الحج عبر الحضارات و الامم

اشارة

‏سرشناسه : آل‌مرتضی مومن ماجده
‏عنوان و نام پدیدآور : الحج عبر الحضارات و الامم دراسه مقارنه بین الحج فی الاسلام وطقوس الدیانات الاخری تالیف ماجده آل‌مرتضی المومن مراجعه محسن الاسدی
‏مشخصات نشر : تهران دارمشعر، ۱۴۲۲ق = ۱۳۸۰.
‏مشخصات ظاهری : ۲۸۸ ص مصور، عکس
‏شابک : 964-6293-97-2۱۱۰۰۰ریال ؛ 964-6293-97-2۱۱۰۰۰ریال
‏یادداشت : عربی
‏یادداشت : کتابنامه ص [۲۸۱ - ۲۷۷]؛ همچنین به‌صورت زیرنویس
‏عنوان دیگر : دراسه بین الحج فی الاسلام وطقوس الدیانات الاخری
‏موضوع : حج
‏شناسه افزوده : اسدی محسن مترجم
‏رده بندی کنگره : ‏‌BP۱۸۸/۸/آ۷۶ح‌۳ ۱۳۸۰
‏رده بندی دیویی : ‏‌۲۹۷/۳۵۷
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۰-۱۳۳۸۹
ص: 1

اشارة

ص: 2
ص: 3

الإهداء

ص: 4
إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبَارَکاً وَهُدًی لِلْعَالَمِینَ ا 96 فِیهِ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِیمَ وَمَنْ دَخَلَهُ کَانَ آمِناً وَللَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا وَمَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنْ الْعَالَمِینَ (97)
سورة آل عمران
ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ ا 32 لَکُمْ فِیهَا مَنَافِعُ إِلَی أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَی الْبَیْتِ الْعَتِیقِ (33)
سورة الحجّ
الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِی الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوَی وَاتَّقُونِ یَا أُوْلِی الْأَلْبَابِ (197)
سورة البقرة
ص: 5
إلی أبی الأنبیاء إبراهیم الخلیل علیه السلام أول من وضع قواعد الحج ومناسکه...
إلی خاتم الأنبیاء محمد بن عبد اللَّه صلی الله علیه و آله الذی أحیا الحجّ ونزّه مناسکه من کلّ ما علق بها من شوائب الجاهلیّة وعاداتها..
ص: 6
ص: 7

المقدمة

نحن أمام موضوع شرعی یخرج الفرد من فردیته إلی الدائرة الأوسع، دائرة المجتمع العالمی المتنوع، فالحج ممارسة شرعیة فی أصلها ضمن مجتمع کبیر، لا تتاح فی الفرائض الأخری .. لهذا السبب أخذ أهمیة خاصة، علی مستوی الفرد والدولة، وصار متمیزاً بین الفرائض الدینیة الأخری
والحج فریضة عامة لم تقتصر علی دین معین، وإنما هو رکن دینی مهم عرفته الأجیال البشریة ومارسته منذ زمن النبی ابراهیم الخلیل علیه السلام، بل وحتی قبل زمانه، إلی یومنا هذا، مارسته سائر الأدیان السماویة التوحیدیة، ومارسته الأدیان الوضعیة، والجاهلیة أیضاً وبأشکال مختلفة.. ووضعت له قوانین وأحکاماً وشعارات، فمنهم مَن اتجه إلی الکعبة الشریفة قبل الإسلام (فی الجاهلیة)، ومنهم من اتجه إلی مکان آخر، قدّسه وعدّه مکاناً یحلّ مشاکله ویقرّبه إلی آلهته زلفیً...
وإذا رجعنا إلی أصل الحج، إلی حقیقته وانتمائه، فسنعرف أنه ذو مصدر إلهی، شرعه اللَّه تعالی علی وفق کیفیة معینة لیؤدیه العباد، وینالوا الثواب علیه والجزاء

ص: 8
المناسب الذی قدره اللَّه سبحانه وتعالی ..
هذا هو الحج الحقیقی الذی أداه الأنبیاء ومن أخذ بتعالیمهم ولا سیما نبینا الکریم محمد صلی الله علیه و آله وأتباعه من المسلمین أینما کانوا، وقد جاء هذا الحج (الحج عند المسلمین) تتویجاً لکلّ الحج السابق فی الفکر والممارسة، جاء نظریةً وهدفاً رائعاً، وجاء ممارسةً وتطبیقاً عظیماً، ینسجم وتطلعات الإنسان الأساسیة والفطریة؛ لیبقی مع الإنسان ملازماً له طالما هو حیّ علی سطح الکرة الأرضیة.
لکن الإنسان المتطلع إلی کلّ ما یشبع الفطرة والحاجات الأولیة، حاول- حین ابتعد عن الدین وعن الاقتراب من اللَّه تعالی أن یلبی نداء هذه الفطرة الملحّة...
فقلّد ووضع حجّاً مماثلًا فی شکله وبعض مضامینه لعلّه یملأ هذا الفراغ الروحی، فذهب إلی هذه المنطقة وعطف علی تلک البقعة ممارساً طقوساً وحرکات خاصة لعلّه یلبی النداء الداخلی، لکن لم یفلح؛ لأنه صدر من مخلوق أرضی ناقص قاصر لا یمکن أن یرقی إلی جزء صغیر من ذلک الحج الإلهی الکبیر...
وبقی حجُّ الأنبیاء وأتباعهم حجّاً حقیقیاً، وحجُّ أولئک المقلدین حجّاً شکلیاً خاصاً بهم، یُرضی أنفسهم ولا یرضی اللَّه تعالی ..
لقد شرع اللَّه تعالی الحج؛ لیدخل الفرد ضمن الجماعة ویتفاعل معها ویتکامل بها، فینطلق الإسلام بفضله إلی روح الأخوة والتعاون، ینطلق کتلةً واحدةً مجتمعةً علی من سواها، ینطلق محلّقاً فوق الذاتیات والأفراد والتمایزات والألوان والتفاوتات بمختلف أنواعها...
وهذا الکتاب- عزیزی القارئ- دارسة مقارنة للحج، بین تلک الفریضة التی تجمع الناس فی مکان واحد وزمان واحد وموقف واحد ولهدف واحد، وذلک الحج الآخر الذی حرّفه الإنسان وأدخل علیه من ذاتیاته وصناعته، فصار بعیداً عن الأصل الإلهی، کحج الحضارات والأمم المختلفة التی سادت ثم بادت... ولم
ص: 9
یبق منها سوی آثارها أو أسمائها أو بعض مواقعها...
إنّ الفارق بین الحج الإلهی الصحیح کحج الإسلام، والحج الإلهی المحرّف أو الوضعی هو کالفرق بین الحق والباطل...
وقد قسّمت الکتاب إلی عشرة فصول، یحتوی کلّ فصل علی عدد من النقاط.
وفیما یلی خلاصة موجزة لهذه الفصول العشرة...
الفصل الأول: «الحج: المعنی والمغزی ویحتوی علی معنی الحج فی اللغة وفی الاصطلاح والشرع، وذکرت مغزی الحج وتحدثت عنه فی نقطتین: المغزی الروحی والأخلاقی، والمغزی الاجتماعی والاقتصادی والسیاسی.
الفصل الثانی: وهو تحت عنوان «من تاریخ الحج» ویحتوی علی الحج فی الحضارات والأمم المختلفة کحضارة وادی النیل وحضارة وادی الرافدین، والحضارة الفارسیة القدیمة والحضارة الرومانیة وغیرها. ثم الحج فی الجاهلیة وحج الأنبیاء والرسل ودورهم فی الحضارات المختلفة.
الفصل الثالث: وهو تحت عنوان «الخلیل علیه السلام المعلم الأول» ویحتوی علی ذکر منزلة الخلیل ابراهیم علیه السلام ونبوته وإمامته، ثم بنائه البیت الحرام، ودعوته إلی الحج، واستجابة اللَّه تعالی لدعائه، ثم تحدثت عن کیفیة الحج الإبراهیمی وما ورد فی الروایات عنه، ثم محاولة ذبحه ابنه قرباناً للَّه‌تعالی وأنهیتُ الفصل بالحدیث عن الانحراف عن ملة ابراهیم علیه السلام.
الفصل الرابع: وعنوانه «الحج فی الدیانة الیهودیة» ویحتوی علی وجهة النبی موسی علیه السلام فی الحج، وکیفیة انحراف الیهود فی الحج وعدم اتباعهم له، ثم بینت وجهاتهم المتعدّدة فی الحج کحجهم إلی جبل موسی علیه السلام فی صحراء سیناء، وحجهم الی بیت المقدس، وحجهم إلی بئر الحی الرائی والی معبد بیت إیل وإلی ظواهر من الطبیعة، ثم وضعت فقرة بعنوان «تلخیص واستنتاج» لبیان عدم قبول حجهم؛
ص: 10
لأنهم لم یتخذوا الوجهة الصحیحة فی الحج.
الفصل الخامس: وعنوانه «الحج فی الدیانة النصرانیة» ویحتوی علی ذکر وجهة النبی عیسی علیه السلام فی الحج، وکیفیة انحراف النصاری فی الحج وعدم اتباع نبیهم عیسی علیه السلام، ثم ذکرتُ وجهاتهم المتعدّدة فی الحج کحجهم إلی بیت المقدس وعود الصلیب الأصلی، وحجهم إلی فاطیما فی البرتغال، والی رومة فی ایطالیا والی لورد فی فرنسا والی أماکن ومقدسات أخری وآخر الفقرات، فقرة «تلخیص واستنتاج» لبیان عدم قبول حجهم، وحالهم حال الیهود فی ذلک...
الفصل السادس: وهو تحت عنوان «القدس: فی تاریخ الأنبیاء» ذکرت فیه أنّ القدس لم تکن یوماً مرکز حج للأنبیاء والرسل، ولکنها دار مقدسة ومشرَّفة بما احتضنت من أنبیاء ورسل فی طول تاریخها الشریف، ثم ذکرت أشهر الأنبیاء الذین قدّسوها وعمروها واهتموا بها واستقبلوها فی صلاتهم، ثم أتیت علی ذکر خاتمهم نبینا محمد صلی الله علیه و آله وإسرائه إلیها، ثم بیّنتُ أنّ الکعبة هی مرکز حج الأنبیاء جمیعاً ولیس القدس.
الفصل السابع: وعنوانه «الحج فی الإسلام» ویحتوی علی حج الحبیب محمد صلی الله علیه و آله قبل الإسلام وبعده واقتداء المسلمین بنبیهم صلی الله علیه و آله. ثم ذکرت فریضة الحج فی الإسلام والاستطاعة للحج وأنواع الحج فی الإسلام وأفضلها ثم أفعال الحج وأرکانه وأهم التروک فی الاحرام للحج...
الفصل الثامن: وهو تحت عنوان «أهمیة الحج فی الإسلام وأفضلیته» ویقع فی قسمین: القسم الأول أهمیة الحج فی الإسلام والثانی أفضلیة الحج فی الإسلام، وکلّ قسم یحتوی علی عدة نقاط تؤکد تلک الأهمیة والأفضلیة معزِّزةً ذلک بعدد من الشواهد: آیات وروایات.
الفصل التاسع: وهو تحت عنوان «الکعبة فی التاریخ» ویحتوی علی تاریخ
ص: 11
الکعبة المشرّفة من هبوط آدم علیه السلام الذی بناها إلی زوال معالمها فی الطوفان.
ثم تحدّثت عن تجدید إبراهیم علیه السلام لبنائها وولایة أبنائه علیها، ثم ذکرت منزلتها وحادثتی تُبّع والفیل، وأخیراً تحدثت عن بعثة النبی محمد صلی الله علیه و آله وفریضة الحج إلی الکعبة، وأنها أحبّ بقاع الأرض إلی اللَّه تعالی
الفصل العاشر: تحت عنوان «الحج فی النظریة والتطبیق: المشترکات والاختلافات» ویحتوی هذا الفصل علی عدد من المشترکات والاختلافات بین الحج السماوی (الحقیقی) وبین الحج الوضعی.
ففی المشترکات تحدثت عن أنه تلبیة حاجة إنسانیة ضروریة، وفیه القصد والزیارة وممارسة طقوس وشعائر وتقدیم أضاحٍ وقرابین وغیرها.
وفی الاختلافات ذکرت أنّ الحج الوضعی، هو انحراف عن خط الأنبیاء والرسل، وأنه تقلید أعمی للأسلاف وبِدع وخرافات وشرک باللَّه تعالی وغیرها من النقاط.
وختمتُ الکتاب بکلمة أخیرة تحت عنوان «خاتمة».
ویسعدنی ویزیدنی فخراً واعتزازاً أن أکتب فی هذا الموضوع الکریم تلبیةً للدعوة الموجهة إلیَّ فی هذا الخصوص، راجیة أن أکون قد وفقت فی تحقیق دراسة هادفة تسهم بحق فی رفد هذا المشروع المبارک.
وأخیراً أقدم جزیل شکری إلی السادة العاملین فی مؤسسة الحج والزیارة خاصّة الأستاذ محسن الأسدی الذی تعهّد بمراجعة کتابی هذا، وبارک اللَّه فی جهودهم الکریمة فی سبیل إرساء قواعد حج واع وشامل.
وفقهم اللَّه تعالی وسدد خطاهم، وبارک فیهم، وأخذ بیدهم نحو الکمال، واللَّه من وراء القصد.
المؤلفة
ص: 12

الفصل الأول: الحج: المعنی والمغزی‌

اشارة

ص: 13
الفصل الأول: الحج: المعنی والمغزی
ص: 14
ص: 15
من الضروری- ونحن فی صدد الدخول فی رحاب الحج وقراءته فی التاریخ، والدیانات السماویة و التشریعات الوضعیة- أن نلقی ضوءاً علی ما قالته اللغة العربیة فیه؛ لنفهم أصله اللغوی والتاریخی.. وإکمالًا لمعناه المعروف فی الدیانات المختلفة، علینا أیضاًأن نعرف‌ما هوالحج فی الاصطلاح وفی لغة الفقهاء والشریعة الإسلامیة.

الحجّ لغةً:

فعلی مستوی اللغة جاء فی لسان العرب:
الحجُّ: «القصد، حجَّ إلینا فلان أی قَدِمَ، وحجّهُ یحُجهُ حجّاً: قصده.
وحججتُ فلاناً واعتمدتُهُ أی قصدته. ورجلٌ محجوج أی مقصود. وقد حَجَّ بنو فلان فلاناً إذ أطالوا الاختلاف إلیه قال الُمخبّلُ السعدی:
وأشهَدُ من عَوْفٍ حُلولًا کثیرةً یحجونَ سِبَّ الزِّبرِقانِ المزعفرا
أی یَقصدونه ویزورونه. قال ابن السکیت: یکثرون الاختلاف إلیه، هذا

ص: 16
الأصل، ثم تُعوُرِفَ استعماله فی القصد إلی مکة للنُسک، والحجّ إلی البیت خاصة، تقول: حَجَّ یحجُّ حجّاً إذا قصدته، وأصله من ذلک.
وقال سیبویه: وقالوا: حَجُةٌ واحدةٌ، یریدون عَمَلَ سنة واحدة. قال الأزهری: الحَجُّ قضاءُ نُسُکِ سَنةٍ واحدةٍ، وبعضٌ یکسر الحاء، فیقول: الحِجُّ والحِجَّةُ، وقُرئ: وللَّه علی الناسِ حِجُّ البیت، والفتح أکثر. وقال الزجاج فی قوله تعالی وللَّه علی الناس حَجُّ البیت، یُقرأ بفتح الحاء وکسرها والفتح الأصل والحَجُّ: اسم العمل... واحتج البیت: کحَجّهُ. والحَجُّ والحِجُّ لیس عند الکسائی بینهما فرقٌ. وغیره یقول: الحَجُّ حَجُّ البیت، والحِجُّ عَمَلُ السنة.
وتقول: «حججتُ فلاناً إذا أتیته مرّةً بعد مرّة، فقیل: حج البیت؛ لأنّ الناس یأتونه کلّ سنة» (1).
وعرّفه الراغب الأصفهانی: «القصدُ للزیارة» (2).
وعرّفه الفیومی فی المصباح بقوله: «حجَّ: حجّاً من باب قَتَلَ قَصَدَ فهو (حاجّ) هذا أصله» (3).
وقال الجرجانی: وتعریفه فی اللغه «الحج: القصدُ إلی الشی‌ء المعظّم» (4).
وجاء فی ترتیب القاموس: «فالحجُّ فی اللغة العربیة: هو القصد المتکرر» (5).
وفی المعجم الوسیط: (حجَّ) الیه- حجّاً: قَدِم و- المکان: قصده... والبیت الحرامَ: قصده للنُسک. وفی التنزیل العزیز: وللَّه علی الناس حج البیت. ویقال:


1- 1 لسان العرب، ابن منظور 2: 226.
2- 2 المفرادت فی غریب القرآن، الراغب الأصفهانی ت 502: 107.
3- 3 المصباح المنیر، الفیومی، ت 707: 121.
4- 4 کتاب التعریفات، الجرجانی، ت 816: 36.
5- 5 ترتیب القاموس، مادة حَجَّ 1: 591.

ص: 17
حجَّ بنو فلان فلاناً. أکثروا التردد علیه»
(1).
ومن هذا المعنی اللغوی الذی یؤکد أنّ الحجَّ هو القصد أو الزیارة أو تکرار الزیارة إلی مکان معین، أخذ هذا اللفظ معناه العام، وصار یُطلق علی کلّ زیارة بهیئة وکیفیة مخصوصة إلی مکان مقدّس یؤمن به الزائر أو الحاج.
وبکلمة أخری: أنّ المعنی اللغوی للحج هو الذی أعطی العمومیة لکلّ زیارة الی مکان یؤمن به قاصدوه فی وقتٍ معین، زیارة جماعیة.

الحجّ اصطلاحاً وشرعاً:

اشارة

أما الحجُّ فی الاصطلاح والشریعة الاسلامیة، فسنذکر عدداً من الأقوال والآراء فیه.
فبعدما ذکر الفیومی تعریفه للحج فی اللغة قال: «وقُصِرَ استعماله فی الشرع علی قصد الکعبة للحج أو العُمرة، ومنه یُقال (ما حجَّ ولکن دجَّ) (فالحج) القصد للنُسک (والدّجُّ) القصد للتجارة. والاسم (الحِج) بالکسرة و (الحجةُ) المرةُ بالکسرة علی غیر قیاس والجمعُ (حِجَجُ) مثل سِدرَةٍ وسِدَرٍ، قال ثعلبُ: قیاسُهُ الفتح، ولم یُسمع من العرب، وبها سُمیَ الشهر (ذو الحجة) بالکسرة، وبعضهم بفتح فی الشهر وجمعه (ذوات الحِجّةِ) وجمعُ (الحاجّ) (حُجّاجٌ) و (حجیجٌ) و (احججتُ) الرجلَ بالألف بعثته لیحُجَّ» (2).
وقال الراغب الأصفهانی: خُصَّ فی تعارُفِ الشرع بقصد بیت اللَّه تعالی إقامةً للنسک فقیل: الحَجُّ والحِجُّ، فالحجُّ مصدرٌ والِحجُّ اسمٌ، ویوم الحجِّ الأکبر،


1- 1 المعجم الوسیط 1: 156.
2- 2 المصباح المنیر، مصدر سابق: 121.

ص: 18
یوم النحر، ویوم عرفة، ورویَ العُمرةُ الحجُّ الأصغرُ
(1).
وذکر الجرجانی فی تعریفاته قائلًا: «وفی الشرع قصدٌ لبیت اللَّه تعالی بصفة مخصوصة فی وقت مخصوص بشرائط مخصوصة» (2) وفی المعجم الوسیط جاء:
(الحِج): أحد أرکان الإسلام الخمسة وهو القصد فی أشهر معلومات إلی البیت الحرام للنُسک والعبادة. و (الحج الأکبر): هو الذی یسبقه الوقوف بعرفة. وفی التنزیل: وأذان من اللَّه ورسوله إلی الناس یوم الحجّ الأکبر و (الحجّ الأصغر) الذی لیس فیه وقوف بعرفة، ویُسمی العُمرة (3).
وقال العلّامة الحلّی: «الحجّ اسم لمجموع المناسک المؤداة فی المشاعر المخصوصة، وهو فرضٌ علی المستطیع، ویجب بأصل الشرع مرّة» (4).
وقد عرفه العلّامة الطباطبائی قال: «هو العمل المعهود بین المسلمین» (5).
والحجُّ «رحلة إلی مکان مقدس؛ لغرض دینی، عرف منذ القدم، ودعت إلیه الدیانات السماویة الثلاثة. وکان الیهود یحجون سنویاً إلی القدس فی عید الفصح. ویحج المسیحیون إلی أماکن کثیرة مثل روما فی ایطالیا، ولورد فی فرنسا، وفاطیما فی البرتغال وأهم مکان لدیهم جمیعاً هو القدس، ومن أجله قامت الحروب الصلیبیة فی القرون الوسطی أما المسلمون فالحج عندهم القصد إلی الکعبة فی مکة، والطواف بها سبعاً. والوقوف بعرفة. وأرکانه الاحرام من أماکنه و...


1- 1 المفردات فی غریب القرآن، مصدر سابق: 107.
2- 2 التعریفات، مصدر سابق: 36.
3- 3 المعجم الوسیط، مصدر سابق: 156.
4- 4 المختصر النافع فی فقه الإمامیة، المحقق الحلّی، ت 676 ه: 75.
5- 5 المیزان فی تفسیر القرآن، الطباطبائی 1: 382.

ص: 19
والحجّ فرض- فی العمر مرّةً- علی کلّ قادر...»
(1).
هذا ما جاء فی الموسوعة العربیة المیسّرة. أما فی موسوعة کشاف اصطلاحات الفنون والعلوم فقد ذکر التهاونی الحج وعرفه فی الشریعة والاصطلاح بقوله:
«والحج شریعةً: القصد إلی بیت اللَّه الحرام أی الکعبة بأعمال مخصوصة فی وقت مخصوص... الخ» (2).
إذن اتفق علماء المسلمین علی أن الحج فی الشریعة الإسلامیة وفی الاصطلاح المتعارف علیه عند المسلمین، أنه- الحج- القصد إلی مکة المکرمة ومشاعرها ومناسکها المخصوصة بهیئتها المخصوصة فی الزمان المعروف لإقامة المناسک والمشاعر المفروضة من قبل السماء، وجملة من الأفعال والأقوال والممارسات تنتظم جمیعها؛ لتُجسّد بمجموعها معنًی تعبدیاً بقصد القربة إلی اللَّه تعالی ووجوبه مرّةً واحدة فی العمر، واستحبابه کلّ عام، وکما یقول صاحب اللمعة رحمه اللَّه تعالی:
«ومستحبٌ تکراره» (3).
والحج فی الشرع الاسلامی یُعدُّ فریضةً من الفرائض الاسلامیة المهمة، وهو رکن قویم یعتمد علیه بناء الاسلام، وأداؤه یُحقق للمسلمین مکاسب دینیة ودنیویة وثقافیة واجتماعیة وسیاسیة وغیرها تنظم دنیا المسلم وآخرته. وهو أفضل الأعمال التی یشترک فیها العقل والمال والبدن، ویتطلب مزیداً من حسن النیة والصدق والإخلاص للَّه، والبُعد عن الریاء والسمعة حتی یظفر صاحبها بالقبول، هکذا نفهم الحج الاسلامی من خلال مصادره الاساسیة. أما غیره- أی الحج عند غیر المسلمین- فهو غیر ذلک، وبعید عنه.


1- 1 الموسوعة العریبة المیسرة، د. محمد شفیق غربال: 689.
2- 2 کشاف اصطلاحات الفنون والعلوم، التهاونی 1: 619.
3- 3 اللمعة الدمشقیة، العاملی، باب الحج 1: 159.

ص: 20

مغزی الحج‌

للحج مغزًی لم یدرکه إلّامن ذاق طعمه، وهذا ما یقوله کلّ من ذهب إلی بیت‌اللَّه الحرام فی موسم الحج.
له مغزًی وجدانی واضح، وهو ذلک الإحساس الرائع المستمد من مشاهد الایمان والقدسیة والذکریات، ومغزًی آخر تعیشه النفس وحدها ولا تستطیع البوح به... وهو القرب المعنوی من الخالق الرحمن الرحیم الغفور الودود... من خلال بیته، ومن خلال مهبط الوحی ومهوی أفئدة الأنبیاء، ومن خلال أجواء الرسالة وأجواء الدعوة الإسلامیة التی قادها النبی محمد صلی الله علیه و آله أعظم قیادة.
والحج فی حقیقته غفران من اللَّه تعالی لذنوب المذنبین، ورحمة للعالمین، وباب لطفٍ من ألطافه الکثیرة علی مخلوقاته، قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «أعظم الناس ذنباً مَن وقف بعرفة وظنَّ أن اللَّه لم یغفر له»
(1).
ویعدّ الحج إحدی العبادات الخاصة، التی تجتمع فیها جمیع خواص العبادات وهذا مغزًی مهم جدّاً..
وهناک مغزًی آخر هو: أنّ الانسان فی فطرته یحتاج إلی أن یستمد العون ممّن هو قادر علی ذلک، ویشکو همومه وذنوبه إلی من هو أقوی منه، الی من لا یشکو ولا یذنب، وفی الحج یتحقق هذا المطلب، والأماکن المقدسة وحدها تحقق هذا المغزی من بین سائر الأماکن الأخری وقد حاول الانسان ارتیاد أماکن اعتبرها مقدسةً تارةً، وتارةً أخری قدّستها له السماء ک (الکعبة).. فذهب إلیها وشکی همه


1- 1 من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق 2: 37.

ص: 21
وبث کربه ودعا وتضرع لینال مأربه ومراده.
إذن، فللحج مغازٍ شتی مادیة وأخری معنویة، وقد أکد القرآن الکریم ذلک بقوله تعالی لیشهدوا منافع لهم
(1)
وقد فسَّر بعضهم هذه الآیة الشریفة، قائلًا:
إنها منافع دنیویة.. وفسّرها آخرون بأنها منافع أخرویة، وفریق ثالث أکّد أنها منافع دنیویة واخرویة معاً، ومن بینهم نأخذ رأی العلامة الطباطبائی فی تفسیره للآیة، قال: «وقد اطلقت المنافع ولم تتقید بالدنیویة أو الأُخرویة، والمنافع نوعان:

منافع دنیویة وهی التی تتقدم بها حیاة الإنسان الاجتماعیة ویصفو بها

العیش، وترفع بها الحوائج المتنوعة، وتکمل بها النواقص المختلفة من أنواع التجارة والسیاسة والولایة والتدبیر، وأقسام الرسوم والآداب والسنن والعادات، ومختلف التعاون والتعاضد الاجتماعی وغیرها.

ومنافع أُخرویة وهی وجوه التقرب إلی اللَّه تعالی بما یمثل عبودیة الإنسان‌

من قول وفعل، وعمل الحج بما له من المناسک یتضمن أنواع العبادات من التوجه إلی اللَّه وترک لذائذ الحیاة وشواغل العیش والسعی إلیه بتحمل المشاق، والطواف حول بیته والصلاة والتضحیة والإنفاق والصیام وغیر ذلک» (2).
والحج مع کلّ هذا یُنبئُ عن کیان وحضارة وقیام الأمة التی ترتبط فیما بینها بروابط الهدف الواحد والقصد والزمان المعلومین، فإذا کانت الأمة ملتزمة بشریعة السماء، اتجهت الوجهة الصحیحة وإلّا انحرفت إلی أماکن تَدَخّلَ الهوی والخیالُ فی ارتیادها.
والحج الذی فرضه اللَّه تعالی هو الذی یحقق المنافع المذکورة فهو اجتماع عظیم، وسیاسی، ودینی، وعبادی، واقتصادی، وإلهی عالمی عام لا یختصّ بشعب دون


1- 1 الحج: 28.
2- 2 تفسیر المیزان، الطباطبائی 14: 307- 371.

ص: 22
شعب أو هویة دون هویة، بل هو لجمیع الناس الذین یرفعون شعار (لا إله إلّااللَّه محمد رسول اللَّه). وهو أوسع نطاقاً للمسلمین من صلاة الجمعة والعیدین، یجتمع فیه المسلمون من مشارق الأرض ومغاربها، فی مکان مقدس بتوقیت معین تجمعهم کلمة التوحید، وتظللهم أجواء قدسیة فریدة لأداء عمل واحد موحد.
ونحن لا نشک فی أنّ هذا الحج وبهذه المواصفات التی ذکرناها آنفاً، هو المغزی الحقیقی للحج الذی أراده اللَّه تعالی والقرآن الکریم والإسلام الحنیف، ولا نعتقد أن أی حج آخر مهما کان صاحبه مخلصاً فیه یحقق هذه الغایة والأرضیة الإلهیة فی آنٍ واحد، وهذه حقیقة یجب أن نعرفها ونفرق بها بین حجنا- نحن المسلمین- وأنواع الحج الأخری المعروفة فی التاریخ القدیم والحدیث.

المغزی الروحی والأخلاقی‌

والمغزی الروحی یتجسّد فی الرحلة الشیقة إلی بیت اللَّه الحرام، وما یرافقها من سمو أخلاقی عظیم یرفع الفرد المکلف إلی أعلی درجات الکمال النفسی والروحی مع خالقه العظیم من خلال الأدعیة والخوف من الخالق عزوجل وتذکر یوم النشور والحشر، والخشیة من اللَّه تعالی والبکاء والتضرع، وانتظام الجسم فی الطواف، والإسراع فی بعض مراحل السعی والطواف، کلّها تساهم فی عملیة سمو الروح والأخلاق، خصوصاً عندما یشعر الفرد أنّه مع ناس یخافون الخالق ویهابونه فی بیته، وکأنهم حُشروا إلیه ونُشروا للحساب. وتسمو الأخلاق؛ لأنّ تعالیم الحج تفرض علیه عدم الرفث والفسوق والجدال، والامتناع عن أذی الحیوانات وتحریم صیدها وتحریم قتل هوام الجسد، وغیرها من الأفعال العبادیة والتروک والالتزامات الشرعیة فی أداء فریضة الحج.
کلّ هذه التعابیر الجسدیة وسیلة من وسائل انتظام الروح والخُلق وسموها

ص: 23
وانضباطها ککیان روحی فکری أخلاقی عبادی متمیز.
اذن فمناسک الحج لها أثر واضح ومغزی أوضح فی التفاعل الروحی والأخلاقی وسمو النفس وتحلیقها نحو بارئها. وکلما کانت نیة الحاج أصدق وأصفی فی الحج کان لهذا المغزی أکثر فاعلیة وأشد وقعاً علی بقیة آثار الحج ومغازیه حیث إنه- هذا المغزی یتفاعل تفاعلًا طردیاً مع قوة إیمان الفرد ونیته.
فالروح تسمو حال الطواف وحال السعی وعند الوقوف بعرفات والإفاضة الی المشعر الحرام وباللباس الأبیض المتواضع، تسمو وتحلق وکأنها تری بأمّ عینیها یوم یخرج الناس کالفراش المبثوث والعهن المنفوش ینتظرون رحمة اللَّه وغفرانه..

المغزی الاجتماعی والاقتصادی والسیاسی‌

والحج یولد شعوراً لدی الفرد الحاج المندمج فی الجماعة التی تؤدی ما یؤدی هو نفسه من المناسک والأفعال، یولد فی نفسه أن إنساناً اجتماعیاً خُلق لیتفاعل مع نظائره من المخلوقات لا منعزلًا عنهم ولا منزویاً بل هو مندمج معهم شاءَ أو أبی
فمناسک الحج تضیّق الفوارق الطبقیة والعرقیة وغیرها التی وضعها الإنسان بین بنی الإنسان، فالحج یسقطها جمیعاً فی مواقف ومناسک کثیرة، فالکلّ مکلّفون بتطبیق المناسک المفروضة، وهذا دون شک یؤدی إلی تفاعل اجتماعی بین الفقراء والأغنیاء، وبین الحکّام والمحکومین، وتجمعهم فی مکانٍ واحد بزی بسیط متواضع واحد بنداء واحد بزمان واحد بنیة واحدة وهدف واحد، علی الرغم من اختلاف درجات ثرواتهم وقواهم ومنازلهم الاجتماعیة ومناصبهم السیاسیة وغیرها..
وهذا التنظیم الإلهی یستحق تأملًا دقیقاً فی أهدافه ومغزاه.. والمغزی الاجتماعی للحج یأتی بالدرجة الثانیة بعد المغزی الروحی إذا ما قلنا: إنه المغزی

ص: 24
الأول للحج؛ لأهمیته القصوی فی تدریب العباد وجعل الغنی کالفقیر والحاکم کالمحکوم والعزیز کالذلیل والذلیل کالعزیز، فی تکلیفٍ موحّد یُشعرهم بالمساواة فی کلّ شی‌ء... لا فرق بینهم سوی قبول العمل وعدمه.
وهناک مغزًی آخر یرتبط ارتباطاً وثیقاً بالمجتمع وهو المغزی الاقتصادی للحج کالأعمال التجاریة التی تقام فی موسم الحج، والأسواق التی یشترک فیها المسلمون من شتی أنحاء العالم الإسلامی، والتی تجلب النفع للفرد المسلم وللمجتمع الإسلامی..
وللحج کذلک مغزًی سیاسی یرتبط بالعلاقات الدولیة، فبما أنّ المسلم مرتبط ارتباطاً دینیاً وعقائدیاً بالکعبة الشریفة وبمکة المکرمة، فالحکومات الإسلامیة تلتقی سنویاً علی مسرح مکة المکرمة من خلال حجیجها..
وهکذا یتفاعل الوضع الاجتماعی بالاقتصادی بالسیاسی بالروحی بالاخلاقی فی وحدة واحدة یکمّل بعضها بعضاً.

الفصل الثانی: من تاریخ الحج‌

اشارة

ص: 25
الفصل الثانی: من تاریخ الحج
ص: 26
ص: 27
قد یعتقد بعض الناس أنّ الحجّ أمرٌ أو حالة تقتصر علی الدین الإسلامی والمسلمین فقط، وبالکیفیة التی فصّلتها کتب الفقه المستمدّة من الکتاب الکریم والسُنّة الشریفة.
ولکنّ المتتبّع للحضارات القدیمة والدیانات السماویة والوضعیة یجد أنّ الحج رکن دینی أساسی، مارسته الحضارات المختلفة، وألِفَته الأدیان السماویة والوضعیة بشکل مشابه بعض الشی‌ء للحج الإسلامی.
ولعلَّ الکشوفات الأثریة الحدیثة والتطوّر فی المعارف والثقافة، والاطّلاع علی الشعوب البدائیة من خلال الدراسات «الإنثروبولوجیة» المیدانیة، لعلَّ کلّ ذلک کشف المزید من المعلومات عن هذه الفریضة العالمیة الکبیرة.
إنّ کثیراً من الهیاکل والمعابد والمراکز الدینیة المنتشرة فی العالم، فی بلاد وادی الرافدین وبلاد وادی النیل، وهیاکل العبادة فی کثیر من المدن والبلدان هی فی الحقیقة کانت مراکز أساسیة للحج، یأتیها الزائرون قاصدین إلیها لأداء أعمال وأفعال وممارسات وطقوس محدّدة یعرفها المنتسبون لتلک الدیانات.. یأتون فی
ص: 28
وقت محدّد وعلی جماعات، أَلیس ذلک هو الحج؟
إنّ الحج وإن اختلف بین حضارة وحضارة ودین ودین، یبقی مرجعه ومحوره النموذجی هو الحج الذی فرضه اللَّه تعالی علی عباده.
والمحور النموذجی والمرجع الحقیقی لکل حج فی تاریخ الإنسان هو حج الأنبیاء والرسل وحج إبراهیم علیه السلام الذی دعا الناس بأمرٍ من اللَّه تعالی لأوّل بیت مقدّس علی وجه الأرض، إلی أوّل بیت من بیوت اللَّه جُعل للهدایة ولغفران الذنوب، وهو بیت اللَّه العتیق فی مکّة المکرّمة، قال تعالی: إنّ أوّل بیت وضع للناس للذی ببکّة مبارکاً وهدًی للعالمین
(1)
.أی: جعل هذا البیت لجمیع الناس، ولجمیع الأدیان، منذ خلقه اللَّه تعالی حتّی یقوم الحساب، ولم یخصّصه لفئة معیّنة أو لدین معیّن؛ لأنّ الدعوة إلی الدین، مصدرها الواحد الأحد لا غیر، فالخالق واحد، والدعوة إلی الهدی فی جمیع الأدیان السماویة التوحیدیة واحدة أیضاً، ولا یمکن أن یفرق بین عباده، بأن یجعل لأحدهم بیتاً مبارکاً ذا رحمة وخیر وبرکة، ولا یجعل للآخرین مثله، وقوله تعالی:
وضع للناس و هدًی للعالمین یدل علی ذلک المعنی
لکنّ الناس عبر المسیرة البشریة حرّفت الأدیان والتعالیم السماویة، والکتب المنزلة، کصحف إبراهیم علیه السلام، وتوراة موسی علیه السلام، وإنجیل عیسی علیه السلام، وزبور داود علیه السلام، إلی ما تشتهی الأنفس ویمیل الهوی عندهم اتخذوا دینهم لعباً ولهواً وغرّتهم الحیاة الدنیا (2)
، وابتعدوا تماماً عن الدین، إلّامن هدی اللَّه تعالی منهم، قال تعالی:
ولقد بعثنا فی کلّ امّةٍ رسولًا أن اعبدوا اللَّه واجتنبوا الطاغوت فمنهم من


1- 1 آل عمران: 96.
2- 2 الأنعام: 70.

ص: 29
هدی اللَّه ومنهم من حقّت علیه الضلالة
(1)
.فلما ابتعد أکثر الناس عن الدین الحنیف- دین اللَّه- عبدوا الأصنام، وتعدّدت الآلهة، وصُنفت إلی إله الشمس وإله القمر وإله الخیر وإله الشر...، وقدّسوا ظواهر الطبیعة من أشجار وغابات وجبال وأنهار وکواکب وودیان وأفلاک.
وبعضهم الآخر قدّس قبور الموتی وحیوانات معیّنة... وجعلوا منها أماکن ومراکز یزورونها فی أوقات معیّنة وأکثرها زیارات الأعیاد؛ لتکون زیارة جماعیة موقتة بزمن ومکان، وإذا اجتمعت هذه الثنائیة کوّنت حجّاً!.

الحج فی حضارة وادی النیل‌

اشتهرت أرض مصر الفرعونیة بالهیاکل، والمقابر الضخمة کالاهرامات، وبتعدّد الآلهة إلّافی زمن اخناتون الموحِّد للآلهة.
فالهیاکل انتشرت فی أنحاء مصر القدیمة وأشهرها «الکَرْنَکْ» و «الأُقصُر» و «إدْفُو» و «دَنْدارة». وهذه الهیاکل بعضها محفور فی شاهق صخری کمعبد «أبی سِنْبل» فی بلاد النوبة، الذی هو أشهر الهیاکل وقیل أقدمها، وله أهمیة کبیرة فی نفوس المصریین القدماء، وحین تولّی رمسیس الثانی عرش مصر نحته فی الصخر الحیّ وأتمّ بناءه (2).
واعتقد المصریون بآلهة کثیرة، ولکنّهم آثروا عبادة اثنین کان لهم السبق علی جمیع الآلهة الاخری، أحدهما (أوزیریس) الذی لم یقهره الموت، والآخر هو الشمس التی تبهر البصر بضیائها فی سماء مصر الصافیة، هذا هو الإله «رع» الذی


1- 1 النحل: 36.
2- 2 انظر قصّة الحضارة، ول دیورانت، مج 1، ج 2. وکتاب الحضارات: 26- 27، وکذلک موسوعة المورد 1: 30.

ص: 30
کان أعظم الآلهة المصریة کإله للأحیاء، والذی أقام المصریون لعبادته أفخم معابدهم. ولم یکن الهرم إلّارمزاً مقدّساً له
(1).
وکانت الهیاکل علی شکلٍ کبیر من الضخامة؛ لتلیق بالآلهة- کما یعتقدون- کمعبد «الکرنک» الذی یبلغ طوله حوالی (100) متر تقریباً. والتصمیم المعتمد هو نفسه تقریباً فی کلّ الهیاکل. وأقسامه الأساسیة هی: بُرجان ضخمان عند المدخل، وأمام کلّ من البرجین تنتصب مِسَلّة حجریة وساریة ترفرف علیها أعلام. وفی بعض المعابد یحیط بالمدخل صفّان من تماثیل «أبی الهول» (2) وفی نهایة المدخل بوّابة تؤدی إلی باحة محاطة بالأعمدة، وفی نهایة الباحة «بهو الأعمدة» الذی لا یدخله إلّاالکهنة والمتنفّذون. ویلی «بهو الأعمدة» حجرة سرّیة تحیط بها مقصورات تعجّ بالنفائس، وفی وسطها المرکب المقدّس. بینما تمثال الإله یوضع فی فناء المعبد (3).
ثم صار الآلهة فی آخر الأمر بشراً- أو بعبارة أصحّ أصبح البشر آلهة، ولم یکن آلهة مصر من الآدمیین إلّارجالًا متفوّقین أو نساء متفوّقات خُلقوا فی صورة عظیمة باسلة (4). فقد ألَّهوا (أزوریس) الذی أصبح قبره فیما بعد محجّةً لهم وللأجیال بعدهم. ویذکر لنا التاریخ أنّ المصریین القدماء کانوا یعتقدون أنّ آلهتهم تجتمع فی معبد «أوزیرس» بمدینة «أبیدوس» فی عید هذا المعبود، فکانوا یحجّون إلیه بهذه المناسبة، ولمدینة أبیدوس تاریخ دینی وسیاسی مرموق، ففیها دُفن أقدم


1- 1 انتصار الحضارة، چیمس هنری برستر، ترجمة د. أحمد فخری: 94، الجامعة العربیة.
2- 2 أبی الهول: تمثال رأسه علی شکل إنسان، ووجهه کالفرعون خفرع یرقی تاریخه إلی حوالی 2250 ق. م.
3- 3 کتاب الحضارات، لبیب عبدالساتر: 27.
4- 4 قصّة الحضارة، مصدر سابق: 159.

ص: 31
ملوک مصر، وإلیها انتقلت عبادة «أوزوریس» وفی المکان المعروف الیوم «بأم العقاب» جعل المصریون قبره، وعُدت أبیدوس کعبة یطوفون بها حول قبر الشهید «أزوریس» الذی صار لدیهم (إمام الموتی والشهداء، لا یدخلون الجنّة إلّا من بابه، ویبنون لهم فیها مزارات...»
(1).
ولهذا الشهید اسطورة تحکیها لنا الکتابات المسجلة علی جدران المعبد باللغة «الهیروغلیفیة». ولأهمیة هذه الاسطورة الخرافیة فی معتقداتهم بحیث یصبح قبر بطلها کعبة یُحج إلیها کلّ عام، ویُقدّم لها کل غالٍ ونفیس، تقول الاسطورة: «إنّه فی قدیم الزمان کان یحکم هذه البلاد ملک اسمه" جب" وکان له ولدان من الذکور واثنتان من الإناث. وزوّج الملک ابنه أوزوریس من اخته ایزیس، کما زوج ابنه ست من أخته تفتیس.. ولأنّ أوزوریس کان طیب القلب عادلًا ملَّکه أبوه الودیان الخضر والسهول والأنهار. أما ست الذی کان شرّیراً حاقداً فقد ملّکه أبوه أرض الصحاری القاحلة والرمال القفر. وکان أوزوریس موسیقیاً بارعاً أحبّهُ الناس، فحقد علیه أخوه ست، وتآمر مع آخرین حتی صنع صندوقاً من الذهب الخالص بحجم أوزوریس، وزعم فی حفل أقامه أنّه یهدیه لمن یتسع له..
فأقام مأدبة واستلقی فیه کثیرٌ حتی استلقی الأخ، فأمر ست بإغلاق الغطاء وإلقائه فی النیل. وراحت الأمواج تتقاذف الصندوق.. ووظّفت زوجته الوفیة، ما لدیها من علوم السحر، حتّی عرفت محلّه الذی استقر فیه الصندوق. فرکبت سفینة انطلقت بها.. وتحایلت علی ملک ببلوس الذی احتفظ بالصندوق، وکشفت له عن شخصیتها، وأماطت اللثام عن سیّدها، فسمح لها باسترداد الصندوق. وإذ حلَّ علیها المساء، نامت فوق الصندوق الذی فیه زوجها، فجاءتها الرؤیا وهی نائمة بأنّها حملت من روح زوجها، وعندما عادت إلی مصر اختفت ومعها الصندوق فی


1- 1 راجع الموسوعة العربیة المیسّرة، مصدر سابق: 159.

ص: 32
جزیرة فیلة خوفاً علیه من (ست). وظلّت مختفیةً حتی ولدت «حورس». وعثر (ست) علی الصندوق، وقطّع جثة أوزوریس إلی (16) قطعة بعثرها فی جمیع معبد «أبی سنبل» وفیه قبر «إمام الموتی والشهداء!» أوزوریس
ص: 33
مقاطعات مصر، وفتشت الزوجة الوفیة فعثرت علیها إلّاالقدم الیمنی . وکانت هذه القدم تجلب الخیر والخصب والطمی؛ لتنمو ربوع مصر بالخیر والفیضان للنیل، ومنذ تلک اللحظة صار أوزوریس ملکاً للموتی یتولی حسابهم فی الآخرة، وأصبح ابنه «حورس» من بعد هو الإله.. ونُصب له تمثال برأس الصقر الذهبی..»
(1).

الحجّ فی حضارة وادی الرافدین‌

أمّا فی حضارة ما بین النهرین- السومریة والبابلیة والأکدیة والآشوریة- التی استمرّت ثلاثة آلاف عام، کان (الإله آنو) علی رأس (البانتیون)، وکانت الآلهة تخرج بملابس محمولة بشرف علی أکتاف الکهنة، فی أعیاد رأس السنة، وبمراسم خاصّة وطقوس خاصّة، وکانت لها أهمّیة ذات حدّین، وقد یقوم الإله بزیارة طقسیة إلی معبودات اخری بمناسبة الأعیاد الکبیرة، لذا فإنّ (نابو) فی بورسیا یزور بانتظام والده مردوخ فی عید رأس السنة الجدیدة فی بابل (2).
وتعدّدت الآلهة فی وادی الرافدین بتعدّد المدن والدویلات، وحصر السومریون آلهتهم فی مجموعتین: الثالوث الأوّل ویتألّف من «آنو» إله السماء «وأنلیل» إله الأرض، و «إیا» إله المیاه الجوفیة، فجمعوا بذلک بین عناصر المادّة الثلاثة: السائل والهواء والجماد. والثالوث الثانی یتألّف من «شَمَشْ» إله الشمس،


1- 1 انظر قصة الحضارة، مصدر سابق: 159- 167. وانتصار الحضارة، مصدر سابق: 93- 94. ومجلة العربی، استطلاع: سلیمان مظهر: 142- 143 منهم من اختصر القصّة ومنهم من فصّلها.
2- 2 انظر عظمة بابل، د. هاری ساکز، ترجمة د. عامر إبراهیم: 412.

ص: 34
و «سین» إله القمر، و «أدَدْ» الذی یجمع کلّ عناصر الطبیعة. وأدَدْ هذا أدخله «الاکدیون» معهم من بلاد «أمورّو». وأضافت کلّ دولة إلهاً خاصّاً بها مثل «مردوخ» و «آشور» و «عشتار» و «نَبُو»
(1).
وأهم الأبنیة الدینیة عندهم هی المعابد والمقابر: وعُرفت المعابد باسم «الزقورة» أقدمها ما بناه السومریون، وأشهرها «برج بابل» حیث عُبد الإله «نَبُو» (2).
وکان لکلّ مدینة مهمّة- فی بلاد ما بین النهرین- معبد مهم، وفی کلّ معبد برج شامخ یسمّونَهُ «زقورة» شکله مربّع فی المعابد المربعة، ومستدیر فی المعابد البیضویة، تراقب منه الکواکب والنجوم. نظراً لما لعلم الفلک من أهمّیة وتأثیر فی الحیاة الیومیة والدینیة، وکانوا یعلنون من خلاله بدایة رأس السنة الجدیدة، لیعلنوا بدایات الطقوس الدینیة السنویة لزوّار الزقورة فی المعبد. وقد کشفت التنقیبات الحدیثة عن زقورات عدیدة منها زقورة اورک ونیبور وآشور وخورس ونمرود وماری وغیرها، وکانت هذه أماکن مهمّة (للحج) فی أعیاد رأس السنة المعروفة عندهم آنذاک علی ما یبدو..
«ویشیر لنزن H. Lenzen، وهو حُجة فی موضوع الزقورة، ویؤکد أن المعبد العالی- أعلی الزقورة- لم یکن مجرّد مکان لاستراحة المعبود، بل أن طقساً حقیقیاً کان یتمّ إجراؤه هناک. ولذا فقد کانت الزقورة بهذا المعنی «مذبحاً عظیماً» وفی داخل المعبد، قریباً من قاعدة الزقورة، کانت غُرفة الإله الرئیس، وعدد من المصلیات الصغیرة بالنسبة للمعبودات المرتبطة به، علی حین یوجد خارج هذا


1- 1 الحضارات، لبیب عبد الساتر: 42.
2- 2 المصدر السابق: 46 وقصّة الحضارة 1، 2، الباب التاسع بابل.

ص: 35
الهیکل الرئیسی ساحة کبیرة حیث تجتمع العامّة فی أوقات الأعیاد»
(1).
یبدو من کلّ ذلک ومن الطقوس والمراسیم والرحلات الجماعیة إلی الزقورة (2) ومع ما یصطحبها من ذبح وقرابین وأعمال خاصة من النحور وبعض المراسم الطقسیة السنویة. أنّها- الزقورات- أماکن حج لتلک الأقوام.. وبالطبع هو حج وضعی غیر إلهی واضح من آلهتهم المتعدّدة وعبادتهم للآلهة البشر.
والجدیر بالذکر أنّ حضارة وادی الرافدین الطویلة فی الزمن وفی التاریخ، لابد من أن تکون هناک أماکن اخری محلیة قصدها الزوّار؛ لغرض أداء طقوس معیّنة وشکلیات منظمة یمکن أن تحسّها أنواعاً من حجّهم.. ولعل السبب فی عدم العثور علی تلک الحقائق هو طبیعة البناء عندهم، حیث کان ذا أساس طینی ممّا لم تبقِ الفیضانات له شیئاً عبر الزمن. وهذا خلاف طبیعة البناء المصری القدیم الذی غالباً ما یکون بناء صخریاً یحافظ علیه مناخ مصر الجاف آلافاً من السنین.
وهناک مذهب دینی فی حضارة وادی الرافدین یرجع تاریخه إلی عهدٍ قدیم، وهو مذهب الصابئة، یدّعی أصحابه: «أنّ معلمیهم الأوّلین هما النبیان الفیلسوفان عاذیمون (أی الروح الطیب) وهرمس، وقد قیل: إنّ عاذیمون هو شیث (3) الابن الثالث لآدم علیه السلام، وإنّ هرمس هو النبی إدریس علیه السلام (4). وکان


1- 1 عظمة بابل، مصدر سابق: 410.
2- 2 الزقورة: برج هرمی متعدّد الطبقات، یعتبر بمثابة صرح دینی نموذجی علی ما یصفه د. هنری‌س. عبودی فی معجم الحضارات السامیة. والزقورة تبدو فی الصورة أعلاه کالکعبة وسط الحرم. فالزقورة وسط المعبد تحیطها ساحة کبیرة لاستیعاب الحجاج فی موسم رأس السنة.
3- 3 شیث: وتعنی هبة اللَّه، وهو الجد الثالث لإدریس علیه السلام، وقد حکم فی الناس بعد أبیه آدم علیه السلام واستشرع صحفه وما أنزل علیه فی خاصته من الأسفار والأشراع.
4- 4 إدریس: تزعم الصابئة أنّه هرمس، ومعنی هرمس عطارد. وقد أنزل اللَّه تعالی علیه ثلاثین صحیفة، وکان قد نزّل قبل ذلک علی آدم، إحدی وعشرین صحیفة، وأنزل علی شیث تسعاً وعشرین صحیفة فیها تهلیل وتسبیح.

ص: 36
أورفیوس أیضاً من فلاسفتهم وأنبیائهم»
(1).
وکانت هذه الفئة تسکن مدینة حرّان الواقعة فی الجنوب الشرقی من ترکیا الحالیة «وهی بین طریق الموصل والشام» (2).
وحرّان: مدینة قدیمة جدّاً تقع قرب منابع نهر البلیخ بین الرها ورأس عین،


1- 1 انظر: دائرة المعارف الإسلامیة، مجموعة من المستشرقین 14: 89. وکتاب الملل والنحل للشهرستانی: 47.
2- 2 معجم البلدان، یاقوت الحموی، باب الحاء والراء.

ص: 37
وقد اشتهرت بأنّها موطن إبراهیم علیه السلام ولابان، ولکن شهرتها ترجع بصفة خاصة إلی أنّها (قصبة الصابئة) وموئل دینهم
(1). واشتهرت فی التاریخ أنّها مقر عبادة (سن) إله القمر الذی زیّن معبده أکثر من ملک من ملوک الآشوریین، ولم تتغیّر الأحوال فی‌المدینة علی‌أثر انهیار سلطان الکلدانیین وقیام دولة الفرس (2). وکانت مرکزاً هامّاً فی طریق التجارة من نینوی إلی قرقمیش، وکانت مرکزاً لعبادة إله القمر الآشوری (3).
وحرّان المدینة المقدّسة عند الصابئة، ومقصد حجّهم حیث معبدهم مقر «سن» إله القمر، «وفئة من الصابئة تحج إلی حاران- أو حرّان- التی هاجر إلیها إبراهیم علیه السلام، وینسب إلیها الصابئة الحرّانیون» (4).
والصابئة فرق متعدّدة، رغم قلّتهم، فمنهم من ینتمی إلی کاظم بن تارح، وقد ذکرهم المقریزی بین الفرق المختلفة، وکأنّهم یقابلون دین إبراهیم علیه السلام بدین أخ له ینتمی إلی تارح، أبی إبراهیم فی روایة العهد القدیم (5).
ویقال: إنّ الحرّانیین ینتمون إلی حاران أو هادان أخی إبراهیم علیه السلام وقد یکون هو نفسه المقصود (کاظم) ولا دلیل لنا علی ذلک.
وقد ذکر أبو ریحان البیرونی فی الآثار الباقیة: «أنّ أوّل المذکورین من الصابئة: یعنی المتنبئین یوذاسف، وقد ظهر عند مضی سنة من ملک طمهورث بأرض الهند، وأتی بالکتابة الفارسیة، ودعا إلی ملّة الصابئین فاتبعه خلق کثیر،


1- 1 انظر دائرة المعارف الإسلامیة 7: 354.
2- 2 انظر المصدر السابق: 355.
3- 3 الموسوعة العربیة المیسّرة، مصدر سابق: 695.
4- 4 إبراهیم أبو الأنبیاء، العقّاد: 89.
5- 5 المصدر السابق: 90.

ص: 38
وکانت الملوک البیشدادیة وبعض الکیانیة ممّن کان یستوطن بلخ، یعظّمون النیرین والکواکب وکلیات العناصر، ویقدّسونها إلی وقت ظهور زرادشت عند مضی ثلاثین سنة من ملک بشتاسف، وبقایا أولئک الصابئین (بحرّان) یُنسبون إلی موضعهم، فیقال لهم: الحرانیة وقد قیل: إنّها نسبة إلی هاران بن ترخ أخی إبراهیم علیه السلام وأنّه کان من بین رؤوسائهم أوغلهم فی الدین وأشدّهم تمسّکاً به»
(1).
والصابئة الحرّانیون لهم أقوال وآراء فی إبراهیم الخلیل علیه السلام یندی لها الجبین، نذکر هنا ما ینسبونه إلیه علیه السلام فی خروجه عن دینهم: «إنّ إبراهیم علیه السلام إنّما خرج عن جملتهم؛ لأنّه خرج فی قلفته برص، وإنّ من کان به ذلک فهو نجس لا یخالطونه، فقطع قلفته بذلک السبب یعنی (اختتن) (2)، ودخل إلی بیت من بیوت الأصنام، فسمع صوتاً من صنم یقول له: یا إبراهیم خرجت من عندنا بعیب واحد، وجئتنا بعیبین، اخرج ولا تعاود المجی‌ء إلینا، فحمله الغیظ علی أن جعلها جُذاذاً، وخرج من جملتهم، ثم إنّه ندم بعدما فعله، وأراد ذبح ابنه لکوکب المشتری صدق توبته ففداه بکبش» (3).
وهناک فرقة اخری من فرق الصابئة تسمّی (المندیا) (4) أو الصبوة، وهی فرقة یهودیة نصرانیة تمارس شعیرة التعمید فی العراق» (5).
وهناک فرق اخر، أفرد الشهرستانی لهم ولشرح أقوالهم فصلًا مسهباً غایة الإسهاب فی کتابه الملل والنحل.


1- 1 المیزان فی تفسیر القرآن، العلّامة الطباطبائی: 1/ 194.
2- 2 مذهب الصابئة یحرّم الاختتان ویعتبر المختتن خارجاً عن الدین.
3- 3 المیزان، مصدر سابق: 1/ 194.
4- 4 المندیا: فرقة من الصابئة وتسمّی نصاری یوحنا المعمدان.
5- 5 دائرة المعارف الإسلامیة 14: 89.

ص: 39
ومن الصابئة من یعظِّم بیت اللَّه الحرام والکعبة الشریفة ویحج إلیها کلّ عام، وجاء فی الأحادیث الشریفة، أن أنواعاً من الحج تعدّدت فی الجزیرة العربیة قبل الإسلام، وکان أهمّها الحج الجاهلی والحج الحنفی والحج الصابئی.
وتدّعی هذه الفرقة من الصابئة أنّ الکعبة وأصنامها کانت لهم، وعبدتها کانوا من جملتهم وأنّ اللّات کان باسم زحل، والعزی باسم الزهرة»
(1).
«والمشهور عن الصابئة أنّهم یوقّرون الکعبة فی مکّة، ویعتقدون أنّها من بناء هرمس أی إدریس علیه السلام وأنّها بیت زحل أعلی الکواکب السیّارة، ویُنقل عنهم عارفوهم أنّهم قرأوا صفة محمّد صلی الله علیه و آله فی کتبهم ویسمّونه عندهم ملک العرب» (2).
وقد ذکرهم القرآن الکریم فی ثلاثة مواضع فقط، فی سورة البقرة، الآیة 62.
وفی سورة المائدة، الآیة 69، وفی سورة الحج الآیة 17.
والصابئة دین خلیط یشبه الجمیع فی بعض شرائعه، ویختلف مع الجمیع فی بعض شرائعه الاخری (3).

الحجّ فی الحضارة الفارسیة القدیمة



1- 1 المیزان، مصدر سابق.
2- 2 إبراهیم أبو الأنبیاء، العقّاد: 91.
3- 3 إبراهیم أبو الأنبیاء، العقّاد: 87- 90.

ص: 40
وفی الحضارة الفارسیة القدیمة طقوس ورسوم وعقائد وأفکار یطول تعدادها لو أردنا الدخول إلیها، ولکن لنأخذ مقطعاً من تأریخها ولیکن الدیانة الزرادشتیة؛ لأنّها أشهر دیانة وأعظم تعالیم تمسّک بها الفرس منذ «القرن العاشر أو السادس قبل المیلاد»
(1) حتی یومنا هذا توجد بقایا من أتباعه فی مدینة یزد الإیرانیة وفی الهند.
والذین یدینون بالزرادشتیة یعرفون أن تعالیمها تأتی من خمسة کتب مقدّسة ادّعی بها نبیّهم «زرادشت» (2) أنّها من وحی الإله الواحد أهورا- مزدا إله النور والسماء.
ومن بین هذه الکتب المقدّسة کتاب «الیاسنا» الذی یهتم بالشعائر والطقوس، ویمکننا أن نلتقط من هذه الشعائر والطقوس ما یمکن أن یمثِّل شکلًا من أشکال الحج، حیث الزیارات السنویة المقدّسة إلی المعابد فی الأعیاد الدینیة، وتقدیم


1- 1 قصّة الحضارة، مصدر سابق مج 1، 2: 425.
2- 2 زرادشت: مصلح إیرانی ظهر فی إیران قبل المسیح بمئات السنین، وله قصّة مثیرة ومؤثّرة فی‌نفوس أتباعه، قیل: إنّ امّه قد حملت به حملًا إلهیاً قدسیاً؛ ذلک أنّ الملاک الذی کان یرعاه تسرّب إلی نبات الهَوْما، وانتقل مع عصارته إلی جسم کاهن حین کان یقرّب القرابین المقدّسة. وفی ذلک الوقت نفسه دخل شعاع من أشعة العظمة السماویة إلی صدر فتاة راسخة النسب سامقة فی الشرف، وتزوّج الکاهن بالفتاة، وامتزج الحبیسان الملاک والشعاع، فنشأ «زرادشت» من هذا المزیج، وقهقهه حین ولادته ففرّت من حوله الأرواح الخبیثة، وأحبّ هذا الولید الحکمة والاصطلاح، ثم تجلّی له رب النور الإله الأعظم، ووضع فی یدیه الأبستاق أی کتاب العلم والحکمة، وأمره أن یعظ الناس.
وهکذا ولد الدین الزردشتی. وعمَّر زرادشت طویلًا حتّی أحرقه ومیض برق، وصعد إلی السماء، انظر قصّة الحضارة مج 1، 2: 424.

