أسرار البلاغه فی علم البیان

اشاره

نام کتاب: أسرار البلاغه فی علم البیان

نویسنده: عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجانی

موضوع: اعجاز بیانی

تاریخ وفات مؤلف: 471 ق

زبان: عربی

تعداد جلد: 1

ناشر: دار الکتب العلمیه

مکان چاپ: بیروت

سال چاپ: 1422 / 2001

نوبت چاپ: اوّل

مقدمه السید محمد رشید رضا

مقدمه السید محمد رشید رضا

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الرَّحْمنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ* خَلَقَ الْإِنْسانَ عَلَّمَهُ الْبَیانَ فله الحمد أن علم، و الشکر علی ما أنعم، و منه الصلاه و التسلیم، علی نبیه الرءوف الرحیم، الذی جاء بتوحید اللغه و الدین، و جعل الکتاب و الحکمه فی الأمیین، فکانوا بذلک أئمه و کانوا هم الوارثین.

الإنسان یمتاز بالعلم، و إنما العلم بالتعلم، و التعلم باللغه، و اللغات تتفاضل فی حقیقتها و جوهرها بالبیان، و هو تأدیه المعانی التی تقوم بالنفس تامه علی وجه یکون أقرب إلی القبول و أدعی إلی التأثیر. و فی صورتها و أجراس کلمها بعذوبه النطق، و سهوله اللفظ و الإلقاء، و الخفه علی السمع. و إن للغه العربیه من هذه الممیزات المیزان الراجح، و الجواد القارح، یعرف ذلک من أخذها بحق، و جری فیها علی عرق، فکان من مفرداتها علی علم، و ضرب فی أسالیبها بسهم. و من آیه ذلک لعیر العارف، أن أولئک الشراذم و الأوزاع من أهلها قد حملوها إلی الأمم التی کان للغاتها فی العلوم قدم، و لم یحملوهم علیها بالإلزام، و لا بالتعلیم العام. و کان من أمرها مع هذا أن نسخت بطبیعتها لغه المصریین من مصرهم، و الرومانیین من شامهم، و استعلت علی الفارسیه العذبه فی مهدها و موطنها، و امتد شعاعها إلی الأندلس فی غربی أوربه.

بعد ما طاف ساحل إفریقیا الشمالی، و إلی جدار الصین من الشرق- کل ذلک فی زمن قریب لم یعرف فی

التاریخ مثله للغه أخری من لغات الفاتحین الذین یتخذون کل الوسائل لنشر لغاتهم، و تعمیمها بالتعلیم العام، و ضرب الترغیب و الترهیب.

کانت لغه أمیین و ثنیین جاهلیین، فظهر فیها أکمل الأدیان، فکانت له أکمل مظهر، و تجلی لها العلم فکانت له خیر مجلی. و صارت بذلک لغه الدین و الشریعه، و علوم العقل و الطبیعه، و لکن عدت علی أهلها عواد کونیه، و طرأت علیهم أمراض اجتماعیه، فضعف فیهم کل مقوم من مقومات الأمم الحیه. و من تلک المقومات الحقیقیه اللغه فقد فسدت ملکتها فی الألسنه، و التوی طریق تعلیمها فی المدارس، حتی کادت تکون من اللغات الدوارس.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 4

ظهر ضعف اللغه فی القرن الخامس، و کانت فی ریعان شبابها، و أوج عزها و شرفها، و کان أول مرض ألم بها الوقوف عند ظواهر قوانین النحو، و مدلول الألفاظ المفرده، و الجمل المرکبه، و الانصراف عن معانی الأسالیب، و مغازی الترکیب، و عدم الاحتفال بتصریف القول و مناحیه، و ضروب التجوز و الکنایه فیه- و هذا ما بعث عزیمه الشیخ عبد القاهر الجرجانی إمام علوم اللغه فی عصره إلی تدوین علم البلاغه، و وضع قوانین للمعانی و البیان، کما وضعت قوانین النحو عند ظهور الخطأ فی الإعراب. فوضع هذا الکتاب فی البیان، و من فاتحته یتنسم القارئ أن دوله الألفاظ کانت قد تحکمت فی عصره، و استبدت علی المعانی، و أنه یحاول بکتابه تأیید المعانی و نصرها، و تعزیز جانبها و شد أزرها.

کتب قبل عبد القاهر

فی مسائل من البیان بعض البلغاء کالجاحظ و ابن درید و قدامه الکاتب، و لکنهم لم یبلغوا فیما بنوه أن جعلوه فنا مرفوع القواعد مفتح الأبواب کما فعل عبد القاهر من بعدهم فهو واضع علم البلاغه کما صرح به بعض علمائها، و إن لم یذکر له هذه المنقبه المؤرخون الذین رأینا ترجمته فی کتبهم، حتی أن ابن خلدون الذی تصدی دون القوم للإلمام بتاریخ الفنون أهمل ذکره، و زعم أن الذی هذب الفن بعد أولئک الذین کتبوا فی مسائل متفرقه منه هو السکاکی، و ما کان السکاکی إلا عیالا علی عبد القاهر، تلا تلوه، و أخذ عنه، مع المخالفه فی شی ء من الترتیب و التبویب، و لکنه لم یسلم من التکلف فی بعض عباراته، و التعقید فی بعض منازعه، فإذا جاز لنا أن نقول: إنه فاق لتأخره بالترتیب المعلوم، و بما حرره من الحدود و الرسوم. فإننا لا ننسی من فضل المتقدم سلامه عبارته، و صفاء دیباجته، و غوصه علی أسرار الکلام، و وضع دررها فی أبدع نظام.

کان السکاکی وسطا بین عبد القاهر الذی جمع فی البلاغه بین العلم و العمل و أضرابه من البلغاء العاملین، و بین المتکلفین من المتأخرین الذین سلکوا بالبیان مسلک العلوم النظریه، و فسروا اصطلاحاته کما یفسرون المفردات اللغویه، ثم تنافسوا فی الاختصار و الإیجاز، حتی صارت کتب البیان أشبه بالمعمیات و الألغاز، فضاعت حدود بتلک الحدود. و درست رسومه بهاتیک الرسوم «1»، و کان من أثر فساد ذوق

__________________________________________________

(1) توسط الشیخ هنا فی حقّ السکاکی و جعله قد سلک مسلکا وسطا بین مسلک عبد القاهر و المتأخرین الذین غالوا فی الطریقه التی سنها لهم السکاکی فی تعقید البلاغه بالمبالغه

فی تعقیدها. انظر کلامنا بالتفصیل علی منهج السکاکی فی کتابه مفتاح العلوم بتحقیقنا (ط) (دار الکتب العلمیه- بیروت).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 5

اللغه اختیار هذه الکتب التی ملکت العجمه علیها أمرها، علی الکتب التی ملکت العجمه علیها أمرها، علی الکتب التی تهدیک إلی العلم الصحیح بمعانیها، و تهدی إلیک الذوق السلیم بأسالیبها، فکادت کتب عبد القاهر تمحی و تنسخ، و صارت حواشی السعد تطبع و تنسخ، و هذا هو حظ العلم النافع إذا ألقی إلی الأمه فی طور التدلی و الضعف، فمثل عبد القاهر فی أسرار بلاغته و دلائل إعجازه، کمثل ابن خلدون فی مقدمته و السلطان سلیمان العثمانی فی قوانینه.

رب غذاء طیب نافع عافته النفس لمرض ألم بها حتی إذا نقهت أو أبلت اشتهته و طلبته. و هذا هو مثلنا أمس و الیوم، فقد کنا متفقهین علی أخذ العلم من کتب علمائنا المتأخرین کما یختار المریض الغذاء الضار، فظهر فینا هداه مرشدون یسعون فی إحیاء ما أماته الجهل من آثار سلفنا و مصنفات أئمتنا، و یدلوننا علی العلم الحی الذی تفجر من ینابیع النفوس الحیه، لنفرق بینه و بین الرسوم المیته التی سماها الجهل علما.

و لما هاجرت إلی مصر فی سنه 1315 لإنشاء (المنار) الإسلامی ألفیت إمام النهضه الإسلامیه الحدیثه الأستاذ الحکیم الشیخ محمدا عبده رئیس جمعیه إحیاء العلوم العربیه و مفتی الدیار المصریه، الیوم مشتغلا فی بعض وقته بتصحیح کتاب دلائل الإعجاز للإمام عبد القاهر الجرجانی. و قد استحضر نسخه من المدینه المنوره و من بغداد لیقابلها

علی النسخه التی عنده، فسألته عن کتاب (أسرار البلاغه) للإمام المذکور فقال: إنه لا یوجد فی هذه الدیار فأخبرته بأن فی أحد بیوت العلم فی طرابلس الشام نسخه منه، فحثنی علی استحضارها و طبعها فطلبتها من صدیقی الحمیم العالم الأدیب عبد القادر أفندی المغربی، و هی مما ترکه والده فلبی الطلب.

و علمنا أن نسخه أخری من الکتاب فی إحدی دور الکتب السلطانیه فی دار السلطنه السنیه، فندبنا بعض طلاب العلم الأذکیاء لمقابله نسختنا بتلک النسخه، فخرج لنا من مجموعهما نسخه صحیحه سرعنا فی طبعها و وضعنا فی ذیل المطبوع شرحا لطیفا ضبطنا فیها الکلمات الغریبه و فسرنا منها و من جمل الکتاب ما رأیناه یستحق التفسیر. و أشرنا إلی الخلاف بین النسختین، فیما یحتمل صحه الاثنتین.

أما کون عبد القاهر واضع الفن و مؤسسه. فقد صرح به غیر واحد من العلماء الأعلام، أجلهم قدرا، و أرفعهم ذکرا، أمیر المؤمنین محیی علوم اللغه و الدین، السید یحیی بن حمزه الحسینی صاحب کتاب (الطراز، فی علوم حقائق الإعجاز)، فقد

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 6

قال فی فاتحه کتابه هذا و هو من أحسن ما کتب فی البلاغه بعد عبد القاهر ما نصه:

«و أول من أسس من هذا الفن قواعده و أوضح براهینه، و أظهر فرائده و رتب أفانینه، الشیخ العالم النحریر علم المحققین عبد القاهر الجرجانی، فلقد فک قید الغرائب بالتقیید، و هد من سور المشکلات بالتسویر المشید، و فتح أزهاره من أکمامها. و فتق أزراره بعد استغلاقها و استبهامها، فجزاه اللّه

عن الإسلام أفضل الجزاء، و جعل نصیبه من ثوابه أوفر النصیب و الإجزاء، و له من المصنفات فیه کتابان أحدهما لقبه بدلائل الإعجاز. و الآخر لقبه بأسرار البلاغه، و لم أقف علی شی ء منهما. مع شغفی بحبهما و شده إعجابی بهما، إلا ما نقله العلماء فی تعالیقهم منهما» «1».

و أما مکانه هذا الکتاب و بیان ما یمتاز به علی کتب البیان فحسبی فی بیانها عرضه علی الأنظار مع التنبیه علی مسألتین نافعتین (إحداهما) أن العلم هو صوره المعلوم مأخوذه عنه بواسطه الإدراک کما تؤخذ الصوره الشمسیه بالآله المعروفه فإن کان المعنی المنتزع من الجزئیات قانونا کلیا یرشد إلیها فهو القاعده. و إن کان صوره تناسبها و تقربها من الفهم فهو المثل. (و الثانیه) أن القاعده الکلیه هی صوره إجمالیه للمعلومات الجزئیه، و الأمثله و الشواهد صور تفصیلیه لها. و التعلیم النافع إنما یکون بقرن الصور المفصله بالصوره المجمله، إذ بالتفصیل تعرف المسائل، و بالإجمال تحفظ فی العقل. و بهذه الطریقه یجمع بین العلم و العمل الذی یثبت به العلم، و هی طریقه عبد القاهر فی کتابه هذا و کتاب دلائل الإعجاز، علی أن کلام الشیخ رحمه اللّه تعالی کله من آیات البلاغه فهو یعطیک علمها بمعانیه، و عملها بمبانیه، و بهذه الممیزات یفضل هذا الکتاب جمیع ما بین أیدینا من کتب الفن لأنها إنما تقتصر علی سرد القواعد و الأحکام بعبارات اصطلاحیه، تنکرها بلاغه الأسالیب العربیه. و لا تذکر من الشواهد و الأمثله إلا القلیل النادر، الذی أدلی به السابق إلی اللاحق و الأول إلی الآخر.

لهذا بادر الإمام، مفتی الدیار المصریه فی هذه الأعوام، إلی تدریس الکتاب فی الأزهر الشریف عقیب شروعنا فی طبعه فأقبل

علی حضور درسه مع أذکیاء الطلاب کثیرون من العلماء و المدرسین و أساتذه المدارس الأمیریه. و قد قال أحد فضلاء هؤلاء

__________________________________________________

(1) انظر کلامه بنصّه فی الطراز للعلوی بتحقیق د. عبد الحمید هنداوی (ط) المکتبه العصریه (بیروت).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 7

الأستاذین «1» بعد حضور الدرس الأول «إننا قد اکتشفنا فی هذه اللیله معنی علم البیان».

و قد ظهر للأستاذ فی غضون التدریس و المطالعه أغلاط فی الکتاب بعضها من الطبع، و بعضها من تحریف النساخ فی الأصل، و أغلاط أخری فی التعلیقات فأحصیناها کلها من نسخته، و وضعنا لها جدولا فی آخر الکتاب إتماما للفائده و مما یجب التنبیه علیه أن بعض تراجم فصول الکتاب هی من وضعنا فإن المصنف رحمه اللّه تعالی کان یکتفی فی کثیر منها بکلمه (فصل).

و نختم هذه المقدمه بملخص ترجمه المصنف رحمه اللّه تعالی فنقول:

اتفق المؤرخون علی الثناء علیه بالعلم و الدین، و لقبوه بالإمام، و اشتهر بالنحوی من قبل أن یضع علم البلاغه. علی أنه کان متکلما و فقیها أیضا، قال الحافظ الذهبی فی تاریخه (دول الإسلام): «و فی سنه إحدی و سبعین و أربعمائه مات إمام النحاه أبو بکر عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجانی صاحب التصانیف» و قال تاج الدین السبکی فی (طبقات الشافعیه الکبری): عبد القاهر بن عبد الرحمن الشیخ الکبیر أبو بکر الجرجانی النحوی المتکلم علی مذهب الأشعری الفقیه علی مذهب الشافعی أخذ النحو بجرجان عن أبی الحسین محمد بن الحسن الفارسی ابن أخت الشیخ أبی علی الفارسی، و

صار الإمام المشهور المقصود من جمیع الجهات، مع الدین المتین، و الورع و السکون». قال السلفی: کان ورعا قانعا دخل علیه لص و هو فی الصلاه فأخذ ما وجد و عبد القاهر ینظر و لم یقطع صلاته. (ثم قال السبکی):

«و من مصنفاته کتاب (المغنی علی شرح الإیضاح) فی نحو ثلاثین مجلدا، و کتاب (المقصد فی شرح الإیضاح) أیضا ثلاث مجلدات، و کتاب (إعجاز القرآن الصغیر) و (العوامل المائه). و (المفتاح)، و (شرح الفاتحه)، و (العمده فی التصریف)، و کتاب (الجمل المختصر المشهور).

و فی کتاب (شذرات الذهب فی أخبار من ذهب) نحو من ذلک و زاد فی ذکر المصنفات شرح کتاب الجمل، و ذکر أن علی بن أبی زید الفصیحی أخذ عنه و ذکروا له شعرا فمنه ما أورده الصلاح الکتبی فی فوات الوفیات:

__________________________________________________

(1) هو المرحوم الشیخ محمد مهدی بک مدرس البلاغه و آداب اللغه العربیه فی المدارس العلیا: دار العلوم فمدرسه القضاء الشرعی و الجامعه المصریه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 8

لا تأمن النفثه من شاعر ما دام حیا سالما ناطقا

فإن من یمدحکم کاذبا یحسن أن یهجوکم صدقا

و اتفقوا علی أنه توفی سنه 471، قال السبکی: (و قیل: 474) رحمه

اللّه تعالی.

السید محمد رشید رضا منشئ مجله (المنار)

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 9

مقدمه المحقق

اشاره

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

مقدمه المحقق

الحمد للّه الذی شرفنا بعد أخذ آیات القرآن، بتعلم علوم البلاغه و البیان؛ فلا جرم أنها تقع من سائر العلوم اللغویه بمنزله الرأس من الجسد، فهی باسمی منزله، و أعلی مکان، و ذلک لتعلقها ببیان أسرار الکتاب المجید، و من ثم بیان مقصود اللّه و مراده من العبید.

و بعد؛ فإن کتاب (أسرار البلاغه) یعد و هو و کتاب (دلائل الإعجاز) لشیخ البلاغیین- بلا منازع- الإمام عبد القاهر الجرجانی، یعدان بالمقام الأول من کتب البلاغه بلا نزاع بین أهل العلم بهذا الفن، و لم أر فی کلام أحد من المتقدمین أو المتأخرین من یقدم علیهما کتابا فی هذا الفن؛ بل إنک إذا سألت أحدا عن کتاب جید یحفظ للبلاغه رونقها و طلاوتها غیر هذین الکتابین فإنه یقف باهتا متحیرا فلا یعیرک جوابا، غیر النفی القاطع، فإن سألته عن أجود الکتب بعدهما، فإنه یتردد و یتلعثم من جهه عظم الهوّه و عظم الفارق و البون، بین هذین الکتابین و ما یجعل تالیا لهما و ما ذلک إلا لأن کتب المتقدمین قبل عبد القاهر کانت عباره عن مباحث متفرقه، و إشارات خاطفه، و عبارات متناثره، تکد فی جمعها من هنا و هناک، فجاء ذلک الإمام فجمع أصول هذا العلم، و ردّ إلیها فروعه، و وضع له قواعده و أصوله، بغیر جفاف و لا تعقید، و بغیر مبالغه فی الحصر و الإحصاء و التفریع و التمییز،

و التحدید، مما عرف عن المتأخرین کالسکاکی و من تابعه من صرامه المنطق و المبالغه فی التحدید و التجرید.

فکانت طریقته قصدا بین الطریقه الأدبیه القدیمه فی تحلیل النصوص و ترک الأمور هملا دون تقیید و لا تعقید و لا تجرید لقواعد العلم و أصوله، و بین طریقه المتأخرین الذین غلب علیهم جفاف المنطق و صرامته، و شده التجرید و التعقید و قوته. و یأتی هذا الکتاب الجلیل (أسرار البلاغه) لیفرده الشیخ لمعالجه أکثر

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 10

مباحث علمی البدیع و البیان بحسب التقسیم الثلاثی للبلاغه عند المتأخرین، کما اشتمل کتابه دلائل الإعجاز علی أکثر مباحث (علم المعانی).

و تأتی قیمه هذا الکتاب الجلیل (أسرار البلاغه) فی أنه یبین وجه الحق فی قضیه المحسنات البدیعیه التی اعتبرها البلاغیون المتأخرون أمرا خارجا عن مطابقه الکلام لمقتضی الحال، فهی مجرد زینه لفظیه یؤتی بها بعد استیفاء الکلام وجوه المطابقه، فیؤتی به لمجرد الزخرف و الزینه و الکلام فی غنی عنه.

هذه النظره الخاطئه هی التی جعلت من البدیع حجر عثره فی سبیل ارتقاء النصوص الأدبیه فی العصر الذی شاعت فیه تلک النظره العقیمه حیث تباری قارضو الشعر فی تدبیج قصائدهم بصور الزخرف اللفظی الکثیره المتعدده التی تباری هؤلاء البلاغیون فی تعدادها و بیانها و الإیصاء بها.

فکانت سمه تلک العصور هی الإکثار من تلک المحسنات و الزخارف دون أن یکون لها دور فی التعبیر عن المعانی أو الأفکار التی صیغت لها تلک النصوص و الأشعار، و لعل هذه النظره الخاطئه قد ظهرت بوادرها فی

عصر الإمام عبد القاهر الجرجانی بدلیل ما استشهد به من الأبیات الداله علی التکلف فی استخدام صور الجناس و غیرها من فنون البدیع.

الأمر الذی دعاه إلی أن یرد الأمر إلی نصابه، و یکشف النقاب عن الدور الذی یمکن أن تضطلع به تلک المحسنات إذا ما أتی بها مواکبه للمعنی، موافقه له، و ذلک إذا أرسلت النفوس علی سجیتها، و لم یتکلف فی إیراد تلک الوجوه من المحسنات.

و لذا فقد اجتهاد الإمام عبد القاهر فی وضع ضوابط توظیف تلک المحسنات، و بیان متی تحسن، و متی تقبح؛ فمن ذلک قوله: «أما التجنیس؛ فإنک لا تستحسن تجانس اللفظتین إلا إذا کان موقع معنییهما من العقل موقعا حمیدا، و لم یکن مرمی الجامع بینهما مرمی بعیدا ... إلخ».

و تراه ینعی علی المتأخرین فی زمانه المغالاه فی أمر تلک المحسنات فیقول:

«و قد تجد فی کلام المتأخرین الآن کلاما حمل صاحبه فرط شغفه بأمور ترجع إلی ما له اسم فی البدیع إلی أن ینسی أنه یتکلم لیفهم، و یقول لیبین، و یخیل إلیه أنه إذا جمع بین أقسام البدیع فی بیت فلا ضیر أن یقع ما عناه فی عمیاء، و أن یوقع

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 11

السامع من طلبه فی خبط عشواء، و ربما طمس بکثره ما یتکلفه علی المعنی و أفسده، کمن ثقل العروس بأصناف الحلی حتی ینالها من ذلک مکروه فی نفسها».

هذا و قد فصلت الکلام علی هذه القضیه مرارا فی تعلیقاتی علی هذا الکتاب، و فیما کتبته من قبل فی

رسالتی للماجستیر عن الجهود البلاغیه للإمام الطیبی «1»، و غیرها من کتبی، و أمر آخر مما یحمد لعبد القاهر فی هذا الکتاب و هو تناوله لمباحث علمی البدیع و البیان بلا فصل بینهما فهی لدیه جمیعا مجرد أسالیب لغویه بلاغیه ینبغی علی البلاغی أن یقف أمامها بالتحلیل الأدبی البلاغی الذی یوازن فیها بین الصیاغه التعبیریه الأسلوبیه التی تشکلت بها تلک الفنون و الأسالیب و بین المعانی الفنیه التی تدل علیها، بلا تفریق بین تلک المباحث و بغیر تشتیت للنظر بوضع الحدود المصطنعه بینها بلا داع و لا ضروره تملها النظره البلاغیه الأدبیه، اللهم إلا أن تکون النظره المنطقیه العقلانیه المتجرده المهوّمه فی خیالات العقول بغیر مطابقه لحقیقه تلک الفنون، و لا مناسبه لطبیعتها. و الحق أننا هنا لسنا بصدد تعداد مظاهر الجوده و التوفیق فی هذا السفر العظیم فهی عدیده تنأی عن الحصر، و قد کتب فی دراستها و تحلیلها أسفار عدیده، و سیقف القارئ بنفسه علی کثیر من تلک الفوائد و الأسرار کلما نظر فی هذا الکتاب ثم راح یوازن بینه و بین ما انتهت إلیه أحدث النظریات الأسلوبیه و البلاغیه فی علوم البلاغه و الأسلوب.

منهج التحقیق:

منهج التحقیق:

أما عن منهجنا فی تحقیق هذا الکتاب فیتلخص فی تلک النقاط:

1- ضبط متن الکتاب اعتمادا علی نسخه المتداوله لا سیما نسختی الشیخ (رشید رضا) و نسخه الشیخ (محمود شاکر) و هی أجود طبعات الکتاب و تحقیقاته.

2- تخریج جمیع شواهد الکتاب و نصوصه القرآنیه و الحدیثیه و الشعریه فی مصادرها الأصلیه ما أمکن مع الاهتمام بعزو الشواهد الشعریه إلی مصادرها التی استشهدت بها فی کتب البلاغه العربیه لخدمه القارئ إذا ما أراد الوقوف علی وجه الاستشهاد بالبیت أو

جمع کلام البلاغیین فی الاستشهاد به.

__________________________________________________

(1) ط مکتبه نزار الباز (المکتبه التجاریه) مکه المکرمه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 12

3- شرح الغریب.

4- إثبات أهم فروق النسخ المؤثره فی إحاله المعانی.

5- إثبات أهم تعلیقات الشیخ رشید رضا، و شیخه محمد عبده لأهمیتها و جلالتها، مع الانتفاع بتعلیقات الشیخ محمود شاکر کذلک، و قد رمزت لتعلیقات الشیخ رشید بکلمه (رشید) بین قوسین بعد تمام النقل. و لشیخه محمد عبده برمز (ش) و لکلام الشیخ محمود شاکر برمز (شاکر).

و وضحت تعلیقاتی و إضافاتی لما عقبت به بعد أحدهم بقولی (قلت) بین قوسین.

هذا، و لا یفوتنا فی هذا المقام أن نتوجه بالشکر لدار الکتب العلمیه علی ما قامت به من جهد مشکور فی مراجعه تجارب الکتاب و تصحیحه و طباعته تلک الطباعه اللائقه.

هذا، و اللّه نسأل أن یجزل لنا المثوبه فی هذا العمل، و لکل من شارک فیه بجهد مشکور، و أن ینفع به و یعین علی معرفه أسرار کتابه العزیز، إنه سبحانه مولی ذلک و هو القادر علیه.

و کتبه د. عبد الحمید هنداوی المدرس بقسم البلاغه و النقد الأدبی و الأدب المقارن بکلیه دار العلوم- جامعه القاهره الجیزه فی رجب 1421 ه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 13

مقدمه المؤلف

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

[مقدمه المؤلف ]

قال الشیخ الإمام مجد الإسلام أبو بکر عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجانی النحوی

رحمه اللّه علیه و رضوانه:

الحمد للّه رب العالمین، و صلواته علی سیدنا محمد النبی و آله أجمعین.

اعلم أن الکلام هو الذی یعطی العلوم منازلها، و یبیّن مراتبها، و یکشف عن صورها، و یجنی صنوف ثمرها، و یدلّ علی سرائرها، و یبرز مکنون ضمائرها، و به أبان اللّه تعالی الإنسان من سائر الحیوان، و نبّه فیه علی عظم الامتنان، فقال عزّ من قائل:

الرَّحْمنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ، خَلَقَ الْإِنْسانَ، عَلَّمَهُ الْبَیانَ [الرحمن 1- 4]، فلولاه لم تکن لتتعدّی فوائد العلم عالمه، و لا صحّ من العاقل أن یفتق عن أزاهیر العقل کمائمه، و لتعطّلت قوی الخواطر و الأفکار من معانیها، و استوت القضیّه فی موجودها و فانیها.

نعم، و لوقع الحیّ الحسّاس فی مرتبه الجماد، و لکان الإدراک کالذی ینافیه من الأضداد، و لبقیت القلوب مقفله علی ودائعها، و المعانی مسجونه فی مواضعها، و لصارت القرائح عن تصرّفها معقوله، و الأذهان عن سلطانها معزوله، و لما عرف کفر من إیمان، و إساءه من إحسان، و لما ظهر فرق بین مدح و تزیین، و ذمّ و تهجین. ثم إنّ الوصف الخاصّ به، و المعنی المثبت لنسبه، أنه یریک المعلومات بأوصافها التی وجدها العلم علیها، و یقرّر کیفیاتها التی تناولها «1» المعرفه إذا سمت إلیها.

و إذا کان هذا الوصف مقوّم ذاته و أخصّ صفاته، کان أشرف أنواعه ما کان فیه أجلی و أظهر، و به أولی و أجدر. و من هاهنا یبیّن للمحصل، و یتقرّر فی نفس المتأمّل، کیف ینبغی أن یحکم فی تفاضل الأقوال إذا أراد أن یقسّم بینها حظوظها من الاستحسان، و یعدّل القسمه بصائب القسطاس و المیزان.

و من البیّن الجلیّ أن التباین فی هذه الفضیله، و التباعد عنها

إلی ما ینافیها من

__________________________________________________

(1) تناولها: أصله تتناولها علی المضارع: حذفت إحدی التاءین تخفیفا، و فی نسخه: (تناولتها) علی المضی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 14

الرذیله، لیس بمجرّد اللفظ «1». کیف؟ و الألفاظ لا تفید حتی تؤلّف ضربا خاصّا من التألیف، و یعمد بها إلی وجه دون وجه من الترکیب و الترتیب. فلو أنک عمدت إلی بیت شعر أو فصل نثر فعددت کلماته عدّا کیف جاء و اتّفق، و أبطلت نضده «2» و نظامه الذی علیه بنی، و فیه أفرغ المعنی و أجری، و غیّرت ترتیبه الذی بخصوصیته أفاد ما أفاد، و بنسقه المخصوص أبان المراد، نحو أن تقول فی: [من الطویل ] قفا نبک من ذکری حبیب و منزل «3» «منزل قفا ذکری من نبک حبیب»، أخرجته من کمال البیان، إلی مجال الهذیان. نعم و أسقطت نسبته من صاحبه، و قطعت الرّحم بینه و بین منشئه، بل أحلت أن یکون له إضافه إلی قائل، و نسب یختصّ بمتکلم. و فی ثبوت هذا الأصل ما تعلم به أنّ المعنی الذی له کانت هذه الکلم بیت شعر أو فصل خطاب، هو ترتیبها علی طریقه معلومه، و حصولها علی صوره من التألیف مخصوصه. و هذا الحکم- أعنی الاختصاص فی الترتیب- یقع فی الألفاظ مرتّبا علی المعانی المرتّبه فی النفس، المنتظمه فیها علی قضیّه العقل «4». و لا یتصوّر فی الألفاظ وجوب تقدیم و تأخیر، و تخصّص فی ترتیب و تنزیل، و علی ذلک وضعت المراتب و المنازل فی الجمل المرکّبه، و أقسام الکلام

المدوّنه، فقیل: من حق هذا أن یسبق ذلک، و من حقّ ما هاهنا أن یقع هنالک، کما قیل فی المبتدأ و الخبر و المفعول و الفاعل، حتی حظر

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: الألفاظ، قلت: و لعله هو الأولی لاتفاقه مع ما بعده.

(2) أی: نسقه و نظامه.

(3) البیت لامرئ القیس من معلقته الشهیره و هو فی دیوانه: 110، و انظر شرحه فی شرح المعلقات العشر للشنقیطی: 58، و شرح القصائد العشر للتبریزی: 20، و تمامه:

بسقط اللّوی بین الدخول فحومل و البیت من مفتاح العلوم تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، طبعه دار الکتب العلمیه: 625، و الأزهیه: 244، و خزانه الأدب: 1/ 332، 3/ 224، و الدرر: 6/ 71، و لسان العرب: 209 (لوی)، و الإیضاح: 369، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی.

المعنی: قفا: یخاطب الشاعر نفسه أو صاحبه أو صاحبیه لأن العرب قد یخاطب الواحد منهم صاحبه مخاطبه الاثنین کما یخاطب الجماعه کذلک، ذکری حبیب، و منزل: تذکر الحبیب و منزله الذی ألف النزول به. سقط اللوی: منقطع الرمل، و یقال للوی وحده کذلک: منقطع الرمل، و الدخول و حومل: قیل: إنهما موضعان من شرق الیمامه.

(4) کلام المصنف هنا علی قضیه النظم، و قد فصل الکلام علیها، و أشرنا إلی ذلک فی کتابه الآخر دلائل الإعجاز فراجعه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 15

فی جنس من الکلم بعینه أن یقع إلّا سابقا، و فی آخر أن یوجد إلا مبنیّا علی غیره و به لاحقا، کقولنا: إن الاستفهام له صدر الکلام،

و إن الصفه لا تتقدم علی الموصوف إلا أن تزال عن الوصفیه إلی غیرها من الأحکام.

فإذا رأیت البصیر بجواهر الکلام یستحسن شعرا أو یستجید نثرا، ثم یجعل الثناء علیه من حیث اللّفظ فیقول: حلو رشیق، و حسن أنیق، و عذب سائغ، و خلوب رائع، فاعلم أنه لیس ینبئک عن أحوال ترجع إلی أجراس الحروف «1»، و إلی ظاهر الوضع اللغویّ، بل إلی أمر یقع من المرء فی فؤاده، و فضل یقتدحه العقل من زناده.

و أمّا رجوع الاستحسان إلی اللفظ من غیر شرک من المعنی فیه، و کونه من أسبابه و دواعیه، فلا یکاد یعدو نمطا واحدا، و هو أن تکون اللفظه مما یتعارفه الناس فی استعمالهم، و یتداولونه فی زمانهم، و لا یکون وحشیا غریبا، أو عامّیا سخیفا، سخفه بإزالته عن موضوع اللغه، و إخراجه عما فرضته من الحکم و الصفه، کقول العامه «أشغلت» و «انفسد». و إنما شرطت هذا الشرط، فإنه ربما استسخف اللفظ بأمر یرجع إلی المعنی دون مجرّد اللفظ، کما یحکی من قول عبید اللّه بن زیاد لما دهش: «افتحوا لی سیفی»، و ذلک أن «الفتح» خلاف «الإغلاق»، فحقّه أن یتناول شیئا هو فی حکم المغلق و المسدود، و لیس السّیف بمسدود، و أقصی أحواله أن یکون کونه فی الغمد بمنزله کون الثوب فی العکم «2»، و الدرهم فی الکیس، و المتاع فی الصندوق. و «الفتح» فی هذا الجنس «3» یتعدّی أبدا إلی الوعاء المسدود علی الشی ء الحاوی له لا إلی ما فیه، فلا یقال: «افتح الثوب»، و إنما یقال: «افتح العکم» و «أخرج الثوب» و «افتح الکیس».

و هاهنا أقسام قد یتوهّم فی بدء الفکره، و قبل إتمام العبره، أنّ الحسن و

القبح فیها لا یتعدّی اللفظ و الجرس، إلی ما یناجی فیه العقل النفس، و لها إذا حقّق النظر مرجع إلی ذلک، و منصرف فیما هنالک، منها: «التجنیس» و «الحشو».

__________________________________________________

(1) جمع جرس- بکسر الجیم و بفتحها- و هو الصوت، أو الخفی منه.

(2) العکم- بالکسر- کالعدل وزنا و معنی، و المراد بالعدل هنا الغراره و الجوالق، و هو نصف الحمل یکون علی أحد جانبی البعیر، أی: یکون علی جانبی البعیر عدلان، و قد سمی عدلا لتعادله و تماثله مع نظیره فی الشق الآخر. و العکم أیضا: نمط تجعل المرأه فیه ذخیرتها.

(3) و فی نسخه: المعنی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 16

القول فی التجنیس

القول فی التجنیس

أما «التجنیس» فإنک لا تستحسن تجانس اللفظتین إلا إذا کان وقع معنییهما من العقل موقعا حمیدا، و لم یکن مرمی الجامع بینهما مرمی بعیدا، أتراک استضعفت تجنیس أبی تمام فی قوله: [من الکامل ]

ذهبت بمذهبه السّماحه فالتوت فیه الظّنون: أ مذهب أم مذهب «1»

و استحسنت تجنیس القائل: [من الرجز] حتی نجا من خوفه و ما نجا «2» و قول المحدث: [من الخفیف ]

ناظراه فیما جنی ناظراه أو دعانی أمت بما أو دعانی «3»

لأمر یرجع إلی اللفظ؟ أم لأنک رأیت الفائده ضعفت عن

الأوّل و قویت فی الثانی؟ و رأیتک لم یزدک «بمذهب و مذهب» علی أن أسمعک حروفا مکرره، تروم فائده فلا تجدها إلا مجهوله منکره، و رأیت الآخر قد أعاد علیک اللفظه کأنه یخدعک عن الفائده و قد أعطاها، و یوهمک کأنه لم یزدک و قد أحسن الزیاده و وفّاها، فبهذه السریره صار «التجنیس»- و خصوصا المستوفی منه المتّفق فی الصوره- من حلی الشّعر، و مذکورا فی أقسام البدیع.

فقد تبین لک أن ما یعطی «التجنیس» من الفضیله، أمر لم یتمّ إلا بنصره المعنی، إذ لو کان باللفظ وحده لما کان فیه مستحسن، و لما وجد فیه معیب مستهجن. و لذلک ذمّ الاستکثار منه و الولوع به.

و ذلک أن المعانی لا تدین فی کل موضع لما یجذبها التجنیس إلیه، إذ الألفاظ

__________________________________________________

(1) البیت هو فی دیوانه: 43، من قصیده یمدح بها الحسن بن وهب و یصف غلاما أهداه إلیه، و البیت من دلائل الإعجاز: 523.

(2) البیت هو من إعجاز القرآن: 523، و البیان و التبیین 1/ 150، و الحیوان: 3/ 75، و «نجا» الأولی بمعنی أحدث، و الثانیه بمعنی خلص (رشید). قلت: «نجا» الأولی من النجو و هو ما یخرج من البطن من الغائط، یرید أنه من خوفه أحدث، ثم لم ینج من النجاه.

(3) البیت هو ثانی بیتین یرویان لشمسویه البصری، و لشداد بن إبراهیم الجزری، و لأبی الفتح البستی، و هو فی دلائل الإعجاز: 523. و قبله:

قیل للقلب ما دهاک؟ أجبنی قال لی: بائع الفرانی فرانی

و کان حق المصنف أن یذکره کذلک

فهو شاهد لما هو فیه من الجناس کذلک.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 17

خدم المعانی و المصرّفه فی حکمها، و کانت المعانی هی المالکه سیاستها، المستحقّه طاعتها. فمن نصر اللفظ علی المعنی کان کمن أزال الشی ء عن جهته، و أحاله عن طبیعته، و ذلک مظنّه من الاستکراه، و فیه فتح أبواب العیب، و التّعرّض للشّین.

و لهذه الحاله کان کلام المتقدّمین الذین ترکوا فضل العنایه بالسجع، و لزموا سجیّه الطبع، أمکن فی العقول، و أبعد من القلق، و أوضح للمراد، و أفضل عند ذوی التّحصیل، و أسلم من التفاوت، و أکشف عن الأغراض، و أنصر للجهه التی تنحو نحو العقل، و أبعد من التّعمّد الذی هو ضرب من الخداع بالتزویق، و الرضی بأن تقع النقیصه فی نفس الصّوره. و إنّ الخلقه، إذا أکثر فیها من الوشم و النقش، و أثقل صاحبها بالحلی و الوشی، قیاس الحلی علی السیف الدّدان «1»، و التوسّع فی الدعوی بغیر برهان، کما قال: [من الطویل ]

إذا لم تشاهد غیر حسن شیاتها و أعضائها فالحسن عنک مغیّب «2»

و قد تجد فی کلام المتأخرین الآن کلاما حمل صاحبه فرط شغفه بأمور ترجع إلی ما له اسم فی البدیع، إلی أن ینسی أنّه یتکلم لیفهم، و یقول لیبین، و یخیّل إلیه أنه إذا جمع بین أقسام البدیع فی بیت فلا ضیر أن یقع ما عناه فی عمیاء،

و أن یوقع السامع من طلبه فی خبط عشواء، و ربّما طمس بکثره ما یتکلّفه علی المعنی و أفسده، کمن ثقّل العروس بأصناف الحلی حتی ینالها من ذلک مکروه فی نفسها «3».

__________________________________________________

(1) الددان من السیوف: نحو الکهام. و قال ثعلب: هو الذی یقطع به الشجر، و هو عند غیره إنما هو المعضد، و سیف کهام و ددان بمعنی واحد.

(2) البیت للمتنبی فی دیوانه: 2/ 230، من قصیده أغالب فیک الشوق، و قبله:

و ما الخیل إلا کالصدیق قلیله و إن کثرت فی عین من لا یجرب

و البیت فی الإیضاح: 346، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، طبعه مؤسسه المختار. و الشیات:

جمع شیه و هی کل لون فی الشی ء مخالف معظم لونه الأصلی و الضمیر للخیل التی یصفها.

(3) لا یفهم من هذا الکلام أن عبد القاهر یمنع من التحسین اللفظی أو یقف معارضا له، بل إن ذمه منصب علی من بالغ فی هذا الأمر حتی جعل هذا التحسین همّه و دأبه و نسی غرضه، و تناسی وظیفه هذا التحسین و دوره فی تحقیق مطابقه الکلام لمقتضی الحال خلافا لمتأخری البلاغیین الذین قصروا دور المحسنات اللفظیه علی وظیفه التزیین و التحسین دون أن یکون لها أدنی دور فی تحقیق المطابقه، شأنها فی ذلک شأن العلمین الآخرین (المعانی و البیان) و قد فصلت القول فی هذه القضیه فی أکثر من موضع من کتبی، من ذلک الفصل الذی عقدته لذلک فی رسالتی للماجستیر عن الجهود البلاغیه للإمام الطیبی، ط مکتبه نزار الباز، مکه المکرمه. و قد

بینت فیها أن تلک المحسنات منها ما هو بلیغ، و منها ما هو مطابق، و منها ما هو متکلف، فلیراجع ما کتبناه هنالک.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 18

فإن أردت أن تعرف مثالا فیما ذکرت لک، من أن العارفین بجواهر الکلام لا یعرّجون علی هذا الفنّ إلا بعد الثقه بسلامه المعنی و صحّته، و إلا حیث یأمنون جنایه منه علیه، و انتقاصا له و تعویقا دونه، فانظر إلی خطب الجاحظ فی أوائل کتبه هذا- و الخطب من شأنها أن یعتمد فیها الأوزان و الأسجاع، فإنها تروی و تتناقل تناقل الأشعار، و محلّها محلّ النسیب و التشبیب «1» من الشعر الذی هو کأنه لا یراد منه إلّا الاحتفال فی الصنعه، و الدّلاله علی مقدار شوط القریحه «2»، و الإخبار عن فضل القوه، و الاقتدار علی التفنّن فی الصنعه- قال فی أول کتاب الحیوان:

«جنّبک اللّه الشّبهه، و عصمک من الحیره، و جعل بینک و بین المعرفه سببا، و بین الصدق نسبا، و حبّب إلیک التثبّت، و زیّن فی عینک الإنصاف، و أذاقک حلاوه التقوی، و أشعر قلبک عزّ الحق، و أودع صدرک برد الیقین و طرد عنک ذلّ الیأس، و عرّفک ما فی الباطل من الذلّه، و ما فی الجهل من القلّه».

فقد ترک أوّلا أن یوفّق بین «الشبهه» و «الحیره» فی الإعراب، و لم یر أن یقرن «الخلاف» إلی «الإنصاف»، و یشفع «الحق» «بالصدق»، و لم یعن بأن یطلب «للیأس» قرینه تصل جناحه، و شیئا یکون ردیفا له، لأنه رأی التوفیق

بین المعانی أحقّ، و الموازنه فیها أحسن، و رأی العنایه بها حتی تکون إخوه من أب و أمّ؛ و یذرها علی ذلک تتّفق بالوداد، علی حسب اتّفاقها بالمیلاد، أولی من أن یدعها، لنصره السجع و طلب الوزن، أولاد علّه «3»، عسی أن لا یوجد بینها وفاق إلا فی الظواهر، فأما أن یتعدّی ذلک إلی الضمائر، و یخلص إلی العقائد و السّرائر، ففی الأقلّ النادر.

و علی الجمله فإنک لا تجد تجنیسا مقبولا، و لا سجعا حسنا، حتی یکون المعنی هو الذی طلبه و استدعاه و ساق نحوه، و حتی تجده لا تبتغی به بدلا، و لا تجد عنه حولا، و من هاهنا کان أحلی تجنیس تسمعه و أعلاه، و أحقّه بالحسن و أولاه، ما وقع من غیر قصد من المتکلم إلی اجتلابه، و تأهّب لطلبه، أو ما هو- لحسن ملاءمته، و إن کان مطلوبا- بهذه المنزله و فی هذه الصوره، و ذلک کما یمثّلون به أبدا من قول الشافعی رحمه اللّه تعالی و قد سئل عن النّبیذ فقال: «أجمع

__________________________________________________

(1) نسب بالمرأه:- کنصر و ضرب- وصف محاسنها بالشعر، و النسیب و التشبیب بالنساء واحد.

(2) الشوط: هو الجری مره واحده إلی غایه.

(3) أولاد العله و العلات: هم الذین أبوهم واحد، و أمهاتهم شتی، و قد ورد فی الحدیث: «نحن معشر الأنبیاء إخوه لعلات» یقصد أن الدین واحد و الشرائع شتّی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 19

أهل الحرمین علی تحریمه». و مما تجده کذلک قول البحتری: [من الکامل ]

یعشی عن المجد الغبیّ و لن تری فی سؤدد أربا لغیر أریب «1»

و قوله: [من الوافر]

فقد أصبحت أغلب تغلبیّا علی أیدی العشیره و القلوب «2»

و مما هو شبیه به قوله: [من الکامل ]

و هوی هوی بدموعه فتبادرت نسقا یطأن تجلّدا مغلوبا «3»

و قوله: [من الکامل ]

ما زلت تقرع باب بابل بالقنا و تزوره فی غاره شعواء «4»

و قوله: [من الکامل ]

ذهب الأعالی حیث تذهب مقله فیه بناظرها حدید الأسفل «5»

و مثال ما جاء من السجع هذا المجی ء و جری هذا المجری فی لین مقادته، و حل هذا المحلّ من القبول قول القائل: «اللّهم هب لی حمدا، و هب لی مجدا، فلا مجد إلا بفعال، و لا فعال إلّا بمال» «6»، و قول ابن العمید: «فإن الإبقاء علی خدم السلطان عدل الإبقاء علی ماله، و الإشفاق علی حاشیته و حشمه، عدل الإشفاق علی دیناره و درهمه».

__________________________________________________

(1) البیت هو فی دیوانه، و الإیضاح: 337، تحقیق د. عبد الحمید

هنداوی، یعشی: أراد یعمی، و القصد أنه لا یشغل به و طریقه الکنایه. السؤدد: رفعه القدر و کرم المنصب. أرب: غایه، و مأرب، أریب: عاقل لبیب.

(2) البیت فی دیوانه.

(3) البیت من الکامل، و هو فی دیوانه.

(4) البیت فی دیوانه.

(5) البیت فی دیوانه فی وصف الفرس، و قبله:

جذلان ینفض عذره فی غره یقق تسیل حجولا فی جندل

کالرائح النشوان أکثر مشیه عرضا علی السنن البعید الأطول

(6) هو مشهور من دعاء قیس بن سعد بن عباده الخزرجی رضی اللّه عنه، صحابی، و هذا الدعاء أورده الجاحظ فی البیان و التبیین 3/ 284، و هو مذکور فی ترجمته أیضا. و لکن أصح منه أنه من دعاء أبیه سعد بن عباده، رواه ابن سعد قال: أخبرنا أبو أسامه قال: حدثنا هشام بن عروه عن أبیه أن سعدا بن عباده کان یدعو» و ذکر الدعاء، و تمامه عنده: «اللهم لا یصلحنی القلیل و لا أصلح علیه»، طبقات ابن سعد 3/ 143 [محمود شاکر].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 20

و لست تجد هذا الضرب یکثر فی شی ء، و یستمرّ کثرته و استمراره فی کلام القدماء، کقول خالد: «ما الإنسان، لو لا اللسان، إلا صوره ممثله، و

بهیمه مهمله»، و قول الفضل بن عیسی الرقاشی: «سل الأرض فقل: من شقّ أنهارک، و غرس أشجارک، و جنی ثمارک، فإن لم تجبک حوارا، أجابتک اعتبارا».

و إن أنت تتبّعته من الأثر و کلام النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، تثق کلّ الثقه بوجودک له علی الصّفه التی قدمت، و ذلک کقول النبی علیه السلام: «الظّلم ظلمات یوم القیامه»، و قوله صلوات اللّه علیه: «لا تزال أمّتی بخیر ما لم تر الغنی مغنما، و الصدقه مغرما»، و قوله: «یا أیّها الناس؛ أفشوا السلام، و أطعموا الطعام، و صلوا الأرحام، و صلّوا باللیل، و الناس نیام، تدخلوا الجنّه بسلام».

فأنت لا تجد فی جمیع ما ذکرت لفظا اجتلب من أجل السجع، و ترک له ما هو أحقّ بالمعنی منه و أبرّ به، و أهدی إلی مذهبه.

و لذلک أنکر الأعرابی حین شکا إلی عامل ألما بقوله: «حلأت «1» رکابی، و شقّقت ثیابی، و ضربت صحابی»، فقال له العامل: «أو تسجع أیضا» إنکار العامل السجع حتی قال: «فکیف أقول؟»، و ذاک أنّه لم یعلم أصلح لما أراد من هذه الألفاظ و لم یره بالسجع مخلّا بمعنی، أو محدثا فی الکلام استکراها، أو خارجا إلی تکلّف و استعمال لما لیس بمعتاد فی غرضه. و قال الجاحظ: «لأنه لو قال: «حلّئت إبلی» أو «جمالی» أو «نوقی» أو «بعرانی» أو «صرمتی» «2» لکان لم یعبّر عن حقّ معناه، و إنما حلّئت رکابه، فکیف یدع «الرکاب» إلی غیر الرکّاب؟ و کذلک قوله: «و شقّقت ثیابی، و ضربت صحابی».

فقد تبین من هذه الجمله أن المعنی المقتضی اختصاص هذا النّحو بالقبول:

هو أنّ المتکلم لم یقد المعنی نحو التجنیس و السّجع، بل قاده المعنی إلیهما، و عبر

__________________________________________________

(1) الرّکاب بالکسر: الإبل التی یسار علیها، واحدتها: راحله، و لا واحد لها من لفظها، و جمعها «رکب» بضم الکاف مثل «کتب» و فی حدیث النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «إذا سافرتم فی الخصب فأعطوا الرّکاب أسنتها» أی: أمکنوها من الرعی، و أما قوله: (حلأت رکابی) فیقال: حلأ الإبل و الماشیه عن الماء تحلیئا و تحلئه: طردها أو حبسها عن الورود و منعها أن ترده.

(2) الصّرمه بالکسر: القطعه من الإبل، قیل: هی ما بین العشرین إلی الثلاثین، و قیل: ما بین الثلاثین إلی الخمسین و الأربعین، فإذا بلغت الستین فهی: «الصّدعه»، و قیل: ما بین العشره إلی الأربعین، و قیل: ما بین عشره إلی بضع عشره.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 21

به الفرق علیهما، حتی إنه لو رام ترکهما إلی خلافهما مما لا تجنیس فیه و لا سجع، لدخل من عقوق المعنی و إدخال الوحشه علیه، فی شبیه بما ینسب إلیه المتکلف للتّجنیس المستکره، و السجع النّافر. و لن تجد أیمن طائرا، و أحسن أوّلا و آخرا، و أهدی إلی الإحسان، و أجلب للاستحسان، من أن ترسل المعانی علی سجیّتها، و تدعها تطلب لأنفسها الألفاظ، فإنها إذا ترکت و ما ترید لم تکتس إلا ما یلیق بها، و لم تلبس من المعارض إلا ما یزینها. فأمّا أن تضع فی نفسک أنه لا بدّ من أن تجنس أو تسجع بلفظین مخصوصین، فهو الذی أنت منه بعرض الاستکراه «1»، و علی خطر من الخطأ و الوقوع فی الذّمّ، فإن ساعدک

الجدّ کما ساعد فی قوله: «أو دعانی أمت بما أو دعانی»، و کما ساعد أبا تمام فی نحو قوله: [من الطویل ]

و أنجدتم من بعد إتهام دارکم فیا دمع أنجدنی علی ساکنی نجد «2»

و قوله: [من الکامل ]

هنّ الحمام، فإن کسرت عیافه من حائهن فإنهنّ حمام «3»

فذاک، و إلّا أطلقت ألسنه العیب، و أفضی بک طلب الإحسان من حیث لم یحسن الطلب، إلی أفحش الإساءه و أکبر الذنب، و وقعت فیما تری من ینصرک، لا یری أحسن من أن لا یرویه لک، و یودّ لو قدر علی نفیه عنک، و ذلک کما تجده لأبی

__________________________________________________

(1) أی: بجانب الاستکراه، و المقصود ذم تکلف التجنیس و طلب التحسین و تعمده و استکراه اللفظ علیه دون أن یقتضیه المعنی، و تنقاد له النفس، و یستلذه الحسّ؛ و لیس معنی ذلک أن اختیار التجنیس و أشباهه من المحسنات مذموم إذا کان موافقا للمعنی، مطابقا للمقتضی، فإذا حضرک لفظان أحدهما یوافق المعنی بلا تجنیس، و الآخر یوافقه مع زیاده التجنیس أو التحسین؛ فإن حق البلاغه و الفصاحه هنا اختیار اللفظ الذی هو آنق فی السمع، و أوفق للنفس و الحسّ؛ فإن التحسین و التزیین المطابق لا یخفی أنه یقع من البلاغه بمکان، و أنه هو الذی یجذب النفس إلی المعانی، و یهون علیها ثقل اللفظ و رتابته.

(2) البیت فی دیوانه: 120 من قصیده قالها فی

مدح موسی بن إبراهیم الرافقیّ و یعتذر إلیه، و قبله:

شهدت لقد أقوت مغانیکم بعدی و محّت کما محّت و شائع من برد

و البیت فی الإیضاح: 337، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی.

أنجدتم: سکنتم نجدا. إتهام دارکم: اتخاذها فی تهامه. أنجدنی: ساعدنی و عاونی.

(3) البیت لأبی تمام فی دیوانه: 263، عن قصیده فی مدح المأمون، و قبله:

أ تحدّرت عبرات عینک أن دعت ورقاء حین تصعصع الإظلام

لا تنشجینّ لها فإن بکاءها ضحک و إن بکاءک استغرام

العیافه: زجر الطیر. و الحمام: الموت. استغرام: أی: داع للغرام و هو الهلاک.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 22

تمام إذا أسلم نفسه للتکلف، و یری أنه إن مرّ علی اسم موضع یحتاج إلی ذکره أو یتصل بقصه یذکرها فی شعره، من دون أن یشتقّ منه تجنیسا، أو یعمل فیه بدیعا، فقد باء بإثم، و أخلّ بفرض حتم، من نحو قوله: [من البسیط]

سیف الإمام الذی سمّته هبّته

لمّا تخرّم أهل الکفر مخترما

إنّ الخلیفه لمّا صال کنت له خلیفه الموت فیمن جار أو ظلما

قرّت بقرّان عین الدین و اشتترت بالأشترین عیون الشّرک فاصطلما «1»

و کقول بعض المتأخرین: [من الکامل ]

البس جلابیب القنا عه إنّها أوقی رداء

ینجیک من داء الحری ص معا و من أوقار داء «2»

و کقول أبی الفتح البستی: [من السریع ]

جفّوا فما فی طینهم للذی یعصره من بلّه بلّه «3»

و قوله: [من الوافر]

أخ لی لفظه درّ و کلّ فعاله برّ

تلقّانی فحیّانی بوجه بشره بشر «4»

لم یساعدهما حسن التوفیق کما ساعد فی نحو قوله:

[من الوافر]

و کلّ غنی یتیه به غنیّ فمرتجع بموت أو زوال

__________________________________________________

(1) الأبیات لأبی تمام فی دیوانه: 284، من قصیده قالها فی مدح إسحاق بن إبراهیم المصعبی.

و الشتر: انقلاب الجفن من أعلی و أسفل قلما یکون خلقه، و قیل: هو أن ینشق الجفن حتی ینفصل الحتار. و قرّان (بالضم و تشدید الراء) و الأشتران: مواضع فی بلاد الخرمیه بین نهاوند و همدان. و الجناس فی البیت الأخیر یسمونه المطلق.

(2) أوقار داء: الأوقار: جمع وقر بالفتح و هو الحمل الثقیل، أی: أثقال داء، و الجناس فی قافیه البیتین یسمونه المرکب و ترکیبه فی الطرفین (رشید رضا).

(3) فی المخطوطه و المطبوعتین: «من بله باللّه» و هو کلام بلا معنی، و الصواب ما فی ترجمته فی یتیمه الدهر للثعالبی، و البلّه الأولی: البلل. و البله الثانیه: الخیر و الرزق و ما ینتفع به (محمود شاکر).

(4) البیتان هما لأبی الفتح البستی فی دیوانه. و البشر (بالتحریک) جمع بشره: و هی ظاهر الجلد و سکن الشین للضروره.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 23

و هب جدّی طوی لی الأرض طرّا أ لیس الموت یزوی ما زوی لی «1»

و نحوه: [من السریع ]

منزلتی تحفظ من ذلّتی و باحتی تکرم دیباجتی «2»

و اعلم أنّ النکته التی ذکرتها فی التجنیس، و جعلتها العلّه فی استیجابه الفضیله و هی حسن الإفاده، مع أنّ الصوره صوره التکریر و الإعاده و إن کانت لا تظهر الظهور التامّ الذی لا یمکن دفعه، إلا فی المستوفی المتفق الصوره منه کقوله: [من الکامل ]

ما مات من کرم الزمان فإنه یحیی لدی یحیی بن عبد اللّه «3»

أو المرفوّ الجاری هذا المجری کقوله: «أو دعانی أمت بما أو دعانی». فقد یتصوّر فی غیر ذلک من أقسامه أیضا، فمما یظهر ذاک فیه ما کان نحو قول أبی تمام:

[من الطویل ]

یمدّون من أید عواص عواصم تصول بأسیاف قواض قواضب «4»

و قول البحتری: [من الطویل ]

لئن صدفت عنّا فربّت أنفس صواد إلی تلک الوجوه الصّوادف «5»

__________________________________________________

(1) البیتان هما لأبی الفتح البستی فی دیوانه، و أخطأ من نسبهما لأبی الفضل المیکالیّ، و روایه الدیوان: «طوی لی الأرض طیا» و هی أجود [محمود شاکر].

(2) البیت لأبی الفتح البستی فی دیوانه، و فی مطبوعه محمود شاکر: «منزلتی یحفظها منزلی».

و الدیباجه: صفحه الوجه، و الباجه: الکیس تکون فیه الدراهم، فهی التی تحفظ

علی الوجه دیباجه وجهه.

(3) البیت لأبی تمام فی دیوانه، و المصباح: 184، و الإیضاح: 536، و التجنیس بین الفعل «یحیا» و الاسم «یحیی».

(4) البیت فی دیوانه: 46، من قصیده قالها یمدح أبا دلف القاسم بن عیسی العجلی، و قبله:

جحافل لا یترکن ذا جبریه سلیما و لا یحربن من لم یحارب

و البیت فی الإیضاح: 335، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، و الطراز: 2/ 362، و المصباح:

187، و إعجاز القرآن: 87، و کتاب الصناعتین: 343، و نهایه الإعجاز: 128، و الشاهد فی قوله:

عواص عواصم، و قواض قواضب.

القواضب: السیوف القاطعه.

(5) البیت فی دیوانه. و الصوادف: الإبل التی تأتی علی الحوض فتقف عند أعجازها تنتظر انصراف الشاربه لتدخل.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 24

و ذلک أنک تتوهم قبل أن یرد علیک آخر الکلمه کالمیم من «عواصم» و الباء من «قواضب»، أنها هی التی مضت، و قد أرادت أن تجیئک ثانیه، و تعود إلیک مؤکّده، حتی إذا تمکن فی نفسک تمامها، و وعی سمعک آخرها، انصرفت عن ظنّک الأول، و زلت عن الذی سبق من التخیّل، و فی ذلک ما ذکرت لک من طلوع الفائده بعد أن یخالطک الیأس منها، و حصول الربح بعد أن تغالط فیه حتی تری أنه رأس المال.

فأما ما یقع التجانس فیه علی العکس من هذا، و ذلک أن تختلف الکلمات من أوّلها کقول البحتری: [من

الخفیف ]

بسیوف إیماضها أوجال للأعادی و وقعها آجال «1»

و کذا قول المتأخر: [من الطویل ]

و کم سبقت منه إلیّ عوارف ثنائی من تلک العوارف وارف

و کم غرر من برّه و لطائف لشکری علی تلک اللّطائف طائف

و ذلک أنّ زیاده «عوارف» علی «وارف» بحرف اختلاف من مبدأ الکلمه فی الجمله، فإنه لا یبعد کلّ البعد عن اعتراض طرف من هذا التخیّل فیه، و إن کان لا یقوی تلک القوه، کأنک تری أن اللفظه أعیدت علیک مبدلا من بعض حروفها غیره أو محذوفا منها. و یبقی فی تتبّع هذا الموضع کلام حقّه غیر هذا الفصل و ذلک حیث یوضع.

فصل فی قسمه التجنیس و تنویعه

فصل فی قسمه التجنیس و تنویعه

فالذی یجب علیه الاعتماد فی هذا الفنّ، أن التوهّم علی ضربین: ضرب یستحکم حتی یبلغ أن یصیر اعتقادا.

و ضرب لا یبلغ ذلک المبلغ، و لکنه شی ء یجری فی الخاطر، و أنت تعرف ذلک و تتصور وزنه إذا نظرت إلی الفرق بین الشیئین یشتبهان الشبه التامّ؛ و الشیئین یشبه أحدهما بالآخر علی ضرب من التقریب، فاعرفه.

و أما «الحشو» فإنما کره و ذمّ و أنکر و ردّ، لأنه خلا من الفائده، و لم یحل منه

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 25

بعائده، و لو أفاد لم یکن حشوا، و لم یدع لغوا. و قد تراه مع إطلاق هذا الاسم علیه واقعا من القبول أحسن موقع، و مدرکا من الرّضی أجزل حظّ، و ذاک لإفادته إیّاک، علی مجیئه مجی ء ما لا یعوّل فی الإفاده علیه، و لا طائل للسامع لدیه، فیکون مثله مثل الحسنه تأتیک من حیث لم ترقبها، و النافعه أتتک و لم تحتسبها، و ربّما رزق الطّفیلیّ ظرفا یحظی به حتی یحلّ محلّ الأضیاف الذین وقع الاحتشاد لهم، و الأحباب الذین وثق بالأنس منهم و بهم.

و أما التطبیق و الاستعاره و سائر أقسام البدیع، فلا شبهه أنّ الحسن و القبح لا یعترض الکلام بهما إلّا من جهه المعانی خاصّه، من غیر أن یکون للألفاظ فی ذلک نصیب، أو یکون لها فی التحسین أو خلاف التحسین تصعید و تصویب.

أما «الاستعاره»، فهی ضرب من التشبیه، و نمط من التمثیل، و التشبیه قیاس، و القیاس یجری فیما تعیه القلوب، و تدرکه العقول، و تستفتی فیه الأفهام و الأذهان، لا الأسماع و الآذان.

و أما «التطبیق»، فأمره أبین، و کونه معنویا أجلی و أظهر، فهو مقابله الشی ء بضده، و التضادّ بین الألفاظ المرکّبه محال، و لیس لأحکام المقابله ثمّ مجال.

فخذ إلیک الآن بیت الفرزدق الذی یضرب به المثل فی تعسّف اللفظ: [من الطویل ]

و ما مثله فی الناس إلا مملّکا أبو أمّه حیّ أبوه یقاربه «1»

فانظر أ تتصوّر أن یکون ذلک للفظه من حیث إنّک أنکرت شیئا، من حروفه، أو صادفت وحشیّا غریبا، أو سوقیّا ضعیفا؟ أم لیس إلّا لأنه لم یرتّب الألفاظ فی الذکر، علی موجب ترتیب المعانی فی الفکر، فکدّ و کدّر، و منع السامع أن یفهم الغرض إلّا بأن یقدّم و یؤخّر، ثم أسرف فی إبطال النّظام، و إبعاد المرام، و صار کمن رمی بأجزاء تتألّف منها صوره، و لکن بعد أن یراجع فیها بابا من الهندسه، لفرط ما عادی بین أشکالها، و شدّه ما خالف بین أوضاعها.

و إذا وجدت ذلک أمرا بیّنا لا یعارضک فیه شکّ، و لا یملکک معه امتراء، فانظر

__________________________________________________

(1) البیت للفرزدق، و موجود فی الإشارات و التنبیهات: 11، الخصائص: 1/ 146، الإیضاح: 76، الکتاب لسیبویه: 1/ 32، و الکامل للمبرد: 1/ 18، و الموشح للمرزبانی: 94، و معاهد التنصیص للعباسی: 1/ 16، و نهایه الإیجاز: 279.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 26

إلی الأشعار التی أثنوا علیها من جهه الألفاظ، و وصفوها بالسلامه، و نسبوها إلی الدّماثه، و قالوا: کأنّها الماء جریانا، و الهواء لطفا، و الریاض حسنا، و کأنها النّسیم، و کأنها الرّحیق مزاجها التّسنیم، و کأنها الدیباج الخسروانیّ فی مرامی الأبصار، و وشی الیمن منشورا علی أذرع التّجار، کقوله: [من الطویل ]

و لمّا قضینا من منی کلّ حاجه و مسّح بالأرکان من هو ماسح

و شدّت علی دهم المهاری رحالنا و لم ینظر الغادی الّذی هو رائح

أخذنا بأطراف الأحادیث بیننا و سالت بأعناق المطیّ الأباطح «1»

ثم راجع فکرتک، و اشحذ بصیرتک، و أحسن التأمّل، و دع عنک التجوّز فی الرأی، ثم انظر هل تجد لاستحسانهم و حمدهم و ثنائهم و مدحهم منصرفا، إلّا إلی استعاره وقعت موقعها، و أصابت غرضها، أو حسن ترتیب تکامل معه البیان حتی وصل المعنی إلی القلب مع وصول اللفظ إلی السمع، و استقرّ فی الفهم مع وقوع العباره فی الأذن، و إلا إلی سلامه الکلام من الحشو غیر المفید، و الفضل الذی هو کالزیاده فی التحدید، و شی ء داخل المعانی المقصوده مداخله الطفیلیّ الذی یستثقل مکانه، و الأجنبیّ الذی یکره حضوره، و سلامته من التقصیر الذی یفتقر معه السامع إلی تطلّب زیاده بقیت فی نفس المتکلم، فلم یدلّ علیها بلفظها الخاصّ بها، و اعتمد دلیل حال غیر مفصح، أو نیابه مذکور لیس لتلک النّیابه بمستصلح.

و ذلک أن أوّل ما یتلقّاک من محاسن هذا الشعر أنه قال:

و لمّا قضینا من منی کلّ حاجه فعبّر عن قضاء المناسک بأجمعها و الخروج من فروضها و سننها، من طریق أمکنه أن یقصّر معه اللفظ، و هو طریقه العموم، ثم نبّه بقوله:

__________________________________________________

(1) الأبیات فی الإیضاح: 175- 176، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و دلائل الإعجاز: 74، 75، 295. و

هی تروی لکثیر و لیزید بن الطثریه و لعقبه بن کعب بن زهیر بن أبی سلمی، و انظر تخریجها فی دیوان کثیر، و فی هامش المخطوطه فی لسان العرب: کل مختار طرف و الجمع أطراف، قال ابن سیده: عنی بأطراف الأحادیث مختاره، و ما یتعاطاه المحبون، و یتفاوضه ذوو الصبابه المتیمون، من التعریض و التلویح و الإیماء دون التصریح و ذلک أحلی و أخف و أغزل و أنسب من أن یکون مشافهه و کشفا و مصارحه و جهرا. و طرائف الحدیث: مختاره و هذا نص ما فی لسان العرب (طرف)، فی شرح هذا البیت، و کل ذلک اختطفه ابن سیده من کلام ابن جنی فی الخصائص: 1/ 220، ثم انظر أیضا شرح الأبیات فی الخصائص لابن جنی: 1/ 217، 221، و هو فصل جید جدا. [محمود شاکر].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 27

و مسّح بالأرکان من هو ماسح علی طواف الوداع الذی هو آخر الأمر، و دلیل المسیر الذی هو مقصوده من الشعر. ثم قال:

أخذنا بأطراف الأحادیث بیننا فوصل بذکر مسح الأرکان، ما ولیه من زمّ الرکاب و رکوب الرّکبان، ثم دلّ بلفظه «الأطراف» علی الصّفه التی یختصّ بها الرّفاق فی السّفر، من التصرف فی فنون القول و شجون الحدیث، أو ما هو عاده المتظرّفین، من الإشاره و التلویح و الرّمز و الإیماء، و أنبأ بذلک عن طیب النفوس، و قوّه النشاط، و فضل الاغتباط، کما توجبه ألفه الأصحاب و أنسه الأحباب، و کما یلیق بحال من وفّق لقضاء العباده

الشریفه و رجا حسن الإیاب، و تنسّم روائح الأحبّه و الأوطان، و استماع التهانی و التّحایا من الخلّان و الإخوان.

ثم زان ذلک کلّه باستعاره لطیفه طبّق فیها مفصل التشبیه، و أفاد کثیرا من الفوائد بلطف الوحی و التنبیه، فصرّح أوّلا بما أومأ إلیه فی الأخذ بأطراف الأحادیث، من أنهم تنازعوا أحادیثهم علی ظهور الرّواحل، و فی حال التوجّه إلی المنازل، و أخبر بعد بسرعه السیر، و وطاءه الظّهر، إذ جعل سلاسه سیرها بهم کالماء تسیل به الأباطح، و کان فی ذلک ما یؤکّد ما قبله، لأن الظّهور إذا کانت وطیئه و کان سیرها السّیر السهل السریع، زاد ذلک فی نشاط الرّکبان، و مع ازدیاد النشاط یزداد الحدیث طیبا.

ثم قال: «بأعناق المطیّ»، و لم یقل «بالمطیّ»، لأن السرعه و البطء یظهران غالبا فی أعناقها، و یبین أمرهما من هوادیها و صدورها، و سائر أجزائها تستند إلیها فی الحرکه، و تتبعها فی الثّقل و الخفّه، و یعبّر عن المرح و النشاط، إذا کانا فی أنفسها، بأفاعیل لها خاصّه فی العنق و الرأس، و تدلّ علیهما بشمائل مخصوصه فی المقادیم.

فقل الآن: هل بقیت علیک حسنه تحیل فیها علی لفظه من ألفاظها حتی إنّ فضل تلک الحسنه یبقی لتلک اللفظه لو ذکرت علی الانفراد، و أزیلت عن موقعها من نظم الشاعر و نسجه و تألیفه و ترصیفه، و حتی تکون فی ذلک کالجوهره التی هی، و إن ازدادت حسنا بمصاحبه أخواتها، و اکتست بهاء بمضامّه أترابها، فإنها إذا جلیت للعین فرده، و ترکت فی الخیط فذّه، لم تعدم الفضیله الذاتیه، و البهجه التی فی نفسها مطویّه و الشّذره من الذهب تراها بصحبه الجواهر لها فی القلاده، و اکتنافها لها

فی عنق الغاده، و وصلها بریق جمرتها و التهاب جوهرها، بأنوار تلک الدّرر التی

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 28

تجاورها، و لألاء اللآلئ تناظرها تزداد جمالا فی العین، و لطف موقع من حقیقه الزین. ثم هی إن حرمت صحبه تلک العقائل، و فرّق الدهر الخئون بینها و بین هاتیک النفائس، لم تعر من بهجتها الأصیله، و لم تذهب عنها فضیله الذّهبیه. کلّا، لیس هذا بقیاس الشعر الموصوف بحسن اللفظ، و إن کان لا یبعد أن یتخیّله من لا ینعم النظر، و لا یتمّ التدبّر، بل حقّ هذا المثل أن یوضع فی نصره بعض المعانی «1» الحکمیه و التشبیهیه بعضا، و ازدیاد الحسن منها بأن یجامع شکل منها شکلا، و أن یصل الذّکر بین متدانیات فی ولاده العقول إیاها، و متجاورات فی تنزیل الأفهام لها.

و اعلم أن هذه الفصول التی قدّمتها و إن کانت قضایا لا یکاد یخالف فیها من به طرق، فإنه قد یذکر الأمر المتّفق علیه، لیبنی علیه المختلف فیه. هذا و ربّ وفاق من موافق قد بقیت علیه زیادات أغفل النظر فیها، و ضروب من التلخیص و التهذیب لم یبحث عن أوائلها و ثوانیها، و طریقه فی العباره عن المغزی فی تلک الموافقه لم یمهّدها، و دقیقه فی الکشف عن الحجه علی مخالف لو عرض من المتکلفین لم یجدها، حتی تراه یطلق فی عرض کلامه ما یبرز به وفاقا فی معرض خلاف، و یعطیک إنکارا و قد هم باعتراف، و ربّ صدیق والاک قلبه، و عاداک فعله، فترکک

مکدودا لا تشتفی من دائک بعلاج، و تبقی منه فی سوء مزاج.

المقصد

المقصد

و اعلم أن غرضی فی هذا الکلام الذی ابتدأته، و الأساس الذی وضعته، أن أتوصّل إلی بیان أمر المعانی کیف تختلف و تتفق، و من أین تجتمع و تفترق، و أفصل أجناسها و أنواعها، و أتتبّع خاصّها و مشاعها، و أبین أحوالها فی کرم منصبها من العقل، و تمکّنها فی نصابه، و قرب رحمها منه، أو بعدها حین تنسب عنه، و کونها کالحلیف الجاری مجری النّسب، أو الزّنیم الملصق بالقوم لا یقبلونه، و لا یمتعضون له و لا یذبّون دونه.

و إنّ من الکلام ما هو کما هو شریف فی جوهره کالذهب الإبریز الذی تختلف

__________________________________________________

(1) أی: فالحسن دائما راجع إلی المعانی اه. (رشید). قلت: لیس معنی ذلک انعدام المزیه عن التحسین و التزیین بل عن اللفظ غیر المطابق للمعنی فکأن التحسین اللفظی لما کان حسنه موقوفا علی اتساقه مع المعنی، کان المرجع فی الحسن إلی المعانی، و لکن دون انتقاص لحق اللفظ و مزیته فتأمل. (عبد الحمید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 29

علیه الصور و تتعاقب علیه الصناعات، و جلّ المعوّل فی شرفه علی ذاته، و إن کان التصویر قد یزید فی قیمته و یرفع من قدره، و منه ما هو کالمصنوعات العجیبه من موادّ غیر شریفه، فلها، ما دامت الصوره محفوظه علیها لم تنتقض، و أثر الصنعه باقیّا معها لم یبطل قیمه تغلو، و منزله تعلو، و للرغبه إلیها انصباب، و للنفوس بها إعجاب، حتی إذا خانت

الأیام فیها أصحابها، و ضامت الحادثات أربابها، و فجعتهم فیها بما یسلب حسنها المکتسب بالصّنعه، و جمالها المستفاد من طریق العرض، فلم یبق إلا المادّه العاریه من التصویر، و الطّینه الخالیه من التشکیل سقطت قیمتها، و انحطت رتبتها، و عادت الرّغبات التی کانت فیها زهدا، و أوسعتها عیون کانت تطمح إلیها إعراضا دونها، و صدّا، و صارت کمن أحظاه الجدّ «1» بغیر فضل کان یرجع إلیه فی نفسه، و قدّمه البخت من غیر معنی یقضی بتقدّمه، ثم أفاق فیه الدهر عن رقدته، و تنبّه لغلطته، فأعاده إلی دقّه أصله، و قلّه فضله.

و هذا غرض لا ینال علی وجهه، و طلبه لا تدرک کما ینبغی، إلا بعد مقدّمات تقدّم، و أصول تمهّد، و أشیاء هی کالأدوات فیه حقّها أن تجمع، و ضروب من القول هی کالمسافات دونه، یجب أن یسار فیها بالفکر و تقطع.

و أوّل ذلک و أولاه، و أحقّه بأن یستوفیه النظر و یتقصّاه، القول علی «التشبیه» و «التمثیل» و «الاستعاره»، فإن هذه أصول کبیره، کأنّ جلّ محاسن الکلام إن لم نقل: کلّها، متفرّعه عنها، و راجعه إلیها، و کأنها أقطاب تدور علیها المعانی فی متصرّفاتها، و أقطار تحیط بها من جهاتها، و لا یقنع طالب التحقیق أن یقتصر فیها علی أمثله تذکر، و نظائر تعدّ، نحو أن یقال: «الاستعاره» مثل قولهم «الفکره فخّ العمل»، و قوله: [من الطویل ] و عرّی أفراس الصّبا و رواحله «2» و قوله: «السفر میزان القوم»، و قول الأعرابی: «کانوا إذا اصطفّوا سفرت بینهم

__________________________________________________

(1) فی تاج العروس: أحظیت فلانا علی فلان: فضلته علیه (رشید) و الجد: بالفتح- الحظ و البخت.

(2) البیت لزهیر بن أبی سلمی فی دیوانه، و

صدره:

صحا القلب عن سلمی و أقصر باطله و البیت فی مفتاح العلوم: 486، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، و أورده بدر الدین بن مالک فی المصباح: 132، و عزاه إلیه، و القزوینی فی الإیضاح: 446، و الطیبی فی التبیان: 1/ 302، و شرحه علی مشکاه المصابیح: 1/ 118، و العلوی فی الطراز: 1/ 233.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 30

السهام، و إذا تصافحوا بالسیوف قفز الحمام»، و «التمثیل» کقوله:

فإنک کاللّیل الّذی هو مدرکی «1» و یؤتی بأمثله إذا حقّق النّظر فی الأشیاء یجمعها الاسم الأعمّ، و ینفرد کل منها بخاصّه، من لم یقف «2» علیها کان قصیر الهمّه فی طلب الحقائق، ضعیف المنّه فی البحث عن الدقائق، قلیل التّوق إلی معرفه اللطائف، یرضی بالجمل و الظواهر، و یری أن لا یطیل سفر الخاطر، و لعمری إنّ ذلک أروح للنفس، و أقلّ للشّغل، إلا أنّ من طلب الراحه ما یعقب تعبا، و من اختیار ما تقلّ معه الکلفه ما یفضی إلی أشدّ الکلفه، و ذلک أن الأمور التی تلتقی عند الجمله و تتباین لدی التفصیل، و تجتمع فی جذم ثم یذهب بها التشعّب و یقسمها قبیلا بعد قبیل، إذا لم تعرف حقیقه الحال فی تلاقیها حیث التقت، و افتراقها حیث افترقت، کان قیاس من یحکم فیها، إذا توسّط الأمر قیاس من أراد الحکم بین رجلین فی شرفهما و کرم أصلهما و ذهاب عرقهما فی الفضل، لیعلم أیّهما أقعد فی السؤدد، و أحقّ بالفخر، و أرسخ فی أرومه المجد، و هو لا

یعرف من نسبتهما أکثر من ولاده الأب الأعلی و الجد الأکبر، لجواز أنّ یکون واحد منهما قرشیا أو تمیمیا، فیکون فی العجز عن أن یبرم قضیه فی معناهما، و یبیّن فضلا أو نقصا فی منتماهما فی حکم من لا یعلم أکثر من أن کل واحد منهما آدمیّ، ذکر، أو خلق مصوّر.

و اعلم أن الذی یوجبه ظاهر الأمر، و ما یسبق إلی الفکر، أن یبدأ بجمله من القول فی «الحقیقه» و «المجاز» و یتبع ذلک القول فی «التشبیه» و «التمثیل»، ثم ینسّق ذکر «الاستعاره» علیهما، و یؤتی بها فی أثرهما. و ذلک أن «المجاز» أعمّ من «الاستعاره»، و الواجب فی قضایا المراتب أن یبدأ بالعامّ قبل الخاصّ، و «التشبیه» کالأصل فی «الاستعاره»، و هی شبیه بالفرع له، أو صوره مقتضبه من صوره إلّا أنّ

__________________________________________________

(1) البیت للنابغه الذبیانی فی دیوانه و تمامه:

«و إن خلت أن المنتأی عنک واسع» و البیت أورده القزوینی فی الإیضاح: 177، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، و أورده محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات: 166. و فی الکلام إشاره إلی تشبیه النعمان بالسیل فی اندفاعه و قوته بعد تشبیهه باللیل تشبیها یلاحظ من وجهه الرهبه و الخوف مع ضروره اللحاق و الإدراک، و البیت من إحدی الاعتذاریات التی نبغ فیها النابغه.

(2) جمله «من لم یقف علیها» فی محل خفض صفه «خاصه». (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 31

هاهنا أمورا اقتضت أن تقع البدایه بالاستعاره، و بیان صدر منها، و التنبیه علی طریق الانقسام فیها، حتی

إذا عرف بعض ما یکشف عن حالها، و یقف علی سعه مجالها، عطف عنان الشرح إلی الفصلین الآخرین، فوفّیا حقوقها، و بیّن فروقهما، ثم ینصرف إلی استقصاء الکلام فی «الاستعاره».

تعریف الاستعاره

تعریف الاستعاره

اعلم أن «الاستعاره» فی الجمله أن یکون للّفظ أصل فی الوضع اللغوی معروف تدلّ الشواهد علی أنه اختصّ به حین وضع، ثم یستعمله الشاعر أو غیر الشاعر فی غیر ذلک الأصل، و ینقله إلیه نقلا غیر لازم، فیکون هناک کالعاریه.

تقسیم الاستعاره

تقسیم الاستعاره

ثم إنها تنقسم أوّلا قسمین:

أحدهما: أن یکون لنقله فائده.

و الثانی: أن لا یکون له فائده، و أنا أبدأ بذکر غیر المفید، فإنه قصیر الباع، قلیل الاتساع، ثم أتکلم علی المفید الذی هو المقصود.

و موضع هذا الذی لا یفید نقله، حیث یکون اختصاص الاسم بما وضع له من طریق أرید به التوسّع فی أوضاع اللغه، و التنوّق «1» فی مراعاه دقائق فی الفروق فی المعانی المدلول علیها، کوضعهم للعضو الواحد أسامی کثیره بحسب اختلاف أجناس الحیوان، نحو وضع «الشفه» للإنسان و «المشفر» للبعیر و «الجحفله» للفرس، و ما شاکل ذلک من فروق ربما وجدت فی غیر لغه العرب و ربما لم توجد، فإذا استعمل الشاعر شیئا منها فی غیر الجنس الذی وضع له، فقد استعاره منه و نقله عن أصله و جاز به موضعه، کقول العجّاج: [من الرجز] و فاحما، و مرسنا مسرّجا «2» یعنی أنفا یبرق کالسّراج، و «المرسن» فی الأصل للحیوان، لأنه الموضع الذی یقع علیه «الرسن» و قال آخر: یصف إبلا: [من الرجز]

__________________________________________________

(1) التنوق: تنوّق فی الأمر أی: تأنّق فیه، و بعضهم لا یقول: تنوّق و الاسم منه: النیقه، و فی المثل:

خرقاء ذات نیقه، یضرب للجاهل بالأمر، و هو مع جهله یدّعی المعرفه و یتأنق فی الإراده. ذکره أبو عبید. ابن سیده: تنوق فی أموره: تجوّد و بالغ مثل تأنّق فیها.

(2) فی دیوانه، و قوله هذا معطوف علی ما

قبله، یذکر صاحبته لیلی. و الفاحم: شعرها الأسود.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 32

تسمع للماء کصوت المسحل بین وریدیها و بین الجحفل «1»

و قال آخر: [من الرجز] و الحشو من حفّانها کالحنظل «2» فأجری «الحفّان» علی صغار الإبل، و هو موضوع لصغار النعام، و قال الآخر:

[من المتقارب ]

فبتنا جلوسا لدی مهرنا ننزّع من شفتیه الصّفارا «3»

فاستعمل «الشفه» فی الفرس، و هی موضوعه للإنسان. فهذا و نحوه لا یفیدک شیئا، لو لزمت الأصلیّ لم یحصل لک، فلا فرق من جهه المعنی بین قوله «من شفتیه» و قوله «من جحفلتیه» لو قاله، إنما یعطیک کلا الاسمین العضو المعلوم فحسب، بل الاستعاره هاهنا بأن تنقصک جزءا من الفائده أشبه، و ذلک أنّ الاسم فی هذا النحو، إذا نفیت عن نفسک دخول الاشتراک علیه بالاستعاره، دلّ ذکره علی العضو و ما هو منه، فإذا قلت «الشفه» دلّ علی الإنسان، أعنی یدلّ علی أنک قصدت هذا العضو من الإنسان دون غیره، فإذا توهمت جری الاستعاره فی الاسم، زالت عنها هذه الدلاله بانقلاب اختصاصها إلی الاشتراک. فإذا قلت «الشفه» فی موضع قد جری فیه ذکر الإنسان و الفرس، دخل علی السامع بعض الشبهه، لتجویزه أن تکون استعرت الاسم للفرس، و لو

فرضنا أن تعدم هذه الاستعاره من أصلها و تحظر، لما کان لهذه الشبهه طریق علی المخاطب، فاعرفه.

و أمّا «المفید» فقد بان لک باستعارته فائده و معنی من المعانی و غرض من الأغراض، لو لا مکان تلک الاستعاره لم یحصل لک. و جمله تلک الفائده و ذلک الغرض «التشبیه»، إلا أنّ طرقه تختلف حتی تفوت النهایه، و مذاهبه تتشعب حتی لا غایه، و لا یمکن الانفصال «4» منه إلا بفصول جمّه، و قسمه بعد قسمه. و أنا أری أن

__________________________________________________

(1) لأبی النجم العجلی فی دیوانه، و فی الطرائف الأدبیه للراجکوتی- رحمه اللّه- فی لامیته المشهوره. و المسحل: حمار الوحش، سمّی باسم سحیله و هو صوت نهاقه.

(2) الرجز من لامیه أبی النجم فی صفه الإبل أیضا، و حشو الإبل و حاشیتها صغارها.

(3) البیت من شعر أبی دؤاد الإیادی یصف فرسا فی دیوانه، و فی الأصمعیات رقم: 66، و فی المعانی الکبیر لابن قتیبه. و الصّفار: بفتح الصاد، و هو یبیس البهمی، و هو من أحرار البقول ترعاه الإبل، و یخرج لها إذا یبست شوک، إذا وقع فی أنوف الإبل و الخیل و الغنم أنفت منه حتی ینزعه الناس من أفواهها و أنوفها.

(4) و فی نسخه: الانتصاف، بدل الانفصال.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 33

أقتصر الآن علی إشاره تعرّف صورته علی الجمله بقدر ما تراه، و قد قابل خلافه الذی هو «غیر المفید»، فیتمّ تصوّرک للغرض و المراد، فإن الأشیاء تزداد بیانا بالأضداد.

و مثاله قولنا: «رأیت أسدا»، و أنت تعنی

رجلا شجاعا، و «بحرا»، ترید رجلا جوادا و «بدرا» و «شمسا»، ترید إنسانا مضی ء الوجه متهلّلا و «سللت سیفا علی العدوّ» ترید رجلا ماضیا فی نصرتک، أو رأیا نافذا و ما شاکل ذلک، فقد استعرت اسم الأسد للرجل، و معلوم أنک أفدت بهذه الاستعاره ما لولاها لم یحصل لک، و هو المبالغه فی وصف المقصود بالشجاعه، و إیقاعک منه فی نفس السامع صوره الأسد فی بطشه و إقدامه و بأسه و شدّته، و سائر المعانی المرکوزه فی طبیعته، مما یعود إلی الجرأه. و هکذا أفدت باستعاره «البحر» سعته فی الجود و فیض الکفّ، و «بالشمس و البدر» ما لهما من الجمال و البهاء و الحسن المالئ للعیون الباهر للنواظر.

و إذ قد عرفت المثال فی کون الاستعاره مفیده علی الجمله، و تبیّن لک مخالفه هذا الضرب للضرب الأوّل الذی هو «غیر المفید»، فإنی أذکر بقیه قول مما یتعلق به، أعنی بغیر المفید، ثم أعطف علی أقسام المفید و أنواعه، و ما یتصل به و یدخل فی جملته من فنون القول بتوفیق اللّه عز و جل. و أسأله عز اسمه المعونه، و أبرأ إلیه من الحول و القوه، و أرغب إلیه فی أن یجعل کل ما نتصرّف فیه منصرفا إلی ما یتصل برضاه «1»، و مصروفا عمّا یؤدّی إلی سخطه.

