تشیید المراجعات و تفنید المکابرات

اشارة

سرشناسه:حسینی میلانی، علی، 1326 -

عنوان قراردادی:المراجعات. شرح.

عنوان و نام پدیدآور:تشیید المراجعات و تفنید المکابرات/تالیف علی الحسینی المیلانی.

مشخصات نشر:قم: مرکز الحقائق الاسلامیه، 1426ق. = 1384 -

مشخصات ظاهری:4ج.

شابک:(دوره):964-2501-03-1 ؛ (ج. 1 ):964-2501-04-X ؛ (ج. 3):964-2501-06-6 ؛ (ج. 4):964-2501-07-4

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ سوم.

یادداشت:کتاب حاضر شرحی است بر "المراجعات" عبدالحسین شرف الدین.

موضوع:شرف الدین، عبدالحسین، 1873 - 1958م. المراجعات -- نقد و تفسیر.

موضوع:شیعه -- دفاعیه ها و ردیه ها.

موضوع:کلام شیعه امامیه.

موضوع:اهل سنت -- دفاعیه ها و ردیه ها.

موضوع:امامت.

شناسه افزوده:شرف الدین، عبدالحسین، 1873 - 1958م. المراجعات.شرح.

رده بندی کنگره:BP212/5/ش4م40213 1384

رده بندی دیویی:297/417

شماره کتابشناسی ملی:1041648

ص :1

المجلد 1

اشارة

ص :2

تشیید المراجعات و تفنید المکابرات

تالیف علی الحسینی المیلانی

ص :3

ص :4

کلمة المؤلف

الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة و السلام علی سیدنا محمّد و آله الطاهرین،و لعنة اللّه علی أعدائهم أجمعین،من الأوّلین و الآخرین.

و بعد:

فهذه بحوث وضعتها تشییداً للمراجعات،بتوضیح أو تعلیق أو تذییل، و تفنیداً لِما یکون حولها من مکابرات،عن تعصّب أو جهلٍ أو تضلیل،کتبتها بدون إطنابٍ مملّ أو إجمالٍ مخلّ،معتمداً علی روایات أهل السنّة فی أشهر کتبهم و مستشهداً بکلمات أکبر علمائهم،فجاءت معنونةً بعنوان(تشیید المراجعات و تفنید المکابرات)،و الله أسأل أن ینفع بها کما نفع بأصلها،و أن یجعلها وسیلةً لهدایة من کان أهلاً لها.إنّه مجیب الدعاء.

ص:5

ص:6

کلمة المرکز

لا یخفی أنّ کتاب(المراجعات)للعلّامة الأکبر و الفقیه الأجل آیة اللّه السید عبد الحسین شرف الدین-طاب ثراه-یعدُّ فی قمّة البحوث المقارنة فی مباحث الإمامة و الخلافة بعد رسول اللّه(صلّی اللّه علیه و آله)فی القرن الحاضر، لجمعه بین القوّة فی الإحتجاج و الرصانة فی الاستدلال و النزاهة فی التعبیر و المتانة فی الأُسلوب،و قد هدی اللّه بسببه کثیراً من الباحثین،و دخل ببرکته فی مذهب أهل البیت الطاهرین أفواج من المسلمین...حتی نبغ فی السنوات الأخیرة شرذمة من الناس یزعمون أن بإمکانهم نقض ما أبرمه و هدم ما أحکمه، فجعلوا یجادلون الحق بالباطل و قالوا ما لیس تحته من طائل.

فانبری سماحة الفقیه المحقق آیة اللّه السید المیلانی دام ظلّه لتشیید مطالب المراجعات و تفنید ما أُثیر حولها من شبهات،فانتشر الکتاب فی أعداد مجلّة تراثنا فی حلقات،ثم طبع منه آلاف النسخ فی أربعة مجلّدات.

و هذه هی الطبعة الرابعة لکتاب(تشیید المراجعات و تفنید المکابرات) یقدّمها المرکز محقّقةً منقّحةً للباحثین و المحققین،سائلین اللّه عزّ و جلّ أنْ یجعل أعمالنا خالصةً لوجهه الکریم،و أن یتقبّلها بقبولٍ حسنٍ إنه أکرم الأکرمین.

مرکز الحقائق الإسلامیة

ص:7

ص:8

مقدّمة المراجعات و الکلام حولها

اشارة

ص:9

ص:10

تمهید:

لا ریب فی أنّ البحث و تبادل الآراء خیر طریقٍ لتبیین الواقع،و کشف الحقیقة،و تنویر الفکر،و نشر العقیدة...و قد کان السُنّة الجاریة لدی الأنبیاء و الأولیاء و سائر المصلحین و العقلاء...و له أصول و قواعد و آداب،کانوا و لا یزالون یلتزمون بها و یمشون علیها فی کافّة مجالات المناظرة و الجدل.

و إنّ من أولی تلک القواعد و الأصول-بعد رعایة الأدب و اجتناب الهوی و التعصّب-هو التکلّم علی ضوء الأدلّة المقبولة عند الطرفین،و استدلال کلّ منهما بما ورد عند الطرف المقابل و ما جاء عن طریقه و کان مقبولاً لدیه...لأنّ هذا أقوی حجّةً علی الخصم،و أمتن استدلالاً فی العقل السلیم و المنطق الصحیح.

و لقد دأب علماؤنا الأعلام منذ قدیم الأیّام علی اتّباع هذا الاسلوب فی مؤلّفاتهم و مناظراتهم،کما لا یخفی علی الباحث الخبیر،و کان ذلک من أهمّ عوامل تقدّم المذهب الحقّ و إقبال الأمم علیه،کما کان من أهمّ أسباب عجز الآخرین عن الجواب و الردّ،فما کان منهم إلّا التسلیم و الإذعان،أو الکذب و الشتم و البهتان.

لینظر المنصف إلی استدلالات مشایخ الطائفة و أساطین المذهب،کالشیخ المفید البغدادی،و السیّد المرتضی الموسوی،و الشیخ الطوسی،و العلّامة الحلّی...و نظرائهم...لیجد صدق النیّة،و نزاهة البحث،و متانة الاحتجاج القائم

ص:11

علی الأسس القویمة من الکتاب العزیز،و السُنّة الثابتة،و العقل السلیم...

و کانت هذه طریقة السیّد شرف الدین فی آثاره الخالدة...

شخصیّة السیّد شرف الدین:

و هو-کما هو معروف-علم من أعلام الأمّة،و من کبار المجتهدین الأفذاذ،کما تشهد بذلک آثاره فی الفقه و الأصول و غیرهما.

و بطل من أبطال العلم،المرجوع إلیهم فی المسائل المختلفة فی شتّی العلوم الإسلامیة...من الفقه و الأصول و التفسیر و الحدیث و الکلام...

و زعیم من زعماء الإصلاح فی المجتمع الإسلامی،کما تشهد بذلک مشاریعه الثقافیة و مؤسّساته الاجتماعیة،من مدارس و جوامع...

و قائد من قوّاد النضال و الکفاح ضدّ الاستعمار الأجنبی،حتّی أنّه شرّد عن وطنه بأهله و ذویه،ثمّ تفرّقوا فی البلدان،و نزل هو دمشق ففلسطین فمصر، و صودر ثقله،و أحرقت مکتبته،فی قضایا مفصّلة سجّلها له التاریخ.

و أمّا آثاره فکثیرة...لها المکانة المرموقة بین آثار علمائنا الأعلام فی العصر الحاضر،جمعت الدقّة فی البیان إلی المتانة فی الاُسلوب و الاستیعاب الشامل،فما تطرّق إلی مسألة إلّا و أشبعها بحثاً و تحقیقاً،و ما تعرّض لمشکلةٍ إلّا و عالجها العلاج الناجع التامّ.

و تتجلّی عظمته و إحاطته فی مؤلّفاته فی المسائل الخلافیة،و فی تحقیقاته التاریخیة و الرجالیة،و فی ما کتبه فی الدفاع عن الإسلام و مذهب أهل البیت علیهم السلام.

و قد قوبل هذا المحقّق العظیم بما قوبل به أسلافه،فأکثر المسلمین

ص:12

یقدّرون جهوده،و یقرءون کتبه،و یشکرون أیادیه،و یثمّنون مساعیه،حتّی طبعت کتبه عشرات المرّات،و ترجمت إلی شتّی اللغات...و أقبلت علیها الجماهیر من جمیع الجهات.و من الناس من لا یتحمّل رواج تلک الکتب غیر القابلة للردّ،و تأثیرها فی القلوب المستعدّة للهدایة و الرشاد،فحاولوا إطفاء ذلک النور بالسبّ و الشتم و الکذب و الزور...

أشهر مؤلّفاته:

و من أشهر کتبه القیّمة الجامعة بین الموضوعیة و الدقّة،و الأناقة و الرقّة، و العمق و الرفعة:

کتاب أبو هریرة :و هو کتاب فرید فی بابه،تناول أبا هریرة الدوسی و أحادیثه الکثیرة المرویّة فی کتابی البخاری و مسلم و غیرهما من أسفار أهل السُنّة،بالبحث و التحقیق الموضوعی.و قد أثار بعض کُتّاب القوم ضجّةً شدیدةً حوله،لأنّه فی الحقیقة ینسف أهمّ أسسهم فی الأصول و الفروع،أعنی الأمرین المشهورین اللذین لا أصل لهما-و کم من مشهور لا أصل له-و هما:مسألة عدالة الصحابة أجمعین،و مسالة صحّة أحادیث کتابی البخاری و مسلم، الموسومین بالصحیحین.

و کتاب النصّ و الاجتهاد :و هو کتاب فقهی،أصولی،حدیثی،کلامی، تاریخی...جمع فیه موارد کثیرة من مفارقات و معارضات جماعةٍ من الصحابة- الّذین یقتدی بهم أهل السنّة فی الأصول و الفروع-للکتاب و السُنّة الثابتة، معتمداً علی أوثق کتب القوم و أهمّ مصادرهم.

و کتاب الفصول المهمّة فی تألیف الأمّة :و هو کتاب جلیل من أحسن

ص:13

الکتب الکلامیة،استعرض فیه بعض المسائل الخلافیة بین الشیعة و السنّة، موضّحاً أن السنّة هم الّذین خالفوا فی معتقداتهم ما تقتضیه الأدلّة و یقرّره الکتاب و السنّة،و أنّه إذا ما رجعوا إلی اللّه و الرسول،و نبذوا اتّباع غیر من أمروا باتّباعه، عادت الأمّة إلی الوئام و اتّفقت کلمة أهل الإسلام.

و کتاب المراجعات :فقد کانت للسیّد-رحمه اللّه-فی سنة 1329.رحلة علمیة إلی مصر،اجتمع خلالها برجالات العلم،و أصحاب الفضیلة فی تلک الدیار،و عقدت بینه و بین شیخ الأزهر یومذاک الشیخ سلیم البشری المالکی اجتماعات متوالیة،تداولا فیها جوانب الحدیث فی أمّهات المسائل الدینیة، و کان من نتاجها«المراجعات»و طبعت سنة 1355.

کلام السیّد فی مقدّمة المراجعات:

و یقول السیّد فی مقدّمة هذا الکتاب:

«هذه صحف لم تکتب الیوم،و فکر لم تولد حدیثاً،و إنّما هی صحف انتظمت منذ زمنٍ یربو علی ربع قرن،و کادت یومئذٍ أن تبرز بروزها الیوم،لکنّ الحوادث و الکوارث کانت حواجز قویّة عرقلت خطاها...

أمّا فکرة الکتاب فقد سبقت مراجعاته سبقاً بعیداً،إذ کانت تلتمع فی صدری منذ شرخ الشباب،التماع البرق فی طیّات السحاب،و تغلی فی دمی غلیان الغیرة،تتطلّع إلی سبیل سویّ یوقف المسلمین علی حدٍّ یقطع دابر الشغب بینهم...

ضقت ذرعاً بهذا،و امتلأت بحمله همّاً،فهبطت مصر أواخر سنة 1329 مؤمّلاً فی«نیله»نیل الأمنیّة التی أنشدها،و کنت ألهمت أنّی موفّق لبعض ما

ص:14

أرید...

و هناک-علی نعمی الحال،و رخاء البال،و ابتهاج النفس-جمعنی الحظّ السعید بعلم من أعلامها المبرّزین،بعقل واسع،و خلق و ادع،و فؤاد حیّ،و علم عیلم،و منزل رفیع،یتبوّأه بزعامته الدینیة،بحقٍّ و أهلیّة...

فکان ممّا اتّفقنا علیه...أنّ أعظم خلافٍ وقع بین الأمّة:اختلافهم فی الإمامة...و لو أنّ کلّاً من الطائفتین نظرت فی بیّنات الأخری-نظر المتفاهم لا نظر الساخط المخاصم-لحصحص الحقّ و ظهر الصبح لذی عینین.

و قد فرضنا علی أنفسنا أن نعالج هذه المسألة،بالنظر فی أدلّة الطائفتین، فنفهمها فهماً صحیحاً،من حیث لا نحسّ إحساسنا المجلوب من المحیط و العادة و التقلید،بل نتعرّی من کلّ ما یحوطنا من العواطف و العصبیّات،و نقصد الحقیقة من طریقها المجمع علی صحّته،فنلمسها لمساً،فلعلّ ذلک یلفت أذهان المسلمین،و یبعث الطمأنینة فی نفوسهم بما یتحرّر و یتقرّر عندنا من الحقّ، فیکون حدّاً ینتهی إلیه إن شاء اللّه تعالی.

لذلک قرّرنا أن یتقدّم هو بالسؤال خطّاً عمّا یرید،فأُقدّم له الجواب بخطّی، علی الشروط الصحیحة،مؤیّداً بالعقل أو بالنقل الصحیح عند الفریقین.

و جرت بتوفیق اللّه عزّ و جلّ علی هذا مراجعاتنا کلّها،و کنّا أردنا یومئذٍ طبعها لنتمتّع بنتیجة عملنا الخالص لوجه اللّه عزّ و جلّ،لکنّ الأیّام الجائرة، و الأقدار الغالبة اجتاحت العزم علی ذلک،و لعلّ الذی أبطأ عنّی هو خیر لی.

و أنا لا أدّعی أنّ هذه الصحف تقتصر علی النصوص التی تألّفت یومئذٍ بیننا،و لا أنّ شیئاً من ألفاظ هذه المراجعات خطّه غیر قلمی،فإن الحوادث التی أخّرت طبعها فرّقت وضعها أیضاً کما قلنا.

ص:15

غیر أنّ المحاکمات فی المسائل التی جرت بیننا موجودة بین هاتین الدفّتین بحذافیرها،مع زیادات اقتضتها الحال،و دعا إلیها النصح و الإرشاد، و ربّما جرّ إلیها السیاق علی نحوٍ لا یخلّ بما کان بیننا من الاتّفاق».

أقول:

و النقاط الأساسیة فی هذه المقدّمة هی:

1-إنّ هذه المراجعات وقعت بین السیّد و الشیخ،و أنّهما قرّرا أن یتقدّم الشیخ بالسؤال خطاًّ عمّا یرید،فیقدّم له السیّد الجواب بخطّه،علی الشروط الصحیحة المقرّرة بینهما.

2-إنّ هذه المراجعات کانت معدّة للطبع یومذاک،و کادت أن تبرز بروزها الیوم،لکنّ الحوادث و الکوارث هی التی حجزت عن ذلک.

3-إنّ الحوادث التی أخّرت طبع هذه المراجعات فرّقت وضعها أیضاً، فألفاظها کلّها بقلم السیّد،حاکیةً للمحاکمات التی جرت بینه و بین الشیخ بحذافیرها.

و ذکر قدّس سرّه سفره إلی مصر بترجمته لنفسه حین شرح أسفاره:

«فی مصر:

...کنت أُحبّ-فیما أحبّ-أن ازور مصر و أقف علی أعلامها لأخذ العلم عنهم،و لأبلو ما یبلغنی عن الجامع الأزهر ذلک المعهد الجلیل.و ظلّت هذه الأُمنیّة کامنةً فی نفسی حتّی حفّزها خالی المرحوم السیّد محمّد حسین فی أواخر سنة 1329،حین زارنا فی عاملة...

و قد بدأت هذه الجولة بالحضور فی دورة الشیخ سلیم البشری المالکی-

ص:16

شیخ الأزهر یومذاک-و کان یشرف علی طلّابه من منبره و هو منطلق فی درسه انطلاقاً یلحظ فیه توفّره و ضلاعته فیما هو فیه.و کان یلقی درساً فی مسند الإمام الشافعی...حضرت درسه لأوّل مرّة...و عرض لی أثناء الدرس ما یوجب المناقشة فناقشته،ثمّ علمت بعدئذٍ أن المناقشة وقت المحاضرة لیس من الدراسة الأزهریة،فکنت بعدها أفضی إلیه بعد الدرس بما عندی من المسائل الجدیرة بالبحث و المذاکرة.

و قد کانت مناقشتی الأولی-فی کلّ حال-سبباً فی اتّصال المودّة بینی و بینه،و سبیلاً إلی الاحترام المتبادل،ثمّ طالت الاجتماعات بیننا،و تشاجنت الأحادیث و تشعّب البحث بما سجّلناه فی کتابنا:المراجعات.و لو لم یکن من آثار هذه الزیارة إلّا هذا الکتاب لکانت جدیرة بأن تکون خالدة الأثر فی حیاتی علی الأقلّ.

و لعلّ الکتاب یصوّر بعض الأجواء العلمیة التی تفیّأناها یومئذٍ منطلقین فی آفاقها،منطلقین من القیود الکثیرة التی کانت توثق الأفکار آنذاک برجعیّات یضیق صدرها حتّی بالمناقشة البریئة و التفکیر الصحیح.

و مهما یکن من أمرٍ،فقد نعمنا بمصر فی خدمة هذا الشیخ،و اتّصلنا بغیره من أعلام مصر المبرّزین،إذ زارونا و زرناهم،أخصّ منهم العلّامتین:الشیخ محمّد السملوطی و الشیخ محمّد بخیت.و قد نجمت هذه الاجتماعات الکریمة عن فوائد جمّة...

و علی کلّ حالٍ،فقد غادرت مصر و أنا أحنّ إلیها،و أتزیّد من اللبث فیها، و لم أغادرها قبل أن یتحفنی أعلامها الثلاثة-البشری و بخیت و السملوطی- بإجازات مفصّلة عامّة عن مشایخهم أجمع،بطرقهم کلّها المتّصلة بجمیع أرباب

ص:17

الکتب و المصنّفات من أهل المذاهب الأربعة و غیرهم،فی جمیع العلوم،عقلیة و نقلیة،و لا سیّما الصحاح الستّة و موطّأ مالک و مسند أحمد و مستدرک الحاکم، و سائر المسانید،و کتب التفسیر و الکلام و الفقه،و بقیّة العلوم الإسلامیة مطلقاً.

و ممّن نعمنا بخدمته فی مصر،و تبادلنا معه الزیارات،و کانت بیننا و بینه محاضرات و مناظرات،فی مسائل فقهیة و أصولیة و کلامیة،دلّت علی غزارة فضله و رسوخ قدمة فی العلم و الفضیلة:شیخنا الشیخ محمّد عبد الحیّ ابن الشیخ عبد الکریم الکتّانی الإدریسی الفاسی.و قد أجازنی أیضاً إجازة عامّة وسّعت طرقی فی الروایة و الحدیث.

و اطّردت المراسلة بعد العودة إلی البلاد بینی و بین شیخنا البشری زمناً،ثمّ طغت علیها الشواغل و کوارث الحرب العامّة الأولی (1).

و کان رجوعنا من مصر فی جمادی الاولی سنة 1330» (2).

و قال شارحاً قصّة«المراجعات»حین ذکر مؤلّفاته:

«کتاب المراجعات،أو:المناظرات الأزهریة و المباحثات المصریة.

مجلّد واحد،یثبّت رأی الإمامیّة فی الإمامة و الخلافة بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،ألّفناه فی مصر،إذ أتیناها سنة 1329،فجمعنا الحظّ السعید بإمامها الوحید:الشیخ سلیم البشری المالکی،شیخ الجامع الأزهر فی ذلک العهد،حضرت درسه،و أخذت عنه علماً جمّاً،و کان عیلم علم،و علم حلم، و کنت أختلف إلی منزله أخلو به فی البحث عمّا لا یسعنا البحث عنه إلّا فی

ص:18


1- 1) أُعلنت الحرب العالمیة الأُولی سنة 1332،أی بعد رجوعه بسنتین فقط.
2- 2) موسوعة الامام السید عبد الحسین شرف الدین 7:3427. [1]

الخلوات،و کان جلّ بحثنا هذا فی الإمامة،التی ما سلّ سیف فی الإسلام علی قاعدة دینیّة مثل ما سلّ علیها،و قد فرضنا علی أنفسنا أن نمعن النظر فی البحث عن أدلّتها،متجرّدین عن کلّ عاطفة سوی انتجاع الحقیقة و الوصول الیها من طریقها المجمع علی صحّته.

و علی هذا جرت مناظراتنا و مراجعاتنا،و کانت خطّیّةً تبادلنا بها المراسلة إبراماً و نقضاً،فجئته بالحجج الساطعة لا تترک خلیجة و لا تدع ولیجة،فقابلها بالذود عن حیاضه،لا یألو فی ذلک جهداً و لا یدّخر وسعاً.لکنّ اللّه عزّ و جلّ بهدایته و توفیقه یسّر لی-و له الحمد-درء کلّ شبهة و دحض کلّ إشکال،حتّی ظهر الصبح لذی عینین...

و کنت أردت یومئذٍ طبع تلک المراجعات،و هی 112 مراجعة،لکنّ الأقدار الغالبة أرجأت ذلک،فلمّا نکبنا فی حوادث سنة 1338-کما سنفصّله فی محلّه-انتُهبَت مع سائر مؤلّفاتی یوم صیح نهباً فی دورنا.

و ما أن فرّج اللّه تعالی عنّا-بفضله و کرمه-حتّی استأنفت مضامینها بجمیع مباحثاتها التی دارت بیننا،فإذا هی بحذافیرها مدوّنة بین دفّتی الکتاب،مع زیادات لا تخلّ بما کان بیننا من المحاکمات،علی ما أوضحناه فی مقدّمة الکتاب،و الحمد للّه-باعث من فی القبور-علی بعث هذا السفر النافع و نشره» (1)..

إهداء السیّد کتاب المراجعات:

ثمّ إنّ السیّد-رحمه اللّه-یهدی کتابه قائلاً:

ص:19


1- 1) موسوعة الامام السید عبد الحسین شرف الدین 7:3316-3317. [1]

«و إنّی لأهدی کتابی هذا إلی أُولی الألباب،من کلّ علّامة محقّق،و بحّاثة مدقّق،لابس الحیاة العلمیة فمحّص حقائقها،و من کلّ حافظ محدّث جهبذ حجّة فی السنن و الآثار،و کلّ فیلسوف متضلّع فی علم الکلام،و کلّ شابّ حیّ مثقّف حرّ قد تحلّل من القیود و تملّص من الأغلال،ممّن نؤمّلهم للحیاة الجدیدة و الحرّة.

فإن تقبّله کلّ هؤلاء و استشعروا منه فائدة فی أنفسهم،فإنّی علی خیر و سعادة».

رجاء السیّد من القرّاء:

و ذکر السیّد کتاب«المراجعات»فی المورد الأوّل من کتاب«النصّ و الاجتهاد»فقال:

«و من أراد التفصیل فعلیه بکتابنا(المراجعات)إذ استقصینا البحث ثمّة عن تلک النصوص،و عن کلّ ما هو حولها ممّا یقوله الفریقان فی هذا الموضوع، تبادلنا ذلک مع شیخنا شیخ الإسلام،و مربّی العلماء الأعلام،الشیخ سلیم البشری المالکی،شیخ الجامع الأزهر یومئذٍ،رحمه اللّه تعالی،أیّام کنّا فی خدمته،و کان إذ ذاک شیخ الأزهر،فعُنی بی عنایته بحملة العلم عنه،و جرت بیننا و بینه حول الخلافة عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و نصوصها مناظرات و مراجعات خطّیة،بذلنا الوسع فیها إیغالاً فی البحث و التمحیص،و إمعاناً فیما یوجبه الإنصاف و الاعتراف بالحقّ،فکانت تلک المراجعات-بیمن نقیبة الشیخ- سِفراً من أنفع أسفار الحقّ،یتجلّی فیها الهدی بأجلی مظاهره،و الحمد للّه علی التوفیق.

ص:20

و ها هی تلک منتشرة فی طول البلاد و عرضها،تدعو إلی المناظرة بصدر شرحه اللّه للبحث،و قلب واعٍ لما یقوله الفریقان،و رأیٍ جمیع،و لبٍّ رصین،فلا تفوتّنکم أیّها الباحثون.

نعم،لی رجاء أنیطه بکم فلا تخیّبوه،أمعنوا فی أهداف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و مرامیه فی أقواله و أفعاله،التی هی محلّ البحث بیننا و بین الجمهور، و لا تغلبنّکم العاطفة علی أفهامکم و عقولکم،کالّذین عاملوها معاملة المجمل أو المتشابه من القول،لا یأبهون بشی من صحّتها،و لا من صراحتها،و الله تعالی یقول: «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ* ذِی قُوَّةٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ* مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ* وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ» «فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ» (1)أیّها المسلمون «إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی* عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی» 2 » (2).

أقول:

لقد حقّق أبناء الأمّة الإسلامیة رجاء السیّد رحمه اللّه،و تقبّله الّذین أهدی إلیهم المراجعات بقبولٍ حسنٍ،و أقبلوا علیها خیر إقبال،و استضاء بنورها الکثیر منهم،و رجعوا ببرکتها إلی الأصل الدینی المفروض علیهم.

و ها هی-و لا تزال-منتشرة فی طول البلاد و عرضها،تدعو إلی المناظرة بصدر رحب شرحه اللّه للبحث،کلّ طالبٍ للحقّ،باحثٍ عن الحقیقة،یرید الخیر و الصلاح و الفلاح لنفسه و للأمّة.

ص:21


1- 1) سورة التکویر 81:19-26. [1]
2- 3) النصّ و الاجتهاد-الطبعة الثانیة-:54.

لکنّ«السنّة»التی رسمها ابن تیمیّة فی«منهاجه»لها أتباع فی کلّ زمان، تعلّموا منه منطق السبّ و الشتم و البهتان-و إن خالفوها فی بعض الجهات،و فی بعض الأحیان- (1)و لم نجد فی کلامهم-هنا-کلمةً تستحق الإصغاء و الذکر،إلّا کلمة واحدة،و هی:ما هی الحوادث و الکوارث التی حالت دون نشر المراجعات فی حیاة الشیخ؟لما ذا لم یذکر السیّد منها و لو واحدة؟و هذا سؤال وجیه،و لکن لیتهم طرحوه بأدبٍ و وقار...

قال قائل منهم:

یقول قائلهم مفتتحاً ما کتبه بعد البسملة و الحمدلة:

«و بعد،یعتبر کتاب المراجعات من أهمّ کتب الرافضة التی عرض فیها مؤلّفه:عبد الحسین الموسوی،مذهبه مذهب الرفض،بصورةٍ توهم الکثیر من أهل السنّة بصدق ما جاء فیها،لا سیّما أولئک الّذین لم یسبق لهم معرفة عقیدة الرافضة و أصولهم،و أسالیبهم الخبیثة الماکرة،و التی ترتکز علی الأدلّة الکاذبة الموضوعة،و التلاعب بالأدلّة الصحیحة،سواء بالزیادة فیها أو الإنقاص منها،أو بتحمیلها من المعانی ما لا تحتمله،کلّ هذا یفعلونه نصرةً لمذهبهم،و تأییداً لباطلهم.و هذا ما درج علیه الموسوی فی کتابه(المراجعات).

و لمّا کانت هذه المراجعات لا أصل لها من الصحّة،بل هی محض کذّب

ص:22


1- 1) أعتقد أنّه لو کان ابن تیمیّة فی هذا العصر،و انبری للجواب عن«المراجعات»لأنکر قبل کلّ شیء سفر السیّد إلی مصر ! و التقائه بالشیخ هناک ! بل أنکر وجود السیّد و الشیخ فی هذا العالم ! و وجود مصر علی وجه الأرض !

و افتراء،و لمّا مرَّ علی ظهور هذا الکتاب قرابة الثلاثین عاماً (1)،و لم نجد أحداً من علماء السنّة قد ردّ علی هذه المراجعات المکذوبة جملةً و تفصیلاً.

و لمّا کان هذا الکتاب قد أثّر فی بسطاء المسلمین و عامّتهم،جهلاً منهم بعقیدة الرافضة و أصولهم المخالفة لأصول الإسلام الثابتة فی الکتاب و السنّة الصحیحة،و ظنّاً منهم بصدق هذه المراجعات،غیر مدرکین تدلیس و کذّب صاحبها،حیث أظهر موافقة شیخ الأزهر علی کلّ ما عرضه من أدلّة مکذوبة، و فی الوقت نفسه لم یجدوا من یکشف لهم کذب هذه المراجعات،و یبیّن لهم ما اشتملت علیه من زیغ و ضلال.

و لمّا کان تحذیر المسلمین من عدوّهم،و فضح کلّ الطوائف و الفرق الخارجة علی الإسلام أمراً واجباً علی کلّ داعیة،بل هو من أعظم القربات إلی اللّه حتّی یمیّزوا الخبیث من الطیّب،و یبیّنوا سبیل المجرمین.

لهذا کلّه نری أنفسنا مضطرّین للردّ علی کتاب المراجعات،سائلین اللّه أن یجعل هذا خالصاً لوجهه،و دفاعاً عن أولیائه،و نصرةً لدینه،و غیرةً علی سنّة نبیّه».

أقول:

أوّلاً: أنّنا عند ما ننقل هذه العبارات نرجو المعذرة من کلّ مسلم غیورٍ متأدّب بآداب الإسلام،بل من کلّ إنسان متخلّق بالأخلاق الفاضلة،و خاصّةً من

ص:23


1- 1) المراجعات [1]طبعت عام 1355،فقد مرّ علی ظهورها حتّی تاریخ ما کتبه هذا الرجل-و هو سنة1406-قرابة الخمسین عاماً.

سیّدنا«شرف الدین»قدّس اللّه نفسه،فإنّنا إنّما أوردناها:

1-لیتّضح أنّ الّذین یعادون الشیعة و التشیّع إنّما یعادون المسلمین و الإسلام،و لا یفرّقون فی الطعن بین أهل السنّة و الشیعة،و ذلک لأنّ هذا الأسلوب من الکلام یشوّه سمعة الدین و الإسلام لدی أبناء الأدیان الأخری،إذ یتوهّمون أنّ هذا هو الخلق الإسلامی المحمّدی،و أنّ المسلمین-سواء الشیعة أو السنّة-بمعزلٍ عن الآداب الإنسانیّة و الأخلاق الفاضلة.

علی أنّه-فی نفس الوقت الذی یتهجم فیه علی الشیعة-یطعن فی علماء مذهبه،و ینسبهم إلی التهاون فی أمر الدین و الدفاع عن أولیاء اللّه و سنّة الرسول، إذ لم یردّوا علی هذا الکتاب الذی أثّر فی بسطاء المسلمین و عامّتهم-علی حدّ تعبیره-و لم یکشفوا لهم کذب هذه المراجعات ! کما قال...

فهؤلاء-فی الواقع-أناس یریدون الوقیعة بین المسلمین،و إیجاد التباغض بینهم،و ضرب بعضهم ببعض،حتّی یکون الأعداء فی راحةٍ...فکونوا علی حذر من هؤلاء،و انتبهوا أیّها المسلمون !!

2-للاستشهاد علی ما ذکرنا من قبل،من أنّ فی الناس من لا یروقه قول الحقّ و بیان الحقیقة،و حین لا یمکنه الردّ المتین المستند إلی العقل و الدین،یتفوّه بهذه الکلمات،اقتداءً بشیخ إسلامه ابن تیمیّة المشحون منهاجه بالأباطیل و الافتراءات.

3-للعلم بأنّ فیمن ینسب نفسه إلی السنّة المحمّدیة،و یزعم کونه «داعیةً»إلیها«مدافعاً»عنها«غیوراً»علیها...أناساً غیر متّصفین بأدنی شیء من آدابها،و لیقارن بین کتابات هؤلاء و بین کتابات الشیعة.

4-للتنبیه علی أنّ من یفتتح ما کتبه بالتکفیر و الشتم و التضلیل و غیر ذلک

ص:24

لطائفةٍ من المسلمین...لا یستبعد منه الکذب و الخیانة و التدلیس فی أثناء ما کتبه و خلال البحوث.

5-و لأنّا سوف نعرض عن التعرّض بشیء لأمثال هذه العبارات-و ما أکثرها-فی الکتاب.

و ثانیاً: إنّ السیّد من کبار فقهاء الأمّة الاسلامیة،و من أعاظم علماء الطائفة الشیعیة،و کتابه«المراجعات»من المصادر المعتبرة لدی المسلمین، حتّی أنّ بعض علماء السنّة المحقّقین ینقلون عنه و یعتمدون علیه،قال العلّامة الشیخ محمود أبو ریّة-من کبار علماء الأزهر المشاهیر المحقّقین-فی کلام له حول بعض الروایات:«و إذا أردت الوقوف علی هذه الروایات فارجع إلی کتاب المراجعات التی جرت بین العلّامة شرف الدین الموسوی-رحمه اللّه-و بین الأستاذ الکبیر الشیخ سلیم البشری شیخ الأزهر سابقاً» (1).

و قد وصف الأستاذ عمر رضا کحّالة السیّد و مؤلّفه بقوله:

«عبد الحسین شرف الدین الموسوی العاملی.عالم فقیه مجتهد.ولد بالمشهد الکاظمی مستهلّ جمادی الآخرة،و أخذ عن طائفة من علماء العراق، و قدم لبنان،و رحل إلی الحجاز و مصر و دمشق و إیران،و عاد إلی لبنان،فکان مرجع الطائفة الشیعیة،و أسّس الکلّیّة الجعفریة بصور،و توفّی ببیروت فی 8 جمادی الآخرة سنة 1377،و نقل جثمانه إلی العراق فدفن بالنجف.

من آثاره: المراجعات،و هی اسئلة وجّهها سلیم البشری إلی المترجم فأجاب عنها.أبو هریرة.الشیعة و المنار.إلی المجمع العلمی العربی بدمشق.

ص:25


1- 1) أضواء علی السُنّة المحمّدیة:405. [1]منشورات مؤسسة الأعلمی،الطبعة الخامسة.

و الفصول المهمّة فی تألیف الأمّة» (1).

و ثالثاً: قد اعترف هذا القائل فی کلامه بأنّ أحداً من أهل السنّة لم یردّ علی المراجعات،فلما ذا لم یردّوا؟! أمّا کانوا یرون وجوب«تحذیر المسلمین من عدوّهم»علی کلّ«داعیة»؟! أو لم یکونوا دعاة کما کان هذا القائل؟!

و رابعاً: قد اعترف هذا القائل فی کلامه بأنّ هذا الکتاب قد أثّر فی المسلمین،لکن قال:فی بسطاء المسلمین و عامّتهم !

و قال آخر:

«و فی عصرنا أیضاً نجد کتاباً یسعی جادّاً للدخول إلی کلّ بیت (2).رأیت طبعته العشرین فی عام 1402،و یوزّع علی سبیل الهدیّة فی الغالب الأعمّ، و اسم الکتاب المراجعات.ذکر مؤلّفه شرف الدین هذا الحدیث بالمتن الذی بیّنّا ضعف أسانیده (3)و قال:بأنّه حدیث متواتر.ثمّ نسب للشیخ سلیم البشری رحمه اللّه،شیخ الأزهر و المالکیة أنّه تلقّی هذا القول بالقبول و أنّه طلب المزید...» (4).

و قال فی کُتیّبٍ أسماه:«عقیدة الإمامة عند الشیعة الإمامیة..دراسة فی

ص:26


1- 1) معجم المؤلّفین 5:87. [1]
2- 2) بل إنّ أبناء«البیوت»یقبلون علیه و یسعون وراء الحصول علیه و جلبه إلی البیوت.و لا یخفی ما تدلّ علیه کلمة أبناء«البیوت»من معنی،منطوقاً و مفهوماً !
3- 3) یعنی:حدیث الثقلین..و [2]قد بیّنّا فی ردّه صحّة قول السیّد و غیره بتواتره،فراجع کتابنا:«حدیث الثقلین: [3]تواتره..فقهه»کما سنبین ذلک هنا باختصار حین یأتی التعرّض له إن شاء اللّه،و قد بلغنی وقوف الدکتور علی الکتاب المذکور،و لکن لم یصلنی حتّی الآن أیّ اعتراض علیه،لا منه و لا من غیره.
4- 4) حدیث الثقلین و [4]فقهه-للدکتور علی أحمد السالوس-:28.

ضوء الکتاب و السنّة.هل کان شیخ الأزهر البشری شیعیّاً؟!» (1).

قال فی مقدّمته:«و قبل أن أختم البحث رأیت أن أشیر إلی الفریة الکبری التی جاء بها الکاتب الشیعی شرف الدین الموسوی فی کتابه«المراجعات»و أن أنبّه إلی براءة الشیخ سلیم البشری شیخ الأزهر ممّا نسبه إلیه هذا المؤلّف».

ثمّ قال فی الصفحة 170:«ممّا رزئنا به فی عصرنا کتاب یسعی جادّاً للدخول إلی کلّ بیت،رأیت طبعته العشرین فی عام 1402...».

و قال فی الخاتمة:«و من أکبر هذه المفتریات الکتاب المسمّی (المراجعات)الذی لم یکتف مؤلّفه بجعل الأحادیث الموضوعة المکذوبة أحادیث ثابتة متواترة،بل نسب لشیخ الأزهر الشیخ سلیم البشری رحمه اللّه أنّه سلّم بهذا و أیّده.بل سلّم بعقیدة الشیعة الجعفریة،و رأی أنّ اتّباع المذهب الشیعی الجعفری أولی بالاتّباع من أیّ مذهب من المذاهب الأربعة».

و قال ثالث:

«و أمّا کتاب المراجعات فقد استحوذ علی اهتمام دعاة التشیّع،و جعلوه

ص:27


1- 1) إسم ضخم ! و لکنّه فی 180 صفحة من القطع الصغیر ! و قد جعل علیه عنوان«هل کان شیخ الأزهر البشری شیعیّا؟»لیوهم أنّه سیحقّق عن هذا الموضوع،و لکن عند ما تراجعه لا تجد إلّا الاستبعاد ! إلّا أنّ تشیّع شیخ الأزهر دلیل علی تحقیقه و إنصافه،و هکذا یکون حال کلّ مسلمٍ إن حقّق و أنصف ! کما دعا إلی ذلک السیّد شرف الدین فی کلّ ما حقّق و صنّف ! بخلاف حضرة الدکتور و أمثاله،المدافعین عن بنی أمیّة اقتداءً بابن تیمیّة ! و لسان حالهم«إنّا وجدنا آباءنا علی أمّةٍ و إنّا علی آثارهم مقتدون»و الذی یؤکّد ما ذکرنا فی خصوص الدکتور السالوس أنّه یحاول إیجاد ضجّةٍ علی الشیعة و أهل السنّة المحقّقین المنصفین-من علماء الأزهر و غیرهم-الدعاة إلی التقریب بین المسلمین،و ذلک بإصدار کراریس،أحدها فی آیة التطهیر،و الآخر فی حدیث الثقلین،و ثالث فی عقیدة الإمامة عند الشیعة...و الحال أنّ کلّا منها فصل من فصول کتابه الکبیر الذی أسماه ب:«أثر الإمامة فی الفقه الجعفری و أصوله»فلاحظ و تأمّل !

أکبر وسائلهم التی یخدعون بها الناس.أو بعبارة أدقّ:یخدعون به أتباعهم و شیعتهم،لأنّ أهل السنّة لا یعلمون عن هذا الکتاب و لا غیره من عشرات الکتب التی تخرجها مطابع الروافض،اللّهمّ إلّا من له عنایة و اهتمام خاصّ بمذهب الشیعة.و قد طبع هذا الکتاب أکثر من مائة مرّة،کما زعم ذلک بعض الروافض.

و الکتاب فی زعم مؤلّفه واقعة من وقائع التقارب بین أهل السنّة و الشیعة،و هو عبارة عن مراسلات بین شیخ الأزهر سلیم البشری،و بین عبد الحسین هذا، انتهت بإقرار شیخ الأزهر بصحّة مذهب الروافض و بطلان مذهب أهل السنّة.

و الکتاب-لا شکّ-موضوع مکذوب علی شیخ الأزهر،و براهین الکذب و الوضع له کثیرة نعرض لبعض منها،و قبل ذلک نشیر إلی أنّ الروافض من دأبهم وضع بعض المؤلّفات و نسبتها لبعض مشاهیر أهل السنّة،کما وضعوا کتاب«سرّ العالمین»و نسبوه إلی حجّة الإسلام محمّد الغزّالی.

أمّا مظاهر و أمارات الکذب و الوضع فی هذا الکتاب فمنها:

أوّلاً: الکتاب عبارة عن مراسلات خطّیّة بین شیخ الأزهر سلیم البشری و بین هذا الرافضی،و مع ذلک جاء نشر الکتاب من جهة الرافضی وحده،و لم یصدر عن البشری أیّ شیء یثبت ذلک.

و ثانیاً: أنّ هذا الکتاب لم ینشره واضعه إلّا بعد عشرین سنة من وفاة البشری،فالبشری توفّی سنة 1335،و أوّل طبعة لکتاب«المراجعات»هی سنة 1355 فی صیدا.

و ثالثاً: أنّ أسلوب هذه الرسائل واحد هو أسلوب الرافضی،و لا تحمل رسالة واحدة أسلوب البشری.

و رابعاً: أمّا نصوص الکتاب فتحمل فی طیّاتها الکثیر و الکثیر من أمارات

ص:28

الوضع و الکذب.

و الحقیقة المفجعة:أنّ هذا الافتراء یطبع عشرات المرّات باسم التقریب، و لا أحد من أهل السنّة ینتبه بهذا الأمر الخطیر» (1).

أقول:

أوّلاً: إنّ کتاب«سرّ العالمین و کشف ما فی الدارین»لأبی حامد محمّد الغزّالی،صاحب إحیاء العلوم.و قد نسبه-فیمن نسبه-إلیه کبیر الحفّاظ و المؤرّخین المعتمدین من أهل السنّة،ألا و هو شمس الدین الذهبی-المتوفّی سنة 748-فی کتابه المعروف«میزان الاعتدال»و اعتمد علیه و نقل منه، فلاحظ الکتاب المذکور (2).

و علی هذا الأساس نسبته الشیعة إلیه،فلما ذا الافتراء؟! و لما ذا الانکار من هؤلاء الطلبة الأصاغر المتأخّرین لما یقرّ به أکابر أئمّتهم المعتمدین؟!

و ثانیاً: إنّ هذا الذی یعترف به-متفجّعاً-من أقوی أدلّة صحّة

ص:29


1- 1) مسألة التقریب بین أهل السنّة و الشیعة 2:213-217 للدکتور ناصر بن عبد اللّه القفاری،و هو رسالة لنیل درجة الماجستیر،أجیزت بتقدیر ممتاز ! نشر:دار طیبة فی الریاض سنة 1413 ه فی جزءین کبیرین.
2- 2) میزان الاعتدال،ترجمة الحسن بن الصباح 1:500. و ممّن نسب الکتاب إلی الغزّالی:الحافظ الواعظ سبط ابن الجوزی الحنفی-المتوفّی سنة 581-صاحب التاریخ الشهیر«مرآة الزمان»و غیره من المصنّفات،و له:«تذکرة خواصّ الأمّة»الذی أورد فیه بعض ما یتعلّق بأئمّة أهل البیت علیهم السلام،بأسانیده إلی النبیّ علیه و آله الصلاة و السلام،و لأجله رموه بالترفّض مع الثناء علیه و وصفه بالحفظ و الفقه کما لا یخفی علی من لاحظ ترجمته فی«الجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیة»و«الفوائد البهیّة فی طبقات الحنفیّة»و غیرهما.

المراجعات،و اعتبار ما تحتویه من استدلالات،و إلّا فعلماء قومه مقصّرون أمام اللّه و الرسول و مشایخ الصحابة المقتدی بهم فی مذهبهم ! رغم طبعها عشرات المرّات کما ذکره،و رغم أنّها تدعو إلی المناظرة بصدر رحب...کما ذکر السیّد رحمه اللّه.

و ثالثاً: ما ذکره بعنوان«و بعبارة أدقّ...»یکذبّه قول زمیله القائل:«قد أثّر فی بسطاء المسلمین و عامّتهم»و قول الآخر:«یسعی جادّاً للدخول إلی کلّ بیت...»علی حدّ تعبیرهما.

و رابعاً: المراجعات لیست موضوعةً،کما مرّ و سیأتی.

و خامساً: إن الأمارات التی ذکرها،تعود الثلاثة الأولی منها إلی مطلب واحد سنجیب عنه فی الجواب عن السؤال عن الکوارث التی منعت طبع الکتاب و ضیّعت نسخته.و الرابعة یظهر بطلانها من خلال ما سنوضّحه حول نصوص الکتاب.

السبب فی تأخیر طبع الکتاب:

ثمّ إنّه قد اعترض علی کلام السیّد فی المقدّمة بأنّه:

«ما ذا یعنی الموسوی بالحوادث و الکوارث التی أخّرت طبع هذه المراجعات أکثر من ربع قرن من الزمن؟إنّه سؤال لا جواب علیه،لأنّ الموسوی لم یقدّم لنا حادثةً أو کارثةً واحدة من هذه الحوادث و الکوارث،و إذا عدنا إلی کتب التاریخ التی أرّخت لهذه الحقبة من الزمن التی تمّت فیها هذه المراجعات المزعومة نقلّب صفحاتها فلا نجد فیها ما یمنع من نشرها».

ص:30

أقول:

و هذا جهل أو تجاهل.لقد أشرنا من قبل إلی أنّ السیّد-رحمه اللّه-کان فی طلیعة الشخصیّات الإسلامیة التی قاومت الاحتلال الفرنسی للبنان،فقد قاد شعبه فی مواجهة الاحتلال،و استخدم کافّة الأسالیب لها،و وقف بصرامةٍ یطالب خروج الفرنسیّین من بلاده،و یدعو إلی الوحدة السوریّة المستقلّة،فأوعز المحتلّون إلی عملائهم بالتخلّص من هذا القائد،و استغلّوا عمیلاً عربیاً یدعی:

(ابن الحلّاج جبران)من أهالی مدینة صور،و اقتحموا دار السیّد،و شهر العمیل مسدّسه فی وجه السیّد،فرکله برجله فوقع علی ظهره و سقط المسدّس من یده، و تعالت الأصوات و صیحات النساء،ففرّ الفرنسیّون من الدار،و توافدت الجموع إلیها من کلّ جانبٍ تشتاط غضباً فأمرهم السیّد القائد بالهدوء.

قال رحمه اللّه فی کلامٍ له:

«و کان من ذلک أن عزم الفرنسیّون،و عزمت ذیولهم،أن یتخلّصوا منّی عن طریق الاغتیال،لتنهار هذه الجبهة إذا خلوت من المیدان،و فی ضحی یوم الثلاثاء 12 ربیع الثانی سنة 1337 ه،الموافق 14 کانون الثانی سنة 1919 م، و الدار خالیة من الرجال،أقبل فتیً من رجال الأمن العام الّذین أملی لهم الفرنسیون أن یشتطّوا علی المسلمین و الأحرار من أهل الدین،و أقبل معه رجلان من الجند الفرنسی،و کانوا جمیعاً مسلّحین،فاقتحموا الباب،ثمّ أحکموا أرتاجها،و دنا الفتی العربی ابن الحلّاج شاهراً مسدّسه،و هو یطلب أن أعطیه التفویض الذی کنّا أخذناه من وجوه البلاد وثائق تخوّل الملک فیصل أن یتکلّم باسمنا فی عصبة الأمم.

و حین أصبح علی خطوةٍ منّی رکلته فی صدره رکلةً ألقته علی ظهره

ص:31

فسقط المسدّس من یده،و أتبعتُ الرکلة بضرباتٍ عنیفة بالحذاء علی رأسه و وجهه،و علت صیحة نسائنا فی الدار،فملئت الطریق خلف الباب،فإذا الرهبة تتولّی هزیمة الجندیَّین و صاحبهما مخفقین،و قد کادت الأیدی و الأرجل أن تقضی علیهم....» (1).

ثمّ إنّ السیّد دعا إلی مؤتمر للتحاور مع رجالات السیاسة و الفکر،لاتّخاذ القرارات المناسبة للاستمرار بالمواجهة و السیطرة علی الموقف حتّی الوصول إلی الهدف،فعقد المؤتمر فی منطقة(الحجیر)و مثّل المؤتمرین فی وفد إلی سوریا للاجتماع مع الملک فیصل،حتّی إذا رجع وثب الفرنسیّون بجیش جرّارٍ إلی جبل عامل توجّه نحو قریة(شحور)لإلقاء القبض علی السیّد و قتله،...

قال رحمه اللّه:

«و مهما یکن فقد کان نصیبنا من هذه الجیوش حملة جرّارة قدّرت بألف فارس مجهّزین بالمدافع الثقیلة و الدبابات و المدرّعات،زحفت بقیادة الکولونیل(نجیر)إلی(شحور)و ما کاد الفجر یتضوأ بأضوائه الندیّة حتّی کانت المدافع الثقیلة منصوبة علی جبلی(الطور)و(سلطان)المشرفین علی القریة، و هبط الجیش یتدفّق بین کروم التین،و یلتفّ حول القریة،فی رهبةٍ أوحشت سکینة الفجر المستیقظ لذکر اللّه تعالی فی مستهلّ شهر رمضان المبارک سنة 1338،و کنت أهوم بعد صلاة الفجر بنعاس بعد تعب السفر و تعب السهر،و کانت وصیفتنا«الصالحة»«السعیدة»تتهیّأ لصلاتها،فأشرفت علی مدخل القریة- و هی تتبیّن الصبح-فراعها أن تری أن آذان الخیل تنتشر بین أشجار التین فی

ص:32


1- 1) موسوعة الامام السید عبد الحسین شرف الدین 7:3368. [1]

مثل هذا البکور،فأجفلت مذعورة،و رجعت توقظنی من نومی.

نهضت مسرعا إلی أردیتی،و انسللت أتخطّی الازقّة و المضایق،ثمّ خرجت من بین العسکر و هم لی منکرون،و ترکتهم یتظنّنون،و انسحبت أهبط الوادی إلی غار علی شاطئ اللیطانی،کان لجأ إلیه جدّنا السیّد صالح فی محنة الجزّار.

أمّا الجند فطفق یسأل عنی،و استوقف الصغار من أفراخی مع عمّهم السیّد محمّد و خالهم السیّد حسن،یستنطقهم و السیف مصلت فوق رؤوسهم،و لکنّهم أجمعوا علی أنّی فی دمشق،و لمّا استیأسوا من العثور علیَّ تفرّقوا فی القریة یأکلون و یشربون و یحطّمون،و لم یغادروا(شحوراً)قبل أن یحرقوا الدار...

فحکم علیّ بالنفی المؤبّد مع مصادرة ما أملک.و قد احتلّوا دارنا فی صور بعد أن صیح نهباً فی حجراتها،فعظمت المصیبة و جلّت الرزیة بنهب المکتبة الحافلة بکتبها القیّمة،و فیها من نفائس الکتب المخطوطة ما لا یکاد یوجد فی غیرها.

و کان لی فیها کتب استفرغت فی تألیفها زهرة حیاتی و أشرف أوقاتی،فإنّا للّه و إنّا إلیه راجعون» (1).

ثمّ إنّه شُرِّد به-طاب ثراه-مع أهله و ذویه إلی دمشق،فبقی بها مدّةً و انتقل منها إلی فلسطین،و منها إلی مصر،و هو فی جمیع هذه الأحوال متنکّر وراء کوفیّة و عقال علی نسق المألوف من الملابس الصحراویة الیوم،حتّی إذا قصد الهجرة إلی العراق أرسل إلیه بأمانٍ و طلب منه العودة إلی وطنه،و کانت العودة یوم الجمعة 18 شوّال سنة 1339.

ص:33


1- 1) موسوعة الامام السید عبد الحسین شرف الدین 7:3379. [1]

و الخلاصة: إنّه لمّا یئست قوات الاحتلال من القبض علیه،عادت فسلّطت النار علی داره فی(شحور)فترکتها هشیماً تذروه الریاح،ثمّ احتلّت داره الکبری الواقعة فی(صور)بعد أن أباحتها للأیدی الاثیمة تعیث فیها سلباً و نهباً،حتّی لم تترک فیها غالیاً و لا رخیصاً،و کان أوجع ما فی هذه النکبة تحریقهم مکتبته العامرة بکلّ ما فیها من نفائس الکتب و أعلاقها،و منها مؤلّفاته الکثیرة القیّمة التی کانت خطّیّة فی ذلک الوقت،و المکاتیب و المراجعات.

فهذا موجز تلک الحوادث و الکوارث،کما فی مقدّمة«المراجعات» و غیرها من المؤلّفات،و فی کتاب«الإمام السیّد عبد الحسین شرف الدین مصلحاً و مفکّراً و أدیباً»و غیره ممّا کتب بترجمة السیّد،و إن شئت التفصیل فراجع(البغیة)بقلمه الشریف،فقد ذکر فیها جمیع تلک الکوارث و الحوادث بما لها من خصوصیات و جزئیات...و إلیها أشار-رحمه اللّه-فی مقدّمة:

«المراجعات»ثمّ صرّح بأنّ الصحف التی ینشرها الآن کلّها بلفظه و خطّه...

لکنّ البعض لا یصدّقون السیّد-الصادق المصدّق-فیما یقول أو لا یرون ما لاقاه و قاساه-مع شعبه-کوارث ! أو یریدون إنکار تلک الجهود،أو استنکار ذلک الجهاد ضدّ الاستعمار ! فیذکرون للتأخیر سبباً من عندهم،بوحیٍ من ظنونهم السیّئة الفاسدة،و أغراضهم الباطلة الکاسدة، فیقول قائل منهم:

«و الذی دفع الموسوی إلی تأخیر نشر و طباعة(المراجعات)إنّما هو حاجة فی نفسه،إذ أنّ الفترة التی کانت فیها المراجعات،و التی اعتبرها فترة غیر ملائمة لمثل هذا الأمر،إنّما تعنی أواخر الخلافة العثمانیة التی مهما قیل فیها فإنّها تظلّ خلافةً تدین بالإسلام و تدفع عنه أعداءه و خصومه،و تناهض کلّ الفرق الضالّة التی اتّخذت من الإسلام ستاراً لضرب الإسلام و الکید للمسلمین

ص:34

کالرافضة و غیرهم،و الموسوی خشی علی نفسه من نشر هذه المراجعات فی ظلّ هذه الخلافة،لما فیها من مخالفةٍ للکتاب و السنّة و عقیدة الأمّة،الأمر الذی قد لا تسمح الخلافة العثمانیة بنشره،لذا فإنّه کان ینتظر فرصةً مناسبةً و مؤاتیة لنشر هذه الأباطیل...

و الأمر الثانی الذی دفعه إلی تأخیر نشر مراجعاته:أنّها مراجعات لا أصل لها،فلا بدّ له من تأخیرها،إذ لو نشرها فی الوقت الذی تمّت فیه هذه المراجعات لتصدّی إلی تکذیبه العدید من العلماء،لا سیّما شیخ الأزهر الذی کذّب علیه و قوّله ما لم یقل،فلمّا مات شیخ الأزهر و مات بعض أقرانه،و نسی الأحیاء منهم أمر هذه المراجعات،و ما کان فیها من وقائع و تفصیلات،و لمّا اطمأنّ الموسوی لهذا کلّه سارع عندئذ لنشر أباطیله».

أقول:

لقد ذکر أمرین هما السبب-بزعمه-فی تأخیر نشر«المراجعات»:

أمّا الأوّل: فلا یتفوّه به عاقل،إذ الخلافة العثمانیة کانت فی تلک الأیّام علی وشک الانهیار و الاضمحلال،و لم تعد قادرة علی حفظ کیانها،علی أنّه کان بالإمکان طبع الکتاب-لو لا الحوادث و الکوارث-فی غیر بلاد الخلافة العثمانیة...

و علی الجملة،فهذا الأمر ممّا لا یصغی إلیه،و تضحک الثکلی به،و لعلّه لذا لم نجده عند غیر هذا المتقوّل.

و أمّا الأمر الثانی: فقد أشار إلیه غیره أیضاً،و هو مردود بما ذکرناه فی بیان واقع الحال.

ص:35

علی أنّا نسأل هؤلاء عن السبب للحقیقة المفجعة،و هی عدم ردّ أحدٍ من علماء السنّة علی هذه المراجعات،لا سیّما ممّن نشأ فی ظلّ الخلافة العثمانیة التی کانت تناهض کلّ الفرق الضالّة علی حدّ زعمه؟!

و عن السبب لنشر مثل هذه التشکیکات و التکذیبات،فی مثل هذه الظروف و بعد نحو الخمسین عاماً علی طبع المراجعات؟!

و عن السبب فی تأخیر طبع ردّ أحدهم علی کتاب«أبو هریرة»مدّة 18 سنة،أی بعد وفاة السیّد بسنین (1)؟! ثمّ تبعه غیره،یأخذ اللّاحق من السابق، فیکرّرون المکرّر (2).

السبیل لتوحید المسلمین:

و هنا یقول القائل:«إنّ ما یسعی إلیه الموسوی إنّما هو ضرب من المستحیل،إذ أنّه لو افترضنا الصدق فیها،فهی محاولة للتوفیق بین الحقّ و الباطل و بین الإسلام و الکفر !

إنّ السبیل الوحید لتوحید المسلمین و لمّ شتاتهم و إزالة الفرقة بینهم،إنّما یکون بالعودة إلی الکتاب و السُنّة،و فهم السلف الصالح لهما،کما أوضح ذلک الحقّ سبحانه و تعالی حیث قال: «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ

ص:36


1- 1) کتاب:أبو هریرة راویة الإسلام،لمحمّد عجّاج الخطیب،ألّفه ردّاً علی کتاب:«أبو هریرة»للسیّد شرف الدین،فردّ علیه الشیخ عبد اللّه السبیتی بکتاب:«أبو هریرة فی التیّار».
2- 2) لاحظ:دفاع عن أبی هریرة،لعبد المنعم صالح العلی،ثمّ:أبو هریرة و أقلام الحاقدین،لعبد الرحمن عبد اللَّه الزرعی،و هکذا...

کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً» 1 و کما أوضح النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم حیث قال:ترکت فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا:کتاب اللّه و سنّتی.(أخرجه الإمام مالک و الترمذی و أحمد).فهل یستجیب الرافضة للّه و رسوله؟هیهات هیهات».

و یقول آخر:«مفهوم التقریب عند هذا الموسوی هو أخذ المسلمین بعقیدة الروافض،و هو فی سبیل ذلک یضع وقائع وهمیّة و حوادث لا حقیقة لها، و یزعم أنّها وقائع تقارب بین السنّة و الشیعة لتصفیة الخلاف،و لکن لم یکن لهذه المؤامرات من أثر إلّا عند طائفته» (1).

أقول:

إنّ مفهوم التقریب لدی السیّد و طائفته هو التعریف بالشیعة،و بیان عقیدتها فی مسألة الإمامة-التی هی أعظم خلاف بین الأمّة-و ذکر شواهدها و أدلّتها فی کتب السنّة،و البحث و التحقیق حولها عن طریق الجدل الحقّ،ثمّ الأخذ بما اتّفق الکلّ علی روایته و نقله فی الکتب المشهورة بین المسلمین،و علی هذا الأساس استند السیّد فی«المراجعات»و غیرها من کتبه إلی ما جاء فی کتب السنّة من الأحادیث من طرفهم،و من هذا المنطلق یمکن التوفیق بین الطائفتین،...و لا استحالة...و بذلک یکون قد تحقّق ما أمر سبحانه و تعالی بقوله: «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ...» و إلّا فإن کلّ طائفة تری الحقّ فیما ترویه

ص:37


1- 2) مسألة التقریب 2:217.

و تعتقده،و تحکم ببطلان ما تذهب إلیه الطائفة الأخری.

فالمراد من«الردّ إلی الرسول»فی الآیة الکریمة،و من«السنّة»فی الأحادیث الآمرة بالرجوع إلیها هو:الأخذ بما ثبت صدوره عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و هو ما اتّفق الکلّ علی روایته بأسانیدهم.

و أمّا خصوص:«ترکت فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا:کتاب اللّه و سنّتی»فعزوه إلی أحمد و الترمذی کذب،إذ لیس هو من أحادیث مسند أحمد و صحیح الترمذی قطعاً.

موجز الکلام علی حدیث کتاب اللّه و سنّتی:

بل لا یوجد فی شیء من الصحاح و المسانید أصلاً،نعم یوجد فی (الموطأ)و(المستدرک)و بعض کتب المتأخّرین،و نحن نکتفی بالبحث عن سنده فی الکتابین المذکورین،لأنّهما عمدة الرّواة له.

*أمّا(الموطّأ)فقد جاء فیه ما نصّه:«و حدّثنی عن مالک أنّه بلغه أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:ترکت فیکم أمرین لن تضلّوا ما تمسّکتم بهما،کتاب اللّه و سنّة نبیّه» (1).

و هو-کما تری-لا سند له،فقال السّیوطی بشرحه:«وصله ابن عبد البّر من حدیث کثیر بن عبد اللَّه بن عمرو بن عوف،عن أبیه،عن جدّه» (2).

لکن یکفینا النظر فی حال«کثیر بن عبد اللَّه»المذکور.قال ابن حجر:

ص:38


1- 1) الموطأ 2:3/899. [1]
2- 2) تنویر الحوالک-شرح علی موطأ مالک 3:93. [2]

قال أبو طالب عن أحمد:منکر الحدیث،لیس بشیء.

و قال عبد اللّه بن أحمد:ضرب أبی علی حدیث کثیر بن عبد اللّه فی المسند و لم یحدّثنا عنه.

و قال أبو خیثمة:قال لی أحمد:لا تحدّث عنه شیئاً.

و قال الدوری عن ابن معین:لجدّه صحبة،و هو ضعیف الحدیث.و قال مرّةً:لیس بشی.

و کذا قال الدارمی عنه.

و قال الآجری:سئل أبو داود عنه فقال:أحد الکذّابین.

و قال ابن أبی حاتم:سألت أبا زرعة عنه فقال:واهی الحدیث.

و قال أبو حاتم:لیس بالمتین.

و قال النسائی:لیس بثقة.

و قال ابن عدیّ:عامة ما یرویه لا یتابع علیه.

و قال أبو نعیم:ضعّفه علیّ بن المدینی.

و قال ابن سعد:کان قلیل الحدیث،یستضعف.

و قال ابن حجر:ضعّفه الساجی.

و قال ابن عبد البر:ضعیف،بل ذکر أنّه مجمع علی ضعفه.

هذا،و الحدیث عن أبیه عن جدّه،و قد قال ابن حبّان:

روی عن أبیه عن جدّه نسخةً موضوعةً لا یحلّ ذکرها فی الکتب و لا الروایة إلّا علی وجه التّعجب.

و قال ابن السکن:یروی عن أبیه عن جدّه أحادیث فیها نظر.

ص:39

و قال الحاکم:حدّث عن أبیه عن جدّه نسخةً فیها مناکیر (1).

*و أمّا(المستدرک)فقد أخرجه من طریق ابن أبی أویس عن عکرمة عن ابن عبّاس،ثم قال:«و قد وجدت له شاهداً من حدیث أبی هریرة»فأخرجه عنه من طریق صالح بن موسی الطلحی (2).

لکن یکفینا النّظر فی حال«إسماعیل بن أبی أویس»و«صالح بن موسی الطلحی الکوفی».

أمّا الأوّل ،فهذه کلماتهم فیه:

قال معاویة بن صالح عن ابن معین:هو و أبوه ضعیفان.

و عنه أیضاً:ابن أبی أویس و أبوه یسرقان الحدیث.

و عنه:مخلّط،یکذب،لیس بشی.

و قال النسائی:ضعیف.

و قال فی موضع آخر:غیر ثقة.

و قال اللّالکائی:بالغ النسائی فی الکلام علیه إلی أن یؤدّی إلی ترکه، و لعلّه بان له ما لم یبن لغیره،لأنّ کلام هؤلاء کلّهم یؤول إلی أنّه ضعیف.

و قال ابن عدیّ:روی عن خاله أحادیث غرائب لا یتابعه علیها أحد.

و قال الدولابی فی الضعفاء:سمعت النضر بن سلمة المروزی یقول:ابن أبی أویس کذّاب.

و قال العقیلی فی الضعفاء:ثنا أسامة الزفاف-بصری-سمعت یحیی بن

ص:40


1- 1) تهذیب التهذیب 8:377-378. [1]
2- 2) المستدرک علی الصحیحین 1:93.

معین یقول:ابن أبی أویس لا یسوی فلسین.

و قال الدارقطنی:لا أختاره فی الصحیح.

و قال ابن حزم فی المحلّی قال أبو الفتح الأزدی:حدّثنی سیف بن محمّد:

أن ابن أبی أویس کان یضع الحدیث.

قال سلمة بن شبیب:سمعت إسماعیل بن أبی أویس یقول:ربّما کنت أضع الحدیث لأهل المدینة اذا اختلفوا فی شیء فیما بینهم (1).

و أمّا الثانی ،فهذه کلماتهم فیه:

قال ابن معین:لیس بشی.

و قال أیضاً:صالح و إسحاق ابنا موسی لیسا بشی و لا یکتب حدیثهما.

و قال هاشم بن مرثد عن ابن معین:لیس بثقة.

و قال الجوزجانی:ضعیف الحدیث علی حسنه.

و قال ابن أبی حاتم عن أبیه:ضعیف الحدیث جدّاً،کثیر المناکیر عن الثقات.قلت:یکتب حدیثه؟قال:لیس یعجبنی حدیثه.

و قال البخاری:منکر الحدیث عن سهل بن أبی صالح.

و قال النسائی:لا یکتب حدیثه،ضعیف.

و قال فی موضع آخر:متروک الحدیث.

و قال ابن عدیّ:عامّة ما یرویه لا یتابعه علیه أحد،و هو عندی ممّن لا یتعمّد الکذب،و لیس یشبّه علیه و یخطئ،و أکثر ما یرویه عن جدّه من الفضائل ما لا یتابعه علیه أحد.

ص:41


1- 1) تهذیب التهذیب 1:271-272. [1]

و قال الترمذی:تکلّم فیه بعض أهل العلم.

و قال عبد اللّه بن أحمد:سألت أبی عنه فقال:ما أدری،کأنّه لم یرضه.

و قال العقیلی:لا یتابع علی شیء من حدیثه.

و قال ابن حبّان:کان یروی عن الثقات ما لا یشبه حدیث الأثبات،حتّی یشهد المستمع لها أنّها معمولة أو مقلوبة،لا یجوز الاحتجاج به.

و قال أبو نعیم:متروک،یروی المناکیر (1).

أقول:

هذه أسانیده فی أهمّ الکتب المخرّجة له،و قد عرفت حالها.فظهر أنّه لیس بحدیث صادر عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...فلا یجوز الاحتجاج به فضلاً عن أن یقابل به مثل حدیث الثقلین«الکتاب و العترة أهل البیت»و غیره من الاحادیث القطعیة.

هذا،و من أراد التّفصیل فلیرجع إلی رسالتنا فیه (2).

و الخلاصة :إنّ السیّد یدعو إلی الوئام بین المسلمین عن طریق البحث الصحیح و الجدل الحقّ،فی الحدیث و السیرة و التاریخ و غیر ذلک،لا عن طریق تناسی الماضی،لأنّ هذا لو أفاد فی برهة من الزمن فلا یکاد یجدی علی المدی البعید،و لا یعطی النتیجة المطلوبة،بل إنّ معنی ذلک بقاء الانطباعات عن القضایا فی النفوس و الأذهان،و هذا ما یؤدّی-بطبیعة الحال-إلی مضاعفات لا تکاد

ص:42


1- 1) تهذیب التهذیب 4:354-355. [1]
2- 2) الرسائل العشر،الرسالة العاشرة.

تقبل العلاج من أی طرفٍ کان.

و قد عرفت السیّد إلی من أهدی کتابه ! و أیّ شیء ترجّی منه !

هذا تمام الکلام حول المکابرات،المتعلّقة بمقدّمة المراجعات.

ص:43

ص:44

مقدّمات قبل الورود فی تشیید المراجعات و تفنید المکابرات

ص:45

ص:46

و کتاب المراجعات یحتوی علی مبحثین:

الأوّل: فی إمامة المذهب.

و الثانی: فی الإمامة،و هی الخلافة عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و یشتمل کلّ منهما علی مراجعات...

و لا بدّ قبل الورود فیها من مقدّمات:

*إنّ«التشیّع»مذهب کسائر المذاهب،له أصوله و قواعده فی الأصول و الفروع،و الشیعة الإمامیّة الاثنا عشریة غیر محتاجة-فی إثبات حقّیّة ما تذهب إلیه-إلی روایات الآخرین و أخبارهم،و لا إلی ما قاله علماء الفرق الأخری فی کتبهم و أسفارهم..

فلا یتوهّمنّ أحد أنّهم-لاستدلالهم بشیءٍ خارج عن نطاق أدلتهم و حججهم-یفقدون فی ذلک المورد المستدلّ علیه،الدلیل المتقن علی رأیهم، فیلجأون إلی قول من غیرهم،أو إلی خبر من غیر طرقهم...

إلّا أنّهم لمّا کانوا واقعیّین فی بحوثهم،منصفین فی مناظراتهم مع أتباع کلّ فرقةٍ من الفرق،یستندون إلی ما جاء فی کتب تلک الفرقة و علی لسان علمائها المعتمدین فیها،و هذا ما تفرضه طبیعة المناظرة،و تقتضیه آدابها و قواعدها المقرّرة.

ص:47

فاستدلال الشیعة بخبرٍ من کتابٍ..أو استشهادهم بکلام عالمٍ...لفرقة من الفرق..لا یعنی القبول بکلّ ما جاء فی ذلک الکتاب،أو علی لسان ذاک العالم..

و إنّما هو احتجاج علی الطرف الآخر بما لا مناص له من الالتزام به،بعد الإقرار بذلک الکتاب،و بکون ذلک العالم من علماء مذهبه...

و یکفی للاحتجاج أن یکون ذلک الخبر المستدلّ به مقبولاً لدی رواته، و فی نظر المحدّث الذی أورده فی کتابه،و لا یشترط أن یکون معتبراً عند جمیع علماء تلک الطائفة،و ذلک:

لأنّ الغرض إثبات أنّ الذی تذهب إلیه الشیعة مرویّ من طرق الخصم و موجود فی کتبه،و أنّ الراوی له موثوق به عنده و لو علی بعض الآراء،فیکون الخبر متّفقاً علیه،و المتّفق علیه بین الطرفین-فی مقام المناظرة-لا ریب فیه.

و لأنّ الخبر أو الراوی المقبول المعتبر لدی کلّ علماء تلک الطائفة نادر جدّاً.

نعم،إذا کان ضعیفاً عند أکثرهم لم یتمّ الاستدلال و الاحتجاج به علیهم.

* و علی الجملة ،فإنّه یکفی لصحّة الاستدلال بکتابٍ أو بخبرٍ أو بکلام عالمٍ..ألّا یکون معرضاً عنه لدی أکثر أئمّة الفرقة المقابلة؛و أمّا أن یردّ الاحتجاج-بما رواه الراوی الموثّق من قبل بعضهم-بجرح البعض..فهذا ممّا لا یسمع،و إلّا یلزم سقوط أخبار حتّی مثل«البخاری»و«مسلم»فی کتابیهما المعروفین ب«الصحیحین»لوجود الطعن فیهما و فی کتابیهما،من غیر واحدٍ من کبار الأئمّة الحفّاظ (1).

ص:48


1- 1) هذا حال البخاری إمامهم فی الحدیث،و سنشیر إلی حال إمامهم فی العقائد و هو:أبو الحسن الأشعری.و لعلّنا نتعرّض لحال أئمّتهم فی الفقه و هم:الأئمّة الأربعة !و إمامهم فی التفسیر هو:الفخر الرازی...فی المواضع المناسبة.إن شاء اللّه تعالی.

فقد ذکر کبار الحفّاظ امتناع الإمامین الجلیلین:أبی زرعة و أبی حاتم الرازیّین عن الروایة عن«محمّد بن إسماعیل البخاری»لأجل انحرافه فی العقیدة فی نظرهما،و قال الحافظ عبد الرحمن بن أبی حاتم:کان أبو زرعة ترک الروایة عن البخاری من أجل ما کان منه فی المحنة.

و لأجل هذا،فقد أورد ابن أبی حاتم الرازی البخاریّ فی کتابه فی «الجرح و التعدیل» (1).

و لأجل تکلّم أبی زرعة و أبی حاتم،و ما صنعه ابن أبی حاتم..فقد أورد الحافظ الذهبیّ البخاریّ فی کتابه«المغنی فی الضعفاء»فقال:«حجّة إمام،و لا عبرة بترک أبی زرعة و أبی حاتم له من أجل اللفظ» (2).

و أضاف الحافظ الذهبی بترجمة البخاری تکلّم الإمام الکبیر محمّد بن یحیی الذهلی فیه،و أنّه کان یقول:«من ذهب بعد هذا إلی محمّد بن إسماعیل البخاری فاتّهموه،فإنّه لا یحضر مجلسه إلّا من کان علی مثل مذهبه» (3).

بل ذکر الذهبی أنّ الإمام الذهلی أخرج البخاریَّ و مسلماً من مدینة نیسابور (4).

و قال بترجمة الذهلی:«کان الذهلی شدید التمسّک بالسنّة،قام علی

ص:49


1- 1) و ذکر ذلک الذهبی فی:سیر أعلام النبلاء 12:462.
2- 2) المغنی فی الضعفاء 2:268 رقم 5312.
3- 3) سیر أعلام النبلاء 12:456.
4- 4) سیر أعلام النبلاء 12:460.

محمّد بن إسماعیل،لکونه أشار فی مسألة خلق أفعال العباد إلی أنّ تلفّظ القاری بالقرآن مخلوق...و سافر ابن إسماعیل مختفیاً من نیسابور و تألّم من فعل محمّد ابن یحیی» (1).

و قد تألّم غیر واحدٍ من أعلام القوم من موقف الذهبی من البخاری حین أورده فی کتاب«الضعفاء».

قال السُبکی:«و ممّا ینبغی أن یتفقّد عند الجرح:حال العقائد و اختلافها بالنسبة إلی الجارح و المجروح،فربّما خالف الجارح المجروح فی العقیدة فجرحه لذلک.

و إلیه أشار الرافعی بقوله:و ینبغی أن یکون المزکّون برآء من الشحناء و العصبیّة فی المذهب،خوفاً من أن یحملهم ذلک علی جرح عدلٍ أو تزکیة فاسق،و قد وقع هذا لکثیر من الأئمّة،جرحوا بناءً علی معتقدهم،و هم المخطئون و المجروح مصیب.

و قد أشار شیخ الإسلام سیّد المتأخّرین:تقی الدین ابن دقیق العید فی کتابه(الاقتراح)إلی هذا و قال:أعراض المسلمین حفرة من حفر النار،وقف علی شفیرها طائفتان من الناس:المحدّثون و الحکّام.

قلت:و من أمثلة ما قدمنا قول بعضهم فی البخاری:ترکه أبو زرعة و أبو حاتم،من أجل مسألة اللفظ.

فیا للّه و المسلمین ! أ یجوز لأحدٍ أن یقول:البخاری متروک؟! و هو حامل

ص:50


1- 1) سیر أعلام النبلاء 12:284-285.

لواء الصناعة،و مقدّم أهل السنّة و الجماعة» (1).

