الدلیل العقلی علی امامه علی علیه‌السلام

اشارة

سرشناسه : حسینی میلانی علی - ۱۳۲۶
عنوان و نام پدیدآور : الدلیل العقلی علی امامه علی علیه‌السلام علی الحسینی المیلانی مشخصات نشر : قم مرکز الابحاث العقائدیه ۱۴۲۱ق = ۱۳۷۹.
مشخصات ظاهری : ص ۵۵
فروست : (سلسله الندوات العقائدیه‌۱۶)
شابک : 964-319-257-1 ؛ 964-319-257-1
یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : علی‌بن ابی‌طالب ع ، امام اول ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق -- اثبات خلافت موضوع : علی‌بن ابی‌طالب ع ، امام اول ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق -- فضایل موضوع : امامت -- احادیث رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵/ح‌۵۳د۸ ۱۳۷۹
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۹-۱۶۳۶۱

‌مقدّمة المرکز

لا یخفی أنّنا لازلنا بحاجة إلی تکریس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحیح والافهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهیمنا الرفیعة، ممّا یستدعی الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمیة التی توجد حالة من المفاعلة الدائمة بین الاُمّة وقیمها الحقّة، بشکل یتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقنی الحدیث.
وانطلاقاً من ذلک، فقد بادر مرکز الابحاث العقائدیة التابع لمکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی ـ مدّ ظلّه ـ إلی اتّخاذ منهج ینتظم علی عدّة محاور بهدف طرح الفکر الاسلامی الشیعی علی أوسع نطاق ممکن.
ومن هذه المحاور: عقد الندوات العقائدیّة المختصّة، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمیة ومفکّریها المرموقین، التی تقوم نوعاً علی الموضوعات الهامّة، حیث یجری تناولها بالعرض والنقد
--- ... الصفحة 6 ... --
والتحلیل وطرح الرأی الشیعی المختار فیها، ثم یخضع ذلک الموضوع ـ بطبیعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول علی أفضل النتائج.
ولاجل تعمیم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طریقها إلی شبکة الانترنت العالمیة صوتاً وکتابةً.
کما یجری تکثیرها عبر التسجیل الصوتی والمرئی وتوزیعها علی المراکز والمؤسسات العلمیة والشخصیات الثقافیة فی شتی أرجاء العالم.
وأخیراً، فإنّ الخطوة الثالثة تکمن فی طبعها ونشرها علی شکل کراریس تحت عنوان «سلسلة الندوات العقائدیة» بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقیقیة والفنیّة اللازمة علیها.
وهذا الکرّاس الماثل بین یدی القارئ الکریم واحدٌ من السلسلة المشار إلیها.
سائلینه سبحانه وتعالی أن یناله بأحسن قبوله.
مرکز الابحاث العقائدیة
فارس الحسّون
--- ... الصفحة 7 ... --
بسم الله الرحمن الرحیم

‌تمهید

الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی سیّدنا محمّد وآله الطیبین والطاهرین، ولعنة الله علی أعدائهم أجمعین من الاولین والاخرین.
یقول الله سبحانه وتعالی: (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَ یَهِدِّی إِلاَّ أَن یُهْدَی فَمَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ)(1) .
الحق فی اللغة بمعنی الثبوت، (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ) أی: أفمن یهدی إلی الامور الثابتة القطعیة الیقینیة، هذا الذی یهدی إلی الواقع، (أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ) أم الذی لا یهتدی (إِلاَّ أَنْ یُهْدَی فَمَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) .
هذا الذی یقوله الله سبحانه وتعالی إرشاد إلی قاعدة عقلیة
____________
(1) سورة یونس: 35.
--- ... الصفحة 8 ... --
قطعیة عند جمیع العقلاء من مسلمین وغیر مسلمین، إنّهم إذا أرادوا الوصول إلی أمر واقع وإلی حقیقة من الحقائق، یهتدون بمن یعلم بتلک الحقیقة ویهدی ویوصل الانسان إلی تلک الحقیقة، یرجعون إلی هکذا شخص، أمّا الذی لیس بمهدی، لیس بعارف بالحقیقة، الذی لا یهتدی إلی الواقع، کیف یمکن أن یکون هادیاً للاخرین إلی الواقع ؟
ومن هنا قرّر العلماء من الفریقین علی أنّ العقائد یجب أن یتوصل إلیها الانسان بالقطع والیقین، ولا یکفی فی العقیدة الظن والتقلید، ویقول الله سبحانه وتعالی (إِنَّ الظَّنَّ لاَ یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً)(1) ، الظن لا یغنی من الواقعیّات شیئاً، الواقعیّات والامور الحقیقیّة، المطلوب فیها القطع والیقین، ولا یکفی فیها الظن، ولا یکفی فیها الاخذ بأقوال الاخرین، وهذه قاعدة عقلیّة، والقرآن الکریم یشیر ویرشد إلی هذه القاعدة العقلیة القطعیة.
وحینئذ إذا دار الامر بین رجلین، أحدهما مهتدی ویمکنه هدایة الاخرین إلی العقائد الحقة والاُمور الواقعیة، والشخص الاخر یحتاج إلی من یهدیه، یحتاج إلی من یرشده ویأخذ بیده،
____________
(1) سورة النجم: 28.
--- ... الصفحة 9 ... --
کیف یمکن الحکم بالاهتداء وبأخذ الحقائق والواقعیات ممّن هو بنفسه یحتاج إلی من یهدیه ؟
أمّا نحن فنعتقد بأنّ الامامة أمر لا یکون إلاّ من الله سبحانه وتعالی، الامامة جعل ونصب من الله سبحانه وتعالی، ولا فرق بین الامامة والنبوّة من هذه الحیثیّة، وحینئذ نحتاج فی معرفة الامام وتعیّنه إلی نصٍّ قطعیّ، أو إلی أدلّة تقتضی أن یکون الشخص هو الامام لکونه مهتدیاً وهادیاً.
وأیضاً، لو قام الدلیل علی عصمة شخص أو أشخاص، فإنّ العصمة إنْ وجدت فی شخص لا یجوّز العقل الاهتداء بغیر هذا الشخص مع وجوده، ومع التمکن منه ولو بالواسطة، لذا جعلنا الامامة إمّا بالنص وإمّا بالعقل، والنص إمّا من الکتاب وإمّا من السنّة القطعیّة.
وکان حدیث المنزلة ـ وهو آخر الادلة اللفظیة التی بحثنا عنها ـ دلیلاً علی إمامة أمیر المؤمنین (علیه السلام) من الجهات الثلاثة جمیعاً، فلقد کان هذا الحدیث نصّاً فی إمامة أمیر المؤمنین، ودلیلاً علی عصمته، ودلیلاً علی أفضلیّته (علیه السلام) من سائر الصحابة.
وقد بحثنا عن مدلول هذا الحدیث وفقهه، وبیّنا اندفاع الشبهات التی طرحت فی کتب الاُصول والکلام علی هذا الحدیث
--- ... الصفحة 10 ... --
والاستدلال به علی إمامة أمیر المؤمنین، وکان عمدة تلک الشبهات، ثلاثة شبهات ذکرتها، وقد کانت شبهات مترابطة، وبیّنّا اندفاع تلک الشبهات بأدلّة عدیدة تجتمع تلک الادلّة علی اندفاع المناقشات الثلاثة کلّها فی دلالة حدیث المنزلة.
وموضوع بحثنا فی هذه اللیلة هو الاستدلال بما یحکم به العقل علی إمامة أمیر المؤمنین (علیه السلام)، أی الدلیل العقلی علی الامامة.
--- ... الصفحة 11 ... --