اعلم أنه إذا ثبت أن اختصاص «المرسن» بغیر الآدمی لا یفید أکثر مما یفید الأنف فی الآدمی و هو فصل هذا العضو من غیره و لم تکن باستعارته للآدمیّ مفیدا ما لا تفیده بالأنف لم یتصوّر «2» أن یکون استعاره من جهه المعنی. و إذا کان مدار أمره علی اللفظ لم یتصور أن یکون فی غیر لغه العرب.

بلی، إن وجد فی لغه الفرس مراعاه نحو هذه الفروق، ثم نقلوا الشی ء من الجنس المخصوص به إلی جنس آخر، کانوا قد سلکوا فی لغتهم مسلک العرب فی لغتها.

و لیس کذلک «المفید»، فإن الکثیر منه تراه فی عداد ما یشترک فیه أجیال الناس، و یجری به العرف فی جمیع اللغات. فقولک «رأیت أسدا»، ترید وصف رجل بالشجاعه و تشبیهه بالأسد علی المبالغه، أمر یستوی فیه العربیّ و العجمیّ، و تجده فی کل جیل، و تسمعه من کل قبیل، کما أن قولنا «زید کالأسد» علی التصریح

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: إلی ما یرضاه.

(2) قوله: «لم یتصور» جواب «إذا ثبت» (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 34

بالتشبیه کذلک. فلا یمکن أن یدّعی أنا إذا استعملنا هذا النحو من الاستعاره، فقد عمدنا إلی طریقه فی المعقولات لا یعرفها غیر العرب، أو لم تتفق لمن سواهم، لأن ذلک بمنزله أن تقول: إن ترکیب الکلام من الاسمین، أو من الفعل و الاسم، یختصّ بلغه العرب، و إنّ الحقائق التی تذکر فی أقسام الخبر و نحوه، مما لا نعقله إلّا من لغه العرب، و ذلک مما لا یخفی فساده.

فإذا ذکر المجاز، و أرید أن یعدّ هذا النحو من الاستعاره فیه، فالوجه أن یضاف إلی العقلاء جمله، و لا تستعمل لفظه توهم أنه من عرف هذه اللغه و طرقها الخاصه بها، کما تقول مثلا فیما یختصّ باللغه العربیه من الأحکام، نحو الإعراب بالحرکات، و الصّرف و منع الصّرف، و وضع المصدر مثلا مواضع اسم الفاعل نحو

«رجل صوم» و «ضیف»، و جمع الاسم علی ضروب، نحو جمع السلامه و التکسیر و جمع الجمع، و إعطاء الاسم الواحد فی التکسیر عدّه أمثله نحو «فرخ» و «أفرخ» و «فراخ» و «فروخ»، و کالفرق بین المذکّر و المؤنّث فی الخطاب و جمله الضمائر و ما شاکل ذلک. و لإغفال هذا الموضع و التجوّز فی العباره عنه، دخل الغلط علی من جعل الشی ء من هذا الباب سرقه و أخذا حتی نعی علیه. و بیّن أنه من المعانی العامیّه و الأمور المشترکه التی لا فضل فیها للعربیّ علی العجمیّ، و لا اختصاص له بجیل دون جیل، علی ما تری القول فیه، إن شاء اللّه تعالی فی موضعه. و هو تعالی ولیّ المنّ بالتوفیق له بفضله و جوده.

و لو أن مترجما ترجم قوله: [من المتقارب ] و إلّا النّعام و حفّانه «1» ففسّر «الحفّان» باللفظ المشترک الذی هو کالأولاد و الصغار، لأنه لا یجد فی اللغه التی بها یترجم لفظا خاصّا، لکان مصیبا و مؤدّیا للکلام کما هو. و لو أنه ترجم قولنا: «رأیت أسدا»، ترید رجلا شجاعا، فذکر ما معناه معنی قولک: «شجاعا شدیدا»، و ترک أن یذکر الاسم الخاص فی تلک اللغه بالأسد علی هذه الصوره، لم یکن مترجما للکلام، بل کان مستأنفا من عند نفسه کلاما.

و هذا باب من الاعتبار یحتاج إلیه، فحقّه أن یحفظ، و عسی أن یجی ء له زیاده بسط فیما یستقبل.

__________________________________________________

(1) هو لأسامه بن أبی الصلت و تمامه:

و طغیا من اللهق الناشط یعنی و نبذا من البقر البیض التی تخرج من أرض إلی أرض.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 35

فاعلم أنک قد تجد الشی ء یخلط بالضّرب الأول الذی هو استعاره من طریق اللفظ و یعدّ فی قبیله، و هو إذا حقّقت ناظر إلی الضرب الآخر الذی هو مستعار من جهه المعنی و جار فی سبیله. فمن ذلک قولهم: «إنه لغلیظ الجحافل، و غلیظ المشافر»، و ذلک أنه کلام یصدر عنهم فی مواضع الذّمّ، فصار بمنزله أن یقال: کأنّ شفته فی الغلظ مشفر البعیر و جحفله الفرس، و علی ذلک قول الفرزدق: [من الطویل ]

فلو کنت ضبّیّا عرفت قرابتی و لکنّ زنجیّا غلیظ المشافر «1»

فهذا یتضمّن معنی قولک: «و لکن زنجیا کأنه جمل لا یعرفنی و لا یهتدی لشرفی». و هکذا ینبغی أن یکون القول فی قولهم: «أنشب فیه مخالبه»، لأنّ المعنی علی أن یجعل له فی التعلّق بالشی ء و الاستیلاء علیه، حاله کحاله الأسد مع فریسته، و البازی مع صیده.

و کذا قول الحطیئه: [من الطویل ]

قروا جارک العیمان لمّا جفوته و قلّص عن برد الشّراب مشافره «2»

حقّه، إذا حقّقت، أن یکون فی القبیل المعنویّ، و ذلک أنه و إن کان عنی نفسه بالجار، فقد یجوز أن یقصد إلی وصف نفسه بنوع من سوء الحال، و یعطیها صفه من صفات النقص، لیزید بذلک فی التهکم بالزّبرقان، و یؤکّد ما قصده من رمیه بإضاعه الضیف و اطراحه و إسلامه

للضرّ و البؤس، و لیس ببعید من هذه الطریقه من ابتدأ شعرا فی ذمّ نفسه، و لم یرض فی وصف وجهه بالتقبیح و التشویه إلا بالتصریح الصریح دون الإشاره و التنبیه:

و أما قول مزرّد: [من الطویل ]

فما رقد الولدان حتی رأیته علی البکر یمریه بساق و حافر «3»

__________________________________________________

(1) البیت للفرزدق. و هکذا یدور فی کتب البلاغه و النحو و صوابه: «غلیظا مشافره». و هو أول تسعه أبیات فی هجاء أیوب بن عیسی الضبی لما حبسه.

(2) البیت فی دیوانه. العیمان: المشتهی للبن، عام الرجل إلی اللبن یعام و یعیم عیما و عیمه: اشتهاه.

(3) البیت لیس لمزرد بن ضرار، بل هو لجبیها الأشجعی (و اسمه یزید بن خیثمه بن عبید)، نشأ و توفی فی أیام بنی أمیه، و إن کان الأصمعی نسب البیت لمزرد بن ضرار. و معنی یمریه: المری:

مسح ضرع الناقه لتدرّ، مری الناقه مریا. و الاسم: المریه، و أمرت هی درّ لبنها. الکسائی: المریّ:

الناقه التی تدرّ علی من یمسح ضروعها، و قیل: هی الناقه الکثیره اللبن، و قد أمرت، و جمعها مرایا. ابن الأنباریّ: فی قولهم ماری فلان فلانا، معناه قد استخرج ما عنده من الکلام و الحجّه، مأخوذ من قولهم: مریت الناقه إذا مسحت ضرعها لتدرّ. [لسان العرب- ماده: مرا].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 36

فقد قالوا إنه أراد أن یقول: «بساق و قدم»، فلما

لم تطاوعه القافیه وضع الحافر موضع القدم. و هو و إن کان قد قال بعد هذا البیت ما یدلّ علی قصده أن یحسن القول فی الضیف، و یباعده من أن یکون قصد الزرایه علیه، أو یحول حول الهزء به و الاحتقار له، و ذلک قوله:

فقلت له أهلا و سهلا و مرحبا بهذا المحیّا من محیّ و زائر

فلیس بالبعید أن یکون فیه شوب مما مضی، و أن یکون الذی أفضی به إلی ذکر الحافر، قصده أن یصفه بسوء الحال فی مسیره، و تقاذف نواحی الأرض به، و أن یبالغ فی ذکره بشدّه الحرص علی تحریک بکره، و استفراغ مجهوده فی سیره، و یؤنس بذلک أن تنظر إلی قوله قبل:

و أشعث مسترخی العلابی طوّحت به الأرض من باد عریض و حاضر

فأبصر ناری و هی شقراء أوقدت بعلیاء نشز للعیون النّواظر «1»

و بعده «فما رقد الولدان»، فإذا جعله «أشعث مسترخی العلابیّ»، فقد قربت المسافه بینه و بین أن یجعل قدمه حافرا، لیعطیه، من الصلابه و شده الوقع علی جنب البکر حظّا وافرا.

و هکذا قول الآخر: [من الطویل ]

سأمنعها أو سوف أجعل أمرها

إلی ملک أظلافه لم تشقّق «2»

هو فی حد التشبیه و الاستعاره، لأن المعنی علی أن الأظلاف لمن یربأ بالملک عن مشابهته، کأنه قال: «أجعل أمرها إلی ملک، لا إلی عبد جاف متشقق الأظلاف». و یدلّ علی ذلک أن أبا بکر بن درید قال فی أول الباب الذی وضعه للاستعاره: «یقولون للرجل إذا عابوه: جاءنا حافیا متشقّق الأظلاف» ثم أنشد البیت. فإذا کان من شرط هذه الاستعاره أن یؤتی بها فی موضع العیب و النقص، فلا شک فی أنها معنویه.

__________________________________________________

(1) العلابی: جمع علباء: ممدود بالکسر، و هو عصب العنق، قال الأزهری: الغلیظ خاصه، قال ابن سیده: و هو العقب، و قال اللحیانی: العلباء مذکر لا غیر له. و هما علباوان، یمینا و شمالا بینهما منبت العنق. [لسان العرب- ماده: علب ].

(2) البیت لعقفان بن قیس بن عاصم بن عبید الیربوعی، جاهلی و یعنی بالملک: النعمان بن المنذر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 37

و کذا قوله: [من المنسرح ]

و ذات هدم عار نواشرها تصمت بالماء تولبا جدعا «1»

فأجری «التولب» علی ولد المرأه، و هو لولد الحمار فی الأصل، و ذلک لأنه یصف حال ضرّ و بؤس، و یذکر امرأه بائسه فقیره، و العاده فی مثل ذلک الصفه بأوصاف البهائم، لیکون أبلغ فی سوء الحال و شدّه الاختلال.

و مثله سواء قول الآخر: [من مجزوء الکامل ]

و ذکرت أهلی بالعرا ء و حاجه الشعث التّوالب «2»

کأنه قال: «الشعث التی لو رأیتها حسبتها توالب»، لما بها من الغبره و بذاذه الهیئه «3». و «الجدع» فی البیت بالدال غیر معجمه. حکی شیخنا رحمه اللّه قال:

أنشد المفضّل «تصمت بالماء تولبا جذعا» بالذال المعجمه، فأنکره الأصمعی و قال:

إنما هو «تصمت بالماء تولبا جدعا» و هو السیّئ الغذاء. قال: فجعل المفضّل یصیح، فقال الأصمعی: لو نفخت فی الشّبّور «4» ما نفعک، تکلّم بکلام الحکل «5» و أصب!.

__________________________________________________

(1) البیت لأوس بن حجر فی مرثیه فضاله بن کلده الأسدی و هو معطوف علی الذی قبله:

لیبکک الشرب و المدامه و الفتیان طرّا و طامع طمعا

و الهدم بالکسر: الثوب الخلق المرقّع، و قیل: هو الکساء الذی ضوعفت رقاعه، و خصّ ابن الأعرابی به الکساء البالی من الصوف دون الثوب، و الجمع: أهدام و هدم (الأخیره عن أبی حنیفه و هی نادره). [لسان العرب- ماده: هدم ]. و النواشر: عصب الذراع من داخل و خارج أو عروق و عصب باطن الذراع أو العصب فی ظاهرها، واحدتها ناشره. [القاموس المحیط]. الجدع: جدع الغلام یجدع جدعا، فهو جدع: ساء غذاؤه. [لسان العرب- ماده: جدع ].

(2) البیت للأعلم الهذلی فی شرح أشعار الهذلیین. و العراء: ما اتسع من فضاء الأرض، و قال ابن سیده: هو المکان الفضاء لا یستتر فیه شی ء، و قیل: هی الأرض الواسعه، و فی التنزیل: «فنبذناه

بالعراء و هو ملیم» و جمعه أعراء، و قال أبو عبیده: إنما قیل له: عراء لأنه لا شجر فیه و لا شی ء یغطیه، و قیل: إن العراء وجه الأرض الخالی. [لسان العرب- ماده: عرا].

(3) بذاذه الهیئه: رثاثتها، و فی الحدیث: «البذاذه من الإیمان» صحیح الجامع للألبانی.

(4) الشّبّور: شی ء ینفخ فیه، و لیس بعربی صحیح، و الشّبّور علی وزن تنور: البوق، و یقال: هو معرب.

و فی حدیث الأذان ذکر له الشبور، قال ابن الأثیر: جاء فی تفسیره أنه البوق، و فسروه أیضا بالقبع، و اللقطه عبرانیه. [لسان العرب- ماده: شبر].

(5) الحکل: الحکله کالعجمه لا یبین صاحبها الکلام. و الحکله و الحکیله: اللثغه، ابن الأعرابی فی لسانه حکله أی: عجمه لا یبین الکلام، و الحکل: العجم من الطیور البهائم. قال ابن سیده:

و الحکل من الحیوان ما لا یسمع له صوت کالذّرّ و النمل، و کلام الحکل: کلام لا یفهم. [لسان العرب- ماده: حکل ].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 38

و أما قول الأعرابی: «کیف الطلا و أمّه؟» فمن جنس «المفید» أیضا، لأنه أشار إلی شی ء من تشبیه المولود بولد الظبی، أ لا تراه قال ذاک بعد أن انصرف عن السخط إلی الرضی، و بعد أن سکن عنه فوره الجوع الذی دعاه إلی أن قال: «ما أصنع به؟

آکله أم أشربه» حتی قالت المرأه «غرثان فاربکوا له» «1».

و أمّا قوله: [من البسیط]

إذا أشرف الدّیک یدعو بعض أسرته

عند الصّباح، و هم قوم معازیل «2»

فاستعاره «القوم» هاهنا، و إن کانت فی الظاهر لا تفید أکثر من معنی الجمع، فإنها مفیده من حیث أراد أن یعطیها شبها مما یعقل. علی أن هذا إذا حقّقنا فی غیر ما نحن فیه و بصدده فی هذا الفصل، و ذلک أنه لم یجتلب الاسم المخصوص بالآدمیین حتی قدّم تنزیلها منزلتهم فقال: «هم»، فأتی بضمیر من یعقل. و إذا کان الأمر کذلک، کان «القوم» جاریا مجری الحقیقه. و نظیره أنک تقول: «أین الأسود الضّاریه»؟ و أنت تعنی قوما من الشجعان، فیلزم فی الصفه حکم ما لا یعقل، فتقول:

«الضاریه»، و لا تقول «الضارون» البته، لأنک وضعت کلامک علی أنک کأنک تحدّث عن الأسود فی الحقیقه.

و علی هذه الطریقه ینبغی أن یجری بیت المتنبی: [من الکامل ]

زحل، علی أنّ الکواکب قومه لو کان منک لکان أکرم معشرا «3»

__________________________________________________

(1) أصل المثل. أن ابن لسان الحمره دخل علی أهله و هو جائع عطشان فبشروه بمولود و أتوه به، فقال ما أدری أ آکله أم أشربه؟ فقالت امرأته (غرثان فاربکوا له) من الربیکه و هو شی ء من حساء و أقط و فی روایه (فابکلوا له) من البکیله و هی أقط یلت بسمن فلما طعم و شرب قال: (کیف الطلا و أمه) فأرسلها مثلا یضرب لمن ذهب همه و تفرغ لغیره و ضبط شیخنا «الحمره» (بضم الحاء و تشدید المیم المفتوحه) قال و اسمه عبد اللّه بن حسنین أو ورقاء بن الأشعر. (رشید).

(2)

البیت لعبده بن الطبیب حین کان فی جیش النعمان بن مقرّن و هو یحارب الفرس. و قبله:

و قد غدوت و قرن الشمس منفتق و دونه من سواد اللیل تجلیل

المعازیل: الذین لا سلاح معهم. جمع معزال. [لسان العرب- ماده: عزل ]. و المعزال: الذی ینزل ناحیه من السّفر ینزل وحده، و هو ذم عند العرب بهذا المعنی، و المعزال: الراعی المنفرد، قال الأعشی:

تخرج الشیخ عن بنیه و تلوی بلبون المعزابه المعزال

و هذا المعنی لیس بذم عندهم لأن هذا من فعل الشجعان و ذوی البأس و النجده من الرجال.

(3) البیت فی دیوانه. و المعنی: إن زحل شیخ النجوم و لو کان من عشیرتک لکان أکرم معشرا منه الآن، و النجوم قومه، و ذلک أن قومک أشرف من النجوم فلو کان من قومک کان أشرف مما هو فیه مع أن معشره النجوم. التبیان: 1/ 383.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 39

و إن لم یکن معنا اسم آخر سابق حکم ما یعقل للکواکب، کالضمیر فی قوله «و هم قوم»، و ذلک أنّ ما یفصح به الحال من قصده أن یدّعی للکواکب هذه المنزله یجری مجری التصریح بذلک. أ لا تری أنه لا یتّضح وجه المدح فیه إلا بدعوی أحوال الآدمیین

و معارفهم للکواکب، لأنه یفاضل بینه و بینها فی الأوصاف العقلیه بدلاله قوله: «لکان أکرم معشرا»، و لن یتحصّل ثبوت وصف شریف معقول لها و لا الکرم علی الوجه الذی یتعارف فی الناس حتی تجعل کأنها تعقل و تمیز، و لو کانت المفاضله فی النور و البهاء و علوّ المحلّ و ما شاکل ذلک، لکان لا یلزم حینئذ ما ذکرت. و حقّ القول فی هذا القبیل أعنی ما یدّعی فیه لما لا یعقل العقل فصل یفرد به، و لعله یجی ء فی موضعه بمشیئه اللّه و توفیقه.

القول فی الاستعاره المفیده

القول فی الاستعاره المفیده

اعلم أنّ الاستعاره فی الحقیقه هی هذا الضرب دون الأول، و هی أمدّ میدانا، و أشدّ افتنانا، و أکثر جریانا، و أعجب حسنا و إحسانا، و أوسع سعه و أبعد غورا، و أذهب نجدا فی الصّناعه و غورا، من أن تجمع شعبها و شعوبها، و تحصر فنونها و ضروبها، نعم، و أسحر سحرا، و أملأ بکل ما یملأ صدرا، و یمتع عقلا، و یؤنس نفسا، و یوفر أنسا، و أهدی إلی أن تهدی إلیک أبدا عذاری قد تخیّر لها الجمال، و عنی بها الکمال و أن تخرج لک من بحرها جواهر إن باهتها الجواهر مدّت فی الشرف و الفضیله باعا لا یقصر، و أبدت من الأوصاف الجلیله محاسن لا تنکر، و ردّت تلک بصفره الخجل، و وکلتها إلی نسبتها من الحجر و أن تثیر من معدنها تبرأ لم تر مثله، ثم تصوغ فیها صیاغات تعطّل الحلیّ، و تریک الحلی الحقیقی و أن تأتیک علی الجمله بعقائل «1» یأنس إلیها الدین و الدنیا، و شرائف «2» لها من الشرف الرّتبه العلیا، و هی أجلّ من أن تأتی

الصفه علی حقیقه حالها، و تستوفی جمله جمالها.

و من الفضیله الجامعه فیها أنها تبرز هذا البیان أبدا فی صوره مستجدّه تزید قدره نبلا، و توجب له بعد الفضل فضلا، و إنّک لتجد اللفظه الواحده قد اکتسبت بها فوائد حتی تراها مکرّره فی مواضع، و لها فی کل واحد من تلک المواضع شأن مفرد، و شرف منفرد، و فضیله مرموقه، و خلابه موموقه.

__________________________________________________

(1) هو جمع عقیله کسفینه، و هی من النساء الکریمه المخدره، و من القوم سیدهم، و من کل شی ء أکرمه. و عقیله البحر: درته.

(2) و فی نسخه: و فضائل بدل و شرائف.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 40

و من خصائصها التی تذکر بها، و هی عنوان مناقبها، أنّها تعطیک الکثیر من المعانی بالیسیر من اللفظ، حتی تخرج من الصدفه الواحده عدّه من الدّرر، و تجنی من الغصن الواحد أنواعا من الثّمر. و إذا تأمّلت أقسام الصّنعه التی بها یکون الکلام فی حدّ البلاغه، و معها یستحق وصف البراعه، وجدتها تفتقر إلی أن تعیرها حلاها، و تقصر عن أن تنازعها مداها و صادفتها نجوما هی بدرها، و روضا هی زهرها، و عرائس ما لم تعرها حلیها فهی عواطل، و کواعب ما لم تحسّنها فلیس لها فی الحسن حظّ کامل.

فإنک لتری بها الجماد حیّا ناطقا، و الأعجم فصیحا، و الأجسام الخرس مبینه، و المعانی الخفیّه بادیه جلیّه، و إذا نظرت فی أمر المقاییس وجدتها و لا ناصر لها أعزّ منها، و لا رونق لها ما لم تزنها، و تجد

التشبیهات علی الجمله غیر معجبه ما لم تکنها. إن شئت أرتک المعانی اللطیفه التی هی من خبایا العقل، کأنها قد جسّمت حتی رأتها العیون، و إن شئت لطّفت الأوصاف الجسمانیه حتی تعود روحانیه لا تنالها إلّا الظنون.

و هذه إشارات و تلویحات فی بدائعها، و إنما ینجلی الغرض منها و یبین، إذا تکلّم علی هذه التفاصیل، و أفرد کلّ فن بالتمثیل، و ستری ذلک إن شاء اللّه، و إلیه الرغبه فی أن توفّق للبلوغ إلیه و التوفّر علیه.

و إذ قد عرّفتک أن لها هذا المجال الفسیح، و الشّأو البعید، فإنی أضع لک فصلا، بعد فصل، و أجتهد بقدر الطاقه فی الکشف و البحث.

فصل

فصل

و هذا فصل قسّمتها فیه قسمه عامیه. و معنی «العامیه»، أنک لا تجد فی هذه الاستعاره قسمه إلا أخصّ من هذه القسمه، و أنها قسیمه الاستعاره من حیث المعقول المتعارف فی طبقات الناس و أصناف اللغات، و ما تجد و تسمع أبدا نظیره من عوامّ الناس کما تسمع من خواصهم.

اعلم أن کل لفظه دخلتها الاستعاره المفیده، فإنها لا تخلو من أن تکون اسما أو فعلا، فإذا کانت اسما فإنه یقع مستعارا علی قسمین:

أحدهما: أن تنقله عن مسمّاه الأصلی إلی شی ء آخر ثابت معلوم فتجریه علیه، و تجعله متناولا له تناول الصفه مثلا للموصوف، و ذلک قولک «رأیت أسدا» و أنت تعنی «رجلا شجاعا» و «عنّت لنا ظبیه» و أنت تعنی امرأه و «أبدیت نورا» و أنت

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 41

تعنی هدی و بیانا و حجّه و

ما شاکل ذلک، فالاسم فی هذا کله کما تراه متناول «شیئا معلوما» یمکن أن ینصّ علیه فیقال: إنه عنی بالاسم و کنی به عنه و نقل عن مسمّاه الأصلی فجعل اسما له علی سبیل الإعاره و المبالغه فی التشبیه.

و الثانی: أن یؤخذ الاسم علی حقیقته، و یوضع موضعا لا یبین فیه شی ء یشار إلیه فیقال: هذا هو المراد بالاسم و الذی استعیر له، و جعل خلیفه لاسمه الأصلی و نائبا منابه، و مثاله قول لبید: [من الکامل ]

و غداه ریح قد کشفت و قرّه إذ أصبحت بید الشّمال زمامها «1»

و ذلک أنه جعل للشمال یدا، و معلوم أنه لیس هناک مشار إلیه یمکن أن تجری الید علیه، کإجراء «الأسد» و «السیف» علی الرجل فی قولک «انبری لی أسد یزئر» و «سللت سیفا علی العدوّ لا یفلّ»، و «الظباء» علی «النساء» فی قوله:

الظباء الغید و «النور» علی الهدی و البیان فی قولک «أبدیت نورا ساطعا» و کإجراء «الید نفسها علی من یعزّ مکانه کقولک «أ تناز عنی فی ید بها أبطش، و عین بها أبصر» ترید إنسانا له حکم الید و فعلها، و غناؤها و دفعها، و خاصّه «العین» و فائدتها، و عزّه موقعها، و لطف موضعها لأنّ معک فی هذا کله ذاتا ینصّ علیها، تری مکانها فی النفس، إذا لم تجد ذکرها فی اللفظ.

و لیس لک شی ء من ذلک فی بیت لبید، بل لیس أکثر من أن تخیّل إلی نفسک أن «الشّمال» فی تصریف «الغداه» علی حکم طبیعتها، کالمدبّر المصرّف لما زمامه بیده،

و مقادته فی کفّه، و ذلک کلّه لا یتعدّی التخیّل و الوهم و التقدیر فی النفس، من غیر أن یکون هناک شی ء یحسّ، و ذات تتحصّل. و لا سبیل لک أن تقول: کنی بالید عن کذا، و أراد بالید هذا الشی ء، أو جعل الشی ء الفلانیّ «یدا» کما تقول: «کنی بالأسد عن زید، و عنی به زیدا، و جعل زیدا أسدا»، و إنما غایتک التی لا مطّلع وراءها أن تقول: «أراد أن یثبت للشمال فی الغداه تصرّفا کتصرّف الإنسان فی الشی ء یقلّبه، فاستعار لها «الید» حتی یبالغ فی تحقیق الشبه، و حکم «الزمام» فی

__________________________________________________

(1) البیت من معلقته الشهیره. و قوله: و غداه ریح إلخ: هذه روایه الخطیب. و روی إذا أصبحت موضع قد أصبحت. و روی محمد بن خطاب: و غداه ریح قد کشفت و قره إذ أصبحت إلخ. شرح المعلقات العشر للشنقیطی ص 93.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 42

استعارته للغداه حکم «الید» فی استعارتها للشمال، إذ لیس هناک مشار إلیه یکون الزمام کنایه عنه، و لکنه وفّی المبالغه شرطها من الطرفین، فجعل علی «الغداه» «زماما»، لیکون أتمّ فی إثباتها مصرّفه، کما جعل للشمال «یدا»، لیکون أبلغ فی تصییرها مصرّفه.

و یفصل بین القسمین أنک إذا رجعت فی القسم الأول إلی التشبیه الذی هو المغزی من کل استعاره تفید، وجدته یأتیک عفوا، کقولک فی «رأیت أسدا» «رأیت رجلا کالأسد» أو «رأیت مثل الأسد» أو «شبیها بالأسد» و إن رمته فی القسم الثانی وجدته لا یؤاتیک تلک المؤاتاه، إذ لا وجه

لأن تقول: «إذا أصبح شی ء مثل الید للشمال» أو «حصل شبیه بالید للشّمال»، و إنما یتراءی لک التشبیه بعد أن تخرق إلیه سترا، و تعمل تأمّلا و فکرا، و بعد أن تغیّر الطریقه، و تخرج علی الحد الأول «1»، کقولک: «إذ أصبحت الشّمال و لها فی قوه تأثیرها فی الغداه شبه المالک تصریف الشی ء بیده، و إجراءه علی موافقته، و جذبه نحو الجهه التی تقتضیها طبیعته، و تنحوها إرادته»، فأنت کما تری تجد الشّبه المنتزع هاهنا إذا رجعت إلی الحقیقه، و وضعت الاسم المستعار فی موضعه الأصلی لا یلقاک من المستعار نفسه، بل مما یضاف إلیه. أ لا تری أنک لم ترد أن تجعل الشّمال کالید و مشبهه بالید، کما جعلت الرجل کالأسد و مشبّها بالأسد، و لکنک أردت أن تجعل «الشمال» کذی الید من الأحیاء، فأنت تجعل فی هذا الضرب المستعار له و هو نحو «الشمال» ذا شی ء، و غرضک أن تثبت له حکم من یکون له ذلک الشی ء فی فعل أو غیره، لا نفس ذلک الشی ء، فاعرفه.

و هکذا قول زهیر: [من الطویل ] و عرّی أفراس الصّبا و رواحله «2» لا تستطیع أن تثبت ذواتا أو شبه الذوات تتناولها الأفراس و الرّواحل فی البیت،

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: الحذو الأول.

(2) البیت و صدره:

«صحا القلب عن سلمی و أقصر باطله» صحا: انکشف عنه ما کان من سکر الباطل. و أقصر: کفّ. و تقول: قد أقصرت عن ذلک، أی:

کففت. و عرّی أفراس، مثل ضربه أی: ترکت الصبا فلا أرکبه و لا آتیه. و صبا: مال إلی الشی ء و کل مائل صاب. و هذا البیت مطلع قصیده لزهیر بن أبی سلمی یمدح فیها حصن بن

حذیفه بن بدر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 43

علی حدّ تناول الأسد الرجل الموصوف بالشجاعه، و البدر الموصوف بالحسن أو البهاء، و السحاب المذکور بالسخاء و السماحه، و النور العلم، و الهدی و البیان، و لیس إلّا أنک أردت أن الصّبا قد ترک و أهمل، و فقد نزاع النفس إلیه و بطل، فصار کالأمر ینصرف عنه فتعطّل آلاته، و تطرح أداته کالجهه من جهات المسیر نحو الحج أو الغزو أو التجاره یقضی منها الوطر، فتحطّ عن الخیل التی کانت ترکب إلیها لبودها، و تلقی عن الإبل التی کانت تحمّل لها قتودها «1».

و قد یجی ء و إن کان کالتکلّف أن تقول إن «الأفراس» عباره عن دواعی النفوس و شهواتها، و قواها فی لذّاتها، أو الأسباب التی تفتل فی حبل الصبا، و تنصر جانب الهوی، و تلهب أریحیّه النشاط، و تحرّک مرح الشّباب، کما قال: [من الوافر] و نعم مطیّه الجهل الشباب و قال: [من الکامل ] کان الشباب مطیّه الجهل و لیس من حقّک أن تتکلّف هذا فی کل موضع، فإنه ربّما خرج بک إلی ما یضرّ المعنی و ینبو عنه طبع الشعر، و قد یتعاطاه من یخالطه شی ء من طباع التعمّق، فتجد ما یفسد أکثر مما یصلح.

و لو أنک تطلبت «للمطیه» فی بیت الفرزدق: [من الطویل ]

لعمری لئن قیّدت نفسی لطالما سعیت و أوضعت المطیّه فی الجهل «2»

مثل هذا

التأوّل، تباعدت عن الصواب، و عدلت عما یسبق إلی القلب، و ذلک أن المعنی علی قولک: «لطالما سعیت فی الباطل، و قدیما کنت فی الإسراع إلی الجهل بصوره من یوضع المطیّه فی سفره».

__________________________________________________

(1) جمع قتد بالتحریک و بالکسر: خشب الرحل.

(2) البیت من قصیده للفرزدق قالها فی جریر عند ما بلغ نساء بنی مجاشع فحش جریر بهن فأتین الفرزدق مقیدا فقلن: قبح اللّه قیدک، فقد هتک جریر عورات نسائک فلحیت شاعر قوم! فأحفظنه ففض قیده، و قد قید نفسه قبل ذلک و حلف أن لا یطلق قیده حتی یجمع القرآن فقال:

ألا استهزأت منی هنیده أن رأت أسیرا یدانی خطوه حلق الحجل

و لو علمت أن الوثائق أشدّه إلی النار قالت لی مقاله ذی عقل

لعمری لئن قیدت .......... ................ ........

دیوان الفرزدق: ص 152.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 44

و سرّ هذا الموضع یتجلّی تمام التجلّی إذا تکلّم علی الفرق بین التشبیه و التمثیل، و سیأتیک ذلک إن شاء اللّه تعالی.

و کذا قولهم: «هو مرخی العنان، و ملقی الزّمام»، لا

وجه لأن تروم شیئا تجری العنان علیه و یتناوله، بل المعنی علی انتزاع الشبه من الفرس فی حال ما یرخی عنانه، و أن ینظر إلی الصوره التی توجد من حاله تلک فی العقل، ثم یجاء بها فیعارها الرجل، و یتصوّر بمقتضاها فی النفس و یتمثّل، و لو قلت: إن «العنان» هاهنا بمعنی النهی، و أن المراد أن النهی قد أبعد عنه و نحو ذلک، دخلت فی ظاهر من التکلّف، و أتعبت نفسک فی غیر جدوی، و عادت زیادتک نقصانا، و طلبک الإحسان إساءه.

و اعلم أن إغفال هذا الأصل الذی عرّفتک من أن الاستعاره تکون علی هذا الوجه الثانی کما تکون علی الأوّل مما یعدو إلی مثل هذا التعمّق، فإنه نفسه قد یصیر سببا إلی أن یقع قوم فی التشبیه، و ذلک أنهم إذا وضعوا فی أنفسهم أن کل اسم یستعار فلا بد من أن یکون هناک شی ء یمکن الإشاره إلیه یتناوله فی حال المجاز، کما یتناول مسمّاه فی حال الحقیقه، ثم نظروا فی نحو قوله تعالی: وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی [طه: 39] و وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا [هود: 37]، فلما لم یجدوا للفظه «العین» ما یتناوله علی حدّ تناول «النّور» مثلا للهدی و البیان ارتبکوا فی الشکّ و حاموا حول الظاهر، و حملوا أنفسهم علی لزومه، حتی یفضی بهم إلی الضلال البعید، و ارتکاب ما یقدح فی التوحید، و نعوذ باللّه من الخذلان.

و طریقه أخری، فی بیان الفرق بین القسمین، و هو أن الشبه فی القسم الأول الذی هو نحو «رأیت أسدا» ترید رجلا شجاعا، وصف موجود فی الشی ء الذی له استعرت، و الید لیست توصف لشبه، و لکنه صفته تکسبها الید صاحبها، و تحصل

له بها، و هی التصرف علی وجه مخصوص و کذا قولک «أفراس الصّبا»، لیس الشبه الذی له استعرت الأفراس موجودا فی الأفراس، بل هو شبه یحصل لما یضاف إلیه الأفراس، حیث یراد الحقیقه نحو قولنا: «عرّی أفراس الغزو»، و «أجمّت خیل الجهاد»، و ذلک ما یوجبه الفعل الواقع علی الأفراس، نحو أنّ وقوع الفعل الذی هو «عرّی» علی أفراس الغزو، یوجب الإمساک عن الغزو و الترک له و علی هذا القیاس.

و إذ قد تقرر أمر الاسم فی کون استعارته علی هذین القسمین، فمن حقّنا أن ننظر فی «الفعل» هل یحتمل هذا الانقسام. و الذی یجب العمل علیه أن الفعل لا یتصوّر فیه أن یتناول ذات شی ء، کما یتصور فی الاسم، و لکن شأن الفعل أن یثبت

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 45

المعنی الذی اشتقّ منه للشی ء فی الزمان الذی تدل صیغته علیه. فإذا قلت: «ضرب زید»، أثبتّ الضرب لزید فی زمان ماض، و إذا کان کذلک، فإذا استعیر الفعل لما لیس له فی الأصل، فإنه یثبت باستعارته له وصفا هو شبیه بالمعنی الذی ذلک الفعل مشتق منه.

بیان ذلک أن تقول: «نطقت الحال بکذا»، و «أخبرتنی أساریر وجهه بما فی ضمیره»، و «کلّمتنی عیناه بما یحوی قلبه»، فتجد الحال وصفا هو شبیه بالنطق من الإنسان، و ذلک أن «الحال» تدلّ علی الأمر و یکون فیها أمارات یعرف بها الشی ء، کما أن النطق کذلک. و کذلک «العین» فیها وصف شبیه بالکلام، و هو دلالتها بالعلامات التی تظهر فیها و فی نظرها و

خواصّ أوصاف یحدس بها علی ما فی القلوب من الإنکار و القبول.

أ لا تری إلی حدیث الجمحی؟ حکی عن بعضهم أنه قال: أتیت الجمحی أستشیره فی امرأه أردت التزوج بها فقال: أ قصیره هی أم غیر قصیره؟ قال: فلم أفهم ذلک. فقال لی: کأنک لم تفهم ما قلت، إنّی لأعرف فی عین الرّجل إذا عرف، و أعرف فیها إذا أنکر، و أعرف إذا لم یعرف و لم ینکر، أمّا إذا عرف، فإنها تخاوص، و إذا لم یعرف و لم ینکر فإنها تسجو، و إذا أنکر فإنها تجحظ «1». أردت بقولی «قصیره»، أی هی قصیره النسب تعرف بأبیها أو جدّها.

قال الشیخ أبو الحسن: و هذا من قول النسّابه البکری لرؤبه بن العجاج لما أتاه، فقال لرؤبه: قصرت و عرفت. قال: و علی هذا المعنی قول رؤبه: [من الرجز]

قد رفع العجّاج ذکری، فادعنی باسم إذا الأنساب طالت یکفنی «2»

و أمر «العین» أظهر من أن تحتاج فیه إلی دلیل، و لکن إذا جری الشی ء فی الکلام هو دعوی فی الجمله، کان الآنس للقارئ أن یقترن به ما هو شاهد فیه، فلم یر شی ء أحسن من إیصال دعوی ببرهان.

__________________________________________________

(1) تخاوص: أصله تتخاوص مضارع من تخاوص إذا غض من بصره قلیلا مع تحدیق کمن یقوم سهما، و تسجو: تسکن، تجحظ: من جحظت العین إذا عظمت مقلتها و نتأت و جاء «جحظ إلیه» بالتشدید: أی حدد النظر.

(2) البیت لرؤبه بن العجاج. و هو الراجز المعروف، و قد اختلف فی معنی اسمه و اتهم بأنه لا یعرف

معنی اسمه و ذلک أمر بعید الاحتمال.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 46

و إذا کان أمر الفعل فی الاستعاره علی هذه الجمله، رجع بنا التحقیق إلی أنّ وصف الفعل بأنه مستعار، حکم یرجع إلی مصدره الذی اشتقّ منه، فإذا قلنا فی قولهم: «نطقت الحال»، أن «نطق» مستعار، فالحکم بمعنی أن «النّطق» مستعار، و إذا کانت الاستعاره تنصرف إلی المصدر کان الکلام فیه علی ما مضی.

و مما تجب مراعاته أن الفعل یکون استعاره مرّه من جهه فاعله الذی رفع به، و مثاله ما مضی و یکون أخری استعاره من جهه مفعوله، و ذلک نحو قول ابن المعتزّ:

[من المدید]

جمع الحقّ لنا فی إمام قتل البخل و أحیی السّماحا «1»

«فقتل» و «أحیی» إنّما صارا مستعارین بأن عدّیا إلی البخل و السماح، و لو قال: «قتل الأعداء و أحیی»، لم یکن «قتل» استعاره بوجه، و لم یکن «أحیی» استعاره علی هذا الوجه و کذا قوله: [من الطویل ] و أقری الهموم الطارقات حزامه «2» هو استعاره من جهه المفعولین جمیعا. فأما من جهه الفاعل فهو محتمل للحقیقه، و ذلک أن تقول: «أقری الأضیاف النازلین اللحم العبیط «3»» و مثله قوله:

[من الطویل ] قری الهمّ إذ ضاف الزّماع «4» و قد یکون الذی یعطیه حکم الاستعاره أحد المفعولین دون الآخر کقوله:

[من البسیط]

__________________________________________________

(1) البیت من دیوانه: ص 141. و ابن المعتز

هو عبد اللّه بن المعتز، الخلیفه العباسی، ولد فی بغداد و نشأ فیها بعیدا عن البلاط و دسائسه، مات سنه 296 ه.

(2) الشطر من البیت للذهلول بن کعب العنبری، و تمام هذا البیت کما فی شرح الحماسه: 2/ 116.

إذا کثرت لطارقات الوساوس أقری: من قری للضیف قری و قراء: أضافه، و استقرانی و اقترانی و أقرانی: طلب منی القری. و إنه لقریّ للضیف و الأنثی قریّه. لسان العرب- ماده: قرا.

(3) العبیط: الطری.

(4) تمام البیت:

قری الهم إذ ضاف الزماع فأصبحت منازله تعتس فیها الثعالب

شرح الحماسه 2/ 100 للقتال الکلابی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 47

نقریهم لهذمیّات نقدّ بها ما کان خاط علیهم کلّ زرّاد «1»

فصل

فصل

اعلم أن الاستعاره کما علمت تعتمد التشبیه أبدا، و قد قلت: إنّ طرقه تختلف، و وعدتک الکلام فیه، و هذا الفصل یعطی بعض القول فی ذلک بإذن اللّه تعالی، و أنا أرید أن أدرّجها من الضّعف إلی القوه، و أبدأ فی تنزیلها بالأدنی، ثم بما یزید فی الارتفاع، لأن التقسیم إذا أریغ فی خارج من الأصل، فالواجب أن یبدأ بما کان أقلّ خروجا منه، و أدنی مدی فی مفارقته.

و إذا کان الأمر کذلک، فالذی یستحقّ بحکم هذه الجمله أن یکون

أوّلا من ضروب الاستعاره، أن یری معنی الکلمه المستعاره موجودا فی المستعار له من حیث عموم جنسه علی الحقیقه، إلا أنّ لذلک الجنس خصائص و مراتب فی الفضیله و النقص و القوّه و الضعف، فأنت تستعیر لفظ الأفضل لما هو دونه.

و مثاله استعاره «الطیران» لغیر ذی الجناح، إذا أردت السرعه، و «انقضاض الکواکب» للفرس إذا أسرع فی حرکته من علوّ، و «السباحه» له إذا عدا عدوا کان حاله فیه شبیها بحاله السابح فی الماء. و معلوم أن الطیران و الانقضاض و السباحه و العدو کلها جنس واحد من حیث الحرکه علی الإطلاق، إلا أنهم نظروا إلی خصائص الأجسام فی حرکتها، فأفردوا حرکه کل نوع منها باسم، ثم إنهم إذا وجدوا فی الشی ء فی بعض الأحوال شبها من حرکه غیر جنسه، استعاروا له العباره من ذلک الجنس، فقالوا فی غیر ذی الجناح «طار» کقوله: [من الوافر] و طرت بمنصلی فی یعملات «2»

__________________________________________________

(1) البیت للقطامی فی دیوانه، و فی الکامل للمبرد 1/ 82، 83. الزّرّاد: من الزرده و هی حلقه الدرع، و السّرد ثقبها و الجمع: زرود. و الزراد: صانعیها، و قیل الزای فی ذلک کله بدل من السین فی السّرد و السّرّاد، و الزّرد مثل السّرد و هو تداخل حلق الدرع بعضها فی بعض. لسان العرب- ماده: زرد.

(2) الشطر لمضرس بن ربعی فی شرح أبیات سیبویه 1/ 62، و شرح شواهد الشافیه: ص 481، و لسان العرب 13/ 81 (ثمن)، 15/ 420 (یدی)، و له أو لیزید بن الطثریّه فی شرح شواهد المغنی:

ص 598، و لسان العرب 5/ 320 (جزز)، و المقاصد النحویه 4/ 591، و بلا نسبه فی الأشباه و النظائر: 2/ 60،

و الإنصاف 2/ 545، و جمهره اللغه ص 512، و خزانه الأدب 1/ 242، و الخصائص 2/ 269، و سر صناعه الإعراب ص 519، 772، و الکتاب 1/ 27، 4/ 190، و لسان العرب 7/ 281 (ضبط)، و مغنی اللبیب 1/ 225، و المنصف 2/ 73، و تمامه و بیت قبله:

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 48

و کما جاء فی الخبر: «کلّما سمع هیعه طار إلیها» «1»، و کما قال: [من الرمل ]

لو یشا طار به ذو میعه لاحق الآطال نهد ذو خصل «2»

و من ذلک أن «فاض» موضوع لحرکه الماء علی وجه مخصوص، و ذلک أن یفارق مکانه دفعه فینبسط، ثم إنه استعیر للفجر، کقوله: [من الکامل ] کالفجر فاض علی نجوم الغیهب «3» لأن للفجر انبساطا و حاله شبیهه بانبساط الماء و حرکته فی فیضه.

فأما استعاره «فاض» بمعنی الجود، فنوع آخر غیر ما هو المقصود هاهنا، لأن القصد الآن إلی المستعار الذی توجد حقیقه معناه من حیث الجنس فی المستعار له.

و کذلک قول أبی تمام: [من الطویل ]

و قد نثرتهم روعه ثمّ أحدقوا به مثلما ألّفت عقدا منظّما «4»

__________________________________________________

و ضیف جاءنا و اللیل داج

و ریح القرّ تحفز منه روحا

فطرت بمنصلی فی یعملات و وامی الأید یخبطن السّریحا

یقول: غشیهم الضیف، و برد الشتاء تدفع روحه للخروج لضعفه. فأسرع لسیفه إلی نوق یعقرها لیقریه. و المنصل، بضم المیم و الصاد، و المنصل: السیف اسم له. قال ابن سیده: لا نعرف فی الکلام اسما علی مفعل و مفعل إلا هذا. الیعملات: جمع یعمله، و الیعمله من الإبل: النجیبه المعتمله المطبوعه علی العمل و لا یقال ذلک إلا للأنثی. هذا قول أهل اللغه و قد حکی أبو علیّ یعمل و یعمله. السریح: جمع سریحه: و کل قطعه من خرقه متمزقه أو دم سائل مستطیل یابس، فهو و ما أشبهه سریحه، و تجمع أیضا علی سرائح، و السریحه: الطریقه من الدم إذا کانت مستطیله. لسان العرب: نصل- عمل- سرح.

(1) جزء من حدیث رواه أبو هریره عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «من خیر معاش الناس لهم رجل ممسک بعنان فرسه فی سبیل اللّه، یطیر علی متنه کلّما سمع هیعه، أو فزعه طار علی متنه، یبتغی القتل أو الموت مظانّه ...» الحدیث رواه مسلم (1889)، و مظانّه: أی فی المکان الذی یظن وجوده فیه.

(2) البیت لامرأه من بنی الحارث بن کعب ترثی بعض من یخصها، فی شرح الحماسه 3/ 73، و الخزانه 11/ 298- 303، و هو من ثلاثه أبیات هو ثانیها، و أوله:

فارس ما

غادروه ملحما غیر زمیل و لا نکس و کل

المیعه: أول جری الفرس و أنشطه. النهد: فرس نهد: جسیم، مشرف، تقول منه: نهد الفرس، بالضم، نهوده، و قیل: کثیر اللحم حسن الجسم. الخصل: جمع خصله: الشعر المجتمع. اللیث:

الخصله بالضم: لفیفه من الشعر. لسان العرب: میع، نهد، خصل.

(3) البیت للبحتری فی دیوانه و صدره:

یتراکمون علی الأسنه فی الوغی

(4) البیت فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 49

و قول المتنبی: [من الطویل ]

نثرتهم فوق الأحیدب نثره کما نثرت فوق العروس الدّراهم «1»

استعاره، لأن «النثر» فی الأصل للأجسام الصغار، کالدراهم و الدنانیر و الجواهر و الحبوب و نحوها، لأن لها هیئه مخصوصه فی التفرق لا تأتی فی الأجسام الکبار، و لأن القصد «بالنثر» أن تجمع أشیاء فی کفّ أو وعاء، ثم یقع فعل تتفرّق معه دفعه واحده، و الأجسام الکبار لا یکون فیها ذلک، لکنه لمّا اتّفق فی الحرب تساقط المنهزمین علی غیر ترتیب و نظام، کما یکون فی الشی ء المنثور، عبّر عنه بالنثر، و نسب ذلک الفعل إلی الممدوح، إذ کان هو سبب ذلک الانتثار، فالتفرّق الذی هو حقیقه «النثر» من حیث جنس المعنی و عمومه، موجود فی المستعار له بلا شبهه.

و یبیّنه أن «النّظم» فی الأصل لجمع الجواهر و ما کان مثلها فی السلوک، ثم

لمّا حصل فی الشّخصین من الرجال أن یجمعهما الحاذق المبدع فی الطعن فی رمح واحد ذلک الضرب من الجمع، عبّر عنه «بالنّظم»، کقولهم: «انتظمها برمحه»، و کقوله: [من الکامل ] قالوا: و ینظم فارسین بطعنه «2» و کان ذلک استعاره، لأن اللفظه وقعت فی الأصل لما یجمع فی السّلوک من الحبوب و الأجسام الصغار، إذ کانت تلک الهیئه فی الجمع تخصّها فی الغالب، و کان حصولها فی أشخاص الرجال من النادر الذی لا یکاد یقع، و إلا فلو فرضنا أن یکثر وجوده فی الأشخاص الکبیره، لکان لفظ «النظم» أصلا و حقیقه فیها، کما یکون حقیقه فی نحو الحبوب، و هذا النحو لشده الشّبه فیه، یکاد یلحق بالحقیقه.

و من هذا الحدّ قوله: [من الطویل ]

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه. الأحیدب: جبل، و النثر: التفریق، یقول: فرقتهم علی هذا الجبل مقتولین، و نثرتهم نثر الدراهم علی العروس، فتفرقت مصارعهم علی هذا الجبل، کما تتفرق مواقع الدراهم إذا انتثرت، و هذا من محاسن أبی الطیب، و قد أشار بهذا إلی أن سیف الدوله تحکّم فی الروم قتلا و أسرا و نثر جیشهم فوق هذا الجبل نثرا. التبیان 2/ 301.

(2) الشعر لبکر بن النطاح فی أبی دلف العجلی، و هو فی قصه ذکرها صاحب الأغانی 19/ 109، و تمامه:

قالوا: و ینظم فارسین بطعنه یوم اللقاء و لا یراه جلیلا

لا تعجبوا فلو أن طول قناته

میل، إذا نظم الفوارس میلا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 50

و فی یدک السّیف الّذی امتنعت به صفاه الهدی من أن ترقّ فتخرقا «1»

و ذلک أن أصل «الخرق» أن یکون فی الثوب، و هو فی الصفاه استعاره، لأنه لمّا قال «ترقّ»، قربت حالها من حال الثوب، و علی ذلک فإنّا نعلم أن «الشق» و «الصدع» حقیقه فی الصّفاه، و نعلم أن «الخرق» یجامعهما فی الجنس، لأن الکلّ تفریق و قطع.

و لو لم یکن «الخرق» و «الشق» واحدا، لما قلت: «شققت الثوب»، و «الشقّ عیب فی الثوب»، و «تشقّق الثوب» قول من لا یستعیر.

و لکن لو قلت: «خرق الحشمه»، لم یکن من الحقیقه فی شی ء، و کان خارجا من هذا الفن الذی نحن فیه، لأنه لیس هناک شق. و لو جاء «شقّ الحشمه» أو «صدع» مثلا، کان کذلک أعنی لا یکون له أصل فی الحقیقه و لا شبه بها.

و من هذا الضرب قوله تعالی: وَ مَزَّقْناهُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ [سبأ: 19] یعدّ استعاره من حیث إن «التمزیق» للثوب فی أصل اللغه، إلا أنه علی ذاک راجع إلی الحقیقه، من حیث إنه تفریق علی کل حال، و لیس بجنس غیره، إلّا أنهم خصّوا ما کان مثل الثوب بالتمزیق، کما خصّوه بالخرق، و إلا فأنت تعلم أن تمزیق الثوب تفریق بعضه من بعض.

و مثله أن «القطع» إذا أطلق، فهو لإزاله الاتصال من

الأجسام التی تلتزق أجزاؤها. و إذا جاء فی تفریق الجماعه و إبعاد بعضهم عن بعض، کقوله تعالی:

وَ قَطَّعْناهُمْ فِی الْأَرْضِ أُمَماً [الأعراف: 168]، کان شبه الاستعاره، و إن کان المعنی فی الموضعین علی إزاله الاجتماع و نفیه.

فإن قلت: «قطع علیه کلامه»، أو قلت: «نقطع الوقت بکذا»، کان نوعا آخر.

و من الاستعاره القریبه فی الحقیقه قولهم: «أثری فلان من المجد»، و «أفلس من المروءه»، و کقوله: [من الکامل ]

إن کان أغناها السلوّ، فإنّنی أمسیت من کبدی و منها معدما «2»

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری فی دیوانه.

(2) البیت للمتنبی فی دیوانه. السلو: البغض و السآمه، و المعدم: الفقیر، و روی ابن جنی مصرما و هو بمعنی واحد، و المصرم و المعدم و الممحق و المبلط و المعسر و المقتر و المفلس الذی لا مال له و لا شی ء له، و من کلام العرب: کلأ ییجع له کبد المصرم، و هو الذی لا مال له، فیرعاه فأوجعته کبده. و معنی البیت: إن کان السلو ترکها غنیه عن وصالی و لا تحتاج إلی وصلی فأنا محتاج إلیها، قد عدمتها و عدمت کبدی، یرید أنها غنیه عنی و أنا فقیر إلیها. التبیان 2/ 329.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 51

و ذلک أن حقیقه «الإثراء من الشی ء»، کثرته عندک. و وصف الرجل بأنه کثیر المجد أو قلیل المروءه، کوصفه بأنه کثیر العلم أو قلیل المعرفه،

فی کونه حقیقه.

و کذلک إذا قلت: «أثری من الشوق» أو «الحزن» کما قال: [من الخفیف ]

و فی الرّکب خریب من الغرام و مثری «1»

فهو کقولک: «کثر شوقه و حزنه و غرامه»، و إذا کان کذلک، فهو فی أنه نقل إلی شی ء جنسه جنس الذی هو حقیقه فیه، بمنزله «طار»، أو أظهر أمرا منه، و کذا معنی «أعدم من المال»، أنه خلا منه، و أن المال یزول عنه فإذا أخبر أن کبده قد ذهبت عنه، فهو فی حقیقه من ذهب ماله و عدمه. و العدم فی المال و فی غیر المال بمنزله واحده لا تتغیّر له فائده، و «المعدم» موضوع لمن عدم ما یحتاج إلیه، فالکبد مما یحتاج إلیه، و کذلک المحبوبه، فإنما تقع هذه العباره فی نفسک موقع الغریب من حیث أن العرف جری فی «الإعدام» بأن یطلق علی من عدم ما جنسه جنس المال، و یؤنّسک بما قلت، أنک لو قلت: «عدم کبده»، لم یکن مجازا، و لم تجد بینه و بین «خلا من کبده» و «زالت عنه کبده» کبیر فرق. أ لا تراک تقول: «الفرس عادم للطّحال» ترید: لیس له طحال، و هذا کلام لا استعاره فیه، کما أنک لو قلت:

«الطحال معدوم فی الفرس» کان کذلک.

و من اللائق بهذا الباب البیّن أمره، ما أنشده أبو العباس فی الکامل من قول الشاعر: [من البسیط]

لم تلق قوما هم شرّ لإخوتهم

منّا عشیّه یجری بالدّم الوادی

تقریهم لهذمیّات نقدّ بها ما کان خاط علیهم کلّ زرّاد «2»

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری فی دیوانه، و هو من المجتث. و فی نسخه محمود شاکر:

قد وقفنا علی الدیار و فی الرک ب حریب من الغرام و مثری

و البیت بهذا الشکل من الخفیف.

الحریب: من حربه یحربه: إذا أخذ ماله، و حریبته: ماله الذی سلبه لا یسمی بذلک إلا بعد ما یسلبه، و الحریب الذی سلب حریبته. لسان العرب، ماده: حرب.

(2) البیتان هما للقطامی فی دیوانه. اللهذمیات: جمع لهذم: سیف لهذم حاد، و کذلک السّنان و الناب و لهذم الشی ء: قطعه، اللیث: اللهذم: کل شی ء من سنان أو سیف قاطع. لسان العرب، ماده:

لهذم.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 52

قال: لأن «الخیاطه»، تضمّ خرق القمیص و السّرد یضمّ حلق الدرع». أ فلا تراه بیّن أن جنسهما واحد، و أن کلّا منهما ضمّ و وصل و إنما یقع الفرق من حیث أن «الخیاطه» ضمّ أطراف الخرق بخیط یسلک فیها علی الوجه المعلوم، و «الزّرد» ضمّ حلق الدرع بمداخله توجد بینها، إلّا أن الشّکال الذی یلزم أحد طرفی الحلقه الآخر بدخوله فی ثقبتیهما، فی صوره الخیط الذی یذهب فی منافذ الإبره.

و استقصاء القول

فی هذا الضرب، و البحث عن أسراره، لا یمکن إلا بعد أن تقرّر الضروب المخالفه له من الاستعاره، فأقتصر منه علی القدر المذکور، و أعود إلی القسمه.

ضرب ثان یشبه هذا الضرب الذی مضی، و إن لم یکن إیاه، و ذلک أن یکون الشبه مأخوذا من صفه هی موجوده فی کل واحد من المستعار له و المستعار منه علی الحقیقه. و ذلک قولک: «رأیت شمسا»، ترید إنسانا یتهلّل وجهه کالشمس. فهذا له شبه باستعاره «طار» لغیر ذی الجناح و ذلک أن الشبه مراعی فی التلألؤ، و هو کما تعلم موجود فی نفس الإنسان المتهلل، لأنّ رونق الوجه الحسن من حیث حسن البصر، مجانس لضوء الأجسام النیّره. و کذلک إذا قلت: «رأیت أسدا» ترید رجلا، فالوصف الجامع بینهما هو الشجاعه، و هی علی حقیقتها موجوده فی الإنسان، و إنما یقع الفرق بینه و بین السّبع الذی استعرت اسمه له فیها، من جهه القوّه و الضعف و الزیاده و النقصان، و ربما ادّعی لبعض الکماه و البهم مساواه الأسد فی حقیقه الشجاعه التی عمود صورتها انتفاء المخافه عن القلب حتی لا تخامره، و تفرّق خواطره و تحلّل عزیمته فی الإقدام علی الذی یباطشه و یرید قهره، و ربما کفّ الشّجاع عن الإقدام علی العدوّ لا لخوف یملک قلبه و یسلبه قواه، و لکن کما یکفّ المنهیّ عن الفعل، لا تخونه فی تعاطیه قوّه. و ذلک أن العاقل من حیث الشرع منهیّ عن أن یهلک نفسه، أ تری أنّ البطل الکمیّ إذا عدم سلاحا یقاتل به، فلم ینهض إلی العدوّ، کان فاقدا شجاعته و بأسه، و متبرّئا من النّجده التی یعرف بها.

ثم إن الفرق بین هذا الضرب و بین

الأول أن الاشتراک هاهنا فی صفه توجد فی جنسین مختلفین، مثل أنّ جنس الإنسان غیر جنس الشمس، و کذلک جنسه غیر جنس الأسد، و لیس کذلک «الطیران» و «جری الفرس»، فإنهما جنس واحد بلا شبهه،

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 53

و کلاهما مرور و قطع للمسافه. و إنما یقع الاختلاف بالسرعه، و حقیقه «السرعه» قلّه تخلّل السکون للحرکات، و ذلک لا یوجب اختلافا فی الجنس «1».

فإن قلت: فإذن لا فرق بین استعاره «طار» للفرس و بین استعاره «الشفه» للفرس، فهلّا عددت هذا فی القسم اللّفظیّ غیر المفید؟ ثم إنک إن اعتذرت بأنّ فی «طار» خصوص وصف لیس فی «عدا» و «جری»، فکذلک فی «الشفه» خصوص وصف لیس فی «الجحفله».

فالجواب: أنّی لم أعدّه فی ذلک القسم، لأجل أنّ خصوص الوصف الکائن فی «طار» مراعی فی استعارته للفرس، أ لا تراک لا تقوله فی کل حال، بل فی حال مخصوصه و کذا «السباحه»، لأنک لا تستعیرها للفرس فی کل أحوال حربه. نعم، و تأبی أن تعطیها کلّ فرس، فالقطوف «2» البلید لا یوصف بأنه سابح.

و أما استعاره اسم لعضو نحو «الشفه» و «الأنف» فلم یراع فیه خصوص الوصف. أ لا تری أن العجّاج لم یرد بقوله: «و مرسنا مسرّجا»، أن یشبّه أنف المرأه بأنف نوع من الحیوان، لأن هذا العضو من غیر الإنسان لا یوصف بالحسن، کما یکون ذلک فی العین و الجید. و هکذا استعاره «الفرسن» للشاه فی قول عائشه رضی اللّه عنها: «و لو فرسن شاه» «3»، و هو للبعیر

فی الأصل لیس لأن یشبّه هذا العضو من

__________________________________________________

(1) تقدم أن من ذلک النوع المستعار لحرکه الفرس مستعارا من انقضاض الکواکب و الظاهر أن الجنس مختلف هنا و الجواب أن الکلام فی اختلاف المستعار و المستعار له من حیث وجه الشبه فاختلاف الجنس واقع فی وجه الشبه أیضا فإن تلألؤ الشمس غیر تلألؤ الوجه فی الجنس، و شجاعه الأسد لیست مثل شجاعه الإنسان فإن شجاعه الإنسان یدخل فیها العقل بخلاف شجاعه الأسد و أما الحرکات التی ذکرها فإنها جنس واحد و الخلاف فی عرض و هو السرعه و الجواب الأفضل أن الضرب الأول یکون فیه المستعار له علی قرب من الشبه فی مفهوم المستعار منه لو لا غلبه التفرق بالتخصیص و أما فی الضرب الثانی فذلک القرب فی وجه الشبه أتم فشجاعه البطل تدخل فی حد شجاعه الأسد لکن المستعار له لا یمکن أن یدخل فی جنس المستعار منه علی وجه الحقیقه بحال، فلا یدخل الرجل فی الأسد و لا فی الشمس إلخ. هذا الذی یظهر من عباره المصنف اه (رشید).

(2) القطوف: سیّئ السیر بطیئه.

(3) الحدیث متفق علیه رواه البخاری 5/ 144، 145، و مسلم فی 1030، و المراد: أی: «لا تمتنع جاره من الصدقه و الهدیه لجارتها لاستقلالها و احتقارها الموجود عندها؛ بل تجود بما تیسر؛ و إن کان قلیلا کفرسن الشاه (و هو خف البعیر، و یستعار لظلف الشاه کما فی الحدیث) فهذا خیر من عدمه، قال تعالی: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ بتصرف من شرح ریاض الصالحین لابن علان 1/ 345- 346.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 54

الشاه به من البعیر، کیف و لا شبه هناک، و لیس إذن فی مجی ء «الفرسن» بدل «الظلف» أمر أکثر من العضو نفسه.

ضرب ثالث، و هو الصّمیم الخالص من «الاستعاره». و حدّه أن یکون الشبه مأخوذا من الصّور العقلیه، و ذلک کاستعاره «النّور» للبیان و الحجه الکاشفه عن الحق، المزیله للشکّ النافیه للرّیب، کما جاء فی التّنزیل من نحو قوله عزّ و جلّ:

وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ [الأعراف: 157] و کاستعاره «الصراط» للدّین فی قوله تعالی: اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ [الفاتحه: 5]، و وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ [الشوری: 52]، فإنک لا تشکّ فی أنه لیس بین «النور» و الحجه ما بین «طیران الطائر» و «جری الفرس» من الاشتراک فی عموم الجنس، لأن «النور» صفه من صفات الأجسام محسوسه، و الحجه کلام و کذا لیس بینهما ما بین «الرجل» و «الأسد» من الاشتراک فی طبیعه معلومه تکون فی الحیوان کالشجاعه. فلیس الشبه الحاصل من «النور» فی البیان و الحجه و نحوهما، إلّا أنّ القلب إذا وردت علیه الحجّه صار فی حاله شبیهه بحال البصر إذا صادف النور، و وجّهت طلائعه نحوه، و جال فی معارفه «1» و انتشر، و انبثّ فی المسافه التی یسافر طرف الإنسان فیها. و هذا کما تعلم شبه لست تحصل منه علی جنس و لا علی طبیعه و غریزه، و لا علی هیئه و صوره تدخل فی الخلقه، و إنما هو صوره عقلیه.

و اعلم أن هذا الضرب هو المنزله التی تبلغ عندها الاستعاره غایه شرفها، و یتسع لها کیف شاءت المجال فی تفنّنها و تصرّفها، و هاهنا تخلص

لطیفه روحانیه، فلا یبصرها إلا ذوو الأذهان الصافیه، و العقول النافذه، و الطباع السلیمه، و النفوس المستعدّه لأن تعی الحکمه، و تعرف فصل الخطاب.

و لها هاهنا أسالیب کثیره، و مسالک دقیقه مختلفه، و القول الذی یجری مجری القانون و القسمه یغمض فیها، إلا أنّ ما یجب أن تعلم فی معنی التقسیم لها أنها علی أصول:

أحدها: أن یؤخذ الشّبه من الأشیاء المشاهده و المدرکه بالحواسّ علی الجمله للمعانی المعقوله.

__________________________________________________

(1) معارف الإنسان ما یعرف به و یتمیز به من غیره فی شکل وجهه. و کتب شیخنا فی نسخه الدرس هنا ما نصه: المعارف من الضیاء ما یظهر فیه و أصلها ما یظهر من المرأه و الوجوه و المعروفون (کذا) من الناس. و قد یعود الضمیر فی معارفه علی البصر أی: جال فی الأشیاء التی یعرفها البصر و یفسره قوله: و انبث فی المسافه إلخ. أو معارف البصر ما یعرف منه کالمقله اه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 55

و الثانی: أن یؤخذ الشبه من الأشیاء المحسوسه لمثلها، إلا أن الشّبه مع ذلک عقلیّ.

و الأصل الثالث: أن یؤخذ الشّبه من المعقول للمعقول.

فمثال ما جری علی (الأصل الأول) ما ذکرت لک من استعاره «النور» للبیان و الحجّه، فهذا شبه أخذ من محسوس لمعقول، أ لا تری أن «النور» مشاهد محسوس بالبصر، و البیان و الحجّه مما یؤدّیه إلیک العقل من غیر واسطه من العین أو غیرها من الحواس. و ذلک أن الشّبه ینصرف إلی المفهوم من الحروف و الأصوات، و مدلول الألفاظ هو

الذی ینوّر القلب لا الألفاظ. هذا و «النور» یستعار للعلم نفسه أیضا و الإیمان، و کذلک حکم «الظلمه»، إذا استعیرت للشّبهه و الجهل و الکفر، لأنه لا شبهه فی أن الشّبه و الشکوک من المعقول، و وجه التشبیه أن القلب یحصل بالشبهه و الجهل، فی صفه البصر إذا قیّده دجی اللیل فلم یجد منصرفا و إن استعیرت للضلاله و الکفر، فلأنّ صاحبهما کمن یسعی فی الظلمه فیذهب فی غیر الطریق، و ربما دفع إلی هلک و تردّی فی أهویّه.

و من ذلک استعاره «القسطاس» للعدل و نحو ذلک من المعانی المعقوله التی تعطی غیرها صفه الاستقامه و السّداد، کما استعاره الجاحظ فی فصل یذکر فیه علم الکلام، فقال: «هو العیار علی کل صناعه»، و الزّمام علی کل عباره، و القسطاس الذی به یستبان کل شی ء و رجحانه و الراووق الذی به یعرف صفاء کل شی ء و کدره».

و هکذا إذا قیل فی النّحو: «إنه میزان الکلام و معیاره»، فهو أخذ شبه من شی ء هو جسم یحسّ و یشاهد، لمعنی یعلم و یعقل و لا یدخل فی الحاسّه، و ذلک أظهر و أبین من أن یحتاج فیه إلی فضل بیان.

و أما تفنّنه و سعته و تصرّفه من مرضیّ و مسخوط، و مقبول و مرذول، فحقّ الکلام فیه بعد أن یقع الفراغ من تقریر الأصول.

و مثال (الأصل الثانی)، و هو أخذ الشّبه من المحسوس للمحسوس، ثم الشبه عقلیّ، قول النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «إیاکم و خضراء الدّمن» «1»، الشبه مأخوذ للمرأه من النبات

__________________________________________________

(1) تتمه الحدیث: قیل و ما ذاک قال: المرأه الحسناء فی المنبت السوء» شبه المرأه بما ینبت فی الدمن من الکلأ یکون له غضاره

و هو ربئ المرعی منتن الأصل قال زفر بن الحارث:

و قد ینبت المرعی علی دمن الثری و تبقی حزازات النفوس کما هیا

و الدمنه: الموضع الذی فیه السرقین (الزبل) و کذلک هو ما اختلط من الماء و الطین عند الحوض (رشید). قلت: و لکن الحدیث لا تصح نسبته للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم (عبد الحمید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 56

کما لا یخفی و کلاهما جسم، إلا أنه لم یقصد بالتشبیه لون النبات و خضرته، و لا طعمه و لا رائحته، و لا شکله و صورته و لا ما شاکل ذلک و لا ما یسمّی طبعا کالحراره و البروده المنسوبتین فی العاده إلی العقاقیر و غیرها مما یسخّن بدن الحیوان و یبرد بحصوله فیها، و لا شی ء من هذا الباب بل القصد شبه عقلیّ بین المرأه الحسناء فی المنبت السوء، و بین تلک النابته علی الدّمنه، و هو حسن الظاهر فی رأی العین مع فساد الباطن، و طیب الفرع مع خبث الأصل.

و کما أنهم إذا قالوا:

هو عسل إذا یاسرته و إن عاسرته فهو صاب» «1»

کما قال: [من الرمل ]

عسل الأخلاق ما یاسرته

فإذا عاسرت ذقت السّلعا «2»

فالتشبیه عقلیّ، إذ لیس الغرض الحلاوه و المراره اللتین تصفهما لک المذاقه و یحسّهما الفم و اللسان، و إنما المعنی أنک تجد منه فی حاله الرّضی و الموافقه ما یملؤک سرورا و بهجه، حسب ما یجد ذائق العسل من لذّه الحلاوه و یهجم علیک فی حاله السّخط و الإباء ما یشدّد کراهتک و یکسبک کربا، و یجعلک فی حال من یذوق المرّ الشدید المراره. و هذا أظهر من أن یخفی.

و من هذا الأصل استعاره «الشمس» للرجل تصفه بالنباهه و الرّفعه و الشّرف و الشهره و ما شاکل ذلک من الأوصاف العقلیه المحضه التی لا تلابسها إلّا بغریزه العقل، و لا تعقلها إلا بنظر القلب.

و یظهر من هاهنا (أصل آخر) و هو أنّ اللفظه الواحده تستعار علی طریقین مختلفین، و یذهب بها فی القیاس و التشبیه مذهبین، أحدهما یفضی إلی ما تناله العیون، و الآخر یومئ إلی ما تمثّله الظنون.

__________________________________________________

(1) الصاب: هو عصاره شجر مر، و قیل: هو شجر إذا اعتصر خرج منه کهیئه اللبن، و ربما نزت منه نزیّه، أی: قطره، فنقع فی العین کأنها شهاب نار، و ربما أضعف البصر، قال أبو ذؤیب الهذلی:

إنی أرقت فبتّ اللیل مشتجرا کأن عینی فیها الصّاب مذبوح

و قیل: الصاب شجر مر، واحدته صابه، و قیل: هو عصاره الصبر. لسان العرب، ماده: صوب.

(2) البیت لا نعرف قائله. السّلع: شجر مثل السّنعبق إلا أنه یرتقی حبالا خضرا لا ورق لها، و لکن لها قضبان

تلتف علی الغصون و تتشبک، و له ثمر مثل عناقید العنب صغار، فإذا أینع اسود فتأکله القرود فقط. لسان العرب، ماده: سلع.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 57

و مثال ذلک قولک: «نجوم الهدی»، تعنی أصحاب الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم و رضی عنهم، فإنه استعاره توجب شبها عقلیّا، لأن المعنی أنّ الخلق بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم اهتدوا بهم فی الدین کما یهتدی السارون بالنجوم، و هذا الشبه باق لهم إلی یوم القیامه، فبالرجوع إلی علومهم و آثارهم و فعالهم و هدیهم تنال النجاه من الضلاله، و من لم یطلب الهدی من جهتهم فقد حرم الهدی و وقع فی الضلال، کما أنّ من لم ینظر إلی النجوم فی ظلام اللّیل و لم یتلقّ عنها دلالتها علی المسالک التی تفضی إلی العماره و معادن السلامه و خالفها، وقع فی غیر الطریق، و صار بترکه الاهتداء بها إلی الضلال البعید، و الهلک المبید.

فالقیاس علی النجوم فی هذا، لیس علی حدّ تشبیه المصابیح بالنجوم، أو النیران فی الأماکن المتفرقه، لأن الشّبه هناک من حیث الحس و المشاهده، لأن القصد إلی نفس الضوء و اللّمعان، و الشّبه هاهنا من حیث العقل، لأن القصد إلی مقتضی ضوء النجوم و حکمه و عائدته، ثم ما فیها من الدلاله علی المنهاج، و الأمن من الزیغ عنه و الاعوجاج، و الوصول بهذه الجمله منها إلی دار القرار و محل الکرامه نسأل اللّه تعالی أن یرزقنا ذلک، و یدیم توفیقنا للزوم ذلک الاهتداء، و التصرف

فی هذا الضیاء، إنه عزّ و جلّ ولیّ ذلک و القادر علیه.

و مما لا یکون الشبه فیه إلا عقلیا، قولنا فی أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم «ملح الأنام»، و هو مأخوذ من قوله علیه السلام: «مثل أصحابی کمثل الملح فی الطّعام، لا یصلح الطّعام إلا بالملح»، قالوا: فکان الحسن رحمه اللّه علیه یقول: «فقد ذهب ملحنا، فکیف نصنع؟».

فأنت تعلم أن لا وجه هاهنا للتشبیه إلا من طریق الصّوره العقلیه، و هو أن الناس یصلحون بهم کما یصلح الطعام بالملح، و الشّبه بین صلاح العامّه بالخاصّه و بین صلاح الطعام بالملح، لا یتصوّر أن یکون محسوسا. و ینطوی هذا التشبیه علی وجوب موالاه الصحابه رضی اللّه عنهم، و أن تمزج محبّتهم بالقلوب و الأرواح، کما یمزج الملح بالطعام، فباتّحاده به و مداخلته لأجزائه یطیب طعمه، و تذهب عنه و وخامته، و یصیر نافعا مغذیا، کذلک بمحبّه الصحابه رضی اللّه عنهم تصلح الاعتقادات، و تنتفی عنها الأوصاف المذمومه، و تطیب و تغذو القلوب، و تنمّی حیاتها، و تحفظ صحتها و سلامتها، و تقیها الزّیغ و الضلال و الشک و الشبهه و الحیره، و ما حکمه فی حال القلب من حیث العقل، حکم الفساد الذی یعرض لمزاج البدن

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 58

من أکل الطعام الذی لم یصلح بالملح، و لم تنتف عنه المضار التی من شأن الملح أن یزیلها، و علی ذلک جاء فی صفتهم أنّ: «حبّهم إیمان و بغضهم نفاق». هذا، و لا معنی لصلاح الرجل بالرجل

إلّا صلاح نیّته و اعتقاده، و محال أن تصلح نیّتک و اعتقادک بصاحبک و أنت لا تراه معدن الخیر و معانه، و موضع الرّشد و مکانه و من علمته کذلک، مازجتک محبّته لا محاله، وسیط ودّه بلحمک و دمک، و هل تحصل من المحبّه إلّا علی الطاعه و الموافقه فی الإراده و الاعتقاد، قیاسه قیاس الممازجه بین الأجسام، أ لا تراک تقول: «فلان قریب من قلبی»، ترید الوفاق و المحبّه.

و علی هذه الطریقه جری تمثیل «النحو» فی قولهم: «النحو فی الکلام، کالملح فی الطعام، إذ المعنی أن الکلام لا یستقیم و لا تحصل منافعه التی هی الدلالات علی المقاصد، إلّا بمراعاه أحکام النحو فیه، من الإعراب و الترتیب الخاصّ، کما لا یجدی الطعام و لا تحصل المنفعه المطلوبه منه، و هی التغذیه، ما لم یصلح بالملح.

فأمّا ما یتخیّلونه من أن معنی ذلک: أن القلیل من النحو یغنی، و أن الکثیر منه یفسد الکلام کما یفسد الملح الطعام إذا کثر فیه، فتحریف، و قول بما لا یتحصّل علی البحث، و ذلک أنه لا یتصوّر الزیاده و النقصان فی جریان أحکام النحو فی الکلام. أ لا تری أنه إذا کان من حکمه فی قولنا: «کان زید ذاهبا»، أن یرفع الاسم و ینصب الخبر، لم یخل هذا الحکم من أن یوجد أو لا یوجد، فإن وجد فقد حصل النحو فی الکلام، و عدل مزاجه به، و نفی عنه الفساد، و أن یکون کالطعام الذی لا یغذو البدن و إن لم یوجد فیه فهو فاسد کائن بمنزله طعام لم یصلح بالملح، فسامعه لا ینتفع به بل یستضرّ، لوقوعه فی عمیاء و هجوم الوحشه علیه، کما یوجبه الکلام الفاسد العاری

من الفائده.

و لیس بین هاتین المنزلتین واسطه یکون استعمال النحو فیها مذموما و هکذا القول فی کلّ کلام، و ذلک أن إصلاح الکلام الأول بإجرائه علی حکم النحو، لا یغنی عنه فی الکلام الثانی و الثالث، حتی یتوّهم أن حصول النحو فی جمله واحده من قصیده أو رساله یصلح سائر الجمل، و حتی یکون إفراد کل جمله بحکمها منه تکریرا له و تکثیرا لأجزائه، فیکون مثله مثل زیاده أجزاء الملح علی قدر الکفایه.

و کذلک لا یتصور فی قولنا: «کان زید منطلقا»، أن یتکرّر هذا الحکم و یتکثّر علی هذا الکلام، فیصیر النحو کذلک موصوفا بأن له کثیرا هو مذموم، و أن المحمود منه القلیل. و إنما وزانه فی الکلام وزان وقوف لسان المیزان حتی ینبئ عن مساواه ما

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 59

فی إحدی الکفتین الأخری، فکما لا یتصور فی تلک الصفه زیاده و نقصان، حتی یکون کثیرها مذموما و قلیلها محمودا، کذلک الحکم فی الصّفه زیاده و نقصان، حتی یکون کثیرها مذموما و قلیلها محمودا، کذلک الحکم فی الصّفه التی تحصل للکلام بإجرائه علی حکم النحو و وزنه بمیزان، فقول أبی بکر الخوارزمی: [من السریع ] و البغض عندی کثره الإعراب کلام لا یحصل منه علی طائل، لأنّ الإعراب لا یقع فیه قله و کثره، إن اعتبرنا الکلام الواحد و الجمله الواحده، و إن اعتبرنا الجمل الکثیره و جعلنا إعراب هذه الجمله مضموما إلی إعراب تلک، فهی الکثره التی لا بدّ منها، و لا صلاح مع ترکها، و الخلیق

بالبغض من ذمّها «1» و إن کان أراد نحو قول الفرزدق:

و ما مثله فی النّاس إلّا مملّکا أبو أمّه حیّ أبوه یقاربه «2»

و ما کان من الکلام معقّدا موضوعا علی التأویلات المتکلّفه، فلیس ذلک بکثره و زیاده فی الإعراب، بل هو بأن یکون نقصا له و نقضا أولی، لأن «الإعراب» هو أن یعرب المتکلم عما فی نفسه و یبیّنه و یوضّح الغرض و یکشف اللّبس، و الواضع کلامه علی المجازفه فی التقدیم و التأخیر زائل عن الإعراب، زائغ عن الصواب، متعرّض للتلبیس و التعمیه. فکیف یکون ذلک کثره فی الإعراب؟ إنما هو کثره عناء علی من رام أن یردّه إلی الإعراب، لا کثره الإعراب.

و هذا هو کالاعتراض علی طریق شجون الحدیث، و یحتاج إلیه فی أصل کبیر، و هو أن من حق العاقل أن لا یتعدّی بالتشبیه الجهه المقصوده، و لا سیما فی العقلیات. و أرجع إلی النّسق.

مثال (الأصل الثالث)، و هو أخذ الشبه من المعقول للمعقول.

أوّل ذلک و أعمّه تشبیه الوجود من الشی ء مره بالعدم، و العدم مره بالوجود.

أمّا الأول: فعلی معنی أنه لما قلّ فی المعانی التی بها یظهر للشی ء قدر، و یصیر له ذکر، صار وجوده کلا وجود «3».

__________________________________________________

(1) مبتدأ و خبر. (رشید).

(2) سبق تخریجه: ص 25.

(3) (رشید) نظم هذا المعنی بعضهم فقال:

خلقوا و ما خلقوا لمکرمه فکأنهم خلقوا و ما خلقوا

رزقوا و ما رزقوا سماح ید فکأنهم رزقوا و ما رزقوا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 60

و أمّا الثانی: فعلی معنی أن الفانی کان موجودا ثم فقد و عدم، إلا أنه لما خلّف آثارا جمیله تحیی ذکره، و تدیم فی الناس اسمه، صار لذلک کأنه لم یعدم.

و أما ما عداهما من الأوصاف فیجی ء فیها طریقان:

أحدهما: هذا، و ذلک فی کلّ موضع کان موضوع التشبیه فیه علی ترک الاعتداد بالصفه، و إن کانت موجوده، لخلوّها مما هو ثمرتها و المقصود منها، و الذی إذا خلت منه لم تستحق الشّرف و الفضل.

تفسیر هذا: أنک إذا وصفت الجاهل بأنه «میّت»، و جعلت «الجهل» کأنه موت، علی معنی أن فائده الحیاه و المقصود منها هو «العلم» و «الإحساس»، فمتی عدمهما الحیّ فکأنه قد خرج عن حکم الحیّ، و لذلک جعل النّوم موتا، إذ کان النائم لا یشعر بما بحضرته، کما لا یشعر المیّت.

و الدرجه الأولی فی هذا أن یقال: «فلان لا یعقل» و «هو بهیمه» و «حمار» و ما أشبه ذلک، مما یحطّه عن معانی المعرفه الشریفه، ثم أن یقال: «فلان لا یعلم و لا یفقه و لا یحسّ»، فینفی عنه العلم و الإحساس جمله لضعف أمره فیه، و غلبه الجهل علیه، ثم یجعل التعریض تصریحا فیقال: «هو میّت خارج من الحیاه» و «هو جماد»، توکیدا و تناهیا فی إبعاده عن العلم و المعرفه،

و تشدّدا فی الحکم بأن لا مطمع فی انحسار غیابه الجهل عنه «1»، و إفاقته مما به من سکره الغیّ و الغفله و أن یؤثّر فیه الوعظ و التنبیه.

ثم لما کان هذا مستقرا فی العاده، أعنی جعل الجاهل میّتا، خرج منه أن یکون المستحقّ لصفه الحیاه هو العالم المتیقظ لوجه الرّشد. ثم لمّا لم یکن علم أشرف و أعلی من العلم بوحدانیه اللّه تعالی، و بما نزّله علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، جعل من حصل له «2» هذا العلم بعد أن لم یکن، کأنه وجد الحیاه و صارت صفه له، مع وجود نور الإیمان فی قلبه، و جعل حالته السابقه التی خلا فیها من الإیمان کحاله الموت التی تعدم معه الحیاه، و ذلک قوله تعالی: أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ [الأنعام:

122]، و أشباه ذلک.

من هذا الباب قولهم: «فلان حیّ» و «حیّ القلب» یریدون أنه ثاقب الفهم

__________________________________________________

(1) الغیابه: کل ما أظل الإنسان من فوق رأسه کالسحابه.

(2) المناسب هذا العلم.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 61

جیّد النظر، مستعدّ لتمییز الحق من الباطل فیما یرد علیه، بعید من الغفله التی کالموت و یذهبون به فی وجه آخر، و هو أنه حرک «1» نافذ فی الأمور غیر بطی ء النهوض و ذلک أن هذه الأوصاف من أمارات الصحه و اعتدال المزاج و توقّد نار الحیاه، و هذا یصلح فی الإنسان و البهیمه، لأنه تعریض بالقدره و القوه. و المذهب الأول إشاره فی العلم و العقل، و کلتا الصفتین أعنی القدره

و العلم مما یشرف به الحیّ، و مما یضادّه الموت و ینافیه.

و لما کان الأمر کذلک صار إطلاق «الحیاه» مره عباره عن العلم، و أخری عن القدره و إطلاق الموت إشاره إلی عدم القدره و ضعفها تاره، و إلی عدم العلم و ضعفه أخری.

و القول الجامع فی هذا: أنّ تنزیل الوجود منزله العدم إذا أرید المبالغه فی حطّ الشی ء و الوضع منه و خروجه عن أن یعتدّ به، کقولهم: «هو و العدم سواء» معروف متمکن فی العادات، و ربما دعاهم الإیغال و حبّ السّرف إلی أن یطلبوا بعد العدم منزله هی أدون منه، حتی یقعوا فی ضرب من التهوّس، کقول أبی تمام: [من البسیط] و أنت أنزر من لا شی ء فی العدد «2» و قال ابن نباته: [من البسیط]

ما زلت أعطف أیّامی فتمنحنی نیلا أدقّ من المعدوم فی العدم «3»

و یتفرع علی هذا إثبات الفضیله للمذکور بإثبات اسم الشی ء له، و یکون ذلک علی وجهین:

أحدهما: أن ترید المدح و إثبات المزیّه و الفضل علی غایه المبالغه، حتی لا تحصل علیه مزیدا. فإذا أردت ذلک جعلت الإثبات کأنه مقصور علیه لا یشارک فیه، و ذلک قولک: «هذا هو الشی ء و ما عداه فلیس بشی ء»، أی: إن ما عداه إذا قیس إلیه

__________________________________________________

(1) غلام حرک: بوزن فرح خفیف ذکی.

(2) البیت فی دیوانه، و صدره:

أ فیّ تنظیم قول الزور و الفند و الفند: الخرف و إنکار العقل من الهرم أو المرض، و الفند: الخطأ فی الرأی و القول، و أفنده خطّأ رأیه، و فی

التنزیل العزیز حکایه عن یعقوب علیه السلام: لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ. قال الفراء: یقول لو لا أن تکذبونی و تعجزونی و تضعّفونی.

(3) البیت من أبیات قالها فی صباه، ذکرها الثعالبی فی یتیمه الدهر 2/ 356. و ابن نباته: هو أبو نصر عبد العزیز بن عمر بن محمد بن أحمد الملقب بالسعدی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 62

صغر و حقر حتی لا یدخل فی اعتداد، و حتی یکون وجدانه کفقدانه، فقد نزّلت الوجود فیمن عدا المذکور منزله العدم.

و أما أن یکون التفضیل علی توسّط، و یکون القصد الإخبار بأنه غیر ناقص علی الجمله، و لا ملغی منزّل منزله المعدوم، و ذلک قولک: «هذا شی ء»، أی: داخل فی الاعتداد.

و فی هذه الطریقه أیضا تفاوت، فإنک تقول مره: «هذا إمّا لا، شی ء»، ترید أن تقول: إن الآخر لیس بشی ء و لا اعتداد به أصلا. و تقول أخری: «هذا شی ء»، ترید:

شی ء له قدر و خطر. و تجری لک هذه الوجوه فی أسماء الأجناس کلها تقول: «هذا هو الرجل و من عداه فلیس من الرجولیه فی شی ء»، و «هذا هو الشعر فحسب»، تبالغ فی التفضیل، و تجعل حقیقه الجنسیه مقصوره علی المذکور. و تقول: «هذا رجل» ترید: کامل من الرجال، لا أن من عداه فلیس برجل علی الکمال. و قد تقول: «هذا، إمّا لا، رجل»، ترید: یستحقّ أن یعدّ فی الرجال، و یکون قصدک أن تشیر إلی أنّ هناک واحدا آخر لا یدخل فی الاعتداد أصلا و لا یستحق اسم الرجل.