فهذه عبارة السبکی،و لم یصرّح باسم القائل بذلک و هو الذهبی،لکنّ المنّاوی صرّح باسمه،و اتّهمه بالغضّ و الغرض من أهل السنّة،و کأنّه لیس الذهبی من أهل السنّة !! فقال بترجمة البخاری:

«زین الأمّة،افتخار الأئمّة،صاحب أصحّ الکتب بعد القرآن،ساحب ذیل الفضل علی مرّ الزمان،الذی قال فیه إمام الأئمّة ابن خزیمة:ما تحت أدیم السماء أعلم منه.و قال بعضهم:إنّه آیة من آیات اللّه یمشی علی وجه الأرض.

قال الذهبی:کان من أفراد العالم،مع الدین و الورع و المتانة.هذا کلامه فی الکاشف.

و مع ذلک غلب علیه الغضّ من أهل السنّة فقال فی(کتاب الضعفاء و المتروکین):ما سلم من الکلام لأجل مسألة اللفظ،ترکه لأجلها الرازیّان.

هذه عبارته،و أستغفر اللّه تعالی.نسأل اللّه السلامة،و نعوذ به الخذلان» (2).

*و نستفید من هذه القضیّة أموراً:

1-ما ذکرناه سابقاً من أنّه لو اشترط-فی صحّة استدلالاتنا بأخبار القوم و أقوالهم-کون الخبر معتبراً عند جمیعهم،أو کون راویه موثّقاً عند کلّهم..لانسدّ باب البحث،لعدم وجود هکذا خبرٍ أو راوٍ فیما بینهم.

2-إنّ البخاری و مسلماً مجروحان عند جماعةٍ من الأئمّة،فتکون

ص:51


1- 1) طبقات الشافعیة 2:12.
2- 2) فیض القدیر 1:24.

روایتهما فی کتابیهما کسائر الکتب و الروایات-خاضعة لموازین الجرح و التعدیل..إن لم نقل بأنّ مقتضی الطعن المذکور فیهما سقوط روایاتهما عن الاعتبار رأساً..و هناک أحادیث کثیرة فی الکتابین قد نصّ العلماء المحقّقون الکبار علی بطلانها،یطول بنا المقام لو أردنا ذکرها،فراجع بعض مؤلّفاتنا (1).

3-إنّ الذهبی-و هو من أکابر أئمّة القوم فی الجرح و التعدیل-له مجازفات فی تعدیلاته و تجریحاته..فلیس کلّ ما یقوله الذهبی فی حقّ الرجال حقّاً،و إلّا کان ما قاله و فعله فی حقّ«البخاری»صحیحاً مقبولاً،و قد قال المنّاوی بعد نقله:«نسأل اللّه السلامة و نعوذ به من الخذلان».

4-إنّه ینبغی أن یتفقّد حال العقائد و اختلافها بالنسبة إلی الجارح و المجروح،و أنْ یکون المزکّون و الجارحون برآء من الشحناء و العصبیّة فی المذهب.و هذا ما أکّده الحافظ ابن حجر العسقلانی أیضاً،حین قال:

«و ممّن ینبغی أن یتوقّف فی قبول قوله فی الجرح:من کان بینه و بین من جرحه عداوة سببها الاختلاف فی الاعتقاد،فإنّ الحاذق إذا تأمّل ثلب أبی إسحاق الجوزجانی لأهل الکوفة رأی العجب،و ذلک لشدّة انحرافه فی النصب و شهرة أهلها بالتشیّع،فتراه لا یتوقّف فی جرح من ذکره منهم،بلسانٍ ذلقة و عبارةٍ طلقة،حتّی أنّه أخذ یلیّن مثل الأعمش و أبی نعیم و عبید اللّه بن موسی و أساطین الحدیث و ارکان الروایة.فهذا إذا عارضه مثله أو أکبر منه فوثّق رجلاً ضعّفه قبل التوثیق...» (2).

*و قد تبع الجوزجانی بعض من کان علی مسلکه من المتأخّرین،

ص:52


1- 1) التحقیق فی نفی التحریف عن القرآن الشریف:293-336. [1]
2- 2) لسان المیزان 1:16.

فأخذوا یطعنون فی الراوی بمجرّد روایته ما یدلّ علی فضیلةٍ لعلیّ و أهل البیت علیهم السلام،أو ما یدلّ علی قدحٍ فی واحدٍ من مناوئیهم،و یقولون عنه «شیعی»«رافضی»و نحو ذلک،و الحال أنّ التشیّع-کما یقول الحافظ ابن حجر-:«محبّة علیّ و تقدیمه علی الصحابة» (1).

و الّذین یقدّمون علیّاً علیه السلام علی غیره من الصحابة کثیرون حتّی فی الصحابة..قال الحافظ ابن عبد البرّ:«و روی عن سلمان و أبی ذرّ و المقداد و خبّاب و جابر و أبی سعید الخدری و زید بن أرقم:إنّ علیّ بن أبی طالب-رضی اللّه عنه-أوّل من أسلم.و فضّله هؤلاء علی غیره» (2).

فالتشیّع لا یضرّ بالوثاقة عندهم و لا یمنع من الاعتماد.قال ابن حجر بترجمة«خالد بن مخلد القطوانی الکوفی»و هو من رجال البخاری:

«من کبار شیوخ البخاری،روی عنه و روی عن واحدٍ عنه.قال العجلی:

ثقة و فیه تشیّع.و قال ابن سعد:کان متشیّعاً مفرطاً.و قال صالح جزرة:ثقة إلّا أنّه یتشیّع.و قال أبو حاتم،یکتب حدیثه و لا یحتجّ.

قلت:أمّا التشیّع فقد قدّمنا أنّه إذا کان ثبت الأخذ و الأداء لا یضرّه،لا سیّما و لم یکن داعیةً إلی رأیه» (3).

و قال ابن حجر بترجمة«عبّاد بن یعقوب الرواجنی»من رجال البخاری:

«رافضی مشهور،إلّا أنّه کان صدوقاً،وثّقه أبو حاتم،و قال الحاکم:کان ابن خزیمة إذا حدّث عنه یقول:حدّثنا الثقة فی روایته المتّهم فی رأیه:عبّاد بن

ص:53


1- 1) مقدمة فتح الباری:460.
2- 2) الاستیعاب 3:1090. [1]
3- 3) مقدمة فتح الباری:398.

یعقوب.و قال ابن حبّان:کان رافضیّاً داعیةً.و قال صالح بن محمّد:کان یشتم عثمان رضی اللّه عنه.

قلت:روی عنه البخاری فی کتاب التوحید حدیثاً واحداً مقروناً،و هو حدیث ابن مسعود:أیّ العمل أفضل؟و له عند البخاری طرق أخری من روایة غیره» (1).

و قال الذهبی بترجمة«أبان بن تغلب»:

«شیعی جلد،لکنّه صدوق،فلنا صدقه و علیه بدعته،و قد وثّقه أحمد بن حنبل و ابن معین و أبو حاتم.و أورده ابن عدیّ و قال:کان غالیاً فی التشیّع.و قال السعدی:زائغ مجاهر.

فلقائل أن یقول:کیف ساغ توثیق مبتدع،و حدُّ الثقة العدالة و الإتقان؟! فکیف یکون عدلاً من هو صاحب بدعة؟!

و جوابه:إنّ البدعة علی ضربین،فبدعة صغری،کغلوّ التشیّع،أو کالتشیّع بلا غلوّ و لا تحرف؛فهذا کثیر فی التابعین و تابعیهم،مع الدین و الورع و الصدق؛ فلو ردّ حدیث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبویّة،و هذه مفسدة بیّنة» (2).

أقول:

و علی هذا الأساس أیضاً تسقط مناقشات بعض الکتّاب فی أسانید الأحادیث التی یستدلّ بها الشیعة الاثنا عشریة من کتب أهل السنّة..لکنّ بعض

ص:54


1- 1) مقدمة فتح الباری:410.
2- 2) میزان الاعتدال 1:5.

المتعصّبین یقدح فی الرجل إذا کان شیعیّاً-أی یفضّل علیّاً علیه السلام علی غیره من الصحابة-و یکره الروایة عنه،حتّی و إن کان من الصحابة،مع أنّ المشهور فیما بین أهل السنّة عدالة الصحابة أجمعین ! قال الحافظ ابن حجر بترجمة «عامر بن واثلة أبو الطفیل اللیثی المکّی»:

«قال ابن عدیّ:کان الخوارج یرمونه باتّصاله بعلیٍّ و قوله بفضله و فضل أهل بیته،و لیس بحدیثه بأس.و قال ابن المدینی:قلت لجریر:أ کان مغیرة یکره الروایة عن أبی الطفیل؟قال:نعم.و قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبیه:مکّی ثقة.و کذا قال ابن سعد و زاد:کان متشیّعاً.

قلت:أساء أبو محمّد بن حزم فضعّف أحادیث أبی الطفیل و قال:کان صاحب رایة المختار الکذّاب.و أبو الطفیل صحابی لا شکّ فیه،لا یؤثّر فیه قول أحد،و لا سیّما بالعصبیّة و الهوی» (1).

قلت:

فالحمد للّه الذی أجری علی لسان مثل ابن حجر العسقلانی أنّ ابن حزم یتکلّم«بالعصبیّة و الهوی»و قد حطّ علی هذا الرجل أبو بکر ابن العربی.

و قال أبو العبّاس ابن العریف الصالح الزاهد:«لسان ابن حزم و سیف الحجّاج شقیقان».

و قال مؤرّخ الأندلس أبو مروان ابن حبّان:«و ممّا یزید فی بغض الناس له تعصّبه لبنی أمیّة،ماضیهم و باقیهم،و اعتقاده بصحّة إمامتهم،حتّی نسب إلی

ص:55


1- 1) مقدمة فتح الباری:410.

النصب».

و قال ابن خلّکان:«کان کثیر الوقوع فی العلماء المتقدّمین،لا یکاد یسلم أحد من لسانه.قال ابن العریف:کان لسان ابن حزم و سیف الحجّاج شقیقین.قاله لکثرة وقوعه فی الأئمّة،فنفرت عنه القلوب،و استهدف لفقهاء وقته،فتمالؤا علی بغضه،و ردّوا قوله،و أجمعوا علی تضلیله...».

و وصفه الآلوسی عند ذکره ب«الضالّ المضلّ».

انظر:لسان المیزان 4:198،وفیات الأعیان 3:325،تفسیر الآلوسی 21:76.

قلت:

و ممّا یشهد بنصبه قوله فی المحلّی 10:484:«و لا خلاف بین أحدٍ من الأمّة فی أنّ عبد الرحمن بن ملجم لم یقتل علیّاً رضی اللّه عنه إلّا متأوّلاً مجتهداً مقدراً أنّه علی صواب،و فی ذلک یقول عمران بن حطّان شاعر الصفریة...».

و قد کان علی شاکلة ابن حزم فی القول بالعصبیّة و الهوی:

*أبو الفرج عبد الرحمن ابن الجوزی،فقد أفرط هذا الرجل فی کتبه لا سیّما فی کتابیه«العلل المتناهیة»و«الموضوعات»حتّی ردّ علیه کبار المحقّقین،فنّصوا علی بطلان کثیر من أقواله و آرائه.

قال الحافظ النووی:«و قد أکثر جامع الموضوعات فی نحو المجلّدین، أعنی أبا الفرج بن الجوزی،فذکر کثیراً ممّا لا دلیل علی وضعه...».

و قال الحافظ السیوطی:«فذکر فی کتابه کثیراً ممّا لا دلیل علی وضعه،بل هو ضعیف،بل و فیه الحسن و الصحیح،و أغرب من ذلک:أنّ فیها حدیثاً من

ص:56

صحیح مسلم کما سأبیّنه.

قال الذهبی:ربّما ذکر ابن الجوزی فی الموضوعات أحادیث حساناً قویّة.

قال:و نقلت من خطّ السیّد أحمد بن أبی المجد قال:صنّف ابن الجوزی کتاب(الموضوعات)فأصاب فی ذکره أحادیث شنیعة مخالفة للنقل و العقل.و ما لم یصب فیه إطلاقه الوضع علی أحادیث،بکلام بعض الناس فی أحد رواتها، کقوله:فلان ضعیف أو:لیس بالقوی أو:لیّن،و لیس ذلک الحدیث ممّا یشهد القلب ببطلانه،و لا فیه مخالفة و لا معارضة لکتابٍ و لا سنّة و لا إجماع،و لا حجّة بأنّه موضوع سوی کلام ذلک الرجل فی راویه.و هذا عدوان و مجازفة» (1).

و قال ابن عرّاق:«و للإمام الحافظ أبی الفرج ابن الجوزی فیها کتاب جامع،إلّا أنّ علیه مؤاخذات و مناقشات...» (2).

و قد أورد ابن الجوزی فی کتابه«العلل المتناهیة فی الأحادیث الواهیة» حدیث:«إنّی تارک فیکم الثقلین:کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی»فاعترضه بشدّةٍ کبار المحدّثین المتأخّرین عنه:

قال السخاوی:«و تعجّبت من إیراد ابن الجوزی له فی(العلل المتناهیة) بل أعجب من ذلک قوله:إنّه حدیث لا یصحّ.مع ما سیأتی من طرقه التی بعضها فی صحیح مسلم» (3).

و قال السمهودی:«و من العجیب ذکر ابن الجوزی له فی(العلل المتناهیة)

ص:57


1- 1) تدریب الراوی 1:329.
2- 2) تنزیه الشریعة المرفوعة 1:3.
3- 3) استجلاب ارتقاء الغرف 1:338.

فإیّاک أن تغترّ به.و کأنّه لم یستحضره حینئذٍ» (1).

و قال المنّاوی:«و وهم من زعم وضعه کابن الجوزی» (2).

بل هناک کلمات کثیرة فی الحطّ علی ابن الجوزی نفسه:

قال ابن الأثیر:«و فی هذه السنة-فی شهر رمضان-توفّی أبو الفرج عبد الرحمن بن علیّ بن الجوزی الحنبلی،الواعظ ببغداد،و تصانیفه مشهورة،و کان کثیر الوقیعة فی الناس،لا سیّما فی العلماء المخالفین لمذهبه» (3).

و قال أبو الفداء:«کان کثیر الوقیعة فی العلماء» (4).

و قال الذهبی:«له وهم کثیر فی توالیفه،یدخل علیه الداخل من العجلة و التحوّل إلی مصنّف آخر،و من أنّ جلّ علمه من کتبٍ و صحف ما مارس فیه أرباب العلم کما ینبغی» (5).

و قال ابن حجر:«...دلّت هذه القصّة علی أنّ ابن الجوزی حاطب لیل لا ینقد ما یحدّث به» (6).

و قال السیوطی:«قال الذهبی فی التاریخ الکبیر:لا یوصف ابن الجوزی بالحفظ عندنا باعتبار الصنعة،بل باعتبار کثرة اطّلاعه و جمعه» (7).

و قال الیافعی:«و فیها أخرج ابن الجوزی من سجن واسط و تلقّاه الناس،

ص:58


1- 1) جواهر العقدین 1:73. [1]
2- 2) فیض القدیر 3:15.
3- 3) الکامل فی التاریخ- [2]حوادث سنة 597.
4- 4) المختصر فی أخبار البشر-حوادث سنة 597.
5- 5) تذکرة الحفّاظ 4:1347.
6- 6) لسان المیزان 2:84،ترجمة ثمامة بن أشرس.
7- 7) طبقات الحفّاظ:480.

و بقی فی المطمورة خمس سنین،کذا ذکره الذهبی...» (1).

*و أحمد بن عبد الحلیم ابن تیمیّة الحرّانی،فقد طعن فی کثیر من الرجال و فی کثیر من الأحادیث و الأخبار،و فی کثیر من مصنّفات أهل السُنّة،لروایتها ما یتمسّک به الإمامیّة..و لقد تمادی هذا الرجل فی غیّه حتّی انبری کبار علماء أهل السُنّة من أهل المذاهب الأربعة للفتوی ضدّه،ثمّ أمر بأن ینادی بالحطّ علیه و المنع من اتّباعه،ثمّ حبس،حتّی مات فی الحبس.

*و شمس الدین الذهبی،صاحب المؤلفّات الکثیرة و تلمیذ ابن تیمیّة الحرّانی و الملازم له (2)فقد حکم علی کثیر من الأحادیث الصحیحة بالوضع، و طعن فی کثیر من الرجال و أسقط روایاتهم عن درجة الاعتبار..و قد فعل ذلک بالنسبة إلی کثیر من أئمّة أهل السُنّة و محدّثیهم المشاهیر فی کتابیه«میزان الاعتدال»و«المغنی فی الضعفاء»حتّی أدرج فی الثانی«محمّد بن إسماعیل البخاری»کما تقدّم.

و قال السبکی بترجمته:«کان شدید المیل إلی آراء الحنابلة،کثیر الإزراء بأهل السنّة،الّذین إذا حضروا کان أبو الحسن الأشعری فیهم مقدّم القافلة، فلذلک لا ینصفهم فی التراجم،و لا یصفهم بخیرٍ إلّا و قد رغم منه أنف الراغم.

صنّف(التاریخ الکبیر)و ما أحسنه لو لا تعصب فیه،و أکمله لو لا نقص فیه و أیّ نقص یعتریه» (3).

و قال:«و أمّا تاریخ شیخنا الذهبی غفر اللّه له،فإنّه-علی حسنه و جمعه-

ص:59


1- 1) مرآة الجنان- [1]حوادث سنة 595.
2- 2) و کم لقی الذهبی من الأذی و العنت لهذه العلاقة بابن تیمیّة.قاله محقق کتاب«العبر»فی المقدمة.
3- 3) طبقات الشافعیة 9:103.

مشحون بالتعصّب المفرط،لا و اخذه اللّه.فلقد أکثر الوقیعة فی أهل الدین،أعنی الفقراء الّذین هم صفوة الخلق،و استطال بلسانه علی کثیر من أئمّة الشافعیّین و الحنفیّین،و مال فأفرط علی الأشاعرة،و مدح فزاد فی المجسّمة.هذا و هو الحافظ المدره،و الإمام المبجّل،فما ظنّک بعوامّ المؤرّخین» (1).

و عن تلمیذه صلاح الدین العلائی:«الشیخ الحافظ شمس الدین الذهبی، لا أشکّ فی دینه و ورعه و تحرّیه فیما یقوله الناس،و لکنّه غلب علیه مذهب الإثبات،و منافرة التأویل،و الغفلة عن التنزیه،حتّی أثّر ذلک فی طبعه انحرافاً شدیداً عن أهل التنزیه،و میلاً قویاً إلی أهل الإثبات.فإذا ترجم واجداً منهم یطنب فی وصفه بجمیع ما قیل فیه من المحاسن،و یبالغ فی وصفه،و یتغافل عن غلطاته و یتأوّل له ما أمکن،و إذا ذکر أحداً من الطرف الآخر کإمام الحرمین و الغزالی و نحوهما لا یبالغ فی وصفه،و یکثر من قول من طعن فیه،و یعید ذلک و یبدیه،و یعتقده دیناً و هو لا یشعر،و یعرض عن محاسنهم الطافحة فلا یستوعبها،و إذا ظفر لأحدٍ منهم بغلطةٍ ذکرها...» (2).

قال السبکی:«و الذی أدرکنا علیه المشایخ:النهی عن النظر فی کلامه و عدم اعتبار قوله،و لم یکن یستجرئ أن یظهر کتبه التاریخیة إلّا لمن یغلب علی ظنّه أنّه لا ینقل عنه ما یعاب علیه» (3).

قال:«کان یغضب عند ترجمته لواحدٍ من علماء الحنفیّة و المالکیة و الشافعیة غضباً شدیداً،ثمّ یقرطم الکلام و یمزّقه،ثمّ هو مع ذلک غیر خبیر

ص:60


1- 1) طبقات الشافعیة 2:22.
2- 2) طبقات الشافعیة 2:13.
3- 3) طبقات الشافعیة 2:14.

بمدلولات الألفاظ کما ینبغی،فربّما ذکر لفظةً من الذمّ لو عقل معناها لما نطق بها» (1).

أقول:

عجیب ! ابن الجوزی سجن،ابن تیمیّة سجن حتّی مات فی السجن،ابن حزم مزقّت کتبه و أحرقت و نفی حتّی مات فی المنفی،و الذهبی ینهی عن النظر فی کلامه،و لا یعتمد قوله،و یلاقی الأذی...

هذا حال هؤلاء فی أهل السُنّة...و قد أصبحوا أئمّةً یقتدی بهم المتأخّرون من الکتّاب و یستندون إلی أقوالهم !!

و أیضاً:إذا کان هؤلاء مشهورین بالتعصّب و بالوقیعة فی العلماء-إذا لم یکونوا علی مذاهبهم-فی أقوالهم فی السِیَر و التواریخ و غیرها،فکیف یرتجی منهم الإنصاف و الإقرار بالحقّ مع الشیعة و أئمّتهم و رجالهم...؟!!

ص:61


1- 1) طبقات الشافعیة 2:14.

ص:62

المبحث الأوّل:فی إمامة المذهب

ص:63

ص:64

المراجعة(4)

*قال السیّد رحمة اللّه تعالی علیه:

1-إنّ تعبّدنا فی الأصول بغیر المذهب الأشعری،و فی الفروع بغیر المذاهب الأربعة لم یکن لتحزب أو تعصّب،و لا للریب فی اجتهاد أئمّة تلک المذاهب،و لا لعدم عدالتهم و أمانتهم و نزاهتهم و جلالتهم علماً و عملاً.لکنّ الأدلّة الشرعیّة أخذت بأعناقنا إلی الأخذ بمذهب الأئمّة من أهل بیت النبوّة و موضع الرسالة،و مختلف الملائکة،و مهبط الوحی و التنزیل.

أقول:

*الأشعری هو:أبو الحسن علیّ بن إسماعیل..من ذریّة أبی بردة ابن أبی موسی الأشعری.قال الذهبی:«مات ببغداد سنة 324.حطّ علیه جماعة من الحنابلة و العلماء،و کلّ أحد فیؤخذ من قوله و یترک،إلّا من عصم اللّه تعالی.اللّهمّ اهدنا و ارحمنا» (1).

قال:«و قد ألّف الأهوازی جزءاً فی مثالب ابن أبی بشر،فیه أکاذیب،

ص:65


1- 1) سیر أعلام النبلاء 15:86.

و جمع أبو القاسم فی مناقبه فوائد بعضها أیضاً غیر صحیح» (1).

قال:«فقیل:إنّ الأشعری لما قدم بغداد جاء إلی أبی محمّد البربهاری فجعل یقول:رددت علی الجبّائی،رددت علی المجوس،و علی النصاری.فقال أبو محمّد:لا أدری ما تقول،و لا نعرف إلّا ما قاله الإمام أحمد.فخرج و صنّف الإبانة،فلم یقبل منه» (2).

*و الأدلّة الشرعیّة من الکتاب و السنّة مذکورة فی کتبنا المعدّة لهذا الشأن،و سیأتی ذکر بعض ما هو المتّفق علیه منها،إن شاء اللّه تعالی.فإنّ مفادها وجوب اتّباع الأئمّة من أهل البیت فی جمیع الشؤون،و المنع عن اتّباع غیرهم مطلقاً.

کما أنّ وصف الأئمّة علیهم السلام بالأوصاف التی وصفوا بها فی عبارة السیّد موجود فی کتبنا،و فی کتب القوم.و سنذکر الحدیث الوارد من طرقهم فی ذلک.

قیل:

کلامه فی هذه المراجعة یوحی بأنّ أئمّة المذاهب الأربعة یناصبون أئمّة أهل البیت العداء،و یسیرون علی غیر مذهبهم،و یشیر إلی أن أهل السُنّة قد خالفوا الأئمّة من آل محمّد.

ص:66


1- 1) سیر أعلام النبلاء 15:89.
2- 2) سیر أعلام النبلاء 15:90.

أقول:

أمّا أنّ کلام السیّد یوحی بأنّ«أئمّة المذاهب الأربعة»یناصبون العداء لأئمّة أهل البیت.فإنّ کان المراد خصوص«الأئمّة الأربعة»فکلام السیّد لا یوحی بذلک،و إن کان مالک بن أنس معدوداً فی الخوارج-کما فی بعض المصادر (1)-،و هم أعداء أمیر المؤمنین علیه السلام.و إن کان المراد سائر أئمّة المذاهب الأربعة فقد کان بینهم من یناصب العداء لآل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و أمّا أنّ کلامه یوحی بأن«الأئمّة الأربعة»یسیرون علی غیر مذهب أئمّة أهل البیت علیهم السلام،و أنّه یشیر إلی أنّ أهل السُنّة قد خالفوا الأئمّة...فهذا واضح جدّاً و لا سبیل إلی إنکاره.لأنّ أئمّة المذاهب یدّعون لأنفسهم الاجتهاد فی الدین،فیفتون و یعملون بما یرتأون،فهم یسیرون علی مذاهبهم،و هی مغایرة لمذهب أهل البیت فی کثیر من المسائل،و یتّبعهم جمهور أهل السُنّة لکونهم-فی الأغلب-مقلّدین لهم...

قال ابن تیمیّة:«و أمّا الکتاب المنقول عن علیٍّ ففیه أشیاء لم یأخذ بها أحد من العلماء» (2).

قال:«و قد جمع الشافعی و محمّد بن نصر المروزی کتاباً کبیراً فی ما لم یأخذ به المسلمون من قول علیٍّ،لکون قول غیره من الصحابة أتبع للکتاب

ص:67


1- 1) الکامل-للمبرّد-3:1137.
2- 2) منهاج السُنّة 8:279.

و السنّة !!» (1).

و قال السبکی بترجمة المروزی نقلاً عن أبی إسحاق الشیرازی:«و صنّف کتاباً فی ما خالف فیه أبو حنیفة علیّاً و عبد اللّه رضی اللّه عنهما» (2).

فهذا بالنسبة إلی مخالفة الأئمّة و أتباعهم لأهل البیت علیهم السلام.

لکن فی القوم من بقایا بنی أمیّة و أشیاعهم من یتفوه بأشیاء واضحة الدلالة علی النصب و العداء، «قَدْ بَدَتِ الْبَغْضاءُ مِنْ أَفْواهِهِمْ وَ ما تُخْفِی صُدُورُهُمْ أَکْبَرُ» 3 .

*و إلّا فما معنی قول أحدهم:

«إنّ الغایة من الخلافة هی إصلاح الأمّة و هدایتها،و خلافة المرتضی لم تحقّق هذه الغایة،و لم یکن من واجب الأئمّة أن تناضل تحت رایته کما کانت مأمورة بذلک فی عصر من سبقه.و لقد وجدنا-کما دلّت الأحادیث-انقطاع العنایة الربانیّة عن الأمّة فی عصره بعد استمرارها فی عصرهم...»!!

«و إنّ من أعظم أنواع الورع ترک المقاتلات بین المسلمین کما کان من الشیخین،بخلاف المرتضی»!!

«و إنّ النبیّ إنّما شرّف المرتضی بشرف الأخوّة،لحزنه،و بکائه،لا لشیء آخر»!! (3).

*و ما معنی قول الآخر فی سیّد شباب أهل الجنّة الإمام الحسین السبط الشهید علیه السلام:

ص:68


1- 1) منهاج السُنّة 8:281. [1]
2- 2) طبقات الشافعیة 2:247. [2]
3- 4) قرّة العینین-لشاه ولیّ اللّه-:150-152.

«قتل بسیف جدّه»!!

قال العلّامة المنّاوی:«و قد غلب علی ابن العربی الغضّ من أهل البیت حتّی قال:قتله بسیف جدّه» (1).

و ما معنی قول ثالث فی الإمام أبی عبد اللّه الصادق علیه السلام:

«فی نفسی منه شیء»!! (2).

*و ما معنی قول رابع فی الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام:

«یحتجّ بحدیثه من غیر روایة أولاده عنه» (3).

*و ما معنی قوله فی الإمام أبی الحسن الرضا علیه السلام:

«یروی عن أبیه العجائب» (4).

*و ما معنی قول خامس فی الإمام الحسن العسکری علیه السلام:

«لیس بشی» (5).

ففی القوم من یقول-أو یرتضی أن یقال-مثل هذه الأشیاء فی أئمّة أهل البیت علیهم السلام،و مع ذلک یدّعی بعضهم أنّهم هم المقتدون بأهل البیت و المتمسّکون بحبل ودادهم.

لکنّهم إذا ما نقل الشیعی عن تاریخ ابن خلّکان و غیره:أنّ مالکاً-أحد الأئمّة الأربعة-بقی فی بطن امّه ثلاث سنین...قالوا:لما ذا نقل هذا؟! و ما ذا

ص:69


1- 1) فیض القدیر 1:205.
2- 2) الکاشف 1:130 رقم 807،عن القطان.
3- 3) تهذیب التهذیب 2:89، [1]عن ابن حبّان.
4- 4) تهذیب التهذیب 7:339، [2]عن ابن حبّان.
5- 5) اللآلی المصنوعة 1:396،الموضوعات 1:415.

قصد؟! و إذا کان الناقلون لهذه القضیّة:قاضی القضاة ابن خلکّان الشافعی، و حافظ المغرب ابن عبد البرّ المالکی،و المؤرّخ الشهیر ابن قتیبة..و أمثالهم،فما ذنب الشیعی إذا نقلها عنهم؟! بل لقد حکی الحافظ الذهبی ذلک و لم یتعقّبه بشیء،فقال:

«قال معن و الواقدی و محمّد بن الضحّاک:حملت أمّ مالک بمالک ثلاث سنین.و عن الواقدی قال:حملت به سنتین» (1).

و قال:«قال معن القزّاز و جماعة:حملت بمالک أمّه ثلاث سنین» (2).

و قال الحافظ المالکی القاضی عیاض فی کتابه المؤلّف فی فضائل مالک و علماء مذهبه:«باب فی مولد مالک-رحمه اللّه تعالی-و الحمل به و مدّة حیاته و وقت وفاته»:«و اختلف فی حمل أمّه به،فقال ابن نافع الصائغ و الواقدی و معن و محمّد بن الضحّاک:حملت به أمّه ثلاث سنین.و قال نحوه بکّار بن عبد اللّه الزبیری و قال:أنضجته-و الله-الرحم.و أنشد الطرمّاح: تظن بحملنا الأرحام حتّی تنضّجنا بطون الحاملات

قال ابن المنذر:و هو المعروف.

و روی عن الواقدی أیضاً:«إن حمل أمّه به سنتان.قاله عطاف بن خالد» (3).

هذه کلمات أئمّة القوم،و فیهم رؤساء أتباع مالک،کالقاضی عیاض و ابن عبد البرّ.

ص:70


1- 1) سیر أعلام النبلاء 8:132.
2- 2) العبر فی خبر من غبر 1:210. [1]
3- 3) ترتیب المدارک 1:111.

و السیّد رحمه اللّه لم یقل إلّا:«ذکر ابن خلّکان فی أحوال مالک من وفیات الأعیان:إنّ مالکاً بقی جنیناً فی بطن أمّه ثلاث سنوات.و نصّ علی ذلک ابن قتیبة حیث ذکر مالکاً فی أصحاب الرأی من کتابه(المعارف)ص 498،و حیث أورد جماعةً زعم أنّهم قد حملت بهم أمّهاتهم أکثر من وقت الحمل،صفحة 549 من (المعارف)أیضاً».

فقیل:

«لیس فی وفیات الأعیان فی ترجمة مالک ما ادّعی المؤلّف،بل فیه:

و قال ابن السمعانی فی کتاب الأنساب فی ترجمة الأصبحی:إنّه ولد فی سنة ثلاث أو أربعة و تسعین.و الله أعلم بالصواب».

أقول:

جاء فی«وفیات الأعیان»بترجمة مالک:«و کانت ولادته فی سنة خمس و تسعین للهجرة،و حمل به ثلاث سنین.

و توفّی فی شهر ربیع الأوّل سنة تسع و سبعین و مائة،رضی اللّه عنه،فعاش أربعاً و ثمانین سنة.و قال الواقدی:مات و له تسعون سنة.و قال ابن الفرات فی تاریخه المرتّب علی السنین:و توفّی مالک بن أنس الأصبحی لعشر مضین من شهر ربیع الأوّل سنة تسع و سبعین و مائة.و قیل:إنّه توفّی سنة ثمان و سبعین و مائة.و قیل:إنّ مولده سنة تسعین للهجرة.و قال السمعانی فی کتاب(الأنساب) فی ترجمة الأصبحی:إنّه ولد فی سنة ثلاث أو أربع و تسعین.

ص:71

و الله أعلم بالصواب» (1).

فلما ذا التکذیب و الإنکار؟!

*قال السیّد رحمه اللّه:

2-علی أنّه لا دلیل للجمهور علی رجحان شیء من مذاهبهم فضلاً عن وجوبها...و ما أظنّ أحداً یجرؤ علی القول بتفضیلهم-فی علمٍ أو عملٍ-علی أئمّتنا،و هم أئمّة العترة الطاهرة...

أقول:

مضافاً إلی:

1-أن الأئمّة الأربعة تنتهی علومهم إلی أئمّة العترة.

2-أنّ تفضیلهم علی غیرهم من أئمّة المذاهب السنیّة غیر معلوم.

3-أنّه قد وقع الکلام فیما بین أهل السُنّة أنفسهم حول الأئمّة الأربعة علماً و عملاً.

*قال السیّد:

3-علی أنّ أهل القرون الثلاثة مطلقاً لم یدینوا بشی من تلک المذاهب أصلاً..

و الشیعة یدینون بمذهب الأئمّة من أهل البیت-و أهل البیت أدری بالذی

ص:72


1- 1) وفیات الأعیان 4:137. [1]

فیه-و غیر الشیعة یعملون بمذاهب العلماء من الصحابة و التابعین...

قیل:

«قوله:و أهل البیت أدری بالذی فیه حجر علی عباد اللّه و تضییق علیهم أن یعلموا...».

أقول:

أمّا أنّ أهل البیت أدری بالذی فیه،فلا یمتری فیه أحد،لأنّه مقتضی کونهم«أهل البیت».و مقتضی کونهم«أدری»أن یکونوا الأولی بالاقتداء و الاتباع لمن یرید الوصول إلی«الذی فیه»و إلّا لزم ترجیح المفضول،و هو قبیح عند ذوی الالباب و العقول.

و قد نصّ الأئمّة الشارحون للحدیث علی هذا المعنی،و نکتفی بعبارة القاری إذ قال فی شرحه فی«المرقاة فی شرح المشکاة»:«الأظهر هو أنّ أهل البیت غالباً یکونون أعرف بصاحب البیت و أحواله...»و ستأتی عبارته کاملةً.

و أمّا أنّ غیر الشیعة یعملون بمذاهب العلماء من الصحابة و التابعین،فهذا ما لا یخفی علی من راجع سیر الصحابة و التابعین و أخبارهم،و لاحظ کتب غیر الشیعة و أسفارهم..و قد أورد السیّد-رحمه اللّه-موارد کثیرة من تلک المذاهب، و بیّن کیفیّه مخالفتها للنصوص الشرعیّة الواجب العمل بها..فی کتابه«النص و الاجتهاد»المطبوع غیر مرّة،المنتشر فی سائر البلاد...

ص:73

*قال السیّد:

4-و ما الذی أرتج باب الاجتهاد فی وجوه المسلمین بعد أن کان فی القرون الثلاثة مفتوحاً علی مصراعیه..؟!

قیل:

«نری المؤلّف فی هذه الفقرة قد خرج عن القضیّة الأساسیّة فی النقاش، و أثار قضایا فرعیة مثل قضیّة فتح باب الاجتهاد،و هی قضیّة خلافیة لیس بین السنّة و الشیعة،بل بین أهل السُنّة أنفسهم...».

أقول:

لم یجب الرجل عن سؤال السیّد ! أمّا أن أهل السُنّة عادوا فی هذه العصور یدعون إلی فتح باب الإجتهاد فذاک ردّ قطعی علی أئمّتهم السابقین الّذین غلقوه، و إن کان فی القرون الماضیة فیهم من یردّ علی سدّ باب الإجتهاد بشدّةٍ،حتّی ألّف الحافظ السیوطی رسالة:«الردّ علی من أخلد إلی الأرض و جهل أنّ الإجتهاد فی کلّ عصر فرض».

هذا،و قد ثبت تاریخیاً أنّ الحکم فی القرن السابع بسدّ باب الاجتهاد و انحصار المذاهب فی الأربعة المعروفة إنّما کان استجابةً لأمر الحکّام الّذین ارتأوا ذلک لأغراضٍ سیاسیّة،و للتفصیل فی هذه القضیّة مجال آخر.

*قال السیّد:

5-هلمّ بنا إلی المهمّة التی نبهتنا إلیها من لمّ شعث المسلمین...

ص:74

أقول:

ذکر السیّد فی جواب الشیخ نقطتین مهمّتین للوصول إلی تلک المهمّة:

الأولی: إنّ لمّ شعث المسلمین لیس موقوفاً علی عدول الشیعة عن مذهبهم،و لا علی عدول السنّة عن مذهبهم.

و فی هذا ردّ علی بعض الکُتّاب المعاصرین من أهل السُنّة،و قول بعضهم بأنّ المهمّة لا تتحقّق إلّا بعدول الشیعة عن مذهبهم،و قول البعض الآخر:بأنّ الشیعة یریدون من أهل السُنّة العدول عن مذهبهم بحجّة تحقیق لمّ شعث المسلمین.

و الثانیة: إنّ تکلیف الشیخ و غیره الشیعة بالأخذ بمذاهب الجمهور، و عدولهم عن مذهبهم-لو دار الأمر بین عدولهم و عدول الجمهور-فی غیر محلّه،لأنّ توجیه التکلیف بذلک-فی الفرض المذکور-إلی أحدهما دون الآخر یحتاج إلی مرجّح،و تکلیف الشیعة دون غیرهم ترجیح بلا مرجح،بل ترجیح للمرجوح،بل تکلیف بغیر المقدور.

نعم،لا ریب فی أنّ أهل السُنّة أکثر عدداً من الشیعة،و لکنّ الأکثریة العددیة لا تکون دلیلاً علی الحقیة فضلاً عن الأحقّیّة،و إلّا لزم أن یکون الحقّ مع غیر المسلمین،لأنهم أکثر عدداً منهم فی العالم،و هذا باطل،مضافاً إلی الأدلّة و الشواهد من الکتاب و السنّة.

قیل:

«و لم لا تکون المقابلة کاملةً،فیکون تکلیف أهل السُنّة بذلک ترجیح (1)

ص:75


1- 1) کذا.

بلا مرجّح،بل ترجیح للمرجوح».

أقول:

و هذا کلام فی غیر محلّه،لأنّ الهدف هو لمّ شعث المسلمین،و قد قال السیّد:«الذی أراه أنّ ذلک لیس موقوفاً علی عدول الشیعة عن مذهبهم،و لا علی عدول أهل السُنّة عن مذهبهم»فهو لا یکلّفهم بالعدول لتحقّق لمّ الشعث حتّی یکون ترجیحا بلا مرجحّ أو مع المرجّح.لکنّ الشیخ هو الذی کلّف الشیعة بالعدول عن مذهبهم،فأجاب السیّد بما أوضحناه.

علی أنّ تکلیف أهل السنّة بالعدول عن مذهبهم ترجیح مع المرجّح،و ذلک للأدلّة التی سیقیمها السیّد بالتفصیل.و خلاصة الکلام فی ذلک:أنّه لو دار الأمر بین اتّباع أحد المذاهب الأربعة و اتّباع مذهب أهل البیت فلا یشکّ المسلم،بل العاقل الخبیر،فی تقدّم مذهب أهل البیت علی المذاهب الأربعة المشکوک فی تقدّمها علی سائر مذاهب السنیّة.

*قال السیّد:

«نعم یلمّ الشعث و ینتظم عقد الاجتماع بتحریرکم مذهب أهل البیت، و اعتبارکم إیّاه أحد مذاهبکم،حتّی یکون نظر کلٍّ من الشافعیّة و الحنفیّة و المالکیّة و الحنبلیّة،إلی شیعة آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کنظر بعضهم إلی بعض.و بهذا یجتمع شمل المسلمین فینتظم عقد اجتماعهم».

قیل:

[بعد السبّ و الشتم]:«و إنّ من أبسط ما یردّ به علیه:إنّ الأئمّة الّذین یزری

ص:76

بهم و بأتباعهم کلّ منهم یجلّ الآخر،و یعترف بعلمه و فضله،فالشافعی أخذ عن مالک،و أخذ عن محمّد بن الحسن تلمیذ أبی حنیفة،و أحمد أخذ عن الشافعی.

و لم یزل المسلمون یأخذون بعضهم عن بعض،المالکی عن الشافعی،و الحنفی عن المالکی،و الحنبلی عن الشافعی.و کلّ منهم عن آخر،فهل نظرة هذا المفتری و أمثاله إلی هؤلاء و أتباعهم هی نظرة بعضهم إلی بعض؟».

أقول:

کأنّ الرجل لا یفهم مراد السیّد ! أو لا یرید أن یفهمه ! إنّ السیّد یقول:لینظر کلّ من أصحاب المذاهب الأربعة إلی شیعة آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کنظر بعضهم إلی بعض.أی:فکما یری الشافعیّة أنّ مذهب الحنفیة مذهب من مذاهب المسلمین،و یری الحنفیّة المالکیة کذلک...و هکذا...فلینظروا إلی مذهب شیعة آل محمّد کذلک،فإذا نظروا إلیهم بهذه النظرة،و کانت المذاهب کلّها من دین الاسلام اجتمع شمل المسلمین و انتظم عقد اجماعهم،لأنّه حین یری شیعة آل محمّد أنّ أرباب المذاهب الأربعة ینظرون إلیهم کنظر بعضهم إلی بعض، فإنّهم أیضاً سینظرون إلیهم بتلک النظرة.

و قد اوضح السیّد-رحمه اللّه-مقصوده من«النظر»فی عباراته اللّاحقة فقال فیها:«فإذا جاز أن تکون المذاهب أربعة،فلما ذا لا یجوز أن تکون خمسة؟!».

و تلخّص:أنّ تحقّق«المهمّة»لیس موقوفاً علی عدول أحد الجانبین إلی الآخر،بل یکفی لتحقّقها قبول أهل السُنّة لأن تکون المذاهب خمسة.

و حینئذ،فلو تباحث فی هذا الظرف شیعی و سنّی علی أصلٍ من الأصول،

ص:77

أو فرع من الفروع،فاقتنع أحدهم بما یقوله الآخر و انتقل إلی مذهبه،کان کانتقال الحنفی إلی الشافعیّة أو بالعکس،و هکذا...و ما أکثره فی تراجم الرجال و کتب السیر (1).

ص:78


1- 1) و من أطرف ما رأیته فی الباب ما ذکره الذهبی،و أنقله بنصّه: «محمّد بن حمد بن خلف أبو بکر البندنیجی حنفش،الفقیه،تحنبل ثمّ تحنف ثمّ تشفّع.فلذا لقّب حنفش. ولد سنة 453 و سمع الصیریفینی و ابن النقور و أبا علیّ بن البنّاء،و تلا علیه. و عنه:السمعانی،و ابن عساکر،و ابن سکینة. قال أحمد بن صالح الختلی:کان یتهاون بالشرائع،و یعطّل،و یستخفّ بالحدیث و أهله و یلعنهم. و قال السمعانی:کان یخل بالصلوات. توفّی سنة 538»میزان الاعتدال 3:528 أقول:کأنّ هذا الفقیه !! علم أنّه لن یفلح بالعمل بمذهب ابن حنبل فالتجأ إلی مذهب أبی حنیفة،ثمّ إلی مذهب الشافعی،فلم یر شیئا من هذه المذاهب بمبرئ للذمّة،و لم یجد فیها ضالّته،و هو یحسب أن لا مذهب سواها ! فخرج عن الدین و ضلّ !! أمّا التهاون و الإخلال بالصلوات...فهو موجود فی أئمّتهم فی الفقه و الحدیث...نکتفی بذکر واحد منهم،و هو:الشیخ زاهر بن طاهر النیسابوری الشحامیّ المستملی-المتوفّی سنة 533-الموصوف فی کلمات القوم بالشیخ العالم،المحدّث،المفید،المعمّر،مسند خراسان !! الشاهد ! العمدة فی مجلس الحکم !! و الذی حدّث عنه-فی خلق کثیرٍ-غیر واحد من أئمّتهم کأبی موسی المدینی،و السمعانی،و ابن عساکر...فقد ذکروا بترجمته أنّه کان یخلّ بالصلاة إخلالاً ظاهراً،حتّی أن أخاه منعه من الخروج إلی أصبهان لئلا یفتضح،لکنّه سافر إلی هناک و ظهر الأمر کما قال أخوه،و عرف أهل اصبهان ذلک،فترک الروایة عنه غیر واحدٍ من الحفّاظ تورّعاً،و کابر و تجاسر آخرون کما قال الذهبی. و من هنا ذکره الذهبی فی میزان الاعتدال 2:64،بل أدرجه فی الضعفاء 1:360،و ابن حجر فی لسان المیزان 2:470،و راجع ترجمته أیضاً فی سیر أعلام النبلاء 20:9،و العبر 2:445. و قال الذهبی بترجمة أخیه المشار إلیه:«أبو بکر وجیه بن طاهر بن محمّد الشحامی،أخو زاهر...کان خیّراً متواضعاً متعبّداً لا کأخیه». و هل ینفعه-بعد شهادة السمعانی و الذهبی و غیرهم-الاعتذار له بشی من المعاذیر؟! و لو شئت أن أذکر المزید لذکرت !!

و أمّا قوله:«إنّ الأئمّة الّذین یزری بهم و بأتباعهم کلّ یجلّ الآخر و یعترف بعلمه و فضله»ففیه:

أوّلاً: إنّا لم نجد فی کلمات السیّد إزراءً بأحد.

و ثانیاً: إنّ ما فی کتب تراجم علمائهم و سیر رجالهم ممّا یکذّب دعوی «کلّ یجلّ الآخر...»کثیر...و لو شئت أن أذکر لذکرت،لکن یطول بنا المقام، و یکفیک إن تعلم أن مالکاً کان یتکلّم فی أبی حنیفة کما ذکره الحافظ الخطیب فی عداد من کان یتکلّم فیه و یردّ علیه(تاریخ بغداد 13:400)و أنّ مالکاً نفسه تکلّم فیه أحمد بن حنبل(العلل و معرفة الرجال 1:511)و آخرون أیضاً(کما فی تاریخ بغداد 1:224 و جامع بیان العلم-للحافظ ابن عبد البرّ المالکی 2:

395)و کان من الفقهاء من یتکلّم فی الحنابلة،و یبالغ فی ذمّهم،فدسّ الحنابلة علیه سمّاً،فمات هو و زوجته و ولد له صغیر !!(العبر 3:52،شذرات الذهب 4:

224،الوافی بالوفیات 1:280 رقم 182)و منهم من کان یقول:لو کان لی أمر لأخذت الجزیة من الشافعیّة(لسان المیزان 5:402).

*قال السیّد:

فی آخر المراجعة مخاطباً الشیخ:«ما هکذا الظنّ بکم و لا المعروف من مودّتکم فی القربی».

ص:79

قیل:

«ثمّ إنّ قوله:ما هکذا الظنّ بکم و لا المعروف من مودّتکم فی القربی» تناقض منه،فإذا کان أهل السُنّة یحفظون المودّة فی القربی،فلما ذا یجهد الشیعة فی اتّهام أهل السُنّة بأنّهم لم یودّوا ذوی القربی،بل ظلموهم و غصبوهم حقّهم؟».

أقول:

لقد لمس السیّد من الشیخ-لدی اجتماعه به-کما نصّ علیه فی«بغیة الراغبین»و کذا فی مقدّمة«المراجعات»المودّة فی القربی،فهذا الخطاب للشیخ لا لکلّ أهل السُنّة،فأین التناقض؟! أمّا أهل السُنّة فإنّ کثیرین منهم لم یحفظوا المودّة فی القربی،و قد أوردنا فیما تقدّم کلمات بعضهم فی حقّ ذوی القربی، تلک الکلمات التی أورثت جراحات لا تقلّ ألماً و أثراً عن جراحات السیوف و الأسنّة لأسلافهم فی ذوی القربی و أشیاعهم،علی مدی القرون المتمادیة...

***

ص:80

المراجعة(6)

اشارة

*قال السیّد:

1-و لذا قرنهم بمحکم الکتاب و جعلهم قدوةً...

أقول:

هذا إشارة إلی عدّةٍ من الأحادیث النبویّة الآمرة باتّباع العترة و التمسّک بهم و الأخذ عنهم،و الناهیة عن تعلیمهم و التقدّم علیهم و التخلّف عنهم...و سیتعرّض لها بالتفصیل.

قال رحمه اللّه:

2-و قد قال أمیر المؤمنین علیه السلام:«فأین تذهبون ! و أنّی تؤفکون !...».

و قال علیه السلام:«انظروا أهل بیت نبیّکم فالزموا سمتهم...».

و قال علیه السلام:«عترته خیر العتر...».

و قال علیه السلام:«نحن الشعار و الأصحاب...».

و قال علیه السلام:«و اعلموا أنّکم لن تعرفوا الرشد...».

و قال علیه السلام:«بنا اهتدیتم فی الظلماء...».

ص:81

أقول:

هذه نصوص روایاتٍ واردة عن أمیر المؤمنین الإمام علیٍّ علیه السلام فی کتاب«نهج البلاغة»فهنا مطالب:

1-إنّ هذه الأوصاف التی نقلها السیّد عن نهج البلاغة عن أمیر المؤمنین علیه السلام لا یشکّ مسلم فی کونها حقّاً و حقیقة واقعة،سواء کانت أسانید هذه الکلمات معتبرةً أو لا،و سواء کانت فی«نهج البلاغة»أو غیره من الکتب، و سواء کان«نهج البلاغة»للشریف الرضی أو لأخیه أو غیرهما...و بالجملة، فإنّ متونها تشهد بصدقها !

فهل تشکّون-أیّها المسلمون-فی أنّ أهل بیت النبوّة«لن یخرجوکم من هدی و لن یعیدوکم فی ردی»؟! و أنّهم یصلحون لأن یکونوا قدوةً لکم«فإن لبدوا فالبدوا،و إن نهضوا فانهضوا،و لا تسبقوهم فتضلّوا،و لا تتأخّروا عنهم فتهلکوا»؟!

و هل یشکّ عاقل فاهم فی جلالة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و أنّ «عترته خیر العتر،و أسرته خیر الأسر،و شجرته خیر الشجر...»؟! فإن لم یکونوا کذلک،فأیّ عترة خیر العتر؟! و أیّ اسرة خیر الأسر؟! و أیّ شجرة خیر الشجر؟! آل فلان؟! أم فلان؟! أم بنو أمیّة؟!

أ لیس أهل بیته«شجرة النبوّة،و محطّ الرسالة،و مختلف الملائکة...»؟!

و من ینکر قوله«ناظرنا و محبّنا ینتظر الرحمة،و عدوّنا و مبغضنا ینتظر السطوة»إلّا العدوّ و المبغض؟!

و من المخالف فی أنّ المخالفین لأهل البیت«آثروا عاجلاً و أخّروا آجلاً...»؟!

ص:82

و تلخّص:أنّ هذه حقائق ثابتة،لا شکّ فیها کی تحتاج إلی سندٍ أو برهان...

2-علی أنّ السیّد-رحمه اللّه-إنّما استدلّ بما جاء فی«نهج البلاغة» باعتبار أنّ هذا الکتاب من الکتب المتّفق علیها،لأنّ الکثیرین من العلماء المحقّقین من غیر الشیّعة الإمامیّة تلقّوه بالقبول،و تناولوه بالشرح و التفسیر و التعلیق.

و علی الجملة،فإنّ أحداً لم یشکّ فی أنّ ما فی«نهج البلاغة»من کلام الإمام علیٍّ علیه السلام.

نعم،قال بعضهم:«أکثره»من کلامه...لوجود(الخطبة الشقشقیة)فیه، کماسنشیر.

و لو لا صحّة إسناد الکتاب إلی الإمام علیٍّ علیه السلام لما تکلّم بعضهم فی جامعه،کابن خلّکان حین شکّک فی أنّه الرضی أو المرتضی،و کالذهبی حین اختلف کلامه...کما سیأتی.

و لو لا صحّة إسناده لما شکّک آخرون استناداً إلی شبهات واهیة کاشتمال الکتاب علی«دقّة الوصف»و«التنمیق اللفظی»و نحو ذلک...ممّا ستأتی الإشارة إلیه.

و من هنا:

قیل:

«و العجب کلّ العجب من الشیخ محمّد محیی الدین عبد الحمید،فإنّه لمّا ساق حجج المتشکّکین فی نسبة نهج البلاغة إلی علیّ-رضی اللّه عنه-لم

ص:83

یتعرّض لقضیّة السند أبداً،مع أنّه کان ینبغی أن یتعرّض لهذه القضیّة أوّلاً فإذا صحّ السند نظرنا فی المتن».

أقول:

کأنّ هذا القائل لم یر بعینه کلمة هذا الشیخ الصریحة فی أنّ أحداً لم یشکّ فی أنّ أکثر ما تضمّنه نهج البلاغة من کلام أمیر المؤمنین علیه السلام...و ستأتی عبارته،مع التنبیه علی السبب فی تعبیره ب«الأکثر».

و علی کلّ حالٍ،فإنّ ذکر هذا الشیخ و غیره الأوهام المشکّکة فی«نهج البلاغة»من تلک الجهات،هو من خیر الأدلّة علی ثبوت الکتاب و صحّة نسبته، لأنّهم یعلمون أنّ التطرّق إلی هذه الأمور إنّما یکون بعد الفراغ من البحث السندی.

3-و إنّ ما حواه کتاب«نهج البلاغة»قد ثبت و تحقّق وجوده فی کتب العلماء المتقدّمین علی مؤلّفه،من شیعةٍ و سنّة (1).

4-نعم،یصعب علیهم قبول(الخطبة الشقشقیّة)..و الظنّ الغالب أنّه لو لا وجودها فی نهج البلاغة لما شکّک المتشکّکون منهم فی نسبة شیء من الخطب و الکتب و الکلمات المرویّة فیه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام.

قیل:

«و من قرأ خطبته المعروفة بالشقشقیّة جزم أنّه لا یمکن لمن هو فی مثل مقام علیٍّ-رضی الله عنه-أن یقول ذلک،فإنّ هذا ممّا یتعارض مع ما صحّ عنه من

ص:84


1- 1) یراجع بهذا الصدد کتاب:«مصادر نهج البلاغة».

أکثر من طریقٍ من تفضیل أبی بکر و عمر-رضی اللّه عنهما-و الثناء علیهما.و هذه الخطبة المنسوبة زوراً و بهتاناً إلیه-رضی اللّه عنه-تنطوی علی أسوأ الإزراء بکبار الصحابة الکرام:أبی بکر و عمر و عثمان،و باقی العشرة،بل فیها سبّ صراح،و اتّهام بخیانة الأمّة،و سخریّة لا تصدر إلّا عن أمثال الرافضة الّذین یجلّ علیّ و یسمو عن مثل ما یقولون.

ففی الصحیحین:عن ابن عبّاس،قال:وضع عمر علی سریره،فتکنّفه الناس یدعون و یثنون و یصلّون علیه قبل أن یرفع،و أنا فیهم،فلم یرعنی إلّا رجل قد أخذ بمنکبی من ورائی،فالتفت فإذا هو علیّ،و ترحّم علی عمر،و قال:

ما خلَّفتَ أحداً أحبّ إلیَّ أن ألقی اللّه عزّ و جلّ بمثل عمله منک،و أیم اللّه إن کنت لأظنّ أن یجعلک اللّه مع صاحبیک،و ذاک أنّی کنت کثیراً أسمع النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:جئت أنا و أبو بکر و عمر..و دخلت أنا و أبو بکر و عمر..

و خرجت أنا و أبو بکر و عمر..فإن کنت لأرجو أو أظنّ أن یجعلک اللّه معهما.

البخاری 2:3685/527،و مسلم 4:2389/198».

أقول:

و لعلّ وجود هذه الخطبة فی«نهج البلاغة»هو السبب فی قول بعضهم بأنّ أکثره من کلام الإمام علیه السلام،فهم من جهةٍ لا یتمکّنون من إنکار أصل الکتاب،و من جهةٍ أخری لا یتمکّنون من تصدیق الخطبة الشقشقیّة،لأنّها-فی الحقیقة-تهدم أساس المذهب الذی هم علیه:

یقول الشیخ محمّد محیی الدین عبد الحمید:«و لیس من شکّ عند أحدٍ من أدباء هذا العصر،و لا عند أحدٍ ممّن تقدّمهم،فی أنّ أکثر ما تضمّنه نهج البلاغة

ص:85

من کلام أمیر المؤمنین علیه السلام.نعم لیس من شک عند أحدٍ فی ذلک...» (1).

لکنّ الدلیل علی کونها من کلامه هو التعرّض لها أو ذکرها فی کلمات العلماء السابقین علی الشریف الرضی و المتأخّرین عنه،من إمامیّة و معتزلة و سنّة،و إن شئت التفصیل فراجع (2).

و أمّا أنّها تتناقض و ما رواه القوم عن الإمام علیه السلام فی الثناء علی الشیخین و غیرهما،فالجواب عن ذلک:

أوّلاً: إنّ الخطبة مرویّة عند الشیعة و غیرهم،فهی متّفق علیها،و ما رووه عن أمیر المؤمنین علیه السلام من الثناء علیهم متفرّدون بروایته،و لا تعارض بین المتفرّد به و المتّفق علیه.

و ثانیاً: إنّ شرط التعارض هو الحجّیة فی طرفی التعارض کلیهما،و حجّیة الخطبة ثابتة دون أخبارهم المشار إلیها،کما لا یخفی علی من نظر فی أسانیدها.

و ثالثاً: إنّ عمدة أخبارهم فی ثناء الإمام علیه السلام علی القوم هو الخبر الذی أورده عن کتابی البخاری و مسلم المعروفین بالصحیحین.لکنّک إذا لاحظت سنده-بغضّ النظر عن البخاری و مسلم،المجروحَین لدی کبار أئمّة القوم من السابقین و اللاحقین-رأیته ینتهی فی جمیع طرقه إلی«ابن أبی ملیکة»:

و هو رجل لا یجوز الاعتماد علی روایته مطلقاً،لا سیّما فی مثل هذه الأمور ! لأنّه تیمیّ من عشیرة أبی بکر،و لأنّه کان من مناوئی أمیر المؤمنین علیه

ص:86


1- 1) لاحظ مقدّمة شرحه علی«نهج البلاغة».
2- 2) مصادر نهج البلاغة أسانیده.

السلام،و لأنّه کان قاضی عبد اللّه بن الزبیر فی مکّة ! و لأنّه کان مؤذّن عبد اللّه بن الزبیر !

و له قوادح غیر ما ذکر،فراجع ترجمته (1).

علی أنّا نکذّب کلّ خبرٍ جاء فیه أسماء الخلفاء الأربعة علی ترتیب الخلافة،و قد حقّقت ذلک فی رسالةٍ مفردة (2).

شبهات حول نهج البلاغة:

5-و بقیت شبهات ذکرها المعترض،و هی:إنّ فی نهج البلاغة:

أ-التعریض بالصحابة.

ب-التنمیق اللفظی.

ج-دقّة الوصف.

د-عبارات یستشمّ منها ریح ادّعاء صاحبها علم الغیب.

أقول:

لکنّ الشبهات أکثر من هذه الأربعة...و لعلّ المعترض ملتفت إلی سقوط البقیة فلم یتعرّض لها،لکنّها مذکورة فی کلمات غیره.

و قد أوردها کلّها مؤلّف کتاب«مصادر نهج البلاغة و أسانیده»تحت عنوان:«شبهات حول النهج»و أجاب عنها بالتفصیل،فراجعه.

ص:87


1- 1) تهذیب التهذیب 5:268.
2- 2) الرسائل العشر،الرسالة التاسعة.

6-و أمّا أنّ«نهج البلاغة»هو للسیّد شریف الرضی،فهذا هو الثابت الواقع،بالأدلّة المتینة و الشواهد القویمة،و باعتراف السابقین و اللاحقین من العلماء من مختلف فرق المسلمین.

و أوّل من شکّک فی المقام هو:قاضی القضاة ابن خلّکان،صاحب «وفیات الأعیان»و تبعه بعض المتأخّرین عنه کالذهبی و الصفدی و أمثالهما.

قیل:

«و أمّا المتّهم-عند المحدّثین-بوضع النهج فهو أخوه علیّ.

قال فی المیزان:علیّ بن الحسین العلوی الشریف المرتضی المتکلّم الرافضی المعتزلی،صاحب التصانیف،حدّث عن سهل الدیباجی و المرزبانی و غیرهما.و ولی نقابة العلویّة.و مات سنة 436 عن 81 سنة،و هو المتّهم بوضع نهج البلاغة،و له مشارکة قویّة فی العلوم.و من طالع کتابه نهج البلاغة جزم بأنّه مکذوب علی أمیر المؤمنین علیّ رضی اللّه عنه،ففیه السبّ الصراح و الحطّ علی السیّدین:أبی بکر و عمر،رضی اللّه عنهما.و فیه من التناقض و الأشیاء الرکیکة و العبارات التی من له معرفة بنفس القرشیّین الصحابة و بنفس غیرهم ممّن بعدهم من المتأخّرین،جزم بأنّ الکتاب أکثره باطل.ریاض الجنّة لمقبل الوادعی 162 -163».

أقول:

أمّا مقبل الوادعی فلا أعرفه،و ما أدری لما ذا نقل عبارة المیزان بواسطته.

و(المیزان)هو:«میزان الاعتدال فی نقد الرجال»للحافظ الذهبی،

ص:88

و العبارة موجودة فیه ج 4:223.

لکن فی«العبر»للحافظ الذهبی،أثنی علی الشریف المرتضی،و لم یتعرّض لکتاب نهج البلاغة،فقال فیمن توفّی سنة 436:«و الشریف المرتضی نقیب الطالبیّین و شیخ الشیعة و رئیسهم بالعراق،أبو طالب:علیّ بن الحسین بن موسی الحسینی الموسوی،و له 81 سنة،و کان إماماً فی التشیّع و الکلام و الشعر و البلاغة،کثیر التصانیف متبحّراً فی فنون العلم.أخذ عن الشیخ المفید،و روی الحدیث عن سهل الدیباجی الکذّاب،و ولی النقابة بعده ابن أخیه عدنان ابن الشریف الرضی» (1).

و فی«سیر أعلام النبلاء»للحافظ الذهبی أیضاً،ترجم له فقال:«هو جامع کتاب نهج البلاغة»ثمّ قال:«و قیل:بل جمع أخیه الشریف الرضی» (2)فعلّق علیه الناشرون له:«و هذا هو المشهور».

و هذه الاضطرابات فی التشکیکات تکشف عن أنّ الغایة منها لیس إلّا تضعیف الکتاب بکلّ وسیلة،و لیس إلّا لأنّهم منزعجون من الخطبة الشقشقیة..

و لذا تراه یقول فی«المیزان»موضّحاً علّة الجزم بکون الکتاب مکذوباً:«ففیه السبّ الصرّاح...»و یقول فی«سیر أعلام النبلاء»:«المنسوبة ألفاظه إلی الإمام علیّ رضی اللّه عنه،و لا أسانید لذلک،و بعضها باطل،و فیه حقّ،و لکن فیه موضوعات حاشا الإمام من النطق بها».

و لا یخفی الفرق بین العبارتین فی الکتابین حول الکتاب،و هذا دلیل آخر

ص:89


1- 1) العبر فی خبر من غبر 2:272. [1]
2- 2) سیر أعلام النبلاء 17:589.

علی الاضطراب.

و علی کلّ حالٍ،فقد حقّق هذه القضیّة غیر واحدٍ من المحقّقین،و جزموا بکون الکتاب للشریف الرضیّ محمّد بن الحسین.

و قال الشیخ محمّد عبده:«ذلک الکتاب الجلیل هو جملة ما اختاره السیّد الشریف الرضیّ-رحمه اللّه-من کلام سیّدنا و مولانا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب،کرّم اللّه وجهه،جمع متفرّقه و سمّاه هذا الاسم:نهج البلاغة...» (1).

و قال الأستاذ محمّد کرد علیّ،فی مقالٍ نشرته مجلّة المجمع العلمی السوری:«و نهج البلاغة الذی جمعه الشریف الرضی من کلامه...» (2).

و قال الشیخ محمّد محیی الدین عبد الحمید:«نهج البلاغة هو ما اختاره الشریف الرضی...» (3).

و إن شئت الوقوف علی حقیقة کتاب«نهج البلاغة»و مصادره،و ما قیل فیه،و نصوص العلماء و المحقّقین علی أنّه خطب و کتب و کلمات أمیر المؤمنین علیه السلام،و أنّه من تآلیف الشریف الرضی،فراجع کتاب«مصادر نهج البلاغة و أسانیده».

*قال السیّد:

و قوله علیه السلام:«نحن شجرة النبوّة،و محطّ الرسالة،و مختلف

ص:90


1- 1) شرح نهج البلاغة-المقدّمة.
2- 2) تراثنا،العدد 34،ص 100-101،محرّم-ربیع الأوّل 1414 ه.
3- 3) شرح نهج البلاغة-المقدّمة.

الملائکة،و معادن العلم،و ینابیع الحکم (1)...» (2).

و أضاف فی الهامش:«و قال ابن عبّاس:نحن أهل البیت،شجرة النبوّة، و مختلف الملائکة،و أهل البیت الرسالة،و أهل بیت الرحمة،و معدن العلم» (قال):نقل هذه الکلمة عنه جماعة من أثبات السنّة،و هی موجودة فی آخر باب خصوصیّاتهم صفحة 142 من الصواعق المحرقة لابن حجر».

أقول:

و أخرج الحافظ أبو القاسم الطبرانی بإسناده عن جابر بن عبد اللّه و عبد اللّه ابن عبّاس فی خبر هبوط ملک الموت لقبض روح النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،أنّه وقف بالباب فقال:«السلام علیکم یا أهل بیت النبوّة و معدن الرسالة و مختلف الملائکة...» (3).

و روی الحمّوئی عن طریق الحافظ أبی نعیم،عن الحافظ الطبرانی، بإسناده عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«نحن أهل البیت مفاتیح الرحمة،و موضع الرسالة،و مختلف الملائکة،و معدن العلم...» (4).

و قد ذکرنا من قبل:أنّ مضمون هذا الکلام حقیقة لا تحتاج إلی إثبات، و هو بالإضافة إلی کونه مرویّاً عن ملک الموت مخاطباً النبیّ صلّی اللّه علیه و آله

ص:91


1- 1) نهج البلاغة:/162الخطبة 109. [1]
2- 2) المراجعات:11. [2]
3- 3) المعجم الکبیر 3:2676/58.
4- 4) فرائد السمطین 1:44. [3]

و سلّم و أهل بیته،کما فی روایة الطبرانی و غیره،و عن أمیر المؤمنین علیه السلام،کما فی(النهج)مرویّ عن ابن عبّاس کما ذکر السیّد فی الهامش.

قیل:

«لم یبیّن لنا المؤلّف من هم الأثبات الّذین نقلوا هذه العبارة؟و مع أنّه نقلها عن الصواعق لکنّ أمانته دفعته إلی أن یتغاضی عن قول ابن حجر الهیتمی عند ما نقلها فقال:و جاء عن ابن عبّاس بسندٍ ضعیف أنّه قال:نحن...

و قول ابن عبّاس-علی فرض صحّته-یدلّ علی خلاف ما تذهب إلیه الرافضة من أنّ أهل البیت هم:علیّ و فاطمة و أبناؤهما فقط.لکن أهل السنّة عمدتهم فی تحدید من هم أهل البیت علی الکتاب و السنّة الصحیحة،لا علی أقوالٍ ضعیفة أو موضوعة».

أقول:

یقول السیّد:«نقل هذه الکلمة عنه جماعة من أثبات السنّة»و هذا هو محلّ الاستدلال،إذ المقصود-کما قلنا سابقاً-روایة أثبات أهل السُنّة فی کتبهم المعروفة،لما یدلّ علی ما تذهب علیه الشیعة،فیکون المطلب متّفقاً علیه،أمّا أن أولئک الأثبات یروون الأخبار الضعیفة و الموضوعات مع علمهم بکونها کذلک فیکونون من الکاذبین،فما ذنب الشیعة؟!

و من رواته:ابن الأثیر،حیث رواه بسند له یشتمل علی بعض الحفّاظ المشاهیر،قائلاً:«أخبرنا أبو یاسر بن أبی حبّة و غیر واحدٍ-إجازة-قالوا:

أخبرنا أبو القاسم إسماعیل بن أحمد،أخبرنا أبو الحسین بن النقور،أخبرنا

ص:92

المخلّص،حدّثنا یحیی بن محمّد بن صاعد،حدّثنا یوسف بن محمّد بن سابق، حدّثنا أبو مالک الجنبی،عن جویبر،عن الضحّاک،عن ابن عبّاس،قال:نحن أهل البیت شجرة النبوّة،و مختلف الملائکة،و أهل بیت الرسالة،و أهل بیت الرحمة،و معدن العلم» (1).

و أمّا الاستدلال بخصوص«الصواعق المحرقة»فلأنّ هذا الکتاب إنّما ألّف للردّ علی الشیعة و الصدّ عن انتشار التشیّع،یقول ابن حجر فی خطبته:

«سئلت قدیماً فی تألیف کتابٍ یبیّن حقّیّة خلافة الصدّیق و إمارة ابن الخطّاب،فأجبت إلی ذلک مسارعةً فی خدمة هذا الجناب...ثمّ سئلت فی إقرائه فی رمضان سنة 950 بالمسجد الحرام،لکثرة الشیعة و الرافضة و نحوهما الآن بمکّة المکرّمة،أشرف بلاد الإسلام،فأجبت إلی ذلک،رجاءً لهدایة بعض من زلّ به قدمه عن أوضح المسالک» (2).

و بما ذکرنا یظهر الوجه فی عدم الاعتناء بتضعیفه.

علی أنّه إذا کان ابن حجر ممّن یعتمد علی آرائه،کان تصحیحه أیضاً معتبراً،لکنّ هذا القائل لا یعتنی به متی صحّح حدیثاً من أحادیث الفضائل و یقول بأنّ ابن حجر لیس من علماء الحدیث.و الحال أنّه من کبار أئمّة الفقه و الحدیث.

بل السبب فی توهین ابن حجر،هو کونه ممّن أفتی بصراحةٍ بضلالة ابن تیمیّة الذی هو شیخ إسلام نواصب هذا العصر...!!

و أمّا أنّ«أهل البیت»فی«آیة التطهیر»و«أحادیث الثقلین»و نحوها هم

ص:93


1- 1) أُسد الغابة 3:187. [1]
2- 2) الصواعق المحرقة:9. [2]

«علیّ و فاطمة و الحسنان»فسیأتی توضیحه علی أساس الکتاب و السنّة الصحیحة،فانتظر.

قال السیّد:

«و قوله علیه السلام:نحن النجباء،و أفراطنا أفراط الأنبیاء،و حزبنا حزب اللّه عزّ و جلّ،و الفئة الباغیة حزب الشیطان،و من سوّی بیننا و بین عدوّنا فلیس منّا» (1).

قال فی الهامش:«نقل هذه الکلمة عنه جماعة کثیرون،أحدهم ابن حجر،فی آخر باب خصوصیّاتهم من آخر الصواعق،صفحة 354 و قد أرجف فأجحف».

أقول:

جاء هذا فی کتاب«فضائل الصحابة»و هذا نصّه:

«فیما کتب إلینا محمّد بن عبید اللّه بن سلیمان یذکر أن موسی بن زیاد حدّثهم،قال:

ثنا یحیی بن یعلی،عن بسّام الصیرفی،عن الحسن بن عمرو الفقیمی،عن رشید بن أبی راشد،عن حبّة-و هو العرنی-،عن علیّ،قال:

نحن النجباء،و أفراطنا أفراط الأنبیاء،و حزبنا حزب اللّه،و حزب الفئة

ص:94


1- 1) المراجعات:12. [1]

الباغیة حزب الشیطان،و من سوّی بیننا و بین عدوّنا فلیس منّا» (1).

و أخرجه الحافظ ابن عساکر بترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام،قال:

«أخبرنا أبو القاسم السمرقندی،أنبأنا أبو الحسین ابن النقور،أنبأنا أبو طاهر المخلّص،أنبأنا أحمد بن عبد اللّه بن یوسف،أنبأنا عمر بن شبّة،أنبأنا أبو أحمد الزبیری،أنبأنا الحسن بن صالح،عن الحسن بن عمرو،عن رشید،عن حبّة،قال:

سمعت علیّاً یقول:نحن النجباء،و أفراطنا أفراط الأنبیاء،و حزبنا حزب اللّه،و الفئة الباغیة حزب الشیطان،و من سوّی بیننا و بین عدوّنا فلیس منّا» (2).

و أخرجه الحافظ السخاوی فی«استجلاب ارتقاء الغرف» (3).

و ابن حجر المکّی فی«الصواعق المحرقة»فی باب«خصوصیّاتهم الدالّة علی أعظم کراماتهم» (4).

هذا،و لا یخفی اعتبار سند هذا الحدیث،و صحّة الاحتجاج به،لأنّ رواته أئمّة فی الحدیث،و فطاحل ثقات،لا یظنّ بهم أن یعتمدّوا روایة خبر مکذوب و هم یعلمون !

أُنظر إلی سنده فی«تاریخ دمشق» (5):

*فابن عساکر حافظ ثقةً جلیل،غنیّ عن التعریف.

ص:95


1- 1) فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل 2:1160/679. [1]
2- 2) تاریخ مدینة دمشق 42:459. [2]
3- 3) استجلاب ارتقاء الغرف 2:298/561.
4- 4) الصواعق المحرقة:354. [3]
5- 5) نکتفی فی الترجمة بقدر الضرورة اختصاراً.

*و أبو القاسم السمرقندی،قال الذهبی:«الشیخ الإمام المحدّث،المفید المسند،أبو القاسم إسماعیل بن أحمد...»ثمّ نقل ثقته عن غیر واحد،و أرّخ وفاته بسنة 536 (1).

*و أبو الحسین ابن النقور،قال الذهبی:«الشیخ الجلیل الصدوق،مسند العراق،أبو الحسین أحمد بن محمّد بن أحمد...»ثمّ نقل ثقته عن جماعة،و أرّخ وفاته بسنة 470 (2).

*و أبو طاهر المخلّص،قال الذهبی:«الشیخ المحدّث المعمّر الصدوق، أبو طاهر محمّد بن عبد الرحمن...»ثمّ نقل ثقته عن جماعة،و أرّخ وفاته بسنة 393 (3).

*و أحمد بن عبد اللّه بن سیف السجستانی،ترجم له الذهبی فی تاریخ الإسلام،حوادث سنة 316،و الخطیب فی تاریخه 4:225،و الأسنوی فی طبقات الشافعیة 1:317،و ابن قاضی شهبة 1:89،و قد أثنی علیه جمیعهم.

*و عمر بن شبّة،قال الذهبی:«عمر بن شبّة بن عبدة بن زید بن رائطة العلّامة الأخباری،الحافظ الحجّة،صاحب التصانیف...»و نقل ثقته عن جماعة،و أرّخ وفاته بسنة 262،عن 89 سنة إلّا أیاماً (4).

*و ابو أحمد الزبیری،قال الذهبی:«أبو أحمد الزبیری،محمّد بن عبد اللَّه ابن الزبیر بن عمر بن درهم،الحافظ الکبیر المجوّد...»ثمّ نقل ثقته و الثناء علیه،

ص:96


1- 1) سیر أعلام النبلاء 20:28.
2- 2) سیر أعلام النبلاء 18:372.
3- 3) سیر أعلام النبلاء 16:478.
4- 4) سیر أعلام النبلاء 12:369.

و أرّخ وفاته بسنة 203 (1).

*و الحسن بن صالح،قال الذهبی:«الإمام الکبیر،أحد الأعلام،أبو عبد اللّه الهمدانی الثوری الکوفی،الفقیه العابد...»ثمّ أطنب فی ترجمته،و نقل الکلمات فی حقّه،و أرّخ وفاته بسنة 169 (2).و قال ابن حجر:«ثقة،فقیه عابد، رمی بالتشیّع» (3).

*و الحسن بن عمرو الفقیمی،قال ابن حجر:«ثقة ثبت،من السادسة، مات سنة 142»و جعل علیه علامة روایة:البخاری و أبی داود و النسائی و ابن ماجة،عنه (4).