‌الاوصاف المجمع علیها فی الامام

لو راجعتم کتب العقائد والکلام عند أهل السنّة ککتاب: المواقف فی علم الکلام للقاضی الایجی، وشرح المواقف للشریف الجرجانی، وشرح القوشچی علی التجرید، وشرح المقاصد لسعدالدین التفتازانی، وشرح العقائد النسفیة، وغیر هذه الکتب التی هی من أُمّهات کتب العقیدة والکلام عند أهل السنّة.
لرأیتم أنّهم یذکرون فی المباحث المتعلقة بالامام فصولاً، منها:
إنّ نصب الامام إنّما یکون بالاختیار، ولیس بید الله سبحانه وتعالی، خلافاً للامامیّة.
وإذا کان نصب الامام عندهم بالاختیار، فإنّهم یذکرون فی فصل آخر الشروط التی یجب توفّرها فی الامام حتّی یُختار للامامة.
وإذا راجعتم ذلک الفصل الذی یذکرون فیه الشروط، شروط الامام أو أوصاف الامام، یذکرون هناک أوصافاً ویقسّمونها إلی قسمین:
--- ... الصفحة 12 ... --
قسم قالوا بأنّها أوصاف مجمع علیها.
وقسم هی أوصاف وقع الخلاف فیها.
ونحن نتکلّم علی ضوء تلک الشروط التی ذکروها علی مسلکهم فی تعیین الامام وهو الاختیار، تلک الشروط المجمع علیها بینهم، نتکلم معهم علی ضوء تلک الشروط التی ذکروها وأوجبوا توفّرها فی الامام کی یختار إماماً علی المسلمین بعد رسول الله.
نتکلّم معهم بغضّ النظر عن مسلکنا فی تعیین الامام، و هو أنّه بید الله سبحانه و تعالی، بغضّ النظر عن ذلک المسلک، نتکلّم معهم علی مسلکهم، وعلی ضوء ذلک القسم من الاوصاف التی نصّوا علی ضرورة وجودها للامام بالاجماع.
فما هی تلک الشروط والاوصاف التی أجمعوا علی ضرورة وجودها فی الامام حتی یختار إماماً؟
تلک الشروط المجمع علیها بینهم:

[ الشروط الامامه]

[توضیح]

الشرط الاول: العلم
بأن یکون عالماً بالاصول والفروع، بحیث یمکنه إقامة الحجج والبراهین علی حقیّة هذا الدین، ویمکنه دفع الشبهات
--- ... الصفحة 13 ... --
الواردة من الاخرین، بأن یدافع عن هذا الدین من الناحیة الفکریة، ویمکنه دفع الشبهات والاشکالات الواردة فی أصول الدین وفروعه من المخالفین.
الشرط الثانی: العدالة
بأنْ یکون عادلاً فی أحکامه، وفی سیرته وسلوکه مع الناس، أن یکون عادلاً فی أحکامه عندما یتصدی رفع نزاع بین المسلمین، أن یکون عادلاً عندما یرید أن یقسّم بینهم بیت المال، أن یکون عادلاً فی تصرّفاته المختلفة المتعلّقة بالشؤون الشخصیة والعامة.
الشرط الثالث: الشجاعة
بأن یکون شجاعاً، بحیث یمکنه تجهیز الجیوش، بحیث یمکنه الوقوف أمام هجمات الاعداء، بحیث یمکنه الدفاع عن حوزة الدین وعن بیضة الاسلام والمسلمین.
هذه هی الشروط المتفقة عندهم، التی یجب توفرها فی الشخص حتی یمکن اختیاره للامامة علی مسلکهم من أنّ الامامة تکون بالاختیار.
--- ... الصفحة 14 ... --
ولابدّ وأنّکم تحبّون أنْ أقرأ لکم نصّاً من تلک الکتب التی أشرت إلیها، لتکونوا علی یقین ممّا أنسبه إلیهم، ومن حقّکم أن تطالبوا بقراءة نص من تلک النصوص:
جاء فی کتاب المواقف فی علم الکلام وشرح المواقف(1) ما نصّه:
«المقصد الثانی: فی شروط الامامة
الجمهور علی أنّ أهل الامامة ومستحقّها من هو مجتهد فی الاُصول والفروع لیقوم بأُمور الدین، متمکّناً من إقامة الحجج وحلّ الشبه فی العقائد الدینیة، مستقلاً بالفتوی فی النوازل وأحکام الوقائع نصّاً واستنباطاً، لانّ أهمّ مقاصد الامامة حفظ العقائد وفصل الحکومات ورفع المخاصمات، ولن یتمّ ذلک بدون هذا الشرط».
إذن،
الشرط الاول:
أن یکون عالماً مجتهداً بتعبیره هو فی الاصول والفروع، لیقوم بأمور الدین، ولیکون متمکناً من إقامة الحجج والبراهین، ودفع الشبه المتوجهة إلی العقائد من قبل المخالفین.
____________
(1) شرح المواقف فی علم الکلام 8 / 349.
--- ... الصفحة 15 ... --
الشرط الثانی:
«ذو رأی وبصارة، بتدبیر الحرب والسلم وترتیب الجیوش وحفظ الثغور، لیقوم بأُمور الملک، شجاع لیقوی علی الذب عن الحوزة والحفظ لبیضة الاسلام بالثبات فی المعارک».
لاحظوا بدقة ولا تفوتنّکم الکلمات الموجودة فی هذا النص، وکتاب المواقف وشرح المواقف من أهم کتب القوم فی علم الکلام، فالشرط الثانی هو الشجاعة.
«وقیل فی مقابل قول الجمهور: لا یشترط فی الامامة هذه الصفات، لانّها لا توجد الان مجتمعة».
وکتاب المواقف إنّما أُلّف فی القرن السابع أو الثامن من الهجرة، وهذه الصفات غیر مجتمعة فی الحکّام فی ذلک الوقت، إذن، یجب علیهم أن یرفعوا الید عن اعتبارها فی الامام، ویقولوا بإمامة من لم یکن بعالم أو لم یکن بشجاع، وحتّی من یکون فاسقاً فاجراً کما سنقرأ صفة العدالة أیضاً.
یقول: «نعم یجب أن یکون عدلاً، لئلاّ یجور، فإنّ الفاسق ربّما یصرف الاموال فی أغراض نفسه فیضیع الحقوق. فهذه الصفات شروط معتبرة فی الامامة بالاجماع».
هذا نصّ عبارته، ثم یقول: «وهاهنا صفات أُخری فی
--- ... الصفحة 16 ... --
اشتراطها خلاف».
إذن، نتکلم معهم باعتبارنا عقلاء مثلهم، ونعتبر هذه الصفات الثلاث أیضاً فی الامام، ونفترض أنّ الامامة تثبت بالاختیار، والامامة مورد نزاع بیننا وبینهم، فنحن نقول بإمامة علی وهم یقولون بإمامة أبی بکر.
فلنلاحظ إذن، هل هذه الصفات المعتبرة بالاجماع فی الامام، المجوّز توفّرها فیه لانتخابه واختیاره إماماً، هل هذه الصفات توفّرت فی علی أو فی أبی بکر، حتّی نختار علیّاً أو نختار أبا بکر، ومع غضّ النظر عن الکتاب والسنّة الدالّین علی إمامة علی بالنص أو غیر ذلک ؟
نحن والعقل الذی یقول بأنّ الرئیس للاُمّة والخلیفة عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) یجب أن یکون واجداً لهذه الصفات المجمع علیها، ونحن تبع لهذا الاجماع الذی هم یدّعونه علی هذه الصفات.
وأیضاً: نحن نوافق علی هذا الاجماع، وإن کنّا نقول باعتبار العصمة التی هی أعلی من العدالة، لکن مع ذلک نبحث عن هذه المسألة فی هذه اللیلة مع غضّ النظر عن مسلکنا فی ثبوت الامامة وتعیین الامام.
إذن، یتلخّص کلام القوم فی الصفات اللازم وجودها فی
--- ... الصفحة 17 ... --
الامام بالاجماع فی ثلاثة صفات:
أنْ یکون متمکناً من إقامة الحجج وحلّ الشبه فی العقائد الدینیة، لانّ أهم مقاصد الامامة حفظ العقائد وفصل الخصومات، فلابدّ وأن یکون عالماً فی الدین بجمیع جهاته من أُصوله وفروعه، لیتمکّن من الدفاع عن هذا الدین إذا ما جاءت شبهة أو توجّهت هجمة فکریة.
وأن یکون شجاعاً، لیقوی علی الذب عن الحوزة والحفظ لبیضة الاسلام بالثبات فی المعارک، لانّ الامام إذا فرّ من المعرکة فالمأمومون أیضاً یفرّون، إذا فرّ القائد فالجنود یفرّون تبعاً له، إذا انکسر الرئیس انکسر الجیش کلّه، وهذا واضح، إذن بنصّ عبارة هؤلاء یجب أن یکون من أهل الثبات فی المعارک.
وأن یکون عدلاً غیر ظالم ولا فاسق.
فإمّا تکون هذه الصفات مجتمعة فی علی دون غیره، فیکون علی هو الامام، وإمّا تکون مجتمعة فی غیر علی فیکون ذاک هو الامام، وإمّا تکون مجتمعة فی کلیهما، فحینئذ ینظر إلی أنّ أیّهما الواجد لهذه الصفات فی أعلی مراتبها، وإلاّ فمن القبیح تقدیم المفضول علی الفاضل عقلاً، والقرآن الکریم یقول: (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَ یَهِدِّی) ، من یکون عادلاً أولی بأن
--- ... الصفحة 18 ... --
یکون إماماً أو من یکون فاسقاً ؟ العالم أولی أن یکون إماماً نقتدی به أو من یکون جاهلاً ؟ وعلی فرض أن یکون کلاهما عالمین فالاعلم هو المتعیّن أو لا ؟ لابدّ من الرجوع إلی العقل والعقلاء، ونحن نتکلّم علی هذا الصعید.
قالوا: هذه هی الصفات المعتبرة بالاجماع، أمّا أنْ یکون هاشمیّاً ففیه خلاف، أمّا أن یکون معصوماً ففیه خلاف، أمّا أن یکون حرّاً، ربّما یکون فیه خلاف، ربّما ینسبون إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه أمر بإطاعة من ولّی علی المسلمین وإنْ کان عبداً، ربّما ینسبون إلیه هکذا حدیث، لکن هذه قضایا مختلف فیها، فالعصمة تقول بها الشیعة وغیرهم لا یقولون بها، وکذا سائر الصفات فهی مورد خلاف، مثل أن یکون هاشمیاً، أن یکون قرشیاً، أن یکون حرّاً، وغیر ذلک من الصفات المطروحة فی الکتب.
أمّا الصفات المتفق علیها بین الجمیع فهی: العلم والعدالة والشجاعة، ونحن نبحث علی ضوء هذه الصفات.
--- ... الصفحة 19 ... --

