدار علی وعلی السیّد حسین، وکان أکثر أخذه ودراسته علی الأخیر، واشتغل بعد التحصیل بترتیب مؤلّفات والده وتصحیحها ومقابلتها بالاصول.
وبدأ بتألیف استقصاء الإفحام فی الردّ علی منتهی الکلام للشیخ حیدر علی الفیض آبادی، وأکمل شوارق النصوص.
وسافر فی سنة 1282 للحج والزیارة، واقتبس من الکتب النادرة فی الحرمین، ورجع إلی الهند وانصرف إلی المطالعة والتألیف واقتناص الکتب النادرة، وکثیر منها بخطّ مؤلّفیها من کلّ مکان وبکلّ طریق، وأنفق علیها الأموال الطائلة، حتّی اجتمع عنده عشرة آلاف من الکتب، منها ما جلبت من مصر والشام والبلاد البعیدة.
وکان بارعاً فی الکلام والجدل، واسِع الاطّلاع، کثیر المطالعة، سائل القلم، سریع التألیف، وقد أضنی بنفسه فی الکتابة والتألیف، حتّی اعترته الأمراض الکثیرة وضعفت قواه.
__________________________________________________
(1) معجم المؤلّفین 1/ 521 رقم 3897.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 88
وکان جلّ اشتغاله بالردّ علی أهل السنّة ومؤلّفات علمائهم وأئمّتهم، کالشیخ الإمام ولیّ اللَّه الدهلوی وابنه الشیخ عبدالعزیز والشیخ حیدر علی الفیض آبادی وغیرهم.
ومن مؤلّفاته: استقصاء الإفحام، فی مجلّدین ضخمین، وعبقات الأنوار، فی ثلاثین جزءً، وشوارق النصوص، فی خمسة أجزاء، وکشف المعضلات فی حلّ المشکلات، وکتاب النجم الثاقب فی مسألة الحاجب- فی الفقه، والدرر السنیّة فی المکاتیب والمنشآت العربیّة، وله غیر ذلک من المؤلّفات.
مات فی 18 صفر سنة 1306 فی لکهنو، ودفن فی حسینیّة العلّامة السیّد دلدار علی المجتهد» «1».

المکتبة الناصریّة … ص: 88

ومن آثار هذه الاسرة وخدماتهم للعلم والطائفة: المکتبة العظیمة التی خلّفتها فی مدینة لکهنو، هذه المکتبة التی کانت کتب العلّامة السیّد محمّدقلی نواةً لها، ثمّ ضمّ إلیها نجله السیّد حامد حسین کلّ ما حصل عنده من الکتب، ولاسیّما ما کان یفحص عنه وحصل علیه فی البلاد المختلفة من امّهات المصادر فی مختلف العلوم والفنون لأجل کتابه (عبقات الأنوار)، ثمّ سعی نجله السیّد ناصر حسین فی تطویرها وتوسعتها فاشتهرت بالمکتبة الناصریّة.
لقد کانت فی زمن السیّد حامد حسین تحتوی علی ثلاثین ألف کتاب.
قال شیخنا الطهرانی بترجمته: «وللمترجم خزانة کتب جلیلة وحیدة فی لکهنو بل فی بلاد الهند، وهی إحدی مفاخر العالم الشیعی، جمعت ثلاثین
__________________________________________________
(1) نزهة الخواطر 8/ 99- 100.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 89
ألف کتاب بین مخطوط ومطبوع، من نفائس الکتب وجلائل الآثار، ولاسیّما تصانیف أهل السنّة من المتقدّمین والمتأخّرین.
حدّثنی شیخنا العلّامة المیرزا حسین النوری أنّ المترجم کتب إلیه من لکهنو یطلب منه إرسال أحد الکتب إلیه، فأجابه الاستاذ: بأنّه من العجیب خلوّ مکتبتکم من هذا الکتاب علی عظمها واحتوائها، فأجابه المترجم: بأنّ من المتیقّن لدیَّ وجود عدّة نسخ من هذا الکتاب، ولکن التفتیش عنه والحصول علیه أمر یحتاج إلی متّسع من الوقت، والکتاب الذی ترسله إلیّ یصلنی قبل وقوفی علی الکتاب الذی هو فی مکتبتی التی أسکنها، إنتهی.
فمن هذا یظهر عظم المکتبة واتّساعها.
وحدّثنی بعض فضلاء الهند أنّ أحد أهل الفضل حاول تألیف فهرس لها وفشل فی ذلک.
وقد أهدی إلیّ بعض أجلّاء الأصدقاء صورة جانب واحد من جوانبها الأربع وهو کتب التفاسیر، وقد زرناه فأدهشنا.
وبالجملة، فإنّ مکتبة هذا الإمام الکبیر من أهمّ خزائن الکتب فی الشرق» «1».
وقال السیّد محسن الأمین: «ومکتبته فی لکهنو وحیدة فی کثرة العدد من صنوف الکتب، ولاسیّما کتب غیر الشیعة. ویناهز عدد کتبها الثلاثین ألفاً، مابین مطبوع ومخطوط … فیما کتبه الشیخ محمّد رضا الشبیبی فی مجلّة العرفان ما صورته: من أهمّ خزائن الکتب الشرقیّة فی عصرنا هذا، خزانة کتب المرحوم السیّد حامد حسین اللکهنوی- نسبة إلی لکهنو من بلاد الهند-
__________________________________________________
(1) أعلام الشیعة، نقباء البشر 1/ 348.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 90
صاحب کتاب (عبقات الأنوار) الکبیر فی الإمامة، من ذوی العنایة بالکتاب والتوفّر علی جمع الآثار، أنفق الأموال الطائلة علی نسخها ووراقتها، وفی کتابه (عبقات الأنوار) المطبوع فی الهند ما یشهد علی ذلک.
وقد اشتملت خزانة کتبه علی الوف من المجلّدات، فیها کثیر من نفائس المخطوطات القدیمة» «1».
وفی (أحسن الودیعة) بترجمته: «وله مکتبة کبیرة فی لکهنو وحیدة فی کثرة العدد من صنوف الکتب، ولاسیّما کتب المخالفین».
وجاء فی (صحیفة المکتبة) الصادرة عن مکتبة أمیرالمؤمنین علیه السلام فی النجف الأشرف، فی ذکر المکتبات التی زارها العلّامة الحجّة المجاهد صاحب الغدیر فی مدینة لکهنو بالهند ما نصّه: «مکتبة الناصریّة العامّة، تزدهر هذه المکتبة العامرة بین الأوساط العلمیّة وحواضر الثقافة فی العالم الإسلامی بنفائسها الجمّة، ونوادرها الثمینة، وما تحوی خزانتها من الکتب الکثیرة فی العلوم العالیة من؛ الفقه واصوله، والتفسیر، والحدیث والکلام، والحکمة والفلسفة، والأخلاق، والتاریخ، واللغة، والأدب، إلی معاجم ومجامیع وموسوعات فی الجغرافیا، والتراجم، والرجال، والدرایة، والروایة.
وهی نتیجة فکرة ثلاثة من أبطال العلم والدین، جمعت یمین کلّ منهم قسماً من هذه الثروة الإسلامیّة الطائلة فی حیاته السعیدة، فأسدی بها إلی امّة القرآن الکریم خدمة کبیرة، تذکر وتشکر مع الأبد، ولم یکتف أولئک الفطاحل بذلک إلی أن وقف کلّ منهم ماله علیه وقفاً، فغدت یقضی بها کلّ عالم مأربه، ویسدّ بها کلّ ثقافی حاجته.
__________________________________________________
(1) أعیان الشیعة 4/ 381، بترجمة السیّد حامد حسین.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 91
وکانت النواة لها مکتبة السیّد محمّد قلی الموسوی … ثمّ حذا حذوه وضمّ کتبه إلیها نجله القدوة والاسوة السیّد حامد حسین … ثمّ شفعت تلک المکتبة بمکتبة شبله السیّد ناصر حسین.
وهذه المکتبة العامرة تسمّی باسمه، یناهز عدد کتبها الیوم ثلاثین ألفاً من المطبوع والمخطوط، یقوم بإدارة شؤونها شقیقا الفضیلة: السیّد محمّد سعید العبقاتی، والزعیم المحنّک السیّد محمّد نصیر العبقاتی، وقد شیّدت لها حین کنّا فی تلکم الدیار بهمّتهما القعساء بنایة فخمة تقع فی أهدء مکان، قد خصّصت لها الإدارة المحلّیّة لمتصرّفیة لکهنو والإدارة المرکزیّة للشؤون الثقافیّة للحکومة الهندیّة، منحة مالیّة سنویّة لإدارة شؤونها، وتسدید رواتب موظّفیها، وهی وإن کانت جلّ ذلک فضلًا عن الکلّ، إلّاأنّها مساعدة تحمد علیها وتقدّر».
ثمّ ذکر الکاتب أسماء نفائس من هذه الخزانة ممّا وقف علیه العلّامة الأمینی وغیره.
وقال صاحب (نزهة الخواطر) بترجمته: «وسافر فی سنة 1282 للحج والزیارة، واقتبس من الکتب النادرة فی الحرمین، ورجع إلی الهند وانصرف إلی المطالعة والتألیف واقتناص الکتب النادرة، وکثیر منها بخطّ مؤلّفیها، من کلّ مکان، وبکلّ طریق، وأنفق علیها الأموال الطائلة …».

تصانیفه … ص: 91

قال شیخنا العلّامة الطهرانی: «وله تصانیف جلیلة نافعة، تموج بمیاه التحقیق والتدقیق، وتوقف علی ما لهذا الحبر من المادّة الغزیرة، وتعلم الناس
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 92
بأنّه بحر طام لا ساحل له».
ومصنّفاته کثیرة ومتنوّعة، منها:
1- الذرائع فی شرح الشرائع، فی الفقه.
2- العضب البتّار فی مبحث آیة الغار.
3- الدرر السنیّة فی المکاتیب والمنشآت العربیّة.
4- إفحام أهل المین فی ردّ إزالة الغین.
5- کشف المعضلات فی حلّ المشکلات.
6- شوارق النصوص فی مناقب اللّصوص.
7- عبقات الأنوار فی إمامة الأئمّة الأطهار، فی الردّ علی الباب السابع من (التحفة الإثنی عشریّة) وهو فی الإمامة.
8- استقصاء الإفحام واستیفاء الإنتقام فی نقض منتهی الکلام، وهو الکتاب الذی نقدّم له وتکلّمنا حوله.
قال المحقّق التبریزی:
«وقد صرّح بعض الأکابر ببلوغ مؤلّفاته المائتین مجلّداً» «1».
وقال الشیخ الطهرانی:
«الأمر العجیب أنّه ألّف هذه الکتب النفائس والموسوعات الکبار وهو لایکتب إلّابالحبر والقرطاس الإسلامیّین، لکثرة تقواه وتورّعه، وأمر تحرّزه عن صنائع غیر المسلمین مشهور متواتر» «2».
__________________________________________________
(1) ریحانة الأدب 3/ 432.
(2) طبقات أعلام الشیعة- نقباء البشر فی أعلام القرن الرابع عشر 1/ 347.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 93

أشهر مصنّفاته: … ص: 93

اشارة

وإنّ أشهر مصنّفاته وأهمّها وأوسعها هی الکتب الثلاثة الأخیرة، وخاصّةً کتاب (عبقات الأنوار) الذی لقّب به المؤلّف واشتهر ب (صاحب العبقات).
وقد ألّف کتاب (شوارق النصوص) ثمّ (العبقات) ثمّ کتاب (استقصاء الإفحام).

1- استقصاء الإفحام … ص: 93

أمّا کتاب (استقصاء الإفحام) فقد تقدّم التعریف به، وسنذکر فیما بعد عملنا فیه.

2- شوارق النصوص … ص: 93

وأمّا کتاب (شوارق النصوص) فقد تناول فیه ما رواه القوم فی کتبهم فی فضل المشایخ الثلاثة بالبحث والتحقیق فی السند والدلالة، علی ضوء کلمات أئمّتهم فی الجرح والتعدیل، ونصوص عبارات عظمائهم فی الحدیث والکلام، فأثبت سقوط تلک الأحادیث عن درجة الإعتبار، وأنّه لا یجوز الإستناد إلیها والإحتجاج بها فی باب من الأبواب … وقد طبع هذا الکتاب فی الآونة الأخیرة … وهو کتاب فرید فی بابه …

3- عبقات الأنوار … ص: 93

وأمّا کتابه (عبقات الأنوار) فقد قال المیرزا أبوالفضل الطهرانی:
«… عبقات الأنوار: تصنیف السیّد الجلیل، المحدّث العالم العامل، نادرة الفلک وحسنة الهند، ومفخرة لکهنو وغرّة العصر، خاتم المتکلّمین، المولوی الأمیر حامد حسین المعاصر الهندی اللّکهنوی قدّس سرّه وضوعف برّه، الذی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 94
أعتقد أنّه لم یصنّف مثل هذا الکتاب المبارک منذ بدایة تأسیس علم الکلام حتّی الآن فی مذهب الشیعة، من حیث الإتقان فی النقل، وکثرة الإطّلاع علی کلمات المخالفین، والإحاطة بالروایات الواردة من طرقهم فی باب الفضائل.
فجزاه اللَّه عن آبائه الأماجد خیر جزاء ولد عن والده، ووفّق خلفه الصالح لإتمام هذا الخیر الناجح» «1».
وقال السیّد الأمین:
«عبقات الأنوار فی إمامة الأئمّة الأطهار بالفارسیّة، لم یکتب مثله فی بابه فی السلف والخلف، وهو فی الردّ علی باب الإمامة من (التحفة الإثنی عشریّة) للشاه عبدالعزیز الدهلوی، فإنّ صاحب التحفة أنکر جملة من الأحادیث المثبتة إمامة أمیرالمؤمنین علیه السلام، فأثبت المترجم تواتر کلّ واحد من تلک الأحادیث من کتب من تسمّوا بأهل السُّنّة.
وهذا الکتاب یدلّ علی طول باعه وسعة اطّلاعه، وهو فی عدّة مجلّدات، منها مجلّد فی حدیث الطیر … وقد طبعت هذه المجلّدات ببلاد الهند، وقرأت نبذاً من أحدها فوجدت مادّة غزیرة وبحراً طامیاً، وعلمت منه ما للمؤلّف من طول الباع وسعة الاطّلاع.
وحبّذا لو ینبری أحد لتعریبها وطبعها بالعربیّة، ولکن الهمم عند العرب خامدة …» «2».
وقال شیخنا الحجّة الطهرانی:
__________________________________________________
(1) شفاء الصدور: 99- 100.
(2) أعیان الشیعة 4/ 381.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 95
«وهو أجلّ ما کتب فی هذا الباب من صدر الإسلام إلی الآن» «1».
وقال أیضاً:
«هو من الکتب الکلامیّة التاریخیّة الرجالیّة، أتی فیه بما لا مزید علیه لأحدٍ من قبله» «2».
وقال المحدّث الکبیر الشیخ القمّی ما تعریبه:
«لم یؤلّف مثل کتاب (العبقات) من صدر الإسلام حتّی یومنا الحاضر، ولایکون ذلک لأحدٍ إلّابتوفیق وتأیید من اللَّه تعالی ورعایة من الحجّة علیه السلام» «3».
وقال المحقّق الشیخ محمّد علی التبریزی ما تعریبه:
«ویظهر لمن راجع کتاب (عبقات الأنوار) أنّه لم یتناول أحد منذ صدر الإسلام حتّی عصرنا الحاضر علم الکلام- لاسیّما باب الإمامة منه- علی هذا المنوال … وظاهر لکلّ متفطّن خبیر أنّ هذه الإحاطة الواسعة لا تحصل لأحدٍ إلّا بتأیید من اللَّه تعالی وعنایة من ولیّ العصر عجّل اللَّه فرجه» «4».
وقال العلّامة الحجّة المجاهد الشیخ الأمینی، فی المؤلّفین فی حدیث الغدیر:
«السیّد میر حامد حسین ابن السیّد محمّد قلی الموسوی الهندی اللکهنوی المتوفّی سنة 1306 عن 60 سنة. ذکر حدیث الغدیر وطرقه وتواتره ومفاده فی مجلّدین ضخمین، فی ألف وثمان صحائف، وهما من مجلّدات
__________________________________________________
(1) أعلام الشیعة 1/ 348.
(2) مصفی المقال فی مصنّفی علم الرجال: 149.
(3) هدیة الأحباب فی المعروفین بالکنی والألقاب: 177، وانظر الفوائد الرضویّة: 91- 92.
(4) ریحانة الأدب فی المعروفین بالکنیة واللقب 3/ 432.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 96
کتابه الکبیر (العبقات).
وهذا السیّد الطاهر العظیم- کوالده المقدّس- سیف من سیوف اللَّه المشهورة علی أعدائه، ورایة ظفر الحقّ والدین، وآیة کبری من آیات اللَّه سبحانه، قد أتمّ به الحجّة وأوضح المحجّة.
وأمّا کتابه (العبقات) فقد فاح أریجه بین لابتی العالم، وطبّق حدیثه المشرق والمغرب، وقد عرف من وقف علیه أنّه ذلک الکتاب المعجز المبین الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه.
وقد استفدنا کثیراً من علومه المودعة فی هذا السفر القیّم، فله ولوالده الطاهر منّا الشکر المتواصل، ومن اللَّه تعالی لهما أجزل الاجور» «1».
أقول:
والحمد للَّه‌الذی وفّقنی لتألیف کتاب (نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار) وإخراجه للناس فی 20 مجلّداً، فمجلّد فی سبع آیات وهی:
آیة الولایة، وآیة التطهیر، وآیة المودّة، وآیة المباهلة، وآیة الإنذار، والآیة:
وقفوهم إنهم مسؤولون، والآیة: السّابقون السّابقون.
وتسعة عشر مجلّداً فی الأحادیث، وهی: حدیث الغدیر، وحدیث المنزلة، وحدیث الطیر، وحدیث مدینة العلم، وحدیث النور، وحدیث السفینة، وحدیث التشبیه، وحدیث الثقلین.

التقاریظ علی کتبه … ص: 96

ولمّا وصلت کتب السیّد میرحامد حسین إلی الأقطار الإسلامیّة
__________________________________________________
(1) الغدیر فی الکتاب والسنّة والأدب 1/ 156.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 97
والعواصم العلمیّة فیها، کالنجف الأشرف، واطّلع علیها کبار الفقهاء، ووقف علیها رجالات الحدیث والکلام والعلماء الأعلام فی سائر العلوم، أکبروها غایة الإکبار، وأثنوا علیها وعلی مؤلّفها العظیم الثناء البالغ الجلیل، وأرسلوا إلی السیّد المؤلّف ونجله رسائل التقریظ والتبجیل، شاکرین اللَّه تعالی علی هذه النعم ومعبّرین عن غایة سرورهم واعتزازهم بهذه الموهبة.
وقد جمعت نصوص تلک التقاریظ فی کتاب سمّی ب (سواطع الأنوار فی تقاریظ عبقات الأنوار)، ونحن نکتفی بذکر نصوص بعضها:
(1)
تقریظ سیّد الطائفة فی عصره المجدّد السیّد المیرزا الشیرازی «1»
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الحمد للَّه‌الذی أبدع بقدرته علی وفق إرادته فطرة الخلیقة، وکلّاً بحسب قابلیّته ما یلیق به من صبغة الحقیقة، فعلّم آدم الأسماء، واصطفی أکابر ذرّیّته، وخلّص صفوته للبحث عن حقائق الأشیاء، والاطّلاع علی ما فی بطون الأنبیاء فألهمهم علوم حقائقه، وأعلمهم نوادر دقائقه، وجعلهم مواضع ودائع أسراره، وطالع طوالع أنواره، فاستنبطوا وأفادوا، واستوضحوا وأجادوا، والصلاة
__________________________________________________
(1) هو السیّد المیرزا محمّد حسن الشیرازی النجفی، أعظم علماء عصره وأشهرهم، وأعلی مراجع الإمامیّة فی الأقطار الإسلامیّة فی زمانه، حضر علی الشیخ محمّد تقی صاحب حاشیة (المعالم) والسیّد حسن المدرّس، والشیخ محمّد إبراهیم الکلباسی فی أصفهان، وفی النجف الأشرف علی الشیخ صاحب (الجواهر)، والشیخ الأنصاری، والشیخ حسن آل کاشف الغطاء، وکان أیّام زعامته مقیماً فی سامراء المشرّفة، وقصّة (التنباک) وفتواه بتحریمه مشهورة.
ولد سنة 1230 وتوفّی سنة 1312. (أعلام الشیعة)
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 98
والسلام علی من حبّه خیر وأبقی، وآله الذین من تمسّک بهم فقد استمسک بالعروة الوثقی.
أمّا بعد: فلمّا وقفت بتأیید اللَّه تعالی وحسن توفیقه علی تصانیف ذی الفضل الغزیر، والقدر الخطیر، والفاضل النحریر، والفائق التحریر، والرائق التعبیر، العدیم النظیر، المولوی السیّد حامد حسین، أیّده اللَّه فی الدارین، وطیّب بنشر الفضائل أنفاسه، وأذکی فی ظلمات الجهل من نور العلم نبراسه.
رأیت مطالب عالیة، تفوق روائح تحقیقها الغالیة، عباراتها الوافیة دلیل الخبرة، وإشاراتها الشافیة محلّ العبرة، وکیف لا؟ وهی من عیون الأفکار الصافیة مخرجة، ومن خلاصة الإخلاص منتجة، هکذا هکذا وإلّا فلا، العلم نورٌ یقذفه اللَّه فی قلب من یشاء من الأخیار، وفی الحقیقة أفتخر کلّ الافتخار، ومن دوام العزم، وکمال الحزم، وثبات القدم، وصرف الهمم- فی إثبات حقّیّة أهل بیت الرسالة بأوضح مقالة- أغار، فإنّه نعمة عظمی وموهبة کبری، ذلک فضل اللَّه یؤتیه من یشاء.
أسأل اللَّه أن یدیمه لإحیاء الدین ولحفظ شریعة خاتم النبیّین صلوات اللَّه علیه وآله أجمعین.
فلیس حیاة الدین بالسیف والقنا فأقلام أهل العلم أمضی من السیف
والحمد للَّه‌علی أنّ قلمه الشریف ماضٍ نافع، ولألسنة أهل الخلاف حسام قاطع، وتلک نعمة منّ اللَّه بها علیه، وموهبة ساقها إلیه.
وإنّی وإنْ کنت أعلم أنّ الباطل فاتح فاه من الحنق، إلّاأنّ الذوات المقدّسة لایبالون فی إعلاء کلمة الحق، فأین الخشب المسنّدة من الجنود المجنّدة، وأین ظلال الضلالة من البدر الأنور، وظلام الجهالة من
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 99
الکوکب الأزهر.
أسأل اللَّه ظهور الحق علی یدیه، وتأییده من لدیه، وأن یجعله موفّقاً منصوراً مظفّراً مشکوراً، وجزاه اللَّه عن الإسلام خیراً.
والرجاء منه الدعاء مدی الأیّام، بحسن العاقبة والختام، والسلام علیکم ورحمة اللَّه وبرکاته.
حرّره الأحقر محمّد حسن الحسینی
فی ذی الحجّة الحرام سنة 1301
(الختم المبارک)
(2)
تقریظ خاتمة المحدّثین المیرزا حسین النوری «1»
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الحمد للَّه‌الذی خصّنا من بین الفرق بالفلج، وأیّدنا ما دونهم بأوضح الحجج، والصلاة علی من اصطفاه لدین قیّم غیر ذی عوج، وعلی آله الذین نشروا لواء الحقّ ولو بسفک المهج، وأحضوا علی العلم ولو بخوض اللجج، عجّل اللَّه لهم النصر والفرج، وصلّی اللَّه علیهم ما مدحت الثغور بالبلج، ووصفت الحواجب بالزجج.
__________________________________________________
(1) هو إمام أئمّة الحدیث والرجال فی الأعصار المتأخّرة، مؤلّفاته تربو علی العشرین، أشهرها وأهمّها (المستدرک) استدرک فیه علی کتاب (وسائل الشیعة) وهو أحد المجامیع الثلاثة المتأخّرة، فی ثلاث مجلّدات کبار تشتمل علی زهاء (23000) حدیث، وقد ختمها بخاتمة ذات فوائد جلیلة، وله فی بعض مؤلّفاته آراء لم یوافقه علیها سائر العلماء. ولد سنة 1254 وتوفّی سنة 1320. (أعلام الشیعة)
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 100
وبعد: فإنّ العلم مشرع سلسال لکن علی أرجائه ضلال، وروض مسلوف لکن دونه قلل الجبال دونهنّ حتوف، وإنّ من أجلّ من اقتحم موارده، وارتاد آنسه وشارده، وعاف فی طلابه الرّاحة، ورأی فی اجتلاء أنواره مروحة وراحة، حتّی فاز منه بالخصل، بل وأدرک الفرع منه والأصل؛ السّد السدید، والرکن الشدید، سبّاح عیالم التحقیق، سیّاح عوالم التدقیق، خادم حدیث أهل البیت، ومن لا یشقّ غباره الأعوجی الکمیت، ولا یحکم علیه لو ولا کیت، سائق الفضل وقائده وأمیرالحدیث ورائده، ناشر ألویة الکلام، وعامر أندیة الإسلام، منار الشیعة، مدار الشریعة، یافعة المتکلّمین، وخاتمة المحدّثین، وجه العصابة وثبتها، وسیّد الطائفة وثقتها، المعروف بطنطنة الفضل بین ولایتی المشرقین، سیّدنا الأجل حامد حسین، لا زالت الرواة تحدّث من صحاح مفاخره بالأسانید ممّا تواتر من مستفیض فضله المسلسل کلّ معتبر عال الأسانید.
ولعمری، لقد وفی حقّ العلم بحقّ براعته، ونشر حدیث الإسلام بصدق لسان یراعته، وبذل من جهده فی إقامة الأودٍ، وإبانة الرشد ما یقصر دونه العیوق فأنّی یدرک شأوه المسح السابح السبوق!!
فتلک کتبه قد حبت الظلام وجلت الأیّام، وزیّنت الصدور وأخجلت المدور، ففیها (عبقات) أنوار الیقین و (استقصاء) شاف فی تقدیر نزهة المؤمنین، وظرائف طرف فی إیضاح خصائص الإرشاد هی غایة المرام من مقتضب الأرکان، وعمدة وافیة فی إبانة نهج الحقّ لمسترشد الصراط المستقیم إلی عماد الإسلام ونهج الإیمان، وصوارم فی استیفاء إحقاق الحقّ هی مصائب النواصب، ومنهاج کرامة کم له فی إثبات الوصیّة بولایة الإنصاف من مستدرک
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 101
مناقب، ولوامع کافیة لبصائر الانس فی شرح الأخبار تلوح منها أنوار الملکوت، وریاض مونقة فی کفایة الخصام من أنوارها المزریة بالدرّ النظیم تفوح منها نفحات اللاهوت.
فجزاه اللَّه عن آبائه الأماجد خیر ما جزی به ولداً عن والد، وأیّد اللَّه أقلامه فی رفع الأستار عن وجه الحقّ والصواب، وأعلی ذکره فی الدین ما شهد ببارع فضله القلم والکتاب، وملأت بفضائله صدور المهارق وبطون الدفاتر، ونطقت بمکارمه ألسنة الأقلام وأفواه المحابر.
آمین آمین لا أرضی بواحدة حتّی اضیف إلیها ألف آمینا
وصلّی اللَّه علیه سیّدنا محمّد والمیامین من عترته وسلّم تسلیماً.
کتب بیمناه الدائرة الخاثرة العبد المذنب المسی‌ء حسین بن محمّد تقی النوری الطبرسی.
فی لیلة الثانی عشر من شهر الصیام
فی الناحیة المقدّسة سرّ من رأی- سنة 1303 حامداً مصلّیاً
(3)
تقریظ الفقیه الکبیر الشیخ زین العابدین المازندرانی الحائری «1»
«… چون متدرّجاً مجلّدات کتب مؤلّفات و مصنّفات آن جناب سامی
__________________________________________________
(1) من کبار الفقهاء ومراجع التقلید، درس فی النجف الأشرف ثمّ انتقل إلی کربلاء المقدّسة واشتغل بالتدریس والتصنیف حتّی توفّی فی 16 ذی القعدة سنة 1309 ودفن فی الصحن الحسینی الشریف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 102
صفات- که عبارت از (استقصاء الإفحام) و (عبقات) بوده باشد- در این صفحات به دست علماء و فضلای این عتبات عرش درجات ملحوظ و مشاهد افتاد، به أضعاف مضاعف آنچه شنیده می‌شد دیده شد «کتابٌ احکمت آیاته ثمّ فصّلت من لدن حکیم خبیر» از صفحاتش نمودار «کتاب مرقوم* یشهده المقرّبون» از أوراقش پدیدار، از عناوینش «آیاتٌ محکمات هنّ امّ الکتاب» پیدا، و از مضامینش «هذا بلاغ للناس ولینذروا به ولیعلموا أنّما هو إله واحد ولیذّکّر أُولوا الألباب» هویدا، از فصولش عالمی را تاج تشیّع و استبصار بر سر نهاده، و از ابوابش به سوی «جنّاتُ عدنٍ تجری من تحتها الأنهار» بابها گشاده، کلماتش «وجعلناها رجوماً للشیاطین» کلامش «ألا لعنة اللَّه علی الظالمین» مفاهیمش «ألم أعهد إلیکم یا بنی آدم أن لا تعبدوا الشیطان إنّه لکم عدوٌّ مبین» مضامینش در لسان حال أعداء «یا لیت بینی وبینک بُعد المشرقین فبئس القرین» دلائلش «هذا بیان للناس وهدی وموعظة للمتّقین» براهینش «کتاب انزل إلیک فلا یکن فی صدرک حرجٌ منه لتنذر به وذکری للمؤمنین».
برای دفع یأجوج و مأجوج مخالفین دین مبین سدّی است متین، و از جهت قلع و قمع زمره معاندین مذهب و آئین چون تیغ أمیرالمؤمنین، سیمرغ سریع النقل عقل از طیران به سوی شرف اخبارش عاجز، همای تیزپای خیال از وصول به سوی غرف آثارش قاصر. کتبی به این لیاقت و متانت و اتقان تا الآن از بنان تحریر نحریری سر نزده، و تصنیفی در اثبات حقّیّت مذهب و ایقان تا این روز ظاهر نگشته.
از (عبقاتش) رائحه تحقیق وزان، و از (استقصایش) استقصا بر جمیع
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 103
دلائل قوم عیان، وللَّه درّ مؤلّفها ومصنّفها:
«أکان للناس عجباً أن أوحینا إلی رجل منهم أن أنذر الناس وبشّر الذین آمنوا أنّ لهم قَدم صدقٍ عند ربّهم قال الکافرون إنّ هذا لساحرٌ مبین».

ولده السیّد ناصر حسین … ص: 103

ولد فی 19 جمادی الثانیة سنة 1284، وقرأ العلوم علی والده العلّامة والمفتی محمّد عبّاس وغیرهما من الأعلام، وله تصانیف کثیرة ومتنوّعة.
* قال السیّد محسن الأمین العاملی:
«إمام فی الرجال والحدیث، واسع التتبّع، کثیر الإطّلاع، قوی الحافظة، لا یکاد یسأله أحد عن مطلب إلّاویحیله إلی مظانّه من الکتب مع الإشارة إلی عدد الصفحات، وکان أحد الأساطین والمراجع فی الهند، وله وقار وهیبة فی قلوب العامّة، واستبداد فی الرأی ومواظبة علی العبادات، وهو معروف بالأدب والعربیّة معدود من أساتذتهما وإلیه یرجع فی مشکلاتهما، وخطبه مشتملة علی عبارات جزلة وألفاظ مستطرفة، وله شعر جیّد» «1».
* وقال العلّامة المحدّث القمّی- فی ذیل ترجمة السیّد حامد حسین- ما تعریبه:
«وجناب السیّد میر ناصر حسین خلفه فی جمیع الملکات والآثار، ووارث ذاک البحر الزخّار، وهو مصداق قوله:
إنّ السری إذا سری فبنفسه وابن السرّی إذا سری أسراهما
ولم یترک جهود والده تذهب سُدی، بل اشتغل بتتمیم عبقات الأنوار
__________________________________________________
(1) أعیان الشیعة 10/ 201.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 104
وأخرج إلی البیاض حتّی الآن عدّة مجلّدات وطبعت، أدام الباری برکات وجوده الشریف وأعانه لنصرة الدین الحنیف» «1».
* وقال المحقّق العلّامة الشیخ التبریزی ما تعریبه ملخصاً:
«السیّد ناصر حسین الملّقب ب «شمس العلماء» کان عالماً متبحّراً، فقیهاً اصولیّاً، محدّثاً رجالیّاً، کثیر التتبّع واسع الاطّلاع، دائم المطالعة، من أعاظم علماء الإمامیّة فی الهند والمرجع فی الفتیا لأهالی تلک البلاد» «2».
* وقال المحقّق الشیخ محمّد هادی الأمینی:
«إمام فی الفقه والحدیث والرجال والأدب» «3».
* وقال العلّامة السیّد محمّد مهدی الأصفهانی:
«شمس العلماء السیّد ناصر حسین، عارف بالرجال والحدیث، واسع التتبّع، کثیر الاطّلاع، دائم المطالعة، وهو أحد مراجع أهالی الهند، ولد سلّمه اللَّه فی 19 جمادی الثانیة 1284» «4».
* وقال العلّامة السیّد مرتضی حسین اللاهوری:
«هذا السیّد العظیم شبل من ذاک الأسد، آیة من آیات اللَّه، قد أتمّ به الحجّة وأوضح المحجّة، کان فقیهاً محدّثاً رجالیاً متضلّعاً، أدیباً متطلّعاً، خطیباً مفوّهاً عالی الهمّة، نبیه المنزلة، واسع العطاء، کریم الأخلاق، لیّن الجانب، ذا فکرة وقّادة، حصیف الرأی، مرجع الامور، نافذ الأمر، ومع أعمال المرجعیّة وأشغاله الکثیرة کان ضابطاً للأوقات، مثابراً علی التحقیق والبحث، عاکفاً علی
__________________________________________________
(1) هدیة الأحباب: 177.
(2) ریحانة الأدب 4/ 144- 145.
(3) معجم رجال الفکر والأدب: 390.
(4) أحسن الودیعة: 104.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 105
التصنیف والتألیف، حتّی فی أضیق الأحوال والمرض والأسقام، یروح ویغدو دائماً فی المکتبة ویجلس طول النهار، فکتب وأکثر وصنّف وأفاض، فأتمّ قسماً هامّاً من تألیف عبقات الأنوار، ونشر کتب والده، ووسّع فی المکتبة، إلی أن صارت تلک الخزانة من أکبر خزائن الکتب للشیعة وأشهرها فی العالم» «1».

بین السیّد حامد حسین والمولوی الفیض آبادی … ص: 105

ولم یقتصر الردّ والإیراد بین السیّد حامد حسین والمولوی فیض آبادی علی الکتابین (منتهی الکلام) و (استقصاء الإفحام).
فلقد ردّ السیّد علی کتاب (إزالة الغین) للفیض آبادی، بکتاب (إفحام أهل المین).
کما حاول الفیض آبادی أنْ یکتب ردّاً علی کتاب (عبقات الأنوار)، واستعان لذلک ببعض کبار العلماء، إلّاأنّه قد فشل، وهذا ما جاء فی کتاب (نزهة الخواطر) بترجمة المولوی السهسوانی، إذ قال:
«مولانا أمیر حسن السهسوانی، الشیخ الفاضل العلّامة حسن بن لیاقت علی بن حافظ علی بن نور الحق، الحسینی السهسوانی.
أحد العلماء المشهورین بالفضل والکمال.
ولد سنة 1247 ببلدة سهسوان، قرأ بعض الکتب الدرسیّة … فدرّس وأفاد مدّةً من الزمان … وکان غایةً فی سرعة الحفظ وقوّة الإدراک والفهم وبطوء النسیان، حتّی قال غیر واحد من العلماء: إنّه لم یکن یحفظ شیئاً فینساه.
__________________________________________________
(1) الفضل الجلی. طبع بمقدّمة کتاب تشیید المطاعن.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 106
وکان له ید بیضاء فی معرفة النحو واللغة، واصول الفقه، والکلام، والجدل، والرجال وجرحهم وتعدیلهم وطبقاتهم، وسائر فنون الحدیث واختلاف المذاهب.
وکان فیه زهد وقناعة بالیسیر فی الملبس والمأکل، یقوم بمصالحه ولا یقبل الخدمة فی غالب الأوقات لئلّا یفوته خدمة العلم.
وإنّی سمعت بعض الفضلاء یقول: إنّ مولانا حیدر علی الفیض آبادی استقدمه إلی حیدر آباد ورتّب له ثلاثمائة ربیّة شهریاً یعینه فی الرد علی عبقات الأنوار، لأنّ أوقاته لا تفرغ لذلک، لکثرة الخدمات السلطانیّة، فأبی قبوله وقال:
إنّی لا أرضی بأنْ احتمل همّ ثلاثمائة ربیّة، أین أضعها؟ وفیم أبذلها؟ قال:
وکان مولانا حیدر علی یصنّف الکتب ویدرّس، فلمّا رحل إلی حیدر آباد وولی الخدمة الجلیلة تأخّر عن ذلک حتّی احتاج إلی أنْ یولی غیره أمر التصنیف، فإنّی لا ارید أن اضیّع العلم بالمال، إنتهی.
وللسیّد أمیر حسن تعلیقات علی طبیعیّات الشفا، وله رسالة فی إثبات الحق، ورسالة فی الرد علی الشیعة، ورسائل اخری لم تشتهر باسمه.
وکان لا یقلّد أحداً من الأئمّة الأربعة، بل یتتبّع النصوص ویعمل بالکتاب والسنّة.
مات یوم الإثنین لإحدی عشرة خلون من صفر سنة 1291» «1».
***__________________________________________________
(1) نزهة الخواطر 7/ 81- 82.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 107

عملنا فی الکتاب … ص: 107

إنّه قد علم ممّا تقدّم: إنّ کتاب (استقصاء الإفحام) یحتوی علی قضایا مهمّة ومسائل أساسیّة، ففیه بحثٌ قرآنی علی ضوء روایات القوم فی کیفیّة جمع القرآن وما ورد عن عثمان وغیره حوله، وهو بحثٌ لا یوجد فی أیّ کتابٍ قبله.
وکذا تحقیقه فی القول بالتجسیم ومسألة البداء، وغیرهما من البحوث الإعتقادیّة …
ثمّ دراسته للکتب والمؤلّفین، فهو یدافع عن کتاب سلیم بن قیس الهلالی ویثبت اعتباره، ویناقش اعتبار الصحاح الستّة وأحوال مؤلّفیها، وکذلک یدافع عن تفسیر علی بن إبراهیم القمی، ثمّ یتعرّض لطبقات المفسّرین وکتب التفسیر عند أهل السنّة وینظر فی أحوالها علی ضوء ما جاء فی کتب القوم.
وما یذکره حول عقائد أبی حنیفة وأخذه بالقیاس، وما قیل فیه وفی مالک والشافعی وغیرهم من أئمّة الفقه … ممّا یتبیّن امتیاز مذهب الإمامیّة الآخذین فقههم عن أهل البیت علیهم السلام عن المذاهب الاخری …
فهذه بحوثٌ ودراسات … ونقود وردود … قد اجتمعت فی هذا الکتاب، وکثیر منها- إنْ لم نقل کلّها- ممّا تفرّد به السیّد المؤلّف، ولم یسبقه إلیها غیره.
التعریب: ولمّا کان الکتاب باللّغة الفارسیّة، فقد قمنا بتعریب مطالبه ونقلها إلی العربیّة، لکن الترجمة لیست حرفیّةً وإنْ حاولنا ذلک قدر الإمکان.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 108
التلخیص: وقد لخّصنا المطالب، بحذف المکرّر وإسقاط ما لا دخل له فیه، فهو تلخیص دقیق لا یفوّت شیئاً من فوائد الکتاب ولا یخلّ بالمقصود.
التنسیق: وبذلنا الجهد الکبیر للتنسیق بین المواضیع، لأنّها کانت متشتّتةً جدّاً، بسبب أنّ کثیراً منها أو کلّها إنّما جری علی قلم الفیض آبادی بصورة الجمل المعترضة، فاهتمّ السیّد المؤلّف بذلک ولم یسکت عنه، بل فصّل الکلام فی موضعه، ومن الطبیعی حینئذٍ أن ینقطع الکلام وینفصل بعضه عن البعض … فجمعنا کلّ بحثٍ فی مکانٍ واحدٍ تحت عنوانٍ یخصّه، لیصل القارئ إلی النتیجة المطلوبة منه بسهولة.
وأیضاً، فقد حاولنا التنسیق بین المطالب من الناحیة الموضوعیّة، من البحوث الإعتقادیّة والفقهیّة، والتفسیریّة، والحدیثیّة، وجعلنا بحوثاً فی المجلّد الأخیر تحت عنوان الملحقات …
الإضافة والتعلیق: ثمّ أضفنا إلی مطالب الکتاب- فی بعض فصوله- ما رأینا من الضروری إضافته تکمیلًا للبحث، کما علّقنا علی مواضع منه فی داخله بقدر الحاجة وفی النیّة التعلیق فی الهامش علی کلّ الکتاب فی الطبعة اللّاحقة بعد مراجعته وتکمیل نواقصه وتصحیح أخطائه إن شاء اللَّه تعالی
التحقیق: وقد وثّقنا النصوص المنقولة فی الکتاب، وأرجعناها إلی المصادر بعد تطبیقها علیها بقدر الإمکان.
وقد سمّینا هذا المجهود باسم (استخراج المرام من استقصاء الإفحام).
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 109

الباب الأوّل: مسائل اعتقادیّة … ص: 109

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 111

الصحیحان أصحُّ من القرآن؟ … ص: 111

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 113
القرآن الکریم کلام اللَّه عزّوجل …
والأخبار الواردة عن النبی وآله الأطهار فی تلاوته وحفظه والعمل به والرجوع إلیه … کثیرة جدّاً، ولا خلاف بین العلماء فی وجوب تعظیمه بکلّ أنحاء التعظیم وحرمة إهانته مطلقاً، وذلک مذکور فی محلّه من الفقه الشیعی.
وقد أفتی الأعاظم من علماء الإمامیّة بأنّ القرآن الکریم لم یقع فیه أیّ نقصٍ فی سوره وآیاته، معرضین عن الروایات الواردة فی بعض کتبهم الظاهرة فی ذلک، لکون أکثرها ضعیفاً فی السّند، وأنّ القلیل المعتبر فیها معارض بما هو أقوی دلالةً وسنداً وأکثر عدداً … لاسیّما وأنّه قد تقرّر أن لیس عند جمهور الطائفة الإمامیّة الإثنی عشریّة کتابٌ صحیحٌ من أوّله إلی آخره، فضلًا عن أن یقولوا بقطعیّة صدور جمیع ألفاظه عن النبی والأئمّة علیهم الصّلاة والسلام …
أمّا أهل السنّة، فجمهورهم علی القول بصحّة ما اخرج فی کتابی البخاری ومسلم المعروفین بالصحیحین.
بل إنّ کثیراً من المحقّقین منهم ذهبوا إلی أنّ جمیع ألفاظ هذین الکتابین مقطوعة الصدور، وهذه کلمات کبار علمائهم تنادی بهذا المعنی:
قال السیوطی: «وذکر الشیخ- یعنی ابن الصّلاح-: إن ما رویاه أو أحدهما فهو مقطوع بصحّته والعلم القطعی حاصل فیه، خلافاً لمن نفی ذلک.
قال البلقینی: نقل بعض الحفاظ المتأخّرین مثل قول ابن الصّلاح عن جماعةٍ من الشافعیّة کأبی إسحاق وأبی حامد الإسفرانیین والقاضی أبی الطیّب
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 114
والشیخ أبی إسحاق الشیرازی، وعن السرخسی والزاغونی من الحنابلة، وابن فورک وأکثر أهل الکلام من الأشعریّة، وأهل الحدیث قاطبة، ومذهب السلف عامّة. بل بالغ ابن طاهر المقدسی فی صفوة التصوّف فألحق به ما کان علی شرطهما وإنْ لم یخرجاه.
وقال ابن کثیر: وأنا مع ابن الصلاح فیما عوّل علیه وأرشد إلیه.
قال السیوطی: قلت: وهو الذی أختاره ولا أعتقد سواه «1».
إلّاأنّ فی نفس هذین الکتابین وکذا فی سائر کتبهم من الصحاح والمسانید والمعاجم المشهورة، روایاتٍ وآثاراً کثیرة، عن جمعٍ کبیر من کبار الصّحابة وأعلام التابعین، مفادها وقوع الخطأ والحذف والنقصان فی ألفاظ القرآن …
ألا تکون النتیجة لهاتین المقدّمتین هی «الصّحیحان أصحُّ من القرآن»؟
فإمّا أنْ ترفع الید عن صحّة الکتابین- فضلًا عن القول بقطعیّة صدور ما فیهما- وهو مقتضی التحقیق، کما سیأتی فی (المجلّد الثانی) من هذا الکتاب، وعن ثبوت تلک الأخبار والآثار، کما هو الحق، وإمّا أنْ یلتزم بالنتیجة المذکورة.
وهذا طرفٌ ممّا جاء فی کتبهم حول القرآن الکریم:
__________________________________________________
(1) تدریب الراوی 1: 131- 134 ملخّصاً.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 115

الأخبار والآثار فی وقوع النقص والغلط فی القرآن فی کتب السنّة … ص: 115

ذهب من القرآن کثیر! … ص: 115

قال السیوطی فی (الدرّ المنثور):
«أخرج أبو عبید وابن الضّریس وابن الأنباری فی المصاحف عن ابن عمر قال: لا یقولنّ أحدکم قد أخذت القرآن کلّه، ما یدریه ما کلّه؟ قدذهب منه قرآن کثیر، ولکن یقل: قد أخذت ما ظهر منه» «1».

سورة الأحزاب … ص: 115

وقال السیوطی فی (الإتقان):
«قال- أی أبو عبید-: حدّثنا إسماعیل بن جعفر، عن المبارک بن فضالة، عن عاصم بن أبی النجود، عن زر بن حبیش قال: قال ابیّ بن کعب کأیّن تعدّ سورة الأحزاب؟ قلت: اثنتین وسبعین آیة أو ثلاثاً وسبعین آیة. قال:
إن کانت لتعدل سورة البقرة، وإن کنّا لنقرأ فیها آیة الرّجم. قلت: وما آیة الرّجم؟ قال: إذا زنا الشّیخ والشّیخة فارجموهما ألبتّة نکالًا من اللَّه واللَّه عزیز
__________________________________________________
(1) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 1: 258.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 116
حکیم» «1».
وقال الراغب الإصفهانی فی (المحاضرات):
«وقالت عائشة: کانت الأحزاب تقرء فی زمن رسول اللَّه مائة آیة، فلمّا جمعه عثمان لم یجد إلّاما هو الآن، وکان فیه آیة الرّجم» «2».
وقال السیوطی فی (الإتقان) عن أبی عبید:
«حدّثنا ابن أبی مریم، عن ابن لهیعة، عن أبی الأسود، عن عروة بن الزبیر، عن عائشة قالت: کانت سورة الأحزاب تقرء فی زمان النّبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم مائتی آیة، فلمّا کتب عثمان المصاحف لم یقدر منها إلّاعلی ما هو الآن» «3».
وقال فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن الضّریس عن عکرمة رضی اللَّه عنه قال: کانت سورة الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول، وکانت فیها آیة الرّجم.
وأخرج البخاری فی تاریخه عن حذیفة قال: قرأت سورة الأحزاب علی النّبیّ، فنسیت منها سبعین آیة ما وجدتها.
وأخرج أبو عبید فی الفضائل وابن الأنباری وابن مردویه عن عائشة قالت: کانت سورة الأحزاب تقرء فی زمان النّبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم مائتی آیة، فلمّا کتب عثمان المصاحف لم یقدر منها إلّاعلی ما هو الآن» «4».
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 3: 82.
(2) محاضرات الادباء 2: 434.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 3: 82.
(4) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 6: 559- 600.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 117

سورة تشبه براءة … ص: 117

وأخرج الحاکم فی (المستدرک) بإسناده عن أبی حرب بن أبی الأسود:
«بعث أبو موسی الأشعری إلی قرّاء البصرة، فدخل علیه ثلاثمائة رجل قد قرأوا القرآن، فقال: أنتم خیار أهل البصرة قرّاؤهم، فاتلوه، ولا یطولنّ علیکم الأمد فتقسو قلوبکم کما قست قلوب من کان قبلکم، وإنّا کنّا نقرأ سورة کنّا نشبّهها فی الطّول والشّدّة ببراءة، فأنسیتها غیر أنّی حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من المال لابتغی وادیاً ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّا التراب، وکنّا نقرأ سورة کنّا نشبّهها بإحدی المسبّحات، فأنسیتها غیر أنّی حفظت منها: یا أیّها الّذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتکتب شهادة فی أعناقکم».
وأخرجه مسلم فی (الصحیح) «1».
وقال السیوطی فی (الدر المنثور):
«أخرج مسلم وابن مردویه وأبو نعیم فی الحلیة والبیهقی فی الدلائل عن أبی موسی الأشعری قال: کنّا نقرأ سورة نشبّهها فی الطّول والشدّة ببراءة فأنسیتها غیر أنّی حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من مالٍ لابتغی وادیاً ثالثاً، ولا یملأ جوفه إلّاالتراب، وکنّا نقرأ سورة نشبّهها بإحدی المسبّحات أوّلها: سبّح للَّه‌ما فی السّماوات، فأنسیتها، غیر أنّی حفظت منها: یا أیّها الّذین آمنوا لا تقولوا ما لا تفعلون فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسئلون عنها یوم القیامة» «2».
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 2: 726/ 1050، کتاب الزکاة الباب 39.
(2) الدر المنثور 1: 256- 257.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 118
وفی (الإتقان):
«أخرج ابن أبی حاتم عن أبی موسی الأشعری قال: کنّا نقرأ سورة نشبّهها بإحدی المسبّحات فأنسیناها غیر أنّی قد حفظت: یا أیّها الّذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسئلون عنها یوم القیامة» «1».

البراءة تعدل البقرة … ص: 118

«وفی المستدرک عن ابن عبّاس قال: سألت علیّ بن أبی طالب: لم لم یکتب فی براءة بسم اللَّه الرحمن الرحیم؟ قال: لأنّها أمان، وبراءة نزلت بالسیف.
وعن مالک: أنّ أوّلها لمّا سقط سقط معه البسملة، فقد ثبت أنّها کانت تعدل البقرة لطولها» «2».
وفیه:
«وفی المستدرک عن حذیفة قال: ما تقرؤون ربعها. یعنی براءة» «3».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی شیبة والطّبرانی فی الأوسط وأبو الشّیخ والحاکم وابن مردویه عن حذیفة قال: الّتی تسمّون سورة التّوبة هی سورة العذاب، واللَّه ما ترکت أحداً إلّانالت منه، وما تقرؤون منها ممّا کنّا نقرأ إلّاربعها» «4».
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 3: 83.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 1: 225- 226.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 3: 84.
(4) الدر المنثور 4: 120.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 119
وفیه:
«أخرج ابن الضّریس وأبو الشّیخ عن حذیفة قال: ما تقرؤون ثلثها. یعنی سورة التوبة» «1».
وفیه:
«أخرج أبو عبید وابن المنذر وأبو الشّیخ وابن مردویه عن سعید بن جبیر قال: قلت لابن عبّاس: سورة التّوبة. قال: التّوبة! بل هی الفاضحة، ما زالت تنزل فیهم وتنال منهم، حتّی ظننّا أنّه لا یبقی منّا أحد إلّاذکر فیها.
وأخرج ابن المنذر وأبو الشّیخ وابن مردویه عن ابن عبّاس أنّ عمر قیل له: سورة التّوبة. قال: هی إلی العذاب أقرب، ما أقلعت عن النّاس حتّی ما کانت تدع منهم أحداً.
وأخرج أبو الشّیخ عن عکرمة قال: قال عمر: ما فرغ من تنزیل براءة حتّی ظننّا أنّه لم یبق منّا أحد إلّاتنزل فیه، وکانت تسمّی الفاضحة» «2».
وفی (تفسیر الرازی):
«عن حذیفة: إنّکم تسمّونها سورة التوبة، واللَّه ما ترکت أحداً إلّانالت منه.
وعن ابن عبّاس فی هذه السّورة قال: إنّها الفاضحة، ما زالت تنزل فیهم وتنال منهم حتّی خشینا أن لا تدع أحداً» «3».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 121 عن أبی الشیخ.
(2) الدر المنثور 4: 120- 121.
(3) تفسیر الرازی 15: 215.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 120

سورتا الحفد والخلع … ص: 120

وفی (الإتقان):
«وفی مصحف ابن مسعود مائة واثنتا عشرة سورة، لأنّه لم یکتب المعوّذتین.
وفی مصحف ابیّ ست عشرة، لأنّه کتب فی آخره سورتی الحفد والخلع.
أخرج أبو عبید عن ابن سیرین قال: کتب ابی بن کعب فی مصحفه فاتحة الکتاب والمعوّذتین و: اللّهمّ إنّا نستعینک واللّهمّ إیّاک نعبد، وترکهنّ ابن مسعود، وکتب عثمان منهنّ فاتحة الکتاب والمعوّذتین.
وأخرج الطبرانی فی الدّعاء من طریق عباد بن یعقوب الأسدی عن یحیی بن یعلی الأسلمی عن ابن لهیعة عن أبی هبیرة عن عبداللَّه بن رزین الغافقی قال: قال لی عبدالملک بن مروان: لقد علمت ما حملک علی حبّ أبی تراب إلّاأنّک أعرابیّ جاف، فقلت: واللَّه لقد جمعت القرآن من قبل أن یجتمع أبواک، ولقد علّمنی منه علیّ بن أبی طالب سورتین علّمهما إیّاه رسول اللَّه ما علّمتهما أنت ولا أبوک: اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک، اللّهمّ إیّاک نعبد ولک نصلّی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد، نرجو رحمتک ونخشی عذابک إنّ عذابک بالکفّار ملحق.
وأخرج البیهقی من طریق سفیان الثوری عن ابن جریج عن عطاء عن عبید بن عمیر أنّ عمر بن الخطّاب قنت بعد الرّکوع فقال: بسم اللَّه الرحمن الرّحیم اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک. بسم اللَّه الرّحمن الرّحیم اللّهمّ إیّاک نعبد ولک نصلّی ونسجد
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 121
وإلیک نستغیث ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إنّ عذابک بالکفّار ملحق. قال ابن جریج: حکمة البسملة أنّها سورتان فی مصحف بعض الصّحابة.
وأخرج محمّد بن نصر المروزی فی کتاب الصّلاة عن ابی بن کعب: أنّه کان یقنت بالسّورتین، فذکرهما، وإنّه کان یکتبهما فی مصحفه.
قال ابن ضریس: ثنا أحمد بن جمیل المروزی عن عبداللَّه بن المبارک أنا الأجلح عن عبداللَّه بن عبدالرحمن عن أبیه قال: فی مصحف ابن عبّاس قرائة أبی موسی: بسم اللَّه الرّحمن الرّحیم اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک.
وفیه: اللّهمّ إیّاک نعبد ولک نصلّی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد ونخشی عَذابک ونرجو رحمتک إنّ عذابک بالکفّار ملحق» «1».
وفی (الدر المنثور):
«قال ابن الضّریس فی فضائله: أخبرنی موسی بن إسماعیل، أنبأنا حمّاد قال: قرأنا فی مصحف ابیّ بن کعب: اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر کلّه ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک …
وفیه أیضاً: وأخرج ابن الضّریس عن عبیداللَّه بن عبدالرحمن عن أبیه قال: صلّیت خلف عمر بن الخطّاب، فلمّا فرغ من السّورة الثّانیة قال: اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک، اللّهمّ إیّاک نعبد ولک نصلّی وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إنّ عذابک بالکفّار ملحق.
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 1: 226- 227 مع بعض الاختلاف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 122
وفی مصحف ابن عبّاس قرائة ابیّ وأبی موسی: بسم اللَّه الرّحمن الرّحیم اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک.
وفی مصحف حجر: اللّهمّ إنّا نستعینک.
وأخرج محمّد بن نصر عن ابن إسحاق قال: قرأت فی مصحف ابیّ بن کعب بالکتاب الأوّل العتیق: بسم اللَّه الرحمن الرحیم قل هو اللَّه أحد إلی آخرها، بسم اللَّه الرحمن الرحیم قل أعوذ بربّ الفلق إلی آخرها، بسم اللَّه الرحمن الرحیم قل أعوذ بربّ النّاس إلی آخرها، بسم اللَّه الرحمن الرحیم اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک، بسم اللَّه الرحمن الرحیم اللّهمّ إیّاک نعبد ولک نصلّی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد، نرجو رحمتک ونخشی عذابک إنّ عذابک بالکفّار ملحق …
وأخرج محمّد بن نصر عن الشّعبی قال: قرأت- أو حدّثنی من قرأ- فی بعض مصاحف ابیّ بن کعب هاتین السّورتین: اللّهمّ إنّا نستعینک والاخری بینهما بسم اللَّه الرحمن الرحیم، قبلهما سورتان من المفصل وبعدهما سور من المفصل» «1».

آیتان لم تکتبا … ص: 122

اشارة

وفی (الإتقان):
«وقال أبو عبید: حدّثنا ابن أبی مریم، عن ابن لهیعة، عن یزید بن عمرو المعافری، عن أبی سفیان الکلاعی أنّ مسلمة بن مخلد الأنصاری قال لهم ذات یوم: أخبرونی بآیتین من القرآن لم تکتبا فی المصحف؟ فلم یخبروه
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 8: 695- 697، وفیه بعض الاختلاف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 123
وعندهم أبوالکنود سعد بن مالک، فقال لی مسلمة: «إنّ الذین آمنوا والذین هاجروا وجاهدوا فی سبیل اللَّه بأموالهم وأنفسهم ألا أبشروا أنتم المفلحون، والذین آووهم ونصروهم وجادلوا عنهم القوم الذین غضب اللَّه علیهم أولئک لا تعلم نفس ما اخفی لهم من قرّة أعین جزاء بما کانوا یعملون» «1».

آیة اخری … ص: 123

وفی (الإتقان) أیضاً:
«قال- أی أبو عبید-: حدّثنا عبداللَّه بن صالح، عن هشام بن سعید [سعد] عن زید بن أسلم، عن عطاء بن یسار، عن أبی واقد اللّیثی قال: کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إذا اوحی إلیه أتیناه فعلّمنا ممّا اوحی إلیه، قال:
فجئت ذات یوم فقال: إنّ اللَّه یقول: إنّا أنزلنا المال لإقام الصّلاة وإیتاء الزّکاة، ولو کان لابن آدم واد من ذهب لأحبّ أن یکون إلیه الثانی، ولو کان له الثانی لأحبّ أن یکون إلیهما الثالث، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب» «2».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج أبو عبید وأحمد والطبرانی فی الأوسط والبیهقی فی شعب الإیمان عن أبی واقد اللّیثی قال: کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إذا اوحی إلیه أتیناه فعلّمنا ممّا اوحی إلیه، قال: فجئته ذات یوم فقال: إنّ اللَّه یقول: إنّا أنزلنا المال لإقام الصّلاة وإیتاء الزّکاة، ولو أنّ لابن آدم وادیاً لأحبّ أن یکون إلیه الثانی، ولو کان له ثان لأحبّ أن یکون إلیهما ثالث، ولا یملأ جوف ابن
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 3: 84.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 3: 83.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 124
آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب.
وأخرج أبو عبید وأحمد وأبو یعلی والطّبرانی عن زید بن أرقم قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب وفضّة لابتغی الثالث، ولا یملأ بطن ابن آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب.
وأخرج أبو عبید عن جابر عن عبداللَّه قال: کنّا نقرأ: لو أنّ لابن آدم ملأ وادٍ مالًا لأحبّ إلیه مثله، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب.
وأخرج البزار وابن الضّریس عن بریرة قالت: سمعت النّبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم یقرأ: لو أنّ لابن آدم وادیاً من ذهب لابتغی إلیه ثانیاً، ولو اعطی ثانیاً لابتغی إلیه ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب.
وأخرج ابن الأنباری عن أبی ذر قال: فی قرائة ابیّ بن کعب: ابن آدم لو اعطی وادیاً من مال لالتمس ثانیاً، ولو اعطی وادیین من مال لالتمس ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتّراب، ویتوب اللَّه علی من تاب» «1».
وفی (الإتقان):
«أخرج الحاکم فی المستدرک عن ابیّ بن کعب قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: إنّ اللَّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن، فقرأ: لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب والمشرکین- ومن بقیّتها-: لو أنّ ابن آدم سأل وادیاً من مال فأعطیته سأل ثانیاً فأعطیته سأل ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّا
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 1: 257- 258 مع اختلاف قلیل.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 125
التراب، ویتوب اللَّه علی من تاب. وإنّ ذات الدّین عند اللَّه الحنفیّة غیر الیهودیّة ولا النّصرانیّة، ومن یعمل خیراً فلن یکفره» «1».
وفی (جامع الاصول):
«عن ابیّ بن کعب: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: إنّ اللَّه أمرنی أن أقرأ علیک القرآن، وقرأ علیه: لم یکن الذین کفروا، وقرأ فیها: إنّ الدّین عند اللَّه الحنفیّة المسلمة لا الیهودیّة ولا النّصرانیّة ولا المجوسیّة ومن یعمل خیراً فلم یکفره، وقرأ علیه: لو أنّ لابن آدم وادیاً من مال لابتغی إلیه ثانیاً، ولو أنّ له ثانیاً لابتغی ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتّراب، ویتوب اللَّه علی من تاب؛ أخرجه الترمذی» «2».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج أحمد والتّرمذی والحاکم وصحّحه عن ابیّ بن کعب أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: إنّ اللَّه أمرنی أن أقرأ علیک، فقرأ: لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب، فقرأ فیها: ولو أنّ ابن آدم سأل وادیاً من مال فأعطیته لسأل ثانیاً ولو سأل ثانیاً فأعطیته لسأل ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتّراب ویتوب اللَّه علی من تاب، وإنّ ذات الدّین عند اللَّه الحنفیّة غیر المشرکة ولا الیهودیّة ولا النّصرانیّة ومن یفعل ذلک فلن یکفره.
وأخرج [أحمد] عن ابیّ بن کعب قال: قال لی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه أمرنی أن أقرأ علیک، فقرأ: لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب والمشرکین منفکّین حتّی تأتیهم البیّنة رسول من اللَّه یتلوا صحفاً
__________________________________________________
(1) الإتقان 3: 83.
(2) جامع الاصول 2: 500/ 972.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 126
مطهّرة، وما تفرّق الذین اوتوا الکتاب إلّامن بعد ما جاءتهم البیّنة، إنّ الدّین عند اللَّه الحنفیّة غیر المشرکة ولا الیهودیّة ولا النّصرانیّة، ومن یفعل ذلک فلن یکفره.
قال شعبة رضی اللَّه عنه: ثمّ قرأ آیات بعدها، ثمّ قرأ: لو أنّ لابن آدم وادیاً من مال لسأل وادیاً ثانیاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتّراب، ثمّ ختم بما بقی من السّورة» «1».
وفی (الدر المنثور) أیضاً عن أحمد:
«عن ابن عبّاس قال: رجل أتی عمر یسأله، فجعل عمر ینظر إلی رأسه مرّة وإلی رجلیه اخری هل یری علیه من البؤس، ثمّ قال له عمر: کم مالک؟
قال: أربعون من الإبل. قال ابن عبّاس: قلت: صدق اللَّه ورسوله: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب لابتغی الثالث ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتراب ویتوب اللَّه علی من تاب. فقال عمر رضی اللَّه عنه: ما هذا؟ فقلت: هکذا أقرأنی ابیّ.
قال: فمرّ بنا إلیه فجاء إلی ابیّ فقال: ما یقول هذا؟ قال ابیّ: هکذا أقرأنیها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، قال: فأثبتها فی المصحف؟ قال: نعم» «2».
وفی (الدر المنثور) أیضاً:
«أخرج ابن الضّریس عن ابن عبّاس قال: قلت: یا أمیرالمؤمنین! إنّ ابیّاً یزعم أنّک ترکت من کتاب اللَّه آیة لم تکتبها، قال: واللَّه لأسألنّ ابیّاً فإن أنکر لتکذبنّ، فلمّا صلّی صلاة الغداة غدا علی ابیّ رضی اللَّه عنه فأذن له، فطرح له وسادة وقال: یزعم هذا إنّک تزعم أنّی ترکت آیة من کتاب اللَّه لم أکتبها؟!
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 8: 586.
(2) الدر المنثور 8: 587.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 127
فقال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: لو أنّ لابن آدم وادیین من مال لابتغی إلیهما وادیاً ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتّراب ویتوب اللَّه علی من تاب، فقال: أو أکتبها؟ قال: لا أنهاک» «1».

آیة الرجم … ص: 127

وفی (صحیح البخاری):
«إنّ اللَّه بعث محمّداً صلّی اللَّه علیه وسلّم بالحقّ وأنزل علیه الکتاب، فکان ممّا أنزل اللَّه آیة الرّجم، فقرأناها وعقلناها ووعیناها، ورجم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ورجمنا بعده، فأخشی إن طال بالنّاس زمان أن یقول قائل واللَّه ما نجد آیة الرّجم فی کتاب فیضلّوا بترک فریضة أنزلها اللَّه، فالرّجم فی کتاب اللَّه حقّ علی من زنا» «2».
وقال الراغب فی (المحاضرات) فی ذکر «ما ادّعی أنّه من القرآن ممّا لیس فی المصحف»:
«وروی أنّ عمر رضی اللَّه عنه قال: لولا أن یقال زاد عمر فی کتاب اللَّه لأثبتُّ فی المصحف، فقد نزلت: الشّیخ والشّیخة إذا زنیا فارجموهما البتّة نکالًا من اللَّه واللَّه شدید العقاب» «3».
وفی (الإتقان):
«وقال- أی أبو عبید-: ثنا عبداللَّه بن صالح، عن اللّیث، عن خالد بن یزید، عن سعید بن أبی هلال، عن غزوان بن عثمان، عن أبی امامة بن سهل
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 8: 587.
(2) صحیح البخاری 8: 209.
(3) محاضرات الادباء 2: 433- 434.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 128
أنّ خالته قالت: لقد أقرأنا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم آیة الرّجم: الشّیخ والشّیخة فارجموهما ألبتّة بما قضیا من اللذّة» «1».
وفی (الموطأ):
«مالک عن یحیی بن سعید، عن سعید بن المسیّب قال: لمّا صدر عمر ابن الخطّاب من منی أناخ بالأبطح ثمّ کوّم کومة من بطحاء ثمّ طرح علیها رداءه فاستلقی ثمّ مدّ یدیه إلی السّماء فقال: اللّهمّ کبرت سنّی وضعفت قوّتی وانتشرت رعیّتی فاقبضنی إلیک غیر مضیّع ولا مفرّط، ثمّ قدم المدینة فخطب النّاس ثمّ قال: أیّها النّاس قد سنّت لکم السنن وفرضت لکم الفرائض وترکتم علی الواضحة إلّاأن تضلّوا بالنّاس یمیناً وشمالا، وضرب بإحدی یدیه علی الاخری ثمّ قال: إیّاکم أن تهلکوا عن آیة الرّجم أن یقول قائل: إنّا لا نجد حدّین فی کتاب اللَّه، فقد رجم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ورجمنا، والذی نفسی بیده لولا أن یقول النّاس زاد عمر فی کتاب اللَّه لکتبتها: الشّیخ والشّیخة إذا زنیا فارجموهما ألبتّة، فإنّا قد قرأناها» «2».
وفی (مسند) أحمد بن حنبل:
«حدّثنا عبداللَّه قال: حدّثنی أبی قال: حدّثنا هشیم قال: أخبرنا الزهری، عن عبداللَّه بن عبیداللَّه بن عتبة بن مسعود قال: أخبرنی عبداللَّه بن عبّاس قال:
حدّثنی عبدالرحمان بن عوف أنّ عمر بن الخطّاب خطب النّاس فسمعه یقول:
ألا وإنّ اناساً یقولون ما بال الرجم وفی کتاب اللَّه الجلد، وقد رجم رسول اللَّه ورجمنا بعده، ولولا أن یقول قائلون أو یتکلّم المتکلّمون أنّ عمر زاد فی
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 3: 82.
(2) الموطأ 2: 824 کتاب الحدود/ 10 مع اختلاف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 129
کتاب اللَّه ما لیس فیه لأثبتُّها کما نزلت» «1».
وفیه أیضاً:
«حدّثنا عبداللَّه قال: حدّثنی أبی قال: حدّثنا عبدالرّحمان قال: حدّثنا مالک عن الزهری عن عبیداللَّه بن عبداللَّه عن ابن عبّاس قال: قال عمر: إنّ اللَّه عزّوجلّ بعث محمّداً صلّی اللَّه علیه وسلّم وأنزل علیه الکتاب، فکان فیما أنزل علیه آیة الرّجم فقرأناها وعقلناها ووعیناها، فأخشی أن یطول بالنّاس عهد فیقولون إنّا لا نجد آیة الرّجم فتترک الفریضة أنزلها اللَّه، وإنّ الرجم فی کتاب اللَّه حقّ علی من زنا إذا احصن من الرجال والنساء إذا قامت البیّنة أو کان الحبل أو الإعتراف» «2».
وفیه:
«حدّثنا عبداللَّه قال: حدّثنی أبی قال: حدّثنا محمّد بن جعفر وحجّاج قالا: حدّثنا شعبة، عن سعد بن إبراهیم قال: سمعت عبیداللَّه بن عبداللَّه بن عتبة یحدّث عن ابن عبّاس عن عبدالرحمن بن عوف قال: حجّ عمر بن الخطّاب فأراد أن یخطب النّاس خطبة فقال عبدالرحمان بن عوف: إنّه قد اجتمع عندک رعاع النّاس فأخِّر ذلک حتّی تأتی المدینة، فلمّا قدم المدینة دنوت قریباً من المنبر فسمعته یقول: إنّ ناساً یقولون ما بال الرّجم وإنّما فی کتاب اللَّه الجلد، وقد رجم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ورجمنا بعده، لولا أن یقولوا أثبت فی کتاب اللَّه ما لیس فیه لأثبتّها کما انزلت» «3».
__________________________________________________
(1) مسند أحمد بن حنبل 1: 49/ 198 مع اختلاف.
(2) مسند أحمد بن حنبل 1: 66/ 278.
(3) مسند أحمد بن حنبل 1: 81/ 354.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 130
وفی (صحیح البخاری):
«قال عکرمة: قال عمر لعبدالرحمان بن عوف: لو رأیت رجلًا علی حدّ زنی أو سرقة وأنت أمیر؟ فقال: شهادتک شهادة رجل من المسلمین. قال:
صدقت. قال عمر: لولا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب اللَّه لکتبت آیة الرجم بیدی» «1».
وفی (فتح الباری) فی شرح قوله: قال عمر الخ:
«قال المهلّب: إستشهد البخاری لقول عبدالرحمان بن عوف المذکور قبله بقول عمر هذا: إنّه کانت عنده شهادة فی آیة الرجم أنّها من القرآن فلم یلحقها بنصّ المصحف بشهادته وحده وأفصح بالعلّة فی ذلک بقوله: لولا أن یقال زاد عمر فی کتاب اللَّه، فأشار إلی أنّ ذلک من قطع الذّرائع لئلّا یجد حکّام السوء سبیلًا إلی أن یدّعوا العلم لمن أحبّوا له الحکم بشی» «2».

آیة الرضاع … ص: 130

وفی (المحاضرات):
«قالت عائشة رضی اللَّه عنها: لقد نزلت آیة الرجم ورضاع الکبیر وکانت فی رقعة تحت سریری وشغلنا بشکاة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فدخلت داجن للحیّ فأکلته» «3».
وفی (تبیین الحقائق شرح کنز الدقائق) فی حکم الرضاع:
«قال الشافعی: لا یحرم إلّابخمس رضعات یعنی مشبعات، لما روی
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 9: 86.
(2) فتح الباری- شرح صحیح البخاری 13: 135.
(3) محاضرات الادباء 2: 434 مع اختلاف قلیل.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 131
عن عائشة رضی اللَّه عنها أنّها قالت: کان فیما نزل من القرآن عشر رضعات معلومات ثمّ نسخن بخمس معلومات، فتوفّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهی فیما یقرأ من القرآن؛ رواه مسلم».
فأجاب عن استدلال الشافعی بقوله:
«ولا حجّة له فی خمس رضعات أیضاً، لأنّ عائشة رضی اللَّه عنها أحالتْها علی أنّها قرآن وقالت: ولقد کان فی صحیفة تحت سریری فلمّا مات رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وتشاغلنا بموته دخلت دواجن فأکلتها» «1».

آیة الجهاد … ص: 131

وفی (الإتقان):
«قال- أی أبو عبید-: حدّثنا ابن أبی مریم، عن نافع بن عمر الجُمحی، حدّثنی ابن أبی مُلَیکة، عن المِسْور بن مَخْرمة قال: قال عمر لعبدالرحمان بن عوف: ألم تجد فیما انزل علینا: أن جاهدوا کما جاهدتم أوّل مرّة، فإنّا لا نجدها. قال: اسقطت فیما اسقط من القرآن» «2».
ورواه فی (الدر المنثور) حیث قال:
«أخرج أبو عبید عن المسور بن مخرمة قال: قال عمر لعبدالرحمان بن عوف: ألم تجد فیما انزل علینا: أن جاهدوا کما جاهدتم أوّل مرّة، فإنّا لا نجدها. قال: اسقطت فیما اسقط من القرآن» «3».
وفی (کنز العمال):
__________________________________________________
(1) تبیین الحقائق شرح کنز الدقائق 2: 630- 631.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 3: 84.
(3) الدر المنثور 1: 258.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 132
«عن المِسْور بن مخرمة قال: قال عمر لعبدالرحمان بن عوف: ألم تجد فیما انزل علینا: أن جاهدوا کما جاهدتم أوّل مرّة، فإنّا لم نجدها. قال:
اسقطت فیما اسقط من القرآن؛ أبو عبید» «1».

آیة: لا ترغبوا عن آبائکم … ص: 132

وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن الضّریس عن ابن عبّاس قال: کنّا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنّه کفر بکم وإنّ کفراً بکم أن ترغبوا عن آبائکم.
وأخرج عبدالرزاق وأحمد وابن حبّان عن عمر بن الخطّاب قال: إنّ اللَّه بعث محمّداً بالحقّ وأنزل معه الکتاب، فکان فیما أنزل علیه آیة الرّجم ورجمنا بعده، ثمّ قال: قد کنّا نقرأ: ولا ترغبوا عن آبائکم فإنّه کفر بکم إن ترغبوا عن آبائکم.
وأخرج الطیالسیّ وأبو عبید والطّبرانی عن عمر بن الخطّاب: کنّا نقرأ فیما نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنّه کفر بکم، ثمّ قال لزید بن ثابت: أکذلک یا زید؟ قال: نعم» «2».

آیة حمیّة الجاهلیّة … ص: 132

وفی (المستدرک):
«عن ابن إدریس عن ابیّ بن کعب أنّه کان یقرأ: إذ جعل الذین فی قلوبهم الحمیّة حمیّة الجاهلیّة کما حموا لفسد المسجد الحرام فأنزل اللَّه
__________________________________________________
(1) کنز العمال 2: 567/ 4741.
(2) الدر المنثور 1: 258.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 133
سکینته علی رسوله …» «1».
وفی (الدرّ المنثور):
«أخرج النسائی والحاکم وصحّحه من طریق ابن أبی إدریس عن ابیّ بن کعب رضی اللَّه عنه إنّه کان یقرأ: إذ جعل الذین کفروا فی قلوبهم الحمیّة حمیّة الجاهلیّة ولو حمیتم کما حموا لفسد المسجد الحرام فأنزل اللَّه سکینته علی رسوله، فبلغ ذلک عمر رضی اللَّه عنه فاشتدّ علیه، فبعث إلیه فدعا ناساً من أصحابه فیهم زید بن ثابت فقال: من یقرأ فیکم سورة الفتح، فقرأ زید علی قرائتنا الیوم فغلّظ له عمر فقال: إنّی أتکلّم؟ قال: تکلّم. قال: لقد علمت أنی کنتُ أدخل علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم ویُقرئنی وأنت بالباب، فإن أحببت أن اقرئ النّاس علی ما أقرأنی وإلّا لم أقرأ حرفاً ما حییتُ. قال: بل أقرئ النّاس» «2».

آیة الصلاة علی النبی … ص: 133

وفی (الإتقان):
«قال- أی أبو عبید-: حدّثنا حجّاج، عن ابن جریج، أخبرنی ابن أبی عبیدة عن حمیدة بنت أبی یونس قالت: قرأ علیّ أبی وهو ابن ثمانین سنة فی مصحف عائشة: إنّ اللَّه وملائکته یصلّون علی النبیّ یا أیّها الذین آمنوا صلّوا علیه وسلّموا تسلیماً وعلی الذین یصلون الصفوف الاوَل، قالت: قبل أن یُغیّر عثمان المصاحف» «3».
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 2: 225 و فیه: أبی إدریس.
(2) الدر المنثور 7: 535 و فیه: من طریق أبی إدریس، بدل: ابن أبی إدریس.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 3: 82، وفیه: ابن أبی حمید عن حمیدة قالت. بدل: ابن أبی عبیدة عن حمیدة …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 134

آیة: وهو أبٌ لهم … ص: 134

وفی (الدر المنثور):
«أخرج الفِریابی والحاکم وابن مردویه والبیهقی فی سننه عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه إنّه کان یقرأ هذه الآیة: النبیّ أولی بالمؤمنین من أنفسهم وهو أب لهم وأزواجه امّهاتهم.
وأخرج عبدالرزاق وسعید بن منصور وإسحاق بن راهویه وابن المنذر والبیهقی عن بَجَالة قال: مرّ عمر بن الخطّاب بغلام وهو یقرأ فی المصحف:
النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم وأزواجه امّهاتهم وهو أب لهم، فقال: یا غلام حُکّها، فقال: هذا مصحف ابیّ، فذهب إلیه فسأله، فقال: إنّه کان یلهینی القرآن ویلهیک الصفق بالأسواق» «1».

آیة الصلاة الوسطی … ص: 134

وأخرج مسلم فی (الصحیح):
«حدّثنا یحیی بن یحیی التمیمی قال: قرأت علی مالک عن زید بن أسلم عن القعقاع بن حکیم عن أبی یونس مولی عائشة أنّه قال: أمرتنی عائشة أن أکتبَ لها مصحفاً وقالت: إذا بلغت هذه الآیة فآذنّی: «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی» قال: فلمّا بلغتها آذنتها، فأملَتْ علیّ: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا للَّه‌قانتین. قالت عائشة:
سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم» «2».
وفی (الدر المنثور):
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 6: 567 بتقدیم وتأخیر والمعنی واحد.
(2) صحیح مسلم 1: 437/ 629.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 135
«أخرج عبدالرزاق والبخاری فی تاریخه وابن جریر وابن أبی داود فی المصاحف عن أبی رافع مولی حفصة قال: إستکتبتنی حفصة مصحفاً فقالت:
إذا أتیت علی هذه الآیة فتعال حتّی املیها علیک کما أقرأتها، لمّا أتیت علی هذه الآیة «حافظوا علی الصلوات» قالت: اکتب: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر. فلقیت ابیّ بن کعب فقلت: أباالمنذر! إنّ حفصة قالت کذا وکذا. فقال: هو کما قالت، أولیست أشغل ما نکون عند صلاة الظهر فی عملنا لو أصبحنا.
وأخرج مالک وأبوعبید وعبد بن حمید وأبویعلی وابن جریر وابن الأنباری فی المصاحف والبیهقی فی سننه عن عمرو بن نافع قال: کنت أکتبُ مصحفاً لحفصة زوج النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فقالت: إذا بلغت هذه الآیة فآذنّی «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی» فلمّا بلغتُها آذنتها، فأملت علیّ: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا للَّه‌قانتین، وقالت: أشهد أنّی سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وأخرج عبدالرزاق عن نافع: إنّ حفصة دفعت مصحفاً إلی مولیً لها یکتب وقالت: إذا بلغتَ هذه الآیة «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی» فآذنّی، فلمّا بلغها جاءها فکتبت بیدها: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر.
وأخرج مالک وأحمد وعبد بن حمید ومسلم وأبو داود والترمذی والنسائی وابن جریر وابن أبی داود وابن الأنباری فی المصاحف والبیهقی فی سننه عن یونس مولی عائشة قال: أمرتنی عائشة أن أکتب لها مصحفاً وقالت:
إذا بلغت هذه الآیة فآذنّی: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 136
العصر وقوموا للَّه‌قانتین. قالت عائشة: سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وأخرج عبدالرزاق وابن جریر وابن أبی داود فی المصاحف وابن المنذر عن ام حمید بنت عبدالرحمان أنّها سألت عائشة عن الصّلاة الوسطی فقالت:
کنّا نقرؤها فی الحرف الأوّل علی عهد النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا للَّه‌قانتین» «1».
وروی ابن حجر فی (فتح الباری):
«روی مسلم وأحمد من طریق أبی یونس عن عائشة أنّها أمرته أن یکتب لها مصحفاً، فلمّا بلغتُ «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی» قال: فأملَتْ علیّ: وصلاة العصر. قالت: سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وروی مالک عن عمرو بن رافع قال: کتبت مصحفاً لحفصة، فقالت: إذا أتیت هذه الآیة فآذنّی، فأملَتْ علیّ: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر.
أخرجه ابن جریر- من وجه آخر حسن- عن عمرو بن رافع.
وروی ابن المنذر من طریق عبیداللَّه بن رافع: أمرتنی ام سلمة أن أکتبَ لها مصحفاً. نحوه.
ومن طریق نافع: إنّ حفصة أمرت مولیً لها أن یکتب لها مصحفاً، فذکر مثله وزاد: کما سمعت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقولها» «2».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 1: 721- 722 وفیه: … فی عملنا ونواضحنا، بدل: فی عملنا لو أصبحنا.
(2) فتح الباری- شرح صحیح البخاری 8: 158- 159.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 137
وفی (الموطّأ):
«مالک عن زید بن أسلم، عن القعقاع بن حکیم بن أبی یونس مولی عائشة امّ المؤمنین إنّه قال: أمرتنی عائشة أن أکتبَ لها مصحفاً ثمّ قالت: إذا بلغتَ هذه الآیة فآذنّی «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وقوموا للَّه قانتین» فلمّا بلغتها آذنتُها، فأملت علیّ: حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا للَّه‌قانتین، ثمّ قالت: سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم» «1».
وفیه:
«مالک عن زید بن أسلم عن عمرو بن نافع أنّه قال: کنتُ أکتبُ مصحفاً لحفصة امّ المؤمنین، فقالت: إذا بلغتَ هذه الآیة فآذنّی «حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وقوموا للَّه‌قانتین» فلمّا بلغتها آذنتها، فأملت علیّ:
حافظوا علی الصّلوات والصّلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا للَّه‌قانتین» «2».

آیة صلاة الجمعة … ص: 137

وفیه:
«مالک إنّه سأل ابن شهاب عن قول اللَّه تبارک وتعالی: «إذا نودی للصلاة من یوم الجمعة فاسعوا إلی ذکر اللَّه» «3»
فقال ابن شهاب: کان عمر بن الخطّاب یقرؤها: إذا نودی للصّلاة من یوم الجمعة فامضوا إلی ذکر اللَّه» «4».
__________________________________________________
(1). الموطأ 1: 138- 139.
(2). الموطأ 1: 139.
(3). سورة الجمعة 62: 9.
(4). الموطأ 1: 129.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 138
وقال فی (الدر المنثور):
«أخرج أبو عبید فی فضائله وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وابن المنذر وابن الأنباری فی المصاحف عن خَرَشَة بن الحُر رضی اللَّه عنه قال:
رأی معی عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه لوحاً مکتوباً فیه: «إذا نودی للصلاة من یوم الجمعة فاسعوا إلی ذکر اللَّه» «1»
فقال: من أملی علیک هذا؟ قلت: ابیّ ابن کعب. قال: إنّ ابیّاً أقرؤنا للمنسوخ، إقرأها: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
وأخرج عبد بن حمید عن إبراهیم رضی اللَّه عنه قال: قیل لعمر رضی اللَّه عنه: إنّ ابیّاً یقرأ فاسعوا إلی ذکر اللَّه. قال عمر رضی اللَّه عنه: ابیّ أعلمنی بالمنسوخ وکان یقرؤها: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
وأخرج الشافعی فی الامّ وعبدالرزاق والفِریابی وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وعبد بن حمید وابن المنذر وابن جریر وابن أبی حاتم وابن الأنباری فی المصاحف والبیهقی فی سننه عن ابن عمر قال: ما سمعت عمر یقرأ قطّ إلّا: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
وأخرج عبدالرزاق وعبد بن حمید عن ابن عمر رضی اللَّه عنه قال: لقد توفی عمر رضی اللَّه عنه وما یقرأ هذه الآیة التی فی سورة الجمعة إلّا: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
وأخرج عبدالرزاق والفِریابی وأبو عبید وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وعبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن الأنباری والطبرانی من طرق عن ابن مسعود رضی اللَّه عنه إنّه کان یقرأ: فامضوا إلی ذکر اللَّه. قال: ولو کان
__________________________________________________
(1) سورة الجمعة 62: 9.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 139
فاسعوا لَسَعَیْتُ حتّی یسقط ردائی» «1».

آیة اخری … ص: 139

وفی (صحیح الترمذی):
«حدّثنا عبد بن حمید، نا عبیداللَّه، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن عبدالرحمان بن یزید، عن عبداللَّه بن مسعود قال: أقرأنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّی أنا الرزّاق ذوالقوّة المتین؛ هذا حدیث حسن صحیح» «2».
وفی (مسند) أحمد بن حنبل:
«حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا یحیی بن آدم ویحیی بن أبی بکر قالا:
حدّثنا إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن عبدالرحمان بن یزید، عن عبداللَّه بن مسعود قال: أقرأنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّی أنا الرزّاق ذوالقوّة المتین» «3».

آیة الطلاق … ص: 139

وفی (الدر المنثور):
«أخرج مالک والشافعی وعبدالرزّاق فی المصنَّف وأحمد وعبد بن حمید والبخاری ومسلم وأبو داود والترمذی والنسائی وابن ماجة وابن جریر وابن المنذر وأبو یعلی وابن مردویه والبیهقی فی سننه عن ابن عمر رضی اللَّه عنه أنّه: طلّق امرأته وهی حائض، فذکر ذلک عمر رضی اللَّه عنه لرسول اللَّه،
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 1: 161.
(2) صحیح الترمذی 5: 191/ 2940.
(3) مسند أحمد بن حنبل 1: 651/ 3733.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 140
فتغیّظ فیه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم ثمّ قال: لیراجعها ثمّ یمسکها حتّی تطهر ثمّ تحیض فتطهر، فإن بدا له أن یطلّقها فلیطلّقها طاهراً قبل أن یمسکها، فتلک العدّة التی أمر اللَّه تعالی أن یطلّق بها النساء، وقرأ صلّی اللَّه علیه وسلّم:
یا أیّها النّبیّ إذا طلّقتم النساء فطلّقوهنّ فی قبل عدّتهنّ.
وأخرج عبدالرزّاق فی المصنَّف وابن المنذر والحاکم وابن مردویه عن ابن عمر رضی اللَّه عنه أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قرأ: فطلّقوهنّ فی قبل عدّتهنّ.
وأخرج عبدالرزّاق وأبو عبید فی فضائله وسعید بن منصور وعبد بن حمید وابن مردویه والبیهقی عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه أنّه کان یقرأ:
وطلّقوهنّ لقبل عدّتهنّ.
وأخرج ابن الأنباری عن ابن عمر رضی اللَّه عنه أنّه قرأ: فطلّقوهنّ لقبل عدّتهنّ.
وأخرج سعید بن منصور وعبد بن حمید وابن المنذر وابن مردویه والبیهقی عن مجاهد رضی اللَّه عنه أنّه کان یقرأ: فطلّقوهنّ لقبل عدّتهنّ» «1».

آیة التبلیغ … ص: 140

وفیه:
«أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: یا أیّها الرّسول بلّغ ما انزل إلیک من ربّک أنّ علیّاً مولی المؤمنین وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من النّاس» «2».
وقال محمّد بن معتمدخان البدخشانی:
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 8: 189- 190. مع اختلاف.
(2) الدر المنثور 3: 117.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 141
«وأخرج- أی ابن مردویه- عن زِرّ عن عبداللَّه قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: یا أیّها الرّسول بلّغ ما انزل إلیک من ربّک أنّ علیّاً مولی المؤمنین وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من النّاس» «1».

آیة کفی اللَّه المؤمنین … ص: 141

وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی حاتم وابن مردویه وابن عساکر عن ابن مسعود أنّه کان یقرأ هذا الحرف: وکفی اللَّه المؤمنین القتال بعلیّ بن أبی طالب» «2».
وفی (مفتاح النجا):
«وأخرج- أی ابن مردویه- عن ابن مسعود رضی اللَّه عنه أنّه کان یقرأ هذا الحرف: وکفی اللَّه المؤمنین القتال بعلیّ بن أبی طالب وکان اللَّه قویّاً عزیزاً» «3».
وفی (تفسیر الثعلبی):
«أخبرنی أبو محمّد عبداللَّه بن محمّد بن عبداللَّه القاینی، نا أبوالحسین محمّد بن عثمان بن الحسین النصیبی، نا أبوبکر محمّد بن الحسین بن صالح السبیعی، نا أحمد بن محمّد بن سعید، نا أحمد بن میثم بن أبی نعیم، نا أبو جنادة السلولی، عن الأعمش، عن أبی وائل قال: قرأت فی مصحف عبداللَّه ابن مسعود: إنّ اللَّه اصطفی آدم ونوحاً وآل إبراهیم وآل عمران وآل محمّد
__________________________________________________
(1) مفتاح النجا فی مناقب آل العبا- مخطوط.
(2) الدر المنثور 6: 590.
(3) مفتاح النجا فی مناقب آل العبا- مخطوط.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 142
علی العالمین» «1».