*و رشید،و هو الهجری،من أصحاب أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام یکفی لوثاقته روایة هؤلاء الأئمّة لهذا الحدیث عنه،إلّا أنّهم نقموا علیه تشیّعه للإمام علیه السلام،و روایته لفضائله و مناقبه کما لا یخفی علی من نظر فی ترجمته فی«لسان المیزان»و غیره،فهم لا ینفون وثاقته و لا یرمونه بالکذب،إلّا أنّهم یقولون-کما فی«الأنساب»-:«کان یؤمن بالرجعة»و ینقلون عن یحیی ابن معین-مثلاً-أنّه قال فی جواب من سأله عنه:«لیس برشیدٍ و لا أبوه».

*و حبّة العرنی،قال ابن حجر:«صدوق،له أغلاط،و کان غالیاً فی التشیّع،من الثانیة،و أخطأ من زعم أنّ له صحبة» (5).

ص:97


1- 1) سیر أعلام النبلاء 9:529.
2- 2) سیر أعلام النبلاء 7:361.
3- 3) تقریب التهذیب 1:167.
4- 4) تقریب التهذیب 1:169.
5- 5) تقریب التهذیب 1:148.

أقول:

و قد قصدنا ببیان اعتبار سند هذا الحدیث الشریف-علی أساس کتب القوم-اُموراً:

الأوّل: إنّ هذا الحدیث معتبر سنداً علی ضوء کتبهم و آراء علمائهم، و حینئذٍ یکون هذا الکلام القول الفصل،و إنّ علی الّذین یدّعون التمسّک بالسنّة الکریمة،و السیر علی هدی الإسلام،و الاتّباع للأحادیث الصحیحة...الالتزام بهذا الحدیث و بلوازمه...

و الثانی: إنّ السیّد-رحمه اللّه-یذکر بعض المصادر و یشیر إلی سائرها بقوله:«رواه جماعة»اختصاراً،فلو کان أراد التفصیل لأورد أسماء رواته و دلّل علی اعتبار سنده و صحّة الاحتجاج به،لکنّ الشیخ البشری-و هو المخاطب له أوّلاً و بالذات-مطّلع علی ما یقوله السیّد،فتکفی الإشارة.

و الثالث: إن الحقّ مع السیّد فی قوله عن ابن حجر المکّی:«و قد أرجف فأجحف»لأنّه قال:«و جاء عن ابن عبّاس بسندٍ ضعیف...»إذ قد عرفت اعتبار السند و صحّة الاحتجاج لنا به.

قیل:

«قوله:(و نقل هذه الکلمة عنه جماعة کثیرون،أحدهم ابن حجر...)لا یغنی عنه شیئاً،فهل یتحوّل الکذب إلی صدق إذا کثر ناقلوه؟».

أقول:

هذا کلام باطل،لأنّ الکذب لا یتحوّل إلی صدقٍ إذا کثر ناقلوه،لکنّ هذا

ص:98

الحدیث حقّ و صدق لا«کذب».علی أنّه لو کان کذباً لم یخل حال ناقلیه عن أحد حالین:

إمّا أن یکونوا جاهلین بکونه کذباً...و هذا لا یلتزم به هذا القائل و لا غیره، و کیف یلتزم بجهل نقلة هذا الحدیث بحاله،و هم أئمّة الحدیث المرجوع إلیهم فی روایته و معرفته؟! إذ فیهم:

محمّد بن سلیمان المطیّن.

و عبد اللّه بن أحمد بن حنبل.

و الحسن بن عمر الفقیمی.

و الحسن بن صالح بن حی.

و أبو أحمد الزبیری الحبّال.

و عمر بن شبّة.

و أبو طاهر المخلّص.

و ابن السمرقندی.

و ابن عساکر.

و السخاوی...

و إمّا أن یکونوا عالمین بکونه کذباً..و هذا أیضاً لا یلتزم به القائل و لا غیره، لأنّ معناه أن یتعمّد هؤلاء الأئمّة الثقات الفطاحل نقل حدیثٍ کذب علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فیسقطون عن العدالة و الوثاقة،و یعدّون فی جملة من تعمّد الکذب علیه،و من کذب علی الرسول الأمین فعلیه لعنة اللّه و الملائکة و الناس أجمعین !

ص:99

*قال السیّد:

«و خطب الإمام المجتبی أبو محمّد الحسن السبط سیّد شباب أهل الجنّة فقال:إتّقوا اللّه فینا فإنّا أمراؤکم» (1).

قال فی الهامش:«فراجعها فی أواخر باب وصیّة النبیّ بهم،من الصواعق المحرقة لابن حجر،صفحة 343».

قیل:

«راجعناها فی الصواعق 229،فوجدنا المؤلّف الموسوی قد سلخها من کلام الحسن لأمرٍ ما.یقول ابن حجر:و قد صرّح الحسن رضی اللّه عنه بذلک،فإنّه حین استخلف وثب علیه رجل من بنی أسد فطعنه و هو ساجد بخنجرٍ لم یبلغ منه مبلغاً،و لذا عاش بعده عشر سنین فقال:یا أهل العراق،اتّقوا اللّه فینا،فإنّا أمراؤکم و ضیفانکم،و نحن أهل البیت الّذین قال اللّه عزّ و جلّ فیهم: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» 23 .قالوا:و لأنتم هم؟قال:

نعم (2).

و یکفی هذا الکلام ضعفاً أن رواه الثعلبی فی تفسیره کما صرّح بذلک فی الصواعق».

ص:100


1- 1) المراجعات:12. [1]
2- 4) ما بعد الآیة الشریفة لم یرد فی الصواعق و [2]انما هی روایة اخری عن علی بن الحسین(علیه السلام)فی الشام.راجع:جامع البیان للطبری 22:7،و [3]تفسیر القرآن العظیم لابن کثیر 6:416. [4]

أقول:

أوّلاً: راجعناها فی الصواعق،فوجدنا هذا المفتری قد أضاف إلی روایاتها جملة«قالوا...»و هذا المورد من جملة تحریفاته للروایات و العبارات !

و ثانیاً: یکفی وروده فی کتب أهل السُنّة،إذ یکون بذلک مورد اتّفاق المسلمین،و لا ریب فی وجوب الأخذ بکلّ أمرٍ حقٍّ وقع الاتّفاق علیه.

و ثالثاً: هذا الکلام رواه الحافظ الطبرانی،و نصّ الحافظ نور الدین الهیثمی-فی کتابه الذی اعتمد علیه المعترض فی مواضع !-علی أنّ«رجاله ثقات».و هذا نصّ الروایة فی باب فضل أهل البیت رضی اللّه عنهم:

«و عن أبی جمیلة:إنّ الحسن بن علیّ حین قتل علیّ استخلف،فبینا هو یصلّی بالناس إذ وثب إلیه رجل فطعنه بخنجر فی ورکه،فتمرّض منها أشهراً.ثمّ قام فخطب علی المنبر فقال:

یا أهل العراق،اتّقوا اللّه فینا فإنّا أمراؤکم و ضیفانکم،و نحن أهل البیت الّذین قال اللّه عزّ و جلّ: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» .فما زال یومئذٍ یتکلّم حتّی ما تری فی المسجد إلّا باکیاً.

رواه الطبرانی.و رجاله ثقات» (1).

و فیه فوائد:

1-قوله علیه السلام:«إتّقوا اللّه فینا».ثمّ علّل أمره بتقوی اللّه فیهم بقوله «فإنّا أمراؤکم».

2-قوله علیه السلام:«و نحن أهل البیت الّذین...»یفید بکلّ وضوح

ص:101


1- 1) مجمع الزوائد 9:172.

حصر الآیة الکریمة فیه و فی والدیه و أخیه.

3-لیس فی هذه الروایة الصحیحة-باعتراف الحافظ الهیثمی-جملة:

«لأنتم هم؟قال:نعم».و عدمها فی هذه الروایة الصحیحة دلیل علی:

1-إذعان المسلمین بکون«أهل البیت»فی الآیة و نحوها هم:الحسنان و والداهما،دون غیرهم،و کون هذا المعنی مسلّماً مفروغاً عنه بینهم.

2-إنّ بعض النواصب لمّا رأوا دلالة هذا الحدیث علی ما ذکرنا زادوا فیه تلک الجملة،لتفید جهل المسلمین أو شکّهم فیما قاله الإمام علیه السلام و استدلّ به.

و ثالثاً: قوله:«یکفی هذا الکلام ضعفاً أن رواه الثعلبی فی تفسیره کما صرّح بذلک فی الصواعق»مردود بوجوه:

1-قد ظهر أنّ الکلام صحیح لا ضعیف.

2-قد ظهر أنّ روایته غیر منحصرة بالثعلبی فی تفسیره.

3-إنّ روایة الثعلبی لفضیلةٍ من فضائل أهل البیت علیهم السلام کافیة لشیعتهم فی مقام الاستدلال،و ذلک:

أ-لأنّ مجرّد وجودها فی کتب القوم کاف.

ب-لأنّ الروایة إذا صح سندها یجب الأخذ بها فی أیّ کتابٍ من کتبهم کانت،و هذا ما نصّ علیه المعترض.

ج-و لأنّ الثعلبی موصوف عندهم بصفاتٍ جلیلة،و تفسیره«الکشف و البیان»من التفاسیر المعتمدة عندهم،کما لا یخفی علی من راجع ترجمته فی المصادر التالیة:

ص:102

وفیات الأعیان 1:79،الوافی بالوفیات 7:307،العبر 2:255،مرآة الجنان 3:36،تتمّة المختصر 1:332،بغیة الوعاة 1:356،طبقات المفسّرین 1:66،طبقات الشافعیة-للسبکی-4:58،طبقات الشافعیة-للأسنوی-1:

159،و غیرها.

قال السبکی:«و کان أوحد زمانه فی علم القرآن...»

و قال الأسنوی:«ذکره ابن الصلاح و النووی من الفقهاء الشافعیة،و کان إماماً فی اللغة و النحو...».

و قال الداودی:«کان أوحد أهل زمانه فی علم القرآن،حافظاً للّغة،بارعاً فی العربیّة،واعظاً،موثقاً».

لکنّ الثعلبی لمّا أکثر من نقل روایات فضائل العترة و أخبار نزول الآیات فیهم...رماه ابن تیمیّة و أتباعه بالتساهل فی النقل،و حاولوا إسقاط روایاته المسندة عن الإعتبار.

بقی:قوله:«قد سلخها من کلام الحسن لأمرٍ مّا».

و لا یخفی:أنّه کلام جاهل أو متجاهل،إذ المهمّ هو الإستشهاد بکلام الإمام علیه السلام الثابت بالسند الصحیح..أمّا أنّه فی أیّ مناسبةٍ قاله؟و ما کان المورد له؟فهذا لا علاقة له بالبحث،و لا یخصّص مدلول الکلام ألبتّة.

*قال السیّد:

«و کان الإمام أبو محمّد علیّ بن الحسین زین العابدین و سیّد الساجدین إذا تلا قوله تعالی: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ» 1 یدعو اللّه

ص:103

عزّ و جلّ دعاءً طویلاً...» (1).

قال فی الهامش:«فراجعه فی صفحة 233 من الصواعق المحرقة لابن حجر،فی تفسیر الآیة الخامسة: «وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً» من الآیات التی أوردها فی الفصل الأوّل من الباب 11».

أقول:

لم یتقوّل المعترض بشی حول هذا الکلام المنقول عن الإمام زین العابدین علیه السلام.

و فی هذه الروایة فوائد:

1-إشارة إلی نزول قوله تعالی: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ» 2 فیهم علیهم السلام.

2-إشارة إلی نزول قوله تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» 3 فیهم علیهم السلام.

3-إشارة إلی نزول قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» 4 فیهم علیهم السلام.

4-إشارة إلی قوله النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«إنّی تارک فیکم الثقلین:کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی...».

ص:104


1- 1) المراجعات:12. [1]

5-تصریح بانحصار«الموثوق به علی إبلاغ الحجّة و تأویل الحکم» فیهم.

6-تصریح بأنّهم«الّذین احتجّ اللّه بهم علی عباده و لم یدع الخلق سدیً من غیر حجّة».

و سکوت الرجل عن هذه الروایة-و هو فی مقام الردّ-دلیل علی إقراره بصحّة سندها،و لا مناص له من قبولها و الالتزام بمضامینها.

و لا یخفی أنّ ذکر ابن حجر المکّی هذه الروایة بتفسیر قوله تعالی «وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً» 1 شاهد علی أنّ المراد من«حبل اللّه»فیها هم الأئمّة من العترة النبویّة،و هو مرویّ عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السلام (1)،و به قال بعض المفسّرین (2).

ص:105


1- 2) الکشف و البیان 3:163. [1]
2- 3) منهم:الثعلبی الذی أشرنا إلی ترجمته قریباً،نقل ذلک عنه جماعة منهم ابن حجر فی«الصواعق».

المراجعة(8)

اشارة

*قال السیّد رحمه اللّه:

«حیث قلنا إنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قرنهم بمحکم الکتاب،و جعلهم قدوة لأولی الألباب،و سفن النجاة،و أمان الأمّة،و باب حطّة:إشارة إلی المأثور فی هذه المضامین من السنن الصحیحة و النصوص الصریحة...» (1).

قیل:

«نحن مع تسلیمنا بصحّة بعض الأخبار الواردة فی مناقب علیّ-رضی اللّه عنه-و فی بنیه،لکنّنا لا نقرّ أنّ هذه الأخبار فیها حصر وجوب الاتّباع لهم.

و لذلک،فإنّ تضییق مدلولات هذه الأخبار و قصرها علی فئةٍ من الصحابة دون فئةٍ ممّا یأباه منطوق هذه النصوص،فضلاً عن أنّ صریح الکتاب و السنّة و عمل الصحابة علی غیر ذلک.و معلوم أنّ کثیراً من احتجاجات الرافضة لا تخلو من أحد خطأین:إمّا خطأ فی الدلیل،و إمّا خطأ من المدلول،و قد یجتمع فیها الخطآن معاً.أمّا خطؤهم فی الدلیل فمن مثل احتجاجهم علی أهل السُنّة بأحادیث ضعیفة و هالکة،من أجل إقامة الحجّة علیهم.و أمّا خطؤهم فی المدلول فکاحتجاجهم بآیاتٍ قرآنیّة و أحادیث صحیحة لیس فیها دلیل علی ما

ص:106


1- 1) المراجعات:14. [1]

یثیرونه من قضایا.و قد یحتجّون بأحادیث ضعیفة أو موضوعة علی قضایا غیر صحیحة».

أقول:

هذا کلامه ! ثمّ استشهد بکلامٍ لشیخ إسلامه ابن تیمیّة یفید نفس الذی قاله، فلم یأت بشی جدید.

و مَن المراد بکلمة«نحن»فی أوّل هذا الکلام؟!

إن کان المراد:علماء أهل السُنّة المحقّقین الشارحین للأحادیث النبویّة، و المبیّنین لما تدلّ علیه السنّة المحمّدیّة،و الّذین علیهم الاعتماد و إلیهم الاستناد فی هذا الباب،فسننقل أقاریرهم فی دلالة تلک الأخبار المعتبرة علی حصر وجوب الاتّباع بأمیر المؤمنین و الأئمّة من ولده علیهم السلام.

و إن کان المراد-من«نحن»-:هو المتکلّم نفسه...فقد وجدنا سکوته فی قبال بعض الأدلّة-و منها الروایة المتقدّمة قریباً عن الإمام السجّاد علیه السلام- و سکوته فی هکذا مواضع إقرار.

علی أنّه إذا لم یقرّ فی موضعٍ فهو محجوج بإقرار أئمّة مذهبه،و لا أظنّ أن یدّعی هذا الرجل کونه أعلم و أفهم للأخبار من کبار علماء طائفته !

*قال السیّد:

«3-و إلیک بیان ما أشرنا إلیه من کلام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،إذ أهاب فی الجاهلین،و صرخ فی الغافلین،فنادی:

*یا أیّها الناس،إنّی ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلّوا:کتاب اللّه،

ص:107

و عترتی أهل بیتی».

قال فی الهامش:«أخرجه الترمذی و النسائی عن جابر،و نقله عنهما المتّقی الهندی فی أوّل باب الاعتصام بالکتاب و السنّة من کنز العمّال،ص172 من جزئه الأوّل».

*«و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

إنّی ترکت فیکم ما إن تمسکّتم به لن تضلّوا بعدی:کتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلی الارض،و عترتی أهل بیتی،و لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما» (1).

قال فی الهامش:«أخرجه الترمذی عن زید بن أرقم،و هو الحدیث 873 من أحادیث کنز العمّال،فی ص173 من جزئه الأوّل».

*«و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

إنّی تارک فیکم خلیفتین:کتاب اللّه حبل ممدود ما بین السماء و الأرض- أو:ما بین السماء إلی الأرض-و عترتی أهل بیتی،و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض».

قال فی الهامش:«أخرجه الإمام أحمد من حدیث زید بن ثابت، بطریقین صحیحین،أحدهما فی أوّل صفحة 232 ح21068،و الثانی فی آخر صفحة 244 ح21145 من الجزء السادس.أیضاً:ابن أبی شیبة و أبو یعلی و ابن سعد عن أبی سعید.و هو الحدیث 947 من أحادیث الکنز،فی ص186 من جزئه الأوّل».

ص:108


1- 1) المراجعات:14. [1]

*«و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

إنّی تارک فیکم الثقلین:کتاب اللّه،و أهل بیتی،و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض».

قال فی الهامش:«أخرجه الحاکم فی ص148 من الجزء الثالث من المستدرک،ثمّ قال:

هذا حدیث صحیح الإسناد علی شرط الشیخین و لم یخرجاه.و أخرجه الذهبی فی تلخیص المستدرک معترفاً بصحّته علی شرط الشیخین».

*«و قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

إنّی أوشک أن أدعی فأجیب،و إنّی تارک فیکم الثقلین:کتاب اللّه عزّ و جلّ،و عترتی،کتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض و عترتی أهل بیتی،و إنّ اللطیف الخبیر أخبرنی أنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما».

قال فی الهامش:«أخرجه الإمام أحمد من حدیث أبی سعید الخدری من طریقین،أحدهما فی آخر ص393 ح10747 و الثانی فی آخر ص408 ح10827 من الجزء الثالث من مسنده.و أخرجه أیضاً:ابن أبی شیبة و أبو یعلی و ابن سعد عن أبی سعید 944.و هو الحدیث 944 من أحادیث الکنز فی ص185 من جزئه الأوّل».

*«و لمّا رجع صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من حجّة الوداع و نزل غدیر خمّ، أمر بدوحات فقممن،فقال:

کأنّی دعیت فأجبت،إنّی قد ترکت فیکم الثقلین،أحدهما أکبر من الآخر:

کتاب اللّه تعالی،و عترتی،فانظروا کیف تخلفونی فیهما،فإنّهما لن یفترقا حتّی

ص:109

یردا علیّ الحوض.

ثمّ قال:إنّ اللّه عزّ و جلّ مولای و أنا مولی کلّ مؤمن.

ثمّ أخذ بید علیّ فقال:من کنت مولاه فهذا ولیّه،اللّهمّ وال من والاه و عاد من عاداه».الحدیث بطوله.

قال فی الهامش:«أخرجه الحاکم عن زید بن أرقم مرفوعاً فی صفحة 109 من الجزء الثالث من المستدرک،ثمّ قال:هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه بطوله.و أخرجه من طریق آخر عن زید بن أرقم فی ص 533 من الجزء الثالث من المستدرک،ثمّ قال:هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه.

قلت:و أورده الذهبی فی تلخیصه معترفاً بصحّته».

*«و عن عبد اللّه بن حنطب،قال:خطبنا رسول اللّه بالجحفة فقال:

أ لست أولی بکم من أنفسکم؟قالوا:بلی یا رسول اللّه.قال:فإنّی سائلکم عن اثنین:القرآن و عترتی».

قال فی الهامش:«أخرجه الطبرانی کما فی الأربعین للنبهانی.و فی إحیاء المیت للسیوطی.

و أنت تعلم أنّ خطبته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یومئذٍ لم تکن مقصورةً علی هذه الکلمة،فإنّه لا یقال عمّن اقتصر علیها:إنّه خطبنا.لکنّ السیاسة کم اعتقلت ألسن المحدّثین،و حبست أقلام الکاتبین ! و مع ذلک فإنّ هذه القطرة من ذلک البحر و الشذرة من ذلک البذر،کافیة وافیة.و الحمد للّه» (1).

ص:110


1- 1) المراجعات:14-15.

أقول:

أوّلاً: إنّ طرق و ألفاظ حدیث الثقلین کثیرة و مختلفة،ممّا یشهد بأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال هذا الکلام فی مناسبات و مواضع متعدّدة.و ذلک لأنّه کان ینتهز کلّ فرصةٍ للوصیّة بثقلَیه و الأمر باتّباعهما و الأخذ منهما.و یؤیّد ذلک کلام ابن حجر المکّی الذی أورده السید.

و ثانیاً: إنّ الّذین نقل عنهم السیّد حدیث الثقلین هم أعظم و أکبر حفّاظ و أئمّة أهل السنّة فی الحدیث،بحیث لو یکون الحدیث-الذی اتّفق علی إخراجه هؤلاء-کذباً،لم تجد عندهم حدیثاً صحیحاً أبداً ! إنّ الّذین نقل عنهم حدیث الثقلین هم:

1-أبو بکر بن أبی شیبة،و هو شیخ البخاری.

2-أحمد بن حنبل،و هو أحد الأئمّة الأربعة،و کتاب«المسند»من أوثق کتبهم الحدیثیة.

3-محمّد بن سعد،صاحب کتاب«الطبقات الکبری»و أحد أئمّة الحدیث و رجال الجرح و التعدیل.

4-محمّد بن عیسی الترمذی،صاحب«الجامع الصحیح»أحد الصحاح الستّة عندهم.

5-أحمد بن شعیب النسائی،صاحب«السنن»أحد الصحاح الستّة عندهم.

6-أبو یعلی الموصلی،صاحب«المسند»و هو من أعاظم حفّاظهم.

7-الحاکم النیسابوری،صاحب«المستدرک»إمام المحدّثین عندهم.

8-شمس الدین الذهبی،صاحب«تلخیص المستدرک»و غیره من

ص:111

الکتب الکثیرة و المصنّفات الشهیرة،فی الحدیث و الرجال و السِیَر،و المعتمد عند المتأخّرین،فی هذه الفنون،و هو الذی طالما استند إلیه أتباع ابن تیمیّة فی المکابرة مع الشیعة.

و ثالثاً: إنّ رواة هذا الحدیث من نظراء أولئک الأئمّة فمَن دونهم أکثر و أکثر،بحیث لو أردنا ذکر أسماء من وقفنا علی روایتهم له لضاق بنا المجال، و قد ألّفت لجمع طرقه و ألفاظه کتب مفردة من علماء الشیعة و السنّة،و من أشهر علماء القوم المؤلّفین فیه:

الحافظ محمّد بن طاهر المقدسی-المتوفّی سنة 507-صاحب کتاب «الجمع بین رجال الصحیحین».

و رابعاً: إنّ الّذین نصّوا علی صحّة حدیث الثقلین من القدماء و المتأخّرین،أو أخرجوه فی کتبهم التی التزموا فیها بالصحّة من مشاهیر أهل السنّة کثیرون کذلک.و نحن نکتفی بذکر بعضهم:

1-إمام الأئمّة ابن خزیمة،صاحب«الصحیح».

2-الإمام الحافظ أبو عوانة الاسفرائنی،صاحب«الصحیح».

3-الحافظ المحاملی،صاحب«الأمالی».

4-الحافظ البغوی الملقّب ب«محیی السنّة»،صاحب«مصابیح السنّة».

5-الحافظ ضیاء الدین المقدسی فی«المختارة»الملتزم فیها بالصحّة.

6-الحافظ سراج الدین الفرغانی فی«نصاب الأخبار»الملتزم فیه بالصحّة.

7-الحافظ المزّی،صاحب«تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف».

8-الحافظ ابن کثیر الدمشقی،صاحب«التفسیر»المعروف.

ص:112

9-الحافظ الهیثمی،صاحب«مجمع الزوائد».

10-الحافظ السیوطی،صاحب«الجامع الصغیر»و غیره.

11-الحافظ السخاوی،صاحب«استجلاب ارتقاء الغرف».

12-الحافظ السمهودی،صاحب«جواهر العقدین».

و خامساً: إنّه یکفی للاحتجاج سند واحد من أسانید واحدٍ من ألفاظه، لکنّ هذا الحدیث من الأحادیث المتواترة قطعاً،إذ رواه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أکثر من ثلاثین من صحابته،و رواته من الأئمّة و الحفّاظ و المحدّثین عبر القرون کثیرون جدّاً (1).

و سادساً: إنّ دلالة حدیث الثقلین علی ما تذهب إلیه الشیعة-و هو حصر وجوب الاتّباع فی الأئمّة من أهل البیت علیهم السلام-واضحة جدّاً علی من له أدنی معرفة بألفاظ اللغة العربیّة و أسالیبها...لأنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قرَنهم بمحکم الکتاب العزیز،فکما یجب الأخذ و الاتّباع لما فی الکتاب و لا یجوز تقدیم غیره علیه،کذلک الأئمّة.

و لا بأس بإیراد نصوص عبارات بعض المحقّقین من أهل السُنّة فی الاعتراف بما قلناه:

قال الزرقانی:قال الحکیم الترمذی:«حضّ علی التمسّک بهم،لأنّ الأمر لهم معاینة،فهم أبعد عن المحنة» (2).

و قال النووی:«قوله صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:و أنا تارک فیکم ثقلین،

ص:113


1- 1) انظر:الأجزاء الثلاثة من کتابنا الکبیر«نفحات الأزهار»المختصّة بحدیث الثقلین.
2- 2) شرح المواهب اللدنّیّة 7:5. [1]

فذکر کتاب اللّه و أهل بیته.قال العلماء:سمّیا ثقلین لعظمهما و کبیر شأنهما،و قیل لثقل العمل بهما» (1).

و قال ابن الأثیر:«فیه (2):إنّی تارک فیکم الثقلین:کتاب اللّه،و عترتی؛ سمّاهما ثقلین لأن الأخذ بهما و العمل بهما ثقیل.و یقال لکلّ خطیر نفیس:ثقل، فسمّاهما ثقلین إعظاماً لقدرهما و تفخیماً لشأنهما» (3).

و قال القاری:«و المراد بالأخذ بهم:التمسّک بمحبّتهم،و محافظة حرمتهم،و العمل بروایتهم،و الاعتماد علی مقالتهم» (4).

و قال شهاب الدین الخفاجی:«أی:تمسّکتم و عملتم و اتّبعتموه» (5).

و قال المنّاوی:«إنّی تارک فیکم بعد وفاتی خلیفتین.زاد فی روایةٍ:

أحدهما أکبر من الآخر.و فی روایةٍ بدل خلیفتین:ثقلین،سمّاهما به لعظم شأنهما:کتاب اللّه القرآن،حبل،ای:هو حبل ممدود ما بین السماء و الأرض.

قیل:اراد به عهده،و قیل:السبب الموصل إلی رضاه.و عترتی-بمثنّاة فوقیّة-:

أهل بیتی.تفصیل بعد إجمالٍ،بدلاً أو بیاناً،و هم أصحاب الکساء الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً» (6).

و بعد،فلننظر إلی ما قیل فی قبال الاستدلال بحدیث الثقلین:

ص:114


1- 1) المنهاج فی شرح صحیح مسلم 15:180.
2- 2) أی:فی الحدیث.
3- 3) النهایة 1:216. [1]
4- 4) مرقاة المفاتیح 5:600.
5- 5) نسیم الریاض فی شرح الشفا للقاضی عیاض 3:410.
6- 6) فیض القدیر-شرح الجامع الصغیر 3:14.

قیل:

تعلیقاً علی الحدیث الأوّل عن الترمذی و النسائی عن جابر:

«هذا الحدیث تفرّد به زید بن الحسن الأنماطی عن جعفر بن محمّد عن أبیه عن جابر.و الأنماطی قال فیه أبو حاتم:منکر الحدیث.

و اعلم أنّ المؤلّف-لأمرٍ یریده-تجاهل عمداً روایة مسلم التی فیها التصریح بأنّ أهل بیته لیسوا مقصورین علی:علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین.

و إنّما یدخل فیهم جمیع آل علیّ و آل عقیل و آل جعفر و آل عبّاس.

ثمّ إنّه قد کرّر سیاق هذا الحدیث الوارد فی عددٍ من کتب الحدیث لیوهم القارئ أنّها أحادیث متعدّدة،لإثبات موضوعٍ واحد.مع أنّه حدیث واحد روی بروایاتٍ متعدّدة.و أصحّ روایاته روایة مسلم التی لا تخدم وجهة نظره فتجاهلها.

هذا،و لکنّ حدیث المؤاخاة قد رواه الترمذی و أحمد فی مسنده عن النبیّ صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم أنّه قال:من کنت مولاه فعلیّ مولاه.و أمّا الزیادة و هی:اللّهمّ وال من والاه،و عاد من عاداه.فلا ریب أنّه کذّب».

أقول:

هذا کلامه،فنقول:

1-کلمة:«التی فیها التصریح»هذا التصریح لیس من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،لیکون حجّةً،بل هو من«زید بن أرقم»لکنّ الرجل أبهم لکی یوهم القارئ (1)!

ص:115


1- 1) و أیضاً:لکیلا یراجع القارئ نصّ الکلام فی مصادره المعتمدة،ففی(صحیح مسلم 4:2408/217)و غیره أنّه سئل:نساؤه من أهل بیته؟قال:«لا،و أیم اللّه،إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر ثمّ یطلقها فترجع إلی أبیها و قومها»فزوجات النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لسن من«أهل البیت»عند«زید بن أرقم»!!

2-کلمة:«الوارد فی عدد من کتب الحدیث»و حقّ الکلمة:«الوارد فی أکثر کتب الحدیث بما فیها الصحاح و المسانید».

3-قوله:«لکنّ حدیث المؤاخاة»تبع فی تسمیة حدیث:«من کنت مولاه فهذا علیّ مولاه»ب«حدیث المؤاخاة»بعض أسلافه،فقد وجدت فی کلام الذهبی:«و عملت الرافضة عید الغدیر،یعنی یوم المؤاخاة...» (1)و لعلّهم یریدون أنّ هذا الحدیث لا یفید إلّا«المؤاخاة»!!

4-جملة:«اللّهمّ وال من والاه...»سیظهر أنّها لیست بکذب،و أنّ رمیها بذلک هو الکذب.

5-لم یکرّر السیّد سیاق هذا الحدیث،و إنّما تکرّر صدوره عن الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و قد أذعن بذلک جماعة ممّن تقدّم منهم و تأخّر،کصاحب«الصواعق»ابن حجر...

فالإشکال الذی یستحقّ النظر فیه-لکونه فی الظاهر علمیّاً-هو الإشکال السندی بالنسبة إلی الحدیث الأوّل...فنقول:

أوّلاً: یکفینا الأحادیث الأخری التی سلّم بصحّتها.

و ثانیاً: إنّ الحدیث الذی ناقش فی سنده من أحادیث«الجامع الصحیح» للترمذی،و«السنن»للنسائی..و هذان الکتابان من الصحاح الستّة عندهم.

و ثالثاً: إنّه لم یناقش فی سنده إلّا من جهة(زید بن الحسن الأنماطی)

ص:116


1- 1) سیر أعلام النبلاء 15:129.

و استناداً إلی کلمة أبی حاتم.لکنّ هذه المناقشة مردودة:

قال ابن حجر:«ت-الترمذی.زید بن الحسن القرشی أبو الحسین الکوفی،صاحب الأنماط.روی عن:جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین و معروف بن خربوذ،و علیّ بن المبارک الهنائی.

و عنه:إسحاق بن راهویه،و سعید بن سلیمان الواسطی،و علیّ بن المدینی و نصر بن عبد الرحمن الوشّاء،و نصر بن مزاحم.

قال أبو حاتم:کوفی قدم بغداد،منکر الحدیث.و ذکره ابن حبّان فی الثقات.روی له الترمذی حدیثاً واحداً فی الحجّ» (1).

فقد ذکر ابن حجر أسماء جماعة من الأئمّة رووا عن زید بن الحسن،و أنّ ابن حبّان ذکره فی الثقات.

و یبقی قول أبی حاتم«منکر الحدیث»و هو غیر مسموع:

أمّا أوّلاً: فلأنّه لو کان منکر الحدیث لما أخرج عنه هؤلاء کابن راهویه و ابن المدینی و سعید بن سلیمان و الترمذی.

و أمّا ثانیاً: فلأنّ«أبا حاتم»متعنّت فی الرجال،و لا یُبنی علی تجریحه، کما نصّ علیه الحافظ الذهبی بترجمته إذ قال:

«إذا وثّق أبو حاتم رجلاً فتمسّک بقوله،فإنّه لا یوثّق إلّا رجلاً صحیح الحدیث.و إذا لیّن رجلاً أو قال فیه:لا یحتجّ به،فلا،توقّف حتّی تری ما قال غیره فیه،فإن وثّقه أحد فلا تبن علی تجریح أبی حاتم،فإنّه متعنّت فی الرجال،

ص:117


1- 1) تهذیب التهذیب 3:350. [1]

قد قال فی طائفةٍ من رجال الصحاح:لیس بحجّة،لیس بقوی،أو نحو ذلک» (1).

تنبیه:

قد توهّم هذا الرجل أنّ حدیث الثقلین فی(صحیح مسلم)لا یدلّ علی ما تذهب إلیه الشیعة الإمامیّة من وجوب اتّباع أهل البیت و التمسّک بهم و الأخذ عنهم...

و قد سبقه فی هذا التوّهم غیره،قال الدکتور علیّ أحمد السالوس:«فرق کبیر بین التذکیر بأهل البیت و التمسّک بهم.فالعطف علی الصغیر،و رعایة الیتیم، و الأخذ بید الجاهل،غیر الأخذ من العالم العابد العامل بکتاب اللّه تعالی و سنّة رسوله صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم».

و قد دفعنا هذا الوهم فی ردّنا علی الدکتور المذکور،و بیّنّا عدم الفرق بین روایة مسلم و روایة أحمد و الترمذی و غیرهما،فالحدیث هو الحدیث،و المدلول واحد،و النتیجة واحدة...فراجعه بالتفصیل (2).

*قال السیّد:

فی هامش الحدیث الأخیر من أحادیث الثقلین التی استدلّ بها:«و أنت تعلم...»و قد تقدّمت عبارته.

ص:118


1- 1) سیر أعلام النبلاء 13:260.
2- 2) حدیث الثقلین..تواتره،فقهه کما فی کتب السنّة-ط 1413 ه.

فقیل:

«إنّ المؤلّف لا یکفیه أن یبنی قصوراً علی أوهام،و لا أن یستشهد بالباطل علی ما یرید،بل یذهب أبعد من ذلک،فیتخرّص-رجماً بالغیب-و یتّهم نقلة الأحادیث و رواتها من أهل السُنّة:بأنّهم خانوا الأمانة،و اختصروا کثیراً من روایاتهم،خوفاً من حاکم.و یقصد أنّهم زوّروا الحقائق،و حذفوا ما یتعلّق بالوصیّة لعلیٍّ بالخلافة ! و کأنّه مقرّ-فی قرارة نفسه-أنّ کلّ ما یستشهد به علی هذه القضیّة لا یکفی و لا یشفی غلیلاً،فمشی خطوةً أخری فیما وراء النصوص، و هی مکذوبة،و تقوّل من غیر دلیل،و اتّهم من غیر حجّة،و ادّعی أنّ هذه النصوص حدف أکثرها،و ألصقها تعلّقاً بالمسألة !!».

أقول:

أمّا السبّ فلا نقابله فیه بالمثل !

و الحقّ مع السیّد-رحمه اللّه-فیما قال،لأنّ المستفاد من تتبّع ألفاظ حدیث الغدیر فی کتب أهل السُنّة-و یساعده الاعتبار و شواهد الأحوال-هو أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد خطبهم-:

ففی«المسند»:«فخطبنا» (1).

و فی«المستدرک علی الصحیحین»:«قام خطیباً،فحمد اللّه و أثنی علیه و ذکّر و وعظ،فقال ما شاء اللّه أن یقول» (2).

ص:119


1- 1) مسند أحمد 5:18838/501.
2- 2) المستدرک علی الصحیحین 3:110.

و فی«مجمع الزوائد»:«فو اللّه ما من شیء یکون إلی یوم الساعة إلّا قد أخبرنا به یومئذٍ.ثمّ قال:أیّها الناس...» (1).

فأین النصّ الکامل لتلک الخطبة؟!

و لما ذا لم یرووا مواعظ الرسول و إرشاداته؟!

و إذا کان قد أخبر صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بکلّ شیء یکون إلی یوم الساعة،و بیّن وظیفة الأمّة،فما الذی حملهم علی إخفائه عن الأمّة؟!

لقد حرموا الأمّة من هدی الرسول و تعالیمه و إرشاداته،بدلاً من أن ینقلوها و یکونوا دعاةً إلیها و ناشرین لها...

و إنّ الذی حملهم علی کتم خطبة النبیّ هذه هو ما حملهم علی کتم کثیر من الحقائق ! و إنّ الذی منعهم من نقلها هو نفس ما منعهم من أن یقرّبوا إلیه دواةً و قرطاساً لیکتب للأمّة کتاباً لن یضلوا بعده !

*قال السیّد:

«4-و الصحاح الحاکمة بوجوب التمسّک بالثقلین متواترة،و طرقها عن بضع و عشرین صحابیّاً متضافرة،و قد صدع بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی مواقف له شتّی:تارةً یوم غدیر خمّ کما سمعت،و تارةً یوم عرفة فی حجّة الوداع،و تارةً بعد انصرافه من الطائف،و مرّة علی منبره فی المدینة، و أخری فی حجرته المبارکة فی مرضه و الحجرة غاصّة بأصحابه،إذ قال:أیّها

ص:120


1- 1) مجمع الزوائد 9:105.

الناس یوشک أن أقبض...» (1).

قال فی الهامش:«راجعه فی أواخر الفصل 2 من الباب 9 من الصواعق المحرقة لابن حجر،بعد الأربعین حدیثاً من الأحادیث المذکورة فی ذلک الفصل،ص 194».

قیل:

«یکفی أن یعلم أنّ هذا الذی ساقه علی أنّه قاله صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم فی مرضه و الحجرة غاصّة بأصحابه،لیس فی کتاب من کتب الحدیث المعتبرة،و قد أورده من غیر سند،فالاحتجاج به ساقط حتّی تثبت قضیّتان:

سنده أوّلاً،ثمّ صدق هذا السند.

و هیهات له أن یثبت هاتین القضیّتین،و لیس ذکره لکتاب الصواعق لابن حجر المکّی بمصحّح هذا الحدیث،و لا بدلیلٍ علی صحّة الاحتجاج به.فابن حجر هذا لیس من علماء الحدیث،و لا له فی هذه الصناعة باع و لا ذراع.و من تأمّل کتابه(الصواعق)و ما حشاه به من الأحادیث الضعیفة و الموضوعة یتیقّن أنّ کتابه لا یأبه به إلّا أمثال المؤلّف و بنی جلدته.علی أنّ ابن حجر لم یسلم حتّی من هجوم المؤلّف عبد الحسین،و جازاه جزاء سنّمار».

أقول:

ص:121


1- 1) المراجعات:15-16. [1]

عدم اعتراضه إلّا علی حدیث صدوره فی مرضه فی الحجرة،ظاهر فی موافقته علی صدور حدیث الثقلین یوم غدیر خمّ،و یوم عرفة فی حجّة الوداع، و بعد انصرافه من الطائف،و علی منبره فی المدینة،و وجود ذلک فی کتب الحدیث المعتبرة،و علیه،یکون موافقاً علی صدور الحدیث فی مواقف متعدّدة، فیناقض إنکاره ذلک فی کلماته السابقة.

و أمّا روایة أنّه قاله فی مرض موته فقد جاء فی«الصواعق»بعد ما روی الحدیث بعد انصرافه من الطائف عن ابن أبی شیبة:«و فی روایةٍ...».

فابن حجر لم یعز هذا الحدیث إلی کتابٍ،لکن بالتأمّل فی کلامه یظهر تصحیحه له،لأنّه بعد ما أورد الحدیث السابق عن ابن أبی شیبة عن عبد الرحمن ابن عوف،قال:«و فیه رجل اختلف فی تضعیفه،و بقیّة رجاله ثقات» (1).ثمّ أورد هذا الحدیث و لم یتکلّم علی سنده بشیء...و نحن تکفینا روایة ابن حجر لهذا الحدیث لا سیّما مع سکوته عن سنده،لأنّه من کبار علماء أهل السُنّة المدافعین عن الخلفاء و معاویة و حکومة الطلقاء،کما لا یخفی علی من راجع «الصواعق»و«تطهیر الجنان»و غیرهما ممّا کتبه فی هذا الشأن.

و مع ذلک...نذکر واحداً من رواة هذا الحدیث،المتقدّمین علی ابن حجر المکّی...ألا و هو الحافظ السمهودی (2)،فإنّه نصّ علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه

ص:122


1- 1) الصواعق المحرقة:194. [1]
2- 2) هو:الحافظ نور الدین علیّ بن عبد اللّه السمهودی، [2]المتوفی سنة 911. قال الحافظ السخاوی بترجمته بعد کلام له:«و بالجملة،فهو إنسان فاضل متفنن متمیز فی الفقه و الأصلین،مدیم للعمل و الجمع و التألیف،متوجه للعبادة و للمباحثة و المناظرة،قوی الجلادة علی ذلک،طلق العبارة فیه،مغرم به،مع قوة نفس و تکلف،خصوصاً فی مناقشات لشیخنا فی الحدیث و نحوه».الضوء اللامع لأهل القرن التاسع 3:247. [3]

و آله و سلّم قال ذلک فی مرضه الذی قبض فیه و قد امتلأت الحجرة من أصحابه، کما فی روایةٍ لأمّ سلمة.

و لا بأس بنقل متن عبارته فی التنبیه الخامس من تنبیهات حدیث الثقلین:

«خامسها:قد تضمّنت الأحادیث المتقدّمة،الحثّ البلیغ علی التمسّک بأهل البیت النبوی و حفظهم و احترامهم و الوصیّة بهم،لقیامه صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم بذلک خطیباً یوم غدیر خمّ،کما فی أکثر الروایات المتقدّمة،مع ذکره لذلک فی خطبته یوم عرفة علی ناقته،کما فی روایة الترمذی عن جابر، و فی خطبته لمّا قام خطیباً بعد انصرافه من حصار الطائف،کما فی روایة عبد الرحمن بن عوف رضی اللّه عنه،و فی مرضه الذی قبض فیه و قد امتلأت الحجرة من أصحابه،کما فی روایة لأمّ سلمة.

بل سبق قول ابن عمر-رضی اللّه عنهما-:آخر ما تکلّم به رسول اللّه صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم:اخلفونی فی أهل بیتی...

مع قوله صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم:انظروا کیف تخلفونی فیهما.

و قوله:ألا و إنّی سائلکم حین تردون عن الثقلین فانظروا...الحدیث.

و قوله:و الله سائلکم کیف خلفتمونی فی کتابه و أهل بیتی.

و قوله:ناصرهما لی ناصر و خاذلهما لی خاذل.

و:أوصیکم بعترتی خیراً.

و:أذکّرکم اللّه فی أهل بیتی.

علی اختلاف الألفاظ فی الروایات المتقدّمة.

مع قوله-فی روایة عبد اللّه بن زید عن أبیه-:فمن لم یخلفنی فیهم بتر عمره،و ورد علیّ یوم القیامة مسودّاً وجهه.

و فی الحدیث الآخر:فإنّی أخاصمکم عنهم غداً،و من أکن خصیمه

ص:123

أخصمه،و من أخصمه دخل النار.

و فی الآخر:من حفظنی فی أهل بیتی فقد اتّخذ عند اللّه عهداً.

مع ما اشتملت علیه ألفاظ الأحادیث المتقدّمة علی اختلاف طرقها،و ما سبق ممّا أوصی به أمّته و أهل بیته.

فأیّ حثّ أبلغ من هذا و آکد منه؟!

فجزی اللّه تعالی نبیّه صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم عن أمّته و أهل بیته أفضل ما جزی أحداً من أنبیائه و رسله علیهم السلام» (1).

*قال السیّد:

«5-علی أنّ المفهوم من قوله:(إنّی تارک فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا:کتاب اللّه و عترتی):إنّما هو ضلال من لم یتمسک بهما معاً کما لا یخفی.

و یؤیّد ذلک قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-فی حدیث الثقلین عند الطبرانی-:(فلا تقدّموهما فتهلکوا،و لا تقصّروا عنهما فتهلکوا،و لا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم).

قال ابن حجر:و فی قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:فلا تقدّموهما فتهلکوا،و لا تقصّروا عنهما فتهلکوا،و لا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم:دلیل علی أنّ من تأهّل منهم للمراتب العلیّة و الوظائف الدینیّة کان مقدّماً علی غیره» (2)إلی آخر کلامه (3).

ص:124


1- 1) جواهر العقدین ق2 ج1:115-116.
2- 2) الصواعق المحرقة:342. [1]
3- 3) المراجعات:16. [2]

قیل:

فی الاعتراض علی الحدیث عن الطبرانی:

«هذا جزء من حدیثٍ رواه الطبرانی عن زید بن أرقم.و فی هذا السند:

حکیم بن جبیر.و هو ضعیف.و رمی بالتشیّع کما قال المبارکفوری.مجمع الزوائد 9:163.

علی أنّ هذا الحدیث-لو صحّ-فإنّ دلالته تشمل بنی هاشم جمیعاً و هم عشیرته صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،لا أبناء علیّ و فاطمة فقط.

و مع غض النظر عن مناقشة ابن حجر المکّی فیما استنبطه من حکمٍ من هذا الحدیث الضعیف،هل یصحّ هذا الحدیث دلیلاً علی هذا الحکم؟ثمّ أ لیس فی هذا دلیلٌ علی عدم أصالة آراء ابن حجر و ضعفه الفاضح فی الحدیث و استنباطه الأحکام؟».

أقول:

*أمّا المفهوم من حدیث الثقلین-کما ذکره السیّد-فلا ینکره أحد.

*و أمّا الحدیث المؤیّد فهذا سنده:

«حدّثنا محمّد بن عبد اللّه الحضرمی،ثنا جعفر بن حمید(ح)حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبة،حدّثنا النضر بن سعید أبو صهیب،قالا ثنا عبد اللّه بکیر،عن حکیم بن جبیر،عن أبی الطفیل،عن زید بن أرقم،قال:نزل النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یوم الجحفة.ثمّ أقبل علی الناس،فحمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:

إنّی لا أجد لنبیّ إلّا نصف عمر الذی قبله،و إنّی أوشک أن أدعی فأجیب،

ص:125

فما أنتم قائلون؟قالوا:نصحت.قال:أ لیس تشهدون أن لا إلّا اللّه،و أنّ محمّداً عبده و رسوله،و أنّ الجنّة حقّ و النار حقّ و أنّ البعث بعد الموت حقّ؟قالوا:

نشهد.قال:فرفع یدیه فوضعهما علی صدره ثمّ قال:و أنا أشهد معکم.ثمّ قال:

ألا تسمعون؟قالوا:نعم.قال:فإنّی فرطکم علی الحوض،و أنتم واردون علیّ الحوض،و إنّ عرضه أبعد ما بین صنعاء و بصری،فیه أقداح عدد النجوم من فضّة،فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین.

فنادی منادٍ:و ما الثقلان یا رسول اللّه؟

قال:کتاب اللّه طرف بید اللّه [عزّ و جلّ] و طرف بأیدیکم،فاستمسکوا به لا تضلّوا و الآخر عترتی،و إنّ اللطیف الخبیر نبّأنی أنهما لن یتفرّقا حتّی یردا علیّ الحوض،و سألت ذلک لهما ربّی.

فلا تقدّموهما فتهلکوا،و لا تقصّروا عنهما فتهلکوا،و لا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم.

ثمّ أخذ بید علیّ-رضی اللّه عنه-فقال:من کنت أولی به من نفسه فعلیّ ولیّه،اللّهمّ وال من والاه،و عاد من عاداه» (1).

و هذا الحدیث رواه الحافظ السیوطی بتفسیر قوله تعالی: «وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا» 2 .

و کذا الشیخ المتّقی الهندی (2).

و قد روی الشیخ المتّقی الهندی قبل ذلک هذا الحدیث عن الطبرانی عن

ص:126


1- 1) المعجم الکبیر 5:4971/166.
2- 3) کنز العمّال 1:957/188.

زید بن ثابت،قال«إنّی لکم فرط،إنّکم واردون علیّ الحوض،عرضه ما بین صنعاء إلی بصری،فیه عدد الکواکب من قدحان الذهب و الفضّة،فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین؟

قیل:و ما الثقلان یا رسول اللّه؟

قال:الأکبر کتاب اللّه،سبب طرفه بید اللّه و طرفه بأیدیکم،فتمسکّوا به لن تزلّوا و لا تضلّوا؛و الأصغر عترتی،و إنّهما لن یتفرّقا حتّی یردا علیّ الحوض؛ و سألت لهما ذلک ربّی،و لا تقدّموهما فتهلکوا،و لا تعلّموهما فإنّهما أعلم منکم.

طب عن زید بن ثابت» (1).

ألا یلیق هذا الحدیث المرویّ فی هذه الکتب،عن اثنین من مشاهیر الأصحاب،لأن یکون«مؤیّداً»؟!

*ثمّ إنّ الحدیث عن زید بن أرقم لم یناقش فی سنده إلّا من جهة«حکیم ابن جبیر»..

و قد راجعنا ترجمته فی«تهذیب التهذیب» (2)فوجدناه من رجال أربعة من الصحاح الستّة،و أنّ من الرواة عنه:

الأعمش،و السفیانان،و زائدة،و فطر بن خلیفة،و شعبة،و شریک،و علیّ بن صالح،و جماعة و قال الفلّاس:کان یحیی یحدّث عنه.

ثمّ إنّ السبب فی تضعیف بعضهم إیّاه هو«التشیّع»لیس إلّا:

«قال ابن أبی حاتم:سألت أبا زرعة عنه فقال:فی رأیه شیء.قلت:ما

ص:127


1- 1) کنز العمّال 1:946/185.
2- 2) تهذیب التهذیب 2:383.

محلّه؟قال:الصدق إن شاء اللّه».

و قد تقدّم-و یأتی-أن«التشیّع»غیر قادح.

*و أمّا دعوی أنّ الحدیث یشمل بنی هاشم کلّهم،فجهل أو تجاهل،لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ینهی عن التقدّم علی«عترته»و عن تعلیمهم، و یعلّل ذلک:بأنّهم أعلم منکم،و کیف یشمل هذا جمیع بنی هاشم؟!

ولیت الرجل راجع کلمات شرّاح الحدیث من أبناء مذهبه ! فإنّ الذی قاله ابن حجر المکّی قد نصّ علیه غیر واحدٍ من أعلام الحدیث و العلماء الحفّاظ:

قال القاری فی شرح المشکاة:«أقول:و الأظهر هو أنّ أهل البیت غالباً یکونون أعرف بصاحب البیت و أحواله.فالمراد بهم أهل العلم منهم،المطّلعون علی سیرته،الواقفون علی طریقته،العارفون بحکمه و حکمته.و بهذا یصلح أن یکونوا مقابلاً لکتاب اللّه سبحانه کما قال: «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» .و یؤیّده ما أخرجه أحمد فی المناقب،عن حمید بن عبد اللَّه بن زید:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم ذُکر عنده قضاء قضی به علیّ بن أبی طالب فأعجبه و قال:

الحمد للّه الذی جعل فینا الحکمة أهل البیت...» (1).

و قال المنّاوی:«و عترتی أهل بیتی.تفصیل بعد إجمال،بدلاً أو بیاناً.و هم أصحاب الکساء الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً» (2).

و قال عبد الحقّ الهندی:«و العترة رهط الرجل و أقرباؤه و عشیرته الأدنون،و فسّره صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم بقوله:و أهل بیتی،للإشارة إلی أنّ

ص:128


1- 1) مرقاة المفاتیح 5:600.
2- 2) فیض القدیر-شرح الجامع الصغیر 3:14.

مراده هنا من العترة:أخصّ عشیرته و أقاربه.و هم أولاد الجدّ القریب.أی:

أولاده و ذرّیّته صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم» (1).

و قال السمهودی:«الّذین وقع الحثّ علی التمسّک بهم من أهل البیت النبوی و العترة الطاهرة:هم العلماء بکتاب اللّه عزّ و جلّ،إذ لا یحثّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علی التمسّک بغیرهم،و هم الّذین لا یقع بینهم و بین الکتاب افتراق، حتّی یردا الحوض.و لهذا قال:لا تقدّموهما فتهلکوا،و لا تقصّروا عنهما فتهلکوا» (2).

*و أمّا الحکم الذی استنبطه ابن حجر من الحدیث-و الذی لأجله تهجّم علیه هذا الرجل-فهو موجود کذلک فی کلام غیر ابن حجر من أئمّة الحدیث:

ففی«جواهر العقدین»و«شرح المواهب اللدنّیّة»و«فیض القدیر»:

«أنّ ذلک یفهم وجود من یکون أهلاً للتمسّک به من أهل البیت و العترة الطاهرة فی کلّ زمانٍ وُجدوا فیه إلی قیام الساعة،حتّی یتوجّه الحثّ المذکور إلی التمسّک به،کما أنّ الکتاب العزیز کذلک.و لهذا کانوا-کما سیأتی-أماناً لأهل الأرض،فإذا ذهبوا ذهب أهل الأرض» (3).

ص:129


1- 1) أشعّة اللمعات فی شرح المشکاة 4:681.
2- 2) جواهر العقدین [1]ق2 ج1:93.
3- 3) جواهر العقدین [2]ق2 ج1:94،فیض القدیر 3:15،شرح المواهب اللدنیّة 7:8. [3]

حدیث السفینة

قال السیّد:

«6-و ممّا یأخذ بالأعناق إلی أهل البیت و یضطرّ المؤمن إلی الانقطاع فی الدین إلیهم:قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:ألا إنّ مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها غرق».

قال فی الهامش:«أخرجه الحاکم بالأسناد إلی أبی ذرّ،ص151 من الجزء الثالث من المستدرک».

*«و قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:إنّما مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینة نوح،من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق،و إنّما مثل أهل بیتی فیکم مثل باب حطّة فی بنی إسرائیل،من دخله غفر له».

قال فی الهامش:«أخرجه الطبرانی فی الأوسط عن أبی سعید،و هذا هو الحدیث 18 من الأربعین،الخامسة و العشرین من الأربعین أربعین للنبهانی، ص216 من کتابه الأربعین أربعین حدیثاً» (1).

أقول:

أوّلاً: لقد اقتصر السیّد-رحمه اللّه-علی هذین اللفظین من ألفاظ حدیث

ص:130


1- 1) المراجعات:17.

السفینة،عن الحاکم النیسابوری و الحافظ الطبرانی،بالإسناد إلی إثنین من الصحابة،هما:أبو ذرّ الغفاری،و أبو سعید الخدری.و هذا کافٍ للاحتجاج،لکون الحاکم و الطبرانی من أکبر أئمّة الحدیث عند القوم.

و ثانیاً: حدیث السفینة مرویّ فی کتب القوم بالطرق الکثیرة،عن عدّة من الصحابة غیر من ذکر،و هم:

1-أمیر المؤمنین الإمام علیّ علیه السلام.

2-عبد اللّه بن العبّاس.

3-أبو الطفیل عامر بن واثلة.

4-أنس بن مالک.

5-عبد اللّه بن الزبیر.

6-سلمة بن الأکوع.

و ثالثاً: إنّ رواة حدیث السفینة من کبار الأئمّة و الحفّاظ المشاهیر کثیرون،و من أشهرهم:

1-أحمد بن حنبل،إمام الحنابلة (1).

2-مسلم بن الحجّاج،صاحب الکتاب«الصحیح»عندهم.

3-أحمد بن عبد الخالق البزّار،فی«المسند».

4-أبو بکر الخطیب البغدادی،فی«تاریخ بغداد».

5-الفخر الرازی،فی«تفسیره»الکبیر،بتفسیر آیة المودّة.

6-شمس الدین الذهبی،فی«المیزان»بترجمة:الحسن بن أبی جعفر

ص:131


1- 1) انظر:مشکاة المصابیح 2:6183/519.

الجفری.

7-ابن حجر العسقلانی،فی«المطالب العالیة بزوائد المسانید الثمانیة».

و رابعاً:إنّ من أعلام القوم من ینصّ علی صحّة الحدیث،أو یعترف بتعدّد طرقه و أنّ بعضها یقوّی بعضاً،و إلیک عبارات بعضهم:

1-قال الحاکم النیسابوری بعد أن أخرجه:«هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه» (1).

2-و قال ابن حجر المکّی:«و جاء من طرقٍ عدیدةٍ یقوّی بعضها بعضاً:

إنّما مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح،من رکبها نجا.و فی روایة مسلم (2):و من تخلّف عنها غرق.و فی روایة:هلک.و إنّما مثل أهل بیتی فیکم مثل باب حطّة فی بنی إسرائیل،من دخله غفر له الذنوب» (3).

3-و قال شمس الدین السخاوی:«و بعض هذه الطرق یقوّی بعضاً» (4).

4-و قال جلال الدین السیوطی:«أخرجه الحاکم و هو صحیح» (5)و قال:

«رواه البزّار و أبو یعلی فی مسندیهما،و الطبرانی فی الأوسط،و الحاکم و صحّحه» (6).

ص:132


1- 1) المستدرک علی الصحیحین 2:343.
2- 2) هذه الکلمة حرّفوها إلی«سلم»کما حرّفوا صحیح مسلم بإسقاط الحدیث ! و الشاهد بما ذکرنا هو أنّ الشیخ الجهرمی ذکر الکلمة کذلک:«و فی روایة مسلم»فی ترجمته الحدیث فی کتابه«البراهین القاطعة فی ترجمة الصواعق المحرقة» [1]إلی الفارسیة.
3- 3) الصواعق المحرقة:234. [2]
4- 4) استجلاب ارتقاء الغرف 2:484،ذیل الحدیث 220.
5- 5) نهایة الإفضال فی مناقب الآل-مخطوط.
6- 6) الأساس فی مناقب بنی العبّاس-مخطوط.

5-ابن حجر المکّی فی«شرح الهمزیة للبوصیری»بشرح قوله: آل بیت النبیّ طبتم و طاب ال -مدح لی فیکم و طاب الثناء

قال:«و صحّ حدیث:إنّ مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکبها نجا و من تخلّف عنها هلک» (1).

6-و قال العیدروس الیمنی:«و صحّ حدیث:إنّ مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها هلک» (2).

7-و قال السیّد أحمد زینی دحلان:«و صحّ عنه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم من طرقٍ کثیرةٍ أنّه قال:إنّما مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها غرق-و فی روایةٍ:هلک-و مثل أهل بیتی فیکم کمثل باب حطّة فی بنی إسرائیل،من دخله غفر له» (3).

8-و قال الشیخ محمّد بن یوسف التونسی المالکی،المعروف بالکافی:

«روی البزّار عن ابن عبّاس،و أبو داود عن ابن الزبیر،و الحاکم عن أبی ذرّ بسند حسن-:مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح،من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق».

و قال بعد کلامٍ له:«و یدلّ علی ذلک:الحدیث المشهور المتّفق علی نقله:

مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها غرق.

و هو حدیث نقله الفریقان و صحّحه القبیلان،لا یمکن لطاعنٍ أن یطعن

ص:133


1- 1) شرح الهمزیّةالمنح المکّیة:279.
2- 2) العِقد النبوی و السرّ المصطفوی-مخطوط.
3- 3) الفضل المبین فی فضائل الخلفاء الراشدین و أهل البیت [1]الطاهرین.ط هامش السیرة الدحلانیة.باب ذکر فضائل أهل البیت علیهم السلام.

علیه،و أمثاله فی الأحادیث کثیرة» (1).

و خامساً: و قد بلغ هذا الحدیث من الثبوت مبلغاً جعل کبار علماء اللغة من أهل السُنّة یوردونه فی کتبهم،و یستشهدون بألفاظه علی المعانی اللغویة:

قال ابن الأثیر«زخخ:فیه (2):مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من تخلّف عنها زخّ به فی النار.أی:دفع و رمی،یقال:زخّه یزخّه زخّاً» (3).

و قال ابن منظور:«و فی الحدیث:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من تخلّف عنها زخّ به فی النار.أی:دفع و رمی.یقال زخّه یزخّه زخّاً» (4).

و قال الزبیدی:«و فی الحدیث:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من تخلّف عنها زُخّ به فی النار.أی دفع و رمی» (5).

و سادساً: لقد ذکر کبار المحقّقین من علماء الحدیث عند القوم، الشارحون للسنّة الکریمة و الأقوال النبویّة فی معنی حدیث السفینة،عباراتٍ فیها الاعتراف الصریح بدلالته علی ما تذهب إلیه الشیعة الإمامیّة،و لا بأس بذکر بعض تلک العبارات:

قال الطیّبی بشرح الحدیث عن أبی ذرّ الغفاری:«قوله:و هو آخذ باب الکعبة.أراد الراوی بهذا مزید توکیدٍ لإثبات هذا،و کذا أبو ذرّ اهتمّ بشأن روایته، فأورده فی هذا المقام علی رؤوس الأنام لیتمسّکوا به.و فی روایةٍ له بقوله:من

ص:134


1- 1) السیف الیمانی المسلول فی عنق من یطعن فی أصحاب الرسول:9.
2- 2) النهایة 2:298. [1]
3- 3) أی:فی الحدیث.
4- 4) لسان العرب 3:20. [2]
5- 5) تاج العروس من جواهر القاموس 4:273. [3]

عرفنی فأنا من قد عرفنی،و من أنکرنی فأنا أبو ذرّ،سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:ألا:إنّ مثل أهل بیتی...الحدیث.أراد بقوله:فأنا أبو ذرّ، المشهور بصدق اللهجة و ثقة الروایة،و أنّه هذا حدیث صحیح لا مجال للردّ فیه.

و هذا تلمیح إلی ما روینا عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص یقول:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:ما أظلّت الخضراء،و لا أقلّت الغبراء،أصدق من أبی ذرّ.و فی روایة أبی ذرّ:من ذی لهجة أصدق و لا أوفی من أبی ذرّ شبه عیسی بن مریم،فقال عمر بن الخطّاب-کالحاسد !-:یا رسول اللّه أ فتعرف ذلک؟! قال:ذلک فاعرفوه.أخرجه الترمذی و حسّنه الصغّانی فی کشف الحجاب.

شبّه الدنیا بما فیها من الکفر و الضلالات،و البدع و الأهواء الزائغة،ببحرٍ لجّیٍّ یغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب،ظلمات بعضها فوق بعض،و قد أحاط بأکنافه و أطرافه الأرض کلّها،و لیس فیه خلاص و مناص إلّا تلک السفینة،و هی:محبّة أهل بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم» (1).

و قال القاری بمثل کلمات الطیّبی و استشهد بها (2).

و قال السمهودی:«قوله صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح فی قومه.الحدیث.وجهه:إنّ النجاة ثبت لأهل السفینة من قوم نوح علیه السلام...و محصّله:الحثّ علی التعلّق بحبلهم و حبّهم و إعظامهم شکراً لنعمة مشرّفهم صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،و الأخذ بهدی علمائهم و محاسن

ص:135


1- 1) الکاشف(شرح المشکاة)316/11.
2- 2) مرقاة المفاتیح 5:610.

أخلاقهم و شیمهم.فمن أخذ بذلک نجا من ظلمات المخالفة،و أدّی شکر النعمة الوارفة،و من تخلّف عنه غرق فی بحار الکفران و تیّار الطغیان،فاستوجب النیران» (1).

و قال المنّاوی [إن مثل أهل بیتی] فاطمة و علیّ و ابنیهما،و بینهما أهل العدل و الدیانة [فیکم مثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها هلک] وجه التشبیه:أنّ النجاة ثبتت لأهل السفینة من قوم نوح،فأثبت المصطفی صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لأمّته بالتمسّک بأهل بیته النجاة،و جعلهم وصلةً إلیها.

و محصوله:الحثّ علی التعلّق بحبهم و حبلهم و إعظامهم شکراً لنعمة مشرّفهم، و الأخذ بهدی علمائهم،فمن أخذ بذلک نجا من ظلمات المخالفة،و أدّی شکر النعمة المترادفة.و من تخلّف عنه غرق فی بحار الکفران و تیّار الطغیان،فاستحق النیران،لما أنّ بغضهم یوجب النار کما جاء فی عدّة أخبار،کیف و هم أبناء أئمّة الهدی و مصابیح الدجی،الّذین احتجّ اللّه بهم علی عباده،و هم فروع الشجرة المبارکة و بقایا الصفوة،الّذین أذهب عنهم الرجس و طهّرهم،و برّأهم من الآفات،و افترض مودّتهم فی کثیر من الآیات،و هم العروة الوثقی،و معدن التقی.

و اعلم أنّ المراد بأهل بیته فی هذا المقام العلماء منهم،إذ لا یحثّ علی التمسّک بغیرهم و هم الّذین لا یفارقون الکتاب و السنّة حتّی یردوا معه علی الحوض» (2).

ص:136


1- 1) جواهر العقدین [1]ق2 ج1:126.
2- 2) فیض القدیر-شرح الجامع الصغیر 2:519.

و قال ابن حجر المکّی مثل ذلک،و قد أورد السیّد-رحمه اللّه-عبارته فی المتن (1).

قیل:

«رواه الحاکم فی المستدرک 3:151 عن أبی ذرّ.و فی سنده:مفضّل بن صالح،و هو منکر الحدیث کما قال البخاری و غیره.و ضعّفه المنّاوی فی فتح القدیر (2).و قال ابن عدیّ:أنکر ما رأیت له حدیث الحسن بن علیّ،و سائره أرجو أن یکون مستقیماً.و قال الذهبی فی المیزان:و حدیث سفینة نوح أنکر و أنکر (3).

و من رواته أیضاً:سوید بن سعید،قال البخاری:هو منکر الحدیث و یحیی ابن معین کذّبه و سبّه.قال أبو داود:و سمعت یحیی یقول:هو حلال الدم.و قال الحاکم:و یقال إن یحیی لما ذکر له هذا الحدیث قال:لو کان لی فرس و رمح غزوت سویداً (4).

و أمّا حنش،فقد وثّقه أبو داود،و قال أبو حاتم:صالح،لا أراهم یحتجّون به،و قال النسائی:لیس بالقویّ،و قال البخاری:یتکلّمون فی حدیثه،و قال ابن حبّان:لا یحتجّ به،ینفرد عن علیّ بأشیاء،و لا یشبه حدیثه حدیث الثقات.

ص:137


1- 1) المراجعات:18. [1]عن الصواعق المحرقة:234. [2]
2- 2) کذا.و الصحیح:فیض القدیر.
3- 3) میزان الاعتدال 4:167.
4- 4) میزان الاعتدال 2:248-250.

و روی الحدیث من طریق أخری فیها ضعیفان (1):

الحسن بن أبی جعفر الجفری.و علیّ بن زید بن جدعان.

أمّا الحسن بن أبی جعفر،فقد قال فیه الفلّاس:صدوق منکر الحدیث.

و قال ابن المدینی:ضعیف ضعیف،و ضعّفه أحمد و النسائی،و قال البخاری:

منکر الحدیث،و قال مسلم بن إبراهیم-و هو تلمیذه-:کان من خیار الناس رحمه اللّه،و قال یحیی بن معین:لیس بشی.

ثمّ ذکر له الذهبی أحادیث منکرة فیها هذا الحدیث،ثمّ قال:قال ابن عدیّ:هو عندی ممّن لا یتعمد الکذب.و قال ابن حبّان:کان الجفری من المتعبّدین المجابین الدعوة،و لکنّه ممّن غفل عن صناعة الحدیث فلا یحتجّ به (2).[المیزان].

و أمّا علیّ بن زید بن جدعان،فقال الذهبی:اختلفوا فیه.ثمّ ذکر من وثّقه ثمّ قال:و قال شعبة:حدّثنا علیّ بن زید(و کان رفّاعاً،أی:کان یخطئ فیرفع الحدیث الموقوف)و قال مرّةً:حدّثنا علیّ قبل أن یختلط،و کان ابن عیینة یضعّفه،و قال حمّاد بن زید:أخبرنا ابن زید و کان یقلّب الأحادیث.

و قال الفلّاس:کان یحیی القطّان یتّقی الحدیث عن علیّ بن زید.

و روی عن یزید بن زریع قال:کان علیّ بن زید رافضیاً.

و قال أحمد العجلی:کان یتشیّع و لیس بالقویّ.

و قال البخاری و أبو حاتم:لا یحتجّ به (3).

ص:138


1- 1) میزان الاعتدال 1:619.
2- 2) میزان الاعتدال 1:284.
3- 3) میزان الاعتدال 3:127-128.

فهل-یا تری-یصلح مثل هذا الحدیث الهالک أن یأخذ بالأعناق؟!!»

أقول:

أوّلاً: إنّه یکفی لاستدلال الشیعة بهذا الحدیث کونه مخرّجاً فی کتب أهل السُنّة،من السنن و المسانید و المجامیع الحدیثیة الشهیرة،و بطرق متکثّرة،عن عدّة من صحابة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فهو-کما قال الشیخ الکافی المالکی-:«حدیث مشهور متّفق علی نقله»و«نقله الفریقان و صحّحه القبیلان»و«لا یمکن لطاعنٍ أن یطعن علیه».

و ثانیاً: إنّه یکفی للاحتجاج تصحیح الحاکم و عدّة من مشاهیر الأئمّة و قول آخرین:حدیث مرویّ بطرقٍ عدیدة یقوّی بعضها بعضاً.

و ثالثاً: ظاهر کلام الرجل انحصار طرق هذا الحدیث بما ذکره و خدش فیه.و الحال أنّ طرقه کثیرة جدّاً کما اعترف بذلک غیر واحدٍ منهم.

و رابعاً: إنّه قد ورد بطرقٍ لیس فیها أحد من الرواة الّذین حاول تضعیفهم..

و من ذلک:

روایة البزّار فی(مسنده)عن عبد اللّه بن الزبیر (1).

و روایة الخطیب البغدادی فی(تاریخه)عن أنس (2).

و روایة الدولابی بالإسناد عن أبی الطفیل عامر بن واثلة... (3).

و روایة أبی عبد اللَّه القضاعی الأندلسی،الشهیر بابن الأبّار،فی(معجمه)

ص:139


1- 1) مختصر زوائد مسند البزار 2:1965/333.
2- 2) تاریخ بغداد 12:91.
3- 3) الکنی و الأسماء 1:76.

بالإسناد عن زاذان عن أبی ذرّ... (1).

و خامساً: إنّه یشهد بصحّة حدیث السفینة روایات أخری:

کالّذی أخرجه ابن أبی شیبة عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام،قال:

«إنّما مثلنا فی هذه الأمّة کسفینة نوح،و کباب حطّة فی بنی إسرائیل» (2).

و الذی رواه المتّقی الهندی عنه علیه السلام أنّه قال فی کلامٍ له:«و الله إنّ مثلنا فی هذه الأمّة کمثل سفینة نوح فی قوم نوح،و إنّ مثلنا فی هذه الأمّة کمثل باب حطّة فی بنی إسرائیل» (3).

و سادساً: لقد أخرج الحاکم هذا الحدیث بطریقین (4):

أحدهما: «أخبرنی میمون بن إسحاق الهاشمی،ثنا أحمد بن عبد الجبّار، ثنا یونس بن بکیر،ثنا المفضّل بن صالح،عن أبی إسحاق،عن حنش الکنانی، قال:سمعت أبا ذرّ یقول-و هو آخذ بباب الکعبة-:أیّها الناس،من عرفنی فأنا من عرفتم،و من أنکرنی فأنا أبو ذرّ،سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکبها نجا،و من تخلّف عنها غرق.

و هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه» (5).

ص:140


1- 1) المعجم-لابن الأبّار-:87-89.
2- 2) الکتاب المصنف لابن ابی شیبة 12:12164/77.و عنه الدر المنثور 1:174. [1]
3- 3) کنز العمّال 2:4429/435.
4- 4) و یلاحظ أنّه یصحّح أحدهما علی شرط مسلم،و یسکت عن الآخر،و هذا ممّا یدلّ علی دقّة الحاکم و تثبّته فی الحدیث،و أنّه لم یکن متساهلاً فی کتابه-کما یدّعی بعض القوم-.
5- 5) المستدرک علی الصحیحین 2:343.

و الثانی: «أخبرنی أحمد بن جعفر بن حمدان الزاهد ببغداد،حدّثنا العبّاس بن إبراهیم القراطیسی،ثنا محمّد بن إسماعیل الأحمسی،ثنا مفضّل بن صالح،عن أبی إسحاق،عن حنش الکنانی،قال:سمعت أبا ذرّ-و هو آخذ باب الکعبة-:من عرفنی فأنا من عرفنی،و من أنکرنی فأنا أبو ذرّ،سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح فی قومه، من رکبها نجا،و من تخلّف عنها غرق،و مثل حطّة لبنی إسرائیل» (1).

و الحافظ الذهبی-و هو من أتباع ابن تیمیّة و إمام أتباعه-لم یخدش فی السندین إلّا من جهة«المفضّل بن صالح».فقد جاء فی«تلخیص المستدرک» فی آخر الحدیث الأوّل:

«م.قلت:مفضّل خرّج له الترمذی فقط.ضعّفوه» (2).

و فی آخر الحدیث الثانی:

«صحیح.قلت:مفضّل واه» (3).

لکنّ صاحبنا أضاف التکلّم فی«حنش الکنانی»التابعیّ المشهور،و کأنّه أشدّ تعصّباً من الذهبی !!

و سابعاً: إنّ المفضّل بن صالح-الذی ضعّفه الذهبی-من رجال الترمذی کما اعترف...

و هو علی شرط مسلم کما نصّ علیه الحاکم و اعترف الذهبی به أیضاً.

و الذی أوجب التکلّم فیه منهم ما ذکره الترمذی بقوله:«لیس عند أهل

ص:141


1- 1) المستدرک علی الصحیحین 3:151.
2- 2) تلخیص المستدرک-المطبوع بذیل المستدرک-2:343.
3- 3) تلخیص المستدرک-المطبوع بذیل المستدرک-3:151.

الحدیث بذاک الحافظ»فهم غیر قادحین فی ثقته،و لا فی حفظه،إلّا أنّه لیس بذاک الحافظ !

و ظاهر کلماتهم أنّ ذنب الرجل روایة فضائل أهل البیت:

قال ابن عدیّ-بعد أن أورد له أحادیث-:«أنکر ما رأیت له حدیث الحسن بن علیّ،و سائره أرجو أن یکون مستقیماً».

فابن عدیّ یوثّق الرجل،و إنّما ینکر بعض أحادیثه،و قد جعل أنکرها حدیث الحسن.قال ابن حجر:«یعنی:أتانی جابر فقال:اکشف لی عن بطنک.

الحدیث»! (1).

إذن،فالرجل لا مجال للقدح فیه و لا فی روایاته،و ما ذکره الذهبی لیس إلّا تعصّباً،و هو مشهور بالتعصّب کما عرفت سابقاً.

و ثامناً: قوله:«و روی الحدیث من طریق أخری فیها ضعیفان:الحسن ابن أبی جعفر الجفری،و علیّ بن زید بن جدعان»فیه:

إنّ«الحسن بن أبی جعفر الجفری»یروی هذا الحدیث عن«علیّ بن زید»کما عند المحدّث الفقیه ابن المغازلی الشافعی،حیث رواه بإسناده عن «الحسن بن أبی جعفر،ثنا علیّ بن زید،عن سعید بن المسیّب،عن أبی ذرّ...» (2).

