العصمة

اشارة

‏سرشناسه : حسینی میلانی، علی ‏‌۱۳۲۶ - ‏
‏عنوان و نام پدیدآور : العصمه / علی الحسینی المیلانی
‏مشخصات نشر : قم مرکز الابحاث العقائدیه ۱۴۲۱ق ‏ ۱۳۷۹.
‏مشخصات ظاهری : ‏ ۴۴ص.
‏فروست : سلسله الندوات العقائدیه ۲۰
‏شابک : 964-319-260-1
‏یادداشت : عربی
‏یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس
‏موضوع : عصمت
‏شناسه افزوده : مرکز الابحاث العقائدیه‏ (قم)
‏رده بندی کنگره : ‏‌BP۲۲۳/۳۲‏/ح‌۵ع‌۶ ۱۳۷۹
‏رده بندی دیویی : ‏‌۲۹۷/۴۳
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۹-۱۶۶۲۴

‌مقدّمة المرکز

لا یخفی أنّنا لازلنا بحاجة إلی تکریس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحیح والافهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهیمنا الرفیعة، ممّا یستدعی الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمیة التی توجد حالة من المفاعلة الدائمة بین الاُمّة وقیمها الحقّة، بشکل یتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقنی الحدیث.
وانطلاقاً من ذلک، فقد بادر مرکز الابحاث العقائدیة التابع لمکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی ـ مدّ ظلّه ـ إلی اتّخاذ منهج ینتظم علی عدّة محاور بهدف طرح الفکر الاسلامی الشیعی علی أوسع نطاق ممکن.
ومن هذه المحاور: عقد الندوات العقائدیّة المختصّة، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمیة ومفکّریها المرموقین، التی تقوم نوعاً علی الموضوعات الهامّة، حیث یجری تناولها بالعرض والنقد
--- ... الصفحة 6 ... --
والتحلیل وطرح الرأی الشیعی المختار فیها، ثم یخضع ذلک الموضوع ـ بطبیعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول علی أفضل النتائج.
ولاجل تعمیم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طریقها إلی شبکة الانترنت العالمیة صوتاً وکتابةً.
کما یجری تکثیرها عبر التسجیل الصوتی والمرئی وتوزیعها علی المراکز والمؤسسات العلمیة والشخصیات الثقافیة فی شتی أرجاء العالم.
وأخیراً، فإنّ الخطوة الثالثة تکمن فی طبعها ونشرها علی شکل کراریس تحت عنوان «سلسلة الندوات العقائدیة» بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقیقیة والفنیّة اللازمة علیها.
وهذا الکرّاس الماثل بین یدی القارئ الکریم واحدٌ من السلسلة المشار إلیها.
سائلینه سبحانه وتعالی أن یناله بأحسن قبوله.
مرکز الابحاث العقائدیة
فارس الحسّون
--- ... الصفحة 7 ... --
بسم الله الرحمن الرحیم

‌تمهید

الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی سیدنا محمد وآله الطیبین الطاهرین، ولعنة الله علی أعدائهم أجمعین من الاولین والاخرین.
بحثنا فی العصمة، وهذا البحث من أهم المباحث الکلامیة والتفسیریة والحدیثیة، إهتم علماؤنا بهذا البحث منذ قدیم الایام، کما أن علماء الاشاعرة والمعتزلة أیضاً یهتمّون بهذا الموضوع فی کتبهم.
وعنوان العصمة إنما اتخذ من الروایات الواردة فی هذا الموضوع.
--- ... الصفحة 8 ... --
--- ... الصفحة 9 ... --
تعریف العصمة
الاصل فی معنی هذه الکلمة هو المعنی اللغوی، فإنک إذا راجعت لسان العرب وتاج العروس والصحاح للجوهری(1) ، وجدتهم یفسّرون کلمة العصمة بالمنع أو کلمة عَصَمَ بمَنَعَ.
وهذه المادة استعملت فی القرآن الکریم أیضاً فی قوله تعالی عن لسان ابن نوح: (قَالَ سَآوِی إلَی جَبَل یَعْصِمُنِی مِنَ الْمَاءِ قَالَ لاَ عَاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أمْرِ اللهِ)(2) ، وأیضاً فی قوله تعالی: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا)(3) ، وفی غیر هذه الموارد.
وإذا راجعتم کتب التفسیر فی ذیل هذه الایات المبارکات،
____________
(1) لسان العرب 12/403 عصم نشر أدب الحوزة ـ قم ـ 1405، تاج العروس 8/398 عصم ـ دار مکتبة الحیاة ـ بیروت، الصحاح 5/1986 عصم دار العلم للملایین ـ بیروت ـ 1404.
(2) سورة هود: 43.
(3) سورة آل عمران: 103.
--- ... الصفحة 10 ... --
لوجدتم المفسّرین یفسّرون کلمة العصمة أو مادة العصمة مثل هذه الایات بالتمسّک.
ویقول الراغب: العصم هو الامساک، الاعتصام الاستمساک(1) .
والذی یظهر لی أن بین المسک والتمسک والاستمساک، وبین المنع، فرقاً دقیقاً ربما لا یلتفت إلیه، وهکذا توجد الفروق الدقیقة بین ألفاظ اللغة العربیة، فإن بین «الحفظ» و«المنع» و«الحجر» و«العصم» وأمثال هذه الالفاظ المتقاربة فی المعنی، توجد فوارق، تلک الفوارق لها تأثیر فی فهم المطلب فی کل مورد تستعمل فیه لفظة من هذه الالفاظ.
فالمعصوم، الله سبحانه وتعالی قد جعل فیه قوةً، تلک القوة تمنعه کما یقول أولئک، وتمسکه کما یقول الراغب.
(قَالَ لاَ عَاصِمَ الْیَوْمَ مِنَ أَمْرِ اللهِ) أی لا مانع من أمر الله، أو لا ماسک من أمر الله، والفرق بینهما دقیق.
تلاحظون، لو أن أحداً أراد أن یسقط من مکان عال ومنعه أحد من الوقوع یقولون: منعه من الوقوع، لکنْ إذا مدّ یده ومسکه
____________
(1) مفردات ألفاظ القرآن: 569. دار القلم ـ دمشق ـ 1412 هـ.
--- ... الصفحة 11 ... --
کان هذا المنع أخص من ذلک المنع الذی لیس فیه مسک.
لا نطیل علیکم، فلتکنْ العصمة بمعنی المنع.
العصمة شرط فی النبی بلا خلاف بین المسلمین فی الجملة، وإنما قلت: فی الجملة، لان غیر الامامیة یخالفون الامامیة فی بعض الخصوصیات التی اشترطها واعتبرها الامامیة فی العصمة، کما أن غیر الامامیة أیضاً قد اختلفوا فیما بینهم فی بعض الخصوصیّات، إلاّ أن الاجماع قائم علی اعتبار العصمة بنحو الاجمال بین جمیع الفرق من الامامیة والمعتزلة والاشاعرة.
یشیر العلامة الحلی رحمة الله علیه إلی رأی الامامیة بالاجمال وإلی بعض الاقوال الاُخری یقول:
ذهبت الامامیة کافّة: إلی أن الانبیاء معصومون عن الصغائر والکبائر، منزّهون عن المعاصی، قبل النبوّة وبعدها، علی سبیل العمد والنسیان، وعن کلّ رذیلة ومنقصة وما یدل علی الخسة والضعة، وخالفت أهل السنة کافّةً فی ذلک، وجوّزوا علیهم المعاصی، وبعضهم جوّزوا الکفر علیهم قبل النبوّة وبعدها، وجوّزوا علیهم السهو والغلط، ونسبوا رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی السهو فی القرآن بما یوجب الکفر... ونسبوا إلی النبی کثیراً من
--- ... الصفحة 12 ... --
النقص(1) .
ثم ذکر موارد من ذلک نقلها عن الصحاح وغیرها.
وإذا شئتم الوقوف علی تفاصیل هذه الاقوال فعلیکم بمراجعة کتاب دلائل الصدق(2) للشیخ المظفر حیث ذکر تلک الاقوال بشرح هذه العبارة من العلامة الحلی، ناقلاً عن المواقف وشرحها وعن المنخول الغزّالی وعن الفصل لابن حزم الاندلسی، وغیر هذه الکتب. ونحن الان لا نرید الدخول فی هذه التفاصیل.
عرفنا إلی الان معنی العصمة لغة، وأن العصمة بنحو الاجمال مورد قبول واتفاق بین المسلمین بالنسبة إلی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)أو مطلق الانبیاء.