ص: 41
الأضاحی والنذورات ومراسم مقدّسة أخری .
ومن تعالیم هذا الکتاب «التقوی یقول وِل دیورانت: «ولمّا کانت التقوی أعظم الفضائل علی الإطلاق- عندهم- فإنّ أوّل ما یجب علی الإنسان فی هذه الحیاة أن یعبد اللَّه بالطهر والتضحیة والصلاة. ولم تک فارس الزرادشتیة تسمح بإقامة الهیاکل أو الأصنام، بل کانوا ینشئون المذابح المقدّسة علی قمم الجبال وفی القصور أو فی قلب المدن، وکانوا یوقدون النار فوقها تکریماً لآهورا- مزدا، أو لغیره من صغار الآلهة. وکانوا یتخذون النار نفسها إلهاً یعبدونه ویسمّونها «أنار» ویعتقدون أنّها ابن إله النور.. وکانوا یقرّبون إلی الشمس، وإلی النار- التی لا تنطفئ طیلة العام- وإلی أهورا مزدا، القرابین من الأزهار والخیر، والفاکهة، والعطور، والثیران والضأن والجمال والخیل والحمیر وذکور الوعل، وکانوا فی أقدم الأزمنة یقرّبون إلیها الضحایا البشریة
(1) شأن غیرهم من الامم، ولم یکن للآلهة من هذه القرابین إلّارائحتها.. لأنّ الآلهة- علی حدّ قول الکهنة- لیست فی حاجة إلی أکثر من روح الضحیة (2).
«وکان الأهلون- عامّة الشعب المتدیّن- یجتمعون فی الأعیاد وکلّهم یرتدون الملابس البیضاء. وکانت (الشریعة الأبستاقیة) (3) کالشریعتین الإبراهیمیة والموسویة ملیئة بمراسم التطهیر والحذر من القذارة، وکان فی کتاب الزرادشتیة المقدّس فقرات طویلة ممّا خصّت کلّها بشرح القواعد الواجب اتباعها لطهارة الجسد والروح» (4).


1- 1 کان تقدیم الضحایا البشریة قبل عهد زرادشت أی فی عهد المجوس الذی قضی علیهم زردشت.
2- 2 قصّة الحضارة، مصدر سابق: 433.
3- 3 الشریعة الابستاقیة هی نفسها شریعة زرادشت وتنسب إلی کتابه المقدّس.
4- 4 قصّة الحضارة، مصدر سابق: 439.

ص: 42
ونفهم ممّا سبق أنّ لهم زیارات سنویة لمعابدهم یؤدّون فیها طقوساً خاصّة، ویلبسون الملابس البیضاء، ویقدّمون الضحایا ممّا یدلّ علی أنّ لهم حجّاً بالمعنی اللغوی الذی فهمناه.

الحجّ فی الحضارة الرومانیة

والحضارة الرومانیة کذلک عرفت الحج، ونظّمت طقوساً خاصّة به، ممّا یتعلّق بدیانتهم، وبنت الهیاکل الکبیرة (1) المربعة منها والمستدیرة، وقدّمت للهیاکل


1- 1 أعظم هیکل رومانی هو هیکل یونو المنذرة أو الحارسة علی القمّة الشمالیة لتل الکپتول‌وعلی المنحدر الجنوبی من هذا التل یوجد معبد ساترن، ویرجع بناء ذلک المزار أو الهیکل- الذی هو أقدس مزارات رومة- یرجع تاریخه إلی عام 497 ق. م. ولا زالت آثاره باقیة حتی الآن. انظر قصّة الحضارة: مج 5، 1: 293.

ص: 43
هدایا وأضاحی ونذورات، وعددت الآلهة، وجعلت لکلِّ شی‌ءٍ إلهاً، وتقرّبت للآلهة؛ لکسب عونها ورضاها، أو لاتقاء غضبها. وکان الکهنة یوصون الحجّاج أو زائری الهیاکل والمعابد أن یلتزموا بالدقّة فی ممارسة الطقوس والشعائر الخاصّة فی الاحتفال فی الأعیاد السنویة وغیر السنویة، وإذا وقع خطأ فی طقس من هذه الطقوس أیّاً کان نوعه، وجبت إعادته من جدید، ولو تطلّب ذلک إعادته ثلاثین مرّة
(1).
وکان أهم ما فی هذه الطقوس، التضحیة «وفی أکبر المناسبات أهمیة عید السو أفی یلیة (Su- ove- taur- illa) أی (عید الخنزیر والشاة والثور). وکانوا یعتقدون أنّه إذا تلیت صیغ خاصة علی التضحیة استحالت إلی إله یراد منه أن یتقبلها، وعلی هذا الاعتبار کان الإله نفسه هو الذی یضحی به» (2).
وهناک مراسم اخری فی عید التطهیر «وکان احتفال التطهیر من أکثر هذه الطقوس متعة، وکان هذا التطهیر یحدث للمحصولات الزراعیة أو لقطعات الماشیة أو للجیش أو المدینة. وکانت الطریقة المتّبعة فی هذا الاحتفال أن یطوف موکب بالشی‌ء المراد تطهیره، ویقدّم له الصلوات والذبائح والانشودة والرقیة، ورجاء الإجابة فانّ لم یجب فإن غلطة ما قد حدثت فی الطقوس المرعیة» (3).
وهناک مکان آخر حجّ إلیه الرومان وهو إله القمر (دیانا) «وکانت- دیانا- فی زعمهم روح شجرة جی‌ء بها من أریشة (Aricea) حینما خضع هذا الإقلیم من


1- 1 المصدر السابق 2: 133.
2- 2 المصدر السابق: 135- 136.
3- 3 المصدر نفسه.

ص: 44
أقالیم لا ینوم لحکم رومة، وکان بالقرب من أریشیا بحیرة نیمی Nemi وأیکتها، وکان فی هذه الأیکة مزار دیانا ملجأ الحجاج، الذین یعتقدون أن هذه الالهة قد ضاجعت فی هذا المکان فربیوس Virbius ملک الغابات الأوّل، ولکی یضمن دوام إخصاب دیانا وإخصاب الأرض کان خلفاء فربیوس- وهم کهنة الصائدة وأزواجها- یستبدل بهم جمیعاً واحداً بعد واحد أی عبد قوی یعوذ نفسه بغصن (یسمی عندهم بالغصن الذهبی) یأخذه من شجرة البلوط المقدّسة إحدی أشجار الأیکة ویهاجم الملک ویذبحه. وقد بقیت هذه العادة إلی القرن الثانی بعد میلاد المسیح»
(1).
أمّا رومة المسیحیة فقد اتخذت أشکالًا أُخری وأنواعاً من الحج سنتحدّث عنها فی (الحجّ فی الدیانة المسیحیة) وفی وقت آخر إن شاء اللَّه تعالی.

الحجّ فی الحضارة الهندیة

أمّا الهند فلا یمکن استیعابها بأسرها؛ لکثرة السکان واختلاف اللغات والأدیان، فهی لیست أمّة واحدة کمصر أو بابل أو رومة، بل هی قارة بأسرها.
لقد تعدّدت الأدیان فی الهند، وأخذت عقائدها الدینیة ما یمثِّل کل مراحل العقیدة من الوثنیة البربریة إلی أدقّ وحدة فی الوجود وأکثرها روحانیة منذ عام 2900 ق. م إلی یومنا هذا..
لقد وضع الهنود لهم أعیاداً سنویة کغیرهم من الامم، وبعض هذه الأعیاد یصاحبها حج إلی معبد أو ضریح أو هیکل معیّن، وممارسة بعض الطقوس والشعائر المتعلّقة به، کما وجدنا ذلک عند بقیة الامم، فغالباً ما یکون الحج مصحوباً بعید سنوی دینی.


1- 1 المصدر السابق: 128.

ص: 45
والهنود قلّدوا ما قبلهم من الأقوام، الذین نطقوا باللغة السنسکریتیة، ووضعوا الأدعیة والصلاة وغیرها بتلک اللغة «فکانوا یسیرون مواکب عظیمة أو أفواجاً من الحجّاج، قاصدین الأضرحة القدیمة، ولم یکونوا لیفهموا ما یُقال من عبارات الصلاة فی تلک المعابد؛ لأنّها کانت تقال «بالسنسکریتیة»، لکنّهم کانوا یفهمون الأوثان، فیزینونها بالحُلی ویطلونها بالطلاء، ویرصعونها بکریم الأحجار، وکانوا أحیاناً یُعاملونها کأنّها کائنات بشریة..»
(1).
وأعظم الطقوس الجماعیة عندهم هی تقدیم القرابین، فالقربان عند الهندی لیس مجرّد صورة خاویة؛ لأنّه یعتقد أنّه إذا لم یقدمه للآلهة طعاماً تموت جوعاً. ولما کان الإنسان فی مرحلة أکل اللحوم البشریة، کانت القرابین فی الهند کما فی غیرها من بلاد العالم قرابین أو ضحایا بشریة.. فلمّا تقدّمت الأخلاق أخذت الآلهة تکتفی بالحیوان قرباناً (2).
وهناک مرکز رئیسی للحج عند الهنود منذ القرن 16 ق. م وهو مدینة بنارس الجلیلة القدر عندهم، کعبة یحجّون إلیها سنویاً یقدّسها البوذیون والچین، ویقصدها سنویاً حوالی ملیون حاج؛ لزیارة معابدها وأضرحتها التی تمتد 65 کم بموازاة الجانج، وبها المعبد الذهبی (3).
یقول وِل دیورانت فی شأن هذه المدینة:
«.. وبنارس هی المدینة المقدّسة للهند، إذ باتت کعبة الملایین من الحجّاج، یؤمّها الشیوخ من الرجال والعجائز من النساء جاءوا من کل أرجاء البلاد؛ لیستحموا فی النهر المقدّس (نهر الکنج) حتی یستقبلوا الموتی برآء من کل إثم


1- 1 قصة الحضارة مج 2، 3: 224- 225.
2- 2 المصدر نفسه.
3- 3 الموسوعة العربیة المیسّرة: 407.

ص: 46
أطهاراً من کلّ رجس. إنّ الإنسان لیأخذه الخشوع، بل یأخذه الفزع، حین یتذکّر أنّ أمثال هؤلاء الناس قد حجّوا إلی بنارس مدی ألفی عام، وغمسوا أنفسهم فی میاهها، وهم یرتعشون من لذعة البرد فی فجر الشتاء، وشمّوا بنفس متقززة لحم الموتی وهو یحترق، فعلوا کلّ ذلک وهم یفوهون بنفس الدعوات التی کان یقینهم أن تجاب، فعلوا ذلک قرناً بعد قرن، وتوجّهوا بالدعاء إلی نفس الآلهة التی لبثت علی صمتها، لکن عدم استجابة إله من الآلهة لا یحول دون تعلّق القلوب به، فلا تزال الهند تعتقد الیوم بنفس القوّة، التی کانت تعتقد بها فی أی عصر مضی فی الآلهة، الذین لبثوا کلّ هذا الزمن ینظرون إلی فقرها وبؤسها، فلا تأخذهم من أجلها رحمة
(1). وما زال السیخ یحجّون إلی هذا المعبد (2).
هذا نموذج لحج الهند القدیمة، وإذا تقدّمنا فی الزمن بعیداً من ذلک التاریخ..
تقدّمنا إلی الهند فی القرن الثامن الهجری، فسنجد نوعاً آخر من الحج المنحرف ینسبه أصحابه هذه المرّة إلی الإسلام، ذلک هو الحج علی المذهب الذِکْری، وقد أسّس هذا المذهب: محمد المهدی الأتکی وضمّن آراءه فی کتابه البرهان. وتبدأ قصّة هذا الحج کما کتبها (أحمد مولانا عبدالخالق رحمه الله) قال:
«کان الضال ملّا محمّد المهدی الأتکی یسکن فی البنجاب، وانتقل منه من موضع إلی موضع حتی وصل إلی موضع مشهور فی بلوشستان المسمّی ب (کیج) وبدأ یستفید من جهّال هذه المدینة استفادة باطلة، ویدّعی بأنّه «المهدی الموعود» فصار مقبولًا عند الخاص والعام، ولم یمر وقت طویل حتّی کتب کتاباً ینبئ فیه امّته المضلة بأنّه قد نُسخت الشریعة المحمّدیة بمجیئه فی الدنیا، واعتقادها کفر ولا یحاسب أحد یوم القیامة عن أرکانها الأربعة من الصوم والصلاة والحج


1- 1 قصة الرحمة مج 2، 3: 227.
2- 2 انظر موسوعة المورد 5: 11.

ص: 47
والزکاة»
(1).
وبهذا الکلام استطاع محمد الاتکی أن یصرف المسلمین سکّان تلک المنطقة عن الصوم والصلاة والزکاة، والحج إلی الکعبة المشرّفة؛ وابتکر لهم حجّاً مشابهاً للحج الاسلامی المحمّدی لأماکن شبیهة بمقدّسات مکّة المکرّمة کجبل عرفات وجبل ثور وغار حراء، وبنی لهم کعبة لیحجّوا إلیها..
ویضیف أحمد مولانا قائلًا: «والحجّ:- لا یحج معتقدو هذا المذهب- المذهب الذِکْری- إلی بیت اللَّه الحرام الذی أمر المسلمون بزیارته. والحج فی الأشهر الحرام به، وإنّما اتخذوا جبلًا معروفاً باسم (کوه مراد) حجّاً لهم حیث یقع فی جنوب مدینة (تربت) وهو منسوب إلی نائبه الضال (ملّا مراد) ساکن تلک المدینة، فیحجّون فی الأیام الأخیرة من شهر رمضان بدایةً من 27 من رمضان ویستغرق ثلاثة أیّام» (2).
ویضیف أحمد مولانا أیضاً: «إنّ محمد الأتکی ادّعی أن کتابه (البرهان) (3) أو بلغتهم (برکهور) کان ینزل علیه فی جبل (کوه إمام) من خلال «مهبط الالهام» أو الوحی تحت الشجرة، وجعل لهم هذا الجبل (کغار حراء) ثم اتخذ لهم میداناً واسعاً کعرفة، حتی إذا أرادوا الحج ذهبوا لزیارته، وهو میدان یسمّی (بکوه دن) و «کارتیزهزئی» الذی کان نهراً أو منبعاً للماء أصبح لهم بئر زمزم کما فی مکة،


1- 1 الفاروق، مجلّة إسلامیة ثقافیة، فصلیة تصدر عن رئاسة الجامعة الفاروقیة، باکستان: 36 العدد 54/ 1988 م.
2- 2 المصدر السابق: 37.
3- 3 البرهان: کتاب ألّفه محمّد الاتکی مؤسس المذهب الذکری، وادّعی أنّه قرآنهم الجدید النازل‌علیه من السماء والناسخ لقرآن محمّد بن عبداللَّه صلی الله علیه و آله. وفیه کلّ تعالیم المذهب، وفیه أحادیث عن الرسول صلی الله علیه و آله تؤکّد ظهور محمد المهدی الاتکی فی القرن الثامن الهجری.

ص: 48
ولکن من سوء حظّهم نضب ماؤها الآن بأفعالهم الخبیثة»
(1).
والطریف أنّ معتنقوا هذا المذهب یؤکّدون بأن للرسول محمّد صلی الله علیه و آله أحادیث تؤکّد وتبشِّر بمجی‌ء إمامهم الموعود (محمّد المهدی) فنری الشیخ محمد قصر قندی فی نسخته القلمیة یقول:
«إنّ أبا بکر الصدیق سأل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: متی یکون خروج المهدی؟ فقال صلی الله علیه و آله:
السلام: «فقد یجی‌ءُ بعد مماتی فی بلاد الهند سنة سبع وسبعین وتسعمائة اسمه کاسمی واسم أبیه کاسم أبی» (2).

الحج فی الصین‌

والصین کالهند، فهی لیست موطناً موحّداً لُامّة واحدة، بل هی خلیط من أجناس مختلفة الأصول متباینة اللغات غیر متجانسة.
وقد حدّثنا المؤرِّخون بأحادیث مفصّلة عن تاریخها منذ (3000 ق. م) حتی العصر الحدیث، عن عاداتهم، وتقالیدهم ودیاناتهم... ولو أردنا استیعاب ذلک بأسره لطال الحدیث بنا، ولکن لنأخذ نموذجاً یعطینا صورة من صور حجّهم وطریقتهم فی الحج، علماً أن أشهر هیکل حج إلیه الصینیون کان «هیکل السماء ومذبحه» اقتداءً بسنّة الإمبراطور العظیم «تای دز ونج»: الذی کان یأتی هذا الهیکل فی الساعة الثالثة من صباح رأس السنة الصینیة للصلاة والدعاء لأسرته بالتوفیق والفلاح ولشعبه بالرخاء، ویقرب القربان للسماء التی یرجو أن تکون بصفّهِ لا فی صفِّ عدوّه. وموقع هذا الهیکل بالقرب من سور «پیچنچ» التتاری الجنوبی، ویتکوّن مذبح هذا الهیکل من سلسلة من الدرج والشرفات الرخامیة،


1- 1 الفاروق، مصدر سابق: 37.
2- 2 المصدر نفسه: 36.

ص: 49
التی کان لعددها الکبیر ونظامها أثر سحری فی نفوس الزائرین، والهیکل نفسه
هیکل السماء فی پینج
(بچودة) معد من ثلاث طبقات قائمة فوق ربوة من الرخام ومشیّدة من الآجر والقرمید الخالیین من الرونق. وقد نزلت صاعقة من السماء علی هذا المعبد فی عام 1889 م فأصابتهُ بضرر بلیغ
(1). وهذا الهیکل کان لعامّة الشعب أی کان معبداً عامّاً للجمیع. وهناک معبد وهیکل مخصّص للدیانة الرسمیة، وهو الذی أمر ببنائه الامبراطور المذکور أعلاه «تای دزونج»، فلمّا تربّع هذا الامبراطور العظیم علی العرش‌أمر أن یشاد هیکل ل «کنفوشیوس»(2)
فی کلّ مدینة وقریة فی جمیع‌أنحاء


1- 1 قصّة الحضارة: مج 2، 4: 182- 183.
2- 2 کنفوشیوس: ولد عام 551 ق. م فی مدینة تشو- فو إحدی البلاد التی کانت تکوِّن وقتئذمملکة لو، والتی تکون الآن ولایة شان توبخ. وصار فیلسوفاً، ومعلّماً محبوباً تهوی إلیه القلوب، وألَّف خمسة مجلّدات أسماها کتب القانون الخمسة ولما مات عن عمر 72 سنة واراه تلامیذه التراب باحتفالٍ مهیب جدیر بما تنطوی علیه قلوبهم من حبٍّ له وإجلال، وأحاطوا قبره بأکواخٍ لهم أقاموا فیها ثلاث سنین یبکون کما تبکی الأبناء علی آبائهم. ثم بنی الامبراطور العظیم فوق قبره هیکلًا ومعبداً وأصبح مکاناً یحجّ إلیه الصینیون آلاف الأعوام.

ص: 50
الامبراطوریة، وأن یقرب لها القرابین
(1). وبنی هیکلًا خاصّاً للدیانة الرسمیة فی «پیکنج» والمسمی بهیکل «کنفوشیوس»، وحارسه پای- لو، وکان فخماً محفوراً أجمل حفر..
وقد أدخلت عدّة تعدیلات علیه، وأُعید بناء بعض أجزائه عدّة مرّات، وقد وضعت لوحة روح أقدس القدیسین المعلم والأب کنفوشیوس علی قاعدة خشبیة فی مشکاة مفتوحة فی الهیکل، ونقشت العبارة الآتیة فوق المذبح الرئیسی: «إلی المعلِّم الأعظم والمثال الذی تحتذیه عشرة آلاف جیل» (2)..
ویمکن تسجیل عدد آخر من الأماکن العبادیة المناسبة للحج، ولکن نکتفی بهذین النموذجین اللذین یعتبران أکثر الأماکن أهمّیة وقصداً للزیارة فی تاریخ الصین.

الحجّ فی الیابان‌

وحین ننتقل إلی الیابان نجدها قد تأثّرت بالصین بکثیر من الامور کالفلسفة والعقائد الدینیة وفن بناء المعابد وغیرها.. غیر أنّ معابد الیابان کانت أغنی من معابد الصین زخرفاً وأرقی نحتاً. فما یُری فی معابد الیابان من بوّابات فخمة علی طول المرتقی أو المدخل الذی یؤدّی إلی الحرم المقدّس وغیرها لا یُری فی معابد الصین.


1- 1 قصة الحضارة: مج 2، 4: 66.
2- 2 المصدر نفسه: 182.

ص: 51
واعتادت فئة فی الیابان علی تقدیس أرواح أسلافها فحیث تلتقی عبادة أرواح الأسلاف بالطقوس البوذیة
(1) فی تعایش سلمی منسجم، تقوم معابد (الشینتو)- أی معابد تقدیس أرواح الأسلاف- مستقلة عند المعبد البوذی ومجاورة له وتسمّی فی لغتهم: «فوجی یاما». ولفظة فوجی تعنی «النار» (2).
کما یؤمون المعابد البوذیة فی مدینة «نارا» حیث أقسم أسلافهم القدماء هناک علی تحریر وطنهم من التبعیة لإمبراطور الصین، فأصبح معبدها محجّةً لهم، ولم تکن دیانة «شنتو» بحاجة إلی تفصیل مذهبی أو طقوس معقّدة أو تشریع خلقی، ولم تکن لها طبقة من الکهنة خاصة بها، کلا! ولا تذهب إلی ما یبعث العزاء فی نفوس الناس من خلود الروح ونعیم الفردوس، فکان کلّ ما تطالب به من معتنقیها أن یحجّوا آناً بعد آن لأسلافهم وأن یقدّموا لهم ضراعة الخاشعین، ویضحّوا بالقرابین ویقدّموا النذور وغیرها (3).
ویمکن أن نعدّ فی الیابان نوعاً آخر من الحج یتعلّق بالزهور ویمکن أن نسمّیه (حج الزهور):
فالزهور عند الیابانیین بمثابة الدین، فهم یعبدونها عبادة تشیع فیها روح التضحیة بالقرابین، ویلتقی فیها أفراد الشعب جمیعاً، وهم یرقبون فی کلّ فصل من فصول العام ما یلائمه من زهور، فإذا ما أزهرت شجرة الکریز مدی اسبوع أو اسبوعین فی أوائل شهر ابریل، یخیل الیک أنّ أهل الیابان جمیعاً قد ترکوا أعمالهم


1- 1 البوذیة کانت تمارس فی الیابان ولکن دخلت تعالیمها عام 522 م من الصین بتفاصیل، وکان‌علی الرجل الیابانی أن یختار لنفسه مذهباً من عدّة مذاهب فی البوذیة، أو أن یختار لنفسه سبیلها فی حج صبور إلی حیث دیر «کوپاسان» وهناک یبلغ الجنّة بأن یدفن فی أرض تقدّست بفضل ما فیها من عظام «کوبودایشی» ذلک العظیم فی علمه وفی تدیّنه وفی فنّه.
2- 2 موسوعة المورد: 4/ 177.
3- 3 انظر قصّة الحضارة مج 3، 5: 10- 14.

ص: 52
لیحدجوا فیها بأبصارهم، بل لیحجّوا إلی الأماکن المقدّسة التی تزخر بهذه المعجزة، ویکمل فیها إزهار هذا الضرب من الشجر
(1).
جیل فوجی بالیابان‌

حجّ الأنبیاء والحضارات‌

لقد قرأنا الحج فی الحضارات فی النقاط السابقة، ولنا أن نتساءَل... أین عاش الأنبیاء، ألیس هم بشراً جاؤوا لإرشاد الناس، وأین کان الناس ألیسوا هم أبناء الحضارات المختلفة المنتشرة فی العالم؟
الحقیقة أنّ الأنبیاء وهم کثیرون جدّاً، لابدّ من أنّهم عاشوا فی ثنایا الحضارات المختلفة یرشدون الناس، ویدلونهم علی طریق اللَّه الصائب، وعلی الرغم من أننا نعرف أنّ إبراهیم علیه السلام عاش فی حضارة وادی الرافدین، ویوسف وموسی عاشا فی حضارة وادی النیل، وأنبیاء بنی إسرائیل عاشوا فی الحضارة الفینیقیة وغیرها وآخرین فی حضارات اخری إلّاأننا لا نعرفهم جمیعهم کما جاؤوا فی أحادیث نبیّنا صلی الله علیه و آله والأئمّة الأطهار علیهم السلام أنّهم (124) ألف نبیّ أو أکثر


1- 1 قصّة الحضارة، المصدر السابق: 59.

ص: 53
و (300) رسول أو أکثر.
ولکن علی أیّ حال لابدّ من أن نذکِّر أنّ ما تبقی من الشعائر الصحیحة فی تلک الحضارات هی لا شک جاءت بفضل کثرة الأنبیاء، الذین عاشوا فی تلک الحضارات. فقد کان الأنبیاء فی کلّ الحضارات القدیمة، القدوة الحقیقیة لشعوبهم، بل ولکلّ العالم، وتصرّفاتهم مستمدّة من السماء لا یفعلون شیئاً شائناً مضرّاً بالناس، وإلّا لا یمکن وصفهم بالأنبیاء والقدوة، فالمقتدی به یجب أن یکون أفضل الناس.. وهکذا کان الأنبیاء فی کلّ مکان وزمان. ولمّا کان الحج فریضة أمر اللَّه تعالی بها، فقد کانوا أولی المبادرین إلیه، وکانوا أفضل من یقوم به ویؤدّی شعائره وممارسته..
فقد جاء فی الروایات عن النبیّ محمّد صلی الله علیه و آله وعن أهل بیته الکرام علیهم السلام، فی حج الأنبیاء، أنّ الأنبیاء والرسل مارسوا الحج جمیعهم إلی بیت اللَّه الحرام، ولم یتخلّف نبیٌّ واحد عن هذا المسار الربّانی السماوی.. وإلیک بعض الأحادیث:
عن الحلبی: سُئل أبو عبداللَّه الصادق علیه السلام عن البیت أکان یحجُّ إلیه قبل أن یبعث النبیّ محمّد صلی الله علیه و آله؟ قال: «نعم وتصدیقه فی القرآن الکریم قول شعیب حین قال لموسی حیث تزوّج: علی أن تأجرنی ثمانی حجج ولم یقل ثمانی سنین، وأنّ آدم ونوحاً حجّا، وسلیمان بن داود قد حجَّ البیت بالجن والإنس والطیر والریح، وحجّ موسی علی جمل أحمر یقول: لبیک لبیک، وأنّه کما قال اللَّه: إنّ أوّل بیتٍ وضع للناس للذی ببکة مبارکاً وهدًی للعالمین، وقال: وإذ یرفع إبراهیم القواعد من البیت وإسماعیل، وقال: أن طهّرا بیتی للطائفین والعاکفین والرکع السجود وأنّ اللَّه أنزل الحجر لآدم وکان البیت»
(1).


1- 1 بحار الأنوار: 99/ 94.

ص: 54
وعن الإمام الرضا علیه السلام قال قائل: فَلِمَ جعل وقتها فی ذی الحجّة؟ قیل: لأنّ اللَّه تعالی أحبَّ أن یُعبد بهذه العبادات فی أیّام التشریق، فکان أوّل ما حجّت إلیه الملائکة وطافت به فی هذا الوقت، فجعله سُنّة ووقتاً إلی یوم القیامة. فأمّا النبیّون آدم ونوح وإبراهیم وعیسی وموسی ومحمّد (صلوات اللَّه علیهم) وغیرهم من الأنبیاء إنّما حجّوا فی هذا الوقت، فجُعلت سُنّة فی أولادهم إلی یوم القیامة»
(1).
وجاء فی أخبار مکة للأزرقی، قال: «ما بین الرکن إلی المقام إلی زمزم قبر تسعة وتسعین نبیّاً جاءوا حُجّاجاً فقبروا هنالک» (2).
البیت الحرام، وجهة حج الأنبیاء

الحجّ فی الجاهلیة



1- 1 بحار الأنوار 99: 45.
2- 2 أخبار مکّة، الأزرقی 1: 68.

ص: 55
والجاهلیون فی الجزیرة العربیة ونواحیها قدّسوا البیت الحرام والکعبة الشریفة ومنی وعرفات، وطافوا ولبّوا ونحروا ورموا الجمرات وأحرموا، وکان حجّهم یبدأ فی الیوم التاسع من شهر ذی الحجّة، وعندما یصل الحجاج إلی عرفة، یرتدون لباساً خاصّاً بالحجّ، قال الجاحظ فیهم:
«کانت سیماء أهل الحرم إذا خرجوا إلی الحلِّ فی غیر الأشهر الحُرم، أن یتقلّدوا القلائد، ویُعلّقوا علیهم العلائق، فإذا أوذم أحدهم الحج، تزیّا بزیّ الحاج»
(1).
وکان الحج الإبراهیمی المحور الأساس فی الحج الجاهلی، ولم یحفظ العرب من شریعة إبراهیم علیه السلام شیئاً إلّاالحج فی مظاهره، غیر أنّهم زادوا فیه وحذفوا منه، وأدخلوا الأصنام فی الکعبة الشریفة، حتّی بلغ عددها أکثر من (3000) صنم، علی رأسها هُبل واللات والعزی ومناة... «.. وهم بعدُ یعظّمون الکعبة ومکّة، ویحجّون ویعتمرون، علی إرث إبراهیم وإسماعیل علیهم السلام..» (2).
«ومنهم علی ذلک من بقایا عهد إبراهیم وإسماعیل یتنسّکون بها: من تعظیم البیت، والطواف به، والحج، والعُمرة، والوقوف علی عرفة ومزدلفة، وإهداء البُدن، والإهلال بالحج والعُمرة، مع إدخالهم فیه ما لیس منه» (3).
وذکر القرآن الکریم حجّهم وأعمالهم عند بیت اللَّه الحرام، بأنّها مزیج من الشرک والتفاخر والتجارة والهرج والمرج، قال تعالی: وما کان صلاتُهم عنی البیت إلّامُکاءً وتصدیة (4)
ویتنسّکون عنده مناسک یسمّونها الیوم أعیاداً


1- 1 البیان والتبیین، الجاحظ: 3/ 65.
2- 2 کتاب الأصنام، الکلبی: 6.
3- 3 المصدر نفسه.
4- 4 الأنفال: 35.

ص: 56
وموالد کشأن الجاهلیة الاولی، وکلّ ذلک لا یصیب به تشریع اللَّه.. إلّامن حمله الهوی أو الجهل أن یرکب رأسه فیقول، بغیر علم ولا بیّنة..»
(1). وقد عبّر عنهم القرآن الکریم بقوله تعالی:
إن یتّبعون إلّاالظن وما تهوی الأنفس ولقد جاءهم من ربّهم الهدی أم للإنسان ما تمنّی (2)
.وکان لکلّ قبیلة من قبائل العرب فی الجاهلیة، صنمها الخاص بها تهلل حوله حتی تصل مکّة، وکان عبّاد کلّ صنم إذا أرادوا الحج، انطلقوا إلیه، وأهلّوا عنده ورفعوا أصواتهم، ووقفت کلّ قبیلة عند صنمها وصلّت عنده، وکانوا عند تردید التلبیة یصفقون ویصفرون (3). وکانت التلبیة هی: لبیک اللهم لبیک لا شریک لک! إلّا شریکٌ هو لک! تملکُهُ وما مَلَکْ! (4).
وکان من شعائرهم فی الطواف، أو لبعض منهم أن یطوفوا عرایا متجرّدین من کلّ ثیابهم، وهی شعیرة وثنیة واضحة علی الانحراف، وقد ذکر ذلک القرآن الکریم وکُتب الأحادیث والسیر وکتب التاریخ.
والجدیر بالذکر أنّ الحج إلی «بیت اللَّه الحرام» فی زمن الجاهلیة لم یکن مقتصراً علی العرب فقط، فقد ذکر لنا التاریخ أن الفرس وغیرهم حجّوا إلیه وعظّموه وقدّموا إلیه الذهب والفضّة والقرابین والنذورات وغیرها.. فقد جاء فی مروج الذهب للمسعودی: «وقد کانت أسلاف الفرس تقصد البیت الحرام، وتطوف به، تعظیماً له».


1- 1 دائرة المعارف الإسلامیة، مصدر سابق، المعلق فی الحاشیة محمد حامد الفقی: 305.
2- 2 النجم: 23.
3- 3 کتاب الأصنام: 7.
4- 4 انظر أخبار مکة: 1/ 75. وتاریخ الیعقوبی: 1/ 296.

ص: 57
والمکاء: الصفیر، بصیغة المبالغة طائر بالحجاز شدید الصفیر، ومنه المثل السائر: (بنیک حمّری ومکئکینی) والتصدیة التصفیق بضرب الید علی الید، والمعنی أنّ المشرکین فی الجاهلیة کان حجّهم وأعمالهم عند البیت الحرام، ما هی إلّا ملعبة من المکاء والتصدیة
(1). وهرجاً ومرجاً لا خشوع فیها ولا خضوع، لأنّها کانت صفیراً بالأفواه، وتصفیقاً بالأیدی (2).
وقد ورد عن الحج فی الجاهلیة: «أنّه کان یقام فی الجاهلیة کلّ عام سوقان فی شهر ذی القعدة أحدهما فی عکاظ والآخر فی مجنة، وکان یتلوهما فی الأیام الاولی من ذی الحجة سوق ذی الحجاز، ومنه یخرج الناس إلی عرفات مباشرة.. وکان الحج إلی عرفات یقع فی التاسع من ذی ا لحجة، وکانت شتّی قبائل العرب تشترک فیه» (3).
وللحج فی الجاهلیة مظاهر خاصّة من أعمال وحرکات عابثة وأفعال لا معنی لها؛ لأنّها رموز وشعائر ومناسک مقتبسة وغیر مقتبسة وتلبیات، دون حضور قلب وهدی بل حضور هوی وعصبیة قبلیة، ومحبّة وإخلاص للأصنام التی لا تنفع ولا تضرّ ولا تعی ولا تسمع ولا تغنی عنهم شیئاً.
«والواضح الذی لا شکَّ فیه: أنّ الوثنیین قد اتخذوا بما أوحی إلیهم الشیطان، معابد وهیاکل یحجّون إلیها. لیس العرب وحدهم ولا فی القدیم فقط، بل الناس هذا شأنهم حین تغلب علیهم الجاهلیة، ویُشرعون من الدین ما لم یأذن به اللَّه. فقد أقاموا من قبور أولیائهم ومن تماثیل معظمیهم الذین غلوا فیهم، فأعطوهم الآلهیة، ما یحجّون إلیه کلّ عام ولجدِّها إبراهیم علیه السلام، وتمسّکاً بهدیه، وحفظاً لأنسابها،


1- 1 المیزان: 9/ 74.
2- 2 الکاشف 3: 475.
3- 3 دائرة المعارف الإسلامیة: مج 7/ مادة الحج: 304- 305.

ص: 58
وکان آخر من حجّ منهم ساسان بن بابک وهو جدّ أردشیر بن بابک، وهو أوّل ملوک ساسان وأبوهم الذی یرجعون إلیه... فکان ساسان إذا أتی البیت طاف به وزَمْزَمَ علی بئر إسماعیل»
(1).
وقد افتخر بعض شعراء الفرس بعد ظهور الإسلام بذلک، فقال:
وما زلنا نحجُّ البیتَ قِدْما ونلقی بالأباطح آمنینا
وساسان بن بابک سار حتی أتی البیت العتیق یطوف دینا
فطاف به، وزمزم عند بئر لإسماعیل تروی الشاربینا (2)
البیت الحرام وجهة حج الجاهلیة أیضاً
وقال المسعودی أیضاً: «وکانت الفرس تهدی إلی الکعبة أموالًا فی صدر الزمان، وجواهر، وقد کان ساسان بن بابک هذا أهدی غزالین من ذهب وجواهر وسیوفاً وذهباً کثیراً فقذفه فی بئر زمزم» (3). ثم یضیف قائلًا: «وقد ذهب قوم من مصنّفی الکتب فی التواریخ وغیرها من السیر أن ذلک کان لجرهم حین کانت بمکّة، وجرهم لم تکن ذات مال فیضاف ذلک إلیها، ویحتمل أن یکون لغیرها، واللَّه أعلم» (4).

الفصل الثالث: الخلیل المعلم الأول‌

منزلة النبی ابراهیم علیه السلام‌



1- 1 مروج الذهب، المسعودی 1: 254.
2- 2 المصدر السابق.
3- 3 المصدر نفسه: 255.
4- 4 المصدر السابق.

ص: 59
الفصل الثالث: الخلیل المعلم الأول
لمناسک الحج
ص: 60
ص: 61
منزلة النبی ابراهیم علیه السلام
ذکر القرآن الکریم لإبراهیم علیه السلام منزلة خاصة إذ جعله إماماً یقتدی بشریعته جمیع الأنبیاء والرسل من بعده... وجعله أسوة حسنة لجمیع البشر بعده...
قال تعالی قد کانت لکم أسوة حسنة فی إبراهیم والذین معه
(1)
وقال تعالی أیضاً: وإذ ابتلی ابراهیمَ رَبُّه بکلمات فأتمّهنّ قال إنی جاعلک للناس إماماً قال ومن ذریتی قال لا ینال عهدی الظالمین* وإذ جعلنا البیت مثابةً للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهیم مُصَلّی وعَهِدْنا إلی إبراهیم وإسماعیل أن طهرا بیتیَ للطائفین والعاکفین والرکع السجود (2)
.فبعد أن امتحن واختبر إبراهیم علیه السلام بکلمات اللَّه تعالی طیلة عمره الشریف وتخرج برتبة عالیة، ونجاح باهر، ابتلی واختبر بالکواکب (3) والأصنام (4)


1- 1 الممتحنة: 4.
2- 2 البقرة: 124- 125.
3- 3 الأنعام: 75- 80.
4- 4 الصافات: 91- 99، والأنبیاء: 57- 60.

ص: 62
ومحاربة أبیه
(1) له ولعقیدته (2). والهجرة عن الوطن (3)، وقبلها امتحن بإلقاء شخصه الکریم فی النار الذی أضرمها الوثنیون للقضاء علیه(4)
، والالتزام بأمر الذبح لابنه البکر إسماعیل علیه السلام (5)، وغیرها من الکلمات والامتحانات، وبعد أن أتمّها علیه السلام علی أکمل وجه، برزت لیاقته وکفاءته عند خالق الکون مع علم مسبق، أن یجعله للناس إماماً فی أواخر عمره الشریف، بعد أن کان نبیاً معصوماً من أولی العزم، فتقلّد شرف الإمامة والقدوة الصالحة.
قال صاحب المیزان: وإذ ابتلی ابراهیمَ ربُّه... قال إنّی جاعلک للناس إماماً أی مقتدی یقتدی بک الناس، ویتبعونک فی أقوالک وأفعالک، فالإمام هو الذی یقتدی ویأتم به الناس (6).
ویؤکد المعنی أیضاً سید قطب فی تفسیره: «یقول للنبی صلی الله علیه و آله: اذکر ما کان من ابتلاء اللَّه تعالی لإبراهیم بکلمات من الأوامر والتکالیف، فأتمهن وفاءً وقضاءً. وقد شهد اللَّه تعالی لإبراهیم علیه السلام فی موضع آخر بالوفاء بالالتزامات علی النحو الذی یرضی اللَّه عنه فیستحق شهادته الجلیلة: وإبراهیم الذی وفی . وهو مقام عظیم ذلک المقام الذی بلغه ابراهیم، مقام الوفاء والتوفیة بشهادة اللَّه عزوجل..
عندئذ استحق إبراهیم علیه السلام تلک البشری أو تلک الثقة: قال إنی جاعلک للناس إماماً. أی قدوة، یقودهم إلی اللَّه تعالی .. ویکونون له تبعاً..» (7).


1- 1 ولد ابراهیم علیه السلام یتیما و تربی فی بیت زوج أمه، و قیل فی بیت عمه، و قیل الذی رباه جده لأمه، والله أعلم.
2- 2 مریم: 41 50.
3- 3 الأنبیاء: 72.
4- 4 الأنبیاء: 68 70.
5- 5 الصافات: 102 108.
6- 6 المیزان 1: 266.
7- 7 فی ظِلال القرآن، سید قطب 1: 112.

ص: 63
یالَها من منزلة، وشرف عظیم أن یجعل اللَّه تعالی إبراهیم علیه السلام إماماً وقدوةً بعد أن تربی فی بیت (من رباه)
(1) ناحت الأصنام، مُضل الغافلین، ینحتُ ربّه أو إلهه وإله قومه بیده لیعبدوها ویتقرّبوا إلیها ویضعوها فی معابد، ویضعوا لها أعیاداً لیحجوا إلیها فی أعیادها، ویقربوا لها الأضاحی وغیرها من الأمور!
کان ذلک فی بلاد الرافدین التی تحدثنا عنها سابقاً... کانت من مدنها «اور» التی کانت مسقط رأس ابراهیم علیه السلام ومرکز عبادة الأصنام. وشاء اللَّه تعالی أن یخرج الولد الطیب الطاهر من البیت الخبیث، ویجعله أباً للأنبیاء، وأسوةً صالحةً لکلّ الأجیال، ویجعل اسمه مقروناً بالإکرام والدعاء والإجلال عند معتنقی الأدیان السماویة الثلاثة، وکلٌ یفتخر بنسبه إلی خلیل اللَّه إبراهیم علیه السلام:
فالیهود ینسبون دینه الیهم والنصاری کذلک، والقرآن یحسم الموقف بقوله تعالی یا أهل الکتاب لِمَ تحاجّون فی إبراهیم وما أُنزلت التوراة والإنجیل إلّا من بعده أفلا تعقلون* وما کان إبراهیم یهودیاً ولا نصرانیاً ولکن کان حنیفاً مسلماً وما کان من المشرکین (2)
.هذا ابراهیم الخلیل علیه السلام یحکی لنا القرآن الکریم شجاعته وشخصیته وعظمته وصدقه.. إنّه کان صدّیقاً نبیاً (3)
.ویحکی لنا القرآن الکریم کذلک محاججته لأبیه، وطریقته فی إلقاء الحجة قبل إعلان حربه وتحطیمه للأصنام، أصنام أبیه وقوم أبیه، قال إبراهیم علیه السلام فی بدایة


1- 1 تربی ابراهیم علیه السلام الیتیم فی بیت ناحت الأصنام، ولکن نجد فی القرآن الکریم من حوارابراهیم علیه السلام لمربیه کأنه یحاور أبیه الحقیقی، وهذا من باب أدب الأنبیاء. وابراهیم علیه السلام نشأ یتیماً ولم یتربی فی بیت أبیه.
2- 2 آل عمران: 65- 67.
3- 3 مریم: 41.

ص: 64
المحاججة متسائلًا:.. یا أبتِ لِمَ تعبُد ما لا یسمع ولا یُبصر ولا یغنی عنک شیئاً* یا أبتِ قد جاءنی من العلم ما لم یأتک فاتبعنی أهدک صراطاً سویاً* یا أبت لا تعبد الشیطان إنّ الشیطان کان للرحمن عصیّاً* یا أبتِ إنی أخاف أن یمسّک عذابٌ من الرحمن فتکون للشیطان ولیاً
(1)
.فلم یستجب الأب لهذا الخطاب المهذّب وأصرّ علی عناده، فأعلن إبراهیم علیه السلام حربه بتحطیم الأصنام بکلّ شجاعة وبسالة لا خائفاً ولا وجلًا، تحفّه رعایة اللَّه تعالی وعونه فقال: وتاللَّه لأکیدنّ أصنامکم بعد أن تُولّوا مدبرین* فجعلهم جُذاذاً إلّاکبیراً لهم لعلّهم إلیه یرجعون (2)
.وإنها لجرأة وشجاعة حقاً أن یتحدی شخص واحد قوماً طغاة عصاة، لا یکون کذلک إلّامن ذاب فی مبدأ وعقیدة قویة مؤیدة من السماء. جاء القوم ولمّا نظروا آلهتهم العزیزة المحطّمة: قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنّه لمن الظالمین* قالوا سمعنا فتًی یذکُرُهم یُقالُ له إبراهیم* قالوا فأتوا به علی أعین الناس لعلّهم یشهدون* قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا یا إبراهیم (3)
. فتحداهم مرةً أخری و قال بل فعله کبیرهم هذا فسألوهم إن کانوا ینطقون (4)
.وهنا یبرز ذکاء إبراهیم، أن یجعلهم فی موضع الاعتراف الذاتی، إنه الحقّ وهم الباطل، ونکسوا رؤوسهم، وأصدر نمرود حکم الإعدام بحرقه فی النار؛ لأنه احسَّ بضعف حیلته أمام قوة الحق، ولا سبیل للطغاة فی تاریخ البشریة سوی التخلص من أصحاب الحق بقوة النفوذ السلطانی الحاکم! وجعل اللَّه تعالی النار


1- 1 مریم: 42- 45.
2- 2 الأنبیاء: 58.
3- 3 الأنبیاء: 60- 62.
4- 4 الأنبیاء: 63.

ص: 65
برداً وسلاماً علی ابراهیم ونجّاه إلی الأرض المقدّسة المبارکة أرض «ملکی صادق» القدس الحالیة. وسنتحدث عنها فی الفصل السادس إن شاء اللَّه تعالی ..
ابراهیم علیه السلام یحطّم الاصنام ویضع الفأس فی عنق کبیرهم
ص: 66
والآن فلنقرا الآیات الکریمة التالیة فی بیان نجاة ابراهیم علیه السلام من نمرود وقومه:
فَرَجَعُوا إِلَی أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمْ الظَّالِمُونَ* ثُمَّ نُکِسُوا عَلَی رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ یَنطِقُونَ* قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا یَنفَعُکُمْ شَیْئاً وَلَا یَضُرُّکُمْ* أُفٍّ لَکُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ* قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِنْ کُنتُمْ فَاعِلِینَ* قُلْنَا یَا نَارُ کُونِی بَرْداً وَسَلَاماً عَلَی إِبْرَاهِیمَ* وَأَرَادُوا بِهِ کَیْداً فَجَعَلْنَاهُمْ الْأَخْسَرِینَ* وَنَجَّیْنَاهُ وَلُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بَارَکْنَا فِیهَا لِلْعَالَمِینَ
(1)

بناءُ البیت الحرام‌

وإذ یرفع إبراهیم القواعدَ من البیت وإسماعیل ربَّنا تقبل منّا إنک أنت السمیع العلیم (2)
.قال الراغب الأصفهانی: قواعد البناء أساسهُ (3).
وقال العلامة الطباطبائی: «القواعد جمع قاعدة وهی ما قعد من البناء علی الأرض واستقر علیه الباقی، ورفع القواعد من المجاز بعد ما یوضع علیها منها، ونسبة الرفع المتعلق بالمجموع إلی القواعد وحدها. وفی قوله تعالی من البیت تلمیح إلی هذه العنایة المجازیة» (4).


1- 1 الأنبیاء: 64- 71.
2- 2 البقرة: 127.
3- 3 المفردات، الأصفهانی: 48.
4- 4 المیزان فی تفسیر القرآن: 277.

ص: 67
فقواعد البیت الحرام وضعها ابراهیم علیه السلام بمساعدة ولده الأکبر اسماعیل علیه السلام، سواءً أکانت القواعد الحقیقیة أم المجازیة، أی سواءً أکانت قواعد أساس البناء للبیت، أم قواعد العبادة فیه، فهو الذی رفع هذه القواعد، بعد أن کان لها وجود، ولکن صورته غیر واضحة عندنا کیف کانت قبل ابراهیم علیه السلام، ولکن الواضح عندنا أنّ الملائکة حجت هذه البقعة المبارکة المقدّسة وحج أبو البشر آدم ومن جاء بعده حتی رفع فی الطوفان. وسنفصل هذا فی الفصل العاشر بإذنه تعالی ..
إذن فللبیت وجود قبل ابراهیم، والذی کُلفَ به الخلیل وابنه علیهما السلام هو إحیاؤه بعد أن درست معالمه، بوّأه اللَّه تعالی لإبراهیم وإذ بوأنا لإبراهیم مکان البیت
(1)
و «بوأتُ له مکاناً: سویته فتبوأ» (2). و «بوأتُهُ داراً أسکنته إیاها و (وبوأتُ) له کذلک و (تبّوأ) بیتاً اتخذه مسکناً» (3).
وقد بیّن سید قطب فی تفسیره القواعد بقوله: «... البیت الحرام... یرجع نشأته علی ید ابراهیم علیه السلام بتوجیه من ربّه وإرشاده. ویرجع إلی القاعدة التی أقیم علیها وهی قاعدة التوحید، إلی الغرض من إقامته، وهو عبادة اللَّه الواحد، وتخصیصه للطائفین به والقائمین للَّه‌فیه» (4).
إذن فهندسة البیت التی نراها الیوم وستبقی إلی ما شاء اللَّه أن تبقی هی لإبراهیم علیه السلام بإذنٍ من ربّه وطاعة من إبراهیم علیه السلام.
أما ابن الأثیر فیقول فی (رفع القواعد): «فلما ارتفع البنیان وضعف الشیخ- النبی ابراهیم علیه السلام- عن رفع الحجارة، قام علی حجر وهو


1- 1 الحج: 26.
2- 2 المفردات، الأصفهانی: 69.
3- 3 المصباح المنیر، الفیومی 1: 67.
4- 4 فی ظِلال القرآن، سید قطب: 2418.

ص: 68
مقام ابراهیم علیه السلام»
(1).
واتفق المؤرخون علی أن ابراهیم هو الذی کان یبنی واسماعیل یناوله الحجارة، فلما ارتفع البناء استعان ابراهیم علیه السلام بالوقوف علی صخرة لِعلو البناء، وکلما فرغ من جدار نقل الحجر إلی سواه وهکذا حتی تمّ بناء جدران الکعبة، فبقی أثر قدمیه الشریفتین علی الصخرة.
واختلف الرأی فی مقام إبراهیم، فمنهم من قال: هو مقام الصخرة، ومنهم من قال: الحرم کلّه الذی حول الکعبة.
ولنأخذ رأی السید السبزواری فی مهذّب الأحکام حیث یقول: إن لإبراهیم مقامین:
مقام قدمی وهی الآثار التی بقیت علی الصخرة.
ومقام عبادی وهو الذی أمر اللَّه تعالی عباده باتخاذه مُصلّی حیث قال سبحانه: واتخذوا من مقام ابراهیم مُصلًّی (2) (3)
.وروی الصدوق فی «علل الشرائع» بإسناده عن سلیمان بن خالد عن أبی عبد اللَّه الصادق علیه السلام قال: «لما أوحی اللَّه إلی إبراهیم علیه السلام: أن أذن فی الناس بالحج أخذ الحجر... فوضعه بحذاء البیت لاصقاً به بحیال الموضع الذی هو فیه الیوم، ثمَّ قام علیه فنادی بأعلی صوته بما أمره اللَّه تعالی به، فلما تکلّم بالکلام لم یحتمله الحجر فغرقت رجلاه فیه، فقلع ابراهیم علیه السلام رجلیه من الحجر قلعاً» (4).
فبقیت آثار قدمیه الشریفتین.


1- 1 الکامل فی التاریخ: ابن الأثیر 1: 36.
2- 2 البقرة: 125.
3- 3 مهذّب الأحکام، السید السبزواری، الفائدة الثالثة 14: 65.
4- 4 علل الشرائع، الصدوق 2: 128.

ص: 69
وعن ابن عباس أنّه قال: «... لبث ابراهیم ما شاء اللَّه أن یلبث ثم جاء الثالثة فوجد اسماعیل علیه السلام قاعداً تحت الدوحة التی بناحیة البیر یبری نبلًا أو نبالًا له فسلم علیه ونزل إلیه فقعد معه فقال ابراهیم: یا اسماعیل إن اللَّه تعالی قد أمرنی بأمر، فقال له اسماعیل: فأطع ربّک فیما أمرک، فقال ابراهیم: یا اسماعیل أمرنی ربی أن ابنی له بیتاً، قال له اسماعیل: واین؟ یقول ابن عباس: فأشار له إلی أکمة مرتفعة علی ما حولها، علیها رضراض من حصباء یأتیها السیل من نواحیها ولا یرکبها، یقول ابن عباس: فقاما یحفران عن القواعد ویحفرانها ویقولان: ربنا تقبل منا إنک سمیع الدعاء، ربنا تقبل منا إنک أنت السمیع العلیم. ویحمل له اسماعیل الحجارة علی رقبته ویبنی الشیخ ابراهیم، فلما ارتفع البناء وشق علی الشیخ ابراهیم تناوله قرّب له اسماعیل هذا الحجر- یعنی المقام- فکان یقوم علیه ویبنی، ویحوله فی نواحی البیت حتی انتهی إلی وجه البیت، یقول ابن عباس: فلذلک سمی مقام ابراهیم لقیامه علیه»
(1).
وهنا روایات أخری یطول ذکرها، ومهما کان وکیفما کان المقام فإنه آیة من آیات اللَّه تعالی حیث قال: فیه آیات بینات مقام ابراهیم (2)
.أما الرکن فهو الحجر الأسود. وذکر ابن عباس: «أنّ الرکن (الحجر الأسود) والمقام: إنهما یاقوتتان من یاقوتات الجنّة، أنزلا فوضعا علی الصفا فأضاء نورهما لأهل الأرض ما بین المشرق والمغرب» (3). ولما أُکمل بناء البیت وضع ابراهیم علیه السلام بمساعدة ابنه اسماعیل علیه السلام الحجر الأسود فی الرکن والمقام بلصق البیت. وهکذا تکامل بناء الکعبة الشریفة وأذن للحج إلیها حتی یومنا هذا...

الدعوة إلی الحج‌



1- 1 أخبار مکة، للأزرقی 1: 59، منشورات الشریف الرضی.
2- 2 آل عمران: 97.
3- 3 علل الشرائع 2: 132.

ص: 70
وأذن فی الناس بالحج یأتوک رجالًا وعلی کلّ ضامرٍ یأتین من کلّ فجٍّ عمیق
(1)
.بعد أن أتمَّ ابراهیم علیه السلام بناء البیت الحرام... جاءه الأمر الإلهی أن یدعو الناس لزیارة هذا البیت الطاهر الآمن المقدس زیارة جماعیة سنویة؛ لیذکروا اللَّه تعالی ویحمدوه ویعبدوه ویثنوا علیه ویستغفروا لذنوبهم فی البیت الذی نسبه إلی ذاته المقدسة ...
فاستجاب الخلیل علیه السلام ودعا الناس إلی بیت اللَّه الحرام بأذان و «التأذین:
الإعلام برفع الصوت ولذا فُسّر بالنداء، والحج القصد سمی به العمل الخاص الذی شرعه أولًا إبراهیم علیه السلام وجرت علیه شریعة محمد صلی الله علیه و آله لما فیه قصد البیت الحرام:
ورجال جمع راجل خلاف الراکب، والضامر المهزول الذی أضمره السیر، والفج العمیق- علی ما قیل- المکان البعید» (2).
وبعد أمر الدعوة إلی الحج، أوعد اللَّه تعالی ابراهیم علیه السلام باستجابة هذه الدعوة من الناس، وأنهم سیأتون مشاة ورکباناً علی ضوامر من الخیل والإبل من کلّ طریق بعید... والقریب أولی بالاستجابة.
أذّن علیه السلام فی الناس بالحج، ولبّی له الناس فی أصلاب الرجال وأرحام النساء، هذا ما تبینه الروایات عن المعصومین علیهم السلام:


1- 1 الحج: 27.
2- 2 المیزان فی تفسیر القرآن 14: 370.

ص: 71
«لما أمر اللَّه تعالی ابراهیم علیه السلام، نادی یا أیها الناس إن للَّه‌بیتاً فحجوه، فأسمع اللَّه نداءه کلّ من یرید اللَّه أن یحج من ذریته إلی یوم القیامة»
(1).
ومنذ ذلک الحین إلی یومنا هذا والی ما یشاء اللَّه، یتقاطر الناس علی هذا البیت المقدس العظیم من کلّ مکان، من أقطار الأرض جمیعاً، وعبر القرون، منذ زمن ابراهیم علیه السلام إلی ما شاء اللَّه لهذه الأرض من البقاء، وما تزال أفئدة من الناس تهوی وترف إلی رؤیة هذا البیت العظیم والی الطواف فیه، وعشرات الألوف من الحجاج یتقاطرون کلّ عام من فجاج الأرض، تلبی هذه الدعوة العظیمة دعوة خلیل الرحمن بإذن من خالق الخلق، رحمان الدنیا والآخرة ورحیمها.
عن ابن اسحاق قال: «لما فرغ ابراهیم خلیل الرحمن علیه السلام من بناء البیت الحرام جاءه جبریل فقال له:... ثم أمر ابراهیم أن یؤذن فی الناس بالحج، قال: فقال ابراهیم: یا رب ما یبلغ صوتی؟ قال اللَّه سبحانه: أذّن وعلیَّ البلاغ، قال: فعلا علی المقام فأشرف به حتی صار أرفع الجبال وأطولها، فجمعت له الأرض یومئذ سهلها وجبلها وبرها وبحرها وإنسها وجنها حتی أسمعهم جمیعاً قال: فأدخل إصبعیه فی أذنیه وأقبل بوجهه یمناً وشاماً وشرقاً وغرباً وبدأ بشق الیمن فقال: أیها الناس کتب علیکم الحج إلی البیت العتیق فأجیبوا ربّکم، فأجابوه من تحت التخوم السبعة ومن بین المشرق والمغرب إلی منقطع التراب من أقطار الأرض کلّها، لبیک اللهم لبیک...» (2).
وقال القمی فی تفسیره: «إنّ الصعود علی المقام کان للنداء لا للبناء، وأنه ارتفع حتی کان أطول من الجبال کذلک للنداء لا للبناء» (3).


1- 1 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی 2: 146.
2- 2 أخبار مکة، الأزرقی 1: 66- 67.
3- 3 تفسیر القمی 2: 83.

ص: 72
واشتهر عند مؤرخی مکّة المتأخرین: أن المقام تطاول وعلا فی السماء للبناء، وأقدم من ذکره أبو حیان التوحیدی المتوفی عام (745 ه) فی تفسیره البحر المحیط فی الجزء الثالث الصفحة السابعة.

استجابة دعاء إبراهیم علیه السلام‌

عندما جاء إبراهیم علیه السلام بابنه اسماعیل وأمّه هاجر من الشام إلی الوادی ذی الأحجار والرمال الیابسة الخالیة من الماء والزرع یلفحهم حرّ الجزیرة القاحلة، رفع یدیه الشریفتین إلی السماء قائلًا: ربّنا إنی أسکنت من ذریتی بوادٍ غیر ذی زرع (1)
.ودعا اللَّه تعالی قائلًا: فاجعل أفئدةً من الناس تهوی الیهم وارزقهم من الثمرات لعلّهم یشکرون(2)
.کان هذا دعاءه الأول لهم ثم دعا: ربِّ اجعل هذا البلدَ آمناً واجنبنی وبنیّ أن نعبد الأصنام (3)
. وقال:... ربِّ اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات من آمنَ منهم باللَّه والیوم الآخر* قال ومن کفر فامتعه قلیلًا ثم اضطره إلی عذاب النار وبئس المصیر (4)
.استجاب اللَّه تعالی دعاء خلیله ابراهیم علیه السلام وفجَّر له ماء زمزم وجعل فیه کلّ الخیر والبرکة، وجعل ماءه شفاءً وعافیةً، وجعل القوافل والتجار تمرُّ من مکة،


1- 1 ابراهیم: 37.
2- 2 ابراهیم: 37.
3- 3 ابراهیم: 35.
4- 4 البقرة: 126.

ص: 73
وأفاض الرزق علیها، وجعلها بلدةً آمنة من الأخطار والأعداء، ومن یعتدی علیها یهلکه اللَّه تعالی بإذنه، وسنبین ذلک فی الفصل التاسع إن شاء اللَّه تعالی ..
وللخلیل ابراهیم علیه السلام أدعیة أخری لبلدةِ ذریته من اسماعیل علیه السلام أهمها أنه قال وابنه اسماعیل علیه السلام بعد إکمالهم بناء الکعبة الشریفة وتثبیت قواعدها، قالا:... ربَّنا تقبّل منّا إنک أنت السمیع العلیم* ربَّنا واجعلنا مسلِمَین لک ومن ذریتنا أمةً مسلمةً لک وأرنا مناسکنا وتُب علینا إنک أنت التواب الرحیم* رَبَّنا وابعث فیهم رسولًا منهم یتلو علیهم آیاتک ویعلمهم الکتاب والحکمة ویزکیهم إنک أنت العزیز الحکیم
(1)
.دعا ابراهیم واسماعیل علیهما السلام اللَّه تعالی أن یتقبل منهم عملهم فی رفع القواعد وغیره من الأعمال، وأن یجعلهم مسلمین. وکذلک من ذریتهم أمة مسلمة أیضاً، وأن یریهم الأفعال العبادیة الصادرة منهما، والأعمال التی یعملانها دون الأفعال، والأعمال التی یراد صدورها منهما، فلیس قوله: أرنا بمعنی علمنا أو وفقنا، بل التسدید بإراءة حقیقة الفعل الصادر منهما» (2).
ثم دعوا أن یتوبَ علیهم ویبعث فیهم رسولًا منهم: أی من نسل ابراهیم واسماعیل علیهما السلام، وکانت دعوة مستجابة، فتقبل اللَّه تعالی منهم عملهما وجعلهما مسلِمَین وجعل الأمة المسلمة من نسلهما، وبعث محمد بن عبد اللَّه- صلوات اللَّه تعالی علیه- الذی هو من نسل اسماعیل نبیّاً، فی الجزیرة العربیة التی أقیمت قواعد الکعبة الشریفة بها، وأنزل علیه الکتاب (القرآن) یتلوه علی أُمته ویعلمهم آیات اللَّه المحکمات، ویطهرهم من الأوثان والشرک والأرجاس.


1- 1 البقرة: 127- 129.
2- 2 المیزان فی تفسیر القرآن 1: 279- 280.

ص: 74
والجدیر بالذکر أنّ اللَّه تعالی ذکر استجابته لدعوة ابراهیم علیه السلام فی کتبه التی أنزلها علی موسی وداود وعیسی علیهم السلام إضافةً إلی القرآن الکریم، فقد جاء فی التوراة:
«أما اسماعیل فقد سمعتُ لک فیه (فی نسخة الترجوم) سمعت دعاءک له، ها أنا أُبارکه وأکثره جدّاً جدّاً اثنی عشر رئیساً یلد وأجعله أمةً کبیرةً، ولکن عهدی أقیمه مع إسحاق الذی تلده لک سارة فی هذا الوقت فی السنة الآتیة»
(1).
لقد بارک اللَّه تعالی فعلًا لإسحاق وجعل منه یعقوب، الذی کان من ذریته أنبیاء بنی اسرائیل... أما اسماعیل فقد اجیبت دعوة ابراهیم علیه السلام له بعد حوالی (4000) سنة، وجعل منه الأمة المسلمة التی هی خیر أمةٍ أُخرجت للناس وجعل محمداً صلی الله علیه و آله نبیاً فیهم وسید البشر والرسل وخاتم الأنبیاء ومن ذریته جعل اثنی عشر إماماً هداة.
قال ابن کثیر فی هذا الصدد: جاء فی سفر التکوین قول (الرب) لإبراهیم علیه السلام ما نصه بالعبریة:
«فی لبشماعیل بیَرخْتی أو تواو فی هِفْریتی أو تو
فی هِرْ بیتی بمئوْد مِئوداو شنیم عَسار نسیئیم یولید
فی نِتتیف لِکَوی کَدول» (2).
وتعنی حرفیاً: «واسماعیل أبارکه، وأُثمره (3)، واکثّره جدّاً جدّاً، اثنی عشر إماماً یلد، وأجعله أمةً کبیرة».