لکن قال الحافظ الهیثمی صاحب مجمع الزوائد:

«عن أبی ذرّ،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:مثل أهل

ص:142


1- 1) تهذیب التهذیب 10:243. [1]
2- 2) مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام:177/134. [2]

بیتی کمثل سفینة نوح،من رکب فیها نجا،و من تخلّف عنها غرق،و من قاتلنا فی آخر الزمان کمن قاتل مع الدجّال.رواه البزّار و الطبرانی فی الثلاثة.و فی إسناد البزّار:الحسن بن أبی جعفر الجفری.و فی إسناد الطبرانی:عبد اللّه بن داهر.

و هما متروکان» (1).

فیظهر أنّ الطریق التی فیها«الحسن»لا یوجد فیه«علیّ بن زید بن جدعان»أو یوجد و لا کلام فیه.

و مثله الحدیث الآخر قال الهیثمی:

«و عن ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکب فیها نجا،و من تخلّف عنها غرق.رواه البزّار و الطبرانی.و فیه:الحسن بن أبی جعفر.و هو متروک» (2).

و ذکر الحافظ الهیثمی الحدیث بسندٍ آخر،لیس فیه واحد من الرجلین المذکورین.قال:

«و عن عبد اللَّه بن الزبیر:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکبها سلم،و من ترکها غرق.رواه البزّار.و فیه:ابن لهیعة،و هو لیّن» (3).

و تاسعاً: لنا أن نحتجّ بکلّ من:

الحسن بن أبی جعفر الجفری.

و علیّ بن زید بن جدعان.

*أمّا«الحسن»فقد روی عنه:أبو داود الطیالسی،و ابن مهدی،و یزید

ص:143


1- 1) مجمع الزوائد 9:168.
2- 2) مجمع الزوائد 9:168.
3- 3) مجمع الزوائد 9:168.

ابن زریع،و عثمان بن مطر،و مسلم بن إبراهیم،و جماعة آخرین من مشاهیر الرواة الأئمّة،و روایتهم عنه تدلّ علی جلالته بالإضافة إلی:

أنّ مسلم بن إبراهیم قال:کان من خیار الناس.

و قال عمرو بن علیّ:صدوق:منکر الحدیث.

و قال أبو بکر بن أبی الأسود:ترک ابن مهدی حدیثه ثمّ حدّث عنه و قال:

ما کان لی حجّة عند ربّی.

و قال ابن عدیّ:و الحسن بن أبی جعفر أحادیثه صالحة،و هو یروی الغرائب و خاصّةً عن محمّد بن جحادة،له عنه نسخة یرویها المنذر بن الولید الجارودی عن أبیه عنه.و له عن محمّد بن جحادة غیر ما ذکرت أحادیث مستقیمة صالحة،و هو عندی ممّن لا یتعمّد الکذب،و هو صدوق.

و قال ابن حبّان:من خیار عباد اللّه الخشّن،ضعّفه یحیی و ترکه أحمد، و کان من المتعبّدین المجابین الدعوة،و لکنّه ممّن غفل عن صناعة الحدیث و حفظه،فإذا حدّث وهم و قلّب الأسانید و هو لا یعلم،حتّی صار ممّن لا یحتجّ به،و إن کان فاضلاً (1).

هذه هی الکلمات التی اوردها الحافظ ابن حجر بترجمته،فی مقابلة کلمات الجراح.

فنقول:

1-الرجل من رجال الترمذی و ابن ماجة.

ص:144


1- 1) تهذیب التهذیب 2:227. [1]

2-روی عنه کبار الأئمّة.

3-شهد بعدالته:مسلم بن إبراهیم فقال:کان من خیار الناس.

فقال المعترض:«و هو تلمیذه».

قلت: کأنّه یرید إسقاط هذه الشهادة لکون الشاهد تلمیذاً،و کأنّ الرجل لا یدری أنّ هذا المورد لیس من موارد عدم قبول الشهادة،بل الأمر بالعکس،إذ المفروض عدالة الشاهد،فإذا کان تلمیذاً کان أکثر معرفةً بحال المشهود له من غیره.

4-شهد بعدالته:عمرو بن علیّ الفلّاس إذ قال:صدوق.و سیأتی الکلام علی قوله بعد ذلک:«منکر الحدیث».

5-شهد بعدالته:ابن عدیّ.

6-قال ابن حبّان:من خیار عباد اللّه الخُشّن،و کان من المتعبّدین المجابین الدعوة،و لکنّه ممّن غفل عن صناعة الحدیث و حفظه،فإذا حدّث وهم و قلّب الأسانید و هو لا یعلم،حتّی صار ممّن لا یحتجّ به و إن کان فاضلاً.

أقول: هذه عبارة ابن حبّان..فقارن بینها و بین ما أورده المعترض:

«و قال ابن حبّان:کان الجفری من المتعبّدین المجابین الدعوة و لکنّه ممّن غفل عن صناعة الحدیث،فلا یحتجّ به».

و لاحظ ! ممّن هذا التحریف و التصرّف؟!

یقول ابن حبّان-بعد الشهادة بکون«الحسن»من خیار عباد اللّه الخُشّن و أنّه کان من المتعبّدین المجابین الدعوة-:و لکنّه ممّن غفل عن صناعة الحدیث و حفظه،فإذا حدّث وهم قلّب الأسانید و هو لا یعلم حتّی صار ممّن لا یحتج به و إن کان فاضلاً.

ص:145

فغایة ما کان«الحسن»أنّه:«إذا حدّث وهم و قلّب الأسانید»لکن«و هو لا یعلم»أی:فهو-کما قال ابن عدیّ:«ممّن لا یتعمّد الکذب،و هو صدوق».

و لذا قال عنه الفلّاس (1)-بعد أن قال:«صدوق»-:«منکر الحدیث».

فظهر:

أوّلاً: لم ینقل المعترض کلمات التعدیل و الثناء.

و ثانیاً: قد حرّف بعض الکلمات فی حقّ الرجل.

و ثالثاً: قد ظلم الرجل اذ لم یتحقّق کلمات الجرح،و أنّها إنّما ترجع إلی وهم الرجل فی روایته عن غفلةٍ،و أمّا هو فی ذاته فصدوق جلیل من خیار عباد اللّه الخشّن.

*و أمّا«علیّ بن زید»فقد أخرج عنه:البخاری فی«الأدب المفرد»، و مسلم و الترمذی و النسائی و أبو داود و ابن ماجة،کما ذکر ابن حجر (2)،و هؤلاء أرباب الصحاح الستّة عندهم.

و ذکر ابن حجر کلمات عدّةٍ من الأئمّة فی وثاقته و صدقه و الثناء علیه...

و نحن لا نحتاج إلی الإطناب فی ترجمته لأمرین:

الأوّل: کونه من رجال مسلم و الأربعة و البخاری فی«الأدب المفرد»، و هذا فوق المطلوب.

و الثانی: إنّ السبب الأصلی لجرح من جرحه هو التشیّع ! فلاحظ

ص:146


1- 1) و لا یخفی أن«عمرو بن علیّ الفلّاس»هو نفسه من رواة حدیث السفینة،عن طریق«الحسن بن أبی جعفر الجفری»،أخرجه عنه أبو بکر البزّار فی مسنده،و هذا ممّا یشهد بما ذکرناه.
2- 2) تهذیب التهذیب 7:283. [1]

عباراتهم فی«تهذیب التهذیب»و نکتفی بإیراد واحدةٍ منها:

«و قال یزید بن زریع:رأیته و لم أحمل عنه لأنّه کان رافضیّاً».

و قد جعلوا أنکر ما روی:ما حدّث به حمّاد بن سلمة،عنه،عن أبی نضرة،عن أبی سعید،رفعه:إذا رأیتم معاویة علی هذه الأعواد فاقتلوه.قاله ابن حجر.

قلت: فإذا کان هذا الأمر-الحقّ الذی وافقه فی روایته کثیرون،و هو من الأحادیث الصادرة قطعاً-هو أنکر ما روی عنه،فاعرف حال بقیّة أحادیثه !

و عاشراً: لنا أن نحتجّ بکلّ من:

عبد اللّه بن داهر.

و ابن لهیعة.

*أمّا«عبد اللّه بن داهر»فذنبه عند القوم أنّه:«رافضیّ خبیث»و أنّ «عامّة ما یرویه فی فضائل علیّ و هو متّهم فی ذلک».

و قد أورد فی«المیزان»و«لسان المیزان»أحادیث عنه فی فضل علیّ و أهل البیت علیهم السلام،منها ما رواه بإسناده عن ابن عبّاس:

«ستکون فتنة فمن أدرکها فعلیه بالقرآن و علیّ بن أبی طالب،فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم-و هو آخذ بید علیّ یقول-:هذا أوّل من آمن بی،و أوّل من یصافحنی،و هو فاروق الأمّة،و هو یعسوب المؤمنین،و المال یعسوب الظلمة،و هو الصدّیق الأکبر،و هو خلیفتی من بعدی» (1).

ص:147


1- 1) میزان الاعتدال 2:416،لسان المیزان 3:283.

*و أمّا«ابن لهیعة»فقد روی عنه کبار الأئمّة من المتقدّمین،کالثوری، و شعبة،و الأوزاعی،و اللیث بن سعد،و ابن المبارک.

و هو من رجال:مسلم و أبی داود و الترمذی و ابن ماجة.

قال أبو داود عن أحمد:و من کان مثل ابن لهیعة بمصر فی کثرة حدیثه و ضبطه و إتقانه؟!

و عن الثوری:عند ابن لهیعة الأصول و عندنا الفروع،و حججت حججاً لألقی ابن لهیعة.

و قال أبو الطاهر بن السرح:سمعت ابن وهب یقول:حدّثنی-و الله- الصادق البارّ عبد اللّه بن لهیعة.

و قال یعقوب بن سفیان:سمعت أحمد بن صالح-و کان من خیار المتقنین -یثنی علیه.

و عنه أیضاً:ابن لهیعة صحیح الکتاب...

و عن ابن معین:قد کتبت حدیث ابن لهیعة،و ما زال ابن وهب یکتب عنه حتّی مات.

و قال الحاکم:استشهد به مسلم فی موضعین.

و قال ابن شاهین:قال أحمد بن صالح:ابن لهیعة ثقة،و ما روی عنه من الأحادیث فیها تخلیط یطرح ذلک التخلیط.

و قال مسعود عن الحاکم:لم یقصد الکذب،و إنّما حدّث من حفظه بعد احتراق کتبه فأخطأ.

و قال ابن عدیّ:حدیثه کأنّه نسیان،و هو ممّن یکتب حدیثه (1).

ص:148


1- 1) تهذیب التهذیب 5:327-331، [1]الکامل فی ضعفاء الرجال 5:253،و فیه:«و حدیثه حسن کأنّه یستبان عمّن روی عنه،و هو ممّن یکتب حدیثه».

أقول: ألا یکفی هذا للإحتجاج بما رواه؟!

بقی الکلام:

فی:«حنش الکنانی»و«سوید بن سعید».

*أمّا«حنش»فقد عرفت أنّه من التابعین من المشاهیر،و قد دأب القوم علی تعدیل التابعین أخذاً بما یروونه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أحادیث:خیر القرون قرنی ثمّ الّذین یلونهم...بل ذکره ابن مندة و أبو نعیم فی الصحابة کما ذکر ابن حجر.

و أورد ابن حجر کلمات التوثیق له عن أبی داود و العجلی و غیرهما.

و قد أخذ علیه أنّه کان ینفرد عن علیّ بأشیاء لا تشبه حدیث الثقات !! حتّی صار ممّن لا یحتجّ بحدیثه !! (1).

*و أمّا«سوید بن سعید»فهو من رجال صحیح مسلم و صحیح ابن ماجة.

قال ابن حجر:

«و عنه:مسلم،و ابن ماجة،و أبو زرعة،و أبو حاتم،و یعقوب بن شیبة و عبد اللّه بن أحمد،و مطیّن،و بقی بن مخلّد،و أبو الأزهر...».

قال ابن حجر:«قال عبد اللّه بن أحمد:عرضت علی أبی أحادیث سوید عن ضمام بن إسماعیل فقال لی:اکتبها کلّها فإنّه صالح.أو قال:ثقة.و قال المیمونی عن أحمد:ما علمت إلّا خیراً.و قال البغوی:کان من الحفّاظ،و کان أحمد ینتقی علیه لولدیه فیسمعان منه.و قال أبو داود عن أحمد:أرجو أن یکون

ص:149


1- 1) تهذیب التهذیب 3:51. [1]

صدوقاً.و قال:لا بأس به.و قال أبو حاتم:کان صدوقاً و کان یدلّس و یکثر.و قال البخاری:کان قد عمی فیلقّن ما لیس من حدیثه.و قال یعقوب بن شیبة:صدوق مضطرب الحفظ و لا سیّما بعد ما عمی.و قال صالح بن محمّد:صدوق إلّا أنّه کان عمی فکان یلقّن أحادیث لیست من حدیثه...» (1).

و قال الذهبی:«الحافظ الرحّال المعمّر،حدّث عن مالک بالموطّأ و عنه م، ق،و مطیّن،و ابن ناجیة،و عبد اللّه بن أحمد،و الباغندی،و البغوی،و خلق کثیر.

قال البغوی:کان من الحفّاظ،کان احمد بن حنبل ینتقی علیه لولدیه.

و قال أبو حاتم:صدوق کثیر التدلیس.و قال أبو زرعة:أمّا کتبه فصحاح، و أمّا إذا حدّث من حفظه فلا» (2).

و قال ابن حجر:«صدوق فی نفسه،إلّا أنّه عمی فصار یتلقّن ما لیس من حدیثه.و أفحش فیه ابن معین القول» (3).

أقول: تلخّص:

1-هو من رجال مسلم و ابن ماجة،و من مشایخ کثیرٍ من الأئمّة.

2-هو«صدوق»عند أحمد و جماعةٍ من أئمّة الجرح و التعدیل.

3-عمدة ما انتقد علیه أنّه لمّا عمی لقن ما لیس من حدیثه.

4-أفحش القول فیه یحیی بن معین...فقوله مردود عند الأئمّة.

و اعلم أنّ هذا المعترض ذکر العبارة التالیة:

«و قال الحاکم:و یقال إنّ یحیی لمّا ذکر له هذا الحدیث قال:لو کان لی

ص:150


1- 1) تهذیب التهذیب 4:239-240. [1]
2- 2) تذکرة الحفّاظ 2:454.
3- 3) تقریب التهذیب 1:596/340.

فرس و رمح غزوت سویداً».

لکن ما هو المراد من«هذا الحدیث»؟! حدیث السفینة؟!

لا،بل حدیث آخر...لکنّ الرجل دلّس و حرّف !!

قال ابن حجر:«و قال ابن حبّان:کان أتی عن الثقات بالمعضلات:روی عن أبی مسهر-یعنی عن أبی یحیی القتّات-عن مجاهد،عن ابن عبّاس،رفعه:

من عشق و کتم و عفّ و مات،مات شهیداً.قال:و من روی مثل هذا الخبر عن أبی مسهر تجب مجانبة روایاته.هذا إلی ما لا یحصی من الآثار و تلک الأخبار.

و قال فیه یحیی بن معین:لو کان لی فرس و رمح لکنت أغزوه.قاله لمّا روی سوید هذا الحدیث.

و کذا قال الحاکم أنّ ابن معین قال هذا فی هذا الحدیث» (1).

أقول:

هکذا یریدون الردّ علی کتبنا،فاعرفوهم أیّها المنصفون ! و احذروهم أیّها المسلمون !!

*قال السیّد رحمه اللّه:

«و قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:النجوم أمانٌ لأهل الأرض من الغرق و أهل بیتی أمان لأمّتی من الاختلاف(فی الدین)فإذا خالفتها قبیلة من العرب

ص:151


1- 1) تهذیب التهذیب 4:241. [1]

(یعنی:فی أحکام اللّه عزّ و جلّ)اختلفوا فصاروا حزب إبلیس» (1).

قال فی الهامش:«أخرجه الحاکم فی ص149 من الجزء الثالث من المستدرک عن ابن عبّاس.

ثمّ قال:هذا حدیث صحیح الإسناد،و لم یخرجاه».

قیل:

«رواه الحاکم 149/3 و فی سنده ابن أرکون،قال الذهبی:ضعّفوه.و کذا خلید ضعّفه أحمد و غیره.و هو حدیث موضوع کما ذکر الذهبی».

أقول:

قال الحاکم:«حدّثنا مکرم بن أحمد القاضی،ثنا أحمد بن علیّ الأبّار، ثنا إسحاق بن سعید بن أرکون الدمشقی،ثنا خلید بن دعلج أبو عمرو السدوسی،أظنّه عن قتادة،عن عطاء،عن ابن عبّاس-رضی اللّه عنهما-قال:

قال رسول اللّه...هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه».

و قد رواه عن الحاکم أعیان علماء الحدیث المتأخّرین عنه و ارتضوا تصحیحه،و منهم:

الحافظ السیوطی،فی:الخصائص الکبری 2:266،و إحیاء المیت بفضائل أهل البیت:52،الحدیث 35.

ص:152


1- 1) المراجعات:17. [1]

و الحافظ السمهودی،فی:جواهر العقدین ق2 ج1:120.

و الشبراوی،فی:الإتحاف بحبّ الاشراف:20.

و الحمزاوی،فی مشارق الأنوار:86.

و الصبّان،فی:إسعاف الراغبین-هامش نور الأبصار:141.

فنحن نستدلّ بروایة هؤلاء...

أمّا الذهبی فقد عرفنا حاله و طریقته،و لا یعتدّ بکلامه إلّا من کان علی شاکلته...

ثمّ إنّ لهذا الحدیث الشریف مؤیّدات کثیرة...کقوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«النجوم أمان لأهل السماء،و أهل بیتی أمان لأمّتی».أخرجه:ابن أبی شیبة،و مسدّد،و الحکیم الترمذی،و أبو یعلی،و الطبرانی،و ابن عساکر.و عنهم المتّقی الهندی (1).

و لهذا نجدهم یعقدون فی کتبهم أبواباً بهذا العنوان:

قال الحافظ محبّ الدین الطبری:«ذکر أنّهم أمان لأمّة محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...» (2).

و قال الحافظ السخاوی:«باب الأمان ببقائهم و النجاة فی اقتفائهم...» (3).

و قال الحافظ السمهودی:«الذکر الخامس:ذکر أنّهم أمان الأمّة،و أنّهم کسفینة نوح...» (4).

***

ص:153


1- 1) کنز العمّال 12:34188/101.
2- 2) ذخائر العقبی:49. [1]
3- 3) استجلاب ارتقاء الغرف 2:477.
4- 4) جواهر العقدین-ق2 ج1:119.

المراجعة(10)

اشارة

*قال السیّد رحمة اللّه تعالی علیه

مجیباً علی طلب المزید من النصوص النبویّة:

1 (1)-أخرج الطبرانی فی الکبیر،و الرافعی فی مسنده،بالإسناد إلی ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«من سرّه ان یحیا حیاتی، و یموت مماتی،و یسکن جنّة عدنٍ غرسها ربّی،فلیوال علیّاً من بعدی،و لیوال ولیّه،و لیقتد بأهل بیتی من بعدی،فإنّهم عترتی،خلقوا من طینتی،و رزقوا فهمی و علمی،فویل للمکذّبین بفضلهم من أمّتی،القاطعین فیهم صلتی،لا أنالهم اللّه شفاعتی».

قال فی الهامش:«هذا الحدیث بعین لفظه هو الحدیث 34198 من أحادیث الکنز،فی ص103 من جزئه 12.و قد اورده فی منتخب الکنز أیضاً، فراجع من المنتخب ما هو فی أوائل هامش ص 94 من الجزء 5 من مسند أحمد، غیر أنّه قال:«و رزقوا فهمی»و لم یقل:«و علمی»و لعلّه غلط من الناسخ.

و أخرجه الحافظ أبو نعیم فی حلیته،و نقله عنه علّامة المعتزلة فی ص 170 من المجلّد التاسع من شرح النهج طبع مصر،و نقل نحوه فی ص168 عن أبی عبد اللّه أحمد بن حنبل فی کلّ من مسنده و کتاب مناقب علیّ بن ابی طالب».

ص:154


1- 1) هذا الترقیم منّا،اقتضته ضرورة البحوث الآتیة هنا کما سیتّضح.

2-و أخرج مطیّن،و الباوردی،و ابن جریر،و ابن شاهین،و ابن مندة،من طریق أبی إسحاق،عن زیاد بن مطرف،قال:«سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول:من أحبّ أن یحیا حیاتی،و یموت میتتی،و یدخل الجنّة التی وعدنی ربّی-و هی جنة الخلد-فلیتولّ علیّاً و ذرّیّته من بعده،فإنّهم لن یخرجوکم من باب هدیً،و لن یدخلوکم باب ضلالة».

قال فی الهامش:«و هذا الحدیث هو الحدیث 32960 من أحادیث الکنز فی ص611 من جزئه 11،و أورده فی المنتخب أیضاً،فراجع من المنتخب ما هو فی السطر الأخیر من هامش ص32 من الجزء 5 من مسند أحمد.و أورده ابن حجر العسقلانی مختصراً فی ترجمة زیاد بن مطرف،فی القسم الأول من إصابته،ثمّ قال:قلت:فی إسناده(یحیی بن یعلی المحاربی)و هو واهی.

أقول:هذا غریب من مثل العسقلانی،فإنّ(یحیی بن یعلی المحاربی)ثقة بالاتفاق،و قد أخرج له البخاری فی عمرة الحدیبیّة من صحیحه،و أخرج له مسلم فی الحدود من صحیحه أیضاً،سمع أباه عند البخاری،و سمع عند مسلم غیلان بن جامع،و أرسل الذهبی فی المیزان توثیقه إرسال المسلّمات،و عدّه الإمام القیسرانی و غیره ممّن احتجّ بهم الشیخان و غیرهما».

3-و مثله حدیث زید بن أرقم،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«من أراد أن یحیا حیاتی،و یموت موتی،و یسکن جنّة الخلد التی وعدنی ربّی،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب،فإنّه لن یخرجکم من هدیً،و لن یدخلکم فی ضلالة».

قال فی الهامش:«أخرجه الحاکم فی آخر ص128 من الجزء 3 من صحیحه المستدرک،ثمّ قال:هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرجاه،و أخرجه

ص:155

الطبرانی فی الکبیر،و أبو نعیم فی فضائل الصحابة،و هو الحدیث 32959 من أحادیث الکنز فی ص611 من جزئه 11،و أورده فی منتخب الکنز أیضاً، فراجع هامش ص 32 من الجزء 5 من المسند».

4-و کذلک حدیث عمّار بن یاسر،قال:«قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:أوصی من آمن بی و صدّقنی بولایة علیّ بن أبی طالب،فمن تولّاه فقد تولّانی،و من تولّانی فقد تولّی اللّه،و من أحبّه فقد أحبّنی،و من أحبّنی فقد أحبّ اللّه،و من أبغضه فقد أبغضنی،و من أبغضنی فقد أبغض اللّه عزّ و جلّ».

قال فی الهامش:«أخرجه الطبرانی فی الکبیر،و ابن عساکر فی تاریخه و هو الحدیث 32953 من أحادیث الکنز،فی ص610 من جزئه 11».

5-و عن عمّار أیضاً،مرفوعاً:«اللّهمّ من آمن بی و صدّقنی،فلیتولّ علیّ ابن أبی طالب،فإنّ ولایته ولایتی،و ولایتی ولایة اللّه تعالی».

قال فی الهامش:«أخرجه الطبرانی فی الکبیر عن محمّد بن أبی عبیدة ابن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه،عن جدّه،عن عمّار؛و هو الحدیث 32958 من أحادیث الکنز ص611 من جزئه 11،و أورده فی المنتخب أیضاً» (1).

تحقیق أسانید هذه الأحادیث

أقول: و لا بدّ من تحقیق أسانید هذه الأحادیث،و النظر فیما قیل فی ذلک من السابقین و اللاحقین،فنقول و باللّه نستعین:

*أمّا الحدیث الأوّل و هو الذی نقله السیّد عن«کنز العمّال»عن الطبرانی

ص:156


1- 1) المراجعات:20-21.

و الرافعی،فهذا سنده عند الرافعی:

«الحسن بن حمزة العلوی الرازی،أبو طاهر،قدم قزوین و حدّث بها عن سلیمان بن أحمد،روی عنه:أبو مضر ربیعة بن علیّ العجلی،فقال:

ثنا أبو طاهر الحسن بن حمزة العلوی-قدم علینا قزوین سنة 344-،ثنا سلیمان بن أحمد،ثنا عمر بن حفص السدوسی،ثنا إسحاق بن بشر الکاهلی، ثنا یعقوب بن المغیرة الهاشمی،عن ابن أبی روّاد،عن إسماعیل بن أمیّة،عن عکرمة،عن ابن عبّاس» (1).

و به یتبیّن سند الطبرانی،و هو سلیمان بن أحمد.

قال السیّد فی الهامش:«و أخرجه الحافظ أبو نعیم فی حلیته،و نقله عنه...».

أقول:

هذا نصّ عبارة الحافظ أبی نعیم:

«حدّثنا فهد بن إبراهیم بن فهد،ثنا محمّد بن زکریّا الغلابی،ثنا بشر بن مهران،ثنا شریک،عن الأعمش،عن زید بن وهب،عن حذیفة،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من سرّه أن یحیا حیاتی،و یموت میتتی، و یتمسّک بالقصبة الیاقوتة التی خلقها اللّه بیده ثمّ قال لها:کونی فکانت،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب من بعدی.

ص:157


1- 1) نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار 334/4 [1] عن مسند الرافعی-مخطوط.التدوین فی اخبار قزوین 2:485. [2]

رواه شریک أیضاً:عن الأعمش،عن حبیب بن أبی ثابت،عن أبی الطفیل،عن زید بن أرقم.

و رواه السدّی عن زید بن أرقم.

و رواه ابن عبّاس،و هو غریب.

حدّثنا محمّد بن المظفّر،ثنا محمّد بن جفعر بن عبد الرحیم،ثنا أحمد بن محمّد بن یزید بن سلیم،ثنا عبد الرحمن بن عمران بن أبی لیلی-أخو محمّد بن عمران-ثنا یعقوب بن موسی الهاشمی،عن ابن أبی روّاد،عن إسماعیل بن أمیّة،عن عکرمة،عن ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من سرّه أن یحیا حیاتی...» (1).

فأبو نعیم أخرجه بعدّة طرقٍ عن جماعةٍ من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من دون طعنٍ فی شیء منها،کما سنری.

و أخرجه الحافظان ابن عساکر و الکنجی من طریق أبی نعیم،ثمّ قال الأوّل:«هذا حدیث منکر،و فیه غیر واحدٍ من المجهولین» (2).

و أیضاً:أخرجه ابن عساکر بإسنادٍ له عن:زید بن وهب،عن حذیفة،عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم (3).

و بإسناد آخر من طریق الحافظ الخطیب البغدادی،عن أبی الطفیل،عن سیّدنا أبی ذرّ،عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم(4).

فهذا الحدیث مرویّ عندهم عن جماعةٍ من الأصحاب،و هم:

ص:158


1- 1) حلیة الأولیاء 1:86. [1]
2- 2) تاریخ مدینة دمشق 42:240-141، [2]کفایة الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب:214.
3- 3) (و4)تاریخ مدینة دمشق 42:242. [3]

1-عبد اللّه بن عبّاس.

2-أبو ذرّ الغفاری.

3-حذیفة بن الیمان.

4-زید بن أرقم.

تحقیق السند:

أمّا طریقه عن أبی ذرّ و زید بن أرقم،فلا نجد من هؤلاء الرواة عنهما طعناً فی شیء من الأسانید...و لو کان لأفصحوا به،کما وجدنا بالنسبة إلی حدیث غیرهما:

فحدیث ابن عبّاس...قال ابن عساکر بعد إخراجه من طریق أبی نعیم:

«هذا حدیث منکر،و فیه غیر واحدٍ من المجهولین»و قال أبو نعیم:«غریب».

و حدیث حذیفة...و إن سکت عنه أبو نعیم و ابن عساکر...فقد طعن الذهبی فی سنده...

أمّا قول ابن عساکر:«فیه غیر واحدٍ من المجهولین»فیردّه:

أوّلاً: سکوت الطبرانی و الرافعی و المتّقی الراوی عنهما،مع طعنه فی بعض الأحادیث کما سیأتی.

و ثانیاً: کلام أبی نعیم،إذ لم یقل إلّا:«غریب»و سیأتی بیان معناه.

و ثالثاً: إنّ الراوی عن«ابن أبی روّاد»عند الطبرانی و الرافعی هو:

«یعقوب بن المغیرة الهاشمی»و عند أبی نعیم و ابن عساکر و الکنجی هو:

«یعقوب بن موسی الهاشمی»،و لا أستبعد أن تکون الجهالة علی أثر اختلاف النسخ و الاشتباه فی اسم الراوی.

ص:159

و أمّا قوله:«منکر»فلا یضرّ باعتبار الحدیث،لأن الحافظ النووی یقول فی«معرفة المنکر»:«قال الحافظ البردیجی:هو الفرد الذی لا یعرف متنه عن غیر راویه،و کذا أطلقه کثیرون...» (1).

و أمّا قول أبی نعیم:«و هو غریب»فلا یضرّ کذلک،لأنّ«الغرابة»تجتمع مع«الصحّة»السندیّة،و لذا نری کثیراً ما یقولون:«غریب صحیح».

و قال الحافظ النووی:«الغریب و العزیز:إذا انفرد عن الزهری و شبهه ممّن یجمع حدیثه رجل بحدیثٍ سمّی:غریباً،فإن انفرد اثنان أو ثلاثة سمّی عزیزاً، فإن رواه جماعة سمّی:مشهوراً.

و یدخل فی الغریب ما انفرد راو بروایته أو بزیادةٍ فی متنه أو إسناده...

و ینقسم إلی صحیح و غیره و هو الغالب» (2).

و أمّا طعن الذهبی فی سند الحدیث عن«حذیفة بن الیمان»فقد جاء بترجمة:«بشر بن مهران»إذ قال:

«بشر بن مهران الخصّاف،عن شریک.قال ابن أبی حاتم:ترک أبی حدیثه.

و یقال:بشیر.

قلت:قد روی عنه محمّد بن زکریّا الغلابی-لکنّ الغلابی متّهم-قال:

حدّثنا شریک،عن الأعمش،عن زید بن وهب،عن حذیفة،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من سرّه أن یحیا حیاتی،و یموت میتتی،و یتمسّک بالقضیب الیاقوت،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب من بعدی» (3).

ص:160


1- 1) تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی 1:276.
2- 2) تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی 2:632.
3- 3) میزان الاعتدال 1:325.

أقول:

أمّا ترک أبی حاتم حدیث بشر فلا یعبأ به،لقول الذهبی نفسه بترجمة أبی حاتم:

«إذا وثّق أبو حاتم رجلاً فتمسّک بقوله،فإنّه لا یوثّق إلّا رجلاً صحیح الحدیث.و إذا لیّن رجلاً أو قال فیه:لا یحتج به،فلا،توقّف حتّی تری ما قال غیره فیه،فإن وثّقه أحد فلا تبن علی تجریح أبی حاتم،فإنّه متعنّت فی الرجال، قد قال فی طائفةٍ من رجال الصحاح:لیس بحجّة،لیس بقویّ،أو نحو ذلک» (1).

و قال بترجمة أبی زرعة الرازی:«یعجبنی کثیراً کلام أبی زرعة فی الجرح و التعدیل،یبین علیه الورع و الخبرة،بخلاف رفیقه أبی حاتم،فإنّه جرّاح» (2).

و أمّا اتّهامه«الغلابی»فمردود:

أوّلاً: بأنّه قد تابعه غیره فی هذا الحدیث عن بشر،و هو:«أبو عبد اللّه الحسین بن إسماعیل»فی روایة ابن عساکر (3).

و ثانیاً: فإنّ کلمة«متّهم»بحاجةٍ إلی بیانٍ،فلما ذا الإجمال؟!

أمّا فی«تذکرة الحفّاظ» (4)و«سیر أعلام النبلاء» (5)فذکره فیمن توفّی سنة 290 و لم یزد علی ذلک شیئاً.

ص:161


1- 1) سیر أعلام النبلاء-ترجمة أبی حاتم 13:260.
2- 2) سیر أعلام النبلاء-ترجمة أبی زرعة 13:81.
3- 3) تاریخ مدینة دمشق 42:242. [1]
4- 4) تذکرة الحفّاظ 2:639.
5- 5) سیر أعلام النبلاء 13:534.

و أمّا فی«العبر»فقد ترجم له بقوله:«و فیها:محمّد بن زکریّا الغلابی الأخباری،أبو جعفر،بالبصرة.روی عن:عبد اللّه بن رجاء الغدانی،و طبقته.قال ابن حبّان:یعتبر بحدیثه إذا روی عن الثقات»انتهی (1).

أمّا فی«میزان الاعتدال»فقد غلبه التعصّب فقال:«محمّد بن زکریّا الغلابی البصری الأخباری،أبو جعفر،عن:عبد اللّه بن رجاء الغدانی،و أبی الولید،و الطبقة.و عنه:أبو القاسم الطبرانی و طائفة.و هو ضعیف.و قد ذکره ابن حبّان فی کتاب(الثقات)و قال:یعتبر بحدیثه إذا روی عن ثقة.و قال ابن مندة:

تکلّم فیه.و قال الدارقطنی:یضع الحدیث.

الصولی،حدّثنا الغلابی:حدّثنا إبراهیم بن بشّار،عن سفیان،عن أبی الزبیر،قال:کنّا عند جابر،فدخل علیّ بن الحسین،فقال جابر:دخل الحسین فضمّه النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم إلیه و قال:یولد لابنی هذا ابن یقال له علیّ،إذا کان یوم القیامة نادی منادٍ؛لیقم سیّد العابدین،فیقوم هذا.و یولد له ولد یقال له:محمّد،إذا رأیته-یا جابر-فأقرأ علیه منّی السلام.

فهذا کذب من الغلابی...» (2).

و الآن،عرف وجه الإتّهام !!

لکنّ الأمر أکثر من ذلک،فإنّ الرجل أخباری مؤرّخ،و جلّ مؤلّفاته فی أهل البیت علیهم السلام...بل الرجل من أصحابنا الإمامیّة،قال الشیخ النجاشی:

«محمّد بن زکریّا بن دینار مولی بنی غلاب،أبو عبد اللّه-و بنو غلاب قبیلة بالبصرة من بنی نصر بن معاویة،و قیل:إنّه لیس بغیر البصرة منهم أحد-

ص:162


1- 1) العبر فی خبر من غبر 1:418. [1]
2- 2) میزان الاعتدال 3:550.

و کان هذا الرجل وجهاً من وجوه أصحابنا بالبصرة،و کان أخباریاً واسع العلم، و صنّف کتباً کثیرة.

و قال لی أبو العبّاس بن نوح:إنّنی أروی عن عشرة رجالٍ عنه.له کتب منها:الجمل الکبیر،و الجمل المختصر،و کتاب صفّین الکبیر،و کتاب صفّین المختصر،مقتل الحسین علیه السلام،کتاب النهر،کتاب الأجواد،کتاب الوافدین،مقتل أمیر المؤمنین علیه السلام،أخبار زید علیه السلام،أخبار فاطمة علیها السلام و منشأها و مولدها،کتاب الجبل.

أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن علیّ بن نوح،قال:حدّثنا أبو الحسن علیّ ابن یحیی بن جعفر السلمی الحذّاء،و أبو علیّ أحمد بن الحسین بن إسحاق بن شعبة الحافظ،و عبد الجبّار بن شیران الساکن بنهر خطّی،فی آخرین،قالوا:

حدّثنا محمّد بن دینار الغلابی بجمیع کتبه.

و مات محمّد بن زکریّا سنة 298» (1).

إذن،لا بدّ أن یتّهمه الذهبی و أمثاله...!!

لکن لا یخفی أنّ هذا الجرح ساقط،لما قرّرنا فی مقدّمات البحث-و علی ضوء کلمات أعلام القوم-من أنّ الجرح المستند إلی الاختلاف فی العقیدة غیر مسموع،و أنّ التشیّع لیس بضائر...مضافاً إلی ما ذکرناه فی التعریف بالذهبی و طریقته فی الجرح...

و علی هذا کلّه،فإنّه یبقی توثیق ابن حبّان للغلابی بلا معارض.

فالحدیث معتبر،و یؤیّده کثرة طرقه و سکوت أبی نعیم و ابن عساکر

ص:163


1- 1) رجال النجاشی:346.

و غیرهما عن الطعن فیه.

تنبیه:

الخبر المذکور-الذی لأجله کذّب الذهبیّ الغلابیّ-تلقّاه غیر واحدٍ من الأعلام بالقبول،ممّن تقدّم علی الذهبی أو تأخّر،فأخرجه ابن عساکر بإسناده عن ابی بکر محمّد بن یحیی الصولی،عن الغلابی،عن إبراهیم بن بشّار،عن سفیان بن عیینة،عن أبی الزبیر (1)...

و عن ابن عساکر:الکنجی الشافعی،قال:«هذا حدیث ذکره محدّث الشام فی مناقبه کما أخرجناه،و سنده معروف عند أهل النقل» (2).

و أرسله ابن حجر المکّی إرسال المسلّم فقال:«و کفاه شرفاً أنّ ابن المدینی روی عن جابر...» (3)فلو لم یکن الخبر صحیحاً عنده لما أرسله و لما جعله ممّا«کفاه شرفاً»!

و رواه کمال الدین محمّد بن طلحة،و هو من المتقدّمین علی الذهبی (4)و هو من الأئمّة الفقهاء الأعلام،ترجم له الذهبی نفسه فی غیر واحدٍ من کتبه و أثنی علیه،و کذلک غیره فی کثیرٍ من المصادر،لا سیّما الکتب المؤلّفة فی طبقات فقهاء الشافعیة.

ص:164


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 54:276. [1]
2- 2) کفایة الطالب:448. [2]
3- 3) الصواعق المحرقة:304. [3]
4- 4) مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول:281.

أقول:

إنّ هذا الخبر إنّما هو فضیلة من فضائل أئمّة أهل البیت علیهم السلام، و تکذیب الذهبی-برمی الغلابی بالکذب-جری علی عادته فی ردّ فضائلهم علیهم السلام حتّی نسب إلی النصب.

و لکنّی رأیت بعضهم یردّ خبر إبلاغ جابر الإمام الباقر السلام عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،لأنّ فرقةً من الشیعة-اخترعها و سمّاها بالباقریّة- استدلّت به علی أنّ الباقر علیه السلام هو«المهدیّ المنتظر»فقالت هذه الطائفة:

«ما أقرأه السلام إلّا و هو المنتظر المهدیّ»قال:«یقال لهم بعد صحّة الخبر:

ینبغی أن یکون أویس القرنی مهدیّاً منتظراً،لأنّه صحّ...» (1).

ألا سائل یسأل الصفدی:من هذه الفرقة؟! و أین کانت؟! و من أسّسها؟! و من أین نقلت هذا الاستدلال؟!...

ثمّ یقال له:إنّ فی ذیل الخبر-عند ابن عساکر-:«یا جابر،إعلم أنّ المهدیّ من ولده،و اعلم-یا جابر-أنّ بقاءک بعده قلیل».

فلما ذا کلّ هذا السعی وراء ردّ فضیلةٍ من فضائل العترة حتّی بالافتراء و التزویر؟!

و ثالثاً: أنّا لو تنزّلنا عن جمیع ما ذکر،و سلّمنا ضعف طریق حدیث حذیفة،ففی الاحتجاج بحدیث غیره کفایة،فقد رأینا أنّ ابن عساکر-الذی طعن فی حدیث ابن عبّاس-لم یطعن فی حدیث زید بن أرقم،و حدیث أبی ذرّ،کما لم یطعن فی حدیث حذیفة.

ص:165


1- 1) هو الصفدی،انظر:الوافی بالوفیات 4:102-103. [1]

و رابعاً: لو سلّمنا ضعف أسانید جمیع هذه الأحادیث،فقد تقرّر عندهم أنّ هکذا حدیث-حتّی لو کان کلّ طرقه ضعیفة-حجّة:

قال المنّاوی-بعد الکلام علی بعض الأخبار ردّاً علی ابن تیمیّة-:«و هذه الأخبار و إن فرض ضعفها جمیعاً،لکن لا ینکر تقوّی الحدیث الضعیف-بکثرة طرقه و تعدّد مخرجیه-إلّا جاهل بالصناعة الحدیثیة أو معاند متعصّب، و الظنّ به أنّه من القبیل الثانی» (1).

قلت:

بل هو الیقین فی مثل ابن تیمیّة و الذهبی ! بالنظر إلی ما أسلفنا باختصار من ذکر ترجمتهما و تصریح غیر واحدٍ من الأعلام بکونهما معاندین یتکلّمان بالتعصّب و الهوی.

*و قد قلّدهما فی الطعن فی الأحادیث بهذه الطریقة بعض المعاصرین، ثمّ أصبح-بدوره-قدوة لبعض الناشئة من الکتّاب...و هو الشیخ ناصر الدین الألبانی،قال:

«894-من سرّه أن یحیا حیاتی...

موضوع،أخرجه أبو نعیم 1:86 من طریق...و قال:و هو غریب.

قلت:و هذا إسناد مظلم،کلّ من دون ابن أبی روّاد مجهولون،لم أجد من ذکرهم،غیر أنّه یترجح عندی أنّ أحمد بن محمّد بن یزید بن سلیم إنّما هو:

ابن مسلم الأنصاری الأطرابلسی المعروف بابن أبی الحناجر،قال ابن أبی

ص:166


1- 1) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 3:170.

حاتم 2:144/73 کتبنا عنه و هو صدوق،و له ترجمة فی تاریخ ابن عساکر 5:468.

و أمّا سائرهم فلم أعرفهم،فأحدهم هو الذی اختلق هذا الحدیث الظاهر البطلان و الترکیب.و فضل علیّ رضی اللّه عنه-أشهر من أن یستدلّ علیه بمثل هذه الموضوعات التی یتشبّث الشیعة بها،و یسوّدون کتبهم بالعشرات من أمثالها،مجادلین بها فی إثبات حقیقة لم یبق الیوم أحد یجحدها،و هی فضیلة علیّ رضی اللّه عنه.

ثمّ الحدیث عزاه فی الجامع الکبیر 53/2 1/2 للرافعی أیضاً عن ابن عبّاس.ثمّ رأیت ابن عساکر أخرجه فی تاریخ دمشق 2/130/12 من طریق أبی نعیم ثمّ قال عقبه:هذا حدیث منکر،و فیه غیر واحدٍ من المجهولین.

قلت:و کیف لا یکون منکراً،و فیه مثل ذاک الدعاء:لا أنالهم اللّه شفاعتی، الذی لا یعهد مثله عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،و لا یتناسب مع خلقه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و رأفته و رحمته بأمّته.

و هذا الحدیث من الأحادیث التی أوردها صاحب المراجعات،عبد الحسین الموسوی،نقلاً عن کنز العمّال 11:611 و12:103،موهماً أنّه فی مسند الإمام أحمد،معرضاً عن تضعیف صاحب الکنز إیّاه تبعاً للسیوطی».

أقول:

هذه عبارته حول هذا الحدیث،و هی قطعة من کلامٍ طویلٍ له،تعرّض فیه بالنقد لبعض الأحادیث التی احتجّ بها السیّد فی هذه المراجعة...و قد أورد

ص:167

الدکتور السالوس کلام هذا الشیخ بطوله فی هامش کتیّبه حول حدیث الثقلین (1).

و فیه مواقع للنظر.

أوّلها: فی حکمه بوضع هذا الحدیث إستناداً إلی أنّ«کلّ من دون ابن أبی روّاد مجهولون...فلم أعرفهم،فأحدهم هو الذی اختلق هذا الحدیث»إذ إنّه باطل و مردود بوجوه:

1-إنّ الذی أخرج الحدیث فی کتابه بواسطة مشایخه،و کان أقرب عهداً و أکثر معرفةً برواته-و هو الحافظ أبو نعیم-لم یرم الحدیث بالضعف فضلاً عن الوضع،بل غایة ما هنالک أنّه قال:«و هو غریب».

و قد بیّنا المراد من«الغریب»فی اصطلاح علم الحدیث،و الشیخ غیر جاهل بذلک قطعاً.

2-إنّه قد نبّه الحافظ ابن عساکر من قبل علی أنّ:«فیه غیر واحدٍ من المجهولین»و لم یحکم علی الحدیث إلّا بأنّه«منکر»،و قد عرفنا معنی هذه الکلمة اصطلاحاً،فهل انکشف للشیخ ما خفی علی ابن عساکر فأضاف أنّه:

«موضوع»؟!

3-إنّ لنا أن نسأل الشیخ عن المبرّر لنسبة«الإختلاق»إلی«من لا یعرفه»و أنّه هل وصل إلی مرحلةٍ من«المعرفة»!! تجوّز له إلحاق من لم یعرفه بمن یعرفه بالاختلاق؟!

و ثانیها: فی قوله-فی الحدیث-:«الظاهر البطلان و الترکیب،و فضل

ص:168


1- 1) حدیث الثقلین و فقهه،هامش ص:28 عن سلسلة الأحادیث الضعیفة و الموضوعة،الجزء الثانی.

علیّ رضی الله عنه-أشهر من أن یستدلّ علیه بمثل هذه الموضوعات التی یتشبّث الشیعة بها،و یسوّدون کتبهم بالعشرات من أمثالها...»فإنّ هذا الحدیث واحد من عشرات الأحادیث المتّفق علیها،و من النصوص الدالّة علی إمامة أمیر المؤمنین و أئمّة أهل البیت علیهم السلام بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،کما لا یخفی علی من تأمّل فی ألفاظها،و لذا یعدّ عند هذا الشیخ النجیب ! و أمثاله من أتباع ابن الجوزی«ظاهر البطلان و الترکیب»!!

ثمّ الأجدر بنا أنّ نمرّ علی سائر ما فی هذه العبارة«کراماً»و لا نقول إلّا «سلاماً».

و ثالثها: فی قوله:«و کیف لا یکون منکراً؟و فیه مثل ذاک الدعاء...و لا یتناسب مع خلقه...»فإنّه غفل أو تغافل عن المراد من«منکر»،و قد ذکرنا أنّه اصطلاح فی علم الحدیث و بیّنّا معناه...و أمّا أنّ مثل هذا الدعاء لا یتناسب مع خلق النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فکلام بارد جدّاً،لأنّ من کذّب بفضل العترة النبویّة الهادیة و لم یقتد بها فهو ضالّ،و «فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلالُ» 1 ،و من قطع فیهم صلة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان من الّذین «یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدّارِ» 2 ،و حینئذٍ «فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشّافِعِینَ» 3 و کیف تنال شفاعة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أعرض عن أهل بیته الطاهرین و هو القائل فی حقّ الثقلین:«ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا»؟!

و أمّا دعاؤه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی بعض الناس،و لعنته البعض

ص:169

الآخر...فموارده فی سیرته المبارکة غیر قلیلة،و من الیسیر الوقوف علیه بأدنی مراجعة.

و رابعها: قوله أخیراً:«و هذا الحدیث من الأحادیث التی أوردها صاحب المراجعات...موهماً...»فإنّه فریة واضحة،إذ لیس فی کلام السیّد أیّ إیهام بکون الحدیث فی مسند أحمد،کما أنّا راجعنا«کنز العمّال»و نقلنا عبارته سابقاً و لم نجد فی ذاک الموضع تضعیفاً منه للحدیث !!

*و أمّا الحدیث الثانی فقد أخرجه عدا من ذکر من الأعلام:

الإمام أبو جعفر الطبری-فی منتخب ذیل المذیل:83،فی ذکر من روی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من همدان-:«حدّثنی زکریّا بن یحیی ابن أبان المصری،قال:حدّثنا أحمد بن أشکاب،قال:حدّثنا یحیی بن یعلی المحاربی،عن عمّار بن رزیق الضبیّ،عن أبی إسحاق الهمدانی،عن زیاد بن مطرف،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول:

من أحبّ أن یحیا حیاتی و یموت میتتی و یدخل الجنّة التی وعدنی ربّی، قضباناً من قضبانها غرسها فی جنة الخلد،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب و ذرّیّته من بعده،فإنّهم لن یخرجوهم من باب هدیً،و لن یدخلوهم فی باب ضلالة».

و الحافظ الطبرانی،فقد قال الهیثمی:«و عن زیاد بن مطرف،عن زید بن أرقم،و ربّما لم یذکر زید بن أرقم،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من أحبّ...

رواه الطبرانی،و فیه:یحیی بن یعلی الأسلمی،و هو ضعیف» (1).

ص:170


1- 1) مجمع الزوائد 9:108.

و المتّقی الهندی،عن مطین،و الباوردی،و ابن شاهین،و ابن مندة،عن زیاد بن مطرف.قال:«و هو واهٍ» (1).

فهؤلاء کلّهم رووا هذا الحدیث عن(زیاد بن مطرف)عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لم نعرف تضعیفاً منهم لسنده إلّا من الهیثمی و المتّقی، و لیس إلّا ل«یحیی بن یعلی الأسلمی».

فظهر:

1-إنّ هذا الحدیث غیر الحدیث الآتی.

2-إنّ مخرّجی هذا الحدیث جماعة من الأعلام،و لم یطعن أحد منهم فی سنده.

3-إنّه لم یضعّف أحد من رجاله إلّا«یحیی بن یعلی الأسلمی»،و سیأتی تحقیق الحال فی ذلک.

*و أمّا الحدیث الثالث فیختلف عن الثانی من وجوه:

أحدها: المتن،کما لا یخفی علی من قارن بین لفظیهما.

و الثانی: الصحابی الراوی.

و الثالث: الأعلام المخرّجون،فذاک لم یکن الحاکم و أبو نعیم من رواته، و هذا لم یروه الأئمّة الرواة لذاک.

و الرابع: التنصیص من بعض المخرّجین علی صحّة هذا،دون ذاک.

و لهذه الأمور و غیرها أفرد المتّقی فی کتابیه روایة کلّ منهما عن الآخر و اختلف تعبیره عنهما.

ص:171


1- 1) کنز العمّال 11:611 رقم 32960،منتخب کنز العمّال هامش مسند أحمد 5:32.

و هذا الحدیث-کما ذکر السیّد رحمه اللّه-أخرجه الحاکم و صحّحه حیث قال:«حدّثنا بکر بن محمّد الصیرفی بمرو،ثنا إسحق،ثنا القاسم بن أبی شیبة،ثنا یحیی بن یعلی الأسلمی،ثنا عمّار بن رزیق،عن أبی إسحاق،عن زیاد بن مطرف،عن زید بن أرقم-رضی اللّه عنه-،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:من یرید أن یحیی حیاتی،و یموت موتی و یسکن جنّة الخلد التی وعدنی ربّی،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب،فإنّه لن یخرجکم من هدیً،و لن یدخلکم فی ضلالة.

هذا حدیث صحیح الإسناد و لم یخرّجاه» (1).

و أخرجه الحافظ أبو نعیم،قال:«حدّثنا محمّد بن أحمد بن علیّ،قال:

ثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبة،قال:ثنا إبراهیم بن الحسن التغلبی،قال:ثنا یحیی بن یعلی الأسلمی،قال:ثنا عمّار بن رُزَیق،عن أبی إسحاق،عن زیاد بن مطرف،عن زید بن أرقم،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...

غریب من حدیث أبی إسحاق تفرّد به یحیی عن عمّار.

و حدّث به أبو حاتم الرازی،عن أبی بکر الأعین،عن یحیی الحمانی عن یحیی بن یعلی.

و حدّثناه محمّد بن أحمد بن إبراهیم،قال:نا الولید بن أبان،قال:نا أبو حاتم به» (2).

و أخرجه الحافظ ابن عساکر بإسناده عن:«یحیی بن عبد الحمید

ص:172


1- 1) المستدرک علی الصحیحین 3:128.
2- 2) حلیة الأولیاء 4:349-350.

الحمانی،أنبأنا یحیی بن یعلی،عن عمّار بن رُزَیق،عن أبی إسحاق،عن زیاد ابن مطرف،عن زید بن أرقم،قال:قال النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...» (1).

و أخرجه الطبرانی،و عنه المتّقی الهندی،فإنّه بعد أن رواه قال:«طب،ک و تعقب،و أبو نعیم فی فضائل الصحابة،عن زید بن أرقم» (2).

تحقیق السند:

أقول: و المراد من«تعقّب»ما ذکره الذهبی فی(تلخیصه):«قلت:أنّی له الصحّة؟و القاسم متروک،و شیخه ضعیف،و اللفظ رکیک.فهو إلی الوضع أقرب» (3).

و«القاسم»هو«القاسم بن أبی شیبة».و«شیخه»هو:«یحیی بن یعلی الأسلمی».

أقول:

لکنّ«القاسم»-سواءً کان متروکاً أو غیر متروک-غیر موجود فی غیر الحاکم من طرق الحدیث،و لذا کان الإشکال من ناحیة«یحیی بن یعلی الأسلمی»فقط.

لکنّ هذا الإشکال مندفع کذلک لوجوه:

الاول: إنّ الحافظین أبا نعیم و ابن عساکر لم یتکلّما فی سند هذا الحدیث

ص:173


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 42:242 و [1]فیه:عمّار بن مطرف،و هو غلط.
2- 2) کنز العمّال 11:611 الحدیث رقم 32959،منتخبه علی هامش مسند أحمد 5:32. [2]
3- 3) تلخیص المستدرک-علی هامشه-3:128.

أصلاً،و قد رأینا ابن عساکر کیف نبّه-فی الحدیث الأوّل-علی أنّ«فیه غیر واحدٍ من المجهولین»،فلو کان«یحیی»هذا ضعیفاً لکان أولی بالتنبیه علیه.

و رأینا أیضاً کیف یذکر أبو نعیم للحدیث طرقاً عدّة،عن جماعةٍ من الأعلام،و لا یتعرّض لشیء قادح فی سنده.أمّا قوله:«غریب من حدیث أبی اسحاق»فقد عرفت معناه.علی أنّ«أبا إسحاق»-و هو السبیعی-غیر موجود فی بعض الطرق الأخری.

و الثانی: إنّ تضعیف«یحیی بن یعلی الأسلمی»معارض بتصحیح الحاکم للحدیث،الدالّ علی ثقته.

و الثالث: إنّ الرجل من رجال البخاری فی«الأدب المفرد»و الترمذی فی(صحیحه)و من مشایخ کثیرٍ من الأعلام،کأبی بکر ابن أبی شیبة و أقرانه (1).

و الرابع: إنّ غایة ما هناک تعارض الجرح و التعدیل فی حقّ الرجل،لکنّ الجارح هو«أبو حاتم»القائل:«ضعیف الحدیث،لیس بالقویّ»و ابن حبّان القائل فی«الضعفاء»:«یروی عن الثقات المقلوبات،فلا أدری ممّن وقع ذلک، منه أو من الراوی عنه أبی ضرار بن صرد،فیجب التنکّب عمّا رویا»و البزّار القائل:«یغلط فی الأسانید»و البخاری القائل:«مضطرب الحدیث» (2).

قلت:

أمّا کلام البخاری و البزّار،فلیس بقدحٍ فی الرجل نفسه.

و أمّا کلام ابن حبّان فیعارضه أنّه أخرج له حدیثاً فی صحیحه کما ذکر ابن

ص:174


1- 1) تهذیب التهذیب 11:266. [1]
2- 2) تهذیب التهذیب 11:266. [2]

حجر،علی أنّ کلامه فی الرجل یشبه کلامه فی«محمّد بن الفضل السدوسی، أبو النعمان،عارم»إذ قال فی حقّه:«اختلط فی آخر عمره و تغیّر حتّی کان لا یدری ما یحدّث به فوقع فی حدیثه المناکیر الکثیرة،فیجب التنکّب عن حدیثه فیما رواه المتأخّرون،فإذا لم یعلم هذا من هذا ترک الکلّ،و لا یحتجّ بشی منها» فقال الذهبی فی مقام ترجیح تعدیل الدارقطنی علی هذا الکلام:«فأین هذا القول من قول ابن حبّان الخسّاف المتهوّر فی عارم فقال:اختلط...» (1).

و أمّا قدح أبی حاتم فمردود بکلام الذهبی أیضاً،و قد تقدّم.

و الخامس: إنّ السبب الأصلی للطعن فی الرجل هو التشیّع،و هذا ما أفصح عنه ابن عدیّ،إذ إنّه لم یقل فیه إلّا:«کوفی،من الشیعة» (2)...کما سیأتی التصریح بذلک من الألبانی..فهذا ذنب هذا الرجل !!

و تلخّص: أنّه لا موجب للطعن و القدح فی الرجل،و إنّ الّذین تکلّموا فیه لا یعبأ بکلامهم،لا سیّما فی مقابل اعتماد الترمذی و الحاکم و کبار الأئمّة السابقین و اللاحقین علیه...

و أمّا طعن الهیثمی و المتّقی و أمثالهما فیسقط عن الاعتبار،بعد الوقوف علی العلّة الأصلیّة لما قاله المتقدّمون فیه...

ثمّ إنّه-و بعد الفراغ عن إثبات اعتبار هذا الحدیث سنداً-لو لا قوّة دلالته علی مطلوب أهل الحقّ لما قال الذهبی:«و اللفظ رکیک،فهو إلی الوضع أقرب» فلا تغفل !!

ص:175


1- 1) میزان الاعتدال 4:8.
2- 2) تهذیب التهذیب 11:266. [1]

*و هنا أیضاً یعترض الشیخ ناصر الدین الألبانی علی السیّد رحمه اللّه فیقول:

«موضوع،رواه أبو نعیم فی الحلیة 349/4-350 و350،و الحاکم 128/3،و کذا الطبرانی فی الکبیر،و ابن شاهین فی شرح السنّة 2/65/18 من طرق عن زید بن أرقم-زاد الطبرانی:و ربّما لم یذکر زید بن أرقم-قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،فذکره.و قال أبو نعیم:غریب من حدیث أبی إسحاق،تفرّد به یحیی.

قلت:و هو شیعی ضعیف،قال ابن معین:لیس بشی.و قال البخاری:

مضطرب الحدیث،و قال ابن أبی حاتم 196/2/4 عن أبیه:لیس بالقویّ ضعیف الحدیث.و الحدیث قال الهیثمی فی المجمع 108/9:رواه الطبرانی و فیه:یحیی ابن یعلی الأسلمی،و هو ضعیف.قلت:و أمّا الحاکم فقال:صحیح الإسناد.فردّه الذهبی بقوله:قلت:أنّی له الصحّة؟و القاسم متروک و شیخه(یعنی الأسلمی) ضعیف،و اللفظ رکیک،فهو إلی الوضع أقرب.

و أقول:القاسم-و هو ابن أبی شیبة-لم یتفرّد به،بل تابعه راویان آخران عند أبی نعیم.فالحمل فیه علی الأسلمی وحده دونه.نعم،للحدیث عندی علّتان أخریان:

الاولی:أبو إسحاق،و هو السبیعی،فقد کان اختلط مع تدلیسه،و قد عنعنه.

الأخری:الاضطراب فی إسناده منه أو من الأسلمی،فإنّه تارةً یجعله من مسند زید بن أرقم،و تارةً من مسند زیاد بن مطرف،و قد رواه عنه مطیّن و الباوردی و ابن جریر و ابن شاهین فی الصحابة.کما ذکر الحافظ ابن حجر فی

ص:176

الإصابة و قال:قال ابن مندة:لا یصح.

قلت:فی إسناده یحیی بن یعلی المحاربی و هو واه.

قلت:و قوله(المحاربی)سبق قلم منه،و إنّما هو(الأسلمی)کما سبق و یأتی.

تنبیه:لقد کان الباعث علی تخریج هذا الحدیث و نقده،و الکشف عن علّته،أسباب عدّة،منها:أنّنی رأیت الشیخ المدعوّ بعبد الحسین الموسوی الشیعی قد خرّج الحدیث فی مراجعاته ص27 تخریجاً أوهم به القرّاء أنّه صحیح کعادته فی أمثاله.و استغلّ فی سبیل ذلک خطأ قلمیّاً وقع للحافظ بن ابن حجر رحمه اللّه،فبادرت إلی الکشف عن إسناده و بیان ضعفه،ثمّ الردّ علی الإیهام المشار إلیه،و کان ذلک منه علی وجهین،فأنا أذکرهما معقّباً علی کلّ منهما ببیان ما فیه فأقول:

الأوّل:إنّه ساق الحدیث من روایة مطیّن و من ذکرنا معه نقلاً عن الحافظ من روایة زیاد بن مطرف،و صدّره برقم 38.ثمّ قال:و مثله حدیث زید بن أرقم...فذکره و رقم له ب39.

ثمّ علّق علیهما مبیّناً مصادر کلّ منهما،فأوهم بذلک أنّهما حدیثان متغایران إسناداً،و الحقیقة خلاف ذلک...

و الآخر:إنّه حکی تصحیح الحاکم للحدیث دون أن یتبعه ببیان علّته،أو علی الأقلّ دون أن ینقل کلام الذهبی فی نقده،و زاد فی إیهام صحّته أنّه نقل عن الحافظ قوله فی الإصابة:قلت:فی إسناده:یحیی بن یعلی المحاربی،و هو واهٍ.

فتعقّبه عبد الحسین بقوله:أقول:هذا غریب من مثل العسقلانی...فأقول:أغرب من هذا الغریب أن یدیر عبد الحسین کلامه فی توهیمه الحافظ فی توهینه

ص:177

للمحاربی،و هو یعلم أنّ المقصود بهذا التوهین إنّما هو الأسلمی و لیس المحاربی...» (1).

أقول:

و فیه مواقع للنظر:

أمّا أوّلاً: فقد سبق أنّ أبا نعیم لم یقل فی هذا الحدیث إلّا«غریب..»و قد بیّنّا المراد من«الغریب»فی الإصطلاح.کما سبق أنّ ابن عساکر روی الحدیث من دون طعنٍ فی سنده.و نحن نعتمد علی کلام هؤلاء،لکونهم أئمّة فی الحدیث و أقرب عهداً و أکثر معرفةً برواته،و لا نعبأ بتضعیف المتأخّرین عنهم فضلاً عن الحکم بالوضع !

و أمّا ثانیاً: فإنّ«یحیی بن یعلی الأسلمی»لا ذنب له إلّا التشیّع،کما سبق،و کما اعترف هذا الشیخ...و قد حقّقنا حاله علی ضوء کلمات أعلام القوم.

و أمّا ثالثاً: فإنّ أبا إسحاق السبیعی مع أنّه قد اختلط فی آخر عمره،و کان یدلّس...من رجال الصحیحین،فقد ذکر الحافظ ابن القیسرانی تحت عنوان:

«من اسمه عمرو عندهما»:«1393:عمرو بن عبد اللّه بن ذی یحمد، و یقال:ابن عبد اللَّه بن علیّ،الهمدانی السبیعی الکوفی...»ثمّ ذکر مشایخه عند البخاری و مسلم،ثمّ قال:«قال شریک:سمعت أبا إسحاق یقول:ولدت فی سنتین من إمارة عثمان.و قال أبو بکر بن عیّاش.دفنّا أبا إسحاق سنة ستّ

ص:178


1- 1) حدیث الثقلین و فقهه،هامش ص30 عن سلسلة الأحادیث للألبانی.

أو سبع و عشرین و مائة» (1).

بل فی تهذیب التهذیب:«ع(الستّة):عمرو بن عبد اللّه...أبو إسحاق السبیعی الکوفی...» (2).

فهو من رجال الصحاح الستّة عندهم...و الطعن فیه طعن فیها...لکنّ الشیخ یتکلّم و کأنّه أفهم،و أعلم،و أبصر،و أخبر...من أصحابها...!!

و أمّا رابعاً: فإنّا قد بیّنّا أنّ هنا حدیثین متغایرین متناً و إسناداً...

و حتّی لو فرضنا-جدلاً-اتّحاد الحدیث و وحدته،فلما ذا یتجاهل الشیخ أنّ الشکّ فی اسم الصحابی الراوی للحدیث لا یضرّ باعتباره عندهم....و کم لهذا المطلب من نظیر فی أحادیثهم...!!

فالتعبیر بالاضطراب،و جعل ذلک علّةً للحدیث...باطل...علی کلّ تقدیر...

و أمّا خامساً: فإنّ السیّد لم یکن فی شیءٍ من هذه المواضع بصدد تصحیح ما یحتجّ به سنداً،کی یحتاج إلی استغلال خطأ قلمیّ وقع للحافظ ابن حجر العسقلانی...و إنّما نبّه علی السهو الواقع منه مستغرباً منه...لا أکثر...فلما ذا هذه الحملة الظالمة؟! أ لیس المقصود منها تضییع الحقوق و إنکار الحقائق؟!

و أمّا الحدیث الرابع فقد قال المتّقی الهندی بعد روایته:

«طب و ابن عساکر-عن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه،

ص:179


1- 1) الجمع بین رجال الصحیحین 1:366.
2- 2) تهذیب التهذیب 8:56. [1]

عن جدّه» (1).

تحقیق السند:

أقول:

أمّا روایة الطبرانی فقد قال الهیثمی بعد الحدیث:

«رواه الطبرانی بإسنادین،أحسب فیهما جماعةً ضعفاء،و قد وثّقوا» (2).

و فی هذه العبارة مطالب:

الأوّل: إنّ الطبرانی روی الحدیث بإسنادین لا بإسناد واحد.

و الثانی: إنّ الطبرانی لم یطعن فی شیء من الإسنادین.

و الثالث: إنّ رجال الإسنادین قد وثّقوا،و یکفینا إخباره بذلک عن النظر فی توهّمه !! أنّ فیهما جماعةً ضعفاء.

و أمّا روایة ابن عساکر فهی بإسنادین کذلک (3)،و الملاحظ:

1-إنّ فی الإسنادین غیر واحدٍ من أعلام الحفّاظ.

2-إنّ ابن عساکر لم یطعن فی شیء منهما.

إذن،یکفینا شهادة الهیثمی،و سکوت کلّ من ابن عساکر و المتّقی،إذ لو کان موضع للقدح لأفصحا به.

و روی أبو عبد اللّه الکنجی الشافعی الحافظ هذا الحدیث فی المناقب بإسناد له و قال:«حدیث عالٍ حسن مشهور أسند عند أهل النقل» (4).

*و أمّا الحدیث الخامس فقال المتّقی الهندی بعد أن رواه:

ص:180


1- 1) کنز العمّال 11:610 ح32953.
2- 2) مجمع الزوائد 9:109.
3- 3) تاریخ مدینة دمشق 42:240.
4- 4) کفایة الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب:74. [1]

«طب-عن محمّد بن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه، عن جدّه،عن عمّار» (1).

أقول:

و أخرجه ابن عساکر من طریق الطبرانی حیث قال:

«أخبرنا أبو علیّ الحدّاد،أنبأنا أبو بکر محمّد بن عبد اللّه بن أحمد بن ریذه،أنبأنا سلیمان بن أحمد الطبرانی،أنبأنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبة، أنبأنا أحمد بن طارق الوابشی،أنبأنا عمرو بن ثابت،عن محمّد بن أبی عبیدة ابن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه أبی عبیدة،عن محمّد بن عمّار بن یاسر، عن أبیه قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من آمن بی و صدّقنی،فلیتولّ علیّ بن أبی طالب،فإنّ ولایته ولایتی،و ولایتی ولایة اللّه» (2).

ثمّ رواه بطریقین آخرین فقال:

«أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أخبرنا أبو القاسم بن مسعدة،أنبأنا حمزة بن یوسف،أنبأنا أبو أحمد بن عدیّ،أنبأنا محمّد بن عبید اللّه بن فضیل، أنبأنا عبد الوهّاب بن الضحّاک،أنبأنا ابن عیّاش،عن محمّد بن عبید اللّه بن أبی رافع،عن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه عن جدّه،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...

ص:181


1- 1) کنز العمّال 11:611 ح32958.
2- 2) تاریخ مدینة دمشق 42:239. [1]

قال:و أنبأنا أبو أحمد،أنبأنا جعفر بن أحمد بن علیّ بن بیان،أنبأنا یحیی ابن عبد اللَّه بن بکیر،حدّثنی ابن لهیعة،حدّثنی محمّد بن عبد اللّه،عن أبی عبیدة...» (1).

تحقیق السند:

أقول:

و لا یخفی أنّ أکثر رجال هذه الأسانید أئمّة حفّاظ أعلام،و لو لا خوف الإطالة لترجمنا لهم،کی یزداد شأن هذه الأحادیث،و المضمون الذی اشتملت علیه وضوحاً و تبیاناً.

*و قد قیل-فی الردّ علی الحدیث الرابع-ما هذا نصّه:

«هذا الحدیث رواه الطبرانی بإسنادین،أحسب فیهما جماعةً ضعفاء:

عن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه،عن جدّه (المنتخب:32).

عن محمّد بن أبی عبیدة بن محمّد بن عمّار بن یاسر،عن أبیه،عن جدّه عمّار(المراجعات:21).

لم یثبت أنّ لأبی عبیدة بن محمّد بن عمّار ولداً اسمه(محمّد)روی عنه، کما أنّه قد اختلف فی أبی عبیدة هذا،هل هو سلمة بن محمّد بن عمّار؟أم أخ له؟

و قد اختلف فی توثیقه أیضاً،فقال ابن معین:ثقة.و قال ابن أبی حاتم عن

ص:182


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 42:239. [1]

أبیه:منکر الحدیث و لا یسمّی.و قال فی موضع آخر:صحیح الحدیث.و قال عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل:أبو عبیدة هذا ثقة.

أمّا محمّد بن عمّار،فقد أورد ابن حجر فی تهذیب التهذیب:أنّه کان یرسل الحدیث فیرفعه إلی النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم دون ذکر أبیه عمّار.

و علی هذا،فإن الحدیث مضطرب السند،و لم یخرجه أحد من أصحاب الصحاح و المسانید المعتبرة».

أقول:

و لا یخفی فساد هذا النقد:

أمّا أوّلاً: فإنّ جملة:«رواه الطبرانی بإسنادین...»هی کلام الحافظ الهیثمی،و قد نقلناها آنفاً،إلّا أنّ هذا المفتری حرّفها و أسقط منها اعترافه بأنّ رجال الحدیث«وثّقوا»و أبقی جملة:«أحسب فیهما جماعةً ضعفاء»لکنّه حذف اسم الحافظ الهیثمی لیوهم أنّ الکلام له دونه.

و أمّا ثانیاً: إنّ هذه الأحادیث من أدلّة ثبوت«محمّد بن أبی عبیدة»و لم أجد فی رواة أحادیث الباب من یطعن فیها من هذه الناحیة،و یکفینا قول الهیثمی:«وثّقوا»إذ التوثیق فرع الثبوت کما هو واضح.

و أمّا ثالثاً: فالاختلاف فی اسم أبی عبیدة بعد توثیقه غیر مضرّ.

و أمّا رابعاً: فإنّ الرجل لم یورد طعناً فی وثاقة أبی عبیدة.أمّا یحیی بن معین و عبد اللّه فقد وثّقاه.و أمّا أبو حاتم-و بعد غضّ النظر عمّا ذکر الذهبی فی تجریحاته-فکلامه متعارض...فأین الجرح؟!

و أمّا خامساً:فما نقله عن«تهذیب التهذیب»لا یضرّ بوثاقة الرجل،و قد

ص:183

کتم هذا الرجل ما أورده ابن حجر ممّا یدلّ علی وثاقته (1)،و أنّ ابن حبّان ذکره فی الثقات،و لهذا کلّه قال ابن حجر نفسه بترجمته:«مقبول» (2).

تحقیق سند حدیث أحمد:

*قال السیّد رحمه اللّه -فی آخر هامش الحدیث الأوّل-:

«و نقل نحوه فی ص 449 عن أبی عبد اللّه أحمد بن حنبل فی کلّ من مسنده و کتاب مناقب علیّ بن أبی طالب» (3).

أقول:

أمّا الحدیث فی«الفضائل»لأحمد (4)فهذا نصه:

«حدّثنا الحسن،قال:ثنا الحسن بن علیّ بن راشد،نا شریک،قال:ثنا الأعمش،عن حبیب بن أبی ثابت،عن أبی الطفیل،عن زید بن أرقم،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من أحبّ أن یستمسک بالقضیب الأحمر الذی غرسه اللّه عزّ و جلّ فی جنّة عدن بیمینه،فلیتمسّک بحبّ علیّ بن أبی طالب» (5).

ص:184


1- 1) تهذیب التهذیب 9:319.
2- 2) تقریب التهذیب 2:193.
3- 3) المراجعات:20. [1]
4- 4) فی مراجعةٍ سریعةٍ لکتاب«المعجم المفهرس لألفاظ الحدیث النبوی»لم نهتد إلی موضع الحدیث فی مسند أحمد،و لا ندری ما إذا کان موجوداً فیه و لم نعثر علیه،أو أسقط فیما أسقط من أحادیث المسند !!
5- 5) فضائل الصحابة:2:664 [2] رقم الحدیث 1132.

و رواه عن أحمد غیر واحدٍ من الأعلام (1).

و هذا الحدیث أخرجه:الدارقطنی؛قال السیوطی:«الدارقطنی:حدّثنا الحسن بن علیّ بن زکریّا،حدّثنا الحسین (2)بن راشد،حدّثنا شریک...الحسن هو العدویّ الوضّاع،سرقه من إسحاق» (3).

و ابن عساکر...قال:«أخبرنا أبو غالب ابن البنّاء،أنبأنا أبو محمّد الجوهری،أنبأنا محمّد بن العبّاس بن حیّویه الخزّاز،أنبأنا الحسن بن علیّ بن زکریّا،أنبأنا الحسن بن علیّ بن راشد...» (4).

قال أبو نعیم:و رواه السدّی عن زید بن أرقم (5).

قلت:

روایة السدّی،أخرجها ابن عساکر بطریقین عن زید بن أرقم و أبی هریرة...قال:

«أخبرنا أبو القاسم هبة اللّه بن المسلم الرحبی،أنبأنا خال أبی سعد اللّه ابن صاعد،أنبأنا مسدّد بن علیّ،أنبأنا إسماعیل بن القاسم،أنبأنا یحیی بن علیّ، أنبأنا أبو عبد الرحمن،أنبأنا أبی،عن السدّی،عن زید بن أرقم،قال:قال

ص:185


1- 1) کسبط ابن الجوزی فی التذکرة:51،و ابن أبی الحدید فی الشرح 9:168،و القندوزی فی الینابیع 1:1/379،و2:370/486. [1]
2- 2) کذا،و الصحیح هو:«الحسن».کما فی تهذیب الکمال:6:215 و تهذیب التهذیب 2:256.
3- 3) اللآلئ المصنوعة 1:369.
4- 4) تاریخ مدینة دمشق 42:243. [2]
5- 5) حلیة الأولیاء 1:86. [3]

رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...

أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنبأنا أبو سعد الجنزرودی،أنبأنا أبو الحسن علیّ بن أحمد الجیرفتی [ظ] أنبأنا أبو أحمد حمزة بن محمّد بن العبّاس الدهقان ببغداد،أنبأنا محمّد بن مندة بن أبی الهیثم الأصبهانی،أنبأنا محمّد بن بکیر الحضرمی،أنبأنا عبد اللّه بن عمر البلخی،عن الفضل بن یحیی المکّی،عن السدّی،عن أبیه،عن أبی هریرة،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...» (1).

و أخرجها السیوطی عن زیدٍ بطریقٍ آخر،فإنّه قال بعد روایة الدارقطنی المتقدّمة:

«قلت:له طریق آخر،قال الشیرازی فی الألقاب:أنبأنا أبو الحسن أحمد ابن أبی عمران الجرجانی،أنبأنا کرد بن جعفر بن أحمد بن محمّد البغدادی- إملاءً-حدّثنا أحمد بن أبی فروة الرهاوی،حدّثنا إبراهیم بن عبد السلام الرهاوی،حدّثنا عبد الملک بن دلیل،حدّثنی أبی دلیل،عن السدّی،عن زید بن أرقم-مرفوعاً:من أحبّ...

قال ابن حبّان:دلیل عن السدّی عن زید بن أرقم،روی عنه ابنه عبد الملک نسخةً موضوعةً لا یحلّ ذکرها فی الکتب.قال الذهبی فی المیزان:منها هذا الحدیث» (2).