‌العصمة فی الاصطلاح

وأما العصمة فی الاصطلاح:
قال الشیخ المفید رحمه الله فی النکت الاعتقادیة: العصمة لطف یفعله الله بالمکلف بحیث یمتنع منه وقوع المعصیة وترک
____________
(1) نهج الحق وکشف الصدق: 142. دار الهجرة ـ قم ـ 1414 هـ.
(2) دلائل الصدق 1/604. دار المعلّم للطباعة ـ القاهرة ـ 1396 هـ.
--- ... الصفحة 13 ... --
الطاعة مع قدرته علیهما(1) .
ویقول المحقق الشیخ نصیر الدین الطوسی فی کتاب التجرید: ولا تنافی العصمة القدرة(2) .
فذکر العلامة الحلی فی شرح التجرید معنی هذه الجملة، وذکر أقوال الاخرین(3) .
ثم ذکر العلامة الحلی رحمه الله فی الباب الحادی عشر ما نصه: العصمة لطف بالمکلف بحیث لا یکون له داع إلی ترک الطاعة وارتکاب المعصیة مع قدرته علی ذلک(4) .
ویضیف بعض علمائنا کالشیخ المظفر فی کتاب العقائد: بل یجب أن یکون منزّهاً عما ینافی المروة، کالتبذّل بین الناس من أکل فی الطریق أو ضحک عال، وکل عمل یستهجن فعله عند العرف العام(5) .
فهذا تعریف العصمة عند أصحابنا.
____________
(1) النکت الاعتقادیة: 37 (ضمن مصنفات المفید ج10). المؤتمر العالمی للمفید ـ قم ـ 1413 هـ.
(2) تجرید الاعتقاد: 222. مکتب الاعلام الاسلامی ـ قم ـ 1407 هـ ـ.
(3) کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد: 365. جماعة المدرسین ـ قم ـ 1407 هـ.
(4) الباب الحادی عشر: 37. دانشکاه طهران ـ طهران ـ 1365 ش.
(5) عقائد الامامیة: 287 ـ 288. مؤسسة الامام علی (علیه السلام) ـ قم ـ 1417 هـ.
--- ... الصفحة 14 ... --
إنهم یجعلون العصمة من باب اللطف، ویقولون بأن العصمة حالة معنویة موجودة عند المعصوم بلطف من الله سبحانه وتعالی، هذا اللطف الذی عبّر عنه سبحانه وتعالی بقوله: (وَلَوْلاَ فَضْلُ اللهِ عَلَیْکَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ یُضِلّوکَ)(1) .
هذا اللطف والفضل والرحمة من الله سبحانه وتعالی یُمسک المعصوم عن الاقدام علی المعصیة، وعلی کل ما لا یجوز شرعاً أو عقلاً، مع قدرته علی ذلک، وکذا عن الاقدام علی کل ما یتنافی مع النبوة والرسالة، ویکون منفراً عنه عقلاً کما أضاف الشیخ المظفر.
وإذا کان هذا تعریف العصمة، وأنها من اللطف والفضل والرحمة الالهیة بحقّ النبی، فنفس هذه العصمة یقول بها الامامیة للائمة الاثنی عشر ولفاطمة الزهراء سلام الله علیها بعد رسول الله، فیکون المعصومون عندنا أربعة عشر، وقد رأیت فی بعض الکتب أن سلمان الفارسی أیضاً معصوم، ولا یهمّنا البحث الان عن ذلک القول.
وإذا کانت العصمة حالة معنویة باطنة، وهی فضل من الله سبحانه وتعالی، فلابد وأن یکون الکاشف عن هذه الحالة من قبله
____________
(1) سورة النساء: 113.
--- ... الصفحة 15 ... --
سبحانه وتعالی، والکاشف إمّا آیة فی القرآن، والقرآن مقطوع الصدور، وإما أن یکون روایة ونصّاً متواتراً أو مقطوع الصدور ومفیداً للیقین عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم).
ومع وجود هذه الحالة عند الشخص، وامکان وجوده بین الناس، یقبح عقلاً تقدّم من لیست فیه هذه الحالة علیه.
إذن، لابد من کاشف عن وجود هذه الحالة أینما کانت موجودة، وقد أوضحنا بالتفصیل فی بحوثنا السابقة علی أساس بعض الایات المبارکات والاحادیث المتواترات، وجود العصمة فی رسول الله وفی فاطمة الزهراء سلام الله علیهما، وفی أمیر المؤمنین وفی الحسنین (علیهم السلام)، فآیة التطهیر دلّت علی عصمة هؤلاء، وآیة المباهلة دلّت علی عصمة أمیر المؤمنین، وحدیث المنزلة دلّ علی عصمة أمیر المؤمنین، وحدیث الثقلین دلّ علی عصمة الائمة.
فظهر أن العصمة:
أولاً: حالة معنویة توجد فی الانسان بفضل الله سبحانه وتعالی، فلا تکون کسبیّة ولا تحصل بالاکتساب.
ثانیا: لما کانت هذه الحالة بفضل الله سبحانه وتعالی وبرحمة منه، وبفضل ولطف، وبفعل منه کما عبّر علماؤنا، فلابد من مجیء
--- ... الصفحة 16 ... --
دلیل من قِبَله یکشف عن وجودها فی المعصوم، ولذا لا تقبل دعوی العصمة من أی أحد إلاّ وأن یکون یدعمها نص أو معجزة یجریها الله سبحانه وتعالی علی ید هذا المدّعی للعصمة، کما أن أصل النبوة والامامة أیضاً کذلک، فلا تسمع دعوی النبوة ولا تسمع دعوی الامامة من أحد ولاحد إلاّ إذا کان معه دلیل قطعی یثبت إمامته أو نبوّته ورسالته.
وعمدة البحث فی العصمة أمران:
الامر الاول:
کیف تجتمع العصمة أو هذه الحالة المعنویة الخاصّة مع القدرة علی إتیان المنافی.
الامر الثانی:
ما الدلیل علی العصمة المطلقة التی یدّعیها الامامیة، أی إنهم یدّعون العصمة حتی عن السهو والخطأ والنسیان.
هذان الامران عمدة البحث فی العصمة.
--- ... الصفحة 17 ... --
العصمة ومسألة الجبر
أوضح علماؤنا أن هذه الحالة تجتمع تماماً مع ما ذهبت إلیه الطائفة من أنْ لا جبر ولا تفویض بل أمر بین الامرین، وذلک بأن العصمة تمسک المعصوم وتمنعه عن أی مناف، ولکن لا تلجؤه إلی الطاعة، ولا تلجؤه إلی ترک المعصیة أو المنافی.
وهذا المعنی قد أشار إلیه العلامة رحمه الله فی تعریفه من جهتین:
الاُولی:
قوله «بالمکلف» حیث قال: العصمة لطف یفعله الله بالمکلف. فإنه یرید أن یفهمنا بأن المعصوم مکلَّف، أی إنه مأمور بالطاعة وترک المعصیة، وأنه إذا أطاع یثاب، وإذا عصی یعاقب، ولذا جاء فی القرآن الکریم: (فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهمْ وَلَنَسْئَلَنَّ
--- ... الصفحة 18 ... --
الْمُرْسَلِینَ)(1) ، یعنی: إن المرسلین کسائر أفراد أُممهم مکلَّفون بالتکالیف، فلا یکون من هذه الناحیة فرق بین الرسول وبین أفراد أُمته، وعلی الرسول أنْ یعمل بالتکالیف، کما أن علی کل فرد من أفراد أُمّته أن یکون مطیعاً وممتثلاً للتکالیف، فلو کان المعصوم مسلوب القدرة عن المعصیة، مسلوب القدرة علی ترک الاطاعة، فلا معنی حینئذ للثواب والعقاب، ولا معنی للسؤال.
وقد بیّنا بالاجمال هذا المطلب فی بحثنا عن آیة التطهیر.
والجهة الثانیة
الموجودة فی کلام العلامة رحمه الله قوله: بحیث لا یکون له داع إلی ترک الطاعة وفعل المعصیة.
ففی هذه العبارة إشارة إلی أن ترک الطاعة وفعل المعصیة إنما یکون بداع نفسانی یحمل الانسان علی الاطاعة، أو یحمل الانسان علی إتیان المعصیة وارتکابها، وهذا الانسان قد أودع الله فیه سبحانه وتعالی مختلف القوی التی یستخدمها لاغراضه الصحیحة وغیر الصحیحة، إلا أن العصمة تمسک المعصوم، بحیث لا یبقی له داع إلی ارتکاب المعصیة أو ترک الطاعة والتکلیف الشرعی.