و إذا کان هذا

هو الطریق المهیع فی الوضع من الشی ء و ترک الاعتداد به، و التفضیل له و المبالغه فی الاعتداد به، فکل صفتین تضادّتا، ثم أرید نقص الفاضله منهما، عبّر عن نقصها باسم ضدّها، فجعلت الحیاه العاریه من فضیله العلم و القدره «موتا»، و البصر و السمع إذا لم ینتفع صاحبهما بما یسمع و یبصر فلم یفهم معنی المسموع و لم یعتبر بالمبصر أو لم یعرف حقیقته عمی و صمما، و قیل للرجل: «هو أعمی أصمّ»، یراد أنه لا یستفید شیئا مما یسمع و یبصر، فکأنه لم یسمع و لم یبصر. و سواء عبّرت عن نقص الصفه بوجود ضدّها، أو وصفها بمجرّد العدم، و ذلک أنّ فی إثبات أحد الضدّین وصفا للشی ء، نفیا للضدّ الآخر، لاستحاله أن یوجدا معا فیه، فیکون الشّخص حیّا میّتا معا، أصمّ سمعیا فی حاله واحده. فقولک فی الجاهل:

«هو میّت»، بمنزله قولک: «لیس بحیّ»، و أن الوجود فی حیاته بمنزله العدم.

هذا هو ظاهر المذهب فی الأمر و الحکم إذا أطلق القول، فأما إذا قیّد کقوله:

[من السریع ] أصمّ عمّا ساءه سمیع فتثبت له الصفتان معا علی الجمله، إلّا أن مرجع ذلک إلی أن یقال إنه کان یفقد السمع فی حال و یعود إلیه فی حال أو أنه فی حقّ هذا الجنس فاقد الإدراک مسلوبه،

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 63

و فیما عداه کائن علی حکم السمیع. فلم یثبت له الصم علی الجمله، إلّا للحکم بأن وجود سمعه کالعدم، إلا أن ذلک فی شی ء دون شی ء، و علی

التقیید دون الإطلاق.

فقد تبیّن أن أصل هذا الباب تنزیل الموجود منزله المعدوم، لکونه بحیث لا یعتدّ به و خلوّه من الفضیله.

و الطریق الثانی فی شبه المعقول من المعقول: أن لا یکون علی تنزیل الوجود منزله العدم، و لکن علی اعتبار صفه معقوله یتصوّر وجودها مع ضدّ ما استعرت اسمه.

فمن ذلک أن یراد وصف الأمر بالشده و الصعوبه، و بالبلوغ فی کونه مکروها إلی الغایه القصوی، فیقال: «لقی الموت»، یریدون لقی الأمر الأشدّ الصعب الذی هو فی کراهه النّفس له کالموت. و معلوم أنّ کون الشی ء شدیدا صعبا مکروها صفه معلومه لا تنافی الحیاه، و لا یمنع وجودها معه، کما یمنع وجود الموت مع الحیاه أ لا تری أن کراهه الموت موجوده فی الإنسان قبل حصوله، کیف و أکره ما یکون الموت إذا صفت مشاعر الحیاه، و خصبت مسارح اللذّات. فکلما کانت الحیاه أمکن و أتمّ، کانت الکراهه للموت أقوی و أشدّ، و لم تخفّ کراهته علی العارفین إلا لرغبتهم فی الحیاه الدائمه الصافیه من الشوائب، بعد أن تزول عنه هذه الحیاه الفانیه و یدرکهم الموت فیها، فتصوّرهم لذّه الأمن منه، قلّل کراهتهم له، کما أن ثقه العالم بما یعقبه الدواء من الصحه، تهوّن علیه مرارته. فقد عبرت هاهنا عن شدّه الأمر بالموت، و استعرته له من أجلها. و الشّده و محصولها الکراهه، موجوده فی کل واحد من المستعار له و المستعار منه فلیس التشبیه إذن من طریق الحکم علی الوجود بالعدم، و تنزیل ما هو موجود کأنه قد خلع صفه الوجود. و ذلک أن هذا الحکم إنما جری فی تشبیه الجهل بالموت، و جعل الجاهل میّتا من حیث کان للجهل ضدّ ینافی الموت و یضادّه

و هو العلم. فلما أردت أن تبالغ فی نفی العلم الذی یجب مع نفیه الجهل، و جعلت الجهل موتا لتؤیس من حصول العلم للمذکور. و لیس لک هذا فی وصف الأمر الشدید المکروه بأنه موت، أ لا تری أن قوله: [من السریع ]

لا تحسبنّ الموت موت البلی و إنما الموت سؤال الرجال «1»

__________________________________________________

(1) هذا البیت و الذی یلیه فی کتاب الحیوان 3/ 130- 132، و البیان و التبیین 2/ 171، و دلائل الإعجاز 256 و نسخته:

أشد من ذاک علی کل حال.

و البیتان لم یعرف لهما قائل فی دلائل الإعجاز.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 64

لا یفید أنّ للسّؤال ضدّا ینافی الموت أو یضادّه علی الحقیقه، و أن هذا القائل قصد بجعل السؤال موتا نفی ذلک الضدّ، و أن یؤیس من وجوده و حصوله، بل أراد أن فی السؤال کراهه و مراره مثل ما فی الموت، و أن نفس الحرّ تنفر عنه کما تنفر نفوس الحیوان جمله من الموت، و تطلب الحیاه ما أمکن فی الخلاص منه.

فإن قلت: المعنی فیه أن السؤال یکسب الذلّ و ینفی العزّ، و الذلیل کالمیت لفقد القدره و التصرّف، فصار کتسمیتهم خمول الذکر موتا، و الذکر بعد الموت حیاه، کما قال أمیر المؤمنین علی رضی اللّه عنه: «مات خزّان المال، و العلماء باقون ما بقی الدهر، أعیانهم مفقوده، و أمثالهم فی القلوب موجوده».

قلت: إنی

آنس أنهم لم یقصدوا هذا المعنی فی السؤال، و إنما أرادوا الکراهه، و لذلک قال بعد البیت الذی کتبته:

کلاهما موت، و لکنّ ذا أشدّ من ذاک لذلّ السّؤال «1»

هذا، و لیس کل ما یعبّر عنه بالموت لأنه یکره و یصعب و لا یستسلم له العاقل إلّا بعد أن تعوزه الحیل فإنه یحمل هذا المحمل، و ینقاد لهذا التأویل، أ تری المتنبی فی قوله: [من المتقارب ]

و قد متّ أمس بها موته و لا یشتهی الموت من ذاقه «2»

أراد شیئا غیر أنه لقی شدّه. و أمّا العباره عن خمول الذکر بالموت، فإنه و إن کان یدخل فی تنزیل الوجود منزله العدم، من حیث یقال: إن الخامل لمّا لم یذکر و لم یبن منه ما یتحدّث به، صار کالمیت الذی لا یکون منه قول، بل و لا فعل یدلّ علی وجوده فلیس دخوله فیه ذلک الدخول. و ذلک أن الجهل ینافی العلم و یضادّه کما لا یخفی، و العلم إذا وجد فقد وجدت الحیاه حتما واجبا، و لیس کذلک خمول

__________________________________________________

(1) و فی نسخه. أشد من ذاک علی کل حال.

(2) الضمیر راجع إلی الخمر فإن الکلام فیها، و البیت فی دیوانه، و قال قبل هذا البیت:

وجدت المدامه غلابه تهیّج للقلب أشواقه

تسی ء من المرء تأدیبه و لکن تحسّن أخلاقه

و أنفس ما للفتی لبّه و ذو اللب یکره إنفاقه

قال شیخنا فی قوله تسی ء المرء تأدیبه إلخ: أی تغلبه فتخرجه عن قیود الحشمه فی اللفظ و الحرکات، و لکنها تغلب منه الخوف و البخل فیشجع و یسخو هذا ما یریده تحسینها لأخلاقه.

(رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 65

الذکر و الذکر، لأنه لیس إذا وجد الذکر فقد وجدت الحیاه، لأنک تحدّث عن المیت بأفعاله التی کانت منه فی حال الحیاه، فیتصوّر الذکر و لا حیاه علی الحقیقه، و لا یتصوّر العلم و لا حیاه علی الحقیقه.

و هکذا القول فی الطرف الآخر، و هو تسمیه من لا یعلم میّتا. و ذلک أن الموت هاهنا عباره عن عدم العلم و انتفائه، و عدم العلم علی الإطلاق، حتی لا یوجد منه شی ء أصلا، و حتی لا یصحّ وجوده، یقتضی وجود الموت علی الحقیقه و لا یمکن أن یقال إنّ خمول الذکر یوجب الموت علی الحقیقه. فأنت إذن فی هذا تنزّل الوجود منزله العدم علی وجه لا ینصرف إلی الحقیقه و لا یصیر إلیها،. و إنما یمثّل و یخیّل.

و أما فی الضرب الأول و هو جعل من

لا یعلم میّتا و من یعلم هو الحیّ فإنک تلاحظ الحقیقه و تشیر إلیها و تحطب فی حبلها «1»، فاعرفه.

و أمّا قولهم فی الغنیّ إذا کان بخیلا لا ینتفع بماله: «إنّ غناه فقر»، فهو فی الضرب الأول أعنی تنزیل الوجود منزله العدم لتعرّی الوجود مما هو المقصود منه.

و ذلک أن المال لا یراد لذاته، و إنما یراد للانتفاع به فی الوجوه التی تعدّها العقلاء انتفاعا، فإذا حرم مالکه هذه الجدوی و هذه الفائده، فملکه له و عدم الملک سواء، و الغنی إذا صرف إلی المال، فلا معنی له سوی ملک الإنسان الشی ء الکثیر منه، أ لا تراه یذکر مع الثروه فیقال: «غنیّ مثر مکثر»؟ فإذا تبین بالعله التی مضت أنه لا یستفید بملکه هذا المال معنی، و أن لا طائل له فیه، فقد ثبت أن غناه و الفقر سواء، لأن الفقر أن لا یملک المال الکثیر. و أمّا قول اللؤماء: إن انتفاعه فی اعتقاده أنّه متی شاء انتفع به، و ما یجد فی نفسه من عزّه الاستظهار، و أنه یهاب و یکرم من أجله، فمن أضالیل المنی، و قد یهان و یذلّ و یعذّب بسببه حتی تنزع الروح دونه.

ثم إن هذا کلام وضعه العقلاء الذین عرفوا ما الانتفاع، و هذا المخالف لا ینکر أن الانتفاع لو عدم کان ملکه الآن لمال و عدم ملکه سواء، و إنما جاء یتطلّب عذرا، و یرخی دون لؤمه سترا.

و نظیر هذا أنک تری الظالم المجترئ علی الأفعال القبیحه، یدّعی لنفسه الفضیله بأنه مدید الباع طویل الید، و أنه قادر علی أن یلجئ غیره إلی التّطامن له، ثم لا یزیده احتجاجه إلا خزیا و ذلا عند اللّه و عند الناس،

و تری المصدّق له فی دعواه

__________________________________________________

(1) أی: تنصرها و تمیل إلیها. و حطب من باب ضرب. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 66

أذمّ له و أهجی من المکذّب، لأن الذی صدّقه أیس من أن ینزع إلی الإنسانیه بحال، و الذی کذّب رجا أن ینزع عند التنبیه و الکشف عن صوره القبیح.

و أما قولهم فی «القناعه» إنها الغنی کقوله: [من البسیط] إنّ القنوع الغنی لا کثره المال «1» یرید القناعه، و کما قال الآخر: [من الکامل ]

إنّ القناعه فاعلمنّ غنی و الحرص یورث أهله الفقرا «2»

و جعلهم الکثیر المال، إذا کان شرها حریصا علی الازدیاد، فقیرا، فممّا یرجع إلی الحقیقه المحضه. و إن کان فی ظاهر الکلام کالتشبیه و التمثیل، و ذلک أن حقیقه الغنی هو انتفاء الحاجه و الحاجه أن ترید الشی ء و لا تجده، و الکثیر المال إذا کان الحرص علیه غالبا، و الشّره له أبدا صاحبا، کان حاله کحال من به کلب الجوع یأکل و لا یشبع، أو من به البغر یشرب و لا یروی. فکما إنّ إصابته من الطعام و الشراب القدر الذی یشبع و یروی، إذا کان المزاج معتدلا و الصّحه صحیحه، لا تنفی عنه صفه الجائع و الظمآن لوجود الشهوه و دوام مطالبه النفس و بقاء لهیب الظمأ و جهد العطش.

کذلک الکثیر المال لا تحصل له صفه الغنی و لا تزول عنه

صفه الفقر، مع بقاء حرصه الذی یدیم له القرم و الشّره و الحاجه و الطلب و الضجر حین یفقد الزیاده التی یریدها، و حین یفوته بعض الرّبح من تجاراته و سائر متصرّفاته، و حتی لا یکاد یفصل بین حاله و قد فاته ما طلب، و بینها و قد أخذ بعض ماله و غصب. و من أین تحصل حقیقه الغنی لذی المال الکثیر؟ و قد تراه من بخله و شحّه کالمقیّد دون ما ملکه، و المغلول الید یموت صبرا و یعانی بؤسا، و لا تمتدّ یده إلی ما یزعم أنه یملکه فینفقه فی لذّه نفس، أو فیما یکسب حمدا الیوم و أجرا غدا، ذاک لأنه عدم کرما یبسط أنامله، وجودا ینصر أمله، و عقلا یبصّره، و همّه تمکّنه مما لدیه، و تسلّطه علیه، کما قال البحتری:

و واجد مال أعوزته سجیّه تسلّطه یوما علی ذلک الوجد «3»

فقولهم إذن: «إن القناعه هی الغنی لا کثره المال»، إخبار عن حقیقه نفّذتها

__________________________________________________

(1) البیت لمحمد بن یسیر الحمیری. و القنوع: السؤال؛ القانع: السائل، قال اللّه تعالی: فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْقانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ [الحج: 36].

(2) البیت غیر معروف قائله.

(3) البیت للبحتری فی دیوانه. الوجد و الوجد و الوجد: الیسار و السعه. و فی التنزیل العزیز: أَسْکِنُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ سَکَنْتُمْ مِنْ وُجْدِکُمْ، و قد قرئ بالثلاث. و الواجد: الغنی، قال الشاعر: الحمد للّه الغنی الواجد. [لسان العرب: وجد].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 67

قضایا العقول، و صحّحتها الخبره و العبره، و لکن ربّ قضیه من العقل نافذه قد صارت کأنها من الأمور المتجوّز فیها، أو دون ذلک فی الصحه، لغلبه الجهل و السفه علی الطباع، و ذهاب من یعمل بالعقل و یذعن له، و یطرح الهوی، و یصبو إلی الجمیل، و یأنف من القبیح، و لذهاب الحیاء و بطلانه، و خروج الناس من سلطانه، و یأس العاقل من أن یصادف عندهم، إن نبّه أو ذکّر، سمعا یعی، و عقلا یراعی، فجری «الغنی» علی کثره المال، و «الفقر» علی قلّته، مما یزیله العرف عن حقیقته فی اللغه. و لما کان الظاهر من حال الکثیر المال أنه لا یعجز عن شی ء یریده من لذّاته و سائر مطالبه، سمّی المال الکثیر «غنی»، و کذلک لمّا من کان قلّ ماله، عجز عن إرادته، سمّی قلّه المال «فقرا»، فهو من جنس تسمیه السبب باسم المسبّب، و إلا فحقیقه «الغنی» انتفاء الاحتیاج، و حقیقه «الفقر» الاحتیاج، و اللّه تعالی الغنیّ علی الحقیقه، لاستحاله الاحتیاج علیه جلّ و تعالی عن صفات المخلوقین.

و علی ذاک ما جاء فی الخبر من أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أ تدرون من المفلس؟

قالوا: المفلس فینا یا رسول اللّه من لا درهم له و لا متاع. قال: المفلس من أمّتی من یأتی یوم القیامه بصلاته و زکاته و صیامه، فیأتی و قد شتم هذا، و أکل مال هذا، و قذف هذا، و ضرب هذا، و سفک دم هذا، فیعطی هذا من حسناته، و هذا من حسناته، فإن فنیت حسناته قبل أن یفنی ما علیه من الخطایا،

أخذ من خطایاهم فطرحت علیه، ثم طرح فی النار».

ذاک أنه صلّی اللّه علیه و سلّم بیّن الحکم فی الآخره. فلما کان الإنسان إنما یعدّ غنیّا فی الدنیا بماله، لأنه یجتلب به المسرّه و یدفع المضرّه، و کان هذا الحکم فی الآخره، للعمل الصالح، ثبت لا محاله أن یکون الخالی، نعوذ باللّه، من ذلک، هو «المفلس»، إذ قد عری مما لأجله یسمّی الخالی من المال فی الدنیا «مفلسا»، و هو عدم ما یوصله إلی الخیر و النعیم، و یقیه الشرّ و العذاب، نسأل اللّه التوفیق لما یؤمن من عقابه.

و إذا کان البحث و النظر یقتضی أن «الغنی» و «الفقر» فی هذا الوجه دالّان علی حقیقه هذا الترکیب فی اللغه «1»، کقولک: «غنیت عن الشی ء» و «استغنیت عنه، إذا لم تحتج إلیه و «افتقرت إلی کذا»، إذا احتجت إلیه وجب أن لا یعدواها هاهنا فی المستعار و المنقول عن أصله.

__________________________________________________

(1) قوله: «حقیقه هذا الترکیب» أی: الحاجه إلی الشی ء أو عدم الحاجه إلیه قال شیخنا: و المراد من هذا الترکیب ما ذکره بقوله: غنیت عن الشی ء و استغنیت عنه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 68

فصل

اشاره

فصل

إن قال قائل: إنّ تنزیل الوجود منزله العدم، أو العدم منزله الوجود، لیس من حدیث التشبیه فی شی ء، لأن التشبیه أن تثبت لهذا معنی من معانی ذاک، أو حکما من أحکامه، کإثباتک للرجل شجاعه الأسد، و للحجه حکم النّور، فی أنک تفصل بها بین الحق و الباطل، کما یفصل بالنور بین الأشیاء. و إذا قلت فی

الرجل القلیل المعانی: «هو معدوم»، أو قلت: «هو و العدم سواء»، فلست تأخذ له شبها من شی ء، و لکنک تنفیه و تبطل وجوده، کما أنک إذا قلت: «لیس هو بشی ء» أو «لیس برجل»، کان کذلک. و کما لا یسمّی أحد نحو قولنا: «لیس بشی ء» تشبیها، کذلک ینبغی أن لا یکون قولک: و أنت تقلّل الشی ء أخبرت عنه «معدوم» تشبیها. و کذلک إذا جعلت المعدوم موجودا کقولک مثلا للمال یذهب و یفنی و یثمر صاحبه ذکرا جمیلا و ثناء حسنا: «إنه باق لک موجود». لم یکن ذلک تشبیها، بل إنکارا لقول من نفی عنه الوجود، حتی کأنک تقول: «عینه باقیه کما کانت، و إنما استبدل بصوره صوره فصار جمالا، بعد ما کان مالا، و مکارم، بعد أن کان دراهم».

و إذا ثبت هذا فی نفس الوجود و العدم، ثبت فی کل ما کان علی طریق تنزیل الصفه الموجوده کأنها غیر موجوده، نحو ما ذکرت من جعل الموت عباره عن الجهل، فلم یکن ذلک تشبیها، لأنه إذا کان لا یراد بجعل الجاهل میّتا إلا نفی الحیاه عنه مبالغه، و نفی العلم و التمییز و الإحساس الذی لا یکون إلا مع الحیاه، کان محصوله أنک لم تعتدّ بحیاته، و ترک الاعتداد بالصفه لا یکون تشبیها، إنما نفی لها و إنکار لقول من أثبتها.

فالجواب: إن الأمر کما ذکرت، و لکنّی تتبّعت فیما وضعته ظاهر الحال، و نظرت إلی قولهم: «موجود کالمعدوم»، و «شی ء کلا شی ء»، و «وجود شبیه بالعدم»، فإن أبیت أن تعمل علی هذا الظاهر لم أضایق فیه، إلا أن من حقّک أن تعلم أنه لا غنی بک عن حفظ الترتیب الذی رتّبته فی إعطاء المعقول اسم معقول آخر

أعنی لا بدّ من أن تعلم أنه یجی ء علی طریقین: أحدهما: تنزیل الوجود منزله العدم، کما مضی من أنّ جعل الموت عباره عن الجهل، و إیقاع اسمه علیه یرجع إلی تنزیل حیاته الموجوده کأنها معدومه، و الثانی: أن لا یکون هذا المعنی، و لکن علی أنّ لأحد المعنیین شبها من الآخر، نحو أن السؤال یشبه، فی کراهته و صعوبته علی نفس الحرّ، الموت.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 69

و اعلم أنی ذکرت لک فی تمثیل هذه الأصول الواضح الظاهر القریب المتناول الکائن من قبیل المتعارف فی کل لسان، و ما تجد اعترافا به و موافقه علیه من کل إنسان، أو ما یشابه هذا الحدّ و یشاکله، و یداخل هذا الضّرب و یشارکه، و لم أذکر ما یدقّ و یغمض، و یلطف و یغرب، و ما هو من الأسرار التی أثارتها الصنعه، و غاصت علیها فکره الأفراد من ذوی البراعه فی الشّعر، لأن القصد إذا کان لتمهید الأساس، و وضع قواعد القیاس، کان الأولی أن یعمد إلی ما هو أظهر و أجلی من الأمثله، لتکون الحجه بها عامّه لا یصرف وجهها بحال، و الشهاده تامه لا تجد من السامعین غیر قبول و إقبال، حتی إذا تمهّدت القواعد، و أحکمت العری و المعاقد، أخذ حینئذ فی تتبّع ما اخترعته القرائح، و عمد إلی حل المشکلات عن ثقه بأن هیّئت المفاتح، هذا و فی الاستعاره بعد من جهه القوانین و الأصول، شغل للفکر، و مذهب للقول، و خفایا و لطائف تبرز من حجبها

بالرّفق و التدریج و التلطّف و التأنّی.

و لکنی أظنّ أنّ الصواب أن أنقل الکلام إلی القول علی التشبیه و التمثیل و حقیقتهما و المراد منهما، خصوصا فی کلام من یتکلم علی الشعر، و نتعرّف أ هما متساویان فی المعنی، أو مختلفان، أم جنسهما واحد، إلا أن أحدهما أخصّ من الآخر؟ و أنا أضع لک جمله من القول تبین بها هذه الأمور.

التشبیه و التمثیل أقسام التشبیه

التشبیه و التمثیل أقسام التشبیه

اعلم أن الشیئین إذا شبّه أحدهما بالآخر کان ذلک علی ضربین:

أحدهما: أن یکون من جهه أمر بیّن لا یحتاج إلی تأوّل.

و الثانی: أن یکون الشبه محصّلا بضرب من التأوّل.

فمثال الأول: تشبیه الشی ء بالشی ء من جهه الصّوره و الشکل، نحو أن یشبّه الشی ء إذا استدار بالکره فی وجه، و بالحلقه فی وجه آخر و کالتشبیه من جهه اللّون، کتشبیه الخدود بالورد، و الشعر باللیل، و الوجه بالنهار، و تشبیه سقط النار «1» بعین الدیک، و ما جری فی هذا الطریق أو جمع الصّوره و اللون معا، کتشبیه الثّریّا بعنقود

__________________________________________________

(1) السقط- مثلثه و الکسر أشهر- ما یسقط بین الزندین عقد القدح، و زاد بعضهم: قبل استحکام الوری، و هو القدح.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 70

الکرم المنوّر، و النرجس بمداهن درّ حشوهن عقیق، و کذلک التشبیه من جهه الهیئه نحو: أنه مستو منتصب مدید، کتشبیه قامه الرّجل بالرمح، و القدّ اللطیف بالغصن و یدخل فی الهیئه حال الحرکات فی أجسامها، کتشبیه الذاهب علی الاستقامه بالسّهم السدید، و من تأخذه الأریحیّه فیهتزّ بالغصن تحت البارح، و نحو

ذلک و کذلک کل تشبیه جمع بین شیئین فیما یدخل تحت الحواسّ، نحو تشبیهک صوت بعض الأشیاء بصوت غیره، کتشبیه أطیط الرحل بأصوات الفراریج، کما قال:

[من البسیط]

کأنّ أصوات، من إیغالهنّ بنا، أواخر المیس إنقاض الفراریج «1»

تقدیر البیت «کأن أصوات أواخر المیس أصوات الفراریج من إیغالهن بنا» ثم فصل بین المضاف و المضاف إلیه بقوله: «من إیغالهن» و کتشبیه صریف أنیاب البعیر بصیاح البوازی، کما قال: [من الطویل ]

کأنّ علی أنیابها سحره صیاح البوازی من صریف اللّوائک «2»

و أشباه ذلک من الأصوات المشبهه له و کتشبیه بعض الفواکه الحلوه بالعسل و السکّر و تشبیه اللّین الناعم بالخزّ، و الخشن بالمسح، أو رائحه بعض الریاحین برائحه الکافور أو رائحه بعضها ببعض کما لا یخفی، و هکذا التشبیه من جهه الغریزه و الطباع، کتشبیه الرجل بالأسد فی الشجاعه، و بالذئب فی النکر. و الأخلاق کلّها تدخل فی الغریزه نحو السّخاء و الکرم و اللؤم، و کذلک تشبیه الرجل بالرجل فی الشده و القوه و ما یتصل بهما.

فالشبه فی هذا کلّه بیّن لا یجری فیه التأوّل، و لا یفتقر إلیه فی تحصیله، و أیّ

__________________________________________________

(1) البیت لذی الرمه فی دیوانه فی قصیده: «کأنها بکره أدماء». ص 42. الإیغال: التقدم و الدخول؛ المیس: شجر تعمل منه الرحال، و یعنی: الرحل.

(2) البیت لذی الرمه فی دیوانه ص 192، و صیغته هکذا:

کأن علی أنیابه کل سدفه صیاح البوازی من صریف اللوائک

السّحر و السّحر: آخر اللیل قبیل الصبح، و الجمع أسحار. و السّحره: السّحر، و قیل: أعلی السحر، و قیل: هو من ثلث اللیل الآخر إلی طلوع الفجر. و اللوائک. جمع لائک، و لائکه: و اللوک: أهون المضغ، و قیل: هو مضغ الشی ء الصلب الممضغه تدیره فی فیک، قال الشاعر:

و لو کهم جدل الحصی بشفاههم کأنّ علی أکتافهم فلقا صخرا

و اللّوک: إداره الشی ء فی الفم. [لسان العرب: لوک ].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 71

تأوّل یجری فی مشابهه الخدّ للورد فی الحمره، و أنت تراها هاهنا کما تراها هناک؟

و کذلک تعلم الشّجاعه فی الأسد کما تعلمها فی الرجل.

و مثال الثانی: و هو أشبه الذی یحصل بضرب من التأوّل، کقولک: «هذه حجّه کالشمس فی الظهور»، و قد شبّهت الحجه بالشمس من جهه ظهورها، کما شبّهت فیما مضی الشی ء بالشی ء من جهه ما أردت من لون أو صوره أو غیرهما. إلا أنک تعلم أن هذا التشبیه لا یتمّ لک إلا بتأوّل، و ذلک أن تقول: حقیقه ظهور الشمس و غیرها من الأجسام أن لا یکون دونها حجاب و نحوه، مما یحول بین العین و بین رؤیتها، و لذلک یظهر الشی ء لک إذا لم یکن بینک

و بینه حجاب، و لا یظهر لک إذا کنت من وراء حجاب.

ثم تقول: إن الشبهه نظیر الحجاب فیما یدرک بالعقول، لأنها تمنع القلب رؤیه ما هی شبهه فیه، کما یمنع الحجاب العین أن تری ما هو من ورائه. و لذلک توصف الشبهه بأنها اعترضت دون الذی یروم القلب إدراکه، و یصرف فکره للوصول إلیه من صحّه حکم أو فساده. فإذا ارتفعت الشبهه و حصل العلم بمعنی الکلام الذی هو الحجّه علی صحّه ما ادّعی من الحکم قیل: «هذا ظاهر کالشمس»، أی لیس هاهنا مانع عن العلم به، لا للتوقف و الشکّ فیه مساغ، و أنّ المنکر له إمّا مدخول فی عقله أو جاحد مباهت، و مسرف فی العناد، کما أن الشمس الطالعه لا یشکّ فیها ذو بصر، و لا ینکرها إلّا من لا عذر له فی إنکاره. فقد احتجت فی تحصیل الشبه الذی أثبته بین الحجّه و الشمس إلی مثل هذا التأوّل کما تری.

ثم إنّ ما طریقه التأوّل یتفاوت تفاوتا شدیدا، فمنه ما یقرب مأخذه و یسهل الوصول إلیه، و یعطی المقاده طوعا، حتی إنه یکاد یداخل الضرب الأول الذی لیس من التأول فی شی ء، و هو ما ذکرته لک و منه ما یحتاج فیه إلی قدر من التأمّل، و منه ما یدقّ و یغمض حتی یحتاج فی استخراجه إلی فضل رویّه و لطف فکره.

فمما یشبه الذی بدأت به فی قرب المأخذ و سهوله المأتی، قوله فی صفه الکلام: «ألفاظه کالماء فی السلاسه»، و «کالنسیم فی الرّقه»، و «کالعسل فی الحلاوه»، یریدون أن اللفظ لا یستغلق و لا یشتبه معناه و لا یصعب الوقوف علیه، و لیس هو بغریب وحشیّ یستکره، لکونه غیر مألوف، أو

لیس فی حروفه تکریر و تنافر یکدّ

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 72

اللسان من أجلهما «1»، فصارت لذلک کالماء الذی یسوغ فی الحلق، و النسیم یسری فی البدن، و یتخلّل المسالک اللطیفه منه، و یهدی إلی القلب روحا، و یوجد فی الصدر انشراحا، و یفید النفس نشاطا، و کالعسل الذی یلذّ طعمه، و تهشّ النفس له، و یمیل الطبع إلیه، و یحبّ وروده علیه، فهذا کله تأوّل، و ردّ شی ء إلی شی ء بضرب من التلطف، و هو أدخل قلیلا فی حقیقه التأوّل، و أقوی حالا فی الحاجه إلیه، من تشبیه الحجّه بالشمس.

و أما ما تقوی فیه الحاجه إلی التأوّل حتی لا یعرف المقصود من التشبیه فیه ببدیهه السماع، فنحو قول کعب الأشقریّ، و قد أوفده المهلّب علی الحجّاج، فوصف له بنیه و ذکر مکانهم من الفضل و البأس، فسأله فی آخر القصّه قال: «فکیف کان بنو المهلب فیهم «2»؟ قال: کانوا حماه السرح نهارا، فإذا ألیلوا ففرسان البیات «3»، قال:

فأیّهم کان أنجد؟ قال: کانوا کالحلقه المفرغه لا یدری أین طرفاها» «4».

فهذا کما تری ظاهر الأمر فی فقره إلی فضل الرّفق به و النظر. أ لا تری أنه لا یفهمه حقّ فهمه إلا من له ذهن و نظر یرتفع به عن طبقه العامّه؟ و لیس کذلک تشبیه الحجّه بالشمس، فإنه کالمشترک البیّن الاشتراک، حتی یستوی فی معرفته، اللبیب و الیقظ و المضعوف المغفّل، و هکذا تشبیه الألفاظ بما ذکرت، قد تجده فی کلام العامی.

فأمّا ما کان مذهبه فی اللّطف مذهب قوله:

«هم کالحلقه»، فلا تراه إلا فی الآداب و الحکم المأثوره عن الفضلاء و ذوی العقول الکامله.

__________________________________________________

(1) الکد: الإتعاب. و یقال: کد لسانه تجوزا کما فی الأساس.

(2) أی: فی القوم المحاربین.

(3) السرح: المال السائم من الأنعام. و ألیلوا (کأکرموا) دخلوا فی اللیل و البیات الهجوم علی العدو لیلا. قال شیخنا أی: یقظون لا یطرقهم طارق إلا کانوا علی صهوات خیر لهم لملاقاته و أنهم یتبعون العدو لیلا فیفجعونه اه. (رشید).

(4) هذا المثل من کلام فاطمه بنت الخرشب (بضم فسکون فضم) الأنماریه إحدی المنجبات فی الجاهلیه و هی أم الکمله من بنی عبس الربیع و عماره و أنس الفوارس و إخوتهم. سألها أبو سفیان حین قدمت علیه مکه حاجه فی الجاهلیه «أی بنیک أفضل؟» فقالت: الربیع لا بل عماره لا بل أنس الفوارس، ثکلتهم إن کنت أدری أیهم أفضل، هم کالحلقه المفرغه إلخ. فقد أخذه کعب الأشقری و وصف به بنی المهلب. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 73

الفرق بین التشبیه و التمثیل

الفرق بین التشبیه و التمثیل

و إذ قد عرفت الفرق بین الضّربین، فاعلم أن التشبیه عامّ و التمثیل أخصّ منه، فکل تمثیل تشبیه، و لیس کلّ تشبیه تمثیلا، فأنت تقول فی قول قیس بن الخطیم:

[من الطویل ]

و قد لاح فی الصّبح الثریّا لمن رأی کعنقود ملّاحیّه حین نوّرا «1»

«إنّه تشبیه حسن»، و لا تقول: «هو تمثیل»، و

کذلک تقول: «ابن المعتزّ حسن التشبیهات بدیعها»، لأنک تعنی تشبیهه المبصرات بعضها ببعض، و کلّ ما لا یوجد الشبه فیه من طریق التأوّل، کقوله: [من الطویل ]

کأنّ عیون النّرجس الغضّ حولها مداهن درّ حشوهنّ عقیق «2»

و قوله: [من الکامل ]

و أری الثّریّا فی السّماء کأنّها قد تبدّت من ثیاب حداد «3»

و قوله: [من مجزوء الخفیف ]

و تروم الثّریا فی الغروب مراما

کانکباب طمرّ کاد یلقی اللّجاما «4»

و قوله: [من المنسرح ]

__________________________________________________

(1) البیت هو فی الأغانی لأبی قیس بن الأسلت. الأغانی: 17/ 134. و فی لسان العرب لأبی قیس أیضا، ماده: (ملح). و الملّاحیه: الملّاحی بالضم و تشدید اللام: ضرب من العنب أبیض فی حبه طول، و هو من الملحه. [لسان العرب: ملح ].

(2) البیت لابن المعتز، (و هو غیر موجود فی دیوانه طبعه دار صادر). المداهن: جمع مدهن: و هو آله الدهن، و هو أحد ما شذّ من هذا الضرب علی مفعل مما یستعمل من الأدوات. اللیث: المدهن کان فی الأصل مدهنا فلما کثر الاستعمال ضموه. [لسان العرب: دهن ].

(3) البیت لابن المعتز فی دیوانه

177 (طبعه دار صادر) و قبله:

قم یا ندیمی نصطبح بسواد قد کان یبدو الصبح أو هو باد

و أری الثریا .......... .................

(4) البیتان لابن المعتز فی دیوانه ص 402، و صیغتهما و البیت قبلهما (طبعه دار صادر):

یا خلیلیّ هبّا و اسقیانی المداما

إذ تروم الثریّا فی الغروب مراما

کاسیات طمرّ کاد یلقی اللجاما

و الطّمرّ: بتشدید الراء، الطمریر و الطمرور: الفرس الجواد و قیل: المشمّر الخلق، و قیل: المستفزّ للوثب و العدو، و قیل: هو الطویل القوائم الخفیف، و قیل: المستعدّ للعدو، و الأنثی: طمرّه.

[لسان العرب: طمر].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 74

قد انقضت دوله الصیام و قد

بشّر سقم الهلال بالعید

یتلو الثریا کفاغر شره یفتح فاه لأکل عنقود «1»

و قوله: [من السریع ]

لمّا تعرّی أفق الضّیاء مثل ابتسام الشّفه اللّمیاء

و شمطت ذوائب الظّلماء قدنا لعین الوحش و الظّباء

داهیه محذوره اللّقاء و یعرف الزّجر من الدّعاء

بأذن ساقطه الأرجاء کورده السّوسنه الشّهباء

ذا برثن کمثقب الحذّاء و مقله قلیله الأقذاء

صافیه کقطره من ماء «2» و ما کان من هذا الجنس و لا ترید نحو قوله: [من الکامل ]

اصبر علی مضض الحسو د فإنّ صبرک قاتله

فالنّار تأکل نفسها إن لم تجد ما تأکله «3»

و ذلک أن إحسانه فی النوع الأول أکثر، و هو به أشهر.

و کل ما لا یصحّ أن یسمّی «تمثیلا» فلفظ «المثل» لا یستعمل فیه أیضا، فلا یقال: «ابن المعتزّ حسن الأمثال»، ترید به نحو الأبیات التی قدّمتها، و إنما یقال:

«صالح بن عبد القدّوس کثیر الأمثال فی شعره»، یراد نحو قوله: [من السریع ]

و إنّ من أدّبته فی الصّبا کالعود یسقی الماء فی غرسه

حتّی تراه مورقا ناضرا بعد الذی أبصرت من یبسه «4»

و ما أشبهه، مما الشبه فیه من قبیل ما یجری فی التأوّل، و لکن إن قلت فی قول ابن المعتز:

فالنار تأکل نفسها إن لم تجد ما تأکله

إنه «تمثیل»، فمثل الذی قلت ینبغی أن یقال، لأن تشبیه الحسود إذا صبر

__________________________________________________

(1) البیتان لابن المعتز فی دیوانه ص 181، و البیت الثانی فی الدیوان (دار صادر) هکذا:

علّلانی بصوت نای و عود و اسقیانی دم ابنه العنقود

(2) الأبیات

لابن المعتز، و هی غیر متتالیه (انظر الدیوان ص 18، 19).

(3) البیتان لابن المعتز، و لم أجدهما فی الدیوان (طبعه دار صادر).

(4) البیتان لصالح بن عبد القدوس فی دیوانه ص 142، و فی التبیان فی المعانی و البیان ص 268.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 75

و سکت عنه، و ترک غیظه یتردّد فیه بالنار التی لا تمدّ بالحطب حتی یأکل بعضها بعضا، مما حاجته إلی التأوّل ظاهره بیّنه.

فقد تبیّن بهذه الجمله وجه الفرق بین «التشبیه»، و «التمثیل». و فی تتبّع ما أجملت من أمرهما، و سلوک طریق التحقیق فیهما، ضرب من القول ینشط له من یأنس بالحقائق.

فصل

فصل

اعلم أن الذی أوجب أن یکون فی التشبیه هذا الانقسام، أنّ الاشتراک فی الصفه یقع مرّه فی نفسها و حقیقه جنسها، و مره فی حکم لها و مقتضی. فالخدّ یشارک الورد فی الحمره نفسها و تجدها فی الموضعین بحقیقتها و اللفظ یشارک العسل فی الحلاوه، لا من حیث جنسه، بل من جهه حکم و أمر یقتضیه، و هو ما یجده الذائق فی نفسه من اللّذّه، و الحاله التی تحصل فی النفس إذا صادفت بحاسّه الذّوق ما یمیل إلیه الطبع و یقع منه بالموافقه، فلمّا کان کذلک، احتیج لا محاله إذا شبّه بالعسل فی الحلاوه أن یبیّن أنّ هذا التشبیه لیس من جهه الحلاوه نفسها و جنسها، و لکن من مقتضی لها، و صفه تتجدّد فی النفس بسببها، و أنّ القصد أن یخبر بأنّ السامع یجد عند وقوع هذا اللفظ فی سمعه

حاله فی نفسه، شبیهه بالحاله التی یجدها الذائق للحلاوه من العسل، حتی لو تمثّلت الحالتان للعیون، لکانتا تریان علی صوره واحده، و لوجدتا من التناسب علی حدّ الحمره من الخدّ، و الحمره من الورد.

و لیس هاهنا عباره أخصّ بهذا البیان من «التأوّل»، لأن حقیقه قولنا: «تأوّلت الشی ء»، أنک تطلّبت ما یؤول إلیه من الحقیقه، أو الموضع الذی یؤول إلیه من العقل، لأن «أوّلت و تأوّلت» فعّلت و تفعّلت من «آل الأمر إلی کذا یؤول»، إذا انتهی إلیه، و «المآل»، المرجع و لیس قول من جعل «أوّلت و تأوّلت» من «أوّل» بشی ء، لأن ما فاؤه و عینه من وضع واحد «ککوکب» و «ددن» لا یصرّف منه فعل، و «أوّل» «أفعل» بدلاله قولنا: «أوّل منه»، کقولنا: «أسبق منه و أقدم». فالواو الأولی فاء و الثانیه عین و لیس هذا موضع الکلام فی ذلک فیستقصی.

و أما الضرب الأول، فإذا کان المثبت من الشبه فی الفرع من جنس المثبت فی الأصل، کان أصلا بنفسه، و کان ظاهر أمره و باطنه واحدا، و کان حاصل جمعک بین الورد و الخد، أنک وجدت فی هذا و ذاک حمره، و الجنس لا تتغیر حقیقته بأن یوجد

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 76

فی شیئین، و إنما یتصوّر فیه التفاوت بالکثره و القلّه و الضعف و القوه، نحو أن حمره هذا الشی ء أکثر و أشد من حمره ذاک.

و إذا تقرّرت هذه الجمله، حصل من العلم بها أن التشبیه الحقیقی الأصلی هو الضرب الأول، و أن هذا الضرب فرع له

و مرتّب علیه.

و یزید ذلک بیانا: أنّ مدار التشبیه علی أنه یقتضی ضربا من الاشتراک، و معلوم أن الاشتراک فی نفس الصفه، أسبق فی التصوّر من الاشتراک فی مقتضی الصفه کما أن الصفه نفسها مقدّمه فی الوهم علی مقتضاها، فالحلاوه أوّلا، ثم إنها تقتضی اللذّه فی نفس الذائق لها.

و إذا تأملنا متصرّف «1» ترکیبه، وجدناه یقتضی أن یکون الشیئان من الاتفاق و الاشتراک فی الوصف، بحیث یجوز أن یتوهّم أن أحدهما الآخر. و هکذا تراه فی العرف و المعقول، فإنّ العقلاء یؤکّدون أبدا أمر المشابهه بأن یقولوا: «لا یمکنک أن تفرق بینهما»، و لو رأیت هذا بعد أن رأیت ذاک لم تعلم أنک رأیت شیئا غیر الأوّل، حتی تستدلّ بأمر خارج عن الصّوره. و معلوم أن هذه القضیه إنما توجد علی الإطلاق و الوجود الحقیقی فی الضرب الأول و أمّا الضرب الثانی، فإنما یجی ء فیه علی سبیل التقدیر و التنزیل، فأما أن لا تجد فصلا بین ما یقتضیه العسل فی نفس الذائق، و ما یحصل باللفظ المرضیّ و الکلام المقبول فی نفس السامع، فما لا یمکن ادّعاؤه إلّا علی نوع من المقاربه أو المجازفه، فأمّا علی التحقیق و القطع فلا.

فالمشابهات المتأوّله التی ینتزعها العقل من الشی ء للشی ء، لا تکون فی حدّ المشابهات الأصلیه الظاهره، بل الشبه العقلی کأنّ الشی ء «2» به یکون شبیها بالمشبّه.

فصل

فصل

ثم إن هذا الشبه العقلی ربما انتزع من شی ء واحد، کما مضی انتزاع الشّبه للفظ من حلاوه العسل و ربما انتزع من عدّه أمور یجمع بعضها إلی بعض، ثم یستخرج من مجموعها الشبه، فیکون سبیله سبیل الشیئین یمزج أحدهما بالآخر، حتی تحدث صوره غیر ما کان لهما فی حال الإفراد، لا

سبیل الشیئین یجمع بینهما و تحفظ صورتهما.

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: منصرف بالنون.

(2) و فی نسخه «کاد الشی ء» بدل کان الشی ء.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 77

و مثال ذلک قوله عزّ و جلّ: مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراهَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً [الجمعه: 5]، الشبه منتزع من أحوال الحمار، و هو أنه یحمل الأسفار التی هی أوعیه العلوم و مستودع ثمر العقول، ثم لا یحسّ بما فیها و لا یشعر بمضمونها، و لا یفرّق بینها و بین سائر الأحمال التی لیست من العلم فی شی ء، و لا من الدّلاله علیه بسبیل، فلیس له مما یحمل حظّ سوی أنه یثقل علیه، و یکدّ جنبیه فهو کما تری مقتضی أمور مجموعه، و نتیجه لأشیاء ألّفت و قرن بعضها إلی بعض.

بیان ذلک: أنه احتیج إلی أن یراعی من الحمار فعل مخصوص، و هو الحمل، و أن یکون المحمول شیئا مخصوصا، و هو الأسفار التی فیها أمارات تدلّ علی العلوم، و أن یثلّث ذلک بجهل الحمار ما فیها، حتی یحصل الشبه المقصود. ثم إنه لا یحصل من کل واحد من هذه الأمور علی الانفراد، و لا یتصوّر أن یقال إنه تشبیه بعد تشبیه، من غیر أن یقف الأول علی الثّانی، و یدخل الثانی فی الأول، لأن الشّبه لا یتعلق بالحمل حتی یکون من الحمار، ثم لا یتعلق أیضا بحمل الحمار حتی یکون المحمول الأسفار، ثم لا یتعلق بهذا کله حتی یقترن به جهل الحمار بالأسفار المحموله علی ظهره فما لم تجعله

کالخیط الممدود، و لم یمزج حتی یکون القیاس قیاس أشیاء یبالغ فی مزاجها حتی تتحد و تخرج عن أن تعرف صوره کلّ واحد منها علی الانفراد، بل تبطل صورها المفرده التی کانت قبل المزاج، و تحدث صوره خاصه غیر اللواتی عهدت، و یحصل مذاقها «1» حتی لو فرضت حصولها لک فی تلک الأشیاء من غیر امتزاج، فرضت ما لا یکون لم یتمّ المقصود، و لم تحصل النتیجه المطلوبه، و هی الذمّ بالشقاء فی شی ء یتعلق به غرض جلیل و فائده شریفه، مع حرمان ذلک الغرض و عدم الوصول إلی تلک الفائده، و استصحاب ما یتضمن المنافع العظیمه و النعم الخطیره، من غیر أن یکون ذلک الاستصحاب سببا إلی نیل شی ء من تلک المنافع و النّعم.

و مثال ما یجی ء فیه التشبیه معقودا علی أمرین إلا أنهما لا یتشابکان هذا التشابک قولهم: «هو یصفو و یکدر» و «یمرّ و یحلو» و «یشجّ و یأسو»، و «یسرح و یلجم»، لأنک و إن کنت أردت أن تجمع له الصّفتین، فلیست إحداهما ممتزجه بالأخری، لأنک لو قلت: «هو یصفو»، و لم تتعرض لذکر «الکدر» أو قلت:

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: تحصل بذاتها.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 78

«یحلو»، و لم یسبق ذکر «یمرّ»، وجدت المعنی فی تشبیهک له بالماء فی الصّفاء و بالعسل فی الحلاوه بحاله و علی حقیقته. و لیس کذلک الأمر فی الآیه لأنک لو قلت:

«کالحمار یحمل أسفارا»، و لم تعتبر أن یکون جهل الحمار مقرونا بحمله، و أن یکون متعدّیا

إلی ما تعدّی إلیه الحمل، لم یتحصل لک المغزی منه.

و کذلک لو قلت: «هم کالحمار فی أنه یجهل الأسفار»، و لم تشرط أن یکون حمله الأسفار مقرونا بجهله لها لکان کذلک. و کذلک لو ذکرت الحمل و الجهل مطلقین، و لم تجعل لهما المفعول المخصوص الذی هو الأسفار، فقلت: «هو کالحمار فی أنه یحمل و یجهل»، وقعت من التشبیه المقصود فی الآیه بأبعد البعد، و النکته أن التشبیه بالحمل للأسفار، إنما کان بشرط أن یقترن به الجهل، و لم یکن الوصف بالصّفاء و التشبیه بالماء فیه بشرط أن یقترن به الکدر، و لذلک لو قلت:

«یصفو و لا یکدر» لم تزد فی صمیم التشبیه و حقیقته شیئا، و إنما استدمت الصّفه کقولک: «یصفو أبدا و علی کل حال».

فصل

فصل

اعلم أن الشّبه إذا انتزع من الوصف لم یخل من وجهین:

أحدهما: أن یکون لأمر یرجع إلی نفسه.

و الآخر: أن یکون لأمر لا یرجع إلی نفسه.

فالأوّل: ما مضی فی نحو تشبیه الکلام بالعسل فی الحلاوه، و ذلک أنّ وجه التشبیه هناک أنّ کل واحد منهما یوجب فی النفس لذّه و حاله محموده، و یصادف منها قبولا. و هذا حکم واجب للحلاوه من حیث هی حلاوه، أو للعسل من حیث هو عسل.

و أما الثانی: و هو ما ینتزع منه الشبه لأمر لا یرجع إلی نفسه، فمثاله أن یتعدّی الفعل إلی شی ء مخصوص یکون له من أجله حکم خاصّ، نحو کونه واقعا فی موقعه و علی الصواب، أو واقعا غیر موقعه، کقولهم: «هو کالقابض علی الماء» و «الراقم فی الماء»، فالشبه هاهنا منتزع ممّا بین القبض و الماء، و لیس بمنزع من القبض نفسه، و ذلک أن فائده قبض الید

علی الشی ء أن یحصل فیها، فإذا کان الشی ء مما لا یتماسک، ففعلک القبض فی الید لغو و کذلک القصد فی «الرّقم» أن یبقی أثر فی الشی ء، و إذا فعلته فیما لا یقبله، کان فعلک کلا فعل و کذلک قولهم: «یضرب فی حدید بارد» و ینفخ فی غیر فحم».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 79

و إذا ثبت هذا، فکل شبه کان هذا سبیله، فإنک لا تجد بین المعنی المذکور و بین المشبّه إذا أفردته، ملابسه البته. أ لا تراک تضرب الرّقم فی الماء و القبض علیه، لأمور لا شبه بینهما و بینها البته، من حیث هما رقم و قبض؟.

و إذا قد عرفت هذا فالحمل فی الآیه من هذا القبیل أیضا، لأنه تضمّن الشّبه من الیهود، لا لأمر یرجع إلی حقیقه الحمل، بل لأمرین آخرین: أحدهما تعدّیه إلی الأسفار، و الآخر اقتران الجهل للأسفار به. و إذا کان الأمر کذلک، کان قطعک الحمل عن هذین الأمرین فی البعد من الغرض، کقطعک القبض و الرّقم عن الماء، فی استحاله أن یعقل منها ما یعقل بعد تعدّیهما إلی الماء بوجه من الوجوه، فاعرفه.

فإن قلت: ففی الیهود شبه من الحمل، من حیث هو حمل علی حال. و ذلک أن الحافظ للشی ء بقلبه، یشبه الحامل للشی ء علی ظهره، و علی ذلک یقال: «حمله الحدیث»، و «حمله العلم» کما جاء فی الأثر: «یحمل هذا العلم من کلّ خلف عدوله» «1»، و «ربّ حامل فقه إلی من هو أفقه منه».

فالجواب: أن الأمر و إن کان کذلک، فإنّ هذا

الشبه لم یقصدها هنا و إنما قصد ما یوجبه تعدّی الحمل إلی الأسفار، مع اقتران الجهل بها به، و هو العناء بلا منفعه.

یبیّن ذلک: أنک قد تقول للرجل یحمل فی کمّه أبدا دفاتر علم، و هو بلید لا یفهم، أو کسلان لا یتعلم: «إن کان یحمل کتب العلم فالحمار أیضا قد یحمل»، ترید أن تبطل دعواه أن له فی حمله فائده، و أن تسوّی بینه و بین الحمار فی فقد الفائده مما یحمل. فالحمل هاهنا نفسه موجود فی المشبّه بالحمار، ثم التشبیه لا ینصرف إلیه من حیث هو حمل، و إنما ینصرف إلی ما ذکرت لک من عدم الجدوی و الفائده.

و إنما یتصوّر أن یکون الشّبه راجعا إلی الحمل من حیث هو حمل، حیث یوصف الرجل مثلا بکثره الحفظ للوظائف، أو جهد النفس فی الأشغال المتراکمه، و ذلک خارج عن الغرض مما نحن فیه.

__________________________________________________

(1) هذا الحدیث و ما بعده حدیث آخر. أما الأول فقد رواه ابن منده و غیره مرفوعا من حدیث إبراهیم ابن عبد الرحمن العذری و هو مختلف فی صحبته و لفظه «یحمل هذا العلم من کل خلف عدوله ینفون عنه تحریف الغالین و انتحال المبطلین و تأویل الجاهلین» و البیهقی فی المدخل مرسلا و ضعفه الکثیرون، و روی عن أحمد تصحیحه، و کتب شیخنا علی حاشیه نسخته: قال القعنبی:

سمعت رجلا یحدث مالکا هذا الحدیث فأعجبه. و الخلف بالتحریک و السکون: کل من یجی ء بعد من سبقه، إلا أنه بالتحریک فی الخیر و بالتسکین فی الشر، و أما الآخر فهو من ضمن حدیث رواه الترمذی و الضیاء عن زید بن ثابت بسند صحیح. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 80

و من هذا الباب قولهم: «أخذ القوس باریها»، و ذلک أن المعنی علی وقوع الأخذ فی موقعه و وجوده من أهله، فلست تشبّهه من حیث الأخذ نفسه و جنسه، و لکن من حیث الحکم الحاصل له بوقوعه من باری القوس علی القوس.

و کذلک قولهم: «ما زال یفتل منه فی الذّروه و الغارب» الشبه مأخوذ ما بین الفتل و ما تعدّی إلیه من الذّروه و الغارب، و لو أفردته لم تجد شبها بینه و بین ما یضرب هذا الکلام مثلا له، لأنه یضرب فی الفعل أو القول یصرف به الإنسان عن الامتناع إلی الإجابه، و عن الإباء علیک مرادک، إلی موافقتک و المصیر إلی ما ترید منه.

و هذا لا یوجد فی الفتل من حیث هو فتل، و إنما یوجد فی الفتل إذا وقع فی الشّعر من ذروه البعیر و غاربه «1».

و اعلم أن هذا الشبه حکمه واحد، سواء أخذته ما بین الفعل و المفعول الصریح، أو ما یجری مجری المفعول.

فالمفعول کالقوس فی قولک: «أخذ القوس باریها».

و ما یجری مجری المفعول، الجارّ مع المجرور، کقولک: «الرّقم فی الماء» و «هو کمن یخطّ فی الماء».

و کذلک الحال، کقولهم: «کالحادی و لیس له بعیر»، فقولک: «و لیس له بعیر»، جمله من الحال، و قد احتاج الشبه إلیها، لأنه مأخوذ ما بین المعنی الذی هو «الحدو»، و بین هذه الحال، کما کان مأخوذا بین الرقم و الماء، و ما بین الفتل و الذروه و الغارب.

و قد تجد بک حاجه إلی مفعول و إلی الجارّ مع المجرور کقولک: «و

هل یجمع السیفان فی غمد»، و «أنت کمن یجمع السیفین فی غمد»، أ لا تری أن الجمع فیه لا یغنی بتعدّیه إلی السیفین، حتی یشترط کونه جمعا لهما فی الغمد؟ فمجموع ذلک کله یحصّل الغرض.

و هکذا نحو قول العامّه: «هو کثیر الجور علی إلفه»، و قولهم: «کمبتغی

__________________________________________________

(1) فی حدیث الزبیر: «سأل عائشه الخروج إلی البصره فأبت علیه فما زال یفتل فی الذروه و الغارب حتی أجابته» جعل وبر ذروه البعیر و غاربه مثلا لإزالتها عن رأیها کما یفعل بالجمل النفور إذا أرید تأنیسه و إزاله نفاره. و الذروه أعلی السنام من البعیر، و الغارب: الکاهل من (ذی) الخف و هو ما بین السنام و العنق اه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 81

الصّید فی عرّیسه الأسد»، لأن «الصید» مفعول و «فی عرّیسه» جارّ مع المجرور.

فإذا ثبت هذا، ظهر منه أنه لا بدّ لک فی هذا الضرب من الشّبه من جمله صریحه أو حکم الجمله. فالجمله الصریحه قولک: «أخذ القوس باریها» و حکم الجمله أن تقول: «هذا منک کالرّقم فی الماء»، و «کالقابض علی الماء»، فتأتی باسم الفاعل. و ذاک أنّ المصدر و اسم الفاعل لیسا بجملتین صریحا و لکن حکم الجمله قائم فیهما، و هو أنک أعملتهما عمل الفعل. أ لا تری أنک عدّیتهما علی حسب ما تعدّی الفعل؟ و خصائص هذا النوع من «التمثیل» أکثر من أن تضبط، و قد وقفتک علی الطریقه.

فهذا أحد الوجوه التی یکون الشّبه العقلی بها حاصلا لک من جمله من الکلام، و أظنّه

من أقوی الأسباب و العلل فیه.

و علی الجمله، فینبغی أن تعلم أن المثل الحقیقی، و التشبیه الذی هو الأولی بأن یسمّی «تمثیلا» لبعده عن التشبیه الظاهر الصریح، ما تجده لا یحصل لک إلا من جمله من الکلام أو جملتین أو أکثر، حتی إنّ التشبیه کلما کان أوغل فی کونه عقلیّا محضا، کانت الحاجه إلی الجمله أکثر.

أ لا تری إلی نحو قوله عزّ و جلّ: إِنَّما مَثَلُ الْحَیاهِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا یَأْکُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعامُ حَتَّی إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّیَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْها أَتاها أَمْرُنا لَیْلًا أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ [یونس: 24]، کیف کثرت الجمل فیه؟ حتی إنک تری فی هذه الآیه عشر جمل إذا فصّلت. و هی و إن کان قد دخل بعضها فی بعض حتی کأنها جمله واحده، فإن ذلک لا یمنع من أن تکون صور الجمل معنا حاصله تشیر إلیها واحده واحده. ثم إنّ الشبه منتزع من مجموعها، من غیر أن یمکن فصل بعضها عن بعض، و إفراد شطر من شطر، حتی إنک لو حذفت منها جمله واحده من أیّ موضع کان، أخلّ ذلک بالمغزی من التشبیه.

و لا ینبغی أن تعدّ الجمل فی هذا النحو بعدّ التشبیهات التی یضمّ بعضها إلی بعض، و الأغراض الکثیره التی کل واحد منها منفرد بنفسه، بل بعدّ جمل تنسق ثانیه منها علی أوّله، و ثالثه علی ثانیه، و هکذا. فإنّ ما کان من هذا الجنس لم تترتّب فیه الجمل ترتیبا مخصوصا حتی یجب أن تکون هذه سابقه و تلک تالیه و الثالثه بعدهما. أ لا تری أنک إذا قلت: «زید کالأسد

بأسا، و البحر جودا، و السیف مضاء، و البدر بهاء»، لم یجب علیک أن تحفظ فی هذه التشبیهات نظاما مخصوصا؟ بل لو

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 82

بدأت بالبدر و تشبیهه به فی الحسن، و أخّرت تشبیهه بالأسد فی الشجاعه، کان المعنی بحاله، و قوله: [من السریع ]

النّشر مسک و الوجوه دنا نیر و أطراف الأکفّ عنم «1»

إنما یجب حفظ هذا الترتیب فیها لأجل الشّعر، فأمّا أن تکون هذه الجمل متداخله کتداخل الجمل فی الآیه، و واجبا فیها أن یکون لها نسق مخصوص کالنسق فی الأشیاء إذا رتّبت ترتیبا مخصوصا کان لمجموعها صوره خاصّه فلا «2».

و قد یجی ء الشی ء من هذا القبیل یتوهّم فیه أن إحدی الجملتین أو الجمل تنفرد و تستعمل بنفسها تشبیها و تمثیلا، ثم لا یکون کذلک عند حسن التأمل، مثال ذلک قوله: [من الطویل ]

کما أبرقت قوما عطاشا غمامه فلما رجوها أقشعت و تجلّت «3»

هذا مثل فی أن یظهر للمضطرّ إلی الشی ء، الشدید الحاجه إلیه، أماره وجوده، ثم یفوته و یبقی لذلک بحسره و زیاده ترح.

و قد یمکن أن یقال: «إن قولک: «أبرقت قوما عطاشا غمامه»، تشبیه مستقلّ بنفسه، لا حاجه به إلی ما بعده من تمام البیت فی إفاده المقصود الذی

هو ظهور أمر مطمع لمن هو شدید الحاجه، إلّا أنه و إن کان کذلک، فإن حقّنا أن ننظر فی مغزی المتکلم فی تشبیهه. و نحن نعلم أن المغزی أن یصل ابتداء مطمعا بانتهاء مؤیس، و ذلک یقتضی وقوف الجمله الأوّله علی ما بعدها من تمام البیت.

و وزان هذا أن الشرط و الجزاء جملتان، و لکنا نقول: إنّ حکمهما حکم جمله

__________________________________________________

(1) البیت للمرقش الأکبر فی المفضلیات، و فی لسان العرب (ماده: نشر). النّشر: الریح الطیبه، العنم: شجر لین الأغصان لطیفها یشبه به البنان کأنه بنان العذاری، واحدتها عنمه، و هو مما یستاک به، و قیل: العنم أغصان تنبت فی سوق العضاه رطبه لا تشبه سائر أغصانها، حمر اللون، و قیل: هو ضرب من الشجر له نور أحمر تشبّه به الأصابع المخضوبه. [لسان العرب: عنم ]. و أراد النشر مثل ریح المسک، لا یکون إلا علی ذلک، لأن النشر عرض، و المسک جوهر، و قوله: و الوجوه دنانیر، الوجه أیضا لا یکون دینارا، إنما أراد مثل الدنانیر، و کذلک قال: و أطراف الأکف عنم إنما أراد مثل العنم لأن الجوهر لا یتحول إلی جوهر آخر. [لسان العرب: نشر].

(2) و فی نسخه زیاده لفظ (مقرره) بعد خاصه.

(3) البیت لکثیر عزه فی دیوانه ص 107، و فی التبیان فی المعانی و البیان ص 268. أبرقت: جاءت ببرق، أقشعت: انقشع عنه الشی ء و تقشّع غشیه ثم انجلی عنه، کالظلام عن الصبح، و الهم عن القلب، و السحاب عن الجو.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص:

83

واحده، من حیث دخل فی الکلام معنی یربط إحداهما بالأخری، حتی صارت الجمله لذلک بمنزله الاسم المفرد فی امتناع أن تحصل به الفائده. فلو قلت: «إن تأتنی» و سکتّ، لم تفد کما لا تفید إذا قلت: «زید» و سکتّ، فلم تذکر اسما آخر و لا فعلا، و لا کان منویّا فی النفس معلوما من دلیل الحال. ثم إن الأمر، و إن کان کذلک، فقد یجوز أن تخرج الکلام عن الجزاء فتقول: «تأتینی»، فتعود الجمله علی الإفاده، لإغنائک لها عن أن ترتبط بأخری، و إزالتک المعنی الذی أوجب فقرها إلی صاحبه لها، إلا أن الغرض الأوّل یبطل و المعنی یتبدّل، فکذلک الاقتصار علی الجمله التی هی: «أبرقت قوما عطاشا غمامه»، یخرج عن غرض الشاعر.

فإن قلت: فهذا یلزمک فی قولک: «هو یصفو و یکدر». و ذلک أن الاقتصار علی أحد الأمرین یبطل غرض القائل، و قصده أن یصف الرجل بأنه یجمع الصفتین، و أن الصفاء لا یدوم.

فالجواب: أن بین الموضعین فرقا، و إن کان یغمض قلیلا، و هو أن الغرض فی البیت أن یثبت ابتداء مطمعا مؤنسا أدّی إلی انتهاء مؤیس موحش، و کون الشی ء ابتداء لآخر هو له انتهاء، معنی زائد علی الجمع بین الأمرین، و الوصف بأن کلّ واحد منها یوجد فی المقصود. و لیس لک فی قولک: «یصفو و یکدر»، أکثر من الجمع بین الوصفین. و نظیر هذا أن تقول: «هو کالصّفو بعد الکدر»، فی حصول معنی یجب «1» معه ربط أحد الوصفین بالآخر فی الذکر و یتعیّن به الغرض، حتی لو قلت:

«یکدر ثم یصفو»، فجئت بثمّ التی توجب الثانی مرتّبا علی الأوّل، و أنّ أحدهما مبتدأ و الآخر بعده، صرت بالجمله

إلی حد ما نحن علیه من الارتباط، و وجوب أن یتعلّق الحکم بمجموعهما، و یوجد الشبه إن شبّهت ما بینهما، علی التشابک و التداخل، دون التباین و التزایل.

و من الواضح فی کون الشّبه معلّقا بمجموع الجملتین، حتی لا یقع فی الوهم تمیّز إحداهما علی الأخری قوله: «بلغنی أنک تقدّم رجلا و تؤخّر أخری، فإذا أتاک کتابی هذا فاعتمد علی أیّهما شئت و السّلام» 2، و ذلک أن المقصود من هذا الکلام:

التردّد بین الأمرین، و ترجیح الرأی فیهما، و لا یتصوّر التردّد و الترجیح فی الشی ء الواحد، فلو جهدت وهمک أن تتصوّر لقولک: «تقدّم رجلا» معنی و فائده ما لم تقل: «و تؤخّر أخری»، أو تنوه فی قلبک، کلّفت نفسک شططا.

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: یوجب بدل یجب.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 84

و ذکر أبو أحمد العسکری أن هذا النحو من الکلام یسمّی: «المماثله»، و هذه التسمیه توهم أنه شی ء غیر المراد «بالمثل» و «التمثیل» و لیس الأمر کذلک، کیف و أنت تقول: «مثلک مثل من یقدم رجلا و یؤخّر أخری»؟ و وزان هذا أنک تقول: «زید الأسد»، فیکون تشبیها علی الحقیقه و إن کنت لم تصرّح بحرف التشبیه و مثله أنک تقول: «أنت ترقم فی الماء»، و «تضرب فی حدید بارد»، و «تنفخ فی غیر فحم»، فلا تذکر ما یدلّ صریحا علی أنک تشبّه، و لکنک تعلم أن المعنی علی قولک: «أنت کمن یرقم فی الماء، و کمن یضرب فی حدید بارد، و کمن ینفخ فی غیر فحم»، و

ما أشبه ذلک مما تجی ء فیه بمشّبه به ظاهر تقع هذه الأفعال فی صله اسمه أو صفته.

و اعلم أن «المثل» قد یضرب بجمل لا بدّ فیها من أن یتقدّمها مذکور یکون مشبّها به، و لا یمکن حذف المشبّه به و الاقتصار علی ذکر المشبّه، و نقل الکلام إلیه حتی کأنه صاحب الجمله، إلا أنه مشبّه بمن صفته و حکمه مضمون تلک الجمله.

بیان هذا، أن قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «النّاس کإبل مائه لا تکاد تجد فیها راحله» «1»، لا بدّ فیه من المحافظه علی ذکر المشبّه به الذی هو «الإبل»، فلو قلت: «الناس لا تجد فیهم راحله أو «لا تجد فی الناس راحله»، کان ظاهر التعسّف.

و هاهنا ما هو أشدّ اقتضاء للمحافظه علی ذکر ما تعلّق الجمله به و تسند إلیه، و ذلک مثل قوله عزّ و جلّ: إِنَّما مَثَلُ الْحَیاهِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ [یونس: 24]، لو أردت أن تحذف «الماء» الذی هو المشبّه به، و تنقل الکلام إلی المشبّه الذی هو «الحیاه»، أردت ما لا تحصل منه علی کلام یعقل، لأن الأفعال المذکوره المحدّث بها عن الماء، لا یصحّ إجراؤها علی الحیاه فاحفظ هذا الأصل فإنک تحتاج إلیه، و خصوصا فی الاستعاره، علی ما یجی ء القول فیه إن شاء اللّه تعالی.

و الجمله إذا جاءت بعد المشبّه به، لم تخل من ثلاثه أوجه:

أحدها: أن یکون المشبّه به معبّرا عنه بلفظ موصول، و تکون الجمله صله،

__________________________________________________

(1) رواه مسلم عن ابن عمر بلفظ: «تجدون الناس کإبل مائه لا یجد الرجل فیها راحله» و اختلفوا فیه علی أقوال: قال النووی: أجودها أن معناه: المرضی الأحوال من الناس الکامل الأوصاف الحسن المنظر القوی علی

الأحمال و الأسفار، و سمیت راحله لأنها ترحل أی: یجعل علیها الرحل، فهی فاعله: بمعنی مفعوله کعیشه راضیه بمعنی مرضیه و نظائره اه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 85

کقولک: «أنت الذی من شأنه کیت و کیت»، کقوله تعالی: مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمَّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ [البقره: 17].

و الثانی: أن یکون المشبّه به نکره تقع الجمله صفه له، کقولنا: «أنت کرجل من أمره کذا و کذا»، و قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «النّاس کإبل مائه لا تجد فیها راحله»، و أشباه ذلک.

و الثالث: أن تجی ء مبتدأه، و ذلک إذا کان المشبّه به معرفه، و لم یکن هناک «الذی»، کقوله تعالی: کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً [العنکبوت: 41].

فصل فی مواقع التمثیل و تأثیره

فصل فی مواقع التمثیل و تأثیره

و اعلم أنّ مما اتفق العقلاء علیه، أن «التمثیل» إذا جاء فی أعقاب المعانی، أو برزت هی باختصار فی معرضه «1»، و نقلت عن صورها الأصلیه إلی صورته، کساها أبّهه، و کسبها منقبه، و رفع من أقدارها، و شبّ من نارها، و ضاعف قواها فی تحریک النّفوس لها، و دعا القلوب إلیها، و استثار لها من أقاصی الأفئده صبابه و کلفا، و قسر الطّباع علی أن تعطیها محبّه و شغفا.

فإن کان مدحا، کان أبهی و أفخم، و أنبل فی النفوس و أعظم، و أهزّ للعطف،

__________________________________________________

(1) یقول إن للتمثیل مظهرین، و یتجلی للأنظار فی ثوبین (أحدهما) أن یجی ء المعنی ابتداء فی صوره التمثیل، و هو النادر القلیل. و لکنه علی قلته فی کلام البلغاء کثیر

فی القرآن العزیز، فمنه قوله تعالی: مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً الآیه، و قوله بعدها: أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ الآیه. و قوله عز و جل: وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً، و قوله تبارک و تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً الآیه، و قوله: تبارک اسمه أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْیَهٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ الآیه. و غیر ذلک. (و ثانیهما) ما یتأثر المعانی و یجی ء فی أعقابها لإیضاحها و تقریرها فی النفوس و إیداعها التأثیر المخصوص، و هو الذی جعله المصنف أولا، مثاله من القرآن قوله تعالی: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِیهِ شُرَکاءُ مُتَشاکِسُونَ وَ رَجُلًا سَلَماً لِرَجُلٍ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلًا؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ فقد أورده بعد ما قرر أمر التوحید من أول السوره و شنع علی الذین اتخذوا من دونه أولیاء یقربونهم إلیه زلفی، و نصب الدلائل علی نفی هذا الشرک و ذکر الجزاء. و مثله من الشعر ما یجی ء فی ضروب الکلام الآتیه.

(رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 86

و أسرع للإلف، و أجلب للفرح، و أغلب علی الممتدح، و أوجب شفاعه للمادح، و أقضی له بغرّ المواهب و المنائح، و أسیر علی الألسن و أذکر، و أولی بأن تعلقه القلوب و أجدر «1».

و إن کان ذمّا، کان مسّه أوجع، و میسمه ألذع، و وقعه أشده،

و حدّه أحدّ «2».

و إن کان حجابا، کان برهانه أنور، و سلطانه أقهر، و بیانه أبهر «3».

__________________________________________________

(1) مثاله من القرآن قوله تعالی فی وصف الصحابه: وَ مَثَلُهُمْ فِی الْإِنْجِیلِ کَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوی عَلی سُوقِهِ یُعْجِبُ الزُّرَّاعَ و من الشعر قولنا فی المقصوره:

و إن قسا و دیده لان و إن یکدر علیه راق وردا و صفا

یؤمن منه الطیش فی شرته و الحلم و الإغضاء منه یرتجی

تواضع عن شمم و رفعه ورقه من غیر عجز و ونی

أ لم تر الهواء فی رقته و لطفه أوتی شده القوی

یکاد یلمس الثریا رفعه من حیث تلقاه یصافح الثری

و التمثیل فی البیتین الأخیرین و هو من النوع الأول، و منها قول بعضهم:

فتی عیش فی معروفه بعد موته

کما کان بعد السیل مجراه مرتعا

(رشید).

(2) مثاله من القرآن قوله تعالی فی الذی أوتی الآیات فانسلخ منها: فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الْکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَثْ أی: یخرج لسانه من العطش أو التعب و هو من باب منع، و قوله تعالی: إِنَّا جَعَلْنا فِی أَعْناقِهِمْ أَغْلالًا فَهِیَ إِلَی الْأَذْقانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ* وَ جَعَلْنا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَیْناهُمْ فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ و مقمحون من أقمح الغل الأسیر: ترک رأسه مرفوعا لضیقه، و من الشعر قوله:

رأیتکم تبدون للحرب عده و لا یمنع الأسلاب منکم مقاتل

فأنتم کمثل النخل یشرع شوکه و لا یمنع الخراف ما هو حامل

الخراف بالتشدید صیغه مبالغه اسم الفاعل من حرف الثمار إذا جناها و منه المثل:

و لو لبس الحمار ثیاب خز لقال الناس یا لک من حمار

(رشید).

(3) مثاله من القرآن ما تقدم من الآیات فی بیان طریقتی التمثیل و من الشعر قول أبی العتاهیه:

ترجو النجاه و لم تسلک مسالکها إن السفینه لا تجری علی الیبس

و قول غیره:

و نار لو نفخت بها أضاءت و لکن أنت تنفخ فی رماد

و من الأمثال: «إن العوان لا تعلم الخمره» و هی بکسر المعجمه الهیئه من الخمار و العوان بالفتح النصف من النساء أی التی بین الشابه و العجوز، و المثل یضرب فی المجرب العارف المستغنی عن التعلیم. و منها کدابغه و قد حلم الأدیم، أی: أفسده الحلم و هو بالتحریک دود صغیر و قیل:

الحلمه الصغیره من القردان و الضخمه ضد. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 87

و إن کان افتخارا، کان شأوه أمدّ، و شرفه أجدّ، و لسانه ألدّ «1».

و إن کان اعتذارا، کان إلی القبول أقرب، و للقلوب أخلب، و للسّخائم أسلّ، و لغرب الغضب أفلّ، و فی عقد العقود أنفث، و علی حسن الرجوع أبعث «2».

و إن کان وعظا، کان أشفی للصدر، و أدعی إلی الفکر، و أبلغ فی التنبیه و الزّجر،

__________________________________________________

(1) الشأو: السبق و الغایه و الأمد. و قوله أجد أی: أعظم. و الألد: الشدید الخصومه. ما یجی ء فی القرآن من بیان عظمه اللّه تعالی و کماله لا یسمی افتخارا و مثال هذا الضرب من الکلام العزیز و إن اختلفت التسمیه قوله: وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَ الْأَرْضُ جَمِیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ، وَ السَّماواتُ مَطْوِیَّاتٌ بِیَمِینِهِ، سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ و مثاله من الشعر قول عبد المطلب:

لا

ینزل المجد إلا فی منازلنا کالنوم لیس له مأوی سوی المقل

(رشید).

(2) السخائم: الضغائن، و سلها: نزعها و استخرجها، و غرب السیف: حده، و فل السیف: ثلمه، و للنفث فی العقد هو النفخ فیها مع إلقاء شی ء من الریق علیها لأجل تسهیل حلها. و منه نفث الراقی فی العقده التی یعقدها ثم یحلها یوهم بذلک الناس أنه أبرم بعقدها رابطه المحبه بین فلان و فلانه و بحلها أنه حل ذلک العقد و أبطل ذلک الارتباط بسحره؟ و إن الکلام البلیغ لیفعل بحسن التمثیل فی حل عقد العقود ما لا یفعل السحر، و إن من البیان لسحرا. و الاعتذار لا یوجد فی القرآن إلا حکایه عن أصحاب المعاذیر الکاذبه لیکون الاعتذار حجه علیهم فهو اعتذار فی الظاهر و احتجاج فی المعنی و أثره ما ذکر فی الاحتجاج دون ما ذکر هنا کقوله تعالی: وَ قالُوا: قُلُوبُنا فِی أَکِنَّهٍ مِمَّا تَدْعُونا إِلَیْهِ وَ فِی آذانِنا وَقْرٌ وَ مِنْ بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ و أما أمثلته فی الشعر فکثیره منها:

لا تحسبوا أن رقصی بینکم طرب فالطیر یرقص مذبوحا من الألم

و منها فی الاعتذار عن صدود الحبیب:

بأبی حبیبا زارنی فی غفله فبدا الوشاه له قولی معرضا

فکأننی و کأنه و کأنهم

أمل و نیل حال بینهما القضا

و من الاعتذار بذکر التمثیل ما وقع لأبی تمام فی قصیده یمدح بها أحمد بن المعتصم قیل: إنه کان ینشده إیاها فبلغ قوله:

إقدام عمرو فی سماحه حاتم فی حلم أحنف فی ذکاء إیاس

فلامه بعض الناس قائلا: قد شبهت ابن عم النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بأجلاف العرب (أو ما هذا معناه) فأطرق هنیهه و قال و لم یکونا من القصیده:

لا تنکروا ضربی له من دونه مثلا شرودا فی الندی و الباس

فاللّه قد ضرب الأقل لنوره مثلا من المشکاه و النبراس

و عمرو هذا هو ابن جابر بن هلال الفزاری و یقال العمران له و لبدر بن عمرو بن جؤبه الفزاری- و مما یصلح للاعتذار من الأمثال قولهم: «کل امرئ فی بیته صبی» یعتذر به عن الدعابه و الاسترسال فی المباسطه فی الخلوه و قولهم: «لو ترک القطا لیلا لنام». (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 88

و أجدر بأن یجلّی الغیایه «1»، و یبصّر

الغایه، و یبرئ العلیل، و یشفی الغلیل «2».

و هکذا الحکم إذا استقریت فنون القول و ضروبه، و تتبّعت أبوابه و شعوبه «3».

__________________________________________________

(1) الغیایه بیاءین مثناتین: کل ما أظلک من فوق رأسک کالسحاب و نحوه.

(2) مثاله من القرآن الکریم قوله تعالی فی وصف نعیم الدنیا: کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الْکُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ یَکُونُ حُطاماً الکفار الزراع لأنهم یکفرون الحب أی: یسترونه بالتراب، و قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسَلَکَهُ یَنابِیعَ فِی الْأَرْضِ ثُمَّ یُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ الآیه. و قوله تعالی: إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا و قوله عز و جل: لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ، و قوله سبحانه: فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَهٌ فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَهٍ، و قوله: مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ، و قوله فی الآیه الأخری: کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ فَطَلٌّ، و قوله فی تمثیل من یحبط عمله الصالح بالإیذاء أو الریاء:

أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّهٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُ فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ وَ لَهُ ذُرِّیَّهٌ ضُعَفاءُ فَأَصابَها إِعْصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ، و فی معناه قوله تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ ذلِکَ

هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ.

و من الأمثال حدیث: «إن المنبت لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقی» و حدیث: «حفت الجنه بالمکاره و حفت النار بالشهوات»، و من الشعر قول ابن النبیه:

الناس للموت کخیل الطراد فالسابق السابق منها الجواد

و قول غیره:

و غیر تقی یأمر الناس بالتقی طبیب یداوی و الطبیب مریض

(رشید).

(3) یشیر المصنف إلی سائر مناحی الکلام کالغزل و الرثاء و الوصف و الشکوی و هی مع الذی ذکر وشائج متشابکه، و أمشاج متمازجه. و أعمها الوصف فهو الطویل الذیل، المتدفق السیل، و من أمثلته فی القرآن قوله تعالی: ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ و مثله قوله تعالی: وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی الآیه. و منها قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها، و قوله بعده: وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ و هکذا الحق یثبت و الباطل یزهق. و من ذلک الرؤی فإنها تمثیل الواقع الذی تعبر به کالرؤی المذکوره فی سوره یوسف علیه السلام. و مثاله من الشعر قول ابن النبیه:

و اللیل تجری الدراری فی بحرته

کالروض تطفو علی نهر أزاهره

و قول بعضهم فی وصف الکأس یعلوها الحباب و الساقی. (أو هذا من تعدد التشبیه):

و کأنها و کأن حامل کأسها إذ قام یجلوها علی الندماء

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 89

و إن أردت أن تعرف ذلک و إن کان تقلّ الحاجه فیه إلی التعریف، و یستغنی فی

__________________________________________________

شمس الضحی رقصت فنقط وجهها بدر الدجی بکواکب الجوزاء

و فی وصف الأمیر و الجیش:

یهز الجیش حولک جانبیه کما نفضت جناحیها العقاب

و منه قولنا فی المقصوره فی وصف الرفاق:

لم تختلف فی مبتدأ مسأله إلا و کان للوفاق المنتهی

کمن علی المحیط من دائره أنی تفارقا فبعد ملتقی

و قولنا منه فی وصف روضه:

و الشمس تبدو من خلال دوحها آونه تخفی و طورا تجتلی

کغاده وضاحه قد تلعت من خلل السجوف ترنو و الکوی

تلقی علی الروض تثیر عسجد فتحسب الروض عروسا تجتلی

و قولنا منها:

و الباسقات رفعت أکفها تستنزل الغیث و تطلب الندی

ثبت فی العلوم الطبیعیه أن الأشجار تکون سببا لنزول المطر فمثلت هنا بحال المستسقین یجاب دعاؤهم. و یلیه قولنا:

تمتلج الکربون من ضرع الهوا تؤثرنا بالأکسجین المنتقی

و معناه أن الأشجار الباسقه ترضع غاز الکربون و تمتصه من الهواء تتغذی به و هو سام لنا و تترک لنا أکسجین الهواء المطهر للدم فی أبداننا باستنشاقنا له فی الهواء فمثلت بحال ما یضر الناس و یؤثرهم بما ینفعهم. و قول ابن درید فی وصف النوق:

یرسبن فی بحر الدجی بالضحی یطفون فی الآل إذا الآل طفا

و من أحسن ما یدخل فی

التمثیل باب الغرامیات قول المجنون:

و قد کنت أعلو حب لیلی فلم یزل بی النقص و الإبرام حتی علانیا

و قوله:

کأن القلب لیله قیل یغدی بلیلی العامریه أو یراح

قطاه عزها شرک فباتت تجاذبه و قد علق الجناح

و قول بعضهم:

ویلاه إن نظرت و إن هی أعرضت وقع السهام و نزعهن ألیم

و قول الآخر:

إنی و إیاک کالصادی رأی نهلا و دونه هوه یخشی بها التلفا

رأی بعینیه ماء عز مورده و لیس یملک دون الماء منصرفا

و من الأمثال التی تدخل من باب الشکوی: «لیس لها راع و لکن حلبه» حلبه بالتحریک جمع حالب، و المثل یضرب للأمه المظلومه. «و لو کویت علی داء لم أکره» و یضرب لمن یعاقب غیر ذنب. «سال بهم و جاش بنا البحر». (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 90

الوقوف علیه عن التوقیف فانظر إلی نحو قول البحتری «1»: [من الکامل ]

دان علی أیدی العفاه، و شاسع عن کل ندّ فی النّدی و ضریب

کالبدر أفرط فی العلوّ وضوءه للعصبه السّارین جدّ قریب

و فکّر فی حالک و حال المعنی معک، و أنت فی البیت الأول لم تنته إلی الثانی و لم تتدبّر نصرته إیّاه، و تمثیله له فیما یملی علی الإنسان عیناه، و یؤدّی إلیه ناظراه، ثم قسهما علی الحال و قد وقفت علیه، و تأمّلت طرفیه، فإنک تعلم بعد ما بین حالتیک، و شدّه تفاوتهما فی تمکّن المعنی لدیک، و تحبّبه إلیک، و نبله فی نفسک، و توفیره لأنسک، و تحکم لی بالصدق فیما قلت، و الحقّ فیما ادّعیت و کذلک فتعهّد الفرق بین أن تقول: «فلان یکدّ نفسه فی قراءه الکتب و لا یفهم منها شیئا» و تسکت، و بین أن تتلو الآیه، و تنشد نحو قول الشاعر «2»: [من الطویل ]

زوامل للأشعار لا علم عندهم بجیّدها إلّا کعلم الأباعر

لعمرک ما یدری البعیر إذا غدا بأوساقه أو راح، ما فی الغرائر

و الفصل بین أن تقول: «أری قوما لهم بهاء و منظر، و لیس هناک مخبر، بل فی الأخلاق دقّه، و فی الکرم ضعف و قلّه» و تقطع الکلام، و بین أن تتبعه نحو قول الحکیم: «أما البیت فحسن، و أما السّاکن فردی ء»، و قول ابن لنکک «3»: [من المنسرح ]

فی شجر السرو منهم مثل له رواء و ما له ثمر

و قول ابن الرّومی «4»: [من الخفیف ]

فغدا کالخلاف یورق للعی ن و یأبی الإثمار کلّ الإباء

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه، الضریب: المثل و النظیر (راجع هامش رقم 4 ص 101).

(2) البیتان لمروان بن سلیمان بن یحیی بن أبی حفصه. یهجو قوما من رواه الشعر، و هو فی دلائل الإعجاز: 254، و الکامل للمبرد، و اللسان (زمل). الزوامل: جمع زامله: بعیر یستظهر به الرجل یحمل علیه متاعه و طعامه. الأوساق: جمع وسق، و هو الحمل. الغرائر: جمع الغراره: الجوالق.

(3) البیت هو أحد ثلاثه أبیات ذکرها الثعالبی فی یتیمه الدهر 2/ 323، قال:

لا تخدعنک اللّحی و لا الصور تسعه أعشار من تری بقر

تراهم کالسحاب منتشرا و لیس فیه لطالب مطر

فی شجر ............ ................ ..

و السّرو: شجر، واحدته سروه.

(4) البیت فی دیوانه: و الخلاف: الصفصاف، و هو بأرض العرب کثیر، و یسمی السّوحر و هو شجر عظام و أصنافه کثیره، و کلها خوّار خفیف. [لسان العرب: خلف ].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 91

و قول الآخر: [من الطویل ]

فإن طرّه راقتک فانظر فربّما أمرّ مذاق العود و العود أخضر «1»

و انظر إلی المعنی فی الحاله الثانیه کیف یورق شجره و یثمر، و یفترّ ثغره و یبسم، و کیف تشتار الأری من مذاقته، کما تری الحسن فی شارته.

و أنشد قول ابن لنکک: [من البسیط]

إذا أخو الحسن أضحی فعله سمجا رأیت صورته من أقبح الصور «2»

و تبیّن المعنی و اعرف مقداره، ثم أنشد البیت بعده:

و هبک کالشّمس فی حسن، أ لم ترنا

نفرّ منها إذا مالت إلی الضّرر

و انظر کیف یزید شرفه عندک؟.

و هکذا فتأمّل بیت أبی تمام: [من الکامل ]

و إذا أراد اللّه نشر فضیله طویت أتاح لها لسان حسود «3»

مقطوعا عن البیت الذی یلیه، و التّمثیل الذی یؤدّیه، و استقص فی تعرّف قیمته، علی وضوح معناه و حسن بزّته، ثم أتبعه إیاه:

لو لا اشتعال النّار فیما جاورت ما کان یعرف طیب عرف العود

و انظر هل نشر المعنی تمام حلّته، و أظهر المکنون من حسنه، و زینته، و عطّرک بعرف عوده، و أراک النضره فی عوده، و طلع علیک من طلع سعوده، و استکمل فضله فی النفس و نبله، و استحقّ التقدیم کلّه، إلا بالبیت الأخیر، و ما فیه من التمثیل و التصویر؟.

