الحج فی السنه

اشارة

عنوان و نام پدیدآور : الحج فی السنه/ تحقیق معاونیه لشوون التعلیم و البحوث الاسلامیه فی الحج، السابقه لمثلیه الولی الفقیه لشوون الحج و الزیاره
مشخصات نشر : [طهران]: نشر مشعر، ۱۴۱۷ق. = ۱۳۷۵.
مشخصات ظاهری : ص ۴۱۲
یادداشت : عربی
یادداشت : کتابنامه: ص. [۴۰۸] - ۴۱۲؛ همچنین به‌صورت زیرنویس
موضوع : حج -- احادیث
شناسه افزوده : بعثه مقام معظم رهبری در امور حج و زیارت. معاون آموزش و تحقیقات
رده بندی کنگره : BP۱۸۸/۸/ح۳۴ ۱۳۷۵
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۵۷
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۷-۱۴۷۳۹
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص:4
ص:5

المقدمة

بِسْمِ اللّ?هِ الرَّحْم?نِ الرَّحِیمِ
الحجُّ المرآةُ الصادقةُ للدین کلّه، و المظهرُ الکامل لجمیع أبعاد الثقافة الإسلامیّة.
الحجّ مَجلی الرسالة المحمدیة، و التجسید العملی للإسلام و المظهر العینی للحقائق الإلهیّة.
الحجُّ مُلتقی الامَّة الإسلامیّة حیث یجتمع أبناؤُها من جمیع نقاط العالم فی معبد الحبّ، و میقات العرفان من أجل أن یحصلوا علی الهویّة الإنسانیة و الإلهیّة الواقعیّة.
الحجُّ تحرّرٌ من الذات، و اتّصالٌ بالحق، و دوسٌ علی الأهواء، للصعود إلی قمّة المعرفة و تخلیص للرّوح من الأدران المختلفة، و تَحَلّ بکل ما هو جمال.
الحجُّ مسرحٌ لظهور قوّة الأمّة المسلمة، و معرضٌ لاجتماع أصحاب الهدفِ الواحدِ، الصحاب الذین تلافَوا التباین فی الصورة بالتوافق فی السّیرة، لیتحقّق شعارُ الوحدةِ فیما وراء الصوَر و الألوان، و المقاییس الجغرافیة و العِرقیّة، و یضفوا علی

ص:6
تعالیم الدین الإسلامی الوَحدویّة، لباسَ التحقّق و ثوبَ الواقع.
الحجّ ذلک الاجتماع الکبیر، و حسب تعبیر قائد الرکب العظیم، و المنادی الفذّ بظلامة الأمة الإمام الخمینی- رضوان اللّ?ه تعالی علیه-: «ذلک المؤتمر ذو الصبغة السیاسیّة الکاملة الذی یقام بدعوة إبراهیم و محمّد صلی الله علیه و آله و سلم، و یجتمع فیه الناس من جمیع أقطار الأرض، من کلّ فجّ عمیق من أجل منافع الناس، و للقیام بالقسط، و استمراراً لمکافحة الأوثان و الأصنام، و تکسیرها علی یدی إبراهیم و محمّد، و تحطیم الطواغیت و الفراعنة علی یدی موسی علیهم السلام» (1).
یذهبُ الحجیجُ فیه إلی «بیت اللّ?ه الحرام» من المدن و القُری، و البلاد المختلفة، البعیدة منها و القریبة، لیفرغوا قلوبهم من الاشتغال بالغیر بالطواف حول «الحرم الإلهی» الذی هو- أی الطواف- آیة الحبّ للحقّ، و لیبایعوا اللّ?ه بلمس «الحجر الأسود» و یسعوا بصدق فی طلب المحبوب فی «الصفا و المروة»، و یضیفوا إلی طمأنینة قلوبهم و ثقتها بوعود الحق حالة الشعور و العرفان فی «المشعر الحرام» و «عرفات»، و یتوسّلوا إلی أمانیّهم الحقّة فی «منی».
یمرّ المؤمنون فی هذه الرحلة العظیمة علی أرضٍ کلُّ جبالها و سهولها، و کلُّ فیافیها و صحاریها، و کلُّ أزقّتها و دروبها خواطر و ذکریات؛ خواطر ثبات و استقامة، و شهامة و شجاعةٍ، و ذکریات عزّةٍ و إباءٍ، و تطلّعٍ و صلابةٍ سطَّرَها رجل عظیم من سلالة آدم، و من سلسلة الأحرار من فوق قمّة النبوّة، و من أعالی طود الرسالة:
المصطفی? محمّد صلی الله علیه و آله و سلم، و شخصیات أُخری? من الطراز الأوّل ممّن عکسوا بوجودهم الجمال الإلهی و الإنسانی الرفیع نظیر خدیجة، و علیّ، و فاطمة علیهم السلام و غیرهم، و غیرهم.


1- صحیفه نور 20: 18.

ص:7
و رجالٌ عظامٌ فی الذروة من الإیثار ممّن حَذَوْا حذوهم، نظیر حمزة سیّد الشهداء، و أبی ذر، و المقداد، و سلمان، و بلال، و عمّار و …
هناک یمکن رؤیة کلا وجهی العُملة من صورة هذا الإنسان فی تلک الأرض، أرض الوحی، و أرض سطوع أنوار الحق، و تحت تلک السّماء التی کان یهبط منها ذات یومٍ الأمینُ علی الرسالة الإلهیّة: جبرئیل علیه السلام علی خیرة البشریة، و عصارة الإنسانیة فی جمیع العصور و الأجیال: النبی الأکرم صلی الله علیه و آله.
هناک نری وجوهاً طاهرة لا تعرف الّا الشرف و المروءة، و إلّا الثبات فی طریق الحقّ، و وجوهاً اخری وضیعة لا تعرف سوی الظلم و مجابهة الحق، و الّا اللجاج و العناد فی مقابل إشراق الإیمان.
أ لیس فی هذا العَجَبُ العُجابُ؟ و أ لیس فی هذا ذکری لکلّ متذکّر؟
إنّ الحدیث عن الحجّ لا یمکن أن تستوعبه هذه الصفحات أو تلخّصه هذه الأسطر، ما دامت هذه الفریضة تُبَلوِرُ کلّ الإسلام.
هذا و لقد کثُرَت الأحادیث التی تتناول الحجّ و مسائله، و هذه الأحادیث متناثرة فی کتب عدیدة من مصادر الفریقین- الشیعة و السنّة- التی تحتاج الحصول علیها إلی فرصة کبیرة، و لا یتیسّر ذلک للجمیع.
و المجموعة (الحاضرة) التی تمّ إعدادها و إخراجها بهذه الصورة، هی حصیلة خیّرة لما قام به صاحبا الفضیلة: حججا الإسلام و المسلمین الشیخ محمد رضا نعمتی، و الشیخ عباد اللّ?ه سرشار الطهرانی المیانجی، فی «معاونیّة شئون التعلیم و البحوث الإسلامیة فی الحج» تسهیلًا للحصول علی هذا النبع الغزیر، و الکنز الغنی، علی أمل أن تحظی باهتمام العلماء و المفکّرین فی العالم الإسلامی.
ص:8
و فی الخاتمة نشکر الفاضلین المذکورین و نسأل اللّ?ه لهما دوام التوفیق و السداد إنّه سمیع مجیب.
معاونیة شئون التعلیم
و البحوث الإسلامیة فی الحج
ص:9

الفصل الأول آداب السفر

السّور و الأدعیة لطلب الحج

1/ (1) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن یحیی قال: حدّثنی محمّد بن أحمد، عن محمّد بن حسّان، عن إسماعیل بن مهران قال:
حدّثنی الحسن بن علیّ، عن سورة، عن أبیه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من قرأ «سورة الحج» فی کلّ ثلاثة أیّام لم تخرج سنته حتّی یخرج إلی بیت اللّ?ه الحرام، و إن مات فی سفره دخل الجنّة.
(الحدیث)
2/ (2) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی أحمد بن إدریس، عن محمّد بن أحمد، عن محمّد بن حسّان، عن إسماعیل بن مهران، عن الحسن بن علیّ، عن الحسین بن عمرو الرّمانی، عن أبیه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من قرأ سورة «عمّ یتساءلون» لم تخرج سنته إذا کان یدمنها کلّ یوم حتّی یزور
-


1- ثواب الأعمال: 135/ 1، الوسائل 11: 161/ 14527.
2- ثواب الأعمال: 149/ 1، الوسائل 11: 161/ 14529.

ص:10
بیت اللّ?ه الحرام، إن شاء اللّ?ه.
3/
(1) - حدّثنا أحمد بن الحسن القطّان قال: حدّثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطّان قال: حدّثنا بکر بن عبد اللّ?ه بن حبیب قال: حدّثنا تمیم بن بهلول، عن أبیه، عن عبد اللّ?ه بن الفضل الهاشمیّ قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّ علیَّ دیناً کثیراً ولی عیال و لا أقدر علی الحجّ فعلّمنی دعاءً أدعو به. فقال: قل فی دُبر کلّ صلاة مکتوبة: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ اقْضِ عَنِّی دَیْنَ الدُّنْیَا وَ دَیْنَ الْآخِرَةِ». فقلت له: أمّا دین الدُّنیا فقد عرفته، فما دین الآخرة؟ فقال: دین الآخرة الحجّ.
4/ (2) - و فی روایة، قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
من قال «مَا شَاءَ اللّ?هُ» ألف مرّة فی دفعة واحدة رزق الحجّ من عامه، فإن لم یرزق أخّره اللّ?ه حتّی یرزقه.
5/ (3) - عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من قال ألف مرّة: «لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ الَّا بِاللّ?هِ» رزقه اللّ?ه تعالی الحجَّ، فان کان قد قرب أجله أخّر اللّ?ه فی أجله حتّی رزقه الحج.

إعلام الإخوان عند إرادة السّفر

6/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله:


1- معانی الأخبار: 175/ 1، الوسائل 11: 73/ 14276، البحار 95: 301/ 2 و 99: 27/ 1.
2- المحاسن 1: 113/ 112، الوسائل 7: 92/ 8822 و 11: 161/ 14529، البحار 93: 190/ 26 و 99: 27/ 2.
3- جامع الأخبار: 55، البحار 93: 191 ذ 33 و 99: 27/ 3، مستدرک الوسائل 5: 372/ 6119.
4- الکافی 2: 174/ 16، الوسائل 11: 448/ 15227.

ص:11
حقّ علی المسلم إذا أراد سفراً أن یعلم إخوانه، و حقّ علی إخوانه إذا قدم أن یأتوه.

استحباب توفیر الشعر

7/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أعف شعرک للحجّ إذا رأیت هلال ذی القعدة و للعمرة شهراً.
8/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن علیّ، عن بعض أصحابنا، عن سعید الأعرج، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لا یأخذ الرّجل إذا رأی هلال ذی القعدة و أراد الخروج، من رأسه و لا من لحیته.
9/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد، عن محمّد بن سنان، عن أبی خالد، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
لا تأخذ من شعرک و أنت ترید الحجّ فی ذی القعدة و لا فی الشهر الذی ترید فیه الخروج إلی العمرة.

الدعاء عند تودیع المسافر

10/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن علیّ بن


1- الکافی 4: 318/ 5، الوسائل 12: 316/ 16394.
2- الکافی 4: 318/ 4، التهذیب 5: 47/ 144، الإستبصار 2: 160/ 521، الوسائل 12: 317/ 16395.
3- الکافی 4: 318/ 3، الوسائل 12: 317/ 16396.
4- المحاسن 2: 95/ 1248، الفقیه 2: 180/ 805، الوسائل 11: 406/ 15116، البحار 76: 280/ 4.

ص:12
النعمان، عن ابن مسکان و غیره، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، قال:
کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إذا ودّع المؤمن قال: رحمکم اللّ?ه، و زوّدکم التقوی، و وجّهکم إلی کلّ خیر، و قضی لکم کلّ حاجة، و سلّم لکم دینکم و دنیاکم، و ردّکم سالمین إلی سالمین.
11/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن خلف بن حمّاد، عن عبد اللّ?ه بن مسکان و غیره، عن عبد الرحیم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إذا ودّع مسافراً أخذ بیده، ثمّ قال: «أَحْسَنَ اللّ?هُ لَکَ الصَّحَابَةَ، وَ أَکْمَلَ لَکَ الْمَعُونَةَ، وَ سَهَّلَ لَکَ الْحُزونَة، وَ قَرَّبَ لَکَ الْبَعِیدَ، وَ کَفَاکَ الْمُهِمَّ، وَ حَفظَ لَکَ دِینَکَ، وَ أَمَانَتَکَ، وَ خَوَاتِیمَ عَمَلِکَ، وَ وَجَّهَکَ لِکُلِّ خَیْرٍ، عَلَیْکَ بِتَقْوَی اللّ?ه، أَسْتَوْدِعُکَ اللّ?هُ، سِرْ عَلی بَرَکَةِ اللّ?هِ».

ما یستحب من الصلوات عند إرادة السفر

12/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما استخلف رجل علی أهله بخلافة أفضل من رکعتین یرکعهما، إذا أراد الخروج إلی سفر یقول: «اللَّهُمَّ انِّی أَسْتَوْدِعُکَ نَفْسِی وَ أَهْلِی وَ مَالِی وَ ذُرِّیَّتِی وَ دُنْیَایَ وَ آخِرَتِی وَ أَمَانَتِی وَ خَاتِمَةَ عَمَلِی الَّا أَعْطَاهُ اللّ?هُ مَا سَأَلَ».
13/ (3) - علی بن موسی بن طاوس فی کتاب (أمان الأخطار) قال: قد ذکرنا


1- المحاسن 2: 95/ 1249، الفقیه 2: 180/ 806، الوسائل 11: 406/ 15117، البحار 76: 281/ 5.
2- الکافی 4: 283/ 1، المحاسن 2: 87/ 1231، الفقیه 2: 177/ 789 روی مرسلًا، التهذیب 5: 49/ 152، الوسائل 11: 379/ 15064.
3- أمان الأخطار: 44، الوسائل 11: 381/ 15066.

ص:13
هذه الروایة فی کتاب (التراحم) عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال:
ما استخلف العبد فی أهله من خلیفة إذا هو شدّ ثیاب سفره خیر من أربع رکعات یصلّیهن فی بیته، یقرأ فی کلّ رکعة «فاتحة الکتاب» و «قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ» و یقول: «اللَّهُمَّ انِّی أَتَقَرَّبُ الَیْکَ بِهِنَّ فَاجْعَلْهُنَّ خَلِیفَتِی فِی أَهْلِی وَ مَالِی».

الدعاء عند الخروج من المنزل

14/ (1) - علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن محبوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا خرجت من منزلک فقل: «بِسْمِ اللّ?هِ، تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّ?هِ، لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ الَّا بِاللّ?هِ، اللَّهُمَّ انِّی أَسْأَلُکَ خَیْرَ مَا خَرَجْتُ لَهُ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ مَا خَرَجْتُ لَهُ، اللَّهُمَّ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ فَضْلِکَ، وَ أَتْمِمْ عَلَیَّ نِعْمَتَکَ، وَ اسْتَعْمِلْنِی فِی طَاعَتِکَ، وَ اجْعَلْ رَغْبَتِی فِیمَا عِنْدَکَ، وَ تَوَفَّنِی عَلَی مِلَّتِکَ وَ مِلَّةِ رَسُولِکَ، صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ».
15/ (2) - عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی جمیعاً، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا خرجت من بیتک ترید الحجّ و العمرة- إن شاء اللّ?ه- فادع دعاء الفرج و هو:
«لَا ال?هَ الَّا اللّ?هُ الْحَلِیمُ الْکَرِیمُ، لَا إِل?هَ الَّا اللّ?هُ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ، سُبْحَانَ اللّ?هِ رَبِّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ، وَ رَبِّ الْأَرَضِینِ السَّبْعِ، وَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ، وَ الْحَمْدُ للّ?هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ (ثمّ قل:) اللَّهُمَّ کُنْ لِی جَاراً مِنْ کُلِّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ، وَ مِنْ کُلِّ شَیْطَانٍ رَجِیمٍ (ثمّ قل:) «بِسْمِ اللّ?هِ دَخَلْتُ، وَ بِسْمِ اللّ?هِ خَرَجْتُ، وَ فِی سَبِیلِ اللّ?هِ، اللَّهُمَّ انِّی أُقدِّمُ بَیْنَ یَدَیْ نِسْیَانِی وَ عَجَلَتِی بِسْمِ اللّ?هِ مَا شَاءَ اللّ?هُ فِی


1- الکافی 2: 542/ 5، المحاسن 2: 90/ 1240 بتفاوت یسیر، أمالی الطوسی 1: 381، البحار 76: 170/ 16.
2- الکافی 4: 284- 285/ 2، التهذیب 5: 50/ 154، الوسائل 11: 383/ 15071 و 387/ 15080.

ص:14
سَفَرِی ه?ذَا ذَکَرْتُهُ أَوْ نَسَیْتُهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْمُسْتَعَانُ عَلَی الْأُمُورِ کُلِّهَا، وَ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِی السَّفَرِ، وَ الْخَلِیفَةُ فِی الْأَهْلِ، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَیْنَا سَفَرَنَا، وَ اطْوِ لَنَا الْأَرْضَ، وَ سَیِّرْنَا فِیهَا بِطَاعَتِکَ وَ طَاعَةِ رَسُولِکَ، اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لَنَا ظَهْرَنَا، وَ بَارِکْ لَنَا فِیمَا رَزَقْتَنَا، وَ قِنَا عَذَابَ النَّارِ، اللَّهُمَّ انِّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَ کَآبَةِ الْمُنقَلَبِ، وَ سُوءِ الْمَنْظَرِ فِی الْأَهْلِ وَ الْمَالِ وَ الْوَلَدِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ عَضُدِی وَ نَاصِرِی، بِکَ أَحِلُّ وَ بِکَ أَسِیرُ، اللَّهُمَّ انِّی أَسْأَلُکَ فِی سَفَرِی ه?ذَا السُّرُورَ وَ الْعَمَلَ لِمَا یُرْضِیکَ عَنِّی، اللَّهُمَّ اقْطَعْ عَنِّی بُعْدَهُ وَ مَشَقَّتَهُ، وَ اصْحبْنِی فِیهِ وَ اخْلُفْنِی فِی أَهْلِی بِخَیْرٍ، وَ لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ الَّا بِاللّ?هِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ، اللَّهُمَّ انِّی عَبْدُکَ وَ ه?ذَا حمْلَانُکَ، وَ الْوَجْهُ وَجْهُکَ، وَ السَّفَرُ الَیْکَ، وَ قَدِ اطَّلَعْتَ عَلَی مَا لَمْ یَطّلِعْ عَلَیْهِ أَحَدٌ، فَاجْعَلْ سَفَرِی ه?ذَا کَفَّارَةً لِمَا قَبْلَهُ مِنْ ذُنُوبِی، وَ کُنْ عَوْناً لِی عَلَیْهِ، وَ اکْفِنِی وَعْثَهُ وَ مَشَقَّتَهُ، وَ لَقِّنِی مِنَ الْقَوْلِ وَ الْعَمَلِ رِضَاکَ، فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُکَ وَ بِکَ وَ لَکَ».
فإذا جعلت رجلک فی الرّکاب فقل: «بِسْمِ اللّ?هِ الرَّحْم?نِ الرَّحِیمِ، بِسْمِ اللّ?هِ وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ» فإذا استویت علی راحلتک و استوی بک محملک فقل: «الْحَمْدُ للّ?هِ الَّذِی هَدَانَا لِلْإِسْلَامِ وَ عَلَّمَنَا الْقُرْآنَ وَ مَنَّ عَلَیْنَا بِمُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله، سُبْحَانَ اللّ?هِ سُبْحَانَ اللّ?هِ الَّذِی سَخَّرَ لَنَا ه?ذَا وَ مَا کُنَّا لَهُ مُقْرِنِینَ
(1) وَ انَّا الی? رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ وَ الْحَمْدُ للّ?هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْحَامِلُ عَلَی الظَّهْرِ وَ الْمُسْتَعَانُ عَلَی الْأَمْرِ، اللَّهُمَّ بَلِّغْنَا بَلَاغاً یَبْلُغُ الی? خَیْرٍ، بَلَاغاً یَبْلُغُ الی? مَغْفِرَتِکَ وَ رِضْوَانِکَ، اللَّهُمَّ لَا طَیْرَ الَّا طَیْرُکَ وَ لَا خَیْرَ الَّا خَیْرُکَ وَ لَا حَافِظَ غَیْرُکَ».
16/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
من قال حین یخرج من باب داره: «أَعُوذُ بِمَا عَاذَتْ بِهِ مَلَائِکَةُ اللّ?هِ مِنْ شَرِّ ه?ذَا الْیَوْمِ الْجَدِیدِ الَّذِی اذَا غَابَتْ شَمْسُهُ لَمْ تَعُدْ، وَ مِنْ شَرِّ نَفْسِی، وَ مِنْ شَرِّ غَیْرِی وَ مِنْ شَرِّ الشَّیَاطِینِ،


1- أی مطیقین لها قادرین علیها.
2- الکافی 2: 541/ 4، الفقیه 2: 178/ 793 بتفاوت، الوسائل 11: 385/ 15073.

ص:15
وَ مِنْ شَرِّ مَنْ نَصَبَ لِأَوْلِیَاءِ اللّ?هِ، وَ مِنْ شَرِّ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ، وَ مِنْ شَرِّ السِّبَاعِ وَ الْهَوَامِّ، وَ مِنْ شَرِّ رُکُوبِ الْمَحَارِمِ کُلِّهَا، أُجِیرُ نَفْسِی بِاللّ?هِ مِنْ کُلِّ شَرٍّ» غفر اللّ?ه له و تاب علیه و کفاه الهمّ و حجزه عن السوء و عصمه من الشرّ.
17/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد؛ و سهل بن زیاد جمیعاً، عن موسی بن القاسم، عن صباح الحذاء، عن أبی الحسن علیه السلام قال:
لو کان الرجل منکم إذا أراد سفراً قام علی باب داره تلقاء وجهه الذی یتوجّه له فقرأ «الحمد» أمامه و عن یمینه و عن شماله، و «المعوّذتین» أمامه و عن یمینه و عن شماله، و «قل هو اللّ?ه أحد» أمامه و عن یمینه و عن شماله، و «آیة الکرسی» أمامه و عن یمینه و عن شماله، ثمّ قال: «اللَّهُمَّ احْفَظْنِی وَ احْفَظْ مَا مَعِی، وَ سَلِّمْنِی وَ سَلِّمْ مَا مَعِی، وَ بَلِّغْنِی وَ بَلِّغْ مَا مَعِیَ بِبَلَاغِکَ الْحَسَنِ الْجَمِیلِ» لحفظه اللّ?ه و حفظ ما معه و بلّغه و بلّغ ما معه، و سلّمه و سلّم ما معه، أما رأیت الرجل یحفظ و لا یحفظ ما معه، و یسلم و لا یسلم ما معه، و یبلغ و لا یبلغ ما معه، قلت: بلی جعلت فداک.
18/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن محبوب، عن الحارث بن محمّد، عن أبی جعفر الأحول، عن برید بن معاویة العجلی قال:
کان أبو جعفر علیه السلام إذا أراد سفراً، جمع عیاله فی بیت، ثمّ قال: «اللَّهُمَّ انِّی أَسْتَوْدِعُکَ الغَدَاةَ نَفْسِی وَ مَالِی وَ أَهْلِیَ وَ وُلْدِی وَ الشَّاهِدَ مِنَّا وَ الْغَائِبَ، اللَّهُمَّ احْفَظْنَا وَ احْفَظْ عَلَیْنَا (3)، اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا فِی جِوَارِکَ، اللَّهُمَّ لَا تَسْلُبْنَا نِعْمَتَکَ، وَ لَا تُغَیِّرْ مَا بِنَا مِنْ عَافِیَتِکَ وَ فَضْلِکَ».


1- الکافی 2: 543/ 11 و 4: 283/ 1، المحاسن 2: 88/ 1233، الفقیه 2: 177/ 290 لیس فیه: «وقل هو اللَّه أحد» أمامه وعن یمینه وعن شماله، التهذیب 5: 49/ 153 کما فی الفقیه.
2- الکافی 4: 283/ 2، المحاسن 2: 87/ 1232، الوسائل 11: 380/ 15065، البحار 76: 244/ 28.
3- أی احفظ لنا ما یهمّنا من أمورنا.

ص:16
19/
(1) - عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن ابن أبی أیّوب الخزاز، عن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث- قال:
إنّ الإنسان إذا خرج من منزله قال حین یرید أن یخرج: «اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ»، ثلاثاً «بِاللّ?هِ أَخْرُجُ، وَ بِاللّ?هِ أَدْخُلُ، وَ عَلَی اللّ?هِ أَتَوَکَّلُ» - ثلاث مرّات- «اللَّهُمَّ افْتَحْ لِی فِی وَجْهِی ه?ذَا بِخَیْرٍ، وَ اخْتِمْ لِی بِخَیْرٍ، وَ قِنِی شَرَّ کُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِیَتِهَا انَّ رَبِّی عَلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ» لم یزل فی ضمان اللّ?ه عزّ و جلّ حتّی یردّه إلی المکان الذی کان فیه.
20/ (2) - محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علی بن الحکم، عن مالک بن عطیّة، عن أبی حمزة، عن علیّ بن الحسین علیهما السلام- فی حدیث- قال:
إنّ العبد إذا خرج من منزله عرض له الشّیطان، فإذا قال: «بِسْمِ اللّ?هِ» قال له الملکان: کفیت، فإذا قال: «آمَنْتُ بِاللّ?هِ»، قالا: هدیت فإذا قال: «تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّ?هِ»، قالا:
وقیت، فتتنحی الشیاطین فیقول بعضهم لبعض: کیف لنا بمن هدی و کفی و وقی.
(الحدیث)
21/ (3) - حدّثنی زهیر بن حرب، حدّثنا إسماعیل بن علیّة، عن عاصم الأحول، عن عبد اللّ?ه بن سرجس قال:
کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم إذا سافر یتعوّذ من وعثاء السفر، و کآبة المنقلب، و الحور بعد الکون «4»، و دعوة المظلوم «5»، و سوء المنظر فی الأهل و المال.


1- الکافی 2: 540/ 1، الوسائل 11: 382/ 15068.
2- الکافی 2: 541/ 2، الوسائل 11: 383/ 15069.
3- مسند أحمد 5: 82- 83 رواه بأربعة طرق، صحیح مسلم 3: 153/ 426، سنن ابن ماجة 2: 1279/ 3888 و فیه «کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله یقول إذا سافر: اللّهمّ انّی أعوذ بک مِن وعثاء» الخ، سنن الترمذی 5: 46/ 3439، سنن النسائی 8: 272/ 5498 و 5499، مصابیح السنّة 2: 198/ 1739.
4 و الحور بعد الکون: هو الرجوع من شی‌ء إلی شی‌ء من الشر أو الرجوع من الاستقامة مأخوذ من تکویر العمامة و قیل معناها أعوذ بک من الرجوع عن الجماعة بعد أن کنّا فیه.
5 و دعوة المظلوم: یرید الاستعاذة من الظلم فإنه یترتب علیه دعاء المظلوم و دعوة المظلوم لیس بینه و بین اللّ?ه حجاب ففیه التحذیر من الظلم و من التعرّض لأسبابه.

ص:17

الدعاء فی الطریق

22/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فی سفره إذا هبط سبّح و إذا صعد کبّر.
23/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن یعقوب بن یزید، رفعه إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
و الذی نفس أبی القاسم بیده، ما أهلّ مهلّل و لا کبّر مکبّر عند شُرُف من الأشراف، الّا أهلّ ما بین یدیه، و کبّر ما بین یدیه بتهلیله و تکبیره، حتّی یقطع مقطع التراب.
24/ (3) - روی العلا، عن أبی عبیدة، عن أحدهما علیهما السلام قال:
إذا کنت فی سفر فقل: «اللَّهُمَّ اجْعَلْ مَسِیرِی عبراً وَ صَمْتِی تَفَکُّراً وَ کَلَامِی ذِکْراً».

افتتاح السفر بالصدقة

25/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد بن عثمان، قال:
قلت: لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام أ یکره السفر فی شی‌ء من الأیام المکروهة الأربعاء و غیره؟ فقال: افتتح سفرک بالصدقة، و اقرأ «آیة الکرسیّ» إذا بدا لک.
26/ (5) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن محبوب، عن عبد


1- الکافی 4: 287/ 2، الفقیه 2: 179/ 796، الوسائل 11: 391/ 15088.
2- المحاسن 2: 94/ 1246، الفقیه 2: 179/ 798 باختلاف یسیر، الوسائل 11: 392/ 15090.
3- الفقیه 2: 179/ 797، الوسائل 11: 392/ 15089.
4- الکافی 4: 283/ 3، المحاسن 2: 85/ 1223، الفقیه 2: 175/ 782، التهذیب 5: 49/ 150 وفیه: عن الحلبی بعد حمّاد، الوسائل 11: 375/ 15052، البحار 76: 231/ 6.
5- الکافی 4: 283/ 4، المحاسن 2: 85/ 1224، الفقیه 2: 175/ 781، التهذیب 5: 49/ 151، الوسائل 11: 375/ 15051، البحار 76: 231/ 7.

ص:18
الرحمن بن الحجّاج قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
تصدّق و اخرج أیّ یوم شئت.

استحباب مصاحبة المثل

27/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و علیّ بن الحکم، عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
أنّه کان یکره للرجل أن یصحب من یتفضّل علیه، و قال: اصحب مثلک.
28/ (2) - عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الرفیق ثمّ الطریق، و قال أمیر المؤمنین علیه السلام: لا تصحبنّ فی سفر من لا یری لک من الفضل علیه کما تری له علیک (3).
29/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن الحسن بن الحسین اللّؤلؤی، عن محمّد بن سنان، عن حذیفة بن منصور، عن شهاب بن عبد ربّه قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: قد عرفت حالی وسعة یدی و توسّعی علی إخوانی فأصحب [ا] لنفر منهم فی طریق مکّة فأتوسّع علیهم، قال: لا تفعل یا شهاب، إن بسطت و بسطوا أجحفت بهم، و إن أمسکوا أذللتهم، فأصحب نظراءک.


1- المحاسن 2: 105/ 1281، الوسائل 11: 415/ 15141، البحار 76: 269/ 18.
2- الکافی 4: 286/ 5، المحاسن 2: 100/ 1264 و 1265، الفقیه 2: 184/ 814 روی ذیله، الوسائل 11: 412/ 15135، البحار 76: 267 ذ 8.
3- قال المجلسی رحمه الله: قال الوالد العلامة: أی اصحب من یعتقد أنّک أفضل منه کما تعتقد أنّه أفضل منک و هذا من صفات المؤمنین، و أقول: یحتمل أن یکون الفضل بمعنی الإحسان و التفضّل و ما ذکره أظهر.
4- الکافی 4: 287/ 7، المحاسن 2: 101/ 1268، الفقیه 2: 182/ 817، الوسائل 11: 413/ 15137، البحار 76: 268/ 11.

ص:19
30/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن ابن سنان، عن إسحاق بن جریر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
کان یقول: اصحب من تتزیّن به، و لا تصحب من یتزیّن بک.
31/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد، عن علی بن الحکم، عن علی بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: یخرج الرجل مع قوم میاسیر و هو أقلّهم شیئاً، فیخرج القوم النفقة و لا یقدر هو أن یخرج مثل ما أخرجوا؟ فقال: ما أحبّ أن یذلّ نفسه لیخرج مع من هو مثله.
32/ (3) - علی، عن أبیه، عن حمّاد، عن حریز، عمّن ذکره، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إذا صحبت فاصحب نحوک، و لا تصحب من یکفیک، فإنّ ذلک مذلّة للمؤمن.
33/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن محمّد بن علی، عن موسی بن سعدان، عن حسین بن أبی العلاء قال:
خرجنا إلی مکّة نیّف و عشرون رجلًا، فکنت أذبح لهم فی کلّ منزل شاة، فلمّا أردت أن أدخل علی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: هی یا حسین و تذلّ المؤمنین؟ قلت:
أعوذ باللّ?ه من ذلک فقال: بلغنی أنّک تذبح لهم فی کلّ منزل شاة؟ قلت: ما أردت الّا اللّ?ه فقال: أما کنت تری? أنّ فیهم من یحبّ أن یفعل فعالک، فلا تبلغ مقدرته ذلک،


1- المحاسن 2: 100/ 1266، الفقیه 2: 184/ 816، الوسائل 11: 412/ 15133.
2- الکافی 4: 287/ 8، المحاسن 2: 105/ 1282، الوسائل 11: 414/ 15138، البحار 76: 269/ 19.
3- الکافی 4: 286/ 6، المحاسن 2: 101/ 1267، الفقیه 2: 182/ 818، الوسائل 11: 414/ 15139، البحار 76: 267/ 10.
4- المحاسن 2: 105/ 1283، مستطرفات السرائر: 61/ 34، الوسائل 11: 415/ 15142، البحار 76: 269/ 20.

ص:20
فتقاصر إلیه نفسه؟ فقلت: أستغفر اللّ?ه و لا أعود.

حسن الصحابة فی السفر

34/ (1) - عدة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن صفوان الجمّال، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان أبی یقول: ما یعبأ من یؤمّ هذا البیت إذا لم یکن فیه ثلاث خصال: خلق یخالق به من صحبه، أو حلم یملک به من غضبه، أو ورع یحجزه عن محارم اللّ?ه.
35/ (2) - قال النبیّ صلی الله علیه و آله فی سفر خرج فیه حاجّاً: من کان سیّئ الخلق و الجوار فلا یصحبنا.
36/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن علیّ بن الحکم، عن أبی أیّوب الخزّاز، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
ما یعبأ من یسلک هذا الطریق إذا لم یکن فیه ثلاث خصال: ورع یحجزه عن معاصی اللّ?ه، و حلم یملک به غضبه، و حسن الصحبة لمن صحبه.
37/ (4) - حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکل قال: حدّثنا علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبیه، عن أبی قتادة القمّی قال: حدّثنا عبد اللّ?ه بن یحیی، عن أبان الأحمر، عن الصادق جعفر بن محمّد صلی الله علیه و آله- قال فی حدیث:
المروءة مروءتان: مروءة فی الحضر و مروءة فی السفر- إلی أن قال: - و أمّا التی فی السفر فکثرة الزاد و طیبه و بذله لمن کان معک، و کتمانک علی القوم سرّهم بعد


1- الکافی 4: 285/ 1، الفقیه 2: 179/ 800، التهذیب 5: 445/ 1549، الوسائل 12: 11/ 15509.
2- مکارم الأخلاق: 287، البحار 76: 273.
3- الکافی 4: 286/ 2، الخصال: 148/ 180، الوسائل 12: 10/ 15508، البحار 99: 121/ 2.
4- أمالی الصدوق: 443/ 3، الفقیه 2: 192/ 877، أمالی الطوسی 1: 307، الوسائل 11: 432/ 15184، البحار 76: 266/ 3.

ص:21
مفارقتک إیّاهم، و کثرة المزاح فی غیر ما یسخط اللّ?ه عزّ و جلّ.
38/
(1) - علیّ، عن أبیه، عن القاسم بن محمّد، عن سلیمان بن داود المنقری، عن حمّاد، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال لقمان لابنه:
إذا سافرت مع قوم، فأکثر استشارتهم فی أمرک و أُمورهم، و أکثر التبسّم فی وجوههم، و کن کریماً علی زادک، و إذا دعوک فأجبهم، و إذا استعانوا بک فأعنهم، و أغلبهم بثلاث: طول الصمت، و کثرة الصلاة، و سخاء النفس بما معک من دابّة، أو مال، أو زاد.
و إذا استشهدوک علی الحقّ، فاشهد لهم، و أجهد رأیک لهم إذا استشاروک، ثمّ لا تعزم حتّی تثبّت و تنظر، و لا تجب فی مشورة حتّی تقوم فیها و تقعد و تنام و تأکل تصلّی، و أنت مستعمل فکرک و حکمتک فی مشورته، فإنّ من لم یمحّض النصیحة لمن استشاره سلبه اللّ?ه رأیه و نزع عنه الأمانة.
و إذا رأیت أصحابک یمشون فامش معهم، و إذا رأیتهم یعملون فاعمل معهم، و إذا تصدّقوا و أعطوا قرضاً فأعط معهم، و اسمع لمن هو أکبر منک سنّاً. و إذا أمروک بأمر و سألوک، فقل: نعم، و لا تقل: لا، فانّ «لا» عیّ و لؤم- إلی أن قال: - یا بنیّ و إذا جاء وقت الصلاة، فلا تؤخّرها لشی‌ءٍ و صلّها و استرح منها، فإنّها دین، و صلّ فی جماعة و لو علی رأس زجّ (2) - إلی أن قال: - و علیک بقراءة کتاب اللّ?ه عزّ و جلّ ما دمت راکباً، و علیک بالتسبیح ما دمت عاملًا، و علیک بالدّعاء ما دمت خالیاً.
(الحدیث)


1- الکافی 8: 348/ 125/ 547، المحاسن 2: 125/ 1348، الفقیه 12: 194/ 884، أمان الأخطار: 99- 100، الوسائل 11: 440/ 15208 و 15209، البحار 76: 270/ 28.
2- الزّج بالضّم: الحدیدة التی فی أسفل الرمح.

ص:22

کراهة أن یحدّث الرجل بما یلقی فی سفره

39/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن القاسم بن محمّد، عن المنقری، عن حفص بن غیاث قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: لیس من المروءة أن یحدّث الرجل بما یلقی? فی سفره، من خیر أو شرّ.

أدب الحجّ

40/ (2) - قال الصادق علیه السلام: إذا أردت الحجّ فجرّد قلبک للّ?ه عزّ و جلّ من قبل عزمک من کلّ شاغل و حجاب کلّ حاجب، و فوّض أمورک کلّها إلی خالقک، و توکّل علیه فی جمیع ما یظهر من حرکاتک و سکناتک، و سلّم لقضائه و حُکمه و قدره، و ودّع الدّنیا و الراحة و الخلق، و اخرج من حقوق تلزمک من جهة المخلوقین، و لا تعتمد علی زادک و راحلتک و أصحابک و قوّتک و شبابک و مالک، مخافة أن یصیروا لک عدوّاً و وبالًا فإنّ من ادّعی? رضی اللّ?ه و اعتمد علی شی‌ءٍ صیّره له عدوّاً و وبالًا، لیعلم أنّه لیس له قوّة و لا حیلة و لا لأحد الّا بعصمة اللّ?ه و توفیقه، و استعدّ استعداد من لا یرجو الرّجوع.
و أحسن الصحبة، و راع أوقات فرائض اللّ?ه و سنن نبیّه صلی الله علیه و آله، و ما یجب علیک من الأدب و الاحتمال و الصبر و الشکر و الشفقة و السخاء و إیثار الزّاد علی دوام الأوقات، ثمّ اغسل بماء التوبة الخالصة من ذنوبک، و البس کسوة الصدق و الصفاء و الخضوع و الخشوع، و أحرم عن کلّ شی‌ء یمنعک عن ذکر اللّ?ه و یحجبک عن طاعته.


1- المحاسن 2: 103/ 1273، الفقیه 2: 180/ 801، الوسائل 11: 437/ 15199، البحار 76: 267/ 7.
2- مصباح الشریعة: 47- 50، البحار 99: 124/ 1، مستدرک الوسائل 10: 172/ 11771، و تمام الحدیث فی الحجّ فی القرآن: 285/ 724.

ص:23
و لبِّ بمعنی إجابة صافیة خالصة زاکیة للّ?ه عزّ و جلّ فی دعوتک له، متمسّکاً بالعروة الوثقی?، وطف بقلبک مع الملائکة حول العرش کطوافک مع المسلمین بنفسک حول البیت، و هرول هرولةً من هواک و تبریّاً من جمیع حولک و قوّتک، فاخرج من غفلتک و زلّاتک بخروجک إلی منی، و لا تتمنّ ما لا یحلّ لک و لا تستحقّه.
و اعترف بالخطایا بالعرفات، و جدّد عهدک عند اللّ?ه بوحدانیّته، و تقرّب إلی اللّ?ه ذا ثقة بمزدلفة، و اصعد بروحک إلی الملأ الأعلی بصعودک إلی الجبل، واذبح حنجرتی الهواء و الطمع عند الذبیحة، وارم الشهوات و الخساسة و الدناءة الذّمیمة عند رمی الجمرات.
و احلق العیوب الظاهرة و الباطنة بحلق شعرک، و ادخل فی أمان اللّ?ه و کنفه و ستره و کلاءته من متابعة مرادک بدخولک الحرم، وزر البیت متحقّقاً لتعظیم صاحبه و معرفته و جلاله و سلطانه، و استلم الحجر رضاً بقسمته و خضوعاً لعزّته، و ودّع ما سواه بطواف الوداع، و صفّ روحک و سرّک للقاء اللّ?ه یوم تلقاه بوقوفک علی الصّفا، و کن ذا مروّة من اللّ?ه نقیّاً أوصافک عند المروة، و استقم علی شروط حجّک و وفاء عهدک الذی عاهدت به ربّک و أوجبته له إلی یوم القیامة.
(الحدیث)
ص:24

الفصل الثانی: الحاجّ إذا خرج من منزله

من خرج لزیارة البیت

41/ (1) - موسی بن القاسم، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، عن النبیّ صلی الله علیه و آله- فی حدیث قال:
إنّ الحاجّ إذا أخذ فی جهازه لم یرفع شیئاً و لم یضعه إلّا کتب اللّ?ه له عشر حسنات، و محا عنه عشر سیّئات، و رفع له عشر درجات، فإذا رکب بعیره لم یرفع خفّاً و لم یضعه إلّا کتب اللّ?ه له مثل ذلک، فإذا طاف بالبیت خرج من ذنوبه، فإذا سعی بین الصفا و المروة خرج من ذنوبه، فإذا وقف بعرفات خرج من ذنوبه، فإذا وقف بالمشعر الحرام خرج من ذنوبه، فإذا رمی الجمار خرج من ذنوبه.
قال: فعدّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کذا و کذا موقفاً إذا وقفها الحاجّ خرج من ذنوبه، ثمّ قال: أنّی لک أن تبلغ ما یبلغ الحاجّ، قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: و لا تکتب علیه الذنوب


1- التهذیب 5: 19/ 56، المقنعة 386 روی صدره، الوسائل 11: 113/ 14385.

ص:25
أربعة أشهر و تکتب له الحسنات إلّا أن یأتی بکبیرة.
42/
(1) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن محمّد بن أبی عمیر، عن جمیل، عن أبی عبد اللّ?ه الصادق، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّ الحاجّ إذا أخذ فی جهازه (2) لم یرفع شیئاً و لم یضعه إلّا کتب اللّ?ه له عشر حسنات، و محا عنه عشر سیّئات، و رفع له عشر درجات، فإذا رکب بعیره لم یرفع خفّاً و لم یضعه إلّا کتب اللّ?ه له مثل ذلک و إذا طاف بالبیت خرج من ذنوبه، و إذا سعی بین الصفا و المروة خرج من ذنوبه، و إذا وقف بالعرفات خرج من ذنوبه، و إذا وقف بالمشعر خرج من ذنوبه، و إذا رمی الجمار خرج من ذنوبه، فعدَّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کذا و کذا موطناً کلّها تخرجه من ذنوبه، ثمّ قال: فأنّی? لک أن تبلغ ما بلغ الحاجّ.
43/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن یحیی بن إبراهیم، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال أبو جعفر علیه السلام:
إنّ العبد المؤمن إذا أخذ فی جهازه لم یرفع قدماً و لم یضع قدماً إلّا کتب اللّ?ه له بها حسنة، حتّی إذا استقلّ لم یرفع بعیره خفّاً و لم یضع خفّاً إلّا کتب اللّ?ه له بها حسنة، حتّی إذا قضی حجّه مکث ذا الحجة و محرّماً و صفراً یکتب له الحسنات، و لا یکتب علیه السیّئات إلّا أن یأتی بکبیرة.
44/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن أبی أیّوب، عن سعد الإسکاف قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول:


1- ثواب الأعمال: 70/ 5، الوسائل 11: 233/ 14671، البحار 99: 25/ 108.
2- الجهاز بالفتح و الکسر: ما یحتاج إلیه المسافر. القاموس
3- المحاسن 1: 137/ 177، المقنعة: 387، الوسائل 11: 105/ 14364، البحار 99: 8/ 19.
4- الکافی 4: 254/ 9، التهذیب 5: 19/ 55، الوسائل 11: 96/ 14334.

ص:26
إنّ الحاجّ إذا أخذ فی جهازه لم یخطُ خطوة فی شی‌ء من جهازه إلّا کتب اللّ?ه عزّ و جلّ له عشر حسنات، و محا عنه عشر سیّئات، و رفع له عشر درجات حتّی یفرغ من جهازه متی ما فرغ، فإذا استقبلت به راحلته لم تضع خفّاً و لم ترفعه إلّا کتب اللّ?ه عزّ و جلّ له مثل ذلک حتّی یقضی نسکه، فإذا قضی نسکه غفر اللّ?ه له ذنوبه، و کان ذا الحجّة و المحرّم و صفر و شهر ربیع الأوّل أربعة أشهر تکتب له الحسنات و لا تکتب علیه السیّئات إلّا أن یأتی بموجبة، فإذا مضت الأربعة الأشهر خلط بالناس.
45/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن المثنّی بن راشد الحنّاط، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ المسلم إذا خرج إلی هذا الوجه یحفظ اللّ?ه علیه نفسه و أهله، حتّی إذا انتهی إلی المکان الذی یُحرم فیه و کلّ ملکان یکتبان له أثره، و یضربان علی منکبه و یقولان له: «أمّا ما مضی فقد غفر لک فاستأنف العمل».
46/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن عبد الأعلی قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: کان أبی یقول:
من أمّ هذا البیت حاجّاً أو معتمراً مُبرّأً من الکبر رجع من ذنوبه کهیئة یوم ولدته أمّه.
(الحدیث)
47/ (3) - عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه قال:
إنّ العبد المؤمن حین یخرج من بیته حاجّاً لا یخطو خطوة و لا یخطو به راحلته إلّا کتب اللّ?ه له بها حسنة، و محا عنه سیّئة، و رفع له بها درجة.
(الحدیث)


1- المحاسن 1: 138/ 179، الوسائل 11: 105/ 14365، البحار 99: 8/ 21.
2- الکافی 4: 252/ 2، التهذیب 5: 23/ 69، الوسائل 8: 64/ 14331، تفسیر البرهان 1: 204/ 7، نور الثقلین 1: 202/ 743.
3- تفسیر العیّاشی 1: 100/ 283 و 284، تفسیر البرهان 1: 205/ 18، البحار 99: 315/ 6، نور الثقلین 1: 203/ 746.

ص:27
48/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن زیاد القندی قال:
قلت لأبی الحسن علیه السلام: إنّی أکون فی المسجد الحرام و أنظر إلی الناس یطوفون بالبیت و أنا قاعد، فأغتمّ لذلک فقال: یا زیاد لا علیک، فإنّ المؤمن إذا خرج من بیته یؤمُّ الحجّ لا یزال فی طواف وسعی حتّی یرجع.
49/ (2) - یروی أنّ الحاجّ من حیث یخرج من منزله حتّی یرجع بمنزلة الطائف فی الکعبة.
50/ (3) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام: أنّه نظر إلی قطار جمال للحجیج فقال: لا ترفع خفّاً إلّا کُتبت لهم حسنة، و لا تضع خفّاً إلّا مُحیت عنهم سیّئة، و إذا قضوا مناسکهم قیل لهم: بنیتم بناءً فلا تهدموه، و کفیتم ما مضی فأحسنوا فیما تستقبلون.
51/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا أبو جعفر أحمد بن عبید، نا إبراهیم بن الحسین، نا إسماعیل بن أبی أویس، نا إسحاق بن صالح، عن عبد الرحیم بن زید العمی، عن أبیه، عن تسعة أو ثمانیة نفر، أخبروه عن أبی ذرّ أنّه قال: عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إذا خرج الحاجّ من أهله فسار ثلاثة أیّام أو ثلاث لیال خرج من ذنوبه کیوم ولدته امّه و کان سائر أیّامه درجات.
(الحدیث)
52/ (5) - أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، أنا أحمد بن عبید، نا الأسفاطی، نا عقبة بن مکرم، نا یونس، أخبرنی أبو سلیمان، عن عطاء، عن عبید بن عمیر، عن


1- الکافی 4: 428/ 8، الوسائل 11: 100/ 14344.
2- الفقیه 2: 139/ 602، خطّ الشهید: 140 بتفاوت یسیر، البحار 99: 15/ 48، مستدرک الوسائل 8: 43/ 9028 و 14: 231/ 19066.
3- دعائم الاسلام 1: 294، البحار 99: 50/ 47، مستدرک الوسائل 8: 37/ 9011.
4- شعب الإیمان 3: 478/ 4114، الدرّ المنثور 1: 347، کنز العمال 5: 11/ 11825.
5- شعب الإیمان 3: 479/ 4116، الترغیب و الترهیب 2: 166/ 16، الدرّ المنثور 1: 510.

ص:28
ابن عمر قال: سمعت النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول:
ما ترفع إبل الحاجّ رجلًا، و لا تضعُ یداً إلّا کتب اللّ?ه لها بها حسنة، أو محا عنه سیّئة، أو رفع بها درجةً.
53/
(1) - روی عن أبی هریرة قال: سمعت أبا القاسم صلی الله علیه و سلم یقول:
من جاء یؤمُّ البیت الحرام فرکب بعیره، فما یرفع البعیر خفّاً و لا یضع خفّاً إلّا کتب اللّ?ه له بها حسنةً، و حطَّ عنه بها خطیئة و رفع له بها درجة حتّی إذا انتهی إلی البیت فطاف و طاف بین الصّفا و المروة ثمّ حلق أو قصّر إلّا خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه، فهلمَّ نستأنف العمل.
54/ (2) - أخبر أبو الخیر محمّد بن أحمد بن هارون، أنبأ أبو بکر بن مردویه، حدثنا أحمد بن کامل بن خلف، حدثنا عبد اللّ?ه بن روح المدائنی، حدثنا سلام بن سلیمان المدائنی، حدثنا سلام بن مسلم الطویل، عن زیاد، عن أنس بن مالک قال:
جاء رجل من الأنصار یسأل النبیّ صلی الله علیه و سلم و جاء رجل من ثقیف، فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: یا أخا ثقیف إنّ أخا الأنصار قد سبقک بالمسألة فاجلس نبدأ بحاجة الأنصاری قبل حاجتک، فتغیّر وجه الثقفی، فقام الأنصاری فقال: یا رسول اللّ?ه ابدأ بحاجة الثقفی قبل حاجتی، فإنّی رأیته آنفاً أخاف أن یکون وجد علیک و أنّ لی کذا و کذا، فدعا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم للأنصاری بخیر، ثمّ قال: یا أخا ثقیف سلنی عمّا بدا لک و إن شئت أنبأتک بالذی جئت تسأل عنه، فقال: یا رسول اللّ?ه فأخبرنی فهو أعجب إلیّ.
قال: جئت تسأل أیّ الشهر تصوم و أیّ اللیل تقوم؟ جئت تسألنی کیف تصنع فی رکوعک؟ و کیف تصنع فی سجودک؟ قال: و الذی بعثک بالحقّ للذی أردت أن


1- الترغیب و الترهیب 2: 166/ 17، الدرّ المنثور 1: 507، کنز العمّال 5: 13/ 11837.
2- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 5/ 1036.

ص:29
أسألک عنه.
قال: فصُم ثلاث عشرة و أربع عشرة و خمس عشرة، و قم أوّل اللیل و قم أوسط اللیل و قم آخر اللیل، فإن قمت من وسطه إلی آخره فأنت أنت إذاً، فإذا رکعت فضع یدیک علی رکبتیک و فرّق بین أصابعک، فإذا سجدت فلتمکّن جبهتک من الأرض، و لا تنقر نقراً.
ثمّ قال: یا أخا الأنصار سلنی عمّا بدا لک، و إن شئت أنبأتک بالذی جئت تسألنی عنه، فقال: یا رسول اللّ?ه حدّثنی کما حدّثت صاحبی فهو أعجب إلیّ، قال:
جئت تسألنی عن خروجک من بیتک تؤمّ البیت الحرام ما لک فیه؟ و جئت تسألنی عن حلقک رأسک ما لک فیه؟ و جئت تسألنی عن طوافک بالبیت ما لک فیه؟
أ جئت تسألنی عن شی‌ء غیره؟ قال: و الذی بعثک بالحقّ إنّه للذی أردت أن أسألک عنه.
قال: فإنّ خروجک من بیتک تؤمّ البیت الحرام یکتب اللّ?ه لک بکلّ خطوة تخطوها حسنة و یحطّ عنک بها خطیئة، و یرفع لک بها درجة.
(الحدیث)
55/
(1) - أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، أنا أحمد بن عبید، نا محمّد بن غالب، حدّثنی محمّد بن مخلد الحضرمی، نا إبراهیم بن صالح بن درهم الباهلی قال: سمعت أبی یقول:
سافرنا إلی مکّة فلمّا انتهینا إلی البطحاء إذا رجل یستقبل الحاجّ، فقال لنا: من أنتم؟ قال: قلت له: نحن من أهل العراق، قال: من أیّ العراق أنتم؟ قلنا: من أهل البصرة، قال: ما جاء بکم؟ قال: قلنا جئنا نؤمّ البیت العتیق قال: فما جاء بکم حاجة غیرها أو تجارة؟ قال: قلنا: لا. قال: فابشروا فإنّی سمعت أبا القاسم صلی الله علیه و سلم یقول:


1- شعب الإیمان 3: 478/ 4115، الترغیب و الترهیب 2: 166/ 17، الدرّ المنثور 1: 507.

ص:30
من جاء یؤمُّ البیت الحرام و رکب بعیره فما یرفع البعیر خُفّاً و لا یضع خُفّاً إلّا کتب اللّ?ه له بها حسنة، و حطّ عنه بها خطیئة، و رفع له بها درجة، حتّی إذا انتهی إلی البیت فطاف به و طاف بین الصفا و المروة، ثمّ حلق أو قصّر إلّا خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه، فهلمّ نستأنف العمل.
ص:31

الفصل الثالث: فضل الحجّ ماشیاً

ثواب من حجّ ماشیاً

56/ (1) - الحسین بن سعید، عن صفوان؛ و فضالة، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
ما عُبد اللّ?ه بشی‌ء أشدّ من المشی و لا أفضل.
57/ (2) - موسی بن القاسم، عن فضل بن عمرو، عن محمّد بن إسماعیل بن رجاء الزبیدی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
ما عُبد اللّ?ه بشی‌ء أفضل من المشی.
58/ (3) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن


1- التهذیب 5: 11/ 28، الاستبصار 2: 141/ 460، الوسائل 11: 78/ 14284.
2- التهذیب 5: 12/ 30، الاستبصار 2: 142/ 462، کتاب الغایات: 187، الوسائل 11: 79/ 14287، مستدرک الوسائل 8: 29 ذ 8987.
3- الخصال: 35/ 8، ثواب الأعمال: 212/ 1 باختلاف یسیر، کتاب الغایات: 187، الوسائل 5: 200/ 6327 و 11: 79/ 14289 و 14290 و 12: 185/ 16034، البحار 71: 278/ 5 و 99: 103/ 4 و 105/ 12، مستدرک الوسائل 8: 29/ 8987.

ص:32
الحسن الصفّار، عن أیّوب بن نوح، عن الرّبیع بن محمّد المسلیّ، عن أبی الرّبیع الشامیّ، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
ما عُبد اللّ?ه بشی‌ء أفضل من الصمت و المشی إلی بیته.
59/
(1) - روی أنّه ما تقرّب عبد إلی اللّ?ه عزّ و جلّ بشی‌ء أحبّ إلیه من المشی إلی بیته الحرام علی القدمین، و إنّ الحجّة الواحدة تعدل سبعین حجّة، و من مشی عن جمله کتب اللّ?ه له ثواب ما بین مشیه و رکوبه، و الحاجّ إذا انقطع شسع نعله کتب اللّ?ه له ثواب ما بین مشیه حافیاً إلی متنعل.
60/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر؛ و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث أربعمائة- قال:
ما عُبد اللّ?ه بشی‌ء أشدّ من المشی إلی بیته.
61/ (3) - أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب، أنبأ والدی أبو عبد اللّ?ه، أنبأ عبد الرحمن بن أحمد الجلّاب بهمدان، حدثنا أحمد بن إسماعیل البیاسی، حدثنا عبد اللّ?ه بن محمّد بن ربیعة، حدثنا محمّد بن مسلم الطائفی، عن إبراهیم بن میسرة، عن سعید بن جبیر، عن عبد اللّ?ه بن عباس رضی الله عنه أنّه قال:
ما آسی علی شی‌ء إلّا أنّی لم أحجّ ماشیاً، لأنی سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول: إنّ الحاجّ الراکب له بکلّ خفّ یضعه بعیره حسنة، و الماشی له بکلّ خطوة یخطوها


1- الفقیه 2: 140/ 609، الوسائل 11: 79/ 14288.
2- الخصال 2: 630، البحار 10: 108 و 99: 104/ 5، مستدرک الوسائل 8: 29/ 8986.
3- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 7/ 1038.

ص:33
سبعون حسنة من حسنات الحرم.

من حجّ من مکّة ماشیاً حتّی یرجع إلیها

62/ (1) - حدثنا علیّ بن سعید بن مسروق الکندی، حدثنا عیسی بن سوادة، عن إسماعیل بن أبی خالد، عن زاذان قال:
مرض ابن عباس مرضاً شدیداً، فدعا ولده، فجمعهم فقال: سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول: من حجّ من مکّة ماشیاً حتّی یرجع إلی مکّة کتب اللّ?ه له بکلّ خطوةٍ سبعمائة حسنة، کلّ حسنة مثل حسنات الحرم. قیل له: و ما حسنات الحرم؟ قال:
بکلّ حسنةٍ مائة ألف حسنة.
63/ (2) - حدّث عبد العزیز بن محمّد الخفاف، حدثنا یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم الحمّال، حدثنا سهل بن عثمان، حدثنا یحیی بن سُلیم، عن محمّد بن مسلم الطائفی، عن إبراهیم، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس أنّه قال لبنیه:
اخرجوا من مکّة مشاةً حتّی ترجعوا إلی مکّة مُشاةً فإنّی سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
إنّ للحاجّ الراکب بکلّ خطوةٍ تخطوها راحلته سبعین حسنة، و الماشی بکلّ خطوةٍ سبعمائة حسنة، قیل: یا رسول اللّ?ه و ما حسنات الحرم؟ قال: الحسنة بمائة ألف حسنة.


1- صحیح ابن خزیمة 4: 244/ 2791، السنن الکبری للبیهقی 4: 331 باختلاف یسیر و 10: 78، المستدرک علی الصحیحین 1: 460- 461، المعجم الکبیر للطبرانی 12: 82/ 12606، اتحاف السادة المتّقین 4: 188، کنز العمال 5: 25/ 11894، الترغیب و الترهیب 2: 166/ 18، شعب الایمان 3: 431/ 3981.
2- ذکر أخبار أصبهان 2: 354، المعجم الکبیر للطبرانی 12: 12522 إلی قوله: «سبعمائة حسنة»، علل الحدیث 1: 279/ 826، المطالب العالیة 1: 317/ 1061، الدرّ المنثور 6: 36، کنز العمال 5: 5/ 11793.

ص:34

قراءة سورة القدر لمن حجّ ماشیاً

64/ (1) - عن زین العابدین علیه السلام قال:
لو حجّ ماشیاً فقرأ «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ» ما وجد ألم المشی.

اختیار الرکوب علی المشی

65/ (2) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی، عن سیف التمّار قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه:
إنّا کنّا نحجّ مشاةً فبلغنا عنک شی‌ء فما تری؟ قال: إنّ الناس لیحجّون مشاة و یرکبون، قلت: لیس عن ذلک أسألک، قال: فعن أیّ شی‌ء سألت؟ قلت: أیّهما أحبُّ الیک أنْ نصنع؟ قال: ترکبون أحبّ إلیّ، فإنّ ذلک أقوی لکم علی الدُّعاء و العبادة.
66/ (3) - أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن علی، عن هشام بن سالم قال:
دخلنا علی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنا و عنبسة بن مصعب و بضعة عشر رجلًا من أصحابنا، فقلنا: جعلنا اللّ?ه فداک أیّهما أفضل؛ المشی أو الرکوب؟ فقال: ما عُبد اللّ?ه بشی‌ء أفضل من المشی، فقلنا: أیّما أفضل ترکب إلی مکّة فنعجّل فنقیم بها إلی أنْ یقدم الماشی أو نمشی؟ فقال: الرّکوب أفضل.
67/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن


1- مکارم الأخلاق: 242، الوسائل 11: 396/ 15099.
2- الکافی 4: 456/ 2، علل الشرائع: 447/ 4، التهذیب 5: 12/ 32 و 478/ 1690، الوسائل 11: 83/ 14299، البحار 99: 104/ 9.
3- التهذیب 5: 13/ 34، الاستبصار 2: 143/ 466، الوسائل 11: 78/ 14285.
4- الکافی 4: 456/ 3، الفقیه 2: 141/ 610، علل الشرائع: 447/ 5، الوسائل 11: 85/ 14304، البحار 99: 104/ 10.

ص:35
أبی حمزة، عن أبی بصیر قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن المشی أفضل أو الرکوب؟ فقال: إذا کان الرّجل موسراً فمشی لیکون أقلّ لنفقته فالرّکوب أفضل.
ص:36

الفصل الرابع: النّفقة فی الحجّ

استحباب حفظ النفقة فی السفر

68/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن صفوان الجمّال، قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّ معی أهلی و أنا ارید الحجّ، أشدّ نفقتی فی حقوی (2)؟
قال: نعم، إنّ أبی کان یقول: من قوّة المسافر حفظ نفقته.

ثواب ما ینفق الحاج فی سفره

69/ (3) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: کلّ نعیم مسئول عنه صاحبه إلّا ما کان فی غزو أو


1- المحاسن 2: 104/ 1277، الکافی 4: 343/ 1، الفقیه 2: 183/ 824، الوسائل 11: 419/ 15152، البحار 76: 270/ 25 و 99: 122/ 3.
2- الحقو: الخصر، و هو وسط الإنسان الذی یشدّ علیه حزامه. الصحاح
3- الفقیه 2: 142/ 621، خط الشهید قدس سره: 140، الوسائل 11: 102/ 14352، البحار 99: 15/ 49، مستدرک الوسائل 8: 43/ 9029.

ص:37
حجّ.
70/
(1) - محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد، عن محمّد بن عیسی، عن عبد المؤمن، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
درهم تنفقه فی الحجّ أفضل من عشرین ألف درهم تنفقها فی حقّ.
71/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، عن الحسین بن عمرو، عن أبیه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لو کان لأحدکم مثل أبی قبیس ذهب ینفقه فی سبیل اللّ?ه ما عدل الحجّ، و لدرهم ینفقه الحاجّ یعدل ألفی درهم فی سبیل اللّ?ه.
72/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی، عن جدِّه الحسین بن راشد، عن أبی بصیر؛ و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث أربعمائة- قال:
نفقة درهم فی الحجّ تعدل ألف درهم.
73/ (4) - روی أنّ درهماً فی الحجّ خیر من ألف ألف درهم فی غیره، و درهم یصل إلی الإمام مثل ألف ألف درهم فی الحجّ.
74/ (5) - موسی بن القاسم، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر، عن نصیر بن کثیر، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام و هو یقول:


1- الکافی 4: 255/ 15، الوسائل 11: 115/ 14389.
2- المحاسن 1: 138/ 178، الوسائل 11: 118/ 14400، البحار 99: 8/ 20.
3- الخصال 2: 628، البحار 99: 8/ 16.
4- الفقیه 2: 145/ 638، الوسائل 11: 117/ 14395.
5- التهذیب 5: 22/ 62، الفقیه 2: 145/ 639، الوسائل 11: 114/ 14387، و: 117/ 14397، البحار 99: 15/ 47 کما فی الفقیه.

ص:38
درهم فی الحجّ أفضل من ألفی ألف فیما سوی ذلک من سبیل اللّ?ه.
75/
(1) - قال الصادق علیه السلام:
من أنفق درهماً فی الحجّ کان خیراً له من مائة ألف درهم ینفقها فی حقّ.
76/ (2) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو العباس المحبوبی بمرو، نا محمّد بن اللّیث، نا عبد اللّ?ه بن عثمان، عن أبی جمرة، عن عطاء بن السائب، عن أبی زهیر، عن عبد اللّ?ه بن بریدة، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
النفقة فی الحجّ کالنفقة فی سبیل اللّ?ه مائة ضعف.
77/ (3) - أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، نا أحمد بن عبید، نا الدینوری محمّد بن عبید اللّ?ه بن مهران، نا سعید بن سلیمان، نا منصور، عن عطاء بن السائب، عن أبی زهیر الضبی فذکره غیر أنّه قال:
مثل النفقة فی سبیل اللّ?ه الدرهم سبعمائة.
78/ (4) - روی عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
النفقة فی الحجّ کالنفقة فی سبیل اللّ?ه، الدرهم بسبعمائة.
79/ (5) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا بکر بن عیسی، حدثنا أبو عوانة، حدثنا عطاء بن السّائب، عن أبی زهیر، عن عبد اللّ?ه بن بریدة، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:


1- الفقیه 2: 145/ 637، خطّ الشهید: 140، الوسائل 11: 117/ 14394، البحار 99: 15/ 46.
2- شعب الإیمان 3: 481/ 4124.
3- المصدر 3: 481/ 4125 و 4126.
4- الترغیب و الترهیب 2: 180/ 3، الدرّ المنثور 2: 39، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 122/ 12660 رواه بطریق آخر.
5- مسند أحمد 5: 354- 355، السنن الکبری للبیهقی 4: 332 و فیه: «سبعین ضعفاً»، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 9/ 1049 کما فی البیهقی، الترغیب و الترهیب 2: 180/ 2، مجمع الزوائد 3: 219، الدرّ المنثور 2: 39، کنز العمال 5: 10/ 11424، اتحاف السادة المتّقین 4: 434.

ص:39
النفقة فی الحجّ کالنفقة فی سبیل اللّ?ه بسبعمائة ضعف.

طیب الزاد فی السفر

80/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من شرف الرجل أن یطیب زاده إذا خرج فی سفر.

الإسراف فی الحجّ و العمرة

81/ (2) - عن ابن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما من نفقة أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من نفقة قصد، و یبغض الإسراف إلّا فی الحجّ و العمرة، فرحم اللّ?ه مؤمناً اکتسب طیّباً، و أنفق من قصد، أو قدّم فضلًا.

تقلیل الإنفاق

82/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن البرقی، عن شیخ رفع الحدیث إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال له:
یا فلان أقلل النّفقة فی الحجّ تنشط (4) للحجّ و لا تکثر النفقة فی الحجّ (5) فتملّ الحجّ.


1- الکافی 8: 303/ 467، المحاسن 2: 106/ 1284، الفقیه 2: 184/ 830، الوسائل 11: 423/ 15160، البحار 76: 269/ 21.
2- الکافی 8: 303/ 467، المحاسن 2: 106/ 1284، الفقیه 2: 184/ 830، الوسائل 11: 423/ 15160، البحار 76: 269/ 21.
3- الکافی 4: 280/ 2، التهذیب 5: 442/ 1538، الوسائل 11: 148/ 14489.
4- نشط فی عمله من باب تعب: خف و أسرع. مجمع البحرین
5- یمکن حمله علی ما إذا کان مُقلًّا کما هو ظاهر الخبر.

ص:40
83/
(1) - محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب، عن خاله عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن، عن سعید السّمان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
ما یمنع أحدکم من أن یحجّ و یتصدّق؟ قلت: ما یبلغ ماله ذلک، قال: إذا أراد أن ینفق عشرة دراهم فی شی‌ء من الحجّ أنفق خمسة، و صدّق بخمسة، أو قصّر فی شی‌ء من نفقة الحجّ فیجعل ما یحبس فی الصدقة.

استحباب عزل التاجر شیئاً من الربح

84/ (2) - أبی علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی، عن إسحاق بن عمّار قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
لو أنّ أحدکم إذا ربح الربح أخذ منه الشی‌ء فعزله فقال: هذا للحجّ، و إذا ربح أخذ منه و قال: هذا للحجّ جاء إبّان الحجّ و قد اجتمعت له نفقة عزم اللّ?ه له فخرج، و لکن أحدکم یربح الربح فینفقه فإذا جاء إبّان الحجّ أراد أن یخرج ذلک من رأس ماله فیشقّ علیه.

هدیّة الحاج من نفقة الحجّ

85/ (3) - عدّةٌ من أصحابنا، عن سهل بن زیاد رفعه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الهدیّة من نفقة الحجّ.


1- الکافی 4: 257/ 23، الوسائل 11: 148/ 14490.
2- الکافی 4: 280/ 1، الوسائل 11: 143/ 14477.
3- الکافی 4: 280/ 4، الوسائل 11: 148/ 14492.

ص:41
86/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن یحیی بن المبارک، عن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال:
هدیّة الحجّ من الحجّ.
87/ (2) - روی أنّ هدیّة الحاجّ من نفقة الحاجّ.

من حجّ بنفقةٍ حرام

88/ (3) - روی عن الأئمة علیهم السلام أنّهم قالوا:
من حجّ بمالٍ حرام نودی عند التّلبیة لا لبّیک عبدی و لا سعدیک.
89/ (4) - عن الحسین بن إبراهیم، عن محمّد بن وهبان، عن محمّد بن أحمد بن زکریّا، عن الحسن بن فضّال، عن علیّ بن عقبة، عن الحسین بن موسی الحنّاط، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السلام:
أنّه ذکر عنده رجل فقال: إنّ الرّجل إذا أصاب مالًا من حرام لم یقبل منه حجّ و لا عمرة و لا صلة رحم حتّی أنّه یفسد فیه الفرج.
90/ (5) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه علیهما السلام:
أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله حمل جهازه علی راحلته و قال: هذه حجّة لا ریاء فیها و لا سمعة، ثمّ قال: من تجهّز و فی جهازه علم حرام لم یقبل اللّ?ه منه الحجّ.


1- الکافی 4: 280/ 5، الوسائل 11: 148/ 14491.
2- الفقیه 2: 145/ 639، الوسائل 11: 149/ 1493.
3- الفقیه 2: 206/ 938، الوسائل 11: 144/ 14478.
4- مجالس الشیخ 2: 293، الوسائل 17: 91/ 22056، البحار 99: 125: 2 و 103: 11/ 48 و 353/ 32.
5- المحاسن 1: 170/ 259، الوسائل 11: 146/ 14485، البحار 99: 120/ 6.

ص:42
91/
(1) - حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه قال: حدّثنا أبی، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن الحسن بن محبوب، عن أبی أیّوب الخزّاز، عن محمّد بن مسلم؛ و منهال القصّاب جمیعاً، عن أبی جعفر الباقر علیه السلام قال:
من أصاب مالًا من أربع لم یقبل منه فی أربع، من أصاب مالًا من غلول أو رباً أو خیانة أو سرقة لم یقبل منه فی زکاة و لا فی صدقة و لا فی حجّ و لا فی عمرة.
و قال أبو جعفر علیه السلام: لا یقبل اللّ?ه عزّ و جلّ حجّاً و لا عمرةً من مالٍ حرام.
92/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن صالح بن السندی، عن جعفر بن بشیر، عن عیسی الفراء، عن أبان بن عثمان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أربعة لا یجزن فی أربعة، الخیانة و الغلول و السرقة و الربا، لا یجزن فی حج و لا عمرة و لا جهاد و لا صدقة.
93/ (3) - رُوی عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إذا خرج الحاجّ حاجّاً بنفقةٍ طیّبة، و وضع رجله فی الغرز (4) فنادی: لبّیک اللّهمّ لبیک، ناداه منادٍ من السّماء لبیک و سعدیک، زادُک حلال، و راحلتک حلال، و حجّک مبرور غیر مأزور، و إذا خرج بالنفقة الخبیثة فوضع رجله فی الغرز، فنادی: لبّیک، ناداه منادٍ من السماء: لا لبّیک و لا سعدیک زادُک حرام، و نفقتک حرام، و حجّک مأزور غیر مبرور.
94/ (5) - أنبأ محمّد بن عبد الواحد المصری، حدثنا أبو بکر بن مردویه، حدثنا محمّد بن


1- أمالی الصدوق: 358/ 4، الوسائل 11: 145/ 14482، البحار 96: 163/ 1 و 99: 120/ 4.
2- الکافی 5: 124/ 2، الفقیه 3: 98/ 377، الخصال: 216/ 38، التهذیب 6: 368/ 1063، الوسائل 11: 145/ 14481 و 17: 90/ 22054 و 25: 389/ 32197، البحار 96: 166/ 5 و 99: 120/ 5 و 100: 21/ 7.
3- الترغیب و الترهیب 2: 180/ 7، مجمع الزوائد 10: 292، الدرّ المنثور 2: 63.
4- الغرز: بفتح الغین المعجمة، و سکون الراء بعدها زا: هو رکاب من جلد.
5- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 24/ 1076.

ص:43
أحمد بن یزید بن سنان البصری، حدثنا محمّد بن عمر بن حفص عباد المصری بمصر، حدثنا مسلم بن إبراهیم، حدثنا الدجین بن ثابت الیربوعی، حدثنا أسلم مولی عمر بن الخطاب، قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من حجّ بمالٍ حرام، فقال: لبّیک اللّهمّ لبّیک، قال اللّ?ه تعالی له: لا لبّیک و لا سعدیک، حجّک مردود علیک.
ص:44

الفصل الخامس: فضل من خدم الحاج

ثواب من جهّز حاجّاً أو خلّف فی أهله

95/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، عن علیّ بن عبد اللّ?ه، عن خالد القلانسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، قال: قال علیّ بن الحسین علیهما السلام:
من خلّف حاجّاً فی أهله و ماله کان له کأجره حتّی کأنّه یستلم الأحجار.
96/ (2) - قال الباقر أبو جعفر علیه السلام- فی حدیث:
و من خلّف حاجّاً فی أهله بخیر کان له کأجره حتّی کأنّه یستلم الأحجار.
97/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبی یوسف، عن ابن أبی عمیر، عن حسین بن عثمان، و محمّد بن أبی حمزة؛ و غیرهما، عن إسحاق بن عمار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:


1- المحاسن 1: 147/ 206، الوسائل 11: 430/ 15178، البحار 99: 387/ 1.
2- الفقیه 2: 146/ 646، الوسائل 13: 231/ 17621.
3- المحاسن 1: 148/ 211، الکافی 4: 281/ 2، الوسائل 11: 150/ 14495، البحار 99: 9/ 26.

ص:45
من اتّخذ محملًا للحجّ، کان کمن ارتبط فرساً فی سبیل اللّ?ه.
98/
(1) - أخبرنا أبو نصر بن قتادة، أنا أبو عمرو بن مطر، نا محمّد بن أیوب الرازی، نا محمّد بن کثیر العبدی، نا سفیان الثوری، عن ابن أبی لیلی، عن عطاء، عن زید بن خالد الجهنی، قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من جهّز (2) حاجّاً أو جهّز غازیاً أو خلفه فی أهله أو فطّر صائماً فله مثل أجره من غیر أن ینقص من أجره شیئاً.
99/ (3) - أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، أنا أحمد بن عبید، نا عثمان بن عمر، نا مسدد، نا أبو عوانة، عن محمّد بن عبد الرحمن، عن عطاء، عن زید بن خالد الجهنی قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من فطّر صائماً أو أحجّ رجلًا أو جهّز غازیاً أو خلّفه فی أهله فله مثل أجره.

ثواب من خدم الحاج

100/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن إسماعیل الخثعمی قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّا إذا قدمنا مکّة ذهب أصحابی یطوفون و یترکونی أحفظ متاعهم، قال: أنت أعظمهم أجراً.
101/ (5) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن مرازم بن حکیم قال:
زاملت محمّد بن مصادف، فلمّا دخلنا المدینة اعتللت، و کان یمضی إلی المسجد


1- شعب الإیمان 3: 480/ 4121.
2- جهّز حاجّاً: أی اتّخذ وتهیّأ لوازمه.
3- شعب الإیمان 3: 480/ 4122.
4- الکافی 4: 545/ 26، الوسائل 13: 313/ 17824.
5- الکافی 4: 545/ 27، الوسائل 13: 313/ 17825.

ص:46
و یدعنی وحدی فشکوت ذلک إلی مصادف فأخبر به أبا عبد اللّ?ه علیه السلام، فأرسل إلیّ:
قعودک عنده أفضل من صلاتک فی المسجد.

ثواب إماطة الأذی عن طریق مکّة

102/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن یحیی بن المبارک، عن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من أماط أذی عن طریق مکّة (2) کتب اللّ?ه له حسنة، و من کتب له حسنة لم یعذِّبه.


1- الکافی 4: 547/ 34، الفقیه 2: 147 ذ 649 و 650، الوسائل 13: 292/ 17776.
2- أی أن ینحّی عن طریق مکّة ما یتأذّی منه الحاج.

ص:47

الفصل السادس: فضل الحج و العمرة

لم سمّی الحجّ حجّاً؟

103/ (1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن حمّاد بن عیسی، عن أبان بن عثمان، عمّن أخبره، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قلت له:
لم سمّی الحجّ حجّاً؟ قال: حجّ فلان أی أفلح فلان.

الحج فی نهج البلاغة

104/ (2) - من خطبة لأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام:
أَ لَا تَرَوْنَ أَنَّ اللّ?هَ، سُبْحَانَهُ، اخْتَبَرَ الْأَوَّلِینَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ صَلَواتُ اللّ?هِ عَلَیْهِ، إلَی? الآخِرِینَ مِنْ ه?ذَا الْعَالَمِ؛ بِأَحْجَارٍ لَا تَضُرُّ وَ لَا تَنْفَعُ، وَ لَا تُبْصِرُ وَ لَا تَسْمَعُ، فَجَعَلَهَا بَیْتَهُ الْحَرَامَ «الَّذِی


1- علل الشرائع: 411/ 1، معانی الأخبار: 170/ 1، الوسائل 11: 103/ 14356، البحار 99: 2/ 1 و 2.
2- نهج البلاغة: خطبة 234، البحار 99: 45/ 35.

ص:48
جَعَلَهُ لِلنَّاسِ قِیَاماً». ثُمَّ وَضَعَهُ بِأَوْعَرِ بِقَاعِ الْأَرْضِ حَجَراً، وَ أَقَلِّ نَتَائِقِ
(1) الدُّنْیَا مَدَراً (2)، وَ أَضْیَقِ بُطُونِ الْأَوْدِیَةِ قُطْراً. بَیْنَ جِبَالٍ خَشِنَةٍ، وَ رِمَالٍ دَمِثَةٍ (3)، وَ عُیُونٍ وَشِلَةٍ (4)، وَ قُرًی مُنْقَطِعَةٍ؛ لَا یَزْکُو بِهَا خُفٌّ، وَ لَا حَافِرٌ وَ لَا ظِلْفٌ (5). ثُمَّ أَمَرَ آدَمَ عَلَیْهِ السَّلَامُ وَ وَلَدَهُ أَنْ یَثْنُوا أَعْطَافَهُمْ (6) نَحْوَهُ، فَصَارَ مَثَابَةً لِمُنْتَجَعِ (7) أَسْفَارِهِمْ؛ وَ غَایَةً لِمُلْقَی (8) رِحَالِهِمْ. تَهْوِی (9) إلَیْهِ ثِمَارُ الْأَفْئِدَةِ مِنْ مَفَاوِزِ (10) قِفَارٍ سَحِیقَةٍ (11) وَ مَهَاوِی (12) فِجَاجٍ (13) عَمِیقَةٍ، وَ جَزَائِرِ بِحَارٍ مُنْقَطِعَةٍ، حَتَّی? یَهُزُّوا مَنَاکِبَهُمْ (14) ذُلُلًا یُهَلِّلُونَ للّ?هِ حَوْلَهُ، وَ یَرْمُلُونَ (15) عَلَی أَقْدَامِهِمْ شُعْثاً (16) غُبْراً (17) لَهُ. قَدْ نَبَذُوا السَّرَابِیلَ (18) وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ، وَ شَوَّهُوا بِإِعْفَاءِ الشُّعُورِ (19) مَحَاسِنَ خَلْقِهِمُ، ابْتِلَاءً عَظِیماً، وَ امْتِحَاناً شَدِیداً، وَ اخْتِبَاراً مُبِیناً، وَ تَمْحِیصاً بَلِیغاً، جَعَلَهُ اللّ?هُ سَبَباً لِرَحْمَتِهِ، وَ وُصْلَةً إِلَی? جَنَّتِهِ.
وَ لَوْ أَرَادَ سُبْحَانَهُ أَنْ یَضَعَ بَیْتَهُ الْحَرَامَ، وَ مَشَاعِرَهُ الْعِظَامَ، بَیْنَ جَنَّاتٍ وَ أَنْهَارٍ، وَ سَهْلٍ


1- النتائق: جمع نتیقة: البقاع المرتفعة، و مکّة مرتفعة بالنسبة لما انحطّ عنها من البلدان.
2- المدر: قطع الطین الیابس، و أقل الأرض مدراً لا ینبت إلّا قلیلًا.
3- دمثة: لیّنة یصعب السیر فیها و الاستنبات منها.
4- وشلة- کفرحة-: قلیلة الماء.
5- لا یزکو: لا ینمو. و الحفّ عبارة عن الجمال. و الحافر عبارة عن الخیل و ما شاکلها. و الظلْف عبارة عن البقر و الغنم، تعبیر عن الحیوان بما رُکّبت علیه قوائمه.
6- ثنی عطفه إلیه: مال و توجه إلیه.
7- منتجع الأسفار: محل الفائدة منها.
8- ملقی: مصدر میمی من ألقی أی نهایة حصر حالهم عن ظهور إبلهم.
9- تهوی: تسرع سیراً إلیه. و المراد بالثمار هنا الأرواح.
10- المفاوز- جمع مفازة-: الفلاة لا ماء بها.
11- السحیقة: البعیدة.
12- المهاوی- کالهُوات-: مُنْخفضات الأراضی.
13- الفجاج: الطرق الواسعة بین الجبال.
14- مناکبهم: رءوس أکتافهم.
15- الرمل: ضرب من السیر فوق المشی و دون الجرْی.
16- الأشعث: المنتشر الشعر مع تلبّد فیه.
17- الأغبر: من علا بدنه الغبار.
18- السرابیل: الثیاب.
19- إعفاء الشعور: ترکها بلا حلق و لا قص.

ص:49
وَ قَرَارٍ
(1)، جَمَّ (2) الْأَشْجَارِ دَانِیَ الثِّمَارِ، مُلْتَفَّ الْبُنَی? (3)، مُتَّصِلَ الْقُرَی?، بَیْنَ بُرَّةٍ (4) سَمْرَاءَ، وَ رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ، وَ أَرْیَافٍ (5) مُحْدِقَةٍ، وَ عِرَاصٍ (6) مُغْدِقَةٍ (7)، وَ رِیَاضٍ نَاضِرَةٍ، وَ طُرُقٍ عَامِرَةٍ، لَکَانَ قَدْ صَغُرَ قَدْرُ الْجَزَاءِ عَلَی حَسَبِ ضَعْفِ الْبَلَاءِ. وَ لَوْ کَانَ الْاسَاس (8) الْمَحْمُولُ عَلَیْهَا، وَ الْأَحْجَارُ الْمَرْفُوعُ بِهَا، بَیْنَ زُمُرُّدَةٍ خَضْرَاءَ، وَ یَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ، وَ نُورٍ وَ ضِیَاءٍ، لَخَفَّفَ ذ?لِکَ مُصَارَعَةَ الشَّکِّ فِی الصُّدُورِ، وَ لَوَضَعَ مُجَاهَدَةَ إِبْلِیسَ عَنِ الْقُلُوبِ، وَ لَنَفَی? مُعْتَلَجَ (9) الرَّیْبِ مِنَ النَّاسِ، وَ ل?کِنَّ اللّ?هَ یَخْتَبِرُ عِبَادَهُ بِأَنْوَاعِ الشَّدَائِدِ، وَ یَتَعَبَّدُهُمْ بِأَنْوَاعِ الْمَجَاهِدِ، وَ یَبْتَلِیهِمْ بِضُرُوبِ الْمَکَارِهِ، إِخْرَاجاً لِلتَّکَبُّرِ مِنْ قُلُوبِهِمْ، وَ إِسْکَاناً لِلتَّذَلُّلِ فِی نُفُوسِهِمْ، وَ لِیَجْعَلْ ذ?لِکَ أَبْوَاباً فُتُحاً (10) إِلَی? فَضْلِهِ، وَ أَسْبَاباً ذُلُلًا لِعَفْوِهِ.
105/ (11) - عن علیّ علیه السلام أنّه قال- فی خطبة له:
وَ فَرَضَ عَلَیْکُمْ حَجَّ بَیْتِهِ الْحَرَامِ، الَّذِی جَعَلَهُ قِبْلَةً لِلْأَنَامِ یَرْدُونَهُ وُرُودَ الْأَنْعَامِ، وَ یَأْلَهُونَ إِلَیْهِ وَلوه الْحَمَامِ، جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ عَلَامَةً لِتُواضُعِهِمْ لِعَظَمَتِهِ، وَ إِذْعَانِهِمْ لِعِزَّتِهِ، وَ اخْتَارَ مِنْ خَلْقِهِ سُمّاعاً أَجَابُوا إِلَیْهِ دَعْوَتَهُ، و صَدَّقُوا کَلِمَتَهُ، وَ وَقَفُوا مَوَاقِفَ أَنْبِیَائِهِ، وَ تَشَبَّهُوا بِمَلَائِکَتِهِ الْمُطِیفِینَ بِعَرْشِهِ، یُحْرِزُونَ الْأَرْبَاحَ فِی مَتْجَرِ عِبَادَتِهِ، وَ یَتَبَادَرُونَ عِنْدَ مَوْعِدِ مَغْفِرَتِهِ، جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالی? لِلْإِسْلَامِ عَلَماً، وَ لِلْعَائِذِینَ حَرَماً، فَرَضَ حَجَّهُ، وَ أَوْجَبَ حَقَّهُ وَ کَتَبَ عَلَیْکُمْ


1- القرار: المطمئن من الأرض.
2- جمّ الأشجار: کثیرها.
3- البنی- جمع بُنیة بضم الباء و کسرها-: ما ابتنیته. و ملتفّ البنی: کثیر العمران.
4- البرّة: الحِنطة، و السمراء: أجودُها.
5- الأریاف: الأراضی الخصبة.
6- العراص- جمع عرصة-: الساحة لیس بها بناء.
7- المغدقة: من «أغدقَ المطرُ» کثر ماؤه.
8- الإساس- بکسر الهمزة-: جمع أُسّ مثلثها، أو أساس.
9- معتلج: مصدر میمی من الاعتلاج: الالتطام. اعتلجت الأمواج: التطمت، أی زال تلاطم الریب و الشک من صدور الناس.
10- فتحاً- بضمتین-: أی مفتوحة واسعة.
11- نهج البلاغة: 45 آخر خطبة 1، الوسائل 11: 15/ 14127، البحار 99: 15/ 53.

ص:50
وِفَادَتَهُ.
106/
(1) - خطب أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الفطر فقال:
الْحَمْدُ للّ?هِ الَّذِی خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ- إلی أن قال: - وَ أَطِیعُوا اللّ?هَ فِیم?ا فَرَضَ عَلَیْکُمْ وَ أَمَرَکُمْ بِهِ، مِنْ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ حَجِّ الْبَیْتِ، وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانِ، وَ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ، وَ النَّهْیِ عَنِ الْمُنْکَرِ.

الحج فی خطبة فاطمة الزهراء سیدة النساء علیها السلام

107/ (2) - محمّد بن موسی بن المتوکّل، عن علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن إسماعیل بن مهران، عن أحمد بن محمّد بن جابر، عن زینب بنت علیّ علیه السلام قالت: قالت فاطمة علیها السلام فی خطبتها:
فرض اللّ?ه الإیمان تطهیراً من الشرک، و الصلاة تنزیهاً عن الکبر، و الزکاة زیادةً فی الرزق، و الصیام تثبیتاً للإخلاص، و الحجّ تسنیة (3) للدین، و الجهاد عزّاً للإسلام، و الأمر بالمعروف مصلحة للعامّة.
(الحدیث)

الحجّ من شریعة الحنفیّة

108/ (4) - عن الصادق علیه السلام قال:
کان شریعة إبراهیم علیه السلام التوحید و الإخلاص- إلی أن قال: - و زاده فی الحنیفیّة (5) 1 الختان، و قصّ الشارب، و نتف الإبط، و تقلیم الأظفار، و حلق العانة،


1- الفقیه 1: 325/ 1486، الوسائل 1: 20/ 19.
2- علل الشرائع: 248/ 2، الفقیه 3: 372/ 1754، الإحتجاج: 99 باختلاف یسیر، الوسائل 1: 22/ 22.
3- التسنیة من السناء: المجد والشّرف وارتفاع القدرة. لسان العرب
4- مکارم الأخلاق: 60، الوسائل 2: 115/ 1656، البحار 76: 68/ 6.
5- 1 الشریعة الحنیفیة: أی شریعة مستقیمة لا عِوَجَ فیها.

ص:51
و أمره ببناء البیت، و الحجّ، و المناسک، فهذه کلّها شریعته.

فی کثرة أحکام الحج

109/ (1) - روی عن بکیر بن أعین، عن أخیه زرارة قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: جعلنی اللّ?ه فداک، أسألک فی الحجّ منذ أربعین عاماً فتفتینی، فقال: یا زرارة، بیت حُجَّ إلیه قبل آدم بألفی عام ترید أن تفنی مسائله فی أربعین عاماً.