عثمان: إنّ فی القرآن لحناً! … ص: 142

وقال ابن قتیبة:
«إنّ عثمان قال فی قوله تعالی: «إن هذان لساحران» إنّ فی القرآن لحناً. فقال رجل: صحّح ذلک الغلط. فقال: دعوه فإنّه لا یُحلّل حراماً ولا یُحرِّم حلالًا» «2».
وفی بعض الروایات:
«قال عثمان: إنّ فی المصحف لحناً وسیقیمه العرب بألسنتهم، فقیل له:
ألا تغیّره؟ فقال: دعوه، فلا یحلّل حراماً ولا یحرّم حلالًا» فقد جاء فی (معالم التنزیل) للبغوی بتفسیر الآیة: «لکن الراسخون فی العلم منهم والمؤمنون یؤمنون بما انزل إلیک وما انزل من قبلک والمقیمین الصلاة» ما نصّه:
«واختلفوا فی وجه انتصابه فحکی عن عائشة وأبان بن عثمان أنّه غلط من الکاتب ینبغی أن یصلح ویکتب: والمقیمون الصلاة، وکذلک قوله فی سورة المائدة «إنّ الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون» وقوله: «إن هذان لساحران» قالوا: ذلک خطأ من الکُتّاب، وقال عثمان رضی اللَّه عنه: إنّ فی المصحف لحناً وسیقیمه العرب بألسنتها، فقیل له: ألا تُغیّره؟ فقال: دعوه فإنّه لا یحلّ حراماً ولا یحرّم حلالًا» «3».
وقد ذکر ابن تیمیة فی (منهاجه) تفسیر البغوی، فقال بالنسبة إلی
__________________________________________________
(1) تفسیر الثعلبی 3: 53.
(2) تأویل مشکل القرآن: 50- 51.
(3) تفسیر البغوی/ معالم التنزیل 2: 187- 188.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 143
الأحادیث المرویة فیه:
«وأمّا الأحادیث، فلم یذکر فی تفسیره شیئاً من الموضوعات التی رواها الثعلبی، بل یذکر منها الصحیح … ولم یذکر الأحادیث التی یظهر لعلماء الحدیث أنها موضوعة کما یفعله غیره من المفسّرین کالواحدی …» «1».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی داود، عن عبدالأعلی بن عبداللَّه بن عامر القرشی قال:
لمّا فرغ من المصحف اتی به عثمان فنظر فیه فقال: قد أحسنتم وأجملتم، أری شیئاً من لحن ستقیمه العرب بألسنتها. قال ابن أبی داود: وهذا عندی یعنی بلغتها فینا وإلّا فلو کان فیه لحن لا یجوز فی کلام العرب جمیعاً لما استجاز أن یبعث إلی قوم یقرؤونه.
وأخرج ابن أبی داود عن عکرمة قال: لمّا اتی عثمان بالمصحف رأی فیه شیئاً من لحن، فقال: لو کان المملی من هُذیل والکاتب من ثقیف لم یوجد فیه هذا.
وأخرج ابن أبی داود عن قتادة: إنّ عثمان لمّا رفع إلیه المصحف فقال:
إنّ فیه لحناً وستقیمه العرب بألسنتها.
وأخرج ابن أبی داود عن یحیی بن یَعمر قال: قال عثمان: إنّ فی القرآن لحناً وستقیمه العرب بألسنتها» «2».
وفی (الإتقان):
«حدّثنا حجّاج، عن هارون بن موسی، أخبرنی الزبیر بن الخِرّیت، عن
__________________________________________________
(1) منهاج السنّة 4: 39.
(2) الدر المنثور 2: 745.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 144
عکرمة قال: لمّا کُتبت المصاحف عُرضَت علی عثمان فوجد فیها حروفاً من اللحن، فقال: لا تغیّروها فإنّ العرب ستغیّرها- أو قال: ستعربها- بألسنتها، لو کان الکاتب من ثقیف والمملی من هذیل لم یوجد فیه هذه الحروف؛ أخرجه من هذه الطریق ابن الأنباری فی کتاب الردّ علی من خالف مصحف عثمان وابن أشتة فی کتاب المصاحف.
ثمّ أخرج ابن الأنباری نحوه من طریق عبدالأعلی بن عبداللَّه بن عامر وابن أشتة نحوه من طریق یحیی بن یعمر» «1».
وفی (تفسیر) أبی اللیث:
«قال- أی أبو عبید-: وروی عن عثمان رضی اللَّه عنه أنّه عُرِض علیه المصحف فوجد فیه حروفاً من اللحن، فقال: لو کان الکاتب من ثقیف والمملی من هذیل لم یوجد فیه هذه الحروف» «2».
وقال ابن روزبهان بجواب العلّامة الحلّی:
«وأمّا عدم تصحیح لفظ القرآن، لأنّه کان یجب علیه متابعة صورة الخط وهکذا کان مکتوباً فی المصاحف، ولم یکن التغییر له جائزاً فترکه، لأنّه لغة بعض العرب».
ولنعم ما أفاده العلّامة التستری فی جوابه حیث قال:
«وأمّا ما ذکره فی إصلاح إطلاق عثمان اللّحن علی القرآن فلا یصدر إلّا عن محجوج مبهوت، فإنّ المصنّف اعترض علی عثمان بأنّه أطلق علی القرآن اشتماله علی اللحن المذموم المخلّ بالفصاحة، وهذا النّاصب یغمض العین
__________________________________________________
(1) الاتقان فی علوم القرآن 2: 320.
(2) تفسیر أبی اللیث السمرقندی 1: 404 و 450 و 2: 347- 348.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 145
عن جواب هذا الذی هو محطّ الطعن ویتعرّض بوجه ترک عثمان لتغییره وإصلاحه بقوله: دعوه …
وما أشبه جوابه هذا بما أجاب به أجاب أهل خراسان عمداً عن سؤال أهل ماوراء النهر، بأنّ النبّال إذا أراد استعلام استقامة النبل واعوجاجه لِمَ یغمض أحد عینیه. وبأنّ الطیر المسمّی باللق‌لق إذا قام لِمَ یرفع إحدی رجلیه.
فأجاب أهل خراسان بأنّ النبّال إنّما یغمض إحدی عینیه لأنّه لو أغمض العین الاخری لا یری شیئاً، والطّیر المذکور إنّما یرفع إحدی رجلیه لأنّه لو رفع الرجل الآخر لسقط علی الأرض، فلیضحک أولیاؤه کثیراً.
ومن العجب: أنّ عثمان صرّح بأنّ تلک العبارة من القرآن لا تقبل الإصلاح وأنّه لا حاجة إلی إصلاحه، لعدم تحلیله حراماً وتحریمه حلالًا، وهذا الناصب المروانی- الذی غلب علیه هوی عثمان- لمّا علم أنّ ما قاله عثمان طعن لا مدفع له، عَدَل عن دفعه عنه وقال: ترکه لأنّه کان لغة بعض العرب، فإنّ کونه لغة بعض العرب هو الوجه الذی ذکره العلماء لدفع وهم عثمان لا لدفع الطعن عنه، وأنّی یندفع الطعن عنه بذلک، ولو کان عثمان عالماً بموافقة ذلک للغة بعض العرب کیف صحّ له مع کثرة حیاءه عند القوم أن لا یستحیی من اللَّه ویطلق علی بعض کلماته التامّات أنّه لحن وخطأ فی القول؟
مع ظهور أنّ بعض ألفاظ القرآن وارد علی لغة قریش وبعضها علی لغة بنی تمیم وبعضها علی لغة غیرهم».

نقد القول بوقوع اللحن فی القرآن … ص: 145

هذا، وقد قال صاحب (الکشّاف): «لا یلتفت إلی ما زعموا من وقوعه
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 146
لحناً فی [خطّ] المصحف» «1».
ونصّ النیسابوری صاحب (التفسیر) علی رکاکة القول المذکور حیث قال: «ولا یخفی رکاکة هذا القول، لأنّ هذا المصحف منقول بالنّقل المتواتر» «2».
وهکذا الفخر الرازی … فإنّه بعد حکایة القول بذلک عن عثمان وعائشة قال: «واعلم أنّ هذا بعید» «3» ولا استبعاد فی استبعاده بل فی کفر قائله بإجماع أهل العلم علی ما فی (الشفاء) للقاضی عیاض «4».
والسیوطی تحیَّر بعد نقل تلک الآثار فی حلّها، فإنّه قال:
«وهذه الآثار مشکلة جدّاً، وکیف یظنّ بالصّحابة أوّلًا: إنّهم یلحنون فی الکلام فضلًا عن القرآن وهم الفصحاء اللّد، ثمّ کیف یظنّ بهم ثانیاً: فی القرآن الذی تلقّوه من النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم کما انزل وحفظوه وضبطوه وأتقنوه، ثمّ کیف یظنّ بهم ثالثاً: اجتماعهم کلّهم علی الخطأ وکتابته، ثمّ کیف یظنّ بهم رابعاً: عدم تنبّههم ورجوعهم عنه. ثمّ کیف یظنّ بعثمان إنّه ینهی عن تغییره؟
ثمّ کیف یظنّ أنّ القرآن استمرّ علی مقتضی ذلک الخطأ وهو مرویّ بالتّواتر خلفاً عن سلف، هذا ممّا یستحیل شرعاً وعقلًا وعادة» «5».
ثمّ إنّ السیوطی حاول الإجابة عن الإشکالات فقال:
«وقد أجاب العلماء عن ذلک بثلاثة أوجه:
__________________________________________________
(1) الکشاف فی تفسیر القرآن 1: 582.
(2) تفسیر النیسابوری/ غرائب القرآن 6: 529.
(3) تفسیر الفخر الرازی 11: 106.
(4) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 2: 646- 647.
(5) الإتقان فی علوم القرآن 2: 321.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 147
أحدها: أنّ ذلک لا یصحّ عن عثمان، فإنّ إسناده ضعیف مضطرب منقطع، ولأنّ عثمان جعل للنّاس إماماً یقتدون به، فکیف یری فیه لحناً ویترکه لیقیمه العرب بألسنتها؟ فإذا کان الذین تولّوا جمعه وکتابته لم یقیموا ذلک وهم الخیار، فکیف یقیمه غیرهم؟ وأیضاً، فإنّه لم یکتب مصحفاً واحداً بل کتب عدّة مصاحف، فإن قیل: إنّ اللحن وقع فی جمیعها فبعید اتّفاقها علی ذلک، أو فی بعضها فهو اعتراف بصحّة البعض، ولم یذکر أحد من النّاس إنّ اللّحن کان فی مصحف دون مصحف، ولم تأت المصاحف قطّ مختلفة إلّافیما هو من وجوه القرائة ولیس ذلک بلحن.
الوجه الثانی: علی تقدیر صحّة الروایة، إنّ ذلک مأوّل علی الرّمز والإشارة ومواضع الحذف نحو الکتب والصبرین وما أشبه ذلک.
الثّالث: إنّه مأوّل علی أشیاء خالف لفظها رسمها کما کتبوا «لأوضعوا» و «لأذبحنّه» بألف بعد لا «لا اوضعوا» و «لا اذبحنّه» و «جزاؤ الظالمین» بواو وألف، و «بأید» بیائین، فلو قری‌ء ذلک بظاهر الخط لکان لحناً. وبهذاالجواب وما قبله جزم ابن أشتة فی کتاب المصاحف» «1».
هذا، ولا یجدی شی‌ء من هذه الوجوه نفعاً، فالروایات تلقّاها العلماء بالقبول ونسبوها إلی قائلیها عن جزم، کما فی (معالم التنزیل): «قال عثمان: إنّ فی المصحف لحناً وستقیمه العرب بألسنتها …» «2».
وأمّا الجواب بالحمل علی التأویل، فواضح ما فیه، وقد ذکره السیوطی فقال:
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 321- 322. وفیه اختلاف.
(2) تفسیر البغوی/ معالم التنزیل 2: 188.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 148
«ومن زعم أنّ عثمان أراد بقوله: أری فیه لحناً: أری فی خطّه لحناً إذا أقمناه بألسنتنا کان لحن الخط غیر مفسد ولا محرّف من جهة تحریف الألفاظ وإفساد الإعراب، فقد أبطل ولم یصب؛ لأنّ الخط منبی‌ء عن النطق؛ فمن لحن فی کتبه فهو لاحن فی نطقه، ولم یکن عثمان لیؤخّر فساداً فی هجاء ألفاظ القرآن من جهة کتب ولا نطق، ومعلوم أنّه کان مواصلًا لدرس القرآن متقناً لألفاظه موافقاً علی ما رسم فی المصاحف المنفذة إلی الأمصار والنواحی» «1».
وقال:
«أخرج- أی ابن أشتة- عن إبراهیم النخعی أنّه قال: آیة و «إنّ هذین ساحران» سواء، لعلّهم کتبوا الألف مکان الیاء، والواو فی قوله: «والصابئون» و «الرّاسخون» مکان الیاء. قال ابن أشتة: یعنی‌إنّه من إبدال حرف فی الکتابة بحرف، مثل الصّلاة والزّکاة والحیاة.
وأقول: هذا الجواب إنّما یحسن لو کانت القرائة بالیاء فیها والکتابة بخلافها، وأمّا والقرائة علی مقتضی الرسم فلا» «2».
ثمّ ذکر السیوطی جواباً آخر جعله أقوی ما یجاب به، قال:
«ثمّ قال ابن أشتة: أنبأنا محمّد بن یعقوب، حدّثنا أبو داود سلیمان بن الأشعث، ثنا حمید بن مسعدة، ثنا إسماعیل أخبرنی الحارث بن عبدالرحمن، عن عبدالأعلی بن عبداللَّه بن عامر قال: لمّا فرغ من هذا المصحف اتی به عثمان فنظر فیه، فقال: أحسنتم وأجملتم، أری شیئاً سنقیمه بألسنتنا.
فهذا الأثر لا إشکال فیه وبه یتّضح معنی ما تقدّم، فکأنّه عرض علیه
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 322.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 2: 324- 325.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 149
عقب الفراغ من کتابته، فرأی فیه شیئاً کتب علی غیر لسان قریش، کما وقع لهم فی التابوت والتابوة، فوعد بأنّه سیقیمه علی لسان قریش، ثمّ وفی بذلک عند العرض والتقویم ولم یترک شیئاً.
ولعلّ من روی الآثار السابقة عنه حرّفها ولم یتقن اللّفظ الذی صدر من عثمان، فلزم منه ما لزم من الإشکال، فهذا أقوی ما یجاب به عن ذلک، وللَّه الحمد» «1».
وأمّا أبو القاسم الراغب الإصفهانی فلم یرتض شیئاً من هذه الوجوه فقال:
«کأن القوم الذین کتبوا المصحف لم یکونوا قد حذقوا الکتابة، فلذلک وضعت أحرف علی غیر ما یجب أن تکون علیه. وقیل: لمّا کتبت المصاحف وعرضت علی عثمان فوجد فیها حروفاً من اللّحن فی الکتابة قال: لا تغیّروها، فإنّ العرب ستغیّرها- أو ستعربها- بألسنتها ولو کان الکاتب من ثقیف والممل من هذیل لم یوجد فیه هذه الحروف» «2».
عائشة: أخطأوا فی الکتب!
وقال السیوطی فی (الإتقان):
«قال أبو عبید فی فضائل القرآن: ثنا أبو معاویة عن هشام بن عروة عن أبیه عن جدّه قال: سألت عائشة عن لحن القرآن عن قوله «إن هذان لساحران» وعن قوله: «والمقیمین الصّلاة والمؤتون الزّکاة» وعن قوله «إنّ الذین آمنوا والذین هادوا والصّابئون والنّصاری» قالت: یا ابن أخی هذا عمل
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 323- 324.
(2) محاضرات الادباء 2: 434.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 150
الکتّاب أخطأوا فی الکتاب؛ هذا إسناد صحیح علی شرط الشیخین» «1».
وقال فی (الدر المنثور):
«أخرج أبو عبید فی فضائله وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وابن جریر وابن أبی داود وابن المنذر عن عروة قال: سألت عائشة عن لحن القرآن «إنّ الذین آمنوا والذین هادوا والصّابئون» «والمقیمین الصّلاة والمؤتون الزّکاة» و «إن هذان لساحران» فقالت: یا ابن اختی! هذا عمل الکتّاب أخطأوا فی الکتاب» «2».
وقال أبو عمرو الدانی فی (المقنع):
«نا الخاقانی قال: نا أحمد بن محمّد قال: نا علی بن عبدالعزیز قال: نا أبوعبید قال: نا أبو معاویة عن هشام بن عروة عن أبیه قال: سألت عائشة رضی اللَّه عنها عن لحن القرآن عن قول اللَّه عزّ وجلّ: «إن هذان لساحران» وعن قوله: «والمقیمین الصلاة والمؤتون الزّکاة» وعن قوله تعالی: «إنّ الذین آمنوا والذین هادوا والصّابئون» فقالت: یا ابن اختی! هذا عمل الکتّاب أخطأوا فی الکتاب» «3».
والحقُّ: أن الحدیث الصحیح المتقدّم ونحوه لا یمکن الجواب عنه بما ذکروه، وهذا ما اعترف به الحافظ السیوطی بالتالی حیث قال بعد ذکر الأجوبة التی تقدّمت وما استحسنه من جوابه:
«وبعد؛ فهذه الأجوبة لا یصح شی‌ء منها عن حدیث عائشة؛ أمّا الجواب
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 320.
(2) الدر المنثور 2: 744- 745.
(3) المقنع لأبی عمرو الدانی: 119.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 151
بالتضعیف، فلأنّ إسناده صحیح کما تری، وأمّا الجواب بالرمز وما بعده، فلأنّ سؤال عروة عن الأحرف المذکورة لا یطابقه» «1».
ولقد أنصف القاضی ثناء اللَّه الهندی- وهو أکبر تلامذة شاه ولی اللَّه- إذ خطّأ عائشة وجعل قولها خرقاً للإجماع، حیث قال فی (تفسیره) فی تفسیر قوله تعالی: «إن هذان لساحران»:
«واختلفوا فی توجیهه، فروی هشام بن عروة عن أبیه عن عائشة أنّه خطأ من الکاتب. وهذا القول خطأ خارق للإجماع».
وکذا ابن السمین فی تفسیره (الدر المصون) حیث قال:
«ذهب جماعة- منهم عائشة رضی اللَّه عنها وأبو عمرو- إلی أنّ هذا ممّا لحن فیه الکاتب واقیم بالصواب، یعنون أنّه کان من حقّه أن یکتب بالیاء فلم یفعل ولم یقرأه النّاس إلّابالیاء علی الصواب» «2».
وقال السیوطی فی (الإتقان):
«تذنیب: یقرب ممّا تقدّم عن عائشة ما أخرجه الإمام أحمد فی مسنده وابن أشتة فی المصاحف، من طریق إسماعیل المکّی عن أبی خلف مولی بنی جمح: أنّه دخل مع عبید بن عمیر علی عائشة فقال: جئت أسألک عن آیة من کتاب اللَّه کیف کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقرؤها. قالت: أیّة آیةٍ؟
قال: الذین یؤتون ما آتوا أو الذین یأتون ما آتوا. فقالت: أیّهما أحبّ إلیک؟
قلت: والذی نفسی بیده لإحداهما أحبّ إلیّ من الدنیا جمیعاً. قالت: أیّهما؟
قلت: الذین یأتون ما آتوا. فقالت: أشهد أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 324.
(2) الدر المصون/ تفسیر ابن السمین 5: 34- 35.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 152
کذلک کان یقرؤها وکذلک انزلت ولکن الهجاء حُرّف» «1».
وقال فی (الدر المنثور):
«أخرج سعید بن منصور وأحمد وعبد بن حمید والبخاری فی تاریخه وابن المنذر وابن أبی شیبة وابن الأنباری معاً فی المصاحف والدّارقطنی فی الإفراد والحاکم وصحّحه وابن مردویه عن عبید بن عمیر رضی اللَّه عنه: إنّه سأل عائشة رضی اللَّه عنها: کیف کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقرأ هذه الآیة: والذین یؤتون ما آتوا والذین یأتون ما آتوا، فقالت: أیّتهما أحبّ إلیک؟
قلت: والذی نفسی بیده لإحداهما أحبّ إلیّ من الدنیا جمیعاً. قالت: أیّهما؟
قلت: الذین یأتون ما آتوا. فقالت: أشهد أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کذلک کان یقرؤها، وکذلک انزلت ولکن الهجاء حرّف» «2».
ابن عبّاس: أخطأ الکاتب
وقال فی (الإتقان) عاطفاً علی ما تقدم:
«وما أخرجه ابن جریر وسعید بن منصور فی سننه من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس فی قوله «حَتّی تستأنسوا وتُسلّموا» قال: إنّما هی خطأ من الکاتب: حتّی تستأذنوا وتسلّموا؛ أخرجه ابن أبی حاتم بلفظ هو فیما أحسب ممّا أخطأ به الکتّاب» «3».
وأخرج الحاکم:
«عن مجاهد عن ابن عبّاس فی قوله: «لا تدخلوا بیوتاً غیر بیوتکم حتّی
__________________________________________________
(1) الاتقان فی علوم القرآن 2: 327.
(2) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 6: 106 وفیه: ابن اشته بدل ابن أبی شیبة.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 2: 327.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 153
تستأنسوا» قال: أخطأ الکاتب، تستأذنوا». ثمّ قال: «هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین» «1».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج الفریابی وسعید بن منصور وعبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن الأنباری فی المصاحف وابن مندة فی غرائب شعبة والحاکم وصحّحه وابن مردویه والبیهقی فی شعب الإیمان والضیاء فی المختارة من طرق عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما فی قوله تعالی: «حتّی تستأنسوا وتسلّموا علی أهلها» قال: أخطأ الکاتب، إنّما هی: حتّی تستأذنوا» «2».
والعجب: أن الحکیم الترمذی یجعل هذا الحدیث وأمثاله- مما أخرجه کبار الأئمة کما عرفت وصحّحوه- من مکائد الزنادقة، وفی ذلک فضیحة لثقات المحدثین بل لأعلام الصحابة وغیرهم من أرکان الدین … إنّه یقول:
«والعجب من هؤلاء الرواة، أحدهم یروی عن ابن عبّاس إنّه قال فی قوله «حتّی تستأنسوا وتسلّموا» هو خطأ من الکاتب إنّما هو تستأذنوا وتسلّموا، وما أری مثل هذه الروایات إلّامن کید الزنادقة فی هذه الأحادیث، إنّما یریدون أن یکیدوا الإسلام بمثل هذه الروایات، فیا سبحان اللَّه، کان کتاب اللَّه بین ظهرانیّ أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی مَضِیعة حتّی کتب الکتّاب فیها ما شاؤوا وزادوا ونقصوا!!
وروی عنه أیضاً أنّه قال: خطأ من الکتّاب قوله: «أفلم ییأس الذین
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 2: 396.
(2) الدر المنثور: 6: 171.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 154
آمنوا أن لو یشاء اللَّه لهدی الناس جمیعاً» إنّما هو: أفلم یتبیّن، فهذه اللغات إنّما یتغیّر معانیها بزیادة حرف ونقصان حرف، أفیحسب ذو عقل إنّ أصحاب محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم أهملوا أمر دینهم حتّی فوّضوا عهد ربّهم إلی کاتب یخطی‌ء فیه، ثمّ یقرّه أبوبکر وعمر وابیّ بن کعب رضی اللَّه عنهم أجمعین، حیث جمعوه فی خلافة أبی بکر ثمّ من بعده مرّة اخری فی زمن عثمان رضی اللَّه عنه …».
وقد أشار الحکیم إلی ما رواه السیوطی فی (الإتقان) إذ قال:
«وما أخرجه ابن الأنباری من طریق عکرمة عن ابن عبّاس إنّه قرأ: أفلم یتبیّن الذین آمنوا أن لو یشاء اللَّه لهدی الناس جمیعاً، فقیل له: إنّها فی المصحف: أفلم ییأس الذین آمنوا، قال: أظنّ الکاتب کتبها وهو ناعس» «1».
وهو فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن جریر وابن الأنباری فی المصاحف عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما إنّه قرأ: أفلم یتبیّن الذین آمنوا، فقیل له: إنّها فی المصحف: أفلم ییأس الذین آمنوا، فقال: أظنّ الکاتب کتبها وهو ناعس» «2».
ونصّ الحافظ ابن حجر علی صحّته فی (فتح الباری):
«روی الطبری وعبد بن حمید بإسناد صحیح کلّهم من رجال البخاری عن ابن عبّاس إنّه کان یقرؤها: أفلم یتبیّن، ویقول: کتبها الکاتب وهو ناعس» «3».
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 327.
(2) الدر المنثور 4: 653.
(3) فتح الباری فی شرح البخاری 8: 300.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 155
ثمّ تعرّض ابن حجر لإنکار من أنکر هذه الأحادیث وردّ علیهم بشدّة فقال:
«وأمّا ما أسنده الطبری عن ابن عبّاس، فقد اشتدّ إنکار جماعة ممّن لا علم له بالرجال صحّته، وبالغ الزمخشری فی ذلک کعادته- إلی أن قال- وهی واللَّه فریة بلا مریة، وتبعه جماعة بعده واللَّه المستعان. وقد جاء عن ابن عبّاس نحو ذلک فی قوله تعالی: «وقضی ربّک ألّا تعبدوا إلّاإیّاه» أخرجه سعید بن منصور بإسناد جیّد عنه، وهذه الأشیاء وإن کان غیرها المعتمد، لکن تکذیب المنقول بعد صحّته لیس من دأب أهل التحصیل، فلینظر فی تأویله بما یلیق [به » «1».
وقد روی السیوطی ما ذکره ابن حجر:
«أخرج الفریابی وسعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن الأنباری فی المصاحف من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه فی قوله: «وقضی ربّک أن لا تعبدوا إلّاإیّاه» قال: التزقت الواو بالصاد وأنتم تقرؤونها: وقضی ربّک.
وأخرج ابن أبی حاتم من طریق الضحّاک عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه مثله.
و أخرج أبو عبید و ابن منیع وابن المنذر وابن مردویه من طریق میمون ابن مهران عن ابن عبّاس قال: أنزل اللَّه هذا الحرف علی لسان نبیّکم: ووصّی ربّک ألّا تعبدوا إلّاإیّاه، فلصقت إحدی الواوین بالصاد فقرأ النّاس: وقضی
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح البخاری 8: 300- 301 مع بعض الاختلاف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 156
ربّک، ولو نزلت علی القضاء ما أشرک به أحداً» «1».
وفی (الإتقان):
«أخرج سعید بن منصور من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس أنّه کان یقول فی قوله: «وقضی ربّک» إنّما هی: ووصّی ربّک، التزقت الواو بالصاد.
وأخرجه ابن أشتة بلفظ: استمدّ الکاتب مداداً کثیراً فالتزقت الواو بالصاد.
وأخرج هو من طریق الضحّاک عن ابن عبّاس أنّه کان یقرأ: ووصّی ربّک، ویقول: أمر ربّک، إنّهما واوان التصقت إحداهما بالصاد.
وأخرج من طریق اخری عن الضحّاک إنّه قال: کیف تقرأ هذا الحرف؟
قال: وقضی ربّک، قال: لیس کذلک نقرؤها نحن ولا ابن عبّاس، إنّما هی:
ووصّی ربّک، کذلک کانت تقرأ وتکتب، فاستمدّ کاتبکم فاحتمل القلم مداداً کثیراً فالتزقت الواو بالصاد، ثمّ قرأ: «ووصّینا الذین اوتوا الکتاب» ولو کانت قضاء من الربّ لم یستطع أحد ردّ قضاء الربّ، ولکنّه وصیّة أوصی بها العباد» «2».
وروی السیوطی فی (الإتقان):
«وما أخرجه سعید بن منصور وغیره من طریق عمرو بن دینار عن عکرمة عن ابن عبّاس إنّه کان یقرأ: ولقد آتینا موسی وهارون الفرقان ضیاء،
__________________________________________________
(1) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 5: 257.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 2: 327- 328 مع اختلاف.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 157
ویقول: خذوا هذه الواو واجعلوها هاهنا: «الذین قال لهم النّاس إنّ النّاس قد جمعوا لکم» الآیة.
وأخرجه ابن أبی حاتم من طریق الزّبیر بن خرّیت عن عکرمة عن ابن عبّاس قال: إنزعوا هذه الواو فاجعلوها فی: «الذین یحملون العرش ومن حوله»» «1».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج سعید بن منصور وابن المنذر عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما إنّه کان یقرأ: ولقد آتینا موسی وهارون الفرقان ضیاء، ویقول: خذوا هذه الواو واجعلوها هاهنا فی: «الذین یحملون العرش ومن حوله»» «2».
وروی فی (الإتقان):
«وما أخرجه ابن أشتة وابن أبی حاتم من طریق عطاء عن ابن عبّاس فی قوله تعالی: «مثل نوره کمشکاة» قال: هی خطأ من الکاتب، هو أعظم من أن یکون نوره مثل نور المشکاة، إنّما هی: مثل نور المؤمن کمشکاة» «3».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عبّاس فی قوله تعالی: «مثل نوره» قال:
هی خطأ من الکاتب، هو أعظم من أن یکون نوره مثل نور المشکاة، قال: مثل نور المؤمن کمشکاة» «4».
ثمّ حاول السیوطی تأویل هذه الروایات والدفاع عن رواتها:
«وقد أجاب ابن أشتة عن هذه الآثار کلّها: بأنّ المراد أخطأوا فی الإختیار
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 328.
(2) الدر المنثور 5: 634.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 2: 328.
(4) الدر المنثور 6: 197.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 158
وما هو الأولی بجمع الناس علیه من الأحرف السبعة، لا أنّ الذی کُتب خطأ خارج عن القرآن.
قال: فمعنی قول عائشة «حرّف الهجاء» القی إلی الکاتب هجاء غیر ما کان بالأولی أن یُلقی إلیه من الأحرف السبعة.
قال: وکذا معنی قول ابن عبّاس: کتبها وهو ناعس، یعنی فلم یتدبّر الوجه الذی هو أولی من الآخر، وکذا سائرها» «1».
وذکر مثل ذلک فی رسالته (جزیل المواهب):
«ونظیر ما قلناه من أنّ المذاهب کلّها صواب وأنّها من باب جائز وأفضل لا من باب صواب وخطأ: ما ورد عن جماعة من الصحابة فی قرائات مشهورة أنّهم أنکروها علی عثمان وقرؤوا غیرها. وأجاب العلماء عن إنکارهم بأنّهم أرادوا أنّ الأولی اختیار غیرها ولم یریدوا إنکار القرائة بها البتّة، وقد عقدتُ لذلک فصلًا فی الإتقان».
وقال فی (الإتقان) بعد العبارة السابقة:
«وأمّا قول ابن الأنباری، فإنّه جنح إلی تضعیف الروایات ومعارضتها بروایات اخر عن ابن عبّاس وغیره بثبوت هذه الأحرف فی القرآن، والجواب الأوّل أولی وأقعد» «2».
هذا، وقد کان الأولی بالسّیوطی أن یترک التعرّض لمثل هذه الخرافات کما ترکها ابن حجر …
ثمّ جاء فی (الإتقان) ما هو الأعجب من ذلک، حیث قال:
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 2: 328- 329.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 2: 329.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 159
«قد حکی أبو عمر الزاهد فی کتاب الیواقیت عن ثعلب إنّه قال: إذا اختلف الإعرابان فی القرآن لم افضّل إعراباً علی إعراب، فإذا خرجتُ إلی کلام النّاس فضّلتُ الأقوی.
وقال أبو جعفر النحّاس: السلامة عند أهل الدّین إذا صحّت القرائتان أن لا یقال لإحداهما أجود، لأنّهما جمیعاً عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فیأثم من قال ذلک، وکان رؤساء الصحابة رضوان اللَّه علیهم ینکرون مثل هذا.
وقال أبو شامة: أکثر المصنّفون من الترجیح بین قرائة مالک وملک، حتّی أنّ بعضهم بالغ إلی حدّ یکاد یُسقط وجه القرائة الاخری، ولیس هذا بمحمود بعد ثبوت القرائتین» «1».
فإذا کان الترجیح إثماً فکیف بالتخطئة، وقد عرفنا أنّ ابن عباس وعائشة وغیرهما قد خطّأوا آیات عدیدة؟
بل جاء فی بعض الآثار الصحیحة أن ترجیح قراءةٍ علی قراءةٍ یکاد یکون کفراً! قال ابن حجر فی کلام له فی جمع المصاحف:
«وقد جاء عن عثمان أنّه إنّما فعل ذلک بعد أن استشار الصّحابة، فأخرج ابن أبی داود بإسناد صحیح من طریق سوید بن غفلة قال: قال علیّ: لا تقولوا فی عثمان إلّاخیراً، فواللَّه ما فعل الذی فعل فی المصاحف إلّاعن ملإٍ منّا.
قال: ما تقولون فی هذه القرائة فقد بلغنی أنّ بعضهم یقول إنّ قرائتی خیر من قرائتک، وهذا یکاد یکون کفراً. قلنا: فما تری؟ قال: أری أن یجمع النّاس علی مصحف واحد فلا یکون فرقة ولا اختلاف. قلنا: فنعم ما رأیت» «2».
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 1: 281.
(2) فتح الباری 9: 15.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 160
هذا، وفی (تفسیر الثعلبی) فی قوله تعالی: «والمقیمین الصلاة»:
«إختلفوا فی وجه انتصابه؛ فقالت عائشة وأبان بن عثمان: هو غلط من الکاتب، ونظیره قوله: «الذین آمنوا والذین هادوا والصّابئون والنّصاری» وقوله: «إن هذان لساحران»» «1».
مجاهد والضحّاک وسعید بن جبیر …
وفی (الدر المنثور):
«أخرج عبد بن حمید والفریابی وابن جریر وابن المنذر عن مجاهد فی قوله تعالی: «وإذ أخذ اللَّه میثاق النبیّین لما آتیتکم من کتاب وحکمة» قال: هی خطأ من الکتّاب، وهی فی قرائة ابن مسعود: میثاق الذین اوتوا الکتاب.
وأخرج ابن جریر عن الربیع إنّه قرأ: وإذ أخذ اللَّه میثاق الذین اوتوا الکتاب قال: وکذلک کان یقرؤها ابیّ بن کعب. قال الربیع: ألا تری إنّه یقول:
«ثمّ جاءکم رسول مصدّقاً لما معکم لتؤمننّ به ولتنصرنّه» لتؤمننّ بمحمّد ولتنصرنّه، قال: هم أهل الکتاب» «2».
وفی (تفسیر الثعلبی) بتفسیر الآیة المتقدّمة:
«قال علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه: لم یبعث اللَّه نبیّاً آدم ومن بعده إلّا أخذ علیه العهد فی محمّد، وأمره بأخذ العهد علی قومه لیؤمننّ به، ولئن بعث وهم أحیاء لینصرنّه. وقال آخرون: إنّما أخذ المیثاق علی أهل الکتاب الذین أرسل منهم النبیّون؛ وهو قول مجاهد والربیع. قال مجاهد: هذا غلط من الکاتب، وهی فی قرائة ابن مسعود وابیّ بن کعب: وإذ أخذ اللَّه میثاق الذین
__________________________________________________
(1) تفسیر الثعلبی 3: 414.
(2) الدر المنثور 2: 252.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 161
قالوا، ألا تری إلی قوله: ثمّ جاءکم» «1».
وفی (الإتقان):
«وأخرج- أی ابن أشتة- من طریق أبی بشر عن سعید بن جبیر إنّه کان یقرأ: والمقیمین الصّلاة، ویقول: هو لحن من الکاتب» «2».
ثمّ نقل السیوطی عن ابن اشتة تأویلًا غریباً فقال:
«أمّا قول سعید بن جبیر: لحن من الکاتب، فعنی باللّحن القرائة واللّغة، یعنی: إنّها لغة الذی کتبها وقرائته، وفیها قرائة اخری» «3».
واتّبع الضحاک أیضاً ابن عباس، فقد جاء فی (الدر المنثور):
«أخرج أبو عبید وابن جریر وابن المنذر عن الضحّاک بن مزاحم رضی اللَّه عنه إنّه قرأها «ووصّی ربّک» قال: إنّهم ألصقوا إحدی الواوین بالصاد فصارت قافاً» «4».
والأقبح الأشنع من ذلک کلّه: قول بعضهم بأنّ فی القرآن أغلاطاً لم یتنبّه إلیها الرسول الکریم ولا جبریل الأمین … فاستمع لما جاء فی کتاب (الیواقیت والجواهر):
«کان حمزة الزیّات یقول: قرأت سورة یس علی الحقّ تعالی حین رأیته، فلمّا قرأت: «تنزیل العزیز الرّحیم» بضمّ اللام فردّ علیّ الحقّ تعالی تنزیل بفتح اللام وقال: إنّی نزّلته تنزیلًا. وقال: قرأت علیه جلّ وعلا أیضاً سورة طه، فلمّا بلغت إلی قوله تعالی: «وأنا اخترتک» فقال تعالی: وإنّا
__________________________________________________
(1) تفسیر الثعلبی 3: 105.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 2: 321.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 2: 324.
(4) الدر المنثور 5: 258.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 162
اخترناک» «1».
ونعوذ باللَّه من هذه الاعتقادات الفاسدة فی حق کلام اللَّه الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه!
موقف ابن مسعود
ومن العجائب: ما یروونه عن عبداللَّه بن مسعود- هذا الصحابی الجلیل- بالنسبة إلی هذا القرآن الموجود، فقد جاء فی (جامع الاصول):
«وزاد الترمذی: قال الزهری: فأخبرنی عبیداللَّه بن عبداللَّه بن مسعود إنّه- أی ابن مسعود- کره لزید بن ثابت نسخ المصاحف وقال: یا معشر المسلمین أُعزل عن نسخ المصاحف و یتولّاها رجل- واللَّه- لقد أسلمتُ وإنّه لفی صلب رجل کافر- یرید زید بن ثابت- ولذلک قال عبداللَّه بن مسعود: یا أهل العراق اکتموا المصاحف التی عندکم وغلّوها فإنّ اللَّه یقول: «ومن یغلل یأت بما غلّ یوم القیامة» فالقوا اللَّه بالمصاحف» «2».
وفی (فتح الباری):
«وفی روایة النسائی وأبی عوانة وابن أبی داود من طریق ابن شهاب عن الأعمش عن أبی وائل قال: خطبنا عبداللَّه بن مسعود علی المنبر فقال: «ومن یغلل یأت بما غلّ یوم القیامة» غلّوا مصاحفکم، وکیف تأمروننی أن أقرأ علی قرائة زید بن ثابت وقد قرأت من فیّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وفی روایة خمیر بن مالک بیان السبب فی قول ابن مسعود هذا، ولفظه:
لمّا أمر بالمصاحف أن تُغَیَّر ساء ذلک عبداللَّه بن مسعود فقال: من استطاع …
__________________________________________________
(1) الیواقیت والجواهر للشیخ عبدالوهاب الشعرانی 1: 162.
(2) جامع الاصول 2: 506/ 975- وانظر الترمذی 5: 285/ 3104.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 163
وقال فی آخره: أفأترک ما أخذت من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وفی روایة له: فقال: إنّی غال مصحفی فمن استطاع أن یغلّ مصحفه فلیفعل.
وعند الحاکم من طریق أبی میسرة قال: زحتُ فإذا أنا بالأشعری وحذیفة وابن مسعود فقال ابن مسعود: واللَّه لا أدفعه- یعنی مصحفه- أقرأنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. فذکره» «1».
وفی (مجمع البحار) بتفسیر قول ابن مسعود: «ومن یغلل»:
«یعنی: إنّ مصحفه ومصحف أصحابه کان مخالفاً لمصحف الجمهور، فأنکر علیه النّاس وطلبوا إحراق مصحفه کما فعلوا فامتنع وقال لأصحابه: غُلّوا مصاحفکم أی اکتموها، ومن یغلل یأت بما غلّ یوم القیامة، وکفاکم به شرفاً، ثمّ قال إنکاراً: ومن هو الذی تأمرونّی أن آخذ بقرائته وأترک مصحفی الذی أخذته من فیّ رسول اللَّه» «2».
هذا، وقد کان فی مصحف ابن مسعود زیادة ونقصان بالنسبة إلی المصحف الموجود، جاء ذلک فی کلمات غیر واحدٍ من أئمة القوم، کالقوشجی حیث قال مدافعاً عن عثمان، فی (شرح التجرید):
«اجیب: بأن ضرب ابن مسعود إن صحّ فقد قیل: إنّه لمّا أراد عثمان أن یجمع النّاس علی مصحف واحد ویرفع الاختلاف بینهم فی کتاب اللَّه طلب مصحفه منه فأبی ذلک، مع ما کان فیه من الزیادة والنقصان، ولم یرض أن یجعل موافقاً لما اتّفق به أجلّة الصحابة، فأدّبه عثمان لینقاد» «3».
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9: 39.
(2) مجمع البحار «غلّ».
(3) شرح التجرید للقوشجی: 375.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 164
وأبو الدرداء
وفی مصحف أبی الدرداء الصحابی أیضاً زیادة کما أخرج مسلم فی (الصحیح):
«حدّثنا أبوبکر ابن أبی شیبة وأبو کُرَیب- واللفظ لأبی بکر- قال: حدّثنا أبو معاویة، عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة قال: قدمنا الشام فأتانا أبوالدرداء فقال: فیکم أحد یقرأ علی قرائة عبداللَّه؟ فقلت: نعم أنا. قال:
فکیف سمعت عبداللَّه یقرأ هذه الآیة: «واللیل إذا یغشی»؟ قال: سمعته یقرأ: واللیل إذا یغشی والذکر والانثی. قال: أنا واللَّه هکذا سمعت رسول اللَّه یقرأ، ولکن هؤلاء یریدون أن أقرأ «ما خلق» فلا اتابعهم» «1».
وفی (صحیح مسلم) أیضاً:
«وحدّثنی علی بن حجر السعدی حدّثنا، إسماعیل بن إبراهیم، عن داود ابن أبی هند، عن الشعبی، عن علقمة قال: لقیت أباالدرداء فقال لی: ممّن أنت؟ قلت: من أهل العراق. قال: من أیّهم؟ قلت: من أهل الکوفة. قال: هل تقرأ علی قرائة عبداللَّه بن مسعود؟ قال: قلت: نعم. قال: فاقرأ «واللیل إذا یغشی» فقرأت: واللیل إذا یغشی والنّهار إذا تجلّی والذکر والانثی. قال:
فضحک ثمّ قال: هکذا سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقرؤها» «2».
وفی (صحیح البخاری):
«حدّثنا قبیصة بن عقبة قال: حدّثنا سفیان، عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة قال: دخلت فی نفر من أصحاب عبداللَّه الشام، فسمع بنا
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 1: 565- 566/ 823 کتاب صلاة المسافرین الباب 50.
(2) صحیح مسلم 1: 565.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 165
أبوالدرداء فأتانا فقال: أفیکم من یقرأ؟ فقلنا: نعم. قال: فأیّکم أقرأ؟ فأشاروا إلیّ. فقال: إقرأ، فقرأت: واللیل إذا یغشی والنّهار إذا تجلّی والذکر والانثی، فقال: أنت سمعتها من فیّ صاحبک؟ قلت: نعم. قال: وأنا سمعتها من فیّ النبیّ وهؤلاء یأبون علینا» «1».
وفی (صحیح البخاری) أیضاً:
«حدّثنا عمرو بن حفص، حدّثنا أبی قال: حدّثنا الأعمش، عن إبراهیم قال: قدم أصحاب عبداللَّه علی أبی الدرداء فطلبهم فوجدهم، فقال: أیّکم یقرأ علی قرائة عبداللَّه؟ قال: کلّنا. قال: فأیّکم أحفظ؟ فأشاروا إلی علقمة. قال:
کیف سمعته یقرأ: «واللیل إذا یغشی»؟ قال علقمة: والذکر والانثی. قال:
أشهد إنّی سمعت النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم یقرأ هکذا، وهؤلاء یریدوننی علی أن أقرأ: ما خلق الذکر والانثی، واللَّه لا اتابعهم» «2».
وفی (صحیح الترمذی):
«حدّثنا هناد، نا أبو معاویة، عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة قال:
قدمنا الشام فأتانا أبوالدرداء، فقال: أفیکم أحد یقرأ علی قرائة عبداللَّه؟
فأشاروا إلیّ، فقلت: نعم. قال: کیف سمعت عبداللَّه یقرأ هذه الآیة: «واللیل إذا یغشی»؟ قال: قلت: سمعته یقرؤها: واللیل إذا یغشی والذکر والانثی.
فقال أبوالدرداء: وأنا واللَّه هکذا سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو یقرؤها، وهؤلاء یریدوننی أن أقرأها: [و] ما خلق، فلا اتابعهم.
هذا حدیث حسن صحیح، وهکذا قرائة عبداللَّه بن مسعود: واللیل إذا
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 6: 210.
(2) صحیح البخاری 6: 210- 211 وفیه: عمر بن حفص.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 166
یغشی والنّهار إذا تجلّی والذکر والانثی» «1».
وجاء فی کتاب (المحاضرات) ما یلی:
«وقیل: أحرق عثمان رضی اللَّه عنه مصحف ابن مسعود، وإنّ ابن مسعود رضی اللَّه عنه کان یقول: لو ملکت کما ملکوا لصنعت بمصحفهم مثل الذی صنعوا بمصحفی» «2».
أقول:
قد یحمل بعض ما جاء فی هذه الأخبار والآثار علی اختلاف القراءة، وبعضها الآخر علی نسخ التلاوة، ولکنَّ طرفاً کبیراً من ذلک لا یمکن حمله لا علی النسخ ولا علی القراءة، کما هو واضحٌ لأهل العلم والتحقیق، فهل یلتزم القوم بما جاء فی هذه النصوص؟!
__________________________________________________
(1) صحیح الترمذی 5: 191/ 2939 کتاب القراءات، الباب 7.
(2) محاضرات الأدباء 2: 433 باختلاف یسیر.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 167

رجال الحدیث والعرفان و ولادة الإمام المهدی صاحب الزمان … ص: 167

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 169
وأورد السیّد نصوص ما وقف علیه من عبارات أعلام أهل السنّة، من عرفاء ومحدّثین ومؤرّخین، فی بلاد الهند وخارجها، یصرّحون فیها بولادة الإمام المهدی وأنّه ابن الإمام الحسن العسکری، من ولد الإمام أبی عبداللَّه الحسین الشهید علیهم الصلاة والسلام …
ونحن ننقل تلک النصوص، ونترجم لأصحابها، تنویهاً بمقامهم وشأنهم بین أهل السنّة:
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 170

الشیخ عبدالوهاب الشعرانی … ص: 170

اشارة

قال الشیخ عبدالوهاب الشعرانی فی کتابه (لواقح الأنوار فی طبقات الأخیار):
«ومنهم: الشیخ الصالح العابد الزاهد، ذوالکشف الصحیح والحال العظیم، الشیخ حسن العراقی المدفون فوق الکوم المطِل علی برکة الرطلی، کان رضی اللَّه عنه عمّر نحو مائة سنة وثلاثین سنة، ودخلت علیه مرّة أنا وسیّدی أبوالعبّاس الحرشی، فقال:
احدّثکم بحدیث تعرفون به أمری من حیث کنت شابّاً إلی وقتی هذا؟
فقلنا: نعم.
فقال: کنت شابّاً أمرد، أنسج العباء فی الشام، وکنت مسرفاً علی نفسی، فدخلت جامع بنی امیّة فوجدت شخصاً علی الکرسی یتکلّم فی أمر المهدی وخروجه، فتشرّب حبّه قلبی وصرت أدعو فی سجودی بأنّ اللَّه یجمعنی علیه، فمکثت نحو سنة وأنا أدعو، فبینما أنا بعد المغرب فی الجامع إذ دخل علیّ شخص علیه عمامة کعمائم العجم، وجبّة من وبر الجمال، فجسّ بیده علی کتفی وقال:
مالک بالإجتماع بی؟
فقلت له: من أنت؟
فقال: أنا المهدی. فقبّلت یده وقلت: إمض بنا إلی البیت.
فأجاب وقال: أخْلِ لی مکاناً لا یدخل علیّ فیه أحد غیرک، فأخلیت له.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 171
فمکث عندی سبعة أیّام ولقّننی الذکر، وأمرنی بصوم یوم وإفطار یوم، وبصلاة خمسمائة رکعة فی کلّ لیلة، وأن لا أضع جنبی علی الأرض للنوم إلّا غلبة.
ثمّ طلب الخروج وقال لی: یا حسن! لا تجتمع بأحد بعدی ویکفیک ما حصل لک منّی، فما ثَمّ إلّادون ما وصل إلیک منّی فلا تتحمّل من أحد بلا فائدة.
فقلت: سمعاً وطاعة.
وخرجت اودّعه، فأوقفنی عند عتبة باب الدار وقال: من هنا.
فأقمت علی ذلک سنین عدیدة- إلی أن قال الشعرانی بعد ذکر حکایة سیاحة حسن العراقی-:
وسألت المهدی عن عمره؟
فقال: یا ولدی! عمری الآن ستمائة سنة وعشرون سنة، ولی عنه الآن مائة سنة.
فقلت ذلک لسیّدی علی الخواصّ فوافقه علی عمر المهدی رضی اللَّه عنهما» «1».
وقال فی کتابه (الیواقیت والجواهر):
«المبحث الخامس والستّون: فی بیان أنّ جمیع أشراط الساعة التی أخبر بها الشارع صلّی اللَّه علیه وسلّم حقّ لابدّ أن یقع کلّها قبل قیام الساعة، وذلک کخروج المهدی ثمّ الدجّال ثمّ نزول عیسی وخروج الدابّة وطلوع الشمس من مغربها ورفع القرآن وفتح سدّ یأجوج ومأجوج، حتّی لو لم یبق من الدنیا إلّا
__________________________________________________
(1) لواقح الأنوار فی طبقات الأخیار 2: 139 ترجمة الشیخ حسن العراقی.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 172
مقدار یوم واحد لوقع ذلک کلّه.
قال الشیخ تقی الدین بن أبی منصور فی عقیدته: وکلّ هذه الآیات تقع فی المائة الأخیرة من الیوم الذی وعد به رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم امّته بقوله: إن صلحت امّتی فلها یوم وإن فسدت فلها نصف یوم، یعنی من أیّام الرب المشار إلیها بقوله: «وإنّ یوماً عند ربّک کألف سنة ممّا تعدّون».
وقال بعض العارفین: وأوّل الألف محسوب من وفاة علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه آخر الخلفاء، فإنّ تلک المدّة کانت من جملة أیّام نبوّة رسول اللَّه ورسالته، فمهّد اللَّه تعالی بالخلفاء الأربعة البلاد، ومراده صلّی اللَّه علیه وسلّم إنْ شاء اللَّه بالألف قوّة سلطان شریعته إلی انتهاء الألف، ثمّ تأخذ فی الاضمحلال إلی أن یصیر الدین غریباً کما بدأ، وذلک الاضمحلال یکون بدایته من مُضِیّ ثلاثین سنة من القرن الحادی عشر، فهناک یُتَرَقَّب خروج المهدی، وهو من أولاد الإمام حسن العسکری، ومولده علیه السلام لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین، وهو باق إلی أن یجتمع بعیسی بن مریم علیه السلام، فیکون إلی وقتنا هذا- وهو سنة ثمان وخمسین وتسعمائة- سبعمائة سنة وست سنین؛ هکذا أخبرنی الشیخ حسن العراقی المدفون فوق کوم الریش المُطِلِّ علی برْکة الرطلی بمصر المحروسة، عن الإمام المهدی حین اجتمع به ووافقه علی ذلک شیخنا سیّدی علی الخَوّاص رحمهما اللَّه.
وعبارة الشیخ محی الدین فی الباب السادس والستین وثلاثمائة من الفتوحات هکذا: واعلموا أنّه لابدّ من خروج المهدی رضی اللَّه عنه، لکن لا یخرج حتّی تمتلی‌ء الأرض جوراً وظلماً فیملؤها قسطاً وعدلًا، ولو لم یبق من
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 173
الدنیا إلّایوم واحد طوّل اللَّه تعالی ذلک الیوم حتّی یلی هذا الخلیفة.
وهو من عترة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم من ولد فاطمة رضی اللَّه عنها، جدّه الحسین بن علی بن أبی طالب، ووالده حسن العسکری ابن الإمام علیّ النقی بالنون ابن محمّد التقی بالتاء ابن الإمام علیّ الرضا ابن الإمام موسی الکاظم ابن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمّد الباقر ابن الإمام زین العابدین علیّ بن الإمام الحسین ابن الإمام علیّ بن أبی طالب.
یواطی‌ء اسمه اسم رسول اللَّه.
یبایعه المسلمون مابین الرکن والمقام.
یشبه رسول اللَّه فی الخلق- بفتح الخاء-.
وینزل عنه فی الخلق- بضمّها- إذ لا یکون أحد مثل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی أخلاقه واللَّه تعالی یقول: «إنّک لعلی خُلُقٍ عظیم».
هو أجلی الجبهة، أقنی الأنف.
أسعد الناس به أهل الکوفة.
یقسم المال بالسویّة، ویعدل فی الرعیّة، یأتیه الرجل فیقول: یا مهدی أعطنی، وبین یدیه المال، فیحثی له ما استطاع أن یحمله.
یخرج علی فترة من الدین، یزع اللَّه به ما لا یزع بالقرآن.
یمسی الرجل جاهلًا وجباناً وبخیلًا فیصبح عالماً شجاعاً کریماً.
یمشی النصر بین یدیه.
یعیش خمساً أو سبعاً أو تسعاً.
یقفو أثر رسول اللَّه ولا یخطی، له ملک یُسدّده من حیث لا یراه، یحمل الکل ویعین الضعیف ویساعد علی نوائب الحقّ، یفعل ما یقول، ویقول ما
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 174
یفعل، ویعلم ما یشهد، یصلحه اللَّه فی لیلة، یفتح المدینة الرومیّة بالتکبیر مع سبعین ألف من المسلمین من ولد إسحاق، یشهد الملحمة العظمی مأدبة اللَّه بمرج عکاء، یبید الظلم وأهله، ویقیم الدین، وینفخ الروح فی الإسلام، یُعِزّ اللَّه به الإسلام بعد ذلّه، ویحییه بعد موته، یضع الجزیة، ویدعو إلی اللَّه بالسیف، فمن أبی قتل ومن نازعه خُذِل، یظهر من الدین ما هو علیه فی نفسه حتّی لو کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم حیّاً لحکم به.
فلا یبقی فی زمانه إلّاالدّین الخالص عن الرأی، یخالف فی غالب أحکامه مذاهب العلماء فینقبضون منه لذلک، لظنّهم أنّ اللَّه تعالی لا یحدث بعد أئمّتهم مجتهداً.
وأطال فی ذلک وفی ذکر وقائعه معهم، ثمّ قال:
واعلم أنّ المهدی إذا خرج یفرح جمیع المسلمین خاصّتهم وعامّتهم، وله رجال إلهیّون یقیمون دعوته وینصرونه، وهم الوزراء له، یتحمّلون أثقال المملکة ویعینونه علی ما قلّد اللَّه له.
ینزل علیه عیسی بن مریم علیه السلام بالمنارة البیضاء شرقی دمشق متّکیاً علی ملکین: ملک عن یمینه وملک عن شماله والنّاس فی صلاة العصر، فیتنحّی له الإمام من مکانه فیتقدّم ویصلّی بالنّاس یوم البأس بسنّة النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، یکسر الصلیب ویقتل الخنزیر.
ویقبض المهدیّ طاهراً مطهّراً.
وفی زمانه یقتل السفیانی عند شجرة بغُوطة دمشق، ویخسف بجیشه فی البیداء، فمن کان مجبوراً من ذلک الجیش مکرهاً یحشر علی نیّته، وقد جاءکم زمانه وأظلّکم أوانه.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 175
وقد ظهر فی القرن الرابع اللّاحق بالقرون الثلاثة الماضیة قرن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو قرن الصحابة، ثمّ الذی یلیه، ثمّ الذی یلی الثانی، ثمّ جاء بینها فترات وحدثت امور، وانتشرت أهواء، وسفکت دماء، فاختفی إلی أن یجی‌ء الوقت المعلوم، فشهداؤه خیر الشهداء، وامناءه أفضل الامناء.
قال الشیخ محی الدین: وقد استوزر اللَّه تعالی له طائفة خبأهم الحقّ له فی مکنون غیبه، أطلعهم کشفاً وشهوداً علی الحقائق وما هو أمر اللَّه علیه فی عباده وهم علی أقدام رجال من الصحابة الذین صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه، وهم من الأعاجم لیس فیهم عربیّ لکن لا یتکلّمون إلّابالعربیّة، لهم حافظ من غیر جنسهم، ما عصی اللَّه قطّ هو أخصّ الوزراء وأعلم» «1».
ثمّ قال الشعرانی بعد کلامٍ له:
«فإن قلت: فما صورة ما یحکم به المهدی إذا خرج؟ هل یحکم بالنصوص أو بالإجتهاد أو بهما؟
فالجواب کما قاله الشیخ محی الدین: إنّه یحکم بما ألقی إلیه ملک الإلهام من الشریعة، وذلک أن یلهمه اللَّه الشرع المحمّدیّ فیحکم به کما أشار إلیه حدیث المهدی: إنّه یقفو أثری. فعرّفنا صلّی اللَّه علیه وسلّم أنّه متّبع لا مبتدع، وأنّه معصوم فی حکمه، إذ لا معنی للمعصوم فی الحکم إلّاأنّه لا یخطئ، وحکم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لا یخطئ، فإنّه لا ینطق عن الهوی إن هو إلّاوحی یوحی، وقد أخبر عن المهدی أنّه لا یخطئ وجعله ملحقاً بالأنبیاء فی ذلک الحکم.
قال الشیخ: فعلم أنّه یحرم علی المهدی القیاس مع وجود النصوص
__________________________________________________
(1) الیواقیت والجواهر 2: 422- 423.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 176
التی منحه اللَّه إیّاها علی لسان ملک الإلهام.
بل حرّم بعض المحقّقین علی جمیع أهل اللَّه القیاس، لکون رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم مشهوداً لهم، فإذا شکّوا فی صحّة حدیث أو حکم رجعوا إلیه فی ذلک فأخبرهم بالأمر الحقّ یقظة ومشافهة، وصاحب هذا المشهد لا یحتاج إلی تقلید أحد من الأئمّة غیر رسول اللَّه، قال اللَّه تعالی: «قل هذه سبیلی أدعو إلی اللَّه علی بصیرة أنا ومن اتّبعنی» وأطال فی ذلک» «1».
أقول:
وفی النصوص المتقدّمة إقرار جماعة من الأعلام بوجود المهدی علیه السلام، ولربّما یوجد فیها ما لا تساعد علیه الأدلّة.

ترجمة الشعرانی … ص: 176

هو: الشیخ أبو المواهب عبدالوهّاب بن علی الشعرانی المتوفّی سنة 973:
قال ابن العماد- فی وفیات السنة المذکورة-: وفیها: الشیخ عبدالوهّاب ابن أحمد الشعراوی الشافعی. قال الشیخ عبدالرؤف المناوی فی طبقاته: هو شیخنا الإمام العامل، العابد، الزاهد، الفقیه، المحدّث، الاصولی، الصوفی المربّی، المسلک، من ذریّة محمّد بن الحنفیّة … جدّ واجتهد، فخفظ عدّة متون … وعرض ما حفظ علی علماء عصره.
ثمّ شرع فی القراءة … وحبّب إلیه الحدیث، فلزم الإشتغال به والأخذ عن أهله، ومع ذلک، لم یکن عنده جمود المحدّثین ولا لدونة النقلة، بل هو
__________________________________________________
(1) الیواقیت والجواهر 2: 424- 425.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 177
فقیه النظر صوفی الخبر …
ثمّ أقبل علی الإشتغال بالطریق فجاهد نفسه مدّةً وقطع العلائق الدنیویّة، ومکث سنین لایضطجع علی الأرض لیلًا ولانهاراً، بل‌اتّخذ له حبلًا بسقف خلوته یجعله فی عنقه لیلًا حتی لا یسقط، وکان یطوی الأیّام المتوالیة ویدیم الصوم … حتّی قویت روحانیّته، فصار یطیر من صحن الجامع الغمری إلی سطحه …
ثمّ تصدّی للتصنیف، فألّف کتباً …
وحسده طوائف، فدسّوا علیه کلمات یخالف ظاهرها الشرع وعقائد زائفة ومسائل تخالف الإجماع، وأقاموا علیه القیامة وشنّعوا وسبّوا ورموه بکلّ عظیمة، فخذلهم اللَّه وأظهره علیهم.
وکان مواظباً علی السنّة، مبالغاً فی الورع، مؤثراً ذوی الفاقة علی نفسه …
ومن کلامه: دوروا مع الشرع کیف کان لا مع الکشف فإنّه قد یخطئ …» «1».

الشیخ المودودی … ص: 177

وتبعهم الشیخ علی أکبر بن أسد اللَّه المودودی وهو من علمائهم المتأخرین، فإنّه قال فی (المکاشفاتِ- حاشیة النفحات) بترجمة علی بن سهل بن الأزهر الإصفهانی:
«ولقد قالوا: إنّ عدم الخطأ فی الحکم مخصوص بالأنبیاء آکد الخصوصیّة، والشیخ رضی اللَّه عنه یخالفهم فی ذلک، لحدیث ورد فی شأن
__________________________________________________
(1) شذرات الذهب فی أخبار من ذهب 8: 372- 374.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 178
الإمام المهدی الموعود علی جدّه وعلیه الصلاة والسلام کما ذکر ذلک صاحب الیواقیت عنه حیث قال: صرّح الشیخ رضی اللَّه عنه فی الفتوحات بأنّ الإمام المهدی یحکم بما ألقی إلیه ملک الإلهام من الشریعة، وذلک أنّه یلهمه الشرع المحمّدی فیحکم به کما أشار إلیه حدیث المهدی. إنّه یقفو اثری لا یخطی، فعرّفنا صلّی اللَّه علیه وسلّم أنّه متّبع لا مبتدع، وأنّه معصوم فی حکمه، إذ لا معنی للمعصوم فی أمر إلّاأنّه لا یخطی، وحکم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لا یخطی فإنّه لا ینطق عن الهوی إن هو إلّاوحی یوحی، وقد أخبر عن المهدی أنّه لا یخطی وجعله ملحقاً بالأنبیاء فی ذلک الحکم، وأطال صاحب الیواقیت فی ذلک نقلًا عن الشیخ رضی اللَّه عنه وعن غیره من العلماء والفضلاء من أهل السنّة والجماعة.
وقال رحمة اللَّه علیه فی المبحث الحادی والثلاثین، فی بیان عصمة الأنبیاء من کلّ حرکة وسکون وقول وفعل ینقص مقامهم الأکمل، وذلک لدوام عکوفهم فی حضرة اللَّه تعالی الخاصّة؛ فتارة یشهدونه سبحانه وتارة یشهدون أنّه یراهم ولا یرونه، ولا یخرجون أبداً عن شهود هذین الأمرین، ومن کان مقامه کذلک لا یتصوّر فی حقّه مخالفة قطّ صوریّة کما سیأتی بیانه، وتسمّی هذه حضرة الإحسان، ومنها عصم الأنبیاء وحفظ الأولیاء؛ فالأولیاء یخرجون ویدخلون، والأنبیاء مقیمون، ومن أقام فیها من الأولیاء کسهل بن عبداللَّه التستری وسیّدی إبراهیم المتبولی، فإنّما ذلک بحکم الإرث والتبعیة للأنبیاء، استمداداً من مقامهم لا بحکم الاستقلال. فافهم.
ثمّ قال فی المبحث الخامس والأربعین: قد ذکر الشیخ أبوالحسن الشاذلی رضی اللَّه عنه: إنّ للقطب خمسة عشر علامة: أن یمدّد بمدد العصمة
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 179
والرحمة والخلافة والنیابة ومدد حملة العرش، ویکشف له عن حقیقة الذات، وإحاطة الصفات إلی آخره؛ فبهذا صحّ مذهب من ذهب إلی کون غیر النبی معصوماً، ومن قیّد العصمة فی زمرة معدودة ونفاها عن غیر تلک الزمرة فقد سلک مسلکاً آخر، وله أیضاً وجه یعلمه من علمه، فإنّ الحکم بکون المهدی الموعود رضی اللَّه عنه موجوداً وهو کان قطباً بعد أبیه الحسن العسکری علیهما السلام، کما کان هو قطباً بعد أبیه إلی الإمام علیّ بن أبی طالب کرّمنا اللَّه بوجوههم، یشیر إلی صحّة حصر تلک الرتبة فی وجوداتهم من حین کان القطبیّة فی وجود جدّه علیّ بن أبی طالب إلی أن تتمّ فیه لا قبل ذلک، فکلّ قطب فرد یکون علی تلک الرتبة نیابة عنه لغیبوبته عن أعین العوام والخواصّ لا عن أعین أخصّ الخواص، وقد ذکر ذلک عن الشیخ صاحب الیواقیت وعن غیره أیضاً رضی اللَّه عنه وعنهم، فلابدّ أن یکون لکلّ إمام من الأئمّة الإثنی عشر عصمة؛ خذ هذه الفائدة.
قال الشیخ عبدالوهاب الشعراوی فی المبحث الخامس والستین: قال الشیخ تقی‌الدین بن أبی المنصور فی عقیدته، بعد ذکر تعیین السنین للقیامة:
فهناک یترقّب خروج المهدی علیه السلام، وهو من أولاد الإمام الحسن العسکری، ومولده علیه السلام لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین، وهو باق إلی أن یجتمع بعیسی بن مریم علیهما السلام، فیکون عمره إلی وقتنا هذا- وهو سنة ثمان وخمسین وتسعمائة- سبعمائة سنة وست سنین؛ هکذا أخبرنی الشیخ حسن العراقی عن الإمام المهدی حین اجتمع به، ووافقه علی ذلک شیخنا سیّدی علی الخواص رحمه اللَّه تعالی.
وعبارة الشیخ محی الدین فی الباب السادس والسبعین وثلاثمائة من
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 180
الفتوحات: واعلموا أنّه لابدّ من خروج المهدی علیه السلام، ثمّ قال: وهو من عترة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، من ولد فاطمة رضی اللَّه عنها، جدّه الحسین بن علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه، ووالده الحسن العسکری ابن الإمام علیّ النقی بالنون ابن الإمام محمّد التقی بالتاء ابن الإمام علیّ الرضا ابن الإمام موسی الکاظم ابن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمّد الباقر ابن الإمام زین العابدین ابن الإمام الحسین ابن الإمام علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه تعالی عنهم أجمعین، یواطی‌ء اسمه اسم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
ثمّ عَدَّ رضی اللَّه عنه نبذة من شیم المهدی وأخلاقه النبویّة التی تکون فیه علی جدّه وعلیه الصلاة والسلام، ونحن نذکرها فی أحوال العارف الجندی قدّس سرّه إن شاء اللَّه تعالی» «1».

الخواجه محمد پارسا … ص: 180

اشارة

وقال الخواجا السید محمد پارسا فی کتاب (فصل الخطاب):
«ولمّا زعم أبو عبداللَّه جعفر بن أبی الحسن علی الهادی رضی اللَّه عنه أنّه لا ولد لأخیه أبی محمّد الحسن العسکری رضی اللَّه عنه، وادّعی أنّ أخاه الحسن العسکری رضی اللَّه عنه جعل الإمامة فیه سمّی: الکذّاب، وهو معروف بذلک، والعقب من ولد جعفر بن علی هذا فی علی بن جعفر، وعقب علی هذا فی ثلاثة: عبداللَّه وجعفر وإسماعیل.
وأبو محمّد الحسن العسکری ولده محمّد رضی اللَّه عنهما معلوم عند خاصّة أصحابه وثقات أهله.
__________________________________________________
(1) المکاشفات فی الحاشیة علی نفحات الانس- ترجمة علی بن سهل الإصبهانی.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 181
ویروی أنّ حکیمة بنت أبی جعفر محمّد الجواد رضی اللَّه عنه عمّة أبی محمّد الحسن العسکری رضی اللَّه عنه کانت تحبّه وتدعو له وتتضرّع أن تری له ولداً، وکان أبو محمّد الحسن العسکری اصطفی جاریة یقال لها نرجس، فلمّا کان لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین، دخلت حکیمة فدعت لأبی محمّد الحسن العسکری، فقال لها: یا عمّة! کونی اللیلة عندنا لأمر، فأقامت کما رسم، فلمّا کان وقت الفجر اضطربت نرجس، فقامت إلیها حکیمة، فلمّا رأت المولود أتت به أبامحمّد الحسن العسکری رضی اللَّه عنه وهو مختون مفروغ منه، فأخذه وأمرّ یده علی ظهره وعینیه وأدخل لسانه فی فمه وأذّن فی اذنه الیمنی وأقام فی الاخری، ثمّ قال: یا عمّة! اذهبی به إلی امّه، فذهبت به وردّته إلی امّه.
قالت حکیمة: فجئت إلی أبی محمّد الحسن العسکری رضی اللَّه عنه، فإذا المولود بین یدیه فی ثیاب صفر وعلیه من البهاء والنور ما أخذ بمجامع قلبی، فقلت: سیّدی! هل عندک من علم فی هذا المولود المبارک فتلقیه إلیّ؟
فقال: أی عمّة! هذا المنتظر، هذا الذی بُشّرنا به. فقالت حکیمة: فخررت للَّه تعالی ساجدة شکراً علی ذلک.
قالت: ثمّ کنت أتردّد إلی أبی محمّد الحسن العسکری رضی اللَّه عنه، فلمّا لم أره فقلت له یوماً: یا مولای! ما فعلت سیّدنا ومنتظرنا؟ قال: استودعناه الذی استودعته امّ موسی ابنها» «1».
__________________________________________________
(1) انظر: ینابیع المودّة 3: 171 عن کتاب فصل الخطاب.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 182

ترجمة خواجه پارسا … ص: 182

هو: الحافظ محمّد بن محمّد بن محمود البخاری المعروف بخواجة پارسا، المتوفّی سنة 822:
قال الکفوی فی کتابه فی تراجم فقهاء الحنفیّة: «محمّد بن محمّد بن محمود الحافظی البخاری المعروف بخواجه محمّد پارسا، أعزّ خلفاء الشیخ الکبیر خواجة بهاء الدین نقشبند …
ولد سنة 756، وقرأ العلوم علی علماء عصره، وکان قد بهر علی أقرانه فی دهره، وحصّل الفروع والاصول، وبرع فی المعقول والمنقول وکان شابّاً.
أخذ الفقه عن قدوة وبقیّة أعلام الهدی الشیخ الإمام العارف الولی أبی الطاهر محمّد بن الحسن بن علی الطاهر، … وأخذ الفروع والاصول عن المولی العالم الکامل إلیاس بن یحیی بن حمزة الرّومی …».
وقال صاحب حبیب السیر: «کان من أولاد عبداللَّه بن جعفر الطیّار، توجّه فی المحرّم سنة 822 لأداء فریضة الحج وزیارة قبر خیر الأنام علیه الصلاة والسلام …
وبعد أن وصل إلی مکّة وفرغ من المناسک، مرض مرضاً شدیداً …
فتوجّه إلی المدینة المنوّرة ودخلها فی یوم الأربعاء الثالث والعشرین من شهر ذی‌الحجّة، وتوفّی فی یوم الخمیس، فصلّی علیه مولانا شمس الدین الفناری ودفن بجوار العبّاس علیه السلام».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 183

الشیخ عبدالرحمن الجامی … ص: 183

اشارة

والشیخ عبدالرحمن بن أحمد الجامی فی کتابه (شواهد النبوّة):
ذکر المهدی خلف الإمام الحسن العسکری علیه السلام، بعنوان الإمام الثانی عشر، فأورد جملةً من غرائب حالاته عند ولادته، من قبیل عدم ظهور آثار الحمل علی والدته الکریمة، وأنّه عندما ولد خرَّ ساجداً للَّه‌عزّوجلّ، وقرأ قوله تعالی: «ونرید أنْ نمنَّ علی الَّذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمّةً ونجعلهم الوارثین» فی حال السجدة … إلی غیر ذلک.
وقد نصّ الشیخ الجامی علی أنّه هو الإمام والخلیفة بعد والده الإمام الحسن العسکری، وذکر أنّ خلیفة الوقت قد أرسل رجالًا إلی بیت الإمام للقبض علیه، وقد أمرهم بقتل کلّ من یجدونه هناک، وأنّه قد ظهرت المعجزة من الإمام صاحب‌الزمان فی غرق اثنین منهم، وقد رأوه علیه السلام واقفاً علی الماء یصلّی للَّه‌عزّوجلّ.
وبعد هذا کلّه، حکی خبر حکیمة عمّة الإمام علیه السلام، وما رأته من الکرامات قبل ولادته وبعدها بالتفصیل …
ثمّ أورد النصوص علی إمامته عن والده الإمام الحسن العسکری علیه السلام.

ترجمة الجامی … ص: 183

هو: عبدالرحمن بن أحمد الجامی المتوفّی سنة 898، ترجم له ابن العماد فی شذراته 8/ 360 والشوکانی فی البدر الطالع 1/ 327 واللکهنوی فی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 184
الفوائد البهیّة فی طبقات الحنفیّة: 86. قال ابن العماد:
«وفیها: الإمام العارف باللَّه تعالی عبدالرحمن بن أحمد الجامی، ولد ب (جام) من قصبات خراسان، واشتغل بالعلوم العقلیّة والشرعیّة فأتقنها، ثمّ صحب مشایخ الصوفیّة وتلقّی الذکر من الشیخ سعد الدین کاشغری، وصحب خواجة عبیداللَّه السمرقندی وانتسب إلیه أتم الانتساب … وکان مشتهراً بالفضائل، وبلغ صیت فضله الآفاق وسارت بعلومه الرکبان …
وکان رحمه اللَّه تعالی اعجوبة دهره علماً وعملًا وأدباً وشعراً.
وله مؤلّفات جمّة … وله کتاب شواهد النبوّة- بالفارسیّة- وکتاب:
نفحات الانس، بالفارسیّة أیضاً، وکتاب سلسلة الذهب، حطّ فیه علی الرافضة … وکلّ تصانیفه مقبولة …».

الشیخ عبدالحق الدهلوی … ص: 184

اشارة

وکذلک ذکر الشیخ عبدالحق المحدّث الدهلوی، فی رسالته فی (مناقب الأئمّة الأطهار) حیث ذکره بعنوان الإمام الثانی عشر، وأنّه معروف عند خواصّ أصحابه وثقات أهله.
ثمّ أورد خبر ولادته عن السیّدة حکیمة عمّته …

ترجمة عبدالحق الدهلوی … ص: 184

هو: الشیخ أبو المجد عبدالحق بن سیف الدین الدهلوی، المتوفّی سنة 1052:
قال الصّدیق حسن‌خان بترجمته من کتاب (أبجد العلوم): «هو المتضلّع
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 185
فی الکمال الصوری والمعنوی، رزق من الشهرة قسطاً جزیلًا، وأثبت المؤرّخون ذکره إجمالًا وتفصیلًا، حفظ القرآن، وجلس علی مسند الإفادة وهو ابن 22 سنة، ورحل إلی الحرمین الشریفین وصحب الشیخ عبدالوهّاب المتقی خلیفة الشیخ علی المتقی، واکتسب علم الحدیث، وعاد إلی الوطن واستقرّ به 52 سنة بجمعیّة الظاهر والباطن، ونشر العلوم، وترجم کتاب المشکاة بالفارسی وکتب شرحاً علی سفر السعادة، وبلغت تصانیفه مائة مجلّد.
ولد فی محرّم سنة 958 وتوفّی سنة 1052.
وأخذ الخرقة القادریّة من الشیخ موسی القادری من نسل الشیخ عبدالقادر الجیلانی.
وکان له الید الطولی فی الفقه الحنفی».

السید جمال الدین المحدّث … ص: 185

اشارة

وقال السید جمال الدین المحدّث الشیرازی فی کتاب (روضة الأحباب):
«الکلام فی بیان الإمام الثانی عشر المؤتمن محمّد بن الحسن …» فذکر ولادته واسم والدته وأسمائه وألقابه، فاسمه إسم جدّه رسول اللَّه وکنیته کنیته، وألقابه: المهدی المنتظر، والخلف الصالح، وصاحب الزمان.
قال: «وکان عمره عند وفاة والده- فی أحد القولین وهو الأقرب- خمس سنوات، وعلی القول الآخر سنتین، وقد آتاه اللَّه الحکمة فی حال الطفولة کیحیی وزکریّا، وبلغ مرتبة الإمامة فی حال الصبا».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 186
قال: «وقد غاب عن الأنظار، فی زمن المعتمد، سنة خمس وستین أو ست وستّین ومائتین، علی اختلاف القولین، فی سرداب فی سرّ من رأی».
أقول:
وبهذه التصریحات یسقط قول المنکر أو المشکّک فی ولادة الإمام المهدی وأنّه الإمام الثانی عشر من الأئمّة الاثنی عشر بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله.
ثمّ أورد طائفةً من الأحادیث الواردة فی المهدی، وجعل الإمام علیه السلام هوالمصداق لتلک الأحادیث … کالحدیث عن جابر بن عبداللَّه الأنصاری فی نزول قوله تعالی: «یا أیّها الذین آمنوا أطیعوا اللَّه وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم» قال سألته: قد عرفنا اللَّه والرسول، فمن أولوا الأمرالذین قرن اللَّه طاعتهم بطاعتک؟
فقال صلّی اللَّه علیه وسلّم:
هُم خلفائی من بعدی أوّلهم علیّ بن أبی طالب، ثمّ الحسن، ثمّ الحسین، ثمّ علیّ بن الحسین، ثمّ محمّد بن علی المعروف فی التوراة بالباقر وستدرکه یا جابر، فإذا لقیته فاقرأه منّی السلام.
ثمّ الصادق ثمّ جعفر بن محمّد ثمّ موسی بن جعفر ثمّ علیّ بن موسی ثمّ محمّد بن علیّ ثمّ علیّ بن محمّد ثمّ الحسن بن علیّ ثمّ حجّة اللَّه فی أرضه وبقیّته فی عباده محمّد بن الحسن بن علی.
ذلک الذی یفتح اللَّه عزّ وجلّ علی یدیه مشارق الأرض ومغاربها.
وذلک الذی یغیب عن شیعته وأولیائه غیبة لا یبیت فیها علی القول بإمامته إلّامن امتحن اللَّه قلبه للإیمان.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 187
فقال: إی‌والذی بعثنی بالنبوّة، إنّهم یستضیئون بنوره وینتفعون بولایته فی غیبته کانتفاع النّاس بالشمس وإن علاها سحاب».
ثمّ ذکر عقیدته فی الإمام المهدی بکلّ صراحةٍ، فنصّ علی ما تقول به الطائفة الإمامیّة بلا فرق.
ثمّ إنّه جعل یدعو اللَّه عزّوجلّ فی أنْ یعجّل الفرج للإمام ویظهره لبسط العدل وتطبیق أحکام الإسلام.

ترجمة الجمال المحدّث الشیرازی … ص: 187

هو: السیّد جمال الدین عطاء اللَّه ابن السیّد غیاث الدین فضل اللَّه ابن السیّد عبدالرحمن المعروف بالمحدّث الشیرازی، المتوفّی سنة 926 کما فی معجم المؤلّفین 6/ 285، قال: «عطاء اللَّه بن محمود بن فضل اللَّه بن عبدالرحمن الشیرازی، الحسینی، الدشتکی، نزیل هراة، جمال الدین. فاضل.
من آثاره: تکمیل الصناعة فی القوافی».
وفی کشف الظنون 1/ 922: «روضة الأحباب فی سیر النبی والآل والأصحاب، فارسی، لجمال الدین عطاء اللَّه بن فضل اللَّه الشیرازی النیسابوری المتوفّی سنة 1000- 926، ألّفه فی مجلّدین بالتماس الوزیر أمیر علی شیر بعد الإستشارة مع استاذه وابن عمّه السیّد أصیل الدین عبداللَّه …».

الشیخ أبو عبداللَّه الکنجی … ص: 187

اشارة

وقال الشیخ أبو عبداللَّه محمد بن یوسف الکنجی الشافعی فی کتاب (البیان فی أخبار صاحب الزمان):
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 188
«من الدلالة علی کون المهدی باقیاً منذ غیبته إلی الآن: أنّه لا امتناع فی بقائه کبقاء عیسی بن مریم والخضر وإلیاس من أولیاء اللَّه، وبقاء الأعور الدجّال وإبلیس اللعین من أعداء اللَّه، وهؤلاء قد ثبت بقاؤهم بالکتاب والسنّة» «1».

ترجمة الکنجی الشافعی … ص: 188

هو: أبو عبداللَّه محمّد بن یوسف القرشی الکنجی الشافعی المقتول سنة 658، بسبب روایته أخبار مناقب أمیرالمؤمنین علیه السلام وسط جامع دمشق، وکان حافظاً للحدیث، راویةً للأخبار، مطّلعاً فی العلوم، وقد اعترف بمقامه العلمی مترجموه ذاکرین السبب فی مقتله متبجحین بذلک، انظر حوادث السنة المذکورة من تاریخ ابن کثیر والنجوم الزاهرة وغیرهما من المصادر.

سبط ابن الجوزی … ص: 188

اشارة

وقال الحافظ سبط ابن الجوزی الحنفی فی کتاب (تذکرة خواص الامّة):
«هو محمّد بن الحسن بن علیّ بن محمّد بن علیّ بن موسی بن جعفر ابن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام، وکُنیته أبو عبداللَّه وأبوالقاسم، وهو الخلف الحجّة صاحب الزمان القائم والمنتظر الباقی، وهو آخر الأئمّة …» «2».
__________________________________________________
(1) البیان فی أخبار صاحب الزمان ط مع کفایة الطالب: 521. مع اختلاف.
(2) تذکرة خواص الامة فی معرفة الأئمة: 325.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 189

ترجمة سبط ابن الجوزی … ص: 189

هو: شمس الدین یوسف سبط أبی الفرج ابن الجوزی، توفی سنة 654 أو 656، وصفوه بالإمام، الحافظ، الواعظ، المؤرّخ، الفقیه، الحنفی، کما فی جامع مسانید أبی حنیفة 1/ 70، وفیات الأعیان 3/ 142، العبر ومرآة الجنان وتاریخ أبی الفداء وغیرها فی حوادث سنة 654.

إبن الصبّاغ المالکی … ص: 189

اشارة

وقال نور الدین علی بن محمّد المعروف بابن الصبّاغ المالکی فی کتاب (الفصول المهمة):
«الفصل الثانی عشر: فی ذکر أبی القاسم محمّد الحجّة الخلف الصالح ابن أبی محمّد الحسن الخالص- وهو الإمام الثانی عشر- وتاریخ ولادته، ودلائل إمامته، وذکر طرف من أخباره وغیبته، ومدّة قیام دولته، وذکر نسبه وکنیته ولقبه وغیر ذلک» «1».
ثمّ قال بعد کلامٍ له:
«وروی ابن الخشّاب فی کتابه موالید أهل البیت یرفعه بسنده إلی علیّ ابن موسی الرضا علیه السلام أنّه قال: الخلف الصالح من ولد أبی محمّد الحسن بن علی، وهو صاحب الزمان والقائم المهدی.
وأمّا النصّ علی إمامته من جهة أبیه، فروی محمّد بن علیّ بن بلال قال:
خرج إلیّ أمر أبی محمّد الحسن بن علیّ العسکری قبل مضیّه بسنتین،
__________________________________________________
(1) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 291.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 190
یخبرنی بالخلف من بعده، ثمّ خرج إلیّ قبل مضیّه بثلاثة أیّام یخبرنی بالخلف بأنّه ابنه من بعده.
وعن أبی هاشم الجعفری قال: قلت لأبی محمّد الحسن بن علی:
جلالتک تمنعنی من مسألتک، أفتأذن لی أن أسألک؟ فقال: سل. فقلت: یا سیّدی! هل لک ولد؟ قال: نعم. قلت: فإن حدث حادث فأین أسأل عنه؟
قال: بالمدینة.
ولد أبوالقاسم محمّد الحجّة بن الحسن الخالص بسرّ من رأی، لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین للهجرة» «1».
قال:
«وهذا طرف یسیر ممّا جاء من النصوص الدالّة علی الإمام الثانی عشر عن الأئمّة الثقات، والروایات فی ذلک کثیرة، والأخبار شهیرة، أضربنا عن ذکرها، وقد دوّنها أصحاب الحدیث فی کتبهم واعتنوا بجمعها» «2».
ثمّ أورد نصوصاً کثیرة من الأحادیث فقال:
«قال الشیخ أبو سعید محمّد بن یوسف بن محمّد الکنجی الشافعی فی کتابه البیان فی أخبار صاحب الزمان: من الدلالة علی کون المهدی حیّاً باقیاً منذ غیبته إلی الآن أنّه لا امتناع فی بقائه کبقاء عیسی …» «3».
ثمّ قال فی آخر المبحث:
«قال بعض علماء أهل الأثر: المهدی هو القائم المنتظر، وقد تعاضدت
__________________________________________________
(1) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 292.
(2) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 293.
(3) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 299.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 191
الأخبار علی ظهوره وتظاهرت الروایات علی إشراق نوره، وسیستسفر ظلمة الأیّام واللیالی بسفوره، وتنجلی برؤیته الظُلَمُ انجلاء الصباح عن دیجوره، ویخرج من أسرار الغیبة فیملأ القلوب بسروره …» «1».
وقال بترجمة الإمام العسکری علیه السلام:
«وخلّف أبو محمّد الحسن رضی اللَّه عنه من الولد: ابنه الحجّة القائم المنتظر لدولة الحقّ، وکان قد اخفی مولده وستر أمره لصعوبة الوقت وخوف السلطان وتطلّبه للشیعة وحبسهم والقبض علیهم» «2».

ترجمة ابن الصبّاغ المالکی … ص: 191

هو: الشیخ علی بن محمّد المالکی المکی المتوفّی سنة 855، ترجم له الحافظ السخاوی فی الضوء اللامع 5/ 283 وذکر له کتاب (الفصول المهمّة لمعرفة الأئمّة). وترجم له فی معجم المؤلّفین 7/ 178 قال: فقیه مالکی، وذکر له الکتاب.

الشیخ کمال الدین ابن طلحة الشافعی … ص: 191

اشارة

وقال الشیخ کمال الدین ابن طلحة الشافعی فی کتاب (مطالب السئول):
«الباب الثانی عشر، فی أبی القاسم محمّد الحجّة ابن الحسن الخالص ابن علیّ المتوکّل ابن محمّد القانع ابن علیّ الرضا علیهم السلام …
__________________________________________________
(1) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 303.
(2) الفصول المهمة فی معرفة الأئمة: 390.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 192
فهذا الخلف الحجّة قد أیّده اللَّه هداه منهج الحقّ وآتاه سجایاه
وأعلی فی ذری العلیا بالتأیید مرقاه وآتاه حلی فضل عظیم فتحلّاه
وقد قال رسول اللَّه قولًا قد رویناه وذوالعلم بما قال إذا أدرک معناه
یری الآثار فی المهدی جائت مسمّاه وقد أبداه بالنسبة والوصف وسمّاه
ویکفی قوله منّی لإشراق محیّاه ومن بضعته الزهراء مرساه ومسراه
ولن یبلغ ما اوتیه أمثال وأشباه فإن قالوا هو المهدی فما مانوا ولا فاهوا
قد أرتع من النبوّة فی أکناف عناصرها، ورضع من الرسالة أخلاف أواصرها، ونزع من القرابة بسجال معاصرها، وبرع فی صفات الشرف فعقدت علیه بخناصرها، فاقتنی من الأنساب شرف نصابها، واعتلا عند الإنتساب علی شرف أحسابها، واجتنی جنا الهدایة من معادنها وأسبابها، فهو من ولد الطّهر البتول المجزوم بکونها بضعة من الرّسول، فالرسالة أصلها، وإنّها لأشرف العناصر والاصول.
فأمّا مولده فبسرّ من رأی فی ثالث وعشرین من شهر رمضان سنة ثمان وخمسین ومائتین للهجرة.
وأمّا نسبه أباً وامّاً، فأبوه أبو محمّد الحسن الخالص بن علیّ المتوکّل بن
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 193
محمّد القانع بن علیّ الرضا بن موسی الکاظم بن جعفر الصّادق بن محمّد الباقر ابن علیّ زین العابدین بن الحسین الزکی بن علیّ المرتضی أمیرالمؤمنین، وقد تقدّم ذکر ذلک مفصّلًا، وامّه امّ ولد تسمّی صقیل، وقیل حکیمة، وقیل غیر ذلک.
وأمّا اسمه فمحمّد، وکنیته أبوالقاسم، ولقبه الحجّة، والخلف الصالح، وقیل: المنتظر.
وأمّا ما ورد عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم فی المهدی علیه السلام من الأحادیث الصحیحة.
فمنها: ما نقله الإمامان أبو داود والترمذی رضی اللَّه عنهما، کلّ واحد منهما بسنده فی صحیحه یرفعه إلی أبی سعید الخدری قال: سمعت رسول‌اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: المهدیّ منّی أجلی الجبهة، وأقنی الأنف، یملأ الأرض قسطاً وعدلًا کما ملئت جوراً وظلماً، ویملک سبع سنین.
ومنها: ما أخرجه أبو داود رحمه اللَّه بسنده فی صحیحه یرفعه إلی علیّ قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لو لم یبق من الدهر إلّایوم لبعث اللَّه رجلًا من أهل بیتی یملؤها عدلًا کما مُلئت جوراً.
ومنها: ما رواه أیضاً أبو داود رضی اللَّه عنه فی صحیحه یرفعه بسنده إلی امّ سلمة زوج النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قالت: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: المهدی من عترتی من ولد فاطمة.
ومنها: ما رواه القاضی أبو محمّد الحسین بن مسعود البغوی رضی اللَّه عنه فی کتابه المسمّی بشرح السنّة، وأخرجه الإمامان البخاری ومسلم کلّ واحد منهما بسنده فی صحیحه یرفعه إلی أبی هریرة قال: قال رسول اللَّه صلّی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 194
اللَّه علیه وسلّم: کیف أنتم إذا نزل ابن مریم فیکم وإمامکم منکم.
ومنها: ما أخرجه أبو داود والترمذی بسندهما فی صحیحیهما، یرفعه کلّ واحد منهما بسنده إلی عبداللَّه بن مسعود أنّه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لو لم یبق من الدنیا إلّایوم واحد لطوّل اللَّه ذلک الیوم حتّی یبعث اللَّه رجلًا منّی ومن أهل بیتی، یواطی‌ء اسمه اسمی واسم أبیه اسم أبی یملأ الأرض قسطاً وعدلًا کما ملئت ظلماً وجوراً.
وفی روایة اخری: لا تنقضی الدنیا حتّی یملک العرب رجل من أهل بیتی یواطی‌ء اسمه اسمی.
وفی روایة اخری: إنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: یلی رجل من أهل بیتی یواطی‌ء اسمه اسمی.
هذه الروایات عن أبی داود والترمذی.
ومنها: ما نقله الإمام أبو إسحاق أحمد بن محمّد الثعلبی فی تفسیره یرفعه بإسناده إلی أنس بن مالک قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
نحن ولد عبدالمطّلب سادة أهل الجنّة: أنا وحمزة وجعفر وعلیّ والحسن والحسین والمهدی.
قال المعترض: هذه الأحادیث النبویّة الکثیرة بتعدادها المصرّحة بجملتها وإفرادها، متّفق علی صحّة إسنادها ومجمع علی نقلها عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وإیرادها، وهی صحیحة صریحة فی إثبات کون المهدی من ولد فاطمة علیها السلام، وأنّه من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وأنّه من عترته، وأنّه من أهل بیته، وأنّ اسمه یواطی‌ء اسمه، وأنّه یملأ الأرض قسطاً وعدلًا، وأنّه من ولد عبدالمطّلب، وأنّه من سادات الجنّة، وذلک ممّا لا نزاع
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 195
فیه، غیر أنّ ذلک لا یدلّ علی أنّ المهدی الموصوف بما ذکره صلّی اللَّه علیه وسلّم من الصفات والعلامات هو هذا أبوالقاسم محمّد بن الحسن الحجّة الخلف الصّالح؛ فإنّ ولد فاطمة علیها السلام کثیرون، وکلّ من یولد من ذرّیّتها إلی یوم القیامة یصدق علیه أنّه من ولد فاطمة وأنّه من العترة الطاهرة وأنّه من أهل البیت علیهم السلام، فتحتاجون مع هذه الأحادیث المذکورة إلی زیادة دلیل علی أنّ المهدی المراد هو الحجّة المذکور، لیتمّ مرامکم.
فجوابه: أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لمّا وصف المهدی علیه السلام بصفات متعدّدة، من ذکر اسمه ونسبه ومرجعه إلی فاطمة علیها السلام وإلی عبدالمطّلب، وأنّه أجلی الجبهة أقنی الأنف، وعدّد الأوصاف الکثیرة التی جمعتها الأحادیث الصّحیحة المذکورة آنفاً، وجعلها علامة ودلالة علی أنّ الشخص الذی یسمّی بالمهدی ویثبت له الأحکام المذکورة هو الشخص الذی اجتمعت تلک الصفات فیه، ثمّ وجدنا تلک الصفات المجعولة علامة ودلالة مجتمعة فی أبی القاسم محمّد الخلف الصّالح دون غیره، فیلزم القول بثبوت تلک الأحکام له وأنّه صاحبها، وإلّا فلو جاز وجود ما هو علامة ودلیل ولا یثبت ما هو مدلوله، قدح ذلک فی نصبها علامة ودلالة من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وذلک ممتنع.
فإن قال المعترض: لا یتمّ العمل بالعلامة والدلالة إلّابعد العلم باختصاص من وجدت فیه بها دون غیره وتعیّنه لها، فأمّا إذا لم یعلم تخصیصه وانفراده بها فلا یحکم له بالدلالة، ونحن نسلّم أنّ من زمن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إلی ولادة الخلف الصالح الحجّة محمّد علیه السلام، ما وجد من ولد فاطمة علیها السلام شخص جمع تلک الصّفات التی هی العلامة والدّلالة،
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 196
غیره، لکن وقت بعثة المهدی وظهوره وولایته هو فی آخر أوقات الدنیا، عند ظهور الدجّال ونزول عیسی بن مریم، وذلک سیأتی بعد مدّة مدیدة، ومن الآن إلی ذلک الوقت المتراخی الممتد أزمان متجدّدة، وفی العترة الطاهرة من سلالة فاطمة علیها السلام کثرة یتعاقبون ویتوالدون إلی ذلک الآن، فیجوز أن یولد من السّلالة الطاهرة والعترة النبویّة من یجمع تلک الصّفات فیکون هو المهدی المشار إلیه فی الأحادیث المذکورة، ومع هذا الإحتمال والإمکان کیف یبقی دلیلکم مختصّاً بالحجّة المذکور؟
فالجواب: إنّکم إذا عرفتم أنّه إلی وقت ولادة الخلف الصّالح وإلی زماننا، لم یوجد من جمع تلک الصّفات والعلامات بأسرها سواه، فیکفی ذلک فی ثبوت تلک الأحکام له عملًا بالدلالة الموجودة فی حقّه، وما ذکرتموه من احتمال أن یتجدّد مستقبلًا فی العترة الطّاهرة من أن یکون بتلک الصفات، لا یکون قادحاً فی إعمال الدلالة وما مانعاً من ترتیب حکمها علیها؛ فإنّ دلالة الدلیل راجحة لظهورها، واحتمال تجدّد ما یعارضها مرجوح، ولا یجوز ترک الراجح بالمرجوح؛ فإنّه لو جوّزنا ذلک لامتنع العمل بأکثر الأدلّة المثبتة للأحکام، إذ ما من دلیل إلّاوإحتمال تجدّد ما یعارضه متطرّق إلیه، ولم یمنع ذلک من العمل به وفاقاً.
والذی یوضح ذلک ویؤکّده: أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فیما أورد به الإمام مسلم بن الحجاج فی صحیحه یرفعه بسنده قال لعمر بن الخطّاب: یأتی علیک مع إمداد أهل الیمن أویس بن عامر من مراد ثمّ قرن، کان به برص فبرأ منه إلّاموضع درهم، له والدة هو بها برّ، لو أقسم علی اللَّه لأبرّه، فإن استطعت أن یستغفر لک فافعل، فالنّبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم ذکر
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 197
اسمه ونسبه وصفته، وجعل ذلک علامة ودلالة علی أنّ المسمّی بذلک الإسم المتّصف بتلک الصّفات لو أقسم علی اللَّه لأبرّه، وأنّه أهل لطلب الإستغفار منه، وهذه منزلة عالیة ومقام عند اللَّه تعالی عظیم.
فلم یزل عمر رضی اللَّه عنه بعد وفاة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وبعد وفاة أبی بکر رضی اللَّه عنه یسأل إمداد الیمن من الموصوف بذلک حتّی قدم وفد من الیمن، فسألهم، فاخبر بشخص متّصف بذلک، فلم یتوقّف عمر رضی اللَّه عنه فی العمل بتلک العلامة والدّلالة التی ذکرها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، بل بادر إلی العمل بها واجتمع به وسأله الإستغفار وجزم أنّه المشار إلیه فی الحدیث النّبوی لمّا علم تلک الصفات فیه، مع وجود احتمال أن یتجدّد فی وفود الیمن مُستقبلًا من یکون بتلک الصّفات، فإنّ قبیلة مراد کثیرة والتوالد فیها کثیر، وعین ما ذکرتموه من الإحتمال موجود.
وکذلک قضیّة الخوارج لمّا وصفهم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بصفات ورتّب علیها حکمهم، ثمّ بعد ذلک لمّا وجدها علیّ رضی اللَّه عنه موجودة فی أولئک فی واقعة حرورا والنهروان، جزم بأنّهم هم المرادون بالحدیث النّبوی وقاتلهم وقتلهم، فعمل بالدلالة عند وجود الصّفة مع احتمال أن یکون المرادون غیرهم، وأمثال هذه الدلالة والعمل بها مع قیام الإحتمال کثیرة، فعلم أنّ الدلالة الرّاجحة لا تترک لاحتمال المرجوح.
ونزیده بیاناً وتقریراً فنقول: لزوم ثبوت الحکم عند وجود العلامة والدلالة لمن وجدت فیه، أمر یتعیّن العمل به والمصیر إلیه، فمن ترکه وقال بأنّ صاحب الصّفات المراد بإثبات الحکم له لیس هو هذا بل شخص غیره سیأتی، فقد عدل عن النّهج القویم ووقف نفسه موقف اللّئیم.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 198
ویدلّ علی ذلک: أنّ اللَّه عزّ وعلا لمّا أنزل فی التوراة علی موسی أنّه یبعث النبیّ العربیّ فی آخر الزّمان خاتم الأنبیاء، ونعته بأوصافه وجعلها علامة ودلالة علی إثبات حکم النبوّة له، وصار قوم موسی علیه السلام یذکرونه بصفاته ویعلمون أنّه یبعث، فلمّا قرب زمان ظهوره وبعثه صاروا یهدّدون المشرکین به ویقولون: سیظهر الآن نبیّ نعته کذا وصفته کذا ونستعین به علی قتالکم، فلمّا بعث صلّی اللَّه علیه وسلّم ووجدوا العلامات والصّفات بأسرها التی جعلت دلالة علی نبوّته أنکروه وقالوا: لیس هو هذا بل هو غیره وسیأتی، فلمّا جنحوا إلی الاحتمال وأعرضوا عن العمل بالدلالة الموجودة فی الحال، أنکر اللَّه تعالی علیهم کونهم ترکوا العمل بالدلالة التی ذکرها لهم فی التوراة، وجنحوا إلی الإحتمال، وهذه القصّة من أکبر الأدلّة وأقوی الحجج علی أنّه یتعیّن العمل بالدلالة بعد وجودها، وإثبات الحکم لمن وجدت تلک الدلالة فیه.
فإذا کانت الصفات التی هی علامة ودلالة لثبوت الأحکام المذکورة موجودة فی الحجّة الخلف الصالح محمّد، تعیّن إثبات کونه المهدی المشار إلیه من غیر جنوح إلی احتمال تجدّد غیره فی الإستقبال.
فإن قال المعترض: نسلّم أنّ الصفات المجعولة علامة ودلالة إذا وجدت تعیّن العمل بها ولزوم إثبات مدلولها لمن وجدت فیه، لکن نمنع وجود تلک العلامة والدلالة فی الخلف الصالح محمّد، فإنّ من جملة الصفات المجعولة علامة ودلالة: أن یکون اسم أبیه مواطئاً لاسم أب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، هکذا صرّح به الحدیث النبویّ علی ما أوردتموه، وهذه الصفة لم توجد فیه، فإنّ اسم أبیه الحسن واسم أب النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم عبداللَّه، وأین
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 199
الحسن من عبداللَّه؟ فلم توجد هذه الصفة التی هی جزء من العلامة والدلالة، وإذا لم یوجد جزء العلّة لا یثبت حکمها؛ فإنّ الصفات الباقیة لا تکفی فی إثبات تلک الأحکام، إذ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم لم یجعل تلک الأحکام ثابتة إلّا لمن اجتمعت تلک الصفات فیه کلّها التی جزءها مواطاة اسمی الأبوین فی حقّه، وهذه لم تجتمع فی الحجّة الخلف، فلا یثبت تلک الأحکام له، وهذا إشکال قوی.
فالجواب: لابدّ قبل الشروع فی تفصیل الجواب، من بیان أمرین یبنی علیهما الغرض:
الأوّل: إنّه شائع فی لسان العرب إطلاق لفظة الأب علی الجدّ الأعلی، وقد نطق القرآن الکریم بذلک فقال تعالی: «ملّة أبیکم إبراهیم» وقال تعالی حکایة عن یوسف علیه السلام: «واتّبعت ملّة آبائی إبراهیم وإسماعیل وإسحاق» ونطق بذلک النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم فی حدیث الإسراء إنّه قال:
قلت: من هذا؟ قال: أبوک إبراهیم؛ فعلم أنّ لفظة الأب تطلق علی الجدّ وإن علا؛ فهذا أحد الأمرین.
الثانی: إنّ لفظة الإسم تطلق علی الکنیة وعلی الصفة، وقد استعملها الفصحاء ودارت بها ألسنتهم ووردت فی الأحادیث، حتّی ذکر الإمامان البخاری ومسلم رضی اللَّه عنهما، کلّ منهما یرفعه إلی سهل بن سعد الساعدی رضی اللَّه عنه أنّه قال عن علیّ رضی اللَّه عنه: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم سمّاه بأبی تراب ولم یکن له اسم أحبّ إلیه منه، فأطلق لفظة الإسم علی الکنیة، ومثل ذلک قول الشاعر:
إنّی اجِلّ قدرک أن اسمی مؤنته ومن کناک فقد سماک للعرب
ویروی: ومن یصفک، فأطلق التسمیة علی الکنایة أو الصفة، وهذا شائع ذائع فی لسان العرب.
فإذا وضح ما ذکرناه من الأمرین، فاعلم أیّدک اللَّه بتوفیقه: أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم کان له سبطان: أبو محمّد الحسن وأبو عبداللَّه الحسین، ولمّا کان الحجّة الخلف الصّالح محمّد علیه السلام ومن ولد أبی عبداللَّه الحسین ولم یکن من ولد أبی محمّد الحسن، وکانت کنیة الحسین أباعبداللَّه، فأطلق النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم علی الکنیة لفظ الإسم لأجل المقابلة بالإسم فی حقّ أبیه، وأطلق علی الجدّ لفظة الأب، فکأنّه قال: یواطی‌ء اسمه اسمی فهو محمّد، وأنا محمّد، وکنیة جدّه اسم أبی، إذ هو أبو عبداللَّه وأبی عبداللَّه، لتکون تلک الألفاظ المختصرة جامعة لتعریف صفاته وإعلام أنّه من ولد أبی عبداللَّه الحسین بطریق جامع موجز، وحینئذٍ تنتظم الصّفات وتوجد بأسرها مجتمعة للحجّة الخلف الصالح محمّد علیه السلام، وهذا بیان شاف کافٍ فی إزالة ذلک الإشکال، فافهمه.
وأمّا ولده، فلم یکن له ولد لیذکر، لا انثی ولا ذکر.
وأمّا عمره، فإنّه فی أیّام المعتمد علی اللَّه خاف فاختفی وإلی الآن فلم یمکن ذکر ذلک، إذ من غاب وإن انقطع خبره لا توجب غیبته وانقطاع خبره الحکم بمقدار عمره ولابانقضاء حیاته، وقدرة اللَّه تعالی واسعة وحکمه وألطافه بعباده عظیمة عامّة، ولو رام عظماء العلم أن یدرکوا حقائق مقدوراته وکنه قدرته لم یجدوا إلی ذلک سبیلًا، ولانقلب طرف تطلّعهم إلیه حسیراً وحدّه کلیلًا، ولتلا علیهم لسان عجزهم عن الإحاطة به «وما اوتیتم من العلم
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 201
إلّا قلیلًا» «1»، ولیس ببدع ولا مستغرب تعمیر بعض عباد اللَّه المخلصین ولا امتداد عمره إلی حین، فقد مدّ اللَّه سبحانه وتعالی أعمار جمع کثیر من خلقه من أصفیائه وأولیائه ومن مطرودیه وأعدائه.
فمن الأصفیاء عیسی علیه السلام، ومنهم الخضر علیه السلام، وخلق آخرون من الأنبیاء علیهم السلام طالت أعمارهم حتّی جاز کلّ واحد منهم ألف سنة أو قاربها کنوح علیه السلام وغیره.
وأمّا من الأعداء المطرودین فإبلیس، وکذلک الدجّال، ومن غیرهم کعاد الاولی کان فیهم مَنْ عمره ما یقارب الألف، وکذلک لقمان صاحب البلاء، وکلّ هذا لبیان اتّساع القدرة الربانیّة فی تعمیر بعض خلقه، فأیّ مانع یمنع من امتداد عمر الخلف الصالح إلی أن یظهر فیعمل ما حکم اللَّه تعالی له به.
وحیث وصل الکلام إلی هذا المقام وانتهی جریان القلم بما خطّه من هذه الأقسام الوسام، فلنختمه بالحمد للَّه‌ربّ العالمین، فإنّها کلمة مبارکة جعلها اللَّه سبحانه وتعالی آخر دعوی أهل جنانه وخصّها بمن اجتباه من خلقه وکساه ملابس رضوانه» «2».