و کذلک فرق فی بیت المتنبی: [من الوافر]

و من یک ذا فم مرّ مریض یجد مرّا به الماء الزّلالا «4»

__________________________________________________

(1) البیت فی دلائل الإعجاز ص 555، غیر معروف قائله. و الطّرّه: طره المزاده و الثوب: علمها، و قیل:

طره الثوب موضع هدبه، و هی حاشیته التی لا هدب لها، و طره الجاریه: أن یقطع لها فی مقدّم ناصیتها کالعلم أو کالطره تحت التاج، و الجمع:

طرر و طرار.

(2) هذا البیت و الذی بعده فی یتیمه الدهر 2/ 230.

(3) البیت و الذی یلیه هما فی دیوانه (أ) ص 277 (ب) 1/ 400. و العمده 2/ 167، سر الفصاحه 135، المثل السائر 3/ 24، الإیضاح 330، الطراز 1/ 191، الإتقان 4/ 258، معاهد التنصیص 1/ 142، أخبار أبی تمام للصولی 77، نهایه الأرب 3/ 96، المصباح 113.

(4) البیت فی دیوانه، و التبیان ص 183. الزلال: الذی نزل فی الحلق لعذوبته مثل السلسال. (المعنی):

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 92

لو کان سلک بالمعنی الظاهر من العباره کقولک: «إن الجاهل الفاسد الطبع یتصوّر المعنی بغیر صورته، و یخیّل إلیه فی الصواب أنه خطأ»، هل کنت تجد هذه الروعه، و هل کان یبلغ من وقم الجاهل و وقذه، و قمعه و ردعه و التهجین له و الکشف عن نقصه، ما بلغ التمثیل فی البیت، و ینتهی إلی حیث انتهی؟.

و إن أردت اعتبار ذلک فی الفنّ الذی هو أکرم و أشرف، فقابل بین أن تقول:

«إن الذی یعظ و لا یتّعظ یضرّ بنفسه من حیث ینفع غیره»، و تقتصر علیه و بین أن تذکر المثل فیه علی ما جاء فی الخبر من أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «مثل الّذی یعلّم الخیر و لا یعمل به، مثل السّراج الذی یضی ء للناس و یحرق نفسه»، و یروی: «مثل الفتیله تضی ء للناس و تحرق نفسها» «1».

و کذا فوازن بین قولک للرجل تعظه: «إنک لا تجزی السیئه حسنه، فلا

تغرّ نفسک» و تمسک، و بین أن تقول فی أثره: «إنک لا تجنی من الشّوک العنب، و إنما تحصد ما تزرع»، و أشباه ذلک.

و کذا بین أن تقول: «لا تکلّم الجاهل بما لا یعرفه» و نحوه، و بین أن تقول:

«لا تنثر الدّرّ قدّام الخنازیر» أو: «لا تجعل الدّرّ فی أفواه الکلاب»، و تنشد نحو قول الشافعی رحمه اللّه:

أ أنثر درّا بین سارحه الغنم «2» و کذا بین أن تقول: «الدنیا لا تدوم و لا تبقی»، و بین أن تقول: «هی ظلّ زائل، و عاریّه تستردّ، و ودیعه تسترجع»، و تذکر قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «من فی الدنیا ضیف و ما فی یدیه عاریّه، و الضیف مرتحل، و العاریّه مؤدّاه»، و تنشد قول لبید: [من الطویل ]

__________________________________________________

هذا مثل ضربه یقول مثلهم کمثل المریض الذی یجد الماء الزلال مرّا من مراره فیه، یقول: هم یذمونی لنقصهم و قلّه معرفتهم بی و بفضلی و بشعری، فالنقص فیهم لا فیّ، و لو صحت حواسهم لعرفوا فضلی، و لقد جود فی هذا المعنی لأن المریض یجد کل حلو فی فیه مرّا نقصا، فالمراره من فمه لا من الشی ء یدخله، و إنما العیب منه لا من الدواء، فأبو الطیب و الأعداء کذلک، و هو من قول الحکیم النفس الکریمه تری الأشیاء کذلک. [التبیان 2/ 184].

(1) بهذا اللفظ رواه الطبرانی فی معجمه الکبیر عن أبی برزه بسند حسن. (رشید).

(2) تمام البیت: و أنظم منثورا لراعیه الغنم. و هی أبیات قالها بمصر فی أثر مجیئه إلیها لما کلمه بعض أصحاب مالک، و آخرها:

فمن منح الجهال علما أضاعه

و من منع المستوجبین فقد ظلم

رواها السبکی فی طبقات الشافعیه 1/ 294.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 93

و ما المال و الأهلون إلّا ودیعه و لا بدّ یوما أن تردّ الودائع «1»

و قول الآخر: [من الرمل ]

إنّما نعمه قوم متعه و حیاه المرء ثوب مستعار «2»

فهذه جمله من القول تخبر عن صیغ «التمثیل» و تخبر عن حال المعنی معه.

فأما القول فی العلّه و السبب، لم کان للتمثیل هذا التأثیر؟ و بیان جهته و مأتاه، و ما الذی أوجبه و اقتضاه، فغیرها.

و إذا بحثنا عن ذلک، وجدنا له أسبابا و عللا، کلّ منها یقتضی أن یفخم المعنی بالتمثیل، و ینبل و یشرف و یکمل.

فأوّل ذلک و أظهره، أنّ أنس النفوس موقوف علی أن تخرجها من خفیّ إلی جلیّ، و تأتیها بصریح بعد مکنّی، و أن تردّها فی الشی ء تعلّمها إیاه إلی شی ء آخر هی بشأنه أعلم، و ثقتها به فی المعرفه أحکم نحو أن تنقلها عن العقل إلی الإحساس و عما یعلم بالفکر إلی ما یعلم بالاضطرار و الطبع، لأن العلم المستفاد من طرق الحواسّ أو المرکوز فیها من جهه الطبع و علی حدّ الضروره، یفضل

المستفاد من جهه النّظر و الفکر فی القوه و الاستحکام، و بلوغ الثقه فیه غایه التمام، کما قالوا:

«لیس الخبر کالمعاینه» «3»، و «لا الظنّ کالیقین»، فلهذا یحصل بها العلم هذا الأنس أعنی الأنس من جهه الاستحکام و القوه.

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه: ص 81، من قصیده فی رثاء أخیه، و فی الشعر و الشعراء 1/ 279، و الإیضاح 204، و لسان العرب 4/ 603 [عمر]، و تاج العروس [سمم ].

(2) البیت للأفوه الأودی فی دیوانه، و فی الطرائف الأدبیه للراحکوتی، و الحماسه البصریه.

و الأفوه: لقب، و اسمه صلاءه بن عمرو بن مالک بن عوف بن الحارث بن عوف بن منبّه بن أود بن الصعب بن سعد العشیره، و کان یقال لأبیه عمرو بن مالک فارس الشوهاء. [الأغانی 12/ 169].

(3) هذه الجمله حدیث نبوی رواه الطبرانی فی الأوسط و الخطیب عن أبی هریره و رویناه مسلسلا بالأشراف عن شیخنا أبی المحاسن القاوقجی، و لا أذکر له روایه بزیاده و لا الظن کالیقین و رواه أحمد و الحاکم و الطبرانی فی الأوسط بسند صحیح عن ابن عباس بزیاده «إن اللّه تعالی أخبر موسی بما صنع قومه فی العجل فلم یلق الألواح فلما عاین ما صنعوا ألقی الألواح فانکسرت».

(رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 94

و ضرب آخر من الأنس، و هو ما یوجبه تقدّم الإلف، کما قیل «1»: [من الکامل ] ما الحبّ إلّا للحبیب الأوّل و معلوم أن العلم الأوّل أتی النفس أوّلا من طریق الحواسّ و الطباع، ثم من

جهه النظر و الرّویّه، فهو إذن أمسّ بها رحما، و أقوی لدیها ذمما، و أقدم لها صحبه، و آکد عندها حرمه و إذ نقلتها فی الشی ء بمثله عن المدرک بالعقل المحض و بالفکره فی القلب، إلی ما یدرک بالحواسّ أو یعلم بالطّبع، و علی حدّ الضروره، فأنت إذن مع الشاعر و غیر الشاعر إذا وقع المعنی فی نفسک غیر ممثّل ثم مثّله کمن یخبر عن شی ء من وراء حجاب، ثم یکشف عنه الحجاب و یقول: «ها هو ذا، فأبصر تجده علی ما وصفت».

فإن قلت: إن الأنس بالمشاهده بعد الصفه و الخبر، إنما یکون لزوال الرّیب و الشکّ فی الأکثر، أ فتقول: إن التمثیل إنما أنس به، لأنه یصحّح المعنی المذکور و الصفه السابقه، و یثبت أن کونها جائز و وجودها صحیح غیر مستحیل، حتی لا یکون تمثیل إلا کذلک؟.

فالجواب: إن المعانی التی یجی ء «التمثیل» فی عقبها علی ضربین:

غریب بدیع یمکن أن یخالف فیه، و یدّعی امتناعه و استحاله وجوده، و ذلک نحو قوله: [من الوافر]

فإن تفق الأنام و أنت منهم فإنّ المسک بعض دم الغزال «2»

و ذلک أنه أراد أنه فاق الأنام و فاتهم إلی حدّ بطل معه أن یکون بینه و بینهم مشابهه و مقاربه، بل صار کأنه أصل بنفسه و جنس برأسه. و هذا أمر غریب، و هو أن یتناهی بعض أجزاء الجنس فی الفضائل الخاصّه به إلی أن یصیر کأنه لیس من ذلک

__________________________________________________

(1) البیت لأبی تمام فی دیوانه، و صدره:

نقّل فؤادک حیث شئت من الهوی و هو فی

الإیضاح 205، و دلائل الإعجاز: 495، کما نسبه ابن جنی فی کتاب الخصائص للطائی الکبیر ص 117.

(2) البیت للمتنبی فی دیوانه، و فی التبیان ص 31، و المعنی: یقول إن فضلت الناس و أنت من جملتهم فقد یفضل بعض الشی ء الکل جمله کالمسک، و هو بعض دم الغزال، یفضله فضلا کثیرا و المعنی: إن فاق الأنام و هو منهم و فضلهم مع مشارکته فی الجنس لهم فالمسک من دم الغزلان فی أصله و سائر دم الحیوان یقصر عنه. و رب واحد قد بذّ أمه و بعض قد فات جمله.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 95

الجنس، و بالمدّعی له حاجه إلی أن یصحّح دعواه فی جواز وجوده علی الجمله إلی أن یجی ء إلی وجوده فی الممدوح. فإذا قال: «فإن المسک بعض دم الغزال»، فقد احتجّ لدعواه، و أبان أن لما ادّعاه أصلا فی الوجود، و برّأ نفسه من ضعه الکذب، و باعدها من سفه المقدم علی غیر بصیره، و المتوسّع فی الدعوی من غیر بیّنه. و ذلک أن المسک قد خرج عن صفه الدم و حقیقته، حتی لا یعدّ فی جنسه، إذ لا یوجد فی الدم شی ء من أوصافه الشریفه الخاصه بوجه من الوجوه، لا ما قلّ و لا ما کثر، و لا فی المسک شی ء من الأوصاف التی کان لها الدم دما البته.

و الضرب الثانی: أن لا یکون المعنی الممثّل غریبا نادرا یحتاج فی دعوی کونه علی الجمله إلی بیّنه و حجّه و إثبات. نظیر ذلک أن تنفی عن

فعل من الأفعال التی یفعلها الإنسان الفائده، و تدّعی أنه لا یحصل منه علی طائل، ثم تمثّله فی ذلک بالقابض علی الماء و الرّاقم فیه، فالذی مثّلت لیس بمنکر مستبعد، إذ لا ینکر خطأ الإنسان فی فعله أو ظنّه و أمله و طلبه. أ لا تری أن المغزی من قوله «1»: [من الطویل ]

فأصبحت من لیلی الغداه کقابض علی الماء خانته فروج الأصابع «2»

أنّه قد خاب فی ظنّه أن یتمتّع بها و یسعد بوصلها، و لیس بمنکر و لا عجیب و لا ممتنع فی الوجود، خارج من المعروف المعهود، أن یخیب ظنّ الإنسان فی أشباه هذا من الأمور، حتی یستشهد علی إمکانه، و تقام البیّنه علی صدق المدّعی لوجدانه.

و إذا ثبت أن المعانی الممثّله تکون علی هذین الضربین، فإن فائده «التمثیل» و سبب الأنس فی الضرب الأول بیّن لائح، لأنه یفید فیه الصّحه و ینفی الرّیب و الشکّ، و یؤمن صاحبه من تکذیب المخالف، و تهجّم المنکر، و تهکّم المعترض، و موازنته بحاله کشف الحجاب عن الموصوف المخبر عنه حتی یری و یبصر، و یعلم کونه علی ما أثبتته الصّفه علیه موازنه ظاهره صحیحه.

و أمّا الضرب الثانی: فإن «التمثیل» و إن کان لا یفید فیه هذا الضرب من الفائده، فهو یفید أمرا آخر یجری مجراه. و ذلک أن الوصف کما یحتاج إلی إقامه الحجه علی صحه وجوده فی نفسه، و زیاده التثبیت و التقریر فی ذاته و أصله، فقد یحتاج إلی بیان المقدار فیه، و وضع قیاس من غیره یکشف عن حدّه و

مبلغه فی القوه و الضعف و الزیاده و النقصان. و إذا أردت أن تعرف ذلک، فانظر أوّلا إلی التشبیه

__________________________________________________

(1) و فی نسخه: المغزی فی قوله.

(2) البیت فی الإیضاح ص 221.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 96

الصریح الذی لیس بتمثیل، کقیاس الشی ء علی الشی ء فی اللون مثلا: «کحنک الغراب» «1»، ترید أن تعرّف مقدار الشده، لا أن تعرّف نفس السواد علی الإطلاق.

و إذا تقرر هذا الأصل، فإن الأوصاف التی یردّ السامع فیها بالتمثیل من العقل إلی العیان و الحسّ، و هی فی أنفسها معروفه مشهوره صحیحه لا تحتاج إلی الدلاله علی أنها هل هی ممکنه موجوده أم لا فإنّها و إن غنیت من هذه الجهه عن التمثیل بالمشاهدات و المحسوسات، فإنها تفتقر إلیه من جهه المقدار، لأن مقادیرها فی العقل تختلف و تتفاوت. فقد یقال فی الفعل: إنه من حال الفائده علی حدود مختلفه فی المبالغه و التوسط، فإذا رجعت إلی ما تبصر و تحسّ عرفت ذلک بحقیقته، و کما یوزن بالقسطاس، فالشاعر لمّا قال:

کقابض علی الماء خانته فروج الأصابع أراک رؤیه لا تشکّ معها و لا ترتاب أنه بلغ فی خیبه ظنّه و بوار سعیه إلی أقصی المبالغ، و انتهی فیه إلی أبعد الغایات، حتی لم یحظ لا بما قلّ و لا ما کثر.

فهذا هو الجواب. و نحن «2» بنوع من التسهّل و التسامح، نقع علی أن الأنس الحاصل بانتقالک فی الشی ء عن الصفه و الخبر إلی العیان و رؤیه البصر، لیس له سبب سوی زوال الشکّ و

الرّیب.

فأما إذا رجعنا إلی التحقیق: فإنّا نعلم أن المشاهده تؤثّر فی النفوس مع العلم بصدق الخبر، کما أخبر اللّه تعالی عن إبراهیم علیه الصلاه و السلام فی قوله: قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی [سوره البقره: 260]، و الشواهد فی ذلک کثیره، و الأمر فیه ظاهر، و لو لا أن الأمر کذلک، لما کان لنحو قول أبی تمام: [من الطویل ]

و طول مقام المرء فی الحیّ مخلق لدیباجتیه فاغترب تتجدّد

فإنّی رأیت الشّمس زیدت محبّه إلی النّاس أن لیست علیهم بسرمد «3»

معنی، و ذلک أنّ هذا التجدّد لا معنی له، إذا کانت الرؤیه لا تفید أنسا من حیث هی رؤیه، و کان الأنس لنفیها الشّکّ و الرّیب، أو لوقوع العلم بأمر زائد لم یعلم من قبل.

__________________________________________________

(1) حنک الغراب بالتحریک: منقاره أو سواده قالهما (رشید).

(2) الجمله حالیه.

(3) البیتان فی دیوانه، و هما فی الإیضاح 204. و کذلک فی الإشارات و التنبیهات 172، و البیت الأول فی دلائل الإعجاز 498، بزیاده واو فی صدره، و هما من قصیده یمدح بها یوسف الطائی مطلعها:

سرت تستجیر الدمع خوف نوی غد و عاد قتادا عندها کلّ مرقد

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 97

و إذا کان الأمر کذلک، فأنت إذا قلت للرجل: «أنت مضیع للحزم فی سعیک، و مخطئ وجه الرشاد، و طالب لما لا تناله»، إذا کان الطّلب علی هذه الصفه و من هذه الجهه، ثم عقّبته بقولک: «و هل یحصل فی کفّ القابض علی الماء شی ء مما یقبض علیه؟». فلو ترکنا حدیث تعریف المقدار فی الشده و المبالغه و نفی الفائده من أصلها جانبا بقی لنا ما تقتضیه الرّؤیه للموصوف علی ما وصف علیه من الحاله المتجدّده، مع العلم بصدق الصفه.

یبیّن ذلک، أنه لو کان الرجل مثلا علی طرف نهر فی وقت مخاطبه صاحبه و إخباره له بأنه لا یحصل من سعیه علی شی ء، فأدخل یده فی الماء و قال: «انظر هل حصل فی کفّی من الماء شی ء؟ فکذلک أنت فی أمرک». کان لذلک ضرب من التأثیر زائد علی القول و النطق بذلک دون الفعل.

و لو أن رجلا أراد أن یضرب لک مثلا فی تنافی الشیئین فقال: «هذا و ذاک هل یجتمعان؟»، و أشار إلی ماء و نار حاضرین، وجدت لتمثیله من التأثیر ما لا تجده إذا أخبرک بالقول فقال: «هل یجتمع الماء و النار؟». و ذلک الذی تفعل المشاهده من التحریک للنفس، و الذی یجب بها من تمکّن المعنی فی القلب إذا کان مستفاده من العیان، و متصرّفه حیث تتصرّف العینان و إلّا فلا حاجه بنا فی معرفه أن الماء و النار لا یجتمعان إلی ما یؤکده من رجوع إلی مشاهده و استیثاق تجربه.

و ممّا یدلّک علی أن «التمثیل» بالمشاهده یزیدک أنسا، و إن لم یکن بک حاجه

إلی تصحیح المعنی، أو بیان لمقدار المبالغه فیه، أنک قد تعبّر عن المعنی بالعباره التی تؤدّیه، و تبالغ و تجتهد حتی لا تدع فی النفوس منزعا، نحو أن تقول و أنت تصف الیوم بالطول: «یوم کأطول ما یتوهّم» و «کأنّه لا آخر له»، و ما شاکل ذلک من نحو قوله: [من البسیط]

فی لیل صول تناهی العرض و الطّول کأنّما لیله باللّیل موصول «1»

فلا تجد له من الأنس ما تجده لقوله: [من الطویل ] و یوم کظلّ الرّمح قصّر طوله «2»

__________________________________________________

(1) البیت لحندج بن حندج المری.

(2) البیت هو لشبرمه بن الطفیل، و تمامه:

دم الزّقّ عنّا و اصطفاق المزاهر

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 98

علی أن عبارتک الأولی أشدّ و أقوی فی المبالغه من هذا، فظلّ الرّمح علی کل حال متناه تدرک العین نهایته، و أنت قد أخبرت عن الیوم بأنه کأنه لا آخر له، و کذلک تقول: «یوم کأقصر ما یتصوّر» و «کأنّه ساعه» و «کلمح البصر» و «کلا و لا»، فتجد هذا، مع کونه تمثیلا، لا یؤنسک إیناس قولهم: «أیام کأباهیم القطا»، و قول ابن المعتزّ: [من الکامل ]

بدّلت من لیل کظلّ حصاه لیلا کظلّ الرمح غیر موات «1»

و قول آخر: [من الوافر]

ظللنا عند باب أبی نعیم بیوم مثل سالفه الذّباب «2»

و کذا تقول: «فلان إذا همّ بالشی ء لم یزل ذاک عن ذکره و قلبه، و قصر خواطره علی إمضاء عزمه، و لم یشغله شی ء عنه»، فتحتاط للمعنی بأبلغ ما یمکن، ثم لا تری فی نفسک له هزّه، و لا تصادف لما تسمع أریحیّه، و إنما تسمع حدیثا ساذجا و خبرا غفلا، حتی إذا قلت: [من الطویل ] إذا همّ ألقی بین عینیه عزمه «3» امتلأت نفسک سرورا و أدرکتک طربه کما یقول القاضی أبو الحسن لا تملک دفعها عنک. و لا تقل إن ذلک لمکان الإیجاز، فإنه و إن کان یوجب شیئا منه، فلیس الأصل له، بل لأن أراک العزم واقعا بین العینین، و فتح إلی مکان المعقول من قلبک بابا من العین.

و هاهنا، إذا تأمّلنا، مذهب آخر فی بیان السبب الموجب لذلک، هو ألطف مأخذا، و أمکن فی التحقیق، و أولی بأن یحیط بأطراف الباب. و هو أنّ لتصویر الشبه

__________________________________________________

(1) البیت هو فی دیوانه.

(2) البیت هو فی الأزمنه و الأمکنه غیر منسوب. و السّالفه: أعلی العنق، و قیل: ناحیه مقدّم العنق من لدن معلّق القرط إلی قلت الترقوه، و السالف: أعلی العنق، و قیل هی ناحیته من معلق القرط إلی الحاقنه، و حکی اللحیانی: إنها لوضاحه السوالف، جعلوا کل جزء منها سالفه. [لسان العرب:

سلف ].

(3) البیت لسعد بن ناسب المازنی، و تمامه:

و نکّب عن ذکر العواقب جانبا فی شرح الحماسه 1/ 35، و انظر دلائل الإعجاز 220، تحقیق محمود شاکر- طبعه المدنی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 99

من الشی ء فی غیر جنسه و شکله، و التقاط ذلک له من غیر محلّته، و اجتلابه إلیه من الشّقّ البعید، بابا آخر من الظّرف و اللّطف، و مذهبا من مذاهب الإحسان لا یخفی موضعه من العقل.

و أحضر شاهدا لک علی هذا: أن تنظر إلی تشبیه المشاهدات بعضها ببعض، فإن التشبیهات سواء کانت عامّیه مشترکه، أم خاصیّه مقصوره علی قائل دون قائل تراها لا یقع بها اعتداد، و لا یکون لها موقع من السامعین، و لا تهزّ و لا تحرّک حتی یکون الشبه مقرّرا بین شیئین مختلفین فی الجنس، فتشبیه العین بالنّرجس، عامّیّ مشترک معروف فی أجیال الناس، جار فی جمیع العادات، و أنت تری بعد ما بین العینین و بینه من حیث الجنس و تشبیه الثریّا بما شبّهت به من عنقود الکرم المنوّر، و اللجام المفضّض، و الوشاح المفصّل، و أشباه ذلک، خاصّیّ، و التباین بین المشبّه و المشبّه به فی الجنس علی ما لا یخفی.

و هکذا إذا استقریت التشبیهات، وجدت التباعد بین الشیئین کلما کان أشدّ، کانت إلی النفوس أعجب، و کانت النفوس لها أطرب، و کان مکانها إلی أن تحدث الأریحیّه أقرب. و ذلک أن موضع الاستحسان، و مکان الاستظراف، و المثیر للدفین من الارتیاح، و المتألّف للنافر من المسره، و المؤلّف لأطراف البهجه أنک تری بها الشیئین مثلین متباینین، و مؤتلفین مختلفین، و تری الصوره الواحده فی السماء و لأرض، و فی خلقه الإنسان و خلال الروض، و هکذا، طرائف تنثال علیک إذا

فصّلت هذه الجمله، و تتبّعت هذه اللّحمه. و لذلک تجد تشبیه البنفسج فی قوله: [من البسیط]

و لازوردیّه تزهو بزرقتها بین الرّیاض علی حمر الیواقیت

کأنّها فوق قامات ضعفن بها أوائل النار فی أطراف کبریت «1»

أغرب و أعجب و أحقّ بالولوع و أجدر من تشبیه النرجس: «بمداهن درّ حشوهن عقیق»، لأنه أراک شبها لنبات غضّ یرفّ، و أوراق رطبه تری الماء منها یشفّ، بلهب نار فی جسم مستول علیه الیبس، و باد فیه الکلف.

__________________________________________________

(1) البیتان لابن المعتز فی الإیضاح (تحقیق د. عبد الحمید هنداوی) و التبیان 1/ 273 تحقیق الدکتور عبد الحمید أیضا، و العلوی فی الطراز 1/ 267، و یرجح الدکتور محمود شاکر أنهما للزاهی أبی القاسم علی بن إسماعیل بن خلف البغدادی، کما نسبهما إلیه أیضا ابن خلکان فی ترجمته 3/ 372. اللازوردیه: البنفسجیه، نسبه إلی اللازورد، و هو حجر نفیس.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 100

و مبنی الطباع و موضوع الجبلّه، علی أن الشی ء إذا ظهر من مکان لم یعهد ظهوره منه، و خرج من موضع لیس بمعدن له، کانت صبابه النفوس به أکثر، و کان بالشّغف منها أجدر. فسواء فی إثاره التعجّب، و إخراجک إلی روعه المستغرب، وجودک الشی ء

من مکان لیس من أمکنته، و وجود شی ء لم یوجد و لم یعرف من أصله فی ذاته و صفته. و لو أنه شبّه البنفسج ببعض النبات، أو صادف له شبها فی شی ء من المتلوّنات، لم تجد له هذه الغرابه، و لم ینل من الحسن هذا الحظ.

و إذا ثبت هذا الأصل، و هو أنّ تصویر الشّبه بین المختلفین فی الجنس، مما یحرّک قوی الاستحسان، و یثیر الکامن من الاستظراف، فإن «التمثیل» أخصّ شی ء بهذا الشأن، و أسبق جار فی هذا الرهان، و هذا الصّنیع صناعته التی هو الإمام فیها، و البادئ لها و الهادی إلی کیفیتها، و أمره فی ذلک أنک إذا قصدت ذکر ظرائفه، و عدّ محاسنه فی هذا المعنی، و البدع التی یخترعها بحذقه، و التألیفات التی یصل إلیها برفقه، ازدحمت علیک، و غمرت جانبیک، فلم تدر أیّها تذکر، و لا عن أیّها تعبّر، کما قال: [من الرجز]

إذا أتاها طالب یستامها تکاثرت فی عینه کرامها «1»

و هل تشکّ فی أنه یعمل عمل السحر فی تألیف المتباینین حتی یختصر لک بعد ما بین المشرق و المغرب، و یجمع ما بین المشئم و المعرق. و هو یریک للمعانی الممثّله بالأوهام شبها فی الأشخاص الماثله، و الأشباح القائمه، و ینطق لک الأخرس، و یعطیک البیان من الأعجم، و یریک الحیاه فی الجماد، و یریک التئام عین الأضداد، فیأتیک بالحیاه و الموت مجموعین، و الماء و النار مجتمعین، کما یقال فی الممدوح هو حیاه لأولیائه، موت لأعدائه، و یجعل الشی ء من جهه ماء، و من

أخری نارا، کما یقال: [من الخفیف ]

أنا نار فی مرتقی نظر الحا سد، ماء جار مع الإخوان «2»

و کما یجعل الشی ء حلوا مرّا، و صابا عسلا و قبیحا حسنا، کما قال: [من الخفیف ]

__________________________________________________

(1) البیت هو فی الأغانی 5/ 364 بلا نسبه.

(2) البیت لم یقف علیه الدکتور محمود شاکر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 101

حسن فی وجوه أعدائه أق بح من ضیفه رأته السوام «1»

و یجعل الشی ء أسود أبیض فی حال، کنحو قوله: [من الطویل ]

له منظر فی العین أبیض ناصع و لکنّه فی القلب أسود أسفع «2»

و یجعل الشی ء کالمقلوب إلی حقیقه ضدّه، کما قال: [من الخفیف ]

غرّه بهمه، ألا إنما کن ت أغرّ أیّام کنت بهیما «3»

و یجعل الشی ء قریبا بعیدا معا، کقوله: [من الکامل ] دان علی أیدی العفاه و شاسع «4» و حاضرا و غائبا، کما قال: [من المتقارب ]

أیا غائبا حاضرا فی الفؤاد سلام علی الحاضر الغائب «5»

و مشرّقا مغرّبا، کقوله: [من المنسرح ]

له إلیکم نفس مشرّقه أن غاب عنکم مغرّبا بدنه «6»

__________________________________________________

(1) البیت هو للمتنبی فی دیوانه، و التبیان للعکبری 376. و السّوام: المال الراعی، و سامت الراعیه و الماشیه و الغنم تسوم سوما: رعت حیث شاءت فهی سائمه. [لسان العرب: سوم ]. و المعنی:

یقول هو أقبح فی عیون أعدائه من ضیفه فی عیون ماله الراعی لأنه ینحر إبله للأضیاف فهی تکرههم، و هذا کما قیل فی الضیف.

(2) البیت لأبی تمام فی دیوانه، و الإیضاح 304، تحقیق الدکتور عبد الحمید هنداوی. مؤسسه المختار. الأسفع: السّفعه و السّفع: السواد و الشحوب، و قیل نوع من السواد لیس بالکثیر، و قیل السواد مع لون آخر، و قیل السواد المشرب حمره، الذکر أسفع، الأنثی سفعاء. [اللسان: سفع ].

(3) البیت لأبی تمام فی دیوانه. الغره: الشعر الأبیض، البهمه: یعنی السواد المظلم. یصف الشیب بأنه غره شدیده، و إنما کان أغر فی الوقت الذی کان فیه بهیما أی: أسود الشعر.

(4) البیت للبحتری، و تمامه:

عن کل ند فی الندی و ضریب و هو فی الإیضاح ص 203، تحقیق الدکتور عبد الحمید هنداوی. (طبعه: مؤسسه المختار).

و شرح عقود الجمان 2/ 6، و أوردهما محمد بن علی بن محمد الجرجانی فی کتابه الإشارات و التنبیهات ص 172، منسوب للبحتری. و العفاه جمع عاف، و هو طالب الفضل أو سائل الرزق.

(5) البیت قیل إنه

علی قافیه الراء «سلام علی الغائب الحاضر» فی کتاب سندبان للسمرقندی: 185 مع أبیات للوأواء الدمشقی علی تلک القافیه، و لیس البیت فی دیوانه المطبوع.

(6) البیت هو للبحتری فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 102

و سائرا مقیما، کما یجی ء فی وصف الشعر الحسن الذی یتداوله الرواه و تتهاداه الألسن، کما قال القاضی أبو الحسن: [من المتقارب ]

و جوّابه الأفق موقوفه تسیر و لم تبرح الحضره «1»

و هل یخفی تقریبه المتباعدین، و تقریبه بین المختلفین، و أنت تجد إصابه الرجل فی الحجّه، و حسن تخلیصه للکلام، و قد مثّلت تاره بالهناء و معالجه الإبل الجربی به، و أخری بحزّ القصّاب اللحم و إعماله السکّین فی تقطیعه و تفریقه فی قولهم:

یضع الهناء مواضع النقب «2» و «یصیب الحزّ» و «یطبّق المفصل»، فانظر: هل تری مزیدا فی التناکر و التنافر علی ما بین طلاء القطران، و جنس القول و البیان؟ ثم کرّر النظر و تأمّل: کیف حصل الائتلاف، و کیف جاء من جمع أحدهما إلی الآخر، ما یأنس إلیه العقل و یحمده الطبع؟ حتی إنّک لربما وجدت لهذا المثل إذا ورد علیک فی أثناء الفصول، و حین تبیّن الفاضل فی البیان من المفضول قبولا، و لا ما تجد عند فوح المسک و نشر الغالیه، و قد وقع ذکر «الحزّ» و «التطبیق» منک موقع ما ینفی الحزازات عن القلب، و

یزیل أطباق الوحشه عن النفس.

و تکلّف القول فی أن للتمثیل فی هذا المعنی الذی لا یجاری إلیه، و الباع الذی لا یطاول فیه، کالاحتجاج للضّرورات، و کفی دلیلا علی تصرفه فیه بالید الصّناع، و إیفائه علی غایات الابتداع، أنه یریک العدم وجودا و الوجود عدما، و المیّت حیّا

__________________________________________________

(1) البیت للقاضی أبی الحسن شیخه علی بن عبد العزیز الجرجانی صاحب الوساطه.

(2) شطر بیت لدرید بن الصمه فی دیوانه 43، و الأغانی 15/ 72، قال صاحب الأغانی: مر درید بن الصمه بالخنساء بنت عمرو بن الشرید، و هی تهنأ بعیرا لها، و قد تبذلت حتی فرغت منه، ثم نضّت عنها ثیابها فاغتسلت، و درید بن الصمه یراها، و هی لا تشعر به فأعجبته فانصرف إلی رحله و أنشأ یقول:

حیوا تماضر و اربعوا صحبی و قفوا فإن وقوفکم حسبی

أخناس قد هام الفؤاد بکم و أصابه قبل من الحب

ما إن رأیت و لا سمعت بمثله کالیوم طالی أینق جرب

متبذّلا تبدو محاسنه یضع الهناء مواضع النقب

النّقب: القطع المتفرقه من الجرب، الواحده

نقبه، و هی أول ما یبدو من الجرب عامه، و عجز البیت الأخیر مثل یضرب لمن یضع الشی ء فی موضعه فیکون ماهرا مصیبا، أو للذی لا یتکلم إلا فیما یجب الکلام.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 103

و الحیّ میّتا أعنی جعلهم الرجل إذا بقی له ذکر جمیل و ثناء حسن بعد موته، کأنه لم یمت، و جعل الذکر حیاه له، کما قال:

ذکر الفتی عمره الثّانی «1» و حکمهم علی الخامل الساقط القدر الجاهل الدنی ء بالموت، و تصییرهم إیاه حین لم یکن ما یؤثر عنه و یعرف به، کأنه خارج عن الوجود إلی العدم، أو کأنه لم یدخل فی الوجود.

و لطیفه أخری له فی هذا المعنی، هی، إذا نظرت، أعجب، و التعجّب بها أحقّ و منها أوجب، و ذلک جعل الموت نفسه حیاه مستأنفه حتی یقال: إنه بالموت استکمل الحیاه فی قولهم: «فلان عاش حین مات»، یراد الرجل تحمله الأبیّه و کرم النفس و الأنفه من العار، علی أن یسخو بنفسه فی الجود و البأس، فیفعل ما فعل کعب بن مامه فی الإیثار علی نفسه، أو ما یفعله الشجاع المذکور من القتال دون حریمه، و الصبر فی مواطن الإباء، و التصمیم فی قتال الأعداء، حتی یکون له یوم لا یزال یذکر، و حدیث یعاد علی مرّ الدهور و یشهر، کما قال ابن نباته «2»: [من الکامل ]

بأبی و أمّی کلّ ذی

نفس تعاف الضّیم مرّه

ترضی بأن ترد الرّدی فیمیتها و یعیش ذکره

و إنه لیأتیک من الشی ء الواحد بأشباه عده، و یشتقّ من الأصل الواحد أغصانا فی کل غصن ثمر علی حده، نحو أن «الزّند» بإیرائه یعطیک شبه الجواد، و الذکیّ الفطن، و شبه النجح فی الأمور و الظفر بالمراد و بإصلاده شبه البخیل لا یعطیک شیئا،

__________________________________________________

(1) شطر البیت للمتنبی فی دیوانه و تمامه:

ذکر الفتی عمره الثانی، و حاجته ما قاته، و فضول العیش أشغال

(2) البیتان یمدح صمصام الدوله عند ورود القرامطه إلی الکوفه و یحرضه علی لقائهم. الظاهر أن یقال فیفعل کما فعل کعب بن مامه قال شیخنا: هو الأباذی المشهور آثر رفیقه السعدی بالماء حتی مات عطشا و نجا السعدی و له یقول حبیب:

یجود بالنفس إذ ضن البخیل بها و الجود بالنفس أقصی غایه الجود

و قال له و لحاتم الطائی:

کعب و حاتم اللذان تقسما خطط العلی من طارف و تلید

و هذا الذی خلف السحاب و مات ذا

فی الجهد میته خضرم صندید

إلا یکن فیها الشهد فقومه لا یسمحون له بألف شهید (رشید)

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 104

و البلید الذی لا یکون له خاطر ینتج فائده و یخرج معنی و شبه من یخیب سعیه، و نحو ذلک و یعطیک من «القمر» الشهره فی الرجل و النباهه و العزّ و الرفعه، و یعطیک الکمال عن النقصان، و النقصان بعد الکمال، کقولهم: «هلا نما فعاد بدرا»، یراد بلوغ النجل الکریم المبلغ الذی یشبه أصله من الفضل و العقل و سائر معانی الشرف، کما قال أبو تمام «1»: [من الکامل ]

لهفی علی تلک الشواهد منهما لو أمهلت حتی تصیر شمائلا

لغدا سکونهما حجی، و صباهما کرما، و تلک الأریحیّه نائلا

إنّ الهلال إذا رأیت نموّه أیقنت أن سیصیر بدرا کاملا

و علی هذا المثل بعینه، یضرب

مثلا فی ارتفاع الرجل فی الشرف و العزّ من طبقه إلی أعلی منها، کما قال البحتری «2»: [من الکامل ]

شرف تزیّد بالعراق إلی الذی عهدوه بالبیضاء أو ببلنجرا

مثل الهلال بدا فلم یبرح به صوغ اللّیالی فیه حتی أقمرا

و یعطیک شبه الإنسان فی نشئه و نمائه إلی أن یبلغ حدّ التمام، ثم تراجعه إذا انقضت مدّه الشباب، کما قال «3»: [من البسیط]

المرء مثل هلال حین تبصره یبدو ضئیلا ضعیفا ثم یتّسق

یزداد حتّی إذا ما تمّ أعقبه کرّ الجدیدین نقصا ثم ینمحق

و کذلک یتفرّع من حالتی تمامه و نقصانه فروع لطیفه، فمن غریب ذلک قول ابن بابک «4»: [من الکامل ]

و أعرت شطر الملک ثوب کماله و البدر فی شطر المسافه یکمل

__________________________________________________

(1) الأبیات فی دیوانه فی مرثیه ابنین لعبد اللّه بن طاهر، ماتا صغیرین، و الإیضاح: 206، تحقیق الدکتور هنداوی، و منسوبه لأبی تمام فی الإشارات و التنبیهات لمحمد بن

علی الجرجانی ص 173.

(2) البیتان هما فی دیوانه من قصیده قالها فی مدح إسحاق بن کنداج الخزری القائد الکبیر عند ما توج و قلد السیفین، البیضاء، بلنجر: مدینتان فی بلاد الخزر.

(3) البیتان لمحمد بن یزداد بن سوید الکاتب المروزی وزیر المأمون. اتسق القمر: استوی، و فی التنزیل: وَ اللَّیْلِ وَ ما وَسَقَ، وَ الْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ. قال الفرّاء: و ما وسق أی: و ما جمع و ضم، و اتساق القمر: امتلاؤه و اجتماعه و استواؤه لیله ثلاث عشره و أربع عشره، و قال الفراء: إلی ستّ عشره فیهن امتلاؤه و اتساقه. [اللسان: وسق ].

(4) البیت هو فی الإیضاح تحقیق الدکتور هنداوی و منسوب لابن بابک فی الإشارات و التنبیهات ص 174.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 105

قاله فی الأستاذ أبی علی، و قد استوزره فخر الدوله بعد وفاه الصاحب و أبا العباس الضبیّ و خلع علیهما و قول أبی بکر الخوارزمی «1»: [من الطویل ]

أراک إذا أیسرت خیّمت عندنا مقیما و إن أعسرت زرت لماما

فما أنت إلا البدر إن قلّ ضوؤه أغبّ، و إن زاد الضیاء أقاما

المعنی لطیف، و إن کانت العباره لم تساعده علی الوجه الذی یجب، فإن الإغباب أن

یتخلل وقتی الحضور وقت یخلو منه، و إنما یصلح لأن یراد أن القمر إذا نقص نوره، لم یوال الطلوع کل لیله، بل یظهر فی بعض اللیالی، و یمتنع من الظهور فی بعض. و لیس الأمر کذلک، لأنه علی نقصانه یطلع کل لیله حتی یکون السّرار، و قال ابن بابک فی نحوه: [من المتقارب ]

کذا البدر یسفر فی تمّه فإن خاف نقص المحاق انتقب

و هکذا ینظر إلی مقابلته الشّمس و استمداده من نورها، و إلی کون ذلک سبب زیادته و نقصه و امتلائه من النور و الائتلاق، و حصوله فی المحاق، و تفاوت حاله فی ذلک، فتصاغ منه أمثال، و تبیّن أشباه و مقاییس، فمن لطیف ذلک قول ابن نباته «2»:

[من الخفیف ]

قد سمعنا بالعزّ من آل ساسا ن و یونان فی العصور الخوالی

و الملوک الألی إذا ضاع ذکر وجدوا فی سوائر الأمثال

مکرمات إذا البلیغ تعاطی وصفها لم یجده فی الأقوال

و إذا نحن لم نضفه إلی مد

حک کانت نهایه فی الکمال

إن جمعناهما أضرّ بها الجم ع و ضاعت فیه ضیاع المحال

فهو کالشمس بعدها یملأ البد ر، و فی قربها محاق الهلال

__________________________________________________

(1) البیتان فی الإیضاح ص 206، تحقیق الدکتور هنداوی (طبعه مؤسسه المختار)، و الإشارات و التنبیهات ص 174، و یتیمه الدهر 2/ 224، و زهر الآداب 2/ 99. (لماما) بالکسر: الإلمام النزول، و قد ألمّ به أی نزل به. ابن سیده: لمّ به و ألمّ و التمّ نزل به، و ألمّ به: زاره غبّا، اللیث:

الإلمام الزیاره غبّا، و الفعل ألممت به، و ألممت علیه، و یقال: فلان یزور فلانا لماما أی: فی الأحایین. و الغبّ: الإتیان فی الیومین، و یکون أکثر، و أغبّ القوم و غب عنهم: جاء یوما و ترک یوما، و أغبّ عطاؤه إذا لم یأتنا کل یوم، و أغبت الإبل إذا لم تأت کل یوم بلبن و أغبنا فلان: أتانا غبا. [اللسان: لمم، غبب ].

(2) الأبیات فی مدح عضد الدوله من قصیدته فی تاریخ اثنتین و سبعین و ثلاثمائه، مطلع القصیده:

دفع اللّه نائبات اللیالی عنک، یا حامل الخطوب الثقال

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 106

و غیر ذلک من أحواله: کنحو ما خرج من الشّبه من بعده و ارتفاعه، و قرب ضوئه و شعاعه، فی نحو ما مضی من قول البحتری:

دان علی أیدی العفاه و من ظهوره بکل مکان، و رؤیته فی کل موضع، کقوله «1»:

کالبدر من حیث التفتّ رأیته یهدی إلی عینیک نورا ثاقبا

فی أمثال لذلک تکثر. و لم أعرض لما یشبّه به من حیث المنظر، و ما تدرکه العین، نحو تشبیه الشی ء بتقویس الهلال و دقّته، و الوجه بنوره و بهجته، فإنّا فی ذکر ما کان «تمثیلا»، و کان الشّبه فیه معنویّا.

فصل

فصل

و إن کان ممّا مضی، إلا أن الأسلوب غیره، و هو أن المعنی إذا أتاک ممثّلا، فهو فی الأکثر ینجلی لک بعد أن یحوجک إلی غیر طلبه بالفکره و تحریک الخاطر له و الهمّه فی طلبه. و ما کان منه ألطف، کان امتناعه علیک أکثر، و إباؤه أظهر، و احتجابه أشدّ.

و من المرکوز فی الطبع أن الشی ء إذا نیل بعد الطلب له أو الاشتیاق إلیه، و معاناه الحنین نحوه، کان نیله أحلی، و بالمزیّه أولی، فکان موقعه من النفس أجلّ و ألطف، و کانت به أضنّ و أشغف، و لذلک ضرب المثل لکل ما لطف موقعه ببرد الماء علی الظمأ، کما قال «2»: [من البسیط]

و هنّ ینبذن من قول یصبن به

مواقع الماء من ذی الغلّه الصّادی

و أشباه ذلک مما ینال بعد مکابده الحاجه إلیه، و تقدّم المطالبه من النفس به.

فإن قلت: فیجب علی هذا أن یکون التعقید و التعمیه و تعمّد ما یکسب

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی فی دیوانه و فی التبیان للعکبری علی شرح دیوان المتنبی ص 95، و البیت من قصیده یمدح بها علی بن منصور الحاطب و الإیضاح ص 207، و فی نسخه التبیان «نورا ثاقبا»، و المعنی: هو مثل البدر حیثما کان تری نوره، و کذلک حیثما کنت من البلاد تری عطاءه، و قد غمر الناس قریبهم و بعیدهم، و الثاقب: المضی ء الذی یثقب ضوؤه الظلام و یبدّده.

(2) البیت للقطامی فی دیوانه، و موجود فی لسان العرب (صدی). و الصدی: شده العطش، و قیل: هو العطش ما کان، صدی یصدی. صدی، فهو صد و صاد و صدیان و الأنثی صدیا. الغلّه: شده العطش و حرارته، قلّ أو کثر. [لسان العرب: صدی، غلل ].

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 107

المعنی غموضا، مشرّفا له و زائدا فی فضله، و هذا خلاف ما علیه الناس، أ لا تراهم قالوا: إن خیر الکلام ما کان معناه إلی قلبک أسبق من لفظه إلی سمعک؟.

فالجواب: أنی لم أرد هذا الحدّ من الفکر و التعب، و إنما أردت القدر الذی یحتاج إلیه فی نحو قوله «1»: [من الوافر] فإن المسک بعض دم الغزال و قوله «2»: [من الوافر]

و ما التأنیث لاسم الشمس عیب و لا التذکیر فخر للهلال

و قوله: [من الوافر]

رأیتک فی الذین أری ملوکا کأنّک مستقیم فی محال

و قول النابغه «3»:

فإنّک کاللّیل الّذی هو مدرکی و إن خلت أنّ المتأدی عنک واسع

و قوله «4»: [من الطویل ]

فإنک شمس و الملوک کواکب إذا طلعت لم یبد منهنّ کوکب

و قول البحتری «5»: [من الطویل ]

ضحوک إلی الأبطال و هو یروعهم و للسیف حدّ حین یسطو و رونق

__________________________________________________

(1) راجع هامش رقم (2) ص 94.

(2) البیت و الذی یلیه هما للمتنبی فی دیوانه و هما فی التبیان للعکبری علی دیوان أبی الطیب أحمد المتنبی، البیت الأول 2/ 29، و الثانی 2/ 31. المعنی: یقول: رب تأنیث یقصر التذکیر عنه و لا یبلغ مبلغه، و لا ینال موضعه، ثم بیّن ذلک بأن الشمس مؤنثه، و الفضل لها و القمر مذکر. ثم یقول: بیان فضلک علی الملوک کبیان فضل الاستقامه علی المحال، و المعنی أنت تفضلهم کفضل المستقیم

علی المعوج.

(3) البیت للنابغه الذبیانی فی دیوانه، و فی الإیضاح تحقیق الدکتور عبد الحمید هنداوی، (طبعه مؤسسه المختار)، و أورده محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات ص 166، و فی الکلام إشاره إلی تشبیه النعمان بالسیل فی اندفاعه و قوته بعد تشبیهه باللیل تشبیها یلاحظ فی وجهه الرهبه و الخوف مع ضروره اللحاق و الإدراک، و البیت من إحدی الاعتذاریات التی نبغ فیها النابغه الذبیانی.

(4) البیت للنابغه الذبیانی فی دیوانه، و فی الإیضاح ص 231، تحقیق د. هنداوی.

(5) البیت فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 108

و قول امرئ القیس «1»: [من الطویل ] بمنجرد قید الأوابد هیکل و قوله «2»: [من الکامل ]

ثم انصرفت، و قد أصبت و لم أصب، جذع البصیره قارح الإقدام

فإنک تعلم علی کل حال أن هذا الضرب من المعانی، کالجوهر فی الصدف لا یبرز لک إلّا أن تشقّه عنه، و کالعزیز المحتجب لا یریک وجهه حتی تستأذن علیه.

ثم ما کل فکر یهتدی إلی وجه الکشف عمّا اشتمل علیه، و لا کلّ خاطر یؤذن له فی الوصول إلیه، فما کل أحد یفلح فی شقّ الصدفه، و یکون فی ذلک من أهل المعرفه، کما لیس کلّ من دنا من أبواب الملوک، فتحت له، و کان «3»: [من الطویل ]

من النّفر البیض الّذین إذا اعتزوا

و هاب رجال حلقه الباب قعقعوا

أو کما قال «4»: [من الطویل ]

تفتّح أبواب الملوک لوجهه بغیر حجاب دونه أو تملّق

__________________________________________________

(1) شطر البیت فی معلقته ص 118، و صدره:

و قد أغتدی و الطیر فی و کناتها أغتدی: أخرج بفرسی فی غدوه النهار أی: عند تباشیر الصباح، و کناتها: أو کارها أو و کراتها، و الوکر مأوی الطیر فی العش، المنجرد: الفرس القصیر الشعر، الأوابد: الوحوش الآبده. الهیکل:

الفرس الطویل المتین.

(2) البیت لأبی محمد قطری بن الفجاءه، أحد بنی مازن بن مالک بن عمرو بن تمیم، و لقبه فی الحرب أبو نعامه، و هو منسوب إلی قطر قرب البحرین، انظر ترجمته فی الطبری 7/ 274، و عیون الأخبار 1/ 175، و ذیل أمالی القالی ص 15، و الخزانه 3/ 361، و زهر الآداب 4/ 162، و هو موجود فی الإیضاح تحقیق د. هنداوی، و فی شرح الحماسه 1/ 68. و الجذع من الخیل الذی بلغ عامین فلا یحتاج إلی الریاضه، و القارح الذی بلغ النهایه من الخیل.

(3) البیت فی مجموعه أبیات یقع بعضها فی کلمه فی البیان 3/ 305، نسبت لأبی الربیس الثعلبی یقولها فی عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب أو فی عبد اللّه بن عمرو بن عثمان بن عفان، انظر الکامل فی اللغه و الأدب تحقیق د. هنداوی 1/ 243، و أنساب الأشراف 4/ 1/ 603، و الخزانه 2/ 532- 534، و یقع فی روایتها اختلاف. و البیت

الذی معنا فی خزانه الأدب 6/ 78- 89، و لسان العرب (لوی) و یروی فیه هکذا:

من النفر اللائی الذین إذا هم یهاب اللّئام حلقه الباب قعقعوا

و بلا نسبه فی الأشباه و النظائر 4/ 308، و الحیوان 3/ 486، و خزانه الأدب 6/ 156، و العقد الفرید 5/ 343، و تاج العروس (لوی)، و البیان و التبیین 1/ 396، و رسائل الجاحظ 1/ 221.

(4) البیت لجریر فی دیوانه ص 306، من قصیده قالها فی رثاء الفرزدق مطلعها:

لعمری لقد أشجی تمیما و هدّها علی نکبات الدهر موت الفرزدق

عشیه راحوا للفراق بنعشه إلی جدث فی هوه الأرض معمق

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 109

و أما التعقید، فإنما کان مذموما لأجل أن اللفظ لم یرتّب الترتیب الذی بمثله تحصل الدّلاله علی الغرض، حتی احتاج السامع إلی أن یطلب المعنی بالحیله، و یسعی إلیه من غیر الطریق، کقوله «1»: [من الکامل ]

و لذا اسم أغطیه العیون جفونها

من أنّها عمل السیوف عوامل

و إنما ذمّ هذا الجنس، لأنه أحوجک إلی فکر زائد علی المقدار الذی یجب فی مثله، و کدّک بسوء الدّلاله و أودع لک فی قالب غیر مستو و لا مملّس، بل خشن مضرّس، حتی إذا رمت إخراجه منه عسر علیک، و إذا خرج خرج مشوّه الصوره ناقص الحسن.

هذا، و إنما یزیدک الطلب فرحا بالمعنی و أنسا به و سرورا بالوقوف علیه، إذا کان لذلک أهلا، فأمّا إذا کنت معه کالغائص فی البحر، یحتمل المشقّه العظیمه، و یخاطر بالروح، ثم یخرج الخرز، فالأمر بالضدّ مما بدأت به. و لذلک کان أحقّ أصناف التعقّد بالذم ما یتعبک، ثم لا یجدی علیک، و یؤرّقک ثم لا یورق لک، و ما سبیله إلّا سبیل البخیل الذی یدعوه لؤم فی نفسه، و فساد فی حسّه، إلی أن لا یرضی بضعته فی بخله، و حرمان فضله، حتّی یأبی التواضع و لین القول، فیتیه و یشمخ بأنفه، و یسوم المتعرّض له بابا ثانیا من الاحتمال تناهیا فی سخفه أو کالذی لا یؤیسک من خیره فی أول الأمر فتستریح إلی الیأس، و لکنه یطمعک و یسحب علی المواعید الکاذبه، حتی إذا طال العناء و کثر الجهد، تکشّف عن غیر طائل، و حصلت منه علی ندم لتعبک فی غیر حاصل. و ذلک مثل ما تجده لأبی تمام من تعسّفه فی اللفظ، و ذهابه به فی نحو من الترکیب لا یهتدی النحو إلی إصلاحه، و إغراب فی الترتیب یعمی الإعراب فی طریقه، و یضلّ فی تعریفه، کقوله «2»: [من الکامل ]

ثانیه فی کبد السّماء، و لم یکن

لاثنین ثان إذ هما فی الغار

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی فی دیوانه ص 223، من قصیده یمدح القاضی أبا الفضل بن عبد اللّه بن الحسین الأنطاکی مطلعها:

لک یا منازل فی القلوب منازل أقفرت أنت و هن منک أو أهل

یعلمن ذاک و ما علمت و إنما أولاکما یبکی علیه العاقل

و أیضا فی التبیان للعکبری 2/ 201. و الضمیر «إنها» للعیون، أی: أنها تعمل عمل السیوف، و لذا سمیت أغطیه العیون جفون، و الجفون أغماد السیوف، أی: لأنها تعمل عمل السیوف.

(2) البیت لأبی تمام حبیب بن أوس الطائی الشاعر المجید المتقدم البارع صاحب دیوان الحماسه، فی

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 110

و قوله «1»: [من البسیط]

یدی لمن شاء رهن لم یذق جرعا من راحتیک دری ما الصّاب و العسل

و لو کان الجنس الذی یوصف من المعانی باللطافه و یعدّ فی وسائط العقود، لا یحوجک إلی الفکر، و لا یحرّک من حرصک علی طلبه، بمنع جانبه و ببعض الإدلال علیک و إعطائک الوصل

بعد الصدّ، و القرب بعد البعد، لکان «باقلّی حار» و بیت معنی هو عین القلاده و واسطه العقد واحدا، و لسقط تفاضل السامعین فی الفهم و التصوّر و التبیین، و کان کلّ من روی الشعر عالما به، و کلّ من حفظه إذا کان یعرف اللغه علی الجمله ناقدا فی تمییز جیّده من ردیئه، و کان قول من قال «2»: [من الطویل ]

زوامل للأشعار لا علم عندهم بجیّدها إلا کعلم الأباعر

و کقول ابن الرومی «3»: [من المنسرح ]

قلت لمن قال لی: عرضت علی الأ خفش ما قلته فما حمده

قصّرت بالشعر حین تعرضه علی مبین العمی إذا انتقده

ما قال شعرا و لا رواه فلا ثعلبه کان لا و لا أسده

فإن یقل: إنّنی رویت، فکالدّف تر جهلا بکلّ ما اعتقده

و ما أشبه ذلک، دعوی غیر مسموعه و لا مؤهّله للقبول، فإنما أرادوا بقولهم:

«ما کان معناه إلی قلبک أسبق

من لفظه إلی سمعک»، أن یجتهد المتکلم فی ترتیب اللفظ و تهذیبه و صیانته من کل ما أخلّ بالدّلاله، و عاق دون الإبانه، و لم یریدوا أن خیر الکلام ما کان غفلا مثل ما یتراجعه الصبیان و یتکلّم به العامّه فی السوق.

هذا، و لیس إذا کان الکلام فی غایه البیان و علی أبلغ ما یکون من الوضوح،

__________________________________________________

دیوانه ص 145، من قصیده یمدح فیها المعتصم و یذکر إحراق الأفشین، و هو فی دلائل الإعجاز ص 84. و یروی هکذا: «کاثنین ثان».

(1) البیت لأبی تمام فی دیوانه ص 215 من قصیده یمدح فیها المعتصم باللّه، و هو فی دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجانی ص 84.

(2) راجع هامش (2) ص 90.

(3) الأبیات فی دیوانه. و ابن الرمی کان کثیر الهجاء لعلی بن سلیم الأخفش و الأبیات من قصیده طویله مطلعها:

رقاب أهل الحلوم متعمده مقصوده بالهوان معتمده

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 111

أغناک ذاک عن الفکره إذا کان المعنی لطیفا، فإن المعانی الشریفه اللطیفه لا بدّ فیها من بناء ثان علی أوّل، و ردّ تال علی سابق. أ فلست تحتاج فی الوقوف علی الغرض من قوله: [من الکامل ] کالبدر أفرط فی العلوّ «1» إلی أن تعرف البیت الأول، فتتصوّر حقیقه المراد منه و وجه المجاز فی کونه دانیا شاسعا، و ترقم ذلک فی قلبک، ثم تعود إلی ما یعرض البیت

الثانی علیک من حال البدر، ثم تقابل إحدی الصورتین بالأخری، و تردّ البصر من هذه إلی تلک، و تنظر إلیه کیف شرط فی العلوّ و الإفراط، لیشاکل قوله: «شاسع»، لأن الشّسوع هو الشدید البعد، ثم قابله بما لا یشاکله من مراعاه التناهی فی القرب فقال: «جدّ قریب»؟ فهذا هو الذی أردت بالحاجه إلی الفکر، و بأنّ المعنی لا یحصل لک إلا بعد انبعاث منک فی طلبه، و اجتهاد فی نیله.

هذا، و إن توقفت فی حاجتک أیها السامع للمعنی إلی الفکر فی تحصیله، فهل تشکّ فی أن الشاعر الذی أدّاه إلیک، و نشر بزّه لدیک، قد تحمّل فیه المشقّه الشدیده، و قطع إلیه الشّقه البعیده، و أنه لم یصل إلی درّه حتی غاص، و لم ینل المطلوب حتی کابد منه الامتناع و الاعتیاص؟ و معلوم أن الشی ء إذا علم أنه لم ینل فی أصله إلا بعد التّعب، و لم یدرک إلا باحتمال النّصب، کان للعلم بذلک من أمره من الدعاء إلی تعظیمه، و أخذ الناس بتفخیمه، ما یکون لمباشره الجهد فیه، و ملاقاه الکرب دونه. و إذا عثرت بالهوینا علی کنز من الذهب، لم تخرجک سهوله وجوده إلی أن تنسی جمله أنه الذی کدّ الطالب، و حمّل المتاعب، حتی إن لم تکن فیک طبیعه من الجود تتحکّم علیک، و محبّه للثناء تستخرج النفیس من یدیک کان من أقوی حجج الضّنّ الذی یخامر الإنسان أن تقول: «إن لم یکدّنی فقد کدّ غیری»، کما یقول الوارث للمال المجموع عفوا إذا لیم علی بخله به، و فرط شحّه علیه: «إن لم یکن کسبی و کدّی، فهو کسب أبی و جدی، و لئن لم ألق فیه عناء، لقد عانی سلفی

فیه الشدائد، و لقوا فی جمعه الأمّرین، أ فأضیّع ما ثمّروه، و أفرّق ما جمعوه، و أکون کالهادم لما أنفقت الأعمار فی بنائه، و المبید لما قصرت الهمم علی إنمائه؟».

و إنک لا تکاد تجد شاعرا یعطیک فی المعانی الدقیقه من التسهیل و التقریب،

__________________________________________________

(1) راجع هامش (4) ص 101.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 112

و ردّ البعید إلی المألوف القریب، ما یعطی البحتریّ، و یبلغ فی هذا الباب مبلغه، فإنه لیروض لک المهر الأرن ریاضه الماهر، حتی یعنق من تحتک إعناق القارح المذلّل، و ینزع من شماس الصعب الجامح، حتی یلین لک لین المنقاد الطّیع، ثمّ لا یمکن ادعاء أنّ جمیع شعره فی قلّه الحاجه إلی الفکر، و الغنی عن فضل النظر، کقوله «1»:

[من الهزج ]

فؤادی منک ملآن و سرّی فیک إعلان

و قوله «2»: [من الکامل ] عن أیّ ثغر تبتسم و هل ثقل علی المتوکل قصائده الجیاد حتی قلّ نشاطه لها و اعتناؤه بها، إلا لأنّه لم یفهم معانیها کما فهم معانی النوع النازل الذی انحطّ له إلیه؟ أتراک تستجیز أن تقول: إن قوله:

منی النّفس فی أسماء لو یستطیعها «3» من جنس المعقّد الذی لا یحمد، و إن هذه الضّعیفه الأسر، الواصله إلی القلوب من غیر فکر، أولی بالحمد، و أحقّ بالفضل.

هذا، و المعقّد من الشعر و الکلام لم یذمّ لأنه مما تقع حاجه فیه إلی الفکر

علی الجمله، بل لأنّ صاحبه یعثر فکرک فی متصرّفه، و یشیک طریقک إلی المعنی، و یوعّر مذهبک نحوه، بل ربّما قسّم فکرک، و شعّب ظنّک، حتی لا تدری من أین تتوصّل و کیف تطلب؟.

و أمّا الملخّص، فیفتح لفکرتک الطریق المستوی و یمهّده، و إن کان فیه تعاطف أقام علیه المنار، و أوقد فیه الأنوار، حتی تسلکه سلوک المتبین لوجهته، و تقطعه قطع الواثق بالنّجح فی طیّته، فترد الشریعه زرقاء، و الروضه غنّاء، فتنال الریّ، و قطف الزهر الجنیّ، و هل شی ء أحلی من الفکره إذا استمرت و صادفت نهجا

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری فی دیوانه.

(2) البیت للبحتری أیضا.

(3) مطلع قصیده للبحتری من جیاد قصائده، فی مدح المتوکل، و تمامه:

................ .... بها وجدها من غاده و ولوعها

و قد راعنی منها الصدر و إنما تصد لشیب فی عذاری یروعها

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 113

مستقیما، مذهبا قویما، و طریقه تنقاد، و تبیّنت لها الغایه فیما ترتاد؟ فقد قیل: «قرّه العین، و سعه الصدر، و روح القلب، و طیب النفس، من أربعه أمور:

الاستبانه للحجّه، و الأنس بالأحبّه، و الثّقه بالعدّه، و المعاینه للغایه». و قال الجاحظ فی أثناء فصل یذکر فیه ما فی الفکر و النظر

من الفضیله: «و أین تقع لذّه البهیمه بالعلوفه، و لذّه السّبع بلطع الدّم و أکل اللحم، من سرور الظفر بالأعداء، و من انفتاح باب العلم بعد إدمان قرعه، و بعد، فإذا مدّت الحلبات لجری الجیاد، و نصبت الأهداف لتعرف فضل الرّماه فی الإبعاد و السّداد، فرهان العقول التی تستبق، و نضالها الذی تمتحن قواها فی تعاطیه، هو الفکر و الرویّه و القیاس و الاستنباط».

و لن یبعد المدی فی ذلک، و لا یدقّ المرمی إلا بما تقدم من تقریر الشّبه بین الأشیاء المختلفه، فإنّ الأشیاء المشترکه فی الجنس، المتفقه فی النوع، تستغنی بثبوت الشّبه بینها، و قیام الاتفاق فیها، عن تعمّل و تأمل فی إیجاب ذلک لها و تثبته فیها، و إنما الصّنعه تستدعی وجود القریحه و الحذق، و النظر یلطف و یدقّ، فی أن تجمع أعناق المتنافرات و المتباینات فی ربقه، و تعقد بین الأجنبیّات معاقد نسب و شبکه. و ما شرفت صنعه، و لا ذکر بالفضیله عمل، إلا لأنهما یحتاجان من دقّه الفکر و لطف النظر و نفاذ الخاطر، إلی ما لا یحتاج إلیه غیرهما، و یحتکمان علی من زاولهما و الطالب لهما من هذا المعنی، ما لا یحتکم ما عداهما، و لا یقتضیان ذلک إلّا من جهه إیجاد الائتلاف فی المختلفات.

و ذلک بین لک فیما تراه من الصناعات و سائر الأعمال التی تنسب إلی الدقه، فإنک تجد الصوره المعموله فیها، کلما کانت أجزاؤها أشدّ اختلافا فی الشکل و الهیئه، ثم کان التلاؤم بینها مع ذلک أتمّ، و الائتلاف أبین، کان شأنها أعجب، و الحذق لمصوّرها أوجب.

و إذا کان هذا ثابتا موجودا، و معلوما معهودا، من حال الصور المصنوعه و الأشکال المؤلّفه، فاعلم أنها

القضیّه فی «التمثیل» و اعمل علیها، و اعتقد صحّه ما ذکرت لک من أنّ أخذ الشبه للشی ء مما یخالفه فی الجنس و ینفصل عنه من حیث ظاهر الحال، حتی یکون هذا شخصا یملأ المکان، و ذاک معنی لا یتعدّی الأفهام و الأذهان و حتی إن هذا إنسان یعقل، و ذاک جماد أو موات لا یتّصف بأنه یعلم أو یجهل و هذا نور شمس یبدو فی السماء و یطلع، و ذاک معنی کلام یوعی و یسمع و هذا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 114

روح یحیا به الجسد، و ذاک فضل و مکرمه تؤثر و تحمد، کما قال «1»: [من البسیط]

إنّ المکارم أرواح یکون لها آل المهلّب دون النّاس أجسادا

و هذا مقال متعصّب منکر للفضل حسود، و ذاک نار تلتهب فی عود، و هذا مخلاف، و ذاک ورق خلاف، کما قال ابن الرّومیّ «2»: [من الخفیف ]

بذل الوعد للأخلّاء سمحا و أبی بعد ذاک بذل العطاء

فغدا کالخلاف یورق للعی ن، و یأبی الإثمار کلّ الإباء

و هذا رجل یروم العدوّ تصغیره و الإزراء

به، فیأبی فضله إلّا ظهورا، و قدره إلا سمّوا، و ذاک شهاب من نار تصوّب و هی تعلو، و تخفض و هی ترتفع، کما قال أیضا «3»: [من الخفیف ]

ثم حاولت بالمثیقیل تصغی ری فما زدتنی سوی التّعظیم

کالذی طأطأ الشّهاب لیخفی و هو أدنی له إلی التّضریم

و أخذ هذا المعنی من کلام فی حکم الهند، و هو: «إن الرجل ذا المروءه و الفضل لیکون خامل المنزله غامض الأمر، فما تبرح به مروءته و عقله حتی یستبین و یعرف، کالشعله من النار التی یصوّبها صاحبها و تأبی إلّا ارتفاعا».

هذا هو الموجب للفضیله، و الداعی إلی الاستحسان، و الشفیع الذی أحظی «التمثیل» عند السامعین، و استدعی له الشغف و الولوع من قلوب العقلاء الراجحین، و لم تأتلف هذه الأجناس المختلفه للممثّل، و لم تتصادف هذه الأشیاء المتعادیه علی حکم المشبّه، إلا لأنه لم یراع ما یحضر العین، و لکن ما یستحضر العقل، و لم یعن بما تنال الرؤیه، بل بما تعلّق الرویّه، و لم ینظر إلی الأشیاء من حیث توعی فتحویها الأمکنه بل من حیث تعیها القلوب الفطنه.

ثم علی حسب دقّه المسلک إلی ما استخرج من الشّبه، و لطف المذهب و بعد التّصعّد إلی ما حصل من الوفاق، استحقّ مدرک ذلک المدح، و استوجب التقدیم، و اقتضاک العقل أن تنوّه بذکره، و تقضی بالحسنی فی نتائج فکره. نعم، و علی

حسب

__________________________________________________

(1) البیت من ثلاثه أبیات فی شرح الحماسه 4/ 147، و أمالی القالی، و هو ینسب لعمر بن لجأ فی یزید بن المهلب.

(2) راجع هامش رقم (4) ص 90.

(3) البیتان فی معجم الشعراء ص 448. مثیقل: تصغیر مثقال.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 115

المراتب فی ذلک أعطیته فی بعض منزله الحاذق الصّنع، و الملهم المؤیّد، و الألمعی المحدّث، الذی سبق إلی اختراع نوع من الصنعه حتی یصیر إماما، و یکون من بعده تبعا له و عیالا علیه و حتی تعرف تلک الصّنعه بالنسبه إلیه، فیقال: «صنعه فلان»، و «عمل فلان» و وضعته فی بعض موضع المتعلّم الذکیّ، و المقتدی المصیب فی اقتدائه، الذی یحسن التشبّه بمن أخذ عنه، و یجید حکایه العمل الذی استفاد، و یجتهد أن یزداد.

و اعلم أنی لست أقول لک إنک متی ألّفت الشی ء ببعید عنه فی الجنس علی الجمله فقد أصبت و أحسنت، و لکن أقوله بعد تقیید و بعد شرط، و هو أن تصیب بین المختلفین فی الجنس و فی ظاهر الأمر شبها صحیحا معقولا، و تجد للملاءمه و التألیف السویّ بینهما مذهبا و إلیهما سبیلا و حتی یکون ائتلافهما الذی یوجب تشبیهک، من حیث العقل و الحدس، فی وضوح اختلافهما من حیث العین و الحسّ، فأمّا أن تستکره الوصف و تروم أن تصوّره حیث لا یتصوّر، فلا لأنک تکون فی ذلک بمنزله الصّانع الأخرق، یضع فی تألیفه و صوغه الشکل بین شکلین لا یلائمانه و لا یقبلانه، حتی تخرج الصوره مضطربه،

و تجی ء فیها نتوّ، و یکون للعین عنها من تفاوتها نبوّ. و إنما قیل: «شبّهت، و لا تعنی فی کونک مشبّها أن تذکر حرف التشبیه أو تستعیر، إنما تکون مشبّها بالحقیقه بأن تری الشّبه و تبیّنه، و لا یمکنک بیان ما لا یکون، و تمثیل ما لا تتمثّله الأوهام و الظنون.

و لم أرد بقولی إنّ الحذق فی إیجاد الائتلاف بین المختلفات فی الأجناس، أنک تقدر أن تحدث هناک مشابهه لیس لها أصل فی العقل، و إنما المعنی أنّ هناک مشابهات خفیّه یدقّ المسلک إلیها، فإذا تغلغل فکرک فأدرکها فقد استحققت الفضل. و لذلک یشبّه المدقّق فی المعانی بالغائص علی الدرّ، و وزان ذلک أن القطع التی یجی ء من مجموعها صوره الشّنف و الخاتم أو غیرهما من الصور المرکّبه من أجزاء مختلفه الشکل، لو لم یکن بینها تناسب، أمکن ذلک التناسب أن یلائم بینها الملائمه المخصوصه، و یوصل الوصل الخاصّ، لم یکن لیحصل لک من تألیفها الصوره المقصوده. أ لا تری أنّک لو جئت بأجزاء مخالفه لها فی الشکل، ثم أردتها علی أن تصیر إلی الصوره التی کانت من تلک الأولی، طلبت ما یستحیل؟ فإنما استحققت الأجره علی الغوص و إخراج الدّر، لا أن الدرّ کان بک، و اکتسی شرفه من جهتک، و لکن لمّا کان الوصول إلیه صعبا و طلبه عسیرا، ثم رزقت ذلک، وجب أن یجزل لک، و یکبّر صنیعک.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 116

أ لا تری أن التشبیه الصریح إذا وقع بین شیئین متباعدین فی الجنس، ثم

لطف و حسن، لم یکن ذلک اللّطف و ذلک الحسن إلا لاتفاق کان ثابتا بین المشبّه و المشبّه به من الجهه التی بها شبّهت، إلّا أنه کان خفیا لا ینجلی إلا بعد التأنّق فی استحضار الصور و تذکّرها، و عرض بعضها علی بعض، و التقاط النّکته المقصوده منها، و تجریدها من سائر ما یتّصل بها، نحو أن تشبّه الشی ء بالشی ء فی هیئه الحرکه، فتطلب الوفاق بین الهیئه و الهیئه مجرّده من الجسم و سائر ما فیه من اللون و غیره من الأوصاف؟ کما فعل ابن المعتز فی تشبیه البرق حیث قال «1»: [من المدید]

و کأنّ البرق مصحف قار فانطباقا مرّه و انفتاحا

لم ینظر من جمیع أوصاف البرق و معانیه إلا إلی الهیئه التی تجدها العین له من انبساط یعقبه انقباض، و انتشار یتلوه انضمام، ثم فلی نفسه عن هیئات الحرکات لینظر أیّها أشبه بها، فأصاب ذلک فیما یفعله القارئ من الحرکه الخاصّه فی المصحف، إذا جعل یفتحه مره و یطبقه أخری. و لم یکن إعجاب هذا التشبیه لک و إیناسه إیاک لأن الشیئین مختلفان فی الجنس أشدّ الاختلاف فقط، بل لأنّ حصل بإزاء الاختلاف اتفاق کأحسن ما یکون و أتمّه، فبمجموع الأمرین شدّه ائتلاف فی شدّه اختلاف حلا و حسن، وراق و فتن.

و یدخل فی هذا الوضع الحکایه المعروفه فی حدیث عدیّ بن الرّقاع، قال جریر: «أنشدنی عدیّ «2»: [من الکامل ] عرف الدیار توهّما فاعتادها

__________________________________________________

(1) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 141 (طبعه دار صادر)، من قصیده مطلعها:

عرف الدار، فحیّا و ناحا بعد ما کان صحا و استراحا

و هو فی الإیضاح ص 215 تحقیق د. هنداوی.

(2) تمام البیت:

من بعد ما شمل البلی أبلادها و البیت من قصیده فی مدح الولید بن عبد الملک و منها:

و لقد أراد اللّه إذ ولاکها من أمه إصلاحها و رشادها

«عومنها» تأتیه أسلاب الأعزه عنوه قسرا و یجمع للحرب عتادها

و البیت فی الإیضاح: تحقیق الدکتور هنداوی، مؤسسه المختار، و الأبلاد: قطع الأرض عامره أو غامره أو الآثار فی قول بعضهم.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 117

فلمّا بلغ إلی قوله:

تزجی أغنّ کأنّ إبره روقه رحمته، و قلت: قد وقع! ما عساه یقول و هو أعرابیّ جلف جاف؟ فلما قال:

قلم أصاب من الدّواه مدادها استحالت الرّحمه حسدا» فهل کانت الرحمه فی الأولی، و الحسد فی الثانیه، إلا أنه رآه حین افتتح التشبیه قد ذکر ما لا یحضر له فی أوّل الفکر و بدیهه الخاطر، و فی القریب من محلّ الظنّ شبه، و حین أتمّ التشبیه و أدّاه صادفه قد ظفر بأقرب صفه من أبعد موصوف، و عثر علی خبی ء

مکانه غیر معروف؟.

و علی ذلک استحسنوا قول الخلیل فی انقباض کفّ البخیل «1»: [من المتقارب ]

کفاک لم تخلقا للنّدی و لم یک بخلهما بدعه

فکفّ عن الخیر مقبوضه کما نقضت مائه سبعه

و کفّ ثلاثه آلافها و تسع مئیها لها شرعه

و ذلک أنه أراک شکلا واحدا فی الیدین، مع اختلاف العددین، و مع اختلاف المرتبتین فی العدد أیضا، لأن أحدهما من مرتبه العشرات و الآحاد، و الآخر من مرتبه المئین و الألوف، فلما حصل الاتفاق کأشدّ ما یکون فی شکل الید مع الاختلاف، کأبلغ ما یوجد فی المقدار و المرتبه من العدد، کان التشبیه بدیعا. قال المرزبانی:

«و هذا ما أبدع فیه الخلیل، لأنه وصف انقباض الیدین بحالین من الحساب مختلفین فی العدد، متشاکلین فی الصوره»، و قوله هذا إجمال ما فصّلته.

و مما ینظر إلی هذا الفصل و یداخله و یرجع إلیه حین تحصیله، الجنس الذی یراد فیه کون الشی ء من الأفعال سببا لضدّه، کقولنا: «أحسن من حیث قصد الإساءه» و «نفع من حیث أراد الضّرّ»، إذ لم یقنع المتشاغل بالعباره الظاهره و الطریقه المعروفه، و صوّر فی نفس الإساءه الإحسان، و فی البخل الجود، و فی المنع العطاء، و فی موجب الذمّ موجب الحمد،

و فی الحاله التی حقّها أن تعدّ علی الرجل حکم ما یعتدّ له، و الفعل الذی هو بصفه ما یعاب و ینکر، صفه ما یقبل المنّه و یشکر، فیدلّ ذلک بما یکون فیه من الوفاق الحسن مع الخلاف البیّن، علی حذق شاعره، و علی

__________________________________________________

(1) الأبیات للخلیل بن أحمد فی عیون الأخبار 2/ 35، رواها عنه الأخفش.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 118

جوده طبعه و حدّه خاطره، و علوّ مصعده و بعد غوصه، إذا لم یفسده بسوء العباره، و لم یخطئه التوفیق فی تلخیص الدلاله، و کشف تمام الکشف عن سرر المعنی و سرّه بحسن البیان و سحره.

مثال ما کان من الشعر بهذه الصّفه قول أبی العتاهیه «1»: [من الکامل ]

جزی البخیل علیّ صالحه عنّی، بخفّته علی ظهری

أعلی و أکرم عن یدیه یدی فعلت، و نزّه قدره قدری

و رزقت من جدواه عافیه أن لا یضیق بشکره صدری

و غنیت خلوا من تفضّله

أحنو علیه بأحسن العذر

ما فاتنی خیر امرئ وضعت عنّی یداه مئونه الشّکر

و من اللطیف مما یشبه هذا قول الآخر «2»: [من المنسرح ]

أعتقنی سوء ما صنعت من ال رقّ، فیا بردها علی کبدی

فصرت عبدا للسّوء فیک، و ما أحسن سوء قبلی إلی أحد

فصل هذا فن آخر من القول یجمع التشبیه و التمثیل جمیعا

فصل هذا فن آخر من القول یجمع التشبیه و التمثیل جمیعا

اعلم أن معرفه الشی ء من طریق الجمله، غیر معرفته من طریق التفصیل. فنحن و إن کنّا لا یشکل علینا الفرق بین التشبیه الغریب و غیر الغریب إذا سمعنا بهما، فإنّ لوضع القوانین و بیان التّقسیم فی کل شی ء، و تهیئه العباره فی الفروق، فائده لا ینکرها الممیز، و لا یخفی أن ذلک أتمّ للغرض و أشفی للنفس.

و المعنی الجامع فی سبب الغرابه أن یکون الشّبه المقصود من الشی ء مما لا یتسرّع إلیه الخاطر، و لا یقع فی الوهم عند بدیهه النظر إلی نظیره الذی یشبّه به، بل بعد تثبّت و تذکر و فلی للنفس عن الصور التی تعرفها، و تحریک للوهم فی استعراض ذلک و استحضار ما غاب منه.

__________________________________________________

(1) الأبیات فی دیوانه طبعه بیروت، و دلائل الإعجاز ص 510، تحقیق د. محمود

شاکر.

(2) البیتان فی الحماسه الشجریه: ص 291، و شرح نهج البلاغه 19/ 337، و ابن عساکر 2/ 97، و دلائل الإعجاز ص 510، تحقیق د. محمود شاکر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 119

بیان ذلک: أنک کما تری الشمس و یجری فی خاطرک استدارتها و نورها، تقع فی قلبک المرآه المجلوّه، و یتراءی لک الشّبه منها فیها.

و کذلک إذا نظرت إلی الوشی منشورا و تطلّبت لحسنه و نقشه و اختلاف الأصباغ فیه شبها، حضرک ذکر الرّوض ممطورا مفتّرا عن أزهاره، متبسّما عن أنواره.

و کذلک إذا نظرت إلی السیف الصّقیل عند سلّه و بریق متنه، لم یتباعد عنک أن تذکر انعقاق البرق، و إن کان هذا أقلّ ظهورا من الأوّل، و علی هذا القیاس.

و لکنّک تعلم أن خاطرک لا یسرع إلی تشبیه الشّمس بالمرآه فی کفّ الأشلّ، کقوله «1»: [من الرجز] و الشّمس کالمرآه فی کفّ الأشل هذا الإسراع و لا قریبا منه.

و لا إلی تشبیه البرق بإصبع السّارق، کقول کشاجم «2»: [من الرجز]

أرقت أم نمت لضوء بارق مؤتلقا مثل الفؤاد الخافق

کأنّه إصبع کف السّارق و کقول ابن بابک «3»: [من الطویل ]

و نضنض فی حضنی سمائک بارق له جذوه من زبرج اللّاذ لامعه

تعوّج فی أعلی السحاب کأنّها بنان ید من کلّه اللّاذ ضارعه

و لا إلی تشبیه البرق فی انبساطه و انقباضه و التماعه و ائتلافه، بانفتاح المصحف و انطباقه، فیما مضی من قول ابن المعتز «4»: [من المدید]

و کأنّ البرق مصحف قار فانطباقا مرّه و انفتاحا

و لا إلی تشبیه سطور الکتاب بأغصان الشوک فی قوله «5»: [من الوافر]

بشکل یأخذ الحرف المحلّی کأن سطوره أغصان شوک

__________________________________________________

(1) البیت لجبار بن جزء بن ضرار، ابن أخی الشماخ، و الأشل: هو مقدار من الذراع معلوم بالبصره، یقولون کذا و کذا حبلا، و کذا و کذا أشلاء لمقدار معلوم عندهم، قال الأزهری: و ما أراه عربیا.

[تاج العروس ].

(2) البیت فی دیوانه، و فی نسخه الدکتور محمود شاکر «الفؤاد الخافق» بدلا من «الفؤاد العاشق».

(3) نضنض أی: تحرک، و نضنض الطائر: حرّک جناحیه لیطیر و نضنض لسانه: حرکه، الضاد فیه أصل و لیست بدلا من صاد کما زعم قوم، الزبرج: الوشی الخفیف، اللاذ: الحریر.

(4) راجع هامش (1) ص 116.

(5) البیت فی دیوان ابن المعتز، و قبله یصف دفترا:

دونکه موشّی نمنمته و

حاکته الأنامل أی حوک

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 120

و لا إلی تشبیه الشّقیق بأعلام یاقوت علی رماح زبرجد، کقول الصّنوبریّ «1»:

[من الکامل ]

و کأنّ محمرّ الشقی ق إذا تصوّب أو تصعّد

أعلام یاقوت نشر ن علی رماح من زبرجد

و لا إلی تشبیه النجوم طالعات فی السماء مفترقات مؤتلفات فی أدیمها، و قد مازجت زرقه لونها بیاض نورها، بدرّ منثور علی بساط أزرق، کقول أبی طالب الرّقّی «2»: [من الکامل ]

و کأنّ أجرام النّجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

و لا ما جری فی هذا السبیل، و کان من هذا القبیل. بل تعلم أن الذی سبقک إلی أشباه هذه التشبیهات لم یسبق إلی مدی قریب، بل أحرز غایه لا ینالها غیر الجواد، و قرطس فی هدف لا یصاب إلّا بعد الاحتفال و الاجتهاد.

و اعلم أنک إن أردت أن تبحث بحثا ثانیا حتی تعلم لم وجب أن یکون بعض الشّبه علی الذکر أبدا، و بعضه کالغائب عنه، و بعضه کالبعید عن الحضره لا ینال إلا بعد قطع مسافه إلیه، و فضل تعطّف

بالفکر علیه فإنّ هاهنا ضربین من العبره یجب أن تضبطهما أوّلا، ثم ترجع فی أمر التشبیه، فإنّک حینئذ تعلم السّبب فی سرعه بعضه إلی الفکر، و إباء بعض أن یکون له ذلک الإسراع.

فإحدی العبرتین: أنّا نعلم أن الجمله أبدا أسبق إلی النفوس من التفصیل، و أنت تجد الرؤیه نفسها لا تصل بالبدیهه إلی التفصیل، لکنک تری بالنّظر الأوّل الوصف علی الجمله، ثم تری التفصیل عند إعاده النظر، و لذلک قالوا: «النظره الأولی حمقاء»، و قالوا: «لم ینعم النّظر و لم یستقص التأمّل». و هکذا الحکم فی السمع و غیره من الحواس، فإنک تتبیّن من تفاصیل الصّوت بأن یعاد علیک حتی تسمعه مرّه

__________________________________________________

(1) البیتان للصنوبری، و هما فی مفتاح العلوم ص 461، تحقیق د. هنداوی، و أورده بدر الدین بن مالک فی المصباح ص 116، و الطیبی فی شرحه علی المشکاه 1/ 110 تحقیق د. هنداوی، و العلوی فی الطراز 1/ 275.

(2) البیت لأبی طالب الرّقّی، و هو فی الإیضاح تحقیق د. هنداوی ص 214، 228، 236، و مفتاح العلوم ص 444 تحقیق د. هنداوی، و أورده الطیبی فی التبیان ص 281، و فیه «نشرن» بدلا من «نثرن»، و الطیبی فی شرحه علی مشکاه المصابیح 1/ 107، و لعلوی فی الطراز، و قبله:

و لقد ذکرتک فی الظلام کأنه یوم النوی و فؤاد من لم یعشق

أسرار البلاغه فی علم البیان،

ص: 121

ثانیه، ما لم تتبیّنه بالسماع الأول، و تدرک من تفصیل طعم المذوق بأن تعیده إلی اللّسان ما لم تعرفه فی الذّوقه الأولی، و بإدراک التّفصیل یقع التفاضل بین راء وراء، و سامع و سامع، و هکذا، فأمّا الجمل فتستوی فیها الأقدام. ثمّ تعلم أنّک فی إدراک تفصیل ما تراه و تسمعه أو تذوقه، کمن ینتقی الشی ء من بین جمله، و کمن یمیّز الشی ء مما قد اختلط به، فإنک حین لا یهمّک التفصیل، کمن یأخذ الشی ء جزافا و جرفا.

و إذا کانت هذه العبره ثابته فی المشاهده و ما یجری مجراها مما تناله الحاسّه، فالأمر فی القلب کذلک: تجد الجمل أبدا هی التی تسبق إلی الأوهام و تقع فی الخاطر أوّلا، و تجد التفاصیل مغموره فیما بینها، و تراها لا تحضر إلا بعد إعمال للرؤیه و استعانه بالتذکّر.

و یتفاوت الحال فی الحاجه إلی الفکر بحسب مکان الوصف و مرتبته من حدّ الجمله و حدّ التفصیل، و کلّما کان أوغل فی التفصیل، کانت الحاجه إلی التوقّف و التذکّر أکثر، و الفقر إلی التأمّل و التمهّل أشدّ.