1- 1 التوراة، الاصحاح 117، الفقرتان 20- 21.
2- 2 العهد القدیم، سفر التکوین، الاصحاح 17: الفقرة 20.
3- 3 أی اثمرهُ ب محمد صلی الله علیه و آله، انظر میقات الحج، العدد الأول، دعوة ابراهیم علیه السلام فی رفع القواعد: 244.

ص: 75
فیتضح من هذه الفقرة أن التکثیر والمبارکة إنما هما فی صلب اسماعیل علیه السلام، مما یجعل القصد واضحاً فی الرسول محمد صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام باعتبارهم امتداداً لنسل اسماعیل علیه السلام
(1).
أما فی الانجیل، فقد ذکر القرآن الکریم أنّ اللَّه تعالی بشّر بنبی یأتی بعد عیسی علیه السلام اسمه أحمد. قال تعالی وإذ قال عیسی ابن مریم یا بنی اسرائیل إنی رسولُ اللَّه الیکم مصدقاً لما بین یدیَّ من التوراة ومبشراً برسولٍ یأتی من بعدی اسمُهُ أحمد (2) (3)
.وقد جاء فی الحدیث الشریف عن الرسول صلی الله علیه و آله أنه قال: «أنا دعوة ابراهیم» (4).

کیفیة الحج الإبراهیمی‌

بنی ابراهیم علیه السلام أول بیت لعبادة اللَّه تعالی والتقرب إلیه وحده لا شریک له، فی حین کانت الشعوب والقبائل فی أنحاء الأرض فی عهد إبراهیم وبعده، یبنون بیوتاً لعبادة أصنامهم وتماثیلهم أو لموتاهم العظماء أو الأعزاء.
وبعد إکمال ابراهیم علیه السلام البیت طلب من اللَّه تعالی أن یعلمه المناسک الخاصة بهذا البیت العبادی، وشرع اللَّه تعالی له شعائر الحج والعبادة فی هذا البیت المقدّس:


1- 1 معالم المدرستین، العلامة السید مرتضی العسکری 1: 538- 539.
2- 2 أحمد ومحمد: تعنی کثیر الحمد والثناء. وجاء فی التوراة فی النصوص الأصلیة باسم ماحمود أو ماحماد وکذلک تعنی المعنی نفسه.
3- 3 الصف: 6.
4- 4 المیزان فی تفسیر القرآن، الطباطبائی 1: 281.

ص: 76
«والشائع فی الأخبار والروایات العربیة القدیمة أنّ الحج، علی زمن ابراهیم علیه السلام، کان یعنی قصد کعبةمکة والطواف بالبیت‌والتلبیة وقضاء بقیة المناسک، ثم جاءت الوثنیة بأصنامها وبیوتها وعباداتها فصار الحجُّ یشملها أیضاً»
(1).
ومناسک الحج الإبراهیمی... هی المناسک التی فرضها الإسلام علی المسلمین، والتی سنأتی علیها لاحقاً فی هذا الکتاب إن شاء اللَّه، وأصوله هی تلک التی شرعها دین محمد صلی الله علیه و آله وبالتحدید ما یتعلّق بالإحرام والطواف والهدی و... من الناحیة العبادیة والتبری والتولی وغیر ذلک من الأمور.
«ثم: إن اللَّه سبحانه أمر خلیله ابراهیم علیه السلام أن یُشرع للناس أعمال الحج، کما قال: وأذن فی الناس بالحج... (2)
وما شرعه علیه السلام لم یکن معلوماً لنا بجمیع خصوصیاته، لکنه کان شعاراً دینیاً عند العرب فی الجاهلیة إلی أن بعث اللَّه تعالی النبی محمداً صلی الله علیه و آله وشرع فیه ما شرع ولم یخالف فیه ما شرعه ابراهیم إلّابالتکمیل کما یدل علیه قوله تعالی قل إنّی هدانی ربّی إلی صراط مستقیم دیناً قیماً ملة ابراهیم حنیفاً (3)
وقوله تعالی شرع لکم من الدین ما وصی به نوحاً والذی أوحینا إلیک وما وصینا به ابراهیم وموسی وعیسی (4)
وکیف کان فما شرعه النبی محمد صلی الله علیه و آله من نسک الحج المشتمل علی الإحرام والوقوف بعرفات والمبیت بالمشعر والتضحیة ورمی الجمرات والسعی بین الصفا والمروة والطواف والصلاة بالمقام، تحکی قصة إبراهیم علیه السلام وتمثل مواقفه ومواقف أهله ومشاهدهم ویا لها من


1- 1 الوثنیة فی الأدب الجاهلی، د. عبد الغنی زیتونی: 273.
2- 2 الحج: 27.
3- 3 الأنعام: 161.
4- 4 الشوری: 13.

ص: 77
مواقف طاهرة إلهیة...»
(1).
بعد مضی قرون من هذه المواقف الطاهرة الإلهیة الروحانیة، حرفها الوثنیون من سکان الجزیرة وتعددت أنواع من الحج، کان أشهرها فی الجزیرة العربیة:
الحج الجاهلی والحج الحنیفی، والحج الصابئی الذی سنتحدث عنه فی الفصل القادم إن شاء اللَّه.
وظهرت فی الدیانة الیهودیة أنواع من الحج وأشکال، کما سیأتی فی الفصل الخامس...
وأیضاً فی الدیانة المسیحیة أُبتدعت أماکن وطقوس خاصة لحجهم وسیأتی فی الفصل السادس بإذنه تعالی
وبون شاسع بین حج هؤلاء والحج الإبراهیمی، عدا الحج الجاهلی فی الجزیرة العربیة، قریب بعض الشی‌ء فی بعض مراسمه ومظهره کما مر بنا فی قول الکلبی، حیث قال: «ومنهم علی ذلک بقایا من عهد إبراهیم وإسماعیل علیهم السلام یتنسکون بها: من تعظیم البیت، والطواف به، والحج والعمرة، مع إدخالهم فیه ما لیس منه ...» (2).
فأدخلوا فیه مثلًا: جواز الطواف بالتجرّد عن الثیاب، وجعلوا لکلّ قبیلة صنماً یتنسکون به ویطوفون حوله و... وغیرها، وحرّفوا فیه السعی بین الصفا والمروة إلّاقلیل منهم حتی ظنّ بعض المسلمین حین شُرع لهم الحج أنها عادة جاهلیة فقال تعالی إنّ الصفا والمروة من شعائر اللَّه فمن حجّ البیت أو اعتمر فلا جُناح علیه أن یطوّف بهما... (3)

ما جاء فی الروایات عن حج ابراهیم علیه السلام‌



1- 1 المیزان فی تفسیر القرآن 1: 263، الطبعة البیروتیة.
2- 2 کتاب الأصنام، أبو منذر هشام بن محمد الکلبی: 6.
3- 3 البقرة: 158.

ص: 78
هناک حشد کبیر من الروایات تحکی لنا مناسک حج‌ابراهیم علیه السلام وابنه اسماعیل وشعائرهم، فقد جاء عن محمد بن اسحاق أنه قال: «لما فرغ ابراهیم خلیل الرحمن من بناء البیت الحرام جاءه جبریل فقال: طف به سبعاً فطاف به سبعاً هو واسماعیل یستلمان الأرکان کلّها فی کلّ طواف، فلما أکملا سبعاً هو واسماعیل صلیا خلف المقام رکعتین، قال: فقام معه جبریل فأراه المناسک کلّها: الصفا والمروة ومنی ومزدلفة، وعرفة، قال: فلما دخل منی وهبط من العقبة تمثّل له ابلیس عند جمرة العقبة، فقال له جبریل: ارمه، فرماه إبراهیم بسبع حصیات فغاب عنه، ثم برز له عند الجمرة الوسطی، فقال له جبریل: ارمه، فرماه بسبع حصیات فغاب عنه، ثمّ برز له عند الجمرة السفلی فقال له جبریل: ارمه، فرماه بسبع حصیات مثل حصی الحذف فغاب عنه إبلیس، ثم مضی ابراهیم فی حجه وجبریل یوقفه علی المواقف ویعلمه المناسک حتی انتهی إلی عرفة، فلما انتهی إلیها قال له جبریل: أعرفت مناسکک؟ قال إبراهیم: نعم! قال: فسمیت عرفات بذلک لقوله أعرفت مناسکک؟ ...»
(1).
وعن عبید بن عمیر اللیثی قال: «... ثم حجَّ باسماعیل ومن معه من المسلمین، من جرهم وهم سکان الحرم یومئذ مع اسماعیل وهم أصهاره، وصلی بهم الظهر والعصر والمغرب والعشاء بمنی ثم بات بهم حتی أصبح وصلی بهم الغداة، ثم غدا بهم إلی نمرة، فقام بهم هنالک حتی إذا مالت الشمس جمع بین الظهر والعصر بعرفة فی مسجد إبراهیم، ثم راح بهم إلی الموقف من عرفة فوقف بهم، وهو الموقف من


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 66- 67.

ص: 79
عرفة الذی یقف علیه الإمام یریه ویعلمه، فلما غربت الشمس دفع به وبمن معه حتی أتی المزدلفة، فجمع بین الصلاتین المغرب والعشاء الآخرة، ثم بات حتی إذا طلع الفجر صلی بهم صلاة الغداة، ثم وقف به علی قزح من المزدلفة وبمن معه وهو الموقف الذی یقف به الإمام، حتی إذا أسفر غیرمشرق دفع‌به وبمن معه یریه ویعلمه کیف‌ترمی الجمار حتی‌فرغ له‌من‌الحج‌کلّه، وأذن‌به فی‌الناس، ثم انصرف إبراهیم علیه السلام راجعاً إلی الشام، فتوفی‌بها صلی اللَّه علیه وسلم وعلی جمیع أنبیاء اللَّه والمرسلین»
(1).
یذکر القرآن الکریم أنّ ابراهیم واسماعیل علیهما السلام بعد إکمالهما بناء الکعبة، قالا:
... وأرنا مناسکنا وتُب علینا... (2)
.یقول عطاء: «وأرنا مناسکنا: أبرزها لنا وأعلمناها» (3).
فاستجاب اللَّه تعالی هذا الدعاء أیضاً کاستجابته لبقیة أدعیتهما کما ذکرنا سابقاً، وعلمهم مناسک الحج عن طریق الوحی (جبریل علیه السلام).

الخلیل علیه السلام یمتثل لذبح ابنه قربانا

وجاء موسم الحج ورأی ابراهیم علیه السلام رؤیا- ورؤیا الأنبیاء وحی- رأی أنه یذبح ابنه لیقدمه قرباناً للَّه‌تعالی فی الموسم، وشاء اللَّه تعالی أن یکون امتثال ابراهیم سُنة، ففدی اللَّه تعالی اسماعیل علیه السلام بکبش عظیم لتکون سُنة الذبح فی موسم الحج، ولیس التضحیة بالإنسان التی کانت سائدة فی التاریخ الإنسانی نتیجة تخوف الناس من غضب الطبیعة والآلهة کما کانت الطقوس السنویة التی کانت تقیمها


1- 1 المصدر السابق 1: 70- 71.
2- 2 البقرة: 128.
3- 3 أخبار مکة 1: 70.

ص: 80
الحضارات القدیمة کحضارة «ألازتیک» بتقدیمها کلّ عام شاباً جمیل الصورة، قوی البنیان، بعد قراءة بعض الأدعیة وعبق البخور ونغمات الترانیم ولبس الملابس الزاهیة الألوان الفاخرة، یطعن الشاب بخنجر الکهنة لتغتسل الجنبات بالدم الشریانی الأحمر الزاهی فی الوقت الذی ترتسم فیه وجوه الکهنة بابتسامات الارتیاح بتنفیذ المهمة!!
(1)
أو فی حضارة وادی النیل حیث تُلقی سنویاً فتاة شابة، تُلقی حیّةً للنیل بدعوی خصوبته وقذفه بالطمی المناسب.
ویقول المؤرخ وِل دیورانت «والظاهر أنّ التضحیة بالإنسان قد أخذ بها الإنسان فی کلّ الشعوب تقریباً، فقد وجدنا فی جزیرة کارولینا فی خلیج المکسیک تمثالًا کبیراً معدنیاً أجوف لإله مکسیکی قدیم، فوجدنا فیه رفات کائنات بشریة، لا شک أنها ماتت بالحرق قرباناً للَّه، وکلنا یسمع عن (مُلُخ) الذی کان الفینیقیون والقرطاجنیون وغیرها من الشعوب السامیة حیناً بعد حین، یقدمون له القرابین من بنی الإنسان» (2).
وجاء الإعلان السماوی علی ید ابراهیم وابنه اسماعیل علیهما السلام بإیقاف (القربان البشری ولیُضحّی بالحیوان... وها هو القرآن الکریم یقصّ علینا قصة فداء اسماعیل علیه السلام بالذبح العظیم، فلنقرأ الآیات التالیة: وقال إنی ذاهبٌ إلی ربّی سیهدین* ربّ هَبْ لی من الصالحین* فبشرناه بغلامٍ حلیم* فلما بلغ معه السعی قال یا بُنیّ إنی أری فی المنام أنی أذبحک فانظر ماذا تری قال یا أبت افعل ما تُؤمر ستجدنی إن شاء اللَّه من الصابرین* فلما أسلما وتلّه للجبین*


1- 1 قصة الحضارة: مج 1، 113- 114.
2- 2 انظر مجلة الفیصل، العدد 258، مقال د. الجلبی تحت عنوان: «یوم الحج الأکبر: یوم میثاق السلام العالمی».

ص: 81
ونادیناه أن یا إبراهیم* قد صدّقتَ الرؤیا إنّا کذلک نجزی المحسنین* إنّ هذا لهو البلاءُ المبین* وفدیناه بذِبْحٍ عظیم* وترکنا علیه فی الآخرین* سلامٌ علی ابراهیم* کذلک نجزی المحسنین* إنّه من عبادنا المؤمنین* وبشّرناه بإسحاق نبیاً من الصالحین
(1)
.وهذا لیس إعلاناً بقدسیة الدم البشری فحسب، بل درساً عملیاً لبنی الإنسان فی حال التضحیة وتقدیم القربان.
والنصّ القرآنی أعلاه یبین الذبیح اسماعیل علیه السلام، الغلام الحلیم الولد البکر لإبراهیم علیه السلام. بینما محرفو التوراة کتبوا أنّ الذبیح إسحاق ونصّهم التوراتی هکذا:
«قال الرب لإبراهیم، خذ ابنک وحیدک الذی تحبه اسحاق واذهب إلی أرض موریة و...» (2).
بینما کان اسماعیل ابنه الوحید، وبُشّر بإسحاق بعد عدة سنین من ولادة اسماعیل، وعند تحلیلنا للنص التوراتی نجده ینطبق علی اسماعیل والتحریف فی الاسم واسم المکان، ونجد فی النص القرآنی وضوحاً کاملًا أنّ ابراهیم علیه السلام ابتلی بذبح ابنه اسماعیل وبعدها بُشّر بإسحاق: وبشّرناه بإسحاق نبیاً. سُئل الإمام الصادق علیه السلام: أیهما کان أکبر اسماعیل أم اسحاق؟ وأیهما کان الذبیح؟ فقال: کان اسماعیل أکبر من اسحاق بخمس سنین، وکان الذبیح اسماعیل، وکانت مکة منزل اسماعیل، وإنما أراد ابراهیم أن یذبح اسماعیل أیام الموسم بمنی قال: وکان بین بشارة اللَّه لإبراهیم باسماعیل وبین بشارته باسحاق خمس سنین» (3).
وعن الإمام الباقر علیه السلام حین سأله محمد بن مسلم عن المکان الذی کاد


1- 1 الصافات: 99- 112.
2- 2 العهد القدیم، التوراة، الاصحاح 22، العدد 2.
3- 3 بحار الأنورا، المجلسی 12: 130.

ص: 82
اسماعیل علیه السلام أن یُذبح فیه، قال: «سألتُ أبا جعفر علیه السلام أین أرادَ ابراهیم علیه السلام أن یذبح ابنه؟ قال: علی الجمرة الوسطی وسألته عن کبش ابراهیم علیه السلام ما کان لونه؟ قال کذا وکذا... الخ»
(1).
حدّث ابراهیم علیه السلام ابنه اسماعیل بأمر الذبح؛ لکی لا یذبحه علی حین غفلة ولیکون علی بینةٍ من أمره، ثم قال له فانظر ماذا تری بعد هذه الاستشارة جاء الجواب من اسماعیل علیه السلام الولد الحلیم؛ لیبین أرفع صور الإیمان وأجلّها فی تاریخ الإنسانیة بقوله: یا أبتی افعل ما تؤمر ستجدنی إن شاء اللَّه من الصابرین (2)
.وهذا هو الإیمان، بل هو الاندماج الکلی فی إرادة اللَّه تعالی التی تترکز فی العمل بوصایاه وأوامره والتضحیة بکلّ غال ونفیس فی سبیله.
قال محمد بن کعب القرظی: فذکرت ذلک (3) لعمر بن عبدالعزیز وهو خلیفة، إذ کنتُ معه بالشام. فقال لی عمر: إنّ هذا الشی‌ء ما کنت أنظر فیه، وإنی لأراه کما قلت، ثم أرسل إلی رجل کان عنده من الشام وکان یهودیاً فأسلم وأحسن إسلامه، وکان یری أنه من علماء یهود، فسأله عمر بن عبدالعزیز عن ذلک وأنا عنده، فقال له: أی ابنی إبراهیم الذی کان أمر بذبحه؟ فقال: اسماعیل، ثم قال:
واللَّه یا أمیر المؤمنین إنّ الیهود لتعلم ذلک، ولکنهم یحسدونکم معشر العرب علی أن یکون أبوکم الذی أمر اللَّه بذبحه لما فیه من الفضل الذی ذکر أنه کان منه بصبره علی ما أمر به، فهم یزعمون أنه إسحاق لأنّ إسحاق أبوهم (4).


1- 1 الکافی، الکلینی 4: 2209، والوسائل 14: 110، والفقیه 1: 149.
2- 2 الصافات: 110.
3- 3 ذکر له الاختلاف فی أیهما الذبیح من ولدی ابراهیم.
4- 4 ابراهیم أبو الأنبیاء، عباس محمود العقاد، منشورات المکتبة العصریة، بیروت- صیدا: 86.

ص: 83
ابراهیم یذبح ابنه قرباناً للَّه «وفدیناه بذبحٍ عظیم»

الانحراف عن ملة ابراهیم علیه السلام‌

ص: 84
ومَن یرغب عن ملة إبراهیم إلّامن سفه نفسه ولقد اصطفیناه فی الدنیا وإنه فی الآخرة لمن الصالحین* إذ قال له ربّه أسلم قال أسلمتُ لربّ العالمین* ووصّی بها إبراهیم بنیه ویعقوب یا بنیَّ إنّ اللَّه اصطفی لکم الدینَ فلا تموتنَّ إلّا وأنتم مسلمون
(1)
.إنّ ملة ابراهیم علیه السلام، بإجماع العلماء والفقهاء والمفسّرین هی الإسلام الخالص الصریح، إن کان بمعناها اللغوی أو بمعناها الاصطلاحی، ومن انحرف أو ینحرف عنها فهو ظالم لنفسه، سفیه، غافل جاهل، ومن سار علیها فهو مسلم طاهر مهتد من تبعة ابراهیم علیه السلام فمن تبعنی فإنه منّی (2)
.والدین عند اللَّه الإسلام، والیهودیة والنصرانیة وغیرهما أسماء أطلقها أصحابها علی أنفسهم، ولو رجعنا إلی تاریخ هذه الملل نجد أن الیهود قبائل یرجع تاریخها إلی یهوذا (3)، والنصاری قبائل یرجع تاریخها إلی مدینة الناصرة (4).
لکن هؤلاء صورت لهم عنصریاتهم وأهواؤهم أنّ ابراهیم یهودیٌ، والنصاری أنه نصرانیٌ، لکن القرآن الکریم یبطل تصوراتهم الجریئة علی خلیله علیه السلام فی سورة آل عمران بقوله تعالی ما کان إبراهیم یهودیاً ولا نصرانیاً


1- 1 البقرة: 130- 132.
2- 2 ابراهیم: 36.
3- 3 یهوذا: أحد أولاد یعقوب علیه السلام أخ لیوسف علیه السلام من أبیه.
4- 4 الناصرة: مدینة فی بلاد الشام نزلتها مریم وابنها عیسی علیهما السلام.

ص: 85
ولکن کان حنیفاً مسلماً
(1)
.وفی سورة البقرة قال تعالی وقالوا کونوا هوداً أو نصاری تهتدوا قل بل ملة ابراهیم حنیفاً وما کان من المشرکین* قالوا آمنا باللَّه وما أُنزل الینا وما أنزل إلی ابراهیم واسماعیل واسحق ویعقوب والأسباط وما أوتی موسی وعیسی وما أوتی النبیون من ربّهم لا نفرق بین أحد منهم ونحن له مسلمون (2)
.هذا ما یؤکده القرآن الکریم دائماً، أنّ ابراهیم أبو الأنبیاء علیهم السلام جمیعاً، أنه الإمام والأسوة الحسنة للجمیع، والأسوة: القدوة وهی: الحالة التی یکون علیها الإنسان فی اتباع غیره، إن حسناً وإن قبیحاً وإن ساراً وإن ضاراً، ولهذا قال تعالی لقد کان لکم فی رسول اللَّه أُسوة حسنة فوصفها بالحسنة (3). فهو- ابراهیم علیه السلام- أسوة حسنة وإمام فی الشریعة الإلهیة التوحیدیة.
ولکن- مع الأسف الشدید- أنّ هذه الأسوة تُرکت، وحرّف ما جاء به ابراهیم علیه السلام وأبناؤه من الأنبیاء علیهم السلام، وصارت العادات والسلوکیات بعیدة عن ذلک الدین، رغم إرسال السماء العدد الغفیر من الأنبیاء والرسل، ولم یأخذ بهذا الدین إلّا من هدی اللَّه قلبه وأسلم للَّه‌وحده. قال تعالی ومن یبتغ غیر الإسلام دیناً فلن یقبل منه وهو فی الآخرة من الخاسرین (4)
.والیهود والنصاری وغیرهم من أتباع الهوی والمصالح والشیطان ابتعدوا کثیراً


1- 1 آل عمران: 67.
2- 2 البقرة: 135- 136.
3- 3 المفردات فی غریب القرآن، الأصفهانی: 18.
4- 4 آل عمران: 85.

ص: 86
عن ملة ابراهیم علیه السلام وحرّفوا دین اللَّه تعالی
تقول الکاتبة بربارة براون: «إن مسألة تحریف الإنسان لوحی اللَّه هی السبب فی نزول القرآن علی النبی محمد صلی الله علیه و آله. الوحی النهائی لخاتم رسل اللَّه... إنّ القرآن الکریم یتکلّم حول هذا التحریف الذی أصاب کتب الوحی السابقة فی عدد من الآیات»
(1).
وهذه بعض آیات کتاب اللَّه العزیز تبیّن تحریف أصحاب الکتب السماویة السابقة:
فبدّل الذین ظلموا قولًا غیر الذی قیل لهم (2)
.... وقد کان فریقٌ منهم یسمعون کلام اللَّه ثم یُحرّفونه من بعد ما عقلوه وهم یعلمون (3)
.وإنّ منهم لفریقاً یلووُن ألسنتهم بالکتاب لتحسبوه من الکتاب وما هو من الکتاب ویقولون هو من عند اللَّه (4)
.وتضیف بربارة براون قائلة: «إنّ القرآن قد جاء من اللَّه لتصحیح کلّ هذه التحویرات المتعمدة أو غیر المقصودة لوحیه السابق. إنّ اللَّه قد بیّن تماماً أنّ هذا، وهو وحیه الختامی، لن یعتریه ما أصاب الکتب السابقة قائلًا: إنا نحن نزّلنا الذکر وإنا له لحافظون (5)
...» (6).
لقد حفظ اللَّه تعالی القرآن الکریم من کلّ سوء، وجعله وتعالیمه خالدة إلی یوم


1- 1 نظرة عن قرب فی المسیحیة، بربارة براون: 78، نشر توحید، ترجمة المهندس مناف حسین الیاسری، کندا.
2- 2 البقرة: 59.
3- 3 البقرة: 75.
4- 4 آل عمران: 78.
5- 5 الحجر: 9.
6- 6 نظرة عن قرب فی المسیحیة: 79.

ص: 87
الحساب؛ لأنه البلاغ الأخیر والبیان الختامی والإنذار النهائی لبنی آدم علیه السلام. وإذا قورنت نصوص القرآن فی وقتنا الحاضر مع النصوص التی نزلت علی محمد صلی الله علیه و آله لا نجد فیها أی نقص أو تبدیل أو تغیر أو زیادة، رغم مرور أکثر من (1400) عام علی نزولها. بینما نجد الیهودیة والمسیحیة والدیانات الوضعیة مستمرة فی الانحراف یوماً بعد آخر، وکلّ یوم یأتون بجدید، کتعالیم الحج وأماکن الحج ومناسک الحج مثلًا کما سنری ذلک فی الفصول القادمة إن شاء اللَّه...
وللقرآن الکریم مخطوطات أصلیة لا تزال فی الوجود لتثبیت ذلک. ففی مکتبة الشیخ حمود فی المدینة المنورة فی العربیة السعودیة توجد نسخة من القرآن یرجع تاریخها إلی القرن السابع المیلادی أی القرن الأول الهجری وهی أقدم نسخة معروفة فی الوجود، وقد کتبت بالید علی جلد غزال بعد سنین قلیلة فقط من رحیل النبی محمد صلی الله علیه و آله. ونسخة أخری تعود إلی القرن السابع المیلادی أیضاً وهی من زمن الخلیفة عثمان وتوجد فی متحف توبکابی فی استانبول فی ترکیا
(1)...
قال تعالی فی القرآن الکریم نفسه أنه لا یمکن أن یناله التحریف: لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه (2)


1- 1 المصدر السابق: 79.
2- 2 فُصلت: 42.

ص: 88
ص: 89
ص: 90
ص: 91

الفصل الرابع: الحج فی الدیانة الیهودیة

الحج فی الدیانة الیهودیة

اشارة

مارس الیهود الحج بأشکال مختلفة، واتجهوا إلی أماکن متعددة، واتخذت کل فرقة من فرقهم وجهة معینة، تحجُّ الیها فی أعیادها الخاصة، وعلی وفق مذهبها وتعالیمه وعقیدتها، وما تفرض علیها من الأوامر والنواهی...
وفکرة الحج، لیست طارئة علی الیهود، فقد کانت منتشرة آنذاک، فمن کان علی دین ابراهیم علیه السلام، کان یعرف الحج ویمارسه فی بیت اللَّه الحرام، ومن کان من الأقوام السامیة، فانه یحج إلی المعابد والهیاکل وقبور الموتی وغیر ذلک مما وجدناه فی الحضارات والأمم.
فالیهود کغیرهم، حجوا ومارسوا طقوساً خاصة بالحج، وسفر الخروج فی التوراة حدّد لهم أعیاداً دینیة سنویة یزورون فیها مقدساتهم بملابس خاصة أو جدیدة، وینحرون ویطوفون ویقرأون الأدعیة والتعویذات الخاصة وغیر ذلک، وحجهم خلیط من حج وضعی وحج سماوی، فهو صورة جدیدة بین حج وثنی باطار توحیدی.
والظاهر أن حج الیهود کان فرضاً واجباً أوجبته التوراة علیهم، هذاما یؤکده

ص: 92
النص التالی:
«والحج إلی معبد من المعابد عادة سامیة قدیمة جعلت حتی فی الأجزاء القدیمة من أسفار موسی الخمسة فرضاً یجب أداؤه، فقد ورد فی سفر الخروج، فی الاصحاح الثالث والعشرین، الآیة الرابعة عشرة: «ثلاث مرات یعیّد لی فی السنة» وفی الآیة الثالثة والثلاثین من الاصحاح الرابع والثلاثین «ثلاث مرات فی السنة یظهر جمیع ذکورک أمام السید الرب إله إسرائیل» وربما کان فی بلاد العرب أیضاً أماکن کثیرة للحج حیث کانت تقام شعائر شبیهة بالحج إلی عرفات»
(1).
وفی کل عید من هذه الأعیاد الثلاثة اتخذت الفرق الیهودیة حجاً إلی أماکن معینة، ففی یوم الاستغفار (عید المظال) کانوا یحجون إلی جبل سیناء، وفی عید الفصح إلی بیت المقدس، وفی عید استیر وعید المطر و... و... الخ یتجهون إلی أماکن أخری کما سنری من خلال البحث ان شاء اللَّه...
مع هذا، وعند استقرائنا للتوراة، لم نجد ذکر مکان معینٍ خاصٍ للحج علی لسان نبیهم موسی علیه السلام کوعدٍ الهی لهم، ونتساءل هنا: هل اللَّه تعالی لم یشرع لهم فریضة الحج إلی مکان معین، أم رواة وکتبة النصوص الدینیة التوراتیة تجاوزوا ذکرها، أم تعمدوا تحریفها لعنصریتهم المعروفة؟
ولهذا تعددت اماکن الحج، وکثرت الیها الرحلات الیهودیة فی الأعیاد السنویة، ویکاد کل موضع یبدأ اسمه بکلمة «بیت» یکون مکان حج وزیارة سابقاً أو لاحقاً، فمثلًا «بیت المقدس» و «بیت إیل» و «بیت آوِن» کان بالقرب من بیت إیل و «بیت إصِلْ» فی یهوذا و «بیت حور» بالقرب من القدس و «بیت هاجَنَّ» فی المکان الذی ولد فیه عیسی علیه السلام فی بیت لحم و «بیت هاشطة» وبیوت أخری


1- 1 دائرة المعارف الإسلامیة 7: 305.

ص: 93
وأخری کثیرة یطول الکلام فی عدّها وذکرها، یمکن الرجوع إلی الکتاب المقدس (العهد القدیم والعهد الجدید) حیث أحصاها وعدّها عدّاً... وفی تحدید أوقات الحج، یقول د. حسن ظاظا: أما الأوقات التی یحجون فیها فهی موازیة لأعیادهم وهی ثلاثة أوقات:
1- عید الفصح: ویقع فی فصل الربیع، ومدته 7 أیام تبدأ یوم 15 نیسان فی التقویم الیهودی.
2- عید الحصاد أو الأسابیع (شبو عوت)، ومدته یوم واحد، 6 من شهر سیوان الیهودی، ویقع فی أوائل الصیف (یونیة).
3- عید الظُلل: (سوکوت) ومدته ثمانیة أیام، ویأتی فی الخریف، ویبدأ یوم 15 تشری الیهودی، ویسمون هذه المواسم «الثلاثة الاعتیادیة» یستحب فیها الحج؛ لاقترانها بالکثیر من الصدقات
(1).

وجهة النبیّ موسی علیه السلام فی الحج‌

ومن الضروری والمناسب أن نعرف وجهة کلیم اللَّه النبی موسی علیه السلام فی الحج، قبل أن نقف علی ما حرّف الیهود من شریعة موسی علیه السلام نبیهم الذی ینسبون أنفسهم إلیه، ویدّعون أنهم من أتباعه ومحبیه والسائرین علی خطه وتعالیمه...
عند تتبعنا للأخبار والروایات والأحادیث الواردة من السُنة الشریفة لا نجد الکلیم موسی علیه السلام توجه بوجهة معاکسة أو مخالفة لما توجه إلیها أنبیاء اللَّه والمرسلون فهو علیه السلام حج وطاف ولبی فی بیت اللَّه العتیق مقتدیاً بسنة آبائه وأجداده من الأنبیاء، ومجیباً لأوامر السماء، هذا ما تؤکده الروایات فی حجه علیه السلام، نختار منها:


1- 1 طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، الفیصل، العدد 210: 10.

ص: 94
روی عن ابن عباس أنه قال: «کنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بین مکة والمدینة، فمررنا بوادٍ، فقال: أی واد هذا؟ قالوا: وادی الأزرق، قال: کأنی أنظر موسی صلی اللَّه علیه وسلم (فذکر من طول شعره شیئاً لا یحفظه داود- أحد رواة الحدیث-) واضعاً أصبعیه فی أذنیه، له جؤار إلی اللَّه بالتلبیة ماراً بهذا الوادی، قال: ثم سرنا حتی کذا وکذا... الخ»
(1) أی ذکر حجه إلی مکة المکرمة والکعبة الشریفة.
وروی عن أبی جعفر الباقر علیه السلام: مرّ موسی بن عمران علیه السلام فی سبعین نبیاً علی فجاج الروحاء... یقول: لبیک عبدک ابن عبدیک» (2).
وعن أبی جعفر الباقر علیه السلام أیضاً أنّه قال: «أحرم موسی من رملة مصر، قال:
ومرّ بصفائح الروحاء محرماً، یقود ناقة بخطام من لیف، علیه عباءتان قطونیتان، یُلبی وتجیبهُ الجبال» (3).
وروی عن الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال: «مرّ موسی النبی (صلوات اللَّه علیه) بصفائح الروحاء علی جمل أحمر، خطامه من لیف علیه عباءتان قطونیتان وهو یقول: لبّیک یا کریم لبیک» (4)
.وجاء فی أخبار مکة: «حج موسی النبی علی جبل أحمر فمرَّ بالروحاء علیه عباءتان قطونیتان متزر بأحدهما مرتدی بالأخری فطاف بالبیت، ثم طاف بین الصفا والمروة فبینا هو بین الصفا والمروة إذ سمع صوتاً من السماء وهو یقول: لبیک عبدی أنا معک، فخر موسی ساجداً» (5)


1- 1 سنن ابن ماجة 2: 965، محمد بن یزید القزوینی، الحلبی وشرکاه.
2- 2 وسائل الشیعة 12: 385 ح 16574.
3- 3 وسائل الشیعة 9: 54.
4- 4 بحار الأنوار 99: 185، الطبعة البیروتیة.
5- 5 أخبار مکة، الأزرقی: 68- 69.

ص: 95
والنبی موسی علیه السلام من کبار الأنبیاء والرسل، وفی مصطلحاتنا الإسلامیة یُعدُّ من أُولی العزم، وعلیه فلا یمکن أن ینحرف فی حجه إلی الوجهة غیر الصحیحة وغیر المرضیة عند اللَّه تعالی وإذا وجدنا هناک انحرافاً فی الیهودیة فهو فی قومه الذین خالفوه، ولم یلتزموا بتعالیمه وأوامره مما أخذهم اللَّه تعالی بانحرافهم وذنوبهم، فکانوا قوماً مهانین ومغضوباً علیهم إلی یوم یبعثون، قال تعالی فیهم:
وضُربت علیهم الذلةُ والمسکنة وباءوا بغضبٍ من اللَّه ذلک بأنهم کانوا یکفرون بآیات اللَّه ویقتلون النبیین بغیر الحق ذلک بما عَصَوا وکانوا یعتدون
(1)

انحراف الیهود فی حجهم‌

لم یتبع الیهود سُنة کلیم اللَّه موسی علیه السلام، نبیهم الذی توجه فی حجه إلی بیت اللَّه العتیق کما مرّ علینا سابقاً، بل حرّفوا أغلب تعالیم دینه ومن ضمنها الحج، ومن الملاحظ أن: «الحج عند الیهود فی الوقت الحاضر لیس بفریضة عندهم ولا برکن من أرکان العبادة کما هو فی الإسلام، فهو علی أکثر تقدیر یشبه (العُمرة) عند المسلمین» (2)
.وانقسم (3)
الیهود بعد الکلیم علیه السلام إلی عدة فرق، وکلُّ فرقة اتخذت لها وجهة


1- 1 البقرة: 61.
2- 2 طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، الفیصل، العدد 210: 10.
3- 3 انقسم الیهود بعد موسی علیه السلام إلی عدة فرق ودویلات من الناحیة السیاسیة ومن الناحیة القبلیةومن الناحیة الدینیة، والذی یهمنا هنا انقسامهم من الناحیة الدینیة، فقد انقسموا إلی خمس فرق دینیة، وهی: فرقة الفریسیین وفرقة الصدوقیین، وفرقة السامریین، وفرقة الحدسیین، وفرقة القرائین.

ص: 96
ومکاناً تحج إلیه بوضع تعالیم وطقوس وشعائر خاصة بها.
ولنعرض قسماً منها علی سبیل المثال لا الحصر:
1- توجه قسم منهم إلی بیت المقدس وهیکل سلیمان علیه السلام.
2- والقسم الآخر إلی جبل النبی موسی علیه السلام فی طور سیناء.
3- وآخرون إلی بئر الحی الرائی بالقرب من مدینة الخلیل.
4- ومنهم من توجه إلی (بقاع مبارکة)- حسب تعبیرهم- أهمها الجبال الشامخة والتلال والآبار وعیون الماء وأماکن طبیعیة أخری
وسنحاول ان شاء اللَّه تعالی تفصیل هذه النقاط قدر استطاعتنا، وبیان الأسالیب المتبعة فی حجهم وتاریخه والمواقع الجغرافیة لکلّ منها.

الحج إلی بیت المقدس‌

یُعدُّ بیت المقدس أو القدس من أهم الأماکن المقدّسة لدی الیهود- إضافة إلی أهمیته عند المسیحیین والمسلمین- لذلک تمیّز حجهم لهذا البیت بقدسیة ومعنی خاصین.
عظّم الیهود بیت المقدس وخاصة فرقة (یهوذا) المنحدرة من داود وسلیمان علیهما السلام، خصوصاً بعد بناء النبی سلیمان علیه السلام للهیکل المعروف فی القدس الشریفة ب (هیکل سلیمان).
«وقدسیة بیت المقدس عند الیهود تاریخها مقارناً لبناء سلیمان الهیکل، والهیکل المعبد المرکزی للیهود الذی صار حرماً للحج وقبلة للصلاة منذ عهد داود وسلیمان علیهما السلام، وهذا المعبد الضخم تعرض عبر تاریخه ولحد الآن إلی أحداث جِسام لم یبق منه إلّاجزء من جدار، یعرف عند الیهود باسم (الجدار الغربی) وعند سائر الأُمم باسم «حائط المبکی وهو جدار من سور یرجع إلی عهد هیرودس المعاصر

ص: 97
لمولد المسیح علیه السلام»
(1)
.والقدس: مدینة تقع وسط فلسطین فوق تل صخری من تلال الیهودیة علی ارتفاع (762 م) علی بُعد حوالی 5 کم من یافا، وهی المدینة الجدیدة... أما المدینة القدیمة فتقع بآثارها الدینیة بالمملکة الأردنیة الهاشمیة.
قراءة تلمودیة عند حائط المبکی
وبیت المقدس: هو البیت الذی فیه مقدسات الأدیان الثلاثة (الیهودیة- والمسیحیة- والإسلام) وتضم المدینة القدیمة معظم الأماکن المقدسة. کان الیهود یعتقدون أن جانباً من أحد جدران المسجد الأقصی بنی بأحجار أخذت من هیکل سلیمان، وهو الجدار المعروف بحائط المبکی .. وقد تکون هی شلیم، المذکورة فی سفر التکوین، وجعلها داود عاصمته بعد انتزاعها من الیبوسیین، وأقام سلیمان هیکله العظیم بها، فزاد من بهائها وعظمتها، واتخذها ملوک یهوذا عاصمة


1- 1 طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، الفیصل، العدد 210: 9.

ص: 98
مملکتهم. التی ظهر فیها کثیر من عظماء الأنبیاء من بنی اسرائیل الذین نادوا برسالتهم فی شوارعها.
ویُقال: «ما فیها موضع شبر إلّاوقد صلّی فیه نبی»
(1)
.«حارب الیهود العرب لانتزاعها من ایدیهم، واضطر الیهود إلی أن ینزلوا للعرب عن المدینة القدیمة، ولکن المدینة الجدیدة لا تزال فی قبضتهم» (2)
.القدس الحالیة
المهم، أنّهم- فرقة یهوذا- اتخذت من بیت المقدس وهیکل سلیمان محجةً سنویةً لها فی العید السنوی الدینی المسمی ب (عید الفصح) (3)
.وأهم المراسم المتبعة فیه هی «الضحیة» أی القربان أو «الهدی» فی المصطلح الإسلامی، یقدم إلی الرب أو الإله، وهذا القربان تؤکده وصایا تلمودهم (4)
، التی تختلف اختلافاً کبیراً مع الوصایا المنصوص علیها فی التوراة فی مسألة


1- 1 معجم البلدان 1: 112.
2- 2 انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 454.
3- 3 انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 454.
4- 4 التلمود: تعالیم دینیة وضعها علماء الیهود، وهی کالرسائل العملیة عندنا، مع فارق لا قیاس فیه.

ص: 99
«الضحیة»، فالتوراة أوصاهم بتقدیم «ثور»
(1)
قرباناً للرب فی عید الفصح. أما تعالیم التلمود فکانت توصیهم أن تکون الضحیة من البشر:
و «تختار الضحایا أو الذبائح فی عید الفصح من الأطفال، الذین لا تتجاوز سنهم العاشرة أو تزید عنها قلیلًا. ویمزج دم الضحیة بعجین الفطائر قبل تجفیفه أو بعده... ویستنز الیهود دم الضحیة بطرائق کثیرة: فأحیاناً یتم ذلک عن طریق «البرمیل الابری» وهو برمیل مثبت علی جوانبه من الداخل إبر حادة توضع فیه الضحیة حیّة فتنغرز هذه الإبر فی جسمها، وتسیل الدماء ببطء من مختلف الأعضاء، وتظل کذلک فی عذابٍ ألیم حتی تفیض روحها، بینما یکون الیهود الملتفون حول هذا البرمیل فی أکبر نشوة بما یبعثه هذا المنظر فی نفوسهم من لذة وسرور. وینحدر الدم إلی قاع البرمیل ثم یصب فی إناء مُعد لجمعه»(2)
.و «أحیاناً تقطع شرایین الضحیة فی عدة مواضع لیتدفق الدم من جروحها.
وأحیاناً تذبح الضحیة کما تذبح الشاة ویؤخذ دمها، وبعد أن یتجمع الدم بطریقة من الطرق السابقة أو غیرها تسلم إلی الحاخام أو الکاهن أو الساحر، الذی یقوم باستخدامها فی إعداد الفطائر المقدسة أو فی عملیات السحر» (3)
.أما الزمان أو الوقت الذی یحجون فیه إلی بیت المقدس، لیقیموا شعائرهم فی عیدهم الدینی هذا، فهو الیوم الرابع عشر من الشهر الأول من سنتهم الدینیة وهو شهر نیسان، ویحتفلون فیه بنجاة موسی علیه السلام وبنی إسرائیل من فرعون وقومه


1- 1 العهد القدیم، سفر الخروج، الاصحاح 29: «خذ ثوراً واحداً ابن البقر وکبشین صحیحین و... الخ» راجع.
2- 2 الیهود والیهودیة، د. علی عبدالواحد وافی: 44- 45، وکتاب حقائق وأباطیل، فوزی محمد حمید: 141- 200.
3- 3 المصدر نفسه، ومن المعلوم عندهم أن یکون دم الضحیة من غیر الیهود، وإذا کان دم مسیحی فیکون أفضل عندهم.

ص: 100
وخروجهم من مصر
(1)
.والفصح فی اللغة (فصح أی الفسح أو الخروج أو المرور).
وقد ورد أن هذا العید «عید الیهود، 15 نیسان (الشهر السابع فی التقویم العبری) ویسمی أیضاً عید الفطیر، وفیه خروج بنی‌إسرائیل من مصر هرباً من فرعون» (2)
.وعن قضیة التضحیة بالأطفال یقول وِل دیوارنت:
«لقد کان الیهود الأقدمون یشترکون معَ الکنعانیین والمؤابیین والفینیقین والقرطاجنین وغیرهم من الشعوب فی عادة التضحیة بطفل، بل بطفل محبوب، لاسترضاء السماء الغضبی، ثم أصبح فی الإمکان علی توالی الأیام أن یستبدل بالطفل المجرم المحکوم علیه بالإعدام، وکان البابلیون یلبسون هذا الضحیة أثواباً ملکیة، لکی یمثل بها ابن الملک، ثم تجلد وتشنق، وکان هذا نفسه یحدث فی رودس فی عید کرونس. وأکبر الظن أن التضحیة بحمل أو جدی فی عید الفصح لیست إلّا تخفیفاً لهذه التضحیة البشریة اقتضاه تقدم المدنیّة» (3)
.والظاهر أن الیهود فی الحال الحاضر یضحون بحمل أو جدی فی حجهم إلی بیت المقدس، وقتلهم للبشر اتخذَ صوراً أخری ..

جبل موسی علیه السلام فی صحراء سیناء

اعتقد الیهود أن الجبل الواقع فی طور سیناء، الذی یبعد (320) کیلومتراً عن منطقة عیون موسی والذی یبلغ ارتفاعه (7600) قدم، هو الجبل الذی کلّم اللَّه


1- 1 انظر العهد القدیم، سفر اللاوبین، الاصحاح 23، الفقرات 5- 9.
2- 2 الموسوعة العربیة المیسرة: 1247.
3- 3 قصة الحضارة، مج 6، 1: 264.

ص: 101
تعالی موسی علیه السلام فیه، وأنزل علیه الألواح المقدسة... فقدسوا هذا الجبل جیلًا بعد جیل وحجّوا إلیه، وعدّوه من المقدسات الیهودیة المهمة.
وقد صرّح الاستاذ (منشه حاریل) استاذ الجغرافیا الدینیة وتاریخ الأدیان بالجامعات العبریة قائلًا: «إن الیهود یحجون کلّ عام... ومن القرن السابع المیلادی حتی الیوم إلی جبل موسی ویتحملون مشقة الوصول إلیه، وتسلق (3800) درجة للوصول إلی قمته، التی یعتقدون أن موسی کلّم ربّه فوقها، وتلقی منه الرسالة والوصایا، حتی أصبح ذلک الجبل بالنسبة لهم کالکعبة بالنسبة للمسلمین. ولا یقل عدد من تحملوا مشقة ذلک الحج عن العشرین ملیون یهودی، حتی أصبح ذلک الجبل من المقدسات الدینیة»
(1)
.ثم بیّن خطأ اعتقادهم وصرّح فی حدیث له نُشر فی مجلة المختار الألمانیة عام (1974 م) بأنّ کلّ ما ورد ببحوث البعثة الأمریکیة صحیح، وأنّه یتفق مع النتائج، التی توصلت إلیها بحوث معهده، وتمَّ تسجیلها وإعداد مخططاتها من بضع سنوات، فالجبل الذی یحجون الیه لیس هو نفسه الجبل الذی کلّم اللَّه تعالی موسی علیه السلام فیه.
ولما سئل عن سبب عدم موافقته علی نشرها واعلانها رسمیاً قال: «فإعلان تلک البحوث أو الحقائق التاریخیة ستخیب آمالهم وتفقدهم ثقتهم فی اسطورة تحولت إلی عقیدة» (2)
.والحقیقة، أنّ التوراة تذکر مشخصات وعلامات لجبل موسی علیه السلام تختلف عما موجود فی الجبل الذی یحجون إلیه سنویاً کبُعده من عیون موسی وارتفاعه وغیرها من العلامات... ووصف الأرض أنّها أرض مناجم الفیروز والنحاس،


1- 1 فرعون موسی، د. سید کریم، مجلة الهلال، العدد 5: 73، عام 1975 م.
2- 2 المصدر السابق.

ص: 102
الذی اشتهر الیهود بصناعتها والتجارة فیها فی ذلک الوقت
(1)
.فالجبل الذی یحجون إلیه سنویاً بعید عن عیون موسی وأکثر ارتفاعاً من الجبل المذکور فی التوراة، والذی کشفته البعثة الأمریکیة للآثار، ولیس لمناجم الفیروز والنحاس وجود فیه...
إذن هذه العقیدة الإسطوریة للیهود، أصبحت واضحة للعیان کوضوح الشمس فی ظهر النهار أنّها بِدعة ابتدعتها أنفسهم بعد میلاد عیسی المسیح علیه السلام بسبعة قرون، ومثلها تعالیم التلمود، ومثلها من تدوین التوراة من قبل، وهکذا.
أما مناسک حجهم إلی هذا الجبل، یمکن بیانها من خلال الموازنة التی أجراها (هوتسما) (Houtsma) بین الوقوف- وقوف المسلمین فی عرفات- وبین إقامة بنی إسرائیل علی جبل سیناء، فهؤلاء یعدون أنفسهم لهذه الإقامة بالامتناع عن النساء (سفر الخروج، الاصحاح 19، آیه 15)، وبغسل ثیابهم (الخروج، 19/ 10 و 14) وبذلک یقفون أمام الرب، وعلی هذا النحو لا یقرب المسلمون النساء ویرتدون ثیاب الإحرام ویقفون أمام الخالق فی سفح جبل سیناء» (2)
.ومن مناسک هذا الجبل أیضاً، الاستسقاء من ماء عین (شیلوه المقدسة) ولهذا الاستسقاء تعویذة خاصة، وإنارة المعبد، وکذلک الضحیة (الهدی) وأمور أخری إضافة إلی ذلک فإن وقت هذا الحج لهذا الجبل، یکون عادةً فی عید المظال أو (یوم الاستغفار) (3)
، «فمن الطبیعی عند البحث فی معناه الأصیل أن نوازن بینه وبین عید الخریف عند سامی الشمال، وهو عید المظال (أو یوم الاستغفار) وهو أمر نجد له ما یؤیده أیضاً من أن عید المظال فی التوراة غالباً ما یطلق علیه للایجاز اسم «حج»


1- 1 راجع سفر الخروج العهد القدیم یبین ویوضح جغرافیة ذلک المکان.
2- 2 دائرة المعارف الإسلامیة، مجموعة من المستشرقین 7: 306.
3- 3 راجع المصدر نفسه: 310.

ص: 103
(سفر القضاة، الاصحاح 21، الفقرة 19، وسفر الملوک الأولی الاصحاح الثامن، الفقرات 2 و 65)...»
(1)

بئر الحی الرائی بالقرب من الخلیل‌

وهناک فرقة أخری من الیهود قدست هذه المنطقة التی فیها (البئر المقدس) وحجت إلیها، وما زالت هذه الفرقة تعتقد أنّها بلد جدّهم الأعلی إسحاق بن الخلیل ابراهیم علیهم السلام، ومدینة إقامته ووفاته.
جاء فی التوراة: «وکان بعد موت إبراهیم أن اللَّه بارک إسحاق ابنه، وأقام إسحاق عند بئر الحی الرائی و... الخ» (2)
.وذکرت التوراة أیضاً أنّ إسحاق تزوج من (رفقة) فی ذلک المکان فی حیاة أبیه إبراهیم علیه السلام وامّه سارة:
«وکان إسحاق قد أتی من وُروُد بئر لحی رُئی. إذ کان ساکناً فی أرض الجنوب، وخرج إسحاق لیتأمل فی الحقل عند إقبال المساء، فرفع عینیه ونظر وإذا جِمالٌ مقبلة، ورفعت رفقةُ عینیها فرأت اسحاق فنزلت عن الجمل، وقالت للعبد:
مَن هذا الرجل الماشی فی الحقل للقائنا؟ فقال العبد: هو سیدی. فأخذت البرقُعَ وتغطّت، ثم حدَّث العبدُ إسحاق بکلّ الأمور التی صنع، فأدخلها إسحاق إلی خِباء سارة أُمّه، وأخذ رفقة فصارت له زوجة وأحبها» (3)
.ولهذه القصة فی هذا المکان المقدس، لها وقع خاص فی قلوب الیهود؛ لذلک قُدست المنطقة وقُدس ماءُ بئرها.


1- 1 دائرة المعارف الإسلامیة، مجموعة من المستشرقین 7: 306.
2- 2 العهد القدیم، سفر التکوین، الاصحاح 25، الفقرة 11.
3- 3 المصدر السابق، الاصحاح 24، الفقرات 62- 67.

ص: 104
ومنطقة (بئرالحی‌الرائی) تقع‌بالقرب من‌مدینة الخلیل، والخلیل علی بُعد (44) کم جنوب بیت المقدس، وهی مدینة حبرون القدیمة، وفیها قبر الخلیل إبراهیم وزوجه سارة وإسحاق ویعقوب وقبر رفقة، ویضمّ هذه القبور مسجدٌ کبیر
(1)
.ولهؤلاء الخمسة مکانة خاصة عند بعض الیهود؛ لذلک قُدست قبورهم وأماکن ذکریاتهم، واعتبرت مکاناً یُحج الیه، ویتقرب بهم إلی اللَّه فی تقدیم الأضاحی والنذورات والهدایا، وقراءة الأدعیة والتضرع والتخشع والبکاء؛ للحصول علی النعیم الاخروی من خلالهم ولرضا الربّ الاله.
ویقول د. حسن ظاظا فی الحج إلی هذه المنطقة:
«وبئر الحی الرائی، بالقرب من الخلیل، وقباله سندیانة قمْرا، کثیر من أتقیاء الیهود یحجون الیها حتی الیوم، لِما جاء فی التوراة: وکان بعد موت إبراهیم أنّ اللَّه بارک إسحاق ابنه، وأقام إسحاق عند بئر الحی الرائی، وتزوج عندها فی رفقة قبل موت ابویه سارة وإبراهیم» (2)

معبد (بیت إیل) بالقرب من نابلس

معبد (بیت إیل) بالقرب من نابلس (3)
عظمت هذا المعبد فرقة أخری من الیهود وهی فرقة (السامریة) وهی الفرقة الیهودیة التی لا تؤمن إلّابالأسفار الخمسة، التی تمثل القسم الأول من (العهد القدیم)، وکذلک لا تؤمن بالبعث والیوم الآخر... وقد ذکرها ابن حزم فی کتابه


1- 1 انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 764.
2- 2 طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، الفیصل، العدد 210: 7.
3- 3 نابلس: مدینة بالمملکة الأردنیة الهاشمیة، علی الضفة الغربیة لنهر الأردن، وعلی بُعد 6 کم شمال بیت المقدس، یعیش بها عدد قلیل من السامریین القدامی، الذین مازالوا یحافظون علی طقوس عبادتهم وعلی تقالیدهم القدیمة. ذکرتها التوراة باسم شکیم بمعنی منکب، انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 1811.

ص: 105
(الفصل فی الملل والأهواء والنحل) قائلًا:
«إنّهم یبطلون کلّ نبوة کانت فی بنی إسرائیل بعد موسی ویوسع علیهما السلام، فیکذبون شمعون وداود وسلیمان وأشعیا والیسع وإلیاس وعاموص وحبقوق وزکریا وأرمیا وغیرهم، وأنّهم یقولون: إنّ مدینة القدس هی نابلس، وهی من بیت المقدس علی ثمانیة عشر میلًا، ولا یعرفون حرمة بیت المقدس ولا یعظمونه.
وهم بالشام لا یستحلون الخروج عنها»
(1)
.وکان معبد «بیت إیل» الذی أقامه یعقوب فی أرض کنعان بالقرب من نابلس، المکان الأول الذی یحج الیه بنو اسرائیل حتی أن شیّد سلیمان الهیکل فی القدس، ولم یفقد منزلته هذه إلّابعد انشطار مملکة سلیمان نصفین بعد وفاته:
1- السامرة شمالًا وکانت مملکة معادیة لأسرة داود وسلیمان فی الجنوب، وتسمی نفسها إسرائیل! واستمرت فی الحج إلی بیت إیل.
2- یهوذا المنحدرة من داود وسلیمان، فکانت تحج إلی «الهیکل» فی أورشلیم، وهو الاسم الذی اشتهرت به منذ سلیمان (2)
.وفی هذا المعبر قبر یوسف علیه السلام، وعین یعقوب علیه السلام بالقرب منها (3)
.أما القبلة التی تتوجه إلیها فرقة السامرة فهی نحو جبل یقال له «غریز یم» بین بیت المقدس ونابلس. قالوا: إنّ اللَّه تعالی أمر داود أن یبنی بیت المقدس بجبل نابلس، وهو الطور الذی کلّم علیه موسی علیه السلام، فتحول داود إلی (إیلیاء) وبنی البیت ثمة، وخالف الأمر، فظلم، والسامرة توجهوا إلی تلک القبلة دون سائر


1- 1 الفصل فی الملل والأهواء والنحل، ابن حزم 1: 82.
2- 2 انظر طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، الفیصل، العدد 210: 7.
3- 3 الموسوعة العربیة المیسرة: 1811.

ص: 106
الیهود
(1). الذین قبلتهم بیت المقدس.
وکلمة «إیل» تعنی «اللَّه» فیکون معنی المعبد «بیت اللَّه» ویجاور هذا المعبد، جبل ونخلة، الجبل اتخذوه کعرفات فی مکة، والمعبد کالکعبة، والنخلة ک (العُزی :
وهی فی وادی بطن نخلة، قطعها خالد بن الولید بأمر النبی محمد صلی الله علیه و آله التی کان یُحجُ إلیها فی الجاهلیة ویُعلق علیها النذور والهدایا... فمقام تلک النخلة کهذه.
ولفرقة السامرة طقوس خاصة کالطواف والأضاحی وغیرها من صعود الجبل والوقوف علیهِ، وتقدیم النذورات والهدایا والقرابین للشجرة المقدسة؛ لتقضی لهم حوائجهم... وقد جاء فی سفر القضاء: «وکانت دبورة النبیّة، زوجة لفیدوت متولیة قضاء بنی إسرائیل فی ذلک الزمان- أی بعد موسی بقرنین- وکانت دبورة تجلس تحت (نخلة دبورة) بین الرامة وبیت إیل (فی إقلیم نابلس) فی جبل أفرایم، وکان بنو إسرائیل یصعدون إلیها لتقضی لهم» (2)
.ومن الجدیر ذکره أنّ دعاء السمات للشیعة الإمامیة، ذکر قدسیة هذا المکان، ویبدو أنّ السبب هو تجلی مجد اللَّه تعالی للنبی یعقوب علیه السلام جاء فی الدعاء: «اللهم وباسمک العظیم الأعظم الأعز الأجل الأکرم، وبمجدک الذی تجلیت به لموسی کلیمک علیه السلام ول... ول... ولیعقوب نبیک علیه السلام فی بیت إیل» (3).

أماکن مقدسة من الطبیعة

وحجَّ قسمٌ آخر من الیهود إلی أماکن طبیعیة کالجبال الشاهقة، وبعض التلال والأشجار والآبار وعیون الماء، اعتماداً علی النصوص التوراتیة، واقتداءً بسُنة


1- 1 الملل والنحل، الشهرستانی، ت 548 ه: 200، الطبعة الإیرانیة.
2- 2 سفر القضاء، الإصحاح 4، الفقرات 4- 5.
3- 3 مفاتیح الجنان، الحاج الشیخ عباس القمی، دعاء السمات.

ص: 107
الأجداد، الذین قدسوها واعتبروها آیات عظیمة تقربهم إلی الرب.
وهذا النص التوراتی یبین قدسیة الأماکن الطبیعیة من الأرض: «هذه هی الفرائض والأحکام التی تحفظون لتعلموها فی الأرض التی أعطاک الربُّ إله آبائِک؛ لتمتلکها کلّ الأیام التی تحیون علی الأرض. تخربون جمیع الأماکن حیث عبدت الأُمم، التی ترثونها آلهتها علی الجبال الشامخة، وعلی التلال، وتحت کلّ شجرة خضراء. وتهدمون مذابحهم، وتکسرون أنصابهم، وتحرقون سواریهم بالنار، وتقطعون تماثیل آلهتهم، وتمحون اسمهم من ذلک المکان... لا تفعلوا هکذا للرب إلهکم. بل المکان الذی یختاره الرب إلهکم من جمیع أسباطکم لیضع اسمه فیه سُکناه تطلبون والی هناک تأتون. وتقدمون إلی هناک محرقاتکم وذبائحکم وعشورکم ورفائع أیدیکم ونذورکم ونوافلکم وأبکار بقرکم وغنمکم»
(1).
وهذا النص التوراتی له وقع کبیر فی نفوس بعض الیهود، حیث یذهبون سنویاً إلی تلک الأماکن المخصصة من الطبیعة، التی احتلها الأجداد وقضوا علی سکانها، وأحرقوهم، وقتلوهم، یذهبون إلیها حجاجاً معیدین مع ذبائحهم وضحایاهم ونذورهم وهدایاهم، وهذا ما یوجبه علیهم المقطع الأخیر من النص، اضافة إلی أمرهم بالصلاة الخاصة هناک، وتقدیم البکر من البقر والغنم إما ضحیة أو هدیة، وقبل هذا کلّه یوصیهم النص أن یقدموا محرقاتهم ای (ینیروا المکان) لیستضیئوا ولا تمسهم الظلمة.
وهذا الحج فی الحقیقة عادة وثنیة اقتبسها الیهود، الذین عاشوا فی قرون سبقت عهد موسی علیه السلام، فانتقلت إلی ابنائهم فادخلوا علیها عبر القرون والأیام ما یسدّ حاجتهم العنصریة والنفسیة، فجعلوها ضمن معتقدهم الدینی.


1- 1 سفر التثنیة، الاصحاح 12، الفقرات 1- 7.