‌الصفة الاُولی: العلم

[توضیح]

العلم و التمکن من إقامة الحجج والبراهین علی حقیّة هذا الدین، والتمکن من دفع شبه المخالفین، من الصفات المتفق علیها.
لندرس سیرة علی وسیرة أبی بکر، لندرس ما ورد فی هذا وهذا، لندرس ما قاله رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، ما قاله الصحابة، ما قاله سائر العلماء فی علی، وما قیل فی أبی بکر.
ولا نرجع إلی شیء ممّا یروی عن کلّ واحد منهما فی حقّ نفسه، فعلی (علیه السلام) یقول: «علّمنی رسول الله ألف باب من العلم، یفتح لی من کلّ باب ألف باب»(1) .
لا نرجع إلی هذا الحدیث، وهذا الخبر، لانّ المفروض أنّه فی علی ومن علی، نرجع إلی غیر هذه الروایات.
____________
(1) کنز العمال 13 / 114 رقم 36372، 165 رقم 36500.
--- ... الصفحة 20 ... --
مثلاً یقول علی: «سلونی قبل أن تفقدونی»(1) هذا لم یرد عن أبی بکر، أبو بکر لم یقل فی یوم من الایام: سلونی قبل أن تفقدونی، لکن نضع علی جانب مثل هذه الروایات الواردة عن علی، وإنْ کنّا نستدلّ بها فی مواضعها، وهی موجودة فی کتب أهل السنّة.
لکنّا نرید أن ندرس سیرة هذین الرجلین، أن ندرس سیرة أمیر المؤمنین وأبی بکر علی ضوء ما ورد وما قیل فیهما عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) والصحابة والعلماء، لنکون علی بصیرة من أمرنا، عندما نرید أن نختار وننتخب أحدهما للامامة بعد رسول الله علی مسلک القوم.

‌أنا مدینة العلم وعلی بابها:

نلاحظ فی کتب القوم أنّ رسول الله یقول فی علی: «أنا مدینة العلم وعلی بابها».
ونحن الان نبحث عن الصفة الاولی وهی العلم، والتمکن من إقامة الحجج والبراهین، ورسول الله یقول فی علی: «أنا مدینة
____________
(1) أخرجه أحمد فی المناقب وابن سعد وابن عبد البر وغیرهم، الاستیعاب 3/1103، الریاض النضرة 2 / 198، الصواعق المحرقة: 76.
--- ... الصفحة 21 ... --
العلم وعلی بابها».
هذا الحدیث موجود فی کتبهم، یرویه:
1 ـ عبد الرزاق بن همّام الصنعانی.
2 ـ یحیی بن معین، الامام فی الجرح والتعدیل، مع تصحیحه لهذا الحدیث.
3 ـ أحمد بن حنبل.
4 ـ الترمذی.
5 ـ البزّار.
6 ـ ابن جریر الطبری.
7 ـ الطبرانی.
8 ـ أبو الشیخ.
9 ـ ابن السقا الواسطی.
10 ـ ابن شاهین.
11 ـ الحاکم النیسابوری.
12 ـ ابن مردویه.
13 ـ أبو نعیم الاصبهانی.
14 ـ الماوردی.
15 ـ الخطیب البغدادی.
--- ... الصفحة 22 ... --
16 ـ ابن عبد البر.
17 ـ السمعانی.
18 ـ ابن عساکر.
19 ـ ابن الاثیر.
20 ـ ابن النجّار.
21 ـ السیوطی.
22 ـ القسطلانی.
23 ـ ابن حجر المکی.
24 ـ المتقی الهندی.
25 ـ علی القاری.
26 ـ المنّاوی.
27 ـ الزرقانی.
28 ـ الشاه ولی الله الدهلوی.
وغیرهم، وکلّ هؤلاء یشهدون بأنّ رسول الله قال فی علی: « أنا مدینة العلم وعلی بابها»(1) .
____________
(1) تهذیب الاثار «مسند الامام علی (علیه السلام)»: 105 رقم 173 ـ مطبعة المدنی المؤسسة السعودیة بمصر ـ 1402، صحیح الترمذی. کما فی جامع الاُصول 9 / 473، وتاریخ الخلفاء للسیوطی: 170 وغیرهما، المعجم الکبیر للطبرانی 11/65 رقم 11061 ـ دار إحیاء التراث العربی، تاریخ بغداد 4 / 348، 7 / 172، 11 / 204، الاستیعاب 3 / 1102، فردوس الاخبار 1 / 76، أُسد الغابة 4 / 22، الریاض النضرة 2 / 255، تهذیب الکمال 20 / 485، تاریخ جرجان: 24، تذکرة الحفاظ 4 / 28، البدایة والنهایة 7 / 358، مجمع الزوائد 9 / 114، عمدة القاری 7 / 631، اتحاف السادة المتقین 6 / 224، مستدرک الحاکم 3/126 و127، ترجمة الامام علی (علیه السلام) من تاریخ دمشق 2/465 رقم 984، جامع الاُصول 8/657 رقم 6501 ـ دارالفکر ـ بیروت ـ 1403، الجامع الصغیر للسیوطی 1/415 رقم 2705 ـ دارالفکر ـ بیروت ـ 1401، الصواعق المحرقة: 189، کنز العمال 11/614 رقم 32978 و32979، فیض القدیر للمنّاوی: 3/46 ـ دارالفکر ـ بیروت ـ 1391.
--- ... الصفحة 23 ... --
وهل قال مثل هذا الکلام فی غیر علی ؟

