مرآه العقول

اشاره

سرشناسه : مجلسی، محمد باقربن محمدتقی، 1037 - 1111ق.

عنوان قراردادی : الکافی .شرح

عنوان و نام پدیدآور : مرآه العقول فی شرح اخبار آل الرسول علیهم السلام/ محمدباقر المجلسی. مع بیانات نافعه لاحادیث الکافی من الوافی/ محسن الفیض الکاشانی؛ التحقیق بهراد الجعفری.

مشخصات نشر : تهران: دارالکتب الاسلامیه، 1389-

مشخصات ظاهری : ج.

شابک : 100000 ریال: دوره 978-964-440-476-4 :

وضعیت فهرست نویسی : فیپا

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه.

موضوع : کلینی، محمد بن یعقوب - 329ق. . الکافی -- نقد و تفسیر

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 4ق.

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 11ق.

شناسه افزوده : فیض کاشانی، محمد بن شاه مرتضی، 1006-1091ق.

شناسه افزوده : جعفری، بهراد، 1345 -

شناسه افزوده : کلینی، محمد بن یعقوب - 329ق. . الکافی. شرح

رده بندی کنگره : BP129/ک8ک20217 1389

رده بندی دیویی : 297/212

شماره کتابشناسی ملی : 2083739

ص: 1

ص: 2

ص: 3

المجلد 1

کلمه المصحّح

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین و صلّی اللّه علی رسوله محمّد و آله الطاهرین و لعنه اللّه علی اعدائهم اجمعین.

و بعد: فممّا منّ اللّه علیّ- بلطفه- أن وفّقنی لتصحیح هذا الأثر القیّم الذی هو من أحسن الشروح علی کتاب الکافی تألیف ثقه الإسلام محمّد یعقوب الکلینی رضوان اللّه تعالی علیه.

و قد طبع الکتاب للمرّه الأولی فی سنه 1321 علی الطبع الحجری بإیران فی أربع مجلّدات و هذه هی الطبعه الثانیه التی نهضت بمشروعه مکتبه ولیّ العصر علیه السلام و قام بطبعه و نشره مدیر دار الکتاب الإسلامیّه الشیخ محمّد الآخوندی و قد راجعت فی تصحیحه و مقابلته و تحقیقه- مضافا إلی کتب کثیره من التفسیر و الحدیث و التاریخ و اللغه و غیرها- إلی عده نسخ من الکتاب-.

منها- نسخه مخطوطه مصححه نفیسه- من أوّل الکتاب إلی آخر کتاب التوحید- و أکثرها بخطّ الشارح رحمه اللّه و هی نسخه التی أهداها الخطیب البارع الشیخ محمّد رضا الملقّب بحسام الواعظین إلی مکتبه مولانا الإمام علیّ بن موسی الرضا علیه آلاف التحیّه و الثناء فی سنه 1369 ق و هی نسخه سمینه جدّا و تری أنموذجا من صورتها الفتوغرافیّه فی الصفحات الآتیه.

ص: 4

و منها- نسخه مخطوطه- مصحّحه من هذا المکتبه الشریفه أیضا- من أوّل الکتاب إلی آخر کتاب التوحید- کلّها بخطّ العالم الجلیل السید بهاء الدین محمّد الحسینی النائینی رحمه اللّه تعالی، من معاصری الشارح قدّس سرّه الشریف، و ممّن کتب له إجازه الحدیث و الروایه بخطّه، و صوره الإجازء موجوده فی ظهر النسخه.

و منها- نسخه مخطوطه جیّده لمکتبه العلّامه النسابه آیه اللّه السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی دام ظلّه، من إبتداء الکتاب إلی آخر کتاب الحجه.

و الحمد للّه أوّلا و آخرا و أنا العبد: السیّد هاشم الرسولیّ المحلاتیّ

ص: 5

الصوره

ص: 6

الصوره

ص: 7

حمدا خالدا لولیّ النعم حیث أسعدنی بالقیام بنشر هذا السفر القیّم فی الملاء الثقافی الدینی بهذه الصوره الرائعه و لروّاد الفضیلفه الذین وازرونا فی انجاز هذا المشروع المقدّس شکر متواصل.

الشیخ محمد الآخوندی

ص: 8

إلی أقطارها و حیّرتهم الضلاله فی فیافیها و قفارها فمنهم من سمّی جهاله أخذها من حثاله (1)من أهل الکفر و الضلاله المنکرین لشرایع النبوه و قواعد الرساله: حکمه و اتخذ من سبقه فی تلک الحیره و العمی أئمه یوالی من والاهم و یعادی من عاداهم و یفدی بنفسه من اقتفی آثارهم و یبذل نفسه فی إذلال من أنکر آراءهم و أفکارهم و یسعی بکلّ جهده فی إخفاء أخبار الأئمه الهادیه صلوات الله علیهم و إطفاء أنوارهم «و یأبی الله إلّا أن یتم نوره و لو کره المشرکون».