ص: 108
ویقول د. حسن ظاظا: «کان الیهود- أو بنو إسرائیل- یجعلون من الأشجار والجبال والتلال وعیون الماء والآبار مزارات یحجون إلیها ویتبرکون بها، ویبنون عندها معابدهم»
(1).
جاء فی الحدیث عن إبراهیم علیه السلام فی التوراة: «وتجلّی له الرب فی سندبانة (قَمْرا) وهو جالس بباب الخیمة، عند ارتفاع النهار. فرفع بصره وألقاه فرأی ثلاثة رجال واقفین أمامه، فلما رآهم هَمَّ لاستقبالهم أمام باب الخیمة، وسجد علی الأرض قائلًا: مولای! إن کانت لی حظوة فی عینیک، فلا تضرب صفحاً عن عبدک، سأقدّم لکم بعض الماء فتغسلون أرجلکم، وتتکئون تحت الشجرة، وأقدّم کسرة خبز، لتسندوا بها قلوبکم، ثم تنصرفوا، بعد ذلک، فإنکم لذلک مررتم بعبدکم.
قالوا: اصنع کما قلت! فاسرع إبراهیم إلی الخیمة، إلی سارة، وقال: هاتی ثلاثة أصواع من دقیق سمین، فاعجنیها واصنعیها خبز مَلَّة. وبادر إبراهیم إلی البقر فأخذ عجلًا حنیذاً طیباً، ودفعه إلی الغلام، فأسرع فی إعداده. ثم أخذ زبداً ولبناً، والعجل الذی کان قد هیّأه، ووضع ذلک بین أیدیهم، وهو واقف أمامهم تحت الشجرة، فأکلوا. ثم قالوا: أین سارة، امرأتک؟ قال: هی فی الخباء، قال: سأرجع إلیک مثل الآن فی العام القادم، ویکون لسارة امرأتک ابن. وکانت سارة تستمع عند باب الخباء، وهو وراءه. وکان إبراهیم وسارة شیخین طاعنین فی السن، یستحیل أن یکون لهما ما للنساء. فضحکت سارة فی نفسها قائلة: أبعد شیخوختی یکون لی تَنعُّم (2)؟ وبعلی شیخ کبیر! فقال الرب لإبراهیم: ما بال سارة قد ضحکت قائلة: أألدُ وأنا عجوز؟ أهذا علی الرب أمر عسیر؟ فی مثل هذا الوقت من قابل،


1- 1 طقوس الحج عند الیهود: 7.
2- 2 التنعّم: یعنی البنین أو بمعنی الذریّة.

ص: 109
أعود الیک ویکون لسارة ابن»
(1).
ولأن التجلی الإلهی والبشری بإسحاق کانتا عند هذه الشجرة (السندیانة)، فقد قدسها بنو إسرائیل وکانوا یحجون إلیها، ویتبرکون بها، ویطلبون منها حوائجهم.
«أما العیون والآبار فمن أشهرها «قادش» الذی یدل اسمها المؤابی علی تقدیسها، واحتفظت فی اسمها بالعربیة (عین قدیس) ویتصدر الآبار (بئر سبع) جنوب شرقی غزّة. وکان السامیون القدماء من بنی إسرائیل وغیرهم یعتقدون أنّ هذه البئر (مسکونة) أی تقیم فیها کائنات غیر منظورة من الملائکة والجن، وأنّ عددهم سبعة، تسهر علی عقاب الحانث فی یمینه، المتعمد للکذب، فکان علیه أن یذهب مع خصمه إلی تلک البئر، ویدعو علی نفسه باللعنات السبع، کأن یموت بلا عقب، وأن یفقد کلّ عزیز علیه، وأن یصاب فی ماله، وصحته، وشرفه، وأن یضرب فی الأرض شریداً، وأن یفقد السمع والبصر والعقل... الخ» (2).

تلخیص واستنتاج‌

وصفوة القول أنّ الدیانة الیهودیة عرفت الحج کممارسة عبادیة، مادیة ومعنویة، کما عرفتها الدیانة الإسلامیة والدیانات الأخری التوحیدیة وغیر التوحیدیة، لکن الفرق یکمن فی ماهیة هذه العبادة والأعمال والشعائر والمکان والزمان، والأهم من هذا کله، اتباع ما اعتقدوا هم به، ولیس بما جاءهم به نبیهم من شریعة السماء، بالتوجه الصحیح إلی المکان المطلوب، والزمان المعین، والمناسک المفروضة و... الخ.


1- 1 سفر التکوین، الاصحاح 18، الفقرات 1- 14.
2- 2 طقوس الحج عند الیهود: 7.

ص: 110
والحج فُرض علی الناس منذ زمن الخلیل إبراهیم علیه السلام حین أذن فی الناس:
وأذن فی الناس بالحج یأتوک رجالًا وعلی کلّ ضامرٍ یأتین من کلِّ فجّ عمیق
(1)
.وهذا الفرض السماوی عیّن المکان وعیّن الزمان واشترط الاستطاعة لأدائه، فقال تعالی وللَّه علی الناس حج البیت من استطاع إلیهِ سبیلًا (2)
أی حقّ علی الناس کافة أن یحجوا إلیه- إلی البیت الحرام- حیث هی الدعوة عامة ولیست خاصة لفئة معینة من الناس دون أخری ولم یخصص المسلمین دون غیرهم أو المؤمنین دون غیرهم، اللَّه تعالی لا یفرق بین عباده، فلم یقل وللَّه علی المسلمین أو علی المؤمنین أو علی الفرقة الفلانیة أو الفئة الفلانیة، أو تلک القبیلة أو العنصر المعین أو اللون المفضل، بل جاء الخطاب عاماً للنّاس.
وقوله تعالی إنّ أول بیت وضع للناس للذی ببکة مبارکاً وهدًی للعالمین (3)
. ومن غیر الممکن أن یجعل اللَّه تعالی لفئة من عباده بیتاً فیه البرکة والهدی والرحمة وغفران الذنوب و... و... ویحرم آخرین منه.
وقد روی عن الإمام موسی الکاظم علیه السلام حین سُئل عن هذه الآیة وللَّه علی الناس حج البیت... ومن کفر فإنّ اللَّه غنی عن العالمین قال: «من قال لیس هذا هکذا فقد کفر» (4).
إذن فالحج لغیر بیت اللَّه الحرام لا یُقبل من أی إنسان أیاً کان، فهو بِدعة لا یقبلها اللَّه تعالی ولا تأخذ معنی الحج الحقیقی.


1- 1 الحج: 27.
2- 2 آل عمران: 97.
3- 3 آل عمران: 96.
4- 4 وسائل الشیعة 11: 16، ح 4128.

ص: 111
هناک نصوص قرآنیة تدین الخلط بین الحق والباطل، وتدین التباس الأمر علی الناس نتیجة الانحراف، وترجعها إلی انعدام الرؤیة الواضحة والصحیحة والاضطراب عند بعض من الناس، من أضلهم وأغواهم الشیطان للانحراف عن الطریق المستقیم وعن جادة الصواب، إلی طریق الهوی وطریق الغوایة... قال تعالی
لِمَ تلبسون الحق بالباطل وتکتمون الحق وأنتم تعلمون
(1)
.فالیهود یعلمون أن اللَّه تعالی شرع حجّاً... ویعلمون قدسیة بیت اللَّه الحرام، ویعرفون أن جدهم إبراهیم الخلیل علیه السلام بنی بیتاً لعبادة اللَّه تعالی مع هذا أنکروا الحق وألبسوه بالباطل وتوجهوا إلی أماکن ارتاحت لها أنفسهم وثبتت فیها عنصریتهم. ونسج الانحراف خیوطه فتاهت الحقیقة علیهم جیلًا بعد جیل، وضاعت معه مقدساتهم الحقیقیة ومعتقداتهم الواقعیة، ولعب الهوی أیضاً دوره، والإنسان ابن الهوی إذا لم یقیده قید ویرشده مرشد(2)
... وهذه المسألة فی غایة الدقة والأهمیة.


1- 1 آل عمران: 71.
2- 2 نقصد بالقید والمرشد: العقل والإیمان الحقیقی، والارتباط باللَّه تعالی.

ص: 112
ص: 113
ص: 114
ص: 115

الفصل الخامس: الحج فی الدیانة المسیحیة

الحجّ فی الدیانة المسیحیة

اشارة

مضی النصاری علی شاکلة نظائرهم الیهود فی اتخاذ وجهات متعددة، ومراسم وسلوکیات خاصة، خطّتها لهم خیالاتهم وأهواؤهم، وزیّن لهم الشیطان سوء أعمالهم وتصرفاتهم، حتی أحسّوا أنّهم علی حقّ وغیرهم علی باطل.
عرفوا الحج أنّه طواف ودوار حول مقدسات العقیدة، فطافوا بمقدساتهم، وقدموا الأضاحی والنذورات والهدایا... بکوا وتضرعوا وطلبوا الغفران، وبعضهم ترک ملذات الدنیا المحللة والشهوات المباحة، واتجهوا للرهبانیة عن الحیاة لیتخذوا من (العذراء مریم) أسوة، ومن إلههم الثانی عیسی المسیح ربّاً- کما یزعمون- یغفر ذنوبهم ویکفر عنهم سیئاتهم ویدخلهم نعیم الجنة!!
وانقسم المسیحیون إلی عدّة فرق، وکلّ فرقة اتخذت وجهة خاصة فی الحج ومراسم وطقوس حجّ خاصة.
وقد خصّص لهم کتابهم (الإنجیل المحرف) أعیاداً دینیة، ک (عید الفصح) و (عید القیامة)، و (عید المیلاد) و (عید الفطاس)، وغالباً ما یصاحب أعیادهم حج وطقوس خاصة به.

ص: 116
یقول أحد الکتاب المسیحیین (فنسنک wensinck) فی‌معنی الحج عندهم:
«وقد فسّر لغویو العرب الحج بأنه «القصد» ویتفق هذا ومعنی الحج عندنا (أی عند النصاری علی أنه من الواضح أنّ هذا المعنی اصطلاحی، کالفعل العبری، ولعل المادة ومعناها فی اللغات السامیة الشمالیة والجنوبیة «یطوف» أو «یدور»...»
(1).
ولم نقرأ فی إنجیلهم المحرف ذکراً للحج عندهم، بل هناک أعیاد دینیة، یفرحون بها ویذکرون اللَّه (الأب) وابنه (یسوع المسیح) الذی جمع فی تکوینه بین الروح الإلهیة والتکوین الإنسانی فهو- حسب تعبیرهم- مرکب من إله وإنسان.
وعلی هذا فالمسیحیة ذات إلهین ولیس إلهاً واحداً، وإنَّ دیناً له أکثر من إله واحد لیس دیناً توحیدیاً بل ثنائیاً أو ثلاثیاً یُسیِّره الإله الأب والإله الابن وروح القدس.
فالمکان الذی وُلد فیه الإله الابن محجة أولی لهم، ومکان الصلب والرفع محجة ثانیة، وکل مکانٍ صلی فیه عیسی المسیح أو ظهر هو أو أمّه مریم العذراء، فهو مکان مقدس ومحجة لهم، وهذا الظهور والتجلی فی أی زمان أو مکان أو لأی شخص منهم فهو مقدس ومحل زیارة ومحجة سنویة فی أحد الأعیاد الدینیة التی رسمها لهم کتبة الإنجیل.
الإنسان المتدین بدین المسیحیة کأی إنسان آخر فهو ابن عقیدته، ونظرة أی إنسان إلی الحیاة والکون ومفاهیمه فی شتی المجالات، بل وحتی عواطفه وأحاسیسه کلّها تدور حول محور العقیدة التی یتبناها، والتی تسهم فی بنائه الفکری والأخلاقی والاجتماعی والعبادی.
فإذا حکّم الإنسان عقله تجلی له الطریق الصحیح، وإذا قلّد أو غفل أو تعصب انحرف. فکتبة الإنجیل من أمثال هؤلاء الذین قلّدوا وغفلوا وتعصبوا فامتزج


1- 1 دائرة المعارف الإسلامیة، مجموعة من المستشرقین 7: 304.

ص: 117
عندهم الحق بالباطل. وأول من أدخل البِدع وحرّفَ فی الدیانة المسیحیة، شاب یهودی اسمه شاؤول یذکر قصته الکتاب المقدس فی الاصحاح السابع من العهد الجدید، ادّعی أنّه حصلت له رؤیا ظهر فیها عیسی المسیح ودعاه إلی التبشیر.
وفجأةً غیّر هذا الشاب اسمه إلی (بولص) وأدخل فی المسیحیة ما لیس فیها؛ لیکسب بدعوته الوثنیین والجهال من الیهود ومن غیرهم. ففی کتاب: «المئة: تقییم الأشخاص الأکثر أهمیة فی التاریخ» فإنّ مؤلفه مایکل هارت یقول: «لیس هناک شخص لعب دوراً فی الضخامة کالدور الذی لعبه بولص فی إشاعة المسیحیة»
(1).

وجهة النبیّ عیسی علیه السلام فی الحج‌

وعیسی روح اللَّه علیه السلام لبّی نداء نبی اللَّه وخلیل الرحمن إبراهیم علیه السلام، حین أمره اللَّه تعالی أن یؤذن فی الناس بالحج، وعَلِم (وهو من الأنبیاء الکبار: أی من أولی العزم) من اللَّه تعالی أن هذا النداء عام ولم یختص بشریحة معینة من شرائح المجتمع، بل هو یشمل جمیع الأدیان السماویة وجمیع الأنبیاء والرسل، وهو تکلیف عام، واجب علی المکلفین ومستحب لغیر المکلفین، وسنبین شروط التکلیف فی الفصول اللاحقة إن شاء اللَّه تعالی
وقد أکدت الروایات الشریفة عن الرسول صلی الله علیه و آله وعن أئمة الهدی علیهم السلام، حج ابن مریم عیسی روح اللَّه علیه السلام، إلی الکعبة الشریفة، فقد جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أنّه قال:
«والذی نفس محمد بیده لیُهلَّن ابن مریم بفجّ الروحاء حاجاً أو معتمراً أو لیثنّیهما» (2).


1- 1 عن کتاب: نظرة عن قرب فی المسیحیة، بربارة براون: 22.
2- 2 مسند أحمد 2: 240 و 272 بتفاوت یسیر و 290 فی حدیث قال فیه: «وینزل الروحاء فیحج منها أو یعتمر أو یجمعهما».

ص: 118
وعن الإمام جعفر الصادق علیه السلام، قال: «ومرّ عیسی بن مریم علیه السلام بصفائح الروحاء وهو یقول: لبیک عبدک وابن أمتک»
(1).
وفی تحدید الوقت الذی کان الأنبیاء یحجون فیه إلی البیت العتیق، ومن ضمنهم عیسی علیه السلام، قال الإمام الرضا علیه السلام:
«... وقتها عشرة ذی الحجة... النبیون آدم ونوح وإبراهیم وعیسی وموسی ومحمد (صلوات اللَّه علیهم) وغیرهم من الأنبیاء، إنما حجّوا فی هذا الوقت، فجعلت سُنة فی أولادهم إلی یوم القیامة» (2).
والنبیّ عیسی علیه السلام أحد أولی العزم الخمسة، ومن غیر الممکن أن تکون وجهته فی الحج مخالفة عن وجهة بقیة الأنبیاء والرسل، کأن یتخذ من بیت المقدس أو مکاناً آخر محجة خاصة له ولقومه واتباعه.

انحراف النصاری فی الحج‌

والنصاری أو المسیحیون حالهم حال الیهود فی التحریف والانحراف عن سُنة اللَّه والأنبیاء، وعدم التزامهم بتعالیم نبیهم المرسل إلیهم الذی ینسبون أنفسهم إلیه، وما أنزل علیه من شرائع السماء، وضربهم علی تعالیم الشریعة بحُجب التحریف والکتمان، والترک الصریح لها، وقد ذکرهم القرآن الکریم، مستنکراً أعمالهم وعبادتهم فی آیات بینات کثیرة منها قوله تعالی
قل یا أهل الکتاب لستم علی شی‌ء حتی تقیموا التوراة والإنجیل وما أُنزل إلیکم من ربّکم ولیزیدنَّ کثیراً منهم ما أُنزل إلیک من ربّک طغیاناً وکفراً


1- 1 بحار الأنوار، المجلسی 99: 185، الطبعة البیروتیة.
2- 2 المصدر نفسه.

ص: 119
فلا تأس علی القوم الکافرین
(1)
.فالآیة الکریمة صریحة البیان واضحة المعنی أن أعمالهم لیست مقبولة، وهی لا شی‌ء حتی یعملوا بما أمرهم اللَّه من خلال الکتب السماویة المنزلة علی أنبیائه.
عیسی علیه السلام کغیره من الأنبیاء جاء بشیراً ونذیراً نبیاً وهو بشر، لکن المسیحیین انقسموا فریقین من بعده: فریقاً کفروا وعادوا إلی وثنیتهم. والفریق الآخر جعل من شخصیة عیسی علیه السلام مرتکزاً للدین وأخذ الدین اسمه من عیسی المسیح، وأخذت کل المعتقدات المسیحیة تتمحور حول عیسی؛ المسیح. الأعیاد المسیحیة الرئیسیة تتعلق بأحداث فی حیاة عیسی المسیح. ورمز العقیدة المسیحیة، وهو الصلیب، یشیر إلی عیسی المسیح. وصلوات المسیحیین موجهة إلی عیسی لأنهم یعتبرون أن اللَّه نفسه لا یمکن أن یخاطبه إنسان عادی. وحسب ما یقوله المؤلف المسیحی فرتز رایدنور: «إن مفتاح العقیدة المسیحیة هو أن عیسی المسیح کان فی الواقع السبب فی وجودها کلّها، وأنه هو الذی یحافظ علی تماسکها بأجمعه» (2).
فهذه الملّة من البشر جعلوا من أماکن ذکریات نبیهم، وما تجلی لهم من شخصه وشخصیة أمّه عبر تاریخه إلی یومنا هذا، جعلوها أماکن حج دینیة فی أعیادهم السنویة... نذکر من هذه الأماکن المقدسة ما یلی:
1- اتجه بعض المسیحیین إلی بیت المقدس فی فلسطین حیث الصلیب الأصیل للسید المسیح عیسی بن مریم علیه السلام اقتداءً بسنة الملکة هیلانة.
2- واتجه قسمٌ آخر إلی کنیسة رومة فی ایطالیا (rom) Rome.


1- 1 المائدة: 68.
2- 2 کیف تکون مسیحیاً فی عالم غیر مسیحی: 176، نقلًا عن نظرة عن قرب فی المسیحیة، بربارة براون: 14.

ص: 120
3- ومنهم من حجَّ إلی لورد فی فرنسا للمکان الذی ظهرت فیه السیدة العذراء لهم.
4- وتوجه جمع منهم إلی کنیسة (فاطیما) (Fatima) لتجلی السیدة النورانیة صاحبة المسبحة فاطیما.
5- وآخرون توجهوا إلی أماکن متفرقة کقبور الأسلاف من موتاهم، أو إلی الجبال وغیرها من الطبیعة.
وسنحاول قراءة کلّ واحدة من هذه النقاط قدر استطاعتنا، وإلقاء الضوء علی الموقع الجغرافی ونبذة عن تاریخها إن شاء اللَّه تعالی

الحج إلی بیت المقدس‌

التوجه فی الحج إلی بیت المقدس، لم یرد فیه نص لا فی التوراة ولا فی الإنجیل، بل سُنة اتبعت نتیجة اسباب معینة، فعند النصاری کان السبب الرئیسی هو اتباع سُنة الملکة، (هیلانه (ste) (Helene) أمّ الامبراطور قسطنطین، التی اکتشفت العود الأصلی، الذی صُلبَ علیه عیسی المسیح، فجُعلَ ذلک الیوم مبارکاً وعیداً یحج فیه إلی بیت المقدس الذی یحتضن العود المقدس...
«وهیلانة التی اهتدت إلی الدین المسیحی، وقامت عام (326 م) بجولة تفقدیة فی الشرق، زارت خلالها الأماکن المقدسة فی فلسطین، وقامت ببناء کنائس فی أورشلیم وبیت لحم. یُروی أنّها عثرت علی عود الصلیب الحقیقی»
(1).
ویُروی أنّها «کرست اهتمامها لکشف مواضع الحوادث المهمة للمسیحیین، ولبناء کنائس تذکاراً لها» (2).


1- 1 معجم الحضارات السامیة، هنری س. عبّودی: 896، طرابلس- لبنان.
2- 2 العرب والیهود فی التاریخ، د. أحمد سوسة: 390، العربی للإعلان والنشر.

ص: 121
فالمسیحیون یکرّمون «کنیسة القبر المقدس، التی تقوم علی المکان التقلیدی لجبل (الجلجثة)، الذی یعتقد المسیحیون أن المسیح صلب علیه. یحیط بالمدینة القدیمة سور شیده السلطان سلیمان القانونی عام (1541)، وفی شرق المدینة القدیمة یقع وادی قدرون وبه بستان جشمانی»
(1) و «حینما منع الأتراک السلاجقة، المسیحیین من زیارة بیت المقدس، وهدّموا کنیسة القبر المقدس (الآن کنیسة القیامة) قامت الحروب الصلیبیة، فسقطت فی أیدی الصلیبیین عام (1099)...» (2).
والزیارة أو الحج إلی کنیسة القیامة (کنیسة القبر المقدس)، عادةً تکون فی عید الفصح السنوی وهو: «العید الرئیسی عند المسیحیین، وهو ذکری قیامة المسیح بین الأموات فی العقیدة المسیحیة، ویقع بین (22) مارس و (25) أبریل، ویرتبط به عدد کبیر من الأعیاد الأخری ویُسبق بالصیام الکبیر الذی یدوم أربعین یوماً، ویجمعه «آلام المسیح»...» (3).
وعید الفصح: عید دینی تُمارس فیه أوامر ونواهٍ خاصة کالصوم والصلاة والدعاء والنذور والأضاحی وغیرها، ویختلف بکثیر عن عید المیلاد المسیحی المشهور، الذی تحوّل إلی عید قومی یُلزم به المتدین وغیر المتدین من المسیحیین، وهو ذکری مولد السید المسیح، یلی صیام أربعین یوماً (هذا بالنسبة للملتزمین، أما غیر الملتزمین فلا یعنیهم هذا الصیام)، وهو یوم 25 دیسمبر بالتقویم الغربی، ویوم 29 کهیک بالتقویم القبطی، احتُفِل به قبل (200)، ثم انتشر وأصبح شائعاً وشعبیاً فی القرون الوسطی، التصقت به عادات وتقالید قومیة، مثل غناء الترانیم،


1- 1 الموسوعة العربیة المیسرة.
2- 2 المصدر نفسه.
3- 3 الموسوعة العربیة المیسرة: 1247.

ص: 122
وتبادل الهدایا وإرسال التهانی، وغیر ذلک، أما إقامة (شجرة عید المیلاد) فهی عادة ألمانیة الأصل
(1).
وهنا لا یهمنا هذا العید، ولکن الشی‌ء بالشی‌ء یذکر. لأنهم یستحب لهم فی عید المیلاد زیارة (کنیسة القیامة المقدسة) إن استطاعوا، وإلّا فأی کنیسة أخری
أما الحج إلی (کنیسة القیامة) فی بیت المقدس الشریف المُسن من قبل الملکة هیلانه، فهو ذکری العثور علی عود الصلیب الأصلی کما ذکرنا سابقاً، یحیون ذکراه، حتی أصبحت عادة وسُنة جیلًا بعد جیل، وکأنهم یحجون إلیه لفریضة أو أمر إلهی شرعه له عیسی المسیح علیه السلام فترکز فی نفوسهم، أما حقیقة هذا الحج فهو التراث الذی خلّفته (هیلانه)، فهو تراث وحج مزیف ولیس حجاً إلهیاً حقیقیاً.

رومة فی ایطالیا

تعدُّ روما من المدن المهمة والمقدسة للمسیحیین، وهی مرکز ثقافی وفنی ودینی منذ عهد طویل ویطلق علیها: (المدینة الخالدة) وکذلک (المدینة المقدسة) وهی وسط ایطالیا قرب الساحل الغربی علی ضفتی نهر «التیبر»، عاصمة ایطالیا، وفیها الفاتیکان مقر البابویة، وکان للإصلاح الکاثولیکی بعد عام (1527) م أثر فی استفادة البلاط البابوی- بعد أن خرب جنود شارل روما عام 1527 م- وکذلک استعاد مکانته وسلطته الروحیة. استمرت روما فی الازدهار والإفادة من وفود جموع الحجاج علیها (2).
وروما من کُبری مُدن ایطالیا، ویرقی تاریخها إلی القرن الثامن قبل المیلاد.


1- 1 انظر المصدر السابق.
2- 2 انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 898- 900.

ص: 123
کانت فیما ما مضی عاصمة الجمهوریة الرومانیة، ثم عاصمة الامبراطوریة الرومانیة، ثم عاصمة المقاطعات البابویة... وهی الیوم عاصمة الجمهوریة الإیطالیة، والعاصمة الإداریة والروحیة للکنیسة الرومانیة الکاثولیکیة بوصفها مقرَّ الکرسی الرسولی (فی الفاتکان)
(1).
جاء فی تاریخ الحضارات العام: «فإننا نشاهد عناصر عدیدة من المسیحیین تقوم فی العاصمة روما، ملتقی جمیع الملل والطوائف، ومحجّة الشعوب علی اختلافها» (2).
کنیسة رومة فی ایطالیا


1- 1 انظر موسوعة المورد، منیر البعلبکی 8: 163.
2- 2 تاریخ الحضارات العام، اشراف موریس کروزیه 2: 426.

ص: 124
وروما المدینة الجمیلة ذات الطبیعة الخلابة والآثار الجذابة ومقر الکنیسة الکاثولیکیة ومقر الکرسی الرسولی، التی تستهوی القلوب المسیحیة التی تعلقت بشخص عیسی المسیح علیه السلام، اعتُبرت کنیستها والآثار المحیطة بها، محجّة سنویة ومرکزاً تجاریاً وترفیهیاً.
والحج لهذه المدینة الأثریة- فی اعتقادنا- ما هو إلّانزهة سنویة ترفیهیة اکثر مما هی معنویة الهیة أو روحیة.
إنّ هذا النوع من النزهة السنویة ممکن فی کل مکان وزمان، ولم یتوفر علی أیّ من شروط الحج، ونحن نعتقد وتبعاً لما نعرف من الأوضاع الاجتماعیة المتردیة فی الغرب، لابد وأن یصاحب هذه السفرة السیاحیة قضایا وامور انحرافیة لا أخلاقیة مما لا یرضی اللَّه بها ولا السید المسیح نفسه، فکیف یطلقون علی هذه النزهة «حجاً»؟!
والظاهر أن زیارة المسیحیین لرومة تکون عادةً فی عید القیامة، ویصاحبها استعمال البخور والماء المقدس فی التطهیر، وإیقاد الشموع وتقدیم النذور وبعض الأضاحی
(1).

کنیسة لورد فی فرنسا

ابتدع هذا الحج عام (1858 م) أی بعد میلاد السید المسیح علیه السلام بأکثر من ثمانیة عشر قرناً، ویرجع سببه إلی ادّعاء إحدی راهبات الکنیسة فی فرنسا أنها شاهدت مریم العذراء، تجلت لها بجوار المغارة التی کانت بالقرب منها.
ولورد: بلدة فی الجزء الجنوبی الغربی من فرنسا. کانت فی القرون الوسطی ذات موقع استراتیجی هام. أصبحت منذ العام (1858 م) محجّاً یقصده المرضی


1- 1 انظر قصة الحضارة 11: 314- 320.

ص: 125
من الکاثولیک التماساً للشفاء بعد الذی أُذیع من أن العذراء تجلّت غیر مرة، فی مغارة هناک لفتاة ریفیة اسمها برنادت
(1) Bernadette)).
کنیسة لورد فی فرنسا
وتدّعی الکتب المسیحیة أن برنادت سوبیروس... المولودة عام (1844 م) فی لورد (فرنسا) ظهرت لها السیدة العذراء عام (1856 م) أو (1858 م)، أی کانت بالغة من العمر (12- 14) عاماً، ودعتها إلی تأسیس معبد (لورد) الحالی، وکانت وفاتها عن عمر یناهز (35) عاماً أی عام (1879 م) (2).


1- 1 موسوعة المورد 6: 148.
2- 2 المنجد، لویس معلوف: 127، دار الشرق- بیروت.

ص: 126
ومدینة لورد الواقعة بمقاطعة البرانس العلیا جنوب غرب فرنسا یؤمها حوالی ملیون زائر سنویاً، التماساً للعلاج عن طریق المعجزات
(1).
ولا شک أن (مُودة) ظهور السیدة العذراء وتجلیها للنصاری أصبحت معروفة: وهی إما خیالات لمغالین أو لأغراض سیاسیة أو اجتماعیة أو تبشیریة أو لُامور أخری عِلماً أنّ هذه المغارة أصبحت لهم (باب المراد) یطلبون حوائجهم منها وینذرون لها ما استطاعوا إلیه سبیلًا أو أکثر، یحیون اللیل بالبکاء والتضرع آملین من العذراء غفران الذنوب وستر العیوب والشفاء من الأمراض.
وعجباً لسذاجة بعض المسیحیین، أن یطلقوا علی هذه الأماکن، أماکن حج یُعبد فیها الرب الإله والرب الیسوع عیسی وامّه، تذکرها کتبهم بکلِّ جرأة ووقاحة... تجرهم طفلة أحبت العذراء مریم علیها السلام وتعلقت بها وتخیلتها مرّات، هذا تعلیقنا علی هذه القضیة إن صحت الأخبار فی نقلها...

کنیسة (فاطیما) فی البرتغال‌

وقصة فاطیما تتمحور فی قضیة مقدسة حدثت فی أورپا، اهتم بها العالم المسیحی؛ لأنها من شؤونه الدینیة الخاصة، وقد ارتبطت هذه القصة باسم یمت إلی العالم الإسلامی بصلة.
وفاطیما: قریة فی شبه جزیرة (فیبری) غرب اسپانیا فی مدینة لیشبونة فی البرتغال، فتحها عبد الرحمن عام (710 م) وبقیت تحت رایة الإسلام حتی القرن الحادی عشر المیلادی، استولت علیها أورپا وانجلی الإسلام عنها، وأصبح أغلب سکانها من المسیحیین.
وفی عام (1917 م) أصبحت فجأةً محجة للمسیحیین ومقصداً للزوّار، والمتابع


1- 1 انظر الموسوعة العربیة المیسرة: 1574.

ص: 127
لأخبارها یعجب للدین المزیج من التعالیم المسیحیة والتعالیم الإسلامیة، خصوصاً عند أهل القریة التی تحتضن کنیسة فاطیما...
وبدأت القضیة هکذا: ثلاثة اطفال قرویین یفتحون عیونهم علی حقیقة تجلت لهم فی ضواحی القریة، لتصبح فیما بعد مَعیناً متدفقاً لاعتقاد عمیق فی حیاة أبناء هذا البلد. الأطفال هم: جاسنیتا- سبع سنوات- وفرانسیسکو- تسع سنوات- ولوسیا- عشر سنوات- الشاهد الأصلی لهذه الحادثة هی لوسیا. وتروی ألسنة الأطفال الثلاثة الحادث علی النحو الآتی: فی عام 1916، قبل عام واحد من رؤیتنا السیدة التی تشع بالنور، تراءت لنا «ملاکاً» ورددت هذه العبارة:
لا تخافوا... أنا «ملاک السلام». وقالت أیضاً «إلهی! أنا أعتقد بک وأؤمن بک وأحبک، وإنی‌أطلب الغفران لهؤلاء الذین لا یؤمنون، ولا یعتقدون بک، ولا یحبونک».
بعد ذلک تراءت لهم ملاکاً مرتین فی الصیف والخریف، وفی کلّ مرّة کانت تقول لهم: «قدّموا الأضاحی، واستغفروا للمذنبین وادعوا لهدایتهم» وقد لعبت المواقف الثلاثة دوراً فی تهیئة الأطفال لرؤیة السیدة صاحبة المسبحة، وفی الثالث عشر من آیار (مایس) 1917 م، رأی الأطفال هالة النور مرتین، ثم أطلّ نور عظیم من أعلی شجرة البلوط، سیدة أشد ضیاءً من نور الشمس تسمی «فاطیما» راحت تکلمهم:
- لا تخافوا، لا أرید أن اخیفکم.
- من أنت؟
- فاطمة بنت الرسول.
- من أین جئت؟
- جئتُ من الجنة.
- ماذا تریدین منّا؟
ص: 128
- جئت لأطلب منکم أن تواظبوا علی المجی‌ء إلی هنا، وسأقول لکم فیما بعد ماذا أرید منکم. وأخذت تظهر کلّ شهر وفی لقائها السادس والأخیر أظهرت معجزة کبری أمام أنظار سبعین ألف شخص کانوا قد احتشدوا لرؤیتها... إذ شاهدت الحشود المنتظرة، توقف هطول المطر فجأة، واهتزت الشمس واستقرت، ثم دارت مرّتین بنحو ظنَّ الناس بأنّها ستسقط فی أی لحظة علی رؤوسهم. ثم عادت الشمس إلی موضعها. وأول صحیفة نشرت هذا الخبر (صحیفة لیسبون) فی الخامس عشر من تشرین الثانی من العام نفسه
(1).
وهناک مصدر آخر یقول: «ان فاطیما قریة وسط البُرتغال زُعم أنّ السیدة العذراء ظهرت لثلاثة من أطفالها (اطفال القریة) فی 13 مایو عام 1917 م.
ومنذئذ أصبحت محجةً یقصد إلیها المسیحیون من مختلف أرجاء الأرض...» (2).
وتعتبر لیلة الثالث عشر من مایو- یوم الحادث- من کلّ عام لیلة الدعاء المهمة فی مزار فاطیما، إذ ینبغی وفقاً لوصیة السیدة صاحبة المسبحة، قضاؤها بالدعاء والتسبیح والاستغفار، وهو درس تعلّمهُ الناس هنا من السیدة فاطیما؛ لیصبح فیما بعد واحداً من معتقداتهم وتصوراتهم الدینیة. والطریف أن هذه الحشود البشریة، التی تقطع مئات الکیلومترات کلّ عام من شمال البلاد وجنوبها، قاصدة هذه المدینة المقدسة، لم یثنها عن مجیئها حرٌّ ولا برد، ولا لیل ولا نهار، بل وبعد انتهائها من الزیارة یتمتم کلّ واحد بهذه الکلمات:
«سیدتنا فاطیما! السیدة صاحبة المسبحة! السیدة هالة النور! أنا مضطر الآن للابتعاد عنکِ، ولکن أطلب من اللَّه أن لا یجعل هذا اللقاء آخر لقائی بک، وأن


1- 1 «فاطیما» مهوی الأفئدة وملاذ المتضرعین، الطاهرة، العدد 70: 11- 12.
والفلم التحقیقی الذی عرضه تلفزیون الجمهوریة الإسلامیة باللغة الفارسیة.
2- 2 موسوعة المورد، البعلبکی 4: 108.

ص: 129
یکون هذا الالتماس وهذا الشوق حیّاً فی وجودی دائماً یا فاطمة! فی أمان اللَّه یا سیدتنا الطاهرة»
(1).
کنیسة فاطمیا فی البرتغال
وتعلیقنا علی هذه الواقعة التی جاءتنا من بعید، من البرتغال أو بالأحری من قریة نائیة من البرتغال، من بیئة مسیحیة، واقعة شاهد آثارها عدد کبیر، وزارها الباب نفسه (2)... وفی نفس الوقت تتعلق القضیة بشأن إسلامی مهم هو ظهور السیدة فاطمة بنت الرسول صلی الله علیه و آله ذات المسبحة (3).


1- 1 «فاطیما» مهوی الافئدة وملاذ المتضرعین: 13.
2- 2 فی عام 1967 م. فی الذکری الخمسین لإقامة المزار، زارها البابا بولس السادس تجلیلًا للبقعةالمقدسة وتکریماً لها. کما زارها الباب بولس الثانی عام 1982 م.
3- 3 الطریف أن حجاج تلک الکنیسة یحملون بأیدیهم مسبحة ویسبحون کتسبیح الشیعة الإمامیة أی: یذکرون اللَّه 34 مرة اللَّه اکبر، ویحمدون اللَّه 33 مرة الحمد للَّه، ویسبحون اللَّه 33 مرة سبحان اللَّه، کلٌ بلغته الخاصة.

ص: 130
ص: 131
ونحن نحترم السیدة مریم العذراء علیها السلام، وفی الوقت نفسه نقدس السیدة فاطمة الزهراء سیدة نساء العالمین، فهل یا تری أنّ الذی ورد صحیح مئة بالمئة؟ ذلک ما لا أستطیع أن أنفیه علی الأقل...
ولکن أتساءل... لَمْ نقرأ أن مجموعة من المسیحیین ومنهم صاحبة القضیة الأصلیة الراهبة (لوسیا) أنهم أسلموا مع أن القضیة تستحق الإسلام، هذا اذا کان التجلی لشخص فاطمة الزهراء علیها السلام، وإذا کان التجلی لشخص مریم العذراء علیها السلام فلَم نقرأ أن لمریم علیها السلام اسماً یشابه اسم فاطمة؛ لکی تُسمی المنطقة باسمها.
ثم إنّ اهتزاز الشمس ودورانها مرتین ورجوعها إلی حالها منذ زمن قریب جدّاً (سنة 1917 م)... لیس أمراً عادیاً، إنه أمر کونی تنقلب له الدنیا وتهتز له عقول العلماء الفلکیین، ولکن لم نسمع ولم نقرأ عن هذا الحدث الکونی شیئاً، فی حین أن تسجیلات خسوفات وکسوفات عادیة جاءت من آلاف السنین.
إنّ القضیة أو القصة یجب أن تُقرأ بشکل مفصل نظریاً ومیدانیاً، واللَّه أعلم ما وراء ذلک...
وقد سمعنا من أحد الناقلین القادمین من البرتغال أن التی تجلت لهم
(1) کانت (فاطمة) بنت أحد الخلفاء المسلمین ولیست بنت الرسول صلی الله علیه و آله، فإن کانت هذه أو تلک فالقضیة تحتاج إلی دارسة أکثر کما ذکرنا أعلاه...

حجهم إلی مقدسات أخری‌

إضافة إلی ما ذکرنا من مقدسات النصاری هناک أماکن أخری قدسها البعض منهم؛ کقبور الموتی وبعض الأشجار التی رُمز لها (بشجرة عید المیلاد) وبعض الجبال وغیرها، ونذکر هنا تقدیسهم وحجهم للقبور القدیمة:


1- 1 أی تجلت للأطفال الثلاثة.

ص: 132
کانت طریقة الدفن المسیحیة آخر ما تُکرَّم به حیاة المسیحی، ذلک أن من عقائد دینهم عودة الحیاة إلی الجسم والروح، ولهذا کان یُعنی بالمیت أشد عنایة، فیقوم قسیس بالخدمة الدینیة للمیت وقت دفنه... فکان العمال یحفرون طرقات طویلة تحت الأرض مختلفة البُعد عن سطحها، توضع فیها أجسام الموتی فی دیامیس بعضها فوق بعض ممتدة علی جانبی هذه الطرقات، وسار الوثنیون والیهود علی هذه السنة نفسها، ولعلهم فعلوا هذا لیسهلوا مشقة الدفن ونفقاته علی الجمعیات التی کانت تقوم بهذه المهمة. ویبدو لنا أن بعض هذه الطرقات قد جعلت ملتویة عمداً، وقد یبعث علی الظن بأنها کانت تستخدم کمخابئ فی أوقات الاضطهاد، فلما أن علا شأن المسیحیة وانتصرت علی أعدائها زالت عادة دفن الموتی فی السرادیب، وأضحت الدیامیس أماکن معظمة «یحجُّ» الیها الناس
(1).
والظاهر أنّ هذه الدیامیس بقیت محجة لمئات السنین حتی حلَّ القرن التاسع المیلادی، سدّت السرادیب ونسیها الناس، ولم تُکشف إلّابطریق المصادفة عام (1578) میلادیة (2).
وکذلک عادة تقدیس بعض الجبال وبعض الأشجار، فقد انقرضت بظهور عادة الحج إلی رومة وفاطیما ولورد والقدس وغیرها من المقدسات الحدیثة...

تلخیص واستنتاج‌

والحج المسیحی هو الآخر لیس حجاً إلهیاً صحیحاً، وذلک بسبب من أصل العقیدة التی اختاروها أو صنعوها ومزجوا بها بین اللَّه والانسان، فدیانتهم التی اختارتها عقولهم رأت أن المسیح علیه السلام هو الإله (الابن) المکمل للإله الحقیقی،


1- 1 انظر قصة الحضارة 6، 11: 285- 286.
2- 2 المصدر نفسه.

ص: 133
فالمسیحیة هی دیانة ذات إلهین ولیس إلهاً واحداً، وأن دیناً له أکثر من إله واحد لیس دیناً توحیدیاً...
وکما ذکرنا فی المقدمة ما قالته (بربارة براون) الکاتبة الأمریکیة التی أسلمت عن قناعة راسخة بعد أن رأت أن المعتقدات المسیحیة کلّها تدور حول الإله الابن (عیسی علیه السلام) وقالت: «إنّ المسیحیة هی دیانة ذات إلهین ولیس إلهاً واحداً»
(1)، والأعیاد والصلاة و... و... کلّها موجهة إلی عیسی المسیح...
وکذلک الحج عندهم لیس عبادة خالصة موجهة إلی الواحد الأحد- کما عند المسلمین- بل هی مرتبطة إما بشخص عیسی علیه السلام أو مکان ذکریاته کمسقط رأسه أو العود الذی صُلب علیه، أو المکان المرتبط بالسیدة العذراء مریم علیها السلام إذا تجلت لهم فی خیال أو تصور أو منام أحدهم أو للمغالین منهم...
ومن هنا تبین الانحراف والابتعاد عن الحج الحقیقی، الذی وضع اللَّه الواحد الأحد هدفه الأسمی والأول والآخر، وغیر ذلک لا یمکن أن نعتبره حجاً بأی حال من الأحوال مهما کان صاحبه مخلصاً، ومهما عمل من الأعمال والمناسک الدینیة...
فالحج عند النصاری إذن لیس مرتبطاً بالإله الحقیقی بالمرة، وإنما مرتبط بالإنسان الذی خلقه اللَّه تعالی للبشر؛ لیُبشر ویُنذر ولیبین الحق من الباطل...
والنبی عیسی علیه السلام ما هو إلّابشرٌ مثلنا یُشارکنا ونشارکه بالإنسانیة، اصطفاه اللَّه تعالی لیکون رسولًا نبیاً. وأمه أیضاً لا یمکن أن تُعبد أو أن تکون فی مقام أُم الإله الیسوع- کما یدّعون-، فهی امرأة انسانة، لکنها وصلت مرحلة الأولیاء الصالحین نتیجة علاقتها باللَّه وعبودیتها الحقّة له، ممّا جعلها سیدة نساء زمانها، وأمّ نبی اللَّه.
و أمّا النصاری فقد أشرکوا باللَّه تعالی حین جعلوا لعیسی علیه السلام وامّه علیها السلام مقام الإلوهیة ...


1- 1 نظرة عن قرب فی المسیحیة: 13.

ص: 134
صفحه سفید
ص: 135
ص: 136
ص: 137

الفصل السادس: القدس فی تاریخ الأنبیاء

القدس، هل کانت مرکزاً لحج الأنبیاء؟

بیت المقدس أو القدس، مدینة تاریخیة قدیمة عرفت فی التاریخ مدینة مقدسة، اهتمت بها الأدیان الرئیسیة الثلاثة: الدیانة الیهودیة والدیانة المسیحیة والدین الإسلامی الحنیف...
ولفرط قداستها اعتبرها الیهود رمزاً لبیت اللَّه تعالی واعتبرها النصاری رمزاً لروح القدس، واعتبرها المسلمون أولی القبلتین ومحل إسراء الرسول صلی الله علیه و آله...
وقد حفلت هذه المدینة بالأماکن المقدسة کقبة الصخرة والمسجد الأقصی وهیکل سلیمان وحائط المبُکی و... و... الخ مما تقدسه الأدیان الثلاثة.
ومن هنا جاء اهتمام التاریخ والأدیان بها والصراع علیها، وکلٌ یستطیع أن یؤدی شعائره وطقوسه فیها...
وقد عاش فیها عدد من الأنبیاء والمرسلین، فهی فی حقیقتها مدینة الأنبیاء والأولیاء، ولیس هناک مدینة فی تاریخ العالم تمتعت بقدسیة مستدیمة منذ أن أسسها

ص: 138
(الیبوسیون الکنعانیون)
(1) قبل نحو خمسة آلاف عام حتی یومنا هذا، مثل مدینة أورشلیم، (بیت المقدس الحالیة): فهی الأرض المبارکة «دار السلام» کما سمّاها الأقدمون، وقد حمل ملوکها القدماء لواء عقیدة التوحید للإله العلی لأول مرة فی التاریخ البشری، علی ما یری کثیر من المؤرخین (2).
وقد خصّها اللَّه تعالی بالعدید من الأنبیاء حتی قیل: إنّ بناءها تم علی أیدیهم وسکنوها وعمروها «ومافیها موضع شبرإلّا وقد صلّی فیه نبی أو قام فیه ملک» (3)، کما خصّها اللَّه تعالی بإسراء خاتم الأنبیاء، ثم إنها قبلة الیهود والنصاری وصلّی إلیها المسلمون مع رسول اللَّه محمد صلی الله علیه و آله فی بدایة الدعوة الإسلامیة فترة قصیرة حتی منَّ اللَّه تعالی علی رسوله المصطفی بقبلةٍ یرضاها:... فلنولینک قِبلةً ترضاها فولِّ وجهک شطر المسجد الحرام وحیثُ ما کنتم فولّوا وجوهکم شطره وإنّ الذین اوتوا الکتاب لیعلمون أنه الحقّ من ربّهم وما اللَّه بغافلٍ عما یعملون (4)
.وبالرغم من هذه القدسیة لبیت المقدس لکننا لم نجد فی القرآن الکریم ما یشیر الی أن اللَّه تعالی ینسبه إلی نفسه فی الکیفیة، التی نتلمسها فی الکعبة والتی تختص بها دون غیرها، کما فی قوله تعالی بیتی وبیتک (5). کما ورد فی قوله ابراهیم علیه السلام مناجیاً ربّه عند بیتک المحرم (6)
. ولو رجعنا إلی التوراة التی دونها الیهود


1- 1 الیبوسیون: أقدم سکان أورشلیم یرجع الخبراء تاریخ وجودهم فی المدینة إلی ما قبل خمسةآلاف سنة حین نزحوا من جزیرة العرب. وکونوا فی موطنه الجدید حضارة ذات حکومة وصناعة وتجارة ودیانة، المصدر: العرب والیهود فی التاریخ: 391.
2- 2 العرب والیهود فی التاریخ، د. أحمد سوسة: 386.
3- 3 معجم البلدان، یاقوت الحموی 1: 112.
4- 4 البقرة: 144.
5- 5 البقرة: 125. الحج: 26.
6- 6 ابراهیم: 37.

ص: 139
أنفسهم فی الأسر، بعد السبی البابلی وبعد مضی ثمانمئة عام من نزول الوصایا العشر علی موسی علیه السلام وتعالیم الشریعة الموسویة، ثم حشر تاریخ بنی اسرائیل فیها والتشویه والتحویر الذی جاء لخدمة مقاصد خاصة وأهداف معینة، حیث اتخذت من شخصیة النبی موسی علیه السلام قوة دینیة تتشبث بها ضد أعدائها، کما اتخذت من إرجاع أصلها إلی إبراهیم الخلیل علیه السلام وحفیده «یعقوب علیه السلام» النسب الأصیل الذی یجعلها أهلًا لتکون «شعب اللَّه المختار»، ومن بیت المقدس عقیدة (الوطن الموعود) الذی یفیض علیها قدسیة وروحانیة، وعزت کلّ ذلک إلی الإله «یهوه» والی ابراهیم الخلیل ویعقوب وکلهم بریئون منها، ولو رجعنا إلی الانجیل فحاله حال التوراة، ومع کلّ ما شوهت وکتبت ودست لکننا لا نلمس أثراً ولا نصاً یقول: إنّ اللَّه تعالی نسبه إلی نفسه أو أمر الناس أن یحجوا إلیه بینما وجدنا ابراهیم الخلیل علیه السلام عندما أقام البیت الحرام (الکعبة) جاءه الخطاب الإلهی وأذّن فی الناس بالحج... الخ وجاء تأکید القرآن الکریم أولویة الکعبة فقال إن أول بیت وضع للناس للذی ببکة.

هجرة النبی ابراهیم علیه السلام إلی القدس‌

اشارة

لقد توصل علماء الآثار فی أحدث بحوثهم إلی أن ابراهیم الخلیل علیه السلام ظهر فی القرن التاسع عشر قبل المیلاد أی قبل حوالی أربعة آلاف عام فی بلاد الرافدین، وعاش فی زمن نمرود، الملک الذی دفعته أحلامه المزعجة إلی مراقبة الحوامل وقتل الذکور من الموالید.
وزار عُملاؤه والدة ابراهیم علیه السلام لیکشفوا ما فی بطنها قبل أن یأتیها المخاض، وجسّوا جانبها الأیمن، فاختفی الجنین فی الجانب الأیسر، وجسّوا الأیسر، فاختفی

ص: 140
فی الجانب الأیمن، فانصرفوا دون أن یظفروا بما ستلد، الأمر الذی اضطر أمَّ ابراهیم أن تلجأ إلی کهفٍ بالقرب من «کوثا»
(1)، وهناک رأی ابراهیم الخلیل نور الحیاة للمرة الأولی (2).
ولما بلغ ابراهیم رشده، کما ورد فی القرآن الکریم، من محاورته لأبیه وقومه من عبدة الأوثان، قال تعالی ولقد آتینا ابراهیم رُشدَه من قبلُ وکُنّا به عالمین* إذ قال لأبیه وقومه ما هذه التماثیل التی أنتم لها عاکفون* قالوا وجدنا آباءنا لها عابدین* قال لقد کنتم أنتم وآباؤکم فی ظلالٍ مبین* قالوا أجئتنا بالحقِّ أم أنت من اللاعبین* قال بل ربّکم ربّ السماوات والأرض الذی فطرهُنَّ وأنا علی ذلکم من الشاهدین (3)
.ثم صمم ابراهیم علیه السلام علی تحطیم أصنامهم وأقسم باللَّه علی ذلک وتاللَّه لأکیدن أصنامکم بعد أن تُوَلّوا مدبرین* فجعلهم جُذاذاً إلّاکبیراً لهم لعلهم یرجعون* قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمین* قالوا سمعنا فتًی یذکُرهم یُقال له ابراهیم (4)
.وکانت هذه القضیة سبباً لمحاکمته العلنیة أمام الأشهاد، وانتصر ابراهیم علیهم من خلال محاججته المنطقیة والموضوعیة: قالوا فأتوا به علی أعین الناس لعلهم یشهدون* قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا یا ابراهیم* قال بل فعله کبیرهم هذا فسألوهم إن کانوا ینطقون* فرجعوا إلی أنفسهم فقالوا انکم أنتم الظالمون*


1- 1 کوثا: مدینة فی العراق بالقرب من مدینة بابل الحالیة، وکانت مرکزاً مهماً للسامیین.
2- 2 نقله الطبری، الثعلبی، الکسائی، ابن میمون، الزمخشری، البیضاوی، ابن الأثیر مع اختلاف بسیط فی التعابیر والألفاظ.
3- 3 الأنبیاء: 51- 56.
4- 4 الأنبیاء: 57- 60.

ص: 141
ثم نُکّسوا علی رؤوسهم لقد علمتَ ما هؤلاء ینطقون
(1)
.وبهذا فشل القوم مع ابراهیم علیه السلام، وزادتهم العِزةُ بالإثم عناداً وعداءً لإبراهیم علیه السلام، وأصروا علی التخلص منه: قالوا حرِّقوه وانصروا آلهتکم إن کنتم فاعلین* قُلنا یا نار کونی برداً وسلاماً علی ابراهیم* وأرادوا به کیداً فجعلناهم الأخسرین* ونجیناه ولوطاً إلی الأرض التی بارکنا فیها للعالمین (2)
.من هنا اتخذ ابراهیم علیه السلام خلیل الرحمن، رأیاً محدداً فی تقریر مصیره، فحین نجّاه اللَّه تعالی من النار التی أضرمها القوم للقضاء علیه، صمم الرحیل والهجرة عن الوطن إلی الأرض المبارکة (المقدسة) التی بارکها اللَّه تعالی للعالمین کما ذکرتها الآیة الکریمة.
أجل إنها کانت مُقدسة، وکان فیها العابد الکاهن الموحّد للَّه‌تعالی المؤسس لبیت المقدس (ملکی صادق) الذی بارک لإبراهیم علیه السلام کما ذکر المؤرخون والباحثون، وذکروا أیضاً أنّ (ملکی صادق) من سلالة کنعان، وکان محافظاً علی سُنة اللَّه القدیمة بین شعب وثنی، وقد عُرف بالتقوی والزهد، وقیل: إنه کان یسکن هو وقومه فی الکهوف، وکان أول من اختط (أورشلیم) القدس وبناها وکان محباً للسلام حتی أطلق علیه «ملک السلام» ومن هنا جاء اسم المدینة «سالم» ای مدینة السلام، ثم «شالم» و «شلیم» فهی الیوم «أورشلیم» (3).
هاجر ابراهیم خلیل اللَّه مع زوجه سارة ولوط وعدّة من أتباعه تحفهم رعایة


1- 1 الأنبیاء: 62- 65.
2- 2 الأنبیاء: 68- 71.
3- 3 انظر العرب والیهود فی التاریخ: 385- 387.

ص: 142
اللَّه ورحمته إلی مدینة (حاران) (حرّان الحالیة) ومنها إلی أرض کنعان «شلیم» فلسطین الحالیة، لیستقر هو وأتباعه بالقرب من الرجل الصالح «ملکی صادق».
أمّ إبراهیم تخفی ولدها فی کهف بالقرب من «کوثا»
ص: 143
وبعد فترة، أصاب المدینة قحط وغلاء، فانحدر ابراهیم علیه السلام وزوجه إلی مصر، ثم غادرها عائداً إلی «شلیم» وأقام فی حبرون مدینة الخلیل الحالیة، ثم رزقه اللَّه ذکراً من الجاریة المصریة هاجر أسماه اسماعیل الذی فداه اللَّه تعالی بالذبح العظیم کما ذکرنا سابقاً بعد بناء الکعبة الشریفة.
من خلال ما وصل إلینا من أخبار المؤرخین ومن بحوث المنقبین فی الآثار ومن القرآن الکریم وغیرها، لم یذکر أحدهم أنّ ابراهیم علیه السلام هاجر إلی القدس لیحج فیها، أو رجع من مصر لیؤدی مراسم الحج فی القدس، أو أنه اتخذها مکاناً للحج أو دعا للحج فیها، بل هی دار هجرته وغربته کما تذکر التوراة: «تغرب ابراهیم فی أرض الفلسطینین»
(1). وکذلک «وسکن یعقوب فی أرض غربة أبیه فی أرض کنعان» (2).
وهذا ما قد عرفنا أنّ وطن ابراهیم الأول هو بلد وادی الرافدین أی فی العراق الحالیة، بل إنه عراقی المولد کنعانی الأصل یرجع إلی الجزیرة العربیة التی انحدر منها آباؤه وأجداده إلی بابل. والجزیرة العربیة أصبحت بعد ذلک موطن ذریته من اسماعیل بعد أن أسکنه هو وأمه فیها...

القدس فی عهد یوسف علیه السلام‌

ورزق اللَّه ابراهیم علیه السلام فی شیخوخته ولداً آخر سمّاه (إسحاق) أسکنه وأمّه العجوز سارة فی مدینة حبرون (الخلیل الحالیة)، وآلَ أمر إسحاق علیه السلام أن یکون نبیاً ویرزق بیعقوب نبیاً، وشاء اللَّه تعالی أن یرزق یعقوب أحدَ عشرَ ولداً ذکراً من زوجاته الأربع من بینهم کان یوسف الأثیر عند أبیه یعقوب یخصّه بقسط عظیم من


1- 1 العهد القدیم، التوراة، سفر التکوین.
2- 2 المصدر نفسه.

ص: 144
محبته ویمیزه علی اخوانه، وکان یوسف علیه السلام حسن السیرة، جمیل الصورة، کثیر الأحلام الصادقة، مما جعل یعقوب علیه السلام یهتم به ویؤثره علیهم فسبب ذلک حقد اخوته علیه، ثم کان سبباً فی محنته وغُربته عن الوالد حوالی ثلاثین عاماً لکنها- المحنة والغربة- کانت خیراً وبرکة علیه وعلی الأمم القریبة من مصر وعلی مصر نفسها وعلی اورشلیم موطن غربتهم...
وذُکرت قصة یوسف علیه السلام فی القرآن الکریم بشکل مفصل وجمیل کما ذکرتها التوراة مع فارقٍ بسیط، وفی هذا الحدیث لا یهمنا من قصة یوسف وأحداثها سوی أنه عندما خرج من بیت المقدس مباعاً إلی «فاطیفور»
(1) الجندی الفرعون، ثم دخل مصر، هل رجع إلی القدس حاجاً لها؟... هذا ما ستبینه المفاجأت فی حیاة یوسف علیه السلام!
تغرب یوسف علیه السلام عن الأهل والأحبة والاخوان عدداً من السنین، وبعد معاناة طویلة صار وزیراً علی مصر کلّها، فبعث وراء أبویه وعشیرته عن طریق اخوته الذین أرسلهم أبوهم (یعقوب علیه السلام) نتیجة القحط والفقر والجدب الذی أصاب مدینة «أورشلیم» وما حولها من البلدان الا مصر بشهامة یوسف علیه السلام وعقله الناضج، حیث ادّخر المواد الغذائیة فی المخازن المصریة الفرعونیة فی أیام الوفرة لأیام القحط (2)...
واستقر آل یعقوب «بنو اسرائیل» (3) فی مصر الفرعونیة، حتی وفاة یعقوب علیه السلام حیث جهزه یوسف علیه السلام مع وفد من أهل بیته ورجاله فی موکب عزٍّ


1- 1 نقلت المصادر التاریخیة وکذلک التوراة أن الذی اشتری یوسف علیه السلام من أخوته کان هذا الجندی، راجع التوراة، العهد القدیم، سفر التکوین.
2- 2 راجع القرآن الکریم؛ الآیات الشریفة من سورة یوسف، والتوراة، العهد القدیم، سفر التکوین.
3- 3 یعقوب: هو اسرائیل وتعنی بالعربیة عبداللَّه وسمّیَ ابناؤه باسمه بنو اسرائیل.

ص: 145
وجلال ودُفن فی منطقة «بئر الحی الرائی»
(1) بالقرب من قبر أبیه إسحاق وجده ابراهیم علیه السلام، فی مدینة الخلیل الحالیة.
وبقی بنو اسرائیل فی مصر وتوفی یوسف علیه السلام، ولم یذکر التاریخ لنا أو الآثار أو التوراة أو أی کتاب سماوی أن یوسف علیه السلام خلال مدة إقامته فی مصر أنه حجَ‌بیت المقدس أو دعا القوم للحج إلیه، بل کلّ ما وصلنا أنّ بیت المقدس وما حولها فی عهد یوسف علیه السلام أصابها جدب وقحط وقلة فی الأمطار حتی ترکها الأغلبیة من سکانها طلباً للماء والغذاء.
یوسف علیه السلام یباع للفراعنة


1- 1 راجع، التوراة، العهد القدیم، سفر التکوین.

ص: 146
إذن دخول بنی اسرائیل- بنی یعقوب- مصر وکان عام (1656) ق. م عن طریق یوسف علیه السلام فی عهد الملک (أبو فیس) ملک الهکسوس فی الأسرة السادسة عشرة، وکان عددهم کما ورد فی التوراة سبعین شخصاً بقیادة یعقوب علیه السلام
(1)... واستقرت هذه الأسرة حوالی (400) عام حتی ظهر موسی علیه السلام بینهم...
هذا ما کان للقدس منذ زمن اسحاق علیه السلام حتی موسی علیه السلام فلم یحج أحدهم إلیها رغم قدسیتها ومقامها عند الجمیع، والقدسیة شی‌ء والأمر الإلهی شی‌ءٌ آخر.

موسی الکلیم علیه السلام والقدس‌

وقصة موسی علیه السلام، قصة العظات والعبر والدروس، ذکرها القرآن الکریم بکامل تفاصیلها لأهمیتها، ولبیان حماقة قومه الذین کانوا مستضعفین ومضطهدین، فأنجاهم موسی علیه السلام لیسیر بهم إلی الأرض المقدسة، فیسکنهم فیها، لکنهم لجوا وکفروا فباءوا بغضبٍ من اللَّه إلی یوم یُبعثون.
وذکرت التوراة قصته بما یشابه ما قصّه القرآن الکریم فی ذکر عنادهم ولجاجتهم، إلّاأن التوراة حوّرت فی نهایة مطاف بنی اسرائیل مع موسی علیه السلام وأخبار الأجداد والسلف منهم فی شرعیة استحلال القدس ودخولها وقتل أهلها وسلبهم وحرق ما حلی لهم من ممتلکات سکان أهلها. فقد ذکروا أنّ ابراهیم الخلیل حین دخل مدینة «ملکی صادق» بارکه الرب وقطع معه میثاقاً هذا نصّه:
«لنسلک أعطی هذه الأرض من نهر مصر إلی النهر الکبیر إلی نهر الفرات» (2). وفی موضع آخر من التوراة نجد النص التالی: «وأعطی لک ولنسلک من بعدک أرض


1- 1 فرعون موسی، د. سید کریم، الهلال، العدد 5: 75.
2- 2 العهد القدیم، سفر التکوین، الاصحاح، الفقرة.

ص: 147
غربتک. کلّ أرض کنعان لک ملکاً أبدیاً»
(1).
ولو رجعنا إلی کلیم اللَّه موسی علیه السلام واستقرأنا تاریخه منذ الولادة حتی الوفاة والرحیل إلی الملکوت الأعلی لنفهم ما هی علاقته علیه السلام بالأرض المقدسة وبیت المقدس، وهل کان یزورها ویحج إلیها... هذا ما ستملیه علینا النصوص الواردة فیه.
وموسی علیه السلام: هو ابن عمران بن قاهان بن لاوی بن یعقوب بن اسحاق بن إبراهیم علیه السلام، وُلد فی مصر، وتربی فی بیت «رمسیس الثانی» (2) الملک الفرعونی وعدو بنی اسرائیل، الذی کان یتوقع أن تلد بنو اسرائیل ذکراً یقضی علی عرشه وسلطانه (3).
کبر موسی علیه السلام فی البیت الفرعونی، وبلغ أشده، فأنعم اللَّه تعالی علیه بالعلم والحکمة بالاضافة إلی ما تعلمه من علوم فی بیت مربیه، ولما بَلغَ أشده واستوی آتیناه حُکماً وعلماً وکذلک نجزی المحسنین (4)
.لقد أعدَّ اللَّه تعالی موسی علیه السلام لرسالته ودعوته بعد محنٍ کثیرة وغُربة وهجرة وابتلاءات، اصطفاه نبیاً ورسولًا، وأمره بالدعوة إلی اللَّه، فسأل موسی علیه السلام من اللَّه أن یشرک أخاه هارون معه فی هذه المهمة، واجابَ اللَّه سؤله، وأمره أن یذهب هو


1- 1 المصدر نفسه، الاصحاح، الفقرة.
2- 2 وهذا هو فرعون موسی! نجیب فرج، اکتوبر، مجلّة الهلال لعام 1976: 26، وفرعون موسی، د. سید کریم، العدد 5: 73 وغیرها.
3- 3 کان الفرعون قد أخبرته السحرة والکهنة أن ذکراً من بنی اسرائیل یقضی علی عرشه فجعل یقتل الذکور من موالیدهم، لکن موسی علیه السلام نجی، بایحاء اللَّه تعالی لأم موسی فقال: «وإذ أوحینا إلی أمک ما یوحی* أن اقذفیه فی التابوت فاقذفیه فی الیم فلیلقه الیم بالساحل یأخذه عدوٌ لی وعدوٌ له» سورة طه 28- 29.
4- 4 القصص: 14.