‌أنا دار الحکمة وعلی بابها:

ویقول رسول الله فی حق علی: «أنا دار الحکمة وعلی بابها»، وعندما نراجع الکتب نری هذا الحدیث یرویه:
1 ـ أحمد بن حنبل.
2 ـ الترمذی.
3 ـ محمّد بن جریر الطبری.
4 ـ الحاکم النیسابوری.
5 ـ ابن مردویه.
--- ... الصفحة 24 ... --
6 ـ أبو نعیم.
7 ـ الخطیب التبریزی.
8 ـ العلائی.
9 ـ الفیروزآبادی.
10 ـ ابن الجزری.
11 ـ ابن حجر العسقلانی.
12 ـ السیوطی.
13 ـ القسطلانی.
14 ـ الصالحی الدمشقی.
15 ـ ابن حجر المکی.
16 ـ المتقی الهندی.
17 ـ المنّاوی.
18 ـ الزرقانی.
19 ـ ولی الله الدهلوی.
وغیرهم.
وهؤلاء یشهدون بأنّ رسول الله قال فی علی: «أنا دار الحکمة
--- ... الصفحة 25 ... --
وعلی بابها»(1) .
فإذا کان رسول الله یقول فی حقّ علی هکذا، وهم یروون هذا الحدیث، فهل علی المتمکن من إقامة الحجج والبراهین علی حقیّة هذا الدین ودفع الشبه، أو غیره الذی لم یرد مثل هذا الحدیث فی حقّه ؟

‌أنت تبیّن لاُمّتی ما اختلفوا فیه من بعدی:

والاظهر من هذا قوله (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی: «أنت تبیّن لاُمّتی ما اختلفوا فیه من بعدی».
فقد نصب علیاً للحکم بیننا فی کلّ ما اختلفنا فیه، من أُمور دیننا ودنیانا.
وهذا الحدیث یرویه:
____________
(1) فضائل أمیر المؤمنین (علیه السلام): 138 رقم 203، سنن الترمذی 5/637، تهذیب الاثار «مسند علی (علیه السلام)»: 104 رقم 8، حلیة الاولیاء 1/64، مشکاة المصابیح للخطیب التبریزی 2/504 رقم 6096 ـ دار الارقم ـ بیروت، أسنی المطالب لابن الجزری: 70 ـ مکتبة أمیر المؤمنین (علیه السلام) ـ أصفهان، الریاض النضرة 2 / 255، شرح المواهب اللدنیة 3 / 129، الجامع الصغیر للسیوطی 1/415 رقم 2704، الصواعق المحرقة: 189، کنز العمال 11/600 رقم 32889 و13/147 رقم 36462، فیض القدیر 3/46.
--- ... الصفحة 26 ... --
1 ـ الحاکم النیسابوری، ویصحّحه.
2 ـ ابن عساکر، فی تاریخ دمشق.
3 ـ الدیلمی.
4 ـ السیوطی.
5 ـ المتقی الهندی.
6 ـ المنّاوی.
وجماعة آخرون یروون هذا الحدیث(1) .
ولم یرد مثل هذا الحدیث فی حقّ غیر علی.

‌علیّ هو الاُذن الواعیة:

وأیضاً، لمّا نزل قوله تعالی: (وَتَعِیهَا أُذُنٌ واعِیَةٌ)(2) نری رسول الله یقول: بأنّ علیّاً هو الاُذن الواعیة.
فیکون علی وعاءً لکلّ ما أنزل الله سبحانه وتعالی، یکون وعاء لجمیع الحقائق، یکون واعیاً لجمیع الاُمور.
وهذا الحدیث تجدونه فی:
____________
(1) مستدرک الحاکم 3/122، ترجمة الامام علی (علیه السلام) من تاریخ دمشق 2/488 رقم 1008 و1009، کنز العمال 11/615 رقم 32983.
(2) سورة الحاقة: 12.
--- ... الصفحة 27 ... --
1 ـ تفسیر الطبری.
2 ـ تفسیر الکشاف.
3 ـ تفسیر الرازی.
4 ـ الدر المنثور، حیث یرویه السیوطی هناک عن: سعید بن منصور، وابن جریر، وابن المنذر، وابن أبی حاتم، وابن مردویه، وابن عساکر، والواحدی، وابن النجار.
وتجدونه أیضاً فی:
5 ـ حلیة الاولیاء.
6 ـ مجمع الزوائد.
وفی غیر هذه الکتب(1) .

‌أقضاکم علیّ:

ویقول رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): «أقضاکم علی».
وکنّا نحتاج إلی الامام لرفع الخصومات کما ذکر صاحب شرح المواقف، کنّا نحتاج إلیه لرفع الخصومات والتنازعات والخلافات بین الناس، ورسول الله یقول: «علی أقضاکم».
____________
(1) تفسیر الطبری 29/35 ـ 36، تفسیر الکشاف 4/151، تفسیر الرازی 30/107، الدر المنثور 8/267.
--- ... الصفحة 28 ... --
ولم یرد مثل هذا الکلام فی حق غیر علی.
فما ذنبنا إن قلنا بأنّ علیّاً هو المتعیّن للامامة حتّی لو کان الامر موکولاً إلی الاُمّة، حتّی لو کان الامر مفوّضاً إلی اختیار الناس ؟ کان علیهم أنْ یختاروا علیّاً، لانّ هذه هی الضوابط التی قرّروها فی علم الکلام، وقالوا: بأن هذه الصفات هی صفات مجمع علی اعتبارهم فی الامام.
وحدیث «أقضاکم علی» تجدونه فی:
1 ـ صحیح البخاری.
2 ـ مسند أحمد.
3 ـ المستدرک.
4 ـ سنن ابن ماجه.
5 ـ الطبقات الکبری.
6 ـ الاستیعاب.
7 ـ سنن البیهقی.
8 ـ مجمع الزوائد.
9 ـ حلیة الاولیاء.
10 ـ أُسد الغابة.
11 ـ الریاض النضرة.
--- ... الصفحة 29 ... --
وفی غیرها من الکتب.
هذا فیما یتعلّق ـ باختصار ـ بکلمات رسول الله التی یروونها هم، وفیها شهادة رسول الله أو إخبار رسول الله بمقامات علی، وبأنّه المتمکن من إقامة الحجج، إقامة البراهین، ودفع الشبه، إنّ علیّاً هو المرجع من قبل رسول الله فی رفع الخلافات، هو المبیّن لما اختلف فیه المسلمون بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم).

‌کلمات الصحابة فی المقام العلمی للامام علی (علیه السلام):