الحجّ ممّا بُنی علیه الإسلام

110/ (2) - عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه؛ و عبد اللّ?ه بن الصلت جمیعاً، عن حمّاد بن عیسی، عن حریز بن عبد اللّ?ه، عن زرارة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
بُنی الإسلام علی خمسة أشیاء: علی الصلاة، و الزکاة، و الحجّ، و الصوم، و الولایة.
(الحدیث)
111/ (3) - أبو علیّ الأشعری، عن الحسن بن علیّ الکوفی، عن عباس بن عامر، عن أبان بن عثمان، عن الفضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
بنی الإسلام علی خمس: علی الصلاة، و الزکاة، و الحجّ، و الصوم، و الولایة، و لم یناد بشی‌ء مثل ما نودی بالولایة، فأخذ الناس بأربع و ترکوا هذه- یعنی الولایة-.
112/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و عن أبی علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد


1- الفقیه 2: 306/ 1519، الوسائل 11: 12/ 14118.
2- الکافی 2: 18/ 5، المحاسن 1: 446/ 1034، تفسیر العیاشی 1: 191/ 109، الوسائل 1: 13/ 2، تفسیر البرهان 1: 303/ 11، البحار 68: 332/ 10 و 82: 234/ 59.
3- الکافی 2: 18/ 3، الوسائل 1: 13/ 1، البحار 68: 329/ 2.
4- الکافی 2: 23/ 14، الوسائل 1: 15/ 4، البحار 69: 5/ 7.

ص:52
الجبّار جمیعاً، عن صفوان، عن عمرو بن حریث أنّه قال لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
أ لا أقصّ علیک دینی؟ فقال: بلی، قلت: أدین اللّ?ه بشهادة أن لا إله إلّا اللّ?ه وحده لا شریک له، و أنّ محمّداً عبده و رسوله صلی الله علیه و آله- إلی أن قال: - و إقام الصلاة و إیتاء الزکاة وصوم شهر رمضان و حجّ البیت و الولایة و ذکر الأئمة علیه السلام.
فقال: یا عمرو هذا دین اللّ?ه و دین آبائی الذی أدین اللّ?ه به فی السرّ و العلانیة.
(الحدیث)
113/
(1) - أخبرنا أبو زکریا بن [أبی] إسحاق، نا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن یعقوب بن یوسف الحافظ، نا یحیی بن محمّد بن یحیی، نا أحمد بن یونس، نا عاصم بن محمّد یعنی ابن زید قال: سمعت أبی یحدّث، عن ابن عمر، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
بنی الإسلام علی خمس: شهادة أن لا إله إلّا اللّ?ه، و أنّ محمّداً رسول اللّ?ه، و إقام الصلاة، و إیتاء الزکاة، و حجّ البیت، وصوم رمضان.

الحجّ إقامة لذکر اللّ?ه و تسکین للقلوب

114/ (2) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّما فُرضت الصلاة، و أُمر بالحجّ و الطواف، و أُشعِرَتِ المناسک لإقامة ذکر اللّ?ه، فإذا لم یکن فی قلبک للمذکور الذی هو المقصود و المبتغی عظمةً و لاهیةً فما قیمة ذکرک.
115/ (3) - أخبرنا الشیخ الأجلّ الإمام المفید أبو علیّ الحسن بن محمّد الطوسی رضی الله عنه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب صلوات اللّ?ه علیه و آله


1- شعب الإیمان 3: 427/ 3972، صحیح ابن خزیمة 4: 128/ 2505.
2- إحیاء علوم الدین 1: 150، جامع السعادات 2: 327، إتّحاف السّادة المتقین 3: 22 و 114.
3- أمالی الطوسی 1: 302، البحار 75: 182/ 8.

ص:53
قال: حدّثنا الشیخ الإمام السعید الوالد أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسی رضوان اللّ?ه علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب صلوات اللّ?ه علیه و آله فی جمادی الاولی فی سنة ستّ و خمسین و أربعمائة قال: أخبرنا أبو محمّد الفحام قال: حدّثنی عمّی قال: حدّثنی محمّد بن جعفر قال: حدّثنا محمّد بن المثنّی، عن أبیه، عن عثمان بن زید، عن جابر بن یزید الجعفی قال:
خدمت سید الأنام أبا جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام ثمانیة عشرة سنة فلما أردت الخروج ودَّعته و قلت: أفدنی، فقال: بعد ثمانیة عشر سنة یا جابر؟ قلت: نعم إنّکم بحر لا ینزف
(1) و لا یبلغ قعره فقال: یا جابر بلّغ شیعتی عنّی السلام و أعلمهم أنّه لا قرابة بیننا و بین اللّ?ه عزّ و جلّ، و لا یتقرَّب إلیه إلّا بالطاعة له، یا جابر من أطاع اللّ?ه و أحبّنا فهو ولیّنا، و من عصی اللّ?ه لم ینفعه حبّنا.
یا جابر من هذا الذی یسأل اللّ?ه فلم یعطه؟ أو توکّل علیه فلم یکفه؟ أو وثق به فلم ینجه؟
یا جابر أنزل الدّنیا منک کمنزل نزلته ترید التحوّل عنه، و هل الدّنیا إلّا دابّة رکبتها فی منامک فاستیقظت و أنت علی فراشک غیر راکب، و لا آخذ بعنانها، أو کثوب لبسته، أو کجاریة وطئتها، یا جابر الدّنیا عند ذوی الألباب کفی‌ء الظلال:
لا إله إلّا اللّ?ه إعزاز لأهل دعوته، الصلاة تثبیت الإخلاص و تنزیه عن الکبر، و الزکاة تزید فی الرزق، و الصیام و الحج تسکین القلوب، القصاص و الحدود حقن الدّماء، و حبّنا أهل البیت نظام الدّین، و جعلنا اللّ?ه و إیّاکم من الذین یخشون ربّهم بالغیب و هم من الساعة مشفقون.


1- لا ینزف: أی لا یفنی.

ص:54

الحجّ استنقاذ من الظلمة

116/ (1) - أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب، أنبأ والدی أبو عبد اللّ?ه، أنبأ أبو عثمان عمرو بن عبد اللّ?ه البصری، حدثنا أحمد بن معاذ السلمی، حدثنا خالد بن عبد الرحمن، حدثنا عمر بن زرارة، عن مجاهد، عن عبد الرحمن قال:
خرج النبیّ صلی الله علیه و سلم علی أصحابه فقال: رأیت اللیلة عجباً، رأیت رجلًا من امّتی یعذّب فی القبر فأتاه الوضوء فاستنقذه، و رأیت رجلًا من امّتی قد احتوشته ملائکة العذاب فاستنقذته صلاته، و رأیت رجلًا من امّتی یلهث عطشاً کلّما ورد حوضاً منع فاستنقذه صیامه، و رأیت رجلًا بین یدیه ظلمة فاستنقذه حجّه و عمرته.

أدنی ما یرجع به الحاج

117/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیوب، عن العلاء، عن رجل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ أدنی ما یرجع به الحاجّ الذی لا یقبل منه أن یحفظ فی أهله و ماله، قال:
فقلت: بأیّ شی‌ء یحفظ فیهم؟ قال: لا یحدث فیهم إلّا ما کان یحدث فیهم و هو مقیم معهم.

ما یتمنّی الموتی? فی القبور

118/ (3) - عن الحسین بن سعید، عن صفوان، عن العلاء، عن محمّد بن مسلم،


1- کتاب الترغیب والترهیب 2: 12/ 1049 و 3: 241/ 2440.
2- الکافی 4: 258/ 27، الوسائل 11: 97/ 14336.
3- التهذیب 5: 23/ 67، الفقیه 2: 145/ 638، الوسائل 11: 110/ 14378 و 117/ 14396.

ص:55
عن أحدهما علیهما السلام قال:
ودّ من فی القبور لو أنّ له حجّة واحدة بالدنیا و ما فیها.

إنّ اللّ?ه یغفر للحاجّ و لمن استغفر له الحاج

119/ (1) - روی أنّ اللّ?ه لمّا أمر آدم علیه السلام ببناء الکعبة فبناها ثمّ قال: یا ربّ إنّ لکلّ أجیر أجراً فأعطنی أجر عملی قال: یا آدم إذا طفت حوله أغفر لک برحمتی- إلی أن قال علیه السلام: - زدنی قال: کلّ أحد یستغفر له الطائفون أغفر له ببرکة دعائهم (2).
120/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ لیغفر للحاجّ، و لأهل بیت الحاج، و لعشیرة الحاج، و لمن یستغفر له الحاجّ بقیّة ذی الحجّة و المحرّم و صفر و شهر ربیع الأوّل و عشر من ربیع الآخر.
121/ (4) - حدّثنا إبراهیم بن سعید الجوهری، حدثنا حسین بن محمّد، حدثنا شریک، عن منصور، عن أبی حازم، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یغفر للحاجّ و لمن استغفر له الحاج.

دعاء النبیّ صلی الله علیه و آله للحاج

122/ (5) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا شریک، عن جابر، عن مجاهد: أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم


1- مستدرک الوسائل 9: 375/ 11110 عن کتاب لبّ اللباب.
2- 1 تمام الحدیث فی کتابنا «حج الأنبیاء والأئمة علیهم السلام» 24: 14.
3- ثواب الأعمال 70: 1، الوسائل 11: 103/ 14357، البحار 99: 21/ 81.
4- کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 40/ 1155، الترغیب والترهیب 2: 167/ 23، الدرّ المنثور 1: 507.
5- المصنّف فی الأحادیث والآثار 3: 122/ 12658، المعجم الصغیر للطبرانی 2: 114، شعب الإیمان 3: 477، صحیح ابن خزیمة 4: 132/ 2516، إحیاء علوم الدین 1: 241، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 3: 84، تاریخ بغداد 13: 269، کتاب الترغیب والترهیب 2: 19/ 1065، الدرّ المنثور 1: 507، کنز العمال 5: 139/ 12383، الترغیب والترهیب 2: 167 ذ 23.

ص:56
قال:
اللّهمّ اغفر للحاجّ و لمن استغفر له الحاجّ.

فی أنّ اللّ?ه لا یردّ دعاء الحاج

123/ (1) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن جعفر قال: حدّثنی موسی بن عمران قال: حدّثنی عمّی الحسین بن یزید، عن حمّاد بن عمرو النصیبیّ، عن أبی الحسن الخراسانیّ، عن میسرة بن عبد اللّ?ه، عن أبی عائشة السعدی، عن یزید بن عمر بن عبد العزیز، عن أبی سلمة بن عبد الرحمن، عن أبی هریرة؛ و عبد اللّ?ه بن عباس قالا:
خطبنا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قبل وفاته و هی آخر خطبة خطبها بالمدینة حتّی لحق باللّ?ه عزّ و جلّ، فوعظ بمواعظ ذرفت منها العیون، و وجلت منها القلوب، و اقشعرَّت منها الجلود، و تقلقلت منها الأحشاء، أمر بلالًا فنادی الصلاة جامعة، فاجتمع الناس، و خرج رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حتّی ارتقی المنبر فقال:
أیّها الناس ادنوا و وسّعوا لمن خلفکم- قالها ثلاث مرّات- فدنا الناس و انضمّ بعضهم إلی بعض فالتفتوا، فلم یروا خلفهم أحداً- إلی أن قال-: و من خرج حاجّاً أو معتمراً فله بکلّ خطوة حتّی یرجع ألف ألف حسنة، و یُمحی عنه ألف ألف سیّئة، و ترفع له ألف ألف درجة، و کان له عند ربّه بکلّ درهم یحملها ألف ألف درهم، و بکلّ دینار ألف ألف دینار، و بکلّ حسنة عملها فی وجهه ذلک ألف ألف حسنة حتّی یرجع، و کان فی ضمان اللّ?ه تعالی، فإن توفّاه أدخله الجنّة و إن رجع رجع مغفوراً


1- عقاب الأعمال: 345، الوسائل 11: 104/ 14136، البحار 76: 372.

ص:57
له، مستجاباً له، فاغتنموا دعوته، فإنّ اللّ?ه لا یردّ دعاءه إذا قدم فإنّه یشفع فی مائة ألف رجل یوم القیامة، و من خلّف حاجّاً أو معتمراً فی أهله بخیر بعده کان له أجر کامل مثل أجره من غیر أن ینقص من أجره شی‌ء.
124/
(1) - أخبرنا شیخنا أبو سعد قال: حدّثنا أبو الحسین الحسن بن علیّ بن محمّد بن جعفر الدیری العدلی الشاهد بقراءتی علیه فی خان القرّائین قال: حدّثنا القاضی أبو بکر محمّد بن عمر بن محمّد بن سلم بن البراء بن سبرة الجعابی الحافظ قال: حدّثنا حفص بن عمر الواسطی قال: حدّثنا حبیب أبو محمّد، عن إبراهیم بن میسرة، عن الإمام (2) الشهید أبی الحسین زید بن علی، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ علیهم السلام قال:
وقف رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و الناس مقبلون و هو یقول: مرحباً مرحباً بوفد اللّ?ه، الذین إذا سألوا أعطوا و یستجاب دعاؤهم، و یضاعف للرجل الواحد من نفقة الدرهم ألف ألف درهم.
125/ (3) - أخبر أبو بکر محمّد بن یوسف بن الفضل القاضی الجرجانی قدم علینا نیسابور، نا الإمام أبو بکر أحمد بن إبراهیم، نا أبو جعفر محمّد بن عبد اللّ?ه بن سلیمان الحضرمی، نا محمّد بن سلمة الباهلی البصری، نا ثابت البنانی، عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
الحجّاج و العمّار وفد اللّ?ه عزّ و جلّ یعطیهم ما سألوا، و یستجیب لهم ما دعوا، و یخلف علیهم ما أنفقوا، الدرهم ألف ألف.


1- کتاب الأمالی للشجری 2: 58- 59.
2- 1 إنّ صاحب الأمالی کان زیدیاً یعتقد بإمامة زید بعد أبیه علیّ بن الحسین علیهما السلام.
3- شعب الإیمان 3: 476/ 4105، الترغیب و الترهیب 2: 180/ 5، الدرّ المنثور 1: 509، کنز العمال 5: 8/ 11816.

ص:58
126/
(1) - حدّثنا إبراهیم بن المنذر الحزامی، حدثنا صالح بن عبد اللّ?ه بن صالح مولی بنی عامر، حدّثنی یعقوب بن یحیی بن عبّاد بن عبد اللّ?ه بن الزبیر، عن أبی صالح السّمّان، عن أبی هریرة، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
الحجّاج و العمّار وفد اللّ?ه، إنّ دعوه أجابهم، و إن استغفروه غفر لهم.

ضمان الحاج و المعتمر علی اللّ?ه

127/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
ضمان الحاجّ و المعتمر علی اللّ?ه، إن أبقاه بلّغه أهله و إن أماته أدخله الجنّة.
128/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیریّ، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن کلیب بن معاویة الأسدی قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: شیعتک تقول: الحاجّ أهله و ماله فی ضمان اللّ?ه (4) و قد یخلف فی أهله، و قد أراه یخرج فیحدث علی أهله الأحداث، فقال علیه السلام: إنّما یخلفه فیهم بما کان یقوم به، فأمّا ما کان حاضراً لم یستطع دفعه فلا.
129/ (5) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن یحیی بن إبراهیم، عن أبیه، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحاجّ حملانه (6) 1 و ضمانه علی اللّ?ه، فإذا دخل المسجد الحرام وکّل به ملکان


1- سنن ابن ماجة 2: 966/ 2892، السنن الکبری للبیهقی 5: 262، شعب الإیمان 3: 476/ 4106، الترغیب و الترهیب 2: 167/ 22، الدرّ المنثور 1: 507.
2- الکافی 4: 253/ 3، التهذیب 5: 23/ 70، الوسائل 11: 95/ 14331.
3- معانی الأخبار: 407/ 85، الوسائل 11: 105/ 14363، البحار 99: 17/ 62.
4- 1 فی کفالة اللّ?ه.
5- المحاسن 1: 137/ 176، التهذیب 5: 21/ 58، المقنعة: 388، الوسائل 11: 103 ذ 14358 و: 106/ 14368، البحار 99: 8/ 18.
6- 1 الحُملان: المتاع و أسباب السفر.

ص:59
یحفظان علیه طوافه و سعیه، فإذا کانت عشیّة عرفة ضربا علی منکبه الأیمن، ثمّ یقولان: یا هذا أمّا ما مضی? فقد کفیته، فانظر کیف تکون فیما تستقبل.
130/
(1) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد بن عثمان، عن عمر بن یزید قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
الحاجّ إذا دخل مکّة وکّل اللّ?ه عزّ و جلّ به ملکین یحفظان علیه طوافه و صلاته و سعیه، فإذا وقف بعرفة ضربا علی منکبه الأیمن ثمّ قالا: أمّا ما مضی? فقد کفیته فانظر کیف تکون فیما تستقبل.
131/ (2) - حدّثنا أبو الولید، حدّثنی جدّی، عن الزنجی، عن أبی الزبیر المکّی، عن جابر بن عبد اللّ?ه، أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
هذا البیت دعامة (3) الإسلام، من خرج یؤمّ هذا البیت من حاجّ أو معتمر کان مضموناً علی اللّ?ه إن قبضه أن یدخله الجنّة، و إن ردّه أن یردّه بأجر أو غنیمة.
132/ (4) - روی عن جابر رضی الله عنه أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
إنّ هذا البیت دعامة من دعائم الإسلام، فمن حجّ البیت أو اعتمر فهو ضامنٌ علی اللّ?ه، فإن مات أدخله الجنّة، و إن ردّه إلی أهله ردّه بأجرٍ و غنیمة.

علّة الحج

133/ (5) - حدّثنا علیّ بن أحمد رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّ?ه، عن محمّد بن


1- ثواب الأعمال 71: 6، الوسائل 11: 103/ 14358، البحار 99: 254/ 21.
2- المطالب العالیة 1: 325/ 1091، الدرّ المنثور 2: 267.
3- 1 الدّعامة بالکسر: عماد البیت الذی یقوم علیه واستعیر لغیر ذلک. مجمع البحرین
4- الترغیب والترهیب 2: 178/ 36، مجمع الزوائد 3: 209.
5- علل الشرائع: 404/ 5، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 90، الوسائل 11: 13/ 14123، البحار 6: 96 و 99: 32/ 8، نور الثقلین 3: 489/ 80.

ص:60
إسماعیل، عن علیّ بن العباس قال: حدّثنا القاسم بن ربیع الصحاف، عن محمّد بن سنان، أنّ أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله:
إنّ علّة الحجّ الوفادة
(1) إلی اللّ?ه تعالی، و طلب الزیادة، و الخروج من کلّ ما اقترف، و لیکون تائباً ممّا مضی، مستأنفاً لما یستقبل، و ما فیه من استخراج الأموال، و تعب الأبدان، و حظرها عن الشهوات و اللّذات، و التقرّب فی العبادة إلی اللّ?ه عزّ و جلّ، و الخضوع و الاستکانة و الذلّ، شاخصاً فی الحرّ و البرد و الأمن و الخوف، دائباً فی ذلک دائماً، و ما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع و الرّغبة و الرّهبة إلی اللّ?ه سبحانه و تعالی.
و منه ترک قساوة القلب و خساسة الأنفس، و نسیان الذکر، و انقطاع الرجاء و الأمل، و تجدید الحقوق، و حظر الأنفس عن الفساد، و منفعة من فی المشرق و المغرب و من فی البرّ و البحر ممّن یحجّ و ممّن لا یحجّ من تاجر و جالب و بائع و مشتری و کاسب و مسکین، و قضاء حوائج أهل الأطراف و المواضع الممکن لهم الاجتماع فیها، کذلک لِیَشْهَدُوا مَن?افِعَ لَهُمْ (2).

الحاج و المعتمر وفد اللّ?ه و ضیفه

134/ (3) - محمّد بن یحیی، عن محمّد بن أحمد، عن محمّد بن عیسی، عن زکریا المؤمن، عن إبراهیم بن صالح، عن رجل من أصحابنا، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:


1- الوفادة: القدوم للاسترفاد، و لفظه یستعار للحجّ لأنّه قدوم إلی بیت اللّ?ه طلباً لفضله و ثوابه. مجمع البحرین
2- الحج 22: 28.
3- الکافی 4: 255/ 14، التهذیب 5: 24/ 71، عدّة الداعی: 117، الوسائل 11: 99/ 14340، البحار 99: 16/ 55.

ص:61
الحاجّ و المعتمر
(1) وفد اللّ?ه، إن سألوه أعطاهم، و إن دعوه أجابهم، و إن شفعوا شفّعهم، و إن سکتوا ابتدأهم، و یعوّضون بالدرهم ألف درهم.
135/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر؛ و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث أربعمائة- قال:
الحاجّ و المعتمر وفد اللّ?ه، و حقّ علی اللّ?ه تعالی أن یکرم وفده و یحبوه (3) 1 بالمغفرة.
136/ (4) - حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه رضی الله عنه قال: حدّثنی عمّی محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن الحسن بن محبوب، عن عباد بن صهیب قال:
سمعت جعفر بن محمّد علیهما السلام یحدّث قال:
إنّ ضیف اللّ?ه عزّ و جلّ رجل حجَّ و اعتمر فهو ضیف اللّ?ه حتّی یرجع إلی منزله، و رجل کان فی صلاته فهو فی کنف اللّ?ه حتّی ینصرف، و رجل زار أخاه المؤمن فی اللّ?ه عزّ و جلّ فهو زائر اللّ?ه فی عاجل ثوابه و خزائن رحمته.
137/ (5) - حدّثنا أبو بکر قال: حدثنا ابن مهدی، عن سفیان، عن أبیه، عن أبی یعلی:
أنّ الحسین بن علیّ لقی قوماً حجّاجاً، فقالوا: إنّا نرید مکّة فقال: إنّکم من وفد اللّ?ه، فإذا قدمتم مکّة فاجمعوا حاجاتکم، فسلوها اللّ?ه.
138/ (6) - حدّثنا أبو بکر قال: حدثنا یزید بن هارون قال: أخبرنا حمّاد بن سلمة،


1- المعتمر: الزائر، و من هنا سمّیت العمرة عمرة لأنّها زیارة البیت. مجمع البحرین
2- الخصال 2: 635، الوسائل 4: 116/ 4666، البحار 10: 113 و 99: 8/ 17.
3- 1 الحباء: العطاء.
4- الخصال: 127/ 127، الوسائل 14: 586/ 19870، البحار 77: 352/ 23 و 99: 7/ 12.
5- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 121/ 12653.
6- المصدر نفسه 3: 122/ 12659.

ص:62
عن أیّوب، عن أبی قلابة أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
الحاجّ وفد اللّ?ه و الحاجّ وفد أهله.
139/
(1) - حدّثنا محمّد بن طریف، حدثنا عمران بن عُیینة، عن عطاء بن السائب، عن مجاهد، عن ابن عمر، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
الغازی فی سبیل اللّ?ه و الحاج و المعتمر وفد اللّ?ه، دعاهم فأجابوه و سألوه فأعطاهم.
140/ (2) - أخبرنا عبد اللّ?ه بن یحیی بن عبد الجبّار السکری، أنا إسماعیل بن محمّد الصفّار، نا سعدان بن نصر، نا أبو معاویة، عن الحجّاج، عن الحکم قال: قال ابن عباس:
لو یعلم المقیمون ما للحجّاج علیهم من الحقّ لأتوهم حین یقدمون حتّی یقبّلوا رواحلهم لأنّهم وفد اللّ?ه من جمیع الناس.
141/ (3) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ؛ و محمّد بن موسی قالا: نا أبو العباس محمّد بن یعقوب، نا یحیی بن أبی طالب، أنا عبد الوهاب بن عطاء، أنا طلحة بن عمرو، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه قال:
وفد اللّ?ه ثلاثة: الحاجّ و المعتمر و الغازی، اولئک الذین یسألون اللّ?ه فیعطیهم سؤالهم.
142/ (4) - حدّثنا الولید بن عمرو، حدثنا أبو عاصم، حدثنا محمّد بن أبی حمید، عن


1- سنن ابن ماجة 2: 966/ 2893، المعجم الکبیر للطبرانی 12: 323/ 13556 باختلاف یسیر، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 10: 474/ 4613، شعب الإیمان 3: 476/ 4108 و: 477/ 4109 باختلاف یسیر، الترغیب و الترهیب 2: 167/ 21.
2- شعب الإیمان 3: 477/ 4110 و 4111، الدرّ المنثور 1: 507.
3- شعب الأیمان 3: 476/ 4107.
4- کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 39/ 1153، الترغیب و الترهیب 2: 167/ 20، مجمع الزوائد 3: 253، الدرّ المنثور 1: 507.

ص:63
محمّد بن المنکدر، عن جابر رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
الحجّاج و العمّار وفد اللّ?ه دعاهم فأجابوه، و سألوه فأعطاهم.
143/
(1) - أخبرنا عیسی بن إبراهیم بن مثرود قال: حدّثنا ابن وهب، عن مخرمة، عن أبیه قال: سمعت سهیل، عن أبی صالح یقول: سمعت أبا هریرة یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
وفد اللّ?ه ثلاثة: الغازی و الحاجّ و المعتمر.

أفضل الأعمال

144/ (2) - سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن هلال، عن أحمد بن عبد اللّ?ه الکرخی، عن یونس بن یعقوب قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
حجة أفضل من الدنیا و ما فیها، و صلاة فریضة أفضل من ألف حجّة.
145/ (3) - حدّثنا أبو الحسن محمّد بن علیّ بن الشاه الفقیه المروزی بمرورود فی داره قال: حدّثنا أبو بکر بن محمّد بن عبد اللّ?ه النیسابوری قال: حدّثنا أبو القاسم عبد اللّ?ه بن أحمد بن عامر بن سلیمان الطائی بالبصرة قال: حدّثنا أبی فی سنة ستین و مائتین قال: حدّثنی علیّ بن موسی الرضا علیه السلام سنة أربع و تسعین و مائة. و حدّثنا أبو منصور أحمد بن إبراهیم بن بکر الخوری بنیسابور قال: حدّثنا أبو إسحاق إبراهیم بن هارون بن محمّد الخوری قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن زیاد الفقیه


1- سنن النسائی 5: 113/ 2625 و 6: 16/ 3121، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 5/ 1034، السنن الکبری للبیهقی 5: 2620، صحیح ابن خزیمة 4: 130/ 2511، المستدرک علی الصحیحین 1: 441، حلیة الأولیاء 8: 327، المطالب العالیة 1: 324/ 1088، الدرّ المنثور 1: 507، کنز العمال 4: 282/ 10497، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 5/ 3692، شعب الإیمان 3: 475/ 4103.
2- التهذیب 2: 240/ 953، الوسائل 4: 40/ 4460.
3- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 28، البحار 72: 126/ 8 و 99: 16/ 56 و 100: 11/ 21.

ص:64
الخوری بنیسابور قال: حدّثنا أحمد بن عبد اللّ?ه الهروی الشیبانی، عن الرضا علیّ بن موسی علیهما السلام. و حدّثنی أبو عبد اللّ?ه الحسین بن محمّد الأشنانی الرازی العدل ببلخ قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن مهرویه القزوینی، عن داود بن سلیمان الفرّا، عن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
أفضل الأعمال عند اللّ?ه عزّ و جلّ إیمان لا شکّ فیه، و غزو لا غلول فیه، و حجّ مبرور.
146/
(1) - حمّاد بن عیسی، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، رفع الحدیث إلی علیّ علیه السلام أنّه کان یقول:
إنّ أفضل ما یتوسّل به المتوسّلون إلی اللّ?ه: الإیمان باللّ?ه و رسوله، و الجهاد فی سبیل اللّ?ه، و کلمة الإخلاص فإنّها الفطرة، و إقام الصلاة فإنّها الملّة، و إیتاء الزکاة فإنّها من فرائض اللّ?ه، وصوم شهر رمضان فإنّه جُنّة من عذابه، و حجّ البیت فإنّه منفاة للفقر و مدحضة (2) للذّنب.
(الحدیث)
147/ (3) - عن أبی عبد اللّ?ه جعفر بن محمّد علیه السلام أنّه قال:
ما سبیل من سُبُل اللّ?ه أفضل من الحجّ إلّا رجلٌ یخرج بسیفه فیجاهد فی سبیل اللّ?ه حتّی یستشهد.
148/ (4) - أبی علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبار، عن صفوان بن یحیی، عن عبد اللّ?ه بن یحیی الکاهلی قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:


1- الزهد: 13/ 27، المحاسن 2: 289/ 346، الفقیه 1: 131/ 613، علل الشرائع: 247/ 1، أمالی ابن الشیخ 1: 220، الوسائل 1: 25/ 30، البحار 77: 400/ 21 و 99: 16/ 57.
2- 1 الدحض: الدفع. لسان العرب
3- دعائم الإسلام 1: 293، البحار 99: 49/ 39، مستدرک الوسائل 8: 10/ 8926.
4- الکافی 4: 253/ 7، علل الشرائع: 457/ 2، تفسیر العیاشی 2: 254/ 2، الوسائل 4: 39/ 4455 و 11: 110/ 14379، تفسیر البرهان 2: 361/ 1 و 2، البحار 99: 12/ 36 و: 19/ 68، تمام الحدیث فی الحجّ فی القرآن: 461/ 1132.

ص:65
أما إنّه لیس شی‌ء أفضل من الحجّ إلّا الصلاة
(1).
(الحدیث)
149/ (2) - حدّثنا یحیی بن عثمان بن صالح، حدثنا یحیی بن بکیر، حدثنا یحیی بن صالح الأیلی، عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عباس رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
الحجّ المبرور لیس له جزاء إلّا الجنّة.
150/ (3) - أخبرنا أبو سهل الرشتی بنیسابور، أنبأ أبو سعید الصیرفی، أنبأ أبو عبد اللّ?ه الصفار، عن أحمد بن حنبل، حدثنا حسین، عن فضیل بن عیاض، عن هشام، عن أبی العوام، عن سعید بن المسیّب قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من عمل بین السماء و الأرض بعد الجهاد فی سبیل اللّ?ه أفضل من حجّة مبرورة لا رفث فیها و لا فسوق و لا جدال.
151/ (4) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا هاشم بن القاسم قال: حدثنا المسعودی، عن عبد الملک بن عمیر، عن رجل من آل أبی حثمة، عن الشفاء بنت عبد اللّ?ه- و کانت امرأة من المهاجرات- قالت:
انّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم سئل عن أفضل الأعمال فقال: الإیمان باللّ?ه و جهاد فی سبیل اللّ?ه عزّ و جلّ و حجّ مبرور.
152/ (5) - أخبرنا عبد الوهاب بن عبد الحکم، عن حجاج، عن ابن جریج قال:
أخبرنی عثمان بن أبی سلیمان، عن الأزدی، عن عبید بن عمیر، عن عبد اللّ?ه بن حبشی الخثعمی:
أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم سئل أیّ الأعمال أفضل؟ قال: إیمان لا شکّ فیه و جهادٌ لا غلول


1- أی صلاة الفریضة.
2- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 146/ 11429، مجمع الزوائد 3: 207.
3- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 14/ 1051، الدرّ المنثور 1: 530.
4- مسند أحمد 6: 372.
5- سنن النسائی 5: 58/ 2526 و 8: 94/ 4986 روی صدره، مسند أحمد 3: 411- 412.

ص:66
فیه و حجّة مبرورة، قیل: فأیّ الصلاة أفضل؟ قال: طول القنوت، قیل: فأیّ الصدقة أفضل؟ قال: جهدُ المقلِّ، قیل: فأیّ الهجرة أفضل؟ قال: من هجر ما حرّم اللّ?ه عزّ و جلّ، قیل: فأیّ الجهاد أفضل؟ قال: من جاهد المشرکین بماله و نفسه، قیل:
فأیّ القتل أشرف؟ قال: من أُهریق دمه و عُقر جواده.
153/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا عبد الرزاق قال: حدثنا معمر، عن أیّوب، عن أبی قلابة، عن عمرو بن عبسة قال: قال رجل: یا رسول اللّ?ه، ما الإسلام؟ قال: أن یسلم قلبک للّ?ه عزّ و جلّ و أن یسلم المسلمون من لسانک و یدک، قال: فأیّ الإسلام أفضل؟ قال: الإیمان، قال: و ما الإیمان؟ قال: مؤمن باللّ?ه و ملائکته و کتبه و رسله و البعث بعد الموت، قال: فأیّ الإیمان أفضل؟ قال: الهجرة، قال: فما الهجرة؟ قال: تهجر السوء، قال: فأیّ الهجرة أفضل؟ قال: الجهاد، قال: و ما الجهاد؟ قال: أن تقاتل الکفار إذا لقیتهم، قال: فأیّ الجهاد أفضل؟ قال: من عقر جواده و أُهریق دمه، قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: ثمّ عملان هما أفضل الأعمال إلّا من عمل بمثلهما حجّة مبرورة أو عمرة.

فضل الحج علی الصلاة المندوب

154/ (2) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن صفوان، عن سیف التمار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان أبی یقول: الحجّ أفضل من الصلاة و الصیام، إنّما المصلّی یشتغل عن أهله ساعة، و إنّ الصائم یشتغل عن أهله بیاض یوم، و إنّ الحاجّ یتعب بدنه و یضجر


1- مسند أحمد 4: 114، الترغیب و الترهیب 2: 164/ 10، الدرّ المنثور 1: 506.
2- علل الشرائع: 456/ 1، الفقیه 2: 143/ 626 روی صدره، الوسائل 11: 112/ 14382 و 14384، البحار 99: 18/ 67.

ص:67
نفسه و ینفق ماله و یطیل الغیبة عن أهله، لا فی مال یرجوه و لا إلی تجارة، و کان أبی یقول: و ما أفضل من رجل یجی‌ء یقود بأهله و النّاس وقوف بعرفات یمیناً و شمالًا، یأتی بهم الحجّ فیسأل بهم اللّ?ه تعالی.

فضل الحج علی الجهاد مع غیر الإمام

155/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد؛ و أحمد بن محمّد جمیعاً، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن محمّد بن عبد اللّ?ه قال:
قلت للرّضا علیه السلام: جعلت فداک إنّ أبی حدّثنی عن آبائک علیهم السلام أنّه قیل لبعضهم:
إنّ فی بلادنا موضع رباط یقال له: قزوین و عدوّاً یقال له: الدّیلم فهل من جهاد أو هل من رباط؟ فقال: علیکم بهذا البیت فحجّوه، ثمّ قال: فأعاد علیه الحدیث ثلاث مرّات کلّ ذلک یقول: علیکم بهذا البیت فحجّوه ثمّ قال فی الثالثة: أما یرضی أحدکم أن یکون فی بیته ینفق علی عیاله ینتظر أمرنا فإن أدرکه کان کمن شهد مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله بدراً و إن لم یدرکه کان کمن کان مع قائمنا فی فسطاطه هکذا و هکذا- و جمع بین سبّابتیه- فقال أبو الحسن علیه السلام: صدق هو علی ما ذکر.

فضل الحج علی الجهاد لمن لا یجد أعواناً

156/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن جندب، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الحجّ جهاد الضعیف ثمّ وضع أبو عبد اللّ?ه علیه السلام یده فی صدر نفسه و قال: نحن الضعفاء و نحن الضعفاء.


1- الکافی 4: 260/ 34 و 5: 22/ 2 باختلاف یسیر، الوسائل 11: 122/ 14411 و 15: 47/ 19958.
2- الکافی 4: 259/ 28، الوسائل 11: 100/ 14343.

ص:68
157/
(1) - أبی علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن عبد اللّ?ه بن یحیی الکاهلی قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: و یذکر الحجّ فقال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: هو أحد الجهادین، هو جهاد الضعفاء و نحن الضعفاء، أما إنّه لیس شی‌ء أفضل من الحجّ إلّا الصلاة، و فی الحجّ هاهنا صلاة، و لیس فی الصلاة قبلکم حجّ، لا تدع الحجّ و أنت تقدر علیه، أما تری أنّه یشعث فیه رأسک و یقشف (2) فیه جلدک، و تمتنع فیه من النظر إلی النساء، و إنّا نحن هاهنا و نحن قریب و لنا میاه متّصلة ما نبلغ الحجّ حتّی یشق علینا، فکیف أنتم فی بعد البلاد؟ و ما من ملک و لا سوقة یصل إلی الحج إلّا بمشقة فی تغییر مطعم أو مشرب، أو ریح أو شمس لا یستطیع ردّها، و ذلک قوله عزّ و جلّ: وَ تَحْمِلُ أَثْق?الَکُمْ إِلی? بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا ب?الِغِیهِ إِلّ?ا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (3).
158/ (4) - الحسین بن سعید، عن صفوان بن یحیی، و القاسم بن محمّد؛ و فضالة بن أیّوب، جمیعاً عن الکنانی قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یذکر الحجّ فقال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: هو أحد الجهادین، و هو جهاد الضعفاء، و نحن الضعفاء.
159/ (5) - قال الصادق علیه السلام: الحجّ جهاد الضعفاء، و نحن الضعفاء.
160/ (6) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال: حدّثنی موسی بن


1- الکافی 4: 253/ 7، علل الشرائع: 457/ 2، الوسائل 11: 110/ 14379، البحار 99: 19/ 68.
2- 1 القشف: قذر الجلد و رثاثة الهیئة و سوء الحال. القاموس المحیط
3- 2 النحل 16: 7.
4- التهذیب 5: 22/ 64، تفسیر العیاشی 2: 254/ 5 و فیه: الکاهلی بدل الکنانی، البحار 99: 12/ 36، تفسیر البرهان 2: 361/ 2، الوسائل 11: 107/ 14370.
5- الفقیه 2: 146/ 643، الوسائل 11: 102/ 14354.
6- ثواب الأعمال: 73/ 14، الوسائل 11: 104/ 14359، البحار 99: 25/ 105.

ص:69
عمران، عن الحسین بن یزید، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام قال:
الحجّ جهاد الضعفاء، و هم شیعتنا.

فضل الحج علی الإنفاق

161/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لمّا أفاض رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله تلقّاه أعرابیٌّ فی الأبطح فقال: یا رسول اللّ?ه إنّی خرجت ارید الحجّ فعاقنی عائق و أنا رجلٌ میّل (2) - یعنی کثیر المال- فمرنی أصنع فی مالی ما أبلغ به ما یبلغ الحاج قال: فالتفت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إلی أبی قبیس فقال: لو أنّ أبا قبیس لک زنته ذهبة حمراء أنفقته فی سبیل اللّ?ه ما بلغت ما بلغ الحاجُّ.
162/ (3) - موسی بن القاسم، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله لقیه أعرابیّ فقال له: یا رسول اللّ?ه، إنّی خرجت ارید الحجّ ففاتنی و أنا رجل ممیل، فمرنی أن أصنع فی مالی ما أبلغ به مثل أجر الحاجّ، فالتفت إلیه رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فقال: انظر إلیّ أبی قبیس فلو أنّ أبا قبیس لک ذهبة حمراء أنفقته فی سبیل اللّ?ه ما بلغت ما یبلغ الحاجّ.
(الحدیث)
163/ (4) - موسی بن القاسم، عن صفوان بن یحیی، عن عبد اللّ?ه بن مسکان، عن


1- الکافی 4: 258/ 25، ثواب الأعمال: 72/ 8، الفقیه 2: 145/ 636، الوسائل 11: 116/ 14391، البحار 99: 26/ 110.
2- 1 الموّل و المیّل- بالتشدید-: کثیر المال.
3- التهذیب 5: 19/ 56، المقنعة: 386 روی صدره، الوسائل 11: 113/ 14385.
4- التهذیب 5: 21/ 61، الوسائل 4: 40/ 4461 و 11: 114/ 14386.

ص:70
إسماعیل بن جابر، عن أبی بصیر، و عن إسحاق بن عمّار، عن أبی بصیر، و عثمان بن عیسی، عن یونس بن ظبیان کلّهم عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
صلاة فریضة أفضل من عشرین حجّة، و حجّة خیر من بیت من ذهب یتصدّق به حتّی لا یبقی منه شی‌ء.
164/
(1) - محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب، عن خاله عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن، عن سعید السمّان، أنّه قال لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث:
أیّهما أفضل، الحجّ أو الصدقة؟ فقال: ما أحسن الصدقة ثلاث مرّات قال:
قلت: أجل، فأیّهما أفضل؟ قال: ما یمنع أحدکم من أن یحجّ و یتصدّق؟ قال: قلت: ما یبلغ ماله ذلک و لا یتّسع قال: إذا أراد أن ینفق عشرة دراهم فی شی‌ء من سبب الحجّ أنفق خمسة و تصدّق بخمسة، أو قصّر فی شی‌ء من نفقته فی الحجّ فیجعل ما یحبس فی الصدقة فإنّ له فی ذلک أجراً.
قال: قلت: هذا لو فعلناه لاستقام قال: ثمّ قال: و أنّی له مثل الحجّ؟ فقالها ثلاث مرّات، إنّ العبد لیخرج من بیته فیعطی قسماً (2) حتّی إذا أتی المسجد الحرام طاف طواف الفریضة، ثمّ عدل إلی مقام إبراهیم علیه السلام فصلّی رکعتین، فیأتیه ملک فیقف عن یساره، فإذا انصرف ضرب بیده علی کتفه فیقول: یا هذا أمّا ما مضی? فقد غفر لک، و أمّا ما تستقبل فجدّ (3).
165/ (4) - أبو داود، عن الحسین بن سعید، عن صفوان بن یحیی، عن ابن


1- الکافی 4: 257/ 23، الوسائل 11: 115/ 14390 و: 148/ 14490.
2- 1 القسم بالکسر: النصیب، و بالفتح: العطاء.
3- 2 الجدّ: الاجتهاد فی الامور.
4- الکافی 3: 265/ 7 و 4: 260/ 32 روی قطعة منه، التهذیب 2: 236/ 935، الفقیه 1: 134/ 630 و 3: 143/ 627، الوسائل 4: 39/ 4456 و 11: 112/ 14383 و 117/ 14393، البحار 82: 227/ 55.

ص:71
مسکان، عن إسماعیل بن عمّار، عن أبی بصیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
صلاة فریضة خیر من عشرین حجّة، و حجّة خیر من بیت مملوٍّ ذهباً یُتصدّق منه حتّی یُفنی.
166/
(1) - حدّثنی محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن الأصم، عن جدّه قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: جعلت فداک أیّما أفضل الحجّ أو الصدقة؟ قال: هذه مسألة فیها مسألتان قال: کم المال یکون ما یحمِل صاحبَه إلی الحجّ؟ قال: قلت: لا، قال: إذا کان مالًا یحمل إلی الحجّ فالصّدقة لا تعدل الحجّ، الحجُّ أفضل و إن کانت لا تکون إلّا القلیل، فالصدقة، قلت: فالجهاد؟ قال: الجهاد أفضل الأشیاء بعد الفرائض فی وقت الجهاد، و لا جهاد إلّا مع الإمام.
(الحدیث)
167/ (2) - عدّةٌ من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن علیّ بن أبی حمزة، عن إبراهیم بن میمون قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّی أحجُّ سنة و شریکی سنة، قال: ما یمنعک من الحجّ یا إبراهیم؟ قلت: لا أتفرّغ لذلک جعلت فداک أتصدّق بخمسمائة مکان ذلک؟ قال:
الحجّ أفضل، قلت: ألف؟ قال: الحجُّ أفضل، قلت: فألف و خمسمائة؟ قال: الحجُّ أفضل، قلت: ألفین؟ قال: أ فی ألفیک طواف البیت؟ قلت: لا، قال: أ فی ألفیک سعی بین الصفا و المروة؟ قلت: لا، قال: أ فی ألفیک وقوف بعرفة؟ قلت: لا، قال: أ فی ألفیک رمی الجمار؟ قلت: لا، قال: أ فی ألفیک المناسک؟ قلت: لا، قال: الحجُّ أفضل.
168/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنا أحمد بن محمّد، عن


1- کامل الزیارات: 335/ 12، الوسائل 11: 118/ 14401، البحار 99: 10/ 28.
2- الکافی 4: 259/ 29، الوسائل 11: 116/ 14392.
3- علل الشرائع: 452/ 1، الوسائل 11: 22/ 14145 و: 117/ 14398، البحار 99: 18/ 66.

ص:72
الحسین بن سعید، عن حمّاد، عن ربعی، عن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّ?ه قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّ ناساً من هؤلاء القصّاص یقولون: إذا حجّ رجل حجّة ثمّ تصدّق و وصل کان خیراً لهم فقال: کذبوا، لو فعل هذا الناس لعطّل هذا البیت، إنّ اللّ?ه تعالی جعل هذا البیت قیاماً للناس.
169/
(1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام:
أنّ رجلًا سأله فقال: یا ابن رسول اللّ?ه أنا رجل موسر و قد حججت حجّة الإسلام و قد سمعت ما فی التطوّع بالحجّ من الرغائب، فهل لی إن تصدّقت بمثل نفقة الحجّ أو أکثر منها ثواب الحجّ؟ فنظر أبو عبد اللّ?ه علیه السلام إلی أبی قبیس و قال: لو تصدَّقت بمثل هذا ذهباً و فضّةً ما أدرکت ثواب الحجّ.

فضل الحج علی العتق

170/ (2) - موسی بن القاسم، عن صفوان بن یحیی، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
قلت له: حجّة أفضل أو عتق رقبة؟ قال: حجّة أفضل، قلت: فثنتین؟ قال:
فحجّة أفضل، قال معاویة: فلم أزل أزید و یقول: حجّة أفضل حتّی بلغت ثلاثین رقبة، فقال: حجّة أفضل.
171/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابنا، عن عمر بن یزید قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
حجّة أفضل من سبعین رقبة، قلت: ما یعدل الحجّ شی‌ء؟ قال: ما یعدله شی‌ء،


1- دعائم الإسلام 1: 293، البحار 99: 49/ 40، مستدرک الوسائل 8: 46/ 9037.
2- التهذیب 5: 21/ 60، المقنعة: 388 باختلاف یسیر، الوسائل 11: 121/ 14408 و: 122/ 14410.
3- الکافی 4: 260/ 31، الوسائل 11: 111/ 14380 و: 120/ 14404 روی صدره.

ص:73
و الدرهم فی الحجّ أفضل من ألفی ألف فیما سواه فی سبیل اللّ?ه.
(الحدیث)
172/
(1) - عدّةٌ من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن خلف بن حمّاد، عن إسماعیل الجوهریّ، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
لأنّ أحجّ حجّة أحبّ إلیّ من أن أعتق رقبة و رقبة حتّی انتهی إلی عشرة و مثلها و مثلها حتّی انتهی إلی سبعین، و لأن أعول أهل بیت من المسلمین أشبع جوعتهم و أکسو عورتهم و أکفّ وجوههم عن الناس أحبّ إلیّ من أن أحجّ حجّة و حجّة و حجّة حتّی انتهی إلی عشر و عشر و عشر و مثلها و مثلها حتّی انتهی إلی سبعین.
173/ (2) - موسی بن القاسم، عن معاویة بن وهب، عن عمر بن یزید قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
حجّة أفضل عن عتق سبعین رقبة.
174/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیریّ، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن الحسن، عن عبد اللّ?ه بن عمرو بن الأشعث، عن عمر بن یزید قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
الحجّ أفضل من عتق عشر رقبات حتّی عدّ سبعین رقبة، و الطواف و رکعتان أفضل من عتق رقبة.

الحج و العمرة من أسواق الآخرة

175/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحجّال، عن غالب، عمّن


1- الکافی 4: 2/ 3، ثواب الأعمال: 170/ 13، الوسائل 9: 373/ 12273 و 11: 120/ 14403.
2- التهذیب 5: 22/ 63، الفقیه 2: 145/ 635 باختلاف یسیر، الوسائل 11: 120/ 14405 و: 121/ 14409.
3- ثواب الأعمال: 72/ 10، الوسائل 11: 120/ 14406 وفیه: «الحسن بن عبد اللَّه بن عمرو بن الأشعث»، البحار 99: 3/ 2.
4- الکافی 4: 260/ 35، الوسائل 11: 100/ 14347.

ص:74
ذکره، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحجّ و العمرة سوقان من أسواق الآخرة، العامل بهما فی جوار اللّ?ه، إن أدرک ما یأمل غفر اللّ?ه له، و إن قصر به أجله وقع أجره علی اللّ?ه عزّ و جلّ.
176/
(1) - قال أبو جعفر الباقر علیه السلام:
الحجّ و العمرة سوقان من أسواق الآخرة، اللّازم لهما من أضیاف اللّ?ه عزّ و جلّ، إن أبقاه أبقاه و لا ذنب له، و إن أماته أدخله الجنّة.

الحج و العمرة تتّسعان الأرزاق

177/ (2) - علیُّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عمرو بن عثمان الخزّاز، عن علیّ بن عبد اللّ?ه البجلیّ، عن خالد القلانسیّ، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال علیُّ بن الحسین علیهما السلام:
حجّوا و اعتمروا تصحُّ أبدانکم و تتّسع أرزاقکم و تکفون مئونات عیالکم؛ و قال: الحاجُّ مغفورٌ له، و موجوبٌ له الجنّة، و مستأنف له العمل، و محفوظ فی أهله و ماله.
178/ (3) - حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الصفّار قال: حدّثنی محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علیّ بن أسباط رفعه إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان علیُّ بن الحسین علیهما السلام یقول: حجّوا و اعتمروا تصحُّ أجسامکم و تتّسع أرزاقکم، و یصلح إیمانکم و تکفوا مئونة الناس و مئونة عیالاتکم.


1- الفقیه 2: 142/ 622، الوسائل 11: 101 ذ 14347 و فیه: «العامل لهما من أضیاف اللّ?ه عزّ و جلّ».
2- الکافی 4: 252/ 1، الوسائل 11: 9/ 14113.
3- ثواب الأعمال: 70/ 3، الوسائل 11: 15/ 14126، البحار 99: 25/ 106.

ص:75
179/
(1) - موسی بن القاسم، عن صفوان بن یحیی، عن معاویة بن عمار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الحجّ و العمرة ینفیان الفقر و الذنوب کما ینفی الکِیْر (2) خبث الحدید.
180/ (3) - موسی بن القاسم، عن ابن بنت إلیاس، عن الرضا علیه السلام قال:
إنّ الحجّ و العمرة ینفیان الفقر و الذنوب کما ینفی الکیر الخبث من الحدید.
181/ (4) - قال أبو جعفر علیه السلام: ثلاثة مع ثوابهنّ فی الآخرة: الحجُّ ینفی الفقر و الصدقة تدفع البلیّة، و البرّ یزید فی العمر.
182/ (5) - إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحاجّ لا یملق أبداً، قال: قلت: و ما الإملاق؟ قال: الإفلاس، ثمّ قال: وَ ل?ا تَقْتُلُوا أَوْل?ادَکُمْ خَشْیَةَ إِمْل?اقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَ إِیّ?اکُمْ (6).
183/ (7) - عن إسحاق بن عمّار، عن أبی إبراهیم علیه السلام قال:
لا یملق حاجّ أبداً، قلت: و ما الإملاق؟ قال: قول اللّ?ه: وَ ل?ا تَقْتُلُوا أَوْل?ادَکُمْ خَشْیَةَ إِمْل?اقٍ.
184/ (8) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد


1- التهذیب 5: 21/ 60، نوادر ابن عیسی: 139/ 359، الفقیه 2: 143/ 628، الوسائل 11: 106/ 14369، البحار 99: 13/ 41.
2- 1 الکِیْر: هو الزّق الذی ینفخ فیه الحداد.
3- التهذیب 5: 22/ 65، الوسائل 11: 107/ 14371.
4- دعوات الراوندی: 127/ 314، البحار 74: 85 ذ 96 و 99: 15/ 51، مستدرک الوسائل 8: 43/ 9031.
5- تفسیر العیّاشی 2: 289/ 63، تفسیر الصافی 3: 190، الوسائل 11: 108/ 14374، تفسیر البرهان 2: 417/ 2، البحار 99: 12/ 37.
6- 1 الإسراء 17: 31.
7- تفسیر العیّاشی 2: 289/ 62، الوسائل 11: 107/ 14373، تفسیر البرهان 2: 417/ 1.
8- المحاسن 2: 79/ 1202، الفقیه 2: 173/ 764، الوسائل 11: 12/ 14119 و: 345/ 14976، البحار 99: 10/ 30.

ص:76
اللّ?ه علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
سافروا تصحّوا، و جاهدوا تغنموا، و حجّوا تستغنوا.
185/
(1) - عبد الرزاق، عن الأسلمی، عن صفوان بن سلیم قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
حُجّوا تستغنوا، و اغزوا تصِحُّوا.
186/ (2) - أخبرنا أبو الحسین بن بشران، نا عثمان بن أحمد السماک، نا حنبل بن إسحاق بن حنبل، نا سعید بن سلیمان، نا شریک، عن محمّد بن أبی حمید، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه یرفعه قال:
ما أمعر الحاجّ قطّ، فقیل لجابر: ما الإمعار؟ قال: ما افتقر.

الحاج فی عون اللّ?ه سبحانه

187/ (3) - أخبرنا أبو عمرو، أنبأنا والدی، أنبأ أحمد بن سلمة بن الضحاک المصری، حدثنا محمّد بن میمون بن کامل، أنبأ محمّد بن إسحاق الأسدی، عن الأوزاعی، عن مکحول، سمع أبا أمامة؛ و واثلة بن الأسقع یقولان:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: أربعة حقّ علی اللّ?ه تعالی عونُهم: الغازی و المتزوِّج و المکاتب و الحاجّ.


1- المصنّف لعبد الرزاق 5: 11/ 8819.
2- شعب الإیمان 3: 483/ 4134، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 436/ 15749، کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 7/ 1080 باختلاف یسیر، الترغیب و الترهیب 2: 180/ 6، مجمع الزوائد 3: 208، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 5: 168، کنز العمال 5: 6/ 11800، الدرّ المنثور 1: 509.
3- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 5/ 1035.

ص:77

الفصل السابع: فرض الحج

وجوب الحج مرّة واحدة

188/ (1) - أحمد بن الحسن القطّان، عن أحمد بن یحیی بن زکریّا، عن بکر بن عبد اللّ?ه بن حبیب، عن تمیم بن بهلول، عن أبی معاویة، عن إسماعیل بن مهران، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
و اللّ?ه ما کلّف العباد إلّا دون ما یطیقون، إنّما کلّفهم فی الیوم و اللّیلة خمس صلوات، و کلّفهم فی کلّ ألف درهم خمسة و عشرین درهماً، و کلّفهم فی السنة صیام ثلاثین یوماً، و کلّفهم حجّة واحدة و هم یطیقون أکثر من ذلک.
189/ (2) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن علیّ بن الحکم، عن هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
ما کلّف اللّ?ه العباد إلّا ما یطیقون، إنّما کلّفهم فی الیوم و اللّیلة خمس صلوات،


1- الخصال: 531/ 9، الوسائل 1: 24/ 27، البحار 96: 38/ 4 و 297/ 6.
2- المحاسن 1: 461/ 1069، الوسائل 1: 28/ 37 و 11: 19/ 14135، البحار 5: 41/ 66.

ص:78
و کلّفهم من کلّ مائتی درهم خمسة دراهم، و کلّفهم صیام شهر فی السنة، و کلّفهم حجّة واحدة و هم یطیقون أکثر من ذلک.
(الحدیث)
190/
(1) - أخبرنا محمّد بن یحیی بن عبد اللّ?ه النیسابوری قال: حدّثنا سعید بن أبی مریم قال: أنبأنا موسی بن سلمة قال: حدّثنی عبد الجلیل بن حُمید، عن ابن شهاب، عن أبی سنان الدؤلی، عن ابن عباس:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قام فقال: إنّ اللّ?ه تعالی کتب علیکم الحجّ، فقال الأقرع بن حابس التمیمی: کلّ عام یا رسول اللّ?ه؟ فسکت فقال: لو قلتُ نعم لوجبت ثمّ اذاً لا تسمعون و لا تطیعون، و لکنّه حجّة واحدة.
191/ (2) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا عفان، حدثنا سلیمان بن کثیر أبو داود الواسطی قال: سمعت ابن شهاب یحدّث عن أبی سنان، عن ابن عباس قال:
خطبنا یعنی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فقال: یا أیّها الناس کتب علیکم الحجّ، قال: فقام الأقرع بن حابس فقال: فی کلّ عام یا رسول اللّ?ه؟ قال: لو قلتها لوجب و لو وجبت لم تعملوا بها أو لم تستطیعوا أن تعملوا بها، فمن زاد فهو تطوّع.

علّة فرض الحجّ مرّة واحدة

192/ (3) - حدّثنا علیّ بن أحمد رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّ?ه، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن العباس قال: حدّثنا القاسم بن ربیع الصحّاف، عن محمّد بن سنان، أنّ أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله


1- سنن النسائی 5: 111/ 2620.
2- مسند أحمد 1: 255، المستدرک علی الصحیحین 2: 293، السنن الکبری للبیهقی 4: 326، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 3: 2، مشکاة المصابیح 3: 10/ 252، الدرّ المنثور 2: 273، إتحاف السادة المتّقین 4: 268.
3- علل الشرائع: 405 ذ 5، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 90، الوسائل 11: 20/ 14137، البحار 99: 33 ذ 8.

ص:79
قال:
علّة فرض الحجّ مرّة واحدة لأنّ اللّ?ه تعالی وضع الفرائض علی أدنی القوم قوّة، فمن تلک الفرائض الحجّ المفروض واحدة، ثمّ رغّب أهل القوّة علی قدر طاقتهم.

أنواع الحجّ

193/ (1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر؛ و زرارة بن أعین، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
الحاجّ علی ثلاثة وجوه: رجل أفرد الحجّ بسیاق الهَدی، و رجل أفرد الحجّ و لم یسق الهدی، و رجل تمتّع بالعمرة إلی الحجّ.
194/ (2) - أبی علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن إسحاق بن عمّار، عن منصور الصیقل قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
الحجّ عندنا علی ثلاثة أوجه: حاجّ متمتّع، و حاجّ مفرد سائق للهدی، و حاجّ مفرد للحجّ.
195/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمار قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
الحجّ ثلاثة أصناف: حجّ مفرد، و قران، و تمتّع بالعمرة إلی الحجّ، و بها أمر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و الفضل فیها، و لا نأمر الناس إلّا بها.


1- الخصال: 147/ 176، الوسائل 11: 212/ 14643.
2- الکافی 4: 24/ 73، التهذیب 5: 24/ 73 بتفاوت یسیر، الاستبصار 2: 153/ 505، الفقیه 2: 203/ 926، الوسائل 11: 211/ 14642.
3- الکافی 4: 291/ 1، التهذیب 5: 24/ 72، الاستبصار 2: 153/ 504، الوسائل 11: 211/ 14641.

ص:80

فضل التمتّع

196/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم؛ و ابن أبی نجران جمیعاً، عن صفوان الجمال قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّ بعض الناس یقول: جرّد الحجّ، و بعض الناس یقول:
أقرن و سُق، و بعض الناس یقول: تمتّع بالعمرة إلی الحجّ، و قال: لو حججت ألف عام لم أقربها إلّا متمتّعاً (2).
197/ (3) - محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البختریّ، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
المتعة و اللّ?ه أفضل، و بها نزل القرآن و جرت السنّة.
198/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن أبی أیوب الخزّاز قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام أیُّ أنواع الحجّ أفضل؟ فقال: التمتّع و کیف یکون شی‌ء أفضل منه و رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله یقول: لو استقبلت من أمری ما استدبرت لفعلت مثل ما فعل الناس.
199/ (5) - سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین، عن أحمد- یعنی: ابن محمّد بن أبی نصر-، عن صفوان قال:


1- الکافی 4: 292/ 7، الوسائل 11: 246/ 14702.
2- یحمل هذا الحدیث و أمثاله علی ما إذا لم یجب علی المکلّف حجّ معیّن.
3- الکافی 4: 292/ 10، الفقیه 2: 204/ 933، التهذیب 5: 29/ 88 باسناده عن ابن البختری و الحسن بن عبد الملک، عن زرارة جمیعاً، الاستبصار 2: 154 506 کما فی التهذیب، الوسائل 11: 248/ 14708 و 250/ 14715.
4- الکافی 4: 291/ 3، الفقیه 2: 204/ 935، التهذیب 5: 29/ 89 و 91، الاستبصار 2: 154/ 507 و 155/ 509، الوسائل 11: 250/ 14716.
5- التهذیب 5: 29/ 87، الوسائل 11: 250/ 14714.

ص:81
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: بأبی أنت و أُمّی إنّ بعض الناس یقول: أقرن وسق، و بعض یقول: تمتّع بالعمرة إلی الحجّ، فقال: لو حججت ألفی عام ما قدمتها إلّا متمتّعاً.
200/
(1) - أحمد بن محمّد، عن الحسین- یعنی: ابن سعید-، عن القاسم بن محمّد، عن عبد الصمد بن بشیر قال: قال لی عطیّة:
قلت لأبی جعفر علیه السلام: أفرد الحجّ جعلت فداک سنة؟ فقال لی: لو حججت ألفاً و ألفاً لتمتّعت فلا تفرد.

لو أجمع الناس علی ترک الحجّ

201/ (2) - عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أنّه قال:
إذا ترکتْ أُمّتی هذا البیت أنْ تؤمّه لم تناظر.
202/ (3) - أخبرنا جماعة، عن أبی المفضل قال: حدّثنا الفضل بن محمّد بن المسیّب أبو محمّد البیهقی الشعرانی بجرجان قال: حدّثنا هارون بن عمرو بن عبد العزیز بن محمّد أبو موسی المجاشعی قال: حدّثنا محمّد بن جعفر بن محمّد علیهما السلام قال:
حدّثنا أبو عبد اللّ?ه علیه السلام، قال المجاشعی: و حدّثنا الرضا علیّ بن موسی علیهما السلام، عن أبیه، عن أبی عبد اللّ?ه جعفر بن محمّد علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام قال: سمعت علیّاً علیه السلام یقول:
لا تترکوا حجّ بیت ربّکم، لا یخلو منکم ما بقیتم، فإنّکم إن ترکتموه لم تنظروا، و إنّ أدنی ما یرجع به من أتاه أن یُغفر له ما سلف.


1- التهذیب 5: 29/ 86، الوسائل 11: 252/ 14721.
2- دعائم الإسلام 1: 289، البحار 99: 22/ 88، مستدرک الوسائل 8: 16/ 8944.
3- أمالی الطوسی 2: 136، البحار 99: 17/ 59.

ص:82
203/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحجّال، عن حمّاد، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان علیّ صلوات اللّ?ه علیه یقول لولده: یا بنیّ! انظروا بیت ربّکم، فلا یخلونّ منکم فلا تُناظروا.
204/ (2) - قال علی علیه السلام فی وصیّته عند وفاته:
اللّ?ه اللّ?ه فی بیت ربّکم، لا تخلوه ما بقیتم، فإنّه إن ترک لم تناظروا.
205/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن حنان بن سدیر، عن أبیه قال:
ذکرت لأبی جعفر علیه السلام البیت فقال: لو عطّلوه سنة واحدة لم یناظروا.
206/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن معبد، عن عبد اللّ?ه بن القاسم، عن یونس بن ظبیان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- قال فی حدیث:
إنّ اللّ?ه لیدفع بمن یحجّ من شیعتنا عمّن لا یحجّ منهم، و لو أجمعوا علی ترک الحجّ لهلکوا.
207/ (5) - حدّثنی أبی، عن ابن أبی عمیر، عن جمیل قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّ اللّ?ه یدفع بمن یصلّی من شیعتنا عمّن لا یصلّی من شیعتنا، و لو أجمعوا علی ترک الصلاة لهلکوا، و إنّ اللّ?ه یدفع بمن یزکّی من شیعتنا عمّن لا یزکّی من شیعتنا، و لو أجمعوا علی ترک الزکاة لهلکوا، و إنّ اللّ?ه لیدفع بمن یحجّ من شیعتنا عمّن لا یحجّ


1- الکافی 4: 270/ 3، الوسائل 11: 21/ 14139.
2- نهج البلاغة: 422 رسالة 47، البحار 99: 16/ 54.
3- الکافی 4: 271/ 2، الفقیه 2: 259/ 1257، الوسائل 11: 21/ 14140.
4- الکافی 2: 451/ 1، تفسیر العیّاشی 1: 135/ 446، تفسیر الصافی 1: 279، تفسیر البرهان 1: 238/ 2 و 3، البحار 73: 383/ 6، مستدرک الوسائل 8: 15/ 8943.
5- تفسیر القمّی 1: 83، الوسائل 1: 28/ 36.

ص:83
من شیعتنا، و لو أجمعوا علی ترک الحجّ لهلکوا، و هو قوله: وَ لَوْ ل?ا دَفْعُ اللّ?هِ النّ?اسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ
(1).
208/ (2) - حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علیّ الهمدانی، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
أما إنّ الناس لو ترکوا حجّ هذا البیت لنزل بهم العذاب و ما نوظروا.
209/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن الحسین الأحمسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لو ترک الناس الحجّ لما نوظروا العذاب، أو قال: لنزل علیهم العذاب.

وجوب إجبار الإمام النّاس علی الحجّ

210/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لو عطّل الناس الحجّ لوجب علی الامام أن یجبرهم علی الحجّ إن شاءوا و إنْ أبوا، فإنّ هذا البیت إنّما وضع للحجّ.
211/ (5) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال لی إبراهیم بن


1- البقرة 2: 251.
2- علل الشرائع: 522/ 4، الوسائل 11: 22/ 14144، البحار 99: 19/ 69.
3- الکافی 4: 271/ 1، الفقیه 2: 259/ 1258، الوسائل 11: 20/ 14138 و 21/ 14141.
4- الکافی 4: 272/ 2، علل الشرائع 396/ 1، التهذیب 5: 22/ 66، الوسائل 11: 23/ 14148، البحار 99: 18/ 65.
5- الکافی 4: 259/ 30، التهذیب 5: 22/ 66، الوسائل 11: 119/ 14402.

ص:84
میمون:
کنت جالساً عند أبی حنیفة فجاءه رجل فسأله فقال: ما تری? فی رجل قد حجّ حجّة الإسلام، الحجّ أفضل أم یعتق رقبة؟ قال: لا، بل یعتق رقبة، فقال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: … لحجّة أفضل من عتق رقبة و رقبة و رقبة حتّی عدّ عشراً، ثمّ قال: ویحه فی أیّ رقبة طواف بالبیت، وسعی بین الصفا و المروة، و الوقوف بعرفة، و حلق الرأس، و رمی الجمار؟ و لو کان کما قال لعطّل الناس الحجّ، و لو فعلوا کان ینبغی للإمام أن یجبرهم علی الحجّ إن شاءوا و إن أبوا، فإنّ هذا البیت إنّما وضع للحجّ.

ما ورد فی التعجیل إلی الحجّ

212/ (1) - حدّثنی عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا عبد الرزاق، أنا الثوری، عن إسماعیل- قال أبی: هو أبو اسرائیل الملائی-، عن فضیل- یعنی ابن عمرو-، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
تعجّلوا إلی الحجّ، یعنی الفریضة، فإنّ أحدکم لا یدری ما یعرض له.
213/ (2) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا أبو أحمد الزبیری محمّد بن عبد اللّ?ه، حدثنا أبو اسرائیل، عن فضیل بن عمرو، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس أو عن الفضل بن عباس أو أحدهما، عن صاحبه قال: قال النبی صلی الله علیه و سلم:
من أراد أن یحجّ فلیتعجّل، فإنّه قد تضلّ الضالّة و یمرض المریض و تکون الحاجة.


1- مسند أحمد 1: 313 و 314، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 10/ 1046، الدرّ المنثور 1: 509، تفسیر القرآن العظیم 1: 524، کنز العمال 5: 24/ 11888.
2- مسند أحمد 1: 214 و 323 و 355، سنن ابن ماجة 2: 962/ 2883، الدرّ المنثور 1: 508- 509.

ص:85
214/
(1) - حدّثنا مسدّد، حدّثنا أبو معاویة محمّد بن خازم، عن الأعمش، عن الحسن بن عمرو، عن مهران أبی صفوان، عن ابن عباس قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: من أراد الحجّ فلیتعجّل.

من سوّف الحجّ حتّی یموت

215/ (2) - قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: وَ مَنْ ک?انَ فِی ه?ذِهِ أَعْمی? فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی? وَ أَضَلُّ سَبِیلًا (3) قال: نزلت فیمن یسوِّف الحجّ حتّی مات و لم یحجّ فهو أعمی?، فعمی عن فریضة من فرائض اللّ?ه.
216/ (4) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن قول اللّ?ه عزّ و جلّ: وَ مَنْ ک?انَ فِی ه?ذِهِ أَعْمی? فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی? وَ أَضَلُّ سَبِیلًا قال: ذاک الذی یسوِّف الحجّ- یعنی حجّة الاسلام- حتّی یأتیه الموت.
217/ (5) - عن کلیب، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سأله أبو بصیر و أنا أسمع فقال له: رجل له مائة ألف، فقال: العام أحجّ، العام


1- سنن أبی داود 2: 350/ 1732، مسند أحمد 1: 225، المستدرک علی الصحیحین 1: 448، السنن الکبری? للبیهقی 4: 340، سنن الدارقطنی 2: 51، سنن الدارمی 2: 28، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 227/ 13961، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 10/ 1044، تفسیر القرآن العظیم 1: 394، مشکاة المصابیح 2: 775/ 2523، کنز العمال 5: 24/ 11886.
2- تفسیر القمّی 2: 24، البحار 99: 5/ 5، مستدرک الوسائل 8: 17/ 8948.
3- الإسراء 17: 72.
4- الکافی 4: 268/ 2، تفسیر العیّاشی 2: 305/ 127 و فیه: «یعنی حجّة الاسلام یقول: العامّ أحجّ، العام أحجّ، حتّی»، الوسائل 11: 26/ 14154، البحار 99: 12/ 38.
5- تفسیر العیّاشی 2: 306/ 130، الوسائل 11: 29/ 14161، البحار 99: 12/ 40.

ص:86
أحجّ، فأدرکه الموت و لم یحجّ حجّ الاسلام؟ فقال: یا أبا بصیر أو ما سمعت قول اللّ?ه وَ مَنْ ک?انَ فِی ه?ذِهِ أَعْمی? فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی? وَ أَضَلُّ سَبِیلًا عمی عن فریضة من فرائض اللّ?ه.
218/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبد الرحمن بن أبی نجران، عن أبی جمیلة، عن زید الشحّام قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: التاجر یسوّف نفسه الحجّ؟ قال: لیس له عذر، و إن مات فقد ترک شریعة من شرائع الاسلام.
219/ (2) - عن جعفر بن محمّد علیه السلام أنه سئل عن الرّجل یسوِّف الحجّ لا تمنعه إلّا تجارة تشغله أو دین له؟ قال: لا عذر له، لیس ینبغی له أن یسوِّف الحجّ، و إن مات فقد ترک شریعة من شرائع الاسلام.
220/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن محمّد بن الفضیل، عن أبی الصباح الکنانی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قلت له:
أ رأیت الرجل التاجر ذا المال حین یسوّف الحجّ کلّ عام و لیس یشغله عنه إلّا التجارة أو الدین؟ فقال: لا عذر له یسوّف الحجّ، إن مات و قد ترک الحجّ فقد ترک شریعة من شرائع الاسلام.
221/ (4) - علیّ بن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنه قال:
من قدر علی ما یحجّ به و جعل یدفع ذلک، و لیس له عنه شغل یعذره اللّ?ه فیه حتّی جاءه الموت، فقد ضیّع شریعة من شرائع الاسلام.


1- الکافی 4: 269/ 3، التهذیب 5: 17/ 50، المقنعة: 385، الوسائل 11: 27/ 14155.
2- دعائم الاسلام 1: 288، البحار 99: 22/ 85، مستدرک الوسائل 8: 16/ 8945.
3- الکافی 4: 269/ 4، الوسائل 11: 26/ 14153.
4- الفقیه 2: 273/ 1334، الوسائل 11: 28/ 14158.

ص:87

من لم یحجّ حجّة الإسلام

222/ (1) - حدّثنا أبو الحسین محمّد بن علی بن الشاه قال: حدّثنا أبو حامد أحمد بن محمّد بن الحسین قال: حدّثنا أبو یزید أحمد بن خالد الخالدی قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن صالح التمیمیّ قال: حدّثنا أبی قال: حدّثنا أنس بن محمّد أبو مالک، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام، عن النبیّ صلی الله علیه و آله أنّه قال فی وصیّته له:
یا علیُّ کفر باللّ?ه العظیم من هذه الأُمّة عشرة: - إلی أن قال: - و من وجد سعة فمات و لم یحجّ.
223/ (2) - أبو علیّ الأشعریّ، عن محمّد بن عبد الجبار، عن صفوان بن یحیی?، عن ذریح المحاربی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من مات و لم یحجّ حجّة الإسلام لم یمنعه من ذلک حاجة تجحف به أو مرض لا یطیق فیه الحجّ أو سلطان یمنعه فلیمت یهودیاً أو نصرانیاً.
224/ (3) - أخبرنا أحمد بن یحیی بن زهیر، حدثنا عبد الرحمن بن سعید، حدثنا عبد الرحمن بن القطامی، حدثنا أبو المهزم، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من مات و لم یحجّ حجّة الاسلام فی غیر وجع حابس أو حجّة ظاهرة أو سلطان جائر فلیمت أیّ المیتتین، إمّا یهودیاً أو نصرانیاً.
225/ (4) - أخبرنا أبو طاهر الفقیه، أنا أبو بکر محمّد بن عمر بن حفص التاجر، نا


1- الخصال: 451/ 56، الفقیه 2: 257 قطعة من 821، الوسائل 11: 31 صدر 14164، البحار 72: 121/ 18 و 79: 78/ 2 و 96: 13/ 20 و 99: 7/ 14 و 103: 61/ 2 و 104: 372/ 14.
2- الکافی 4: 268/ 1 و 269/ 5، التهذیب 5: 17/ 49، و 462/ 1610، الفقیه 2: 273/ 1333، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال 281/ 2، المحاسن 1: 170/ 257، المقنعة: 386، دعائم الإسلام: 188، البحار 99: 20/ 72 و 22/ 86، العوالی 3: 150/ 2 بتفاوت یسیر، الوسائل 11: 29- 31/ 14162، المعتبر 2: 746.
3- الکامل لابن عدی 4: 1620، نصب الرّایة لأحادیث الهدایة 4: 412.
4- شعب الإیمان 3: 430/ 3979، السنن الکبری? للبیهقی 4: 334، اللآلی المصنوعة 2: 118، تلخیص الحبیر 2: 222/ 975، الترغیب و الترهیب 2: 211/ 2، إتحاف السادة المتّقین 4: 267، سنن الدارمی 2: 28 بتفاوت یسیر.

ص:88
سهل بن عمّار، نا یزید بن هارون، نا شریک، عن لیث، عن عبد الرحمن بن سابط، عن أبی أمامة، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
من لم تحبسه حاجة ظاهریة، أو مرض حابس، أو سلطان جائر، و لم یحجّ فلیمت إن شاء یهودیاً، و إن شاء نصرانیاً.
226/
(1) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا أبو الأحوص سلام بن سلیم، عن لیث، عن عبد الرحمن بن سابط، عن أبی أمامة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من مات و لم یحجّ حجّة الإسلام لم یمنعه مرض حابس أو حاجة ظاهرة أو سلطان جائر، فلیمت علی أیّ حال شاء یهودیّاً أو نصرانیّاً.
227/ (2) - أخبرنا أبو القاسم علیّ بن الحسن بن علیّ الطهمانی، نا أحمد بن عبدوس الطرائفی، نا عثمان بن سعید الدارمی، نا مسلم بن إبراهیم، نا هلال بن عبد اللّ?ه، عن أبی إسحاق، عن الحارث، عن علیّ قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من ملک زاداً و راحلة یبلغ به إلی بیت اللّ?ه فلم یحجّ فلا علیه أن یموت یهودیّاً أو نصرانیّاً.

من ترک الحجّ لحاجة دنیویّة

228/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبد اللّ?ه بن میمون، عن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه علیهما السلام قال:


1- المصنّف فی الأحادیث والآثار 3: 305/ 14450، سنن الدارمی 2: 28- 29، سنن البیهقی 4: 334 باختلاف یسیر، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 4: 411، الدرّ المنثور 2: 275.
2- شعب الإیمان 3: 430/ 3978.
3- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: 281/ 1، المحاسن 1: 170/ 258، الوسائل 11: 23/ 14146، البحار 99: 19/ 70.

ص:89
کان فی وصیّة أمیر المؤمنین علیه السلام: لا تترکوا حجّ بیت ربّکم فتهلکوا و قال: من ترک الحجّ ماشیاً لحاجة من حوائج الدُّنیا لم یقض حتّی ینظر إلی المحلّقین.
229/
(1) - روی أبو حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السلام قال: سمعته یقول:
ما من عبدٍ یؤثر علی الحجّ حاجة من حوائج الدنیا إلّا نظر إلی المحلّقین قد انصرفوا قبل أن تقضی? له تلک الحاجة.
230/ (2) - أخبرنا محمّد بن أحمد بن هارون، أنبأ أحمد بن موسی الحافظ، أنبأ محمّد بن علیّ، حدثنا أحمد بن حازم، أنبأ الحکم بن سلیمان، حدثنا ابن یزید الهمذانی، عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ، عن أبیه، عن جدّه رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من عبدٍ و لا أمة یضنّ (3) بنفقة ینفقها فیما یرضی اللّ?ه، إلّا أنفق أضعافها فیما یسخط اللّ?ه، و ما من عبدٍ یدع الحجّ لحاجة عرضت له من حوائج الدنیا إلّا رأی المحلّقین قبل أن یقضی اللّ?ه له تلک الحاجة- یعنی حجّة الاسلام- و ما من عبدٍ یدع المشی فی حاجة أخیه المسلم قضیت أو لم تقض إلّا ابتلی بمعونة من یأثم علیه و لا یؤجر فیه.
231/ (4) - حدّثنا الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ بن الحسن الطوسی رحمه الله قال: أخبرنا الحسین بن إبراهیم القزوینی قال: حدّثنا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن وهبان قال: حدّثنا أبو القاسم علیّ بن حبش قال: حدّثنا أبو الفضل العبّاس بن محمّد بن الحسین قال: حدّثنا أبی قال: حدّثنا صفوان بن یحیی?، عن الحسین بن أبی


1- الفقیه 2: 260/ 1261 و 142/ 616، الوسائل 11: 136/ 14456.
2- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 26/ 1079، الترغیب و الترهیب 2: 169/ 28، کنز العمال 11: 448/ 16484، الدرّ المنثور 1: 509.
3- یَضِنَّ: بالضاد المعجمة: أی یبخل و یشحّ.
4- أمالی الشیخ 2: 280، مستدرک الوسائل 8: 49/ 9045، البحار 74: 167/ 33 و 99: 14/ 43.

ص:90
غندر، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
علیکم بحجّ هذا البیت فأدمنوه، فإنّ فی إدمانکم الحجّ دفع مکاره الدُّنیا عنکم و أهوال یوم القیامة.

فی أنّ تارک الحجّ یحشر أعمی?

232/ (1) - حمید بن زیاد، عن الحسن بن محمّد بن سماعة، عن أحمد بن الحسن المیثمیّ، عن أبان بن عثمان، عن أبی بصیر قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
من مات و هو صحیح موسر لم یحجّ فهو ممّن قال اللّ?ه عزّ و جلّ: وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِی?امَةِ أَعْمی? (2) قال: قلت: سبحان اللّ?ه أعمی?؟ قال: نعم إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ أعماه عن طریق الحقّ.
233/ (3) - حدّثنا أبی، عن ابن أبی عمیر؛ و فضالة، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن رجل لم یحجّ قطّ و له مال؟ قال: هو ممّن قال اللّ?ه: وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِی?امَةِ أَعْمی?، قلت: سبحان اللّ?ه أعمی?؟ قال: أعماه اللّ?ه عن طریق الجنّة.

لما ذا یحرم بعض الناس عن الحجّ؟

234/ (4) - روی أبو بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:


1- الکافی 4: 269/ 6، التهذیب 5: 18/ 51، عوإلی اللئالی 3: 151/ 4 بتفاوت یسیر، الوسائل 11: 27/ 14156.
2- طه 20: 124.
3- تفسیر القمّی 2: 66، التهذیب 5: 18/ 53، الفقیه 2: 273/ 1332، دعائم الإسلام 1: 288 باختلاف یسیر، الوسائل 11: 25/ 14151، البحار 99: 6/ 6 و 22/ 78، مستدرک الوسائل 8: 16/ 8946.
4- الفقیه 2: 259/ 1260 و 142/ 617، الوسائل 11: 136/ 14457.

ص:91
ما تخلّف رجل عن الحجّ إلّا بذنب و ما یعفو اللّ?ه أکثر.
235/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن النضر بن شعیب، عن یونس بن عمران بن میثم، عن سماعة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال لی:
ما لک لا تحجّ فی العام؟ فقلت: معاملة کانت بینی و بین قوم و اشتغال، و عسی أن یکون ذلک خیرة فقال: لا و اللّ?ه، ما فعل اللّ?ه لک فی ذلک من خیرة، ثمّ قال: ما حبس عبد عن هذا البیت إلّا بذنب و ما یعفو أکثر.
236/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن الحجّال، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من أراد الحجّ فتهیّأ له فحرمه، فبذنب حرمه.

عقوبة من عوّق أخاه عن الحجّ

237/ (3) - قال الصادق علیه السلام:
لیحذر أحدکم أن یعوّق أخاه عن الحجّ فتصیبه فتنة فی دنیاه مع ما یُدّخر له فی الآخرة.
238/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن رجل، عن إسحاق بن عمّار قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّ رجلًا استشارنی فی الحجّ و کان ضعیف الحال فأشرت علیه أن لا یحجّ، فقال: ما أخلقک أن تمرض سنة، قال: فمرضت سنة.


1- الکافی 4: 270/ 1، الوسائل 11: 136/ 14458.
2- المحاسن 1: 148/ 210، الوسائل 11: 137/ 14460، البحار 99: 9/ 25.
3- الفقیه 2: 143/ 625، خط الشهید قدس سره: 140، الوسائل 11: 138/ 14462، البحار 99: 15/ 45.
4- الکافی 4: 271/ 1، الفقیه 2: 143/ 624، التهذیب 5: 450/ 1569، الوسائل 11: 137/ 14461.

ص:92

الاستخفاف بالحجّ

239/ (1) - حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار رضی الله عنه بنیسابور فی شعبان سنة اثنین و خمسین و ثلاثمائة قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبة النیسابوری، عن الفضل بن شاذان قال:
سئل المأمون علیّ بن موسی الرضا علیهما السلام أن یکتب له محض الإسلام علی سبیل الإیجاز و الاختصار، فکتب علیه السلام له: إنّ محض الإسلام شهادة أن لا إله إلّا اللّ?ه وحده لا شریک له- إلی أن قال: - و اجتناب الکبائر و هی: قتل النفس التی حرّم اللّ?ه، و الزّنا، و السرقة و شرب الخمر، و عقوق الوالدین و الفرار من الزحف، و أکل مال الیتیم ظلماً، و أکل المیتة و الدم و لحم الخنزیر و ما أُهلّ لغیر اللّ?ه به من غیر ضرورة، و أکل الربا بعد البیّنة، و السحت و المیسر و القمار، و البخس فی المکیال و المیزان، و قذف المحصنات و اللواط، و شهادة الزور و الیأس من روح اللّ?ه، و الأمن من مکر اللّ?ه و القنوط من رحمة اللّ?ه، و معونة الظالمین و الرکون إلیهم، و الیمین الغَموس (2) و حبس الحقوق من غیر العسرة؛ و الکذب و الکبر، و الإسراف و التبذیر، و الخیانة، و الاستخفاف بالحجّ، و المحاربة لأولیاء اللّ?ه تعالی و الاشتغال بالملاهی، و الإصرار علی الذنوب.


1- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 127 ذ 1، الخصال: 610 باختلاف یسیر، الوسائل 15: 331/ 20663، البحار 10: 359 ذ 1 و 76: 9/ 11 و 12/ 12.
2- الیمین الغَموس: بفتح الغین: الیمین الکاذبة الفاجرة التی یقطع بها الحالف ما لغیره، مع علمه أنّ الأمر بخلافه، سمّیت بذلک لأنّها تغمس صاحبها فی الإثم فی النار، فهی فعول للمبالغة. مجمع البحرین

ص:93

الفصل الثامن: فی الحجّ المندوب

الترغیب فی إدمان الحجّ و العمرة

240/ (1) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن محمّد بن الحسن بن علّان، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة، عن حمّاد بن طلحة، عن عیسی بن أبی منصور قال:
قال لی جعفر بن محمّد علیهما السلام: یا عیسی?، إن استطعت أن تأکل الخبز و الملح و تحجّ فی کلّ سنة فافعل.
241/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن أحمد، عن محمّد بن عیسی?، عن عبد المؤمن، عن داود بن أبی سلیمان الجصّاص، عن عذافر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
ما یمنعک من الحجّ فی کلّ سنة؟ قلت: جعلت فداک العیال قال: فقال: إذا متّ فمن لعیالک؟ أطعم عیالک الخلّ و الزیت و حجّ بهم کلّ سنة.


1- التهذیب 5: 442/ 1537، الوسائل 11: 135/ 14452.
2- الکافی 4: 256/ 16، الوسائل 11: 134/ 14449.

ص:94
242/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن الحسن بن علان، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة، عن حمّاد بن طلحة، عن عیسی بن أبی منصور قال:
قال لی جعفر بن محمّد علیه السلام: یا عیسی? إنّی أحبّ أن یراک اللّ?ه فیما بین الحجّ إلی الحجّ و أنت تتهیّأ للحجّ.

المراد بإدمان الحجّ

243/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن أحمد، عن السندیّ بن الربیع، عن محمّد بن القاسم بن الفضیل، عن فضیل بن یسار، عن أحدهما علیهما السلام قال:
من حجّ ثلاث سنین متوالیة ثمّ حجّ أو لم یحجّ فهو بمنزلة مدمن (3) الحجّ؛ و روی أنّ مدمن الحجّ الذی إذا وجد الحجّ حجّ کما أنّ مدمن الخمر الذی إذا وجده شربه.
244/ (4) - قال الصادق علیه السلام:
من یحجّ سنة، و سنة لا، فهو ممّن أدمن الحجّ.

فوائد تکرار الحجّ و العمرة

245/ (5) - محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن حمّاد بن عیسی?، عن ربعی بن عبد اللّ?ه، عن الفضیل بن یسار قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
لا یحالف (6) 1 الفقر و الحُمّی مدمن الحجّ و العمرة.


1- الکافی 4: 281/ 1، الوسائل 11: 150/ 14496.
2- الکافی 4: 542/ 9، الوسائل 11: 125- 126/ 14421 و 14422.
3- أدمن الشی‌ء: أدامه.
4- الفقیه 2: 140/ 607، الوسائل 11: 128/ 14429.
5- الکافی 4: 254/ 8، الوسائل 11: 133/ 14448.
6- 1 لا یحالف: أی لا یلازمه فقر و حالفه: عاهده و لازمه. و فی بعض النسخ بالخاء المعجمة أی لا یأتیه.

ص:95
246/
(1) - الحسین بن إبراهیم القزوینی، عن محمّد بن وهبان، عن محمّد بن أحمد بن زکریّا، عن الحسن بن فضّال، عن علیّ بن عقبة، عن أبی کهمس، و بإسناده عن رزیق، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قلت له:
أیّ الأعمال أفضل بعد المعرفة؟ فقال: ما من شی‌ء بعد المعرفة یعدل هذه الصلاة، و لا بعد المعرفة شی‌ء یعدل الحجّ، و فاتحة ذلک کلّه معرفتنا و خاتمه معرفتنا، و لا شی‌ء بعد ذلک کبرِّ الإخوان، و المواساة ببذل الدینار و الدرهم- إلی أن قال:
و ما رأیت شیئاً أسرع غنیً و لا أنفی? للفقر من إدمان حجّ هذا البیت، و صلاة فریضة تعدل عند اللّ?ه ألف حجّة و ألف عمرة مبرورات متقبّلات، و لحجّة عنده خیر من بیت مملوّ ذهباً، لا بل خیر من مل‌ء الدنیا ذهباً و فضّةً ینفقه فی سبیل اللّ?ه، و الذی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ بشیراً و نذیراً لقضاء حاجة امرئ مسلم و تنفیس کربته أفضل من حجّة و طواف و حجّة و طواف حتّی عقد عشرة.
(الحدیث)
247/ (2) - حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علیّ بن مهزیار، عن حمّاد بن عیسی?، عن یحیی بن عمرو (3)، عن إسحاق بن عمّار قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: إنّی قد وطّنت نفسی علی لزوم الحجّ کلّ عام بنفسی أو برجل من أهل بیتی بمالی، فقال: و قد عزمت علی ذلک؟ قلت: نعم، قال: فإن فعلت ذلک فأیقن بکثرة المال و أبشر بکثرة المال.
248/ (4) - علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن ربعی بن عبد اللّ?ه، عن الفضیل


1- أمالی الطوسی 2: 305، الوسائل 1: 27/ 34، البحار 27: 202/ 71 و 69: 405/ 113 و 74: 318/ 79 و 99: 14/ 44.
2- ثواب الأعمال: 70/ 4، الکافی 4: 253/ 5 و فیه: «ابشر بکثرة المال و البنین»، الفقیه: 2/ 140/ 608، الوسائل 11: 133/ 14447، البحار 99: 25/ 107.
3- فی الکافی: یحیی بن عمر بن کلیع.
4- الکافی 4: 260/ 33، الوسائل 11: 134/ 14450.

ص:96
قال:
سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: لا و ربّ هذه البنیّة
(1) لا یحالف مدمن الحجّ هذا البیت حمیً و لا فقر أبداً.
249/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن أبی محمّد الفرّاء قال:
سمعت جعفر بن محمّد علیهما السلام یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
تابعوا بین الحجّ و العمرة فإنّهما ینفیان الفقر و الذّنوب کما ینفی الکیر خبث الحدید.
250/ (3) - عن علیّ صلوات اللّ?ه علیه أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال:
من أراد دنیا و آخرة فلیؤمّ هذا البیت، ما أتاه عبد فسأل اللّ?ه دنیا إلّا أعطاه منها، أو سأله آخرة إلّا ادّخر له منها، أیّها الناس علیکم بالحجّ و العمرة، فتابعوا بینهما فإنّهما یغسلان الذّنوب کما یغسل الماء الدّرن، و ینفیان الفقر کما ینفی النار خبث الحدید.
251/ (4) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن الحسن زعلان، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة، عن ابن الطیّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
حجج تتری? و عُمر (5) 1 تسعی? یدفعن عیلة الفقر و میتة السوء.
252/ (6) - عبد الرزاق، عن الأسلمی، عن أبی الحویرث، عن عامر بن عبد اللّ?ه بن الزبیر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:


1- البنیّة علی فعیلة بفتح الباء: الکعبة و کانت تدعی? بنیّة إبراهیم علیه السلام. مجمع البحرین
2- الکافی 4: 255/ 12، الوسائل 11: 123/ 14413.
3- دعائم الإسلام 1: 294، البحار 99: 50/ 49، مستدرک الوسائل 8: 37/ 9012.
4- الکافی 4: 261/ 36، الوسائل 11: 124/ 14415.
5- 1 عُمَر: جمع عُمرة مثل غُرف و غرفات.
6- المصنّف لعبد الرزاق 5: 10/ 8815.