____________
(1) سورة الاعراف: 6.
--- ... الصفحة 19 ... --
ثم إن السید الطباطبائی صاحب المیزان (رحمه الله)، عبّر عن هذا اللطف الالهی بالموهبة، فالعصمة عبّر عنها بالموهبة الالهیّة، وأرجع العصمة إلی العلم، وذکر أنها ـ أی العصمة ـ نوع من العلم والشعور یغایر سائر أنواع العلم، فی أنه غیر مغلوب لشیء من القوی الشعوریة البتة، بل هی الغالبة القاهرة علیها المستخدمة إیّاها، ولذلک کانت تصون صاحبها من الضلال والخطیئة مطلقاً.
وإذا کانت العصمة راجعة إلی العلم، فیکون الامر أوضح، لان الانسان إذا علم بقبح شیء فلا یریده، وإذا علم بالاثار المترتبة علی الفعل الذی یرید أنْ یقدم علیه، تلک الاثار إنْ کانت حسنةً فإنه یقدم، وإنْ کانت سیّئة فإنه یحجم، فتکون العصمة حینئذ منبعثة عن العلم ؟
ویکون الفارق بین المعصوم وغیر المعصوم: أن غیر المعصوم لم یحصل له ذلک العلم الذی حصل علیه المعصوم، ولذا لا یبلغ غیر المعصوم مرتبة العصمة، لعدم وجود العلم اللازم فیه، وعدم حصول ذلک العلم الخاص له، وکثیر من الاشیاء یعجز الانسان عن درک حقائقها من محاسن ومساوی، أما إذا کان الانسان عالماً وبتلک المرحلة من العلم، وکان عنده تلک الموهبة الالهیة ـ کما عبّر السید الطباطبائی رحمه الله ـ فإنه یعلم بحقائق الاشیاء ویمتنع
--- ... الصفحة 20 ... --
صدور مالا یجوز عنه.
ولابد من التحقیق الاکثر فی نظریة السید الطباطبائی رحمه الله، وأنه هل یرید أن العصمة منبعثة من العلم، وأنه هو المنشأ لهذه الحالة المعنویة الموجودة عند المعصوم، کما قرأنا فی هذه العبارة، أو أنه یرید أنّ العصمة نفس العلم.
وعلی کل حال، فإن الانسان إذا کان عالماً بحقائق الاشیاء وما یترتب علی کل فعل یرید أن یفعله، أو حتّی علی کل نیة ینویها فقط، عندما یکون عالماً ومطّلعاً علی ما یترتب علی ذلک، فسیکون عنده رادع علی أثر علمه عن أنْ یقدم علی ذلک العمل إذا کانت آثاره سیّئة، أو أنه سیقدم علی العمل إذا کانت آثاره مطلوبة وحسنة.
--- ... الصفحة 21 ... --
العصمة عن السهو والخطأ والنسیان
أننا نشترط فی العصمة أنْ یکون المعصوم منزّهاً عن السهو والخطأ والنسیان أیضاً، ولا منزهاً عن المعاصی والذنوب فقط.
کانت آیة التطهیر تدلّنا علی عصمة الائمة أو علی عصمة أهل البیت (علیهم السلام) من الرجس، وکلمة الرجس نستبعد أنْ تطلق وتستعمل ویراد منها الخطأ والنسیان والسهو، إذن، لابد من دلیل آخر، فما ذلک الدلیل علی أن الامام والنبی معصومان ومنزّهان حتی عن السهو والخطأ والنسیان وما شابه ذلک ؟
الدلیل علی ذلک: کل ما دلّ من الکتاب والسنّة والعقل والاجماع علی وجوب الانقیاد للامام أو النبی، علی وجوب إطاعته إطاعةً مطلقة غیر مقیدة.
تارةً نقول لاحد: علیک بإطاعة زید فی الفعل الکذائی، علیک بإطاعة زید فی الوقت الکذائی، علیک بإطاعة زید إنْ قال لک کذا.
--- ... الصفحة 22 ... --
أما إذا قیل للشخص: یجب علیک إطاعة زید إطاعةً مطلقة غیر مقیدة بقید، غیر مقیدة بحالة، غیر مقیدة بوقت، فالامر یختلف.
وبعبارة أُخری: الامام حجةٌ لله سبحانه وتعالی علی خلقه، والخلق أیضاً إنْ انقادوا لهذا الامام، وامتثلوا أوامره، وطبّقوا أحکامه وأخذوا بهدیه وسیرته، سوف یحتجّون علی الله سبحانه وتعالی بهذا الامام.
إذن، الامام یکون حجة الله علی الخلائق، وحجة للخلائق إذا کانوا مطیعین له عند لله سبحانه وتعالی، ولذا یکون قول المعصوم حجة، فعل المعصوم حجة، وتقریر المعصوم حجة.
عندما یعرّفون السُنّة یقولون: السنّة قول المعصوم أو فعله أو تقریره، والسنّة حجة.
ولماذا ؟ لانّ جمیع حرکات المعصوم وأفعاله وتروکه وحالاته یجب أن تکون بحیث لو أنّ أحداً اقتدی به فی تلک الحالات، فی تلک الاقوال، وفی تلک الافعال، یمکنه أنْ یحتجّ عند الله سبحانه وتعالی عندما یُسأل لماذا فعلت ؟ لماذا ترکت ؟ عندما یسأل لماذا کنت کذا ؟ لماذا لم تکن کذا ؟ فالملاک نفس الملاک بالنسبة إلی المعصیة.
ولو أنک راجعت کتب الکلام من السنّة والشیعة، عندما
--- ... الصفحة 23 ... --
ینزّهون النبی عن المعصیة وعن ارتکاب الخطأ یقولون: بأن ذلک منفّر، ویجب أنْ یکون النبی منزّهاً عن المنفّر، لان الله سبحانه وتعالی قد نصب هذا الشخص لان تکون جمیع أعماله حجة، ولان یکون أُسوة وقدوة فی جمیع أعماله وحالاته وسیرته وهدیه، فإذا جاء الامر بالانقیاد مطلقاً، جاء الامر بالطاعة المطلقة، لابد وأنْ یکون المطاع والمنقاد له معصوماً حتی من الخطأ والنسیان.
لو أنک طلبت من أُستاذ أنْ یدرّس ولدک درساً معیّناً، فجاء فی یوم من الایام وقال: بأنی نسیت درس الیوم، أو درّس هذا التلمیذ درساً غیر ما کان یجب علیه أنْ یدرّس، أو أخطأ فی التدریس، لربما فی الیوم الاول تسامحه ویکون معذوراً عندک، ولو جاء فی الیوم الثانی، وأیضاً أخطأ فی التدریس أو نسی الدرس، ثم جاء فی الیوم الثالث وکرّر تلک القضیة أیضاً، لاشک أنک ستعترض علیه، وستعوّضه بأُستاذ آخر.
وهکذا لو أن إماماً نُصب فی مسجد، لانْ یأتمّ به الناس فی الصلاة، فسهی فی صلاة، وفی الیوم الثانی أیضا سهی، وهکذا تکرّر منه السهو أیاماً، لا ریب أن القوم سیجتمعون علیه، وسیطلبون منه مغادرة هذا المسجد، وسیتوجهون إلی شخص آخر وینصبونه إماماً لهم، وهذا شیء طبیعی.
--- ... الصفحة 24 ... --
ولو أنک راجعت طبیباً، وأخطأ فی تشخیص مرضک، وراجعه مریض آخر وأخطأ أیضاً فی تشخیص مرضه، وراجعه مریض ثالث وأخطأ أیضاً فی تشخیص مرضه، لاجتمع الناس وأهل البلد کلهم علی هذا الطبیب، ولاغلقوا علیه بابه، ولغادر البلد بکل احترام !! وهذا شیء واضح.
الله سبحانه وتعالی یرید أنْ ینصب أحداً بین المجتمع لانْ تکون جمیع أعمال هذا الشخص، وجمیع أفعاله، وجمیع حالاته حجة، یحتج بها علی العباد، یکون قدوة للناس فیها ویکون أُسوة، یتبعونه ویسلکون مسلکه ثم یعتذرون إلی الله ویحتجون علیه بهذا الشخص.
لاحظوا کلام بعض علماء السنّة، أقرأ لکم عبارةً واحدةً فقط تشتمل علی بعض الاراء والکلمات:
یقول الزرقانی المالکی فی شرح المواهب اللدنیّة عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): إنه معصوم من الذنوب، بعد النبوة وقبلها، کبیرها وصغیرها، وعمدها وسهوها علی الاصح [ کلمة علی الاصح إشارة إلی وجود الخلاف بینهم ] فی ظاهره وباطنه، سرّه وجهره، جدّه ومزحه، رضاه وغضبه، کیف ؟ وقد أجمع الصحب علی اتّباعه [ هذه هی النقطة ] والتأسی به فی کل ما یفعله، وکذلک الانبیاء