وأمّا کلمات الصحابة فما أکثرها، وإنّی أنقل لکم نصّاً من أحد کبار الحفّاظ بترجمة أمیر المؤمنین (علیه السلام)، یشتمل هذا النص علی شهادات من کبار الصحابة والتابعین فی حقّ علی (علیه السلام) من حیث مقامه العلمی.
یقول الحافظ النووی فی کتاب تهذیب الاسماء واللغات حیث یترجم لعلی (علیه السلام):
أحد العلماء الربّانیین والشجعان المشهورین والزهاد المذکورین، وأحد السابقین إلی الاسلام...
إلی أن قال:
أمّا علمه، فکان من العلوم فی المحلّ العالی، روی عن
--- ... الصفحة 30 ... --
رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) خمسمائة حدیث وستّة وثمانین حدیثاً، اتفق البخاری ومسلم منها علی عشرین، وانفرد البخاری بتسعة، ومسلم بخمسة عشر، روی عنه بنوه الثلاثة الحسن والحسین ومحمّد بن الحنفیة، وروی عنه: ابن مسعود، وابن عمر، وابن عباس، وأبو موسی، وعبدالله بن جعفر، وعبدالله بن الزبیر، وأبو سعید، وزید بن أرقم، وجابر بن عبدالله، وروی عنه من التابعین خلائق مشهورون.
ونقلوا عن ابن مسعود قال: کنّا نتحدّث أن أقضی المدینة علی.
قال ابن المسیّب: ما کان أحد یقول: سلونی غیر علی.
وقال ابن عباس: أُعطی علی تسعة أعشار العلم، ووالله لقد شارکهم فی العشر الباقی.
قال ابن عباس: وإذا ثبت لنا الشیء عن علی لم نعدل إلی غیره.
ثمّ یقول النووی:
وسؤال کبار الصحابة ـ متی قالوا کبار الصحابة فمقصودهم المشایخ الثلاثة وغیرهم من العشرة المبشرة، هذه الطبقة ـ ورجوعهم إلی فتاواه وأقواله فی المواطن الکثیرة والمسائل
--- ... الصفحة 31 ... --
المعضلات، مشهور»(1) .
فإذا کان کبار الصحابة یرجعون إلی علی فی معضلاتهم، ویأخذون بقوله ولم نجد ـ ولا مورداً واحداً ـ رجع فیه علی إلی واحد منهم، أو احتاج إلی الاخذ عن أحدهم، فماذا یحکم عقلنا ؟ وکیف تحکمون ؟

‌عدم رجوع الامام علی إلی أحد من الصحابة:

ویشهد بعدم رجوع علی إلی أحد منهم، ورجوع غیر واحد منهم إلی علی فی المعضلات کما نصّ النووی، یشهد بذلک موارد کثیرة ـ یذکرها ابن حزم الاندلسی فی کلام له طویل ـ فیها جهل الصحابة وکبار الاصحاب بمسائل الدین، ورجوعهم إلی غیرهم، ولیس فی ذلک الکلام الطویل لابن حزم ـ ولا مورد واحد ـ یذکر رجوع علی إلی أحد من القوم.
یقول ابن حزم:
ووجدناهم ـ أی الصحابة ـ یقرّون ویعترفون بأنّهم لم یبلغهم کثیر من السنن، وهکذا الحدیث المشهور عن أبی هریرة ـ لاحظوا
____________
(1) تهذیب الاسماء واللغات: 1/344 ـ 346 ـ دار الکتب العلمیة ـ بیروت.
--- ... الصفحة 32 ... --
هذا الحدیث المشهور عن أبی هریرة ـ یقول: إنّ إخوانی من المهاجرین کان یشغلهم الصفق بالاسواق، وإنّ إخوانی من الانصار کان یشغلهم القیام علی أموالهم».
وعلی ما شغله الصفق فی الاسواق، ولم یشغله القیام بأمواله، وإنّما لازم رسول الله لیلاً ونهاراً.
یقول ابن حزم:
وهذا أبو بکر لم یعرف فرض میراث الجدّة وعرّفه محمّد بن مسلمة والمغیرة بن شعبة [ فاحتاج مثل أبی بکر إلی المغیرة بن شعبة فی حکم شرعی !! ] وهذا أبو بکر سأل عائشة فی کم کفن کفّن رسول الله (صلی الله علیه وسلم)».
وهکذا یذکر موارد أُخری عنه، حیث جهل القضایا ورجع إلی غیره.
ثمّ یقول:
وهذا عمر یقول فی حدیث الاستئذان: أُخفی عَلَیّ، ألهانی الصفق فی الاسواق، وقد جهل أیضاً أمر إملاص المرأة وعرّفه غیره، وغضب علی عیینة بن حصن حتّی ذکّره الحر بن قیس، وخفی علیه أمر رسول الله بإجلاء الیهود، وخفی علی أبی بکر قبله، وخفی علی عمر أمره بترک الاقدام علی الوباء وعرف ذلک
--- ... الصفحة 33 ... --
عبد الرحمن بن عوف، وسأل عمر أبا واقد اللیثی عمّا کان یقرأ به رسول الله [ وهذا طریف جدّاً ] فی صلاتی الفطر والاضحی، هذا وقد صلاّهما رسول الله أعواماً کثیرة.
صلّی رسول الله الفطر والاضحی أعواماً کثیرة، وعمر جهل إنّ رسول الله أیّ سورة کان یقرأ فی هاتین الصلاتین وسأل أبا واقد اللیثی !!
ثمّ یقول ابن حزم:
ولم یدر [ أی عمر ] ما یصنع بالمجوس حتّی ذکّره عبد الرحمن بأمر رسول الله، ونسی قبوله الجزیة من مجوس البحرین وهو أمر مشهور، ولعلّه قد أخذ من ذلک المال حظّاً کما أخذ غیره، ونسی أمره بتیمّم الجنب فقال: لا یتیمّم أبداً ولا یصلّی ما لم یجد الماء، وذکّره بذلک عمّار، وأراد قسمة مال الکعبة حتّی ذکّره بعض الصحابة.
ثمّ ینتقل ابن حزم إلی عثمان وغیره فیقول:
وهذا عثمان...، وهذه عائشة...، وهذه حفصة...، وهذا ابن عمر...، وهذا زید بن ثابت....
ولیس ـ ولا مورد واحد ـ یذکره کشاهد علی جهل علی بمسألة فیکون محتاجاً إلی غیره، لیسأله عن تلک المسألة.
--- ... الصفحة 34 ... --
هذا النص تجدونه فی إحکام الاحکام(1) .

‌لولا علیّ لهلک عمر:

وأمّا کلمة عمر بن الخطّاب: لولا علی لهلک عمر، فإن هذه الکلمة جرت مجری الامثال، سمع بها الکل حتّی الاطفال.
وکذا قوله: لا أبقانی الله لمعضلة لست لها یا أبا الحسن.
وروی کلمة: لولا علی لهلک عمر فی واقعة:
1 ـ عبد الرزاق بن همّام.
2 ـ عبد بن حمید.
3 ـ ابن المنذر.
4 ـ ابن أبی حاتم.
5 ـ البیهقی.
6 ـ ابن عبد البر.
7 ـ المحب الطبری.
8 ـ المتقی الهندی فی کنز العمال(2) .
____________
(1) الاحکام فی أصول الاحکام المجلّد الاوّل الجزء 2/151 ـ 153 ـ دار الجیل ـ بیروت 1407.
(2) الاستیعاب فی معرفة الاصحاب 3 / 1103، الریاض النضرة فی مناقب العشرة 4 / 194.
--- ... الصفحة 35 ... --
وفی مورد آخر أیضاً قال هذه الکلمة ـ لولا علی لهلک عمر ـ وذلک المورد قضیة المرأة المجنونة التی زنت فهمّ عمر برجمها، وتلک القضیة رواها
1 ـ عبد الرزاق.
2 ـ البخاری.
3 ـ الدارقطنی.
وغیرهم من کبار الائمّة(1) .
وقد قالها فی موارد أُخری، لا نطیل بذکرها.
ولا بأس بذکر کلمة المنّاوی بهذا الصدد، یقول المنّاوی فی شرح قوله (صلی الله علیه وآله وسلم): «علی مع القرآن والقرآن مع علی لن یفترقا حتّی یردا عَلَیّ الحوض»، وهذا حدیث أیضاً وارد عن رسول الله، یقول:
أخرج أحمد: إنّ عمر أمر برجم امرأة، فمرّ بها علی فانتزعها، فأُخبر عمر، فقال عمر: ما فعله إلاّ لشیء، فأرسل إلیه فسأله، فقال علی: أما سمعت رسول الله یقول: «رفع القلم عن ثلاث.... قال: نعم، فقال عمر: لولا علی لهلک عمر.
قال المنّاوی:
____________
(1) فیض القدیر 4 / 357.
--- ... الصفحة 36 ... --
واتفق له مع أبی بکر نحوه ـ أی اتفق إنّ أبا بکر أیضاً همّ بمثل هذه القضیة وعلی منعه واستسلم لقول علی ـ وربّما قال: لولا علی لهلک أبو بکر(1) .
کما أنّا وجدنا فی بعض المصادر مورداً عن عثمان قال فیه: لولا علی لهلک عثمان(2) .
إذن، مَنِ المتمکن من إقامة الحجج والبراهین ودفع الشبه ؟
نحن الان فی القرن الرابع عشر أو فی القرن الخامس عشر، ومن أین نعرف حالات علی وأحوال أبی بکر، ونحن نرید أن نختار أحدهما للامامة علی مسلک القوم ؟.
ألیس من هذه الطرق ؟ ألیس طریقنا ینحصر بالاطلاع علی هذه القضایا لنعرف من الذی توفّر فیه الشرط الاول، الشرط الاول المتفق علیه، المجمع علیه بین العلماء من المسلمین، فهذا علی وهذه قضایاه، وهذه هی الکلمات الواردة فی حقّه، وهذا رجوع غیره إلیه، وعدم رجوعه إلی غیره، أی إنّه کان مستغنیاً عن الغیر وکان الاخرون محتاجین إلیه.
____________
(1) فیض القدیر 4/357.
(2) زین الفتی فی سورة هل أتی 1/317 رقم 225.
--- ... الصفحة 37 ... --