ص:97
حجج تتری?
(1)، و عُمر نَسَقا (2) تدفع میتة السوء و عیلة الفقر.
253/ (3) - أخبرنا أبو داود قال: حدّثنا أبو عتّاب قال: حدّثنا عزرة بن ثابت، عن عمرو بن دینار قال: قال ابن عباس: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
تابعوا بین الحجّ و العمرة فإنّهما ینفیان الفقر و الذنوب کما ینفی الکِیْرُ خبث الحدید.
254/ (4) - أخبرنا محمّد بن یحیی بن أیوب قال: حدّثنا سلیمان بن حبّان أبو خالد، عن عمرو بن قیس، عن عاصم، عن شقیق، عن عبد اللّه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
تابعوا بین الحجّ و العمرة فإنّهما ینفیان الفقر و الذنوب کما ینفی الکِیْرُ خبث الحدید و الذّهب و الفضّة، و لیس للحجّ المبرور ثواب دون الجنّة.
255/ (5) - عبد الرزاق، أنا ابن جریج، عن عاصم بن عبید اللّ?ه بن عاصم، عن عبد اللّ?ه بن عامر، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
تابعوا بین الحجّ و العمرة فإنّ متابعة بینهما تنفی الفقر و الذنوب کما ینفی الکیر خبث الحدید.


1- أی متتابعات.
2- من نسق الکلام إذا عطف بعضه علی بعض و رتبه، یعنی عمرات بعضه علی إثر بعض.
3- سنن النسائی 5: 115/ 2630، المطالب العالیة 1: 317/ 1062، المعجم الکبیر للطبرانی 11: 88/ 11196 و 146/ 11428.
4- سنن النسائی 5: 115/ 2631، مسند أحمد 1: 387، حلیة الأولیاء 4: 110، المعجم الکبیر للطبرانی 10: 168/ 10406، سنن الترمذی 3: 175/ 810، صحیح ابن خزیمة 4: 130/ 2512، موارد الظمآن: 241/ 967، مشکاة المصابیح 2: 775/ 2524، اتحاف السادة المتّقین 4: 406، جامع البیان 2: 180، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان 9: 6/ 3693، الترغیب و الترهیب 2: 165/ 13 و 188/ 1، الدرّ المنثور 1: 509، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 120/ 12638 روی قطعة منه.
5- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 3/ 7896 و 7897، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 122/ 12661، مسند أحمد 1: 25 و 3: 447، جامع البیان 2: 180، سنن ابن ماجة 2: 964/ 2887، شعب الایمان 3: 472/ 4095، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 7: 128، الترغیب و الترهیب 2: 166 ذ 13، مجمع الزوائد 3: 277، الدرّ المنثور 1: 509- 510.

ص:98

دعاء الملائکة لمدمن الحجّ

256/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن محمّد بن عبد الحمید، عن عبد اللّ?ه بن جندب، عن بعض رجاله، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا کان الرجل من شأنه الحجّ فی کلّ سنة، ثمّ تخلّف سنة فلم یخرج، قالت الملائکة الذین هم علی الأرض للذین هم علی الجبال: لقد فقدنا صوت فلان، فیقولون: اطلبوه، فیطلبونه فلا یصیبونه، فیقولون: اللّهمّ إن کان حبسه دین فأدّه عنه، أو مرض فاشفه، أو فقر فأغنهم، أو حبس ففرّج عنهم، أو فُعِل بهم فافعل بهم، و الناس یدعون لأنفسهم، و هم یدعون لمن تخلّف.

ثواب من حجّ حجّتین

257/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن الحجّال، عن صفوان بن یحیی?، عن صفوان بن مهران الجمّال، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من حجّ حجّتین لم یزل فی خیر حتّی یموت.

ثواب من حجّ ثلاث سنین

258/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن أحمد، عن سندی بن الربیع، عن محمّد بن القاسم بن الفضیل، عن فضیل بن یسار، عن أحدهما علیهما السلام قال:


1- المحاسن 1: 148/ 209، الکافی 4: 264/ 47، الوسائل 11: 134/ 14451، البحار 99: 9/ 24.
2- الخصال: 60/ 81، الفقیه 2: 139 قطعة من 603، الوسائل 11: 127 قطعة من 14425 و 129/ 14433، البحار 99: 6/ 11.
3- الکافی 4: 542/ 9، الفقیه 2: 139 ذ 603، الخصال: 117/ 100، روضة الواعظین: 359، الوسائل 11: 125/ 14421 و 127 ذ 14425، البحار 99: 18/ 64.

ص:99
من حجّ ثلاث سنین متوالیة ثمّ حجّ أو لم یحجّ فهو بمنزلة مدمن الحجّ.
259/
(1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحجّال، عن صفوان بن یحیی?، عن صفوان بن مهران الجمّال، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من حجّ ثلاث حجج لم یصبه فقر أبداً.

ثواب من حجّ أربع حجج

260/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن صفوان بن یحیی?، عن منصور بن حازم قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عمّن حجّ أربع حجج ما له من الثواب؟ قال: یا منصور مَن حجّ أربع حجج لم تصبه ضغطة القبر أبداً، و إذا مات صوّر اللّ?ه الحجّ الذی حجّ فی صورة حسنة من أحسن ما یکون من الصور بین عینیه، تصلّی فی جوب قبره حتّی یبعثه اللّ?ه من قبره و یکون ثواب تلک الصلاة له، و اعلم أنّ صلاة من تلک الصلاة تعدل ألف رکعة من صلاة الآدمیّین.

ثواب من حجّ خمس حجج

261/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن إدریس قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال: حدّثنا محمّد بن یحیی المعاذیّ، عن محمّد


1- الخصال: 117/ 101، الفقیه 2: 139 صدر 604، روضة الواعظین: 359، الوسائل 11: 127 صدر 14426 و 129/ 14434، البحار 99: 18/ 63.
2- الخصال: 215/ 37، الغایات: 229- 230، روضة الواعظین: 359، الوسائل 11: 129/ 14437، البحار 99: 20/ 74، مستدرک الوسائل 8: 48/ 9042.
3- الخصال: 282/ 30، الوسائل 11: 130/ 14438، البحار 99: 20/ 76.

ص:100
بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: ما لمن حجّ خمس حجج؟ قال: من حجّ خمس حجج لم یعذّبه اللّ?ه أبداً.

ثواب من حجّ عشر حجج

262/ (1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن إدریس قال: حدّثنا محمّد بن یحیی بن عمران الأشعری قال: حدّثنا محمّد بن یحیی المعاذیّ، عن محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
من حجّ عشر حجج لم یحاسبه اللّ?ه أبداً.

ثواب من حجّ عشرین حجّة

263/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن إدریس قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعریّ قال: حدّثنا محمّد بن یحیی المعاذی، عن محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
من حجّ عشرین حجّة لم یر جهنّم و لم یسمع شهیقها و لا زفیرها.

ثواب من حجّ أربعین حجّة

264/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین بن


1- الخصال: 445/ 43، روضة الواعظین: 359، الوسائل 11: 130/ 14439، البحار 99: 20/ 77.
2- الخصال: 516/ 3، الوسائل 11: 130/ 14440، البحار 99: 21/ 78.
3- الخصال: 548/ 29، الوسائل 11: 130/ 14441.

ص:101
أبی الخطّاب، عن أبی جعفر الأحول، عن زکریّا الموصلی کوکب الدم قال:
سمعت العبد الصالح علیه السلام یقول: من حجّ أربعین حجّة قیل له: اشفع فیمن أحببت، و یفتح له باب من أبواب الجنّة، یدخل منه هو و من یشفع له.

ثواب من حجّ خمسین حجّة

265/ (1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن علیّ بن سیف، عن عبد المؤمن، عن هارون بن خارجة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سمعته یقول: من حجّ خمسین حجّة بنی اللّ?ه له مدینة فی جنّة عدن فیها مائة ألف قصر، فی کلّ قصر حور من حور العین، و ألف زوجة، و یجعل من رفقاء محمّد صلی الله علیه و آله فی الجنّة.

استحباب تکرار الحجّ للموسر

266/ (2) - أحمد بن محمّد، عن محمّد بن أحمد النهدی، عن محمّد بن الولید، عن أبان، عن ذریح، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من مضت له خمس سنین فلم یفد إلی ربّه و هو موسر إنّه لمحروم.
267/ (3) - علیّ بن محمّد بن بندار، عن إبراهیم بن إسحاق، عن عبد اللّ?ه بن حمّاد، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن حمران، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّ للّ?ه منادیاً ینادی: أیّ عبد أحسن اللّ?ه إلیه و أوسع علیه فی رزقه، فلم یفد إلیه


1- الخصال: 571/ 3، الوسائل 11: 130/ 14442، البحار 99: 21/ 79.
2- الکافی 4: 278/ 1، التهذیب 5: 450/ 1570 و 462/ 1610، الوسائل 11: 138/ 14463.
3- الکافی 4: 278/ 2، الوسائل 11: 139/ 14464.

ص:102
فی کلّ خمسة أعوام مرّة لیطلب نوافله إنّ ذلک لمحروم.
268/
(1) - روی أنّ الجبّار جلّ جلاله یقول: إنّ عبداً أحسنت إلیه و أجملت إلیه فلم یزرنی فی هذا المکان فی کلّ خمس سنین لمحروم.
269/ (2) - حدّثنا أبو بکر، حدّثنا خلف بن خلیفة، عن العلاء بن المسیّب، عن أبیه، عن أبی سعید الخدریّ، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
إنّ اللّ?ه یقول: و إنّ عبداً أصححت له جسمه و أوسعت علیه فی المعیشة، تمضی علیه خمسة أعوام لا یفِد إلیّ إلّا محروم.
270/ (3) - حدثنا محمّد بن صالح بن أبی عصمة- جار هشام بن عمّار-، حدثنا هشام بن عمّار، حدثنا الولید بن مسلم، حدثنا صدقة بن یزید، حدثنا العلاء بن عبد الرحمن، عن أبیه، عن أبی هریرة، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
قال اللّ?ه تعالی: إنّ من أصححته و وسّعت علیه لم یزرنی فی کلّ خمسة أعوام لمحروم.
271/ (4) - خباب بن الأرت رفعه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إنّ اللّ?ه یقول: إنّ عبداً أصححت له جسمه، و أوسعت علیه فی الرزق، یأتی علیه خمس حِجَج لم یأت إلیّ فیهنّ لمحروم.


1- الفقیه 2: 136/ 581، الوسائل 11: 139/ 14465.
2- مسند أبی یعلی 2: 304/ 1031، تاریخ بغداد 8: 318 باختلاف یسیر، شعب الإیمان 3: 483/ 4133 باختلاف یسیر، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 16/ 3703، السنن الکبری للبیهقی 5: 262 باختلاف یسیر، موارد الظمآن: 239/ 960، العلل المتناهیة 2: 565- 566/ 928 و 929، المعجم الأوسط 1: 300/ 490 وفیه: «أربعة أعوام»، المطالب العالیة 1: 318/ 1066، الترغیب والترهیب 2: 212/ 4، مجمع الزوائد 3: 206 کما فی المعجم الأوسط، علل الحدیث لابن أبی حاتم 1: 268/ 788، الدرّ المنثور 1: 511، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 6: 451.
3- علل الحدیث لابن أبی حاتم 1: 268/ 788، السنن الکبری للبیهقی 5: 262، مجمع الزوائد 3: 206، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 6: 415، شعب الإیمان 3: 483 ذ 4133.
4- المطالب العالیة 1: 318/ 1066، الدرّ المنثور 1: 511.

ص:103
272/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا محمّد بن صالح بن هانی، نا محمّد بن نعیم قال: سمعت علیّ بن المنذر یقول: نا محمّد بن فضیل، نا العلاء بن السائب، عن یونس بن خباب، عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
یقول ربّی تبارک و تعالی: إنّ عبداً أصححت له جسمه و أوسعت علیه فی رزقه، یأتی علیه خمس سنین لا یفد إلیّ لمحروم.

استحباب إکثار الحجّ

273/ (2) - قال الرضا علیه السلام- فی حدیث: - من حجّ أربع حجج لم تصبه ضغطة القبر أبداً، و إذا مات صوّر اللّ?ه عزّ و جلّ الحجج التی حجّ فی صورة حسنة أحسن ما یکون من الصور بین عینیه، تصلّی فی جوف قبره حتّی یبعثه اللّ?ه عزّ و جلّ من قبره و یکون ثواب تلک الصلاة له، و اعلم أنّ الرکعة من تلک الصلاة تعدل ألف رکعة من صلاة الآدمیین، و من حجّ خمس حجج لم یعذّبه اللّ?ه أبداً، و من حجّ عشر حجج لم یحاسبه اللّ?ه أبداً، و من حجّ عشرین حجّة لم یر جهنّم و لم یسمع شهیقها و لا زفیرها، و من حجّ أربعین حجّة قیل له: اشفع فیمن أحببت و تفتح له باب من أبواب الجنّة یدخل منه هو و من یشفع له، و من حجّ خمسین حجّة بنی له مدینة فی جنّة عدنٍ فیها ألف قصر، فی کلّ قصر ألف حور من حور العین و ألف زوجة، و یجعل من رفقاء محمّد صلی الله علیه و آله فی الجنّة، و من حجّ أکثر من خمسین حجّة کان کمن حجّ خمسین حجّة مع محمّد و الأوصیاء صلوات اللّ?ه علیهم، و کان ممّن یزوره اللّ?ه عزّ و جلّ کلّ جمعة، و هو ممّن یدخل جنّة عدن التی خلقها اللّ?ه عزّ و جلّ بیده، و لم ترها عین و لم یطّلع علیها مخلوق.


1- شعب الإیمان 3: 482/ 4132، الدرّ المنثور 1: 511، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 6: 416.
2- الفقیه 2: 139/ 604، الوسائل 11: 127/ 14428، البحار 99: 112/ 1.

ص:104
و ما من أحدٍ یکثر الحجّ إلّا بنی اللّ?ه له عزّ و جلّ بکلّ حجّة مدینة فی الجنّة فیها غرف فی کلّ غرفة منها حوراء من حور العین، مع کلّ حوراء ثلاثمائة جاریة، لم ینظر الناس إلی مثلهنّ حسناً و جمالًا.

من لبّ واحداً أو أکثر

274/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لمّا أمر إبراهیم و إسماعیل علیهما السلام ببناء البیت و تمّ بناؤه قعد إبراهیم علی رکن ثمّ نادی? هلمّ الحجّ هلمّ الحجّ، فلو نادی?: هلمّوا إلی الحجّ لم یحجّ إلّا من کان یومئذٍ إنسیّاً مخلوقاً، و لکنّه نادی?: هلمّ الحجّ، فلبّی الناس فی أصلاب الرجال: لبّیک داعی اللّ?ه، لبّیک داعی اللّ?ه عزّ و جلّ، فمن لبّی? عشراً یحجُّ عشراً، و من لبّی? خمساً یحجّ خمساً، و من لبّی? أکثر من ذلک فبعدد ذلک، و من لبّی? واحداً حجّ واحداً، و من لم یلبّ لم یحجّ.
275/ (2) - أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی?، حدّثنا أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال:
خبّرنا عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال:
لمّا نادی? إبراهیم علیه السلام بالحجّ لبّی الخلق، فمن لبّی? تلبیة واحدة حجّ حجّة واحدة، و من لبّی? مرّتین حجّ حجّتین، و من زاد فبحساب ذلک.


1- الکافی 4: 206/ 6، الفقیه 2: 150/ 658 و 129/ 548، علل الشرائع: 419/ 1، الوسائل 11: 10/ 14115 و 13: 213/ 17585، البحار 12: 105/ 17 و 99: 187/ 1، جامع الأحادیث 10: 214/ 620.
2- الجعفریّات: 63، مستدرک الوسائل 8: 7/ 8918، جامع الأحادیث 10: 215/ 621.

ص:105

استحباب الحجّ بالمؤمنین

276/ (1) - قال الرضا علیه السلام: من حجّ بثلاثة من المؤمنین فقد اشتری? نفسه من اللّ?ه عزّ و جلّ بالثمن، و لم یسأله من أین اکتسب ماله من حلال أو حرام.

من حجّ عارفاً بحقّ أهل البیت علیهم السلام

277/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن بعض أصحابنا، عن الحسن بن یوسف، عن زکریّا، عن علیّ بن عبد العزیز قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
من أتی الکعبة فعرف من حقّنا و حرمتنا ما عرف من حقّها و حرمتها لم یخرج من مکّة إلّا و قد غفر له ذنوبه، و کفاه اللّ?ه ما أهمّه من أمر الدنیا و آخرته.


1- الفقیه 2: 139 ذ 606، الخصال: 118/ 103، عیون أخبار الرضا علیه السلام 1: 257/ 12، الوسائل 11: 108/ 14375.
2- المحاسن 1: 145/ 202، الوسائل 13: 242/ 17652، البحار 99: 62/ 35 و فیه: «ما یهمّه».

ص:106

الفصل التاسع: ثواب من حجّ أو اعتمر عن غیره

الحجّ عن النبیّ و الأئمة صلوات اللّ?ه علیهم

278/ (1) - وجدت بخطّ أبی عبد اللّ?ه الشاذانی فی کتابه، سمعت الفضل بن هشام الهروی یقول:
ذکر لی کثرة ما یحجّ المحمودی، فسألته عن مبلغ حجّاته، فلم یخبرنی بمبلغها و قال: رزقت خیراً کثیراً و الحمد للّ?ه، فقلت له: فتحجّ عن نفسک أو عن غیرک؟
فقال: عن غیری بعد حجّة الإسلام، أحجّ عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و أجعل ما أجازنی اللّ?ه علیه لأولیائه، و أهب ما أثاب علی ذلک للمؤمنین و المؤمنات، قلت: فما تقول فی حجّک؟ فقال: أقول: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَهْلَلْتُ لِرَسُولِکَ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله وَ جَعَلْتُ جَزَایَ مِنْکَ وَ مِنْهُ لِأَوْلِیَائِکَ الطَّاهِرِینَ، وَ وَهَبْتُ ثَوَابِی عَنْهُمْ لِعِبَادِکَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ بِکِتَابِکَ وَ سُنَّةِ نَبِیِّکَ» إلی آخر الدعاء.


1- رجال الکشی: 511/ 987، البحار 99: 117/ 12، مستدرک الوسائل 8: 71/ 9100.

ص:107
279/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن موسی بن القاسم البجلیّ قال:
قلت لأبی جعفر علیه السلام: یا سیّدی إنّی أرجو أن أصوم فی المدینة شهر رمضان، فقال: تصوم بها إن شاء اللّ?ه، قلت: و أرجو أن یکون خروجنا فی عشر من شوّال، و قد عوّد اللّ?ه زیارة رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و أهل بیته و زیارتک، فربّما حججت عن أبیک و ربّما حججت عن أبی و ربّما حججت عن الرجل من إخوانی و ربّما حججت عن نفسی فکیف أصنع؟ فقال: تمتّع.
(الحدیث)

استحباب الطواف عن المؤمنین

280/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن أحمد، عن بعض أصحابنا، عن علیّ بن محمّد الأشعث، عن علیّ بن إبراهیم الحضرمی، عن أبیه قال:
رجعت من مکّة فلقیت أبا الحسن موسی? علیه السلام فی المسجد و هو قاعد فیما بین القبر و المنبر، فقلت: یا ابن رسول اللّ?ه إنّی إذا خرجت إلی مکّة ربما قال لی الرّجل:
طف عنّی أُسبوعاً و صلّ رکعتین، فأشتغل عن ذلک، فإذا رجعت لم أدر ما أقول له.
قال: إذا أتیت مکّة فقضیت نسکک فطف أُسبوعاً و صلّ رکعتین ثمّ قل: «اللَّهُمَّ إِنَّ ه?ذَا الطَّوَافَ وَ هَاتَیْنِ الرَّکْعَتَیْنِ عَنْ أَبِی وَ أُمِّی وَ عَنْ زَوْجَتِی وَ عَنْ وُلْدِی وَ عَنْ حَامَّتِی (3) وَ عَنْ جَمِیعِ أَهْلَ بَلَدِی حُرِّهِمْ وَ عَبْدِهِمْ وَ أَبْیَضِهِمْ وَ أَسْوَدِهِمْ» فلا تشاء أن قلت للرّجل:
إنّی قد طفت عنک و صلّیت عنک رکعتین إلّا کنت صادقاً، فإذا أتیت قبر النبی صلی الله علیه و آله


1- الکافی 4: 314/ 1، الوسائل 11: 196/ 14609.
2- الکافی 4: 316/ 8، التهذیب 6: 109/ 193 بتفاوت یسیر، الوسائل 11: 205/ 14633 و 14: 286/ 19217 و فیه: «فلا بأس أن تقول للرجل» بدل: «فلا تشاء أن تقول للرجل».
3- حامّة الرجل: أقرباؤه و خاصّته.

ص:108
فقضیت ما یجب علیک فصلّ رکعتین، ثمّ قف عند رأس النبیّ صلی الله علیه و آله ثمّ قل: «السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا نَبِیَّ اللّ?هِ مِنْ أَبِی وَ أُمِّی وَ زَوْجَتِی وَ وُلْدِی وَ جَمِیعِ حَامَّتِی، وَ مِنْ جَمِیعِ أَهْلِ بَلَدِی حُرِّهِمْ وَ عَبْدِهِمْ وَ أَبْیَضِهِمْ وَ أَسْوَدِهِمْ» فلا تشاء أن تقول للرّجل: إنّی أقرأت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله عنک السلام، إلّا کنت صادقاً.

ثواب من وصل قریباً بحجّة أو عمرة

281/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
قلت له: أشرک أبویَّ فی حجّتی؟ قال: نعم، قلت: أشرک إخوتی فی حجّتی؟
قال: نعم إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ جاعلٌ لک حجّاً و لهم حجّاً و لک أجر لصلتک إیّاهم، قلت:
فأطوف عن الرّجل و المرأة و هم بالکوفة؟ فقال: نعم تقول حین تفتتح الطواف:
«اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ فُلَانٍ» الذی تطوف عنه.
282/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن أبی جمیلة، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من وصل قریباً بحجّة أو عمرة کتب اللّ?ه له حجّتین و عمرتین، و کذلک من حمل عن حمیم یضاعف اللّ?ه له الأجر ضعفین.
283/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن ابن أبی نصر (4)، عن صفوان الجمّال قال:


1- الکافی 4: 315/ 1، الوسائل 11: 190/ 14594 و: 202/ 14623.
2- الکافی 4: 10/ 1، الوسائل 9: 412/ 12356 و 11: 198/ 14614.
3- الکافی 4: 315/ 3، الوسائل 11: 197/ 14611.
4- فی الوسائل: ابن أبی عمیر.

ص:109
دخلت علی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام فدخل علیه الحارث بن المغیرة فقال: بأبی أنت و أُمّی لی ابنة قیّمة لی علی کلّ شی‌ء و هی عاتق
(1)، فأجعل لها حجّتی؟ قال: أمّا إنّه یکون لها أجر و یکون لک مثل ذلک، و لا ینقص من أجرها شی‌ء.
284/ (2) - أبو علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی إبراهیم علیه السلام قال:
سألته عن الرجل یحجّ فیجعل حجّته و عمرته أو بعض طوافه لبعض أهله و هو عنه غائب ببلدٍ آخر، قال: فقلت: فینقص ذلک من أجره؟ قال: لا، هی له و لصاحبه، و له أجر سوی ذلک بما وصل، قلت: و هو میّت، هل یدخل ذلک علیه؟
قال: نعم، حتّی یکون مسخوطاً علیه فیغفر له، أو یکون مضیّقاً علیه فیوسّع علیه، فقلت: فیعلم هو فی مکانه أن عمل ذلک لحقه؟ قال: نعم، قلت: و إن کان ناصبیاً ینفعه ذلک؟ قال: نعم، یخفّف عنه.
285/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
فی الرجل یشرک أباه و أخاه و قرابته فی حجّه، فقال: إذاً یکتب لک حجّاً مثل حجّهم، و تزداد أجراً بما وصلت.
286/ (4) - روی معاویة بن عمّار قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّ أبی قد حجّ و والدتی قد حجّت، و إنّ أخویّ قد حجّا، و قد أردت أن أدخلهم فی حجّتی کأنّی قد أحببت أن یکونوا معی، فقال: اجعلهم معک، فإنّ اللّ?ه


1- العاتق: الجاریة أوّل ما أدرکت.
2- الکافی 4: 315/ 4، الوسائل 11: 197/ 14613.
3- الکافی 4: 316/ 6، الوسائل 11: 202/ 14624.
4- الفقیه 2: 279/ 1369، الوسائل 11: 203/ 14627.

ص:110
جاعل لهم حجّاً، و لک حجّاً، و لک أجراً بصلتک إیّاهم.
287/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن ابن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
من وصل أباه أو ذا قرابة له فطاف عنه کان له أجره کاملًا، و الّذی طاف عنه مثل أجره، و یفضل هو بصلته إیّاه بطواف آخر. و قال: من حجّ فجعل حجّته عن ذی قرابته یصله بها کانت حجّته کاملة، و کان للذی حجّ عنه مثل أجره، إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ واسع لذلک.

من أشرک فی حجّه جماعة

288/ (2) - موسی بن القاسم، عن علیّ بن أبی حمزة قال:
سألت أبا الحسن موسی? علیه السلام عن الرجل یشرک فی حجّته الأربعة و الخمسة من موالیه؟ فقال: إن کانوا صرورة جمیعاً فلهم أجر، و لا یجزی عنهم الذی حجّ عنهم من حجّة الإسلام، و الحجّة للّذی حجّ (3).
289/ (4) - أحمد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبی عمران الأرمنی، عن علیّ بن الحسین، عن محمّد بن الحسن، عن أبی الحسن علیه السلام قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
لو أشرکت ألفاً فی حجّتک لکان لکلّ واحد حجّة من غیر أن تنقص حجّتک شیئاً.


1- الکافی 4: 316/ 7، الوسائل 11: 190/ 14595 و 197/ 14612 و 13: 397/ 18055.
2- التهذیب 5: 413/ 1435، الاستبصار 2: 322/ 1139، الوسائل 11: 175/ 14559 و 203/ 14626.
3- المراد إهداء الثواب إلیهم لا النیابة.
4- الکافی 4: 317/ 10، الفقیه 2: 144/ 132 و 133 باختلاف یسیر و قال فی ذیله: «و روی أنّ اللّ?ه جاعل لهم حجّاً و له أجراً لصلته إیّاهم»، الوسائل 11: 202/ 14625 و 204/ 14629.

ص:111

ثواب من حجّ بالنیابة

290/ (1) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسن، عن علیّ بن یوسف، عن أبی عبد اللّ?ه المؤمن، عن ابن مسکان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
قلت له: الرجل یحجُّ عن آخر ما له من الأجر و الثواب؟ قال: للّذی یحجُّ عن رجل أجر و ثواب عشر حجج.
291/ (2) - سئل الصادق علیه السلام عن الرجل یحجّ عن آخر أله من الأجر و الثواب شی‌ء؟ فقال: للّذی یحجّ عن الرجل أجر و ثواب عشر حجج، و یغفر له و لأبیه و لأُمّه و لابنه و لابنته و لأُخته و لعمّه و لعمّته و لخاله و لخالته، إنّ اللّ?ه واسع کریم.
292/ (3) - روی أبان بن عثمان، عن یحیی الأزرق، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من حجّ عن إنسان اشترکا، حتّی إذا قضی طواف الفریضة انقطعت الشرکة، فما کان بعد ذلک من عمل کان لذلک الحاجّ.
293/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن منصور بن العباس، عن علیّ بن أسباط، عن رجل من أصحابنا یقال له: عبد الرحمن بن سنان (5) قال:
کنت عند أبی عبد اللّ?ه علیه السلام إذ دخل علیه رجل فأعطاه ثلاثین دیناراً یحجّ بها عن إسماعیل، و لم یترک شیئاً من العمرة إلی الحجّ إلّا اشترط علیه، حتّی اشترط علیه أن یسعی? فی وادی محسّر، ثمّ قال: یا هذا إذا أنت فعلت هذا کان لإسماعیل حجّة بما أنفق من ماله و کان لک تسع حجج بما أتعبت من بدنک.


1- الکافی 4: 312/ 2، الوسائل 11: 164/ 14532.
2- الفقیه 2: 144/ 629، الوسائل 11: 165/ 14535.
3- الفقیه 2: 262/ 1275 و 144: 630، الوسائل 11: 165/ 14536 و 193/ 14602.
4- الکافی 4: 312/ 1، التهذیب 5: 451/ 1573، الفقیه 2: 262/ 1274 روی مختصراً، الوسائل 11: 163/ 14530 و 165/ 14537.
5- کذا فی الکافی، و فی التهذیب: عبد الرحمن، عن عبد اللّ?ه بن سنان، و فی الوسائل: عبد الرحمن بن سنان، عن عبد اللّ?ه بن سنان.

ص:112

من دفع إلی غیر واحد حجّة واحدة

294/ (1) - سأل علیّ بن یقطین أبا الحسن علیه السلام عن رجل دفع إلی خمسة نفر حجّة واحدة، فقال: یحجّ بها بعضهم، و کلّهم شرکاء فی الأجر، فقال له: لمن الحجّ؟ فقال:
لمن صلّی بالحرّ و البرد.
295/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عمّن ذکره، عن ابن أبی عمیر، عن علیّ بن یقطین قال: قلت لأبی الحسن علیه السلام:
رجل دفع إلی خمس نفر حجّة واحدة فقال: یحجّ بها بعضهم فسوغها رجل واحد منهم، فقال لی: کلّهم شرکاء فی الأجر، فقلت: لمن الحجّ؟ فقال: لمن صلّی بالحرّ و البرد.
296/ (3) - روی عن علیّ بن یقطین قال:
سألت أبا الحسن الأوّل علیه السلام عن رجل یعطی خمسة نفر حجّة واحدة فیخرج فیها واحد منهم ألهم أجر؟ قال: نعم لکلّ واحد منهم أجر حاجّ، قال: فقلت: فأیّهم أعظم أجراً؟ فقال: الذی علیه یأتیه الحرّ و البرد، و إن کانوا صرورة لم یجز ذلک عنهم، و الحجّ لمن حجّ.

ثواب من حجّ عمّن أوصی? بحجّة

297/ (4) - روی عن الحارث بن المغیرة قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّ ابنتی أوصت بحجّة و لم تحجّ، قال: فحجّ عنها فإنّها لک و لها، قلت: إنّ امرأتی ماتت و لم تحجّ، قال: فحجّ عنها فإنّها لک و لها.


1- الفقیه 2: 144/ 631، الوسائل 11: 203/ 14628.
2- الکافی 4: 312/ 1، الوسائل 11: 163/ 14531.
3- الفقیه 2: 310/ 1540، الوسائل 11: 174/ 14558 و 203 ذ 14628.
4- الفقیه 2: 270/ 1317، الوسائل 11: 164/ 14533.

ص:113
298/
(1) - کتب عمرو بن سعید الساباطی إلی أبی جعفر علیه السلام یسأله عن رجل أوصی? إلیه رجل أن یحجّ عنه ثلاثة رجال فیحلّ له أن یأخذ لنفسه حجّة منها؟
فوقّع بخطّه و قرأته: حجّ عنه إن شاء اللّ?ه، فإنّ لک مثل أجره، و لا ینقص من أجره شی‌ء إن شاء اللّ?ه تعالی.
299/ (2) - أخبرنا المفضّل بن محمّد الجندلی، حدثنا سلمة بن شبیب، حدثنا عبد الرزاق، عن أبی معشر، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ لیدخل بالحجّة الواحدة ثلاثة نفر الجنّة: المیّت، و الحاجّ عنه، و المنفِّذ ذلک یعنی الوصیّ.

الحجّ عن المیّت یلحق به

300/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن أبان بن عثمان الأحمر التمیمی، عن معاویة بن عمّار الدهنی، قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: أیّ شی‌ء یلحق الرجل بعد موته؟ قال: یلحقه الحجّ عنه و الصدقة عنه و الصوم عنه.

أصناف الحاجّ

301/ (4) - علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:


1- الفقیه 2: 271/ 1323، الوسائل 11: 164/ 14534 و: 210/ 14640.
2- شعب الإیمان 3: 480/ 4123، الدرّ المنثور 1: 511، کنز العمال 5: 5/ 11791.
3- المحاسن 1: 150/ 217، الوسائل 2: 445/ 2605، البحار 6: 294/ 5 و 82: 63/ 6 و 88: 304/ 1.
4- الکافی 4: 253/ 6، و 262/ 40 بإسناده عن هشام بن الحکم، عنه علیه السلام، ثواب الأعمال: 72/ 9، التهذیب 5: 21/ 59، الوسائل 11: 93/ 14328 و 118/ 14399، البحار 99: 26/ 111.

ص:114
الحجّاج یصدرون علی ثلاثة أصناف: صنف یعتق من النّار، و صنف یخرج من ذنوبه کهیئة یوم ولدته أُمّه، و صنف یحفظ فی أهله و ماله، فذاک أدنی? ما یرجع به الحاجّ.
302/
(1) - عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام أنّه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الحاجّ ثلاثة: أفضلُهم نصیباً: رجلٌ غُفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر، و الذی یلیه رجلٌ غُفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر و یستأنف العمل، و الثالث- و هو أقلّهم حظّاً-: رجلٌ حُفظ فی أهله و ماله.
303/ (2) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
الحاجّ ثلاثة أثلاث: فثلث یعتقون من النّار لا یرجع اللّ?ه فی عتقهم، و ثلث یستأنفون العمل و قد غفرت لهم ذنوبهم الماضیة، و ثلث تخلف علیهم نفقاتهم و یعافون فی أنفسهم و أهالیهم.
304/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن المفضّل بن صالح، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الحاجّ ثلاثة: فأفضلهم نصیباً رجلٌ غفر له ذنبه ما تقدّم منه و ما تأخّر و وقاه اللّ?ه عذاب القبر، و أمّا الذی یلیه فرجلٌ غفر له ذنبه ما تقدّم منه، و یستأنف العمل فیما بقی من عمره، و أمّا الذی یلیه فرجل حفظ فی أهله و ماله.

من حجّ للّ?ه و من حجّ لغیره

305/ (4) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی موسی بن


1- دعائم الإسلام 1: 294، البحار 99: 49/ 44، مستدرک الوسائل 8: 36/ 9008.
2- دعائم الإسلام 1: 294، البحار 99: 50/ 45، مستدرک الوسائل 8: 37/ 9009.
3- الکافی 4: 262/ 39، الفقیه 2: 142/ 641، الخصال 1: 147/ 177 بتفاوت یسیر، دعائم الإسلام 1: 494، الوسائل 11: 101/ 14348، البحار 99: 7/ 13 و 49/ 44.
4- ثواب الأعمال: 74/ 16، الوسائل 11: 109/ 14376، البحار 99: 24/ 103.

ص:115
عمران، عن الحسین بن یزید، عن مندل الخادم، عن هارون بن خارجة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحجّ حجّان: حجٌّ للّ?ه و حجٌّ للناس، فمن حجّ للّ?ه کان ثوابه علی اللّ?ه الجنّة، و من حجّ للناس کان ثوابه علی الناس یوم القیامة.
306/
(1) - إبراهیم بن إسحاق النهاوندی، عن عبد اللّ?ه بن حمّاد الأنصاری، عن محمّد بن جعفر، عن أبیه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یأتی علی الناس زمان یکون فیه حجّ الملوک نزهة، و حجّ الأغنیاء تجارة، و حجّ المساکین مسألة.


1- التهذیب 5: 462/ 1613، الوسائل 11: 60/ 14240.

ص:116

الفصل العاشر: فی العمرة

استحباب العمرة بعد الحجّ

307/ (1) - روی معاویة بن عمّار قال:
سئل أبو عبد اللّ?ه علیه السلام عن رجل أفرد الحجّ، هل له أن یعتمر بعد الحجّ؟ قال:
نعم، إذا أمکن الموسی? من رأسه فحسن له.
308/ (2) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن أبان بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
قلت له: العمرة بعد الحجّ؟ قال: إذا أمکن الموسی? من الرأس.
309/ (3) - موسی بن القاسم، عن أبان بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّ?ه قال:


1- الفقیه 2: 274/ 1338، الوسائل 14: 315/ 19298.
2- الکافی 4: 536/ 7، الوسائل 14: 315/ 19300.
3- التهذیب 5: 438/ 1521، الوسائل 14: 315/ 19299.

ص:117
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن المعتمر بعد الحجّ؟ قال: إذا أمکن الموسی? من رأسه فحسن.
310/
(1) - روی أبان، عن أبی الجارود، عن أحدهما علیهما السلام قال:
سألته عن العمرة بعد الحجّ فی ذی الحجّة؟ قال: حسن.

لکلّ شهر عمرة

311/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
إنّ علیاً علیه السلام کان یقول: فی کلّ شهر عمرة.
312/ (3) - موسی بن القاسم، عن صفوان، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان علیّ علیه السلام یقول: لکلّ شهر عمرة.
313/ (4) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، عن عبد الرحمن بن الحجّاج، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
فی کتاب علی علیه السلام: فی کلّ شهر عمرة.
314/ (5) - روی علیّ بن أبی حمزة، عن أبی الحسن موسی? علیه السلام قال:


1- الفقیه 2: 278/ 1364، الوسائل 14: 313/ 19295.
2- الکافی 4: 534/ 1، التهذیب 5: 434/ 1507، الوسائل 14: 307/ 19274.
3- التهذیب 5: 435/ 1509 و 1510، الاستبصار 2: 326/ 1154 و 1155، الوسائل 14: 308/ 19276 و 19277.
4- الکافی 4: 534/ 2، الوسائل 14: 307/ 19273.
5- الفقیه 2: 278/ 1363، الوسائل 14: 309/ 19281.

ص:118
لکلّ شهر عمرة، قال: فقلت له: أ یکون أقلّ من ذلک؟ قال: لکلّ عشرة أیّام عمرة
(1).
315/ (2) - أحمد بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا علیه السلام قال:
لکلّ شهر عمرة.
316/ (3) - روی إسحاق بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
السّنة اثنا عشر شهراً یعتمر لکلّ شهر عمرة.
317/ (4) - حسین بن عثمان قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
فی السنة اثنا عشر عمرة، فی کلّ شهر عمرة.
318/ (5) - علیّ بن جعفر فی کتابه، عن أخیه قال:
سألته عن العمرة متی? هی؟ قال: یعتمر فیما أحبّ من الشهور.
319/ (6) - أخبرنا سفیانُ بن عیینة، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد:
أنّ علیاً رضی الله عنه قال: فی کلّ شهر عمرة.

فضل العمرة فی رجب

320/ (7) - روی عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: الحجّة ثوابها الجنّة، و العمرة کفّارة لکلّ ذنب، و أفضل العمرة عمرة رجب.


1- اختلفوا فی مقدار الفصل بین العمرتین، والأحوط فیما دون الشهر الإتیان بها رجاء. تحریر الوسیلة 1: 369
2- قرب الإسناد: 369/ 1320، الوسائل 14: 309/ 19283، البحار 99: 331/ 1.
3- الفقیه 2: 278/ 1362، الوسائل 14: 309/ 19280.
4- الأُصول الستّة عشر: 111، مستدرک الوسائل 10: 178/ 11788.
5- مسائل علیّ بن جعفر: 169/ 286، الوسائل 14: 309/ 19282.
6- مسند الإمام الشافعی: 367.
7- الفقیه 2: 142/ 620، الوسائل 14: 302/ 19252.

ص:119
321/
(1) - محمّد بن أبی عمیر، عن عمر بن أُذینة، عن زرارة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
قلت لأبی جعفر علیه السلام: ما أفضل من حجّ الناس؟ فقال: عمرة فی رجب، و حجّة مفردة فی عامها.
(الحدیث)
322/ (2) - موسی بن القاسم، عن حمّاد بن عیسی?، عن عمر بن أُذینة، عن زرارة بن أعین قال:
قلت لأبی جعفر علیه السلام: الذی یلی الحجّ فی الفضل، قال: العمرة المفردة ثمّ یذهب حیث شاء- إلی أن قال: - و إنّما نزلت العمرة بالمدینة، فأفضل العمرة عمرة رجب (3).
323/ (4) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
اعتمر فی أیّ الشهور شئت، و أفضل العمرة عمرة رجب.
324/ (5) - روی معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
أنّه سئل أیّ العمرة أفضل عمرة فی رجب أو عمرة فی شهر رمضان؟ فقال: لا بل عمرة فی شهر رجب أفضل.
325/ (6) - محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
المعتمر یعتمر فی أیّ شهور السنة شاء، و أفضل العمرة عمرة رجب.


1- التهذیب 5: 31/ 93، الاستبصار 2: 156/ 511، الوسائل 11: 253/ 14723 و 14: 300/ 19246.
2- التهذیب 5: 433/ 1502، الوسائل 14: 298/ 19240 و 301/ 19247، تفسیر البرهان 1: 193/ 5، نور الثقلین 1: 182/ 649.
3- تمام الحدیث فی الحجّ فی القرآن 109/ 169.
4- دعائم الإسلام 1: 334، البحار 99: 33/ 13، مستدرک الوسائل 10: 176/ 11782.
5- الفقیه 2: 276/ 1347، الوسائل 14: 301/ 19248.
6- الکافی 4: 536/ 6، الوسائل 14: 303/ 19258.

ص:120
326/
(1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العباس بن معروف، عن علیّ بن مهزیار، عن الحسین بن سعید، عن ابن أبی عمیر؛ و حماد و صفوان بن یحیی? و فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و أفضل العمرة عمرة رجب.
327/ (2) - روی عنهم علیهم السلام: أنّ العمرة فی رجب تلی الحجّ فی الفضل.

من أحرم فی رجب و أحلّ فی غیره

328/ (3) - عبد اللّ?ه بن الحسن العلوی، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال:
سألته عن عمرة رجب ما هی؟ قال: إذا أحرمت فی رجب و إن کان فی یوم واحد منه فقد أدرکت عمرة رجب، و إن قدمت فی شعبان فإنّها عمرة رجب أن تحرم فی رجب.
329/ (4) - فی روایة عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أحرمت و علیک من رجب یوم و لیلة فعمرتک رجبیّة.
330/ (5) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن ابن بکیر، عن عیسی الفرّاء، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أهلّ بالعمرة فی رجب و أحلّ فی غیره کانت عمرته لرجب، و إذا أهلّ فی


1- التهذیب 5: 31/ 93، الإستبصار 2: 156/ 511، الوسائل 11: 253/ 14723 و 14: 300/ 19246.
2- التهذیب 5: 433/ 1502، الوسائل 14: 298/ 19240 و 301/ 19247، تفسیر البرهان 1: 193/ 5، نور الثقلین 1: 182/ 649.
3- قرب الإسناد: 241/ 951، الوسائل 14: 303/ 19259، البحار 99: 331/ 4.
4- الفقیه 2: 276/ 1349، الوسائل 14: 301/ 19249.
5- الکافی 4: 536/ 3، الوسائل 14: 302/ 19256.

ص:121
غیر رجب و طاف فی رجب فعمرته لرجب.
331/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البختریّ، عن عبد الرحمن بن الحجّاج، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
فی رجل أحرم فی شهر و أحلّ فی آخر فقال: یکتب له فی الذی قد نوی? أو یکتب له فی أفضلهما.

فضل العمرة فی شهر رمضان

332/ (2) - أخبرنا عبد اللّ?ه، أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی? قال: حدّثنا أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله لأُمّ معقل- و قد کانت قد فاتها الحجّ:
اعتمری فی شهر رمضان، فإنّ عمرة فیه تعدل حجّة.
333/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، و أحمد بن محمّد جمیعاً، عن علیّ بن مهزیار، عن علیّ بن حدید قال:
کنت مقیماً بالمدینة فی شهر رمضان سنة ثلاث عشرة و مائتین، فلمّا قرب الفطر کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام أسأله عن الخروج فی عمرة شهر رمضان أفضل أو أُقیم حتّی ینقضی الشهر و أُتمُّ صومی؟ فکتب إلیّ کتاباً قرأته بخطّه: سألت رحمک اللّ?ه عن أیّ العمرة أفضل؟ عمرة شهر رمضان أفضل یرحمک اللّ?ه.


1- الکافی 4: 536/ 5، الفقیه 2: 276/ 1348، الوسائل 14: 301/ 19250 و 303/ 19257.
2- الجعفریات: 67، مستدرک الوسائل 10: 177/ 11785.
3- الکافی 4: 536/ 2، الوسائل 14: 304/ 19263.

ص:122
334/
(1) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الحسن بن علیّ، عن حمّاد بن عثمان قال:
کان أبو عبد اللّ?ه علیه السلام إذا أراد العمرة انتظر إلی صبیحة ثلاث و عشرین من شهر رمضان، ثمّ یخرج مهلًّا فی ذلک الیوم.
335/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد، عن حمّاد بن عثمان، عن الولید بن صبیح قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: بلغنا أنّ عمرة فی شهر رمضان تعدل حجّة، فقال: إنّما کان ذلک فی امرأة وعدها رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فقال لها: اعتمری فی شهر رمضان فهی لک حجّة.
336/ (3) - حدّثنا محمّد بن عوف الطائی، حدّثنا أحمد بن خالد الوهبی، حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن عیسی بن معقل بن أُمّ معقل الأسدی أسد خُزیمة، حدّثنی یوسف بن عبد اللّ?ه بن سلام، عن جدّته أُمّ معقل قالت:
لمّا حجّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم حجّة الوداع، و کان لنا جمل، فجعله أبو معقل فی سبیل اللّ?ه، و أصابنا مرض، و هلک أبو معقل، و خرج النبیُّ صلی الله علیه و سلم، فلمّا فرغ من حجّه جئته فقال: یا أُمّ معقل، ما منعک أن تخرجی معنا؟ قالت: لقد تهیّأنا فهلک أبو معقل، و کان لنا جمل هو الذی نحجّ علیه، فأوصی? به أبو معقل فی سبیل اللّ?ه.
قال: فهلّا خرجتِ علیه؟ فإنّ الحجّ فی سبیل اللّ?ه، فأمّا إذ فاتتک هذه الحجّة معنا فاعتمری فی رمضان فإنّها کحجّة، فکانت تقول: الحجُّ حجّة، و العمرة عمرة، و قد قال هذا لی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم ما أدری أ لی خاصّة؟



1- الکافی 4: 536/ 4، الوسائل 14: 304/ 19264.
2- الکافی 4: 535/ 1، الوسائل 14: 304/ 19262.
3- سنن أبی داود 2: 504/ 1989، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 2: 396، الترغیب و الترهیب 2: 182/ 4.

ص:123
337/
(1) - حدّثنا یحیی بن حکیم، حدثنا أبو قتیبة، حدثنا حرب بن سُریج، حدثنا حرب بن علیّ، عن محمّد بن علی، عن علیّ قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
عمرة فی رمضان تعدل حجّة.
338/ (2) - حدّثنا أبو بکر بن أبی شیبة، حدثنا أحمد بن عبد الملک بن واقد، حدثنا عبید اللّ?ه بن عمرو، عن عبد الکریم، عن عطاء، عن جابر:
أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال: عمرة فی رمضان تعدل حجّة.
339/ (3) - حدّثنا أبو کامل، حدّثنا أبو عوانة، عن إبراهیم بن مهاجر، عن أبی بکر بن عبد الرحمن، أخبرنی رسول مروان الذی أرسل إلی أُمّ معقل قالت:
کان أبو معقل حاجّاً مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم، فلمّا قدم قالت أُمّ معقل: قد علمت أنّ علیّ حجّة، فانطلقا یمشیان حتّی دخلا علیه، فقالت: یا رسول اللّ?ه إنّ علیَّ حجّة و إنّ لأبی معقل بکراً، قال أبو معقل: صدقت جعلته فی سبیل اللّ?ه، فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
أعطها فلتحُجَّ علیه فإنّه فی سبیل اللّ?ه، فأعطاها البَکْر، فقالت: یا رسول اللّ?ه إنّی امرأة قد کبرت و سقمت فهل من عمل یجزئ عنّی من حجّتی؟ قال: عمرة فی رمضان تجزئ حجّة.
340/ (4) - حدّثنا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن یعقوب الحافظ، حدثنا یحیی بن محمّد بن یحیی?، حدثنا مسدّد، حدثنا عبد الوارث بن سعید العنبری، عن عامر الأحول، عن بکر بن عبد اللّ?ه المزنی، عن ابن عباس رضی اللّ?ه عنهما قال:
أراد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و سلم الحجّ، فقالت امرأة لزوجها: حجّ بی مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و سلم،


1- کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 38/ 1150، مجمع الزوائد 3: 280.
2- سنن ابن ماجة 2: 996/ 2995، مسند أحمد 3: 352 و 361 و 397، کنز العمال 5: 114/ 12290.
3- سنن أبی داود 2: 503/ 1988، الترغیب و الترهیب 2: 182/ 5.
4- المستدرک علی الصحیحین 1: 484، الدرّ المنثور 1: 508، کنز العمال 5: 120/ 12317.

ص:124
فقال: ما عندی ما أحجّک علیه، قالت: فحجّ بی علی ناضحک، فقال: ذاک نعتقبه أنا و ولدک، قالت: فحجّ بی علی جملک فلان، قال: ذلک حبیس فی سبیل اللّ?ه، قالت: فبع تمر رقک قال: ذاک قوتی و قوتک، قال: فلمّا رجع النبی صلی الله علیه و آله و سلم من مکّة أرسلت إلیه زوجها، فقالت: اقرأ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و سلم منّی السلام و سله ما یعدل حجّة معک، فأتی? زوجها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللّ?ه إنّ امرأتی تقرئک السلام و رحمة اللّ?ه و أنّها قالت: أن أحجّ بها معک، فقلت لها: لیس عندی، قالت: فحجّ بی علی جملی فلان، قلت لها: ذلک حبیس فی سبیل اللّ?ه.
قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: أما إنّک لو کنت حججت بها کان فی سبیل اللّ?ه؟ فقال: فضحک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم تعجّباً من حرصها علی الحجّ، قال: و إنّها أمرتنی أن أسألک ما تعدل حجّة معک، قال: اقرأها منّی السلام و رحمة اللّ?ه و أخبرها أنّها تعدل حجّة معی عمرة فی رمضان.
341/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا روح و محمّد بن مصعب قالا: حدثنا الأوزاعی، عن یحیی بن أبی کثیر، عن أبی سلمة بن عبد الرحمن، عن أُمّ معقل الأسدیّة أنّها قالت:
یا رسول اللّ?ه إنّی أرید الحجّ و جملی أعجف فما تأمرنی؟ قال: اعتمری فی رمضان، فإنّ عمرة فی رمضان تعدل حجّة.
342/ (2) - حدّثنا أحمد بن عبدة الضبیّ، حدّثنا یزید- یعنی ابن زُریع-، حدّثنا حبیب المعلم، عن عطاء، عن ابن عباس:
أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال لامرأة من الأنصار- یقال لها أُمّ سنان-: ما منعک أن تکونی حججتِ معنا؟ قالت: ناضحان کانا لأبی فلان- زوجها- حجّ هو و ابنه علی


1- مسند أحمد 6: 405 و 406.
2- صحیح مسلم 3: 90/ 222.

ص:125
أحدهما، و کان الآخر یَسقی غلامنا، قال: فعُمرة فی رمضان تقضی حجّة أو حجّة معی.
343/
(1) - حدّثنا عمرو بن أبی الطاهر بن السرح، حدثنا یوسف بن عدی، حدثنا عبد الرحمن بن سلیمان، عن المختار بن فلفل، عن طلق بن حبیب، عن أبی طلیق:
أنّ امرأته قالت له و له جمل و ناقة: أعطنی جملک أحجّ علیه، فقال: هو حبیس فی سبیل اللّ?ه، فقالت: إنّه فی سبیل اللّ?ه أن أحجّ علیه، قالت: فأعطنی الناقة و حجّ علی جملک، قال: لا أؤثر علی نفسی أحداً، قالت: فأعطنی من نفقتک، فقال: ما عندی فضل عمّا أخرج به و أدع لکم، و لو کان معی لأعطیتک، قالت: فإذا فعلت ما فعلت فاقرئ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم إذا لقیته و قل له الذی قلت لک، فلمّا لقی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم أقرأه منها السلام و أخبره بالذی قالت له، قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: صدقت أُمّ طلیق لو أعطیتها جملک کان فی سبیل اللّ?ه، و لو أعطیتها ناقتها کانت فی سبیل اللّ?ه، و لو أعطیتها من نفقتک أخلفها اللّ?ه لک، قال: قلت: یا رسول اللّ?ه فما یعدل بحجّ؟ قال: عمرة فی رمضان.

العمرة إلی العمرة

344/ (2) - روینا عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال: العمرة إلی العمرة یکفّران ما بینهما.
345/ (3) - قال الرضا علیه السلام: العمرة إلی العمرة کفّارة لما بینهما.


1- المعجم الکبیر للطبرانی 22: 324/ 816، کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 38/ 1151 روی مختصراً، مجمع الزوائد 3: 280، کتاب الکنی والأسماء للدولابی 1: 41، التاریخ الکبیر 9: 46، الترغیب والترهیب 2: 183/ 7.
2- دعائم الإسلام 1: 333.
3- الفقیه 2: 142/ 619، الوسائل 14: 301/ 19251.

ص:126
346/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی قال: حدثنا یونس بن محمّد و سریج بن النعمان قالا: حدثنا فلیج، عن عاصم بن عبید اللّ?ه، عن عبد اللّ?ه بن عامر، عن أبیه، قال سریج بن ربیعة: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
العمرة إلی العمرة کفّارة لما بینهما من الذنوب و الخطایا، و الحجّ المبرور لیس له جزاء إلّا الجنّة.
347/ (2) - أخبر أبو محمّد بن یوسف، أنا أبو مروان عبد الملک بن محمّد القاضی بمدینة الرسول، نا عبد اللّ?ه بن زیدان البجلی، نا الحسن بن علی، نا سلیمان بن حرب، نا حمّاد بن زید، عن أیّوب السختیانی، عن عبید اللّ?ه بن عمر قال: ثمّ لقیت عبید اللّ?ه بن عمر، فحدّثنی عن سُمَیّ، عن أبی صالح، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
العُمرتان تکفّران ما بینهما، و الحجُّ المبرور لیس له ثواب أو قال جزاء إلّا الجنّة.
و زاد أیّوب فی حدیثه: و ما سبّح الحاجُّ من تسبیحة و لا هلّل من تهلیلة و لا کبّر من تکبیرة إلّا یبشّر بها تبشیرة.
348/ (3) - حدّثنا یحیی بن یحیی? قال: قرأتُ علی مالک، عن سُمی مولی? أبی بکر بن عبد الرحمن، عن أبی صالح السمّان، عن أبی هریرة، أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
العمرة إلی العمرة کفّارة لما بینهما، و الحجّ المبرور، لیس له جزاء إلّا الجنّة.


1- مسند أحمد 3: 447، الجامع الصغیر 2: 195/ 5734.
2- شعب الإیمان 3: 472/ 4093، الجامع الصغیر 2: 195/ 5735، فیض القدیر 4: 394/ 5735، کنز العمال 5: 114/ 12295، جامع الأحادیث للسیوطی 4: 588/ 1454 القسم الأوّل، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 15/ 1054.
3- موطّأ مالک 2: 346/ 65، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 120/ 12639، مسند أحمد 2: 246 و 461 و فی 462 روی باختلاف یسیر، صحیح البخاری 3: 15/ 350، صحیح مسلم 3: 156/ 437، سنن ابن ماجة 2: 964/ 2888، سنن الترمذی 3: 272/ 933، سنن النسائی 5: 112/ 2622 و 2623 و 155/ 2629، صحیح ابن خزیمة 4: 121/ 2513 و 359/ 3072 و 3073، السنن الکبری? للبیهقی 4: 343 و 5: 261، شعب الإیمان 3: 471- 472/ 4091 و 4092، تاریخ بغداد 9: 62، الترغیب و الترهیب 2: 163/ 3، الجامع الصغیر 2: 195/ 5733.

ص:127

الفصل الحادی عشر: الأغسال المستحبّة فی الحجّ

الأغسال المندوبة

349/ (1) - أخبرنی الشیخ أیّده اللّ?ه تعالی، عن أحمد بن محمّد، عن أبیه، عن الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن عروة، عن عبد الحمید، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
الغسل من الجنابة، و غسل الجمعة، و العیدین، و یوم عرفة، و ثلاث لیال فی شهر رمضان، و حین تدخل الحرم، و إذا أردت دخول مسجد الرسول صلی الله علیه و آله، و من غسّل المیّت.
350/ (2) - أخبرنی الشیخ أیّده اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد، عن أبیه، عن الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن حمّاد، عن حریز، عن محمّد بن مسلم،


1- التهذیب 1: 105/ 272، الوسائل 3: 307/ 3719 و فیه: «إذا أردت دخول البیت الحرام».
2- التهیب 1: 114/ 303، الفقیه 1: 44/ 172، الخصال 3: 508/ 10 روی عن أبی جعفر علیه السلام بتفاوت یسیر، الوسائل 3: 304- 305/ 3711 و 3713 عن أبی جعفر علیه السلام بتفاوت یسیر، البحار 99: 133/ 2 روی? قطعة منه.

ص:128
عن أحدهما علیهما السلام قال:
الغسل فی سبعة عشر موطناً- إلی أن قال: - و یومی العیدین، و إذا دخلت الحرمین، و یوم تحرم، و یوم الزیارة، و یوم تدخل البیت، و یوم الترویة، و یوم عرفة، و إذا غسّلت میّتاً أو کفّنته أو مسسته بعد ما یبرد، و یوم الجمعة، و غسل الجنابة فریضة، و غسل الکسوف إذا احترق القرص کلّه فاغتسل.
351/
(1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ الغُسل فی أربعة عشر موطناً: غسل المیّت، و غسل الجنب، و غسل من غسّل المیّت، و غسل الجمعة و العیدین، و یوم عرفة، و غسل الإحرام، و دخول الکعبة، و دخول المدینة، و دخول الحرم، و الزیارة.
(الحدیث)
352/ (2) - أخبرنی الشیخ أیّده اللّ?ه تعالی، عن أحمد بن محمّد، عن أبیه، عن الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن ابن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الغسل من الجنابة، و یوم الجمعة، و یوم الفطر، و یوم الأضحی?، و یوم عرفة عند زوال الشمس، و من غسّل میّتاً، و حین یحرم، و عند دخول مکّة و المدینة، و دخول الکعبة، و غسل الزیارة، و الثلاث اللیالی فی شهر رمضان.
353/ (3) - حدّثنا أحمد بن محمّد بن الهیثم العجلی، و أحمد بن الحسن القطّان، و محمّد بن أحمد السنانی، و الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المکتّب، و عبد اللّ?ه


1- الخصال 2: 498، الوسائل 3: 305/ 3714، البحار 81: 5/ 5 و 99: 133/ 1.
2- التهذیب 1: 110/ 290، الوسائل 3: 306/ 3717.
3- الخصال 2: 603، الوسائل 3: 306/ 3715، البحار 10: 223 و 99: 134/ 3.

ص:129
بن محمّد الصائغ، و علیّ بن عبد اللّ?ه الورّاق رضی اللّ?ه عنهم قالوا: حدّثنا أبو العباس أحمد بن یحیی بن زکریّا القطّان قال: حدّثنا بکر بن عبد اللّ?ه بن حبیب قال: حدّثنا تمیم بن بهلول قال: حدّثنا أبو معاویة، عن الأعمش، عن جعفر بن محمّد علیهما السلام- فی حدیث شرائع الدین قال:
و الأغسال منها غسل الجنابة، و الحیض، و غسل المیّت، و غسل من مسّ المیّت بعد ما یبرد، و غسل من غسّل المیّت، و غسل یوم الجمعة، و غسل العیدین، و غسل دخول مکّة، و غسل دخول المدینة، و غسل الزّیارة و غسل الإحرام، و غسل یوم عرفة.
(الحدیث)
354/
(1) - عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس، عن علیّ بن محمّد بن قتیبة، عن الفضل بن شاذان، عن الرضا علیه السلام، فی کتاب کتبه إلی المأمون:
و غسل یوم الجمعة سنّة، و غسل العیدین، و غسل دخول مکّة و المدینة، و غسل الزیارة، و غسل الإحرام.
(الحدیث)

تقدیم الغسل

355/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن سالم قال:
أرسلنا إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام و نحن جماعة و نحن بالمدینة: إنّا نرید أن نودّعک، فأرسل إلینا: أن اغتسلوا بالمدینة، فإنّی أخاف أن یعزّ الماء علیکم بذی الحلیفة فاغتسلوا بالمدینة و البسوا ثیابکم التی تحرمون فیها ثمّ تعالوا فرادی? أو مثانی.


1- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 123، الوسائل 3: 305/ 3713، البحار 81: 9/ 10.
2- الکافی 4: 328/ 7، الفقیه 2: 201/ 918، التهذیب 5: 63/ 202 و 303/ 1034، الوسائل 12: 326/ 16418 و 16419.

ص:130
356/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن إسماعیل بن مرار، عن یونس، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال:
سألته عن الرجل یغتسل بالمدینة لإحرامه، أ یجزیه ذلک عن غسل ذی الحلیفة؟ قال: نعم.
(الحدیث)
357/ (2) - موسی بن القاسم، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الرجل یغتسل بالمدینة للإحرام، أ یجزیه عن غسل ذی الحلیفة؟ قال: نعم.
358/ (3) - عن محمّد الحلبی: أنّه سأل أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الرجل یغتسل بالمدینة لإحرامه؟ فقال: یجزیه ذلک من الغسل بذی الحلیفة.

إعادة الغسل

359/ (4) - الحسین بن سعید، عن صفوان، عن عبد الرحمن بن الحجاج قال:
سألت أبا إبراهیم علیه السلام عن الرجل یغتسل للزیارة ثمّ ینام، أ یتوضّأ قبل أن یزور؟ قال: یعید غسله لأنّه إنّما دخل بوضوء.
360/ (5) - أبو علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان، عن إسحاق بن عمّار قال:
سألت أبا الحسن علیه السلام عن غسل الزیارة، یغتسل الرجل باللیل و یزور باللیل بغسل واحد، أ یجزئه ذلک؟ قال: یجزئه ما لم یحدث ما یوجب وضوءاً، فإن أحدث


1- الکافی 4: 328/ 2، الوسائل 12: 326/ 16420.
2- التهذیب 5: 63/ 201، الوسائل 12: 327/ 16422.
3- الفقیه 2: 201 ذ 919، الوسائل 12: 327/ 16423.
4- التهذیب 5: 251/ 851، الوسائل 14: 249/ 19116.
5- الکافی 4: 511/ 2، الوسائل 14: 248/ 19115.

ص:131
فلیعد غسله باللیل.
361/
(1) - موسی بن القاسم، عن عبد اللّ?ه، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی الحسن علیه السلام قال:
سألته عن غسل الزیارة یغتسل بالنهار، و یزور باللیل بغسل واحد؟ قال:
یجزیه إن لم یحدث، فإن أحدث ما یوجب وضوءاً فلیعد غسله باللیل.


1- التهذیب 5: 251/ 850، الوسائل 14: 248/ 19114.

ص:132

الفصل الثانی عشر: فی الإحرام و التلبیة

علّة الإحرام

362/ (1) - حدّثنی عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار قال:
حدّثنی أبو الحسن علیّ بن محمّد بن قتیبة النیسابوری، عن أبو محمّد الفضل بن شاذان النیسابوری، عن الرضا علیه السلام- قال فی حدیث طویل:
فإن قیل: فلم أُمروا بالإحرام؟ قیل: لأن یخشعوا قبل دخولهم حرم اللّ?ه و أمنه، و لئلّا یلهوا و یشتغلوا بشی‌ء من أُمور الدنیا و زینتها و لذّاتها، و یکونوا صابرین فیما هم فیه، قاصدین نحوه مقبلین علیهم بکلیتهم، مع ما فیه من التعظیم للّ?ه عزّ و جلّ و لبیته، و التذلّل لأنفسهم عند قصدهم إلی اللّ?ه تعالی و وفادتهم إلیه، راجین ثوابه، راهبین من عقابه، ماضین نحوه مقبلین إلیه بالذلّ و الاستکانة و الخضوع، و صلّی اللّ?ه علی محمّد و آله أجمعین.


1- علل الشرائع: 274، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 120، الوسائل 12: 314/ 16388، البحار 6: 84 ذ 1 و 99: 42 ذ 24.

ص:133
363/
(1) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن العباس بن معروف، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و وجب الإحرام لعلّة الحرم.
364/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن عثمان بن عیسی?، عن أبی المغراء، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کانت بنو إسرائیل إذا قرّبت القربان تخرج نارٌ تأکل قربان مَنْ قُبل منه، و إنّ اللّ?ه جعل الإحرام مکان القربان.

التهیّؤ للإحرام

365/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر جمیعاً، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا انتهیت إلی العقیق من قبل العراق أو إلی الوقت من هذه المواقیت و أنت ترید الإحرام إن شاء اللّ?ه فانتف إبطک (4)، و قلّم أظفارک، و اطلِ عانتک، و خُذ من شاربک، و لا یضرّک بأیّ ذلک بدأت، ثمّ استک و اغتسل و البس ثوبیک، و لیکن فراغک من ذلک، إن شاء اللّ?ه عند زوال الشمس، و إن لم یکن عند زوال الشمس فلا یضرّک ذلک، غیر إنّی أحبّ أن یکون ذلک عند زوال الشمس.



1- علل الشرائع: 415/ 1، المحاسن 2: 55/ 1162، الوسائل 12: 314/ 16389، البحار 99: 43/ 28 و 134/ 5.
2- الکافی 4: 335/ 16، الفقیه 2: 132/ 552، علل الشرائع: 415/ 3، الوسائل 12: 313/ 16385، البحار 99: 134/ 6.
3- الکافی 4: 326/ 1، الفقیه 2: 200/ 914، الوسائل 3: 336/ 3897 و 12: 323/ 16410 و 339/ 16460.
4- الإبط: کحِمْل: باطن الکتف.

ص:134

علّة التلبیة

366/ (1) - حدّثنا علیّ بن أحمد بن محمّد رضی الله عنه قال: حدّثنا أبو الحسین محمّد بن جعفر الأسدیّ، عن سهل بن زیاد الآدمی، عن جعفر بن عثمان الدارمی، عن سلیمان بن جعفر قال:
سألت أبا الحسن علیه السلام عن التلبیة و علّتها؟ فقال: إنّ الناس إذا أحرموا ناداهم اللّ?ه تعالی ذکره فقال: عبادی و إمائی لأُحرّمنّکم علی النّار کما أحرمتم لی، فیقولون:
«لَبَّیْکَ اللَّهُمَّ لَبَّیْکَ» إجابةً للّ?ه عزّ و جلّ علی ندائه إیّاهم.
367/ (2) - روی محمّد بن القاسم الاسترآبادی، عن یوسف بن محمّد بن زیاد، و علیّ بن محمّد بن سیّار، عن أبویهما، عن الحسن بن علیّ العسکری، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فی حدیث موسی? علیه السلام:
فنادی? ربّنا عزّ و جلّ: یا أُمّة محمّد، فأجابوه کلّهم و هم فی أصلاب آبائهم و فی أرحام أُمّهاتهم: «لَبَّیْکَ اللَّهُمَّ لَبَّیْکَ، لَبَّیْکَ لَا شَرِیکَ لَکَ لَبَّیْکَ، إِنَّ الْحَمْدَ وَ النِّعْمَةَ لَکَ وَ الْمُلْکَ، لَا شَرِیکَ لَکَ لَبَّیْکَ» قال: فجعل اللّ?ه عزّ و جلّ تلک الإجابة شعار الحجّ.

فضل التلبیة

368/ (3) - حدّثنا محمّد بن الحسن رحمه الله قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن أبان،


1- علل الشرائع: 416/ 2، الفقیه 2: 127/ 546، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 83/ 21، الوسائل 12: 375/ 16552، البحار 99: 184/ 10.
2- الفقیه 2: 212/ 967، علل الشرائع: 416/ 3، عیون أخبار الرضا علیه السلام 1: 282/ 30، تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: 32- 33، بشارة المصطفی: 213- 214، تأویل الآیات 1: 419 قطعة من 12، الوسائل 12: 384/ 16572، تفسیر البرهان 1: 49- 50 قطعة من 18، البحار 13: 341 قطعة من 18 و 26/ 276 قطعة من 17 و 92: 225 قطعة من 2 و 247 قطعة من 48 و 99: 185/ 16.
3- علل الشرائع: 452/ 1، الفقیه 2: 225/ 1059، التهذیب 5: 313/ 1075، الإستبصار 2: 187/ 627، الوسائل 12: 516/ 16955، البحار 99: 178/ 7.

ص:135
عن الحسن بن سعید، عن حمّاد، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة قال:
قلت لأبی الحسن الأوّل علیه السلام أُظلّل و أنا محرم؟ قال: لا، قلت: فأُظلّل و أُکفّر؟
قال: لا، قلت: فإن مرضت؟ قال: ظلّل و کفِّر، ثمّ قال: أما علمت أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال: ما من حاجّ یضحی? ملبیاً حتّی تغیب الشمس إلّا غابت ذنوبه معها.
369/
(1) - قال أمیر المؤمنین علیه السلام: ما من مهلّ یهلّ بالتلبیة إلّا أهلّ مَن عن یمینه مِن شی‌ءٍ إلی مقطع التراب، و مَن عن یساره إلی مقطع التراب، و قال له الملکان:
أبشر یا عبد اللّ?ه، و ما یبشّر اللّ?ه عبداً إلّا بالجنّة.
370/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن عبد اللّ?ه، عن ابن فضّال، عن رجال شتّی، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من لبّی? فی إحرامه سبعین مرّة إیماناً و احتساباً أشهد اللّ?ه له ألف ألف ملک ببراة من النّار و براة من النفاق.
371/ (3) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: ما من حاجّ یَضحی? ملبیاً حتّی تزول الشمس إلّا غابت ذنوبه معها.
(الحدیث)
372/ (4) - روی عن سهل بن سعد قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما راح مسلم فی سبیل اللّ?ه مجاهداً، أو حاجّاً مهلًّا، أو ملبیاً إلّا غربت الشمس بذنوبه، و خرج منها.
373/ (5) - أخبرنا أبو منصور أحمد بن علیّ الدامغانی نزیل بیهق، أنا أبو بکر


1- الفقیه 2: 132/ 553، الوسائل 12: 378/ 16559.
2- الکافی 4: 337/ 8، المحاسن 1: 138/ 180 بتفاوت یسیر، الوسائل 12: 386/ 16577، البحار 99: 188/ 20 و 189/ 24 عن خطّ الشهید.
3- الفقیه 2: 143/ 628، الوسائل 12: 387/ 16578.
4- الترغیب و الترهیب 2: 170/ 31 و 269/ 4، مجمع الزوائد 3: 209، الدرّ المنثور 1: 509.
5- شعب الإیمان 3: 449/ 4029، الترغیب و الترهیب 2: 189 ذ 5، الدرّ المنثور 1: 510.

ص:136
الإسماعیلی، نا أبو بکر محمّد بن هارون بن حمید المجدر، نا محمّد بن أبان البلخی، نا عبد الرزاق، نا سفیان، عن محمّد بن المنکدر، عن محرر، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما أهلّ مهلّ قط إلّا آبت الشمس بذنوبه.
374/
(1) - حدّثنا أبو محمّد عبد اللّ?ه بن یوسف الأصبهانی، حدثنا أبو سعید أحمد بن محمّد بن زیاد البصری بمکّة، حدثنا الحسن بن محمّد الزعفرانی، حدثنا مطرف بن عبد اللّ?ه المدنی، حدّثنی عبد اللّ?ه بن عمر، عن عاصم بن عمر، عن عاصم بن عبید اللّ?ه، عن عبد اللّ?ه بن عامر بن ربیعة، عن جابر بن عبد اللّ?ه، أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
من من محرم یَضحی? للشمس حتّی تغرب إلّا غربت بذنوبه حتّی یعود کما ولدته أُمّه.
375/ (2) - أخبرنا علیّ بن أبی علیّ المعدّل، حدّثنا عبید اللّ?ه بن أحمد بن یعقوب المقرئ، حدّثنا محمّد بن محمّد بن سلیمان، حدّثنا إبراهیم بن عبد اللّ?ه الهروی، حدّثنا عبد اللّ?ه بن عمر بن القاسم العمری، حدّثنا عاصم بن عمر بن حفص، عن عاصم بن عبید اللّ?ه، عن عبد اللّ?ه بن عامر بن ربیعة، عن أبیه عامر بن ربیعة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما أضحی? مؤمنٌ یُلبّی حتّی تغربَ الشمسُ إلّا غربت حین تغرب بذنوبه حتّی یعود کما بدأ.
376/ (3) - حدّثنا إبراهیم بن المنذر الحزامی، حدثنا عبد اللّ?ه بن نافع و عبد اللّ?ه بن


1- السنن الکبری? للبیهقی 5: 70، کنز العمال 5: 18/ 11860.
2- موضّح أوهام الجمع و التفریق 1: 158- 159، شعب الإیمان 3: 448/ 4028 باختلاف یسیر.
3- سنن ابن ماجة 2: 976/ 2925، الترغیب و الترهیب 2: 189/ 7، الدرّ المنثور 1: 527، کنز العمال 5: 11/ 11828، موضّح أوهام الجمع و التفریق 1: 157 بتفاوت یسیر.

ص:137
وهب و محمّد بن فُلیح قالوا: حدثنا عاصم بن عمر بن حفص، عن عاصم بن عبید اللّ?ه، عن عبد اللّ?ه بن عامر بن ربیعة، عن جابر بن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما مِن مُحرم یضحی? للّ?ه یومه، یلبّی حتّی تغیب الشمس، إلّا غابت بذنوبه، فعاد کما ولدته أُمّه.
377/
(1) - حدّثنا هشام بن عمّار، حدثنا إسماعیل بن عیّاش، حدثنا عمارة بن غزیّة الأنصاری، عن أبی حازم، عن سهل بن سعد الساعدی، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
ما من ملبٍّ یلبّی إلّا لبّی? ما عن یمینه و شماله من حجرٍ أو شجرٍ أو مدرٍ حتّی تنقطع الأرض من هاهنا و هاهنا.
378/ (2) - روی عن أبی هریرة، عن النبی صلی الله علیه و سلم قال:
ما أهلّ مهلّ قطّ، و لا کبّر مکبّر قطّ إلّا بشر، قیل: یا رسول اللّ?ه بالجنّة؟ قال:
نعم.

الصلاة و الدعاء عند الإحرام

379/ (3) - علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان، عن ابن أبی عمیر جمیعاً، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال:
لا یکون إحرام إلّا فی دبر صلاة مکتوبة أحرمت فی دبرها بعد التسلیم، و إن


1- سنن ابن ماجة 2: 974/ 2921، سنن الترمذی 3: 189/ 828، حلیة الأولیاء 3: 251 و 8: 329 روی صدره، صحیح ابن خزیمة 2: 176/ 2634 وفی آخره: «یعنی عن یمینه وعن شماله»، المعجم الکبیر 6: 130/ 5741 روی صدره، السنن الکبری للبیهقی 5: 43، الدرّ المنثور 1: 527، الترغیب والترهیب 2: 188/ 2 کما فی ابن خزیمة.
2- الترغیب والترهیب 2: 189/ 5، مجمع الزوائد 3: 224، الدرّ المنثور 1: 510.
3- الکافی 4: 331/ 2، الفقیه 2: 206/ 939، التهذیب 5: 77/ 253، الإستبصار 2: 166/ 548، الوسائل 12: 340/ 16462.

ص:138
کانت نافلة
(1) صلّیت رکعتین و أحرمت فی دبرهما، فإذا انفتلت من صلاتک فأحمد اللّ?ه و اثن علیه و صلّ علی النبیّ صلی الله علیه و آله و قل: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ أَنْ تَجْعَلَنِی مِمَّنِ اسْتَجَابَ لَکَ وَ آمَنَ بِوَعْدِکَ وَ اتَّبَعَ أَمْرَکَ، فَإِنِّی عَبْدُکَ وَ فِی قَبْضَتِکَ، لَا أُوقِی إِلَّا مَا وَقَیْتَ، وَ لَا آخذ إِلَّا مَا أَعْطَیْتَ، وَ قَدْ ذَکَرْتَ الْحَجَّ، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تَعْزِمَ لِی عَلَیْهِ عَلَی کِتَابِکَ وَ سُنَّةِ نَبِیِّکَ وَ تُقَوِّیَنِی عَلَی مَا ضَعُفْتُ عَنْهُ، وَ تُسَلِّمَ (2) مِنِّی مَنَاسِکِی فِی یُسْرٍ مِنْکَ وَ عَافِیَةٍ، وَ اجْعَلْنِی مِنْ وَفْدِکَ الَّذِینَ رَضِیتَ وَ ارْتَضَیْتَ وَ سَمَّیْتَ وَ کَتَبْتَ (3).
اللَّهُمَّ فَتَمِّمْ لِی حَجِّی وَ عُمْرَتِی، اللَّهُمَّ إِنِّی أُرِیدُ التَّمَتُّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ عَلَی کِتَابِکَ وُ سُنَّةِ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله، فَإِنْ عَرَضَ لِی شَیْ‌ءٌ یَحْبِسُنِی فَخَلِّنِی حَیْثُ حَبَسْتَنِی لِقَدَرِکَ الَّذِی قَدَّرْتَ عَلَیَّ (4)، اللَّهُمَّ إِنْ لَمْ تَکُنْ حِجَّةً (5) فَعُمْرَةً أَحْرَمَ لَکَ شَعْرِی وَ بَشَرِی وَ لَحْمِی وَ دَمِی وَ عِظ?امِی وَ مُخِّی وَ عَصَبِی مِنَ النِّسَاءِ وَ الثِّیَابِ وَ الّطِیْبِ، أَبْتَغِی بِذ?لِکَ وَجْهَکَ وَ الدَّارَ الْآخِرَةَ».
قال: و یجزئک أن تقول هذا مرّة واحدة حین تحرم، ثمّ قم فامش هنیئة، فاذا استوت بک الأرض (6) ماشیاً کنت أو راکباً فلبِّ.
380/ (7) - الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان، و حمّاد، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة، عن ابن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أردت الإحرام و التمتّع فقل: «اللّ?هُمَّ إِنِّی أُرِیدُ مَا أَمَرْتَ بِهِ مِنَ التَّمَتُّعِ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَیَسِّرْ ذ?لِکَ لِی، وَ تَقَبَّلْهُ مِنِّی وَ أَعِنِّی عَلَیْهِ، وَ حلِّنِی حَیْثُ حَبَسْتَنِی لِقَدَرِکَ الَّذِی قَدَّرْتَ عَلَیَّ، أَحْرَمَ لَکَ شَعْرِی وَ بَشَرِی مِنَ النِّسَاءِ وَ الّطِیْبِ وَ الثِّیَابِ».


1- یعنی و إن لم یکن وقت صلاة مکتوبة و تکون صلاتک للإحرام نافلة صلّیت رکعتین.
2- تسلم- بالتشدید و حذف إحدی التاءین-: تتقبّل.
3- و ارتضیت: أی اخترتهم. و سمّیت: أی من الذین سمّیتهم و کتبتهم لتقدیر الحجّ فی لیلة القدر.
4- یحبسنی: یعنی من إتمام الحجّ. لقدرک متعلّق ب «یحبسنی».
5- أی إن لم یتیسّر لی إتمام الحجّ فیکون هذا الإحرام للعمرة فأتمّها عمرة.
6- أی سلکت فیها.
7- التهذیب 5: 79/ 263، الاستبصار 2: 167/ 553، الوسائل 12: 341/ 16463.

ص:139
و إن شئت قلت حین تنهض و إن شئت فأخّره حتّی ترکب بعیرک و تستقبل القبلة فافعل.

رفع الصوت بالتلبیة

381/ (1) - سئل النبیّ صلی الله علیه و آله فقیل: أیّ الحجّ أفضل؟ قال: العجّ و الثجّ، قیل: ما العجّ و الثجّ؟ قال: العجّ ضجیج الصّیاح و رفع الصوت بالتلبیة، و الثجّ النحر؛ و النساء یخفضن أصواتهنّ بالتلبیة تسمع المرأة مثلها، و إن أسمعت أنینها أجزأها.
382/ (2) - حدّثنا أبو بکر قال: نا وکیع، عن إبراهیم بن زید، عن محمّد بن عباد بن جعفر، عن ابن عمر قال:
قام رجل إلی النبیّ صلی الله علیه و سلم فقال: یا رسول اللّ?ه ما یوجب الحجّ؟ قال: زاد و راحلة، قال: یا رسول اللّ?ه فما الحاجّ؟ قال: الشعث التفل (3)، قال: فقال: یا رسول اللّ?ه فما أفضل الحجّ؟ قال: العجّ و الثجّ؟ قال:
العجّ (4): العجیج بالتلبیة، و الثجّ: نحر البُدن.
383/ (5) - أخبرنا سلیمان بن إبراهیم، أنبأ غانم بن العلاء، أنبأ علیّ بن الفضل بن شهریار، حدثنا محمّد بن أیّوب الرازی، أخبرنا ابن الجمانی، حدثنا إسماعیل بن عیّاش،


1- البحار 99: 339/ 14 روی صدره و 365/ 54 عن بعض نسخ فقه الرضوی علیه السلام، مستدرک الوسائل 9: 177 ذ 10605 و 178/ 10610.
2- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 4: 432/ 15703، سنن الترمذی 5: 209/ 2998 باختلاف یسیر، سنن ابن ماجة 2: 967/ 2896، السنن الکبری? للبیهقی 4: 330 و 5: 58، سنن الدارقطنی 2: 217 باختلاف یسیر، مسند الشافعی: 109، التمهید لما فی الموطّأ 9: 126، الترغیب و الترهیب 2: 186/ 11، الدرّ المنثور 2: 273، تفسیر القرآن العظیم 2: 79، الجامع لأحکام القرآن 4: 147.
3- التفل بفتح التاء المثناة فوق، و کسر الفاء: هو الذی ترک الطیب و التنظیف حتّی تغیّرت رائحته.
4- و العَجّ بفتح العین المهملة، و تشدید الجیم: هو رفع الصوت بالتلبیة.
5- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 14/ 1052، السنن الکبری? للبیهقی 5: 262 روی باختصار، الترغیب و الترهیب 2: 162 کما فی البیهقی.

ص:140
عن إسحاق بن عبد اللّ?ه بن أبی فروة، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر رضی الله عنه أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
الحجّ المبرور لیس له ثواب عند اللّ?ه إلّا الجنّة، قیل: یا رسول اللّ?ه ما برّه؟ قال:
العجّ و الثجّ، قیل: فإن لم یکن، قال: فطیب الکلام و إطعام الطعام.
ص:141

الفصل الثالث عشر: ما ورد فی الحرم و مکّة المکرّمة

حرمة الحرم

384/ (1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن ابن بکیر، عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول:
حرّم اللّ?ه حرمه أن یُختلی? خلاه (2) أو یعضد شجره إلّا الإذخر (3) أو یصاد طیره.
385/ (4) - سعد بن عبد اللّ?ه، عن أبی جعفر، عن العباس بن معروف، عن صفوان بن یحیی?، عن عبد اللّ?ه بن بکیر، عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول:
حرّم اللّ?ه حرمه بریداً فی برید أن یختلی خلاه أو یعضد شجره إلّا شجرة الإذخر أو یصاد طیره، و حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله المدینة ما بین لابتیها صیدها و حرّم ما حولها بریداً فی برید أن یختلی? خلاها، أو یعضد شجرها إلّا عودی محالة الناضح.


1- الکافی 4: 225/ 2، الوسائل 12: 556/ 17073 و 13: 223/ 17604.
2- الاختلاء: قطع الخلا و هو نبات رقیق.
3- الإذخر: نبت عریض الأوراق، طیّب الرائحة.
4- التهذیب 5: 381/ 1332، الوسائل 12: 555/ 17070.

ص:142
386/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البختریّ، و هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قیل له:
أیّما أفضل الحرم أو عرفة؟ فقال: الحرم، فقیل: و کیف لم تکن عرفات فی الحرم؟ فقال: هکذا جعلها اللّ?ه عزّ و جلّ.
387/ (2) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن العباس بن معروف، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و حرّم الحرم لعلّة المسجد.
388/ (3) - روی عن النبیّ و الأئمّة علیهم السلام أنّه حرّم الحرم لعلّة المسجد.

حکم من لم یرَ للحرم حرمة

389/ (4) - روی أنّ من جنی? جنایة ثمّ لجأ إلی الحرم لم یقم علیه الحدّ و لا یطعم و لا یشرب و لا یسقی? و لا یؤذی? حتّی یخرج من الحرم فیقام علیه الحدّ، فإن أتی? ما یوجب الحدّ فی الحرم، أُخذ به فی الحرم لأنّه لم یرَ للحرم حرمة.
390/ (5) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن إبراهیم بن مهزیار، عن أخیه علیّ، عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البُختری قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الرجل یجنی الجنایة فی غیر الحرم ثمّ یلجأ إلی الحرم أ یقام علیه الحدّ؟ قال: لا و لا یطعم و لا یسقی? و لا یکلّم و لا یبایع، فإنّه إذا فعل ذلک


1- الکافی 4: 462/ 5، التهذیب 5: 478/ 1694، الوسائل 13: 288/ 17764.
2- علل الشرائع: 415/ 1، المحاسن 2: 55/ 1162، الوسائل 12: 314/ 16389، البحار 99: 43/ 28 و 134/ 5.
3- الفقیه 2: 126/ 545، الوسائل 13: 224/ 17605.
4- الفقیه 2: 133/ 561، الوسائل 13: 227/ 17610.
5- علل الشرائع: 444/ 1، تفسیر القمّی 1: 108 روی نحوه، الوسائل 13: 227/ 17611.

ص:143
به یوشک أن یخرج فیقام علیه الحد، و إذا جنی? فی الحرم جنایة أُقیم علیه الحد فی الحرم، لأنّه لم یرَ للحرم حرمة.
391/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن رجل قتل رجلًا فی الحلّ ثمّ دخل الحرم؟ فقال: لا یقتل و لا یطعم و لا یسقی? و لا یبایع و لا یؤوی?، حتّی یخرج من الحرم فیقام علیه الحدّ.

فضل مکّة المکرّمة

392/ (2) - روی سعید بن عبد اللّ?ه الأعرج، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أحبّ الأرض إلی اللّ?ه تعالی مکّة، و ما تربة أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من تربتها، و لا حجر أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من حجرها، و لا شجر أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من شجرها، و لا جبال أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من جبالها، و لا ماء أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من مائها.
393/ (3) - حدّثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال: حدّثنی أبی قال: حدّثنی محمّد بن أحمد قال: حدّثنی أبو عبد اللّ?ه الرازی، عن الحسن بن علیّ بن أبی عثمان، عن موسی بن بکر، عن أبی الحسن الأوّل علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی اختار من کلّ شی‌ء أربعة: - إلی أن قال: - و اختار من البلدان أربعة، فقال عزّ و جلّ: وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ وَ طُورِ سِینِینَ وَ ه?ذَا الْبَلَدِ


1- الکافی 4: 227/ 4، التهذیب 5: 419/ 456 و 463/ 1614 باختلاف یسیر، الوسائل 13: 225/ 17607.
2- الفقیه 2: 157/ 677، الوسائل 13: 243/ 17653.
3- الخصال: 225/ 58، البحار 99: 77/ 2.

ص:144
الْأَمِینِ
(1) فالتّین المدینة، و الزّیتون بیت المقدّس، و طور سینین الکوفة، و هذا البلد الأمین مکّة.
(الحدیث)
394/ (2) - حدّثنا أبی رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن یحیی? العطّار قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد قال: حدّثنی أبو عبد اللّ?ه الرازی، عن الحسن بن علیّ بن أبی عثمان، عن موسی بن بکر، عن أبی الحسن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی اختار من البلدان أربعة فقال عزّ و جلّ: وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ وَ طُورِ سِینِینَ وَ ه?ذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ التّین: المدینة، و الزّیتون: بیت المقدس، و طور سینین: الکوفة، و هذا البلد الأمین: مکّة.
395/ (3) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فی مکّة: ما أطیبک من بلد، و أحبّک إلیّ، و لو لا أنّ قومی أخرجونی منک، ما سکنت غیرک.
396/ (4) - عبد الرزّاق، عن معمر، عن الزهری، عن أبی سلمة قال:
وقف النبیّ صلی الله علیه و سلم بالحزوَرَة (5) 1 فقال: قد علمت أنّک خیر أرض اللّ?ه و أحبّ الأرض إلی اللّ?ه، و لو لا أنّ أهلک أخرجونی ما خرجت.
397/ (6) - حدّثنا عیسی بن حمّاد المصری، أنبأنا اللیث بن سعد، أخبرنی عقیل بن محمّد بن مسلم، أنّه قال: إنّ أبا سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أخبره، أنّ عبد اللّ?ه بن عدی بن الحمراء قال له:


1- التین 95: 1- 3.
2- معانی الأخبار: 364/ 1، الوسائل 14: 361/ 19389، البحار 60: 204/ 2، و 100: 392/ 20- 21.
3- عوالی اللئالی 1: 186/ 260، مستدرک الوسائل 9: 334/ 11029.
4- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 27/ 8868.
5- 1 الحزورة، بوزن قسورة: الرابیة الصغیرة، و هو موضع بمکّة عند باب الحنّاطین.
6- سنن ابن ماجة 2: 1037/ 3108.