ترجمة ابن طلحة الشافعی … ص: 201

هو: أبو سالم محمّد بن طلحة بن محمّد القرشی العدوی الشافعی
__________________________________________________
(1) سورة الإسراء 17: 85.
(2) مطالب السئول فی مناقب آل الرسول: 311- 320.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 202
المتوفّی سنة 652، ترجم له الذهبی فی سیر أعلام النبلاء 23/ 293 ووصفه بالعلّامة الأوحد، برع فی المذهب واصوله وشارک فی فنون، ولکنّه دخل فی هذیان علم الحروف، وتزهّد، وقد ترسّل عن الملوک، وولی وزارة دمشق یومین وترکها، وکان ذا جلالةٍ وحشمة … وتوجد ترجمته کذلک فی کثیر من کتب التاریخ والرجال، کالبدایة والنهایة، والعبر، والنجوم الزاهرة، وشذرات الذهب، فی وقائع السنة المذکورة. وفی طبقات الشافعیّة الکبری للسبکی 8/ 63 الترجمة رقم 1076 والوافی بالوفیات 3/ 176.

الشیخ ولی اللَّه الدهلوی … ص: 202

اشارة

وقال شاه ولی اللَّه الدهلوی- وهو والد الشیخ عبدالعزیز الدهلوی، صاحب التحفة الاثنی عشریة- فی (مسلسلاته) الموسومة ب (الفضل المبین):
«قلت: شافهنی ابن عقلة بإجازة جمیع ما یجوز له روایته، ووجدت فی مسلسلاته حدیثاً مسلسلًا بانفراد کلّ راوٍ من رواته بصفة عظیمة تفرّد بها، قال رحمه اللَّه: أخبرنی فرید عصره الشیخ حسن بن علی العجیمی، أنا حافظ عصره جمال الدین البابلی، أنا مسند وقته محمّد الحجازی الواعظ، أنا صوفی زمانه الشیخ عبدالوهاب الشعراوی، أنا مجتهد عصره الجلال السیوطی، أنا حافظ عصره أبو نعیم رضوان العقبی، أنا مقری‌ء زمانه الشمس محمّد ابن الجوزی، أنا الإمام جمال الدین محمّد بن محمّد الجمال زاهد عصره، أنا الإمام محمّد بن مسعود محدّث بلاد فارس فی زمانه، أنا شیخنا إسماعیل بن مظفّر الشیرازی عالم وقته، أنا عبدالسلام بن أبی الربیع الحنفی محدّث زمانه، أنا أبوبکر عبداللَّه بن محمّد بن شابور القلانسی شیخ عصره، أنا عبدالعزیز، ثنا محمّد الآدمی إمام أوانه، أنا سلیمان بن إبراهیم بن محمّد بن سلیمان نادرة عصره، ثنا أحمد بن محمّد بن هاشم البلاذری حافظ زمانه، ثنا محمّد بن
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 203
الحسن بن علی المحجوب إمام عصره، ثنا الحسن بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبی جدّه علیّ بن موسی الرضا، ثنا موسی الکاظم قال: ثنا أبی جعفر الصادق، ثنا أبی محمّد الباقر بن علی، ثنا أبی علیّ بن الحسین زین العابدین السجّاد، ثنا أبی الحسین سیّدالشهداء، ثنا أبی علیّ بن أبی طالب سیّد الأولیاء قال: أخبرنا سیّد الأنبیاء محمّد بن عبداللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال:
أخبرنی جبرئیل سیّد الملائکة قال: قال اللَّه تعالی سیّد السادات: إنّی أنا اللَّه لا إله إلّاأنا، من أقرّ لی بالتوحید دخل حصنی، ومن دخل حصنی أمن من عذابی.
قال الشمس ابن الجزری: کذا وقع هذا الحدیث من المسلسلات السعیدة والعهدة فیه علی البلاذری».

ترجمة ولیّ اللَّه الدهلوی … ص: 203

هو: ولیّ اللَّه بن عبدالرحیم الدهلوی المتوفّی سنة 1180، قال فی معجم المؤلفین 4/ 292: فقیه، اصولی، محدّث، مفسّر.

مع الأعور الواسطی … ص: 203

وبما ذکرنا یظهر عداء الأعور الواسطی لأهل البیت علیهم السلام، فإنّه مضافاً إلی إنکاره وجود الإمام المهدی بن الحسن العسکری وإمامته، یردُّ علی تسمیته بصاحب الزمان ویجعلها من الفسوق، حیث یقول فی (رسالته):
«أکبر الفسوق تسمیة هذا المفقود بصاحب الزمان، ولا صاحب للزمان غیر اللَّه تعالی، ما أجرأهم علی اللَّه»!!
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 204

مع ابن حجر المکی … ص: 204

وابن حجر المکی أیضاً عاند الحق وتکلّم فی أهله حیث قال فی (الصواعق):
«ثمّ المقرّر فی الشریعة المطهّرة أنّ الصغیر لا تصحّ ولایته، فکیف ساغ لهؤلاء الحمقی المغفّلین أن یزعموا إمامة من عمره خمس سنین، وأنّه اوتی الحکم صبیّاً، مع أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لم یخبر به، ما ذلک إلّامجازفة وجرأة علی الشریعة الغَرَّاء.
قال بعض أهل البیت: ولیت شعری من المخبر لهم بهذا؟ وما طریقه؟
ولقد صاروا بذلک وبوقوفهم بالخیل علی ذلک السرداب وصیاحهم بأن یخرج إلیهم ضحکة لُاولی الألباب.
ولقد أحسن القائل:
ما آن للسّرداب أن یلد الذی کلّمتموه بجهلکم ما آنا
فعلی عقولکم العفا فإنّکم ثلّثتم العنقاء والغیلانا»
وقد قال ابن حجر بترجمة الإمام الحسن العسکری:
«ولم یخلّف غیر ولده أبی القاسم محمّد الحجّة، وعمره عند وفاة أبیه خمس سنین لکن آتاه اللَّه فیها الحکمة، ویسمّی القائم المنتظر، قیل: لأنّه ستر بالمدینة وغاب فلم یعلم أین ذهب …» «1».
أقول:
لقد أرسل بعض الناصبة من أهل بغداد هذا الشعر إلی النجف الأشرف،
__________________________________________________
(1) الصواعق المحرقة 2/ 483.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 205
فانبری للجواب عنه الشیخ میرزا حسین النوری الطبرسی بکتاب (کشف الأستار عن الإمام الغائب عن الأبصار) ثمّ نظم غیر واحدٍ من العلماء الأعلام مطالب هذا الکتاب فی أشعارٍ لهم جواباً عن الشعر المذکور، منهم: الشیخ محمّدجواد البلاغی، والسیّد محسن الأمین العاملی، والشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء …
ثمّ إنّ العلماء الذین ذکرهم السیّد هم عدّة من وقف علی کتبهم، ولکنّ من یقول بمقالة الشیعة الإمامیّة فی موضوع الإمام الثانی عشر من أکابر أهل السنّة فی مختلف العلوم والفنون کثیرون، ومنهم الذین أضافهم حفید السیّد فی کتابه (الإمام الثانی عشر) وهم:
1- الشیخ محی الدین ابن عربی، المتوفّی سنة 638.
2- رشیدالدین الدهلوی الهندی، المتوفّی سنة 1243.
3- صلاح الدین الصفدی، المتوفّی سنة 764.
4- الشیخ العطّار النیسابوری، المتوفّی سنة 618.
5- الشیخ صدرالدین أبو المجامع الحموینی، المتوفّی سنة 723.
ثمّ إنّا قد استدرکنا علیه فی طبعته النجفیّة عام 1393 بأعلامٍ آخرین من أهل السنّة فی مختلف القرون، وهم:
1- الحافظ أحمد بن محمّد البلاذری البغدادی، المتوفّی سنة 279.
2- الحافظ أو محمّد الحسین بن مسعود البغوی، المتوفّی سنة 516.
3- الحافظ شمس الدین ابن الجزری، المتوفّی سنة 833.
4- الحافظ جلال الدین السیوطی، المتوفّی سنة 911.
5- أبو عبداللَّه ابن الخشاب، المتوفّی سنة 567.
6- المؤرخ ابن الأزرق، المتوفّی سنة 590.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 206
7- المؤرخ ابن خلکان، المتوفّی سنة 681.
8- المؤرخ الشیخ ابن الوردی، المتوفّی سنة 749.
9- الحافظ أبوبکر البیهقی، المتوفّی سنة 458.
10- الحافظ أبو الفتح ابن أبی الفوارس، المتوفّی سنة 412.
11- الشیخ علی القاری الهروی 1014.
12- الحسین بن معین الدین المیبدی، شارح دیوان الإمام علی، المتوفّی سنة 870.
13- الشیخ عبداللَّه المطیری صاحب کتاب (الریاض الزاهرة).
14- الشیخ سعدالدین الحموی 650.
15- جلال الدین محمّد الرومی العارف المشهور بالمولوی 628.
16- شمس الدین التبریزی المتوفّی فی منتصف القرن السابع الهجری.
17- الشیخ عبدالرحمن البسطامی 858.
18- السید النسیمی 901.
19- الشیخ صدرالدین القونوی 672.
20- الشیخ حسن العراقی أوائل القرن الحادی عشر.
21- الشیخ علی الخواص.
22- السیّد مؤمن بن حسن الشبلنجی 1290.
23- الشیح حسن العدوی الحمزاوی صاحب (مشارق الأنوار) المتوفّی سنة 1303.
24- المولی محمّد الشهیر بابن بدرالدین الرومی شیخ الحرم المدنی، المتوفّی سنة 1001.
25- الشیخ سلیمان بن أحمد القندوزی الحنفی، المتوفّی سنة 1294.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 207

التجسیم والمجسّمة … ص: 207

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 209
قد ینسب فی بعض الکتب إلی الفرقة المحقة القول بالتجسیم، وإلی خصوص هشام بن الحکم، والقول بأنه سبعة أشبار بشبر نفسه … وهذا افتراء محض علیه وعلی الطائفة، وتعالی اللَّه عمّا یقول الظالمون علوّاً کبیراً.

تبرئة الشهرستانی هشام بن الحکم … ص: 209

ولقد أحسن الشهرستانی، وهو من أعلام علماء أهل السنّة، حیث ردَّ علی الکعبی نسبة القول بذلک إلی هشام، فقد جاء فی (الملل والنحل) ما نصّه:
«حکی الکعبی عن هشام بن الحکم أنّه قال: هو جسم ذو أبعاض، له قدر من الأقدار ولکن لا یشبه شیئاً من المخلوقات ولا تشبهه. ونقل عنه أنّه قال: هو سبعة أشبار بشبر نفسه» «1».
ثمّ قال بعد کلامٍ له:
«وهذا هشام بن الحکم صاحب غور فی الأصول لا یجوز أن یغفل عن إلزاماته علی المعتزلة، فإنّ الرجل وراء ما یلزمه علی الخصم ودون ما یظهره من التشبیه، وذلک أنّه ألزم العلّاف فقال: إنّک تقول إنّ الباری تعالی عالم بعلم وعلمه ذاته، فیشارک المحدثات فی أنّه عالم بعلم ویباینها فی أنّه علمه ذاته، فیکون عالماً لا کالعالمین، فلم لا تقول هو جسم لا کالأجسام، وصورة لا
__________________________________________________
(1) الملل والنحل 1: 184.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 210
کالصّور، وله قدر لا کالأقدار، إلی غیر ذلک» «1».

ترجمة الشهرستانی … ص: 210

وأبوالفتح عبدالکریم الشهرستانی الفقیه، المتکلّم، صاحب التصانیف، من أعلام العلماء المحققین عند القوم:
قال الیافعی فی (مرآة الجنان):
«أبوالفتح محمّد بن عبدالکریم بن أحمد الشهرستانی، المتکلّم علی مذهب الأشعری، کان إماماً مبرّزاً فقیهاً متکلّماً، تفقّه علی أبی نصر القشیری وأحمد الخوافی وغیرهما، وبرع فی الفقه، وقرأ الکلام علی أبی القاسم الأنصاری وتفرّد فیه، وصنّف کتباً منها: نهایة الإقدام فی علم الکلام، وکتاب الملل والنحل، وتلخیص الأقسام لمذاهب الأنام، وکان کثیر المحفوظ، حسن المحاورة» «2».
وعلی الجملة، فإنّ نسبة هذا القول الباطل إلی الفرقة المحقة أو خصوص هشام باطلة، والناسب کاذب ولا حاجة إلی إطالة الکلام فی ذلک، وقد بحث عنه بالتفصیل فی محلّه.
__________________________________________________
(1) الملل والنحل 1: 185.
(2) مرآة الجنان 3: 221- 222. السَّنة: 548.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 211

المجسمون من أهل السنّة … ص: 211

اشارة

ولکنّ العجب من هؤلاء، کیف یغفلون أو یتغافلون عن القائلین بهذه المقالة فی صفوف علمائهم وهم کثیرون:

ابن تیمیّة وابن القیّم … ص: 211

فابن تیمیّة، قد ثبت عنه القول بذلک:
قال ابن حجر المکی فی (أشرف الوسائل فی شرح الشمائل) فی ذکر إرخاء العمامة علی الکتفین:
«قال ابن القیّم عن شیخه ابن تیمیّة إنّه ذکر شیئاً بدیعاً وهو: أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لمّا رأی ربّه واضعاً یده بین کتفیه أکرم ذلک الموضع بالعذبة.
قال العراقی: ولم نجد لذلک أصلًا، بل هذا من قبیل رأیهما وضلالهما، إذ هو مبنی علی ما ذهبا إلیه وأطالا فی الاستدلال له والحطّ علی أهل السنّة فی نفیهم له، وهو إثبات الجهة والجسمیّة للَّه، تعالی عمّا یقول الظالمون والجاحدون علوّاً کبیراً، ولهما فی هذا المقام من القبائح وسوء الإعتقاد ما یصمّ عنه الآذان ویقضی علیه بالزور والکذب والضلال والبهتان، قبّحهما اللَّه وقبّح من قال بقولهما، والإمام أحمد وأجلّاء مذهبه مبرّؤون عن هذه الوصمة القبیحة، کیف وهی کفر عند کثیرین».
وقال الجلال الدوانی فی (شرح عقائد العضدی):
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 212
«ولابن تیمیّة أبی العبّاس أحمد وأصحابه میل عظیم إلی إثبات الجهة ومبالغة فی القدح فی نفیها، ورأیت فی بعض تصانیفه أنّه لا فرق عند بدیهة العقل بین أن یقال هو معدوم أو یقال طلبته فی جمیع الأمکنة فلم أجده، ونسب النافین إلی التضلیل، هذا مع علوّ کعبه فی العلوم النقلیّة والعقلیّة کما یشهد به من تتبّع تصانیفه».
وقال المفتی صدر الدین، وهو من أکابر فضلاء السنة فی الهند فی رسالته (منتهی المقال) التی قرّظها علماؤهم بتقریظات عدیدة:
«قال شیخ الامّة الهمام، سند المحدّثین الشیخ محمّد البریسی، فی کتابه إتحاف أهل العرفان برؤیة الأنبیاء والملائکة والجان: قد تجاسر ابن تیمیّة الحنبلی- عامله اللَّه تعالی بعدله- وادّعی أنّ السفر لزیارة قبر النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم حرام، وإنّ الصلاة لا تقصر فیه لعصیان المسافر به، وأطال فی ذلک بما تمجّه الأسماع وتنفر منه الطباع، وقد عاد شؤم کلامه علیه حتّی تجاوز الجناب الأقدس المستحق لکلّ کمال أنفس وخرق سیاج الکبریاء والجلال، وحاول إثبات منافی العظمة والکمال، بادّعائه الجهة والتجسیم ونسبة من لم یعتقدهما إلی الضلالة والتأثیم، وأظهر هذا الأمر علی المنابر وشاع وذاع ذکره بین الأکابر والأصاغر، وخالف الأئمة المجتهدین فی مسائل کثیرة، استدرک علی الخلفاء الراشدین باعتراضات سخیفة حقیرة، فسقط من أعین علماء الامّة وصار مثلة بین العوام فضلًا عن الأئمة، وتعقّب العلماء کلماته الفاسدة وزیّفوا حججه الداحضة الکاسدة، وأظهروا عور سقطاته وبیّنوا قبائح أوهامه وغلطاته».
وهذه بعض الجُمل الواردة فی المنشور السلطانی فی ابن تیمیة:
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 213
«وکان الشقی ابن تیمیّة فی هذه المدّة قد بسط لسان قلمه ومدَّ عنان کلمه وتحدّث فی مسائل القرآن والصفات، ونصّ فی کلامه علی امور منکرات، وتکلّم فیما سکت عنه الصحابة والتابعون، وفاه بما یمجّه السلف الصالحون، وأتی فی ذلک بما أنکره أئمّة الإسلام، وانعقد علی خلافه إجماع العلماء الأعلام، واشتهر من فتاواه فی البلاد ما استخفّ به عقول العوام، وخالف فی ذلک علماء عصره وفقهاء شامه ومصره، وبعث رسائله إلی کلّ مکان، وسمّی کتبه أسماء ما أنزل اللَّه بها من سلطان، ولمّا اتّصل بنا ذلک من سلکه من هذه المسالک وأظهروه من هذه الأحوال وأشاعوه، وعلمنا أنّه استخفّ قومه فأطاعوه، حتّی اتّصل بنا أنّهم صرّحوا فی حقّ اللَّه بالحرف والصوت والتجسیم، فقمنا فی حقّ اللَّه تعالی مشفقین من هذا النبأ العظیم».
إلی آخر المنشور الطویل، المثیر لأولیائه العویل، الهادم لأساس فخرهم الجزیل ومجدهم الأثیل.
بل قال ابن تیمیة بقدم العرش، فأثبت للباری شریکاً فی الأزلیّة، کما ذکر الدوّانی فی (شرح العقائد) بذکر القدم الجنسی للعالم:
«وقد قال به بعض المحدّثین المتأخّرین، وقد رأیت فی بعض تصانیف ابن تیمیّة القول به فی العرش».
وقال المولوی عبدالحلیم- من علماء الهند- فی حاشیة شرح العقائد المسماة (حلّ المعاقد):
«کان تقیّ الدین ابن تیمیّة حنبلیّاً، لکنّه تجاوز عن الحدّ وحاول إثبات ما ینافی عظمة الحقّ تعالی وجلاله، فأثبت له الجهة والجسم، وله هفوات اخر کما یقول: إنّ أمیرالمؤمنین سیّدنا عثمان رضی اللَّه عنه کان یحبّ المال، وإنّ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 214
أمیرالمؤمنین سیّدنا علی رضی اللَّه عنه ما صحّ إیمانه فإنّه آمن فی حال صباه، وتفوّه فی حقّ أهل بیت النبیّ صلّی اللَّه علیه وعلیهم ما لا یتفوّه به المؤمن المحقّ، وقد ورد الأحادیث الصحاح فی مناقبهم فی الصحاح.
وانعقد مجلس فی قلعة حبل، حضر العلماء الأعلام والفقهاء العظام، ورئیسهم کان قاضی القضاة زین الدین المالکی، وحضر ابن تیمیّة، فبعد القیل والقال، بهت ابن تیمیّة وحکم قاضی القضاة بحبسه، وکان ذلک سنة سبع مائة وخمس من الهجرة، ثمّ نودی بدمشق وغیره: من کان علی عقیدة ابن تیمیّة حلَّ ماله ودمه؛ کذا فی مرآة الجنان للإمام أبی محمّد عبداللَّه الیافعی، ثمّ تاب وتخلّص من السجن سنة سبع مائة وسبع من الهجرة وقال: إنّی أشعریّ، ثمّ نکث عهده وأظهر مکنونه ومرموزه، فحبس حبساً شدیداً مرّة ثانیة، ثمّ تاب وتخلّص من السجن وأقام فی الشام، وله هناک واقعات کتبت فی کتب التواریخ.
وردّ أقاویله وبیّن أحواله الشیخ ابن حجر فی المجلّد الأوّل من الدرر الکامنة، والذهبی فی تاریخه، وغیرهما من المحقّقین.
هذا کلام وقع فی البین. والمرام أنّ ابن تیمیّة لمّا کان قائلًا بکونه تعالی جسماً قال بأنّه ذو مکان، فإنّ کلّ جسم لابدّ له من مکان علی ما ثبت، ولما ورد فی الفرقان الحمید «الرحمن علی العرش استوی» قال: إنّ العرش مکانه، ولمّا کان الواجب أزلیّاً عنده وأجزاء العالم حوادث عنده، فاضطرّ إلی القول بأزلیّة جنس العرش وقدمه وتعاقب أشخاصه الغیر المتناهیة، فمطلق التمکّن له تعالی أزلیّ، والتمکّنات المخصوصة حوادث عنده، کما ذهب المتکلّمون إلی حدوث التعلّقات».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 215
وهذا نصّ کلام الحافظ ابن حجر بترجمة ابن تیمیة من (الدرر الکامنة):
«وافترق الناس فیه شیعاً:
فمنهم: من نسبه إلی التجسیم، لما ذکر فی العقیدة الحمویة والواسطیّة وغیرهما من ذلک بقوله: إنّ الید والقدم والساق والوجه صفات حقیقیّة للَّه، وإنّه مستوٍ علی العرش بذاته، فقیل له: یلزم من ذلک التحیّز والإنقسام، فقال:
أنا لا أسلّم إنّ التحیّز والإنقسام من خواصّ الأجسام، فالزم بأنّه یقول بالتحیّز فی ذات اللَّه.
ومنهم: من ینسبه إلی الزندقة، لقوله إنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم لا یستغاث به، وإنّ فی ذلک تنقیصاً ومنعاً من تعظیم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وکان أشدّ النّاس علیه فی ذلک النور البکری، فإنّه لمّا عُقِدَ له المجلس بسبب ذلک قال بعض الحاضرین: یعزّر، فقال البکری: لا معنی لهذا القول، فإنّه إن کان تنقیصاً یقتل، وإن لم یکن تنقیصاً لا یعزّر.
ومنهم: من ینسبه إلی النفاق، لقوله فی علیّ ما تقدّم، ولقوله إنّه کان مخذولًا حیث ما توجّه، وإنّه حاول الخلافة مراراً فلم ینلها، وإنّما قاتل للریاسة لا للدیانة، ولقوله: إنّه کان یحبّ الریاسة، وإنّ عثمان کان یحبّ المال، ولقوله:
أبوبکر أسلم شیخاً یدری ما یقول، وعلیّ أسلم صبیّاً والصبیّ لا یصحّ إسلامه علی قول، ولکلامه فی قصّة خطبة بنت أبی‌جهل وما نسبه من الثناء علی قصّة أبی العاص بن الربیع وما یؤخذ من مفهومها، فإنّه شنّع فی ذلک فألزموه بالنفاق لقوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: لا یبغضک إلّامنافق.
ونسبه قوم إلی أنّه یسعی فی الإمامة الکبری، فإنّه کان یلهج بذکر ابن تومرت ویطریه، فکان ذلک مولّداً لطول سجنه وله وقائع شهیرة، وکان إذا
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 216
حوقق والزم یقول لم أرد هذا إنّما أردت کذا، فیذکر احتمالًا بعیداً» «1».

بعض شیوخ الحدیث … ص: 216

وبعض شیوخ أهل الحدیث أیضاً ذهب إلی هذا القول الفاسد، فقد قال البیهقی فی کتاب (الأسماء والصفات):
«و قد زلّ بعض شیوخ أهل الحدیث ممّن یرجع إلی معرفته بالحدیث والرجال، فحاد عن هذه الطریقة حین روی حدیث النزول، ثمّ أقبل علی نفسه فقال: إن قال قائل کیف ینزل ربّنا إلی السماء؟ قیل له: ینزل کیف یشاء. فإن قال: هل یتحرّک إذا نزل؟ فقال: إن شاء تحرّک وإن شاء لم یتحرّک.
وهذا خطأ فاحش عظیم، واللَّه تعالی لا یوصف بالحرکة؛ لأنّ الحرکة والسکون یتعاقبان فی محلّ واحد، وإنّما یجوز أن یوصف بالحرکة من یجوز أن یوصف بالسکون، وکلاهما من أعراض الحدث وأوصاف المخلوقین، واللَّه تبارک وتعالی متعال عنهما لیس کمثله شی‌ء» «2».

الذهبی … ص: 216

والذهبی، الذی یعدّ من أکابر حفّاظهم المحققین، هذا مذهبه، کما نصّ علی ذلک علماؤهم الأعلام، کالسبکی فی (طبقات الشافعیة) حیث قال:
«وأمّا تاریخ شیخنا الذهبی غفر اللَّه له، فإنّه علی جمعه وحسنه مشحون بالتعصّب المفرط لا واخذه اللَّه، فلقد أکثر الوقیعة فی أهل الدین أعنی الفقراء الذین هم صفوة الخلق، واستطال بلسانه علی کثیر من الأئمة الشافعیین
__________________________________________________
(1) الدرر الکامنة فی أعیان المائة الثامنة 1: 155- 156.
(2) الأسماء والصفات للبیهقی 3: 615- 616.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 217
والحنفیین ومال فأفرط علی الأشاعرة، ومدح فزاد فی المجسمة، هذا وهو الحافظ المِدْرَه والإمام المبجّل» «1».
وقال السبکی أیضاً:
«ونقلت من خطّ الحافظ صلاح الدین خلیل بن کیکلدی العلائی رحمه اللَّه ما نصّه: الشیخ الحافظ شمس الدین الذهبی لا شکّ فی دینه وورعه وتحریه فیما یقوله فی الناس، ولکنّه غلب علیه مذهب الإثبات ومنافرة التأویل والغفلة عن التنزیه، حتّی أثّر ذلک فی طبعه انحرافاً شدیداً عن أهل التنزیه ومیلًا قویّاً إلی أهل الإثبات، فإذا ترجم واحداً منهم یطنب فی وصفه بجمیع ما قیل فیه من المحاسن ویبالغ فی وصفه ویتغافل عن غلطاته ویتأوّل له ما أمکن، وإذا ذکر أحداً من الطرف الآخر کإمام الحرمین والغزالی ونحوهما لا یبالغ فی‌وصفه ویکثر من قول من طعن فیه ویعید ذلک ویبدیه ویعتقده دیناً وهو لا یشعر، ویُعرض عن محاسنهم الطافحة فلا یستوعبها، وإذا ظفر لأحدٍ منهم بغلطة ذکرها، وکذلک فعله فی أهل عصرنا إذا لم یقدر علی أحد منهم بتصریح یقول فی ترجمته واللَّه یصلحه، ونحو ذلک، وسببه المخالفة فی العقائد، إنتهی.
والحال فی حقّ شیخنا الذهبی أزید ممّا وصف، وهو شیخنا ومعلّمنا، غیر أنّ الحقّ أحقّ أن یتّبع» «2».
وقال السبکی فی (طبقاته):
«إعلم أنّ أباإسماعیل عبداللَّه بن محمّد الهروی، الذی یسمّیه المجسّمة
__________________________________________________
(1) طبقات الشافعیة للسبکی 2: 22.
(2) طبقات الشافعیة للسبکی 2: 13.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 218
شیخ الإسلام قال: سألت یحیی بن عمّار عن ابن حبّان قلت: رأیته؟ قال:
وکیف لم أره …» «1».
ولا یخفی أنّ مراده من «المجسمة» هو «الذهبی»، فهو الذی وصفه ب «شیخ الاسلام» کما فی (میزان الإعتدال) حیث قال:
«قال أبو إسماعیل الأنصاری شیخ الإسلام سألت یحیی بن عمّار عن أبی حاتم …» «2».

أبوالقاسم ابن مندة … ص: 218

وابن مندة أیضاً من القائلین بثبوت الجهة للباری عزّوجل، فقد قال الیافعی فی (مرآة الجنان):
«الحافظ أبوالقاسم عبدالرحمن بن مندة الأصبهانی صاحب التصانیف، کان ذا هیبة ووقار، وله أصحاب وأتباع. قال الذهبی: وفیه تسنّن مفرط، أوقع بعض العلماء فی الکلام فی معتقده وتوهّموا فیه التجسیم، قال: وهو بری‌ء منه فیما علمت، ولکن لو قصّر من شأنه لکان أولی به.
قلت: وکلام الذهبی هذا یحتاج إلی إیضاح، فقوله: فیه تسنّن مفرط، أی یبالغ فی الأخذ بظواهر السنّة والاستدلال بها وجحد حملها فیه التجسیم، لأنّ الجری علی اعتقاد الظواهر ومنع التأویل فیها یدلّ علی ذلک، والکلام فیه یطول، وقد أوضحت ذلک فی الاصول. وقوله: لو قصّر من شأنه لکان أولی به، أی لوترک المبالغة فی التظاهر بذلک والاستشهار به لکان أولی. وأمّا قوله:
وهو بری‌ء منه، فشهادة علی أمر باطل واللَّه أعلم بحقیقته، وغایة ما ثمَّ أنّه ما
__________________________________________________
(1) طبقات الشافعیة للسبکی 3: 132.
(2) میزان الاعتدال 6: 99/ 7352.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 219
یصرّح بالتجسیم بلسانه لکنّه یقول بالجهة، وأسلم ما فی ذلک أنّه یلزم منه القول بالتجسیم، وفی ملزوم المذهب خلاف مشهور عند العلماء، هل هو مذهب أم لا؟ هذا إذا اقتصر علی اعتقاد الجهة، فأمّا إذا اعتقد الحرکة والنزول والجارحة فصریح فی التجسیم» «1».
ولا تتوهَّمن أن هذه المقالات الفاسدة إنما قال بها المتأخّرون من تلقاء أنفسهم، فإنّهم قد تبعوا فیها أسلافهم …

جماعة من القدماء … ص: 219

فإنّ ذلک مذهب جماعة من القدماء … فقد قال فی (الملل والنحل) بعد ذکر مذهب أحمد بن حنبل وأمثاله من منع تأویل الآیات الدالّة علی التشبیه:
«ولیس- أی هذا المذهب- من التشبیه فی شی‌ء، غیر أنّ جماعة من الشیعة الغالیة وجماعة من أصحاب الحدیث الحشویّة صرّحوا بالتشبیه، مثل الهشامین من الشیعة، ومثل مضر وکهمس وأحمد الهجیمی وغیرهم من أهل السنّة قالوا: معبودهم صورة ذات أعضاء وأبعاض روحانیّة وجسمانیّة، ویجوز علیه الانتقال والصعود والنزول والاستقرار والتمکّن.
فأمّا مشبّهة الشیعة، فسیأتی مقالاتهم فی باب الغلاة.
وأمّا مشبّهة الحشویّة، فقد حکی الأشعری عن محمّد بن عیسی أنّه حکی عن مضر وکهمس وأحمد الهجیمی إنّهم أجازوا علی ربّهم الملامسة والمصافحة، وإنّ المخلصین من المسلمین یعانقونه فی الدنیا والآخرة إذا بلغوا فی الریاضة والإجتهاد إلی حدّ الإخلاص والإتحاد المحض، وحکی الکعبی عن بعضهم إنّه کان یُجوّز الرؤیة فی الدنیا وأن یزوره ویزورهم. ویحکی عن
__________________________________________________
(1) مرآة الجنان وعبرة الیقظان 3: 76- 77 ترجمة الحافظ أبی القاسم عبدالرحمن بن مندة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 220
داود الجواربی إنّه قال: إعفونی عن اللّحیة والفرج وسلونی عمّا وراء ذلک، وقال: إنّ معبوده جسم ولحم ودم، وله جوارح وأعضاء من ید ورجل ورأس ولسان وعینین واذنین، وهو مع‌ذلک جسم لاکالأجسام، ولحم لا کاللحوم، ودم لا کالدماء، وکذلک سائر الصفات، وهو لا یشبه شیئاً من المخلوقات ولا یشبهه شی‌ء. وحکی أنّه قال: هو أجوف من أعلاه إلی صدره ومصمّت ما سوی ذلک، وأنّ له وفرةً سوداء، وله شعر قطط.
وأمّا ما ورد فی التنزیل من الإستواء والیدین والوجه والرجلین والجنب والمجی‌ء والإتیان والفوقیّة وغیر ذلک، فأجروها علی ظاهرها، یعنی ما یفهم عند الإطلاق علی الأجسام، وکذلک ما ورد فی الأخبار من الصورة فی قوله:
خلق آدم علی صورة الرحمان، وقوله: یضع الجبّار قدمه فی النّار، وقوله: قلب المؤمنین بین إصبعین من أصابع الرحمان، وقوله: خمّر طینة آدم بیده أربعین صباحاً، وقوله: فوضع یده أو کفّه علی کتفی فوجدت برد أنامله فی صدری، إلی غیر ذلک، أجروها علی ما یتعارف فی صفات الأجسام» «1».

أکثر المحدّثین … ص: 220

وهو قول أکثر المحدّثین، فیما نسب إلیهم جلال الدین الدوانی فی (شرح العقائد) حیث قال:
«وأکثر المجسّمة هم الظاهریون المتبعون بظواهر الکتاب والسنّة، وأکثرهم المحدّثون».
ونسب ابن الجوزی فی (تلبیس ابلیس) ذلک إلی عموم المحدّثین:
«واعلم أنّ عموم المحدّثین حملوا ظاهر ما نقلوا من صفات الباری
__________________________________________________
(1) الملل والنحل 1: 105- 106.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 221
سبحانه وتعالی علی مقتضی الحسّ فشبّهوا، لأنّهم لم یخالطوا الفقهاء، فیعرفوا حمل المتشابه علی مقتضی المحکم».

مقاتل بن سلیمان … ص: 221

ومقاتل بن سلیمان من القائلین بالتشبیه والتجسیم، وهو- کما فی (الملل والنحل)- من أئمة السلف، وفی عداد أحمد بن حنبل وأمثاله، قال الشهرستانی:
«فأمّا أحمد بن حنبل وداود بن علی الأصبهانی وجماعة من أئمّة السلف فجروا علی منهاج السلف المتقدمین علیهم من أصحاب الحدیث کمالک بن أنس ومقاتل بن سلیمان سلکوا طریق السلامة وقالوا: نؤمن بما ورد به الکتاب والسنّة ولا نتعرّض للتأویل» «1».
وقد ورد قوله بالتجسیم فی (المواقف) حیث قال:
«والمجسّمة قالوا هو جسم حقیقة. فقیل: مرکّب من لحم ودم، کمقاتل ابن سلیمان» «2».
وفی (منهاج السنة):
«قال الأشعری فی المقالات: وقال داود الجواربی ومقاتل بن سلیمان:
إنّ اللَّه جسم، وإنّه جثّة وأعضاء وعلی صورة الإنسان لحم ودم وشعر وعظم، له جوارح وأعضاء من ید ورجل ولسان ورأس وعینین، ومع هذا لا یشبه غیره ولا یشبهه» «3».
__________________________________________________
(1) الملل والنحل 1: 104.
(2) شرح المواقف فی علم الکلام 3: 38.
(3) منهاج السنة 1: 372.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 222
وإذا کان الأشعری ینسب ذلک إلی مقاتل، فلا یصغی إلی تشکیکات بعض الناس.
وأیضاً، فقد جاء بترجمة مقاتل من (الأنساب) ما نصّه:
«أبوالحسن مقاتل بن سلیمان الخراسانی مولی الأزد، أصله من بلخ، وانتقل إلی البصرة، وبها مات بعد قدوم الهاشمیّة، وکان یأخذ عن الیهود والنصاری علم القرآن الذی یوافق کتبهم، وکان مشبّهاً یُشبّه الربّ بالمخلوقین، وکان یکذب مع ذلک فی الحدیث، وکان أبو یوسف القاضی یقول: قال أبو حنیفة رحمه اللَّه: یا أبایوسف إحذر صنفین من خراسان: الجهمیّة والمقاتلیّة» «1».
وهکذا فی (میزان الإعتدال):
«قال أبو حنیفة: أفرط جهم فی نفی التشبیه حتّی قال إنّه تعالی لیس بشی‌ء، وأفرط مقاتل- یعنی فی الإثبات- حتّی جعله مثل خلقه» «2».
وفیه:
«قال ابن حبان: کان یأخذ عن الیهود والنصاری من علم القرآن الذی یوافق کتبهم، وکان یشبّه الربّ بالمخلوق، وکان یکذب فی الحدیث» «3».

نعیم بن حمّاد … ص: 222

ومنهم نعیم بن حمّاد … قال السمعانی فی (الأنساب) بترجمته:
«یقال له: الفارض، لأنّه یعرف الفرائض وقسمة المواریث معرفة حسنة،
__________________________________________________
(1) الأنساب للسمعانی 2: 337.
(2) میزان الإعتدال 6: 505/ 8747.
(3) میزان الإعتدال 6: 507.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 223
واشتهر بهذه النسبة حتّی کان یقال له نعیم الفارض- إلی أن قال- وکان من العلماء ولکنّه ربّما یهمّ ویخطی ومن ینجو من ذلک؟ ثبت فی المحنة حتّی مات فی الحبس، وسمع منه حمزة الکاتب فی الحبس، وکان قد امتنع عن القول بخلق القرآن، وکان یقول: أنا کنت جهمیّاً فلذلک عرفت کلامهم، فلمّا طلبت الحدیث علمت أنّ أمرهم یرجع إلی التعطیل» «1».
وقال الذهبی بترجمته فی (میزان الاعتدال):
«نعیم بن حمّاد الخزاعی المروزی، أحد الأئمة الأعلام، علی لین فی حدیثه. قال الخطیب: یقال: إنّ نعیم بن حمّاد أوّل من جمع المسند.
وقال الحسین بن حبّان: سمعت یحیی بن معین یقول: نعیم بن حمّاد صدوق وأنا أعرف الناس به، وکان رفیقی فی البصرة، کتب عن روح بن عبادة خمسین ألف حدیث.
وکذا وثّقه أحمد.
وروی إبراهیم بن الجنید عن ابن معین: ثقة.
وقال أحمد العجلی: ثقة صدوق.
وقال العبّاس بن مصعب فی تاریخه: نعیم بن حمّاد وضع کتباً فی الردّ علی الجهمیّة، وکان من أعلم النّاس بالفرائض.
وقال الحافظ أبو علی النیسابوری: سمعت النسائی یذکر فضل نعیم بن حمّاد وتقدّمه فی العلم ومعرفة السنن» «2».
وأما قوله بالتجسیم، فقد حکاه ابن الجوزی فی (تلبیس ابلیس) فإنه قال:
__________________________________________________
(1) الأنساب 4: 333.
(2) میزان الإعتدال 7: 41- 42/ 9109.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 224
«قال أبو یحیی: وقد حکی کثیر من المتکلّمین إنّ مقاتل بن سلیمان ونعیم بن حمّاد وداود الجواربی یقولون إنّ اللَّه صورة وأعضاء، أفتری هؤلاء کیف یثبتون له القدم دون الآدمیّین، ولم لا یجوز علیه عندهم ما یجوز علی الآدمیّین، من مرض وتلف» إلی آخر ما أفاد وأجاد «1».
وقال الخطیب:
«نعیم بن حمّاد بن معاویة بن الحارث، أبو عبداللَّه الخزاعی، الأعور المروزی، کان قد سکن مصر، ولم یزل مقیماً حتّی اشخص للمحنة فی القرآن إلی سرّ من رأی فی أیّام المعتصم، فسُئل عن القرآن فأبی أن یجیبهم إلی أنّ القرآن مخلوق، فسجن إلی أن مات فی السجن سنة ثمان وعشرین ومائتین، والقی فی حفرة، ولم یکفّن ولم یُصلَّ علیه.
وروی مسنداً إلی مروان بن عثمان، عن عمارة بن عامر، عن امّ الطّفیل قالت: سمعت النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم یذکر إنّه رأی ربّه تعالی فی المنام فی أحسن صورة، شابّاً موفّراً، رجلاه فی خصر علیه نعلان من ذهب، علی وجهه فراش من ذهب.
وروی الخطیب عقیب هذا الخبر عن نعیم بإسناده یرفعه قال: سمعت أباعبدالرحمان النسوی یقول: ومن مروان بن عثمان حتّی یصدّق علی اللَّه عزّوجلّ؟
وقال صالح بن محمّد: إنّ نعیماً کان یحدّث من حفظه، وعنده مناکیر کثیرة لا یتابع علیها» «2».
__________________________________________________
(1) تلبیس ابلیس: 100.
(2) تاریخ بغداد 13: 306- 314 ملخّصاً.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 225

البداء … ص: 225

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 227
إعلم:
أنّ علماء الطائفة المحقّة قد ذکروا فی کتبهم العقیدة بالبداء، وبیّنوا أدلَّتها العقلیّة والنقلیّة، لکنَّ بعض الناس لمّا جهلوا بهذه الحقیقة ولم یطّلعوا علی أدلّتها، جعلوا یشنّعون علینا، وینسبون إلینا القول بعروض الندم أو الجهل علی الباری، عزوجلّ وتعالی عمّا یقول الظّالمون علوّاً کبیراً …
فرأینا من المناسب التعرّض لهذا المطلب بإیجاز، رفعاً للشبهة ودفعاً للتهمة … واسوةً بعلمائنا الأبرار الذین وضعوا رسائل مفردة فی هذه المسألة، تبییناً للعقیدة ودفاعاً عن المذهب.
وأمّا من یتفوّه بذلک وهو عالم بواقع الحال، ففی قلبه مرض لا یمکننا علاجه، ونکل أمره إلی اللَّه، وکفی به حسیباً …
هذا، وسیکون بحثنا فی مقامات:
أحدها: فی نقل کلام الشیخ المجلسی وجماعة من علمائنا.
والآخر: فی نقل روایات من طرق أهل السنة متضمّنة للتغییر والتبدیل فی المقدّرات الإلهیة، وهی عین مفاد أحادیث البداء.
والثالث: فی ذکر موارد وقوع البداء فی کتب الجمهور.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 228

کلام الشیخ المجلسی وسائر علمائنا الأعلام … ص: 228

قال العلامة الشیخ محمّدباقر المجلسی صاحب (بحارالأنوار) بعد روایة نبذةٍ من أحادیث البداء وأقوال العلماء فیه:
«ولنذکر ما ظهر لنا من الآیات والأخبار بحیث تدلّ علیه النصوص الصریحة ولا تأبی عنه العقول الصحیحة فنقول وباللَّه التوفیق:
إنّهم علیهم السلام إنّما بالغوا فی البداء ردّاً علی الیهود الذین یقولون: إنّ اللَّه قد فرغ من الأمر والنظام، وبعض المعتزلة الذین یقولون: إنّ اللَّه خلق الموجودات دفعة واحدة علی ما هی علیه الآن، معادن ونباتاً وحیواناً وإنساناً، ولم یتقدّم خلق آدم علی خلق أولاده، والتقدّم إنّما یقع فی ظهورها لا فی حدوثها ووجودها، وإنّما أخذوا هذه المقالة من أصحاب الکمون والظهور من الفلاسفة، وعن بعض الفلاسفة القائلین بالعقول والنفوس الفلکیة، وبأنّ اللَّه تعالی لم یؤثر حقیقة إلّافی العقل الأوّل، فهم یعزلونه تعالی عن ملکه وینسبون الحوادث إلی هؤلاء.
فنفوا علیهم السلام ذلک، وأثبتوا أنّه تعالی کلّ یوم فی شأنٍ، من إعدام شی‌ء وإحداث آخر، وإماتة شخص وإحیاء آخر إلی غیر ذلک، لئلّا یترک العباد التضرّع إلی اللَّه ومسألته وطاعته والتقرّب إلیه بما یصلح امور دنیاهم وعقباهم، ولیرجوا عند التصدّق علی الفقراء وصلة الأرحام وبرّ الوالدین والمعروف والإحسان ما وُعِدوا علیها، من طول العمر وزیادة الرزق وغیر ذلک.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 229
ثمّ اعلم: أنّ الآیات والأخبار تدلّ علی أنّ اللَّه تعالی خلق لوحین أثبت فیهما ما یحدث من الکائنات:
أحدهما: اللّوح المحفوظ الذی لا تغیّر فیه أصلًا، وهو مطابق لعلمه تعالی.
والآخر: لوح المحو والإثبات، فیثبت فیه شیئاً ثمّ یمحوه، لحکم کثیرة لا تخفی علی اولی الألباب، مثلًا یکتب إنّ عمر زید خمسون سنة، ومعناه: أنّ مقتضی الحکمة أن یکون عمره کذا إذا لم یفعل ما یقتضی طوله أو قصره، فإذا وصل الرحم مثلًا یمحی الخمسون ویکتب مکانه ستّون، وإذا قطعها یکتب مکانه أربعون، وفی اللّوح المحفوظ إنّه یصل عمره ستّون، کما أنّ الطبیب الحاذق إذا اطّلع علی مزاج شخص یحکم بأنّ عمره بحسب هذا المزاج یکون ستّین سنةً، فإذا شرب سمّاً ومات أو قتله إنسان فنقص من ذلک أو استعمل دواءاً قوی مزاجه به فزاد علیه لم یخالف قول الطبیب، والتغیّر الواقع فی هذا اللّوح مسمّی بالبداء؛ إمّا لأنّه شبیه به، کما فی سائر ما یطلق علیه سبحانه من الإبتلاء والاستهزاء والسخریة وأمثالها، أو لأنّه یظهر للملائکة أو للخلق إذا اخبروا بالأوّل خلاف ما علموا أوّلًا.
وأیّ استبعاد فی تحقّق هذین اللّوحین؟ وأیّة استحالة فی هذا المحو والإثبات حتّی یحتاج إلی التأویل والتکلّف، وإن لم یظهر الحکمة فیه لنا بعجز عقولنا عن الإحاطة بها؟ مع أنّ الحکم فیه ظاهرة:
منها: أن یظهر للملائکة الکاتبین فی اللّوح والمطّلعین علیه لطفه تعالی بعباده، وإیصالهم فی الدنیا إلی ما یستحقّونه فیزدادوا به معرفة.
ومنها: أن یعلم العباد- بإخبار الرسل والحجج علیهم السلام- أنّ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 230
لأعمالهم الحسنة مثل هذه التأثیرات فی صلاح امورهم، ولأعمالهم السیّئة تأثیراً فی فسادها، فیکون داعیاً لهم إلی الخیرات، صارفاً لهم عن السیّئات.
فظهر أنّ لهذا اللّوح تقدّماً علی اللّوح المحفوظ، من جهة صیرورته سبباً لحصول بعض الأعمال، فبذلک ینقش فی اللوح المحفوظ حصوله، فلا یتوهّم أنّه بعد ما کتب فی هذا اللّوح حصوله لا فائدة فی المحو والإثبات.
ومنها: إنّه إذا أخبر الأوصیاء أحیاناً من کتاب المحو والإثبات ثمّ أخبروا بخلافه، یلزمهم الإذعان به ویکون فی ذلک تشدید للتکلیف علیهم، تسبیباً لمزید الأجر لهم، کما فی سائر ما یبتلی اللَّه عباده به من التکالیف الشاقّة وإیراد الامور التی یعجز أکثر العقول عن الإحاطة بها، وبها یمتاز المسلّمون الذین فازوا بدرجات الیقین عن الضعفاء الذین لیس لهم قدم راسخ فی الدین.
ومنها: أن یکون هذه الأخبار تسلیة لقوم من المؤمنین المنتظرین لفرج أولیاء اللَّه وغلبة الحقّ وأهله، کما روی فی فرج أهل البیت علیهم السلام وغلبتهم، لأنّهم علیهم السلام لو کانوا أخبروا الشیعة- فی أوّل ابتلاءهم باستیلاء المخالفین وشدّة محنتهم- أنّه لیس فرجهم إلّابعد ألف سنة أو ألفی سنة، لیئسوا ورجعوا عن الدین، ولکنّهم أخبروا شیعتهم بتعجیل الفرج، وربّما أخبروهم بأنّه یمکن أن یحصل الفرج فی بعض الأزمنة القریبة، لیثبتوا علی الدین ویثابوا بانتظار الفرج، کما مرّ فی خبر أمیرالمؤمنین صلوات اللَّه علیه».
وقال- رحمه اللَّه- بعد إیراد حدیثین:
«فأخبارهم علیهم السلام بما یظهر خلافه ظاهراً، من قبیل المجملات والمتشابهات التی تصدر عنهم ثمّ یصدر بعد ذلک تفسیرها وبیانها، وقولهم
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 231
یقع الأمر الفلانی فی وقت کذا معناه إن کان کذا، أو إن لم یقع الأمر الفلانی الذی ینافیه، ولم یذکروا الشرط کما قالوا فی النسخ قبل الفعل، وقد أوضحناه فی باب ذبح إسماعیل علیه السلام.
فمعنی قولهم علیهم السلام: ما عبد اللَّه بمثل البداء، إنّ الإیمان بالبداء من أعظم العبادات القلبیّة، لصعوبته ومعارضة الوساوس الشیطانیّة فیه، ولکونه إقراراً بأنّ له الخلق والأمر، وهذا کمال التوحید، أو المعنی أنّه من أعظم الأسباب والدواعی إلی عبادة الربّ تعالی کما عرفت.
وکذا قولهم: ما عُظِّم اللَّه بمثل البداء، یحتمل الوجهین، وإن کان الأوّل فیه أظهر.
وأمّا قول الصادق علیه السلام: لو علم النّاس ما فی القول بالبداء من الأجر ما فتروا عن الکلام فیه.
فلما مرّ أیضاً، من أنّ أکثر مصالح العباد موقوفة علی القول بالبداء، إذ لو اعتقدوا أنّ کلّ ما قُدِّرَ فی الأزل فلابدّ من وقوعه حتماً، لَمَا دعوا اللَّه فی شی‌ء من مطالبهم، وما تضرّعوا إلیه وما استکانوا لدیه، ولا خافوا منه ولا رجوا إلیه، إلی غیر ذلک ممّا قد أومأنا إلیه.
وأمّا إنّ هذه الامور من جملة الأسباب المقدّر فی الأزل أن یقع الأمر بها لا بدونها، فممّا لا یصل إلیه عقول أکثر الخلق.
فظهر أنّ هذا اللوح وعلمهم بما یقع فیه من المحو والإثبات أصلح لهم من کلّ شی‌ء» «1».
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 4: 129- 133.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 232
أقول:
ومثله فی إثبات علم اللَّه عزّوجلّ بالأشیاء کلّها قبل کونها، وأنّه لیس معنی أخبار البداء ظهور الأمر له تعالی، کلمات غیره من أعلام الطائفة، بل صریح بعضهم أنْ أخذ «البداء» بمعنی العلم بعد الجهل کفر:
قال الشیخ الصدوق: «وعندنا: من زعم أنّ اللَّه تعالی یبدو له الیوم فی شی‌ء لم یعلمه أمس، فهو کافر، والبراءة منه واجبة» «1».
وقال الشیخ المفید: «ولیس هو الانتقال من عزیمةٍ إلی عزیمة، ولا من تعقّب الرأی، تعالی اللَّه عمّا یقول المبطلون علوّاً کبیراً» «2».
وقال الشیخ الطوسی: «والوجه فی هذه الأخبار: ما قدّمنا ذکره من تغییر المصلحة فیه، واقتضائها تأخیر الأمر إلی وقتٍ آخر علی ما بیّناه، دون ظهور الأمر له تعالی، فإنّا لا نقول به ولا نجوّزه، تعالی اللَّه عن ذلک علوّاً کبیراً».
بل قال: «فأمّا من قال بأنّ اللَّه تعالی لا یعلم بشی‌ء إلّابعد کونه، فقد کفر وخرج عن التوحید» «3».
وکذلک کلام غیر هؤلاء من علمائنا المتقدّمین والمتأخّرین.
__________________________________________________
(1) کتاب التوحید: 135 باب العلم.
(2) تصحیح الاعتقاد: 200.
(3) کتاب الغیبة: 430- 431.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 233

روایات السنّة فی البداء … ص: 233

والروایات والأخبار المخرّجة فی کتب أهل السنّة من طرقهم، الدالّة علی عقیدة البداء عن الصحابة والتابعین کثیرة:
فالروایة الأولی ما أخرجه جماعة من الأئمة عن مجاهد.
قال السیوطی فی تفسیره (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی شیبة وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم، عن مجاهد رضی اللَّه عنه قال: قالت قریش حین انزل: «وما کان لرسول أن یأتی بآیة إلّابإذن اللَّه» ما نراک یا محمّد تملک من شی‌ء ولقد فرغ من الأمر، فانزلت هذه الآیة تخویفاً ووعیداً لهم: «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» إنّا إن شئنا أحدثنا له من أمرنا ما شئنا، ویحدث اللَّه تعالی فی کلّ رمضان، فیمحو اللَّه ما یشاء ویثبت من أرزاق الناس ومصائبهم وما یعطیهم وما یقسم لهم» «1».
الروایة الثانیة عن ابن عباس کما فی (الدر المنثور) حیث قال:
«أخرج عبدالرزاق والفریابی وابن جریر وابن نصر وابن المنذر وابن أبی حاتم والبیهقی فی شعب الإیمان عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه فی قوله «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» قال: ینزل اللَّه فی کلّ شهر رمضان إلی سماء الدنیا، فیدبّر أمر السّنة إلی السّنة فی لیلة القدر، فیمحو اللَّه ما یشاء ویثبت، إلّا الشقاوة والسعادة والحیاة والمماة» «2».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 659.
(2) الدر المنثور 4: 659.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 234
الروایة الثالثة عن جابر، ففی (الدر المنثور):
«أخرج ابن سعد وابن جریر وابن مردویه عن الکلبی رضی اللَّه عنه فی الآیة قال: یمحو اللَّه من الرزق ویزید فیه، ویمحو من الأجل ویزید فیه.
فقیل له: من حدّثک بهذا؟
قال: أبو صالح عن جابر بن عبداللَّه بن رباب الأنصاری عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم» «1».
وقال السیوطی فی رسالته (إفادة الخبر بنصّه فی زیادة العمر ونقصه):
«أخرج ابن جریر وابن مردویه فی تفسیرهما عن الکلبی فی قوله «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» قال: یمحو من الرزق ویزید فیه، ویمحو من الأجل ویزید فیه.
فقیل: من حدّثک بهذا؟
قال: أبو صالح عن جابر بن عبداللَّه بن رباب الأنصاری عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم».
الروایة الرابعة عن أبی الدرداء، قال عمر بن عادل فی (اللّباب):
«روی أبوالدرداء قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: ینزل اللَّه تعالی فی آخر ثلاث ساعات یبقین من اللّیل، فینظر فی الساعة الاولی منهنّ فی امّ الکتاب الذی لا ینظر فیه أحد غیره، فیمحو ما یشاء ویثبت» «2».
الروایة الخامسة ما رواه ابن مردویه فی تفسیره، وابن عساکر فی تاریخه عن أمیرالمؤمنین، فقد قال السیوطی فی (إفادة الخبر بنصّه):
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 660.
(2) اللباب فی علوم الکتاب 11: 320.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 235
«أخرج ابن مردویه فی تفسیره وابن عساکر فی تاریخه عن علیّ رضی اللَّه عنه: إنّه سأل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم عن قوله «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» فقال: لُاقرّنّ عینک بتفسیرها، ولُاقرّنّ عین امّتی بعدی بتفسیرها:
الصدقة علی وجهها وبرّ الوالدین واصطناع المعروف، یحوّل الشقاء سعادة ویزید فی العمر ویقی مصارع السوء».
وفی (الدر المنثور) بتفسیر الآیة:
«أخرج ابن مردویه وابن عساکر عن علیّ رضی اللَّه عنه إنّه سأل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم عن هذه الآیة، فقال له: لُاقرّنّ عینک بتفسیرها، ولُاقرّنّ عین امّتی بعدی بتفسیرها:
الصدقة علی وجهها وبرّ الوالدین واصطناع المعروف، یحوّل الشقاء سعادة ویزید فی العمر ویقی مصارع السوء» «1».
وقال القاضی ثناء اللَّه فی (تفسیره):
«سأل علیّ عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم عن هذه الآیة- یعنی «یمحو اللَّه» الآیة- قال: لُاقرّنّ عینک بتفسیرها واقرّنّ عین امّتی بتفسیرها: الصدقة علی وجهها وبرّ الوالدین واصطناع المعروف یحوّل الشقاء سعادة ویزید فی العمر.
مر، أی رواه ابن مردویه.
قلت: المراد بهذا القضاء المعلّق».
الروایة السادسة ما أخرجه الحاکم وصحّحه، کما فی (الدر المنثور) قال:
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 661.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 236
«أخرج الحاکم وصحّحه عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما قال: لا ینفع الحذر من القدر، ولکن اللَّه یمحو بالدعاء ما یشاء من القدر» «1».
الروایة السابعة عن قیس بن عبّاد، أخرجها ابن جریر.
قال فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن جریر عن قیس بن عباد رضی اللَّه عنه قال: العاشر من رجب یمحو اللَّه فیه ما یشاء» «2».
الروایة الثامنة أخرجها جماعة عن قیس بن عباد أیضاً.
قال فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن المنذر وابن أبی حاتم والبیهقی فی الشعب عن قیس بن عباد رضی اللَّه عنه قال: للَّه‌أمر فی کلّ لیلة العاشر من الأشهر الحرم، أمّا العاشر من الأضحی فیوم النحر، وأمّا العاشر من المحرّم فیوم عاشورا، وأمّا العاشر من رجب ففیه یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت.
قال: ونسیت ما قال فی ذی القعدة» «3».
الروایة التاسعة عن عمر بن الخطّاب، أخرجها جماعة.
قال فی (الدر المنثور):
«أخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر عن عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه إنّه قال- وهو یطوف بالبیت-: اللهمّ إن کنت کتبت علیّ شقاوة أو ذنباً فامحه، فإنّک تمحو ما تشاء وتثبت وعندک امّ الکتاب، فاجعله سعادة ومغفرة» «4».
الروایة العاشرة عن ابن مسعود:
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 661.
(2) الدر المنثور 4: 661.
(3) الدر المنثور 4: 661.
(4) الدر المنثور 4: 661.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 237
«أخرج ابن أبی شیبة فی المصنّف وابن أبی الدنیا فی الدعاء عن ابن مسعود رضی اللَّه عنه قال: ما دعا عبدٌ قط بهذه الدعوات إلّاوسّع اللَّه علیه فی معیشته:
یا ذا المنّ ولا یمنّ علیه، یا ذاالجلال والإکرام، یا ذا الطَّوْل، لا إله إلّا أنت، ظهر اللّاجین وجار المستجیرین، ومأمن الخائفین، إن کنت کتبتنی عندک فی امّ الکتاب شقیّاً، فامح عنّی اسم الشقاوة وثبّتنی عندک سعیداً، وإن کنت کتبتنی عندک فی امّ الکتاب محرّماً مقتَّراً علَیّ رزقی، فامح حرمانی ویسّر رزقی وثبّتنی عندک سعیداً موفّقاً للخیر، فإنّک تقول فی کتابک الذی أنزلت «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب»».
هکذا فی (الدر المنثور) «1».
ورواه عمر بن عادل الحنبلی فی تفسیره (اللباب فی علوم الکتاب) عن ابن مسعود وعمر فقال:
«عن ابن عمر وابن مسعود إنّهما قالا: یمحو السعادة والشقاوة ویمحو الرزق والأجل ویثبت ما یشاء.
وروی عن عمر: إنّه کان یطوف بالبیت وهو یبکی ویقول: اللّهمّ إن کنت کتبتنی فی أهل السعادة فأثبتنی فیها، وإن کنت کتبتنی فی أهل الشقاوة فامحنی وثبّتنی فی أهل السعادة والمغفرة، فإنّک تمحو ما تشاء وتثبت وعندک امّ الکتاب، ومثله عن ابن مسعود» «2».
وقال الفخر الرازی بتفسیر الآیة: «یمحو اللَّه ما یشاء»:
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 661.
(2) اللباب فی علوم الکتاب 11/ 320.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 238
«فی هذه الآیة قولان:
الأوّل: إنّها عامّة فی کلّ شی‌ء کما یقتضیه ظاهر اللّفظ، قالوا: إنّ اللَّه یمحو من الرزق ویزید فیه، وکذا القول فی الأجل والسعادة والشقاوة والإیمان والکفر.
وهو مذهب عمر وابن مسعود.
ورواه جابر عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم» «1».
أقول:
وقد ذکر مذهب ابن مسعود وعمر بن الخطّاب بتفسیر الآیة فی تفسیر ابن کثیر والقرطبی والواحدی وابن الجوزی والبیضاوی وغیرهم، وقد نسب ذلک فی بعضها إلی غیرهما من الصّحابة أیضاً.
الروایة الحادیة عشر أخرجها ابن جریر عن مجاهد.
قال السیوطی فی (الدر المنثور) و (إفادة الخبر بنصّه):
«أخرج ابن جریر عن مجاهد فی قوله «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» قال:
اللَّه ینزّل کلّ شی‌ء یکون فی السنة فی لیلة القدر، فیمحو ما یشاء من الآجال والأرزاق والمقادیر إلّاالشقاوة والسعادة».
الروایة الثانیة عشر، أخرجها جماعة عن ابن عباس.
قال فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن جریر ومحمّد بن نصر وابن المنذر وابن أبی حاتم والحاکم وصحّحه عن ابن عبّاس «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت» قال: من أحد الکتابین هما کتابان یمحو اللَّه ما یشاء من أحدهما ویثبت وعنده امّ الکتاب. أی جملة
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 19: 64- 65.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 239
الکتاب» «1».
الروایة الثالثة عشر رواها ابن جریر عن کعب الأحبار، وهو جلیل القدر عندهم، وإنْ کذَّبه ابن عباس فی بعض الأحادیث کما فی (حیاة الحیوان) «2».
قال السیوطی فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن جریر عن کعب رضی اللَّه عنه أنّه قال لعمر رضی اللَّه عنه: یا أمیرالمؤمنین، لولا آیة فی کتاب اللَّه لأنبأتک بما هو کائن إلی یوم القیامة. قال:
وما هی؟ قال: قول اللَّه: «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب»» «3».
وهذه الروایة- بالإضافة إلی دلالتها علی البداء- تدلّ علی أفضلیة کعب الأحبار من عمر بل الثلاثة، فقد ادّعی العلم بجمیع الامور المستقبلة إلی یوم القیامة، والقوم لم یکذّبوه فی هذه الدعوی التی لیس لأحدٍ من الثلاثة أنْ یدَّعیها.
وإذا جاز لکعبٍ أن یدّعی مثل هذه الدّعوی، وأنْ یتلقّاها القوم بالتصدیق، فلماذا یستبعدون ما ورد فی هذا الباب عن الأئمّة الأطهار علیهم السلام؟
قال فی (البحار):
«عن أمیرالمؤمنین علیه السلام إنّه قال: لولا آیة فی کتاب اللَّه لأخبرتکم بما کان وبما یکون وبما هو کائن إلی یوم القیامة وهی هذه الآیة «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب» «4».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 660.
(2) حیاة الحیوان 1: 258.
(3) الدر المنثور 4: 664.
(4) بحارالأنوار 4: 97.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 240
وأیضاً فی (البحار):
«عن زرارة عن أبی جعفر علیه السلام قال: کان علیّ بن الحسین علیهما السلام یقول: لولا آیة فی کتاب اللَّه لحدّثتکم بما یکون إلی یوم القیامة، فقلت:
أیّة آیة؟ قال: قول اللَّه: «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب»» «1».
الروایة الرابعة عشر رواها ابن جریر عن الضحاک، قال فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن جریر عن الضحّاک رضی اللَّه عنه فی الآیة قال: یقول: أنسخ ما شئت وأصنع فی الآجال ما شئت، إن شئت زدت فیها وإن شئت نقصت، وعنده امّ الکتاب. قال: جملة الکتاب وعلمه، یعنی بذلک ما ینسخ منه وما یثبت» «2».
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 4: 118.
(2) الدر المنثور 4: 664.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 241

من موارد وقوع البداء فی أخبار القوم … ص: 249

اشارة

فإنْ قیل: إن مفاد هذه الروایات تجویز وقوع التغییر فی التقدیر الإلهی، لکنّ أخبار البداء عند الامامیة تدلّ علی وقوع التغییر بعد اطّلاع الأنبیاء أو الملائکة أو غیرهم علی الأمر الأوّل، وهذا ما لا تدلّ علیه روایات القوم.
قلنا: إنّه وإنْ کان ما ذکرناه کافیاً لدفع هذه الشبهة، لکنّا مع ذلک نأتی بأحادیثهم فی جملةٍ من القضایا الواقعة من هذا القبیل.
قصّة الأبرص والأعمی والأقرع فی بنی إسرائیل
فمنها: قصّة الثلاثة فی بنی إسرائیل، وأنّه «بدا للَّه» فیهم:
أخرج البخاری بسنده عن أبی هریرة أنّه سمع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول: «إنّ ثلاثة فی بنی إسرائیل: أبرص وأقرع وأعمی، بدا للَّه‌أنْ یبتلیهم، فبعث إلیهم ملکاً.
فأتی الأبرص فقال: أیّ شی‌ء أحبّ إلیک؟
قال: لون حسن وجلد حسن، قد قذرنی الناس.
قال: فمسحه، فذهب عنه، فاعطی لوناً حسناً وجلداً حسناً.
فقال: أیّ المال أحبّ إلیک؟
قال: الإبل أو قال البقر- هو شک فی ذلک أنّ الأبرص والأقرع قال أحدهما الإبل وقال الآخر البقر- فأعطی ناقةً عشراء فقال: یبارک لک فیها.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 242
وأتی الأقرع فقال: أیّ شی‌ء أحبّ إلیک؟
قال: شعر حسن ویذهب عنّی هذا، قد قذرنی الناس.
قال: فمسحه، فذهب، واعطی شعراً حسناً.
قال: فأیّ المال أحبّ إلیک؟
قال: البقر.
قال: فأعطاه بقرةً حاملًا وقال: یبارک لک فیها.
وأتی الأعمی فقال: أیّ شی‌ء أحبّ إلیک؟
قال: یردّ اللَّه إلیَّ بصری، فأبصر به الناس.
قال: فمسحه، فردّ اللَّه إلیه بصره.
قال: فأیّ المال أحبّ إلیک؟
قال: الغنم. فأعطاه شاةً والداً.
فانتج هذان وولّد هذا، فکان لهذا وادٍ من إبل، ولهذا وادٍ من بقر، ولهذا واد من الغنم …» «1».

قصّة یونس علیه السلام … ص: 242

ومنها: قصّة یونس کما فی (الدر المنثور) حیث قال:
«أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود رضی اللَّه عنه عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: إنّ یونس دعا قومه، فلمّا أبوا أن یجیبوه وعدهم العذاب فقال: إنّه یأتیکم یوم کذا وکذا، ثمّ خرج عنهم، وکانت الأنبیاء علیهم السلام إذا وعدت قومها العذاب خرجت، فلمّا أظلّهم العذاب خرجوا، ففرّقوا بین
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری، کتاب الأنبیاء، باب ما ذکر عن بنی إسرائیل، الباب: 947.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 243
المرأة وولدها وبین السّخلة وأولادها، وخرجوا فعجّوا إلی اللَّه وعلم اللَّه منهم الصدق، فتاب علیهم وصرف عنهم العذاب، وقعد یونس فی الطریق یسأل عن الخبر، فمرّ به رجل فقال: ما فعل قوم یونس؟ فحدّثه بما صنعوا، فقال: لا أرجع إلی القوم فقد کَذِبْتُهم، وانطلق مغاضباً یعنی مراغماً» «1».
وفی (الدر المنثور) أیضاً:
«أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما قال: لمّا دعا یونس علیه السلام علی قومه، أوحی اللَّه إلیه: إنّ العذاب مصبحهم، فقال لهم، فقالوا: ما کذب یونس علیه السلام ولیصبحنا العذاب، فتعالوا حتّی نخرج سخال کلّ شی‌ء فنجعلها مع أولادنا لعلّ اللَّه أن یرحمنا، فأخرجوا النساء مع الولدان وأخرجوا الإبل مع فصلانها، وأخرجوا البقر مع عجاجیلها، وأخرجوا الغنم مع سخالها فجعلوها أمامهم وأقبل العذاب، فلمّا رأوا جأروا إلی اللَّه ودعوا وبکی النساء والولدان ورغت الإبل وفصلانها وخارت البقر وعجاجیلها وثغت الغنم وسخالها، فرحمهم اللَّه فصرف ذلک العذاب عنهم، وغضب یونس علیه السلام فقال: کذبت، فهو قوله «إذْ ذهب مغاضباً» «2».
وفی (تفسیر) القاضی ثناء اللَّه:
«أخرج ابن أبی حاتم عن علیّ رضی اللَّه عنه قال: تعیبَ علی قوم یونس یوم عاشورا، وکان یونس قد خرج ینتظر العذاب وهلاک قومه، فلم یر شیئاً، وکان من کذب ولم یکن له بیّنةٌ قتل، فقال یونس: کیف أرجع إلی قومی وقد کذبتهم، فانطلق عاتباً علی ربّه مغاضباً لقومه».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 392.
(2) الدر المنثور 5: 667.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 244
وفیه:
«قال عروة بن الزبیر وسعید بن جبیر وجماعة: وذهب عن قومه مغاضباً لربّه، إذ کشف عن قومه العذاب بعدما وعدهم، وکره أن یکون بین قوم جرّبوا علیه الخلف فیما وعدهم واستحیی منهم، ولم یعلم السبب الذی به رفع العذاب عنهم، وکان غضب من ظهور خلف وعده وأن یسمّی کذّاباً، لا کراهیّة لحکم اللَّه عزّ وجلّ.
وفی بعض الأخبار: إنّه کان من عادة قومه أن یقتلوا من جرّبوا علیه الکذب، فخشی أن یقتلوه لمّا لم یأتهم العذاب للمیعاد، فغضب».
وقال السیوطی فی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی حاتم واللالکائی فی السنّة عن علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه قال: إنّ الحذر لا یردّ القدر، وإنّ الدعاء یردّ القدر، وذلک فی کتاب اللَّه «إلّاقوم یونس لمّا آمنوا کشفنا عنهم عذاب الخزی».
وأخرج ابن المنذر وأبوالشیخ عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه قال: إنّ الدعاء لیردّ القضاء، وقد نزل من السماء، إقرأوا إن شئتم: «إلّاقوم لمّا آمنوا کشفنا عنهم» دعوا، فصرف عنهم العذاب» «1».

قصّة موسی علیه السلام … ص: 244

ومنها: ما رووه فی قصة موسی علیه السلام.
قال السیوطی فی (الدر المنثور):
«أخرج عبدالرزاق وعبد بن حمید عن مجاهد: «وواعدنا موسی ثلاثین لیلة» قال: ذوالقعدة «وأتممناها بعشر» قال: إنّ موسی قال لقومه: إنّ ربی
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 392.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 245
وعدنی ثلاثین لیلة أن ألقاه وأخلف هارون فیکم، فلمّا اتّصل موسی إلی ربّه زاده اللَّه عشراً، فکانت فتنتهم فی العشر التی زادها اللَّه …» «1».
وفی حدیث طویل أخرجه السیوطی عن العدنی وعبد بن حمید والنسائی وجماعة غیرهم: إن قوم موسی قالوا:
«فما بال موسی وعدنا ثلاثین لیلة ثمّ أخلفنا» «2».
ومنها: ما جاء فی قصة الرجل الذی أتی وکر طائر … قال الدمیری فی (حیاة الحیوان):
«وفی تاریخ ابن النجّار وعوالی أبی عبداللَّه المثنّی بن أنس بن مالک الأنصاری قاضی البصرة وعالمها ومسندها، وهو من کبار شیوخ البخاری، من حدیث الحسن بن أبی الحسن البصری.
عن أبی هریرة رضی اللَّه عنه: أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: کان فیمن قبلکم رجل یأتی وکر طائر کلّما أفرخ یأخذ فرخه، فشکی ذلک الطائر إلی اللَّه تعالی ما یفعل به، فأوحی اللَّه إلیه: إن عاد فسأهلکه، فلمّا أفرخ الطائر خرج ذلک الرجل کما کان یخرج، فبینما هو فی بعض الطریق فسأله سائل فأعطاه رغیفاً کان معه یتغذاه ثمّ مضی، حتّی أتی الوکر فوضع سلّمه ثمّ صعد وأخذ الفرخین وأبواهما ینظران إلیه، فقالا: ربّنا إنّک لا تخلف المیعاد وقد وعدتنا أن تهلک هذا إذا عاد، وقد عاد وأخذ فرخینا ولم تهلکه؟! فأوحی اللَّه إلیهما: ألم تعلما أنّی لا اهلک أحداً تصدّق فی یومه بمیتة سوءٍ» «3».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 3: 535.
(2) الدر المنثور 5: 577 مع فرق.
(3) حیاة الحیوان للدمیری 2: 151.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 246

قصّة القصّار … ص: 246

ومنها: ما جاء فی قصّة القصّار الذی مرّ علی عیسی علیه السلام، رواها الزندوبستی فی (روضة العلماء) قال:
«حدّثنا أبو عبداللَّه المطوّعی بإسناد له عن وهب رحمه اللَّه قال: کان عیسی النبی صلوات اللَّه علیه قاعداً مع الحواریّین، إذ مرّ قصّار علی ظهره حزمة ثیاب، فقال عیسی علیه السلام للحواریین: إنّ هذا القصّار لیهلک الساعة ویرد علَیّ جنازته، فجلسوا، فلمّا کان عند المساء رجع القصّار سالماً مع ثیابه، فتعجّب الحواریّون بذلک، فقال عیسی للقصّار: أخبرنی عن قصّتک. قال:
خرجت بالغداة ومعی ثلاثة أرغفة، فاستقبلنی سائل فدفعت إلیه واحداً فدعا وقال: صرف اللَّه عنک السّوء، فمضیت فاستقبلنی سائل آخر فسألنی فدفعت إلیه الرغیف الثانی، فقال: صرف اللَّه عنک البلاء، فإذا فتحت حزمة ثیابی رأیت فیها حیّة سوداء تلتهب النّار من عینها وفی عنقها سلسلتان، وإذا ملکان یمدّان تلک الحیّة حتّی إذا أخرجاها من حزمة ثیابی. فقال عیسی: لذلک الرغیف سلّمک اللَّه تعالی وزاد فی عمرک».

قصّة الرجل من قوم صالح علیه السلام … ص: 246

ومنها: قصة الرجل من قوم صالح الذی کان یؤذی الناس، فیما روی فی کتاب (حیاة الحیوان) حیث قال:
«روی أحمد فی کتاب الزهد عن سالم بن أبی الجعد قال: کان رجل من قوم صالح علیه السلام قد آذاهم، فقالوا: یا نبیّ اللَّه ادع اللَّه علیه، فقال: اذهبوا، فقد کفیتموه. قال: وکان یخرج کلّ یوم یحتطب. قال: فخرج یومئذ معه رغیفان، فأکل أحدهما وتصدّق بالآخر. قال: فاحتطب ثمّ جاء بحطبه سالماً لم
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 247
یصبه شی‌ء، فجاؤوا إلی صالح علیه السلام وقالوا: قد جاء بحطبه سالماً لم یصبه شی‌ء. قال: فدعاه صالح علیه السلام وقال له: أیّ شی‌ء صنعت الیوم؟
قال: خرجت ومعی قرصان، فتصدّقتُ بأحدهما وأکلت الآخر. فقال صالح:
حُلَّ حطبک، فحلّه، فإذا فیه أسود مثل الجذع عاضّ علی جذل من الحطب، فقال: بهذا دفع عنک، یعنی بالصدقة» «1».

قصّة الملکین … ص: 247

ومنها: قصة الملکین من بنی إسرائیل … رواها صاحب (مختار مختصر تاریخ بغداد) عن عبدالصمد بن علی قال:
«حدّثنی أبی عن جدّی عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّه کان فی بنی‌إسرائیل ملکان أخوان علی مدینتین، وکان أحدهما بارّاً برحمه عادلًا علی رعیّته، وکان الآخر عاقّاً برحمه جائراً علی رعیّته، وکان فی عصرهما نبیّ، فأوحی اللَّه إلی ذلک النبیّ إنّه قد بقی من عمر هذا البارّ ثلاث سنین وبقی من عمر هذا العاقّ ثلاثون سنة. قال: فأخبر النبیّ رعیّة هذا ورعیّة هذا، فأحزن ذلک رعیّة الجائر وأحزن ذلک رعیّة العادل. قال: ففرّقوا بین الأطفال والامّهات وترکوا الطعام والشراب، وخرجوا إلی الصحراء یدعون اللَّه تعالی أن یمتّعهم بالعادل ویزیل عنهم أمر الجائر. فأقاموا ثلاثاً، فأوحی اللَّه إلی ذلک النبیّ أن أخبر عبادی بأنّی قد رحمتهم وأجبت دعائهم، فجعلت ما بقی من عمر هذا البارّ لذلک الجائر وما بقی من عمر الجائر لهذا البارّ. قال: فرجعوا إلی بیوتهم، ومات العاقّ لتمام ثلاث سنین، وبقی العادل فیهم ثلاثین سنة، ثمّ تلا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: «وما یعمّر من معمّر ولا ینقص من عمره إلّافی کتاب
__________________________________________________
(1) حیاة الحیوان 1: 37 «الأسود السالخ».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 248
إنّ ذلک علی اللَّه یسیر»».
ورواه أبوالحسن البزار فی کتابه فی (فضائل أهل البیت) علی ما نقل عنه فی کتاب (مفتاح کنز الدرایة) حیث قال:
«قال الإمام الثقة أبوالحسن علی بن معروف البزّار، فی حدیث البرّ والصّلة وهو من آخر الجزء: حدّثنا أبو إسحاق إبراهیم بن عبدالصّمد بن موسی بن محمّد ابن إبراهیم بن محمّد بن علیّ بن عبداللَّه بن عبّاس قال:
حدّثنی محمّد بن إبراهیم الإمام، عن عبدالصمد بن علی بن عبداللَّه بن عبّاس قال: حدّثنی أبی عن جدّی عبداللَّه رضی اللَّه عنهما عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم إنّه قال: کان فی بنی إسرائیل ملکان أخوان علی مدینتین، وکان أحدهما بارّاً برحمه عادلًا فی رعیّته، وکان الآخر عاقّاً لرحمه جائراً علی رعیّته، وکان فی مصرهما نبیّ، فأوحی اللَّه عزّ وجلّ إلی ذلک النبیّ إنّه قد بقی من عمر هذا البارّ ثلاث سنین وبقی من عمر هذا العاقّ ثلاثون سنة، فأخبر ذلک النبیّ رعیّة هذا ورعیّة هذا، فأحزن ذلک رعیّة العادل وأحزن ذلک رعیّة الجائر. قال:
ففرّقوا بین الأطفال والامّهات وترکوا الطعام والشراب، وخرجوا إلی الصحراء یدعون اللَّه عزّوجلّ أن یمتّعهم بالعادل ویزیل عنهم أمر الجائر، فأقاموا ثلاثاً، فأوحی اللَّه عزّ وجلّ إلی ذلک النبیّ أن أخبر عبادی إنّی قد رحمتهم فأجبت دعائهم، فجعلت مابقی من عمر هذا البارّ لذلک الجائر وما بقی من عمر الجائر لهذا البارّ. قال: فرجعوا إلی بیوتهم، ومات العاقّ لتمام ثلاث سنین وبقی العادل فیهم ثلاثین سنة، ثمّ تلا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: «وما یعمّر من معمّر ولا ینقص من عمره إلّافی کتاب إنّ ذلک علی اللَّه یسیر»» «1».
__________________________________________________
(1) مفتاح کنز الدرایة- مخطوط.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 249
والعجب من الدهلوی صاحب (التحفة الاثنی عشریة) حیث یروی هذه القصة فی کتابه (بستان المحدثین) المنتحل من (مفتاح کنز درایة المسموع) ومع ذلک یردّ علی أخبار أهل الحق فی مسألة البداء، وهذه عبارة (بستان المحدّثین) حیث ذکر بأنّ (جزء فضائل أهل البیت) صنّفه أبوالحسن علی بن معروف البزار، وفی آخره فی حدیث البرّ والصلة:
«حدّثنا أبو إسحاق إبراهیم بن عبدالصّمد بن موسی بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن علیّ بن عبداللَّه بن عبّاس قال: حدّثنی محمّد بن إبراهیم الإمام عن عبدالصمد بن علی بن عبداللَّه بن عبّاس قال: حدّثنی أبی عن جدّی عبداللَّه رضی اللَّه عنه قال:
قال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّه کان فی بنی إسرائیل ملکان أخوان علی مدینتین، کان أحدهما بارّاً برحمه عادلًا فی رعیّته، وکان الآخر عاقّاً لرحمه جائراً علی رعیّته، وکان فی عصرهما نبیّ، فأوحی اللَّه عزّ وجلّ إلی ذلک النبیّ: قد بقی من عمر هذا البارّ ثلاث سنین، وبقی من عمر هذا العاقّ ثلاثون سنة، فأخبر ذلک النبیّ رعیّة هذا ورعیّة هذا، فأحزن ذلک رعیّة العادل وأحزن ذلک رعیّة الجائر. قال: ففرّقوا بین الأطفال والامّهات، وترکوا الطعام والشراب، وخرجوا إلی الصحراء یدعون اللَّه عزّ وجلّ أن یمتّعهم بالعادل ویزیل عنهم أمر الجائر، فأقاموا ثلاثاً، فأوحی اللَّه عزّ وجلّ إلی ذلک النبیّ أن أخبر عبادی إنّی قد رحمتهم فأجبت دعائهم، فجعلت مابقی من عمر هذا البارّ لذلک الجائر وما بقی من عمر الجائر لهذا البارّ. قال: فرجعوا إلی بیوتهم، ومات الجائر لتمام ثلاث سنین وبقی العادل فیهم ثلاثین سنة، ثمّ تلا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: «وما یعمّر من معمّر ولا ینقص من عمره إلّافی کتاب
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 250
إنّ ذلک علی اللَّه یسیر»».

قصّة الملک الذی إذا ذکر ذکر عمر … ص: 250

ومنها: قصة الملک الذی إذا ذکر ذکر عمر، ففی (الدر المنثور):
«أخرج ابن سعد فی الطبقات عن کعب قال: کان فی بنی إسرائیل ملک، إذا ذکرناه ذکرنا عمر، وإذا ذکرنا عمر ذکرناه، وکان إلی جنبه نبیّ یُوحی إلیه، فأوحی اللَّه إلی النبیّ أن یقول له: إعهد عهدک واکتب وصیّتک فإنّک میّت إلی ثلاثة أیّام، فأخبره النبیّ بذلک، فلمّا کان الیوم الثالث وقع بین الجدار والسریر ثمّ جاء إلی ربّه، فقال: اللّهمّ إن کنت تعلم إنّی کنت أعدل فی الحکم وإذا اختلف الأمر اتّبعت هداک وکیت وکیت، فزدنی فی عمری حتّی یکبر طفلی وتربو أمتی، فأوحی اللَّه … إلی النبی أنّه قد قال کذا وکذا وقد صدق، وقد زدته فی عمره خمس عشرة سنة، ففی ذلک ما یکبر ولده وتربوا أمته، فلمّا طُعِن عمر قال کعب: لئن سأل عمر ربّه لیبقیّنه، فأخبر بذلک عمر، فقال: اللّهمّ اقبضنی إلیک غیر عاجز ولا ملوم» «1».