‌انتشار العلوم الاسلامیة بالبلاد بواسطة الامام علی وتلامذته:

ولذا نری أنّ العلوم الاسلامیّة کلّها قد انتشرت بالبلاد الاسلامیّة بواسطة علی وتلامذته من کبار الصحابة، وهذا أمر قد حقّقناه فی موضعه فی بحث مفصل، لانّ البلاد الاسلامیّة فی ذلک العصر کانت: المدینة المنوّرة، مکة المکرمة، البصرة، الکوفة، الیمن، الشام.
وقد دقّقنا النظر وحقّقنا فی الامر، ورأینا أنّ العلوم انتشرت فی جمیع هذه البلدان عن علی (علیه السلام).
أمّا فی المدینة والکوفة، فقد عاش علی فی هاتین المدینتین وأفاد فیهما الناس بعلومه.
أمّا الکوفة فقبل مجیء علی إلیها کان فیها عبدالله بن مسعود.
والشام کان عالمها الاکبر أبو الدرداء، وأبو الدرداء تلمیذ عبدالله بن مسعود، وعبدالله بن مسعود تلمیذ علی (علیه السلام).
وأمّا البصرة ومکة المکرمة، فانتشرت العلوم فی هاتین البلدتین أو هذین القطرین بواسطة عبدالله بن عباس، وعبدالله بن عباس تلمیذ علی علیه الصلاة والسلام.
--- ... الصفحة 38 ... --
وهنا نصوص سجّلتها فیما یتعلق بهذا الموضوع من ذلک البحث الذی حقّقت فیه هذه القضیة، ولکن لا أُرید أنْ أقرأ تلک النصوص لئلاّ یطول بنا المجلس.
وأمّا الیمن، فقد سافر إلیها علی (علیه السلام) بنفسه أکثر من مرّة، وقبیلة همدان أسلمت علی یده.
فکان حدیث مدینة العلم، وحدیث أنا دار الحکمة، وغیر هذین الحدیثین، وما ورد فی تفسیر قوله تعالی: (وَتَعِیَهَا أُذُنٌ وَاعِیَةٌ) وشهادات کبار الصحابة، وشهادات کبار العلماء فی القرون المختلفة، وأیضاً انتشار العلوم بواسطة علی، کلّ هذه الاُمور کانت أدلّة علی أنّ المبرّز فی هذا المیدان هو علی (علیه السلام)، فالشرط الاول إنّما توفّر فی علی دون غیره.
ولدلالة هذه الاُمور علی تقدّم علی علی غیره من الاصحاب، یضطر القوم إلی التحریف والتکذیب، فانکم إذا راجعتم صحیح الترمذی لا تجدون حدیث «أنا مدینة العلم وعلی بابها»، مع روایة غیر واحد من الحفاظ الاعلام کابن الاثیر والسیوطی وابن حجر هذا الحدیث عنه !
وهکذا یضطرّ ابن تیمیّة أنْ یکذّب کلّ هذه الاُمور، حتّی أنّ کون ابن عباس تلمیذاً لعلی یکذّبه ابن تیمیّة، حتّی أخذ عبدالله بن
--- ... الصفحة 39 ... --
مسعود عن علی یکذّبه، وحدیث مدینة العلم یکذّبه، وهکذا الاحادیث الاُخری التی ذکرت بعضها.
یقول بالنسبة إلی حدیث: «هو الاُذُن الواعیة» یقول: إنّه حدیث موضوع باتفاق أهل العلم.
وحدیث «أقضاکم علی» یکذّبه ابن تیمیّة، حتّی یقول: هذا الحدیث لم یثبت، ولیس له إسناد تقوم به الحجة، لم یروه أحد فی السنن المشهورة، ولا المسانید المعروفة، لا بإسناد صحیح ولا ضعیف(1) .
وقد ذکرنا أنّه فی البخاری، وفی سنن النسائی، وسنن ابن ماجة، وفی الطبقات لابن سعد، وفی مسند أحمد، وغیرها من الکتب.
وتکذیب ابن تیمیة هو الاخر دلیل علی ثبوت هذه القضایا، وعلی تقدم علی فی هذا الشرط علی غیره.
وتلخّص، أنّه إذا کان العلم بالاصول والفروع، وإذا کان التمکن من إقامة الحجج والبراهین ودفع الشبه، هو الشرط الاول المتفق علیه بین المسلمین فی الامام الذی یرید المسلمون أن
____________
(1) منهاج السنة 7 / 512.
--- ... الصفحة 40 ... --
یختاروه علی مسلک الاختیار، فهذا الشرط موجود فی علی دون غیره.
فأیّ حدیث یروونه فی حقّ أبی بکر فی مقابل هذه الادلّة وغیرها ؟
یروون حدیثاً یقول (صلی الله علیه وآله وسلم) ـ أی ینسبونه إلی رسول الله ـ « ما صبّ الله فی صدری شیئاً إلاّ وصببته فی صدر أبی بکر».
إن کان هذا الحدیث صدقاً، فلماذا یقول ابن حزم جهل کذا فرجع إلی فلان، جهل کذا فرجع إلی فلان، جهل کذا فرجع إلی فلان.
ولکنّ هذا الحدیث أدرجه ابن الجوزی فی کتاب الموضوعات ونصّ علی أنّه کذب(1) .
ولا یوجد حدیث آخر فی باب العلم یروونه بحق أبی بکر سوی هذا الحدیث الذی ذکرته.
فکیف تحکمون ؟ قال الله تعالی: (فَکَیْفَ تَحْکُمُونَ) .
____________
(1) کتاب الموضوعات لابن الجوزی 1 / 219، الاخبار الموضوعة: 454 للملاّ علی القاری ـ المکتب الاسلامی ـ بیروت ـ 1406.
--- ... الصفحة 41 ... --