ص: 148
وأخوه إلی فرعون مؤیدین بالآیات والمعجزات، وأمرهما أن یقصداه بالذات لأنه طغی وفسد فی الأرض
(1)، وبعد جدال ومحاججات، أیقن فرعون أنه لم یقهر موسی وأخاه، بل هم قهروه وانتصروا علیه، فضاق فرعون ذرعاً بموسی فأتمر علی قتله والخلاص من دعوته، ومن قوة بیانه التی قد تؤثر فی القوم.
فجاءَ الأمر الإلهی لموسی علیه السلام بالخروج من مصر مع بنی اسرائیل المعذبین فیها، فانطلق بهم سرّاً متوجهاً إلی الأرض المقدسة...
خاطب موسی علیه السلام قومه فی صحراء سیناء، مذکراً إیاهم نعم اللَّه تعالی علیهم، وخروجهم من رقّ العبودیة، وهدایتهم فی بعثه نبیاً فیهم و... و... الخ.
رغم استمرار موسی علیه السلام فی إصلاحهم وهدایتهم، لکنهم عارضوا وعاندوا وقسوا، وغضب اللَّه علیهم مراراً ثم تابوا ثم أنعم علیهم ثم عصوا ولجّوا ثم تابوا ثم عصوا وهکذا. وکان سلوکهم مع نبی اللَّه موسی الکلیم هکذا، حتی اشرفوا علی حدود الأرض المقدسة، طلب موسی علیه السلام منهم الدخول فیها، بعد أن أرسل رواداً للاستطلاع علی الأوضاع هناک، (وهذا دلیل علی أنّ موسی علیه السلام لم یدخلها قبل هذا الوقت ولم یعرف عنها شیئاً، وأنه سیدخلها لأول مرة فی حیاته)، فلما رجع الرواد أخبروه أن قومها أقویاء طوال الهامات، وأن مدنها حصینة، فارتاع بنو اسرائیل ولم یمتثلوا لأمر موسی علیه السلام بمباشرة الغزو بل قالوا له: إنّ فی هذه الأرض جبابرة لا طاقة لنا بهم فلن ندخلها ما داموا فیها، فإذا خرجوا منها نلبی طلبک وندخلها، قال تعالی
وإذ قال موسی لقومه یا قوم اذکروا نعمة اللَّه علیکم إذ جعل فیکم أنبیاء وجعلکم ملوکاً وآتاکم ما لم یُؤتِ أحداً من العالمین* یا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التی کتب اللَّه لکم ولا ترتدوا علی أدبارکم فتنقلبوا خاسرین* قالوا


1- 1 القرآن الکریم، الآیات 42- 47 من سورة طه و 18- 22 من سورة الشعراء.

ص: 149
یا موسی إنّ فیها قوماً جبّارین وإنّا لن نَدخُلها حتی یَخرجوا منها فإن یخرُجُوا منها فإنّا داخلون
(1)
.هکذا کانت نهایة المطاف مع موسی علیه السلام، نهایة الجهد والتعب والسفر الطویل والعناء فی سبیل دخول الأرض المقدسة، أن یقول بنو اسرائیل لموسی علیه السلام: لن ندخلها أبداً ما داموا فیها فاذهب أنت وربک فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون* قال ربّ إنّی لا أملک إلّانفسی وأخی (2)
ثم دعا علیهم فقال: فافرق بیننا وبین القوم الفاسقین* قال فإنها محرّمة علیهم أربعین سنة یتیهون فی الأرض فلا تأس علی القوم الفاسقین (3)
. فاستجاب اللَّه تعالی دعاءه وأخبره بأنّ الأرض المقدسة لن یدخلوها وسیتیهوا فی صحراء سیناء أربعین سنة فلا یأخذه الحزن علیهم، إنهم خارجون عن طاعة اللَّه تعالی ..
وبعدسنین‌التیه وقبل دخول الأرض‌المقدسة، أمر اللَّه تعالی موسی علیه السلام أن یذهب إلی جبل «نبو» وأن ینظر إلی الأرض المقدسة ولا یدخلها، فصعد موسی علیه السلام، ونظر إلیها من‌فوق‌الجبل، وتوفی فوق الجبل، ودُفن علی الفسجة وهو الکثیب الأحمر (4).
یقول البیضاوی نقلًا عن النجار عن المدینة المقدسة التی نظر إلیها موسی من الجبل، یقول: «إنّ المدینة هی بیت المقدس أی «أورشلیم» أو «أریحا». ولعل القول بأنها «أورشلیم» الذی دعا أهلها لأن یسموا أحد أبوابها «باب حطة» والقرآن لم یبین المدینة، والتوراة لم یذکر المسألة أصلًا» (5).


1- 1 المائدة: 20- 22.
2- 2 المائدة: 24- 25.
3- 3 المائدة: 25- 26.
4- 4 انظر: قصص الأنبیاء، عبدالوهاب النجار: 298.
5- 5 المصدر نفسه.

ص: 150
ومما سبق لم یتبین لنا- خلال عرض حیاة موسی علیه السلام- أنّ القدس «بیت المقدس» کانت «بیت حج» موسی علیه السلام أو أنه دعا قومه أن یدخلوها لیحجوا إلیها ویطوفوا حولها، کلُّ ما فی الأمر أنهم کانوا قد استضعفوا عند الفراعنة حیث قال اللَّه تعالی عن تلک الفترة التی عاشوها فی مصر: وإذ نجّیناکم من آل فرعون یسومونکم سوء العذاب یُذبّحون أبناءَکم ویستحیون نساءَکم وفی ذلکم بلاءٌ من ربّکم عظیم
(1)
.وحین استضعفوا وظُلموا أرسل اللَّه تعالی لهم موسی علیه السلام لیخرجهم من الظلمات إلی النور، لکنهم أبوا أن یطیعوا اللَّه ورسوله، فحرمهم من الأرض المقدسة وغضب علیهم.

سلیمان یبنی الهیکل المقدس‌

دخل بنو اسرائیل مدینة «أورشلیم» القدس بقیادة «یوشع بن نون» سبط یوسف علیه السلام، بعد وفاة موسی وهارون علیهما السلام، وکان أول بلد احتلوه مدینة «أریحا»، وقیل: «أورشلیم»، وقد أمرهم ربّهم أن یدخلوا باب المدینة خاشعین متذللین للَّه تعالی وأن یقولوا «حطّة» أی حطّ یا رب عنّا خطایانا، ولکن هؤلاء القوم خالفوا أمر اللَّه تعالی کعادتهم- فدخلوا متکبرین، وفسقوا بدل أن یستغفروا ربهم کما دعاهم لذلک (2). وولی یوشع أمرهم حتی وافاه الأجل فولیَ أمرهم بعده قضاة حکموا فترة من الزمن دون أن یکون لهم ملک ذو سطوة وعزّة، وکانوا عرضة لغزوات الأُمم المجاورة لهم، وکانت العادة المتبعة عندهم أنهم إذا خاضوا حرباً ضد


1- 1 البقرة: 49.
2- 2 انظر الآیات الکریمة 58- 59 من سورة البقرة.

ص: 151
أعدائهم جعلوا «تابوت العهد»
(1) أمامهم یستنصرون به لتقوی عزائمهم.
وکان بنو اسرائیل فی عهد القضاة فی حالة بدویة، وکانت عصبتهم تتجه نحو القبلیة واستمروا کذلک حتی عام (1040) ق. م حین ظهر فیهم زعیم وحد شمل قبائلهم وجمعها تحت رایة واحدة، وقبض بیده علی زمام الحکم وکان بذلک أول ملک فی بنی اسرائیل، وقد عُرف فی التاریخ الیهودی باسم «شاول» وسمّاه القرآن الکریم «طالوت».
ظهر لطالوت عدوٌ جبار عرف باسم «جالوت» وشاع شرّه وفساده، دعا طالوت قومه للجهاد فی سبیل اللَّه وحثهم علی قتال أعدائهم، وخرج جالوت ووقف وسط الوادی ونادی صفوف بنی اسرائیل أن یختاروا رجلًا منهم لمبارزته وقال: إن استطاع رجلکم أن یغلبنی صرنا لکم عبیداً، وإن ظفرت أنا به وقتلته تصیرون لنا عبیداً، فارتاع بنو اسرائیل وأحجموا عن محاربته، وظل یتحداهم أربعین صباحاً ومساءً، حتی برز شاب یرعی غنمه، جاء یتفقد اخوته الذین اشترکوا مع جنود طالوت، أرسله أبوه لیخبره بحال أولاده، وکان هذا صغیرهم المسمی «داود»، حین رأی بأمّ عینیه توعدات جالوت لبنی اسرائیل وتمرجله علیهم، لم یطق داود الموقف، فقذف جالوت بحجر أخرجه من مقلاعه، فضربه علی جبهته فخرَّ الجبار علی أثرها علی الأرض یتلوی وفی سرعة البرق الخاطف وثبَ علیه داود واستل سیفه وقطع رأسه، فبهرت بنو اسرائیل من هذا الموقف


1- 1 تابوت العهد: صندوق من خشب حفظ فیه موسی ألواح الشریعة التی أُنزلت علیه فی جبل سیناء، استولی علیه الفلسطینیون إثر انتصارهم فی معرکة افیق، ووضعوه فی قریة «یعاریم». وقام داود من ثَمّ بنقله فی موکب رسمی إلی أورشلیم حیث بنی له سلیمان هیکلًا. وحفظه فی قدس الأقدس. وزال تابوت العهد أثناء حریق الهیکل عام 587 أو 586 ق. م علی ید نبوخذ نصر، انظر معجم الحضارات السامیة، هنری س. عبودی: 264.

ص: 152
الجبار، وأکبرت داود وجعلته مقدماً بین رجال الحرب فی بنی اسرائیل... ثم ما لبث فترة حتی صار ملکاً علیهم.
«وتولی داود الحکم فی بنی اسرائیل، فجمع کلّ اسرائیل وذهب معهم الی «أورشلیم»... وأقام فی الحصن «حصن صهیون» لذلک دعیت «مدینة داود».
وبنی بناءً مستدیراً من القلعة... واختار القسم الشمالی... وبنی فیه مذبحاً للرب»
(1).
ثم جعل داود ابنه سلیمان ولیَّ عهده قبل أن یموت، ولمّا ولیّ سلیمان عرش الملوکیة، أتَمَّ أعمال أبیه وواصل الفتوحات ونظّمَ المملکة تنظیماً حدیثاً وشیّد الهیکل، وأوتی الحکمة، وجمع بین النبوةِ والملک، والحُکم والعدل، ودعا ربّه قائلًا:
ربِّ اغفر لی وهبْ لی ملکاً لا ینبغی لأحدٍ من بعدی إنک أنت الوهاب (2)
فاستجاب له ربه، فقال تعالی فسخّرنا له الریح تجری بأمره رُخاءً حیث أصاب* والشیاطین کلَّ بنّاءٍ وغوّاص* وآخرین مقرّنین فی الأصفاد* هذا عطاؤنا فامنن أو أمسک بغیر حساب* وإنَّ له عندنا لزُلفی وحُسن مآب (3)
.مَلّکَ اللَّه تعالی سلیمانَ ما یشاء من الملک، فوسع سلیمان بیت المقدس وبنی الهیکل المسمی ب «هیکل سلیمان» (4)، ویسمی الآن موضع الهیکل القدیم (الحرم


1- 1 العرب والیهود فی التاریخ، د. أحمد سوسة: 398.
2- 2
3- 3 2 و 3 سورة ص: 35- 40.
4- 4 هیکل سلیمان: بناء ضخم ومحل عبادة، بلغ ارتفاعه 180 قدماً حین بناه سلیمان علیه السلام، مرصع‌بالذهب، وکان الذهب یغشی أجزاء کثیرة من الهیکل، وجی‌ءَ بمعظم مواد بنائه من فینیقیة، وکان یقوم بمعظم الأعمال الفنیة صنّاع من صیدا وصور... واستمر بناؤه والعمل فی تشییده سبع سنین، کان فیه 100 حوض من الذهب، وکانت الحجارة الکریمة ترصع أجزاء متفرقة منه، کما کان ملکان مغطیان بصفائح الذهب یحرسان تابوت العهد، وهذا الصرح الضخم لم یبقَ منه حجر واحد، بل إن موضعه نفسه لا یعرفه أحد علی وجه التحقیق، انظر قصة الحضارة مج 1: ج 2: 336 فما بعد...

ص: 153
الشریف) وفی وسطه- فی الوقت الحاضر- مسجد قبة الصخرة والمسجد الأقصی الی الجنوب منه.
إذن فالهیکل المعروف فی القدس کان من إنشاء نبی اللَّه سلیمان علیه السلام، لکن هذا الهیکل العظیم الضخم، لم یرد فیه أنّ سلیمان بعد اتمامه للبناء أنه أذن فی الناس للحج فیه، أو أنه حجَّ إلیه یوماً من الأیام بأمرٍ من اللَّه تعالی ..
وهنا لنا أن نتساءل من أین جاء تشریع الحج للیهود والنصاری إلی الهیکل أو الی بیت المقدس واقامة الطقوس التی یمارسونها الآن فی بیت المقدس؟

زکریا ویحیی وخدمة الهیکل‌

زکریا علیه السلام من أنبیاء بنی اسرائیل، قضی عمره الشریف فی الدعوة إلی اللَّه وخدمة الهیکل المقدس فی بیت المقدس «أورشلیم» وعلی هذا فهو «لاوی» لأن خدّام الهیکل «لاویّوا» النسب، أی من نسل لاوی بن یعقوب النبی علیه السلام.
کان زکریا علیه السلام قد بلغ من الکبر عتیاً، وامتلأ رأسه شیباً، وامرأته عجوز عاقر غیر قادرة علی الإنجاب، وبلغ زکریا درجة الیأس من أن یکون له ولد یخلفه فی خدمة الهیکل المقدس والدعوة إلی اللَّه تعالی لأنّ أقاربه- بنی اسرائیل- أصبحوا شِرار القوم- حسب تعبیره علیه السلام- ویخاف أن لا یقیموا أمور الدین ولا یتولوا الناس بالعدل بعد موته، لعلمه بحالهم وعدم تمسکهم بالشریعة الإلهیة وخاف تحریفها، فدعا اللَّه تعالی بنداء خفی یطلبُ منه الولد، وحفزه ما یراه من إکرام اللَّه تعالی مریم، إنه کلما دخل علیها المحراب فیسألها یا مریم أنی لک هذا
(1)
تجیبهُ قائلة: هو من عند اللَّه إن اللَّه یرزق من یشاء بغیر حساب (2)
وحفزه ما یراه من عبادة


1- 1 آل عمران: 37.
2- 2 آل عمران: 37.

ص: 154
مریم علیها السلام وخدمتها للهیکل المقدس، فطرق باب الدعاء إلی اللَّه تعالی واستجاب له ربه: فنادته الملائکة وهو قائم یصلی فی المحراب أن اللَّه یبشّرک بیحیی مصدقاً بکلمة من اللَّه وسیداً وحصوراً
(1)
.أجل... استجاب اللَّه تعالی دعاء نبیه زکریا علیه السلام خادم الهیکل والمسؤول عنه والمبشر والنذیر لبنی اسرائیل المعاندین، استجاب له بولد یخلفه فی النبوة والرسالة والهدایة، وأرسل إلیه ملائکة تبشّره بذلک، واختار له اللَّه تعالی اسماً لم یکن أحد من قبله قد سمی بذلک الاسم: یا زکریا إنّا نبشّرک بغلامٍ اسمه یحیی لم نجعل له من قبل سمیاً (2)
تعجب زکریا علیه السلام بهذه البشری وقال: ربِّ أنّی یکون لی غلام وکانت امرأتی عاقراً وقد بلغت من الکبر عتیاً قال کذلک قال ربّک هو علیَّ هینٌ وقد خلقتک من قبلُ ولم تکُ شیئاً (3)
.وتحققت إرادة اللَّه تعالی وحملت زوجة زکریا واسمها «الیصابات»، ویقول أهل الکتاب: کان حملها فی الزمن الذی کانت مریم حاملًا فی عیسی ولا دلیل علی صحة هذا الادعاء عندنا فی وقت الحمل وزمنه.
لقد کان یحیی علیه السلام علی أکمل أوصاف الصلاح والتقوی منذ صباه، وقد أوتی الحکمة، قال تعالی یا یحیی خذ الکتاب بقوةٍ وآتیناه الحکم صبیا (4). وکذلک خصّه اللَّه تعالی بحنانه ورحمته لتقواه منذ الصبا، وحناناً من لدنا وزکاةً وکان تقیاً (5). هذا ما کان من حیاة زکریا وعلاقته فی الهیکل المقدس، وبعد وفاة


1- 1 آل عمران: 39.
2- 2 مریم: 7.
3- 3 مریم: 9.
4- 4 مریم: 12.
5- 5 مریم: 13.

ص: 155
زکریا علیه السلام، وقیل قُتِلَ، حسب ما جاء فی انجیل برنابا: «أنّ عیسی قال للیهود:
ستأتی علیکم دماء الأنبیاء الذین قتلتموهم إلی دم زکریا الذی قتلتموه بین الهیکل والمذبح»
(1).
فتسلم یحیی زمام الأمور بعد زکریا علیه السلام فی امور الدین والقضاء وخدمة الهیکل المقدس والصلاة والعبادة فی معبد الهیکل، وکان بارعاً فی الشریعة الموسویة- شریعة موسی علیه السلام- ومرجعاً مهماً لکلّ من یستفتی فی أحکامها...
وتذکر کتب التاریخ والتفسیر أنّ فی زمن نبوةِ یحیی علیه السلام کان أحد حکام فلسطین یقال له «هیرودس» وکانت له بنت أخ تدعی «هیرودیا» بارعة الجمال، عشقها عمّها وأراد الزواج منها. وکانت البنت وأمّها ترغبان فی ذلک، غیر أن یحیی علیه السلام کان معارضاً لهذا الزواج؛ لأنه محرّم فی الشرائع السماویة، وکان یحیی آنذاک سیداً نبیاً یُحترم کلامه، ولما عرفت أمّ الفتاة أن یحیی معارضاً لهذا الزواج، هیّأت بنتها فی کامل زینتها وأخرجتها علی عمّها، ورقصت البنت أمامه، فسَرَّت قلبه، فقال لها: اطلبی ما تتمنین لأَسُرَّ قلبک، وکانت أُمّها قد لقّنتها أن تطلب منه رأس یحیی بن زکریا فی طبق، ففعلت ووفی لها عمّها وأمر بقتل یحیی فی محرابه ومحراب أبیه بین الهیکل المقدس ومذبح الرب (2).
وبذلک صار هذا المحراب له قدسیة خاصة عند أتباع زکریا ویحیی یُطافُ حوله فی مراسم حجّهم السنوی فی ذکری یوم الغدر بهما.
ومن خلال ما تقدم لم نجد أن زکریا أذن للناس بالحج فی بیت المقدس ومحراب صلاة زکریا أو ابنه یحیی مع أنهم کانوا فی خدمة بیت المقدس من الناحیة الدینیة.


1- 1 قصص الأنبیاء/ عبدالوهاب النجار: 368. بیروت- لبنان.
2- 2 المصدر السابق/: 368- 369. وکذلک فی کتاب مع الأنبیاء فی قصّة یحیی.

ص: 156
منطقة الهیکل فی أدوارها الثلاثة من عهد سلیمان حتی العهد الاسلامی «عن کتاب» دلیل فلسطین التاریخی‌

روح اللَّه عیسی علیه السلام والقدس‌

الی جذع النخلة فی الموضع الذی فیه مدینة (بیت لحم)، علی بضعة کیلومترات من بیت المقدس، جاءت بنت عمران «مریم القدیسة» لتستتر أو لتعتمد علی النخلة الیابسة، وهی فی حالة المخاض قالت فی نفسها: یا لیتنی‌متُّ قبل هذا وکنتُ نسیاً منسیاً* فناداها من تحتها ألا تحزنی قد جعل ربک تحتک سریاً* وهزی الیک بجذع النخلة تُساقط علیک رطباً جنیا* فکلی واشربی وقری عیناً (1)
.لقد أراد اللَّه تعالی أن یسکن روع مریم القدیسة العذراء، ولتعلم أن من أوجد


1- 1 سورة مریم: 23- 26.

ص: 157
لها الرطب من النخلة الیابسة فی الشتاء، وأوجد لها الماء الجاری فی تلک الهضبة التی کانت علیها من الجبل- جبل صهیون- قادر أن یرد عنها کلّ سوء وحتی عیب العائبین، وقذف القاذفین، وسیأتی المولود الذی خلقه اللَّه بکلمة «کن» علی غیر الطریقة العادیة فی التوالد، وهذا الولد اسمه المسیح عیسی وسیجعله اللَّه تعالی ذا مکانة فی الدنیا وذا جاه وشرف وعلو قدر، کما أنه فی الآخرة من الصفوة المقربین الی اللَّه تعالی .. وإنه خاتم أنبیاء بنی اسرائیل، ومَثَلُ خلقهِ کمثل آدم علیه السلام: إن مثل عیسی عند اللَّه کمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له کن فیکون
(1)
.وضعت مریم العذراء مولودها! وهی وجلة من القوم وبما سیرمونها من الفاحشة والفجور، لکنَّ الملک جبرئیل «الوحی» علّمها بأمرٍ من اللَّه تعالی أنها إذا أتت قومها أن تقول لهم: إنی نذرت للرحمن صوماً فلن أکلم الیوم إنسیاً (2)
.وجاءت قومها تحمله، سألوها یا أخت هارون ما کان أبوک امرأ سوءٍ وما کانت أُمّک بغیاً (3)
فأشارت إلی ولیدها، وتکلم بإذن اللَّه تعالی قائلًا: إنّی عبد اللَّه آتانی الکتاب وجعلنی نبیاً* وجعلنی مبارکاً أینَ ما کنتُ وأوصانی بالصلاة والزکاة ما دمتُ حیّاً... (4)
.وبذلک ظهرت براءة مریم العذراء العابدة القدیسة المنذورة لبیت المقدس والعاکفة علی صلاتها فیه.
ومضت ثلاثون عاماً (5) علی هذه المعجزة لمریم علیها السلام أتتها المعجزة الأخری أن


1- 1 آل عمران: 59.
2- 2 مریم: 26.
3- 3 مریم: 28.
4- 4 مریم: 30- 31.
5- 5 بموجب روایات الإنجیل أنه بُعث نبیاً وهو فی عمر الثلاثین من عمره.

ص: 158
بُعث عیسی روح اللَّه علیه السلام نبیاً ورسولًا فی بنی اسرائیل وأُنزل علیه الإنجیل، وبدأ بالدعوة إلی اللَّه، ففریق صدّقوه واتبعوه حقاً، وفریقٌ کذّبوه وحاربوه، وفریقٌ ثالث انبهرت عقولهم به وبشخصه ومعجزة مجیئه إلی الدنیا من غیر أب ومن إحیائه الموتی وشفائه للأکمه والأبرص وغیرها من المعاجز التی جاء بها علیه السلام، هذا الفریق من الناس جعلوه إلهاً یُعبد أو ابناً للَّه‌الکبیر وأنه نظیر للمعبود الأب وغیرها من الاصطلاحات التی میزووا به بقیة مخلوقات اللَّه تعالی ..
أجل... أنزل اللَّه تعالی علی عیسی علیه السلام الإنجیل: وقفّینا بعیسی بن مریم وآتیناه الإنجیل
(1)
. ولکن این هو الإنجیل الذی من عند اللَّه والذی ذکره القرآن الکریم؟
لقد ضاع «الإنجیل الأصل» وبقیت أناجیل متعددة محرّفة کتبتها أیادی النصاری أو بکلمة أخری ألّفها تلامیذ المسیح علیه السلام من بعده بزمن طویل، وهی عبارة عن تعریف بأحوال المسیح وأعماله وأقواله وعظاته ومعجزاته وخوارق العادات التی أجراها اللَّه تعالی علی یده.
أهم الأناجیل التی تعترف بها الکنیسة، أربعة هی:
1- انجیل متی 2- انجیل مرقس 3- انجیل لوقا 4- انجیل یوحنا.
«إنّ هذه الأناجیل وغیرها من الأناجیل الکثیرة، لم تکتب زمن عیسی علیه السلام بل بعد عهده بفترة، قام بعض تلامذته وتلامیذهم وتلامیذ تلامیذهم وکتبوا قصصاً کثیرة. وکلّ واحد یسمی ما کتبه «انجیلًا» حتی قیل: إنّ الأناجیل بلغت: نیفاً ومائة انجیل» (2).
والجدیر بنا بیانه: أن هذه الأناجیل فی الظاهر لا ذکر فیها للأمر بالحج إلی بیت


1- 1 الحدید: 27.
2- 2 قصص الأنبیاء، النجار: 399.

ص: 159
المقدس أو إلی أماکن ذکریات عیسی علیه السلام أو مسقط رأسه مثلًا، ولکنّا نری النصاری یحجون إلی بیت المقدس والی جبل صهیون حیث مسقط رأس المسیح علیه السلام وبیت لحم.
هذا المکان فی القدس بدأ الحج إلیه منذ أن بُنیت أول کنیسة هناک...
«... وبیت لحم، بعثها الامبراطور قسطنطینوس الأول الکبیر، بعثها مدینة دینیة وبنی فیها عام 326 م کنیسة إلی جانب مغارة یرجح أن یکون المسیح ولد فیها، وهی لا تزال قائمة إلی الیوم، کما بنی فیها (یوستینیانوس) الأول 526- 565 کنیسة مزخرفة بالفیسانوس...»
(1).
وعلی هذا، فلیس هناک مجال للاعتقاد بأنّ المسیح علیه السلام جعل أوامر الحج‌مکان مسقط رأسه الشریف، وإنما طقوس وألاعیب نسجت بعده علیه السلام.

إسراء محمد صلی الله علیه و آله إلی القدس‌

وبُعث محمد صلی الله علیه و آله بعد میلاد المسیح ب (610) أعوام؛ لیکون خاتماً لجمیع الأنبیاء والرسل وسیدهم، وخصه اللَّه تعالی بخصائص ومعجزات کثیرة کان منها الإسراء والمعراج.
لقد أسریَ بالرسول الأکرم صلی الله علیه و آله من المسجد الحرام فی مکة المکرمة إلی المسجد الأقصی (2) فی بیت المقدس، ثم عُرج به من بیت المقدس إلی السموات العُلی وقد اتفقوا علی وقوع الإسراء والمعراج لوجود النصّ علیهما فی القرآن والسُنة، قال


1- 1 معجم الحضارات، هنری س. عبودی: 253.
2- 2 المسجد الأقصی: مکان للعبادة ولفظة مسجد مأخوذة من الفعل سَجَدَ، فالمسجد موضع‌السجود، وحین أُسری بالرسول الأکرم، لم یکن فی ذلک المکان بناء معروف بالمسجد الأقصی، وإنما سمی فی الآیة الکریمة ب المسجد الأقصی لأنه مکان یُسجد فیه فی العبادة.

ص: 160
تعالی سبحان الذی أسری بعبده لیلًا من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی الذی بارکنا حوله لنریه من آیاتنا...
(1)
.جاء عن القمی عن أبیه عن ابن أبی عُمیر عن هُشام بن سالم عن أبی عبداللَّه علیه السلام فی تفسیر هذه الآیة قال: جاء جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل بالبراق لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله فأخذ واحد باللجام وواحد بالرکاب وسوی الآخر علیه ثیابه، فتضعضعت البراق فلطمها جبرئیل ثم قال لها: اسکنی یا براق فما رکبک نبیّ قبله ولا یرکبک بعده مثله.
قال: فرفَّت به ورفعته ارتفاعاً لیس بالکثیر ومعه جبرئیل یریه الآیات من السماء والأرض. قال: فبینا أنا فی مسیری إذ نادی منادٍ عن یمینی: یا محمد فلم أجبه ولم التفت إلیه، ثم نادی منادٍ عن یساری: یا محمد فلم أجبه ولم التفت إلیه، ثم استقبلتنی امرأة کاشفة عن ذراعیها من کلّ زینة الدنیا فقالت: یا محمد انظرنی حتی اکلمک فلم التفت إلیها، ثم سِرتُ فسمعتُ صوتاً أفزعنی فجاوزتُ، فنزل بی جبرئیل فقال: صلِّ فصلیتُ. فقال: أتدری أین صلیتَ؟ قلتُ: لا، فقال: صلیتَ بطورِ سیناء حیث کلّم اللَّه تعالی موسی علیه السلام تکلیماً، ثم رکبتُ فمضینا ما شاء اللَّه ثم قال لی: انزل فصلِّ فنزلتُ وصلیتُ فقال لی: أتدری أین صلیتَ؟ فقلتُ: لا، قال:
صلیتَ فی بیت لحم، وبیت لحم بناحیة بیت المقدس حیثُ ولد عیسی بن مریم.
ثم رکبتُ فمضینا حتی انتهینا إلی بیت المقدس، فربطتُ البراق بالحقة التی کانت الأنبیاء تربط بها، فدخلتُ المسجد ومعی جبرئیل إلی جانبی، فوجدنا إبراهیم وموسی وعیسی فیمن شاء اللَّه من أنبیاء اللَّه علیهم السلام فقد جمعوا إلیَّ واقیمت الصلاة ولا أَشُکُ إلّاوجبرئیل یستقدمنا، فلما استووا أخذ جبرئیل بعضدی فقدمنی وأممتهم ولا فخر.


1- 1 الإسراء: 1.

ص: 161
ثم أتانی الخازن بثلاثِ أوانٍ وإناء فیه لبن وإناء فیه خمر وإناء فیه ماء، وسمعتُ قائلًا یقول: إن أخذ الماء غرق وغرقت أُمته، وإن أخذ الخمر غوی وغویت أُمته، وإن أخذ اللبن هدی وهدیت أُمتُه، قال: فأخذتُ اللبن وشربتُ منه، فقال لی جبرئیل: هدیت وهدیت أُمتک. ثم قال لی: ماذا رأیت فی مسیرک؟ فقلتُ: نادانی منادٍ عن یمینی فقال: أوأجبته؟ فقلتُ: لا ولم ألتفت إلیه فقال: داعی الیهود، لو أجبته لتهودت أمتک من بعدک، ثم قال ماذا رأیت؟ فقلتُ: نادانی منادٍ عن یساری فقال لی: أوأجبته؟ فقلتُ: کلا ولم ألتفت إلیه، فقال: ذاک داعی النصاری ولو أجبته لتنصرت أمتک من بعدک.
ثم قال: ماذا استقبلک؟ فقلتُ: لقیتُ امرأة کاشفة عن ذراعیها علیها من کلّ زینة الدنیا، فقالت: یا محمد انظرنی حتی أکلمک. فقال: أوکلمتها؟ فقلتُ: لم أکلمها ولم ألتفت إلیها، فقال: تلک الدنیا ولو کلمتها لاختارات أمتک الدنیا علی الآخرة
(1).
ومن بیت المقدس انتقل النبی محمد صلی الله علیه و آله إلی السماء- فکان المعراج- وهناک فُرض علیه وعلی أُمته الصلوات الخمس فی الیوم واللیلة وغیرها، ثم عاد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله إلی مکة وجَری ذلک کله فی لیلة واحدة (2)...
ومن تلک اللیلة قدّس المسلمون المسجد الأقصی فی بیت المقدس، وتوجهوا إلیه فی صلاتهم بأمرٍ من اللَّه ثلاثة عشر عاماً وبضعة أشهر.
ولم یکن عجباً أن یتخذه المسلمون مکاناً مقدساً لهم، وأن یکون عندهم


1- 1 نقله القمی فی تفسیره للآیة الأولی من سورة الاسراء، والطباطبائی فی المیزان، ومحمد جواد مغنیة فی الکاشف، وسید قطب فی تفسیره فی ظِلال القرآن، ونقله کُتّاب التاریخ الإسلامی باتفاق السُنة والشیعة، فراجع.
2- 2 المصدر السابق.

ص: 162
بالمنزلة الثالثة بعد الحرم المکّی والمدنی من حیث القداسة والصیانة والرعایة...
فصلاة النبی فیه إماماً لأنبیاء اللَّه دلیلًا علی أن اللَّه تعالی یورث الأرض لعباده الصالحین، ودلیلًا علی قدسیة هذا المکان العظیم، لکن القدسیة شی‌ء والحج الذی نحن بصدده شی‌ء آخر.
فالمسلمون یقدسون بیت المقدس، ویعتبرونه من مقدساتهم المهمة، لکنهم لم یحجوا إلیه؛ لأنهم لم یؤمروا بذلک... ولم تأمر به الأدیان السماویة السابقة.
والجدیر بالذکر أنّ النبی محمداً صلی الله علیه و آله قیّد البراق بالصخرة المقدسة
(1) حین بلغ به الإسراء إلی بیت المقدس، وحتی یومنا هذا یُسمی الجدار الغربی للحرم القدسی بجدار البُراق (2)، وجاء فی الروایات أیضاً أنّ النبی صلی الله علیه و آله صلی علی أطلال هیکل سلیمان إماماً لإبراهیم وموسی وعیسی علیهم السلام وبقیة الأنبیاء...
والرحلة من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی من معجزات حبیب اللَّه محمد صلی الله علیه و آله وهی تربط بین عقائد التوحید الکبری من لدن إبراهیم وإسماعیل علیهم السلام، الی محمد صلی الله علیه و آله خاتم النبیین، وتربط بین الأماکن المقدسة لدیانات التوحید جمیعاً، وکأنما أُرید بهذه الرحلة العجیبة إعلان وراثة الرسول الخاتم لمقدسات الرُسل قبله، واشتمال رسالته علی هذه المقدسات، وارتباط رسالته بها جمیعاً، قال تعالی إن الأرض للَّه‌یورثها من یشاء من عباده (3)


1- 1 الصخرة المقدسة: صخرة ذات تاریخ قدیم جدّاً قدسها أهل أورشلیم وتصوروا أنها نزلت من‌السماء کالحجر الأسود فی الکعبة.
2- 2 جِدار البراق: هو الحائط الذی ربط فیه رسول اللَّه محمد صلی الله علیه و آله البُراق الدابة فی لیلة الإسراءفسمی بجدار البُراق.
3- 3 الأعراف: 128.

ص: 163
وهذه أروع رابطة وأروع علاقة بین الإسلام وبیت المقدس (محل عبادة الأنبیاء)، وقد مثلها النبی الأکرم محمد صلی الله علیه و آله.
لقد احترم الإسلام بیت المقدس، فهو فعلًا بیت مقدس ومحل عبادة للَّه تعالی وفیه مقدسات الأنبیاء من أولهم حتی خاتمهم صلی اللَّه تعالی علیهم جمیعاً وسلم، ولکن مع هذا لم یجعله لحظة واحدة مرکزاً للحج ولا أخبر نبیه الکریم أنه أمر أحداً من الأنبیاء بالحج إلیه، بل الاتجاه المأمور به منذ خلق البشریة إلی نهایة الأرض، بالحج إلی مکة المکرمة حیث بیت اللَّه العتیق، فالإذن إلیه لا لغیره.
الصخرة المشرفة، منها عرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله إلی السماء
ص: 164
سبحان الذی أسری بعبده من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی
المسجد الأقصی حالیا

الکعبة لا القدس مرکزاً لحج الأنبیاء

من کلّ ذلک، ومن خلال ما أوردناه من حیاة الأنبیاء، لم نقرأ أنهم حجوا بیت المقدس، کما قد یتبادر إلی الذهن من خلال اسم البیت وقدسیته، ووجود الأنبیاء

ص: 165
فیه وممارستهم بعض شعائرهم... وعباداتهم و... و...
لکن البیت الحقیقی الذی حجّه الأنبیاء ومارسوا فیه شعائر اللَّه تعالی هو بیت اللَّه العتیق والکعبة الشریفة، کما وردت فی الروایات عن النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله وعن آله الأطهار أنه أول بیت وضع للحج، وهو أول بیت للَّه‌عُبد اللَّه تعالی فیه، وهو أول بیت أسست شعائر الحج فیه، إلّاأنّ المنحرفین عن الجادة المستقیمة، اتّخذوا أماکن حج وشعائر حج علی غرار الحج لبیت اللَّه.
وکما أنّ لبیت اللَّه الأولویة فی کلّ شی‌ء، فإنه أعظم بیت وضع علی الأرض، فقد قال الأزرقی: حدثنی جدی عن سعید بن سالم عن عثمان بن ساج قال:
«أخبرنی ابن جریج، قال: بلغنا أنّ الیهود قالت: بیت المقدس أعظم من الکعبة؛ لأنه مهاجر الأنبیاء، ولأنه فی الأرض المقدسة، وقال المسلمون: الکعبة أعظم، فبلغ ذلک النبیّ محمداً صلی الله علیه و آله فنزل: إنّ أول بیت وضع للناس للذی ببکة مبارکاً حتی بلغ فیه آیات بینات مقام ابراهیم ولیس ذلک فی بیت المقدس، ومن دخله کان آمناً ولیس ذلک فی بیت المقدس»
(1).
وبیت المقدس بیت مُقدّس واقعاً، وبیت عُبد فیه اللَّه، وکلّ بیت یُعبد فیه اللَّه فهو مسجد، وکلُّ مسجد هو بیت اللَّه، لکن الکعبة شی‌ء آخر، ولها شأنٌ آخر، فقد قال اللَّه تعالی لآدم علیه السلام: «سأجعلُ فیها (2) بیوتاً ترفع لذکری، ویسبحنی فیها خلقی، وسأبوئک فیها بیتاً أختاره لنفسی، وأختصّه بکرامتی، وأوثره علی بیوت الأرض کلّها باسمی، فأسمیه بیتی، وأنطقه بعظمتی، وأجوزه بحرماتی، وأجعله أحقّ بیوت الأرض کلّها وأولاها بذکری، وأضعه فی البقعة التی اخترتُ لنفسی، فإنی اخترتُ مکانه یوم خلقت السموات والأرض... ومن عظّم شأنه عظم فی عینی، ومن


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 75.
2- 2 أی فی الأرض.

ص: 166
تهاون به صغر فی عینی، ولکلّ ملک حیازة ما حوالیه، وبطن مکة خیرتی وحیازتی وجیران بیتی وعمارها وزوّارها... فأجعله أول بیت وضع للناس... الخ»
(1).


1- 1. أخبار مکة، الأزرقی 1: 46- 47، منشورات الشریف الرضی.

ص: 167
ص: 168
ص: 169

الفصل السابع: الحج فی الإسلام‌

مقدمة

اشارة

مسیرة الحج علی أشکاله المتنوعة طویلة بطول الأُمم والحضارات والأدیان، ابتدأت بظهور آدم علیه السلام علی وجه الأرض، ثم الأُمم القدیمة البائدة والحضارات کالحضارة الفرعونیة القدیمة والبابلیة والفارسیة وغیرها وانتهت إلی الحضارات والأدیان والامم الموجودة الآن کالمسیحیة والیهودیة والإسلام علی ما بینها من تفاوت... تفاوت فی طبیعته وشروطه وأشکاله وأعماله وتفاصیله المختلفة کما مرَّ علینا من خلال الفصول السابقة...
وقمة نضوج الحج هو تلاؤمه مع مختلف الظروف الحالیة والمستقبلیة مع الإسلام، فالحج فی هذه الدیانة السماویة الإلهیة، هو فی الحقیقة خاتم أشکال الحج، کما دین الإسلام خاتم الأدیان، ومحمد صلی الله علیه و آله خاتم الرسل والأنبیاء، وانسجامه مع مختلف الظروف مکاناً وزماناً، هو فی الحقیقة قمة نضوجه... ونضوجه من نضوج الإسلام، وکماله من کمال الإسلام.
ومن هنا تمیز الحج فی الإسلام عن کلّ أنواع الحج فی الأُمم والحضارات والدیانات الأخری تمیز بفرادته وهدفه السامی الصافی من کلّ شائبة. ولذلک

ص: 170
جاء هذه المرة صورة کاملة متکاملة موزعة بین عدة أرکان وفروع وملحقات وممارسات... ضمن إطار کبیر اسمه (الحج الأکبر أو حجة الإسلام).
إذن الحج الإسلامی، هو حالة کاملة متکاملة بمعنی الکلمة، لا یمکن الوصول الی هدفها، إلّاإذا تفاعل فیها عقل وقلب الإنسان لیکون أعمالًا مادیة جسدیة مزیجة بالروح والإیمان وبعلاقة من خارج الطبیعة، وهذه هی معنی الفرادة، وهذا هو معنی أبدیة الحج الإسلامی واستمراره فی الزمان والمکان، فهو فریضة تتماشی والفطرة الإنسانیة السلیمة وإلّا لا معنی لاستمراریته وشموله وخلوده.
ویقع الحج فی الإسلام موقعاً ممتازاً، یقع فی قمة الأجزاء الأساسیة فی هذا الدین الحنیف، فحین قسّم الإسلام أجزاء الدین إلی اصول وفروع... وهی اساسیات الدین الإسلامی... کان الحج أحد هذه الفروع وهی الصوم والصلاة والزکاة وغیرها، ومن مجموع هذه الاصول والفروع یتشکل أساس الإسلام، فهی أعمدة کبری قام علیها الإسلام، فالحج جزء أساس من الإسلام، جزء ضمن أجزاء إذا سقط أحدها تداعت له سائر الأجزاء ولم یکن إسلاماً أبداً...
ولکلّ جزء منزلة محددة ووظیفة محددة تختلف عن سائر الوظائف الأخری .. ولکل فریضة منزلة خاصة تختلف وظیفتها عن وظائف الأخری ..
ویقف الحج بمنزلة شامخة بین المنزلات، بسبب عمومیته وفوائده الاجتماعیة العریضة، فالحج فی الإسلام، دعوة عبادیة عامة ومصالحة بین عدد من الشعوب؛ لذلک جعل اللَّه فیه ثواباً کبیراً وعظیماً فإذا أدّاه الفرد کما ینبغی، کان کیوم ولدته أمه، طاهراً کأن لم یأتِ بذنب، وجعل اللَّه تعالی للحاج منزلة کبیرة یوم القیامة.
ویمکن أن یعرف المسلم، بل وحتی غیر المسلم قیمة الحج، حین یری أو یسمع بذلک الجمع الغفیر من الناس المتجه إلی اللَّه تعالی بنیة العبادة والإخلاص للَّه‌الواحد الأحد فی وقت واحد بمنطقٍ واحدٍ بلباسٍ واحدٍ بموقفٍ واحدٍ ب... ب... الخ، حقاً
ص: 171
إنها فریضة ذات منزلة کبیرة لا یعرف قیمتها الحقیقیة إلّاالذی یؤدیها ویمارسها علی أکمل وجهها...
والحج فی الإسلام، منسک مهم وشعار عظیم لاستمرار الدین وإقامته، فقد جاء فی الحدیث عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام: «لا یزال الدین قائماً ما قامت الکعبة»
(1).
اذن فقیام الدین واستمراره بإقامة ودیمومة فریضة الحج، حتی جاء فی الحدیث عنه علیه السلام أیضاً: «لو عطّل الناس الحج لوجب علی الإمام أن یُجبرهم علی الحج، إن شاؤوا وإن أبوا، فإنّ هذا البیت إنما وُضِع للحج» (2).
اذن، فتعظیم الکعبة وإقامة الشعائر، هو الغرض الأسنی والهدف الأسمی من العبادة، وهو أعلی درجات العبادة عندما یؤدّی بشروطه الصحیحة.
والحج بعد هذا «من بین أرکان الإسلام ومبانیه، عبادة العمر، وختام الأمر، وتمام الإسلام، وکمال الدین فیه... قال النبی صلی الله علیه و آله: من مات ولم یحج فلیمت إن شاء یهودیاً أو نصرانیاً» (3) هذا لمن استطاع إلیه سبیلًا ولم یؤده...
والحج فی الإسلام، لیس بدعة، ولا خیالًا، أو اختلاقاً، أو ابتکاراً أو هوًی أو إرادة شخص معین من البشر، بل هو شریعة السماء وسُنة الأنبیاء، التی سنّها إله الکون لأبناء آدم علیه السلام لغفران ذنوبهم وتوحید صفوفهم و... و... الخ، وبیّن اللَّه تعالی اسمه وأصوله ومناسکه وشعائره ولم یُدخل المسلمون علیه شیئاً إلّاما سنه اللَّه تعالی لهم.
وللحج فی الإسلام فلسفة خاصة وطعم خاص، ومن فلسفته أن جعله اللَّه


1- 1 وسائل الشیعة 2: 37.
2- 2 المصدر السابق 8: 15.
3- 3 المحجة البیضاء ج 2، کتاب الحج: 145، الطبعة البیروتیة.

ص: 172
تعالی مؤتمراً عالمیاً سنویاً یلتقی فیه المسلمون، یتداولون مشاکلهم وهمومهم، فهو رحمة ونفع للناس فی الدنیا والآخرة. قال تعالی لیشهدوا منافع لهم
(1)

حجُّ الحبیب محمد صلی الله علیه و آله‌

النبی محمد صلی الله علیه و آله، نموذج فرید من البشر فی کلّ شی‌ء، حتی وصف اللَّه تعالی خلقه بالعظمة، فقال: إنک لعلی خُلقٌ عظیم (2)
، فهو نموذج فی کلّ شی‌ء، فی سلوکه وأعماله وأفعاله وممارساته، کیف لا، وهو الذی أوصل صدی الإسلام‌کلّ العالم؟ کیف لا، وهو الذی أنقذ الناس من الجهل المطبق إلی نور الحیاة والحضارة... بخلقه العالی وسلوکه الهادئ وصبره الجمیل وقلبه الواسع الکبیر؟!
وقد مارس کلّ شعائر اللَّه تعالی أحسن ممارسة وجسّدها أعظم تجسید، حتی أصبح حبیباً للَّه، ویا لَه من شرف عظیم أن یصبح الإنسان الذی هو من مخلوقات اللَّه حبیباً لخالقه..! أجل، أحبه اللَّه تعالی وأحب أُمته حتی قال فیهم: کنتم خیر أمةٍ أُخرجت للناس (3)
.وقد أدی صلی الله علیه و آله الحج إلی الکعبة الشریفة کغیره من الأنبیاء، وکان نموذجاً فی ذلک، فهو الصورة الرائعة للحج والنموذج الذی سار المسلمون علی منواله...
وقد فرض اللَّه تعالی لحبیبه صلی الله علیه و آله الحج وشرعه له فی السنة السادسة للهجرة، وقیل: إنه اعتمر فی السنوات الأربع حتی أمره اللَّه تعالی وأنزل الآیة الکریمة:


1- 1 الحج: 28.
2- 2 القلم: 4.
3- 3 آل عمران: 110.

ص: 173
وأذن فی الناس بالحج یأتوک رجالًا وعلی کلّ ضامرٍ یأتین من کلّ فجٍّ عمیق
(1)
.وکان هذا الأذان فی السنة العاشرة للهجرة، فقد جاء فی الطبقات الکبری لابن سعد، روایة أنس بن مالک ومجاهد: «کانت حجة الرسول صلی الله علیه و آله فی ذی الحجة سنة (10 ه) هی حجته الوحیدة عقب هجرته صلی الله علیه و آله إلی المدینة المنورة» (2).
وجاء عن الإمام الصادق علیه السلام قال: «إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أقام بالمدینة عشر سنین لم یحجّ، ثم أنزل اللَّه تعالی علیه: وأذن فی الناس بالحج یأتوک رجالًا وعلی کلّ ضامر... (3)
فأمر المؤذنین أن یؤذنوا بأعلی أصواتِهم بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یحجُّ من عامه هذا، فعلم به من حضر المدینة وأهل العوالی والأعراب، فاجتمعوا، فحجَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، وإنما کانوا تابعین ینتظرون ما یؤمرون به فیتبعونه، أو یضع شیئاً فیضعونه: فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی أربع بقین من ذی القعدة... الخ» (4).
وقد بیّن اللَّه تعالی لحبیبه محمد صلی الله علیه و آله شعائر الحج ومراسمه فی آیات عدیدة من القرآن الکریم، حتی بلغت أکثر من أربع وثلاثین آیة، وأنزل سورة خاصة ب (الحج) تکریماً لهذ الرکن الإسلامی الأساسی، وعبر عنه- عن الحج- وعن مراسمه أنها من شعائر اللَّه ومن یعظم شعائر اللَّه فإنها من تقوی القلوب (5)
وأطلق علی هذه الشعیرة السماویة ب (یوم الحج الأکبر)، وقال جلّ اسمه: وأذان من اللَّه ورسوله إلی الناس یوم الحج الأکبر (6)


1- 1 الحج: 27.
2- 2 الطبقات الکبری، ابن سعد 2: 189، وابن حزم، حجة الوداع: 137.
3- 3 الحج: 27.
4- 4 وسائل الشیعة 8: 150.
5- 5 الحج: 32.
6- 6 التوبة: 3.

ص: 174
وکان الرسول صلی الله علیه و آله فی مکة قبل هذا الأذان وقبل بعثته وبعدها یحج البیت ویختلف فی أدائه عمّن کانوا یحجون إلیه من الجاهلیة والحنیفیة والصابئة وغیرهم، وقد ذکرت ذلک أغلب کتب التاریخ والتفسیر.
وقد «سُئل الإمام الصادق علیه السلام، أحجَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله غیر حجة الوداع؟ قال:
نعم عشرین حجة»
(1).
وعنه علیه السلام أیضاً قال: «حجَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله عشرین حجّة» (2).
وکذلک قال أیضاً: «لم یحجّ النبی صلی الله علیه و آله بعد قدومه المدینة إلّاواحدة، وقد حجَّ بمکة مع قومه حجّات» (3).

اقتداء المسلمین بسُنة نبیهم‌

الحج عند المسلمین، غیر الحج فی الأدیان الأخری وبقیة الأمم والحضارات، فهو الوحید الذی بقی صافیاً خالصاً، کما بدأ أول مرّة.
فکلّ أشکال الحج وأنواعه فی غیر الإسلام قابلة للتغییر والتبدیل ومعرضة لآفة التحریف فی أی زمان ومکان، لا تشمله الثبوتیة والخلودیة، والسبب هو فی عدم کونه رکناً أساسیاً من أرکان أدیانهم المتعددة هذا من ناحیة، ومن ناحیة أخری عدم رجوعه إلی معصوم منزّه من الخطأ، بل هو من صنع بشر عادیین معرضین للخطأ والنسیان والغفلة والذنوب والنزعات الذاتیة...
أما الحج عند المسلمین، فهو التزام واجب وأمرٌ مفروض من ربّ العزّة والجبروت، فرضه الإسلام علی المسلمین، فاتبعوا وأطاعوا وعلموا والتزموا بما


1- 1 الکافی 4: 251، والوسائل 11: 125.
2- 2 المصدر السابق: 245، والوسائل: 126.
3- 3 المصدر السابق: 244، والوسائل: 124.

ص: 175
قال نبیهم محمد صلی الله علیه و آله، وبما فعل وقرر، وعلموا أنه: وما ینطق عن الهوی* إن هو إلّا وحیٌّ یوحی
(1)
.فحینما أذّن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی الناس بالحج: «... واجتمعوا لحجِّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وإنّما کانوا تابعین ینظرون ما یؤمرون ویتبعونه أو یصنع شیئاً فیصنعونه، فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی أربع بقین من ذی القعدة» (2).
هکذا بدأ الحج عند المسلمین، اتباع سُنةِ حبیب اللَّه محمد صلی الله علیه و آله. وهذا سرُّ خلوده ودیمومته، فهو کان ومازال صادقاً صافیاً، لا تحریف ولا غلو فیه... وهو فرضٌ واجب لمن استطاع إلیه سبیلًا، ومن استطاع ولم یحج حجة الإسلام فهو لیس بمسلم، فقد جاء فی الحدیث عن الرسول صلی الله علیه و آله وآله الأطهار: «من مات ولم یحج حجّة الإسلام، ولم یمنعه من ذلک حاجة تجحف به، أو مرض لا یطیق معه الحج، أو سلطان یمنعه، فلیمت یهودیاً أو نصرانیاً» (3).

الاستطاعة للحج‌

الحج فی الإسلام فرعٌ من فروع الدین ورکن أساس وفرض واجب أوجبه اللَّه تعالی علی عباده بشروط خاصة، فمن توافرت فیه الشروط، وجب علیه الحج، ومن وجب علیه الحج ولم یحج فقد کفر، للنص الموجود فی القرآن الکریم: وللَّه علی الناس حِجُّ البیت من استطاع إلیه سبیلًا ومن کفر فإنَّ اللَّه غنیٌّ عن العالمین (4)


1- 1 النجم: 3- 4.
2- 2 الکافی 4: 245، والتهذیب 5: 454، والوسائل 11: 213.
3- 3 الکافی 4: 268، ومثله فی تفسیر ابن کثیر: 386.
4- 4 آل عمران: 97.

ص: 176
أما الاستطاعة المذکورة فی الآیة الکریمة فهی:
1- البلوغ: ویعنی سنّ التکلیف الشرعی وهی 9 سنوات أو 13 سنة علی رأی للأنثی و 15 للذکر.
2- العقل: أی لا تجب علی المجنون وفاقد الذاکرة وما شابه ذلک.
3- الحریة: أی أن لا یکون عبداً مملوکاً.
4- الزاد: والمراد به قدر الکفایة من القوت والشرب، ذهاباً وإیاباً.
5- الراحلة: وهی الوسیلة التی توصله إلی مکة، ذهاباً وإیاباً.
6- التمکّن من السیر: أی عدم المرض المانع للسیر، وأمان الطریق، وعدم منع الحاکم له
(1).
وشروط صحة حج الإسلام... فمن کان غیر مسلم لا یصح منه الحج ولا یجب علیه... إلّاأن یسلم.
«یجب الحج علی المستطیع من الرجال والنساء والخناثی علی الفور، وشرط وجوبه البلوغ والعقل والحریة والزاد والراحلة والتمکّن من السیر، وشرط صحته الإسلام» (2).
ویجب الحج کذلک بأسباب أخری کالنذر والعهد والیمین والنیابة والاستئجار والإفساد (3). وبتفصیل أکثر نذکر حجّ الأسباب فهی:
1- النذر: وهو أن توجب علی نفسک ما لیس بواجب لحدوث أمرٍ، یُقال نذرت للَّه‌أمراً (4).


1- 1 شرائع الإسلام، المحقق الحلی: 224- 229.
2- 2 اللمعة الدمشقیة، العاملی: 159.
3- 3 انظر المصدر السابق.
4- 4 المفردات فی غریب القرآن، الأصفهانی: 487.

ص: 177
2- العهد: وسُمِّیَ المَوْثِق الذی یَلزَمُ مُراعاتُه عهداً قال تعالی وأوفوا بالعهد إنّ العهدَ کان مسئولا
(1)
.3- الیمین: وهو الحَلِف مُستعارٌ من الید اعتباراً بما یفعله المعاهِدُ والُمحالف (2) وغیره وهو أن یُقسم باللَّه أن یؤدی الحج للَّه.
4- النیابة: وهو أن یؤدی شخص الحج عن شخص آخر فی شروط خاصة.
5- الاستئجار: وهو إعطاء بدل مالی مقابل الحج نیابةً عن شخص آخر.
6- الإفساد: وهو بطلان الحج بترک رکن من أرکان الحج أو غیر ذلک.
والحج الذی وجب علی المکلف بالنذر وغیره مما ذکرناه، لا یجزئ عن حجة الإسلام، فواجبه وفرضه یبقی علیه، وإذا قُید النذر وغیره فی سنة معینة وحصلت الاستطاعة ل (حجة الإسلام) فی تلک السنة، یُقدم النذر وغیره علی حجة الإسلام وتبقی الاستطاعة إلی السنة الثانیة.
والسبب فی تقدیم النذر و غیره علی حجةالإسلام، لأنّ النذر أصبح مانعاً شرعیاً، و بما أنّ المانع الشرعی لا فرق بینه وبین المانع العقلی، فقد حجب حجة الإسلام فی سنة النذر؛ لذلک تؤجل حجة الإسلام إلی سنة أخری مع بقاء الاستطاعة (3).

أنواع الحج فی الإسلام‌

الحج لکلّ المسلمین، فریضة أوجبها اللَّه تعالی علیهم، وفی الوقت نفسه راعی عباده فی ممارسته وبعض شعائره، فنوّعه علیهم، مراعاة القرب والبعد من الکعبة... فالذین جاوروا الکعبة لهم نوع معین من الحج، والذی یبعد عنها له نوع


1- 1 المصدر السابق: 350.
2- 2 المفردات: 552.
3- 3 اللمعة الدمشقیة، باب الحج: 164.

ص: 178
آخر... وهکذا...
هناک ثلاثة أنواع للحج فی الإسلام، ولکنها تقع ضمن إطار واحد، فالحج واحد فی أصله، ومکانه، وزمانه إلّابعض ممارساته التی تتبع الجغرافیة فقط، وهو لیس اختلافاً فی الأصل ولا فی الطبیعة الواحدة کما قد یتبادر إلی الذهن، وإنما هو اختلاف یتعلق بمکان القاصد للحج (أی بُعد منزله عن الکعبة) لا أکثر ولا أقل، وعلی هذا فسندخل فی بیان أنواع الحج فی الإسلام وهی:
1- حج الأفراد.
2- حج القران.
3- حج التمتع.
1- 2- حجُّ الإفراد والقران یجبان علی أهل مکة، أو من یبعد عنها ستة عشر فرسخاً أی حوالی (86) کم، ویجب فی حج الإفراد والقران تقدیم الحج علی العُمرة.
وسمی (حجُّ قران) لأنَّ الحاج معه الهدی، وینفرد القران بالتخییر فی عقد إحرامه بین الهدی والتلبیة، واما الإفراد فبهما معاً
(1).
وصورة الإفراد: أن یحرم من المیقات أو من دویرة أهله إن کان منزله دون المیقات، ثم یمضی إلی عرفات فیقف بها، ثم یمضی إلی المشعر فیقف به، ثم إلی مِنی فیقضی مناسکه بها، ثم یطوف بالبیت ویصلی رکعتیه، ویسعی بین الصفا والمروة، ویطوف طواف النساء ویصلی رکعتیه، وعلیه عُمرة مفردة بعد الحج والإحلال منه، ویأتی من أدنی الحِل. ویجوز وقوعها فی غیر أشهر الحج وشروطه النیة (2).
أما القارن (حج القرآن) فأفعاله وشروطه کالمُفرد، غیر أنه یتمیز عنه بسیاق


1- 1 انظر اللمعة الدمشقیة، باب الحج 1: 172، وشرائع الإسلام، باب الحج ج 1.
2- 2 شرائع الإسلام: 238- 239.

ص: 179
الهدی عند إحرامه. ویجوز للمفرد إدا دخل مکة أن یعدل بنیته إلی التمتع ولا یجوز ذلک للقارن.
3- حج التمتع: وهو فرض من نأی منزله عن مکة أی علی ما یزید بُعده عنها أکثر من (86) کم. ویجب فی هذا الحج تقدیم العُمرة علی الحج.
وسمی بحج التمتع لأن الحاج یتمتع بفترة تحلل، بین العُمرةِ والحج یُباح له فیها ما یحرم علی المحرم. ویتکون هذا الحج من عبادتین واجبتین هما
(1):
أ- عُمرة التمتع.
ب- حجّ التمتع.
وصورة (حج التمتع): أن یُحرم من المیقات بالعُمرة المتمتع بها، ثم یدخل بها مکة. فیطوف سبعاً بالبیت، ویصلی رکعتیه بالمقام (2)، ثم یسعی بین الصفا والمروة سبعاً... ویُقصر.
ثم یُنشئ إحراماً آخر للحج من مکة یوم الترویة علی الأفضل، وإلّا بقدر ما یعلم أنه یدرک الوقوف بالمشعر الحرام، ثم یأتی عرفات فیقف بها إلی الغروب، ثم یفیض إلی المشعر فیقف به بعد طلوع الفجر، ثم یفیض إلی مِنی فیحلق بها یوم النحر، ویذبح هدیه، ویرمی جمرة العقبة... (3) وحج التمتع أفضل الحج کما سیأتی تفصیله إن شاء اللَّه ونذکر قول الإمام الصادق علیه السلام هنا: «قال: الحج ثلاثة أصناف:
حج مفرد، وقِران، وتمتع بالعُمرة إلی الحج، وبها أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله والفضل فیها ولا نأمر الناس إلّابها» (4).


1- 1 انظر اللمعة الدمشقیة، باب الحج، أنواع الحج، حج التمتع.
2- 2 المقصود به مقام إبراهیم علیه السلام.
3- 3 شرائع الإسلام، المحقق الحلی، باب الحج: 236.
4- 4 وسائل الشیعة 2: 148.

ص: 180
وقال الفیض الکاشانی: «والتمتع فرض من نأی عن مکة بثمانیة وأربعین میلًا، ولیس لهؤلاء غیر التمتع عند أصحابنا لنصّ القرآن والصحاح المستفیضة عن أهل البیت علیهم السلام إلّامع الاضطرار کضیق أو طرء الحیض ونحو ذلک. والآخران فرض أهل مکة ومن بینه وبینها دون المسافة المذکورة علی التخیر بینهما، ولا یجوز لهم العدول إلی التمتع علی الأصح إلّامع الاضطرار، فالمتطوع یتخیر بین الأنواع الثلاثة، إلّاأنّ الأفضل له التمتع، وکذا الناذر إذا لم یعیّن أحدها، وکذا من له منزلان بمکة وغیرها یتساویان فی إقامته فیهما، فإن غلب أحدهما علیه لزمه فرضه، ومن أقام بمکة سنتین فهو من أهل مکة لا متعةَ له»
(1).