قصّة بعض الفضلاء … ص: 250

ومنها: قصة تغیّر الأمر الإلهی فی قبض روح بعض الفضلاء من أهل السنّة، کما حکاه الشعرانی فی (لواقح الأنوار) بترجمة الشیخ محمد الشریبی، إذ قال:
«وأخبرنی والده الشیخ أحمد أیضاً وصدّقه علی ذلک الإمام العالم العلّامة شهاب الدین البهونی الحنبلی قال: مرضت مرّة حتّی أشرفت علی
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 3: 449.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 251
الموت، وحضرنی عزرائیل ورأیته جالساً عندی لقبض روحی، فدخل علَیّ والدی فقال لعزرائیل: راجع ربّک فإنّ ذلک الأمر تغیَّر، فخرج عزرائیل وأنا أعیش إلی الآن، والحکایة لها أکثر من ثلاثین سنة» «1».

تبدّل حال الرجل … ص: 251

ومنها: تبدّل حال الرّجل من الشقاوة إلی السعادة، کما ذکر القاضی ثناء اللَّه فی (تفسیره) بعد ذکر مذهب ابن مسعود وعمر، قال:
«ویوافق مذهب عمر وابن مسعود رضی اللَّه عنهما ما ذکر فی المقامات المجددیّة: أنّ المجدّد رضی اللَّه عنه نظر ببصیرة الکشف مکتوباً فی ناصیة ملّا طاهر اللّاهوری «شقیّ»، وکان ملّا طاهر معلّماً لابنیه الکریمین محمّد سعید ومحمّد معصوم رضی اللَّه عنهما، فذکر المجدّد رضی اللَّه عنه ما أبصر لولدیه الشریفین، فالتمسا منه رضی اللَّه عنهم أن یدعو اللَّه سبحانه أن یمحو عنه الشقاوة ویثبت مکانه السعادة، فقال المجدّد رضی اللَّه عنه: نظرت فی اللّوح المحفوظ، فإذا فیه إنّه قضاء مبرم لا یمکن ردّه، فألجأه ولداه الکریمان فی الدعاء لمّا التمسا منه، فقال المجدّد رضی اللَّه عنه: تذکّرت ما قال غوث الثقلین السیّد السند محی الدین عبدالقادر الجیلی رضی اللَّه عنه: إنّ القضاء المبرم أیضاً یردّ بدعوتی، فدعوت اللَّه سبحانه وقلت: اللّهمّ رحمتک واسعة وفضلک غیر مقتصر علی أحد، أرجوک وأسألک من فضلک العظیم أن تجیب دعوتی فی محو کتاب الشقاء من ناصیة ملّا طاهر وإثبات السعادة مکانه، کما أجبت دعوة السیّد السند رضی اللَّه عنه. قال: فکأنّی أنظر إلی ناصیة ملّا طاهر
__________________________________________________
(1) لواقح الأنوار- ترجمة الشیخ محمّد الشریبی.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 252
إنّه مُحِی منها کلمة «شقیّ» وکتب مکانه «سعید» وما ذلک علی اللَّه بعزیز».

قصّة أبی رومی … ص: 252

ومنها: قصة أبی رومی، التی رووها عن ابن عباس، کما فی (الدر المنثور) قال:
«أخرج ابن مردویه والدیلمی عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنهما قال: کان أبو رومی من شرّ أهل زمانه، وکان لا یدع شیئاً من المحارم إلّاارتکبه، وکان النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: لئن رأیت أبا رومی فی بعض أزقّة المدینة لأضربنّ عنقه.
وإنّ بعض أصحاب النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم أتاه ضیف له، فقال لامرأته: إذهبی إلی أبی رومی فخذی لنا منه بدرهم طعاماً حتّی ییسّر اللَّه تعالی. فقالت له: إنّک لتبعثنی إلی أبی رومی وهو أفسق أهل المدینة؟! فقال:
إذهبی فلیس علیک منه بأس إنْ شاء اللَّه تعالی، فانطلقت فضربت علیه الباب، فقال: من هذا؟ قالت: فلانة. قال: ما کنت لنا بزوّارة؟! ففتح لها الباب فأخذها بکلام رفث، ومدّ یده إلیها فأخذتها رعدة شدیدة، فقال: ما شأنک؟ قالت: إنّ هذا عمل ما عملته قطّ. قال أبو رومی: ثکلت أبا رومی امّه، هذا عمل عَمِله وهو صغیر لا تأخذه رعدة ولا یبالی علی أبی رومی، عهد اللَّه إن عاد لشی‌ء من هذا أبداً.
فلمّا أصبح غدا علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال: مرحباً یا أبا رومی وأخذ یوسّع له المکان وقال له: یا أبارومی ما عملت البارحة؟ فقال: ما عسی أن أعمل یا نبیّ اللَّه، أنا شرّ أهل الأرض، فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه قد حوّل مکتبک إلی الجنّة فقال: «یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 253
وأخرج یعقوب بن سفیان وأبو نعیم عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه قال:
کان أبو رومی من شرّ أهل زمانه، وکان لا یدع شیئاً من المحارم إلّاارتکبه، فلمّا أصبح غدا علی النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فلمّا رآه النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم من بعید قال: مرحباً یا أبا رومی وأخذ یوسّع له المکان، فقال له: یا أبا رومی، ما عملت البارحة؟ قال: ما عسی أن أعمل یا نبیّ اللَّه، أنا شرّ أهل الأرض. فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه جعل مکتبک إلی الجنّة فقال:
«یمحو اللَّه ما یشاء ویثبت وعنده امّ الکتاب»» «1».
وبعد:
فهل یبقی المعاندون یشنّعون علی الإمامیة روایاتهم فی البداء وعقیدتهم فی هذه الحقیقة الدینیة؟ وهل یستمرّون علی التبحّج بکلام سلیمان ابن جریر الزیدی «2» وأمثاله من أعداء أهل البیت؟
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 4: 663.
(2) انظر الملل والنحل 1: 159- 160.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 255

المیثاق والصّور … ص: 255

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 257

رأی السیّد المرتضی فی خبر المیثاق … ص: 257

لقد نسب الشیخ عبدالعزیز الدهلوی صاحب کتاب (التحفة الإثنی عشریّة)- تبعاً لشیخه الکابلی صاحب (الصواقع)- إلی السیّد المرتضی- رضی اللَّه عنه- الحکم بوضع خبر المیثاق، وقد أجاب عن ذلک علماؤنا الأعلام فی ردودهم علی کتاب (التحفة) بالجملة والتفصیل، وکان مجمل کلامهم: إنّ السیّد المرتضی لم یکذّب أخبار المیثاق المرویّة بالطرق المختلفة والأسانید المتکثّرة، ونحن نذکر أوّلًا کلام (التحفة) ثمّ نعقّبه بنصّ عبارة السیّد المرتضی رحمه اللَّه، لیتّضح واقع الحال، ویظهر کذب الدهلوی فیما نسب إلی السیّد من المقال:
قال الدهلوی فی (التحفة) عند تعداد موارد غلوّ الإمامیّة فی الأئمّة المعصومین علیهم الصلاة والسلام:
«الثانی- قولهم: إنّ اللَّه تعالی أخذ من الملائکة والأنبیاء المیثاق علی ولایة الأئمّة وطاعتهم.
وهذا أیضاً خلاف العقل تماماً، لأنّ أخذ المیثاق من الأنبیاء علی ذلک- مع العلم القطعی بعدم معاصرتهم للأئمّة- عبث محض، إذ الغرض من أخذ المیثاق هو النصرة والإعانة وبیان المناقب ونشر المدائح، وأیّ فائدة فی ذلک مع عدم اتّحاد الزمان. وأمّا أخذ المیثاق منهم علی بیان وصف خاتم الأنبیاء کما فی القرآن المجید، فلأنّ نصوص نبوّته وصفاته ونعوته نازلة فی الکتب
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 258
السماویّة ومصرَّح بها فیها، ووجود أهل الکتاب فی زمانه وإظهار تلک النصوص علی یده مقطوع به، فلذا أخذ المیثاق من الأنبیاء علی تفهیم تلک النصوص وتبلیغها إلی اممهم، وأخذ ذلک المیثاق من الامم أیضاً، حتّی تبقی تلک النصوص قرناً بعد قرن، من دون تغییر وتبدیل، إلی أنْ یأتی وقت الحاجة إلی إظهارها والإحتجاج بها.
بخلاف إمامة الأئمّة، فلا هی ممّا نزل فی کتب الأنبیاء، ولا هی ممّا ابلغ به الامم، ولا ممّا وقعت الحاجة إلی إظهاره؛ لأنّ الإمامة إنّما تثبت بالنصّ من النبی، لکونها نیابةً عنه، ولم یراجع أهل الکتاب بشأنها ولم یکن لقولهم فیها اعتبار، ولو کان أخذ المیثاق فی هذا الأمر ضروریّاً، لُاخذ من أبی بکر وعمر وعثمان، بل کان علی النبیّ أنْ یأخذ منهم کتاباً فی أنْ لیس لهم حقّ فی الإمامة، ویستشهد علی ذلک الثقات، ویودعه عند الأمیر، لا أنْ یأخذ المیثاق من موسی وعیسی وهارون، الذین لیس لهم ولا لأتباعهم دخلٌ فی غصب الإمامة من الأئمّة أو تقریرها والتسلیم بها.
ومستمسک هؤلاء فی هذا الغلوّ الباطل ما رواه محمّد بن الحسن الصفّار عن محمّد بن مسلم قال: سمعت أباجعفر یقول: إنّ اللَّه أخذ میثاق النبیّین بولایة علیّ بن أبی طالب.
وما رواه محمّد بن بابویه فی کتاب التوحید عن داود الرّقی عن أبی عبداللَّه فی خبر طویل قال: لمّا أراد اللَّه أن یخلق الخلق نشرهم بین یدیه وقال:
من أنا؟ فکان أوّل من نطق رسول اللَّه وأمیرالمؤمنین والأئمّة علیهم السلام، فقالوا: أنت ربّنا. فحمّلهم العلم والدین ثمّ قال للملائکة: هؤلاء حملة علمی ودینی وأمانتی من خلقی، ثمّ قال لبنی آدم: أقرّوا للَّه‌بالربوبیّة ولهؤلاء النّفر
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 259
بالطاعة، فقالوا: نعم ربّنا أقررنا.
فی هذه الروایة والروایة السابقة لم یذکر أخذ المیثاق من الملائکة، وإنّما الغرض من الروایة الثانیة مجرّد إظهار فضل الأئمّة وشرفهم عند الملائکة، ومن الواضح أنْ لا معنی لأخذ المیثاق من الملائکة، ولذا لم یدخل الملائکة فی أخذ میثاقٍ من المواثیق؛ لأنّ المیثاق إنّما یؤخذ من المکلَّفین، لأنّهم الذین یحتمل منهم الطاعة والعصیان، بخلاف الملائکة فإنّهم «لا یعصون اللَّه ما أمرهم ویفعلون ما یُؤمرون» فأیّ فائدةٍ فی أخذ المیثاق منهم؟
وأیضاً، فلم یذکر فی الروایة الأخیرة أخذ المیثاق من الأنبیاء، إلّاأنْ یستفاد ذلک من عموم لفظ «بنی آدم» ولکنْ قد اشتهر أنّه: ما من عام إلّاوقد خصّ منه البعض.
وأیضاً، فإنّ هذه الروایة فیها أخذ میثاق الطاعة للنبیّ والأمیر والأئمّة فقط، فلابدَّ وأنْ یکون وجوب الطاعة للأنبیاء أولی العزم وغیرهم- الذی لا شکّ فی ثبوته- قد وقع بطریق البداء!
والروایة التی تعجب هؤلاء القوم تجدها فی مجامیع الشیخ ابن بابویه، فقد روی ابن بابویه فی خبر طویل عن ابن عباس عن النبی أنّه لمّا اسری به وکلّمه ربّه قال بعد کلامٍ: إنّک رسولی إلی خلقی وإنّ علیّاً ولیّ المؤمنین، أخذت میثاق النبیّین وملائکتی وجمیع خلقی بولایته.
وأحوال الصفّار وابن بابویه ورجالهما- خصوصاً محمّد بن مسلم وغیره- معروفة، ورکّة ألفاظ هذه الأخبار تشهد بکونها کذباً وافتراءً، ومع هذا، فإنّ أهل السنّة- والحمد للَّه- فی غنیً عن توهین وتضعیف هذه الأخبار أو تأویل هذه المفتریات؛ لأنّ الشریف المرتضی- الملقَّب بزعم الشیعة ب «علم الهدی»
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 260
- قد أثبت جدارته بهذا اللقب فی کتابه (الدرر والغرر) بتکذیب خبر المیثاق بکلّ جزم وحتم، وکفی اللَّه المؤمنین القتال» «1».

التحقیق فیما نسب إلی السیّد المرتضی … ص: 260

حاصل هذا الکلام دعوی موافقة السیّد المرتضی العامّةَ فی إنکار أخذ المیثاق علی ولایة أمیرالمؤمنین علیه السلام من الأنبیاء والملائکة، وهل هذا إلّا محض البهتان وصریح الإفک وواضح الهذیان؟
وتوضیح ذلک:
أوّلًا: إنّ السیّد المرتضی لم یذکر فی کتابه (الدرر والغرر) خبر المیثاق أصلًا، فضلًا عن أن یکذّب أو یصدّق به، نعم، قد ذکر السیّد قوله تعالی «وإذ أخذ ربّک من بنی‌آدم …» وأنکر أن یکون المراد منها أنّ اللَّه تعالی أخذ من جمیع ذریّة آدم الذین فی ظهره المیثاق علی الإقرار بمعرفته تعالی، وأنّه أشهدهم علی ذلک، وإنّما ذکر للآیة تأویلًا آخر، وأیّ ربطٍ لذلک بتکذیب أخبار المیثاق؟!
وثانیاً: إنّه علی فرض أنّ السیّد ینکر وقوع أخذ المیثاق فی عالم الأرواح، فأین الدلیل من کلامه علی إنکار أخذ المیثاق علی الإطلاق کما یدّعیه الدهلوی؟ وکیف یثبت بذلک تضعیف خبر الصفّار وخبر ابن بابویه الدالّین علی مطلق أخذ میثاق ولایة أمیرالمؤمنین علیه السلام؟
فظهر أنّ نسبة تکذیب أخبار المیثاق علی الإطلاق إلی السیّد المرتضی کذب بحت وبهتان صریح، وهذا کتاب (الغرر والدرر) موجود بین أیدی الناس، ونسخه شائعة فی البلاد …
__________________________________________________
(1) التحفة الاثنی عشریّة: 161.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 261
وبعد، فإنّ العلماء قد اختلفوا فی معنی الآیة المبارکة علی قولین، فذهب الأکثر إلی الأخذ بظاهرها وقالوا: بأنّ ذریّة آدم کانوا فی عالم الأرواح ذوی عقولٍ- کما هم فی هذا العالم- وقد أخذ منهم المیثاق، وقال جماعة- منهم السیّد المرتضی- بتأویل الآیة علی معنیً آخر، وهذا نصُّ عبارة السیّد فی الکتاب المذکور:
«إنّه تعالی لمّا خلقهم ورکّبهم ترکیباً یدلّ علی معرفته ویشهد بقدرته ووجوب عبادته، وأراهم العبر والآیات والدلائل فی غیرهم وفی أنفسهم، کان بمنزلة المشهد لهم علی أنفسهم، وکانوا- فی مشاهدة ذلک ومعرفته وظهوره فیهم علی الوجه الذی أراده اللَّه تعالی وتعذر امتناعهم منه وانفکاکهم من دلالته- بمنزلة المقرّ المعترف وإن لم یکن هناک إشهاد ولا اعتراف علی الحقیقة، ویجری ذلک مجری قوله تعالی: «ثمّ استوی إلی السماء وهی دخان فقال لها وللأرض ائتیا طوعاً أو کرهاً قالتا أتینا طائعین» وإن لم یکن منه تعالی قول علی الحقیقة ولا منهما جواب، ومثله قوله تعالی: «شاهدین علی أنفسهم بالکفر» ونحن نعلم أنّ الکفّار لم یعترفوا بالکفر بألسنتهم، وإنّما لما یظهر منهم ظهوراً لا یتمکّنون من دفعه کانوا بمنزلة المعترفین به …» «1».
فدلَّ هذا الکلام منه علی أنّه غیر منکر لأصل المیثاق، وإنّما له کلامٌ فی کیفیّته، وله رأی فی تأویل الآیة.

رأی الغزالی فی خبر المیثاق … ص: 261

وهذا بخلاف الغزّالی مثلًا- من علماء القوم- فإنّه ینکر أصل المیثاق کما فی کتابه (المضنون به علی أهله):
__________________________________________________
(1) الغرر والدرر/ أمالی السیّد المرتضی 1: 30.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 262
«فقیل له- أی للغزالی-: إن کانت الأرواح حادثة مع الأجساد، فما معنی قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، وقوله علیه السلام: أنا أوّل الأنبیاء خلقاً وآخرهم بعثاً، وقال علیه السلام: کنت نبیّاً وآدم بین الماء والطین؟
فقال رضی اللَّه عنه: شی‌ء من هذه لا یدلّ علی قدم الروح، بل یدلّ علی حدوثه وکونه مخلوقاً، نعم، ربّما یدلّ بظاهره علی تقدّم وجوده علی الجسد، وأمر الظواهر ضعیف وتأویلها یمکن، والبرهان القاطع لا یدرء بالظواهر، بل یسلّط علی تأویل الظواهر، کما فی ظواهر التشبیه فی حقّ اللَّه.
وأمّا قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: خلق اللَّه الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، فأراد بالأرواح أرواح الملائکة، وبالأجساد أجساد العالم من العرش والکرسی والسماوات والکواکب والماء والهواء والأرض، کما أنّ أجساد الآدمیّین بجملتهم صغیرة بالإضافة إلی الأرض، وجرم الأرض أصغر من الشمس بکثیر، ثمّ لا نسبة لجرم الشمس إلی فلکه، ولا لفلکه إلی السماوات التی فوقه، ثمّ کلّ ذلک اتّسع له الکرسی، إذ وسع کرسیّه السماوات والأرض، والکرسی صغیر بالإضافة إلی العرش، فإذا تفکّرت فی جمیع ذلک، استحقرت جمیع أجساد الآدمیّین، ولم تفهمها من مطلق لفظ الأجساد.
فکذلک فاعلم وتحقّق: أنّ أرواح البشر بالإضافة إلی أرواح الملائکة کأجسادهم بالإضافة إلی أجساد العالم، ولو انفتح لک باب معرفة أرواح الملائکة لرأیت الأرواح البشریّة کسراج اقتبس من نار عظیمة طبّق العالم، وتلک النار العظیمة هی الروح الأخیر من أرواح الملائکة، ولأرواح الملائکة ترتیب، ولکلّ واحد انفراد بمرتبة، ولا یجتمع فی مرتبة واحدة اثنان، بخلاف
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 263
الأرواح البشریّة المتکثّرة مع اتّحاد النوع والمرتبة، أمّا الملائکة فکلّ واحد نوع برأسه وهو کلّ ذلک النوع، وإلیه الإشارة بقوله تعالی: «وإنّا لنحن الصافّون وإنّا لنحن المسبّحون» وبقول النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ الراکع منهم لا یسجد، والقائم منهم لا یرکع، وإنّه ما من واحد إلّاله مقام معلوم، فلا تفهمنّ إذاً من الأرواح والأجساد المطلقة أرواح الملائکة.
وأمّا قوله علیه الصلاة والسلام: أنا أوّل الأنبیاء خلقاً وآخرهم بعثاً؛ فالخلق هاهنا هو الإیجاد، فإنّه قبل أن ولدته امّه لیس موجوداً مخلوقاً، ولکن الغایات والکمالات سابقة فی التقدیر لاحقة فی الوجود، وهو معنی قولهم:
أوّل الفکرة آخر العمل. بیانه: أنّ المقدّر المهندس أوّل ما یتمثّل صورته فی تقدیره، وهی دار کاملة، وآخر ما یوجد فی أثر أعماله هی الدار الکاملة؛ فالدار الکاملة أوّل الأشیاء فی ذهنه تقدیراً وآخرها وجوداً، لأنّ ما قبلها من ضرب اللبنات وبناء الحیطان وترکیب الجذوع وسیلة إلی غایة الکمال وهی الدار، فالغایة هی الدار، ولأجلها تقدّر الآلات والأعمال» «1».
فإن لم یتیسّر الوقوف علی کتاب الغزالی، فقد نقل المتأخرون مقالته فی کتبهم، ففی (المواهب اللدنیّة)- مثلًا- جاء محصّل المقالة المذکورة حیث قال:
«فإن قلت: إنّ النبوّة وصف، ولابدّ أن یکون الموصوف به موجوداً، وإنّما یکون بعد بلوغ أربعین سنة أیضاً، فکیف یوصف به قبل وجوده وإرساله؟
__________________________________________________
(1) المضنون به علی أهله. وهذا الکلام موجود فی رسالته (الأجوبة الغزالیة فی المسائل الاخرویّة) ضمن (مجموعة رسائل الإمام الغزالی): 178- 180.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 264
قلت: أجاب الغزالی فی کتاب النفخ والتسویة عن هذا وعن قوله علیه الصّلاة والسّلام: أنا أوّل الأنبیاء خلقاً وآخرهم بعثاً، بأنّ المراد بالخلق هنا التقدیر دون الإیجاد، فإنّه قبل أنْ ولدته امّه لم یکن موجوداً مخلوقاً، ولکن الغایات والکمالات سابقة فی التقدیر لاحقة فی الوجود …» «1».
فإنّ هذا الکلام یفید أنّ الغزالی ینکر تقدّم خلق الأرواح علی الأجساد، ولا یسلّم بأنّ للخلق وجوداً سابقاً علی ولادتهم الظاهریّة فی هذا العالم، ولا یری خلقةً للنبیّ قبل وجوده الظاهری، فضلًا عن القول بالوجود فی عالم الذرّ.
ومن الواضح أنّ أخذ المیثاق فی عالم الأرواح فرع علی وجودها فیه.
فالغزالی ینکر وقوع المیثاق فی ذلک العالم، مع دلالة الأحادیث الکثیرة الواردة من طرقهم فی ذلک، وکونها مخرّجةً فی کتابی البخاری ومسلم، وفی الموطّأ لمالک «2»، وغیرها من کتبهم … کما أنّ السیوطی أخرج ما یقارب الخمسین حدیثاً فی أخذ المیثاق من ذریّة آدم فی عالم الأرواح، بذیل الآیة المبارکة من (الدرّ المنثور) «3».
وقد نصَّ الشعرانی فی (الیواقیت) علی ابتناء کثیرٍ من الإعتقادات فی إثبات الحشر والنشر علی مسألة المیثاق «4».
وحینئذٍ، فکلّ جوابٍ یذکرونه من طرف الغزالی، فهو الجواب من طرف السیّد المرتضی لو صحّت النسبة إلیه!
__________________________________________________
(1) شرح المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیة 1: 36.
(2) الموطأ 2: 898- 899/ 2 کتاب القدر، باب النهی عن القول بالقدر.
(3) الدر المنثور 3: 598- 607.
(4) الیواقیت والجواهر: 439- 442.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 265

رأی مجاهد فی آیة المیثاق … ص: 265

هذا، وقد أنکر مجاهد أخذ المیثاق من الأنبیاء، والتزم بتحریف الآیة المبارکة الناصّة علی ذلک، کما ذکر السیوطی فی (تفسیره) إذ قال:
«أخرج عبد بن حمید والفریابی وابن جریر وابن المنذر، عن مجاهد فی قوله تعالی: «وإذ أخذ اللَّه میثاق النبیّین لما آتیتکم من کتابٍ وحکمةٍ» قال: هی خطأ من الکتّاب، وهی فی قراءة ابن مسعود: میثاق الذین اوتوا الکتاب.
وأخرج ابن جریر عن الربیع أنّه قرأ: وإذ أخذ اللَّه میثاق الذین اوتوا الکتاب، قال: وکذلک کان یقرؤها ابی بن کعب، قال الربیع: ألا تری إنّه یقول:
«ثمّ جاءکم رسولٌ مصدّقٌ لما معکم لتؤمننّ به ولتنصرنّه» لتؤمننّ بمحمّد ولتنصرنّه. قال: هم أهل الکتاب» «1».

حول کلام الطبرسی فی آیة الصّور … ص: 265

وقد نسب إلی الشیخ الطبرسی بل إلی الشیخ المفید القول بأنّ «الصور» فی قوله تعالی: «ونُفخ فی الصور فصعق من فی السماوات ومن فی الأرض» «2»
هو «جمع صورة» ولیس المراد «صور إسرافیل».
وهذه النسبة باطلة، وقد نشأت من الخطأ والغلط فی فهم عبارة الشیخ المجلسی …
فإنّ هذا المتوهّم قد نظر إلی قول الشیخ المجلسی: «وأمّا الصور فیجب الإیمان به، علی ما ورد فی النصوص الصریحة، وتأویله بأنّه جمع الصورة کما
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 2: 252.
(2) سورة الزمر 39: 68.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 266
مرَّ من الطبرسی وقد سبقه الشیخ المفید …» «1» وغفل عن کلامه السابق حیث قال:
«قال الطبرسی فی قوله تعالی: «ونُفِخ فی الصور»: اختلف فی الصور.
فقیل: هو قرن ینفخ فیه. عن ابن عباس وابن عمر. وقیل: هو جمع صورة، فإنّ اللَّه یصوّر الخلق فی القبور کما صوّرهم فی أرحام الامّهات، ثمّ ینفخ فیهم الأرواح کما نفخ وهم فی أرحام امّهاتهم. عن الحسن وأبی عبیدة.
وقیل: إنّه ینفخ إسرافیل فی الصور ثلاث نفخات: النفخة الاولی نفخة الفزع، والثانیة نفخة الصعق یصعق من فی السماوات والأرض بها فیموتون، والثالثة نفخة القیام لربّ العالمین فیحشر الناس بها من قبورهم» «2».
فهذا کلام صاحب (مجمع البیان)، وأین اختیار القول الذی نسب إلیه؟
فقول الشیخ المجلسی: «کما مرّ من الطبرسی» یعنی: کما مرَّ نقل هذا القول- الذی قاله غیر الطبرسی- من الطبرسی، حیث نقله فی تفسیره، لا أنّه قائل به ومعتقد له.
بل لعلّ فی تقدیمه القول الأوّل إشارة إلی اختیاره له … بل إنّ کلامه فی تفسیر الآیة المذکورة صریح فی ذلک، فإنّه قال فی (مجمع البیان):
««ونفخ فی الصور» وهو قرن ینفخ فیه إسرافیل. ووجه الحکمة فی ذلک: إنّها علامة جعلها اللَّه لیعلم بها العقلاء آخر أمرهم فی دار التکلیف ثمّ
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 6: 336.
(2) بحارالأنوار 6: 318.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 267
تجدید الخلق، فشبّه ذلک بما یتعارفونه من بوق الرحیل والنزول، ولا تتصوّره النفوس بأحسن من هذه الطریقة. وقیل: إنّ الصّور جمع صورة، فکأنّه ینفخ فی صور الخلق» «1».
ثمّ قال رحمه اللَّه: ««فصعق من فی السماوات ومن فی الأرض» أی:
یموت من شدّة تلک الصیحة التی یخرج من الصور جمیع من فی السماوات والأرض، یقال: صعق فلان: إذا مات بحال هائلة شبیهةٍ بالصیحة العظیمة».
قال: ««ثُمّ نُفِخ فیه اخری» یعنی: نفخة البعث، وهی النفخة الثانیة.
وقال قتادة فی حدیثٍ رفعه: إنّ ما بین النفختین أربعین سنة. وقیل: إنّ اللَّه تعالی یفنی الأجسام کلّها بعد الصعق وموت الخلق ثمّ یعیدها. وقوله: «فإذا هم قیام» إخبار عن سرعة إیجادهم، لأنّه سبحانه إذا نفخ النفخة الثانیة أعادهم عقیب ذلک فیقومون من قبورهم أحیاء» «2».
وعلی هذا المنوال کلامه فی تفسیره الآخر (جوامع الجامع) فی قوله تعالی: «یوم یُنْفَخ فی الصور» «3»: «والصور قرن ینفخ فیه إسرافیل نفختین، فیفنی الخلق بالنفخة الاولی ویحیون بالثانیة. وعن الحسن إنّه جمع صورة» «4».
وقد قال فی (مجمع البیان) بتفسیرها: «وأمّا الصور فقیل فیه إنّه قرن ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام نفختین، فیفنی الخلائق کلّهم بالنفخة الاولی ویحیون بالنفخة الثانیة، فتکون الاولی لانتهاء الدنیا والثانیة لابتداء الآخرة.
وقال الحسن: هو جمع صورة، کما أنّ السور جمع سورة، وعلی هذا فیکون معناه: یوم ینفخ الروح فی الصور.
ویؤیّد الأوّل: ما رواه أبو سعید الخدری عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله
__________________________________________________
(1) مجمع البیان فی تفسیر القرآن 8: 459.
(2) مجمع البیان 8: 460.
(3) سورة الأنعام 6: 73.
(4) جوامع الجامع 1: 584.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 268
وسلّم إنّه قال: کیف أنتم وقد التقم صاحب القرن وحنا جبینه وأصغی سمعه ینتظر أنْ یؤمر فینفخ؟ قالوا: فکیف نقول یا رسول اللَّه؟ قال: قولوا: حسبنا اللَّه ونعم الوکیل.
والعرب تقول: نفخ الصور ونفخ فی الصور، قال الشاعر:
لولا ابن جعدة لم یفتح قهندرکم ولا خراسان حتّی ینفخ الصور» «1»
وکما أیّد القول الأوّل هنا بالحدیث، کذلک أیّده به بتفسیر «ویوم ینفخ فی الصور» حیث قال: «وقد ورد ذلک فی الحدیث» أی: إنّ القول الآخر لا مؤیّد له فی الأحادیث …
وقال بتفسیر «فإذا نُقِر فی الناقور»: «الناقور فاعول من النقر، کهاضوم من الهضم وحاطوم من الحطم، وهو الذی من شأنه أن ینقر فیه للتصویت به» قال:
«معناه: إذا نفخ فی الصور، وهی کهیئة البوق، عن مجاهد. وقیل: إنّ ذلک فی النفخة الاولی وهو أول الشدّة الهائلة العامة. وقیل: إنّه النفخة الثانیة، وعندها یحیی اللَّه الخلق وتقوم القیامة وهی صیحة الساعة، عن الجبائی» «2».
وعلی الجملة، فإنّ التتبع فی کلمات الشیخ الطبرسی فی المواضع المختلفة من تفسیریه، یفید أنّ ما نسب إلیه من إنکار الصور بالمعنی بالمذکور من غرائب التوهّمات، بل من عجائب الإفتراءات.
حول کلام المفید فی معنی «الصور»
وأمّا ما نسب إلی الشیخ المفید رحمه اللَّه من تأویل «الصور»، وأنّه یقول
__________________________________________________
(1) مجمع البیان 4: 95.
(2) مجمع البیان 10: 191 و 195.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 269
بأنّه جمع للصّورة، ففیه کلام کذلک، ومجرّد قول الشیخ المجلسی «وسبقه الشیخ المفید» لا یکفی، إذ یحتمل أن یکون مراده أنّ الشیخ المفید قد سبق الشیخ الطبرسی فی نقل القول المذکور عن بعض العامّة.
ولو سلّمنا أنّ الشیخ المفید یجوّز أنْ یکون «الصور» جمعاً للصورة، فإنّه لا ینکر «الصور» بمعنی «القرن» الذی ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام، لثبوت ذلک فی الکتاب والسنّة، غایة ما هناک أنّه جوّز فی بعض تلک الأدلّة أنْ یکون «الصور» جمعاً للصورة، وذلک لا یلازم إنکار کون المراد هو «القرن» فی البعض الآخر کما هو واضح …
فإنْ کان الخصم فی شکٍّ من هذا، ذکرنا له کلام إمامه الفخر الرازی بتفسیر قوله تعالی: «یوم یُنْفَخ فی الصور» فإنّه یصدّق ما قلناه تماماً، وهذا نصّه:
«المسألة الثالثة: قوله تعالی: «یوم یُنْفَخُ فی الصور» لا شبهة أنّ المراد منه یوم الحشر، ولا شبهة عند أهل الإسلام أنّ اللَّه سبحانه خلق قرناً ینفخ فیه ملک من الملائکة، وذلک القرن مسمّی بالصور علی ما ذکر اللَّه هذا المعنی فی مواضع من الکتاب الکریم، ولکنّهم اختلفوا فی المراد بالصّور فی هذه الآیة علی قولین: الأوّل: إنّ المراد منه ذلک القرن الذی ینفخ فیه وصفته مذکورة فی سائر السور، والقول الثانی: إنّ الصور جمع صورة، والنفخ فی الصور عبارة عن النفخ فی صور الموتی» «1».
فلو فرض تفسیر الشیخ المفید لفظ «الصور» فی بعض الموارد ب «جمع الصورة»، فإنّ هذا لا یستلزم کونه منکراً وجود «الصور» بمعنی «النفخ»، وکیف
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 13: 33.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 270
یجوز نسبة ذلک إلیه؟ والحال أنّ کلامه فی (أجوبة المسائل السرویة) صریح فی الإعتقاد بالصور. و هذه عبارة السؤال والجواب علی ما نقل فی (البحار):
«ما قوله- أدام اللَّه تأییده- فی عذاب القبر وکیفیّته؟ ومتی یکون؟ وهل تردّ الأرواح إلی الأجساد عند التعذیب أم لا؟ وهل یکون العذاب فی القبر أو یکون بین النفختین؟
الجواب: الکلام فی عذاب القبر طریقه السمع دون العقل، وقد ورد عن أئمة الهدی علیهم السلام أنّهم قالوا: لیس یعذّب فی القبر کلّ میّت، وإنّما یعذّب من جملتهم من محّض الکفر محضاً، ولا ینعم کلّ ماض لسبیله، وإنّما ینعم منهم من محّض الإیمان محضاً، فأمّا سوی هذین الصنفین فإنّه یلهی عنهم، وکذلک روی: أنّه لا یُسئَل فی قبره إلّاهذان الصنفان خاصّة، فعلی ما جاء به الأثر من ذلک یکون الحکم ما ذکرناه.
فأمّا عذاب الکافر فی قبره، ونعیم المؤمنین فیه، فإنّ الخبر أیضاً قد ورد بأنّ: اللَّه تعالی یجعل روح المؤمن فی قالب مثل قالبه فی الدنیا فی جنّة من جنانه ینعمه فیها إلی یوم الساعة، فإذا نُفِخ فی الصور انشی‌ء جسده الذی بُلی فی التراب وتمزّق، ثمّ أعاده إلیه وحشره إلی الموقف وأمر به إلی جنّة الخلد، فلا یزال منعّماً ببقاء اللَّه عزّوجلّ، غیر أنّ جسده الذی یعاد فیه لا یکون علی ترکیبه فی الدنیا، بل تعدّل طباعه وتحسّن صورته، فلا یهرم مع تعدیل الطباع، ولا یمسّه نصبٌ فی الجنّة ولا لغوب.
والکافر یجعل فی قالب کقالبه فی الدنیا فی محلّ عذاب یعاقب به ونار یعذّب بها حتّی الساعة، ثمّ انشی‌ء جسده الذی فارقه فی القبر ویعاد إلیه، ثمّ یعذّب به فی الآخرة إلی الأبد، ویرکّب أیضاً جسده ترکیباً لا یفنی معه، وقد
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 271
قال اللَّه عزّ وجلّ اسمه: «النّار یُعرضون علیها غدوّاً وعشیّاً ویوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشدّ العذاب» وقال فی قصّة الشهداء: «ولا تحسبنّ الذین قتلوا فی سبیلِ اللَّه أمواتاً بل أحیاءٌ عند ربّهم یُرزقون».
فدلّ أنّ العذاب والثواب یکونان قبل یوم القیامة وبعدها.
والخبر وارد بأنّه یکون مع فراق الروح الجسد من الدنیا، والروح هاهنا عبارة عن الفعّال الجوهر البسیط، ولیس بعبارة عن الحیاة التی یصحّ معها العلم والقدرة، لأنّ هذه الحیاة عرض لا یبقی ولا یصحّ الإعادة فیه.
فهذا ما عوّل علیه بالنقل وجاء به الخبر علی ما بیّنّاه» «1».
هذا کلام الشیخ المفید، وهو نصّ قاطع فی أنّه غیر منکر للصور، بل ذکر عقیدته علی أساس الأخبار المرویّة عن الأئمّة الأطهار- علیهم السلام- وجعلها المعوَّل علیه والمعتَمد.
ولا یتوهّم أنّ هذا الکلام أیضاً، یحتمل کون المراد من الصور هو نفخ الأرواح فی الأجساد، وأنّ الصور جمع الصورة.
لأنّ هذا الإحتمال فاسد قطعاً، وکلامه صریح فی أنّ المراد من «الصور» هو «القرن» لا جمع الصورة، ویدلّ علی ذلک وجهان:
الأوّل: قوله: «فإذا نفخ فی الصور انشی‌ء جسده …» فإنّه یدلّ بوضوحٍ علی أنّ إنشاء الجسد إنّما یکون بعد نفخ الصور، فنفخ الصور متقدّم علی إنشاء الجسد الذی بلی فی التراب وتمزّق، وهذا مقتضی الشرط والجزاء، فإنّ الجزاء متفرّع علی وجود الشرط متأخّر عنه. ومن البدیهی أنّه لو کان «الصور» جمع الصّورة، وکان المراد نفخ الأرواح فی الأجساد، لم یکن تأخّر إنشاء
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 6: 272- 273 عن أجوبة المسائل السرویّة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 272
الجسد، وإلّا لزم تأخّر الشی‌ء عن نفسه، لأنّ النفخ فی الصور- علی تقدیر کون «الصور» جمع الصورة- هو نفخ الأرواح فی الأجساد، فلابدّ من إنشاء الأجساد قبل النفخ حتی ینفخ فیها الأرواح.
الثانی: إنّ لفظة «ثمّ» فی قوله: «ثمّ أعاد إلیه وحشره إلی الموقف …»
صریحٌ فی تأخّر إعادة الروح إلی الجسد عن نفخ الصور وإنشاء الجسد، کما هو ظاهر لفظة «ثمّ» الموضوعة للتراخی والبعدیّة، ولا ریب أنّ إعادة الروح إلی الجسد هو عین نفخ الروح فیه … فلو کان المراد من «فإذا نُفخ فی الصور» هو جمع الصورة، وکان المراد من النفخ هو نفخ الأرواح فی الأجساد، لزم تأخّر الشی‌ء عن نفسه.
وتلخّص: أنّ الشیخ المفید رحمه اللَّه یقول بوجود الصور بمعنی القرن، وبوقوع النفخ فیه کما دلّت علیه الأدلّة، وقد أشار إلیها فی جواب السؤال ونصَّ علی الإعتماد علیها … فلا یجوز نسبة غیر ذلک إلیه ألبتّة.

عقیدة الحسن البصری وأبی عبیدة … ص: 272

لکنّها عقیدة الحسن البصری وأبی عبیدة وغیرهما من أهل السنّة، وقد نصّ غیر واحدٍ من أعلام القوم علی أنّها خلاف ما علیه أهل السنّة والجماعة:
قال العینی فی (عمدة القاری) بشرح قول البخاری: (باب نفخ الصور):
«الصور، وهو بضمّ الصاد وسکون الواو، وذکر عن الحسن إنّه قرأها بفتح الواو جمع الصورة، وتأوّله علی أنّ المراد النفخ فی الأجسام لیعاد إلیها الأرواح. قال الأزهری: إنّه خلاف ما علیه أهل السنّة والجماعة» «1».
__________________________________________________
(1) عمدة القاری بشرح البخاری 23: 98 باب نفخ الصور.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 273

بل هو عقیدة جماعة … ص: 273

ولیس هذا قول الحسن وحده، ففی (فتح الباری) ما نصّه:
«باب نفخ الصور، تکرّر ذکره فی القرآن، فی الأنعام والمؤمنین والنمل والزمر وقاف وغیرها، وهو بضمّ المهملة وسکون الواو، وثبت کذلک فی القراآت المشهورة والأحادیث، وذکر عن الحسن البصری إنّه قرأها بفتح الواو جمع صورة، وتأوّله علی أنّ المراد النفخ فی الأجساد لیعاد إلیها الأرواح. وقال أبو عبیدة فی المجاز: یقال الصور یعنی بسکون الواو جمع صورة، کما یقال سور المدینة جمع سورة. قال الشاعر:
لمّا أتی خبر الزبیر تواضعت سور المدینة
فیستوی معنی القراءتین.
وحکی مثله الطبری عن قوم وزاد: کالصوف جمع صوفة.
قالوا: والمراد بالنفخ فی الصور- وهی الأجساد- أن تعاد فیها الأرواح، کما قال تعالی: «ونَفَخْتُ فیه من روحی».
وتعقّب قوله: جمع، بأنّ هذه أسماء أجناس لا جموع.
وبالغ النحّاس وغیره فی الردّ علی التأویل المذکور.
وقال الأزهری: إنّه خلاف ما علیه أهل السنّة والجماعة» «1».
وقال الرازی فی (تفسیره):
«إعلم: إنّ اللَّه سبحانه لمّا قال «ومن ورائهم برزخٌ إلی یوم یُبعثون» ذکر أحوال ذلک الیوم فقال: «فإذا نُفِخ فی الصور» وفیه ثلاثة أقوال:
أحدها: أنّ الصور آلة، إذا نفخ فیها یظهر صوت عظیم جعله اللَّه علامة
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح البخاری 11: 308 باب نفخ الصور.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 274
لخراب الدنیا وإعادة الأموات. روی عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم إنّه قرن ینفخ فیها.
وثانیها: إنّ المراد من الصور مجموع الصور، والمعنی: فإذا نفخ فی الصور أرواحها، وهو قول الحسن، وکان یقرأ بفتح الواو، وبالفتح والکسر عن أبی رزین، وهو حجّة لمن فسّر الصّور بجمع صورة.
وثالثها: إنّ النفخ فی الصور استعارة، والمراد منه البعث والحشر.
والأولی الأوّل» «1».
وقال ابن الأثیر فی (النهایة):
«وفیه ذکر النفخ فی الصور، هو القرن الذی ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام عند بعث الموتی إلی المحشر. وقال بعضهم: إنّ الصور جمع صورة، یرید صور الموتی ینفخ فیه الأرواح، والصحیح الأوّل، لأنّ الأحادیث تعاضدت علیه تارة بالصور وتارة بالقرن» «2».
وقال محمد طاهر فی (مجمع البحار):
«ونفخ فی الصور، هو قرن ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام عند بعث الموتی إلی المحشر، وقیل: هو جمع صورة یرید صور الموتی ینفخ فیها الأرواح، والصحیح الأوّل لتظاهر الأحادیث فیه» «3».
وفی (الصحاح):
«الصور القرن. قال الراجز:
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 23: 121.
(2) النهایة فی غریب الحدیث والأثر «صور».
(3) مجمع البحار «صور».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 275
لقد نطحناهم غداة الجمعین نطحاً شدیداً لا کنطح الصورین
ومنه قوله تعالی: «یوم ینفخ فی الصور» قال الکلبی: لا أدری ما الصور، ویقال: هو جمع صورة مثل بسرة وبسر، أی ینفخ فی صور الموتی الأرواح، وقرأ الحسن یوم ینفخ فی الصور، والصور- بکسر الصاد- لغة فی الصور جمع صورة …» «1».
وفی (تفسیر البغوی):
«والصور قرن ینفخ فیه. قال مجاهد کهیئة البوق، وقیل: هو بلغة أهل الیمن. وقال أبو عبیدة: الصور هو الصور جمع الصورة، وهو قول الحسن.
والأول أصحّ» «2».

بل هو القول المشهور بینهم … ص: 275

وظاهر (تفسیر النیسابوری) أنّه قول مشهور:
«وفی الصور قولان، أشهرهما: أنّه القرن، یؤیّده قوله تعالی: «فإذا نُقِر فی النّاقور» وإنّه تعالی یُعرّف امور الآخرة بأمثال ما شوهد فی الدنیا، ومن عادة الناس النفخ فی البوقات عند الأسفار وفی العساکر، فجعل اللَّه تعالی النفخ فی تلک الآلة علامة لخراب الدنیا ولإعادة الأموات.
وأقربهما من المعقول أنّ الصور جمع صورة، یؤکّده قراءة من قرأ بفتح الراء، ویقال: صورة وصُوَر وصِوَر، کدرّة ودُرَر» «3».
__________________________________________________
(1) صحاح اللغة 2: 716.
(2) تفسیر البغوی 2: 377.
(3) تفسیر النیسابوری 4: 570.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 276

وهو قول أهل اللغة منهم … ص: 276

وصریح کلام السجستانی فی (غریب القرآن) إنّه قول أهل اللّغة، قال:
«قال أهل اللغة: الصّور جمع صورة ینفخ فیها روحها فتحیی، والذی جاء فی التفسیر أنّ الصور قرن ینفخ فیه إسرافیل. واللَّه أعلم» «1».
وقال محمد بن أبی بکر الرازی فی (غریب القرآن):
«الصور قرن ینفخ فیه إسرافیل: وقیل هو جمع صورة مثل بسرة وبسر، فقوله تعالی «یوم ینفخ فی الصور» أی ینفخ فی صور الموتی أرواحها، وقرأ الحسن رضی اللَّه عنه «یوم ینفخ فی الصور» بفتح الواو» «2».
وقال النسفی فی (تفسیره):
«یوم ینفخ، ظرف لقوله: وله الملک، فی الصور هو القرن بلغة الیمن، أو جمع صورة» «3».
وفی (تفسیر الرازی):
«وأمّا قوله تعالی: «یوم یُنْفَخ فی الصور» ففیه وجوه:
أحدها: إنّه شی‌ء یشبه بالقرن، وإنّ إسرافیل علیه السلام ینفخ فیه بإذن اللَّه تعالی، وإذا سمع النّاس ذلک الصوت- وهو فی الشدّة بحیث لا تحتمله طبایعهم- یفزعون عنده ویصعقون ویموتون، وهو کقوله تعالی: «فإذا نُقر فی النّاقور». وهذا قول الأکثرین.
وثانیها: یجوز أن یکون تمثیلًا لدعاء الموتی، فإنّ خروجهم من قبورهم
__________________________________________________
(1) غریب القرآن: 245 باب الصاد المضمومة.
(2) غریب القرآن «صور».
(3) تفسیر النسفی/ مدرک التنزیل 1: 372.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 277
کخروج الجیش عند سماع صوت الآلة.
وثالثها: إنّ الصّور جمع الصورة» «1».
وقال ابن الملقن فی (شرح البخاری):
«والذی علیه المفسّرون: إنّ الصور قرن ینفخ فیه إسرافیل. قال أهل اللغة: هو جمع صورة مثل بسرة وبسر ینفخ فیها الروح نفخاً. وقرأ الحسن بفتح الواو، والصور بکسر الصاد لغة فی الصور جمع صورة، وأنکره النحاس وقال: لا یعرف هذا أهل التفسیر. قال: والحدیث علی أنّه الصور الذی ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام».
وفیه أیضاً:
«قال القرطبی: ولیس الصور جمع صورة کما زعم بعضهم أنّه ما ینفخ فی صور الموتی، بدلیل الأحادیث المذکورة، والتنزیل أیضاً یدلّ علی ذلک، قال تعالی: «ثُمّ نُفِخ فیه اخری» ولم یقل فیها، فعلم أنّه لیس بجمع صورة.
وقال الکلبی: لا أدری ما الصور، ویقال: هو جمع صورة مثل بسر وبسرة أی ینفخ فی صور الموتی الأرواح. وقرأ الحسن: «یوم ینفخ فی الصور عالم الغیب والشهادة» وإلی هذا ذهب أبو عبیدة معمر، وهو مردود بما ذکرناه، وأیضاً: لا ینفخ فی الصور للبعث مرّتین بل ینفخ مرّة واحدة، فإسرافیل ینفخ فی الصور الذی هو القرن، واللَّه هو الذی یحیی الصور فینفخ فیها الروح کما قال تعالی «فنفخنا فیه من روحنا»، «ونفخت فیه من روحی» وقد أنکر بعض أهل الزیغ أن یکون الصور قرناً. قال أبوالهیثم: من قال ذلک فهو کمن أنکر العرش
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 24: 219.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 278
والمیزان وطلب لها تأویلات» «1».

بل هو عقیدة البخاری!! … ص: 278

لقد ثبت أنّ أصحابنا لا یقولون بهذه المقالة الفاسدة، بل القائلون بها هم من أهل السنّة، کالحسن البصری، وأبی عبیدة، وصاحب سراج العقول، وغیرهم من الأئمّة …
ولو أنّ الخصم أجاب بأنّ الحسن البصری قدری، وقد کفّره العلماء المحقّقون، ومن حکم علیه بالکفر فلا یستبعد صدور مثل هذه الأباطیل منه، وأمّا أبو عبیدة العالم اللغوی النحوی فلا عبرة بقوله، وکذا من تبعه واستحسن مقالته …
قلنا له: فما تقول فی إمامک البخاری، وقد ذهب إلی هذا المذهب فی کتابه (الصحیح) عند جمهورکم:
لقد قال البخاری بتفسیر سورة الأنعام من کتابه، فی الآیة «یوم ینفخ فی الصور»: «الصور جماعة صورة، کقوله سورة وسور» «2».
وقال القسطلانی بشرحه:
«الصور- بضم الصاد وفتح الواو- فی قوله تعالی: «یوم ینفخ فی الصور» جماعة صورة. أی: یوم ینفخ فیها روحها فتحیی کقوله: سورة وسور، بالسین المهملة فیهما.
__________________________________________________
(1) شرح صحیح البخاری لابن الملقن عن تفسیر القرطبی 7: 20- 21 والآیة فی سورة الأنعام: 73.
(2) صحیح البخاری 6: 70.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 279
قال ابن کثیر: والصحیح أنّ المراد بالصور القرن الذی ینفخ فیه إسرافیل علیه السلام، للأحادیث الواردة فیه» «1».
وقال القاضی عیاض:
«قوله فی التفسیر: الصور جمع صورة، کقولک: صورة وصور، کذا لأبی ذر. أی جمع علی صور وصور بسکون الواو وفتحها، وهو خیر من روایة غیره، کقولک سورة وسور، بالسین، إذ لیس مقصود الباب ذلک. وهذا أحد تفاسیر الآیة» «2».
وقال ابن حجر العسقلانی:
«قوله: الصور جماعة صورة کقوله سورة وسور، بالصاد أوّلًا وبالسین ثانیاً، کذا للجمیع، إلّافی روایة أبی أحمد الجرجانی ففیها: کقولک صورة وصور، بالصاد فی الموضعین، والاختلاف فی سکون الواو وفتحها. قال أبو عبیدة فی قوله تعالی: «ویوم ینفخ فی الصور» یقال: إنّها جمع صورة، ینفخ فیها روحها فتحیی، بمنزلة قولهم: سورة المدینة، واحدها سورة. قال النابغة:
ألم تر أنّ اللَّه أعطاک سورة تری کلّ ملک دونها یتذبذب
والثابت فی الحدیث أنّ الصور قرن ینفخ فیه، وهو واحد لا إسم جمع» «3».
أقول:
لقد بان فی غایة الوضوح والظهور، طهارة أذیال أعلامنا الصدور عن التلوّث بوضح المصیر إلی إنکار الصور، وأنّ عزو هذا الإنکار إلیهم کذب
__________________________________________________
(1) إرشاد الساری فی شرح صحیح البخاری 7: 116.
(2) مشارق الأنوار علی صحاح الآثار 2: 65.
(3) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 8: 232.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 280
وزور. لکنّ أئمّة القوم هم الذین حرّفوا کلام اللَّه وأحایث الرسول، کالحسن البصری وأبی‌عبیدة النحوی اللغوی وصاحب سراج العقول، وغیرهم من أعلامهم الفحول … وأعجب من ذلک کلّه: أنّ البخاری الذی هو عندهم ابن بجدة النقد والبراعة، وحامل لواء أهل السنّة والجماعة، قد تفوّه بهذا التفسیر المهجور، فاستحقّ کلّ أنواع التشنیع والتحقیر …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 281

معاجز نبیّنا صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … ص: 281

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 283
وربّما نسب بعضهم إلی علمائنا تکذیب المعاجز النبویّة، کردّ الشمس وشقّ القمر، وتکلّم الحیوانات مع النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وشهادة الأشجار وغیرها برسالته …
وحاشا علماء الطائفة المحقّة من إنکار هذه المعجزات وأمثالها، وأین کلماتهم الصریحة فی ذلک؟ وما هو المستند فی هذه النّسبة إلیهم؟
إنّ هذه النسبة کذب وافتراء …
والقضیّة بالعکس …
فقد وجدنا فی علماء القوم من ینکر المعجزات النبویّة الصحیحة الثابتة بالأحادیث المجمع علیها.

ردّ الشمس … ص: 283

اشارة

فحدیث ردّ الشمس الثابت بأخبار الفریقین، المذکور فی کتاب (الشفاء) للقاضی عیاض فی عداد المعجزات النبویّة، والذی أخرجه الطحاوی عن أسماء بنت عمیس بطریقین وقال:
«هذان الحدیثان ثابتان ورواتهما ثقات» «1».
وقال القاضی عیاض:
«حکی الطحاوی أنّ أحمد بن صالح کان یقول: لا ینبغی لمن سبیله
__________________________________________________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1: 549.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 284
العلم التخلّف عن حفظ حدیث أسماء، لأنّه من علامات النبوّة» «1».
وحتّی الکابلی صاحب (الصواقع) ومقلّدوه، الذین أنکروا کثیراً من الامور الثابتة، أذعنوا بثبوت حدیث ردّ الشمس، قال فی الصواقع: «وأمّا ردّ الشمس فکانت معجزة للنبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، لأنّه صلّی العصر فأنزل علیه الوحی وکان رأسه فی حجر علیّ وهو لم یصلّ العصر، فلمّا فرغ ورأی الشمس قد غربت دعا ربّه أن یردّها، فاستجاب دعاءه وردّ الشمس وصلّی علیّ العصر، فلمّا فرغ غربت الشمس» «2».
وقال صاحب (التحفة) ما تعریبه:
«وأمّا ردّ الشمس، فقد صحّحه أکثر أهل السنّة، کالطحاوی وغیره، وهو من معجزات النبیّ بلا ریب، وقد کان ذلک لمّا فات وقت صلاة العصر علی حضرة الأمیر، فدعا صلّی اللَّه علیه وسلّم حتّی یؤدّی صلاته» «3».
وقد وضع غیر واحد من الحفّاظ رسالة مفردة فی هذا الحدیث:
منهم: السیوطی، وقد أسمی رسالته (کشف اللبس فی حدیث ردّ الشمس) وقال فی أوّلها:
«وبعد، فإنّ حدیث ردّ الشمس معجزة لنبیّنا صلّی اللَّه علیه وسلّم، صحّحه الإمام أبو جعفر الطحاوی وغیره».
وقال فی هذا الحدیث أیضاً:
«ثمّ الحدیث صرّح جماعة من الأئمّة والحفّاظ بأنّه صحیح» «4».
__________________________________________________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1: 549.
(2) الصواقع الموبقة- مخطوط.
(3) التحفة الاثنی عشریّة: 226 فی الأدلّة العقلیّة علی إمامة الأمیر علیه السلام.
(4) کشف اللبس فی حدیث ردّ الشمس- المقدّمة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 285
ومنهم: أبوالحسن شاذان الفضلی، وقد أدرج السیوطی رسالته فی (کشف اللبس).
ومنهم: أبوالقاسم عبیداللَّه بن عبداللَّه بن أحمد الحسکانی، فإنّه وضع رسالةً فی هذا الحدیث وأسماها: مسألة فی تصحیح ردّ الشمس وترغیم النواصب الشمس، وقد اعترف بذلک ابن تیمیّة فی منهاجه. وقد صحّح الحسکانی فیها الحدیث بطرقٍ متعدّدة وأورد أقوال العلماء الکبار، وذکر أنّه مروی عن أسماء بنت عمیس وأمیرالمؤمنین وأبی هریرة وأبی سعید الخدری …

من المنکرین لهذه المعجزة … ص: 285

ومع ذلک کلّه، فقد أنکر بعضهم- تقلیداً للنواصب- هذا الحدیث الذی یعدّ من معاجز النبوّة ومن فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام …
ومن هؤلاء: ابن تیمیّة الحرانی، فقد کذّب هذا الحدیث، وردّ علی الحفّاظ کلامهم فی تصحیحه وتحامل علی الطحاوی وأمثاله من الأئمّة حتّی قال:
«وحدیث ردّ الشمس له، قد ذکره طائفة کأبی جعفر الطحاوی والقاضی عیاض وغیرهما، وعدّوا ذلک من معجزات النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، ولکنْ المحقّقون من أهل المعرفة بالحدیث یعلمون أنّ هذا الحدیث کذب موضوع» «1».
فانظر کیف یکذّب الحدیث ویطعن فی الأئمّة المصحّحین له …
ومن هؤلاء: ابن الجوزی، إذ أورده فی (الموضوعات) وقال:
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 4: 288- 289.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 286
«هذا حدیث موضوع بلا شک».
ثمّ جعل- بعد کلامٍ له- یعترض علی‌النبیّ صلّی‌اللَّه علیه وآله وسلّم ویقول:
«قال المصنّف: ومن تغفیل واضع هذا الحدیث أنّه نظر إلی صورة فضله ولم یلمح عدم الفائدة فیها، فإنّ صلاة العصر بغیبوبة الشمس صارت قضاء، فرجوع الشمس لا یعیدها أداء» «1».
وأضاف فی باطله فی (تلبیس إبلیس) وزاد بأنْ قال:
«وغلوّ الرافضة فی حبّ علی- رضی اللَّه عنه- حملهم علی أنْ وضعوا أحادیث کثیرة فی فضائله، أکثرها یشینه ویؤذیه، وقد ذکرت منها جملةً فی کتاب الموضوعات، منها: إنّ الشمس غابت ففاتت علیّاً رضی اللَّه عنه العصر، فردّت له الشمس. وهذا من حیث النقل موضوع محال لم یروه ثقة، ومن حیث المعنی فإنّ الوقت قد فات وعودها طلوع مجدّد، فلا یرد الوقت» «2».
فانظر کیف یبالغون فی إنکار المعاجز والفضائل ویحاولون طمس الحقائق، ولا وازع لهم فی هذا السبیل عن تکذیب النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ونسبة العبث واللغو إلیه، إلّاأنّه لیس بغریبٍ ممّن یجوّز علی اللَّه صدور القبائح العظام … تعالی اللَّه عن ذلک علوّاً کبیراً.
ومن هؤلاء: الأعور الواسطی، فإنّه کذّب الحدیث وجعله من روایة الإمامیّة إذ قال: «ومنها دعواهم ردّ الشمس لعلی، وهو مکذوب لم یأت إلّا
__________________________________________________
(1) کتاب الموضوعات 1: 355- 357.
(2) تلبیس إبلیس: 114.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 287
بنقلهم وهم أخصام لا یقوم مجرّد نقلهم علی الخصم حجة» «1».
فانظر إلی هذا الناصبی الذی زاد علی سلفه- ابن تیمیّة- فی البغض والحقد والعناد، فإنّ ذاک یعترف بتصحیح الطحاوی وغیره من أئمّة السنیّة، وهذا یدّعی أنّه من روایة الشیعة فحسب، مع أنّ من رواته: ابن شاهین وابن مردویه وابن مندة کما فی (المقاصد الحسنة) «2» وغیرها، وقد رواه الطبرانی بطرق متعدّدة، والخطیب والدولابی وابن أبی شیبة کما فی (کشف اللبس).
وقد ألّف فیه غیر واحدٍ من الأعلام کما عرفت، کأبی الحسن شاذان الفضلی والسیوطی والحسکانی، وقد جزم به الإمام القرطاجنی کما فی (تنزیه الشریعة) «3».
بل لقد کذّب الأعور سلفه المعترف بروایة الطحاوی والقاضی عیاض وغیرهما له، وکذّب أحمد بن صالح الذی قال: «لا ینبغی لمن سبیله العلم التخلّف عن حدیث أسماء» وکذَّب غیر هؤلاء من الأئمّة الأعلام من أهل السنّة …
فهذا حال هؤلاء القوم، وهذه مواقفهم من معاجز النبیّ ومناقب الوصی، علیهما وآلهما الصلاة والسلام …

إنشقاق القمر … ص: 287

اشارة

__________________________________________________
(1) رسالة الأعور فی الردّ علی الرافضة- مخطوط.
(2) المقاصد الحسنة فی الأحادیث المشتهرة علی الألسنة: 270/ 519.
(3) تنزیه الشریعة الغرّاء 1: 379.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 288
وکذّب بعضهم کذلک انشقاق القمر له صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، قال الکرمانی فی (الکواکب الدراری):
«إنشقاق القمر آیةعظیمة لا یعادلها شی‌ء من آیات الأنبیاء علیهم السلام؛ لأنّه ظهر من ملکوت السماء، والخطب فیه أعظم والبرهان به أظهر، لأنّه خارج عن جملة طباع ما فی هذا العالم المرکّب من العناصر.
وقد أنکر بعضهم هذا الخبر فقالوا: لو کان له حقیقة لم یخف أمره علی عوام الناس، ولتواترت به الأخبار، لأنّه أمر محسوس مشاهد والناس فیه شرکاء، وللنفوس دواع علی نقل الأمر الغریب والخبر العجیب، ولو کان لذکر فی الکتب ودوّن فی الصّحف، ولکان أهل التنجیم والسیر والتواریخ عارفین به، إذ لا یجوز إطباقهم علی إغفاله مع جلالة شأنه وجلاء أمره …» «1».
وحتی ابن تیمیة اعترف بهذه المعجزة ویعرّض بالمنکرین:
«وانشقاق القمر کان باللیل وقت نوم الناس، ومع هذا فقد رواه الصحابة من غیر وجه، وأخرجوه فی الصحاح والسنن والمسانید من غیر وجه، ونزل به القرآن، فکیف تردّ الشمس التی تکون بالنهار ولا یشتهر ذلک ولا ینقله أهل العلم نقل مثله، ولا یعرف قط أنّ الشمس رجعت بعد غروبها.
وإن کان کثیر من الفلاسفة والطبیعیّین وبعض أهل الکلام ینکر انشقاق القمر وما یشبه ذلک، فلیس الکلام فی هذا المقام …» «2».

من المنکرین لهذه المعجزة … ص: 288

ومع هذا کلّه، فقد أنکر الحلیمی- وهو من کبار علماء القوم- انشقاق
__________________________________________________
(1) وانظر الکواکب الدراری فی شرح صحیح البخاری، باب انشقاق القمر فی آخر المناقب. وتفسیر سورة الإنشقاق من کتاب التفسیر.
(2) منهاج السنّة 4: 291.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 289
القمر لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
والأعجب من ذلک اعتماد الفخر الرازی علی منع الحلیمی وإنکاره، فی مقابلة أهل الحق، حیث جاء فی کتابه (نهایة العقول) فی کلامٍ له:
«ثمّ نقول: لا نزاع فی شی‌ء من المقدّمات إلّافی قولکم: الأمر العظیم الواقع بمشهد الخلق العظیم لابدّ وأنْ یتواتر. فإنّا نقول: لیس الأمر کذلک، فإنّ انشقاق القمر، وفتح مکّة أنّه کان بالصلح أو بالقهر، وکون بسم اللَّه الرحمن الرحیم هل هو من کلّ سورةٍ أم لا، وکون الإقامة مثنی أو فرادی، مع مشاهدة الصحابة لذلک مدّة حیاة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کلّ یومٍ خمس مرّات، وکذلک أحکام الصّلاة والزکاة، مع مشاهدتهم هذه الامور من النبی علیه السلام مدّة حیاته، کلّ ذلک امور عظیمة وقعت بمشهد أکثر الامّة، ثمّ إنّه لم ینتشر شی‌ء منها» «1».
ثمّ قال الرازی فی مقام الجواب عن هذا التقریر:
«أمّا الإنشقاق، فقد منع الحلیمی وقوعه، بحمل: «إنشقّ القمر» علی أنّه سینشقّ. وإنْ سلّمنا وقوعه فلعلَّ المشاهدین ما کانوا فی حدّ التواتر، لأنّه آیة لیلیّة، وأکثر الناس کانوا تحت السقوف، فلذلک لم ینتشر …» «2».
فانظر إلی الحلیمی کیف یحمل الآیة المبارکة علی خلاف ظاهرها! وإلی الرازی کیف یستند إلی کلام الحلیمی لیعارض به استدلال الإمامیّة!
وقد قام الإجماع من المسلمین علی وقوع الإنشقاق:
قال الحافظ القاضی عیاض:
__________________________________________________
(1) نهایة العقول- مخطوط.
(2) نهایة العقول- مخطوط.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 290
«فصل- فی إنشقاق القمر وحبس الشمس. قال اللَّه تعالی: «اقتربت السّاعة وانشقّ القمر* وإنْ یروا آیةً یعرضوا ویقولوا سحرٌ مستمر» أخبر تعالی بوقوع إنشقاقه بلفظ الماضی وإعراض الکفرة عن آیاته، وأجمع المفسّرون وأهل السنّة علی وقوعه».
ثمّ قال بعد ذکر الروایات:
«وأکثر طرق هذه الأحادیث صحیحة، والآیة مصرّحة، ولا یلتفت إلی اعتراض مخذول بأنّه لو کان هذا لم یخف علی أهل الأرض، إذ هو شی‌ء ظاهر لجمیعهم …» «1».
وقال:
«أمّا إنشقاق القمر، فالقرآن نصّ بوقوعه وأخبر عن وجوده، ولا یعدل عن ظاهر إلّابدلیل، وجاء برفع احتماله صحیح الأخبار من طرقٍ کثیرة، فلا یوهن عزمنا خلاف أخرق یحلُّ عری الدین، ولا یلتفت إلی سخافة مبتدع یلقی الشک علی قلوب ضعفاء المؤمنین، بل نرغم بهذا أنفه وننبذ بالعراء سخفه» «2».
أقول:
هذا بعض الکلام علی إنکار القوم ما ثبت من معاجز النبی علیه وآله الصلاة والسلام …
وأمّا إنکارهم لما ثبت من معجزات وکرامات الأئمّة الأطهار علیهم السلام، فموارده کثیرة جدّاً، فما أکثر المعجزات العلویّة المرویّة فی کتب
__________________________________________________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1: 543 و 547.
(2) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1: 495.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 291
الفریقین، یستدلّ بها أهل الحقّ فی مباحث الإمامة، ویکذّبها أهل الخلاف أمثال ابن تیمیّة والأعور وغیرهما.
أضف إلی ذلک: إنّ الحلیمی وأبا إسحاق یکذّبان کرامات الأولیاء مطلقاً، وهذا- بعمومه- یشمل کرامات الأئمّة الطاهرین علیهم السلام.
قال شارح المواقف:
«المقصد التاسع: فی کرامات الأولیاء وأنّها جائزة عندنا، خلافاً لمن منع جواز الخوارق، واقعة، خلافاً للُاستاذ أبی إسحاق والحلیمی منّا وغیر أبی‌الحسین من المعتزلة.
قال الإمام الرازی فی الأربعین: المعتزلة ینکرون کرامات الأولیاء، ووافقهم الاستاذ أبو إسحاق منّا، وأکثر أصحابنا یثبتونها، وبه قال أبو الحسین البصری من المعتزلة» «1».
__________________________________________________
(1) شرح المواقف 8: 288.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 293

إسلام آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … ص: 293

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 295
ربّما نسب بعض المتعصّبین المفترین من أهل السنّة إلی الشیعة القول بعدم طیب ولادة آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … وهذا بهتان عظیم، اللّهمّ العن قائله ومعتقده و مثبته ألف ألف لعنة، وأذقه حرّ النار وأصله سعیراً …
ولکنّ الکثیرین من أهل السنة قائلون بعدم إسلام وإیمان آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … والعیاذ باللَّه.

أباطیل الأعور الواسطی … ص: 295

بل الأعجب من ذلک ردّ بعضهم علی الإمامیّة تشنیعهم علی أهل السنّة وإعابتهم القول بذلک …!!
ألا تری کیف یدافع الأعور الواسطی عن هذه المقالة الفاسدة والزعم الباطل، ویردّ علی أهل الحق قائلًا:
«ومنها: إعابتهم قول أهل السنّة بکفر أبوی النبی. وذلک حقّ لا إعابة علی أهل السنّة، لوجوه:
الأوّل: إنّ نصّ القرآن والأحادیث والتواریخ عن مجموع الکفّار من قریش، مثل أبی‌لهب عمّ النبی وأبی جهل، ومن أسلم منهم مثل أبی سفیان وغیرهم: أنّ محمّداً سفّه ما کان آباؤنا علیه من عبادة الأصنام، ونحن لا نرغب عن ملّة عبدالمطّلب.
الثانی: إنّ اللَّه یقول لمن عرف الإسلام به «ما کنت تدری ما الکتاب ولا
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 296
الإیمان» فمن أین جاء الإیمان لأبویه.
الثالث: إنّ الرافضة یزعمون إنّ علیّاً رضی اللَّه عنه رمی أصنام قریش عن الکعبة، وعبدالمطّلب وعبداللَّه من رؤوسهم، فأیّ شی‌ء أخبرهم عن عدم عبادتهما؟
قالوا: نقل من الأصلاب الطاهرة إلی الأرحام الطاهرة.
قلنا: معناه لم یکن سفاح بل عن عقود وأنکحة.
قالوا: کیف یمکن خروج نبیّ من کافر؟
قلنا: کثیر من الأنبیاء، کخروج إبراهیم علیه السلام من آزر.
قالوا: عمّه أو خاله؟
قلنا: یکذب ذلک أنّ اللَّه تعالی سمّاه أباً بقوله: «إذ قال إبراهیم لأبیه آزر أتتّخذ أصناماً» ویقول إبراهیم لآزر: یا أبتِ، مراراً کثیرة. وأیضاً: العم ابن الجد لأب والخال ابن الجد لُام، وحینئذٍ فیکون جدّه کافراً، ولا ینتفع الرافضة بشی‌ء من هذه الدعوی، ودلیل کفره شهادة ابنه علیه کقوله تعالی: «وإذ قال إبراهیم لأبیه وقومه ما تعبدون قالوا نعبد أصناماً فنظلُّ لها عاکفین قال هل یسمعونکم إذْ تدعون أو ینفعونکم أو یضرّون قالوا بل وجدنا آباءنا کذلک یفعلون» وکقوله تعالی: «ما هذه التماثیل التی أنتم لها عاکفون قالوا وجدنا آباءنا لها عابدین»» «1».
أقول:
إنّها خرافات رکیکة وهفوات سخیفة:
فأمّا ما ذکره فی الوجه الأوّل، فلا دلیل علیه فی القرآن والحدیث، ولو
__________________________________________________
(1) رسالة الأعور الواسطی فی الرد علی الرافضة- مخطوط.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 297
فرض أنّ مجموع الکفّار قالوا کذلک، فأیّ اعتبار بقول الکفّار؟
وأمّا ما ذکره فی الوجه الثانی، فلیس إلّاوساوس ظلمانیّة وتلبیسات شیطانیّة، ومحصّلها الکفر والزندقة والإلحاد.
وأمّا ما ذکره فی الوجه الثالث، ففی غایة الضعف ولا محصَّل له، وأیّ ارتباط لمقصوده بقضیّة کسر الأصنام التی رواها ابن أبی شیبة وأبو یعلی وأحمد والطبری والحاکم والخطیب والنسائی وأمثالهم من الأعلام «1».
وهل رئاسة عبدالمطلب وعبداللَّه لقریش تستلزم عبادة الأصنام؟
إنّه لا یقول بذلک إلّاالجهلة الأغثام والسفهاء اللئام!
کیف لا؟ وقد قال السیوطی فی (طراز العمامة فی الفرق بین العمامة والقمامة) فی بیان المسالک التی سلکها فی إثبات إسلام أبوی النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
«الثالث: إنّهما کانا علی دین إبراهام، ما عبدا قطّ فی عمرهما الأصنام، وأحادیث هذا المسلک قویّة السند، کثیرة العدد، عظیمة المدد، لا یقوم لردّها أحد».
وأمّا ما ذکره عن إبراهیم علیه السلام، فبطلانه یتّضح بمراجعة (رسائل السیوطی) و (المنح المکیّة) لابن حجر المکی، وأمثالهما.
وبالجملة، فإنّ القائلین منهم بهذا القول الباطل والرأی الفاسد کثیرون، ولنذکر کلمات بعضهم:
__________________________________________________
(1) کنز العمال للمتقی الهندی، عن ابن أبی شیبة وأبی یعلی وابن جریر، مسند أحمد 1: 84، خصائص علی: 225 الحدیث 122، المستدرک 2: 366 و 3: 5.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 298

وابن کثیر الدمشقی … ص: 298

قال ابن کثیر الدمشقی فی تاریخه (البدایة والنهایة):
«وإخباره علیه السلام عن أبویه وجدّه عبدالمطلب بأنّهم من أهل النّار، لا ینافی الحدیث الوارد عنهم- من طرق متعددة- أنّ أهل الفترة والأطفال والمجانین والصمّ یمتحنون فی العرصات یوم القیامة، کما بسط سنداً ومتناً عند قوله تعالی: «وما کنّا معذّبین حتّی نبعث رسولًا» فیکون منهم من یجیب ومنهم من لا یجیب، فیکون هؤلاء من جملة من لا یجیب.
والحدیث الذی ذکره السهیلی- فی إسناده مجاهیل- إلی أبی الزناد عن عروة عن عائشة: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم سأل ربّه أن یحیی أبویه فأحیاهما وآمنا به.
فإنّه منکر جدّاً، وإنْ کان ممکناً بالنظر إلی قدرة اللَّه تعالی، لکن الذی ثبت فی الصحیح یعارضه» «1».
وکذّب أبوالخطّاب ابن دحیة أیضاً حدیث السهیلی، ونصَّ علی أنّه موضوع، قال القسطلانی:
«قال ابن دحیة: هذا الحدیث موضوع، یردّه القرآن والإجماع، إنتهی.
وقد جزم بعض العلماء بأنّ أبویه صلّی اللَّه علیه وسلّم ناجیان ولیسا فی النّار، متمسّکاً بهذا الحدیث وغیره. وتعقّبه عالم آخر بأنّه لم یر أحداً صرّح بأنّ الإیمان بعد انقطاع العمل بالموت ینفع صاحبه، فإنْ ادّعی أحد الخصوصیّة فعلیه الدلیل، إنتهی. وقد سبقه بذلک أبوالخطّاب ابن دحیة وعبارته: من مات کافراً لم ینفعه الإیمان بعد الرجعة، بل لو آمن عند المعاینة لم ینفعه ذلک
__________________________________________________
(1) البدایة والنهایة/ تاریخ ابن کثیر 2: 281.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 299
فکیف بعد الإعادة» «1».
وقد أطنب ابن کثیر فی المسألة فی (تفسیره) بتفسیر قوله تعالی: «وما کان للنبیّ والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین ولو کانوا اولی قربی من بعد ما تبیّن لهم أنّهم أصحاب الجحیم» وقال:
«قال الإمام أحمد: حدّثنا الحسن بن موسی، حدّثنا زهیر، حدّثنا زبید ابن الحرث الیامی، عن محارب بن دثار، عن ابن بریدة عن أبیه قال:
کنّا مع النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، فنزل بنا ونحن معه قریب من ألف راکب، فصلّی رکعتین، ثمّ أقبل علینا بوجهه وعیناه تذرفان، فقام إلیه عمر بن الخطّاب وفدّاه بالأب والام وقال: یا رسول اللَّه! مالک؟
قال: إنّی سألت ربّی عزّ وجلّ فی الإستغفار لُامّی فلم یأذن لی، فدمعت عینای رحمةً لها من النّار.
وإنّی کنت نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها لتذکّرکم زیارتها خیراً، ونهیتکم عن لحوم الأضاحی بعد ثلاث، فکلوا وأمسکوا ما شئتم، ونهیتکم عن الأشربة فی الأوعیة، فاشربوا فی أیّ وعاء شئتم ولا تشربوا مسکراً.
وروی ابن جریر من حدیث علقمة بن مرثد، عن سلیمان بن بریدة، عن أبیه: أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم لمّا قدم مکّة، أتی رسم قبر، فجلس إلیه فجعل یخاطب، ثمّ قام مستعبراً، فقلنا: یا رسول اللَّه! إنّا رأینا ما صنعت.
قال: إنّی استأذنت ربّی فی زیارة قبر امّی فأذن لی، واستأذنته فی الإستغفار لها، فلم یأذن لی، فما رُئی باکیاً أکثر من یومئذٍ.
وقال ابن أبی حاتم فی تفسیره: حدّثنا أبی، حدّثنا خالد بن خداش،
__________________________________________________
(1) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 1: 90/ ذکر رضاعه.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 300
حدّثنا عبداللَّه بن وهب، عن ابن جریح عن أیوب بن هانی، عن مسروق، عن عبداللَّه بن مسعود قال: خرج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یوماً إلی المقابر فأتبعناه، فجاء حتّی جلس إلی قبر منها، فناجاه طویلًا ثمّ بکی فبکینا لبکائه، ثمّ قام، فقام إلیه عمر بن الخطّاب فدعاه ثمّ دعانا فقال: ما أبکاکم؟ قلنا: بکینا لبکائک.
قال: إنّ القبر الذی جلست عنده قبر آمنة، وإنّی استأذنت ربّی فی زیارتها فأذن لی، وإنّی استأذنت ربّی فی الدعاء لها، فلم یأذن لی وأنزل علَیّ:
«ما کان للنبیّ والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین ولو کانوا اولی قربی»، فأخذنی ما یأخذ الولد للوالد، وکنت نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها فإنّها تذکّر الآخرة.
حدیث آخر فی معناه: قال الطبرانی: حدّثنا محمّد بن علی المروزی، حدّثنا أبوالدرداء عبدالعزیز بن منیب، حدّثنا إسحاق بن عبداللَّه بن کیسان، عن أبیه، عن عکرمة، عن ابن عبّاس: أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم لمّا أقبل من غزوة تبوک واعتمر، فلمّا هبط من ثنیة عسفان، أمر أصحابه أن یستندوا إلی العقبة حتّی أرجع إلیکم، فذهب فنزل علی قبر امّه، فناجا ربّه طویلًا، ثمّ إنّه بکی، فاشتدّ بکاؤه وبکی هؤلاء لبکائه وقالوا: ما بکی نبیّ اللَّه هذا البکاء إلّا وقد احدث فی امّته شی‌ء لا یطیقه، فلمّا بکی هؤلاء قام فرجع إلیهم فقال: ما یبکیکم؟ فقالوا: یا نبیّ اللَّه! بکینا لبکائک، قلنا: لعلّه احدث فی امّتک شی‌ء لا تطیقه. قال: لا، وقد کان بعضه.
ولکن نزلت علی قبر امّی، فدعوت اللَّه أن یأذن لی فی شفاعتها یوم القیامة فأبی اللَّه أن یأذن لی، فرحمتها وهی امّی فبکیت، ثمّ جاءنی جبرئیل
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 301
فقال: «وما کان استغفار إبراهیم لأبیه إلّاعن موعدة وعدها إیّاه فلمّا تبیّن له أنّه عدوٌّ للَّه‌تبرّأ منه» فتبرّأ أنت من امّک کما تبرّأ إبراهیم من أبیه، فرحمتها وهی امّی.
ودعوت ربّی أن یرفع عن امّتی أربعاً، فرفع عنهم اثنین وأبی أن یرفع عنهم اثنتین، دعوت ربّی أن یرفع عنهم الرجم من السماء والغرق من الأرض، وأن لا یلبسهم شیعاً، وأن لا یذیق بعضهم بأس بعض، فرفع عنهم الرجم من السماء والغرق من الأرض، وأبی اللَّه أن یرفع عنهم القتل والهرج.
وإنّما عدل إلی قبر امّه، لأنّها کانت مدفونة تحت کدی، وکانت عسفان لهم.
وهذا حدیث غریب وسیاق عجیب.
وأغرب منه وأشدّ نکارة:
ما رواه الخطیب البغدادی فی کتاب السابق واللّاحق، بسند مجهول، عن عائشة، فی حدیث فیه قصّة: أنّ اللَّه أحیا امّه فآمنت ثمّ عادت.
وکذلک ما رواه السهیلی فی الرّوض، بسند فیه جماعة مجهولون: أنّ اللَّه أحیا له أباه وامّه فآمنا به. وقد قال الحافظ ابن دحیة: هذا الحدیث موضوع، یردّه القرآن والإجماع، قال اللَّه تعالی: «ولا الذین یموتون وهم کفّار».
وقد مال أبو عبداللَّه القرطبی إلی هذا الحدیث، وردّ علی ابن دحیة فی هذا الإستدلال ما حاصله: إنّ هذه حیاة جدیدة، کما رجعت الشمس بعد غیبوبتها فصلّی علیّ العصر. قال الطحاوی: وهو حدیث ثابت. یعنی حدیث الشمس. قال القرطبی: فلیس إحیاؤهما بممتنع عقلًا ولا شرعاً. قال: وقد سمعت أنّ اللَّه أحیی عمّه أباطالب فآمن به.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 302
قلت: وهذا کلّه یتوقّف علی صحّة الحدیث، فإذا صحّ فلا مانع منه.
واللَّه أعلم.
وقال العوفی عن ابن عباس فی قوله: «ما کان للنبیّ والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین» الآیة، فإنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم أراد أن یستغفر لُامّه فنهاه اللَّه عن ذلک، فقال: فإنّ إبراهیم خلیل اللَّه قد استغفر لأبیه فأنزل اللَّه: «وما کان استغفار إبراهیم لأبیه إلّاعن موعدة وعدها إیّاه» الآیة.
وقال علیّ بن أبی طلحة عن ابن عبّاس فی هذه الآیة: کانوا یستغفرون لهم حتّی نزلت هذه الآیة، فلمّا انزلت أمسکوا عن الإستغفار لأمواتهم، ولم ینهوا أن یستغفروا للأحیاء حتّی یموتوا، ثمّ أنزل اللَّه: «وما کان استغفار إبراهیم لأبیه» الآیة.
وقال قتادة فی هذه الآیة: ذکر لنا أنّ رجالًا من أصحاب النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قالوا: یا نبیّ اللَّه! إنّ من آبائنا من کان یحسن الجوار ویصل الأرحام، ویفکّ العانی ویوفی بالذمم، أفلا نستغفر لهم؟ قال: فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: بلی واللَّه، إنّی لأستغفر لأبی کما استغفر إبراهیم لأبیه، فأنزل اللَّه: «ما کان للنبیّ والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین» حتّی بلغ الجحیم، ثمّ عذّر اللَّه إبراهیم علیه الصلاة والسلام فقال: «وما کان استغفار إبراهیم لأبیه إلّا عن موعدة وعدها إیّاه فلمّا تبیّن له أنّه عدوٌّ للَّه‌تبرّأ منه»» «1».

والذهبی … ص: 302

والذهبی أیضاً کذّب الحدیث المذکور، حیث قال فی (میزان الإعتدال):
«عبدالوهّاب بن موسی، عن عبدالرحمن بن أبی الزناد، بحدیث: إنّ اللَّه
__________________________________________________
(1) تفسیر ابن کثیر 4: 221- 224 والآیة فی سورة التوبة: 113.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 303
أحیا لی امّی فآمنت بی.
الحدیث کذب، مخالف لِما صحَّ أنّه علیه السلام استأذن ربّه فی الإستغفار لهما فلم یؤذن له» «1».
وفی (لسان المیزان) عن جماعةٍ أنّهم کذّبوا الحدیث کذلک «2».

القائلون بالحقّ وأدلّتهم … ص: 303

لکنّ جماعةً من أعلامهم دافعوا عن الحق، وأبطلوا هذه الأقاویل الفاسدة.
فالحافظ السیوطی- مثلًا- ألّف رسائل عدیدة فی إثبات نجاة آباء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، حتّی أنّه قال بکفر من یقول بکفر والدی النبی، ففی رسالته التی أسماها: (الدرج المنیفة فی الآباء الشریفة):
«نقلت من مجموع بخطّ الشیخ کمال الدین الشمنی، والد شیخنا الإمام تقی الدین رحمه اللَّه ما نصّه: سُئل القاضی أبوبکر ابن العربی عن رجلٍ قال:
إنّ آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی النار، فأجاب بأنّه ملعون؛ لأنّ اللَّه تعالی قال: «إنّ الذین یؤذون اللَّه ورسوله لعنهم اللَّه فی الدنیا والآخرة وأعدّ لهم عذاباً مهیناً» قال: ولا أذی أعظم من أن یقال عن أبیه: إنّه فی النّار» «3».
وقال فی رسالته (الدوران الفلکی علی ابن الکرکی) فی بیان الامور المستهجنة التی ذکر صدورها من السخاوی:
«الثانی: إنّه تکلّم فی حق والدی المصطفی بما لا یحلّ لمسلم ذکره، ولا
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 4: 437/ 5332 ترجمة عبدالوهّاب بن موسی.
(2) لسان المیزان 4: 512/ 5416 ترجمة عبدالوهّاب بن موسی.
(3) الدرج المنیفة فی الآباء الشریفة (ضمن الرسائل العشر): 42.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 304
یسوغ أن یجزم علیه فکره، فوجب علَیّ أنْ أقوم علیه بالإنکار، وأنْ أستعمل فی تنزیه هذا المقام الشریف الأقلام والأفکار، فألّفت فی ذلک ست مؤلّفات شحنتها بالفوائد وهی فی الحقیقة أبکار، ومن ذا الذی یستطیع أنْ ینکر علَیّ قیامی فی ذلک، أو یلقی نفسه فی هذه المهالک، من أنکر ذلک أکاد أقول بکفره وأستغرق العمر فی هجره».
وقال السهیلی فی (الروض الأنف):
«وذکر قاسم بن ثابت فی الحدیث: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم زار قبر امّه بالأبواء فی ألف مقنّعٍ، فبکی وأبکی: وهذا حدیث صحیح.
وفی الصحیح أیضاً أنّه قال: استأذنت ربّی فی زیارة قبر امّی فأذن لی، واستأذنته أن أستغفر لها فلم یأذن لی.
وفی مسند البزّار من حدیث بریدة: إنّه علیه السلام حین أراد أن یستغفر لُامّه، ضرب جبرئیل فی صدره وقال: لا تستغفر لمن مات مشرکاً، فرجع حزیناً.
وفی الحدیث زیادة فی غیر الصحیح: إنّه سئل عن بکائه، فقال: ذکرت ضعفها وشدّة عذاب اللَّه، إن کان صحَّ هذا.
وفی حدیث آخر ما یصحّحه وهو أنّ رجلًا قال له: یا رسول اللَّه! أین أبی؟ فقال: فی النار، فلمّا ولّی الرجل قال علیه السلام له: إنّ أبی وأباک فی النّار.
ولیس لنا أنْ نقول هذا فی أبویه صلّی اللَّه علیه وسلّم، لقوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: لا تؤذوا الأحیاء بسبب الأموات، واللَّه عزّ وجلّ یقول: «إنّ الذین
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 305
یؤذون اللَّه ورسوله» الآیة» «1».
والواقع: إنّ السهیلی متذبذب مضطربٌ فی هذا المقام، ویزید ذلک وضوحاً قوله بعد ذلک:
«وإنّما قال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم لذلک الرجل هذه المقالة، لأنّه وجد فی نفسه، وقد قیل: إنّه قال: أین أبوک أنت، فحینئذٍ قال ذلک.
وقد روی معمر بن راشد بغیر هذا اللفظ، فلم یذکر أنّه قال له: إنّ أبی وأباک فی النّار، ولکن ذکر أنّه قال له: إذا مررت بقبر کافر فبشّره بالنّار.
وروی فی حدیثٍ غریب لعلّه أن یصحّ- وجدته بخطّ جدّی أبی عمرو- إنّ أحمد بن أبی الحسن القاضی رحمه اللَّه- بسند فیه مجهولون- ذکر أنّه نقله من کتاب انتسخ من کتاب معوذ بن داود بن معوذ الزاهد، یرفعه إلی أبی الزناد عن عروة عن عائشة: اخبرت أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم سأل ربّه أن یحیی أبویه، فأحیاهما له وآمنا به ثمّ ماتا.
واللَّه قادر علی کلّ شی‌ء، ولیس تعجز رحمته وقدرته عن شی‌ء، ونبیّه أهل أن یخصّه بما شاء من فضله وینعم علیه بما شاء من کرامته، صلّی اللَّه علیه وسلّم» «2».
بل رجع إلی قول أسلافه الموجب للّعن ووافق علیه، فی موضعٍ آخر من کتابه، حیث قال فی غزوة احد:
«ووقع فی هذه الغزوة: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم جمع لسعدٍ
__________________________________________________
(1) الروض الانف 2: 185- 186 بتفاوتٍ یسیر.
(2) الروض الانف 2: 187.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 306
أبویه فقال له: إرم فداک أبی وامّی. وروی الترمذی من طریق علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه قال: ما سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول لأحدٍ فداک أبی وامّی إلّالسعد. وقال فی روایةٍ اخری عنه: ما جمع رسول اللَّه أبویه إلّالسعد.
والروایة الاولی أصحّ واللَّه أعلم؛ لأنّه أخبر فیها أنّه لم یسمع، وقد روی الزبیر بن العوام أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم جمع له أیضاً أبویه وقال له کما قال لسعد، ورواه عنه ابنه عبداللَّه بن الزبیر، وأسنده فی کتاب أنساب قریش الزبیر ابن أبی بکر.
وفقه هذا الحدیث أنّه جائز هذا الکلام لمن کان أبواه غیر مؤمنین، وأمّا من کان أبواه مؤمنین فلا؛ لأنّه کالعقوق لهما. کذلک سمعت شیخنا أبابکر یقول فی هذه المسألة».
ومن الذین قالوا بالحقّ ودافعوا عنه: ابن حجر المکی، حتّی أنّه اعترض علی قول أبی حیّان الأندلسی بانحصار القول بإیمان آباء النبی بالإمامیّة، فقد ذکر القسطلانی فی (المواهب اللدنیّة):
«نقل الإمام أبو حیان فی البحر عند تفسیر قوله تعالی «وتقلّبک فی السّاجدین» إنّ الرافضة هم القائلون إنّ آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم کانوا مؤمنین، مستدلّین بقوله تعالی: «وتقلّبک فی السّاجدین» وبقوله علیه السلام:
لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرین، الحدیث» «1».
قال شارحه الشبراملسی فی (تیسیر المطالب السنیّة):
«قوله: ونقل الإمام أبو حیان …
قال الشهاب ابن حجر فی کتابه: النعمة الکبری علی العالم بمولد سیّد
__________________________________________________
(1) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 1: 92.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 307
بنی آدم: وقول بعضهم: ونقل أبو حیان … سوء تصرّف منه، لأنّه- أعنی ناقل هذا الکلام عن أبی حیان- لو کان له أدنی مسکة من علمٍ أو فهمٍ لتعقّب ما قاله أبو حیان أنّ الرافضة هم القائلون.. وقال له: هذا الحصر باطل منک، أیّها النحوی البعید عن مدارک الاصول والفروع. کیف؟ وأئمّة الأشاعرة من الشافعیّة وغیرهم- علی ما مرّ التصریح به- فی نجاة سائر آبائه صلّی اللَّه علیه وسلّم کبقیّة أهل الفترة، فلو کنت ذا إلمامٍ بذلک لما حصرت نقل ذلک عن الرافضة وزعمت أنّهم المستدلّون علیه بالآیة والحدیث. وهذا الفخر الرازی من أکابر أئمّة أهل السنّة قد استدلّ بهما ونقل ذلک عن غیره، فلیتک أیّها الناقل عن أبی حیّان سکتَّ عن ذلک، ووقیت عرضک وعرضه من رشق سهام الصواب فیهما».
وهذا کلام ابن حجر المکی فی (المنح المکیّة- شرح القصیدة الهمزیّة):
«وقول أبی حیان: إنّ الرافضة هم القائلون بأنّ آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم مؤمنون غیر معذَّبین، مستدلّین بقوله تعالی: «وتقلّبک فی الساجدین».
فلک ردّه: بأنّ مثل أبی حیّان إنّما یرجع إلیه فی علم النحو وما یتعلّق بذلک، وأمّا المسائل الاصولیّة فهو عنها بمعزل، کیف والأشاعرة ومن ذکر معهم- فیما مرّ آنفاً- علی أنّهم مؤمنون، فنسبة ذلک للرافضة وحدهم- مع أنّ هؤلاء الذین هم أئمّة أهل السنّة قائلون به- قصور وأیّ قصور، تساهل وأیّ تساهل» «1».
فثبت- والحمد للَّه- أنّ القائلین بالقول الحقّ هم أهل الحقّ، وأنّ کثیراً من غیرهم أیضاً یشارکونهم فی هذا القول.
__________________________________________________
(1) المنح المکیّة- شرح القصیدة الهمزیّة: 27.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 308
وقال السیوطی فی (الدرج المنیفة فی الآباء الشریفة):
«الدرجة الثالثة: أنّهما کانا علی التوحید ودین إبراهیم علیه السّلام، کما کان علی ذلک طائفة من العرب، کزید بن نفیل وقس بن ساعدة و ورقة بن نوفل وعمیر ابن حبیب الجهنی وعمر بن عنبسة، فی جماعة آخرین، وهذه طریقة الإمام فخرالدین الرازی وزاد: إن آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم کلّهم إلی آدم علی التوحید ودین إبراهیم، لم یکن فیهم شرک.
قال: ممّا یدلّ علی أنّ آباءه صلّی اللَّه علیه وسلّم ما کانوا مشرکین: قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: لم أزل أُنقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات، وقال تعالی: «إنّما المشرکون نَجَسٌ» فوجب أن لا یکون أحد من أجداده مشرکاً.
قال: ومن ذلک قوله تعالی: «الذی یراک حین تقوم وتقلّبک فی الساجدین» معناه أنّه ینقل نوره من ساجد إلی ساجد.
قال: وبهذا التقریر، فالآیة دالّة علی أنّ جمیع آباء محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم کانوا مسلمین.
قال: وحینئذٍ یجب القطع بأنّ والد إبراهیم ما کان من الکافرین، إنّما کان ذاک عمّه، أقصی ما فی الباب أن یحمل قوله تعالی «وتقلّبک فی الساجدین» علی وجوه اخری، وإذا وردت الروایات بالکلّ ولا منافاة بینهما، وجب حمل الآیة علی الکلّ، وبذلک یثبت أنّ والد إبراهیم ما کان من عبدة الأوثان، وإنّ آزر لم یکن والده بل کان عمّه، إنتهی ملخّصاً.
وقد وافقه علی الإستدلال بالآیة الإمام الماوردی صاحب الحاوی الکبیر من أئمّة أصحابنا.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 309
وقد وجدت ما یعضد هذه المقالة من الأدلّة ما بین مجمل ومفصّل؛ فالمجمل: دلیل مرکّب من مقدّمتین: إحداهما: أنّ الأحادیث الصحیحة دلّت علی أنّ کلّ أصل من اصوله صلّی اللَّه علیه وسلّم من أبیه إلی آدم خیر أهل زمانه. والثانیة: إنّ الأحادیث والآثار دلّت علی أنّ اللَّه لم یخل الأرض من عهد نوح إلی بعثة النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم من ناس علی الفطرة، یعبدون اللَّه ویوحّدونه ویصلّون له وبهم یحفظ الأرض، ولولاهم لهلکت الأرض ومن علیها.
ومن أدلّة المقدّمة الاولی حدیث البخاری: بعثت من خیر قرن بنی آدم، قرناً فقرناً، حتّی بعثت من القرن الذی کنت فیه.
وحدیث البیهقی: ما افترقت الناس فرقتین إلّاجعلنی اللَّه فی خیرهما، فاخرجت من بین أبوی فلم یصبنی شی‌ء من عهد الجاهلیّة، وخرجت من نکاح ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم حتّی انتهیت إلی أبی وامّی؛ فأنا خیرکم نفساً وخیرکم أباً.
وحدیث أبی نعیم وغیره: لم یزل اللَّه ینقلنی من الأصلاب الطیّبة إلی الأرحام الطاهرة مصفّی مهذّباً، لا یتشعّب شعبتان إلّاکنت فی خیرهما.
فی أحادیث کثیرة.
ومن أدلّة المقدّمة الثانیة: ما أخرجه عبدالرزاق فی المصنّف، وابن المنذر فی تفسیره- بسند صحیح علی شرط الشیخین- عن علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه قال: لم یزل علی وجه الأرض من یعبد اللَّه علیها.
وأخرج الإمام أحمد بن حنبل فی الزهد، والخلّال فی کرامات الأولیاء- بسند صحیح علی شرط الشیخین- عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه: ماخلت
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 310
الأرض من بعد نوح من شعبة یدفع اللَّه بهم عن أهل الأرض.
فی آثار اخر.
وإذا قرنت بین هاتین المقدمتین، انتج منهما قطعاً: أنّ آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم لم یکن فیهم شرک؛ لأنّه قد ثبت فی کلّ منهم أنّه خیر قرنه، فإن کان الناس الذین هم علی الفطرة هم آباؤه فهو المدّعی، وإن کان غیرهم وهم علی الشرک، لزم أحد الأمرین: إمّا أن یکون المشرک خیراً من المسلم، وهو باطل بنصّ القرآن والإجماع، وإمّا یکون غیرهم خیراً منهم، وهو باطل، لمخالفته الأحادیث الصحیحة.
فوجب قطعاً أن لا یکون فیهم مشرک، لیکونوا خیر أهل الأرض، کلّ فی قرنه» «1».
وقال ابن حجر بشرح:
«لم تزل فی ضمائر الکون تختار لک الامّهات والآباء»
قال ما نصّه:
«تنبیه: لک أن تأخذ من کلام الناظم، الذی علمت أنّ الأحادیث مصرّحة به لفظاً فی أکثره ومعنی فی کلّه: أنّ آباء النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم- غیر الأنبیاء- وامّهاته إلی آدم وحوّاء لیس فیهم کافر؛ لأنّ الکافر لا یقال فی حقّه أنّه مختار ولاکریم ولا طاهر بل نجس کما فی آیة «إنّما المشرکون نَجَسٌ».
وقد صرّحت الأحادیث السابقة بأنّهم مختارون، وأنّ الآباء کرام، وإنّ الامّهات طاهرات.
وأیضاً: فهم إلی إسماعیل کانوا من أهل الفترة، وهم فی حکم المسلمین
__________________________________________________
(1) الدرج المنیفة فی الآباء الشریفة (ضمن الرسائل العشر): 32- 34.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 311
بنصّ الآیة الآتیة، وکذا من بین کلّ رسولین.
وأیضاً: قال تعالی: «وتقلّبک فی الساجدین» علی أحد التفاسیر فیه: أنّ المراد ینقل نوره من ساجد إلی ساجد. وحینئذٍ، فهذا صریح فی أنّ أبوی النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم- آمنة وعبداللَّه- من أهل الجنّة، لأنّهما أقرب المختارین له صلّی اللَّه علیه وسلّم.
وهذا هو الحقّ، بل فی حدیث- صحّحه غیر واحد من الحفّاظ ولم یلتفتوا لمن طعن فیه-: أنّ اللَّه تعالی أحیاهما فآمنا به. خصوصیّة لهما وکرامة له علیه السلام.
فقول ابن دحیة یردّه القرآن والإجماع، لیس فی محلّه؛ لأنّ ذلک ممکن شرعاً وعقلًا، علی جهة الکرامة والخصوصیّة، فلا یردّه قرآن ولا إجماع.
وکون الإیمان لا ینفع بعد الموت. محلّه فی غیر الخصوصیّة والکرامة.
وقد صحّ أنّه علیه السلام ردّت علیه الشمس بعد مغیبها فعاد الوقت حتّی صلّی علیّ العصر أداء، کرامة له صلّی اللَّه علیه وسلّم، فکذا هنا، وطعن بعضهم فی صحّة هذا بما لا یجدی أیضاً.
وخبر أنّه تعالی لم یأذن لنبیّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی الإستغفار لأبویه، إمّا کان قبل إحیائهما له وإیمانهما به، أو أنّ المصلحة اقتضت تأخیر الإستغفار لهما عن ذلک الوقت، فلم یؤذن له فیه حینئذٍ.
فإن قلت: إذا قرّرتم أنّهما من أهل الفترة، وأنّهم لا یعذّبون، فما فائدة الإحیاء؟
قلت: فائدته إتحافهما بکمال لم یحصل لأهل الفترة؛ لأنّ غایة أمرهم أنّهم الحقوا بالمسلمین فی مجرّد السلامة من العقاب، وأمّا مراتب الثواب
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 312
العلیّة فهم بمعزل عنها، فاتحفا بمرتبة الإیمان زیادة فی شرف کمالهما لحصول تلک المراتب لهما. وفی هذا مزید ذکرته فی الفتاوی.
ولا یرد علی الناظم آزر، فإنه کافر مع أنّ اللَّه تعالی ذکر فی کتابه العزیز أنّه أبو إبراهیم صلوات اللَّه وسلامه علیه، وذلک لأنّ أهل الکتابین أجمعوا علی أنّه لم یکن أباً حقیقة وإنّما کان عمّه، والعرب تسمّی العمّ أباً، بل فی القرآن ذلک، قال تعالی: «وإله آبائی إبراهیم وإسماعیل» مع أنّه کان عمّ یعقوب، بل لو لم یجمعوا علی ذلک وجب تأویله بهذا جمعاً بین الأحادیث، وأمّا من أخذ بظاهره- کالبیضاوی وغیره- فقد تساهل واستروح» «1».
هذا، والأعجب من ذلک کلّه: قدح جماعة من أئمّتهم فی نسب النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، بدعوی أنّ کنانة زوجة خزیمة قد مکَّنت أباها من نفسها، فکان النضر بن کنانة، وهو من أجداده صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم …
أعاذنا اللَّه من الإفتراء والبهتان والإرتباک فی العمی والخذلان، وتفصیل هذه القصّة الشنیعة فی (الروض الأنف) و (المعارف) وغیرهما من کتب القوم «2».