‌الصفة الثانیة: العدالة

ننتقل الان إلی الشرط الثانی، وهو العدالة، وأیضاً: نجد الاحادیث الکثیرة المتفق علیها بین المسلمین بین الطرفین المتخاصمین فی هذه المسألة، تلک الاحادیث شاهدة علی أنّ علیّاً (علیه السلام) کان أعدل القوم.
أذکر لکم حدیثین فقط:
أحدهما: قوله (صلی الله علیه وآله وسلم): «کفّی وکفّ علی فی العدل سواء».
هذا الحدیث یرویه:
1 ـ ابن عساکر فی تاریخ دمشق.
2 ـ الخطیب البغدادی فی تاریخ بغداد.
3 ـ المتقی الهندی فی کنز العمّال.
4 ـ صاحب الریاض النضرة فی مناقب العشرة المبشّرة.
--- ... الصفحة 42 ... --
وغیر هؤلاء(1) .
الثانی: قوله (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی: «یا علی أخصمک بالنبوة ولا نبوة بعدی، وتخصم الناس بسبع ولا یخصمک فیها أحد من قریش: أنت أوّلهم إیماناً بالله، وأوفاهم بعهد الله، وأقومهم بأمر الله، وأقسمهم بالسویّة، وأعدلهم فی الرعیة، وأبصرهم بالقضیة، وأعظمهم عند الله مزیّة».
فهذا ما یقوله رسول الله، ویرویه:
1 ـ أبو نعیم فی حلیة الاولیاء(2) .
2 ـ وصاحب الریاض النضرة.
3 ـ ابن عساکر، حیث یرویه عن عمر بن الخطّاب نفسه حیث یقول: کفّوا عن ذکر علی...، ویذکر هذه القطعة من الحدیث أیضاً.
وأنتم تعرفون قضیة ما کان بین عقیل وعلی (علیه السلام)، لعدالته، وتعرفون أیضاً قضایا أُخری کثیرة من عدله (علیه السلام) فی کتب الفریقین، ممّا لا نطیل بذکرها هذا البحث.
____________
(1) ترجمة علی (علیه السلام) من تاریخ دمشق 2/438 رقم 945 و946، تاریخ بغداد 8/77، وفیه «یدی وید علی فی العدل سواء»، کنز العمال 11/604 رقم 32921، الریاض النضرة 2/120، وفیه «کفّی وکفّ علی فی العدد سواء».
(2) حلیة الاولیاء 11/65 ـ دار الکتاب العربی ـ 1405 ـ بیروت.
--- ... الصفحة 43 ... --

‌الصفة الثالثة: الشجاعة

وأمّا الشرط الثالث الذی هو الشجاعة، قال فی شرح المواقف: إنّما اعتبر هذا الشرط لیقوی علی الذب عن الحوزة والحفظ لبیضة الاسلام بالثبات فی المعارک.
فراجعوا الاخبار والتواریخ وأنباء الحروب والغزوات، لیظهر لکم من کان الذاب عن الحوزة والحافظ لبیضة الاسلام والثابت أو ذوالثبات فی المعارک ؟ من کان ؟
لقد علم الموافق والمخالف أنّ علیّاً (علیه السلام) کان أشجع الناس، وأنّ بسیفه ثبتت قواعد الاسلام، وتشیّدت أرکان الایمان، وکانت الرایة بیده فی کافة الغزوات، وما انهزم (علیه السلام) فی موطن من المواطن قط.
هذه الاُمور أعتقد أنّها قد تجاوزت حدّ الروایة وبلغت إلی حدّ الدرایة، فتلک مواقفه فی بدر، وأُحد، وخیبر، وحنین، والخندق ـ
--- ... الصفحة 44 ... --
الاحزاب ـ وغیر ذلک من الحروب والغزوات، من ذا یشک فی أشجعیّة علی ومواقفه مع رسول الله ؟
نعم، یشک فی ذلک مثل ابن تیمیّة، لاحظوا ماذا یقول، یقول فی جواب العلامة الحلی حیث یقول: إنّ علیّاً کان أشجع الناس، یقول: هذا کذب، فأشجع الناس رسول الله(1) .
وهل کان البحث عن شجاعة رسول الله ؟ وهل کان من شک فی أشجعیّة رسول الله ؟ إنّما الکلام بین علی وأبی بکر ! کلامنا فی الامامة بعد رسول الله، کلامنا فی الخلافة بعد رسول الله.
لاحظوا کیف یغالط ؟ ولماذا یغالط ؟ لانّه لیس عنده جواب، یعلم ابن تیمیّة ـ ویعلم کلّهم ـ بأنّ الشیخین قد فرّا فی أکثر من غزوة، وأنّهما لم یقتلا ولا واحداً فی سبیل الله.
یقول العلاّمة الحلّی: إنّ علیّاً قتل بسیفه الکفّار.
فیقول فی جوابه ابن تیمیّة: قوله: إنّ علیّاً قتل بسیفه الکفّار، فلا ریب أنّه لم یقتل إلاّ بعض الکفّار.
وهل قال العلاّمة الحلّی: إنّ علیّاً قتل کلّ الکفّار ! فلا ریب أنّه لم یقتل إلاّ بعض الکفّار.
____________
(1) منهاج السنة 8 / 76.
--- ... الصفحة 45 ... --
یقول ابن تیمیّة: وکذلک سائر المشهورین بالقتال من الصحابة، کعمر والزبیر وحمزة والمقداد وأبی طلحة والبراء بن مالک وغیرهم.
یقول: ما منهم من أحد إلاّ قتل بسیفه طائفة من الکفّار.
فإذا سئل ابن تیمیّة: أین تلک الطائفة من الکفّار الذین قتلهم عمر ؟
یقول فی الجواب: القتل قد یکون بالید کما فعل علی وقد یکون بالدعاء... القتال یکون بالدعاء کما یکون بالید.
بالنص عبارته ـ والله ـ راجعوا کتاب منهاج السنة فإنّه موجود(1) .
إذن، قتل عمر طائفة من الکفّار بالدعاء، ولا بأس !! وأیّ مانع من هذا !!
وإذا سألنا ابن تیمیّة عن شجاعة أبی بکر ـ ألیس الشرط الثالث: الشجاعة ؟ ـ إذا سألناه عن شجاعة أبی بکر، یقول فی الجواب بنصّ عبارته ـ بلا زیادة ونقیصة ـ: إذا کانت الشجاعة المطلوبة من الائمّة شجاعة القلب، فلا ریب أنّ أبا بکر کان أشجع
____________
(1) منهاج السنة 4 / 482.
--- ... الصفحة 46 ... --
من عمر، وعمر أشجع من عثمان وعلی وطلحة والزبیر، وکان یوم بدر مع النبی فی العریش(1) .
إذن، تکون شجاعة أبی بکر بقوّة القلب فقط، وقد جاهد وقاتل بقوّة القلب.
فالشجاعة علی قسمین أو لها معنیان: الشجاعة التی یفهمها کلّ عربی، ومعنی آخر یراد من الشجاعة: قوّة القلب، وأبو بکر کان قوی القلب !!.
وهکذا یجیب ابن تیمیّة عن توفّر هذا الشرط فی علی دون الشیخین، یجیب عن ذلک بجواب لا تجدونه فی أیّ کتاب من الکتب، فیجعل عمر مقاتلاً، لکن لا بالید بل بالدعاء، والقتال بالدعاء کالقتال بالید، ویجعل أبا بکر شجاعاً، لکن شجاعة القلب وهی المطلوبة فی الائمّة !! وکأنّ علیّاً کانت عنده الشجاعة البدنیة ولم تکن عنده شجاعة قلبیّة !!
وکلّ هذا من ابن تیمیّة ینفعنا فی یقیننا بصحة استدلالاتنا، وإلاّ فأیّ معنی لتفسیر القتال والجهاد فی سبیل الله وقتل طائفة من الکفّار بالدعاء ؟
____________
(1) منهاج السنة 8 / 79.
--- ... الصفحة 47 ... --
ثمّ لو کانا واجدین لقوّة القلب ـ کما یقول ابن تیمیّة ـ فلماذا فرّا ؟
لاریب فی أنّهما قد فرّا فی أُحد، وقد روی الخبر أئمّة القوم، منهم:
1 ـ أبو داود الطیالسی.
2 ـ ابن سعد صاحب الطبقات.
3 ـ أبو بکر البزّار.
4 ـ الطبرانی.
5 ـ ابن حبّان.
6 ـ الدارقطنی.
7 ـ أبو نعیم.
8 ـ ابن عساکر.
9 ـ الضیاء المقدسی.
وغیرهم من الائمّة الاعلام.
راجعوا کنز العمال(1) ، أعطیکم بعض الاوقات بعض الارقام، لانّ القضایا حساسة فأضطرّ إلی إعطاء المصدر.
____________
(1) کنز العمال 10/424.
--- ... الصفحة 48 ... --
أمّا فی خیبر، فقد روی فرارهما:
1 ـ أحمد.
2 ـ ابن أبی شیبة.
3 ـ ابن ماجة.
4 ـ البزّار.
5 ـ الطبری.
6 ـ الطبرانی.
7 ـ الحاکم.
8 ـ البیهقی.
9 ـ الضیاء المقدسی.
10 ـ الهیثمی.
وجماعة غیرهم.
راجعوا أیضاً کنز العمال، یروی عن کلّ هؤلاء(1) .
وأمّا فی حنین، فالذی صبر مع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) هو علی فقط، کما فی الحدیث الصحیح عن ابن عباس، وهذا الحدیث فی المستدرک(2) .
____________
(1) کنز العمال 10/461.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3 / 111.
--- ... الصفحة 49 ... --
أمّا فی الخندق فالکل یعلم کلمة رسول الله: «لَضربة علی فی یوم الخندق أفضل من عبادة الثقلین»(1) ، أو «أفضل من عبادة الامّة إلی یوم القیامة»(2) .
____________
(1) شرح المواهب 8 / 371.
(2) المستدرک علی الصحیحین 3 / 32.
--- ... الصفحة 50 ... --
--- ... الصفحة 51 ... --