ص:145
رأیت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم و هو علی ناقته، واقف بالحزورة یقول: و اللّ?ه إنّک لخیر أرض اللّ?ه، و أحبّ أرض اللّ?ه إلیّ و اللّ?ه لو لا أنّی أُخرجتُ منکِ ما خرجت.

حرمة مکّة المکرّمة

398/ (1) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ حرّم مکّة یوم خلق السماوات و الأرض و لا یُختلی خلاها، و لا یُعضد شجرها، و لا یُنفر صیدها، و لا یلتقط لقطتها إلّا المنشد، فقام إلیه العباس بن عبد المطّلب فقال: یا رسول اللّ?ه إلّا الإذخر فإنّه للقبر و لسقوف بیوتنا؟ فسکت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله ساعة، و ندم العبّاس علی ما قال، ثمّ قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: إلّا الإذخر.
399/ (2) - روینا عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله نهی? أن ینفر صید مکّة، و أن یقطع شجرها، و أن یختلی? خلاها، و رخّص فی الإذخر و عصی الراعی، و قال: من أصبتموه اختلی الخلا، أو عضد الشجر، أو نفر الصّید یعنی فی الحرم فقد حلّ لکم سلبه، و أوجعوا ظهره بما استحلّ فی الحرم.
400/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
ألا إنّ اللّ?ه قد حرّم مکّة یوم خلق السماوات و الأرض، فهی حرام بحرام اللّ?ه إلی یوم القیامة، لا یُنفر صیدها، و لا یُعضد شجرها، و لا یُختلی? خلاها، و لا تحلُّ لقطتها إلّا لمنشد (4)، فقال العبّاس: یا رسول اللّ?ه إلّا الإذخر فإنّه للقبر و البیوت، فقال رسول


1- الفقیه 2: 159/ 689، الوسائل 12: 558/ 17079.
2- دعائم الإسلام 1: 310، البحار 99: 165/ 95.
3- الکافی 4: 225/ 3، الوسائل 12: 557/ 17076، البحار 21: 325/ 26.
4- إنشاد الضالة: تعریفها. مجمع البحرین

ص:146
اللّ?ه صلی الله علیه و آله: إلّا الإذخر.
401/
(1) - روی کلیب الأسدی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله استأذن اللّ?ه عزّ و جلّ فی مکّة ثلاث مرّات من الدّهر، فأذن اللّ?ه له فیها ساعة من النهار، ثمّ جعلها حراماً ما دامت السماوات و الأرض.
402/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله یوم فتح مکّة:
إنّ اللّ?ه حرّم مکّة یوم خلق السماوات و الأرض، و هی حرام إلی أن تقوم الساعة، لم تحلّ لأحد قبلی (3) و لا تحلُّ لأحد بعدی، و لم تحلّ لی إلّا ساعة من نهار.
403/ (4) - حدّثنا علیّ بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنا جریر، عن منصور، عن مجاهد، عن طاوس، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم- فی حدیث- یوم فتح مکّة:
إنّ هذا البلد حرّمه اللّ?ه یوم خلق السماوات و الأرض، فهو حرام بحرمة اللّ?ه إلی یوم القیامة، و إنّه لم یحلّ القتال فیه لأحدٍ قبلی، و لم یحلّ لی إلّا ساعة من نهار، فهو حرام بحرمة اللّ?ه إلی یوم القیامة، لا یعضد شوکه، و لا ینفر صیده، و لا یلتقط لقطته إلّا من عرّفها، و لا یُختلی? خلاه.
فقال العبّاس: یا رسول اللّ?ه إلّا الإذخر فإنّه لقینهِم (5) و لبیوتهم (6)، قال: إلّا الإذخر.


1- الفقیه 2: 159/ 688، الوسائل 12: 405/ 16631.
2- الکافی 4: 226/ 4، الفقیه 2: 159/ 687، الوسائل 12: 404/ 16629، البحار 21: 135/ 27.
3- أی الدخول فیه للقتال بغیر إحرام.
4- صحیح البخاری 4: 221/ 29، صحیح مسلم 3: 160/ 445، سنن النسائی 5: 203/ 2874، مسند أحمد 1: 259 و 315- 316 و فی 348 روی مختصراً.
5- 1 القین: الحدّاد، لقینهم: أی لیحرقه الحدّاد بدل الفحم.
6- 2 أی لتسقیف بیوتهم.

ص:147
404/
(1) - حدّثنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن نمیر، حدثنا یونس بن بکیر، حدثنا محمّد بن إسحاق، حدثنا أبان بن صالح، عن الحسن بن مسلم بن ینّاق، عن صفیّة بنت شیبة قالت: سمعت النبی صلی الله علیه و سلم یخطب عام الفتح فقال:
یا أیّها الناس إنّ اللّ?ه حرّم مکّة یوم خلق السماوات و الأرض، فهی حرامٌ إلی یوم القیامة، لا یعضد شجرها و لا ینفر صیدها و لا یأخذ لقطتها إلّا مُنشد.
فقال العباس: إلّا الإذخر، فإنّه للبیوت و القبور، فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: إلّا الإذخر.
405/ (2) - عبد الرزاق قال: قلت: لمعمر قال: قلت للزهری: أبلغک أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال:
إنّ إبراهیم حرّم مکّة، و إنّی أُحرّم المدینة قال: قد سمعت من ذلک، و لکن بلغنی أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: إنّ الناس لم یحرّموا مکّة، و لکن اللّ?ه حرّمها فهی حرام إلی یوم القیامة، و إنّ من أعتی (3) الناس علی اللّ?ه یوم القیامة رجل قَتل فی الحرم، و رجل قتل غیر قاتله، و رجل أخذ بذحول (4) أهل الجاهلیّة.

فی أسماء مکّة و علّة تسمیتها

406/ (5) - روی فی أسماء مکّة أنّها مکّة، و بکّة، و أُمّ القری?، و أُمّ رحم، و البُسّاسة، کانوا إذ ظلموا بها بسّتهم أی أهلکتهم، و کانوا إذ ظُلموا رحموا.
407/ (6) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: حدّثنا أیمن بن محرز،


1- سنن ابن ماجة 2: 1038/ 3109.
2- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 139/ 9188.
3- عتی: أی عصی ولم یُطع.
4- أی أخذ بثأره.
5- الفقیه 2: 166/ 725، الوسائل 13: 243/ 17656.
6- الخصال: 278/ 22، البحار 99: 77/ 5.

ص:148
عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أسماء مکّة خمسة: أُمّ القری?، و مکّة، و بکّة، و البسّاسة کانوا إذ ظلموا بهم بسّتهم أی أخرجتهم و أهلکتهم، و أُمُّ رُحم کانوا إذا لزموها رُحموا.
408/
(1) - حدّثنا أبو الحسن محمّد بن عمر بن علیّ بن عبد اللّ?ه البصری قال:
حدّثنا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن عبد اللّ?ه بن أحمد بن جبلة الواعظ قال: حدّثنا أبو القاسم عبد اللّ?ه بن أحمد بن عامر الطائی قال: حدّثنا علیّ بن موسی الرضا علیه السلام قال:
حدّثنا أبی موسی بن جعفر قال: حدّثنا أبی جعفر بن محمّد قال: حدّثنا أبی محمّد بن علیّ قال: حدّثنا أبی علیّ بن الحسین قال: حدّثنا أبی الحسین بن علی علیهم السلام قال:
کان علیّ بن أبی طالب علیه السلام بالکوفة فی الجامع، إذ قام إلیه رجل من أهل الشام فقال: یا أمیر المؤمنین إنّی أسألک عن أشیاء، فقال: سل تفقّهاً و لا تسأل تعنّتاً، فأحدق الناس بأبصارهم،- إلی أن قال الرجل: - فلم سمّیت مکّة أُمّ القری?؟ قال علیه السلام: لأنّ الأرض دُحیت من تحتها.
409/ (2) - روی أنّ معد بن عدنان خاف أن یدرس الحرم فوضع أنصابه، و کان أوّل من وضعها، ثمّ غلبت جرهم علی ولایة البیت فکان یلی منهم کابر عن کابر حتّی بغت جرهم بمکّة و استحلّوا حرمتها، و أکلوا مال الکعبة و ظلموا من دخل مکّة، و عتوا و بغوا، و کانت مکّة فی الجاهلیة لا یظلم و لا یبغی? فیها، و لا یستحلّ حرمتها ملک إلّا هلک مکانه، و کانت تسمّی? بکّة لأنّها تبکّ أعناق الباغین إذا بغوا فیها.
و تسمّی بسّاسة، کانوا إذا ظَلموا فیها بسّتهم و أهلکتهم، و تسمّی أُمّ رحم، کانوا إذا لزموها رحموا، فلمّا بغت جرهم و استحلّوا فیها بعث اللّ?ه علیهم الرعاف


1- علل الشرائع: 593 قطعة من 44، البحار 57: 64/ 36 و 99: 79/ 17.
2- الکافی 4: 211/ 18، الوسائل 13: 244/ 17657 و 248/ 17669، البحار 15: 170- 171 ذ 79.

ص:149
و النمل و أفناهم، و غلبت خزاعة و اجتمعت لیجلوا من بقی من جرهم عن الحرم- إلی أن قال: - فهزمت خزاعة جرهم و خرج من بقی من جرهم إلی أرض من أرض جهینة، فجاءهم سیل أتیّ
(1)، فذهب بهم و ولیت خزاعة البیت.
(الحدیث)
410/ (2) - حدّثنا محمّد بن الحسن قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفار، عن العباس بن معروف، عن علیّ بن مهزیار، عن فضالة، عن أبان، عن الفضیل، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّما سمّیت مکّة بکّة لأنّه یبکّ بها الرجال و النساء، و المرأة تصلّی بین یدیک و عن یمینک و عن شمالک (و عن یسارک) و معک و لا بأس بذلک، إنّما یکره فی سائر البلدان.
411/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسن، عن جعفر بن بشیر، عن العزرمی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّما سمّیت مکّة بکّة لأنّ الناس یتباکون فیها.
412/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام لم سمّیت مکّة بکّة؟ قال: لأنّ الناس یبکّ بعضهم بعضاً فیها بالأیدی.
413/ (5) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال:


1- سیل أتیّ: إذا جاءک و لم یصبک مطره. الصحاح- أتا
2- علل الشرائع: 397/ 4، البحار 83: 334/ 2 و 99: 78/ 13.
3- علل الشرائع: 397/ 1، الوسائل 13: 280/ 17747، البحار 99: 78/ 7.
4- المحاسن 2: 66/ 1184، تفسیر العیاشی 1: 187/ 95، علل الشرائع: 398/ 5، البحار 99: 79/ 14.
5- الکافی 4: 526/ 7، المحاسن 2: 66/ 1187، التهذیب 5: 451/ 1574، الوسائل 5: 133/ 6133، البحار 83: 298/ 6 و 334/ 3 و 99: 83/ 40.

ص:150
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: أقوم أُصلّی بمکّة و المرأة بین یدیّ جالسة أو مارّة؟
فقال: لا بأس، إنّما سمّیت بکّة لأنّها تبکّ فیها الرّجال و النساء.
414/
(1) - عبد اللّ?ه بن الحسن العلوی، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام- فی حدیث قال:
و سألته عن مکّة لم سمّیت بکّة؟ قال: لأنّ الناس یبکّ بعضهم بعضاً بالأیدی (2) و لا یکون إلّا فی المسجد حول الکعبة.
415/ (3) - سئل أمیر المؤمنین علیه السلام فیما سئل- فی حدیث طویل: - أین بکّة من مکّة؟ فقال: مکّة أکناف الحرم و بکّة مکان البیت، قال السائل: و لم سمّیت مکّة؟
قال: لأنّ اللّ?ه مکّ الأرض من تحتها أی دحاها قال: فلم سمّیت بکّة؟ قال: لأنّها بکّت عیون الجبّارین و المذنبین، قال: صدقت.

المراد ببکّة

416/ (4) - عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّ بکّة موضع البیت، و إنّ مکّة جمیع ما اکتنفه الحرم.
417/ (5) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا أحمد بن إدریس قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن الحسین بن سعید، عن علیّ بن النعمان، عن سعید بن عبد اللّ?ه الأعرج، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
موضع البیت بکّة، و القریة مکّة.


1- قرب الإسناد: 237/ 929، تفسیر العیاشی 1: 187/ 98، تفسیر البرهان 1: 301/ 25، البحار 99: 77/ 3 و 4.
2- أی یدفع بعضهم بعضاً.
3- إرشاد القلوب: 377، البحار 10: 127 قطعة من 6 و 57: 64/ 37 و 99: 85/ 45.
4- تفسیر العیّاشی 1: 187/ 96، تفسیر البرهان 1: 300/ 23، البحار 99: 78/ 10.
5- علل الشرائع: 397/ 3، البحار 99: 78/ 9.

ص:151
418/
(1) - عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
مکّة جملة القریة، و بکّة موضع الحجر الذی تبکّ الناس (2) بعضهم بعضاً.

من دخل مکّة بسکینة

419/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن محمّد بن علی، عن المفضّل بن صالح، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
من دخل مکّة بسکینة غفر اللّ?ه له ذنوبه.
420/ (4) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الحسن بن علیّ، عن أبان، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
لا یدخل مکّة رجل بسکینة إلّا غُفر له، قلت: ما السکینة؟ قال: یتواضع.
421/ (5) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال:
من دخلها بسکینة غفر له ذنبه، قلت: کیف یدخلها بسکینة؟ قال: یدخلها غیر متکبّر و لا متجبّر.
422/ (6) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن النضر بن سوید، عن هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
انظروا إذا هبط الرجل منکم وادی مکّة، فالبسوا خلقان ثیابکم، أو سمل (7)


1- تفسیر العیاشی 1: 187/ 93، تفسیر البرهان 1: 300/ 20، البحار 99: 78/ 12.
2- أی تزاحم وتدافع.
3- المحاسن 1: 142/ 192، الوسائل 13: 203/ 17571، البحار 99: 192/ 2.
4- الکافی 4: 401/ 10، الوسائل 13: 203/ 17569.
5- الکافی 4: 400/ 9، الفقیه 2: 133/ 563، الوسائل 13: 202/ 17568.
6- المحاسن 1: 43/ 194، الوسائل 13: 203/ 17570، البحار 99: 192/ 4.
7- 1 سمل الثوب: بلی.

ص:152
ثیابکم، فإنّه لم یهبط وادی مکّة أحد لیس فی قلبه من الکبر إلّا غفر له.

فضل الصّلاة و الإنفاق بمکّة

423/ (1) - علیّ بن إبراهیم، و غیره، عن أبیه، عن خلّاد القلانسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
مکّة حرم اللّ?ه و حرم رسوله و حرم أمیر المؤمنین علیهما السلام، الصلاة فیها بمائة ألف صلاة، و الدّرهم فیها بمائة ألف درهم، و المدینة حرم اللّ?ه و حرم رسوله و حرم أمیر المؤمنین صلوات اللّ?ه علیهما، الصلاة فیها بعشرة آلاف صلاة، و الدّرهم فیها بعشرة آلاف درهم، و الکوفة حرم اللّ?ه و حرم رسوله و حرم أمیر المؤمنین علیهما السلام، الصلاة فیها بألف صلاة، و الدّرهم فیها بألف درهم.

ثواب من صلّی بمکّة

424/ (2) - قال علیّ بن الحسین علیه السلام: من صلّی بمکّة سبعین رکعة فقرأ فی کلّ رکعة ب قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ، و إِنّ?ا أَنْزَلْن?اهُ*، و آیة السخرة (3)، و آیة الکرسی، لم یمت إلّا شهیداً.
(الحدیث)

ثواب من صام یوماً بمکّة

425/ (4) - قال علیّ بن الحسین علیه السلام: الطاعم بمکّة کالصائم فیما سواها، و صیام یوم


1- الکافی 4: 586/ 1، کامل الزیارات: 29/ 8، الفقیه 1: 147/ 679، التهذیب 6: 31/ 58، الوسائل 5: 256/ 6478 و 6479، البحار 99: 242/ 10.
2- الفقیه 2: 146/ 645، الوسائل 13: 289/ 17767.
3- أی آیة 54 من سورة الأعراف.
4- الفقیه 2: 146/ 645، الوسائل 13: 230/ 17620 و 289 ذ 17767.

ص:153
بمکّة یعدل صیام سنة فیما سواها، و الماشی بمکّة فی عبادة اللّ?ه عزّ و جلّ.

ثواب من أدرک شهر رمضان بمکّة

426/ (1) - أخبرنا أبو محمّد بن یوسف إملاءً، أنا أبو سعید الأعرابی، نا محمّد بن إسماعیل الصائغ، نا یحیی بن عبد الحمید، أنا أبو الحسن محمّد بن أبی المعروف الأسفراینی بها، أنا عبد اللّ?ه بن إبراهیم بن أیّوب بن ماس، نا أبو برزة المفضّل بن محمّد الحاسب، نا یحیی الحمانی، نا عبد الرحیم بن زید العمی، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من أدرک شهر رمضان بمکّة من أوّله إلی آخره صیامه و قیامه کتب اللّ?ه له مائة ألف شهر رمضان فی غیرها، و کان له بکلّ یوم مغفرة و شفاعة، و بکلّ لیلة مغفرة و شفاعة، و بکلّ یوم حُملان فرس فی سبیل اللّ?ه، و له بکلّ یوم دعوة مستجابة.
427/ (2) - حدّثنا محمّد بن أبی عمر العدنی، حدثنا عبد الرحیم بن زید العمّی، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من أدرک رمضان بمکّة فصام و قام منه ما تیسّر له کتب اللّ?ه له مائة ألف شهر رمضان فیما سواها و کتب اللّ?ه له بکلّ یوم عتق رقبة، و کلّ لیلة عتق رقبة، و کلّ یوم حُملان فرسٍ فی سبیل اللّ?ه، و فی کلّ یوم حسنة، و فی کلّ لیلة حسنة.

ثواب من ختم القرآن بمکّة

428/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، عن علیّ بن عبد اللّ?ه،


1- شعب الإیمان 3: 347/ 3729 و 487/ 4149، الدرّ المنثور 2: 268 بتفاوت، الترغیب والترهیب 2: 91/ 5، کنز العمال 12: 211/ 34709.
2- سنن ابن ماجة 2: 1041/ 3117.
3- المحاسن 1: 144/ 197، التهذیب 5: 468 ذ 1640، الوسائل 13: 288/ 17766 و 290/ 17771، البحار 92: 205/ 5 و 99: 82/ 26.

ص:154
عن علیّ بن خالد، عمّن حدّثه، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
من ختم القرآن بمکّة لم یمت حتّی یری? رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، و یری منزله من الجنّة.
429/
(1) - حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الصفّار، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن النضر بن شعیب، عن خالد بن ماد القلانسیّ، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
من ختم القرآن بمکّة من جمعة إلی جمعة و أقلّ من ذلک و أکثر و ختمه فی یوم الجمعة کتب اللّ?ه له من الأجر و الحسنات من أوّل جمعة کانت فی الدنیا إلی آخر جمعة تکون فیها، و إن ختمه فی سائر الأیّام فکذلک.
430/ (2) - بعض نسخ الرضوی علیه السلام: و انظر أین أنت فإنّما أنت فی حرم اللّ?ه، وساحة بلاد اللّ?ه، و هی دار العبادة، فوطّن نفسک علی العبادة، فإنّ الصلاة و الصیام و الصدقة و أفعال البرّ مضاعفة، و الإثم و المعصیة أشدّ عذاباً مضاعفة فی غیرها، فمن همّ لمعصیةٍ و لم یعملها کتب علیه سیّئة لقوله تعالی: وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْح?ادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذ?ابٍ أَلِیمٍ (3) و لیس ذلک فی بلد غیره، و إنّما أراد أصحاب الفیلة هدم الکعبة، فعاقبهم اللّ?ه بإرادتهم قبل فعلهم، فوطّن نفسک علی الورع، و احرز لسانک، فلا تنطق إلّا بما لک لا علیک، و أکثر من التسبیح و التهلیل و الصلاة علی محمّد صلی الله علیه و آله، و أْمُر بالمعروف وَ انْهَ عن المنکر و افعل الخیر، و علیک بصلاة اللیل و طول القنوت، و کثرة الطواف- إلی أن قال: - فإن قدرت أن لا تخرج من مکّة حتّی تختم القرآن فافعل.


1- ثواب الأعمال: 125/ 1، الکافی 2: 612/ 4، الفقیه 2: 146/ 644، عدّة الداعی: 270، الوسائل 6: 202/ 7732 و 13: 289/ 17768، البحار 99: 83/ 37 و 86/ 48 و 371/ 4.
2- البحار 99: 346/ 18 و 19، مستدرک الوسائل 9: 363/ 11086.
3- الحجّ 22: 25.

ص:155

فضل التسبیح بمکّة

431/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، و أبی علی الکندی، عن علیّ بن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن رجاله، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
تسبیح بمکّة یعدل خراج العراقین ینفق فی سبیل اللّ?ه.
432/ (2) - عمرو بن عثمان، عن علیّ بن عبد اللّ?ه البجلّی، عن خالد بن ماد القلانسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال علیّ بن الحسین علیه السلام:
تسبیحة بمکّة أفضل من خراج العراقین ینفق فی سبیل اللّ?ه.

أجر الساجد بمکّة

433/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، عن علیّ بن خالد، عمّن حدّثه، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
الساجد بمکّة کالمتشحّط بدمه فی سبیل اللّ?ه (4).

أجر من مرض بمکّة أو صبر علی حرّها

434/ (5) - قال النبی صلی الله علیه و آله: من مرض یوماً بمکّة کتب اللّ?ه له من العمل الصالح الذی کان یعمله عبادة ستّین سنة، و من صبر علی حرّ مکّة ساعة تباعدت عنه النار مسیرة مائة عام، و تقرّبت منه الجنّة مسیرة مائة عام.


1- المحاسن 1: 143/ 195، الوسائل 13: 289/ 17769، البحار 99: 82/ 33.
2- التهذیب 5: 468 صدر 1640، الوسائل 13: 288/ 17765.
3- المحاسن 1: 144/ 196، الفقیه 2: 146/ 646، الوسائل 13: 289/ 17770 و 231 ذ 17621، البحار 99: 82/ 34.
4- أی المقتول المضطرب المتمرّغ بدمه فی سبیل اللَّه.
5- دعوات الراوندی: 173/ 487، البحار 99: 85/ 47، مستدرک الوسائل 9: 364/ 11088.

ص:156

ثواب النائم بمکّة

435/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن عمرو بن عثمان، عن علیّ بن عبد اللّ?ه، عن خالد القلانسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان علیّ بن الحسین علیهما السلام یقول: النائم بمکّة کالمتشحّط فی البلدان.

فضل المقام بمکّة قبل الحجّ

436/ (2) - روی? أبو بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
مقام یوم قبل الحجّ أفضل من مقام یومین بعد الحجّ.

أوّل من جعل لدور مکّة أبواب

437/ (3) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الوشّاء، عن أبان بن عثمان، عن یحیی بن أبی العلاء، عن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه علیهما السلام قال:
لم یکن لدور مکّة أبواب، و کان أهل البلدان یأتون بقطرانهم فیدخلون فیضربون بها، و کان أوّل من بوّبها معاویة.

فضل الرجوع علی المجاورة

438/ (4) - قال الباقر أبو جعفر علیه السلام:
من جاور سنة بمکّة غفر اللّ?ه له ذنبه و لأهل بیته و لکلّ من استغفر له و لعشیرته


1- المحاسن 1: 144/ 197، الوسائل 9: 383/ 17772 ط الإسلامیّة، البحار 99: 82/ 35.
2- الفقیه 2: 311/ 1544، الوسائل 13: 309/ 17815.
3- الکافی 4: 244/ 2، الوسائل 13: 268/ 17717، البحار 33: 171/ 449.
4- الفقیه 2: 146/ 646، الوسائل 13: 231/ 17621.

ص:157
و لجیرانه ذنوب تسع سنین قد مضت، و عصموا من کلّ سوء أربعین و مائة سنة، و الانصراف و الرجوع أفضل من المجاورة.
(الحدیث)
439/
(1) - حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور رحمه الله قال: حدّثنا الحسین بن محمّد، عن أحمد بن محمّد السیاری، عن محمّد بن جمهور، رفعه إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا قضی أحدکم نسکه فلیرکب راحلته و لیلحق بأهله فإنّ المقام بمکّة یقسی القلب.
440/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عمّن ذکره، عن ذریح، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا فرغت من نسکک فارجع فإنّه أشوق لک إلی الرجوع.
441/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن علیّ بن الحکم و صفوان جمیعاً، عن العلاء، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
لا ینبغی للرجل أن یقیم بمکّة سنة، قلت: کیف یصنع؟ قال: یتحوّل عنها، و لا ینبغی لأحد أن یرفع بناء فوق الکعبة.
442/ (4) - قال الصادق علیه السلام: لا أُحبّ للرجل أن یقیم بمکّة سنة، و کره المجاورة بها، و قال: ذلک یقسی القلب.
443/ (5) - حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور رحمه الله قال: حدّثنا الحسین بن محمّد بن عامر قال: حدّثنا أحمد بن محمّد السیّاری قال: روی جماعة من أصحابنا، رفعوه


1- علل الشرائع: 446/ 3، الوسائل 13: 235/ 17630، البحار 99: 81/ 26.
2- الکافی 4: 230/ 2، الفقیه 2: 165/ 716، الوسائل 13: 234/ 17628.
3- الکافی 4: 230/ 1، الفقیه 2: 165/ 714، علل الشرائع: 446/ 4، التهذیب 5: 448/ 1563 و 463/ 1616، الوسائل 13: 233/ 17626، البحار 99: 60/ 26 و 81/ 27.
4- المقنعة: 444، الوسائل 13: 235/ 17632.
5- علل الشرائع: 446/ 2، الفقیه 2: 126/ 545، الوسائل 13: 234/ 17629، البحار 99: 80/ 25.

ص:158
إلی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
أنّه کره المقام بمکّة، و ذلک أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أُخرج عنها، و المقیم بها یقسو قلبه حتّی یأتی فی غیرها.
ص:159

الفصل الرابع عشر: فضل الأعمال الصالحة فی أیام العشر

فضل أیّام العشر

444/ (1) - عن أبی صالح، عن کعب قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی اختار الساعات فاختار منها ساعات الصلوات، و اختار الأیّام فاختار منها یوم الجمعة، و اختار الشهور فاختار شهر رمضان، و اختار اللیالی فاختار لیلة القدر، فالصلاة تکفّر ما بینها و بین الصلاة، و شهر رمضان یکفّر ما بینه و بین رمضان، و الجمعة تکفّر ما بینها و بین الجمعة، و أیّام الحجّ مثل ذلک، و ما من أیّام الدنیا أحبّ إلی اللّ?ه من العمل فی أیّام العشر من ذی الحجّة، و لا لیالی أفضل منهنّ، فیموت المؤمن و هو بین حسنتین حسنة ینتظرها، و حسنة قد قضاها.
445/ (2) - عن النبی صلی الله علیه و آله قال:


1- درر اللآلی 1: 19، مستدرک الوسائل 10: 156/ 11742.
2- مستدرک الوسائل 10: 156/ 11741.

ص:160
ما من عمل فی أیّام الدهر أزکی? عند اللّ?ه من العمل فی أیّام العشر.
و قال صلی الله علیه و آله: إنّ اللّ?ه تعالی لیس بتارک صبیحة أوّل لیلة من ذی الحجّة أحداً ممّن یصلّی إلی هذه القبلة إلّا غفر له.
و قال صلی الله علیه و آله: ثلاثة ینزلون من الجنّة حیث یشاءون، رجل قرأ قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ مائتی مرّة فی أیّام العشر.
446/
(1) - عبد اللّ?ه بن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما من عمل أفضل من عمل فی هذه الأیّام العشر من ذی الحجّة، قالوا: و لا الجهاد؟ قال: و لا الجهاد إلّا رجل خرج بماله و نفسه فلم یرجع منهما بشی‌ء.
447/ (2) - کتاب عمل ذی الحجّة للحسن بن محمّد بن إسماعیل بن أشناس من نسخة عتیقة بخطّه تاریخها سنة سبع و ثلاثین و أربعمائة و هو من مصنّفی أصحابنا رحمهم الله بإسناده إلی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إنّه قال:
ما من أیّام العمل الصالح فیها أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من أیّام العشر، یعنی عشر ذی الحجّة، قالوا: یا رسول اللّ?ه و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل خرج بنفسه و ماله فلم یرجع من ذلک بشی‌ء.
448/ (3) - عن کعب: إنّ اللّ?ه اختار من الشهور شهر رمضان، فشهر رمضان یکفّر ما بینه و بین شهر رمضان، و الحجّ مثل ذلک، فیموت العبد و هو بین حسنتین حسنة ینتظرها و حسنة قد قضاها، و ما من أیّام أحبّ إلی اللّ?ه من عشر ذی الحجّة و لا لیالی أفضل منها.


1- درر اللآلی 2: 20، مستدرک الوسائل 10: 156/ 11743.
2- إقبال الأعمال: 317، الوسائل 14: 273/ 19177.
3- دعوات الراوندی: 38/ 92، البحار 89: 273 ذ 17 و 99: 15/ 50، مستدرک الوسائل 8: 43/ 9030.

ص:161
449/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ و محمّد بن موسی? قالا: نا أبو العبّاس الأصمّ، نا العبّاس بن الولید بن مزید، أخبرنی أبی، نا الأوزاعی قال:
بلغنی أنّ العمل فی الیوم من أیّام العشر کقدر غزوةٍ فی سبیل اللّ?ه، یُصام نهارها و یحرس لیلها إلّا أن یختصّ امرؤ بشهادة.
قال الأوزاعی: حدّثنی بهذا الحدیث رجل من بنی مخزوم، عن النبی صلی الله علیه و سلم.
450/ (2) - حدّثنا علیّ بن محمّد قال: حدّثنا أبو معاویة، عن الأعمش، عن مسلم البطین، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس- رضی اللّ?ه عنهما- قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّام العمل الصالح فیها أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من هذه الأیّام: یعنی أیّام العشر، قالوا: یا رسول اللّ?ه و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل خرج بنفسه و ماله، فلم یرجع من ذلک بشی‌ء.
451/ (3) - أخبرنا أبو الحسن بن بشران، أنا أبو جعفر محمّد بن عمر بن البختری، نا أحمد بن الولید الفحام، نا یزید بن هارون، أنا سفیان بن سعید، عن الأعمش، عن مسلم البطین، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
ما من أیّام فیهنّ العمل أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ و أفضل من أیّام العشر، قیل: یا رسول اللّ?ه و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل جاهد فی


1- شعب الإیمان 3: 355/ 3753، الترغیب و الترهیب 2: 200/ 8.
2- سنن ابن ماجة 1: 550/ 1727، مسند أحمد 1: 224، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 4: 228/ 19540، شرح السنّة 4: 345/ 1125، مسند أبی داود الطیالسی: 342/ 2631 باختلاف یسیر، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 2: 156، صحیح ابن خزیمة 4: 273/ 2865، سنن أبی داود 2: 815/ 2438، صحیح البخاری 2: 61/ 18 باختلاف یسیر، سنن الترمذی 3: 130/ 757، الترغیب و الترهیب 2: 198/ 1، کنز العمال 12: 316- 317/ 35186 و 35188، مشکاة المصابیح 1: 458/ 1460، حلیة الأبرار و شعار الأخیار المعروف بالأذکار النواویّة: 290/ 498.
3- شعب الإیمان 3: 353/ 3749، الدر المنثور 7: 501.

ص:162
سبیل اللّ?ه بماله و نفسه فلم یرجع من ذلک بشی‌ء.
452/
(1) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا محمّد بن فضیل، عن یزید، عن مجاهد، عن عبد اللّ?ه بن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّام أحبّ إلی اللّ?ه فیهنّ العمل من هذه الأیّام أیّام العشر، فأکثروا فیهنّ التکبیر و التهلیل و التحمید.
453/ (2) - حدّثنا محمّد بن المظفّر، حدثنا عبد اللّ?ه بن محمّد بن جعفر، حدثنا أسد بن محمّد المصیصی، حدثنا سعید بن المغیرة، حدثنا أبو إسحاق الفزاری، عن الأوزاعی، عن عبدة، عن زرّ بن حبیش، عن عبد اللّ?ه بن مسعود قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّام العمل فیها أحبّ إلی اللّ?ه من أیّام العشر، قالوا: یا رسول اللّ?ه و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل خرج بنفسه و ماله ثمّ لم یرجع حتّی تخرج مهجة نفسه.
454/ (3) - حدّثنا محمّد بن سلیمان الأزدی قال: حدثنا أبو غسّان قال: أنا مسعود بن سعد، عن زید بن أبی زیاد، عن مجاهد، عن ابن عمر، عن النبی صلی الله علیه و آله قال:
ما من أیّام أفضل عند اللّ?ه تعالی و لا أحبّ إلیه فیهنّ العمل من هذه الأیّام: أیّام العشر، فأکثروا فیهنّ من التحمید و التهلیل و التکبیر.
455/ (4) - حدّثنا محمّد بن سلیمان قال: حدثنا أبو غسّان قال: حدثنا زهیر بن معاویة قال: حدثنا إبراهیم بن مهاجر، عن عبد اللّ?ه بن باباه، عن عبد اللّ?ه بن عمرو قال:
کنت عند النبی صلی الله علیه و آله، فذکرت الأعمال فقال: ما من أیّام أفضل فیهنَّ العمل من


1- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 250/ 13919.
2- حلیة الأولیاء 6: 116.
3- مشکل الآثار 4: 114، شعب الإیمان 3: 353/ 3750، کتاب الأمالی للشجری 2: 62.
4- مشکل الآثار 4: 114، کنز العمال 12: 317/ 35189 و 14: 180/ 38300.

ص:163
هذه العشر، قالوا: یا رسول اللّ?ه و لا الجهاد؟ قال: و لا الجهاد، إلّا أن یخرج الرجل بنفسه و ماله فی سبیل اللّ?ه ثمّ یکون مهجة نفسه فیه.
456/
(1) - حدّثنا معاذ بن المثنی?، حدثنا مسدّد، حدثنا خالد، عن یزید بن أبی زیاد، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّام أعظم عند اللّ?ه، و لا أحبّ إلیه العمل فیهنّ من أیّام العشر، فأکثروا فیهنّ من التسبیح و التکبیر و التهلیل.
457/ (2) - أخبرنا یزید بن هارون، أنا أصبغ، عن القاسم بن أبی أیّوب، عن سعید، عن ابن عباس، عن النبی صلی الله علیه و سلم قال:
ما من عملٍ أزکی? عند اللّ?ه، و لا أعظم أجراً من خیر یعمله فی عشر الأضحی، قیل: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل خرج بنفسه و ماله فلم یرجع من ذلک بشی‌ء، فقال: فکان سعید بن جبیر إذا دخل أیّام العشر اجتهد اجتهاداً شدیداً حتّی ما یکاد یُقدر علیه.
458/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن أحمد بن حنبل، حدّثنی أبی حدثنا إسحاق بن عیسی الطبّاع، عن أبی إسحاق الفزاری (ح).
و حدّثنا أحمد بن محمّد بن أبی موسی الأنطاکی، حدثنا محمّد بن عبد الرحمن بن سهم، حدثنا أبو إسحاق الفزاری، عن الأعمش، عن أبی وائل، عن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:


1- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 68/ 11116، مسند أحمد 2: 75، شعب الإیمان 3: 354/ 3751، الترغیب و الترهیب 2: 198 ذ 1، مجمع الزوائد 4: 17.
2- سنن الدارمی 2: 25- 26، شعب الإیمان 3: 354/ 3752، الترغیب و الترهیب 2: 198/ 2، کنز العمال 12: 316/ 35187.
3- المعجم الکبیر للطبرانی 10: 199/ 10455، حلیة الأولیاء 8: 259 باختلاف یسیر و فی آخره: «إلّا من عثر جواده و أُهریق دمه»، الترغیب و الترهیب 2: 198/ 3، مجمع الزوائد 4: 16.

ص:164
ما من أیّام العمل فیهنّ أفضل من أیّام العشر، قیل: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه؟
قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه.
459/
(1) - حدّثنا أبو کامل، حدثنا أبو النضر یعنی عاصم بن هلال، عن أیّوب، عن أبی الزبیر، عن جابر رضی الله عنه:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: أفضل أیّام الدنیا العشر: یعنی عشر ذی الحجّة، قیل:
و لا مثلهنّ فی سبیل اللّ?ه؟ قال: و لا مثلهنّ فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل عفّر وجهه فی التراب.
(الحدیث)
460/ (2) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو إسحاق إبراهیم بن إسماعیل القاری، نا محمّد بن إبراهیم العبدی، و أخبرنا أبو سعد بن أبی عثمان الزاهد، أنا أبو عمرو بن مطر، نا إبراهیم بن یوسف السنجانی قالا: نا محمّد بن عبد الرحمن العنبری، نا مسعود بن واصل، نا النهاس بن قهم، عن قتادة، عن سعید بن المسیّب، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و سلم:
ما من أیّام من أیّام الدنیا العمل فیها أحبّ إلی اللّ?ه أن یتعبّد له فیها من أیّام العشر.
(الحدیث)
461/ (3) - حدّثنا أبو بکر بن نافع البصری، حدّثنا مسعود بن واصل، عن نهّاس بن قهم، عن قتادة، عن سعید بن المسیّب، عن أبی هریرة، عن النبی صلی الله علیه و سلم قال:


1- کشف الأستار عن زوائد البزار 2: 28/ 1128، کتاب الأمالی للشجری 2: 62، مشکل الآثار 4: 114 روی مختصراً، جامع الأحادیث للسیوطی 8: 319/ 29489 القسم الأوّل، مجمع الزوائد 4: 17، الترغیب و الترهیب 2: 199/ 4.
2- شعب الإیمان 3: 355/ 3756 و 3757.
3- سنن الترمذی 3: 131/ 758، سنن ابن ماجة 1: 551/ 1728، العلل المتناهیة 2: 562/ 925 باسناده عن الترمذی، میزان الاعتدال 4: 100/ 8478، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 2: 157، الترغیب و الترهیب 2: 199/ 5، شرح السنّة 4: 346/ 1126، مشکاة المصابیح 1: 462/ 1471، اتحاف السادة المتّقین 4: 257، کتاب الترغیب و الترهیب 1: 246/ 368.

ص:165
ما من أیّامٍ أحبّ إلی اللّ?ه أن یُتعبّد له فیها من عشر ذی الحجّة.
(الحدیث)
462/
(1) - أخبرنا محمّد بن عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو علی الحسین بن علی بن یزید الحافظ، نا عبد اللّ?ه بن محمّد بن وهب الدینوری، نا العبّاس بن الولید الأزدی [الرملی]، نا یحیی بن عیسی الرملی، نا یحیی بن أیّوب البجلی، عن عدیّ بن ثابت، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس- رضی اللّ?ه عنهما- قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّامٍ أفضل عند اللّ?ه و لا العمل فیهنّ أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من هذه الأیّام العشر، فأکثروا فیهنّ من التهلیل و التکبیر و ذکر اللّ?ه، فإنّها أیّام التهلیل و التکبیر و ذکر اللّ?ه.
(الحدیث)
463/ (2) - أخبرنا الحسن بن سفیان، حدّثنا محمّد بن عمرو بن جبلة، حدّثنا محمّد بن مروان العُقیلی، حدّثنا هشام- هو الدّستوانی-، عن أبی الزبیر، عن جابر رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من أیّامٍ أفضل عند اللّ?ه من عشر ذی الحجّة، قال: فقال رجل: یا رسول اللّ?ه هنَّ أفضل أم من عدّتهنّ جهاداً فی سبیل اللّ?ه؟ قال: هنّ أفضل من عدّتهنّ جهاداً فی سبیل اللّ?ه.
(الحدیث)
464/ (3) - أخبرنا أبو الحسین بن بشران، أنا أبو بکر أحمد بن سلمان الفقیه إملاءً، نا محمّد بن مسلمة الواسطی، نا یزید بن هارون، نا أصبغ بن زید الورّاق، عن القاسم بن أیّوب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، عن النبی صلی الله علیه و آله:
ما من عملٍ أزکی? عند اللّ?ه و لا أعظم أجراً من خیر یعمله فی العشر الأضحی?،


1- شعب الإیمان 3: 356/ 3758، الترغیب و الترهیب 2: 199/ 6، کنز العمال 12: 318/ 35194.
2- الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 164/ 3853، موارد الظمآن إلی زوائد ابن حبّان: 248/ 1006، مسند أبی یعلی 9: 69/ 2090 باختلاف یسیر، الترغیب و الترهیب 2: 199 ذ 4 و 200/ 1، مجمع الزوائد 3: 253، کنز العمال 12: 318/ 35196.
3- شعب الإیمان 3: 354/ 3752.

ص:166
قیل: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه، قال: و لا الجهاد فی سبیل اللّ?ه إلّا رجل خرج بنفسه و ماله فلم یرجع من ذلک بشی‌ء.

الفصل الخامس عشر: الطواف بالبیت

علّة الحجّ و الطواف

465/ (1) - حدّثنا علیّ بن أحمد بن محمّد رحمه الله، و محمّد بن أحمد السنانی، و الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب قالوا: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّ?ه الکوفی، عن محمّد بن إسماعیل قال: حدّثنا علیّ بن العباس، عن عمر بن عبد العزیز، عن رجل قال: حدّثنا هشام بن الحکم قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام فقلت له: ما العلّة التی من أجلها کلّف اللّ?ه العباد الحجّ و الطواف بالبیت؟ فقال: إنّ اللّ?ه تعالی خلق الخلق لا لعلّة إلّا أنّه شاء، ففعل فخلقهم إلی وقت مؤجّل، و أمرهم و نهاهم ما یکون من أمر الطاعة فی الدین و مصلحتهم من أمر دنیاهم، فجعل فیه الاجتماع من المشرق و المغرب لیتعارفوا، و لیتربّح کلّ قوم من التجارات من بلد إلی بلد، و لینتفع بذلک المکاری و الجمال، و لتعرف آثار


1- علل الشرائع: 405/ 6، الوسائل 11: 14/ 14124، البحار 99: 33/ 9.

ص:167
ص:168
رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، و تعرف أخباره، و یذکر و لا ینسی، و لو کان کلّ قوم إنّما یتّکلون علی بلادهم و ما فیها هلکوا، و خربت البلاد، و سقط الجلب
(1) و الأرباح، و عمیت الأخبار و لم یقفوا علی ذلک، فذلک علّة الحجّ.

فضل الطواف

466/ (2) - حدّثنا الحسین بن علیّ بن أحمد الصائغ قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی قال: حدّثنا جعفر بن عبید اللّ?ه، عن الحسن بن محبوب، عن علیّ بن رئاب، عن محمّد بن قیس، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام قال:
صلّی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله ذات یوم بأصحابه الفجر، ثمّ جلس معهم یحدّثهم حتّی طلعت الشمس، فجعل الرّجل یقوم بعد الرّجل حتّی لم یبق معه إلّا رجلان:
أنصاریّ و ثقفیّ.
فقال لهما رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: قد علمت أنّ لکما حاجة تریدان أن تسألانی عنها، فإن شئتما أخبرتکما بحاجتکما قبل أن تسألانی، و إن شئتما فاسألانی.
قالا: بل تخبرنا أنت یا رسول اللّ?ه فإنّ ذلک أجلی? للعمی و أبعد من الارتیاب و أثبت للإیمان.
فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: … و أمّا أنت یا أخا الأنصار فإنّک جئت تسألنی عن حجّک و عمرتک و ما لک فیهما من الثواب، فاعلم أنّک إذا توجّهت إلی سبیل الحجّ ثمّ رکبت راحلتک و مضت بک راحلتک لم تضع راحلتک خفّاً و لم ترفع خفّاً إلّا کتب اللّ?ه لک حسنة و محی عنک سیّئة، فإذا أحرمت و لبّیک کتب اللّ?ه لک بکلّ تلبیة عشر حسنات و محی عنک عشر سیّئات.


1- الجلب: ما یجلب من خیل و غیرها. القاموس المحیط 1: 47
2- أمالی الصدوق: 441/ 22، الفقیه 2: 130/ 551، البحار 99: 3/ 3 بتفاوت.

ص:169
فإذا طفت بالبیت أُسبوعاً کان لک بذلک عند اللّ?ه عزّ و جلّ عهداً و ذکراً یستحیی منک ربّک أن یعذّبک بعده، فإذا صلّیت عند المقام رکعتین کتب اللّ?ه لک بهما ألفی رکعة مقبولة.
فإذا سعیت بین الصفا و المروة سبعة أشواط، کان لک بذلک عند اللّ?ه عزّ و جلّ مثل أجر من حجّ ماشیاً من بلاده، و مثل أجر من أعتق سبعین رقبة مؤمنة.
فإذا وقفت بعرفات إلی غروب الشمس فلو کان علیک من الذنوب قدر رمل عالج و زبد البحر لغفرها اللّ?ه لک.
فإذا رمیت الجمار کتب اللّ?ه لک بکلّ حصاة عشر حسنات تکتب لک لما تستقبل من عمرک.
فإذا ذبحت هدیک أو نحرت بدنتک کتب اللّ?ه لک بکلّ قطرة من دمها حسنة فکتب لک لما تستقبل من عمرک.
فإذا طفت بالبیت أُسبوعاً للزیارة و صلّیت عند المقام رکعتین ضرب ملک کریم علی کتفیک، ثمّ قال: أمّا ما مضی? فقد غفر لک فاستأنف العمل فیما بینک و بین عشرین و مائة یوم.
467/
(1) - عبد اللّ?ه بن معاویة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أتی النبیّ صلی الله علیه و آله رجلان: رجل من ثقیف، و رجل من الأنصار- إلی أن قال: - فقال الأنصاری: یا رسول اللّ?ه حاجتی قال: إن شئت سألتنی و إن شئت بدأتک؟
فقال: یا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله تبدأنی.
قال: جئت تسأل عن الحجّ، و عن الطواف و عن السعی بین الصّفا و المروة و رمی الجمار و حلق الرأس و یوم عرفة؟ قال الرجل: إی و الذی بعثک بالحقّ.


1- نوادر ابن عیسی: 139/ 360، البحار 99: 13/ 42.

ص:170
قال: لا ترفع ناقتک خفّاً إلّا کتب اللّ?ه لک به حسنة، و لا تضع خفّاً إلّا حطّ به عنک سیّئة، و طواف البیت و السّعی بین الصفا و المروة ینقیک کما ولدتک أُمّک من الذنوب، و رمی الجمار ذخر یوم القیامة، و حلق الرأس بکلّ شعرةٍ نور یوم القیامة، و یوم عرفة یباهی اللّ?ه بک الملائکة، فلو أحضرت ذلک الیوم برمل عالج، و قطر السماء، و أیّام العالم ذنوباً أذابه ذلک الیوم.
و قال: إنّه لیس من عبدٍ یتوضّأ ثمّ یستلم الحجر ثمّ یصلّی رکعتین عند مقام إبراهیم ثمّ یرجع فیضع یده علی باب الکعبة فیحمد اللّ?ه ثمّ لا یسأل اللّ?ه شیئاً إلّا أعطاه إن شاء اللّ?ه.
468/
(1) - حدّثنا ابن سنجر، حدثنا الحسن بن الربیع، حدثنا العطّاف بن خالد المخزومی، عن إسماعیل بن رافع، عن أنس بن مالک قال:
کنت قاعداً مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فی مسجد منی?، فأتاه رجل من الأنصار و رجل من ثقیف، فسلّما علیه ودعیا له دعاء حسناً، فقالا: یا رسول اللّ?ه! جئناک لنسألک، فقال: إن شئتما أخبرتکما بما جئتما تسألانی عنه فعلت، و إن شئتما أسکت و تسألانی فعلت.
قالا: أخبرنا یا رسول اللّ?ه نزدَدْ إیماناً أو یقیناً- الشکّ من إسماعیل، قال: لا أدری أیّهما قال: إیماناً أو یقیناً-، فقال الأنصاری للثقفیّ: سَلْ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم، فقال الثقفی: بل أنت فسله، فإنّی أعرف لک حقّک، فسأله، فقال: أخبرنی یا رسول اللّ?ه!
قال: جئتنی تسألنی عن مخرجک من بیتک تؤمّ البیت الحرام و ما لک فیه، و عن طوافک بالبیت و ما لک فیه، و عن رکعتیک بعد الطواف و ما لک فیهما، و عن طوافک بالصفا و المروة و ما لک فیه، و عن وقوفک عشیّة عرفة و ما لک فیه، و عن طوافک



1- کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 9/ 1083، الترغیب و الترهیب 2: 178 ذ 33، المطالب العالیة 1: 312/ 1057، الدرّ المنثور 1: 550- 551.

ص:171
بالبیت بعد ذلک، یعنی طواف الإفاضة، فقال: و الذی بعثک بالحقّ عن هذا جئتُ أسألک.
قال: فإنّک إذا خرجت من بیتک تؤمّ البیت الحرام، لا تضع ناقتک خفّاً و لا ترفعه إلّا کتب اللّ?ه لک به حسنة، و حطّ عنک به خطیئة، و رفعک درجة، و أمّا رکعتاک بعد الطواف کعتق رقبة من بنی إسماعیل، و أمّا طوافک بین الصفا و المروة بعد ذلک کعتق سبعین رقبة.
و أمّا وقوفک عشیّة عرفة، فإنّ اللّ?ه تبارک و تعالی یهبط إلی السماء الدنیا، فیباهی بکم الملائکة یقول: هؤلاء عبادی جاءوا شُعثاً غبراء من کلّ فجّ عمیق، یرجون رحمتی و مغفرتی، فلو کانت ذنوبکم کعدد الرمل، و کعدد القطر و کزبد البحر لغفرتها، أفیضوا عبادی مغفوراً لکم و لمن شفّعتم له.
و أمّا رمیک الجمار، فلک بکلّ حصاة ترمیها تکفیر کبیرة من الکبائر الموبقات الموجبات، و أمّا نحرک، فمذخور لک عند ربّک، و أمّا حلاقک رأسک، فلک بکلّ شعرة حلقتها حسنة، و تمحی عنک بها خطیئة، قال: یا رسول اللّ?ه فإن کانت الذنوب أقلّ من ذلک؟ قال: اذاً یُدّخر لک فی حسناتک.
و أمّا طوافک بالبیت بعد ذلک- یعنی الإفاضة- فإنّک تطوف و لا ذنب لک، یأتی ملک حتّی یضع یده بین کتفیک ثمّ یقول: اعمل فیما تستقبل فقد غُفر لک ما مضی?.
469/
(1) - عن أبی عبد اللّ?ه جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أنّه قال:
من طاف بهذا البیت أُسبوعاً و أحسن صلاة رکعتیه غفر له.
470/ (2) - محمّد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن جعفر الرزّاز، عن خاله علیّ بن محمّد، عن عمرو بن عثمان الخزّاز، عن النوفلی، عن السکونی، عن جعفر بن محمّد، عن


1- دعائم الإسلام 1: 293، البحار 99: 49/ 41، مستدرک الوسائل 9: 376، 11114.
2- جامع الأحادیث: 85، البحار 99: 206/ 20، مستدرک الوسائل 9: 375/ 11111.

ص:172
أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: زین الإیمان الإسلام کما أنّ زین الکعبة الطواف.
471/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عمّن أخبره، عن العبد الصالح علیه السلام قال:
دخلت علیه و أنا أُرید أن أسأله عن مسائل کثیرة، فلمّا رأیته عظم علیّ کلامه فقلت له: ناولنی یدک أو رجلک أُقبّلها، فناولنی یده فقبّلتها، فذکرت قول رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فدمعت عینای، فلمّا رآنی مطأطئاً رأسی قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما من طائف یطوف بهذا البیت حین تزول الشمس، حاسراً عن رأسه حافیاً، یقارب بین خطاه، و یغضّ بصره، و یستلم الحجر فی کلّ طواف من غیر أن یؤذی أحداً، و لا یقطع ذکر اللّ?ه عزّ و جلّ عن لسانه إلّا کتب اللّ?ه عزّ و جلّ له بکلّ خطوة سبعین ألف حسنة، و محی عنه سبعین ألف سیّئة، و رفع له سبعین ألف درجة، و أعتق عنه سبعین ألف رقبة، ثمن کلّ رقبة عشرة آلاف درهم، و شفّع فی سبعین من أهل بیته، و قضیت له سبعون ألف حاجة إن شاء فعاجله، و إن شاء فآجله.
472/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن الحسن بن یوسف، عن زکریّا المؤمن، عن علیّ بن میمون الصائغ قال:
قدم رجل علی علیّ بن الحسین علیهما السلام فقال: قدمت حاجّاً؟ فقال: نعم، فقال:
أ تدری ما للحاجّ؟ قال: لا، قال: من قدم حاجّاً و طاف بالبیت و صلّی رکعتین کتب اللّ?ه له سبعین ألف حسنة، و محی عنه سبعین ألف سیّئة، و رفع له سبعین ألف درجة، و شفّعه فی سبعین ألف حاجة، و کتب له عتق سبعین ألف رقبة، قیمة کلّ رقبة عشرة آلاف درهم.


1- الکافی 4: 412/ 3، الفقیه 2: 134/ 564، الوسائل 13: 306/ 17809، مرآة العقول 18: 30/ 3.
2- الکافی 4: 411/ 1، الفقیه 2: 133/ 564، الوسائل 13: 302/ 17801، مرآة العقول 18: 29/ 1.

ص:173
473/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن الحسن بن یوسف، عن زکریّا، عن علیّ بن میمون الصائغ قال:
قدم رجل علی أبی الحسن علیه السلام، فقال له علیه السلام: قدمت حاجّاً؟ فقال: نعم، فقال:
تدری ما للحاجّ؟ قال: قلت: لا، قال: من قدم حاجّاً و طاف بالبیت و صلّی رکعتین، کتب اللّ?ه له سبعین ألف حسنة، و محی عنه سبعین ألف سیّئة، و شفّع فی سبعین ألف حاجة، و کتب له عتق سبعین رقبة، کلّ رقبة عشرة آلاف درهم.
474/ (2) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن جعفر قال: حدّثنی سهل بن زیاد، عن محمّد بن إسماعیل، عن سعدان بن مسلم، عن إسحاق بن عمّار قال:
قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: یا إسحاق من طاف بهذا البیت طوافاً واحداً کتب اللّ?ه له ألف حسنة، و محی عنه ألف سیّئة، و رفع له ألف درجة، و غرس له ألف شجرة فی الجنّة، و کتب له ثواب عتق ألف نسمة، حتّی إذا صار إلی الملتزم (3) فتح اللّ?ه له ثمانیة أبواب الجنّة، فقال له: أُدخل من أیّها شئت، قال: فقلت: جعلت فداک هذا کلّه لمن طاف؟ قال: نعم أ فلا أُخبرک بما هو أفضل من هذا؟ قلت: بلی?، قال: من قضی لأخیه المؤمن حاجة کتب اللّ?ه له طوافاً و طوافاً و طوافاً حتّی بلغ عشراً.
475/ (4) - موسی بن القاسم، عن محمّد بن سعید بن غزوان، عن أبیه، عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث- أنّه قال:
یا أبان هل تدری ما ثواب من طاف بهذا البیت أُسبوعاً؟ فقلت: لا و اللّ?ه ما


1- المحاسن 1: 139/ 181، الوسائل 13: 303 ذ 17801، البحار 99: 9/ 22.
2- ثواب الأعمال: 73/ 13، الوسائل 13: 304/ 17807، البحار 74: 303/ 46 و 99: 203/ 11.
3- الملتزم: ظهر البیت حیال الباب، یلتزمه الطائف فی الطواف السابع و یدعو بما قدر علیه، و یَبُوءُ بذنوبه إلی اللّ?ه و یسأله المغفرة. البحار 99: 211/ 33
4- التهذیب 5: 120 ذ 392 و 393، الوسائل 13: 302/ 17798 و 17799.

ص:174
أدری، قال: یکتب له ستّة آلاف حسنة، و یمحی عنه ستة آلاف سیّئة، و یرفع له ستة آلاف درجة.
476/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان أبی یقول: من طاف بهذا البیت أُسبوعاً، و صلّی رکعتین فی أیّ جوانب المسجد شاء، کتب اللّ?ه له ستّة آلاف حسنة، و محی عنه ستّة آلاف سیّئة، و رفع له ستّة آلاف درجة، و قضی له ستّة آلاف حاجة، فما عجّل منها فبرحمة اللّ?ه، و ما أخّر منها فشوقاً إلی دعائه.
477/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن أبی عبد اللّ?ه الخزّاز، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ للکعبة للحظة فی کلّ یوم، یغفر لمن طاف بها، أو حنّ قلبه (3) إلیها، أو حبسه عنها عذر.
478/ (4) - روینا عن جعفر بن محمّد صلوات اللّ?ه علیهما أنّه قال:
ما من عبدٍ مؤمن طاف بهذا البیت أُسبوعاً و صلّی رکعتین، و أحسن طوافه و صلاته إلّا غفر اللّ?ه له.
479/ (5) - حدّثنی محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنی علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن ابن أبی بشیر، عن منصور، عن إسحاق بن عمّار، عن محمّد بن مسلم، عن أبی الحسن علیه السلام قال:


1- الکافی 4: 411/ 2، التهذیب 5: 120/ 393، الوسائل 13: 302 و 303/ 17799 و 17803 و 426/ 18120، مرآة العقول 18: 29/ 2.
2- الکافی 4: 240/ 3، الوسائل 13: 263/ 17701 و 303/ 17802، مرآة العقول 17: 102/ 3.
3- أی اشتاق و مال إلیها.
4- دعائم الاسلام 1: 312، البحار 99: 209/ 14.
5- ثواب الأعمال: 72/ 12، الوسائل 11: 121/ 14407، البحار 99: 191/ 1 و 202/ 10.

ص:175
دخل علیه رجل فقال له: أقدمت حاجّاً؟ قال له: نعم، قال: تدری ما للحجّاج من الثواب؟ قلت: لا أدری جعلت فداک، قال: من قدم حاجّاً حتّی إذا دخل مکّة متواضعاً، فإذا دخل المسجد الحرام قصّر خطاه مخافة اللّ?ه عزّ و جلّ، فطاف بالبیت طوافاً و صلّی رکعتین کتب اللّ?ه له سبعین ألف حسنة، و حطّ عنه سبعین ألف سیّئة، و رفع له سبعین ألف درجة، و شفّعه فی سبعین ألف حاجة، و حسب له عتق سبعین رقبة، قیمة کلّ رقبة عشرة آلاف درهم.
480/
(1) - روی أنّ من طاف بالبیت خرج من ذنوبه.
481/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ للّ?ه تبارک و تعالی حول الکعبة عشرین و مائة رحمة، منها ستّون للطائفین و أربعون للمصلّین، و عشرون للناظرین.
482/ (3) - حدّثنا علیّ بن الحسین بن شاذویه المؤدّب قال: حدّثنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیری، عن أبیه الحسن بن موسی الخشّاب، عن جعفر بن محمّد بن حکیم، عن زکریّا المؤمن، عن المشمعلّ الأسدی قال:
خرجت ذات سنة حاجّاً، فانصرفت إلی أبی عبد اللّ?ه الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، فقال: من أین بک یا مشمعلّ؟ فقلت: جعلت فداک کنت حاجّاً، فقال:
أ وَ تدری ما للحاجّ من الثواب؟ فقلت: ما أدری حتّی تعلمنی، فقال: إنّ العبد إذا طاف بهذا البیت أُسبوعاً و صلّی رکعتیه و سعی بین الصفا و المروة، کتب اللّ?ه له ستّة آلاف حسنة، و حطّ عنه ستّة آلاف سیّئة، و رفع له ستّة آلاف درجة، و قضی له


1- الفقیه 2: 134/ 566، الوسائل 13: 304/ 17805.
2- الکافی 4: 240/ 2، الفقیه 2: 134/ 565، ثواب الأعمال: 72/ 11، الوسائل 13: 263/ 17700 و 302/ 17800، البحار 99: 61/ 30 و 202/ 9، مرآة العقول 17: 101/ 2.
3- أمالی الصدوق: 398/ 11، الوسائل 13: 305/ 17808، البحار 74: 286/ 4 و 99: 3/ 1.

ص:176
ستّة آلاف حاجة، للدّنیا کذا، و ادّخر له للآخرة کذا.
(الحدیث)
483/
(1) - أخبرنا سهل بن عبد اللّ?ه الغازی، حدثنا أحمد بن موسی الحافظ، حدثنا أبو الحسین أحمد بن عبد اللّ?ه بن دلیک، حدثنا إبراهیم بن فرقد، حدثنا بشر بن عبید الداری، حدثنا إبراهیم بن یزید، عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عباس رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
یُنزل اللّ?ه کلّ یوم علی حجّاج بیته الحرام عشرین و مائة رحمة، ستّین للطائفین، أربعین للمصلّین، و عشرین للناظرین.
484/ (2) - أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عن عطاء بن السائب، عن عبد اللّ?ه بن عبید بن عمیر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
طواف سبع یعدل رقبة.
485/ (3) - أخبرنا أبو سعد المالینی، أنا أبو أحمد بن عدی، نا بهلول بن إسحاق بن بهلول، حدّثنی محمّد بن معاویة (ح).
و أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو بکر محمّد بن یحیی بن أبی زکریا الفقیه بهمدان، نا موسی بن إسحاق الأنصاری، نا محمّد بن معاویة.
و أخبرنا أبو سعید بن أبی عمرو، أنا أبو عبد اللّ?ه الصفّار، نا أبو إسحاق إبراهیم بن إسحاق السراج، نا محمّد بن معاویة النیسابوری.
و نا أبو الحسن العلوی، أنا محمّد بن محمّد بن سعد الهروی، نا محمّد بن عبد الرحمن الشامی، نا محمّد بن معاویة، نا محمّد بن صفوان، عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:


1- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 23/ 1073، الترغیب و الترهیب 2: 192/ 6، اتحاف السادة المتّقین 4: 272 باختلاف یسیر، شعب الإیمان 3: 454/ 4051 نحوه.
2- المصنّف لعبد الرزاق 5: 12/ 8824.
3- شعب الإیمان 3: 454/ 4051.

ص:177
یقول اللّ?ه تبارک و تعالی: کلّ یوم مائة رحمة: ستّین منها علی الطائفین بالبیت، و عشرین علی أهل مکّة، و عشرین علی سائر الناس.
486/
(1) - حدّثنا سفیان بن وکیع، حدّثنا یحیی بن یمان، عن شریک، عن أبی إسحاق، عن عبد اللّ?ه بن سعید بن جبیر، عن أبیه، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من طاف بالبیت خمسین مرّة، خرج من ذنوبه کیوم ولدته أُمّه.
487/ (2) - حدّثنا علیّ بن عبد العزیز، حدثنا أبو نعیم، حدثنا حریث بن السائب، حدثنا محمّد بن المنکدر، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من طاف حول البیت أُسبوعاً لا یلغو فیه، کان کعدل رقبةٍ یعتقها.

الدعاء عند الطواف

488/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
طف بالبیت سبعة أشواط و تقول فی الطواف: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی یُمْشی? بِهِ عَلَی طَلَلِ الْمَاءِ (4) کَمَا یُمْشَی بِهِ عَلَی جَدَدِ (5) الْأَرْضِ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی یَهْتَزُّ


1- سنن الترمذی 3: 219/ 866، العلل المتناهیة 2: 574/ 942، کتاب الترغیب والترهیب 2: 7/ 1038، الترغیب والترهیب 2: 192/ 8، کنز العمال 5: 49/ 11994.
2- المعجم الکبیر للطبرانی 20: 360/ 845، المستدرک علی الصحیحین 3: 457، شعب الإیمان 3: 454/ 4049، المصنّف فی الأحادیث والآثار 3: 123/ 12664، مجمع الزوائد 3: 245، الدرّ المنثور 6: 42، الترغیب والترهیب 2: 191/ 4.
3- الکافی 4: 406/ 1، التهذیب 5: 104/ 339 روی صدره، الوسائل 13: 333/ 17876، مرآة العقول 18: 21/ 1.
4- الطلل: الظهر و مشی علی طلل الماء أی علی ظهره. القاموس
5- الجَدَد: الأرض الغلیظة المستویة.

ص:178
لَهُ عَرْشکَ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی تَهْتَزُّ لَهُ أَقْدَامُ مَلَائِکَتِکَ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ مُوسَی? مِنْ جَانِبِ الطُّورِ فَاسْتَجَبْتَ لَهُ وَ أَلْقَیْتَ عَلَیْهِ مَحَبَّةً مِنْکَ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی غَفَرْتَ بِهِ لِمُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ، وَ أَتْمَمْتَ عَلَیْهِ نِعْمَتَکَ أَنْ تَفْعَلَ بِی کَذَا وَ کَذَا» ما أحببت من الدعاء.
و کلّما انتهیت إلی باب الکعبة فصلّ علی النبی صلی الله علیه و آله و تقول فیما بین الرکن الیمانی و الحجر الأسود: «رَبَّنَا آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنَا عَذَابَ النَّارِ» و قل فی الطواف: «اللَّهُمَّ إِنِّی إِلَیْکَ فَقِیرٌ وَ إِنِّی خَائِفٌ مُسْتَجِیرٌ فَلَا تُغَیِّرْ جِسْمِی وَ لَا تُبَدِّلْ اسْمِی».
489/
(1) - و روی عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: من قال فی طوافه عشر مرّات:
«أَشْهَدُ أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ أَحَداً فَرْداً صَمَداً، لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ، وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ، لَمْ یَتَّخِذْ صَاحِبَةً وَ لَا وَلَداً» کتب اللّ?ه له خمسة و أربعین حسنة.
490/ (2) - أخبرنا أبو سعید بن أبی عمرو، نا أبو عبد اللّ?ه الصفّار، نا أبو بکر بن أبی الدنیا، نا المثنی بن معاذ، نا أبی، عن المسعودی، حدّثنی عبد الأعلی التمیمی قال:
قالت خدیجة بنت خویلد: یا رسول اللّ?ه ما أقول و أنا أطوف بالبیت؟ قال:
قولی: «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِی ذُنُوبِی وَ خَطَایَایَ وَ عَمْدِی وَ إِسْرَافِی فِی أَمْرِی، إِنَّکَ إِنْ لَا تَغْفِرْ لِی تُهْلِکُنِی».
491/ (3) - قال أبو إسحاق (4) روی هذا الدعاء معاویة بن عمّار، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
و کلّما انتهیت إلی باب الکعبة فصلّ علی النبی صلی الله علیه و آله و تقول فی الطواف: «اللَّهُمَّ إِنِّی


1- البحار 99: 343 عن بعض نسخ فقه الرضوی صلوات اللّ?ه علیه، مستدرک الوسائل 9: 388 ذ 11143.
2- شعب الایمان 3: 453/ 4044.
3- التهذیب 5: 104/ 339، الوسائل 13: 334 ذ 17876.
4- الظاهر انّه کنیة لإبراهیم بن أبی سمال لأنّ الغالب إنّ إبراهیم کنیته أبو إسحاق، و إن کان غیر مذکور بهذه الکنیة فی الرجال. هامش التهذیب

ص:179
إِلَیْکَ فَقِیرٌ وَ إِنِّی خَائِفٌ مُسْتَجِیرٌ فَلَا تُبَدِّلْ اسْمِی وَ لَا تُغَیِّرْ جِسْمِی».
فإذا انتهیت إلی مؤخّر الکعبة و هو المستجار دون الرکن الیمانی بقلیل فی الشوط السابع فابسط یدیک علی الأرض و ألصق خدّک و بطنک بالبیت ثمّ قل:
«اللَّهُمَّ الْبَیْتُ بَیْتُکَ وَ الْعَبْدُ عَبْدُکَ وَ ه?ذَا مَکَانُ الْعَائِذُ بِکَ مِنَ النَّارِ» ثمّ أقرّ لربّک بما عملت من الذنوب، فإنّه لیس من عبدٍ مؤمن یقرّ لربّه بذنوبه فی هذا المکان إلّا غفر له إن شاء اللّ?ه- إلی أن قال علیه السلام: - و تستجیر باللّ?ه من النار و تختار لنفسک من الدعاء، ثمّ استقبل الرکن الیمانی و الرکن الذی فیه الحجر الأسود فاختم به، و إن لم تستطع فلا یضرّک و تقول: «اللَّهُمَّ قَنِّعْنِی بِمَا رَزَقْتَنِی وَ بَارِکْ لِی فِیمَا آتَیْتَنِی».
ثمّ تأتی مقام إبراهیم فتصلّی رکعتین و اجعله أماماً و اقرأ فیهما بسورة التوحید:
قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ و فی الرکعة الثانیة قُلْ ی?ا أَیُّهَا الْک?افِرُونَ ثمّ تشهد و احمدِ اللّ?ه و اثْنِ علیه و صلّ علی النبی صلی الله علیه و آله و اسأله أن یتقبّل منک، فهاتان الرکعتان هما الفریضة لیس یکره لک أن تصلّیهما فی أیّ الساعات شئت، عند طلوع الشمس و عند غروبها، ثمّ تأتی الحجر الأسود فتقبّله و تستلمه أو تشیر إلیه، فإنّه لا بدّ من ذلک.
492/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار قال:
قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا فرغت من طوافک و بلغت مؤخّر الکعبة- و هو بحذاء المستجار دون الرکن الیمانی بقلیل- فابسط یدیک علی البیت، و ألصق بطنک و خدّک بالبیت و قل: «اللَّهُمَّ الْبَیْتُ بَیْتُکَ، وَ الْعَبْدُ عَبْدُکَ، وَ هَذَا مَکَانُ الْعَائِذِ بِکَ مِنَ النَّارِ».


1- الکافی 4: 411/ 5، التهذیب 5: 107/ 349، الوسائل 13: 345/ 17912.

ص:180
ثمّ أقرَّ لربّک بما عملت فإنّه لیس من عبدٍ مؤمن یقرّ لربّه بذنوبه فی هذا المکان إلّا غفر اللّ?ه له إن شاء اللّ?ه، و تقول: «اللَّهُمَّ مِنْ قِبَلِکَ الرَّوحُ وَ الْفَرَجُ وَ الْعَافِیَةُ، اللَّهُمَّ إِنَّ عَمَلِی ضَعِیفٌ فَضَاعِفْهُ لِی وَ اغْفِرْ لِی مَا اطَّلَعْتَ عَلَیْهِ مِنِّی وَ خَفِیَ عَلَی خَلْقِکَ» ثمّ تستجیر باللّ?ه من النّار و تخیّر لنفسک من الدّعاء، ثمّ استلم الرّکن الیمانی ثمّ ائت الحجر الأسود.
493/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا کنت فی الطواف السابع فائت المتعوّذ، و هو إذا قمت فی دبر الکعبة حذاء الباب فقل: «اللَّهُمَّ الْبَیْتُ بَیْتُکَ وَ الْعَبْدُ عَبْدُکَ وَ ه?ذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِکَ مِنَ النَّارِ، اللَّهُمَّ مِنْ قِبَلِکَ الرَّوْحُ وَ الْفَرَجُ» ثمّ استلم الرّکن الیمانی ثمّ ائت الحجر فاختم به.

الصلاة علی النبی و آله

494/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن إبراهیم بن أبی البلاد، عن عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعیم قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: دخلت طواف الفریضة فلم یفتح لی شی‌ء من الدّعاء إلّا الصلاة علی محمّد و آل محمّد، و سعیت فکان کذلک، فقال: ما أُعطی أحدٌ ممّن سأل أفضل ممّا أعطیت.
495/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البختری، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:


1- الکافی 4: 410/ 3، التهذیب 5: 107/ 347، الوسائل 13: 344/ 17909.
2- الکافی 4: 407/ 3، الوسائل 13: 336/ 17883.
3- الکافی 4: 409/ 16، الوسائل 13: 337/ 17885.

ص:181
إنّ فی هذا الموضع- یعنی حین یجوز الرّکن الیمانی- ملکاً أُعطی سماع أهل الأرض، فمن صلّی علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حین یبلغه أبلغه إیّاه.

الدعاء عند الرکن الیمانی

496/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن العلاء بن المقعد قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
إنّ ملکاً موکّلًا بالرّکن الیمانی منذ خلق اللّ?ه السماوات و الأرضین لیس له هجِیر إلّا التأمین علی دعائکم، فلینظر عبد بما یدعو، فقلت له: ما الهَجِیْر؟ فقال: کلام من کلام العرب: أی لیس له عمل.
و فی روایة أُخری? لیس له عمل غیر ذلک.
497/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
یستحبّ أن تقول بین الرّکن و الحجر: «اللَّهُمَّ آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنَا عَذَابَ النَّارِ» و قال: إنّ ملکاً موکّلًا یقول: آمین.
498/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن علی، عن ربعی، عن العلاء بن المقعد قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ وکّل بالرّکن الیمانی ملکاً هجیراً یؤمّن علی دعائکم.
499/ (4) - قال ابن مردویه: حدّثنا عبد الباقی، أخبرنا أحمد بن القاسم بن مساور، حدّثنا سعید بن سلیمان، عن عبد اللّ?ه هرمز، عن مجاهد، عن ابن عباس قال:


1- الکافی 4: 408/ 12، الوسائل 13: 342/ 17901 و 17902.
2- الکافی 4: 408/ 7، الوسائل 13: 334/ 17877.
3- الکافی 4: 408/ 11، الوسائل 13: 341/ 17900.
4- تفسیر القرآن العظیم 1: 251- 252، الحبائک فی أخبار الملائک: 125/ 459، الدرّ المنثور 1: 559.

ص:182
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما مررت علی الرّکن إلّا رأیت علیه ملکاً یقول آمین، فإذا مررتم علیه فقولوا:
«رَبَّن?ا آتِن?ا فِی الدُّنْی?ا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِن?ا عَذ?ابَ النّ?ارِ».

علّة التعلّق بأستار الکعبة

500/ (1) - محمّد بن عقیل، عن الحسن بن الحسین، عن علیّ بن عیسی?، عن علیّ بن الحسن، عن محمّد بن یزید الرفاعی رفعه:
أنّه قیل لأمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث: - التعلّق بأستار الکعبة لأیّ معنی هو؟
قال: مثل رجل له عند آخر جنایة و ذنب فهو یتعلّق بثوبه یتضرّع إلیه و یخضع له أن یتجافی? عن ذنبه.
501/ (2) - حدّثنا الحسین بن علی بن أحمد الصائغ رحمه الله قال: حدّثنا الحسین بن الحجّال، عن سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الهمدانی، عن ذی النون المصری، عن الصادق علیه السلام- فی حدیث: - قال: قلت له:
الرجل یتعلّق بأستار الکعبة ما یعنی بذلک؟ قال: مثل ذلک مثل الرجل یکون بینه و بین الرجل جنایة فیتعلّق بثوبه یستخذی (3) له رجاء أن یهب له جرمه.
502/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن الجراح العدل بمرو، نا عیسی بن عبد اللّ?ه القرشی، نا صدقة بن حرب الدینوری، نا أحمد بن أبی الحواری، قال: سمعت أبا سلیمان الدارمی عبد الرحمن بن أحمد بن عطیّة قال:


1- الکافی 4: 224/ 1، التهذیب 5: 448/ 1565، الوسائل 11: 225/ 14661.
2- علل الشرائع: 443/ 1، کنز الفوائد 2: 81، مناقب ابن شهرآشوب 2: 378 باختلاف یسیر، البحار 99: 35 ذ 12.
3- یستخذی: أی یتّضع و ینقاد. المنجد
4- شعب الإیمان 3: 468/ 4084، الترغیب و الترهیب 2: 206/ 16.

ص:183
قیل لعلیّ بن أبی طالب رضی الله عنه- فی حدیث: - یا أمیر المؤمنین فتعلّق الرجل بأستار الکعبة لأیّ معنی هو؟ قال: هو مثل الرجل بینه و بین صاحبه جنایة فیتعلّق بثوبه، و یبتهل إلیه، و یتخدّع له لیهب له جنایته.

موضع الاستلام من الکعبة

503/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن العلاء بن رزین، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
قلت له: من أین أستلم الکعبة إذا فرغت من طوافی؟ قال: من دبرها.

الإقرار بالذنوب عند الملتزم

504/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر، و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، عن علیّ علیه السلام- فی حدیث أربعمائة- قال:
أقرّوا عند الملتزم بما حفظتم من ذنوبکم و ما لم تحفظوا، فقولوا: و ما حفظته علینا حفظتک، و نسیناه فاغفره لنا، فإنّه من أقرّ بذنبه فی ذلک الموضع و عدّه و ذکره و استغفر اللّ?ه منه کان حقّاً علی اللّ?ه عزّ و جلّ أن یغفر له.

فضل الحطیم

505/ (3) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی محمّد بن یحیی العطّار، عن محمّد بن أحمد قال:


1- الکافی 4: 410/ 1، الوسائل 13: 345/ 17910.
2- الخصال: 617- 618، تحف‌العقول: 107- 108، الوسائل 13: 347/ 17916، البحار 10: 66 و 99: 194/ 3.
3- عقاب الأعمال: 250/ 16، الوسائل 1: 123/ 312.

ص:184
حدّثنی إبراهیم بن إسحاق، عن محمّد بن سلیمان الدّیلمی، عن أبیه سلیمان، عن میسر بیّاع الزُّطّی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
یا میسّر أیُّ البقاع أعظم حرمة؟ قال: قلت: اللّ?ه و رسوله و ابن رسوله أعلم، قال: یا میسّر، ما بین الرکن و المقام روضة من ریاض الجنّة، و ما بین القبر و المنبر روضة من ریاض الجنّة.
(الحدیث)
506/
(1) - حدّثنی محمّد بن الحسن رضی الله عنه قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن علیّ بن عقبة بن خالد، عن میسر قال:
کنت عند أبی جعفر علیه السلام و عنده فی الفسطاط نحو من خمسین رجلًا، فجلس بعد سکوت منّا طویلًا- إلی أن قال: - ثمّ قال: أ تدرون أیّ بقعة فی المسجد الحرام أعظم عند اللّ?ه حرمة؟ فلم یتکلّم أحدٌ منّا فکان هو الرادّ علی نفسه قال: ذاک ما بین الرّکن الأسود و المقام و باب الکعبة، و ذلک حطیم إسماعیل علیه السلام، ذاک الذی کان یزوّد فیه غنیماته و یصلّی فیه.
507/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن أبان، عن زرارة قال:
سألته عن الرّجل یصلّی بمکّة یجعل المقام خلف ظهره و هو مستقبل القبلة، فقال: لا بأس یصلّی حیث شاء من المسجد بین یدی المقام أو خلفه، و أفضله الحطیم و الحجر و عند المقام، و الحطیم حذاء الباب (3).
508/ (4) - قال الصادق علیه السلام: إن تهیّأ لک أن تصلّی صلواتک کلّها الفرائض و غیرها


1- عقاب الأعمال: 244/ 3، الوسائل 1: 122/ 310.
2- الکافی 4: 526/ 9، الوسائل 5: 273/ 6526، مرآة العقول 18: 223/ 9.
3- حذاء البیت أی جنبه و یحتمل عطفه علی المواضع السابقة فیکون المراد به المستجار.
4- الفقیه 2: 135/ 579، خطّ الشهید رحمه الله: 139 بتفاوت یسیر، الوسائل 5: 275/ 6532، البحار 99: 231/ 7، مستدرک الوسائل 3: 421/ 3912.

ص:185
عند الحطیم فافعل، فإنّه أفضل بقعة علی وجه الأرض، و الحطیم ما بین باب البیت و الحجر الأسود، و هو الموضع الذی تاب اللّ?ه فیه علی آدم و بعده الصلاة فی الحجر أفضل و بعد الحجر ما بین الرکن العراقی
(1) و باب البیت و هو الموضع الذی کان فیه المقام، و بعده خلف المقام حیث هو الساعة، و ما قرب من البیت فهو أفضل.
509/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن الحسن بن الجهم قال:
سألت أبا الحسن الرّضا علیه السلام عن أفضل موضع فی المسجد یصلّی فیه، قال:
الحطیم ما بین الحجر و باب البیت، قلت: و الذی یلی ذلک فی الفضل؟ فذکر أنّه عند مقام إبراهیم علیه السلام قلت: ثمّ الذی یلیه فی الفضل؟ قال: فی الحِجر، قلت: ثمّ الذی یلی ذلک؟ قال: کلّما دنی? من البیت.

لم سمّی الحطیم؟

510/ (3) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن ابن فضّال، عن ثعلبة، عن معاویة قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الحطیم، فقال: هو ما بین الحجر الأسود و بین الباب، و سألته لم سمّی الحطیم؟ فقال: لأنّ الناس یحطم بعضهم بعضاً هناک.

علّة استلام الحجر و تقبیله

511/ (4) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن محمّد بن


1- فی الوسائل: الرکن الشامی.
2- الکافی 4: 525/ 1، الوسائل 5: 273/ 6527، مرآة العقول 18: 221/ 1.
3- الکافی 4: 527/ 12، علل الشرائع: 400/ 1، التهذیب 5: 451/ 1575، الوسائل 5: 274/ 6531، البحار 99: 229/ 2، مرآة العقول 18: 224/ 12.
4- علل الشرائع 423/ 1، الوسائل 13: 319/ 17838، البحار 99: 219/ 4.

ص:186
أبی عمیر، عن حمّاد بن عثمان، عن عبید اللّ?ه، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته لم یستلم الحجر؟ قال: لأنّ مواثیق الخلائق فیه.
512/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن عبد اللّ?ه بن بکیر، عن الحلبی قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: لم جعل استلام الحجر؟ فقال: إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ حیث أخذ میثاق بنی آدم دعا الحجر من الجنّة، فأمره فالتقم المیثاق، فهو یشهد لمن وافاه بالموافاة.
513/ (2) - عبد اللّ?ه بن الحسن العلویّ، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام- فی حدیث قال:
و سألته عن استلام الحجر لم یستلم؟ قال: لأنّ اللّ?ه تبارک و تعالی علوّاً کبیراً أخذ مواثیق العباد، ثمّ دعا الحجر من الجنّة فأمره فالتقم المیثاق، فالواقفون شاهدون ببیعتهم.
514/ (3) - حدّثنا علیّ بن محمّد قدس سره قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّ?ه الکوفی، عن محمّد بن إسماعیل البرمکی، عن علیّ بن عباس، عن القاسم بن الربیع الصحّاف، عن محمّد بن سنان:
إنّ أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام کتب إلیه فیما کتب من جواب مسائله علّة استلام الحجر: إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی لمّا أخذ مواثیق بنی آدم التقمه الحجر، فمن


1- الکافی 4: 184/ 2، تفسیر العیّاشی 2: 39/ 106 و فیه قال: «سألته لم جعل؟»، علل الشرائع: 423 ذ 1، مستطرفات السرائر: 34/ 42، الوسائل 13: 317/ 17834 و 319/ 17839، تفسیر البرهان 2: 50/ 24، البحار 99: 227/ 28.
2- قرب الإسناد: 237/ 930، الوسائل 13: 322/ 17848 و فیه: «فالموافون شاهدون»، البحار 99: 39/ 17 کما فی الوسائل.
3- علل الشرائع: 424/ 2، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 91/ 1، الوسائل 13: 318/ 17837، البحار 6: 97 قطعة من 2 و 99: 219/ 6.

ص:187
ثمّ کلّف الناس بمعاهدة ذلک المیثاق، و من ثمّ یقال عند الحجر: «أَمَانَتِی أَدَّیْتُهَا وَ مِیْثَاقِی تَعَاهَدْتُهُ لِتَشْهَدَ لِی بِالْمُوَافَاةِ».
و منه قول سلمان رضی الله عنه: لیجیئنّ الحجر یوم القیامة مثل جبل أبی قبیس، له لسان و شفتان یشهد لمن وافاه بالموافاة.
515/
(1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن إدریس، عن محمّد بن حسّان، عن الولید بن أبان، عن علیّ بن جعفر، عن محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
طوفوا بالبیت و استلموا الرکن فإنّه یمین اللّ?ه فی أرضه، یصافح بها خلقه مصافحة العبد أو الدخیل، و یشهد لمن استلمه بالموافاة.
قال مصنّف العلل معنی یمین اللّ?ه: طریق اللّ?ه الذی یأخذ به المؤمنون إلی الجنّة، و لهذا قال الصادق علیه السلام: إنّه بابنا الذی ندخل منه الجنّة و لهذا قال علیه السلام: إنّ فیه باباً من أبواب الجنّة لم یغلق منذ فتح، و فیه نهر من الجنّة تلقی? فیه أعمال العباد و هذا هو الرکن الیمانی لا رکن الحجر.
516/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أحمد بن موسی?، عن علیّ بن جعفر، عن محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
استلموا الرکن، فإنّه یمین اللّ?ه فی خلقه، یصافح به خلقه مصافحة العبد أو الرجل، و یشهد لمن استلمه بالموافاة.
517/ (3) - علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن


1- علل الشرائع: 424/ 3، الوسائل 13: 339/ 17894، البحار 99: 29/ 6.
2- الکافی 4: 406/ 9، المحاسن 1: 139/ 182، التهذیب 5: 102/ 331، الوسائل 13: 324/ 17852، البحار 99: 225/ 22.
3- الکافی 4: 184/ 1، المحاسن 2: 71/ 1200، الوسائل 13: 314/ 17827 و 322/ 17847، البحار 99: 226/ 25.

ص:188
شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی لمّا أخذ مواثیق العباد أمر الحجر فالتقمها
(1)، و لذلک یقال:
«أَمَانَتِی أَدَّیْتُهَا وَ مِیثَاقِی تَعَاهَدْتُهُ لِتَشْهَدَ لِی بِالْمُوَافَاةِ».
518/ (2) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العباس بن معروف، عن حماد بن عیسی?، عن حریز، عن أبی بصیر، و زرارة، و محمّد بن مسلم کلّهم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه تعالی خلق الحجر الأسود ثمّ أخذ المیثاق علی العباد، ثمّ قال للحجر:
التقمه، و المؤمنون یتعاهدون میثاقهم.
519/ (3) - روی و إنّما صار الناس یستلمون الحجر و الرکن الیمانی و لا یستلمون الرکنین الآخرین، لأنّ الحجر الأسود و الرکن الیمانیّ عن یمین العرش، و إنّما أمر اللّ?ه أن یستلم ما عن یمین عرشه.
520/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، رفعه، عن أحدهما علیهما السلام:
أنّه سئل عن تقبیل الحجر؟ فقال: إنّ الحجر کان درّة بیضاء فی الجنّة، و کان آدم یراها، فلمّا أنزلها اللّ?ه تعالی إلی الأرض، نزل إلیها آدم علیه السلام، فبادر فقبّلها، فأجری اللّ?ه تبارک و تعالی بذلک السنّة.
521/ (5) - أخبرنی علیّ بن حاتم فیما کتب إلیّ قال: حدّثنا جمیل بن زیاد قال:
حدّثنا أحمد بن الحسین النخّاس، عن زکریّا أبی محمّد المؤمن، عن عامر بن معقل،


1- کنایة عن ضبطه و حفظه لها.
2- علل الشرائع: 424/ 5، الوسائل 13: 319/ 17840، البحار 99: 221/ 11.
3- الفقیه 2: 125 قطعة من 541، الوسائل 13: 338/ 17890.
4- المحاسن 2: 67/ 1188، الوسائل 13: 322/ 17846، البحار 99: 225/ 24.
5- علل الشرائع: 426/ 9، الوسائل 13: 321/ 17844، البحار 99: 221/ 13.

ص:189
عن أبان بن تغلب قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
أ تدری لأیّ شی‌ء صار الناس یلثمون
(1) الحجر؟ قلت: لا، قال: إنّ آدم علیه السلام شکا إلی ربّه عزّ و جلّ الوحشة فی الأرض، فنزل جبرئیل علیه السلام بیاقوتة من الجنّة کان آدم إذا مرّ علیها فی الجنّة ضربها برجله، فلمّا رآها عرفها فبادر یلثمها، فمن ثمّ صار الناس یلثمون الحجر.
522/ (2) - روی عن النبی صلی الله علیه و آله و الأئمة علیهم السلام:
أنّه إنّما یقبّل الحجر و یستلم لیؤدّی إلی اللّ?ه العهد الذی أُخذ علیهم فی المیثاق، و إنّما یستلم الحجر لأنّ مواثیق الخلائق فیه، و کان أشدّ بیاضاً من اللّبن فاسودّ من خطایا بنی آدم، و لو لا ما مسّه من أرجاس الجاهلیّة ما مسّه ذو عاهة إلّا برئ.
523/ (3) - محمّد بن یحیی?، و غیره، عن محمّد بن أحمد، عن موسی بن عمر، عن ابن سنان، عن أبی سعید القمّاط، عن بکیر بن أعین قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام لأیّ علّة وضع اللّ?ه الحجر فی الرّکن الذی هو فیه و لم یوضع فی غیره؟ و لأیّ علّة تقبّل؟ و لأیّ علّة أُخرج من الجنّة؟ و لأیّ علّة وضع میثاق العباد و العهد فیه و لم یوضع فی غیره؟ و کیف السّبب فی ذلک؟ تخبرنی جعلنی اللّ?ه فداک فإنّ تفکّری فیه لعجب، قال: فقال:
سألت و أعضلت فی المسألة و استقصیت فافهم الجواب و فرّغ قلبک و اصغ سمعک، أُخبرک إن شاء اللّ?ه، إنّ اللّ?ه تبارک و تعالی وضع الحجر الأسود و هی جوهرة أُخرجت من الجنّة إلی آدم علیه السلام، فوضعت فی ذلک الرّکن لعلّة المیثاق، و ذلک أنّه لمّا أُخذ من بنی آدم من ظهورهم ذرّیتهم حین أخذ اللّ?ه علیهم المیثاق فی ذلک المکان،


1- یلثمون: أی یقبّلون.
2- الفقیه 2: 124- 125 قطعة من 541، الوسائل 13: 318/ 17836.
3- الکافی 4: 184/ 3، علل الشرائع: 429/ 1، الوسائل 13: 317/ 17835، البحار 11: 205/ 7 و 99: 223/ 19 و روی ذیله فی 26: 269/ 6 و قطعة منه فی 52: 299/ 63.