أفضل الحج‌

کثرت الأحادیث والروایات والأخبار عن أفضل الحج، نذکر منها ما جاء عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام:
«أفضل الحج التمتع بالعُمرة إلی الحج، وهو الذی نزل به القرآن الکریم، وقام بفضله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، وکان قد ساق الهدی فی حجة الوداع، فلما انتهی إلی مکة وطاف بالبیت وسعی بین الصفا والمروة نزل علیه ما نزل علیه، فقال: لو استقبلتُ من أمری ما استدبرتُ لم أسق الهدی ولجعلتها متعةً، فمن لم یکن معه هدی فلیحل، فحلَّ الناس وجعلوها عمرةً إلّامن کان معه هدی، ثم أحرموا للحج من المسجد الحرام یوم الترویة، فهذا وجه التمتع بالعُمرة إلی الحج لمن لم یکن من أهل الحرم کما قال اللَّه تعالی لأن أهل الحرم یقدرون علی العمرة متی أحبّوا، وإنما وسّع اللَّه عزّوجلّ فی ذلک لمن أتی من أهل البلدان، فجعل لهم فی سفرةٍ واحدةٍ حجةً وعمرةً


1- 1 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی ج 2، باب الحج: 162.

ص: 181
رحمةً من اللَّه لخلقه ومنّاً علیهم وإحساناً إلیهم»
(1).
وسُئلَ علیه السلام عن اختلاف الناس فی الحج فبعضهم یقول: خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله مُهلًا بالحج، وقال بعضهم: مُهلًا بالعُمرة، وقال بعضهم: خرج قارناً، وقال بعضهم: خرج ینتظر أمر اللَّه عزّوجل...
فقال أبو عبداللَّه (الصادق) علیه السلام عَلِمَ اللَّه عزّوجلّ أنها حجة لا یحج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعدها أبداً، فجمع اللَّه عزّوجلّ له ذلک کلّه فی سفرة واحدة؛ لیکون جمیع ذلک سُنّة لأمّته.
فلما طاف بالبیت وبالصفا والمروة أمره جبرئیل علیه السلام أن یجعلها عُمرة إلّامن کان معه هدی، فهو محبوس علی هدیه، ولا یحلّ لقوله عزّوجل: حتی یبلغ الهدی محله (2)
فجمعت له العُمرة والحجّ.
وکان قد خرج علی خروج العرب الأول؛ لأنّ العرب کانت لا تعرف إلّاالحج وهو فی ذلک ینتظر أمر اللَّه عزّوجل، وهو یقول: الناس علی أمر جاهلیتهم إلّاما غیّره الإسلام، وکانوا لا یرون العُمرة فی أشهر الحج، فشقّ علی أصحابه حین، قال: اجعلوها عمرة؛ لأنهم کانوا لا یعرفون العُمرة فی أشهر الحج (3).

أفعال الحج فی الإسلام‌

وللحج فی الإسلام أفعال خاصة وشعائر معینة، علّمها ربّ العزّةِ والجبروت لعباده المؤمنین به، الطائعین له عن طریق حبیبه خاتم الأنبیاء... وأفعال الحج عند المسلمین وعلی جمیع المذاهب هی کالآتی:


1- 1 البحار 99: 138، ودعائم الإسلام 1: 300.
2- 2 البقرة: 196.
3- 3 علل الشرائع: 414.

ص: 182
یُحرِم الحاج البعید عن مکة من المیقات الذی مرّ به، أو بما یحاذیه، ویشرع بالتلبیة، لا فرق فی ذلک بین معتمر بعمرة مفردة، أو متمتع، أو مفرد، أو قارن، أما أهل الحرم فیحرمون من منازلهم.
فإذا رأی الحاج البیت الحرام کبّر وهلل- استحباباً-.
وإذا دخل مکة اغتسل- استحباباً أیضاً-.
ثم یدخل البیت، ویستلم الحجر الأسود، ویقبله إن استطاع، وإلّا أشار إلیه بیده، ویطوف طواف القدوم- استحباباً- إن کان مفرداً، أو قارناً، ثم یصلی رکعتی الطواف، ثم یستلم الحجر، إن استطاع، ویخرج من البیت، ثم یقیم بمکة باقیاً علی إحرامه، فإذا جاء یوم الترویة، وهو الیوم الثامن من ذی الحجة خرج إلی عرفة، وإن شاء خرج قبله بیوم.
وإن کان معتمراً بعمرة مفردة، أو حاجاً حج التمتع طاف- وجوباً- وصلّی رکعتی الطواف، ثم سعی بین الصفا والمروة، ثم حلق أو قصّر.
ویتحلل حینئذٍ من إحرامه ویُباح له کلّ شی‌ء حتی النساء.
ثم ینشئ المتمتع إحراماً آخر من مکة فی وقت یمکنه فیه أن یدرک الوقوف بعرفة حین الزوال من الیوم التاسع من ذی الحجة، والأفضل الإحرام یوم الترویة، وأن یکون تحت المیزاب.
ویتجه الحاج متمتعاً کان أو قارناً أو مفرداً إلی عرفة ماراً بمنی ویبدأ وقت الوقوف بعرفة من زوال الیوم التاسع حتی فجر الیوم العاشر عند الحنفیة والشافعیة والمالکیة.
ومن زوال التاسع إلی غروب شمسه عند الإمامیة وللمضطر إلی فجر الیوم العاشر. ومن فجر التاسع إلی فجر العاشر عند الحنابلة.
ویدعو الحاج بعرفة، ویلح بالدعاء والبکاء حین الدعاء- استحباباً- ثم یتجه
ص: 183
الی المزدلفة یصلی فیها صلاة المغرب والعشاء لیلة العید جامعاً بینهما- استحباباً- باتفاق جمیع المذاهب الإسلامیة.
ویجب علی الحاج المبیت فی هذه اللیلة بالمزدلفة عند الحنفیة والشافعیة والحنابلة ولا یجب عند الإمامیة والمالکیة، ولکنه الأفضل، وفیها یجب الوقوف بالمشعر الحرام بعد طلوع الفجر عند الإمامیة والحنفیة، ومن المزدلفة یأخذ الحاج سبعین حصاة- استحباباً- لیرمی الجمرات فی منی.
ثم یتجه الحاج إلی منی قبل طلوع الشمس من یوم العید، فیرمی جمرة العقبة متمتعاً کان، أو قارناً، أو مفرداً، ویرمیها بین طلوع الشمس وغیابها، ویکبّر، ویسبّح عند الرمی- استحباباً-.
ثم یذبح، إن کان متمتعاً، غیر مکی بالاتفاق، ولا یجب علی المفرد بالاتفاق، ولکن یستحب، أما القارن فیجب علیه الذبح عند الأربعة
(1)، ولا یجب علیه عند الإمامیة إلّاإذا صحب معه الأضحیة وقت الإحرام، وإذا تمتع المکی وجب علیه الذبح عند الإمامیة، ولا یجب عند بقیة المذاهب.
ثم یُحلق أو یُقصّر- متمتعاً کان أو قارناً أو مفرداً- ویحلّ له بالحلق والتقصیر ما حرم علیه إلّاالنساء عند الحنابلة والشافعیة، وإلّا النساء والطیب عند الإمامیة والمالکیة.
ثم یعود إلی مکة فی نفس الیوم، أی یوم العید، فیطوف طواف الزیارة، ویصلی رکعتیه، ویسعی بین الصفا والمروة سبعة أشواط، ثمّ یطوف طواف النساء ویؤدی رکعتیه، وبه تحلّ النساء، وهو ما علیه الإمامیة.
ثم یعود إلی مِنی فی نفس الیوم العاشر، لیبیت فیها لیلة الحادی عشر، ویرمی


1- 1 نقصد المذاهب الإسلامیة الأربعة غیر الإمامیة وهی: الشافعیة والمالکیة والحنبلیة والحنفیة.

ص: 184
الجمار الثلاث عند زوال الشمس إلی غروبها.
ثم یفعل فی الیوم الثانی عشر ما فعل بالأمس.
وله أن یترک مِنی قبل غروب هذا الیوم بالاتفاق، وإن دخل الغروب، وهو فیها وجب علیه المبیت لیلة الثالث عشر، ورمی الجمار الثلاث فی هذا الیوم، وبعد الرمی یعود إلی مکة ویطوف طواف الوداع
(1).


1- 1 راجع، اللمعة الدمشقیة، کتاب الحج، افعال الحج 1: 179 فما بعدها. وکتاب الحج علی مختلف المذاهب، محمد جواد مغنیة: 149- 155، وشرائع الإسلام فی مسائل الحلال والحرام، المحقق الحلی ج 1، کتاب الحج، باب أفعال الحج والعمرة.

ص: 185
الحجر الأسود فی الرکن
ص: 186

أفعال الحج الإسلامی‌

اشارة

تُقسّم أفعال الحج فی الإسلام إلی واجبات والی أرکان:
فالواجبات، هی:
1- الإحرام: ولابدّ فیه من النیّة وهو أن یقصد بقلبه إلی أمور أربعة: ما یحرم به، من حجّ أو عمرة متقرباً.. ونوعه من تمتّع أو قِران أو إفراد.. وصفته من وجوب أو ندب.. وما یحرم له من حجة الإسلام أو غیرها
(1).
2- الوقوف بعرفات من زوال الیوم التاسع حتی الغروب.
3- المبیت بالمشعر الحرام: ینصرف من عرفة بعد غروب الشمس لیلة العید، الی المشعر مقتصداً فی سیره داعیاً إذ بلغ الکثیب الأحمر، ویکون بالمشعر لیلًا إلی طلوع الشمس، واقفاً أم نائماً، ویستحب إحیاء تلک اللیلة (2).
4- مناسک مِنی ویکون یوم العید؛ لیقوم بالمناسک الخاصة بمِنی وهی ثلاثة واجبات: الرمی والذبح والحلق أو التقصیر. ویجب علیه المبیت فی منی لیلتی أو ثلاثة لیالٍ، مقروناً بالنیة المشتملة علی قصده فی النسک المعیّن بالقربة بعد تحقّق الغروب... ویرمی الحجرات الثلاث نهاراً فی کلّ یوم یجب مبیت لیلته، ولو بات بغیر الرمی فعن کلّ لیلة شاة (3).
* الرمی: وهی من الواجبات ومن مناسک مِنی ویکون البدء بجمرة العقبة؛ ویکون الرمی بالحصی التی جمعها من المشعر (4).
* ذبح الهدی: وتقسیمه ثلاثة أقسام، یجب التصدق بثلثه لبعض المؤمنین،


1- 1 شرائع الإسلام 1: 245.
2- 2 اللمعة الدمشقیة، کتاب الحج: 191.
3- 3 اللمعة الدمشقیة: 200، وشرائع الإسلام: 274 وما بعدها.
4- 4 المصدر السابق: 195.

ص: 187
وإهداء ثلثه لبعضٍ آخر، ویأکل من الثلث الأخیر، وذبح الهدی واجبٌ علی المتمتع ولا یجب علی غیره
(1). ووقته بمنی أربعة أیام أولها یوم النحر (2).
* حلق الرأس أو التقصیر: فإذا فرغ من الذبح، فهو مخیّر، إن شاء حلق، وإن شاء قصّر، والحلق أفضل للرجل فی حج الصرورة وللمرأة التقصیر. ویجب تقدیم الحلق أو التقصیر علی زیارة البیت لطواف الحج والسعی. ولو قدّم ذلک عامداً، جبره بشاة (3).
5- طواف الحج وهو سبعة أشواط.
6- صلاة رکعتی الطواف.
7- السعی سبعة أشواط بین الصفا والمروة.
8- طواف النساء: وطواف النساء واجب فی الحج والعمرة المفردة دون المتمتع بها، وهو لازم للرجال والنساء والصبیان والخناثی (4). وهو سبعة أشواط حول البیت الحرام (5).
9- صلاة رکعتی طواف النساء: وهی کرکعتی الطواف الرکنی، فی الصورة والکیفیة. ویأتی بها بعد الطواف. ولا تصح قبله.
وأما الأرکان فهی:
1- الإحرام 2- التلبیة 3- الوقوف بعرفة 4- الوقوف بالمشعر الحرام 5- الطواف 6- السعی 7- الترتیب بین الأفعال (6).


1- 1 اللمعة الدمشقیة، مصدر سابق، وشرائع الإسلام، مصدر سابق: 259، وما بعدها.
2- 2 شرائع الإسلام: 294.
3- 3 المصدر السابق: 264 وما بعدها، واللمعة الدمشقیة: 198.
4- 4 شرائع الإسلام: 271.
5- 5 المصدر السابق.
6- 6 انظر المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی ج 2، باب الحج: 161.

ص: 188
یقول المحقق الحلی: «وأیُّ رکن من هذه الأرکان من ترکهُ عامداً بطل حجّه، ومن ترکه ناسیاً قضاه، ولو بعد المناسک»
(1).
فالأرکان إذن هنّ أساس صحة الحج، وأی خطأ أو إشکال أو تقصیر أو نسیان وغیره یوجب علی الحاج إما الاستئناف أو القضاء، وهنا نحاول تفصیلها قدر الإمکان:

1- الإحرام وهو لبس اللباس الخاص بالحج، أی الزی الموحد للمسلمین فی‌

هذا الموسم، وهو عبارة عن ثوبین غیر مخیطین مما یجوز لبسه فی الصلاة یأتزر بأحدهما ویشتمل بالآخر بالنسبة للرجال، أما للنساء فیجوز لهن لبس المخیط مما یستر البدن جمیعاً عدا الوجه والکفین، ویکون الإحرام من أحد المواقیت، أی الأماکن التی عینها الرسول صلی الله علیه و آله لأهل المدن القادمین لأداء فریضة الحج، ولا یجوز الإحرام قبل المواقیت أو بعدها إلّافی حالات استثنائیة کالنذر ونحوه، وتشیر الی هذا روایة الإمام الصادق علیه السلام: «لیس ینبغی أن یحرم دون الوقت الذی وقّته رسول اللَّه صلی الله علیه و آله إلّاأن یخاف فوت الشهر فی العُمرة» (2).
فإذا تعدی المیقات دون أن یُحرم منه «لم یصح إحرامه، حتی یعود إلی المیقات ویحرم منه، ولو افترض أن تعذر علیه الرجوع والإحرام من المیقات بعد أن ترکه عمداً لم‌یصح‌إحرامه وفاقاًللمشهور، بل ربما یفهم من غیر واحد عدم الخلاف فیه» (3).
والمواقیت التی وقتها الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله والتی لا یجوز للحاج تعدیها إلّاوهو (مُحرم) هی:


1- 1 علل الشرائع، المحقق الکاشانی 1: 202.
2- 2 التهذیب 1: 461.
3- 3 الجواهر 18: 102.

ص: 189
* میقات وادی العقیق: ویبعد عن مکة (100) کم تقریباً، وهو میقات أهل العراق، ونجد، وکلّ من کان طریقه به إلی مکة.
* میقات یلملم: ویبعد عن مکة (94) کم، وهو میقات أهل الیمن ومن مرّ به.
* میقات قرن المنازل: ویبعد عن مکة (94) کم، وهو میقات أهل الطائف، ومن مرّ به.
* میقات الجحفة: ویبعد عن مکة (187) کم، وهو میقات أهل مصر والشام ولمن مرَّ به.
* میقات ذو الحلیفة: وهو مسجد الشجرة، ویبعد عن مکة (492) کم وهو میقات أهل المدینة، ولمن مرَّ به.
* أما الذی کان منزله فی مکة أو من مکان بین المیقات وبین مکة فمیقاته من منزله، أی یحرم من منزله
(1).

2- التلبیة: وهی الرکن الثانی من الأرکان، حیث لا ینعقد الإحرام لمتمتع‌

2- التلبیة: وهی الرکن الثانی من الأرکان (2)، حیث لا ینعقد الإحرام لمتمتع
ولا لمُفرد إلّابها، وبالإشارة للأخرس مع عقد قلبه. والقارِن بالخیار، إن شاء عقد إحرامه‌بالتلبیة، وإن‌شاء قلّد أو أشعر علی الأظهر، و بأیهما بدأ کان الآخر مستحباً (3).
وصورةالتلبیة: «لبیک اللهم لبیک، لبیک لا شریک لک لبیک» وقیل یضیف الی ذلک، «إنّ الحمد والنعمة لک والملک لک، لا شریک لک» وقیل بل یقول: «لبیک اللهم لبیک، لبیک إن الحمد والنعمة والملک لک، لا شریک لک لبیک» والأول الأظهر (4).


1- 1 انظر شرائع الإسلام، باب الحج، المواقیت، واللمعة الدمشقیة، باب الحج، المواقیت.
2- 2 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی 2: 161.
3- 3 المصدر السابق: 245- 246.
4- 4 المصدر نفسه.

ص: 190

3- 4- الوقفان: وهما رکنان واجبان بالاتفاق:

أ- الوقوف بعرفة
وعرفات جبل، وحدوده من بطن عرنة وثوبة ونمرة إلی ذی المجاز، وهذه هی أسماء الأماکن الجغرافیة المحیطة بعرفات. ویجزی الوقوف فی هذه الحدود الجغرافیة بالاتفاق، ففی صحیحة معاویة بن عمّار عن الإمام الصادق علیه السلام قال: إنّ رسول‌اللَّه صلی الله علیه و آله وقف بعرفات فی مسیرة الجبل، فلما وقف جعل الناس یبتدرون اخفاف ناقته فیقفون إلی جانبه، فنحّاها، ففعلوا مثل ذلک، فقال: أیها الناس إنه لیس موضع اخفاف ناقتی الموقف، ولکن هذا کلّه موقف، وأشار بیده إلی الموقف (أی جبل عرفات) وفعل مثل ذلک فی المزدلفة»
(1).
ب- الوقوف فی المشعر الحرام
ویسمی «المزدلفة» وأجمع الفقهاء علی وجوب الوقوف فیه؛ لقوله تعالی فإذا أفضتم من عرفات فاذکروا اللَّه عند المشعر الحرام واذکروه کما هداکم وإن کنتم من قبله لمن الضالین* ثم أفیضوا من حیث أفاض الناس واستغفروا اللَّه إنّ اللَّه غفورٌ رحیم (2)
.ویقع المشعر أو المزدلفة ما بین المارین إلی وادی محسر، وهو أقرب من عرفات إلی مکة، وکلّ هذه المساحة من الأرض موقف واحد. ویکون الوقوف الشرعی فی المشعر الحرام بالتواجد فی ذلک المکان مع نیة القربة لوقت شرعی محدد. ویقسّم الفقهاء الوقت الشرعی إلی قسمین:
الأوّل: الوقت الاختیاری، وهو لغیر النساء والصبیان ممن لا عذر له فی التأخیر، ویتحدد ما بین الطلوعین من یوم العید وهو الیوم العاشر من ذی الحجة،


1- 1 الکافی 1: 293.
2- 2 البقرة: 198- 199.

ص: 191
أی طلوع الفجر وطلوع الشمس، بشرط أن یستوعب الوقوف هذه الفترة بکاملها.
والثانی: الوقت الاضطراری، وهو وقت النساء والصبیان، ولمن له عذر یمنعه من الوقوف بین الطلوعین، ویمتد من طلوع الفجر إلی زوال الشمس فی یوم العید.
ویستحب التقاط حصی الجمار من المشعر، والاحتفاظ بها إلی مِنی عند الرمی وعددها سبعون حصوة
(1).

5- الطواف: والطواف رکن من أرکان الحج المهمة لقوله تعالی ولیطوفوا

بالبیت العتیق (2)
. وقوله تعالی أیضاً: وطهر بیتی للطائفین والقائمین والرکع السجود (3)
.ومن سنن الطواف: الاغتسال، وتطیب الفم بالأذخر وهو نبات طیب الرائحة، ودخول المسجد الحرام من باب شیبة، ورفع الیدین عند رؤیة البیت، والتکبیر والتهلیل والدعاء بالمأثور. وقد ورد فی الروایات: «من دخل مکة بسکینة غفر له ذنبه» (4).
ویکون الطواف ابتداءً بالحجر الأسود والاختتام به، وأن یجعل البیت علی یساره حال الطواف، لا علی یمینه، غیر مستقبل أو مستدبر، ولو فی خطوة واحدة، وأن یُدخِل فی الطواف حجر اسماعیل، ویتم سبعة أشواط بلا زیادة و لا نقصان، إجماعاً وللنصوص المستفیضة بل المتواترة (5).


1- 1 اللمعة الدمشقیة، کتاب الحج: 192 ج 1، والمحجة البیضاء، کتاب الحج الوقوف بالمزدلفة.
2- 2 الحج: 29.
3- 3 الحج: 26.
4- 4 من لا یحضره الفقیه 1: 73.
5- 5 الجواهر 19: 295.

ص: 192
وعند الانتهاء من الطواف ینبغی للحاج أن یصلی رکعتی طواف الفریضة خلف مقام إبراهیم علیه السلام، للنصّ القرآنی: واتخذوا من مقام إبراهیم مصلی
(1)
.وبذلک «یستدل علی أنّ صلاة الطواف فریضة مثل الطواف؛ لأنّ اللَّه أمر بذلک، والأمر فی الشرع یقتضی الایجاب، ولیس ههنا صلاة یجب أداؤها عنده غیر هذه» (2).

6- السعی بین الصفا والمروة: ویأتی بعد الطواف ورکعتیه فی العمرة

والحج بأنواعهما الثلاثة، والسعی بین الصفا والمروة من شعائر اللَّه تعالی، حیث قال جلّ قوله: إنّ الصفا والمروة من شعائر اللَّه فمن حجَّ البیت أو اعتمر فلا جناح علیه أن یطوّفَ بهما ومن تطوّع خیراً فإنَّ اللَّه شاکرٌ علیم (3)
.وجاء فی صحیحة معاویة بن عمار عن أئمة أهل البیت علیهم السلام: «إذا فرغت من الرکعتین فاتِ الحجر الأسود، فقبله واستلمه وأشر إلیه، فإنه لابد من ذلک. وإن قدرت أن تشرب من ماء زمزم قبل أن تخرج إلی الصفا فافعل...» (4).
«... ثم اخرج إلی الصفا عن الباب الذی خرج منه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وهو الباب الذی یقابل الحجر الأسود حتی تقطع الوادی وعلیک السکینة والوقار...» (5).
ویتحقق السعی بنیة القربة إلی اللَّه تعالی أولًا، ثم الابتداء بجبل الصفا، ثم الاختتام بجبل المروة، ویکون السعی بینهما سبعة أشواط أی أن یکون ذهابه شوطاً، وعوده شوطاً آخر. ولا تجب الموالاة بین الأشواط، فیجوز الاستراحة


1- 1 البقرة: 125.
2- 2 فقه القرآن، الراوندی 1: 273.
3- 3 البقرة: 158.
4- 4 الکافی 1: 284.
5- 5 التهذیب 1: 284.

ص: 193
قبل إتمام السعی، أو الصلاة الواجبة أو نحوها. ویجوز السعی ماشیاً أو راکباً
(1).
السعی بین الصفا والمروة

7- الترتیب بین الأفعال: اعتبره بعضهم رکناً واجباً من أرکان الحج‌

کالفیض الکاشانی وغیره (2)، والترتیب: هو أن یأتی بکل فعل من أفعال الحج حسب ما عینه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، لا یقدم ولا یؤخر، أی لا یأتی مثلًا بالسعی بین الصفا والمروة قبل الوقوفین أو الطواف وهکذا...

تروک الإحرام للحج‌



1- 1 اللمعة الدمشقیة، باب الحج، السعی.
2- 2 وکذلک جاء فی اللمعة الدمشقیة، مراعاة الترتیب، أی یبدأ بطواف الحج ورکعتیه، ثم السعی، ثم طواف النساء، ثم رکعتیه، وهکذا، راجع اللمعة الدمشقیة، کتاب الحج: 200.

ص: 194
یترتب علی الإحرام للحج
(1) تروک، منها محرمات ومنها مکروهات، أما المحرمات فهی عشرون أمراً، وأما المکروهات فعشرة (2). وبیانها کالآتی:
1- 2- حرمة الفسوق والجدال، لقوله تعالی: فمن فرض فیهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الحج (3)
. 3- حرمة الجماع والاستمتاع بشتی أنواعه، لقوله تعالی فلا رفث.
4- حرمة التطیب وشم الطیب.
5- حرمة الاکتحال بالسواد.
6- حرمة صید البر.
7- حرمة لبس السلاح.
8- حرمة قص الاظفار.
9- حرمة قطع الشجر والحشیش.
10- حرمة إزالة الشعر، قلیله وکثیره. ومع الضرورة لا إثم.
11- حرمة التظلیل للرجال وجوازه للنساء.
12- حرمة قتل هوام الجسد، کالقمل والقراد وغیرها.
13- حرمة إخراج الدم إلّاعند الضرورة، وقیل: یکره، وکذا قیل: فی حک الجلد المفُضی إلی إدمائه، وکذا فی السواک، والکراهیة أظهر.
14- وحرمة استعمال دهن فیه طیب، قبل الإحرام وبعده.
15- حرمة عقد الزواج لنفسه ولغیره.


1- 1 وکذلک العُمرة.
2- 2 شرائع الاسلام، مصدر سابق: 248.
3- 3 البقرة: 197.

ص: 195
16- حرمة لبس المخیط للرجال وفی النساء خلاف، والأظهر الجواز.
17- حرمة لبس الخفین وما یستر ظهر القدم. فإن اضطرّ جاز وقیل: یشقها.
18- النظر فی المرآة، علی الأشهر.
19- وکذلک یحرم لبس الخاتم للزینة، ویجوز للسُنة. ولبس المرأة الحلیّ للزینة. وما لم یُعتد لبسه منه علی الأولی، ولا بأس بما کان معتاداً لها، لکن یحرُم علیها إظهاره لزوجها.
20- یُحرم تغسیل الُمحرم لو مات بالکافور
(1).
هذا بالنسبة للمحرمات علی الُمحرم، أما المکروهات فهی ما یلی:
1- الإحرام فی الثیاب المصبوغة بالسواد والعُصفُر وشبیهه، ویتأکّد فی السواد.
2- یکره النوم فیها.
3- ویکره الإحرام فی الثیاب الوسخة وإن کانت طاهرة.
4- یکره لبس الثیاب المُعلَمة.
5- یکره استعمال الحنّاء للزینة.
6- یکره النقاب للمرأة علی تردد.
7- یکره دخول الحمام.
8- یکره تدلیک الجسد فی الحمام.
9- یکره تلبیة من ینادیه.
10- یکره استعمال الریاحین (2).


1- 1 شرائع الإسلام، کتاب الحج: 249- 251، واللمعة الدمشقیة. ج 1: 181/ ط مکتب الاعلام الإسلامی 1371.
2- 2 المصدر السابق: 251- 252، واللمعة الدمشقیة 1: 181.

ص: 196
ص: 197
ص: 198
ص: 199

الفصل الثامن: أهمیة الحج فی الإسلام وأفضلیته‌

أ- أهمیة الحج فی الاسلام‌

اشارة

للحج فی الاسلام أهمیة عظمی، وهو فریضة ورکن من أرکان الدین الإسلامی الحنیف، ورکنیته ثابتة فی جمیع المذاهب الإسلامیة، فقد جاء فی الحدیث عن الرسول صلی الله علیه و آله: «بُنی الإسلام علی خمس: شهادة لا إله إلّااللَّه وأنّ محمداً عبده ورسوله، وإقام الصلاة، وإیتاء الزکاة، وحج البیت، وصوم رمضان» (1). وقد جاء عن الامام الصادق علیه السلام قال: «بُنی الإسلام علی خمسة أشیاء: علی الصلاة، والزکاة، والحج، والصوم والولایة...» (2).
ولهذا فقد حظی هذا الرکن بأهمیة بالغة وعظیمة فی کلّ أبعاده المادیة منها والمعنویة، الروحیة والعملیة، فی کلّ أحکامه ومناسکه ومعارفه وآثاره النفسیة- الفردیة والاجتماعیة- ولذا فإنّ الدین الإسلامی یحتم علی المسلم فی قبول حجّه، أن لا یکتفی بمعرفة أحکام الحج ومناسکه ومواقفه وکیفیته فحسب، بل


1- 1 صحیح مسلم، بشرح الامام النووی 1: 177.
2- 2 وسائل الشیعة 1: 13.

ص: 200
ینبغی له التعرف علی ما یترتب علی تلک المناسک من التزامات روحیة وأخلاقیة لنفسه ولغیره، وعندئذ سیکون الحج مظهراً یجسد الایمان الحقیقی عبادةً وعملًا وقولًا، وصورةً رائعةً من صور الکمال الایمانی والجمال الروحی، التی لو طبقها الانسان المسلم فی کلّ لحظات حیاته لأصبح من عباد اللَّه الُمخلصین الذین لا خوف علیهم ولا هم یحزنون.
إذن، فالحج یصنع من الانسان عبداً متکاملًا صافیاً نقیاً، فهو:
1- یعمق ارتباط العبد باللَّه تعالی.
2- وهو عبادة وتربیة.
3- وهو مؤتمر عالمی یلتقی فیه المسلمون علی ما بینهم من اختلافات.
4- والحج باب لطف لغفران الذنوب.
5- وهو یحقق المساواة.
ومع کلّ ذلک، فالحج یرسم لنا صورة مصغرة لیوم الحشر، وصورة لمناسک الحیاة بشکل عام... ویرسم لنا جملة من الفرائض المتعددة الأبعاد ترتبط بالحیاة الفردیة والسلوکیات الاجتماعیة التی تؤثر فی النفس والفکر الانسانی وتهبه، لو أدّاها علی أکملها، سمة کمالیة تمیزه فی أبعاد حیاته الخاصة والعامة.
إضافة إلی ذلک، فالحجّ فیض هدی ورشاد، وسیل فوائد ومنافع، وسیاج عزة ومنعة، وتجسید وحدة الانسانیة، وتحقق أسمی ما تصبو إلیه البشریة، وأعلی ما تسعی إلیه، من تطبیقات التحرر والمساواة، والعدالة والأمن والرخاء، والاستقرار والازدهار.
وقد جاء فی الحدیث عن أهل البیت علیهم السلام: «من أراد دنیا وآخرة، فلیؤم هذا البیت»
(1).


1- 1 غوالی اللّآلئ العزیزیة، ابن أبی جمهور الاحسائی 1: 427، مطبعة سید الشهداء، قم، ایران.

ص: 201

الحجّ یعمّق الارتباط باللَّه‌

قیمة الحج الکبری أنه یربط الانسان باللَّه تعالی ربطاً لا مثیل له، فهو فی بیته، بین یدیه، تحت رحمته...
وقیمته الکبری أیضاً، إنما یُذکر الإنسان، هذا المخلوق الغارق فی مشاغل الدنیا، یُذکره بیوم الحشر، یوم یجتمع الناس ضعافاً شاخصین إلی ربّ عظیم، یرجون رحمته...
فالحاج یری هذه الجموع الغفیرة، خائفةً جمیعاً من بارئها، بسبب ما ارتکبته من المعاصی والذنوب، وهی الآن فی بیته، تطلب العفو والتوبة، هذه الجموع التی هی ضیوف خالق الخلق بارئ الکون فتأخذها الرهبة والخوف، یزیدها المنظر خوفاً ورهبةً وارتباطاً وإیماناً وقرباً من اللَّه تعالی ..
لقد جاءت هذه الجموع برحلة الروح والجسد، زادها التقوی التی أمر بها اللَّه تعالی .. أولی القلوب الواعیة والعقول الفذة، وقد وصفهم اللَّه تعالی بأنّهم: الذین یخشونَ ربّهم ثم تلین جلودُهم وقلوبُهم إلی ذکر اللَّه ذلک هُدی اللَّه یهدی به من یشاء
(1)
.فالحاج بمجرّد أن یحسّ أنه فی بیت اللَّه، بیت خالقه وبارئه، یکفیه أن یعیش القرب الإلهی، ثم أصوات الملبین والمکبرین والمهللین، تجعله یخشی ویلین، والآیة أعلاه تقول ذلک هو الهدی أن یتأثر الانسان بموقف الجموع الغفیرة التی تعبُد اللَّه وحده مخلصین له الدین، تنادی باسمه وتناجی للوصول إلی قربه، تطلب التوبة والغفران والعفو بأصوات عالیة، وقلوب وجلة ودموع هامرة، هذا المنظر المهیب


1- 1 الزمر: 23.

ص: 202
یجعل فی شعوره عظمة اللَّه وجلاله، ویجره إلی القرب من الخالق العظیم الکامل المتعال؛ لیستمد منه القوة والکمال لروحه وبدنه فی هذه الرحلة السنویة أو رحلة العمر...
فالحج لیس مجرّد حرکات وأعمال وألفاظ یؤدیها الحاج، بل هی تقرب الحاج الی صاحب البیت، إلی المضیّف الکامل والاتصال الروحی والنفسی والمعنوی به «إنّ فلسفة الحج هی رؤیة صاحب البیت، ولابُدَّ من أن یوجّه الحرکات والأعمال التی تؤدی هناک فی هذا السبیل»
(1).
صورة للطائفین والخاشعین
قال تعالی ویذکروا اسم اللَّه فی أیام معلومات (2)


1- 1 میقات الحج، مجلة اسلامیة، العدد الأول: 71.
2- 2 الحج: 28.

ص: 203
وقال تعالی وطهر بیتی للطائفین والقائمین والرکع السجود
(1)
.والحج إضافةً إلی ما ذکرنا یصقل النفوس ویعلمها التواضع ویزیل عنها ال (أنا)، یقول الإمام الصادق علیه السلام:
«ما للَّه‌عزّوجلّ منسک أحبّ إلی اللَّه من موضع السعی وذلک أنه یذل فیه کلّ جبّار عنید» (2).

الحج عبادة وتربیة

الحج فی الإسلام لیس مجرّد عبادة وارتباط باللَّه تعالی فقط، وإنما هو إضافة الی ذلک، سبیل إلی السلوک القویم والتربیة الصالحة التی تصبّ فی طریق اللَّه القویم...
وهو تربیة لسلوک الفرد وتهذیب نوازعه، ففی الحج یتعود الحاج الصبر، وتحمل المشاق، وحسن الخلق، والتواضع، واللین، وحسن المحادثة، والکرم، والتعاطف، والامتناع عند الکذب والغیبة والخصومة والجدال والتکبر وغیرها، وتنمو عند الحاج الروح الاجتماعیة... قال تعالی فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الحج (3)
.فکما جعل اللَّه تعالی الکعبة قیاماً للناس، فکذلک جعل لا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الإحرام إلیها... «وترک الرفث والفسوق والجدال کما نطق به القرآن، والرفث اسم جامع لکلّ لغو وخنی وفحش من الکلام ویدخل فیه مغازلة النساء (4) ومداعبتهنّ والتحدث بشأن الجماع ومقدماته، فإن ذلک یهیج داعیة


1- 1 الحج: 26.
2- 2 وسائل الشیعة، العاملی 2: 329.
3- 3 البقرة: 197.
4- 4 الخنی: الفُحش، والمغازلة: المحادثة والمراودة.

ص: 204
الجماع المحظور والداعی إلی المحظور محظور، والفسوق اسم جامع لکلّ خروج عن طاعة اللَّه، والجدال هو المبالغة فی الخصومة والمماراة بما یورث الضغائن ویفرق فی الحال المهمة ویتناقض وحُسن الخُلق، وقد جُعل فی الحدیث طیب الکلام مع إطعام الطعام من برّ الحج، والمماراة تناقض طیب الکلام، فلا ینبغی أن یکون کثیر الاعتراض علی رفیقه وجمّاله وعلی غیرهما من أصحابه، بل یلین جانبه، ویخفض جناحه للسائرین إلی بیت اللَّه، ویلزم حُسن الخُلق، ولیس حُسن الخلق کفّ الأذی بل احتمال الأذی وقیل: سمّی السفر سفراً؛ لأنه یُسفر عن أخلاق الرجال، ولذلک قیل لمن زعم أنه یعرف رجلًا: هل صحبته فی السفر؟ فقال: لا، فقال: ما أراک تعرفه»
(1).
وقال اللَّه تعالی جعل اللَّه الکعبة البیت الحرام قیاماً للناس (2)
.فالدین الإلهی متبلور فی المجاهدة لا غیر، وجهاد الأعداء قیام، والتسلیم لهم أو الفرار منهم قعود وعجز، فالقیام فی هذه الآیة یعنی المقاومة والاستقامة، لا الانتصاب البدنی... فجعل اللَّه تعالی العامل الهام لقیام الناس هو جعل الکعبة یُستقبل إلیها، ویحجّ بمناسکها ویُطاف حولها و «النظرُ إلی الکعبةِ عبادة» (3).
ویعدّ الحج میثاقاً وعهداً إلهیّاً یتشرف به العبد، حیث الدعوة من اللَّه علی لسان خلیله ابراهیم علیه السلام وحبیبه محمد صلی الله علیه و آله، والتلبیة لهذه الدعوة تکون من العبد المطیع للَّه‌وللرسول، فالحج بماله من أسرار ورموز عظیمة یورث الخلق العظیم، ومن هذه الأسرار والرموز، الدعوة للضیافة لبیت اللَّه من الرب إلی العبد، والتلبیة من العبد إلی الربّ، ثم المراسم الخاصة والعامة التی یقوم بها العبد التی یعلم سرّها


1- 1 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی ط بیروت 2: 191- 192.
2- 2 المائدة: 97.
3- 3 وسائل الشیعة 8: 40.

ص: 205
ویثیب علی رمزها ومعانیها خالق العباد...
یقول الراغب الأصفهانی: جعل اللَّه الکعبة قیاماً أی قواماً لهم یقوم به معاشهم ومعادهم»
(1).
ویُقال: إنّ من علامة قبول الحج ترک ما کان علیه من المعاصی، وأن یستبدل بإخوانه البطّالین إخواناً صالحین، وبمجالس اللّهو والغفلة مجالس الذکر والیقظة (2).

الحج مؤتمر عالمی کبیر

لکی یکون المسلمون کتلة واحدة، کتلة قویة متماسکة، لابدّ من اجتماع کبیر یجمع القاصی والدانی، والغنی والفقیر، والعالم والجاهل، فالاجتماع علی هذه الصورة الضخمة یعطی صورة کبیرة ومهمة، وجلیلة لقوة الإسلام والمسلمین، وکلّ الاجتماعات الأخری کاجتماع صلاة الجمعة والعیدین وغیرها من المناسبات لا تعادل ذلک الاجتماع الکبیر العام، اجتماع الناس فی مکة المکرمة والکعبة الشریفة «بیت اللَّه» فی یوم الحج الأکبر.
إنّه یوم عظیم وفرصة نادرة ومزیدة لالتقاء المسلمین علی اختلاف مللهم ونحلهم علی أرض واحدة، وأی أرض؟! أرض مکة وفی بیت اللَّه بالذات، ولا یمکن تصور هذه الحالة إلّامؤتمراً عالمیاً شاملًا کبیراً...
ولا شک أنّ لهذا المؤتمر الضخم دوراً آخر غیر الأدوار المحلیة الکثیرة، التی یعیشها المسلم ویمارسها فی حیاته العامة، فمن خلاله یستطیع أن یرفع ظلاماته أمام الآخرین، أمام المسلمین أنفسهم، وأمام العالم کلّه فی الوقت نفسه...


1- 1 المفردات فی غریب القرآن، الأصفهانی: 417.
2- 2 المحجة البیضاء، مصدر سابق: 196.

ص: 206
وکمثل علی ذلک، القضیة الفلسطینیة ومأساتها الکُبری وعبث الصهاینة فی مقدسات المسلمین، فأی مکان أفضل من مکة والکعبة الشریفة أن تحمل هذه القضیة وتنطلق منها إلی کلّ العالم؟! وأیُّ مکان أفضل من مکان الحج لعرض المسلمین مشاکلهم وتداولها من واحد إلی آخر؟!
وفی هذه الفرصة السنویة المقدسة یستطیع المسلمون طرح وجهات النظر الفکریة، والاجتهادات العبادیة، وحلّ الخلافات الداخلیة للتقریب بین المذاهب، ووجهات النظر المختلفة فی سبیل خلق أمة متحابة متعاونة علی البر والتقوی
ولذلک فستکون کلمة الحاج أقوی وأکثر تأثیراً فی النفوس من أی کلمات انطلقت من مؤتمرات أو مناسبات أخری .. وهذا ما یضفی علی عمومیة الحج نوعاً من الشمولیة والعالمیة والخصوصیة ما لم نجدها فی أی مؤتمر فی الدنیا... فهو- مؤتمر الحج- فرید فی نوعه وفی شعائره وأهدافه وغایاته ورموزه ومغازیه...

الحج باب لطف للتوبة وغفران الذنوب‌

ألطاف اللَّه تعالی أکثر من أن یتصورها إنسان، وأن یستوعبها عقله القاصر... وهنا نقف علی بابٍ عظیم من أبوابه وهی: باب غفران الذنوب، وباب التوبة، وإحدی جادات هذا الباب وأعظمها هی جادة الحج الأکبر، وقد کثرت الأحادیث والروایات عن الرسول صلی الله علیه و آله وعن آله الأطهار فی هذا المجال، فقد جاء عن الرسول صلی الله علیه و آله، أنه قال: «أعظم الناس ذنباً من وقف بعرفة، وظنَّ أنّ اللَّه لم یغفر له» (1).
هذا الحدیث یؤکّد حتمیة غفران ذنوب من دعا اللَّه الغفران علی أرض وجبل عرفات.


1- 1 الفقیه 2: 137 ح 587، والوسائل 13: 547، ح 18407.

ص: 207
وقال الإمام علی علیه السلام فی حتمیة غفران ذنوب الحاج فی الحج: «من حجَّ ولم یرفث ولم یفسق خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه»
(1).
وعن الرسول صلی الله علیه و آله یبین أقل ما یحصل علیه الحاج، یقول صلی الله علیه و آله: «من أیسر ما یعطی مَنْ ینظر إلی الکعبة أن یعطیه اللَّه نظرة حسنة وتمحی عنه سیئة، وترفع له درجة» (2). وأیضاً: «لا یزال علی الحاج نور الحج ما لم یذنب» (3).
وعن الإمام الباقر علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی ففروا إلی اللَّه إنّی لکم منه نذیر مبین قال علیه السلام: یعنی: «حجّوا إلی اللَّه» (4). واستغفروا ذنوبکم، وقال الإمام علی علیه السلام: «ما من مُهلٍّ بالتلبیة إلّاأهلَّ من عین یمینه من شی‌ء إلی مقطع التراب ومن عن یساره إلی مقطع التراب، وقال له الملکان ابشر یا عبداللَّه وما یبشّر اللَّه عبداً إلّا بالجنة، ومن لبّی فی إحرامه سبعین مرّةً إیماناً واحتساباً أشهد اللَّه له ألف ملک ببراءة من النار وبراءة من النفاق، ومن انتهی إلی الحرم فنزل واغتسل وأخذ نعلیه بیده، ثمَّ دخل الحرم حافیاً تواضعاً للَّه‌عزّوجلّ محا اللَّه عنه مائة ألف سیئة، وکتب اللَّه له مائة الف حسنة، وبنی له مائة ألف درجة، وقضی له مائة الف حاجة، ومن دخل مکة بسکینة غفر اللَّه له ذنبه، وهو أن یدخلها غیر متکبر ولا متجبر، ومن دخل المسجد حافیاً علی سکینة ووقار وخشوع غفر اللَّه له، ومن نظر إلی الکعبة عارفاً بحقها غفر اللَّه له ذنوبه وکفی ما أهمّه» (5).
وهناک روایات کثیرة تؤکد أنّ الحج هو خیر مکان لغفران الذنوب ومحوها،


1- 1 غوالی اللّآلئ العزیزیة، ابراهیم الاحسائی 1: 426 ح 113، مطبعة سید الشهداء، قم، ایران، والمستدرک، کتاب الحج، باب 24 من أبواب وجوب الحج وشرائطه.
2- 2 وسائل الشیعة 9: 365.
3- 3 سفینة البحار 1: 211، الشیخ عباس القمی.
4- 4 المصدر نفسه.
5- 5 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی 2: 148.

ص: 208
یطیل بنا الحدیث لذکرها...
وما أحوجنا- نحن البشر المذنبین- إلی اللجوء إلی هذا المکان العظیم الذی یطهرنا ویزکینا... إلی المکان الذی تظلِلُهُ القدسیة والنفحات السماویة... وأبواب اللطف الإلهیة، نتقرب فیها ونطلب العفو والتوبة والغفران ونتوجه ونتوسل وندعو ونلحُ بالدعاء فی فرصة العُمر الثمینة.

الحج مظهر لوحدة الأُمة وأخوّتها

الحاج یشعر أنه یتقرب إلی اللَّه تعالی بعبادة جماعیة مع إخوانه المسلمین التی تربطه وإیاهم رابطة الدین والانسانیة، وهذا یعنی أنّ الحج یلغی الامتیازات والمفاخرات الشخصیة والقومیة، ویجمع الأمة فی إطارٍ واحدٍ، ویظهرهم بمظهرٍ واحدٍ وأفعالٍ واحدةٍ وأعمالٍ مشترکةٍ، وتحت لواءٍ واحدٍ، لواء التوحید والعبودیة للَّه الواحد لا شریک له، فکلّهم یرددون: «لبیک اللهم لبیک، لبیک لا شریک لک لبیک، إن الحمد والنعمة لک والملک، لا شریک لک».
وهذه العبادة الجماعیة والشعبیة تجمع الملک والخادم، السید والعبد، الغنی والفقیر، الأبیض والأسود، الطویل والقصیر، تجمعهم کلّهم تحت رایة لا إله إلّااللَّه محمد رسول اللَّه والقرآن کتاب اللَّه... کلّ هذه المشترکات تجمعهم فی أحبّ بقاع اللَّه إلی اللَّه تعالی «إن الأرض برحبتها مسجد طهور... وکان الانسان من أقدم الدهور یعبد اللَّه سبحانه فی أی قطر من أقطار الأرض کان، إلّاأنّ أول موضع اختصّ للتعبد الشعبی والخضوع الجماعی للَّه‌هو البیت الذی قد أُسس فی مکة المکرمة علی التوحید، حیث قال تعالی إنّ أول بیت وضع للناس......»
(1).


1- 1 الحج حکمة ورموز، تحقیق: مظفر الاسلام خان، المعهد الاسلامی- لندن: 33، بحوث الندوة الدولیة عن الحج، عام 1982.

ص: 209
وعلی هذا یکون مکان الحج الإسلامی من أفضل المقدسات الاسلامیة لاجتماع الأخوة والغرباء والبعداء المسلمین؛ لأنّ مناسکه وشعائره وتعالیمه تساوی فیما بینهم، وتجعلهم کتلة واحدة فی الحقوق والواجبات... و «الإطار الاجتماعی لأعمال الحج ومناسکه، یدفع الأفراد نحو التماسک والتعاون الذی یتحول لاحقاً لبنةً من لبنات الدولة الإسلامیة العالمیة، ولا شک أنّ النشاطات الشرعیة للحج الإسلامی إنما تساعد جمیع الأفراد علی کسر طوق الانعزال الاجتماعی والغربة الانسانیة التی نلاحظ مساوئها النفسیة فی عالم الیوم...»
(1).
ومناسک الحج هی مناسک الحیاة، وعلی الأُمة الإسلامیة بمختلف قومیاتها أن تصبح إبراهیمیة؛ لتلتحق برکب أُمة محمد صلی الله علیه و آله وتکون واحدة ویداً واحدة (2).
فالحج الإسلامی یولد شعوراً لدی الفرد الإسلامی الحاج المندمج بمناسکه وأفعاله بالوحدة الکونیة للخلق والمخلوقات، ویشعره أنّ الخلق کلّهم خلقوا لهدف واحد وغایة واحدة، عندما یری‌الکلّ یطوف ویدور ویسعی وینحر ویتحرک طائعاً لخالقه، وکأن الموقف یوحی إلیه أنّ خلق اللَّه قد حشروا جمیعهم للحساب والجزاء.

الحج یحقق المساواة

خُلق الانسان اجتماعیاً، یحب أبناء جنسه، فهو اجتماعی بالفطرة، یحب الاختلاط مع نظائره، ولا یتحقق هذا الأمر إلّابسقوط الفوارق الوضعیة، وبسقوطها یأنس مع من تساوی معهم فی الملبس والمنطق والدین والعقیدة، ویأنس أکثر عندما یتساوی معهم بالغُربة عن الأهل والوطن، بعیداً عن تربته


1- 1 الأبعاد الاجتماعیة لفریضة الحج د. زهیر الأعرجی: 141.
2- 2 میقات الحج/ مجلة إسلامیة العدد 1: 71.

ص: 210
ومأواه، یلقی الذی یناظره، متجهاً إلی مقصدٍ یقصده هو أیضاً، مدعواً من قِبل ربّ العزةِ والجبروت، خالق الخلق، جبار السموات والأرض، إلی بیته؛ لیساویهم فی المظهر والجوهر، لیغفر ذنوبهم ویکفّر عنهم سیئاتهم ویجعل فیهم القوة والغلبة أمام أعدائه وأعدائهم، ولینصرهم أمام شیاطین الإنس والجن...
والحج خیر دورة تدریبیة إنسانیة، تدرب المسلم علی روح المساواة والشعور بالتواضع، والتخلی عن الأنا، فهو فی هذه الدورة لا یلبس ملبساً أفضل من ملبس اخوانه المسلمین، ولا یتحدث بألفاظ أفضل وأبلغ منهم، فالذکر والتلبیة یتلفظها الجمیع بلغة واحدة، ولا ینظر إلی فخامة بیته وسیارته فهو یهرول علی رجلیه، حاله حال البقیة، بعیداً عن الکرسی والمنصب والجاه والأموال والبنین والزخارف وما إلی ذلک مما یمیزه عنهم... ها هو یتساوی معهم، ویا لیته یتخرّج من هذه الدورة المکثفة فی تعالیمها وتربیتها، وهو یحمل روح العمل والتطبیق بما أخذ من المفاهیم فی (الدورة الإلهیة)، هذا ما یقرّره الحاج نفسه أن یختار تطبیق تعالیمها أو یضربها عرضاً کأنّ شیئاً لم یکن، یخرج منها صفر الیدین، ویرجع إلی ما فرضته الحیاة علیه من المغریات واللذات، وما کان علیه قبل أدائه لهذه الفریضة العظیمة... وما کان علیه من التکبر والغرور والتمییز والعنصریة وما إلی ذلک...
وفی الحج یتحقق مفهوم الآیة الکریمة: یا أیها الناس إنّا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنّ أکرمکم عند اللَّه اتقاکم
(1)
.وعلی هذا تتحقق المساواة الحقیقیة فی الحج، ولعلّه أفضل مکان لهذه المساواة التی تفتقر إلیها کثیر من الشعوب، فالحاج المسلم یشعر بأروع مظاهر المساواة والتواضع والأخوة والإنسانیة بإلغاء الفوارق والأزیاء وخلع أسباب الظهور الاجتماعی، والظهور باللباس العبادی الموحد، حیث یحسّ الجمیع بوحدة النوع


1- 1 الحجرات: 13.

ص: 211
الانسانی، وإسقاط الحدود التی صنعتها الأنانیات والأطماع البشریة: الإقلیمیة، والقومیة، والعنصریة، فهم الیوم متساوون فی کلّ شی‌ء، فی التکالیف والواجبات، وفی کلّ الفعالیات لا فرق بینهم، سوی القبول وعدم القبول التابع لنیة الحاج وقصده فی الحج.

ب- أفضلیة الحج فی الإسلام‌

اشارة

علی الرغم من أنّ الحج فریضة من الفرائض الإسلامیة الکبیرة، وفرع ضمن عدد من فروع الدین العدیدة، من یؤده یؤدِ واجباً إسلامیاً عظیماً، یکسب به جنان اللَّه تعالی ومرضاته، ومع کلّ ذلک، یمتاز الحج علی غیره من الفرائض والفروع بممیزات کثیرة ذکرنا بعضها فی فصول سابقة، وستأتی أیضاً فی ثنایا الفصول اللاحقة بإذنه تعالی ..
وقد وردت روایات وأحادیث شریفة کثیرة تفضله علی کثیر من الفرائض...
روایات فی أفضلیته علی أهم فریضتین إسلامیتین هما الصلاة والصوم، وروایات وأحادیث أخری تؤکد أن الذی یحج إلی بیت اللَّه العتیق، تعتق رقبته من نار جهنم وما أدراک ما نار جهنم، وإنّ هذه الفریضة... إضافة إلی الثواب الأخروی تضع المکلف فی موضع کریم فی الحیاة الدنیا، فتخرجه من حالة الفقر، الحالة التی قد تؤدی إلی الکفر کما ورد فی الروایات الشریفة، تُخرجه إلی حالة الغنی ..
وبالتالی فالحج کما ورد فی الروایات أفضل تجارة یتاجر بها الانسان مع ربّه لیشتری بها الدنیا والآخرة، وأی تجارة أفضل من التجارة مع اللَّه عزّوجلّ؟! وأی ربح سیقدمه الباری تعالی إلی الذاهب لبیته الطالب عفوه ورضوانه وجنته ونعیمه الأبدی الخالد؟!

ص: 212
الحج تجارة حقیقیة... بل هو أعظم فرصة لمن یرید التجارة، ویرید المزید...
فهی تجارة أخرویة تبعده عن مشاکل التجارة الدنیویة وحلالها وحرامها ومشاکلها وشبهاتها التی لم یسلم منها تاجر دنیوی طالب لها حتی وإن جهد فی تجنب مزالق الخطأ والحرام... إنّ طمع الدنیا قریب من القلوب یجرّ الإنسان جرّاً إلیه، ویبعده عن ربّه...
فما بالنا وباب التجارة مع اللَّه العلی القدیر مفتوح علی مصراعیه؟! وما بالنا لا ندخله، من خلال الذهاب إلی بیته وحضرته وألطافه التی لا تُعدّ ولا تُحصی !
لقد جاء الحج رحمة إلی عباد اللَّه... فهو دنیا وآخرة... وهو حقّ ونور وأفضل من کثیر من عبادات اللَّه تعالی بل یجمع بین کلّ العبادات المکلف بها الإنسان فی حیاته، وقد ثبت ذلک فعلًا وعملًا، وبالنصوص والروایات والأحادیث الکثیرة الواردة الینا ولیس ذلک کلاماً خرافیاً...
ومن هنا تمیز الحج عن غیره من العبادات، ومن هنا جاءت أفضلیته وفضیلته وإشعاعه الوهاج الذی غطّی علی کثیر من الفرائض الإسلامیة والواجبات الدینیة فهو:
1- أفضل من الصلاة والصوم، کما نصّت الروایات علی ذلک.
2- وهو یعتق الرقبة من النار.
3- ویُخرج المکلف من الفقر وآفاته.
4- وهو أفضل تجارة یتاجر بها العبد مع ربّه وخالقه.
وسنأتی علی تفصیلها واحدة واحدة إن شاء اللَّه...

الحج أفضل من الصلاة والصوم‌

الصلاة والصوم من الأرکان المهمة فی الإسلام ومن مبانی الدین الإسلامی

ص: 213
وقواعده، فقد جاء فی الأحادیث الشریفة والروایات عن الصلاة، أنها عمود الدین وعصام الیقین وسیدة القربات وغُرّة الطاعات إن قُبلت قُبِلَ ما سواها وإن رُدت رُدّ ما سواها، وجاء عن الصیام أنه تمیز بخاصیة النسبة إلی اللَّه تعالی من بین سائر الأرکان الدینیة الإسلامیة، إذ قال اللَّه تعالی فیما حکاه عنه نبیه محمد صلی الله علیه و آله: «کلّ حسنة بعشرِ أمثالها إلی سبعمائه ضعف إلّاالصیام فإنه لی وأنا أُجزی به»
(1).
وهناک الکثیر جدّاً من الآیات والروایات والأحادیث الشریفة التی تؤکّد وتبین فضیلة هذین الرکنین المهمین فی الإسلام، لا یسعنا ذکرها، بل نستفید منها کیف صار الحج أفضل بعد (23) عاماً من تَعبد المسلمین بالصوم والصلاة، حتی جاء الإذن بالحج فی عام (10) ه، لیکون أفضل من هاتین العبادتین!
الحدیث الشریف یقول: «إنّ الحج أفضل من الصلاة والصیام» (2) نتساءل هنا لماذا هو أفضل منهما؟ یجیبنا الحدیث الشریف: «لأنّ المصلی إنما یشتغل عن أهله ساعة، وأنّ الصائم یشتغل عن أهله بیاض یوم، وأنّ الحاج یشخص بدنه، ویضحی نفسه، وینفق ماله، ویطیل الغیبة عن أهله ولا فی مالٍ یرجوه ولا إلی تجارة» (3).
ونضیف إلی ذلک أنّ عبادة الحج عبادة جماعیة والعبادات الجماعیة أفضل من العبادات الفردیة فی کثیر من الأحیان، کصلاة الجماعة وصلاة الجمعة وصلاة العیدین، والدعاء مع الجماعة وغیرها.

الحج یُخرج المکلف من الفقر

من شروط الحج: الاستطاعة المالیة، وعُشاق بیت اللَّه الحرام فی سعیٍ دائم وراء توفیر تلک الاستطاعة، وهم یعلمون أنّ اللَّه تعالی من خلال حجّهم لبیته


1- 1 المحجة البیضاء، مصدر سابق 2: 121.
2- 2 الفقیه: 209، تحت رقم 70.
3- 3 المصدر نفسه.

ص: 214
الحرام سیخرجهم من الفقر والعوز إلی غِنی الدُنیا والآخرة.
وإنَّ رمز ومغزی الاستطاعة المالیة، تشجع الأفراد علی العمل الجاد من أجل التحصیل المالی والاکتفاء، وهذا یکسبهم مَلکة العمل ویبعدهم عن الکسل والخمول والاعتماد علی الغیر، بل یکون محفزاً ومشجعاً للعمل الجاد فی سبیل توفیر ما یتطلبه الحج والسفر إلی بیت اللَّه الحرام...
وقد جاء فی الحدیث الشریف: «إنّ من حجَّ ثلاث حجج لم یصبهُ الفقر أبداً، وأیما بعیر حجَّ علیه ثلاث سنین جُعل من نعم الجنة- روی سبع سنین-»
(1).
والحج سببٌ فی قضاء الدَّیْن، فقد سُئل الإمام الصادق علیه السلام عن رجل ذی دَیْن، یستدین ویحجُّ؟ فقال علیه السلام: نعم هو أقضی للدین» (2).
وفی‌الصحیح عن‌معاویة بن عمّار عن الإمام‌الصادق علیه السلام قال: قال رسول‌اللَّه صلی الله علیه و آله:
الحجُّ والعُمرة ینفیان الفقر کما ینفی الکیر خبث الحدید، قال معاویه: فقلتُ: حجّةٌ أفضل أو عتق رقبة؟ قال: حجّةٌ أفضل، قلتُ: فثنتین؟ قال حجّةٌ أفضل، فلم أزل أزید ویقول: حجّةٌ أفضل حتی بلغتُ ثلاثین رقبة، فقال حجّةٌ أفضل» (3).
ومما یدلُ علی أنّ الحج یخرج الانسان من الفقر إلی الغنی حدیث الإمام جعفر الصادق علیه السلام عن إسحاق بن عمّار...
قال إسحاق بن عمّار قُلتُ لأبی عبداللَّه الصادق علیه السلام: إنی وطّنتُ نفسی علی لزوم الحج کلّ عام بنفسی أو برجل من أهل بیتی بمالی، فقال وقد عزمتَ علی ذلک؟ قلتُ: نعم، قال: إن فعلتَ ذلک فأیقن بکثرة المال وأبشر بکثرة المال» (4).


1- 1 المحجة البیضاء نقلًا عن الفقیه: 208 تحت رقم 48 و 49.
2- 2 المصدر السابق نفسه، نقلًا عن الفقیه: 262 تحت رقم 5.
3- 3 التهذیب 1: 448.
4- 4 المحجة البیضاء، مصدر سابق، نقلًا عن الفقیه: 208 رقم 52.

ص: 215

الحج یعتق الرقبة من النار

الانسان ملی‌ءٌ بالذنوب نتیجة ما یرتکبه من المعاصی والآثام، وقد قیدت هذه الذنوب رقبته بسلاسل من نار جهنم التی أُعدت للمذنبین، لکنَّ اللَّه تعالی الرؤوف الرحیم جعل مقابل هذا باب لطفٍ ورحمة وهی بابُ غُفران الذنوب والتوبة والعفو کما ذکرنا سابقاً، وإذا تاب اللَّه عزّوجلّ عن عبده المذنب حُلّتْ رقبته من النار، وخیر مکانٍ وأفضل فرصة لهذا العبد أن یحلَّ رقبته فی موسم الحج إلی بیت اللَّه العتیق الذی یعتق الرقاب من النار کما جاء فی معنی البیت العتیق علی لسان أهل اللغة (1).
قال الإمام الصادق علیه السلام: «من حجَّ حجّة الإسلام فقد حلَّ عقدة من النار من عنقه، ومن حجَّ حجتین لم یزل فی خیر حتی یموت، ومن حجَّ ثلاث حجج متوالیة ثم حجَّ أو لم یحج فهو بمنزلة «مُدّ» من الحج» (2).
وعنه علیه السلام أیضاً انه قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «إنّ من الذنوب ذنوباً لا یکفّرها إلّا الوقوف بعرفة» (3).
وفی فضیلة النظر إلی الکعبة فی أداء الحج والعُمرة ومحو السیئات والذنوب، قال علیه السلام أیضاً: «إنّ من نظر إلی الکعبة لم یزل یُکتب له حسنة ویمحی عنه سیئة حتی یصرف ببصره» (4).
وجاء فی الدعاء عن رسول اللَّه محمد صلی الله علیه و آله وأهل بیته الأطهار: «فإذا بلغت مقابل المیزاب قل: اللهم أعتق رقبتی من النار، ووسّع علیَّ من الرزق الحلال،


1- 1 البیت العتیق: قالوا ضمن سبب التسمیة: لأنه أقدم بیت، ولأنه یعتق الرقاب من النار.
2- 2 المحجة البیضاء: 149، مصدر سابق، وعن الفقیه: 208 تحت رقم 48 و 49.
3- 3 المصدر السابق نفسه.
4- 4 الکافی، الکلینی 4: 240 تحت رقم 4.