تنبیه حول رأی الرازی … ص: 312

قد تقدَّم فی کلام السیوطی وابن حجر المکی: أنّ الفخر الرازی من القائلین بإسلام آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وأنّ السیوطی والقسطلانی نقلا ذلک عنه فی کتابه (أسرار التنزیل)، فاقتضی ذلک مراجعة الکتاب المذکور، ومراجعة (التفسیر الکبیر).
__________________________________________________
(1) المنح المکیّة- شرح القصیدة الهمزیّة: 25- 26.
(2) الروض الانف 2: 356- 357، المعارف لابن قتیبة: 130.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 313
أمّا فی (التفسیر الکبیر) فقد وجدنا الرازی- وللأسف الشدید- یحاول إثبات القول المخالف للحق، فکان من الضروری الوقوف علی کلامه فی (أسرار التنزیل) لمعرفة مدی صحّة ما نسبوا إلیه، حتّی عثرنا علیه فوجدناه کذلک، فإنّه ینقل القول الحقّ الصحیح ثمّ یردّ علیه بزعمه، غیر أنّه فی (التفسیر الکبیر) ینسب القول الحق والإستدلال علیه إلی الإمامیّة بصراحةٍ، أمّا فی (أسرار التنزیل) فیذکر فی والد سیّدنا إبراهیم علیه السلام قولین- بلا نسبةٍ لأحد- أحدهما: کون آزر والده، والآخر: أنّه لم یکن والده … فأورد للاستدلال علی هذا القول ما نقله السیوطی وغیره عنه … ثمّ جعل یردّ علیه … وکأنّ السیوطی لم یلحظ آخر کلامه، فنسب إلیه القول بالحق، والحال أنّه لیس کذلک.
وإلیک نصّ کلامه فی (التفسیر الکبیر):
«قالت الشیعة: أنّ أحداً من آباء الرسول وأجداده ما کان کافراً، وأنکروا أن یقال أنّ والد إبراهیم کان کافراً، وذکروا أنّ آزر کان عمّ إبراهیم علیه السلام وما کان والداً له، واحتجّوا علی قولهم بوجوه:
الحجّة الاولی: إنّ آباء الأنبیاء ما کانوا کفّاراً، ویدلّ علیه وجوه: منها قوله تعالی: «الذی یراک حین تقوم وتقلّبک فی الساجدین» «1»
قیل: معناه أنّه کان ینقل روحه من ساجد إلی ساجد، وبهذا التقریر فالآیة دالّة علی أنّ جمیع آباء محمّد علیه السلام کانوا مسلمین، وحینئذٍ، یجب القطع بأنّ والد إبراهیم کان مسلماً.
فإن قیل: «وتقلّبک فی الساجدین» یحتمل وجوهاً اخری:
__________________________________________________
(1) سورة الشعراء 26: 218- 219.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 314
أحدها: أنّه لمّا نسخ فرض قیام اللّیل، طاف الرسول علیه السلام تلک اللّیلة علی بیوت أصحابه لینظر ماذا یصنعون، لشدّة حرصه علی ما یظهر منهم من الطاعات، فوجدها کبیوت الزنابیر، لکثرة ما یسمع من أصوات قراءتهم وتسبیحهم وتهلیلهم، فالمراد من قوله «وتقلّبک فی الساجدین» طوافه صلوات اللَّه علیه تلک اللّیلة علی الساجدین.
وثانیها: المراد أنّه علیه السلام کان یصلّی بالجماعة، فتقلّبه فی الساجدین معناه: کونه فیما بینهم ومختلطاً بهم حال القیام والرکوع والسجود.
وثالثها: أن یکون المراد أنّه لا یخفی حالک علی اللَّه کلّما قمت وتقلّبت مع الساجدین فی الاشتغال بامور الدین.
ورابعها: المراد تقلّب بصره فیمن یصلّی خلفه، والدلیل علیه قوله علیه السلام: أتمّوا الرکوع والسجود فإنّی أراکم من وراء ظهری.
فهذه الوجوه الأربعة ممّا یحتملها ظاهر الآیة، فسقط ما ذکرتم.
والجواب: لفظ الآیة محتمل للکلّ، ولیس حمل الآیة علی البعض أولی من حملها علی الباقی، فوجب أن نحملها علی الکلّ، وحینئذٍ حصل المقصود.
وممّا یدلّ أیضاً علی أنّ أحداً من آباء محمّد علیه السلام ما کان من المشرکین: قوله علیه السلام: «لم أزل أُنقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات»، وقال تعالی: «إنّما المشرکون نَجَسٌ» «1»
وذلک یوجب أن یقال:
أنّ أحداً من أجداده ما کان من المشرکین.
إذا ثبت هذا فنقول: ثبت بما ذکرنا أنّ والد إبراهیم علیه السلام ما کان
__________________________________________________
(1) سورة التوبة 9: 28.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 315
مشرکاً، وثبت أنّ آزر کان مشرکاً، فوجب القطع بأنّ والد إبراهیم کان إنساناً آخر غیر آزر …
وأمّا أصحابنا، فقد زعموا أنّ والد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان کافراً، وذکروا أنّ نصّ الکتاب فی هذه الآیة یدلّ علی أنّ آزر کان کافراً، وکان والد إبراهیم علیه السلام، وأیضاً: قوله تعالی: «وما کان استغفار إبراهیم لأبیه» «1»
إلی قوله «فلمّا تبیّن له أنّه عدوٌّ للَّه‌تبرّأ منه» «2»
وذلک یدلّ علی قولنا. وأمّا قوله «وتقلّبک فی الساجدین» قلنا: قد بیّنّا أنّ هذه الآیة تحتمل سائر الوجوه، قوله: تحمل هذه الآیة علی الکل، قلنا: هذا محال، لأنّ حمل اللفظ المشترک علی جمیع معانیه لا یجوز، وأیضاً: حمل اللفظ علی حقیقته ومجازه معاً لا یجوز.
وأمّا قوله علیه السلام: لم أزل أُنقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات، فذلک محمول علی أنّه ما وقع فی نسبه ما کان …» «3».
وقال فی (أسرار التنزیل):
«أمّا قوله تعالی «وإذ قال إبراهیم لأبیه» «4»
ففیه مسائل:
المسألة الاولی: فی آزر قولان:
الأوّل: إنّه والد إبراهیم علیه السلام، ولهم فی ذلک دلائل:
الحجّة الاولی: ظاهر لفظ القرآن فی هذه الآیة یدلّ علی ذلک، ثمّ إنّ ظاهر هذه الآیة متأکّد بآیات اخری، منها: قوله تعالی فی سورة مریم: «إذ قال
__________________________________________________
(1) سورة التوبة 9: 114.
(2) سورة التوبة 9: 114.
(3) تفسیر الرازی 13: 38- 40.
(4) سورة الأنعام 6: 74.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 316
لأبیه یا أبت لم تعبد ما لا یسمع ولا یبصر» «1»
وقال أیضاً: «ما کان استغفار إبراهیم لأبیه» إلی قوله: «فلمّا تبیّن له أنّه عدوّ للَّه‌تبرّأ منه»، فکلّ هذه الآیات تدلّ علی أنّ أبا إبراهیم کان کافراً عابداً للوثن.
الحجّة الثانیة: إنّ العرب سمعوا هذه الآیة، وقد کانوا أحرص الناس علی تکذیب الرسول وأعظمهم رغبة فی براءة شجرة النسب عن کلّ عیب، فلو لم یکن آزر والد إبراهیم لتسارعوا إلی تکذیبه، ولوجدوا ذلک غنیمة عظیمة فی الطعن فیه.
الحجّة الثالثة: إنّه تعالی ذکر قصّة إبراهیم علیه السلام مع أبیه فی آیات کثیرة، ولم یذکر اسم العمّ فی القرآن، فیتعذّر حمل لفظ الأب فی هذه الآیة علی العم.
القول الثانی: إنّ آزر لم یکن والد إبراهیم علیه السلام. واحتجّوا علیه بوجوه:
الأوّل: إنّ آباء الأنبیاء ما کانوا کفّاراً، ویدلّ علیه وجوه:
منها: قوله تعالی: «الذی یراک حین تقوم وتقلّبک فی الساجدین» قیل:
معناه أنّه کان ینتقل روحه من ساجد إلی ساجد، وبهذا التقریر، فالآیة دالّة علی أنّ جمیع آباء محمّد علیه السلام کانوا مسلمین، وحینئذٍ، یجب القطع بأنّ والد إبراهیم ما کان من الکافرین، أقصی ما فی الباب أن یحمل قوله تعالی «وتقلّبک فی الساجدین» علی وجوه:
منها: إنّه لمّا نسخ فرض قیام اللیل طاف الرسول علیه السلام تلک اللیلة علی بیوت أصحابه لینظر ماذا یصنعون، لشدّة حرصه علی ما یظهر منهم من
__________________________________________________
(1) سورة مریم 19: 42.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 317
الطاعات، فوجدها کبیوت الزنابیر لکثرة ما یسمع من دندنتهم بذکر اللَّه، فالمراد من قوله «وتقلّبک فی الساجدین» طوفه علیه السلام علی الساجدین فی تلک اللیلة.
ومنها: المراد یراک حین تقوم للصّلاة بالناس جماعة، وتقلّبه فی الساجدین: کونه فیما بینهم بقیامه ورکوعه وسجوده؛ لأنّه کان إماماً.
ومنها: أنّه لا یخفی علی اللَّه حالک کلّما قمت وتقلّبت مع الساجدین، فی الإشتغال بأمر الدین.
ومنها: المراد تقلّب بصره فیمن یصلّی خلفه من قوله: أتمّوا الرکوع والسجود فإنّی أراکم من ورائی وخلفی.
فهذه الآیة وإن کانت تحتمل هذه الوجوه الأربعة، إلّاأنّ الوجه الذی ذکرناه الآن أیضاً محتمل، والروایات وردت بالکلّ، ولا منافاة بین هذه الوجوه، فوجب حمل الآیة علی الکلّ، ومتی صحّ ذلک ثبت أنّ والد إبراهیم ما کان من عبدة الأوثان.
وممّا یدلّ علی أنّ آباء محمّد علیه السلام ما کانوا من المشرکین: قوله علیه السلام: لم أزل أُنتقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات، وقال تعالی: «إنّما المشرکون نجس»، فوجب أن لا یکون أحد من آبائه مشرکاً.
الحجّة الثانیة علی أنّ آزر ما کان والد إبراهیم علیه السلام: إنّ هذه الآیة دالّة علی أنّ إبراهیم شافه آزر بالغلظة، ومشافهة الأب بالغلظة لا تجوز، وذلک یدلّ علی أنّ آزر ما کان والد إبراهیم. أما إنّ إبراهیم شافه آزر بالغلظة، فلوجهین:
الأوّل: إنّه قری‌ء «وإذ قال إبراهیم لأبیه آزر» بضمّ آزر، وهذا یکون
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 318
محمولًا علی النداء، ومخاطبة الأب ونداؤه بالإسم من أعظم أنواع الجفاء.
الثانی: إنّه قال لآزر: «إنّی أراک وقومک فی ضلال مبین» وهو من أعظم أنواع الإیذاء.
فثبت أنّه شافه آزر بالغلظة.
وإنّما قلنا أنّ مشافهة الأب بالغلظة لا یجوز، لوجوه:
الأوّل: قوله تعالی: «وقضی ربّک ألّا تعبدوا إلّاإیّاه وبالوالدین إحساناً» وهذا عام فی حقّ الکافر والمسلم. وقال تعالی: «لا تقل لهما افٍّ ولا تنهرهما» وهذا أیضاً عام.
الثانی: إنّه تعالی لمّا بعث موسی إلی فرعون أمره بالرفق معه، قال تعالی: «فقولا له قولًا لیّناً» والسبب فی ذلک أن یصیر هذا رعایة لحقّ تربیة فرعون، فهاهنا الوالد أولی بالرفق.
الثالث: إنّ الدعوة مع الرفق أکثر تأثیراً فی القلب، وأمّا التغلیظ فإنّه ینفّر السامع عن القبول، ولهذا قال تعالی لمحمّد علیه السلام: «وجادلهم بالتی هی أحسن»، فکیف یلیق بإبراهیم هذه الخشونة مع أبیه فی وقت الدعوة.
الرابع: إنّه تعالی حکی عن إبراهیم علیه السلام الرفق الشدید مع هذا المسمّی بالأب، وهو قوله: «یا أبت لِمَ تعبد ما لا یسمع ولا یبصر ولا یغنی عنک شیئاً»، ثمّ إنّ ذلک الإنسان غلظ معه فی القول فقال: «لئن لم تنته لأرجمنّک»، ثمّ إنّ إبراهیم علیه السلام ما ترک الرفق معه بل قال: «سلام علیک سأستغفر لک ربّی»، فإذا کان عادة إبراهیم فی الرفق والقول الحسن هذا، فکیف یلیق أن یظهر الخشونة والغلظة مع أبیه؟
فثبت بهذه الحجّة أنّ آزر ما کان والد إبراهیم.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 319
الحجّة الثالثة: إنّه جاء فی کتب التواریخ: أنّ اسم والد إبراهیم علیه السلام تارخ، وأمّا آزر فهو کان عمّ إبراهیم.
ثمّ إنّ القائلین بهذا القول أجابوا عن دلائل أصحاب القول الأوّل فقالوا:
القرآن وإن دلّ علی تسمیة آزر بالأب، إلّاأنّ هذا لا یدلّ علی القطع بکونه والداً له، وذلک، لأنّ لفظة الأب فقد تطلق علی العمّ، قال تعالی حکایة عن أولاد یعقوب: «نعبد إلهک وإله آبائک إبراهیم وإسماعیل» فسمّوا إسماعیل أباً لیعقوب، مع أنّ إسماعیل کان عمّاً لیعقوب، وقال رسولنا علیه السلام: ردّوا علَیّ أبی. یعنی العبّاس. وأیضاً: یحتمل أن یکون آزر کان أب ام إبراهیم، وهذا قد یقال له الأب، قال تعالی: «ومن ذرّیّته داود وسلیمان» إلی قوله: «وعیسی»، فجعل عیسی من ذرّیّة إبراهیم مع أنّه کان جدّه من قبل الامّ، وبهذا ظهر الجواب عن الحجّة الثانیة، وذلک لأنّ تسمیة العم بالأب مشهور فی اللغة العربیّة، فلهذا السبب فی هذه الآیة ما کذّبوه.
هذا تمام هذا الکلام فی نصرة هذا القول.
واعلم أنّ القول الأوّل أولی، وذلک لأنّ ظاهر لفظ الأب یدلّ علی الوالد.
أمّا التمسّک بقوله تعالی: «وتقلّبک فی الساجدین» فهو محمول علی سائر الوجوه، ولا نحمله علی أنّ روحه کانت تنتقل من ساجد إلی ساجد، محافظة علی ظاهر الآیة التی تمسّکنا بها وهو قوله «لأبیه آزر».
وأمّا الحجّة الثانیة فجوابها: إنّکم تمسّکتم بعمومات دالّة علی أنّه لا یجوز إظهار الخشونة مع الأب فنقول: إن قلنا بما ذکرتم سَلِمَتْ تلک العمومات عن هذا التخصیص، إلّاأنّه وجب حمل لفظ الأب علی المجاز، وإن أجرینا لفظ الأب علی حقیقته، لزمنا إدخال التخصیص فی تلک
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 320
العمومات، لکنّا بیّنّا فی اصول الفقه إنّه مهما وقع التعارض بین المجاز والتخصیص، کان التزام التخصیص أولی، فکان الترجیح معنا» «1».
أقول:
وأمّا تشکیکات الرازی- المعروف بإمام المشکّکین- فی استدلال أهل الحق بالآیة «وتقلّبک فی الساجدین» والحدیث المذکور، فرکیکة جدّاً.
أمّا فی الآیة فغایة ما قال: إنّ حمل اللفظ المشترک علی جمیع معانیه غیر جائز، کحمل اللفظ الواحد علی کلا معنییه الحقیقی والمجازی، وفیه:
أوّلًا: إنّه متی ورد بتفسیر الآیة المبارکة روایة من أهل السنّة تثبت قول أهل الحق، صحّ الاستدلال بها، لمطابقتها روایات أهل البیت علیهم السلام واعتضادها بالأدلّة السدیدة الاخری، وحینئذٍ، لا یلتفت إلی الأقوال والتفاسیر الاخری للآیة، ولا تکون قادحةً فی هذا الاستدلال.
وقد عرفت من کلام السیوطی احتجاج الماوردی صاحب کتاب (الحاوی) بالآیة علی إسلام آباء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وکفی بذلک ردعاً للشبهات ودفعاً للتوهّمات.
وثانیاً: إنّ إرادة المعانی المتعدّدة من اللفظ المشترک جائز عند الشافعی وهو إمام الفخر الرازی، بل لقد قال بوجوبه عند عدم المخصّص … وقد ذکر الرازی نفسه هذا القول عن الشافعی فی کتابه الذی ألّفه فی ترجیح مذهبه- أی الشافعی- علی سائر المذاهب، ودافع عنه ونصّ علی موافقة أجلّة الاصولیّین معه، وهذا نصّ عبارة الرازی:
«المسألة الرابعة: عابوا علیه قوله: اللفظ المشترک محمول علی جمیع
__________________________________________________
(1) أسرار التنزیل للفخر الرازی: 296- 272، الباب الثانی، الفصل الأوّل.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 321
معانیه عند عدم المخصص. قالوا: والدلیل علی أنّه غیر جائز: أنّ الواضع وضعه لأحد المعنیین فقط، فاستعماله فیهما یکون مخالفةً للّغة.
وأقول: إنّ کثیراً من الاصولیّین المحقّقین وافقوه علیه، کالقاضی أبی بکر الباقلانی والقاضی عبدالجبار بن أحمد، ووجه قوله فیه ظاهر، وهو أنّه لمّا تعذَّر التعطیل والترجیح لم یبق إلّاالجمع. وإنّما قلنا: إنّه تعذّر التعطیل، لأنّه تعالی إنّما ذکره للبیان والفائدة، والقول بالتعطیل إخراج له عن کونه بیاناً، وإنّما قلنا: إنّه تعذّر الترجیح، لأنّه یقتضی ترجیح الممکن من غیر مرجح وهو محال. ولمّا بطل القسمان لم یبق إلّاالجمع. وهذا وجه قویّ حسن فی المسألة، وإنْ کنّا لا نقول به» «1».
فظهر: إنّ هذا القول قول إمامه الشافعی، وغیر واحدٍ من الأئمّة موافقون له، والرازی یدافع عنه بوجهٍ قوی حسن.
وإذا کان الرازی لا یوافق علیه فی (التفسیر الکبیر)، فهو موافق له فی (أسرار التنزیل) حیث یقول:
«أمّا التمسّک بقوله تعالی: «وتقلّبک فی الساجدین» فهو محمول علی سائر الوجوه، ولا نحمله علی أنّ روحه کانت تنتقل من ساجدٍ إلی ساجد» «2».
فإنّ معنی الحمل علی سائر الوجوه هو الحمل علی المعانی المتعدّدة.
وأمّا فی الحدیث- وهو قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: لم أزل انقل من أصلاب الطاهرین- فحاصل استدلال أهل الحق هو: إنّ اللَّه تعالی وصف المشرکین بالنجاسة وهی ضدّ الطهارة، فلو کان آباؤه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
__________________________________________________
(1) رسالة الرازی فی ترجیح مذهب الشافعی- المسألة الرّابعة.
(2) أسرار التنزیل: 272، الباب الثانی، الفصل الأوّل.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 322
مشرکین لما وصفهم بالطهارة، وإلّا لزم اجتماع الضدّین.
ولم یتعرَّض الفخر الرازی للجواب عن هذا الاستدلال، والحدیث منقول بطرقٍ متعدّدة، فحاول تأویله بما لم یرتضه هو فی (أسرار التنزیل) حیث لم یذکره أصلًا، وإنّما قال:
«وأمّا الحدیث، فهو خبر واحد فلا یعارض القرآن».
ولا یخفی وهن هذا الکلام … وکم من موردٍ قد رفعوا الید فیه عن ظاهر القرآن بخبرٍ واحد!!
ثمّ إنّ عدم کون آزر والداً لسیّدنا إبراهیم علیه السلام لیس قول أهل الحق وحدهم، فقد وافقهم غیر واحدٍ من أئمّة المفسّرین، کما ذکر السیوطی فی (الدرج المنیفة).
هذا، ویعجبنی فی هذا المقام کلام شارح (مسلّم الثبوت)، فإنّه مع مرائه التام وتعصّبه الشدید الشائع بین الخاص والعام، أتی بما یجلو صدء الأفهام ویزیح ظلمة الشکوک والأوهام، حیث قال فی (فواتح الرحموت شرح مسلم الثبوت):
«وأمّا الواقع، فالمتوارث من لدن آدم علیه السلام أبی البشر إلی نبیّنا ومولانا أفضل الرسل وأشرف الخلق محمّد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
أنّه لم یبعث نبیّ قطّ أشرک باللَّه طرفة عین، وعلیه نصّ الإمام أبو حنیفة رحمه اللَّه فی الفقه الأکبر، وفی بعض المعتبرات أنّ الأنبیاء علیهم السلام معصومون عن حقیقة الکفر وعن حکمه بتبعیّة آبائهم، وعلی هذا، فلابدّ من أن یکون تولّد الأنبیاء بین أبوین مسلمین أو یکون موتهما قبل تولّدهم، لکن الشقّ الثانی قلّما یوجد فی الآباء ولا یمکن فی الامّهات، ومن هاهنا بطل ما نسب
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 323
بعضهم من الکفر إلی امّ سیّد العالم مفخر بنی آدم، صلوات اللَّه علیه وعلی آله وأصحابه وسلامه، وذلک لأنّه حینئذٍ یلزم نسبة الکفر بالتبع، وهو خلاف الإجماع، بل الحقّ الراجح هو الأوّل.
وأمّا الأحادیث الواردة فی أبوی سیّد العالم صلوات اللَّه علیه وعلی آله وأصحابه وسلامه، متعارضة مرویّة آحاداً، فلا تعویل علیها فی الإعتقادیّات.
وأمّا آزر، فالصحیح أنّه لم یکن أبا إبراهیم علیه السلام بل أبوه تارخ، کذا صحّح فی بعض التواریخ، وإنّما کان آزر عمّ إبراهیم علیه السلام وربّاه اللَّه تعالی فی حجره، والعرب تسمّی العم الذی ولی لتربیة ابن أخیه أباً له، وعلی هذا التأویل قوله تعالی: «وإذ قال إبراهیم لأبیه آزر»، وهو المراد بما روی فی بعض الصحاح أنّه نزل فی أبی سیّد العالم صلوات اللَّه علیه: «ما کان للنبیّ والذین آمنوا أن یستغفروا للمشرکین ولو کانوا اولی قربی من بعد ما تبیّن لهم أنّهم أصحاب الجحیم»، فإنّ المراد بالأب العم، کیف لا؟ وقد وقع صریحاً فی صحیح البخاری أنّه نزل فی أبی طالب. هذا.
وینبغی أن یعتقد أنّ آباء سیّد العالم- صلّی اللَّه علیه وآله وأصحابه وسلّم- من لدن أبیه إلی آدم کلّهم مؤمنون، وقد بیّن السیوطی بوجه أتم» «1» إنتهی.
__________________________________________________
(1)
فواتح الرحموت- شرح مسلّم الثبوت- علی هامش المستصفی 2: 98.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 325

الصَّلاة علی غیر النبی … ص: 325

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 327
قال الرازی فی (التفسیر الکبیر):
«إنّ أصحابنا یمنعون من ذکر «صلوات اللَّه علیه» و «علیه السلام» إلّافی حق الرسول. والشّیعة یذکرونه فی علیّ وأولاده. واحتجّوا علیه: بأنّ نصّ القرآن دلّ علی أنّ هذا الذکر جائز فی حقّ من یؤدّی الزکاة، فکیف یمنع ذکره فی حقّ علیّ والحسن والحسین؟
ورأیت بعضهم یقول: ألیس إنّ الرجل إذا قال: سلام علیکم، فقیل له:
وعلیکم السلام، فدلّ هذا علی أنّ ذکر هذا اللفظ جائز فی حقّ جمهور المسلمین، فکیف یمنع ذکره فی حقّ أهل بیت الرسول صلّی اللَّه علیه وسلّم؟».

هل الصّلاة علی غیر النبی من بدع الشیعة؟ … ص: 327

بل ذکر بعضهم أنّ هذا، أی الصّلاة علی غیر الأنبیاء، من بدع الشیعة، فتجب مخالفتهم، قال القاضی عیاض:
«والذی ذهب إلیه المحقّقون- وأمیل إلیه- ما قاله مالک وسفیان- رحمهما اللَّه- وروی عن ابن عبّاس، واختاره غیر واحدٍ من الفقهاء والمتکلّمین: إنّه لا یصلّی علی غیر الأنبیاء عند ذکرهم، بل هو شی‌ء یختصّ به الأنبیاء توقیراً لهم وتعزیزاً، کما یخصّ اللَّه عند ذکره بالتنزیه والتقدیس والتعظیم، ولا یشارکه فیه غیره، وکذلک یجب تخصیص النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم وسائر الأنبیاء بالصلاة والتسلیم، ولا یشارک فیه سواهم، کما أمر اللَّه به
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 328
بقوله تعالی: «صلّوا علیه وسلّموا تسلیماً»، ویذکر من سواهم من الأئمّة وغیرهم بالغفران والرضا کما قال تعالی: «یقولون ربّنا اغفر لنا ولإخواننا الذین سبقونا بالإیمان» وقال: «والذین اتّبعوهم بإحسان رضی اللَّه عنهم».
وأیضاً: فهو أمر لم یکن معروفاً فی الصدر الأوّل، کما قال أبو عمران، وإنّما أحدثته الرافضة والمتشیّعة فی بعض الأئمّة، فشارکوهم عند الذکر لهم بالصّلاة، وساووهم بالنبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی ذلک.
وأیضاً، فإنّ التشبّه بأهل البدع منهیّ عنه، فتجب مخالفتهم فیما التزموه» «1».
أقول:
الأحادیث المتفق علیها فی أمر النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بالصّلاة علی أهل بیته مع الصّلاة علیه، ونهیه عن الصّلاة البتراء … کثیرة … «2»، بل مقتضی قوله تعالی: «وَصَلِّ علیهم إنّ صلاتک سَکَنٌ لهم» هو جواز الصلاة- بمعنی طلب الرحمة- لسائر المسلمین المستحقّین لذلک، والذین هم أهل للدعاء لهم …
لکنّ من نفس هذه الکلمات یظهر أنْ لیس هذا المنع منهم إلّاتعصّباً وعناداً لأهل البیت وشیعتهم … وإلّا، فأیّ معنی للصّلاة علی الجاریة الملیحة وعلی کلّ ملیح کما عن إمامهم یحیی بن معین!!
__________________________________________________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 2: 191- 192.
(2) أخرجها البخاری ومسلم وسائر أرباب السنن والمسانید والمفسّرون بتفسیر الآیة «إنّ اللَّه‌وملائتکه یصلّون علی النبی …» ولعلّ أجمعها (الدر المنثور 5: 215- 219) وفی (الصواعق) بذیل الآیة: ویروی: لا تصلّوا علیّ الصلاة البتراء، فقالوا: وما الصلاة البتراء؟ قال تقولون: اللهمّ صلّ علی محمّد، وتمسکون، بل قولوا: اللهمّ صلّ علی محمّد وآل محمّد.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 329

ویحیی بن معین یقول فی جاریةٍ: صلّی اللَّه علیک! … ص: 329

قال ابن الجوزی فی (تلبیس إبلیس):
«وجاء محمّد بن طاهر المقدسی فصنّف لهم- أی للصوفیّة- صفة التصوّف، فذکر فیه أشیاء یستحیی العاقل من ذکرها، وسنذکر منها ما یصلح ذکره فی مواضعه إن شاء اللَّه تعالی. وکان شیخنا أبوالفضل ابن ناصر الحافظ یقول: کان ابن‌طاهر یذهب مذهب الإباحة، قال: وقد صنّف کتاباً فی جواز النظر إلی المرد، وأورد فیه حکایة عن یحیی بن معین: رأیت جاریةً بمصر ملیحة صلّی اللَّه علیها، فقیل له: تصلّی علیها؟! فقال: صلّی اللَّه علیها وعلی کلّ ملیح» «1».
لکنّ محمّد بن طاهر المقدسی عندهم من کبار الحفّاظ، وقد أثنوا علیه بالغ الثناء … «2»، فلماذا هذا التناقض؟
علی أنّ صلاة یحیی بن معین هذه رواها سائر الأکابر أیضاً، ففی (تهذیب الکمال):
«قال الحسین بن محمّد: سمعت یحیی بن معین، وذکر عنده حسن الجواری، قال: کنت بمصر، فرأیت جاریةً بیعت بألف دینار ما رأیت أحسن منها صلّی اللَّه علیها. فقلت: یا أبا زکریا! مثلک یقول هذا؟ قال: نعم، صلّی اللَّه علیها وعلی کلّ ملیح» «3».
__________________________________________________
(1) تلبیس إبلیس: 190.
(2) انظر: سیر أعلام النبلاء 19/ 361 ومصادر ترجمته فی الهامش.
(3) تهذیب الکمال فی أسماء الرجال: 561/ 6926.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 330

وقال بعضهم فی یزید: علیه السلام!!! … ص: 330

والعجب أنّهم یقولون لیزید بن معاویة «علیه السلام» ویجعلون إنکار ذلک دلیلًا علی الترفّض!!
قال الصفدی بترجمة إبراهیم بن أبی بکر عبدالعزیز من (الوافی بالوفیات):
«وکان یترفَّض. قیل: إنّه جاء إلیه إنسان فی بعض الأیّام وقال له: هل عندک کتاب فضائل یزید علیه السلام؟ فقال: نعم، ودخل إلی داخل الدکان وخرج وفی یده جراب عتیق وجعل یضربه علی رأسه ویقول: العجب کم لک ما قلت صلّی اللَّه علیه وسلّم، ویکرّرها» «1».

الأقوال والأدلّة کما ذکر ابن حجر … ص: 330

لکنّ القوم فی حکم المسألة مختلفون، فعندهم قول بالجواز مطلقاً، وهو المحکی عن أحمد وأبی حنیفة وجماعة … قال ابن حجر فی (فتح الباری):
«وأمّا المؤمنون فاختلف فیه:
فقیل: لا یجوز إلّاعلی النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم خاصّة؛ حکی عن مالک کما تقدّم.
وقالت طائفة: لا یجوز مطلقاً استقلالًا ویجوز تبعاً فیما ورد به النصّ أو الحق به، لقوله تعالی: «لا تجعلوا دعاء الرسول بینکم کدعاء بعضکم بعضاً»، ولأنّه لمّا علّمهم السلام قال: السلام علینا وعلی عباده الصالحین، ولمّا علّمهم الصلاة قصّر علیه وعلی أهل بیته؛ وهذا القول اختاره القرطبی فی المفهم
__________________________________________________
(1) الوافی بالوفیات 5: 339/ 2407.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 331
وأبوالمعالی من الحنابلة، وقد تقدّم فی تفسیر سورة الأحزاب، وهو اختیار ابن تیمیّة من المتأخّرین.
وقال طائفة: یجوز مطلقاً، وهو مقتضی صنیع البخاری، فإنّه صدّر بالآیة وهو قوله تعالی: «وَصَلِّ علیهم»، ثمّ علّق الحدیث الدالّ علی الجواز مطلقاً، وعقّبه بالحدیث الدالّ علی الجواز تبعاً:
فأمّا الأوّل، وهو حدیث عبداللَّه بن أبی أوفی، فتقدّم شرحه فی کتاب الزکاة، ووقع مثله عن قیس بن سعد بن عبادة أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم رفع یدیه وهو یقول: اللّهمّ اجعل صلواتک ورحمتک علی آل سعد بن عبادة؛ أخرجه أبو داود والنسائی، وسنده جیّد.
وفی حدیث جابر: إنّ امرأته قالت للنبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: صلّ علَیّ وعلی زوجی، ففعل؛ أخرجه أحمد مطوّلًا ومختصراً، وصحّحه ابن حبّان.
وهذا القول جاء عن الحسن ومجاهد، ونصّ علیه أحمد فی روایة أبی داود، وبه قال إسحاق وأبو ثور وداود والطبری، واحتجّوا بقوله تعالی: «هو الذی یصلّی علیکم وملائکته».
وفی صحیح مسلم، من حدیث أبی هریرة مرفوعاً: إنّ الملائکة تقول لروح المؤمن: صلّی اللَّه علیک وعلی جسدک.
وأجاب المانعون عن ذلک کلّه: بأنّ ذلک صدر من اللَّه ورسوله، ولهما أن یخصّا من شاءا بما شاءا، ولیس ذلک لأحد غیرهما.
وقال البیهقی: یحمل قول ابن عبّاس بالمنع إذا کان علی وجه التعظیم، لا ما إذا کان علی وجه الدعاء بالرحمة والبرکة.
وقال ابن القیّم: المختار أن یصلّی علی الأنبیاء والملائکة وأزواج النبی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 332
صلّی اللَّه علیه وسلّم وآله وذرّیّته وأهل الطاعة، علی سبیل الإجمال، ویکره- فی غیر الأنبیاء- لشخص مفرد بحیث یصیر شعاراً، ولاسیّما إذا ترک فی‌حقّ مثله أو أفضل منه کما یفعله الرافضة، فلو اتّفق وقوع ذلک منفرداً فی بعض الأحایین، من غیر أن یتّخذ شعاراً، لم یکن به بأس، ولهذا لم یرد فی حقّ غیر من أمر النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم بقول ذلک لهم، وهم من أدّی زکاته إلّا نادراً، کما فی قصّة زوجة جابر وآل سعد بن عبادة» «1».
بل لقد وضعوا فی ذلک حدیثاً، رواه المحبّ الطبری فی (الریاض النضرة):
«عن یخامر السکسکی: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: اللّهمّ صلّ علی أبی بکر، فإنّه یحبّک ویحبّ رسولک، اللّهمّ صلّ علی عمر، فإنّه یحبّک ویحبُّ رسولک، اللّهمّ صلّ علی عثمان، فإنّه یحبّک ویحبّ رسولک، اللّهمّ صلّ علی أبی عبیدة بن الجرّاح، فإنّه یحبّک ویحبّ رسولک، اللّهمّ صلّ علی عمرو بن العاص، فإنّه یحبّک ویحبّ رسولک.
أخرجه الخلعی» «2».
وهو حدیث موضوع قطعاً، لوجوه:
منها: عدم ذکر أمیرالمؤمنین علیه السلام فیه.
ومنها: ما ثبت من کون «عمرو بن العاص» مطعوناً فی دینه، حتّی اعترف بذلک الدهلوی فی (التحفة) وکان ملعوناً علی لسان النبی الامّی:
قال الحافظ أبو یعلی فی (مسنده):
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح البخاری 11: 142/ باب هل یصلّی علی غیر النبی؟
(2) الریاض النضرة 1: 229- 230/ 59 الباب الثالث.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 333
«ثنا علی بن المنذر، ثنا ابن فضیل، ثنا یزید بن أبی زیاد، عن سلیمان ابن عمرو بن الأحوص، عن أبی برزة قال: کنّا مع النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم، فسمع صوت غناء فقال: انظروا ما هذا؟ فصعدت فنظرت، فإذا معاویة وعمرو بن العاص یغنّیان، فجئت فأخبرت النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال:
اللّهمّ أرکسهما فی الفتنة رکساً، اللّهمّ دعّهما إلی النّار دعّاً» «1».
وأخرجه أحمد فی (مسنده) عن عبداللَّه بن محمّد عن أبی فضیل … «2».
وقال الطبرانی فی (المعجم الکبیر):
«ثنا أحمد بن علی بن الجارود الأصبهانی، ثنا عبداللَّه بن سعید الکندی، ثنا عیسی بن الأسود النخعی، عن لیث بن طاووس، عن ابن عبّاس قال: سمع النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم صوت رجلین یغنّیان وهما یقولان …
فسأل عنهما فقیل له: معاویة وعمرو بن العاص.
فقال: اللّهمّ أرکسهما فی الفتنة رکساً ودعّهما إلی النّار دعّاً» «3».
هذا، مع ماله من المطاعن الکثیرة، ککونه من المؤلّبین علی عثمان «4» وکمواقفه من أمیر المؤمنین علیه السلام فی صفین.
وهو أیضاً مطعون فی نسبه …
فالحدیث المذکور موضوع قطعاً …
وکذلک سائر الأحادیث الاخری الواردة فی کتبهم فی مدحه «5».
__________________________________________________
(1) مسند أبی یعلی 13: 429- 430/ 7436، وفیه: «فلان وفلان»!!
(2) مسند أحمد بن حنبل 5: 580/ 19281، وفیه: «فلان وفلان»!!
(3) المعجم الکبیر 11: 38/ 10970، وفیه التصریح باسمهما.
(4) الاستیعاب، بترجمته 3: 1187، وانظر ترجمة محمد بن أبی حذیفة، وعبد اللَّه بن أبی سرح.
(5) کنز العمّال 13: 548.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 335

الجبر والإختیار … ص: 335

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 337

هل أفعال العباد واقعة بقدرة الباری وحدها؟ … ص: 337

قد نسب هذه العقیدة إلی الأشاعرة علماء أهل السنّة وانتقدها بعضهم:
قال الشیخ کمال الدین السهالی- من کبار علماء الهند- فی کتاب (العروة الوثقی) فی مسألة الجبر والإختیار:
«فاعلم إنّ هاهنا مذاهب:
الأوّل: مذهب الشیخ أبی‌الحسن الأشعری من الشافعیّة: إنّ أفعال العباد واقعة بقدرته تعالی وحدها، ولیس لهم تأثیر، بل اللَّه سبحانه أجری عادته بأن یخلقها فی العبد عندما کسبها، والمعنی بکسب العبد لفعله مقارنته لقدرته وإرادته، وإنّما قدرته وإرادته منه تعالی کسائر مخلوقاته، فرجع قولهم إلی وجود القدرة الوهمیّة مع الفعل، ولا مدخل للعبد فی فعله إلّاکونه محلّاً له؛ فالفعل مخلوق اللَّه تعالی إبداعاً وإحداثاً مکسوب العبد فقط.
الثانی: مذهب أبی منصور الماتریدی من الحنفیّة، وهو بعینه مذهب الأشعری إلّاأنّهم قالوا: الکسب صرف القدرة إلی العزم المصمّم للفعل، فقالوا: إنّ للقدرة الکاسبة تأثیراً فی العزم المذکور، ویخلق اللَّه تعالی الفعل عقیبه بالعادة.
فقال بعضهم: العزم من الأحوال ولیس بموجود، فإحداثه لیس بخلق والإحداث أهون من الخلق، فحینئذٍ، لا حاجة إلی تخصیص النصوص الدالّة علی عموم الخلق منه تعالی، نحو «اللَّه خالق کلّ شی‌ء» و «خلقکم وما
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 338
تعملون».
وقال بعضهم: بل موجود، فیجب التخصیص بالعقل، لأنّه أدنی ما یتحقّق به فائدة خلق القدرة، ویصحّ اتّجاه التکلیف شرطاً.
الثالث: مذهب المعتزلة، وهو أنّها واقعة بقدرة العبد وحدها علی الاستقلال.
والرابع: ما قال جماعة أنّها بالقدرتین معاً.
والخامس: مذهب الحکماء وإمام الحرمین وأبی الحسین: أنّها واقعة علی سبیل الوجوب، بقدرة یخلقها اللَّه تعالی فی العبد إذا قارنت الشرائط وارتفع الموانع، ولیس ببعید، لکنّه راجع بالأخرة إلی مذهب المعتزلة کما یظهر بالتأمّل.
وهاهنا مذهب سادس، وهو مذهب الجهمیّة وهو: أنّه لا قدرة للعبد ولا دخل له أصلًا، بل هو کالجماد، فمع أنّه سفسطة یلزم عدم اتجاه التکالیف الشرعیّة، فإنّ العقل یقطع بامتناع تعلّق العقاب بالفعل الواجب أو الممتنع من الفاعل، بل یلزم نسبة الظلم إلیه، تعالی اللَّه عن ذلک علوّاً کبیراً و «إنّ اللَّه لیس بظلّامٍ للعبید» و «لا یکلّف اللَّه نفساً إلّاوسعها».
والمذهب الرابع یوجب توارد المؤثّرین المتلازمین علی أثر واحد، إن أرادوا أنّ القدرتین مستقلّتان فی التأثیر، وإن أرادوا أنّ أحداهما مستقلّة بالفاعلیّة والاخری من الشرائط، فیرجع إلی مذهب المعتزلة أو أحد الأوّلین.
إحتجّت المعتزلة: تارة بالنصوص الدالّة علی عموم نسبة الخلق إلیه تعالی وقد مرّ، وتارة: بأنّه لولا استقلال العبد فی أفاعیله، لبطل التکلیف بالأمر والنهی، ولم یصحّ الثواب والعقاب والمدح والذم، بل ینتفی فائدة البعثة، لأنّ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 339
العبد حینئذٍ إمّا لا دخل له أصلًا، فیرجع إلی مذهب الجبریّة، وإمّا له دخل ناقص باعتبار أنّه محلّ القدرة الغیر المؤثّرة التی خلق اللَّه تعالی الفعل فیه مقارناً إیّاها، فمناط ذلک الفعل وموجده وخالقه لیس إلّاهو، فإنّما عاقب علی ما خلقه، فذلک أیضاً یوجب تلک النسبة الباطلة.
والحلّ عنها علی طریق الحنفیّة: إنّ العبد لمّا کان کاسباً لفعله کما عرفت وسیجی‌ء تحقیقه کما هو، وأجری اللَّه عادته أن یخلق الفعل عقیبه ولا یخلق عند عدم کسبه، فذلک مناط العقاب، ولا یلزم إذن فساد اتّجاه التکلیف، ومن هاهنا صحّ انتساب أفعال العباد إلیهم، وذلک هو المناط فی اللغة والعرف، لا یوجب أن یکون الفاعل خالقاً لفعله، نعم، یلزم الأشاعرة القائلین بالقدرة الوهمیّة تلک النسبة الباطلة، ولذلک قیل إنّها کفؤ للجبر».
فقد صرّح بلزوم الظلم علی مذهب الأشاعرة.
وقال أیضاً:
«ولابدّ هاهنا من تمهید مقدّمات:
منها: إنّ حسن الأفعال وقبحها عقلی، علی المذهب المنصور، وهو مذهب أبی منصور الماتریدی، بناء علی بطلان الترجیح بلا مرجّح، فإن جعل بعض الأفعال مناطاً للثواب والمدح، والبعض الآخر مناطاً للعقاب والذم بلا موجب مرجّح من ذاتها، مستحیل قطعاً، والصانع الحکیم لا یرجّح المرجوح بل المساوی. وبالجملة: حکمة الأمر قاضیة بأنّ تخصیصات الأفعال بثمراتها لابدّ لها من مرجّح من ذواتها، وقد بیّن فی موضعه، وما أحسن ما قال الشیخ الأکبر محی الدین بن علی العربی فی بعض مصنّفاته: لولم یکن للأفعال خصوصیّة داعیة إلی ثمراتها المخصوصة بها، ویکون الأفعال التی علی هوی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 340
النفس والتی علی خلاف هواها سواسیة فی تعلّق ثمراتها بها، یلزم نسبة الظلم إلیه، تعالی اللَّه عن ذلک، فإنّ الطّاعات الواجبة کلّها علی خلاف هوی النفس، ولذا قال علیه السّلام: أفضل العبادات أحمزها، بل الفعل خلاف الهوی عین الطاعة، والمعاصی کلّها علی وفاق هواها، بل وفاق الهوی نفس المعصیة، وإذا کانت الطاعات متساویة النسبة فی الواقع، بجعلها مناطاً للثواب والعقاب، وکذا المعاصی بجعلها مناطاً لها، فتحریم المعاصی بکفّ النفس عن الشهوات فی الدنیا، وإیجاب الطاعات بقهر النفس فیها بلا ضرورة باعثة، ظلم، لأنّه حبس النفس عن الشهوات وإقحامها فی القهر فی الدنیا بلا فائدة، ولو عکس اللَّه الأمر لفاز العبد بالراحتین فی الاولی والآخرة».
وهکذا قال صاحب (مسلّم الثبوت) وشارحه، وهما من أعاظم المحققین، فقد جاء فی (فواتح الرحموت) ما نصّه:
«وعند أهل الحق، أصحاب العنایة، الذین هم أهل السنّة، الباذلون أنفسهم فی سبیل اللَّه بالجهاد الأکبر، له قدرة کاسبة فقط لا خالقة، لکن عند الأشعریّة من الشافعیّة لیس معنی ذلک الکسب إلّاوجود قدرة متوهّمة یتخیّله الشخص قدرة مع الفعل بلا مدخلیّة لها أصلًا فی شی‌ء، فعندهم إذا أراد اللَّه تعالی أن یخلق فی العبد فعلًا، یخلق أوّلًا صفة یتوهّم أوّل الأمر إنّها قدرة علی شی‌ء، ثمّ یوجّه اللَّه تعالی إلی الفعل ثمّ یوجد الفعل، فنسبة الفعل إلیه کنسبة الکتابة إلی القلم. قالوا: ذلک کاف فی صحّة التکلیف.
والحقّ: أنّه کفؤ للجبر، وهو ظاهر، فإنّه متی لم یکن فی العبد قدرة حقیقة، فأیّ فرق بینه وبین الجماد» «1».
__________________________________________________
(1) فواتح الرحموت- شرح مسلّم الثبوت 1: 41.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 341

مذهب الأشعریّة عین مذهب الجهمیّة … ص: 341

فهذا الکلام صریح فی أنّ مذهب الأشعریة عین مذهب الجهمیّة، وهو الجبر، وهذا عین السفسطة کما صرّح فی (فواتح الرحموت):
«عند الجهمیّة الذین هم الجبریّة حقّاً، لا قدرة للعبد أصلًا علی الکسب ولا علی الإیجاد، بل هو کالجماد الذی لا یقدر علی شی‌ء، وهذا سفسطة، فإنّ کلّ عاقل یعلم من وجدانه أنّ له نحواً من القدرة، والذی شجّعهم علی هذه السفسطة روایة نصوص خلق الأعمال، ولم یتعمّقوا فیها» «1».
وقال نظام الدین فی (شرح مسلّم الثبوت):
«وعند أهل الحق، له أی للعبد، قدرة کاسبة، لکن عند الأشعریّة لیس معنی ذلک، أی وجود القدرة الکاسبة له، إلّا وجود قدرة متوهّمة مع الفاعل بلا مدخلیّة للعبد أصلًا، وحاصله: أنّ العبد لیس له قدرة ولا لا قدرة ولا دخل، بل بین الفعل والعبد لیس علاقة إلّاعلاقة المحلیّة والحالیّة، کالسواد القائم بجسم غیر مقتض له.
قالوا أی الأشعریّة: إنّ ذلک، أی وجود قدرة متوهّمة، کاف فی التکلیف.
والحقّ: إنّه کفؤ للجبر عند التحقیق، فهم وإن احترزوا عن الجبر لفظاً، لکن قلوبهم به مؤمنة، إذ لیس نسبة الفعل إلی العبد نسبة الفاعلیّة ولا نسبة الشرطیّة، فلا علاقة بینهما، فالعبد کالسکین للَّه‌تعالی، وهذا هو الجبر حقیقة.
ثمّ اکتفاؤهم بهذه القدرة التی اخترعوها فی التکلیف أیضاً غیر معقول، لکن یتأتی علی أصلهم، فإنّ تکلیف العاجز جائز عندهم، ثمّ إنّهم وإن قالوا بجواز
__________________________________________________
(1) فواتح الرحموت 1: 40.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 342
تکلیف الإنسان بما لا یطیقه لکن منعوا وقوعه، ولم یدروا أنّ کلّ تکلیف فإنّه تکلیف بالمحال، فإنّه لا فرق بین إیجاب الحرکة علی المرتعش وبین إیجابه علی غیره، وکذا النهی للأعمی عن البصر ونهی الکفّار عن الکفر، ولا یعرّج علیه عاقل، واعتذر عنه بما لا ینفع».

کلمات ابن تیمیّة فی المسألة … ص: 342

ومن جملة من حطّ علی مذهب الأشاعرة، وردّ علیه بشدّةٍ، هو: ابن تیمیّة الحرّانی، إذ قال فی جواب العلّامة الحلّی رحمه اللَّه:
«جمهور أهل السنّة المثبتة للقدر من جمیع الطوائف یقولون: إنّ العبد فاعل حقیقة، وإنّ له قدرة حقیقة واستطاعة حقیقة، وهم لا ینکرون تأثیر الأسباب الطبیعیّة، بل یقرّون بما دلّ علیه العقل، من أنّ اللَّه تعالی یخلق السحاب بالریاح وینزل الماء من السحاب، وینبت النبات بالماء، ولا یقولون أنّ قوی الطبائع الموجودة فی المخلوقات لا تأثیر لها، بل یقرّون أنّ لها تأثیراً لفظاً ومعنی، حتّی جاء لفظ الأثر فی مثل قوله تعالی: «ونکتب ما قدّموا وآثارهم»، وإن کان التأثیر أعمّ منه فی الآیة، لکن یقولون هذا التأثیر هو تأثیر الأسباب فی مسبّباتها، واللَّه تعالی خالق السبب والمسبّب، ومع أنّه خالق السبب فلابدّ له من سبب آخر یشارکه، ولابدّ له من معارض یمانعه، فلا یتمّ أثره إلّامع خلق اللَّه له لا به، بأن یخلق اللَّه تعالی السبب الآخر ویزیل الموانع.
ولکن هذا القول الذی حکاه هو قول بعض المثبتة للقدر، کالأشعری ومن وافقه من الفقهاء، من أصحاب مالک والشافعی وأحمد، حیث لا یثبتون فی المخلوقات قوی الطبائع، ویقولون إنّ اللَّه تعالی فعل عندها لا بها، ویقولون إنّ قدرة العبد لا تأثیر لها فی الفعل، وأبلغ من ذلک قول الأشعری: إنّ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 343
اللَّه فاعل فعل العبد، وإنّ عمل العبد لیس فعلًا للعبد بل کسباً له، وإنّما هو فعل اللَّه تعالی فقط، وجمهور الناس من أهل السنّة من جمیع الطوائف علی خلاف ذلک، وأنّ العبد فاعل لفعله حقیقة، واللَّه أعلم» «1».
«وأمّا قوله: وإنّ اللَّه تعالی یرید المعاصی من الکافر ولا یرید منه الطاعة.
فهذا قول طائفة منهم، وهم الذین یوافقون القدریّة، فیجعلون المشیّة والإرادة والمحبّة والرضا نوعاً واحداً، ویجعلون المحبّة والرضا والغضب بمعنی الإرادة، کما یقول ذلک الأشعری فی المشهور عنه وأکثر أصحابه، وطائفة ممّن یوافقهم من الفقهاء من أصحاب مالک والشافعی وأحمد.
وأمّا جمهور أهل السنّة من جمیع الطوائف وکثیر من أصحاب الأشعری، فیفرّقون بین الإرادة والمحبّة والرضا، فیقولون إنّه وإن کان یرید المعاصی فهو سبحانه لا یحبّها ولا یرضاها بل یبغضها ویسخطها وینهی عنها، وهؤلاء یفرّقون بین مشیّة اللَّه تعالی وبین محبّته، وهذا قول السلف قاطبة، وقد ذکر أبوالمعالی الجوینی أنّ هذا قول القدماء من أهل السنّة، وأنّ الأشعری خالفهم، فجعل الإرادة هی المحبّة فیقولون، ما شاء اللَّه کان وما لم یشأ لم یکن، فکلّما شاءه فقد خلقه» «2».
وإذا کان اللَّه- والعیاذ باللَّه- یرضی بأنواع المعاصی وأقسام الظلم والضلال، فلا ریب فی نسبة الظلم إلیه سبحانه وتعالی …
وفی (منهاج السنّة) أیضاً:
«والقول الثانی: إنّ الظلم مقدور واللَّه تعالی منزّه عنه، وهذا قول
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 1: 382- 383.
(2) منهاج السنة 1: 383- 384.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 344
الجمهور من المثبتین للقدر ونفاته، وهو قول کثیر من النظّار المثبتة للقدر، کالکرامیّة وغیرهم، وکثیر من أصحاب أبی حنیفة ومالک والشافعی وأحمد وغیرهم، وهو قول القاضی أبی حازم ابن القاضی أبی یعلی وغیره، وهذا کتعذیب الإنسان بذنب غیره، کما قال اللَّه تعالی «فمن یعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا یخاف ظلماً ولا هضماً»، وهؤلاء یقولون: الفرق بین تعذیب الإنسان علی فعله الإختیاری وغیر فعله الإختیاری مستقر فی فطر العقول، فإنّ الإنسان لو کان له فی جسمه برص أو عیب خلق فیه، لم یستحسن ذمّه ولا عقابه علی ذلک، ولو ظلم ابنه أحد یحسن عقابه علی ذلک، ویقولون:
الإحتجاج بالقدر علی الذنوب ممّا یعلم بطلانه بضرورة العقل، فإنّ الظالم لغیره لو احتج بالقدر لاحتجّ ظالمه أیضاً بالقدر، فإن کان القدر حجّة لهذا فهو حجّة لهذا وإلّا فلا، والأوّلون أیضاً یمنعون الإحتجاج بالقدر، فإنّ الإحتجاج به باطل باتّفاق أهل الملل وذوی العقول، وإنّما یحتجّ به علی القبائح والمظالم من هو متناقض القول متّبع لهواه کما قال بعض العلماء: أنت عند الطاعة قدری وعند المعصیة جبری … مذهب وافق هؤلاء تمذهبت به، ولو کان القدر حجّة لفاعل الفواحش والمظالم لم یحسن أن یلوم أحدٌ أحداً، ولا یعاقب أحدٌ أحداً، وکان للإنسان أن یفعل فی دم غیره وماله وأهله ما یشتهیه من المظالم والقبائح، ویحتجّ بأنّ ذلک مقدّرٌ علیه» «1».
وقال ابن تیمیة:
«بقی الخلاف بین القدریّة الذین یقولون أنّ الداعی یحصل فی قلب العبد بلا مشیّة من اللَّه ولا قدرة، وبین الجهمیّة المجبّرة الذین یقولون: إنّ
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 1: 387.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 345
الداعی قدرة العبد ولا تأثیر لها فی فعله بوجه من الوجوه، وإنّ العبد لیس فاعلًا لفعله، کما یقول ذلک جهم بن صفوان إمام المجبّرة ومن اتّبعه، وإن أثبت أحدهم کسباً لا یعقل کما أثبته الأشعری ومن وافقه، وإذا کان هذا النزاع فی هذا الأصل بین القدریّة النفاة لکون اللَّه یعین المؤمنین علی الطاعة، ویجعل فیهم داعیاً إلیها ویخصّهم بذلک دون الکافر، وبین المجبّرة الغلاة الذین یقولون إنّ العباد لا یفعلون شیئاً ولا قدرة لهم علی شی‌ء، أو لهم قدرة لا یفعلون بها شیئاً ولا تأثیر لها فی شی‌ء، فکلا القولین باطل».
ثمّ قال بعد کلامٍ له:
«وهذا حقیقة مذهب أهل السنّة الذین یقولون: إنّ اللَّه خالق الأشیاء بالأسباب واللَّه خلق العبد وقدرة یکون بها فعله، فإنّ العبد فاعل لفعله حقیقة، فقولهم فی خلق فعل العبد بإرادة وقدرة کقولهم فی خلق سائر الحوادث بأسبابها، ولکن لیس هذا قول من ینکر الأسباب والقوی التی فی الأجسام وینکر تأثیر القدرة التی بها یکون الفعل ویقول: إنّه لا أثر لقدرة العبد أصلًا فی فعله، کما یقول ذلک من یقول بقول جهم وأتباعه والأشعری ومن وافقه، ولیس قول هؤلاء قول أئمة السنّة ولا جمهورهم، بل أصل هذا القول هو قول جهم بن صفوان، فإنّه کان یثبت مشیّة اللَّه تعالی وینکر أن یکون له حکمة أو رحمة، وینکر أن یکون للعبد فعل أو قدرة مؤثّرة، وحکی عنه أنّه کان یخرج إلی الجذماء ویقول: أرحم الراحمین یفعل هذا؟ إنکاراً لأن تکون له رحمة یتّصف بها، وزعماً منه أنّه لیس إلّامشیّة محضة لا اختصاص لها بحکمة، بل یرجّح أحد المتماثلین بلا مرجّح، وهذا قول طائفة من المتأخّرین، وهؤلاء یقولون أنّه لم یخلق لحکمة ولم یأمر لحکمة، وأنّه لیس فی القرآن لام کی لا
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 346
فی خلق اللَّه ولا فی أمره، وهؤلاء الجهمیّة المجبّرة هم والمعتزلة والقدریّة فی طرفین متقابلین، وقول سلف الامّة وأئمة السنّة وجمهورها لیس قول هؤلاء، وإن کان کثیر من المثبتین للقدر یقول بقول جهم» «1».
وقال:
«ومن وافق جهم بن صفوان من المثبتین للقدر علی أنّ اللَّه لا یفعل شیئاً لحکمة ولا لسبب، وأنّه لا فرق بالنسبة إلی اللَّه بین المأمور والمحظور، ولا یحب بعض الأفعال ولا یبغض بعضها، فقوله فاسد، مخالف للکتاب والسنّة واتّفاق السلف، وهؤلاء قد یعجزون عن بیان امتناع کثیر من النقائص علیه، لاسیّما إذا قال من قال منهم أنّ تنزیهه عن النقص لم یعلم بالعقل بل بالسمع، فإذا قیل لهم: لم قلتم إنّ الکذب ممتنع علیه؟ قالوا: لأنّه نقص والنقص علیه محال، فیقال لهم: عندکم أنّ تنزیهه عن النقص لم یعلم إلّابالإجماع، ومعلوم أنّ الإجماع منعقد علی تنزیهه عن الکذب، فإن صحّ الإحتجاج علی هذا بالإجماع، فلا حاجة إلی هذا التطویل.
وأیضاً: فالکلام إنّما هو فی العبارة الدالّة علی هذا المعنی، وهذا کما قاله بعضهم: إنّه لا یجوز أن یتکلّم بکلام ولا یعنی به شیئاً وقال خلافاً للحشویّة، ومعلوم أنّ هذا القول لم یقله أحد من المسلمین، وإنّما النزاع فی أنّه هل یجوز أن ینزّل کلاماً لا یعلم العباد معناه، لا أنّه هو فی نفسه لا یعنی به شیئاً، ثمّ بتقدیر أن یکون فی هذا نزاع، فإنّه احتجّ علی ذلک بأنّه عیب والعیب علی اللَّه ممتنع، وهذا المحتجّ یجوّز علی اللَّه فعل کلّ شی‌ء، لا ینزّهه عن فعل هذا.
وأمثاله من تناقض الموافقین لقول الجهمیّة الجبریّة فی القدر کثیر، لکن لیس
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 1: 391.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 347
هذا قول أئمة السنّة ولا جمهورهم».
وذکر ابن تیمیة فی الجواب عن لزوم عدم الرضا بقضاء اللَّه- بناءً علی قول أهل السنّة- ثلاثة وجوه، ثمّ قال:
«وقد أجاب بعضهم بجواب آخر وهو: إنّا لا نرضی بالقضاء لا بالمقضی، وقد أجاب بعضهم بجوابٍ آخر: إنّا نرضی بها من جهة کونها خلقاً، ونسخطها من جهة کونها کسباً، وهذا یرجع إلی الجواب الثالث، لکن فی إثبات الکسب إذا لم یجعل العبد فاعلًا فیه کلام قد ذکر فی غیر هذا الموضع، فالذین جعلوا العبد کاسباً غیر فاعل- من أتباع جهم بن صفوان وحسین النجار کأبی الحسن وغیره- کلامهم متناقض، ولهذا لم یمکنهم أن یذکروا فی بیان هذاالکسب والفرق بینه وبین الفعل کلاماً معقولًا، بل تارة یقولون: هو المقدور بالقدرة الحادثة، وتارة یقولون: ما قام بمحلّ القدرة أو بمحلّ القدرة الحادثة، وإذا قیل لهم: ما القدرة الحادثة؟ قالوا: ما قامت بمحلّ الکسب ونحو ذلک من العبارات التی تستلزم الدور، ثمّ یقولون: معلوم بالإضطرار الفرق بین حرکة المختار وحرکة المرتعش، وهذا کلام صحیح، لکنّه حجّة علیهم لا لهم» «1».
وقال بعد کلامٍ له:
«والمقصود هنا التنبیه علی أصل القدریّة، فإنّ حقیقة قولهم أنّ أفعال الحیوان تحدث بلا فاعل، کما أن أصل قول الدهریّة الفلاسفة أنّ حرکة الفلک وجمیع الحوادث تحدث بلا سبب محدث، وکذلک قول من وافق القدریّة من أهل الإثبات علی أنّ الربّ تعالی لا یقوم به الأفعال وقال: إنّ الفعل هو
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 2: 59- 60.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 348
المفعول والخلق هو المخلوق کما یقول الأشعری ومن وافقه، فإنّه یلزمه فی فعل الذم ما لزم القدریّة، ولهذا عامّة شناعات هذا القدری الرافضی علی هؤلاء، وهؤلاء طائفة من المثبتین لخلافة أبی بکر وعمر رضی اللَّه عنهما، وقد وافقهم فی ذلک کثیر من الشیعة الزیدیّة والإمامیّة وغیرهم، وقولهم- علی کلّ حال- أقلّ من قول القدریّة، بل أصل خطئهم موافقتهم للقدریّة فی بعض خطئهم، وأئمة السنّة لا یقولون بشی‌ء من هذا الخطأ.
ولذلک، جماهیر أهل السنّة من أهل الحدیث والفقه والتفسیر والتصوّف لا یقولون بهذه الأقوال المتضمّنة الخطأ» «1».
وقال فی الجواب عن لزوم عدم الفرق بین الأفعال الإختیاریة والإضطراریة بناءً علی مذهبهم:
«والجواب: إنّ هذا إنّما یلزم من یقول أنّ العبد لا قدرة له علی أفعاله الإختیاریّة، ولیس هذا قول إمام معروف ولا طائفة معروفة من الطوائف من أهل السنّة، بل ولا من طوائف المثبتین للقدر، إلّاما یحکی عن جهم بن صفوان وغلاة المثبتة أنّهم سلبوا العبد قدرته، قال: إنّ حرکته کحرکة الأشجار بالریاح، إن صحّ النقل عنهم.
وأشدّ الطوائف قرباً من هؤلاء هو الأشعری ومن وافقه من أصحاب مالک والشافعی وأحمد وغیرهم، وهو مع هذا یثبت للعبد قدرة محدثة واختیاراً ویقول: إنّ الفعل کسب للعبد لکنّه یقول: لا تأثیر لقدرة العبد فی إیجاد المقدور، فلهذا قال من قال: إنّ هذا الکسب الذی أثبته الأشعری غیر معقول.
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 2: 31.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 349
وجمهور أهل الإثبات علی أنّ العبد فاعل لفعله حقیقة، وله قدرة واختیار، وقدرته مؤثّرة فی مقدورها، کما تؤثّر القوی والطبائع وغیر ذلک من الشروط والأسباب، فما ذکره لا یلزم جمهور أهل السنّة.
وقد قلنا غیر مرّة: نحن لا ننکر أن یکون فی بعض أهل السنّة من یقول الخطأ، لکن لا یتّفقون علی خطأ» «1».
وقال ابن تیمیّة- بعد ذکر آیاتٍ عدیدة فی ثبوت القدرة والإرادة للعبد:
«وقد أخبر أنّ العباد یفعلون ویصنعون ویعملون، ویؤمنون ویکفرون، ویتّقون ویفسقون، ویصدّقون ویکذبون، ونحو ذلک فی مواضع، وأخبر أنّ لهم استطاعة وقوّة فی غیر موضع، وأئمة أهل السنّة وجمهورهم یقولون: إنّ اللَّه خالق هذا کلّه، والخلق عندهم لیس هو المخلوق، فیفرّقون بین کون أفعال العباد مخلوقة مفعولة للرب، وبین أن یکون نفس فعله الذی هو مصدر فعل یفعل فعلًا فإنّها فعل للعباد بمعنی المصدر، ولیست فعلًا للربّ تعالی بهذا الاعتبار، بل هی مفعولة له، والرب تعالی لا یتّصف بمفعولاته.
ولکن هذه الشناعات لزمت من لا یفرّق بین فعل الربّ ومفعوله ویقول مع ذلک أنّ أفعال العباد فعل اللَّه، کما یقول ذلک جهم بن صفوان وموافقوه والأشعری وأتباعه ومن وافقهم من أتباع الأئمة، ولهذا ضاق بهؤلاء البحث فی هذا الموضع، کما قد بسط فی موضعه.
وکذلک أیضاً لزمت من لا یثبت فی المخلوقات أسباباً وقویً وطبائع ویقولون: إنّ اللَّه یفعل عندها لا بها، فیلزم أن لا یکون فرق بین القادر والعاجز.
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 2: 24.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 350
وإن أثبت قدرة ویقول: إنّها مقترنة بالکسب. قیل له: لم تثبت فرقاً معقولًا بین ما تثبته من الکسب ونفیت من الفعل، ولا بین القادر والعاجز إذا کان مجرّد الإقتران لا اختصاص له بالقدرة، فإنّ فعل العبد یقارن جهله وعلمه وإرادته وغیر ذلک من صفاته، فإذا لم یکن للقدرة تأثیر إلّامجرّد الإقتران، فلا فرق بین القدرة وغیرها.
وکذلک قول من قال: القدرة مؤثّرة فی صفة الفعل لا فی أصله، کما یقول القاضی أبوبکر ومن وافقه، فإنّه إذا ثبت تأثیر بدون خلق الربّ، لزم أن یکون بعض الحوادث لم یخلقه اللَّه، وإن جعل ذلک معلّقاً بخلق الربّ فلا فرق بین الأصل والصّفة.
وأمّا أئمة السنّة وجمهورهم فیقولون ما دلّ علیه الشرع والعقل …» «1».

کلمات ابن القیّم فی المسألة … ص: 350

وقد تبع ابن القیّم شیخه فی الردّ والتشنیع علی مذهب الأشاعرة، فقال بتفسیر قوله تعالی: «وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم یظنّون باللَّه غیر الحقّ ظنّ الجاهلیّة» ما نصّه:
«قد فسّر هذا الظنّ الذی لا یلیق باللَّه عزّ وجلّ بأنّه سبحانه لا ینصر رسوله، وأنّ أمره سیضمحلّ وأنّه یسلّمه للقتل. وفسّر بعضهم أنّ ما أصابهم لم یکن بقضاء اللَّه وقدره ولا حکمة له فیه، ففسّر بإنکار الحکمة وإنکار القدر، وإنکار أن یتمّ أمر رسوله ویظهره علی الدین کلّه، وهذا هو ظنّ السوء الذی ظنّه المنافقون والمشرکون به سبحانه فی سورة الفتح حیث یقول: «ویعذّب المنافقین والمنافقات والمشرکین والمشرکات الظانّین باللَّه ظنّ السَّوء علیهم
__________________________________________________
(1) منهاج السنة 2: 25.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 351
دائرة السَّوء وغضب اللَّه علیهم ولعنهم وأعدّ لهم جهنّم وساءت مصیراً»، وإنّما کان هذا ظنّ السوء وظنّ الجاهلیّة، وهو الظنّ المنسوب إلی أهل الجهل وظنّ غیر الحقّ، لأنّه ظنّ غیر ما یلیق بأسمائه الحسنی وصفاته العلیا وذاته المبرّأة من کلّ عیب وسوء، وخلاف ما یلیق بحکمته وحمده وتفرّده بالربوبیّة والإلهیّة، وما یلیق بوعده الصادق الذی لا یخلفه، وبکلمته التی سبقت لرسله أنّه ینصرهم ولا یخذلهم، ولجنده بأنّهم هم الغالبون، فمن ظنّ به أنّه لا ینصر رسوله ولا یتمّ أمره ولا یؤیّده ولا یؤیّد حزبه ویعلیهم ویظفرهم بأعدائهم ویظهرهم علیهم، وأنّه لا ینصر دینه وکتابه، وأنّه یدیل الشرک علی التوحید والباطل علی الحقّ، إدالة مستقرّة یضمحلّ معها التوحید والحقّ اضمحلالًا لا یقوم بعده أبداً، فقد ظنّ السوء، ونسبه إلی خلاف ما یلیق بکماله وجلاله وصفاته ونعوته، فإنّ حمده وعزّته وحکمته وإلهیّته تأبی ذلک، وتأبی أن یذلّ حزبه وجنده، وأن یکون النصرة المستقرّة والظفر الدائم لأعدائه المشرکین به العادلین به، فمن ظنّ به ذلک فما عرفه ولا عرف أسمائه وصفات وکماله.
وکذلک من أنکر أن یکون ذلک بقضائه وقدره، فما عرفه ولا عرف ربوبیّته وملکه وعظمته، وکذلک من أنکر أن یکون قدّر ما قدّره من ذلک وغیره، لحکمة بالغة وغایة محمودة یستحقّ الحمد علیها، وإنّ ذلک إنّما صدر عن مشیّة مجرّدة عن الحکمة وغایة مطلوبة هی أحبّ إلیه من فوتها، وإنّ تلک الأسباب المکروهة المفضیة إلیها لا یخرج تقدیرها عن الحکمة لانضمامها إلی ما یحبّ وإن کانت مکروهة له، فما قدّرها سدیً ولا شاءها عبثاً ولا خلقها باطلًا «ذلک ظنّ الذین کفروا فویل للذین کفروا من النّار»، وأکثر النّاس یظنّون باللَّه غیر الحقّ ظنّ السَوء فیما یختصّ بهم وفیما یفعله بغیرهم، ولا یسلم من
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 352
ذلک إلّامن عرف اللَّه وعرف أسمائه وصفاته وعرف موجب حمده وحکمته.
فمن قنط من رحمته وأیس من روحه، فقد ظنّ به ظنّ السوء، ومن جوّز علیه أن یعذّب أولیائه مع إحسانهم وإخلاصهم ویسوّی بینهم وبین أعدائه، فقد ظنّ به ظنّ السَوء، ومن ظنّ أنّه یترک خلقه سدیً معطّلین عن الأمر والنهی، ولا یرسل إلیهم رسله ولا ینزل علیهم کتبه بل یترکه هملًا کالأنعام، فقد ظنّ به ظنّ السوء، ومن ظنّ أنّه لا یجمعهم بعد موتهم للثواب والعقاب فی دار یجازی المحسن فیها بإحسانه والمسی‌ء بإساءته، ویبیّن لخلقه حقیقة ما اختلفوا فیه، ویظهر للعالمین کلّهم صدقه وصدق رسله، وأنّ أعدائه کانوا هم الکاذبین، فقد ظنّ به ظنّ السوء.
ومن ظنّ أنّه یضیع علیه عمله الصالح الذی عمله خالصاً لوجهه الکریم علی امتثال أمره ویبطله علیه بلا سبب من العبد، أو أنّه یعاقبه بما لا صنع له فیه ولا اختیار له ولا قدرة له ولا إرادة فی حصوله، بل یعاقبه علی فعله هو سبحانه به، أو ظنّ به أنّه یجوز علیه أن یؤیّد أعدائه الکاذبین علیه بالمعجزات التی یؤیّد بها أنبیائه ورسله ویجریها علی أیدیهم یضلّون بها عباده، وأنّه یحسن منه کلّ شی‌ء حتّی تعذیب من أفنی عمره بطاعته فیخلده فی الجحیم أسفل السافلین، وینعم من استنفد عمره فی عداوته وعداوة رسله ودینه فیرفع إلی أعلی علیّین، وکلا الأمرین فی الحسن سواء عنده، ولا عرف امتناع أحدهما ووقوع الآخر إلّابخبر صادق وإلّا فالعقل لا یقتضی قبح أحدهما وحسن الآخر، فقد ظنّ به ظنّ السوء» «1».

وقال صاحب (فواتح الرحموت): … ص: 352

__________________________________________________
(1) زاد المعاد فی هدی خیر العباد 3: 228- 230.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 353
«الشمعونیّة قالوا أوّلًا إن کان النسخ لحکمة ظهرت للنّاسخ الآن ولم تکن ظاهرة من قبل فبداء، أی فالنسخ بداء وجهل بعواقب الامور، وإلّا یکن لحکمة ظهرت فعبث، أی فهو عبث من غیر فائدة. قلنا: المصلحة قد تتجدّد بتجدّد الأحوال، والحاکم کان یعلم فی الأزل أنّ المصلحة تتجدّد، فإنّ الکلام فیما لیس بحسن ولا قبیح لذاته، وأمّا ما هو حسن لذاته وقبیح کذلک، فلا یقبل النسخ عندنا أیضاً، فلا بداء، فإن ارید بالظهور الظهور للحاکم بعد الجهل به، فنختار أنّه لم یظهر الآن بل کان ظاهراً له من الأزل، ولا یلزم العبث، فالملازمة الثانیة ممنوعة، وإن ارید به الوجود فی الفعل واتصافه به فلزوم البداء ممنوع، کیف؟ وإنّه کان یعلم من الأزل أنّه تتجدّد مصلحة فیه، علی أنّ الأشاعرة التابعین للشیخ أبی الحسن الأشعری یختارون الشق الثّانی ویلتزمون عبثاً، فإنّهم لا یرون اشتمال أحکامه علی المصالح، لأنّ اللَّه تعالی یفعل ما یشاء ویحکم ما یرید» «1».
وقال أیضاً:
«مسألة: لا یجوز عند الحنفیّة والمعتزلة نسخ حکم فعل لا یقبل حسنه أو قبحه السقوط، کوجوب الإیمان وحرمة الکفر وسائر العقائد الباطلة، وقد مرّ من قبل.
إنْ قلت: الکلّ عند المعتزلة غیر الجبّائیة کذلک، لأنّ حسن کلّ فعل وقبحه عندهم لذات الفعل، وما بالذّات لا یتخلّف.
قلت: ما لغیره قد یغلب علی ما بذاته فیتخلّف عنه ما لذاته، کما فی برودة الماء، وقد مرّ فی المبادی الأحکامیّة.
__________________________________________________
(1) فواتح الرحموت 2: 56.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 354
ویجوز نسخ وجوب الإیمان وحرمة الکفر عند الأشاعرة التابعین للشیخ أبی الحسن الأشعری ومنهم الشافعیّة، إذ لا حسن ولا قبح عندهم إلّاشرعاً، فالإیمان والکفر سیّان عندهم، وما أوجب الشرع فهو حسن، وما حرّم فهو حرام، ومن ثمّة جوّزوا نسخ جمیع التکالیف عقلًا، إلّا الإمام حجّة الإسلام الغزالی قدّس اللَّه سرّه قال: یجب معرفة النسخ والناسخ وهو تکلیف. قیل فی جوابه: سلّمنا أنّه لابدّ من تلک المعرفة، ولا یجب علی المکلّف تحصیل تلک المعرفة، بل یجب علی اللَّه تعالی- عقلًا علی اصول أهل الاعتزال، أو عادة علی ما یقتضیه اصول أهل السنّة القامعین للبدعة کثّرهم اللَّه تعالی- تعریف الناسخ للعباد، تفضّلًا منه تعالی علی عباده، وإذا لم یجب علی المکلّف فلا تکلیف به.
أقول: یجب علی المکلّف اعتقاد أنّ الناسخ خطاب من اللَّه تعالی، وإلّا أی وإن لم یجب، فهو یعمل بالمنسوخ، ولو عمل به لأثم قطعاً، فإنّ العمل بالمنسوخ حرام، فهذا العقد مطلوب منه وهو تکلیف، فتدبّر.
واعترض علیه مطلع الأسرار الإلهیّة والدی قدّس سرّه: أمّا أوّلًا: فلأنّه لمّا فرض وجوب إعلام اللَّه تعالی انتساخ الحکم فلا یقرب إلی العمل به فلا یأثم، وإن عمل به مع هذا العلم فلا ینفع الوجوب علیه دفعاً لهذا الإثم، وأمّا ثانیاً: فلأنّ الغرض انتفاء التکالیف رأساً، لا بالإیجاب ولا بالتحریم، فلو فرض انتفاء هذه المعرفة والعمل بالمنسوخ لا یلزم الإثم، کیف؟ وصار حال هذه الأحوال حال انتفاء البعثة، فالأفعال کلّها علی الإباحة، فالعمل بالمنسوخ والناسخ سیّان فلا إثم. نعم، لو لم یکن هذه المعرفة وقع فی تعب العمل بالأحکام المنسوخة من غیر فائدة، فیلزم العبث، لکن لا یلزم منه وجوب هذه
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 355
المعرفة، إذ لا استحالة عند الأشعریّة فی إیقاع اللَّه تعالی عبیده فی العبث.
فافهم» «1».

قال الرازی: یجوز إدخال اللَّه العبّاد فی النار والکفّار فی الجنّة … ص: 355

هذا، وقد نصَّ الفخر الرازی علی جواز إدخال اللَّه الزهّاد والعبّاد فی النار، وهذه عبارته بتفسیر قوله تعالی: «إن تعذّبهم فإنّهم عبادک وإن تغفر لهم فإنّک أنت العزیز الحکیم»:
«مذهبنا أنّه یجوز من اللَّه تعالی أن یدخل الکفّار فی الجنّة، وأن یدخل الزهّاد والعبّاد فی النّار، لأنّ الملک ملکه، والملک یفعل فی ملکه ما شاء، لا اعتراض لأحد علیه، فذکر عیسی هذا الکلام ومقصوده منه تفویض الامور کلّها إلی اللَّه وترک التعریض والإعتراض بالکلیّة، ولذلک ختم الکلام بقوله: «فإنّک أنت العزیز الحکیم» «2»
یعنی أنت قادر علی ما ترید، حکیم فی کلّ ما تفعل، لا اعتراض لأحد علیک، فمن أنا والخوض فی أحوال الربوبیّة» «3».

هل یجوز التکلیف بما لا یطاق؟ … ص: 355

وأمّا عبدالعزیز البخاری فقد قال فی (کشف الأسرار):
«واعلم أنّ الأئمة قد اختلفوا فی جواز التکلیف بالممتنع، وهو المسمّی بتکلیف ما لا یطاق؛ فقال أصحابنا رحمهم اللَّه: لا یجوز ذلک عقلًا، ولهذا لم یقع شرعاً. وقالت الأشعریّة: إنّه جائز عقلًا، واختلفوا فی وقوعه. والأصحّ عدم الوقوع- إلی أن قال-
__________________________________________________
(1) فواتح الرحموت 2: 67- 68.
(2) سورة المائدة 5: 118.
(3) تفسیر الرازی 12: 136.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 356
وتمسّک أصحابنا بأنّ تکلیف العاجز عن الفعل بالفعل یعدّ سفهاً فی الشاهد، کتکلیف الأعمی بالنظر، فلا یجوز نسبته إلی الحکیم جلّ جلاله.
تحقیقه أنّ حکمة التکلیف هو الإبتلاء عندنا، وإنّما یتحقّق ذلک فیما یفعله العبد باختیاره فیثاب علیه، أو یترکه باختیاره فیعاقب علیه، فإذا کان بحال لا یمکن وجود الفعل منه، کان مجبوراً علی ترک الفعل، فیکون معذوراً فی الإمتناع، فلا یتحقّق معنی الإبتلاء. ویعرف باقی الکلام فی علم الکلام» «1».

تصریح الرازی بعقیدة الجبر … ص: 356

ونصّ الفخر الرازی علی عقیدة الجبر، قال بصحّتها ودافع عنها، بتفسیر قوله تعالی: «لهم قلوبٌ لا یفقهون بها ولهم أعین لا یبصرون بها ولهم آذانٌ لا یسمعون بها» قال:
«احتجّ أصحابنا بهذه الآیة علی صحّة قولهم فی خلق الأعمال فقالوا: لا شکّ أنّ أولئک الکفّار کانت لهم قلوب یفقهون بها مصالحهم المتعلّقة بالدنیا، ولاشکّ أنّه کانت لهم أعین یبصرون بها المرئیّات، وآذانٌ یسمعون بها الکلمات، فوجب أن یکون المراد من هذه الآیةتقییدها بما یرجع إلی الدین، وهو أنّهم ما کانوا یفقهون بقلوبهم ما یرجع إلی مصالح الدین، وما کانوا یبصرون ویسمعون ما یرجع إلی مصالح الدین، وإذا ثبت هذا فنقول: ثبت أنّه تعالی کلّفهم بتحصیل الدین، مع أنّ قلوبهم وأبصارهم وأسماعهم ما کانت صالحة لذلک، وهو یجری مجری المنع عن الشی‌ء والصدّ عنه مع الأمر به، وذلک هو المطلوب.
قالت المعتزلة: لو کانوا کذلک لقبح من اللَّه تکلیفهم، لأنّ تکلیف من لا
__________________________________________________
(1) کشف الأسرار 1: 191- 192.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 357
قدرة له علی الفعل قبیح غیر لائق بالحکیم، فوجب حمل الآیة علی أنّ المراد منه: أنّهم- لکثرة الإعراض عن الدلائل وعدم الإلتفات إلیها- صاروا مشبّهین بمن لا یکون له قلب فاهم ولا عین باصرة ولا اذن سامعة.
والجواب: إنّ الإنسان إذا تأکّدت نفرته عن شی‌ء، صارت تلک النفرة المتأکّدة الراسخة مانعة له عن فهم الکلام الدالّ علی صحّة الشی‌ء، ومانعة عن إبصار محاسنه، ومانعة له عن سماع محاسنه وفضائله، وهذه حالة وجدانیّة ضروریّة یجدها کلّ عاقل من نفسه، ولهذا السبب قالوا فی المثل المشهور:
حبّک الشی‌ء یعمی ویصمّ، وإذا ثبت هذا فنقول: إنّ أقواماً من الکفّار بلغوا فی عداوة الرسول صلّی‌اللَّه علیه وسلّم، وفی بغضه وفی شدّة النفرة عن قبول دینه والإعتراف برسالته، هذا المبلغ وأقوی منه، والعلم الضروری حاصل بأنّ حصول الحبّ والبغض فی القلب لیس باختیار الإنسان، بل هو حالة حاصلة فی القلب، شاءه الإنسان أم کرهه.
إذا ثبت هذا فنقول: ظهر أنّ حصول هذه العداوة والنفرة فی القلب لیس باختیار العبد، وثبت أنّه متی حصلت هذه النفرة والعداوة فی القلب، فإنّ الإنسان لا یمکنه- مع تلک النفرة الراسخة الشدیدة- تحصیل الفهم والعلم، وإذا ثبت هذا ثبت القول بالجبر لزوماً لا محیص عنه. ونقل عن أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه خطبة فی تقریر هذا المعنی، وهو فی غایة الحسن:
روی الشیخ أحمد البیهقی فی کتاب مناقب الشافعی رحمة اللَّه علیه، عن علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه أنّه خطب الناس فقال: وأعجب ما فی الإنسان قلبه، فیه موادّ من الحکمة وأضدادها، فإن سنح له الرجاء أولهه
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 358
الطمع، وإن هاج له الطمع أهلکه الحرص، وإن ملکه الیأس قتله الأسف، وإن عرض له الغضب اشتدّ به الغیظ، وإن أسعد بالرضی نسی التحفّظ، وإن ناله الخوف شغله الحزن، وإن أصابته المصیبة قتله الجزع، وإن وجد مالًا أطغاه الغنی، وإن عضّته فاقة شغله البلاء، وإن أجهده الجوع قعد به الضعف، فکلّ تقصیر به مضرّ، وکلّ إفراط له مهلک.
وأقول: هذا الفصل فی غایة الجلالة والشرف، وهو کالمطلع علی سرّ مسألة القضاء والقدر، لأنّ أعمال الجوارح مربوطة بأعمال القلوب، وکلّ حالة من أحوال القلب فإنّها مستندة إلی حالة اخری حصلت، وإذا وقف الإنسان علی هذه الحالة علم أنّه لا خلاص من الإعتراف بالجبر.
وذکر الشیخ الغزالی رحمه اللَّه فی کتاب الإحیاء فصلًا فی تقریر مذهب الجبر …» «1».

قال ابن تیمیّة: الرازی من الجبریّة … ص: 358

هذا، وقد جاء فی کلام ابن تیمیة التصریح بکون الرازی والآمدی من الجبریّة، حیث قال:
«ثمّ المثبتون للصّفات، منهم من یثبت الصفات المعلومة بالسّمع، کما یثبت الصفات المعلومة بالعقل، وهذا قول أهل السنّة الخاصّة أهل الحدیث ومن وافقهم، وهو قول أئمّة الفقهاء وقول أئمّة الکلام من أهل الإثبات، کأبی محمّد بن کلاب، وأبی العبّاس القلانسی، وأبی الحسن الأشعری، وأبی عبداللَّه ابن مجاهد، وأبی الحسن الطبری، والقاضی أبی بکر ابن الباقلانی، ولم یختلف فی ذلک قول الأشعری وقدماء أصحابه، لکن المتأخّرین من أتباعه-
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 15: 63- 64.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 359
کأبی المعالی وغیره- لا یثبتون إلّاالصفات العقلیّة، وأمّا الجبریّة، فمنهم من ینفیها ومنهم من یتوقّف فیها کالرازی والآمدی وغیرهما …».