--- ... الصفحة 25 ... --
[ أی: لا یختص هذا بنبیّنا، کل الانبیاء هکذا ].
قال السبکی: أجمعت الاُمة علی عصمة الانبیاء فیما یتعلق بالتبلیغ وغیره، من الکبائر والصغائر، الخسّة أو الخسیسة، والمداومة علی الصغائر، وفی صغائر لا تحط من رتبتهم خلاف: ذهب المعتزلة وکثیر من غیرهم إلی جوازها، والمختار المنع [ لماذا ؟ هذه هی العلة: ] لانا أُمرنا بالاقتداء بهم فی ما یصدر عنهم، فکیف یقع منهم ما لا ینبغی ؟ ومن جوّزه لم یجوّز بنص ولا دلیل(1) .
أقول:
إن قضیة شهادة خزیمة بن ثابت الانصاری، وأن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) لقّبه فی تلک الواقعة بلقب ذی الشهادتین هی من أحسن الشواهد.
وقضیة شهادة خزیمة هی أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) اشتری من أعرابی فرساً، ثم إن الاعرابی أنکر البیع، ولیس هناک من شاهد، فأقبل خزیمة بن ثابت ففرّج الناس بیده حتی انتهی إلی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)فقال: أشهد یا رسول الله لقد اشتریته، فقال الاعرابی: أتشهد ولم تحضرنا ؟ [ سؤال وجیه، لان الشهادة تجب أن تکون عن علم ]
____________
(1) شرح المواهب اللدنیة بالمنح المحمدیّة 5 / 314.
--- ... الصفحة 26 ... --
وقال النبی: «أشهدتنا ؟» قال: لا یا رسول الله، عندما تبایعتم واشتریت الفرس من الاعرابی لم أکن حاضراً، ولکنی علمت أنک قد اشتریت، وإذنْ أشهد عن علم، والشهادة یجب أن تکون عن علم، قال خزیمة: أفنصدّقک بما جئت به من عند الله، ولا أُصدّقک علی هذا الاعرابی الخبیث ؟، قال: فعجب رسول الله وقال: «یا خزیمة شهادتک شهادة رجلین»(1) .
من هذه القضیة نفهم أن الصحابة عرفوا رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بأنه لا یکذب، ولا یدّعی مال الغیر بلا دلیل، هذا صحیح، ولا خلاف فی هذا، لکنّ المدّعی أن النبی معصوم عن الخطأ والنسیان، وعن السهو، وعلی ذلک شهد خزیمة بالامر، أما کان خزیمة یحتمل أن رسول الله مشتبه ؟ ألم یکن هذا الاحتمال ولو واحد بالمائة احتمالاً وارداً لیمنع خزیمة من القیام بهذه الشهادة ؟ لا ریب أنه کان عالما بانّ رسول الله لا یکذب، لا یدّعی مال الناس، هذا واضح، لکنْ ألیس کان من المناسب أن یتأمّل ویسأل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): یا رسول الله لعلّک سهوت ! لعلّک مشتبه ! لعلّک نسیت ! لعلّ هذا الاعرابی لیس ذلک الاعرابی الذی تعاملت معه، أو لعلّ هذا الفرس غیر
____________
(1) الکافی 7/400 رقم 1 باب النوادر.
--- ... الصفحة 27 ... --
الفرس الذی اشتریته من الاعرابی. لکنّ کلّ هذه الاحتمالات منتفیة عند خزیمة، ویأتی، ویفرّج الناس، ویشهد بأن الحق مع رسول الله، بلا تریّث ولا تأمل أبداً، وهکذا عرفوا رسول الله، ولابد وأنْ یکون کذلک.
قال السبکی: لانا أُمرنا بالاقتداء بهم فیما یصدر عنهم مطلقاً، فکیف یقع منهم ما لا ینبغی، ومن جوّزه لم یجوّز بنص ولا دلیل.
أضف إلی ذلک، هل الخطأ والنسیان والسهو فوق النوم ؟ والحال أن نوم النبی ویقظته واحد، نوم الامام ویقظته واحد.
إتفق الفریقان علی أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)کانت تنام عینه ولا ینام قلبه، هذا الحدیث فی سنن الدارمی وفی صحیح الترمذی علی ما رأیت فی معجم ألفاظ الحدیث النبوی(1) ، وهذا المعنی أیضاً وارد فی حق أئمّتنا سلام الله علیهم بلا فرق، ففی عدّة من الکتب للشیخ الصدوق فی علامات الامام (علیه السلام)، قال (علیه السلام): «تنام عینه ولا ینام قلبه»(2) .
وهل السهو والخطأ فوق النوم، الذی فی نومه أیضاً یقظان،
____________
(1) وهو فی سنن الترمذی 2/302 رقم 439.
(2) رواه الشیخ الصدوق القمی فی الخصال: 527 رقم 1 و428 رقم 5، ومعانی الاخبار: 102 رقم 4، وعیون أخبار الرضا (علیه السلام) 1/212 رقم 1.
--- ... الصفحة 28 ... --
الذی فی حال نومه قلبه غیر نائم، کیف یحتمل فی حقه أن یکون فی یقظته ساهیاً خطئان مشتبهاً أحیاناً ؟
أضف إلی ذلک، ألم نقرأ عن أمیر المؤمنین سلام الله علیه فی الخطبة القاصعة: إنّ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان معه ملک أوکله الله سبحانه وتعالی فی جمیع أدوار حیاة رسول الله یسدّده (صلی الله علیه وآله وسلم) ؟ ونفس هذا المعنی موجود فی حق أمیر المؤمنین سلام الله علیه، قال رسول الله ـ وقد ضرب بیده علی صدر علی ـ: «اللهم اهدِ قلبه وسدّد لسانه». رواه صاحب الاستیعاب وغیره(1) .
بل العجیب، أن أهل السنة أنفسهم یروون عن أبی هریرة أنه قال لرسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): إنی سمعت منک حدیثاً کثیراً فأنساه [ فإذا کان الحدیث کثیراً، الانسان ینسی ] فقال رسول الله: «ابسط رداءک» فبسطته، فغرف بیدیه فیه، ثم قال: «اضممه» فضممته، فما نسیت حدیثاً بعده.
فکل ما یروی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بواسطة أبی هریرة یکون حقاً عن رسول الله !! وهذا ما یرویه محمد بن سعد فی الطبقات(2) ویرویه أیضاً الذهبی فی سیر أعلام النبلاء(3) ویرویه
____________
(1) الاستیعاب 3/1100. دار الجیل ـ بیروت ـ 1412 هـ.
(2) طبقات ابن سعد 2/362. دار صادر ـ بیروت ـ 1405 هـ.
(3) سیر أعلام النبلاء 2/595. مؤسسة الرسالة ـ بیروت ـ 1405.
--- ... الصفحة 29 ... --
الحافظ ابن حجر العسقلانی فی فتح الباری(1) ویوجد فی غیر هذه الکتب، فهل من عاقل مسلم یشک فی ثبوت هذه الحالة لرسول الله ولعلی وللائمة الاطهار ؟!.
ثم إن علیّاً (علیه السلام) یقول: «وإنی لمن قوم لا تأخذهم فی الله لومة لائم، سیماهم سیما الصدّیقین، وکلامهم کلام الابرار، عمّار اللیل ومنار النهار، مستمسکون بحبل الله، یحیون سنن الله وسنن رسوله، لا یستکبرون ولا یغلون ولا یفسدون، قلوبهم [ لاحظوا هذه الکلمة بعد الکلمات السابقة، وکل کلمة تدل علی مقام ] فی الجنان وأجسادهم فی العمل»(2) .
وإنی لمن قوم [ فمن قومه ؟ لابدْ الائمة الاطهار من ذریته ]قلوبهم فی الجنان وأجسادهم فی العمل، ومن کان قلبه فی الجنة وهو فی هذا العالم، أتراه یشک، أتراه یسهو، أتراه یلهو، أتراه ینسی.
هذا بالنسبة إلی أمیر المؤمنین سلام الله علیه.
____________
(1) فتح الباری 1/174. دار احیاء التراث ـ بیروت ـ 1402 هـ.
(2) نهج البلاغة 2/184 شرح محمد عبده. مطبعة الاستقامة ـ القاهرة.
--- ... الصفحة 30 ... --