‌خاتمة المطاف

ففی من توفّرت هذه الشروط: العلم، العدالة، الشجاعة...، هذه الشروط والصفات المتفق علی ضرورة وجودها فی شخص حتّی یصلح ذلک الشخص لانتخاب الناس إیّاه واختیاره للامامة بعد رسول الله علی مسلک الاختیار ؟
هذه الشروط إنّما توفّرت فی علی (علیه السلام)، ولیست بمتوفرة فی غیره، وعلی فرض وجودها فی غیره أیضاً، أعنی أبا بکر وعمر، فقد أمکننا أن نعرف علی ضوء الادلّة الواردة فی الکتب الموثوقة المعتمدة، أن نعرف الذی کانت تلک الصفات موجودة فیه علی الوجه الاتم الافضل، وقد ثبت أنّ علیّاً (علیه السلام) ـ علی فرض وجود هذه الصفات فی غیره ـ هو الاولی، فثبت أنّه الافضل، وثبت أنّه الاحق، (أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَ یَهِدِّی إِلاَّ أَنْ یُهْدَی) .
--- ... الصفحة 52 ... --
إذا کان الرجل والرجلان یجهلان المسألة والمسألتین، ومسائل فرعیة فی الاحکام الشرعیة، ویجهل الرجل ماذا کان رسول الله یقرأ فی صلاتی الفطر والاضحی، کیف نجعل هذا الشخص قائماً مقام رسول الله، متمکّناً من إقامة الحجج والبراهین، والذب عن دین الله وعن شریعة سید المرسلین، متی ما جاءت شبهة أو توجّهت هجمة فکریة عن خارج البلاد الاسلامیة ؟ فما لهم کیف یحکمون.

‌مسألة تقدّم المفضول علی الفاضل

نعم، لا مناص لمن یقول بقبح تقدّم المفضول علی الفاضل کابن تیمیّة ـ ابن تیمیّة ینصُّ فی أکثر من موضع من منهاج السنّة علی قبح تقدم المفضول علی الفاضل ـ فحینئذ لابدّ وأنْ یلتزم بإمامة علی.
إلاّ أنّه یضطر إلی تکذیب الثوابت، ولا مناص له من التکذیب، حتّی لو کان الحدیث موجوداً فی الصحیحین وفی غیر الصحیحین من الصحاح وفی غیر الصحاح من الکتب المعتبرة بأسانید صحیحة، لان النصب والعداء لامیر المؤمنین (علیه السلام) یمنعه من الاعتراف بالحق والالتزام به، إلاّ أنا نوضّح هذه الحقائق و نستدل
--- ... الصفحة 53 ... --
علیها، عسی أن یرجع بعض الناس عن تقلیده واتّباعه، ولا أقل من إقامة الحجة، لیهلک من هلک عن بیّنة.
نعم، هناک من یعترف بصحة هذه الاحادیث، إلاّ أنّه ینفی قبح تقدم المفضول علی الفاضل.
فیدور الامر عند القائلین بإمامة أبی بکر وعمر، بین نفی قبح تقدم المفضول علی الفاضل وقبول الاحادیث والاثار والاخبار هذه لصحّتها، وبین قبول قبح تقدم المفضول علی الفاضل وتکذیب هذه الاحادیث والاثار والقضایا الثابتة.
وقد مشی علی الطریق الثانی ابن تیمیّة، وعلی الطریق الاول الفضل ابن روزبهان، وکلاهما فی مقام الرد علی العلاّمة الحلّی فی استدلالاته علی إمامة أمیر المؤمنین، فابن روزبهان یقول بعدم ضرورة کون الامام أفضل من غیره وأنّه لا یقبح تقدم المفضول علی الفاضل وحکم علی خلاف حکم العقلاء من الاولین والاخرین، وابن تیمیّة یوافق علی هذا الحکم العقلی، إلاّ أنّه یکذّب الاحادیث الصحیحة ویتصرّف فی معنی الشجاعة ومعنی القتل ومعنی الجهاد. والفضل ابن روزبهان لا یضطر إلی هذه التصرفات القبیحة الشنیعة الردیئة، إلاّ أنّه ینکر أن یکون تقدم المفضول علی الفاضل قبیحاً، وهذا رأی علی خلاف حکم العقل وبناء العقلاء.
--- ... الصفحة 54 ... --
وإذا ما رجعتم إلی کتاب المواقف، شرح المواقف، شرح المقاصد، وغیر هذه الکتب، ترونهم مضطربین، لا یعلمون ما یقولون، لا یفهمون بما یحکمون، فما لهم کیف یحکمون ؟ راجعوا شرح المواقف وشرح المقاصد وغیرهما من کتب القوم:
فتارة یوافقون علی قبح تقدم المفضول علی الفاضل، وهذه الاحادیث صحیحة.
وتارة یتأمّلون وکأنّهم لا یعلمون أنّ تقدیم المفضول علی الفاضل قبیح أو لا، ویترکون البحث علی حاله ؟
وقد نقلت هنا عبارة کتاب المواقف للقاضی الایجی، الذی ذکر فی هذه المسألة الخلاف فی تقدم المفضول وعدم تقدم المفضول، وأنّه قبیح أوْ لا، وهو ساکت لا یختار أحد القولین، لانّه لا یدری ماذا یقول ؟ یبقی متحیّراً، یبقی مضطرباً، لانّ الامر یدور بین الامرین کما ذکرت.
وإذا سألت القاضی الایجی عن أنّ أبا بکر أفضل من علی أوْ لا، وترید منه الکلام الصریح والفتوی الواضحة فی هذه المسألة، والافصاح عن رأیه ؟
یقول: بأنّ الافضلیّة لا یمکننا أنْ ندرکها ونتوصّل إلیها ! ثمّ إنّ الصحابة قدّموا أبا بکر وعمر وعثمان علی علی، وجعلوا أولئک
--- ... الصفحة 55 ... --
أفضل من علی، وحسن الظنّ بهم ـ أی بالصحابة ـ یقتضی أن نقول بقولهم ونوکل الامر إلی الله سبحانه وتعالی.
وهکذا یرید الفرار من هذه المسألة، والخروج عن عهدة هذه القضیة، وإلقاء المسؤولیة علی الصحابة.
فأقول للقاضی الایجی: إذن، لماذا أتعبت نفسک ؟ إذن، لماذا بحثت عن هذه المسألة ؟ ولماذا طرحت هذه القضیة فی کتابک الذی أصبح أهم متن من الکتب الکلامیة ؟ وکان علیک من الاول أنْ تقول: بأنّ الصحابة کذا فعلوا، ونحن کذا نقول، وإنّا علی آثارهم مقتدون، وکذلک یفعلون.
وإنّا لله وإنّا إلیه راجعون، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون، وصلّی الله علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.