ص:190
و فی ذلک المکان تراءی?
(1) لهم، و من ذلک المکان یهبط الطیر علی القائم علیه السلام، فأوّل من یبایعه ذلک الطائر و هو و اللّ?ه جبرئیل علیه السلام، و إلی ذلک المقام یسند القائم ظهره و هو الحجّة و الدلیل علی القائم، و هو الشاهد لمن وافاه فی ذلک المکان، و الشاهد علی من أدّی? إلیه المیثاق و العهد الذی أخذ اللّ?ه عزّ و جلّ علی العباد.
و أمّا القُبلة و الاستلام فلعلّة العهد تجدیداً لذلک العهد و المیثاق و تجدیداً للبیعة، لیؤدّوا إلیه العهد الذی أخذ اللّ?ه علیهم فی المیثاق، فیأتوه فی کلّ سنة و یؤدّوا إلیه ذلک العهد و الأمانة اللذین أُخذا علیهم، أ لا تری? أنّک تقول: «أَمَانَتِی أَدَّیْتُهَا وَ مِیثَاقِی تَعَاهَدْتُهُ لِتَشْهَدَ لِی بِالْمُوَافَاةِ».
(الحدیث)
524/ (2) - حدّثنا أحمد بن القاسم قال: حدّثنا سعید بن سلیمان الواسطی قال:
حدّثنا عبد اللّ?ه بن المؤمَّل قال: سمعت عطاء بن أبی رباح یحدّث، عن عبد اللّ?ه بن عمرو قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
یأتی الرکن یوم القیامة أعظم من أبی قبیس له لسان و شفتان، یشهدان لمن استلمه بالحقّ، و هو یمین اللّ?ه عزّ و جلّ التی یصافح بها خلقه.
525/ (3) - حدّثنا قتیبة، عن جریر، عن ابن خثیم، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فی الحجر:
و اللّ?ه لیبعثنّه اللّ?ه یوم القیامة له عینان یبصر بهما و لسان ینطق به، یشهد علی من استلمه بحقّ.


1- أی ظهر لهم حتّی رأوه.
2- المعجم الأوسط 1: 337/ 567، صحیح ابن خزیمة 4: 221/ 2737 باختلاف یسیر، العلل المتناهیة 2: 576/ 945، المستدرک علی الصحیحین 1: 457، مسند أحمد 2: 211 روی صدره، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 16/ 1058، مجمع الزوائد 3: 242، الترغیب و الترهیب 2: 194/ 14، الدرّ المنثور 1: 327.
3- سنن الترمذی 3: 294/ 961، مسند أحمد 1: 291 و فیه: «لیبعثنّ اللّ?ه الحجر»، کتاب الترغیب و الترهیب 2: 17/ 1059 روی مختصراً، الترغیب و الترهیب 2: 193/ 12، کنز العمال 12: 214/ 34723، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 26/ 3712، موارد الظمآن: 48 ذ 1005.

ص:191
526/
(1) - حدّثنا إبراهیم بن أحمد الوکیعی، حدثنا بکر بن محمّد القرشی، حدثنا الحارث بن غسان، عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عباس- رضی اللّ?ه عنهما- قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
یبعث اللّ?ه الحجر الأسود و الرّکن الیمانی یوم القیامة و لهما عینان و لسان و شفتان، یشهدان لمن استلمهما بالوفاء.
527/ (2) - حدّثنا قتیبة، حدّثنا حمّاد بن زید، عن الزبیر بن عربی:
أنّ رجلًا سأل ابن عمر عن استلام الحجر؟ فقال: رأیت النبی صلی الله علیه و سلم یستلمه و یقبّله، فقال الرجل: أ رأیت إن غُلبت علیه؟ أ رأیت إن زوحِمتُ؟ فقال ابن عمر:
اجعل بالیمن، رأیت النبیّ صلی الله علیه و سلم یستلمه و یقبّله.

مسح الحجر و الرکن الیمانی

528/ (3) - حدّثنا علیّ بن عبد العزیز، حدثنا عارم أبو النعمان، حدثنا حمّاد بن زید، عن عطاء بن السائب، عن عبد اللّ?ه بن عبید بن عمیر قال:
قال رجل لابن عمر: یا أبا عبد الرحمن ما لی أراک تستلم الرکنین و لا تترکهما؟
و کان ابن عمر یفعله، قال: إنّی سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول: إنّ مسحهما یحطّ الذنوب.
529/ (4) - عبد الرزاق، عن معمر و الثوری، عن عطاء بن السائب، عن عبد اللّ?ه


1- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 146/ 11432، حلیة الأولیاء 6: 243، الترغیب والترهیب 2: 194/ 13، مجمع الزوائد 3: 242، کنز العمال 12: 219/ 34752.
2- سنن الترمذی 3: 215/ 861، سنن النسائی 5: 231/ 2946، صحیح البخاری 2: 296/ 202.
3- سنن الترمذی 3: 215/ 861، سنن النسائی 5: 231/ 2946، صحیح البخاری 2: 296/ 202.
3- المعجم الکبیر للطبرانی 12: 299/ 13446 و 13447، إتحاف السادة المتّقین 4: 273 و 459 روی ذیله، کنز العمال 5: 48/ 11995 و 52/ 12014 روی أیضاً ذیله.
4- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 29/ 8877، مسند أحمد 2: 89 باختلاف یسیر، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 11/ 3698، المعجم الکبیر للطبرانی 12: 297/ 1343، المنتخب من مسند عبد بن حمید: 263/ 831، کنز العمال 12: 215/ 34732، الترغیب و الترهیب 2: 191/ 3، نیل الأوطار 5: 48/ 1.

ص:192
بن عبید بن عمیر، عن أبیه، عن ابن عمر، عن النبی صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
إنّ مسح الحجر الأسود و الرکن الیمانی یحطّان الخطایا حطّاً.

علّة اسوداد الحجر

530/ (1) - عن المنذر الثوری، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
سألته عن الحجر، فقال: نزلت ثلاثة أحجار من الجنّة: الحجر الأسود استودعه إبراهیم، و مقام إبراهیم و حجر بنی إسرائیل، قال أبو جعفر: إنّ اللّ?ه استودع إبراهیم الحجر الأبیض و کان أشدّ بیاضاً من القراطیس، فاسودّ من خطایا بنی آدم.
531/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنی سعد بن عبد اللّ?ه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن عبد الکریم بن عمرو الخثعمی، عن عبد اللّ?ه بن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ الأرواح جنود مجنّدة فما تعارف منها فی المیثاق ائتلف هاهنا، و ما تناکر منها فی المیثاق هو فی هذا الحجر الأسود، أما و اللّ?ه إنّ له لعینین و أُذنین و فماً و لساناً ذلقاً، و لقد کان أشدّ بیاضاً من اللّبن، و لکنّ المجرمین یستلمونه و المنافقین فبلغ کمثل ما ترون.
532/ (3) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن إسماعیل بن محمّد التغلبی، عن أبی طاهر الورّاق، عن الحسن بن أیّوب، عن عبد الکریم بن عمرو، عن عبد اللّ?ه بن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام:


1- تفسیر العیّاشی 1: 59/ 93، البحار 99: 227/ 27، مستدرک الوسائل 9: 431/ 11270.
2- علل الشرائع: 426/ 7، الوسائل 13: 320/ 17842، البحار 61: 139/ 17 و 99: 220/ 9.
3- علل الشرائع: 428/ 2، البحار 99: 221/ 15.

ص:193
أنّه ذکر الحجر فقال: أما إنّ له عینین و أنفاً و لساناً، و لقد کان أشدّ بیاضاً من اللبن، أما إنّ المقام کان بتلک المنزلة.
533/
(1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن عبد الرحمن بن أبی نجران، و الحسین بن سعید جمیعاً، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز بن عبد اللّ?ه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان الحجر الأسود أشدّ بیاضاً من اللّبن، فلولا ما مسّه من أرجاس الجاهلیّة ما مسّه ذو عاهة إلّا برئ.
534/ (2) - حدّثنا محمّد بن عبد اللّ?ه الحضرمی، حدثنا محمّد بن عمران بن أبی لیلی، حدّثنی أبی، عن ابن أبی لیلی، عن عطاء، عن ابن عباس، عن النبی صلی الله علیه و سلم قال:
الحجر الأسود من حجارة الجنّة، و ما فی الأرض من الجنّة غیره، و کان أبیض کالمهاة (3) و لو لا ما مسّه من رجس الجاهلیّة ما مسّه ذو عاهة إلّا برئ.
535/ (4) - حدّثنا قتیبة، حدّثنا جریر، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
نزل الحجر الأسود من الجنّة و هو أشدّ بیاضاً من اللّبن، فسوّدته خطایا بنی آدم.
536/ (5) - حدثنا محمّد بن البصری، حدثنا أبو الجنید، حدثنا حمّاد بن سلمة، عن عبد اللّ?ه بن عثمان بن خثیم، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، عن النبی صلی الله علیه و آله قال:


1- علل الشرائع: 427/ 1، البحار 99: 221/ 14.
2- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 118/ 11314، مجمع الزوائد 3: 242، الدرّ المنثور 1: 325، کنز العمال 12: 215/ 34727، الترغیب و الترهیب 2: 194/ 17، اتحاف السادة المتّقین 4: 276.
3- المها مقصوراً: جمع مهاة، و هی البلورة.
4- سنن الترمذی 3: 226/ 877، صحیح ابن خزیمة 4: 220/ 2733، الترغیب و الترهیب 2: 194/ 16، شعب الإیمان 3: 450/ 4036، الدرّ المنثور 1: 323.
5- صحیح ابن خزیمة 4: 220/ 2734، الدرّ المنثور 1: 326، الترغیب و الترهیب 2: 194/ 18، کنز العمال 12: 215/ 34728.

ص:194
الحجر الأسود یاقوتة بیضاء من یاقوت الجنّة، و إنّما سوّدته خطایا المشرکین، یُبعث یوم القیامة مثل أُحد، یشهد لمن استلمه، و قبّله من أهل الدنیا.

الصلاة بین الباب و الحجر

537/ (1) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن أبی أیّوب الخزّاز، عن أبی عبیدة قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
الصلاة فی الحرم کلّه سواء؟ فقال: یا أبا عبیدة ما الصلاة فی المسجد الحرام کلّه سواء، فکیف یکون فی الحرم کلّه سواء، قلت: فأیّ بقاعه أفضل؟ قال: ما بین الباب إلی الحجر الأسود.

فضل الرکن و المقام

538/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الرّکن الیمانی باب من أبواب الجنّة لم یغلقه اللّ?ه منذ فتحه.
و فی روایة أُخری? بابنا إلی الجنّة الذی منه ندخل.
539/ (3) - محمّد بن الحسن، عن أبیه، عن سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن محمّد بن حسان السلمی، عن محمّد بن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیه السلام قال:
نزل جبرئیل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه و آله فقال: یا محمّد، السّلام (4) یقرأک السلام،


1- الکافی 4: 525/ 2، الوسائل 5: 274/ 6530.
2- الکافی 4: 409/ 13، الفقیه 2: 134/ 570 روی ذیله، الوسائل 13: 339/ 17891 و 342/ 17903 و 17904.
3- عقاب الأعمال 250/ 15، الوسائل 1: 123/ 311.
4- السلام: اسم من أسماء اللّ?ه سبحانه.

ص:195
و یقول: خلقت السماوات السبع و ما فیهنّ، و الأرضین السبع و ما علیهنّ، و ما خلقت موضعاً أعظم من الرکن و المقام.
(الحدیث)
540/
(1) - حدّثنا أبو سعید أحمد بن یعقوب بن إبراهیم بن مهران الثقفی إملاءً من أصل کتابه، حدثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبة، حدثنا أحمد بن هشام بن مهرام المدائنی، حدثنا داود بن الزبرقان قال: حدثنا أیّوب السختیانی، عن قتادة، عن أنس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
الرّکن و المقام یاقوتتان من یواقیت الجنّة.

عدد طواف المندوب

541/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
یستحبّ أن تطوف ثلاثمائة و ستّین أُسبوعاً عدد أیّام السنة، فإن لم تستطع فثلاثمائة و ستّین شوطاً، فإن لم تستطع فما قدرت علیه من الطواف.
542/ (3) - أحمد بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن علیّ، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
یستحبّ أن یطاف بالبیت عدد أیّام السنة، کلّ أُسبوع لسبعة أیّام، فذلک اثنان و خمسون أُسبوعاً.
543/ (4) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن الحسین بن


1- المستدرک علی الصحیحین 1: 456، الدرّ المنثور 1: 291، کنز العمال 12: 217/ 34740، اتحاف السادة المتّقین 4: 276.
2- الکافی 4: 429/ 14، الفقیه 2: 255/ 1236، الخصال: 602/ 8، التهذیب 5: 135/ 445 و 471/ 1656، الوسائل 13: 308/ 17812، البحار 99: 201/ 5.
3- التهذیب 5: 471/ 1656، الوسائل 13: 309 ذ 17813.
4- الخصال: 602/ 7، البحار 99: 200/ 4.

ص:196
سعید، عن الحسین بن علیّ بن یقطین، عن بکر بن علیّ بن عبد العزیز، عن أبیه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
یستحبّ أن یطوف الرّجل فی مقامه بمکّة عدد أیّام السّنة ثلاثمائة و ستّین أُسبوعاً، فإن لم یقدر علی ذلک طاف ثلاثمائة و ستّین شوطاً.

استحباب إحصاء الأسابیع

544/ (1) - روی معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال:
یستحبّ أن تحصی أُسبوعک فی کلّ یوم و لیلة.
545/ (2) - زید النرسی قال: سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الرجل یحوّل خاتمه لیحفظ به طوافه؟ قال: لا بأس إنّما یرید به التحفّظ.
546/ (3) - أخبرنا أبو بکر بن فورک، أنا عبد اللّ?ه بن جعفر الأصبهانی، أنا یونس بن حبیب، أنا أبو داود الطیالسی، نا همام، عن عطاء بن السائب، عن عبد اللّ?ه بن عبید بن عمیر اللیثی، عن أبیه، عن ابن عمر قال: سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
من طاف بالبیت سبعاً یحصیه، کتب اللّ?ه له بکلّ خطوة حسنة، و محیت عنه سیّئة، و رفعت له به درجة، و کان له عدل رقبة.

فضل الطواف قبل الحجّ

547/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن ابن فضّال، عن ابن القدّاح،


1- الفقیه 2: 256/ 1242، الوسائل 13: 307/ 17811.
2- أصل زید النرسی: 55، مستدرک الوسائل 9: 377/ 11119.
3- شعب الإیمان 3: 452 ذ 4041.
4- الکافی 4: 412/ 3، الفقیه 2: 134/ 567، الوسائل 13: 312/ 17822، مرآة العقول 18: 31/ 3.

ص:197
عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
طواف قبل الحجّ أفضل من سبعین طوافاً بعد الحجّ.

فضل الطواف علی الصلاة

548/ (1) - موسی بن القاسم، عن عبد الرحمن، عن حماد، عن حریز قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الطواف بغیر أهل مکّة ممّن جاور بها أفضل أو الصلاة؟ فقال: الطواف للمجاورین أفضل، و الصلاة لأهل مکّة و القاطنین بها أفضل من الطواف.
549/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز بن عبد اللّ?ه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الطواف لغیر أهل مکّة أفضل من الصلاة، و الصلاة لأهل مکّة أفضل.
550/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من أقام بمکّة سنة فالطواف أفضل له من الصلاة، و من أقام سنتین خلط من ذا و من ذا، و من أقام ثلاث سنین کانت الصلاة أفضل له من الطواف.

طواف النبی صلی الله علیه و آله بالبیت یوم الفتح

551/ (4) - حدّثنا أبو بکر قال: حدثنا ابن علیة، عن خالد الحذّاء، عن عکرمة:


1- التهذیب 5: 446/ 1555، الوسائل 13: 311/ 17819 وفیه: «لغیر أهل مکّة».
2- الکافی 4: 412/ 2، الفقیه 2: 134/ 568، الوسائل 13: 311/ 17818، مرآة العقول 18: 31/ 2.
3- الکافی 4: 412/ 1، الفقیه 2: 256/ 1241، التهذیب 5: 447/ 1556، الوسائل 13: 310/ 17816، مرآة العقول 18: 30/ 1.
4- المصنّف فی الأحادیث والآثار 3: 170/ 13137.

ص:198
أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم طاف بالبیت علی بعیر، فکان إذا أتی? علی الحجر الأسود أشار إلیه.
552/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا یحیی بن أبی بکیر، حدثنا إبراهیم بن طهمان، حدّثنی خالد الحذّاء، عن عکرمة، عن ابن عباس قال:
طاف رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم علی بعیره، فکلّما أتی? علی الرکن أشار إلیه و کبّر.

صلاة النبیّ صلی الله علیه و آله خلف المقام

553/ (2) - حدّثنا مسلم بن إبراهیم، حدّثنا سلام بن مسکین، حدّثنا ثابت البُنانی، عن عبد اللّ?ه بن رباح الأنصاری، عن أبی هریرة:
أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم لما دخل مکّة طاف بالبیت و صلّی رکعتین خلف المقام، یعنی یوم الفتح.

الطواف فی عصر القائم علیه السلام

554/ (3) - محمّد بن یحیی?، و غیره، عن أحمد بن [محمّد بن] هلال، عن أحمد بن محمّد، عن رجل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أوّل ما یظهر القائم من العدل أن ینادی منادیه أن یسلّم صاحب النافلة لصاحب الفریضة الحجر الأسود و الطواف (4).


1- مسند أحمد 1: 264.
2- سنن أبی داود 2: 438/ 1871.
3- الکافی 4: 427/ 1، الفقیه 2: 310/ 1543، البحار 52: 374/ 169، الوسائل 13: 328/ 17865، مرآة العقول 18: 51/ 1.
4- أی یأمر الحجّاج بالاقتصار علی الطواف الواجب و ترک الطواف المستحبّ إفساحاً للمجال أمام الذین یؤدّون الطواف الواجب، لأنّ فی زمانه علیه السلام یکون السفر میسوراً لکلّ مستطیع فیتضاعف عدد الحجّاج.

ص:199

الطواف عن النبیّ و أهل بیته صلوات اللّ?ه علیهم أجمعین

555/ (1) - أبو علیّ الأشعریّ، عن الحسن بن علیّ الکوفی، عن علیّ بن مهزیار، عن موسی بن القاسم قال:
قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام: قد أردت أن أطوف عنک و عن أبیک فقیل لی: إنّ الأوصیاء لا یطاف عنهم، فقال لی: بل طف ما أمکنک فإنّه جائز، ثمّ قلت له بعد ذلک بثلاث سنین: إنّی کنت استأذنتک فی الطواف عنک و عن أبیک، فأذنت لی فی ذلک، فطفت عنکما ما شاء اللّ?ه، ثمّ وقع فی قلبی شی‌ء فعملت به، قال: و ما هو؟ قلت:
طفت یوماً عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، فقال ثلاث مرّات: صلّی اللّ?ه علی رسول اللّ?ه، ثمّ الیوم الثانی عن أمیر المؤمنین، ثمّ طفت الیوم الثالث عن الحسن علیهما السلام، و الرّابع عن الحسین علیه السلام، و الخامس عن علیّ بن الحسین علیهما السلام، و السادس عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام، و الیوم السابع عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، و الیوم الثامن عن أبیک موسی علیه السلام، و الیوم التاسع عن أبیک علیّ علیه السلام، و الیوم العاشر عنک یا سیّدی، و هؤلاء الذین أدین اللّ?ه بولایتهم.
فقال: إذن و اللّ?ه تدین اللّ?ه بالدّین الذی لا یقبل من العباد غیره، قلت: و ربّما طفت عن أُمّک فاطمة علیها السلام و ربّما لم أطف، فقال: استکثر من هذا فإنّه أفضل ما أنت عامله إن شاء اللّ?ه.

الطواف عن أقارب النبیّ صلی الله علیه و آله

556/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن حمدان بن سلیمان، عن الحسن بن محمّد بن سلام، عن أحمد بن بکر بن عصام، عن داود الرقی قال:


1- الکافی 4: 314/ 2، التهذیب 5: 450/ 1572، الوسائل 11: 200/ 14620.
2- الکافی 4: 544/ 21، الفقیه 2: 307/ 1527، الوسائل 13: 397/ 18056.

ص:200
دخلت علی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام ولی علی رجل مال قد خفت تواه
(1) فشکوت إلیه ذلک، فقال لی: إذا صرت بمکّة فطف عن عبد المطلب طوافاً و صلّ عنه رکعتین، وطف عن أبی طالب طوافاً و صلّ عنه رکعتین، وطف عن عبد اللّ?ه طوافاً و صلّ عنه رکعتین، وطف عن آمنة طوافاً و صلّ عنها رکعتین، وطف عن فاطمة بنت أسد طوافاً و صلّ عنها رکعتین، ثمّ ادع اللّ?ه أن یردّ علیک مالک.
قال: ففعلت ذلک، ثمّ خرجت من باب الصفا فإذا غریمی واقف یقول: یا داود حبستنی، تعال فاقبض مالک.

الطواف و الصلاة فی الجاهلیّة

557/ (2) - حدّثنا محمّد بن علیّ بن الشاه قال: حدّثنا أبو حامد قال: حدّثنا أبو یزید قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن صالح التمیمی، عن أبیه قال: حدّثنا أنس بن محمّد أبو مالک، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله:
أنّه قال فی وصیّته له: یا علیّ إنّ عبد المطّلب سنَّ فی الجاهلیة خمس سنن أجراها اللّ?ه له فی الإسلام- إلی أن قال: - و لم یکن للطواف عدد عند قریش، فسنّ فیهم عبد المطّلب سبعة أشواط، فأجری اللّ?ه ذلک فی الإسلام. یا علی إنّ عبد المطّلب کان لا یستقسم بالأزلام، و لا یعبد الأصنام، و لا یأکل ما ذبح علی النصب، و یقول:
أنا علی دین أبی إبراهیم علیه السلام.
558/ (3) - عبد الرزّاق، عن معمر، عن الزهری:


1- التوی: هلاک المال.
2- الخصال: 313 ذ 90، الفقیه 4: 264/ 824، الوسائل 13: 331/ 17873، البحار 99: 384 ذ 4.
3- تفسیر القرآن 1: 228، جامع البیان 8: 120.

ص:201
إنّ العرب کانت تطوف بالبیت عراة إلّا الحمس- قریشاً و أحلافها- فمن جاء من غیرهم وضع ثیابه و طاف فی ثوبی أحمس؛ فإنّه یحلّ له أن یلبس ثیابه، فإن لم یجد من یعیره من الحمس، فإنّه یلقی ثیابه و یطوف عریاناً، و إن طاف فی ثیاب نفسه ألقاها إذا قضی طوافه، یحرّمها فیجعلها حراماً علیه
(1).

من دفن من الأنبیاء علیهم السلام و غیرهم حول الکعبة

559/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن الولید شباب الصیرفی، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
دفن فی الحِجْر ممّا یلی الرکن الثالث عذاری? بنات إسماعیل.
560/ (3) - بعض أصحابنا، عن ابن جمهور، عن أبیه، عن محمّد بن سنان، عن المفضّل بن عمر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحجر: بیت إسماعیل و فیه قبر هاجر و قبر إسماعیل علیه السلام.
561/ (4) - نوادر أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن الحجر؟ فقال: إنّکم تسمّونه الحطیم، و إنّما کان لغنم إسماعیل، و إنّما دفن فیه أُمّه و کره أن یوطأ قبرها فحجر علیه، و فیه قبور أنبیاء.
562/ (5) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن النعمان، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:


1- وتمامه فی الحج فی القرآن 375/ 997.
2- الکافی 4: 210/ 16، الوسائل 13: 354/ 17930، البحار 12: 117/ 56.
3- الکافی 4: 210/ 16، الوسائل 13: 354/ 17930، البحار 12: 117/ 54.
4- مستطرفات السرائر 36: 52، الوسائل 13: 355/ 17937، البحار 99: 230/ 5.
5- الکافی 4: 210/ 13، علل الشرائع 37: 1 بتفاوت یسیر، قصص الأنبیاء: 111/ 108، الوسائل 13: 353/ 17929، البحار 12: 104/ 13.

ص:202
إنّ إسماعیل دفن أُمّه فی الحجر و حجر علیها لئلّا یوطأ قبر أُمّ إسماعیل فی الحجر.
563/
(1) - أخبرنا الأُستاذ أبو القاسم بن کمح، عن الشیخ جعفر الدوریستی، عن الشیخ المفید، عن أبی جعفر بن بابویه، عن محمّد بن علی ماجیلویه، عن محمّد بن أبی القاسم، عن محمّد بن علیّ البرقی، عن أحمد بن محمّد، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ إسماعیل علیه السلام توفّی و هو ابن مائة و ثلاثین سنة، و دفن بالحجر مع أُمّه، فلم یزل بنو إسماعیل ولاة الأمر یقیمون للناس حجّهم و أمر دینهم یتوارثونها کابر عن کابر حتّی کان زمن عدنان بن أُدد.
564/ (2) - أبی رحمه الله قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن أبان بن عثمان، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر أو أبی عبد اللّ?ه علیهما السلام- فی حدیث إبراهیم و إسماعیل قال:
و توفّی إسماعیل بعده و هو ابن ثلاثین و مائة سنة، فدفن فی الحجر مع أُمّه.
565/ (3) - روی أنّ إبراهیم علیه السلام لمّا قضی مناسکه أمره اللّ?ه بالانصراف فانصرف، و ماتت أُمّ إسماعیل، فدفنها فی الحجر و حجر علیها، لئلّا یوطأ قبرها.
566/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن الولید شباب الصیرفی، عن معاویة بن عمار الدّهنی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
دفن ما بین الرکن الیمانی و الحجر سبعون نبیّاً أماتهم اللّ?ه جوعاً و ضرّاً.


1- قصص الأنبیاء 112: 112، البحار 12: 113/ 41.
2- علل الشرائع: 38/ 1، الوسائل 13: 355/ 17935، البحار 12: 79/ 8.
3- الفقیه 2: 149/ 658، الوسائل 13: 355/ 17934.
4- الکافی 4: 214/ 10، البحار 14: 464/ 34.

ص:203
567/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو عمرو بن السماک، نا حنبل بن إسحاق، حدّثنی عمّی أبو عبد اللّ?ه أحمد بن محمّد بن حنبل، نا یحیی بن سلیمان، عن عبد اللّ?ه بن عثمان بن خیثم، عن عبد الرحمن بن سابط، عن عبد اللّ?ه بن ضمرة السلولی قال:
ما بین المقام إلی الرکن إلی بئر زمزم إلی الحجر قبر سبعة و سبعین نبیّاً، جاءوا حاجّین فماتوا فقبروا هنالک.

الحِجر لیس من البیت

568/ (2) - محمّد بن الحسین، عن الحسن بن علی بن فضّال، و عبد اللّ?ه الحجال، عن ثعلبة بن میمون، عن زرارة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن الحجر هل فیه شی‌ء من البیت؟ فقال: لا، و لا قلامة ظفر.
569/ (3) - محمّد بن الحسین، عن الحسن بن علی، عن یونس بن یعقوب قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّی کنت أُصلّی فی الحجر فقال لی رجل: لا تصلّ المکتوبة فی هذا الموضع، فإنّ فی الحجر من البیت، فقال: کذب، صلّ فیه حیث شئت.
570/ (4) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الحجر أ من البیت هو أو فیه شی‌ء من البیت؟ فقال:
لا و لا قلامة ظفر و لکن إسماعیل دفن أُمّه فیه فکره أن توطأ، فحجر علیه حجراً



1- شعب الایمان 3: 441/ 4006.
2- التهذیب 5: 469/ 1643، الوسائل 5: 276/ 6535.
3- التهذیب 5: 474/ 1670، الوسائل 5: 276/ 6534.
4- الکافی 4: 210/ 16، الوسائل 13: 353/ 28179، البحار 12: 117/ 55.

ص:204
و فیه قبور أنبیاء.
571/
(1) - روی أنّ فیه قبور الأنبیاء علیهم السلام، و ما فی الحجر شی‌ء من البیت و لا قلامة ظفر.
(الحدیث)

علّة تسمیة مقام إبراهیم علیه السلام

572/ (2) - حدّثنا أبو الولید قال: حدّثنی جدّی قال: حدّثنا مسلم بن خالد الزنجی، عن ابن جریج، عن کثیر بن کثیر، عن سعید بن جبیر قال: حدّثنا عبد اللّ?ه بن عباس قال:
لبث إبراهیم ما شاء اللّ?ه أن یلبث ثمّ جاء الثالثة فوجد إسماعیل علیه السلام قاعداً تحت الدّوحة التی بناحیة البئر یبری نبلًا أو نبالًا له، فسلّم علیه و نزل إلیه فقعد معه، فقال إبراهیم: یا إسماعیل إنّ اللّ?ه تعالی قد أمرنی بأمر، فقال له إسماعیل: فأطع ربّک فیما أمرک، فقال إبراهیم: یا إسماعیل أمرنی ربّی أن أبنی له بیتاً- إلی أن قال: - و یبنی الشیخ إبراهیم، فلمّا ارتفع البناء و شقّ علی الشیخ إبراهیم تناوله قرب له إسماعیل هذا الحجر- یعنی المقام- فکان یقوم علیه و یبنی و یحوله فی نواحی البیت حتّی انتهی? إلی وجه البیت.
یقول ابن عباس: فلذلک سمّی مقام إبراهیم لقیامه علیه.

فضل الصلاة عند مقام إبراهیم علیه السلام

573/ (3) - من کتاب المسائل من مسائل داود الحضرمی قال:


1- الفقیه 2: 126/ 542، الوسائل 13: 355/ 17933.
2- أخبار مکّة 1: 59، وتمام الخبر فی کتاب الحج فی القرآن: 70/ 80.
3- مستطرقات السرائر: 66/ 5، الوسائل 5: 275/ 6533، البحار 99: 231/ 6.

ص:205
سألت أبا الحسن علیه السلام عن الصلاة بمکّة فی أیّ موضع أفضل؟ قال: عند مقام إبراهیم الأوّل
(1)، فإنّه مقام إبراهیم و إسماعیل و محمّد صلی الله علیه و آله.
574/ (2) - قال أبو جعفر علیه السلام:
من صلّی عند المقام رکعتین عدلتا عتق ست نسمات.

فضل مقام جبرئیل علیه السلام

575/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
ائت مقام جبرئیل علیه السلام، و هو تحت المیزاب فإنّه کان مقامه إذا استأذن علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فقل: «أَیْ جَوَادُ، أَیْ کَرِیمُ، أَیْ قَرِیبُ، أَیْ بَعِیدُ، أَسْأَلُکَ أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ أَهْلِ بَیْتِهِ، وَ أَسْأَلُکَ أَنْ تَرُدَّ عَلَیَّ نِعْمَتَکَ».
(الحدیث)

فضل ماء المیزاب

576/ (4) - عن یعقوب بن یزید، عن یحیی بن المبارک، عن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن صارم قال:
اشتکی? رجل من إخواننا بمکّة، حتّی سقط للموت، فلقیت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام فی الطریق، فقال لی: یا صارم ما فعل فلان؟ فقلت: ترکته بحال الموت، فقال: أما لو کنت مکانکم لأسقیته من ماء المیزاب، قال: فطلبناه عند کلّ أحد فلم نجده، فبینا


1- أی عند موضعه الأوّل الذی کان لازقاً بالبیت.
2- الفقیه 2: 134/ 567، الوسائل 13: 304/ 17806.
3- الکافی 4: 557/ 1، التهذیب 6: 8/ 17، الوسائل 14: 346/ 19361، البحار 100: 147/ 8.
4- المحاسن 2: 401/ 2401، الکافی 6: 387/ 6، الوسائل 25: 262/ 31866.

ص:206
نحن کذلک إذا ارتفعت سحابة، ثمّ أرعدت و أبرقت و أمطرت، فجئت إلی بعض من فی المسجد، فأعطیته درهماً و أخذت قدحاً، ثمّ أخذت من ماء المیزاب، فأتیته به فسقیته، فلم أبرح من عنده حتّی شرب سویقاً و برئ بعد ذلک.
ص:207

الفصل السادس عشر: فی السعی بین الصفا و المروة

فضل السعی بین الصفا و المروة

577/ (1) - قال علیّ بن الحسین علیه السلام: السّاعی بین الصفا و المروة تشفع له الملائکة فتشفع فیه بالایجاب.
578/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن ابن محبوب، عن علیّ بن رئاب، عن محمّد بن قیس، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال النبی صلی الله علیه و آله لرجل من الأنصار:
إذا سعیت بین الصفا و المروة سبعة أشواط کان لک عند اللّ?ه أجر من حجّ ماشیاً من بلاده، و مثل أجر من أعتق سبعین رقبة مؤمنة.
579/ (3) - روی أنّ الحاجّ إذا سعی? بین الصفا و المروة خرج من ذنوبه.


1- الفقیه 2: 135/ 577، الوسائل 13: 469/ 18230.
2- المحاسن 1: 139/ 183، الوسائل 13: 471/ 18236، البحار 99: 235/ 10.
3- الفقیه 2: 135/ 576، الوسائل 13: 469/ 18229.

ص:208

علّة السعی

580/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ إبراهیم علیه السلام لمّا خلّف إسماعیل بمکّة عطش الصبیّ، فکان فیما بین الصفا و المروة شجر، فخرجتْ أُمّه حتّی قامت علی الصّفا، فقالت: هل بالوادی من أنیس؟ فلم تجبها أحد، فمضت حتّی انتهت إلی المروة، فقالت: هل بالوادی من أنیس؟ فلم تجب، ثمّ رجعت إلی الصفا و قالت ذلک، حتّی صنعت ذلک سبعاً، فأجری اللّ?ه ذلک سنّة، و أتاها جبرئیل فقال لها: من أنت؟ فقالت: أنا أُمّ ولد إبراهیم، قال لها: إلی من ترککم؟ فقالت: أما لئن قلت ذاک لقد قلت له حیث أراد الذّهاب: یا إبراهیم إلی من ترکتنا؟ فقال: إلی اللّ?ه عزّ و جلّ، فقال جبرئیل علیه السلام: لقد وکّلکم إلی کاف، قال: و کان الناس یجتنبون الممرّ إلی مکّة لمکان الماء، ففحص الصبیّ برجله فنبعت زمزم.
قال: فرجعت من المروة إلی الصبیّ و قد نبع الماء، فأقبلت تجمع التّراب حوله مخافة أن یسیح الماء و لو ترکته لکان سیحاً، قال: فلمّا رأت الطیر الماء حلقت علیه فمرّ رکب من الیمن یرید السفر، فلمّا رأوا الطیر قالوا: ما حلقت الطیر إلّا علی ماء، فأتوهم فسقوهم من الماء فأطعموهم الرکب من الطعام، و أجری اللّ?ه عزّ و جلّ لهم بذلک رزقاً، و کان الناس یمرّون بمکّة فیطعمونهم من الطعام و یسقونهم من الماء.
581/ (2) - عبد اللّ?ه بن الحسن العلوی، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال:


1- الکافی 4: 202/ 2، علل الشرائع: 432/ 1، الوسائل 13: 470/ 18231، البحار 12: 106/ 19 و 99: 233/ 3، جامع الأحادیث 10: 418/ 1241.
2- قرب الإسناد: 237/ 923، الوسائل 13: 471/ 18237.

ص:209
و سألته عن السعی بین الصفا و المروة؟ فقال: جعل لسعی إبراهیم علیه السلام.
582/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن أسلم، عن یونس، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
ما من بقعة أحبُّ إلی اللّ?ه من المسعی?، لأنّه یذلّ فیها کلّ جبّار.
و روی أنّه سئل لم جعل السعی؟ فقال: مذلّة للجبّارین.
583/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد رفعه قال:
لیس للّ?ه منسک أحبّ إلیه من السعی، و ذلک أنّه یذلّ فیه الجبّارین.
584/ (3) - أحمد بن محمّد، عن التیملی، عن الحسین بن أحمد الحلبی، عن أبیه، عن رجل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
جعل السعی بین الصفا و المروة مذلّة للجبّارین.
585/ (4) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار؛ و أحمد بن ادریس جمیعاً، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال: حدّثنا محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن محمّد بن أسلم، عن یونس، عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
ما من بقعةٍ أحبّ إلی اللّ?ه عزّ و جلّ من المسعی?، لأنّه یذلّ فیه کلّ جبّار.

إطالة الوقوف علی الصفا و المروة

586/ (5) - موسی بن القاسم، عن النخعی أبی الحسین- یعنی أیّوب بن نوح-،


1- الکافی 4: 434/ 3، الفقیه 2: 127/ 546، علل الشرائع 433/ 2، کنز الفوائد: 2/ 82، الوسائل 13: 467- 468/ 18223 و 18224 و 471/ 18235، مرآة العقول 18: 72/ 3، البحار 99: 45/ 34 و 234/ 7.
2- الکافی 4: 434/ 4، الوسائل 13: 468/ 18226، مرآة العقول 18: 72/ 4.
3- الکافی 4: 434/ 5، الوسائل 13: 468/ 18225، مرآة العقول 18: 72/ 5.
4- علل الشرائع 433/ 2، الوسائل 13: 471/ 18235، البحار 99: 234/ 7.
5- التهذیب 5: 147/ 483، الإستبصار 2: 238/ 827، الوسائل 13: 479/ 18249.

ص:210
عن عبید بن الحارث، عن حمّاد المنقری قال: قال لی أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إن أردت أن یکثر مالک فأکثر الوقوف علی الصفا.
587/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن حمدان بن سلیمان، عن الحسن بن علیّ بن الولید رفعه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من أراد أن یکثر ماله فلیطل الوقوف علی الصفا و المروة.

الدعاء عند الوقوف علی الصفا و المروة

588/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن صفوان بن یحیی?، عن یعقوب بن شعیب قال: حدّثنی جمیل قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: هل من دعاء موقّت أقوله علی الصفا و المروة؟ فقال:
تقول إذا وقفت علی الصفا: «لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» ثلاث مرّات.
589/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن زرارة قال:
سألت أبا جعفر علیه السلام کیف یقول الرّجل علی الصفا و المروة؟ قال: یقول: «لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٍ» ثلاث مرّات.
590/ (4) - فی الفقیه: ثمّ أخرج إلی الصفا و قم علیه حتّی تنظر إلی البیت، و تستقبل


1- الکافی 4: 433/ 6، الفقیه 2: 135/ 578، الوسائل 13: 479/ 18250.
2- الکافی 4: 432/ 2، الوسائل 13: 480/ 18252، مرآة العقول 18: 68/ 2.
3- الکافی 4: 432/ 3، الوسائل 13: 478/ 18246، مرآة العقول 18: 68/ 3.
4- الفقیه 2: 318، مستدرک الوسائل 9: 442/ 11291.

ص:211
الرکن الذی فیه الحجر الأسود، و احمد اللّ?ه و اثن علیه، و اذکر من آلائه و من حسن ما صنع إلیک ما قدرت علیه، ثمّ قل:
«لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٍ» ثلاث مرّات، و تقول: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ الْعَفْوَ وَ الْعَافِیَةَ، وَ الْیَقِینَ فِی الدُّنْیَا وَ الْآخِرَةِ» ثلاث مرّات و تقول:
«اللَّهُمَّ آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَةً، وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً، وَ قِنَا عَذَابَ النَّارِ» - ثلاث مرّات-، و قل: «الْحَمْدُ للّ?هِ» مائة مرّة، و «اللّ?هُ أَکْبَرُ» مائة مرّة، و «سُبْحَانَ اللّ?ه» مائة مرّة، و «لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ» مائة مرّة، و «أَسْتَغْفِرُ اللّ?هَ وَ أَتُوبُ إِلَیْهِ» مائة مرّة، و «صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ» مائة مرّة، و تقول: «یَا مَنْ لَا یُخَیِّبُ سَائِلُهُ، وَ لَا یَنْفَدُ نَائِلُهُ، صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَعِذْنِی مِنَ النَّارِ بِرَحْمَتِکَ»، و ادع لنفسک بما أحببت، و لیکن وقوفک علی الصفا أوّل مرّة أطول من غیرها، ثمّ انحدر وقف علی المرقاة الرابعة حیال الکعبة و قلْ: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَ فِتْنَتِهِ وَ غُرْبَتِهِ وَ وَحْشَتِهِ وَ ظُلْمَتِهِ وَ ضِیقِهِ وَ ضَنْکِهِ، اللَّهُمَّ أَظِلّنِی فِی ظِلِّ عَرْشِکَ یَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظَلّکَ» ثمّ انحدر عن المرقاة و أنت کاشف عن ظهرک و قل:
«یَا رَبِّ الْعَفْوُ، وَ یَا مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَفْو، وَ یَا مَنْ هُوَ أَوْلَی بِالْعَفْوِ، وَ یَا مَنْ یُثِیبُ عَلَی الْعَفْوِ، الْعَفْو الْعَفْو الْعَفْو، یَا جَوَادُ یَا کَرِیمُ، یَا قَرِیبُ یَا بَعِیدُ، ارْدُدْ عَلَیَّ نِعْمَتَکَ، وَ اسْتَعْمِلْنِی بِطَاعَتِکَ وَ مَرْضَاتِکَ».

الدعاء عند السعی

591/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:


1- الکافی 4: 434/ 6، الوسائل 13: 482/ 18256، مرآة العقول 18: 72/ 6.

ص:212
انحدر من الصفا ماشیاً إلی المروة و علیک السکینة و الوقار، حتّی تأتی المنارة و هی علی طرف المسعی?، فاسْع ملأ فروجک
(1) و قل: «بِسْمِ اللّ?هِ وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ وَ صَلَّی اللّ?هُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ عَلَی? أَهْلِ بَیْتِهِ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمْ وَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَکْرَمُ» حتّی تبلغ المنارة الأُخری، فإذا جاوزتها فقل: «یَا ذَا الْمَنِّ وَ الْفَضْلِ وَ الْکَرَمِ وَ النَّعْمَاءِ وَ الْجُودِ، اغْفِرْ لِی ذُنُوبِی إِنَّهُ لَا یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ».
ثمّ امش و علیک السکینة و الوقار حتّی تأتی المروة، فاصعد علیها حتّی یبدو لک البیت، و اصنع علیها کما صنعت علی الصفا، وطف بینهما سبعة أشواط، تبدأ بالصفا و تختم بالمروة.
592/ (2) - فقه الرضا علیه السلام: ثمّ تنحدر إلی المروة و أنت تمشی، فإذا بلغت حدّ السعی و هی بین المیلین الأخضرین هرول، واسع مل‌ء فروجک و قل: «رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمْ، فَإِنَّکَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَکْرَمُ» فإذا جزت حدّ السعی فاقطع الهرولة، و امش علی السکون و التُّؤَدَة و الوقار، و أکثر من التسبیح، و التکبیر و التهلیل، و التمجید، و التحمید للّ?ه، و الصلاة علی رسوله، حتّی تبلغ المروة فاصعد علیه، و قل ما قلت علی الصفا و أنت مستقبل البیت.
ثمّ انحدر منها حتّی تأتی الصفا، تفعل ذلک سبع مرّات، یکون وقوفک علی الصفا أربع مرّات، و علی المروة أربع مرّات، و السعی ما بینهما سبع مرّات، تبدأ بالصفا و تختم بالمروة.
593/ (3) - بعض نسخ الفقه الرضوی صلوات اللّ?ه علیه قال:
ثمّ ائت متوجّهاً إلی المروة، و یکون وقوفک علی الصفا أربع مرار، و علی المروة


1- یعنی أسرع فی مسیرک.
2- فقه الرضا علیه السلام: 220، مستدرک الوسائل 9: 444/ 11297، البحار 99: 236/ 11.
3- البحار 99: 345، مستدرک الوسائل 9: 445/ 11298.

ص:213
أربع مرار، تفتح بالصفا، و تختم بالمروة، و لیکن آخر دعائک: «اسْتَعْمِلْنِی بِسُنَّةِ نَبِیِّکَ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، وَ تَوَفَّنِی عَلَی مِلَّتِهِ، وَ أَعِذْنِی مِنْ مَضَلَّاتِ الْفِتَنِ».
و علی المروة فلیکن آخر دعائک: «أَخْتِمْ لِیَ اللَّهُمَّ بِخَیْرٍ، وَ اجْعَلْ عَاقِبَتِی إِلَی? خَیْرٍ، اللَّهُمَّ فَقِنِی مِنَ الذُّنُوبِ، وَ اعْصِمْنِی فِیمَا بَقِیَ مِنْ عُمْرِی، حَتَّی? لَا أَعُودَ بَعْدَهَا أَبَداً، إِنَّکَ أَنْتَ الْعَاصِمُ الْمَانِعُ».
و إذا نزلت من الصفا و أنت ترید المروة فامش علی هنیأتک و قل: «اللَّهُمَّ اسْتَعْمِلْنَا بِطَاعَتِکَ، وَ أَحْیِنَا عَلَی سُنَّةِ نَبِیِّکَ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، وَ تَوَفَّنَا عَلَی مِلَّةِ رَسُولِکَ، وَ أَعِذْنَا مِنْ مَضَلَّاتِ الْفِتَنِ».
فإذا بلغت المسعی? و أنت فی بطن الوادی- و هناک میلان أخضران- فاسْع ما بینهما، و قل فی سعیک: «بِسْمِ اللّ?هِ، وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ، وَ صَلَّی اللّ?هُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ عَلَی? آلِهِ، رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ، وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمْ، وَ اهْدِنِی الطَّرِیقَ الْأَقْوَم، إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَکْرَمُ» حتّی تقطع و تجاوز المیلین، فإنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان یمشی حتّی تضرب قدماه فی بطن المسیل، ثمّ یسعی? و یقول: و لا یقطع الأبطح إلّا سدّاً
(1).
فتأتی المروة و قل فی مشیک: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ مِنْ خَیْرِ الْآخِرَة وَ الْأُولَی، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی» فاصعد علیها حتّی یبدو لک البیت، و استقبل و ارفع یدیک، و قل ما قلت علی الصفا، و تکبّر مثل ما کبّرت علیه، ثمّ انحدر من المروة، و امش حتّی تأتی بطن الوادی مثل ما سعیت من الصفا إلی المروة سبعة أشواط.

المواطن التی لیس فیها دعاء موقّت

594/ (2) - عن أبی جعفر علیه السلام، أنّه قال:


1- لعل الصواب: «إلّا شدّاً» کما فی لسان العرب، ومنه حدیث السعی: «لا یقطع الوادی إلّاشدّاً: أی عدواً».
2- الهدایة: 40، مستدرک الوسائل 9: 443/ 11294.

ص:214
سبعة مواطن لیس فیها دعاء موقّت: الصلاة علی الجنائز، و القنوت، و المستجار، و الصفا، و المروة، و الوقوف بعرفات، و رکعتا الطواف.
595/
(1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام، انّه قال:
و تدعو علی الصفا و المروة کلّما رقیت علیها بما قدرت علیه، و تدعو بینهما کذلک (کلّما سرت) (2).
قال صاحب المستدرک: و روینا عن أهل البیت علیهم السلام فی ذلک دعاء کثیراً لیس منه شی‌ء موقّت.


1- دعائم الاسلام 1: 316، مستدرک الوسائل 9: 443/ 11293.
2- بین القوسین غیر موجود فی الدعائم.

ص:215

الفصل السابع عشر: ما ورد فی عرفات

علّة تسمیة عرفات

596/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن ثعلبة، عن معاویة قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن عرفات لم سمّیت عرفات؟ فقال: إنّ جبرئیل علیه السلام خرج بإبراهیم یوم عرفة، فلمّا زالت الشمس قال له جبرئیل: یا إبراهیم اعترف بذنبک و اعرف مناسکک، و قد عرّفه ذلک، فسمّیت عرفات، لقول جبرئیل علیه السلام اعترف و اعرف (2).
597/ (3) - حدّثنا أبو کریب قال: حدثنا وکیع بن مسلم القرشی، عن أبی طهفة، عن أبی الطفیل، عن ابن عباس قال:


1- المحاسن 2: 64/ 1179، علل الشرائع: 436/ 1 باختلاف یسیر، البحار 12: 108/ 27 و 99: 253/ 17 و 18، مستدرک الوسائل 10: 26/ 11372.
2- فی الباب أحادیث أُخری? ذکرناها فی کتاب «حج الأنبیاء و الأئمة علیهم السلام» ص 37، و فی «الحج فی القرآن» ص 69.
3- جامع البیان 2: 167.

ص:216
إنّما سمّیت عرفات لأنّ جبرئیل علیه السلام کان یقول لإبراهیم: هذا موضع کذا، هذا موضع کذا، فیقول: قد عرفت فلذلک سمّیت عرفات.
598/
(1) - حدّثنی المثنی قال: حدثنا سوید قال: أخبرنا ابن المبارک، عن عبد الملک بن أبی سلیمان، عن عطاء قال: إنّما سمّیت عرفة لأنّ جبرئیل کان یری إبراهیم علیهما السلام المناسک فیقول: عرفت عرفت، فسمّی عرفات.

حدّ عرفة

599/ (2) - روی معاویة بن عمّار و أبو بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
حدّ منی? من العقبة إلی وادی مُحسِّر (3) و حدّ عرفة من المأزمین (4) إلی أقصی الموقف.
600/ (5) - عدّة عن أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن النعمان، عن ابن مسکان، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
حدّ عرفات من المأزمین إلی أقصی الموقف.
601/ (6) - عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیه السلام أنّه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
کلّ عرفة موقف، و کلّ مزدلفة موقف، و کلّ منی? منحر.
602/ (7) - قال الصادق علیه السلام: حدّ عرفة من بطن عرنة (8) 1 و ثویّة (9) 2 و نمرة (10) 3 إلی ذی


1- نفس المصدر 2: 167.
2- الفقیه 2: 280/ 1375، الوسائل 13: 527/ 18366 و 533/ 18383.
3- 3. وادی محسر: بکسر و تشدیدها: واد معترض الطریق بین جمع و منی و هو الی منی أقرب و حد من حدودها.
4- 4. المأزمین: موضع بین عرفة و المشعر.
5- 5. الکافی 4: 462/ 6، التهذیب 5: 179/ 601، الوسائل 13: 531/ 18377.
6- 6. دعائم الاسلام 1: 322، البحار 99: 270/ 24، مستدرک الوسائل 10: 51/ 11428.
7- 7. الفقیه 2: 280/ 1376، الوسائل 13: 533/ 18384.
8- 8. عرنة کهمزة و فی لغة بضمّتین: موضع بعرفات و لیس من الموقف. مجمع البحرین
9- 9. الثَّوِیَّة: حدّ من حدود عرفة، و فی الحدیث: لیست منها. مجمع البحرین
10- 10. نمرة: بفتح النون و کسر المیم و فتح الراء: هی الجبل الذی علیه أنصاب الحرم عن یمینک إذا خرجتَ المأزمین ترید الموقف، و هی أحد حدود عرفة دون عرفة. مجمع البحرین

ص:217
المجاز، و خلف الجبل موقف إلی وراء الجبل، و لیست عرفات من الحرم، و الحرم أفضل منها.
603/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و حدّ عرفة من بطن عُرنة و ثویّة و نمرة إلی ذی المجاز، و خلف الجبل موقف.
604/ (2) - حدّثنی المثنّی قال: حدثنا سوید قال: أخبرنا ابن المبارک، عن سفیان، عن زید بن أسلم، عن النبی صلی الله علیه و سلم قال:
عرفة کلّها موقف إلّا عرنة، و جمع کلّها موقف إلّا مُحسّراً.
605/ (3) - حدّثنا هشام بن عمّار، حدثنا القاسم بن عبد اللّ?ه العُمری، حدثنا محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
کلّ عرفة موقف، و ارتفعوا عن بطن عرفة، و کلّ المزدلفة موقف، و ارتفعوا عن بطن محسّر، و کلّ منی? منحر إلّا ما وراء العقبة.

الدعاء عند التوجّه إلی عرفات

606/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان،


1- الکافی 4: 461/ 3، التهذیب 5: 179/ 600، الوسائل 13: 531/ 18376.
2- جامع البیان 2: 168.
3- سنن ابن ماجة 2: 1002/ 3012، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 3: 60/ 39.
4- الکافی 4: 461/ 3، التهذیب 5: 179/ 600، الوسائل 13: 528- 529/ 18371 و 18372.

ص:218
عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا غدوت إلی عرفة فقل و أنت متوجّه إلیها: «اللَّهُمَّ إِلَیْکَ صَمَدْتُ وَ إِیَّاکَ اعْتَمَدْتُ وَ وَجْهکَ أَرَدْتُ، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تُبَارِکَ لِی فِی رحلَتِی، وَ أَنْ تَقْضِیَ لِی حَاجَتِی، وَ أَنْ تَجْعَلَنِیَ الْیَوْمَ مِمَّنْ تُبَاهِی بِهِ مَنْ هُوَ أَفْضَلُ مِنِّی» ثمّ تلبّ و أنت غاد إلی عرفات.
فإذا انتهیت إلی عرفات فاضرب خباک بنمرة- و نمرة هی بطن عُرنة، دون الموقف و دون عرفة- فإذا زالت الشمس یوم عرفة فاغتسل، و صلِّ الظهر و العصر بأذان واحد و إقامتین، و إنّما تعجّل العصر و تجمع بینهما لتفرغ نفسک للدّعاء، فإنّه یوم دعاء و مسألة.
(الحدیث)

أفضل الموقف بعرفة

607/ (1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
عرفة کلّها موقفٌ، و أفضل ذلک سفحُ الجبل، و نهی عن النزول و الوقوف بالأراک، و قال: الجبال أفضل.
608/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن ابن محبوب، عن ابن رئاب، عن مسمع، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
عرفات کلّها موقف، و أفضل الموقف سفح الجبل (3).
609/ (4) - موسی بن القاسم، عن صفوان، عن إسحاق بن عمّار قال:
سألت أبا إبراهیم علیه السلام عن الوقوف بعرفات فوق الجبل أحبّ إلیک أم علی


1- دعائم الاسلام 1: 320، البحار 99: 248/ 8، مستدرک الوسائل 10: 22/ 11361.
2- الکافی 4: 463/ 1، الوسائل 13: 534/ 18388.
3- سفح الجبل: أسفله الذی یسفح فیه الماء.
4- التهذیب 5: 180/ 603، الوسائل 13: 532/ 18380.

ص:219
الأرض؟ فقال: علی الأرض.

ثواب الوقوف بعرفات

610/ (1) - أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی?، حدّثنا أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من الذّنوب ذنوب لا تُغفر إلّا بعرفات.
611/ (2) - عبد اللّ?ه بن ضمرة، عن کعب، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، أنّه قال فی حدیث:
و من وافی? بعرفة فسلم من ثلاث: أُذنه لا تسمع إلّا إلی حقّ، وعیناه أن تنظر إلّا إلی حلال، و لسانه أن ینطق إلّا بحقّ، غفرت ذنوبه و إن کانت مثل زبد البحر.
612/ (3) - عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- قال فی حدیث:
فإذا وقف بعرفات فلو کانت له ذنوباً عدد الثری رجع کما ولدته أُمّه.
613/ (4) - حدّثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بابویه القمّی قال: حدّثنا محمّد بن علی ماجیلویه، عن عمّه محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبی الحسن علیّ بن الحسین البرقی، عن عبد اللّ?ه بن جبلّة، عن معاویة بن عمّار، عن الحسن بن عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن جدّه الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام قال: قال النبی صلی الله علیه و آله- فی حدیث:
و الذی بعثنی بالحقّ بشیراً و نذیراً، إنّ للّ?ه باباً فی سماء الدنیا یقال له: باب


1- الجعفریات: 65، دعائم الاسلام 1: 294، البحار 99: 50/ 46، مستدرک الوسائل 10: 30/ 11382.
2- درر اللآلی 1: 19، مستدرک الوسائل 10: 44/ 11408.
3- تفسیر العیاشی 1: 100 ذ 283، تفسیر البرهان 1: 205/ 18، البحار 99: 315/ 6، نور الثقلین 1: 203/ 746.
4- أمالی الصدوق: 162/ 1، الوسائل 13: 550/ 18415، البحار 9: 299- 300 و 99: 249/ 1.

ص:220
الرحمة، و باب التوبة، و باب الحاجات، و باب التفضّل، و باب الإحسان، و باب الجود، و باب الکرم، و باب العفو، و لا یجتمع بعرفات أحد إلّا استأهل من اللّ?ه فی ذلک الوقت هذه الخصال.
و إنّ للّ?ه مائة ألف ملک، مع کلّ ملک مائة و عشرون ألف ملک، و للّ?ه علی أهل عرفات رحمة ینزلها علی أهل عرفات، فإذا انصرفوا أشهد اللّ?ه ملائکته بعتق أهل عرفات من النار، و أوجب لهم الجنّة، و نادی منادٍ: انصرفوا مغفورین، فقد أرضیتمونی و رضیت عنکم.
614/
(1) - أخبرنا الشیخ الأجلّ المفید أبو علیّ الحسن بن محمّد بن الحسن بن محمّد الطوسی رضی الله عنه قال: حدّثنا الشیخ السعید الوالد رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن علیّ بن خشیش بن نصر بن جعفر بن إبراهیم التمیمی فی بنی فزارة قال: حدّثنا أبو بکر محمّد بن أحمد بن علیّ بن عبد الوهّاب الإسفرائنی إملاءً فی المسجد الحرام فی ذی الحجّة من سنة ثمان و سبعین و ثلاثمائة قال: حدّثنا أبو سعید المنذر بن محمّد بن المنذر بهراة قال: حدّثنا یوسف بن موسی المروزی قال: حدّثنا الحسن بن علیّ المغالی أبو عبد اللّ?ه العینی قال: حدّثنا عبد الرزّاق قال: أخبرنا مالک، عن أبی زیاد، عن الأعرج، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إذا کان یوم عرفة غفر اللّ?ه تعالی للحاجّ الخُلّص، و إذا کان لیلة المزدلفة غفر اللّ?ه تعالی للتجّار الخلّص، و إذا کان یوم منی? غفر اللّ?ه تعالی للجمّالین، و إذا کان عند جمرة العقبة غفر اللّ?ه تعالی للسّؤال، فلا یشهد خلق ذلک الموقف ممّن قال: «لَا إل?هَ إِلَّا اللّ?هُ» إلّا غفر اللّ?ه له.
615/ (2) - زید النرسی فی أصله قال: سمعت علیّ بن مزید قال: سمعت أبا عبد


1- أمالی الطوسی 1: 316، البحار 99: 16/ 58.
2- أصل زید النرسی: 49، البحار 99: 262/ 42، مستدرک الوسائل 10: 30/ 11383.

ص:221
اللّ?ه علیه السلام یقول:
ما أحدٌ ینقلب من الموقف من برّ الناس و فاجرهم، مؤمنهم و کافرهم إلّا برحمة و مغفرة، یُغفر للکافر ما عمل فی سنته، و لا یغفر له ما قبله و لا ما یفعل بعد ذلک، و یُغفر للمؤمن من شیعتنا جمیع ما عمل فی عمره و جمیع ما یعمله فی سنته بعد ما ینصرف إلی أهله، من یوم یدخل إلی أهله، و یقال له بعد ذلک: قد غُفر لک، و طهرت من الدّنس، فاستقبل و استأنف العمل.
و حاجّ غفر له ما عمل فی عمره، و لا یکتب علیه سیّئة فیما یستأنف، و ذلک أن تدرکه العصمة من اللّ?ه، فلا یأتی بکبیرة أبداً، فما دون الکبائر مغفور له.
616/
(1) - قال الصادق علیه السلام: ما من رجل من أهل کورة وقف بعرفة من المؤمنین إلّا غفر اللّ?ه لأهل تلک الکورة من المؤمنین، و ما من رجل وقف بعرفة من أهل بیت من المؤمنین إلّا غفر اللّ?ه لأهل ذلک البیت من المؤمنین.
617/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن علیّ، عن الحسن بن الجهم، عن أبی الحسن الرّضا علیه السلام قال: قال أبو جعفر علیه السلام:
ما یقف أحدٌ علی تلک الجبال (3) برّ و لا فاجر إلّا استجاب اللّ?ه له، فأمّا البرّ فیستجاب له فی آخرته و دنیاه، و أمّا الفاجر فیستجاب له فی دنیاه.
618/ (4) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرّضا علیه السلام قال: و کان أبو جعفر علیه السلام یقول:


1- الفقیه 2: 136/ 584.
2- الکافی 4: 262/ 38، الفقیه 2: 136/ 583، الوسائل 11: 160/ 14526 و 13: 545/ 18405.
3- قال ابن أحمر: الجبال إذا وردت هکذا معرفة غیر مضافة، فإنّما یراد بها جبال عرفة لا غیر. معجم معالم الحجاز 2: 206
4- قرب الإسناد: 376 ذ 1330، الوسائل 13: 546 ذ 18405، البحار 99: 251/ 7، مستدرک الوسائل 10: 26/ 11371.

ص:222
ما من برّ و لا فاجر یقف بجبال عرفات فیدعو اللّ?ه إلّا استجاب اللّ?ه له، أمّا البرّ ففی حوائج الدُّنیا و الآخرة، و أمّا الفاجر ففی أمر الدّنیا.
619/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن فضّال، عن الرّضا علیه السلام قال: سمعته یقول:
ما وقف أحد فی تلک الجبال إلّا استجیب له، فأمّا المؤمنون فیستجاب لهم فی آخرتهم، و أمّا الکفّار لهم فی دنیاهم.
620/ (2) - حدّثنی عن مالک، عن إبراهیم بن أبی عَبلَة، عن طلحة بن عبید اللّ?ه بن کریز:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: ما رؤی الشیطان یوماً هو فیه أصغر و لا أدحر (3) و لا أحقر و لا أغیظ منه فی یوم عرفة، و ما ذاک إلّا لما رأی? فیه من تنزّل الرّحمة، و تجاوز اللّ?ه عن الذّنوب العظام إلّا ما رأی? یوم بدر، قیل: ما رأی? یوم بدر یا رسول اللّ?ه؟ قال:
أما إنّه قد رأی? جبرائیل علیه السلام یزع الملائکة.
621/ (4) - أخبرنا عبد الرزّاق، عمّن سمع قتادة یقول: حدّثنا خلاس بن عمرو، عن عبادة بن الصامت قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یوم عرفة:
أیّها الناس إنّ اللّ?ه تطوّل علیکم فی هذا الیوم، فیغفر لکم إلّا التبعات فیما بینکم، و وهب مسیئکم لمحسنکم، و أَعطی مُحسنکم ما سأل، اندفعوا بسم اللّ?ه (5) 1.


1- الکافی 4: 256/ 19، عدّة الداعی: 47، البحار 99: 261/ 39، الوسائل 11: 160/ 14525 و 13: 546 ذ 54618.
2- الموطّأ 1: 422/ 245، شعب الإیمان 3: 461/ 4069، الترغیب و الترهیب 2: 201/ 2، المصنّف لعبد الرزّاق 5: 17/ 8832 بتفاوت یسیر.
3- أدحر: بالدال و الحاء المهملتین بعدهما راء: أی أبعد و أذلّ.
4- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 17/ 8831، الترغیب و الترهیب 2: 201/ 3، مجمع الزوائد 3: 256، الدرّ المنثور 1: 552، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 3: 65 ذ 44.
5- 1 تمام الحدیث فی کتابنا «حجّ الأنبیاء و الأئمة علیهم السلام»: 141/ 337.

ص:223
622/
(1) - أخبرنا أبو الحسین بن بشران، أنا أحمد بن سلمان الفقیه، نا أحمد بن محمّد بن عیسی?، نا أبو نعیم، نا مرزوق، عن أبی الزبیر، عن جابر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إذا کان یوم عرفة، فإنّ اللّ?ه تبارک و تعالی یباهی بهم الملائکة فیقول: انظروا إلی عبادی أَتوْنی شُعثاً غُبراً ضاحین (2) من کلّ فجٍّ عمیق، أُشهدکم أنّی قد غفرت لهم، فتقول الملائکة: إنّ فیهم فلاناً مرائیاً و فلاناً قال: یقول اللّ?ه عزّ و جلّ: قد غفرت لهم، قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: فما من یومٍ أکثر عتیقاً من النّار من یوم عرفة.
623/ (3) - حدّثنا زیاد بن أیّوب، حدثنا أبو نعیم، حدثنا یونس بن أبی إسحاق، عن مجاهد، عن أبی هریرة، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
إنّ اللّ?ه یباهی بأهل عرفات أهل السماء فیقول: انظروا إلی عبادی جاءونی شعثاً غُبراً.

علّة الوقوف بعرفات

624/ (4) - محمّد بن عقیل، عن الحسن بن الحسین، عن علیّ بن عیسی?، عن علیّ بن الحسن، عن محمّد بن یزید الرفاعیّ رفعه:
أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام سئل عن الوقوف بالجبل لِمَ لمْ یکن فی الحرم؟ فقال: لأنّ


1- شعب الإیمان 3: 460/ 4068، صحیح ابن خزیمة 4: 263/ 2840 باختلاف یسیر، شرح السنّة 9: 156/ 1931 کما فی ابن خزیمة، الترغیب والترهیب 2: 201 ذ 1.
2- ضاحین أی بارزین للشمس غیر مستترین منها.
3- صحیح ابن خزیمة 4: 263/ 2839، مسند أحمد 2: 305 باختلاف یسیر، المستدرک علی الصحیحین 1: 465، موارد الظمآن إلی زوائد ابن حبّان: 284/ 1007، حلیة الأولیاء 3: 305 وفی آخره: «أُشهدکم أنّی قد غفرت لهم»، کتاب الأسماء والصفات: 210، الترغیب والترهیب 2: 188/ 14 و 203/ 8، کنز العمال 5: 65/ 12074، الدرّ المنثور 1: 547.
4- الکافی 4: 224/ 1، التهذیب 5: 448/ 1565، الوسائل 11: 225/ 14661.

ص:224
الکعبة بیته و الحرم بابه، فلمّا قصدوه وافدین وقفهم بالباب یتضرّعون.
(الحدیث)
625/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن الجراح العدل بمرو، نا عیسی بن عبد اللّ?ه القرشی، نا صدقة بن حرب الدینوری، نا أحمد بن أبی الحواری قال: سمعت أبا سلیمان الدارمی عبد الرحمن بن أحمد بن عطیّة قال:
سئل علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه عن الوقوف بالجبل، و لِمَ لمْ یکن فی الحرم؟ قال:
لأنّ الکعبة بیت اللّ?ه، و الحرم باب اللّ?ه، فلمّا قصدوه وافدین وَقَفَهُم بالباب یتضرّعون.

علّة الوقوف بعد العصر

626/ (2) - حدّثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی قال: حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه، عن محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبی الحسن علیّ بن الحسن البرقی، عن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن معاویة بن عمّار، عن الحسن بن عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن جدّه الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال:
جاء نفر من الیهود إلی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فسأله أعلمهم عن مسائل، و کان فیما سأله أن قال: أخبرنی لأیّ شی‌ء أمر اللّ?ه بالوقوف بعرفات بعد العصر؟ فقال النبی صلی الله علیه و آله: إنّ العصر هی التی عصی? آدم فیها ربّه، ففرض اللّ?ه عزّ و جلّ علی أُمّتی الوقوف و التضرّع و الدعاء فی أحبّ المواضع إلیه، و تکفّل لهم بالجنّة، و الساعة التی ینصرف بها الناس هی الساعة التی تلقّی? فیها آدم من ربّه کلمات فتاب علیه، إنّه هو التوّاب الرحیم.
(الحدیث)


1- شعب الإیمان 3: 468/ 4084، الترغیب والترهیب 2: 206/ 16.
2- أمالی الصدوق: 162/ 1، الوسائل 13: 550/ 18415، البحار 9: 299/ 300 و 99: 249/ 1.

ص:225

فضل لیلة عرفة

627/ (1) - عن النبی صلی الله علیه و آله قال: إذا کانت عشیّة عرفة یقول اللّ?ه لملائکته: انظروا إلی عبادی و إمائی شعثاً غبراً، جاءونی من کلّ فجّ عمیق، لم یرَوا رحمتی و لا عذابی- یعنی الجنّة و النار- أُشهدِکُم ملائکتی إنّی قد غفرت لهم الحاجّ و غیر الحاجّ، فلم یُر یوماً أکثر عتقاء من النار من یوم عرفة و لیلتها.
628/ (2) - قال الصادق علیه السلام: إذا کان عشیّة عرفة بعث اللّ?ه عزّ و جلّ ملکین یتصفّحان وجوه الناس، فإذا فقدا رجلًا قد عوّد نفسه الحجّ قال لصاحبه: یا فلان ما فعل فلان؟ قال: فیقول: اللّ?ه أعلم، قال: فیقول أحدهما: اللّهمّ إن کان حبسه عن الحجّ فقر فاغنه، و إن کان حبسه دین فاقض عنه دینه، و إن کان حبسه مرض فاشفه، و إن کان حبسه موت فاغفر له و ارحمه.
629/ (3) - عن علیّ بن الحسین علیهما السلام- فی حدیث قال:
إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ إذا کان عشیّة عرفة و ضحوة (4) یوم منی? باهی? کرام ملائکته بالواقفین بعرفات و منی.
630/ (5) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا أزهر بن القاسم، حدثنا المثنّی?- یعنی ابن سعید-، عن قتادة، عن عبد اللّ?ه بن بابا، عن عبد اللّ?ه بن عمرو بن العاص، أنّ النبی صلی الله علیه و سلم کان یقول:
إنّ اللّ?ه عزّ و جلّ یُباهی ملائکته عشیّة عرفة بأهل عرفة فیقول: «انظروا إلی


1- مستدرک الوسائل 10: 32/ 11385 عن لبّ اللباب.
2- الفقیه 2: 137/ 588، الوسائل 11: 135/ 14453.
3- تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: 608، البحار 99: 259/ 37، مستدرک الوسائل 10: 41.
4- ضَحْوَةُ النهار: بعد طلوع الشمس، قال الجوهری: ثمّ بعده الضُّحی و هی حین تشرق الشمس. مجمع البحرین
5- مسند أحمد 2: 224، المعجم الصغیر 1: 208، الدرّ المنثور 1: 547، الترغیب و الترهیب 2: 204/ 9، کنز العمال 5: 65/ 12073.

ص:226
عبادی أتونی شُعثاً غُبراً».

الدعاء بعرفات

631/ (1) - فی کتاب الدعوات: روی جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام یرفعه إلی النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: من دعا به فی لیلة عرفة أو لیالی الجمع غفر اللّ?ه له، و الدعاء:
اللَّهُمَّ یَا شَاهِدَ کُلِّ نَجْوَی، وَ مَوْضِعَ کُلِّ شَکْوَی، وَ عَالِمَ کُلِّ خَفِیَّةٍ وَ مُنْتَهَی? کُلِّ حَاجَةٍ، یَا مُبْتَدِئاً بِالنِّعَمِ عَلَی الْعِبَادِ، یَا کَرِیمَ الْعَفْوِ، یَا حَسَنَ التَّجَاوُزِ، یَا جَوَادُ، یَا مَنْ لَا یُوَارِی مِنْهُ لَیْلٌ دَاجٍ، وَ لَا بَحْرٌ عَجَّاجٌ، وَ لَا سَمَاءٌ ذَاتُ أَبْرَاجٍ، وَ لَا ظُلَمٌ ذَاتُ ارْتِتَاجٍ، یَا مَنِ الظُّلْمَةُ عِنْدَهُ ضِیَاءٌ، أَسْأَلُکَ بِنُورِ وَجْهِکَ الْکَرِیمُ، الَّذِی تَجَلَّیْتَ بِهِ لِلْجَبَلِ فَجَعَلْتَهُ دَکّاً وَ خَرَّ مُوسی? صَعِقاً، و بِاسْمِکَ الَّذِی رَفَعْتَ بِهِ السَّمَاوَاتِ بِلَا عَمَدٍ، وَ سَطَحْتَ بِهِ الْأَرْضَ عَلَی وَجْهِ مَاءٍ جَمَدٍ.
وَ بِاسْمِکَ الْمَخْزُونِ الْمَکْنُونِ الْمَکْتُوبِ الطَّاهِرِ، الَّذِی إِذَا دُعِیتَ بِهِ أَجَبْتَ، وَ إِذَا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَیْتَ، وَ بِاسْمِکَ السُّبُّوحِ الْقُدُّوسِ الْبُرْهَانِ، الَّذِی هُوَ نُورٌ عَلَی کُلِّ نُورٍ، وَ نُورٌ مِنْ نُورٍ، یُضِی‌ءُ مِنْهُ کُلُّ نُورٍ، إِذَا بَلَغَ الْأَرْضَ انْشَقَّتْ، وَ إِذَا بَلَغَ السَّمَاوَاتِ فُتِحَتْ، وَ إِذَا بَلَغَ الْعَرْشَ اهْتَزَّ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی تَرْتَعِدُ مِنْهُ فَرَائِصُ مَلَائِکَتِکَ.
وَ أَسْأَلُکَ بِحَقِّ جَبْرئِیلَ وَ مِیکَائِیلَ وَ إِسْرَافِیلَ، وَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ الْمُصْطَفَی? صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، وَ عَلَی جَمِیعِ الْأَنْبِیَاءِ وَ جَمِیعِ الْمَلَائِکَةِ، وَ بِالْاسْمِ الَّذِی مَشَی? بِهِ الخِضْرُ عَلَی قُلَلِ الْمَاءِ، کَمَا مَشَی? بِهِ عَلَی جَدَدِ الْأَرْضِ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی فَلَقْتَ بِهِ الْبَحْرَ لِمُوسَی، وَ أَغْرَقْتَ فِرْعَوْنَ وَ قَوْمَهُ، وَ أَنْجَیْتَ بِهِ مُوسَی بْنَ عِمْرَانَ وَ مَنْ مَعَهُ.
وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ مُوسَی بْنُ عِمْرَانَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَیْمَنَ فَاسْتَجَبْتَ لَهُ، وَ أَلْقَیْتَ عَلَیْهِ مَحَبَّةً مِنْکَ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی بِهِ أَحْیی? عِیسَی بْنُ مَرْیَمَ الْمَوْتَی?، وَ تَکَلَّمَ فِی الْمَهْدِ صَبِیّاً، وَ أَبْرَءَ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ بِإِذْنِکَ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ حَمَلَةُ عَرْشِکَ، وَ جَبْرَئِیلُ


1- إقبال الأعمال: 325- 329.

ص:227
وَ مِیکَائِیلُ وَ إِسْرَافِیلُ، وَ حَبِیبُکَ مُحَمَّدٌ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، وَ مَلَائِکَتُکَ الْمُقَرَّبُونَ، وَ أَنْبِیَاؤُکَ الْمُرْسَلُونَ، وَ عِبَادُکَ الصَّالِحُونَ مِنْ أَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ.
وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ ذُو النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ تَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنَادَی? فِی الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ، فَاسْتَجَبْتَ لَهُ وَ نَجَّیتَهُ مِنَ الْغَمِّ وَ کَذ?لِکَ تُنْجِی الْمُؤمِنِینَ.
وَ بِاسْمِکَ الْعَظِیمِ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ دَاوُدَ وَ خَرَّ لَکَ سَاجِداً فَغَفَرْتَ لَهُ ذَنْبَهُ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَتْکَ بِهِ آسِیَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ، فَاسْتَجَبْتَ لَهَا دُعَاءَهَا، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ أَیُّوبُ إِذْ حَلَّ بِهِ الْبَلَاءُ فَعَافَیْتَهُ، وَ آتَیْتَهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِکَ وَ ذِکْری? لِلْعَالَمِینَ.
وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ یَعْقُوبُ فَرَدَدْتُ عَلَیْهِ بَصَرَهُ وَ قُرَّةَ عَیْنِهِ یُوسُفَ، وَ جَمَعْتَ شَمْلَهُ.
وَ بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ سُلَیْمَانُ، فَوَهَبْتَ لَهُ مُلْکاً لَا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّکَ أَنْتَ الوَهَّابُ، وَ بِاسْمِکَ الَّذِی سَخَّرْتَ بِهِ الْبُرَاقَ لِمُحَمَّدٍ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ، إِذْ قَالَ تَعَالی?:
سُبْح?انَ الَّذِی أَسْری? بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَر?امِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی
(1) و قوله:
سُبْح?انَ الَّذِی سَخَّرَ لَن?ا ه?ذ?ا وَ م?ا کُنّ?ا لَهُ مُقْرِنِینَ وَ إِنّ?ا إِلی? رَبِّن?ا لَمُنْقَلِبُونَ (2).
وَ بِاسْمِکَ الَّذِی تَنَزَّلَ بِهِ جَبْرئِیلُ عَلَی مُحَمَّدٍ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، و بِاسْمِکَ الَّذِی دَعَاکَ بِهِ آدَمُ فَغَفَرْتَ لَهُ ذَنْبَهُ وَ أَسْکَنْتَهُ جَنَّتَکَ، وَ أَسْأَلُکَ بِحَقِّ الْقُرْآنِ الْعَظِیمِ، وَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ خَاتَمِ النَّبِیِّینَ، وَ بِحَقِّ إِبْرَاهِیمَ، وَ بِحَقِّ فَصْلِکَ یَوْمَ الْقَضَاءِ، وَ بِحَقِّ الْمَوَازِینِ إِذَا نُصِبَتْ، وَ الصُّحُفِ إِذَا نُشِرَتْ وَ بِحَقِّ الْقَلَمِ وَ مَا جَرَی?، وَ اللَّوْحِ وَ مَا أَحْصَی?، وَ بِحَقِّ الْاسْمِ الَّذِی کَتَبْتَهُ عَلَی سُرَادِقِ الْعَرْشِ قَبْلَ خَلْقِکَ الْخَلْقَ وَ الدُّنْیَا وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ بِأَلْفَیْ عَامٍ.


1- الاسراء 17: 1.
2- الزخرف 43: 13.

ص:228
وَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الْمَخْزُونِ فِی خَزَائِنِکَ الَّذِی اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِی عِلْمِ الْغَیْبِ عِنْدَکَ لَمْ یَظْهَرْ عَلَیْهِ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِکَ، لَا مَلَکٌ مُقَرَّبٌ، وَ لَا نَبِیٌّ مُرْسَلٌ، وَ لَا عَبْدٌ مُصْطَفًی، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی شَقَقْتَ بِهِ الْبِحَارُ، وَ قَامَتْ بِهِ الْجِبَالُ، وَ اخْتَلَفَ بِهِ اللَّیْلُ وَ النَّهَارُ، وَ بِحَقِّ السَّبْعِ الْمَثَانِی وَ الْقُرْآنِ الْعَظِیمِ، وَ بِحَقِّ الْکِرَامِ الْکَاتِبِینَ، وَ بِحَقِّ طه وَ ی?س وَ ک?ه?یعص وَ ح?معسق، وَ بِحَقِّ تَوْرَاةِ مُوسی? وَ إِنْجِیلِ عِیسی? وَ زَبُورِ دَاوُدَ وَ فُرْقَانِ مُحَمَّدٍ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ، وَ علَی? جَمِیعِ الرُّسُلِ وَ بَاهِیّاً شَرَاهِیّاً.
اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِحَقِّ تِلْکَ الْمُنَاجَاتِ الَّتِی کَانَتْ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ مُوسَی بْنِ عِمْرَانَ فَوْقَ جَبَلِ طُورِ سَیْنَاءَ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی عَلَّمْتَهُ مَلَکَ الْمَوْتِ لِقَبْضِ الْأَرْوَاحِ، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی کُتِبَ عَلَی الزَّیْتُونِ فَخَضَعَتِ النِّیرَانُ لِتِلْکَ الْوَرَقَةِ فَقُلْتَ یَا نَارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلَاماً، وَ أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی کَتَبْتَهُ عَلَی سُرَادِقِ الْمَجْدِ وَ الْکَرَامَةِ، یَا مَنْ لَا یُخْفِیهِ سَائِلٌ وَ لَا یَنْقُصُهُ نَائِلٌ، یَا مَنْ بِهِ یُسْتَغَاثُ وَ إِلَیْهِ یُلْجَأُ، أَسْأَلُکَ بِمَعَاقِدِ الْعِزِّ مِنْ عَرْشِکَ، وَ مُنْتَهَی الرَّحْمَةِ مِنْ کِتَابِکَ وَ بِاسْمِکَ الْأَعْظَمِ وَ جَدِّکَ الْأَعْلَی وَ کَلِمَاتِکَ التَّامَّاتِ الْعُلَی?.
اللَّهُمَّ رَبَّ الرِّیَاحِ وَ مَا ذَرَتْ وَ السَّمَاءِ وَ مَا أَظَلَّتْ، وَ الْأَرْضِ وَ مَا أَقَلَّتْ، وَ الشَّیَاطِینَ وَ مَا أَضَلَّتْ، وَ الْبِحَارِ وَ مَا جَرَتْ، وَ بِحَقِّ کُلِّ حَقٍّ هُوَ عَلَیْکَ حَقٌّ، وَ بِحَقِّ الْمَلَائِکَةِ الْمُقَرَّبِینَ، وَ الرَّوْحَانِیِّینَ وَ الْکَرُّوبِیِّینَ وَ الْمُسَبِّحِینَ لَکَ بِاللَّیْلِ وَ النَّهَارِ لَا یَفْتَرُونَ، وَ بِحَقِّ إِبْرَاهِیمَ خَلِیلِکَ، وَ بِحَقِّ کُلِّ وَلِیٍّ یُنَادِیکَ بَیْنَ الصَّفَا وَ الْمَرْوَةِ وَ تَسْتَجِیبُ لَهُ دُعَاءَهُ یَا مُجِیبُ أَسْأَلُکَ بِحَقِّ ه?ذِهِ الْأَسْمَاءِ وَ بِه?ذِهِ الدَّعَوَاتِ، أَنْ تَغْفِرَ لَنَا مَا قَدَّمْنَا وَ مَا أَخَّرْنَا، وَ مَا أَسْرَرْنَا وَ مَا أَعْلَنَّا، وَ مَا أَبْدَیْنَا وَ مَا أَخْفَیْنَا، وَ مَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنَّا إِنَّکَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٍ بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ.
یَا حَافِظَ کُلِّ غَرِیبٍ، یَا مُونِسَ کُلِّ وَحِیدٍ، یَا قُوَّةَ کُلِّ ضَعِیفٍ، یَا نَاصِرَ کُلِّ مَظْلُومٍ، یَا رَازِقَ کُلِّ مَحْرُومٍ، یَا مُونِسَ کُلِّ مُسْتَوْحِشٍ، یَا صَاحِبَ کُلِّ مُسَافِرٍ، یَا عِمَادَ کُلِّ حَاضِرٍ، یَا غَافِرَ کُلِّ ذَنْبٍ وَ خَطِیئَةٍ، یَا غِیَاثَ الْمُسْتَغِیثِینَ، یَا صَرِیخَ الْمُسْتَصْرِخِینَ، یَا کَاشِفَ کَرْبِ
ص:229
الْمَکْرُوبِینَ، یَا فَارِجَ هَمِّ الْمَهْمُومِینَ، یَا بَدِیعَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ، یَا مُنْتَهَی? غَایَةَ الطَّالِبِینَ، یَا مُجِیبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّینَ، یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ، یَا رَبَّ الْعَالَمِینَ، یَا دَیَّانَ یَوْمِ الدِّینِ، یَا أَجْوَدَ الْأَجْوَدِینَ، یَا أَکْرَمَ الْأَکْرَمِینَ، یَا أَسْمَعَ السَّامِعِینَ، یَا أَبْصَرَ النَّاظِرِینَ، یَا أَقْدَرَ الْقَادِرِینَ.
اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تُغَیِّرُ النِّعَمَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تُورِثُ النَّدَمَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تُورِثُ السَّقَمَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تَهْتِکُ الْعِصَمَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تَرُدُّ الدُّعَاءَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تَحْبِسُ قَطْرَ السَّمَاءِ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تُعَجِّلُ الْفَنَاءَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تَجْلِبُ الشَّقَاءَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تُظْلِمُ الْهَوَاءَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی تَکْشِفُ الْغِطَاءَ، وَ اغْفِرْ لِیَ الذُّنُوبَ الَّتِی لَا یَغْفِرُهَا غَیْرُکَ یَا اللّ?هُ، وَ احْمِلْ عَنِّی کُلَّ تَبِعَةٍ لِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِکَ، وَ اجْعَلْ لِی مِنْ أَمْرِی فَرَجاً وَ مَخْرَجاً وَ یُسْراً، وَ أَنْزِلْ یَقِینَکَ فِی صَدْرِی وَ رَجَاءَکَ فِی قَلْبِی حَتَّی لَا أَرْجُوَ غَیْرَکَ.
اللَّهُمَّ احْفَظْنِی وَ عَافِنِی فِی مَقَامِی وَ اصْحَبْنِی فِی لَیْلِی وَ نَهَارِی، وَ مِنْ بَیْنَ یَدَیَّ وَ مِنْ خَلْفِی، وَ عَنْ یَمِینِی وَ عَنْ شِمَالِی، وَ مِنْ فَوْقِی وَ مِن تَحْتِی، وَ یَسِّرْ لِیَ السَّبِیلَ، وَ أَحْسِنْ لِیَ التَّیْسِیرَ، وَ لَا تَخْذُلْنِی فِی الْعَسِیرِ، وَ اهْدِنِی یَا خَیْرَ دَلِیلٍ، وَ لَا تَکِلْنِی إِلَی? نَفْسِی فِی الْأُمُورِ، وَ لَقِّنِی کُلَّ سُرُورٍ، وَ اقْلِبْنِی إِلَی? أَهْلِی بِالْفَلَاحِ وَ النَّجَاحِ مَحْبُوراً فِی الْعَاجِلِ وَ الْآجِلِ، إِنَّکَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٍ، وَ ارْزُقْنِی مِنْ فَضْلِکَ وَ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ طَیِّبَاتِ رِزْقِکَ، وَ اسْتَعْمِلْنِی فِی طَاعَتِکَ، وَ أَجِرْنِی مِنْ عَذَابِکَ وَ نَارِکَ، وَ اقْلِبْنِی إِذَا تَوَفَّیْتَنِی إِلَی? جَنَّتِکَ بِرَحْمَتِکَ.
اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِکَ، وَ مِنْ تَحْوِیلِ عَافِیَتِکَ، وَ مِنْ حُلُولِ نِقْمَتِکَ، وَ مِنْ نُزُولِ عَذَابِکَ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ، وَ دَرَکَ الشَّقَاءِ، وَ مِنْ سُوءِ الْقَضَاءِ وَ شَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ، وَ مِنْ شَرِّ مَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ، وَ مِنْ شَرِّ مَا فِی الْکِتَابِ الْمُنْزَلِ.
اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِی مِنَ الْأَشْرَارِ وَ لَا مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ، وَ لَا تَحْرِمْنِی صُحْبَةَ الْأَخْیَارِ، وَ أَحْیِنِی حَیَاةً طَیِّبَةً، وَ تَوَفَّنِی وَفَاةً طَیِّبَةً، تُلْحِقنِی بِالْأَبْرَارِ، وَ ارْزُقْنِی مُرَافَقَةَ الْأَنْبِیَاءِ فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ.
ص:230
اللَّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ عَلَی حُسْنِ بَلَائِکَ وَ صُنْعِکَ، وَ لَکَ الْحَمْدُ عَلَی الْإِسْلَامِ وَ اتِّبَاعِ السُّنَّةِ، یَا رَبِّ کَمَا هَدَیْتَهُمْ لِدِینِکَ وَ عَلَّمْتَهُمْ کِتَابَکَ فَاهْدِنَا وَ عَلِّمْنَا، وَ لَکَ الْحَمْدُ عَلَی حُسْنِ بَلَائِکَ وَ صُنْعِکَ عِنْدِی خَاصَّةً، کَمَا خَلَقْتَنِی فَأَحْسَنْتَ خَلْقِی، وَ عَلَّمْتَنِی فَأَحْسَنْتَ تَعْلِیمِی، وَ هَدَیْتَنِی فَأَحْسَنْتَ هِدَایَتِی.
فَلَکَ الْحَمْدُ عَلَی إِنْعَامِکَ عَلَیَّ قَدِیماً وَ حَدِیثاً، فَکَمْ مِنْ کَرْبٍ یَا سَیِّدِی قَدْ فَرَّجْتَهُ، وَ کَمْ مِنْ غَمٍّ یَا سَیِّدِی قَدْ نَفَّسْتَهُ، وَ کَمْ منْ هَمٍّ یَا سَیِّدِی قَدْ کَشَفْتَهُ، وَ کَمْ مِنْ بَلَاءٍ یَا سَیِّدِی قَدْ صَرَفْتَهُ، وَ کَمْ مِنْ عَیْبٍ یَا سَیِّدِی قَدْ سَتَرْتَهُ، فَلَکَ الْحَمْدُ عَلَی کُلِّ حَالٍ فِی کُلِّ مَثْویً وَ زَمَانٍ وَ مُنْقَلَبٍ وَ مَقَامٍ، وَ عَلَی? ه?ذِهِ الْحَالِ وَ کُلِّ حَالٍ.
اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی منْ أَفْضَلِ عِبَادِکَ نَصِیباً فِی ه?ذَا الْیَوْمِ، مِنْ خَیْرٍ تَقْسِمُهُ، أَوْ ضُرٍّ تَکْشِفُهُ، أَوْ سُوءٍ تَصْرِفُهُ، أَوْ بَلَاءٍ تَدْفَعُهُ، أَوْ خَیْرٍ تَسُوقُهُ، أَوْ رَحْمَةٍ تَنْشُرُهَا، أَوْ عَافِیَةٍ تُلْبِسُهَا، فَإِنَّکَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ، وَ بِیَدِکَ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ، وَ أَنْتَ الْوَاحِدُ الْکَرِیمُ، الْمُعْطِی الَّذِی لَا یُرَدُّ سَائِلُهُ، وَ لَا یُخَیَّبُ آمِلُهُ، وَ لَا یَنْقُصُ نَائِلُهُ، وَ لَا یَنْفَدُ مَا عِنْدَهُ، بَلْ یَزْدَادُ کَثْرَةً وَ طِیباً وَ عَطَاءً وَ جُوداً، وَ ارْزُقْنِی مِنْ خَزَائِنِکَ الَّتِی لَا تَفْنَی، وَ مِنْ رَحْمَتِکَ الْوَاسِعَةِ، إِنَّ عَطَاءَکَ لَمْ یَکُنْ مَحْظُوراً وَ أَنْتَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ، بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ.
632/
(1) - دعاء آخر فی عشیّة عرفة: یَا رَبِّ إِنَّ ذُنُوبِی لَا تَضُرُّکَ، وَ إِنَّ مَغْفِرَتَکَ لِی لَا تَنْقُصُکَ، فَأَعْطِنِی مَا لَا یَنْقُصُکَ، وَ اغْفِرْ لِی مَا لَا یَضُرُّکَ.
633/ (2) - و من الأدعیة فی عشیّة عرفة: «اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنِی خَیْرَ مَا عِنْدَکَ، بِشَرِّ مَا عِنْدِی، فَإِنْ أَنْتَ لَمْ تَرْحَمْنِی بِتَعَبِی وَ نَصَبِی فَلَا تَحْرِمْنِی أَجْرَ الْمُصَابِ عَلَی مُصِیبَتِهِ».
634/ (3) - یستحبّ أن یدعو لیلة الجمعة و یومها و لیلة عرفة و یومها بهذا الدعاء:


1- إقبال الأعمال: 420، البحار 98: 291، مستدرک الوسائل 10: 38/ 11400.
2- إقبال الأعمال: 420، البحار 98: 291، مستدرک الوسائل 10: 38/ 11401.
3- مصباح الکفعمی: 94- 95.