‌عصمة الائمة (علیهم السلام)

وبالنسبة إلی جمیع الائمة، لاحظوا هذه الروایة فی الکافی یقول (علیه السلام): «إن الله خلقنا فأحسن خلقنا، وصوّرنا فأحسن صورنا، وجعلنا عینه فی عباده، ولسانه الناطق فی خلقه، ویده المبسوطة علی عباده بالرأفة والرحمة، ووجهه الذی یؤتی منه، وبابه الذی یدل علیه، وخزّانه فی سمائه وأرضه، بنا أثمرت الاشجار وأینعت الثمار وجرت الانهار، وبنا ینزل غیث السماء ونبت عشب الارض، وبعبادتنا عبد الله، ولولا نحن ما عبدالله»(1) .
فمن یکون عین الله فی عباده ولسانه الناطق فی خلقه ویده المبسوطة علی عباده، یشتبه ویسهو وینسی ؟!
وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی نهج البلاغة: «ولولا ما نهی الله عنه من تزکیة المرء نفسه، لذکر ذاکر فضائل جمّة تعرفها قلوب المؤمنین، ولا تمجّها آذان السامعین، فدع عنک من مالت به الرمیة، فإنّا صنایع ربّنا والناس بعد صنایع لنا»(2) .
وعلیکم بمراجعة ما قاله ابن أبی الحدید فی شرح هذه
____________
(1) الکافی 1/144 رقم 5 و193 رقم 6. دار الکتب الاسلامیة ـ طهران ـ 1388 هـ.
(2) نهج البلاغة 3/35 ـ 36.
--- ... الصفحة 31 ... --
الکلمة، وما أجلّها وأعلاها من کلمة، إنه فهم مغزی هذا الکلام(1) .