و هذا الحدیث أخرجه السیوطی عن البراء بن عازب،قال:

ص:186


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 42:243. [1]
2- 2) اللآلی المصنوعة 1:369.

«الأزدی:أنبأنا عمرو بن سعید بن سفیان،حدّثنا إسحاق بن إبراهیم النحوی،حدّثنا یزید بن هارون،حدّثنا شعبة،عن أبی إسحاق،عن البراء- مرفوعاً-:من أحبّ...

إسحاق یضع.قلت:قال فی المیزان:هو:إسحاق بن إبراهیم بن یعقوب ابن عبّاد بن العوّام الواسطی،رآه ابن عدیّ و کذّبه لوضعه الحدیث؛و کذّبه الأزدی أیضاً و قال فیه:النحوی.و الله أعلم» (1).

و الفقیه الحافظ ابن المغازلی الشافعی،عن مجاهد،عن ابن عبّاس،قال:

«أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفّر بن أحمد العطّار-بقراءتی علیه فأقرّ به سنة 434-قلت له:أخبرکم أبو محمّد عبد اللّه بن محمّد بن عثمان الملقّب بابن السقّاء الحافظ الواسطی-رحمه اللّه-أخبرنا أبو بکر ابن أبی داود-و أنا سألته-حدّثنا إسحاق بن إبراهیم بن شاذان،حدّثنا محمّد بن الصلت،حدّثنا الأعمش،عن مجاهد،عن ابن عبّاس،قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:من أحبّ أن یتمسّک بالقضیب الیاقوت الأحمر الذی غرسه اللّه فی جنّة عدنٍ،فلیتمسّک بحبّ علیّ بن أبی طالب».

و عن السدّی،عن ابن عبّاس:

«أخبرنا محمّد بن أحمد بن عثمان بن الفرج،أخبرنا أبو عمر محمّد بن العبّاس بن حیویة الخزّاز-إذناً-حدّثنا أبو الحسن الدیباجی أحمد بن محمّد، حدّثنا أحمد بن محمّد بن غالب،قال:حدّثنی عبد العزیز بن عبد اللّه،عن

ص:187


1- 1) اللآلی المصنوعة 1:368.

إسماعیل بن عیّاش الحمصی،عن السدّی،عن ابن عبّاس،عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...».

و عن علیّ بن الحسین علیهما السلام،عن ابن عبّاس:

«أخبرنا أبو طالب محمّد بن أحمد بن عثمان،أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد ابن زید بن علیّ بن جعفر بن مروان الکوفی-قراءةً علیه فی ذی الحجّة سنة 372 -حدّثنا أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ بن شاذان،قال:حدّثنی محمّد بن إسماعیل، قال:حدّثنی إسحاق بن موسی،عن أبیه،عن جدّه،عن أبیه،عن علیّ بن الحسین،عن ابن عبّاس...» (1).

أقول:

فهذا الحدیث مرویّ عندهم فی کتبٍ کثیرةٍ معتبرة بالأسانید و الطرق العدیدة المتضافرة،عن غیر واحدٍ من الأصحاب،و هم:

1-عبد اللّه بن عبّاس.

2-البراء بن عازب.

3-زید بن أرقم.

4-أبو هریرة.

فهل وضعه کلّ هؤلاء؟! أو بعضهم و وافقه علیه غیره؟!

و لو سلّمنا ضعف جمیع طرقه و أسانیده...فقد تقدّم کلام العلّامة المنّاوی و له نظائر من غیره من الأعلام-ینصّ علی بلوغ هکذا حدیثٍ مرتبة الحجّیّة،

ص:188


1- 1) مناقب علیّ بن أبی طالب:216-217. [1]

و أنّ من ینکر هذا المعنی فهو إمّا جاهل بالصناعة،أو معاند مکابر متعصّب...

لکنّا لا نسلّم..و للنظر فیما ذکر فی غیر واحدٍ من الطرق مجال...

*لأنّ حدیث«دلیل عن السدّی عن زید»لم یطعن فیه إلّا من جهة کلام ابن حبّان:«روی عنه ابنه عبد الملک نسخةً موضوعة لا یحلّ ذکرها فی الکتب» و تطبیق الذهبی-باجتهاده المنبعث من طریقته فی ردّ فضائل أهل البیت علیهم السلام-هذه الکبری علی ما نحن فیه بقوله:«منها هذا الحدیث»!!

*و لأنّ حدیث«الأزدی عن البراء»استند فی ردّه إلی أمرین:

أحدهما:رآه ابن عدیّ و کذّبه.

و الثانی:کذّبه الأزدی.

قلت:

أمّا الأوّل ففیه:أن«ابن عدیّ»علی هذا من أقران«إسحاق»المذکور، و قد نصّ الذهبی علی أنّ کلام الأقران بعضهم فی بعضٍ لا یعبأ به،و هذه عبارته:

«قلت:کلام الأقران بعضهم فی بعضٍ لا یعبأ به،لا سیّما إذا لاح لک أنّه لعداوةٍ أو لمذهبٍ أو لحسد،ما ینجو منه إلّا من عصم اللّه،و ما علمت أنّ عصراً من الأعصار سلم أهله من ذلک،سوی الأنبیاء و الصدّیقین...» (1).

و علیه،فلیتوقّف عن قبول رمی ابن عدیّ إسحاق بما سمعت ! و أمّا الثانی، فقد نصّ الذهبی أیضاً بسقوط جرح الأزدی،قال:«لا یلتفت إلی قول الأزدی،

ص:189


1- 1) میزان الاعتدال 1:111.

فإنّ فی لسانه فی الجرح رهقاً» (1).

إذن،لم یثبت جرح إسحاق.

علی أنّه قد تابعه فی الحدیث غیره:أخرج ابن عساکر قال:

«أخبرنا أبو غالب ابن البنّاء،أنبأنا أبو محمّد الجوهری،أنبأنا أبو الحسین ابن المظفّر،أنبأنا محمّد بن محمّد بن سلیمان،حدّثنی محمّد بن أبی یعقوب الدینوری،أنبأنا أبو میمون جعفر بن نصر،أنبأنا یزید بن هارون الواسطی...» (2).

و«أبو میمون»و إن تکلّم فیه،إلّا أنّ سکوت ابن عساکر و مشایخه الّذین فی طریق هذا الحدیث-و هم حفّاظ کبار-عن الطعن یکفی فی مقام الاحتجاج.

*و لأنّ حدیث الدارقطنی لم یطعن فیه إلّا من ناحیة«الحسن»قال الحافظ ابن الجوزی:«هو العدویّ الکذّاب الوضّاع،و لعلّه سرقه من النحوی» (3).و قال السیوطی:«هو العدویّ الوضّاع،سرقه من إسحاق» (4).

*و کذا الحدیث فی«الفضائل»،إذ لم یطعن فی إسناده إلّا من ناحیة «الحسن»فی أولّه.

قلت:

ص:190


1- 1) میزان الاعتدال 1:61.
2- 2) تاریخ مدینة دمشق 42:243. [1]
3- 3) الموضوعات 1:387.
4- 4) اللآلی المصنوعة 1:369.

إعلم أنّ القوم قد تناقضت کلماتهم و اضطربت أقوالهم تجاه هذا الحدیث، بالسند الذی جاء فی(الفضائل)و رواه الدارقطنی الحافظ،و نحن ننقل کلماتهم..

و علیک بالتأمّل،و لک أن تستنتج ما حکم به عقلک و إنصافک..

لقد جاء فی(الفضائل):«حدّثنا الحسن،قال:ثنا الحسن بن علیّ بن راشد،قال:ثنا الأعمش،عن حبیب بن أبی ثابت،عن أبی الطفیل،عن زید بن أرقم...».

و قال الدارقطنی:«حدّثنا الحسن بن علیّ بن زکریّا،حدّثنا الحسن بن راشد،حدّثنا شریک...».

أمّا«ابن راشد»فهو:«الحسن بن علیّ بن راشد الواسطی»قال الحافظ ابن حجر:«صدوق،رمی بشی من التدلیس.من العاشرة،مات سنة 37»و وضع علیه علامة:أبی داود و النسائی (1).

و أمّا«الأعمش»فهو من رجال الکتب الستّة (2).

و أمّا«حبیب»فهو من رجال الکتب الستّة کذلک (3).

و أمّا«أبو الطفیل»و«زید بن أرقم»فصحابیّان.

إذن:لا إشکال إلّا من ناحیة«الحسن»فی أوّل السند.

أمّا الدارقطنی فقال:«حدّثنا الحسن بن علیّ بن زکریّا...».

و أمّا(الفضائل)فإنّه و إن لم یقل فی حدیثنا-و حدیثین قبله-إلّا«حدّثنا الحسن»لکنّه صرّح فی الحدیث السابق علی الأحادیث الثلاثة بقوله:«حدّثنا الحسن بن علیّ البصری».

ص:191


1- 1) تقریب التهذیب 1:168.
2- 2) تقریب التهذیب 1:331.
3- 3) تقریب التهذیب 1:148.

ثمّ إن الدارقطنی لم یتکلّم فی الحدیث بشی غیر أنّه قال:«ما کتبته إلّا عنه»فلم یضعِّف شیخه«الحسن»و هو یدلّ علی کون الحدیث صحیحاً عنده.

لکنّ القوم المتعصّبین یشق علیهم ذلک !! فیقول ابن الجوزی عقب کلام الدارقطنی:«قلت:و هو العدویّ الکذّاب الوضّاع،و لعلّه سرقه من النحوی».

ثمّ جاء السیوطی فأسقط کلام الدارقطنی،کاتماً شهادته الضمنیّة بوثاقة شیخه«الحسن»!! و أسقط کلمة«لعلّ»من عبارة ابن الجوزی،لیرمی الرجل بالسرقة عن یقین !! فقال:«الحسن هو العدویّ الوضّاع،سرقة من إسحاق».

فنقول:

أوّلاً: الدارقطنی یشهد بوثاقة شیخه،و هذه الشهادة لا تعارضها تلک الکلمات المضطربة الصادرة من الحاقدین علی أهل البیت الطاهرین !

و ثانیاً: إنّ الأوصاف و الألقاب التی یذکرونها بتراجم الدارقطنی لتکذّب أن یتّخذ«کذّاباً،وضّاعاً،سارقاً»شیخاً له،فیروی عنه الأحادیث النبویّة و الأحکام الشرعیّة !!

یقولون بترجمة الدارقطنی و وصفه:

الإمام الحافظ المجوّد،شیخ الإسلام،علم الجهابذة...من بحور العلم و من أئمّة الدنیا،انتهی إلیه الحفظ و معرفة علل الحدیث و رجاله...صار واحد عصره فی الحفظ و الفهم و الورع...فرید عصره و قریع دهره و نسیج وحده و إمام وقته، انتهی إلیه علوّ الأثر و المعرفة بعلل الحدیث و أسماء الرجال،مع الصدق و الثقة...

ص:192

لم یأت بعد النسائی مثله...أمیر المؤمنین فی الحدیث... (1).

و ثالثاً: إنّ قول ابن الجوزی و السیوطی«هو العدویّ الوضّاع»اجتهاد فی مقابلة نصّ الدارقطنی علی أنّه غیره کما ستعرف.

و رابعاً: إنّ ابن الجوزی-المتوفّی سنة 597-غیر جازم بسرقة الحدیث من«إسحاق»..و هل ترد الأحادیث المعتبرة الثابتة ب«لعلّ»؟! ثمّ یأتی السیوطی-المتوفّی 911-و کأنّه جازم،فیسقط کلمة«لعلّ»!

و خامساً: قد عرفت أنّ«إسحاق بن إبراهیم»إنّما تکلّم فیه الأزدی،و من هنا لم یطعن ابن الجوزی فی الحدیث عن البرّاء إلّا اعتماداً علیه حیث قال:«قال الأزدی:کان إسحاق بن إبراهیم یضع الحدیث»و قد قدّمنا عن الحافظ الذهبی أنّ الأزدی لا یعتدّ بقوله...حتّی أنّه قال فیه فی موضعٍ آخر بترجمة أحد الرجال:

«و قال أبو الفتح الأزدی:هو ضعیف،لم أر فی شیوخنا من یحدّث عنه.قلت:

هذه مجازفة،لیت الأزدی عرف ضعف نفسه !» (2).و قال بترجمة الأزدی:

«قال أبو بکر الخطیب:کان حافظاً،صنّف فی علوم الحدیث.و سألت البرقانی عنه فضعّفه.و حدّثنی أبو النجیب عبد الغفّار الأرموی قال:رأیت أهل الموصل یوهّنون أبا الفتح و لا یعدّونه شیئاً.قال الخطیب:فی حدیثه مناکیر.

قلت:و علیه فی کتابه فی الضعفاء مؤاخذات،فإنّه قد ضعّف جماعةً بلا دلیل،بل قد یکون غیره قد وثّقهم» (3).

ص:193


1- 1) هذه کلمات من:الحاکم،الخطیب،الذهبی...انظر:تاریخ بغداد 12:34 [1] سیر أعلام النبلاء 16:449 و 10:627،میزان الاعتدال 4:8 عند نقل کلام عنه.
2- 2) سیر أعلام النبلاء 13:389.
3- 3) سیر أعلام النبلاء 16:348.

و تحصّل:صحّة الحدیث بروایة الدارقطنی.

و أمّا روایة(الفضائل)فالحسن فیها هو«الحسن بن علیّ البصری»..قال محقّقه:«موضوع،و آفته الحسن بن علیّ البصری».

فمن هو؟!

لقد نقل الذهبی و ابن حجر العسقلانی عن الدارقطنی أنّ شیخه«الحسن ابن علیّ بن زکریّا»غیر«العدویّ»و أن«العدویّ»متروک،فقالا:«الحسن بن علیّ بن زکریّا بن صالح،أبو سعید العدویّ البصریّ،الملقب بالذئب.قال الدارقطنی:متروک،و فرّق بینه و بین سمیّه العدویّ» (1).

و هذا وجه آخر یدلّ علی أنّ شیخه ثقة.

فهذا من جهة.

و من جهةٍ أخری:فقد أورد الذهبی و ابن حجر عن الحافظ السهمی- المتوفّی سنة 428-کلاماً هو نصّ فی المغایرة بین«الحسن بن علیّ البصری» و«العدویّ»..فقالا:«و قال حمزة السهمی:سمعت أبا محمّد الحسن بن علیّ البصریّ یقول.أبو سعید العدویّ کذّاب علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،یقول علیه ما لم یقل...» (2).

فالحقّ أنّ«الحسن بن علیّ البصریّ»شیخ القطیعی،و«الحسن بن علیّ ابن زکریّا»شیخ الدار قطنی...واحد...فهو حدیث اتّفق«الدارقطنی» و«القطیعی»علی روایته،و بسندٍ واحدٍ،و هو صحیح.

ص:194


1- 1) میزان الاعتدال 1:506،لسان المیزان 2:228.
2- 2) میزان الاعتدال 1:508،لسان المیزان 2:230.

و قول محقّق کتاب(الفضائل):«موضوع»باطل،لأنّ«الحسن بن علیّ البصریّ»غیر«العدویّ الوضّاع»و لیس إلّا«شیخ الدارقطنی»إذ لم نجد فی الکتب رجلاً بعنوان«الحسن بن علیّ البصریّ»أصلاً.

کما أنّ قول ابن الجوزی و السیوطی بعد حدیث الدارقطنی:«هو العدویّ الوضّاع»خلط،إن لم نقل بأنّهما تعمّدا ذلک لغرض طرح الحدیث !

تنبیه:

لقد اثبتنا صحّة الأحادیث المذکورة و تمامیّة الاحتجاج بها،و إنّ من ینظر فیما ذکرناه و ینصف لا یتردّد فی صدور المضمون الذی تدلّ علیه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،کما لا یتردّد فی وجوب الأخذ بذاک المضمون اعتقاداً و عملاً...

و قد رأینا من المناسب أن نؤکّد صدور المضمون،بحدیثٍ بنفس المعنی أخرجه کبار الأئمّة الأعلام فی المسانید المعتبرة و الکتب المشتهرة،و بأسانید صحیحة،کما نصّ علی صحّته غیر واحدٍ منهم،و هو قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعلیّ علیه السلام:

«أنت ولیّ کلّ مؤمنٍ من بعدی».

أخرجه:

ابن أبی شیبة فی«المصنّف»و صحّحه (1)،و وافقه علی التصحیح:

ص:195


1- 1) کنز العمال 11:32941/608.

السیوطی (1)و القاری (2).

و أبو داود الطیالسی فی(مسنده)بسندٍ نصّ علی صحّته:ابن عبد البرّ (3)و المزّی (4).

و أحمد بن حنبل فی(مسنده)بسندٍ صحیح (5).

و الترمذی فی(صحیحه) (6).

و النسائی فی(الخصائص) (7).

و ابن جریر الطبری و صحّحه (8).

و ابن حبّان فی(صحیحه) (9).

و الحاکم،و صحّحه علی شرط مسلم (10).

و ابن حجر،قال:«أخرج الترمذی بسندٍ قویّ...» (11).

و سندلّل بالتفصیل علی صحّته حیث یذکره السیّد،فانتظر.

ص:196


1- 1) القول الجلیّ فی مناقب علیّ:60 الحدیث 40.بتفاوت یسیر.
2- 2) مرقاة المفاتیح 5:567.
3- 3) الاستیعاب فی معرفة الأصحاب،ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام 3:1091.
4- 4) تهذیب الکمال-ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام 20:481.
5- 5) مسند أحمد بن حنبل 5:19426/606.
6- 6) الجامع الصحیح 6:3712/78. [1]
7- 7) خصائص أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب 143 الحدیث 89.
8- 8) کنز العمّال 13:36444/142.
9- 9) صحیح ابن حبان 15:6929/373.
10- 10) المستدرک علی الصحیحین 3:110-111.
11- 11) الإصابة فی تمییز الصحابة-ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام 2:509.

أقول:

ثمّ إن السیّد-رحمه اللّه-أورد نصوصاً أخری،و تعرّض خلالها- بالمناسبة-إلی أشیاء من غیر النصوص النبویّة...

و حیث تکلّمنا بالتفصیل فی تشیید عمدة نصوص المراجعة،و دفع شبهات السابقین و اللاحقین عنها،و لم یبق مجال للریب فی تمامیّة ما قصده السیّد- رحمه اللّه-فی هذه المراجعة...کما لم نجد شبهةً تستحقّ التعلیق حول الأحادیث و الشواهد الأخری المذکورة فیها...ننتقل إلی المراجعة التالیة،و موضوعها «حجج الکتاب».

***

ص:197

المراجعة(12)حجج الکتاب

اشارة

قیل:

«لا بدّ قبل التعرض لاستشهاد المؤلّف بالآیات علی ما ذهب إلیه،من کلمةٍ موجزةٍ فی منهج الشیعة فی تفسیر القرآن الکریم:

إنّ الدارس للفرق و المذاهب التی نشأت بعد حرکة الفتح الإسلامی و استقرار الإسلام بدولته المترامیة،لا بدّ و أنْ یلاحظ أوّلاً أنّ هذه الفرق اتخذت القرآن الکریم وسیلة للإستدلال علی آرائها،و لکنّ الفرق بین أصحاب الآراء الصحیحة التی لا تخالف الأصول الإسلامیة و بین غیرهم من أصحاب المذاهب المبتدعة:أنّ الأوائل کانوا تابعین لما تدلّ علیه معانی القرآن الکریم،موضّحین لدلالات ألفاظه کما فهمها سلف الأمّة و علماؤها، و کما فسّرها الرسول صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و أصحابه و التابعون لهم بإحسان،فکانوا ضمن دائرة التمسّک بالکتاب و السنّة،لم یشذّوا عنها.

أمّا أصحاب البدع و الأهواء،فقد رأوا آراءً،و اعتقدوا اعتقاداتٍ أرادوا أن یروّجوها علی الناس،فأعوزتهم الأدلّة،فالتفتوا إلی القرآن الکریم...و هم کما قال ابن تیمیّة...

أمثلة من مواقف الشیعة فی التفسیر:یقول ملّا محسن الکاشی فی مقدّمة

ص:198

کتابه:(الصافی فی تفسیر القرآن الکریم)...

و ملّا محسن الکاشی ممّن یری أن القرآن قد حرّف...و لا یتورّع هذا الرافضی المفتری من الطعن علی کبار الصحابة الکرام،و یرمیهم بکلّ نقیصة، و یجرّدهم من کلّ مکرمة،هکذا فعل مع عثمان فی تفسیر الآیتین 84 و85 من سورة البقرة،و هکذا فعل مع أبی بکر فی تفسیر الآیة 40 من سورة التوبة، و کذلک طعن فی أبی بکر و عمر و عائشة و حفصة عند تفسیره أول سورة التحریم «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکَ...».

و یعتقد عبد اللَّه بن محمد رضا العلویّ-الشهیر بشبّر-المتوفّی سنة 1242 أنّ القرآن قد حرّف...و عند تفسیره لقوله تعالی فی الأیة 40 من سورة التوبة «ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ إِذْ یَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنا فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ وَ أَیَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْها» الآیة،نجده یعرض عن تعیین هذا الذی صحب النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی هجرته و هو أبو بکر،ثمّ یصرّح أو یلمّح بما نقص من قدره أو یذهب بفضله المنسوب إلیه و المنوّه به فی القرآن الکریم،فیقول...».

أقول:

لا بدّ قبل التعرّض لاستدلال السیّد-رحمه اللّه-بآیات الکتاب الکریم علی ولایة أهل البیت علیهم السلام،علی ضوء الأخبار المتّفق علیها بین علماء الفریقین،من ذکر الأمور التالیة بإیجاز:

1-إنّه کما لغیر الشیعة الإمامیّة الاثنی عشریة من الفرق الإسلامیة منهج فی تفسیر القرآن الکریم،و فهم حقائقه و أحکامه،و أسباب نزول آیاته...کذلک الشیعة،و إنّ منهجهم یتلخّص فی الرجوع إلی القرآن و ما ورد عن العترة

ص:199

المعصومین بالأسانید المعتبرة...و هذا أمر واضح و للتحقیق فیه مجال آخر.

2-إلّا أنّ منهج البحث فی کتب المناظرة یختلف...فإنّ من الأصول التی یجب علی الباحث المناظر الالتزام بها هو:الاستدلال بالروایات الواردة عن طریق رجال المذهب الذی یعتنقه الطرف المقابل،و کلمات العلماء المحقّقین المعروفین من أبناء الطائفة التی ینتمی إلیها.

فهذا ممّا یجب الالتزام به فی کلّ بحثٍ یتعلّق بالفرق و المذاهب،و إلّا فإن کلّ فرقةٍ تری الحقّ فی کتبها و روایاتها،و تقول ببطلان ما ذهب إلیه و قال به غیرها،فتکون المناقشة بلا معنیً و المناظرة بلا جدوی.

و علی هذه القاعدة مشی السیّد-رحمه اللّه-فی(مراجعاته)مع شیخ الأزهر(الشیخ البشری).

و فی(حجج الکتاب)...حیث یشیر إلی المصادر السنیّة المقبولة لدی (الشیخ)...

فکان القول بنزول الآیة المبارکة فی أمیر المؤمنین أو أهل البیت علیهم السلام قولاً متّفقاً علیه بین الطرفین،و الحدیث الوارد فی ذلک سنّةً ثابتةً یجب اتّباعها و التمسّک بها علی کلا الفریقین.

و قد کانت هذه طریقة علمائنا المتقدّمین...

3-و لم نجد الالتزام بهذه الطریقة التی تفرضها طبیعة البحث و الحوار فی کلمات أکثر علماء أهل السُنّة...

و من أراد التأکّد من هذا الذی نقوله فلینظر-مثلاً-إلی کتاب«منهاج الکرامة فی إثبات الإمامة»للعلّامة الحلّی،و ما قاله ابن تیمیّة فی(منهاجه) فی الردّ علیه،و لیقارن بین المنهاجین،خصوصاً فی فصل الاستدلال بالکتاب،

ص:200

فبدلاً من أن یلتزم ابن تیمیّة بالقواعد و الآداب،أخذ یسبّ العلّامة و یشتمه و یتّهمه بأنواع التهم ! ثمّ یضطرّ إلی اتّهام کبار أئمّة السنّة فی التفسیر و الحدیث- الّذین نقل عنهم العلّامة القول بنزول الآیات فی أهل البیت،کالثعلبی و الواحدی و البغوی و نظرائهم-بنقل الموضوعات و روایة المکذوبات،و أمثال ذلک من الاتّهامات،و سنتعرّض لذلک فی خلال البحث عن الآیات.

ثمّ إنّ ابن تیمیّة أصبح-و للأسف-قدوةً للّذین یجدون فی أنفسهم حرجاً ممّا قضی اللّه و رسوله،فلوّوا رؤوسهم و استکبروا استکباراً.أمّا الشیخ البشری و أمثاله،فأذعنوا للحقّ و اتّبعوه،فمنهم من أخفی ذلک و منهم من أجهر به إجهاراً...

4-و فضائل الإمام علیّ و أهل البیت علیهم السلام فی القرآن الکریم،و ما نزل فیهم من آیاته الکریمة،کثیرة جدّاً،حتّی أنّ جماعة من أعلام السنّة أفردوا ذلک بالتألیف...

هذا،بالرغم من الحصار الشدید المضروب علی روایة هذا النوع من الأحادیث و رواته !

أمّا غیر أهل البیت،فلم یدّع-حتّی فی کتب القوم-نزول شیء من الآیات فی حقّهم..!

أنظر إلی کلام القاضی عضد الدین الإیجی-المتوفّی سنة 756-فی کتابه «المواقف فی علم الکلام»الذی هو من أجلّ متونهم فی علم الکلام،یقول:

«المقصد الرابع:فی الإمام الحقّ بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،و هو عندنا أبو بکر،و عند الشیعة علیّ،رضی اللّه عنهما.لنا وجهان:

ص:201

الأوّل:إنّ طریقه إمّا النصّ أو الإجماع.أمّا النصّ فلم یوجد...» (1).

نعم،ذکر فی المقصد الخامس،فی أفضل الناس بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«هو عندنا و أکثر قدماء المعتزلة أبو بکر-رضی اللّه عنه-،و عند الشیعة و أکثر متأخّری المعتزلة علیّ.لنا وجوه الأوّل:قوله تعالی: «وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی* اَلَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکّی» 2 .قال أکثر المفسّرین-و اعتمد علیه العلماء- أنّها نزلت فی أبی بکر.الثانی:قوله علیه السلام...» (2).

فلم یستدلّ من الکتاب إلّا بآیةٍ واحدة،نسب إلی أکثر المفسّرین نزولها فی أبی بکر.

فهذه آیة واحدة فقط !

و هناک آیة ثانیة،و هی آیة الغار،جعلوها فضیلة لأبی بکر،و استدلّوا بها فی الکتب.

أمّا آیة الغار فممّن تکلّم فی الاستدلال بها:المأمون العبّاسی،الذی وصفه الحافظ السیوطی فی کتابه«تاریخ الخلفاء و أمراء المؤمنین»فقال:«قرأ العلم فی صغره و سمع الحدیث من:أبیه،و هشیم،و عبّاد بن العوّام،و یوسف ابن عطیّة،و أبی معاویة الضریر،و إسماعیل بن علیّة،و حجّاج الأعور،و طبقتهم.

و أدّبه الیزیدی،و جمع الفقهاء من الآفاق،و برع فی الفقه و العربیّة و أیّام الناس،

ص:202


1- 1) شرح المواقف 8:354.
2- 3) شرح المواقف 8:365-366.

و لمّا کبر عنی بالفلسفة و علوم الأوائل و مهر فیها،فجرّه ذلک إلی القول بخلق القرآن.

روی عنه:ولده الفضل،و یحیی بن أکثم،و جعفر بن أبی عثمان الطیالسی، و الأمیر عبد اللّه بن طاهر،و أحمد بن الحارث الشیعی،و دعبل الخزاعی، و آخرون.

و کان أفضل رجال بین العبّاس حزماً و عزماً،و حلماً و علماً،و رأیاً و دهاءً، و هیبةً و شجاعةً،و سؤدداً و سماحةً،و له محاسن و سیرة طویلة،لو لا ما أتاه من محنة الناس فی القول بخلق القرآن،و لم یل الخلافة من بنی العبّاس أعلم منه، و کان فصیحاً مفوّهاً...» (1).

تکلّم المأمون فی آیة الغار،فی مجلسٍ ضمّ قاضی القضاة یحیی بن أکثم و أئمّة العصر فی الفقه و الحدیث،فی مسائل کثیرة من أبواب الفضائل و المناقب، فکان أن قال لمخاطبه-و هو:إسحاق بن إبراهیم بن إسماعیل بن حمّاد بن زید؛ و الراوی إسحاق نفسه-:

«...فما فضله الذی قصدت له الساعة؟قلت قول اللّه عزّ و جلّ: «ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ إِذْ یَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنا» 2 فنسبه إلی صحبته.

قال:یا إسحاق أمّا إنّی لا أحملک علی الوعر من طریقک،إنّی وجدت اللّه تعالی نسب إلی صحبة من رضیه و رضی عنه کافراً،و هو قوله: «قالَ لَهُ صاحِبُهُ وَ هُوَ یُحاوِرُهُ أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّاکَ رَجُلاً* لکِنَّا هُوَ اللّهُ رَبِّی وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً» 3 .

قلت:إن ذلک کان صاحباً کافراً،و أبو بکر مؤمن.

ص:203


1- 1) تاریخ الخلفاء:245-246. [1]

قال:فإذا جاز أن ینسب إلی صحبة من رضیه کافراً،جاز أن ینسب إلی صحبة نبیّه مؤمناً،و لیس بأفضل المؤمنین و لا الثانی و لا الثالث.

قلت:یا أمیر المؤمنین،إنّ قدر الآیة عظیم..إنّ اللّه یقول: «ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ إِذْ یَقُولُ لِصاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنا».

قال:یا إسحاق،تأبی الآن إلّا أن أخرجک إلی الاستقصاء علیک؛أخبرنی عن حزن أبی بکر،أ کان رضاً أم سخطاً؟

قلت:إنّ أبا بکر إنّما حزن من أجل رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم خوفاً علیه و غمّاً أن یصل إلی رسول اللّه شیء من المکروه.

قال:لیس هذا جوابی.إنّما کان جوابی أن تقول رضاً أم سخطٌ.

قلت:بل کان رضاً للّه.

قال:و کان اللّه جلّ ذکره بعث إلینا رسولاً ینهی عن رضا اللّه عزّ و جلّ و عن طاعته؟!

قلت:أعوذ باللّه.

قال:أو لیس قد زعمت أن حزن أبی بکر رضاً للّه؟!

قلت:بلی.

قال:أ و لم تجد أنّ القرآن یشهد أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:لا تحزن.نهیاً له عن الحزن؟!

قلت:أعوذ باللّه !

قال:یا إسحاق،إن مذهبی الرفق بک،لعلّ اللّه یردّک إلی الحقّ و یعدل بک عن الباطل،لکثرة ما تستعیذ به.

و حدّثنی عن قول اللّه: «فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ» من عنی بذلک رسول اللّه

ص:204

أم أبو بکر؟

قلت:بل رسول اللّه.

قال:صدقت.

قال فحدّثنی عن قول اللّه عزّ و جلّ «وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ» إلی قوله: «ثُمَّ أَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» 1 أتعلم من المؤمنین الّذین أراد اللّه فی هذا الموضع؟

قلت:لا أدری یا أمیر المؤمنین.

قال:الناس جمیعاً انهزموا یوم حنین،فلم یبق مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم إلّا سبعة نفر من بنی هاشم،علیّ یضرب بسیفه بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،و العبّاس آخذ بلجام بغلة رسول اللّه،و الخمسة محدقون به خوفاً من أن یناله من جراح القوم شیء،حتّی أعطی اللّه لرسوله الظفر،فالمؤمنون فی هذا الموضع علیّ خاصةً ثمّ من حضره من بنی هاشم.

قال:فمن أفضل؟من کان مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی ذلک الوقت،أم من انهزم عنه و لم یره اللّه موضعاً لینزلها علیه؟

قلت:بل من أنزلت علیه السکینة.

قال:یا إسحاق،من أفضل؟من کان معه فی الغار،أم من نام علی فراشه و وقاه بنفسه حتّی تمّ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم ما أراد من الهجرة؟

إنّ اللّه تبارک و تعالی أمر رسوله أن یأمر علیّاً بالنوم علی فراشه و أن یقی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم بنفسه.فأمره رسول اللّه صلّی اللّه علیه

ص:205

[و آله] و سلّم بذلک،فبکی علیّ-رضی اللّه عنه-،فقال له رسول اللّه:ما یبکیک یا علیّ؟! أ جزعاً من الموت؟!

قال:لا،و الذی بعثک بالحقّ یا رسول اللّه،و لکن خوفاً علیک،أ فتسلم یا رسول اللّه؟

قال:نعم.

قال:سمعاً و طاعة و طیبة نفسی بالفداء لک یا رسول اللّه.

ثمّ أتی مضجعه و اضطجع و تسجّی بثوبه.و جاء المشرکون من قریش فحفّوا به لا یشکّون أنّه رسول اللّه،و قد أجمعوا أن یضربه من کلّ بطنٍ من بطون قریش ضربةً بالسیف لئلّا یطلب الهاشمیّون من البطون بطناً بدمه و علیّ یسمع ما القوم فیه من تلاف نفسه،و لم یدعه ذلک إلی الجزع کما جزع صاحبه فی الغار.

و لم یزل علیّ صابراً محتسباً،فبعث اللّه ملائکته فمنعته من مشرکی قریش،حتّی أصبح،فلما أصبح قام،فنظر القوم إلیه،فقالوا:أین محمّد؟! قال:

و ما علمی بمحمّد أین هو ! قالوا:فلا نراک إلّا مغرراً بنفسک منذ لیلتنا.

فلم یزل علیّ أفضل،ما بدا به یزید و لا ینقص،حتّی قبضه اللّه إلیه» (1).

و أمّا الآیة الأخری ،فقد ذکرنا فی تعلیقة«المواقف»فی الجواب عن الاستدلال بها وجوهاً:

الأوّل: إنّ نزولها فی أبی بکر غیر متّفقٍ علیه بین المفسّرین من أهل السُنّة،و حتّی کونه قول أکثر المفسّرین غیر ثابت،و إن جاء ذلک فی شرح

ص:206


1- 1) العقد الفرید 5:98-99. [1]

المواقف (1).

و من المفسّرین من حمل الآیة علی العموم،و منهم من قال بنزولها فی قصّة أبی الدحداح و صاحب النخلة،کما ذکر السیوطی (2).

و الثانی:إنّ رواة نزولها فی حقّ أبی بکر ما هم إلّا آل الزبیر،و هؤلاء قوم منحرفون عن أمیر المؤمنین الإمام علیّ علیه السلام و معروفون بذلک.

و الثالث:إنّ سند خبر نزولها فی أبی بکر غیر معتبر،قال الحافظ الهیثمی:

«و عن عبد اللَّه بن الزبیر،قال:نزلت فی أبی بکر الصدّیق: «وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزی* إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی* وَ لَسَوْفَ یَرْضی» 3 .

رواه الطبرانی،و فیه:مصعب بن ثابت.و فیه ضعف» (3).

قلت:

و هذا الرجل هو:مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزبیر؛و لاحظ الکلمات فی تضعیفه بترجمته (4).

هذا بالنسبة إلی أبی بکر.

و أمّا عمر و عثمان،فلم یزعموا نزول شیء فیهما من القرآن...

5-بل لو تتبّعت کتبهم فی مختلف العلوم لوجدت للقوم مثالب فی القرآن

ص:207


1- 1) شرح المواقف 8:366.
2- 2) الدرّ المنثور 8:532.
3- 4) مجمع الزوائد 9:50.
4- 5) تهذیب التهذیب 10:144. [1]

الکریم،و نحن الآن فی غنیً عن التعرّض لمثل هذه الأمور،غیر أنّا نشیر إلی أن نزول قوله تعالی «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکَ تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ* قَدْ فَرَضَ اللّهُ لَکُمْ تَحِلَّةَ أَیْمانِکُمْ وَ اللّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ* وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً فَلَمّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ الْخَبِیرُ* إِنْ تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ* عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ...» 1 فی عائشة و حفصة مذکور فی أشهر کتب القوم من الصحاح و غیرها،فراجع إن شئت:

مسند أحمد بن حنبل 1:222/55.

صحیح البخاری:کتاب النکاح،باب فی موعظة الرجل ابنته 3:

5191/459.

صحیح البخاری:کتاب التفسیر،بتفسیر الآیة: «تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ» 3:4913/359.

صحیح مسلم:کتاب الطلاق،باب فی الإیلاء و اعتزال النساء 2:

1479/642.

صحیح الترمذی 5:3318/345.

صحیح النسائی 2:2442/72.

و فی هذا القدر کفایة،لتعلم أن القصّة التی أوردها الشیخ محسن الکاشانی

ص:208

مذکورة فی کتبهم،و لتعرف من المتقوّل المفتری !!

و بعد المقدّمة،و قبل الورود فی(تشیید المراجعات)نقول:

لقد کان ابن تیمیّة-کما أشرنا من قبل-قدوةً للمکابرین من بعده،فهم متی ما أعوزهم الدلیل،و عجزوا عن المناقشة،لجأوا إلی کلماته المضطربة المتهافتة،التی لا علاقة لها بالمطلب،و لا أساس لها من الصحّة...و من ذلک هذا المورد،و بیان ذلک بإیجاز هو:

إنّ المقام لیس مقام البحث عن المناهج التفسیریة عند هذه الفرقة أو تلک، و إنّما المقصود ذکر الأخبار و الأقوال الواردة فی کتب أهل السُنّة المعروفة،فی طائفة من آیات الکتاب النازلة فی حقّ أمیر المؤمنین و أهل البیت علیهم السلام...فهذا هو المقصود.

و أمّا أنّ منهج الشیعة فی التفسیر ما هو؟و منهج غیرهم ما هو؟و أیّ منهما هو الصحیح؟فتلک بحوث تطرح فی محلّها.

ثمّ إنّ للشیعی أن یقول نفس هذا الکلام الذی قاله القائل،فیقول:«إنّ الدارس للفِرق و المذاهب...و لکنّ الفرق بین أصحاب الآراء الصحیحة التی لا تخالف الأصول الإسلامیّة،و بین غیرهم من أصحاب المذاهب المبتدعة...».

لکن من هم«أصحاب الآراء الصحیحة»؟! و من هم«أصحاب المذاهب المبتدعة»؟!

فنحن نقول:إن«أصحاب الآراء الصحیحة»فی فهم القرآن الکریم،هم أتباع الأئمّة الطاهرین من أهل البیت،کالإمامین الباقر و الصادق علیهما السلام...

و إنّ«أصحاب المذاهب المبتدعة»هم:عکرمة البربری...و أمثاله.

و سنفصّل الکلام فی التعریف بعکرمة و أمثاله علی ضوء کلمات أهل

ص:209

السُنّة.

و علی الجملة: فإن السیّد-رحمه اللّه-لم یستدلّ فی بحوثه هذه بالآیات الکریمة علی«منهج الشیعة فی التفسیر»،و إنّما استدلّ بروایات أهل السُنّة و أقوال مفسرّیهم المشاهیر علی ما هو«منهج البحث و المناظرة».

و تعرّض هذا القائل هنا لمسألة«تحریف القرآن»..و هذه أیضاً لا علاقة لها بالبحث،و إنّما الغرض من ذکرها هنا تشویش ذهن القارئ و تشویه مذهب الشیعة،و نحن نحیل القارئ المنصف إلی کتابنا المطبوع المنتشر فی الموضوع و هو:«التحقیق فی نفی التحریف عن القرآن الشریف» (1)لیظهر له رأینا فی المسألة،و یتبیّن له من القائل بالتحریف !

فلنشرع فی(تشیید المراجعات):فی(حجج الکتاب):

ص:210


1- 1) نشر أوّلاً فی حلقات فی مجلة تراثنا،فی الأعداد 6-14،ثمّ نشرته مؤسسة دار القرآن الکریم فی371 صفحة،و لعلّه خیر کتاب أخرج للناس فی موضوعه.

آیة التطهیر

اشارة

قال السیّد،

مخاطباً الشیخ سلیم البشری:

«إنّکم-بحمد اللّه-ممّن وسعوا الکتاب علماً،و أحاطوا بجلیّه و خفیّه خبراً،فهل نزل من آیاته الباهرة فی أحدٍ ما نزل فی العترة الطاهرة؟! هل حکمت محکماته بذهاب الرجس عن غیرهم؟! و هل لأحدٍ من العالمین کآیة تطهیرهم؟!».

أقول:

هذه الآیة مبارکة هی قوله تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» 1 .

و قد استدلّ بها أصحابنا-تبعاً لأئمّة العترة الطاهرة-علی عصمة«أهل البیت»و من ثمّ فهی من أدلّة إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام و الأئمّة الطاهرین بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و قد کابر بشأنها الخوارج،و النواصب،و المخالفون ل«أهل البیت»منذ

ص:211

الیوم الأوّل،و إلی یومنا هذا...و لذا کانت هذه الآیة موضع البحث و التحقیق، و الأخذ و الردّ،و کتبت حولها الکتب و الدراسات الکثیرة (1).

و نحن نذکر وجه الاستدلال،و لینظر الناظرون هل هو«ضمن دائرة التمسّک بالکتاب و السنّة»..أو لا؟!

و هذه هی الأقوال فی المسألة نقلاً عن أحد المتعصّبین ضدّ الشیعة الإمامیّة:

«و فی المراد بأهل البیت هاهنا ثلاثة أقوال:

أحدها: أنّهم نساء رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،لأنّهنّ فی بیته.

رواه سعید بن جبیر عن ابن عبّاس.و به قال عکرمة و ابن السائب و مقاتل.و یؤکّد هذا القول أنّ ما قبله و ما بعده متعلّق بأزواج رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.و علی أرباب هذا القول اعتراض،و هو:إنّ جمع المؤنّث بالنون فکیف قیل(عنکم)و(یطهّرکم)؟فالجواب:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فیهنّ فغلّب المذکّر.

و الثانی: إنّه خاصّ فی:رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و علیّ، و فاطمة،و الحسن،و الحسین.قاله أبو سعید الخدری،و روی عن أنس و عائشة و أمّ سلمة نحو ذلک.

و الثالث: إنّهم أهل رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و أزواجه،قاله الضحّاک» (2).

ص:212


1- 1) و لنا فیها کتاب ردّاً علی کتیّب للدکتور علیّ أحمد السالوس،أسماه:«آیة التطهیر بین أمّهات المؤمنین و أهل الکساء»صدر بعنوان«مع الدکتور السالوس فی آیة التطهیر»و هناک التفصیل الأکثر.
2- 2) زاد المسیر فی علم التفسیر-للحافظ ابن الجوزی،المتوفّی سنة 597-6:381-382.

فهذه عبارة الحافظ ابن الجوزی..

فالقائل باختصاص الآیة بالرسول و بضعته و وصیّه و سبطیه علیهم الصلاة و السلام،هم جماعة من الصحابة،و علی رأسهم:أمّ سلمة و عائشة...من زوجاته...

و علی رأس القائلین بکونها خاصّة بالأزواج:عکرمة البربری...لما سیأتی من أنّ ابن عبّاس من القائلین بالقول الثانی.

أمّا القول الثالث فلم یحکه إلّا عن الضحّاک !

فمن هم«أصحاب الآراء الصحیحة»؟! و من هم«اصحاب البدع و الأهواء»؟! و لما ذا أعرض الّذین ادّعوا أنّهم«کانوا تابعین لما تدلّ علیه معانی القرآن الکریم،موضّحین لدلالات ألفاظه کما فهمها سلف الأمّة و علماؤها،و کما فسّرها الرسول صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و أصحابه و التابعون لهم بإحسان» عن قول أمّ سلمة و عائشة و جماعةٍ من کبار الصحابة و مشاهیرهم-کما سیجیء-و أخذوا بقول«عکرمة»الذی ستعرفه،و أمثاله؟!

و أمّا تفصیل المطلب،ففی فصول:

ص:213

الفصل الأوّل:فی تعیین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قولاً و فعلاً المراد من«أهل البیت»
اشارة

فقد أخرج جماعة من کبار الأئمّة و الحفّاظ و الأئمّة حدیث الکساء، الصریح فی اختصاص الآیة المبارکة بالرسول و أهل بیته الطاهرین علیهم الصلاة و السلام،عن عشراتٍ من الصحابة:

من الصحابة الرواة لحدیث الکساء:

و نحن نذکر عدّة منهم فقط:

1-عائشة بنت أبی بکر.

2-أمّ سلمة زوجة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

3-عبد اللَّه بن العبّاس.

4-سعد بن أبی وقّاص.

5-أبو الدرداء.

6-أنس بن مالک.

7-أبو سعید الخدری.

8-واثلة بن الأسقع.

ص:214

9-جابر بن عبد اللَّه الأنصاری.

10-زید بن أرقم.

11-عمر بن ابی سلمة.

12-ثوبان مولی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

من الأئمّة الرواة لحدیث الکساء:

و نکتفی بذکر أشهر المشاهیر منهم:

1-أحمد بن حنبل،المتوفّی سنة 241.

2-عبد بن حمید الکشّی،المتوفّی سنة 249.

3-مسلم بن الحجّاج،صاحب الصحیح،المتوفّی سنة 261.

4-أبو حاتم محمّد بن إدریس الرازی،المتوفّی سنة 277.

5-أحمد بن عبد الخالق البزّار،المتوفّی 292.

6-محمّد بن عیسی الترمذی،المتوفّی سنة 297.

7-أحمد بن شعیب النسائی،المتوفّی سنة 303.

8-أبو عبد اللّه محمّد بن علیّ الحکیم الترمذی.

9-أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری،المتوفّی سنة 310.

10-عبد الرحمن بن محمّد بن إدریس الرازی،الشهیر بابن أبی حاتم، المتوفّی سنة 327.

11-سلیمان بن أحمد الطبرانی،المتوفّی سنة 360.

12-أبو عبد اللّه الحاکم النیسابوری،المتوفّی سنة 405.

13-أبو نعیم أحمد بن عبد اللَّه الأصفهانی،المتوفّی سنة 430.

ص:215

14-أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی،المتوفّی سنة 458.

15-أبو بکر أحمد بن علیّ،الخطیب البغدادی،المتوفّی سنة 463.

16-أبو السعادات المبارک بن محمّد،ابن الأثیر،المتوفّی سنة 606.

17-شمس الدین محمّد بن أحمد الذهبی،المتوفّی سنة 748.

18-جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی،المتوفّی سنة 911.

من ألفاظ الحدیث فی الصحاح و المسانید و غیرها:

و هذه نبذة من ألفاظ الحدیث بأسانیدها (1):

ففی المسند:«حدّثنا عبد اللَّه،حدّثنی أبی،ثنا عبد اللَّه بن نمیر،قال:ثنا عبد الملک-یعنی ابن أبی سلیمان-،عن عطاء بن أبی رباح،قال:حدّثنی من سمع أمّ سلمة تذکر أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم کان فی بیتها،فأتته فاطمة ببرمة فیها خزیرة،فدخلت بها علیه،فقال لها:ادعی زوجک و ابنیک.

قالت:فجاء علیّ و الحسین و الحسن فدخلوا علیه فجلسوا یأکلون تلک الخزیرة و هو علی منامة له علی دکّان تحته کساء له خیبری.

قالت:و أنا أصلّی فی الحجرة،فأنزل اللّه عزّ و جلّ هذه الآیة: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً».

قالت:فأخذ فضل الکساء فغشّاهم به،ثمّ أخرج یده فألوی بها إلی السماء ثمّ قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی و خاصّتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.

ص:216


1- 1) نعم،هذه نبذة من الروایات،إذ لم نورد کلّ ما فی المسند أو المستدرک أو غیرهما،بل لم نورد شیئاً من تفسیر الطبری و قد أخرجه من أربعة عشر طریقاً،و لا من کثیر من المصادر المعتبرة فی التفسیر و الحدیث و تراجم الصحابة و غیرها.

قالت:فأدخلت رأسی البیت فقلت:و أنا معکم یا رسول اللّه؟

قال:إنّک إلی خیر،إنّک إلی خیر.

قال عبد الملک:و حدّثنی أبو لیلی عن أمّ سلمة مثل حدیث عطاء سواء.

قال عبد الملک:و حدّثنی داود بن أبی عوف الجحّاف،عن (1)حوشب، عن أُمّ سلمة بمثله سواء» (2).

و فی المسند: «حدّثنا عبد اللّه،حدّثنی أبی،ثنا عفّان،ثنا حمّاد بن سلمة،قال:ثنا علیّ بن زید،عن شهر بن حوشب،عن أمّ سلمة:أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال لفاطمة:ائتینی بزوجک و ابنیک؛فجاءت بهم، فألقی علیهم کساءً فدکیّاً.

قال:ثمّ وضع یده علیهم ثمّ قال:اللّهمّ إنّ هؤلاء آل محمّد،فاجعل صلواتک و برکاتک علی محمّد و علی آل محمّد،إنّک حمید مجید.

قالت أمّ سلمة:فرفعت الکساء لأدخل معهم،فجذبه من یدی و قال:إنّک علی خیر» (3).

و فی المسند: «حدّثنا عبد اللّه،حدّثنی أبی،ثنا یحیی بن حمّاد،ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج،ثنا عمرو بن میمون،قال:إنّی لجالس إلی ابن عبّاس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا:یا ابن عبّاس،إمّا أن تقوم معنا و إمّا أن تخلونا هؤلاء.

قال:فقال ابن عبّاس:بل أقوم معکم.

قال:و هو یومئذٍ صحیح قبل أن یعمی.قال:فابتدؤا فتحدّثوا،فلا ندری ما

ص:217


1- 1) کذا.
2- 2) مسند أحمد 7:25969/415. [1]
3- 3) مسند أحمد 7:26206/455. [2]

قالوا.

قال:فجاء ینفض ثوبه و یقول:أفٍّ و تفّ،وقعوا فی رجلٍ له عشر،وقعوا فی رجلٍ قال له النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم(فذکر مناقب لعلیٍ منها:) «و أخذ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم ثوبه فوضعه علی علیّ و فاطمة و حسن و حسین فقال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» » (1).

و فی صحیح مسلم: «حدّثنا أبو بکر بن أبی شیبة و محمّد بن عبد اللّه ابن نمیر-و اللفظ لأبی بکر-قالا:حدّثنا محمّد بن بشر،عن زکریّا عن مصعب بن شیبة،عن صفیة بنت شیبة،قالت:قالت عائشة:خرج النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم غداةً و علیه مرط مرحل من شعر أسود،فجاء الحسن بن علیّ فأدخله،ثم جاء الحسین فدخل معه،ثم جاءت فاطمة فأدخلها،ثم جاء علی فأدخله،ثمّ قال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» 2 .

و فی جامع الأصول :«6689 ت،أمّ سلمة-رضی اللّه عنها-قالت:إنّ هذه الآیة نزلت فی بیتی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» قالت:و أنا جالسة عند الباب فقلت:یا رسول اللّه،أ لست من أهل البیت؟فقال:إنّک إلی خیر،أنت من أزواج رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.

ص:218


1- 1) مسند أحمد 1:3052/544. [1]

قالت:و فی البیت:رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و علیّ و فاطمة و حسن و حسین،فجلّلهم بکساء و قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.

و فی روایة:إن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم جلّل علی الحسن و الحسین و علیّ و فاطمة،ثمّ قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی و حامّتی،أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.

قالت أمّ سلمة:و أنا معهم یا رسول اللّه؟قال:إنّک إلی خیر.

أخرج الترمذی الروایة الآخرة،و الأولی ذکرها رزین (1).

6690 ت،عمر بن أبی سلمة-رضی اللّه عنه-قال:نزلت هذه الآیة علی النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» فی بیت أمّ سلمة،فدعا النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فاطمة و حسناً و حسیناً،فجلّلهم بکساءٍ و علیّ خلف ظهره،ثمّ قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.

قالت أمّ سلمة:و أنا معهم یا نبیّ اللّه؟

قال:أنت علی مکانک و أنت علی خیر.

أخرجه الترمذی (2).

6691 ت،أنس بن مالک-رضی اللّه عنه-إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم کان یمرّ بباب فاطمة إذا خرج إلی الصلاة حین نزلت هذه الآیة،

ص:219


1- 1) جامع الاصول 9:6702/155.
2- 2) جامع الاصول 9:6703/156.

قریباً من ستّة أشهر،یقول:الصلاة أهل البیت «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً».

أخرجه الترمذی (1).

6692 م،عائشة-رضی اللّه عنها-قالت:خرج النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و علیه مرط مرحّل أسود،فجاء الحسن فأدخله،ثمّ جاء الحسین فأدخله،ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها،ثمّ جاء علیّ فأدخله،ثمّ قال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ» الآیة.

أخرجه مسلم» (2).

و فی الخصائص: «أخبرنا محمّد بن المثنّی،قال:أخبرنا أبو بکر الحنفی، قال:حدّثنا بکیر بن مسمار،قال سمعت عامر بن سعد یقول:قال معاویة لسعد ابن أبی وقّاص:ما یمنعک أن تسبّ ابن أبی طالب؟!

قال:لا أسبّه ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم، لأنْ تکون لی واحدة منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:

لا أسبّه ما ذکرت حین نزل علیه الوحی،فأخذ علیّاً و ابنیه و فاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ثمّ قال:ربّ هؤلاء أهلی و أهل بیتی.

و لا أسبّه ما ذکرت حین خلفّه فی غزوةٍ غزاها...

و لا أسبّه ما ذکرت یوم خیبر...» (3).

و فی الخصائص: «أخبرنا قتیبة بن سعید البلخی و هشام بن عمّار

ص:220


1- 1) جامع الاصول 9:6704/156.
2- 2) جامع الاصول 9:6705/156.
3- 3) خصائص امیر المؤمنین علی بن أبی طالب:90 الحدیث 54. [1]

الدمشقی،قالا:حدّثنا حاتم،عن بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد بن أبی وقّاص،قال:أمر معاویة سعداً فقال:ما یمنعک أن تسبّ أبا تراب؟! فقال:أما [انا] ما إن ذکرت ثلاثاً قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فلن أسبّه، لأنْ تکون لی واحدة منهن أحبّ إلیّ من حمر النعم:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول له،و قد خلّفه فی بعض مغازیه...

و سمعته یقول یوم خیبر:...

و لمّا نزلت «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً فقال:

اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی» (1).

أقول:

أخرجه ابن حجر العسقلانی باللفظ الأوّل فی«فتح الباری»بشرح حدیث:«أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون...»فقال:

«و وقع فی روایة عامر بن سعد بن أبی وقّاص عند مسلم و الترمذی،قال:

قال معاویة لسعد:ما منعک أن تسبّ أبا تراب؟!

قال:أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فلن أسبه؛فذکر هذا الحدیث.

و قوله:لأعطینّ الرایة رجلاً یحبّه اللّه و رسوله.

ص:221


1- 1) خصائص امیر المؤمنین علی بن ابی طالب:33 الحدیث 11. [1]

و قوله لما نزلت «فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ» 1 دعا علیّاً و فاطمة و الحسن و الحسین،فقال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی» (1).

و هذا تحریف للحدیث ! إذ أسقط أوّلاً:«فأدخلهم تحت ثوبه»،ثمّ جعلت الآیة النازلة هی آیة المباهلة لا آیة التطهیر ! فتأمّل.

و فی الخصائص: أخرج حدیث عمرو بن میمون عن ابن عبّاس المتقدّم عن المسند (2).

و فی المستدرک: «حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن یعقوب،ثنا العبّاس بن محمّد الدوری،ثنا عثمان بن عمر،ثنا عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن دینار،ثنا شریک بن أبی نمر،عن عطاء بن یسار،عن أمّ سلمة-رضی اللّه عنها-أنّها قالت:

فی بیتی نزلت هذه الآیة: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» ، قالت:فأرسل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین-رضوان اللّه علیهم أجمعین-فقال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.

قالت أمّ سلمة:یا رسول اللّه،و أنا من أهل البیت؟

قال:إنّک أهلی خیر (3)،و هؤلاء أهل بیتی،اللّهمّ أهلی أحقّ.

هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری و لم یخرجاه.

حدّثنا أبو العبّاس محمّد بن یعقوب،أنبأ العبّاس بن الولید بن مزید، أخبرنی أبی،قال:سمعت الأوزاعی یقول:حدّثنی أبو عمّار،قال:حدّثنی واثلة

ص:222


1- 2) فتح الباری شرح صحیح البخاری 7:60.
2- 3) خصائص امیر المؤمنین علی بن ابی طالب:52 الحدیث 24. [1]
3- 4) کذا.

ابن الأسقع-رضی اللّه عنه-قال:جئت ارید علیّاً-رضی اللّه عنه-فلم أجده.

فقالت فاطمة-رضی اللّه عنها-:إنطلق إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یدعوه فاجلس،فجاء مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فدخل و دخلت معهما.قال:فدعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حسناً و حسیناً فأجلس کلّ واحد منهما علی فخذه،و أدنی فاطمة من حجره و زوجها،ثمّ لف علیهم ثوبه و أنا شاهد،فقال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.

هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم و لم یخرجاه» (1).

و فی تلخیص المستدرک:وافق الحاکم علی التصحیح (2).

و رواه الذهبی بإسنادٍ له عن شهر بن حوشب عن أمّ سلمة،و فیه:«قالت:

فأدخلت رأسی فقلت:یا رسول اللّه،و أنا معکم؟

قال:أنت إلی خیر-مرّتین-».

ثمّ قال:«رواه الترمذی مختصراً و صحّحه من طریق الثوری،عن زبید، عن شهر بن حوشب» (3).

و فی الصواعق المحرقة: «الآیة الأولی:قال اللّه تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» أکثر المفسّرین علی أنّها نزلت فی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین.لتذکیر ضمیر(عنکم)و ما بعده» (4).

ص:223


1- 1) المستدرک علی الصحیحین 2:416 کتاب التفسیر.
2- 2) تلخیص المستدرک 2:416.
3- 3) سیر أعلام النبلاء 10:346-347.
4- 4) الصواعق المحرقة:220. [1]
ممّن نصّ علی صحّة الحدیث:

هذا،و قد قال جماعة من الأئمّة بصحّة الحدیث الدالّ علی اختصاص الآیة الکریمة بأهل البیت علیهم السلام،إذ أخرجوه فی الصحیح أو نصّوا علی صحته،و من هؤلاء:

1-أحمد بن حنبل.بناءً علی التزامه بالصحّة فی«المسند».

2-مسلم بن الحجّاج،إذ أخرجه فی(صحیحه).

3-ابن حبّان،إذ أخرجه فی(صحیحه).

4-الحاکم النیسابوری،إذ صحّحه فی«المستدرک».

5-الذهبی،إذ صحّحه فی«تلخیص المستدرک»تبعاً للحاکم.

6-ابن تیمیّة،إذ قال:«فصل-و أمّا حدیث الکساء فهو صحیح،رواه أحمد و الترمذی من حدیث أمّ سلمة،و رواه مسلم فی صحیحه من حدیث عائشة...» (1).

ما دلّت علیه الأحادیث:

و هذه الأحادیث الواردة فی الصحاح و المسانید و معاجم الحدیث بأسانید صحیحة متکاثرة جدّاً،أفادت نقطتین:

أوّلاً: إن المراد ب«أهل البیت»فی الآیة المبارکة هم:النبیّ و علیّ وفاطمة و الحسن و الحسین صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین،لا یشرکهم أحد،

ص:224


1- 1) منهاج السُنّة 5:13.

لا من الأزواج و لا من غیرهنّ مطلقاً.

أمّا الأزواج،فلأنّ الأحادیث نصّت علی أن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یأذن بدخول واحدة منهنّ تحت الکساء.

و أمّا غیرهنّ،فلأنّ النبیّ إنّما أمر فاطمة بأن تجیء بزوجها و ولدیها فحسب،فلو أراد أحداً غیرهم-حتّی من الأسرة النبویّة-لأمر بإحضاره.

و ثانیاً: إن الآیة المبارکة نزلت فی واقعةٍ معیّنة و قضیّةٍ خاصّة،و لا علاقة لها بما قبلها و ما بعدها...و لا ینافیه وضعها بین الآیات المتعلّقة بنساء النبیّ،إذ ما أکثر الآیات المدنیة بین الآیات المکّیّة و بالعکس،و یشهد بذلک:

1-مجی الضمیر:«عنکم»و«یطهّرکم»دون:عنکنّ و یطهّرکنّ.

2-إتّصال الآیات التی بعد آیة التطهیر بالتی قبلها،بحیث لو رفعت آیة التطهیر لم یختلّ الکلام أصلاً...فلیست هی عجزاً لآیة و لا صدراً لأخری...کما لا یخفی.

ثمّ ما ألطف ما جاء فی الحدیث جواباً لقول أمّ سلمة:«أ لست من أهل البیت؟»قال:

«أنت من أزواج رسول اللّه»!! فإنّه یعطی التفصیل مفهوماً و مصداقاً بین العنوانین:

عنوان«أهل البیت»و عنوان«الأزواج»أو«نساء النبیّ».

فتکون الآیات المبدوءة-فی سورة الأحزاب-ب: «یا نِساءَ النَّبِیِّ» 1 خاصّة ب«الأزواج»و الآیة «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» خاصّة

ص:225

بالعترة الطاهرة.

و حدیث مروره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بباب فاطمة و قوله:الصلاة أهل البیت «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» ..رواه کثیرون کذلک لا نطیل بذکر روایاته.

***

ص:226

الفصل الثانی:فی سقوط القولین الآخرین
اشارة

و بهذه الأحادیث الصحیحة المتّفق علیها بین المسلمین یسقط القولان الآخران،لأنّ المفروض أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فسّر بنفسه-قولاً و فعلاً-الآیة المبارکة،و عیّن من نزلت فیه،فلا یسمع-و الحال هذه-ما یخالف تفسیره کائناً من کان القائل،فکیف و القائل بالقول الأوّل هو«عکرمة»؟!

و قد کان هذا الرجل أشدّ الناس مخالفةً لنزول الآیة فی العترة الطاهرة فقط.

فقد حکی عنه أنّه کان ینادی فی الأسواق بنزولها فی زوجات النبیّ فقط (1)و أنّه کان یقول:«من شاء باهلته أنّها نزلت فی نساء النبیّ خاصّة» (2).

و قد کان القول بنزولها فی العترة هو الرأی الذی علیه المسلمون،کما یبدو من هذه الکلمات،بل جاء التصریح به فی کلامه حیث قال:«لیس بالذی تذهبون إلیه،إنّما هو نساء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» (3).

إلّا أنّ من غیر الجائز الأخذ بقول عکرمة فی هذا المقام و أمثاله !

ص:227


1- 1) جامع البیان 22:7،تفسیر القرآن العظیم 3:491، [1]أسباب النزول للواحدی:370،الحدیث 699. [2]
2- 2) الدرّ المنثور 6:602-603، [3]تفسیر القرآن العظیم 6:411. [4]
3- 3) الدرّ المنثور 6:603. [5]
ترجمة عکرمة:

فإنّ عکرمة البربری من أشهر الزنادقة الّذین وضعوا الأحادیث للطعن فی الإسلام ! و إلیک طرفاً من تراجمه فی الکتب المعتبرة المشهورة (1):

1-طعنه فی الدِین:

لقد ذکروا أنّ هذا الرجل کان طاعناً فی الإسلام،مستهزئاً بالدین،من أعلام الضلالة و دعاة السوء.

فقد نقلوا عنه أنّه قال:إنّما أنزل اللّه متشابه القرآن لیضلّ به !

و قال فی وقت الموسم:وددت أنّی الیوم بالموسم و بیدی حربة فأعترض بها من شهد الموسم یمیناً و شمالاً !

و أنّه وقف علی باب مسجد النبیّ و قال:ما فیه إلّا کافر !

و ذکروا أنّه کان لا یصلّی،و أنّه کان فی یده خاتم من الذهب،و أنّه کان یلعب بالنرد،و أنّه کان یستمع الغناء.

2-کان من دعاة الخوارج:

و أنّه إنّما اخذ أهل أفریقیة رأی الصفریة-و هم من غلاة الخوارج-منه، و قد ذکروا أنّه نحل ذلک الرأی إلی ابن عبّاس !

و عن یحیی بن معین:إنّما لم یذکر مالک عکرمة،لأنّ عکرمة کان ینتحل رأی الصفریة.

و قال الذهبی:قد تکلّم الناس فی عکرمة،لأنّه کان یری رأی الخوارج.

ص:228


1- 1) الطبقات الکبری 5:287،الضعفاء الکبیر 3:373،تهذیب الکمال 20:264،وفیات الأعیان 3:265،میزان الاعتدال 3:93،المغنی فی الضعفاء 2:67،سیر أعلام النبلاء 5:12،تهذیب التهذیب 7:234-242.
3-کان کذّاباً:

کذب علی سیّده ابن عبّاس حتّی أوثقه علیّ بن عبد اللَّه بن عبّاس علی باب کنیف الدار.فقیل له:أ تفعلون هذا بمولاکم؟! قال:إنّ هذا یکذب علی أبی.

و عن سعید بن المسیّب،أنّه قال لمولاه:یا برد،إیّاک أن تکذب علیّ کما یکذب عکرمة علی ابن عبّاس.

و عن ابن عمر،انّه قال لمولاه:اتقِ اللّه،ویحک یا نافع لا تکذب علیّ کما کذب عکرمة علی ابن عباس.

و عن القاسم:إنّ عکرمة کذّاب.

و عن ابن سیرین و یحیی بن معین و مالک:کذّاب.

و عن ابن ذویب:کان غیر ثقةٍ.

و حرم مالک الروایة عنه.

و أعرض عنه مسلم بن الحجّاج.

و قال محمّد بن سعد:لیس یحتجّ بحدیثه.

4-ترک الناس جنازته:

و لهذه الأمور و غیرها ترک الناس جنازته؛قیل:فما حمله أحد،حتّی اکتروا له أربعة رجال من السودان.

ترجمة مقاتل:

و مقاتل حاله کحال عکرمة،فقد أدرجه کلّ من:الدارقطنی،و العقیلی، و ابن الجوزی،و الذهبی فی(الضعفاء)...و تکفینا کلمة الذهبی:«اجمعوا

ص:229

علی ترکه» (1).

ترجمة الضحّاک:

و أمّا القول الآخر فقد عزاه ابن الجوزی إلی الضحّاک بن مزاحم فقط:

و هذا الرجل أدرجه ابن الجوزی نفسه کالعقیلی فی(الضعفاء)و تبعهما الذهبی فأدرجه فی«المغنی فی الضعفاء»...و نفوا أن یکون لقی ابن عبّاس،بل ذکر بعضهم أنّه لم یشافه أحداً من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و عن یحیی بن سعید:کان الضحّاک عندنا ضعیفاً.

قالوا:و کانت أمّه حاملاً به سنتین ! (2).

هذا،و لکن فی نسبة هذا القول-کنسبة القول الأوّل إلی ابن السائب الکلبی-کلام،فقد نسب إلیهما القول باختصاص الآیة بالخمسة الأطهار فی المصادر و هو الصحیح،کما حقّقنا ذلک فی الردّ علی السالوس.

***

ص:230


1- 1) سیر أعلام النبلاء 7:202.
2- 2) تهذیب الکمال 13:291،میزان الاعتدال 2:325،المغنی فی الضعفاء 1:494 رقم 2912.
الفصل الثالث:فی دلالة الآیة المبارکة علی عصمة أهل البیت

و کما أشرنا من قبل،فإنّ أصحابنا یستدلّون بالآیة المبارکة-بعد تعیین المراد بأهل البیت فیها بالأحادیث المتواترة بین الفریقین-علی عصمة أهل البیت...و قد جاء ذکر وجه الاستدلال لذلک مشروحاً فی کتبهم فی العقائد و الإمامة،و فی تفاسیرهم بذیل الآیة المبارکة،و یتلخّص فی النقاط التالیة:

1-«إنّما»تفید الحصر،فاللّه سبحانه حصر إرادة إذهاب الرجس عنهم.

2-«الإرادة»فی الآیة الکریمة تکوینیة،من قبیل الإرادة فی قوله تعالی:

«إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» 1 لا تشریعیة من قبیل الإرادة فی قوله تعالی «یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ» 2 ،لأنّ التشریعیة تتنافی مع نصّ الآیة بالحصر،إذ لا خصوصیّة لأهل البیت فی تشریع الأحکام لهم.

و تتنافی مع الأحادیث،إذ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم طبّق الآیة علیهم دون غیرهم.

3-«الرجس)فی الآیة هو«الذنوب».

و تبقی شبهة: إنّ الإرادة التکوینیة تدلّ علی العصمة،لأنّ تخلّف المراد

ص:231

عن إرادته عز و جلّ محال،لکنّ هذا یعنی الالتزام بالجبر و هو ما لا تقول الإمامیّة به.

و قد أجاب علماؤنا عن هذه الشبهة-بناءً علی نظریة:لا جبر و لا تفویض،بل أمر بین الأمرین-بما حاصله:

إنّ مفاد الآیة أنّ اللّه سبحانه لمّا علم أن إرادة أهل البیت تجری دائماً علی وفق ما شرّعه لهم من التشریعات،لما هم علیه من الحالات المعنویة العالیة،صحّ له تعالی أن یخبر عن ذاته المقدّسة أنّه لا یرید لهم بإرادته التکوینیة إلّا إذهاب الذنوب عنهم،لأنّه لا یوجد من أفعالهم،و لا یقدرهم إلّا علی هکذا أفعالٍ یقومون بها بإرادتهم لغرض إذهاب الرجس عن أنفسهم...

ثمّ إنّه لو لا دلالة الآیة المبارکة علی هذه المنزلة العظیمة لأهل البیت،لما حاول أعداؤهم من الخوارج و النواصب إنکارها،بل و نسبتها إلی غیرهم،مع أنّ أحداً لم یدّع ذلک لنفسه سواهم.

***

ص:232

الفصل الرابع:فی تناقضات علماء السنة تجاه معنی الآیة
اشارة

و جاء العلماء..و هم یعلمون بمدلول الآیة المبارکة و مفاد الأحادیث الصحیحة الواردة بشأنها.و هم من جهة لا یریدون الاعتراف بذلک،لأنّه فی الحقیقة نسف لعقائدهم فی الأصول و الفروع...و من جهةٍ أخری ینسبون أنفسهم إلی«السنّة»و یدعون الأخذ بها و الاتّباع لها...فوقعوا فی اضطرابٍ،و تناقضت کلماتهم فیما بینهم،بل تناقضت کلمات الواحد منهم...

فمنهم من وافق الإمامیّة،بل-فی الحقیقة-تبع السنّة النبوبة الثابتة فی المقام و أخذ بها.

و منهم من وافق عکرمة الخارجی و مقاتل المجمع علی ترکه.

و منهم من أخذ بقول الضحّاک الضعیف،خلافاً لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کبار الصحابة.

فهم علی طوائف ثلاث:

و نحن نذکر من کلّ طائفة واحداً أو اثنین:

فمن الطائفة الاولی:

أبو جعفر الطحاوی (1)قال:«باب بیان مشکل ما روی عن رسول اللّه صلّی

ص:233


1- 1) أبو جعفر أحمد بن محمّد بن سلامة المصری الحنفی-المتوفّی سنة 321 ه-توجد ترجمته مع الثناء البالغ فی:طبقات أبی إسحاق الشیرازی:148،و المنتظم 13:318،و [1]وفیات الأعیان 1:71،و [2]تذکرة الحفّاظ 3:808 و الجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیة 1:271،و غایة النهایة فی طبقات القرّاء 1:116،و حسن المحاضرة 1:350،و [3]طبقات الحفّاظ:339،و غیرها. و قد عنونه الحافظ الذهبی بقوله:«الطحاوی الإمام العلّامة،الحافظ الکبیر، [4]محدّث الدیار المصریة و فقیهها»قال:«ذکره أبو سعید بن یونس فقال:عداده فی حجر الأزد،و کان ثقة ثبتاً فقیهاً عاقلاً لم یخلّف مثله»قال الذهبی:«قلت:من نظر فی توالیف هذا الإمام علم محلّه من العلم وسعة معارفه...»سیر أعلام النبلاء 15:27-32.

اللّه علیه و آله و سلّم فی المراد بقوله تعالی «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» من هم؟

حدّثنا الربیع المرادی،حدّثنا أسد بن موسی،حدّثنا حاتم بن إسماعیل، حدّثنا بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد،عن أبیه،قال:لمّا نزلت هذه الآیة دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً علیهم السلام، و قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی.

فکان فی هذا الحدیث أنّ المراد بما فی هذه الآیة هم:رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ و فاطمة و حسن و حسین.

حدّثنا فهد،ثنا عثمان بن أبی شیبة،ثنا جریر بن عبد الحمید،عن الأعمش،عن جعفر،عن عبد الرحمن البجلی،عن حکیم بن سعید،عن أمّ سلمة،قالت:نزلت هذه الآیة فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ و فاطمة و حسن و حسین علیهم السلام «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً».

ففی هذا الحدیث الذی فی الأوّل».

ثمّ إنّه أخرج بأسانید عدیدة هذا الحدیث عن أمّ سلمة،و فیها الدلالة

ص:234

الصریحة علی اختصاص الآیة بأهل البیت الطاهرین،و هی الأحادیث التی جاء فیها أنّ أمّ سلمة سألت:

«و أنا معهم؟»فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«أنت من أزواج النبیّ،و أنت علی خیر-أو:إلی خیر-».

و قالت:«فقلت:یا رسول اللّه،أنا من أهل البیت؟فقال:إنّ لک عند اللّه خیراً.فوددت أنّه قال نعم،فکان أحبّ إلیّ ممّا تطلع علیه الشمس و تغرب».

و قالت:«فرفعت الکساء لأدخل معهم،فجذبه رسول اللّه و قال:إنّک علی خیر».

قال الطحاوی:«فدلّ ما روینا من هذه الآثار-ممّا کان من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی أمّ سلمة-ممّا ذکرنا فیها لم یرد به أنّها کانت ممّا أرید به ممّا فی الآیة المتلوّة فی هذا الباب،و أنّ المراد بما فیها هم:رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین دون من سواهم-یدلّ علی مراد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بقوله لأمّ سلمة فی هذه الآثار من قوله لها:(أنت من أهلی):

ما قد حدّثنا محمّد بن الحجّاج الحضرمی و سلیمان الکیسانی،قالا:

حدّثنا بشر بن بکر،عن الأوزاعی،أخبرنی أبو عمّار،حدّثنی واثلة...فقلت:یا رسول اللّه،و أنا من أهلک؟فقال:و أنت من أهلی.

قال واثلة:فإنّها من أرجی ما أرجو !

و واثلة أبعد منه علیه السلام من أمّ سلمة منه،لأنّه إنّما هو رجل من بنی لیث،لیس من قریش.و أمّ سلمة موضعها من قریش موضعها الذی به منه.

فکان قوله لواثلة:أنت من أهلی،علی معنی:لاتّباعک إیّای و إیمانک بی،

ص:235

فدخلت بذلک فی جملتی.

و قد وجدنا اللّه تعالی قد ذکر فی کتابه ما یدلّ علی هذا المعنی بقوله:

«وَ نادی نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی» 1 فأجابه فی ذلک بأن قال:

«إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ» 2 إنّه یدخل فی أهله من یوافقه علی دینه و إن لم یکن من ذوی نسبه.

فمثل ذلک أیضاً ما کان من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جواباً لأمّ سلمة:«أنت من أهلی»یحتمل أن یکون علی هذا المعنی أیضاً،و أن یکون قوله ذلک کقوله مثله لواثلة.

و حدیث سعدٍ و ما ذکرناه معه من الأحادیث فی أوّل الباب معقول بها من أهل الآیة المتلوّة فیها،لأنّا قد أحطنا علماً أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا دعا من أهله عند نزولها لم یبق من أهلها المرادین فیها أحد سواهم،و إذا کان ذلک کذلک استحال أن یدخل معهم فیما أرید به سواهم.و فیما ذکرنا من ذلک بیان ما وصفنا.