و إذ قد عرفت هذه العبره، فالاشتراک فی الصفه إذا کان من جهه الجمله علی الإطلاق، بحیث لا یشوبه شی ء من التفصیل نحو أن کلا الشیئین أسود أو أحمر فهو یقلّ عن أن تحتاج فیه إلی قیاس و تشبیه. فإن دخل فی التفصیل شیئا نحو: أن هذا السواد صاف برّاق، و الحمره رقیقه ناصعه احتجت بقدر ذلک إلی إداره الفکر. و ذلک مثل تشبیه حمره الخدّ بحمره التفّاح و الورد، فإن زاد تفصیله بخصوص تدقّ العباره عنه، و یتعرّف بفضل تأمّل، ازداد الأمر قوّه فی اقتضاء الفکر، و ذلک نحو تشبیه

سقط النار بعین الدیک فی قوله: [من الطویل ] و سقط کعین الدّیک عاورت صحبتی «1» و ذلک أنّ ما فی لون عینه من تفصیل و خصوص، یزید علی کون الحمره رقیقه

__________________________________________________

(1) البیت لذی الرمه فی دیوانه ص 85 من قصیده مطلعها:

لقد جشأت نفس عشیه مشرف و یوم لوی حزوی فقلت لها صبرا

و هو فی الإیضاح ص 213 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و السّقط: ما سقط بین الزندین قبل استحکام الوری، و قد شبه النار بعین الدیک، عاورت صاحبی: تداولت، فأنا أقدح مره، و هو یقدح مره. ثم یقول بعده:

مشهّره لا یمکن الفحل أمّها إذا نحن لم نمسک بأطرافها قسرا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 122

ناصعه و السواد صافیّا برّاقا. و علی هذا تجد هذا الحدّ من المرتبه التی لا یستوی فیها البلید و الذکیّ، و المهمل نفسه و المتیقّظ المستعدّ للفکر و التصوّر، فقوله «1»:

[من الطویل ]

کأنّ علی أنیابها کلّ سحره صیاح البوازی من صریف اللّوائک

أرفع طبقه من قوله «2»: [من الطویل ]

کأن

صلیل المرو حین تشذّه صلیل زیوف ینتقدن بعبقرا

لأن التفصیل و الخصوص فی صوت البازی، أبین و أظهر منه فی صلیل الزیوف.

و کما أن قوله یصف الفرس «3»: [من البسیط]

و للفؤاد وجیب تحت أبهره لدم الغلام وراء الغیب بالحجر

لا یسوّی بتشبیه وقع الحوافر بهزمه الرعد، و تشبیه الصّوت الذی یکون لغلیان القدر بنحو ذلک، کقوله «4»: [من الطویل ]

لها لغط جنح الظّلام کأنّه عجارف غیث رائح متهزّم

لأنّ هناک من التفصیل الحسن ما تراه، و لیس فی کون الصوت من جنس اللّغط تفصیل یعتدّ به، و إنما هو کالزیاده و الشدّه فی الوصف.

و مثال ذلک مثال أن یکون جسم أعظم من جسم فی أنه لا یتجاوز مرتبه الجمل کبیر تجاوز، فإذا رأی الرجل شخصا قد زاد علی المعتاد فی العظم

__________________________________________________

(1) راجع ص 70 هامش رقم (2).

(2) البیت لامرئ القیس، و هو فی دیوانه ص 63 من قصیده قالها فی توجهه إلی قیصر ملک الروم مستجدا به علی رد ملکه إلیه و الانتقام من بنی أسد، و مطلعها:

سما بک شوق بعد ما کان أقصرا و حلّت سلیمی بطن قوم فعرعرا

کنا فیه باتت و فی الصدر ودها مجاوره غسان و الحی یعمرا

و صلیل المرو: صوت الحجاره. تشذّه: تنحیه. الزیوف: الدراهم الزائفه التی لا فضه فیها. عبقر:

واد زعموا أنه کثیر الجن، و إلیه تنسب نفائس الأشیاء و بدائع الفکر، فیقال: هذا بساط عبقری، و هذا رأی عبقری، و هذا رجل عبقری، و ذلک لکل حسن مستجاد.

(3) البیت لتمیم بن أبی مقبل فی دیوانه. و الأبهر: عرق مستبطن فی الصلب و القلب متصل به، فإذا انقطع لم تکن معه حیاه.

(4) البیت لعمرو بن أحمر الباهلی فی دیوانه، و هو فی شرح الحماسه یصف القدور. عجارف: شده المطر و الغیث، المنهزم: المتصوت یقال: تهزمت القوس و تهزم الرعد أی صوتا.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 123

و الضخامه، لم یحتجّ فی تشبیهه بالفیل أو الجبل أو الجمل أو نحو ذلک إلی شی ء من الفکر، بل یحضره ذلک حضور ما یعرف بالبدیهه.

و المقابلات التی تریک الفرق بین الجمله و التفصیل کثیره، و من اللّطیف فی ذلک أن تنظر إلی قوله «1»: [من المتقارب ]

یتابع لا یبتغی غیره بأبیض کالقبس الملتهب

ثم تقابل به قوله «2»: [من الطویل ]

جمعت ردینیّا کأنّ سنانه

سنا لهب لم یتّصل بدخان

فإنک تری بینهما من التفاوت فی الفضل ما تراه، مع أن المشبّه به فی الموضعین شی ء واحد و هو شعله النار، و ما ذاک إلا من جهه أن الثانی قصد إلی تفصیل لطیف، و مرّ الأوّل علی حکم الجمل.

و معلوم أن هذا التفصیل لا یقع فی الوهم فی أول وهله، بل لا بدّ فیه من أن تتثبّت و تتوقّف و تروّی و تنظر فی حال کل واحد من الفرع و الأصل، حتی یقوم حینئذ فی نفسک أن فی الأصل شیئا یقدح فی حقیقه الشبه، و هو الدّخان الذی یعلو رأس الشعله، و أنه لیس فی رأس السنان ما یشبه ذلک، و أنه إذا کان کذلک، کان التحقیق و ما یؤدّی الشی ء کما هو، أن تستثنی الدّخان و تنفی اتصاله باللهب، و تقصر التّشبیه علی مجرّد السّنا، و تصوّر السنان فیه مقطوعا عن الدخان. و لو فرضت أن یقع هذا کلّه علی حدّ البدیهه من غیر أن یخطر ببالک ما ذکرت لک، قدّرت محالا لا یتصوّر، کما أنک لو قدّرت أن یکون تشبیه الثّریا بعنقود ملّاحیه حین نوّر، بمنزله تشبیهها بالنور علی الإطلاق، أو تفتّح نور فقط، کما قال «3»: [من الطویل ]

کأنّ الثّریا فی أواخر لیلها تفتّح نور ..............

__________________________________________________

(1) البیت لعنتره بن شداد العبسی فی دیوانه ص 17، و هو أحد أربعه أبیات قالها فی قتل ورد بن حابس نضله الأسدی. و هو فی الإیضاح ص 235 تحقیق د. هنداوی.

تتابع: توالی، و یروی: «تدارک لا یتقی نفسه» و بهذه الروایه ورد فی شعر النصرانیه. الأبیض: السیف. القبس: الشعله تقتبس من معظم النار: یصف سیفه فی إیماضه و بریقه.

(2) البیت لامرئ القیس فی دیوانه ص 170 یصف رمحه. الردینی: الرمح المقوم، منسوب إلی ردینه، قبیله من العرب کانت معروفه بتقویم الرماح.

(3) البیت لابن المعتز فی دیوانه، و هو غیر کامل و تمامه:

أو لجام مفضّض

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 124

حتی تری حاجتهما إلی التأمّل علی مقدار واحد، و حتی لا یحوج أحدهما من الرجوع إلی النفس و بحثها عن الصور التی تعرفها، إلا إلی مثل ما یحوج إلیه الآخر أسرفت فی المجازفه، و نفضت یدا بالصّواب و التحقیق.

و العبره الثانیه: أن ما یقتضی کون الشی ء علی الذّکر و ثبوت صورته فی النفس، أن یکثر دورانه علی العیون، و یدوم تردّده فی مواقع الأبصار، و أن تدرکه الحواسّ فی کل وقت أو فی أغلب الأوقات و بالعکس، و هو أنّ من سبب بعد ذلک الشی ء عن أن یقع ذکره بالخاطر، و تعرض صورته فی النفس، قلّه رؤیته، و أنه مما یحسّ بالفینه بعد الفینه، و فی الفرط بعد الفرط، و علی طریق النّدره، و ذلک أن العیون هی التی تحفظ صور الأشیاء علی النفوس، و تجدّد عهدها بها، و تحرسها من أن تدثر، و تمنعها أن تزول، و لذلک قالوا: «من غاب عن العین فقد غاب عن القلب»، و علی هذا المعنی کانت المدارسه و المناظره فی العلوم و

کرورها علی الأسماع، سبب سلامتها من النّسیان، و المانع لها من التفلّت و الذّهاب.

و إذا کان هذا أمرا لا یشکّ فیه، بان منه أنّ کل شبه رجع إلی وصف أو صوره أو هیئه من شأنها أن تری و تبصر أبدا، فالتشبیه المعقود علیه نازل مبتذل، و ما کان بالضدّ من هذا و فی الغایه القصوی من مخالفته، فالتشبیه المردود إلیه غریب نادر بدیع، ثم تتفاضل التشبیهات التی تجی ء واسطه لهذین الطّرفین، بحسن حالها منهما، فما کان منها إلی الطّرف الأول أقرب، فهو أدنی و أنزل، و ما کان إلی الطّرف الثانی أذهب، فهو أعلی و أفضل، و بوصف الغریب أجدر.

و اعلم أن قولنا: «التفصیل» عباره جامعه، و محصولها علی الجمله أنّ معک و صفین أو أوصافا، فأنت تنظر فیها واحدا واحدا، و تفصل بالتأمّل بعضها من بعض و أنّ بک فی الجمله حاجه إلی أن تنظر فی أکثر من شی ء واحد، و أن تنظر فی الشی ء الواحد إلی أکثر من جهه واحده. ثم إنه یقع فی أوجه:

أحدها: و هو الأولی و الأحقّ بهذه العباره: أن تفصّل، بأن تأخذ بعضا و تدع بعضا، کما فعل فی اللّهب حین عزل الدخان عن السّنا و جرّده، و کما فعل الآخر حین فصل الحدق عن الجفون، و أثبتها مفرده فیما شبّه، و ذلک قوله: [من الطویل ] لها حدق لم تتّصل بجفون «1»

__________________________________________________

(1) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 440، و صدره:

فجاءت بها فی کأسها ذهبیّه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 125

و یقع فی

هذا الوجه من التفصیل لطائف، فمنها قول ابن المعتزّ «1»: [من الرجز]

بطارح النظره فی کل أفق ذی منسر أقنی إذا شکّ خرق

و مقله تصدقه إذا رمق کأنّها نرجسه بلا ورق

و قوله «2»: [من المنسرح ]

تکتب فیه أیدی المزاج لنا میمات سطر بغیر تعریق

و الثانی: أن تفصّل، بأن تنظر من المشبّه فی أمور لتعتبرها محلها، و تطلبها فیما تشبّه به، و ذلک کاعتبارک، فی تشبیه الثریا بالعنقود، الأنجم أنفسها، و الشکل منها و اللون، و کونها مجتمعه علی مقدار فی القرب و البعد. فقد نظرت فی هذه الأمور واحدا واحدا، و جعلتها بتأمّلک فصلا فصلا، ثم جمعتها فی تشبیهک، و طلبت للهیئه الحاصله من عدّه أشخاص الأنجم، و الأوصاف التی ذکرت لک من الشک و اللون و التقارب علی وجه مخصوص هیئه أخری شبیهه بها، فأصبتها فی العنقود المنور من الملّاحیه و لم یقع لک وجه التشبیه بینهما إلا بأن فصّلت أیضا أجزاء العنقود بالنظر، و علمت أنها خصل بیض، و أن فیها شکل استداره النجم، ثم الشکل إلی الصغر ما هو، کما أن شکل أنجم الثریّا کذلک و أنّ هذه الخصل لا هی مجتمعه اجتماع النظام و التلاصق، و لا هی شدیده الافتراق، بل لها

مقادیر فی التقارب و التباعد فی نسبه قریبه مما تجده فی رأی العین بین تلک الأنجم.

یدلّک علی أن التشبیه موضوع علی مجموع هذه الأوصاف، أنّا لو فرضنا فی تلک الکواکب أن تفترق و تتباعد تباعدا أکثر مما هی علیه الآن، أو قدّر فی العنقود أن ینتثر، لم یکن التشبیه بحاله و کذلک الحکم فی تشبیه الثریّا باللّجام المفضّض، لأنک راعیت الهیئه الخاصه من وقوع تلک القطع و الأطراف بین اتّصال و انفصال، و علی الشکل الذی یوجبه موضوع اللجام، و لو فرضت أن ترکّب مثلا علی سنن واحد طولا فی سیر واحد مثلا و یلصق بعضها ببعض، بطل التشبیه.

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه من أرجوزه فی الطرد. و المنسر: منقاره الذی یستنسر به، و منقار البازی، أبو زید: منسر الطائر: منقاره بکسر المیم لا غیر.

(2) البیت لابن المعتز فی دیوانه، یذکر قدح خمر، و قبله:

لا شی ء یسلی همی سوی قدح تدمی علیه أوداج إبریق

و التعریق: المد الزائد فی الحروف کالمیم و غیرها من الحروف.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 126

و کذا قوله «1»: [من الطویل ] ..... تعرّض أثناء الوشاح المفصّل و قد اعتبر فیه هیئه التفصیل فی الوشاح، و الشکل الذی یکون علیه الخرز المنظوم فی الوشاح، فصار اعتبار التفصیل أعجب تفصیل فی التشبیه.

و الوجه الثالث: أن تفصّل بأن تنظر إلی خاصّه فی بعض الجنس، کالتی تجدها

فی صوت البازی و عین الدیک، فأنت تأبی أن تمرّ علی جمله أنّ هذا صوت و ذاک حمره، و لکن تفصّل فتقول فیهما ما لیس فی کل صوت و کل حمره.

و اعلم أن هذه القسمه فی التفصیل موضوعه علی الأغلب الأعرف، و إلا فدقائقه لا تکاد تضبط.

و مما یکثر فیه التفصیل و یقوی معناه فیه، ما کان من التشبیه مرکّبا من شیئین أو أکثر، و هو ینقسم قسمین:

أحدهما: أن یکون شیئا یقدّره المشبّه و یضعه و لا یکون.

و مثال ذلک تشبیه النرجس بمداهن درّ حشوهنّ عقیق، و تشبیه الشّقیق بأعلام یاقوت نشرت علی رماح من زبرجد، لأنک فی هذا النحو تحصّل الشبه بین شیئین تقدّر اجتماعهما علی وجه مخصوص و بشرط معلوم، فقد حصّلته فی النرجس من شکل المداهن و العقیق، بشرط أن تکون الداهن من الدرّ، و أن یکون العقیق فی الحشو منها و کذلک اشترطت هیئه الأعلام، و أن تکون من الیاقوت، و أن تکون منشوره علی رماح من زبرجد فبک حاجه فی ذلک إلی مجموع أمور، لو أخللت بواحد منها لم یحصل الشّبه. و کذلک لو خالفت الوجه المخصوص فی الاجتماع و الاتصال بطل الغرض، فکما بک حاجه إلی أن یکون الشکل شکل المدهن، و أن یکون من الدّرّ و أن یکون معه العقیق، فبک أیضا فقر إلی أن یکون العقیق فی حشو المداهن، و علی هذا القیاس.

__________________________________________________

(1) البیت لامرئ القیس فی معلقته الشهیره و صدره:

إذا ما الثریا فی السماء تعرّضت و هو فی دیوانه ص 114، و المعنی: کان تجاوزی الأحراس، و تقحمی المعاشر إلیها، وقت تعرض الثریا فی السماء. و قد زعموا أنه لم یرد الثریا و إنما أراد

الجوزاء، لأن الثریا لا تتعرض مع أن لها اعتراضا عند السقوط، فإنها تأخذ وسط السماء کما یأخذ الوشاح وسط المرأه. و أثناء الوشاح:

ثنایاه. و المفصل: الذی فصل بین کل خرزتین منه بلؤلؤه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 127

و القسم الثانی: أن تعتبر فی التشبیه هیئه تحصل من اقتران شیئین، و ذلک الاقتران مما یوجد و یکون، و مثاله قوله «1»: [من الوافر]

غدا و الصبح تحت اللّیل باد کطرف أشهب ملقی الجلال

قصد الشبه الحاصل لک إذا نظرت إلی الصبح و اللیل جمیعا، و تأمّلت حالهما معا، و أراد أن یأتی بنظیر للهیئه المشاهده من مقارنه أحدهما الآخر، و لم یرد أن یشبّه الصبح علی الانفراد و اللیل علی الانفراد، کما لم یقصد الأول أن یشبّه الداره البیضاء من النرجس بمدهن الدّر، ثم یستأنف تشبیها للثانیه بالعقیق، بل أراد أن یشبّه الهیئه الحاصله من مجموع الشکلین، من غیر أن یکون بین فی البین. ثم إن هذا الاقتران الذی وضع علیه التشبیه مما یوجد و یعهد، إذ لیس وجود الفرس الأشهب قد ألقی الجلّ، من المعوز فیقال إنه مقصور علی التقدیر و الوهم. فأما الأوّل فلا یتعدّی التوهم و تقدیر أن یصنع و یعمل، فلیس فی العاده أن تتّخذ صوره أعلاها یاقوت علی مقدار العلم، و تحت ذلک الیاقوت قطع مطاوله من الزبرجد کهیئه الأرماح و القامات و کذلک لا

یکون هاهنا مداهن تصنع من الدرّ، ثم یوضع فی أجوافها عقیق. و فی تشبیه الشّقیق زیاده معنی یباعد الصوره من الوجود، و هو شرطه أن تکون أعلاما منشوره، و النّشر فی الیاقوت و هو حجر، لا یتصوّر موجودا.

و ینبغی أن تعلم أن الوجه فی إلقاء الجلّ، أن یرید أنه أداره عن ظهره، و أزاله عن مکانه، حتی تکشّف أکثر جسده، لا أنه رمی به جمله حتی انفصل منه، لأنه إذا أراد ذلک، کان قد قصد إلی تشبیه الصّبح وحده من غیر أن یفکّر فی اللیل، و لم یشاکل قوله فی أول البیت: «و الصبح تحت اللیل باد».

و أمّا قوله «2»: [من الرجز]

إذا تفرّی البرق فیها خلته بطن شجاع فی کثیب یضطرب

__________________________________________________

(1) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 381، و هو من قصیده «مأثور المقال» و مطلعها:

أعاذل قد أبحت اللّهو مالی و هان علیّ مأثور المقال

دعینی، هکذا خلقی، دعینی فما لک حیله فیه، و لا لی

الطرف: الفرس الکریم. الأبلق: ما فیه سواد و بیاض. و الجلال: جمع جلّ و هو لباس الفرس یلبسه لیصان به. و هو فی الإیضاح: تحقیق د. عبد الحمید هنداوی ص 227.

(2) البیتان لابن المعتز فی دیوانه ص 44، و قبله:

جاءت بجفن أکحل و انصرفت مرهاء من إسبال دمع منسکب

و تفرّی البرق: تلألأ فی السحاب، الشجاع: ضرب من الحیات دقیق لطیف، الأبلق: من الخیل ما فیه سواد و بیاض.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 128

و تاره تبصره کأنّه أبلق مال جلّه حین وثب

فالأشبه فیه أن یکون القصد إلی تشبیه البرق وحده ببیاض البرق، دون أن یدخل لون الجلّ فی التشبیه، حتی کأنّه یرید أن یریک بیاض البرق فی سواد الغمام، بل ینبغی أن یکون الغرض بذکر الجلّ أن البرق یلمع بغته، و یلوح للعین فجأه، فصار لذلک کبیاض الأبلق إذا ظهر عند و ثوبه و میل جلّه عنه.

و قد قال ابن بابک فی هذا المعنی «1»: [من السریع ]

للبرق فیها لهب طائش کما یعرّی الفرس الأبلق

إلّا أن لقول ابن المعتزّ: «حین وثب»، من الفائده ما لا یخفی.

و قد عنی المتقدّمون أیضا بمثل هذا الاحتیاط، أ لا تراه قال «2»: [من الخفیف ]

و تری البرق عارضا مستطیرا

مرح البلق جلن فی الأجلال

فجعلها تمرح و تجول، لیکون قد راعی ما به یتمّ الشّبه، و ما هو معظم الغرض من تشبیهه، و هو هیئه حرکته و کیفیه لمعه.

ثم اعلم أن هذا القسم الثانی الذی یدخل فی الوجود یتفاوت حاله، فمنه ما یتسع وجوده، و منه ما یوجد فی النادر، و یبین ذلک بالمقابله، فأنت إذا قابلت قوله «3»:

[من الکامل ]

و کأن أجرام النجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

بقول ذی الرّمه «4»: [من البسیط] کأنّها فضّه قد مسّها ذهب علمت فضل الثانی علی الأول فی سعه الوجود، و تقدّم الأول علی الثانی فی

__________________________________________________

(1) الضمیر فی «فیها» للسحابه.

(2) البیت لکثیر فی دیوانه. و البلقه: مصدر الأبلق، ارتفاع التحجیل إلی الفخذین. الأجلال: جمع «جلّ» شراع السفینه.

(3) راجع هامش 2 ص 120.

(4) البیت فی دیوانه ص 12، و صدره:

کحلاء فی برج، صفراء فی نعج و البیت فی الإیضاح: تحقیق د. هنداوی، و فیه «حوراء» بدلا من «کحلاء». و البرج فی العین: أن یکون بیاض العین محدقا بالسواد کله. النّعج: البیاض الخالص.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 129

عزّته و قلّته، و کونه نادر الوجود، فإنّ الناس یرون أبدا فی الصیاغات فضّه قد أجری فیها ذهب و طلیت به، و لا یکاد یتفق أن یوجد درّ قد نثر علی بساط أزرق.

و إذ قد عرفت

انقسام المرکّب من التشبیه إلی هذین القسمین، فاعتبر موضعهما من العبرتین المذکورتین، فإنک تراهما بحسب نسبتهما منهما، و تحقّقهما بهما، قد أعطتاهما لطف الغرابه، و نفضتا علیهما صبغ الحسن، و کستاهما روعه الإعجاب، فتجد المقدّر الذی لا یباشر الوجود، نحو قوله «1»:

أعلام یاقوت نشر ن علی رماح من زبرجد

و کقوله فی النیلوفر «2»: [من الخفیف ]

کلّنا باسط الید نحو نیلوفر ندی

کدبابیس عسجد قضبها من زبرجد

قد اجتمع فیه العبرتان جمیعا، و تجد العبره الثانیه قد أتت فیه علی غایه القوه، لأنه لا مزید فی بعد الشی ء عن العیون علی أن یکون وجوده ممتنعا أصلا حتی لا یتصوّر إلا فی الوهم.

و إذا ترکت هذا القسم و نظرت إلی القسم الثانی الذی یدخل فی الوجود نحو قوله:

درر نثرن علی بساط أزرق وجدت العبره الثانیه لا تقوی فیه تلک القوه، لأنه إذا کان مما یعلم أنه یوجد و یعهد بحال و إن کان لا یتّسع بل یندر و یقلّ فقد دنا من الوقوع فی الفکر و التعرّض للذکر دنوّا لا یدنوه الأول الذی لا یطمع أن یدخل تحت الرؤیه للزومه العدم، و امتناعه أن یجوز علیه إلّا التوهّم. و لا جرم، لمّا کان الأمر کذلک، کان للضرب الأول من الروعه

و الحسن، لصاحبه من الفضل فی قوه الذّهن، ما لم یکن ذلک فی الثانی، و قوی الحکم بحسب قوه العله، و کثر الوصف الذی هو الغرابه، بحسب الجالب له.

و فی هذا التقریر ما تعلم به الطریق إلی التشبیه من أین تفاوت فی کونه غریبا؟

و لم تفاضل فی مجیئه عجیبا؟ و بأی سبب وجدت عند شی ء منه من الهزّه ما لم

__________________________________________________

(1) راجع هامش 1 ص 120.

(2) البیتان للصنوبری فی دیوانه، و هما فی الإیضاح ص 207 تحقیق د. هنداوی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 130

تجده عند غیره علما یخرجک عن نقیصه التّقلید، و یرفعک عن طبقه المقتصر علی الإشاره، دون البیان و الإفصاح بالعباره.

و اعلم أن العبره الثانیه التی هی مرور الشی ء علی العیون، هو معنی واحد لا یتکثّر، و لکنه یقوی و یضعف کما مضی. و أما العبره الأولی، و هی التفصیل، فإنها فی حکم الشی ء یتکثر و ینضمّ فیه الشی ء إلی الشی ء. أ لا تری أن أحد التفصیلین یفضل الآخر بأن تکون قد نظرت فی أحدهما إلی ثلاثه أشیاء، أو ثلاث جهات، و فی الآخر إلی شیئین أو جهتین؟ و المثال فی ذلک قول بشّار «1»: [من الطویل ]

کأنّ مثار النّفع فوق رءوسنا و أسیافنا لیل تهاوی کواکبه

مع قول المتنبی «2»: [من الطویل ]

یزور الأعادی فی

سماء عجاجه أسنّته فی جانبیها الکواکب

أو قول کلثوم بن عمرو «3»: [من الکامل ]

تبنی سنابکها من فوق أرؤسهم سقفا کواکبه البیض المباتیر

التفصیل فی الأبیات الثلاثه کأنه شی ء واحد، لأن کل واحد منهم یشبّه لمعان السیوف فی الغبار بالکواکب فی اللیل، إلّا أنک تجد لبیت بشّار من الفضل، و من کرم الموقع و لطف التأثیر فی النفس، ما لا یقلّ مقداره، و لا یمکن إنکاره، و ذلک لأنه راعی ما لم یراعه غیره، و هو أن جعل الکواکب تهاوی، فأتمّ الشّبه، و عبّر عن هیئه السیوف و قد سلّت من الأغماد و هی تعلو و ترسب، و تجی ء و تذهب، و لم یقتصر

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه، و الإیضاح ص 213، تحقیق د. هنداوی، و المصباح ص 106، و الشعر و الشعراء ص 759، و دلائل الإعجاز ص 96، تحقیق د. محمود شاکر، و التبیان ص 198، و المفتاح ص 337، و یروی «رءوسهم» بدلا من «رءوسنا». مثار النقع: الغبار الذی أثاره المتحاربون. تهاوی:

أصلها تتهاوی خفف بحذف إحدی التاءین: تتساقط.

(2) البیت فی دیوانه 1/ 119، و الإیضاح ص 236، تحقیق د. هنداوی، و التبیان للعکبری 1/ 80.

العجاجه: الغبار، الأسنه: أطراف الرماح، ضمیر جانبیها للسماء أسنته مبتدأ خبره الکواکب.

یقول: إن العجاجه لما ارتفعت فی الهواء حجبت السماء فصارت سماء، و بدت الأسنه لامعه فیها کالکواکب فشبه العجاجه بالسماء، و الأسنه بالکواکب، و هو کثیر فی أشعارهم.

(3) البیت لعمرو بن کلثوم

و یروی لکلثوم بن عمرو العتابی، من ولد عمرو بن کلثوم صاحب المعلقه فی مطبوعه د. محمود شاکر و هو فی الإیضاح ص 236 تحقیق د. هنداوی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 131

علی أن یریک لمعانها فی أثناء العجاجه کما فعل الآخران، و کان لهذه الزیاده التی زادها حظّ من الدقه تجعلها فی حکم تفصیل بعد تفصیل.

و ذلک أنّا و إن قلنا إن هذه الزیاده و هی إفاده هیئه السیوف فی حرکاتها إنما أتت فی جمله لا تفصیل فیها، فإنّ حقیقه تلک الهیئه لا تقوم فی النّفس إلا بالنظر إلی أکثر من جهه واحده، و ذلک أن تعلم أنّ لها فی حال احتدام الحرب، و اختلاف الأیدی بها فی الضرب، اضطرابا شدیدا، و حرکات بسرعه. ثم إن لتلک الحرکات جهات مختلفه، و أحوالا تنقسم بین الاعوجاج و الاستقامه و الارتفاع و الانخفاض، و أنّ السیوف باختلاف هذه الأمور تتلاقی و تتداخل، و یقع بعضها فی بعض و یصدم بعضها بعضا، ثم أن أشکال السیوف مستطیله. فقد نظم هذه الدّقائق کلها فی نفسه، ثم أحضرک صورها بلفظه واحده، و نبّه علیها بأحسن التنبیه و أکمله بکلمه، و هی قوله: «تهاوی»، لأن الکواکب إذا تهاوت اختلفت جهات حرکاتها، و کان لها فی تهاویها تواقع و تداخل. ثم إنها بالتهاوی تستطیل أشکالها، فأمّا إذا لم تزل عن أماکنها فهی علی صوره الاستداره.

و یشبه هذا الموضع فی زیاده أحد التشبیهین مع أن جنسهما جنس واحد، و ترکیبهما علی حقیقه واحده بأنّ فی أحدهما فضل

استقصاء لیس فی الآخر، قول ابن المعتزّ فی الآذریون «1»: [من الطویل ]

و طاف بها ساق أدیب بمبزل کخنجر عیّار صناعته الفتک

و حمّل آذریونه فوق أذنه ککأس عقیق فی قرارتها مسک

مع قوله «2»: [من الرجز]

مداهن من ذهب فیها بقایا غالیه

__________________________________________________

(1) البیت الأول فی دیوانه ص 353، طبعه دار صادر و قبله:

فقد خفیت من صفوها، فکأنها بقایا یقین کاد یدرکه الفتک

و البیت الثانی فی الإیضاح تحقیق د. هنداوی ص 237. و الکلام فی الخمر، و المنزل: کمنبر و ما یصفی به الشراب. الآذریون: ورد له أورق حمر فی وسطه سواد.

(2) البیت فی دیوانه، و قبله:

سقیا الروضات لنا من کل نور حالیه

عیون آذریونها للشمس فیها کالیه

و البیت فی الإیضاح ص 237 تحقیق د. هنداوی. و المداهن: جمع

مدهن، بالضم لا غیر: و هو آله الدهن، و هو أحد ما شذّ من هذا الضرب علی مفعل مما یستعمل من الأدوات.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 132

الأول ینقص عن الثانی شیئا، و ذلک أن السواد الذی فی باطن الآذریونه الموضوع بإزاء الغالیه و المسک، فیه أمران:

أحدهما: أنه لیس بشامل لها، و الثانی: أن هذا السواد لیس صورته صوره الدّرهم فی قعرها، أعنی أنه لم یستدر هناک، بل ارتفع من قعر الدائره حتی أخذ شیئا من سمکها من کلّ الجهات، و له فی منقطعه هیئه تشبه آثار الغالیه فی جوانب المدهن، إذا کانت بقیّه بقیت عن الأصابع. و قوله: «فی قرارتها مسک» یبیّن الأمر الأوّل، و یؤمن من دخول النقص علیه، کما کان یدخل لو قال: «ککأس عقیق فیها مسک»، و لم یشترط أن یکون فی القراره.

و أمّا الثانی: من الأمرین، فلا یدلّ علیه کما یدلّ قوله: «بقایا غالیه»، و ذلک من شأن المسک و الشی ء الیابس إذا حصل فی شی ء مستدیر له قعر، أن یستدیر فی القعر و لا یرتفع فی الجوانب الارتفاع الذی تراه فی سواد الأذریونه. و أما الغالیه فهی رطبه، ثم هی تؤخذ بالأصابع، و إذا کان کذلک، فلا بدّ فی البقیّه منها من أن تکون قد ارتفعت عن القراره، و حصلت بصفه شبیهه بذلک السواد، ثم هی لنعومتها ترقّ فتکون کالصبغ الذی لا جرم له یملک المکان، و ذلک أصدق للشّبه.

و من أبلغ الاستقصاء و عجیبه قول ابن المعتز: [من الطویل ]

کأنّا و ضوء الصّبح یستعجل الدّجی نطیر غرابا ذا قوادم جون «1»

شبّه ظلام اللیل حین یظهر فیه الصبح بأشخاص الغربان، ثم شرط أن تکون قوادم ریشها بیضا، لأن تلک الفرق من الظلمه تقع فی حواشیها، من حیث تلا معظم الصبح و عموده لمع نور یتخیّل منها فی العین کشکل قوادم إذا کانت بیضا.

و تمام التدقیق و السّحر فی هذا التشبیه فی شی ء آخر، و هو أن جعل ضوء الصبح، لقوّه ظهوره و دفعه لظلام اللیل، کأنه یحفز الدجی و یستعجلها و لا یرضی

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه ص 440 طبعه دار صادر، و قبله:

فجاءت بها فی کأسها ذهبیّه لها حدق لم تتصل بجفون

و البیت فی الإیضاح ص 234، تحقیق د. هنداوی. القوادم: قوادم ریش الطائر: ضد خوافیها، الواحده: قادمه و خافیه. ابن سیده: القوادم: أربع ریشات فی مقدم الجناح، و الواحده: قادمه، و هی القدامی، و المناکب اللواتی بعدهن إلی أسفل الجناح و الخوافی ما بعد المناکب، و الأباهر من بعد الخوافی. و الجون: الأبیض. و أیضا الأسود المشرب حمره. فهو من الأضداد.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 133

منها بأن تتمهّل فی حرکتها. ثم لما بدأ بذلک أوّلا اعتبره فی التشبیه آخرا فقال:

«نطیر غرابا»، و لم یقل: «غراب یطیر»

مثلا، و ذلک أن الغراب و کلّ طائر إذا کان واقعا هادئا فی مکان، فأزعج و أخیف و أطیر منه، أو کان قد حبس فی ید أو قفص فأرسل، کان ذلک لا محاله أسرع لطیرانه و أعجل و أمدّ له و أبعد لأمده، فإنّ تلک الفزعه التی تعرض له من تنفیره، أو الفرحه التی تدرکه و تحدث فیه من خلاصه و انفلاته، ربما دعته إلی أن یستمرّ حتی یغیب عن الأفق و یصیر إلی أن یستمرّ حتی یغیب عن الأفق و یصیر إلی حیث لا تراه العیون، و لیس کذلک إذا طار عن اختیار، لأنه یجوز حینئذ أن یصیر إلی مکان قریب من مکانه الأوّل، و أن لا یسرع فی طیرانه، بل یمضی علی هینته، و یتحرّک حرکه غیر المستعجل، فاعرفه.

و مما حقّه أن یکون علی فرط الاستقصاء فی التشبیه و فضل العنایه بتأکید ما بدئ به، قول أبی نواس فی صفه البازی: [من الرجز]

کأنّ عینیه إذا ما أتأرا فصّان قیضا من عقیق أحمرا

فی هامه غلباء تهدی منسرا کعطفه الجیم بکفّ أعسرا «1»

أراد أن یشبّه المنقار بالجیم، و الجیم خطّان: الأول: الذی هو مبدأه و هو الأعلی، و الثانی: و هو الذی یذهب إلی الیسار، و إذا لم توصل فلها تعریق 4 کما لا یخفی، و المنقار إنّما یشبه الخطّ الأعلی فقط. فلما کان کذلک قال: «کعطفه

الجیم» و لم یقل: «کالجیم»، ثم دقّق بأن جعلها بکف أعسر، لأن جیم الأعسر قالوا أشبه بالمنقار من جیم الأیمن. ثم إنه أراد أن یؤکّد أنّ الشبه مقصور علی الخط الأعلی من شکل الجیم فقال: [من الرجز]

یقول من فیها بعقل فکّرا و لو زادها عینا إلی فاء و را «2»

فاتّصلت بالجیم صارت جعفرا فأراک عیانا أنه عمد فی التشبیه إلی الخط الأول من الجیم دون تعریقها، و دون

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه ص 215 و هما من عده أبیات قالها أبو نواس فی نعت البازی، و قبلهما:

أبرش بطنان الجناح أقمرا أرقط ضاحی الدفتین أنمرا

کأن شدقیه إذا تضورا صدغان من عرعره تفطرا

أثأر: أدرک ثأره، قضّا: شقا. المنسر: منقار البازی.

(2) البیتان لأبی نواس فی دیوانه ص 215، و هما من تمام الأرجوزه و تمام البیت الثانی:

فالطیر یلقاه مدقا مدسرا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 134

الخط الأسفل. أما أمر «التعریق» و إخراجه من التشبیه فواضح، لأن الوصل یسقط التعریق أصلا، و أما الخط الثانی فهو، و إن کان لا بد منه مع

الوصل. فإنه إذ قال:

«لو زادها عینا إلی فاء و را» ثم قال: «فاتصلت بالجیم»، فقد بیّن أن هذا الخط الثانی خارج أیضا من قصده فی التشبیه، من حیث کانت زیاده هذه الحروف و وصلها هی السبب فی حدوثه. و ینبغی أن یکون قوله: «بالجیم»، یعنی بالعطفه المذکوره من الجیم. و لأجل هذه الدقه قال: «یقول من فیها بعقل فکّرا»، فمهّد لما أراد أن یقول، و نبّه علی أنّ بالمشبّه حاجه إلی فضل فکر، و أن یکون فکره فکر من یراجع عقله و یستعینه علی تمام البیان.

و جمله القول أنک متی زدت فی التشبیه علی مراعاه وصف واحد أو جهه واحده، فقد دخلت فی التفصیل و الترکیب، و فتحت باب التفاضل، ثم تختلف المنازل فی الفضل، بحسب الصّوره فی استنفادک قوّه الاستقصاء، أو رضاک بالعفو دون الجهد.

فصل

فصل

اعلم أن مما یزداد به التشبیه دقّه و سحرا، أن یجی ء فی الهیئات التی تقع علی الحرکات. و الهیئه المقصوده فی التّشبیه علی وجهین:

أحدهما: أن تقترن بغیرها من الأوصاف کالشکل و اللون و نحوهما.

و الثانی: أن تجرّد هیئه الحرکه حتی لا یراد غیرها. فمن الأوّل قوله:

و الشمس کالمرآه فی کفّ الأشل أراد أن یریک مع الشّکل الذی هو الاستداره، و مع الإشراق و التلألؤ علی الجمله، الحرکه التی تراها للشمس إذا أنعمت التأمّل، ثم ما یحصل فی نورها من أجل تلک الحرکه. و ذلک أن للشمس حرکه متصله دائمه فی غایه السرعه، و لنورها بسبب تلک الحرکه تموّج و اضطراب عجب، و لا یتحصل هذا الشبه إلا بأن تکون المرآه فی ید الأشلّ، لأن حرکتها تدور و تتصل و یکون فیها سرعه و قلق شدید، حتی تری المرآه،

لا تقر فی العین و بدوام الحرکه و شده القلق فیها یتموج نور المرآه، و یقع الاضطراب الذی کأنه یسحر الطّرف، و تلک حال الشمس بعینها حین تحدّ النظر و تنفذ البصر، حتی تتبیّن الحرکه العجیبه فی جرمها و ضوئها، فإنک تری شعاعها کأنه یهمّ بأن ینبسط حتی یفیض من جوانبها، ثم یبدو له فیرجع فی الانبساط الذی بدأه، إلی انقباض کأنه یجمعه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 135

من جوانب الدائره إلی الوسط، و حقیقه حالها فی ذلک مما لا یکمل البصر لتقریره و تصویره فی النفس، فضلا عن أن تکمل العباره لتأدیته، و یبلغ البیان کنه صورته.

و مثل هذا التشبیه، و إن صوّر فی غیر المرآه، قول المهلّبی الوزیر: [من السریع ]

الشمس من مشرقها قد بدت مشرقه لیس لها حاجب

کأنّها بوتقه أحمیت یجول فیها ذهب ذائب «1»

و ذلک أنّ الذهب الذائب یتشکل بأشکال البوتقه، فیستدیر إذا کانت البوتقه علی النار، فإنه یتحرّک فیها حرکه علی الحدّ الذی وصفت لک، طبع الذهب من النّعومه، و فی أجزائه من شده الاتصال و التلاحم، یمنعه أن یقع فیه غلیان علی الصفه التی تکون فی الماء و نحوه، مما یتخلله الهواء فیرتفع وسطه ارتفاعا شدیدا، و

لکن جملته کأنها تتحرک بحرکه واحده، و یکون فیها ما ذکرت من انبساط إلی الجوانب، ثم انقباض إلی الوسط، فاعرفه.

و من عجیب ما جمع فیه بین الشکل و هیئه الحرکه، قول الصنوبری: [من الرجز]

کأنّ فی غدرانها حواجبا ظلّت تمط «2»

أراد ما یبدو فی صفحه الماء من أشکال کأنصاف دوائر صغار ثم إنک تراها تمتدّ امتدادا ینقص من انحنائها و تحدّبها، کما تباعد بین طرفی القوس و تثنیهما إلی ناحیه الظهر، کأنک تقرّبها من الاستواء و تسلبها بعض شکل التقوّس، الذی هو إقبال أحد طرفیها علی الآخر. و متی حدثت هذه الصفه فی تلک الأشکال الظاهره علی متون الغدران، کانت أشبه شی ء بالحواجب إذا مدّت، لأن الحاجب لا یخفی تقویسه، و مدّه ینقص من تقویسه.

و من لطیف ذلک أیضا: أعنی الجمع بین الشکل و هیئه الحرکه، قول ابن المعتزّ یصف وقوع القطر علی الأرض: [من الکامل ]

__________________________________________________

(1) البیتان للوزیر المهلبی و هو أبو محمد الحسن بن محمد من ذریه المهلب بن أبی صفره، کان شاعرا و کاتبا و وزیرا لمعز الدوله البویهی، و مدبرا لأموره فی العراق، توفی سنه 362. و هما فی الإیضاح ص 214، تحقیق د. هنداوی، و أوردهما الرازی فی الإیجاز ص 225، و محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات ص 181، و العلوی فی الطراز 1/ 355، و مفتاح العلوم ص 443 تحقیق د. هنداوی.

(2) البیت للصنوبری هو أحمد بن محمد الحلی، من شعراء الشام الوصافین فی العصر العباسی، و البیت فی دیوانه من قصیده طویله، و فی

الإیضاح تحقیق د. هنداوی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 136

بکرت تعیر الأرض ثوب شباب رحبیّه محموده الإسکاب «1»

نثرت أوائلها حیا فکأنّه نقط علی عجل ببطن کتاب

و أمّا هیئه الحرکه مجرّده من کل وصف یکون فی الجسم، فیقع فیها نوع من الترکیب، بأن یکون للجسم حرکات فی جهات مختلفه، نحو أنّ بعضها یتحرک إلی یمین و البعض إلی شمال، و بعض إلی فوق و بعض إلی قدّام و نحو ذلک. و کلما کان التفاوت فی الجهات التی تتحرک أبعاض الجسم إلیها أشدّ، کان الترکیب فی هیئه المتحرّک أکثر، فحرکه الرّحا و الدّولاب و حرکه السهم لا ترکیب فیها، لأن الجهه واحده، و لکن فی حرکه المصحف فی قوله:

فانطباقا مرّه و انفتاحا ترکیب، لأنه فی إحدی الحالتین یتحرک إلی جهه غیر جهته فی الحاله الأخری.

فمما جاء فی التشبیه معقودا علی تجرید هیئه الحرکه، ثم لطف و غرب لما فیه من التفصیل و الترکیب، قول الأعشی یصف السفینه فی البحر و تقاذف الأمواج بها: [من الکامل ]

تقص السفین بجانبیه کما ینزو الرّباح خلا له کرع

«2»

«الرّباح» الفصیل، و قیل: القرد. و «الکرع» ماء السماء. شبّه السفینه فی انحدارها و ارتفاعها بحرکات الفصیل فی نزوه. و ذلک أن الفصیل إذا نزا، و لا سیما فی الماء، و حین یعتریه ما یعتری المهر و نحوه من الحیوانات التی هی فی أوّل النّش ء، کانت له حرکات متفاوته تصیر لها أعضاؤه فی جهات مختلفه، و یکون هناک تسفّل و تصعّد علی غیر ترتیب، و بحیث تکاد تدخل إحدی الحرکتین فی الأخری، فلا یتبیّنه الطرف مرتفعا حتی یراه منحطّا متسفّلا، و یهوی مرّه نحو الرأس و مرّه نحو الذنب، و ذلک أشبه شی ء بحال السّفینه و هیئه حرکاتها حین یتدافعها الموج.

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه ص 91 و روایتهما:

بکرت تعیر الأرض لون شبابها رحبیه محموده التسکاب

نشرت أوائلها حیا، فکأنه نقط علی عجل بطین کتاب

رحبیه: لعله أراد بها غمامه واسعه الامتداد. و فی نسخه الدکتور محمود شاکر «رجبیه» بدل «رحبیه». یعنی: مطر شهر رجب.

(2) البیت لیس فی دیوانه، و هو فی الإیضاح ص 215 تحقیق د. هنداوی، و فی نسخه د. محمود شاکر «یقص» بدل «تقص»، «کرع» بدل «کرع».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 137

و نظیره قول الآخر، یصف الفصیل و هو

یثب علی الناقه و یعلوها و یلقی نفسه علیها، لأنّها قد برکت فلا یتمکن من أن یرتضع، فهو یفعل ذلک لتثور الناقه: [من الرجز]

یقتاعها کلّ فصیل مکرم کالحبشیّ یرتقی فی السلّم «1»

«یقتاعها» «یفتعل» من قولهم: «قاع البعیر الناقه، إذا ضربها، یقوعها قوعا»، أراد یعلوها و یثبت علیها، و شبّه بالحبشی فی هذه الحاله المخصوصه، لما یکون له عند ارتقائه فی السلّم من تصعّد بعض أعضائه و تسفّل بعض، علی اضطراب مفرط و غیثره شدیده، و ذلک کما تری فی أنه اختلاف فی جهات أبعاض الجسم علی غیر نظام مضبوط، کحرکات الفصیل فی الماء و قد خلا له.

و قد عرّفتک أن الاختلاف فی جهات الحرکات الواقعه فی أبعاض الجسم، کالترکیب بین أوصاف مختلفه، لیحصل من مجموعها شبه خاصّ.

و اعلم أنّ هذه الهیئات یغلب علیها الحکم المستفاد من العبره الثانیه، و ذلک أن کل هیئه من هیئات الجسم فی حرکاته إذا لم یتحرک فی جهه واحده، فمن شأنها أن تقلّ و تعزّ فی الوجود، فیباعدها ذلک أیضا من أن تقع فی الفکر بسرعه، زیاده مباعده مضمومه إلی ما یوجب حدیث الترکیب و التفصیل فیها،. أ لا تری أن الهیئه التی اعتمدها فی تشبیه البرق بالمصحف، لیست تکون إلا فی النادر من الأحوال، و بعد عمد من الإنسان، و خروج عن العاده، و بقصد خاصّ أو عبث غالب علی النفس غیر معتاد؟ و هکذا حال الفصیل فی وثوبه علی أمّه لیثیرها و انسیابه فی الماء و نزوه، کما توجبه رؤیته الماء خالیا. و طباع الصّغر

و الفصیله مما لا یری إلا نادرا، و لیس الأمر فی هذا النحو کالأمر فی حرکه الدّولاب و الرّحا و السهم و نحو ذلک من الحرکات المعتاده التی تقع فی مصارف العیون کثیرا.

و مما یقوی فیها أن یکون سبب غرابته قلّه رؤیه العیون له، ما مضی من تشبیه الشمس بالمرآه فی کفّ الأشلّ، و ذلک أن الهیئه التی تراها فی حرکه المرآه إذا کانت فی کفّ الأشلّ، مما یری نادرا و فی الأقلّ، فربما قضی الرجل دهره و لا یتفق له أن یری مرآه فی ید مرتعش. هذا، و لیس موضع الغرابه من التشبیه دوام حرکه المرآه فی ید الأشلّ فقط، بل النکته و المقصود فیما یتولّد من دوام تلک الحرکه من الالتماع

__________________________________________________

(1) البیت فی اللسان (قوع)، لثعلب. یقتاعها: من قوع، قاع الفحل الناقه و علی الناقه یقوعها قوعا و قیاعا و اقتاعها و تقوّعها ضربها، و اقتاع الفحل إذا هاج. یقتاعها: یقع علیها، و قال: هذه ناقه طویله، و قد طال فصلانها فرکبوها.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 138

و تموّج الشعاع، و کونه فی صوره حرکات من جوانب الدائره إلی وسطها. و هذه صفه لا تقوم فی نفس الرائی المرآه الدائمه الاضطراب، إلّا أن یستأنف تأمّلا، و ینظر متثبّتا فی نظره متمهلا. فکأن هاهنا هیئتین کلتاهما من هیئات الحرکه: إحداهما: حرکه المرآه علی الخصوص الذی یوجبه ارتعاش الید و الثانیه: حرکه الشعاع و اضطرابه الحادث من تلک الحرکه، و إذا کان کون المرآه فی ید الأشلّ مما یری

نادرا، ثم کانت هذه الصفه التی هی کائنه فی الشّعاع، إنما تری و تدرک فی حال رؤیه حرکه المرآه بجهد و بعد استئناف إعمال للبصر، فقد بعدت عن حدّ ما تعتاد رؤیته مرّتین، و دخلت فی النادر الذی لا تألفه العیون من جهتین، فاعرفه.

و اعلم أنه کما تعتبر هیئه الحرکه فی التشبیه، فکذلک تعتبر هیئه السکون علی الجمله و بحسب اختلافه، نحو هیئه المضطجع و هیئه الجالس و نحو ذلک. فإذا وقع فی شی ء من هیئات الجسم فی سکونه ترکیب و تفصیل، لطف التشبیه و حسن.

فمن ذلک قول ابن المعتزّ یصف سیلا «1»: [من المتقارب ]

فلما طغا ماؤه فی البلاد و غصّ فبه کلّ واد صدی

تری الثور فی متنه طافیا کضجعه ذی التاج فی المرقد

و کقول المتنبی فی صفه الکلب: [من الرجز] یقعی جلوس البدویّ المصطلی «2» فقد اختصّ هیئه البدویّ المصطلی، فی تشبیه هیئه سکون أعضاء الکلب و مواقعها فیها، و لم ینل التشبیه حظّا من الحسن، إلا بأنّ فیه تفصیلا من حیث کان لکل عضو من الکلب فی إقعائه موقع خاصّ، و کان مجموع تلک الجهات فی حکم أشکال مختلفه تؤلّف فتجی ء منها صوره خاصّه.

و من لطیف هذا الجنس قوله: فی صفه المصلوب «3»: [من البسیط]

کأنه عاشق قد مدّ صفحته

یوم الوداع إلی تودیع مرتحل

أو قائم من نعاس فیه لوثته مواصل لتمطّیه من الکسل

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه: و غصّ: غصّ المکان بأهله أی: ضاق بهم، و أغصّ فلان الأرض علینا أی:

ضیقها فغصت بنا أی: ضاقت. المرقد: المضجع، المرقدیّ: الدائم الرقاد.

(2) البیت فی دیوانه و تمامه:

بأربع مجدوله لم تجدل و هو فی الإیضاح ص 216، تحقیق د. هنداوی.

(3) البیتان ینسبان للأخیطل: [محمد بن عبد اللّه بن شعیب، مولی بنی مخزوم، و یلقب برقوقا]. کما فی مطبوعه د. محمود شاکر، و فی الإیضاح ص 216، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، و طبقات

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 139

و لم یلطف إلا لکثره ما فیه من التفصیل، و لو قال: «کأنه متمطّ من نعاس» و اقتصر علیه، کان قریب المتناول، لأن الشّبه إلی هذا القدر یقع فی نفس الرائی المصلوب، لکونه من حدّ الجمله. فأمّا بهذا الشرط و علی هذا التقیید الذی یفید به استدامه تلک الهیئه، فلا یحضر إلا مع سفر من الخاطر، و قوّه من التأمل، و ذلک لحاجته أن ینظر إلی غیر جهه فیقول: «هو کالمتمطّی»، ثم یقول: المتمطّی یمدّ ظهره و یدیه مدّه، ثم یعود إلی حالته، فیزید فیه أنه مواصل لذلک، ثم إذا أراد ذلک طلب علّته، و هی قیام اللّوثه و الکسل فی

القائم من النعاس.

و هذا أصل فیما یزید به التفصیل، و هو أن یثبت فی الوصف أمر زائد علی المعلوم المتعارف، ثم یطلب له علّه و سبب.

و یشبه التشبیه فی البیت قول الآخر، و هو مذکور معه فی الکتب: [من السریع ]

لم أر صفّا مثل صفّ الزّطّ تسعین منهم صلبوا فی خطّ

من کلّ عال جذعه بالشطّ کأنه فی جذعه المشتطّ

أخو نعاس جدّ فی التمطّی قد خامر النوم و لم یغطّ «1»

فقوله: «جدّ فی التمطی»، شرط یتمّ التشبیه، کما أن قوله: «مواصل» کذلک، إلّا أن فی اشتراط المواصله من الفائده ما لیس فی هذا، و ذلک أنه یجوز أن یبالغ و یجتهد و یجدّ فی تمطّیه، ثم یدع ذلک فی الوقت، و یعود إلی الحاله التی یکون علیها فی السلامه مما یدعو إلی التمدّد. و إذا کان کذلک، کان المستفاد من هذه العباره صوره التمطّی و هیئته الخاصّه، و زیاده معنی، و هو بلوغ الصفه. غایه ما یمکن أن یکون علیها. و هذا کلّه مستفاد من الأوّل. ثم فیه زیاده أخری، و هو أخصّ ما یقصد من صفه المصلوب، و هی الاستمرار علی الهیئه و الاستدامه لها. فأمّا قوله بعد: «قد خامر النوم و لم

یغطّ»، هو و إن کان کأنه یحاول أن یرینا هذه الزیاده من

__________________________________________________

الشعراء لابن المعتز ص 413، و الکامل ص 944، و سمط اللآلی ص 595، و معجم الشعراء ص 432. اللّوثه بالضم: الاسترخاء و البطء، و رجل ذو لوثه: بطی ء متمکث ذو ضعف، و رجل فیه لوثه أی: استرخاء و حمق، و هو رجل ألوث: فیه استرخاء بیّن اللّوث، و دیمه لوثاء، [اللسان: لوث ].

(1) الأبیات لدعبل بن علی الخزاعی فی دیوانه، و هی فی کتاب الکامل للمبرد 2/ 943، و الإیضاح ص 217، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و الزط: جماعه من الهند ثاروا فی بادیه البصره، منذ فتنه الأمین و المأمون إلی أن جرد لهم جیشا قضی علی ثورتهم و أسر منهم سبعه و عشرین ألفا، و صلب منهم عددا کثیرا، و هذه الأبیات فی وصف بعض المصلوبین.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 140

حیث یقال: إنه إذا أخذه النعاس فتمطّی ثم خامر النوم، فإن الهیئه الحاصله له من جدّه فی التمطّی تبقی له فلیس ببالغ مبلغ قوله: «مواصل لتمطّیه». و تقییده من بعد بأنه «من الکسل»، و احتیاطه قبل بقوله: «فیه لوثته»:

و شبیه بالأوّل فی الاستقصاء قول ابن الرومی «1»: [من الطویل ]

کأنّ له فی الجوّ حبلا یبوعه إذا ما انقضی حبل أتیح له حبل

یعانق أنفاس الرّیاح مودّعا وداع رحیل لا یحطّ له رحل

فاشتراطه أن یکون له بعد الحبل الذی ینهی ذرعه حبل آخر یخرج من بوع الأوّل إلیه، کقوله: «مواصل لتمطّیه من الکسل»، فی استیفاء الشّبه، و التنبیه علی استدامته، لأنه إذا کان لا یزال یبوع حبلا لم یقبض باعه و لم یرسل یده، و فی ذلک بقاء شبه المصلوب علی الاتّصال، فاعرفه.

و اعلم أن من حقّک أن لا تضع الموازنه بین التشبیهین فی حاجه أحدهما إلی زیاده من التأمل علی وقتنا هذا، و لکن تنظر إلی حالهما فی قوی العقل و لم تسمع بواحد منهما، فتعلم أن لو أرادهما مرید، أو اتّفقا له جمیعا و لم یکن قد سمع بواحد منهما أیّهما کان یکون أسهل علیه، و أسرع إلیه، و أعطی بیدیه، و أیّهما تجده أدلّ علی ذکاء من تسمعه منه، و أرجی لتخرج من یقوله. و ذلک أن تقابل بین تشبیه النّجوم بالمصابیح و المصابیح بها، و بین تشبیه سلّ السیوف بعقائق البرق و تشبیهها بسلّ السیوف، فإنک تعلم أن الأوّل یقع فی نفس الصّبی أوّل ما یحسّ بنفسه، و أن الثانی لا یجیب إجابته، و لا یبذل طاعته و کذلک تعلم أنّ تشبیه الثریا بنور العنقود، لا یکون فی قرب تشبیهها بتفتّح النّور و أنّ تشبیه الشمس بالمرآه المجلوّه کما مضی، یقع فی نفس الغرّ المعامیّ و الصبیّ، و لا یقع تشبیهها بالمرآه فی کفّ الأشلّ إلا فی قلب الممیّز الحصیف، و تشبیهها فی حرکتها تلک بمرآه تضطرب علی الجمله، من غیر أن تجعل فی کفّ الأشلّ، قد یقع لمن لا یقع

له بهذا التقیید، و ذلک لما مضی من حاجته إلی الفکره فی حال الشمس، و أنّ حرکتها دائمه متصله، ثم طلب متحرّک حرکه غیر اختیاریه، و جعل حرکه المرآه صادره عن تلک الحرکه و مأسوره فی حکمها دائما.

__________________________________________________

(1) البیتان فی دیوانه. یبوعه: باع یبوع بوعا: بسط باعه، و باع الحبل یبوعه بوعا: مد یدیه معه حتی صار باعا، و قیل: هو مدّکه بباعک کما تقول شبرته من الشّبر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 141

و إنما اشترطت علیک هذا الشرط لأنه لا یمتنع أن یسبق الأوّل إلی تشبیه لطیف بحسن تأمّله و یدل علی ذکائه و حدّه خاطره، ثم یشیع و یتّسع، و یذکر و یشهر حتی یخرج إلی حد المبتذل، و إلی المشترک فی أصله، و حتی یجری مع دقه تفصیل فیه مجری المجمل الذی تقوله الولیده الصغیره و العجوزه الورهاء، فإنک تعلم أن قولنا: «لا یشقّ غباره» الآن فی الابتذال کقولنا: «لا یلحق و لا یدرک»، و «هو کالبرق» و نحو ذلک، إلّا أنّا إذا رجعنا إلی أنفسنا علمنا أنه لم یکن کذلک من أصله، و أن هذا الابتذال أتاه بعد أن قضی زمانا بطراءه الشباب و جدّه الفتاء و بعزّه المنیع، و لو قد منعک جانبه و طوی عنک نفسه، لعرفت کیف یشقّ مطلبه و یصعب تناوله.

و مثل هذا و أظهر منه أمرا أنّ قولنا: «أمّا بعد»، منسوب فی الأصل إلی واحد بعینه، و إن کان الآن فی البذله کقولنا: «هذا بعد ذاک»، مثلا.

و هذا الحکم فی

الطرق التی ابتدأها الأوّلون، و العبارات التی لخّصها المتقدمون، و القوانین التی وضعوها حتی صارت فی الاشتراک کالشی ء المشترک من أوّله، و المبتذل الذی لم یکن الصّون من شأنه، و المبذول الذی لم یعترض دونه المنع فی شی ء من زمانه، و ربّ نفیس جلب إلیک من الأمکنه الشاسعه، و رکب فیه النّوی الشطون، و قطع به عرض الفیافی، ثم أخفی عنک فضله حتی جهلت قدره أن سهل مرامه، و اتسع وجوده، و لو انقطع مدده عنک حتی تحتاج إلی طلبه من مظنّته، لعلمت إحسان الجائی به إلیک، و الجالب المقرّب نیله علیک، و لأکثرت من شکره بعد أن أقللت، و أخذت نفسک بتلافی ما أهملت.

و کذلک ربّ شی ء نال فوق ما یستحقّه من شغف النفوس به، و أکثر مما توجبه المنافع الراجعه إلیه، لأنه لا یتسع اتّساع الأوّل الذی فوائده أعمّ و أکثر، و وجود العوض عنه عند الفقد أعسر، فکسبت عزّه الوجود هذا عزّا لم یستحقّه بفضله، کما منعت سعته الآخر فضلا هو ثابت له فی أصله.

و یتصل بهذا الموضع حدیث عبد الرحمن بن حسّان، و ذلک أنه رجع إلی أبیه حسّان و هو صبیّ، یبکی و یقول: «لسعنی طائر»، فقال حسان: «صفه یا بنیّ»، فقال: «کأنه ملتفّ فی بردی حبره»، و کان لسعه زنبور، فقال حسّان: «قال ابنی الشّعر و ربّ الکعبه!» أ فلا تراه جعل هذا التشبیه مما یستدلّ به علی مقدار قوّه الطبع، و یجعل عیارا فی الفرق بین الذهن المستعدّ للشعر و غیر المستعدّ له، و سرّه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 142

ذلک من ابنه کما سرّه نفس الشعر حین قال فی وقت آخر «1»: [من البسیط]

اللّه یعلم أنّی کنت منتبذا فی دار حسّان أصطاد الیعاسیبا

فإن قلت: إن التشبیه یتصوّر فی مکان الصّبغ و النّقش العجیب، و لم یعجب حسّان هذا، و إنما أعجبه قوله: «ملتفّ»، و حسن هذه العباره، إذ لو قال: «طائر فیه کوشی الحبره»، لم یکن له هذا الموقع، فهو أن یکون مشبها ما أنت فیه، فمن حیث دلالته علی الفطنه فی الجمله.

قیل: مسلّم لک أن نکته الحسن فی قوله: «ملتفّ»، و لکن لا یسلّم أنه خارج من الغرض، بل هو عین المراد من التّشبیه و تمامه فیه، و ذلک أنه یفید الهیئه الخاصّه فی ذلک الوشی و الصّبغ و صوره الزنبور فی اکتسائه لهما، و یؤدی الشبه کما مضی من طریق التفصیل دون الجمله، فما ظننت أنّه یبعده عما نحن بصدده، هو الذی یدنیه منه، و لقد نفیت العیب من حیث أردت إثباته.

فصل فی التشبیه المتعدّد و الفرق بینه و بین المرکّب

فصل فی التشبیه المتعدّد و الفرق بینه و بین المرکّب

اعلم أنّی قد قدّمت بیان المرکّب من التشبیه، و هاهنا ما یذکر مع الذی عرّفتک أنه مرکّب و یقرن إلیه فی الکتب، و هو علی الحقیقه لا یستحق صفه الترکیب، و لا یشارک الذی مضی ذکره فی الوصف الذی کان له تشبیها مرکّبا.

و ذلک أن یکون الکلام معقودا علی تشبیه شیئین بشیئین ضربه واحده، إلّا أن أحدهما لا یداخل الآخر فی الشّبه، و مثاله فی قول امرئ القیس «2»: [من الطویل ]

کأنّ قلوب الطّیر، رطبا و یابسا، لدی و کرها العنّاب و الحشف البالی

__________________________________________________

(1) البیت فی الکامل للمبرد 1/ 342. و الیعسوب: طائر أصغر من الجراد، و قیل: أعظم من الجراده، طویل الذنب لا یضم جناحیه إذا وقع، تشبه به الخیل فی الضّمر. و الیعسوب: غرّه فی وجه الفرس مستطیله، تنقطع قبل أن تساوی أعلی المنخرین، و إن ارتفع أیضا علی قصبه الأنف، و عرض و اعتدل، حتی یبلغ أسفل الخلیقاء فهو یعسوب أیضا، قل أو کثر، ما لم یبلغ العینین. [اللسان: عسب ].

(2) البیت فی دیوانه ص 129، من قصیده له تعدّ قرینه معلقته فی الجوده و مطلعها:

ألا عم صباحا أیها الطلل البالی و هل یعمن من کان فی العصر الخالی

و هل یعمن إلا سعید مخلد قلیل الهموم ما یبیت بأوجال

و البیت فی الإیضاح ص 227، 228، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی، و الإشارات ص 182، و المصباح ص 108. و هو یعنی: کأن قلوب الطیر رطبا. العناب و یابسا: الحشف البالی، و هو یابس التمر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 143

و ذلک أنه لم یقصد إلی أن یجعل بین الشیئین اتصالا، و إنما أراد اجتماعا فی مکان فقط. کیف؟ و لا یکون لمضامّه الرّطب من القلوب إلی الیابس هیئه یقصد ذکرها، أو یعنی بأمرها، کما یکون ذلک لتباشیر الصّبح فی أثناء الظلماء، و کون الشّقیقه علی قامتها الخضراء، فیؤدّی ذلک الشبه الحاصل من مداخله أحد المذکورین الآخر و اتّصاله به، اجتماع الحشف البالی و العنّاب. کیف؟ و لا فائده لأن تری العنّاب مع الحشف، أکثر من کونهما فی مکان واحد، و لو أن الیابسه من القلوب کانت مجموعه ناحیه، و الرطبه کذلک فی ناحیه أخری، لکان التشبیه بحاله.

و کذلک لو فرّقت التشبیه فقلت: «کأنّ الرّطب من القلوب عنّاب، و کأنّ الیابس حشف بال»، لم تر أحد التشبیهین موقوفا فی الفائده علی الآخر، و لیس کذلک الحکم فی المرکّبات التی تقدّمت.

و قد یکون فی التشبیه المرکّب ما إذا فضضت ترکیبه وجدت أحد طرفیه یخرج عن أن یصلح تشبیها لما کان جاء فی مقابلته مع الترکیب بیان ذلک أن «الجلال» فی قوله:

کطرف أشهب ملقی الجلال «1» فی مقابله اللیل، و أنت لو قلت: «کأن اللیل جلال» و سکتّ لم یکن شیئا.

و قد یکون الشی ء منه إذا فضّ ترکیبه استوی التشبیه فی طرفیه، إلا أن الحال تتغیر، و مثال ذلک قوله «2»:

و کأن أجرام النّجوم لوامعا درر نثرن علی بساط أزرق

فأنت و إن کنت إذا قلت: «کأنّ النجوم درر، و کأن السماء بساط أزرق»، وجدت التشبیه مقبولا معتادا مع التفریق، فإنک تعلم بعد ما بین الحالتین،

و مقدار الإحسان الذی یذهب من البین. و ذلک أن المقصود من التشبیه أن یریک الهیئه التی تملأ النواظر عجبا و تستوقف العیون و تستنطق القلوب بذکر اللّه تعالی من طلوع النجوم مؤتلفه مفترقه فی أدیم السماء و هی زرقاء زرقتها الصافیه التی تخدع العین، و النجوم تتلألأ و تبرق فی أثناء تلک الزرقه، و من لک بهذه الصوره إذا فرّقت التشبیه، و أزلت عنه الجمع و الترکیب؟ و هذا أظهر من أن یخفی.

__________________________________________________

(1) راجع هامش رقم (1) ص 127.

(2) راجع هامش رقم (2) ص 120.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 144

و إذ قد عرفت هذه التفاصیل، فاعلم أن ما کان من الترکیب فی صوره بیت امرئ القیس، فإنما یستحق الفضیله من حیث اختصار اللفظ و حسن الترتیب فیه، لا لأن للجمع فائده فی عین التشبیه. و نظیره أنّ للجمع بین عدّه تشبیهات فی بیت کقوله «1»: [من الوافر]

بدت قمرا، و ماست خوط بان، و فاحت عنبرا، و رنت غزالا

مکانا من الفضیله مرموقا، و شأوا تری فیه سابقا و مسبوقا لا أنّ حقائق التشبیهات تتغیر بهذا الجمع، أو أن الصور تتداخل و تترکّب و تأتلف ائتلاف الشکلین یصیران إلی شکل ثالث. فکون قدّها کخوط البان، لا یزید و لا ینقص فی شبه الغزال حین ترنو منه العینان. و هکذا الحکم فی أنها تفوح فوح العنبر،

و یلوح وجهها کالقمر.

و لیس کذلک بیت بشار: «کأنّ مثار النقع»، لأن التشبیه هناک کما مضی مرکّب و موضوع علی أن یریک الهیئه التی تری علیها النّقع المظلم، و السیوف فی أثنائه تبرق و تومض و تعلو و تنخفض، و تری لها حرکات من جهات مختلفه کما یوجبه الحال حین یحمی الجلاد، و ترتکض بفرسانها الجیاد.

کما أن قول رؤبه مثلا «2»: [من الرجز]

فیها خطوط من سواد و بلق کأنّها فی الجلد تولیع البهق

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه 1/ 184، و هو من قصیده قالها فی مدح أبی الحسین بدر بن عمار بن إسماعیل الأسدی الطبرستانی مطلعها:

بقائی شاء لیس هم ارتحالا و حسن الصبر زموا لا الجمالا

تولوا بغته فکأن بینا تهیبنی ففاجأنی اغتیالا

المعنی: الخوط: القضیب و جمعه خیطان ککوز و کیزان، و العنبر: ضرب من الطیب. فهو یقول:

بدت هذه المحبوبه قمرا فی حسنها و مالت مشبهه غصنا فی تثنیها و حسن مشیها، و فاحت مشبهه عنبرا فی طیب ریحها و رنت مشبهه غزالا فی سواء مقلتها و هذا من أحسن التشبیه لأنه جمع أربع تشبیهات فی بیت واحد. و البیت فی التبیان للعکبری علی شرح دیوان المتنبی 2/ 18، و الإیضاح ص 229، تحقیق د. عبد الحمید

هنداوی.

(2) البیت فی دیوانه ص 104 من قصیده فی وصف المفازه مطلعها:

و قاتم الأعماق حاوی المخترق مشتبه الأعلام لمّاع الخفق

یکل وفد الریح من حیث انخرق شأز بمن عوّه جذب المنطلق

البلق یعنی هنا: البیاض، و أصله سواد و بیاض، و البهق: بیاض یعتری الجسم بخلاف لونه و هو دون البرص، و التولیع، أن یکون فی بیاض بلقه استطاله و تفرق.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 145

لیس القصد فیه أن یریک کل لون علی الانفراد، و إنما القصد أن یری الشّبه من اجتماع اللونین.

و قول البحتری: [من الوافر]

تری أحجاله یصعدن فیه صعود البرق فی الغیم الجهام «1»

لا یرید به تشبیه بیاض الحجول علی الانفراد بالبرق، بل المقصود الهیئه الخاصّه الحاصله من مخالطه أحد اللونین الآخر.

کذلک المقصود فی بیت بشّار بتشبیه النّقع و السیوف فیه، باللیل المتهاوی کواکبه، لا تشبیه اللیل بالنّقع من جانب، و السیوف بالکواکب من جانب. و لذلک وجب الحکم، کما کنت ذکرت فی موضع، بأنّ الکلام إلی قوله: «و أسیافنا» فی حکم الصله للمصدر، و جار مجری الاسم

الواحد، لئلا یقع فی التشبیه تفریق و یتوهّم أنه کقولنا: «کأن مثار النقع لیل و کأنّ السیوف کواکب»، و نصب «الأسیاف» لا یمنع من تقدیر الاتصال، و لا یوجب أن یکون فی تقدیر الاستئناف، لأن الواو فیها معنی «مع»، کقوله: [من الطویل ] فإنّی و قیّارا بها لغریب «2» و قوله: «کلّ رجل و ضیعته»، و هی إذا کانت بمعنی «مع»، لم یکن فی معطوفها الانقطاع، و أن یکون الکلام فی حکم جملتین، أ لا تری أن قولهم: «لو ترکت النّاقه و فصیلها لرضعها»، لا یکون بمنزله أن تقول: «لو ترکت الناقه و لو ترک فصیلها»، فتجعل الکلام جملتین و کذا لا یمکنک أن تقول: «کل رجل کذا

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه، و الإیضاح ص 217 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. الجهام: بالفتح: السحاب الذی لا ماء فیه، و قیل: الذی قد هراق ماءه مع الریح، الجهام: السحاب الذی فرغ ماؤه. یصعدن فیه: أی: الفرس المحجل.

(2) البیت لضابئ بن الحارث البرجمی (ضابئ بن الحارث بن أرطاه من بنی غالب بن حنظله من البراجم ت. نحو 30 ه/ 650 م) و کان ضابئ ممن أدرک النبی صلّی اللّه علیه و سلّم. و هذا البیت من أبیات قالها و هو فی حبس عثمان و صدره:

من یک أمسی بالمدینه رحله و بعده:

فلا تجزعن قیّار من حبس لیله قضیّه ما یقضی لنا فنئوب

أسرار البلاغه

فی علم البیان، ص: 146

و ضیعته کذا»، فتفرّق الخبر عنهما کما یجوز فی قولک: «زید و عمرو کریمان»، أن تقول: «زید کریم و عمرو کریم»، و هذا موضع غامض، و للکلام فیه موضع آخر.

و إن أردت أن تزداد تبیینا، لأن التشبیه إذا کان معقودا علی الجمع دون التفریق، کان حال أحد الشیئین مع الآخر حال الشّی ء فی صله الشی ء و تابعا له و مبنیّا علیه، حتی لا یتصوّر إفراده بالذکر، فالذی یفضی بک إلی معرفه ذلک أنک تجد فی هذا الباب ما إذا فرّق لم یصلح للتشبیه بوجه، کقوله: [من السریع ]

کأنّما المرّیخ و المشتری قدّامه، فی شامخ الرّفعه

منصرف باللیل عن دعوه قد أسرجت قدّامه شمعه «1»

لو قلت: «کأنّ المریخ منصرف باللیل عن دعوه»، و ترکت حدیث المشتری و الشّمعه، کان خلفا من القول، و ذاک أن التشبیه لم یکن للمرّیخ من حیث هو نفسه، و لکن من حیث الحاله الحاصله له من کون المشتری أمامه. و أنت و إن کنت تقول:

«المشتری شمعه»، علی التشبیه العامی الساذج فی قولهم: «کأنّ النّجوم مصابیح و شموع»، فإنه لم یضع التشبیه علی هذا، و إنما قصد إلی الهیئه التی یکتسبها المرّیخ من کون المشتری أمامه.

و هکذا قول ابن المعتزّ «2»: [من البسیط]

کأنّه و کأنّ الکأس فی فمه

هلال أوّل شهر غاب فی شفق

لم یقصد أن یشبه الکأس علی الانفراد بالهلال، و الشّفه بالشفق علی الاستئناف، بل أراد أن یشبّه مجموع الصّورتین، أ لا تری أنک لو فرّقت لم تحل من التشبیه بطائل، إذ لا معنی لأن تقول: «کأن الشفه شفق»، و تسکت.

أ تری أن قوله «3»: [من الوافر]

بیاض فی جوانبه احمرار کما احمرّت من الخجل الخدود

__________________________________________________

(1) البیتان للقاضی التنوخی، و هما فی مفتاح العلوم ص 445، تحقیق د. هنداوی، و نهایه الإیجاز ص 205، و الإیضاح ص 368، و مشکاه المصابیح 1/ 106 تحقیق د. هنداوی. قدّام: نقیض وراء، أسرجت: أوقدت.

(2) البیت فی دیوانه و قبله:

ظبی مخلّی من الأحزان أودعنی ما یعلم اللّه من حزن و من قلق

(3) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 188 (طبعه دار صادر) و هو أحد ثلاثه أبیات و قبله:

أتاک الورد محبوبا مصونا کمعشوق تکنّفه الصدود

کأن بوجهه لما توافت نجوم فی مطالعها سعود

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 147

استوجبت الفضل و الخروج من التشبیه العامیّ، و أن یقال: «قد زاد زیاده لم یسبق إلیها»، إلا بالترکیب و الجمع، و بأن ترک أن یراعی الحمره وحدها؟.

و قال القاضی أبو الحسن رحمه اللّه: «لو اتفق له أن یقول: «احمرار فی جوانبه بیاض، لکان قد استوفی الحسن» و ذلک لأن خدّ الخجل هکذا، یحدق البیاض فیه بالحمره لا الحمره بالبیاض، إلّا أنه لعله وجد الأمر کذلک فی الورده، فشبّه علی طریق العکس فقال: «هذا البیاض حوله الحمره هاهنا، کالحمره حولها البیاض هناک». فانظر الآن، إن فرّقت، کیف یتفرّق عنک الحسن و الإحسان، و یحضر العیّ و یذهب البیان؟ لأن تشبیه البیاض علی الانفراد لا معنی له، و أما تشبیه الحمره، و إن کانت تصحّ علی الطریقه الساذجه أعنی تشبیه الورد الأحمر بالخد فإنه یفسد من حیث أن القصد إلی جنس من الورد مخصوص، هو ما فیه بیاض تحدق به حمره، فیجب أن یکون وصف المشبّه به علی هذا الشرط أیضا.

و بهذا الاختصاص و لما ذکرت لک، تجد أحد المشبّهین فی الأمر الأعمّ الأکثر و قد ذکر فی صله الآخر، و لم یعطف علیه کقوله: [من الکامل ] و الشّیب ینهض فی الشباب «1» و: بیاض فی جوانبه احمرار و أشباه ذلک. فإن جاءت «الواو» کانت واو حال کقوله: [من السریع ]

کأنّما المرّیخ و المشتری قدّامه فی شامخ الرفعه «2»

و هی إذا کانت حالیّه، فهی کالصفه فی

کونها تابعه، و بحیث لا ینفرد بالذکر، بل یذکر فی ضمن الأول، و علی أنه من تبعه و حاشیته.

و هکذا الحکم فی الطرف الآخر، أ لا تری قوله:

لیل تهاوی کواکبه «فتهاوی کواکبه»، جمله من الصّفه للیل، و إذا کان کذلک، فالکواکب مذکوره علی سبیل التّبع للیل، و لو کانت مستبدّه بشأنها لقلت: «لیل و کواکب».

و کذلک قوله:

__________________________________________________

(1) البیت للفرزدق فی دیوانه و تمامه:

............... کأنّه لیل یصیح بجانبیه نهار

(2) راجع هامش رقم (1) ص 146.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 148

لیل یصیح بجانبیه نهار و أشدّ من ذلک أن یجی ء «کما» فی الطّرف الثانی کقوله:

کما احمرّت من الخجل الخدود و بیت امرئ القیس علی خلاف هذه الطریقه، لأن أحد الشیئین فیه فی الطرفین معطوف علی الآخر، أما فی طرف الخبر، و هو طرف المشبّه به، فبیّن و هو قوله:

العنّاب و الحشف البالی و أما فی طرف المخبر عنه، و هو المشبّه، فإنک و إن کنت تری اسما واحدا، هو «القلوب»، فإن الجمع الذی تفیده الصیغه فی المتفق یجری مجری العطف فی المختلف، فاجتماع شیئین أو أشیاء فی لفظ تثنیه أو جمع، لا یوجب أن أحدهما فی حکم التابع للآخر، کما یکون ذلک إذا جری الثانی فی صفه الأول أو حاله أو ما شابه ذلک. هذا و قد صرّح بالعطف فی البدل، و هو المقصود فقال: «رطبا و یابسا».

و

اعلم أنه قد یجی ء فی هذا الباب شی ء له حدّ آخر، و هو نحو قوله: [من الکامل ]

إنی و تزیینی بمدحی معشرا کمعلّق درّا علی خنزیر «1»

هو علی الجمله جمع بین شیئین فی عقد تشبیه، إلّا أن التشبیه فی الحقیقه لأحدهما. أ لا تری أن المعنی علی أنّ فعله فی التزیین بالمدح، کفعل الآخر فی محاولته أن یزیّن الخنزیر بتعلیق الدرّ علیه؟ و وجه الجمع أنّ کل واحد منهما یضع الزینه حیث لا یظهر لها أثر، لأن الشی ء غیر قابل للتحسین. و متی کان المشبّه به «کمعلّق» فی البیت، فلا شکّ أن التشبیه لا یرجع إلی ذات الشی ء، بل المعنی المشتقّ منه الصفه. و إذا رجع إلیه مقرونا بصلته علی ما مضی فی نحو «ما زال یفتل فی الذّروه و الغارب»، فقد شبّه تزیینه بالمدح من لیس من أهله، بتعلیق الدّر علی الخنزیر هکذا بجملته، لا بالتعلیق غیر معدّی إلی الدّرّ و الخنزیر، فالشبه مأخوذ من مجموع المصدر و ما فی صلته. و لا بدّ للواو فی هذا النحو أن تکون بمعنی «مع»، و أمرها فیه أبین، إذ لا یمکن أن یقال: «إنّی کذا و إنّ تزیینی کذا»، لأنه لیس معنا شیئان یکون أحدهما خبرا عن ضمیر المتکلم فی «إنی» الذی هو المعطوف علیه،

__________________________________________________

(1) البیت لم أعرف قائله، و هو فی الإیضاح ص 226 تحقیق د. هنداوی.

أسرار البلاغه

فی علم البیان، ص: 149

و الآخر عن «تزیینی» المعطوف، کما یکون نحو بیت بشّار شیئان یمکن فی ظاهر اللفظ أن یجعل أحدهما خبرا عن النّقع، و الآخر عن الأسیاف، إلی أن تجی ء إلی فساده من جهه المعنی. فأنت فی نحو «إنی و تزیینی» ملجأ إلی جعل «الواو» بمعنی «مع» من کل وجه، حتی لا تقدر علی إخراج الکلام إلی صوره تکون فیها «الواو» عاریه من معنی «مع»، و یکون تشبیها بعد تشبیه.

فإن قلت: إنّ فی «معلّق» معنی الذات و الصفه معا، فیمکن أن یکون أراد أن یشبّه نفسه بذات الفاعل، و تزیینه بالفعل نفسه.

فإن قلت: إنّ فی «معلّق» معنی الذات و الصفه معا، فیمکن أن یکون أراد أن یشبّه نفسه بذات الفاعل، و تزیینه بالفعل نفسه.

أقول: لو أرید إنّی «کمعلّق درّا علی خنزیر، و إن تزیینی بمدحی معشرا کتعلیق درّ علی خنزیر»، کان قولا ظاهر السقوط، لما ذکرت من أنه لا یتصوّر أن یشبّه المتکلم نفسه، من حیث هو زید مثلا، بمعلّق الدرّ علی الخنزیر من حیث هو عمرو، و إنما یشبّه الفعل بالفعل، فاعرفه.

فإن قلت: فما تقول فی قوله «1»: [من الطویل ]

و حتی حسبت اللیل و الصبح إذ بدا حصانین مختالین جونا و أشقرا

فإن ظاهره أنه من جنس المفرّق؟.

أقول: نعم، إلا أن ثمّه شیئا کالجمع، و هو أنّ لاقتران الحصانین الجون و الأشقر فی الاختیال ضربا من الخصوصیه فی الهیئه، لکنه لا یبلغ مبلغ «لیل تهاوی کواکبه»، و لا مبلغ قوله: [من الرجز] و الصّبح مثل غرّه فی أدهم کما

أنّ قوله «2»: [من الکامل ]

دون التّعانق ناحلین کشکلتی نصب أدقّهما و ضمّ الشاکل

__________________________________________________

(1) لم أعثر علیه.

(2) البیت فی دیوان المتنبی ص 223، و فی التبیان للعکبری ص 201، من قصیده یمدح بها القاضی أبا الفضل بن عبد اللّه بن الحسین الأنطاکی و قبله:

کم وقفه سجرتک شوقا بعد ما غری الرقیب بنا و کجّ العاذل

و الشاکل الذی یصمّم شکل الکتاب، و هذا فاعل أدق و ضم، الشکله: أراد الشکله التی تکون فی الإعراب و هی الفتحه، و هی من قولهم شکلت الدابه أی: ضبطتها و الشکله تضبط الحروف.

و (المعنی): یقول وقفنا دون التعانق قرب بعضنا من بعض و لم نتعانق، فکأننا لقربنا شکلتان دقیقتان جمع الکاتب بینهما، و هو تشبیه حسن شبه تقاربهما بتقارب الشکلتین و تحولهما بنحول الشکله و وصفها مثله لأن بها ما به من الوجد. التبیان للعکبری ص 201.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 150

لا یکون کقوله «1»: [من البسیط]

إنی رأیتک فی نومی تعانقنی کما تعانق لام الکاتب الألفا

فإن هذا قد أدّی إلیک شکلا مخصوصا لا یتصوّر فی کل

واحد من المذکورین علی الانفراد بوجه، و صوره لا تکون مع التفریق و أما المتنبی فأراک الشیئین فی مکان واحد و شدّد فی القرب بینهما، و ذاک أنه لم یعرض لهیئه العناق و مخالفتها صوره الافتراق، و إنما عمد إلی المبالغه فی فرط النّحول، و اقتصر من بیان حال المعانقه علی ذکر الضّمّ مطلقا و الأوّل لم یعن بحدیث الدقّه و النحول، و إنما عنی بأمر الهیئه التی تحصل فی العناق خاصّه، من انعطاف أحد الشکلین علی صاحبه، و التفاف الحبیب بمحبّه، کما قال «2»: [من المتقارب ] لفّ الصّبا بقضیب قضیبا و أجاد و أصاب الشبه أحسن إصابه، لأن خطّی اللام و الألف فی «لا» تری رأسیهما فی جهتین، و تراهما قد تماسّا من الوسط، و هذه هیئه المعتنقین علی الأمر بالمعروف، فأما قصد المتنبی فلیس بصفه عناق علی الحقیقه، و إنما هو تضامّ و تلاصق، و هو بنحو قوله: [من البسیط]

ضممته ضمّه عدنا بها جسدا فلو رأتنا عیون ما خشیناها

أشبه، لأن القصد فی مثله شدّه الالتصاق، من غیر تعریج علی هیئه الاعتناق.

و ذهب القاضی فی بیت المتنبی إلی أنه کأنه معنی مفرد غیر مأخوذ من قوله:

کما تعانق لام الکاتب الألفا و قال: «و لئن کان أخذه، کما یقولون، فلیس علیه معتب، لأنّ التعب فی نقله لیس بأقلّ من التعب فی ابتدائه».

و هذا التفضیل و التفصیل من قول القاضی لیس قادحا فی غرضی، لأنّی أردت أن أریک مثالا فی وضع التشبیه علی الجمع و التفریق، و أجعل البیتین معیارا فیما

__________________________________________________

(1) البیت

مختلف النسبه، لبکر بن النطاح فی الأغانی 19/ 110، و لأبی نواس فی التشبیهات، و لأبی بکر الموسوس فی العقد الفرید 6/ 173، و هو فی الأمالی ص 226.

(2) البیت للبحتری فی دیوانه، و صدره:

و لم أنس لیلتنا فی العناق

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 151

أردت. و لئن کان المتنبی قد زاد علی الأوّل، فلیس تلک الزیاده من حیث وضع الشبه علی ترکیب شکلین، و لکن من جهه أخری، و هی الإغراق فی الوصف بالنحول و جمع ذلک للخلّین معا، ثم إصابه مثال له و نظیر من الخطّ. فاعرف ذلک، و لا تظنّ أن قصدی المفاضله بین البیتین من حیث القول فی السابق و المسبوق، و الأخذ و السرقه، فتحسب أنی خالفت القاضی فیما حکم به.

فصل هذا فنّ غیر ما تقدّم فی الموازنه بین التشبیه و التمثیل

فصل هذا فنّ غیر ما تقدّم فی الموازنه بین التشبیه و التمثیل

اعلم أنّی قد عرّفتک أن کل تمثیل تشبیه، و لیس کل تشبیه تمثیلا، و ثبتّ وجه الفرق بینهما.

و هذا أصل إذا اعتبرته و عرضت کلّ واحد منهما علیه فوجدته یجی ء فی التشبیه مجیئا حسنا، و ینقاد القیاس فیه انقیادا لا تعسّف فیه، ثم صادفته لا یطاوعک فی التمثیل تلک المطاوعه، و لا یجری فی عنان مرادک ذلک الجری ظهر لک نوع من الفرق و الفصل بینهما غیر ما عرفت، و انفتح منه باب إلی دقائق و حقائق، و ذلک جعل الفرع أصلا و الأصل فرعا، و هو إذا استقریت التشبیهات الصریحه و جدته یکثر فیها.

و ذلک نحو أنهم یشبّهون الشی ء فیها بالشی ء

فی حال. ثم یعطفون علی الثانی فیشبّهونه بالأول، فتری الشی ء مشبّها مرّه، و مشبّها به أخری.