حدیث الطینة ومعناه … ص: 359

ولا یتوهّم دلالة حدیث الطینة المروی فی کتب أصحابنا علی الجبر، فیکون منافیاً لما ذهبوا إلیه من قواعد العدل، لأنّ روایة الحدیث الموهم لما تقرّر فی المذهب خلافه، لا تجوّز نسبة مؤدّاها إلی الطائفة، وهذا القرآن الکریم، والآیات الموهمة للتجسیم والتشبیه وغیر ذلک کثیرة فیه، فلو صحّ نسبة الإمامیّة إلی الجبر لمجرّد خبر الطینة، صحّ نسبة التجسیم وغیره من المذاهب الفاسدة إلی أهل الإسلام.
وعلی الجملة، فإنّ مجرَّد روایة مثل هذا الحدیث لا یصحّح نسبة الجبر إلی الأصحاب، بخلاف الأشاعرة الذین هم أئمّة أهل السنّة ومشایخهم، القائلین بنفی اختیار العباد وقدرتهم بکلّ صراحةٍ کالإمام الرازی وأمثاله.
وإنّ حدیث الطینة المتضمّن ردّ حسنات المخالفین إلی الشیعة، وردّ سیئات الشیعة إلی المخالفین فیه جهتان: أمّا عدم ترتّب الأجر والثواب للمخالف علی أعماله الصالحة، فلأنّ قبول الأعمال منوط بالإیمان، ولمّا کان مخالفاً فاقداً للإیمان فلا أجر له. وأمّا ردّ الثواب والحسنة إلی أهل الحقّ فذاک بفضل اللَّه سبحانه وإحسانه …
وأمّا ردّ معاصی الشیعة إلی المخالفین، فلعلّه لأنّ المخالفین- لمنعهم من ظهور برکات أهل البیت علیهم السلام فی الناس، ومساعدتهم لأهل الظلم والجور والبغی، للإستیلاء والسلطة- کانوا هم السبب الحقیقی لصدور
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 360
المعاصی من الشیعة، فاللَّه سبحانه یجعل فی یوم القیامة السیّئات الصادرة من الشیعة فی صحائف المخالفین ویعذّبهم علیها …
ولیس فی شی‌ء من ذلک مخالفة لأیّ قاعدةٍ من قواعد العدل:
قال مولانا المجلسی- بعد حدیث أبی إسحاق اللیثی عن الإمام الهمام أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السلام-:
«إعلم أنّ هذا الخبر وأمثاله ممّا یصعب علی القلوب فهمه وعلی العقول إدراکه، ویمکن أن یکون کنایةً عمّا علم اللَّه تعالی وقدّره من اختلاط المؤمن والکافر فی الدنیا، واستیلاء أئمّة الجور وأتباعهم علی أئمّة الحقّ وأتباعهم، وعلم أنّ المؤمنین إنّما یرتکبون الآثام لاستیلاء أهل الباطل علیهم، وعدم تولّی أئمّة الحقّ لسیاستهم، فیعذرهم بذلک ویعفو عنهم، ویعذّب أئمّة الجور وأتباعهم، بتسبیبهم لجرائم من خالطهم، مع ما یستحقّون من جرائم أنفسهم، واللَّه یعلم وحججه صلوات اللَّه علیهم» «1».
وهذا وجه صحیح لحلّ هذه الروایة.
ولهذه الروایة فی کتب القوم نظائر، فقد أخرج الحاکم فی (المستدرک):
«حدّثنی علی بن جمشاد العدل، ثنا محمّد بن بشر بن مطر، ثنا عبیداللَّه ابن عمر القواریری، ثنا حرمی بن عمارة بن أبی حفصة، ثنا شداد بن سعید أبو طلحة الراسبی، عن غیلان بن جریر، عن أبی بردة، عن أبی موسی رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لیجیئنّ أقوام من امّتی بمثل الجبال ذنوباً فیغفرها اللَّه لهم ویضعها علی الیهود والنصاری. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 5: 234/ الباب 10، الطینة والمیثاق.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 361
وقد روی الحجاج بن نصیر عن أبی طلحة بزیادات فی متنه، حدّثنیه علی بن جمشاد، ثنا أبو مسلم ومحمّد بن غالب قالا: ثنا حجاج بن نصیر، ثنا شدّاد بن سعید عن غیلان بن جریر، عن أبی بردة، عن أبیه رضی اللَّه عنه عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: تحشر هذه الامّة علی ثلاثة أصناف:
صنف یدخلون الجنّة بغیر حساب، وصنف یحاسبون حساباً یسیراً، وصنف یجرّون علی ظهورهم أمثال الجبال الراسیات، فیسأل اللَّه عن ذنوبهم وهو أعلم بهم فیقول: ما هؤلاء؟ فیقولون: هؤلاء عبید من عبادک. فیقول: حطّوها عنهم واجعلوها علی الیهود والنصاری، وأدخلوهم برحمتی الجنّة» «1».
وفی (کنز العمال):
«امّتی ثلاثة أثلاث: فثلث یدخلون الجنّة بغیر حساب ولا عقاب، وثلث یحاسبون حساباً یسیراً ثمّ یدخلون الجنّة، وثلث یمحّصون ثمّ تأتی الملائکة فیقولون: وجدناهم یقولون لا إله إلّااللَّه وحده، ویقول اللَّه: صدقوا لا إله إلّا أنا، أدخلوهم الجنّة بقول لا إله إلّااللَّه، واحملوا خطایاهم علی أهل التکذیب، فهی التی قال اللَّه: «ولیحملنّ أثقالهم وأثقالًا مع أثقالهم». ابن أبی حاتم، طب- عن عوف بن مالک.
تحشر هذه الامّة یوم القیامة علی ثلاثة أصناف: صنف یدخلون الجنّة بغیر حساب، وصنف یحاسبون حساباً یسیراً ویدخلون الجنّة، وصنف یجیئون علی حمائلهم بأمثال الجبال الراسیات ذنوباً، فیقول اللَّه عزّ وجلّ لملائکته وهو أعلم بهم: من هؤلاء؟ فیقولون: ربّنا، عبید من عبیدک، وکانوا یعبدونک ولا یشرکون بک شیئاً. فیقول: حطّوها، وضعوها علی الیهود
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 5: 359/ 7719- 7720 کتاب التوبة والإنابة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 362
والنصاری، وأدخلوهم الجنّة برحمتی. طب، ک- عن أبی موسی» «1».
وفیه:
«لیجیئنّ أقوام من امّتی بمثل الجبال ذنوباً، فیغفر اللَّه لهم ویضعها علی الیهود والنصاری. ک عن أبی موسی» «2».
وقد عقد السیوطی لهذه الأحادیث باباً فی کتابه (البدور السافرة):
«بابٌ: أخرج الطبرانی والحاکم وصحّحه عن أبی موسی قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: تحشر هذه الامّة یوم القیامة علی ثلاثة أصناف: فصنف یدخلون الجنّة بغیر حساب، وصنف یحاسبون حساباً یسیراً، وصنف یجیئون علی حمائلهم کأمثال الجبال الراسیات، فیقول اللَّه تبارک وتعالی للملائکة وهو أعلم بهم: من هؤلاء؟ فیقولون: ربّنا، عبید من عبیدک، کانوا یعبدونک ولا یشرکون بک شیئاً وعلی ظهورهم الخطایا والذنوب.
فیقول: حطّوها عنهم وضعوها علی الیهود والنصاری، وأدخلوهم الجنّة برحمتی.
وأخرج ابن ماجة والطبرانی عن أبی موسی قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا جمع اللَّه الخلائق یوم القیامة، أذن لُامّة محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم بالسجود، فیسجدون له طویلًا ثمّ یقال لهم: إرفعوا رؤوسکم، قد جعلنا عدّتکم فداء لکم من النار.
وأخرج ابن ماجة والبیهقی عن أنس قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ هذه امّة مرحومة، عذابها بأیدیها، فإذا کان یوم القیامة دفع إلی کلّ
__________________________________________________
(1) کنز العمّال 12: 169/ 34522 الباب السابع- فی فضائل هذه الأمّة المرحومة.
(2) کنز العمّال 12: 171/ 34529 الباب السابع- فی فضائل هذه الأمّة المرحومة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 363
رجل من المسلمین رجل من المشرکین فیقال: هذا فداؤک من النّار.
وأخرج مسلم عن أبی موسی رفعه: یجی‌ء یوم القیامة ناس من المسلمین بذنوب أمثال الجبال یغفرها اللَّه لهم ویضعها علی الیهود والنصاری.
وأخرج أیضاً من وجه آخر بلفظ: إذا کان یوم القیامة دفع اللَّه إلی کلّ مسلم یهودیاً أو نصرانیاً فیقول: هذا فداؤک من النار.
قال القرطبی: قال علماؤنا رحمهم اللَّه: هذه الأحادیث لیست علی عمومها، وإنّما هی فی اناس مذنبین، یتفضّل اللَّه تعالی علیهم برحمته، فأعطی کلّ واحد منهم فکاکاً من النّار من الکفّار» «1».
وربّما حاول بعض علمائهم تأویل الحدیث:
قال القرطبی بعد العبارة السابقة:
«وأمّا معنی قوله یضعها علی الیهود والنصاری: أنّه یضاعف علیهم عذاب کفرهم وذنوبهم، حتّی یکون عذابهم بقدر جرمهم وجرم مذنبی المسلمین لو اخذوا بذلک، لأنّه تعالی لا یؤاخذ أحداً بذنب أحد کما قال:
«ولا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ اخری ، وله أن یضاعف لمن یشاء العذاب ویخفّف عمَّن یشاء، بحکم إرادته ومشیّته.
قال: وقوله فی الروایة الاخری: لا یموت رجل منکم إلّاأدخل اللَّه مکانه یهودیّاً أو نصرانیّاً، معناه: أنّ المسلم المذنب لمّا کان یستحقّ مکاناً من النّار بسبب ذنوبه وعفا اللَّه عنه وبقی مکانه خالیاً منه، أضاف اللَّه تعالی ذلک المکان إلی یهودی أو نصرانی، لیعذّب فیه زیادة علی تعذیب مکانه الذی یستحقّه بحسب کفره، وقد جاءت أحادیث دالّة علی أنّ لکلّ مسلم مذنب کان
__________________________________________________
(1) البدور السافرة عن امور الآخرة: 212- 214.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 364
أوّلًا منزلین: منزلًا فی الجنّة ومنزلًا فی النّار، وکذا الکافر، وذلک معنی قوله:
«أولئکَ هم الوارثون» أی یرث المؤمنون منازل الکفّار من الجنّة والکفّار منازل المؤمنین فی النّار، إلّاأنّ هذه الوراثة تختلف: فمنهم من یرث بلا حساب، ومنهم من یرث بحساب ومناقشة وبعد الخروج من النّار.
وقال البیهقی: یحتمل أن یکون الفداء فی قوم کانت ذنوبهم کفّرت عنهم فی حیاتهم، أو فی من اخرج من النّار، یقال لهم ذلک بعد الخروج.
وقال غیره: یحتمل أن یکون الفداء مجازاً، من وراثة المنزل التی تقدّمت الإشارة إلیها، هذا ما رجّحه النووی وغیره.
وقیل: المراد بالذنوب التی توضع علی الکفّار ذنوب کان الکفّار سبباً فیها بأن سنّوها، فلمّا غفرت سیّئات المؤمنین، بقیت سیّئات الذی سنّ تلک السنّة السیّئة باقیة علی أربابها الکفرة؛ لأن الکفّار لا یغفر لهم، فیکون الوضع کنایة عن إبقاء الذنب الذی لحق الکافر بما سنّه من عمله السیّی‌ء الذی عمل به المؤمن. قال ابن حجر: وهذا أقوی» «1».
وقال النووی فی (شرح صحیح مسلم):
«بابٌ فی سعة رحمة اللَّه المؤمنین وفداء کلّ مسلم بکافر من النّار: قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا کان یوم القیامة دفع اللَّه تعالی إلی کلّ مسلم یهودیّاً أو نصرانیّاً فیقول: هذا فکاکک من النّار. وفی روایة: لا یموت رجل مسلم إلّا أدخل اللَّه مکانه النّار یهودیّاً أو نصرانیّاً. وفی روایة: یجی‌ء یوم القیامة ناسٌ من المسلمین بذنوب أمثال الجبال، فیغفرها اللَّه لهم ویضعها علی الیهود والنصاری.
__________________________________________________
(1) البدور السافرة عن امور الآخرة: 214.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 365
الفکاک- بفتح الفاء وکسرها، الفتح أفصح وأشهر- وهو الخلاص والفداء، ومعنی هذا الحدیث ما جاء فی حدیث أبی هریرة: لکلّ أحد منزل فی الجنّة ومنزل فی النّار، والمؤمن إذا دخل الجنّة خلفه الکافر فی النّار، لاستحقاقه ذلک بکفره، ومعنی فکاکک من النّار کنت تتعرّض لدخول النّار وهذا فکاکک، لأنّ اللَّه قدّر لها عدداً یملؤها، فإذا دخلها الکفّار بکفرهم وذنوبهم صاروا فی معنی الفکاک للمسلمین.
وأمّا روایة یجی‌ء یوم القیامة ناس من المسلمین بذنوب فمعناه: أنّ اللَّه تعالی یغفر الذنوب للمسلمین ویسقطها عنهم، ویضع علی الیهود والنصاری مثلها بکفرهم وذنوبهم، فیدخلهم النّار بأعمالهم لا بذنوب المسلمین، ولابدّ من هذا التأویل لقوله تعالی: «ولا تَزِرُ وازرةٌ وِزْرَ اخری .
وقوله: ویضعها مجاز، والمراد یضع علیهم مثلها بذنوبهم کما ذکرنا، لکن لمّا أسقط سبحانه وتعالی عن المسلمین سیّئاتهم وأبقی علی الکفّار سیّئاتهم، صاروا فی معنی من حمل إثم الفریقین، لکونهم حملوا الإثم الباقی وهو إثمهم، ویحتمل أن یکون المراد آثاماً کان للکفّار سبب فیها بأن سنّوها، فتسقط عن المسلمین بعفو اللَّه تعالی ویوضع علی الکفّار مثلها، لکونهم سنّوها، ومن سنّ سنّة سیّئة کان علیه مثل وزر کلّ من عمل بها. واللَّه أعلم» «1».
هذا، وقد انتقد القرطبی فی کتاب (التذکرة) إنکار من أنکر هذه الأحادیث فقال ما نصّه:
«أنکر بعض المتغفّلة، الذین اتّبعوا أهوائهم بغیر هدی من اللَّه، إعجاباً برأیهم وتحکّماً علی کتاب اللَّه وسنّة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، بعقول
__________________________________________________
(1) المنهاج فی شرح صحیح مسلم بن الحجّاج 17: 85.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 366
ضعیفة وأفهام سخیفة فقالوا: لا یجوز فی حکم اللَّه وعدله أن یضع سیّئات من اکتسبها علی من لم یکتسبها، ویؤخذ حسنات من عملها وتؤتی من لم یعملها، وزعموا هذا جوراً …
والجواب: أنّ اللَّه سبحانه لم یبن امور الدنیا علی عقول العباد، ولم یعد ولم یوعد علی ما تحتمله عقولهم ویدرکونها بأفهامهم، بل وعد وأوعد بمشیّته وإرادته، وأمر ونهی بحکمته، ولو کان کلّما لا تدرکه العقول مردوداً، کان أکثر الشرائع مستحیلًا علی موضوع عقول العباد، وذلک أنّ اللَّه أوجب الغسل بخروج المنی الذی هو طاهر عند بعض الصحابة وکثیر من الامّة، وأوجب غسل الأطراف من الغائط الذی لا خلاف بین الامّة وسائر من یقول بالعقل وغیرهما فی نجاسته وقذارته ونتنه، وأوجب بریح یخرج من موضع الحدث ما أوجب بخروج الغائط الکثیر المتفاحش، فبأیّ عقل یستقیم هذا؟ أو بأیّ رأی یجب مساواة ریح لیس لها عین قائمة بما یقوم عینه ویزید علی الریح نتناً وقذراً؟ وقد أوجب اللَّه قطع یمین مؤمن لعشرة دراهم وعند بعض الفقهاء بثلاثة دراهم ودون ذلک، ثمّ سوّی بین هذا القدر من المال وبین مائة ألف دینار فیکون القطع فیها سواء، وأعطی الام من ولدها الثلث، ثمّ إن کان للمتوفی إخوة جعل لها السدس من غیرأن یرث الإخوة من ذلک شیئاً؟ فبأیّ عقل یدرک هذا؟ إلّاتسلیماً وانقیاداً من صاحب الشرع، إلی غیر ذلک.
وکذلک القصاص بالحسنات والسیّئات» «1».
وأخرج مسلم:
__________________________________________________
(1) التذکرة فی أحوال الموتی وأمور الآخرة: 310- 311/ باب القصاص یوم القیامة ممّن استطال فی حقوق الناس.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 367
«حدّثنا أبوبکر ابن أبی شیبة، ثنا أبو اسامة، عن طلحة بن یحیی، عن أبی بردة عن أبی موسی قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا کان یوم القیامة دفع اللَّه إلی کلّ مسلم یهودیّاً أو نصرانیّاً فیقول: هذا فکاکک من النّار.
وحدّثنا أبوبکر ابن أبی شیبة، ثنا عفان بن مسلم، ثنا همام، ثنا قتادة: أنّ عوناً وسعید بن أبی بردة حدّثناه أنّهما شهدا أبابردة یحدّث عمر بن عبدالعزیز، عن أبیه عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: لا یموت رجل مسلم إلّا أدخل اللَّه مکانه النّار یهودیّاً أو نصرانیّاً. قال: فاستحلفه عمر بن عبدالعزیز باللَّه الذی لا إله إلّاهو- ثلاث مرّات- أنّ أباه حدّثه عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، قال: فحلف له. قال: فلم یحدّثنی سعید أنّه استحلفه، ولم ینکر علی عون قوله.
حدّثنا إسحاق بن إبراهیم ومحمّد بن مثنّی جمیعاً، عن عبدالصّمد بن عبدالوارث، أخبرنا همام، ثنا قتادة بهذا الإسناد نحو حدیث عفّان وقال: عون ابن عتبة» «1».
وأخرج فی (مسند أحمد):
«حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا أبوالمغیرة- وهو النضر بن إسماعیل یعنی القاضی-، ثنا یزید، عن أبی بردة، عن أبی موسی قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا کان یوم القیامة لم یبق مؤمن إلّااتی بیهودیّ أو نصرانیّ، حتّی یدفع إلیه فیقال له: هذا فداؤک من النّار. قال أبو بردة:
فاستحلفنی عمر بن عبدالعزیز باللَّه الذی لا إله إلّاهو، أسمعت أباموسی یذکره
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 4: 2119/ 2767 کتاب التوبة- باب (8) قبول توبة القائل وإن کثر قتله.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 368
عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ قال: قلت: نعم، فسُرَّ بذلک» «1».
وأخرج:
«حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا عبدالصمد، ثنا همام، ثنا قتادة، عن سعید بن أبی بردة، عن أبیه، عن أبی موسی الأشعری قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لا یموت مسلم إلّاأدخل اللَّه مکانه النّار یهودیّاً أو نصرانیّاً.
حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی أبی، ثنا عبدالصمد، ثنا همام، ثنا قتادة، عن سعید بن أبی بردة وعون بن عتبة حدّثاه: أنّهما شهدا أبابردة یحدّث عمر بن عبدالعزیز بهذا الحدیث، فاستحلفه باللَّه الذی لا إله إلّاهو، أنّ أباه حدّثه أنّه سمع من النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، فلم ینکر ذلک سعید علی عون أنّه استحلفه» «2».
وأخرج ابن ماجة:
«حدّثنا جبارة بن المغلس، حدّثنا عبدالأعلی بن أبی المساور، عن أبی بردة عن أبیه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إذا جمع اللَّه الخلائق یوم القیامة أذن لُامّة محمّد فی السجود، فیسجدون له طویلًا ثمّ یقول: إرفعوا رؤوسکم قد جعلنا عدّتکم فداءکم من النّار.
حدّثنا جبارة بن المغلس، حدّثنا کثیر بن سلیم، عن أنس بن مالک رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ هذه الامّة مرحومة،
__________________________________________________
(1) مسند أحمد 5: 549/ 19103.
(2) مسند أحمد 5: 531/ 18991- 18992.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 369
عذابها بأیدیها، فإذا کان یوم القیامة دفع إلی کلّ رجل من المسلمین رجلًا من المشرکین فیقال: هذا فداؤک من النّار» «1».
وفی (جامع الاصول):
«إنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: لا یموت مسلم إلّاأدخل اللَّه مکانه النّار یهودیّاً أو نصرانیّاً. قال: فاستحلف عمر بن عبدالعزیز أبابردة باللَّه الذی لا إله إلّاهو- ثلاث مرّات- أنّ أباه حدّثه عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، قال: فحلف له» «2».
__________________________________________________
(1) سنن ابن ماجة 2: 1434/ 4291- 4292 کتاب الزهد- الباب (34) باب صفة أمّة محمّد.
(2) جامع الأصول 9: 194/ 6758 الباب الخامس من کتاب الفضائل والمناقب فی فضل هذه الأمّة الإسلامیّة- النوع السادس.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 371

هل یدخل ولد الزنا الجنّة؟ … ص: 371

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 373

رأی الإمامیّة فی المسألة … ص: 373

ذهب بعض الإمامیّة إلی أنّ ولد الزنا لا یکون مؤمناً، بمعنی: أنّه یختار الکفر عن اختیار، وإنْ أظهر الإیمان فی الظاهر. ولا مخالفة لهذا القول لقواعد العدل. قال فی (الفصول المهمّة):
«والقول بأنّ ولد الزنا کافر وإنْ أظهر الإسلام، لیس له دلیل یعتد به، وأکثر الإمامیّة علی خلافه. ووجه ما مرّ ممّا یوهم ذلک: إنّ خبث أصله سبب لمیله إلی أفعال المعاصی غالباً باختیاره، ولا یخفی أنّ تلک الأسباب لا تنتهی إلی حدّ الجبر والإلجاء قطعاً، للأدلّة العقلیّة والنقلیّة علی امتناع الظلم علی اللَّه» «1».
فالأخبار الواردة فی هذا المعنی هی فی الحقیقة إخبار عن سوء حال ولد الزنا، بمعنی أنّ أکثر أولاد الزنا تصدر منهم الأفعال القبیحة والأعمال الشنیعة المانعة من الدخول فی الجنّة، وهذا لا ینافی فلاح بعضهم، وقد اشتهر أنّه «ما من عامٍ إلّاقد خُصَّ» ولا کلام فی جواز تخصیص العمومات وتقیید المطلقات، الواردة فی الکتاب والسنّة …
فالأخبار المذکورة- بعد فهم معناها وحملها علی الغالب-، سالمة من الإشکال.
والحمل علی الغالب شائع وذائع فی الأخبار، کحملهم علیه الحدیث
__________________________________________________
(1) الفصول المهمّة فی أصول الأئمّة 3: 268/ الباب الأوّل من أبواب نوادر الکلیّات.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 374
عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «أعمار امّتی مابین الستّین إلی السبعین»، إذ قال المناوی بشرحه:
«قال الطیبی: هذا محمول علی الغالب، بدلیل شهادة الحال، فإنّ منهم من لم یبلغ ستین» «1».
فما ذکره الشیخ الحرّ العاملی فی تأویل أخبار ولد الزنا فی (الفصول المهمّة) من الحمل علی الغالب صحیح.

وعلیه الزمخشری والرازی … ص: 374

وهو موافق لما ذکره الزمخشری والرازی فی تفسیریهما، بتفسیر قوله تعالی: «لا تُطِعْ کُلَّ حلّاف مهین همّاز …».
قال فی (التفسیر الکبیر):
«هذا یدلّ علی أنّ هذین الوصفین- وهو کونه عتلّاً زنیماً- معائبه، لأنّه إذا کان جافیاً غلیظ الطبع قسا قلبه واجترأ علی کلّ معصیة، ولأنّ الغالب أنّ النطفة إذا خبثت خبث الولد، ولهذا قال علیه السلام: لا یدخل الجنّة ولد الزنا ولا ولده ولا ولد ولده» «2».
وفی (الکشّاف):
«وکان الولید دعیّاً فی قریش، لیس من سنخهم، ادّعاه أبوه بعد ثمانی عشرة من مولده. وقیل: بغت امّه ولم یعرف حتّی نزلت هذه الآیة. جعل جفاءه ودعوته أشدّ معائبه، لأنّه إذا جفا وغلظ طبعه قسا قلبه واجترأ علی کلّ معصیة، ولأنّ الغالب أنّ النطفة إذا خبثت خبث الناشی‌ء منها، ومن ثمّ قال
__________________________________________________
(1) فیض القدیر- شرح الجامع الصغیر 2: 11.
(2) تفسیر الرازی 30: 85.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 375
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: لا یدخل الجنّة ولد الزنا ولا ولده ولا ولد ولده» «1».
هذا، وللقوم فی تأویل هذه الأحادیث أقوال اخری:

الأقوال فی تأویل خبر: ولد الزنا لا یدخل الجنّة … ص: 375

قال السیوطی فی (اللآلی المصنوعة):
«قال الرافعی فی تاریخ قزوین: رأیت بخط الإمام أبی الخیر أحمد بن إسماعیل الطالقانی: سألنی بعض الفقهاء فی المدرسة النظامیة ببغداد فی جمادی الاولی سنة 576 عمّا ورد فی الخبر أنّ ولد الزنا لا یدخل الجنّة، وهناک جمع من الفقهاء، فقال بعضهم: هذا لا یصحّ «ولا تزر وازرة وزر اخری» وذکر أنّ بعضهم قال فی معناه: إنّه إذا عمل عمل أصلیه وارتکب الفاحشة لا یدخل الجنّة، وزُیّف ذلک بأنّ ذلک لا یختصّ بولد الزنا بل حال ولد الرشیدة مثله.
ثمّ فتح اللَّه علَیّ جواباً شافیاً لا أدری هل سبقت إلیه، فقلت: معناه أنّه لا یدخل الجنّة بعمل أصلیه، بخلاف ولد الرشیدة، فإنّه إذا مات طفلًا وأبواه مؤمنان الحق بهما وبلغ درجتهما بصلاحهما، علی ما قال تعالی: «والذین آمنوا واتّبعتهم ذرّیّاتهم بإیمان ألحقنا بهم ذرّیّاتهم» وولد الزنا لا یدخل الجنّة بعمل أبویه. أمّا الزانی فنسبه منقطع، وأمّا الزانیة فشؤم زناها- وإنْ صلحت- یمنع من وصول برکة صلاحها إلیه» «2».
والآیة الکریمة فی نسخة اللآلی کما نقلت.
__________________________________________________
(1) الکشّاف 6: 183.
(2) اللآلی المصنوعة فی الأحادیث الموضوعة 2: 194.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 376
أقول:
لکنّ تأویل أبی الخیر الطالقانی أیضاً لا یخلو من ضعف، لأنّ صریح تلک الأحادیث أنّ ولد الزنا لا یدخل الجنّة، وأنّه محروم منها، کما یدلّ علیه أیضاً تشریکه مع العصاة والمجرمین، وکما یدلّ علی ذلک عدم دخول ولد الزنا الجنّة ولا ولده ولا ولد ولده إلی ثلاثة بل إلی خمسة بل إلی سبعة، فالقول بأنّه لا یدخل الجنّة بعمل أصلیه، إنْ ارید منه أنّ عملهما هو السبب فی عدم دخوله الجنّة فالإشکال باقٍ علی حاله، وإنْ ارید منه أنّه غیر محروم من الجنّة، بل یدخلها لکنْ لا بعمل أبویه، فهو مخالفٌ لصریح الأحادیث.
ثمّ إنّ هذا التأویل لا یفید فی حدیث أبی هریرة: إنّ ولد الزنا شرّ الثلاثة.
وکذا بالنظر إلی حدیث عبداللَّه بن عمرو بن العاص وکلام سعید بن جبیر من أنّه مخلوق للنّار، بل یردّه حدیث میمونة، العام الصریح فی سلب الخیر من ولد الزنا … وکذا فتوی أبی حنیفة بأنّ خبث الولادة عیب فی المبیع.
ومنهم من تأوّل هذه الأحادیث: بأنّ المراد من ولد الزنا فیها، هو من واظب علی الزنا والتزم به، کما یقال للشجعان: بنو الحرب، ولأولاد المسلمین: بنو الإسلام …
ذکره عبدالحق الدهلوی فی (شرح سفر السّعادة) عن بعض العلماء.
وهو ضعیف لوجوه، منها: أنه لا یمکن أن یحمل علیه ما ورد من تلک الأحادیث بلفظ: لا یدخل الجنّة ولد الزنا ولا ولده ولا ولد ولده، وفی بعضها:
ولا شی‌ء من نسله إلی سبعة آباء …
ومنهم من تأوَّل حدیث: ولد الزنا شرّ الثلاثة بقوله: «لأنّ الحدّ قد یقام
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 377
علیها فتکون العقوبة لهما، وهذا فی علم اللَّه لا یدری ما یصنع به وما یفعل فی ذنوبه».
أورده السیوطی فی (مرقاة الصعود- حاشیة سنن أبی داود) عن بعضهم.
وفیه ضعف من وجوه کثیرة:
منها: احتمال أن یتوب ولد الزنا ولا یتوب والداه، فیکون خیراً منهما.
ومنها: أنّ مجرّد عدم العلم بما یفعله اللَّه فیه لا یقتضی کونه شرّاً منهما.
ومنها: إنّه لا یجری فی سائر الأحادیث الواردة فی عدم دخول ولد الزنا الجنّة.
ولمّا اشکل الأمر علی بعضهم، ولم یتمکّن من فهم هذه الأحادیث، عمد إلی تکذیبها، کما فی کلام القاری حیث قال: «حدیث: ولد الزنا لا یدخل الجنّة، لا أصل له» «1».
لکن القول بأنّه «لا أصل له» لا یستلزم عدم تخریج أحد من المحدّثین للحدیث، ولو تمّ الاستلزام المذکور لزم تکذیب جمیع العلماء الذین صرّحوا بوقوع الإختلاف فی الأحادیث، والحال أنّ وقوع الإختلاف فی الأحادیث أمر واضح کالشمس فی رابعة النهار، کما لا یخفی علی من راجع کتب الحدیث، لاسیّما شروح الصحاح وأمثالها من الأسفار … وما أکثر الأحادیث التی قیل بأنْ لا أصل لها، مع وجود روایات القوم لها بأسانیدهم … کما لا یخفی علی من راجع (اللآلی المصنوعة) وأمثاله، بل قلّما تجد حدیثاً ممّا أدرجه ابن الجوزی فی (الموضوعات) لم یروه إمام کبیرٌ من أئمّة الحدیث عندهم.
إنّ الإختلاف بینهم فی الأحادیث التی یروونها ممّا یعلمه أقلّ الطلبة …
__________________________________________________
(1) الأسرار المرفوعة فی الأحادیث الموضوعة: 362/ 575.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 378
حتّی أنّه لیعلم وقوع الإختلاف فی أحادیث کتابی البخاری ومسلم المعروفین بالصحیحین أیضاً … فإنّ ذلک مذکور فی سائر الکتب، وحتی فی الکتب الدرسیّة مثل (فواتح الرحموت فی شرح مسلّم الثبوت) فإنّه قال:
«فرع- إبن الصلاح وطائفة من الملقَّبین بأهل الحدیث زعموا أنَّ روایة الشیخین محمّد بن إسماعیل البخاری ومسلم بن الحجاج صاحبی الصحیحین یفید العلم النظری، للإجماع علی أنّ للصحیحین مزیّةً علی غیرهما، وتلقّت الامّة بقبولهما، والإجماع قطعی.
وهذا بهت، فإن من راجع إلی وجدانه یعلم بالضرورة أنّ مجرّد روایتهما لا یوجب الیقین ألبتة، وقد روی فیهما أخبار متناقضة، فلو أفاد روایتهما علماً لزم تحقق النقیضین فی الواقع.
وهذا- أی ما ذهب إلیه ابن الصلاح وأتباعه- بخلاف ما قاله الجمهور من الفقهاء والمحدّثین، لأن انعقاد الإجماع علی المزیّة علی غیرهما من مرویّات ثقات آخرین ممنوع، والإجماع علی مزیّتهما فی أنفسهما لا یفید، ولأن جلالة شأنهما وتلقّی الامّة بکتابیهما- لو سلّم- لا یستلزم ذلک القطع والعلم، فإن القدر المسلّم المتلقّی بین الامة لیس إلّاأنّ رجال مرویّاتهما جامعة للشروط التی اشترطها الجمهور لقبول روایتهم، وهذا لا یفید إلّاالظن، وأمّا أن مرویّاتهما ثابتة عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فلا إجماع علیه أصلًا، کیف؟ ولا إجماع علی صحّة جمیع ما فی کتابیهما، لأن رواتهما فهم قدریّون وغیرهم من أهل البدع، وقبول روایة أهل البدع مختلف فیه، فأین الإجماع علی صحّة مرویّات القدریّة، غایة ما یلزم أنّ أحادیثهما أصحّ الصحیح، یعنی إنّها مشتملة علی الشروط المعتبرة عند الجمهور علی الکمال، وهذا لا یفید إلّا
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 379
الظن القوی. هذا هو الحق المتّبع» «1».

أسماء الأئمّة الرواة للخبر المذکور … ص: 379

ونحن نذکر أسماء الأئمّة الأعلام من أهل السنّة الرواة لأحادیث عدم دخول ولد الزنا الجنّة … لیکون دلیلًا علی ما ذکرنا، ولیتّضح أنّ لهذه الأحادیث أصلًا فی کتب القوم، فلا یغترَّ بکلام القاری أحد، وهؤلاء هم:
1- أحمد بن حنبل.
2- ابن أبی شیبة.
3- عبد بن حمید الکشی.
4- سفیان بن سعید الثوری.
5- عبدالرزاق بن همام.
6- أبو عیسی الترمذی.
7- أبو عبدالرحمن النسائی.
8- أبو داود السجستانی.
9- ابن ماجة القزوینی.
10- أبو عبداللَّه الحاکم النیسابوری.
11- أبو حاتم ابن حبان.
12- أبوالحسن الدارقطنی.
13- أبوبکر البیهقی.
14- أبو نعیم الإصبهانی.
__________________________________________________
(1) فواتح الرحموت- شرح مسلم الثبوت 2: 123.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 380
15- أبوالطاهر الحسن بن أحمد بن فیل «1».
16- أبوالعباس أحمد بن جعفر الخرائطی «2».
17- عبدالرحمن بن أبی حاتم الرازی.
18- أبوالشیخ الإصبهانی.
19- أبو سلیمان الخطابی.
20- أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری.
21- أبوالقاسم الطبرانی.
22- أبو یعلی الموصلی.
23- أبوبکر الخطیب البغدادی.
24- أبوبکر ابن مردویه.
25- محب الدین ابن النجار البغدادی.
26- أبوالخیر الطالقانی.
27- أبوالقاسم الرافعی.
28- زکی الدین عبدالعظیم المنذری.
29- أبو إسحاق الثعلبی.
30- جار اللَّه الزمخشری.
31- أبوالسعادات ابن الأثیر صاحب جامع الاصول.
32- أبوالحسن ابن الأثیر صاحب اسد الغابة.
33- محمّد بن إسحاق بن منده.
__________________________________________________
(1) توجد ترجمته فی الأنساب «البالسی».
(2) توجد ترجمته فی الأنساب «الخرائطی» وفی مرآة الجنان. حوادث 327.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 381
34- أبو علی ابن السکن.
35- أبوالعباس نجم الدین القمولی.
36- عبدالعزیز البخاری صاحب (کشف الأسرار- شرح اصول البزدوی)
37- مسعود بن عمر التفتازانی.
38- شمس الدین ابن خلکان.
39- ابن حجر العسقلانی.
40- جلال الدین السیوطی.
41- الملّا علی المتقی.
42- أبوالخیر السخاوی.
43- شمس الدین العلقمی.
44- عبدالرؤوف المناوی.
45- ابن العرّاق.
46- الشیخ رحمة اللَّه السندی.
47- ابن روزبهان الخنجی.
48- ابن الجزری الدمشقی.
49- شهاب الدین الخفاجی.
50- الشیخ عبدالحق الدهلوی.
تنبیه
ذکر السیوطی فی (اللآلی المصنوعة) تکلُّم ابن الجوزی فی بعض طرق الحدیث، کقوله فی أحدها: «عبدالکریم متروک».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 382
أقول:
إن کان المراد «عبدالکریم بن مالک الجزری» فهو ثقة من رجال الکتب الستّة کما فی (تقریب التهذیب) «1». وإنْ کان المراد «عبدالکریم بن أبی المخارق» فهو من أعیان التابعین، ومن رجال الترمذی والنسائی وابن ماجة والبخاری ومسلم فی التعالیق، کما فی (الکاشف) «2».
وتکلّم ابن الجوزی فی روایة الدارقطنی بأن «أبو إسرائیل الملائی» ضعیف.
وفیه: إنّه من رجال الترمذی وابن ماجة کما فی (الکاشف) «3» و (التقریب) وقال ابن حجر: «صدوق» «4» وقد کان أبو إسرائیل مؤکداً علی ثبوت الحدیث، کما فی (اللآلی المصنوعة).
وتکلّم فی روایة عبد بن حمید بسبب «إبراهیم بن مهاجر».
وفیه: إنّه من رجال الترمذی وابن ماجة وأبی داود والنسائی، بل ومسلم … کما فی (الکاشف) و (التقریب) بل نصَّ ابن حجر علی أنّه «صدوق» «5».
وتکلّم فی روایة عبدالرزاق لکون «جابان» فی طریقه.
وفیه: إنّه قد وثّقه ابن حبّان، وقال ابن حجر: «مقبول» «6».
__________________________________________________
(1) تقریب التهذیب 1: 516.
(2) الکاشف للذهبی 2: 200.
(3) الکاشف 1: 76.
(4) تقریب التهذیب 1: 69.
(5) الکاشف 1: 50، تقریب التهذیب 1: 44.
(6) تقریب التهذیب 1: 122.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 383

حول کتاب سلیم بن قیس الهلالی … ص: 383

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 385

قال الفیض آبادی … ص: 385

مامحصّله معرّباً:
کنّا نعتقد منذ القدیم، وعلی أثر التتبع والنظر فی اصول وقواعد مذهب الشیعة، أنّ أصحّ الکتب عندهم قبل القرآن هو: کتاب الکافی لأبی جعفر الکلینی، وقد أرسل إلیّ فی هذه الأیّام بعض الأصدقاء کتاب التفسیر لأهل البیت الطاهرین، لجامعه شیخ مشایخ الإمامیّة علی بن إبراهیم القمی استاذ الکلینی، ومجلَّد کتاب الفتن من بحار الأنوار للشیخ محمّد باقر مع ترجمته لمجتهد العصر وعلّامة الدهر، فوجدت الشیخ المذکور- أعنی أفضل متکلّمی الشیعة المتأخّرین الشیخ المجلسی- ینصّ علی أنّ کتاب سلیم بن قیس هو الأقدم والأفضل.
ولدیَّ من کتاب سلیم نسخة أوّلها:
قال: حدّثنی أبوطالب محمّد بن صبیح بن رجاء بدمشق سنة 334 قال:
أخبرنی أبو عمر عصمة بن أبی عصمة البخاری قال: حدّثنا أبوبکر أحمد بن المنذر بن أحمد الصنعانی بصنعاء- شیخ صالح مأمون، جار إسحاق بن إبراهیم الدمیری- قال: حدّثنا أبوبکر عبدالرزاق بن همام بن النافع الصنعانی الحمیری قال: حدّثنا أبو عروة معمر بن راشد البصری قال: دعانی أبان بن أبی عیاش، قبل موته بنحو شهر …
ونقل المجلسی عن النعمانی أنّه وصف الکتاب المذکور بأنّه أصل من الاصول التی رواها أهل العلم وحملة حدیث أهل البیت علیهم السلام، وهو
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 386
أقدمها، لأنّ جمیع ما اشتمل علیه هذا الکتاب هو عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وأمیرالمؤمنین والمقداد وسلمان الفارسی وأبی ذر، ومن جری مجراهم ممّن شهد رسول اللَّه وأمیرالمؤمنین وسمع منهما، وهو من الاصول التی ترجع الشیعة إلیها وتعوّل علیها.
وجلالة قدر هذا الکتاب ظاهرة أیضاً من کتب الشیخین عند تلک الطائفة.
وقد وصف البرقی مؤلّفه بأنّه من الأولیاء الکاملین من أصحاب أمیرالمؤمنین.
وجعله المیرزا محمّد الإسترابادی فی منهج المقال فی تحقیق أحوال الرجال- تبعاً لأسلافه- من المعدَّلین والمعتمدین.
وکیف لا یکون کذلک؟ وقد عدَّه الإمام الأعظم الحلّی فی خلاصة الأقوال والشیخ محمّد تقی والد الفاضل المجلسی فی رجال روضة المتقین، من خلّص أصحاب المرتضی.
بل إنّه- کما قال بعض الأجلّة- إنّما صنّف الکتاب المذکور بأمرٍ من أمیرالمؤمنین.
وفی البحار من طریق عمر بن اذینة عن أبان: أنّ سلیماً قد احتاط فی هذا الکتاب إلی حدٍّ- والعیاذ باللَّه- لم یثق بما رواه عن أمیرالمؤمنین وحده، وکذا کلٌّ من أصحابه الثلاثة، یعنی سلمان وأباذر والمقداد، حتّی یسمع الخبر من البقیّة، فإذا اجتمعوا علی شی‌ء کتبه، وهذا هو صریح کلامه حیث قال:
«أخذتها من أهل الحق والفقه والصدق والبرّ، عن علیّ بن أبی طالب وسلمان الفارسی وأبی ذر الغفاری والمقداد بن الأسود، لیس منها حدیث أسمعه من
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 387
أحدهم إلّاسألت عنه الآخر، حتّی اجتمعوا علیه جمیعاً».
وقد جاء فی آخر النسخة: أنّه قد عرض الکتاب کلّه علی سیّد الساجدین وکان فی مجلسه أبوالطفیل صحابی رسول اللَّه، وعمر بن أبی سلمة ابن ام المؤمنین ام سلمة رضی اللَّه عنها، فأقرّوه کلّهم.
وفی البحار: «قال أبان: فحججت من عامی ذلک، فدخلت علی علیّ ابن الحسین وعنده أبوالطفیل عامر بن واثلة صاحب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وکان من خیار أصحاب علیّ علیه السلام، ولقیت عنده عمر بن أبی سلمة ابن ام سلمة زوجة النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فعرضته علیه وعرضت علی علی بن الحسین ذلک أجمع ثلاثة أیام، کلّ یوم إلی اللّیل، ویغدو علیه عمر وعامر، فقرأته علیه ثلاثة أیام. فقال لی: صدق سلیم رحمه اللَّه، هذا حدیثنا کلّه نعرفه، وقال أبوالطفیل وعمر بن أبی سلمة: ما فیه حدیث إلّا وقد سمعته من علی ومن سلمان وأبی ذر ومن المقداد».
والإمام محمّد الباقر علیه السلام، بعد أنْ استمع إلی قصّة الکتاب ومؤلّفه، جعل یمدحه بالصدق والسداد والرشد والرشاد.
ولا یخفی علی أحد: أنّ یعقوباً الکلینی الذی استفاد کثیراً من سلیم وأمثاله، لم یصل إلی هذه المراتب العالیة، وکتابه الذی شحنه بروایات الملحدین فی الآفاق، من أمثال زرارة وشیطان الطاق، لا یصل إلی هذه المراتب القصوی.
ورواة کتاب سلیم من أجلّاء أصحاب سیّد الأنبیاء صلّی اللَّه علیه وسلّم وأمثالهم، الذین هم- کما وصفهم الإمام الرضا- کالنجوم فی السماء، وهو کتاب مقبول عند أئمّة الهدی من أوّله إلی آخره، ویعدُّ جامعه فیمن لازم
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 388
أمیرالمؤمنین وکان من کمّل أصحابه الأطیاب، بالإضافة إلی الوقائع الکثیرة التی شاهدها سلیم منذ زمن إمامته إلی زمان إمامة الإمام الباقر.
أمّا الکلینی فقد سمع ذلک عن لسان الآخرین.
ولمزید الإعتماد ودفع الإشتباه وتحقیق الامور، رجع سلیم إلی الحسنین علیهما السلام أیضاً، کما فی اعتقادات صدوق المتشیّعین وصحیفة المتقین.
ولیس الخبر کالمعاینة.
وبالنظر إلی هذه الوجوه الیقینیّة، فلو حلف أحد علی صحّة کتاب سلیم ما کان حانثاً.

نقد الکلام المذکور … ص: 388

أقول:
وفی هذا الکلام افتراءات وخرافات وأغلاط، نتعرّض فیما یلی لبعضها:
أوّلًا: ما ذکره من أنّا نقول بأنّ الکافی أصحّ من القرآن الکریم، من أقبح الإفتراءات وأشنع الأکاذیب وأفظع التّهم … حاشا أهل الحق من ترجیح کلامٍ أو کتابٍ علی کتاب اللَّه العظیم …
وثانیاً: نسبة ترجمة کتاب بحار الأنوار إلی سلطان العلماء قدّس سرّه، لا أساس لها من الصحّة.
وثالثاً: ما عزاه إلی صاحب البحار من القول بتفضیل کتاب سلیم علی کتاب الکافی، باطل کذلک، إذ لا دلالة لکلامه علی هذا بوجهٍ من الوجوه، بل المستفاد من کلامه ترجیحه سائر الاصول المعتبرة علی کتاب سلیم حیث قال:
«والحقّ أنّ بمثل هذا- أی اشتماله علی قصّة محمّد بن أبی بکر الآتی تفصیلها
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 389
- لا یمکن القدح فی کتابٍ معروفٍ بین المحدّثین، إعتمد علیه الکلینی والصّدوق وغیرهما من القدماء، وأکثر أخباره مطابقة لما روی بالأسانید الصحیحة فی الاصول المعتبرة …» «1»، إذ تراه یستدل لاعتبار کتاب سلیم باعتماد الکلینی وغیره من المحدّثین علیه، وبمطابقة أخباره لما فی الاصول المعتبرة، فکان مطابقة أخباره لذلک دلیلًا علی اعتباره …
وبالجملة، فإنّ دعوی أفضلیّة کتاب سلیم من کتاب الکلینی ممنوعة جدّاً، ولا دلیل علیها فی کلام الشیخ المجلسی أصلًا.
وما حکاه عن النعمانی فظاهره أنّ کتاب سلیم أصل من أفضل الاصول ومن أقدمها، فلا دلالة فیه علی کونه أفضل الاصول کلّها …
ورابعاً: إنّ کنیة «عصمة بن أبی عصمة» هی «أبو عمرو» لا «أبو عمر» فما ذکره خطأ.
وخامساً: إنّ نسبة إسحاق بن إبراهیم إلی «الدیر» فهو «الدیری» وقوله «الدمیری» خطأ … وترجمته مذکورة فی الکتب الرجالیة، ولیته رجع إلیها، وقد وثّقه غیر واحدٍ من الأعلام.

تنبیه علی خطأ لصاحب التحفة … ص: 389

هذا، وقد توهّم الدهلوی صاحب (التحفة) أنّ لسلیم بن قیس کتابین لا کتاب واحد، وقد نشأ هذا التوهّم لدیه عندما أراد ترجمة عبارة کتاب (الصواقع)- لکون (التحفة) منحولةً منه- التی هذا نصّها:
«الروایة السادسة: إنّه روی سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه، من
__________________________________________________
(1) بحارالأنوار 30: 134، الباب 19.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 390
احتجاجات الأشعث بن قیس، فی خبر طویل، أنّ أمیرالمؤمنین قال: لمّا قبض رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ومال النّاس إلی أبی بکر فبایعوه، حملت فاطمة وأخذت بید الحسن والحسین، ولم أدع أحداً من أهل بدر وأهل السّابقة من المهاجرین والأنصار، إلّاناشدتهم اللَّه حقّی ودعوتهم إلی نصرتی، فلم یستجب لی من جمیع الناس إلّاأربع رهط: الزبیر وسلمان وأبوذر ومقداد.
وهو دالّ علی أنّه لم یجب علیه التقیّة، لأنّه لو وجبت لم یظهر أمره لمن بایع أبابکر، فإنّ التقیّة تنافی الإظهار.
الروایة السابعة: روی سلیم بن قیس فی کتابه الآخر المشهور لدی الشیعة بکتاب أبان بن أبی عیاش الذی یرویه عن سلیم: أنّ أبابکر بعث قنفذاً إلی علی حین بایعه الناس ولم یبایعه علی وقال له: إنطلق إلی علی وقل له:
أجب خلیفة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فانطلق فبلّغه …».
فقال فی الوجه السادس: «ذکر سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه» ثمّ قال فی السابع: «ذکر سلیم بن قیس فی کتابه الذی رواه عنه أبان»، فتوهّم الدهلوی من اختلاف التعبیر تعدّد الکتاب، کما لا یخفی علی من راجع (التحفة) «1» وما هو إلّاتفنّن فی العبارة، لأنّ کتاب سلیم لیس إلّاما رواه أبان … لکنّ الدهلوی غفل عن ذلک.
وسادساً: إنّ الذی یجده الناظر فی رجال البرقی هو کون سلیم بن قیس من أولیاء أمیرالمؤمنین. وأمّا کلمة «الکاملین» فإضافة من الفیض آبادی.
وسابعاً: وما حکاه عن العلّامة الحلی أیضاً غیر خالٍ من التحریف والتصحیف، لأنّ المذکور فی (خلاصة الأقوال) بالنص هو: «وقال السیّد علی
__________________________________________________
(1) التحفة الاثنی عشریّة: 365- 366.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 391
بن أحمد العقیقی: کان سلیم بن قیس من أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام، طلبه الحجّاج …» «1» ولیس فیه «من خلّص أصحاب …»، فکانت کلمة «خلّص» إضافةً من الفیض آبادی.
وثامناً: وأمّا أن «سلیماً» صنَّف هذا الکتاب بأمرٍ من الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام … فلا ندری من أین جاء به؟ وممّن سمعه؟ ولماذا لم یذکر اسم بعض الأجلّة الذی عزا إلیه هذه الدعوی؟
وتاسعاً: وکبرت کلمة تخرج من فیّ هذا الرجل، إذ نسب إلی سلیم أنّه کان إذا سمع شیئاً من أمیرالمؤمنین علیه السلام وحده لم‌یکتبه حتّی یسمعه من سلمان أیضاً مثلًا … وکیف یمکنه إرجاع الضمیر فی «أحدهم» إلی کلّ من ذکر لیشمل الإمام علیه السلام أیضاً … بل ظاهر کلام سلیم أنّه متی ما سمع شیئاً من أحد الثلاثة منفرداً لم یکتبه «حتّی اجتمعوا علیه جمیعاً»، فلا یعمّ الکلام الإمام علیه السلام …
لا یقال: إنّ هذا أیضاً غیر جائز، لأنّه طعن فی الثلاثة.
لأنّا نقول: لیس الأمرکذلک، وإنّما کان ذلک احتیاطاً من سلیم، کما صرّح هو فی حدیث سمعه من أبی‌ذر عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم إذ قال: «یا أباالحسن، وأنت یا سلمان، وأنت یا مقداد، تقولون کما قال أبوذر؟ قالوا: نعم، صدق. قلت: أربعة عدول، ولو لم یخبرنی منکم غیر واحدٍ ما شککت فی صدقه، ولکنْ أربعتکم أشدّ لنفسی وبصیرتی» «2».
هذا، ولا مانع من عود الضمیر فی «أحدهم» إلی جمیع الأربعة، لجواز
__________________________________________________
(1) خلاصة الأقوال/ رجال العلّامة الحلّی: 83 ترجمة سلیم بن قیس الهلالی.
(2) کتاب سلیم بن قیس 2: 726/ الحدیث 19.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 392
أن یکون مقصد سلیم هو الإحتجاج بالخبر علی المخالفین لأمیرالمؤمنین علیه السلام، فکان یأخذ الخبر من غیره من الصحابة أیضاً لیتمّ الإحتجاج به علیهم، کما هو دأب المصنّفین من أهل الحق، إذ لا یکتفون بما یروونه عن الأئمّة الأطهار فی مقام إلزام الخصوم … وحتّی الإمام نفسه علیه السلام قد اضطرّ إلی مناشدة الأصحاب غیر مرّة، کما هو معلوم …
وعاشراً: لقد نقل عن الإمام السجّاد علیه السلام تصدیقه کتاب سلیم، لکنَّ السند ضعیف، ففی (منتهی المقال): «وفی کش- بسند ضعیف- فی جملة حدیثٍ: وزعم أبان أنّه قرأه علی علیّ بن الحسین علیه السلام قال:
صدق سلیم رحمة اللَّه علیه، هذا حدیث نعرفه» «1».
وقد کان علی الفیض آبادی التنبیه علی هذا!
والحادی عشر: إنّه لیس فی شی‌ء من الکتب الرجالیة ما یدلّ علی تصدیق الإمام علیه السلام وتأییده لکتاب سلیم … ومن ادّعی فعلیه البیان.
نعم هناک روایة فیها تصدیق الإمام علیه السلام لخبرٍ رواه سلیم بن قیس فی سبب اختلاف الناس فی الحدیث، رواها الکشی فی کتابه، وهذا نصّها:
«محمّد بن الحسن قال: حدّثنا الحسن بن علی بن کیسان، عن إسحاق ابن إبراهیم، عن ابن اذینة، عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم بن قیس الهلالی، قال:
قلت لأمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّی سمعت من سلمان ومقداد ومن أبی ذر أشیاء فی تفسیر القرآن ومن الروایة عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله
__________________________________________________
(1) منتهی المقال فی الرجال 3: 376/ 1356 ترجمة سلیم بن قیس.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 393
وسلّم، وسمعت منک تصدیق ما سمعت منهم، ورأیت فی أیدی الناس أشیاء کثیرة من تفسیر القرآن ومن الأحادیث عن نبی اللَّه علیه السلام أنتم تخالفونه- وذکر الحدیث بطوله.
قال أبان: فقدّر لی بعد موت علی بن الحسین أنّی حججت، فلقیت أباجعفر محمّد بن علی، فحدّثته بهذا الحدیث کلّه لم أخط منه حرفاً، فاغرورقت عیناه ثمّ قال:
صدق سلیم، قد أتی أبی بعد قتل جدّی الحسین وأنا قاعد عنده، فحدّثه بهذا الحدیث بعینه، فقال له أبی: صدقت، قد حدّثنی أبی وعمّی الحسن- علیهما السلام- بهذا الحدیث عن أمیرالمؤمنین علیه السلام.
الحدیث» «1».
وبهذا ظهر تدلیس الفیض آبادی.
والثانی عشر: قد طعن فی الکافی، وشتم زرارة ومؤمن الطاق، ولقّبه ب «شیطان الطاق»، وقد نقل بعض أهل السنّة أنّ أوّل من لقّبه بذلک هو إمامهم الأعظم «أبو حنیفة»، لکثرة إلزامات مؤمن الطاق وإفحاماته للخصوم فی مختلف المسائل والمناظرات، فلا عجب من أنْ یتّبعه علی ذلک المقلّدون له، عناداً للحقّ وعداوةً لأهل البیت علیهم السلام، لاسیّما وأنّ الإمام الصادق علیه السلام کان یقدّمه ویثنی علیه … وقد صرَّح بکلّ هذا الحافظ ابن حجر، حیث ترجم لمؤمن الطاق قائلًا:
«محمّد بن علی بن النعمان بن أبی طریفة البجلی الکوفی، أبو جعفر الملقَّب بشیطان الطاق، نسب إلی سوق فی طاق المحامل بالکوفة کان یجلس
__________________________________________________
(1) رجال الکشی: 104- 105/ 167 بترجمة سلیم بن قیس الهلالی.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 394
للصرف بها، فیقال: إنّه اختصم مع صیرفی آخر فی درهم زائف فغلب، فقال:
أنت شیطان الطاق.
وقیل: إنّ هشام بن الحکم شیخ الرافضة لمّا بلغه أنّهم لقّبوه شیطان الطاق سمّاه هو: مؤمن الطاق.
ویقال: إنّ أوّل من لقّبه بشیطان الطاق أبو حنیفة، فی مناظرة جرت بحضرته بینه وبین بعض الحروریّة.
ویقال: إنّ جعفراً الصّادق کان یقدّمه ویثنی علیه …» «1».
والثالث عشر: إنّه زعم اعتراف الإمام الرضا علیه السلام بکون أصحاب النبی کالنجوم، مشیراً إلی حدیث: أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم …
لکن المراد من «الأصحاب» فی «حدیث النجوم» عند أهل الحق هم «أهل البیت» خاصّةً، وهم یروون ذلک عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بالأسانید، ومن ذلک: ما رواه الشیخ الصدوق فی (معانی الأخبار) قال:
«حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه اللَّه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن الحسن بن موسی الخشّاب، عن غیاث بن کلوب، عن إسحاق بن عمّار، عن جعفر بن محمّد عن آبائه علیهم السلام قال قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
ما وجدتم فی کتاب اللَّه عزّ وجلّ، فالعمل لکم به لا عذر لکم فی ترکه، وما لم یکن فی کتاب اللَّه عزّوجلّ وکانت فیه السنّة منّی، فلا عذر لکم فی ترک سنّتی، وما لم یکن فیه سنّة منّی، فما قال أصحابی فقولوا به، إنّما مثل أصحابی فیکم کمثل النجوم، بأیّها اخذ اهتدی، بأیّ أقاویل أصحابی أخذتم
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 6: 378/ 7872.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 395
اهتدیتم، واختلاف أصحابی لکم رحمة.
فقیل: یا رسول اللَّه، من أصحابک؟ قال: أهل بیتی.
قال محمّد بن علی مؤلف هذا الکتاب: إنّ أهل البیت علیهم السلام لا یختلفون، ولکن یفتون للشیعة بمرّ الحق، وربّما أفتوهم بالتقیة، فما یختلف من قولهم فهو للتقیّة، والتقیّة رحمة للشیعة» «1».
وأمّا الخبر فی (عیون الأخبار) الذی توهّم حمل حدیث النجوم فیه علی الصحابة، فهو ما رواه الصدوق بقوله:
«حدّثنا الحاکم أبو علی الحسین بن أحمد البیهقی قال: حدّثنا محمّد بن یحیی الصّولی قال: حدّثنا محمّد بن موسی بن نصر الرازی قال: حدّثنی أبی قال: سُئل الرضا علیه السلام عن قول النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم، وعن قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
دعوا لی أصحابی.
فقال: هذا صحیح، یرید من لم یغیّر بعده ولم یبدّل.
قیل: وکیف نعلم أنّهم قد غیّروا وبدّلوا؟
قال: ما یروونه من أنّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال: لیذادنّ رجال من أصحابی یوم القیامة عن حوضی، کما تذاد غرائب الإبل عن الماء، فأقول: یا ربّ أصحابی أصحابی. فیقال: إنّک لا تدری ما أحدثوا بعدک، فیؤخذ بهم ذات الشمال، فأقول: بُعداً لهم وسحقاً.
أفتری هذا لمن لم یغیّر و لم یبدّل؟!» «2».
__________________________________________________
(1) معانی الأخبار: 156- 157.
(2) عیون الأخبار 2: 87/ 33 الباب 32.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 396
لکنّ جواب الإمام علیه السلام: «هذا صحیح …» متوجّه إلی الحدیث الثانی وهو قوله: «دعوا لی أصحابی» وأمّا الحدیث الأول- وهو حدیث النجوم- فقد فسّره حدیث (معانی الأخبار) وبذاک المعنی یکون صحیحاً أیضاً …
ولابدّ من أن یکون المراد ذلک، لأنّه یدلّ علی العصمة، ولا أحد یقول بعصمة الصحابة …
إلّاأنّ حدیث أصحابی کالنجوم ساقط عند أئمّة القوم: کأحمد، والبزار، وابن حزم، والبیهقی، وابن حجر، وغیرهم، من السابقین واللاحقین، فمنهم من نصّ علی ضعفه، ومنهم من رماه بالوضع والکذب … فراجع: (البحر المحیط فی تفسیر القرآن) لأبی حیان الأندلسی، و (المرقاة فی شرح المشکاة) للقاری، و (العلل المتناهیة فی الأحادیث الواهیة) لابن الجوزی، و (فیض القدیر- شرح الجامع الصغیر) للمناوی، و (فواتح الرحموت- شرح مسلَّم الثبوت) لعبدالعلی الأنصاری … وغیرها من کتب القوم فی العلوم المختلفة …
وإن شئت التفصیل فارجع إلی الرسالة المصنَّفة فی خصوص حدیث النجوم «1».
والرابع عشر: ما ذکره من أن سلیماً قد حضر الوقائع فی زمن إمامة الإمام الباقر علیه السلام، غلط فضیح، لِما سیأتی من أنّ سلیماً قد توفی فی أیام الإمام السّجاد علیه السلام.
والخامس عشر: ما ذکره لترجیح کتاب سلیم علی الکافی، من أن الکلینی قد روی الوقائع والأخبار بالواسطة، أمّا سلیم، فقد کان معاصراً لها
__________________________________________________
(1) رسالة فی حدیث أصحابی کالنجوم إحدی، (الرسائل العشر) المطبوعة، للسیّد علی الحسینی المیلانی، وقد استفید فیها من بحوث السیّد میر حامد حسین کثیراً.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 397
ومشاهداً لها. فیه: إنّ الکلینی وإنْ لم یشهد الوقائع والقضایا، لکنّه رواها عمّن شهدها أو سمعها من المعصوم.
هذا، مع قطع النظر عن الإسناد إلی سلیم، ومن روی عنهم ثقة الإسلام الکلینی.
وأمّا بالنظر إلیه، فالحال مختلف کما لا یخفی علی اولی الأفهام، فإنّ أسناد بعض أحادیث الکافی فاضل علی أسناد کتاب سلیم، وأسناد بعضها مفضول، فالحکم بترجیح أحد الجانبین علی الإطلاق لا یصلح للقبول.
والسادس عشر: ما ذکره من رجوع سلیم إلی الحسنین علیهما السلام لمزید التحقیق، نقلًا عن اعتقادات الصدوق وصحیفة المتقین، إنْ أراد رجوعه إلیهما فی جمیع ما فی کتابه، فهو ممنوع، لأنّ القدر الثابت أنّه رجع إلیهما وذکر لهما خصوص ما سمعه من أمیرالمؤمنین علیه السلام من الخبر الطویل فی سبب اختلاف الناس فی الحدیث، فهذا هو الذی عرضه علیهما، وقد صدّقاه فیه، وأمّا سائر أخبار کتابه، فلا دلیل علیه أصلًا …
لقد جاء فی کتاب سلیم بعد أخذه الجواب من الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام: «قال سلیم بن قیس: ثمّ أتیت الحسن والحسین علیهما السلام بالمدینة فحدّثتهما بهذا الحدیث عن أبیهما. قالا: صدقت، قد حدّثک أمیرالمؤمنین بهذا الحدیث ونحن جلوس عنده، وقد حفظنا ذلک عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کما حدّثک، فلم تزد فیه حرفاً ولم تنقص منه حرفاً» «1».
فلا دلالة له علی عرض سائر أخباره علیهما، کما لا یتوهّم منه عدم
__________________________________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس 2: 628/ الحدیث العاشر.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 398
الإعتماد علی نقل الإمام علیه السلام، والعیاذ باللَّه، وإنّما أراد أن یعلم أنّ ما حفظه عنه مطابق للواقع بلا زیادةٍ ونقصان أو لا …
أقول:
هذا تمام الکلام علی ما ذکره الفیض آبادی فی هذا الفصل من کلامه، الذی یحاول فیه إثبات أفضلیّة کتاب سلیم بن قیس عند أهل الحق من سائر کتبهم، ثمّ یبدأ بفصلٍ آخر، فیذکر المطاعن والإشکالات علی الکتاب، فیستنتج من الفصلین: أنّ الکتاب الذی الّف بأمر أمیرالمؤمنین، وعرض علی الأئمّة الطاهرین، وکان أفضل الکتب عند الطائفة، یشتمل علی أباطیل وأکاذیب … وبذلک یرید القدح والطعن علی المذهب وأئمّته وأتباعه …
هذا کلّ ما یریده هذا الرجل …
وقد عرفت ما فی کلماته فی الفصل السابق.
وقد افتتح الفصل الثانی من کلامه بأنْ نسب إلی الشیخ المجلسی فی (بحار الأنوار) القول بأنّ بعض الأعاظم من الإمامیّة یقدحون فی الکتاب ویطعنون علی مؤلّفه، وذکر أنَّ الحسن بن علی بن داود- وهو الإمام فی نقد الرجال وشیخ الطائفة فی معرفة أحادیث الأئمّة کما قال- نقل عن رجال الشیخ أنّه قال: «ینسب إلیه الکتاب المشهور، وهو موضوع».
قال: والسبب فی ذمّ وجرح هؤلاء الأکابر لکتاب سلیم، وکما یظهر من کلام الإمام الأعظم الحلّی وأساتذته فی (خلاصة الأقوال) وغیره هو: إشتمال الکتاب علی الإفتراءات العظیمة والأکاذیب الکبیرة.
أقول:
هذا کلامه قبل الورود فیما زعمه من موارد النقد والإیراد فی کتاب سلیم.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 399
ولکنّ ما نقله عن المجلسی فی (البحار) من طعن بعض أعاظم الإمامیّة فی الکتاب ومؤلّفه، کذب واضح، فإنّ الشیخ المذکور لم یذکر فی کتابه طعناً من أحدٍ لا تلویحاً ولا تصریحاً … لا فی کتاب سلیم ولا فی مؤلّفه …

قضیّة محمّد بن أبی بکر مع أبیه … ص: 399

وإنّ أوّل ما تعرّض له هذا الرجل واهتمّ به فی مقام الطعن فی کتاب سلیم هو: قضیّة أنّ محمّد بن أبی بکر قد حضر أباه عند احتضاره وکلّمه ووَعَظَه … قال: وهذا من الإفتراءات العظیمة، لأنّ محمّداً ولد فی حجّة الوداع، وکان فی وقت موت أبیه ابن ثلاث سنین، فکیف یمکنه أن یعظ أباه؟
إلّاأنّ الرجل قد أضاف- من عنده- إلی القضیّة أشیاء، لا عین لها فی کتاب سلیم ولا أثر، ونحن ننبّه علی إضافاته المکذوبة، ثمّ نتکلّم علی أصل القضیّة:
1- لقد زعم أنّ فی کتاب سلیم: أنَّ محمّداً ذکّر أباه الإعتقاد بالتوحید والنبوّة وحقوق أهل البیت النبوی …
والحال أنّ الذی فی کتاب سلیم إنّما هو إلقاء کلمة التوحید فقط، وهذه عبارته:
«فقلت له لمّا خلوت به: یا أبت قل لا إله إلّااللَّه. قال: لا أقولها أبداً، ولا أقدر علیها حتّی أدخل التابوت» «1».
2- لقد ذکر أنّ محمّداً تکلَّم عن إمامة أمیرالمؤمنین وخصائصه، من العلم بما کان وما یکون، و تحدّثه مع الملائکة … وظاهر کلامه وجود هذا فی
__________________________________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس 2: 822/ الحدیث السابع والثلاثون.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 400
کتاب سلیم فی خبر قضیّة محمّد مع أبیه، والحال أنّه لا عین لذلک فیه ولا أثر، کما لا یخفی علی من أجال فیه النظر.
فإنْ أراد الإعتذار عن ذلک بأنّه قد نقله عن غیر کتاب سلیم، فلا یصغی إلیه، لأنَّ الکلام فی کتاب سلیم …
3- لقد ذکر أنّ محمّداً قد استدلَّ ببعض الآیات القرآنیّة، رفعاً لاستبعاد الناس أنّ الملائکة کانت تحدّث أمیرالمؤمنین علیه السلام.
فإنْ کان غرضه وجود هذا فی کتاب سلیم، توجّه إلیه السؤال: هل إنّ استدلاله کان فی حال صغر سنّه وحین احتضار أبیه، أو فی الأزمنة المتأخّرة؟
فإنْ أراد وقوع ذلک منه فی الأزمنة المتأخرة، فأیّ ربط لذلک ببحثه عن حال کتاب سلیم واشتماله علی الإفتراءات؟ وإنْ أراد وقوع ذلک منه فی حال صغره ووقت احتضار أبیه، فهذا کذب علی سلیم وکتابه.
یقول سلیم فی کتابه ما نصّه: «قلت: وهل تحدّث الملائکة إلّاالأنبیاء صلوات اللَّه علیهم؟ قال- أی محمّد بن أبی بکر- أما تقرأ القرآن: «وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبیّ ولا محدّث» قلت: أمیرالمؤمنین محدَّث؟
قال: نعم، وکانت فاطمة محدَّثة ولم تکن نبیّةً، ومریم محدَّثة ولم تکن نبیّة، وامّ موسی محدَّثة ولم تکن نبیّة، وسارة امرأة إبراهیم قد عاینت الملائکة فبشّروها بإسحاق ومن وراء إسحاق یعقوب، ولم تکن نبیّةً» «1».
هذا، ومن قرأ کتاب سلیم علم أنّ لقائه مع محمّد بن أبی بکر إنّما کان بعد موت أبیه بزمنٍ طویل، لأنّ لقائه کان بعد موت أبی عبیدة الجراح،
__________________________________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس 2: 823- 824/ الحدیث السابع والثلاثون.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 401
المتوفی فی السنة الثامنة عشرة کما فی (الاستیعاب) «1»، بل کان بعد موت معاذ، وموته متأخر عن موت أبی عبیدة … فمحمّد عند هذه المکالمة- فی أقل تقدیر- ابن ثمان أو عشر سنین … وأیّ مانع من أنْ تصدر منه تلک الإستدلالات حینئذٍ؟
4- لقد ادّعی الإجماع علی ولادة محمّد بن أبی بکر فی حجّة الوداع، وهذا منه جهلٌ أو تجاهل … قال الشیخ عبدالحق الدهلوی فی کتاب (تحصیل الکمال فی أسماء الرجال): «محمّد بن أبی بکر الصدیق، هو أبوالقاسم محمّد ابن أبی‌بکر، ولد عام حجة الوداع بذی الحلیفة أو بالشجرة، سنة ثمان» «2».
وذکر ابن الأثیر فی (جامع الاصول) بترجمته أنّه ولد بالشجرة، أی عام ثمان «3».
وقال تقی الدین المکی بترجمته من (العقد الثمین فی تاریخ بلد اللَّه الأمین): «محمّد بن أبی بکر الصدیق، واسمه عبداللَّه بن أبی قحافة عثمان بن عامر القرشی التیمی أبوالقاسم، ولد عام حجّة الوداع أو بالشجرة» «4».
وکذا فی (تهذیب الکمال) و (الاستیعاب) وغیرهما، حیث ذکر القول بولادته فی الشجرة، أی فی السنة الثامنة من الهجرة.
5- ومن العجب دعواه روایة الکلینی فی الکافی ولادته فی حجّة
__________________________________________________
(1) الإستیعاب فی معرفة الأصحاب 2: 794/ 1332 بترجمة أبی عبیدة.
(2) تحصیل الکمال فی أسماء الرجال/ رجال المشکاة. ترجمة محمّد بن أبی بکر.
(3) جامع الاصول 3: 71/ 1349. کتاب الحج، الباب الثانی، الفصل الأوّل.
(4) العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین 2: 214/ 220.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 402
الوداع.
إنّ للشیخ الکلینی فی الکافی روایتین فی الباب، وهذه ألفاظهما:
أمّا الاولی فهی: «علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد، عن حریز، عن زرارة عن أبی‌جعفر علیه السلام: إنّ أسماء بنت عمیس نفست بمحمّد بن أبی بکر، فأمرها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حین أرادت الإحرام من ذی الحلیفة أن تحتشی بالکرسف والخرق وتهلّی بالحج، فلمّا قدموا مکّة وقد نسکوا المناسک، وقد أتی لها ثمانیة عشر یوماً، فأمرها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أن تطوف بالبیت وتصلّی، ولم ینقطع عنها الدم. ففعلت ذلک» «1».
وأمّا الثانیة فهکذا: «عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیوب، عن عمر بن أبان الکلبی قال: ذکرت لأبی عبداللَّه علیه السلام المستحاضة، فذکر أسماء بنت عمیس فقال: إنّ أسماء ولدت محمّد بن أبی‌بکر بالبیداء، وکان ولادتها البرکة للنساء لمن ولدت منهنّ أو طمثت، فأمرها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فاستثفرت وتنطقت بمنطقة وأحرمت» «2».
فهل تجد فی هذین الخبرین ذکراً لحجّة الوداع؟
6- ولم یکتف بالإسناد إلی الکافی، بل أسند ذلک إلی الکشی أیضاً، والحال أنّه لا أثر من ذلک فی رجال الکشی، بل لیس بکلامه بترجمة محمّد ذکر من ولادته أصلًا، فضلًا عن کونها فی حجّة الوداع … وهذه ألفاظها فی الکتاب المذکور:
«محمّد بن أبی بکر: حدّثنی محمّد بن قولویه والحسین بن الحسن بن
__________________________________________________
(1) الکافی 4: 449/ 1، کتاب الحج.
(2) الکافی 4: 444/ 2، کتاب الحج.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 403
بندار القمیّان قالا: حدّثنا سعد بن عبداللَّه بن أبی خلف القمی قال: حدّثنی الحسن بن موسی الخشّاب ومحمّد بن عیسی بن عبید، عن علی بن أسباط، عن عبداللَّه بن سنان قال: سمعت أباعبداللَّه علیه السلام یقول:
کان مع أمیرالمؤمنین علیه السلام خمسة نفر من قریش، وکانت ثلاثة عشر قبیلة مع معاویة؛ فأمّا الخمسة: محمّد بن أبی‌بکر رحمه اللَّه، أتته النجابة من قبل امّه أسماء بنت عمیس، وکان معه هاشم بن عتبة بن أبی‌وقاص المرقال، وکان معه جعدة بن هبیرة المخزومی، وکان أمیرالمؤمنین علیه السلام خاله، وهُوَ الذی قال له عتبة بن أبی سفیان: إنّما لک هذه الشدّة فی الحرب من قبل خالک، فقال له جعدة: لو کان خالک مثل خالی لنسیت أباک، ومحمّد ابن أبی حذیفة بن عتبةبن ربیعة، والخامس سلف أمیرالمؤمنین ابن أبی العاص بن ربیعة، وهو صهر النبی علیه السلام أبو الربیع.
حمدویه وإبراهیم ابنا نصیر قالا: حدّثنا أیّوب، عن صفوان، عن معاویة ابن عمّار وغیر واحد، عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: کان عمّار بن یاسر ومحمّد بن أبی بکر لا یرضیان أن یعصی اللَّه عزّ وجلّ.
محمّد بن مسعود قال: حدّثنی علی بن محمّد القمی قال: حدّثنی أحمد ابن محمّد بن عیسی، عن رجل، عن عمر بن عبدالعزیز، عن جمیل بن دراج، عن حمزة بن محمّد الطیّار قال: ذکرنا محمّد بن أبی بکر عند أبی عبداللَّه علیه السلام فقال أبو عبداللَّه علیه السلام:
رحمه اللَّه وصلّی علیه، قال لأمیرالمؤمنین علیه السلام یوماً من الأیّام:
ابسط یدک ابایعک. فقال: أوما فعلت؟ قال: بلی. فبسط یده، فقال: أشهد أنّک إمام مفترض الطاعة وأنّ أبی فی النّار. فقال أبو عبداللَّه علیه السلام: کان
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 404
النجابة من قبل امّه أسماء بنت عمیس رحمة اللَّه علیها، لا من قبل أبیه.
حمدویه بن نصیر، عن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عمر بن اذینة، عن زرارة بن أعین، عن أبی جعفر علیه السلام: إنّ محمّد بن أبی بکر بایع علیّاً علیه السلام علی البراءة من أبیه.
حمدویه وإبراهیم قالا: حدّثنا محمّد بن عبدالحمید قال: حدّثنی أبو جمیلة عن میسر بن عبدالعزیز، عن أبی جعفر علیه السلام قال: بایع محمّد ابن أبی بکر علی البراءة من الثانی.
حمدویه، حدّثنی عن محمّد بن عیسی، عن یونس بن عبدالرحمن، عن موسی بن مصعب، عن شعیب عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: سمعته یقول: ما من أهل بیتٍ إلّاومنهم نجیب من أنفسهم، وأنجب النجباء من أهل بیت سوء منهم محمّد بن أبی‌بکر» «1».
7- وأسنده إلی النجاشی أیضاً، والحال أنْ لا ذکر لمحمّد بن أبی بکر فی کتابه أصلًا، فلا ذکره فی أوائل الکتاب حیث عدّ جمعاً من أصحاب أمیرالمؤمنین، ولا ذکره فی باب المحمّدین … فکیف بولادته فی حجّة الوداع؟
8- وکذا إسناد المطلب إلی رجال الغضائری، فأمّا أصل کتابه، فلیس موجوداً، وأمّا الرجالیون کالعلّامة الحلّی وابن داود والشیخ بهاء الدین اللّاهیجی والسیّد مصطفی التفرشی والمیرزا الأسترابادی وأبی علی الحائری …
الذین ینقلون کلماته فی تراجم الرجال … فلم ینقلوا فی کتبهم عنه فی محمّد شیئاً، فضلًا عن ذلک النقل الخاص المتعلِّق بتولّده … فمن أین هذا الإسناد؟
9- والعلّامة الحلّی لم یقل فی محمّد رضی اللَّه عنه فی (خلاصة
__________________________________________________
(1) رجال الکشی: 63- 64/ 111- 116. ترجمة محمّد بن أبی بکر.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 405
الأقوال) إلّا: «محمّد بن أبی‌بکر، جلیل القدر، عظیم المنزلة، من خواصّ علیّ علیه السلام» «1».
فبأیّ دلیلٍ نسب إلیه القول بولادة محمّد فی حجّة الوداع؟

حلّ الإشکال بذکر النظائر … ص: 405

وأمّا حلّ الإشکال، فنقول: إنّ منشأ هذا الإشکال لیس إلّاالإستبعاد، ومجرّد الإستبعاد لا یکون دلیلًا، بل یرتفع إذا حَصَلَ له نظیر أو نظائر فی التاریخ، ولا شکّ أنّ اللَّه تعالی قادر علی خلق أفرادٍ متمیّزین فی الفهم والذکاء … ونحن نذکر هنا بعضهم:

استقلّ بالکتابة وعمره أربع سنین … ص: 405

قال فی (منهج المقال) بترجمة المولی السیّد عبدالکریم بن طاووس العلوی الحسینی: «استقلّ بالکتابة واستغنی عن المعلّم فی أربعین یوماً، وعمره إذ ذاک أربع سنین» «2».
وإذا کان کذلک، فأیّ استبعاد فی أنْ یأمر الابن البالغ ثلاث سنین أو أکثر أباه بقول کلمة لا إله إلّااللَّه، وهی من اولی الکلمات التی ینطق بها أطفال المسلمین؟
__________________________________________________
(1) خلاصة الأقوال/ رجال العلّامة الحلّی: 138/ 3 باب محمّد.
(2) منهج المقال فی علم الرجال: 196.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 406

حفظ القرآن وهو ابن أربع سنین … ص: 406

وقال الشعرانی فی (لواقح الأنوار): «ومنهم: أبو محمّد سفیان بن عیینة- رضی اللَّه عنه-. حفظ القرآن وهو ابن أربع سنین، وکتب الحدیث وهو ابن سبع سنین» «1».
وفی (الکواکب الدراری): «وأمّا سفیان، فهو بضمّ السین علی المشهور وحکی کسرها وفتحها أیضاً، وهو أبو محمّد ابن عیینة بن أبی عمران الهلالی الکوفی، سکن مکّة ومات بها. قال: قرأت القرآن وأنا ابن أربع سنین، وکتبت الحدیث وأنا ابن سبع سنین» «2».
وإذا أمکن قراءة القرآن لمن هو فی سنّ أربع سنین- والحال أنّ عمر بن الخطّاب تعلّم سورة البقرة فقط فی إثنتی عشرة سنة کما فی (الدر المنثور) «3» - کان من السّهل قبول تلقین کلمة لا إله إلّااللَّه فقط، ممّن هو فی سنّ ثلاث سنین أو أکثر.

سمع الحدیث وهو ابن أربع سنین … ص: 406

وأخرج مسلم بإسناده عن عبداللَّه بن الزبیر قال: «کنت أنا وعمر بن سلمة یوم الخندق مع النسوة فی أطم حسان، فکان یطأطی‌ء لی مرّةً فأنظر وأطأطی‌ء له مرّةً فینظر، فکنت أعرف أبی إذا مرَّ علی فرسه فی السلاح إلی بنی
__________________________________________________
(1) لواقح الأنوار فی طبقات الأخیار- ترجمة سفیان بن عیینة.
(2) الکواکب الدراری فی شرح البخاری 1: 16.
(3) الدرّ المنثور فی التفسیر بالمأثور 1: 54.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 407
قریظة. قال: وأخبرنی عبداللَّه بن عروة عن عبداللَّه بن الزبیر قال: فذکرت ذلک لأبی فقال: ورأیتنی یا بنی؟ قلت: نعم».
فقال النووی بشرحه: «وفی هذا الحدیث دلیل لجواز ضبط الصبی‌وتمییزه وهو ابن أربع سنین. فإنّ ابن الزبیر ولد عام الهجرة فی المدینة، وکان الخندق سنة أربع من الهجرة علی الصحیح، فیکون فی وقت ضبطه لهذه القصّة دون أربع سنین. وفی هذا ردّ علی ما قاله جمهور المحدّثین أنّه لا یصحّ سماع الصبی حتّی یبلغ خمس سنین، والصواب صحّته متی حصل التمییز وإنْ کان ابن أربع أو دونها. وفیه منقبة لابن الزبیر لجودة ضبطه لهذه القصّة مفصّلةً فی هذا السن» «1».
* والألطف من ذلک ما جاء عن عبداللَّه بن محمّد بن عبدالرحمن الإصبهانی فی غیر واحدٍ من الکتب، مثل: (الکفایة) للخطیب، و (علوم الحدیث) لابن الصلاح، و (تدریب الراوی) للسیوطی، و (عمدة القاری) للعینی … وغیرها …
قال الخطیب: «سمعت القاضی أبا محمّد عبداللَّه بن محمّد بن عبدالرحمن الإصبهانی یقول: حفظت القرآن ولی خمس سنین، وحملت إلی أبی بکر ابن المقری لأسمع منه ولی أربع سنین.
فقال بعض الحاضرین: لا تسمعوا له فیما قرأ فإنّه صغیر.
فقال لی ابن المقری: إقرأ سورة الکافرون، فقرأتها ولم أغلط فیها.
فقال: إقرأ سورة التکویر، فقرأتها.
فقال لی غیره: إقرأ سورة والمرسلات، فقرأتها ولم أغلط فیها.
__________________________________________________
(1) شرح صحیح مسلم للنووی 15: 189- 190 کتاب الفضائل، فضائل طلحة والزبیر.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 408
فقال ابن المقری: إسمعوا له والعهدة علَیّ.
سمعت أباصالح صاحب أبی مسعود أحمد بن الفرات یقول: العجب من إنسانٍ یقرأ والمرسلات عن ظهر قلبه ولا یغلط فیها.
وحکی أنّ أبا مسعود ورد إصبهان ولم تکن کتبه معه، فأملی کذا وکذا ألف حدیث عن ظهر قلبه، فلمّا وصلت الکتب إلیه قوبلت بما أملی فلم تختلف إلّافی مواضع یسیرة» «1».
وقال العینی: «حفظ القرآن أبو محمّد عبداللَّه بن محمّد الإصبهانی وله خمس سنین، فامتحنه فیه أبوبکر ابن المقری، وکتب له بالسماع وهو ابن أربع سنین» «2».
فأیّ عجبٍ من محمّد بن أبی بکر إذا أمر أباه بأنْ یقول: لا إله إلّااللَّه؟
* وماذا یقول القائل إذا سمع ما جاء فی (علوم الحدیث) لابن الصّلاح وغیره من الکتب من أنّه «قد بلغنا عن إبراهیم بن سعید الجوهری قال: رأیت صبیّاً ابن أربع سنین وقد حمل إلی المأمون، وقد قرأ القرآن ونظر فی الرأی، غیر أنّه إذا جاع بکی» «3»؟
وعلی هذا الأساس، ذهب العلماء من الفریقین إلی أنّه یعتبر کلّ صغیر بحاله، فمتی فهم الخطاب ومیّز ما یسمعه، صحّ سماعه وإنْ کان دون خمس سنین، کما جاء فی کتاب (شرح البدایة) للشهید الثانی من أصحابنا، وفی (عمدة القاری) و (المنهل الروی) و (علوم الحدیث) وغیرها من کتب القوم.
__________________________________________________
(1) الکفایة فی علم الروایة: 64- 65/ باب ما جاء فی سماع الصغیر.
(2) عمدة القاری فی شرح البخاری 2: 68، کتاب العلم، باب قول النّبی: اللهمّ علّمه الکتاب.
(3) علوم الحدیث: 75/ النوع الرابع والعشرون، معرفة کیفیّة سماع الحدیث …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 409

کان یقوم اللیل وهو ابن ثلاث سنین … ص: 409

فإن بقی شی‌ء من الشک والإستبعاد بعد ما تقدَّم، أوردنا ما ذکره أعلام القوم بترجمة سهل التستری، من أنّه کان یقوم اللیل وهو ابن ثلاث سنین …
قال الیافعی: «وکان سبب سلوکه للطریق خاله محمّد بن سوار، فإنّه قال: کنت ابن ثلاث سنین، وکنت أقوم باللیل أنظر إلی صلاة خالی محمّد بن سوار، وکان یقوم باللّیل، وکان یقول: یا سهل، اذهب ونم فقد شغلت قلبی.
وقال لی یوماً خالی: ألا تذکر اللَّه الذی خلقک؟
فقلت: کیف أذکره؟
فقال: قل بقلبک فی اللیل فی فراشک ثلاث مرّات من غیر أن تحرّک به لسانک: اللَّه معی، اللَّه ناظری، اللَّه شاهدی.
فقلت …» «1».
وکذا فی (أحکام‌الدلالة علی تحریر الرسالة) للشیخ زکریا الأنصاری وغیره.
وإذا کان هذا ممکناً ممّن هو ابن ثلاث سنین، فقول محمّد لأبیه: قل لا إله إلّااللَّه أمکن …

سمع الحدیث وعمره أقل من ثلاث سنین … ص: 409

وإذا کان ذلک أیضاً لا یکفی لرفع الإستبعاد عن قضیّة محمّد، فقد ذکر القوم سماع الصبیّ الذی سنّه أقل من ثلاث سنین للحدیث من بعض الأئمّة وقبول ما حدّث به، وقد جاء ذلک فی (فتح الباقی- شرح ألفیة العراقی)
__________________________________________________
(1) مرآة الجنان 2: 149.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 410
للشیخ أبی‌یحیی زکریا الأنصاری حیث قال:
«وکذا یقبل عندهم صبی حمل الحدیث، ثمّ روی بعد البلوغ ما تحمّل فی حال صباه.
ومنع قوم القبول هنا، أی مسألة الصبی، لأنّ الصبی مظنّة عدم الضبط.
وردّ علیهم بإجماع الامّة علی قبول حدیث جماعةٍ من صغار الصحابة، تحمّلوه فی حال صغرهم، کالسبطین الحسن والحسین ابنی بنته صلّی اللَّه علیه وسلّم فاطمة، وکعبداللَّه بن الزبیر والنعمان بن بشیر وعبداللَّه بن عباس.
مع إحضار أهل العلم من المحدّثین وغیرهم للصّبیان مجالس التحدیث، ثمّ قبولهم منهم ما حدّثوا به من ذلک بعد الحلم أی البلوغ، کما وقع للقاضی أبی عمرو الهاشمی، فإنّه سمع سنن أبی داود من اللؤلؤی وله خمس سنین، واعتدّ الناس بسماعه وحملوه عنه، وقال یعقوب الدورقی: حدّثنا أبو عاصم قال: أتیت بابنی إلی ابن جریج وسنّه أقل من ثلاث سنین، فحدّثه» «1».

توکّل فی عقد الزواج وله ثلاث سنین … ص: 410

بل لقد تحمّل الطفل الذی له ثلاث سنین الوکالة فی عقد الزواج! وذلک ما أخرجه أحمد فی (المسند) فی تزوّج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بامّ سلمة ام‌المؤمنین، ورواه عنه ابن القیّم فی (زاد المعاد) قال:
«قال الإمام أحمد فی المسند: حدّثنا عفّان بن حماد بن سلمة، أخبرنا ثابت قال: حدّثنی ابن عمر بن أبی سلمة، عن أبیه، عن امّ سلمة: أنّها لمّا انقضت عدّتها من أبی سلمة، بعث إلیها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فقالت: مرحباً برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، إنّی امرأة مصبیة، ولیس أحد
__________________________________________________
(1) فتح الباقی- شرح ألفیّة العراقی 2: 15- 18/ متی یصحّ تحمّل الحدیث …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 411
من أولیائی حاضراً. الحدیث، وفیه:
فقالت لابنها عمر: قم، فزوّج رسول اللَّه، فزوّجه» «1».
وأخرجه سائر المحدّثین بطرقٍ اخری.
وروی ابن الأثیر فی (اسد الغابة) قال:
«أخبرنا یعیش بن صدقة بإسناده عن أحمد بن شعیب: أخبرنا محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم، نا یزید، عن حمّاد بن سلمة، عن ثابت البنانی، حدّثنی ابن عمر ابن أبی سلمة، عن أبیه عن امّ سلمة قال: لمّا انقضت عدّتها من أبی سلمة، بعث إلیها أبوبکر یخطبها علیه، فلم تزوّجه، فبعث إلیها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم عمر بن الخطّاب یخطبها علیه فقالت: أخبر رسول اللَّه إنّی أمرأة غیری وإنّی امرأة مصبیة، ولیس أحد من أولیائی شاهداً. فأتی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فذکر ذلک له، فقال: إرجع إلیها فقل لها:
أمّا قولک: إنّی امرأة غیری فأدعو اللَّه فیذهب غیرتک.
وأمّا قولک: إنّک امرأة مصبیة، فستکفین صبیانک.
وأمّا قولک: لیس أحد من أولیائی شاهداً، فلیس أحد من أولیائک- شاهد ولا غائب- یکره ذلک.
فقال لابنها عمر: قم فزوّج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. فزوّجه» «2».
هذا، وقد کان لعمر بن أبی سلمة فی ذلک الوقت ثلاث سنین أو سنتان، إذ کان له یوم قبض رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم تسع سنین بالإتفاق، فإن کان قد وقع الزواج المذکور فی شهر شوال من السنة الرابعة من الهجرة
__________________________________________________
(1) زاد المعاد فی هدی خیر العباد 1: 26/ فصل فی أزواجه.
(2) اسد الغابة فی معرفة الصحابة 6: 342. ترجمة امّ سلمة رضی اللَّه عنها.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 412
فهو ابن ثلاث، وإن کان قد وقع فی السنة الثالثة فعمره أقل من سنتین.
وقد التفت ابن القیّم إلی هذه الامور عندما قال بعد روایة الحدیث:
«وفی هذا نظر، فإنّ عمر هذا کان سنّه لمّا توفّی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم تسع سنین، ذکره ابن سعد، وتزوّجها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی شوّال سنة أربع، فیکون له من العمر حینئذٍ ثلاث سنین، ومثل هذا لا یزوّج.
قال ذلک ابن سعد وغیره».
وکأنّه لذلک اضطرّ أحمد بن حنبل لأنْ ینکر صغر سنّ عمر بن أبی سلمة، قال ابن القیّم:
«ولمّا قیل ذلک للإمام أحمد قال: من یقول إنّ عمر کان صغیراً؟ قال أبوالفرج ابن الجوزی: ولعلّ أحمد قال هذا قبل أن یقف علی مقدار سنّه، فقد ذکر مقدار سنّه جماعة من المؤرخین، ابن سعد وغیره».
ومن العلماء من اضطرّ لأنْ یحرّف الحدیث، فیجعل الذی زوَّج ام سلمة من رسول اللَّه عمر بن الخطّاب لا ابنها عمر، لکنّ هذا أیضاً غیر مفید، فقد روی ابن القیّم عن الواقدی:
«إنّ رسول اللَّه خطب امّ سلمة إلی ابنها عمر بن أبی سلمة، فزوّجها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وهو یومئذٍ غلام صغیر» «1».