‌تأویل ما ینافی العصمة فی الکتاب و السنة

وحینئذ، لابد من تأویل کلّ ما یخالف هذه القاعدة العقلیة المستندة إلی الکتاب والسنّة والاجماع، کلما یخالف هذه القاعدة فی القرآن الکریم بالنسبة إلی أنبیاء الله سبحانه وتعالی، وکذلک الامر فی کل آیة فی القرآن هناک أدلة قطعیة علی خلاف ظاهرها من العقل أو النقل، لابد من تأویل ظاهر تلک الکلمة، وإلاّ فالایات الدالة بظاهرها علی التجسیم ـ مثلاً ـ موجودة فی القرآن الکریم.
اذن، لابد من حمل کلّ ما یخالف بظاهره عصمة الانبیاء فی القرآن الکریم، لاحظوا عبارة السید المرتضی رحمه الله فی کتاب الذخیرة یقول: ولا یجوز أن یبعث من یوجب علینا اتّباعه وتصدیقه وهو علی صفة تنفّر عنهم، وقد جنّب الانبیاء (علیهم السلام)الفظاظة والغظلة والغلظة الشنیعة وکثیراً من الامراض، لاجل التنفیر (وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ) .
____________
(1) شرح نهج البلاغة 15/181 وشرح الکتاب.
--- ... الصفحة 32 ... --
لماذا الله سبحانه وتعالی یمدح نبیّه بأنه لیس فظّاً غلیظ القلب ؟ لان هذه الحالة تنفّر الناس، لانفضّوا من حولک، فإذا کان ساهیاً، کان ناسیاً، أو کان لاهیاً وغیر ذلک، لانفضّوا من حوله.
یقول (رحمه الله): وقد تکلّمنا علی الایات التی یتعلق بها المبطلون فی جواز المعاصی من الانبیاء، وبیّنا الصحیح فی تأویلها فی کتابنا المفرد تنزیه الانبیاء والائمة(1) .
نعم، لابد من تأویل کلّ ما جاء مخالفاً بظاهره لما قرّره العقل والعلم وأجمع علیه العلماء.

‌مع الشیخ الصدوق فی مسألة سهو النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)

إن علماءنا رحمهم الله لم یوافقوا الشیخ الصدوق(2) (رحمه الله) الذی ذهب تبعاً لشیخه فی مسألة سهو النبی إلی مذهب لم یوافقه علیه من أکابر الطائفة أحد، لا من قبله ولا من بعده، إنه استند إلی روایة ذی الشمالین، أما سائر علمائنا فقد أخذوا بالروایة القائلة بأن رسول الله لم یسجد سجدتی السهو قط، وکیف یسهو ویسجد سجدتی السهو من کان قلبه فی الجنان وجسده فی العمل کما عبّر
____________
(1) الذخیرة فی علم الکلام: 338.
(2) من لا یحضره الفقیه 1/234. دار صعب ـ بیروت ـ 1401 هـ.
--- ... الصفحة 33 ... --
الامام أمیر المؤمنین ؟
بل یقول الشیخ الطوسی رحمه الله فی کتاب التهذیب: إن ما اشتمل علیه حدیث ذو الشمالین من سهو النبی تمتنع العقول منه(1) .
وفی الاستبصار یقول: ذلک مما تمنع من الادلة القاطعة فی أنه لا یجوز علیه السهو والغلط(2) .
وإنّا نستمیح الشیخ الصدوق عذراً فیما إذا أردنا أنْ نقول له: أنت الذی سهوت، وإن نسبة السهو إلی الشیخ الصدوق فی هذا القول أولی من نسبة السهو إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، نظیر ما قاله الفخر الرازی فی تفسیره فیما روی فی الصحیحین وغیرهما من أن إبراهیم (علیه السلام) کذب ثلاث کذبات، قال الفخر الرازی: نسبة الکذب إلی الراوی أولی من نسبة الکذب إلی إبراهیم(3) .
وأیضاً، نری أهل السنّة یضطربون أمام حدیث الغرانیق وتتضارب کلماتهم بشدّة، ویتحیّرون ماذا یقولون، لان حدیث
____________
(1) التهذیب 2/181. دار الکتب الاسلامیة ـ طهران ـ 1364 ش.
(2) الاستبصار 1/371 / ذیل ح6. دار الکتب الاسلامیة ـ طهران ـ 1390 هـ.
(3) التفسیر الکبیر 22/185، وفیه: فلان یضاف الکذب إلی رواته أولی من أن یضاف إلی الانبیاء علیهم الصلاة والسلام.
--- ... الصفحة 34 ... --
الغرانیق یدل علی جواز السهو علی الانبیاء بصراحة، وهذا ما نصّ علیه بعض المفسرین کأبی السعود العمادی فی تفسیر سورة الحج(1) ، وتحیّروا ماذا یفعلون، لان طرق هذا الحدیث بعضها صحیح، ودافع عن صحته ابن حجر العسقلانی وغیره(2) ، لکن الحافظ القاضی عیاض صاحب کتاب الشفاء فی حقوق المصطفی(3) وأیضاً القاضی ابن العربی المالکی(4) وأیضاً الفخر الرازی(5) ، هؤلاء یکذّبون هذا الحدیث علی صحته سنداً عندهم، لانه یصادم الادلة القطعیة من العقل والنقل.
لاحظوا عبارة القاضی عیاض فی کتاب الشفاء یقول: لا شک فی إدخال بعض شیاطین الانس والجن هذا الحدیث علی بعض مغفلّی المحدّثین لیلبّس به علی ضعفاء المسلمین.
وهذا الکلام یفتح لنا باباً واسعاً یفیدنا فی مباحث کثیرة، ولذلک یأبی مثل العسقلانی أن یقبل هذا التصریح من القاضی عیاض ولا یوافق علیه.
____________
(1) تفسیر أبی السعود 6 / 114.
(2) فتح الباری بشرح البخاری 8 / 355.
(3) الشفاء بتعریف حقوق المصطفی 2 / 118، فتح الباری 8 / 355.
(4) فتح الباری بشرح البخاری 8 / 355.
(5) تفسیر الرازی 23 / 50.
--- ... الصفحة 35 ... --

‌العودة إلی بحث عصمة الائمة (علیهم السلام)