فمن أظهر ذلک أنک تقول فی النجوم: «کأنها مصابیح»، ثم تقول فی حاله الأخری فی المصابیح: «کأنها نجوم» و مثله فی الظهور و الکثره تشبیه الخدّ بالورد، و الورد بالخدّ و تشبیه الرّوض المنوّر بالوشی المنمنم و نحو ذلک، ثم یشبّه النقش و الوشی فی الحلل بأنوار الریاض و تشبّه العیون بالنرجس، ثم یشبّه النرجس بالعیون، کقول أبی نواس: [من الطویل ]

لدی نرجس عضّ القطاف کأنّه إذا ما منحناه العیون عیون «1»

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه ص 325، و قبله:

کأن سطورا فوقها حمیریه تکاد و إن طال الزمان تبین

و البیت فی الدیوان یروی «أری نرجسا» بدلا من «لدی نرجس».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 152

و کذلک تشبیه الثّغر بالأقاحی، ثم تشبیهها بالثغر، کقول ابن المعتز: [من السریع ]

و الأقحوان کالثّنایا الغرّ قد صقلت أنواره بالقطر «1»

و قول التّنوخی: [من الخفیف ]

أقحوان معانق لشقیق

کثغور تعضّ ورد الخدود

و بعده، و هو تشبیه النرجس بالعیون:

و عیون من نرجس تتراءی کعیون موصوله التّسهید «2»

و کما یشبّهون السیوف عند الانتضاء بعقائق البروق، کما قال: [من الوافر]

و سیفی کالعقیقه و هو کمعی سلاحی، لا أفلّ و لا فطارا

ثم یعودون فیشبّهون البرق بالسیوف المنتضاه، کما قال ابن المعتزّ یصف سحابه: [من المتقارب ]

و ساریه لا تملّ البکا جری دمعها فی خدود الثّری

سرت تقدح الصّبح فی لیلها ببرق کهندیه تنضی «3»

و کقول الآخر یصف نار السّذق: [من المتقارب ]

و ما زال یعلو عجاج الدّخان إلی أن تلوّن منه زحل «4»

و کنّا نری الموج من فضّه فذهّبه النّور حتی اشتعل

شرارا

یحاکی انقضاض النجوم و برقا کإیماض بیض تسلّ

و من لطیفه قول علی بن محمد بن جعفر: [من الکامل ]

دمن کأنّ ریاضها یکسین أعلام المطارف «5»

و کأنّما غدرانها فیها عشور من مصاحف

و کأنّما أنوارها تهتزّ فی نکباء عاصف

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه.

(2) البیت و الذی قبله من أبیات فی یتیمه الدهر 2/ 313 فی صفه الروض.

(3) البیتان فی دیوانه من أول قصیده فی الفخر.

(4) الأبیات لأبی الحسن السلامی فی یتیمه الدهر 2/ 387.

(5) الأبیات لعلی بن محمد بن جعفر هو أبو الحسن العلوی الحمانی و الشعر فی أمالی القالی 1/ 177، و السمط 439، 440. و المطارف: جمع مطرف و هو رداء من القز فیه أعلام، و الطرر:

جمع طرّه، و هو أن یقطع للجاریه من مقدّم ناصیتها کالطرّه تحت التاج، لا تبلغ حاجبها، و المثاقف: هو الذی یحسن المثاقفه بالسیف فی الخصام و الجلاد أی: العمل به (محمود شاکر).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص:

153

طرر الوصائف یلتق ین بها إلی طرر الوصائف

و کأنّ لمع بروقها فی الجوّ أسیاف المثاقف

المقصود البیت الأخیر، و لکن البیت إذا قطع عن القطعه کان کالکعاب تفرد عن الأتراب، فیظهر فیها ذلّ الاغتراب، و الجوهره الثمینه مع أخواتها فی العقد أبهی فی العین، و أملأ بالزین، منها إذا أفردت عن النظائر، و بدت فذّه للناظر.

و یشبّهون الجواشن و الدروع بالغدیر یضرب الریح متنه فیتکسّر، و یقع فیه ذلک الشنج المعلوم کقوله «1»: [من الطویل ]

و بیضاء زغف نثله سلمیّه لها رفرف فوق الأنامل من عل

و أشبرنیها الهالکیّ، کأنها غدیر جرت فی متنه الرّیح سلسل

و قال «2»: [من المتقارب ]

و سابغه من جیاد الدّروع تسمع للسیف فیها صلیلا

کمتن الغدیر زفته الدّبور یجرّ المدجّج منها فضولا

و قال البحتری «3»: [من الکامل ]

یمشون فی زغف کأنّ متونها فی کل معرکه متون نهاء

__________________________________________________

(1) البیتان لأوس بن حجر فی دیوانه، و لسان العرب (شبر). بیضاء: الدرع الزّغف و الزّغفه: الدرع المحکمه، و قیل: الواسعه الطویله، تسکن و تحرک. و قیل: الدرع اللینه، و الجمع: زغف علی لفظ الواحد، و أنکر ابن الأعرابی تفسیر الزغفه بالواسعه من الدروع، و قال: هی الصغیره الحلق. و النّثله:

الدرع عامه، و قیل: هی السابغه منها، و قیل: هی الواسعه منها السلیمه بالضم: نسبه سماعیه إلی سلیمان بن داود علیهما السلام. أشبر الرجل: أعطاه و فضله، و شبره سیفا و مالا: أعطاه إیاه و یروی البیت فی اللسان (أشبرنیه) و أیضا (أشبرنیها) فتکون الهاء للدرع. قال ابن بری: و هو الصواب لأنه یصف درعا لا سیفا. [اللسان: شبر].

(2) البیتان لعبد قیس بن خفاف من قصیدته فی المفضلیات: 386 و مطلعها:

صحوت و زایلنی باطلی لعمر أبیک زیالا طویلا

و القصیده من الأدب الرفیع و الخلق السامی، و فیها یظهرنا هذا الرجل علی ما صار إلیه من خلق کریم. و عبد قیس بن خفاف: هو من بنی عمرو بن حنظله من البراجم، کما قال الأنباری، و لم یرفع نسبه و لم نجد شیئا من ترجمته.

(3) البیت فی دیوانه. و النّهی: الموضع الذی له حاجز ینهی الماء أن یفیض منه. و قیل: هو الغدیر فی لغه أهل

نجد.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 154

و هو من الشهره بحیث لا یخفی. ثم إنهم یعکسون هذا التشبیه فیشبّهون الغدران و البرک بالدروع و الجواشن، کقول البحتری یصف البرکه «1»: [من البسیط]

إذا زهتها الصّبا أبدت لها حبکا مثل الجواشن مصقولا حواشیها

و من فاتن ذلک و فاخره، لاستواء أوّله فی الحسن و آخره، قول أبی فراس الحمدانی «2»: [من مجزوء الکامل ]

انظر إلی زهر الربیع و الماء فی برک البدیع

و إذا الریاح جرت علی ه فی الذّهاب و فی الرجوع

نثرت علی بیض الصّفا ئح بیننا حلق الدروع

و تشبّه أنوار الریاض بالنجوم، کقوله «3»: [من الکامل ]

بکت السماء بها رذاذ دموعها فغدت تبسّم عن نجوم سماء

ثم تشبّه النجوم بالنّور کقوله «4»: [من البسیط]

قد أقذف العیس فی لیل کأنّ به و شیا من النّور أو روضا من العشب

و کقول ابن المعتزّ «5»: [من الطویل ]

کأنّ الثّریّا فی أواخر لیلها تفتّح نور أو لجام مفضّض

و قال «6»: [من الکامل ]

و توقّد المرّیخ بین نجومها کبهاره فی روضه من نرجس

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه. الحبک، حبک السماء: طرائقها، و من التنزیل: وَ السَّماءِ ذاتِ الْحُبُکِ یعنی:

طرائق النجوم واحدتها: «حبکه»، و قال الفراء فی قوله: وَ السَّماءِ ذاتِ الْحُبُکِ قال: الحبک تکسّر کل شی ء کالرمله إذا مرت علیها الریح الساکنه و الماء القائم إذا مرت به الریح، و الدرع من الحدید لها حبک أیضا. الجوشن: اسم الحدید الذی یلبس من السلاح. الجوهری: الجوشن:

الدرع. [اللسان: حبک، جشن ].

(2) الأبیات فی دیوانه.

(3) البیت للبحتری فی دیوانه. الرّذاذ: المطر، و قیل: الساکن الدائم الصغار القطر کأنه غبار. و قیل:

هو بعد الطلل. قال الأصمعی: أخف المطر و أضعفه الطلل ثم الرذاذ. [اللسان: رذذ].

(4) البیت للبحتری فی دیوانه.

(5) راجع ص 123 هامش رقم (3).

(6) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 276، و هو من خمسه أبیات مطلعها:

کم لیله محموده أحییتها

جاءت بأسعد طائر لم ینحس

بیضاء مقمره لقیها صحبها و ثیابها فی ظلمه لم تدنس

«البهار» بالفتح: نبت طیب الرائحه، واحده البهار.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 155

و کذلک تشبّه غرّه الفرس الأدهم بالنّجم أو الصبح، و یجعل جسمه کاللیل، کما قال ابن المعتزّ «1»: [من الرجز]

جاء سلیلا من أب و أمّ أدهم مصقول ظلام الجسم

قد سمّرت جبهته بنجم و کما قال کاتب المأمون یصف فرسا «2»: [من الرمل ]

قد بعثنا بجواد مثله لیس یرام

فرس یزهی به للح سن سرج و لجام

وجهه صبح، و لکن سائر الجسم ظلام

و الذی یصلح للمو

لی، علی العبد حرام

و قال ابن نباته «3»: [من الوافر]

و أدهم یستمد اللیل منه و تطلع بین عینیه الثّریّا

ثم یعکس فیشبّه النجم أو الصبح بالغرّه فی الفرس، کقول ابن المعتزّ «4»: [من الرجز]

و الصّبح فی طرّه لیل مسفر کأنه غرّه مهر أشقر

و تشبّه الجواری فی قدودهن بالسّرو تشبیها عامّیّا مبتذلا، ثم إنهم قد جعلوا فیه الفرع أصلا، فشبّهوا السّرو بهنّ، کقوله «5»: [من الکامل ]

حفّت بسرو کالقیان تلحّفت خضر الحریر علی قوام معتدل

فکأنّها و الرّیح حین تمیلها تبغی التعانق ثم یمنعها الخجل

و المقصود من البیت الأول ظاهر، و فی البیت الثانی تشبیه من جنس الهیئه

__________________________________________________

(1) البیتان لم أعثر علیهما فی دیوانه (طبعه دار صادر).

(2) الأبیات لعمرو بن مسعده، کاتب المأمون و الشعر فی ترجمته فی معجم الأدباء (محمود شاکر).

(3) البیت و هو فی الإیضاح: 322 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. أدهم: فرس أسود. الثریا: کوکب معروف استعاره لغره الفرس.

(4) البیت لم أجده فی دیوانه (طبعه دار صادر).

(5) البیتان فی وصف

روضه نسبها یاقوت فی معجم الأدباء لأحمد بن سلیمان بن وهب فی ترجمته، و قال: ربما نسبوه إلی غیره، کأنه یعنی نسبتهما إلی سعید بن حمید کما فی التشبیهات لابن عون ص 197، و حماسه الشجری: 762 (محمود شاکر).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 156

المجرّده من هیئات الحرکه، و فیه تفصیل طریف فاتن، فقد راعی الحرکتین حرکه التهیّؤ للدنوّ و العناق، و حرکه الرّجوع إلی أصل الافتراق، و أدّی ما یکون فی الحرکه الثانیه من سرعه زائده تأدیه تحسب معها السّمع بصرا، تبیینا للتشبیه کما هو و تصوّرا، لأن حرکه الشجره المعتدله فی حال رجوعها إلی اعتدالها أسرع لا محاله من حرکتها فی حال خروجها عن مکانها من الاعتدال، و کذلک حرکه من یدرکه الخجل فیرتدع، أسرع أبدا من حرکته إذا همّ بالدنوّ، فإزعاج الخوف و الوجل أبدا أقوی من إزعاج الرجاء و الأمل، فمع الأوّل تمهّل الاختبار، و سعه الحوار، و مع الثانی حفز الاضطرار، و سلطان الوجوب.

و أعود إلی الغرض.

و من تشبیه السّرو بالنساء قول ابن المعتزّ «1»: [من الطویل ]

ظللت بملهی خیر یوم و لیله تدور علینا الکأس فی فتیه زهر

بکفّ غزال ذی عذار و طرّه و صدغین کالقافین فی طرفی

سطر

لدی نرجس غضّ و سرو کأنه قدود جوار ملن فی أزر خضر

و تشبّه ثدیّ الکواعب بالرمّان کقوله «2»: [من الکامل ]

و بما تبیت أناملی یجنین رمّان النّحور

و قول المتنبی «3»: [من الطویل ]

و قابلنی رمّانتا غصن بانه یمیل به بدر و یمسکه حقف

و قوله «4»: [من الطویل ]

یخطّطن بالعیدان فی کلّ منزل و یخبأن رمّان الثّدیّ النواهد

__________________________________________________

(1) هی ثلاثه أبیات فی دیوانه ص 235 (طبعه دار صادر).

(2) البیت آخر ثلاثه أبیات للنمیری (محمد بن عبید اللّه) فی دیوان المعانی 1/ 253. و النحور:

الصدور. ابن سیده: نحر الصدر: أعلاه، و قیل: هو موضع القلاده منه، و هو المنحر مذکر لا غیر.

(3) البیت غیر موجود فی دیوانه (طبعه دار الکتب العلمیه) و موجود فی التبیان علی شرح دیوان أبی الطیب المتنبی للعکبری ص 460. الحقف: ما اعوج من الرمل و جمعه أحقاف و حقاف و قد نطق القرآن بالأحقاف. و هو یرید بالرمانتین الثدیین و بالغصن القد و بالبدر الوجه و بالحقف الردف و معنی البیت یقول: لما قامت للوداع قابلن رمانتان من

ثدیها علی قد مثل الغصن یمیله وجه کالبدر فکان وجهها یمیل قامتها ثم یمسک الردف بثقله قامتها الخفیفه فلا تقدر علی سرعه الحرکه. [التبیان للعکبری ].

(4) البیت للنابغه الذبیانی فی دیوانه ص 40 من قصیده قالها فی مدح النعمان بن وائل، و قبله:

و شیمه لا وان، و لا واهن القوی و جدّ إذا خاب المفیدون صاعد

فآب بأبکار و عون عقائل أوانس یحمیها امرؤ غیر زاهد

و نواهد: جمع نهد: الثدی أی: أنهن خجولات یتلهین باللعب بالعیدان.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 157

ثم یقلب فیشبّه الرّمان بالثدی، کقول القائل «1»: [من الطویل ]

و رمّانه شبّهتها إذا رأیتها بثدی کعاب أو بحقّه مرمر

منمنمه صفراء نضّد حولها یواقیت حمر فی ملاء معصفر

و تشبّه الجداول و الأنهار بالسیوف، یراد بیاض الماء الصّافی و بصیصه، مع شکل الاستطاله الذی هو شکل السیف، کقول ابن المعتز «2»: [من السریع ]

أعددت للجار و للعفاه کوم الأعالی متسامیات

روازقا فی المحل مطعمات یعنی نخلا، ثم قال بعد أبیات:

تسقی بأنهار مفجّرات علی حصی الکافور فائضات

بریئه الصّفو من القذاه مثل السّیوف المتعرّیات

ابن بابک «3»: [من الوافر]

فما سیل تخلّصه المحانی کما سلّت من الخلل المناصل

أبو فراس «4»: [من الکامل ]

و الماء یفصل بین زه ر الرّوض فی الشطّین فصلا

کبساط وشی جرّدت أیدی القیون علیه نصلا

کشاجم «5»: [من الکامل ]

و تری الجداول کالسّیو ف لها سواق کالمبارد

__________________________________________________

(1) البیتان من ثلاثه أبیات فی محاضرات الأدباء 1/ 384 لابن شاه (أبو نصر سعید بن شاه).

(2) لم أجدها فی دیوانه (طبعه دار صادر). الکوم: القطعه من

الإبل، و ناقه کوماء: عظیمه السنام طویلته الکوم: عظم فی السنام، و فی الحدیث: أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم رأی فی نعم الصدقه ناقه کوماء، و هی الضخمه السنام أی: مشرفه السنام عالیه [اللسان: کوم ].

(3) المحانی: معاطف الأودیه و محابس الماء. الخلل: جمع خله بالکسر و هی: جفن السیف المغشی بالأدم أو بطانه جفن السیف مطلقا و المناصل: السیوف، واحدها کمنخل (رشید).

(4) البیتان لأبی فراس فی دیوانه فانظره. النصل: حدیده السهم و الرّمح، ج: أنصل، و نصول، و نصال الوشی: الثیاب الملونه و الوشی یکون من کل لون، و الوشی فی اللون خلط لون بلون. و الجمع:

و شاء علی فعل و فعال.

(5) کشاجم: شاعر زمانه، یذکر مع المتنبی، و هو أبو نصر محمود بن حسین، له ذکر فی تاریخ دمشق و کان شاعرا، کاتبا، منجّما، فعمل من حروف ذلک له اللقب.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 158

آخر «1»: [من البسیط]

و فی الجداول أسیاف محادثه و الطیر تسجع أهزاجا و أرمالا

و قال ذو الرمّه «2»: [من الطویل ]

فما انشقّ ضوء الصبح حتی تبیّنت جداول أمثال السّیوف القواطع

ابن الرومی «3»: [من الرجز]

علی

حفافی جدول مسجور أبیض مثل المهرق المنشور

أو مثل متن الصارم المشهور ثم یقلبون أحد طرفی التشبیه علی الآخر، فیشبّهون السیوف بالجداول، کقوله «4»: [من الکامل ]

و تخال ما ضربوا بهنّ جداولا و تخال ما طعنوا به أشطانا

ابن بابک «5»: [من الطویل ]

و أهدی إلی الغارات عزما مشیّعا و بأسا و باعا فی اللّقاء و مقصلا

سفیه مقطّ الطرّتین أشیمه فیوحی إلی الأعضاء أن تتزیّلا

أغرّ کأنی حین أخضب حدّه خرقت به فی ملتقی الرّوض جدولا

السرّی «6»: [من الوافر]

و کم خرق الحجاب إلی مقام تواری الشمس فیه بالحجاب

__________________________________________________

(1) أسیاف: جمع سیف، و تجمع أیضا علی «سیوف، أسیف»، و محادثه السیف: جلاؤه. و أحدث الرجل سیفه، و حادثه إذا جلاه. الهزج و الرّمل: بحران من بحور الشعر العربی و الهزج: الفرح، و الصوت المطرب، و صوت فیه بحح.

(2)

البیت لذی الرمه فی دیوانه ص 167.

(3) الحفاف: الجانب. و المسجور: المملوء. و المهرق: صحیفه یکتب علیها. الصارم: القاطع من السیوف.

(4) الشطن: الحبل الذی یستقی به.

(5) ابن بابک: شاعر وقته، أبو القاسم عبد الصمد بن منصور بن بابک البغدادی، و دیوانه کبیر فی مجلدین توفی سنه عشر و أربع مائه. المشیع: الشجاع، المقصل: القطّاع، و یوصف به السیف.

السفیه: المضطرب، المقط: القطع، الطرتین: مثنی طره، و هو الجانب أو الطرف.

(6) السری: هو أبو الحسن السریّ بن أحمد الکندی، الموصلی، مدح سیف الدوله، و مات سنه نیّف و ستین و ثلاث مائه ببغداد.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 159

کأنّ سیوفه بین العوالی جداول یطّردن خلال غاب

و له أیضا: [من الطویل ]

کأنّ سیوف الهند بین رماحه جداول فی غاب سما فتأشّبا

و تشبّه الأسنّه، کما لا یخفی، بالنجوم، کما قال «1»: [من الکامل ] و أسنّه زرقا تخال نجوما و قال البحتری «2»: [من الکامل ]

و تراه فی ظلم الوغی فتخاله قمرا یکرّ علی الرّجال بکوکب

یعنی السنان، و قال ابن المعتزّ «3»: [من الکامل ]

و تراه یصغی فی القناه بکفّه نجما و نجما فی القناه یجرّه

و مثله سواء قوله «4»: [من السریع ]

کأنما الحربه فی کفّه نجم دجی شیّعه البدر

ثم قد شبّهوا الکواکب بالسّنان، کقول الصنوبری «5»: [من المنسرح ]

بشّر بالصّبح کوکب الصّبح فاض و جنح الدّجی کلا جنح

فهو علی الفجر کالسّنان هوی للعین کما هوی علی رمح

ابن المعتزّ «6»: [من السریع ]

شربتها و الدیک لم ینتبه سکران من نومته طافح

و لاحت الشّعری و جوزاؤها کمثل زجّ جرّه رامح

و هذه إن أردت الحقّ، قضیّه قد سبقت و قدمت، فقد قالوا: «المسک الرامح»، علی معنی أن کوکبا یتقدّمه و هو رمحه، و لا شک أن جلّ الغرض فی جعل ذلک

__________________________________________________

(1) البیت للیلی الأخیلیه فی دیوانها ص 110، و مقاییس اللغه 2/ 479،

و صدره:

قوم رباط الخیل وسط بیوتهم و أسنه زرق ................

(2) البیت فی دیوانه.

(3) البیت فی دیوانه.

(4) البیت فی دیوان البحتری.

(5) البیت فی المطبوعه: «کما هوی»، و فی طبعه الشیخ (شاکر): «لمّا هوی»، و هو الصواب.

(6) الزج: حدیده ترکب فی أسفل الرمح. و السنان: فی أعلی الرمح.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 160

الکوکب رمحا أن یقدّروه سنانا، فالرمح رمح بالسنان، و إذا لم یکن السنان فهو قناه، و لذلک قال «1»: [من المتقارب ] و رمحا طویل القناه عسولا و من ذلک أن الدموع تشبّه إذا قطرت علی خدود النساء بالطّلّ و القطر علی ما یشبه الخدود من الریاحین، کقول الناشئ «2»: [من المتقارب ]

بکت للفراق و قد راعها بکاء الحبیب لبعد الدّیار

کأنّ الدّموع علی خدّها بقیّه طلّ علی جلّنار

و شبیه به قول ابن الرومی «3»: [من المنسرح ]

لو کنت یوم الوداع حاضرنا و هنّ یطفئن غلّه الوجد

لم تر إلا الدموع ساکبه تقطر من مقله علی خدّ

کأنّ تلک الدموع قطر ندی یقطر من نرجس علی ورد

ثم یعکس، کقول البحتری «4»: [من الطویل ]

شقائق یحملن الندی فکأنّه دموع التصابی فی خدود الخرائد

و شبیه به قول ابن المعتزّ، و بعد قوله فی النرجس «5»: [من الطویل ]

کأن عیون النرجس الغضّ حولها مداهن درّ حشوهنّ عقیق

إذا بلّهنّ القطر خلت دموعها بکاء عیون کحلهنّ خلوق

و فی فنّ آخر منه خارج عن جنس ما مضی، یشبّه الشیخ إذا أفناه الهرم، و حناه القدم، حتی یدخل رأسه فی منکبیه، بالفرخ، کما قال «6»: [من الطویل ]

ثلاث مئین قد مضین کواملا و ها أنا هذا أرتجی مرّ أربع

__________________________________________________

(1) عجز بیت لعبد قیس بن خفاف، صدره:

و وقع لسان کحد السنان ................ ..

انظر الأصمعیه ص 88، و المفضلیات ص 117.

(2) البیت للناشئ الأکبر. و الجلنار: زهر الرمان.

(3) النّرجس، بالکسر، من الریاحین، معروف، و هو دخیل.

(4) الخریده من النساء: البکر التی لم تمس قط، و قیل: هی الحییه الطویله السکوت، الخافضه الصوت، الخفره المتستره.

(5) الخلوق: نوع من الطیب لونه أصغر.

(6) هما لعمرو أو کعب بن حممه الدوسی من المعمرین، و شعره فی المعمرین ص 22، و حماسه البحتری ص 205.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 161

فأصبحت مثل الفرخ فی العشّ ثاویا إذا رام تطیارا یقال له قع

و هو کثیر، ثم یعکس فیشبّه بالشیخ، کما قال أبو نواس یرثی خلفا الأحمر «1»:

[من الرجز]

لو کان حیّ وائلا من التّلف لوألت شغواء فی أعلی شعف

أمّ فریخ أحرزته فی لجف مزغّب الألغاد لم یأکل بکفّ

کأنه مستقعد من الخرف و أعاده فی قصیده أخری فی مرثیته أیضا «2»:

[من المنسرح ]

لا تئل العصم فی الهضاب، و لا شغواء تغذو فرخین فی لجف

تحنو بجؤشوشها علی ضرم کقعده المنحنی من الخرف

و یشبّه الظّلیم فی حرکه جناحیه، مع إرسال لهما، بالخباء المقوّض، أنشد أبو العباس لعلقمه «3»: [من البسیط]

صعل کأنّ جناحیه و جؤجؤه بیت أطافت به خرقاء مهجوم

اشترط أن تتعاطی تقویضه خرقاء، لیکون أشدّ لتفاوت حرکاته، و خروج اضطرابه عن الوزن، و قال ذو الرمه: [من الطویل ]

و بیض رفعنا بالضّحی عن متونها سماوه جون کالخباء المقوّض

هجوم علیها نفسه غیر أنّه متی یرم فی عینیه بالشّبح ینهض

قالوا فی تفسیره: یعنی بالبیض بیض النعام، و «رفعنا»، أی: أثرنا عن ظهورها.

و «سماوه جون» أی: شخص نعام جون، و «سماوه الشی ء»، شخصه. و «الجون» الأسود هاهنا، لأنه قابل بین البیاض و السواد. ثم شبّه النّعام فی حال إثارته عن البیض بالخباء المقوّض، و هو الذی نزعت أطنابه للتحویل. و البیت الثانی من

أبیات

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوان أبی نواس ص 127. و البیت الثانی فی الدیوان صدره هکذا:

أم فریخ أحرزته فی لجف الوائل: طالب النجاه، و وألت: نجت، الشغواء (بفتح فسکون) العقاب، و الشعف: بفتحتین:

جمع شعفه، و هی رأس الجبل. و الفریخ: تصغیر الفرخ، و اللجف: حفر فی جانب البئر، و المزغب:

ذو الریش الدقیق.

(2) البیت فی دیوان أبی نواس ص 128. لا تئل: لا تنجو، الجؤشوش: الصرم، الضرم: فرخ العقاب.

(3) البیت لعلقمه بن عبده فی دیوانه ص 63. و لسان العرب (هجم)، و تاج العروس (هجم). و لذی الرمه فی ملحقات دیوانه ص 1911.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 162

الکتاب، أنشده شاهدا علی إعمال «فعول» عمل الفعل، و ذلک قوله: «هجوم علیها نفسه»، فنفسه منصوب بهجوم، علی أنه من «هجم» متعدّیا نحو: «هجم علیها نفسه»، أی: طرحها علیها، کأنه أراد أن یصف الظّلیم فی خوفه بأمرین متضادّین، بأن یبالغ فی الانکباب علی البیض فعل من شأنه اللزوم و الثبات و أن یثیره عنها الشی ء الیسیر، نحو أن یقع بصره علی الشخص من بعد، فعل من کان مستوفزا فی مکانه غیر مطمئنّ و لا موطّن نفسه علی السّکون، و قوله: «یرم فی عینیه بالشّبح»، کلام لیس لحسنه نهایه.

و قد قال ابن المعتزّ، فعکس هذا التشبیه، فشبّه حرکه الخباء بالطائر، إلا أنه راعی أن یکون هناک صفه مخصوصه، فشرط فی الطائر أن یکون مقصوصا، و ذلک قوله: [من الخفیف ]

و رفعنا خباءنا تضرب

الری ح حشاه کالجادف المقصوص

و أخرجه إلی هذا الشرط: أنه أراد حرکه خباء ثابت غیر مقوّض، إلا أن الریح تقع فی جوفه فیتحرک جانباه علی توال، کما یفعل المقصوص إذا جدف، و ذلک أن یردّ جناحیه إلی خلفه فیتحرک جانباه. فحصل له أمران: أحدهما أن الموفور الجناح یبسط جناحیه فی الأکثر، و ذلک إذا صفّ فی طیرانه، فلا یدوم ضربه بجناحیه، و المقصوص لقصوره عن البسط یدیم ضربهما و الثانی تحریک الجناحین إلی خلف.

و هذا کثیر جدّا، و تتبّعه فی کل باب و نوع من التشبیه یشغل عن الغرض من هذه الموازنه.

و إنما یمتنع هذا القلب فی طرفی التشبیه، لسبب یعرض فی البین فیمنع منه، و لا یکون من صمیم الوصف المشترک بین الشیئین المشبّه أحدهما بالآخر.

فمن ذلک، و هو أقواه فیما أظنّ، أن یکون بین الشیئین تفاوت شدید فی الوصف الذی لأجله تشبّه، ثم قصدت أن تلحق الناقص منهما بالزائد، مبالغه و دلاله علی أنه یفضل أمثاله فیه.

بیان هذا: أن هاهنا أشیاء هی أصول فی شده السّواد کخافیه الغراب، و القار، و نحو ذلک، فإذا شبّهت شیئا بها کان طلب العکس فی ذاک عکسا لما یوجبه العقل و نقضا للعاده، لأن الواجب أن یثبت المشکوک فیه بالقیاس علی المعروف، لا أن یتکلّف فی المعروف تعریف بقیاسه علی المجهول و ما لیس بموجود علی الحقیقه.

فأنت إذا قلت فی شی ء: «هو کخافیه الغراب»، فقد أردت أن تثبت له سوادا زائدا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 163

علی ما یعهد فی جنسه، و أن تصحّح زیاده هی مجهوله له، و إذا لم یکن هاهنا ما یزید علی خافیه الغراب فی السواد، فلیت شعری ما الذی ترید من قیاسه علی غیره فیه، و لهذا المعنی ضعف بیت البحتری: [من الطویل ]

علی باب قنّسرین و اللیل لاطخ جوانبه من ظلمه بمداد

و ذاک أن «المداد» لیس من الأشیاء التی لا مزید علیها فی السواد، کیف؟ و ربّ مداد فاقد اللون، و اللیل بالسواد و شدّته أحقّ و أحری أن یکون مثلا، أ لا تری إلی ابن الرومی حیث قال: [من السریع ]

حبر أبی حفص لعاب اللیل یسیل للإخوان أیّ سیل

فبالغ فی وصف الحبر بالسواد حین شبّهه باللیل، و کأن البحتری نظر إلی قول العامّه فی الشی ء الأسود «هو کالنّقس»، ثم ترکه للقافیه إلی «المداد».

فإن قلت: فینبغی علی هذا أن لا یجوز تشبیه الصّبح بغرّه الفرس لأجل أنّ الصبح بالوصف الذی لأجله شبّه الغره به أخصّ، و هو فیه أظهر و أبلغ، و التفاوت بینهما کالتفاوت بین خافیه الغراب و القار و بین ما یشبّه بهما.

فالجواب: أن الأمر، و إن کان کذلک، فإنّ تشبیه غرّه الفرس بالصبح حیث ذکرت، لم یقع من جهه المبالغه فی وصفها بالضیاء و الانبساط و فرط التلألؤ، و إنما قصد أمر آخر: و هو وقوع منیر فی مظلم، و حصول

بیاض فی سواد، ثم البیاض صغیر قلیل بالإضافه إلی السواد، و أنت تجد هذا الشّبه علی هذا الحدّ فی الأصل، فإذا عکست فقلت: «کأنّ الصّبح عند ظهور أوّله فی اللیل غرّه فی فرس أدهم»، لم تقع فی مناقضه کما أنک لو شبّهت الصّبح فی الظلام بقلم بیاض علی دیباج أسود لم تخرج عن الصواب و علی نحو من ذلک قول ابن المعتزّ: [من الطویل ]

فخلت الدّجی و الفجر قد مدّ خیطه رداء موشّی بالکواکب معلما

فالعلم فی هذا الرداء هو الفجر بلا شبهه. و له، و هو صریح ما أردت: [من البسیط]

و اللیل کالحلّه السّوداء لاح به من الصّباح طراز غیر مرقوم

و إن کان التفاوت فی المقدار بین الصّبح و الطّراز فی الامتداد و الانبساط شدیدا.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 164

و کذلک تشبیه الشّمس بالمرآه المجلوّه، و بالدینار الخارج من السّکّه، کما قال ابن المعتزّ: [من الخفیف ]

و کأنّ الشّمس المنیره دینا ر جلته حدائد الضّرّاب

حسن مقبول، و إن عظم التفاوت بین نور الشمس و نور المرآه و الدّینار أو الجرم و الجرم،

لأنک لم تضع التشبیه علی مجرّد النّور و الائتلاق، و إنما قصدت إلی مستدیر یتلألأ و یلمع، ثم خصوص فی جنس اللون یوجد فی المرآه المجلوّه و الدینار المتخلّص من حمی السّکّه، کما یوجد فی الشمس. فأما مقدار النور، و أنه زائد أو ناقص و متناه، أو متقاصر، و الجرم: أ عظیم هو أم صغیر؟ فلم تتعرّض له، و یستقیم لک العکس فی هذا کله، نحو أن تشبّه المرآه بالشمس، و کذلک لو قلت فی الدینار:

«کأنه شمس»، أو قلت: «کأن الدنانیر المنثوره شموس صغار» لم تتعدّ.

و جمله القول أنه متی لم یقصد ضرب من المبالغه فی إثبات الصفه للشی ء، و القصد إلی إیهام فی الناقص أنه کالزائد، و اقتصر علی الجمع بین الشیئین فی مطلق الصوره و الشکل و اللون، أو جمع وصفین علی وجه یوجد فی الفرع علی حدّه أو قریب منه فی الأصل، فإنّ العکس یستقیم فی التشبیه، و متی أرید شی ء من ذلک لم یستقم.

و قد یقصد الشاعر، علی عاده التخییل، أن یوهم فی الشی ء هو قاصر عن نظیره فی الصفه أنه زائد علیه فی استحقاقها، و استیجاب أن یجعل أصلا فیها، فیصحّ علی موجب دعواه و سرفه أن یجعل الفرع أصلا، و إن کنّا إذا رجعنا إلی التحقیق، لم نجد الأمر یستقیم علی ظاهر ما یضع اللفظ علیه، و مثاله قول محمد بن وهیب: [من الکامل ]

و بدا الصّباح کأنّ غرّته وجه الخلیفه حین یمتدح

فهذا علی أنه جعل وجه الخلیفه کأنه أعرف و أشهر و أتمّ و أکمل

فی النور و الضیاء من الصّباح، فاستقام له بحکم هذه النّیّه أن یجعل الصباح فرعا، و وجه الخلیفه أصلا.

و اعلم أن هذه الدعوی و إن کنت تراها تشبه قولهم: «لا یدری أوجهه أنور أم الصّبح، و غرّته أضوأ أم البدر»، و قولهم إذا أفرطوا: «نور الصباح یخفی فی ضوء وجهه»، أو «نور الشمس مسروق من جبینه»، و ما جری فی هذا الأسلوب من وجوه الإغراق و المبالغه فإن فی الطریقه الأولی خلابه و شیئا من السحر، و هو أنه کأنه یستکثر للصّباح أن یشبّه بوجه الخلیفه، و یوهم أنه قد احتشد له، و اجتهد فی طلب

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 165

تشبیه یفخّم به أمره، و جهته الساحره أنه یوقع المبالغه فی نفسک من حیث لا تشعر، و یفیدکها من غیر أن یظهر ادّعاؤه لها، لأنه وضع کلامه وضع من یقیس علی أصل متّفق علیه، و یزجّی الخبر عن أمر مسلّم لا حاجه فیه إلی دعوی و لا إشفاق من خلاف مخالف و إنکار منکر، و تجهّم معترض، و تهکّم قائل: «لم؟»، و «من أین لک ذلک؟».

و المعانی إذا وردت علی النّفس هذا المورد، کان لها ضرب من السّرور خاصّ و حدث بها من الفرح عجیب، فکانت کالنعمه لم تکدرها المنّه، و الصّنیعه لم ینغّصها اعتداد المصطنع لها.

و فی هذا الموضع شبیه بالنکته التی ذکرتها فی التجنیس، لأنک فی الموضعین تنال الربح فی صوره رأس المال، و تری الفائده قد ملأت یدک من حیث حسبتها قد جازتک و أخلتک، و

تجد علی الجمله الوجود من حیث توهمّت العدم.

و لطیفه أخری، و هو أن من شأن المدح إذا ورد علی العاقل أن یقفه بین أمرین یصعب الجمع بینهما و توفیه حقّهما: معرفه حقّ المادح علی ما احتشد له من تزیینه، و قصده من تفخیم شأنه فی عیون الناس بالإصغاء إلیه و الارتیاح له، و الدّلاله بالبشر و الطلاقه علی حسن موقعه عنده و ملک النفس حتی لا یغلبها السرور علیه، و یخرج بها إلی العجب المذموم و إلی أن یقول: «أنا»، فیقع فی ضعه الکبر من حیث لا یشعر، و یظهر علیه من أمارته ما یذمّ لأجله و یحقّر، فما کبر أحد فی نفسه إلّا غان الکبر علی عقله، و فسخ عقده من حلمه. و هذا موقف تزلّ فیه الأقدام، بل تخفّ عنده الحلوم، حتی لا یسلم من خدع النفس هناک إلا أفراد الرجال، و إلا من أدام التوفیق صحبته، و من أین ذلک و أنّی! فإذا کان المدح علی صوره قوله: «وجه الخلیفه حین یمتدح»، خفّ عنه الشطر من تکالیف هذه الخصله.

و إذ قد تبیّن کیف یکون جعل الفرع أصلا، و الأصل فرعا فی التشبیه الصریح، فارجع إلی «التمثیل»، و انظر هل تجی ء فیه هذه الطریقه علی هذه السّعه و القوه؟ ثم تأمّل ما حمل من «التمثیل» علیها کیف حکمه؟ و هل هو مساو لما رأیت فی التشبیه الصریح، و حاذ حذوه علی التحقیق، أم الحال علی خلاف ذلک؟

و المثال فیما جاد من التمثیل مردودا فیه الفرع إلی موضع الأصل، و الأصل إلی محلّ الفرع، قوله «1»: [من الخفیف ]

و کأنّ النّجوم بین دجاه

سنن لاح بینهنّ ابتداع

__________________________________________________

(1) البیت للقاضی التنوخی. المصباح ص 110، و نهایه الإیجاز ص 190، و یتیمه الدهر 2/ 310.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 166

و ذلک أن تشبیه السّنن بالنجوم، تمثیل، و الشبه عقلیّ، و کذلک تشبیه خلافها من البدعه و الضلاله بالظّلمه. ثم إنه عکس فشبّه النجم بالسّنن، کما یفعل فیما مضی من المشاهدات، إلا أنّا نعلم أنه لا یجری مجری قولنا: «کأن النجوم مصابیح» تاره «و کأن المصابیح نجوم» أخری، و لا مجری قولک: «کأنّ السیوف بروق تنعقّ»، و «کأنّ البروق سیوف تسلّ من أغمادها فتبرق»، و نظائر ذلک مما مضی. و ذلک أن الوصف هناک لا یختلف من حیث الجنس و الحقیقه، و تجده العین فی الموضعین، و لیس هو فی هذا مشاهدا محسوسا، و فی الآخر معقولا متصوّرا بالقلب ممتنعا فیه الإحساس. فأنت تجد فی السیوف لمعانا علی هیئه مخصوصه من الاستطاله و سرعه الحرکه، تجده بعینه أو قریبا منه فی البروق، و کذلک تجد فی المداهن من الدرّ حشوهن عقیق، من الشکل و اللون و الصوره ما تجده فی النرجس، حتی یتصوّر أن یشتبه الحال فی الشی ء من ذلک، فیظنّ أن أحدهما الآخر: فلو أن رجلا رأی من بعید بریق سیوف تنتضی من الغمود، لم یبعد أن یغلط فیحسب أن بروقا انعقّت، و ما لم یقع فیه الغلط کان حاله قریبا مما یجوز وقوع الغلط فیه. و محال أن یکون الأمر کذلک فی

التمثیل، لأن «السنن» لیست بشی ء یتراءی فی العین فیشتبه بالنجوم، و لا هاهنا وصف من الأوصاف المشاهده یجمع السنن و النجوم، و إنّما یقصد بالتشبیه فی هذا الضرب ما تقدّم من الأحکام المتأوّله من طریق المقتضی. فلمّا کانت «الضلاله و البدعه» و کل ما هو جهل، تجعل صاحبها فی حکم من یمشی فی الظّلمه فلا یهتدی إلی الطریق، و لا یفصل الشی ء من غیره حتی یتردّی فی مهواه، و یعثر علی عدوّ قاتل و آفه مهلکه، لزم من ذلک أن تشبّه بالظلمه، و لزم علی عکس ذلک أن تشبّه «السّنّه و الهدی و الشریعه و کلّ ما هو علم» بالنّور.

و إذا کان الأمر کذلک، علمت أن طریقه العکس لا تجی ء فی «التمثیل» علی حدّها فی التشبیه الصریح، و أنها إذا سلکت فیه کان مبنیّا علی ضرب من التأوّل و التخیّل یخرج عن الظاهر خروجا ظاهرا، و یبعد عنه بعدا شدیدا.

فالتأویل فی البیت: أنه لما شاع و تعورف و شهر وصف «السنّه» و نحوها بالبیاض و الإشراق، و «البدعه» بخلاف ذلک، کما قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «أتیتکم بالحنیفیّه البیضاء لیلها کنهارها»، و قیل: «هذه حجّه بیضاء»، و قیل للشبهه و کل ما لیس بحق: «إنه مظلم»، و قیل «سواد الکفر»، و «و ظلمه الجهل»، یخیّل أن «السنن» کلها جنس من الأجناس التی لها إشراق و نور و ابیضاض فی العین، و أن «البدعه» نوع

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 167

من الأنواع التی لها فضل اختصاص بسواد اللون، فصار

تشبیهه النّجوم بین الدجی بالسنن بین الابتداع، علی قیاس تشبیههم النجوم فی الظلام ببیاض الشیب فی سواد الشباب، أو بالأنوار و ائتلاقها بین النّبات الشدید الخضره، فهذا کلّه هاهنا، کأنه ینظر إلی طریقه قوله:

و بدا الصباح کأنّ غرّته فی بناء التشبیه علی تأویل هو غیر الظاهر، إلا أنّ التأویل هناک أنه جعل فی وجه الخلیفه زیاده من النور و الضیاء یبلغ بها حال الصباح أو یزید و التأویل هاهنا أنه خیّل ما لیس بمتلوّن کأنه متلوّن، ثم بنی علی ذلک.

و من هذا الباب قول الآخر «1»: [من الکامل ]

و لقد ذکرتک و الظّلام کأنه یوم النّوی و فؤاد من لم یعشق

لما کانت الأوقات التی تحدث فیها المکاره توصف بالسواد فیقال: «اسودّ النهار فی عینی»، و «أظلمت الدنیا علیّ»، جعل یوم النوی کأنه أعرف و أشهر بالسواد من الظلام، فشبّه به، ثم عطف علیه «فؤاد من لم یعشق»، تظرّفا و إتماما للصنعه. و ذلک أن الغزل یدّعی القسوه علی من لم یعرف العشق، و القلب القاسی یوصف بشدّه السواد، فصار هذا القلب عنده أصلا فی الکدره و السواد فقاس علیه.

و علی ذلک قول العامّه: «لیل کقلب المنافق» أو «الکافر»، إلا أنّ فی هذا شوبا من الحقیقه، من حیث یتصوّر فی القلب أصل السواد، ثم یدّعی الإفراط، و لا یدّعی فی «البدعه» نفس السواد، لأنها لیس مما یتلوّن، لأن اللون من صفات الجسم. فالذی یساویه فی الشبه المساواه التامّه قولهم: «أظلم من الکفر»، کما قال ابن العمید فی کتاب یداعب فیه، و یظهر التظلّم من

هلال الصوم و یدعو علی القمر فقال: «و أرغب إلی اللّه تعالی فی أن یقرّب علی القمر دوره، و ینقص مسافه فلکه»، ثم قال بعد فصل: «و یسمعنی النّعره فی قفا شهر رمضان، و یعرض علیّ هلاله أخفی من السحر و أظلم من الکفر». و إن تأوّلت فی قوله:

سنن لاح بینهنّ ابتداع أنه أراد معنی قولهم: إن سواد الظلام یزید النجوم حسنا و بهاء، کان له

__________________________________________________

(1) أورده محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات ص 176، و عزاه لأبی طالب الرقی. النوی: البعد، و التحول من مکان إلی آخر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 168

مذهب، و ذلک أنه لما کان وقوف العاقل علی بطلان الباطل، و اطّلاعه علی عوار البدعه، و خرقه الستر عن فضیحه الشّبهه، یزید الحق نبلا فی نفسه، و حسنا فی مرآه عقله، جعل هذا الأصل من المعقول مثالا للمشاهد المبصر هناک، إلا أنه علی ذلک لا یخرج من أن یکون خارجا عن الظاهر، لأن الظاهر أن یمثّل المعقول فی ذلک بالمحسوس، کما فعل البحتری فی قوله «1»: [من الطویل ]

و قد زادها إفراط حسن جوارها خلائق أصفار من المجد خیّب

و حسن دراریّ النجوم بأن تری طوالع فی داج من اللّیل

غیهب

فبک مع هذا الوجه حاجه إلی مثل ما مضی من تنزیل السّنّه و البدعه منزله ما یقبل اللون، و یکون له فی رأی العین منظر المشرق المتبسّم، و الأسود الأقتم، حتی یراد أنّ لون هذا یزید فی بریق ذاک و بهائه و حسنه و جماله، و فی القطعه التی هذا البیت منها غیرها مما مذهبه المذهب الأول، و هو: [من الخفیف ]

ربّ لیل قطعته کصدود أو فراق ما کان فیه وداع

موحش کالثّقیل تقذی به العی ن و تأبی حدیثه الأسماع «2»

و کأنّ النجوم البیت، و بعده «2»: [من الخفیف ]

مشرقات کأنّهنّ حجاج یقطع الخصم و الظّلام انقطاع

و مما حقّه أن یعدّ فی هذا الباب قول القائل «4»: [من الطویل ]

کأنّ انتضاء البدر من تحت غیمه نجاء من البأساء بعد وقوع

و ذلک أن العاده أن یشبّه المتخلص من البأساء بالبدر الذی ینحسر عنه الغمام، و الشّبه بین البأساء و الغمام و الظلماء من طریق العقل، لا من طریق الحسّ.

و أوضح منه فی هذا قول ابن طباطبا «5»: [من الرجز]

صحو و غیم و ضیاء و ظلم مثل سرور شابه عارض غمّ

و من جیّد ما یقع فی هذا الباب قول التنوخیّ فی قطعه، و هی قوله: [من البسیط]

__________________________________________________

(1) البیتان للبحتری فی دیوانه.

(2) نفس القصیده للقاضی التنوخی.

(4) البیت لابن طباطبا العلوی، نقیب الأشراف بمصر. المفتاح ص 344، و الإیضاح ص 340، و نهایه الإیجاز ص 191، انتضاء البدر: انکشافه و خروجه من الغیم.

(5) البیت لابن طباطبا فی دیوان المعانی 1/ 351 من أبیات کثیره.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 169

أما تری البرد قد وافت عساکره و عسکر الحرّ کیف انصاع منطلقا

فالأرض تحت ضریب الثلج تحسبها قد ألبست حبکا أو غشّیت ورقا

فانهض بنار إلی فحم کأنهما فی العین ظلم و إنصاف قد اتّفقا

جاءت و نحن کقلب الصّبّ حین سلا

بردا فصرنا کقلب الصبّ إذ عشقا «1»

المقصود: «فانهض بنار إلی فحم»، فإنه لما کان فی «الحقّ»: «إنّه منیر واضح لائح»، فتستعار له أوصاف الأجسام المنیره، و فی «الظلم» خلاف ذلک، تخیّلهما شیئین لهما ابیضاض و اسوداد، و إناره و إظلام، فشبّه النّار و الفحم بهما.

و من هذا الباب قول ابن بابک «2»: [من الطویل ]

و أرض کأخلاق الکریم قطعتها و قد کحل اللیل السّماک فأبصرا

لما کانت الأخلاق توصف بالسعه و الضیق، و کثر ذلک و استمرّ، توهّمه حقیقه، فقابل بین سعه الأرض التی هی سعه حقیقیه و أخلاق الکریم.

و مثله قول أبی طالب المأمونی: [من الکامل ]

و فلا کآمال یضیق بها الفتی لا تصدق الأوهام فیها قیلا

أقریتها بشمله تقری الفلا عنقا، و تقریها الفلاه نحولا

قاس الفلا فی السعه و هی حقیقه فیها، علی الآمال، و هی إذا وصفت بالسعه کان مجازا بلا شبهه، و لکن لما کان یقال: «آمال طوال» و «و آمال لا نهایه لها» و «و اتسعت آماله»، و أشباه ذلک، صارت هذه الأوصاف کأنها موجوده فیها من طریق الحسّ و العیان.

و علی ذکر «الأمل»، فمن لطیف ما جاء فی التشبیه به علی هذا الحدّ، إن لم یکن فی

معنی السعه و الامتداد، و لکن فی الظّلمه و الاسوداد، قول ابن طباطبا: [من الخفیف ]

ربّ لیل کأنّه أملی فی ک و قد رحت عنک بالحرمان

جبته و النّجوم تنعس فی الأف ق و یطرفن کالعیون الرّوانی «3»

__________________________________________________

(1) الأبیات هی للتنوخی.

(2) البیت لابن بابک.

(3) جبته: قطعته و نعش طرفه: بالمثلثه (من باب فتح) رفعه لینظر و طرفت العین طرفا من باب ضرب تحرکت. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 170

هاربا من ظلام فعلک بی نح و ضیاء الفتی الأغرّ الهجان «1»

لما کان یقال فی الأمر لا یرجی له نجاح: «قد أظلم علینا هذا الأمر»، و «هذا أمر فیه ظلمه»، ثم أراد أن یبالغ فی التباس وجه النّجح علیه فی أمله، تخیّل کأنّ أمله شخص شدید السواد فقاس لیله به، کأنه یقول: «تفکّرت فیما أعلمه من الأشیاء السود، فرأیت صوره أملی فیک زائده علی جمیعها فی شدّه السّواد، فجعلته قیاسا فی ظلمه لیلی الذی جبته».

و من الباب، و هو حسن، قول ابن المعتزّ: [من الکامل ]

لا تخلطوا الدّوشاب فی قدح بصفاء ماء طیّب البرد «2»

لا تجمعوا باللّه و یحکم غلظ الوعید و رقّه الوعد

لما کان یقال: «أغلظ له القول»، و یوصف الجافی و کل من أساء و قال ما یکره بالغلظ، و یوصف کلام المحسن و من یعمد إلی الجمیل باللطافه، جعل الوعید و الوعد أصلا فی الصفتین، و قاس علیهما.

فأما قول الآخر: [من الوافر]

شربت علی سلامه أفتکین شرابا صفوه صفو الیقین

فهو علی الحقیقه لا یدخل فی تشبیه الحقیقه بالمجاز، لأن الصفاء خلوص الشی ء و خلوّه من شی ء یغیّره عن صفته، إلا أنه من حیث یقع فی الأکثر لما له بریق و بصیص، کان کأنه حقیقه فی المحسوسات، و مجاز فی المعقولات.

و أما قولهم: «هواء أرقّ من تشاکی الأحباب»، فمن الباب، لأن الرقّه فی الهواء حقیقه و فی التشاکی مجاز. و هکذا قول أبی نواس فی خلاعته: [من الرمل ] حتّی هی فی رقّه دینی لأن الرقّه من صفات الأجسام، فهی فی الدّین مجاز.

و مما کأنه یدخل فی هذا الجنس قول المتنبی: [من الخفیف ]

__________________________________________________

(1) الهجان ککتاب الخیار من کل شی ء و رجل هجان کریم الحسب.

(2) الدوشاب: نبیذ التمر معرب. أو الأسود کما فی شرح دیوان ابن الرومی و قال السمعانی: إنه الدبس العربیه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 171

یترشّفن من فمی رشفات هنّ فیه أحلی من التّوحید

و النفس تنبو عن زیاده القول علیه. و قد اقتدی به بعض المتأخرین فی هذه الإساءه فقال: [من البسیط]

سواد صدغین من کفر یقابله بیاض خدّین من عدل و توحید

و أبعد ما یکون الشاعر من التوفیق، إذا دعته شهوه الإغراب إلی أن یستعیر للهزل و العبث من الجدّ، و یتغزل بهذا الجنس.

و مما هو حسن جمیل من هذا الباب، قول الصاحب کتب به إلی القاضی أبی الحسن: روی عن القاضی أنه قال: انصرفت عن دار الصاحب قبیل العید، فجاءنی رسوله بعطر الفطر، و معه رقعه فیها هذان البیتان: [من الکامل ]

یا أیّها القاضی الذی نفسی له مع قرب عهد لقائه مشتاقه

أهدیت عطرا مثل طیب ثنائه، فکأنما أهدی له أخلاقه

و کون هذا التشبیه مما نحن فیه من الترجیح «1» أوضح ما یکون، فلیس بخاف أنّ العاده أن یشبّه

الثّناء بالعطر و نحوه و یشتقّ منه، و قد عکس کما تری، و ذلک علی ادّعاء أن ثناءه أحقّ بصفه العطر و طیبه من العطر و أخصّ به، و أنه قد صار أصلا حتی إذا قیس نوع من العطر علیه، فقد بولغ فی صفته بالطیب، و جعل له فی الشرف و الفضل علی جنسه أوفر نصیب.

إذ قد عرفت الطریقه فی جعل الفرع أصلا فی «التمثیل» فارجع و قابل بینه و بین التشبیه الظاهر، تعلم أن حاله فی الحقیقه مخالفه للحال ثمّ. و ذلک أنک لا تحتاج فی تشبیه البرق بالسیوف و السیوف بالبرق إلی تأویل أکثر من أنّ العین تؤدّی إلیک من حیث الشکل و اللون و کیفیه اللمعان، صوره خاصّه تجدها فی کل واحد من الشیئین علی الحقیقه. و لا یمکننا أن نقول إن الثریا شبّهت باللجام المفضّض، و بعنقود الکرم المنوّر، و بالوشاح المفصّل، لتأویل کذا، بل لیس بأکثر من أنّ أنجم الثریا لونها لون الفضّه، ثم إن أجرامها فی الصغر قریبه من تلک الأطراف المرکّبه علی سیور اللّجام، ثم إنها فی الاجتماع و الافتراق، علی مقدار قریب من مواقع تلک الأطراف و کذا القول فی: «العنقود»، فإن تلک الأنوار مشاکله لها فی البیاض، و فی

__________________________________________________

(1) أی: ترجیح جانب المجاز و جعله أصلا یشبه به و فی نسخه: التوضیح. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 172

أنها لیست متضامّه تضامّ التلاصق، و لا هی شدیده التباین، حتی یبعد الفصل بین بعضها و بعض بل مقادیرها فی القرب و

البعد علی صفه قریبه مما یتراءی فی العین من مواقع تلک الأنجم.

و إذا کان مدار الأمر علی أن العین تصف من هذا ما تصف من ذاک، لم یکن تشبیه اللجام المفضّض بالثریا إلا کتشبیه الثریا به، و الحکم علی أحدهما بأنه فرع أو أصل، یتعلق بقصد المتکلم، فما بدأ به فی الذکر فقد جعله فرعا و جعل الآخر أصلا.

و لیس کذلک قولنا: «له خلق کالمسک»، و «هو فی دنوّه بعطائه، و بعده بعزّه و علائه، کالبدر فی ارتفاعه، مع نزول شعاعه»، لأن کون الخلق فرعا و المسک أصلا، أمر واجب من حیث کان المعلوم من طریق الإحساس و العیان متقدما علی المعلوم من طریق الرویّه و هاجس الفکر.

و حکم هذا فی أنّ الفرع لا یخرج عن کونه فرعا علی الحقیقه، حکم ما طریق التشبیه فیه المبالغه من المشاهدات و المحسوسات، کقولک: «هو کحنک الغراب فی السواد»، لما هو دونه فیه، و قولک فی الشی ء من الفواکه مثلا: «هو کالعسل».

فکما لا یصحّ أن یعکس فیشبّه حنک الغراب بما هو دونه فی السواد، و العسل بما لا یساویه فی صدق الحلاوه، کذلک لا یصحّ أن تقول: «هذا مسک کخلق فلان»، إلّا علی ما قدّمت من التخییل. أ لا تری أنه کلام لا یقوله إلّا من یرید مدح المذکور؟

فأمّا أن یکون القصد بیان حال المسک، علی حدّ قصدک أن تبیّن حال الشی ء المشبّه بحنک الغراب فی السواد و المشبّه بالعسل فی الحلاوه، فما لا یکون. کیف؟

و لو لا سبق المعرفه من طریق الحسّ بحال المسک، ثم جریان العرف بما جری من تشبیه الأخلاق به، و استعاره الطّیب لها منه، لم یتصوّر هذا الذی ترید تخییله من أنّا نبالغ

فی وصف المسک بالطیب بتشبیهنا له بخلق الممدوح. و علی ذلک قولهم:

«کأنما سرق المسک عرفه من خلقک، و العسل حلاوته من لفظک»، هو مبنیّ علی العرف السابق، من تشبیه الخلق بالمسک و اللفظ بالعسل. و لو لم یتقدم ذلک و لم یتعارف و لم یستقرّ فی العادات، لم یعقل لهذا النحو من الکلام معنی، لأنّ کل مبالغه و مجاز فلا بدّ من أن یکون له استناد إلی حقیقه.

و إذا ثبتت هذه الفروق و المقابلات بین التشبیه الصریح الواقع فی العیان و ما

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 173

یدرکه الحسّ، و بین التمثیل الذی هو تشبیه من طریق العقل و المقاییس التی تجمع بین الشیئین فی حکم تقتضیه الصّفه المحسوسه لا فی نفس الصفه کما بیّنت لک فی أول قول ابتدأته فی الفرق بین التشبیه الصریح و بین التمثیل، من أنک تشبّه اللّفظ بالعسل علی أنک تجمع بینهما فی حکم توجبه الحلاوه دون الحلاوه نفسها.

فهاهنا لطیفه أخری تعطیک للتمثیل مثلا من طریق المشاهده، و ذلک أنک بالتمثیل فی حکم من یری صوره واحده، إلّا أنه یراها تاره فی المرآه، و تاره علی ظاهر الأمر، و أما فی التشبیه الصریح، فإنک تری صورتین علی الحقیقه.

یبیّن ذلک: أنّا لو فرضنا أن تزول عن أوهامنا و نفوسنا صور الأجسام من القرب و البعد و غیرهما من الأوصاف الخاصه بالأشیاء المحسوسه، لم یمکنّا تخیّل شی ء من تلک الأوصاف فی الأشیاء المعقوله. فلا یتصوّر معنی کون الرجل بعیدا من حیث العزّه و السلطان، قریبا من

حیث الجود و الإحسان، حتی یخطر ببالک و تطمح بفکرک إلی صوره البدر و بعد جرمه عنک، و قرب نوره منک. و لیس کذلک الحال فی الشیئین یشبه أحدهما الآخر من جهه اللون و الصوره و القدر، فإنک لا تفتقر فی معرفه کون النّرجس و خرطه و استدارته و توسّط أحمره لأبیضه إلی تشبیهه بمداهن درّ حشوهنّ عقیق، کیف؟ و هو شی ء تعرضه علیک العین، و تضعه فی قلبک المشاهده، و إنما یزیدک التشبیه صوره ثانیه مثل هذه التی معک، و یجتلبها لک من مکان بعید حتی تراهما معا و تجدهما جمیعا. و أما فی الأول، فإنک لا تجد فی الفرع نفس ما فی الأصل من الصفه و جنسه و حقیقته، و لا یحضرک التمثیل أوصاف الأصل علی التعیین و التحقیق، و إنما یخیّل إلیک أنه یحضرک ذلک، فإنه یعطیک من الممدوح بدرا ثانیا، فصار و زان ذلک و زان أن المرآه تخیّل إلیک أنّ فیها شخصا ثانیا صورته صوره ما هی مقابله له، و متی ارتفعت المقابله، ذهب عنک ما کنت تتخیّله، فلا تجد إلی وجوده سبیلا، و لا تستطیع له تحصیلا، لا جمله و لا تفصیلا.

فصل فی الفرق بین الاستعاره و التمثیل

فصل فی الفرق بین الاستعاره و التمثیل

اعلم أن من المقاصد التی تقع العنایه بها أن نبیّن حال «الاستعاره» مع «التمثیل»، أ هی هو علی الإطلاق حتی لا فرق بین العبارتین، أم حدّها غیر حدّه إلا أنها تتضمّنه و تتّصل به؟ فیجب أن نفرد جمله من القول فی حالها مع التّمثیل.

أسرار البلاغه فی علم

البیان، ص: 174

قد مضی فی «الاستعاره» أن حدّها یکون للّفظ اللّغوی أصل، ثم ینقل عن ذلک الأصل علی الشرط المتقدم. و هذا الحدّ لا یجی ء فی الذی تقدّم فی معنی التمثیل، من أنه الأصل فی کونه مثلا و تمثیلا، و هو التشبیه المنتزع من مجموع أمور، و الذی لا یحصّله لک إلا جمله من الکلام أو أکثر، لأنک قد تجد الألفاظ فی الجمل التی یعقد منها جاریه علی أصولها و حقائقها فی اللغه.

و إذا کان الأمر کذلک، بان أنّ «الاستعاره» یجب أن تقید حکما زائدا علی المراد بالتمثیل، إذ لو کان مرادنا بالاستعاره هو المراد بالتمثیل، لوجب أن یصحّ إطلاقها فی کل شی ء یقال فیه إنه تمثیل و مثل.

و القول فیها أنّها دلاله علی حکم یثبت للّفظ، و هو نقله عن الأصل اللغویّ و إجراؤه علی ما لم یوضع له. ثم إن هذا النقل یکون فی الغالب من أجل شبه بین ما نقل إلیه و ما نقل عنه.

و بیان ذلک ما مضی من أنک تقول: «رأیت أسدا»، ترید رجلا شبیها به فی الشجاعه و «ظبیه» ترید امرأه شبیهه بالظبیه. فالتشبیه لیس هو «الاستعاره» و لکن الاستعاره کانت من أجل التشبیه، و هو کالغرض فیها، و کالعلّه و السبب فی فعلها.

فإن قلت: کیف تکون الاستعاره من أجل التشبیه، و التشبیه یکون و لا استعاره؟ و ذلک إذا جئت بحرفه الظاهر فقلت: «زید الأسد؟».

فالجواب: أن الأمر کما قلت، و لکنّ التشبیه یحصل بالاستعاره علی وجه خاصّ و هو المبالغه. فقولی: «من أجل التشبیه»، أردت به من أجل التشبیه علی هذا الشرط، و کما أن التشبیه الکائن علی وجه المبالغه غرض فیه و علّه، کذلک الاختصار و

الإیجاز غرض من أغراضها. أ لا تری أنک تفید بالاسم الواحد الموصوف و الصفه و التشبیه و المبالغه، لأنک تفید بقولک: «رأیت أسدا»، أنک رأیت شجاعا شبیها بالأسد، و أنّ شبهه به فی الشجاعه علی أتمّ ما یکون و أبلغه، حتی إنه لا ینقص عن الأسد فیها. و إذا ثبت ذلک، فکما لا یصحّ أن یقال: «إن الاستعاره هی الاختصار و الإیجاز علی الحقیقه، و أنّ حقیقتها و حقیقتهما واحده»، و لکن یقال: إن الاختصار و الإیجاز یحصلان بها، أو هما غرضان فیها، و من جمله ما دعا إلی فعلها، کذلک حکم التشبیه معها. فإذا ثبت أنها لیست التشبیه علی الحقیقه، کذلک لا یکون التمثیل علی الحقیقه، لأن التمثیل تشبیه إلا أنه تشبیه خاصّ، فکلّ تمثیل تشبیه، و لیس کلّ تشبیه تمثیلا.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 175

و إذا قد تقرّرت هذه الجمله، فإذا کان الشبه بین المستعار منه و المستعار له من المحسوس و الغرائز و الطّباع و ما یجری مجراها من الأوصاف المعروفه، کان حقّها أن یقال إنها تتضمّن التشبیه، و لا یقال إنّ فیها تمثیلا و ضرب مثل. و إذا کان الشّبه عقلیا جاز إطلاق التمثیل فیها، و أن یقال: ضرب الاسم مثلا لکذا، کقولنا: «ضرب النور مثلا للقرآن»، و «الحیاه مثلا للعلم».

فقد حصلنا من هذه الجمله علی أن المستعیر یعمد إلی نقل اللفظ عن أصله فی اللغه إلی غیره، و یجوز به مکانه الأصلیّ إلی مکان آخر، لأجل الأغراض التی ذکرنا من التشبیه و المبالغه و

الاختصار، و الضّارب للمثل لا یفعل ذلک و لا یقصده، و لکنه یقصد إلی تقریر الشّبه بین الشیئین من الوجه الذی مضی. ثم إن وقع فی أثناء ما یعقد به المثل من الجمله و الجملتین و الثلاث لفظه منقوله عن أصلها فی اللغه، فذاک شی ء لم یعتمده من جهه المثل الذی هو ضاربه. و هکذا کان متعاط لتشبیه صریح، لا یکون نقل اللفظ من شأنه و لا من مقتضی غرضه. فإذا قلت: «زید کالأسد»، و «هذا الخبر کالشمس فی الشهره»، و «له رأی کالسّیف فی المضاء»، لم یکن منک نقل للفظ عن موضوعه. و لو کان الأمر علی خلاف ذلک، لوجب أن لا یکون فی الدنیا تشبیه إلا و هو مجاز، و هذا محال، لأن التشبیه معنی من المعانی و له حروف و أسماء تدلّ علیه، فإذا صرّح بذلک ما هو موضوع للدلاله علیه، کان الکلام حقیقه کالحکم فی سائر المعانی، فاعرفه.

و اعلم أن اللفظه المستعاره لا تخلو من أن تکون اسما أو فعلا، فإذا کانت اسما کان اسم جنس أو صفه. فإذا کان اسم جنس فإنک تراه فی أکثر الأحوال التی تنقل فیها محتملا متکفّئا بین أن یکون للأصل، و بین أن یکون للفرع الذی من شأنه أن ینقل إلیه. فإذا قلت: «رأیت أسدا»، صلح هذا الکلام لأن ترید به أنک رأیت واحدا من جنس السّبع المعلوم، و جاز أن ترید أنک رأیت شجاعا باسلا شدید الجرأه، و إنما یفصل لک أحد الغرضین من الآخر شاهد الحال، و ما یتّصل به من الکلام من قبل و بعد.

و إن کان فعلا أو صفه، کان فیهما هذا الاحتمال فی بعض الأحوال، و ذلک إذا أسندت الفعل

و أجریت الصفه علی اسم مبهم یقع علی ما یکون أصلا فی تلک الصفه و ذاک الفعل، و ما یکون فرعا فیهما، نحو أن تقول: «أنار لی شی ء» و «هذا شی ء منیر». فهذا الکلام یحتمل أن یکون «أنار» و «منیر» فیه واقعین علی الحقیقه، بأن تعنی بالشی ء بعض الأجسام ذوات النور و أن یکونا واقعین علی المجاز، بأن ترید

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 176

بالشی ء نوعا من العلم و الرأی و ما أشبه ذلک من المعانی التی لا یصحّ وجود النور فیها حقیقه، و إنما توصف به علی سبیل التشبیه.

و فی الفعل و الصفه شی ء آخر، و هو أنک کأنک تدّعی معنی اللّفظ المستعار للمستعار له، فإذا قلت: «قد أنارت حجّته»، و «هذه حجّه منیره»، فقد ادّعیت للحجّه النور، و لذلک تجی ء فتضیفه إلیک، کما تضاف المعانی التی یشتقّ منها الفعل و الصفه إلی الفاعل و الموصوف فتقول: «نور هذه الحجّه جلا بصری، و شرح صدری»، کما تقول: «ظهر نور الشمس». و المثل لا یوجب شیئا من هذه الأحکام، فلا هو یقتضی تردّد اللفظ بین احتمال شیئین و لا أن یدّعی معناه للشی ء، و لکنه یدع اللفظ مستقرّا علی أصله.

و إذ قد ثبت هذا الأصل، فاعلم أن هاهنا أصلا آخر یبنی علیه، و هو أن الاستعاره و إن کانت تعتمد التشبیه و التمثیل و کان التشبیه یقتضی شیئین مشبّها و مشبّها به، و کذلک التمثیل، لأنه کما عرفت تشبیه إلا أنه عقلیّ فإن الاستعاره من شأنها أن تسقط ذکر المشبّه

من البین و تطرحه، و تدّعی له الاسم الموضوع للمشبّه به، کما مضی من قولک: «رأیت أسدا»، ترید رجلا شجاعا و «وردت بحرا زاخرا»، ترید رجلا کثیر الجود فائض الکفّ و «أبدیت نورا»، ترید علما و ما شاکل ذلک.

فاسم الّذی هو المشبّه غیر مذکور بوجه من الوجوه کما تری، و قد نقلت الحدیث إلی اسم المشبّه به، لقصدک أن تبالغ، فتضع اللّفظ بحیث یخیّل أنّ معک نفس الأسد و البحر و النور، کی تقوّی أمر المشابهه و تشدّده، و یکون لها هذا الصنیع حیث یقع الاسم المستعار فاعلا أو مفعولا أو مجرورا بحرف الجرّ أو مضافا إلیه، فالفاعل کقولک: «بدا لی أسد» و «انبری لی لیث» و «بدا نور» و «ظهرت شمس ساطعه» و «فاض لی بالمواهب بحر»، کقوله «1»: [من الطویل ]

و فی الجیره الغادین من بطن و جره غزال کحیل المقلتین ربیب

و المفعول کما ذکرت من قولک: «رأیت أسدا»، و المجرور نحو قولک: «لا

__________________________________________________

(1) البیت لابن الدمینه فی سمط اللآلی لابن عبید البکری ص 458، و فی الأمالی 1/ 187 لأعرابی، و فی شرح الحماسه 3/ 157 غیر معزو، و هو فی دیوان ابن الدمینه فی القسم الرابع «صله الدیوان:

الزیادات» ص 200 تحقیق أحمد راتب النفاخ. و جره: موضع بین مکه و البصره، ربیب: من الغنم التی تکون فی البیت و لیست بسائمه و مؤنثها ربیبه و جمعها: ربائب.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 177

عار إن فرّ من أسد یزأر»، و المضاف إلیه کقوله «1»: [من الطویل ]

یا ابن الکواکب من أئمّه هاشم و الرجّح الأحساب و الأحلام

و إذا جاوزت هذه الأحوال، کان اسم المشبّه مذکورا و کان مبتدأ، و اسم المشبّه به واقعا فی موضع الخبر، کقولک: «زید أسد»، أو علی هذا الحد، و هل یستحقّ الاسم فی هذه الحاله أن یوصف بالاستعاره أم لا:؟ فیه شبهه و کلام سیأتیک إن شاء اللّه تعالی.

و إذ قد عرفت هذه الجمله، فینبغی أن تعلم أنه لیس کل شی ء یجی ء مشبّها به بکاف أو بإضافه «مثل» إلیه، یجوز أن تسلّط علیه الاستعاره، و تنفذ حکمها فیه، حتی تنقله عن صاحبه و تدّعیه للمشبّه علی حد قولک: «أبدیت نورا» ترید علما، و «سللت سیفا صارما»، ترید رأیا نافذا و إنما یجوز ذلک إذا کان الشّبه بین الشیئین مما یقرب مأخذه و یسهل متناوله، و یکون فی الحال دلیل علیه، و فی العرف شاهد له، حتی یمکن المخاطب إذا أطلقت له الاسم أن یعرف الغرض و یعلم ما أردت.

فکل شی ء کان من الضّرب الأول الذی ذکرت أنک تکتفی فیه بإطلاق الاسم داخلا علیه حرف التشبیه نحو قولهم: «هو کالأسد»، فإنک إذا أدخلت علیه حکم الاستعاره وجدت فی دلیل الحال، و فی العرف ما یبیّن غرضک، إذ یعلم إذا قلت:

«رأیت أسدا»، و أنت ترید الممدوح، أنّک قصدت وصفه بالشجاعه و إذا قلت:

«طلعت شمس»، أنت ترید امرأه، علم أنک ترید وصفها بالحسن،

و إن أردت الممدوح علم أنک تقصد وصفه بالنّباهه و الشرف.

فأما إذا کان من الضرب الثانی الذی لا سبیل إلی معرفه المقصود من الشبه فیه إلا بعد ذکر الجمل التی یعقد بها التمثیل، فإن الاستعاره لا تدخله، لأن وجه الشبه إذا کان غامضا لم یجز أن تقتسر الاسم و تغصب علیه موضعه، و تنقله إلی غیر ما هو أهله من غیر أن یکون معک شاهد ینبئ عن الشبه. فلو حاولت فی قوله:

فإنّک کاللیل الّذی هو مدرکی

__________________________________________________

(1) البیت الثانی لأبی تمام فی دیوانه فی القسم الثانی ص 262. و أول القصیده:

ما للدموع تروم کلّ مرام و الجفن ثاکل و هجعه و منام

و الثاکل: الفاقد و القصیده قالها أبو تمام تهنئه للواثق بالخلافه، و یعزیه بالمعتصم أبیه. الحلم:

بالکسر الأناه و العقل، و الجمع: أحلام و حلوم. و الحلم: بالضم و السکون: ما یراه النائم (الرؤیا) و الجمع: أحلام.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 178

أن تعامل اللیل معامله الأسد فی قولک: «رأیت أسدا»، أعنی أن تسقط ذکر الممدوح من البین، لم تجد له مذهبا فی الکلام، و لا صادفت طریقه توصّلک إلیه، لأنک لا تخلو من أحد أمرین: إمّا أن تحذف الصفه و تقتصر علی ذکر اللیل مجرّدا فتقول: «إن فررت أظلّنی اللّیل»، و هذا محال، لأنه لیس فی اللیل دلیل علی النکته التی قصدها من أنه لا یفوته و

إن أبعد فی الهرب، و صار إلی أقصی الأرض، لسعه ملکه و طول یده، و أنّ له فی جمیع الآفاق عاملا و صاحب جیش و مطیعا لأوامره یردّ الهارب علیه و یسوقه إلیه و غایه ما یتأتّی فی ذلک أن یرید أنه إن هرب عنه أظلمت علیه الدنیا، و تحیّر و لم یهتد، فصار کمن یحصل فی ظلمه اللیل. و هذا شی ء خارج عن الغرض، و کلامنا علی أن تستعیر الاسم لیؤدّی به التشبیه الذی قصد فی البیت و لم أرد أنه لا تمکن استعارته علی معنی ما، و لا یصلح فی غرض من الأغراض.

و إن لم تحذف الصفه، وجدت طریق الاستعاره فیه یؤدّی إلی تعسّف، إذ لو قلت: «إن فررت منک وجدت لیلا یدرکنی، و إن ظننت أنّ المنتأی واسع و المهرب بعید» قلت ما لا تقبله الطّباع، و سلکت طریقه مجهوله، لأن العرف لم یجر بأن یجعل الممدوح لیلا هکذا.

فأمّا قولهم: إن التشبیه باللیل یتضمّن الدّلاله علی سخطه، فإنه لا یفسح فی أن یجری اسم اللیل علی الممدوح جری الأسد و الشمس و نحوهما، و إنما تصلح استعاره اللیل لمن یقصد وصفه بالسّواد و الظلمه، کما قال ابن طباطبا: [من الطویل ] بعثت معی قطعا من اللیل مظلما «1» یعنی زنجیّا قد أنفذه المخاطب معه حین انصرف عنه إلی منزله. هذا، و ربّما- بل کلما- وجدت ما إن رمت فیه طریقه الاستعاره، لم تجد فیه هذا القدر من التمحّل و التکلّف أیضا، و و هو کقول النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «الناس کإبل مائه لا تجد فیها راحله» «2»، قل الآن من أیّ جهه تصل إلی الاستعاره هاهنا، و بأیّ ذریعه تتذرّع إلیها؟

هل

تقدر أن تقول: «رأیت إبلا مائه لا تجد فیها راحله» فی معنی: «رأیت ناسا» أو «الإبل المائه التی لا تجد فیها راحله»، ترید الناس، کما قلت: «رأیت أسدا» علی معنی «رجلا کالأسد» أو «الأسد»، علی معنی: «الذی هو کالأسد؟» و کذا قول

__________________________________________________

(1) البیت له و لم نجد له دیوانا. و لم نتعرف علی تمام البیت.

(2) سبق تخریجه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 179

النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «مثل المؤمن کمثل النّخله أو مثل الخامه» «1»، لا تستطیع أن تتعاطی الاستعاره فی شی ء منه فتقول: «رأیت نخله» أو «خامه» علی معنی «رأیت مؤمنا».

إنّ من رام مثل هذا کان کما قال صاحب الکتاب: «ملغزا تارکا لکلام الناس الذی یسبق إلی أفئدتهم»، و قد قدّمت طرفا من هذا الفصل فیما مضی، و لکننی أعدته هاهنا لاتصاله بما أرید ذکره.

فقد ظهر أنه لیس کل شی ء یجی ء فیه التشبیه الصریح بذکر الکاف و نحوها، یستقیم نقل الکلام فیه إلی طریقه الاستعاره، و إسقاط ذکر المشبّه جمله، و الاقتصار علی المشبّه به. و بقی أن نتعرّف الحکم فی الحاله الأخری، و هی التی یکون کل واحد من المشبّه و المشبّه به مذکورا فیه، نحو: «زید أسد» و «وجدته أسدا»، هل تساوق صریح التشبیه حتی یجوز فی کل شیئین قصد تشبیه أحدهما بالآخر أن تحذف الکاف و نحوها من الثانی، و تجعله خبرا عن الأول أو بمنزله الخبر؟ و القول فی ذلک أن التشبیه إذا کان صریحا بالکاف، و «مثل»، کان الأعرف الأشهر فی

المشبّه به أن یکون معرفه، کقولک: «هو کالأسد» و «هو کالشمس» و «هو کالبحر» و «کلیث العرین» و «کالصبح» و «کالنجم» و ما شاکل ذلک، و لا یکاد یجی ء نکره مجیئا یرتضی نحو:

«هو کأسد» و «کبحر» و «کغیث»، إلا أن یخصّص بصفه نحو «کبحر زاخر»، فإذا جعلت الاسم المجرور بالکاف معربا بالإعراب الذی یستحقّه الخبر من الرفع أو النصب، کان کلا الأمرین- التعریف و التنکیر- فیه حسنا جمیلا، تقول: «زید الأسد» و «الشمس» و «البدر» و «البحر» و «زید أسد» و «شمس» و «بدر» و «بحر».

و إذ قد عرفت هذا، فارجع إلی نحو:

فإنک کاللیل الذی هو مدرکی «2»

__________________________________________________

(1) انظر صحیح الجامع للألبانی. و الخامه: الغضه الرطبه من النبات، و الحدیث: «مثل المؤمن مثل الخامه من الزرع تمیلها الریح مره هکذا و مره هکذا» قال الطرماح:

إنما نحن مثل خامه زرع فمتی یأن یأت محتصده

(2) البیت للنابغه الذبیانی فی دیوانه ص 56، و فی لسان العرب 4/ 507، و کتاب العین 8/ 393.

و عجز البیت:

و إن خلت أن المنتأی عنک واسع خلت: حسبت، المنتأی: البعد. و البیت من قصیده یمدح النعمان فیها، و یعتذر إلیه، و مطلعها:

عفا ذو حسا من فزتنی فالفوارع فجنبا أریک، فالتلاع الدوافع

عفا: إمحاء الأثر، ذو حسا: اسم مکان فی بلاد مره، فزتنی: اسم امرأه الفوارع: الواحد فرع، و هو فرع الجبل و أعلاه. التلاع: الواحده تلعه، ما

ارتفع من الأرض. الدوافع: تجمع المیاه و دفعها إلی الوادی المنحدر.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 180

و اعلم أنه قد یجوز فیه أن تحذف الکاف و تجعل المجرور کان به، خبرا، فتقول: «فإنک اللیل الذی هو مدرکی»، أو «أنت اللیل الذی هو مدرکی»، و تقول فی قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «مثل المؤمن مثل الخامه من الزرع»، «المؤمن الخامه من الزرع»، و فی قوله علیه السلام: «الناس کإبل مائه»: «الناس إبل مائه»، و یکون تقدیره علی أنک قدّرت مضافا محذوفا علی حدّ: وَ سْئَلِ الْقَرْیَهَ [یوسف: 82].

تجعل الأصل: «فإنک مثل اللیل» ثم تحذف «مثلا».

و النکته فی الفرق بین هذا الضرب الذی لا بدّ للمجرور بالکاف و نحوها من وصفه بجمله من الکلام أو نحوها، و بین الضرب الأول الذی هو نحو «زید کالأسد» أنک إذا حذفت الکاف هناک فقلت: «زید الأسد»، فالقصد أن تبالغ فی التشبیه فتجعل المذکور کأنه الأسد، و تشیر إلی مثل ما یحصل لک من المعنی إذا حذفت ذکر المشبّه أصلا فقلت: «رأیت أسدا»، أو «الأسد»، فأمّا فی نحو: «فإنک کاللیل الذی هو مدرکی»، فلا یجوز أن تقصد جعل الممدوح اللیل، و لکنک تنوی أنک أردت أن تقول: «فإنک مثل اللیل»، ثم حذفت المضاف من اللفظ، و أبقیت المعنی علی حاله إذا لم تحذف. و أمّا هناک، فإنه و إن کان یقال أیضا إن الأصل «زید مثل أسد» ثم تحذف فلیس الحذف فیه علی هذا الحدّ، بل علی أنه جعل کأن لم یکن لقصد المبالغه.

أ لا تراهم یقولون: «جعله الأسد»؟ و بعید أن تقول: «جعله اللیل»، لأن القصد لم یقع إلی وصف فی اللیل کالظلمه و نحوها، و إنّما قصد الحکم الذی له، من تعمیمه الآفاق، و امتناع أن یصیر الإنسان إلی مکان لا یدرکه اللیل فیه.

و إن أردت أن تزداد علما بأن الأمر کذلک أعنی أن هاهنا ما یصلح فیه التشبیه الظاهر و لا تصلح فیه المبالغه و جعل الأول الثانی فاعمد إلی ما تجد الاسم الذی افتتح به المثل فیه غیر محتمل لضرب من التشبیه إذا أفرد و قطع عن الکلام بعده، کقوله تعالی: إِنَّما مَثَلُ الْحَیاهِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ [یونس: 34]، لو قلت: «إنما الحیاه الدنیا ماء أنزلناه من السماء» أو «الماء ینزل من السماء فتخضرّ منه الأرض»، لم یکن للکلام وجه غیر أن تقدّر حذف مثل نحو: «إنما الحیاه الدنیا مثل ماء ینزل من السماء فیکون کیت و کیت»، إذ لا یتصوّر بین الحیاه الدنیا و الماء شبه یصحّ قصده و قد أفرد، کما قد یتخیّل فی البیت أنه قصد تشبیه الممدوح باللیل فی السّخط.

و هذا موضع فی الجمله مشکل، و لا یمکن القطع فیه بحکم علی التفصیل،

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 181

و لکن لا سبیل إلی جحد أنک تجد الاسم فی الکثیر و قد وضع موضعا فی التشبیه بالکاف، لو حاولت أن تخرجه فی ذلک الموضع بعینه إلی حدّ الاستعاره و المبالغه، و جعل هذا ذاک، لم ینقد لک، کالنکره التی هی «ماء» فی الآیه و

فی الآیه و فی الآی الأخر نحو قوله تعالی: أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ [البقره: 19]، و لو قلت: «هم صیّب»، و لا تضمر «مثلا» البتّه، علی حدّ «هو أسد» لم یجز، لأنه لا معنی لجعلهم صیّبا فی هذا الموضع، و إن کان لا یمتنع أن یقع «صیّب» فی موضع آخر لیس من هذا الغرض فی شی ء استعاره و مبالغه، کقولک: «فاض صیّب منه»، ترید جوده، و «هو صیّب یفیض»، ترید مندفق فی الجود. فلسنا نقول إن هاهنا اسم جنس و اسما صفه لا یصلح للاستعاره فی حال من الأحوال. و هذا شعب من القول یحتاج إلی کلام أکثر من هذا و یدخل فیه مسائل، و لکن استقصاءه یقطع عن الغرض.

فإن قلت: فلا بدّ من أصل یرجع إلیه فی الفرق بین ما یحسن أن یصرف وجهه إلی الاستعاره و المبالغه، و ما لا یحسن ذلک فیه، و لا یجیبک المعنی إلیه، بل یصدّ بوجهه عنک متی أردته علیه.

فالجواب: إنه لا یمکن أن یقال فیه قول قاطع. و لکن هاهنا نکته یجب الاعتماد علیها و النظر إلیها، و هی أن الشّبه إذا کان وصفا معروفا فی الشی ء قد جری العرف بأن یشبّه من أجله به، و تعورف کونه أصلا فیه یقاس علیه کالنور و الحسن فی الشمس، أو الاشتهار و الظهور، و أنّها لا تخفی فیها أیضا و کالطیب فی المسک، و الحلاوه فی العسل، و المراره فی الصاب، و الشجاعه فی الأسد، و الفیض فی البحر و الغیث، و المضاء و القطع و الحدّه فی السیف، و النفاذ فی السّنان، و سرعه المرور فی السّهم، و سرعه الحرکه فی شعله

النار، و ما شاکل ذلک من الأوصاف التی لکل وصف منها جنس هو أصل فیه، و مقدّم فی معانیه فاستعاره الاسم للشی ء علی معنی ذلک الشّبه تجی ء سهله منقاده، و تقع مألوفه معتاده. و ذلک أنّ هذه الأوصاف من هذه الأسماء قد تعورف کونها أصولا فیها، و أنها أخصّ ما توجد فیه بها، فکل أحد یعلم أن أخصّ المنیرات بالنور الشمس، فإذا أطلقت و دلّت الحال علی التشبیه، لم یخف المراد. و لو أنک أردت من الشمس الاستداره، لم یجز أن تدلّ علیه بالاستعاره، و لکن إن أردتها من الفلک جاز، فإن قصدتها من الکره کان أبین، لأن الاستداره من الکره أشهر وصف فیها. و متی صلحت الاستعاره فی شی ء، فالمبالغه فیه أصلح، و طریقها أوضح، و لسان الحال فیها أفصح، أعنی أنک إذا قلت:

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 182

یا ابن الکواکب من أئمّه هاشم و: یا ابن اللیوث الغرّ فأجریت الاسم علی المشبّه إجراءه علی أصله الذی وضع له و ادّعیته له، کان قولک: «هم الکواکب» و «هم اللیوث» أو «هم کواکب و لیوث»، أحری أن تقوله، و أخفّ مئونه علی السامع فی وقوع العلم له به.