فإن قال قائل: فإنّ کتاب اللّه تعالی یدلّ علی أنّ زواج النبیّ هم المقصودون بتلک الآیة،لأنّه قال قبلها فی السورة التی هی فیها: «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ...» 3 فکان ذلک کلّه یؤذن به،لأنّه علی خطاب النساء لا علی خطاب الرجال،ثمّ قال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ» الآیة.

فکان جوابنا له: إنّ الذی تلاه إلی آخر ما قبل قوله: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ»

ص:236

الآیة..خطاب لأزواجه،ثمّ أعقب ذلک بخطابه لأهله بقوله تعالی: «أَنَّما یُرِیدُ اللّهُ» الآیة،فجاء به علی خطاب الرجال،لأنّه قال فیه: «لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ» و هکذا خطاب الرجال،و ما قبله فجاء به بالنون و کذلک خطاب النساء.

فعقلنا أنّ قوله: «أَنَّما یُرِیدُ اللّهُ» الآیة،خطاب لمن أراده من الرجال بذلک،لیعلمهم تشریفه لهم و رفعه لمقدارهم أن جعل نساءهم ممّن قد وصفه لما وصفه به ممّا فی الآیات المتلوّة قبل الذی خاطبهم به تعالی.

و ممّا دلّ علی ذلک أیضاً ما حدّثنا...عن أنس:أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان إذا خرج إلی صلاة الفجر یقول:الصلاة یا أهل البیت «أَنَّما یُرِیدُ اللّهُ» الآیة.

و ما قد حدّثنا...حدّثنی أبو الحمراء،قال:صحبت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...

فی هذا أیضاً دلیل علی أنّ هذه الآیة فیهم.و باللّه التوفیق» (1).

و من الطائفة الثانیة:

ابن الجوزی (2)و الذهبی (3)..فإنّهما تبعا عکرمة البربری الخارجی، و مقاتل بن سلیمان،علی ما هو مقتضی تعصّبهما و عنادهما لأهل البیت علیهم السلام !

ص:237


1- 1) مشکل الآثار 1:332-339.
2- 2) و هذا ظاهر کلامه فی زاد المسیر 6:381، [1]حیث ذکر هذا القول أوّلاً و جعل یدافع عنه !
3- 3) سیر أعلام النبلاء 2:207.
و من الطائفة الثالثة:

ابن کثیر..فإنّه بعد أن ذکر فریة عکرمة قال:«فإن کان المراد أنّهنّ کنّ سبب النزول دون غیرهنّ،فصحیح؛و إن أرید أنّهنّ المراد فقط دون غیرهنّ،ففی هذا نظر.فإنّه قد وردت أحادیث تدلّ علی أنّ المراد أعمّ من ذلک».

ثمّ أورد عدّة کثیرة من تلک الأحادیث التی هی نصّ فی اختصاص الآیة بالرسول و الوصیّ و الحسنین و الصدّیقة الطاهرة علیهم الصلاة و السلام،و أنّ قول عکرمة مخالف للکتاب و السنّة...

غیر أنّ تعصّبه لم یسمح له بالإذعان لذلک،حتّی قال بدخول الزوجات فی المراد بالآیة! متشبّثاً بالسیاق،فقال:«ثمّ الذی لا یشکّ فیه من تدبّر القرآن أنّ نساء النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم داخلات فی قوله تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» فإنّ سیاق الکلام معهنّ...» (1).

اعتراف ابن تیمیّة بصحّة الحدیث:

و العجب أنّ ابن تیمیّة لا یقول بهذا و لا بذاک ! بل یذعن بصحّة الحدیث کما استدلّ العلّامة الحلّی-رحمه اللّه-،قال العلّامة:

«و نحن نذکر هنا شیئاً یسیراً ممّا هو صحیح عندهم،و نقلوه فی المعتمد من کتبهم،لیکون حجّةً علیهم یوم القیامة،فمن ذلک:

ما رواه أبو الحسن الأندلسی (2)فی«الجمع بین الصحاح الستّة»موطّأ

ص:238


1- 1) تفسیر القرآن العظیم 6:411. [1]
2- 2) و هو:رزین بن معاویة العبدری،صاحب«تجرید الصحاح»المتوفّی سنة 535 کما فی سیر أعلام النبلاء 20:204 حیث ترجم له و وصفه ب:الإمام المحدّث الشهیر،و حکی عن ابن عساکر:«کان إمام المالکیین بالحرم».و ترجم له أیضاً فی:تذکرة الحفّاظ 4:1281،و العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین 4:96،و [2]النجوم الزاهرة 5:267،و [3]مرآة الجنان 3:201،و [4]غیرها.

مالک،و صحیحی مسلم و البخاری،و سنن أبی داود،و صحیح الترمذی، و صحیح النسائی:عن أمّ سلمة-زوج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-أن قوله تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» أُنزلت فی بیتها:و أنا جالسة عند الباب،فقلت:یا رسول اللّه،أ لست من أهل البیت؟فقال:

إنّک علی خیر،إنّک من أزواج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

قالت:و فی البیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ و فاطمة و حسن و حسین،فجلّلهم بکساء و قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً» (1).

فقال ابن تیمیّة:

«فصل:و أمّا حدیث الکساء فهو صحیح،رواه أحمد و الترمذی من حدیث أمّ سلمة،و رواه مسلم فی صحیحه من حدیث عائشة،قالت:خرج النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم ذات غداة و علیه مرط مرحل من شعر أسود،فجاء الحسن بن علیّ فأدخله معه فی المرط،ثمّ جاء الحسین فأدخله معه،ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها،ثمّ جاء علیّ فأدخله،ثمّ قال: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً».

و هذا الحدیث قد شرکه فیه فاطمة و حسن و حسین-رضی اللّه عنهم- فلیس هو من خصائصه،و معلوم أنّ المراة لا تصلح للإمامة،فعلم أنّ هذه

ص:239


1- 1) منهاج الکرامة:102-103. [1]

الفضیلة لا تختصّ بالأئمّة،بل یشرکهم فیها غیرهم.

ثمّ إنّ مضمون هذا الحدیث أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم دعا لهم بأن یذهب عنهم الرجس و یطهرهم تطهیراً.

و غایة ذلک أن یکون دعا لهم بأن یکونوا من المتّقین الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم؛و اجتناب الرجس واجب علی المؤمنین،و الطهارة مأمور بها کلّ مؤمن..

قال اللّه تعالی: «ما یُرِیدُ اللّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ» 1 و قال: «خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها» 2 و قال تعالی: «إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ التَّوّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ» 3 .

فغایة هذا أن یکون هذا دعاءً لهم بفعل المأمور و ترک المحظور،و الصدّیق -رضی اللّه عنه-قد أخبر أللّه عنه بأنّه «الْأَتْقَی* اَلَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکّی وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزی* إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی وَ لَسَوْفَ یَرْضی) 4 .

و أیضاً:فإنّ السابقین الأوّلین من المهاجرین و الأنصار و الّذین اتّبعوهم بإحسان «رَضِیَ اللّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ» 5 لا بدّ أن یکونوا قد فعلوا المأمور و ترکوا المحظور، فإنّ هذا الرضوان و هذا الجزاء إنّما ینال بذلک و حینئذٍ فیکون ذهاب الرجس

ص:240

عنهم و تطهیرهم من الذنوب بعض صفاتهم.

فما دعا به النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لأهل الکساء هو بعض ما وصف اللّه به السابقین الأولین.

و النبیّ دعا لغیر اهل الکساء بان یصلی اللّه علیهم،و دعا لأقوامٍ کثیرین بالجنّة و المغفرة و غیر ذلک،ممّا هو أعظم من الدعاء بذلک،و لم یلزم أن یکون من دعا له بذلک أفضل من السابقین الأوّلین،و لکنّ أهل الکساء لمّا کان قد أوجب علیهم اجتناب الرجس و فعل التطهیر،دعا لهم النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم بأن یعینهم علی فعل ما أمرهم به،لئلّا یکونوا مستحقّین للذمّ و العقاب،و لینالوا المدح و الثواب» (1).

هذا نصّ کلام ابن تیمیّة،و أنت تری فیه:

1-الاعتراف بصحّة الحدیث الدالّ علی نزول الآیة المبارکة فی أهل الکساء دون غیرهم.

2-الاعتراف بأنّه فضیلة.

3-الاعتراف بعدم شمول الفضیلة لغیر علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام.

فأین قول عکرمة؟! و أین السیاق؟! و أین ما ذهب إلیه ابن کثیر؟!

سقوط کلمات ابن تیمیّة:

و تبقی کلمات ابن تیمیّة،فإنّه بعد أعرض عن قول عکرمة،و عن قول من

ص:241


1- 1) منهاج السُنَّة 5:13-15.

قال بالجمع،و اعترف بالاختصاص بالعترة،أجاب عن الاستدلال بالآیة المبارکة بوجوهٍ واضحة البطلان:

*فأوّل شیء قاله هو:«هذا الحدیث قد شرکه فیه فاطمة...».

و فیه:إنّ العلّامة الحلّی لم یدّع کون الحدیث من خصائص علیّ علیه السلام،بل الآیة المبارکة و الحدیث یدلّان علی عصمة«أهل البیت»و هم:النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین..و المعصوم هو المتعیّن للإمامة بعد رسول اللّه،غیر أنّ المرأة لا تصلح للإمامة.نعم،هو من خصائصه فی مقابل أبی بکر و غیره،و هذا هو المهم.

*ثمّ قال:«ثمّ إنّ مضمون هذا الحدیث أنّ النبیّ دعا لهم...بأن یکونوا من المتّقین الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس...فغایة هذا أن یکون هذا دعاء لهم بفعل المأمور و ترک المحظور».

و هذا من قلّة فهمه أو شدّة تعصّبه:

أمّا أوّلاً: فلأنّه ینافی صریح الآیة المبارکة،لأنّ«إنّما»دالّة علی الحصر،و کلامه دالّ علی عدم الحصر،فما ذکره ردّ علی اللّه و الرسول.

أمّا ثانیاً: فلأنّ فی کثیر من«الصحاح»أنّ الآیة نزلت،فدعا رسول اللّه علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً فجلّلهم بکساء و قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی...فاللّه عزّ و جلّ یقول: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ...» و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یعیّن«أهل البیت»و أنّهم هؤلاء دون غیرهم.

و أمّا ثالثاً: فلأنّه لو کان المراد هو مجرّد الدعاء لهم بأن یکونوا«من المتیقن»و«الطهارة مأمور بها کلّ مؤمن»«فغایة هذا أن یکون دعاءً لهم بفعل المأمور و ترک المحظور»فلا فضیلة فی الحدیث،و هذا یناقض قوله من قبل:

ص:242

«فعلم أنّ هذه الفضیلة...»!!

و أمّا رابعاً: فلأنّه لو کان«غایة ذلک أن یکون دعاءً لهم بفعل المأمور و ترک المحظور»فلما ذا لم یأذن لأمّ سلمة بالدخول معهم؟!

أ کانت«من المتّقین الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس...»فلا حاجة لها إلی الدعاء؟! أو لم یکن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یرید منها أن تکون«من المتّقین...»؟!

و أمّا خامساً: فلو سلّمنا أنّ«غایة هذا أن یکون دعاء لهم...»لکن إذا کان اللّه سبحانه«یرید»و الرسول«یدعو»-و دعاؤه مستجاب قطعاً-کان«أهل البیت»متّصفین بالفعل بما دلّت علیه الآیة و الحدیث.

*فقال:«و الصدّیق قد أخبر اللّه عنه...».

و حاصله:إنّ غایة ما کان فی حقّ«أهل البیت»هو«الدعاء»و لیس فی الآیة و لا الحدیث إشارة إلی«استجابة»هذا الدعاء،فقد یکون و قد لا یکون، و أمّا ما کان فی حقّ«أبی بکر»فهو«الأخبار»فهو کائن،فهو أفضل من«أهل البیت»!!

و فیه:

أوّلاً: فی«أهل البیت»فی الآیة شخص النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لا ریب فی أفضلیّته المطلقة.

و ثانیاً: فی«أهل البیت»فی الآیة فاطمة الزهراء،و قد اعترف غیر واحد من أعلام القوم بأفضلیّتها من أبی بکر:

فقد ذکر العلّامة المنّاوی بشرح الحدیث المتّفق علیه بین المسلمین:

ص:243

«فاطمة بضعة منّی فمن أغضبها أغضبنی»:«استدلّ به السهیلی (1)علی أنّ من سبّها کفر،لأنّه یغضبه،و أنّها أفضل من الشیخین».

و قال:«قال الشریف السمهودی:و معلوم أنّ أولادها بضعة منها، فیکونون بواسطتها بضعة منه،و من ثمّ لما رأت امّ الفضل فی النوم أنّ بضعةً منه وضعت فی حجرها أوّلها رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم بأن تلد فاطمة غلاماً فیوضع فی حجرها،فولدت الحسن فوضع فی حجرها.فکلّ من یشاهد الآن من ذرّیّتها بضعة من تلک البضعة و إن تعدّدت الوسائط،و من تأمّل ذلک انبعث من قلبه داعی الإجلال لهم و تجنّب بغضهم علی أیّ حالٍ کانوا علیه.

قال ابن حجر:و فیه تحریم أذی من یتأذّی المصطفی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بتأذّیه،فکل من وقع منه فی حقّ فاطمة شیء فتأذّت به فالنبیّ صلی اللّه علیه و آله و سلّم یتأذّی به بشهادة هذا الخبر،و لا شیء أعظم من إدخال الأذی علیها من قبل ولدها،و لهذا عرف بالإستقراء معاجلة من تعاطی ذلک بالعقوبة فی الدنیا «وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ» 2 » (2).

و ثالثاً: فی«أهل البیت»فی الآیة:الحسن و الحسین،و إنّ نفس الدلیل

ص:244


1- 1) عبد الرحمن بن عبد اللّه،العلّامة الأندلسی،الحافظ العلم،صاحب التصانیف،برع فی العربیّة و اللغات و الأخبار و الأثر،و تصدّر للإفادة،من أشهر مؤلّفاته:الروض الأنف-شرح«السیرة النبویّة»لابن هشام-توفّی سنة 581،له ترجمة فی:مرآة الجنان 3:320، [1]النجوم الزاهرة 6:100-101،العبر 3:82. [2]
2- 3) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 4:421.

الذی أقامه الحافظ السهیلی و غیره علی تفضیل الزهراء دلیل علی أفضلیّة الحسنین،بالإضافة إلی الأدلّة الأخری،و منها«آیة التطهیر»و«حدیث الثقلین»الدالّین علی«العصمة»،و لا ریب فی أفضلیّة المعصوم من غیره.

و رابعاً: فی«أهل البیت»فی الآیة:أمیر المؤمنین علیه السلام،و هی- مع أدلّة غیرها لا تحصی-تدلّ علی أفضلیّته علی جمیع الخلائق بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و خامساً: کون المراد من الآیة «الْأَتْقَی...» «أبو بکر»هو قول انفرد القوم به،فلا یجوز أن یعارض به القول المتّفق علیه.

و سادساً: کون المراد بها«أبو بکر»أوّل الکلام،و قد تقدّم الکلام علی ذلک.

*قال:«و أیضاً:فإن السابقین الأولین من المهاجرین و الأنصار...فما دعا به النبیّ...».

و حاصله:أفضلیة«السابقین الأولین...»من«أهل البیت»المذکورین.

و یرد علیه: ما ورد علی کلامه السابق،فإن هذا فرع أن یکون الواقع من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو صرف«الدعاء»..و قد عرفت أن الآیة تدلّ علی أن الإرادة الإلهیة تعلقت بإذهاب الرجس عن أهل البیت و تطهیرهم تطهیراً، فهی دالة علی عصمة«أهل البیت»و قد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أعلن للأمّة الإسلامیة أنّهم:هو و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین.

ثمّ إن الآیة: «وَ السّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ...» 1 المراد فیها أمیر المؤمنین علیه السلام،و یشهد بذلک تفسیر قوله تعالی: «وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ* أُولئِکَ

ص:245

اَلْمُقَرَّبُونَ» 1 بعلی علیه السلام.

فعن ابن عبّاس عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:«السّبّق ثلاثة، السابق إلی موسی:یوشع بن نون،و السابق إلی عیسی:صاحب یاسین، و السابق إلی محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علیّ بن أبی طالب».

قال الهیثمی:«رواه الطبرانی،و فیه:حسین بن حسن الأشقر،وثّقه ابن حبّان،و ضعفه الجمهور،و بقیة رجاله حدیثهم حسن أو صحیح» (1).

قلت:

«الحسین بن حسن الأشقر»من رجال النسائی فی(صحیحه)و قد ذکروا أن للنسائی شرطاً فی صحیحه أشدّ من شرط الشیخین (2)..و قد روی عنه کبار الأئمّة الأعلام:کأحمد بن حنبل،و ابن معین،و الفلّاس،و ابن سعد،و أمثالهم (3).

و قد حکی الحافظ بترجمته،عن العقیلی،عن أحمد بن محمّد بن هانئ، قال:قلت لأبی عبد اللّه-یعنی ابن حنبل-تحدث عن حسین الأشقر؟! قال:لم یکن عندی ممّن یکذب.

و ذکر عنه التشیّع فقال له العبّاس بن عبد العظیم:إنه یحدّث فی أبی بکر و عمر.و قلت أنا:یا أبا عبد اللّه ! إنّه صنف باباً فی معایبهما.فقال:لیس هذا

ص:246


1- 2) مجمع الزوائد 9:102.
2- 3) تذکرة الحفّاظ 2:700.
3- 4) تهذیب التهذیب 2:291. [1]

بأهل أن یحدّث عنه» (1).

و کأنّ هذا هو السبب فی تضعیف غیر أحمد،و عن الجوزجانی:غال،من الشتامین للخِیَرة (2).و لذا یقولون:له مناکیر،و أمثال هذه الکلمة ممّا یدلّ علی طعنهم فی أحادیث الرجل فی فضل علیّ أو الحط من مناوئیه،و لیس لهم طعن فی الرجل نفسه،و لذا قال ابن معین:کان من الشیعة الغالیة.فقیل له:فکیف حدیثه؟! قال لا بأس به.قیل:صدوق؟قال:نعم،کتبت عنه (3).

و من هنا قال الحافظ:«الحسین بن حسن الأشقر،الفزاری،الکوفی صدوق،یهم و یغلو فی التشیّع،من العاشرة،مات سنة 208،س» (4).

و أمّا أبو بکر ..فلم یکن من السابقین الأولین:

قال أبو جعفر الطبری:«و قال آخرون:أسلم قبل أبی بکر جماعة.ذکر من قال ذلک:

حدّثنا ابن حمید،قال:حدّثنا کنانة بن جبلة،عن إبراهیم بن طهمان،عن الحجّاج بن الحجّاج،عن قتادة،عن سالم بن أبی الجعد،عن محمّد بن سعد، قال:قلت لأبی:

أ کان أبو بکر أولکم إسلاماً؟

فقال:لا؛و لقد أسلم قبله أکثر من خمسین؛و لکن کان أفضلنا إسلاماً» (5).

ص:247


1- 1) تهذیب التهذیب 2:291. [1]
2- 2) تهذیب التهذیب 2:291. [2]
3- 3) تهذیب التهذیب 2:292. [3]
4- 4) تهذیب التهذیب 1:175. [4]
5- 5) تاریخ الطبری 2:316. [5]
تناقض ابن تیمیّة:

ثمّ إنّ ابن تیمیّة تعرض لآیة التطهیر فی موضع آخر،و لکنّه هذه المرّة لم ینصّ علی صحّة الحدیث ! و لم یعترف بمفاده ! بل ادّعی کون الأزواج من أهل البیت ! و هو القول الثالث الذی نسبه ابن الجوزی إلی الضحّاک بن مزاحم،و هذه هی عبارته.

«و أمّا آیة الطهارة فلیس فیها إخبار بطهارة أهل البیت و ذهاب الرجس عنهم،و إنّما فیها الأمر لهم بما یوجب طهارتهم و ذهاب الرجس عنهم،فإنّ قوله:

«إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» و قوله تعالی: «ما یُرِیدُ اللّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ» و قوله: «یُرِیدُ اللّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ* وَ اللّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلاً عَظِیماً* یُرِیدُ اللّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً» .

فالإرادة هنا متضمنّة للأمر و المحبّة و الرضا،و لیست هی المشیئة المستلزمة لوقوع المراد،فإنّه لو کان کذلک لکان قد تطهّر کلّ من أراد اللّه طهارته.

و هذا علی قول هؤلاء القدریة الشیعة أوجه،فإنّ عندهم أنّ اللّه یرید ما لا یکون! و یکون ما لا یرید !

فقوله: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» إذا کان هذا بفعل المأمور و ترک المحظور کان ذلک متعلّقاً بإرادتهم و أفعالهم،فإن فعلوا ما أمروا به طهّروا و إلّا فلا.

و هم یقولون:إنّ اللّه لا یخلق أفعالهم و لا یقدر علی تطهیرهم و إذهاب الرجس عنهم،و أمّا المثبتون للقدر فیقولون:إن اللّه قادر علی ذلک،فإذا ألهمهم

ص:248

فعل ما أمر و ترک ما حظر حصلت الطهارة و ذهاب الرجس.

و ممّا یبیّن أنّ هذا ممّا أمروا به لا ممّا أخبروا بوقوعه:ما ثبت فی الصحیح أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أدار الکساء علی علیّ و فاطمة و حسن و حسین ثمّ قال اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.

و هذا الحدیث رواه مسلم فی صحیحه عن عائشة،و رواه أهل السنن عن أمّ سلمة.

و هو یدلّ علی ضدّ قول الرافضة من وجهین:

أحدهما:أنّه دعا لهم بذلک.و هذا دلیل علی ان الآیة لم یخبر بوقوع ذلک، فإنّه لو کان قد وقع لکان یثنی علی اللّه بوقوعه و یشکره علی ذلک،لا یقتصر علی مجرّد الدعاء به.

الثانی:إنّ هذا یدلّ علی أنّ اللّه قادر علی إذهاب الرجس عنهم و تطهیرهم، و ذلک یدلّ علی أنّه خالق أفعال العباد.

و ممّا یبیّن أنّ الآیة متضمّنة للأمر و النهی قوله فی سیاق الکلام: «یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ ...إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ ...وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلی فِی بُیُوتِکُنَّ مِنْ آیاتِ اللّهِ وَ الْحِکْمَةِ إِنَّ اللّهَ کانَ لَطِیفاً خَبِیراً».

و هذا السیاق یدلّ علی أنّ ذلک أمر و نهی.

و یدلّ علی أنّ أزواج النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم من أهل بیته،فإن السیاق إنّما هو فی مخاطبتهن.

و یدلّ علی أن قوله «لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» عمّ غیر أزواجه، کعلیٍّ و فاطمة و حسن و حسین رضی اللّه عنهم،لأنّه ذکره بصیغة التذکیر لمّا اجتمع المذکّر و المؤنّث.و هؤلاء خصّوا بکونهم من أهل البیت من أزواجه،فلهذا

ص:249

خصّهم بالدعاء لما أدخلهم فی الکساء،کما أنّ مسجد قباء أسّس علی التقوی، و مسجده صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أیضاً أسّس علی التقوی و هو أکمل فی ذلک.فلما نزل قوله تعالی: «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَی التَّقْوی مِنْ أَوَّلِ یَوْمٍ...» 1 بسبب مسجد قباء تناول اللفظ لمسجد قباء و لمسجده [ صلّی اللّه علیه و سلم ] بطریق الأولی.

و قد تنازع العلماء:هل أزواجه من آله؟علی قولین،هما روایتان عن أحمد،أصحّهما أنّهنّ من آله و أهل بیته،کما دلّ علی ذلک ما فی الصحیحین من قوله:اللّهمّ صلّ علی محمّد و علی أزواجه و ذرّیّته.و هذا مبسوط فی موضع آخر» (1).

أقول:

لقد حاول ابن تیمیّة التهرّب من الالتزام بمفاد الآیة المبارکة و السنّة النبویّة الثابتة الصحیحة الواردة بشأنها-کما اعترف هو أیضاً-بشبهاتٍ واهیةٍ و کلماتٍ متهافتة،و من راجع کتب الأصحاب فی بیان الاستدلال بالآیة المبارکة-علی ضوء السنّة المتّفق علیها-عرف موارد النظر و مواضع التعصّب فی کلامه...

و قد ذکرنا نحن أیضاً طائفةً من الأحادیث المشتملة علی وقوع إذهاب الرجس عن أهل البیت و تطهیرهم عنه من اللّه سبحانه بإرادته التکوینیة غیر المنافیة لمذهب أهل البیت فی مسألة الجبر و الاختیار.

ص:250


1- 2) منهاج السُنّة 4:21-24.

فالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد عیّن المراد من«أهل البیت»علیهم السلام فی الآیة المبارکة بعد نزول الآیة المبارکة،و دعا لهم أیضاً و لا ریب فی أن دعاءه مستجاب.

کما علمنا من الخصوصیات الموجودة فی نفس الآیة،و من الأحادیث الصحیحة الواردة فی معناها أنّ الآیة خاصّة بأهل البیت،و هذا ما اعترف به جماعة من أئمّة الحدیث کالطحاوی و ابن حبّان تبعاً لأزواج النبیّ و أعلام الصحابة،و أنّها نازلة فی قضیةٍ خاصة،غیر أنّها وضعت ضمن آیات نساء النبیّ، و کم له من نظیر،حیث وضعت الآیة المکّیّة ضمن آیاتٍ مدنیةٍ أو المدنیة ضمن آیات مکّیّة.

و قد دلّت الآیة المبارکة و الأحادیث المذکورة و غیرها علی أنّ عنوان «أهل البیت»-أی:أهل بیت النبیّ-لا یعمّ أزواجه،بل لا یعمّ أحداً من عشیرته و أسرته إلّا بقرینةٍ.

هذا،و فی صحیح مسلم فی ذیل حدیث الثقلین عن زید بن أرقم،أنّه سئل:هل نساؤه من أهل بیته؟قال:«لا و أیم اللّه،إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر ثمّ یطلّقها فترجع إلی أبیها و قومها».

و هذا هو الذی دلّت علیه الأحادیث.

و أمّا ما رووه عنه من أنّ:«أهل بیته من حرم الصدقة من بعده»فیردّ تطبیقه علی ما نحن فیه الأحادیث المتواترة المذکور بعضها،و من الواضح عدم جواز رفع الید عن مفادها بقول زید هذا.

***

ص:251

خلاصة البحث

و تلخّص: أنّ الآیة المبارکة لم تنزل إلّا فی العترة الطاهرة،و هذا ما أشار إلیه السیّد-رحمه اللّه-بقوله:«هل حکمت محکماته بذهاب الرجس عن غیرهم؟! و هل لأحدٍ من العالمین کآیة تطهیرهم؟!».

فقیل:

«هذه الآیة لم تنزل فی آل البیت-کما یفهم المؤلّف-بل نزلت فی نساء النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،و إن کان معناها متضمّناً لآل البیت بالمفهوم الضیّق الذی یفهمه الشیعة،و هم أبناء علیّ و فاطمة.

و لیس فیها اخبار بذهاب الرجس و بالطهارة،و إنّما فیها الأمر بما یوجب طهارتهم و ذهاب الرجس عنهم،و ذلک کقوله تعالی(المائدة:6) «ما یُرِیدُ اللّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ» و کقوله تعالی:(النساء:26): «یُرِیدُ اللّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ» و کقوله(النساء:28): «یُرِیدُ اللّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ» ...

و ممّا یبیّن أنّ ذلک ممّا أمروا به لا ممّا أخبر بوقوعه:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أدار الکساء علی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین ثمّ قال:اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.رواه مسلم من حدیث عائشة،و رواه أصحاب السنن من حدیث أمّ سلمة.و فیه دلیل علی أنّه تعالی قادر علی إذهاب الرجس و التطهیر.

ص:252

و ممّا یبیّن أنّ الآیة متضمنة للأمر و النهی قوله فی سیاق الکلام(الأحزاب:

30-34) «یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» إلی قوله: «وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی وَ أَقِمْنَ الصَّلاةَ وَ آتِینَ الزَّکاةَ وَ أَطِعْنَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً* وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلی فِی بُیُوتِکُنَّ...».

فهذا السیاق یدلّ علی أنّ ذلک أمر و نهی،و أنّ الزوجات من أهل البیت، فإنّ السیاق إنّما هو فی مخاطبتهن.و یدلّ الضمیر المذکّر علی أنّه عمّ غیر زوجاته کعلیّ و فاطمة و ابنیهما،کما أن مسجد قبا أسّس علی التقوی،و مسجده أیضاً أسّس علی التقوی و هو أکمل فی ذلک،فلمّا نزلت(التوبة:108): «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَی التَّقْوی» تناول اللفظ مسجد قبا و لمسجده بطریق الأولی.

و فی صحیح مسلم من حدیث زید بن أرقم (1):(...و أهل بیتی،أذکرکم اللّه فی أهل بیتی.ثلاثاً).

فقال الحصین:و من أهل بیته یا زید؟أ لیس نساؤه من أهل بیته؟!

قال:نساؤه من أهل بیته،و لکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده.

قال:و من هم؟

قال:آل علیّ،و آل عقیل،و آل جعفر،و آل عبّاس.

قال:کلّ هؤلاء حرم الصدقة؟!

قال:نعم.(مسلم 122/7-123).

و فی الصحیحین:اللّهمّ صلّ علی محمّد و علی أزواجه و ذرّیّته (2).

ص:253


1- 1) کذا.
2- 2) صحیح البخاری 4:6360/206.صحیح مسلم 1:407/371.

(المنتقی:169).

و علی هذا،فإن کلام المؤلّف عن هذه بأنّها قد حکمت بذهاب الرجس عنهم و تطهیرهم کلام تنقصه الدقّة،بل فیها حکم بإرادة اللّه ذهاب الرجس عنهم و تطهیرهم،و ذلک إذا فعلوا ما سبق أن خوطبت به نساء النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی الآیات السابقة».

أقول:

و هذا الکلام هو کلام ابن تیمیّة،و قد ذکرنا غیر مرّةٍ أنّ هؤلاء المتأخّرین، المناوئین لأهل البیت الطاهرین،یلجأون إلی کلمات ابن تیمیّة متی ما أعوزهم الدلیل،و قد عرفت التهافت و التناقض فی کلمات ابن تیمیّة حول آیة التطهیر.

لکنّ هذا الرجل اختار هذا الکلام دون کلامه السابق،لخلوّ هذا من التصریح بصحّة الحدیث و کونه فضیلةً خاصّة بأهل البیت علیهم السلام !!

علی أنّ نفس هذا الکلام أیضاً متهافت-کما لا یخفی علی أهل النظر و التدقیق-لأنّه یقول أوّلاً:«هذه الآیة لم تنزل فی آل البیت کما یفهم المؤلّف» ففی من نزلت؟!

یقول:«بل نزلت فی نساء النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم».

و هذا قول عکرمة الخارجی !

لکنّه یستدرک قائلاً:«و إن کان معناها متضمّناً لآل البیت...».

و هذا عدول عن رأی عکرمة و قبول للقول الآخر.

ثمّ یناقض نفسه فیقول:«و یدلّ الضمیر المذکّر علی أنّه عمّ غیر زوجاته کعلیّ و فاطمة و ابنیهما»لأنّ ظاهر قوله:«کان معناها متضمّناً...»نزول الآیة فی

ص:254

النساء فقط و هو قول عکرمة،و قوله:«و یدلّ الضمیر المذکّر...»صریح فی شمول الآیة لغیر النساء !!

لکنّ قوله-تبعاً لابن تیمیّة-:«کعلیّ...»خروج عمّا ذهب إلیه المسلمون قاطبةً...

و علی کلّ حالٍ فإنّها محاولات یائسة..للتملّص عمّا جاءت به السنّة النبویّة الشریفة الثابتة لدی المسلمین..

و ما کلّ هذه التمحّلات و المکابرات و أمثالها من الکُتّاب المتأخّرین کالدکتور السالوس،کما فی کتابنا:مع الدکتور السالوس فی آیة التطهیر-إلّا لعلم القوم بما تنطوی علیه الآیة المبارکة و الأحادیث الواردة فی معناها من دلالات...

و الله هو العاصم،و هو ولی التوفیق.

***

ص:255

ص:256

آیة المودّة

اشارة

قال السیّد رحمه اللّه:

«هل حکم بافتراض المودّة لغیرهم محکم التنزیل؟!».

قال فی الهامش:

«کلّا،بل اختصّهم اللّه سبحانه بذلک تفضیلاً لهم علی من سواهم فقال:

«قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً (و هی هنا مودّتهم) نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ (لأهل مودّتهم) شَکُورٌ (لهم علی ذلک)»» (1).

فقیل:

«هذه الآیة قال الإمام أحمد فی سبب نزولها:

حدّثنا یحیی،عن شعبة،حدّثنی عبد الملک بن میسرة،عن طاووس، قال:أتی ابن عبّاس رجل فسأله..

و سلیمان بن داود،قال:أخبرنا شعبة،أنبأنی عبد الملک،قال سمعت طاووساً یقول:سأل رجل ابن عبّاس المعنی عن قول اللّه عزّ و جلّ: «قُلْ لا

ص:257


1- 1) المراجعات:26. [1]

أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقال سعید بن جبیر:قربی محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم؛قال ابن عبّاس:عجلت ! و إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لم یکن بطن من قریش إلّا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فیهم قرابة.فنزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» إلّا أن تصلوا قرابة ما بینی و بینکم (1).

و کذلک روی البخاری (2)هذا الحدیث،و لیس عنده(فنزلت).و أخرجه الطبری 25:23 و فیه:إلّا القرابة التی بینی و بینکم أن تصلوها.و عزاه الحافظ ابن حجر فی المطالب العالیة 3:368 إلی أحمد بن منیع و قال:صحیح.

هذا،و یدلّ أنّ هذه الآیة تدلّ علی هذا المعنی:أنّ اللّه تعالی لم یقل:

(إلّا المودّة لذی القربی)،بل قال:(فی القربی).ألا تری أنّه لمّا أراد ذوی قربته قال:« وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی».

و لیس موالاتنا لأهل البیت من أجر النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی شی،و هو صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لا یسألنا أجراً،بل أجره علی اللّه تعالی.

ثمّ إنّ الآیة مکیّة باتّفاق،و لم یکن علیّ تزوّج بفاطمة بعد،و لا وُلد ولد لهما.

و بهذا یتبین لک التکلف الممقوت،و تحمیل کلام اللّه عزّ و جلّ مالا یحتمل عند ما یقول المؤلّف:(بل اختصهم اللّه سبحانه بذلک تفضیلا لهم علی من سواهم:

«قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً (و هی هنا مودّتهم)

ص:258


1- 1) مسند أحمد 1:2025/379. [1]
2- 2) صحیح البخاری 3:4818/320.

نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ (لاهل مودّتهم) شَکُورٌ (لهم علی ذلک)».

و من أین له هذا التفسیر؟! و هل یستقیم له ذلک بعقل أو نقل؟! اللّهمّ لا».

أقول:

إنّ هذا الذی ذکر ما هو إلّا خلاصة لما قاله المتمادون فی التعصّب من أهل السُنّة،و منهم ابن تیمیّة فی غیر موضع من کتابه«منهاج السنّة»فلیس هذا بشیء جدید،و إنّما هو تقلید،کما سیظهر لمن کان له قلب أو ألقی السمع و هو شهید...

فها هنا فصول:

ص:259

الفصل الأوّل:فی تعیین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المراد من«القربی»
اشارة

إنّه إذا کنّا تبعاً للکتاب و السنّة،و نرید-حقّاً-الأخذ-اعتقاداً و عملاً-بما جاء فی کلام اللّه العزیز و أتی به الرسول الکریم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...کان الواجب علینا الرجوع إلی النبیّ نفسه و تحکیمه فی کلّ ما شجر بیننا و اختلفنا فیه،کما أمر سبحانه و تعالی بذلک حیث قال: «فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً» 1.

لقد وقع الاختلاف فی معنی قوله تعالی: «ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی...» 2 ...لکنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سبق و أن بیّن المعنی و أوضح المراد من«القربی» فی أخبار طرفی الخلاف کلیهما،فلما ذا لا یقبل قوله و یبقی الخلاف علی حاله؟!

لقد عیّن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المراد من«القربی»فی الآیة، فالمراد أقرباؤه،و هم علیّ و الزهراء و ولداهما..فهؤلاء هم المراد من«القربی»

ص:260

هنا کما کانوا المراد من«أهل البیت»فی آیة التطهیر بتعیینٍ منه کذلک.

ذکر من رواه من الصحابة و التابعین:

و قد روی ذلک عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عدّة کبیرة من الصحابة و أعلام التابعین،المرجوع إلیهم فی تفسیر آیات الکتاب المبین، و منهم:

1-أمیر المؤمنین علیه علیه السلام.

2-الإمام السبط الأکبر الحسن بن علیّ علیه السلام.

3-الإمام السبط الشهید الحسین بن علیّ علیه السلام.

4-الإمام السجّاد علیّ بن الحسین علیه السلام.

5-الإمام الباقر محمّد بن علیّ بن الحسین علیه السلام.

6-الإمام الصادق جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین علیه السلام.

7-عبد اللّه بن عبّاس.

8-عبد اللّه بن مسعود.

9-جابر بن عبد اللّه الأنصاری.

10-أبو أمامة الباهلی.

11-أبو الطفیل عامر بن واثلة اللیثی.

12-سعید بن جبیر.

13-مجاهد بن جبر.

14-مقسم بن بجرة.

15-زاذان الکندی.

ص:261

16-السدّی.

17-فضّال بن جبیر.

18-عمرو بن شعیب.

19-ابن المبارک.

20-زرّ بن حبیش.

21-أبو إسحاق السبیعی.

22-زید بن وهب.

23-عبد اللّه بن نجّی.

24-عاصم بن ضمرة.

و ممّن رواه من أئمّة الحدیث و التفسیر:

و قد روی نزول الآیة المبارکة فی أهل البیت علیهم السلام-هذا الذی أرسله إرسال المسلّم إمام الشافعیة فی شعره المعروف المشهور،المذکور فی الکتب المعتمدة،کالصواعق المحرقة-مشاهیر الأئمّة فی التفسیر و الحدیث و غیرهما فی مختلف القرون،و نحن نذکر أسماء عدّةٍ منهم:

1-سعید بن منصور،المتوفّی سنة 227.

2-أحمد بن حنبل،المتوفّی سنة 241.

3-عبد بن حمید،المتوفّی سنة 249.

4-محمّد بن إسماعیل البخاری،المتوفّی سنة 256.

5-مسلم بن الحجّاج النیسابوری،المتوفّی سنة 261.

6-أحمد بن یحیی البلاذری،المتوفّی سنة 276.

ص:262

7-محمّد بن عیسی الترمذی،المتوفّی سنة 279.

8-أبو بکر البزّار،المتوفّی 292.

9-محمّد بن سلیمان الحضرمی،المتوفّی سنة 297.

10-محمّد بن جریر الطبری،المتوفّی سنة 310.

11-أبو بشر الدولابی،المتوفّی سنة 310.

12-أبو بکر بن المنذر النیسابوری،المتوفّی سنة 318.

13-عبد الرحمن بن أبی حاتم الرازی،المتوفّی سنة 327.

14-الهیثم بن کلیب الشاشی،المتوفّی سنة 335.

15-أبو القاسم الطبرانی،المتوفّی سنة 360.

16-أبو الشیخ ابن حبّان،المتوفّی سنة 369.

17-محمّد بن إسحاق ابن مندة،المتوفّی سنة 395.

18-أبو عبد اللّه الحاکم النیسابوری،المتوفّی سنة 405.

19-أبو بکر ابن مردویه الأصفهانی،المتوفّی سنة 410.

20-أبو إسحاق الثعلبی،المتوفّی سنة 427.

21-أبو نعیم الأصفهانی،المتوفّی سنة 430.

22-علیّ بن أحمد الواحدی،المتوفّی سنة 468.

23-محیی السنّة البغوی،المتوفّی سنة 516.

24-جار اللّه الزمخشری،المتوفّی سنة 538.

25-الملّا عمر بن محمّد بن خضر،المتوفّی سنة 570.

26-أبو القاسم ابن عساکر الدمشقی،المتوفّی سنة 571.

27-أبو السعادات ابن الأثیر الجزری،المتوفّی سنة 606.

ص:263

28-الفخر الرازی،المتوفّی سنة 606.

29-عزّ الدین ابن الأثیر،المتوفّی سنة 630.

30-محمّد بن طلحة الشافعی،المتوفّی سنة 652.

31-أبو عبد اللّه الأنصاری القرطبی،المتوفّی سنة 656.

32-أبو عبد اللّه الکنجی الشافعی،المتوفّی سنة 658.

33-القاضی البیضاوی،المتوفّی سنة 685.

34-محبّ الدین الطبری الشافعی،المتوفّی سنة 694.

35-الخطیب الشربینی،المتوفّی سنة 698.

37-أبو البرکات النسفی،المتوفّی سنة 710.

38-أبو القاسم الجزّی،المتوفّی سنة 741.

39-علاء الدین الخازن،المتوفّی سنة 741.

40-أبو حیّان الأندلسی،المتوفّی سنة 745.

41-ابن کثیر الدمشقی،المتوفّی سنة 774.

42-أبو بکر نور الدین الهیثمی،المتوفّی سنة 807.

43-ابن حجر العسقلانی،المتوفّی سنة 852.

44-نور الدین ابن الصبّاغ المالکی،المتوفّی سنة 855.

45-شمس الدین السخاوی،المتوفّی سنة 902.

46-نور الدین السمهودی،المتوفّی سنة 911.

47-جلال الدین السیوطی،المتوفّی سنة 911.

48-شهاب الدین القسطلانی،المتوفّی سنة 923.

49-أبو السعود العمادی،المتوفّی سنة 951.

ص:264

50-ابن حجر الهیتمی المکّی،المتوفّی سنة 973.

51-الزرقانی المالکی،المتوفّی سنة 1122.

52-عبد اللَّه الشبراوی،المتوفّی سنة 1162.

53-محمّد الصبّان المصری،المتوفّی سنة 1206.

54-قاضی القضاة الشوکانی،المتوفّی سنة 1250.

55-شهاب الدین الآلوسی،المتوفّی سنة 1270.

56-الصدّیق حسن خان،المتوفّی سنة 1307.

57-محمّد مؤمن الشبلنجی،المتوفّی بعد سنة 1308.

نصوص الحدیث فی الکتب المعتبرة:

و هذه ألفاظ من هذا الحدیث بأسانیدها کما فی الکتب المعتبرة من الصحاح و المسانید و المعاجم و غیرها:

*أخرج البخاری قائلاً:«قوله: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی».

«حدّثنا محمّد بن بشّار،حدّثنا محمّد بن جعفر،حدّثنا شعبة،عن عبد الملک بن میسرة،قال:سمعت طاووساً عن ابن عبّاس-رضی اللّه عنهما-أنّه سئل عن قوله «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقال سعید بن جبیر:قربی آل محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.فقال ابن عبّاس:عجلت ! إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لم یکن بطن من قریش إلّا کان له فیهم قرابة.فقال:إلّا أن تصلوا ما بینی و بینکم من القرابة» (1).

ص:265


1- 1) صحیح البخاری 3:4818/320.

*و أخرجه مسلم،کما نصّ علیه الحاکم و الذهبی،و سیأتی.

*و أخرجه أحمد،ففی«المسند»:«حدّثنا عبد اللّه،حدّثنی أبی،ثنا یحیی،عن شعبة،حدّثنی عبد الملک بن میسرة،عن طاووس،قال أتی ابن عبّاس رجل فسأله.و سلیمان بن داود،قال:أخبرنا شعبة،أنبأنی عبد الملک، قال:سمعت طاووساً یقول:سأل رجل ابن عبّاس المعنی عن قوله عزّ و جلّ:

«قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقال سعید بن جبیر:قرابة محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.قال ابن عبّاس:عجلت ! إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لم یکن بطن من قریش إلّا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فیهم قرابة فنزلت: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» إلّا أن تصلوا قرابة ما بینی و بینکم» (1).

*و فی(المناقب)ما هذا نصّه:«و فی ما کتب إلینا محمّد بن عبد اللّه بن سلیمان الحضرمی،یذکر أنّ حرب بن الحسن الطحّان حدّثهم،قال:حدّثنا حسین الأشقر،عن قیس،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس، قال:لمّا نزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه، من قرابتک هؤلاء الّذین وجبت علینا مودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ابناها» (2).

*و أخرج الترمذی فقال:«حدّثنا بندار،حدّثنا محمّد بن جعفر،حدّثنا شعبة،عن عبد الملک بن میسرة،قال:سمع طاووساً قال:سئل ابن عبّاس عن هذه الآیة «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقال سعید بن جبیر:

ص:266


1- 1) مسند أحمد 1:2025/379. [1]
2- 2) فضائل الصحابة 2:1141/669،و [2]رواه غیر واحدٍ من الحفّاظ قائلین:«أحمد فی المناقب» [3]کالمحبّ الطبری فی ذخائر العقبی:62،و [4]السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف 1:49/323.

قربی آل محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.فقال ابن عبّاس:أعلمت؟! إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لم یکن بطن من قریش إلّا کان له فیهم قرابة فقال:

إلّا أن تصلوا ما بینی و بینکم من القرابة.

قال أبو عیسی:هذا حدیث حسن صحیح» (1).

*و أخرج ابن جریر الطبری،قال:

[ 1 ]«حدّثنی محمّد بن عمارة،قال:ثنا إسماعیل بن أبان،قال:ثنا الصباح بن یحیی المری،عن السدّی،عن أبی الدیلم،قال:لمّا جیء بعلیّ بن الحسین-رضی اللّه عنهما-أسیراً فأقیم علی درج دمشق،قام رجل من أهل الشام فقال:الحمد للّه الذی قتلکم و استأصلکم و قطع قرنی الفتنة ! فقال له علیّ ابن الحسین-رضی اللّه عنه-أ قرأت القران؟! قال:نعم،قال:أقرأت آل حم؟! قال:قرأت القرآن و لم أقرأ آل حم.قال:ما قرأت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ؟! قال:و إنّکم لأنتم هم؟! قال:نعم (2).

[ 2 ] حدّثنا أبو کریب،قال:ثنا مالک بن إسماعیل،قال:ثنا عبد السلام، قال:ثنا یزید بن أبی زیاد،عن مقسم،عن ابن عبّاس،قال:قالت الأنصار:فعلنا و فعلنا؛فکأنّهم فخروا،فقال ابن عبّاس-أو العبّاس،شکّ عبد السلام-:لنا الفضل علیکم.

فبلغ ذلک رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،فأتاهم فی مجالسهم فقال:یا معشر الأنصار ! أ لم تکونوا أذلّة فأعزّکم اللّه بی؟!

ص:267


1- 1) الجامع الصحیح 5:3251/295.
2- 2) و أرسله أبو حیّان إرسال المسلّم،حیث ذکر القول الحقّ،قال:«و قال بهذا المعنی علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب،و استشهد بالآیة حین سیق إلی الشام أسیراً»البحر المحیط 9:335. [1]

قالوا:بلی یا رسول اللّه.

قال:أ لم تکونوا ضلّالاً فهداکم اللّه بی؟!

قالوا:بلی یا رسول اللّه.

قال:أ فلا تجیبونی؟!

قالوا:ما نقول یا رسول اللّه؟

قال:ألا تقولون:أ لم یخرجک قومک فآویناک؟! أ و لم یکذّبوک فصدّقناک؟! أ و لم یخذلوک فنصرناک؟!

قال:فما زال یقول حتّی جثوا علی الرکب و قالوا:أموالنا و ما فی أیدینا للّه و لرسوله،قال:فنزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی».

[ 3 ] حدّثنی یعقوب،قال:ثنا مروان،عن یحیی بن کثیر،عن أبی العالیة، عن سعید بن جبیر،فی قوله «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قال:

هی قربی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.

[ 4 ] حدّثنی محمّد بن عمّارة الأسدی و محمّد بن خلف،قالا:ثنا عبید اللّه،قال:أخبرنا إسرائیل،عن أبی إسحاق،قال:سألت عمرو بن شعیب عن قول اللّه عزّ و جلّ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قال:قربی النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم» (1).

أقول:

و لا یخفی أنّ ابن جریر الطبری ذکر فی معنی الآیة أربعة أقوال،و قد جعل

ص:268


1- 1) جامع البیان 25:16-17. [1]

القول بنزولها فی«أهل البیت»القول الثانی،فذکر هذه الأخبار.

و جعل القول الأوّل أنّ المراد قرابته مع قریش،فذکر روایة طاووس عن ابن عبّاس،التی أخرجها أحمد و الشیخان،و قد تقدّمت،و فیها قول سعید بن جبیر بنزولها فی«أهل البیت»خاصّةً.

و أمّا القولان الثالث و الرابع فسنتعرّض لهما فیما بعد.

*و أخرج أبو سعید الهیثم بن کلیب الشاشی-صاحب المسند الکبیر-فی مسند عبد اللَّه بن مسعود،فی ما رواه عنه زرّ بن حبیش،قال:

«حدّثنا الحسن بن علیّ بن عفّان،حدّثنا محمّد بن خالد،عن یحیی ابن ثعلبة الأنصاری،عن عاصم بن أبی النجود،عن زرّ،عن عبد اللّه،قال:

کنّا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی مسیر،فهتف به أعرابی بصوت جهوری:یا محمّد ! فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:یا هناه ! فقال:یا محمّد ! ما تقول فی رجل یحبّ القوم و لم یعمل بعملهم؟قال:المرء مع من أحبّ.قال:یا محمّد ! إلی ما تدعو؟قال:إلی شهادة أن لا إله إلّا اللّه،و أنّی رسول اللّه،و إقام الصلاة،و إیتاء الزکاة،وصوم رمضان،و حجّ البیت.قال:فهل تطلب علی هذا أجراً؟قال:لا إلّا المودّة فی القربی.قال:أقربای یا محمّد أم أقرباک؟قال:بل أقربای.قال:هات یدک حتّی أبایعک،فلا خیر فی من یودّک و لا یودّ قرباک» (1).

*و أخرج الطبرانی:«حدّثنا محمّد بن عبد اللّه،ثنا حرب بن الحسن الطحان،ثنا حسین الأشقر،عن قیس بن الربیع،عن الأعمش،عن سعید بن

ص:269


1- 1) مسند الصحابة 127/2 ح664.

جبیر،عن ابن عبّاس رضی اللّه عنهما،قال:لمّا نزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،و من قرابتک هؤلاء الّذین وجبت علینا مودّتهم؟قال:علی و فاطمة و ابناهما» (1).

و أخرج أیضاً:«حدّثنا محمّد بن عبد اللَّه الحضرمی،ثنا محمّد بن مرزوق،ثنا حسین الأشقر،ثنا نصیر بن زیاد،عن عثمان أبی الیقظان،عن سعید ابن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:قالت الأنصار فیما بینهم:لو جمعنا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم مالاً فنبسط یده لا یحول بینه و بین أحد،فأتوا رسول اللّه فقالوا:یا رسول اللّه ! إنّا أردنا أن نجمع لک من أموالنا.فأنزل اللّه عزّ و جلّ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فخرجوا مختلفین،فقال بعضهم:أ لم تروا إلی ما قال رسول اللّه؟! و قال بعضهم:إنّما قال هذا لنقاتل عن أهل بیته و ننصرهم...» (2).

*و أخرج الحاکم قائلاً:«حدّثنا أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن أخی طاهر العقیقی الحسنی،ثنا إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین،حدّثنی عمّی علیّ بن جعفر بن محمّد،حدّثنی الحسین بن زید،عن عمر بن علیّ،عن أبیه علیّ بن الحسین،قال:

خطب الحسن بن علیّ الناس حین قتل علیّ،فحمد اللّه و أثنی علیه ثمّ قال:

لقد قبض فی هذه اللیلة رجل لا یسبقه الأوّلون بعمل و لا یدرکه الآخرون،

ص:270


1- 1) المعجم الکبیر 3:39 رقم 2641 و11:444 رقم 12259.
2- 2) المعجم الکبیر 12:33 رقم 12384.

و قد کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یعطیه رایته فیقاتل و جبریل عن یمینه و میکائیل عن یساره،فما یرجع حتّی یفتح اللّه علیه،و ما ترک علی أهل الأرض صفراء و لا بیضاء إلّا سبعمائة درهم فضلت من عطایاه أراد أن یبتاع بها خادماً لأهله..ثمّ قال:

أیّها الناس ! من عرفنی فقد عرفنی،و من لم یعرفنی فأنا الحسن بن علیّ، و أنا ابن النبیّ،و أنا ابن الوصیّ،و أنا ابن البشیر،و أنا ابن النذیر،و أنا ابن الداعی إلی اللّه بإذنه،و أنا ابن السراج المنیر،و أنا من أهل البیت الذی کان جبریل ینزل إلینا و یصعد من عندنا،و أنا من أهل البیت الذی أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً،و أنا من أهل البیت الذی افترض اللّه مودّتهم علی کلّ مسلم فقال تبارک و تعالی لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً» فاقتراف الحسنة مودّتنا أهل البیت» (1).

و قال الحاکم بتفسیر الآیة من کتاب التفسیر:«إنّما اتّفقا فی تفسیر هذه الآیة علی حدیث عبد الملک بن میسرة الزرّاد عن طاووس عن ابن عبّاس-رضی اللّه عنهما-أنّه فی قربی آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» (2).

*و أخرج أبو نعیم:«حدّثنا الحسین بن أحمد بن علیّ أبو عبد اللّه،ثنا الحسن بن محمّد بن أبی هریرة،ثنا إسماعیل بن یزید،ثنا قتیبة بن مهران،ثنا عبد الغفور،عن أبی هاشم،عن زاذان،عن علیّ،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه

ص:271


1- 1) المستدرک علی الصحیحین 3:172.
2- 2) المستدرک علی الصحیحین 2:444.

علیه [و آله] و سلّم:علیکم بتعلّم القرآن و کثرة تلاوته تنالون به الدرجات و کثرة عجائبه فی الجنّة،ثمّ قال علیّ:وفینا آل حم،إنّه لا یحفظ مودّتنا إلّا کلّ مؤمن، ثمّ قرأ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» » (1).

و أخرج أیضاً:«حدّثنا أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن علیّ بن أحمد بن مخلّد،ثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبة،ثنا عبادة بن زیاد،ثنا یحیی بن العلاء، عن جعفر بن محمّد،عن أبیه،عن جابر،قال:جاء أعرابی إلی النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فقال:یا محمّد ! اعرض علیّ الإسلام.فقال:تشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له،و أنّ محمّداً عبده و رسوله.قال:تسألنی علیه أجراً؟قال:

لا،إلّا المودّة فی القربی،قال:قربای أو قرباک؟قال:قربای.قال:هات أبایعک، فعلی من لا یحبّک و لا یحبّ قرباک لعنة اللّه.قال صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:

آمین.

هذا حدیث غریب من حدیث جعفر بن محمّد،لم نکتبه إلّا من حدیث یحیی بن العلاء،کوفی ولی قضاء الریّ» (2).

*و أخرج أبو بشر الدولابی خطبة الإمام الحسن السبط،فقال:«أخبرنی أبو القاسم کهمس بن معمر:أن أبا محمّد إسماعیل بن محمّد بن إسحاق بن جعفر ابن محمّد بن علیّ بن حسین بن علیّ بن أبی طالب حدّثهم:حدّثنی عمّی علیّ ابن جعفر بن محمّد بن حسین بن زید،عن الحسن بن زید بن حسن بن علیّ، عن أبیه،قال:خطب الحسن بن علیّ الناس حین قتل علیّ...

ص:272


1- 1) ذکر أخبار اصبهان 2:165. [1]
2- 2) حلیة الأولیاء 3:201.

أخبرنی أبو عبد اللّه الحسین بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن عمر بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب،حدّثنی أبی،حدّثنی حسین بن زید،عن الحسن ابن زید بن حسن-لیس فیه:عن أبیه-،قال:خطب الحسن بن علیّ الناس...

حدّثنا أحمد بن یحیی الأودی،نا إسماعیل بن أبان الوراق،نا عمر،عن جابر،عن أبی الطفیل،و زید بن وهب،و عبد اللّه بن نجی،و عاصم بن ضمرة،عن الحسن بن علیّ،قال:لقد قبض فی هذه اللیلة رجل...» (1).

*و أخرج ابن عساکر:«أخبرنا أبو الحسن الفرضی،أنبأنا عبد العزیز الصوفی،أنبأنا أبو الحسن بن السمسار،أنبأنا أبو سلیمان...

قال:و أنبأنا ابن السمسار،أنبأنا علیّ بن الحسن الصوری،أنبأنا سلیمان ابن أحمد بن أیّوب الطبرانی اللخمی بأصبهان،أنبأنا الحسین بن إدریس الحریری التستری،أنبأنا أبو عثمان طالوت بن عبّاد البصری الصیرفی،أنبأنا فضّال بن جبیر،أنبأنا أبو أمامة الباهلی،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:خلق اللّه الأنبیاء من أشجار شتّی،و خلقنی و علیّاً من شجرة واحدة،فأنا أصلها و علیّ فرعها و فاطمة لقاحها و الحسن و الحسین ثمرها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجا،و من زاغ هوی،و لو أنّ عبداً عبد اللّه بین الصفا و المروة ألف عام ثمّ ألف عام ثمّ ألف عام،ثمّ لم یدرک محبّتنا إلّا أکبّه اللّه علی منخریه فی النار،ثمّ تلا «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی».

و رواه علیّ بن الحسن الصوفی مرّةً أخری عن شیخ آخر،أخبرناه أبو الحسن الفقیه السلمی،أنبأنا عبد العزیز الکتّانی،أنبأنا أبو نصر بن الجبّان،أنبأنا

ص:273


1- 1) الذرّیّة الطاهرة:109-111.

أبو الحسن علیّ بن الحسن الطرسوسی،أنبأنا أبو الفضل العبّاس بن أحمد الخواتیمی بطرسوس،أنبأنا الحسین بن إدریس التستری...» (1).

*و أخرج ابن عساکر خبر خطبة مروان-بأمرٍ من معاویة-ابنة عبد اللّه بن جعفر لیزید،و أنّ عبد اللّه أوکل أمرها إلی الحسین علیه السلام فزوّجها من القاسم ابن محمّد بن جعفر،و تکلّم علیه السلام-فی المسجد النبوی و بنو هاشم و بنو أمیّة مجتمعون-فحمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:«إنّ الإسلام دفع الخسیسة و تمّم النقیصة و أذهب اللائمة،فلا لوم علی مسلمٍ إلّا فی أمر مأثم.و إنّ القرابة التی عظّم اللّه حقّها و أمر برعایتها و أن یسأل نبیّه الأجر له بالمودّة لأهلها:قرابتنا أهل البیت...» (2).

*و أخرج ابن الأثیر:«روی حکیم بن جبیر،عن حبیب بن أبی ثابت، قال:کنت أجالس أشیاخاً لنا،إذ مرّ علینا علیّ بن الحسین-و قد کان بینه و بین أناس من قریش منازعة فی امرأة تزوّجها منهم لم یرض منکحها-فقال أشیاخ الأنصار:ألا دعوتنا أمس لما کان بینک و بین بنی فلان؟! إنّ أشیاخنا حدّثونا أنّهم أتوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فقالوا:یا محمّد ! ألا نخرج إلیک من دیارنا و من أموالنا لما أعطانا اللّه بک و فضّلنا بک و أکرمنا بک؟فأنزل اللّه تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» .و نحن ندلّکم علی الناس.

أخرجه ابن مندة» (3).

ص:274


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 42:65-66. [1]
2- 2) تعلیق العلّامة المحمودی علی شواهد التنزیل 2:144 عن أنساب الأشراف [2]بترجمة معاویة،و تاریخ دمشق بترجمة مروان بن الحکم.
3- 3) أُسد الغابة فی معرفة الصحابة 5:411. [3]

*و أخرج ابن کثیر:«و قول ثالث،و هو ما حکاه البخاری و غیره روایة عن سعید بن جبیر...و قال السدّی عن أبی الدیلم،قال:لمّا جیء بعلیّ بن الحسین رضی اللّه عنه أسیرا...و قال أبو إسحاق السبیعی:سألت عمرو بن شعیب عن قوله تبارک و تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقال:قربی النبیّ.رواهما ابن جریر.

ثمّ قال ابن جریر:حدّثنا أبو کریب،حدّثنا مالک بن إسماعیل،حدّثنا عبد السلام،حدّثنی یزید بن أبی زیاد،عن مقسم،عن ابن عبّاس...

و هکذا رواه ابن أبی حاتم،عن علیّ بن الحسین،عن عبد المؤمن ابن علیّ،عن عبد السلام،عن یزید بن أبی زیاد-و هو ضعیف-بإسناده،مثله أو قریباً منه.

و فی الصحیحین فی قسم غنائم حنین قریب من هذا السیاق،و لکن لیس فیه ذکر نزول هذه الآیة...

و قال ابن أبی حاتم:حدّثنا علیّ بن الحسین،حدّثنا رجل سمّاه،حدّثنا حسین الأشقر،عن قیس،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس- رضی اللّه عنه-،قال:لمّا نزلت هذه الآیة «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء الّذین أمر اللّه بمودّتهم؟قال:فاطمة و ولدها.رضی اللّه عنهم.و هذا إسناد ضعیف،فیه مبهم لا یعرف،عن شیخ شیعی متخرّق و هو حسین الأشقر» (1).

*و روی الهیثمی:«عن ابن عبّاس قال:لمّا نزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً

ص:275


1- 1) تفسیر القرآن العظیم 7:201. [1]

إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من قرابتک هؤلاء الذی وجبت علینا مودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ابناهما.

رواه الطبرانی من روایة حرب بن الحسن الطحّان عن حسین الأشقر عن قیس بن الربیع،و قد وثّقوا کلّهم و ضعّفهم جماعة،و بقیّة رجاله ثقات» (1).

و رواه مرةً أخری کذلک و قال:«فیه جماعة ضعفاء و قد وثّقوا» (2).

و روی خطبة الإمام الحسن علیه السلام قائلاً:«باب خطبة الحسن ابن علیّ رضی اللّه عنهما:

عن أبی الطفیل،قال:خطبنا الحسن بن علیّ بن أبی طالب،فحمد اللّه و أثنی علیه و ذکر أمیر المؤمنین علیّاً رضی اللّه عنه خاتم الأوصیاء و وصیّ الأنبیاء و أمین الصدّیقین و الشهداء،ثمّ قال:یا أیّها الناس،لقد فارقکم رجل ما سبقه الأوّلون و لا یدرکه الآخرون.لقد کان رسول اللّه یعطیه الرایة فیقاتل جبریل عن یمینه و میکائیل عن یساره فما یرجع حتّی یفتح اللّه علیه.و لقد قبضه اللّه فی اللیلة التی قبض فیها وصیّ موسی و عرج بروحه فی اللیلة التی...

ثمّ قال:من عرفنی فقد عرفنی،و من لم یعرفنی فأنا الحسن بن محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم.ثمّ تلا هذه الآیة قول یوسف: «وَ اتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ» 3 ثمّ أخذ فی کتاب اللّه.

ثمّ قال:أنا ابن البشیر،أنا ابن النذیر،و أنا ابن النبیّ،أنا ابن الداعی إلی اللّه بإذنه،و أنا ابن السراج المنیر،و أنا ابن الذی أرسل رحمةً للعالمین،و أنا من أهل

ص:276


1- 1) مجمع الزوائد 7:103.
2- 2) مجمع الزوائد 9:168.

البیت الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً،و أنا من أهل البیت الّذین افترض اللّه عزّ و جلّ مودّتهم و ولایتهم فقال فی ما أنزل علی محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ».

قال الهیثمی:«رواه الطبرانی فی الأوسط و الکبیر باختصار...و أبو یعلی باختصار،و البزّار بنحوه...و رواه أحمد باختصار کثیر !

و إسناد أحمد و بعض طرق البزّار و الطبرانی فی الکبیر حسان» (1).

و روی السیوطی الحدیث عن طاووس عن ابن عبّاس کما تقدّم.

قال:«و أخرج ابن مردویه من طریق ابن المبارک عن ابن عبّاس فی قوله:

«إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قال:تحفظونی فی قرابتی».

قال:«و أخرج ابن جریر و ابن ابی حاتم و ابن مردویه من طریق مقسم، عن ابن عبّاس،قال:قالت الأنصار...»الحدیث،و قد تقدّم.

قال:«و أخرج الطبرانی فی الأوسط و ابن مردویه بسند ضعیف من طریق سعید بن جبیر،قال:قالت الأنصار فیما بینهم:لو جمعنا لرسول اللّه...»الحدیث، و قد تقدّم.

قال:«و أخرج أبو نعیم و الدیلمی من طریق مجاهد عن ابن عبّاس-رضی اللّه عنهما-قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:لا أسألکم علیه أجراً إلّا المودّة فی القربی،أن تحفظونی فی أهل بیتی و تودّوهم بی».

قال:«و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن مردویه بسند ضعیف من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس،قال لمّا نزلت هذه الآیة «قُلْ لا

ص:277


1- 1) مجمع الزوائد 9:146.

أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من قرابتک هؤلاء الّذین وجبت مودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ولداها».

قال:«و أخرج سعید بن منصور عن سعید بن جبیر: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قال:قربی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم».

قال:«و أخرج ابن جریر عن أبی الدیلم،قال:لمّا جیء بعلیّ بن الحسین...»الحدیث،و قد تقدّم.

ثمّ روی السیوطی حدیث الثقلین و غیره ممّا فیه الوصیّة باتّباع أهل البیت و التحذیر من بغضهم... (1).

*و قال الآلوسی:«و ذهب جماعة إلی أنّ المعنی:لا أطلب منکم أجراً إلّا محبتکم أهل بیتی و قرابتی.و فی البحر:أنّه قول ابن جبیر و السدّی و عمرو بن شعیب.و«فی»علیه للظرفیة المجازیة،و«القربی»بمعنی الأقرباء،و الجار و المجرور فی موضع الحال.أی:إلّا المودّة ثابتة فی أقربائی متمکّنة فیهم، و لمکانة هذا المعنی لم یقل:إلّا مودّة القربی...و روی ذلک مرفوعاً:

أخرج ابن المنذر،و ابن أبی حاتم،و الطبرانی،و ابن مردویه،من طریق ابن جبیر عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت هذه الآیة...»الحدیث،کما تقدّم.قال:

«و سند هذا الخبر-علی ما قال السیوطی فی الدرّ المنثور-ضعیف،و نصّ علی ضعفه فی تخریج أحادیث الکشّاف ابن حجر.

و أیضاً:لو صحّ لم یقل ابن عبّاس ما حکی عنه فی الصحیحین و غیرهما و قد تقدّم.إلّا أنّه روی عن جماعةٍ من أهل البیت ما یؤیّد ذلک:أخرج ابن جریر

ص:278


1- 1) الدرّ المنثور فی التفسیر المأثور 7:347-348.

عن أبی الدیلم،قال:لمّا جیء بعلیّ بن الحسین...»الحدیث،و قد تقدّم.

«و روی زاذان عن علیّ کرّم اللّه تعالی وجهه،قال:فینا فی آل حم آیة لا یحفظ مودّتنا إلّا مؤمن؛ثمّ قرأ هذه الآیة.

و إلی هذا أشار الکمیت فی قوله: وجدنا لکم فی آل حم آیة تأوّلها منّا تقیّ و معربُ

و للّه تعالی درّ السیّد الهیتی-أحد الأقارب المعاصرین-حیث یقول: بأیّة آیةٍ یأتی یزیدُ

و الخطاب علی هذا القول لجمیع الأمّة لا للأنصار فقط،و إن ورد ما یوهم ذلک،فإنّهم کلّهم مکلّفون بمودّة أهل البیت،فقد أخرج مسلم و الترمذی و النسائی...»فروی حدیث الثقلین،و نحوه،ثمّ قال:«إلی غیر ذلک ممّا لا یحصی کثرةً من الأخبار» (1).

*و روی الشوکانی الأخبار التی نقلناها عن«الدرّ المنثور»کالحدیث الذی رواه الأئمّة من طریق مقسم عن ابن عبّاس.ثمّ قال:«و فی إسناده یزید بن أبی زیاد،و هو ضعیف»و ما رواه أبو نعیم و الدیلمی من طریق مجاهد عن ابن عبّاس،و لم یتکلّم فی سنده،و ما رواه الجماعة من طریق سعید بن جبیر عن ابن عبّاس،قال:«قال السیوطی:بسند ضعیف».

ثمّ إنّه أشار إلی التعارض الموجود بین الأخبار فی ما روی عن ابن عبّاس،و رجح ما أخرج عنه فی کتابی البخاری و مسلم،و قال:«و قد أغنی اللّه

ص:279


1- 1) روح المعانی 25:31-32. [1]

آل محمّد عن هذا بما لهم من الفضائل الجلیلة و المزایا الجمیلة،و قد بیّنّا بعض ذلک عند تفسیرنا لقوله «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» » (1).

تنبیه:

حاول القوم أن لا ینقلوا خطبة الإمام الحسن علیه السلام کاملةً،و حتّی المنقوص منها تصرّفوا فی لفظه ! فراجع:المسند 1:722/328،و المناقب- لأحمد-2:1013/595،و المعجم الکبیر-للطبرانی-3:الرقم 2717 إلی 2725،و تاریخ الطبری 5:157،و المستدرک 3:172،و الکامل 3:400، و مجمع الزوائد 9:146،و قارن بین الألفاظ لتری مدی إخلاص أمناء الحدیث و حرصهم علی حفظه و نقله !!

و لننقل الخبر کما رواه أبو الفرج و بأسانید مختلفة،فقال:

«حدّثنی أحمد بن عیسی العجلی،قال:حدّثنا حسین بن نصر،قال:

حدّثنا زید بن المعذل،عن یحیی بن شعیب،عن أبی مخنف،قال:حدّثنی أشعث ابن سوار،عن أبی إسحاق السبیعی،عن سعید بن رویم.

و حدّثنی علیّ بن إسحاق المخرمی و أحمد بن الجعد،قالا:حدّثنا عبد اللّه ابن عمر مشکدانة،قال:حدّثنا وکیع،عن إسرائیل،عن أبی إسحاق،عن عمرو ابن حبشی.

و حدّثنی علیّ بن إسحاق،قال:حدّثنا عبد اللَّه بن عمر،قال:حدّثنا عمران بن عیینة،عن الأشعث عن أبی إسحاق،موقوفاً.

ص:280


1- 1) فتح القدیر 4:536-537. [1]

و حدّثنی محمّد بن الحسین الخثعمی،قال:حدّثنا عبّاد بن یعقوب،قال:

حدّثنا عمرو بن ثابت،عن أبی إسحاق،عن هبیرة بن یریم،قال:

قال عمرو بن ثابت:کنت أختلف إلی أبی إسحاق السبیعی سنةً أسأله عن خطبة الحسن بن علیّ،فلا یحدّثنی بها،فدخلت إلیه فی یومٍ شات و هو فی الشمس و علیه برنسه کأنّه غول،فقال لی:من أنت؟فأخبرته،فبکی و قال:کیف أبوک؟کیف أهلک؟قلت:صالحون.قال:فی أیّ شیء تردّد منذ سنة؟قلت:فی خطبة الحسن بن علیّ بعد وفاة أبیه.

قال:حدّثنی هبیرة بن یریم،و حدّثنی محمّد بن محمّد الباغندی و محمّد ابن حمدان الصیدلانی،قالا:حدّثنا إسماعیل بن محمّد العلوی،قال:حدّثنی عمّی علیّ بن جعفر بن محمّد،عن الحسین بن زید بن علیّ بن الحسین بن زید ابن الحسن،عن أبیه-دخل حدیث بعضهم فی حدیث بعض،و المعنی قریب- قالوا:

خطب الحسن بن علیّ بعد وفاة أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام فقال:لقد قبض فی هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأوّلون بعمل و لا یدرکه الآخرون بعمل، و لقد کان یجاهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیقیه بنفسه،و لقد کان یوجّهه برایته فیکتنفه جبریل عن یمینه و میکائیل عن یساره،فلا یرجع حتّی یفتح اللّه علیه،و لقد توفّی فی هذه اللیلة التی عرج فیها بعیسی بن مریم،و لقد توفّی فیها یوشع بن نون وصیّ موسی،و ما خلّف صفراء و لا بیضاء إلّا سبعمائة درهم بقیت من عطائه أراد أن یبتاع بها خادماً لأهله.

ثمّ خنقته العبرة فبکی و بکی الناس معه.

ثمّ قال:أیّها الناس ! من عرفنی فقد عرفنی،و من لم یعرفنی فأنا الحسن

ص:281

ابن محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،أنا ابن البشیر،أنا ابن النذیر،أنا ابن الداعی إلی اللّه عزّ و جلّ بإذنه،و أنا ابن السراج المنیر،و أنا من أهل البیت الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً،و الّذین افترض اللّه مودّتهم فی کتابه إذ یقول:

«وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً» 1 فاقتراف الحسنة مودّتنا أهل البیت.

قال أبو مخنف عن رجاله:ثمّ قام ابن عبّاس بین یدیه فدعا الناس إلی بیعته،فاستجابوا له و قالوا:ما أحبّه إلینا و أحقه بالخلافة؛فبایعوه.

ثمّ نزل عن المنبر» (1).

أقول:

و هکذا روی الشیخ المفید بإسناده (2).

و ذیل الخبر من الشواهد علی بطلان خبر طاووس عن سعید عن ابن عبّاس،کما لا یخفی.

***

ص:282


1- 2) مقاتل الطالبیّین:50-52. [1]
2- 3) الإرشاد 2:7-8.
الفصل الثانی:فی تصحیح أسانید هذه الأخبار
اشارة

قد ذکرنا فی الفصل الأوّل طرفاً من الأخبار فی أنّ المراد من«القربی»فی «آیة المودّة»هم«أهل البیت»،و قد جاء فی بعضها التصریح بأنّهم«علیّ و فاطمة و ابناهما».

و قد نقلنا تلک الأخبار عن أهمّ و أشهر کتب الحدیث و التفسیر عند أهل السُنّة،من القدماء و المتأخّرین...و بذلک یکون القول بنزول الآیة المبارکة فی «أهل البیت»قولاً متّفقاً علیه بین الخاصّة و العامّة.

فأمّا ما رواه طاووس من جزم سعید بن جبیر بأنّ المراد هم«أهل البیت» علیهم السلام خاصّة،و هو الذی أخرجه الشیخان و أحمد و الترمذی و غیرهم...

فلم أجد طاعناً فی سنده...و إن کان لنا کلام فیه،و سیأتی.

و أمّا ما أخرج فی(المناقب)لأحمد بن حنبل فهو من الزیادات،فالقائل «کتب إلینا»هو«القطیعی»:أبو بکر أحمد بن جعفر الحنبلی-المتوفی سنة 368-و هو راوی:المسند،و الزهد،و المناقب،لأحمد بن حنبل.

حدّث عنه:الدارقطنی،و الحاکم،و ابن رزقویه،و ابن شاهین،و البرقانی، و أبو نعیم،و غیرهم من کبار الأئمّة.

و وثّقه الدارقطنی قائلاً:ثقة زاهد قدیم،سمعت أنّه مجاب الدعوة؛و قال

ص:283

البرقانی:ثبت عندی أنّه صدوق،و قد لیّنته عند الحاکم فأنکر علیّ و حسّن حاله و قال:کان شیخی؛قالوا:قد ضعف و اختلّ فی آخر عمره،و توقّف بعضهم فی الروایة عنه لذلک.

و من هنا أورده الذهبی فی(میزانه)مع التصریح بصدقه،و هذه عبارته:

«[صحّ] أحمد بن جعفر بن حمدان أبو بکر القطیعی،صدوق فی نفسه مقبول، تغیّر قلیلاً.قال الخطیب:لم نرَ أحداً ترک الإحتجاج به»ثمّ نقل ثقته عن الدارقطنی و غیره،و ردّ علی من تکلّم فیه لاختلاله فی آخر عمره (1).