أجابت ابنة ابن عربی فی مسألةٍ فقهیّة وهی فی سنّ الرضاعة … ص: 412

وإنْ تعجب، فعجبٌ قصّة ابنة ابن عربی الأندلسی صاحب (الفتوحات)، إذْ أجابت عن مسألةٍ فقهیّة جهلها عمر بن الخطّاب وکبار الأصحاب، وهی فی
__________________________________________________
(1) زاد المعاد فی هدی خیر العباد 1: 26- 27.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 413
سنّ الرضاعة، نحو سنةٍ أو قریب منها …!!
ذکر ذلک ابن عربی فی کتابه المذکور، والشعرانی فی مختصره المسمّی (لواقح الأنوار القدسیّة) وأورده الحلبی فی (سیرته) حیث قال بعد ذکر المتکلّمین فی المهد:
«ویضمّ لهؤلاء ما ذکر الشیخ محی الدین ابن عربی رحمه اللَّه سبحانه:
قلت لابنتی زینب مرّةً- وهی فی سنّ الرضاعة، قریباً عمرها من سنة-: ما تقولین فی الرجل یجامع حلیلته ولم ینزل؟ فقالت: یجب علیه الغسل.
فتعجّب الحاضرون من ذلک.
ثمّ إنّی فارقت تلک البنت وغبت عنها سنةً فی مکة، وکنت أذنت لوالدتها فی الحج، فجاءت مع الحج الشامی، فلمّا خرجت لملاقاتها رأتنی من فوق الجمل وهی ترضع، فقالت بصوت فصیح قبل أن ترانی امّها: هذا أبی، وضحکت، ورمت بنفسها إلیّ.
قال: وقد رأیت- أی علمت- من أجاب امّه بالتسمیت وهو فی بطنها حین عطست، وسمع الحاضرون کلّهم صوته من جوفها. شهد عندی الثقات بذلک» «1».

تکلّم محمّد مع أبیه عند موته فی المصادر السنیّة … ص: 413

وبعد، فلا یتوهمنّ أحد بانحصار خبر تکلّم محمّد بن أبی بکر مع أبیه عند موته، بکتاب سلیم بن قیس، فقد وجدنا فی (سرّ العالمین) وهو من
__________________________________________________
(1) السیرة الحلبیّة 1: 77- 78/ باب ذکر مولده «ص».
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 414
مؤلفات أبی‌حامد الغزالی کما اعترف بذلک الذهبی فی (میزانه) «1» أنّه «دخل محمّد بن أبی‌بکر علی أبیه فی مرض موته فقال له: یا بنی، ائت بعمّک عمر لُاوصی له بالخلافة، فقال: یا أبت، کنت علی حقٍّ أو باطل؟ فقال: علی حق، فقال: وصّ بها لأولادک إن کانت حقّاً، وإلّا فمکّنها لسواک. ثمّ خرج إلی علی، فجری ما جری» «2».
ووجدنا هذا فی (تذکرة خواص الامّة) «3» لسبط ابن الجوزی- وهو من علماء أهل السنّة، وقد اعتمد کبار علمائهم علی کتبه، واستندوا إلی أقواله، ووصفوه بالإمامة والحفظ ونحو ذلک من الأوصاف الجلیلة … وترجم له غیر واحد من المشاهیر، کمحمود بن سلیمان الکفوی فی کتابه المعروف الذی وضعه بتراجم علماء الحنفیّة وأسماه ب (کتائب أعلام الأخیار من فقهاء مذهب النعمان المختار) إذ قال فیه:
«یوسف بن قزغلی بن عبداللَّه البغدادی، سبط الحافظ أبی الفرج ابن الجوزی الحنبلی، صاحب مرآة الزمان فی التاریخ، ذکره الحافظ شرف الدین فی معجم شیوخه، کان والده مع موالی الوزیر عرف الدین بن هجیرة، ویقال فی والده قزغلی بحذف القاف وبالقاف أصح.
ولد فی سنة إحدی وثمانین وخمسمائة ببغداد، ونشأ ببغداد وتفقّه وبرع
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1: 500 ترجمة الحسن الصباح. وانظر سیر أعلام النبلاء 19: 328 بترجمةالغزالی.
(2) سرّ العالمین: 11/ باب فی ترتیب الخلافة والمملکة.
(3) تذکرة خواص الامّة: 62.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 415
وسمع من جدّه لُامّه، وکان حنبلیّاً فتحنبل فی صغره لتربیة جدّه، ثمّ رحل إلی الموصل، وسمع بالموصل ثمّ رحل إلی دمشق وهو ابن نیف وعشرین سنة وسمع بها، وتفقّه علی جمال الدین الحصیری، وتحوّل حنفیّاً لمّا أنابه قزغلی ابن عبداللَّه کان علی مذهب الحنفیّة.
وکان إماماً عالماً فقیهاً واعظاً جیّداً نبیهاً، یلتقط الدرر من کلمه، ویتناثر الجوهر من حکمه، ویصلح المذنب عندما یلفظ، ویتوب الفاسق العاصی حین ما یعظ، یصدع القلب بخطابه ویجمع العظام النخرة بجنابه، لو استمع له الصخر لانفلق، والکافر الجحود لآمن وصدّق، وکان طلق الوجه، دائم البشر، حسن المجالسة، ملیح المحاورة، یحکی الحکایات الحسنة وینشد الأشعار الملیحة، وکان فارساً فی البحث، عدیم النظیر، مفرط الذکاء، إذا سلک طریقاً ینقل فیها أقوالًا ویخرج أوجهاً، وکان من وحداء الدهر بوفور فضله وجودة قریحته وغزارة علمه وحدّة ذکائه وفطنته، وله مشارکة فی العلوم ومعرفة بالتواریخ.
وکان من محاسن الزمان وتواریخ الأیّام، وله القبول التام عند العلماء والامراء والخاص والعام، وله تصانیف معتبرة مشهورة …».
ووجدناه فی روایة الحافظ السمهودی بلفظ: «ودخل محمّد بن أبی بکر رضی اللَّه عنه علی أبیه فی مرض موته فقال: ائت بعمّک عمر لُاوصی له بالخلافة. فقال: یا أبة، کنت علی حقّ أم علی باطل؟ قال: علی حق. قال:
فارض لولدک ما رضیت لنفسک».

وهل قدح أحد من أعلام الإمامیّة فی کتاب سلیم؟ … ص: 415

قد عرفت أنّ ما نسبه إلی صاحب البحار من أنّ بعض أعاظم الإمامیّة طعن فی سلیم بن قیس وکتابه، لا أساس له من الصحّة …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 416
والعلّامة الحلّی فی کتاب (خلاصة الأقوال) لا یقول بعدم اعتبار الکتاب، ونسبة ذلک إلیه کذب آخر، وإنّما ذکر الإختلاف حوله، ثمّ حکم بعدالة سلیم، وتوقّفه عن قبول بعض أخبار الکتاب لا یدلّ علی القول بعدم اعتبار الکتاب، لأنّ التوقّف فی قدر معیّنٍ من الروایات یشعر بقبول ما عداه، والتوقّف عن القبول لذلک القدر لا یعنی الردّ له.
وکلمات الرجل فی اسم الشیخ حسن بن داود الحلّی واسم کتابه، مضطربة جدّاً، ممّا یدلّ علی جهله بأسماء علماء أهل الحق وأسماء کتبهم، فکیف یرید التکلّم عن أحوالهم والحال هذه؟ لکن لا اختصاص لهذا الجهل بهذا الرجل … فقد سبقه إلی ذلک صاحب (الصواقع) وصاحب (التحفة) علی عادته.
ثمّ إنّ هذا الشیخ وإنْ کان من کبار علماء الطائفة، إلّاأنّ غرض الرجل من وصفه بالإمام المقتدی وشیخ الطائفة، الأفقه الأعرف بالأحادیث … غیر خافٍ علی النبیه … وإلّا فإنّ أحداً من أصحابنا لم یصفه بهذا الألقاب.
والذی فی کتاب ابن داود الحلّی نقلًا عن الشیخ الطوسی هو: «ینسب إلیه الکتاب المشهور» ولیس فی العبارة جملة «وهو موضوع»! بل إنّ الشیخ یقول فی (الفهرست) ما نصّه:
«سلیم بن قیس الهلالی، یکنّی أبا صادق، له کتاب، أخبرنا به ابن أبی جید، عن محمّد بن الحسن بن الولید، عن محمّد بن أبی القاسم الملقّب بماجیلویه، عن محمّد بن علی الصیرفی، عن حمّاد بن عیسی وعثمان بن عیسی، عن أبان بن أبی عیّاش، عن سلیم بن قیس.
ورواه حمّاد بن عیسی، عن إبراهیم بن عمر الیمانی عن سلیم بن
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 417
قیس» «1».
هذا، ولم ینقل أحد من الرجالیین عن الشیخ القول بوضع کتاب سلیم ابن قیس أبداً، وهذه کتبهم متوفّرة لکلّ أحد.
وبعد؛
فلو فرض اشتمال کتاب سلیم- الذی لیس من الکتب التی یستنبط منها أحکام الحلال والحرام فی الشریعة، وإنّما موضوعه الأحادیث والأخبار المتعلّقة بحوادث صدر الإسلام والوقائع بعد وفاة النبی علیه وآله الصلاة والسلام- علی خبرٍ لا یرتضیه بعض علماء الطائفة، فإنّ ذلک لا یوجب طعناً فی المذهب الحق … بخلاف أهل الخلاف، فإنّ جمیع معالم مذاهبهم من الاصول والفرع متّخذة من هذه الکتب التی بأیدینا، ممّا سمّی بالصحاح وغیرها، والحال أنّه قد ثبت باعتراف أئمّتهم اشتمال الکتابین المشهورین بالصحیحین- فضلًا عن غیرهما- علی الأباطیل والأکاذیب والموضوعات، کما ستقفت- بحمد اللَّه تعالی- علی بعض التفصیل فی ذلک، وباللَّه التوفیق.

هل کان سلیم یری أنّ الأئمّة ثلاثة عشر؟ … ص: 417

ونسب إلی سلیم فی کتابه القول بکون الأئمّة ثلاثة عشر لا اثنی عشر، وقد روی عن أبی عبداللَّه علیه السلام أنّه قال: من ادّعی أنّه إمام ولیس بإمام، یوم القیامة «تری الذین کذبوا علی اللَّه وجوههم مسوّدة» قال الراوی: قلت:
وإنْ کان علویّاً فاطمیّاً؟ قال: وإن کان علویّاً فاطمیّاً.
وفی (اعتقادات) الصدوق: والظلم هو وضع الشی‌ء فی غیر موضعه،
__________________________________________________
(1) کتاب الفهرست للشیخ الطوسی: 143/ 346.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 418
فمن ادّعی الإمامة ولیس بإمام فهو الظالم الملعون، ومن وضع الإمامة فی غیر أهلها فهو ظالم ملعون.
وفی (الفصول المهمّة) عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال: ثلاثة لا یکلّمهم اللَّه یوم القیامة ولا یزکّیهم ولهم عذاب ألیم: من ادّعی الإمامة من اللَّه ولیست له، ومن جحد إماماً من اللَّه، ومن زعم أنّ لهما فی الإسلام نصیباً.
ومقتضی هذه الأخبار وأمثالها: خروج المدعی للإمامة کذباً، وکذا القائل بإمامته، عن الإسلام.
وکیف یجتمع هذا مع تلک المناقب الجلیلة التی تذکر لسلیم وکتابه؟
أقول:
إنّه علی فرض وجود هذا المعنی فی کتاب سلیم، فإنّ جعل ذلک من افتراءات سلیم افتراء علی سلیم، لأنّ من یدّعی وجوده فی کتاب سلیم لا یقول بثبوت نسبة الکتاب إلیه.
إلّاأنّه قد تبیّن بعد النظر الدقیق والفحص التام فی ألفاظ الکتاب: عدم وجود ما یدلُّ علی إمامة ثلاثة عشر إمام بعد النبی، بأنْ یکون هناک إمام آخر غیر الأئمّة وأوصیاء رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم الإثنی عشر … بل الأمر بالعکس، فقد وقع التصریح فی مواضع عدیدة من الکتاب بکون الأئمّة اثنی عشر، وأنّ الأحد عشر منهم من أولاد أمیرالمؤمنین وسیّد الوصیّین علی ابن أبی‌طالب:
فمنها: نقلًا عن عبداللَّه بن جعفر أنّه قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول: لیس فی جنّة عدنٍ منزل أفضل ولا أشرف ولا أقرب من العرش من منزلتی، ومعی فیه اثنا عشر من أهل بیتی، أوّلهم علیّ بن أبی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 419
طالب سیّدهم وأفضلهم وأحبّهم إلی اللَّه ورسوله، وابنتی فاطمة سیّدة نساء أهل الجنّة وهی زوجته فی الدنیا والآخرة، وابنای الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّة، وتسعة من ولد الحسین، الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، هداة مهدیّون، وأنا المبلّغ عن اللَّه وهم المبلّغون عنّی، وهم حجج اللَّه تبارک وتعالی علی خلقه وشهداؤه فی أرضه، من أطاعهم أطاع اللَّه ومن عصاهم عصی اللَّه، لا تبقی الأرض طرفة عین إلّاببقائهم ولا تصلح إلّا بهم، یخبرون الامّة بأمر دینهم، حلالهم وحرامهم، یدلّونهم علی رضا ربّهم وینهونهم عن سخطه» «1».
ومنها: عنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «علی أخی ووزیری ووارثی ووصیّی وخلیفتی فی امّتی وولی کلّ مؤمنٍ بعدی، ثمّ ابنی الحسن ثمّ ابنی الحسین، ثمّ تسعة من ولد ابنی الحسین، واحد بعد واحد، القرآن معهم وهم مع القرآن، لا یفارقونه ولا یفارقهم حتّی یردوا علَیّ الحوض» «2».
ومنها: عن علیّ علیه السلام فی حدیث: «فأملی علیّ ما أراد أن یکتب فی الکتف، وأشهد علی ذلک ثلاثة رهط: سلمان وأباذر والمقداد، وسمّی من یکون من أئمّة الهدی، الذین أمر اللَّه المؤمنین بطاعتهم إلی یوم القیامة، فسمّانی أوّلهم ثمّ ابنیّ هذان، أومأ بیده إلی الحسن والحسین، ثمّ تسعة من ولد ابنی هذا، یعنی الحسین» «3».
ومنها: عن علی علیه السلام أنّه قال: «یا سلیم، إنّ أوصیائی أحد عشر
__________________________________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس 2: 840، الحدیث الثانی والأربعون.
(2) المصدر نفسه 2: 645، الحدیث الحادی عشر.
(3) المصدر نفسه 2: 658، الحدیث الحادی والعشرون.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 420
رجلًا من ولدی، أئمّة هداة مهدیّون» «1».
وإذا کان سلیم یروی هذه النصوص فی کتابه، فلا یعقل أنْ یروی ما یدلّ علی کون الأئمّة ثلاثة عشر، فیتناقض ویکذّب تلک النصوص المتکثّرة، ومن هنا، فقد قال الدهلوی فی (التحفة) أنّ من حکم العقل أنّه إذا روی الإنسان حدیثاً عن بعض الأکابر أن لا یروی هو ما یکذّب ذلک الحدیث.
والظاهر وقوع الإشتباه ممّن نسب إلی کتاب سلیم القول بکون الأئمّة ثلاثة عشر، وکأنّ منشأ الإشتباه ما رآه فی الکتاب من الخبر فی أنّه سیکون من ولد النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم اثنا عشر إماماً، فتوهّم أنّ الأئمّة من بعده علی والإثنا عشر، فهم ثلاثة عشر إماماً.
لکنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام داخل فی الاثنی عشر، وعدّه فی أولاد النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم مجازاً صحیح بلا ریب، لکونه بمنزلة ابنه بلا کلام … قال الشیخ التقی المجلسی: «بل فیه- أی فی کتاب سلیم- إنّ الأئمّة اثنا عشر من ولد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وهو علی التغلیب، مع أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام کان بمنزلة أولاد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، کما أنّه کان أخاه، وأمثال هذه العبارة موجودة فی الکافی وغیره» «2».
وقال أبو علی فی (منتهی المقال):
«وأمّا کون الأئمّة ثلاثة عشر، فإنّی تصفّحت الکتاب من أوّله إلی آخره، فلم أجده فیه، بل فی مواضع عدیدة إنّهم إثنا عشر، وأحد عشر من ولد
__________________________________________________
(1) المصدر نفسه 2: 824، الحدیث السابع والثلاثون.
(2) روضة المتقین فی شرح من لا یحضره الفقیه 14: 371.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 421
علی» «1».
وتلخّص:
أنّه لم یثبت عند القائلین باعتبار کتاب سلیم وجود إمامة غیر الأئمّة الإثنی عشر فیه، کما هو فی نفس الأمر کذلک …
ووقوع الإشتباه ممّن یقدح فی کتاب سلیم ولا یری اعتباره … لیس بعزیز، وما أکثر الأوهام والأغلاط الواقعة من محدّثی أهل السنّة، ولیس منهم أحد إلّاوقد صدر منهم الوهم والغلط، حتّی الصّحابة، کما یظهر بالرجوع إلی (عین الإصابة فی استدراک عائشة علی الصحابة) وغیره من کتب تلک العصابة.

هل لکتاب سلیم راوٍ غیر أبان … ص: 421

لقد نسب إلی تصانیف الشیخین، ومؤلفات الحسنین، وإفادات علی بن أحمد العقیقی، وعلی بن أبی طالب القیروانی: إنّ سلیماً لم یکن یظهر کتابه لأحدٍ، حتّی إذا کان آخر عمره ویأس من الحیاة، قال ابن أبی عیّاش:
«فدعانی وخلا بی وقال: یا أبان! قد جاورتک فلم أر منک إلّاما احبّ، وإنّ عندی کتباً سمعتها عن الثقات وکتبتها بیدی، فیها أحادیث لا احبّ أن تظهر للنّاس، لأنّ النّاس ینکرونها ویعظّمونها وهی حقّ- إلی أن قال-:
وإنّی هممت حین مرضت أن أحرقها، فتأثّمت من ذلک وفظعت به، فإن جعلت لی عهد اللَّه ومیثاقه أن لا تخبر بها أحداً ما دمت حیّاً، ولا تحدّث بشی‌ء منها بعد موتی، إلّامن تثق به کثقتک بنفسک، وإن حدث بک حدث أن
__________________________________________________
(1) منتهی المقال 3: 379/ ترجمة سلیم بن قیس.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 422
تدفعها إلی من تثق به من شیعة علیّ بن أبی‌طالب ممّن له دین وحسب.
فضمنت ذلک له، فدفعها إلیّ، وقرأها کلّها علَیّ، فلم یلبث سلیم أن هلک.
فنظرت فیها بعده، وفظعت بها، وأعظمتها واستصعبتها، لأنّ فیها هلاک جمیع امّة محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، من المهاجرین والأنصار والتابعین، غیر علیّ بن أبی طالب وأهل بیته علیهم السلام وشیعته.
فکان أوّل من لقیت- بعد قدومی البصرة- الحسن بن أبی الحسن البصری، وهو یومئذ متوار من الحجّاج، والحسن یومئذ من شیعة علیّ بن أبی طالب، من مفرطیهم، نادم متلهّف علی ما فاته من نصرة علیّ والقتال معه یوم الجمل، فخلوت به فی شرقی دار أبی خلیفة الحجّاج بن أبی غیاث، فعرضتها علیه، فبکی ثمّ قال: ما فی حدیثه شی‌ء إلّاحقّ، قد سمعته من الثقات من شیعة علیّ وغیرهم» «1».
فمن مراجعة هذه الکتب یظهر انحصار روایة کتاب سلیم بأبان بن أبی‌عیاش …

وأبان عند الإمامیّة ضعیف أو کذّاب؟ … ص: 422

لکنّ أجلّاء هذه الطائفة، کابن داود وغیره من أکابر فنّ التنقید، یصرّحون بضعفه، وجمع منهم قالوا: هومفتر کذّاب، وأنّه الذی افتری علی سلیم ووضع الکتاب علیه، فاعتبروا یا اولی الأبصار.
أقول:
أمّا قول «الشیخین» بانحصار روایة کتاب سلیم بأبان بن أبی عیّاش، فإنْ أراد من «الشیخین»: الکشّی والنجاشی،- کما هو مصطلح العلّامة المجلسی
__________________________________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس 2: 558- 559. مقدّمة الکتاب.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 423
فی أوائل البحار- فهما غیر قائلین بالمقالة المذکورة، کما لا یخفی علی من طالع کتابیهما … وهذه عبارة الکشی:
«سلیم بن قیس الهلالی: حدّثنی محمّد بن الحسن البراثی قال: حدّثنا الحسن بن علی بن کیسان، عن إسحاق بن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن ابن اذینة، عن أبان بن أبی عیاش قال: هذا نسخة کتاب سلیم بن قیس العامری ثمّ الهلالی، دفعه إلیّ أبان بن أبی عیاش وقرأه، وزعم أبان أنّه قرأه علی علیّ بن الحسین صلوات اللَّه علیهما، قال: صدق سلیم رحمة اللَّه علیه، هذا حدیث نعرفه.
محمّد بن الحسن قال: حدّثنا الحسن بن علی بن کیسان، عن إسحاق ابن إبراهیم، عن ابن اذینة، عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم بن قیس الهلالی قال قلت لأمیرالمؤمنین علیه السلام: إنّی سمعت من سلمان ومن مقداد ومن أبی ذر أشیاء فی تفسیر القرآن ومن الروایة عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وسمعت منک تصدیق ما سمعت منهم، ورأیت فی أیدی الناس أشیاء کثیرة من تفسیر القرآن ومن الأحادیث عن نبیّ اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم تخالفونهم، وذکر الحدیث بطوله.
فقال أبان: فقدّر لی بعد موت علی بن الحسین علیهما السلام أنّی حججت ولقیت أباجعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام، فحدّثته بهذا الحدیث کلّه لم أخط منه حرفاً، فاغرورقت عیناه ثمّ قال: صدق سلیم، قد أتی أبی بعد قتل جدّی الحسین علیه السلام وأنا قاعد عنده، فحدّثه بهذا الحدیث بعینه فقال له أبی: صدقت، قد حدّثنی أبی وعمّی الحسن بهذا الحدیث عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقالا: صدقت، قد حدّثک بذلک ونحن شهود، ثمّ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 424
حدّثاه أنّهما سمعا ذلک من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، ثمّ ذکر الحدیث بتمامه» «1».
وعبارة النجاشی لیس فیها ذکرٌ من روایة أبان، فضلًا عن کون الروایة منحصرة فیه، بل صرّح بروایة إبراهیم بن عمر الیمانی، وهذا نصّ کلامه:
«سلیم بن قیس الهلالی، یکنّی أبا صادق، له کتاب، أخبرنی علی بن أحمد القمی قال: حدّثنا محمّد بن الحسن بن الولید قال: حدّثنا محمّد بن أبی‌القاسم ماجیلویه، عن محمّد بن علی الصیرفی، عن حمّاد بن عیسی وعثمان بن عیسی، قال حمّاد بن عیسی: وحدّثنا إبراهیم بن عمر الیمانی، عن سلیم بن قیس بالکتاب» «2».
وإنْ أراد من «الشیخین» الطوسی والنجاشی- کما هو مصطلح التقی المجلسی فی رجال روضة المتقین- فقد عرفت کلام النجاشی آنفاً، وکلام الشیخ الطوسی فی (الفهرست) سابقاً، وقد ذکر تعدّد الطریق إلی الکتاب. وأمّا (کتاب الرجال) للشیخ الطوسی، فلم ینقل أحد من العلماء الإنحصار المذکور عنه، کما لا یخفی علی من تتبّع، وکیف یدّعی ذلک وقد نصَّ فی (الفهرست) علی روایة إبراهیم بن عمر الیمانی الکتاب کذلک؟
فظهر الکذب والإفتراء علی هؤلاء الأئمّة الأجلّاء.
وأمّا أنّ «الحسنین» - والمقصود منهما: العلّامة الحلّی، وهو الحسن بن المطهّر، والشیخ حسن بن داود الحلّی- یقولان بالمقالة المذکورة، فهذا أیضاً کذب، لأنّ العلّامة الحلّی- وإنْ أورد قصّة تسلیم الکتاب إلی أبان، نقلًا عن
__________________________________________________
(1) رجال الکشی: 104- 105/ 167.
(2) رجال النجاشی: 8/ 4.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 425
السیّد علی بن أحمد العقیقی- فإنّ ابن داود لم یذکرها، لا بترجمة سلیم ولا بترجمة أبان، من کتابه فی الرجال.
وأمّا نسبة ذلک القول إلی القیروانی، والإحتجاج به، فموقوفة علی وثاقة القیروانی، وکونه من علماء أهل الحق، ثمّ التصریح باسم الکتاب المنقول عنه … مع أنّه لیس من علماء الشیعة المشاهیر، ولیست له ترجمة فی کتب الرجال، ولا نقل عنه فی مسألتنا هذه فی کتابٍ من کتبنا … نعم، له ذکر فی کتب أهل السنّة، وقد نقل عنه الحافظ السهیلی الوجه فی اسم ذی القرنین فی کتابه (الروض الأنف) «1».
وأمّا السیّد العقیقی، فقد قال العلّامة الحلّی فی (الخلاصة):
«قال السیّد علی بن أحمد العقیقی: کان سلیم بن قیس من أصحاب أمیرالمؤمنین علیه السلام، طلبه الحجاج لیقتله، فهرب وآوی إلی أبان بن أبی عیاش، فلمّا حضرته الوفاة قال لأبان: إنّک لک علَیَّ حقّاً، وقد حضرنی الموت، یا ابن أخی، إنّه کان من الأمر بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کیت وکیت، وأعطاه کتاباً، فلم یرو عن سلیم بن قیس أحد من الناس سوی أبان» «2».
ومن العجیب: ما ذکره من قصد سلیم إحراق الکتاب وهو یرید التعریض بسلیم، لأنّ سلیماً إنْ کان قد قصد ذلک ولم یفعله، فقد فعل ذلک أبوبکر بن أبی قحافة!! لروایة القوم کلّهم أنّه قد أحرق ما جمعه من الحدیث
__________________________________________________
(1) الروض الانف 3: 178.
(2) خلاصة الأقوال: 83، ترجمة سلیم بن قیس.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 426
عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم «1».
هذا کلّه فیما یتعلّق بتسلیم سلیم الکتاب إلی أبان بن أبی عیاش.
وأمّا مسألة وثاقة أبان … فإنّ أبان بن أبی عیّاش لا توثیق له فی کتب أصحابنا أصلًا …

أبان من مشایخ أبی حنیفة وأبی یوسف … ص: 426

لکنّ الرّجل من مشایخ أبی حنیفة إمامهم الأعظم، ومن رجال مسنده، حیث روی عنه فیه فی مواضع عدیدة، کالروایة التالیة:
«أبو حنیفة: عن أبان بن أبی عیاش، عن إبراهیم بن عبداللَّه بن مسعود- رضی اللَّه عنه- قال: رمقت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی الوتر، فرأیته قنت قبل الرکوع» «2».
وقد مدح بعض الأعلام منهم رجال مسند أبی حنیفة، حتّی قال الشعرانی فی (المیزان):
«قد منّ اللَّه تعالی علیّ بمطالعة مسانید الإمام أبی حنیفة الثلاثة من نسخةٍ علیها خطوط الحفّاظ، آخرهم الحافظ الدمیاطی، فرأیته لا یروی حدیثاً إلّاعن خیار التابعین العدول الثقاة، الذین هم من خیر القرون، بشهادة رسول اللَّه …
فکلّ الرواة الذین بینه وبین سول اللَّه عدول أخیار، لیس فیهم کذّاب ولا متّهم بکذب. وناهیک- یا أخی- بعدالة من ارتضاهم الإمام أبو حنیفة، رضی اللَّه عنه، لأنْ یأخذ عنهم أحکام دینه، مع شدّة تورّعه …» «3».
__________________________________________________
(1). تذکرة الحفاظ 1: 5/ ترجمة أبی بکر.
(2) جامع مسانید أبی حنیفة 1: 317/ الباب الخامس، فی الصلاة.
(3) المیزان للشعرانی 1: 82- 83/ فصل، فی تضعیف قول من قال: إنّ أدلّة مذهب أبی حنیفة ضعیفة غالباً.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 427
وأیضاً: فأبان من مشایخ القاضی أبی یوسف، وقد أخرج عنه فی کتابه (الخراج) فقال فی موضع:
«حدّثنی أبان بن أبی عیاش، عن الحسن البصری، عن أنس بن مالک، عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: لیس فیما دون خمسة أوسق من البرّ والذرّة والتمر والزبیب صدقة، ولا فی ما دون خمسة أواقی صدقة، ولا فیما دون خمسٍ من الإبل صدقة» «1».
وأیضاً: فقد روی المزّی فی (تهذیب الکمال) قال: «وقال محمّد بن موسی الحرشی وعبدالرحمن بن المبارک العیشی، عن حماد بن زید قلت لسلم العلوی: حدّثنی، قال: یا بُنیّ علیک بأبان، فإنّی قد رأیته یکتب باللیل عند أنس بن مالک عند السراج. زاد العیشی عن حماد قال: فذکرت ذلک لأیّوب فقال: ما زال نعرفه بالخیر منذ کان» «2».
لکنّک تجد الذمّ الشدید له فی کتبهم بکثرة، ونظائره فی أئمّتهم ورواة صحاحهم کثیرون جدّاً …

تکلّم القوم فی أبان … ص: 427

وإلیک ترجمة أبان عند الذهبی.
«أبان بن أبی عیاش فیروز، وقیل: دینار، الزاهد، أبو إسماعیل البصری، أحد الضعفاء، وهو تابعی صغیر، تحمّل عن أنس وغیره، وهو من موالی عبدالقیس.
__________________________________________________
(1) الخراج للقاضی أبی یوسف: 53/ فصل، ما ینبغی أن یعمل به فی السواد.
(2) تهذیب الکمال 2: 20- 21.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 428
قال شعیب بن حرب: سمعت شعبة یقول: لأن أشرب من بول حماری حتّی أروی، أحبّ إلیّ من أقول ثنا أبان بن أبی عیاش.
وروی ابن إدریس وغیره عن شعبة قال: لأن یزنی الرجل خیر من أن یروی عن أبان.
قال أحمد: هو متروک الحدیث.
کان وکیع إذا مرّ علی حدیثه یقول: رجل، ولا یسمّیه استضعافاً له.
وقال یحیی بن معین: متروک. وقال مرّة: ضعیف.
وقال أبو عوانة: کنت لا أسمع بالبصرة حدیثاً إلّاجئت به أبان، فحدّثنی به عن الحسن حتّی جمعت عنه مصحفاً، فما استحلّ أن أروی عنه.
وقال أبو إسحاق السعدی الجوزجانی: ساقط. وقال مرّة: متروک.
ثمّ ساق ابن عدی لأبان جملة أحادیث منکرة.
قال یزید بن هارون: وقال شعبة: داری وحماری فی المساکین صدقة إن لم یکن أبان بن أبی عیاش یکذب فی الحدیث. قلت له: فلم سمعت منه؟
قال: ومن یصبر عن ذا الحدیث؟ یعنی حدیثه: عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبداللَّه، عن امّه أنّها قالت: رأیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قنت فی الوتر قبل الرکوع.
ورواه خلّاد بن یحیی ثنا الثوری عن أبان.
وقال عبدان عن أبیه عن شعبة: لولا الحیاء من الناس ما صلّیت علی أبان.
وقال یزید بن زریع: إنّما ترکت أبان لأنّه روی حدیثاً عن أنس فقلت له: عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ فقال: وهل یروی أنس إلّاعن النبیّ صلّی
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 429
اللَّه علیه وسلّم؟
قال الحسن بن الفرج: عن سلیم بن حرب، عن حمّاد بن یزید قال:
جاءنی أبان بن أبی عیاش فقال: احبّ أن تکلّم شعبة أن یکفّ عنّی. قال:
فکلّمته، فکفّ عنه أیّاماً، فأتانی فی اللیل فقال: إنّه لا یحلّ الکفّ عنه، إنّه یکذب علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
قال ابن حبّان: فمن تلک الأشیاء التی سمعها من الحسن فجعلها عن أنس: أنّه روی عن أنس أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: خطبنا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم علی ناقته الجدعاء فقال: أیّها النّاس، کأنّ الحقّ فیها علی غیرنا وجب، وکأنّ الموت فیها علی غیرنا کُتِب، الحدیث. رواه ابن أبی السری العسقلانی، ثنا عبدالعزیز بن عبدالصمد، ثنا أبان بهذا» «1».
أقول:
فانظر کیف یطعنون فی مشایخ أئمتهم ورجال مسانیدهم!
فهذا حال کتبهم وروایاتهم …

حاصل الکلام … ص: 429

وحاصل الکلام حول کتاب سلیم هو:
إنّ ما ذکر قدحاً فی هذا الکتاب لیس بقادح، لأنّه إمّا استبعاد وإمّا اشتباه.

روایة إبراهیم الیمانی لکتاب سلیم … ص: 429

وإنّ ما ادّعی من انحصار روایته بأبان بن أبی عیاش غیر صحیح، فإنّ لعلمائنا الأعلام إلی هذا الکتاب طرقاً تنتهی إلی إبراهیم بن عمر الیمانی، یرویه
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1: 124- 127/ 2156، ترجمة أبان.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 430
عن سلیم، وإبراهیم ثقة:
قال العلّامة فی (خلاصة الأقوال) فی القسم الأوّل منه المختصّ بالثقات ونحوهم:
«إبراهیم بن عمر الصنعانی، قال النجاشی رحمه اللَّه: إنّه شیخ من أصحابنا ثقة، روی عن أبی جعفر وأبی عبداللَّه، ذکر ذلک أبوالعبّاس وغیره.
وقال ابن الغضائری: إنّه ضعیف جدّاً، روی عن أبی جعفر وأبی عبداللَّه علیهما السلام، وله کتاب، یکنی أبا إسحاق.
والأرجح عندی قبول روایته، وإنْ حصل بعض الشک بالطعن فیه» «1».
قال المولی التقی فی (رجال روضة المتقین) بعد نقله:
«بل لا یحصل الشک، لأنّ اصوله معتمد الأصحاب، بشهادة الصدوق والمفید، ووثّقه الثّقتان، والجارح مجهول الحال، ولو لم یکن کذلک لکان علیه أن یقدّم الجرح، کما ذکره العلّامة فی کتبه الاصولیّة» «2».
وعلی فرض الانحصار، فغایة الأمر کون الکتاب مرویّاً بطریقٍ ضعیف، وضعف الطریق لا یوجب الطعن والتشنیع، فهناک الآلاف من الأحادیث الضعیفة مرویّة فی کتب القوم، خاصّةً فی مسائل الحلال والحرام واصول استنباط الأحکام.
علی أنّ أکثر روایات کتاب سلیم معتضدة بروایات صحیحة وأحادیث معتمدة، ولذا قال الشیخ أبو علی الحائری فی (منتهی المقال):
«ثمّ اعلم أنّ أکثر الأحادیث الموجودة فی الکتاب المذکور موجود فی
__________________________________________________
(1) خلاصة الأقوال: 6/ 15 باب إبراهیم.
(2) رجال روضة المتقین 14: 36.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 431
غیره من الکتب المعتبرة، کالتوحید، واصول الکافی، والروضة، وإکمال الدین وغیرها، بل شذّ عدم وجود شی‌ء من أحادیثه فی غیره من الاصول المشهورة» «1».
وقال المجلسی: «وأکثر أخباره مطابقة لما روی بالأسانید الصحیحة فی الاصول المعتبرة» «2».
__________________________________________________
(1) منتهی المقال 3: 381/ 1356 ترجمة سلیم.
(2) بحارالأنوار 30: 134/ الباب 19.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 433

ملحقٌ فی تحقیق حال الحسن البصری من حیث التشیّع … ص: 433

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 435

قال الفیض آبادی: … ص: 435

ذکر أبان بن أبی عیّاش أنّه اجتمع بالحسن البصری، ووصفه بالتشیّع لأمیرالمؤمنین علیه السلام، فإنْ کان کاذباً فی وصفه بذلک، فهذا من افتراءاته وأکاذیبه، وإنْ کان صادقاً فکیف یجتمع مع روایة (الاحتجاج) للطبرسی:
«لمّا فرغ أمیرالمؤمنین علیه السلام من قتال أهل البصرة مرّ بالحسن البصری وهو یتوضّأ.
فقال له: یا حسن، لقد أکثرت من إراقة الماء.
فقال: لقد أکثرت من إراقة الدماء.
فقال: أسبغ وضوءک.
فقال: واللَّه لقد قتلت بالأمس قوماً کانوا یصلّون الخمس ویسبغون الوضوء.
فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: قد کان ما رأیت، فما منعک أن تعین علینا عدوّنا؟
فقال: واللَّه لأصدقنّک یا أمیرالمؤمنین، لقد خرجت فی أوّل یومٍ، فاغتسلت وتحنّطت وصببت علَیَّ سلاحی، وأنا لا أشکّ فی أنَّ التخلّف عن ام المؤمنین عائشة هو الکفر، فلمّا انتهیت إلی موضع نادی منادٍ: یا حسن! إرجع، فإنّ القاتل والمقتول فی النار، فرجعت ذعراً وجلست فی بیتی، فلمّا کان الیوم الثانی لم أشک أنّ التخلّف عن ام المؤمنین هو الکفر، فتحنّطت
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 436
وصببت علَیّ سلاحی وخرجت ارید القتال، حتّی انتهیت إلی ذلک الموضع، فنادانیِ من خلفی: یا حسن! إرجع، فإنّ القاتل والمقتول فی النار.
فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: صدقت، أتدری من ذلک المنادی؟
قال: لا.
قال: ذاک أخوک إبلیس، وصدقک أنّ القاتل والمقتول منهم فی النار» «1».
وهذا الحدیث- وإن کانت أمارات الوضع لائحة علیه، لأنّ من المحال أنْ یمنع إبلیس الحسن من أن یخرج إلی قتال الأمیر الذی هو کفر بزعم الشیعة- یکذّب دعوی أبان تشیّع الحسن للأمیر، وإلّا لزم القول بجواز الجمع بین التشیّع والاخوّة لإبلیس، إلی غیر ذلک من المفاسد.
أقول:
أوّلًا: کیف یجتری‌ء هذا الرجل علی تکذیب أبان ووصفه بالإفتراء، وهو یستلزم تکذیب شیخه وإمامه الأعظم أبا حنیفة کما عرفت؟
وثانیاً: أیّ تناقض بین کلام أبان وروایة الإحتجاج؟ وهل ادّعی أبان کون الحسن البصری من شیعة أمیرالمؤمنین علیه السلام فی زمان حکومته وحروبه؟ لقد قال أبان: «والحسن یومئذٍ من شیعة علی بن أبی طالب» ولا ریب أنّ الحسن کان یتظاهر بالتشیّع فی تلک الأیّام الّتی التقی بها أبان، ولم یکن الحسن کذلک وحده، بل أمثاله- الذین کانوا یتظاهرون بالتشیّع وهم فی الباطن منافقون- کثیرون..
وثالثاً: إنّ إبلیس قد یدعو فی بعض الأحیان إلی أفعال الخیر، وهذا ما ینصُّ علیه کبار علماء أهل السنّة فی مختلف الموارد، فقد ذکر الشیخ
__________________________________________________
(1) الإحتجاج علی أهل اللجاج 1: 402- 403.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 437
عبدالوهّاب الشعرانی فی کتاب (الیواقیت) عن الشیخ ابن عربی أنّ الشیطان یدخل حبّ أهل البیت فی قلوب المؤمنین! وهذه عبارته:
«وأکثر ما یظهر ذلک- أی الضلال- بسبب الأصل الصحیح فی الشیعة لاسیّما فی الإمامیّة منهم، فأدخلت علیهم الشیاطین حبّ أهل البیت واستفراغ الحبّ فیهم، ورأوا أنّ ذلک من أسنی القربات إلی اللَّه تعالی ورسوله، وکذلک هو لو وقفوا ولم یزیدوا علیه بغض الصحابة وسبّهم».
وفی (روضة العلماء):
«سمعت الشیخ الإمام أبا محمّد عبداللَّه بن الفضل، یحکی عن أبی حازم، عن الحاکم قال: لمّا خرج نوح صلوات اللَّه علیه من السفینة واستقرّ، وهلک قومه، جاءه إبلیس لعنه اللَّه.
وقال: یا نوح! إنّ لک عندی یداً عظیماً، فاسألنی ما شئت فأصدقک وأنصحک.
قال: فاهتمّ نوح صلوات اللَّه علیه من کلامه، فأوحی اللَّه تعالی إلیه أن سله فإنّ عظته حجّة علیه. قال: أخبرنی بما أغویت أخلاف بنی آدم علی هلکتهم.
قال: علی الخبیر سقطت یا نوح فاسمع.
هو الکبر والبخل والحرص والحسد، وسانبّئک بذلک:
ألم تر أنّ اللَّه تعالی لمّا خلق آدم، أمر ملائکة السماء السابعة بالسّجود له فسجدوا، فحملنی الحسد إذ فُضِّلَ علَیّ أن لا أسجد له، فاخرجت من جمیع ملکوت السماوات، فزجرت، فصرت شیطاناً رجیماً، فهذا من الحسد.
ألم تر أنّ اللَّه تعالی لمّا خلق آدم وأسکنه الجنّة وفوّضها بجمیع ما فیها
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 438
إلیه ونهاه عن شجرة واحدة أن یأکل منها، فحمله الحرص أن یأکل منها، فاخرج من جمیع ما فیها، فهذا من الحرص.
ألم تر أنّ اللَّه تعالی لمّا خلق الفردوس فنظر إلیها فأعجبته فقال: أنت محرّمة علی کلّ جبّار وعلی کلّ بخیل، فهذا فی الکبر والبخل.
واللَّه یا نوح! ما کتمتک وما غششتک، ولا ادّخرت عنک نصحک.
قال نوح صلوات اللَّه علیه: فأخبرنی بالید الذی لک عندی، فواللَّه إنّک لبغیض إلیّ، فکیف أرضی باتّخاذ الأیادی عندک؟!
قال: بلی، إنّ قومک کانوا امّة من الامم کثیرة لا یحصی عددهم إلّااللَّه تعالی وکنت منهم فی عناء طویل، فدعوت ربّک فاغرقوا، وصرت فارغاً لقوم آخرین».
وفی (الدر المنثور):
«أخرج ابن أبی الدنیا فی مکاید الشیطان عن ابن عمر قال: لقی إبلیس موسی، فقال: یا موسی! أنت الذی اصطفاک اللَّه برسالته وکلّمک تکلیماً إذ تبت، وأنا ارید أن أتوب، فاشفع لی إلی ربّی أن یتوب علَیّ.
قال موسی: نعم. فدعا موسی ربّه، فقیل: یا موسی! قد قضیت حاجتک. فلقی موسی إبلیس وقال: قد امرت أن تسجد لقبر آدم ویتاب علیک. فاستکبر وغضب وقال: لم أسجد له حیّاً أسجد له میّتاً؟!
ثمّ قال إبلیس: یا موسی! إنّ لک علَیّ حقّاً بما شفعت لی إلی ربّی، فاذکرنی عند ثلاث لا اهلکک فیهنّ: اذکرنی حین تغضب، فإنّی أجری منک مجری الدم، واذکرنی حین تلقی الزحف، فإنّی آتی ابن آدم حین یلقی الزحف، فاذکّره ولده وزوجته حتّی یولّی، وإیّاک أن تجالس امرأة لیست بذات
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 439
محرم، فإنّی رسولها إلیک ورسولک إلیها» «1».
لکن المراد من «الخیر» هنا هو «الشرّ الأقلّ» إذ لا ریب أنّ اعتزال الحرب أقلّ شرّاً وضرراً من محاربة أمیرالمؤمنین علیه السلام …
وکلّ ما یذکره القوم جواباً عن الأحادیث المذکورة وأمثالها، فهو جوابنا عن السؤال حول روایة (الإحتجاج)، وأنّه کیف منع إبلیس الحسن البصری من دخول الحرب ضد أمیرالمؤمنین؟
ورابعاً: لکنَّ الحقیقة هی: أنّ الشیطان أراد بقاء الحسن البصری فی هذا العالم، لأنّه لو دخل الحرب لقتل، فبقی کی ینفّذ إلقاءات الشیطان، بإحداث البدع والمنکرات فی الدین، فیضلّه ویضلّل بسببه امماً من الناس … وهذا ممّا تجده أیضاً فی أخبار القوم وکتبهم. قال أبوالفرج ابن الجوزی فی (تلبیس إبلیس):
«أخبرنا أبو محمّد ابن القاسم، قال: أخبرنا أحمد بن أحمد، قال: أخبرنا أبو نعیم الحافظ، قال: حدّثنا أبو محمّد، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد ابن یعقوب، قال: حدّثنا محمّد بن یوسف الجوهری، قال: حدّثنا أبو غسان النهدی قال: سمعت الحسین بن صالح یقول: إنّ الشیطان لیفتح للعبد تسعةً وتسعین باباً من الخیر یرید به باباً من الشرّ».
وخامساً: إنّه کما دعا إبلیس الحسن البصری إلی اعتزال القتال وقال له:
القاتل والمقتول فی النار، وصدّقه أمیرالمؤمنین علیه السلام، کذلک قد علَّم إبلیس أباهریرة أن یقرأ آیة الکرسی إذا آوی إلی فراشه … فلمّا حکی ذلک لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم صدّقه … وقد أخرج البخاری فی
__________________________________________________
(1) الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 1: 125.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 440
(صحیحه) ذلک، وهذه روایة البخاری:
«عن أبی هریرة قال: وکّلنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بحفظ زکاة رمضان، فأتانی آت، فجعل یحثو من الطعام، فأخذته وقلت: لأرفعنّک إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، فقال: دعنی فإنّی محتاج وعلَیّ عیال ولی حاجة شدیدة. قال: فخلّیت عنه فأصبحت.
فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: یا أباهریرة! ما فعل أسیرک البارحة؟
قال: قلت: یا رسول اللَّه! شکی حاجة شدیدة وعیالًا، فرحمته فخلّیت سبیله.
قال: أما إنّه قد کذبک وسیعود.
فرصدته، فجعل یحثو من الطّعام فأخذته وقلت: لأرفعنّک إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم. قال: دعنی فإنّی محتاج وعلَیّ عیال، لا أعود، فرحمته وخلّیت سبیله. فأصبحت.
فقال لی رسول اللَّه: یا أباهریرة! ما فعل أسیرک؟
قلت: یا رسول اللَّه! شکی حاجة شدیدة وعیالًا، فرحمته فخلّیت سبیله.
قال: أما إنّه قد کذبک وسیعود.
فرصدته الثالثة، فجعل یحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنّک إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم، وهذا آخر ثلاث مرّات أنّک تزعم لا تعود ثمّ تعود.
قال: دعنی اعلّمک کلمات ینفعک اللَّه بها.
قلت: ما هو؟
قال: إذا آویت إلی فراشک فاقرأ آیة الکرسی: «اللَّه لا إله إلّاهو الحیُ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 441
القَیُّومُ» حتّی تختم الآیة، فإنّک لن یزال علیک من اللَّه حافظ ولا یقربک شیطان حتّی تصبح، فخلّیت سبیله، فأصبحت.
فقال لی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: ما فعل أسیرک البارحة؟
فقلت: یا رسول اللَّه! زعم أنّه یعلّمنی کلمات ینفعنی اللَّه بها فخلّیت سبیله.
قال: ما هی؟
قال لی: إذا آویت إلی فراشک فاقرأ آیة الکرسی من أوّلها حتّی تختم الآیة «اللَّه لا إله إلّاهو الحیُّ القَیُّومُ» وقال: لن یزال علیک من اللَّه حافظ، ولا یقربک شیطان حتّی تصبح، وکانوا أحرص شی‌ء علی الخیر.
فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم: أمّا إنّه قد صدقک وهو کذوب، تعلم من تخاطب مذ ثلاث لیال یا أباهریرة؟
قال: لا.
قال: ذاک شیطان» «1».
والألطف من ذلک کلّه: ما رواه القوم فی مناقب خلیفتهم الثانی، من تعلّمه فضل سورة البقرة من إبلیس … قال الشیخ إبراهیم الوصابی الیمنی الشافعی فی کتاب (الإکتفاء):
«عن ابن مسعود: إنّ رجلًا من أصحاب محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم لقی رجلًا من الجنّ، فصارعه صاحب محمّد فقال له الجنّی: عاودنی، فعاوده فصرعه ثانیاً، فقال له الصحابی: إنّی لأراک ختیلًا سخیفاً ذراعک ذراع الکلب، أفکذلک أنتم معشر الجنّ أو أنت منهم کذا؟ قال: لا واللَّه إنّی منهم لضلیع. ثمّ
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 3: 132- 133/ کتاب الوکالة، باب إذا وکّل رجلًا …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 442
قال: عاودنی الثالثة، فإن صرعتنی علّمتک شیئاً ینفعک، فعاوده فصرعه، فقال:
هل تقرأ آیة الکرسی؟ قال: نعم. قال: فإنّک لا تقرؤها فی بیت إلّاخرج منه الشیطان، ثمّ لا یدخل حتّی یصبح.
فقال رجل من القوم: من ذلک الرجل، یا أباعبدالرحمن من أصحاب محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم؟ هو عمر؟ قال: من یکون إلّاعمر؟
أخرجه المحبّ الطبری فی الریاض.
وفی اخری له رضی اللَّه عنه قال: لقی رجل شیطاناً فی سکّة من سکک المدینة، فصارعه فصرعه الرجل فقال: دعنی، فإنّک إن تدعنی اخبرک بشی‌ء یعجبک. فقال: لا أدعک حتّی تخبرنی، وعَضّه فی إصبعه. فقال: هل تقرأ سورة البقرة؟ قال: نعم. قال: فإنّ الشیطان لا یسمع منها شیئاً إلّاأدبر وله عجیج کعجیج الحمار.
فقیل لابن مسعود: من ذلک الرجل؟ قال: ومن عسی أن یکون إلّاعمر.
أخرجه عبداللَّه بن مسعود الأندلسی فی کتابه الشفا» «1».
ومن لطائف الامور: وضعهم الأحادیث فی فضائل خلفائهم والدفاع عنهم عن لسان إبلیس نفسه …
ومن ذلک: ما رواه القاضی أبوبکر أحمد بن الضحّاک فی (فضائل عمر)، والوصابی فی (الاکتفاء فی فضائل الخلفاء) والمحبّ الطبری فی (الریاض النضرة فی فضائل العشرة) نقلًا عن أحمد بن الضحاک، واللفظ للأخیر:
«عن الأعمش قال: خرجت فی لیلةٍ مقمرةٍ ارید المسجد، فإذا أنا بشی‌ء
__________________________________________________
(1) الاکتفاء فی مناقب الخلفاء- مخطوط. وانظر الریاض النضرة 1: 361.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 443
عارضنی فاقشعرّ منه جسدی.
فقلت: من الجنّ أم من الإنس؟
فقال: بل من الجنّ.
فقلت: مؤمن أم کافر؟
فقال: بل مؤمن.
فقلت: هل فیکم من هذه الأهواء والبدع شی‌ء؟
قال: نعم.
ثمّ قال: وقع بینی وبین عفریت من الجنّ اختلاف فی أبی‌بکر وعمر، فقال العفریت: إنّهما ظلما علیّاً واعتدیا علیه.
فقلت له: بمن ترضی حکماً بینی وبینک؟
قال: بإبلیس.
فأتیناه فقصصنا علیه القصّة فضحک.
ثمّ قال: هؤلاء من شیعتی وأنصاری وأهل مودّتی.
ثمّ قال: ألا احدّثکم بحدیث؟
قلنا: بلی.
قال: اعلمکم أنّی عبدت اللَّه تعالی فی السماء الدنیا ألف عام، فسمّیت فیها العابد، وعبدت اللَّه فی الثالثة ألف عام فسمّیت فیها الراغب، ثمّ رفعت إلی الرابعة، فرأیت سبعین ألف صفّ من الملائکة یستغفرون لمحبّی أبی‌بکر وعمر، ثمّ رفعت إلی الخامسة، فرأیت فیها سبعین ألف ملک یلعنون مبغضی أبی‌بکر وعمر.
أخرجه القاضی أبوبکر أحمد بن الضحّاک فی فضائل عمر بن
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 444
الخطّاب» «1».
وإذا کان الخصم یری أنّ الشیطان لا یدعو إلّاإلی الشر، فهو- إذن- یعترف بکون حبّ الشیخین شرّاً لا خیر فیه أبداً … وهذا من الأدلّة الإلزامیّة التی لا مفرّ لهم منها …
وسادساً: فإنّ خبر (الاحتجاج) قد رواه القوم فی کتبهم وإنْ مختصراً …
قال القاضی أبو جعفر محمّد بن عمر الشعبی فی (الکفایة):
«روی فی الأخبار: إنّ علیّاً مرّ علی الحسن البصری وهو یتوضّأ، فقال له: أسبغ الوضوء یا غلام. فقال الحسن لعلی: قتلت الوفاً ممّن کان یسبغ الوضوء.
وإنّما أراد به المحاربة التی وقعت بینه وبین معاویة، فقتل کثیر من أصحاب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم.
فقال له علی: أحزنک ذلک؟ فقال: نعم، فقال له علی: أحزنک اللَّه تعالی».
وهذا الخبر یدلّ علی شدّة نصب الحسن البصری وعناده لأمیرالمؤمنین علیه السلام، فکان أخاً لإبلیس حقّاً …
وقد حاول الشعبی- صاحب الکفایة- أن یذکر لدعاء الإمام علی الحسن محملًا کیلا یدلّ علی الذمّ له، فقال:
«ثمّ دعاء علی لیس علی وجه الغضب، وإنّما أراد به أحزنک اللَّه فی أمر الدین، فاستجاب اللَّه دعاءه. فروی أنّه لم یضحک بعد ذلک أربعین سنة».
لکنّه تأویل سخیف ومضحک، کما لا یخفی …
__________________________________________________
(1) الریاض النضرة فی مناقب العشرة 1: 361/ 251.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌1، ص: 445
وتلخص
إن الحسن البصری لم یکن من الشیعة الإمامیّة، وإنّما کان ربّما یتظاهر بذلک فی بعض الأحیان، وأبان بن أبی عیاش وصفه بالتشیع لِما رآه یتظاهر بذلک فی ذلک الوقت، وهذا لا یعارض خبر (الاحتجاج) ولا غیره من الأخبار المذکورة فی کتبنا، ککتاب (الإثنا عشریّة) للشیخ الحرّ العاملی رحمه اللَّه، الدالّة علی عدائه وناصبیّته لأمیرالمؤمنین علیه السلام، حتّی أنّ الإمام علیه السلام قد وصفه فی روایة بأنّه «سامریّ هذه الامّة» ولهذا الوصف مدالیل کثیرة.
وتلخص: أنّ «الحسن» لیس من الشیعة أصلًا، لکن «أبان» لم یکذب فی وصفه بالتشیّع.

الجزء (2)

الباب الثانی: التفسیر والمفسّرون عند أهل السنّة … ص: 5

اشارة

استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 7

المدخل: بحث حول تفسیر علی بن إبراهیم القمّی … ص: 7

اشارة

إعلم:
إنّ صاحب (منتهی‌الکلام) بعد أنْ تکلّم علی (کتاب سلیم بن قیس الهلالی) تعرّض- بنفس الاسلوب- لکتاب (تفسیر علیّ بن إبراهیم القمّی).

کلام صاحب منتهی الکلام فی تفسیر القمّی … ص: 7

اشارة

فزعم أنّ هذا التفسیر هو فی الحقیقة تفسیر أهل البیت علیهم السلام، وکأنّه کلام الإمام الباقر والإمام الصّادق، …
وذکر أنّ جامع هذا التفسیر هو علیّ بن إبراهیم القمّی، وأنّ أبا جعفر الکلینی من تلامذته- کما ذکر علماء الإمامیّة فی کتبهم الرجالیّة ویشهد به کتاب الکافی- وهو من أصحاب الإمام بخلاف تلمیذه الکلینی، فقد کان فی أیّام الغیبة کما فی کتب الرجال.
ثمّ جعل یطعن فی الکتاب ومؤلّفه … فقال بأن جلّ الروایات فیه هی عن (أبی الجارود)، وهو- بلا ریبٍ- ملحدٌ زندیق ملعون علی ألسنة أئمّة الهدی، بل لقد لقّبه الإمام المعصوم ب «الشیطان» … کما لا یخفی علی من لاحظ کتب القوم، مثل: (تبصرة العوام) و (تذکرة الأئمّة علیهم السلام) و (منهج المقال)
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 8
و (خلاصة الأقوال) وأمثالها من کتب الرجال.
ذکر الفاضل الإسترابادی نقلًا عن الکشی: «الأعمی السرحوب- بالسین المهملة المضمومة، والراء والحاء المهملتین والباء المنقطة تحتها نقطة واحدة بعد الواو- مذموم لا شبهة فی ذمّه، سمّی سرحوباً باسم الشیطان الأعمی یسکن البحر. (قال): له تفسیر ینسبه إلی الإمام محمّد الباقر، وعن أبی بصیر قال أبو عبداللَّه علیه السلام: کثیر النوا وسالم بن أبی حفصة وأبو الجارود کذّابون مکذّبون کفّار، علیهم لعنة اللَّه. قال قلت: جعلت فداک، کذّابون قد عرفتهم، فما معنی مکذّبون؟ قال: کذّابون، یأتوننا فیخبروننا أنّهم یصدّقوننا ولیس کذلک، ویسمعون حدیثنا فیکذّبون به» «1».
قالوا: وقد کان یقول بإمامة زید وینکر إمامة جعفر الصّادق علیه السلام، وهو المؤسّس لفرقة الجارودیّة من الزیدیّة …
والشیخ محمّدباقر صاحب البحار- وبالرغم من الإستدلال والإستشهاد بروایات تفسیر هذا الزندیق، والأخ الأکبر لشیطان الطاق- قد ذکر ما تقدّم فی کتابه (تذکرة الأئمّة) وأضاف أنّه قد ارتدّ فی آخر عمره وعمی، فلقّبه الإمام الباقر ب «سرحوب» وهو اسم شیطان یسکن البحر، ومذهب أصحابه أنّ الرسول صلّی اللَّه علیه وآله قد نصّ بالخلافة علی علی بالصفة لا بالتسمیة.
وإذا کان هذا حال علماء الشیعة وکتبهم، فکیف یجوز لهم الطعن فی علماء أهل السنّة والجماعة والتکلّم فی مؤلّفاتهم؟

الجواب … ص: 8

اشارة

إنّ أساس الطّعن فی (تفسیر القمّی) هو الطّعن فی (زیاد بن المنذر أبی
__________________________________________________
(1) رجال الکشی: 200.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 9
الجارود)، لکنّ ما ذکره فی هذا الرجل مندفع بوجوه:

1- کان أبو الجارود فی أوّل الأمر مستقیما … ص: 9

اشارة

لقد کان أبو الجارود مستقیم الأمر، صحیح العقیدة، ثمّ تغیّر وضلّ، فمن أین یثبت أنّ روایاته فی هذا التفسیر کانت فی حال التغیّر؟ بل إنّ کلام الفاضل المجلسی فی (اللّوامع) صریحٌ فی أنّ روایات الأصحاب عنه کانت فی حال استقامته، وکذا فی رجال (روضة المتّقین)، فإنه قال ما نصّه: «صنّف الأصل فی حال الاستقامة، وروی أصحابنا عنه، ثمّ ضلّ، فاعتبروا أصله کما فی غیره من الکفرة» «1».
هذا، وقد ناقش بعض علمائنا فی خبر تسمیة الإمام الباقر علیه السلام له ب «السرحوب»، أما سنداً فلأنه مرسل، وأمّا دلالةً فلأن زیاداً کان مستقیماً علی عهد الإمام علیه السلام، وإنّما تغیَّر بعد وفاته بعدّةٍ سنین. فراجع.

المعتبر فی قبول الروایة حال الأداء … ص: 9

ثم إنّه قد تقرّر لدی علماء الفریقین، أنّ المعتبر فی قبول الروایة حال الراوی فی وقت الأداء، فإذا کان حاله سلیماً فی وقت الأداء تقبل روایته ولو کان قبل ذلک مقدوحاً أو خرج بعد ذلک عن الإستقامة … ولأجل التیقّن من هذا الذی ذکرته أنقل کلاماً لأحد أکابر أصحابنا، وکلاماً لأحد أکابر الأئمّة عند أهل السنّة.
أمّا من أصحابنا، فالشیخ بهاء الدین العاملی المتوفّی سنة 1031 وهو
__________________________________________________
(1) روضة المتّقین للشیخ محمّد تقی المجلسی 14: 314.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 10
العالم النحریر الذی جاء مدحه فی (ریحانة الألباء) لشهاب الدین الخفاجی- وهو شیخ مشایخ ولی اللَّه والد صاحب التحفة- قائلًا: «لا یدرک بحر وصفه الإغراق، ولا تلحقه حرکات الأفکار ولو کان فی مضمار الدهر لها السباق، زیّن عبائره العلوم النقلیّة والعقلیّة، وملک بنقد ذهنه الجواهر السنیّة …» «1».
لقد قال شیخنا البهائی فی کتاب (مشرق الشمسین) ما نصّه: «المعتبر حال الراوی وقت الأداء لا وقت التحمّل، فلو تحمّل الحدیث طفلًا أو غیر إمامی أو فاسقاً، ثمّ أدّاه فی وقتٍ یظنّ أنّه کان مستجمعاً فیه لشرائط القبول قبل …
(قال): المستفاد من تصفّح کتب علمائنا المؤلّفة فی السیر والجرح والتعدیل: إنّ أصحابنا الإمامیّة- رحمهم اللَّه- کان اجتنابهم عن مخالطة من کان من الشیعة علی الحق أوّلًا، ثمّ أنکر إمامة بعض الأئمّة علیهم السّلام فی أقصی المراتب، وکانوا یحترزون عن مجالستهم والتکلّم معهم، فضلًا عن أخذ الحدیث عنهم، بل کان تظاهرهم بالعداوة لهم أشدّ من تظاهرهم بها للعامّة …
(قال): فإذا قبل علماؤنا- سیّما المتأخّرون منهم- روایة رواها رجل من ثقات أصحابنا عن أحد هؤلاء، وعوّلوا علیها ومالوا إلیها وقالوا بصحّتها، مع علمهم بحاله، فقبولهم لها وقولهم بصحّتها لابدّ من ابتنائه علی وجهٍ صحیح لا یتطرّق به القدح إلیهم، ولا إلی ذلک الرجل الثقة الراوی عمّن هذا حاله، کأنْ یکون سماعه منه قبل عدوله عن الحق وقوله بالوقف، أو بعد توبته ورجوعه إلی الحق، أو أنّ النقل إنّما وقع من أصله الذی ألّفه واشتهر عنه قبل الوقف، أو من کتابه الذی ألّفه بعد الوقف، ولکنّه أخذ ذلک الکتاب عن شیوخ أصحابنا
__________________________________________________
(1) وتوجد ترجمته فی: خلاصة الأثر فی أعیان القرن الحادی عشر 3: 440- 445.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 11
الذین علیهم الإعتماد …» ثمّ ذکر أمثلة لذلک واستشهد بکلمات أعلام الطائفة «1».
وأمّا من أئمّة السنیّة، فقال النووی فی (شرح صحیح مسلم) «فصل- فی حکم المختلط: إذا خلط الثقة- لاختلال ضبطه بخرفٍ أو هرمٍ أو لذهاب بصره أو نحو ذلک- قبل حدیث من أخذ عنه قبل الإختلاط، ولا یقبل حدیث من أخذ بعد الإختلاط، أو شککنا فی وقت أخذه» ثمّ ذکر بعض المخلّطین … ثمّ قال: «واعلم: أنّ ما کان من هذا القبیل محتجّاً به فی الصحیحین، فهو ممّا علم أنّه اخذ قبل الاختلاط …» «2».
وعلی الجملة، فقد عرفت أنّ روایة أصحابنا عن أبی الجارود کانت قبل ضلالته، وأنّ المعتبر فی قبول الروایة هو حال وقت الأداء … فسقط الطّعن فی تفسیر القمی، لکون أبی الجارود فی أسانیده.

2- أبو الجارود من رجال الترمذی … ص: 11

ثمّ إنّ الطعن فی (أبی الجارود) یوجب الطعن فی (صحیح الترمذی) الذی هو أحد الصحّاح الستّة عند القوم، والذی قال مؤلّفه عنه «من کان فی بیته هذا الکتاب فکأنّما فی بیته نبیّ یتکلّم» «3» کما لا یخفی علی من راجع کتب الرجال «4»، وإلیک طرفاً من کلماتهم فی ذمّه:
«قال ابن معین: کذّاب. وقال النسائی: متروک، وقال ابن حبّان: رافضی
__________________________________________________
(1) مشرق الشمسین: 7- 8 ط مع الحبل المتین له- حجری.
(2) المنهاج- شرح صحیح مسلم بن الحجاج 1: 34 وانظر: تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی 2: 323- 331.
(3) تهذیب التهذیب 9: 389.
(4) الکاشف عن أسماء رجال الکتب الستّة 1: 287 رقم 1724، تقریب التهذیب 1: 270.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 12
یضع الحدیث فی المثالب والفضائل، وقال الحسین بن موسی النوبختی فی کتاب مقالات الشیعة: قال الجارودیّة- وهم أصحاب أبی الجارود زیاد بن المنذر- إنّ علیّاً أفضل الخلق بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وتبرّؤا من أبی بکر وعمر، وزعموا أنّ الإمامة مقصورة فی ولد فاطمة، وبعضهم یری الرجعة ویحلّ المتعة» «1».
وقال الشهرستانی فی (الملل والنحل): «وأمّا أبو الجارود، فکان یسمّی سرحوباً، سمّاه بذلک أبو جعفر محمّد بن علی الباقر رضی اللَّه عنه، وسرحوب شیطان أعمی یسکن البحر» «2».

3- صحّح البیهقی روایته … ص: 12

وقد صحّح الحافظ البیهقی حدیث أبی الجارود کما جاء فی (السیرة الحلبیّة): «قال ابن کثیر فی بعض الأحادیث الواردة أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم سمع الأذان فی السماء لیلة المعراج: هذا الحدیث لیس کما زعم البیهقی إنّه صحّح بل هو منکر، تفرّد به زیاد بن المنذر أبو الجارود الذی تنسب إلیه الفرقة الجارودیّة، وهو من المتّهمین» «3».

4- روایاته فی تفسیر شاهی … ص: 12

وقد وردت روایات أبی الجارود فی (تفسیر شاهی)، کالروایة بتفسیر
__________________________________________________
(1) تهذیب الکمال 9: 517- 520.
(2) الملل والنحل 1: 109.
(3) السیرة الحلبیّة 2: 302 باب بدء الأذان ومشروعیّته.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 13
قوله تعالی «قل هذه سبیلی أدعو إلی اللَّه علی بصیرةٍ أنا ومن اتّبعنی» «1»
نقلًا عن بعض التفاسیر: «فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر رضی اللَّه عنه، فی قوله تعالی: «قل هذه سبیلی …» یعنی نفسه، ومن تبعه علی بن أبی طالب کرّم اللَّه وجهه».
وهذا التفسیر من التفاسیر المشهورة المعروفة عند أهل السنّة، وقد ذکره صاحب (التحفة) وغیره فی عداد تفاسیر أهل السنّة المعتمدة.

5- روایاته فی تفسیر ابن شاهین … ص: 13

وللحافظ أبی حفص عمر بن أحمد بن شاهین تفسیر کبیر، أکثر فیه من الروایة عن أبی الجارود فی تفسیر الآیات، بل أورد فیه کلّ تفسیره …
وابن شاهین، حافظ، واعظ، مفسّر، ثقة، صدوق، مکثر من الحدیث …
کما بتراجمه … «2»
قال ابن حجر العسقلانی: «عمر بن أحمد بن عثمان بن أحمد بن محمّد بن أیّوب بن ازداد بن سراح، الواعظ، أبو حفص ابن شاهین. وشاهین أحد أجداد جدّه لُامّه. ولد سنة 297 … روی عنه: ابنه عبداللَّه وابن أبی الفوارس وهلال الحفّار والبرقانی والأزهری والخلال والتنوخی والعتیقی والجوهری وآخرون.
قال الخطیب: أنا أبو الحسن الهاشمی القاضی قال قال لنا ابن شاهین:
صنّفت ثلاثمائة وثلاثین مصنّفاً، منها: التفسیر الکبیر ألف جزء، والمسند …
__________________________________________________
(1)
سورة یوسف: 108.
(2) مرآة الجنان 2: 320 سنة 385، الأنساب- الشاهینی 3: 412.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 14
قال: وسمعت محمّد بن عمر الداودی یقول: کان ابن شاهین شیخاً ثقة یشبه الشیوخ، إلّاأنّه کان لحّاناً، وکان لا یعرف من الفقه قلیلًا ولا کثیراً … قال الداودی: وقال لی الدارقطنی یوماً: ما أعمی قلب ابن شاهین! حمل إلیّ کتابه الذی صنّفه فی التفسیر، وسألنی أن اصلح ما أجد فیه من الخطأ، فرأیته وقد نقل تفسیر أبی الجارود وفرّقه فی الکتاب وجعله عن أبی الجارود عن زیاد بن المنذر، وإنّما هو عن أبی الجارود زیاد بن المنذر.
وقال حمزة السهمی: سمعت الدارقطنی یقول: ابن شاهین یخطئ ویلحُّ علی الخطأ وهو ثقة» «1».

من غرائب أوهام صاحب منتهی الکلام … ص: 14

ومن غرائب أوهام صاحب کتاب منتهی الکلام أنّه لمّا کان- فی کتابٍ آخر له- بصدد الطّعن فی علی بن إبراهیم وتفسیره، بسبب الروایة عن أبی الجارود فیه، استند إلی کلام العلّامة الحلّی فی (خلاصة الأقوال) وقوله فیه «أضرّ فی وسط عمره»، فتوهّم أنّ هذه الکلمة جرحٌ من العلامة لأبی الجارود، ولم یفهم أنّ معنی الکلمة: کونه ضریراً- أی أعمی- فی وسط عمره … وهذا لیس بجرحٍ وقدح، کما هو واضح.
وقد ذکر هذا الوصف بترجمة کثیر من العلماء:
کحمّاد بن زید، أحد الأعلام، المتوفّی سنة 179.
وأحمد بن یوسف الکواشی المفسّر الفقیه الشافعی، المتوفّی سنة 680.
وابن کثیر الدمشقی صاحب التاریخ والتفسیر، المتوفّی سنة 774.
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 4: 327.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 15

وصف بعض الأعاظم ب «الشیطان» … ص: 15

وأمّا التشنیع علی تفسیر القمّی: بإخراج روایات مؤمن الطّاق فیه، فتلک شکاة ظاهر عنک عارها … فإنّ الإمامیّة یفتخرون بالروایة عن هذه الشخصیّة العظیمة … کیف؟ وقد ذکر الحافظ ابن حجر أنّ الإمام الصادق علیه السلام کان یقدّمه ویثنی علیه «1».
ولیس وصفه ب «الشیطان» بضائره أبداً … فلقد وصف غیر واحدٍ من الأعلام بهذا الوصف …
فقد ذکروا بترجمة محمّد بن سعد بن أبی وقّاص: «کان یلقّب ظلّ الشیطان، لقصره» «2».
وبترجمة عمرو بن سعید العاص: «سمّی لطیم الشیطان» «3».
بل ذکر الراغب الإصفهانی فی (محاضرات الادباء): انّه قد مرّ عمر بصبیانٍ- وفیهم عبداللَّه بن الزبیر- فعدا الصبیان ووقف عبداللَّه بن الزبیر، فقال عمر: ولم لم تذهب مع الصبیان؟ فقال: یا أمیرالمؤمنین لم أجن علیک فأخافک، ولم یکن للطریق ضیق فأوسع علیک. فقال: أیّ شیطانٍ یکون هذا؟
__________________________________________________
(1) لسان المیزان 6: 379/ ضمن (7872).
(2) تقریب التهذیب 2: 163.
(3) فوات الوفیات 3: 161.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 16

قول بعض عرفائهم: أشهد أنْ لا إله لکم إلّاإبلیس … ص: 16

وأیّ قبحٍ فی أنْ یلقّب أحد باسم الشیطان، وهم ینقلون عن بعض کبار عرفائهم ما تقشعرّ منه الجلود؟
لقد ذکر الشیخ العارف الکبیر عبدالوهّاب الشعرانی بترجمة أحد کبار عرفائهم الأخیار، أنّه جاء یوم الجمعة فسألوه الخطبة فقال: بسم اللَّه، فطلع المنبر، وحمد اللَّه وأثنی علیه ومجّده، ثمّ قال: «وأشهد أن لا إله لکم إلّاإبلیس علیه السلام».
فقال الناس: کفر.
فسلّ السیف ونزل، فهرب الناس کلّهم.
فجلس عند المنبر إلی أذان العصر، وما یجرء أحد یدخل الجامع …» «1».

نقودٌ اخری لکلام الفیض آبادی … ص: 16

وبقیت نقاطٌ اخری ننبّه علیها:
أوّلًا: إنّ إسناد الروایات إلی أئمّة الهدی علیهم السلام فی (تفسیر القمّی) لا یدلُّ بالضرورة علی ثبوت صدور تلک الأخبار عنهم، وإلّا لزم أنْ یلتزم أهل السنّة بقطعیّة صدور کلّ ما اسند إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله فی کتبهم …
فلا صاحب (البحار) ولا صاحب کتاب (الفوائد المدنیّة) ولا غیرهما من علماء الإمامیّة یری صحّة جمیع ما جاء فی هذا التفسیر.
__________________________________________________
(1) لواقح الأنوار فی طبقات الأخیار- ترجمة الشیخ محمّد الحضرمی.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 17
وثانیاً: دعوی أنّ (علیّ بن إبراهیم القمّی) من أصحاب الإمام علیه السلام لا دلیل علیها فی کتب أصحابنا الإمامیّة أصلًا.
وثالثاً: دعوی أنّ جلّ روایات هذا التفسیر عن أبی الجارود، مخالفة للواقع، إذْ أکثر روایاته هی عن غیره من الرواة، کما لا یخفی علی من لاحظه بالتفصیل.
ورابعاً: إنّه لا ملازمة بین فساد العقیدة والکذب فی الحدیث، وکم من محدّثٍ تکلّموا فی عقیدته، ثمّ نصّوا علی کونه ثقةً فی الرّوایة …
وخامساً: انتساب کتاب (تذکرة الأئمّة) غیر ثابت.
وسادساً: دعوی أنّ الشیخ المجلسی قد استدلّ أو استشهد بروایات تفسیر أبی الجارود، عهدتها علی مدّعیها.
وبعد
فکأنّ هذا الرجل الذی یحاول الطّعن فی (تفسیر القمی) وسنده، فی غفلةٍ عن حال کتب أصحابه فی التفسیر ورواة أخبارها، فإلیکم بعض الکلام فی ذلک، تحت عنوان (التفسیر والمفسّرون) عند أهل السنّة:
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 19

مقدّمة: کلمات فی ذمّ کتبهم التفسیریّة … ص: 19

روی عن أحمد بن حنبل کلمة موجزة فی التفسیر والمفسّرین عند القوم تدلّ علی معنیً عظیم، فقد جاء فی (تذکرة الموضوعات):
«قال أحمد بن حنبل: ثلاث کتب لیس لها اصول: المغازی والملاحم والتفسیر» «1».
وقد ثقل هذا الکلام علی القوم، وجعلوا یذکرون له المحامل والتأویلات …
«قال الخطیب: هذا محمول علی کتب مخصوصة فی هذه المعانی الثلاثة غیر معتمد علیها، لعدم عدالة ناقلیها وزیادة القصّاص فیها» «2».
لکنْ لا یخفی عدم صحّة هذا الحمل … علی أنّ فی کتب الحدیث أیضاً کتباً غیر معتمد علیها لعدم عدالة ناقلیها، فکان علیه أن یذکر کتب الحدیث کذلک …
وقال السیوطی فی (الإتقان) ناقلًا عن ابن تیمیّة فی أقسام التفسیر:
«وأمّا القسم الذی یمکن معرفة الصحیح منه، فهذا موجود کثیراً وللَّه
__________________________________________________
(1) تذکرة الموضوعات: 82.
(2) تذکرة الموضوعات: 82.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 20
الحمد، وإنْ قال الإمام أحمد: ثلاثة لیس لها أصل: التفسیر والملاحم والمغازی، وذلک لأنّ الغالب علیها المراسیل» «1».
لکنْ إذا کان الغالب علیها المراسیل، فما معنی حمد اللَّه علی وجودها؟!
وکون الغالب علیها المراسیل وجهٌ آخر من وجوه الطعن فی تفاسیرهم …
لکنّ بعض الأئمّة یصرّحون بأنّ کتب التفسیر عندهم مشحونة بالموضوعات، فقد قال المناوی فی (فیض القدیر):
«اجتهدت فی تهذیب عزو الأحادیث إلی مخرجیها من أئمّة الحدیث من الجوامع والسنن والمسانید، فلا أعزو إلی شی‌ء منها إلّابعد التفتیش عن حاله وحال مخرجه، ولا أکتفی بعزوه إلی من لیس من أهله وإنْ جلّ، کعظماء المفسّرین، قال ابن الکمال: کتب التفسیر مشحونة بالأحادیث الموضوعة» «2».
بل لقد نصَّ المحدّث شاه ولی اللَّه الدهلوی، فی تفسیره (الفوز الکبیر)، بأنّ الأخبار المطوَّلة المرویة فی کتب التفسیر فی قصص الأنبیاء السابقین، کلّها منقولة عن علماء أهل الکتاب، وفی البخاری مرفوعاً: لا تصدّقوا أهل الکتاب ولا تکذّبوهم».
وقال شیخهم الأعظم ابن عربی، فی الباب الثانی والسبعین بعد الثلاثمائة، من (الفتوحات المکیّة):
«وفیه علم تنزیه الأنبیاء عمّا نسب إلیهم المفسّرون من الطامّات ممّا لم یجی‌ء فی کتاب اللَّه، وهم یزعمون أنّهم قد فسّروا کلام اللَّه فیما أخبر به
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 4: 205.
(2) فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر 1: 20.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 21
عنهم، نسأل اللَّه العصمة فی القول والعمل، فلقد جاؤوا فی ذلک بأکبر الکبائر، کمسألة إبراهیم الخلیل علیه السلام وما نسبوا إلیه من الشکّ، وما نظروا فی قول رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: نحن أولی بالشکّ من إبراهیم، فإنّ إبراهیم ما شکّ فی إحیاء الموتی، ولکن لمّا علم أنّ لإحیاء الموتی وجوهاً مختلفة، لم یدر بأیّ وجه منها یکون إحیاء الموتی، وهو مجبول علی طلب العلم، فعیّن اللَّه له وجهاً من تلک الوجوه حتّی سکّن اللَّه قلبه فعلم کیف یحیی اللَّه الموتی.
وکذلک قصّة یوسف ولوط وموسی وداود ومحمّد، علی جمیعهم أفضل الصّلاة والسّلام.
وکذلک ما نسبوه فی قصّة سلیمان علیه السلام إلی الملکین.
وکلّ ذلک نقلوه عن الیهود، واستحلّوا عرض الأنبیاء والملائکة بما ذکرته الیهود الذین جرحهم اللَّه تعالی، وملأوا کتبهم فی تفسیر القرآن العزیز بذلک، وما فی ذلک نصٌّ فی کتاب اللَّه ولا فی سنّة رسوله صلّی اللَّه علیه وسلّم، واللَّه یعصمنا من غلطات الأفکار والأقوال والأفعال».
وأورد الشیخ عبدالوهّاب الشعرانی کلام الشیخ ابن عربی المتقدّم، حیث قال ما نصّه:
«قال الشیخ فی الباب الثانی والسبعین وثلاثمائة من الفتوحات المکّیّة:
یجب قطعاً تنزیه الأنبیاء ممّا نسبه إلیهم بعض المفسّرین من الطامّات، ممّا لم یجی‌ء فی کتاب اللَّه ولا سنّة صحیحة، وهم یزعمون أنّهم قد فسّروا قصصهم الّتی قصّها اللَّه تعالی علینا.
وکذبوا واللَّه فی ذلک، وجاؤوا فیه بأکبر الکبائر.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 22
وذلک کمسألة إبراهیم الخلیل علی نبیّنا وعلیه الصلاة والسلام، وما نسبوه إلیه من وقوع الشکّ بحسب ما یتبادر إلی الأذهان، وما نظروا فی قوله صلّی اللَّه علیه وسلّم: نحن أولی بالشکّ من إبراهیم، وذلک أنّ إبراهیم علیه السلام لم یشکّ فی إحیاء اللَّه تعالی الموتی معاذ اللَّه أن یشکّ نبیّ فی مثل ذلک، وإنّما کان یعلم أنّ لإحیاء الموتی طرقاً ووجوهاً متعدّدة، لم یدر بأیّ وجه منها یکون إحیاء اللَّه تعالی للموتی، وهو مجبول علی طلب الزیادة من العلم، فعیّن اللَّه تعالی وجهاً من تلک الوجوه فسکّن ما کان عنده، وعلم حینئذٍ کیف یحیی الموتی، فما کان السّؤال إلّاعن معرفة الکیف لا غیر.
وکذلک القول فی قصّة سلیمان وما نسبوه إلی الملکین هاروت وماروت.
کلّ ذلک لم یرد فی کتاب ولا سنّة، وإنّما ذلک نقل عن الیهود، فاستحلّوا أعراض الأنبیاء والملائکة بما ذکروه لهم من جرحهم أنبیاء اللَّه تعالی، وملأوا تفاسیرهم للقرآن من ذلک، فاللَّه یحفظنا وإخواننا من غلطات الأفکار والأفعال والأقوال، آمین، إنتهی.
وأیضاً، قال فی الباب الرابع والخمسین ومائة: ینبغی للواعظ أن یراقب اللَّه تعالی، فی أنبیائه وملائکته ویستحی من اللَّه عزّ وجلّ، ویتجنّب الطامّات فی وعظه، کالقول فی ذات اللَّه بالفکر، والکلام علی مقامات الأنبیاء علیهم الصّلاة والسلام، من غیر أن یکون وارثاً لهم، فلا یتکلّم قطّ علی زلّاتهم بحسب ما یتبادر إلی أذهان الناس بالقیاس إلی غیرهم؛ فإنّ اللَّه تعالی قد أثنی علی الأنبیاء حسن الثناء بعد أن اصطفاهم من جمیع خلقه، فکیف یستحلّ أعراضهم بما ذکره المؤرّخون عن الیهود.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 23
قال: ثمّ إنّ الداهیة العظمی جعلهم ذلک تفسیراً لکلام اللَّه تعالی.
وفی تفسیرهم: قال المفسّرون فی قصّة داود أنّه نظر إلی امرأة اوریا، فأعجبته فأرسله فی غزاة لیموت فیأخذها.
وکقولهم فی یوسف- علی نبیّنا وعلیه الصلاة والسلام- أنّه همّ بالمعصیة، وأنّ الأنبیاء لم یُعصَموا عن مثل ذلک.
وکقولهم فی قصّة لوط «لو أنّ لی بکم قوّة أو آوی إلی رکنٍ شدیدٍ» العجز والبحر ونحو ذلک.
ویعتمدون علی تأویلات فاسدة وأحادیث واهیة نقلت عن قوم قالوا فی اللَّه ما قالوا من البهتان والزّور.
فمن أورد مثل ذلک فی مجلسه من الوعّاظ، مقته اللَّه والأنبیاء والملائکة، لکونه جعل دهلیزاً ومهاداً لمن فی قلبه زیغ یدخل منه إلی ارتکاب المعاصی، ویحتجّ بما سمعه منه فی حقّ الأنبیاء ویقول: إذا کان الأنبیاء وقعوا فی مثل ذلک فمن أکون أنا، وحاشی الأنبیاء کلّهم عن ذلک الذی فهمه هذا الواعظ، فواللَّه، لقد أفسد الواعظ الامّة، وعلیه وزر کلّ من کان سبباً لاستهانته بما وقع فیه من المعاصی، ولکنّه قد ورد أنّه لا تقوم السّاعة حتّی یصعد الشیطان علی کرسی الوعظ ویعظ النّاس وهؤلاء من جنوده الذین یتقدّمونه» «1».
__________________________________________________
(1) الیواقیت والجواهر 2: 232- 233.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 27

طبقة الصّحابة … ص: 27

اشارة

وطبقات المفسّرین عند علمائهم المعتمدین ست.
فالطبقة الاولی: الخلفاء والصّحابة.
قال الحافظ جلال الدین السیوطی:
«النوع الثمانون- فی طبقات المفسّرین:
اشتهر بالتفسیر من الصحابة عشرة: الخلفاء الأربعة، وابن مسعود وابن عبّاس وابی بن کعب وزید بن ثابت وأبو موسی الأشعری وعبداللَّه بن الزبیر» «1».

الخلفاء والتفسیر … ص: 27

اشارة

والظاهر أنّ إدخال الخلفاء الثلاثة فی زمرة المفسّرین من الصحابة، لیس إلّا من باب التأدّب تجاههم والتبرّک بأسمائهم! لتصریحهم بندرة روایة التفسیر عن الثلاثة، والنادر کالمعدوم، ففی (الإتقان) مثلًا: «فأمّا الخلفاءُ، فأکثر من روی عنه منهم: علی بن أبی طالب، والروایة عن الثلاثة نزرة جدّاً» ثمّ قال:
«ولا أحفظ عن أبی‌بکر فی التفسیر إلّاآثاراً قلیلة جدّاً، لا تکاد تتجاوز العشرة» «2».
هذا، وسیأتی عن بعضهم التصریح بقلّة الروایة فی التفسیر عن
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 4: 233.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 4: 233.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 28
أمیرالمؤمنین أیضاً، حتّی کادت تکون معدومة عندهم، وإذا کان هذا حال الروایات عن «أکثر من روی عنه منهم» فما ظنّک بروایات البقیّة؟
والسبب فی قلّة روایة التفسیر عن الثلاثة: جهلهم بذلک وعدم تعلّم شی‌ء منه من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … جاء ذلک فی (صحیح البخاری) عن أبی‌هریرة، فإنّه قال فی مقام تبرئة نفسه عن الکذب علی النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
«إنّ إخواننا من المهاجرین کان یشغلهم الصفق بالأسواق، وإنّ إخواننا من الأنصار کان یشغلهم العمل فی أموالهم، وإنّ أباهریرة کان یلزم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بشبع بطنه، ویحضر ما لا یحضرون ویحفظ ما لا یحفظون» «1».
وقد أسمع ذلک ابی بن کعب عمر، حینما اعترض علیه فی بعض الآیات، فاعترف عمر بن الخطّاب بجهله واعتذر إلیه:
فی (کنز العمّال): «عن ابن جریج عن عمرو بن دینار قال: سمعت بجالة التمیمی قال: وجد عمر بن الخطّاب مصحفاً فی حجر غلام، فیه: النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم وهو أبوهم. فقال: احککها یا غلام. فقال: واللَّه لا أحکّها وهی فی مصحف ابی بن کعب، فانطلقوا إلی ابی، فقال له ابی: شغلنی القرآن وشغلک الصّفق بالأسواق، إذ تعرض رداءک علی عنقک بباب ابن العجماء» «2».
وفی (کنز العمّال) أیضاً: «عن الحسن: إنّ عمر بن الخطّاب ردّ علی ابی
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 1: 40 کتاب العلم، باب حفظ العلم.
(2) کنز العمّال 13: 259/ 36763.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 29
ابن کعب قراءة آیةٍ، فقال له ابی: لقد سمعتها من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم وأنت یلهیک- یا عمر- الصفق بالبقیع. فقال عمر: صدقت» «1».
بل لقد اعترف بذلک عمر نفسه فی بعض الموارد، کالحدیث فی (البخاری)، فی قضیّة خبر أبی موسی فی حکم الإستیذان وشهادة أبی سعید الخدری له، قال عمر: «خفی علیَّ هذا من أمر النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، ألهانی الصفق بالأسواق» «2».
وفی (حیاة الحیوان): «کان أبوبکر الصدّیق بزّازاً، وکذلک عثمان وطلحة وعبدالرحمن بن عوف. وکان عمر دلّالًا یسعی بین البائع والمشتری» «3».
وأمّا علیّ علیه السلام، فإنّه وإنْ نصّ السیوطی علی أنّه أکثر من روی عند التفسیر من الخلفاء، لکنّ بعض المتعصّبین منهم ینفی ذلک، ویحمله علی الأکثریّة الإضافیّة، ألا تری المتکلّمین منهم- حینما یریدون الردّ علی استدلال أهل الحقّ علی أعلمیّة الإمام بالقرآن والتفسیر، بانتشار هذا العلم عنه بین المسلمین- یبادرون إلی القول بأنّ ما روی عن علی لیس إلّاأخباراً آحاداً، حتّی أنّ ابن تیمیّة یقول بأنّ روایة ابن عبّاس فی التفسیر عن علی «قلیلة جدّاً، ولم یخرج أصحاب الصحیح شیئاً من حدیثه عن علی» «4» ویقول: «وما یعرف بأیدی المسلمین تفسیر ثابت عن علی» «5».
بل لقد قال غیر واحدٍ منهم بأنّ کلّ ما روی عنه علیه السلام فهو
__________________________________________________
(1) کنز العمّال 13: 261/ 36766.
(2) صحیح البخاری 3: 72 کتاب البیوع، باب الخروج فی التجارة.
(3) حیاة الحیوان 1: 275 «الجزور».
(4) منهاج السنّة 4: 242.
(5) منهاج السنّة 4: 242.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 30
مکذوب علیه:
قال الذهبی فی (میزان الإعتدال): «حصین، عن الشعبی: ما کذب علی أحدٍ من هذه الامّة ما کذب علی علی رضی اللَّه عنه. وقال أیّوب: کان ابن سیرین یری أنّ عامّة ما یروی عن علی باطل» «1».
وفی (البخاری): «وکان ابن سیرین یری أنّ عامّة ما یروی عن علی الکذب» «2».
وعلی هذا … فلنعطف عنان البحث والکلام نحو سائر الصحابة الأعلام، الذین ذکرهم السیوطی فی الطبقة الاولی:
__________________________________________________
(1) میزان الاعتدال 1: 436/ 1627.
(2) صحیح البخاری 5: 24 باب مناقب المهاجرین- باب مناقب علیّ بن أبی طالب القرشی الهاشمی أبی الحسن رضی اللَّه عنه.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 31

عبداللَّه بن مسعود … ص: 31

اشارة

فأمّا ابن مسعود، فهذا ما رووه أو ذکروه فی کتبهم، ممّا هو من القوادح علی اصولهم، فیه وفی مصحفه، وما أخرجوا عنه فی التفسیر:

بین عثمان وابن مسعود … ص: 31

إنّ من ضروریّات التاریخ أنّ عثمان بن عفّان قد أحرق مصحف ابن مسعود، فقال علماؤهم دفاعاً عنه وتبریراً لما فعل:
«إنّه لو بقی مصحفه فی أیدی الناس لأدّی ذلک إلی فتنةٍ کبیرةٍ فی الدین» ثمّ علّلوا ذلک بقولهم: «لکثرة ما فیه من الشذوذ المنکرة عند أهل العلم بالقرآن» «1».
وقال الراغب الإصفهانی فی (المحاضرات):
«أثبت ابن مسعود فی مصحفه: ولو کان لابن آدم وادیان من ذهب لابتغی إلیهما ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلّاالتراب، ویتوب اللَّه علی من تاب» «2».
وقال:
__________________________________________________
(1) تاریخ الخمیس 2: 273. وغیرهما.
(2) محاضرات الادباء 4: 434.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 32
«أثبت ابن مسعود بسم اللَّه فی سورة البراءة» «1».
ومن المعلوم الواضح لدی کلّ أحدٍ: أنّ من أدرج فی القرآن أدعیة القنوت وغیرها ممّا لیس من القرآن، وکان قرآنه یشتمل علی الشذوذ المنکرة عند أهل العلم بالقرآن، بحیث لو بقی فی أیدی الناس لأدّی إلی فتنةٍ کبیرةٍ فی الدین، ولانجرَّ إلی قبائح کثیرةٍ، وصار المسلمون مختلفین فی کتابهم کاختلاف الیهود والنصاری فی کتابهم، ولم یرفع الید عن کلّ ذلک إلّابالسبّ والشتم … کان من المقدوحین والمجروحین …
بل المستفاد من تتبّع کلمات القوم فی المقام أنْ لیس لابن مسعود علی اصولهم من الإیمان والإسلام نصیب، فضلًا عن الجلالة والسیادة والفضل والسعادة، لأنّه کان من المخالفین لعثمان والمنکرین علیه، حتّی أنّه کان یدعو علیه علی رؤوس الأشهاد:
قال الحلبی فی (السیرة):
«وکان الولید شاعراً ظریفاً حلیماً شجاعاً کریماً، یشرب الخمر کلّ لیلة من أوّل اللیل إلی الفجر، فلمّا أذّن المؤذّن لصلاة الفجر، خرج إلی المسجد وصلّی بأهل الکوفة الصبح أربع رکعات، وصار یقول فی رکوعه وسجوده:
إشرب واسقنی، ثمّ قاء فی المحراب ثمّ سلّم وقال: هل أزیدکم؟
فقال له ابن مسعود: لا زادک اللَّه خیراً ولا من بعثک إلینا» «2».
هذا، وقد نصّ صاحب (التحفة) علی أن من یطعن فی الصهرین- یعنی: علیّاً وعثمان- فهو لیس من أهل الإیمان.
__________________________________________________
(1) محاضرات الادباء 4: 434.
(2) إنسان العیون/ السیرة الحلبیّة 2: 284، وفیه: شرب الخمر لیلةً …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 33
وقال ابن حجر فی (الصواعق) فی مطاعن عثمان:
«ومنها: أنّه حبس عطاء ابن مسعود وابی بن کعب، ونفی أباذر إلی الربذة، وأشخص عبادة بن الصّامت من الشام إلی المدینة لمّا اشتکاه معاویة، وهجر ابن مسعود، وقال لابن عوف: إنّک منافق، وضرب عمّار بن یاسر، وانتهک حرمة کعب بن عجرة، فضربه عشرین سوطاً ونفاه إلی بعض الجبال، وکذلک حرمة الأشتر النخعی.
وجواب ذلک: أمّا حبسه لعطاء ابن مسعود وهجره له، فلِما بلغه ممّا یوجب ذلک، إلقاءً ج إبقاءً ج لُابهّة الولایة» «1».
فکان قد وقع من ابن مسعود ما استحقّ به حبس العطاء والهجر، بل یظهر من ذلک أنّه ما کان یعتقد بولایة عثمان وخلافته، فلو کان یعتقد لما ألقی ابّهتها!
وقال الفخر الرازی فی (نهایة العقول):
«قوله: سادساً: ضرب ابن مسعود وعمّاراً وسیّر أباذر إلی الربذة.
قلنا: کما فعل ذلک، فقد قیل عن هؤلاء أنّهم أقدموا علی أفعالٍ استوجبوا ذلک» «2».
ومن الضروری: إنّ الأفعال المستوجبة لضرب أعیان الصحابة وهتک عدولهم، لیست إلّاالکبائر الموبقة والمعاصی المهلکة …
__________________________________________________
(1) الصواعق المحرقة 1: 334.
(2) نهایة العقول- مخطوط.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 34

مشکلة الفاتحة والمعوّذتین وطرق حلّها … ص: 34

اشارة

ثمّ إنّ ابن مسعود کان لا یری الفاتحة والمعوّذتین قرآناً، وهذا ممّا یحزّ فی قلوب القوم، ویجعلهم یضطربون فی حلّه:
قال الراغب فی فصل بیان ما ادّعی أنّه من القرآن ممّا لیس فی المصحف وما ادّعی أنّه لیس منه وهو فیه: «وأسقط ابن مسعود من مصحفه ام القرآن والمعوّذتین» «1».
وفی (المسند): «عن عبدالرحمن بن یزید قال: کان عبداللَّه یحکّ المعوّذتین من مصاحفه ویقول: إنّهما لیستا من کتاب اللَّه تبارک وتعالی» «2».
وفی (الدرّ المنثور): «أخرج عبد بن حمید ومحمّد بن نصر المروزی فی کتاب الصّلاة وابن الأنباری فی المصاحف عن محمّد بن سیرین: إنّ ابی ابن کعب کان یکتب فاتحة الکتاب والمعوّذتین، واللّهمّ إیّاک نعبد واللّهمّ إنّا نستعینک. ولم یکتب ابن مسعود شیئاً منهنَّ. وکتب عثمان بن عفّان فاتحة الکتاب والمعوّذتین» «3».
وفی (الدرّ المنثور) أیضاً: «أخرج عبد بن حمید عن إبراهیم قال: کان عبداللَّه لا یکتب فاتحة الکتاب فی المصحف وقال: لو کتبتها لکتبت فی أوّل کلّ شی‌ء» «4».
وفی (تاریخ الخمیس) بعد العبارة المنقولة آنفاً: «ولحذفه المعوّذتین من
__________________________________________________
(1) محاضرات الادباء 4: 434.
(2) مسند أحمد بن حنبل 6: 154/ 20683.
(3) الدرّ المنثور 1: 10. وفیه: إیّاک نستعین، بدل: اللهمّ إنّا نستعینک.
(4) الدرّ المنثور 1: 10.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 35
مصحفه، مع الشهرة عند الصحابة أنّهما من القرآن» «1».
هذا، وقد قالوا بأنّ إنکار الفاتحة والمعوّذتین کفر، فقد جاء فی (الإتقان):
«قال النووی فی شرح المهذّب: أجمع المسلمون علی أنّ المعوّذتین والفاتحة من القرآن، وأنّ من جحد منها شیئاً کفر» «2».
وإذا کان «من أنکر شیئاً منها کفر» فقد أنکر ابن مسعود کلّها!!
ومن هنا وقعوا فی المشکلة:
قال السیوطی فی (الإتقان): «ومن المشکل علی هذا الأصل: ما ذکره الإمام فخرالدین الرازی قال: نقل فی بعض الکتب القدیمة أنّ ابن مسعود کان ینکر کون سورة الفاتحة والمعوّذتین من القرآن، وهو فی غایة الصعوبة، لأنّا إنْ قلنا: إنّ النقل المتواتر کان حاصلًا فی عصر الصحابة بکون ذلک من القرآن، فإنکاره یوجب الکفر، وإنْ قلنا: لم یکن حاصلًا فی ذلک الزمان، فیلزم أن ج یکون ج القرآن لیس بمتواتر فی الأصل» «3».
وتحیّروا کیف یخرجون من هذه العویصة:

1- تکذیب الأخبار … ص: 35

قال فی (الإتقان) نقلًا عن الرازی بعد ما تقدّم: «والأغلب علی الظنّ أنّ نقل هذا المذهب عن ابن مسعود نقل باطل، وبه یحصل الخلاص عن هذه
__________________________________________________
(1) تاریخ الخمیس 2: 273.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 1: 271.
(3) الإتقان فی علوم القرآن 1: 270- 271.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 36
العقدة» «1».
وهکذا أجاب القاضی أبوبکر والنووی وابن حزم … وزعموا أنّ به یحصل الخلاص عن هذه العقدة، ولکنْ لات حین مناص، فقد تعقّب المحقّقون ذلک وتتبّعوا الأخبار به، ووجدوها صحیحةً، ولا مجال لتکذیب الأخبار الصحیحة أبداً..
ففی (الإتقان): «قال ابن حجر فی شرح البخاری: قد صحّ عن ابن مسعود إنکار ذلک، فأخرج أحمد وابن حبّان عنه أنّه کان لا یکتب المعوّذتین فی مصحفه. وأخرج عبداللَّه بن أحمد فی زیادات المسند، والطبرانی وابن مردویه من طریق الأعمش، عن أبی إسحاق، عن عبدالرحمن بن یزید النخعی قال: کان ابن مسعود یحکّ المعوّذتین من مصاحفه ویقول: إنّهما لیستا من کتاب اللَّه.
وأخرج البزّار والطبرانی من وجه آخر عنه أنّه کان یحکّ المعوّذتین من المصحف ویقول: إنّما أمر النبی أن یتعوّذ بهما، وکان ج عبداللَّه ج لا یقرأ بهما.
أسانیدها صحیحة.
قال البزّار: لم یتابع ابن مسعود علی ذلک أحد من الصحابة. وقد صحّ أنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قرأ بهما فی الصّلاة.
قال ابن حجر: فقول من قال إنّه کذب علیه، مردود، والطعن فی الروایات الصحیحة بغیر مستند لا یقبل، بل الروایات صحیحة» «2».
فهذا الطریق- طریق الطعن فی هذه الروایات- لا یفید.
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 1: 271.
(2) الإتقان فی علوم القرآن 1: 271- 272.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 37

2- الإبهام … ص: 37

ومنهم من سلک طریق الإبهام، فوضع بدل کلمة حکّ ابن مسعود وإنکاره الفاتحة والمعوّذتین، کلمة «کذا وکذا» وتخیّل أنّه بذلک یمکن إخفاء الحقیقة والخروج عن العقدة … وقد جاء ذلک فی (صحیح البخاری) حیث قال:
«حدّثنا علی بن عبداللَّه، حدّثنا سفیان، حدّثنا عبدة بن أبی لبابة، عن زر ابن حبیش. وحدّثنا عاصم عن زر قال: سألت ابی بن کعب: یا أبا المنذر إنّ أخاک ابن مسعود یقول کذا وکذا. فقال ابی: سألت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فقال لی: قل، فقلت: ج قال ج فنحن نقول کما قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم» «1».
علی أنّ فی هذا النقل مزیداً من الطعن والجرح علی ابن مسعود …
وقال ابن حجر فی (فتح الباری):
«هکذا وقع هذا اللّفظ مبهماً، وکأن بعض الرواة أبهمه استعظاماً، وأظنّ ذلک من سفیان، فإنّ الإسماعیلی أخرجه من طریق عبدالجبّار بن العلاء عن سفیان کذلک علی الإبهام، وکنت أظنّ أوّلًا أن الذی أبهمه البخاری …» «2».