والان نعود الی بحثنا عن عصمة الائمة من أهل البیت سلام الله علیهم، وقد رأینا أن جمیع ما یدل علی عصمة رسول الله یدل علی عصمة الائمة الاطهار، وکلّ دلیل یدل علی وجوب الانقیاد والطاعة له یدل علی وجوب الاطاعة للائمة، وأمثال هذه الادلة تدل علی عصمة أئمتنا حتی من السهو والنسیان والخطأ والغلط، کما بینّا: إن کل الادلة الدالة علی إمامة أئمتنا، وأنهم القائمون مقام نبیّنا، وأنهم الذین یملؤون الفراغ الحاصل من رحیله عن هذه الدنیا، کل تلک الادلة تدل علی أنهم معصومون حتی من الخطأ والنسیان.
وأما الاحادیث الواردة فی هذا الباب فکثیرة، ألا ترون أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: «من أطاعنی فقد أطاع الله ومَن عصانی فقد عصی الله، ومَن أطاع علیّاً فقد أطاعنی ومن عصی علیّاً فقد عصانی»، هذا الحدیث أورده الحاکم فی المستدرک وصحّحه
--- ... الصفحة 36 ... --
ووافقه الذهبی فی تلخیص المستدرک(1) .
وإذا کانت طاعة الله وطاعة الرسول وطاعة علی واحدة، فهل من معصیة أو سهو أو خطأ یتصوَّر فی رسول الله وعلی والائمة الاطهار ؟
کما أنکم لو راجعتم التفاسیر لوجدتم تصریحهم بدلالة قوله تعالی: (أطِیعُوا اللهَ وَأَطِیُعوا الرَّسُولَ وَأُولِی الاَمْرِ مِنْکُمْ)(2) علی العصمة، لکنهم لا یریدون أن یعترفوا بأن أُولی الامر هم الائمة من أهل البیت، فإذا ثبت أن المراد من اُولی الامر فی الایة هم أئمة أهل البیت بالادلة المتقنة القطعیة المقبولة عند الطرفین، فلابد وأنْ تدل الایة علی عصمة أئمتنا.
لکن الفخر الرازی لا یرید أنْ یعترف بهذه الحقیقة، إنه یقول بدلالة الایة علی العصمة لکن یقول بأن المراد من أولی الامر هم الامة(3) ، أی الاُمة تطیع الاُمة ! أطیعوا الله وأطیعوا الرسول، أطیعوا الله أیّها الاُمّة، أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأطیعوا أنفسکم، الاُمة تکون مطیعة للاُمة، وهل لهذا معنی ؟ إنه مما تضحک منه
____________
(1) المستدرک علی الصحیحین 3/121.
(2) سورة النساء: 59.
(3) التفسیر الکبیر 10/144.
--- ... الصفحة 37 ... --
الثکلی.
ومن الطبیعی أنْ یتّبع مثل ابن تیمیة الفخر الرازی فی هذه الایة المبارکة، هذا واضح، وهذا دیدنهم مع کل دلیل یریدون أن یصرفوه عن الدلالة علی إمامة أئمتنا وعصمتهم.
یقول ابن تیمیة: لا نسلّم أن الحاجة داعیة إلی نصب إمام معصوم، لان عصمة الاُمة مغنیة عن عصمته(1) .
وکأنّ ابن تیمیة لا یدری بأن أکثر صحابة رسول الله سیذادون عن الحوض، وما أکثر الفتن، وما أکثر الفساد، وما أکثر الویلات والظلم الواقع فی هذه الاُمة، وأین عصمة الاُمة ؟
وإنی لاکتفی الان بذکر حدیث أو حدیثین، لان الوقت لا یسع أکثر من ذلک.

‌دلالة حدیث السفینة علی عصمة الائمة (علیهم السلام)

مما یدل علی إمامة أئمتنا وعصمتهم بالمعنی الذی یقول به علماؤنا وعلیه مذهبنا حدیث السفینة: «مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها هلک».
____________
(1) منهاج السنّة 3 / 173، 270.
--- ... الصفحة 38 ... --
والایات التی قرئت فی أول المجلس تنطبق تماماً علی واقع حالنا، وحدیث السفینة الوارد عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ینطبق تماماً علی قضیة نوح وابنه وما حدث فی تلک الواقعة، ولو أردت أنْ أوضّح هذا الانطباق لطال بنا المجلس، فتأمّلوا.
أما حدیث السفینة، فمن رواته:
1 ـ محمد بن إدریس، إمام الشافعیة.
2 ـ أحمد بن حنبل، إمام الحنابلة(1) .
3 ـ مسلم بن الحجّاج(2) .
4 ـ أبو بکر البزّار.
5 ـ أبو یعلی الموصلی.
6 ـ أبو جعفر الطبری.
____________
(1) رواه غیر واحد منهم عنه، منهم صاحب المشکاة قال رواه أحمد.
قال الالبانی فی هامشه: کذا فی الاُصول، والمراد به عند الاطلاق مسنده، ولیس الحدیث فیه.
قلت فهل هذا سهو من صاحب المشکاة أو إسقاط من المسند ؟.
(2) طبعاً هذا الحدیث غیر موجود فی صحیح مسلم إلاّ أننا ننقله من کتاب البراهین القاطعة فی ترجمة الصواعق المحرقة، وهو کتاب فارسی ترجم فیه مؤلّفه الصواعق المحرقة قبل قرون، وهناک تصریح بأن الحدیث فی صحیح مسلم، والعهدة علیه، إلاّ أنه غیر موجود الان فی صحیح مسلم.
--- ... الصفحة 39 ... --
7 ـ أبو القاسم الطبرانی.
8 ـ الحاکم النیسابوری.
9 ـ ابن عبد البر.
10 ـ الخطیب البغدادی.
11 ـ أبو الحسن الواحدی.
12 ـ الفخر الرازی.
13 ـ ابن الاثیر.
14 ـ نظام الدین النیسابوری.
15 ـ ابن حجر العسقلانی.
16 ـ الخطیب التبریزی.
17 ـ نور الدین الهیثمی.
18 ـ السیوطی، فی غیر واحد من کتبه.
19 ـ ابن حجر المکی، فی الصواعق.
20 ـ المتقی الهندی، فی کنز العمال.
21 ـ القاری، فی المرقاة.
22 ـ الزبیدی، فی تاج العروس.
23 ـ الالوسی، فی تفسیره.
وکثیرون غیرهم یروون حدیث السفینة وینصّون علی صحة
--- ... الصفحة 40 ... --
بعض أسانیده(1) .
وأما فی کتبنا فروایاته کثیرة کذلک.
ولو أردنا أن نفهم مغزی هذا الحدیث، فإن هذا الحدیث تشبیه لاهل البیت بسفینة نوح «من رکبها [ واضح أن معنی «من رکبها» یعنی الکون مع أهل البیت، من کان مع أهل البیت، من اقتدی بأهل البیت، من تبع أهل البیت ] نجی، ومن تخلّف عنها [ کائناً من کان، سواء کان منکراً لامامة جمیع الائمة، أو منکراً حتی لواحد منهم ]هلک، ولا فرق حتّی لو کان المتخلِّف ابن رسول الله کابن نوح، ولو أن رسول الله نادی: «یا ربّ أصحابی أصحابی» یجاب: «إنک لا تدری ما أحدثوا بعدک»، کما یقول نوح: یا رب ابنی، فیأتی الجواب: (إنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ)(2) .
____________
(1) مستدرک الحاکم 2/343 و3/151، تاریخ بغداد 12/91 رقم 6507، المطالب العالیة 4/75، مجمع الزوائد 9/168، الصواعق المحرقة: 352، مشکاة المصابیح 3 / 1742، المعارف: 86، عیون الاخبار 1 / 211، لابن قتیبة، المعجم الکبیر للطبرانی 3 / 37، برقم 2636 و2637 و2638، 12 / 34 برقم 12388، المعجم الصغیر للطبرانی 1 / 139، 2 / 22، السیرة النبویة للملاّ 2 / 234، ذخائر العقبی فی مناقب ذوی القربی: 20، لسان العرب. مادة: زخ، تفسیر النیسابوری 25 / 28، الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور 3 / 334، کنز العمال 12 / 34151، 34170.
(2) سورة هود: 46.
--- ... الصفحة 41 ... --
فتدور قضیة النجاة من الهلکات مدار الکون مع أهل البیت، وأهل البیت وسیلة النجاة، وکل فعل من أفعالهم وکل حال من أحوالهم حجة، وهم القدوة والاُسوة فی جمیع الاحوال.
ولو أردنا أنْ نذکر عبارات من بعض شرّاح هذا الحدیث الصریحة فی هذا المعنی لطال بنا المجلس أیضاً.