و«محمّد بن عبد اللَّه بن سلیمان الحضرمی»هو«مطیّن»المتوفّی سنة 297،قال الدارقطنی:ثقة جبل،و قال الخلیلی:ثقة حافظ،و قال الذهبی:

الشیخ الحافظ الصادق،محدّث الکوفة... (2).

و سیأتی الکلام علی سائر رجاله؛بما یثبت صحّة السند و حجّیّة الخبر.

و أمّا ما رواه ابن جریر الطبری حجّةً للقول بنزول الآیة فی«أهل البیت» و قد کان أربع روایات...فما تکلّم إلّا فی الثانی منها،و هذا إسناده:

«حدّثنا أبو کریب،قال:ثنا مالک بن إسماعیل،قال:ثنا عبد السلام،قال:

ثنا یزید بن أبی زیاد،عن مِقسَم،عن ابن عبّاس...».

قال ابن کثیر:«و هکذا رواه ابن أبی حاتم،عن علیّ بن الحسین،عن عبد المؤمن بن علیّ،عن عبد السلام،عن یزید بن أبی زیاد-و هو ضعیف-بإسناده مثله أو قریباً منه».

ص:284


1- 1) تاریخ بغداد 4:73، [1]المنتظم 14:260، [2]سیر أعلام النبلاء 16:210،میزان الاعتدال 1:87،الوافی بالوفیات 6:290،و [3]غیرها.
2- 2) تذکرة الحفّاظ 2:662،الوافی بالوفیات 3:345،سیر اعلام النبلاء 14:41.

و تبعه الشوکانی حیث إنّه بعد أن رواه قال:«و فی إسناده یزید بن أبی زیاد،و هو ضعیف».

و أمّا ما رواه الأئمّة،کابن المنذر،و ابن أبی حاتم،و الطبرانی،و ابن مردویه،و عنهم السیوطی،فقد ضعّف السیوطی سنده،و تبعه الشهاب الآلوسی، و قد سبقهما إلی ذلک الهیثمی و ابن کثیر و ابن حجر العسقلانی،قال الأخیر فی شرح البخاری:

«و هذا الذی جزم به سعید بن جبیر قد جاء عنه من روایته عن ابن عبّاس مرفوعاً،فأخرج الطبری و ابن أبی حاتم من طریق قیس بن الربیع،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت قالوا:یا رسول اللّه، من قرابتک الّذین وجبت علینا مودّتهم؟...الحدیث.و إسناده ضعیف...و قد جزم بهذا التفسیر جماعة من المفسّرین،و استندوا إلی ما ذکرته عن ابن عبّاس من الطبرانی و ابن أبی حاتم،و إسناده واهٍ،فیه ضعیف و رافضی» (1).

و قال فی تخریج أحادیث الکشّاف:«أخرجه الطبرانی و ابن أبی حاتم و الحاکم فی مناقب الشافعی،من روایة حسین الأشقر،عن قیس بن الربیع،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،و حسین ضعیف ساقط» (2).

و قال ابن کثیر:«و قال ابن أبی حاتم:حدّثنا علیّ بن الحسین،حدّثنا رجل سماه،حدّثنا حسین الأشقر،عن قیس،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس...و هذا إسناد ضعیف،فیه مبهم لا یعرف،عن شیخ شیعی

ص:285


1- 1) فتح الباری شرح صحیح البخاری 8:457-458.
2- 2) الکاف الشاف فی تخریج أحادیث الکشّاف-مع الکشّاف-5:404.

متخرّق،و هو حسین الأشقر» (1).

و تبعه القسطلانی بقوله:«و أمّا حدیث ابن عبّاس أیضاً عند ابن أبی حاتم، قال:لمّا نزلت هذه الآیة «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء الّذین أمر اللّه بمودّتهم؟قال:فاطمة و ولدها علیهم السلام.

فقال ابن کثیر إسناده ضعیف،فیه متّهم لا یعرف إلّا عن شیخ شیعی مخترق،و هو حسین الأشقر» (2).

و قال الهیثمی:«رواه الطبرانی من روایة حرب بن الحسن الطحّان،عن حسین الأشقر،عن قیس بن الربیع،و قد وثّقوا کلهم و ضعّفهم جماعة و بقیّة رجاله ثقات».

أقول:

فالأخبار الدالّة علی القول الحقّ،المرویّة فی کتب القوم،منقسمة بحسب آرائهم فی رجالها إلی ثلاثة أقسام:

1-ما اتّفقوا علی القول بصحّته؛و هو حدیث طاووس عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس.

2-ما ذکروه و سکتوا عن التکلّم فی سنده و لم یتفوّهوا حوله ببنت شفة ! بل منه ما لم یجدوا بدّاً من الاعتراف باعتباره،کأخبار قول النبیّ لمن سأله عمّا یطلب فی قبال دعوته،و خطبة الإمام الحسن علیه السلام بعد وفاة أبیه،و کلام

ص:286


1- 1) تفسیر القرآن العظیم 7:201. [1]
2- 2) إرشاد الساری 7:331.

الإمام السجّاد فی الشام،و نحو ذلک.

3-ما رووه و تکلّموا فی سنده.

أمّا الأوّل فلنا کلام حوله،و سیأتی فی أوّل الفصل الرابع.

و أمّا القسم الثانی،فلا حاجة إلی بیان صحّته بعد أن أقرّ القوم بذلک.

و أمّا القسم الثالث،فهو المقصود بالبحث هنا.

و لنفصّل الکلام فی تراجم من ضعّفوه من رجال أسانید هذه الأخبار، لیتبیّن أنّ جمیع ما ذکروه ساقط مردود ! علی ضوء کلمات أعلام الجرح و التعدیل منهم:

1-ترجمة یزید بن أبی زیاد:

و هو:القرشی الهاشمی الکوفی،مولی عبد اللّه بن الحارث بن نوفل.

هو من رجال الکتب الستّة،قال المزّی:«قال البخاری فی اللباس من صحیحه عقیب حدیث عاصم بن کلیب عن أبی بردة:قلنا لعلیٍّ:ما القسیّة؟و قال جریر عن یزید فی حدیثه:القسیّة ثیاب مضلّعة...الحدیث.

و روی له فی کتاب رفع الیدین فی الصلاة.و فی الأدب.و روی له مسلم مقروناً بغیره،و احتجّ به الباقون» (1).

و روی عنه جماعة کبیرة من أعلام الأئمّة کسفیان الثوری،و سفیان بن عیینة،و شریک بن عبد اللَّه،و شعبة بن الحجّاج،و عبد اللّه بن نمیر،و أمثالهم (2).

ص:287


1- 1) تهذیب الکمال فی أسماء الرجال 32:140. [1]
2- 2) تهذیب الکمال 32:137،سیر أعلام النبلاء 6:129،تهذیب التهذیب 11:287 رقم 531. [2]

قال الذهبی:حدّث عنه شعبة مع براعته فی نقد الرجال (1).

أقول:

یکفی فی جواز الاعتماد علیه و صحّة الاحتجاج به روایة أصحاب الکتب الستّة و کبار الأئمّة عنه.

مضافاً إلی قول مسلم فی مقدّمة کتابه:«فإنّ اسم الستر و الصدق و تعاطی العلم یشملهم،کعطاء بن السائب و یزید بن أبی زیاد و لیث بن أبی سلیم و أضرابهم» (2).

و قد وثّقه عدّة من الأئمّة أیضاً:

قال ابن سعد:کان ثقةً فی نفسه إلّا أنّه اختلط فی آخر عمره فجاء بالعجائب.

و قال ابن شاهین-فی الثقات-:قال أحمد بن صالح المصری:یزید ابن أبی زیاد ثقة و لا یعجبنی قول من تکلّم فیه.

و قال ابن حبّان:کان صدوقاً إلّا أنّه لمّا کبر ساء حفظه و تغیّر،و کان یلقّن ما لقّن فوقعت المناکیر فی حدیثه.

و قال الآجری عن أبی داود:لا أعلم أحداً ترک حدیثه،و غیره أحبّ إلیّ منه.

و قال یعقوب بن سفیان:و یزید و إن کانوا یتکّلمون فیه لتغیّره فهو علی

ص:288


1- 1) سیر أعلام النبلاء 6:130.
2- 2) صحیح مسلم 1:7.

العدالة الثقة و إن لم یکن مثل الحکم و منصور (1).

ثمّ إنّا نظرنا فی کلمات القادحین-بالرغم من کون الرجل من رجال الکتب الستّة،إذ احتجّ به الأربعة و روی له الشیخان-فوجدنا أوّل شیء یقولونه:

کان من أئمّة الشیعة الکبار (2).

فسألنا:ما المراد من«الشیعة»؟و من أین عرف کونه«من أئمّة الشیعة الکبار»؟

فجاء الجواب:تدلّ علی ذلک أحادیث رواها،موضوعة (3).

فنظرنا فإذا به یروی عن سلیمان بن عمرو بن الأحوص،عن أبی برزة، قال:«تغنّی معاویة و عمرو بن العاص،فقال النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:

اللّهمّ ارکسهما فی الفتنة رکساً،و دعّهما فی النار دعّاً» (4).

فهذا الحدیث موضوع (5)أو غریب منکر (6)لأنّه ذمّ لمعاویة رأس الفئة الباغیة و عمرو بن العاص رأس النفاق !! فیکون راویه«من أئمّة الشیعة الکبار»!!

لکن یبدو أنّهم ما اکتفوا-فی مقام الدفاع عن معاویة و عمرو-برمی الحدیث بالوضع و راویه بالتشیّع،فالتجأوا إلی تحریف لفظ الحدیث،و وضع

ص:289


1- 1) هذه الکلمات بترجمته من تهذیب التهذیب 11:288-289،و غیره. [1]
2- 2) الکامل-لابن عدیّ-9:164،تهذیب الکمال 32:138،تهذیب التهذیب 11:288. [2]
3- 3) تهذیب الکمال 32:138.الهامش.
4- 4) أخرجه أحمد فی المسند 5:19281/580،و الطبرانی و البزّار کما فی مجمع الزوائد 8:121.
5- 5) الموضوعات لابن الجوزی،لکن لا یخفی أنّه لم یطعن فی الحدیث إلّا من جهة«یزید»و لم یقل فیه إلّا«کان یلقّن بأخرة فیتلقّن»،و لذا تعقّبه السیوطی بما سنذکره.
6- 6) میزان الاعتدال فی نقد الرجال 4:424.

کلمة«فلان و فلان»فی موضع الاسمین،ففی المسند:

«حدّثنا عبد اللّه،حدّثنی أبی،ثنا عبد اللّه بن محمّد-و سمعته أنا من عبد اللّه بن محمّد بن أبی شیبة-،ثنا محمّد بن فضیل،عن یزید بن أبی زیاد،عن سلیمان بن عمرو بن الأحوص،قال:اخبرنی ربّ هذه الدار أبو هلال،قال:

سمعت أبا برزة،قال:کنّا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی سفر، فسمع رجلین یتغنّیان و أحدهما یجیب الآخر و هو یقول: لا یزال جوادی تلوح عظامه ذوی الحرب عنه أن یجنّ فیقبرا

فقال النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:انظروا من هما؟قال:فقالوا:فلان و فلان !!

قال:فقال النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:اللّهمّ ارکسهما رکساً، و دعّهما إلی النار دعّاً».

و کأنّ هذا المقدار لم یشف غلیل القوم،أو کان هذا التحریف لأجل الإبهام، فیکون مقدّمةً لیأتی آخر فیزیله و یضع«معاویة»و«عمراً»آخرین !! بخبرٍ مختلق:

قال السیوطی-بعد أن أورد الحدیث عن أبی یعلی و تعقّب ابن الجوزی بقوله:هذا لا یقتضی الوضع،و الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده:حدّثنا...و له شاهد من حدیث ابن عبّاس:قال الطبرانی فی الکبیر...-:«و قال ابن قانع فی معجمه:حدّثنا محمّد بن عبدوس کامل،حدّثنا عبد اللّه بن عمر،حدّثنا سعید أبو العبّاس التیمی،حدّثنا سیف بن عمر،حدّثنی أبو عمر مولی إبراهیم بن طلحة، عن زید بن أسلم،عن صالح،عن شقران،قال:بینما نحن لیلةً فی سفر،إذا سمع النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم صوتاً فقال:ما هذا؟! فذهبت أنظر،فإذا هو

ص:290

معاویة بن رافع،و عمرو بن رفاعة بن التابوت یقول: لا یزال جوادی تلوح عظامه ذوی الحرب عنه أن یموت فیقبرا

فأتیت النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فأخبرته فقال:اللّهمّ ارکسهما و دعّهما إلی نار جهنم دعّاً.فمات عمرو بن رفاعة قبل أن یقدم النبیّ صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم من السفر».

قال السیوطی:«و هذه الروایة أزالت الإشکال و بیّنت أن الوهم وقع فی الحدیث الأوّل،فی لفظةٍ واحدة و هی قوله:ابن العاصی،و إنّما هو ابن رفاعة أحد المنافقین،و کذلک معاویة بن رافع أحد المنافقین،و الله أعلم» (1).

بل السیوطی نفسه أیضاً یعلم واقع الحال و حقیقة الأمر،و إلّا فما أجهله !!

أمّا أوّلاً: فلم یکن فی الحدیث الأوّل إشکال أو وهم حتّی یزال !! غایة ما هناک أنّ فی«المسند»لفظ«فلان و فلان»بدل«معاویة و عمرو»و السیوطی یعلم-کغیره-أنّه تحریف،إن لم یکن عن عمد فعن سهو !! علی أنّه لم یوافق ابن الجوزی فی الطعن فی الحدیث،بل ذکر له ما یشهد له بالصحّة.

و أمّا ثانیاً: فلو سلّمنا وجود إبهامٍ و إشکالٍ فی الحدیث الأوّل،فهل یزال و یرتفع بحدیثٍ لا یرتضی أحد سنده مطلقاً،لمکان«سیف بن عمر»...و لنلق نظرةً سریعة فی ترجمته.

قال ابن معین:ضعیف الحدیث.

و قال أبو حاتم:متروک الحدیث.

و قال أبو داود:لیس بشی.

ص:291


1- 1) اللآلی المصنوعة فی الأحادیث الموضوعة 1:427.

و قال النسائی:ضعیف.

و قال الدارقطنی:ضعیف.

و قال ابن عدیّ:بعض أحادیثه مشهورة و عامّتها منکرة لم یتابع علیها.

و قال ابن حبّان:یروی الموضوعات عن الأثبات.قالوا:کان یضع الحدیث،اتّهم بالزندقة.

و قال البرقانی عن الدارقطنی:متروک.

و قال الحاکم:اتّهم بالزندقة و هو فی الروایة ساقط (1).

و العجیب أنّ السیوطی نفسه یردّ أحادیثه قائلاً:«إنّه وضّاع» (2)!

أقول:

فلینظر الباحث المنصف کیف یردّون حدیثاً-یروونه عن رجلٍ اعتمد علیه أرباب الصحاح الستّة-لکونه فی ذمّ ابن هندٍ و ابن النابغة،و هم شیعة لهما...

و یقابلونه بحدیث یرویه رجل اتّفقوا علی سقوطه و اتّهموه بالوضع و الزندقة !!

فلینظر ! کیف یتلاعبون بالدین و سنّة رسول ربّ العالمین !!

و لا یتوهّمنّ أنّ هذه طریقتهم فی أبواب المناقب و المثالب فحسب،بل هی فی الأصولین و الفقه أیضاً !!

فلنرجع إلی ما کنّا بصدده،و نقول:

إن«یزید بن أبی زیاد»ثقة،و من رجال الکتب الستّة،و لا عیب فیه إلّا

ص:292


1- 1) تهذیب التهذیب 4:259. [1]
2- 2) اللآلی المصنوعة فی الأحادیث الموضوعة 1:199.

روایته بعض مثالب أئمّة القوم !! و لذا جعلوه«من أئمّة الشیعة الکبار»!!

علی أنّ کون الراوی شیعیاً،بل رافضیّاً-حسب اصطلاحهم-لا یضرّ بوثاقته کما قرّروا فی محلّه و بنوا علیه فی مواضع کثیرة (1).

و تلخص: صحّة روایته فی نزول آیة المودّة فی خصوص«أهل البیت» الطاهرین،صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین.

2-ترجمة حسین الأشقر:

و قد ترجمنا لأبی عبد اللَّه الحسین بن حسن الاشقر الفزاری الکوفی،فی مبحث آیة التطهیر،و قلنا هناک بأنّه من رجال النسائی فی(صحیحه)و أنّهم قد ذکروا أنّ للنسائی شرطاً فی صحیحه أشدّ من شرط الشیخین (2).

و أنّه روی عنه کبار الأئمّة الأعلام:کأحمد بن حنبل،و ابن معین، و الفلّاس،و ابن سعد،و أمثالهم (3).

و قد حکی الحافظ ابن حجر بترجمته عن العقیلی،عن أحمد بن محمّد بن هانئ،قال:قلت:لأبی عبد اللّه-یعنی أحمد بن حنبل-تحدّث عن حسین الأشقر؟قال:لم یکن عندی ممّن یکذب.

و ذکر عنه التشیّع فقال له العبّاس بن عبد العظیم:إنّه یحدّث فی أبی بکر و عمر،و قلت أنا:یا أبا عبد اللّه،إنّه صنّف باباً فی معایبهما ! فقال:لیس هذا

ص:293


1- 1) مقدّمة فتح الباری شرح صحیح البخاری:398.
2- 2) تذکرة الحفّاظ 2:700.
3- 3) تهذیب التهذیب 2:291. [1]

بأهلٍ أن یحدّث عنه (1).

و هذا هو السبب فی تضعیف غیر أحمد.

و عن الجوزجانی:غالٍ من الشتّامین للخیرة (2).

و لذا یقولون:«له مناکیر»و أمثال هذه الکلمة،ممّا یدلّ علی طعنهم فی أحادیث الرجل فی فضل علیّ أو الحطّ من مناوئیه،و لیس لهم طعن فی الرجل نفسه،و لذا قال یحیی بن معین:

کان من الشیعة الغالیة،فقیل له:فکیف حدیثه؟! قال:لا بأس به.قلت:

صدوق؟قال:نعم،کتبت عنه (3).

هذا،فالرجل ثقة و صدوق عند:أحمد،و النسائی،و یحیی بن معین،و ابن حبّان...و إنّما ذنبه الوحید هو«التشیّع»و قد نصّوا علی أنّه غیر مضرّ.

أقول:

لکنّ المهمّ-هنا-أنّه«صدوق»عند الحافظ ابن حجر أیضاً،فقد قال:

«الحسین بن حسن الأشقر،الفزاری،الکوفی،صدوق،یهم و یغلو فی التشیّع، من العاشرة،مات سنة 208.س» (4).

و إنّما أعدنا ترجمة الرجل هنا لنؤکّد علی أنّ ابن حجر قد ناقض نفسه

ص:294


1- 1) تهذیب التهذیب 2:291. [1]
2- 2) تهذیب التهذیب 2:291. [2]
3- 3) تهذیب التهذیب 2:292. [3]
4- 4) تقریب التهذیب 1:175.

مرّتین:

1-فی تضعیفه الرجل فی«تخریج أحادیث الکشّاف»مع وصفه ب «الصدق»فی«تقریب التهذیب»!

2-فی طعنه فی الرجل بسبب التشیّع أو الرفض-حسب تعبیره-مع أنّه نصّ فی«مقدّمة فتح الباری»علی أنّ الرفض-فضلاً عن التشیّع-غیر مضرّ.

و بذلک یسقط طعنه فی حدیثنا،و کذا طعن غیره تبعاً له.

تنبیه:

قد اختلف طعن الطاعنین فی روایة الأئمّة:الطبرانی،و ابن أبی حاتم، و ابن المنذر،و الحاکم،و ابن مردویه:عن حسین الأشقر،عن قیس بن الربیع، عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس...

فالسیوطی لم یقل إلّا«بسندٍ ضعیف»و تبعه الآلوسی.

و ابن حجر قال فی«تخریج أحادیث الکشّاف»:«و حسین ضعیف ساقط»فلا کلام له فی غیره،لکن فی«فتح الباری»:«إسناده واهٍ،فیه ضعیف و رافضی».

و ابن کثیر-و تبعه القسطلانی-قال عن حسین الأشقر:«شیخ شیعی محترق»و أضاف-فی خصوص إسناد ابن أبی حاتم لقوله:حدّثنا رجل سمّاه-:

«فیه مبهم لا یعرف».

و الهیثمی أفرط فقال:«رواه الطبرانی من روایة حرب بن الحسن الطحّان، عن حسین الأشقر،عن قیس بن الربیع.و قد وثّقوا کلّهم و ضعّفهم جماعة،و بقیّة رجاله ثقات».

و بما ذکرنا-فی ترجمة الأشقر-یسقط کلام السیوطی و الآلوسی،و کذا کلام ابن کثیر فی«الأشقر»أمّا قوله:«فیه مبهم لا یعرف»فیرده أنّه إن کان هو

ص:295

«حرب بن الحسن الطحّان»فهو،و إن کان غیره فالإشکال مرتفع بمتابعته.

و کذا یسقط کلام ابن حجر فی«تخریج أحادیث الکشّاف».

أمّا کلامه فی«فتح الباری»فیمکن أن یکون ناظراً إلی«الأشقر»فقط، بأن یکون وصفه بالرفض و ضعّفه من أجل ذلک،و یمکن أن یکون مراده من «ضعیف»غیر الأشقر الذی وصفه بالرفض...و هذا هو الأظهر،و مراده-علی الظاهر-هو«قیس بن الربیع»الذی زعم غیره ضعفه،فلنترجم له:

3-ترجمة قیس بن الربیع:

و هو:قیس بن الربیع الأسدی،أبو محمّد الکوفی:

من رجال:أبی داود و الترمذی،و ابن ماجة (1).

روی عنه جماعة کبیره من الأئمّة فی الصحاح و غیرها،کسفیان الثوری، و شعبة بن الحجّاج،و عبد الرزاق بن همام،و أبی نعیم الفضل بن دکین،و أبی داود الطیالسی،و معاذ بن معاذ،و غیرهم.

و هذه بعض الکلمات فی توثیقه و مدحه و الثناء علیه باختصار:

قال:أبو داود الطیالسی عن شعبة:سمعت أبا حصین یثنی علی قیس بن الربیع.

قال:قال لنا شعبة:أدرکوا قیساً قبل أن یموت !

قال عفّان:قلت لیحیی بن سعید:أ فتتّهمه بکذب؟! قال:لا.

قال عفّان:کان قیس ثقة،یوثّقه الثوری و شعبة.

ص:296


1- 1) تهذیب الکمال 24:25،تهذیب التهذیب 8:350،و غیرهما.

قال حاتم بن اللیث،عن أبی الولید الطیالسی:کان قیس بن الربیع ثقة حسن الحدیث.

قال أحمد بن صالح:قلت لأبی نعیم:فی نفسک من قیس بن الربیع شیء؟ قال:لا.

قال عمرو بن علیّ:سمعت معاذ بن معاذ یحسن الثناء علی قیس.

و قال یعقوب بن شیبة السدوسی:و قیس بن الربیع عند جمیع أصحابنا صدوق،و کتابه صالح،و هو ردی الحفظ جدّاً مضطر به،کثیر الخطأ،ضعیف فی روایته.

و قال ابن عدیّ:عامة روایاته مستقیمة،و القول فیه ما قال شعبة (1).

هذا ،و قد أخذ علیه أمور:

أحدها:إنّه ولّی المدائن من قبل المنصور،فأساء إلی الناس فنفروا عنه.

و الثانی:التشیّع،نقله الذهبی عن أحمد (2).

و الثالث:وجود أحادیث منکرة عنده.قال حرب بن إسماعیل:قلت لأحمد بن حنبل:قیس بن الربیع أیّ شیء ضعفه؟قال:روی أحادیث منکرة.

لکن قالوا:هذه الأحادیث أدخلها علیه ابنه لمّا کبر فحدّث بها (3).

و لکونه صدوقاً فی نفسه،ثقة،و إنّ هذه الروایات مدخولة علیه و لیست

ص:297


1- 1) تهذیب الکمال 24:27-36.
2- 2) میزان الاعتدال فی نقد الرجال 3:393 و395.
3- 3) تاریخ بغداد 12:456-462، [1]تهذیب الکمال 24:25-37،سیر أعلام النبلاء 8:41-44،تهذیب التهذیب 8:350-353.

منه،قال الذهبی:«صدوق فی نفسه،سیّئ الحفظ» (1).

و قال الحافظ ابن حجر:«صدوق،تغیّر لمّا کبر،أدخل علیه ابنه ما لیس من حدیثه فحدّث به» (2).

فإن کان یقصد فی«مقدّمة فتح الباری»تضعیف هذا الرجل فقد ناقض نفسه کذلک...

4-ترجمة حرب بن حسن الطحّان:

و هذا الرجل لم یتعرّض له بالتضعیف،و لم ینقل کلاماً فیه إلّا الهیثمی، و لکنّه مع ذلک نصّ علی أنّه«وُثّق»و لم یذکر المضعِّف و لا وجه التضعیف.

و قال ابن أبی حاتم:«سألت أبی عنه فقال:شیخ» (3).

و قال ابن حجر:«حرب بن الحسن الطحّان.لیس حدیثه بذاک.قاله الأزدی.انتهی.

و ذکره ابن حبّان فی الثقات.

و قال ابن النجاشی:عامّی الروایة.أی شیعی قریب الأمر.له کتاب.

روی عنه:یحیی بن زکریّا اللؤلؤی» (4).

ص:298


1- 1) میزان الاعتدال فی نقد الرجال 3:393.
2- 2) تقریب التهذیب 2:128.
3- 3) الجرح و التعدیل 3:252.
4- 4) لسان المیزان 2:184.

أقول:

لکن لا یلتفت إلی قول الأزدی،کما نصّ علیه الذهبی،حیث قال:«لا یلتفت إلی قول الأزدی،فإنّ فی لسانه فی الجرح رهقاً» (1).

تتمّة:

فیها مطلبان:

الأوّل: قال الذهبی معقّباً-علی حدیث خطبة الإمام الحسن علیه السلام، الذی أخرجه الحاکم عن أبناء أئمّة أهل البیت و الذریّة الطاهرة-:«لیس بصحیح»! (2).

و لمّا کان هذا القدح مجملاً و مبهماً،فإنّه لا یعبأ به...و أظنّ أنّه من جهة المتن و المعنی لا السند،و عذر الذهبی فی قدحه فی مناقب آل البیت علیهم السلام معلوم !!

و الثانی: قال ابن عساکر-بعد أن أخرج من طریق الطبرانی حدیث أبی أمامة الباهلی-:«هذا حدیث منکر،و قد وقع الینا جزء ابن عبّاد و بعلوّ و لیس هذا الحدیث فیه» (3).

و هذا الحدیث بهذا اللفظ رواه عن طریق الطبرانی الحافظ أبو عبد اللّه الکنجی،و قال:«هذا حدیث حسن عال،رواه الطبرانی فی معجمه کما أخرجناه

ص:299


1- 1) میزان الاعتدال 1:61.
2- 2) تلخیص المستدرک 3:172.
3- 3) تاریخ مدینة دمشق 42:66. [1]

سواء،و رواه محدّث الشام فی کتابه بطرق شتّی» (1)و الحافظ ابن حجر (2).و رواه لا عن طریق الطبرانی:الحاکم الحسکانی النیسابوری (3).

أمّا عدم وجوده فی الجزء الذی وقع إلی ابن عساکر من حدیث طالوت بن عبّاد فغیر مضرّ کما هو واضح.

و أمّا نکارة الحدیث ففی أیّ فقرة منه؟! أ فی حدیث الشجرة؟! أو فی قوله صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:«لو أنّ عبداً...»؟! أو فی تلاوة آیة المودّة فی هذا الموضع؟!

أمّا حدیث الشجرة فقد رواه من أئمّة الحدیث کثیرون (4)و إلیه أشار أمیر المؤمنین (5)و لم یقل أحد بنکارته.

و أمّا تلاوته الآیة هنا،فقد عرفت أنّها نازلة فی علیّ و فاطمة و ابنیهما.

بقی قوله:«و لو أنّ عبداً...»و أظنّه یرید هذا،و هو کلام جلیل،و معناه دقیق،و خلاصة بیانه:أنّ الحبّ هو وسیلة الاتّباع و القرب،و العمل بلا درک حبّ النبیّ و آله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم غیر مقرّب إلی اللّه سبحانه و تعالی، و کلّ عمل لا تقرّب فیه إلیه فهو باطل،و صاحبه من أهل النار و بئس القرار.

ص:300


1- 1) کفایة الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب:317. [1]
2- 2) لسان المیزان 4:434.
3- 3) شواهد التنزیل 2:141.
4- 4) راجع الجزء الخامس من کتابنا الکبیر«نفحات الأزهار فی خلاصة عبقات الأنوار»ففیه روایات أنهما مخلوقان من نور واحد،و من شجرة واحدة.
5- 5) نهج البلاغة:162.

هذا إذا أخذنا الکلام علی ظاهره.

و أمّا إذا کان کنایةً عن البغض،فالأمر أوضح،لأنّ بغض النبیّ و أهل بیته مبعّد عن اللّه عزّ و جلّ،و لا ینفع معه عمل...

اللّهمّ اجعلنا من المحبّین للنبیّ و آله،و من المتقرّبین بهم إلیک.

***

ص:301

الفصل الثالث:فی دفع شبهات المخالفین
اشارة

و إذا ثبتت صحّة الأحادیث الدالّة علی نزول الآیة المبارکة فی«أهل البیت»حتّی التی تکلّم فی أسانیدها،بعد بیان سقوط ما تذرّعوا به،تندفع جمیع الشبهات التی یطرحونها حول ذلک.

و لکنّا مع ذلک نذکر ما قالوه فی هذا الباب،و نجیب عنه بالأدلّة و الشواهد القویمة، «لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ».

و لعلّ أشدّ القوم مخالفةً فی المقام هو ابن تیمیّة فی«منهاج السنّة»فلنقدّم کلماته:

*یقول ابن تیمیّة:«ثبت فی الصحیح عن سعید بن جبیر:أنّ ابن عبّاس سئل عن قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قال:فقلت:

إلّا أن تودّوا ذوی قربی محمّد.فقال ابن عبّاس:عجلت ! إنّه لم یکن بطن من قریش إلّا لرسول اللّه منهم قرابة فقال:قل لا أسئلکم علیه أجراً إلّا أن تؤدّونی فی القرابة التی بینی و بینکم.

فابن عبّاس کان من کبار أهل البیت و أعلمهم بتفسیر القرآن،و هذا تفسیره الثابت عنه.

و یدلّ علی ذلک أنّه لم یقل:إلّا المودّة لذوی القربی،و لکن قال:إلّا المودّة

ص:302

فی القربی.ألا تری أنّه لمّا أراد ذوی قرباه قال: «وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی» .و لا یقال:المودّة فی ذوی القربی،و إنّما یقال:

المودّة لذوی القربی،فکیف و قد قال «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ؟!

و یبیّن ذلک:إنّ الرسول صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لا یسأل أجراً أصلاً، إنّما أجره علی اللّه،و علی المسلمین موالاة أهل البیت لکن بأدلّة أخری غیر هذه الآیة و لیست موالاتنا لأهل البیت من أجر النبیّ فی شیء.

و أیضاً،فإنّ هذه الآیة مکّیّة،و لم یکن علیّ بعد قد تزوّج بفاطمة،و لا ولد له أولاد» (1).

*و قال ابن تیمیّة:

«و أمّا قوله:و أنزل اللّه فیهم «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فهذا کذب ظاهر،فإنّ هذه الآیة فی سورة الشوری،و سورة الشوری مکّیّة بلا ریب،نزلت قبل أن یتزوّج علیّ بفاطمة...

و قد تقدّم الکلام علی الآیة و أنّ المراد بها ما بیّنه ابن عبّاس...رواه البخاری و غیره.

و قد ذکر طائفةً من المصنّفین من أهل السُنّة و الجماعة و الشیعة،من أصحاب أحمد و غیرهم،حدیثاً عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أنّ هذه الآیة لمّا نزلت قالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء؟قال:علیّ و فاطمة و ابناهما.

ص:303


1- 1) منهاج السُنّة 4:25-27. [1]

و هذا کذب باتّفاق أهل المعرفة»! (1).

*و کرّر ابن تیمیّة:

تکذیب الحدیث المذکور..

و أنّ الآیة فی سورة الشوری و هی مکّیّة،و أنّ علیّاً إنّما تزوّج فاطمة بالمدینة..

و أنّ التفسیر الذی فی الصحیحین یناقض ذلک الحدیث،قال:سئل ابن عبّاس..

و أنّه قال: «لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» و لم یقل:إلّا المودّة للقربی،و لا المودّة لذوی القربی کما قال: «وَ اعْلَمُوا...» ..

و أنّ النبیّ لا یسأل علی تبلیغ رسالة ربّه أجراً البتة،بل أجره علی اللّه..

و أنّ القربی معرّفه باللام،فلا بدّ أن تکون معروفةً عند المخاطبین،و قد ذکرنا أنّها لمّا نزلت لم یکن قد خلق الحسن و لا الحسین،و لا تزوّج علیّ بفاطمة،فالقربی التی کان المخاطبون یعرفونها یمتنع أن تکون هذه،بخلاف القربی التی بینه و بینهم،فإنّها معروفة عندهم (2).

*و لم یذکر ابن حجر العسقلانی فی(تخریج الکشّاف)إلّا«المعارضة» قال:«و قد عارضه ما هو أولی منه،ففی البخاری...» (3)و کذا فی«فتح الباری» و أضاف:«و یؤیّد ذلک أنّ السورة مکّیّة» (4).

ص:304


1- 1) منهاج السنة 4:562-563.
2- 2) منهاج السنة 7:95-103.
3- 3) الکاف الشاف فی تخریج أحادیث الکشاف-مع الکشاف-5:404.
4- 4) فتح الباری بشرح صحیح البخاری 8:458.

*و قال ابن کثیر:«و ذکر نزول الآیة فی المدینة بعید،فإنّها مکّیّة،و لم یکن إذ ذاک لفاطمة رضی اللّه عنها أولاد بالکلّیّة،فإنّها لم تتزوّج بعلیّ-رضی الله عنه-إلّا بعد بدر من السنة الثانیة من الهجرة.و الحقّ تفسیر هذه الآیة بما فسّرها حبر الأمّة...» (1).

*و قال القسطلانی:«و الآیة مکّیّة و لم یکن إذ ذاک لفاطمة أولاد بالکلّیّة، فإنّها لم تتزوّج بعلیّ إلّا بعد بدر من السنة الثانیة من الهجرة.و تفسیر الآیة بما فسّر به حبر الأمّة و ترجمان القرآن ابن عبّاس أحقّ و أولی» (2).

*و الشوکانی اقتصر علی المعارضة و ترجیح الحدیث عن طاووس عن ابن عبّاس (3).

*و ابن روزبهان ما قال إلّا:«ظاهر الآیة علی هذا المعنی شامل لجمیع قرابات النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم» (4).

*و قال عبد العزیز الدهلوی ما حاصله:

«إنّه و إن أخرج أحمد و الطبرانی ذلک عن ابن عبّاس،لکنّ جمهور المحدّثین یضعّفونه،لکون سورة الشوری بتمامها مکّیّة،و ما خلق الحسن و الحسین حینذاک،و لم یتزوّج علیّ بعد بفاطمة...و الحدیث فی طریقه بعض الشیعة الغلاة،و قد وصفه المحدّثون بالصدق،و الظنّ الغالب أنّه لم یکذب و إنّما نقل الحدیث بالمعنی.إذ کان لفظه«أهل بیتی»فخصّهم الشیعی بالأربعة...

ص:305


1- 1) تفسیر القرآن العظیم 7:201. [1]
2- 2) إرشاد الساری لشرح صحیح البخاری 7:331.
3- 3) فتح القدیر 4:537.
4- 4) إبطال الباطل-المطبوع مع إحقاق الحقّ-3:20. [2]

و المعنی المذکور لا یناسب مقام النبوّة،و إنّما ذلک من شأن أهل الدنیا، و أیضاً ینافیه الآیات الکثیرة کقوله تعالی: «ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ» فلو کان خاتم الأنبیاء طالباً للأجر لزم أن تکون منزلته أدنی من سائر الأنبیاء،و هو خلاف الإجماع» (1).

فهذه شبهات أعلام القوم فی هذا المقام،فلنذکر الشبهات بالترتیب و نتکلّم علیها:

1-سورة الشوری مکّیّة و الحسنان غیر موجودین:

و لعلّ هذه أهمّ الشبهات فی المسألة،و هی الأساس...و نحن تارةً نبحث عن الآیة المبارکة بالنظر إلی الروایات،و أخری بقطع النظر عنها،فیقع البحث علی کلا التقدیرین.

أمّا علی الأوّل: فإنّ الآیة المبارکة بالنظر إلی الروایات المختلفة الواردة- سواء المفسّرة بأهل البیت،أو القائلة بأنّها نزلت بمناسبة قول الأنصار کذا و کذا- مدنیة،و لذا قال جماعة بأنّ سورة الشوری مکّیّة إلّا آیات:

قال القرطبی:«سورة الشوری مکّیّة فی قول الحسن و عکرمة و عطاء و جابر.و قال ابن عبّاس و قتادة:إلّا أربع آیات منها أنزلت بالمدینة: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» إلی آخرها» (2).

و قال أبو حیان:«قال ابن عبّاس:مکّیّة إلّا أربع آیات،من قوله تعالی:

ص:306


1- 1) التحفة الاثنا عشریة:205.
2- 2) الجامع لأحکام القرآن 16:1. [1]

«قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» إلی آخر الأربع آیات فإنّها نزلت بالمدینة» (1).

و قال الشوکانی:«و روی عن ابن عبّاس و قتادة أنّها مکّیّة إلّا أربع آیات منها أنزلت بالمدینة «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ...» 2 .

و قال الآلوسی:«و فی البحر:هی مکّیّة إلّا أربع آیات من قوله تعالی:

« قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً» إلی آخر اربع آیات.و قال مقاتل:فیها مدنی،قوله تعالی: «ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللّهُ عِبادَهُ...» و استثنی بعضهم قوله تعالی: «أَمْ یَقُولُونَ افْتَری» ...

و جوّز أن یکون الإطلاق باعتبار الأغلب» (2).

و بهذا القدر کفایة.

و وجود آیات مدنیّة فی سورة مکّیّة أو بالعکس کثیر،و لا کلام لأحدٍ فی ذلک.

و أمّا علی الثانی: فالآیة دالّة علی وجوب مودّة«القربی»أی:أقرباء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و الخطاب للمسلمین لا لغیرهم.

أمّا أنّها دالّة علی وجوب مودّة«قربی»النبیّ،فلتبادر هذا المعنی منه، و قد أذعن بهذا التبادر غیر واحد من الأئمّة،نذکر منهم:

الکرمانی،صاحب«الکواکب الدراری فی شرح البخاری» (3).

ص:307


1- 1) البحر المحیط 9:322. [1]
2- 3) روح المعانی 25:10.
3- 4) صحیح البخاری بشرح الکرمانی 18:80.

و العینی،صاحب«عمدة القاری فی شرح البخاری».

قال العینی بشرح حدیث طاووس:«و حاصل کلام ابن عبّاس:إنّ جمیع قریش أقارب النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و لیس المراد من الآیة بنو هاشم و نحوهم کما یتبادر الذهن إلی قول سعید بن جبیر» (1).

و أمّا أنّ الخطاب للمسلمین،فلوجوهٍ،منها:السیاق،فإنّ اللّه سبحانه و تعالی یقول:

«تَرَی الظّالِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّا کَسَبُوا وَ هُوَ واقِعٌ بِهِمْ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فِی رَوْضاتِ الْجَنّاتِ لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ* ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ* أَمْ یَقُولُونَ افْتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً فَإِنْ یَشَإِ اللّهُ یَخْتِمْ عَلی قَلْبِکَ وَ یَمْحُ اللّهُ الْباطِلَ وَ یُحِقُّ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ* وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ وَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ * وَ یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَ الْکافِرُونَ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ».

فقد جاءت الآیة المبارکة بعد قوله تعالی: «ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ».

فإن قلت:

فبعدها: «أَمْ یَقُولُونَ افْتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً...» ؟!

ص:308


1- 1) عمدة القاری شرح صحیح البخاری 19:157.

قلت:

لیس المراد من ذلک المشرکین،بل المراد هم المسلمون ظاهراً المنافقون باطناً،یدلّ علی ذلک قوله بعده: «وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ وَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ» فالخطاب لیس للمشرکین،و لم تستعمل«التوبة»فی القرآن إلّا فی العصاة من المسلمین.

فإن قلت:

فقد کان فی المسلمین فی مکّة منافقون؟!

قلت:

نعم،فراجع(سورة المنافقون)و(سورة المدّثر)و ما قاله المفسّرون (1).

و علی هذا،فقد کان الواجب علی المسلمین عامّة«مودّة»أقرباء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...فهل-یا تری-أمروا حینذاک بمودّة أعمامه و بنی عمومته؟!

أمّا المشرکون منهم..فلا،قطعاً..و أمّا المؤمنون منهم وقت نزول الآیة أو بعده...فأولئک لم یکن لهم أیّ دورٍ یذکر فی مکّةٍ...

ص:309


1- 1) یراجع بهذا الصدد:تفاسیر الفریقین،خاصّة فی سورة المدثر،المکّیّة عند الجمیع،و یلاحظ اضطراب کلمات أبناء العامة و تناقضها،فی محاولات یائسة لصرف الآیات الدالة علی ذلک عن ظواهرها،فرارا،من الإجابة عن السؤال ب«من هم إذا؟»!! أمّا الشیعة..فقد عرفوا المنافقین منذ الیوم الأوّل...و للتفصیل مکان آخر،و لو وجدنا متسعا لوضعنا فی هذه المسألة القرآنیة التاریخیة المهمة جدّاً رسالة مفردة و باللّه التوفیق.

بل المراد«علیّ»علیه السلام،فإنّه الذی کان المشرکون یبغضونه و یعادونه،و المنافقون یحسدونه و یعاندونه،و المؤمنون یحبّونه و یوادّونه.

و لا یخفی ما تدلّ علیه کلمتا«المودّة»و«یقترف».

ثمّ إنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لما سئل-فی المدینة-عن المراد من:

«القربی»فی الآیة المبارکة قال:«علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین».

2-الرسول لا یسأل أجراً:

إنّ الرسول من قِبَل اللّه سبحانه و تعالی لا یسأل الناس أجراً علی تبلیغ الرسالة إلیهم أصلاً،و إنّما أجره علی اللّه،و هکذا کان الأنبیاء السابقون:

قال نوح لقومه: «إِنِّی لَکُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ* فَاتَّقُوا اللّهَ وَ أَطِیعُونِ* وَ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلی رَبِّ الْعالَمِینَ» 1 .

و قال هود: «یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی الَّذِی فَطَرَنِی أَ فَلا تَعْقِلُونَ» 2 .

و قال صالح: «إِنِّی لَکُمْ رَسُولٌ أَمِینٌ* فَاتَّقُوا اللّهَ وَ أَطِیعُونِ* وَ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلی رَبِّ الْعالَمِینَ» 3 .

و من هنا أصرّ بعضهم علی أن الاستثناء منقطع،و جوّز بعضهم- کالزمخشری و جماعة (1)-أن یکون متّصلاً و أن یکون منقطعاً.

ص:310


1- 4) الکشاف 5:404، [1]روح المعانی 25:31، [2]فتح القدیر 4:534، [3]زاد المسیر 7:284. [4]

أقول:

و نبیّنا أیضاً کذلک کما جاء فی آیاتٍ عدیدة،منها:

«...قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُتَکَلِّفِینَ* إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ» 1 .

«قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ» 2 .

«قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً» 3 .

و قد أجاب المفسّرون من الفریقین عن هذه الشبهة بأکثر من وجه،و فی تفسیریّ الخازن و الخطیب الشربینی (1)منها وجهان...

و لکن یظهر-بالدقّة-أنّ الآیات فی الباب بالنسبة إلی نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی أربعة أنحاء:

1-ما اشتمل علی عدم سؤال الأجر.

2-ما اشتمل علی سؤال الأجر لکنّه«لکم».

3-ما اشتمل علی عدم سؤال الأجر،و طلب«اتّخاذ السبیل إلی اللّه»عن اختیار.

4-ما اشتمل علی سؤال الأجر و هو«المودّة فی القربی».

و أیّ تنافٍ بین هذه الآیات؟! یا منصفون !

ص:311


1- 4) تفسیر الخازن 4:98،تفسیر السراج المنیر 2:668.

إنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یسأل الناس أجراً،و إنّما یرید منهم أن یتّخذوا سبیلاً إلی اللّه،و هو ما لا یتّحقق إلّا بمودّة أهل البیت،و هو لهم...و لذا ورد عنهم علیه السلام:«نحن السبیل» (1)...نعم هم السبل و خاصّةً«إذا صارت الدنیا هرجاً و مرجاً،و تظاهرت الفتن،و تقطّعت السبل...» (2).

فإذن..هم..السبیل...و هذا معنی هذه الآیة فی محکم التنزیل،و لا یخفی لوازم هذا الدلیل فافهم و اغتنم،و «ادْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ...» و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.

3-لما ذا لم یقل:إلّا المودّة للقربی؟

و طرح هذه الشبهة من مثل الدهلوی الهندی غیر بعید،لکنّه من مثل ابن تیمیّة الذی یدّعی العربیّة عجیب !! ولیته راجع کلام أهل الفنّ:

قال الزمخشری:«یجوز أن یکون استثناءً متّصلاً،أی:لا أسألکم أجراً إلّا هذا و هو أن تودّوا أهل قرابتی،و لم یکن هذا أجراً فی الحقیقة،لأنّ قرابته قرابتهم،فکانت صلتهم لازمة لهم فی المروءة.

و یجوز أن یکون منقطعاً،أی:لا أسئلکم أجراً قطّ و لکنّنی أسألکم أن تودوا قرابتی الّذین هم قرابتکم و لا تؤذوهم.

فإن قلت:هلّا قیل:إلّا مودّة القربی،أو:إلّا المودّة للقربی؟و ما معنی قوله «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ؟

ص:312


1- 1) فرائد السمطین 2:523/253،و [1]عنه فی ینابیع المودّة 3:2/359. [2]
2- 2) فرائد السمطین 2:523/253،و [3]عنه فی ینابیع المودّة 3:2/359. [4]

قلت: جعلوا مکاناً للمودّة و مقرّاً لها،کقولک:لی فی آل فلانٍ مودّة،و لی فیهم هویً و حبّ شدید.ترید:أحبّهم و هم مکان حبّی و محلّه،و لیست«فی» بصلةٍ للمودّة کاللام إذا قلت:إلّا المودّة للقربی،إنّما هی متعلّقة بمحذوفٍ تعلّق الظرف به فی قولک:المال فی الکیس.و تقدیره:إلّا المودّة ثابتة فی القربی و متمکّنة فیها.و القربی مصدر کالزلفی و البشری بمعنی قرابة،و المراد:فی أهل القربی.و روی أنّها لما نزلت قیل:یا رسول اللّه،من قرابتک هؤلاء الّذین وجبت علینا مودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ابناهما.

و یدلّ علیه ما روی عن علیّ رضی اللّه عنه:شکوت إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم حسد الناس لی،فقال أما ترضی أن تکون رابع أربعة:أوّل من یدخل الجنّة أنا و أنت و الحسن و الحسین،و أزواجنا عن أیماننا و شمائلنا، و ذرّیّتنا خلف أزواجنا !» (1).

و قرّره الفخر الرازی حیث قال:«أورد صاحب الکشّاف علی نفسه سؤالاً فقال:هلّا قیل:إلّا مودّة القربی،أو:إلّا المودّة للقربی،و ما معنی قوله: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ؟

و أجاب بأن قال:جعلوا مکاناً للمودّة و مقرّاً لها کقولک:لی فی آل فلانٍ مودّة،و لی فیهم هویً و حبّ شدید.ترید أحبّهم و هم مکان حبّی و محلّه» (2).

و کذا أبو حیّان و استحسنه (3).

و قال النیسابوری:«ثمّ أمر رسوله بأن یقول: «لا أَسْئَلُکُمْ» علی هذا

ص:313


1- 1) الکشّاف [1]فی تفسیر القرآن 5:404.
2- 2) التفسیر الکبیر 27:167. [2]
3- 3) البحر المحیط 9:335. [3]

التبلیغ «أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ» الکائنة «فِی الْقُرْبی» جعلوا مکاناً للمودّة و مقرّاً لها، و لهذا لم یقل:مودّة القربی،أو:المودّة للقربی،و هی مصدر بمعنی القرابة،أی:

فی أهل القربی،و فی حقّهم» (1).

و قال أبو السعود بعد أن جعل الإستثناء متّصلاً:«و قیل:الإستثناء منقطع و المعنی:لا أسألکم أجراً قط و لکن أسألکم المودّة.

و «فِی الْقُرْبی» حال منها.أی:إلّا المودّة ثابتة فی القربی متمکّنة فی أهلها أو فی حقّ القرابة.و القربی مصدر کالزلفی،بمعنی القرابة.روی:أنّها لمّا نزلت قیل:یا رسول اللّه،من قرابتک...» (2).

و راجع أیضاً تفاسیر:البیضاوی و النسفی و الشربینی،و غیرهم.

4-المعارضة:

و هذه هی الشبهة الأخیرة،و هی تتوقّف علی اعتبار ما أخرج أحمد و غیره عن طاووس عن ابن عبّاس،و الجواب عنها بالتفصیل فی الفصل الرابع..

***

ص:314


1- 1) تفسیر غرائب القرآن و رغائب الفرقان 6:73. [1]
2- 2) تفسیر أبی السعود 8:30. [2]
الفصل الرابع:الأخبار و الأقوال
اشارة

قد ظهر إلی الآن أنّ نزول الآیة المبارکة فی«أهل البیت»هو المتبادر من الآیة،و أنّ القول بذلک مستند إلی أدلّةٍ معتبرةٍ فی کتب السنّة،و أنّه محکیّ عن أئمّة أهل البیت:أمیر المؤمنین علیه السلام،و هو أعلم الأصحاب بکتاب اللّه بالإجماع،و الحسن السبط علیه السلام،و الحسین الشهید علیه السلام،و الإمام السجّاد علیّ بن الحسین علیه السلام،و الإمام الباقر علیه السلام،و الإمام الصادق علیه السلام.

و رواه عدّة من کبار الصحابة عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و قال به ابن عبّاس،فی ما رواه عنه سعید بن جبیر و مجاهد و الکلبی و غیرهم،بل أرسله عنه أبو حیّان إرسال المسلّم،و سنذکر عبارته.

و هو قول:سعید بن جبیر،و عمرو بن شعیب،و السدّی،و جماعة.

أدلّة و شواهد أخری للقول بنزول الآیة فی أهل البیت:

و رد ذکر هذا القول غیر واحد من المفسّرین و غیرهم فلم یردّوه.

بل لم یرجّحوا علیه غیره،بل ذکروا له أدلّة و شواهد و مؤیّدات،من الأخبار و الروایات.

ص:315

*کالزمخشری،فإنّه ذکر هذا القول،و روی فیه الحدیث عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«قیل:یا رسول اللّه،من قرابتک...»قال:«و یدلّ علیه ما روی عن علی...»الحدیث،و قد تقدّم،ثمّ قال بعده:

«و عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:حرّمت الجنّة علی من ظلم أهل بیتی و آذانی فی عترتی،و من اصطنع صنیعةً إلی أحدٍ من ولد عبد المطّلب و لم یجازه علیها فأنا أجازیه علیها غداً إذا لقینی یوم القیامة.

و روی:أنّ الأنصار قالوا:فعلنا و فعلنا...»الحدیث،و قد تقدّم.

قال:«و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیداً،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مغفوراً له،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات تائبا،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات مؤمناً مستکمل الإیمان،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد بشّره ملک الموت بالجنّة ثمّ منکر و نکیر،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد یزفّ إلی الجنّة کما تزف العروس إلی بیت زوجها،ألا و من مات علی حبّ آل محمّد فتح له فی قبره بابان إلی الجنّة،ألا و من مات علی علی حبّ آل محمّد جعل اللّه قبره مزار ملائکة الرحمة،ألا و من ما ت علی حبّ آل محمّد مات علی السنّة و الجماعة، ألا و من مات علی بغض آل محمّد لم یشمّ رائحة الجنّة» (1).

*و الرازی حیث قال:«روی الکلبی عن ابن عبّاس-رضی اللّه عنهما- قال:إن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم لمّا قدم المدینة کانت تعروه نوائب و حقوق،و لیس فی یده سعة،فقال الأنصار:إنّ هذا الرجل قد هداکم اللّه علی یده

ص:316


1- 1) الکشّاف [1]فی تفسیر القرآن 5:405.

و هو ابن اختکم و جارکم فی بلدکم،فاجمعوا له طائفةً من أموالکم،ففعلوا،ثمّ أتوه به فردّه علیهم،فنزل قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً» أی علی الإیمان إلّا أن تودّوا أقاربی.فحثّهم علی مودّة أقاربه».

ثمّ إنّه أورد الروایة عن الزمخشری قائلاً:«نقل صاحب الکشّاف عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أنّه قال:من مات علی حبّ آل محمّد...»إلی آخره.ثمّ قال:

«و أنا أقول:آل محمّد هم الّذین یؤول أمرهم إلیه،فکلّ من کان أمرهم إلیه أشدّ و أکمل کانوا هم الآل،و لا شکّ أن فاطمة و علیّاً و الحسن و الحسین کان التعلّق بینهم و بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم أشدّ التعلّقات،و هذا کالمعلوم بالنقل المتواتر،فوجب أن یکونوا هم الآل.

و أیضاً:اختلف الناس فی الآل،فقیل:هم الأقارب،و قیل:هم أمّته.فإن حملناه علی القرابة فهم الآل،و إن حملناه علی الأمّة الّذین قبلوا دعوته فهم أیضاً آل.فثبت أن علی جمیع التقدیرات هم الآل،و أمّا غیرهم فهل یدخلون تحت لفظ الآل؟فمختلف فیه.

و روی صاحب الکشّاف:إنّه لمّا نزلت هذه الآیة قیل:یا رسول اللّه،من قرابتک هؤلاء الّذین وجبت علینا مودّتهم؟فقال:علیّ و فاطمة و ابناهما.فثبت أنّ هؤلاء الأربعة أقارب النبیّ.

و إذا ثبت هذا وجب أن یکونوا مخصوصین بمزید التعظیم،و یدلّ علیه وجوه:

الأوّل: قوله تعالی: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» و وجه الاستدلال به ما سبق.

الثانی: لا شکّ أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم کان یحبّ فاطمة

ص:317

علیها السلام،قال صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:فاطمة بضعة منّی،یؤذینی ما یؤذیها.و ثبت بالنقل المتواتر عن رسول اللّه أنّه کان یحبّ علیّاً و الحسن و الحسین.و إذا ثبت ذلک وجب علی کلّ الأمّة مثله لقوله: «وَ اتَّبِعُوهُ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ» و لقوله سبحانه: «لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ».

الثالث: إنّ الدعاء للآل منصب عظیم،و لذلک جُعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد فی الصلاة،و هو قوله:اللّهمّ صلّ علی محمّد و علی آل محمّد،و ارحم محمّداً و آل محمّد.و هذا التعظیم لم یوجد فی حقّ غیر الآل،فکلّ ذلک یدلّ علی أنّ حبّ آل محمّد واجب.و قال الشافعی رضی اللّه عنه: یا راکباً قف بالمحصّب من منی

*و ذکر النیسابوری محصّل کلام الرازی قائلاً:«و لا ریب أنّ هذا فخر عظیم،و شرف تامّ؛و یؤیّده ما روی...» (1).

*و قال القرطبی:«و قیل: «الْقُرْبی» قرابة الرسول صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،أی:لا أسألکم أجراً إلّا أن تودّوا قرابتی و أهل بیتی،کما أمر بإعظامهم ذوی القربی.و هذا قول علیّ بن حسین و عمرو بن شعیب و السدّی.و فی روایة سعید بن جبیر عن ابن عبّاس:لمّا أنزل اللّه عزّ و جلّ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء الّذین نودّهم؟قال:علیّ

ص:318


1- 2) تفسیر غرائب القرآن 6:74. [1]

و فاطمة و ابناؤهما.و یدلّ علیه أیضاً ما روی عن علیّ رضی اللّه عنه:قال:

شکوت إلی النبیّ حسد الناس...و عن النبیّ:حرّمت الجنّة...

و کفی قبحاً بقول من یقول:إنّ التقرّب إلی اللّه بطاعته و مودّة نبیّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم و أهل بیته منسوخ،و قد قال النبیّ:من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیداً،و من مات علی حبّ آل محمّد جعل اللّه زوّار قبره الملائکة و الرحمة (1)و من مات علی بغض آل محمّد جاء یوم القیامة مکتوباً بین عینیه:

أیس الیوم من رحمة اللّه،و من مات علی بغض آل محمّد لم یرح رائحة الجنّة، و من مات علی بغض آل بیتی فلا نصیب له فی شفاعتی.

قلت:و ذکر هذا الخبر الزمخشری فی تفسیره بأطول من هذا فقال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم...»فذکره... (2).

*و قال الخطیب الشربینی:«فقیل:هم فاطمة و علیّ و ابناؤهما.و فیهم نزل: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» » (3).

*و قال الآلوسی:«و قیل:علیّ و فاطمة و ولدها رضی اللّه تعالی عنهم، و روی ذلک مرفوعاً:أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن مردویه، من طریق ابن جبیر عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت هذه الآیة «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ» إلی آخره.قالوا:یا رسول اللّه...و قد تقدّم.

إلّا أنّه روی عن جماعة من أهل البیت ما یؤیّد ذلک...».

فروی خبر ابن جریر عن أبی الدیلم«لمّا جیء بعلی بن الحسین...»و خبر

ص:319


1- 1) کذا.
2- 2) الجامع لاحکام القرآن 16:21-23. [1]
3- 3) السراج المنیر 3:538. [2]

زاذان عن علی علیه السلام...و أورد قول کمیت الشاعر و الهیتی أحد أقاربه...

و قد تقدّم ذلک کلّه.ثمّ روی حدیث الثقلین،ثمّ قال:

«و أخرج الترمذی و حسّنه و الطبرانی و الحاکم و البیهقی فی الشعب،عن ابن عبّاس،قال:قال علیه الصلاة و السلام:أحبّوا اللّه تعالی لما یغذوکم به من نعمة،و أحبونی لحبّ اللّه تعالی،و أحبّوا أهل بیتی لحبی.

و أخرج ابن حبّان و الحاکم،عن أبی سعید،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:و الذی نفسی بیده،لا یبغضنا أهل البیت رجل إلّا أدخله اللّه تعالی النار.إلی غیر ذلک ممّا لا یحصی کثرة من الأخبار،و فی بعضها ما یدلّ علی عموم القربی و شمولها لبنی عبد المطّلب:

أخرج أحمد و الترمذی-و صحّحه و النسائی،عن المطّلب بن ربیعة،قال:

دخل العبّاس علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فقال:إنّا لنخرج فنری قریشاً تحدث،فإذا رأونا سکتوا؛فغضب رسول اللّه و درّ عرق بین عینیه،ثمّ قال:

و الله لا یدخل قلب امرئ مسلم إیمان حتّی یحبّکم للّه تعالی و لقرابتی.

و هذا ظاهر إن خصّ «الْقُرْبی» بالمؤمنین منهم،و إلّا فقیل:إنّ الحکم منسوخ.و فیه نظر.و الحقّ وجوب محبّة قرابته علیه الصلاة و السلام من حیث إنّهم قرابته کیف کانوا،و ما أحسن ما قیل: داریت أهلک فی هواک و هم عدی و لأجل عینٍ ألف عین تکرم

و کلّما کانت جهة القرابة أقوی کان طلب المودّة أشدّ،فمودّة العلویّین ألزم من محبّة العبّاسیّین علی القول بعموم «الْقُرْبی» و هی علی القول بالخصوص قد تتفاوت أیضاً باعتبار تفاوت الجهات و الاعتبارات،و آثار تلک المودّة التعظیم و الاحترام و القیام بأداء الحقوق أتمّ قیام،و قد تهاون کثیر من الناس بذلک حتّی

ص:320

عدّوا من الرفض السلوک فی هاتیک المسالک،و أنا أقول قول الشافعی الشافی العیّ:

یا راکباً قف بالمحصّب من منی.....»الأبیات (1).

أقول:

هذا هو القول الأوّل،و هو الحقّ،أعنی نزول الآیة المبارکة فی خصوص:

علیّ و فاطمة و الحسنین،و علی فرض التنزّل و شمولها لجمیع قربی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فما ورد فی خصوص أهل البیت یخصّصها.

فهذا هو القول الأوّل.

الردّ علی الأقوال الأخری:

و فی مقابله أقوال:

أحدها: إنّ المراد من «الْقُرْبی» القرابة التی بینه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بین قریش«فقال:إلّا أن تصلوا ما بینی و بینکم من القرابة».

و الثانی: إنّ المراد من «الْقُرْبی» هو القرب و التقرّب إلی اللّه،أی إلّا أن تودّوا إلی اللّه فی ما یقرّبکم إلیه من التودّد إلیه بالعمل الصالح.

و الثالث: إنّ المراد من «الْقُرْبی» هو«الأقرباء»و لکن لا أقرباء النبیّ مطلقاً،بل المعنی:إلّا أن تودّوا قرابتکم و تصلوا أرحامکم.

و الرابع: إنّ الآیة منسوخة بقوله تعالی: «قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ

ص:321


1- 1) روح المعانی 25:31-32.

لَکُمْ» 1 .

أقول:

أمّا القول الأخیر فقد ردّه الکل،حتّی نصّ بعضهم علی قبحه،و قد بیّنّا أن لا منافاة بین الآیتین أصلاً،بل إحداهما مؤکّدة لمعنی الأخری.

و أمّا الذی قبله،فلا ینبغی أن یذکر فی الأقاویل،لأنّه قول بلا دلیل،و لذا لم یعبأ به أهل التفسیر و التأویل.

و أمّا القول بأنّ المراد هو«التقرّب»فقد حکی عن الحسن البصری (1)و ظاهر العینی اختیاره له (2).و استدلّ له فی«فتح الباری»بما أخرجه أحمد من طریق مجاهد عن ابن عبّاس أیضاً:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:« قل لا أسألکم علیه أجراً علی ما جئتکم به من البیّنات و الهدی إلّا أن تقرّبوا إلی اللّه بطاعته».

لکن قال ابن حجر:«و فی إسناده ضعف» (3).

و هو مردود أیضاً بأنّه خلاف المتبادر من الآیة،و أنّ النصوص علی خلافه...و هو خلاف الذوق السلیم.

و أمّا القول الأوّل من هذه الأقوال،فهو الذی اقتصر علیه ابن تیمیّة فلم یذکر غیره،و اختاره ابن حجر،و رجّحه الشوکانی...و الدلیل علیه ما اخرجه

ص:322


1- 2) التفسیر الکبیر 27:165، [1]فتح الباری 8:458 و غیرهما.
2- 3) عمدة القاری 19:157.
3- 4) فتح الباری بشرح صحیح البخاری 8:458.

أحمد و الشیخان و غیرهم عن طاووس عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس،و قد تقدّم فی أوّل أخبار المسألة.

و یقع الکلام علی هذا الخبر فی جهتین:

الأولی:جهة السند:

فإنّ مدار الخبر علی«شعبة بن الحجّاج»و قد کان هذا الرجل ممّن یکذب و یضع علی أهل البیت،فقد ذکر الشریف المرتضی رحمه اللّه أنّه روی عن جعفر ابن محمّد أنّه کان یتولّی الشیخین (1)! فمن یضع مثل هذا لا یستبعد منه أن یضع علی ابن عبّاس فی نزول الآیة.

ثمّ إنّ الراوی عن شعبة عند أحمد«یحیی بن عبّاد الضبعی البصری»قال الخطیب:«نزل بغداد و حدّث بها عن شعبة...روی عنه أحمد بن حنبل...» (2).

و قد أورد ابن حجر هذا الرجل فیمن تکلّم فیه من رجال البخاری،فنقل عن الساجی أنّه ضعیف،و عن ابن معین أنّه لیس بذاک و إن صدّقه (3).

و روی الخطیب بإسناده عن ابن المدینی،قال:سمعت أبی یقول:یحیی ابن عبّاد لیس ممّن أحدّث عنه،و بشّار الخفّاف أمثل منه.

و بإسناده عن یحیی بن معین:لم یکن بذاک،قد سمع و کان صدوقاً،و قد أتیناه فأخرج کتاباً فإذا هو لا یحسن یقرأه فانصرفنا عنه.

و بإسناده عن الساجی:ضعیف،حدّث عنه أهل بغداد.سمعت الحسن بن

ص:323


1- 1) الشافی فی الإمامة 4:111.
2- 2) تاریخ بغداد 14:144. [1]
3- 3) مقدّمة فتح الباری:452.

محمّد الزعفرانی یحدّث عنه عن الشعبی و غیره،لم یحدّث عنه أحد من أصحابنا بالبصرة،لا بندار و لا ابن المثنّی (1).

و قد أورده الذهبی فی میزانه مقتصراً علی تضعیف الساجی (2).

و الراوی عن شعبة عند البخاری«محمّد بن جعفر-غندر»و قد أدرجه ابن حجر فیمن تکلّم فیه بمناسبة قول أبی حاتم:«یکتب حدیثه عن غیر شعبة و لا یحتجّ به» (3)،و بهذه المناسبة أیضاً أورده الذهبی فی میزانه (4).

و الراوی عنه:«محمّد بن بشّار»و هو أیضاً ممّن تکلّم فیه غیر واحدٍ من أئمّتهم،و أدرجه ابن حجر فیمن تکلّم فیه فذکر تضعیف الفلّاس،و أنّ یحیی بن معین کان یستضعفه،و عن أبی داود:لو لا سلامة فیه لترک حدیثه (5).

لکن فی میزان الاعتدال:«کذّبه الفلّاس»و روی عن الدورقی:«کنّا عند یحیی بن معین فجری ذکر بندار،فرأیت یحیی لا یعبأ به و یستضعفه»قال:

«و رأیت القواریری لا یرضاه»«و کان صاحب حمام» (6).

أقول:

لقد کان هذا حال عمدة أسانید حدیث طاووس عن ابن عبّاس،و الإنصاف

ص:324


1- 1) تاریخ بغداد 14:145. [1]
2- 2) میزان الاعتدال 4:387.
3- 3) مقدّمة فتح الباری:437.
4- 4) میزان الاعتدال 3:502.
5- 5) مقدّمة فتح الباری:437.
6- 6) میزان الاعتدال 3:490.

أنّه لا یصلح للاحتجاج فضلاً عن المعارضة،علی أنّ کلام الحاکم فی کتاب التفسیر صریح فی روایة البخاری و مسلم هذا الحدیث عن طریق طاووس عن ابن عبّاس باللفظ الدالّ علی القول الحقّ،و هذا نصّ کلامه:«إنّما اتّفقا فی تفسیر هذه الآیة علی حدیث عبد الملک بن میسرة الزرّاد عن طاووس عن ابن عبّاس رضی اللّه عنهما أنّه فی قربی آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم».

و أرسل ذلک أبو حیّان عن ابن عبّاس إرسال المسلّم،فإنّه بعد أن ذکر القول الحقّ قال:«و قال بهذا المعنی علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب و استشهد بالآیة حین سیق إلی الشام أسیراً،و هو قول ابن جبیر و السدّی و عمرو ابن شعیب.و علی هذا التأویل قال ابن عبّاس:قیل:یا رسول اللّه،من قرابتک الّذین أمرنا بمودّتهم؟فقال:علیّ و فاطمة و ابناهما» (1).

و الثانیة:جهة فقه الحدیث:

و فیه:

أوّلاً: إنّ من غیر المعقول أن یخاطب اللّه و رسوله المشرکین بطلب الأجر علی أداء الرسالة،فإنّ المشرکین کافرون و مکذّبون لأصل هذه الرسالة،فکیف یطلب منهم الأجر؟!

و ثانیاً: إنّ هذه الآیة مدنیّة،و قد ذکرت فی سبب نزولها روایات تتعلّق بالأنصار.

و ثالثاً: علی فرض کونها مکّیّة فالخطاب للمسلمین لا للمشرکین کما بیّنّا.

ص:325


1- 1) البحر المحیط 9:335. [1]

و بعد،فلو تنزّلنا و جوّزنا الأخذ سنداً و دلالة بما جاء فی المسند و کتابی البخاری و مسلم عن طاووس عن ابن عبّاس،فلا ریب فی أنّه نصّ فی ذهاب سعید بن جبیر إلی القول الحقّ.

و أمّا رأی ابن عبّاس فمتعارض،و التعارض یؤدّی إلی التساقط،فلا یبقی دلیل للقول بأنّ المراد«القرابة»بین النبیّ و قریش،لأنّ المفروض أن لا دلیل علیه إلّا هذا الخبر.

لکنّ الصحیح أنّ ابن عبّاس-و هو من أهل البیت و تلمیذهم-لا یخالف قولهم،و قد عرفت أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام ینصّ علی نزول الآیة فیهم، و کذا الإمام السجّاد...و لم یناقش أحد فی سند الخبرین،و کذا الإمامان السبطان و الإمامان الصادقان...فکیف یخالفهم ابن عبّاس فی الرأی؟!

لکن قد تمادی بعض القوم فی التزویر و التعصّب،فوضعوا علی لسان ابن عبّاس أشیاء،و نسبوا إلیه المخالفة لأمیر المؤمنین علیه السلام فی قضایا،منها قضیّة المتعة،حتّی وضعوا حدیثاً فی أنّ علیّاً علیه السلام کان یقول بحرمة المتعة فبلغه أنّ ابن عبّاس یقول بحلّیّتها،فخاطبه بقوله:

«إنّک رجل تائه»! و مع ذلک لم یرجع ابن عبّاس عن القول بالحلّیّة ! (1).

و لهذا نظائر لا نطیل المقام بذکرها...

و المقصود أنّ القوم لمّا رأوا روایة غیر واحدٍ من الصحابة-و بأسانید معتبرة-نزول الآیة المبارکة فی«أهل البیت»و وجدوا أئمّة أهل البیت علیهم السلام مجمعین علی هذا القول...حاولوا أوّلاً تضعیف تلک الأخبار ثمّ وضع

ص:326


1- 1) راجع:رسالتنا فی المتعتین فی:الرسائل العشر.

شیء فی مقابلها عن واحدٍ من علماء أهل البیت لیعارضوها به،و لیلقوا الخلاف بینهم بزعمهم...ثمّ یأتی مثل ابن تیمیّة-و من تبعه-فیستدلّ بالحدیث الموضوع و یکذّب الحدیث الصحیح المتّفق علیه بین المسلمین.

تنبیهان:

الأوّل:

قد تنبه الفخر الرازی إلی أنّ ما ذکره فی ذیل الآیة من الأدلّة علی وجوب محبّة أهل البیت و إطاعتهم و احترامهم،و حرمة بغضهم و عدائهم...یتنافی مع القول بإمامة الشیخین و تعظیم الصحابة قاطبةً...مع ما کان منهم بالنسبة إلی أهل البیت و صدر منهم تجاههم،فحاول أن یتدارک ذلک فقال:

«قوله «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فیه منصب عظیم للصحابة !! لأنّه تعالی قال: «وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ» .فکلّ من أطاع اللّه کان مقرّباً عند اللّه تعالی فدخل تحت قوله: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» !

و الحاصل:إنّ هذه الآیة تدلّ علی وجوب حبّ آل رسول اللّه و حبّ أصحابه،و هذا المنصب لا یسلم إلّا علی قول أصحابنا أهل السُنّة و الجماعة الّذین جمعوا بین حبّ العترة و الصحابة.

و سمعت بعض المذکّرین قال:إنّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح،من رکب فیها نجا.و قال:أصحابی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم؛و نحن الآن فی بحر التکلیف و تضربنا أمواج الشبهات و الشهوات،و راکب البحر یحتاج إلی أمرین:أحدهما:السفینة الخالیة عن العیوب و الثقب.و الثانی:الکواکب الظاهرة الطالعة النیّرة،فإذا رکب تلک السفینة

ص:327

و وقع نظره علی تلک الکواکب الظاهرة کان رجاء السلامة غالباً.فکذلک رکب أصحابنا أهل السُنّة سفینة حبّ آل محمّد و وضعوا أبصارهم علی نجوم الصحابة،فرجوا من اللّه تعالی أن یفوزوا بالسلامة و السعادة فی الدنیا و الآخرة»!! (1).

و کذلک النیسابوری،فإنّه قال:«قال بعض المذکّرین:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم قال:مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح،من رکب فیها نجا،و من تخلّف عنها غرق.و عنه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم.

فنحن نرکب سفینة حبّ آل محمّد و نضع أبصارنا علی الکواکب النیّرة، أعنی آثار الصحابة لنتخلّص من بحر التکلیف و ظلمة الجهالة،و من أمواج الشبهة و الضلالة»!! (2).

و کذلک الآلوسی،فإنّه قال مثله و قد استظرف ما حکاه الرازی،قال الآلوسی بعد ما تقدّم نقله عنه فی وجوب محبّة أهل البیت و متابعتهم و حرمة بغضهم و مخالفتهم:

«و مع هذا،لا أعدّ الخروج عمّا یعتقده أکابر أهل السُنّة فی الصحابة- رضی اللّه تعالی عنهم-دیناً،و أری حبّهم فرضاً علیّ مبیناً،فقد أوجبه أیضاً الشارع،و قامت علی ذلک البراهین السواطع.و من الظرائف ما حکاه الإمام عن بعض المذکّرین...» (3).

ص:328


1- 1) التفسیر الکبیر 27:166. [1]
2- 2) تفسیر غرائب القرآن 6:74. [2]
3- 3) روح المعانی 25:32. [3]

أقول:

لقد أحسن النیسابوری و الآلوسی إذ لم یتّبعا الفخر الرازی فی ما ذکره فی صدر کلامه،فإنّی لم أفهم وجه ارتباط مطلبه بآیة المودّة...:علی أنّ فیه مواضع للنظر،منها:إنّ قوله تعالی: «وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ» قد فسّر فی کتب الفریقین فی هذه الأمّة بعلیٍّ أمیر المؤمنین علیه السلام (1).

و أمّا الحکایة الظریفة عن بعض المذکّرین،فإنّ من سوء حظّ هذا المذکّر- و هؤلاء المذکّرین !!-تنصیص عشراتٍ من الأئمّة المعتمدین علی بطلان حدیث النجوم و وضعه و سقوطه:

قال أحمد:حدیث لا یصحّ.

و قال البزّار:هذا الکلام لا یصحّ عن النبیّ.

و قال الدارقطنی:ضعیف.

و قال ابن حزم:هذا خبر مکذوب موضوع باطل،لم یصحّ قطّ.

و قال البیهقی:أسانیده کلّها ضعیفة.

و قال ابن عبد البرّ:إسناده لا یصحّ.

و قال ابن الجوزی:هذا لا یصحّ.

و قال أبو حیّان:لم یقل ذلک رسول اللّه،و هو حدیث موضوع لا یصحّ به عن رسول اللّه.

و قال الذهبی:هذا باطل.

و قال ابن القیّم-بعد الإشارة إلی بعض طرقه-:لا یثبت شیء منها.

ص:329


1- 1) مجمع الزوائد 9:102.

و ضعّفه أیضاً:ابن حجر العسقلانی،و السیوطی،و السخاوی،و المتّقی الهندی،و المناوی،و الخفاجی،و الشوکانی...و غیرهم...

و من شاء التفصیل فلیرجع إلی رسالتنا فیه (1).