ص:231
اللَّهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَ تَهَیَّأَ وَ أَعَدَّ وَ اسْتَعَدَّ لِوِفَادَةٍ إِلَی? مَخْلُوقٍ، رَجَاءَ رَفْدِهِ وَ طَلَبَ نَائِلِهِ وَ جَائِزَتِهِ، فَإِلَیْکَ یَا رَبِّ تَعْبِیَتِی وَ اسْتِعْدَادِی رَجَاءَ عَفْوِکَ وَ طَلَبَ نَائِلِکَ وَ جَائِزَتِکَ، فَلَا تُخَیِّبْ دُعَائِی، یَا مَنْ لَا یُخَیِّبُ عَلَیْهِ سَائِلٌ، وَ لَا یَنْقُصُهُ نَائِلٌ، فَإِنِّی لَمْ آتِکَ ثِقَةً بِعَمَلٍ صَالِحٍ عَمِلْتُهُ، وَ لَا لِوِفَادَةِ مَخْلُوقٍ رَجَوْتُهُ، أَتَیْتُکَ مُقِرّاً عَلَی نَفْسِی بِالْإِسَاءَةِ وَ الظُّلْمِ، مُعْتَرِفاً بِأَنْ لَا حُجَّةَ لِی وَ لَا عُذْرَ، أَتَیْتُکَ أَرْجُو عَظِیمَ عَفْوِکَ الَّذِی عَفَوْتَ بِهِ عَنِ الْخَاطِئِینَ، فَلَمْ یَمْنَعْکَ طُولُ عُکُوفِهِمْ عَلَی عَظِیمِ الْجُرْمِ أَنْ عُدْتَ عَلَیْهِمْ بِالرَّحْمَةِ.
فَیَا مَنْ رَحْمَتُهُ وَاسِعَةٌ وَ عَفْوُهُ عَظِیمٌ، یَا عَظِیمُ یَا عَظِیمُ یَا عَظِیمُ، لَا یَرُدُّ غَضَبَکَ إِلَّا حِلْمُکَ، وَ لَا یُنْجِی مِنْ سَخَطِکَ إِلَّا التَّضَرُّعُ إِلَیْکَ، فَهَبْ لِی یَا إِل?هِی فَرَجاً بِالْقُدْرَةِ الَّتِی تُحْیِی بِهَا مَیْتَ الْبِلَادِ، وَ لَا تُهْلِکْنِی غَمّاً حَتَّی? تَسْتَجِیبَ لِی، وَ تُعَرِّفَنِی الْإِجَابَةَ فِی دُعَائِی وَ أَذِقْنِی طَعْمَ الْعَافِیَةِ إِلَی? مُنْتَهَی? أَجَلِی وَ لَا تُشْمِتْ بِی عَدُوِّی، وَ لَا تُسَلِّطْهُ عَلَیَّ وَ لَا تُمَکِّنْهُ مِنْ عُنُقِی.
اللَّهُمَّ إِنْ وَضَعْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَرْفَعُنِی، وَ إِنْ رَفَعْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَضَعُنِی، وَ إِنْ أَهْلَکْتَنِی فَمَنْ ذَا الَّذِی یَعْرِضُ لَکَ فِی عَبْدِکَ، أَوْ یَسْأَلُکَ عَنْ أَمْرِهِ، وَ قَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُ لَیْسَ فِی حُکْمِکَ ظُلْمٌ، وَ لَا فِی نِقْمَتِکَ عَجَلَةٌ، وَ إِنَّمَا یَعْجَلُ مَنْ یَخَافُ الْفَوْتَ، وَ إِنَّمَا یَحْتَاجُ إِلَی الظُّلْمِ الضَّعِیفُ، وَ قَدْ تَعَالَیْتَ یَا إِل?هِی عَنْ ذ?لِکَ عُلُوّاً کَبِیراً.
اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ فَأَعِذْنِی، وَ أَسْتَجِیرُ بِکَ فَأَجِرْنِی، وَ أَسْتَرْزِقُکَ فَارْزُقْنِی، وَ أَتَوَکَّلُ عَلَیْکَ فَاکْفِنِی، وَ أَسْتَنْصِرُکَ عَلَی عَدُوِّی فَانْصُرْنِی، وَ أَسْتَعِینُ بِکَ فَأَعِنِّی، وَ أَسْتَغْفِرُکَ یَا إِل?هِی فَاغْفِرْ لِی، آمِینَ آمِینَ آمِینَ.
635/
(1) - موسی بن القاسم، عن إبراهیم- یعنی ابن أبی السماک-، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّما تعجّل الصلاة، و تجمع بینهما لتفرغ نفسک للدعاء، فإنّه یوم دعاء و مسألة،


1- التهذیب 5: 182/ 611، الکافی 4: 464 ذ 4، الوسائل 13: 538/ 18394.

ص:232
ثمّ تأتی الموقف و علیک السکینة و الوقار، فاحمد اللّ?ه و هلّله و مجّده و أثن علیه و کبّره مائة مرّة، و احمده مائة مرّة، و سبّحه مائة مرّة، و اقرأ قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ مائة مرّة، و تخیّر لنفسک من الدعاء ما أحببت، و اجتهد فإنّه یوم دعاء و مسألة، و تعوّذ باللّ?ه من الشیطان، فإنّ الشیطان لن یذهلک فی موطن قطّ أحبّ إلیه من أن یذهلک فی ذلک الموطن، و إیّاک أن تشتغل بالنظر إلی الناس و أقبل قبل نفسک، و لیکن فیما تقوله:
«اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ فَلَا تَجْعَلْنِی مِنْ أَخْیَبِ وَفْدِکَ، وَ ارْحَمْ مَسِیرِی إِلَیْکَ مِنَ الْفَجِّ الْعَمِیقِ».
و لیکن فیما تقول: «اللَّهُمَّ رَبَّ الْمَشَاعِرِ کُلِّهَا، فُکَّ رَقَبَتِی مِنَ النَّارِ، وَ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ، وَ ادْرَأْ عَنِّی شَرَّ فَسَقَةِ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ».
و تقول: «اللَّهُمَّ لَا تَمْکُرْ بِی، وَ لَا تَخْدَعْنِی، وَ لَا تَسْتَدْرِجْنِی».
و تقول: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِحَوْلِکَ وَ جُودِکَ وَ کَرَمِکَ وَ مَنِّکَ وَ فَضْلِکَ، یَا أَسْمَعَ السَّامِعِینَ، وَ یَا أَبْصَرَ النَّاظِرِینَ، وَ یَا أَسْرَعَ الْحَاسِبِینَ، وَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ، أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَنْ تَفْعَلْ بِی کَذَا وَ کَذَا».
و لیکن فیما تقول و أنت رافع رأسک إلی السماء: «اللَّهُمَّ حَاجَتِی إِلَیْکَ الَّتِی إِنْ أَعْطَیْتَنِیهَا لَمْ یَضُرُّنِی مَا مَنَعْتَنِی، وَ الَّتِی إِنْ مَنَعْتَنِیهَا لَمْ یَنْفَعْنِی مَا أَعْطَیْتَنِی، أَسْأَلُکَ خَلَاصَ رَقَبَتِی مِنَ النَّارِ».
و لیکن فیما تقول: «اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ وَ مُلْکُ یَدِکَ، نَاصِیَتِی بِیَدِکَ، وَ أَجَلِی بِعِلْمِکَ، أَسْأَلُکَ أَنْ تُوَفِّقَنِی لِمَا یُرْضِیکَ عَنِّی، وَ أَنْ تُسَلِّمَ مِنِّی مَنَاسِکِیَ الَّتِی أَرَیْتَهَا خَلِیلَکَ إِبْرَاهِیمَ صَلَوَاتُکَ عَلَیْهِ، وَ دَلَلْتَ عَلَیْهَا نَبِیَّکَ مُحَمَّدٍ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ.
و لیکن فیما تقول: «اللَّهُمَّ اجْعَلْنِی مِمَّنْ رَضِیتَ عَمَلهُ، وَ أَطَلْتَ عُمْرَهُ، وَ أَحْیَیْتَهُ بَعْدَ الْمَوْتِ حَیَاةً طَیِّبَةً» و یستحبّ أن یطلب عشیّة عرفة بالعتق و الصدقة.
ص:233
636/
(1) - روی زرعة، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أتیت الموقف فاستقبل البیت و سبّح اللّ?ه مائة مرّة، و کبّر اللّ?ه مائة مرّة، و تقول: «مَا شَاءَ اللّ?هُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللّ?هِ» مائة مرّة، و تقول: «أَشْهَدُ أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ یُمِیتُ وَ یُحْیِی، بِیَدِهِ الْخَیْرُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» مائة مرّة، ثمّ تقرأ عشر آیات من أوّل سورة البقرة ثمّ تقرأ قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ ثلاث مرّات و تقرأ آیة الکرسی حتّی تفرغ منها.
ثمّ تقرأ آیة السخرة: إِنَّ رَبَّکُمُ اللّ?هُ الَّذِی خَلَقَ السَّم?او?اتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّ?امٍ ثُمَّ اسْتَوی? عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّه?ارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثاً (2) إلی آخره، ثمّ تقرأ: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النّ?اسِ حتّی تفرغ منهما.
ثمّ تحمد اللّ?ه عزّ و جلّ علی کلّ نعمة أنعم علیک، و تذکر أنعمه واحدة واحدة ما أحصیت منها، و تحمده علی ما أنعم علیک من أهل أو مال، و تحمد اللّ?ه تعالی علی ما أبلاک، و تقول: «اللَّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ عَلَی نَعْمَائِکَ الَّتِی لَا تُحْصَی بِعَدَدٍ، وَ لَا تُکَافَأُ بِعَمَلٍ» و تحمده بکلّ آیة ذکر فیها الحمد لنفسه فی القرآن، و تسبّحه بکلّ تسبیح ذکر به نفسه فی القرآن، و تکبّره بکلّ تکبیر کبّر به نفسه فی القرآن، و تهلّله بکلّ تهلیل هلّل به نفسه فی القرآن، و تصلّی علی محمّد و آل محمّد و تکثر منه و تجتهد فیه، و تدعو اللّ?ه عزّ و جلّ بکلّ اسم سمّی به نفسه فی القرآن، و بکلّ اسم تحسنه، و تدعوه بأسمائه التی فی آخر الحشر و تقول:
«أَسْأَلُکَ یَا اللّ?هُ یَا رَحْم?انُ بِکُلِّ اسْمٍ هُوَ لَکَ، وَ أَسْأَلُکَ بِقُوَّتِکَ وَ قُدْرَتِکَ وَ عِزَّتِکَ، وَ بِجَمِیعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ، وَ بِجَمْعِکَ وَ بِأَرْکَانِکَ کُلِّهَا، وَ بِحَقِّ رَسُولِکَ صَلَوَاتُ اللّ?هِ عَلَیْهِ، وَ بِاسْمِکَ الْأَکْبَرِ الْأَکْبَرِ، وَ بِاسْمِکَ الْعَظِیمِ الَّذِی مَنْ دَعَاکَ بِهِ کَانَ حَقّاً عَلَیْکَ أَنْ لَا تَخَیِّبَهُ،


1- الفقیه 2: 322/ 1545، الوسائل 13: 540/ 18397.
2- الأعراف 7: 54.

ص:234
وَ بِاسْمِکَ الْأَعْظَمِ الْأَعْظَمِ الْأَعْظَمِ الَّذِی مَنْ دَعَاکَ بِهِ کَانَ حَقّاً عَلَیکَ أَنْ لَا تَرُدَّهُ وَ أَنْ تُعْطِیَه مَا سَأَلَ، أَنْ تَغْفِرَ لِی جَمِیعَ ذُنُوبِی فِی جَمِیعَ عِلْمِکَ فِیَّ» و تسأل اللّ?ه حاجتک کلّها من أمر الآخرة و الدنیا و ترغب إلیه فی الوفادة فی المستقبل فی کلّ عام، و تسأل اللّ?ه الجنّة سبعین مرّة، و تتوب إلیه سبعین مرّة.
و لیکن من دعائک: «اللَّهُمَّ فُکَّنِی مِنَ النَّارِ، وَ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ الطَّیِّبِ، وَ ادْرَأْ عَنِّی شَرَّ فَسَقَةِ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ، وَ شَرَّ فَسَقَةِ الْعَرَبِ وَ الْعَجَمِ» فإنْ نفد هذا الدعاء و لم تغرب الشمس فأعده من أوّله إلی آخره، و لا تملّ من الدعاء و التضرّع و المسألة.
637/
(1) - أخبرنا محمّد بن عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو جعفر أحمد بن عبید بن إبراهیم الأسدی الحافظ بهمدان، نا علیّ بن الحسین بن عبد الصمد الطیالسی علان الحافظ، نا أبو إبراهیم الترجمانی، نا عبد الرحمن بن محمّد الطلحی، نا عبد الرحمن بن محمّد المحاربی، عن محمّد بن روقة، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه- رضی اللّ?ه عنهما- قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من مسلمٍ یقف عشیّة عرفة بالموقف فیستقبل القبلة بوجهه، ثمّ یقول: «لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ، وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» مائة مرّة، ثمّ یقرأ: قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ مائة مرّة، ثمّ یقول: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ عَلَی? آلِ مُحَمَّدٍ، کَمَا صَلَّیْتَ عَلَی إِبْرَاهِیمَ وَ آلِ إِبْرَاهِیمَ، إِنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ» مائة مرّة، إلّا قال اللّ?ه تعالی: یا ملائکتی ما جزاء عبدی هذا سبّحنی و هلّلنی، و کبّرنی و عظّمنی، و عرفنی، و أثنی علیّ، و صلّی علی نبیّی، اشهدوا ملائکتی أنّی قد غفرت له، و شفّعته فی نفسه، و لو سألنی عبدی هذا لشفّعته فی أهل الموقف کلّهم.


1- شعب الإیمان 3: 463/ 4074، اللآلی المصنوعة 2: 126 عن الشعب و ابن النجّار، الدرّ المنثور 1: 548، الترغیب و الترهیب 2: 205/ 15، کنز العمال 5: 74/ 12110.

ص:235

أعظم الناس جرماً

638/ (1) - أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی?، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال:
قیل: یا رسول اللّ?ه أیّ أهل عرفات أعظم جرماً؟ قال: الذی ینصرف من عرفات و هو یظنّ أنّه لم یُغفر له، قال جعفر بن محمّد علیهما السلام: یعنی الذی یقنط من رحمة اللّ?ه عزّ و جلّ.
639/ (2) - إدریس بن یوسف، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
قلت: أیّ أهل عرفات أعظم جرماً؟ قال: المنصرف من عرفات و هو یظنّ أنّ اللّ?ه لم یغفر له.
640/ (3) - روی أنّ أعظم الناس جرماً من أهل عرفات الذی ینصرف من عرفات و هو یظنّ أنّه لم یغفر له- یعنی الذی یقنط من رحمة اللّ?ه عزّ و جلّ-.

استحباب سدّ الخلل

641/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن عمر بن حفص، عن سعید بن یسار قال:
قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام- عشیّة من العشیّات و نحن بمنی? و هو یحثّنی علی الحجّ و یرغّبنی فیه-: یا سعید أیّما عبد رزقه اللّ?ه رزقاً من رزقه فأخذ ذلک الرزق، فأنفقه علی نفسه و علی عیاله، ثمّ أخرجهم قد ضحاهم بالشمس (5) حتّی یقدم بهم عشیّة


1- الجعفریات: 65، دعائم الاسلام 1: 320 روی مختصراً، مستدرک الوسائل 10: 30/ 11381 و 29/ 11379 کما فی الدعائم، البحار 99: 248/ 10.
2- الغایات: 84، البحار 99: 263/ 44، مستدرک الوسائل 10: 29/ 11380.
3- الفقیه 2: 137/ 587، الوسائل 13: 547/ 18407.
4- الکافی 4: 263/ 44، الوسائل 13: 536/ 18392.
5- أی أبرزهم للشمس.

ص:236
عرفة إلی الموقف فیقیل، أ لم تر فرجاً تکون هناک فیها خلل
(1) و لیس فیها أحد؟
فقلت: بلی جعلت فداک؟ فقال: یجی‌ء بهم قد ضحاهم حتّی یشعب (2) بهم تلک الفرج (3)، فیقول اللّ?ه تبارک و تعالی لا شریک له: عبدی رزقته من رزقی، فأخذ ذلک الرزق فأنفقه، فضحی? به نفسه و عیاله، ثمّ جاء بهم حتّی شعّب بهم هذه الفرجة التماس مغفرتی، أغفر له ذنبه، و أکفیه ما أهمّه و أرزقه.
قال سعید: مع أشیاء قالها نحواً من عشرة.

دعاء الأنبیاء علیهم السلام

642/ (4) - روی معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام:
أ لا أُعلّمک دعاء یوم عرفة، و هو دعاء من کان قبلی من الأنبیاء؟ فقال علیّ علیه السلام: بلی? یا رسول اللّ?ه، قال: فتقول: «لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَ یُمِیتُ، وَ یُمِیتُ وَ یُحْیِی وَ هُوَ حَیٌّ لَا یَمُوتُ بِیَدِهِ الْخَیْرُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ، اللَّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ أَنْتَ کَمَا تَقُولُ، وَ خَیْرُ مَا یَقُولُ الْقَائِلُونَ، اللَّهُمَّ لَکَ صَلَاتِی، وَ دِینِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی، وَ لَکَ تُرَاثِی، وَ بِکَ حَوْلِی وَ مِنْکَ قُوَّتِی، اللَّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنَ الْفَقْرِ، وَ مِنْ وَسْوَاسِ الصَّدْرِ، وَ مِنْ شَتَاتِ الْأَمْرِ، وَ مِنْ عَذَابِ النَّارِ، وَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ مِنْ خَیْرِ مَا یَأْتِی بِهِ الرِّیَاحُ، وَ أَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ مَا یَأْتِی بِهِ الرِّیَاحُ، وَ أَسْأَلُکَ خَیْرَ اللَّیْلِ


1- الخلل: منفرج بین الشیئین.
2- الشعب: الرّتق والجمع والإصلاح، یعنی عمّر تلک المواضع بعبادته وعبادة أهل بیته وملأها به وبهم‌وسدّها.
3- الفرج والفرجة بالضمّ: الثلمة فی الحائط ونحوه.
4- الفقیه 2: 324/ 1546، التهذیب 5: 183/ 612، الوسائل 13: 539/ 18395.

ص:237
وَ خَیْرَ النَّهَارِ».

الدعاء عند غروب الشمس

643/ (1) - روی زرعة، عن أبی بصیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا غربت الشمس یوم عرفة فقل: «اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ هَذَا الْمَوْقِفِ وَ ارْزُقْنِیهِ أَبَداً مَا أَبْقَیْتَنِی، وَ اقْلِبْنِی الْیَوْمَ مُفْلِحاً مُنْجِحاً مُسْتَجَاباً لِی مَرْحُوماً مَغْفُوراً لِی، بَأَفْضَلِ مَا یَنْقَلِبُ بِهِ الْیَوْمَ أَحَدٌ مِنْ وَفْدِکَ، وَ حُجَّاجِ بَیْتِکَ الْحَرَامِ، وَ اجْعَلْنِی الْیَوْمَ مِنْ أَکْرَمِ وَفْدِکَ عَلَیْکَ، وَ أَعْطِنِی أَفْضَلَ مَا أَعْطَیْتَ أَحَداً مِنْهُمْ مِنَ الْخَیْرِ وَ الْبَرَکَةِ وَ الرَّحْمَةِ وَ الرِّضْوَانِ وَ الْمَغْفِرَةِ، وَ بَارِکْ لِی فِیمَا أَرْجِعُ إِلَیْهِ مِنْ أَهْلٍ وَ مَالٍ، أَوْ قَلِیلٍ أَوْ کَثِیرٍ، وَ بَارِکْ لَهُمْ فِیَّ» فإذا أفضتَ فاقتصد فی السیر، و علیک بالدعة، و اترک الوجیف الذی یصنعه کثیر من الناس فی الجبال و الأودیة.

الدعاء لإخوان المؤمنین

644/ (2) - زید قال: رأیت معاویة بن وهب البجلّی فی الموقف و هو قائم یدعو، فتفقدت دعاءه فما رأیته یدعو لنفسه بحرف واحد، و سمعته یعدّ رجلًا رجلًا من الآفاق یسمّیهم و یدعو لهم حتّی نفر الناس، فقلت له: یا أبا القاسم أصلحک اللّ?ه لقد رأیت منک عجباً، فقال: یا ابن أخی فما الذی أعجبک ممّا رأیت منّی؟ فقال: رأیتک لا تدعو لنفسک، و أنا أرمقک حتّی الساعة فلا أدری أیّ الأمرین أعجب، ما أخطأت من حظّک فی الدعاء لنفسک فی مثل هذا الموقف، أو عنایتک و إیثار إخوانک علی نفسک حتّی تدعو لهم فی الآفاق؟
فقال: یا ابن أخی فلا تکثرنّ تعجّبک من ذلک، إنّی سمعت مولای و مولاک و مولی کلّ مؤمنٍ و مؤمنة: جعفر بن محمّد علیهما السلام و کان و اللّ?ه فی زمانه سیّد أهل السماء،


1- الفقیه 2: 325/ 1548، التهذیب 5: 187/ 622، الوسائل 13: 559/ 18441.
2- أصل زید النرسی: 44، البحار 93: 388/ 21، مستدرک الوسائل 10: 28/ 11377.

ص:238
و سیّد أهل الأرض، و سیّد من مضی? منذ خلق اللّ?ه الدنیا إلی أن تقوم الساعة بعد آبائه رسول اللّ?ه و أمیر المؤمنین و الأئمة من آبائه صلّی اللّ?ه علیهم- یقول: - و إلّا صمّت أُذنا معاویة و عمیت عیناه، و لا نالته شفاعة محمّد و أمیر المؤمنین صلوات اللّ?ه علیهما:
من دعا لأخیه المؤمن بظهر الغیب، ناداه ملک من سماء الدّنیا: یا عبد اللّ?ه لک مائة ألف مثل ما سألت، و ناداه ملک من السماء الثانیة: یا عبد اللّ?ه لک مائتا ألف مثل الذی دعوت، و کذلک ینادی من کلّ سماء تضاعف حتّی ینتهی إلی السماء السابعة، فینادیه ملک: یا عبد اللّ?ه لک سبعمائة ألف مثل الذی دعوت، فعند ذلک ینادیه اللّ?ه:
عبدی أنا اللّ?ه الواسع الکریم الذی لا ینفد خزائنی، و لا ینقص رحمتی شی‌ء، بل وسعت رحمتی کلّ شی‌ء، لک ألف ألف مثل الذی دعوت. فأیّ حظّ أکثر یا ابن أخی من الذی اخترته أنا لنفسی. (الخبر)
645/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن ابن أبی عمیر قال:
کان عیسی بن أعین إذا حجّ فصار إلی الموقف أقبل علی الدعاء لإخوانه حتّی یفیض الناس، قال: فقلت له: تنفق مالک و تتعب بدنک، حتّی إذا صرت إلی الموضع الذی تبثّ فیه الحوائج إلی اللّ?ه عزّ و جلّ أقبلت علی الدعاء لإخوانک و ترکت نفسک؟ فقال: إنّی علی ثقة من دعوة الملک، و فی شکّ من الدعاء لنفسی.
646/ (2) - أحمد بن محمّد العاصمی، عن علیّ بن الحسین السلمی، عن علیّ بن أسباط، عن إبراهیم بن أبی البلاد، أو عبد اللّ?ه بن جندب قال:



1- الکافی 4: 465/ 8، التهذیب 5: 185/ 616، الوسائل 13: 544/ 18403.
2- الکافی 4: 465/ 9، الاختصاص: 84، التهذیب 5: 185/ 617، الوسائل 13: 545/ 18404، البحار 48: 172/ 11 و 12 و 93: 392/ 26، مستدرک الوسائل 5: 245/ 3، العوالم 21: 417/ 2.

ص:239
کنت فی الموقف فلمّا أفضت لقیت إبراهیم بن شعیب فسلّمت علیه، و کان مصاباً بإحدی? عینیه، و إذا عینه الصحیحة حمراء کأنّها علقة دم. فقلت له: قد أصبت بإحدی? عینیک، و أنا و اللّ?ه مشفق علی الأُخری?، فلو قصّرت من البکاء قلیلًا.
فقال: لا و اللّ?ه یا أبا محمّد ما دعوت لنفسی الیوم بدعوة، فقلت: لمن دعوت؟
قال: دعوت لإخوانی، لأنّی سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: من دعا لأخیه بظهر الغیب، وکّل اللّ?ه به ملکاً یقول: و لک مثلاه. فأردت أن أکون إنّما أدعو لإخوانی، و یکون الملک یدعو لی، لأنّی فی شکّ من دعائی لنفسی، و لست فی شکٍّ من دعاء الملک لی.
647/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه قال:
رأیت عبد اللّ?ه بن جندب بالموقف، فلم أر موقفاً کان أحسن من موقفه، ما زال مادّاً یدیه إلی السماء و دموعه تسیل علی خدّه حتّی تبلغ الأرض، فلمّا انصرف الناس قلت له: یا أبا محمّد ما رأیت موقفاً قطّ أحسن من موقفک.
قال: و اللّ?ه ما دعوت إلّا لإخوانی، و ذلک أنّ أبا الحسن موسی بن جعفر علیه السلام أخبرنی: أنّه من دعا لأخیه بظهر الغیب نودی من العرش: و لک مائة ألف ضعف مثله. فکرهت أن أدع مائة ألف ضعف مضمونة لواحد لا أدری یستجاب أم لا؟

الإفاضة من عرفات

648/ (2) - حمید بن زیاد، عن ابن سماعة، عمّن ذکره، عن أبان، عن إسحاق بن


1- الکافی 2: 508/ 6 و 4: 465/ 7، الفقیه 2: 137/ 589، أمالی الصدوق: 369/ 2، التهذیب 5: 184/ 615، روضة الواعظین: 328، عدّة الداعی: 171، فلاح السائل: 44، الوسائل 13: 544/ 18402، البحار 48: 171/ 10 و 93: 384/ 8 و 390/ 23، مستدرک الوسائل 5: 244/ 5789، العوالم 21: 418/ 1.
2- الکافی 4: 461/ 1، التهذیب 5: 178/ 598، الوسائل 13: 572/ 18368.

ص:240
عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من السنّة أن لا یخرج الإمام من منی? إلی عرفة حتّی تطلع الشمس.
649/
(1)
- الحسین بن سعید، عن فضالة و حمّاد، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا غربت الشمس فأفِضْ مع الناس، و علیک السکینة و الوقار، و أفِضْ من حیث أفاض الناس، و استغفر اللّ?ه إنّ اللّ?ه غفور رحیم، فإذا انتهیت إلی الکثیب الأحمر عن یمین الطریق فقل: «اللَّهُمَّ ارْحَمْ مَوْقِفِی، وَ زِدْ فِی عَمَلِی، وَ سَلِّمْ لِی دِینِی، وَ تَقَبَّلْ مَنَاسِکِی» و إیّاک و الوضیف (2) الذی یصنعه کثیر من الناس، فإنّه بلغنا أنّ الحجّ لیس بوضف الخیل و لا إیضاع (3) الإبل، و لکن اتّقوا اللّ?ه و سیروا سیراً جمیلًا، و لا توطئوا ضعیفاً، و لا توطئوا مسلماً، و اقتصدوا فی السیر، فإنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کان یکفّ بناقته حتّی کان یصیب رأسه مقدم الرحل و یقول: «یا أیّها الناس علیکم بالدّعة» فسنّة رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله تتّبع.
قال معاویة بن عمّار: و سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: «اللَّهُمَّ أعْتِقْنِی مِنَ النَّارِ» یکرّرها حتّی أفاض الناس، قلت: أ لا تفیض فقد أفاض الناس؟ قال: إنّی أخاف الزّحام و أخاف أنْ أُشرک فی عنت (4) إنسان.


1- التهذیب 5: 187/ 623، الوسائل 14: 5/ 18448.
2- وضیف البعیر: أی أسرع فی سیره.
3- الإیضاع: أوضعت الناقة: أی سارت سیراً سهلًا سریعاً.
4- العنت بالتحریک: الوقوع فی الإثم و الهلاک.

ص:241

الفصل الثامن عشر: ما ورد فی المشعر الحرام

المرور بالمأزمین و الوقوف بالمشعر

650/ (1) - قال الصادق علیه السلام: و من مرّ بین مأزمی (2) منی? غیر مستکبر غفر اللّ?ه له ذنوبه، و إنّ أبواب السماء لا تغلق تلک اللیلة لأصوات المؤمنین، لهم دویّ کدویّ النحل، یقول اللّ?ه عزّ و جلّ: أنا ربّکم و أنتم عبادی أدّیتم حقّی و حقّ علیّ أن أستجیب لکم، فیحطّ تلک اللیلة عمّن أراد أن یحطّ عنه ذنوبه و یغفر لمن أراد أن یغفر له، فإذا ازدحم الناس فلم یقدروا علی أن یتقدّموا و لا یتأخّروا، کبّروا فإنّ التکبیر یذهب بالضغاط.
و الحاجّ إذا وقف بالمشعر خرج من ذنوبه، و الوقوف بعرفة سنّة و بالمشعر فریضة، و ما من عمل أفضل یوم النحر من دم مسفوک، أو مشی فی برّ الوالدین أو



1- الفقیه 2: 137/ 589.
2- المأزم وزان مسجد: الطریق الضیّق بین الجبلین، متّسع ورائه و المیم زائدة، و یقال للموضع الذی بین عرفة و المشعر: مأزمان. مجمع البحرین

ص:242
ذی رحم قاطع یأخذ علیه بالفضل و یبدأه بالسلام، أو رجل أطعم من صالح نسکه ثمّ دعا إلی بقیّة جیرانه من الیتامی? و أهل المسکنة و المملوک و تعاهد الأُسراء.
651/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن یحیی بن إبراهیم، عن أبیه، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال علیّ بن الحسین علیهما السلام:
أما علمت أنّه إذا کان عشیّة عرفة برز اللّ?ه فی ملائکته إلی سماء الدنیا، ثمّ یقول:
انظروا إلی عبادی أتونی شعثاً غبراً، أرسلت إلیهم رسولًا من وراء وراء، فسألونی ودعونی، أُشهدکم أنّه حقّ علیّ أن أُجیبهم الیوم، قد شفّعت محسنهم فی مسیئهم، و قد تقبّلت من محسنهم، فأفیضوا مغفوراً لکم، ثمّ یأمر ملکین، فیقومان بالمأزمین هذا من هذا الجانب و هذا من الجانب، فیقولان: «اللَّهُمَّ سَلِّمْ سَلِّمْ» فما تکاد تری? من صریع و لا کسیر.
652/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن ابن فضّال، عن رجل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من مرّ بالمأزمین و لیس فی قلبه کبر نظر اللّ?ه إلیه، قلت: ما الکبر؟ قال: یغمص الناس (3) و یسفه الحقّ، و قال: و ملکان موکّلان بالمأزمین یقولان: «رَبِّ سَلِّمْ سَلِّمْ».
653/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
یوکّل اللّ?ه عزّ و جلّ ملکین بمأزمی عرفة فیقولان: «سَلِّمْ سَلِّمْ».


1- المحاسن 1: 140/ 184، الوسائل 13: 551/ 18419، البحار 99: 254/ 23.
2- المحاسن 1: 141/ 188، الوسائل 14: 7/ 18451، البحار 99: 255/ 25.
3- یغمص، و غمص الناس: احتقرهم.
4- الکافی 4: 468/ 5، الوسائل 14: 7/ 18452.

ص:243

التکبیر بین المأزمین

654/ (1) - محمّد بن أحمد السنانی و علیّ بن محمّد بن موسی الدقّاق، عن أحمد بن یحیی بن زکریا القطّان، عن بکر بن عبد اللّ?ه بن حبیب، عن تمیم بن بهلول، عن أبیه، عن أبی الحسن العبدی، عن سلیمان بن مهران- فی حدیث قال:
قلت لجعفر بن محمّد علیه السلام: فکیف صار التکبیر یذهب بالضغاط (2) هناک؟ قال:
لأنّ قول العبد «اللّ?ه أکبر» معناه: اللّ?ه أکبر من أن یکون مثل الأصنام المنحوتة، و الآلهة المعبودة من دونه، فإنّ إبلیس فی شیاطینه یضیّق علی الحاجّ مسلکهم فی ذلک الموضع، فإذا سمع التکبیر طار مع شیاطینه و تبعتهم الملائکة حتّی یقعوا فی اللجة الخضراء.
(الحدیث)

علّة تسمیة مزدلفة و جمع

655/ (3) - الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار،- فی حدیث قال:
و إنّما سمّیت المزدلفة لأنّهم ازدلفوا إلیها من عرفات.
656/ (4) - عن النبیّ و الأئمة علیهم السلام:
أنّه إنّما سمّیت المزدلفة جمعاً لأنّه یجمع فیها بین المغرب و العشاء بأذان واحد و إقامتین.


1- الفقیه 2: 154/ 668، علل الشرائع: 450 قطعة من 1، الوسائل 14: 8/ 18454.
2- الضغاط: الزّحام. مجمع البحرین
3- التهذیب 5: 190/ 633، علل الشرائع 436/ 2، الوسائل 14: 11/ 18460 و 17/ 18478، البحار 99: 266/ 2.
4- الفقیه 2: 127/ 546، الوسائل 14: 15/ 18473.

ص:244

حدّ المشعر الحرام

657/ (1) - الحسین بن سعید، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز، و ابن أُذینة، عن زرارة، عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال للحکم بن عتیبة:
ما حدّ المزدلفة؟ فسکت، فقال أبو جعفر علیه السلام: حدّها ما بین المأزمین إلی الجبل إلی حیاض محسّر.
658/ (2) - قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: حدّ المشعر الحرام من المأزمین إلی الحیاض إلی وادی محسّر.
659/ (3) - الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار قال:
حدّ المشعر الحرام من المأزمین إلی الحیاض إلی وادی محسّر.
(الحدیث)
660/ (4) - عن أبی علیّ الأشعریّ، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی الحسین علیه السلام قال:
سألته عن حدّ جمع، فقال: ما بین المأزمین إلی وادی محسّر.
661/ (5) - محمّد بن یعقوب، عن علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار و حمّاد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و لا تجاوز الحیاض لیلة المزدلفة.
662/ (6) - أخبرنا یعقوب بن إبراهیم قال: حدّثنا یحیی بن سعید قال: حدّثنا جعفر بن محمّد قال: حدّثنی أبی قال: أتینا جابر بن عبد اللّ?ه فحدّثنا:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: المزدلفة کلّها موقف.


1- التهذیب 5: 190/ 634، الوسائل 14: 17/ 18479.
2- الفقیه 2: 280/ 1376، الوسائل 14: 18/ 18483.
3- التهذیب 5: 190/ 633، الوسائل 14: 11/ 18460 و 17/ 18478، البحار 99: 266/ 2.
4- الکافی 4: 471/ 5، الوسائل 14: 18/ 18482.
5- الکافی 4: 468/ 1، الوسائل 14: 18/ 18480.
6- سنن النسائی 5: 265/ 3045.

ص:245

علّة الوقوف بالمشعر

663/ (1) - محمّد بن عقیل، عن الحسن بن الحسین، عن علیّ بن عیسی?، عن علیّ بن الحسن، عن محمّد بن یزید الرفاعی رفعه:
أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام سئل عن الوقوف بالجبل لِمَ لم یکن فی الحرم؟ فقال: لأنّ الکعبة بیته و الحرم بابه، فلمّا قصدوه وافدین وقفهم بالباب یتضرّعون، قیل له:
فالمشعر الحرام لم صار فی الحرم؟ قال: لأنّه لمّا أُذن لهم بالدّخول وقفهم بالحجاب الثانی، فلمّا طال تضرُّعهم بها أُذن لهم لتقریب قربانهم، فلمّا قضوا تفثهم (2) تطهّروا بها من الذّنوب التی کانت حجاباً بینهم و بینه، أُذن لهم بالزّیارة علی الطهارة.
664/ (3) - حدّثنا الحسین بن علیّ بن أحمد الصائغ رحمه الله قال: حدّثنا الحسین بن الحجّال، عن سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن الحسن الهمدانی قال:
سألت ذا النون المصری قلت: یا أبا الفیض لم صیّر الموقف بالمشعر و لم یصیر بالحرم؟ قال: حدّثنی من سأل الصادق علیه السلام ذلک فقال: لأنّ الکعبة بیت اللّ?ه و الحرم حجابه و المشعر بابه، فلمّا أن قصده الزائرون وقفهم بالباب حتّی أذن لهم بالدخول، ثمّ وقفهم بالحجاب الثانی و هو مزدلفة، فلمّا نظر إلی طول تضرّعهم أمرهم بتقریب قربانهم، فلمّا قربوا قربانهم، و قضوا تفثهم، و تطهّروا من الذنوب التی کانت لهم حجاباً دونه، أمرهم بالزیارة علی طهارة.
(الحدیث)
665/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن الجرّاح العدل بمرو، نا عیسی بن عبد اللّ?ه القرشی، نا صدقة بن حرب الدینوری، نا أحمد بن أبی


1- الکافی 4: 224/ 1، التهذیب 5: 448/ 1565، الوسائل 11: 225/ 14662.
2- التفث: ما یفعله المحرم عند إحلاله کقصّ الشارب و الظفر، و قیل: هو ذهاب الشعث و الدرن و الوسخ مطلقاً. مجمع البحرین
3- علل الشرائع: 443/ 1، کنز الفوائد: 2/ 81، مناقب ابن شهرآشوب 4: 378، البحار 99: 34/ 12.
4- شعب الإیمان 3: 468/ 4084، الترغیب و الترهیب 2: 206/ 16.

ص:246
الحواری قال: سمعت أبا سلیمان الدارمی عبد الرحمن بن أحمد بن عطیّة- فی حدیث قال:
قیل (لعلیّ بن أبی طالب رضی الله عنه): یا أمیر المؤمنین فالوقوف بالمشعر الحرام؟ قال:
لأنّه لمّا أذن لهم بالدّخول إلیه، وقفهم بالحجاب الثانی و هو المزدلفة، فلمّا أن طال تضرّعهم أذن لهم بتقریب قربانهم بمنی?، فلمّا أن قضوا تفثهم و قرّبوا قربانهم فتطهّروا بها من الذّنوب التی کانت لهم، أذن لهم بالوفادة إلیه علی الطهارة.

إکثار الدعاء فی المشعر

666/ (1) - فقه الرضا علیه السلام: فإذا أصبحت فصلّ الغداة وقف بها کوقوفک بعرفة و ادع اللّ?ه کثیراً.
667/ (2) - علی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، و حمّاد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و لا تجاوز الحیاض لیلة المزدلفة، و تقول: «اللَّهُمَّ ه?ذِهِ جَمْع، اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ أَنْ تَجْمَعَ لِی فِیهَا جَوَامِعَ الْخَیْرِ، اللَّهُمَّ لَا تُؤْیِسْنِی مِنَ الْخَیْرِ الَّذِی سَأَلْتُکَ أَنْ تَجْمَعَهُ لِی فِی قَلْبِی، وَ أَطْلُبُ إِلَیْکَ أَنْ تُعَرِّفَنِی مَا عَرَّفْتَ أَوْلِیَاءَکَ فِی مَنْزِلِی ه?ذَا، وَ أَنْ تَقِیَنِی جَوَامِعَ الشَّرِّ» و إن استطعت أن تُحیی تلک اللیلة فافعل، فإنّه بلغنا أنّ أبواب السماء لا تغلق تلک اللیلة لأصوات المؤمنین، لهم دویّ کدویّ النّحل.
یقول اللّ?ه جلّ ثناؤه: أنا ربّکم و أنتم عبادی أدّیتم حقّی، و حقّ علیّ أن أستجیب لکم، فیحطّ تلک اللّیلة عمّن أراد أن یحطّ عنه ذنوبه، و یغفر لمن أراد أن یغفر له.


1- فقه الرضا علیه السلام: 223، البحار 99: 267/ 7، مستدرک الوسائل 10: 52/ 11430.
2- الکافی 4: 468/ 1، التهذیب 5: 188/ 626، الوسائل 14: 19/ 18488.

ص:247
668/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أصبح علی طهر بعد ما تصلّی الفجر، فقف إن شئت قریباً من الجبل، و إن شئت حیث شئت، فإذا وقفت فاحمد اللّ?ه عزّ و جلّ و أثن علیه، و اذکر من آلائه و بلائه ما قدرت علیه، و صلّ علی النبی صلی الله علیه و آله ثمّ لیکن من قولک:
«اللَّهُمَّ رَبَّ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ، فُکَّ رَقَبَتِی مِنَ النَّارِ، وَ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ، وَ ادْرَأْ عَنِّی شَرَّ فَسَقَةِ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ خَیْرُ مَطْلُوبٍ إِلَیْهِ، وَ خَیْرُ مَدْعُوٍّ وَ خَیْرُ مَسْئُولٍ، وَ لِکُلِّ وَافِدٍ جَائِزَةٌ، فَاجْعَلْ جَائِزَتِی فِی مَوْطِنِی ه?ذَا أَنْ تُقِیلَنِی عَثْرَتِی، وَ تَقْبَلَ مَعْذِرَتِی، وَ أَنْ تَجَاوَزَ عَنْ خَطِیئَتِی، ثُمَّ اجْعَلِ التَّقْوَی مِنَ الدُّنْیَا زَادِی».
ثمّ أفض حین یشرق لک ثبیر، و تری الإبل مواضع أخفافها.


1- الکافی 4: 469/ 4، التهذیب 5: 191/ 635، الوسائل 14: 20/ 18489.

ص:248

الفصل التاسع عشر: ما ورد فی منی?

علّة تسمیة منی?

669/ (1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ جبرئیل أتی? إبراهیم علیه السلام فقال: تمنَّ یا إبراهیم، فکانت تسمّی? منی?، فسمّاها الناس منی? (2).
670/ (3) - حدّثنا علیّ بن أحمد رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن أبی عبد اللّ?ه الکوفی، عن محمّد بن إسماعیل البرمکی، عن علیّ بن العباس قال: حدّثنا القاسم بن الربیع الصحّاف، عن محمّد بن سنان:


1- علل الشرائع: 435/ 1، البحار 12: 108/ 25 و 99: 271/ 1.
2- منی? کإلی?: اسم موضع بمکّة علی فرسخ. مجمع البحرین
3- علل الشرائع: 435/ 2، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 91، البحار 12: 108/ 26 و 99: 272/ 4.

ص:249
إنّ أبا الحسن الرضا علیه السلام کتب إلیه العلّة الّتی من أجلها سمّیت منی? منی?: إنّ جبرئیل علیه السلام قال: هناک یا إبراهیم، تمنّ علی ربّک ما شئت، فتمنّی إبراهیم فی نفسه أن یجعل اللّ?ه مکان ابنه إسماعیل کبشاً یأمره بذبحه فداءً له أعطی مناه.

الدّعاء عند التوجّه إلی منی?

671/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا توجّهت إلی منی? فقل: «اللَّهُمَّ إِیَّاکَ أَرْجُو، وَ إِیَّاکَ أَدْعُو، فَبَلِّغْنِی أَمَلِی، وَ أَصْلِحْ لِی عَمَلِی».
672/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا انتهیت إلی منی? فقل: «اللَّهُمَّ ه?ذِهِ مِنًی وَ هِیَ مِمَّا مَنَنْتَ بِهَا عَلَیْنَا مِنَ الْمَنَاسِک، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تَمُنَّ عَلَیْنَا بِمَا مَنَنْتَ بِهِ عَلَی أَنْبِیَائِکَ، فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُکَ وَ فِی قَبْضَتِکَ».
(الحدیث)

فضل منی?

673/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن أسباط، عن بعض أصحابنا قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا أخذ الناس منازلهم بمنی? نادی? مناد: یا منی? قد جاء أهلک، فاتّسعی فی


1- الکافی 4: 460/ 4، التهذیب 5: 177/ 595، الوسائل 13: 526/ 18364.
2- الکافی 4: 461/ 1، التهذیب 5: 177/ 596، الوسائل 13: 526/ 18365.
3- الکافی 4: 256/ 20، الوسائل 11: 99/ 14342.

ص:250
فجاجک
(1) و اترعی فی مثابک (2) و منادٍ ینادی: لو تدرون بمن حللتم لأیقنتم بالخلف بعد المغفرة.
674/ (3) - علی، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان جمیعاً، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أخذ الناس منازلهم بمنی? نادی? منادٍ: لو تعلمون بفناء من حللتم لأیقنتم بالخلف بعد المغفرة.
675/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن بعض أصحابنا، عن الحسن بن یوسف، عن زکریّا بن محمّد، عن مسعود الطائی، عن عبد الحمید قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
إذا اجتمع الناس بمنی? نادی? مناد: أیّها الجمع لو تعلمون بمن أحللتم لأیقنتم بالمغفرة بعد الخلف، ثمّ یقول اللّ?ه تبارک و تعالی: إنّ عبداً إذا أوسعتُ علیه فی رزقه لم یَفِدْ إلیّ فی کلّ أربعٍ لمحروم.
676/ (5) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحجّال، عن داود بن أبی یزید، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أخذ الناس مواطنهم بمنی? نادی? مناد من قبل اللّ?ه عزّ و جلّ: إن أردتم أن أرضی فقد رضیت.


1- فجاج بضمّ الفاء و کسرها: جمع فجّ و هو الطریق الواسع بین الجبلین.
2- حوض ترع- بالتحریک-: و کوز ترع أی مملئ و قد ترع الاناء- بالکسر- یترع ترعاً أی امتلأ، و مثاب الحوض: وسطه الذی یثوب إلیه الماء إذا استفرغ. الصحاح
3- الکافی 4: 256/ 22 و 263/ 43، الفقیه 2: 136/ 580، الوسائل 11: 94/ 14329.
4- المحاسن 1: 140/ 185، الوسائل 11: 139/ 144466، البحار 99: 9/ 23 و 273/ 12.
5- الکافی 4: 262/ 42، خطّ الشهید: 139 روی مرسلًا، البحار 99: 231/ 7 کما فی خطّ الشهید، الوسائل 11: 98/ 14338.

ص:251

لم جعلت أیّام منی? ثلاثاً؟

677/ (1) - حدّثنا أبی و محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید قالا: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنا إبراهیم بن هاشم قال: حدّثنا محمّد بن أبی عمیر، عن بعض أصحابه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
قال لی: أ تدری لم جعلت أیّام منی? ثلاثاً؟ قال: قلت: لأیّ شی‌ء جعلت فداک، و لما ذا؟ قال لی: من أدرک شیئاً منها أدرک الحجّ.

علّة تسمیة أیّام التشریق

678/ (2) - حدّثنا أبو بکر قال: نا وکیع قال: نا سفیان، عن جابر، عن أبی جعفر قال:
إنّما سمّیت أیّام التشریق لأنّهم کانوا یشرقون فی الشمس.

فضل یوم النحر

679/ (3) - حدثنا محمّد بن بشار، حدثنا یحیی بن سعید، حدثنا ثور، عن راشد بن سعد، عن عبد اللّ?ه بن یحیی?، عن عبد اللّ?ه بن قرط قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
أعظم الأیّام عند اللّ?ه یوم النحر ثمّ یوم القرّ (4).


1- علل الشرائع: 450/ 1، التهذیب 5: 481/ 1706، الوسائل 14: 39/ 18534، البحار 99: 306/ 4 و 324/ 1.
2- المصنّف فی الأحادیث والآثار 3: 445/ 15836.
3- صحیح ابن خزیمة 4: 273/ 2866 و 294/ 2917 و 315/ 2966.
4- یوم القَرّ بالفتح: الیوم الذی بعد یوم النّحر لأنّ الناس یَقَرُّون فی منازلهم. مجمع البحرین

ص:252

الحجّ الأکبر

680/ (1) - أبو علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان، عن ذریح، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحجّ الأکبر یوم النحر (2).

التکبیر فی الأضحی?

681/ (3) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علیّ بن مهزیار، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز بن عبد اللّ?ه، عن زرارة بن أعین قال:
قلت لأبی جعفر علیه السلام: التکبیر أیّام التشریق فی دُبر (4) 1 الصلوات، قال: التکبیر بمنی? فی دُبر خمس عشرة صلاة، و بالأمصار فی دبر عشر صلوات، أوّل التکبیر فی دبر صلاة الظهر یوم النحر تقول: «اللّ?هُ أَکْبَرُ، اللّ?هُ أَکْبَرُ، لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ، اللّ?هُ أَکْبَرُ، وَ للّ?هِ الْحَمْدُ، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا هَدَانَا، وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا رَزَقَنَا مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعَامِ» و إنّما جعل فی سائر الأمصار فی دبر عشر صلوات التکبیر لأنّه إذا نفر النّاس فی النفر الأوّل أمسک أهل الأمصار عن التکبیر، و کبّر أهل منی? ما داموا بمنی? إلی النفر الأخیر.
682/ (5) - محمّد بن أحمد بن یحیی?، عن أبی جعفر، عن أبیه، عن حفص بن


1- الکافی 4: 290/ 2، معانی الأخبار: 295 روی بطریق آخر عن صفوان، الوسائل 14: 81/ 18647، البحار 99: 322/ 2.
2- فی الباب روایات أُری ذکرنا فی کتابنا «الحجّ فی القرآن».
3- الخصال: 502/ 4، علل الشرائع: 447/ 1، الکافی 4: 516/ 2، الفقیه 2: 128/ 548، التهذیب 3: 139/ 313 و 5: 269/ 921، الإستبصار 2: 299/ 1069، الوسائل 7: 458/ 9853، البحار 91: 124/ 17 و 99: 307/ 13.
4- 1 دُبْر الصّلاة بضمّ الدّال أشهر من فتحه: أی آخر الصلاة.
5- التهذیب 3: 289/ 869، الوسائل 7: 463/ 9868.

ص:253
غیاث، عن جعفر، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال:
علی الرجال و النساء أن یکبّروا أیّام التشریق فی دبر الصلوات، و علی من صلّی وحده و علی من صلّی تطوّعاً.
683/
(1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، عن الحسین بن إسحاق التاجر، عن علیّ بن مهزیار، عن حمّاد بن عیسی?، و فضالة، عن معاویة بن عمّار قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن التکبیر أیّام التشریق لأهل الأمصار، فقال: یوم النحر صلاة الظهر إلی انقضاء عشر صلوات، و لأهل منی? فی خمس عشرة صلاة، فإن أقام إلی الظهر و العصر کبّر.
684/ (2) - حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النیسابوری العطّار رضی الله عنه بنیسابور فی شعبان سنة اثنین و خمسین و ثلاثمائة قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن قتیبة النیسابوری، عن الفضل بن شاذان قال:
سأل المأمون علیّ بن موسی الرضا علیه السلام أن یکتب له محض الاسلام علی سبیل الإیجاز و الاختصار، فکتب علیه السلام له- فی حدیث: - و التکبیر فی العیدین واجب فی الفطر- إلی أن قال: - و فی الأضحی? فی دبر عشر صلوات، یبدأ به من صلاة الظهر یوم النحر، و بمنی فی دبر خمس عشرة صلاة.
685/ (3) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
و التکبیر أیّام التشریق بعقب کلّ صلاة مکتوبة بعد السلام یقول: «اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ، اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، و للّ?هِ الْحَمْدُ عَلَی مَا هَدَانَا، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا رَزَقَنَا مِنْ بَهِیمَةِ


1- الخصال: 502/ 5، الوسائل 7: 460/ 9859، البحار 91: 125/ 20 و 99: 307/ 14.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 125/ 1، الوسائل 7: 460/ 9858، البحار 10: 357 و 91: 128/ 28.
3- دعائم الإسلام 1: 187، مستدرک الوسائل 6: 138/ 6643.

ص:254
الْأَنْعَامِ» و یکبّر الإمام إذا صلّی فی جماعة، فإذا سکت کبّر من خلفه یجهرون بالتکبیر، و کذلک یکبّر من صلّی وحده، و من سبقه الإمام بالصلاة لم یکبّر حتّی یقضی ما فاته، ثمّ یکبّر بعد ذلک إذا سلّم.
686/
(1) - عبد اللّ?ه بن الحسن، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال:
سألته عن القول فی أیّام التشریق ما هو؟ قال: یقول: «اللّ?هَ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ، وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، و للّ?هِ الْحَمْدُ، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا هَدَانَا، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا رَزَقَنَا مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعَامِ».
687/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عن حریز بن عبد اللّ?ه، عن زرارة قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
التکبیر فی أیّام التشریق فی دبر الصلوات، فقال: التکبیر بمنی? فی دبر خمس عشرة صلاة، و فی سائر الأمصار فی دبر عشر صلوات، و أوّل التکبیر فی دبر صلاة الظهر یوم النحر، تقول فیه: «اللّ?هَ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ، وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، و للّ?هِ الْحَمْدُ عَلَی مَا هَدَانَا، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا رَزَقَنَا مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعَامِ» و إنّما جعل فی سائر الأمصار فی دبر عشر صلوات، لأنّه إذا نفر الناس فی النفر الأوّل أمسک أهل الأمصار عن التکبیر، و کبّر أهل منی? ما داموا بمنی? إلی النفر الأخیر.
688/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان


1- قرب الإسناد: 221/ 865، مسائل علیّ بن جعفر: 161/ 247، الوسائل 7: 461/ 9862، البحار 91: 129 قطعة من 29 و 99: 306/ 9.
2- الکافی 4: 516/ 2، الخصال: 502/ 4، علل الشرائع: 447/ 1، الفقیه 2: 128/ 548، التهذیب 3: 139/ 313 و 5: 269/ 921، الاستبصار 2: 299/ 1069، الوسائل 7: 458/ 9853، البحار 91: 124- 125/ 17 و 18 و 99: 307/ 13.
3- الکافی 4: 517/ 4، التهذیب 5: 269/ 922 فیه: «إلی صلاة الفجر»، الوسائل 7: 459/ 9855.

ص:255
جمیعاً، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر جمیعاً، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
التکبیر أیّام التشریق من صلاة الظهر یوم النحر إلی صلاة العصر من آخر أیّام التشریق، إن أنت أقمت بمنی? و إن أنت خرجت فلیس علیک التکبیر، و التکبیر أن تقول: «اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ، وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ اللّ?هُ أَکْبَرُ، و للّ?هِ الْحَمْدُ اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا هَدَانَا، اللّ?هُ أَکْبَرُ عَلَی مَا رَزَقَنَا مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعَامِ، وَ الْحَمْدُ للّ?هِ عَلَی مَا أَبْلَانَا».

فی صیام أیّام التشریق

689/ (1) - روی عن معاویة بن عمّار قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن صیام أیّام التشریق؟ فقال: إنّما نهی? رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله عن صیامها بمنی? فأمّا بغیرها فلا بأس.
690/ (2) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن محمّد بن أبی عمیر، عن محمّد بن أبی حمزة، عن معاویة بن عمّار قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن صیام أیّام التشریق؟ فقال: أمّا بالأمصار فلا بأس به، و أمّا بمنی? فلا.
691/ (3) - محمّد بن عقیل، عن الحسن بن الحسین، عن علیّ بن عیسی?، عن علیّ بن الحسن، عن محمّد بن یزید الرفاعیّ رفعه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث-
قیل له: فلم حرّم الصیام أیّام التشریق؟ قال: لأنّ القوم زوّار اللّ?ه و هم فی ضیافته، و لا یجمل بمضیف أن یصوم أضیافه.
(الحدیث)


1- الفقیه 2: 111/ 476، الوسائل 10: 517/ 13998.
2- التهذیب 4: 297/ 897، الاستبصار 2: 132/ 429، المقنع: 91، الوسائل 10: 516/ 13997.
3- الکافی 4: 224/ 1، التهذیب 5: 448/ 1565، الوسائل 11: 225/ 14661.

ص:256
692/
(1) - عن النبی صلی الله علیه و آله و الأئمة علیهم السلام:
إنّما کره الصیام فی أیّام التشریق، لأنّ القوم زوّار اللّ?ه فهم فی ضیافته، و لا ینبغی للضّیف أن یصوم عند من زاره و أضافه.
693/ (2) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا محمّد بن عبد اللّ?ه بن الجراح العدل بمرو، نا عیسی بن عبد اللّ?ه القرشی، نا صدقة بن حرب الدینوری، نا أحمد بن أبی الحواریة قال: سمعت أبا سلیمان الدارمی عبد الرحمن بن أحمد بن عطیة- فی حدیث-
قیل لعلیّ بن أبی طالب رضی الله عنه: یا أمیر المؤمنین، فمن أین حُرّم صیام أیام التشریق؟ قال: لأنّ القوم زوّار اللّ?ه، و هم فی ضیافته، و لا یجوز للضّیف أن یصوم دون إذن مَن أضافه.

فضل رمی الجمار

694/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن محبوب، عن علیّ بن رئاب، عن محمّد بن قیس، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله لرجل من الأنصار:
إذا رمیت الجمار کان لک بکلّ حصاة عشر حسنات، تکتب لک فیما تستقبل من عمرک.
695/ (4) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: رمی الجمار ذخر یوم القیامة.


1- الفقیه 2: 128/ 547، الوسائل 10: 517/ 14002.
2- شعب الإیمان 3: 468/ 4084، الترغیب والترهیب 2: 206/ 16.
3- الکافی 4: 480/ 6، الوسائل 14: 54/ 18567.
4- الفقیه 2: 138/ 593، الوسائل 14: 55/ 18570.

ص:257
696/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه، عن حمّاد، عن حریز، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام فی رمی الجمار قال:
له بکلّ حصاة یرمی بها تحطّ عنه کبیرة موبقة.
697/ (2) - قال الصادق علیه السلام: الحاجّ إذا رمی الجمار خرج من ذنوبه.
698/ (3) - قال الصادق علیه السلام: من رمی الجمار یحطّ عنه بکلّ حصاة کبیرة موبقة.
699/ (4) - حدّثنا إبراهیم بن سعید الجوهری، حدثنا سعد بن عبد الحمید بن جعفر، حدثنا ابن أبی الزناد، عن موسی بن عقبة، عن صالح مولی التّوأَمة، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إذا رمیت الجمار کان لک نوراً یوم القیامة.
700/ (5) - حدّثنا علیّ بن سعید الرازی، حدثنا عبد المؤمن بن علیّ الزعفرانی، حدثنا عبد السلام بن حرب، عن حجّاج، عن القاسم بن الولید و القاسم بن أبی بزة، عن طلحة بن مصرف، عن مجاهد، عن ابن عمر قال:
سأل رجل النبیّ صلی الله علیه و سلم عن رمی الجمار ما له فیه؟ فسمعته یقول: تجدُ ذلک عند ربّک أحوج ما تکون إلیه.

موضع أخذ الحصی?

701/ (6) - روینا عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام:


1- الکافی 4: 480/ 7، المحاسن 1: 142/ 189، الوسائل 14: 54/ 18566، البحار 99: 273/ 14.
2- الفقیه 2: 138/ 594، الوسائل 14: 55/ 18571.
3- الفقیه 2: 138/ 595، الوسائل 14: 55/ 18572.
4- کشف الأستار عن زوائد البزّار 2: 33/ 1140، مجمع الزوائد 3: 260، الترغیب والترهیب 2: 207/ 3، کنز العمال 5: 78/ 12130.
5- المعجم الکبیر 12: 306/ 13479، الدرّ المنثور 1: 564، مجمع الزوائد 3: 260، الترغیب والترهیب 2: 207/ 1، کنز العمال 5: 80/ 12140.
6- دعائم الإسلام 1: 323، البحار 99: 275/ 19، مستدرک الوسائل 10: 58/ 11445.

ص:258
أنّه کان یستحبّ أنْ یأخذ حصی الجمار من المزدلفة.
702/
(1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال: خذ حصی الجمار من مزدلفة، و إن أخذتها من منی? أجزأک.

صفة الحصی?

703/ (2) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
تُلتقط حصی الجمار التقاطاً، کلّ حصاة منها بقدر الأنملة، و یُستحب أن تکون زُرْقاً کحیلةً و منقَّطةً، و یکره أن تکسّر من الحجارة کما یفعل کثیر من الناس، و اغسِلْها، و إن لم تغسلها و کانت نقیّةً لم تضرّک.
704/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن أبی الحسن علیه السلام قال:
حصی الجمار تکون مثل الأنملة، و لا تأخذها سوداء و لا بیضاء، و لا حمراء، خذها کحلیة منقّطة تخذفهنّ خذفاً.
(الحدیث)
705/ (4) - عن النبی صلی الله علیه و آله قال: یا أیّها الناس علیکم بحصی الخذف (5).
706/ (6) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام فی حصی الجمار قال:


1- دعائم الاسلام 1: 323، البحار 99: 275/ 20، مستدرک الوسائل 10: 58/ 11446.
2- دعائم الاسلام 1: 323، البحار 99: 275/ 21.
3- الکافی 4: 478/ 7، التهذیب 5: 197/ 656، قرب الإسناد: 359/ 1284 بتفاوت یسیر، الوسائل 14: 33/ 18519 و 61/ 18586 و 65/ 18598، البحار 99: 272/ 8.
4- عوالی اللآلی 1: 215/ 76، مستدرک الوسائل 10: 71/ 11488.
5- الخَذْف: رَمیک بحصاة أو نواة تأخذها بین سبّابتیک. لسان العرب
6- الکافی 4: 477/ 6، التهذیب 5: 197/ 655، الوسائل 14: 33/ 18518.

ص:259
کره الصمّ
(1) منها، و قال: خذ البرش (2).

استحباب الطهارة للرّمی

707/ (3) - عن أبی جعفر محمّد بن علی علیهما السلام: أنّه استحبّ الغسل لرمی الجمار.
708/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
و یستحبّ أن ترمی الجمار علی طهر (5) 1.
709/ (6) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن البرقی، عن أبی جعفر، عن أبی غسّان، عن حمید بن مسعود قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن رمی الجمار علی غیر طهور؟ قال: الجمار عندنا مثل الصفا و المروة حیطان، إنْ طفت بینهما علی غیر طهور لم یضرّک، و الطّهر أحبّ إلیّ، فلا تدعْه و أنت قادر علیه.

کیفیّة رمی الجمار

710/ (7) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
خذ حصی الجمار بیدک الیسری? و ارْم بالیمنی?.


1- الحجر الأسمّ: الصّلب المصمّت. مجمع البحرین
2- البرش بضمّ الباء وسکون الراء: المشتملة علی ألوان مختلفة. مجمع البحرین
3- دعائم الاسلام: 323، البحار 99: 275/ 22، مستدرک الوسائل 10: 68 ذ 11478.
4- الکافی 4: 478/ 1، التهذیب 5: 198/ 661، الوسائل 14: 58/ 18579 و 56/ 18575.
5- 1 أی علی وضوء أو غسل.
6- التهذیب 5: 198/ 660، الإستبصار 2: 258/ 912، الوسائل 14: 57/ 18577.
7- الکافی 4: 481/ 3، الوسائل 14: 68/ 18606.

ص:260
711/
(1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
تُرمی? کلّ جمرة بسبع حصیات، و ترمی من أعلی الوادی، و تجعل الجمرة عن یمینک و لا ترم من أعلی الجمرة، و کبّر مع کلّ حصاة تکبیرة إذا رمیتها، و لا تقدّم جمرةً علی جمرة، وقف بعد الفراغ من الرّمی، و ادعُ بما قُسم لک، ثمّ ارجع إلی رحلک من منی?، و لا ترم من الحصی? بشی‌ء قد رُمی به، فإن عجز علیک شی‌ء من الحصی? فلا بأس أن تأخذ من قرب الجمرة.
712/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن أبی الحسن علیه السلام- فی حدیث قال:
و تضعها (3) علی الإبهام، و تدفعها بظفر السبّابة، و ارمها من بطن الوادی، و اجعلهنّ عن یمینک کلّهنّ، و لا ترم علی الجمرة، و تقف عند الجمرتین الأولیین، و لا تقف عند الجمرة العقبة (4).
713/ (5) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن صفوان بن یحیی?، عن یعقوب بن شعیب قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الجمار، فقال: قم عند الجمرتین و لا تقم عند جمرة العقبة، قلت: هذا من السنّة؟ قال: نعم، قلت: ما أقول إذا رمیت؟ فقال: کبّر مع کلّ حصاة.
714/ (6) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن


1- دعائم الاسلام 1: 323، البحار 99: 276/ 23، مستدرک الوسائل 10: 73/ 11495.
2- الکافی 4: 478/ 7، التهذیب 5: 197/ 656، الوسائل 14: 33/ 18519 و 61/ 18586 و 65/ 18598، البحار 99: 272/ 8.
3- أی حصی الجمار.
4- أی لا تقف مقابل الجمرة، بل ینحدر إلی بطن الوادی و یجعلها عن یمینه فیرمیها منحرفاً. مرآة العقول
5- الکافی 4: 481/ 2، التهذیب 5: 261/ 889، الوسائل 14: 64/ 18596 و 67/ 18603.
6- الکافی 4: 480/ 1، التهذیب 5: 261/ 888، الاستبصار 1: 169/ 1057، الوسائل 14: 65/ 18597 و 68/ 18605.

ص:261
الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إرم فی کلّ یوم عند زوال الشمس، و قل کما قلت حین رمیت جمرة العقبة، و ابْدأ بالجمرة الأُولی?، فارمها عن یسارها فی بطن المسیل، و قل کما قلت یوم النحر، ثمّ قُم عن یسار الطریق، فاستقبل القبلة، و احمد اللّ?ه و أثنِ علیه، و صلّ علی النبیّ و آله، ثمّ تقدّم قلیلًا فتدعو و تسأله أنْ یتقبّل منک، ثمّ تقدّم أیضاً، ثمّ افعل ذلک عند الثانیة، و اصنع کما صنعت بالأُولی?، و تقف و تدعو اللّ?ه کما دعوت، ثمّ تمضی إلی الثالثة، و علیک السکینة و الوقار، فارْم و لا تقف عندها.
715/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
خذ حصی الجمار ثمّ ائت الجمرة القصوی? التی عند العقبة فارمها من قبل وجهها، و لا ترمها من أعلاها، و تقول و الحصی فی یدک: «اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ حَصَیَاتِی فَأَحْصِهنَّ لِی، وَ ارْفَعْهُنَّ فِی عَمَلِی» ثمّ ترمی فتقول مع کلّ حصاة:
«اللّ?هُ أَکْبَرُ، اللَّهُمَّ أَدْحِرْ عَنِّی الشَّیْطَانَ، اللَّهُمَّ تَصْدِیقاً بِکِتَابِکَ، وَ عَلَی? سُنَّةِ نَبِیِّکَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ حَجّاً مَبْرُوراً، وَ عَمَلًا مَقْبُولًا، وَ سَعْیاً مَشْکُوراً، وَ ذَنْباً مَغْفُوراً» و لیکن فیما بینک و بین الجمرة قدر عشرة أذرع أو خمسة عشر ذراعاً، فإذا أتیت رحلک، و رجعت من الرمی فقل: «اللَّهُمَّ بِکَ وَثَقْتُ، وَ عَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ، فَنِعْمَ الرَّبُّ، وَ نِعْمَ الْمَوْلَی? وَ نِعْمَ النَّصِیرُ».

وقت رمی الجمار

716/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن إسماعیل بن همام قال: سمعت


1- الکافی 4: 478/ 1، التهذیب 5: 198/ 661، الوسائل 14: 58/ 18579 و 56/ 18575 ذکر من قوله: «ویستحبّ أن ترمی الجمار علی طهر» و 67/ 18604 ذکر شطراً منه.
2- الکافی 4: 482/ 7، الوسائل 14: 66/ 18600 و 70/ 18613، البحار 83: 116/ 35.

ص:262
أبا الحسن الرضا علیه السلام یقول:
لا ترمی الجمرة یوم النحر حتّی تطلع الشمس، و قال: ترمی الجمار من بطن الوادی و تجعل کلّ جمرة عن یمینک، ثمّ تنفتل فی الشقّ الآخر إذا رمیت جمرة العقبة.

ذکر الأئمة علیهم السلام بمنی?

717/ (1) - قال رجل لعلیّ بن الحسین علیهما السلام: یا ابن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إنّا إذا وقفنا بعرفات و بمنی، ذکرنا اللّ?ه و مجّدناه، و صلّینا علی محمّد و آله الطیّبین الطّاهرین- إلی أن قال: - فقال علیّ بن الحسین علیهما السلام: أ وَ لا أُنبّئکم بما هو أبلغ فی قضاء الحقوق من ذلک؟ قالوا: بلی? یا بن رسول اللّ?ه، قال: أفضل من ذلک أن تجدّدوا علی أنفسکم ذکر توحید اللّ?ه، و الشهادة به، و ذکر محمّد صلی الله علیه و آله رسول اللّ?ه، و الشهادة له بأنّه سیّد النبیّین، و ذکر علیّ علیه السلام ولیّ اللّ?ه و الشهادة له بأنّه سیّد الوصیّین، و ذکر الأئمة الطاهرین من آل محمّد الطیّبین بأنّهم عباد اللّ?ه المخلصین.

فضل الأضحیة

718/ (2) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أحمد بن محمّد، عن الحکم بن أیمن، عن میمون البان، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الإیمان: حسن الخلق، و إطعام الطّعام، و إراقة الدماء.
719/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه


1- تفسیر الإمام الحسن العسکری علیه السلام: 608- 609، البحار 99: 259/ 37.
2- المحاسن 2: 145/ 1380، الوسائل 24: 290/ 30575، البحار 71: 392/ 57 و 74: 365/ 39 و 99: 299/ 30.
3- علل الشرائع: 440/ 2، الوسائل 14: 210/ 19004، البحار 99: 297/ 22.

ص:263
البرقی، عن أحمد بن یحیی المقری، عن عبید اللّ?ه بن موسی?، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن شریح بن هانی، عن علیّ علیه السلام أنّه قال:
لو علم الناس ما فی الأضحیة لاسْتدانوا و ضحّوا، إنّه لیغفر لصاحب الأضحیة عند أوّل قطرة تقطر من دمها.
720/
(1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی?، عن ربعی بن عبد اللّ?ه، عن فضیل بن یسار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال علیّ بن الحسین علیه السلام- فی حدیث له:
إذا ذبح الحاجّ کان فداؤه من النّار.
721/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عن أحمد بن محمّد، و ابن فضّال، عن ثعلبة بن میمون، عن زرارة، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إن اللّ?ه عزّ و جلّ یحبّ إطعام الطعام و إراقة الدّماء.
722/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن محمّد بن أحمد الأیادی، عن عبد اللّ?ه بن محمّد، عن عمرو بن شمر، عن أبان بن محمّد، عن محمّد بن علیّ علیهما السلام قال:
ما من عمل أفضل یوم النحر من دم مسفوک، أو مشی فی برّ الوالدین، أو ذی رحم قاطع یأخذ علیه بالفضل و یبدؤه بالسلام (4)، أو رجل أطعم من صالح نسکه (5)، و دعا إلی بقیّتها جیرانه من الیتامی? و أهل المسکنة و المملوک، و تعاهد الأُسراء (6).


1- المحاسن 1: 142/ 190، الوسائل 14: 82/ 18650، البحار 99: 288/ 58.
2- الکافی 4: 51/ 8، المحاسن 2: 142/ 1370 روی بسند آخر بتفاوت یسیر، و کذا فی الوسائل 9: 469/ 12516 و 24: 287/ 30563، البحار 74: 361/ 8 و 99: 298/ 2 کما فی المحاسن.
3- الخصال: 298/ 68، الغایات: 223، روضة الواعظین: 354، البحار 91: 127 و 99: 301/ 38.
4- أی یأخذ علی رحمه القاطع بالإحسان إلیه و السلام علیه.
5- نسک: کعنق و قفل: الذبیحة.
6- تعاهده: أی تفقّده و تحفّظه.

ص:264
723/
(1) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن محمّد بن علیّ الصیرفی، عن الحسن بن علیّ بن یوسف، عن سیف بن عمیرة، عن عبید اللّ?ه بن الولید الوصّافی، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه یحبّ إراقة الدّماء، و إطعام الطعام، و إغاثة اللّهفان.
724/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن عبد اللّ?ه بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه یحبّ إهراق الدماء، و إطعام الطعام.
725/ (3) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن محمّد بن الحسین بن أحمد، عن خالد، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ اللّ?ه یحبّ إطعام الطّعام و إراقة الدّماء بمنی?.

أفضل الأضاحی

726/ (4) - موسی بن القاسم، عن صفوان بن یحیی?، عن حمّاد بن عیسی?، و ابن أبی عمیر، عن عمر بن أُذینة، عن زرارة بن أعین، عن أبی جعفر علیه السلام- فی المتمتّع- قال:
و علیه الهدی، قلت: و ما الهدی؟ فقال: أفضله بدنة، و أوسطه بقرة، و أخفضه شاة، و قال: قد رأیت الغنم تقلّد بخیط أو بسیر (5).



1- المحاسن 2: 143/ 1374، الوسائل 24: 290/ 30572، البحار 74: 365/ 34 و 75: 22/ 27 و 99: 299/ 29.
2- الکافی 4: 51/ 6، المحاسن 2: 143/ 1372 روی عن علیّ بن الحکم بتفاوت یسیر، الوسائل 16: 330/ 21685 و 24: 289/ 30570، البحار 74: 361/ 10 و 99: 298/ 28.
3- المحاسن 2: 143/ 1373، الوسائل 24: 289/ 30571، البحار 74: 365/ 33، 99: 289/ 60.
4- التهذیب 5: 36/ 107، الوسائل 14: 101/ 18699 و 11: 255 ذ 14727.
5- السیر: الذی یقلّد من الجلد، و الجمع سیور. مجمع البحرین

ص:265
727/
(1) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء، عن أبی بصیر قال:
سألته عن الأضاحی، فقال: أفضل الأضاحی فی الحجّ الإبل و البقر، و قال:
ذوو الأرحام، و لا تضحّی بثور و لا جمل.
728/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبیّ قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الإبل و البقر، أیّهما أفضل أن یُضحّی? بها؟ قال: ذوات الأرحام، و سألته عن أسنانها، فقال: أمّا البقر فلا یضرّک بأیِّ أسنانها ضحّیت، و أمّا الإبل فلا یصلح إلّا الثنیّ فما فوق.
729/ (3) - موسی بن القاسم، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
تکون ضحایاکم سماناً، فإنّ أبا جعفر علیه السلام کان یستحبّ أن تکون أُضحیته سمینة.
730/ (4) - الحسین بن سعید، عن فضالة، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
أفضل البدن ذوات الأرحام من الإبل و البقر، و قد تجزی الذّکورة من البدن و الضحایا من الغنم الفحولة.
731/ (5) - حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن یحیی


1- التهذیب 5: 204/ 682، الوسائل 14: 95/ 18686 و 99: 18693.
2- الکافی 4: 489/ 2، التهذیب 5: 204/ 681، الوسائل 14: 99/ 18694 و 104/ 18710.
3- التهذیب 5: 211/ 710، الوسائل 14: 109/ 18731.
4- التهذیب 5: 204/ 680، المقنعة: 451، الوسائل 14: 98/ 18690.
5- علل الشرائع: 438/ 1، الفقیه 2: 138/ 590، الوسائل 14: 209/ 19001، البحار 7: 276 و 99: 296/ 18.

ص:266
العطّار، عن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری، عن موسی بن جعفر البغدادی، عن عبید اللّ?ه بن عبد اللّ?ه، عن موسی بن إبراهیم، عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: استفرهوا
(1) ضحایاکم فإنّها مطایاکم علی الصراط.

الدّعاء عند الذبح

732/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا اشتریت هدیک فاستقبل به القبلة و انحره أو اذبحه، و قل: «وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ، إِنَّ صَلَاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی للّ?هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، لَا شَرِیکَ لَهُ، وَ بِذ?لِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ، اللَّهُمَّ مِنْکَ وَ لَکَ، بِسْمِ اللّ?هِ وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنِّی»، ثمّ أمرّ السکّین و لا تنخعها (3) 1 حتی? تموت.
733/ (4) - علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال:
سألته عن الأضحیة؟ فقال: ضحّ بکبش أملح أقرن فحلًا سمیناً، فإن لم تجد کبشاً سمیناً فمن فحولة المعزی?، أو موجأ من الضأن أو المعز، فإن لم تجد فنعجة من الضأن سمینة.
قال: و کان علیّ علیه السلام یقول: ضحّ بثنیّ فصاعداً، و اشتره سلیم الأُذنین و العینین، و استقبل القبلة، و قل حین ترید أن تذبح: «وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ


1- دابّة فارهة: نشیطة حادّة قویّة. النهایة 3: 441
2- الکافی 4: 498/ 6، التهذیب 5: 221، 746، الفقیه 2: 299/ 1489 روی عن معاویة بن عمار، الوسائل 14: 152/ 18849.
3- 1 أی لا تقطع نخاعها.
4- مسائل علیّ بن جعفر: 141/ 161، الوسائل 14: 207/ 18997.

ص:267
وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ، إِنَّ صَلَاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی للّ?هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، لَا شَرِیکَ لَهُ، وَ بِذ?لِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ، اللَّهُمَّ مِنْکَ وَ لَکَ، بِسْمِ اللّ?هِ وَ اللّ?هُ أَکْبَرُ وَ صَلَّی اللّ?هُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ عَلَی? أَهْلِ بَیْتِهِ» ثمّ کل و أطعم.
734/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی قال:
لا یذبح لک الیهودیّ و لا النصرانی أُضحیتک، فإن کانت امرأة فلتذبح لنفسها، و تستقبل القبلة و تقول: «وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً، اللَّهُمَّ مِنْکَ وَ لَکَ».
735/ (2) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدّثنا یعقوب، حدّثنا أبی، عن ابن إسحاق، حدّثنی یزید بن أبی حبیب المصری، عن خالد بن أبی عمران، عن أبی عیّاش، عن جابر بن عبد اللّ?ه الأنصاری:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم ذبح یوم العید کبشین، ثمّ قال حین وجّههما: «إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً مُسْلِماً وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ، إِنَّ صَلَاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیَایَ وَ مَمَاتِی للّ?هِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، لَا شَرِیکَ لَهُ وَ بِذ?لِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ، بِسْمِ اللّ?هِ اللّ?هُ أَکْبَرُ».

إخراج لحوم الأضاحی من منی?

736/ (3) - حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار رضی الله عنه قال: حدّثنا أبی، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن محمّد بن إسماعیل بن بزیع، عن یونس، عن جمیل


1- الکافی 4: 497/ 4، الفقیه 2: 299/ 1486، الوسائل 14: 150/ 18843.
2- مسند أحمد 3: 375.
3- علل الشرائع: 439/ 2، المحاسن 2: 40/ 1128 روی بطریق آخر، الوسائل 14: 170/ 18897 و 18898 روی ذیله، البحار 99: 285/ 45.

ص:268
بن درّاج قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن حبس لحوم الأضاحی فوق ثلاثة أیّام بمنی?، قال: لا بأس بذلک الیوم، إنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إنّما نهی? عن ذلک أوّلًا لأنّ الناس کانوا یومئذٍ مجهودین، فأمّا الیوم فلا بأس.
و قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام: کنّا ننهی? عن إخراج لحوم الأضاحی بعد ثلاثة أیّام لقلّة اللّحم و کثرة الناس، فأمّا الیوم فقد کثر اللّحم و قلّ الناس، فلا بأس بإخراجه.
737/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن جمیل، عن محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن إخراج لحوم الأضاحی من منی?، فقال: کنّا نقول: لا یخرج منها شی‌ء لحاجة الناس إلیه، فأمّا الیوم فقد کثر النّاس فلا بأس بإخراجه.
738/ (2) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن إبراهیم الحذّاء، عن فضیل، عن عثمان، عن أبی الزبیر، عن جابر بن عبد اللّ?ه الأنصاری قال:
أمرنا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أن لا نأکل لحوم الأضاحی بعد ثلاثة، ثمّ أذن لنا أن نأکل و نقدّد و نهدی إلی أهالینا.
739/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن حنّان بن سدیر، عن أبی جعفر علیه السلام، و عن محمّد بن الفضیل، عن أبی الصباح، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
نهانا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله عن لحوم الأضاحی بعد ثلاث، ثمّ أذن فیها و قال: کلوا من


1- الکافی 4: 500/ 7، التهذیب 5: 227/ 768، الإستبصار 2: 275/ 977، الوسائل 14: 172/ 18904.
2- التهذیب 5: 225/ 762، الاستبصار 2: 274/ 971 و فیه: «عن فضیل بن عثمان»، الوسائل 14: 169/ 18894.
3- الکافی 4: 501/ 10، التهذیب 5: 226/ 763، الاستبصار 2: 274/ 972 بتفاوت یسیر، الوسائل 14: 168/ 18893 بتفاوت یسیر.

ص:269
لحوم الأضاحی بعد ثلاث و ادّخروا.
740/
(1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن عبد الرحمن بن أبی نجران، عن محمّد بن حمران، عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
کان النبی صلی الله علیه و آله نهی? أن یحبس لحوم الأضاحی فوق ثلاثة أیّام من أجل الحاجة، فأمّا الیوم فلا بأس به.

کراهة غسل الرأس بالخطمی

741/ (2) - عبد اللّ?ه بن الحسن العلوی، عن جدّه علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال:
سألته عن الرجل هل یصلح له أن یغسل رأسه یوم النحر بالخطمی قبل أن یحلقه؟ قال: کان أبی ینهی? ولده عن ذلک.
742/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن مفضّل بن صالح، عن أبان بن تغلب قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
للرّجل أن یغسل رأسه بالخطمی قبل أن یحلقه؟ قال: یقصّر و یغسله.

فضل الحلق

743/ (4) - روی أنّ من حلق رأسه بمنی? کان له بکلّ شعرة نوراً یوم القیامة، و لا


1- علل الشرائع: 438/ 1، المحاسن 2: 40/ 1127، الوسائل 14: 169- 170/ 18896، البحار 99: 285/ 43 و 44.
2- قرب الإسناد: 238/ 936، المقنع: 89، الوسائل 14: 240/ 19091، البحار 99: 167/ 2.
3- الکافی 4: 502/ 2، المقنع: 89، الوسائل 14: 239/ 19089.
4- الفقیه 2: 139/ 598، الوسائل 14: 225/ 19048.

ص:270
یجوز للصّرورة أن یقصّر و علیه الحلق.
744/
(1) - قال الصادق علیه السلام: لا یزال العبد فی حدّ الطائف بالکعبة ما دام شعر الحلق علیه.

دفن الشعر بمنی?

745/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن الحسن، عن إبراهیم بن مسلم، عن أبی شبل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ المؤمن إذا حلق رأسه بمنی? ثمّ دفنه جاء یوم القیامة و کلّ شعرة لها لسان طلق تلبّی باسم صاحبها.
746/ (3) - کان أبو عبد اللّ?ه علیه السلام یکره أن یخرج الشعر من منی?؛ و کان یقول: علی من أخرجه أن یردّه.

حدّ الحلق

747/ (4) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
یبلغ بالحلق إلی العظمین الشاخصین تحت الصدغین.
748/ (5) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن یحیی?، عن غیاث بن إبراهیم، عن جعفر، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام قال:
السنّة فی الحلق أن یبلغ العظمین.


1- الفقیه 2: 139/ 601، الوسائل 14: 231/ 19065.
2- الکافی 4: 502/ 1، الفقیه 2: 139/ 596، المقنع: 89، الوسائل 14: 220/ 19031.
3- فقه الرضا علیه السلام: 73، البحار 099: 354/ 13، مستدرک الوسائل 10: 134 ذ 11684.
4- دعائم الاسلام 1: 329، مستدرک الوسائل 10: 137/ 11697، البحار 99: 301/ 43.
5- الکافی 4: 503/ 10، التهذیب 5: 244/ 827، الوسائل 14: 229/ 19058.

ص:271

الدعاء عند الحلق

749/ (1) - فقه الرضا علیه السلام:
و إذا أردت أن تحلق رأسک فاستقبل القبلة و ابدأ بالناصیة، و احلق من العظمین، النابتین بحذاء الأُذنین، و قل: «اللَّهُمَّ أَعْطِنِی بِکُلِّ شَعْرَةٍ نُوراً فِی یَوْمِ الْقِیَامَةِ».

الجمع بین الحلق و التقصیر

750/ (2) - موسی بن القاسم، عن محمّد بن عمر، عن محمّد بن عذافر، عن عمر بن یزید، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا ذبحت أضحیتک فاحلق رأسک و اغتسل، و قلّم أظفارک و خذ من شاربک.

الصّلاة فی مسجد الخیف

751/ (3) - روی أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال:
من صلّی فی مسجد الخیف (4) بمنی? مائة رکعة قبل أن یخرج منه عدلت عبادة سبعین عاماً، و من سبّح اللّ?ه فیه مائة تسبیحة کتب له کأجر عتق رقبة، و من هلّل اللّ?ه فیه مائة تهلیلة عدلت أجر إحیاء نسمة، و من حمد اللّ?ه فیه مائة تحمیدة عدلت أجر خراج العراقین یتصدّق به فی سبیل اللّ?ه عزّ و جلّ.


1- فقه الرضا علیه السلام: 225، الفقیه 2: 329 وفیه: «وادفن شعرک بمنی»، المقنع: 88، الهدایة: 63 باختلاف یسیر، البحار 99: 304/ 5 و 14، مستدرک الوسائل 10: 137/ 1169 و 11696.
2- التهذیب 5: 240/ 808، الوسائل 14: 211 و 19005.
3- الفقیه 1: 149/ 690، الوسائل 5: 269/ 6514.
4- الخیف: بفتح الخاء وسکون الیاء: ما انحدر من غلظ الجبل وارتفع عن مسیل الماء ومنه سمّی مسجدالخیف، ویقع فی منی فی سفح الجبل علی یمین الذاهب إلی عرفة، ویستحبّ دخول المسجد عند النفر من منی قبل طواف الزیارة.

ص:272
752/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن القاسم بن محمّد، عن علیّ بن أبی حمزة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
صلّ ستّ رکعات فی مسجد منی? فی أصل الصومعة (2).

من صلّی من الأنبیاء فی مسجد الخیف

753/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
صلّ فی مسجد الخیف و هو مسجد منی?، و کان مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله علی عهده عند المنارة التی فی وسط المسجد و فوقها إلی القبلة نحواً من ثلاثین ذراعاً، و عن یمینها و عن یسارها و خلفها نحواً من ذلک، فقال: فتحرّ ذلک (4) 1 فإن استطعت أن یکون مصلّاک فیه فافعل، فإنّه قد صلّی فیه ألف نبیّ، و إنّما سمّی الخیف لأنّه مرتفع عن الوادی، و ما ارتفع عنه یسمّی? خیفاً.
754/ (5) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن أبی نجران، عن المفضّل، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
صلّی فی مسجد الخیف سبعمائة نبیّ، و إنّ ما بین الرکن و المقام لمشحون من قبور الأنبیاء، و إنّ آدم لفی حرم اللّ?ه عزّ و جلّ.


1- الکافی 4: 519/ 6، التهذیب 5: 274/ 940، الوسائل 5: 270/ 6515.
2- أی العمارة التی عند المنارة وهو داخل فی التحدید السابق. مرآة العقول
3- الکافی 4: 519/ 4، التهذیب 5: 247/ 939 بتفاوت یسیر وفیه: «قربها» بدل «فوقها»، الفقیه 1: 149/ 691، المحاسن 2: 71/ 1199 روی شطراً منه، علل الشرائع: 436/ 1 کما فی المحاسن، الوسائل 5: 268/ 6511، البحار 99: 271/ 2.
4- 1 أی اقصد ذلک.
5- الکافی 4: 214/ 7، الفقیه 1: 149/ 689 و 2: 136/ 581 روی صدره، الوافی 14: 1266/ 14238، الوسائل 5: 269/ 6513، البحار 14: 464/ 33.

ص:273

الإفاضة من منی?

755/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن الوشّاء، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا أفاض الرجل من منی? وضع یده ملک فی کتفیه ثمّ قال: استأنف.

زیارة البیت

756/ (2) - موسی بن القاسم، عن محمّد بن عمر، عن محمّد بن عذافر، عن عمر بن یزید، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
ثمّ احلق رأسک و اغتسل و قلّم أظفارک، و خذ من شاربک، وزر البیت، وطف به أُسبوعاً تفعل کما صنعت یوم قدمت مکّة.
757/ (3) - علیّ، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
فإذا أتیت البیت یوم النحر فقمت علی باب المسجد قلت: «اللَّهُمَّ أَعِنِّی عَلَی نُسُکِکَ، وَ سَلِّمْنِی لَهُ، وَ سَلِّمْهُ لِی، أَسْأَلُکَ مَسْأَلَةَ الْعَلِیلِ الذَّلِیلِ الْمُعْتَرِفِ بِذَنْبِهِ أَنْ تَغْفِرَ لِی ذُنُوبِی، وَ أَنْ تُرْجِعَنِی بِحَاجَتِی، اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ، وَ الْبَلَدُ بَلَدُکَ، وَ الْبَیْتُ بَیْتُکَ، جِئْتُ أَطْلُبُ رَحْمَتَکَ، وَ أَؤُمُّ طَاعَتَکَ، مُتَّبِعاً لِأَمْرِکَ، رَاضِیاً بِقَدَرِکَ، أَسْأَلُکَ مَسْأَلَةَ الْمُضْطَرِّ إِلَیْکَ، الْمُطِیعِ لِأَمْرِکَ، الْمُشْفِقِ مِنْ عَذَابِکَ، الْخَائِفِ لِعُقُوبَتِکَ، أَنْ تُبَلِّغَنِی عَفْوَکَ، وَ تُجِیرَنِی مِنَ النَّارِ بِرَحْمَتِکَ».