‌دلالة حدیث الثقلین علی عصمة الائمة (علیهم السلام)

ومن الادلّة القاطعة الدالّة علی عصمة أئمتنا بالمعنی الذی نذهب إلیه، ولیس فیه أیّ مجال للبحث والنقاش: حدیث الثقلین، فإن رسول الله قرن العترة بالقرآن ـ وجعلهما معاً الوسیلة للهدایة، وأنهما لن یفترقا ـ بـ «لن» التأبیدیة حتی یردا علیه الحوض، قال: «فانظروا بما تخلفونی فیهما»، فکما أن القرآن الکریم لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه کما نص القرآن نفسه، کذلک أهل البیت لا یأتیهم الباطل من بین أیدیهم ولا من خلفهم، هؤلاء کلّهم ـ أی الائمة سلام الله علیهم ـ عین الله ویده ولسانه وإلی آخره کما فی تلک الروایة التی قرأتها.
ولا بأس بأن أقرأ لکم عناوین ما جاء فی کتاب الکافی:
باب: فی فرض طاعة الائمة.
--- ... الصفحة 42 ... --
باب: فی أن الائمة شهداء الله علی خلقه.
باب: فی أن الائمة هم الهداة.
باب: فی أن الائمة ولاة أمر الله وخزنة علمه.
باب: فی أن الائمة خلفاء الله عزوجل فی أرضه وأبوابه التی منها یؤتی.
باب: فی أن الائمة نور الله عزوجل.
باب: فی أن الائمة هم أرکان الارض.
باب: فی أن الائمة هم الراسخون فی العلم.
باب: فی أن الائمة معدن العلم وشجرة النبوة ومختلف الملائکة.
باب: فی أن الائمة محدّثون مفهّمون.
باب: فی أن الائمة لم یفعلوا شیئاً ولا یفعلون إلاّ بعهد عن الله وأمر منه لا یتجاوزون.

‌العصمة لا تستلزم الغلوّ

ولا یتوهمنَّ أحدٌ أنّ فی هذه الابواب غلوّاً بحق الائمة سلام الله علیهم، وإنی لاری ضرورة التأکید علی هذه النقطة، قولنا بأن الائمة معصومون حتی من السهو والخطأ، والنسیان، هذا لیس
--- ... الصفحة 43 ... --
غلوّاً فی حقهم، إنّهم سلام الله علیهم یبغضون الغالی ویکرهون الغلو، إنه قد ورد عنهم سلام الله علیهم: «إحذروا علی شبابکم الغلاة لا یفسدوهم، فإن الغلاة شرّ خلق الله، یصغّرون عظمة الله، ویدّعون الربوبیة لعباد الله، وإن الغلاة لشرّ من الیهود والنصاری والمجوس والذین أشرکوا»(1) .
ومعنی الغلوّ فی الروایات وکلمات العلماء معروف، ولا بأس أن أقرأ لکم هذه الکلمة ولو طال المجلس، لانّی أری ضرورة قراءة هذا النص.
یقول الشیخ المجلسی رحمه الله: إعلم أن الغلو فی النبی والائمة (علیهم السلام) إنما یکون بالقول بأُلوهیّتهم، أو بکونهم شرکاء لله تعالی فی العبودیة والخلق والرزق، وأن الله تعالی حلّ فیهم أو اتحد بهم، أو أنّهم یعلمون الغیب بغیر وحی وإلهام من الله تعالی، أو بالقول فی الائمة أنهم کانوا أنبیاء، والقول بتناسخ أرواح بعضهم إلی بعض، أو القول بأن معرفتهم تغنی عن جمیع التکالیف، والقول بکلّ هذا إلحاد وکفر وخروج عن الدین، کما دلّت علیه الادلة العقلیة والایات والاخبار السالفة وغیرها، وقد عرفت أن الائمة تبرّؤوا
____________
(1) کتاب الامالی للشیخ أبی جعفر الطوسی: 650 رقم 12.
--- ... الصفحة 44 ... --
منهم وحکموا بکفرهم ـ أی الغلاة ـ وأمروا بقتلهم.
قال (رحمه الله): ولکن أفرط بعض المتکلّمین والمحدّثین فی الغلو، لقصورهم عن معرفة الائمة وعجزهم عن إدراک غرائب أحوالهم وعجائب شؤونهم، فقدحوا فی کثیر من الرواة الثقات لنقلهم بعض غرائب المعجزات حتی قال بعضهم: من الغلو نفی السهو عنهم، أو القول بأنهم یعلمون ما کان وما یکون وغیر ذلک.
قال (رحمه الله): فلابد للمؤمن المتدین أنْ لا یبادر بردّ ما ورد عنهم من فضائلهم ومعجزاتهم ومعالی أُمورهم، إلاّ إذا ثبت خلافه بضرورة الدین أو بقواطع البراهین أو بالایات المحکمة أو بالاخبار المتواترة(1) .
إذن، لابد من التأمل دائماً فی العقائد، إنهم کما یکرهون التقصیر فی حقهم یکرهون أیضاً الغلو فی حقهم، إلاّ أنّه لابد من التریّث عند کلّ عقیدة، فلا یرمی القائل بشیء من فضائل أهل البیت بالغلو، وتلک منازل شاءها الله سبحانه وتعالی لهم.
وقد أطلت علیکم فی هذه اللیلة، لکنّ البحث کان مهمّاً جداً، کان متشعّب الاطراف، فیه جهات عدیدة، کان من الضروری
____________
(1) بحار الانوار 25/346 ـ 347.
--- ... الصفحة 45 ... --
الالمام ببعض تلک الاطراف والجهات، وأستمیحکم عذراً ومعذرةً إلیکم.
والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.