و اعلم أن المعنی فی المبالغه و تفسیرنا لها بقولنا: «جعل هذا ذاک»، و «جعله الأسد» و «ادّعی أنه الأسد حقیقه، أنّ المشبّه الشی ء بالشی ء من شأنه أن ینظر إلی الوصف الذی به یجمع بین الشیئین، و ینفی عن نفسه الفکر فیما سواه جمله، فإذا شبّه بالأسد، ألقی صوره الشجاعه بین عینیه،

ألقی ما عداها فلم ینظر إلیه. فإن هو قال: «زید کالأسد»، کان قد أثبت له حظّا ظاهرا فی الشجاعه، و لم یخرج عن الاقتصاد. و إذا قال: «هو الأسد»، تناهی فی الدعوی، إمّا قریبا من المحقّ لفرط بساله الرجل، و إما متجوّزا فی القول، فجعله بحیث لا تنقص شجاعته عن شجاعه الأسد و لا یعدم منها شیئا. و إذا کان بحکم التشبیه، و بأنه مقصوده من ذکر الأسد فی حکم من یعتقد أنّ الاسم لم یوضع علی ذلک السّبع إلا للشجاعه التی فیه، و أنّ ما عداها من صورته و سائر صفاته عیال علیها و تبع لها فی استحقاقه هذا الاسم، ثم أثبت لهذا الذی یشبّهه به تلک الشجاعه بعینها حتی لا اختلاف و لا تفاوت، فقد جعله الأسد لا محاله، لأن قولنا: «هو هو» علی معنیین:

أحدهما: أن یکون للشی ء اسمان یعرفه المخاطب بأحدهما دون الآخر، فإذا ذکر باسمه الآخر توهّم أن معک شیئین، فإذا قلت: «زید هو أبو عبد اللّه»، عرّفته أن هذا الذی تذکر الآن بزید هو الذی عرفه بأبی عبد اللّه.

و الثانی: أن یراد تحقق التشابه بین الشیئین، و تکمیله لهما، و نفی الاختلاف و التفاوت عنهما، فیقال: «هو هو»، أی: لا یمکن الفرق بینهما، لأن الفرق یقع إذا اختصّ أحدهما بصفه لا تکون فی الآخر. هذا المعنی الثانی فرع علی الأوّل، و ذلک أن المتشابهین التشابه التامّ، لمّا کان یحسب أحدهما الآخر، و یتوهم الرائی لهما فی حالین أنه رأی شیئا واحدا، صاروا إذا حققوا التشابه بین الشیئین یقولون: «هو هو».

و المشبّه إذا وقف وهمه کما عرّفتک علی الشجاعه دون سائر الأمور، ثم لم یثبت بین شجاعه صاحبه و شجاعه الأسد

فرقا، فقد صار إلی معنی قولنا: «هو هو» بلا شبهه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 183

و إذا تقررت هذه الجمله فقوله:

فإنک کاللیل الذی هو مدرکی «1» إن حاولت فیه طریقه المبالغه فقلت: «فإنک اللیل الذی هو مدرکی»، لزمک لا محاله أن تعمد إلی صفه من أجلها تجعله اللیل، کالشجاعه التی من أجلها جعلت الرجل الأسد.

فإن قلت: تلک الصفه الظّلمه، و إنّه قصد شدّه سخطه، و راعی حال المسخوط علیه، و توهّم أن الدنیا تظلم فی عینیه حسب الحال فی المستوحش الشدید الوحشه، کما قال: [من الطویل ] أعیدوا صباحی فهو عند الکواعب قیل لک: هذا التقدیر، إن استجزناه و عملنا علیه، فإنا نحتمله، و الکلام علی ظاهره، و حرف التشبیه مذکور داخل علی اللیل کما تراه فی البیت.

فأمّا و أنت ترید المبالغه، فلا یجی ء لک ذلک، لأن الصفات المذکوره لا یواجه بها الممدوحون، و لا تستعار الأسماء الدالّه علیها لهم إلا بعد أن یتدارک و تقرن إلیها أضدادها من الأوصاف المحبوبه، کقوله: [من البسیط] أنت الصّاب و العسل و لا تقول و أنت مادح: «أنت الصاب» و تسکت، و حتی إن الحاذق لا یرضی بهذا الاحتراز وحده حتی یزید و یحتال فی دفع ما یغشی النفس من الکراهه بإطلاق الصفه التی لیست من الصفات المحبوبه، فیصل بالکلام ما یخرج به إلی نوع من المدح، کقول المتنبی: [من الخفیف ]

حسن، فی وجوه أعدائه أق

بح من ضیفه، رأته السّوام «2»

بدأ فجعله حسنا علی الإطلاق، ثم أراد أن یجعله قبیحا فی عیون أعدائه، علی

__________________________________________________

(1) سبق تخریجه.

(2) البیت فی دیوانه ص 1/ 209. و فی التبیان 2/ 376. یقول: هو فی عیون أعدائه أقبح من ضیفه فی عیون مواشیه التی تکره الضیف لعلمها أنها ستنحر له. فی عیون أعدائه: ظرف لأقبح لا لحسن قدومه علیه کقولک زید فی الدار أحسن منک فکأنه قال هو حسن و سکت.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 184

العاده فی مدح الرجل بأن عدوّه یکرهه، فلم یقنعه ما سبق من تمهیده و تقدّم من احترازه فی تلاقی ما یجنیه إطلاق صفه القبح، حتی وصل به هذه الزیاده من المدح، و هی کراهه سوامه لرؤیه أضیافه، و حتی حصل ذکر القبح مغمورا بین حسنین، فصار کما یقول المنجّمون: «یقع النّحس مضغوطا بین سعدین، فیبطل فعله و ینمحق أثره».

و قد عرفت ما جناه التهاون بهذا النحو من الاحتراز علی أبی تمّام، حتی صار ما ینعی علیه منه أبلغ شی ء فی بسط لسان القادح فیه و المنکر لفضله، و أحضر حجّه للمتعصّب علیه. و ذلک أنه لم یبال فی کثیر من مخاطبات الممدوح بتحسین ظاهر اللفظ، و اقتصر علی صمیم التشبیه، و أطلق اسم الجنس الخسیس کإطلاق الشریف النّبیه، کقوله: [من الخفیف ]

و إذا ما أردت کنت رشاء

و إذا ما أردت کنت قلیبا «1»

فصکّ وجه الممدوح کما تری بأنه رشاء و قلیب، و لم یحتشم أن قال: [من الکامل ]

ما زال یهذی بالمکارم و العلی حتی ظننّا أنّه محموم «2»

فجعله یهذی و جعل علیه الحمّی، و ظنّ أنه إذا حصل له المبالغه فی إثبات المکارم له، و جعلها مستبدّه بأفکاره و خواطره، حتی لا یصدر عنه غیرها، فلا ضیر أن یتلقّاه بمثل هذا الخطاب الجافی، و المدح المتنافی.

__________________________________________________

(1) البیت هو لأبی تمام فی دیوانه ص 35، و الرشاء: حبل الدلو، القلیب: البئر. و البیت فی الدیوان و قاله یمدح أبا سعید محمد بن یوسف الثغریّ فی قصیده مطلعها:

من سجایا الطلول أن لا تجیبا فصواب من مقلتی أن تصوبا

و البیت بعده:

باسطا بالندی سحائب کفّ بنداها أمسی حبیب حبیبا

(2) البیت فی دیوان أبی تمام ص 283. محموم: مصاب بالحمی، و هذا البیت من قصیده له یمدح أبا الحسین بن محمد بن الهیثم بن شبانه مطلعها:

أسقی طلولهم أجشّ هزیم و غدت علیهم نضره و نعیم

و البیت اذی قبله:

متفجر نادمته فکأننی للنجم أو للمرزمین ندیم

غیث خوی کرم الطبائع دهره و الغیث یکرم مره و یلوم

و بعده:

للجود سهم فی المکارم و التقی ما ربّه المکدی و لا المسهوم

و بیان ذلک أن أول من حبا و قری خلیل اللّه إبراهیم

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 185

فکذلک أنت، هذه قصّتک، و هذه قضیّتک، فی اقتراحک علینا أن نسلک باللیل فی البیت طریق المبالغه علی تأویل السّخط.

فإن قلت: أ فتری أن تأبی هذا التقدیر فی البیت أیضا حتی یقصر التشبیه علی ما تفیده الجمله الجاریه فی صله «الذی؟».

قلت: إنّ ذلک الوجه فیما أظنّه، فقد جاء فی الخبر عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «لیدخلنّ هذا الدین ما دخل علیه اللیل»، فکما تجرّد المعنی هاهنا للحکم الذی هو للیل من الوصول إلی کل مکان، و لم یکن لاعتبار ما اعتبروه من شبه ظلمته وجه، کذلک یجوز أن یتجرّد فی البیت له، و یکون ما ادّعوه من الإشاره

بظلمه اللیل إلی إدراکه له ساخطا، ضربا من التعمّق و التطلّب لما لعلّ الشاعر لم یقصده. و أحسن ما یمکن أن ینتصر به لهذا التقدیر أن یقال: إن النهار بمنزله اللیل فی وصوله إلی کل مکان، فما من موضع من الأرض إلا و یدرکه کلّ واحد منهما، فکما أن الکائن فی النهار لا یمکنه أن یصیر إلی مکان لا یکون به لیل، کذلک الکائن فی اللیل لا یجد موضعا لا یلحقه فیه نهار، فاختصاصه اللیل دلیل علی أنه قد روّی فی نفسه، فلما علم أن حاله إدراکه و قد هرب منه حاله سخط، رأی التمثیل باللیل أولی، و یمکن أن یزاد فی نصرته بقوله: [من الرمل ]

نعمه کالشّمس لمّا طلعت بثّت الإشراق فی کلّ بلد «1»

و ذاک أنه قصد هاهنا نفس ما قصده النابغه فی تعمیم الأقطار، و الوصول إلی کل مکان، إلّا أن النعمه لما کانت تسرّ و تؤنس، أخذ المثل لها من الشمس. و لو أنه ضرب المثل لوصول النعمه إلی أقاصی البلاد، و انتشارها فی العباد، باللیل و وصوله إلی کل بلد، و بلوغه کلّ أحد، لکان قد أخطأ خطأ فاحشا، إلّا أن هذا و إن کان یجی ء مستویا فی الموازنه، ففرق بین ما یکره من الشّبه و ما یحبّ، لأن الصفه المحبوبه إذا اتصلت بالغرض من التشبیه، نالت من العنایه بها و المحافظه علیها قریبا مما یناله الغرض نفسه. و أمّا ما لیس بمحبوب، فیحسن أن یعرض عنها صفحا، و یدع الفکر فیها.

و أما ترکه أن یمثّل بالنهار، و

إن کان بمنزله اللیل فیما أراه، فیمکن أن یجاب عنه بأنّ هذا الخطاب من النابغه کان بالنهار لا محاله، و إذا کان یکلّمه و هو فی

__________________________________________________

(1) هو فی زیادات دیوان العباس بن الأحنف، و هو فی الوساطه ص 201، منسوبا إلیه، و فی المخطوطه و مطبوعه دیتر: «ثبت الإشراق» و فی مطبوعه رشید رضا و الوساطه ما أثبت (شاکر).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 186

النهار، بعد أن یضرب المثل بإدراک النهار له، و کان الظاهر أن یمثّل بإدراک اللیل الذی إقباله منتظر، و طریانه علی النهار متوقّع، فکأنّه قال و هو فی صدر النهار أو آخره: «لو سرت عنک لم أجد مکانا یقینی الطلب منک، و لکان إدراکک لی و إن بعدت واجبا، کإدراک هذا اللیل المقبل فی عقب نهاری هذا إیّای، و وصوله إلی أیّ موضع بلغت من الأرض».

و هاهنا شی ء آخر: و هو أنّ تشبیه «النعمه» فی البیت بالشمس، و إن کان من حیث الغرض الخاصّ، و هو الدّلاله علی العموم، فکان الشّبه الآخر من کونها مؤنسه للقلوب، و ملبسه العالم البهجه و البهاء کما تفعل الشمس، حاصلا علی سبیل العرض، و بضرب من التطفّل. فإنّ تجرید التشبیه لهذا الوجه الذی هو الآن تابع، و جعله أصلا و مقصودا علی الانفراد، مألوف معروف کقولنا: «نعمتک شمس طالعه»، و لیس کذلک الحکم فی «اللیل»، لأن تجریده لوصف الممدوح بالسّخط مستکره، حتی لو قلت: «أنت فی حال السخط لیل و فی الرّضی نهار»، فکافحت هکذا تجعله لیلا لسخطه، لم

یحسن، و إنما الواجب أن تقول: «النهار لیل علی من تغضب علیه، و اللیل نهار علی من ترضی عنه، و زمان عدوّک لیل کله، و أوقات ولیّک نهار کلها»، کما قال: [من الکامل ]

أیّامنا مصقوله أطرافها بک، و اللّیالی کلّها أسحار «1»

و قد یقول الرجل لمحبوبه: «أنت لیلی و نهاری»، أی: بک تضی ء لی الدنیا و تظلم، فإذا رضیت فدهری نهار، و إذا غضبت فلیل کما تقول: «أنت دائی و دوائی، و برئی و سقامی»، و لا تکاد تجد أحدا یقول: «أنت لیل»، علی معنی أن سخطک تظلم به الدنیا، لأن هذه العباره بالذمّ، و بالوصف بالظلمه و سواد الجلد، و تجهّم الوجه، أخصّ، و بأن یراد بها أخلق، و هذا المعنی منها إلی القلب أسبق، فاعرفه.

__________________________________________________

(1) البیت لأبی تمام فی دیوانه. قال فی اللسان: الصّقل: الجلاء، صقل الشی ء یصقله صقلا و صقالا فهو مصقول، و صقیل: جلاه و الاسم الصّقال، و هو صاقل و الجمع صقله. انظر ماده صقل المیزان.

و هو من قصیده قالها یمدح بها أبا سعید الثغری یقول فی مطلعها:

لا أنت أنت و لا الدیار دیار خفّ الهوی و تولّت الأوطار

و بعد البیت:

تندی عفاتک للعفاه و تغتدی رفقا إلی زوارک الزوار

هممی معلقه علیک رقابها مغلوله إن الوفاء إسار

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 187

فصل

فصل

اعلم أنک تجد الاسم و قد وقع من نظم الکلام الموقع الذی یقتضی کونه مستعارا، ثم لا یکون مستعارا. و ذاک لأن التشبیه المقصود منوط به مع غیره، و لیس له شبه ینفرد به، علی ما قدّمت لک من أن الشبه یجی ء منتزعا من مجموع جمله من الکلام، فمن ذلک قول داود بن علیّ حین خطب فقال:

«شکرا شکرا، إنّا و اللّه ما خرجنا لنحفر فیکم نهرا، و لا لنبنی فیکم قصرا، أظنّ عدوّ اللّه أن لن یظفر به، أرخی له فی زمامه، حتی عثر فی فضل خطامه، فالآن عاد الأمر فی نصابه، و طلعت الشمس من مطلعها، و الآن قد أخذ القوس باریها، و عاد النّبل إلی النزعه، و رجع الأمر إلی مستقرّه فی أهل بیت نبیّکم، أهل بیت الرّأفه و الرّحمه».

فقوله: «الآن أخذ القوس باریها»، و إن کان القوس تقع کنایه عن الخلافه، و الباری عن المستحقّ لها، فإنه لا یجوز أن یقال إن القوس مستعار للخلافه علی حدّ استعاره النور و الشمس، لأجل أنه لا یتصوّر أن یخرج للخلافه شبه من القول علی الانفراد، و أن یقال: «هی قوس»، کما یقال: «هی نور» و «شمس»، و إنما الشّبه مؤلّف لحال الخلافه مع القائم بها، من حال القوس مع الذی براها، و هو أن الباری

للقوس أعرف بخیرها و شرّها، و أهدی إلی توتیرها و تصریفها، إذ کان العامل لها فکذلک الکائن علی الأوصاف المعتبره فی الإمامه و الجامع لها، یکون أهدی إلی توفیه الخلافه حقّها، و أعرف بما یحفظ مصارفها عن الخلل، و أن یراعی فی سیاسه الخلق بالأمر و النّهی التی هی المقصود منها ترتیبا و وزنا تقع به الأفعال مواقعها من الصواب، کما أنّ العارف بالقوس یراعی فی تسویه جوانبها، و إقامه وترها، و کیفیه نزعها و وضع السهم الموضع الخاصّ منها، ما یوجب فی سهامه أن تصیب الأغراض، و تقرطس فی الأهداف، و تقع فی المقاتل، و تصیب شاکله الرّمی.

و هکذا قول القائل و قد سمع کلاما حسنا من رجل دمیم: «عسل طیّب فی ظرف سوء»، لیس «عسل» هاهنا علی حدّه فی قولک: «ألفاظه عسل»، لأجل أنه لم یقصد إلی بیان حال اللّفظ الحسن و تشبیهه بالعسل فی هذا الکلام، و إن کان ذلک أمرا معتادا، و إنما قصد إلی بیان حال الکلام الحسن من المتکلم المشنوء فی منظره، و قیاس اجتماع فضل المخبر مع نقص المنظر، بالشبه المؤلّف من العسل و الظّرف.

أ لا تری أن الذی یقابل الرجل هو «ظرف سوء» و ظرف سوء لا یصلح تشبیه الرجل به

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 188

علی الانفراد، لأن الدّمامه لا تعطیه صفه الظّرف من حیث هی دمامه، ما لم یتقدم شی ء یشبه ما فی الظرف من الکلام الحسن أو الخلق الجمیل، أو سائر المعانی التی تجعل الأشخاص أوعیه لها.

فمن حقک: أن

تحافظ علی هذا الأصل، و هو أن الشّبه إذا کان موجودا فی الشی ء علی الانفراد من غیر أن یکون نتیجه بینه و بین شی ء آخر فالاسم مستعار لما أخذ له الشّبه منه، کالنور للعلم و الظلمه للجهل، و الشمس للوجه الجمیل، أو الرجل النبیه الجلیل. و إذا لم تکن نسبه الشّبه إلی الشی ء علی الانفراد، و کان مرکّبا من حاله مع غیره، فلیس الاسم بمستعار، و لکن مجموع الکلام مثل.

و اعلم أن هذه الأمور التی قصدت البحث عنها أمور کأنّها معروفه مجهوله، و ذلک أنها معروفه علی الجمله، لا ینکر قیامها فی نفوس العارفین ذوق الکلام، و المتمهّرین فی فصل جیده من ردیئه، و مجهوله من حیث لم یتفق فیها أوضاع تجری مجری القوانین التی یرجع إلیها، فتستخرج منها العلل فی حسن ما استحسن و قبح ما استهجن، حتی تعلم علم الیقین غیر الموهوم، و تضبط ضبط المزموم المخطوم. و لعلّ الملال إن عرض لک، أو النشاط إن فتر عنک، قلت: «ما الحاجه إلی کل هذه الإطاله؟ و إنما یکفی أن یقال: الاستعاره مثل کذا، فتعدّ کلمات، و تنشد أبیات، و هکذا یکفینا المئونه فی التشبیه و التمثیل یسیر من القول».

فإنک تعلم أن قائلا لو قال: «الخبر مثل قولنا: زید منطلق»، و رضی به و قنع، و لم تطالبه نفسه بأن یعرف حدّا للخبر، إذا عرفه تمیّز فی نفسه من سائر الکلام، حتی یمکنه أن یعلم هاهنا کلاما لفظه لفظ الخبر، و لیس هو بخبر، و لکنه دعاء کقولنا: «رحمه اللّه علیه» و «غفر اللّه له» و لم یجد فی نفسه طلبا لأن یعرف أن الخبر هل ینقسم أو لا ینقسم، و أنّ أوّل أمره

فی القسمه أنه ینقسم إلی جمله من الفعل و الفاعل، و جمله من مبتدأ و خبر، و أنّ ما عدا هذا من الکلام لا یأتلف.

نعم، و لم یحبّ أن یعلم أن هذه الجمله یدخل علیها حروف بعضها یؤکّد کونها خبرا، و بعضها یحدث فیها معانی تخرج بها عن الخبریه و احتمال الصدق و الکذب.

و هکذا یقول إذا قیل له: «الاسم مثل زید و عمرو»، اکتفیت و لا أحتاج إلی وصف أو حدّ یمیّزه من الفعل و الحرف أو حدّ لهما، إذا عرفتهما عرفت أن ما خالفهما هو الاسم، علی طریقه الکتّاب، و یقول: «لا أحتاج إلی أن أعرف أنّ الاسم

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 189

ینقسم فیکون متمکّنا أو غیر متمکّن، و المتمکن یکون منصرفا و غیر منصرف، و لا إلی أن أعلم شرح غیر المنصرف، الأسباب التسعه التی یقف هذا الحکم علی اجتماع سببین منها أو تکرّر سبب فی الاسم و لا أنه ینقسم إلی المعرفه و النکره، و أن «النکره» ما عمّ شیئین فأکثر، و ما أرید به واحد من جنس لا بعینه، و «المعرفه» ما أرید به واحد بعینه أو جنس بعینه علی الإطلاق و لا إلی أن أعلم شیئا من الانقسامات التی تجی ء فی الاسم، کان قد أساء الاختیار، و أسرف فی دعوی الاستغناء عما هو محتاج إلیه إن أراد هذا النوع من العلم و لئن کان الذی نتکلّف شرحه لا یزید علی مؤدّی ثلاثه أسماء، و هی «التمثیل» و «التشبیه» و «الاستعاره»، فإن ذلک یستدعی

جملا من القول یصعب استقصاؤها، و شعبا من الکلام لا یستبین لأول النظر أنحاؤها، إذ قولنا: «شی ء»، یحتوی علی ثلاثه أحرف، و لکنک إذا مددت یدا إلی القسمه و أخذت فی بیان ما تحویه هذه اللفظه، احتجت إلی أن تقرأ أوراقا لا تحصی، و تتجشّم من المشقّه و النظر و التفکیر ما لیس بالقلیل النزر. و «الجزء الذی لا یتجزّأ»، یفوت العین، و یدقّ عن البصر، و الکلام علیه یملأ أجلادا عظیمه الحجم. فهذا مثلک إن أنکرت ما عنیت به من هذا التتبّع، و رأیته من البحث، و آثرته من تجشّم الفکره و سومها أن تدخل فی جوانب هذه المسائل و زوایاها، و تستثیر کوامنها و خفایاها، فإن کنت ممن یرضی لنفسه أن یکون هذا مثله، و هاهنا محلّه، فعب کیف شئت، و قل ما هویت، و ثق بأن الزمان عونک علی ما ابتغیت، و شاهدک فیما ادّعیت، و أنک واجد من یصوّب رأیک و یحسّن مذهبک، و یخاصم عنک، و یعادی المخالف لک.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 190

فصل فی الأخذ و السرقه و ما فی ذلک من التعلیل، و ضروب الحقیقه و التخییل

القسم العقلی

القسم العقلی

اعلم أن الحکم علی الشاعر بأنه أخذ من غیره و سرق، و اقتدی بمن تقدّم و سبق، لا یخلو من أن یکون فی المعنی صریحا، أو فی صیغه تتعلق بالعباره. و یجب أن نتکلم أوّلا علی المعانی، و هی تنقسم أوّلا قسمین: عقلیّ و تخییلیّ، و کل واحد منهما یتنوّع. فالذی هو «العقلی» علی أنواع:

أوّلها: عقلیّ صحیح مجراه فی الشعر و الکتابه و البیان و الخطابه، مجری الأدلّه التی

تستنبطها العقلاء، و الفوائد التی تثیرها الحکماء، و لذلک تجد الأکثر من هذا الجنس منتزعا من أحادیث النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و کلام الصحابه رضی اللّه عنهم، و منقولا من آثار السلف الذین شأنهم الصدق، و قصدهم الحقّ، أو تری له أصلا فی الأمثال القدیمه و الحکم المأثوره عن القدماء، فقوله: [من الطویل ]

و ما الحسب الموروث لا درّ درّه بمحتسب إلّا بآخر مکتسب «1»

و نظائره، کقوله: [من الطویل ]

إنّی و إن کنت ابن سیّد عامر و فی السّرّ منها و الصّریح المهذّب

لما سوّدتنی عامر عن وراثه أبی اللّه أن أسمو بأمّ و لا أب «2»

معنی صریح محض یشهد له العقل بالصحه، و یعطیه من نفسه أکرم النّسبه، و تتفق العقلاء علی الأخذ به، و الحکم بموجبه، فی کل جیل و أمّه، و یوجد له أصل

__________________________________________________

(1) البیت لابن الرومی. یقول ابن الأعرابی: الدّرّ العمل من خیر أو شرّ، و منه قولهم: للّه درّک یکون مدحا و یکون ذما ...، و قالوا: للّه درک أی: للّه عملک، و یقال: هذا لمن یمدح و یتعجب من عمله، فإذا ذمّ عمله قیل: لا درّ درّه.

(2) البیتان من دیوان عامر بن الطفیل. انظر الکامل بتحقیق الدکتور

عبد الحمید هنداوی، و فی الحیوان 2/ 95، و خزانه الأدب 8/ 343، 344، 345، 348، و شرح شواهد الشافیه ص 404، و شرح شواهد المغنی ص 953، و شرح المفصل 10/ 101، و الشعر و الشعراء ص 343، و لسان العرب، و المقاصد النحویه 1/ 242، و الخصائص 2/ 342، و شرح الأشمونی 1/ 45، و شرح شافیه ابن الحاجب 3/ 183، و المحتسب 1/ 127، و مغنی اللبیب ص 677. و البیت بعدهما:

و لکننی أحمی حماها و أتقی أذاها و أرمی من رماها بمقنب

و فی السر منها: من سرّ الوادی و هو أکرم موضع فیه، یرید أنه فی أکرم موضع من نسبها، و الصریح:

الخالص من کل شی ء و المهذب: النقیّ من العیوب.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 191

فی کل لسان و لغه، و أعلی مناسبه و أنورها، و أجلّها و أفخرها، قول اللّه تعالی: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ [الحجرات: 13]، و قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «من أبطأ به عمله لم یسرع به نسبه»، و قوله علیه السلام: «یا بنی هاشم، لا تجیئنی الناس بالأعمال و تجیئونی بالأنساب».

و ذلک أنه لو کانت القضیّه علی ظاهر یغترّ به الجاهل، و یعتمده المنقوص، لأدّی ذلک إلی إبطال النّسب أیضا، و إحاله التکثّر به، و الرجوع إلی شرفه، فإن الأوّل لو عدم الفضائل المکتسبه، و المساعی

الشریفه، و لم یبن من أهل زمانه بأفعال تؤثر، و مناقب تدوّن و تسطّر، لما کان أوّلا، و لکان المعلم من أمره مجهلا، و لما تصوّر افتخار الثانی بالانتماء إلیه، و تعویله فی المفاضله علیه، و لکان لا یتصوّر فرق بین أن یقول: «هذا أبی، و منه نسبی»، و بین أن ینسب إلی الطین، الذی هو أصل الخلق أجمعین، و لذلک قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «کلّکم لآدم، و آدم من التراب»، و قال محمد بن الربیع الموصلی «1»: [من البسیط]

الناس فی صوره التّشبیه أکفاء أبوهم آدم و الأمّ حوّاء

فإن یکن لهم فی أصلها شرف یفاخرون به فالطّین و الماء

ما الفضل إلا لأهل العلم إنهم علی الهدی لمن استهدی أدلّاء

و وزن کل امرئ ما کان یحسنه و الجاهلون لأهل العلم أعداء

فهذا کما تری باب من المعانی التی تجمع فیها النظائر، و تذکر الأبیات الدالّه علیها، فإنها تتلاقی و تتناظر، و تتشابه و تتشاکل، و مکانه من العقل ما ظهر لک و استبان، و وضح و استنار.

و کذلک قوله: [من الطویل ] و کل امرئ یولی الجمیل محبّب صریح معنی لیس للشعر فی جوهره و ذاته نصیب، و إنما له ما یلبسه من اللفظ، و یکسوه من العباره، و کیفیه التأدیه من الاختصار و خلافه، و الکشف أو ضدّه، و أصله قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «جبلت القلوب علی حبّ من أحسن إلیها» «2»، بل قول اللّه عز

__________________________________________________

(1) الأبیات فی دیوان الإمام علی بن أبی طالب، و هی من أوائل الأبیات فی أول قصیده فی الدیوان فانظره. و منها أیضا:

نقم بعلم و لا تطلب به بدلا فالناس موتی و أهل العلم أحیاء

(2) من الأحادیث المشهره علی الألسنه بزیاده: «و بعض من أساء إلیها» و روی مرفوعا و موقوفا عن ابن مسعود و کلاهما باطل، و قیل أو الموقوف معروف عن الأعمش. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 192

و جل: ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَداوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ [فصلت: 34].

و کذا قوله: [من الکامل ]

لا یسلم الشّرف الرّفیع من الأذی حتّی یراق علی جوانبه الدّم «1»

معنی معقول لم یزل العقلاء یقضون بصحّته، و یری العارفون بالسیاسه الأخذ بسنّته، و به جاءت أوامر اللّه سبحانه، و علیه

جرت الأحکام الشرعیه و السّنن النبویه، و به استقام لأهل الدّین دینهم، و انتفی عنهم أذی من یفتنهم و یضیرهم. إذ کان موضوع الجبلّه علی أن لا تخلو الدنیا من الطغاه الماردین، و الغواه المعاندین، الذین لا یعون الحکمه فتردعهم، و لا یتصوّرون الرشد فیکفّهم النّصح و یمنعهم، و لا یحسّون بنقائص الغیّ و الضلال، و ما فی الجور و الظلم من الضّعه و الخبال، فیجدوا لذلک مسّ أ لم یحبسهم علی الأمر، و یقف بهم عند الزجر، بل کانوا کالبهائم و السّباع، لا یوجعهم إلّا ما یخرق الأبشار من حدّ الحدید، و سطو البأس الشدید، فلو لم تطبع لأمثالهم السیوف، و لم تطلق فیهم الحتوف، لما استقام دین و لا دنیا، و لا نال أهل الشرف ما نالوه من الرتبه العلیا، فلا یطیب الشرب من منهل لم تنف عنه الأقذاء، و لا تقرّ الروح فی بدن لم تدفع عنه الأدواء.

و کذلک قوله «2»: [من الطویل ]

إذا أنت أکرمت الکریم ملکته و إن أنت أکرمت اللّئیم تمرّدا

و وضع الندی فی موضع السیف بالعلی مضرّ، کوضع السّیف فی موضع الندی

القسم التخییلی

القسم التخییلی

و أما القسم التخییلی، فهو الذی لا یمکن أن یقال إنه صدق، و إنّ ما أثبته ثابت و ما نفاه منفیّ. و هو مفتّن المذاهب، کثیر المسالک، لا یکاد یحصر إلّا تقریبا،

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی.

(2) البیتان فی دیوانه

من قصیده له یمدح سیف الدوله مطلعها:

لکل امرئ من دهره ما تعوّدا و عاده سیف الدوله الطعن فی العدی

و فی البیتین یوضح المتنبی فی الثانی منهما أهمیه وضع کل فعل فی مکانه المناسب، فلا یساء إلی المحسن و لا یحسن إلی المسی ء لأن ذلک مضر بالعلی و بالأخلاق.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 193

و لا یحاط به تقسیما و تبویبا. ثم إنه یجی ء طبقات، و یأتی علی درجات، فمنه ما یجی ء مصنوعا قد تلطّف فیه، و استعین علیه بالرفق و الحذق، حتی أعطی شبها من الحقّ، و غشی رونقا من الصّدق، باحتجاج تمحّل، و قیاس تصنّع فیه و تعمّل، و مثاله قول أبی تمام: [من الکامل ]

لا تنکری عطل الکریم من الغنی فالسّیل حرب للمکان العالی «1»

فهذا قد خیّل إلی السامع أن الکریم إذا کان موصوفا بالعلوّ، و الرّفعه فی قدره، و کان الغنی کالغیث فی حاجه الخلق إلیه و عظم نفعه، وجب بالقیاس أن یزلّ عن الکریم، زلیل السّیل عن الطّود العظیم. و معلوم أنه قیاس تخییل و إیهام، لا تحصیل و إحکام، فالعلّه فی أن السیل لا یستقرّ علی الأمکنه العالیه، أن الماء سیّال لا یثبت إلا إذا حصل فی موضع له جوانب تدفعه

عن الانصباب، و تمنعه عن الانسیاب، و لیس فی الکریم و المال، شی ء من هذه الخلال.

و أقوی من هذا فی أن یظنّ حقّا و صدقا، و هو علی التخیّل قوله: [من البسیط]

الشیب کره، و کره أن یفارقنی أعجب بشی ء علی البغضاء مودود «2»

هو من حیث الظاهر صدق و حقیقه، لأن الإنسان لا یعجبه أن یدرکه الشیب، فإذا هو أدرکه کره أن یفارقه، فتراه لذلک ینکره و یتکرّهه علی إرادته أن یدوم له، إلا أنک إذا رجعت إلی التحقیق، کانت الکراهه و البغضاء لاحقه للشیب علی الحقیقه، فأما کونه مرادا و مودودا، فمتخیّل فیه، و لیس بالحقّ و الصدق، بل المودود الحیاه و البقاء، إلا أنه لما کانت العاده جاریه بأنّ فی زوال رؤیه الإنسان للشیب، زواله عن الدنیا و خروجه منها، و کان العیش فیها محبّبا إلی النفوس، صارت محبّته لما لا یبقی له حتی یبقی الشیب، کأنّها محبّه للشیب.

و من ذلک صنیعهم إذا أرادوا تفضیل شی ء أو نقصه، أو مدحه أو ذمّه، فتعلّقوا ببعض ما یشارکه فی أوصاف لیست هی سبب الفضیله و النقیصه، و ظواهر أمور لا تصحّح ما قصدوه من التهجین و التزیین علی الحقیقه، کما تراه فی باب الشیب و الشباب، کقول البحتری: [من الخفیف ]

__________________________________________________

(1) البیت لأبی تمام فی دیوانه، و الإیضاح ص 322، تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و عطل الکریم:

خلوه و فراغه.

(2) البیت لابن المعتز فی دیوانه و ینسب أیضا لمسلم بن الولید.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 194

و بیاض البازیّ أصدق حسنا إن تأمّلت من سواد الغراب «1»

و لیس إذا کان البیاض فی البازی آنق فی العین و أخلق بالحسن من السواد فی الغراب، وجب لذلک أن لا یذمّ الشیب و لا تنفر منه طباع ذوی الألباب، لأنه لیس الذنب کلّه لتحوّل الصّبغ و تبدّل اللون، و لا أتت الغوانی ما أتت من الصدّ و الإعراض لمجرّد البیاض، فإنهن یرینه فی قباطیّ مصر فیأنسن، و فی أنوار الرّوض و أوراق النرجس الغضّ فلا یعبسن، فما أنکرن ابیضاض شعر الفتی لنفس اللون و ذاته، بل لذهاب بهجاته، و إدباره فی حیاته. و إنک لتری الصّفره الخالصه فی أوراق الأشجار المتناثره عند الخریف و إقبال الشتاء و هبوب الشّمال، فتکرهها و تنفر منها، و تراها بعینها فی إقبال الربیع فی الزّهر المتفتّق، و فیما ینشئه و یشیه من الدیباج المؤنق، فتجد نفسک علی خلاف تلک القضیّه، و تمتلئ من الأریحیّه، ذاک لأنک رأیت اللون حیث النماء و الزیاده، و الحیاه المستفاده، و حیث أبشرت أرواح الریاحین، و بشّرت أنواع التحاسین، و رأیته فی الوقت الآخر حین ولّت السعود، و اقشعرّ العود، و ذهبت البشاشه و البشر، و جاء العبوس و العسر.

هذا، و لو عدم البازی فضیله أنه جارح، و أنه من عتیق الطیر، لم تجد لبیاضه الحسن الذی تراه، و لم یکن للمحتجّ به علی من ینکر الشیب و یذمّه ما تراه من

الاستظهار، کما أنه لو لا ما یهدی إلیک المسک من ریّاه التی تتطلع إلها الأرواح، و تهشّ لها النفوس و ترتاح، و لضعفت حجّه المتعلق به فی تفضیل الشّباب. و کما لم تکن العلّه فی کراهه الشیب بیاضه، و لم یکن هو الذی غضّ عنه الأبصار، و منحه العیب و الإنکار، کذلک لم یحسن سواد الشعر فی العیون لکونه سوادا فقط، بل لأنک رأیت رونق الشباب و نضارته، و بهجته و طلاوته و رأیت بریقه و بصیصه یعدانک الإقبال، و یریانک الاقتبال، و یحضرانک الثقه بالبقاء، و یبعدان عنک الخوف من الغناء. و إنّک لتری الرّجل و قد طعن فی السنّ و شعره لم یبیضّ، و شیبه لم ینقضّ، و لکنه علی ذاک قد عدم إبهاجه الذی کان، و عاد لا یزین کما زان، و ظهر فیه من الکمود و الجمود، ما یریکه غیر محمود.

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری فی دیوانه و قبله:

عیرتنی المشیب و هی بدته فی عذاری بالصد و الاجتناب

(شاکر).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 195

و هکذا قوله: [من الکامل ]

و الصّارم المصقول أحسن حاله یوم الوغی من صارم لم یصقل

احتجاج علی فضیله الشیب، و أنه أحسن منظرا من جهه التعلق باللون، و إشاره إلی

أن السواد کالصدإ علی صفحه السیف، فکما أن السیف إذا صقل و جلی و أزیل عنه الصّدأ و نقّی کان أبهی و أحسن، و أعجب إلی الرائی و فی عینه أزین، کذلک یجب أن یکون حکم الشعر فی انجلاء صدأ السواد عنه، و ظهور بیاض الصّقال فیه، و قد ترک أن یفکّر فیما عدا ذلک من المعانی التی لها یکره الشیب، و یناط به العیب.

و علی هذا موضوع الشعر و الخطابه، أن یجعلوا اجتماع الشیئین فی وصف عله لحکم یریدونه، و إن لم یکن کذلک فی المعقول و مقتضیات العقول، و لا یؤخذ الشاعر بأن یصحّح کون ما جعله أصلا و علّه کما ادّعاه فیما یبرم أو ینقض من قضیّه، و أن یأتی علی ما صیّره قاعده و أساسا بیّنه عقلیه، بل تسلّم مقدّمته التی اعتمدها بیّنه، کتسلیمنا أنّ عائب الشیب لم ینکر منه إلّا لونه، و تناسینا سائر المعانی التی لها کره، و من أجلها عیب.

و کذلک قول البحتری «1»: [من المنسرح ]

کلّفتمونا حدود منطقکم فی الشّعر یکفی عن صدقه کذبه

أراد کلّفتمونا أن نجری مقاییس الشعر علی حدود المنطق، و نأخذ نفوسنا فیه بالقول المحقّق، حتی لا ندّعی إلا ما یقول علیه من العقل برهان یقطع به، و یلجئ إلی موجبه. و لا شک أنه إلی هذا النحو قصد، و إیّاه عمد، إذ یبعد أن یرید بالکذب إعطاء الممدوح حظّا من الفضل و السّؤدد لیس له، و یبلّغه بالصفه حظّا من التعظیم لیس هو أهله، و أن یجاوز به من الإکثار محلّه،

لأن هذا الکذب لا یبین بالحجج المنطقیه، و القوانین العقلیه، و إنما یکذّب فیه القائل بالرجوع إلی حال المذکور و اختباره فیما وصف به، و الکشف عن قدره و خسّته، و رفعته أو ضعته، و معرفه محلّه و مرتبته.

و کذلک قول من قال: «خیر الشعر أکذبه»، فهذا مراده، لأن الشعر لا یکتسب

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری فی دیوانه، و یروی عجز البیت:

فی یلغی یکفی عن صدقه کذبه و بعده:

و الشعر لمح تکفی إشارته و لیس بالهذر طولت خطبه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 196

من حیث هو شعر فضلا و نقصا، و انحطاطا و ارتفاعا، بأن ینحل الوضیع صفه من الرفعه هو منها عار، أو یصف الشریف بنقص و عار، فکم جواد بخّله الشعر و بخیل سخّاه؛ و شجاع وسمه بالجبن و جبان ساوی به اللیث؛ و دنیّ أوطأه قیّمه العیّوق، و غبیّ قضی له بالفهم، و طائش ادّعی له طبیعه الحکم، ثم لم یعتبر ذلک فی الشعر نفسه حیث تنتقد دنانیره و تنشر دیابیجه، و یفتق مسکه فیضوع أریجه.

و أما من قال فی معارضه هذا القول: «خیر الشعر أصدقه»، کما قال: [من البسیط]

و إنّ أحسن بیت أنت قائله بیت یقال إذا أنشدته صدقا «1»

فقد یجوز أن یراد

به أن خیر الشعر ما دلّ علی حکمه یقبلها العقل، و أدب یجب به الفضل، و موعظه تروّض جماح الهوی و تبعث علی التقوی، و تبیّن موضع القبح و الحسن فی الأفعال، و تفصل بین المحمود و المذموم من الخصال، و قد ینحی بها نحو الصدق فی مدح الرجال، کما قیل: «کان زهیر لا یمدح الرجل إلا بما فیه»، و الأول أولی، لأنهما قولان یتعارضان فی اختیار نوعی الشعر.

فمن قال: «خیره أصدقه» کان ترک الإغراق و المبالغه و التجوّز إلی التحقیق و التصحیح، و اعتماد ما یجری من العقل علی أصل صحیح، أحبّ إلیه و آثر عنده، إذ کان ثمره أحلی، و أثره أبقی، و فائدته أظهر، و حاصله أکثر، و من قال: «أکذبه»، ذهب إلی أن الصنعه إنما تمدّ باعها، و تنشر شعاعها، و یتّسع میدانها، و تتفرّع أفنانها، حیث یعتمد الاتّساع و التخییل، و یدّعی الحقیقه فیما أصله التقریب و التخیل و حیث یقصد التلطف و التأویل و یذهب بالقول مذهب المبالغه و الإغراق فی المدح و الذمّ و الوصف و النعت و الفخر و المباهاه و سائر المقاصد و الأغراض، و هناک یجد الشاعر سبیلا إلی أن یبدع و یزید، و یبدی فی اختراع الصّور و یعید، و یصادف مضطربا کیف شاء واسعا، و مددا من المعانی متتابعا، و یکون کالمغترف من عدّ لا ینقطع، و المستخرج من معدن لا ینتهی.

و أما القبیل الأول فهو فیه کالمقصور المدانی قیده، و الذی لا تتّسع کیف شاء یده و أیده، ثم هو فی الأکثر یسرد علی السامعین معانی معروفه و صورا مشهوره، و یتصرّف فی أصول هی و إن کانت شریفه، فإنها کالجواهر تحفظ

أعدادها، و لا یرجی

__________________________________________________

(1) البیت لحسان بن ثابت فی دیوانه، و المصباح ص 221. و قبله:

و إنما الشعر لب المرء یعرضه علی المجالس إن کیسا و إن حمقا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 197

ازدیادها، و کالأعیان الجامده التی لا تنمی و لا تزید، و لا تربح و لا تفید، و کالحسناء العقیم، و الشجره الرّائقه لا تمتّع بجنی کریم.

هذا و نحوه یمکن أن یتعلّق به فی نصره التخییل و تفضیله، و العقل بعد علی تفضیل القبیل الأول و تقدیمه و تفخیم قدره و تعظیمه، و ما کان العقل ناصره، و التحقیق شاهده، فهو العزیز جانبه، المنیع مناکبه، و قد قیل: «الباطل مخصوم و إن قضی له، و الحقّ مفلج و إن قضی علیه». هذا، و من سلّم أنّ المعانی المعرقه فی الصدق، المستخرجه من معدن الحقّ، فی حکم الجامد الذی لا ینمی، و المحصور الذی لا یزید و إن أردت أن تعرف بطلان هذه الدعوی فانظر إلی قول أبی فراس: [من الوافر]

و کنّا کالسهام إذا أصابت مرامیها فرامیها أصابا «1»

أ لست تراه عقلیّا عریقا فی نسبه، معترفا بقوّه سببه، و هو علی ذلک من فوائد أبی فراس التی هی أبو عذرها «2»، و السابق إلی

إثاره سرّها.

و اعلم أن «الاستعاره» لا تدخل فی قبیل «التخییل»، لأن المستعیر لا یقصد إلی إثبات معنی اللفظه المستعاره، و إنما یعمد إلی إثبات شبه هناک، فلا یکون مخبره علی خلاف خبره. و کیف یعرض الشکّ فی أن لا مدخل للاستعاره فی هذا الفنّ، و هی کثیره فی التنزیل علی ما لا یخفی، کقوله عز و جل: وَ اشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْباً [مریم: 4]، ثم لا شبهه فی أن لیس المعنی علی إثبات الاشتعال ظاهرا، و إنما المراد إثبات شبهه. و کذلک قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «المؤمن مرآه المؤمن»، لیس علی إثباته مرآه من حیث الجسم الصّقیل، لکن من حیث الشّبه المعقول، و هو کونها سببا للعلم بما لولاها لم یعلم، لأن ذلک العلم طریقه الرؤیه، و لا سبیل إلی أن یری الإنسان وجهه إلا بالمرآه و ما جری مجراها من الأجسام الصّقیله، فقد جمع بین المؤمن و المرآه فی صفه معقوله، و هی أن المؤمن ینصح أخاه و یریه الحسن من القبیح، کما تری المرآه الناظر فیها ما یکون بوجهه من الحسن و خلافه. و کذا قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «إیاکم و خضراء الدّمن»، معلوم أن لیس القصد إثبات معنی ظاهر اللفظین، و لکن الشّبه الحاصل من مجموعهما، و ذلک حسن الظاهر مع خبث الأصل.

__________________________________________________

(1) البیت لأبی فراس فی دیوانه.

(2) یقال فلان أبو عذر فلانه إذا کان افترعها و اقتضها، و قولهم: ما أنت بذی عذر هذا الکلام، أی:

لست بأول من اقتضه. [اللسان: عذر].

أسرار

البلاغه فی علم البیان، ص: 198

و إذا کان هذا کذلک، بان منه أیضا أنّ لک مع لزوم الصدق، و الثبوت علی محض الحقّ، المیدان الفسیح و المجال الواسع، و أن لیس الأمر علی ما ظنّه ناصر الإغراق و التخییل الخارج إلی أن یکون الخبر علی خلاف المخبر، من أنه إنما یتّسع المقال و یفتنّ، و تکثر موارد الصنعه و یغزر ینبوعها، و تکثر أغصانها و تتشعّب فروعها، إذا بسط من عنان الدعوی، فادّعی ما لا یصحّ دعواه، و أثبت ما ینفیه العقل و یأباه.

و جمله الحدیث أن الذی أریده بالتخییل هاهنا، ما یثبت فیه الشاعر أمرا هو غیر ثابت أصلا، و یدّعی دعوی لا طریق إلی تحصیلها، و یقول قولا یخدع فیه نفسه و یریها ما لا تری.

فأمّا الاستعاره، فإن سبیلها سبیل الکلام المحذوف، فی أنک إذا رجعت إلی أصله، وجدت قائله و هو یبت أمرا عقلیّا صحیحا، و یدّعی دعوی لها سنخ فی العقل.

و ستمرّ بک ضروب من «التخییل» هی أظهر أمرا فی البعد عن الحقیقه، و أکشف وجها فی أنه خداع للعقل، و ضرب من التزویق، فتزداد استبانه للغرض بهذا الفصل، و أزیدک حینئذ إن شاء اللّه، کلاما فی الفرق بین ما یدخل فی حیّز قولهم: «خیر الشعر أکذبه»، و بین ما لا یدخل فیه مما یشارکه فی أنه اتّساع و تجوّز، فاعرفه.

و کیف دار الأمر، فإنهم لم یقولوا: «خیر الشعر أکذبه»، و هم یریدون کلاما غفلا ساذجا یکذب فیه صاحبه و یفرط، نحو أن یصف الحارس بأوصاف الخلیفه، و یقول للبائس المسکین: «إنّک أمیر العراقین»، و لکن ما فیه صنعه یتعمّل لها، و تدقیق فی المعانی یحتاج معه إلی فطنه لطیفه

و فهم ثاقب و غوص شدید، و اللّه الموافق للصواب.

و أعود إلی ما کنت فیه من الفصل بین المعنی الحقیقی و غیر الحقیقی.

و اعلم أن ما شأنه «التخییل»، أمره فی عظم شجرته إذا تؤمّل نسبه، و عرفت شعوبه و شعبه، علی ما أشرت إلیه قبیل، لا یکاد تجی ء فیه قسمه تستوعبه، و تفصیل یستغرقه، و إنما الطریق فیه أن یتّبع الشی ء بعد الشی ء و یجمع ما یحصره الاستقراء.

فالذی بدأت به من دعوی أصل و علّه فی حکم من الأحکام، هما کذلک ما ترکت المضایقه، و أخذ بالمسامحه، و نظر إلی الظاهر، و لم ینقّر عن السرائر، و هو النمط العدل و النمرقه الوسطی، و هو شی ء تراه کثیرا بالآداب و الحکم البریئه من الکذب.

و من الأمثله فیه قول أبی تمام «1»: [من الخفیف ]

إنّ ریب الزمان یحسن أن یه دی الرّزایا إلی ذوی الأحساب

__________________________________________________

(1) البیتان لأبی تمام فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 199

فلهذا یجفّ بعد اخضرار قبل روض الوهاد روض الرّوابی

و کذا قوله یذکر أنّ الممدوح قد زاده، مع بعده عنه و غیبته، فی العطایا علی الحاضرین عنده اللّازمین خدمته «1»: [من الخفیف ]

لزموا مرکز

النّدی و ذراه وعدتنا عن مثل ذاک العوادی

غیر أنّ الرّبی إلی سبل الأن واء أدنی، و الحظّ حظّ الوهاد

لم یقصد من الربی هاهنا إلی العلوّ، و لکن إلی الدنوّ فقط، و کذلک لم یرد بذکر الوهاد الضّعه و التّسفّل و الهبوط، کما أشار إلیه فی قوله:

و السّیل حرب للمکان العالی «2» و إنما أراد أن الوهاد لیس لها قرب الرّبی من فیض الأنواء، ثم إنها تتجاوز الرّبی التی هی دانیه قریبه إلیها، إلی الوهاد التی لیس لها ذلک القرب.

و من هذا النّمط، فی أنه تخییل شبیه بالحقیقه لاعتدال أمره، و أنّ ما تعلّق به من العلّه موجود علی ظاهر ما ادّعی، قوله «3»: [من البسیط]

لیس الحجاب بمقص عنک لی أملا إنّ السماء ترجّی حین تحتجب

فاستتار السماء بالغیم هو سبب رجاء الغیث الذی یعدّ فی مجری العاده جودا منها و نعمه، صادره عنها، کما قال ابن المعتز «4»: [من الخفیف ]

ما تری نعمه السماء علی الأر ض و شکر الرّیاض للأمطار

و هذا نوع آخر، و هو دعواهم فی الوصف هو خلقه فی الشی ء و طبیعه، أو واجب علی الجمله، من حیث هو أنّ

ذلک الوصف حصل له من الممدوح و منه استفاده. و أصل هذا التشبیه، ثم یتزاید فیبلغ هذا الحدّ، و لهم فیه عبارات منها قولهم: «إن الشمس تستعیر منه النور و تستفید، أو تتعلّم منه الإشراق و تکتسب منه الإضاءه». و ألطف ذلک أن قال: «تسرق»، و «أن نورها مسروق من الممدوح».

و کذلک یقال: «المسک یسرق من عرفه، و أنّ طیبه مسترق منه و من أخلاقه»، قال ابن بابک: [من الطویل ]

__________________________________________________

(1) البیتان لأبی تمام فی دیوانه.

(2) سبق تخریجه فی أول القسم التخییلی.

(3) البیت لأبی تمام فی دیوانه.

(4) البیت لابن المعتز فی دیوانه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 200

ألا یا ریاض الحزن من أبرق الحمی نسیمک مسروق و وصفک منتحل

حکیت أبا سعد، فنشرک نشره و لکن له صدق الهوی، و لک الملل

و نوع آخر، و هو أن یدّعی فی الصفه الثانیه للشی ء أنه إنما کان لعلّه یضعها الشاعر و یختلقها، إمّا لأمر یرجع إلی تعظیم الممدوح، أو تعظیم أمر من الأمور، فمن الغریب فی ذلک معنی بیت فارسیّ ترجمته «1»: [من البسیط]

لو لم تکن نیّه الجوزاء خدمته

لما رأیت علیها عقد منتطق

فهذا لیس من جنس ما مضی، أعنی ما أصله التشبیه، ثم أرید التناهی فی المبالغه و الإغراق و الإغراب.

و یدخل فی هذا الفن قول المتنبی «2»: [من الکامل ]

لم تحک نائلک السّحاب، و إنّما حمّت به فصبیبها الرّحضاء

لأنه و إن کان أصله التشبیه، من حیث یشبّه الجواد بالغیث، فإنه وضع المعنی وضعا و صوّره فی صوره خرج معها إلی ما لا أصل له فی التشبیه، فهو کالواقع بین الضربین. و قریب منه فی أن أصله التشبیه ثم باعده بالصنعه فی تشبیهه و خلع عنه صورته خلعا، قوله: [من الوافر]

و ما ریح الرّیاض لها، و لکن کساها دفنهم فی الترب طیبا

و من لطیف هذا النوع قول أبی العباس الضبّی: [من الکامل ]

لا ترکننّ إلی الفرا ق و إن سکنت إلی العناق

فالشمس عند غروبها تصفرّ من فرق الفراق

ادّعی لتعظیم شأن الفراق أنّ ما یری من الصفره فی الشمس حین یرقّ نورها بدنوّها من الأرض، إنما هو لأنها تفارق الأفق الذی کانت فیه،

أو الناس الذین طلعت علیهم و أنست بهم و أنسوا بها و سرّتهم رؤیتها.

و نوع منه قول الآخر: [من الوافر]

قضیب الکرم نقطعه فیبکی و لا تبکی و قد قطع الحبیب

__________________________________________________

(1) البیت فی الإیضاح ص 324 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و الجوزاء: برج فی السماء، العقد:

ما یلبس فی العنق، و المنتطق: لابس النطاق.

(2) البیت للمتنبی فی دیوانه، و فی الإیضاح ص 322 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی. و الرحضاء:

عرق الحمی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 201

و هو منسوب إلی إنشاد الشّبلی، و یقال أیضا أن أبا العباس أخذ معناه فی بیته من قول بعض الصّوفیه و قیل له: «لم تصفرّ الشمس عند الغروب؟ فقال من حذر الفراق».

و من لطیف هذا الجنس قول الصّولی: [من الکامل ]

الرّیح تحسدنی علی ک، و لم أخلها فی العدا

لمّا هممت بقبله ردت علی الوجه الرّدا

و ذلک أن الریح إذا کان وجهها نحو الوجه، فواجب فی طباعها أن تردّ الرداء علیه، و أن تلفّ من طرفیه، و قد ادّعی أن ذلک منها لحسد بها و

غیره علی المحبوبه، و هی من أجل ما فی نفسها تحول بینه و بین أن ینال من وجهها.

و فی هذه الطریقه قوله «1»: [من المتقارب ]

و حاربنی فیه ریب الزّمان کأنّ الزّمان له عاشق

إلّا أنه لم یضع علّه و معلولا من طریق النصّ علی شی ء، بل أثبت محاربه من الزمان فی معنی الحبیب، ثم جعل دلیلا علی علّتها جواز أن یکون شریکا له فی عشقه. و إذا حقّقنا لم یجب لأجل أن جعل العشق علّه للمحاربه، و جمع بین الزمان و الریح، فی ادعاء العداوه لهما أن یتناسب البیتان من طریق الخصوص و التفصیل.

و ذاک أن الکلام فی وضع الشاعر للأمر الواجب علّه غیر معقول کونها علّه لذلک الأمر. و کون العشق علّه للمعاداه فی المحبوب معقول معروف غیر بدع و لا منکر. فإذا بدأ فادّعی أن الزمان یعادیه و یحاربه فیه، فقد أعطاک أنّ ذلک لمثل هذه العلّه و لیس إذا ردّت الریح الرّداء، فقد وجب أن یکون ذلک لعلّه الحسد أو لغیرها، لأن ردّ الرداء شأنها، فاعرفه، فإن من شأن حکم المحصّل أن لا ینظر فی تلاقی المعانی و تناظرها إلی جمل الأمور، و إلی الإطلاق و العموم، بل ینبغی أن یدقّق النظر فی ذلک، و یراعی التناسب من طریق الخصوص و التفاصیل. فأنت فی نحو بیت ابن وهیب تدّعی صفه غیر ثابته، و هی إذا ثبتت اقتضت مثل العلّه التی ذکرها، و فی نحو بیت الریح، تذکر صفه غیر ثابته حاصله علی الحقیقه، ثم تدّعی لها عله من عند نفسک

وضعا و اختراعا، فافهمه.

__________________________________________________

(1) البیت لمحمد بن وهیب فی الأغانی 19/ 84. و قبله:

إذا ما سموت إلی وصله تعرض لی دونه عائق

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 202

و هکذا قول المتنبی «1»: [من الطویل ]

ملامی النّوی فی ظلمها غایه الظّلم لعلّ بها مثل الّذی بی من السّقم

فلو لم تغر لم تزو عنّی لقاءکم و لو لم تردکم لم تکن فیکم خصمی

الدعوی فی إثبات الخصومه، و جعل النّوی کالشی ء الذی یعقل و یمیّز و یرید و یختار، و حدیث الغیره و المشارکه فی هوی الحبیب، یثبت بثبوت ذلک من غیر أن یفتقر منک إلی وضع و اختراع.

و مما یلحق بالفنّ الذی بدأت به قوله: [من الطویل ]

بنفسی ما یشکوه من راح طرفه و نرجسه ممّا دهی حسنه ورد

أراقت دمی عمدا محاسن وجهه

فأضحی و فی عینیه آثاره تبدو

لأنه قد أتی لحمره العین و هی عارض یعرض لها من حیث هی عین بعلّه یعلم أنها مخترعه موضوعه، فلیس ثمّ إراقه دم. و أصل هذا قول ابن المعتزّ: [من المنسرح ]

قالوا اشتکت عینه فقلت لهم من کثره القتل نالها الوصب

حمرتها من دماء من قتلت و الدّم فی النّصل شاهد عجب

و بین هذا الجنس و بین نحو: «الرّیح تحسدنی»، فرق، و ذلک أن لک هناک فعلا هو ثابت واجب فی الریح، و هو ردّ الرداء علی الوجه، ثم أحببت أن تتطرّف، فادّعیت لذلک الفعل علّه من عند نفسک. و أما هاهنا فنظرت إلی صفه موجوده، فتأوّلت فیها أنها صارت إلی العین من غیرها، و لیست هی التی من شأنها أن تکون فی العین، فلیس معک هنا إلا معنی واحد، و أما هناک فمعک معنیان: أحدهما موجود معلوم، و الآخر مدّعی موهوم، فاعرفه.

و ممّا یشبه هذا الفنّ الذی هو تأوّل فی الصفه فقط، من غیر أن یکون معلول و علّه، ما تراه من تأوّلهم فی الأمراض و الحمّیات أنها لیست بأمراض، و لکنها فطن ثاقبه و أذهان متوقّده و عزمات، کقوله «2»: [من الطویل ]

و حوشیت أن تضری بجسمک علّه

ألا إنّها تلک العزوم الثّواقب

__________________________________________________

(1) البیتان للمتنبی فی دیوانه ص 124.

(2) البیت لأبی إبراهیم بن أحمد الشاشی العامری قاله فی مرض أصاب الصاحب بن عباد. یتیمه الدهر 3/ 351، 352 (شاکر) و العزوم: الناقه المسنّه و فیها بقیه شباب. و قیل: الهرمه الدّلقم التی أکلت أسنانها من الکبر، و الجمع عوازم.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 203

و قال ابن بابک: [من الوافر]

فترت و ما وجدت أبا العلاء سوی فرط التوقّد و الذّکاء

و لکشاجم، یقوله فی علی بن سلیمان الأخفش: [من الرمل ]

و لقد أخطأ قوم زعموا أنها من فضل برد فی العصب

هو ذاک الذّهن أذکی ناره و المزاج المفرط الحرّ التهب

و لا یکون قول المتنبی «1»: [من الکامل ]

و منازل الحمّی الجسوم، فقل لنا: ما عذرها فی ترکها خیراتها

أعجبتها شرفا

فطال وقوفها لتأمّل الأعضاء لا لأذاتها

من هذا فی شی ء، بأکثر من أن کلا القولین فی ذکر الحمّی، و فی تطییب النفس عنها، فهو اشتراک فی الغرض و الجنس، فأما فی عمود المعنی و صورته الخاصه فلا، لأن المتنبی لم ینکر أنه ما یجده الممدوح حمّی کما أنکره الآخر، و لکنّه کأنه سأل نفسه: کیف اجترأت الحمّی علی الممدوح، مع جلالته و هیبته، أم کیف جاز أن یقصد شی ء إلی أذاه مع کرمه و نبله، و أن المحبّه من النفوس مقصوره علیه؟

فتحمّل لذلک جوابا، و وضع للحمّی فیما فعلته من الأذی عذرا، و هو تصریح ما اقتصر فیه علی التعجّب فی قوله «2»: [من الوافر]

أ یدری ما أرابک من یریب و هل ترقی إلی الفلک الخطوب؟

و جسمک فوق همّه کلّ داء فقرب أقلّها منه عجیب!

إلا أن ذلک الإیهام أحسن من هذا البیان، و ذلک التعجّب موقوفا غیر مجاب، أولی بالإعجاب، و لیس کل زیاده تفلح، و کل استقصاء یملح.

و من واضح هذا النوع و جیّده قول ابن المعتزّ: [من الکامل ]

صدّت سریر و أزمعت هجری و صغت ضمائرها إلی الغدر «3»

__________________________________________________

(1) البیتان للمتنبی

فی دیوانه ص 232. و الأول منهما فی شرح التبیان علی دیوان المتنبی 1/ 164، و یقال: حمی و حمّه، و المعنی: یرید أن جسمک خیر الأجسام فلا عذر للحمّی فی ترکه و هو أفضل الأجسام و هی محلها الأجسام. و خیراتها: جمع خیره و هی: مؤنث خیر بمعنی: أفضل، و ضمیر خیراتها للجسوم. یقول: أعجبت الحمی لما رأت فیک من خصال الشرف و الکرم فأطالت مکثها فیک لتتأمل أعضاءک الحامله لتلک الخصال لا لأذیتها.

(2) البیتان فی دیوانه ص 115 من قصیده قالها فی دمّل أصاب سیف الدوله فما فی البیت: للدمّل، من: لسیف الدوله. أرابک: من الریب الشک فیما یخبئه المستقبل، و الخطوب: الحوادث.

و جسمک فوق: أی: فوق قدره المرض علی بلوغه، فعجیب أن یقترب منک أضعف الأمراض.

(3) فی نسخ الدیوان التی بأیدینا «شریر» بالمعجمه. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 204

قالت: کبرت و شبت! قلت لها: هذا غبار وقائع الدّهر

أ لا تراه أنکر أن یکون الذی بدا به شیبا، و رأی الاعتصام بالجحد أخصر طریقا إلی نفی العیب و قطع الخصومه، و لم یسلک الطریقه العامّیه فیثبت المشیب، ثم یمنع العائب أن یعیب، و یریه الخطأ فی عیبه به، و یلزمه المناقضه فی مذهبه، کنحو ما مضی، أعنی کقول البحتری: «و بیاض البازیّ».

و هکذا إذا تأوّلوا فی الشیب أنه لیس بابیضاض الشعر الکائن فی

مجری العاده و موضوع الخلقه، و لکنه نور العقل و الأدب قد انتشر، و بان وجهه و ظهر، کقول الطائی الکبیر: [من البسیط]

و لا یروّعک إیماض القتیر به فإنّ ذاک ابتسام الرّأی و الأدب

و ینبغی أن تعلم أنّ باب التشبیهات قد حظی من هذه الطریقه بضرب من السّحر، لا تأتی الصفه علی غرابته، و لا یبلغ البیان کنه ما ناله من اللّطف و الظّرف، فإنه قد بلغ حدّا یرد المعروف فی طباع الغزل، و یلهی الثّکلان من الثّکل، و ینفث فی عقد الوحشه، و ینشد ما ضلّ عنک من المسرّه، و یشهد للشّعر بما یطیل لسانه فی الفخر، و یبین جمله ما للبیان من القدره و القدر.

فمن ذلک قول ابن الرومی: [من الکلام ]

خجلت خدود الورد من تفضیله خجلا تورّدها علیه شاهد

لم یخجل الورد المورّد لونه إلّا و ناحله الفضیله عاند

للنرجس الفضل المبین و إن أبی آب و حاد عن الطریقه حائد

فصل القضیه أنّ هذا قائد

زهر الریاض و أنّ هذا طارد

شتّان بین اثنین: هذا موعد بتسلّب الدّنیا، و هذا واعد «1»

ینهی الندیم عن القبیح بلحظه، و علی المدامه و السماع مساعد

اطلب بعفوک فی الملاح سمیّه أبدا، فإنک لا محاله واجد

و الورد إن فکّرت فرد فی اسمه ما فی الملاح له سمیّ واحد

__________________________________________________

(1) یقال تسلبت المرأه إذا لبست السلاب و هی بالکسر ثیاب الحداد السود، و البیت بمعنی ما قبله، و المراد أن النرجس المفضل عنده یظهر فی أول الربیع فتتلوه الأزهار و الریاحین و الورد المفضول یظهر فی آخر الربیع فیتوعد الریاحین بسلب بهجتها حیث یذهب فی أثره زهر الریاض فالنرجس کالقائد و الورد کالطارد. و ابن الرومی مشهور بذم الورد و تفضیل النرجس. (رشید).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 205

هذی النجوم هی التی ربّتهما بحیا السحاب کما یربّی الوالد

فانظر إلی الأخوین من أدناهما شبها بوالده، فذاک الماجد

أین الخدود من العیون نفاسه و رئاسه، لو لا القیاس الفاسد

و ترتیب الصنعه فی هذه القطعه، أنه عمل أوّلا علی قلب طرفی التشبیه، کما مضی فی فصل التشبیهات، فشبّه حمره الورد بحمره الخجل، ثم تناسی ذلک و خدع عنه نفسه، و حملها علی أن تعتقد أنه خجل علی الحقیقه. ثم لما اطمأنّ ذلک فی قلبه و استحکمت صورته، طلب لذلک الخجل علّه، فجعل علّته أن فضّل علی النرجس، و وضع فی منزله لیس یری نفسه أهلا لها، فصار ینوب «1» من ذلک، و یتخوّف عیب العائب، و غمیزه المستهزئ. و یجد ما یجد من مدح مدحه یظهر الکذب فیها و یفرط، حتی تصیر کالهزء بمن قصد بها. ثم زادته الفطنه الثاقبه و الطبع المثمر فی سحر البیان، ما رأیت من وضع حجاج فی شأن النرجس، و جهه استحقاقه الفضل علی الورد، فجاء بحسن و إحسان لا تکاد تجد مثله إلّا له.

و مما هو خلیق أن یوضع فی منزله هذه القطع، و یلحق بها فی لطف الصنعه، قول أبی هلال العسکری: [من الکامل ]

زعم البنفسج أنّه کعذاره حسنا، فسلّوا من قفاه لسانه

لم یظلموا فی الحکم إذ مثلوا به، فلشدّ ما رفع البنفسج شانه «2»

و قد اتفق للمتأخرین من المحدثین فی هذا الفن نکت و لطائف، و بدع و ظرائف، لا یستکثر لها الکثیر من الثّناء، و لا یضیق مکانها من الفضل عن سعه الإطراء، فمن ذلک قول ابن نباته فی صفه الفرس: [من الوافر]

و أدهم یستمدّ اللیل منه و تطلع بین عینیه الثّریّا

سری خلف الصّباح یطیر مشیا و یطوی خلفه الأفلاک طیّا

فلمّا خاف و شک الفوت منه تشبّث بالقوائم و المحیّا

و أحسن من هذا و أحکم صنعه قوله فی قطعه أخری: [من الکامل ]

فکأنما لطم الصباح جبینه فاقتصّ منه و خاض فی أحشائه

__________________________________________________

(1) ینوب: یرجع إلی نفسه.

(2) مثل به: من باب نصر أی:

نکل به.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 206

و أول القطعه «1»:

قد جاءنا الطّرف الذی أهدیته هادیه یعقد أرضه بسمائه «2»

أ ولایه ولّیتنا فبعثته رمحا سبیب العرف عقد لوائه «3»

نختال منه علی أغرّ محجّل ماء الدّیاجی قطره من مائه «4»

و کأنما لطم الصّباح جبینه فاقتصّ منه و خاض فی أحشائه

متمهّلا و البرق من أسمائه، متبرقعا و الحسن من أکفائه

ما کانت النّیران یکمن حرّها لو کان للنّیران بعض ذکائه

لا تعلق الألحاظ فی أعطافه

إلّا إذا کفکفت من غلوائه

لا یکمل الطرف المحاسن کلّها حتّی یکون الطّرف من أسرائه «5»

و مما له فی التفضیل الفضل الظاهر لحسن الإبداع، مع السلامه من التکلّف، قوله «6»: [من الطویل ]

کأنّ بها من شده الجری جنّه و قد ألبستهنّ الرّیاح سلاسلا

__________________________________________________

(1) القطعتان فی فرس أدهم أغر محجل حمله علیه سیف الدوله جعل غرته أثر لطمه من الصباح علی جبینه و تحجیله من خوض قوائمه الأربع فی أحشاء الصباح. و قد ترک المصنف البیت الأول و هو:

یا أیها الملک الذی أخلاقه من خلقه و رواؤه من رائه

أی: أخلاقه مخلوقه له و رواؤه و منظره من رأیه. و بعباره أخری هو فی خلقه و خلقه کأنه کون نفسه و خلقها کما یری و یحب من الکمال.

(2) الطرف: الکریم بالکسر من الخیل و الکریم الأطراف من الآباء و الأمهات و الهادی العنق یغلو فی وصفه بالطول.

(3) العرف: بالضم شعر رقبه الفرس الذی ینبت فی محدبها و السبیب: الخصله من الشعر شبهه علی عنقه الطویل بالرایه علی الرمح.

(4) فی نسختی الکتاب (نختل) و فی نسخه من الدیوان (نختال) و هی أظهر.

(5) کنت

فی الطبعه الأولی ضبطت «الطرف» الأول من البیت بالکسر و الثانی بالفتح بمعنی أن الجواد الکریم لا تکمل محاسنه حتی یأسر طرف الناظر إلیه، فلا یستطیع أن یتحول عنه، و قد عکس شیخنا الضبط فی نسخه الدرس فضبط الأول بالفتح و الثانی بالکسر و لم یظهر لی جعل الجواد:

أسیرا للطرف کعکسه فتأمله (رشید).

(6) (رشید) هکذا وجدنا البیت فی النسختین محرفا ناقصا و قد أتمه شیخنا فی الدرس بقوله:

و ماء علی الرضراض یجری کأنه أفاع عراها الذعر تطلب موئلا

و کتب بإزائه فی حاشیه نسخته: أتممت البیت علی البیت کاملا أن یفیدنا بما وجد. و الرضراض ما دق من الحصی قال:

یبدو له الداء الخفی کما بدا للعین رضراض الغدیر الصافی

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 207

و إنما ساعده التوفیق، من حیث وطّئ له من قبل الطریق، فسبق العرف بتشبیه الحبک علی صفحات الغدران بحلق الدروع، فتدرّج من ذلک إلی أن جعلها سلاسل، کما فعل ابن المعتزّ فی قوله: [من الطویل ]

و أنهار ماء کالسلاسل فجرّت لترضع أولاد الریاحین و الزهر

ثم أتمّ الحذق بأن جعل للماء صفه

تقتضی أن یسلسل، و قرب مأخذ ما حاول علیه، فإن شده الحرکه و فرط سرعتها من صفات الجنون، کما أن التمهّل فیها و التأنّی من أوصاف العقل.

و من هذا الجنس قول ابن المعتزّ فی السیف، فی أبیات قالها فی الموفّق، و هی:

[من السریع ]

و فارس أغمد فی جنّه تقطّع السیف إذا ما ورد

کأنها ماء علیه جری حتی إذا ما غاب فیه جمد

فی کفّه عضب إذا هزّه حسبته من خوفه یرتعد

فقد أراد أن یخترع لهزّه السیف علّه، فجعلها رعده تناله من خوف الممدوح و هیبته.

و یشبه أن یکون ابن بابک نظر إلی هذا البیت و علّق منه الرعده فی قوله: [من المتقارب ]

فإن عجمتنی نیوب الخطوب و أوهی الزمان قوی منّتی

فما اضطرب السیف من خیفه، و لا أرعد الرمح من قرّه

إلا أنه ذهب بها فی أسلوب آخر، و قصد إلی أن یقول: إنّ کون حرکات الرمح

فی ظاهر حرکه المرتعد، لا یوجب أن یکون ذلک من آفه و عارض، و کأنه عکس القضیّه فأبی أن تکون صفه المرتعد فی الرمح للعلل التی لمثلها تکون فی الحیوان.

و أمّا ابن المعتزّ فحقّق کونها فی السیف علی حقیقه العلّه التی لها تکون فی الحیوان، فاعرفه.

و قد أعاد هذا الارتعاد علی الجمله التی وصفت لک، فقال: [من السریع ]

قالوا: طواه حزنه فانحنی فقلت، و الشکّ عدوّ الیقین

ما هیف النّرجس من صبوه و لا الضنی فی صفره الیاسمین

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 208

و لا ارتعاد السّیف من قرّه و لا انعطاف الرمح من فرط لین

و مما حقّه أن یکون طرازا فی هذا النوع قول البحتری: [من الخفیف ]

یتعثّرن فی النّحور و فی الأو جه سکرا لمّا شربن الدماء

جعل فعل الطاعن بالرماح تعثّرا منها، کما جعل ابن المعتزّ تحریکه للسیف و هزّه له ارتعادا، ثم طلب للتعثّر علّه، کما طلب هو

للارتعاد، فاعرفه.

و من هذا الباب قول علبه: [من الخفیف ]

و کأن السّماء صاهرت الأر ض فصار النّثار من کافور

و قول أبی تمام: [من الطویل ]

کأنّ السحاب الغرّ غیّبن تحتها حبیبا فما ترقا لهنّ مدامع

و قول السریّ یصف الهلال: [من المنسرح ]

جاءک شهر السّرور شوّال و غال شهر الصّیام مغتال

ثم قال:

کأنه قید فضّه حرج فضّ عن الصائمین فاختالوا

کل واحد من هؤلاء قد خدع نفسه عن التشبیه و غالطها، و أوهم أن الذی جری العرف بأن یؤخذ منه الشّبه قد حضر و حصل بحضرتهم علی الحقیقه، و لم یقتصر علی دعوی حصوله حتی نصب له علّه، و أقام علیه شاهدا. فأثبت علبه زفافا بین السماء و الأرض، و جعل أبو تمام للسحاب حبیبا قد غیّب فی التراب، و ادّعی السریّ أن الصائمین کانوا فی قید، و أنه کان حرجا، فلما فضّ عنهم انکسر بنصفین، أو اتسع فصار علی شکل الهلال. و الفرق بین بیت السریّ و بیتی الطائیّین، أن تشبیه الثلج بالکافور معتاد عامّیّ جار علی الألسن، و جعل القطر الذی ینزل من السحاب دموعا، و وصف السحاب و

السماء بأنها تبکی، کذلک، فأمّا تشبیه الهلال بالقید فغیر معتاد نفسه إلّا أنّ نظیره معتاد، و معناه من حیث الصوره موجود، و أعنی بالنظیر ما مضی من تشبیه الهلال بالسّوار المنفصم، کما قال: [من الرمل ]

حاکیا نصف سوار من نضار یتوقّد

و کما قال السری نفسه: [من الوافر]

و لاح لنا الهلال کشطر طوق علی لبّات زرقاء اللباس

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 209

إلا أنه ساذج لا تعلیل فیه یجب من أجله أن یکون سوارا أو طوقا، فاعرفه.

و رأیت بعضهم ذکر بیت السریّ الذی هو:

کأنّه قید فضّه حرج مع أبیات شعر جمعه إلیها، أنشد قطعه ابن الحجاج «1»: [من الکامل ]

یا صاحب البیت الّذی قد مات ضیفاه جمیعا

ما لی أری فلک الرّغی ف لدیک مشترفا رفیعا

کالبدر لا نرجو إلی

وقت المساء له طلوعا

ثم قال: إنّه شبّه الرغیف بالبدر، لعلّتین: إحداهما: الاستداره، و الثانیه: طلوعه مساء، قال: و خیر التشبیه ما جمع معنیین، کقول ابن الرومی «2»: [من مجزوء الرمل ]

یا شبیه البدر فی الحس ن و فی بعد المنال

جد فقد تنفجر الصّ خره بالماء الزّلال

و أنشد أیضا لإبراهیم بن المهدی «3»: [من الکامل ]

و رحمت أطفالا کأفراخ القطا و حنین والهه کقوس النّازع

ثم قال: و مثله قول السّری:

کأنه قید فضّه حرج و هو لا یشبه ما ذکره، إلا أن یذهب إلی حدیث أنه أفاد شکل الهلال بالقید المفضوض، و لونه بالفضه، فأمّا إن قصد النکته التی هی موضع الإغراب، فلا یستقیم الجمع بینه و بین ما أنشد، لأن شیئا من تلک الأبیات لا یتضمّن تعلیلا، و لیس فیها أکثر من ضمّ شبه إلی شبه، کالحنین و الانحناء من القوس، و الاستداره و الطلوع مساء من البدر، و لیس أحد المعنیین بعلّه للآخر، کیف؟ و لا حاجه بواحد من الشبهین المذکورین إلی تصحیح غیره له.

__________________________________________________

(1) الأبیات فی الیتیمه. الفلک من کل شی ء مستداره و معظمه، فقد یطلق بجانب الرغیف بلا تشبیه، و المشترف: فاعل من اشترف إذا انتصف.

(2) البیت فی دیوان

ابن الرومی فی الإیضاح ص 231 تحقیق د. عبد الحمید هنداوی.

(3) البیت لإبراهیم المهدی. و هو من قصیده یعتذر فیها للمأمون عما بدر منه، و یستعطفه. و مطلعها:

یا خیر من ذملت یمانیه به بعد الرسول لآیس أو طامع

و النزعه: ج النازع، الرماه، و من أمثالهم عاد السهم إلی النزعه، أی: رجع الحق أو الأمر إلی أهله.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 210

و مما هو نظیر لبیت السریّ و علی طریقه قول ابن المعتزّ «1»: [من المتقارب ]

سقانی و قد سلّ سیف الصبا ح، و اللیل من خوفه قد هرب

لم یقنع هاهنا بالتشبیه الظّاهر و القول المرسل، کما اقتصر فی قوله «2»: [من السریع ]

حتی بدا الصباح من نقاب کما بدا المنصل من قراب

و قوله «3»: [من الکامل ]

أمّا الظلام فحین رقّ قمیصه و أتی بیاض الصّبح کالسّیف الصّدی

و لکنه أحبّ أن یحقّق دعواه أنّ هناک سیفا مسلولا، و یجعل نفسه کأنها

لا تعلم أن هاهنا تشبیها، و أنّ القصد إلی لون البیاض فی الشکل المستطیل، فتوصّل إلی ذلک بأن جعل الظّلام کالعدوّ المنهزم الذی سلّ السّیف فی قفاه، فهو یهرب مخافه أن یضرب به.

و مثل هذا فی أن جعل اللیل یخاف الصبح، لا فی الصنعه التی أنا فی سیاقها، قوله: [من الطویل ]

سبقنا إلیها الصّبح و هو مقنّع کمین، و قلب اللّیل منه علی حذر

و قد أخذ الخالدیّ بیته الأوّل أخذا، فقال: [من المنسرح ]

و الصّبح قد جرّدت صوارمه و اللیل قد همّ منه بالهرب

و هذه قطعه لابن المعتزّ، بیت منها هو المقصود: [من الکامل ]

و انظر إلی دنیا ربیع أقبلت مثل البغیّ تبرّجت لزناه

جاءتک زائره کعام أوّل و تلبّست و تعطّرت بنبات

و إذا تعرّی الصبح من کافوره نطقت صنوف طیورها بلغات

و الورد یضحک من نواظر نرجس

قذیت، و آذن حیّها بممات

هذا البیت الأخیر هو المراد، و ذلک أن الضحک فی الورد و کلّ ریحان و نور یتفتّح، مشهور معروف، و قد علّله فی هذا البیت، و جعل الورد کأنه یعقل و یمیّز،

__________________________________________________

(1) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 64 فی قصیده له بعنوان «الحلو الکذاب» و مطلعها:

و حلو الدلال ملیح الغضب یشوب مواعیده بالکذب

(2) البیت فی دیوان ابن المعتز.

(3) البیت لابن المعتز فی دیوانه ص 379. و البیت من مقطوعه له بعنوان «حان الصباح» و مطلعها:

قم یا ندیمی من منامک و اقعد حان الصباح و مقلتی لم ترقد

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 211

فهو یشمت بالنرجس لانقضاء مدّته و إدبار دولته، و بدوّ أمارات الفناء فیه، و أعاد هذا الضحک من الورد فقال: [من الخفیف ]

ضحک الورد فی قفا المنثور و استرحنا من رعده المقرور

أراد إقبال الصیف و حرّ الهواء، أ لا تراه قال بعده:

و استطبنا المقیل فی

برد ظلّ و شممنا الرّیحان بالکافور

فالرحیل الرحیل یا عسکر الل ذّات عن کلّ روضه و غدیر

فهذا من شأن الورد الذی عابه به ابن الرومی فی قوله:

فصل القضیه أن هذا قائد زهر الریاض و أن هذا طارد

و قد جعله ابن المعتز لهذا الطّرد ضاحکا ضحک من استولی و ظفر و ابتزّ غیره علی ولایه الزّمان و استبدّ بها.

و مما یشوب الضحک فیه شی ء من التّعلیل قوله أیضا: [من الکامل ]

مات الهوی منّی وضاع شبابی و قضیت من لذّاته آرابی

و إذا أردت تصابیا فی مجلس فالشّیب یضحک بی مع الأحباب

لا شکّ أن لهذا الضحک زیاده معنی لیست للضحک فی نحو قول دعبل: [من الکامل ] ضحک المشیب برأسه فبکی و ما تلک الزیاده إلا أنه جعل المشیب یضحک ضحک المتعجّب من تعاطی الرجل ما لا یلیق به، و تکلّفه الشی ء لیس هو من أهله، و فی ذلک ما ذکرت من إخفاء صوره التشبیه، و أخذ النفس بتناسیه، و هکذا قوله: [من

الرجز]

لمّا رأونا فی خمیس یلتهب فی شارق یضحک من غیر عجب

کأنّه صبّ علی الأرض ذهب و قد بدت أسیافنا من القرب

حتّی تکون لمنایاهم سبب نرفل فی الحدید و الأرض تجب

و حنّ شریان و نبع فاصطخب تترّسوا من القتال بالهرب

المقصود قوله: «یضحک من غیر عجب»، و ذاک أنّ نفیه العلّه إشاره إلی أنه من جنس ما یعلّل، و أنّه ضحک قطعا و حقیقه. أ لا تری أنّک لو رجعت إلی صریح التشبیه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 212

فقلت: «هیئته فی تلألؤه کهیئه الضاحک»، ثم قلت: «من غیر عجب»، قلت قولا غیر مقبول. و اعلم أنک إن عددت قول بعض العرب: [من الرجز]

و نثره تهزأ بالنّصال کأنّها من خلع الهلال

الهلال الحیّه

هاهنا، و اللام للجنس فی هذا القبیل، لم یکن لک ذلک.

فصل نوع آخر فی التعلیل

فصل نوع آخر فی التعلیل

و هذا نوع آخر فی التعلیل و هو أن یکون للمعنی من المعانی و الفعل من الأفعال علّه مشهوره من طریق العادات و الطباع، ثم یجی ء الشاعر فیمنع أن تکون لتلک المعروفه، و یضع له علّه أخری. مثاله قول المتنبی: [من الرمل ]

ما به قتل أعادیه و لکن یتّقی إخلاف ما ترجو الذئاب

الذی یتعارفه الناس أن الرجل إذا قتل أعادیه فلإرادته هلاکهم، و أن یدفع مضارّهم عن نفسه، و لیسلم ملکه و یصفو من منازعاتهم، و قد ادّعی المتنبی کما تری أن العله فی قتل هذا الممدوح لأعدائه غیر ذلک.

و اعلم أن هذا لا یکون حتی یکون فی استئناف هذه العلّه المدّعاه فائده شریفه فیما یتصل بالممدوح، أو یکون لها تأثیر فی الذمّ، کقصد المتنبی هاهنا فی أن یبالغ فی وصفه بالسّخاء و الجود، و أنّ طبیعه الکرم قد غلبت علیه، و محبّته أن یصدّق رجاء الراجین، و أن یجنّبهم الخیبه فی آمالهم، قد بلغت به هذا الحدّ. فلما علم أنه إذا غدا للحرب غدت الذئاب تتوقّع أن یتسع علیها الرزق، و یخصب لها الوقت من قتلی عداه، کره أن یخلفها، و أن یخیّب رجاءها و لا یسعفها. و فیه نوع آخر من المدح، و هو أنه یهزم العدی و یکسرهم کسرا لا یطمعون بعده فی المعاوده، فیستغنی بذلک عن قتلهم و إراقه دمائهم، و أنه لیس ممن یسرف فی القتل طاعه للغیظ و الحنق، و لا یعفو

إذا قدر، و ما یشبه هذه الأوصاف الحمیده، فاعرفه.

و من الغریب فی هذا الجنس علی تعمّق فیه، قول أبی طالب المأمونی فی قصیده یمدح بها بعض الوزراء ببخاری: [من الخفیف ]

مغرم بالثناء، صبّ بکسب ال مجد، یهتزّ للسّماح ارتیاحا

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 213

لا یذوق الإغفاء إلّا رجاء أن یری طیف مستمیح رواحا

و کأنه شرط الرّواح علی معنی أن العفاه و الرّاجین إنّما یحضرونه فی صدر النهار علی عاده السلاطین. فإذا کان الرواح و نحوه من الأوقات التی لیست من أوقات الإذن قلّوا، فهو یشتاق إلیهم فینام لیأنس برؤیه طیفهم. و الإفراط فی التعمّق ربما أخلّ بالمعنی من حیث یراد تأکیده به، أ لا تری أن هذا الکلام قد یوهم أنه یحتجّ له أنه ممن لا یرغب کل واحد فی أخذ عطائه، و أنه لیس فی طبقه من قیل فیه: [من الطویل ]

عطاؤک زین لامرئ إن أصبته بخیر، و ما کلّ العطاء یزین

و ممّا یدفع عنه الاعتراض و یوجب قلّه الاحتفال به، أن الشاعر یهمّه أبدا إثبات ممدوحه جوادا أو توّاقا إلی السّؤّال فرحا

بهم، و أن یبرّئه من عبوس البخیل و قطوب المتکلّف فی البذل، الذی یقاتل نفسه عن ماله حتی یقال: «جواد»، و من یهوی الثّناء و الثّراء معا، و لا یتمکّن فی نفسه معنی قول أبی تمام: [من الطویل ]

و لم یجتمع شرق و غرب لقاصد و لا المجد فی کفّ امرئ و الدراهم

فهو یسرع إلی استماع المدائح، و یبطئ عن صله المادح. نعم، فإذا سلّم للشاعر هذا الغرض، لم یفکر فی خطرات الظنون.

و قد یجوز شی ء من الوهم الذی ذکرته علی قول المتنبی: [من البسیط]

یعطی المبشّر بالقصّاد قبلهم کمن یبشّره بالماء عطشانا

و هذا شی ء عرض، و لاستقصائه موضع آخر، إن وفّق اللّه.

و أصل بیت «الطیف المستمیح»، من نحو قوله: [من الطویل ]

و إنّی لأستغشی و ما بی نعسه لعل خیالا منک یلقی خیالیا

و هذا الأصل غیر بعید أن یکون أیضا من باب ما استؤنف له علّه غیر معروفه، إلّا أنه لا یبلغ فی القوه ذلک المبلغ فی الغرابه و البعد من العاده، و ذلک أنه قد یتصوّر أن یرید المغرم المتیّم، إذا بعد عهده بحبیبه، أن یراه فی المنام، و إذا أراد ذلک جاز أن یرید النوم له خاصّه، فاعرفه.