1- المحاسن 1: 141/ 187، الوسائل 11: 106/ 14366، البحار 99: 114/ 5.
2- التهذیب 5: 250/ 848، الوسائل 14: 247/ 19111.
3- الکافی 4: 511/ 4، التهذیب 5: 251/ 853، الوسائل 14: 249/ 19117.

ص:274
ثمّ تأتی الحجر الأسود فتستلمه و تقبّله، فإن لم تستطع فاستلمه بیدک و قبّل یدک، فإن لم تستطع فاستقبله و کبّر و قل کما قلت حین طفت بالبیت یوم قدمت مکّة، ثمّ طف بالبیت سبعة أشواط کما وصفت لک یوم قدمت مکّة، ثمّ صلّ عند مقام إبراهیم رکعتین، تقرأ فیهما ب قُلْ هُوَ اللّ?هُ أَحَدٌ و قُلْ ی?ا أَیُّهَا الْک?افِرُونَ ثمّ ارجع إلی الحجر الأسود فقبّله إن استطعت و استقبله و کبّر.
ثمّ اخرج إلی الصفا فاصعد علیه و اصنع کما صنعت یوم دخلت مکّة، ثمّ ائت المروة فاصعد علیها، وطف بینهما سبعة أشواط، تبدأ بالصفا و تختم بالمروة، فإذا فعلت ذلک فقد أحللت من کلّ شی‌ء أحرمت منه إلّا النساء، ثمّ ارجع إلی البیت وطف به أُسبوعاً آخر، ثمّ تصلّی رکعتین عند مقام إبراهیم علیه السلام، ثمّ قد أحللت من کلّ شی‌ء، و فرغت من حجّک کلّه و کلّ شی‌ء أحرمت منه.
ص:275

الفصل العشرون: وداع البیت

من أین یودّع البیت

758/ (1) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن الحسن بن علیّ، عن أبان، عن أبی إسماعیل قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه: هو ذا أخرج- جعلت فداک- فمن أین أُودّع البیت؟ قال:
تأتی المستجار بین الحجر و الباب فتودّعه من ثمّ، ثمّ تخرج فتشرب من زمزم، ثمّ تمضی، فقلت: أصبُّ علی رأسی؟ فقال: لا تقرب الصبّ.
759/ (2) - الحسین بن محمّد، عن محمّد بن أحمد النهدی، عن یعقوب بن یزید، عن عبد اللّ?ه بن جبلة، عن قثم بن کعب قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إنّک لتدمن الحجّ؟ قلت: أجل، قال: فلیکن آخر عهدک بالبیت أن تضع یدک علی الباب و تقول: «الْمِسْکِینُ عَلَی بَابِکَ فَتَصَدَّقْ عَلَیْهِ بِالْجَنَّةِ».


1- الکافی 4: 532/ 4، الوسائل 14: 290/ 19222.
2- الکافی 4: 532/ 5، التهذیب 5: 282/ 962، الوسائل 14: 290/ 19221.

ص:276

طواف الوداع

760/ (1) - عن جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال:
ینبغی لمن أراد الخروج من مکّة بعد قضاء حجّه أن یکون آخر عهده بالبیت یطوف به بطواف الوداع، ثمّ یودّعه، یضع یده بین الحجر الأسود و الباب، و یدعو و یودّع و ینصرف.
761/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا أردت أن تخرج من مکّة و تأتی أهلک، فودّع البیت وطف بالبیت أُسبوعاً، و إن استطعت أن تستلم الحجر الأسود و الرّکن الیمانی فی کلّ شوط فافعل، و إلّا فافتتح به و اختم به، فإن لم تستطع ذلک فموسّع علیک، ثمّ تأتی المستجار فتصنع عنده کما صنعت یوم قدمت مکّة، و تخیّر لنفسک من الدّعاء، ثمّ استلم الحجر الأسود، ثمّ ألصق بطنک بالبیت تضع یدک علی الحجر و الأُخری ممّا یلی الباب، و احمد اللّ?ه و أثنِ علیه، و صلّ علی النبی صلی الله علیه و آله ثمّ قل:
«اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَ رَسُولِکَ وَ نَبِیِّکَ وَ أَمِینِکَ وَ حَبِیبِکَ وَ نَجِیِّکَ وَ خِیَرَتِکَ مِنْ خَلْقِکَ، اللَّهُمَّ کَمَا بَلَّغَ رِسَالَاتِکَ وَ جَاهَدَ فِی سَبِیلِکَ وَ صَدَعَ بِأَمْرِکَ وَ أُوذِیَ فِی جَنْبِکَ وَ عَبَدَکَ حَتَّی? أَتَاهُ الْیَقِینُ، اللَّهُمَّ اقْلِبْنِی مُفْلِحاً مُنْجِحاً مُسْتَجَاباً لِی بِأَفْضَلِ مَا یَرْجِعُ بِهِ أَحَدٌ مِنْ وَفْدِکَ مِنَ الْمَغْفِرَةِ وَ الْبَرَکَةِ وَ الرَّحْمَةِ وَ الرِّضْوَانِ وَ الْعَافِیَةِ، اللَّهُمَّ إِنْ أَمتَّنِی فَاغْفِرْ لِی وَ إِنْ أَحْیَیْتَنِی فَارْزُقْنِیهِ مِنْ قَابِل.
اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ بَیْتِکَ، اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ وَ ابْنُ عَبْدِکَ وَ ابْنُ أَمَتِکَ، حَمَلْتَنِی عَلَی دَوَابِّکَ وَ سَیَّرْتَنِی فِی بِلَادِکَ حَتَّی? أَقْدَمْتَنِی حَرَمَکَ وَ أَمْنِکَ وَ قَدْ کَانَ فِی حُسْنِ ظَنِّی بِکَ


1- دعائم الاسلام 1: 333، البحار 99: 321/ 33 بتفاوت یسیر، مستدرک الوسائل 1: 164/ 11763.
2- الکافی 4: 530/ 1، التهذیب 5: 280/ 957 بتفاوت یسیر، الوسائل 14: 287/ 19218.

ص:277
أَنْ تَغْفِرَ لِی ذُنُوبِی فَإِنْ کُنْتَ قَدْ غَفَرْتَ لِی ذُنُوبِی فَازْدَدْ عَنِّی رِضاً وَ قَرِّبْنِی إِلَیْکَ زُلْفَی? وَ لَا تُبَاعِدْنِی، وَ إِنْ کُنْتَ لَمْ تَغْفِرْ لِی فَمِنَ الْآنَ فَاغْفِرْ لِی قَبْلَ أَنْ تَنْأی
(1) عَنْ بَیْتِکَ دَارِی، فَهَذَا أَوَانُ انْصِرَافِی إِنْ کُنْتَ أَذِنْتَ لِی، غَیْرَ رَاغِبٍ عَنْکَ وَ لَا عَنْ بَیْتِکَ وَ لَا مُسْتَبْدِلٌ بِکَ وَ لَا بِهِ، اللَّهُمَّ احْفَظْنِی مِنْ بَیْنِ یَدَیَّ، وَ مِنْ خَلْفِی وَ عَنْ یَمِینِی، وَ عَنْ شِمَالِی حَتَّی تُبَلِّغَنِی أَهْلِی، فَإِذَا بَلَغْتَنِی أَهْلِی فَاکْفِنِی مَئُونَةَ عِبَادِکَ و عِیَالِی فَإِنَّکَ وَلِیُّ ذ?لِکَ مِنْ خَلْقِکَ وَ مِنِّی».
ثمّ ائت زمزم فاشرب من مائها ثمّ اخرج و قل: «آئِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ، إِلَی? رَبِّنَا رَاغِبُونَ، إِلَی اللّ?هِ رَاجِعُونَ إِنْ شَاءَ اللّ?هُ».
(الحدیث) (2)

أسماء زمزم

762/ (3) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی، عن أیمن بن محرز، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
أسماء زمزم: رکضة جبرئیل، و حفیرة إسماعیل، و حفیرة عبد المطّلب، و زمزم، و برّة، و المضمونة، و الرّواء، و شبعة، و طعام و مطعم، و شفاء سقم.
763/ (4) - عبد الرزّاق، عن الثوری، عن ابن خُثیم أو عن العلاء- شکّ أبو بکر-، عن أبی الطفیل، عن ابن عباس قال: سمعته یقول:
کنا نسمّیها شُباعة (5) 1 یعنی زمزم، و کنّا نجدها نعم العون علی العیال.


1- تنأی: أی تبعد.
2- ذکرنا ذیله فی «حجّ الأنبیاء والأئمة علیهم السلام»: 427/ 886.
3- الخصال: 455/ 3، التهذیب 5: 145/ 479 باختلاف یسیر، الوسائل 13: 246/ 17663 کما فی الخصال و 474/ 18242 کما فی التهذیب، البحار 99: 243/ 7.
4- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 117/ 9120، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 273/ 14134، المعجم الکبیر للطبرانی 10: 271/ 10637، مجمع الزوائد 3: 286، الترغیب و الترهیب 2: 210/ 3.
5- 1 شباعة بضمّ الشین کقدامة، سمّیت بذلک لأنّ ماءها یروی و یشبع.

ص:278

فضل ماء زمزم

764/ (1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام، عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث أربعمائة قال:
الاطّلاع فی بئر زمزم یذهب الدّاء، فاشربوا من مائها ممّا یلی الرّکن الذی فیه الحجر الأسود، فإنّ تحت الحجر أربعة أنهار من الجنّة: الفرات، و النیل، و سیحان، و جیحان و هما نهران.
765/ (2) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن جعفر بن محمّد، عن ابن القدّاح، عن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه علیهما السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام:
ماء زمزم خیر ماء علی وجه الأرض، و شرّ ماء علی وجه الأرض ماء برهوت التی بحضر موت ترده هامّ الکفّار باللّیل.

فی شرب ماء زمزم

766/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا فرغت من الرّکعتین فائت الحجر الأسود و قبّله و استلمه أو أشر إلیه فإنّه


1- الخصال 2: 625، الوسائل 13: 246/ 17664، البحار 10: 103 و 99: 243/ 8.
2- المحاسن 2: 399/ 2394، الکافی 6: 386/ 3، الوسائل 25: 260/ 31860، البحار 66: 448/ 7 و 99: 244/ 12.
3- الکافی 4: 430/ 1، التهذیب 5: 144/ 476، الوسائل 13: 472/ 18238.

ص:279
لا بدّ من ذلک، و قال: إن قدرت أن تشرب من ماء زمزم قبل أن تخرج إلی الصفا فافعل، و تقول حین تشرب: «اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نَافِعاً، وَ رِزْقاً وَاسِعاً، وَ شِفَاءً مِنْ کُلِّ دَاءٍ وَ سُقْمٍ»، قال: و بلغنا أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال حین نظر إلی زمزم: لو لا أنّی أشقّ علی أُمّتی لأخذت منه ذنوباً أو ذنوبین
(1).
767/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا فرغ الرّجل من طوافه و صلّی رکعتین فلیأت زمزم، و لیستق منه ذنوباً أو ذنوبین، و لیشرب منه و لیصبّ علی رأسه و ظهره و بطنه و یقول: «اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نَافِعاً، وَ رِزْقاً وَاسِعاً، وَ شِفَاءً مِنْ کُلِّ دَاءٍ وَ سُقْمٍ»، ثمّ یعود إلی الحجر الأسود.
768/ (3) - الحسین بن سعید، عن محمّد بن أبی عمیر، عن حفص بن البختری، عن أبی الحسن موسی علیه السلام، و ابن أبی عمیر، عن حمّاد بن عثمان، عن عبید اللّ?ه الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قالا:
یستحبّ أن تستقی من ماء زمزم دلواً أو دلوین، فتشرب منه و تصبّ علی رأسک و جسدک، و لیکن ذلک من الدلو الذی بحذاء الحجر.
769/ (4) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن بعض أصحابنا، رفعه قال:
إذا شربت من ماء زمزم فقل: «اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نَافِعاً، وَ رِزْقاً وَاسِعاً، وَ شِفَاءً مِنْ کُلِّ دَاءٍ وَ سُقْمٍ»، و کان أبو الحسن علیه السلام یقول: إذا شرب من زمزم: «بِسْمِ اللّ?هِ، الْحَمْدُ للّ?هِ، الشُّکْرُ للّ?هِ».


1- الذّنوب: الدلو، و لا تسمّی? ذنوباً إلّا و فیها ماء. مجمع البحرین
2- الکافی 4: 430/ 2، التهذیب 5: 144/ 477، الوسائل 13: 473/ 18923.
3- التهذیب 5: 145/ 478، الوسائل 13: 474 ذ 18241.
4- المحاسن 2: 400/ 2400، الوسائل 13: 247/ 17665، البحار 99: 244/ 16.

ص:280
770/
(1) - و أخرج الحمیدی، و ابن النجّار، عن جابر بن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من طاف بالبیت سبعاً، و صلّی خلف المقام رکعتین، و شرب من ماء زمزم، غفرت له ذنوبه کلّها بالغة ما بلغت.
771/ (2) - عبد الرزّاق، عن عبد اللّ?ه بن عمر، و لا أعلم الثوری إلّا قد حدّثنا عن عثمان بن الأسود، عن ابن أبی ملیکة قال:
کنت عند ابن عبّاس، فجاءه رجل، فجلس إلی جنبه، فقال له ابن عبّاس: من أین جئت؟ قال: شربت من زمزم، قال: شربتها کما ینبغی؟ قال: و کیف ینبغی یا ابن عبّاس؟ قال: تستقبل القبلة و تسمّی اللّ?ه ثمّ تشرب و تتنفّس ثلاث مرّات، فإذا فرغت حَمِدتَ اللّ?ه تعالی و تتضلَّع (3) منها، فإنّی سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول: إنّ آیة ما بیننا و بین المنافقین أنّهم لا یتضلّعون من زمزم.

الاستهداء من ماء زمزم

772/ (4) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن جعفر، عن ابن القدّاح، عن أبی عبد اللّه، عن أبیه علیهما السلام:


1- الدرّ المنثور 1: 293، إتحاف السادة المتّقین 4: 259.
2- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 112/ 9111، سنن ابن ماجة 2: 1017/ 3061، المستدرک علی الصحیحین 1: 472 باختلاف یسیر، السنن الکبری للبیهقی 5: 147 کما فی المستدرک، سنن الدار قطنی 2: 288/ 235 و 236 کما فی المستدرک، الدرّ المنثور 4: 152 کما فی الحاکم، تاریخ الکبیر 1: 158، تاریخ الصغیر 2: 163، والمعجم الکبیر للطبرانی 11: 101/ 11246، جامع الأحادیث للسیوطی 1: 24/ 38، کنز العمال 12: 226/ 34782، نیل الأوطار 5: 99 روی ذیله، البدایة والنهایة 2: 247، اتحاف السادة المتّقین 4: 411.
3- التضلّع: الإکثار من الشرب حتّی یتمدّد جنبه وأضلاعه.
4- المحاسن 2: 400/ 2399، الفقیه 2: 135/ 575، التهذیب 5: 471/ 17658، الوسائل 13: 245/ 17661 و 25: 262/ 31865، البحار 99: 244/ 15.

ص:281
أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان یستهدی ماء زمزم و هو بالمدینة.
773/
(1) - ابن جریج قال: حدّثنی ابن أبی حسین:
أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم کتب إلی سهیل بن عمرو: إن جاءک کتابی لیلًا فلا تُصبحنّ أو نهاراً فلا تُسمینّ حتّی تبعث إلیّ ماءً من زمزم، فاستعانت امرأة سهیل أُثیلة الخزاعیّة جدّة أیّوب بن عبد اللّ?ه بن زهیر، فأدلجتا و جوار معهما، فلم تصبحا حتّی فَرتا مزادتین، فزعبتاهما و جعلتاهما فی کُرَّین غوطیّین، ثمّ ملأتهما ماءً، فبعثت بهما إلی النبی صلی الله علیه و سلم.

الاستشفاء بماء زمزم

774/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن جعفر بن محمّد الأشعری، عن ابن القدّاح، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ماء زمزم دواء ممّا شُرب له.
775/ (3) - أروی عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال:
ماء زمزم شفاء لما شرب له.
776/ (4) - أحمد بن محمّد بن خالد البرقی، عن أبیه، عن محمّد بن سنان، عن إسماعیل بن جابر قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:


1- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 119/ 9127.
2- الکافی 6: 387/ 5، المحاسن 2: 399/ 2395، طبّ الأئمة: ذ 52، الوسائل 25: 260/ 31861، البحار 66: 448 ذ 8 و 99: 244/ 13، مستدرک الوسائل 9: 348 ذ 11051 روی بطریق آخر.
3- فقه الرضا علیه السلام: 346، الفقیه 2: 135/ 573، مکارم الأخلاق: 155، الوسائل 13: 245/ 17659، البحار 66: 450 ذ 16 و 99: 245/ 18، مستدرک الوسائل 9: 347/ 1105.
4- المحاسن 2: 399/ 2396، الکافی 6: 387/ 4، طبّ الأئمّة علیهم السلام: 52، الوسائل 25: 261/ 31862، البحار 66: 448/ 8 و 99: 244/ 14 و 245/ 21، مستدرک الوسائل 9: 348 صدر 11051.

ص:282
زمزم شفاء من کلّ داء- و أظنّه قال: کائناً ما کان- قال: و عرضت أنا هذا الحدیث علی یحیی بن المبارک.
777/
(1) - روی أنّ من رَوی? من ماء زمزم أحدث به شفاء، و صرف عنه داء.
778/ (2) - و فی حدیث آخر: ماء زمزم شفاء لمن استعمل.
779/ (3) - حدّثنا أبو کامل، حدثنا عبد العزیز بن المختار، حدثنا خالد الحذّاء، عن حمید بن هلال، عن عبد اللّ?ه بن الصامت، عن أبی ذر رضی الله عنه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
زمزم طعام طعم (4)، و شفاء سُقم.
780/ (5) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا یحیی بن سعید، عن سفیان قال: أخبرنا أبو إسحاق، عن قیس بن کرکم قال:
سألت ابن عبّاس فقلت: أخبرنی عن ماء زمزم فقال: أخبرنی بعلم لا تنزح و لا تنزف و لا تزم، طعام من طُعم و شفاء من سُقم.
781/ (6) - حدّثنا موسی بن هارون و علیّ بن سعید الرازی قالا: حدثنا الحسن بن أحمد بن أبی شعیب الحرّانی، حدثنا مسکین بن بکیر، حدثنا محمّد بن مهاجر، عن إبراهیم بن أبی حُرّة، عن مجاهد، عن ابن عبّاس رضی اللّ?ه عنهما قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
خیر ماء علی وجه الأرض ماء زمزم، فیه طعام من الطعم و شفاء من السقم،


1- الفقیه 2: 135/ 574، الوسائل 13: 245/ 17660.
2- فقه الرضا علیه السلام: 346، البحار 99: 245/ 19، مستدرک الوسائل 9: 347 ذ 11050.
3- کشف الأستار 2: 47/ 1171، الترغیب و الترهیب 2: 209/ 2، المطالب العالیة 1: 368/ 1241، کنز العمال 12: 225/ 34780، کشف الخفاء 1: 531/ 1422، مجمع الزوائد 3: 286، الدرّ المنثور 4: 151، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 273/ 1432.
4- طعام طعم بضمّ الطاء و سکون العین: أی طعام یشبع منه الانسان و یستعمل من کلّ ما یساغ حتّی الماء.
5- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 273/ 14136.
6- المعجم الکبیر للطبرانی 11: 80/ 11167، مجمع الزوائد 3: 286، الترغیب و الترهیب 2: 209/ 1، کنز العمال 12: 225/ 34779، الدرّ المنثور 4: 151.

ص:283
و شرّ ماء علی وجه الأرض ماء بوادی برهوت بقیّة حضرموت
(1) کرجل الجراد من الهوام یُصبح یتدفّق و یمسی لا بلال بها.
782/ (2) - حدثنا عمر بن الحسن بن علیّ، حدثنا محمّد بن هشام بن عیسی المروزی، حدثنا محمّد بن حبیب الجارودی، نا سفیان بن عیینة، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ماء زمزم لما شرب له، إن شربته تستشفی به شفاک اللّ?ه، و إن شربته لشبعک أشبعک اللّ?ه به، و إن شربته لیقطع ظمأک قطعه اللّ?ه، و هی هزمة (3) جبریل وسقا اللّ?ه إسماعیل.
783/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ و محمّد بن موسی قالا: نا أبو العباس الأصم، نا هارون بن سلیمان، نا عبد الرحمن بن مهدی، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن قیس قال: سمعت ابن عبّاس یقول:
زمزم خیر ما یعلم طعام طعم و شفاء سقم.
784/ (5) - أخبرنا أبو سعد المالینی، أنا أبو بکر محمّد بن أحمد بن یعقوب الشیخ الصالح، نا جعفر بن أحمد بن الدهقان، نا سوید بن سعید قال:


1- برهوت: بفتح الباء الموحدة و الراء، و ضمّ الهاء، آخره تاء مثناة.
و حضرموت: بفتح الحاء المهملة: اسما بلد. قال أهل اللغة: و هما اسمان جعل اسماً واحداً، إن شئت بنیت حضر علی الفتح و أعربت موت إعراب ما لا ینصرف، و إن شئت أضفت الأوّل إلی الثانی فأعربت حضراً و خفضت موت.
2- سنن الدار قطنی 2: 289/ 238، المستدرک علی الصحیحین 1: 473 و فیه: «و إن شربته مستعیذاً أعاذک اللّ?ه، و إن شربته لیقطع ظمأک قطعه، قال و کان ابن عباس إذا شرب ماء زمزم قال: اللّهمّ إنّی أسألک علماً نافعاً، و رزقاً واسعاً، و شفاء من کلّ داء»، الدرّ المنثور 4: 152، الترغیب و الترهیب 2: 210/ 4، کنز العمال 12: 224/ 34775، نیل الأوطار 5: 99/ 5.
3- 1 الهزمة بفتح الهاء، و سکون الزای: هو أن تغمز موضعاً بیدک، أو رجلک فتصیر فیه حفرة.
4- شعب الإیمان 3: 482/ 4130.
5- شعب الإیمان 3: 481/ 4128، تلخیص الحبیر 2: 268، الترغیب و الترهیب 2: 210/ 5.

ص:284
رأیت ابن المبارک أتی? زمزم فملأ إناء ثمّ استقبل الکعبة فقال: اللّهمّ انّ ابن أبی الموالی نا عن ابن المنکدر، عن جابر أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال:
ماء زمزم لما شرب له و هو ذا أشرب هذا لعطش یوم القیامة ثمّ شربه.
785/
(1) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا سعید بن زکریّا و زید بن الحباب، عن عبد اللّ?ه بن المؤمل، عن أبی الزبیر، عن جابر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ماء زمزم لما شرب له.


1- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 273/ 14137 و 5: 63/ 23723، السنن الکبری? للبیهقی 5: 148، مسند أحمد 3: 357 و 372، سنن ابن ماجة 2: 1018/ 3062، شعب الإیمان 3: 481/ 4127، المعجم الأوسط 1: 469/ 853، البدایة و النهایة 2: 247، الدرّ المنثور 4: 150، نیل الأوطار 5: 99/ 1.

ص:285

الفصل الحادی و العشرون: من مات فی طریق الحجّ

من مات ذاهباً أو جائیاً

786/ (1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن عیسی?، عن زکریّا المؤمن، عن شعیب العقرقوفی، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحاجّ و المعتمر فی ضمان اللّ?ه، فإن مات متوجّهاً غفر اللّ?ه له ذنوبه، و إن مات محرماً بعثه اللّ?ه ملبّیاً، و إن مات بأحد الحرمین بعثه اللّ?ه من الآمنین، و إن مات منصرفاً غفر اللّ?ه له جمیع ذنوبه.
787/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن ابن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من مات فی طریق مکّة ذاهباً أو جائیاً أمن من الفزع الأکبر یوم القیامة.


1- الکافی 4: 256/ 18، الفقیه 1: 84/ 379 روی قطعة منه، الوسائل 11: 99/ 14341.
2- الکافی 4: 263/ 45، التهذیب 5: 23/ 68، الوسائل 11: 100/ 14346 و 107/ 14372.

ص:286
788/
(1) - عن جعفر بن محمّد صلوات اللّ?ه علیهما أنّه قال:
ضمان الحاجّ المؤمن علی اللّ?ه، إن مات فی سفره أدخله الجنّة، و إن ردّه إلی أهله لم یکتب علیه ذنب بعد وصوله إلی منزله بسبعین لیلة.
789/ (2) - قال أمیر المؤمنین علیه السلام:
ضمنت لستّة الجنّة: رجل خرج بصدقة فمات فله الجنّة، و رجل خرج یعود مریضاً فمات فله الجنّة، و رجل خرج مجاهداً فی سبیل اللّ?ه فمات فله الجنّة، و رجل خرج حاجّاً فمات فله الجنّة، و رجل خرج إلی الجمعة فمات فله الجنّة، و رجل خرج فی جنازة رجل مسلم فمات فله الجنّة.
790/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن علیّ بن إسماعیل، عن علیّ بن الحکم، عن جعفر بن عمران، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحجّ و العمرة سوقان من أسواق الآخرة، اللّازم لهما فی ضمان اللّ?ه، إن أبقاه أدّاه إلی عیاله و إن أماته أدخله الجنّة.
791/ (4) - أخبرنا أبو بکر محمّد الحسن بن أحمد السمرقندی الحافظ، أنبأ أبو بکر بن أبی زکریّا إمام جامع بلخ، أنبأ إسحاق المستملی، حدثنا أبو بکر عبد اللّ?ه بن محمّد بن خلف الخواری بخوار، حدثنا أبو یزید عصمة بن یزید الهروی، حدثنا عمران بن سهل أبو سعید البلخی، حدثنا إسحاق بن بشر الکاهلی، حدثنا أبو معشر، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه رضی الله عنه قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من مات فی طریق مکّة ذاهباً أو راجعاً لم یعرض و لم یحاسب أو غفر له.


1- دعائم الاسلام 1: 294، البحار 99: 49/ 43، مستدرک الوسائل 8: 36/ 9007.
2- الفقیه 1: 84/ 387، الوسائل 2: 416/ 2516 و 3: 143/ 3238 و 11: 102/ 14355 و 347/ 14982.
3- الکافی 4: 255/ 13، الفقیه 2: 142/ 622، الوسائل 11: 124/ 14414.
4- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 18/ 1063، الترغیب و الترهیب 2: 179/ 37، الدرّ المنثور 1: 510، کنز العمال 5: 16/ 11849.

ص:287
792/
(1) - حدّثنا إبراهیم بن زیاد سبلان، حدّثنا أبو معاویة، حدّثنا محمّد بن إسحاق، عن جمیل بن أبی میمونة، عن عطاء بن یزید اللّیثی، عن أبی هریرة قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من خرج حاجّاً فمات کتب اللّ?ه له أجر الحاجّ إلی یوم القیامة، و من خرج معتمراً فمات کتب اللّ?ه له أجر المعتمر إلی یوم القیامة، و من خرج غازیاً فی سبیل اللّ?ه فمات کتب له أجر الغازی إلی یوم القیامة.
793/ (2) - حدّثنا أبی، حدثنا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن إبراهیم بن سالم، حدثنا الحسن بن أبی الربیع، حدثنا الحسین بن علیّ الجعفیّ، عن محمّد بن السمّاک، عن عائذ، عن عطاء، عن عائشة قالت: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من خرج فی هذا الوجه لحجّ أو عمرة، فمات فیه لم یعرض و لم یُحاسب، و قیل له: أدخل الجنّة؛ قالت: فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: إنّ اللّ?ه تعالی یباهی بالطائفین.

من مات فی أحد الحرمین

794/ (3) - قال الصادق علیه السلام: من مات فی أحد الحرمین أمن من الفزع الأکبر یوم القیامة.


1- مسند أبی یعلی 11: 238/ 6357، معجم شیوخ أبی یعلی: 140/ 101، نصب الرایة لأحادیث الهدایة 3: 159/ 4، شعب الإیمان 3: 474/ 4100 روی مختصراً، المطالب العالیة 1: 326/ 1094 و 2: 148/ 1891، مجمع الزوائد 3: 208 و 5: 282- 283، الترغیب والترهیب 2: 178/ 34 و 271/ 8، الدرّ المنثور 2: 654، تفسیر القرآن العظیم 1: 557.
2- ذکر أخبار أصبهان 2: 262، شعب الإیمان 3: 473/ 4096 وفیه: «من مات فی هذا الوجه»، مسند أبی یعلی 8: 79/ 4608، تاریخ بغداد 5: 369 وفیهما: «من مات»، حلیة الأولیاء 8: 216 روی مختصراً، کتاب الترغیب والترهیب 2: 18/ 1062 کما فی أبی یعلی، الترغیب والترهیب 2: 178/ 35، الدرّ المنثور 1: 510، مجمع الزوائد 3: 208، کنز العمال 5: 15/ 11848.
3- الفقیه 1: 84/ 380، الوسائل 3: 162 ذ 3291.

ص:288
795/
(1) - عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال:
و من مات فی أحد الحرمین بعثه اللّ?ه و لا حساب علیه.
796/ (2) - علیّ بن محمّد بن بندار، عن إبراهیم بن إسحاق، عن محمّد بن سلیمان الدّیلمی، عن أبی حجر الأسلمی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من أتی? مکّة حاجّاً و لم یزرنی إلی المدینة جفوته یوم القیامة، و من أتانی زائراً وجبت له شفاعتی، و من وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّة، و من مات فی أحد الحرمین مکّة و المدینة لم یعرض و لم یحاسب، و من مات مهاجراً إلی اللّ?ه عزّ و جلّ حشر یوم القیامة مع أصحاب بدر.
797/ (3) - نقلًا عن کتاب المنبئ عن زهد النبی صلی الله علیه و آله، بإسناده عنه صلی الله علیه و آله أنّه قال لأبی ذر- فی حدیث:
و من مات فی حرم اللّ?ه، آمنه اللّ?ه من الفزع الأکبر، و أدخله الجنّة. (الخبر)
798/ (4) - عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال:
من مات بمکّة فکأنّما مات فی السماء الدنیا.
799/ (5) - أخبرنا أبو الحسین بن بشران، أنا أبو علیّ محمّد بن أحمد الصوّاف، نا الحسن بن علیّ بن الولید الفارسی، أنا أبو الحسن خلف بن عبد الحمید، نا أبو الصباح عبد الغفور بن سعید الأنصاریّ، عن أبی هاشم الرهان، عن زاذان، عن


1- مستدرک الوسائل 9: 362/ 11083 عن لبّ اللباب.
2- الکافی 4: 548/ 5، الفقیه 2: 338/ 1571، علل الشرائع: 460/ 7، التهذیب 6: 4/ 5، کامل الزیارات: 13/ 9، الوسائل 14: 333/ 19337، البحار 99: 387/ 3 و 100: 140/ 5 و 6.
3- مستدرک الوسائل 9: 363/ 11085 عن عدّة الدّاعی و لم نجد فیه.
4- مستدرک الوسائل 9: 363/ 11084 عن لبّ اللباب.
5- شعب الإیمان 3: 496/ 4180، المعجم الکبیر للطبرانی 6: 240/ 6104، الدرّ المنثور 2: 272، مجمع الزوائد 2: 319، کنز العمال 12: 271/ 35006، اتحاف السادة المتّقین 4: 271، الفوائد المجموعة: 114/ 31، جامع الأحادیث للسیوطی 6: 611/ 23118 القسم الأوّل.

ص:289
سلمان، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
من مات فی أحد الحرمین استوجب شفاعتی و جاء یوم القیامة من الآمنین.
800/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن محمّد بن جعفر، حدثنا محمّد بن أحمد بن راشد، حدثنا محمّد بن خلف، حدثنا الفریابی، حدثنا سفیان، عن عبد اللّ?ه بن المؤمّل، عن محمّد بن عباد المخزومی، عن محمّد بن قیس بن مخرمة، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من مات فی أحد الحرمین بعث یوم القیامة ملبّیاً.
801/ (2) - ذکر أبو بکر الطلحی قال: حدثنا أبو حصین القاضی، حدثنا أحمد بن عبد اللّ?ه بن یونس، حدثنا سفیان، عن عبد اللّ?ه بن المؤمّل، عن محمّد بن عباد بن جعفر، عن محمّد بن قیس بن مخرمة، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
من مات فی أحد الحرمین بعثه اللّ?ه یوم القیامة آمناً.
802/ (3) - حدّثنا محمّد بن علیّ بن مهدی الکوفی، حدّثنا موسی بن عبد الرحمن المسروقی، حدّثنا زید بن الحباب، عن عبد اللّ?ه بن المؤمّل المکّی، عن أبی الزبیر، عن جابر، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال:
من مات فی أحد الحرمین بعث آمناً یوم القیامة.
803/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا علیّ بن عیسی?، نا أحمد بن عبدوس بن حمدویه الصفار النیسابوری، نا أیّوب بن الحسن، نا محمّد بن إسماعیل بن أبی


1- معرفة الصحابة لأبی نعیم 2: 123/ 693.
2- معرفة الصحابة لأبی نعیم 2: 122/ 692، أُسد الغابة فی معرفة الصحابة 4: 329، الدرّ المنثور 1: 272، جامع الأحادیث للسیوطی 6: 614/ 23142 القسم الأوّل، الفوائد المجموعة: 114/ 31.
3- المعجم الصغیر للطبرانی 2: 22، شعب الإیمان 3: 497/ 4181، مجمع الزوائد 2: 319، کشف الخفاء 2: 368/ 2619، الفوائد المجموعة: 114/ 31، کنز العمال 12: 271/ 35005، تذکرة الموضوعات: 72، جامع الأحادیث للسیوطی 6: 608/ 23098 القسم الأوّل.
4- شعب الإیمان 3: 490/ 4158، الترغیب و الترهیب 2: 224/ 17، الدرّ المنثور 2: 272، کنز العمال 12: 272/ 35007.

ص:290
فدیک بالمدینة، نا سلیمان بن یزید الکعبی، عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من مات فی أحد الحرمین بُعث من الآمنین یوم القیامة، و من زارنی محتسباً إلی المدینة کان فی جواری یوم القیامة.
804/
(1) - حدّثنا أبو عبید و القاضی أبو عبد اللّ?ه و ابن مخلّد قالوا: نا محمّد بن الولید البسری، نا وکیع، نا خالد بن أبی خالد و أبو عون، عن الشعبی؛ و الأسود بن میمون، عن هارون أبی قزعة، عن رجل من آل حاطب، عن حاطب قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من زارنی بعد موتی، فکأنّما زارنی فی حیاتی، و من مات بأحد الحرمین بعث من الآمنین یوم القیامة.
805/ (2) - أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، نا أحمد بن عبید، نا عبید بن شریک و ابن ملحان- و اللفظ لابن ملحان-، نا یحیی بن بکیر، نا اللّیث، حدّثنی یونس، عن ابن شهاب، عن عبید اللّ?ه بن عبد اللّ?ه، عن الصمیتة امرأة من بنی اللّیث بن بکر کانت فی حجر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم سمعتها تحدّث یعنی عن صفیّة بنت أبی عبید، أنّها سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
من استطاع منکم أن یموت بالمدینة فلیمت، فإنّه من یمت بها یشفع له أو یشهد له.
806/ (3) - أخبرنا أبو نصر بن قتادة، أنا أبو العبّاس محمّد بن إسحاق الصبعی، نا الحسین بن علیّ بن زیاد، حدّثنی ابن أبی أویس، حدّثنی عبد العزیز بن محمّد


1- سنن الدار قطنی 2: 278/ 193.
2- شعب الإیمان 3: 497/ 4183.
3- نفس المصدر 3: 498/ 4184.

ص:291
الدراوردی.
و أخبرنا عبد اللّ?ه بن یوسف الأصبهانی، أنا عبد اللّ?ه بن محمّد بن إسحاق الفاکهی، نا أبو یحیی بن أبی مسرة، نا یحیی بن محمّد الحارثی، نا عبد العزیز بن محمّد، عن أُسامة بن زید، عن عبد اللّ?ه بن عکرمة، عن عبید اللّ?ه بن عبد اللّ?ه بن عمر، عن أبیه، عن سبیعة الأسلمیّة أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال:
من استطاع منکم أن یموت بالمدینة فلیمت، فإنّه لن یموت بها أحد إلّا کنت له شهیداً أو شفیعاً یوم القیامة.
807/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، أنا أبو عمرو بن السماک، نا عبد الرحمن بن محمّد بن منصور، نا معاذ بن هشام، نا أبی، عن أیّوب، عن نافع، عن ابن عمر، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
من استطاع أن یموت بالمدینة فلیمت فإنّی أشفع لمن یموت بها.
808/ (2) - أخبرنا أبو نصر بن قتادة، أنا عمرو بن مطر، نا أحمد بن الحسین بن نصر الحدا، نا الصلت بن مسعود، نا سفیان بن موسی- و کان ثقة-، قال أیّوب: عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من استطاع أن یموت بالمدینة فلیمت فإنّه من مات بالمدینة شفّعت له یوم القیامة.
809/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن یوسف الأصبهانی، أنا أبو بکر القطّان، نا علیّ بن الحسن بن أبی عیسی الهلالی، نا عبد الغفّار بن عبید اللّ?ه القرشی، حدّثنی صالح بن أبی الأخضر، عن الزهری، عن عبید اللّ?ه بن عبد اللّ?ه أنّه حدّثه عن الصمیتة أنّها


1- نفس المصدر 3: 498/ 4185.
2- نفس المصدر 3: 498/ 4186.
3- شعب الإیمان 3: 497/ 4182.

ص:292
سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
من استطاع أن یموت بالمدینة فلیمت، فمن مات بالمدینة کنت له شفیعاً و شهیداً.

من مات بین الحرمین

810/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن الحسن بن علیّ بن یقطین، عن زبیدة، عن جمیل، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من مات بین الحرمین بعثه اللّ?ه فی الآمنین یوم القیامة، أما إنّ عبد الرحمن بن الحجّاج و أبا عبیدة منهم.
811/ (2) - أنبأ أبو عمرو عبد الوهاب، أنبأ والدی، أنبأ الهیثم بن کلیب الشاشی ببخارا، حدثنا أبو هشام القدیدی محمّد بن سلیمان بن الحکم بقدید، عن عمّه أیّوب بن الحکم، عن مسلم بن خالد الزنجی، عن أبان بن صالح، عن أنس بن مالک رضی الله عنه یقول: سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
من مات بین الحرمین حشره اللّ?ه یوم القیامة من الآمنین و کتب شهیداً و شفیعاً یوم القیامة.

من دفن فی الحرم

812/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن محمّد بن إسماعیل،


1- المحاسن 1: 146/ 205، البحار 47: 341/ 26 و 99: 387/ 1.
2- کتاب الترغیب والترهیب 2: 18/ 1061.
3- الکافی 4: 258/ 26، المحاسن 1: 148/ 212 بتفاوت یسیر، الفقیه 2: 147/ 650 باختلاف، البحار 99: 387/ 2 کما فی المحاسن، الوسائل 3: 162/ 3291 و 13: 287/ 17762 کما فی الکافی.

ص:293
عن أبی إسماعیل السّراج، عن هارون بن خارجة قال:
سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
من دفن فی الحرم أمن من الفزع الأکبر، فقلت: من برّ الناس و فاجرهم؟ قال:
من برّ الناس و فاجرهم.
ص:294

الفصل الثانی و العشرون: ما ورد فی المدینة المنوّرة

الاختتام بالمدینة

813/ (1) - علیّ بن محمّد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن أبیه قال:
سألت أبا جعفر علیه السلام أبدأ بالمدینة أو بمکّة؟ قال: ابدأ بمکّة و اختم بالمدینة فإنّه أفضل.
814/ (2) - محمّد بن أحمد بن یحیی?، عن أبی جعفر، عن أبیه، عن غیاث بن إبراهیم، عن جعفر، عن أبیه قال:
سألت أبا جعفر علیه السلام أبدأ بالمدینة أو بمکّة؟ قال: ابدأ بمکّة و اختم بالمدینة فإنّه أفضل.
815/ (3) - حدّثنا محمّد بن أحمد السنانی رضی الله عنه قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی


1- الکافی 4: 550/ 2، الوسائل 14: 320/ 19309.
2- التهذیب 5: 439/ 1527، الاستبصار 2: 329/ 1166، الفقیه 2: 334/ 1554، الوسائل 14: 320/ 19308.
3- علل الشرائع: 459/ 1، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 262/ 28، الوسائل 14: 324/ 19316، البحار 99: 374 باب 66/ 1 و 100: 139/ 1، نور الثقلین 1: 183/ 652.

ص:295
بن زکریّا القطّان قال: حدّثنا بکر بن عبد اللّ?ه بن حبیب قال: حدّثنا تمیم بن بهلول، عن أبیه، عن إسماعیل بن مهران، عن جعفر بن محمّد علیه السلام قال:
إذا حجّ أحدکم فلیختم حجّه بزیارتنا، لأنّ ذلک من تمام الحجّ.
816/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن المثنّی?، عن سدیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
ابدءوا بمکّة و اختموا بنا.
817/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر، و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث أربعمائة- قال:
أتمّوا برسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حجّکم إذا خرجتم إلی بیت اللّ?ه، فإنّ ترکه جفاء و بذلک أُمرتم و أتمّوا بالقبور التی ألزمکم اللّ?ه عزّ و جلّ حقّها و زیارتها.

أدب دخول المدینة

818/ (3) - قال جعفر بن محمّد علیهما السلام- فی حدیث:
فإذا دخلت المدینة فاغتسل، و ائت المسجد، فابدأ بقبر النبی صلی الله علیه و آله، فقف به و سلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله، و اشهد له بالرسالة و البلاغ، و أکثر من الصلاة علیه، و ادع من الدّعاء بما فتح اللّ?ه لک فیه.


1- الکافی 4: 550/ 1، الفقیه 2: 344/ 1552، الوسائل 14: 321/ 19311.
2- الخصال 2: 616، الوسائل 14: 324/ 19319، البحار 10: 94 و 100: 139/ 3.
3- دعائم الاسلام 1: 296، البحار 99: 378/ 15، مستدرک الوسائل 3: 426/ 3925.

ص:296

فضل المقام بالمدینة

819/ (1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن الحسن بن جهم قال: سألت أبا الحسن علیه السلام:
أیّما أفضل المقام بمکّة أو بالمدینة؟ فقال: أیّ شی‌ء تقول أنت؟ قال: فقلت: و ما قولی مع قولک؟ قال: إنّ قولک یردُّک إلی قولی، قال: فقلت له: أمّا أنا فأزعم أنّ المقام بالمدینة أفضل من المقام بمکّة، قال: فقال: أما لئن قلت ذلک لقد قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام ذاک یوم فطر و جاء إلی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فسلّم علیه فی المسجد ثمّ قال: قد فضّلنا الناس الیوم بسلامنا علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله.
820/ (2) - حدّثنا حمّاد بن إسماعیل بن علیّة، حدّثنا أبی، عن وهیب، عن یحیی بن أبی إسحاق، أنّه حدّث عن أبی سعید مولی المَهْرِیّ:
أنّه أصابهم بالمدینة جهدٌ و شدّة، و أنّه أتی? أبا سعید الخُدْرِی، فقال له: إنّی کثیر العیال و قد أصابتنا شدّة فأردت أن أنقل عیالی إلی بعض الرّیف (3)، فقال أبو سعید:
لا تفعل الزم المدینة، فإنّا خرجنا مع نبیّ اللّ?ه صلی الله علیه و سلم- أظنّ أنّه قال: - حتّی قدمنا عُسفان، فأقام بها لیالی، فقال الناس: و اللّ?ه! ما نحن هاهنا فی شی‌ء و إنّ عیالنا لخلوف (4)، ما نأمن علیهم، فبلغ ذلک النبی صلی الله علیه و سلم فقال:
ما هذا الذی بلغنی من حدیثکم؟- ما أدری کیف قال: - و الذی أحلف به، أو و الذی نفسی بیده! لقد هممت أو إن شئتم- لا أدری أیّتهما قال- لأمرنّ بناقتی تُرحل (5)، ثمّ لا أحلّ لها عقدة حتّی أقدم المدینة.
(الحدیث)


1- الکافی 4: 557/ 1، التهذیب 6: 14/ 29، الوسائل 14: 347/ 19362.
2- صحیح مسلم 3: 170/ 475.
3- الریف: الزراعة و الخصب.
4- لخلوف: لیس لدیهم من یرعاهم و یجمعهم.
5- ترحل: أی یشدّ رحلها.

ص:297

فضل الإقامة بالمدینة فی شهر رمضان

821/ (1) - حدّثنا الحسن بن علیّ بن نصر الطوسی، حدثنا عبد اللّ?ه بن أیّوب المخرمی، حدثنا عبد اللّ?ه بن کثیر بن جعفر، عن أبیه، عن جدّه، عن بلال بن الحارث قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
رمضان بالمدینة خیر من ألف رمضان فیما سواها من البلدان، و جمعة بالمدینة خیر من ألف جمعة فیما سواها من البلدان.

الدعاء للإقامة بالمدینة

822/ (2) - قال الشیخ فی المصباح: یستحب أن یقول فی السجدة بین الأذان و الإقامة: «اللَّهُمَّ اجْعَلْ قَلْبِی بَارّاً وَ رِزْقِی دَارّاً، وَ اجْعَلْ لِی عِنْدَ قَبْرِ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله مُسْتَقَرّاً وَ قَرَاراً».

المدینة حرم النبی صلی الله علیه و آله

823/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن سیف بن عمیرة، عن حسّان بن مهران قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: قال أمیر المؤمنین صلوات اللّ?ه علیه:
مکّة حرم اللّ?ه، و المدینة حرم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، و الکوفة حرمی، لا یریدها جبّار بحادثة إلّا قصمه اللّ?ه.


1- المعجم الکبیر للطبرانی 1: 372/ 1144، تاریخ مدینة دمشق 8: 1017 مخطوط، الترغیب والترهیب 2: 216/ 11، کنز العمال 12: 234/ 34818، مجمع الزوائد 3: 145 و 301، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 7: 287.
2- مصباح المتهجّد: 30، مستدرک الوسائل 10: 208/ 11872.
3- الکافی 4: 563/ 1، التهذیب 5: 360/ 19386، الوسائل 14: 360/ 19386.

ص:298
824/
(1) - عن یعقوب بن یزید، و محمّد بن عیسی?، جمیعاً، عن زیاد القندی، عن محمّد بن عمارة، عن فضیل بن یسار قال: سألته- إلی أن قال: - فقال:
إنّ اللّ?ه أدّب نبیّه فأحسن تأدیبه، فلمّا ائتدب فوّض إلیه، فحرّم اللّ?ه الخمر، و حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کلّ مسکر فأجاز اللّ?ه له ذلک، و حرّم اللّ?ه مکّة و حرّم رسول اللّ?ه المدینة فأجاز اللّ?ه ذلک کلّه له.
(الحدیث)
825/ (2) - حدّثنا یعقوب بن یزید، عن زیاد القندی، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث قال:
إنّ اللّ?ه لما أدّب نبیّه ائتدب ففوّض إلیه، و إنّ اللّ?ه حرّم مکّة، و إنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حرّم المدینة، فأجاز اللّ?ه له، و إنّ اللّ?ه حرّم الخمر، و إنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حرّم کلّ مسکر، فأجاز اللّ?ه له.
826/ (3) - حدّثنا الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ بن الحسن الطوسی رحمه الله قال: أخبرنا أبو عبد اللّ?ه أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر قال:
أخبرنا أبو الحسن علیّ بن محمّد بن الزبیر القرشی قال: أخبرنا علیّ بن الحسن بن فضّال قال: حدّثنا العبّاس بن عامر، عن أحمد بن رزق الغمشانی، عن عاصم بن عبد الواحد المدائنی قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
مکّة حرم إبراهیم، و المدینة حرم محمّد صلی الله علیه و آله، و الکوفة حرم علیّ بن أبی طالب علیه السلام، إنّ علیاً حرّم من الکوفة ما حرّم إبراهیم من مکّة، و ما حرّم محمّد صلی الله علیه و آله من المدینة.


1- بصائر الدرجات: 381 قطعة من 12، الاختصاص: 310، الوسائل 14: 366/ 19402، البحار 17: 8 قطعة من 9 و 25: 340 قطعة من 23 و 99: 377/ 8.
2- بصائر الدرجات: 381/ 13، الوسائل 14: 366/ 19403، البحار 17: 9/ 13.
3- أمالی الطوسی 2: 284، البحار 99: 85/ 46 و 100: 399/ 43.

ص:299

حدود المدینة

827/ (1) - أبو علیّ الأشعری، عن الحسن بن علیّ الکوفی، عن علیّ بن مهزیار، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
إنّ مکّة حرم اللّ?ه حرّمها إبراهیم علیه السلام، و إنّ المدینة حرمی ما بین لابتیها حرم لا یعضد (2) شجرها، و هو ما بین ظلّ عائر إلی ظلّ وعیر (3)، و لیس صیدها کصید مکّة، یؤکل هذا و لا یؤکل ذلک، و هو برید (4).
828/ (5) - حمید بن زیاد، عن الحسن بن محمّد بن سماعة، عن غیر واحد، عن أبان، عن أبی العبّاس قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله المدینة؟ قال: نعم حرّم بریداً فی برید، غضاها، قال: قلت: صیدها؟ قال: لا، یکذب الناس.
829/ (6) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن ابن مسکان، عن الحسن الصیقل قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
کنت عند زیاد بن عبد اللّ?ه و عنده ربیعة الرأی فقال زیاد: ما الذی حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله من المدینة؟ فقال له: برید فی برید، فقال لربیعة: و کان علی عهد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أمیال، فسکت و لم یجبه، فأقبل علیّ زیاد فقال: یا أبا عبد اللّ?ه ما تقول أنت؟


1- الکافی 4: 564/ 5، التهذیب 6: 12/ 23، فقه الرضا علیه السلام: 75 طبع الحجر باختلاف یسیر، الوسائل 14: 362/ 19391، البحار 99: 361/ 44، مستدرک الوسائل 10: 209/ 11875.
2- لا یعضد: أی لا یقطع.
3- عائر و عیر: جبلان.
4- البرید: أربع فراسخ.
5- الکافی 4: 563/ 4، الفقیه 2: 337/ 1568، التهذیب 6: 13/ 24، الوسائل 14: 364/ 19394.
6- الکافی 4: 564/ 3، معانی الأخبار: 337/ 2، التهذیب 6: 13/ 26 نحوه، الوسائل 14: 363/ 19392، البحار 99: 376/ 4.

ص:300
فقلت: حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله من المدینة ما بین لابتیها، قال: و ما بین لابتیها؟ قلت: ما أحاطت به الحرار
(1)، قال: و ما حرّم من الشجر؟ قال: من عیر إلی وعیر.
قال صفوان: قال ابن مسکان: قال الحسن: فسأله إنسان و أنا جالسٌ فقال له:
و ما بین لابتیها؟ فقال: ما بین الصورین (2) إلی الثنیّة (3).
830/ (4) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال: حدّثنا الحسین بن الحسن بن أبان، عن الحسین بن سعید، عن حمّاد بن عیسی?، و فضالة، عن معاویة بن عمّار قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
ما بین لابتی المدینة ظلّ عائر إلی ظلّ وعیر حرم، قلت: طائره کطائر مکّة؟
قال: لا، و لا یعضد شجرها.
831/ (5) - عن جعفر بن محمّد صلوات اللّ?ه علیه أنّه قال:
ما بین لابتی المدینة حرم، فقیل له: طیرها کطیر مکّة؟ قال: لا و لا یعضد شجرها، قیل له: و ما لابتاها؟ قال: ما أحاطت به الحرّة، حرّم ذلک رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، لا یهاج صیدها و لا یُعضد شجرها.
832/ (6) - روی زرارة بن أعین، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله المدینة ما بین لابتیها صیدها، و حرّم علیه السلام ما حولها بریداً فی برید أن یختلی خلاها أو یعضد شجرها إلّا عودی الناضح.


1- الحرار: جمع حرّة.
2- الصوران: موضع بالمدینة بالبقیع. معجم البلدان 3: 432
3- الثنیّة: هی العقبة فی الجبل فیها طریق مسلوک و المراد هنا ثنیّة الوداع فی المدینة المنوّرة من جهة مکّة. معجم البلدان 2: 86
4- معانی الأخبار: 338/ 4، الوسائل 14: 366/ 19400، البحار 99: 376- 377/ 5 و 6.
5- دعائم الاسلام 1: 296، البحار 99: 378/ 11، مستدرک الوسائل 10: 209/ 11874.
6- الفقیه 2: 336/ 1562، الوسائل 14: 365/ 19395.

ص:301
833/
(1) - حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علیّ بن مهزیار قال: حدّثنا الحسین بن سعید، عن صفوان بن یحیی?، عن ابن مسکان، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
حدّ ما حرّم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله من المدینة من ذباب (2) إلی واقم (3) و العریض (4) و النقب (5) من قبل مکّة.
834/ (6) - حدّثنا یحیی بن أیّوب و قتیبة بن سعید و ابن حجر جمیعاً، عن إسماعیل، قال ابن أیّوب: حدّثنا إسماعیل بن جعفر، أخبرنی عمرو بن أبی عمرو- مولی المطّلب بن عبد اللّ?ه بن حنطب- أنّه سمع أنس بن مالک یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم- فی حدیث:
فلمّا أشرف علی المدینة قال: اللّهمّ إنّی أُحرّم ما بین جبلیها مثل ما حرّم به إبراهیم مکّة، اللّهمّ بارک لهم فی مُدّهم و صاعهم.
835/ (7) - حدّثنا أبو بکر بن أبی شیبة و عمرو الناقد، کلاهما عن أبی أحمد، قال أبو بکر: حدّثنا محمّد بن عبد اللّ?ه الأسدی، حدّثنا سفیان، عن أبی الزبیر، عن جابر


1- معانی الأخبار: 337/ 3، الکافی 4: 564/ 4، الفقیه 2: 336/ 1565، الوسائل 14: 363/ 19393، البحار 99: 375/ 2.
2- ذباب: جبل بالمدینة المنوّرة. مجمع البلدان 3: 3
3- واقم: حصن من حصون المدینة المنوّرة و حرّة واقم إلی جانبه. معجم البلدان 5: 354
4- العریض: وادٍ بالمدینة المنوّرة. معجم البلدان 4: 114
5- النقب: یعرف بنقب بنی دینار بن النجّار و نقب المدینة و هو طریق العقیق بالحرّة الغربیة و به السّقیا. من هامش البحار
6- صحیح مسلم 3: 166/ 462، صحیح البخاری 7: 138 ذ 51 و 8: 141 ذ 56، مسند أحمد 3: 159، الترغیب و الترهیب 2: 229 ذ 29، الدرّ المنثور 1: 296.
7- صحیح مسلم 3: 165/ 458، السنن الکبری? للبیهقی 5: 198، الدرّ المنثور 1: 296، کنز العمال 12: 242/ 34865، تلخیص الحبیر 2: 279، جامع الأحادیث للسیوطی 2: 210/ 4864 القسم الأوّل.

ص:302
قال: قال النبی صلی الله علیه و سلم:
إنّ إبراهیم حرّم مکّة، و إنّی حرّمت المدینة ما بین لابتیها، لا یقطع عضاهها و لا یصاد صیدها.
836/
(1) - حدّثنا قتیبة بن سعید، حدّثنا بکر- یعنی ابن مضر-، عن ابن الهاد، عن أبی بکر بن محمّد، عن عبد اللّ?ه بن عمرو بن عثمان، عن رافع بن خدیج قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إنّ إبراهیم حرّم مکّة، و إنّی أُحرّم ما بین لابتیها- یرید المدینة-.

دعاء النبی صلی الله علیه و سلم لأهل المدینة

837/ (2) - حدّثنا قتیبة، حدّثنا اللیث، عن سعید بن أبی سعید المقبری، عن عمرو بن سلیم الزرقی، عن عاصم بن عمر، عن علیّ بن أبی طالب قال:
خرجنا مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم حتّی إذا کنّا بحرّة السّقیا (3) التی کانت لسعد بن أبی وقاص، فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: ائتونی بوضوء، فتوضّأ ثمّ قام فاستقبل القبلة ثمّ قال:
اللّهمّ إنّ إبراهیم کان عبدک و خلیلک و دعا لأهل مکّة بالبرکة، و أنا عبدک و رسولک أدعوک لأهل المدینة أن تبارک لهم فی مُدّهم و صاعهم مثل ما بارکت لأهل مکّة مع البرکة برکتین.


1- صحیح مسلم 3: 164/ 456، مسند أحمد 4: 141، السنن الکبری للبیهقی 5: 197، 198، المعجم الکبیر للطبرانی 4: 258/ 4325 و 4326، الدرّ المنثور 1: 296، کنز العمال 12: 242/ 34861، جامع الأحادیث للسیوطی 2: 211/ 4865 القسم الأوّل.
2- سنن الترمذی 5: 674/ 3914، مسند أحمد: 115- 116، صحیح ابن خزیمة 2: 226/ 21، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 9: 61/ 3746، التاریخ الکبیر 6: 480، السنن الکبری? للنسائی 2: 484/ 4270، تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف 7: 390/ 10147، الترغیب و الترهیب 2: 226/ 21، کنز العمال 14: 127/ 38130، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 5: 25، اتحاف السادة المتّقین 4: 427.
3- السقیا: بالضمّ موضع بقرب عن المدینة. مجمع البحرین

ص:303
838/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا عفان قال: حدثنا وهیب قال: حدثنا عمرو بن یحیی?، عن عباد بن تمیم، عن عبد اللّ?ه بن زید، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
إنّ إبراهیم حرّم مکّة و دعا لها، و حرّمت المدینة کما حرّم إبراهیم مکّة، و دعوت لهم فی مدّها و صاعها (2) مثل ما دعا به إبراهیم لمکّة.
839/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا عثمان بن عمر، أنا ابن أبی ذئب، عن سعید المقبری، عن عبد اللّ?ه بن أبی قتادة، عن أبی قتادة:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم توضّأ، ثمّ صلّی بأرض سعد بأرض الحرّة عند بیوت السقیا، ثمّ قال: اللّهمّ إنّ إبراهیم خلیلک و عبدک و نبیّک دعاک لأهل مکّة، و أنا محمّد عبدک و رسولک أدعوک لأهل المدینة مثل ما دعاک إبراهیم بمکّة، أدعوک أن تبارک لهم فی صاعهم و مدّهم و ثمارهم، اللّهمّ حبّب إلینا المدینة کما حبّبت إلینا مکّة، و اجعل ما بها من وراء خمّ، اللّهمّ إنّی حرّمت ما بین لابتیها کما حرّمت علی لسان إبراهیم الحرم.
840/ (4) - حدّثنا یحیی?، عن مالک، عن سهیل بن أبی صالح، أبیه، عن أبی هریرة، أنّه قال:
کان الناس إذا رأوا أوّل الثمر جاءوا به إلی النبیّ صلی الله علیه و سلم، فإذا أخذه رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: اللّهمّ بارک لنا فی ثمرنا، و بارک لنا فی مدینتنا، و بارک لنا فی صاعنا، و بارک لنا فی مدّنا، اللّهمّ إنّ إبراهیم عبدک و خلیلک و نبیّک، و إنّی عبدک و نبیّک، و إنّه دعاک لمکّة، و إنّی أدعوک للمدینة، بمثل ما دعاک لمکّة و مثله معه، قال: ثمّ یدعو أصغر ولید له


1- مسند أحمد 4: 40، السنن الکبری? للبیهقی 5: 197، جامع الأحادیث للسیوطی 2: 211/ 4866 القسم الأوّل، کنز العمال 12: 241/ 34860، نیل الأوطار 5: 35/ 3.
2- أی فیما یکال بهما.
3- مسند أحمد 5: 309، الدرّ المنثور 1: 296، مجمع الزوائد 3: 304، الترغیب و الترهیب 2: 225/ 18، جامع الأحادیث للسیوطی 2: 82/ 4243 القسم الأوّل، کنز العمال 12: 244/ 34875.
4- الموطّأ للمالک 2: 885/ 2، صحیح مسلم 3: 170/ 473، سنن الترمذی 5: 472/ 3454، سنن ابن ماجة 2: 1105/ 3329 و سنن الدارمی 2: 107 رویا مختصراً، الدرّ المنثور 1: 296، الترغیب و الترهیب 2: 225/ 19.

ص:304
فیعطیه ذلک الثمر.

من أحدث بالمدینة حدثاً

841/ (1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، عن جمیل بن درّاج قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من أحدث بالمدینة حدثاً أو آوی? محدثاً فعلیه لعنة اللّ?ه، قلت: و ما الحدث؟
قال: القتل.
842/ (2) - روینا عن علیّ صلوات اللّ?ه علیه أنّه خطب الناس و قال فی خطبته: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
المدینة حرم ما بین عیر إلی ثور، فمن أحدث فیها حدثاً أو آوی? محدثاً فعلیه لعنة اللّ?ه و الملائکة و النّاس أجمعین، لا یقبل اللّ?ه منه صرفاً و لا عدلًا.

المدینة قبّة الإسلام

843/ (3) - عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
المدینة قبّة الاسلام، و دار الایمان، و أرض الهجرة، و مثوی الحلال و الحرام.

بناء مسجد النبی صلی الله علیه و آله

844/ (4) - علیّ بن محمّد، و محمّد بن الحسن جمیعاً، عن سهل بن زیاد، عن أحمد


1- الکافی 4: 565/ 6، الوسائل 14: 360/ 19387.
2- دعائم الاسلام 1: 295، البحار 99: 377/ 10، مستدرک الوسائل 10: 202/ 11850.
3- الترغیب والترهیب 2: 227/ 26، مجمع الزوائد 3: 298، کنز العمال 12: 230/ 34802.
4- الکافی 3: 295/ 1، التهذیب 3: 261/ 738، الوسائل 5: 205/ 6339، البحار 99: 380/ 5.

ص:305
بن محمّد بن أبی نصر؛ و عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبد اللّ?ه بن المغیرة جمیعاً، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: سمعته یقول:
إنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله بنی? مسجده بالسمیط، ثمّ إنّ المسلمین کثروا، فقالوا: یا رسول اللّ?ه، لو أمرت بالمسجد فزید فیه، فقال: نعم، فأمر به فزید فیه، و بناه بالسعیدة، ثمّ إنّ المسلمین کثروا، فقالوا: یا رسول اللّ?ه، لو أمرت بالمسجد فزید فیه، فقال: نعم، فأمر به، فزید فیه، و بُنی جداره بالأُنثی? و الذکر، ثمّ اشتدّ علیهم الحرّ، فقالوا: یا رسول اللّ?ه، لو أمرت بالمسجد فظلّ، فقال: نعم، فأمر به، فأقیمت فیه سواری من جذوع النخل، ثمّ طرحت علیه العوارض و الخصف و الإذخر، فعاشوا فیه حتّی أصابتهم الأمطار، فجعل المسجد یکف علیهم، فقالوا: یا رسول اللّ?ه، لو أمرت بالمسجد فطیّن.
فقال لهم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: لا، عریش
(1) کعریش موسی? علیه السلام، فلم یزل کذلک حتّی قبض صلی الله علیه و آله، و کان جداره قبل أن یظلّل قامة، و کان إذا کان الفی‌ء ذراعاً و هو قدر مریض (2) عنز صلّی الظهر، فإذا کان ضعف ذلک صلّی العصر.
و قال: و السمیط: لبنة لبنة، و السعیدة: لبنة و نصف، و الذکر و الأُنثی: لبنتان مخالفتان.

المسجد الذی أُسّس علی التقوی?

845/ (3) - حدّثنی محمّد بن حاتم، حدّثنا یحیی بن سعید، عن حمید الخرّاط قال:


1- العَرِیش: ما یُستظلّ به، یبنی من سعف النخل مثل الکرخ. مجمع البحرین
2- المربض: بفتح المیم وکسر الباء: موضع ربض الغنم وهو کالجلوس للإنسان وقیل: کاضطجاع له. مجمع البحرین
3- صحیح مسلم 3: 184/ 514، الترغیب و الترهیب 2: 215/ 8، البدایة و النهایة 3: 219 روی مختصراً.

ص:306
سمعت أبا سلمة بن عبد الرحمن قال: مرّ بی عبد الرحمن بن أبی سعید الخدری قال:
قلت له: کیف سمعت أباک یذکر فی المسجد الذی أُسّس علی التقوی?؟ قال: قال أبی: دخلت علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فی بیت بعض نسائه فقلت: یا رسول اللّ?ه! أیُّ المسجدین الذی أُسّس علی التقوی?؟ قال: فأخذ کفّاً من حصباء فضرب به الأرض ثمّ قال: هو مسجدکم هذا لمسجد المدینة قال: فقلت: أشهد أنّی سمعت أباک هکذا یذکره.
846/
(1) - حدّثنا قتیبة، حدّثنا اللّیث، عن عمران بن أبی أنس، عن عبد الرحمن بن أبی سعید، عن أبی سعید الخدری أنّه قال:
تماری? رجلان (2) فی المسجد الذی أُسّس علی التقوی? من أوّل یوم، فقال رجل:
هو مسجد قباء، و قال الآخر: هو مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم، فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم: هو مسجدی هذا.
847/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا وکیع، حدثنا ربیعة بن عثمان، عن عمران بن أبی أنس، عن سهل بن سعد قال: اختلف رجلان علی عهد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فی المسجد الذی أُسّس علی التقوی?، فقال أحدهما: هو مسجد الرّسول و قال الآخر:
هو مسجد قباء، فأتیا النبیّ صلی الله علیه و سلم فقال: هو مسجدی هذا.


1- سنن الترمذی 5: 261/ 3099، سنن النسائی 2: 36/ 697، مسند أحمد 3: 8 و 89، المستدرک علی الصحیحین 20: 334، البدایة و النهایة 3: 219، الترغیب و الترهیب 2: 215 ذ 8، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 4: 483/ 1606.
2- تماری? رجلان: تجادلا و تناقشا فی أمر المسجد.
3- مسند أحمد 5: 331 و فی 335 روی مختصراً، المعجم الکبیر للطبرانی 6: 207/ 6025، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 148/ 7522، موارد الظمآن: 256/ 1037، زاد المسیر 3: 500- 501، البدایة و النهایة 3: 219، الترغیب و الترهیب 2: 215/ 9، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان 4: 482/ 1604 و 1605، مجمع الزوائد 4: 10 و 7: 34.

ص:307

أربعة من قصور الدنیا

848/ (1) - أخبرنا الشیخ المفید أبو علیّ الحسن بن محمّد الطوسی قراءة علیه قال:
أخبرنا والدی رحمه الله قال: أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمّد بن جعفر الحفّار قال:
أخبرنا أبو القاسم إسماعیل بن علیّ بن علیّ الدعبلی قال: حدّثنا أبی أبو الحسن علیّ بن علیّ بن دعبل بن رزین بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد اللّ?ه بن زید بن ورقاء أخو دعبل بن علیّ الخزاعی رضی الله عنه ببغداد سنة اثنین و سبعین و مائتین، عن علیّ بن موسی الرّضا، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام أنّه قال:
أربعة من قصور الجنّة فی الدنیا: المسجد الحرام، و مسجد الرّسول، و مسجد بیت المقدّس و مسجد الکوفة.

حدّ مسجد النبیّ صلی الله علیه و آله و حدّ الروضة

849/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن صفوان بن یحیی?، عن العلاء بن رزین، عن محمّد بن مسلم قال:
سألته عن حدّ مسجد الرسول قال: الأُسطوانة التی عند رأس القبر إلی الأُسطوانتین من وراء المنبر عن یمین القبلة، و کان من وراء المنبر طریق تمرّ فیه الشاة و یمرّ الرجل منحرفاً، و کان ساحة المسجد من البلاط إلی الصحن.
850/ (3) - أحمد بن إدریس و غیره، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن إسماعیل، عن محمّد بن عمرو بن سعید، عن موسی بن أکیل، عن عبد الأعلی? مولی? آل سام قال:


1- أمالی الطوسی 1: 379، الوسائل 5: 282/ 6556، البحار 99: 240/ 4 و 380/ 4 و 102: 270/ 1.
2- الکافی 4: 554/ 4، الوسائل 5: 283/ 6557.
3- الکافی 3: 296/ 3 و 4: 555/ 7، التهذیب 3: 261/ 737، الفقیه 1: 147/ 682 و فیه: «طول مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله»، الوسائل 5: 283/ 6558.

ص:308
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: کم کان مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله؟ قال: کان ثلاثة آلاف و ستمائة ذراع مکسرة.
851/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن علیّ بن النعمان، عن عبد اللّ?ه بن مسکان، عن أبی بصیر قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
حدّ الروضة من مسجد الرسول صلی الله علیه و آله إلی طرف الظلال، و حدّ المسجد إلی الأُسطوانتین عن یمین المنبر إلی الطریق ممّا یلی سوق اللّیل.
852/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن حدید، عن مرازم قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عمّا یقول الناس فی الرّوضة، فقال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
فیما بین بیتی و منبری روضة من ریاض الجنّة و منبری علی ترعة من ترع الجنّة، فقلت له: جعلت فداک فما حدّ الروضة؟ فقال: بُعد أربع أساطین من المنبر إلی الظّلال، فقلت: جعلت فداک من الصحن فیها شی‌ء؟ قال: لا.
853/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن جمیل، عن أبی بکر الحضرمیّ، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما بین بیتی و منبری روضة من ریاض الجنّة، و منبری علی ترعة من ترع الجنّة، و قوائم منبری ربّت فی الجنّة، قال: قلت: هی روضة الیوم؟ قال: نعم إنّه لو کشف الغطاء لرأیتم.

الصلاة فی مسجد النبی صلی الله علیه و آله

854/ (4) - قد روینا عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه صلوات اللّ?ه علیهم،


1- الکافی 4: 555/ 6، التهذیب 6/ 8/ 14 و 6/ 14/ 27، الوسائل 5: 284/ 6559، البحار 100: 146/ 3.
2- الکافی 4: 554/ 5، الوسائل 14: 345/ 19360، البحار 100: 146/ 2.
3- الکافی 4: 355/ 3، الوسائل 14: 345/ 19359، البحار 100: 146/ 1.
4- دعائم الاسلام 1: 296، البحار 99: 378/ 14، مستدرک الوسائل 3: 426 ذ 3925.

ص:309
عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أنّه قال:
صلاة فی مسجد المدینة عشرة آلاف صلاة.
855/
(1) - علیّ بن زید، عن سعید بن المسیّب، عن علیّ بن الحسین علیهما السلام- فی حدیث قال: - یا سعید أخبرنی أبی الحسین، عن أبیه، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، عن جبرئیل، عن اللّ?ه جلّ جلاله أنّه قال:
ما من عبد من عبادی آمن بی، و صدّق بک، و صلّی فی مسجدک رکعتین علی خلاء من الناس، إلّا غفرت له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر فلم أر شاهداً أفضل من علیّ بن الحسین علیه السلام حیث حدّثنی بهذا الحدیث.
856/ (2) - محمّد بن أحمد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن أحمد بن الحسن، عن عمرو بن سعید، عن مصدّق، عن عمّار بن موسی?، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن الصلاة فی المدینة، هل هی مثل الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه؟ قال:
لا، إنّ الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله ألف صلاة، و الصلاة فی المدینة مثل الصلاة فی سائر البلدان.
857/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن أبی إسماعیل السرّاج، عن ابن مسکان، عن أبی الصامت قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
صلاة فی مسجد النبی صلی الله علیه و آله تعدل بعشرة آلاف صلاة.


1- اختیار معرفة الرجال: 116- 117/ 186- 188، المسترشد: 11، مناقب ابن شهرآشوب 4: 134، الثاقب فی المناقب: 356/ 295، مدینة المعاجز: 308/ 45، البحار 46: 149- 151/ 8 و 9، العوالم 18: 302/ 1.
2- التهذیب 3: 254/ 701، کامل الزیارات: 20/ 2، الوسائل 5: 281/ 6551.
3- الکافی 4: 556/ 12، کامل الزیارات: 21/ 3، الوسائل 5: 279/ 6545، البحار 99: 382/ 11.

ص:310

الفصل الثالث و العشرون: فی الزیارة

زیارة النبی و الأئمة صلوات اللّ?ه علیهم أجمعین

858/ (1) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه، عن عباد بن سلیمان، عن محمّد بن سلیمان الدیلمی، عن إبراهیم بن أبی حجر الأسلمی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من أتی? مکّة حاجّاً و لم یزرنی إلی المدینة جفانی، و من جفانی جفوته یوم القیامة، و من جاءنی زائراً وجبت له شفاعتی، و من وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّة.
859/ (2) - حکیم بن داود، عن سلمة، عن علیّ بن سیف، عن سلیمان بن عمرو النخعی، عن عبد اللّ?ه بن الحسن، عن أبیه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:


1- علل الشرائع: 459/ 7، الوسائل 14: 333/ 19337.
2- کامل الزیارات: 13/ 12، البحار 100: 143/ 27.

ص:311
من زارنی بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی، و کنت له شهیداً و شافعاً یوم القیامة.
860/
(1) - محمّد بن أحمد بن داود، عن أبی أحمد إسماعیل بن عیسی بن محمّد المؤدّب قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن عبد اللّ?ه القرشی قال: حدّثنا محمّد بن محمّد بن الأشعث بن هیثم بمصر قال: حدّثنا أبو الحسن موسی بن إسماعیل بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن علیّ علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من زار قبری بعد موتی کان کمن هاجر إلیّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیّ بالسلام فإنّه یبلغنی.
861/ (2) - محمّد بن جعفر الرزاز، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطّاب، عن الحسن بن محبوب، عن جمیل بن صالح، عن الفضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إنّ زیارة قبر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله تعدل حجّة مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله مبرورة.
862/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن ابن أبی نجران قال:
قلت لأبی جعفر (4) علیه السلام: جعلت فداک ما لمن زار رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله متعمّداً؟ فقال: له الجنّة.


1- التهذیب 6: 3/ 1، المقنعة: 457، الجعفریات: 76، کامل الزیارات: 14/ 17، دعائم الاسلام 1: 296 بتفاوت یسیر، الوسائل 14: 337/ 1934، البحار 99: 379/ 16، مستدرک الوسائل 10: 185/ 11808 و 188/ 11818 و 189/ 11820.
2- کامل الزیارات: 14/ 19، الوسائل 14: 335/ 19341، البحار 100: 144/ 30.
3- الکافی 4: 548/ 1، التهذیب 6: 3/ 3 و فیه: «قاصداً» بدل «متعمّداً»، کامل الزیارات: 12/ 2، الوسائل 14: 332/ 19335، البحار 100: 142- 143 و 22- 25 و 28.
4- أی أبی جعفر الثانی علیه السلام.

ص:312
863/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن محبوب، عن أبان، عن السدوسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من أتانی زائراً کنت شفیعه یوم القیامة.
864/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن سلمة، عن علیّ بن سیف بن عمیرة، عن طفیل بن مالک النخعی، عن إبراهیم بن أبی یحیی?، عن صفوان بن سلیمان، عن أبیه، عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال:
من زارنی فی حیاتی و بعد موتی کان فی جواری یوم القیامة.
865/ (3) - هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهما السلام، أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال:
من زارنی حیّاً أو میّتاً کنت له شفیعاً یوم القیامة.
866/ (4) - بعض نسخ الرضوی: روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله أنّه قال:
من زار قبری حلّت له شفاعتی، و من زارنی میّتاً فکأنّما زارنی حیّاً.
867/ (5) - حدّثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی قال: حدّثنا علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عبد السلام بن صالح الهروی قال:
قلت لعلیّ بن موسی الرضا علیه السلام: یا ابن رسول اللّ?ه ما تقول فی الحدیث الذی یرویه أهل الحدیث: أنّ المؤمنین یزورون ربّهم من منازلهم فی الجنّة؟ فقال: یا أبا الصلت إنّ اللّ?ه فضّل نبیّه محمّداً صلی الله علیه و آله علی جمیع خلقه من النبیّین و الملائکة، و جعل


1- الکافی 4: 548/ 3، التهذیب 6: 4/ 4، کامل الزیارات: 12/ 1، الوسائل 14: 333/ 19336، البحار 100: 142/ 18- 21.
2- التهذیب 6: 3/ 2، کامل الزیارات: 13/ 11، المقنعة: 458، الوسائل 14: 334/ 19339 و 336/ 19342، البحار 100: 143/ 26.
3- قرب الإسناد: 65/ 205، الوسائل 14: 336/ 19343، البحار 100: 139/ 2.
4- البحار 99: 334/ 4، مستدرک الوسائل 10: 186/ 11809.
5- التوحید: 117/ 21، الوسائل 14: 325/ 19320، البحار 4: 3/ 4 و 31/ 6.

ص:313
طاعته طاعته، و متابعته متابعته، و زیارته فی الدنیا و الآخرة زیارته، فقال: مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَط?اعَ اللّ?هَ
(1) و قال: إِنَّ الَّذِینَ یُب?ایِعُونَکَ إِنَّم?ا یُب?ایِعُونَ اللّ?هَ (2).
و قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی فقد زار اللّ?ه، و درجة النبیّ صلی الله علیه و آله فی الجنّة أرفع الدرجات، فمن زاره إلی درجته فی الجنّة من منزله فقد زار اللّ?ه تبارک و تعالی.
(الحدیث)
868/ (3) - حدّثنی محمّد بن یعقوب قال: حدّثنا عدّة من أصحابنا، منهم أحمد بن إدریس و محمّد بن یحیی?، عن العمرکی بن علی، عن یحیی- و کان خادماً لأبی جعفر الثانی علیه السلام- عن بعض أصحابنا رفعه، عن محمّد بن علیّ بن الحسین علیهم السلام قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من زارنی أو زار أحداً من ذریّتی زرته یوم القیامة فأنقذته من أهوالها.
869/ (4) - سعد بن عبد اللّ?ه بن أبی خلف، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن محمّد بن خالد البرقی، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
بینا الحسن بن علیّ فی حجر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله إذ رفع رأسه فقال: یا أبه ما لمن زارک بعد موتک؟ فقال: یا بنیّ من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنّة، و من أتی? أباک زائراً بعد موته فله الجنّة، و من أتی? أخاک زائراً بعد موته فله الجنّة، و من أتاک زائراً بعد موتک فله الجنّة.


1- النساء 4: 80.
2- الفتح 48: 10.
3- کامل الزیارات: 11/ 4، الوسائل 14: 331/ 19332، البحار 100: 123/ 31.
4- التهذیب 6: 20/ 44، کامل الزیارات: 10/ 1، المقنعة: 465، الوسائل 14: 329/ 19326، البحار 100: 142/ 16.

ص:314
870/
(1) - أبی علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن محمّد بن سنان، عن محمّد بن علیّ رفعه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یا علیّ من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی أو زارک فی حیاتک أو بعد موتک أو زار ابنیک فی حیاتهما أو بعد موتهما ضمنت له یوم القیامة أن أُخلّصه من أهوالها و شدائدها حتّی أُصیّره معی فی درجتی.
871/ (2) - الحسین بن أحمد بن إدریس، عن أبیه، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن عثمان بن عیسی?، عن العلاء بن المسیّب، عن الصادق، عن آبائه علیهم السلام قال: قال الحسن بن علی علیهما السلام لرسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یا أبه ما جزاء من زارک؟ فقال: من زارنی أو زار أباک أو زار أخاک کان حقّاً علیّ أن أزوره یوم القیامة حتّی أُخلّصه من ذنوبه.
872/ (3) - محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن علیّ الکوفی قال: حدّثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی القاضی أبو إسحاق إبراهیم بن محمّد بن عبد اللّ?ه الرازی قال: حدّثنا عبد الرحمن بن محمّد الحسنی قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الفارسی قال: حدّثنا محمّد بن منصور قال: حدّثنا إبراهیم بن عبد اللّ?ه بن حسین بن عثمان بن معلّی بن جعفر قال: قال الحسن بن علیّ علیه السلام:
یا رسول اللّ?ه ما لمن زارنا؟ قال: من زارنی حیّاً أو میّتاً أو زار أباک حیّاً أو میّتاً أو زار أخاک حیّاً أو میّتاً أو زارک حیّاً أو میّتاً کان حقّاً علیّ أن أستنقذه یوم القیامة.


1- الکافی 4: 579/ 2، کامل الزیارات: 11/ 3، الفقیه 2: 346/ 1581، الوسائل 14: 328/ 19325، البحار 100: 123/ 30 و 142/ 17.
2- أمالی الصدوق: 59، ثواب الأعمال: 107/ 1، الوسائل 14: 326 ذ 19333، البحار 100: 141/ 12.
3- التهذیب 6: 40/ 83، الوسائل 14: 330/ 19328.

ص:315
873/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه، عن عثمان بن عیسی?، عن المعلّی? أبی شهاب قال: قال الحسین علیه السلام لرسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یا أبتاه ما لمن زارک؟ فقال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: یا بنیّ من زارنی حیّاً أو میّتاً أو زار أباک أو زار أخاک أو زارک کان حقّاً علیّ أن أزوره یوم القیامة و أُخلّصه من ذنوبه.
874/ (2) - سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن محمّد بن خلف، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
بینا الحسین بن علیّ علیهما السلام فی حجر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، إذ رفع رأسه فقال: یا أبه ما لمن زارک بعد موتک؟ فقال: یا بنیّ من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنّة، و من أتی? أباک زائراً بعد موته فله الجنّة، و من أتی? أخاک زائراً بعد موته فله الجنّة، و من أتاک زائراً بعد موتک فله الجنّة.
875/ (3) - محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن الحسن الکوفی، عن محمّد بن علیّ بن معمّر قال: حدّثنا محمّد بن مسعدة قال: حدّثنی عبد الرحمن بن أبی نجران، عن علیّ بن شعیب، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
بینا الحسین بن علیّ علیه السلام قاعد فی حجر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله ذات یوم إذ رفع رأسه فقال له: یا أبه، قال: لبّیک یا بنیّ، قال: ما لمن أتاک بعد وفاتک زائراً لا یرید إلّا زیارتک؟ فقال: یا بنیّ من أتانی بعد وفاتی زائراً لا یرید إلّا زیارتی فله الجنّة، و من أتی? أباک بعد وفاته زائراً لا یرید إلّا زیارته فله الجنّة، و من أتی? أخاک بعد وفاته


1- الکافی 4: 548/ 4، العلل: 460/ 5 و فیه: «قال الحسن بن علی علیهما السلام»، الفقیه 2: 345/ 1576، الهدایة للصدوق: 68، أمالی الصدوق: 57/ 4، التهذیب 6: 4/ 7، کامل الزیارات: 11/ 2، الوسائل 14: 326/ 19333، البحار 91: 373/ 8 و 100: 140- 141/ 7- 11 و 99: 373/ 8.
2- التهذیب 6: 40/ 84.
3- التهذیب 6: 21/ 48، الوسائل 14: 329/ 19327.

ص:316
زائراً لا یرید إلّا زیارته فله الجنّة، و من أتاک بعد وفاتک زائراً لا یرید إلّا زیارتک فله الجنّة.
876/
(1) - حدّثنی حمزة بن محمّد العلویّ رضی الله عنه قال: حدّثنی أحمد بن محمّد الهمدانی قال: حدّثنی علیّ بن حمدون الرواس قال: حدّثنا محمّد بن الحسین القواریریّ قرابة یعلی بن عبید قال: حدّثنا جعفر بن أمین الثغری قال: حدّثنا عثمان بن عیسی الرّواسی، عن العلاء بن المسیّب، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین بن علیّ علیهم السلام قال: قال الحسین صلوات اللّ?ه علیه:
یا أبتاه ما لمن زارنا؟ قال: یا بنیّ من زارنی حیّاً و میّتاً، و من زار أباک حیّاً و میّتاً، و من زار أخاک حیّاً و میّتاً و من زارک حیّاً و میّتاً کان حقیقاً علیّ أن أزوره یوم القیامة و أُخلّصه من ذنوبه و أُدخله الجنّة.
877/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن إسماعیل، عن صالح بن عقبة، عن زید الشحام قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
ما لمن زار رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله؟ قال: کمن زار اللّ?ه عزّ و جلّ فوق عرشه، قال: قلت:
فما لمن زار أحداً منکم؟ قال: کمن زار رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله.
878/ (3) - حدّثنا الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ بن الحسن الطوسی رحمه الله قال: أخبرنا الحسین بن إبراهیم القزوینی قال: حدّثنا أبو عبد اللّ?ه محمّد بن وهبان قال: حدّثنا أبو القاسم علیّ بن حبشی قال: حدّثنا أبو الفضل العبّاس بن


1- ثواب الأعمال: 107/ 2، الوسائل 14: 327/ 19333 بتفاوت یسیر، البحار 100: 141/ 15.
2- الکافی 4: 585/ 5، المقنعة: 71، الفقیه 2: 347/ 1592 روی ذیله، التهذیب 6: 4/ 6 و 79/ 157 و 93/ 174، کامل الزیارات: 15/ 20 روی صدره، الوسائل 14: 335/ 19340 و 543/ 19783، البحار 100: 119/ 17 و 144/ 31.
3- أمالی الطوسی 2: 281، الوسائل 14: 331/ 19330، البحار 28: 80/ 40 و 44: 234/ 20 و 100: 118- 119/ 11- 13، العوالم 17: 123/ 2.

ص:317
محمّد بن الحسین قال: حدّثنا أبی قال: حدّثنا صفوان بن یحیی?، عن الحسین بن أبی غندر، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام- فی حدیث:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله بکی? بکاءً شدیداً فقال له الحسین علیه السلام: لم بکیت؟ قال:
أخبرنی جبرئیل أنّکم قتلی و مصارعکم شتّی، فقال له: یا أبه، فما لمن یزور قبورنا علی تشتّتها؟ فقال: یا بنیّ أُولئک طوائف من أُمّتی، یزورونکم یلتمسون بذلک البرکة، و حقیق علیّ أن آتیهم یوم القیامة حتّی أُخلّصهم من أهوال الساعة من ذنوبهم و یسکنهم اللّ?ه الجنّة.
879/
(1) - روی عبد الرحمن بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام أنّه قال:
من زارنا فی مماتنا فکأنّما زارنا فی حیاتنا، و من جاهد عدوّنا فکأنّما جاهد معنا، و من تولّی? لمحبّنا فقد أحبّنا، و من سرّ مؤمناً فقد سرّنا، و من أعان فقیرنا کان مکافأته علی جدّنا محمّد صلی الله علیه و آله.
880/ (2) - محمّد بن أحمد بن داود، عن أحمد بن محمّد بن سعید قال: أخبرنا أحمد بن یوسف قال: حدّثنا هارون بن مسلم قال: حدّثنی أبی عبد اللّ?ه الحرانی قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
ما لمن زار قبر الحسین علیه السلام؟ قال: من أتاه و زاره و صلّی عنده رکعتین کتبت له حجّة مبرورة، فإن صلّی عنده أربع رکعات کتبت له حجّة و عمرة، قلت: جعلت فداک و کذلک لکلّ من زار إماماً مفترضة طاعته؟ قال: و کذلک کلّ من زار إماماً مفترضة طاعته.


1- المزار الکبیر للمشهدی: 19 مخطوط، البحار 100: 124/ 34، مستدرک الوسائل 10: 183/ 11801.
2- التهذیب 6: 79/ 156، کامل الزیارات: 251/ 3 و 4 روی فیه بسند آخر عنه علیه السلام، الوسائل 14: 330/ 19329، البحار 100: 120/ 19- 21 و 101: 83/ 11.

ص:318
881/
(1) - أبو علیّ الأشعری، عن عبد اللّ?ه بن موسی?، عن الحسن بن علیّ الوشاء، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال:
إنّ لکلّ إمام عهداً فی عنق أولیائه و شیعته، و إنّ من تمام الوفاء بالعهد و حسن الأداء زیارة قبورهم، فمن زارهم رغبةً فی زیارتهم و تصدیقاً بما رغبوا فیه کان أئمّتهم شفعاء لهم یوم القیامة.
882/ (2) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله للحسن علیه السلام:
من زارک بعد موتک، أو زار أباک، أو زار أخاک، فله الجنّة.
883/ (3) - أبی و محمّد بن الحسن معاً، عن الحسن بن متیل، عن الحسن بن علیّ الکوفی، عن علیّ بن حسان، عن عبد الرحمن بن کثیر مولی أبی جعفر علیه السلام قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
لو أنّ أحدکم حجّ دهره ثمّ لم یزر الحسین علیه السلام لکان تارکاً حقّاً من حقوق اللّ?ه و من حقوق رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، لأنّ حقّ الحسین علیه السلام فریضة من اللّ?ه واجبة علی کلّ مسلم.
884/ (4) - حدّثنی محمّد بن عبد اللّ?ه الحمیری، عن أبیه، عن علیّ بن محمّد بن سالم، عن محمّد بن خالد، عن عبد اللّ?ه بن حمّاد البصری، عن عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن الأصمّ قال: حدّثنا هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام- فی حدیث طویل-


1- الکافی 4: 567/ 2، کامل الزیارات: 122/ 2، الفقیه 2: 345/ 1577، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 261/ 24، علل الشرائع: 459/ 3، التهذیب 6: 78/ 155 و 93/ 175، المقنعة: 474، الوسائل 14: 322/ 19314، البحار 100: 116- 117/ 1- 4.
2- الفصول المختارة من العیون و المحاسن: 95، البحار 100: 145/ 37، مستدرک الوسائل 10: 350/ 12157.
3- کامل الزیارات: 122، التهذیب 6: 42/ 87، الوسائل 14: 428/ 19524 و 444/ 19563 و فیه: «لأنّ حقّ رسول اللّ?ه فریضة من اللّ?ه»، البحار 101: 3/ 10 و 11.
4- کامل الزیارات: 123 صدر 2 و 194/ 7، البحار 83: 319 ملحق 13 و 100: 145/ 36 و 101: 5/ 19، مستدرک الوسائل 10: 350/ 12158.