3- التأویل والحمل … ص: 37

ومنهم من سلک طریق التأویل للأخبار المنقولة عن ابن مسعود:
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 6: 223 کتاب التفسیر- سورة قل أعوذ بربّ الناس.
(2) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 8: 603.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 38
قال ابن حجر فی (فتح الباری):
«وقد تأوّل القاضی أبوبکر الباقلانی فی کتاب الإنتصار، وتبعه عیاض وغیره ما حکی عن ابن مسعود فقال: لم ینکر ابن مسعود کونهما من القرآن، وإنّما أنکر إثباتهما فی المصحف، فإنّه کان یری أنْ لا یکتب فی المصحف شیئاً، إلّاإنْ کان النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أذن فی کتابته فیه، وکأنّه لم یبلغه الإذن فی ذلک. قال: فهذا تأویل منه ولیس جحداً لکونهما قرآناً. وهو تأویل حسن».
لکنّه تأویل عجیب وتوجیه غریب، فأیّ مانعٍ من درج ما هو قرآن فی القرآن حتّی لا یجوّز ابن مسعود ذلک، ویهتمّ بمحوه من المصحف؟ إنّ مثل هذا التأویل غیر مجدٍ للدفاع عن حرمة ابن مسعود والمحافظة علی مقامه …
إنّ هذا التأویل لا یمکن قبوله أصلًا، ولذا قال ابن حجر بعد العبارة المتقدّمة:
«إلّا أنّ الروایة الصریحة التی ذکرتها تدفع ذلک حیث جاء فیها: ویقول:
إنّهما لیستا من کتاب اللَّه» إلّاأنّه حاول التأویل لهذه الروایة فقال: «نعم، یمکن حمل لفظ «کتاب اللَّه» علی «المصحف» فیتمّ التأویل المذکور.
وقال غیر القاضی: لم یکن اختلاف ابن مسعود مع غیره فی قرآنیّتهما، وإنّما کان فی صفة من صفاتهما، إنتهی.
وغایة ما فی هذا أنّه أبهم ما بیّنه القاضی» «1».
لکنّ هذا التأویل باطل أیضاً، إذ لا یساعده لفظ الروایة عند البزّار والطبرانی التی أوردها ابن حجر أیضاً، فإنّها صریحة فی أنّ ابن مسعود کان
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 8: 604.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 39
یقول بأنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم إنّما عوّذ بالمعوّذتین، ولم یکن یقرأ بهما، وهذا یدلّ بکلّ وضوح علی أنّ ابن مسعود ما کان یری المعوّذتین قرآناً، اللّهمّ إلّاأن یزعموا أنّ عدم القراءة بالمعوّذتین لا یثبت عدم کونهما قرآناً، وحینئذٍ، فما هو الکلام المعبّر عن ذلک؟!
ومن هنا نری أنّ بعض المتکلّمین منهم لمّا لم یتمکّنوا من توجیه رأی ابن مسعود، ولا من إنکار ما لاقاه من عثمان، اضطرّ إلی هتک حرمة ابن مسعود وتوهینه … ولم یتعرّض لشی‌ء من هذه التأویلات …
وکیف یمکن تأویل ما اخرج فی (المسند) من أنّه «لقد کان ابن مسعود یری رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یعوّذ بهما الحسن والحسین، ولم یسمعه یقرؤهما فی شی‌ء من صلواته، فظنّ أنّهما معوّذتان، وأصرَّ علی ظنّه، وبالغ فی إنکار کونهما من القرآن» «1»؟
ولذا نری الحافظ ابن حجر یتراجع عن کلّ التأویلات، وقد قال فی آخر کلامه السّابق:
«ومن تأمّل سیاق الطرق التی أوردتها للحدیث استبعد هذا الجمع».
واختار بالأخرة الحمل علی عدم تواتر المعوّذتین عند ابن مسعود، قال:
«قد قال ابن الصبّاغ فی الکلام علی مانعی الزکاة: وإنّما قاتلهم أبوبکر علی منع الزکاة، ولم یقل إنّهم کفروا بذلک، وإنّما لم یکفروا، لأنّ الإجماع لم یکن استقر، قال: ونحن الآن نکفّر من جحدها، وکذلک ما نقل عن ابن مسعود فی المعوّذتین، یعنی: إنّه لم یثبت عنده القطع بذلک، ثمّ حصل الإتفاق بعد ذلک.
__________________________________________________
(1) مسند أحمد بن حنبل 6: 154/ 20684.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 40
وقد استشکل هذا الموضع الفخر الرازی فقال: إنْ قلنا: إنّ کونهما من القرآن کان متواتراً فی عصر ابن مسعود، لزم تکفیر من أنکرهما. وإنْ قلنا: إنّه لم یکن متواتراً، لزم أنّ بعض القرآن لم یتواتر. قال: وهذه عقدة صعبة.
واجیب: باحتمال أنّه کان متواتراً فی عصر ابن مسعود، ولکنْ لم یتواتر عند ابن مسعود، فانحلّت العقدة بعون اللَّه تعالی» «1».
إلّاأنّ هذا الحمل أضعف وأفسد من الکلّ، وذلک:
أوّلًا: إنّه ینافی ما رواه القوم- کما فی (الإستیعاب) وغیره- من أنّ ابن مسعود حضر العرض الأخیر للقرآن الکریم، وعلم ما نسخ منه وما بدّل، وهذا نصّ ما رواه ابن عبدالبر حیث قال:
«روی وکیع وجماعة معه، عن الأعمش، عن أبی ظبیان قال: قال لی عبداللَّه بن عبّاس: أیّ القراءتین تقرأ؟ قلت: القراءة الاولی قراءة ابن ام عبد.
فقال لی: بل هی الآخرة، إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان یعرض القرآن علی جبرئیل فی کلّ عام مرّةً، فلمّا کان العام الذی قبض فیه، عرضه علیه مرّتین، فحضر ذلک عبداللَّه، فعلم ما نسخ من ذلک وما بدّل» «2».
وهل من الجائز أن یقال بأنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لم یعرض المعوّذتین، وجبریل أیضاً لم ینبّهه علی ذلک؟!
وثانیاً: إذا کان تواتر المعوّذتین ثابتاً عند الصّحابة وغیر ثابت عند ابن مسعود فقط، نقول: إنْ کان سائر الصحابة قد أخبروه بکون المعوّذتین من القرآن فلم یقبل منهم ولم یصدّقهم، أو لم یثبت بخبرهم تواترهما عنده، لزم
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 8: 604.
(2) الإستیعاب فی معرفة الأصحاب 3: 992/ 1659.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 41
فسق الصّحابة، بل دلّ ذلک علی کونهم أسوء حالًا من الکفّار والفسّاق، لأنّ التواتر یحصل بإخبار الکفّار أیضاً کما بُیّن فی محلّه. وإنْ کان سائر الصّحابة لم یخبروه بکون المعوّذتین قرآناً، مع علمهم بأنّه کان یحکّهما من المصاحف- کما فی (المسند): «عن زر قال: قلت لأبی: إنّ أخاک یحکّهما من المصحف»، وکما فی (الریاض النضرة) فی مطاعن عثمان: «وأمّا الخامسة عشر، وهی إحراق مصحف ابن مسعود، فلیس ذلک ممّا یعتذر عنه، بل هو من أکبر المصالح، فإنّه لو بقی فی أیدی الناس أدّی ذلک إلی فتنةٍ کبیرةٍ فی الدین، لکثرة ما فیه من الشذوذ المنکرة عند أهل العلم بالقرآن، ولحذفه المعوّذتین من مصحفه مع الشهرة عند الصحابة أنّهما من القرآن. وقال عثمان لمّا عوتب فی ذلک: خشیت الفتنة فی القرآن» «1» - فالصّحابة- وعلی رأسهم عثمان- کلّهم فسّاق!!
وبعد، فإذا کان ابن مسعود منکراً للمعوّذتین، فإنّ جمیع ما یشنّع به المخالفون علی أهل الحق- لوجود بعض الأخبار الظاهرة فی تحریف القرآن- القابلة للحمل علی المحامل الصحیحة فی کتبنا- یتوجّه علی ابن مسعود بالأولویّة القطعیّة، فإنّه ینکر بصراحة سورتین کاملتین، بل ثلاث سور، هی المعوّذتان وام الکتاب، وهو فی نفس الوقت من أعلام الصحابة وأجلّائهم، ومن أئمّة القرآن والتفسیر وأکابرهم!! بل هو محکوم علیه بالکفر والخروج عن زمرة المسلمین، وقد جاء فی کتاب (فصول الأحکام) لعماد الدین حفید برهان الدین صاحب الهدایة «2»:
__________________________________________________
(1) الریاض النضرة فی مناقب العشرة 3: 99.
(2) المعروف بکتاب (فصول العمادی) کما فی (کشف الظنون 2: 1270) وهو فی فروع الحنفیّة. وصاحب الهدایة هو: برهان الدین المرغینانی المتوفّی سنة 593.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 42
«وبعض‌المشایخ علی أنّه- أی من زعم أنّ المعوّذتین لیستا من القرآن- یکفر. وحکی عن خاله الإمام جلال الدین أنّه قد ذکر فی آخر تفسیر أبی اللّیث حدیثاً: من زعم أنّ المعوّذتین لیستا من القرآن فأولئک علیهم لعنة اللَّه والملائکة والناس أجمعین. ومثل هذا الوعید إنّما ورد فی حقّ الکفّار دون المؤمنین».
وتلخّص:
سقوط جمیع التأویلات، وبقاء العقدة العویصة علی حالها.
فهذا حال ابن مسعود عند القوم علی اصولهم.
ولعلَّ هذا هو السبب فی توقّف عبداللَّه بن عمر عن قبول خبر ابن مسعود عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، کما فی (صحیح مسلم):
«عن أبی رافع عن عبداللَّه بن مسعود: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: ما من نبیّ بعثه اللَّه فی امّةٍ قبلی، إلّاکان له من امّته حواریّون وأصحاب یأخذون بسنّته ویقتدون بأمره، ثمّ إنّها تخلف من بعدهم خلوف یقولون ما لا یفعلون، ویفعلون ما لا یؤمرون، فمن جاهدهم بیده فهو مؤمن … ولیس وراء ذلک من الإیمان حبّة خردل.
قال أبو رافع: فحدّثت عبداللَّه بن عمر، فأنکره علیَّ، فقدم ابن مسعود فنزل بقناةٍ، فاستتبعنی إلیه عبداللَّه بن عمر یعوده، فانطلقت معه، فلمّا جلسنا سألت ابن مسعود عن هذا الحدیث، فحدّثنیه کما حدّثت ابن عمر» «1».
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم 1: 70/ 80 کتاب الإیمان الباب 20.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 43

عبداللَّه بن العبّاس … ص: 43

اشارة

وأمّا الحبر الجلیل‌والمفسّر النبیل عبداللَّه بن العبّاس، الذین لقّبوه ب «ترجمان القرآن»، وقالوا بأنّه علم تأویل القرآن بدعاء النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، کما قال ابن القیّم فی (زاد المعاد) فی الاستدلال علی أنّ الخلع لیس بطلاق بقوله تعالی: «الطلاق مرّتان» الآیة: «وهذا فهم ترجمان القرآن، الذی دعا له رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم أن یعلّمه اللَّه تأویل القرآن، وهی دعوة مستجابة بلا شک» «1».

قوله بالمتعة وهی عند جمهورهم حرام … ص: 43

فهو- بمقتضی هفواتهم الشنیعة وخرافاتهم القبیحة- من المجوّزین للحرام، لأنّه کان یقول بحلّیّة المتعة وهی عندهم من السفاح والزنا، فاستحقّ بذلک أشدّ التشنیعات واتّصف بأقبح العیوب.
هذا، مضافاً إلی روایتهم فی الصحیح- وهی مکذوبة یقیناً- عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه قد زجره عن هذا القول، وحکم علیه بأنّه رجل تائه «2».
__________________________________________________
(1) زاد المعاد فی هدی خیر العباد 4: 37.
(2) صحیح مسلم 2: 1027/ 1407 کتاب النکاح الباب 3، المعجم الأوسط للطبرانی 3: 127/ 2265، سنن البیهقی 7: 201 کتاب النکاح، باب نکاح المتعة، الناسخ والمنسوخ للنحّاس: 99.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 44
وعن عبداللَّه بن الزبیر أنّه وصفه بالفاجر، کما روی القاری فی (المرقاة): «عن عروة بن الزبیر: إنّ عبداللَّه بن الزبیر قام بمکّة فقال: إنّ اناساً أعمی اللَّه قلوبهم کما أعمی أبصارهم یفتون بالمتعة،- یعرّض برجل- فناداه فقال: إنّک لجلف جاف، فلعمری لقد کانت المتعة تفعل فی عهد إمام المتقین- یرید رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم- فقال له ابن الزبیر: فجرت بنفسک، فواللَّه لئن فعلتها لأرجمنّک بأحجارک. الحدیث. رواه النسائی.
ولا تردّد فی أنّ ابن عبّاس هو الرجل المعرَّض به وکان قد کفّ بصره، فلذا قال ابن الزبیر: کما أعمی أبصارهم، وهذا إنّما کان فی حال خلافة ابن الزبیر، وذلک بعد وفاة علی، وقد ثبت أنّه کان مستمرّ القول علی جوازها» «1».

قوله برؤیة النبی ربّه … ص: 44

وأیضاً، فإنّ ابن عبّاس- بحسب روایات القوم المکذوبة علیه قطعاً- کان من المفترین علی اللَّه والرسول، إذ کان یقول بأنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد رأی اللَّه- سبحانه وتعالی عمّا یقول الظالمون علوّاً کبیراً- کما جاء فی (صحیح الترمذی):
«عن عکرمة عن ابن عبّاس قال: رأی محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم ربّه.
قلت: ألیس اللَّه یقول: «لا تدرکه الأبصارُ وهو یُدرکُ الأبصارَ»؟ قال:
ویحک، ذاک إذا تجلّی بنوره الذی هو نوره، وقد رأی محمّد ربّه مرّتین. هذا حدیث حسن غریب» «2».
__________________________________________________
(1) المرقاة فی شرح المشکاة 6: 318/ 3158 کتاب النکاح الباب 3.
(2) صحیح الترمذی 5: 395/ 3279 کتاب تفسیر القرآن، الباب 54.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 45
بل إنّه کان یبالغ فی هذا الإعتقاد ویصرّ علیه، حتّی أنّه لمّا سئل عنه مرّةً جعل یکرّر ذلک ویؤکّده، ففی (عیون الأثر): «فی تفسیر النقاش: عن ابن عبّاس أنّه سئل هل رأی محمّد- صلّی اللَّه علیه وسلّم- ربّه؟ فقال: رآه رآه رآه، حتّی انقطع صوته» «1».

إنکار عائشة ذلک … ص: 45

وقد أخرجوا أنّ عائشة قد بالغت فی الإنکار علی ابن عبّاس، فقد جاء فی (صحیح الترمذی): «حدّثنا ابن أبی عمر، نا سفیان، عن مجالد، عن الشعبی قال: لقی ابن عبّاس کعباً بعرفة، فسألهُ عن شی‌ءٍ، فکبّر حتّی جاوبته الجبال، فقال ابن عبّاس: إنّا بنو هاشم، فقال کعب: إنّ اللَّه قسّم رؤیته وکلامه بین محمّد وموسی، فکلّم موسی مرّتین، ورآه محمّد مرّتین.
قال مسروق: فدخلت علی عائشة فقلت: هل رأی محمّد ربّه؟ فقال:
لقد تکلّمت بشی‌ء قفّ له شعری. قلت: رویداً، ثمّ قرأتُ «لقد رأی من آیات ربّه الکبری» قالت: أین یذهب بک، إنّما هو جبرئیل. من أخبرک أنّ محمّداً رأی ربّه أو کتم شیئاً ممّا امر به، أو یعلم الخمس التی قال اللَّه تعالی «إنّ اللَّه عنده علم الساعة وینزّل الغیث …» فقد أعظم الفریة، ولکنّه رأی جبرئیل، ولم یره فی صورته إلّامرّتین: مرّةً عند سدرة المنتهی، ومرّةً فی جیاد، له ست مائة جناح، قد سدّ الافق» «2».
__________________________________________________
(1) عیون الأثر فی المغازی والسیر 1: 250.
(2) صحیح الترمذی 5: 394/ 3278 کتاب تفسیر القرآن 545.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 46
وقد أخرج البخاری ومسلم إنکار عائشة وتکذیبها رؤیة النبی ربّه «1».
وفی (عیون الأثر):
«وقد تکلّم العلماء فی رؤیة النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم لربّه لیلة الإسراء، فروی عن مسروق عن عائشة أنّها أنکرت أنْ یکون رآه. قالت: ومن زعم أنّ محمداً رأی ربّه فقد أعظم الفریة علی اللَّه، واحتجّت بقوله سبحانه: «لا تدرکه الأبصارُ وهو یُدرک الأبصارَ»» «2».
وإذا کان ابن عبّاس قد أعظم الفریة علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فقد سقطت روایاته کلّها عن الإعتبار، سواء ما کان منها فی الصحاح وفی غیرها من الکتب، لِما قرّروا فی محلّه من أنّ من کذب فی خبرٍ وجب إسقاط جمیع أخباره:
قال النووی فی (التقریب): «قال السمعانی: من کذب فی خبرٍ واحدٍ وجب إسقاط ما تقدّم من حدیثه».
وکذا قال شارحه السیوطی: «من کذب فی حدیثٍ واحدٍ رُدَّ جمیع حدیثه السابق» «3».

تأویل إنکار عائشة … ص: 46

ومن القوم من تجاسر علی عائشة، فزعم أنّ تکذیبها رؤیة النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کان رأیاً منها لا روایة عنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، ومن
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری 6: 175 کتاب التفسیر- سورة والنجم، صحیح مسلم 1/ 159/ 177 کتاب الإیمان الباب 77.
(2) عیون الأثر فی المغازی والسیر 1: 250.
(3) تدریب الراوی- شرح تقریب النواوی 1: 330 و 332.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 47
العجائب ذهاب النووی إلی ذلک، کما فی (المواهب اللّدنیّة) حیث قال:
«قال النووی- تبعاً لغیره- لم تنف عائشة وقوع الرؤیة بحدیثٍ مرفوع، ولو کان معها لذکرته، وإنّما اعتمدت الإستنباط علی ما ذکرته من ظاهر الآیة، وقد خالفها غیرها من الصحابة، والصّحابی إذا قال قولًا وخالفه غیره منهم لم یکن ذلک القول حجّة اتفاقاً» «1».
لکنْ یبطله أنّ الحدیث موجود فی صحیح مسلم الذی شرحه النووی، وقد نبّه علی ذلک الحافظ ابن حجر أیضاً، حیث قال فی (فتح الباری):
«وجزمه بأنّ عائشة لم تنف الرؤیة بحدیث مرفوع، تبع فیه ابن خزیمة، فإنّه قال فی کتاب التوحید من صحیحه: النفی لا یوجب علماً، ولم تحک عائشة أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أخبرها أنّه لم یر ربّه، وإنّما تأوّلت الآیة.
إنتهی.
وهو عجب، فقد ثبت ذلک عنها فی صحیح مسلم الذی شرحه الشیخ، فعنده من طریق داود بن أبی هند عن الشعبی عن مسروق فی الطریق المذکور قال مسروق: وکنت متّکیاً فجلست فقلت: ألم یقل اللَّه تعالی: «ولقد رآه نزلةً اخری»؟ فقالت: أنا أوّل هذه الامّة سأل رسول اللَّه عن ذلک، فقال: إنّما هو جبرئیل.
وأخرجه ابن مردویه من طریق اخری عن داود بهذا الإسناد: فقالت: أنا أوّل من سأل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم عن هذا، فقلت: یا رسول اللَّه، هل رأیت ربّک؟ فقال: لا، إنّما رأیت جبریل منهبطاً» «2».
__________________________________________________
(1) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 2: 389.
(2) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 8: 493.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 48
أقول:
وإذا کان هذا فی صحیح مسلم، فکیف یقول القائلون منهم برؤیته صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ربّه؟ نعوذ باللَّه من استیلاء الجهالة والإنهماک فی الضلالة!

إنکار الصحابة … ص: 48

وأنکر غیر عائشة من الصحابة رؤیة النبی ربّه، قال فی (تاریخ الخمیس):
«واختلف أیضاً فی رؤیة النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم ربّه، فأنکرت عائشة رضی اللَّه عنها … وقال جماعة بقول عائشة، وهو المشهور عن ابن مسعود، ومثله عن أبی هریرة فی قوله «ما کذب الفؤاد ما رأی» أنّه رأی جبرئیل له ستمائة جناح. ویؤیّد ذلک ما قال أبوذر: سألت رسول اللَّه: هل رأیت ربّک؟
قال: هو نورٌ أنّی أراه. وفی العروة الوثقی: قال أبو ذر: سألته عن رؤیة ربّه لیلة المعراج، قال: لا، بل نوراً أری» «1».
وفی (سبل الهدی والرشاد):
«روی النسائی وابن خزیمة عن أبی‌ذر فی الآیة،- یعنی الآیة «ما کذب الفؤاد ما رأی» - قال: رآه بقلبه ولم یره بعینه» «2».

محاولة الجمع … ص: 48

وقد تکلّف بعض أکابر القوم الجمع بین إثبات ابن عبّاس- حسبما
__________________________________________________
(1) تاریخ الخمیس 1: 313.
(2) سبل الهدی والرشاد فی سیرة خیر العباد 3: 63.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 49
یروون- وبین إنکار عائشة، کقول القسطلانی تبعاً لابن حجر:
«وعلی هذا، فیمکن الجمع بین إثبات ابن عبّاس، ونفی عائشة، بأن یحمل نفیها علی رؤیة البصر وإثباته علی رؤیة القلب» «1».
ولا یخفی بطلانه، لأنّ فی حدیث الترمذی عن عکرمة أنّه اعترض علی ابن عبّاس قوله بالمنافاة لقوله تعالی: «لا تدرکهُ الأبصار»، فلو کان ابن عبّاس یرید الرؤیة بالقلب لأجابه بذلک، لا بما جاء فی الحدیث، لأنّ رؤیة القلب لا تختصّ بوقتٍ دون وقت.
علی أنّ هناک حدیثاً صریحاً فی إرادته الرؤیة بالبصر، ولأجله استدرک القسطلانی الکلام قائلًا:
«لکنْ روی الطبرانی فی الأوسط بإسنادٍ رجاله رجال الصحیح خلا جهور بن منصور الکوفی- وجهور بن منصور قد ذکره ابن حبّان فی الثقات- عن ابن عبّاس أنّه کان یقول: إنّ محمّداً صلّی اللَّه علیه وسلّم رأی ربّه مرّتین، مرّة ببصره ومرّة بفؤاده» «2».
وذکر أیضاً: «جنح ابن خزیمة فی کتاب التوحید إلی ترجیح الإثبات، وأطنب فی الاستدلال بما یطول ذکره، وحمل ما ورد عن ابن عبّاس علی أنّ الرؤیة وقعت مرّتین مرّةً بقلبه ومرّةً بعینه» «3».
وکذلک محمّد بن یوسف الشامی، فإنّه ذکر الجمع المزبور فی الثالث من التنبیهات، ثمّ عدل عنه فی الخامس منها حیث قال:
__________________________________________________
(1) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 2: 393.
(2) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 2: 393.
(3) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 2: 393.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 50
«قال ابن کثیر: من روی عن ابن عبّاس أنّه رآه ببصره، فقد أغرب، فإنّه لا یصحّ فی ذلک شی‌ء عن الصحابة، وقول البغوی: وذهب جماعة إلی أنّه رآه بعینه- وهو قول أنس والحسن وعکرمة- فیه نظر.
قلت: سبق البغوی إلی ذلک الإمام أبوالحسن الواحدی. وقول ابن کثیر:
إنّه لا یصحّ فی ذلک شی‌ء عن الصحابة، لیس بجیّد، فقد روی الطبرانی بسند صحیح عن ابن عبّاس أنّه کان یقول: نظر محمّد إلی ربّه مرّتین، مرّةً ببصره ومرّةً بفؤاده» «1».
وتلخص: إنّ الجمع المذکور ساقط، والأحادیث علی خلافه.
وممّا یشهد بسقوطه: کلام الزهری، فإنّه ردّ علی عائشة إنکارها علی ابن عبّاس، کما فی (عیون الأثر) قال:
«وفی تفسیر عبدالرزاق: عن معمر، عن الزهری، وذکر إنکار عائشة أنّه رآه فقال الزهری: لیست عائشة أعلم عندنا من ابن عبّاس. وفی تفسیر ابن سلام عن عروة أنّه کان إذا ذکر إنکار عائشة یشتدّ ذلک علیه» «2».
فلو کان للجمع المذکور أو غیره وجه لما اتّخذ الزهری هذا الموقف.
هذا، علی أنّه لا فرق بین رؤیة القلب ورؤیة البصر، إذ لیس المراد من «رؤیة القلب» هو «العلم باللَّه»، لأنّ هذا یحصل فی کلّ وقت، ولیس له وقت مخصوص، بل المراد هو حصول خلقٍ له فی قلبه کما تخلق الرؤیة بالعین، وهذا ما نصّ علیه الشهاب القسطلانی حیث قال:
«ثمّ إنّ المراد برؤیة الفؤاد رؤیة القلب، لا مجرّد حصول العلم، لأنّه کان
__________________________________________________
(1) سبل الهدی والرشاد فی سیرة خیر العباد 3: 63.
(2) عیون الأثر فی المغازی والسیر 1: 250- 251.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 51
عالماً باللَّه علی الدوام، بل مراد من أثبت له أنّه رآه بقلبه أنّ الرؤیة التی حصلت له خلقت له فی قلبه کما تخلق الرؤیة بالعین لغیره، والرؤیة لا یشترط لها شی‌ء مخصوص عقلًا، ولو جرت العادة بخلقها فی العین» «1».
ومحمّد بن یوسف الشامی قال:
«قال الحافظ: المراد برؤیة الفؤاد رؤیة القلب لا مجرّد حصول العلم، لأنّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان عالماً باللَّه تعالی علی الدوام، بل مراد من أثبت له أنّه رآه بقلبه: إنّ الرؤیة التی حصلت له خلقت فی قلبه کما تخلق الرؤیة بالعین لغیره.
وزاد صاحب السراج: بخلاف غیره من الأولیاء، فإنّهم إذا أطلقوا الرؤیة والمشاهدة لأنفسهم، فإنّهم إنّما یریدون المعرفة، فاعلمه فإنّه من الامور المهمّة التی یغلط فیها کثیر من الناس. إنتهی.
والرؤیة لا یشترط لها شی‌ء مخصوص عقلًا، ولو جرت العادة بخلقها فی العین. قال الواحدی: وعلی القول بأنّه رأی بقلبه جعل اللَّه تعالی بصره فی فؤاده، أو خلق لفؤاده بصراً حتّی رأی ربّه رؤیة صحیحةً کما یری بالعین» «2».
والحاصل: إنّه لا یبقی- علی هذا- فرق بین رؤیة القلب ورؤیة البصر، وبأیّ وجهٍ تکون دعوی الرؤیة بالبصر فریة عظیمةً، کذلک دعوی الرؤیة بالقلب.
__________________________________________________
(1) المواهب اللدنیّة بالمنح المحمّدیّة 2: 393.
(2) سبل الهدی والرشاد فی سیرة خیر العباد 3: 63.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 52

إنکار عائشة علی ابن عبّاس فی مسائل اخری … ص: 52

هذا، وقد أنکرت عائشة علی ابن عبّاس فی مسائل اخری أیضاً، ففی (الصحیحین): «عن عمرة بنت عبدالرحمن: إنّ زیاد بن أبی‌سفیان کتب إلی عائشة إنّ عبداللَّه بن عبّاس قال: من أهدی هدیاً حرم علیه ما یحرم علی الحاج، حتّی ینحر هدیه، وقد بعثت بهدی فاکتبی إلیّ بأمرک. قالت عمرة:
قالت عائشة: لیس کما قال ابن عبّاس …» «1».

قول ابن عبّاس بوقوع الغلط فی القرآن … ص: 52

واشتهر عن ابن عبّاس القول بوقوع الخطأ والغلط فی القرآن العظیم، الذی علیه مدار الإیمان وهو أصل الإسلام …
قال‌السیوطی- بعد ذکر بعض الأحادیث الدالّة علی وقوع اللّحن فی القرآن:
«ویقرب ممّا تقدّم عن عائشة:
ما أخرجه ابن جریر وسعید بن منصور فی سننه من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس، فی قوله «حتّی تستأنسوا وتسلّموا» قال: إنّما هی خطأ من الکاتب، حتّی تستأذنوا وتسلّموا.
أخرجه ابن أبی حاتم بلفظ: هو- فیما أحسب- ممّا أخطأ به الکتّاب.
وما أخرجه ابن الأنباری من طریق عکرمة عن ابن عبّاس أنّه قرأ: أفلم
__________________________________________________
(1) صحیح البخاری، کتاب الحج، باب من قلّد القلائد بیده. صحیح مسلم، کتاب الحج، باب استحباب بعث الهدی إلی الحرم …
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 53
یتبیّن الذین آمنوا أن لو یشاء اللَّه لهدی النّاس جمیعاً. فقیل له: إنّها فی المصحف: «أفلم ییأس الذین آمنوا». قال: أظنّ الکاتب کتبها وهو ناعس.
وما أخرجه سعید بن منصور، من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس أنّه کان یقول فی قوله «وقضی ربّک» إنما هی: ووصّی ربّک، التزقت الواو بالصّاد.
وأخرجه ابن أشتة بلفظ: استمدّ الکاتب مداداً کثیراً، فالتزقت الواو بالصاد.
وأخرج هو من طریق الضحّاک عن ابن عبّاس أنّه کان یقرأ: ووصّی ربّک ویقول: أمر ربّک، إنّهما واوان التصقت إحداهما بالصّاد.
وأخرج من طریق اخری عن الضحّاک أنّه قال: کیف تقرأ هذا الحرف؟
قال: «وقضی ربّک» قال: لیس کذلک نقرؤها نحن ولا ابن عبّاس، إنّما هی:
ووصّی ربّک، کذلک کانت تقرأ وتکتب، فاستمدّ کاتبکم فاحتمل القلم مداداً کثیراً فالتزقت الواو بالصاد، ثمّ قرأ: «ولقد وصّینا الذین اوتوا الکتاب»، ولو کانت قضاء من ربّک لم یستطع أحد ردّ قضاء الربّ، ولکنّه وصیّة أوصی بها العباد.
وما أخرجه سعید بن منصور وغیره، من طریق عمرو بن دینار عن عکرمة عن ابن عبّاس أنّه کان یقرأ: ولقد آتینا موسی وهارون الفرقان ضیاء، ویقول: خذوا هذه الواو واجعلوها هاهنا «والذین قال لهم النّاس إنّ النّاس قد جمعوا لکم» الآیة.
وأخرجه ابن أبی حاتم من طریق الزبیر بن خرّیت، عن عکرمة، عن ابن عبّاس: إنزعوا هذه الواو فاجعلوها فی: الذین یحملون العرش ومن حوله.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 54
وما أخرجه ابن أشتة وابن أبی حاتم من طریق عطا، عن ابن عبّاس، فی قوله تعالی: «مثل نوره کمشکاة» قال: هی خطأ من الکاتب، هو أعظم من أن یکون نوره مثل نور المشکاة، إنّما هی مثل نور المؤمن من المشکاة» «1».
__________________________________________________
(1) الدر المنثور 5: 634، 6: 197.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 55

ابیّ بن کعب … ص: 55

اشارة

وأمّا ابیّ بن کعب، فقد زاد فی القرآن الکریم، وأدخل فیه ما لیس منه، کما تقدّم سابقاً. کما أنّه نقص منه، إذ وافق ابن مسعود فی إنکار المعوّذتین، کما جاء فی کتاب (فصول الأحکام) حیث قال:

إنکاره المعوّذتین … ص: 55

«ومن زعم أنّ المعوّذتین لیستا من القرآن، فقد ذکر فی فتاوی أبی اللیث أنّه لا یکفر، فإنّه روی عن ابن مسعود وابی بن کعب رضی اللَّه عنهما أنّهما لیستا من القرآن».
فابیّ علی هذا القول أیضاً، وأبو اللیث وإنْ کان قد أفتی بعدم الکفر، فقد سبق أنّ جماعة من الأکابر یکفّرون المنکر، بل تقدّم عن النووی أنّه إجماع المسلمین …
بل إنّ القوم یرون بأنّ أدنی المخالفة لمصحف عثمان تستوجب الهتک والتفسیق، والتضلیل والتعزیر، کما وقع بحقّ ابن شنبوذ:
قال یاقوت الحموی فی (معجم الادباء) بترجمة محمّد بن أحمد بن أیّوب بن الصّلت بن شنبوذ:
«حدّث إسماعیل بن علی الخطیبی فی کتاب التاریخ قال: واشتهر ببغداد أمر رجل یعرف بابن شنبوذ، یقرئ النّاس، ویقرأُ فی المحراب بحروفٍ
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 56
یخالف فیها المصحف، فیما یروی عن عبداللَّه بن مسعود وابی بن کعب وغیرهما، ممّا کان یقرأ به قبل المصحف الذی جمعه عثمان، ویتتبّع الشواذ فیقرأ بها ویجادل، حتّی عظم أمره وفحش وأنکره النّاس، فوجّه السلطان وقبض علیه فی سنة ثلاث وعشرین وثلاثمائة، وحمل إلی دار الوزیر محمّد ابن مقلة، واحضر القضاة والفقهاء والقرّاء، وناظره الوزیر بحضرته، فأقام علی ما ذکر عنه ونصره، واستنزله الوزیر عن ذلک فأبی أن ینزل عنه، أو یرجع عمّا یقرأ به من هذه الشواذ المنکرة التی تزید علی المصحف العثمانی، فأنکر ذلک جمیع من حضر المجلس وأشاروا بعقوبته ومعاملته بما یضطرّه إلی الرجوع، فأمر بتجریده وإقامته بین الخبّازین، وأمر بضربه بالدرّة علی قفاه، فضرب نحو العشرة ضرباً شدیداً، فلم یصبر واستغاث وأذعن بالرجوع والتوبة، فخلّی عنه».
«قرأت فی کتاب ألّفه القاضی أبو یوسف عبدالسَّلام القزوینی، سمّاه:
أفواج القرّاء، قال: کان ابن شنبوذ أحد القرّاء المتنسّکین، وکان یرجع إلی ورع، ولکنّه کان یمیل إلی الشواذّ ویقرأ بها، وربّما أعلن ببعضها فی بعض صلواته التی یجهر فیها بالقراءة، وسمع ذلک منه، وأنکر علیه فلم ینته للإنکار.
فقام أبوبکر ابن مجاهد فیه حقّ القیام وأشهر أمره، ورفع حدیثه إلی الوزیر فی ذلک الوقت، وهو أبو علی ابن مقلة، فأخذ وضرب أسواطاً زادت علی العشرة ولم تبلغ العشرین، وحبس واستتیب فتاب وقال: إنّی قد رجعت عمّا کنت أقرأ به، ولا اخالف مصحف عثمان، ولا أقرأ إلّابما فیه من القراءة المشهورة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 57
وکتب علیه بذلک الوزیر أبو علی محضراً بما سمع من لفظه، وأمره أن یکتب فی آخره بخطّه، وکان المحضر بخطّ أبی الحسین أحمد بن محمّد بن میمون، وکان أبوبکر ابن مجاهد تجرّد فی کشفه ومناظرته فانتهی أمره إلی أن خاف علی نفسه من القتل.
وقام أبو أیّوب السمسار فی إصلاح أمره، وسأل الوزیر أباعلی أن یطلقه وأن ینفذه إلی داره مع أعوانه باللیل خیفة علیه لئلّا یقتله العامّة، ففعل ذلک، ووجّه إلی المدائن سرّاً مدّة شهرین، ثمّ دخل بیته ببغداد مستخفیاً من العامّة» «1».

من کفر بآیة من القرآن کفر بکلّه … ص: 57

هذا، ومقتضی نصوص عبارات القوم وفتاواهم، وهو کفر من کفر بآیةٍ أو بحرفٍ من القرآن الکریم:
قال القاضی عیاض فی (الشفا):
«قال أبو عثمان ابن الحدّاد: جمیع من ینتحل التوحید متّفقون علی أنّ الجحد لحرفٍ من التنزیل کفر. وکان أبوالعالیة إذا قرأ عنده رجل لم یقل له لیس کما قرأت، ویقول: أمّا أنا فأقرأ کذا، فبلغ ذلک إبراهیم، فقال: أراه سمع أنّه من کفر بحرفٍ منه فقد کفر به کلیة» «2».
قال: «وقال محمّد بن سحنون فیمن قال المعوّذتان لیستا من کتاب اللَّه:
__________________________________________________
(1) معجم الادباء 17: 168- 171/ 57.
(2) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 2: 648- 649.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 58
یضرب عنقه إلّاأن یتوب» «1».
وقال الشهاب الخفاجی فی (نسیم الریاض):
«وقال عبداللَّه بن مسعود رضی اللَّه عنه- فیما رواه عبدالرزاق عنه- من کفر بآیةٍ من القرآن فقد کفر به کلّه، لأنّه تکذیب لقائلها عزّ وجلّ. وقال أصبغ ابن الفرج- بالجیم- المصری- من کذّب- بالتشدید- ببعض القرآن فقد کذّب به کلّه، ومن کذّبه کلّه فقد کفر به، ومن کفر به فقد کفر باللَّه سبحانه» «2».
__________________________________________________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 2: 648.
(2) نسیم الریاض بشرح الشفا للقاضی عیاض 4: 559.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 59

زید بن ثابت … ص: 59

اشارة

وأمّا زید بن ثابت … فقد قدح فیه الصحابی أبو حسن المازنی الأنصاری بدعوته الأنصار یوم الدار لنصرة عثمان بن عفّان، فخاطبه أبو حسن بآیة من القرآن الکریم مفادها الضلال والإضلال …
وقد ترجم الحافظ ابن حجر أباحسن المازنی قائلًا:
«أبو حسن الأنصاری ثمّ المازنی، جدّ یحیی بن عمارة بن أبی حسن، مشهور بکنیته، واسمه تمیم بن عمرو، وقیل: ابن عبد عمرو، وقیل: ابن عبد قیس بن مخرمة بن الحارث بن ثعلبة بن مازن. قال ابن السکن: بدری، له صحبة، وساق من طریق حسین بن عبداللَّه الهاشمی، ثنا عمرو بن یحیی بن عمارة بن أبی حسن، عن أبیه، عن جدّه أبی حسن- وکان عقبیاً بدریاً-: إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم کان جالساً ومعه نفر من أصحابه، فقام رجل ونسی نعلیه، فأخذهما آخر فوضعهما تحته، فجاء الرجل فقال: نعلی، فقال القوم: ما رأیناهما. فقال الرجل: أنا أخذتهما وکنت ألعب، فقال النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: فکیف بروعة المؤمن. قالها ثلاثاً» «1».

توصیفه بالضلال والإضلال … ص: 59

وأمّا قضیّته مع زید بن ثابت، فقد ذکرها الحافظ ابن عبدالبر بترجمته إذ
__________________________________________________
(1) الإصابة فی معرفة الصحابة 7: 43/ 272.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 60
قال:
«له صحبة، یقال: إنّه ممّن شهد العقبة وبدراً. وأبو حسن المازنی هو القائل لزید بن ثابت حین قال یوم الدار: یا معشر الأنصار کونوا أنصار اللَّه- مرّتین- فقال له أبو حسن: لا واللَّه، لا نطیعک فنکون کما قال اللَّه تعالی:
«أطعنا سادتنا وکبراءنا فأضلّونا السبیل» ویقال: بل قال له ذلک: النعمان الزرقی» «1».
فکان زید ودعوته لنصرة عثمان- عند هذا الصحابی- مصداقاً للآیة المبارکة: «إنّ اللَّه لعن الکافرین وأعدّ لهم سعیراً خالدین فیها أبداً لا یجدون ولیّاً ولا نصیراً یوم تقلّب وجوههم فی النّار یقولون یالیتنا أطعنا اللَّه وأطعنا الرسولا وقالوا ربّنا إنّا أطعنا سادتنا وکبراءنا فأضلّونا السبیلا ربّنا ءَاتِهِمْ ضعفین من العذاب والعنهم لعناً کبیراً» «2».
هذا، ولا یخفی أن القول بکون القائل هو النعمان الزرقی لا یضرّ باستدلالنا لأنّه أیضاً من معارف الصحابة، وقد ترجم له فی (الإستیعاب) وقال بأنّه: «کان لسان الأنصار وشاعرهم» ووصفه بأنّه «کان سیّداً» «3».

توصیفه بالجور فی الحکم … ص: 60

وعن عمر بن الخطّاب- وهو خلیفتهم الثانی، المدّعی له العصمة کما نقل الشیخ عبدالعلی الأنصاری فی (شرح المثنوی) عن بعضهم- أنّه وصف
__________________________________________________
(1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 4: 1632/ 2915.
(2) سورة الأحزاب 33: 64- 68.
(3) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 4: 1501/ 2619.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 61
زید بن ثابت بالجور فی الحکم، فی خصومةٍ کانت بینه وبین ابی بن کعب فتحاکما إلیه:
«عن الشعبی قال: کان بین عمر وبین ابی‌بن کعب خصومة، فقال عمر:
إجعل بینی وبینک رجلًا، فجعلا بینهما زید بن ثابت، فأتیاه، فقال عمر: أتیناک لتحکم بیننا، وفی بیته یؤتی الحکم.
فلمّا دخلا علیه وسّع له زید عن صدر فراشه، فقال: هاهنا یا أمیرالمؤمنین، فقال له عمر: هذا أوّل جور جُرتَ فی حکمک، ولکنْ أجلس مع خصمی، فجلسا بین یدیه، فادّعی ابی وأنکر عمر، فقال زید لُابی: اعف أمیرالمؤمنین من الیمین، وما کنت لأسألها لأحدٍ غیره، فحلف عمر، ثمّ أقسم لا یدرک زید القضاء حتّی یکون عمر ورجل من عرض المسلمین عنده سواء.
هق کر» «1» أی رواه سعید بن منصور فی سننه، والبیهقی فی سننه، وابن عساکر فی تاریخه.
«عن الشعبی قال: تنازع فی جداد نخل ابی بن کعب وعمر بن الخطّاب، فبکی ابی ثمّ قال: أفی سلطانک یا عمر؟! فقال عمر: إجعل بینی وبینک رجلًا من المسلمین، قال ابی: زید، قال: رضیت.
فانطلقا حتّی دخلا علی زید، فلمّا رأی زید عمر تنحّی عن فراشه، فقال عمر: فی بیته یؤتی الحکم. فعرف زید أنّهما جاءا لیتحاکما إلیه، فقال لُابی: تقصُّ، فقصّ، فقال له عمر: تذکّر لعلّک نسیت شیئاً، فتذکّر ثمّ قصّ، حتّی قال: ما أذکر شیئاً. فقصّ عمر، قال زید: بیّنتک یا ابی، فقال: مالی بیّنة، قال: فاعف ج عن ج أمیرالمؤمنین من الیمین، فقال عمر: لا تعف أمیرالمؤمنین
__________________________________________________
(1) کنز العمّال 5: 808/ 14445.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 62
عن الیمین إنْ رأیتها علیه. کر» «1».
أقول:
لم یشأ الرواة أن ینقلوا الواقعة علی ما وقعت علیه کاملةً، وحاولوا التکتّم علی بعض جزئیّاتها المهمّة.. لکنّ الباحث المحقّق قد یعثر علی طرفٍ من ذلک فی سائر الکتب:
قال الراغب فی (المحاضرات):
«وکان زید بن ثابت یقضی لعمر بالمدینة، وتقدَّم إلیه عمر مع ابی فی جداد تنازعاه، فخرج إلیهما فقال: السلام علیک یا أمیرالمؤمنین، هاهنا هاهنا.
ثمّ توجّهت الیمین علی عمر، فقال زید لُابی: اعف أمیرالمؤمنین من الیمین.
فقال له عمر: ما زلت جائراً منذ الیوم! السلام علیک یا أمیرالمؤمنین، وهاهنا هاهنا، واعف أمیرالمؤمنین!!» «2».
ففی هذه الروایة: «فقال عمر: ما زلت جائراً منذ الیوم»، وهذه الجملة ممّا تکتَّم علیه القوم …

أحادیث فی ذمّ القاضی الجائر … ص: 62

فکان «زید بن ثابت» قاضیاً بالمدینة، وکان «جائراً» کما ذکر عمر، والأحادیث فی ذم القاضی الجائر مستفیضة فی کتب المسلمین:
روی الحافظ المنذری فی (الترغیب والترهیب) عن أبی سعید الخدری
__________________________________________________
(1) کنز العمّال 5: 839/ 14525.
(2) المحاضرات للراغب الأصفهانی 1: 194. وجِدادُ النَّخْل: صِرامُه، وقد جَدَّه یَجُدُّه. کتاب العین 6: 10 (جد).
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 63
رضی اللَّه عنه: «قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: أحبّ النّاس إلی اللَّه یوم القیامة وأدناهم منه مجلساً إمام عادل، وأبغض الناس إلی اللَّه تعالی وأبعدهم منه مجلساً إمام جائر. رواه الترمذی والطبرانی فی الأوسط مختصراً إلّاأنّه قال:
أشدّ النّاس عذاباً یوم القیامة إمام جائر. وقال الترمذی: حدیث حسن غریب.
وعن عمر بن الخطّاب رضی اللَّه عنه أنّ النّبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال:
أفضل النّاس عند اللَّه منزلة یوم القیامة إمام عادل رفیق، وشرّ عباد اللَّه عند اللَّه منزلة یوم القیامة إمام جائر خرق. رواه الطبرانی فی الأوسط، من روایة ابن لهیعة، وحدیثه حسن فی المتابعات.
عن عبداللَّه بن مسعود رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ أشدّ أهل النّار عذاباً یوم القیامة، من قتل نبیّاً أو قتله نبی وإمام جائر.
رواه الطبرانی، ورواته ثقات، إلّالیث بن أبی سلیم، وفی الصحیح بعضه، ورواه البزّار بإسناد جیّد إلّاأنّه قال: وإمام ضلالة.
وعن أبی هریرة رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
أربعة یبغضهم اللَّه: البیّاع الحلّاف، والفتی المختال، والشیخ الزانی، والإمام الجائر. رواه النسائی وابن حبان فی صحیحه، وهو فی مسلم بنحوه إلّاأنّه قال: وملک کذّاب وعائل مستکبر.
وروی عن أبی هریرة رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: ثلاثة لا یقبل اللَّه لهم شهادة أن لا إله إلّااللَّه، فذکر منهم: الإمام الجائر.
رواه الطبرانی فی الأوسط.
وعن ابن عمر رضی اللَّه عنهما عن النّبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال:
السلطان ظلّ اللَّه فی الأرض یأوی إلیه کلُّ مظلوم من عباده؛ فإن عدل کان له
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 64
الأجر، وکان علی الرعیّة الشکر، وإن جار أو حَافَ أو ظلم کان علیه الوزر، وعلی الرعیّة الصبر، وإذا جارت الولاة قحطت السّماء، وإذا منعت الزکاة هلکت المواشی، وإذا ظَهَرَ الزنا ظهر الفقر والمسکنة، وإذا أخفرت الذمّة ادیل الکفّار أو کلمة نحوها.
عن أبی هریرة رضی اللَّه عنه، أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قال:
من طلب قضاء المسلمین حتّی یناله ثمّ غلب عدله جوره، فله النار ج وإن غلب جوره عدله فله النّار ج. رواه أبو داود.
وعن ابن بریدة، عن أبیه رضی اللَّه عنهما: أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: القضاة ثلاثة؛ قاضیان فی النّار وقاض فی الجنّة: رجل قضی بغیر الحق یعلم بذلک فذلک فی النّار، وقاض لا یعلم فأهلک حقوق الناس فهو فی النّار، وقاض قضی بالحقّ فذلک فی الجنّة. رواه أبو داود- وتقدّم لفظه- وابن ماجة والترمذی‌واللفظ له، وقال: حدیث حسن غریب.
وعن ابن أبی أوفی رضی اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: إنّ اللَّه مع القاضی ما لم یجر، فإذا جار تخلّی عنه ولزمه الشیطان. رواه الترمذی وابن ماجة وابن حبّان فی صحیحه، والحاکم إلّاأنّه قال: فإذا جار تبرّأ اللَّه منه. رووه کلّهم من حدیث عمران القطّان ج وقال الترمذی حدیث حسن غریب لا نعرفه إلّامن حدیث عمران القطّان ج وقال الحاکم: صحیح الإسناد.
قال الحافظ: وعمران یأتی الکلام علیه إن شاء اللَّه تعالی» «1».
__________________________________________________
(1) الترغیب والترهیب 3: 167- 172/ 7 و 8 و 10 و 11 و 13 و 14 و 19 و 20 و 21.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 65

إنّه زاد فی القرآن ونقص منه … ص: 65

وهذا ممّا ذکر عمر بن الخطّاب مخاطباً به زید بن ثابت، وأخرجه القوم فی کتب الحدیث:
«عن زید بن ثابت: إنّ عمر بن الخطّاب استأذن علیه یوماً، فأذن له ورأسه فی ید جاریةٍ له ترجّله، فنزع رأسه، فقال له عمر: دعها ترجّلک؟ قال:
یا أمیرالمؤمنین، لو أرسلت إلیّ جئتک. فقال عمر: لیس هو بوحی حتّی نزید فیه أو ننقص، إنّما هو شی‌ء نراه، فإنْ رأیته ووافقتنی تبعته، وإلّا لم یکن علیک فیه شی‌ء. فأبی زید، فخرج عمر مغضباً» «1».
فصریح هذا الکلام أنّ زید بن ثابت زاد فی القرآن ونقص منه، وقد ذکر القاضی عیاض فی (الشفاء) ما نصّه:
«قد أجمع المسلمون علی أنّ القرآن المتلوّ فی جمیع أقطار الأرض، المکتوب فی المصحف بأیدی المسلمین، ممّا جمعه الدفّتان، من أوّل الحمد للَّه ربّ العالمین، إلی آخر: قل أعوذ بربّ النّاس: إنّه کلام اللَّه و وحیه المنزل علی نبیّه محمّد صلّی اللَّه علیه وسلّم، وإنّ جمیع ما فیه حق، وأنّ من نقص منه حرفاً قاصداً لذلک أو بدّله بحرفٍ آخر مکانه، أو زاد فیه حرفاً ممّا لم یشتمل علیه المصحف الذی وقع الإجماع علیه، وأجمع علی أنّه لیس من القرآن، عامداً لکلّ هذا، إنّه کافر» «2».
__________________________________________________
(1) کنز العمّال 11: 63/ 30631.
(2) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 2: 647.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 66

ردّه عمر بن الخطّاب فی آیةٍ مع قبوله خزیمة فی اخری … ص: 66

وکما کان عمر لایعتمد علی زید ویتکلّم فیه، کذلک زید لم یعتمد علی عمر وردّه لمّا کان یجمع القرآن، حیث جاء عمر بآیةٍ لیکتبها فلم یقبل منه، مع أنّه قبل خزیمة بن ثابت فی آیة اخری وکتبها، هذا، وعمر أفضل- عندهم- من خزیمة مائة مرّة، ومع أنّهم یقولون بأنّ خبر مثل عمر بن الخطّاب بوحده مفیدٌ للیقین، کما ذکر عبدالعزیز الدهلوی، وقد ذکر القصّة الحافظ جلال الدین السیوطی حیث قال:
«قد أخرج ابن أشتة فی المصاحف عن اللیث بن سعد قال: أوّل من جمع القرآن أبوبکر، وکتبه زید، وکان الناس یأتون زید بن ثابت، فکان لا یکتب آیةً إلّابشاهدی عدل، وإنّ آخِر سورة براءة لم یوجد إلّامع خزیمة بن ثابت فقال: اکتبوها، فإنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم جعل شهادته بشهادة رجلین، فکتب. وإنّ عمر أتی بآیة الرجم فلم یکتبها، لأنّه کان وحده» «1».
فکیف قبل شهادة خزیمة ولم یقبل شهادة عمر؟
وإذا کان خبر عمر مفیداً للیقین، فالقرآن ناقص.
__________________________________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن 1: 206.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 67

أبو موسی الأشعری … ص: 67

اشارة

وأمّا أبو موسی الأشعری، فهذا طرف من حالاته وأخباره المسقطة له عن الإعتبار والإعتماد:

إنحرافه عن أمیرالمؤمنین … ص: 67

لقد کان أبو موسی الأشعری من المنحرفین عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، وهذا من الامور الثابتة، وقد ذکر بترجمته من الکتب المعروفة:
قال ابن عبدالبرّ:
«ولم یزل علی البصرة إلی صدرٍ من خلافة عثمان، ثمّ لمّا دفع أهل الکوفة سعید بن العاص ولّوا أبا موسی، وکتبوا إلی عثمان یسألونه أنْ یولّیه، فأقرّه، فلم یزل علی الکوفة حتّی قتل عثمان، ثمّ کان منه بصفّین وفی التحکیم ما کان، وکان منحرفاً عن علی، لأنّه عزله ولم یستعمله، وغلبه أهل الیمن فی إرساله فی التحکیم» «1».

ترجمة ابن عبدالبر … ص: 67

وابن عبدالبر، المتوفّی سنة 463، من أکابر الحفّاظ المعتمدین، وتراجمه فی کتب القدماء والمتأخّرین تنبی‌ء عن جلالة شأنه وعظمة قدره بین العلماء المشهورین:
__________________________________________________
(1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 4: 1763- 1764/ 3193.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 68
ترجم له ابن خلّکان ووصفه ب «إمام عصره فی الحدیث والأثر وما یتعلّق بهما» ثمّ أورد عن أبی الولید الباجی: «لم یکن بالأندلس مثل أبی عمر ابن عبدالبر فی الحدیث» وأنّه «أحفظ أهل المغرب» وعن أبی علی الغسّانی «ابن عبدالبر شیخنا … برع براعةً فاق فیها من تقدّمه من رجال الأندلس» ثمّ ذکر بعض توالیفه. وعن ابن حزم: «لا أعلم فی الکلام علی فقه الحدیث مثله فکیف أحسن منه» … «1»
وقال الذهبی بترجمته ما ملخّصه:
«ابن عبدالبر، الإمام العلّامة، حافظ المغرب، شیخ الإسلام، أبو عمر، یوسف بن عبداللَّه، صاحب التصانیف الفائقة، طلب العلم وأدرک الکبار وطال عمره وعلا سنده، وتکاثر علیه الطلبة، فکان فقیهاً عابداً مجتهداً.
قال الحمیری: أبو عمر فقیه حافظ مکثر … وقال أبو علی الغسانی …
قلت: کان إماماً دیّناً، ثقة، متقناً، علّامة، متبحّراً، صاحب سنّةٍ واتّباع، ممّن بلغ رتبة الأئمّة المجتهدین.
قال أبو القاسم ابن بشکوال: ابن عبدالبر إمام عصره وواحد دهره، یکنّی أبا عمر.
قال أبو علی ابن سکّرة: سمعت أبا الولید الباجی یقول …» «2».

کلام حذیفة بن الیمان فی أبی موسی لانحرافه … ص: 68

وذکر ابن عبدالبرّ بترجمة أبی موسی فی موضع آخر من کتابه:
__________________________________________________
(1) وفیات الأعیان 7: 66- 67/ 837.
(2) سیر أعلام النبلاء 18: 153/ 85.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 69
«ولّاه عمر البصرة فی حین عزل المغیرة عنها ج فلم یزل علیها ج إلی صدر من خلافة عثمان، فعزله عثمان عنها وولّاها عبداللَّه بن عامر بن کریز، فنزل أبو موسی حینئذٍ الکوفة وسکنها، فلمّا دفع أهل الکوفة سعید بن العاص ولّوا أباموسی، وکتبوا إلی عثمان یسألونه أنْ یولّیه، فأقرّه عثمان علی الکوفة، إلی أنْ مات، وعزله علی رضی اللَّه عنه عنها، فلم یزل واجداً علی علی حتّی جاء منه ما قال حذیفة، فقد روی فیه لحذیفة کلام کرهت ذکره، واللَّه یغفر له.
ثمّ کان من أمره یوم الحکمین ما کان» «1».
إذنْ، فقد کان أبو موسی «منحرفاً» عن علی … و «لم یزل واجداً» علی الإمام علیه السلام … لکنْ ما هو کلام حذیفة فیه الذی «کره» ابن عبدالبر ذکره؟! وحذیفة صاحب سرّ رسول اللَّه، وهو الذی کان یعرف المنافقین من الصّحابة، لاسیّما الذین أرادوا اغتیال النبی فی العقبة …

علی باب حطّة من خرج منه کان کافرا … ص: 69

وفی الحدیث عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله أنّه قال: «علی باب حطّة، من دخل منه کان مؤمناً ومن خرج منه کان کافراً» أخرجه الدارقطنی عن ابن عبّاس، وعنه ابن حجر المکّی فی (الصواعق) والسیوطی فی (الجامع الصغیر) «2».
وکذا أخرجه الدیلمی عن ابن عمر «3».
__________________________________________________
(1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3: 980/ 1639.
(2) الصواعق المحرقة 2: 365- 366، الجامع الصغیر 2: 177/ 5592.
(3) فردوس الأخبار 3: 90/ 3998.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 70

کتم کلام حذیفة فی أبی موسی … ص: 70

ثمّ إنّ عبدالبر کره أنْ یذکر کلام حذیفة بن الیمان فی أبی موسی الأشعری، تستّراً علیه، إلّاأنّ ما صرَّح به من کونه «منحرفاً عن علی» وأنّه «لم یزل واجداً» علی الإمام علیه السلام یکفی للتوصّل إلی کلام حذیفة، فإنّ الباحث اللبیب والمحقّق الخبیر یفهم- من تلک القرائن، وبالنظر إلی کون حذیفة عارفاً بالمنافقین، وأنّ کلامه مقبولٌ فی التعریف بهم- أنّ کلام حذیفة لیس إلّاالإعلان عن کون أبی‌موسی من المنافقین … وهذا ما کره ابن عبدالبر التصریح به مخالفةً منه لقوله تعالی: «ولا تلبسوا الحقّ بالباطل وتکتموا الحقّ وأنتم تعلمون».
مع أنّ کتابه (الإستیعاب) مشتمل علی فضائح کثیر من الأصحاب، وتکلّم بعضهم فی البعض الآخر، والإفصاح عن مثالبه:
کروایته خطبة عبداللَّه بن بدیل فی ذمّ معاویة وهجوه وتضلیله … «1»
وکروایته خطبة أمیرالمؤمنین علیه السلام، وفیها التصریح بأنّ عائشة وطلحة والزبیر هم الذین ألّبوا علی عثمان وقتلوه … «2»
وکروایته أنّ معاویة هو الذی دسّ السمّ إلی الإمام الحسن السبط علیه السلام «3».
وکروایته قتل معاویة حجر بن عدی … «4»
إلی غیر ذلک من مخازی الصحابة التی تظهر لمن تتبّع کتاب (الاستیعاب).
__________________________________________________
(1) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 3: 873/ 1481.
(2) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب- ترجمة طلحة- 2: 767/ 1280.
(3) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 1: 389/ 555.
(4) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب 1: 329/ 487.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 71
وإذا کان ابن عبدالبر یروی تلک الأخبار ویکره روایة کلام حذیفة فی أبی موسی الأشعری … فلابدّ وأنْ یکون کلامه فیه أعظم من تلک الکلمات، التی رواها بتراجم الصحابة عن بعضهم فی البعض الآخر …
هذا کلّه، وقد اشتهر الحدیث عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی کتب الفریقین فی أنّ بغض علی نفاق، وعن غیر واحدٍ من صحابته: «ما کنّا نعرف المنافقین إلّاببغضهم علیّ بن أبی طالب» وقد رواه ابن عبدالبر أیضاً بترجمة الإمام علیه السلام … وبعد ثبوت انحراف أبی موسی عنه وبغضه له، لم یبق أی ریب وشک فی کون أبی موسی من المنافقین … ولا تبقی حاجة إلی ذکر الشواهد علی ذلک من کتب الحدیث والتاریخ.
وإذا کان ابن عبد البر یکره روایة الخبر، فقد رواه غیر واحدٍ من الأعلام، منهم ابن عساکر فی (تاریخه) «1» بإسناده عن الأعمش عن شقیق قال: «کنا مع حذیفة جلوساً، فدخل عبداللَّه وأبو موسی المسجد، فقال: أحدهما منافق. ثم قال: إن أشبه الناس هدیاً ودلّاً وسمتاً برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم عبداللَّه».

من مشاهد انحراف أبی موسی عن علی … ص: 71

و مع ذلک نتعرّض لبعض الأخبار الشاهدة بانحراف الرجل عن أمیرالمؤمنین علیه الصلاة والسلام:
قال الحافظ ابن حجر فی (فتح الباری):
«قوله: بعث علیّ عمّار بن یاسر وحسن بن علی فقدما علینا الکوفة، ذکر عمر بن شبة والطبری سبب ذلک بسندهما إلی ابن أبی لیلی قال: کان علیّ
__________________________________________________
(1) تاریخ دمشق 32: 93 ترجمة عبداللَّه بن قیس وهو أبو موسی الأشعری.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 72
أقرّ أبا موسی علی إمرة الکوفة، فلمّا خرج من المدینة أرسل هاشم بن عتبة بن أبی وقاص إلیه أن أنهض من قبلک من المسلمین، وکن من أعوانی إلی الحق، فاستشار أبو موسی السائب بن مالک الأشعری فقال: اتّبع ما أمرک به. قال: إنّی لا أری ذلک، وأخذ فی تخذیل الناس عن النهوض، فکتب هاشم إلی علی بذلک وبعث بکتابه مع حجل بن خلیفة الطائی، فبعث علیٌّ عمّار بن یاسر والحسن بن علی یستفزّان النّاس، وأمّر قرظة بن کعب علی الکوفة» «1».
وقال ابن قتیبة فی (الإمامة والسیاسة):
«وذکروا أنّ علیّاً لمّا نزل قریباً من الکوفة، بعث عمّار بن یاسر ومحمّد ابن أبی‌بکر إلی أبی موسی الأشعری، وکان أبو موسی عاملًا لعثمان علی الکوفة، فبعثهما علیٌّ إلیه وإلی أهل الکوفة یستفزّهم، فلمّا قدما علیه، قام عمّار بن یاسر ومحمّد بن أبی‌بکر فدعوا النّاس إلی النصرة لعلیّ، فلمّا أمسوا، دخل رجال من أهل الکوفة علی أبی موسی فقالوا: ما تری؟ أنخرج مع هذین الرجلین إلی صاحبهما أم لا؟ فقال أبو موسی: أمّا سبیل الآخرة ففی أن تلزموا بیوتکم، وأمّا سبیل الدّنیا وسبیل النار، فالخروج مع من أتاکم، فأطاعوه، فتبطأ النّاس علی علی، وبلغ عمّاراً ومحمّداً ما أشار به أبو موسی علی أولئک الرهط، فأتیاه فأغلظا له فی القول، فقال أبو موسی: واللَّه إنّ بیعة عثمان فی عنقی وعنق صاحبکما، ولئن أرادنا للقتال مالنا إلی قتال أحد من سبیل حتّی نفرغ من قتلة عثمان.
ثمّ خرج أبو موسی وصعد المنبر ثمّ قال: أیّها النّاس! إنّ أصحاب رسول اللَّه الذین صحبوه فی المواطن أعلم باللَّه وبرسوله ممّن لم یصحبه، وإنّ لکم حقّاً عَلَیّ اؤدّیه إلیکم، إنّ هذه الفتنة النائم فیها خیر من الیقظان، والقاعد
__________________________________________________
(1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 13: 48.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 73
خیر من القائم، والقائم فیها خیر من الساعی، والسّاعی خیر من الراکب، فاغمدوا سیوفکم حتّی تنجلی هذه الفتنة» «1».
وأخرج البخاری:
«حدّثنا بدل الُمحبَّر قال حدّثنا شعبة قال: أخبرنی عمرو قال: سمعت أبا وائل یقول: دخل أبو موسی وأبو مسعود علی عمّار- حیث بعثه علی إلی أهل الکوفة یستنفرهم- فقالا: ما رأیناک أتیت أمراً أکره عندنا من إسراعک فی هذا الأمر منذ أسلمت. فقال عمّار: ما رأیت منکما منذ أسلمتما أمراً أکره عندی من إبطائکما عن هذا الأمر، وکساهما حلّة حلّة، ثمّ راحوا إلی المسجد.
حدّثنا عبدان، عن أبی حمزة، عن الأعمش، عن شقیق بن سلمة: کنت جالساً مع أبی مسعود وأبی موسی وعمّار، فقال أبو مسعود: ما من أصحابک أحدٌ إلّالو شئت لقلت فیه، غیرک، وما رأیت منک شیئاً منذ صَحِبْتَ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أعیب عندی من استسراعک فی هذا الأمر. قال عمّار: یا أبامسعود! وما رأیت منک ولا من صاحبک هذا شیئاً، منذ صحبتما النبیّ صلّی اللَّه علیه وسلّم أعیب عندی من إبطائکما فی هذا الأمر. فقال أبو مسعود- وکان موسراً-: یا غلام! هات حلّتین، فأعطی إحداهما أباموسی والاخری عمّاراً وقال: روحا فیه إلی الجمعة» «2».
وقال الحاکم:
«أخبرنا عبدالرحمن بن الحسن القاضی بهمدان، حدّثنا إبراهیم بن الحسین، حدّثنا آدم بن أبی أیاس، حدّثنا شعبة، عن عمرو بن مرّة، عن أبی
__________________________________________________
(1) الامامة والسیاسة 1: 65- 66.
(2) صحیح البخاری 9: 70- 71 کتاب الفتن.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 74
وائل قال: دخل أبوموسی الأشعری وأبو مسعود البدری علی عمّار وهو یستنفر النّاس، فقالا له: ما رأینا منک أمراً منذ أسلمت أکره عندنا من إسراعک فی هذا الأمر. فقال عمّار: ما رأیت منکما منذ أسلمتما أمراً أکره عندی من إبطائکما عن هذا الأمر» «1».
وأخرج أیضاً:
«عن الشعبی قال: لمّا قتل عثمان وبویع لعلی رضی اللَّه عنهما، خطب أبو موسی وهو علی الکوفة، فنهی النّاس عن القتال والدخول فی الفتنة، فعزله علیٌّ عن الکوفة من ذی قار، وبعث إلیه عمّار بن یاسر والحسن بن علی فعزلاه» «2».
وفیما فعل أبو موسی من الوقاحة والتجاسر والإفتراء والکذب، ما لا یخفی، ولا بأس لتوضیح شناعة موقفه بأنْ نقول:
أوّلًا: ذکر المسعودی- وعنه سبط ابن الجوزی- أنّه لمّا خذّل أبو موسی الناس، کتب الإمام علیه السلام إلیه:
«إنعزل عن هذا الأمر مذموماً مدحوراً، فإنْ لم تفعل، فقد أمرت من یقطّعک إرباً إرباً، یا ابن الحائک، ما هذا أوّل هناتک، وإنّ لک لهنات وهنات.
ثمّ بعث علیٌّ الحسن وعمّاراً إلی الکوفة، فالتقاهما أبو موسی، فقال له الحسن: لم ثبّطت القوم عنّا؟ فواللَّه ما أردنا إلّاالإصلاح. فقال: صدقت، ولکنّی سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم یقول: ستکون فتنة، یکون القاعد فیها خیراً من القائم، والماشی خیراً من الراکب. فغضب عمّار
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3: 117.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3: 117.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 75
وسبّه» «1».
فلقد وصفه الإمام علیه السلام بوصف أهل النّار، قال تعالی: «من کان یرید العاجلة عجّلنا له فیها ما نشاء لمن نرید ثمّ جعلنا له جهنّم یصلاها مذموماً مدحوراً» «2»
وقال: «لا تجعل مع اللَّه إلهاً آخر فتقعد مذموماً مخذولًا» «3»
وقال:
«ولا تجعل مع اللَّه إلهاً آخر فتلقی فی جهنّم ملوماً مدحوراً» «4».
قال فی (تفسیر الجلالین): «ج مذموماً ج ملوماً ج مدحوراً ج مطروداً عن الرحمة» «5».
وفی کتاب (النهایة فی غریب الحدیث): «فی حدیث عرفة: ما من یوم إبلیس فیه أدحر ولا أدحق منه فی یوم عرفة، الدحر: الدفع بعنف علی سبیل الإهانة والإذلال، والدحق: الطّرد والإبعاد» «6».
وفیه:
«وأصل اللّعن: الطرد والإبعاد من اللَّه» «7».
وقال الفخر الرازی بتفسیر الآیة: «من کان یرید العاجلة»:
«قال القفّال رحمه اللَّه: هذه الآیة داخلة فی معنی قوله «وکلّ إنسان ألزمناه طائره فی عنقه» ومعناه، أنّ الکمال فی الدّنیا قسمان، فمنهم من یرید
__________________________________________________
(1) مروج الذهب 3: 104/ 1630 (بنحوه) تذکرة خواص الامّة: 70.
(2) سورة الإسراء 17: 18.
(3) سورة الإسراء 17: 22.
(4) سورة الإسراء 17: 39.
(5) تفسیر الجلالین ط ذیل تفسیر البیضاوی 1: 581.
(6) النهایة فی غریب الحدیث والأثر 2: 103 «دحر».
(7) النهایة فی غریب الحدیث والأثر 4: 255.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 76
بالذی یعمله الدنیا ومنافعها والریاسة فیها، فهذا یأنف من الإنقیاد للأنبیاء علیهم الصلاة والسلام، والدخول فی طاعتهم والإجابة لدعوتهم، إشفاقاً من زوال الریاسة عنه، فهذا قد جعل طائر نفسه شؤماً، لأنّه فی قبضة اللَّه تعالی، فیؤتیه اللَّه فی الدنیا منها قدراً لا کما یشاء ذلک الإنسان، بل کما یشاء اللَّه، إلّا أنّ عاقبته جهنّم یدخله فیها فیصلاها مذموماً ملوماً مدحوراً منفیّاً مطروداً من رحمة اللَّه تعالی.
وفی لفظ هذه الآیة فوائد:
الفائدة الاولی: إنّ العقاب عبارة عن مضرّة مقرونة بالإهانة والذمّ، بشرط أن تکون دائمة وخالیة عن شوب المنفعة. فقوله: «ثمّ جعلنا له جهنّم یصلاها» إشارة إلی المضرّة العظیمة، وقوله: «مذموماً» إشارة إلی الإهانة والذم، وقوله: «مدحوراً» إشارة إلی البعد والطرد عن رحمة اللَّه، وهی تفید کون تلک المضرّة خالیة عن شوب النفع والرحمة، وتفید کونها دائمة وخالیة عن التبدّل بالراحة والخلاص» «1».
وقال أبو البرکات النسفی بتفسیرها:
««من کان یرید العاجلة عجّلنا له فیها ما نشاء» لا ما یشاء «لمن نرید» بدل من له بإعادة الجار، وهو بدل البعض من الکلّ، إذ الضمیر یرجع إلی من، أی من کانت العاجلة همّه ولم یرد غیرها کالکفرة، تفضّلنا علیه من منافعها بما نشاء لمن نرید، فقیّد المعجّل بمشیّته والمعجّل له بإرادته، وهکذا الحال، تری کثیراً من هؤلاء یتمنّون ما یتمنّون ولا یعطون إلّابعضاً منه، وکثیراً منهم یتمنّون ذلک البعض وقد حرموه، فاجتمع علیهم فقر الدّنیا وفقر الآخرة، وأمّا
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 20: 178.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 77
المؤمن التقی، فقد اختار غنی الآخرة، فإنّ أوتی حظّاً من الدنیا فبها، وإلّا فربّما کان الفقر خیراً له «ثمّ جعلنا له جهنّم» فی الآخرة «یصلاها» یدخلها «مذموماً» ممقوتاً «مدحورا»» «1».
وقال البغوی:
««ولا تجعل مع اللَّه إلهاً آخر» خاطب النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم فی هذه الآیات، والمراد منه الامّة «فتلقی فی جهنّم ملوماً مدحوراً» مطروداً مبعداً من کلّ خیر» «2».
وقال الرازی بتفسیر الآیة: «ولا تجعل مع اللَّه إلهاً آخر فتلقی فی جهنّم ملوماً مدحوراً»:
«ثمّ إنّه تعالی ذکر فی الآیة الاولی: أنّ الشرک یوجب أن یکون صاحبه مذموماً مخذولًا، وذکر فی الآیة الأخیرة: أنّ الشرک یوجب أن یلقی صاحبه فی جهنّم ملوماً مدحوراً، فاللّوم والخذلان یحصل فی الدنیا، وإلقاؤه فی جهنّم یحصل یوم القیامة.
ویجب علینا أن نذکر الفرق بین المذموم المخذول، وبین الملوم المدحور فنقول: أمّا الفرق بین المذموم وبین الملوم، فهو أن کونه مذموماً معناه أن یذکر له أن الفعل الذی أقدم علیه قبیح ومنکر، فهذا معنی کونه مذموماً، وإذا ذکر له ذلک فبعد ذلک یقال له: لم فعلت مثل هذا الفعل؟ وما الذی حملک علیه؟ وما استفدت من هذا العمل إلّاإلحاق الضرر بنفسک، وهذا هو اللّوم، فثبت أنّ أوّل الأمر هو أن یصیر مذموماً، وآخره أن یصیر
__________________________________________________
(1) تفسیر النسفی/ مدارک التنزیل 1: 709.
(2) تفسیر البغوی/ معالم التنزیل 3: 497.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 78
ملوماً، وأمّا الفرق بین المخذول وبین المدحور، فهو أنّ المخذول عبارة عن الضعیف، یقال: تخاذلت أعضاؤه أی ضعفت، وأمّا المدحور فهو المطرود، والطرد عبارة عن الإستخفاف والإهانة، قال تعالی: «ویخلد فیه مهاناً» فکونه مخذولًا عبارة عن ترک إعانته وتفویضه إلی نفسه، وکونه مدحوراً عبارة عن إهانته والإستخفاف به» «1».
وأیضاً: فقد ورد أنّ الإمام علیه السلام قال عن أبی موسی: «هو عندی غیر مأمون، وقد هرب منّی» قال سبط ابن الجوزی فی خبر قضیّة التحکیم:
«ولمّا فعل معاویة ما فعل قال: نبعث حکماً نرتضی به، وابعثوا أنتم حکماً ترضون به، فاختار أهل الشام عمرو بن العاص، واختار أهل العراق أباموسی الأشعری، فقال علی علیه السلام: لا أرضی به، وهو عندی غیر مأمون، وقد هرب منّی، وخذّل النّاس عنّی، ولکنْ هذا ابن عبّاس» «2».
وکما تکلّم الإمام علیه السلام فی أبی موسی بما تقدّم ونحوه، کذلک تکلّم فی سعد بن أبی وقّاص، لتخلّفه عنه وترکه نصرته، قال الحاکم:
«وأمّا ما ذکر من اعتزال سعد بن أبی وقّاص عن القتال، فحدّثناه أبو زکریّا یحیی بن محمّد العنبری، ثنا إبراهیم بن أبی طالب، ثنا علی بن المنذر، ثنا ابن فضیل، ثنا مسلم الملائی، عن خیثمة بن عبدالرحمن قال: سمعت سعد بن مالک، وقال له رجل: إنّ علیّاً یقع فیک أنّک تخلَّفت عنه، فقال سعد:
واللَّه إنّه لرأی رأیته وأخطأ رأیی، إنّ علی بن أبی طالب اعطی ثلاثاً، لأنْ أکون اعطیت إحداهنّ أحبّ إلیّ من الدنیا وما فیها:
__________________________________________________
(1) تفسیر الرازی 20: 214.
(2) تذکرة خواص الامّة: 93.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 79
لقد قال له رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یوم غدیر خم بعد حمد اللَّه والثناء علیه: هل تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین؟ قلنا: نعم. قال: اللّهمّ من کنت مولاه فعلیّ مولاه، وال من والاه وعاد من عاداه.
وجی‌ء به یوم خیبر وهو أرمد ما یبصر، فقال: یا رسول اللَّه، إنّی أرمد، فتفل فی عینیه ودعا له، فلم یرمد حتّی قتل، وفتح علیه خیبر.
وأخرج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عمّه العبّاس وغیره من المسجد، فقال له العبّاس: تخرجنا ونحن عصبتک وعمومتک وتسکن علیّاً؟! فقال: ما أنا أخرجتکم وأسکنته، ولکنّ اللَّه أخرجکم وأسکنه» «1».
ثانیاً: إنّ سبّ عمّار بن یاسر أبا موسی الأشعری دلیل آخر علی کفر أبی‌موسی، لأنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال- کما فی البخاری ومسلم والترمذی والنسائی وابن ماجة- «سباب المسلم فسوق» «2»، فلا یجوز سبّ المسلم علی الإطلاق، فکیف بالصّحابی، فلو کان لأبی موسی حظّ من الإسلام لَما جاز سبّه أصلًا.
ثالثاً: إنّ ترک أبی موسی نصرة الإمام علیه السلام وتخذیله الناس عن القتال معه ونصرته، یُشمله قول النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لعلی: «اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله»، أخرجه الطبرانی عن عمرو بن مرّة وزید بن أرقم وحبشی بن جنادة مرفوعاً بلفظ:
«اللهمّ من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3: 116- 117 کتاب معرفة الصحابة.
(2) جامع الاصول 10: 67 و 760/ 7535 و 8437.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 80
من نصره، وأعن من أعانه» «1».
وأخرجه الحاکم بإسناده عن جابر بن عبداللَّه یقول: «سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ج یقول یوم الحدیبیّة ج- وهو آخذ بضبع علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه- وهو یقول: هذا أمیر البررة ج و ج قاتل الفجرة، منصور من نصره ج و ج مخذول من خذله. ثمّ مدّ بها صوته. هذا حدیث صحیح الإسناد، ولم یخرجاه» «2».
رابعاً: لقد قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «إنّی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب اللَّه وعترتی أهل‌بیتی» وهو حدیث صادر عنه قطعاً … وقد اعترف بذلک کبار أهل السنّة من القدماء والمتأخّرین، وحتی الدهلوی صاحب (التحفة الإثنی عشریّة)، وأضاف أنّ کلّ عقیدةٍ أو عملٍ مخالف للثقلین فهو باطل، ومن أنکرهما فهو ضالٌّ خارج من الدین، وهذه ترجمة کلامه فی الباب الرابع من کتابه:
«واعلم أنّه قد ثبت باتّفاق الفریقین أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال:
إنّی تارک فیکم الثقلین ما إنْ تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب اللَّه وعترتی أهل بیتی. وقد أفاد أنّ النبی قد دلّنا فی معالم الدین وأحکام الشرع علی هذین الأمرین العظیمین، فکلّ مذهبٍ خالفهما فی الامور الشرعیّة سواء فی العقیدة أو العمل فهو باطل ولا اعتبار به، وکلّ من أنکرهما
__________________________________________________
(1) المعجم الکبیر 4: 17/ 3514، و 5: 171/ 4985.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3: 129 کتاب معرفة الصحابة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 81
فهو ضالّ وخارج من الدّین» «1».
ولا شکّ أنّ أباموسی الأشعری قد خالف الثقلین، فکان من الخارجین عن الدین والداخلین فی زمرة الضالّین الهالکین.
خامساً: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: «مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوحٍ، من رکبها نجا ومن تخلّف عنها غرق» وهو کذلک من الأحادیث الثابتة الصدور عنه عند الفریقین، وقد قال الدهلوی فی (التحفة) فی مقام الردّ علی استدلال‌أصحابنا بهذاالحدیث علی الإمامة العامّة والولایة المطلقة- لأمیرالمؤمنین علیه السلام- ما تعریبه:
«إنّ هذا الحدیث لا یدلّ إلّاعلی إناطة الفلاح والهدایة بحبّهم واتّباعهم، وأنّ التخلّف عن ذلک موجب للهلاک» «2».
ومن الواضح: أنّ حال أبی موسی الأشعری لیس إلّاالتخلّف عن أهل البیت والمخالفة لهم، فیکون من الضالّین الهالکین.
سادساً: إنّه لم یکن تخلّف أبی موسی عن أهل البیت علیهم السلام ومخالفته لهم فی ترک النصرة وتخذیل النّاس فقط، بل تکلّم بکلماتٍ کشف فیها عن نصبه وعناده لأهل البیت، بما لا یقبل الحمل والتأویل، فکان من الهالکین والخاسرین، وقد اعترف بذلک سائر العلماء من أهل السنّة حتّی المتعصّبون منهم …
سابعاً: لقد عصی أبو موسی أمیرالمؤمنین علیه السلام، ومن عصاه فقد عصی رسول اللَّه، ومن عصی رسول اللَّه فقد عصی اللَّه تعالی … وفی ذلک
__________________________________________________
(1) التحفة الإثنا عشریّة، الباب الرابع: 130.
(2) التحفة الإثناعشریّة، الباب السابع: 219.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 82
أحادیث صحیحة عنه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وقد أخرج الحاکم بإسناده عن أبی ذر رضی اللَّه عنه قال: «قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: من أطاعنی فقد أطاع اللَّه، ومن عصانی فقد عصی اللَّه، ومن أطاع علیّاً فقد أطاعنی، ومن عصی علیّاً فقد عصانی» قال الحاکم: «هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه» «1».
ثامناً: إنّه قد فارق أبو موسی أمیرالمؤمنین علیه السلام بترکه نصرته والتخلّف عنه، وقد نصّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علی أنّ من فارق علیّاً فقد فارق اللَّه ورسوله:
أخرج الحاکم بإسناده عن أبی ذر رضی اللَّه عنه قال: «قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لعلی: من فارقنی فقد فارق اللَّه ومن فارقک فقد فارقنی» «2».
تاسعاً: إنّ من الواضح أنّ أبا موسی قد آذی بأفعاله وأقواله علیّاً أمیرالمؤمنین، وهذا ممّا لا یرتاب فیه مرتاب ولا یشکّ فیه أحد من اولی الألباب، وإیذاء علی إیذاء رسول اللَّه، وإیذاؤه یوجب الدخول فی النّار.
أخرج الحاکم بإسناده عن عمرو بن شاس الأسلمی، قال له رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فی حدیث-: «یا عمرو، أما واللَّه لقد آذیتنی.
فقلت: أعوذ باللَّه أن اوذیک یا رسول اللَّه! قال: بلی، من آذی علیّاً فقد آذانی» قال الحاکم: «هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه» «3».
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3: 121 کتاب معرفة الصحابة.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3: 146 کتاب معرفة الصحابة.
(3) المستدرک علی الصحیحین 3: 122 کتاب معرفة الصحابة.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 83
العاشر: لقد خالف أبو موسی رسول اللَّه، وعصی أوامره صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بالقتال مع أمیرالمؤمنین، فی حروبه مع الناکثین والقاسطین والمارقین:
أخرج الحاکم بإسناده أنّ أباأیّوب الأنصاری قال فی زمان عمر بن الخطّاب: «أمر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علی بن أبی طالب بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین» «1».
وأخرج عنه أنّه قال: «سمعت النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول لعلی بن أبی‌طالب: تقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین، بالطرقات والنهروانات وبالسعفات، قال أبو أیّوب: قلت: یا رسول اللَّه، مع من نقاتل هؤلاء الأقوام؟ قال: مع علی بن أبی طالب» «2».
وأخرج البغوی عن ابن مسعود قال: «خرج رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فأتی منزل امّ سلمة، فجاء علی، فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
یا ام سلمة، هذا- واللَّه- قاتل القاسطین والناکثین والمارقین من بعدی» «3».
وروی المتقی حدیث ابن مسعود المذکور عن الحاکم فی الأربعین وابن عساکر «4».
وروی عن ابن عساکر عن زید بن علی بن الحسین بن علی، عن أبیه، عن جدّه عن علی قال: «أمرنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم بقتال الناکثین
__________________________________________________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3: 139 کتاب معرفة الصحابة.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3: 140 کتاب معرفة الصحابة.
(3) شرح السنّة 6: 168/ 2009 کتاب قتال أهل البغی الباب 1.
(4) کنز العمّال 13: 110/ 36361.
استخراج المرام من استقصاء الافحام، ج‌2، ص: 84
والمارقین والقاسطین» «1».
وأوضح ابن طلحة الشافعی معنی الحدیث- بعد أن رواه عن البغوی عن ابن مسعود- بقوله:
«ذکر فی هذا الحدیث فرقاً ثلاثةً، صرّح بأنّ علیّاً علیه السلام یقاتلهم من بعده، وهم الناکثون والقاسطون والمارقون، وهذه الصفات التی ذکرها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم قد سمّاهم بها، مشیراً إلی أن وجود کلّ صفةٍ منها فی الفرقة المختصّة بها علّة لقتالهم مسلّطة علیه، وهؤلاء الناکثون هم الناقضون عقد بیعتهم الموجبة علیهم الطاعة والمتابعة لإمامهم الذی بایعوه حقّاً، فإذا نقضوا ذلک وصدفوا عن طاعة إمامهم، وخرجوا عن حکمه، وأخذوا فی قتاله بغیاً وعناداً، کانوا ناکثین باغین، فتعیَّن قتالهم، کما اعتمده طائفة. فمن تابع علیّاً علیه السلام وبایعه ثمّ نقض عهده وخرج علیه- وهم أصحاب واقعة الجمل- فقات