الثانی:

قال الرازی-فی الوجوه الدالّة علی اختصاص الأربعة الأطهار بمزید التعظیم-:«الثالث:إنّ الدعاء للآل منصب عظیم،و لذلک جعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد فی الصلاة و هو قوله:اللّهمّ صلّ...»و قد تعقّب بعض علمائنا هذا الکلام بما یعجبنی نقله بطوله،قال:

«فائدة:قال القاضی النعمان:أجمل اللّه فی کتابه قوله «إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» فبیّنه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لأمّته،و نصب أولیاءه لذلک من بعده،و ذلک معجز لهم لا یوجد إلّا فیهم،و لا یعلم إلّا فیهم،فقال حین سألوا عن الصلاة علیه قولوا:اللّهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد کما صلّیت علی إبراهیم و آل إبراهیم،إنّک حمید مجید.

فالصّلاة المأمور بها علی النبیّ و آله لیست هی الدعاء لهم کما تزعم العامّة،إذ لا نعلم أحداً دعا للنبیّ فاستحسنه،و لا أمر أحداً بالدعاء له،و إلّا لکان شافعاً فیه،و لأنّه لو کان جواب قوله تعالی «صَلُّوا عَلَیْهِ» اللّهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد،لزم أن یکون ذلک ردّاً لأمره تعالی،کمن قال لغیره:إفعل کذا،فقال:

ص:330


1- 1) فی کتاب:الرسائل العشر المطبوع المنتشر فی الآفاق.

إفعل أنت.و لو کانت الصلاة الدعاء،لکان قولنا:اللّهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد،بمعنی:اللّهمّ ادع له،و هذا لا یجوز.

و قد کان الصحابة عند ذکره یصلّون علیه و علی آله،فلمّا تغلّب بنو أمیّة قطعوا الصلاة عن آله فی کتبهم و أقوالهم،و عاقبوا الناس علیها بغضاً لآله الواجبة مودّتهم،مع روایتهم أنّ النبیّ سمع رجلاً یصلّی علیه و لا یصلّی علی آله فقال:لا تصلّوا علیّ الصلاة البترة،ثمّ علّمه ما ذکرناه أوّلاً.فلمّا تغلّب بنو العبّاس أعادوها و أمروا الناس بها،و بقی منهم بقیّة إلی الیوم لا یصلّون علی آله عند ذکره.

هذا فعلهم،و لم یدرکوا أنّ معنی الصلاة علیهم سوی الدعاء لهم-و فیه شمّة لهضمة منزلتهم حیث إنّ فیه حاجةً ما إلی دعاء رعیّتهم-فکیف لو فهموا أنّ معنی الصلاة هنا المتابعة؟! و منه المصلّی من الخیل،فأوّل من صلّی النبیّ-أی تبع-جبریل،حین علّمه الصلاة،ثمّ صلّی علیّ النبیّ،إذ هو أوّل ذکر صلّی بصلاته،فبشّر اللّه النبیّ أنّه یصلّی علیه بإقامة من ینصبه مصلّیاً له فی أمّته،و ذلک لمّا سأل النبیّ بقوله: «وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی» علیّاً «اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی» ثمّ قال تعالی: «صَلُّوا عَلَیْهِ» أی:اعتقدوا ولایة علیّ و سلّموا لأمره.و قول النبیّ:

قولوا:اللّهمّ صل علی محمّد و آل محمّد.أی:اسألوا اللّه أی یقیم له ولایة ولاةٍ یتبع بعضهم بعضاً کما کان فی آل إبراهیم،و قوله:و بارک علیهم،أی:أوقع النموّ فیهم،فلا تقطع الإمامة عنهم.

و لفظ الآل و إن عمّ غیرهم إلّا أنّ المقصود هم،لأنّ فی الأتباع و الأهل و الأولاد فاجر و کافر لا تصلح الصلاة علیه.

فظهر أنّ الصلاة علیه هی اعتقاد وصیّته و الأئمّة من ذرّیّته،إذ بهم کمال دینهم و تمام النعمة علیهم،و هم الصلاة التی قال اللّه إنّها تنهی عن الفحشاء

ص:331

و المنکر،لأنّ الصلاة الراتبة لا تنهی عن ذلک فی کثیر من الموارد» (1).

دلالة الآیة سواء کان الإستثناء متّصلاً أو منقطعاً:

و تلخّص: إنّ الآیة المبارکة دالّة علی وجوب مودّة«أهل البیت»..

*سواء کانت مکّیّة أو مدنیّة،بغضّ النظر عن الروایات أو بالنظر إلیها.

و سواء کان الإستثناء منقطعاً کما ذهب إلیه غیر واحد من علماء العامّة و بعض أکابر أصحابنا کالشیخ المفید البغدادی رحمه اللّه،نظراً إلی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یطلب أجراً علی تبلیغ الرسالة،قال رحمه اللّه:

«لا یصحّ القول بأنّ اللّه تعالی جعل أجر نبیّه مودّة أهل بیته علیهم السلام، و لا أنّه جعل ذلک من أجره علیه السلام،لأنّ أجر النبیّ فی التقرّب إلی اللّه تعالی هو الثواب الدائم،و هو مستحقّ علی اللّه تعالی فی عدله وجوده و کرمه،و لیس المستحقّ علی الأعمال یتعلّق بالعباد،لأنّ العمل یجب أن یکون للّه تعالی خالصاً،و ما کان للّه فالأجر فیه علی اللّه تعالی دون غیره.

هذا،مع أن اللّه تعالی یقول: «وَ یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ» و فی موضع آخر: «وَ یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی الَّذِی فَطَرَنِی».

فإن قال قائل:فما معنی قوله: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» ؟أ و لیس هذا یفید أنّه قد سألهم مودّة القربی لأجره علی الأداء؟

قیل له:لیس الأمر علی ما ظننت.لما قدّمناه من حجّة العقل و القرآن،

ص:332


1- 1) الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم 1:190-191. [1]

و الاستثناء فی هذا المکان لیس هو من الجملة،لکنّه استثناء منقطع.و معناه:قل لا أسألکم علیه أجراً لکن ألزمکم المودّة فی القربی و أسألکموها،فیکون قوله:

«قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً» کلاماً تامّاً قد استوفی معناه،و یکون قوله: «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» کلاماً مبتدأً فائدته:لکن المودّة فی القربی سألتکموها،و هذا کقوله:

«فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاّ إِبْلِیسَ» و المعنی فیه:لکنّ إبلیس،و لیس باستثناء من جملة.و کقوله: «فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِی إِلاّ رَبَّ الْعالَمِینَ» معناه:لکنّ ربّ العالمین لیس بعدوّ لی.قال الشاعر: و بلدة لیس بها أنیس إلّا الیعافیر و إلّا العیس» (1)

*أو کان متّصلاً کما جوّزه آخرون،من العامّة کالزمخشری و النسفی (2)و غیرهما.

و من أعلام أصحابنا کشیخ الطائفة،قال:«فی هذا الإستثناء قولان:

أحدهما:انّه استثناء منقطع،لأنّ المودّة فی القربی لیس من الأجر،و یکون التقدیر:لکن أذکّرکم المودّة فی قرابتی.الثانی:إنّه استثناء حقیقةً،و یکون:

أجری المودّة فی القربی کأنّه أجر و إن لم یکن أجر» (3).

و کالشیخ الطبرسی،قال:«و علی الأقوال الثلاثة فقد قیل فی «إِلاَّ الْمَوَدَّةَ» قولان،أحدهما:إنّه استثناء منقطع،لأنّ هذا ممّا یجب بالإسلام فلا یکون أجراً للنبوّة.

و الآخر:إنّه استثناء متّصل،و المعنی:لا أسألکم علیه أجراً إلّا هذا فقد

ص:333


1- 1) تصحیح الاعتقاد-مصنّفات الشیخ المفید-:140-142.
2- 2) الکشّاف فی تفسیر القرآن 5:404،تفسیر النسفی 2:509.
3- 3) التبیان فی تفسیر القرآن 9:158. [1]

رضیت به أجراً،کما أنّک تسأل غیرک حاجةً فیعرض المسؤول علیک برّاً فتقول له:إجعل برّی قضاء حاجتی.و علی هذا یجوز أن یکون المعنی:لا أسألکم علیه أجراً إلّا هذا،و نفعه أیضاً عائد علیکم،فکأنّی لم أسألکم أجراً،کما مرّ بیانه فی قوله: «قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ».

و ذکر أبو حمزة الثمالی فی تفسیره:حدّثنی عثمان بن عمیر،عن سعید بن جبیر،عن عبد اللّه بن عبّاس:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حین قدم المدینة و استحکم الإسلام قالت الأنصار فیما بینها:نأتی رسول اللّه فنقول له:

تعروک أُمور،فهذه أموالنا...» (1).

*هذا،و لکن قد تقرّر فی محلّه،أنّ الأصل فی الإستثناء هو الاتّصال، و أنّه یحمل علیه ما أمکن،و من هنا اختار البعض-کالبیضاوی حیث ذکر الانقطاع قولاً-الاتّصال (2)،بل لم یجوّز بعض أصحابنا الانقطاع فقد قال السیّد الشهید التستری:«تقرّر عند المحقّقین من أهل العربیّة و الأصول أن الاستثناء المنقطع مجاز واقع علی خلاف الأصل،و أنّه لا یحمل علی المنقطع إلّا لتعذّر المتّصل،بل ربّما عدلوا عن ظاهر اللفظ الذی هو المتبادر إلی الذهن المخالفین له،لفرض الحمل علی المتّصل الذی هو الظاهر من الاستثناء کما صرّح به الشارح العضدی حیث قال:و اعلم أنّ الحقّ أنّ المتّصل أظهر،فلا یکون مشترکاً و لا للمشترک،بل حقیقة فیه و مجاز فی المنقطع،و لذلک لم یحمله علماء الأمصار علی المنفصل إلّا عند تعذّر المتّصل حتّی عدلوا للحمل علی المتّصل عن الظاهر

ص:334


1- 1) مجمع البیان فی تفسیر القرآن 5:29.
2- 2) انوار التنزیل و اسرار التأویل:642.

و خالفوه،و من ثمّ قالوا فی قوله:له عندی مائة درهم إلّا ثوباً،و له علیّ إبل إلّا شاة،معناه:إلّا قیمة ثوب أو قیمة شاة،فیرتکبون الإضمار و هو خلاف الظاهر لیصیر متّصلاً،و لو کان فی المنقطع ظاهراً لم یرتکبوا مخالفة ظاهرٍ حذراً عنه انتهی» (1).

***

ص:335


1- 1) إحقاق الحقّ و إزهاق الباطل 3:21-22. [1]
الفصل الخامس:دلالة الآیة علی الإمامة و الولایة
اشارة

و کیف کان...فالآیة المبارکة تدلّ علی إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام و أهل البیت علیهم السلام من وجوه:

1-القرابة النسبیة و الإمامة:

إنّه إن لم یکن للقرابة النسبیة دخل و أثر فی الإمامة و الخلافة،فلا ریب فی تقدّم أمیر المؤمنین علیه السلام،إذ کلّما یکون وجهاً لاستحقاقها فهو موجود فیه علی النحو الأتمّ الأکمل الأفضل...لکنّ لها دخلاً و أثراً کما سنری..

و لقد أجاد السیّد ابن طاووس الحلّی حیث قال-ردّاً علی الجاحظ فی رسالته العثمانیة-ما نصّه:

«قال:و زعمت العثمانیة:أنّ أحداً لا ینال الرئاسة فی الدین بغیر الدین.

و تعلّق فی ذلک بکلامٍ بسیطٍ عریض من یملأ کتابه و یکثر خطابه،بألفاظٍ منضّدة، و حروف مسدّدة کانت أو غیر مسدّدة.بیان ذلک:

إنّ الإمامیّة لا تذهب إلی أنّ استحقاق الرئاسة بالنسب،فسقط جمیع ما أسهب فیه الساقط،و لکنّ الإمامیّة تقول:إن کان النسب وجه الإستحقاق فبنو هاشم أولی به،ثمّ علیّ أولاهم به،و إن یکن بالسبب فعلیّ أولی به إذ کان صهر

ص:336

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و إن یکن بالتربیة فعلیّ أولی به،و إن یکن بالولادة من سیّدة النساء فعلیّ أولی به،و إن یکن بالهجرة فعلیّ مسبّبها بمبیته علی الفراش،فکلّ مهاجریّ بعد مبیته فی ضیافته عدا رسول اللّه،إذا الجمیع فی مقام عبیده و خوله،و إن یکن بالجهاد فعلیّ أولی به،و إن یکن بحفظ الکتاب فعلیّ أولی به،و إن یکن بتفسیره فعلیّ أولی به علی ما أسفلت،و إن یکن بالعلم فعلیّ أولی به،و إن یکن بالخطابة فعلیّ أولی به،و إن یکن بالشعر فعلیّ أولی به.

قال الصولی فیما رواه:کان أبو بکر شاعراً و عمر شاعراً و علیّ أشعرهم.

و إن یکن بفتح أبواب المباحث الکلامیة فعلیّ أولی به،و إن یکن بحسن الخلق فعلیّ أولی به،إذ عمر شاهد به،و إن یکن بالصدقات فعلیّ-علی ما سلف -أولی به،و إن یکن بالقوّة البدنیّة فعلیّ أولی به،بیانه:باب خیبر،و إن یکن بالزهد فعلیّ أولی به فی تقشّفه و بکائه و خشوعه و فنون أسبابه و تقدّم إیمانه، و إن یکن بما روی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی فضله فعلیّ أولی به،بیانه:ما رواه ابن حنبل و غیره علی ما سلف،و إن یکن بالقوّة الواعیة فعلیّ أولی به،بیانه:

قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:«إن اللّه أمرنی أن أدنیک و لا أقصیک،و أن أعلّمک و تعی،و حقّ علی اللّه أن تعی»،و إن یکن بالرأی و الحکم فعلیّ أولی به،بیانه:

شهادة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله له علی ما مضی بالحکمة،و غیر ذلک ممّا نبّهنا علیه فیما مضی.

و إذا تقرّر هذا بأن معنی التعلّق لمن یذکر النسب إذا ذکره،و لهذا تعجّب أمیر المؤمنین علیه السلام حیث یستولی علی الخلافة بالصحابة،و لا یستولی علیها بالقرابة و الصحابة.

ثمّ إنّی أقول:إنّ أبا عثمان أخطأ فی قوله:«إنّ أحداً لا ینال الرئاسة فی

ص:337

الدین بغیر الدین».

بیانه:أنّه لو تخلّی صاحب الدین من السداد ما کان أهلاً للرئاسة،و هو منع أن ینالها أحد إلّا بالدین،و الاستثناء من النفی إثبات حاضر فی غیر ذلک من صفات ذکرتها فی کتابی المسمی«بالآداب الحکمیة»متکّثرة جدّاً،و منها ما هو ضروری،و منها ما هو دون ذلک.

و من بغی عدوّ الإسلام أن یأتی متلفّظاً بما تلفّظ به،و أمیر المؤمنین علیه السلام الخصم،و تیجان شرفه المصادمة،و مجد سؤدده المدفوع،إذ هو صاحب الدین،و به قام عموده،و رست قواعده،و به نهض قاعده،و أفرغت علی جید الإسلام قلائده.

و أقول بعد هذا:إنّ للنسب أثراً فی الرئاسة قویّاً.

بیانه:أنّه إذا تقدّم علی أرباب الشرف النسبی من لا یدانیهم،و قادهم من لا یقاربهم و لا یضاهیهم،کانوا بالأخلق عنه نافرین آنفین،بل إذا تقدّم علی أهل الرئیس الفائت غیر عصبته،و قادهم غیر القریب الأدنی من لحمته،کانوا بالأخلق عنه حائدین متباعدین،و له قالین،و ذلک مظنّة الفساد فی الدین و الدنیا،و قد ینخرم هذا اتّفاقاً،لکنّ المناط الظاهر هو ما إلیه أشرت،و علیه عوّلت.

و أقول:إنّ القرآن المجید لمّا تضمّن العنایة بالأقربین من ذرّیّة رسول اللّه صلّی اللّه علیهم و مواددتهم،کان ذلک مادّة تقدیمهم مع الأهلیة التی لا یرجح غیرهم علیهم فیها،فکیف إذا کان المتقدّم علیهم لا یناسبهم فیها و لا یدانیها؟!

قال الثعلبی بعد قوله تعالی «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» بعد أن حکی شیئاً ثمّ قال:فأخبرنی الحسین بن محمّد [ قال:] حدّثنا برهان بن

ص:338

علیّ الصوفی،[ قال:] حدّثنا حرب بن الحسن الطحّان [ قال:] حدّثنا حسین الأشقر،عن قیس،عن الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» قالوا:یا رسول اللّه،من قرابتک هؤلاء الّذین أوجبت علینا مودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ابناهما.

و روی فنوناً جمّة غیر هذا من البواعث علی محبّة أهل البیت،فقال:

أخبرنا أبو حسّان المزکی،[ قال:] أخبرنا أبو العبّاس،محمّد بن إسحاق،[قال:] حدّثنا الحسن بن علیّ بن زیاد السری،[ قال:] حدّثنا یحیی بن عبد الحمید الحمانی،[ قال:] حدّثنا حسین الأشقر،[ قال:] حدّثنا قیس،[ قال:] حدّثنا الأعمش،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» فقالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء الّذین أمرنا اللّه بمودّتهم؟قال:علیّ و فاطمة و ولدهما.

و قال:أخبرنا أبو بکر بن الحرث،[ قال:] حدّثنا أبو السبح،[ قال:] حدّثنا عبد اللّه بن محمّد بن زکریّا،[ قال:] أخبرنا إسماعیل بن یزید،[ قال:] حدّثنا قتیبة بن مهران،[ قال:] حدّثنا عبد الغفور أبو الصباح،عن أبی هاشم الرمّانی،عن زاذان،عن علیّ رضی اللّه عنه،قال:فینا فی آل حم،إنّه لا یحفظ مودّتنا إلّا کلّ مؤمن،ثمّ قرأ «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی».

و قال الکلبی:قل لا أسألکم علی الإیمان جعلاً إلّا أن توادّوا قرابتی،و قد رأیت أن أذکر شیئاً من الآی الذی یحسن أن تتحدّث عنده» (1).

ص:339


1- 1) بناء المقالة الفاطمیة فی نقض الرسالة العثمانیة:387-391. [1]

أقول:

لا ریب فی أنّ للنسب و القرب النسبی تأثیراً،و أنّ للعنایة الإلهیّة ب«القربی»-أی:بعلیٍّ و الزهراء بضعة النبیّ و ولدیهما-حکمة،و فی السنّة النبویّة علی ذلک شواهد و أدلّة نشیر إلی بعضها بإیجاز:

أخرج مسلم و الترمذی و ابن سعد و غیرهم عن واثلة،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم یقول:«إن اللّه عزّ و جلّ اصطفی کنانة من ولد إسماعیل علیه الصلاة و السلام،و اصطفی قریشاً من کنانة،و اصطفی من قریش بنی هاشم،و اصطفانی من بنی هاشم» (1).

قال النووی بشرحه:«استدلّ به أصحابنا علی أنّ غیر قریش من العرب لیس بکفءٍ لهم،و لا غیر بنی هاشم کف لهم إلّا بنی المطّلب،فإنّهم هم و بنو هاشم شیء واحد،کما صرّح به فی الحدیث الصحیح» (2).

و عقد الحافظ أبو نعیم:«الفصل الثانی:فی ذکر فضیلته صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم بطیب مولده و حسبه و نسبه و غیر ذلک»فذکر فیه أحادیث کثیرة بالأسانید،منها ما تقدّم،و منها الروایة التالیة:

«إنّ اللّه عزّ و جلّ حین خلق الخلق جعلنی من خیر خلقه،ثم حین خلق القبائل جعلنی من خیر قبیلتهم،و حین خلق الأنفس جعلنی من خیر أنفسهم،ثمّ حین خلق البیوت جعلنی من خیر بیوتهم،فأنا خیرهم أباً و خیرهم نفساً» (3).

ص:340


1- 1) جامع الأُصول 8:6337/535 عن مسلم(4:2276/106)و الترمذی(6:3606/5)،الطبقات الکبری 1:20، [1]الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1:181. [2]
2- 2) المنهاج فی شرح صحیح مسلم بن الحجّاج 15:36.
3- 3) دلائل النبوّة 1:16/66. [3]

و ذکر الحافظ محبّ الدین الطبری بعض هذه الأحادیث تحت عنوان«ذکر اصطفائهم»و«ذکر أنّهم خیر الخلق» (1).

و قال القاضی عیاض:«الباب الثانی فی تکمیل اللّه تعالی له المحاسن خلقاً و خلقاً،و قرانه جمیع الفضائل الدینیة و الدنیویة فیه نسقاً»فذکر فیه فوائد جمّة فی کلام طویل (2).

إذن،هناک ارتباط بین«آیة المودّة»و«آیة التطهیر»و أحادیث «الاصطفاء»و«أنّهم خیر خلق اللّه».

ثمّ إنّ فی أخبار السقیفة و الاحتجاجات التی دارت هناک بین من حضرها من المهاجرین و الأنصار ما یدلّ علی ذلک دلالة واضحة،فقد أخرج البخاری أنّ أبا بکر خاطب القوم بقوله:«لن تعرف العرب هذا الأمر إلّا لهذا الحیّ من قریش، هم أوسط العرب نسباً و داراً» (3)و لا یستریب عاقل فی أنّ علیّاً علیه السلام هو الأشرف-من المهاجرین و الأنصار کلّهم-نسباً و داراً،فیجب أن یکون هو الإمام.

بل روی الطبری و غیره أنّه قال کلمة أصرح و أقرب فی الدلالة،فقال الطبری إنّه قال فی خطبته:«فخصّ اللّه المهاجرین الأوّلین من قومه بتصدیقه و الإیمان به و المواساة له و الصبر معه علی شدّة أذی قومهم لهم و تکذیبهم ایاهم، و کلّ الناس لهم مخالف زارٍ علیهم،فلم یستوحشوا لقلّة عددهم و شنف الناس لهم

ص:341


1- 1) ذخائر العقبی فی مناقب ذوی القربی:35-36. [1]
2- 2) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1:137. [2]
3- 3) صحیح البخاری 4:6830/346،و انظر:الطبری 3:205، [3]سیرة ابن هشام 4:310،و [4]غیرهما.

و إجماع قومهم علیهم.

فهم أوّل من عبد اللّه فی الأرض و آمن باللّه و بالرسول،و هم أولیاؤه و عشیرته و أحقّ الناس بهذا الأمر من بعده،و لا ینازعهم ذلک إلّا ظالم» (1).

و فی روایة ابن خلدون:«نحن أولیاء النبیّ و عشیرته و أحقّ الناس بأمره، و لا ننازع فی ذلک» (2).

و فی روایة المحبّ الطبری عن موسی بن عقبة عن ابن شهاب:«فکنّا -معشر المهاجرین-أوّل الناس إسلاماً،و نحن عشیرته و أقاربه و ذوو رحمه، و نحن أهل الخلافة،و أوسط الناس أنساباً فی العرب،ولدتنا العرب کلّها،فلیس منهم قبیلة إلّا لقریش فیها ولادة،و لن تصلح إلّا لرجل من قریش...» (3).

و هل اجتمعت هذه الصفات-فی أعلی مراتبها و أسمی درجاتها-إلّا فی علیّ علیه السلام؟! إنّ علیّاً علیه السلام هو الذی توفّرت فیه هذه الصفات و اجتمعت الشروط...فهو«عشیرة النبیّ»و«ذو رحمه»و«ولیّه»و هو«أوّل من عبد اللّه فی الأرض و آمن به»فهو«أحقّ الناس بهذا الأمر من بعده»و«لا ینازعه فی ذلک إلّا ظالم»!!

و من هنا نراه علیه السلام یحتجّ علی القوم فی الشوری ب«الأقربیة» فیقول:«أنشدکم باللّه،هل فیکم أحد أقرب إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی الرحم منّی،و من جعله نفسه و أبناءه أبناءه و نساءه نساءه غیری؟! قالوا:اللّهمّ لا»الحدیث (4).

ص:342


1- 1) تاریخ الطبری 3:219. [1]
2- 2) تاریخ ابن خلدون 4:854. [2]
3- 3) الریاض النضرة 1:236. [3]
4- 4) الصواعق المحرقة:239 [4] عن الدارقطنی.

و هذا ما اعترف به له علیه السلام طلحة و الزبیر،حین راجعه الناس بعد قتل عثمان لیبایعوه،فقال-فی ما روی عن ابن الحنفیّة-:«لا حاجة لی فی ذلک،علیکم بطلحة و الزبیر.

قالوا:فانطلق معنا.فخرج علیّ و أنا معه فی جماعةٍ من الناس،حتّی أتینا طلحة بن عبید اللّه فقال له:إن الناس قد اجتمعوا لیبایعونی و لا حاجة لی فی بیعتهم،فابسط یدک أبایعک علی کتاب اللّه و سنّة رسوله.

فقال له طلحة:أنت أولی بذلک منّی و أحقّ،لسابقتک و قرابتک،و قد اجتمع لک من هؤلاء الناس من تفرّق عنّی.

فقال له علیّ:أخاف أن تنکث بیعتی و تغدر بی !

قال:لا تخافنّ ذلک،فو اللّه لا تری من قبلی أبداً شیئاً تکرهه.

قال:اللّه علیک بذلک کفیل.

ثمّ أتی الزبیر بن العوّام-و نحن معه-فقال له مثل ما قال لطلحة و ردّ علیه مثل الذی ردّ علیه طلحة» (1).

هذا،و قد کابر الجاحظ فی ذلک،فی رسالته التی وضعها للدفاع عن العثمانیة،فردّ علیه السیّد ابن طاووس الحلّی-طاب ثراه-قائلاً:

«و تعلّق بقوله تعالی: «وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاّ ما سَعی».

و لیس هذا دافعاً کون القرابة إذا کان ذا دین و أهلیّة أن یکون أولی من غیره و أحقّ ممّن سواه بالرئاسة.

و تعلّق بقول رسول اللّه لجماعةٍ من بنی عبد المطّلب:إنّی لا أغنی عنکم

ص:343


1- 1) کنز العمّال 5:14282/747.

من اللّه شیئاً.

و هی روایة لم یسندها عن رجالٍ،و لم یضفها إلی کتاب.

و ممّا یردّ علیها ما رواه الثعلبی،قال:و أخبرنا یعقوب بن السری،[ قال:] أخبرنا محمّد بن عبد اللَّه الحفید،[ قال:] حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن عامر،[قال:] حدّثنی أبی،حدیث علیّ بن موسی الرضا علیه السلام،قال:حدّثنی أبی موسی ابن جعفر،[ قال:] حدّثنی أبی جعفر بن محمّد،[ قال:] حدّثنا أبی محمّد بن علیّ،:[ قال:] حدّثنا أبی علیّ بن الحسین،[ قال:] حدّثنا أبی الحسین بن علیّ،[ قال:] حدّثنا أبی علیّ بن أبی طالب علیه السلام،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:«حرّمت الجنّة علی من ظلم أهل بیتی و آذانی فی عترتی، و من اصطنع صنیعة إلی أحد من ولد عبد المطّلب و لم یجازه علیها،فأنا جازیه [ به ] غداً إذا لقینی فی القیامة.

و من کتاب الشیخ العالم أبی عبد اللّه محمد بن عمران بن موسی المرزبانی «فی ما نزل من القران فی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام»ما یشهد بتکذیب قصد الجاحظ ما حکایته:

و من سورة النساء،حدّثنا علیّ بن محمّد،قال:حدّثنی الحسن بن الحکم الحبری،قال:حدّثنا حسن بن حسین،قال:حدّثنا حیان عن الکلبی،عن أبی صالح،عن ابن عبّاس،فی قوله تعالی: «وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ» ...

الآیة،نزلت فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أهل بیته و ذوی أرحامه،و ذلک أنّ کلّ سبب و نسب منقطع [یوم القیامة] إلّا ما کان من سببه و نسبه «إِنَّ اللّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً».

و الروایة عن عمر شاهدة بمعنی هذه الروایة حیث ألحّ بالتزویج عند أمیر

ص:344

المؤمنین صلوات اللّه علیه.

و تعلّق بقوله تعالی: «وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ».

أقول:إنّ الجاحظ جهل أو تجاهل،إذ هی فی شأن الکافرین،لا فی سادات المسلمین أو أقرباء رسول ربّ العالمین.

بیانه:قوله تعالی: «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ».

و تعلّق بقوله تعالی: «یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً» و لم یتمّم الآیة، تدلیساً و انحرافاً،أو جهلاً،أو غیر ذلک،و الأقرب بالأمارات الأوّل،لأنّ اللّه تعالی تمّم ذلک بقوله: «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ* إِلاّ مَنْ رَحِمَ اللّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ» .

و خلصاء الذرّیّة و القرابة مرحومون بالآی و الأثر،فسقط تعلّقه،مع أنّ هذا جمیعه لیس داخلاً فی کون ذی الدین و الأهلیة لا یکون له ترجیح فی الرئاسة و تعلّق له بالرئاسة.

و تعلّق بقوله تعالی: «یَوْمَ لا یَنْفَعُ مالٌ وَ لا بَنُونَ* إِلاّ مَنْ أَتَی اللّهَ بِقَلْبٍ سَلِیمٍ» و لیس هذا ممّا یدخل فی تقریره الذی شرع فیه،و إن کان حدیثاً خارجاً عن ذلک،فالجواب عنه:بما أنّ المفسّرین أو بعضهم قالوا فی معنی قوله تعالی:

«سَلِیمٍ» أی:لا یشرک،و هذا صحیح.

و تعلّق بقوله تعالی: «اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَ اخْشَوْا یَوْماً لا یَجْزِی والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَ لا مَوْلُودٌ» و لیس هذا من الرئاسة الدنیاویة فی شیء.

و بعد،فهو مخصوص بقرابة النبیّ علیه السلام بالأثر السالف عن الرضا.

و بعد،فإن المفسّرین قالوا عند قوله تعالی: «عَسی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً» قالوا:الشفاعة،و إذا کان الرسول شافعاً فی عموم الناس فأولی أن

ص:345

یشفع فی ذرّیّته و رحمه،و کذا قیل فی قوله تعالی: «وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی» إنّها الشفاعة.

و تعلّق بقوله تعالی: «وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ» و لیس هذا ممّا حاوله من سابق تقریره فی شیء.

و تعلّق فی قصّة نوح و کنعان،و لیس هذا ممّا نحن فیه فی شیء،أین کنعان من سادات الإسلام؟!

و تعلّق بقوله تعالی: «لا یَنالُ عَهْدِی الظّالِمِینَ» و للإمامیة فی هذا مباحث سدیدة،إذ قالوا:من سبق کفره،ظالم لا محالة فیما مضی،فلا یکون أهلاً للرئاسة،فهذه واردة علی الجاحظ لا له.

و رووا فی شیء من ذلک الروایة من طرق القوم،و ساق ما لا صیّور له فیما نحن بصدده» (1).

2-وجوب المودّة یستلزم وجوب الطاعة:

إنّه لیس المراد من«المودّة»هو«المحبّة المجرّدة»،لا سیّما فی مثل الآیة المبارکة «ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً...» فإنّه قد جعلت«المودّة»- بناءً علی اتّصال الاستثناء-أجراً للرسالة،و من المعلوم أنّه لو لا التساوی و التناسب بین الشی و مقابله لم یصدق علی الشیء عنوان«الأجر»،و حینئذ، فإذا لاحظنا عظمة الرسالة المحمّدیة عند اللّه و عند البشریّة،اهتدینا إلی عظمة

ص:346


1- 1) بناء المقالة الفاطمیة فی نقض الرسالة العثمانیة:391-397. [1]

هذا الأجر و هو«المودّة فی القربی».

و کذا بناءً علی الانقطاع،لأنّ الروایات قد دلّت علی أنّ المسلمین اقترحوا علیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یدفعوا إلیه فی مقابل أداء الرسالة من الأموال ما یکون معه فی سعةٍ فأجاب-بناءً علی هذا القول-بالردّ و أنّه لا یسألهم أجراً أصلاً،ثمّ قال:و لکن«المودّة فی القربی»فجعلها هی الشی المطلوب منهم و الواجب علیهم..

فإیجاب المودّة-فی مثل هذا المقام،دون غیرها ممّا کان بالإمکان أن یطلبه منهم-یدلّ علی أنّ هذا الأمر أهمّ الأشیاء عند اللّه و الرسول.

و علی الجملة.. لیس المراد مجرّد المودّة و المحبّة،بل هی المحبّة المستتبعة للانقیاد و الطاعة،قال تعالی: «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ» 1 و الاتّباع یعنی إطاعة الأمر کما فی الآیة المبارکة: «وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی» 2 .

و الاتّباع،و الانقیاد التامّ،،و الإطاعة المطلقة،هو معنی الإمامة و الولایة...

قال العلّامة الحلّی:«الرابعة:قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» روی الجمهور...

و وجوب المودّة یستلزم وجوب الطاعة» (1).

و قال أیضاً:«البرهان السابع:قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» روی أحمد بن حنبل...

ص:347


1- 3) نهج الحقّ:175. [1]

و غیر علیّ من الصحابة الثلاثة لا تجب مودّته،فیکون علیّ علیه السلام أفضل فیکون هو الإمام،لأنّ مخالفته تنافی المودّة و امتثال أوامره یکون مودّة، فیکون واجب الطاعة،و هو معنی الإمامة» (1).

3-وجوب المحبّة المطلقة یستلزم الأفضلیّة:

و أیضاً،فإنّ علیّاً ممّن وجبت محبّته و مودّته علی نحو الإطلاق،و من وجبت محبّته کذلک کان هو الأحبّ،و من کان أحبّ الناس إلی اللّه و رسوله کان أفضلهم،و من کان أفضل کان هو الإمام...فعلیّ علیه السلام هو الإمام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

أمّا المقدّمة الأولی فواضحة جدّاً من الآیة المبارکة.

و أمّا المقدّمة الثانیة فواضحة کذلک،و ممّا یدلّ علی أنّ علیّاً علیه السلام أحبّ الخلق إلی اللّه و رسوله:حدیث الطائر،إذ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-و قد أهدی إلیه طائر-:«اللّهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک،فجاء علیّ فأکلّ معه»رواه عنه من الصحابة:

1-علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام.

2-عبد اللّه بن عبّاس.

3-أبو سعید الخدری.

4-سفینة.

5-أبو الطفیل عامر بن واثلة.

ص:348


1- 1) منهاج الکرامة:148. [1]

6-أنس بن مالک.

7-سعد بن أبی وقّاص.

8-عمرو بن العاص.

9-أبو مرازم یعلی بن مرّة.

10-جابر بن عبد اللّه الأنصاری.

11-أبو رافع.

12-حبشی بن جنادة.

و رواه عنهم من التابعین عشرات الرجال.

و من مشاهیر الأئمّة و الحفّاظ و العلماء فی کلّ قرن،أمثال:

أبی حنیفة،إمام المذهب.

و أحمد بن حنبل،إمام المذهب.

و أبی حاتم الرازی.

و أبی عیسی الترمذی.

و أبی بکر البزّار.

و أبی عبد الرحمن النسائی.

و أبی الحسن الدارقطنی.

و أبی عبد اللّه الحاکم النیسابوری.

و أبی بکر بن مردویه.

و أبی نعیم الأصفهانی.

و أبی بکر البیهقی.

و أبی عمر بن عبد البرّ.

ص:349

و أبی محمّد البغوی.

و أبی الحسن العبدری.

و أبی القاسم بن عساکر.

و ابن حجر العسقلانی.

و جلال الدین السیوطی.

و علی الجملة ،فهذا الحدیث نصّ فی أنّ علیّاً أحبّ الخلق إلی اللّه و رسوله (1).

و أمّا المقدّمة الثالثة فهی واضحة جدّاً کذلک،و قد نصّ غیر واحدٍ منه علی ذلک أیضاً:

قال ولیّ الدین ابن العراقی،فی کلامٍ له نقله الحافظ القسطلانی و ابن حجر المکّی عنه:«المحبّة الدینیّة لازمة للأفضلیّة فمن کان أفضل کانت محبّتنا الدینیة له أکثر» (2).

و قال الرازی بتفسیر «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ» :

«و المراد من محبّة اللّه تعالی له إعطاؤه الثواب» (3).

و من الواضح:أنّ من کان الأحبّ إلی اللّه کان الأکثر ثواباً،و الأکثر ثواباً هو الأفضل قطعاً.

و قال ابن تیمیّة:«و المقصود أنّ قوله:(و غیر علیّ من الثلاثة لا تجب

ص:350


1- 1) و هو یشکلّ الجزئین الثالث عشر و الرابع عشر من کتابنا الکبیر:«نفحات الأزهار [1]فی خلاصة عبقات الأنوار فی إمامة الأئمّة الأطهار».
2- 2) المواهب اللدنّیّة بالمنح المحمّدیة 2:547، [2]الصواعق المحرقة:97. [3]
3- 3) التفسیر الکبیر 8:19.

مودّته)کلام باطل عند الجمهور،بل مودّة هؤلاء أوجب عند أهل السُنّة من مودّة علیّ،لأنّ وجوب المودّة علی مقدار الفضل،فکلّ من کان أفضل کانت مودّته أکمل...

و فی الصحیح:إنّ عمر قال لأبی بکر یوم السقیفة-بل أنت سیّدنا و خیرنا و أحبّنا إلی رسول اللّه» (1).

و قال التفتازانی:«إنّ(أحبّ خلقک)یحتمل تخصیص أبی بکر و عمر منه،عملاً بأدلّة أفضلیّتهما» (2).

و علی الجملة،فإنّ هذه المقدّمة واضحة أیضاً و لا خلاف لأحدٍ فیها.

و أمّا المقدّمة الرابعة فبدلیل العقل و النقل،و به صرّح غیر واحدٍ من أعلام أهل الخلاف،حتّی أنّهم نقلوا عن الصحابة ذلک کما تقدّم فی بعض الکلمات فی فصل الشبهات،و قال الشریف الجرجانی فی الشوری و أنّه لما ذا جعلت فی هؤلاء الستّة دون غیرهم:

«و إنّما جعلها شوری بینهم،لأنّه رآهم أفضل ممّن عداهم و أنّه لا یصلح للإمامة غیرهم» (3).

و قال ابن تیمیّة:الجمهور من أصحابنا و غیرهم یقولون:یجب تولیة الأفضل مع الإمکان (4).

و قال محبّ الدین الطبری:«قولنا:لا تنعقد ولایة المفضول عند وجود

ص:351


1- 1) منهاج السُنّة 7:106-107.
2- 2) شرح المقاصد 5:299. [1]
3- 3) شرح المواقف 8:365.
4- 4) منهاج السنة 6:475.

الأفضل» (1).

و کذا قال غیرهم...و لا حاجة إلی ذکر کلماتهم.

و إلی هذا الوجه أشار العلّامة الحلّی فی کلامة السابق.

و قال المحقّق نصیر الدین الطوسی فی أدلّة أفضلیّة أمیر المؤمنین علیه السلام:«و وجوب المحبّة».

فقال العلّامة بشرحه:«هذا وجه تاسع عشر و تقریره:إنّ علیّاً علیه السلام کان محبّته و مودّته واجبة دون غیره من الصحابة،فیکون أفضل منهم.و بیان المقدّمة الأولی:إنّه کان من أولی القربی،فتکون مودّته واجبة لقوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» » (2).

4-وجوب المحبّة المطلقة یستلزم العصمة:

و أیضاً:فإنّ إطلاق الأمر بمودّتهم دلیل علی عصمتهم،و إذا ثبتت العصمة ثبتت الإمامة،و هذا واضح.

أمّا أنّ إطلاق الأمر بمودّتهم-الدالّ علی الإطاعة المطلقة-دلیل علی عصمتهم،فیکفی فیه کلام الفخر الرازی بتفسیر قوله تعالی: «أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» 3 .

فإنّه قال:

«إنّ اللّه تعالی أمر بطاعة أولی الأمر علی سبیل الجزم فی هذه الآیة،و من

ص:352


1- 1) الریاض النضرة 2:173. [1]
2- 2) کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد:418. [2]

أمر اللّه بطاعته علی سبیل الجزم و القطع لا بدّ و أن یکون معصوماً عن الخطأ،إذ لو لم یکن معصوماً عن الخطأن کان بتقدیر إقدامه علی الخطأ یکون قد أمر اللّه بمتابعته،فیکون ذلک أمراً بفعل ذلک الخطأ،و الخطأ لکونه خطأ منهیّ عنه،فهذا یفضی إلی اجتماع الأمر و النهی فی الفعل الواحد بالاعتبار الواحد،و إنّه محال فثبت أن اللّه تعالی أمر بطاعة أولی الأمر علی سبیل الجزم،و ثبت أنّ کلّ من أمر اللّه بطاعته علی سبیل الجزم وجب أن یکون معصوماً عن الخطأ،فثبت قطعاً أنّ (أولی الأمر)المذکور فی هذه الآیة لا بدّ و أن یکون معصوماً» (1).

فهذا محلّ الشاهد من کلامه،و أمّا من«اولی الأمر»الّذین أمرنا بإطاعتهم؟فذاک بحث آخر..

و علی الجملة ،فوجوب الإطاعة و الاتّباع علی الإطلاق-المستفاد من وجوب المحبّة المطلقة-مستلزم للعصمة.

و قد ذکر هذا الوجه غیر واحدٍ من علمائنا:

قال البیاضی العاملی رحمه اللّه:«جعل اللّه أجر رسالة نبیّه فی مودّة أهله فی قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی».

قالوا:المراد القربی فی الطاعات،أی:فی طاعة أهل القربی.

قلنا:الأصل عدم الإضمار،و لو سلّم فلا یتصوّر إطلاق الأمر بمودّتهم إلّا مع عصمتهم.

قالوا:المخاطب بذلک الکفّار،یعنی:راقبوا نسبی بکم،یعنی القرشیة.

قلنا:الکفّار لا تعتقد للنبیّ أجراً حتّی تخاطب بذلک.

ص:353


1- 1) التفسیر الکبیر 10:144. [1]

علی أنّ الأخبار المتّفق علیها تنافی الوجهین،ففی صحیح البخاری...» (1).

و قال السیّد الشبّر:«وجوب المودّة یستلزم وجوب الاطاعة،لأن المودّة إنّما تجب مع العصمة،إذ مع وقوع الخطأ منهم یجب ترک مودّتهم کما قال تعالی:

«لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ» 2 .و غیرهم علیهم السلام لیس بمعصوم اتّفاقاً.فعلی و ولداه الأئمّة» (2).

دحض الشبهات المثارة علی دلالة الآیة علی الإمامة:

أقول:

و هذا کلام السیّد الشهید التستری فی الردّ علی ابن روزبهان،الذی أشکل علی العلّامة الحلّی..

*قال ابن روزبهان:«و نحن نقول:إنّ مودّته واجبة علی کلّ المسلمین، و المودّة تکون مع الطاعة،و لا کلّ مطاع یجب أن یکون صاحب الزعامة الکبری».

فأجاب السیّد رحمه اللّه:«و أمّا ما ذکره من أنّه لا یدلّ علی خلافة علیّ علیه السلام فجهالة صرفة أو تجاهل محض ! لظهور دلالة الآیة علی أن مودّة علیّ علیه السلام واجبة بمقتضی الآیة،حیث جعل اللّه تعالی أجر الإرسال إلی ما یستحقّ به الثواب الدائم مودّة ذوی القربی،و إنّما یجب ذلک مع عصمتهم،إذ مع

ص:354


1- 1) الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم 1:188. [1]
2- 3) حقّ الیقین فی معرفة أُصول الدین 1:270. [2]

وقوع الخطأ عنهم یجب ترک مودّتهم لقوله تعالی: «لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ» الآیة.و غیر علیّ لیس بمعصوم بالاتّفاق،فتعیّن أن یکون هو الإمام.

و قد روی ابن حجر فی الباب الحادی عشر من صواعقه عن إمامه الشافعی شعراً فی وجوب ذلک برغم أنف الناصب،و هو قوله: یا أهل بیت رسول اللّه حبّکم

علی أنّ إقامة الشیعة للدلیل علی إمامة علیّ علیه السلام علی أهل السُنّة غیر واجب بل تبرّعی،لاتّفاق أهل السُنّة معهم علی إمامته بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم غایة الأمر أنّهم ینفون الواسطة و أهل السنّة یثبتونها،و الدلیل علی المثبت دون النافی کما تقرّر فی موضعه،إلّا أن یرتکبوا خرق الإجماع بإنکار إمامته مطلقاً،فحینئذٍ یجب علی الشیعة إقامة الدلیل،و الله الهادی إلی سواء السبیل» (1).

و قال الشیخ المظفّر فی جواب ابن روزبهان بعد کلامٍ له:«فیتعیّن أن یکون المراد بالآیة:الأربعة الأطهار،و هی تدلّ علی أفضلیّتهم و عصمتهم و أنّهم صفوة اللّه سبحانه،إذ لو لم یکونوا کذلک لم تجب مودّتهم دون غیرهم،و لم تکن مودّتهم بتلک المنزلة التی ما مثلها منزلة،لکونها أجراً للتبلیغ و الرسالة الذی لا أجر و لا حقّ یشبهه.

و لذا لم یجعل اللّه المودّة لأقارب نوح و هود أجراً لتبلیغهما،بل قال لنوح:

ص:355


1- 1) إحقاق الحقّ- [1]فی الردّ علی ابن روزبهان-3:23.

«لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ» 1 و قال لهود: «لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی الَّذِی فَطَرَنِی أَ فَلا تَعْقِلُونَ» 2 .

فتنحصر الإمامة بقربی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،إذ لا تصحّ إمامة المفضول مع وجود الفاضل،لا سیّما بهذا الفضل الباهر مضافاً إلی ما ذکره المصنّف-رحمه اللّه-من أنّ وجوب المودّة مطلقاً یستلزم وجوب الطاعة مطلقاً، ضرورة أنّ العصیان ینافی الودّ المطلق،و وجوب الطاعة مطلقاً یستلزم العصمة التی هی شرط الإمامة،و لا معصوم غیرهم بالإجماع،فتنحصر الإمامة بهم و لا سیّما مع وجوب طاعتهم علی جمیع الأمّة.

و قد فهم دلالة الآیة علی الإمامة الصحابة،و لذا اتّهم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعضهم فقالوا:ما یرید إلّا أن یحثّنا علی قرابته بعده،کما سمعته فی بعض الروایات السابقة (1)و کلّ ذی فهم یعرفها من الآیة الشریفة،إلّا أنّ القوم أبوا أن یقرّوا بالحقّ و یؤدّوا أجر الرسالة،فإذا صدرت من أحدهم کلمة طیّبة لم تدعه العصبیّة حتّی یناقضها...» (2)!

*و بالتأمّل فی الوجوه التی ذکرناها و ما نصّ علیه علماؤنا،یظهر الجواب عن کلام السعد التفتازانی حیث ذکر فی مباحث الأفضلیة قائلاً:

«القائلون بأفضلیّة علیّ رضی اللّه عنه تمسّکوا بالکتاب و السنّة و المعقول.

أمّا الکتاب فقوله تعالی: «فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ

ص:356


1- 3) المعجم الکبیر 12:12384/33،و غیره.
2- 4) دلائل الصدق لنهج الحقّ 2:125-126. [1]

وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ» 1 الآیة...و قوله تعالی: «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» 2 قال سعید بن جبیر:لمّا نزلت هذه الآیة قالوا:یا رسول اللّه،من هؤلاء الّذین نودّهم؟قال:علیّ و فاطمة و ولداها.و لا یخفی أن من وجبت محبّته بحکم نصّ الکتاب کان أفضل.و کذا من ثبت نصرته للرسول بالعطف فی کلام اللّه تعالی عنه علی اسم اللّه و جبریل،مع التعبیر عنه ب«صالح المؤمنین»و ذلک قوله تعالی: «فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» 3 .فعن العبّاس-رضی اللّه عنه-أنّ المراد به علیّ...».

قال:«و الجواب:إنّه لا کلام فی عموم مناقبه و وفور فضائله و اتّصافه بالکمالات و اختصاصه بالکرامات؛إلّا أنّه لا یدلّ علی الأفضلیّة-بمعنی زیادة الثواب و الکرامة عند اللّه-بعد ما ثبت من الاتّفاق الجاری مجری الإجماع علی أفضلیّة أبی بکر ثمّ عمر،و الاعتراف من علیّ بذلک !

علی أنّ فی ما ذکر مواضع بحث لا تخفی علی المحصّل،مثل:إنّ المراد بأنفسنا نفس النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم کما یقال:دعوت نفسی إلی کذا.

و أنّ وجوب المحبّة و ثبوت النصرة علی تقدیر تحقّقه فی حقّ علیٍّ-رضی اللّه عنه-فلا اختصاص به» (1).

أقول:

قد عرفت أنّ الآیة المبارکة تدلّ علی وجوب محبّة علیّ علیه السلام،

ص:357


1- 4) شرح المقاصد 5:295-299. [1]

و وجوب المحبّة المطلقة یدلّ علی أنّه الأحبّ عند اللّه و رسوله،و الأحبّیّة دالّة علی الأفضلیّة.

و أیضاً:وجوب المحبّة المطلقة یستلزم العصمة و هی شرط الإمامة.

و أمّا دعوی أفضلیّة أبی بکر و عمر فأوّل الکلام...کدعوی عدم الاختصاص بعلیّ علیه السلام،لقیام الإجماع علی عدم عصمة أبی بکر و عمر...

*و قد اضطرب ابن تیمیّة فی هذا المقام،فقال:«إنّا نسلّم أنّ علیّاً تجب مودّته و موالاته بدون الاستدلال بهذه الآیة،لکن لیس فی وجوب موالاته و مودّته ما یوجب اختصاصه بالإمامة و لا الفضیلة.و أمّا قوله:و الثلاثة لا تجب مودّتهم؛فممنوع،بل یجب أیضاً مودّتهم و موالاتهم،فإنّه قد ثبت أن اللّه یحبهم، و من کان اللّه یحبّه وجب علینا أن نحبّه،فإن الحبّ فی اللّه و البغض فی اللّه واجب، و هو أوثق عری الإیمان،و کذلک هم من أکابر أولیاء اللّه المتّقین،و قد أوجب اللّه موالاتهم،بل قد ثبت أن اللّه رضی عنهم و رضوا عنه بنصّ القرآن،و کلّ من رضی اللّه عنه فإنّه یحبّه،و الله یحب المتّقین و المحسنین و المقسطین و الصابرین...» (1).

فإنّ الرجل قد خصم نفسه باعترافه بوجوب محبّة المتّقین و المحسنین و المقسطین و الصابرین...بل مطلق المؤمنین...فإنّ أحداً لا ینکر شیئاً من ذلک، و من یقول بأنّ المؤمن-إذا کان مؤمناً حقّاً-لا یجب أن نحبّه لا سیّما إذا کان مع ذلک من أهل التقوی و الإحسان و الصبر؟!

لکنّ الکلام فی المحبّة المطلقة،و فی الأحبّیّة عند اللّه و رسوله،المستلزمة للأفضلیة و للعصمة و وجوب الطاعة...هذه الأمور التی لم یقل أحد بوجودها فی

ص:358


1- 1) منهاج السُنّة 7:103-104.

غیر علیّ علیه السلام،لا سیّما العصمة،إذ قام الإجماع علی عدمها فی غیره.

ثمّ إن ابن تیمیّة شرع یستدلّ ببعض الأخبار التی یروونها عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی أنّ أحبّ الناس إلیه عائشة !! قیل:فمن الرجال؟قال:

أبوها ! و أنّ عمر قال لأبی بکر فی السقیفة:أنت سیّدنا و خیرنا و أحبّنا إلی رسول اللّه !!

و کلّ عاقل یفهم ما فی الاستدلال بمثل هذه الأخبار !!

*و لقد أحسن الآلوسی حیث لم یستدلّ بشی من أخبارهم فی هذا البحث،فإنّه قد انتحل کلام عبد العزیز الدهلوی و اعتمده فی الجواب عن استدلال الإمامیّة،إلّا أنّه بتر کلامه و لم یأت به إلی الآخر ! و هو ما سنشیر إلیه:

قال الآلوسی:«و من الشیعة من أورد الآیة فی مقام الاستدلال علی إمامة علیّ کرم اللّه تعالی وجهه،قال:علیّ کرم اللّه تعالی وجهه واجب المحبة،و کلّ واجب المحبّة واجب الطاعة،و کلّ واجب الطاعة صاحب الإمامة.ینتج:علیّ رضی اللّه تعالی عنه صاحب الإمامة.و جعلوا الآیة دلیل الصغری.

و لا یخفی ما فی کلامهم هذا من البحث:

أمّا أوّلاً: فلأنّ الاستدلال بالآیة علی الصغری لا یتمّ إلّا علی القول بأنّ معناها:لا أسألکم علیه أجراً إلّا أن تودّوا قرابتی و تحبّوا أهل بیتی.و قد ذهب الجمهور إلی المعنی الأوّل.و قیل فی هذا المعنی:إنّه لا یناسب شأن النبوّة لما فیه من التهمة،فإنّ أکثر طلبة الدنیا یفعلون شیئاً و یسألون علیه ما یکون فیه نفع لأولادهم و قراباتهم.و أیضاً فیه منافاة مّا لقوله تعالی: «وَ ما تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ».

و أمّا ثانیاً: فلأنّا لا نسلّم أنّ کلّ واجب المحبّة واجب الطاعة،فقد ذکر ابن بابویه فی کتاب الاعتقادات:إنّ الإمامیّة أجمعوا علی وجوب محبّة العلویّة،مع

ص:359

أنّه لا یجب طاعة کلّ منهم.

و أمّا ثالثاً: فلأنّا لا نسلّم أنّ کلّ واجب الطاعة صاحب الإمامة،أی الزعامة الکبری،و إلّا لکان کلّ نبیّ فی زمنه صاحب ذلک،و نصّ: «إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً» یأبی ذلک.

و أمّا رابعاً: فلأنّ الآیة تقتضی أن تکون الصغری:أهل البیت واجبوا الطاعة،و متی کانت هذه صغری قیاسهم لا ینتج النتیجة التی ذکروها،و لو سلّمت جمیع مقدماته،بل ینتج أهل البیت صاحبوا الإمامة،و هم لا یقولون بعمومه.

إلی غیر ذلک من الأبحاث.فتأمّل و لا تغفل» (1).

أقول:

هذا کلّه کلام الدهلوی بعینه ! و قد جاء بعده فی«التحفة الاثنا عشریة» الاستدلال بأحادیث.

*قال الدهلوی:«روی أبو طاهر السلفی فی مشیخته عن أنس،قال قال رسول اللّه:حبّ أبی بکر و شکره واجب علی کلّ أمّتی.

و روی ابن عساکر عنه نحوه.و من طریق آخر عن سهل بن سعد الساعدی.

و أخرج الحافظ عمر بن محمّد بن خضر الملّا فی سیرته عن النبیّ:أنّه قال:إنّ اللّه تعالی فرض علیکم حبّ أبی بکر و عمر و عثمان و علیّ کما فرض علیکم الصلاة و الصوم و الحجّ.

و روی ابن عدیّ،عن أنس،عن النبیّ صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم،أنّه

ص:360


1- 1) روح المعانی 25:33.

قال:حبّ أبی بکر و عمر إیمان و بغضهما نفاق.

و روی ابن عساکر،عن جابر:أنّ النبیّ قال:حبّ أبی بکر و عمر من الإیمان،و بغضهما کفر.

و روی الترمذی أنّه أتی بجنازة إلی رسول اللّه فلم یصلّ علیه و قال:إنّه کان یبغض عثمان فأبغضه اللّه».

ثمّ إنّه التفت إلی عدم جواز إلزام الإمامیّة بما اختصّ أهل السُنّة بروایته، فأجاب قائلاً:«إنّه و إن کانت هذه الأخبار فی کتب أهل السُنّة فقط،لکن لمّا کان الشیعة یقصدون إلزام أهل السُنّة بروایتهم فإنّه لا بدّ من لحاظ جمیع روایات أهل السُنّة،و لا یصحّ إلزامهم بروایةٍ منها.

و إن ضیّقوا علی أهل السُنّة،أمکن إثبات وجوب محبّة الخلفاء الثلاثة من کتاب اللّه و اقوال العترة،فقوله تعالی: «یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ» نزل-بالإجماع-فی حقّ المقاتلین للمرتدّین،و قد کان الثلاثة أئمّة هؤلاء المقاتلین،و من أحبّه اللّه وجبت محبّته.و علی هذا القیاس»!

هذا آخر کلام الدهلوی (1).

أقول:

إنّ من الواضح عدم جواز إلزام الخصم إلّا بما یرویه خاصّةً أو ما اتّفق الطرفان علی روایته،هذا إذا کان الخبر المستدلّ به معتبراً عند المستدلّ،فإن لم یکن الخبر معتبراً حتّی عند المستدلّ به فکیف یجوز له إلزام الطرف الآخر به؟!

ص:361


1- 1) التحفة الاثنا عشریة:205.

لیت الدهلوی استدلّ-کابن تیمیّة-بکتابی البخاری و مسلم المعروفین بالصحیحین،فإنّ الأحادیث التی استدلّ بها کلّها باطلة سنداً،و هذا هو السرّ فی إعراض الآلوسی عنها و إسقاطه لها.

إنّ أحسن هذه الأحادیث ما أخرجه الترمذی فی کتابه-و هو یعدّ أحد الصحاح الستّة-من امتناع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الصلاة علی الجنازة؛قال الترمذی:

«حدّثنا الفضل بن أبی طالب البغدادی و غیر واحد،قالوا:حدّثنا عثمان ابن زفر،حدّثنا محمّد بن زیاد،عن محمّد بن عجلان،عن أبی الزبیر،عن جابر، قال:أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم بجنازة رجل لیصلّی علیه فلم یصلّ علیه،فقیل:یا رسول اللّه ! ما رأیناک ترکت الصلاة علی أحد قبل هذا؟! قال:إنّه کان یبغض عثمان فأبغضه اللّه»!

لکنّ هذا الحدیث ساقط سنداً حتّی عند راویه الترمذی ! قال:

«هذا حدیث غریب لا نعرفه إلّا من هذا الوجه،و محمّد بن زیاد هذا هو صاحب میمون بن مهران ضعیف فی الحدیث جدّاً» (1).

ثمّ إن الجوزی أورده فی(الموضوعات)بطریقین،و قال:«الطریقان علی محمّد بن زیاد.قال أحمد بن حنبل:هو کذّاب خبیث یضع الحدیث.و قال یحیی:

کذّاب خبیث.و قال السعدی و الدارقطنی:کذّاب.و قال البخاری و النسائی و الفلّاس و أبو حاتم:متروک الحدیث.و قال ابن حبّان:کان یضع الحدیث علی

ص:362


1- 1) الجامع الصحیح 6:3709/76. [1]

الثقات،لا یحل ذکره فی الکتب إلّا علی وجه القدح فیه» (1).

فیظهر أنّ الترمذی حیث قال:«ضعیف جدّاً»لم یقل الحقّ کما هو حقّه !!

و ظهر أنّ الحقّ مع الآلوسی حیث ترک الاستدلال به و هو أحسن ما ذکر الدهلوی،فالعجب من الدهلوی کیف یستدلّ بحدیثٍ هذه حاله،و یرید إلزام الشیعة به،و فی مسألةٍ أصولیة؟!

و لو وجدت مجالاً لبیّنت حال بقیّة هذه الأحادیث،لکن لا حاجة إلی ذلک بعد معرفة حال أحسنها سنداً !!

فلنعد إلی الوجوه التی وافق فیها الآلوسی الدهلوی و أخذها منه،فنقول:

أمّا الأوّل: فجوابه:إنّ الصغری تامّة کما تقدّم بالتفصیل،و قلنا بأنّ طلب الأجر إنّما هو بناءً علی اتّصال الاستثناء،و قد عرفت حقیقة هذا الأجر و عوده إلی المسلمین أنفسهم،فلا شبهة و لا تهمة.و أمّا بناءً علی انقطاع الاستثناء فلا إشکال أصلاً.

و أمّا الثانی: فإنّ الإمامیّة أجمعت علی وجوب محبّة العلویّة،بل کلّ مؤمنٍ من المؤمنین،و لکنّ الآیة المبارکة دالّة علی وجوب المحبّة المطلقة لعلیّ و الزهراء و الحسنین،فلا نقض،و لذا لم یقل أحد منهم بوجوب محبّة غیر الأربعة و المعصومین محبّة مطلقة...و الکلام فی المحبّة المطلقة لا مطلق المحبّة،فما ذکراه جهل أو تجاهل !

و أمّا الثالث فیظهر جوابه ممّا ذکرناه،فإنّا نرید المحبّة المطلقة المستلزمة للعصمة،فأینما کانت؛کانت الإمامة الکبری،و أینما لم تکن؛لم تکن !

ص:363


1- 1) الموضوعات 1:332-333.

و أمّا الرابع فیظهر جوابه ممّا ذکرنا أیضاً.

خلاصة البحث

فالحقّ مع السیّد رحمه اللّه،إذ قال:

«هل حکم بافتراض المودّة لغیرهم محکم التنزیل؟!».

بقی أن نذکر الوجه فی تفسیره«الحسنة»فی قوله تعالی: «وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً» ب«المودّة»...فنقول:

هذا التفسیر ورد عن الأئمّة الأطهار من أهل البیت،کالحسن السبط الزکیّ علیه السلام فی خطبته التی رواها الحاکم و غیره،و ورد أیضاً فی غیر واحدٍ من تفاسیر أهل السُنّة،عن ابن عبّاس و السدّی و غیرهما،قال القرطبی:«قوله تعالی «وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً» أی:یکتسب،و أصل القرف الکسب،یقال...قال ابن عبّاس: «وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً» :المودّة لآل محمّد صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم، «نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً» أی:نضاعف له الحسنة بعشر فصاعداً، «إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ» قال قتادة:غفور للذنوب شکور للحسنات.و قال السدّی:غفور لذنوب آل محمّد علیه السلام شکور لحسناتهم» (1).

و قال أبو حیّان:«و عن ابن عبّاس و السدّی:أنّها المودّة فی آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...و قال السدّی:غفور لذنوب آل محمّد علیه السلام

ص:364


1- 1) الجامع لأحکام القرآن 16:24. [1]

شکور لحسناتهم» (1).

و قال الآلوسی:«روی ذلک عن ابن عبّاس و السدّی» (2).

و هذا القدر کاف،و هو للقلب السلیم شاف،و للمطلب واف.

و صلّی اللّه علی سیّدنا محمّد و آله الطیّبین الطاهرین الأشراف.

***

ص:365


1- 1) البحر المحیط 9:335. [1]
2- 2) روح المعانی 25:33.

ص:366

آیة المباهلة

اشارة

قال السیّد طاب ثراه:

«و هل هبط بآیة المباهلة بسواهم جبرئیل؟!».

فقال فی الهامش:

«کلّا،و إنّما هبط بآیة المباهلة بهم خاصّةً،فقال عزّ من قائل: «فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ» الآیة» (1).

فقیل:

«هذه الآیة ممّا یتمسّک به الشیعة علی أنّه دلیل علی الإمامة،و علی أن آل البیت هم بمرتبة النبیّ صلّی اللّه علیه [ و آله ] و سلّم،فإنّ الآیة لم تفرّق بینهم و بینه،بل ساوتهم به إذ جمعت أنفسهم مع نفسه،فقال تعالی: «وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ».

و هذا اللفظ لا یقتضی المساواة،فقد قال تعالی: «لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً» (النور:12)،و لا یدلّ هذا علی أنّ المؤمنین

ص:367


1- 1) المراجعات:26.

و المؤمنات متساوون،و من ذلک أیضاً قوله تعالی: «ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ» (البقرة:85)،فهذا اللفظ یدلّ علی المجانسة و المشابهة فی أمور:

فقوله تعالی: «وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ» أی:و رجالنا و رجالکم،أی:

«الرجال الّذین هم من جنسنا فی الدین و النسب،و المراد:التجانس مع الإیمان».انتهی.

أقول:

و هذا أیضاً خلاصة ما جاء به ابن تیمیّة،فی الجواب عن الاستدلال بالآیة الکریمة،و لیس لهذا القائل منه شیء و لا کلمة !!

و نحن ذاکرون سبب نزول الآیة المبارکة،و وجه الاستدلال بها،و الجواب عمّا قیل فی ذلک،فهاهنا فصول،و باللّه التوفیق.

ص:368

الفصل الأوّل:فی نزول الآیة فی أهل البیت علیهم السلام
اشارة

قال اللّه عزّ و جلّ: «إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ* اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِینَ* فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ* إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللّهُ وَ إِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ* فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ بِالْمُفْسِدِینَ» 1 .

هذه هی الآیة المعروفة بآیة المباهلة،و سنورد قصّتها فی أوّل الفصل الآتی.

و قد خرج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی المباهلة بعلیٍّ و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم الصلاة و السلام.

ذکر من رواه من الصحابة و التابعین:

و روی هذا الخبر عن جماعةٍ من أعلام الصحابة و التابعین،نذکر هنا من جاءت الروایة عنه فی کتب غیر الإمامیّة،منهم:

ص:369

1-امیر المؤمنین علیّ علیه السلام.

2-عبد اللّه بن عبّاس.

3-جابر بن عبد اللّه الأنصاری.

4-سعد بن أبی وقّاص.

5-عثمان بن عفان.

6-سعید بن زید.

7-طلحة بن عبید اللّه.

8-الزبیر بن العوام.

9-عبد الرحمن بن عوف.

10-البراء بن عازب.

11-حذیفة بن الیمان.

12-أبو سعید الخدری.

13-أبو الطفیل اللیثی.

14-جدّ سلمة بن عبد یشوع.

15-أمّ سلمة زوجة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

16-زید بن علیّ بن الحسین علیهما السلام.

17-علباء بن أحمر الیشکری.

18-الشعبی.

19-الحسن البصری.

20-مقاتل.

21-الکلبی.

ص:370

22-السدّی.

23-قتادة.

24-مجاهد.

أمّا أمیر المؤمنین علیه السلام،فقد ناشد القوم فی الشوری بنزول الآیة فیه...و سیأتی الخبر قریباً.

و أمّا عثمان،و طلحة،و الزبیر،و سعید بن زید،و عبد الرحمن بن عوف، و سعد بن ابی وقّاص،فقد أقرّوا لعلیّ علیه السلام فی ذلک.

کما روی سعد الخبر،و کان ممّا به اعتذر عن سبّ مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام،کما فی صحیح الأثر...و سیأتی نصّه.

و أمّا أبو الطفیل فهو راوی خبر المناشدة.

و أمّا الآخرون...فستأتی نصوص الأخبار فی روایتهم.

و من رواته من کبار الأئمّة فی الحدیث و التفسیر:

و قد اتفقت کتب الحدیث و التفسیر و الکلام علی روایة حدیث المباهلة، إمّا بالأسانید،و إمّا بإرساله إرسال المسلمات،من أشهرهم:

1-سعید بن منصور،المتوفّی سنة 227.

2-أبو بکر عبد اللّه بن أبی شیبة،المتوفّی سنة 235.

3-أحمد بن حنبل،المتوفّی سنة 241.

4-عبد بن حمید،المتوفّی سنة 249.

5-مسلم بن الحجّاج،المتوفّی سنة 261.

6-أبو زید عمر بن شبّة البصری،المتوفّی سنة 262.

ص:371

7-محمّد بن عیسی الترمذی،المتوفّی سنة 279.

8-أحمد بن شعیب النسائی،المتوفّی سنة 303.

9-محمّد بن جریر الطبری،المتوفّی سنة 310.

10-أبو بکر بن المنذر النیسابوری،المتوفّی سنة 318.

11-أبو بکر الجصّاص،المتوفّی سنة 370.

12-أبو عبد اللّه الحاکم النیسابوری،المتوفّی سنة 405.

13-أبو بکر بن مردویه الأصفهانی،المتوفّی سنة 410.

14-أبو إسحاق الثعلبی،المتوفّی سنة 427.

15-أبو نعیم الأصفهانی،المتوفّی سنة 430.

16-أبو بکر البیهقی،المتوفّی سنة 458.

17-علیّ بن أحمد الواحدی،المتوفّی سنة 468.

18-محیی السنّة البغوی،المتوفّی سنة 516.

19-جار اللّه الزمخشری،المتوفّی سنة 538.

20-القاضی عیاض الیحصبی،المتوفّی سنة 544.

21-أبو القاسم بن عساکر الدمشقی،المتوفّی سنة 571.

22-أبو الفرج بن الجوزی الحنبلی،المتوفّی سنة 579.

23-أبو السعادات بن الأثیر الجزری،المتوفّی سنة 606.

24-الفخر الرازی،المتوفّی سنة 606.

25-عزّ الدین أبو الحسن بن الأثیر الجزری،المتوفّی سنة 630.

26-محمّد بن طلحة الشافعی،المتوفّی سنة 652.

27-شمس الدین سبط بن الجوزی،المتوفّی سنة 654.

ص:372

28-أبو عبد اللَّه القرطبی الأنصاری،المتوفّی سنة 656.

29-القاضی البیضاوی،المتوفّی سنة 658.

30-محبّ الدین الطبری،المتوفّی سنة 694.

31-نظام الدین الأعرج النیسابوری،المتوفّی سنة 728.

32-أبو البرکات النسفی،المتوفی سنة 710.

33-صدر الدین أبو المجامع إبراهیم الحموئی،المتوفّی سنة 722.

34-أبو القاسم بن الجزّی الکلبی،المتوفّی سنة 741.

35-علاء الدین الخازن،المتوفّی سنة 741.

36-أبو حیّان الأندلسی،المتوفّی سنة 745.

37-شمس الدین الذهبی،المتوفّی سنة 748.

38-ابن کثیر الدمشقی،المتوفّی سنة 774.

39-ولی الدین الخطیب التبریزی،المتوفّی سنة.

40-ابن حجر العسقلانی،المتوفّی سنة 852.

41-نور الدین بن الصبّاغ المالکی،المتوفّی سنة 855.

42-جلال الدین السیوطی،المتوفّی سنة 911.

43-أبو السعود العمادی،المتوفّی سنة 951.

44-الخطیب الشربینی،المتوفّی سنة 968.

45-ابن حجر الهیتمی المکّی،المتوفّی سنة 973.

46-علیّ بن سلطان القاری،المتوفّی سنة 1013.

47-نور الدین الحلبی،المتوفّی سنة 1033.

48-شهاب الدین الخفاجی،المتوفّی سنة 1069.

ص:373

49-الزرقانی المالکی،المتوفّی سنة 1122.

50-عبد اللَّه الشبراوی،المتوفّی سنة 1162.

51-قاضی القضاة الشوکانی،المتوفّی سنة 1250.

52-شهاب الدین الآلوسی،المتوفّی سنة 1270.

و غیرهم من أعلام الحدیث و التفسیر و الکلام و التاریخ فی مختلف القرون.

من نصوص الحدیث فی الکتب المعتبرة:

و هذه الفاظ من الأخبار الواردة فی نزول الآیة المبارکة فی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام کما رواها الحفّاظ بأسانیدهم،فی الکتب المعتبرة:

*أخرج ابن عساکر بسنده،و ابن حجر من طریق الدارقطنی،عن أبی الطفیل:إنّ أمیر المؤمنین علیه السلام ناشد أصحاب الشوری و احتجّ علیهم بجملةٍ من فضائله و مناقبه،و من ذلک أن قال لهم:

«نشدتکم باللّه،هل فیکم أحد أقرب إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فی الرحم،و من جعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم نفسه،و ابناه، أبناءه،و نساءه نساءه غیری؟!

قالوا:اللّهمّ لا» (1).

أقول:

و مناشدة أمیر المؤمنین فی الشوری رواها عدد کبیر من علماء الفریقین،

ص:374


1- 1) تاریخ مدینة دمشق 42:432،و [1]الصواعق المحرقة:239. [2]

بأسانیدهم عن:أبی ذرّ و أبی الطفیل،و ممّن أخرجها من حفّاظ الجمهور:

الدارقطنی،و ابن مردویه،و ابن عبد البرّ،و الحاکم،و السیوطی،و ابن حجر المکّی،و المتّقی الهندی.

و سیأتی تفصیل ذلک حیث یتعرض لها السیّد رحمه اللّه إن شاء اللّه تعالی.

*و فی «المسند» :«حدّثنا عبد اللّه،قال أبی:ثنا قتیبة بن سعید،ثنا حاتم بن إسماعیل،عن بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد،عن أبیه،قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول له،و خلّفه فی بعض مغازیه، فقال علیّ رضی اللّه عنه:أ تخلفنی مع النساء و الصبیان؟!

قال:یا علیّ ! أمّا ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبوّة بعدی؟!

و سمعته یقول-یوم خیبر-:لأعطینّ الرایة رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله.

فتطاولنا لها،فقال:ادعوا لی علیّاً رضی اللّه عنه فأُتی به أرمد،فبصق فی عینه و دفع الرایة إلیه،ففتح اللّه علیه.

و لمّا نزلت هذه الآیة «نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ» دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً رضوان اللّه علیهم أجمعین،فقال:

اللّهمّ هؤلاء أهلی» (1).

*و أخرج مسلم قائلاً:«حدّثنا قتیبة بن سعید و محمّد بن عبّاد-و تقاربا فی اللفظ-قالا:حدّثنا حاتم-و هو ابن اسماعیل-عن بکیر بن مسمار،عن

ص:375


1- 1) مسند أحمد بن حنبل 1:1611/301. [1]

عامر بن سعد بن أبی وقّاص،عن أبیه،قال:أمر معاویة بن أبی سفیان سعداً، فقال:ما منعک أن تسبّ أبا تراب؟!

فقال:أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فلن أسبّه،لأن تکون لی واحدة منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول له و خلّفه فی بعض مغازیه،فقال له علیّ:یا رسول اللّه ! خلّقتنی مع النساء و الصبیان !

فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:أمّا ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبوّة بعدی.

و سمعته یقول یوم خیبر:لأعطینّ الرایة رجلاً یحبّ اللّه و رسوله،و یحبّه اللّه و رسوله.

قال:فتطاولنا لها،فقال:ادعوا لی علیّاً،فأُتی به أرمد،فبصق فی عینه، و دفع الرایة إلیه،ففتح اللّه علیه.

و لمّا نزلت هذه الآیة: «فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ» دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً فقال:اللّهمّ هؤلاء أهلی» (1).

*و أخرجه الترمذی بالسند و اللفظ،فقال:

*هذا حدیث حسن صحیح غریب من هذا الوجه» (2).

*و أخرج النسائی:«أخبرنا قتیبة بن سعید البلخی و هشام بن عمّار

ص:376


1- 1) صحیح مسلم 4:2404/213.
2- 2) الجامع الصحیح 6:3724/86 کتاب المناقب، [1]مناقب علیّ.

الدمشقی،قالا:حدّثنا حاتم،عن بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد بن أبی وقّاص،قال:أمر معاویة سعداً فقال:ما یمنعک أن تسبّ أبا تراب؟! فقال:أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم فلن أسبّه،لأن تکون لی واحدة منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم یقول له،و خلّفه فی بعض مغازیه فقال له علیّ:یا رسول اللّه ! أ تخلّفنی مع النساء و الصبیان؟!

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم:أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون بموسی إلّا أنّه لا نبوّة بعدی.

و سمعته یقول فی یوم خیبر:لأعطینّ الرایة رجلاً یحبّ اللّه و رسوله، و یحبّه اللّه و رسوله.

فتطاولنا إلیها فقال:ادعوا لی علیّاً،فأتی به أرمد،فبصق فی عینیه و دفع الرایة إلیه.

و لما نزلت «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه [و آله] و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً فقال:

اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی» (1).

*و أخرج الحاکم فقال:«أخبرنی جعفر بن محمّد بن نصیر الخلدی،ثنا موسی بن هارون،ثنا قتیبة بن سعید،ثنا حاتم بن إسماعیل،عن بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد،عن أبیه،قال:لمّا نزلت هذه الآیة «نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ» دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

ص:377


1- 1) خصائص أمیر المؤمنین:11/33. [1]

و سلّم علیّاً و فاطمة و حسناً و حسیناً رضی اللّه عنهم فقال:اللّهمّ هؤلاء أهلی.

هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه» (1).

*و وافقه الذهبی فی(تلخیصه).

*و ستأتی روایة الحاکم عن جابر.

*و أخرجه عن ابن عبّاس،قال:«ذکر النوع السابع عشر من علوم الحدیث:هذا النوع