ص: 216
وأدرِئ عنّی شر فسقه العرب والعجم، وشرَّ فسقةِ الجنّ والانس»
(1) فإنّ الدعاء یستجاب حتماً (2).

الحج أفضل تجارة

قال اللَّه تعالی فی محکم کتابه الکریم: یا أیها الذین آمنوا هل أدلکم علی تجارة تُنجیکم من عذاب ألیم* تؤمنون باللَّه ورسولِهِ وتجاهدون فی سبیل اللَّه بأموالکم وانفسکم ذالکم خیرٌ لکم ان کنتم تعلمون* یغفر لکم ذُنوبکم ویُدخلکم جنّاتٍ تجری من تحتها الأنهار ومساکن طیبة فی جنّات عدن ذلک الفوز العظیم* وأُخری تُحبّونها نصرٌ من اللَّه وفتح قریب وبشّر المؤمنین (3)
.وخیر تجارة یتاجرها العبد المکلف مع ربّه، طاعةٌ وإیمان وجهاد بالمال والنفس. وأفضلُ ما یُرضی اللَّه تعالی حجُّ بیته الحرام الذی هو أول بیت وضع للناس للذی ببکة مبارکاً وهدًی ورحمة للعالمین، فهو خیر مکان یُطاع فیه اللَّه ویُعبد ویُبذل فیه المال والنفس.
جاء فی الصحیح عن أبی عبداللَّه الصادق علیه السلام: «أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله لقیهُ اعرابیٌ فقال: یا رسول اللَّه إنّی خرجتُ أُرید الحج ففاتنی وأنا رجلٌ میّلٌ (أی کثیر المال) فمرنی أن أصنع فی مالی ما أبلغ به مثل أجر الحاج، قال: فالتفت إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فقال: انظر إلی أبی قبیس فلو أنّ أبا قبیس لک ذهبة حمراء انفقته فی سبیل اللَّه ما بلغت ما یبلغ الحاج، ثم قال: إنّ الحاجّ إذا أخذ فی جهازه لم یرفع شیئاً ولم یضعه إلّا کتب له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سیئات، ورفع له عشر درجات، فإذا


1- 1 المحجة البیضاء، مصدر سابق 2: 170.
2- 2 أکدت الروایات عن الرسول صلی الله علیه و آله حتمیة استجابة الدعاء تحت المیزاب وعلی عرفة.
3- 3 الصف: 10- 13.

ص: 217
رکب بعیره لم یرفع خفاً ولم یضعه إلّاکتب اللَّه له مثل ذلک، فإذا طاف بالبیت خرج من ذنوبه، فإذا سعی بین الصفا والمروة خرج من ذنوبه، فإذا وقف بعرفات خرج من ذنوبه، فإذا رمی الجمار خرج من ذنوبه [قال: فعدّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله کذا وکذا موقفاً إذا وقفها الحاجُّ خرج من ذنوبه ، ثم قال: أنی لک أن تبلغ ما یَبلغهُ الحاج؟
قال أبو عبداللَّه علیه السلام: ولا یکتب علیه الذنوب أربعة أشهر، ویکتب له الحسنات إلّا أن یأتی بکبیرة»
(1).
ویا لَها من تجارة، أن تکون بین العبد القاصر والخالق الکامل، العبد الفقیر والخالق الغنی، العبد الذی لا یملک شیئاً والخالق المالک لکلّ شی‌ء..!
وهذا الإمام الرضا علیه السلام یبین لنا: المتاجرُ بالحجّ مع ربّه صاحب الحج وصاحب البیت یقول:... مَن حجَّ أربع حجج لم تصبه ضغطة القبر أبداً، وإذا مات صوّر اللَّه عزّوجلّ الحجج التی حجّها فی صورة حسنة أحسن ما یکون من الصور بین عینیه تصلّی فی جوف قبره حتی یبعثه اللَّه عزّوجلّ فی قبره، ویکون ثواب تلک الصلاة لهُ. واعلم أن الرکعة من تلک الصلاة تعدل ألف رکعة من صلاة الآدمیین. ومن حجَّ خمس حجج لم یعذبه اللَّه أبداً، ومن حجَّ عشر حجج لم یحاسبه اللَّه أبداً. ومن حجَّ عشرین حجّة لم یر جهنّم ولم یسمع شهیقها ولا زفیرها، ومن حجَّ أربعین حجة قیل له: اشفع فیمن أحببت، ویفتح له من أبواب الجنّة، یدخل منه هو ومن یشفع له، ومن حجَّ خمسین حجّة بنی له مدینة فی جنّة عدن فیها ألف قصر، فی کلّ قصر ألف حوراء من حور العین، وألف زوجة، ویُجعل من رفقاء محمد والأوصیاء صلوات اللَّه علیهم، وکان ممن یزوره اللَّه تبارک وتعالی کلّ جمعة، وهو ممن یدخل جنّة عدن التی خلقها اللَّه تعالی بیده، ولم ترها عین، ولم یطّلع علیها مخلوق، وما من


1- 1 التهذیب 1: 447.

ص: 218
أحد یکثر الحج إلّابنی اللَّه عزّوجلّ له بکلّ حجة مدینة فی الجنّة فیها غُرف فی کلّ غرفة منها حوراء من حور العین، مع کلّ حوراء ثلاثمائة جاریة لم ینظر الناس إلی مثلهن حسناً وجمالًا»
(1).


1- 1 المحجة البیضاء، مصدر سابق، نقلًا عن الفقیه: 208، رقم 51.

ص: 219
ص: 220
ص: 221

الفصل التاسع: الکعبة فی التاریخ‌

اشارة

لا أعتقد أنّ أحداً یجهل قِدم الکعبة الشریفة، فلهذا البیت الشریف تاریخ طویل وتاریخ عریق موغل فی القِدم، فهو- کما ذکرنا- أول بیت وضع للناس لیعبدوا فیه اللَّه سبحانه، من هنا جاءت تسمیة «بیت اللَّه العتیق».
ولا أظنّ أحداً یجهل القداسة التی تمتع بها هذا البیت الشریف، الذی حاز من الشرف فی امتداد تاریخه الطویل، أن یُعتق زائره وقاصده، من ذنوبه وآثامه ومعاصیه، ویخرج منه کیوم ولدته أُمه، ویحصل علی مراده فی الدعوة فیه، إضافة الی ذلک فقد کان مرکزاً لحج الملائکة قبل آدم علیه السلام بألفی عام، ثم حج إلیه أبو البشر آدم علیه السلام وولده من بعده...
ولماجاءزمن نوح علیه السلام و الطوفان الکبیر الذی حدث فی أیامه، زالت‌معالم البیت، وقیل رُفع إلی السماء، وبقی أثره علی الأرض فقط، حیث کان أکمة حمراء مدرة لا تعلوها السیول. والناس یعرفون أنّ هذا المکان هو موضع بیت اللَّه الکریم، وکان یزوره المظلوم والهارب من جور الأرض وظلمها، فیدعو اللَّه فیه فیستجاب له، حتی بوّأه اللَّه تعالی لإبراهیم الخلیل علیه السلام، ومَنَّ مرةً أخری علی عباده بالحج لهذا

ص: 222
البیت الشریف المقدس والعبادة فیه والدعاء وطلب الحاجة من اللَّه تعالی فیه للدنیا والآخرة ...
أما الموقع الجغرافی للکعبة الشریفة: فهی فی منتصف الجزیرة العربیة الغربی، علی بُعد ثمانیة وأربعین میلًا من البحر الأحمر فی وادٍ غیر ذی زرع، تحیطها جبالٌ جرداء تکادُ تُطبقُ علیها من جمیع الجهات، صیفها حار لا یُطاق. وموقعها هذا جعلها محطة صالحة فی طرق القوافل الطوال التی تجمع فی بعض الأحیان ألف جمل بعضها وراء بعض، والتی تحمل المتاجر بین جنوبی بلاد العرب (ومن ثم بین الهند وافریقیة الوسطی وبین مصر، وفلسطین، وبلاد الشام. وکان التجار أصحاب هذه التجارة یؤلفون فیما بینهم شرکات محاصة، ویسیطرون علی أسواق عُکاظ
(1).
ویقومون بالشعائر الدینیة المجزیة حول الکعبة وحجرها الأسود المقدس (2).
وقد وصف الإمام علی علیه السلام فی نهج البلاغة الکعبة، بقوله: «أَلا ترونَ أنّ اللَّه سبحانه اختبر الأولین من لدُن آدم- صلوات اللَّه علیه- إلی الآخرین من هذا العالم بأحجارٍ لا تضر ولا تنفع، ولا تُبصر ولا تسمع، فجعلها بیته الحرام الذی جعله للناس قیاماً، ثم وضعه بأوعر بقاع الأرض حجراً، وأقلَّ نتائق الدنیا مدراً، وأضیق بطون الأودیة قُطراً، بین جبالٍ خشنة ورمالٍ دَمِثة، عیون وشلة، وقُرًی منقطعة، لا یزکو بها خُفّ، ولا حافر ولا ظلف؟» (3).
ثم بیّن علیه السلام قِدم الکعبة بقوله: «ثم أمر آدم علیه السلام وولده أن یثنوا أعطافهم نحوه، فصار مثابةً لمنتجع أسفارهم، وغایة لملقی رحالهم، تهوی إلیه ثمار الأفئدة. من


1- 1 أسواق عُکاظ: أسواق تجاریة مهمة، تدر بالأرباح المالیة الهائلة خصوصاً فی موسم الحج قبل الاسلام وبعده.
2- 2 قصة الحضارة، وِل دیورانت مج 1، ج 1: 18.
3- 3 نهج البلاغة، الخطبة 192 القاصعة: 293 منشورات دار الهجرة إیران. قم‌

ص: 223
مفاوزِ قفار سحیقة، ومهاوی فجاج عمیقة، وجزائر بحارٍ منقطعة حتی یهزّوا مناکبهم ذُللًا، یُهلّلون للَّه‌حوله، ویرملون علی أقدامهم شُعثاً غُبراً له. قد نبذوا السرابیل وراء ظهورهم و... الخ»
(1).
وعن تاریخ بناء الکعبة وإعادة البناء وتجدیدها یحدثنا ولِ دیورانت قائلًا: «إنّ الکعبة بُنیت ثم أُعید بناؤها عشر مرات، فقد بناها فی فجر التاریخ ملائکة السماء، وبناها فی المرة الثانیة آدم أبو البشر، وفی المرة الثالثة ابنه شیث ثم بناها فی المرة الرابعة إبراهیم وإسماعیل... وبناها فی المرة السابعة قُصی زعیم قبیلة قریش، وبناها فی المرة الثامنة کِبارُ قُریش فی حیاة محمد صلی الله علیه و آله عام (605) م وبناها المرتین التاسعة والعاشرة زُعماء المسلمین فی عامی 681 و 696 م والکعبة کما بُنیت فی المرة العاشرة هی کعبة هذه الأیام فی معظم أجزائها» (2).
وفی‌بیان قِدم الکعبة یقول الإمام الباقر علیه السلام: «لما أراد اللَّه تعالی أن یخلق الأرض أمر الریاح فضربن متن الماء حتی صار موجاً، ثم أزبد فصار زبداً واحداً فجمعه فی موضع‌البیت، ثم جعله جبلًا من زبد، ثم دحا الأرض من‌تحته وهوقول‌اللَّه عزّوجل:
إن أول بیت... فأول بیت خُلق من الأرض الکعبة، ثم مدت الأرض منها» (3).
هذا موجز سریع استعرضتُ فیه تاریخ الکعبة؛ لیکون مدخلًا ومقدمة لقراءتها من التاریخ وتمهیداً للتفصیلات اللاحقة...

هبوط آدم علیه السلام وبناء الکعبة

آدم علیه السلام، الکعبة الشریفة، قَدِما الینا من أعماق التاریخ، قَدِما مجملین، فقد ورد ذکر آدم علیه السلام ضرباً فی القرآن الکریم ووردت قصته وأمر خلقه وهبوطه‌الأرض،


1- 1 الخطبة نفسها.
2- 2 قصة الحضارة، وِل دیورانت مج 7، 1: 18.
3- 3 الکافی، الکلینی 1: 189.

ص: 224
ووردت الکعبة کمرکز مقدس هام فی القرآن الکریم أیضاً... ولکن متی بُنیت؟
وهل کان آدم علیه السلام فعلًا هو بانیها أم هناک غیره؟ فذلک ما حدثتنا بها الروایات، والروایات فی هذا الموضوع کثیرة تحکی صراحةً بأنّ بانی الکعبة الأول هو آدم، ومن هذه الروایات الکثیرة فی بناء آدم علیه السلام الکعبة حین هبوطه إلی الأرض، نذکر ما ذکره الأزرقی فی کتابه «أخبار مکة»:
فقد ورد عنه: «وحدثنی جدی قال: وحدثنی إبراهیم بن محمد بن أبی یحیی عن‌الزهری، عن‌عبداللَّه بن‌عبداللَّه عتبةبن‌مسعود، عن‌ابن عباس رضوان اللَّه تعالی علیه‌قال: کان آدم علیه السلام أول من أسس البیت، وصلی فیه‌حتی‌بعث اللَّه الطوفان ...»
(1).
وفی الروایات الأخری تفصیلات یطول ذکرها... ولکن الحقیقة أنّ القراءة الدقیقة والتفصیلیة، لا مجال لها فی هذا الموضوع، وإنما أردنا مجرد ذکر ما ورد فی تاریخ بناء الکعبة، وهذه روایة أخری عن ابن عباس ونکتفی بها؛ لأن ما جاء فی هذا الأمر روایات یشابه بعضها الآخر.
یقول ابن عباس: «لما أهبط اللَّه تعالی آدم من الجنة کان رأسه فی السماء ورجلاه فی الأرض وهو مثل الفلک فی رعدته، قال: فطأطأ اللَّه عزّوجل منه‌ستین ذراعاً، فقال یا رب مالی لا أسمع أصوات الملائکة ولا أحسهم؟ قال: خطیئتک یا آدم ولکن اذهب فابن لی بیتاً فطف به واذکرنی حوله کنحو ما رأیت الملائکة تصنع حول عرشی، قال: فأقبل آدم علیه السلام یتخطا، فطویت له الأرض وقبضت له المفاوز فصارت کلّ مفازة یمرّ بها خطوة وقبض له ما کان من مخاض ماء أو بحر فجعل له خطوة، ولم تقع قدمه فی شی‌ء من الأرض إلّاصار عمراناً وبرکة حتی انتهی‌مکة فبنی البیت الحرام، وإنّ جبرئیل علیه السلام ضرب بجناحیه الأرض فأبرز عن أسٍ ثابت


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 40.

ص: 225
علی الأرض السُفلی فقذفت فیه الملائکة من الصخر ما لا یطیق حمل الصخرة منها ثلاثون رجلًا، وإنه بناه من خمسة أجبل: من لبنان، وطور سیناء، والجودی، وحواء، وطور زیتا حتی استوی علی وجه الأرض»
(1).
فإن‌صحت هذه‌الأخبار والروایات التی وصل إلینا منها الحشد الکثیر، فیکون البانی والمؤسس والحاج الأول للکعبة الشریفة هو أبو البشر آدم علیه السلام، ولکن القرآن الکریم لم یخبرنا بهذه التفاصیل إنما جاءت قصة آدم علیه السلام مجملة مختصرة...
إنّ ارتباط آدم علیه السلام بالکعبة الشریفة، ووجودها فی زمانه، وفی عمق التاریخ یعطیها أهمیة کُبری فوق أهمیتها الذاتیة الحقیقیة، التی أعطاها اللَّه تعالی ونسبها الیه عزّوجل...
لقد کرّمها اللَّه تعالی یومَ خُلقت، ویوم حجّها أول إنسان، والی الیوم ما زالت ذلک الصرح الإلهی المقدس العظیم...

زوال معالم الکعبة فی الطوفان‌

کلّ شی‌ء آیل إلی التغیر والتبدل والزوال، علی مستوی الدنیا، ولا یبقی سوی اللَّه تعالی کلّ شی‌ء هالک إلّاوجهه (2) ویبقی وجه ربک ذو الجلال والاکرام (3)
.ولکن عین اللَّه تعالی التی لا تنام، حارسة لمن تحب وما تحب وما ترید أن یبقی الی قیام الساعة.
فحین غضب اللَّه تعالی علی قوم نوح علیه السلام وطغی الطوفان الکبیر علی سطح


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 36- 37.
2- 2 القصص: 88.
3- 3 الرحمن: 27.

ص: 226
الکرة الأرضیة، لم تکن الکعبة المشرفة بمنأی عن هذا الطوفان، فغرقت ضمن ما غرق من موجودات الکرة الأرضیة، ولکونها مرکزاً إلهیّاً مقدساً لم تکن کسایر أشیاء الأرض التی غرقت وانتهی کلّ شی‌ء، وإنما أراد اللَّه لها شیئاً آخر، أراد لها اللَّه بقاءً أبدیاً إلی قیام الساعة؛ لتکون نقطة الاتصال المرکزیة بین العبد وربّه، من هنا ومن خلال اللطف الإلهی الشامل لکلّ الوجود، قیض اللَّه لها نبیاً من عظماء الأنبیاء ألا وهو إبراهیم الخلیل علیه السلام وابنه الحلیم اسماعیل علیه السلام لیعیدا بناءها من جدید، ولیرفعا قواعد البیت... وهکذا بلغ أمر اللَّه وتربعت الکعبة علی سطح الکرة الأرضیة؛ لتکون شامخة وعالیة، وامتداداً بین السماء والأرض.
والقرآن الکریم لم یتحدث عن الطوفان بشکل مفصل، وکیف کانت الکعبة وکیف زالت
(1)، وإنما ذکر الموضوع بشکل مجمل، تعرض بشکل أساس عن العبرة والموعظة دون التفاصیل والجزئیات والأجزاء والأماکن.
أما الروایات التی تحکی حال الکعبة الشریفة فی الطوفان الکبیر فهی کثیرة جدّاً، لا یسعنا سوی ذکر واحدة أو اثنین ونکتفی بها.
عن ابن عباس رضوان اللَّه علیه قال: «فکان أول من اسس البیت وصلّی فیه وطاف به آدم علیه السلام حتی بعث اللَّه تعالی الطوفان: وکان غضباً ورجساً. قال: فحیث ما انتهی الطوفان ذهب ریح آدم علیه السلام قال: ولم یقرب الطوفان أرض السند والهند، قال: فدَرَسَ موضع البیت فی الطوفان حتی بعث اللَّه تعالی ابراهیم واسماعیل فرفعا قواعده وإعِلامه...» (2).
وفی روایة مجاهد قال الأزرقی: قال: «بلغنی أنه لما خلق اللَّه عزّوجل السماوات


1- 1 لیس من اختصاصات القرآن الکریم ذکر التفاصیل فی طرح التاریخ وغیره، وانما یُشیرُ إلیها بماینسجم والعبرة والبیان، والتفاصیل تأخذ من الأحادیث الشریفة والأخبار والروایات.
2- 2 أخبار مکة، الأزرقی 1: 37.

ص: 227
والأرض کان أول شی‌ء وضعه فیها البیت الحرام وهو یومئذ یاقوتة حمراء جوفاء لها بابان أحدهما شرقی والآخر غربی فجعلهُ مستقبل البیت المعمور، فلما کان زمن الغرق رُفع فی دیباجتین فهو فیهما إلی یوم القیامة، واستودع اللَّه عزّوجل الرکن أبا قبیس قال: وقال ابن عباس: کان ذهباً فرفع زمان الغرق فهو فی السماء. وعن سعید عن مقاتل یرفع الحدیث إلی النبی صلی الله علیه و آله فی حدیث حدّثَ به آدم علیه السلام قال: أی ربّی إنّی أعرف شقوتی، إنی لا أری شیئاً من نورک یعبد، فأنزل اللَّه عزّوجلّ علیه البیت المعمور علی عرض هذا البیت فی موضعه من یاقوتة حمراء، ولکن طوله کما بین السماء والأرض، وأمره أن یطوف به، فأَذهبَ اللَّه عنه الغم الذی کان یجده قبل ذلک، ثم رُفع علی عهد نوح علیه السلام»
(1).

ابراهیم علیه السلام یجدد بناء الکعبة

وجاء النبی العظیم أبو الأنبیاء خلیل الرحمن ابراهیم علیه السلام، جاء لیعید مجد الکعبة الشریفة التی درسها الفیضان والطوفان النوحی، ولکن من أین بدأ؟ وأین کان مکانها؟ وفی أیة بقعة من بقاع الکرة الأرضیة؟ إنّ موضع الکعبة کان قد خُفی ودرس فی زمن الغرق فیما بین عهد نوح علیه السلام وابراهیم علیه السلام، وقد ذکر مجاهد، کان موضع الکعبة أکمة حمراء مدرة لا تعلوها السیول غیر أنّ الناس یعلمون أنّ موضع البیت فیما هنالک ولا یثبت موضعه، وکان یأتیه المظلوم والمتعوذ من أقطار الأرض ویدعو عنده المکروب، فقلَّ من دعا هنالک إلّااستجیب له، وکان الناس یحجون الی موضع البیت حتی بوأ اللَّه تعالی مکانه لإبراهیم علیه السلام لما أراد من عمارة بیته وإظهار دینه وشرائعه، فلم یزل منذ أهبط اللَّه تعالی آدم علیه السلام إلی الأرض معظماً محرماً بیته تتناسخه الأُمم والملل أمة بعد أمة وملّة بعد ملّة، قال: وقد کانت


1- 1 المصدر السابق: 50- 51.

ص: 228
الملائکة تحجهُ قبل آدم علیه السلام
(1).
وقد ذکرنا فی الفصل الثالث، کیفیة بناء إبراهیم علیه السلام وابنه إسماعیل علیه السلام البیت الحرام، والکعبة الشریفة بالتفصیل، وهنا نضیف کیفیة مجی‌ء ابراهیم علیه السلام إلی هذا المکان المقدس، کیف کان والی این آل.
ابراهیم علیه السلام یسری بزوجه هاجر وابنه اسماعیل صوب بیت اللَّه الحرام


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 52- 53.

ص: 229
ام اسماعیل تسعی بین الصفا والمروة بحثاً عن الماء، ومنبع الماء یظهر تحت قدمی اسماعیل علیه السلام
فقد خرج ابراهیم علیه السلام من الشام، أو من مدینة أورشلیم «بیت المقدس» یحمل هاجر زوجه المظلومة
(1) وولده الوحید اسماعیل علیه السلام، فخرج بهم ومعه جبرئیل علیه السلام یدله علی موضع البیت ومعالم الحرم، یقول محمد بن إسحاق: «فخرج وخرج معه


1- 1 أقول هنا مظلومة: لأنها ظُلمت بغیرة سارة منها.

ص: 230
لا یمرّ ابراهیم علیه السلام بقریة من القری إلّاقال: یا جبرئیل أبهذا أُمرت؟ فیقول له جبرئیل علیه السلام: أمضه حتی قدم مکه وهی إذ ذاک عضاة من سلم وسمر، وبها ناس یُقال لهم العمالیق خارجاً من مکة فیما حولها، والبیت یومئذ ربوة حمراء مدرة. فقال ابراهیم علیه السلام لجبریل: أهاهنا أُمرتُ أن أضعهما؟ قال: نعم! قال: فعمد بهما إلی موضع الحجر فأنزلهما فیه، وأمر هاجر أمّ اسماعیل أن تتخذ فیه عریشاً ثم قال: ربنا إنّی أسکنتُ من ذریتی بوادٍ غیر ذی زرع
(1)
ثم انصرف إلی الشام وترکهما عند البیت الحرام (2)، فی رعایة اللَّه ورحمته.
وقال ابن جریج: «وبلغنی أنّ جبرئیل علیه السلام حین هزم بعقبة فی موضع زمزم قال لأُم اسماعیل:.. وأشار لها إلی موضع البیت- هذا أول بیت وضع للناس، وهو بیت اللَّه العتیق، وأعلمنی أنّ ابراهیم واسماعیل یرفعانه للناس ویعمرانه فلا یزال معموراً، محرماً، مکرماً إلی یوم القیامة، ویضیف ابن جریج: أنّ أمّ اسماعیل ماتت قبل أن یرفعه ابراهیم وإسماعیل، ودُفنت فی موضع الحجر» (3).

زواج إسماعیل علیه السلام وولایة أبنائه الکعبة

لیس‌من المحتم أن ندرک حکمة اللَّه تعالی للوهلة الأولی فقد یأمر اللَّه أمراً یبدو فی‌الظاهر غیرمناسب، ولکن‌مناسبته وأهمیته تظهر أخیراً، وقدأشارالقرآن الکریم إلی هذه الحالة الإنسانیة، إلی استعجال الانسان فی الأمور وطلب الحقیقة فوراً دون تأنٍ، قال تعالی خلق الانسان من عجل سأریکم آیاتی فلا تستعجلون (4).


1- 1 إبراهیم: 37.
2- 2 أخبار مکة، الأزرقی 1: 54.
3- 3 المصدر السابق: 56.
4- 4 الأنبیاء: 37.

ص: 231
وهذا ما حدث لهاجر زوجة النبی ابراهیم علیه السلام المؤمنة باللَّه الطائعة لأمره وأمر نبیه، والدة اسماعیل علیه السلام الحلیم الممتثل لأوامر اللَّه تعالی وصاحب تلک الاطاعة المثالیة فی الذبح وبناء الکعبة وغیرها من الأمور...
ولمثالیة النبی اسماعیل علیه السلام وسلوکه القویم منحه اللَّه تعالی ولایة أقدس بقعة من بقاع الأرض، وأحبّ بقاع الأرض إلی اللَّه، الکعبة الشریفة ومن بعده ولایة أبنائه علیها...
وإذا رجعنا إلی قصة ابراهیم علیه السلام وزوجه هاجر ووحیدهما اسماعیل علیه السلام والمکان المقفر الذی أُنزلوا فیه، فسنجد الحکمة والموعظة والمعجزة.
لقد استجاب النبی ابراهیم علیه السلام لأمر ربه الکریم، إذ أخذ هاجر وطفلها الرضیع اسماعیل من الشام إلی أرضٍ قفراء خالیة بعیدة عن العمران، ولا ماء ولا غذاء، فأنزلهما وقفل راجعاً، تبعته هاجر ملتاعة وقالت له، إلی أین تذهب؟
ولمن تترکنا بهذا الوادی الموحش المقفر؟ قالت له ذلک مراراً خائفة وجلة، مستعطفة، وهو یمضی فی سبیله، عندئذ قالت: اللَّه آمرک بهذا؟ قال: نعم، قالت:
إذن لا یضیعنا اللَّه، وحُسن ظنها وإیمانها باللَّه تعالی طمأن قلبها، وقیل: إن جبرئیل علیه السلام طمأن قلبها، أن أخبرها أنّ هذا المکان سیکون مکان خیر وبرکة ومهوی الأفئدة.
وقد خطهُ اللَّه تعالی لها ولابنها أن جعل البرکة فی إسماعیل وحیدها، وجعله أمة، وجعل ذلک المکان المفقر تهوی إلیه أفئدة الناس، وجعل الخیر والبرکة والأمن والأمان فیه.
عن ابن عباس قال: لما أخرج اللَّه تعالی ماء زمزم لأم إسماعیل، فبینا هی علی ذلک إذ مرَّ رکب من جرهم قافلین من الشام فی الطریق السفلی فرآی الرکب الطیر علی الماء، فقال بعضهم: ما کان بهذا الوادی من ماء ولا أنیس، یقول ابن عباس،
ص: 232
فأرسلوا رجلین لهم حتی أتیا أمّ اسماعیل فکلّماها ثم رجعا إلی رکبهما، فأخبراهم بمکانها، قال: فرجع الرکب کلّهم حتی حیّوها فردت علیهم وقالوا: لمن هذا الماء؟
قالت أم اسماعیل: هو لی، قالوا لها: أتأذنین لنا أن ننزل معک علیه؟ قالت: نعم!
(1)
ویضیف ابن عباس قائلًا: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: القی ذلک أمّ اسماعیل وقد أخبت الأنس، فنزلوا وبعثوا إلی أهالیهم، فقدموا إلیهم وسکنوا تحت الدوح، واعترشوا علیها العرش فکانت معهم هی وابنها، حتی ترعرع الغلام وأنفسوا فیه وأعجبهم، وتوفیت أم اسماعیل، فلما بلغ أنکحوه جاریة منهم (2).
وقد ذکر المفسرون والمؤرخون، أنّ اسماعیل علیه السلام طلّقَ زوجته الأولی (تلک الجاریة) بطلب من ابراهیم علیه السلام (3)، وتزوج بأخری بنت مضاض بن عمرو الجرهمی، فولدت له اثنی عشر رجلًا. وقد ذُکرت أسماؤهم وأحوالهم فی کتب الصحاح وأخبار مکة وغیرها من کتب الخاصة والعامة. وجاء ما یشابه ذلک من الأسماء فی التوراة. والذی یهمنا من ولد اسماعیل علیه السلام «نابت» و «قیدار» کبار ولد اسماعیل ومنهما نشر اللَّه العرب، وبعد وفاة اسماعیل علیه السلام تولی نابت إمارة البیت المعمور، وبعد أن توفی نابت بن اسماعیل علیه السلام ولیَ أمرها- أمر الکعبة- جده لأمّه (مضاض بن عمرو الجرهمی) وضمَّ بنی نابت وبنی اسماعیل علیه السلام إلیه فصاروا مع جدهم أبی أمهم ومع أخوالهم من جرهم.


1- 1 أخبار مکة، الأزرقی 1: 57، وصحیح البخاری، عن ابن عباس عن النبی صلی الله علیه و آله.
2- 2 المصدر نفسه.
3- 3 انظر، الأزرقی، أخبار مکة، ج 1، وکتب الصحاح، وتفاسیر القرآن الکریم، والتوراة، سفرالتکون وفی التوراة جاءت قصة اسماعیل وهاجر مع زیادات ونقصان کثیر وکذب وتحریف أشهر من نارٍ علی علم.

ص: 233
وهکذا توارث آل اسماعیل (وهم فی الحقیقة آل ابراهیم علیه السلام) الکعبة البیت الحرام. وهکذا کرّم اللَّه تعالی ابراهیم واسماعیل علیهما السلام.

جُرهم وولایتها الکعبة

بعد وفاة اسماعیل علیه السلام وابنه نابت نصّبت قبیلة جُرهم (الحارث بن مضاض بن عمرو الجرهمی) (1) ملکاً علیهم، وفی نفس الوقت ضعنت قبیلة قطورا (وهم من العمالیق) من الیمن إلی مکّة فولّوا علیهم (السمیدع) (2) ملکاً، فلما نزلوا مکة رأوا بلداً طیباً وماءً وشجراً فأُعجبوا بها، فکان الحارث بن مضاض ومن معه قد نزلوا أعلی مکة وقعیقعان، ونزل السمیدع ومن معه أسفل مکة وأجیاد، وکان (الحارث) یعشّر (3) من دخل مکة من أعلاها، وکان السمیدع یعشّر من یدخل مکة من أسفلها، لا یدخل واحد منهما علی صاحبه فی ملکه، ثم إنّ جرهماً وقطوراً بغی بعضهم علی بعض وتنافسوا الملک بها واقتتلوا بها حتی نشبت الحرب بینهم علی المُلک وولاة الأمر بمکة، وصارت ولایة البیت إلی العمالیق، ثم کانت لجُرهم علیهم، وأقامت جُرهم بولایة البیت نحو ثلاثمائة سنة، وکان آخر ملوکهم الحارث بن مضاض الأصغر بن عمرو بن الحارث بن مضاض الأکبر وزادوا فی بناء البیت، ورفعته علی ما کان علیه من بناء ابراهیم واسماعیل علیهم السلام (4).
وقال ابن اسحاق: ثم نشر اللَّه تعالی بنی اسماعیل بمکة، وأخوالهم من جُرهم إذ ذاک حکّام بمکة وولاة البیت، وکانوا کذلک بعد نابت بن اسماعیل علیه السلام، فلما ضاقت علیهم مکة وانتشروا بها، انبسطوا فی الأرض وابتغوا المعاش والتفسح


1- 1 قال الأزرقی ونصبت قبیلة جُرهم مضاض بن عمرو فی أخبار مکة، أما المسعودی فقد ثبتَ‌عنده أنه الحارث بن مضاض فی مروج الذهب 2: 54.
2- 2 السمیدع: هو ملک العمالیق، وهو ابن هوبر بن لاوی بن قیطور بن کرکر بن حیدلا، مروج‌الذهب، المصدر السابق.
3- 3 التعشیر: هو ضریبة تعادل عُشر قیمة البضاعة یدفعها المار من الناس والتّجار لسید الأرض، مروج الذهب، المصدر السابق.
4- 4 انظر أخبار مکة، للأزرقی 1: 90- 93 منشورات الشریف الرضی، ومروج الذهب 2: 54.

ص: 234
فی الأرض، فلا یأتون قوماً ولا ینزلون بلداً إلّاأظهرهم اللَّه عزّوجل علیهم بدینهم فوطئوهم، وغلبوهم علیها حتی ملکوا البلاد ونفوا عنها العمالیق، ومن کان ساکناً بلادهم التی کانوا اصطلحوا علیها من غیرهم، وجُرهم علی ذلک بمکة ولاة البیت لا ینازعهم إیاه بنو اسماعیل لخولتهم وقرابتهم وإعظام الحرم أن لا یکون به بغی أو قتال
(1).
أما المسعودی فیقول: «وکثر ولد إسماعیل وصاروا ذوی قوة ومَنَعَة فغلبوا علی أخوالهم جُرهم وأخرجوهم من مکة، فلحقوا بجُهینة، فأتاهم فی بعض اللیالی السیل فذهب بهم، وکان الموضع یُعرف (بإضم) وقد ذکر ذلک أمیة بن أبی الصّلت الثقفی فی شعر له فقال:
وجُرهم دفنوا تُهامة فی الد هر فسالت بجمعهم إضَمُ (2)

خُزاعة وولایة الکعبة

حکمت جُرهم فترة طویلة فی مکة کما ذکرنا سابقاً مع ولایتها علی الحرم والکعبة «ولما طالت ولایتهم استحلوا من الحرم أموراً عظاماً، ونالوا ما لم یکونوا ینالون، واستخفوا بحرمة الحرم، وأکلوا مال الکعبة الذی یُهدی إلیها سِراً وعلانیة، وکلّما عدا سفیه منهم علی منکر وجد من أشرافهم مَنْ یمنعه ویدفع عنه، وظلموا من دخلها من غیر أهلها» (3).
ویذکر المؤرخون والرواة أنّ جرهم بعد أن صاروا أکثر سُکان مکة رجالًا وأموالًا وسلاحاً وأعزهم عزة، طغوا وتنازعوا أمرهم بینهم واختلفوا، وضعفوا


1- 1 انظر أخبار مکة، 1: 80- 90.
2- 2 مروج الذهب 2: 55.
3- 3 أخبار مکة 1: 90.

ص: 235
بعد ذلک، فقام (مضاض بن عمرو بن الحارث بن مضاض الجُرهمی) ناصحاً لهم
(1). ولم ینفع النصح فیهم، فدخل عمرو بن عامر نازحاً من الیمن مع أهله وأمواله وکاهنة لهم تُدعی (طریفة الکاهنة) مُطاعٌ أمرُها عندهم، فکانوا لا یطأون بلداً إلّاغلبوا علیه وقهروا أهله حتی قاربوا مکة واقتتلوا مع جُرهم ثلاثة أیام فانتصروا وانهزمت جُرهم، فلم ینفلت منهم إلّاالشرید، وکان مضاض بن عمرو ابن الحارث قد اعتزل جرهماً ولم یعنِ فی ذلک، فرحل هو وولده وأهل بیته حتی نزلوا قنونا وحّلی أودیة علی ساحل البحر الأحمر.
وتشتت جُرهم، وفُنیت البقیة الباقیة بالسیف، وجاء دور خزاعة فی ولایة الکعبة، فحازت أمر مکة وصاروا أهلها، وجاءهم بنو اسماعیل فسألوا السکنی مع خزاعة فأذنوا لهم. فلما رأی ذلک (مضاض بن عمرو بن الحارث) أرسل‌خزاعة یستأذنها فی الدخول علیهم والنزول معهم بمکة فی جوارهم ومتَّ إلیهم برأیه وتودیعه قومه عن القتال وسوء السیرة فی الحرم واعتزاله الحرب، فأبت خزاعة أن تقررهم ونفتهم عن الحرم کلّه ولم یترکوهم ینزلون معهم، فقال عمرو بن لحی وهو ربیعة بن حارثة بن عمرو بن عامر لقومه: من وجد منکم جرهمیاً قد قارب الحرم فدمهُ هدر (2).
وبذلک سیطرت خزاعة علی مکة وأخرجت جُرهم منها ونفتهم عن آخرهم الی الیمن، وحزنت جُرهم حزناً شدیداً، وندموا علی ما فعلوا فی مکة ندماً ذریعاً، وبکوا علی مکة وألفوا الأشعار فیها (3).
هذا... وحازت خزاعة ولایة البیت الحرام والکعبة الشریفة، وحُکم مکة،


1- 1 یذکر الأزرقی خطبتهُ لهم فی کتابه أخبار مکة 1، انظر 90- 103.
2- 2 المصدر نفسه.
3- 3 أخبار مکة 1: 105.

ص: 236
ثلاثمائة عام، وقد تعرضت مکة إلی عدوان أرادوا تخریبها وهدمها، ودافعت خزاعة دفاعاً عظیماً، وقاتلت دونها قتالًا شدیداً... وقیل: إن عمرو بن لحی الخزاعی کان یلی البیت وولده بعده خمسائة سنة حتی کان آخرهم حلیل ابن حبشة بن سلول بن کعب بن عمرو، الذی تزوج قصی بن کلاب ابنتهُ «حُبی
(1).
وقال المسعودی: کان أول من ولی البیت من خزاعة عمرو بن لُحی، واسم لحی حارثة بن عامر، فغیّر دین إبراهیم وبَدّله، وبعث العرب علی عبادة التماثیل، حین خرج إلی الشام ورآی قوماً یعبدون الأصنام، فأعطوه منها صنماً فنصبه علی الکعبة، وقویت خزاعة، وعمَّ الناس ظلم عمرو بن لُحی (2).
ولمّا أکثر عمرو بن لحی من نصب الأصنام حول الکعبة، وغلب علی العرب عبادتها، وانمحت الحنیفیة منهم إلّالمعاً، قال فی ذلک شحنة بن خلف الجرهمی:
یا عمرو، إنک قد أحدثت آلهةً شتی بمکة حول البیت أنصابا
وکان للبیت رَبٌّ واحدٌ أبداً فقد جعلتَ له فی الناس أربابا
لتعرفَنّ بأنّ اللَّه فی مَهَل سیطفی دونکم للبیت حُجّابا (3)

ولایة قصی بن کلاب الکعبة

تذکر کتب التاریخ عن قصی عندما توفی والده کلاب کان طفلًا رضیعاً فتزوجت أمّه (فاطمة بنت عمرو) ربیعة بن حزام، فخرجت معه من مکة إلی بلاده


1- 1 المصدر نفسه.
2- 2 مروج الذهب، المسعودی 2: 61.
3- 3 المصدر السابق.

ص: 237
أرض عذرة من أشراف الشام وحملت معها قصیّاً لصغر سنه، فولدت من ربیعة «رزاح»
(1) ولما شب قصی حدث بینه وبین رجل من قضاعة شی‌ء، فقال له القُضاعی: ألا تلحق بنسبک وقومک فإنک لست منا؟ فرجع قصی إلی أمه وقد وجد فی نفسه مما قال له القضاعی، فسألها عما قال له، فقالت: واللَّه أنت یا بنی خیرٌ منه وأکرم، أنت ابن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانة، وقومک عند البیت الحرام وما حوله. فأجمع قصی للخروج‌قومه واللحاق بهم وکره الغُربة فی أرض قُضاعة (2).
دخل قصی مکة فی شهر الحج أحد الأشهر الحُرم، وکان رجلًا جلیداً حازماً بارعاً، فلما أنهی حجهُ دخل علی حلیل الخُزاعی خاطباً ابنتهُ «حُبی ، فلما عرف حلیل نسب قُصی رغب فیه وزوجه، وحلیل یومئذ ولیُ أمر الکعبة ومکة. ولما حضرت حلیل الوفاة نظر إلی قصی والی ما انتشر له من الولد من ابنته، فرآی أن یجعل إمارة الکعبة وحکمها فی ولد ابنته فدعا قصیاً، فجعل له ولایة البیت وسلّم إلیه مفتاح الکعبة (3).
وقال حلیل لقصی: إنها لا تقوم بفتح الباب وغلقه (4)، فجعل ولایة البیت إلیها وفتح الباب وغلقه إلی رجل من خزاعة یُعرف بأبی غبشان الخزاعی، فباعه أبو غبشان إلی قصی ببعیر وزق خمر، فأرسلت العرب ذلک مثلًا، فقالت: «أخسرُ من صفقة أبی غبشان» وفی بیعه لولایة البیت ببعیر وزق من الخمر، ونقله ولایة البیت من قومه من خُزاعة إلی قُصی بن کلاب، یقول الشاعر:


1- 1 انظر أخبار مکة، الأزرقی 1: 104.
2- 2 المصدر نفسه.
3- 3 المصدر السابق 1: 107.
4- 4 أی «حُبی» لأن فتح الباب وغلقه تحتاج إلی قوة رجل أما الولایة فلها بالوراثة.

ص: 238
أبو غبشان أظلم من قصیٍّ وأظلم من بنی فِهْرٍ خُزاعة
فلا تَلحوا قصیاً فی شِراهُ ولوموا شیخکم إذ کان باعهْ
(1)
ولما مات حلیل الخزاعی، أبت خُزاعة أن یکون قصی ولی أمر الکعبة ومکة المکرمة، فأخذت المفتاح منه، فاستنصر قصی قریشاً وبنی کنانة فأجابوه‌النصر، وأرسل إلی أخیه لأمه «رزاح» فخرج رزاح واخوته لأبیه فی حاج العرب مجتمعین لنصر قصی والقیام معه، فلما کان آخر أیام منی أرسلت قضاعة إلی خُزاعة یسألونهم أن یسلموا إلی قصی ما جعل له حلیل، وعظموا علیهم القتال فی الحرم، وحذرهم الظلم والبغی بمکة، وذکروهم ما کانت فیه جُرهم، وما صارت إلیه حین ظلموا وبغلوا فیها، فأبت خزاعة ذلک واقتتلوا قتالًا شدیداً. آلَ الأمر بالنهایة أن یحکموا لقصی بحجابة الکعبة وولایة أمر مکة وأسلمت خزاعة لقصی، وتملک علی قومه فملکوه، وکان قصی أو رجل من بنی کنانة أصابَ ملکاً وأطاع له به قومه، فکانت له الحجابة، والرفادة، والسقایة، والندوة، واللواء، والقیادة. وجمع قریشاً بمکة وسُمی بذلک مجمعاً أو قرشیاً (2). وقصی الجد الخامس للنبی محمد صلی الله علیه و آله وهو من بنی اسماعیل النبی علیه السلام بن إبراهیم الخلیل علیه السلام (3).
وقد کانت ولایة البیت فی خُزاعة ثلاثمائة سنة، واستقام أمر قصی، وعشّر من دخل مکة من غیر قریش، وبنی الکعبة، ورتب قریش علی منازلها فی النسب بمکة، وبیّن الأبطحیَّ من قریش، وهم الأباطح، وجعل الظاهری ظاهریاً.

ظهور قریش واستیلاؤها علی الکعبة



1- 1 مروج الذهب، المسعودی 2: 63.
2- 2 أخبار مکة 1: 107.
3- 3 معجم الحضارات السامیة: 688.

ص: 239
ظهرت قریش فی عهد قصی کما ذکرنا، وکان السبب فی تسمیتهم لأن تفسیر ذلک الأمن، وتقرّشت، والتقرش: الجمع، ومنه قول ابن حِلِّزة الیشکری:
إخوة قَرَّشوا الذُنوب علینا فی حدیث من دَهرِنا وقدیم
(1)
وکانت قریش قبائل متفرقة جمعها قصی بن کلاب، فسمیت قریشاً، فالتجمع فی بعض کلاب العرب یعنی التقرش، ویُقال: کان یُقال لقصی القرشی ولم یسم قرشی قبله، ویُقال أیضاً: إنّ النضر بن کنانة کان یُسمی القرشی وقد قیل: إنما سمیت قریش قریشاً؛ لأنها کانت تجاراً تکتسب وتتجر وتحترش فشبهت بحوت فی البحر تسمی «قریشاً» (2).
وظهرت قریش علی ساحة مکة، فلما حاز قصی بن کلاب شرف مکة، وأنشأ دار الندوة، کانت قریش تقضی فیها أمورها، ولم یکن یدخلها من قریش من غیر ولد قصی إلّاابن أربعین للمشهورة، وکان یدخلها ولد قصی کلهم، وحلفاؤهم، فلما کبر قصی ولّی ولدیه عبدالدار وعبدمناف أمور الکعبة، فأعطی عبدالدار السدانة وهی الحجابة، ودار الندوة، واللواء، وأعطی عبد مناف السقایة والرفادة والقیادة.
وبعد وفاة عبدالدار جعل الحجابة بعده إلی ابنه عثمان بن عبدالدار، وجعل دار الندوة إلی ولده عبدمناف بن عبدالدار، ثم ولی أمورها عامر بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار وجاء بعده عثمان، ثم ولیها عبدالعزی بن عثمان بن عبدالدار،


1- 1 مروج الذهب 2: 65.
2- 2 أخبار مکة 1: 109.

ص: 240
ثم ولیها طلحة بن عبداللَّه بن عبدالعزی ثم ولیها ولده حتی کان فتح مکة، فقبضها رسول اللَّه محمد صلی الله علیه و آله بن عبداللَّه بن عبدالمطلب
(1) وحطّم أصنام الکعبة، وولی الأمور کلّها؛ لیعید الحج الإبراهیمی الأصیل فیها بعد أن حُرّف وتغیرت معالمه.

عبادة الأصنام فی الکعبة الشریفة

اتفق المؤرخون والرواة، أنّ أول من نصب الأصنام فی الکعبة «عمرو بن لحی» وهو ربیعة بن حارثة بن عمر بن عامر من خزاعة وکان زعیماً لها، وقد نقل فکرة الوثنیة من بلاد الشام التی زارها، ورأی وثنیة أهلها، فتأثر بها وغیّبَ معالم التوحید ودنّس البیت الحرام. وجاء بالصنم الکبیر «هُبل» من هیت (2)، من أرض الجزیرة فنصبه فی‌بطن الکعبة، فکانت قریش والعرب تستقسم عنده بالأزلام، وهو أول من غیّر الحنیفیة دین إبراهیم علیه السلام وولده إسماعیل، فقد کان أمره عند عرب مکّة مطاعاً لا یُعصی وقد ذکرنا سابقاً أنه زعیم خزاعة، وانتصرت بقیادته علی قبیلة جُرهم، وبلغ بمکة وفی العرب من الشرف ما لم یبلغ عربی قبله ولا بعده فی الجاهلیة.
ذکر الأزرقی فی أخبار مکة عن هذا الرجل وتأکیده علی الأصنام قائلًا: «إنّ جرهماً لما طغت فی الحرم، دخل رجل منهم بامرأة منهم الکعبة ففجر بها، ویقال:
إنما قبّلها فیها فمسخا حجرین اسم الرجل أساف بن بغاء، واسم المرأة نائلة بنت ذئب، فأخرجا من الکعبة، فنصب أحدهما علی الصفا والآخر علی المروة، وإنما نصبا هنالک لیعتبر بهما الناس، ویزدجروا عن مثل ما ارتکبا... فلما کان عمرو بن


1- 1 المصدر السابق: 110.
2- 2 هیت: بلدة فی العراق.

ص: 241
لحی (قد ولی الکعبة) أمر الناس بعبادتهما والتمسح بهما»
(1) (2).
وظلَّ الحجاج من أهل مکة ومن غیرهم یعبدون هذین الصنمین المذکورین، ویتمسکون ویتمسحون بهما ویقدمون لهما النذورات والذبائح وینحرون لهما حتی جاء قصی بن کلاب، فصارت إلیه الحجابة وأمر مکة، فنقلهما من الصفا والمروة، وجعل أحدهما بلصق الکعبة، وجعل الآخر فی موضع زمزم، وکان أهل الجاهلیة یمرون بأساف ونائلة ویتمسحون بهما، وکانوا إذا طافوا بالبیت یبدأون بأساف فیستلمه الحاج، فإذا فرغ من طوافه ختم بنائلة فاستلمها، فکانا کذلک حتی کان یوم الفتح، فجاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، فکسّرهما، وحین دخل الرسول صلی الله علیه و آله والمسلمون فاتحین مکة المکرمة، کان عدد الأصنام فیها «ثلاثمائة وستین صنماً» وقد کسرها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله جمیعاً (3).
وفی ذلک یقول فضالة بن عمیر بن الملوح اللیثی فی ذکر یوم الفتح:
أوما رأیت محمداً وجنوده بالفتح یوم تکسر الأصنام؟!
لرأیت نور اللَّه أصبح بیننا والشرک یغشی وجهه الاظلام (4)

حادثتا (تبع) و (الفیل) ومنزلة الکعبة

للکعبة الشریفة منزلة عظیمة عند اللَّه تعالی فقد حفّها برعایته، وخصّها بکرامات سجّلها التاریخ، منها صیانتها من الشر والخراب، فقد تشتت قوم جُرهم


1- 1 انظر أخبار مکة 1: 119- 120.
2- 2 وذکر المسعودی فی مروج الذهب 2: 55، الخبر نفسه وأضاف وقیل: بل هما حجران نحتا ومُثّلا بمن ذکرنا وسمیا بأسمائهما أساف ونائلة.
3- 3 أخبار مکة 1: 121.
4- 4 المصدر نفسه.

ص: 242
لظلمهم فیها وطغیانهم، وخزاعة هی الأخری وکذلک قریش وکلّ من یحاول الاعتداء علیها أو الاستخفاف بها، فقد قضت حُرمة الکعبة علی قوم تبّع وأصحاب الفیل، أما تُبّع فهو اسم لأحد ملوک الیمن، والتبابعة لقب ملوک الیمن، وکان للتبابعة دولة وصولة فی الیمن وغیره، وکانوا أحسن حالًا وأکثر مالًا من قریش، ولما عتو عن أمر ربّهم أخذهم بالهلاک والدمار.
قال تعالی أهم خیر أم قوم تبّع والذین من قبلهم أهلکناهم إنهم کانوا مجرمین
(1)
.والتبابعة الذین أرادوا هدم الکعبة وتخریبها ثلاثة، وقد کان قبل ذلک منهم من یسیر فی البلاد، فإذا دخل مکة عظم الحرم والبیت.
وتُبّع الثالثة التی صممت علی هدم البیت الحرام کانت بالدّفِ من جمدان بین أمج وعسفان، دفت بهم دوابهم، وأظلمت الأرض علیهم، فدعا- تُبع ملکهم- أحباراً کانوا معه من أهل الکتاب، فسألهم فقالوا: هل هممتَ لهذا البیت بشی‌ء؟
قالَ: أردتُ أن أهدمه. قالوا: فانوِ له خیراً أن تکسوه، وتنحر عنده، ففعل، فانجلت عنهم الظلمة (وإنما سُمی الدف من أجل ذلک)، فسار وتکررت الحالة ثلاثِ مرات، فقال الأحبار له: واللَّه ما أرادت هذیل (2) فی دفعک بهذا إلّاهلاکک وهلاک قومک، إنّ هذا بیت اللَّه الحرام ولم یرده أحد قط بسوء إلّاهلک... فضرب تُبّع أعناق الهذلیین وصلبهم، فرآی فی المنام أنه یکسی الکعبة، فکساها کسوة کاملة، کساها العصب، وجعل لها باباً یُغلق بضُبة فارسیة. قال ابن جریج: کان


1- 1 الدخان: 37.
2- 2 هذیل: قبیلة عربیة کبیرة قطنت شمالی الجزیرة، فریقٌ منهم حثَّ تُبّعاً علی هدم الکعبة حسداًلقریش علی ولایتها البیت. لکنهم دافعوا عن الکعبة وقاتلوا قتالًا شدیداً حینما همَّ إبرهة الحبشی بهدم الکعبة، انظر معجم الحضارات السامیة هنری س. عبودی: 882.

ص: 243
تُبّع أول من کسا البیت کسوة کاملة
(1).
وقد جاء فی الحدیث عن الرسول صلی الله علیه و آله قال: «لا تسبوا تبعاً فإنه قد أسلم» (2).
وروی عن الصادق علیه السلام قال: «إن تُبعاً قال للأوس والخزرج: کونوا هاهنا حتی یخرج هذا النبیّ، أما أنا فلو أدرکته لخدمته وخرجتُ معه» (3).
هذا ما کان لقوم تُبّع، أما قوم إبرهة الأشرم أو الحبشی (أصحاب الفیل) فقد ذکرهم القرآن الکریم وکیفیة هلاکهم عن آخرهم نتیجة ما کانوا یکیدون للکعبة وتدمیرها، وملخص ما جاء من أمرهم فی تفاسیر القرآن الکریم: أنّ الأحباش بعد أن انتصروا علی ملک الیمن، وتسلط إبرهة الأشرم علی الیمن، بنی القلیس بناءً من الذهب والفضة محکماً یضاهی الکعبة، ودعا الناس للحج إلیه بدل الکعبة، وانتشر خبره فی العرب، فدعا رجل من بنی مالک بن کنانة رجلین من العرب لیذهبا ویحدثا فیه، فدخل إبرهة البیت فرأی أثرهما فیه، فغضب وأقسم علی هدم الکعبة، وتخریبها، فسار مع جیشه یتقدمهم فیل أو أکثر حتی وصلوا إلی مکان بالقرب من مکة یُقال له: «المغمّس» فنزلوا فیه، وأرسل إبرهة إلی قریش مَن یخبرهم بأنه لم یأتِ لحربهم، وإنما لهدم البیت والحرم، فإن لم یعرضوا له بحرب فلا حاجة له بدمائهم. وما أن همَّ إبرهة بهدم البیت أرسل اللَّه علیه وعلی جیشه أسراباً من الطیر ترمیهم بحصی صغیرة لا تصیب أحداً منهم إلّاهلک، ومات وتناثر لحمه، فذعر الجیش وصاحبه، وفرّوا هاربین ومات إبرهة بعد أن وصل صنعاء، وسقط لحمه قطعة قطعة إلی أن انتهی (4).


1- 1 أخبار مکة 1: 133- 134.
2- 2 المیزان فی تفسیر القرآن، الطباطبائی 18: 154.
3- 3 المصدر السابق نفسه.
4- 4 انظر الکاشف مج 7: 609- 610، والمیزان، ومروج الذهب ج 2، وأخبار مکة 1: 134- 154، والطبری وغیرها من کتب التاریخ والتفسیر.

ص: 244
قال تعالی أَلم ترَ کیف فعل ربّک بأصحاب الفیل* أَلم یجعل کیدهم فی تضلیل* وأرسل علیهم طیراً أبابیل* ترمیهم بحجارة من سجیل* فجعلهم کعصفٍ مأکول
(1)
.یقول د. طه حسین فی کتابه «مرآة الإسلام»: «وفی هذه الموقعة أظهر عبدالمطلب من الصبر والجلد، ومن الشجاعة والثقة ما لم یظهره غیره من أشراف قریش، ذلک أنه قد أشار علی قریش أن تخلی مکة، فسمع له قومه، وأقام هو بمکة لم یعتزلها، وإنما أقام عند الکعبة یدعو اللَّه ویستنصره. ویقول الرواة: إنّ الجیش أغار علی إبل قریش فاحتازها، وجاء عبدالمطلب إلی إبرهة، ولما دخل علیه لم یکلمه إلّافی إبلٍ له، فصغر فی نفس إبرهة وقال له: کنتُ أظن أنک تکلمنی فی شأن مکة، وشأن هذا البیت الذی تعظمونه. قال عبدالمطلب: إنی أکلمک فی مالی الذی أملکهُ، أما البیت فإنّ له ربّاً یحمیه إن شاء. فأرسل اللَّه علی إبرهة وجیشه من تلک الطیر، التی ترمیهم بحجارة من سجیل فجعلهم کعصفٍ مأکول، وعادت قریش إلی مکة، فازداد إکبارهم لعبدالمطلب وشجاعته وثقته وثباته» (2).
وبذلک حمی اللَّه تعالی بیته من إبرهة ومن کلّ من نوی لها سوءاً. وهکذا صمدت الکعبة الشریفة فی وجه أکبر الحوادث التاریخیة حیث فشلوا فی خرابها والقضاء علیها.

بعثة محمد صلی الله علیه و آله وفریضة الحج‌

ولد محمد بن عبداللَّه بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف بن قصی بن حکیم (کلاب) بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانة بن


1- 1 الفیل: 1- 5.
2- 2 نقله محمد جواد مغنیة فی تفسیر الکاشف 7: 610، عن مرآة الاسلام، د. طه حسین.

ص: 245
خزیمة بن مدرکة بن اللیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد، وینتهی نسبهُ الشریف إلی اسماعیل بن ابراهیم علیهما السلام
(1)، ولد فی مکة وهی أشرف بقاع العالم، ولم یولد نبیّ قبله ولا بعده- حسب اطلاعنا- فی هذه البقعة المبارکة الشریفة إلّا هو، وقد شرّفه اللَّه تعالی وکرّمه وجعله سید البشر وسید الأنبیاء وخاتمهم وجعل تابعیه خیر أمّة أخرجت للناس، وبعثه فی عامه الأربعین فی محل ولادته نبیاً للناس کافة، قال تعالی
وما أرسلناک إلّاکافةً للناس بشیراً ونذیراً ولکن أکثر الناس لا یعلمون (2)
.بُعث صلی الله علیه و آله فی قوم یعبدون الأصنام فی البیت الحرام، وکانت أصنامهم أساس الحیاة خصوصاً عند قریش زعیمة العرب فی مکة آنذاک، إذ کانت القرابین تقدم لهذه الأصنام، وفی ذلک مصلحة اقتصادیة وأدبیة لقریش التی کانت تحمی الدار، فالقضاء علی «الدین الوثنی» یعنی القضاء علی منافع قریش وزعامتها.
لذلک کانت مهمة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی نشر الدین الجدید مهمة شاقة جدّاً، کمهمة أبیه ابراهیم علیه السلام، فقد ندّد بالوثنیة والمعتقدات التی لا تتلاقی مع وحدانیة اللَّه، وأظهر فساد نظمهم الاجتماعیة، مما أثار غضب قریش علیه ومقاومتها إیاه مقاومة شدیدة حتی قال صلی الله علیه و آله: «ما أوذی نبیّ مثل ما أوذیت».
ومضی محمد صلی الله علیه و آله یواصل الدعوة بثقة، ومضت الصفوة من الدعاة تواصل السیر معه وتترسم خطاه المبارکة، وقد أعیی قریشاً إصرارُ محمد صلی الله علیه و آله وأصحابه علی تحدّیها فراحت تجدُّ فی تحطیم دعوته وتعذیب المؤمنین به، مما اضطره للهجرة


1- 1 الاعلام، الزرکلی.
2- 2 سبإ: 28.

ص: 246
إلی یثرب، بعد أن هاجر مئتا مسلم بإذنٍ منه صلی الله علیه و آله قبل هجرته بشهرین، قسمٌ منهم هاجر إلی الحبشة، وقسمٌ آخر إلی المدینة. ثم استقر الجمیع فی المدینة التی کانت تسمّی ب «یثرب»
(1) قبل هجرته صلی الله علیه و آله وتشرّفها به فسمّیت «مدینة الرسول».
وحین وصول النبیّ الأکرم إلیها شرع ببناء الدولة الإسلامیة حیث توفرت له عناصرها- الأرض، الأمة، السلطة السیاسیة المتمثلة بقیادته الحکیمة-، فأسس المسجد؛ لیکون منطلقاً للقیادة ومرکزاً لبناء الدولة إلی جانب مهام المسجد العبادیة والفکریة، وقد تمثل بناء الدولة فی الخطة الحکیمة التی وضعها رسول اللَّه فی بناء الجبهة الداخلیة بمؤاخاة المهاجرین والأنصار، والمساواة بینهم فی الحقوق والواجبات، وعقد معاهدة مع الیهود بعدم الاعتداء، ثم تکوین الجیش المسلم والقوة المسلحة للجهاد فی سبیل اللَّه، وبناء جهاز إداری متین، وعلاقات خارجیة ببعث رسائل إلی بعض الملوک والحکام وغیرها من الأمور.
والذی یهمنا هنا أنّ الرسول صلی الله علیه و آله أصبح قوة لا تستطیع قریش مقابلتها، فجهّز جیشاً من عشرة آلاف مقاتل وسار سرّاً لیباغت قریشاً، ولیصادر إمکانیة الدفاع من یدها، ولئلا یقع قتال فی مکة الأمن والسلام.
وتحرک جیش محمد صلی الله علیه و آله صوب مکة فی العاشر من رمضان سنة ثمان للهجرة، واستخدم حرباً نفسیة بإشعال النیران فی الصحراء علی مقربة من مکة؛ لیُشعر قریشاً بقوة الجیش الإسلامی، ویثیر الرعب فی نفوس طغاتها، ویحملهم علی الاستسلام والخضوع من غیر قتال (2).
وهکذا دخل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله- الذی خرج من مکة مستخفیاً یطارده کفارها-


1- 1 یثرب: مدینة زراعیة تقع علی بُعد أربعمائة وخمسین کیلومتراً إلی الشمال من مکة المکرمة.
2- 2 راجع تاریخ الطبری، ومروج الذهب، وقصة الحضارة وغیرها من کتب التاریخ فی فتح مکّة.

ص: 247
دخل فاتحاً محطّماً أعظم حصون الشرک والجاهلیة، ولم یستطع الذین حاربوه طوال واحد وعشرین عاماً أن یصمدوا أمام قوة الإیمان الزاحفة، فاستسلموا، وأتوا إلیه مذعنین، ودفعوا إلیه الجزیة التی فرضها علیهم صاغرین منکسرین.
وبهذا ثبتت الدولة والدعوة وأرکانها فی الجزیرة وتحقق الفتح المبین، واستلم الرسول صلی الله علیه و آله ولایة الکعبة وحطّم أصنامها، وصار یُطافُ بها کما طاف ابراهیم وابنه اسماعیل علیهم السلام من قبل حوالی خمسة آلاف من السنین، واستُجیبت دعوة ابراهیم علیه السلام: ربّنا وابعث فیهم رسولًا منهم یتلو علیهم آیاتک ویُعلمهم الکتاب والحکمة ویُزکّیهم...
(1)
.وأذّن محمد صلی الله علیه و آله بالناس للحج، کما أذّن جده ابراهیم ودعاهم إلیه، وعادت مناسک الحج الإبراهیمی کما خطّها جبرئیل لإبراهیم علیه السلام بإذن السماء...