ص:319
أنّه أتاه رجل فقال: هل یزار والدک؟ فقال: نعم، قال: فما لمن زاره؟ قال: الجنّة إن کان یأتمّ به، قال: فما لمن ترکه رغبةً عنه؟ قال: الحسرة یوم الحسرة.
885/
(1) - روی عن أبی محمّد الحسن بن علیّ العسکری علیهم السلام أنّه قال:
من زار جعفراً أو أباه لم یشتک عینه و لم یصبه سقم، و لم یمت مبتلی.
886/ (2) - روی عن الصادق علیه السلام أنّه قال: من زارنی غُفِرتْ له ذنوبه و لم یمت فقیراً.
887/ (3) - روی فی بعض مؤلّفات أصحابنا، عن معلّی بن خنیس قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
ما من رجل یزورنا أو یزور قبورنا، إلّا غشیته الرحمة، و غُفِرت له ذنوبه.
888/ (4) - حدّثنی أبو القاسم بن [سعید] قال: حدثنا [سعد] قال: حدثنا حفص بن سلیمان، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من حجّ فزار قبری بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی.
889/ (5) - أخبرنا أبو سعد المالینی، أنا أبو أحمد بن عدی الحافظ، نا محمّد بن موسی الحلوانی، نا محمّد بن إسماعیل بن سمرة، نا موسی بن هلال، عن عبد اللّ?ه العمری، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من زار قبری وجبت له شفاعتی.
890/ (6) - أخبرنا أبو سعید بن أبی عمرو، نا أبو عبد اللّ?ه الصفّار، نا أبو بکر بن


1- التهذیب 6: 78/ 154، المقنعة: 474، الوسائل 14: 543/ 19785، البحار 100: 145/ 35.
2- التهذیب 6: 78/ 153، المقنعة: 474، الوسائل 14: 543/ 19784، البحار 100: 145/ 34.
3- البحار 102: 302/ 1، مستدرک الوسائل 10: 351/ 12163.
4- سنن الدار قطنی 2: 278/ 192، شعب الایمان 3: 489/ 4154 و 4155، المعجم الکبیر للطبرانی 12: 310/ 13497، السنن الکبری? للبیهقی 5: 246، کنز العمّال 15: 651/ 42582، مجمع الزوائد 4: 2.
5- شعب الإیمان 3: 490/ 4159 و 4160، سنن الدارقطنی 2: 278/ 194.
6- شعب الإیمان 3: 489/ 4157.

ص:320
أبی الدنیا، حدّثنی سعید بن عثمان الجرجانی، نا محمّد بن إسماعیل بن أبی فدیک، أخبرنی أبو المثنی سلیمان بن یزید الکعبی، عن أنس بن مالک أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
من زارنی بالمدینة محتسباً، کنت له شهیداً و شفیعاً یوم القیامة.
891/
(1) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو عبد اللّ?ه الصفّار إملاء، نا محمّد بن موسی البصری، نا عبد الملک بن قریب، نا محمّد بن مروان- و هو یتیم لبنی السدی لقیته ببغداد-، عن الأعمش، عن أبی صالح، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
ما من عبد یسلّم علیّ عند قبری إلّا وکّل اللّ?ه به ملک یبلغنی، و کفی أمر آخرته و دنیاه، و کنت له شهیداً و شفیعاً یوم القیامة.

زیارة فاطمة الزهراء علیها السلام

892/ (2) - محمّد بن أحمد بن داود، عن علیّ بن حبشی بن قونی، عن علیّ بن سلمان الزراری، عن محمّد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمّد بن إسماعیل، عن الخیبری، عن یزید بن عبد الملک، عن أبیه، عن جدّه قال:
دخلت علی فاطمة علیها السلام فبدأتنی بالسلام، ثمّ قالت: ما غدا بک؟ قلت: طلب البرکة، قالت: أخبرنی أبی و هو ذا هو أنّه من سلّم علیه و علیّ ثلاثة أیّام أوجب اللّ?ه له الجنّة، قلت لها: فی حیاته و حیاتک؟ قالت: نعم و بعد موتنا.
893/ (3) - عن أمیر المؤمنین، عن فاطمة علیها السلام قالت: قال لی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
یا فاطمة من صلّی علیک غفر اللّ?ه له، و ألحقه بی حیث کنت من الجنّة.
894/ (4) - محمّد بن أحمد بن داود، عن محمّد بن وهبان البصری قال: حدّثنا أبو


1- نفس المصدر 3: 489/ 4156.
2- التهذیب 6: 9/ 18، الوسائل 14: 367/ 19404، البحار 100: 194/ 9.
3- مصباح الأنوار: 228، البحار 100: 194/ 10، مستدرک الوسائل 10: 211/ 11877.
4- التهذیب 6: 9/ 19، الوسائل 14: 367/ 19405، البحار 100: 194/ 11.

ص:321
محمّد الحسن بن محمّد بن الحسن السیرافی قال: حدّثنا العبّاس بن الولید بن العبّاس المنصوری قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن عیسی العریضی قال: حدّثنا أبو جعفر علیه السلام ذات یوم قال: إذا صرت إلی قبر جدّتک فاطمة علیها السلام فقل:
«یَا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَکِ اللّ?هُ الَّذِی خَلَقَکِ قَبْلَ أَنْ یَخْلُقَکِ فَوَجَدَکِ لِمَا امْتَحَنَکِ صَابِرَةً، وَ زَعَمْنَا أَنَّا لَکِ أَوْلِیَاءٌ وَ مُصِدِّقُونَ وَ صَابِرُونَ لِکُلِّ مَا أَتَانَا بِهِ أَبُوکِ صلی الله علیه و آله وَ أَتَانَا بِهِ وَصِیُّهُ علیه السلام، فَإِنَّا نَسْأَلُکِ إِنْ کُنَّا صَدَّقْنَاکِ إِلَّا أَلْحَقْتِنَا بِتَصْدِیقِنَا لَهُمَا بِالْبُشْرَی لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنَا بِأَنَّا قَدْ طَهُرْنَا بِوِلَایَتِکَ».

فی موضع قبرها الشریف

895/ (1) - ذکر جامع کتاب المسائل و أجوبتها من الأئمّة علیهم السلام، فیما سئل عن مولانا علیّ بن محمّد الهادی علیهما السلام فقال فیه ما هذا لفظه: أبو الحسن إبراهیم بن محمّد الهمدانی قال: کتبت إلیه:
إن رأیت أن تخبرنی عن بیت أُمّک فاطمة علیها السلام أ هی فی طیبة أو کما یقول الناس فی البقیع؟ فکتب: هی مع جدّی صلوات اللّ?ه علیه، قلت: و هذا النصّ کاف فی أنّها علیها السلام مع النبی صلی الله علیه و آله.
(الحدیث)
896/ (2) - علیّ بن محمّد و غیره، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال:
سألت أبا الحسن علیه السلام عن قبر فاطمة علیها السلام، فقال: دفنت فی بیتها فلمّا زادت بنو


1- اقبال الأعمال: 623، مصباح الأنوار: 264 مخطوط عن الصادق عن آبائه علیهم السلام، البحار 100: 198- 199/ 18 و 19، مستدرک الوسائل 10: 210/ 11876.
2- الکافی 1: 461/ 9، التهذیب 3: 255/ 705، الفقیه 1: 148/ 684 و 341/ 1575، عیون أخبار الرضا علیه السلام 1: 311/ 76، معانی الأخبار: 268 ذ 1، مناقب ابن شهرآشوب 3: 365، الوسائل 14: 368/ 19406، البحار 100: 191/ 1.

ص:322
أُمیّة فی المسجد صارت فی المسجد.
897/
(1) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال:
سألت الرضا علیه السلام عن فاطمة بنت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، أی مکان دفنت؟ فقال:
سأل رجل جعفراً علیه السلام عن هذه المسألة- و عیسی بن موسی حاضر- فقال له عیسی: دفنت فی البقیع. فقال الرجل: ما تقول؟ فقال: قد قال لک، فقلت له:
أصلحک اللّ?ه، ما أنا و عیسی بن موسی?، أخبرنی عن آبائک، فقال: دفنت فی بیتها.
898/ (2) - حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رضی الله عنه قال: حدّثنا علیّ بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
ما بین قبری و منبری روضة من ریاض الجنّة و منبری علی ترعة من ترع الجنّة، لأنّ قبر فاطمة صلی الله علیه و آله بین قبره و منبره، قبرها روضة من ریاض الجنّة، و إلیه ترعة من ترع الجنّة.
899/ (3) - روی إنّ فاطمة علیها السلام توفّیت و لها ثمان عشرة سنة و شهران، و أقامت بعد النبی صلی الله علیه و آله خمسة و سبعین یوماً.
و روی: أربعین یوماً، و تولّی غسلها و تکفینها أمیر المؤمنین علیه السلام و أخرجها و معه الحسن و الحسین علیهم السلام فی اللیل، و صلّوا علیها و لم یعلم بها أحد، و دفنها فی البقیع.
900/ (4) - روی أنّه قال علیّ علیه السلام- فی حدیث وفاة فاطمة الزهراء علیها السلام:
یا أسماء غسّلیها و حنّطیها و کفّنیها، قال: فغسّلوها، و کفّنوها، و حنّطوها،


1- قرب الإسناد: 367/ 1314، البحار 100: 192/ 2، مستدرک الوسائل 10: 211/ 11878.
2- معانی الأخبار: 267/ 1، الوسائل 14: 369/ 19408، البحار 100: 192/ 3.
3- عیون المعجزات: 55، البحار 43: 212/ 41، عوالم العلوم 11: 525/ 1.
4- کشف الغمّة: 501، البحار 43: 187، عوالم العلوم 11: 509.

ص:323
و صلّوا علیها لیلًا، و دفنوها بالبقیع، و ماتت بعد العصر
(1)

موضع بیت فاطمة علیها السلام

901/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن معاویة بن وهب قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: هل قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: ما بین بیتی و منبری روضة من ریاض الجنّة؟ فقال: نعم، و قال: و بیت علیّ و فاطمة علیها السلام ما بین البیت الذی فیه النبیّ صلی الله علیه و آله إلی الباب الذی یحاذی الزقاق إلی البقیع، قال: فلو دخلت من ذلک الباب و الحائط مکانه أصاب منکبک الأیسر ثمّ سمّی سائر البیوت.
(الحدیث)

الصلاة فی بیت علی و فاطمة علیهما السلام

902/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد، عن حمّاد بن عثمان، عن جمیل بن درّاج قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: ما بین منبری و بیوتی روضة من ریاض الجنّة، و منبری علی ترعة من ترع الجنّة (4) 1، و صلاة فی مسجدی تعدل ألف صلاة فیما سواه من


1- فی الفقیه: اختلفت الروایات فی موضع قبر فاطمة سیّدة نساء العالمین علیها السلام.
1- فمنهم من روی أنّها دفنت فی البقیع.
2- ومنهم من روی أنّها دفنت بین القبر والمنبر وأنّ النبیّ صلی الله علیه و آله إنّما قال: ما بین قبری ومنبری روضة من ریاض الجنّة لأنّ قبرها بین القبر والمنبر.
3- ومنهم من روی أنّها دفنت فی بیتها فلمّا زادت بنو أُمیة فی المسجد صارت فی المسجد وهذا هو الصحیح عندی،- إلی أن قال:- وهو من عند الأُسطوانة التی یدخل إلیها من باب جبرئیل علیه السلام إلی مؤخّر الحظیرة التی فیها النبی صلی الله علیه و آله. الفقیه 2: 341
2- الکافی 4: 555/ 8، التهذیب 6: 8/ 15، الوسائل 5: 279/ 6543.
3- الکافی 4: 556/ 10، التهذیب 6: 7/ 13، الوسائل 5: 280/ 6446، البحار 100: 146/ 4.
4- 1 التُرعَة بالضم: الباب الصغیر، وهی فی الأصل الروضة علی المکان المرتفع خاصّة، فإذا کانت فی الموضع‌المطمئنّ فروضة، والجمع ترع وترعات کغرفة وغرفات، فمعنی و «منبری علی ترعة من تُرع الجنّة» أنّ الصلاة والذکر فی هذا الموضع یؤدّیان إلی الجنّة.

ص:324
المساجد إلّا المسجد الحرام؟ قال جمیل: قلت له: بیوت النبی صلی الله علیه و آله و بیت علیّ منها؟
قال: نعم و أفضل.
903/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أیّوب بن نوح، عن صفوان، و ابن أبی عمیر، و غیر واحد، عن جمیل بن درّاج قال:
قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: الصلاة فی بیت فاطمة علیها السلام مثل الصلاة فی الرّوضة؟
قال: و أفضل.
904/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب قال: قلت لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام: الصلاة فی بیت فاطمة علیها السلام أفضل أو فی الرّوضة؟ قال: فی بیت فاطمة علیها السلام.

موضع مسجد فاطمة علیها السلام

905/ (3) - قال ابن الجهم: سمعت الرضا علیه السلام یقول:
موضع الأُسطوانة ممّا یلی صحن المسجد، مسجد فاطمة علیها السلام.

کیفیة زیارة النبی صلی الله علیه و آله

906/ (4) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و عن محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان، و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی


1- الکافی 4: 556/ 14، الوسائل 5: 285/ 6561، البحار 100: 193/ 6.
2- الکافی 4: 556/ 13، التهذیب 6: 8/ 16، الوسائل 5: 284/ 6560، البحار 100: 193/ 5.
3- قرب الإسناد 329: 1374، البحار 100: 149/ 14.
4- الکافی 4: 550/ 1، کامل الزیارات: 15/ 1، التهذیب 6: 5/ 8، الوسائل 14: 341/ 19353، البحار 100: 150/ 17.

ص:325
عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا دخلت المدینة فاغتسل قبل أن تدخلها أو حین تدخلها، ثمّ تأتی قبر النبی صلی الله علیه و آله ثمّ تقوم فتسلّم علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، ثمّ تقوم عند الأُسطوانة المقدّمة من جانب القبر الأیمن عند رأس القبر عند زاویة القبر و أنت مستقبل القبلة، و منکبک الأیسر إلی جانب القبر، و منکبک الأیمن ممّا یلی المنبر، فإنّه موضع رأس رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، و تقول:
«أَشْهَدُ أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا اللّ?هُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ رَسُولُ اللّ?هِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ مُحَمَّدُ بْنِ عَبْدِ اللّ?هِ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسَالَاتِ رَبِّکَ، وَ نَصَحْتَ لِأُمَّتِکَ، وَ جَاهَدْتَ فِی سَبِیلِ اللّ?هِ، وَ عَبَدْتَ اللّ?هَ حَتَّی? أَتَاکَ الْیَقِینُ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ، وَ أَدَّیْتَ الَّذِی عَلَیْکَ مِنَ الْحَقِّ، وَ أَنَّکَ قَدْ رَؤفْتَ بِالْمُؤْمِنِینَ، وَ غَلُظْتَ عَلَی الْکَافِرِینَ، فَبَلَغَ اللّ?هُ بِکَ أَفْضَلَ شَرَفِ مَحَلِّ الْمُکَرَّمِینَ.
الْحَمْدُ للّ?هِ الَّذِی اسْتَنْقَذَنَا بِکَ مِنَ الشِّرْکِ وَ الضَّلَالَةِ، اللَّهُمَّ فَاجْعَلْ صَلَوَاتِکَ وَ صَلَوَاتِ مَلَائِکَتِکَ الْمُقَرَّبِینَ، وَ عِبَادِکَ الصَّالِحِینَ، وَ أَنْبِیَائِکَ الْمُرْسَلِینَ، وَ أَهْلِ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ، وَ مَنْ سَبَّحَ لَکَ یَا رَبَّ الْعَالَمِینَ، مِنَ الْأَوَّلِینَ وَ الْآخِرِینَ عَلَی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَ رَسُولِکَ، وَ نَبِیِّکَ وَ أَمِینِکَ، وَ نَجِیِّکَ وَ حَبِیبِکَ، وَ صَفِیِّکَ وَ خَاصَّتِکَ، وَ صَفْوَتِکَ وَ خِیَرَتِکَ مِنْ خَلْقِکَ.
اللَّهُمَّ أَعْطِهِ الدَّرَجَةَ وَ الْوَسِیلَةَ مِنَ الْجَنَّةِ، وَ ابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً یَغْبِطُهُ بِهِ الْأَوَّلُونَ وَ الْآخِرُونَ، اللَّهُمَّ إِنَّکَ قُلْتَ: وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ج?اؤُکَ، فَاسْتَغْفَرُوا اللّ?هَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّ?هَ تَوّ?اباً رَحِیماً
(1) وَ إِنِّی أَتَیْتُ نَبِیَّکَ مُسْتَغْفِراً تَائِباً مِنْ ذُنُوبِی، وَ إِنِّی أَتَوجَّهُ إِلَی اللّ?هِ رَبِّی وَ رَبِّکَ لِیَغْفِرَ ذُنُوبِی».
و إن کانت لک حاجة فاجعل قبر النبی صلی الله علیه و آله خلف کتفیک، و استقبل القبلة،



1- النساء 4: 64.

ص:326
و ارفع یدیک، و اسأل حاجتک، فإنّک أحری? أن تقضی إن شاء اللّ?ه.
907/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر قال:
قلت لأبی الحسن علیه السلام: کیف السلام علی رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله عند قبره؟ فقال: قل:
«السَّلَامُ عَلَی رَسُولِ اللّ?هِ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا حَبِیبَ اللّ?هِ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا صَفْوَةَ اللّ?هِ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا أَمِینَ اللّ?هِ، أَشْهَدُ أَنَّکَ قَدْ نَصَحْتَ لِأُمَّتِکَ، وَ جَاهَدْتَ فِی سَبِیلِ اللّ?هِ، وَ عَبَدْتَهُ حَتَّی? أَتَاکَ الْیَقِینُ، فَجَزَاکَ اللّ?هُ أَفْضَلَ مَا جَزَی? نَبِیّاً عَنْ أُمَّتِهِ، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ أَفْضَلَ مَا صَلَّیْتَ عَلَی إِبْرَاهِیمَ وَ آلِ إِبْرَاهِیمَ، إِنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ».

زیارة الأئمّة علیهم السلام بالبقیع

908/ (2) - حدّثنی حکیم بن داود، عن سلمة بن الخطاب، عن عبد اللّ?ه بن أحمد، عن بکر بن صالح، عن عمرو بن هشام [هاشم]، عن بعض أصحابنا، عن أحدهم [أحدهما] علیهم السلام قال:
إذا أتیت قبور الأئمة بالبقیع فقف عندهم و اجعل القبلة خلفک و القبر بین یدیک ثمّ تقول: «السَّلَامُ عَلَیْکُمْ أَئِمَّةَ الْهُدَی?، السَّلَامُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبِرِّ وَ التَّقْوَی?، السَّلَامُ عَلَیْکُمْ الْحُجَجُ عَلَی أَهْلِ الدُّنْیَا، السَّلَامُ عَلَیْکمُ الْقَوَّامُونَ فِی الْبَرِیَّةِ بِالْقِسْطِ، السَّلَامُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الصَّفْوَةِ، السَّلَامُ عَلَیْکُمْ یَا آلَ رَسُولِ اللّ?هِ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمْ، السَّلَامُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ النَّجْوَی، أَشْهَدُ أَنَّکُمْ قَدْ بَلَّغْتُمْ وَ نَصَحْتُمْ وَ صَبَرْتُمْ فِی ذَاتِ اللّ?هِ وَ کُذِّبْتُمْ وَ أُسِی‌ءَ إِلَیْکُم فَغَفَرْتُمْ، وَ أَشْهَدُ أَنَّکُمُ الْأَئِمَّةُ الرَّاشِدُونَ الْمَهْدِیُّونَ وَ أَنَّ طَاعَتَکُمْ مَفْرُوضَةٌ، وَ أَنَّ قَوْلَکُمُ الصِّدْقُ وَ أَنَّکُمْ


1- الکافی 4: 552/ 3، کامل الزیارات: 18/ 6 و 20/ 10، التهذیب 6: 6/ 9، الوسائل 14: 343/ 19355، البحار 100: 155/ 25 و 28.
2- کامل الزیارات: 53/ 2، الکافی 4: 556 بتفاوت یسیر، البحار 100: 303/ 1، مستدرک الوسائل 10: 350/ 12159 روی صدره.

ص:327
دَعَوْتُمْ فَلَمْ تُجَابُوا، وَ أَمَرْتُمْ فَلَمْ تُطَاعُوا.
وَ أَنَّکُمْ دَعَائِمُ الدِّینِ وَ أَرْکَانُ الْأَرْضِ، لَمْ تَزَالُوا بِعَیْنِ اللّ?هِ یَنْسَخُکُمْ فِی أَصْلَابِ کُلِّ مُطَهَّرٍ، وَ یَنْقُلُکُمْ مِنْ أَرْحَامِ الْمُطَهَّرَاتِ، لَمْ تُدَنِّسْکُمُ الْجَاهِلِیَّةُ الْجَهْلَاءُ، وَ لَمْ تُشْرَکْ فِیکُمْ فِتَنُ الْأَهْوَاءِ، طِبْتُمْ وَ طَابَتْ مَنْبَتُکُمْ، مَنَّ بِکُمْ عَلَیْنَا دَیَّانُ الدِّینِ، فَجَعَلَکُمْ فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّ?هُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ، وَ جَعَلَ صَلَوَاتَنَا عَلَیْکُمْ، رَحْمَةً لَنَا وَ کَفَّارَةً لِذُنُوبِنَا، إِذْ اخْتَارَکُمُ اللّ?هُ لَنَا، وَ طَیَّبَ خَلْقَنَا بِمَا مَنَّ بِهِ عَلَیْنَا مِنْ وِلَایَتِکُمْ، وَ کُنَّا عِنْدَهُ مُسَمَّینَ لِعِلْمِکُمْ، مُعْتَرِفِینَ بِتَصْدِیقِنَا إِیَّاکُمْ، وَ ه?ذَا مَقَامُ مَنْ أَسْرَفَ وَ أَخْطَأَ، وَ اسْتَکَانَ وَ أَقَرَّ بِمَا جَنَی?، وَ رَجَا بِمَقَامِهِ الْإِخْلَاصَ، وَ أَنْ یَسْتَنْقِذَ بِکُمْ مُسْتَنْقِذُ الْهَلْکَی? مِنَ الرَّدَی?، فَکُونُوا لِی شُفَعَاءَ، فَقَدْ وَفَدْتُ إِلَیْکُمْ إِذْ رَغِبَ عَنْکُمْ أَهْلُ الدُّنْیَا، وَ اتَّخَذُوا آیَاتِ اللّ?هِ هُزُواً، وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْهَا.
یَا مَنْ هُوَ قَائِمٌ لَا یَسْهُو، وَ دَائِمٌ لَا یَلْهُو، وَ مُحِیطٌ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ، وَ لَکَ الْمَنُّ بِمَا وَفَّقْتَنِی، وَ عَرَّفْتَنِی أَئِمَّتِی وَ بِمَا أَقَمْتَنِی عَلَیْهِ، إِذْ صَدَّ عَنْهُ عِبَادُکَ، وَ جَهِلُوا مَعْرِفَتَهُ، وَ اسْتَخَفُّوا بِحَقِّهِ، وَ مَالُوا إِلَی? سِوَاهُ، فَکَانَتِ الْمِنَّةُ مِنْکَ عَلَیَّ مَعَ أَقْوَامٍ خَصَصْتَهُمْ بِمَا خَصَصْتَنِی بِهِ، فَلَکَ الْحَمْدُ إِذْ کُنْتُ عِنْدَکَ فِی مَقَامِی مَذْکُوراً مَکْتُوباً، فَلَا تَحْرِمْنِی مَا رَجَوْتُ، وَ لَا تُخَیِّبْنِی فِیمَا دَعَوْتُ فِی مَقَامِی ه?ذَا، بِحُرْمَةِ مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّاهِرِینَ» و ادع لنفسک بما أحببت.
909/
(1) - حدّثنی حکیم بن داود بن حکیم قال: حدّثنی سلمة بن الخطاب، عن عمر بن علی، عن عمّه، عن عمر بن یزید بیّاع السابری رفعه قال:
کان محمّد بن علیّ بن الحنفیّة یأتی قبر الحسن بن علی علیه السلام فیقول: «السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا ابْنَ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ وَ ابْنَ أَوَّلِ الْمُسْلِمِینَ، وَ کَیْفَ لَا تَکُونُ کَذ?لِکَ وَ أَنْتَ سَلِیلُ الْهُدَی?، وَ حَلِیفُ التَّقْوَی، وَ خَامِسُ أَهْلِ الْکَسَاءِ، غَذَّتْکَ یَدُ الرَّحْمَةِ، وَ رُبِّیتَ فِی حِجْرِ الْإِسْلَامِ، وَ رُضِعْتَ مِنْ ثَدْیِ الْإِیمَانِ، فَطِبْتَ حَیّاً وَ طِبْتَ مَیِّتاً، غَیْرُ أَنَّ النَّفْسَ غَیْرُ رَاضِیَةٍ بِفِرَاقِکَ، وَ لَا


1- کامل الزیارات: 53/ 1، التهذیب 6: 41/ 85، البحار 100: 205/ 2.

ص:328
شَاکَّة، فِی حَیَاتِکَ یَرْحَمُکَ اللّ?هُ» ثمّ التفت إلی الحسین علیه السلام فقال: «یَا أَبَا عَبْدِ اللّ?هِ الْحُسَیْنِ فَعَلَی? أَبِی مُحَمَّدٍ السَّلَامُ».
910/
(1) - حدّثنی علیّ بن الحسین، و غیره، عن علیّ بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن عبد الرحمن بن أبی نجران، عن یزید بن إسحاق الأشعری، عن الحسن بن عطیّة، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
تقول عند قبر علیّ بن الحسین ما أحببت.
911/ (2) - روی أبو الحسین أحمد بن الحسین بن رجاء الصّیداوی هذه الزیارة لعثمان بن سعید العمری و معه أبو القاسم بن روح، قال: عند زیارتهما لمولانا أبی عبد اللّ?ه جعفر بن محمّد علیهما السلام، وقفا علی باب السلام فقالا:
«السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا مَوْلَایَ وَ ابْنَ مَوْلَایَ وَ أَبَا مَوَالِیَّ وَ رَحْمَةُ اللّ?هِ وَ بَرَکَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یَا شَهِیدَ دَارِ الْفَنَاءِ وَ زَعِیمَ دَارِ الْبَقَاءِ، إِنَّا خَالِصَتُکَ وَ مَوَالِیکَ، وَ نَعْتَرِفُ بِأولَاکَ وَ أُخْرَاکَ، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَی? مُشَفِّعِکَ اللّ?ه تَعَالی? رَبِّنَا وَ رَبِّکَ، فَمَا خَابَ عَبْدٌ قَصَدَ بِکَ رَبَّهُ، وَ أَتْعَبَ فِیکَ قَلْبَهُ، وَ هَجَرَ فِیکَ أَهْلَهُ وَ صَحِبَهُ، وَ اتَّخَذَکَ وَلِیَّهُ وَ حَسْبُهُ، وَ السَّلَامُ عَلَیْکَ وَ رَحْمَةُ اللّ?هِ».

وداع قبر النبی صلی الله علیه و آله

912/ (3) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال:
قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا أردت أن تخرج من المدینة فاغتسل، ثمّ ائت قبر النبی صلی الله علیه و آله بعد ما تفرغ من حوائجک، و اصنع مثل ما صنعت عند دخولک و قل: «اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلُهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ


1- کامل الزیارات: 55/ 3، البحار 100: 206/ 5، مستدرک الوسائل 10: 351/ 12160.
2- البحار 100: 211/ 9، مستدرک الوسائل 10: 351/ 12161.
3- الکافی 4: 563/ 1، التهذیب 5: 11/ 20، الوسائل 14: 358/ 19383.

ص:329
زِیَارَةِ قَبْرِ نَبِیِّکَ، فَإِنَّ تَوَفَّیْتَنِی قَبْلَ ذ?لِکَ فَإِنِّی فِی مَمَاتِی عَلَی مَا شَهِدْتُ عَلَیْهِ فِی حَیَاتِی: أَنْ لَا إِل?هَ إِلَّا أَنْتَ، وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُکَ وَ رَسُولُکَ».
913/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن وداع قبر النبیّ صلی الله علیه و آله قال: تقول: «صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْکَ، السَّلَامُ عَلَیْکَ، لَا جَعَلَهُ اللّ?هُ آخِرَ تَسْلِیمِی عَلَیْکَ».
914/ (2) - جماعة من مشایخی، عن سعد بن عبد اللّ?ه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن الحسن بن علیّ بن فضّال قال:
رأیت أبا الحسن علیه السلام و هو یرید أن یودّع للخروج إلی العمرة، فأتی القبر من موضع رأس رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله بعد المغرب، فسلّم علی النبی صلی الله علیه و آله و لزق بالقبر، ثمّ أتی المنبر، ثمّ انصرف حتّی أتی القبر، فقام إلی جانبه فصلّی، و ألصق منکبه الأیسر بالقبر قریباً من الأُسطوانة التی دون الأُسطوانة المخلقة التی عند رأس النبیّ صلی الله علیه و آله، فصلّی? ستّ رکعات- أو ثمانی رکعات- فی نعلیه.
قال: فکان مقدار رکوعه و سجوده ثلاث تسبیحات أو أکثر، فلمّا فرغ من ذلک سجد سجدة أطال فیها السجود حتّی بلّ عرقه الحصی?.
قال: و ذکر بعض أصحابنا أنّه رآه ألصق خدّه بأرض المسجد.


1- الکافی 4: 563/ 2، کامل الزیارات: 26/ 2، الوسائل 14: 359/ 19384، البحار 100: 157/ 33.
2- کامل الزیارات: 27/ 3، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 17/ 40، الوسائل 14: 359/ 19385، حلیة الأبرار 4: 483/ 4، البحار 100: 149/ 15 و 157/ 35.

ص:330

الفصل الرابع و العشرون: ما ورد فی المسجد الحرام و مساجد المدینة

فضل الصلاة فی المسجد الحرام و مسجد الرسول صلی الله علیه و آله

915/ (1) - الحسین بن سعید، عن صفوان و فضالة، و ابن أبی عمیر، عن جمیل بن درّاج قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کم تعدل الصلاة فیه؟ فقال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: صلاة فی مسجدی هذا أفضل من ألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام.
916/ (2) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الصلاة فی مسجدی کألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام، فإنّ الصلاة فی المسجد الحرام تعدل ألف صلاة فی مسجدی.



1- التهذیب 6: 15/ 33، الوسائل 5: 281/ 6549.
2- الفقیه 1: 147/ 681، الوسائل 5: 271/ 6518.

ص:331
917/
(1) - الحسین بن سعید، عن صفوان، عن إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
صلاة فی مسجدی مثل ألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام، فإنّها خیر من ألف صلاة.
918/ (2) - الحسین بن سعید، عن حمّاد، عن معاویة بن وهب، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
الصلاة فی مسجدی تعدل ألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام فإنّه أفضل منه.
919/ (3) - أبی رحمه الله، عن عبد اللّ?ه بن جعفر، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن الصادق جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
صلاة فی مسجدی تعدل عند اللّ?ه عشرة آلاف صلاة فی غیره من المساجد إلّا المسجد الحرام، فإنّ الصلاة فیه تعدل مائة ألف صلاة.
920/ (4) - حدّثنا الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ بن الحسن الطوسی رحمه الله قال: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل، عن رجاء بن یحیی بن الحسین العبرتائی الکاتب سنة أربع عشرة و ثلاثمائة، عن محمّد بن الحسن بن شمّون، عن عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن الأصمّ، عن الفضیل بن یسار، عن وهب بن عبد اللّ?ه بن أبی داود الهنائی، عن أبی حرب بن أبی الأسود الدئلی، عن أبیه، عن أبی ذر، عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فی وصیّته له قال:


1- التهذیب 6: 15/ 32، الوسائل 5: 281/ 6550.
2- التهذیب 6: 15/ 31، الوسائل 5: 280/ 6547.
3- ثواب الأعمال: 50/ 1، الوسائل 5: 271/ 6520، البحار 99: 241/ 6 و 381/ 6.
4- أمالی الطوسی 2: 141، الوسائل 5: 272/ 6525، البحار 83: 369/ 27.

ص:332
یا أبا ذر، صلاة فی مسجدی هذا تعدل مائة ألف صلاة فی غیره من المساجد إلّا المسجد الحرام، و صلاة فی المسجد الحرام تعدل مائة ألف صلاة فی غیره.
921/
(1) - صحّ الحدیث عن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أنّه قال:
الصلاة فی المسجد الحرام تعدل مائة ألف صلاة، و فی مسجدی هذا تعدل ألف صلاة، و قد روی خمسین ألف صلاة.
922/ (2) - حدّثنا محمّد بن الحسن، عن محمّد بن الحسین الصفّار، عن سلمة، و حدّثنی حکیم بن داود بن حکیم، عن سلمة بن الخطّاب، عن علیّ بن سیف، عن أبیه، عن جمیل بن درّاج قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
صلاة فی مسجدی تعدل ألف صلاة فی غیره.
923/ (3) - حدّثنا أبی، عن سعد بن عبد اللّ?ه بن أبی خلف القمّی الأشعری، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن موسی بن القاسم البجلّی، عمّن حدّثه، عن مرازم قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله؟ فقال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله: صلاة فی مسجدی تعدل ألف صلاة فی غیره، و صلاة فی مسجد الحرام تعدل ألف صلاة فی مسجدی، ثمّ قال: إنّ اللّ?ه فضّل مکّة و جعل بعضها أفضل من بعض.
(الحدیث) (4)
924/ (5) - حدّثنی حکیم بن داود بن حکیم، عن سلمة، عن إسماعیل بن جعفر،


1- البحار 99: 334/ 1 و 2 عن بعض نسخ فقه الرضوی صلوات اللّ?ه علیه، مستدرک الوسائل 3: 421/ 3911 و 425/ 3924.
2- کامل الزیارات: 21، 22/ 50 و 7، الوسائل 5: 282/ 6553 و 6554، البحار 99: 382/ 13 و 14.
3- کامل الزیارات: 20/ 2، الوسائل 5: 281/ 6552، البحار 99: 241/ 8 و 381/ 10.
4- تمام الحدیث فی الحجّ فی القرآن: 48/ 33.
5- کامل الزیارات: 22/ 8، الوسائل 5: 282/ 6555، البحار 99: 382/ 15.

ص:333
عن بعض أصحابه، عن مرازم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
صلاة فی مسجد المدینة أفضل من ألف صلاة فی غیره من المساجد.
925/
(1) - أبی رحمه الله قال: حدّثنی علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن الرضا، عن آبائه علیهم السلام قال: قال محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام:
صلاة فی المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فی غیره من المساجد.
926/ (2) - حدّثنا إسماعیل بن أسد قال: حدّثنا زکریّا بن عدیّ قال: أنبأنا عبید بن عمرو، عن عبد الکریم، عن عطاء، عن جابر رضی الله عنه، أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال:
صلاة فی مسجدی أفضل من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام، و صلاة فی المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فیما سواه.
927/ (3) - عبد الرزّاق، عن معمر، عن أیّوب، عن نافع: أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال:
صلاة فی مسجد المدینة أفضل من ألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام.
928/ (4) - عبد الرزّاق، عن معمر، عن قتادة قال:
إنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال: صلاة فی مسجدی هذا خیر من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام.
929/ (5) - عبد الرزّاق، عن ابن جریج قال: سمعت نافعاً مولی ابن عمر یقول:
حدّثنا إبراهیم بن عبد اللّ?ه بن معبد، أنّ ابن عباس حدّث: أنّ میمونة زوج النبیّ صلی الله علیه و سلم


1- ثواب الأعمال: 49/ 1، الوسائل 5: 271/ 6519، البحار 99: 241/ 5.
2- سنن ابن ماجة 1: 451/ 1406، مشکل الآثار 1: 246، مسند أحمد 3: 343 و 367، الترغیب و الترهیب 2: 214/ 3، الدرّ المنثور 2: 269.
3- المصنّف لعبد الرزاق 5: 122/ 9137.
4- نفس المصدر 5: 122/ 9138.
5- نفس المصدر 5: 121/ 9135.

ص:334
قالت: سمعت رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم یقول:
صلاة فی مسجدی هذا أفضل من ألف صلاة فیما سواه إلّا مسجد الکعبة.
930/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن یوسف قال: أخبرنا مالک، عن زید بن راح و عبید اللّ?ه بن أبی عبد اللّ?ه الأغرّ، عن أبی عبد اللّ?ه الأغرّ، عن أبی هریرة: أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال:
صلاة فی مسجدی هذا خیر من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام.
931/ (2) - حدّثنا أبو بکر قال: حدثنا هشیم بن بشیر قال: حدثنا سفیان، عن محمّد بن طلحة بن رکانة المطلبی، عن جبیر بن مطعم قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إنّ صلاة فی مسجدی هذا خیر من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام.
932/ (3) - عبد الرزّاق، عن عبد اللّ?ه بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
صلاة فی مسجدی هذا خیر من ألف صلاة فی غیره إلّا المسجد الحرام.
933/ (4) - أخبرنا أبو عبد اللّ?ه الحافظ، نا أبو عبد اللّ?ه الحسین بن الحسن بن أیّوب الطوسی، نا أبو حاتم الرازی، نا محمّد بن بکّار بن بلال، حدّثنی سعید بن


1- صحیح البخاری 2: 136/ 213، صحیح مسلم 3: 181/ 506، مسند أحمد 2: 256 و فی 485 باختلاف یسیر، سنن الدارمی 1: 330، مشکل الآثار 1: 246، سنن ابن ماجة 1: 450/ 1404 و فیه: «أفضل»، سنن الدارمی 2: 147/ 325 و 5: 719 ذ 3916، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 147/ 7513، الموطّأ 1: 196/ 9، الترغیب و الترهیب 2: 214/ 4، الدرّ المنثور 2: 269.
2- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 147/ 7513، مسند أبی داود الطیالسی: 128/ 950، مسند أحمد 4: 80 و فیه: «أفضل» بدل «خیر»، المعجم الکبیر للطبرانی 2: 132/ 155 و 133/ 1562 و 143/ 1604- 1606 کما فی أحمد، الدرّ المنثور 2: 69 کما فی أحمد.
3- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 121/ 9136، صحیح مسلم 3: 182/ 509، مسند أبی داود الطیالسی: 251/ 1826، سنن ابن ماجة 1: 451/ 1405، السنن الکبری? للبیهقی 5: 246، شرح السنّة 10: 30، ذکر أخبار أصبهان 1: 353، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 147/ 7514، مسند أحمد 2: 29. 53 و 54 و 68 و 102، سنن الدارمی 2: 330، الترغیب و الترهیب 2: 213/ 1، الدرّ المنثور 2: 268.
4- شعب الایمان 3: 486/ 4145، مشکل الآثار 1: 248 روی صدره، الترغیب و الترهیب 2: 217/ 14، مجمع الزوائد 4: 7.

ص:335
بشیر، عن قتادة، عن عبد اللّ?ه بن الصامت، عن أبی ذر:
أنّه سأل رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم عن الصلاة فی بیت المقدس أفضل، أو الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم؟ فقال: صلاة فی مسجدی هذا أفضل من أربع صلوات فیه، و لنعم المصلّی?، هو أرض المحشر و المنشر.
(الحدیث)
934/
(1) - عبد الرزّاق قال: سمعت إبراهیم المکّی یحدّث عن عطاء قال:
جاء الشرید إلی النبی صلی الله علیه و سلم یوم الفتح فقال: إنّی نذرت إن اللّ?ه فتح علیک مکّة أن أُصلّی فی بیت المقدس، قال: فقال له النبی صلی الله علیه و سلم: هاهنا أفضل ثلاث مرّات،- إلی? أن قال: - صلاة فی هذا المسجد أفضل من ألف صلاة فیما سواه من المساجد.
935/ (2) - حدّثنا إبراهیم بن جمیل، حدثنا محمّد بن یزید بن شدّاد، حدثنا سعید بن سالم القدّاح، حدثنا سعید بن بشیر، عن إسماعیل بن عُبید اللّ?ه، عن أُمّ الدرداء، عن أبی الدرداء قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
فضل الصلاة فی المسجد الحرام علی غیره بمائة ألف صلاة، و فی مسجدی ألف صلاة، و فی مسجد بیت المقدس خمسمائة صلاة.
936/ (3) - حدّثنا هشام بن عمّار قال: حدّثنا أبو الخطاب الدمشقی قال: حدّثنا زریق أبو عبد اللّ?ه الألهانیّ، عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
صلاة الرّجل فی بیته بصلاة، و صلاته فی مسجد القبائل بخمس و عشرین صلاة، و صلاة فی المسجد الذی یُجمع فیه بخمسمائة صلاة، و صلاة فی المسجد


1- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 122/ 9140.
2- کشف الأستار عن زوائد البزّار 1: 212/ 422، مشکل الآثار 1: 248، التمهید لما فی الموطّأ من المعانی و الأسانید 6: 30، شعب الایمان 3: 484/ 4140، الدرّ المنثور 2: 268، الترغیب و الترهیب 2: 216 ذ 10، کنز العمال 12: 195/ 34634.
3- سنن ابن ماجة 1: 453/ 1413، مشکاة المصابیح 1: 234/ 752، العلل المتناهیة 2: 576/ 946، الترغیب و الترهیب 2: 215/ 7، کنز العمال 7: 554/ 20223، الدرّ المنثور 2: 268، إتحاف السادة المتّقین 4: 184- 185، تهذیب تاریخ دمشق الکبیر 1: 197- 198 و 4: 434.

ص:336
الأقصی? بخمسین ألف صلاة، و صلاة فی مسجدی بخمسین ألف صلاة، و صلاة فی المسجد الحرام بمائة ألف صلاة.
937/
(1) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن یوسف، أنا أبو محمّد عبد اللّ?ه بن محمّد بن إسحاق الفاکهی، نا أبو یحیی بن أبی مسرة، نا أبی، نا إبراهیم بن أبی یحیی?، عن عثمان بن الأسود، عن مجاهد، عن جابر بن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
صلاة فی المسجد الحرام مائة ألف صلاة، و صلاة فی مسجدی ألف صلاة، و فی بیت المقدس خمسمائة صلاة.

فضل إکثار الصلاة فی مسجد الرسول صلی الله علیه و آله

938/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن الحکم، عن الکاهلیّ قال:
کنّا عند أبی عبد اللّ?ه علیه السلام فقال: أکثروا من الصلاة و الدّعاء فی هذا المسجد، أما إنّ لکلّ عبد رزقاً یجاز إلیه جوزاً (3).
939/ (4) - حدّثنی محمّد بن عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن علیّ بن الحکم، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی قال:
أمرنی أبو عبد اللّ?ه علیه السلام أن أکثر الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله ما استطعت،


1- شعب الایمان 3: 486/ 4144.
2- الکافی 4: 526/ 4، الوسائل 5: 272/ 6524.
3- أی لا تشتغلوا فی مکّة بالتجارة و طلب الرزق بل اکثروا له من الصلاة و الدّعاء فإنّ لکلّ عبد رزقاً مقدّراً یجاز إلیه أی یجمع و یساق إلیه، و یحتمل أن یکون الغرض أنّ الدّعاء و الصلاة فیه یصیر سبباً لمزید الرزق. مرآة العقول
4- کامل الزیارات: 12/ 5، المقنعة: 71، الوسائل 14: 338/ 19349، البحار 99: 381/ 8 و 100: 182/ 5.

ص:337
و قال: إنّک لا تقدر علیه کلّما شئت.
و قال لی: تأتی قبر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله؟ فقلت: نعم، فقال: أما إنّه یسمعک من قریب، و یبلغه عنک إذا کنت نائیاً.
940/
(1) - حدّثنی جماعة مشایخی، عن عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیری، عن إبراهیم بن مهزیار، عن أخیه علیّ، عن الحسن بن سعید، عن صفوان بن یحیی?، و ابن أبی عمیر، و فضالة بن أیّوب جمیعاً، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام لابن أبی یعفور:
أکثر الصلاة فی مسجد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فإنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال: صلاة فی مسجدی هذا کألف صلاة فی مسجد غیره إلّا المسجد الحرام، فإنّ صلاة فی مسجد الحرام تعدل ألف صلاة فی مسجدی.
941/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبی عمیر، و صفوان بن یحیی?، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا فرغت من الدّعاء عند قبر النبیّ صلی الله علیه و آله فائت المنبر فامسحه بیدک، و خذ برمّانتیه- و هما السفلاوان- و امسح عینیک و وجهک به، فإنّه یقال: إنّه شفاء العین، و قم عنده فاحمد اللّ?ه و أثن علیه وسل حاجتک، فإنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله قال: ما بین منبری و بیتی روضة من ریاض الجنّة، و منبری علی ترعة من ترع الجنّة- و الترعة هی الباب الصغیر-.
ثمّ تأتی مقام النبی صلی الله علیه و آله فتصلّی فیه ما بدا لک، فإذا دخلت المسجد فصلّ علی النبی صلی الله علیه و آله و إذا خرجت فاصنع مثل ذلک، و أکثر من الصلاة فی مسجد الرسول صلی الله علیه و آله.



1- کامل الزیارات: 21/ 4، التهذیب 6: 14/ 30، الوسائل 5: 280/ 6548، البحار 99: 241/ 9 و 382/ 12.
2- الکافی 4: 553/ 1، التهذیب 6: 7/ 12، کامل الزیارات: 16/ 2، الوسائل 14: 344/ 19358، البحار 100: 151/ 19.

ص:338
942/
(1) - الحسین بن سعید، عن علیّ بن حدید، عن مرازم قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
الصیام بالمدینة و القیام عند الأساطین لیس بمفروض، و لکن من شاء فلیصم فإنّه خیر له، إنّما المفروض صلاة الخمس و صیام شهر رمضان، فأکثروا الصلاة فی هذا المسجد ما استطعتم فإنّه خیر لکم، و اعلموا أنّ الرجل قد یکون کیّساً فی أمر الدنیا، فیقال: ما أکیس فلاناً، فکیف من کان کأس فی أمر آخرته.
943/ (2) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن حدید، عن مرازم قال:
دخلت أنا و عمّار و جماعة علی أبی عبد اللّ?ه علیه السلام بالمدینة، فقال: ما مقامکم؟
فقال عمّار: قد سرحنا ظهرنا و أمرنا أن نؤتی به إلی خمسة عشر یوماً، فقال: أصبتم المقام فی بلد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و الصلاة فی مسجده و اعملوا لآخرتکم، و أکثروا لأنفسکم، إنّ الرجل قد یکون کیّساً فی الدنیا، فیقال: ما أکیس فلاناً! و إنّما الکیّس کیّس الآخرة.
944/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه، حدّثنی أبی، حدثنا الحکم بن موسی?، قال أبو عبد الرحمن عبد اللّ?ه: و سمعته أنا من الحکم بن موسی?، حدثنا عبد الرحمن بن أبی الرجال، عن نبیط بن عمرو، عن أنس بن مالک، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
من صلّی فی مسجدی أربعین صلاة، لا یفوته صلاة کتبت له براءة من النار، و نجاة من العذاب، و برئ من النفاق.


1- التهذیب: 19/ 43، الوسائل 14: 351/ 19369، البحار 100: 148/ 11.
2- الکافی 4: 557/ 2، الوسائل 14: 347/ 19363.
3- مسند أحمد 3: 155/ مجمع الزوائد 4: 8، الترغیب و الترهیب 2: 214/ 6، کنز العمال 12: 259/ 34939، اتحاف السادة المتّقین 4: 415، مجمع الزوائد 4: 8.

ص:339

الصلاة عند قبر النبی صلی الله علیه و آله

945/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیّوب، عن معاویة بن وهب قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
صلّوا (2) إلی جانب قبر النبی صلی الله علیه و آله و إن کانت صلاة المؤمنین تبلغه أینما کانوا.

مقام جبرئیل علیه السلام

946/ (3) - سئل الصادق جعفر بن محمّد صلی الله علیه و آله عن مقام جبرئیل علیه السلام فقال:
تحت المیزاب الذی إذا خرجت من الباب الذی یقال له: باب فاطمة بحیال الباب، و المیزاب فوقک، و الباب من وراء ظهرک.

فضل الصیام بالمدینة

947/ (4) - روی عن بعضهم علیهم السلام قال:
إذا کان لک مقام بالمدینة ثلاثة أیّام فأتمّ الصلاة، و کذلک أیضاً بمکّة، و إن أقمت ثلاثة أیّام فأتمّ الصلاة، فإذا کان لک مقام بالمدینة ثلاثة أیّام صمت ثلاثة أیّام (5)، صمت یوم الأربعاء، و صلّ لیلة الأربعاء عند أُسطوانة التوبة و هی أُسطوانة أبی لبابة التی کان ربط إلیها نفسه.
(الحدیث)


1- الکافی 4: 553/ 7، التهذیب 6: 7/ 11، الوسائل 14: 337/ 19345.
2- المراد بالصلاة فی الموضعین أما الأرکان والأفعال المخصوصة کما هو الظاهر، فیدلّ علی استحباب الصلاة له صلی الله علیه و آله فی جمیع الأماکن، أو یعنی الدعاء له علیه السلام، واحتمال کونها فی الأوّل الأرکان وفی الثانی الدعاء بعید جدّاً واللَّه یعلم. مرآة العقول
3- المزار الکبیر: 23، البحار 100: 180/ 45.
4- کامل الزیارات: 25/ 4، الوسائل 14: 352/ 19372، البحار 100: 156/ 31.
5- کامل الزیارات: 25/ 4، الوسائل 14: 352/ 19372، البحار 100: 156/ 31.

ص:340
948/
(1) - موسی بن القاسم قال: حدّثنا معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إن کان لک مقام بالمدینة ثلاثة أیّام صمت أوّل یوم الأربعاء، و تصلّی لیلة الأربعاء عند أُسطوانة أبی لبابة، و هی أُسطوانة التوبة التی کان ربط نفسه إلیها حتّی نزل عذره من السّماء، و تقعد عندها یوم الأربعاء.
ثمّ تأتی لیلة الخمیس الأُسطوانة التی تلیها ممّا یلی مقام النبی صلی الله علیه و آله لیلتک و یومک، و تصوم یوم الخمیس، ثمّ تأتی الأُسطوانة التی تلی مقام النبیّ صلی الله علیه و آله و مصلّاه لیلة الجمعة فتصلّی عندها لیلتک و یومک و تصوم یوم الجمعة، فإن استطعت أن لا تتکلّم بشی‌ء فی هذه الأیّام فافعل إلّا ما لا بدّ لک منه، و لا تخرج من المسجد إلّا لحاجة، و لا تنام فی لیل و لا نهار فافعل، لأنّ ذلک ممّا یعدّ فیه الفضل.
ثمّ احمد اللّ?ه فی یوم الجمعة، و أثن علیه، و صلّ علی النبیّ صلی الله علیه و آله، وسل حاجتک، و لیکن فیما تقول: «اللَّهُمَّ مَا کَانَتْ لِی إِلَیْکَ مِنْ حَاجَةٍ شَرَعْتُ أَنَا فِی طَلَبِهَا وَ الْتِمَاسِهَا، أَوْ لَمْ أَشْرَعْ سَأَلْتُکَهَا، أَوْ لَمْ أَسْأَلکَهَا، فَإِنِّی أَتَوَجَّهُ إِلَیْکَ بِنَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ نَبِیِّ الرَّحْمَةِ صَلَّی اللّ?هُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فِی قَضَاءِ حَوَائِجِی صَغِیرِهَا وَ کَبِیرِهَا».
فإنّک حریّ أن تقضی? إلیک حاجتک إن شاء اللّ?ه.
949/ (2) - علیّ بن إبراهیم، عن حماد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا دخلت المسجد فإن استطعت أن تقیم ثلاثة أیّام: الأربعاء و الخمیس و الجمعة، فصلّ ما بین القبر و المنبر یوم الأربعاء عند الأُسطوانة التی تلی القبر فتدعو اللّ?ه عندها، و تسأله کلّ حاجة تریدها فی آخرة أو دنیا، و الیوم الثانی عند أُسطوانة التوبة، و یوم الجمعة عند مقام النبیّ صلی الله علیه و آله مقابل الأُسطوانة الکثیرة



1- التهذیب 6: 16/ 35، الوسائل 14: 350/ 191368، البحار 100: 157/ 32.
2- الکافی 4: 558/ 4، الوسائل 14: 351/ 19370، البحار 100: 147/ 6.

ص:341
الخلوق، فتدعو اللّ?ه عندهنّ لکلّ حاجة، و تصوم تلک الثلاثة الأیّام.
950/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال:
قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
صم الأربعاء و الخمیس و الجمعة، و صلّ لیلة الأربعاء و یوم الأربعاء عند الأُسطوانة التی تلی رأس النبیّ صلی الله علیه و آله و لیلة الخمیس و یوم الخمیس عند أُسطوانة أبی لبابة، و لیلة الجمعة و یوم الجمعة عند الأُسطوانة التی تلی مقام النبیّ صلی الله علیه و آله، و ادع بهذا الدعاء لحاجتک، و هو: «اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِعِزَّتِکَ وَ قُوَّتِکَ وَ قُدْرَتِکَ وَ جَمِیعِ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ، أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ أَنْ تَفْعَلَ بِی کَذَا وَ کَذَا».
951/ (2) - أروی عن موسی بن جعفر علیهما السلام أنّه قال:
یستحبّ إذا قدم المرء مدینة الرسول صلی الله علیه و آله أن یصوم ثلاثة أیّام، فإن کان له بها مقام أن یجعل صومها فی یوم الأربعاء و الخمیس و الجمعة.
952/ (3) - حدّثنا عبد اللّ?ه بن یوسف، أنا عبد الرحمن بن یحیی القاضی الزهری بمکّة، نا عبد اللّ?ه بن سعدویه المروزی، نا هارون بن موسی الفروی، نا عمر بن أبی بکر، عن القاسم بن عبد اللّ?ه، عن عمر، عن کثیر بن عبد اللّ?ه المزنی، عن نافع، عن عبد اللّ?ه بن عمر قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
صلاة فی مسجدی هذا کألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام، و صیام شهر رمضان بالمدینة کصیام ألف شهر فیما سواه، و صلاة الجمعة بالمدینة کألف فیما سواه.
953/ (4) - أخبرنا عبد اللّ?ه بن یوسف، أنا أبو الحسن محمّد بن نافع بن إسحاق


1- الکافی 4: 558/ 5، الوسائل 14: 351/ 19371، البحار 100: 147/ 7.
2- البحار 99: 334/ 3 عن بعض نسخ فقه الرضوی صلوات اللّ?ه علیه، مستدرک الوسائل 10: 197/ 11836.
3- شعب الایمان 3: 487/ 4148.
4- شعب الإیمان 3: 486/ 4147، الدرّ المنثور 2: 268، الترغیب و الترهیب 2: 217/ 15، کنز العمال 12: 236/ 34826.

ص:342
الخزاعی، أنا المفضّل بن محمّد، نا هارون بن موسی الفروی، نا جدّی أبو علقمة، عن محمّد بن المنکدر، عن جابر بن عبد اللّ?ه رضی اللّ?ه عنهما قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
الصلاة فی مسجدی هذا أفضل من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام، و الجمعة فی مسجدی هذا أفضل من ألف صلاة فیما سواه إلّا المسجد الحرام، و شهر رمضان فی مسجدی هذا أفضل من ألف شهر رمضان فیما سواه إلّا المسجد الحرام.

أسف الإمام الصادق علیه السلام علی ما غیّر من الآثار

954/ (1) - أبی علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن ابن مسکان، عن الحلبی قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
هل أتیتم مسجد قبا أو مسجد الفضیخ أو مشربة أُمّ إبراهیم؟ فقلت: نعم، فقال: أما إنّه لم یبق من آثار رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله شی‌ء إلّا و قد غیّر غیر هذا.

فی إتیان مساجد المدینة و قبور الشهداء

955/ (2) - محمّد بن یعقوب، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، و محمّد بن إسماعیل، عن الفضل، عن صفوان؛ و ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
لا تدع إتیان المشاهد کلّها، مسجد قبا فإنّه المسجد الذی أُسّس علی التقوی? من أوّل یوم، و مشربة أُمّ إبراهیم علیه السلام، و مسجد الفضیخ، و قبور الشهداء، و مسجد الأحزاب: و هو مسجد الفتح (3).


1- الکافی 4: 561/ 6، الوسائل 14: 355/ 19375، البحار 100: 216/ 14.
2- الکافی 4: 560/ 1، کامل الزیارات: 24/ 1، التهذیب 6: 17/ 38، الفقیه 2: 343، الوسائل 5: 285/ 6562 و 14: 352/ 19373، البحار 100: 214/ 6.
3- سمّی بذلک لأنّ النبی صلی الله علیه و آله دعا فیه یوم الأحزاب، فاستجاب اللَّه تعالی بالفتح علی ید أمیر المؤمنین وسیّد الوصیّین علیه السلام. الجواهر 20: 109

ص:343
قال: و بلغنا أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان إذا أتی? قبور الشهداء قال: «السَّلَامُ عَلَیْکُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ» و لیکن فیما تقول عند مسجد الفتح: «یَا صَرِیخَ الْمَکْرُوبِینَ، وَ یَا مُجِیبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّینَ، اکْشِفْ هَمِّی وَ غَمِّی وَ کَرْبِی کَمَا کَشَفْتَ عَنْ نَبِیِّکَ هَمَّهُ وَ غَمَّهُ و کَرْبَهُ و کَفَیْتَهُ هَوْلَ عَدُوِّهِ فِی هَذَا الْمَکَانِ».
956/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن محمّد بن عبد اللّ?ه بن هلال، عن عقبة بن خالد قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام إنّا نأتی المساجد التی حول المدینة فبأیّها أبدأ؟ فقال: (2) ابدأ بقبا فصلّ فیه و أکثر، فإنّه أوّل مسجد صلّی فیه رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله فی هذه العرصة، ثمّ ائت مشربة أُمّ إبراهیم علیه السلام (3) فصلّ فیها، و هی مسکن رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و مصلّاه، ثمّ تأتی مسجد الفضیخ فتصلّی فیه، فقد صلّی فیه نبیّک.
فإذا قضیت هذا الجانب أتیت جانب أُحد فبدأت بالمسجد الذی دون الحرَّة فصلّیت فیه، ثمّ مررت بقبر حمزة بن عبد المطّلب علیه السلام فسلّمت علیه، ثمّ مررت بقبور الشهداء فأقمت عندهم، فقلت: «السَّلَامُ عَلَیْکُمْ یَا أَهْلَ الدِّیَارِ، أَنْتُمْ لَنَا فَرَطٌ وَ إِنَّا بِکُمْ لَاحِقُونَ»، ثمّ تأتی المسجد الذی فی المکان الواسع إلی جنب الجبل عن یمینک حین تدخل أُحداً فصلّ فیه، فعنده خرج النبیّ صلی الله علیه و آله إلی أُحد حیث لقی المشرکین فلم یبرحوا حتّی حضرت الصلاة فصلّی? فیه، ثمّ مر أیضاً حتّی ترجع فتصلّی عند قبور الشهداء ما کتب اللّ?ه لک.


1- الکافی 4: 560/ 2، کامل الزیارات: 26/ 5 و 23/ 2، التهذیب 6: 18/ 39، الوسائل 14: 353/ 19374، البحار 1: 213/ 4.
2- قال صاحب الجواهر: ینبغی ملاحظة الترتیب الذی رواه عقبة بن خالد فی اتیان تلک المساجد و قبور الشهداء. الجواهر 20: 108
3- مشربة أُمّ إبراهیم علیه السلام: أی غرفتها التی کانت فیها و هی ماریة القبطیة، و یقال: إنّها ولدت إبراهیم فیها. الجواهر 20: 108

ص:344
ثمّ امض علی وجهک حتّی تأتی مسجد الأحزاب فتصلّی فیه و تدعو اللّ?ه فیه، فإنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله دعا فیه یوم الأحزاب و قال: «یَا صَرِیخَ الْمُسْتَصْرِخِینَ، وَ یَا مُجِیبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّینَ، وَ یَا مُغِیثَ الْمَهْمُومِینَ، اکْشِفْ غَمِّی وَ هَمِّی وَ کَرْبِی، فَقَدْ تَرَی? حَالِی و حَالَ أَصْحَابِی».
957/
(1) - محمّد بن یحیی?، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضّال، عن مفضّل بن صالح، عن لیث المرادی قال:
سألت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام عن مسجد الفضیخ لم سمّی مسجد الفضیخ؟ قال: النخل یسمّی الفضیخ، فلذلک سمّی مسجد الفضیخ.
958/ (2) - حدّثنا محمّد بن المثنّی?، و عمرو بن علیّ، و محمّد بن معمر قالوا: حدثنا أبو عامر، عن کثیر بن زید، حدّثنی عبد اللّ?ه بن عبد الرحمن بن کعب بن مالک، حدّثنی جابر بن عبد اللّ?ه قال:
دعا رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم فی مسجد الفتح ثلاثاً: یوم الاثنین، یوم الثلاثاء، یوم الأربعاء، فاستُجیب له یوم الأربعاء بین الصلاتین فعُرف البشر فی وجهه، قال جابر: فلم ینزل بی أمر إلّا توخّیت تلک الساعة، فأدعو فیها فأعرف الإجابة.
و قال محمّد بن المثنّی? فی حدیثه: فی مسجد قبا.
959/ (3) - حدّثنی أبی، و محمّد بن عبد اللّ?ه بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن إبراهیم بن مهزیار، عن أخیه علیّ، عن الحسن، عن عبد اللّ?ه بن یحیی?، عن حریز، عمّن أخبره، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:


1- الکافی 4: 561/ 5، المحاسن 2: 66/ 1186، علل الشرائع: 459/ 1، التهذیب 6: 18/ 40، الوسائل 14: 354، البحار 100: 214/ 5.
2- کشف الأستار عن زوائد البزّار 1: 216/ 431، مجمع الزوائد 4: 12، الترغیب و الترهیب 2: 219/ 24.
3- کامل الزیارات: 24/ 2، الفقیه 1: 148/ 685، الوسائل 5: 286/ 6564 و 14: 355/ 19377، البحار 100: 215/ 9.

ص:345
من أتی? مسجد قبا فصلّی? فیه رکعتین رجع بعمرة.
960/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن الحلبی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
سألته عن المسجد الذی أُسّس علی التقوی?؟ فقال: مسجد قبا.
961/ (2) - حدّثنا هشام بن عمّار، حدثنا حاتم بن إسماعیل، و عیسی بن یونس قال:
حدثنا محمّد بن سلیمان الکرمانی قال: سمعت أبا أمامة بن سهل بن حنیف یقول:
قال سهل بن حنیف رضی الله عنه: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من تطهّر فی بیته، ثمّ أتی مسجد قباء، فصلّی فیه صلاة کان له کأجر عمرة.
962/ (3) - حدّثنا محمّد بن العلاء أبو کریب و سفیان بن وکیع قالا: حدّثنا أبو أُسامة، عبد الحمید بن جعفر قال: حدّثنا أبو الأبرد مولی بنی خطمة أنّه سمع أسید بن ظهیر الأنصاری، و کان من أصحاب النبی صلی الله علیه و سلم، یحدّث عن النبی صلی الله علیه و سلم أنّه قال:
صلاة فی مسجد قباء کعمرة.
963/ (4) - حدّثنا إبراهیم بن دحیم الدمشقی، حدّثنی أبی، حدثنا یحیی بن یزید بن عبد الملک النوفلی، عن أبیه، عن سعد بن إسحاق بن کعب بن عجرة، عن أبیه، عن


1- الکافی 3: 296/ 2، تفسیر العیّاشی 2: 111/ 135، التهذیب 3: 261/ 736، الوسائل 5: 285/ 6563 و 14: 356/ 19379، البحار 91: 120/ 6.
2- شعب الإیمان 3: 499/ 4191، سنن النسائی 2: 37/ 699 باختلاف یسیر، سنن ابن ماجة 1: 453/ 412 باختلاف یسیر، مسند أحمد 3: 487، المستدرک علی الصحیحین 3: 12، المعجم الکبیر للطبرانی 6: 74/ 5558 کما فی النسائی، التاریخ الکبیر 1: 96، الترغیب و الترهیب 2: 217/ 17، کنز العمال 12: 263/ 34963 عن ابن ماجة.
3- سنن الترمذی 2: 145/ 324، سنن ابن ماجة 2: 453/ 1411، المستدرک علی الصحیحین 1: 487، المعجم الکبیر للطبرانی 1: 210/ 570، المصنّف فی الأحادیث و الآثار 2: 149/ 7529 و 6: 416/ 32524، شعب الایمان 3: 499/ 4190، البدایة و النهایة 3: 209، الدرّ المنثور 4: 288، الترغیب و الترهیب 2: 217/ 16، کشف الخفاء و مزیل الإلباس 2: 36/ 1608.
4- المعجم الکبیر للطبرانی 19: 146/ 319، الترغیب و الترهیب 2: 218/ 19.

ص:346
جدّه:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: من توضّأ فأسبغ الوضوء ثمّ عمد إلی مسجد قباء لا یرید غیره، و لم یحمله علی الغدوّ إلّا الصلاة فی مسجد قباء، فصلّی? فیه أربع رکعات یقرأ فی کلّ رکعة بأُمّ القرآن کان له مثل أجر المعتمر إلی بیت اللّ?ه تعالی.
964/
(1) - حدّثنا عبید بن غنام، حدثنا أبو بکر بن أبی شیبة (ح).
و حدّثنا الحسین بن إسحاق التستری، حدثنا عثمان بن أبی شیبة قالا: حدثنا عبد اللّ?ه بن نمیر، حدثنا موسی بن عبیدة، أخبرنی یوسف بن طهمان، عن أبی أمامة بن سهل بن حنیف، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من توضّأ فأحسن وضوءه ثمّ دخل مسجد قباء فرکع فیه أربع رکعات کان ذلک عدل رقبة.
965/ (2) - حدّثنا مسدّد قال: حدّثنا یحیی?، عن عبید اللّ?ه قال: حدّثنی نافع، عن ابن عمر قال: کان النبی صلی الله علیه و سلم یأتی قباء راکباً و ماشیاً.
زاد ابن نمیر قال: حدّثنا عبید اللّ?ه، عن نافع: فیصلّی فیه رکعتین.
966/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسن بن علی، عن حریز، عن فضیل بن یسار قال:
إنّ زیارة قبر رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و زیارة قبور الشهداء (4) و زیارة قبر الحسین علیه السلام تعدل حجّة مع رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله.


1- المعجم الکبیر للطبرانی 6: 75/ 5560، المنتخب من مسند عبد بن حمید: 171/ 496، الترغیب و الترهیب 2: 218/ 18، مجمع الزوائد 4: 11، کنز العمال 12: 264/ 34968.
2- صحیح البخاری 2: 137/ 216، سنن أبی داود 2: 533/ 2040، صحیح مسلم 3: 184/ 516 و 517 و 518 مختصراً، سنن النسائی 2: 37/ 698 مختصراً، مسند أحمد 2: 80 و 155.
3- الکافی 4: 548/ 2، کامل الزیارات: 156/ 1 و 157/ 5- 7، الوسائل 14: 326/ 19332 و 355/ 19378، البحار 100: 30/ 15- 18.
4- یعنی شهداء أُحد.

ص:347
967/
(1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن النضر بن سوید، عن هشام بن سالم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: سمعته یقول:
عاشت فاطمة علیها السلام بعد رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله خمسة و سبعین یوماً لم تر کاشرة و لا ضاحکة، تأتی قبور الشهداء فی کلّ جمعة مرّتین: الاثنین و الخمیس، فتقول: هاهنا کان رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله و هاهنا کان المشرکون.

فضل الصلاة فی مسجد الغدیر

968/ (2) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال:
سألت أبا إبراهیم علیه السلام عن الصلاة فی مسجد غدیر خم و أنا مسافر، فقال: صلّ فیه فإنّ فیه فضلًا کثیراً و قد کان أبی یأمر بذلک.
969/ (3) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن أبان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
تستحبّ الصلاة فی مسجد الغدیر، لأنّ النبی صلی الله علیه و آله أقام فیه أمیر المؤمنین علیه السلام و هو موضع أظهر اللّ?ه عزّ و جلّ فیه الحقّ.
970/ (4) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن الحسین، عن الحجّال، عن عبد الصمد بن


1- الکافی 4: 561/ 4 و 3: 228/ 3، الوسائل 3: 223/ 3467 و 14: 356/ 19380، البحار 43: 195/ 24 و 100: 216/ 12، العوالم 11: 231/ 11.
2- الکافی 4: 566/ 1، التهذیب 6: 18/ 41، الفقیه 2: 559/ 3143، الوافی 14: 1345/ 14377، الوسائل 5: 287/ 6567 و 14: 374/ 19418.
3- الکافی 4: 567/ 3، الفقیه 2: 335/ 1556، التهذیب 5: 18/ 42، الوافی 14: 1344/ 14376، الوسائل 5: 287/ 6568.
4- الکافی 4: 566/ 2، الفقیه 1: 149/ 688، التهذیب 3: 263/ 746، الوسائل 5: 286/ 6566، البحار 37: 172/ 55.

ص:348
بشیر، عن حسّان الجمّال قال:
حملت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام من المدینة إلی مکّة قال: فلمّا انتهینا إلی مسجد الغدیر نظر فی میسرة المسجد فقال: ذاک موضع قدم رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله حیث قال: «مَنْ کُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِیٌّ مَوْلَاهُ، اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ، وَ عَادِ مَنْ عَادَاهُ».
(الحدیث)
971/
(1) - أبو علیّ الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن یحیی?، عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال:
سألت أبا إبراهیم علیه السلام عن الصلاة فی مسجد غدیر خم بالنهار و أنا مسافر، فقال: صلّ فیه فإنّ فیه فضلًا و قد کان أبی یأمر بذلک.


1- الکافی 4: 566/ 1، الفقیه 2: 335/ 1557، التهذیب 6: 18/ 41، الوسائل 5: 287/ 6567 و 14: 374/ 19418.

ص:349

الفصل الخامس و العشرون: ما ورد بعد قضاء المناسک

علامة قبول الحجّ

972/ (1) - أخبرنا عبد اللّ?ه، أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی?، حدّثنا أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
آیة قبول الحجّ ترک ما کان علیه العبد مقیماً من الذنوب.
973/ (2) - أخبرنا عبد اللّ?ه، أخبرنا محمّد، حدّثنی موسی?، حدّثنا أبی، عن أبیه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن علیّ علیهم السلام قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من علامة قبول الحجّ: إذا رجع الرجل رجع عمّا کان علیه من المعاصی، هذا علامة قبول الحجّ، و إن رجع من الحجّ ثمّ انهمک فیما کان علیه من زنا، أو خیانة، أو


1- الجعفریات: 66، مستدرک الوسائل 10: 165/ 11766.
2- الجعفریات: 66، مستدرک الوسائل 10: 165/ 11767.

ص:350
معصیة، فقد ردّ علیه حجّه.

الحاجّ و عدم کتابة الذنب

974/ (1) - جعفر بن أحمد، عن علیّ بن محمّد بن شجاع قال: روی أصحابنا: قیل لأبی عبد اللّ?ه علیه السلام:
لم صار الحجّ لا یکتب علیه ذنب أربعة أشهر؟ قال: إنّ اللّ?ه جلّ ذکره أمر المشرکین فقال: فَسِیحُوا فِی الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ (2) و لم یکن یقصر بوفده عن ذلک.
975/ (3) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن أبیه، عن عمرو بن عثمان، عن الحسین بن خالد قال:
کتبت لأبی الحسن علیه السلام: کیف صار الحاجّ لا یکتب علیه ذنب أربعة أشهر من یوم یحلق رأسه؟ فقال: إنّ اللّ?ه أباح للمشرکین الحرم أربعة أشهر، إذ یقول:
فَسِیحُوا فِی الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ فأباح للمؤمنین إذا زاروه حلا من الذنوب أربعة أشهر، و کانوا أحقّ بذلک من المشرکین.
976/ (4) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الحسین بن خالد قال:
قلت لأبی الحسن علیه السلام: لأیّ شی‌ء صار الحاجّ لا تکتب علیه الذنب أربعة


1- تفسیر العیّاشی 2: 75/ 11، البحار 99: 11/ 35، تفسیر البرهان 2: 102/ 13، مستدرک الوسائل 8: 39/ 9018.
2- التوبة 9: 2.
3- المحاسن 2: 64/ 1177، البحار 99: 10/ 29.
4- الکافی 4: 255/ 10، علل الشرائع: 443/ 1، عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 83/ 23، الفقیه 2: 128/ 548، الوسائل 11: 97/ 14335، البحار 99: 17/ 6.

ص:351
أشهر؟ قال: إنّ اللّ?ه أباح للمشرکین الحرم فی أربعة أشهر إذ یقول: فَسِیحُوا فِی الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ ثمّ وهب لمن یحجّ من المؤمنین البیت الذنوب أربعة أشهر.

الحاجّ و نور الحجّ

977/ (1) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد، عن أبی محمّد الحجّال، عن داود بن أبی یزید، عمّن ذکره، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
الحاجّ لا یزال علیه نور الحجّ ما لم یلمّ (2) بذنب.

بعد قضاء المناسک

978/ (3) - روی أنّ منادیاً ینادی بالحاجّ إذا قضوا مناسکهم: قد غفر لکم ما مضی? فاستأنفوا العمل.
979/ (4) - روی أنّ الحاجّ و المعتمر یرجعان کمولودین، مات أحدهما طفلًا لا ذنب له، و عاش الآخر ما عاش معصوماً.
980/ (5) - الحسن بن طریف، عن الحسین بن علوان، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
للحاجّ و المعتمر إحدی? ثلاث خصال: إمّا یقال له: قد غفر لک ما مضی? و ما بقی، و إمّا أن یقال له: قد غُفر لک ما مضی? فاستأنف العمل، و إمّا أن یقال له: قد حُفظت


1- الکافی 4: 255/ 11، المحاسن 1: 147/ 208، الفقیه 2: 145 ذ 639، الوسائل 11: 98/ 14339، البحار 99: 10/ 27 و 386/ 15.
2- ألمّ الرجل من الّمم، وهی صغار الذنوب، ویقال: هو مقاربة المعصیة. قاموس المحیط
3- فقه الرضا علیه السلام: 214، البحار 99: 11/ 32، مستدرک الوسائل 8: 10 ذ 8924 و 35/ 9004.
4- الفقیه 2: 145/ 641، الوسائل 11: 102/ 14353.
5- قرب الإسناد: 108/ 369، الوسائل 11: 106/ 14367، البحار 99: 6/ 9.

ص:352
فی أهلک ولدک، و هی أحسنهنَّ.
981/
(1) - عن جابر بن عبد اللّ?ه قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من قضی نسکه، و قد سلم المسلمون من لسانه و یده، غفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر.
982/ (2) - عبد الرزّاق قال: حدّثنی الأسلمی قال: حدّثنی ابن المنکدر قال:
سئل رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم ما برّ الحاجّ؟ قال: إطعام الطعام و ترک الکلام، قال الأسلمی: و حدّثنی صفوان بن سلیم، عن عطاء بن یسار قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
من حجّ البیت فقضی? مناسکه، و سَلِمَ المسلمون من لسانه و یده غفر له ما تقدّم من ذنبه.
983/ (3) - حدّثنا إبراهیم بن سعید قال: حدثنا سعد بن عبد الحمید قال: حدثنا ابن أبی الزناد، عن موسی بن عقبة، عن صالح مولی التوأمة، عن ابن عباس قال: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم:
إذا قضیت حجّک فأنت مثل ما ولدتک أُمّک.

الحاجّ و تعجیل الرحلة

984/ (4) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن النوفلی، عن السکونی، بإسناده قال:
قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:


1- المطالب العالیة 1: 324/ 1087، تفسیر القرآن العظیم 1: 246، الدرّ المنثور 1: 530، کنز العمال 5: 8/ 11810.
2- المصنّف لعبد الرزّاق 5: 10/ 8817.
3- جامع البیان 2: 180.
4- المحاسن 2: 127: 1350، الفقیه 2: 197/ 894 وفیه: «السفر» بدل «السیر»، الوسائل 11: 450/ 15231، البحار 76: 272/ 29.

ص:353
السیر قطعة من العذاب، و إذا قضی أحدکم سفره، فلیسرع الإیاب إلی أهله.
985/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عمّن ذکره، عن ذریح، عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إذا فرغت من نسکک فارجع، فإنّه أشوق لک إلی الرجوع.
986/ (2) - حدثنا محمّد بن مخلّد، نا إبراهیم بن محمّد بن العتیق، نا أبو مروان العثمانی، نا أبو حمزة اللیثی، عن هشام بن عروة، عن أبیه، عن عائشة:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و سلم قال: إذا قضی أحدکم حجّه فلیعجّل الرحلة إلی أهله، فإنّه أعظم لأجره.

نیّة العود إلی الحجّ

987/ (3) - محمّد بن یحیی?، عن محمّد بن أحمد، عن حمزة بن یعلی، عن بعض الکوفیّین، عن أحمد بن عائذ، عن عبد اللّ?ه بن سنان قال: سمعت أبا عبد اللّ?ه علیه السلام یقول:
من رجع من مکّة و هو ینوی الحجّ من قابل زید فی عمره.

من ینوی عدم العود

988/ (4) - قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:
من أراد الدنیا و الآخرة فلیؤمّ هذا البیت، و من رجع من مکّة و هو ینوی الحجّ


1- الکافی 4: 230/ 2، الفقیه 2: 165/ 716، الوسائل 13: 234/ 17628.
2- سنن الدارقطنی 2: 300/ 289، المستدرک علی الصحیحین 1: 477، السنن الکبری للبیهقی 5: 259، الدرّ المنثور 1: 568، کنز العمال 5: 24/ 11890.
3- الکافی 4: 281/ 3، الوسائل 11: 150/ 14497.
4- الفقیه 2: 141/ 614، الوسائل 11: 151/ 14499.

ص:354
من قابل زید فی عمره، و من خرج من مکّة و لا ینوی العود إلیها فقد قرب أجله، و دنا عذابه.
989/
(1) - علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن الحسین الأحمسی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من خرج من مکّة و هو لا یرید العود إلیها فقد اقترب أجله و دنا عذابه.
990/ (2) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن الحسن بن علی، عن محمّد بن أبی حمزة، رفعه قال:
من خرج من مکّة و هو لا یرید العود إلیها فقد اقترب أجله، و دنا عذابه.
991/ (3) - أحمد بن محمّد بن عیسی?، عن الحسن بن علیّ، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
إنّ یزید بن معاویة حجّ فلما انصرف قال:
إذا جعلنا ثافلًا (4) یمیناً فلن نعود بعدها سنینا
للحجّ و العمرة ما بقینا
فنقّص اللّ?ه عمره، و أماته قبل أجله.
992 (5) - محمّد بن الحسین، عن محمّد بن خالد، عن أبی الجهم، عن أبی حذیفة قال:
کنّا مع أبی عبد اللّ?ه علیه السلام و نزلنا الطریق فقال: ترون هذا الجبل ثافلًا؟ إنّ یزید بن معاویة لمّا رجع من حجّه مرتحلًا إلی الشام، أنشأ یقول:


1- الکافی 4: 270/ 1 و 2، الوسائل 11: 151/ 14498.
2- التهذیب 5: 444/ 1545، الوسائل 11: 151/ 14500.
3- التهذیب 5: 444/ 1546، الوسائل 11: 152/ 14501.
4- ثافل: اسم جبل. مجمع البحرین
5- التهذیب 5: 462/ 1612، الفقیه 2: 142/ 615، الوسائل 11: 152/ 14502.

ص:355
إذا ترکنا ثافلًا یمیناً فلن نعود بعده سنینا
للحجّ و العمرة ما بقینا
فأماته اللّ?ه قبل أجله.

کراهة إتیان المسافر أهله لیلًا

993/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، عن أبیه، عن جابر بن عبد اللّ?ه الأنصاری قال:
نهی? رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله أن یطرق الرجل أهله لیلًا إذا جاء من الغیبة حتّی یؤذنهم.
994/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن صفوان، عن عبد اللّ?ه بن سنان، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
یکره للرجل إذا قدم من سفره أن یطرق أهله لیلًا حتّی یصبح.

مصافحة الحاجّ

995/ (3) - الحسین بن محمّد، عن معلّی بن محمّد، عن علیّ بن أسباط، عن سلیمان الجعفری، عمّن رواه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
کان علیّ بن الحسین علیهما السلام یقول:
بادروا بالسّلام علی الحاجّ و المعتمر و مصافحتهم من قبل أن تخالطهم الذّنوب.
996/ (4) - فی روایة أبی الحسین الأسدی رضی الله عنه قال: قال الصادق علیه السلام:
من عانق حاجّاً بغباره کان کأنّما استلم الحجر الأسود.


1- المحاسن 2: 127/ 1351، الفقیه 2: 197/ 893، الوسائل 11: 448/ 15228، البحار 76: 272/ 29.
2- الکافی 5: 499/ 4، التهذیب 7: 412/ 1645، الوسائل 20: 131/ 25220.
3- الکافی 4: 256/ 17، الفقیه 2: 147/ 648، الوسائل 11: 445/ 15218.
4- الفقیه 2: 196/ 892، الوسائل 11: 446/ 15222.

ص:356
997/
(1) - قال الصادق علیه السلام:
من عانق حاجّاً بغباره کان کمن استلم الحجر الأسود.
998/ (2) - عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن عمرو بن عثمان، عن علیّ بن عثمان، عن علیّ بن عبد اللّ?ه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: کان علیّ بن الحسین علیهما السلام یقول:
یا معشر من لم یحجّ، استبشروا بالحاجّ، و صافحوهم و عظّموهم، فإنّ ذلک یجب علیکم، تشارکوهم فی الأجر.
999/ (3) - محمّد بن موسی بن المتوکّل، عن محمّد بن جعفر الأسدی، عن سهل بن زیاد، عن یعقوب بن یزید، عن محمّد بن أبی حمزة، عمّن حدّثه، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال:
من لقی حاجّاً فصافحه کان کمن استلم الحجر.
1000/ (4) - أخبرنا أبو محمّد التمیمی و محمّد بن إسحاق الباقرجی قالا: أنبأ ابن المتیم، حدثنا یوسف بن یعقوب، حدثنا حمید بن الربیع، حدثنا خالد بن نافع قال: حدّثنی حمّاد بن أبی سلیمان، عن إبراهیم قال:
کان یقال: صافحوا الحاجّ قبل أن یتلطَّخوا بالذنوب.
1001/ (5) - حدّثنا أبو بکر قال: حدّثنا وکیع، عن إسماعیل بن عبد الملک، عن حبیب بن أبی ثابت قال:


1- مکارم الأخلاق: 300، البحار 76: 282 قطعة من 2.
2- الکافی 4: 264/ 48، المحاسن 1: 147/ 207، الفقیه 2: 147/ 647، الوسائل 11: 445/ 15219، البحار 99: 386/ 14.
3- أمالی الصدوق: 469/ 5، ثواب الأعمال: 74/ 1، الوسائل 11: 446/ 15223، البحار 99: 384/ 5.
4- کتاب الترغیب و الترهیب 2: 19/ 1064.
5- المصنّف فی الأحادیث و الآثار 3: 121/ 12654، الدرّ المنثور 1: 568.

ص:357
کنّا نلتقی الحجّاج بالقادسیّة فنصافحهم قبل أن یقارفوا.

توقیر الحاجّ

1002/ (1) - قال أبو جعفر علیه السلام:
وقّروا الحاجّ و المعتمرین، فإنّ ذلک واجب علیکم.

استحباب الولیمة

1003/ (2) - حدّثنا محمّد بن علیّ بن الشاه قال: حدّثنا أبو حامد أحمد بن محمّد بن الحسین قال: حدّثنا أبو یزید أحمد بن خالد الخالدی قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن صالح التمیمی، عن أبیه قال: حدّثنا أنس بن محمّد أبو مالک، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال فی وصیّته له:
یا علیّ لا ولیمة إلّا فی خمس: فی عرس أو خرس أو عِذار أو وِکار أو رکاز، و العرس التزویج، و الخُرس النفاس بالولد، و العذار الختان، و الوکار فی شراء الدار، الرّکاز الذی یقدم من مکّة.
1004/ (3) - حدّثنا محمّد بن علیّ ماجیلویه رضی الله عنه قال: حدّثنی عمّی محمّد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی، عن سجّادة العابد و اسمه الحسن بن علیّ بن أبی عثمان، عن موسی بن بکر قال: قال أبو الحسن الأوّل علیه السلام: قال رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله:


1- الفقیه 2: 147/ 649، الوسائل 11: 446/ 15220.
2- الخصال: 313/ 92، الفقیه 4: 261/ 5762، الوسائل 20: 95 ذ 25125 و 24: 311/ 30632، البحار 76: 158/ 2 و 99: 385/ 7 و 103: 275/ 33.
3- الخصال: 313/ 91، الفقیه 3: 263/ 444، معانی الأخبار: 272/ 1، التهذیب 7: 409/ 1634، الوسائل 20: 95/ 25125 و 24: 311 ذ 30632، البحار 76: 157/ 1 و 99: 384/ 6 و 103: 275/ 34.

ص:358
لا ولیمة إلّا فی خمس: فی عرس أو خُرس أو عذار، أو وِکار أو رکاز، فأمّا العرس فالتزویج، و الخرس النفاس بالولد، و العذار الختان، و الوکار الرّجل یشتری الدار، و الرّکاز الذی یقدم من مکّة.

تهنئة القادم

1005/ (1) - أحمد بن أبی عبد اللّ?ه البرقی قال: حدّثنی أبی مرسلًا، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام:
أنّ رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله کان یقول للقادم من مکّة: «تَقَبَّلَ اللّ?هُ مِنْکَ، وَ أَخْلَفَ عَلَیْکَ نَفَقَتَکَ وَ غَفَرَ ذَنْبَکَ».
1006/ (2) - حدّثنا أبی رضی الله عنه قال: حدّثنا سعد بن عبد اللّ?ه قال: حدّثنی محمّد بن عیسی بن عبید الیقطینی، عن القاسم بن یحیی?، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر، و محمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّ?ه علیه السلام قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن آبائه علیهم السلام:
أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام علّم أصحابه فی مجلس واحد أربعمائة باب ممّا یصلح للمسلم فی دینه و دنیاه- إلی أن قال:
إذا قدم أخوک من مکّة فقبّل بین عینیه و فاه الذی قبّل به الحجر الأسود الذی قبّله رسول اللّ?ه صلی الله علیه و آله، و العین التی نظر بها إلی بیت اللّ?ه، و قبّل موضع سجوده و وجهه، و إذا هنّأتموه فقولوا له: «قَبَّلَ اللّ?هُ نُسکَکَ، وَ رَحِمَ سَعْیَکَ، وَ أَخْلَفَ عَلَیْکَ نَفَقَتَکَ، وَ لَا جَعَلَهُ آخِرَ عَهْدِکَ بِبَیْتِهِ الْحَرَامِ».


1- المحاسن 2: 127/ 1352، الفقیه 2: 196/ 891، مکارم الأخلاق: 300، الوسائل 11: 446/ 15221، البحار 76: 282/ 2 و 99: 386/ 16.
2- الخصال: 635 قطعة من 10، الوسائل 11: 447/ 15224، البحار 99: 385/ 9.

ص:359
1007/
(1) - جامع البزنطی، عن صدقة الأحدب قال: قال أبو عبد اللّ?ه علیه السلام:
إذا لقیت أخاک و قد قدم من الحجّ فقل: «الْحَمْدُ للّ?هِ الَّذِی یَسَّرَ سَبِیلَکَ، وَ هَدَی? دَلِیلَکَ، وَ أَقْدَمَکَ بِحَالِ عَافِیَةٍ، قَدْ قَضَی الْحَجّ وَ أَعَانَ عَلَی السَّفَرِ، تَقَبَّلَ اللّ?هُ مِنْکَ، وَ أَخْلَفَ عَلَیْکَ نَفَقَتَکَ، وَ جَعَلَهَا لَکَ حِجَّةً مَبْرُورَةً، وَ لِذُنُوبِکَ طَهُوراً».
1008/ (2) - الحسین بن سعید، عن ابن أبی عمیر، عن عبد الوهّاب بن الصباح، عن أبیه قال:
لقی مسلم مولی? أبی عبد اللّ?ه علیه السلام صدقة الأحدب و قد قدم من مکّة، فقال له مسلم: «الْحَمْدُ للّ?هِ الَّذِی یَسَّرَ سَبِیلَکَ، وَ هَدَی? دَلِیلَکَ، وَ أَقْدَمَکَ بِحَالِ عَافِیَةٍ، وَ قَدْ قَضَی الْحَجَّ وَ أَعَانَ عَلَی السَّعَةِ، فَقَبَّلَ اللّ?هُ مِنْکَ، وَ أَخْلَفَ عَلَیْکَ نَفَقَتَکَ، وَ جَعَلَهَا حِجَّةً مَبْرُورَةً، وَ لِذُنُوبِکَ طَهُوراً».
فبلغ ذلک أبا عبد اللّ?ه علیه السلام فقال له: کیف قلت لصدقة؟ فأعاد علیه، فقال: من علّمک هذا؟ فقال: جعلت فداک مولای أبو الحسن علیه السلام، فقال له: نعم ما تعلّمت، إذا لقیت أخاً من إخوانک فقل له هکذا، فإنّ الهدی بنا هدی، و إذا لقیت هؤلاء فقل لهم ما یقولون.
و الحمد للّ?ه ربّ العالمین
و صلّی اللّ?ه علی محمد و آله الطیّبین الطاهرین



1- مستطرفات السرائر: 58/ 23، الوسائل 11: 448 ذ 15226، البحار 99: 374/ 1.
2- التهذیب 5: 444/ 1547، الوسائل 11: 447/ 15226.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.