و مما یلحق بهذا الفصل قوله «1»: [من الکامل ]

رحل العزاء برحلتی فکأننی أتبعته الأنفاس للتشییع

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی فی دیوانه ص 83. و فی الإیضاح تحقیق د. عبد الحمید هنداوی ص 324، و فی التبیان 1/ 436 و فیه «کما لا ترجع إلی أنفاسی لا یرجع إلی صبری فمعناه ارتحل الصبر عنی بارتحالکم».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 214

و ذلک أنه علّل تصعّد الأنفاس من صدره بهذه العله الغریبه، و ترک ما هو المعلوم المشهور من السبب و العله فیه، و هو التحسّر و التأسّف. و المعنی: رحل عنّی العزاء بارتحالی عنکم، أی: عنده و معه أو به و بسببه، فکأنه لما کان محلّ الصبر الصّدر، و کانت الأنفاس تتصعّد منه أیضا، صار العزاء و تنفّس الصّعداء کأنهما نزیلان و رفیقان، فلما رحل ذاک، کان حقّ هذا أن یشیّعه قضاء لحق الصّحبه.

و مما یلاحظ هذا النوع، یجری فی مسلکه و ینتظم فی سلکه، قول ابن المعتز «1»:

[من المنسرح ]

عاقبت عینی بالدّمع و السّهر إذ غار قلبی علیک من بصری

و احتملت ذاک و هی رابحه فیک، و فازت بلذّه النّظر

و

ذاک أن العاده فی دمع العین و سهرها أن یکون السبب فیه إعراض الحبیب، أو اعتراض الرقیب، و نحو ذلک من الأسباب الموجبه للاکتئاب. و قد ترک ذلک کله کما تری، و ادّعی أن العله ما ذکره من غیره القلب منها علی الحبیب و إیثاره أن یتفرّد برؤیته، و أنه بطاعه القلب و امتثال رسمه، رام للعین عقوبه، فجعل ذاک أن أبکاها، و منعها النوم و حماها.

و له أیضا فی عقوبه العین بالدّمع و السهر، من قصیده أوّلها «2»: [من الخفیف ]

قل لأحلی العباد شکلا و قدّا أ بجدّ ذا الهجر أم لیس جدّا

ما بذا کانت المنی حدّثتنی لهف نفسی أراک قد خنت ودّا

ما تری فی متیّم بک صبّ خاضع لا یری من الذلّ بدّا

إن زنت عینه بغیرک فاضرب ها بطول السهاد و الدّمع حدّا

قد جعل البکاء و السهاد عقوبه علی ذنب أثبته للعین، کما فعل فی البیت الأول، إلا أنّ صوره الذنب هاهنا غیر صورته هناک. فالذنب هاهنا نظرها إلی غیر الحبیب، و استجازتها من ذلک ما

هو محرّم محظور و الذنب هناک نظرها إلی الحبیب

__________________________________________________

(1) البیت لیس فی دیوان الشاعر.

(2) الشّکل بالکسر: غنج المرأه و غزلها و حسن دلّها أی: تدللها علی زوجها، و ذلک أن تریه جراءه علیه فی تغنّج و تشکل کأنها تخالفه و لیس بها خلاف، و قال ابن الأثیر: دلها حسن هیئتها و حدیثها. و کل هذا یتحمله المعنی راجع لسان العرب 2/ 1413، 4/ 2312. و قال أبو فهر: «هو فی دیوانه» و لم أجده.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 215

نفسه، و مزاحمتها القلب فی رؤیته، و غیره القلب من العین سبب العقوبه هناک، فأمّا هاهنا فالغیره کائنه بین الحبیب و بین شخص آخر، فاعرفه.

و لا شبهه فی قصور البیت الثانی عن الأول، و أنّ للأوّل علیه فضلا کبیرا، و ذلک بأن جعل بعضه یغار من بعض، و جعل الخصومه فی الحبیب بین عینیه و قلبه، و هو تمام الظّرف و اللطف. فأمّا الغیره فی البیت الآخر، فعلی ما یکون أبدا. هذا، و لفظ «زنت»، و إن کان ما یتلوها من أحکام الصنعه یحسّنها، و ورودها فی الخبر «العین تزنی»، و یؤنس بها، فلیست تدع ما هو حکمها من إدخال نفره علی النفس.

و إن أردت أن تری هذا المعنی بهذه الصنعه فی أعجب صوره و أظرفها، فانظر إلی قول القائل «1»: [من المتقارب ]

أتتنی تؤنّبنی بالبکا فأهلا بها

و بتأنیبها

تقول، فی قولها حشمه: أ تبکی بعین ترانی بها؟

فقلت: إذا استحسنت غیرکم أمرت الدّموع بتأدیبها

أعطاک بلفظه التأدیب، حسن أدب اللبیب، فی صیانه اللّفظ عما یحوج إلی الاعتذار، و یؤدّی إلی النّفار، إلا أن الأستاذیه بعد ظاهره فی بیت ابن المعتز. و لیس کل فضیله تبدو مع البدیهه، بل بعقب النّظر و الرویّه، و بأن یفکّر فی أول الحدیث و آخره. و أنت تعلم أنه لا یکون أبلغ فی الذی أراد من تعظیم شأن الذنب، من ذکر الحدّ، و أنّ ذلک لا یتمّ له إلّا بلفظه «زنت»، و من هذه الجهه یلحق الضّیم کثیرا من شأنه و طریقه طریق أبی تمام، و لم یکن من المطبوعین.

و موضع البسط فی ذلک غیر هذا، فغرضی الآن أن أریک أنواعا من التخییل، و أضع شبه القوانین لیستعان بها علی ما یراد بعد من التفصیل و التبیین.

__________________________________________________

(1) فی البیت الثانی الواو ساقطه و الصواب «تقول و فی» و ذکر أبو فهر أن الأبیات فی معاهد التنصیص:

376، و لبعضهم بلا نسبه. و فی روایه و قالت بدل تقول، و فی روایه أخری:

أما تستحی یا قلیل الوفاء أ تبکی بعین ترانی بها

و تنسب الأبیات فی «أزهار الریاض»

لابن العربی، و لکنها أقدم منه، و ذلک لأنها من شواهد عبد القاهر، و أبی هلال، و هما قبله، و ینسبها شارح شواهد الإیضاح لابن المعتز، راجع نفح الطیب.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 216

فصل فی تخییل بغیر تعلیل

فصل فی تخییل بغیر تعلیل

و هذا نوع آخر من التخییل، و هو یرجع إلی ما مضی من تناسی التّشبیه و صرف النفس عن توهّمه، إلا أنّ ما مضی معلّل، و هذا غیر معلّل.

بیان ذلک أنهم یستعیرون الصّفه المحسوسه من صفات الأشخاص للأوصاف المعقوله، ثم تراهم کأنهم قد وجدوا تلک الصفه بعینها، و أدرکوها بأعینهم علی حقیقتها، و کأنّ حدیث الاستعاره و القیاس لم یجر منهم علی بال، و لم یروه و لا طیف خیال.

و مثاله استعارتهم «العلوّ» لزیاده الرجل علی غیره فی الفضل و القدر و السلطان، ثم وضعهم الکلام وضع من یذکر علوا من طریق المکان. أ لا تری إلی قول أبی تمام «1»:

[من المتقارب ]

و یصعد حتّی یظنّ الجهول بأنّ له حاجه فی السماء

فلو لا قصده أن ینسی الشبیه و یرفعه بجهده، و یصمّم علی إنکاره و جحده، فیجعله صاعدا فی السماء من حیث المسافه المکانیه، لما کان لهذا الکلام وجه.

و من أبلغ ما یکون فی هذا المعنی قول ابن الرومی «2»: [من الخفیف ]

أعلم الناس بالنجوم بنو نو

بخت علما لم یأتهم بالحساب

بل بأن شاهدوا السّماء سموّا بترقّ فی المکرمات الصّعاب

مبلغ لم یکن لیبلغه الطا لب إلّا بتلکم الأسباب

__________________________________________________

(1) البیت لأبی تمام، و فی الدیوان روایه أخری ص 335:

و یصعد حتی یظنّ الجهول أن له منزلا فی السماء

و أورده بدر الدین بن مالک فی المصباح ص 138 و عزاه لأبی تمام، و الرازی فی نهایه الإیجاز ص 252، و محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات ص 225، و القزوینی فی الإیضاح ص 434.

و راجع مفتاح العلوم بتحقیقنا ص 494.

(2) فی البیت الثانی خطأ «بل بأن شاهدوا السما سمرا» و صوابه «بل بأن شاهدوا السماء سموا» أورده بدر الدین بن مالک فی المصباح ص 139 و عزاه لابن الرومی. و آل نوبخت أسره اشتغلت بعلم الفلک و النجوم فی العصر العباسی.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 217

و أعاده فی موضع آخر، فزاد الدعوی قوّه، و مرّ فیها مرور من یقول صدقا و یذکر حقّا «1»:

[من المنسرح ]

یا آل نوبخت لا عدمتکم و لا تبدّلت بعدکم بدلا

إن صحّ علم النجوم، کان لکم حقّا، إذا ما سواکم انتحلا

کم عالم فیکم و لیس بأن قاس، و لکن بأن رقی فعلا

أعلاکم فی السماء مجدکم فلستم تجهلون ما جهلا

شافهتم البدر بالسّؤال عن ال أمر إلی أن بلغتم زحلا

و هکذا الحکم إذا استعاروا اسم الشی ء بعینه من نحو شمس أو بدر أو بحر أو أسد، فإنهم یبلغون به هذا الحدّ، و یصوغون الکلام صیاغات تقضی بأن لا تشبیه هناک و لا استعاره، مثاله قوله «2»: [من الکامل ]

قامت تظلّلنی من الشمس نفس أعزّ علیّ من نفسی

قامت تظلّلنی و من

عجب شمس تظلّلنی من الشّمس

فلو لا أنه أنسی نفسه أن هاهنا استعاره و مجازا من القول، و عمل علی دعوی شمس علی الحقیقه، لما کان لهذا التعجّب معنی، فلیس ببدع و لا منکر أن یظلّل إنسان حسن الوجه إنسانا و یقیه و هجا بشخصه.

و هکذا قول البحتری «3»: [من الطویل ]

طلعت لهم وقت الشّروق فعاینوا سنا الشّمس من أفق و وجهک من أفق

و ما عاینوا شمسین قبلهما التقی ضیاؤهما وفقا، من الغرب و الشّرق

معلوم أن القصد أن یخرج السامعین إلی التعجّب لرؤیه ما لم یروه قط، و لم تجر العاده به. و لم یتمّ للتعجّب معناه الذی عناه، و لا تظهر صورته علی وصفها الخاصّ، حتی یجترئ علی الدّعوی جرأه من لا یتوقف و لا یخشی إنکار منکر، و لا یحفل بتکذیب الظاهر له، و یسوم النفس، شاءت أم أبت، تصوّر شمس ثانیه طلعت من

__________________________________________________

(1) أورده القزوینی فی الإیضاح ص 434 و عزاه لابن الرومی، و محمد بن علی الجرجانی فی الإشارات، و راجع مفتاح العلوم بتحقیقنا ص 495.

(2) قال عنها أبو فهر: «هما لابن العمید فی یتیمه الدهر 3/ 16 مع اختلاف فی اللفظ، و هی أربعه أبیات فی معاهد التنصیص ص 231» راجع الإشارات ص 210، و نهایه الإیجاز ص 252،

و الإیضاح للقزوینی ص 415، و التبیان 1/ 298 بتحقیقنا.

(3) راجع دیوان البحتری، «ضیاؤهما بالیاء المثناه.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 218

حیث تغرب الشمس، فالتقتا وفقا، و صار غرب تلک القدیمه لهذه المتجدده شرقا.

و مدار هذا النوع فی الغالب علی التعجّب، و هو والی أمره، و صانع سحره، و صاحب سرّه، و تراه أبدا و قد أفضی بک إلی خلابه لم تکن عندک، و برز لک فی صوره ما حسبتها تظهر لک، أ لا تری أن صوره قوله: «شمس تظللنی من الشمس»، غیر صوره قوله: «و ما عاینوا شمسین»، و إن اتّفق الشعران فی أنهما یتعجّبان من وجود الشی ء علی خلاف ما یعقل و یعرف.

و هکذا قول المتنبی «1»: [من الکامل ]

کبّرت حول دیارهم لمّا بدت منها الشّموس و لیس فیها المشرق

له صوره غیر صوره الأوّلین و کذا قوله «2»: [من الطویل ]

و لم أر قبلی من مشی البدر نحوه و لا رجلا قامت تعانقه الأسد

یعرض صوره غیر تلک الصّور کلها، و الاشتراک بینها عامّیّ لا یدخل فی السّرقه، إذ لا اتّفاق بأکثر من أن أثبت الشی ء فی جمیع ذلک علی خلاف ما یعرفه الناس. فأمّا إذا جئت إلی خصوص ما یخرج به عن المتعارف،

فلا اتفاق و لا تناسب، لأن مکان الأعجوبه مرّه أن تظلل شمس من الشمس، و أخری أن یری للشمس مثل لا یطلع من الغرب عند طلوعها من الشرق، و ثالثه أن تری الشموس طالعه من دیارهم.

و علی هذا الحد قوله: «و لم أر قبلی من مشی البدر نحوه»، العجب من أن یمشی البدر إلی آدمیّ، و تعانق الأسد رجلا.

و اعلم أن فی هذا النوع مذهبا هو کأنه عکس مذهب التعجب و نقیضه، و هو لطیف جدّا. و ذلک أن ینظر إلی خاصیّه و معنی دقیق یکون فی المشبّه به، ثم یثبّت تلک الخاصیّه و ذلک المعنی للمشبّه، و یتوصّل بذلک إلی إیهام أن التشبیه قد خرج

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی. انظر دیوانه 1/ 72.

(2) البیت للمتنبی. انظر دیوانه 1/ 244، و فی الدیوان «البحر» بدل «البدر» و البیت مزدوج القصد فیصح مدحا للممدوح، و یصح مدحا من الشاعر لنفسه. راجع البیتین فی الإیضاح بتحقیقنا ص 271.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 219

من البین، و زال عن الوهم و العین أحسن توصّل و ألطفه، و یقام منه شبه الحجّه علی أن لا تشبیه و لا مجاز، و مثال قوله «1»: [من المنسرح ]

لا تعجبوا من بلی غلالته قد زرّ أزراره علی القمر

قد عمد، کما تری، إلی شی ء هو خاصیه فی طبیعه القمر، و أمر غریب من تأثیره، ثم جعل

یری أن قوما أنکروا بلی الکتّان بسرعه، و أنه قد أخذ ینهاهم عن التعجّب من ذلک و یقول: «أما ترونه قد زرّ أزراره علی القمر، و القمر من شأنه أن یسرع بلی الکتان»، و غرضه بهذا کله أن یعلم أن لا شکّ و لا مریه فی أن المعامله مع القمر نفسه، و أن الحدیث عنه بعینه، و لیس فی البین شی ء غیره، و أن التشبیه قد نسی و أنسی، و صار کما یقول الشیخ أبو علیّ فیما یتعلق به الظرف: «إنّه شریعه منسوخه».

و هذا موضع فی غایه اللّطف، لا یبین إلا إذا کان المتصفّح للکلام حسّاسا، یعرف وحی طبع الشعر، و خفیّ حرکته التی هی کالخلس، و کمسری النّفس فی النّفس.

و إن أردت أن تظهر لک صحّه عزیمتهم فی هذا النحو علی إخفاء التشبیه و محو صورته من الوهم، فأبرز صفه التّشبیه، و اکشف عن وجهه، و قل: «لا تعجبوا من بلی غلالته، فقد زرّ أزراره علی من حسنه حسن القمر»، ثم انظر هل تری إلّا کلاما فاترا و معنی نازلا، و اخبر نفسک هل تجد ما کنت تجده من الأریحیّه؟ و انظر فی أعین السامعین هل تری ما کنت تراه من ترجمه عن المسرّه، و دلاله علی الإعجاب؟ و من أین ذلک و أنّی و أنت بإظهار التشبیه تبطل علی نفسک ما له وضع البیت من الاحتجاج علی وجوب البلی فی الغلاله، و المنع من العجب فیه بتقریر الدّلاله؟

و قد قال آخر فی هذا المعنی بعینه، إلّا أن لفظه لا ینبئ عن القوه التی لهذا البیت فی دعوی القمر، و هو قوله: [من البسیط]

تری

الثّیاب من الکتّان یلمحها نور من البدر أحیانا فیبلیها

فکیف تنکر أن تبلی معاجرها، و البدر فی کل وقت طالع فیها «2»

__________________________________________________

(1) قال أبو فهر معلقا علیه: «نسبه صاحب معاهد التنصیص ص 237 لأبی حسن بن طباطبا العلوی أحد ثلاثه أبیات» و الغلاله: الثوب الذی یلبس تحت الثیاب، و غلّل الغلاله: لبسها تحت ثیابه.

راجع لسان العرب 5/ 3287، و نهایه الإیجاز ص 253، و المصباح ص 129.

(2) قال أبو فهر معلقا علیه: «هو فی یتیمه الدهر 1/ 74 لأبی المطاع ذی القرنین بن ناصر الدوله الحمدانی، و المعاجر جمع معجر و هو ثوب تلفه المرأه علی رأسها من غیر إداره تحت الحنک ثم تجلبب فوقه بجلبابها». راجع لسان العرب 4/ 2817، و المصباح 129، و الإشارات للجرجانی ص 210.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 220

و مما ینظر إلی قوله: «قد زرّ أزراره علی القمر»، فی أنه بلغ بدعواه فی المجاز حقیقه، مبلغ الاحتجاج به کما یحتجّ بالحقیقه، قول العبّاس بن الأحنف «1»: [من المتقارب ]

هی الشّمس مسکنها فی السماء فعزّ الفؤاد عزاء جمیلا

فلن تستطیع إلیها الصّعود و لن تستطیع إلیک النزولا

صوره هذا الکلام و نصبته و القالب الذی فیه أفرغ، یقتضی أن التشبیه لم یجر فی خلده، و أنه معه کما یقال: «لست منه و لیس منّی»، و أن الأمر فی ذلک قد بلغ مبلغا لا حاجه معه إلی إقامه دلیل و تصحیح دعوی، بل هو فی الصّحّه و الصدق بحیث تصحّح به دعوی ثابته. أ لا تراه کأنه یقول للنفس: «ما وجه الطمع فی الوصول و قد علمت أن حدیثک مع الشمس، و مسکن الشمس السماء؟» أ فلا تراه قد جعل کونها الشّمس حجّه له علی نفسه، یصرفها بها عن أن ترجو الوصول إلیها، و یلجئها إلی العزاء، و ردّها فی ذلک إلی ما لا تشکّ فیه، و هو مستقرّ ثابت، کما تقول: «أو ما علمت ذلک؟» و «أ لیس قد علمت؟»، و یبیّن لک هذا التفسیر و التقریر فضل بیان بأن تقابل هذا البیت بقول الآخر «2»: [من الطویل ]

فقلت لأصحابی: هی الشمس ضوؤها قریب، و لکن فی تناولها بعد

و تتأمّل أمر التشبیه فیه، فإنک تجده علی خلاف ما وصفت لک. و ذلک أنه فی قوله: «فقلت لأصحابی هی الشمس»، غیر قاصد أن یجعل کونها الشمس حجّه علی ما ذکر بعد، من قرب شخصها و مثالها فی العین، مع بعد منالها بل قال: «هی الشمس»، و هکذا قولا مرسلا یومئ فیه بل یفصح بالتشبیه، و لم

یرد أن یقول: «لا تعجبوا أن تقرب و تبعد بعد أن علمتم أنها الشمس»، حتی کأنه یقول: «ما وجه شکّکم فی ذلک؟»، و لم یشکّ عاقل فی أن الشمس کذلک، کما أراد العباس أن یقول: کیف الطمع فی الوصول إلیها مع علمک بأنها الشمس، و أن الشمس مسکنها السماء. فبیت ابن أبی عیینه فی أن لم ینصرف عن التشبیه جمله، و لم یبرز فی

__________________________________________________

(1) البیتان للعباس بن الأحنف. راجع دیوانه ص 221، و المصباح ص 139، و الإیضاح بتحقیقنا ص 271، و الإشارات للجرجانی ص 224.

(2) البیت لمحمد بن أبی عیینه بن المهلب بن أبی صفره، و البیت من أبیات له فی الأغانی 20/ 105، فی ترجمته و قبله:

کوجدی غداه البین عند التفاتها و قد شف عنها دون أترابها البرد

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 221

صوره الجاحد له و المتبرّئ منه، کبیت بشار الذی صرّح فیه بالتشبیه، و هو «1»: [من الخفیف ]

أو کبدر السّماء، غیر قریب حین یوفی، و الضوء فیه اقتراب

و کبیت المتنبی «2»: [من البسیط]

کأنّها الشمس یعیی کفّ قابضه شعاعها

و یراه الطّرف مقتربا

فإن قلت: فهذا من قولک یؤدّی إلی أن یکون الغرض من ذکر الشمس، بیان حال المرأه فی القرب من وجه، و البعد من وجه آخر، دون المبالغه فی وصفها بالحسن و إشراق الوجه. و هو خلاف المعتاد، لأن الذی یسبق إلی القلوب، أن یقصد من نحو قولنا: «هی کالشمس أو هی شمس»، الجمال و الحسن و البهاء.

فالجواب: إنّ الأمر و إن کان علی ما قلت، فإنه فی نحو هذه الأحوال التی قصد فیها إلی بیان أمر غیر الحسن، یصیر کالشی ء الذی یعقل من طریق العرف، و علی سبیل التّبع، فأما أن یکون الغرض الذی له وضع الکلام، فلا.

و إذا تأمّلت قوله: «فقلت لأصحابی هی الشمس ضوؤها قریب»، و قول بشار:

«أو کبدر السماء»، و قول المتنبی: «کأنها الشّمس»، علمت أنهم جعلوا جلّ غرضهم أن یصیبوا لها شبها فی کونها قریبه بعیده. فأما حدیث الحسن، فدخل فی القصد علی الحدّ الذی مضی فی قوله، و هو للعباس أیضا «3»: [من الرمل ]

نعمه کالشّمس لمّا طلعت بثّت الإشراق فی کلّ بلد

فکما أن هذا لم یضع کلامه لجعل النعم کالشمس فی الضّیاء و الإشراق، و لکن عمّت کما تعمّ الشمس بإشراقها کذلک لم یضع هؤلاء أبیاتهم علی أن یجعلوا المرأه کالشمس و البدر فی الحسن و نور الوجه، بل أمّوا نحو المعنی الآخر، ثم حصل هذا لهم من غیر أن احتاجوا فیه إلی تجشّم. و إذا کان الأمر کذلک، فلم یقل إن

__________________________________________________

(1) البیت فی الدیوان.

(2) البیت فی دیوان المتنبی 1/

141، یعیی: یعجز، ضمیر قابضه للشعاع، الطرف. النظر، الشعاع:

فاعل یعیی و ضمیره مضاف إلیه. و البیت من قصیده مطلعها:

دمع جری فقضی فی الربع ما وجبا لأهله و شفی أنّی و لا کربا

(3) علق علیه أبو فهر قائلا: هو فی زیادات دیوان العباس بن الأحنف، و هو فی الوساطه ص 201 منسوبا إلیه، و فی المخطوطه و مطبوعه ریتر: «ثبت الإشراق، و فی مطبوعه رشید رضا و الوساطه ما أثبت».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 222

النعمه إنما عمّت لأنها شمس، و لکن أراک لعمومها و شمولها قیاسا، و تحرّی أن یکون ذلک القیاس من شی ء شریف له بالنعمه شبه من جهه أوصافه الخاصّه، فاختار الشمس. و کذلک لم یرد ابن أبی عیینه أن یقول إنها إنما دنت و نأت لأنها شمس، أو لأنها الشمس، بل قاس أمرها فی ذلک کما عرّفتک.

و أمّا العبّاس فإنه قال: إنها إنما کانت بحیث لا تنال، و وجب الیأس من الوصول إلیها، لأجل أنها الشمس، فاعرفه فرقا واضحا.

و مما هو علی طریقه بیت العبّاس فی الاحتجاج، و إن خالفه فیما أذکره لک، قول الصابئ فی بعض الوزراء یهنّئه بالتخلّص من الاستتار «1»: [من الخفیف ]

صحّ أنّ الوزیر بدر منیر إذ تواری کما تواری

البدور

غاب، لا غاب، ثمّ عاد کما کا ن علی الأفق طالعا یستنیر

لا تسلنی عن الوزیر فقد بیّ نت بالوصف أنه سابور

لا خلا منه صدر دست، إذا ما قرّ فیه تقرّ منه الصدور

فهو کما نراه یحتجّ أن لا مجاز فی البین، و أنّ ذکر البدر و تسمیه الممدوح به حقیقه، و احتجاجه صریح لقوله: «صح» أنه کذلک. و أما احتجاج العبّاس و صاحبه فی قوله: «قد زرّ أزراره علی القمر»، فعلی طریق الفحوی. فهذا وجه الموافقه، و أما وجه المخالفه، فهو أنّهما ادّعیا الشّمس و القمر بأنفسهما، و ادّعی الصابئ بدرا، لا البدر علی الإطلاق.

و من ادّعاه الشمس علی الإطلاق قول بشّار «2»: [من الوافر]

بعثت بذکرها شعری و قدّمت الهوی شرکا

فلمّا شاقها قولی و شبّ الحبّ فاحتنکا

أتتنی الشمس زائره

و لم تک تبرح الفلکا

وجدت العیش فی سعدی و کان العیش قد هلکا

فقوله: «و لم تک تبرح الفلکا»، یریک أنه ادّعی الشمس نفسها.

و قال أشجع یرثی الرشید، فبدأ بالتعریف، ثم نکّر فخلط إحدی الطریقتین بالأخری، و ذلک قوله: [من الرمل ]

__________________________________________________

(1) علق علیه أبو فهر قائلا: «الوزیر هو أبو نصر سابور بن أردشیر، انظر الیتیمه 3/ 109- 116، و لم أقف علی أبیات الصابئ».

(2) راجع الإشارات للجرجانی ص 224، و الإیضاح للقزوینی ص 435.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 223

غربت بالمشرق الشم س فقل للعین تدمع

ما رأینا قطّ شمسا غربت من حیث تطلع «1»

فقوله: «غربت بالمشرق الشمس» علی حدّ قول بشار: «أتتنی الشمس زائره»، فی أنه خیّل إلیک شمس السماء. و قوله بعد: «ما رأینا قطّ شمسا»، یفتّر أمر هذا التخییل، و یمیل بک إلی أن تکون الشمس فی قوله: «غربت بالمشرق الشمس»، غیر شمس السماء، أعنی غیر مدّعی أنها هی، و ذلک مما یضطرب

علیه المعنی و یقلق، لأنه إذا لم یدّع الشمس نفسها، لم یجب أن تکون جهه خراسان مشرقا لها، و إذا لم یجب ذلک، لم یحصل ما أراده من الغرابه فی غروبها من حیث تطلع. و أظنّ الوجه فیه أن یتأوّل تنکیره للشمس فی الثانی علی قولهم: «خرجنا فی شمس حارّه»، یریدون فی یوم کان للشمس فیه حراره و فضل توقّد، فیصیر کأنه قال:

«ما عهدنا یوما غربت فیه الشمس من حیث تطلع، و هوت فی جانب المشرق».

و کثیرا ما یتفق فی کلام الناس ما یوهم ضربا من التنکیر فی الشمس کقولهم:

«شمس صیفیه»، و کقوله «2»: [من البسیط] و اللّه لا طلعت شمس و لا غربت و لا فرق بین هذا و بین قول المتنبی «3»: [من السریع ]

لم یر قرن الشّمس فی شرقه فشکّت الأنفس فی غربه

و یجی ء التنکیر فی القمر و الهلال علی هذا الحدّ، فمنه قول بشّار «4»: [من المدید]

أملی لا تأت فی قمر بحدیث و اتّق الدّرعا

و توقّ الطیب لیلتنا إنّه واش إذا سطعا

__________________________________________________

(1) البیتان لأبی الولید أشجع بن عمرو السلمی یرثی هارون الرشید. راجع ترجمه الشاعر و أخباره مع الرشید فی الأغانی 18/ 257 و ما قبلها، و یکنیه أبو

فهر أبا الشیص و لم أتحقق من هذه الکنیه، و أبو الشیص لقب شاعر آخر معاصر لبشار. راجع الأغانی 16/ 432.

(2) لم أهتد إلیه.

(3) البیت لأبی الطیب المتنبی فی دیوانه 2/ 325 بشرح مصطفی سبیتی، و قرن الشمس أول إشراقها، و المعنی أن من یری شروق الشمس یتبادر إلی ذهنه غروبها یقینا.

(4) الدّرع ک (صرد) ثلاث لیال قیل: إنها اللیالی البیض، و قیل: الثلاث اللاتی بعدها و الواحده درعه علی القیاس مثل ظلم، و قال البعض: الواحده درعاء علی غیر القیاس. راجع لسان العرب 2/ 1362.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 224

فهذا بمعنی: لا تأت فی وقت قد طلع فیه القمر. و هذا قول عمر بن أبی ربیعه «1»: [من الطویل ]

و غاب قمیر کنت أرجو غیوبه و روّح رعیان و نوّم سمّر

ظاهره یوهم أنه کقولک: «جاءنی رجل»، و لیس کذلک فی الحقیقه، لأن الاسم لا یکون نکره حتی یعمّ شیئین و أکثر، و لیس هنا شیئان یعمّهما اسم القمر.

و هکذا قول أبی العتاهیه: [من الوافر]

تسرّ إذا نظرت إلی هلال و نقصک إذ نظرت إلی الهلال

لیس المنکّر غیر المعرّف، علی أنّ للهلال فی هذا التنکیر فضل تمکّن لیس للقمر، أ لا تراه

قد جمع فی قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ قُلْ هِیَ [البقره:

189]، و لم یجمع القمر علی هذا الحدّ.

و من لطیف هذا التنکیر قول البحتری: [من الطویل ]

و بدرین أنضیناهما بعد ثالث أکلناه بالإیجاف حتی تمحّقا

و مما أتی مستکرها نابیا یتظلم منه المعنی و ینکره، قول أبی تمام: [من الطویل ]

قریب النّدی نائی المحلّ کأنّه هلال قریب النّور ناء منازله

سبب الاستکراه، و أنّ المعنی ینبو عنه: أنه یوهم بظاهره أنّ هاهنا أهلّه لیس لها هذا الحکم، أعنی أنه ینأی مکانه و یدنو نوره. و ذلک محال فالذی یستقیم علیه الکلام أن یؤتی به معرّفا علی حدّه فی بیت البحتری «2»: [من الکامل ]

کالبدر أفرط فی العلوّ و ضوؤه للعصبه السّارین جدّ قریب

فإن قلت: أقطع و أستأنف فأقول: «کأن هلال» و أسکت، ثم أبتدئ و آخذ فی

__________________________________________________

(1) البیت من قصیده مشهوره أنشدها عمر بن أبی ربیعه لعبد اللّه بن عباس فی المسجد الحرام فحفظها، و روّح رعیان: عادوا إلی بیوتهم فی المراح، نوّم: نام و التشدید للمبالغه. راجع الأغانی 1/ 81، 93.

(2) قبله:

دان علی أیدی العفاه و شاسع

عن کل ندّ فی الندی و ضریب

راجع شرح عقود الجمان 2/ 6، و الإشارات و التنبیهات للجرجانی ص 172، و الإیضاح بتحقیقی ص 203.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 225

الحدیث عن شأن الهلال بقولی: «قریب النور ناء منازله» أمکنک، و لکنک تعلم ما یشکوه إلیه المعنی من نبوّ اللفظ به و سوء ملاءمه العباره. و استقصاء هذا الموضع یقطع عن الغرض، و حقه أنه یفرد له فصل.

و أعود إلی حدیث المجاز و إخفائه، و دعوی الحقیقه و حمل النفس علی تخیّلها.

فممّا یدخل فی هذا الفنّ و یجب أن یوازن بینه و بین ما مضی، قول سعید بن حمید: [من الخفیف ]

وعد البدر بالزیاره لیلا فإذا ما وفی قضیت نذوری

قلت: یا سیّدی، و لم تؤثر اللی ل علی بهجه النهار المنیر

قال لی: لا أحبّ تغییر رسمی هکذا الرّسم فی طلوع البدور

قالوا: و له فی ضدّه: [من الخفیف ]

قلت زوری، فأرسلت

أنا آتیک سحره

قلت: فاللیل کان أخ فی و أدنی مسرّه

فأجابت بحجّه زادت القلب حسره

أنا شمس، و إنما تطلع الشّمس بکره

و ینبغی أن تعلم أنّ هذه القطعه ضدّ الأولی، من حیث اختار النهار وقتا للزیاره فی تلک، و اللیل فی هذه، فأمّا من حیث یختلف جوهر الشعر و یتّفق، و خصوصا من حیث ننظر الآن، فمثل و شبیه، و لیس بضدّ و لا نقیض.

ثم اعلم أنّا إن وازنّا بین هاتین القطعتین و بین ما تقدّم من بیت العباس: [من المتقارب ] هی الشمس مسکنها فی السماء «1» و ما هو فی صورته، وجدنا هما أمرا بین أمرین: بین ادّعاء البدر و الشمس أنفسهما، و بین إثبات بدر ثان و شمس ثانیه، و رأینا الشاعر قد شاب فی ذلک الإنکار بالاعتراف، و صادفت صوره المجاز تعرض عنک مرّه، و تعرض لک أخری. فقوله: «البدر» بالتعریف مع قوله: «لا أحبّ تغییر رسمی»، و ترکه أن یقول: «رسم مثلی»، یخیّل إلیک البدر نفسه. و قوله: «فی طلوع البدور» بالجمع دون أن یفرد فیقول: «هکذا

__________________________________________________

(1) سبق تخریجه ص 220.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 226

الرسم فی طلوع البدور» یلتفت بک إلی بدر ثان، و یعطیک الاعتراف بالمجاز علی وجه. و هکذا القول فی القطعه الثانیه لأنّ قوله: «أنا شمس» بالتنکیر، اعتراف بشمس ثانیه أو کالاعتراف.

و مما یدلّ دلاله واضحه علی دعوی الحقیقه، و لا یستقیم إلا علیها قول المتنبی «1»: [من الکامل ]

و استقبلت قمر السماء بوجهها فأرتنی القمرین فی وقت معا

أراد: فأرتنی الشمس و القمر، ثم غلّب اسم القمر کقول الفرزدق «2»: [من الطویل ]

أخذنا بآفاق السّماء علیکم لنا قمراها و النّجوم الطوالع

لو لا أنه یخیّل الشمس نفسها، لم یکن لتغلیب اسم القمر و التعریف بالألف و اللام معنی. و کذلک لو لا ضبطه نفسه حتی لا یجری المجاز و التشبیه فی وهمه، لکان قوله: «فی وقت معا»، لغوا من القول، فلیس بعجیب أن یتراءی لک وجه غاده حسناء فی وقت طلوع القمر و توسّطه السماء، هذا أظهر من أن یخفی.

و أمّا تشبیه أبی الفتح لهذا البیت بقول القائل «3»: [من الکامل ]

و إذا الغزاله فی السماء ترفّعت و بدا النهار لوقته یترجّل

أبدت لوجه الشمس وجها مثله تلقی السماء بمثل ما تستقبل

فتشبیه علی الجمله، و من حیث أصل المعنی و صورته فی المعقول، فأما الصّوره الخاصّه التی تحدث له بالصنعه، فلم یعرض لها.

و مما له طبقه عالیه فی هذا القبیل و شکل یدلّ علی شدّه الشکیمه و علوّ المأخذ، قول الفرزدق: [من الطویل ]

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه 1/ 162 من قصیده مطلعها:

أ رکائب الأحباب إن الأدمعا تطس الخدود کما تطسن الیرمعا

و القمرین: الشمس و القمر و أراد وجهها.

(2) البیت فی دیوانه 1/ 419 من قصیده مطلعها:

منّا الذی اختیر الرجال سماحه و خیرا إذا هب الریاح الزعازع

(3) ترجلت الشمس: ارتفعت و ترجل النهار: ارتفع و منه قول الشاعر: و هاج به لما ترجّلت الضّحی.

راجع لسان العرب 3/ 1600.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 227

أبی أحمد الغیثین صعصعه الذی متی تخلف الجوزاء و الدّلو یمطر

أجار بنات الوائدین و من یجر

علی الموت یعلم أنه غیر مخفر «1»

أ فلا تراه کیف ادّعی لأبیه اسم الغیث ادّعاء من سلّم له ذلک، و من لا یخطر بباله أنه مجاز فیه، و متناول له من طریق التشبیه، و حتی کأنّ الأمر فی هذه الشهره بحیث یقال: «أیّ الغیثین أجود؟» فیقال: «صعصعه»، أو یقال: «الغیثان»، فیعلم أنّ أحدهما صعصعه، و حتی بلغ تمکّن ذلک فی العرف إلی أن یتوقّف السامع عند إطلاق الاسم، فإذا قیل: «أتاک الغیث!»، لم یعلم أ یراد صعصعه أم المطر.

و إن أردت أن تعرف مقدار ما له من القوّه فی هذا التخییل، و أن مصدره مصدر الشی ء المتعارف الذی لا حاجه به إلی مقدّمه یبنی علیها نحو أن تبدأ فتقول: «أبی نظیر الغیث و ثان له، و غیث ثان»، ثم تقول: «و هو خیر الغیثین» لأنه لا یخلف إذا أخلفت الأنواء، فانظر إلی موقع الاسم، فإنک تراه واقعا موقعا لا سبیل لک فیه إلی حلّ عقد التثنیه، و تفریق المذکورین بالاسم. و ذلک أن «أفعل» لا تصحّ إضافته إلی اسمین معطوف أحدهما علی الآخر، فلا یقال: «جاءنی أفضل زید و عمرو»، و لا:

«إنّ أعلم بکر و خالد عندی»، بل لیس إلا أن تضیف إلی اسم مثنّی أو مجموع فی نفسه، نحو: «أفضل الرّجلین»، و «أفضل الرجال». و ذلک أنّ أفعل التفضیل بعض ما یضاف إلیه أبدا، فحقّه أن یضاف إلی اسم یحویه و غیره. و إذا کان الأمر کذلک، علمت أنه اللّفظ بالتشبیه، و الخروج عن صریح جعل اللّفظ للحقیقه متعذر علیک، إذ لا یمکنک أن تقول: «أبی أحمد الغیث و الثانی له و

الشبیه به»، و لا شیئا من هذا النحو، لأنک تقع بذلک فی إضافه «أفعل» إلی اسمین معطوف أحدهما علی الآخر.

و إذ قد عرفت هذا، فانظر إلی قول الآخر «2»: [من المنسرح ]

قد أقحط الناس فی زمانهم حتی إذا جئت جئت بالدّرر

غیثان فی ساعه لنا اتّفقا، فمرحبا بالأمیر و المطر

فإنک تراه لا یبلغ هذه المنزله، و ذلک أنه کلام من یثبته الآن غیثا و لا یدّعی فیه

__________________________________________________

(1) البیتان من قصیده بعنوان «أبی أحمد الغیثین». راجع دیوانه 1/ 379، و فی الروایه «أبی أحد الغیثین» بدل أحمد.

(2) الدّرر جمع الدّرّه: و هی هنا بمعنی المتابعه فی المطر، و منه قول النّمر بن تولب:

سلام الإله و ریحانه و رحمته و سماء درر

قحط الناس، و أقحطوا: کرهها بعضهم. راجع لسان العرب 2/ 1357- 5/ 3536.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 228

عرفا جاریا، و أمرا مشهورا متعارفا، یعلم کل واحد منه ما یعلمه، و لیس بمتعذّر أن تقول: «غیث و ثان للغیث اتفقا»، أو تقول: «الأمیر ثانی الغیث و الغیث اتّفقا».

فقد حصل من هذا

الباب: أن الاسم المستعار کلما کان قدمه أثبت فی مکانه، و کان موضعه من الکلام أضنّ به، و أشدّ محاماه علیه، و أمنع لک من أن تترکه و ترجع إلی الظاهر و تصرّح بالتشبیه، فأمر التخییل فیه أقوی، و دعوی المتکلم له أظهر و أتمّ.

و اعلم أن نحو قول البحتری: [من الکامل ]

غیثان إن جدب تتابع أقبلا و هما ربیع مؤمّل و خریفه

لا یکون مما نحن بصدده فی شی ء، لأنّ کلّ واحد من الغیثین فی هذا البیت مجاز، لأنه أراد أن یشبّه کل واحد من الممدوحین بالغیث، و الذی نحن بصدده، هو أن یضمّ المجاز إلی الحقیقه فی عقد التثنیه، و لکن إن ضممت إلیه قوله «1»: [من الطویل ]

فلم أر ضرغامین أصدق منکما عراکا، إذا الهیّابه النکس کذّبا

کان لک ذلک، لأن أحد الضرغامین حقیقه و الآخر مجاز.

فإن قلت: فهاهنا شی ء یردّک إلی ما أبیته من بقاء حکم التشبیه فی جعله أباه الغیث، و ذلک أن تقدیر الحقیقه فی المجاز إنما یتصوّر فی نحو بیت البحتری:

فلم أر ضرغامین من حیث عمد إلی واحد من الأسود، ثم جعل الممدوح أسدا علی الحقیقه قد قارنه و ضامّه. و لا سبیل للفرزدق إلی ذلک، لأن الذی یقرنه إلی أبیه هو الغیث علی الإطلاق، و إذا کان الغیث علی الإطلاق، لم یبق شی ء یستحقّ هذا الاسم إلا و یدخل تحته. و إذا کان کذلک، حصل

منه أن لا یکون أبو الفرزدق غیثا علی الحقیقه.

فالجواب أن مذهب ذلک لیس علی ما تتوهّمه، و لکن علی أصل هو التشبیه، و هو أن یقصد إلی المعنی الذی من أجله یشبّه الفرع بالأصل کالشجاعه فی الأسد، و المضاء فی السیف، و ینحّی سائر الأوصاف جانبا. و ذلک المعنی فی الغیث هو النّفع العامّ، و إذا قدّر هذا التقدیر، صار جنس الغیث کأنه عین واحده و شی ء واحد. و إذا

__________________________________________________

(1) الهیّابه: کثیر الخوف مبالغه من هاب، و النکس بکسر النون المشدده: الرجل الضعیف المقصّد عن غایه النجده و الکرم. راجع لسان العرب 6/ 4541، 4730.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 229

عاد بک الأمر إلی أن تتصوّره تصوّر العین الواحده دون الجنس، کان ضمّ أبی الفرزدق إلیه بمنزله ضمّک إلی الشمس رجلا أو امرأه ترید أن تبالغ فی وصفهما بأوصاف الشمس، و تنزیلهما منزلتها، کما تجده فی نحو قوله «1»: [من البسیط]

فلیت طالعه الشّمسین غائبه و لیت غائبه الشّمسین لم تغب

فصل فی الفرق بین التشبیه و الاستعاره

فصل فی الفرق بین التشبیه و الاستعاره

اعلم أن الاسم إذا قصد إجراؤه علی غیر ما هو له لمشابهه بینهما، کان ذلک علی ما مضی من الوجهین:

أحدهما: أن تسقط ذکر المشبّه من البین، حتی لا یعلم من ظاهر الحال أنک أردته، و ذلک أن تقول: «عنّت لنا ظبیه»، و أنت ترید امرأه، و «وردنا برا»، و أنت ترید

الممدوح. فأنت فی هذا النحو من الکلام إنّما تعرف أن المتکلم لم یرد ما الاسم موضوع له فی أصل اللغه، بدلیل الحال، أو إفصاح المقال بعد السؤال، أو بفحوی الکلام و ما یتلوه من الأوصاف.

مثال ذلک أنک إذا سمعت قوله «2»: [من البسیط]

ترنّح الشّرب و اغتالت حلومهم شمس ترجّل فیهم ثم ترتحل

استدللت بذکر الشّرب، و اغتیال الحلوم، و الارتحال، أنه أراد قینه. و لو قال:

«ترجلت شمس»، و لم یذکر شیئا غیره من أحوال الآدمیین، لم یعقل قطّ أنه أراد امرأه إلا بإخبار مستأنف، أو شاهد آخر من الشواهد.

و لذلک تجد الشی ء یلتبس منه حتّی علی أهل المعرفه، کما روی أن عدیّ بن حاتم اشتبه علیه المراد بلفظ الخیط فی قوله تعالی:

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی من قصیده مطلعها:

یا أخت خیر أخ یا بنت خیر أب* کنایه بهما عن أشرف النسب طالعه الشمسین: شمس النهار، غائبه الشمسین: المرثیه و هی أخت سیف الدوله. راجع دیوانه 2/ 195.

(2) الترنّح: تمزّز الشراب (عن أبی حنیفه) و ترنّح الرجل: تمایل من السکر. راجع لسان العرب ماده:

(رنح). و الترجّل: الارتفاع و قد سبق.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 230

حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ [البقره: 187]، و حمله علی ظاهره. فقد روی أنه قال لما نزلت هذه الآیه: «أخذت عقالا أسود و عقالا أبیض، فوضعتهما تحت و سادتی،

فنظرت فلم أتبیّن، فذکرت ذلک للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: إن وسادک لطویل عریض، إنما هو اللیل و النهار».

و الوجه الثانی: أن تذکر کلّ واحد من المشبّه و المشبّه به فتقول: «زید أسد» و «هند بدر»، و «هذا الرجل الذی تراه سیف صارم علی أعدائک». و قد کنت ذکرت فیما تقدّم، أن فی إطلاق الاستعاره علی هذا الضّرب الثانی بعض الشبهه، و وعدتک کلاما یجی ء فی ذلک، و هذا موضعه.

اعلم أنّ الوجه الذی یقتضیه القیاس، و علیه یدلّ کلام القاضی فی الوساطه، أن لا تطلق الاستعاره علی نحو قولنا: «زید أسد» و «هند بدر»، و لکن تقول: هو تشبیه، و إذا قال: «هو أسد، لم تقل: «استعار له اسم الأسد»، و لکن تقول: «شبّهه بالأسد»، و تقول فی الأول إنه استعاره لا تتوقف فیه و لا تتحاشی البتّه. و إن قلت فی القسم الأول: إنه تشبیه کنت مصیبا، من حیث تخبر عمّا فی نفس المتکلم و عن أصل الغرض، و إن أردت تمام البیان قلت: أراد أن یشبّه المرأه بالظبیه فاستعار لها اسمها مبالغه.

فإن قلت: فکذلک فقل فی قولک: «زید أسد»، إنه أراد تشبیهه بالأسد، فأجری اسمه علیه، أ لا تری أنک ذکرته بلفظ التّنکیر فقلت: «زید أسد»، کما تقول: «زید واحد من الأسود»، فما الفرق بین الحالین، و قد جری الاسم فی کل واحد منهما علی المشبّه؟

فالجواب أن الفرق بیّن، و هو أنک عزلت فی القسم الأول الاسم الأصلیّ عنه و اطّرحته، و جعلته کأن لیس هو باسم له، و جعلت الثانی هو الواقع علیه و المتناول له، فصار قصدک التشبیه أمرا مطویّا فی نفسک مکنونا فی ضمیرک، و صار فی ظاهر

الحال و صوره الکلام و نصبته، کأنه الشی ء الذی وضع له الاسم فی اللغه و تصوّر- إن تعلّقه الوهم- کذلک. و لیس کذلک القسم الثانی، لأنک قد صرّحت فیه بذکر المشبّه، و ذکرک له صریحا یأبی أن تتوهّم کونه من جنس المشبّه به. و إذا سمع السامع قولک:

«زید أسد» و «هذا الرجل سیف صارم علی الأعداء»، استحال أن یظنّ و قد صرّحت له بذکر زید أنک قصدت أسدا و سیفا، و أکثر ما یمکن أن یدّعی تخیّله فی هذا: أن یقع فی نفسه من قولک: «زید أسد»، حال الأسد فی جراءته و إقدامه و بطشه، فأمّا أن یقع فی وهمه أنه رجل و أسد معا بالصوره و الشخص، فمحال.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 231

و لمّا کان کذلک، کان قصد التشبیه من هذا النحو بیّنا لائحا، و کائنا من مقتضی الکلام، و واجبا من حیث موضوعه، حتی إن لم یحمل علیه کان محالا.

فالشی ء الواحد لا یکون رجلا و أسدا، و إما یکون رجلا و بصفه الأسد فیما یرجع إلی غرائز النفوس و الأخلاق، أو خصوص فی الهیئه کالکراهه فی الوجه. و لیس کذلک الأول، لأنه یحتمل الحمل علی الظّاهر علی الصحه، فلست بممنوع من أن تقول «عنّت لنا ظبیه»، و أنت ترید الحیوان و «طلعت شمس»، و أنت ترید الشّمس، کقولک: «طلعت الیوم شمس حارّه» و کذلک تقول: «هززت علی الأعداء سیفا» و أنت ترید السیف، کما تقوله و أنت ترید رجلا باسلا استعنت به، أو رأیا ماضیا وفّقت

فیه، و أصبت به من العدوّ فأرهبته و أثّرت فیه.

و إذا کان الأمر کذلک، وجب أن یفصل بین القسمین، فیسمّی الأوّل:

«استعاره» علی الإطلاق، و یقال فی الثانی إنه: «تشبیه». فأما تسمیه الأول تشبیها فغیر ممنوع و لا غریب، إلّا أنه علی أنک تخبر عن الغرض و تنبئ عن مضمون الحال، فأمّا أن یکون موضوع الکلام و ظاهره موجبا له صریحا، فلا.

فإن قلت: فکذلک قولک: «هو أسد»، لیس فی ظاهره تشبیه، لأن التشبیه یحصل بذکر الکاف أو «مثل» أو نحوهما.

فالجواب أن الأمر و إن کان کذلک، فإنّ موضوعه من حیث الصّوره یوجب قصدک التشبیه، لاستحاله أن یکون له معنی و هو علی ظاهره.

و له مثال من طریق العاده، و هو أنّ مثل الاسم مثل الهیئه التی یستدلّ بها علی الأجناس، کزیّ الملوک و زیّ السّوقه، فکما أنک لو خلعت من الرجل أثواب السوقه، و نفیت عنه کل شی ء یختصّ بالسوقه، و ألبسته زیّ الملوک، فأبدیته للناس فی صوره الملوک حتی یتوهّموه ملکا، و حتی لا یصلوا إلی معرفه حاله إلا بإخبار أو اختبار و استدلال من غیر الظاهر، کنت قد أعرته هیئه الملک و زیّه علی الحقیقه. و لو أنک ألقیت علیه بعض ما یلبسه الملک من غیر أن تعرّیه من المعانی التی تدل علی کونه سوقه، لم تکن قد أعرته بالحقیقه هیئه الملک، لأن المقصود من هیئه الملک أن یحصل بها المهابه فی النفس، و أن یتوهّم العظمه، و لا یحصل ذلک مع وجود الأوصاف الدالّه علی أن الرجل سوقه.

افرض هذه الموازنه فی الشی ء الواحد، کالثوب الواحد یعاره الرجل فیلبسه علی ثوبه أو منفردا، و إنما اعتبر الهیئه و هی تحصل بمجموع أشیاء، و

ذلک أن الهیئه

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 232

هی التی یشبه حالها حال الاسم، لأن الهیئه تخصّ جنسا دون جنس، کما أن الاسم کذلک، و الثوب علی الإطلاق لا یفعل ذلک إلا بخصائص تقترن به و ترعی معه، فإذا کان السامع قولک: «زید أسد» لا یتوهّم أنک قصدت أسدا علی الحقیقه، لم یکن الاسم قد لحقه، و لم تکن قد أعرته إیاه إعاره صحیحه، کما أنک لم تعر الرجل هیئه الملک حین لم تزل عنه ما یعلم به أنه لیس بملک.

هذا، و إذا تأمّلنا حقیقه الاستعاره فی اللغه و العاده، کان فی ذلک أیضا بیان لصحه هذه الطریقه، و وجوب الفرق بین القسمین. و ذاک أن من شرط المستعار أن یحصل للمستعیر منافعه علی الحدّ الذی یحصل للمالک، فإن کان ثوبا لبسه کما لبسه، و إن کان أداه استعملها فی الشی ء تصلح له، حتی إنّ الرائی إذا رآه معه لم تنفصل حاله عنده من حال ما هو ملک ید لیس بعاریّه، و إما یفضله المالک فی أنّ له أن یتلف الشی ء جمله، أو یدخل التلف علی بعض أجزائه قصدا، و لیس للمستعیر ذلک. و معلوم أنّ ما هو کالمنفعه من الاسم أن یوجب ذکره القصد إلی الشی ء فی نفسه. فإذا قلت: «زید»، علم أنک أردت أن تخبر عن الشخص المعلوم، و إذا قلت:

«لقیت أسدا»، علم أنک علّقت اللقاء بواحد من هذا الجنس.

و إذا کان الأمر کذلک، ثم وجدنا الاسم فی قولک: «عنّت ظبیه»، یعقل من إطلاقه أنک قصدت الجنس

المعلوم و لا یعلم أنک قصدت امرأه، فقد وقع من المرأه فی هذا الکلام موقعه من ذلک الحیوان علی الصحه، فکان ذلک بمنزله أن المستعیر ینتفع بالمستعار انتفاع مالکه، فیلبسه لبسه، و یتجمّل به تجمّله، و یکون مکانه عنده مکان الشی ء المملوک، حتی یعتقد من ینظر إلی الظاهر أنه له.

و لما وجدنا الاسم فی قولک: «زید أسد»، لا یقع من زید ذلک الموقع، من حیث إنّ ذکره باسمه یمنع من أن یصیر الاسم مطلقا علیه، و متناولا له علی حدّ تناوله ما وضع له، کان وزان ذلک وزان أن تضع عند الرجل ثوبا و تمنعه أن یلبسه، أو بمنزله أن تطرح علیه طرف ثوب کان علیک، فلا یکون ذلک عاریّه صحیحه، لأنک لم تدخله فی جملته، و لم تعطه صوره ما یختص به و یصیر إلیه، و یخفی کونه لک دونه. فاعرفه.

و هاهنا فصل آخر من طریق موضوع الکلام، یبیّن وجوب الفرق بین القسمین:

و هو أن الحاله التی یختلف فی الاسم إذا وقع فیها، أ یسمّی استعاره أم لا یسمّی؟ هی الحاله التی یکون الاسم فیها خبر مبتدأ أو منزّلا منزلته، أعنی أن یکون خبر «کان»،

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 233

أو مفعولا ثانیا لباب «علمت»، لأن هذه الأبواب کلها أصلها مبتدأ و خبر أو یکون «حالا»، لأن الحال عندهم زیاده فی الخبر. فحکمها حکم الخبر فیما قصدته هاهنا خصوصا، و الاسم إذا وقع فی هذه المواضع، فأنت واضع کلامک لإثبات معناه، و إن أدخلت النّفی علی کلامک تعلّق النفی

بمعناه.

تفسیر هذه الجمله: أنک إذا قلت: «زید منطلق»، فقد وضعت کلامک لإثبات الانطلاق لزید. و لو نفیت فقلت: «ما زید منطلقا»، کنت نفیت الانطلاق عن زید. و کذلک: «أ کان زید منطلقا»، و «علمت زیدا منطلقا»، و «رأیت زیدا منطلقا»، أنت فی ذلک کلّه واضع کلامک و مزج له لتثبت الانطلاق لزید، و لو خولفت فیه انصرف الخلاف إلی ثبوته له. و إذا کان الأمر کذلک، فأنت إذا قلت:

«زید أسد» و «رأیته أسدا»، فقد جعلت اسم المشبّه به خبرا عن المشبّه. و الاسم إذا کان خبرا عن الشی ء کان خبرا عنه، إمّا لإثبات وصف هو مشتقّ منه لذلک الشی ء، کالانطلاق فی قولک: «زید منطلق»، أو إثبات جنسیه هو موضوع لها کقولک:

«هذا رجل». فإذا امتنع فی قولنا: «زید أسد» أن تثبت شبه الجنس، فقد اجتلبنا الاسم لنحدث به التشبیه الآن، و نقرّره فی حیّز الحصول و الثبوت. و إذا کان کذلک، کان خلیقا بأن تسمّیه تشبیها، إذ کان إنما جاء لیفیده و یوجبه.

و أمّا الحاله الأخری التی قلنا: «إن الاسم فیها یکون استعاره من غیر خلاف»، فهی حاله إذا وقع الاسم فیها لم یکن الاسم مجتلبا لإثبات معناه للشی ء، و لا الکلام موضوعا لذلک، لأن هذا حکم لا یکون إلا إذا کان الاسم فی منزله الخبر من المبتدأ.

فأمّا إذا لم یکن کذلک، و کان مبتدأ بنفسه، أو فاعلا أو مفعولا أو مضافا إلیه، فأنت واضع کلامک لإثبات أمر آخر غیر ما هو معنی الاسم.

بیان ذلک: أنک إذا قلت: «جاءنی أسد» و «رأیت أسدا» و «مررت بأسد»، فقد وضعت الکلام لإثبات المجی ء واقعا من الأسد، و الرؤیه و المرور واقعین منک علیه.

و کذلک إن قلت:

«الأسد مقبل»، فالکلام موضوع لإثبات الإقبال للأسد، لا لإثبات معنی الأسد. و إذا کان الأمر کذلک، ثم قلت: «عنّت لنا ظبیه»، و «هززت سیفا صارما علی الأعداء» و أنت تعنی بالظبیه امرأه، و بالسیف رجلا لم یکن ذکرک للاسمین فی کلامک هذا لإثبات الشّبه المقصود الآن. و کیف یتصوّر أن تقصد إلی إثبات الشبه منهما بشی ء، و أنت لم تذکر قبلهما شیئا ینصرف إثبات الشبه إلیه، و إنما تثبت الشّبه من طریق الرجوع إلی الحال، و البحث عن خبئ فی نفس المتکلم؟

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 234

و إذا کان کذلک، بان أن الاسم فی قولک: «زید أسد»، مقصود به إیقاع التشبیه فی الحال و إیجابه، و أما فی قولک: «عنّت لنا ظبیه» و «سللت سیفا علی العدوّ»، فوضع الاسم هکذا انتهازا و اقتضابا علی المقصود، و ادّعاء أنه من الجنس الذی وضع له الاسم فی أصل اللغه.

و إذا افترقا هذا الافتراق، وجب أن نفرق بینهما فی الاصطلاح و العباره، کما أنّا نفصل بین الخبر و الصفه فی العباره، لاختلاف الحکم فیهما، بأنّ الخبر إثبات فی الوقت للمعنی، و الصفه تبیین و توضیح و تخصیص بأمر قد ثبت و استقرّ و عرف.

فکما لم نرض لاتفاق الغرض فی الخبر الصّفه علی الجمله و اشتراکهما إذا قلت:

«زید ظریف» و «جاءنی زید الظّریف»، فی التباس زید فی الظرف و اکتسائه له، أن تجعلهما فی الوضع الاصطلاحیّ شیئا واحدا، و لا نفرّق بتسمیتنا هذا خبرا و ذلک صفه کذلک ینبغی أن لا یدعونا-

اتفاق قولنا: «جاءنی أسد» و «هززت سیفا صارما» و قولنا: «زید أسد» و «سیف صارم»، فی مطلق التشبیه- إلی التسویه بینهما، و ترک الفرق من طریق العباره، بل وجب أن نفرّق، فنسمّی ذاک «الاستعاره» و هذا تشبیها».

فإن أبیت إلا أن تطلق الاستعاره علی هذا القسم الثانی، فینبغی أن تعلم أن إطلاقها لا یجوز فی کل موضع یحسن دخول حرف التشبیه فیه بسهوله، و ذلک نحو قولک: «هو الأسد» و «هو شمس النهار» و «هو البدر حسنا و بهجه، و القضیب عطفا»، و هکذا کل موضع ذکر فیه المشبّه به بلفظ التعریف. فإن قلت: «هو بحر» و «هو لیث» و «وجدته بحرا»، و أردت أن تقول إنه استعاره، کنت أعذر و أشبه بأن تکون علی جانب من القیاس، و متشبّثا بطرف من الصواب. و ذلک أن الاسم قد خرج بالتنکیر عن أن یحسن إدخال حرف التشبیه علیه، فلو قلت: «هو کأسد» و «هو کبحر»، کان کلاما نازلا غیر مقبول، کما یکون قولک: «هو کالأسد»، إلا أنّه و إن کان لا یحسن فیه الکاف فإنه یحسن فیه «کأنّ» کقولک: «کأنه أسد»، أو ما یجری مجری «کأنّ» فی نحو «تحسبه أسدا» و «تخاله سیفا». فإن غمض مکان الکاف و «کأن»، بأن یوصف الاسم الذی فیه التشبیه بصفه لا تکون فی ذلک الجنس، و أمر خاصّ غریب فقیل: «هو بحر من البلاغه»، و «هو بدر یسکن الأرض»، و «هو شمس لا تغیب»، و کقوله «1»: [من الکامل ]

شمس تألّق و الفراق غروبها عنّا، و بدر و الصّدود کسوفه

__________________________________________________

(1) البیت للبحتری. راجع الإیضاح بتحقیقنا ص 256.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 235

فهو أقرب إلی أن نسمّیه استعاره، لأنه قد غمض تقدیر حرف التشبیه فیه، إذ لا تصل إلی الکاف حتی تبطل بنیه الکلام و تبدّل صورته فتقول: «هو کالشمس المتألّقه، إلا أن فراقها هو الغروب، و کالبدر إلا أن صدوده الکسوف».

و قد یکون فی الصفات التی تجی ء فی هذا النحو، و الصّلات التی توصل بها، ما یختلّ به تقدیر التشبیه، فیقرب حینئذ من القبیل الذی تطلق علیه «الاستعاره» من بعض الوجوه، و ذلک مثل قوله «1»: [من الکامل ]

أسد دم الأسد الهزبر خضابه موت فریص الموت منه ترعد

لا سبیل لک إلی أن تقول: «هو کالأسد» و «هو کالموت»، لما یکون فی ذلک من التناقض، لأنک إذا قلت: «هو کالأسد» فقد شبّهته بجنس السبع المعروف، و محال أن تجعله محمولا فی الشّبه علی هذا الجنس أوّلا، ثم تجعل دم الهزبر الذی هو أقوی الجنس، خضاب یده، لأنّ حملک له علیه فی الشّبه دلیل علی أنه دونه، و قولک بعد «دم الهزبر من الأسود خضابه»، دلیل علی أنه فوقها. و کذلک محال أن تشبّهه بالموت المعروف، ثم تجعله یخافه، و ترتعد منه أکتافه.

و کذا قوله «2»: [من الطویل ]

سحاب عدانی سیله و هو مسبل

و بحر عدانی فیضه و هو مفعم

و بدر أضاء الأرض شرقا و مغربا و موضع رحلی منه أسود مظلم

إن رجعت فیه إلی التشبیه الساذج فقلت: «هو کالبدر»، ثم جئت تقول:

«أضاء الأرض شرقا و مغربا و موضع رحلی مظلم لم یضئ به»، کنت کأنک تجعل البدر المعروف یلبس الأرض الضیاء و یمنعه رحلک، و ذلک محال، و إنما أردت أن تثبت من الممدوح بدرا مفردا له هذه الخاصیه العجیبه التی لم تعرف للبدر. و هذا إنما یتأتّی بکلام بعید من هذا النظم، و هو أن یقال: «هل سمعت بأن البدر یطلع فی أفق، ثم یمنع ضوءه موضعا من المواضع التی هی معرّضه له و کائنه فی مقابلته، حتی تری الأرض الفضاء قد أضاءت بنوره و فیما بینهما قدر رحل مظلم یتجافی عنه ضوؤه؟ و معلوم بعد هذا من طریقه البیت، فهذا النحو موضوع علی تخییل أنه زاد فی جنس البدر واحد له حکم و خاصّه لم تعرف.

__________________________________________________

(1) البیت للمتنبی فی دیوانه، و الهزبر: الشدید البأس، و أسد. خبر لمبتدإ محذوف تقدیره هو، و دم:

مبتدأ خبره خضابه، الفریص: جمع الفریصه و هی: اللحمه التی بین الکتف و الصدر. و البیت مبالغه فی مدح شجاع بن محمد الطائی. راجع الدیوان 1/ 92، و لسان العرب ماده: (فرص).

(2) البیتان للبحتری فی مدح الفتح بن خاقان ندیم المتوکل. راجع الإیضاح بتحقیقنا ص 257.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 236

و إذا کان الأمر کذلک، صار کلامک موضوعا لا لإثبات الشبه بینه و بین البدر، و لکن لإثبات الصّفه فی واحد متجدّد حادث من جنس البدر، لم تعرف تلک الصفه للبدر، فیصیر بمنزله قولک: «زید رجل یقری الضیوف و یفعل کیت و کیت»، فلا یکون قصدک إثبات زید رجلا، و لکن إثبات الصفه التی ذکرتها له. فإذا خرج الاسم الذی یتعلق به التشبیه من أن یکون مقصودا بالإثبات، تبیّن أنه خارج عن الأصل الذی تقدّم، من کون الاسم لإثبات الشبه. فالبحتری فی قوله:

و بدر أضاء الأرض قد بنی کلامه علی أن کون الممدوح بدرا، أمر قد استقرّ و ثبت، و إنما یعمل فی إثبات الصفه الغریبه، و الحاله التی هی موضع التعجّب. و کما یمتنع دخول «الکاف» فی هذا النحو، کذلک یمتنع دخول «کأن» و «تحسب» و «تخال». فلو قلت: «کأنه بدر أضاء الأرض شرقا و مغربا و موضع رحلی منه مظلم»، کان خلفا من القول.

و کذلک؛ إن قلت: «تحسبه بدرا أضاء الأرض و رحلی منه مظلم»، کان کالأوّل فی الضعف. و وجه بعده من القبول بیّن، و هو أنّ «کأن» و «حسبت» و «خلت» و «ظننت» تدخل إذا کان الخبر و المفعول الثانی أمرا معقولا ثابتا فی الجمله، إلا أنه فی کونه متعلقا بما هو اسم «کأن» أو المفعول الأوّل من «حسبت» مشکوک فیه، کقولنا: «کأن زیدا منطلق»، أو مجاز یقصد به خلاف ظاهره، نحو: «کأنّ زیدا أسد»، فالأسد علی الجمله ثابت معروف، و الغریب هو کون زید إیاه و من جنسه.

و النکره فی نحو

هذه الأبیات موصوفه بأوصاف تدلّ علی أنک تخبر بظهور شی ء لا یعرف و لا یتصوّر. و إذا کان کذلک، کان إدخال «کأن» و «حسبت» علیه، کالقیاس علی المجهول.

و تأمّل هذه النکته فإنه یضعف ثانیا إطلاق «الاستعاره» علی هذا النحو أیضا، لأن موضوع الاستعاره- کیف دارت القضیه- علی التشبیه. و إذا بان بما ذکرت أن هذا الجنس إذا فلیته عن سرّه، و نقّرت عن خبیئه، فمحصوله أنک تدّعی حدوث شی ء هو من الجنس المذکور، إلا أنه اختصّ بصفه غریبه و خاصیه بدیعه، لم یکن یتوهّم جوازها علی ذلک الجنس، کأنک تقول: «ما کنّا نعلم أن هاهنا بدرا هذه صفته» کان تقدیر التشبیه فیه نقضا لهذا الغرض، لأنه لا معنی لقولک: «أشبّهه ببدر حدث خلاف البدور ما کان یعرف».

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 237

و هذا موضع لطیف جدّا لا تنتصف منه إلّا باستعانه الطبع علیه، و لا یمکن توفیه الکشف فیه حقّه بالعباره، لدقّه مسلکه.

و یتصل به أن فی «الاستعاره» الصحیحه: ما لا یحسن دخول کلم التشبیه علیه. و ذلک إذا قوی التشبّه بین الأصل و الفرع، حتی یتمکن الفرع فی النفس بمداخله ذلک الأصل و الاتحاد به، و کونه إیاه. و ذلک فی نحو «النور» إذا استعیر للعلم و الإیمان، و «الظلمه» للکفر و الجهل. فهذا النحو لتمکّنه و قوّه شبهه و متانه سببه، قد صار کأنه حقیقه، و لا یحسن لذلک أن تقول فی العلم: «کأنه نور»، و فی الجهل: «کأنه ظلمه»، و لا تکاد تقول للرجل فی هذا

الجنس: «کأنّک قد أوقعتنی فی ظلمه» بل تقول: «أوقعتنی فی ظلمه». و کذلک الأکثر علی الألسن و الأسبق إلی القلوب أن تقول: «فهمت المسأله فانشرح صدری و حصل فی قلبی نور»، و لا تقول: «کأنّ نورا حصل فی قلبی».

و لکن إذا تجاوزت هذا النوع إلی نحو قولک: «سللت منه سیفا علی الأعداء»، وجدت «کأن» حسنه هناک کثیره، کقولک: «بعثته إلی العدوّ فکأنی سللت سیفا» و کذلک فی نحو: «زید أسد» و «کأن زیدا أسد». و هکذا یتدرج الحکم فیه، حتی کلّما کان مکان الشبه بین الشیئین أخفی و أغمض و أبعد من العرف، کان الإتیان بکلمه التشبیه أبین و أحسن و أکثر فی الاستعمال.

و مما یجب أن تجعله علی ذکر منک أبدا، و فیه البیان الشافی: أنّ بین القسمین تباینا شدیدا أعنی بین قولک: «زید أسد» و قولک: «رأیت أسدا» و هو ما قدّمته لک من أنک قد تجد الشی ء یصلح فی نحو: «زید أسد» حیث تذکر المشبّه باسمه أوّلا، ثم تجری اسم المشبّه به علیه، و لا یصلح فی القسم الآخر الذی لا تذر فیه المشبّه أصلا و تطرحه.

و من الأمثله البیّنه فی ذلک قول أبی تمام «1»: [من الوافر]

و کان المطل فی بدء و عود دخانا للصّنیعه و هی نار

قد شبّه المطل بالدّخان، و الصنیعه بالنار، و لکنه صرّح بذکر المشبّه، و أوقع المشبّه به خبرا عنه، و هو کلام مستقیم.

__________________________________________________

(1) البیت فی دیوانه 135 بلفظ «و کان المدح فی عود و بدء»، و القصیده فی مدح أبی الحسین

محمد ابن الهیثم بن شبابه، راجع الأبیات التی قبله من قوله:

رأیت صنائعا معکت فأحست ذبائح و المطال لها شفار

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 238

و لو سلکت به طریقه ما یسقط فیه ذکر المشبّه فقلت مثلا: «أقبستنی نارا لها دخان»، کان ساقطا. و لو قلت: «أقبستنی نورا أضاء أفقی به»، ترید علما، کان حسنا، حسنه إذا قلت: «علمک نور فی أفقی». و السبب فی ذلک أنّ اطّراح ذکر المشبّه و الاقتصار علی اسم المشبّه به، و تنزیله منزلته، و إعطاءه الخلافه علی المقصود، إنما یصحّ إذا تقرّر الشّبه بین المقصود و بین ما تستعیر اسمه له، و تستبینه فی الدّلاله. و قد تقرّر فی العرف الشبه بین النور و العلم و ظهر و اشتهر، کما تقرر الشّبه بین المرأه و الظبیه، و بینها و بین الشمس و لم یتقرر فی العرف شبه بین الصّنیعه و النار، و إنما هو شی ء یضعه الآن أبو تمام و یتمحّله، و یعمل فی تصویره، فلا بدّ له من ذکر المشبّه و المشبّه به جمیعا حتی یعقل عنه ما یریده، و یبین الغرض الذی یقصده، و إلّا کان بمنزله من یرید فی إعلام السامع أنّ عنده رجلا هو مثل زید فی العلم مثلا، فیقول له: «عندی زید»، و یسومه أن یعقل من کلامه أنه أراد أن یقول:

«عندی رجل مثل زید»، أو غیره من

المعانی. و ذلک تکلیف علم الغیب.

فاعرف هذا الأصل و تبیّنه، فإنک تزداد به بصیره فی وجوب الفرق بین الضربین، و ذلک أنهما لو کانا یجریان مجری واحدا فی حقیقه الاستعاره، لوجب أن یستویا فی القضیّه، حتی إذا استقام وضع الاسم فی أحدهما استقام وضعه فی الآخر، فاعرفه.

فإن قلت: فما تقول فی نحو قولهم: «لقیت به أسدا» و «رأیت منه لیثا».

فإنه مما لا وجه لتسمیته استعاره، أ لا تراهم قالوا: «لئن لقیت فلانا لیلقینّک منه الأسد»، فأتوا به معرفه علی حدّه إذا قالوا: «احذر الأسد!»، و قد جاء علی هذه الطریقه ما لا یتصوّر فیه التشبیه، فظنّ أنّه استعاره، و هو قوله عز و جل: لَهُمْ فِیها دارُ الْخُلْدِ [فصلت: 28]، و المعنی:- و اللّه أعلم- أنّ النّار هی دار الخلد، و أنت تعلم أن لا معنی هاهنا لأن یقال: «إن النار شبّهت بدار الخلد»، إذ لیس المعنی علی تشبیه النّار بشی ء یسمّی «دار الخلد»، کما تقول فی زید: «إنه مثل الأسد»، ثم تقول: «هو الأسد»، و إنما هو کقولک: «النار منزلهم و مسکنهم»، نعوذ باللّه منها.

و کذا قوله «1»: [من البسیط] یأبی الظلامه منه النّوفل الزّفر

__________________________________________________

(1) هو عجز بیت لأعشی باهله صدره «أخو رغائب یعطیها و یسألها»، و النوفل: الذی ینفی عنه الظلم من قومه، و الزّفر: الشجاع. راجع لسان العرب ماده: (نفل).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 239

المعنی علی أنه «النّوفل الزّفر»، و لیس الزفر باسم لجنس غیر جنس الممدوح کالأسد، فیقال إنه شبّه الممدوح به، و إنما

هو صفه کقولک: «هو الشجاع» و «هو السیّد» و «هو النهّاض بأعباء السیاده».

و کذلک قوله «1»: [من المنسرح ]

یا خیر من یرکب المطیّ و لا یشرب کأسا بکفّ من بخلاف

لا یتصور فیه التشبیه، و إنما المعنی: أنه لیس ببخیل.

هذا، و إنما یتصوّر الحکم علی الاسم بالاستعاره، إذا جری بوجه علی ما یدّعی أنه مستعار له، و الاسم فی قولک: «لقیت به أسدا» أو «لقینی منه أسدا»، لا یتصوّر جریه علی المذکور بوجه، لأنه لیس بخبر عنه، و لا صفه له، و لا حال، و إنما هو بنفسه مفعول «لقیت» و فاعل «لقینی». و لو جاز أن یجری الاسم، هاهنا مجری المستعار المتناول المستعار له، لوجب أن نقول فی قوله «2»: [من الرجز]

حتّی إذا جنّ الظّلام و اختلط جاءوا بمذق هل رأیت الذئب قط

إنه استعار اسم الذئب للمذق، و ذلک بیّن الفساد.

و کذا نحو قوله «3»: [من البسیط]

نبّئت أنّ أبا قابوس أوعدنی و لا قرار علی زأر من الأسد

لا یکون استعاره، و إن کنت تجد من یفهم البیت قد یقول: أراد بالأسد

__________________________________________________

(1) الصواب «بخلا» بدل «بخلاف».

(2) البیت یدور فی کتب النحاه، و أنشده المبرّد لأحد الرجاز بلفظ

بتنا بحسان و معزاه تئطّ ما زلت أسعی بینهم و ألتبط

حتی إذا کاد الظلام یختلط جاءوا بمذق هل رأیت الذئب قط

قیل: هو للعجاج، لم یذکره لسان العرب فی «ذئب، مذق»، و حسان: اسم رجل، و المعزی: من الغنم، و تئطّ: یصوّت جوفها من الجوع، و ألتبط: أسعی هنا و هناک. راجع الکامل بتحقیقی 2/ 438، و لسان العرب ماده: (مذق)، و المصنف علی حق فی عدم صحه الاستعاره هنا.

(3) البیت نسبه ابن منظور للنابغه، و نسبه أبو الفرج الأصفهانی إلیه قائلا: غنّاه الهذلی أی: أن هذا البیت مما غنّی من قصائد النابغه التی اعتذر فیها لأبی قابوس، و القابوس: الجمیل الوجه الحسن اللون، و أبو قابوس: کنیه النعمان بن المنذر بن امرئ القیس بن عمرو بن عدی ملک العرب. راجع الأغانی 11/ 39، و لسان العرب ماده: (قبس).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 240

النّعمان، أو شبّهه بالأسد، لأن ذلک بیان للغرض. فأمّا القضیه الصحیحه و ما یقع فی نفس العارف، و یوجبه نقد الصّیرف، فإنّ الأسد واقع علی حقیقته حتی کأنه قال:

«و لا قرار علی زأر هذا الأسد»، و أشار إلی الأسد خارجا من عرینه مهدّدا موعدا بزئیره. و أیّ وجه للشکّ فی ذلک، و هو یؤدّی إلی أن یکون

الکلام علی حدّ قولک:

«و لا قرار علی زأر من هو کالأسد»؟ و فیه من العیّ و الفجاجه شی ء غیر قلیل.

هذا، و من حقّ غالط غلط فی نحو ما ذکرت- علی قلّه عذره- أن لا یغلط فی قول الفرزدق «1»: [من الوافر]

قیاما ینظرون إلی سعید کأنّهم یرون به هلالا

و لا یتوهّم أن «هلالا» استعاره لسعید، لأن الحکم علی الاسم بالاستعاره مع وجود التشبیه الصریح، محال جار مجری أن یکون کلّ اسم دخل علیه کاف التشبیه مستعارا. و إذا لم یغلط فی هذا فالباقی بمنزلته، فاعرفه.

فصل «فی الاتّفاق فی الأخذ و السّرقه و الاستمداد و الاستعانه»

فصل «فی الاتّفاق فی الأخذ و السّرقه و الاستمداد و الاستعانه»

اعلم أنّ الشاعرین إذا اتفقا، لم یخل ذلک من أن یکون فی الغرض علی الجمله و العموم، أو فی وجه الدلاله علی ذلک الغرض.

و الاشتراک فی الغرض علی العموم: أن یقصد کلّ واحد منهما وصف ممدوحه بالشجاعه و السخاء، أو حسن الوجه و البهاء، أو وصف فرسه بالسرعه، أو ما جری هذا المجری.

و أمّا وجه الدّلاله علی الغرض، فهو أن یذکر ما یستدلّ به علی إثباته له الشجاعه و السخاء مثلا. و ذلک ینقسم أقساما:

منها التشبیه بما یوجد هذا الوصف فیه علی الوجه البلیغ و الغایه البعیده، کالتشبیه بالأسد، و بالبحر فی البأس و الجود، و البدر و الشّمس فی الحسن و البهاء و الإناره و الإشراق.

__________________________________________________

(1) البیت من قصیده قالها الفرزدق فی مدح سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیه. راجع دیوانه 2/ 69.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 241

و منها ذکر هیئات تدلّ علی الصّفه من حیث کانت لا تکون إلا فیمن له الصّفه، کوصف الرّجل فی حال الحرب بالابتسام و سکون الجوارح و قلّه الفکر، کقوله «1»: [من الطویل ]

کأنّ دنانیرا علی قسماتهم و إن کان قد شفّ الوجوه لقاء

و کذلک الجواد یوصف بالتّهلّل عند ورود العفاه، و الارتیاح لرؤیه المجتدین، و البخیل بالعبوس و القطوب و قلّه البشر، مع سعه ذات الید و مساعده الدهر.

فأما الاتفاق فی عموم الغرض، فما لا یکون الاشتراک فیه داخلا فی الأخذ و السرقه و الاستمداد و الاستعانه، لا تری من به حسّ یدّعی ذلک، و یأبی الحکم بأنه لا یدخل فی باب الأخذ، و إنما یقع الغلط من بعض من لا یحسن التحصیل، و لا ینعم التأمّل، فیما یؤدّی إلی ذلک، حتی یدّعی علیه فی المحاجّه أنه بما قاله قد دخل فی حکم من یجعل أحد الشاعرین عیالا علی الآخر فی تصوّر معنی الشجاعه، و أنّها مما یمدح به، و أن الجهل مما یذمّ به، فأمّا أن یقوله صریحا، و یرتکبه قصدا، فلا.

و أمّا الاتفاق فی وجه الدّلاله علی الغرض، فیجب أن ینظر، فإن کان مما اشترک الناس فی معرفته، و کان مستقرّا فی العقول و العادات، فإنّ حکم ذلک، و إن کان خصوصا فی المعنی، حکم العموم الذی تقدّم ذکره.

من ذلک التشبیه بالأسد فی الشجاعه، و بالبحر فی السخاء، و بالبدر

فی النور و البهاء، و بالصبح فی الظهور و الجلاء و نفی الالتباس عنه و الخفاء. و کذلک قیاس الواحد فی خصله من الخصال علی المذکور بذلک و المشهور به و المشار إلیه، سواء کان ذلک ممن حضرک فی زمانک، أو کان ممن سبق فی الأزمنه الماضیه و القرون الخالیه، لأن هذا مما لا یختص بمعرفته قوم دون قوم، و لا یحتاج فی العلم به إلی رویّه و استنباط و تدبّر و تأمّل، و إنما هو فی حکم الغرائز المرکوزه فی النفوس، و القضایا التی وضع العلم بها فی القلوب.

و إن کان مما ینتهی إلیه المتکلّم بنظر و تدبّر، و یناله بطلب و اجتهاد، و لم یکن کالأوّل فی حضوره إیاه، و کونه فی حکم ما یقابله الذی لا معاناه علیه فیه، و لا حاجه به إلی المحاوله و المزاوله و القیاس و المباحثه و الاستنباط و الاستثاره، بل کان من دونه

__________________________________________________

(1) البیت لمحرز بن مکعبر الضّبیّ، القسمات: مجاری العیون، و قیل ما بین الحاجبین. و قد فصّلنا القول فی هذا البیت فراجعه فی کتاب الکامل للمبرّد بتحقیقنا. راجع أیضا لسان العرب ماده:

(قسم).

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 242

حجاب یحتاج إلی خرقه بالنظر، و علیه کمّ یفتقر إلی شقّه بالتفکیر، و کان درّا فی قعر بحر لا بدّ له من تکلّف الغوص علیه، و ممتنعا فی شاهق لا یناله إلّا بتجشّم الصعود إلیه و کامنا کالنار فی الزّند، لا یظهر حتی تقتدحه، و مشابکا لغیره کعروق الذهب التی

لا تبدی صفحتها بالهوینا، بل تنال بالحفر عنها و تعریق الجبین فی طلب التمکن منها.

نعم، إذا کان هذا شأنه، و هاهنا مکانه، و بهذا الشرط یکون إمکانه، فهو الذی یجوز أن یدّعی فیه الاختصاص و السّبق و التقدّم و الأوّلیه، و أن یجعل فیه سلف و خلف، و مفید و مستفید، و أن یقضی بین القائلین فیه بالتفاضل و التباین، و أنّ أحدهما فیه أکمل من الآخر، و أنّ الثانی زاد علی الأوّل أو نقص عنه، و ترقّی إلی غایه أبعد من غایته، أو انحطّ إلی منزله هی دون منزلته.

و اعلم أن ذلک الأوّل الذی هو المشترک العامیّ، و الظاهر الجلیّ، و الذی قلت إنّ التفاضل لا یدخله، و التفاوت لا یصحّ فیه، إنما یکون کذلک ما کان صریحا ظاهرا لم تلحقه صنعه، و ساذجا لم یعمل فیه نقش فأمّا إذا رکّب علیه معنی، و وصل به لطیفه، و دخل إلیه من باب الکنایه و التعریض، و الرّمز و التلویح، فقد صار بما غیّر من طریقته، و استؤنف من صورته، و استجدّ له من المعرض، و کسی من دلّ التعرض، داخلا فی قبیل الخاصّ الذی یتملّک بالفکره و التعمّل، و یتوصّل إلیه بالتدبّر و التأمّل. و ذلک کقولهم، و هم یریدون التشبیه: «سلبن الظّباء العیون»، کقول بعض العرب «1»: [من الوافر]

سلبن ظباء ذی نفر طلاها و نجل الأعین البقر الصّوارا

و کقوله «2»: [من البسیط]

إنّ السحاب لتستحیی إذا نظرت

إلی نداک، فقاسته بما فیها

و کقوله «3»: [من الکامل ]

لم تلق هذا الوجه شمس نهارنا إلّا بوجه لیس فیه حیاء

__________________________________________________

(1) الطّلی: الأعناق و مفردها الطّلاه مثل تقاه تقی، و قیل مفردها الطّلوه، و نجل الأعین: من إضافه الصفه إلی الموصوف، و الصوار بالضّم و الکسر: القطیع من بقر الوحش.

(2) البیت من قصیده یمدح فیها أبو نواس العباس بن الفضل بن الربیع. راجع دیوانه ص 90، و الإیضاح للقزوینی بتحقیقنا ص 239.

(3) البیت من قصیده یمدح فیها المتنبی أبا علی هارون بن عبد العزیز الأوارجی الکاتب، و استعار فیه الوجه للشمس للمشاکله و المعنی: لو کان عند الشمس حیاء لما ظهرت أمام وجهک الأکثر ضیاء منها. راجع دیوان المتنبی بشرح مصطفی سبیتی 1/ 174.

أسرار البلاغه فی علم البیان، ص: 243

و کقوله «1»: [من الکامل ]

و اهتزّ فی ورق النّدی فتحیّرت حرکات غصن البانه المتأوّد

و کقوله «2»: [من الطویل ]

فأفضیت من قرب إلی ذی مهابه أقابل بدر الأفق حین أقابله

إلی مسرف فی الجود، لو أنّ حاتما لدیه، لأمسی حاتم و هو عاذله

فهذا کله فی أصله و مغزاه و حقیقه معناه تشبیه، و لکن کنی لک عنه، و خودعت فیه، و أتیت به من طریق الخلابه فی مسلک السحر و مذهب التّخییل، فصار لذلک غریب الشکل، بدیع الفن، منیع الجانب، لا یدین لکل أحد، و أبیّ العطف لا یدین به إلّا للمرویّ المجتهد. و إذا حقّقت النظر، فالخصوص الذی تراه، و الحاله التی تراها، تنفی الاشتراک و تأباه، إنما هما من أجل أنهم جعلوا التشبیه مدلولا علیه بأمر آخر لیس هو من قبیل الظاهر المعروف، بل هو فی حدّ لحن القول و التعمیه اللّذین یتعمّد فیهما إلی إخفاء المقصود حتی یصیر المعلوم اضطرارا، یعرف امتحانا و اختیارا، کقوله: [من الوافر]

مررت بباب هند فکلّمتنی فلا و اللّه ما نطقت بحرف

فکما یوهمک بإتقان اللفظ أنه أراد الکلام، و أن المیم موصوله باللام، کذلک المشبّه إذا قال: «سرقن الظباء العیون»، فقد أوهم أن ثمّ سرقه و أنّ العیون منقوله إلیها من الظباء، و إن کنت تعلم إذا نظرت أنّه یرید أن یقول: إن عیونها کعیون الظباء فی الحسن و الهیئه و فتره النظر. و کذلک یوهمک بقوله: «إن السحاب لتستحیی»، أن السحاب حیّ یعرف و یعقل، و أنه یقیس فیضه بفیض کفّ الممدوح فیخزی و یخجل.

فالاحتفال و الصّنعه فی التصویرات التی تروق السامعین و تروعهم، و

التخییلات التی تهزّ الممدوحین و تحرّکهم، و تفعل فعلا شبیها بما یقع فی نفس النّاظر إلی التصاویر التی یشکّلها الحذّاق بالتّخطیط و النقش، أو بالنّحت و النقر. فکما أن تلک تعجب و تخلب، و تروق و تؤنق، و تدخل النفس من مشاهدتها حاله غریبه لم