الکعبة أحبّ بقاع الأرض إلی اللَّه‌

لقد ورد فی الروایات الشریفة، عن خاتم الأنبیاء والرسل محمد صلی الله علیه و آله وعن آله الأطهار: أنّ أحبّ بقاع الأرض إلی اللَّه تعالی هی الکعبة الشریفة. إضافةً إلی ما أشارت إلیه الآیات القرآنیة کما ذکرنا سابقاً...
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله حین هجرته إلی یثرب ملتفتاً وراءه ناظراً إلی الکعبة الشریفة مناجیاً إیاها: «واللَّه إنّک لأحبّ البقاع إلی اللَّه، ولولا أنّی أُخرجتُ منک ما خرجت» (2).
وروی عن الإمام الصادق علیه السلام قال: «أحبّ الأرض إلی اللَّه عزّوجلّ مکة، ما


1- 1 البقرة: 129.
2- 2 أخبار مکة، الأزرقی 1: 5، ونقلتها بعض کتب التفسیر منه کالکاشف والمیزان وغیرها.

ص: 248
تربة أحبُّ إلی اللَّه عزّوجلّ من تربتها، ولا حجر أحبُّ إلی اللَّه عزّوجل من حجرها، ولا شجر أحبُّ إلی اللَّه عزّوجل من شجرها، ولا جبال أحبُّ إلی اللَّه عزّوجل من جبالها، ولا ماء أحبُّ إلی اللَّه عزّوجل من مائها»
(1).
وقال علیه السلام أیضاً: «ما خلق اللَّه تبارک وتعالی بقعةً فی الأرض أحبّ إلیه منها- وأومأ بیده نحو الکعبة- ولا أکرم علی اللَّه عزّوجلّ منها، لها حرّم اللَّه الأشهر الحُرم فی کتابه یوم خلق السماوات والأرض» (2).
وهناک روایات أخری نستغنی عن ذکرها ونکتفی بما ذکرنا، ویکفی أن نستنتج حبّ اللَّه تعالی للکعبة الشریفة ممّا یعطیه لزائرها وللحاج إلیها... فقد جاء فی الصحیح:
«الحاج ثلاث أصناف: صنفٌ یُعتقُ من النار، وصنفٌ یخرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه، وصنفٌ یُحفظ فی أهله وماله وهو أدنی ما یرجع به الحاج» (3).

الحج بین ابراهیم علیه السلام ومحمد صلی الله علیه و آله‌

ومما تقدم یتضح أن لیس هناک فرقٌ بین حج أبی الأنبیاء الخلیل إبراهیم علیه السلام وحج خاتم الأنبیاء الحبیب محمد صلی الله علیه و آله؛ وهو حجّ واحد أصیل... بعید کلّ البعد عن الإضافات البشریة والزوائد واللواحق الخارجة عن الحج الحقیقی...
ولکن للزمان معاوله وأنیابه، وللإنسان أهواؤه ورغباته الدنیویة... وقد لعبت فی الأصول والمقدسات فحرفتها وأخرجتها فی أحیان کثیرة عن خطّها الطبیعی الذی وضعه اللَّه تعالی ..


1- 1 المحجة البیضاء، الفیض الکاشانی 2: 152، والفقیه: 215 تحت رقم 8.
2- 2 المصدر السابق نقلًا عن الکافی، الکلینی 4: 253، والتهذیب 1: 248.
3- 3 المصدر السابق نقلًا عن الکافی، الکلینی 4: 253، والتهذیب 1: 248.

ص: 249
فقد شَوَّه أو حَرَفَ هذا الخط الإلهی (الحج) کثیرٌ من ولاة الکعبة الشریفة وغیرهم ممن جاؤوا
(1) بعد النبی ابراهیم علیه السلام فجعلوه مجرد طقوس خاویة وأفعال مادیة جسدیة محدّدة، وأخرجوه من معناه الروحی والقدسی الذی أراده اللَّه تعالی ..
فلم تعد الکعبة ذلک الصرح الإلهی العظیم الذی أقامه النبی إبراهیم الخلیل علیه السلام ووضع قواعده، والهدف الإلهی الذی استهدفه من تأسیسها...
وإنما أصبحت مرکزاً ومقراً للأفکار والأوضاع التی حملها العرب فی العصر الجاهلی بما یحملون من روح وثنیة من خلال إدخالهم الأصنام فیها وعبادتهم لها، والتقرب من خلالها إلی اللَّه زلفاً، أو مرکزاً للأعاجم من فرس وغیرهم ممن لم یؤمنوا إیماناً صحیحاً، وإنما جاؤوا لإحیاء ذکریات أو لأغراض أخری غیر دینیة ولا إلهیة من قبیل التجارة أو الترویح عن النفس، أو لقضاء الحاجة من خلال تقدیم النذور والقرابین مما ورثوه من عادات وعقائد...
وهکذا ابتعد الحج عن أهدافه السامیة الأولی الروحیة والمعنویة، وصار مجرّد شکل ومظهر مادی لا مضمون فیه ولا روح...
وبُعث النور الأعظم، النبی محمد صلی الله علیه و آله وغیّر الدنیا، وغیّر المجتمع، وإذا بالکعبة والحج الأصیل نفسه یعید مجده السالف التلید الذی أرساه النبی ابراهیم الخلیل علیه السلام وأبناؤه وأحفاده المخلصون...
جاء محمد بن عبداللَّه صلی الله علیه و آله لیضع الحج فی موقعه المناسب، الحج الأبدی، ما دام الإنسان حیّاً یجری علی سطح الأرض...


1- 1 نقصد بالذین جاؤوا بعد النبی ابراهیم علیه السلام فی منطقة الجزیرة من السدنة والولاة والحکام، ولیس‌الأنبیاء بین ابراهیم علیه السلام ومحمد صلی الله علیه و آله؛ لأنهم حجوا إلیها کما حج ابراهیم علیه السلام وهو ما مرّ علینا سابقاً.

ص: 250
جاء الحج فی لمساته الأخیرة رکناً مرتبطاً کامل الارتباط بالخالق البارئ عزّوجلّ، وممتداً امتداداً طویلًا إلی کلّ إنسان یجری فی المعمورة؛ لیصوغ منه شخصیة اجتماعیة تستمد من الحج (ذلک الاجتماع الکبیر) مفاهیم صادقة وقیماً عالیة، تنظر إلی الآخرین نظرتها إلی نفسها... باعتباره عبداً من ملایین العبید للَّه عزّوجل...
وهکذا عاد الحج الإبراهیمی علی ید رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعد أن ابتعد عن ابراهیم علیه السلام رویداً رویدا وخلف عن سلف کما قال تعالی فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف یلقون غیاً
(1)


1- 1 مریم: 59.

ص: 251
ص: 252
ص: 253

الفصل العاشر: الحج فی النظریة والتطبیق والمشترکات والاختلافات‌

اشارة

الحج فی الإسلام لا یتکامل أساساً إلّامن خلال عدد من الممارسات والأفعال المیدانیة الخاصة، یستمد قوته وتکامله من مصدر غیبی إلهی یتمثّل بالقرآن الکریم والسُنة النبویة الشریفة، ومصادر التشریع الإسلامی الأخری ..
وهو علی هذا الأساس المبین یصبح کیاناً مقدساً له أهمیته فی الشریعة الإسلامیة وحیاة المسلمین.
ولا شک أنّ الحج فی الدیانات الأخری إذا خضع لضوابط ذلک الدین وشعائره وممارسته التی استمدها من مصدر إلهی یکون- وبالطبع فی وقته، قبل الدیانات الناسخة، وقبل مجی‌ء الدین الإسلامی- شرعیاً ومرضیاً للَّه‌عزّوجلّ ومبرئاً للذمة.
من هنا تکون نقطة الالتقاء بین الحج فی الدین الإسلامی المجید والحج فی الدیانات السماویة الأخری أما الدیانات الوضعیة فلا لقاءَ بینها وبین الحج الإسلامی أبداً؛ لأنها غیر إلهیة وغیر شرعیة فی الأساس.
والحقیقة التی لابد من تأکیدها هی: أنّ الحج حاجة فطریة شرعها اللَّه تعالی

ص: 254
استجابة للفطرة التی فطر الناس علیها. وقد کان معروفاً فی الأدیان ومارسه الأنبیاء جمیعاً، منذ آدم علیه السلام حتی خاتمهم کما ذکرنا سابقاً، وفی الوقت نفسه مارسته الأدیان الوضعیة والجاهلیة کما ذکرنا أیضاً لحاجتها النفسیة إلیه، ومن هنا جاء الفارق الکبیر بین الحج السماوی والوضعی، فهو فی الحالة الوضعیة لم یجعله الواضع موافقاً لحاجة الإنسان الفطریة بالشکل المتکامل؛ لأنّ الواضع قاصر ومحدود.
وکما ذکرنا سابقاً أنّ الدیانات السماویة کالیهودیة والمسیحیة وجدنا حجّها قد تعدد فیه الزمان والمکان، واختُلقت طقوس خاصة بین المذاهب المتعددة، کلٌ حسب توجهاته واعتقاداته، وألزموا أنفسهم بحجٍّ حرفه الأسلاف أو بالأحری ابتدعه الأسلاف، أما الدین الإسلامی فقد جعل من هذه الفریضة کمال الدین ووحدة المسلمین ووحدة الزمان والمکان، وبکلمة أخری فالحج الإسلامی، الحج الأکمل والأصفی والمتعالی علی الزمان والمکان، صلح لأبناء الإسلام، أمام الدعوة الإسلامیة الأولی وهو الیوم کذلک وسیکون للأجیال المستقبلیة القادمة أیضاً کما بدأ أول مرّة. وهذا هو الفارق الأساس بین الحج الإسلامی وغیره.
ویظهر الفارق جلیاً عندما تحسُّ النفس أنّ الطقوس التی تمارسها مستمدة من المطلق ومرتبطة بالغیب، وسیحصل القائم بها علی خیر الدنیا والآخرة، أو أنها مجرد سفرة مریحة للنفس مرفهة لها عن همومها وآلامها بمسکن موقت مرتبط بالأرض.
وعلی هذا یمکن القول: إنّ الحج فی الإسلام هو رمز نموذجی جاء لتلبیة الحاجة النفسیة الروحیة الملحة داخل الانسان، والتی تندک فیها الفکرة والمضمون فیصیران کلًا واحداً، لا یتحملان الفصل والافتراق والتباعد، فالفصل بینهما یحوّل الشعیرة الإلهیة إلی طقس مجرّد، وعادة فارغة من المضمون والروح، عادة لا تتجاوز ذاتها ولا تشع بأی إیحاء، کما نشاهد ذلک عند غیر المسلمین فی حجهم
ص: 255
واکتضاض طقوسهم ورموزها الخالیة المجردة، والتی هی أقربُ إلی الترفیه والترویح عن النفس منها إلی الحج الحقیقی الأصیل الذی یدور محوره حول الانسان نفسه وسلوکه ومرضاة اللَّه.
وبناءً علی هذا الفهم یمکننا أن نصنف الدلالات الحقیقیة للحج والممارسات اللازمة له، ویمکننا أیضاً أن نبین نقاط الاشتراک والاختلاف بین الحج فی الإسلام والحج عند غیر المسلمین بصورة عامة:
فقد اشترکوا واتفقوا مع الحج الإسلامی فی نقاط، واختلفوا وتباعدوا وافترقوا فی نقاط أخری یمکننا أن نعرض بعضاً منها:

نقاط الإشتراک‌

1- تلبیة حاجة انسانیة ضروریة

الانسان فقیر وبحاجة إلی غنی، وناقص وبحاجة إلی کامل، وضعیف وبحاجة الی قوی یسنده. فالمسلمون عرفوا الغنی الکامل والقوی واتجهوا إلیه، ولبّوا ما شرعه لهم و فَفروا إلی اللَّه (1)
لیغرس فی نفوسهم الأمن والأمان والطمأنینة والسلام والحریة والکمال، فاتجهوا نحو الکعبة بیته العتیق لیستمدوا فیض هدًی منه ورشاد وسیل فوائد ومنافع دنیویة وأخرویة، ویصبح لهم- الحج- سیاج عزة ومنعة أمام أعدائهم...
أما غیر المسلمین، أصحاب الدیانات المحرفة والوضعیة فقد أحسّوا بهذه الحاجة الفطریة واتجهوا إلی ما صوره خیالهم أنه هو الحق؛ لیکملوا نقصهم به ویغنوا فقرهم بطلب جماعی یشعرهم بالقوة والطمأنینة؛ لوجودهم معاً فی مکان


1- 1 الذاریات: 50.

ص: 256
مقدس یشعرهم بالراحة النفسیة والشفافیة الروحانیة بعیداً عن المطالب المادیة المنهکة للنفس...
وقد اتفقت البشریة فی کلّ زمان ومکان علی أهمیة هذه الزیارة الجماعیة السنویة للفرد والمجتمع، وما لها من أثر علی الفرد نفسه وعلی مجتمعه...
یقول د. حسن ظاظا: «ومن المؤکد أنّ الانسان فی العصور السحیقة قبل التاریخ، کان یرتاد بقاعاً من الأرض یجد لها رهبة، أو راحة نفسیة، أو شفافیة روحانیة، یحلق بها فی آفاق أسمی من المطالب المادیة التی تحاصره. ثم تبلور هذا الشعور فی العصور التاریخیة القدیمة... الخ»
(1).
والحج فی الواقع حالة تعبّر عمّا یموج فی نفس الانسان من الحاجة إلی سمو النفس وترفعها عن الحیاة المادیة إلی الحیاة المعنویة والروحیة.. وعن الحیاة الفردیة إلی الحیاة الاجتماعیة التی تزید النفس قوة واطمئناناً وراحة، ثم خروج الهموم والغموم من داخل الانسان من خلال البوح بها إلی معبوده المتکامل، وأمور أخری نفسیة واجتماعیة، بالرغم من الصعاب والمشاق التی یواجهها الحاج خلال سفره إلی الحج.
هذه الحالة، هی صفة انسانیة مشترکة... وهی صفة أساسیة تنبع من الفطرة کما ذکرنا فی مقدمة الفصل؛ لذلک وجدنا الحج فی کلّ زمان ومکان فی الدیانات السماویة الأخری والأخری الوضعیة یحتاجه صاحب النفس الصادقة، والقلقة علی السواء، المتدین وغیر المتدین، وبکلمة واحدة: إنّ الحج هو تلبیة روحیة مزیدة تشبع النفس وتروی الروح، ومن ذهب إلی الحج ومارس شعائره، یبقی یعیش فی هذه التلبیة بکلّ معانیها...


1- 1 الفیصل، طقوس الحج عند الیهود، مقال د. حسن ظاظا، العدد 210: 9.

ص: 257

2- القصد والزیارة

یتفق حج غیر المسلمین مع المسلمین فی القصد والزیارة إلی أماکن معینة فی وقت محدد؛ لأنّ للحج نیة فی القصد لارتیاد تلک البقعة أو ذلک المکان إضافةً إلی الأعمال المقدسة فیه.
والحج لیس حالة سائبة وإنما تنظیم شعائری وعقیدی یرمز لأصحابه ومعتقدیه والقائمین به.
والقصد والزیارة إلی أماکن الحج من المشترکات فی کلّ أنواع الحج فی موکب الحضارات والأُمم والأدیان المختلفة، وهذا القصد لا یکون فردیاً، بل من شروطه الجماعة والمکان والزمان والطقس أو الشعیرة، وإن لم تتحقق هذه اللوازم للحج لا یکون حجّاً، بل زیارات عادیة من الممکن أن تحصل فی أی وقت والی أی مکان...
الحقیقة أنّ الفرق بین الحالتین، هو الفرق بین قانون أو ناموس قد یکون إلهیّاً وقد یکون من وضع البشر، وبین حالة بشریة عادیة غیر مرتبطة بناموس أو مصدر قانونی محدد...
إنّ الصفة الأولی ثنائیة الزمان والمکان والجماعة أو الطقس والشعیرة وهی ما یعبر عنها (بالحج) والصفة الثانیة هی انعدام هذه اللوازم وهی ما یعبر عنها (بالزیارات العادیة).
إذن فالحج عند الجمیع إضافةً إلی قدسیته وأهمیته العقائدیة والدینیة، هو حالة شعائریة مؤطرة بإطار یمیزها عن کثیر من العبادات التی یتمیز الکثیر منها بعدم القیود والأطر الخاصة.
فالانفراد مثلًا فی أی مکان مقدس مسجداً کان أو مزاراً أو کنیسة أو معبداً أو بیتاً مقدساً أو جبلًا أو... لا یمکن أن نطلق علیه حاجاً، وإن بذل العابد فیه کلّ

ص: 258
طاقاته وکلّ ما یملک فی ذلک المکان...
إذن، فارتیاد مکان فی زمان متفق علیه مع الجماعة التی تربطها رابطة العقیدة والدین وممارسة شعائر ذلک المکان، من مشترکات الحج عند المسلمین وغیرهم.

3- الطقوس والشعائر

یتمیز الحج عن غیره من العبادات الکثیرة أنه عمل ذو فعالیات عدیدة ومتنوعة خلافاً لکثیر من العبادات المحدودة. ومن لم یمارس هذه الفعالیات علی أصولها الشرعیة وأحکامها الدقیقة التی شرعها الشارع المقدس أو وضعها الواضع الأرضی، لا یمکن أن یُطلق علیه اسم (الحج) بأی حال من الأحوال.
والمقصود بالممارسة هی أداء فعل معین محدد علی وفق ما وضحه الدین
(1) للناس، والذی لا یمکن التلاعب به وتغییره إلّافی حدود ما یسمح به ذلک الدین.
وممارسة الطقوس والشعائر تتمثل بأعمال متنوعة حسب طبیعة ذلک الحج وموقعه فی دینه أو حضارته، فهناک إحرام، ولباس معین، وذبائح، وطواف، ونزول أماکن معینة فی وقت خاص، وعدم ممارسة فعل من المباحات التی یجوز الإتیان بها فی أیام غیر أیام الحج، أما فی الحج فتصبح حراماً، وما إلی ذلک من الأعمال التی وردت فی الدراسات التی تناولت الحج فی التاریخ.
ویمکن أن نستشهد بنقطة اشتراک أساسیة فی الحج عند أغلب الأمم والأدیان: الطواف وتقدیم القرابین والأضاحی اللّذان یعتبران عمودین من أعمدة الحج، بل یمکن القول: إنهما قوام الحج عند مختلف الأدیان والأمم.
وبالطبع طقوس الحج وشعائره مرّةً تکون حقیقیة أصلیة، ومرةً تکون


1- 1 نقصد بالدین هنا: أی المعتقد إن کان سماویاً أو غیر سماوی.

ص: 259
مقتبسة، وتارةً أخری تکون ابتداعیة مختلفة، وفی کلّ الأحوال، یمکن القول: إنَّ من أساسیات الحج هو ممارسة أفعال وشعائر وطقوس، وبها یصبح الحج حجّاً، من حیث الشکل والمسمی وهذه من مشترکات الحج عند الجمیع عبر التاریخ البشری...

4- الدعاء وطلب الحاجة والغفران‌

ما أضعف الانسان!
ما أضعفهُ تجاه کلّ شی‌ء، وتجاه قوی الطبیعة، تجاه نفسه، تجاه ما حوله..!
فکیف به تجاه المطلق خالق کلّ شی‌ء، قوی الطبیعة والحیوانات و... والکون کلّه. وقد صدق القرآن المجید حین قال: خلق الإنسان ضعیفاً
(1)
؟!
إذن فالانسان کائن ناقص ضعیف، وفی الوقت نفسه یمکن القول: إنه کائن خائف، إن انفرد وحده دون قوة تدعمه وتحمیه، وکان الانسان القدیم یخاف قوی الطبیعة، الأشجار، الجبال، النجوم، الکواکب... ولعله عبدها خوفاً من قوتها ولضعفه تجاهها.
وقد ورد فی القرآن الکریم هذا المعنی فقد داوی الاضطراب والخوف بالاستناد إلی اللَّه تعالی إلی القوة المطلقة العظمی حیث عالج کلّ ذلک بذکر اللَّه تعالی قال عزّوجل: ألا بذکر اللَّه تطمئن القلوب (2)
والاطمئنان حاجة نفسیة کبری ..
وهذه الفریضة الجماعیة فی الاسلام، أو هذا الموقف أو الحالة الجماعیة التی یلجأ إلیها الانسان فی الأدیان الأخری ماذا تعنی؟ لا شک أنها تعنی أنّ هناک


1- 1 النساء: 28.
2- 2 الرعد: 28.

ص: 260
حاجة نفسیة فطریة أولًا- کما ذکرنا- ونواقص بشریة کثیرة یحاول الانسان أن یسدّها بمختلف الأسباب والأعمال والجهود لحبّه الفطری للکمال، هذا من ناحیة، ومن ناحیة أخری فقد سعی الانسان ومنذ القدم، منذ عرف الحج أن یطلب ممن یقصده ویعتقد بقدسیته أن یقضی حاجاته ویغفر ذنوبه وسیئاته ویرزقه ما یسعده، إضافةً إلی حاجاتٍ کثیرة لا تنقضی بالحالات الاعتیادیة والطاقات المحدودة.
فالنفس صاغیة إلی ربّها والی معتقدها، وأی مطلب أهم من أن تطلب حاجاتها؟ فهذه الصفة مشترکة ومهمة أساسیة من أساسیات الحج عبر القرون الطویلة والتاریخ الانسانی المدید...

5- التقرب للمعبود

إذا أحبّ الانسان شخصاً أیاً کانت درجته، نوعه، غناه، فقره، یحاول التقرب إلیه والتحبب إلی حضرته بشتی السبل، ببذل المال، ببذل النفس، ببذل الجهد...
بکلّ إمکاناته المتوافرة بین یدیه، ولا شک أن درجة التقرب تعتمد أساساً علی قیمة ذلک المُتقرب إلیه... فعلی قدر مستواه، تأتی درجة التقرب، فالانسان الطیب النفس یُتقرب له بدرجة معینة، والوالی الکریم بدرجة أکبر، والأنبیاء والرسل لا شک تکون درجة التقرب لهم أکبر وأعظم... وهکذا...
فکیف بنا- نحن البشر- إن کان المُتقرب إلیه هو اللَّه تعالی خالقنا وبارئنا ومانحنا الحیاة والوجود، وکلّ هذه النعم الظاهریة والباطنیة؟!
إنها الدرجة الکبری الدرجة المطلقة من التقرب؛ لأنه مطلق لا حدود لکرمه ونعمه.
ولکن أین یتقرب العبد إلی ربّه وخالقه...؟ لا شک أنه یتقرب إلی أحبّ شی‌ء

ص: 261
إلیه وأحبّ مکان إلیه، وأحبّ مکان إلی اللَّه عزّوجلّ منذ أن دحا الأرض- کما ذکرنا- هی بیته الحرام الذی جعله مثابةً للناس وقیاماً لهم... هذا بالنسبة لمن أطاع ابراهیم علیه السلام وحفیده محمداً صلی الله علیه و آله وامتثل لأمر السماء وسُنة الأنبیاء کما لاحظنا سابقاً.
أما حال غیر المسلمین فهو مشابه إلی هذا، فلو رجعنا إلی الیهود مثلًا نجدهم یتقربون إلی اللَّه تعالی فی حجهم، رغم بِدعتهم للمکان والزمان، والنصاری کذلک، أما الأغلبیة من النصاری فقد جعلوا مریم علیها السلام والسید المسیح عیسی علیه السلام واسطةً بینهم وبین اللَّه وهو ما ذکرناه، کما فعلت بعض القبائل العربیة فی الجاهلیة بوضعهم الأصنام والأوثان واسطة بینهم وبین اللَّه...
أما غیر الدیانات السماویة فقد تقربوا فی حجهم إلی آلهتهم المختارة... وبذلک یکون من أساسیات الحج التقرب إلی المعبود سواء کان معبوداً حقیقیاً أم خیالیاً أو مصنوعاً.
وهذه النقطة الحساسة من مشترکات الحج عند الجمیع مع فارق واسع بینهم وبین المسلمین.
فالحج عند المسلمین یأتی قمة التقرب إلی المعبود (اللَّه عزّوجل)، فهو- التقرب فی الحج- تجسید لأحوال الحاج الباحث عن ربّه المتوجّه إلیه أینما حلَّ وارتحل، یلتمس سبیل الوصول إلیه ویتعرض لأنفاس رحمته، فالحاجّ منذ اللحظات الأولی التی ینوی فیها الحج ویرحل عن الأهل والدنیا وینقطع عن کلّ ما یجذبه إلی الدنیا، حتی الإحرام من المیقات فالطواف فالوقوف فالرمی، وفی کلّ حالٍّ ومرتحل له یبحث عن اللَّه ویطلب الزلفی إلیه والقرب منه، فهو ضیفه الذی لبّی دعوة التوحید کما لبت الأنبیاء والرسل فی أعماق التاریخ، وحجت إلی البیت الحرام والکعبة الشریفة.
ص: 262

6- القرابین والأضاحی‌

عادة القرابین والأضحیة، عادة بشریة قدیمة، عرفها الانسان منذ عرف العبادة، فکانت إحدی أهم وسائل التقرب إلی المعبود، أیاً کان نوعه... والحقیقة نحن لا نعرف البدایة الأولی للأضاحی البشریة...
لکنّا نعرف أنّ کلّ الحضارات مارست هذا الطقس لتفتدی الأحیاء الباقین من البشر، وقد کانت أبشع الأضاحی والقرابین تلک القرابین البشریة التی کان یذبح فیها الضحیة فداءً لإله مادی حجراً کان أو شجراً أو ظاهرةً کونیةً طبیعیةً، وقد کانت هذه الحالة علی أشدّها فی حضارة أمریکا الوسطی (المایا والأزتک) فکان الکهنة فی هذه الحضارة یأخذون الضحیة إلی قمة هرم المعبد، فیتقربون به إلی الإله
(1).
وکانت بدایة فکرة القربان، هی الخوف من الموت الجماعی: فأخذ الإنسان البدائی یضحی بالانسان کحلّ لهذه الاشکالیة العقلیة، حتی جاء دور إسماعیل الولد الوحید والحبیب لنبی اللَّه إبراهیم علیه السلام، فتأمر السماء إبراهیم علیه السلام أن ینحر ولده فی موسم الحج، وعندما عزم صادقاً من أعماق قلبه راضیاً بقضاء اللَّه تعالی بالتضیحة بولده، وتلّه للجبین ممراً المدیة علی نحر ولده، نودیَ: أن یا إبراهیم* قد صدّقت الرؤیا إنا کذلک نجزی المحسنین* إنّ هذا لهو البلاء المبین* وفدیناه بِذَبح عظیم (2)
.وجاء الإعلان بالفداء الحقیقی أو التضحیة الواقعیة وهی ذبح الأنعام فی حالة


1- 1 انظر الفیصل، د. خالص جلبی، مقال: یوم الحج الأکبر، یوم میثاق السلام العالمی، العدد 258: 22- 25.
2- 2 الصافات: 104- 107.

ص: 263
التقرب والفداء، وکان هذا درساً للبشریة، درساً عظیماً، لکنَّ أکثر الناس لا یعلمون هذا المعنی وبقی أکثر الناس علی حاله فی التضحیة البشریة، وغلب علیهم عنادهم وشیطانهم علی مدی الحضارات- کما ذکرنا سابقاً-، یقدمون الضحایا البشریة تقرباً للمعبود وحتی إنّ بعض المنتمین إلی الأدیان السماویة کالیهود والنصاری یمارسون هذه العادة السیئة والبشعة لفترة طویلة من الزمن.
ولما جاء دور (الضحیة) فی الاسلام وجاء معه الإعلان القرآنی بإیقاف «القربان البشری» فی أی صورة هو، فی تضاعیفه إعلان ضمنی للسلام العالمی، وإذا کان ولابدّ فلیضحَّ بالحیوان کرمز للقربان القدیم، وتذکیره بالمرض القدیم، مرض التضحیة بالإنسان فی أی صورة من الصور
(1).
إذن، فالکلّ یضحی فی الحج إن کان بالانسان أو الحیوان، وهذه عادة قدیمة جدّاً، بل من أساسیات الحج، ولم نقرأ حجّاً فی التاریخ لم یکن ضمن تعالیمه الضحیة والقربان. وهذه نقطة أخری من المشترکات بین أنواع الحج فی التاریخ.

7- التعظیم للشعائر

الشعیرة فی اللغة: هی العلاقة (2)، وهی هویة الجماعة وبیان انتمائها وتمیزها عن الجماعات الأخری والحقیقة أن الشعائر هی تعبیر عن المظهر الخارجی للجماعة التی تربطها مصالح أو عقیدة أو فکرة مما تتبناه، فالشعائر إحدی الوسائل التی اعتمدها الانسان للتعبیر عن عقائده، وقد ولدت بمولد الانسان علی هذه الأرض، وارتبطت به، ورافقته خلال مراحل حیاته المختلفة، وجمعت بین الایجابی


1- 1 الفیصل، د. خالص جلبی، مصدر سابق.
2- 2 لسان العرب، ابن منظور، مادة شعر، قم. منشورات أدب الحوزة. ایران.

ص: 264
والسلبی، بین المفید وغیر المفید، والمعقول وغیر المعقول. فقد کانت الشعائر قبل الاسلام موزعة علی عقائد شتی وکانت حصیلة ما یعتقد به الانسان حول الکون والحیاة والآخرة والآلهة والأرض و...
وقد اشترک الناس فی تعظیمهم لشعائرهم فی موسم الحج؛ لأنه مصدر إعلامی للمعتقد، ومصدرٌ یبرز فیه الانسان محبته ومدی تقربه وتقواه لمعتقده، وفیه مآربُ أخری نستغنی عن ذکرها هنا...
وقد تکون أصل الشعیرة سماویة ویقتبسها دین وضعی ویتبناها لینسبها إلیه، وبمرور الزمن تفقد الشعیرة معناها ومغزاها، حتی یأتی أمر السماء ثانیة فی تثبیتها، کما حصل ذلک عند المسلمین حین ظنوا أنّ الصفا والمروة من أفعال الجاهلیة؛ لأنّهم فی الجاهلیة کانوا یسعون ویطوفون بهما مع وجود الأصنام علیهما. فأنزل اللَّه تعالی
إنَّ الصفا والمروة من شعائر اللَّه
(1)
و من یعظّم شعائر اللَّه فإنها من تقوی القلوب (2)
؛ لیبین للمسلمین أنها لیست من بدع الجاهلیة، وإنما اقتبست من الحج الابراهیمی الأصیل، ونُسبت لأفعال الجاهلیة.
فجاء الاسلام بدستوره العظیم- القرآن الکریم- لیبین أنّ هناک نوعین من الشعائر، منها للَّه‌ومنها لغیر اللَّه، فمیز التی کانت للَّه‌وعدّها من تقوی القلوب، وصار للشعائر فی الحج وظائف خاصة منبثقة من عقیدة التوحید، وقائمة علیها، وأصبحت ممارستها وتعظیمها یجسّد تقوی الفرد وإیمانه ومدی ارتباطه باللَّه تعالی علی العکس من شعائر غیر اللَّه التی تکون إما اقتباساً- کما ذکرنا سابقاً- أو بدعة یبتدعها انسان، وبمرور الزمن تتحول إلی عقیدة، وتثبت لتتعامل معها الأجیال اللاحقة المقلدة للسلف، وتکون عقیدة راسخة لا تنفک عن الدین المتبع.


1- 1 الحج: 32.
2- 2 الحج: 32.

ص: 265
إذن، فهذه نقطة اشتراک بین الحج الإسلامی وغیر الإسلامی، ویمکن القول:
إنّ تعظیم الشعائر من صمیم فکرة الحج وأفعاله، فکلّ الأمم والأدیان تعظم شعائرها، وتبرز عقائدها من خلال الحج.

نقاط الاختلاف‌

اشارة

ومما سبق عرفنا المشترکات بین الحج الإسلامی والحج عند الأمم والأدیان الأخری والآن نستعرض نقاط الاختلاف بین الاثنین:

1- الانحراف عن خط الأنبیاء والرسل‌

عرفنا مما سبق أنّ الأنبیاء جمیعاً وبدون استثناء توجهوا إلی الکعبة الشریفة فی حجهم، ولم یرد نصّ واحد یذکر أنّ نبیاً من الأنبیاء اتخذ له وجهة أخری فی حجّه غیر الکعبة، کالبیت المقدس مثلًا أو أی مکانٍ آخر...
وعلی هذا فإن حج غیر المسلمین انحراف عن خط الأنبیاء، وطریقهم الذی لا ریب فیه ولا شک. ومن الواضح أنّهم بُعثوا لخیر البشر وهدایتهم ومحاربة الشرک وعبادة الأصنام، ولفهم هذا الأمر بشکل واضح یکفینا قراءة هذه الآیة الشریفة:
وما أرسلنا من قبلک من رسول إلّانوحی إلیه أنّه لا إله إلّاأنا فاعبدون
(1)
.وفی هذه الآیة نجد توضیحاً جلیاً لمهمة الأنبیاء فی إزالة مظاهر الشرک بأنواعه فی کلّ آنٍ ومکان...


1- 1 الانبیاء: 25.

ص: 266
وعلی هذا الأساس فالانحراف عن خط الأنبیاء والرسل هو الضلال المبین والتیه والضیاع والانحراف عن جادة الحق.
وقد انحرف أکثر البشر فی الحج- کما رأینا ذلک فی الفصول السابقة- انحرفوا عن الخط الصحیح؛ خط الأنبیاء والرسل فی التوجه فی الحج إلی بیت اللَّه الحرام، واتخذوا لهم وجهات متعددة وأماکن مختلفة کما قرأنا ذلک فی الفصول السابقة فی حج الأمم والحضارات وحج الیهود والنصاری کلّ ذلک یُعدُّ ابتعاداً وانحرافاً عن الخط الذی رسمه اللَّه تعالی للأنبیاء، والذی أمرهم بتبلیغه للبشر، فمن لم یمتثل لهم فقد ضلَّ ضلالًا بعیداً وانحرف انحرافاً کبیراً، ولعلّ هذه أهم نقطة اختلاف بین الحج عند المسلمین والحج عند غیرهم.

2- التقلید الأعمی‌

وإذا قیل لهم اتبعوا ما أنزل اللَّه قالوا بل نتبع ما ألفینا علیه آباءنا أولو کان آباؤهم لا یعقلون شیئاً ولا یهتدون (1)
.«الإلفاء، الوجدان أی وجدنا علیه آباءنا... وبیانه أنه قول بغیر علم ولا تبیّن، وینافیه صریح العقل فإنّ قولهم: بل نتبع ما ألفینا علیه آباءنا، قول مطلق، أی نتبع آباءنا علی أی حال وعلی أی وصف کانوا، حتی لو لم یعلموا شیئاً ولم یهتدوا ونقول ما فعلوه حقّ، وهذا هو القول بغیر علم، ویؤدی إلی القول بما لا یقول به عاقل لو تنبه له ولو کانوا اتبعوا آباءهم فیما عملوه واهتدوا فیه وهم یعلمون: أنهم علموا واهتدوا فیه لم یکن من قبیل الاهتداء بغیر علم» (2).


1- 1 البقرة: 170.
2- 2 المیزان فی تفسیر القرآن 1: 418.

ص: 267
إن اتباع السلف بدون تفکیر وتعقل لا شک یؤدی إلی الانحراف والابتعاد عن الحقیقة؛ لأنّ فی السلف الغث والسمین والصحیح والخطأ. وعلیه فالحکمة والطریق الصحیح هو انتقاء الصحیح والمناسب الذی یُرضی اللَّه تعالی ویحقق المصلحة والإیمان الذی أمر به اللَّه عزّوجلّ، وإلّا عاش الانسان الجهل والخرافة کما عاش الأجداد، وبالنتیجة فهو بعید عن الخط الصحیح الذی یرضی اللَّه تعالی والأنبیاء والرسل علیهم صلوات اللَّه وسلامه.
وهذه نقطة مهمة أیضاً من نقاط الاختلاف بین حج المسلمین وحج غیر المسلمین، حیث إنّ المسلمین اتبعوا سُنة محمد صلی الله علیه و آله فی الحج، وغیرهم اتبعوا آباءهم وأجدادهم فی الضلال والانحراف، واعتبروا سُنة الاجداد والآباء سُنة الحق والصواب، واتخذوا بیوتاً لهم غیر بیت اللَّه، وحجوا وطافوا، وقدموا القرابین والأضاحی، وأتعبوا أنفسهم بأمور لا تضر ولا تنفع، بل فی أحیان کثیرة تضرّ دنیا الانسان الطالب لها بالاضافة إلی آخرته.

3- البِدع والخرافات‌

البِدعة: إدخال ما لیس من الدین فی الدین (1).
الخرافة: اعتقاد أو فکرة لا تتفق مع الواقع الموضوعی بل تتعارض معه (2).
والخرافة مفهوم عام یشمل عدداً من الأفکار غیر العلمیة، یشمل الشعوذات والأساطیر والأوهام والفأل، ویرتبط بالخیال والکذب والابتعاد عن الواقع الموضوعی (3).


1- 1 البِدعة، د. الشیخ جعفر الباقری: 136.
2- 2 التفکیر الخرافی بحث تجریبی، منصور ابراهیم: 18.
3- 3 مکانة الفلک والتنجیم، عبدالأمیر المؤمن: 280.

ص: 268
ولو رجعنا إلی الفصول السابقة واستقرأنا خزعبلات الأمم السابقة فی الحج فلا نراها إلّامجموعة من البِدع والخرافات والاساطیر والألاعیب والأکاذیب، وأحکام لم ینزل اللَّه بها من سلطان. وبهذا تحدث البدعة.
قال النبی صلی الله علیه و آله: «لا یذهب من السُنة شی‌ء، حتی یظهر من البِدعة مثله، حتی تذهب السُنة، تظهر البِدعة، حتی یستوفی البِدعة من لا یعرف السُنة»
(1).
وقال صلی الله علیه و آله أیضاً: ما من أُمة ابتدعت بعد نبیها فی دینها بِدعة، إلّاأضاعت مثلها من السُنة» (2).
کما قال الإمام علی علیه السلام: «ما أحدثت بِدعة إلّاتُرک بها سُنة» (3).
وقد مرَّ علینا ابتداع سُنة الحج إلی بیت المقدس وغیره عند الیهود والنصاری وأسباب نشوئها، وذکرنا أنها إما اسطورة خیالیة أو خرافیة أو نتیجة أوهام وکذب أو لمصلحة سیاسیة أو اجتماعیة أو عنصریة، وما إلی ذلک من الخزعبلات...
یقول العلامة الطباطبائی: «وربما هیّج الخیال حسن الدفاع عن الانسان أو یضع أعمالًا لدفع شر هذا الموجود الموهوم ویحث غیره علی العمل بها؛ للأمن من شره فیذهب سُنة خرافیة. ولم یزل الانسان منذ أقدم أعصار حیاته مبتلی بآراء خرافیة حتی الیوم، ولیس کما یظن من أنها من خصائص الشرقیین، فهی موجودة بین الغربیین مثلهم لو لم یکونوا أحرص علیها منهم» (4).
إذن فالحج عند غیر المسلمین هو مجموعة من الخیالات والبِدع والخرافات


1- 1 کنز العمال، علاء الدین الهندی 1: 222. ح 1119.
2- 2 المصدر السابق: 319، ح 101.
3- 3 نهج البلاغة، الخطبة 145.
4- 4 المیزان فی تفسیر القرآن 1: 422.

ص: 269
یدخل فیها عامل العنصریة؛ لیکون حجّاً مستقلًا عن بیت اللَّه الحرام الذی فرض حجه منذ زمن آدم علیه السلام.

4- الشرک باللَّه ومعصیته‌

الحج فی نظر الاسلام إعلان العبودیة والولاء للَّه‌وحده لا شریک له، والتحرر من کلّ آثار الشرک والجاهلیة، بطریقة جماعیة حرکیة، تؤثر فی النفس، وتشبع المشاعر والأحاسیس بمستوحیات الایمان، ومدالیل التوحید، وإذا خالف الحج هذا الإعلان فلا یمکن أن یسمی حجّاً، بل إجهاد النفس فی مقابل اللاشی‌ء، کما یقول القرآن الکریم: والذین کفروا أعمالهم کسراب بقیعة یحسبُهُ الضمآنُ مآءً حتی إذا جآءَهُ لم یجدهُ شیئاً ووجد اللَّه عنده فوفّاه حِسابَهُ واللَّه سَریع الحساب (1)
.فأصحاب الأدیان الوضعیة أشرکوا باللَّه فی حجّهم وأتعبوا أنفسهم وبذلوا أموالهم فی سبیل أحجار صامتة لا تنفع ولا تضر، وأصحاب الدیانات السماویة کالیهود والنصاری جعلوا واسطة بینهم وبین اللَّه عزّوجلّ وجعلوها تقربهم إلیه، والنصّ التوراتی التالی یؤید کلامنا:
«فأقبل رؤساء الیهود وسجدوا للملک، فأقرّهم علی ذلک، ثم ترکوا (بیت الرب) إله آبائهم وعبدوا عشتروت وسائر الأصنام، فحلّ غضبٌ علی یهوذا وأورشلیم لأجل معصیتهم هذه، فأرسل إلیهم أنبیاء لیردوهم إلی الرب. وأشهدوا علیهم فلم یسمعوا. وفاض روح اللَّه علی زکریا بن یویاداع الکاهن. فوقف أمام العشب وقال لهم: هکذا قال اللَّه: لِمَ تتعدون وصایا الربّ؟ إنکم لا تفلحون لأنکم


1- 1 النور: 39.

ص: 270
ترکتم الربّ، فترککم. فتجمعوا علیه ورجموه بالحجارة بأمر الملک وفی داخل بیت الرب»
(1).
والقرآن الکریم یبین أنّ بعض الناس یأخذون إحدی مخلوقات اللَّه تعالی من ناس أو حجارة أو غیر ذلک ویحبونها ویجعلونها نِدّاً للَّه‌تعالی ویتقربون إلیها کأنها خالقهم وصاحب نعمتهم.
یقول اللَّه تعالی فی القرآن الکریم: ومن الناس من یتخذ من دون اللَّه أنداداً یحبونهم کحب اللَّه والذین آمنوا أشدُّ حُباً للَّه‌ولو یری الذین ظلموا إذ یرونَ العذاب أنّ القُوةَ للَّه‌جمیعاً وأنّ اللَّه شدیدُ العذاب (2)
.والندُّ هنا: یعنی الشریک والمماثل، وتصف الآیة الکریمة الذین یجعلون ندّاً للَّه، بالظالمین، یطیعون الند ویثقون به ویتوکلون علیه، ویتصورون أنه دفع عنهم الشر ویأتیهم بالخیر.
والآیة الکریمة أعلاه تبین أنّ هناک فریقاً آخر آمنوا باللَّه وکان حبّهم للَّه‌أشدَّ من حب الظالمین للشرکاء.
وهذا فرقٌ کبیر بین الحج عند المسلمین وحجِّ من أشرک باللَّه تعالی من خلال هذه العبادة الجماعیة الکبری وفرقٌ عظیم؛ لأنّ الحج هو العبادة الخالصة للَّه، وحجّ هؤلاء یفتقد لهذا الشرط العظیم...

5- الازدواجیة فی ممارسة طقوس الحج‌

أصل الحج تشریع إلهی، وشاع فی زمن النبی ابراهیم علیه السلام، ومن الصعب الوصول عبر النصوص أو الوثائق الباقیة أو الآثار إلی ما یمکن رسم حقیقة ما


1- 1 سفر أخبار الأیام الثانی، الاصحاح 24، الفقرات 17- 21.
2- 2 البقرة: 165.

ص: 271
مارسه الأنبیاء من أفعال قبل الخلیل ابراهیم علیه السلام وبعده، وکلّ ما وصل إلینا بالشکل الواضح وعن طریق القرآن الکریم والسُنة الشریفة هو الحج الإبراهیمی وما بقی من آثاره عند الجاهلیة ثم الحج المحمدی.
والثابت عندنا أنّ جمیع الأمم والأدیان مارست الحج رغم ابتعادها وانحرافها عن سُنة الأنبیاء، مارسته بالشکل الذی حلی لها... فکان فی بعض الأحیان یتخلله رقص وموسیقی ویقارن الذهاب إلی المکان المقدس شرب الخمر والفساد الأخلاقی وغیرها...
ولو استقرأنا طقوس الحج عند المنحرفین عن خط الأنبیاء والرسل؛ لوجدنا الازدواجیة فی ممارسة طقوس الحج واضحة، أوضح من نارٍ علی علم، وإن دلَّ هذا علی شی‌ء، فإنما یدل علی قصر الإنسان حین یُشرّع أمراً هو للَّه‌وحده فی الأصل باعتباره عبادة یتقرب بها العبد إلی ربّه.
یقول د. حسن ظاظا فی وصفه طقوس الحج عند الیهود: «ویبدو أنّ وصول بنی إسرائیل إلی أماکن الحج کان مصحوباً برقص جماعی، وموسیقی إیقاعیة احتفالًا بالوصول إلی المکان المقدس عندهم، بل کثیراً ما کانوا یشربون الخمر إلی درجة السکر البیّن»
(1).

6- تعدد المکان والزمان‌

لو قارنا أماکن الحج عند غیر المسلمین وعند المسلمین لاتضح لنا الفارق بین هؤلاء وأولئک، فالمسلمون یقطعون آلاف الأمیال ویخترقون کلّ حواجز الحدود، ویجتازون کلّ الموانع التی صنعها الإنسان علی أرض اللَّه سبحانه... استجابةً لنداء


1- 1 الفیصل، طقوس الحج عند الیهود، د. حسن ظاظا، العدد 210: 7.

ص: 272
العقیدة، وتلبیةً لهتاف الإیمان... فهم یستشعرون وحدة الأرض، ووحدة الزمان، ووحدة البشر، ویمثلون عملیة إسقاط الحدود التی صنعتها الأنانیات والأطماع البشریة: الإقلیمیة، والقومیة، والعنصریة، وغیرها...
أما غیرهم فقد تعددت عندهم الأماکن، کأن یحج قوم فی سنة واحدة إلی عدّة أماکن، أو قوم ینتمون إلی دین واحد، ولکن کلٌ یتخذ له وجهة خاصة به وهکذا... فالیهود مثلًا حین تعددت فرقهم کلٌ اتخذ له وجهة خاصة، وفی بعض الأحیان خالف الفرقة الأخری وعاداها، واعتبر وجهة نظره هی الأفضل والأصح... والنصاری کذلک وغیرهم أیضاً کما ذکرنا سابقاً-.
یقول د. حسن ظاظا عن أماکن الحج عند الیهود: «إنّ أماکن الحج عندهم تتغیر مع الزمن. فإبراهیم علیه السلام کان یقیم عند سندیانة قمرا بالقرب من مدینة الخلیل، ثم توقف یعقوب عند جبل جرزیم بالقرب من نابلس، وبنی هناک معبداً اشتهر باسم «بیت اللَّه» وبالعبریة «بیت إیل»، فصار حرماً له وللأسباط. وتوقف موسی عند نبع عین قدیس (قادش) فصار مکان حج أیضاً، وتبرک الیهود بنخلة دبورة البنیة، وبجبل سعیر فی إقلیم غزة، ثم بقبور السلف الصالح فی الخلیل إلی أن تمَّ تشیید هیکل سلیمان بالقدس. ومع ذلک ما زال الیهود یحجون إلی قبر العُزیر فی العراق، وقبر المتصوف الیهودی أبی حصیرة فی دمنهور، وقبر فقیههم عَمْرام فی المغرب بالقرب من وزّان، بل قبر المتصوف بَعَلْ شِمْ طُوف فی فلنیوس بلیتوانیا»
(1).
وهذا فارقٌ کبیر بین حج المسلمین علی اختلاف مذاهبهم وثنائیة الزمان والمکان التی التزموا بها وبین حج غیر المسلمین.


1- 1 طقوس الحج عند الیهود، الفیصل، مقال د. حسن ظاظا، العدد 210: 8.

ص: 273

7- الانصهار فی الهوی‌

وینحرف الإنسان أحیاناً نتیجة لاستسلامه لضغوط قوة الهوی علیه، وقد یندفع کذلک إلی ما هو أبشع من ذلک، تلبیةً للنزعات الأنانیة الکامنة فی نفسه، أی أنه یعرف الحق ولا یتبعه، ویحرف تعالیم السماء وهو یعلم أنها الحق، یحرفها وفق أهوائه ومیوله الخاصة لکی یُتبع ویضل الآخرین لیبرز علیهم، فیردی ویُردی الآخرین إلی هاویة الضلال...
قال تعالی ومن أضلُّ ممن اتبع هواه بغیر هُدًی مِنَ اللَّه
(1)
.فالنفس الإنسانیة تتجاذبها تیارات وشهوات متعددة، وهی تنساق مع مغریات الحیاة وملاذّها، وتستعصی علی الحق، وتأبی قبوله، والسیر علی هداه؛ لما فیه من منعٍ للنفس عن أهوائها، ومشتهیاتها الفانیة...
قال الإمام الباقر علیه السلام فی قوله تعالی قل هل ننبئکم بالأخسرین أعمالًا الذین ضلَّ سعیهم فی الحیاة الدنیا وهم یحسبون أنهم یُحسنون صُنعاً (2)
قال علیه السلام:
«هم النصاری والقسیسون، والرهبان، وأهل الشبهات والأهواء من أهل القبلة، والحروریة، وأهل البدع» (3).
وعنه علیه السلام أیضاً فی قوله تعالی والذین کسبوا السیئات جزاء سیئةٍ بمثلها وترهقهم ذِلةٌ ما لهم من اللَّه من عاصم (4)
قال علیه السلام: «هؤلاء أهل البدع والشبهات والشهوات، یسوّد اللَّه وجوههم، ثم یلقونه» (5).


1- 1 القصص: 50.
2- 2 الکهف: 103- 104.
3- 3 تفسیر القمی، علی بن ابراهیم القمی 2: 46.
4- 4 یونس: 27.
5- 5 تفسیر القمی 1: 311.

ص: 274
فإذا تمکنت الأهواء من الانسان وتحکمت الشهوات علیه وخضع واستسلم لها عرضته للسقوط والانحراف عن جادة الاستقامة، وتحول الانسان حینئذ مصدراً للشر فی علاقاته وحیاته، وحتی علاقته مع خالقه. فالهوی حرف کثیراً من البشر عن جادة الحق فی الحج.

خاتمة

وفی نهایة المطاف، وبعد جولة سریعة فی رحاب فریضة إلهیة متمیزة، تمتاز علی غیرها بمواصفات خاصة أهمها اجتماعیتها والتقاء أکبر عدد من المسلمین فی عمل واحد وهدف واحد وروح واحدة و...
بعد هذه الجولة، لابدّ من القول: ما هی غایتنا من هذا الدخول فی طقوس الحج عند الحضارات والأُمم المختلفة؟ هل لمجرّد استعراض تاریخ جزء من دیاناتهم وأفکارهم وسلوکهم، وبالتالی یصبح خزینُنا من التاریخ کبیراً وشاملًا؟ هل لمجرّد إشباع حبّ الاستطلاع الملحّ داخل العقل والنفس؟ هل لشی‌ء أو أشیاء أخری
بالتأکید أنّ هذا الذی أوردناه داخلًا فی غایتنا وهدفنا من هذه الدراسة المتواضعة، ولکنْ هناک هدف آخر أکبر داخل فی طبیعة تفکیرنا الاسلامی المتمیز بالصدق والعلمیة والمنهجیة.
هدفنا هو محاولة معرفة الحج الحقیقی الصحیح بین أنواع الحج الکثیرة، معرفة علمیة برهانیة، نقرأها قراءة من خلال التاریخ وما فیه من تنوعات، وإلّا فلیس هنا شک فی أن الحج الحقیقی هو الذی أتی به الاسلام ضمن الدین الإسلامی، وجعله رکناً غایة فی الأهمیة ضمن دین اللَّه الحنیف الذی هو الاسلام.
قال تعالی إنّ الدین عند اللَّه الاسلام.

ص: 275
إنّ أنواع الحج الأخری الکثیرة، سواء منها الحج المحرّف فی الدیانات السماویة أو أنواع الحج الوضعیة التی تفرضها الفطرة الانسانیة، هی التی تضع أصابعنا علی الحج الحقیقی، من باب التضاد، فمن خلال الخطإ نعرف الصواب، وممَّا تمجهُ النفس نحس بما تحبه الروح وهکذا...
من هنا تتضح الغایة الأساسیة من هذا البحث، تتضح بشکل جلی وواضح، ینعزل فیه الباطل عن الحق، والخطأ عن الصحیح.
وهکذا یتبین الحج الذی جاء به الدین الإسلامی، بأعلی درجات الوضوح... یتبین من خلال طقوس وعادات وأهواء الآخرین... یتبین حجّاً إلهیاً کبیراً کبر الدین الإسلامی وأهدافه العظمی التی انفردت وتعالت علی کلّ الأدیان.
فأین هو من حج أولئک الذین صنعوا لأنفسهم حجّاً خاصاً غذّوه من خرافاتهم وخزعبلاتهم وأوهامهم، فبنوا بأیدیهم أماکن خاصة مُلئت بطقوس وأعمال ما أنزل اللَّه تعالی بها من سلطان.
المحصلة النهائیة من کلّ ما ذکرنا، ومن دراسة کلّ أنواع الحج الأخری وأشکاله، هو أنّ الحق والصدق فی الحج الإسلامی... الحج الذی أجمله القرآن الکریم وفصلته سُنة الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وآل بیته الکرام، وأخیراً لابدّ وأن نقرأ الآیة المبارکة الآتیة ونلتزم بها:
ومن یبتغ غیر الإسلام دیناً فلن یقبل منه وهو فی الآخرة من الخاسرین
(1)


1- 1 آل عمران: 85.

ص: 276
ص: 277

مصادر الکتاب‌

1- القرآن الکریم.
2- الکتاب المقدس: العهد القدیم والعهد الجدید.
الکتب العربیة
3- إبراهیم أبوالأنبیاء، عباس محمود العقاد، منشورات المکتبة العصریة، بیروت- صیدا.
4- أخبار مکة، محمد بن عبداللَّه المعروف بأبی الولید الأزرقی المکی، تحقیق رشدی صالح ملحس، دار الأندلس، بیروت 1983 ط 3.
5- أصول الکافی، محمد بن یعقوب بن إسحاق أبو جعفر الکلینی.
6- الأبعاد الاجتماعیة لفریضة الحج، د. زهیر الاعرجی، ط: أمیر- قم، الطبعة الأولی
7- الاسلام فی مسائل الحلال والحرام، کتاب الحج، المحقق الحلی.
8- الأنس الجلیل فی تاریخ القدس والخلیل، القاضی مجیر الدین الحنبلی.
9- بحار الأنوار، العلامة المجلسی، الطبعة البیروتیة.
10- البدعة، د. الشیخ جعفر الباقری، ط: أمیر- قم، الطبعة الأولی
11- البیان والتبین، الجاحظ.

ص: 278
12- تاریخ الطبری، أبو جعفر محمد بن جریر الطبری.
13- تاریخ الیعقوبی، أحمد بن إسحاق الیعقوبی.
14- ترتیب القاموس، مادة حجّ.
15- تفسیر فی ظلال القرآن، سید قطب، دار الشروق، طبعة عام 1998.
16- تفسیر القمی، علی بن إبراهیم القمی.
17- تفسیر الکاشف، محمد جواد مغنیة، دار العلم للملایین، بیروت.
18- المیزان فی تفسیر القرآن، العلامة الطباطبائی، الطبعة البیروتیة.
19- التفکیر الخرافی فی بحث تجریبی، منصور إبراهیم.
20- التهذیب، الشیخ الطوسی.
21- الجواهر، محمد حسن النجفی.
22- الحجّ عبادة وتربیة، منشورات دار التوحید، الکویت، الطبعة الأولی 1978 م.
23- الحجّ حکمة ورموز، تحقیق ظفر الاسلام خان، المعهد الاسلامی، لندن 1982 م.
24- الحجّ علی مختلف المذاهب، محمد جواد مغنیة، ط: سپهر- إیران، عام 1979 م.
25- الحجّ وآثاره علی الحیاة الاجتماعیة، الشیخ التسخیری والشیخ محمود قالصنوة ط:
سپهر- ایران.
26- الحجّ ودوره الهام فی حیاة الانسان، ط: سپهر- ایران 1997 م، رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة.
27- حجّة الوداع، ابن حزم.
28- حقائق وأباطیل، محمد فوزی، دار الصفدی- دمشق، سوریا.
29- الروضة البهیة فی شرح (اللمعة الدمشقیة)، الشهید الأول- محمد بن جمال الدین المکی العاملی، ج 1، باب الحجّ، الطبعة السادسة، مکتب الإعلام الإسلامی.
30- زوال إسرائیل حتمیة قرآنیة، أسعد بیوض التمیمی، منشورات أوپن پرس المحدودة، لندن، عام 1984 م.
ص: 279
31- سفینة البحار، شیخ عباس القمی.
32- سنن ابن ماجة، محمد بن یزید القزوینی، ابن ماجة.
33- شرایع الاسلام، المحقق الحلّی، باب الحجّ، منشورات الأعلمی- طهران.
34- الطبقات الکبری ابن سعد.
35- صحیح مسلم، أبو الحسن مسلم بن الحجاج القشیری، شرح النووی.
36- غوالی اللئالی العزیزیة، إبراهیم الإحسانی ج 1، مطبعة سید الشهداء- قم.
37- عقائد الإسلام، السید مرتضی العسکری.
38- العرب والیهود فی التاریخ، د. أحمد سوسة، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثانیة.
39- الفصل فی الملل والأهواء والنحل، ابن حزم الأندلسی.
40- فقه القرآن، للراوندی.
41- الفقیه، للشیخ الصدوق.
42- قصص الأنبیاء، عبدالوهاب النجار، دار إحیاء التراث العربی، بیروت.
43- الکافی، الکلینی.
44- الکامل فی التاریخ، ابن الأثیر ج 1.
45- کتاب التعریفات، الجرجانی.
46- کتاب الأصنام، أبو منذر هشام بن محمد الکلبی.
47- نهج البلاغة، الخطبة 192 (القاصعة).
48- لسان العرب، ابن منظور، منشورات أدب الحوزة، قم، مادة (شعر).
49- اللمعة الدمشقیة، العاملی، باب الحجّ.
50- المحجّة البیضاء، الفیض الکاشانی، مؤسسة الأعلمی- بیروت.
51- المختصر النافع فی فقه الإمامیة، المحقق الحلی، ت 676 ه، منشورات المکتبة الاسلامیة الکبری وقسم الإعلام الخارجی للمؤسسة طهران- إیران.
ص: 280
52- المستدرک، کتاب الحجّ، باب 24، من أبواب الحجّ وشرائطه- حدیث 22.
53- مسند أحمد، أحمد بن حنبل.
54- المصباح المنیر، الفیومی، منشورات دار الهجرة- ایران- قم. معالم المدرستین، العلّامة مرتضی العسکری، المجمع العلمی الإسلامی، ط: الکلینی.
55- مع الأنبیاء، عفیف عبدالفتاح طبارة، انتشارات الشریف الرضی- قم.
56- معجم البلدان، یاقوت الحموی، مجمع اللغة العربیة بالقاهرة.
57- المعجم الوسیط، دار إحیاء التراث العربی- بیروت- لبنان.
58- مفاتیح الجنان، الشیخ عباس القمی، دعاء السمات، الطبعة الإیرانیة.
59- المفردات، الراغب الاصفهانی، ت 502 ه، دفتر نشر الکتاب- ایران.
60- مروج الذهب، المسعودی ج 1.
61- الملل والنحل، الشهرستانی، ت 548 ه، منشورات الشریف الرضی- قم.
62- من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق.
63- الموسوعة العربیة المیسرة، إشراف محمد شفیق غربال، الطبعة الثانیة، دار الشعب، القاهرة، عام 1972 م.
64- موسوعة کشاف اصطلاحات الفنون والعلوم، محمد علی التهانونی ج 1.
65- مهذب الأحکام، السید السبزواری، ج 14، الفائدة الثالثة.
66- میزان الحکمة، محمد محمدی ری شهری، مکتب الإعلام الإسلامی.
67- الوثنیة فی الأدب الجاهلی، د. عبدالغنی زیتونة.
68- وسائل الشیعة، العاملی.
69- الیهود والیهودیة، د. علی عبدالواحد وافی، دار نهضة مصر للطبع والنشر.
الکتب المترجمة إلی العربیة
70- بابل تاریخ مصور، جون اوستی، ترجمة: سمیر عبدالرحیم الحلبی، دائرة الآثار
ص: 281
والتراث 1990، ط. دار الشؤون الثقافیة- بغداد- العراق.
71- تاریخ الحضارات العام، موسوعة، منشورات عویدات- بیروت.
72- دائرة المعارف الإسلامیة، ج 7، باب الحاء، ط: دار المعرفة.
73- عظمة بابل، د. هادی شاکر، ت: د. عامر سلیمان إبراهیم، ط: مؤسسة دار الکتب للطباعة والنشر- العراق.
74- قصة الحضارة، ول وایرئیل دیوارنت، دار الفکر.
75- معجم الحضارات السامیة، هنری س. عبودی، جروس برس- طرابلس- لبنان.
76- المنجد، لویس معلوف، دار الشروق، بیروت، لبنان.
77- موسوعة علم الآثار، کلینی دانیال، ت: لیون یونس، ط: دائرة الاعلام بغداد، سلسلة المأمون.
78- موسوعة المورد، منیر البعلبکی، دار العلم للملایین.
المجلات العربیة
79- إکتوبر، الصادرة عام 1976 م، الجمهوریة العربیة المصریة.
80- الطاهرة، العدد 70، طهران- ایران.
81- العربی، العدد 343، الکویت، الصادرة 1987 م.
82- الفیصل، العددان 210 و 258، المملکة العربیة السعودیة، الصادرة عام 1998 م و 1996 م.
83- الهلال، العدد 5، الجمهوریة العربیة المصریة، الصادرة عام 1975 م.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.