و منهم عن یسلک مسالک أهل البدع و الأهواء المنتمین إلی الفقر و الفناء لیس لهم فی دنیاهم و أخراهم إلّا الشقاء و العناء فضّحهم الله عند أهل الأرض کما خذلهم عند أهل السماء فهم اتخذوا الطعن علی أهل الشرایع و الأدیان بضاعتهم و جعلوا تحریف العقائد الحقه عن جهاتها و صرف النوامیس الشرعیه عن سماتها بضمّ البدع إلیها صناعتهم و منهم من تحیّر فی جهالته یختطفهم شیاطین الجنّ و الإنس یمینا و شمالا فهم فی ریبهم یترددون عمیانا و ضلّالا فبصّر الله نفسی بحمده تعالی هداها و ألهمها فجورها و تقواها فاخترت طریق الحق إذ هو حقیق بأن یبتغی و اتبعت سبیل الهدی إذ هو جدیر بأن یقتفی فنظرت بعین مکحوله بکحل الإنصاف مشفیّه من رمد العناد و الاعتساف إلی ما نزل فی القرآن الکریم من الآیات المتکاثره و ما ورد فی السنه النبویّه من الأخبار المتواتره بین أهل الدرایه و الروایه من جمیع الأمّه فعلمت یقینا أنّ الله تعالی لم یکلنا فی شی ء من أمورنا إلی آرائنا و أهوائنا بل أمرنا باتباع نبیّه المصطفی المبعوث لتکمیل کافّه الوری و تبیین طرق النجاه لمن آمن و اهتدی و أهل بیته الذین جعلهم مصابیح الدجی و أعلام سبیل الهدی و أمرنا فی کتابه و علی لسان نبیّه بالرّد إلیهم و التسلیم لهم و الکون معهم فقرنهم بالقرآن الکریم و أودعهم علم الکتاب و آتاهم الحکمه و فصل الخطاب و جعلهم باب الحطه و سفینه النجاه و أیدهم بالبراهین و المعجزات و بعد ما غیب الله شمس الإمامه وراء

ص: 2


1- بالحاء المهمله و الثاء المثلثه: الردی من کل شی ء و ثفالته.

السحاب أصبح ماء الهدایه و العلم غورا فمنعنا عن الوصول إلی البحر العباب و استتر عنّا سلطان الدین خلف الحجاب أمرنا بالرجوع إلی الزبر و الأسفار و الأخذ ممن تحمّل عنهم من الثقات الأخیار المأمونین علی الروایات و الأخبار فدریت بما القیت إلیک أن حقیقه العلم لا توجد إلا فی أخبارهم و أن سبیل النجاه لا یعثر علیه إلّا بالفحص عن آثارهم فصرفت الهمّه عن غیرها إلیها و اتکلت فی أخذ المعارف علیها فلعمری لقد وجدتها بحورا مشحونه بجواهر الحقایق و لعالیها و کنوزا مخزونه عمّن لم یأتها موقنا بها مذعنا بما فیها فأحییت بحمد الله ما اندرس من آثارها و أعلیت بفضل الله ما انخفض من أعلامها و جاهدت فی ذلک و ما بالیت بلؤم اللائمین و توکلت علی العزیز الرحیم الذی یرانی حین أقوم تقلبی فی الساجدین و لقد کنت علقت علی کتب الأخبار حواشی متفرقه عند مذاکره الإخوان الطالبین للتحقیق و البیان و خفت ضیاعها بکرور الدهور و اندراسها بمرور الأزمان فشرعت فی جمعها مع تشتت البال و طفقت أن أدوّنها مع تبدد الأحوال و ابتدأت بکتاب الکافی للشیخ الصدوق ثقه الإسلام مقبول طوائف الأنام ممدوح الخاصّ و العام: محمّد بن یعقوب الکلینی حشره الله مع الأئمه الکرام لأنّه کان أضبط الأصول و أجمعها و أحسن مؤلفات الفرقه الناجیه و أعظمها و أزمعت علی أن أقتصر علی ما لا بدّ منه فی بیان حال أسانید الأخیار التی هی لها کالأساس و المبانی و أکتفی فی حلّ معضلات الألفاظ و کشف مخیبات المطالب بما یتفطن به من یدرک بالإشارات الخفیّه دقائق المعانی و سأذکر فیها إنشاء الله کلام بعض أفاضل المحشین و فوائدهم و ما استفدت من برکات أنفاس مشایخنا المحققین و عوایدهم من غیر تعرّض لذکر أسمائهم أو ما یرد علیهم.

ثمّ إنّه کان مما دعانی إلیه و حدّانی علیه التماس ثمره فؤادی و أعزّ أولادی و من کان له أرقی و سهادی: محمّد صادق رزقه الله نیل الدقائق و أوصله إلی ذری (1)الحقایق و کان أهلا للإجابه لبرّه و دقّه نظره و رعایته و أرجو إن عاجلنی الأجل أن

ص: 3


1- جمع الذروه- بکسر الذال- المکان المرتفع. أعلی الشی ء.

یوفقه الله سبحانه لإتمامه و سمیته بکتاب مرآت العقول فی شرح أخبار آل الرسول و أرجو من فضله تعالی و إنعامه أن یوفقنی لإتمامه علی أبلغ نظامه و أن ینفع به عامّه الطالبین للحق المبین و أن یجعله ذریعه لنجاتی من شدائد أهوال یوم الدین و الحمد لله أوّلا و آخرا و صلی الله محمّد و أهل بیته الأکرمین و لنشرح الخطبه علی الاختصار فإنّ تفصیل شرح الفقرات سیأتی إنشاء الله تعالی متفرقا فی شرح الأخبار.

ص: 4

مقدمه المولف

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه المحمود لنعمته المعبود لقدرته، المطاع فی سلطانه، المرهوب لجلاله، المرغوب إلیه فیما عنده، النافذ أمره فی جمیع خلقه، علا فاستعلی، و دنا فتعالی، قوله: لنعمته، فی بعض النسخ بنعمته، و یحتمل أن تکون النعمه محمودا بها، و محمودا علیها، و آله، فالمعنی علی الاوّل انّه یحمد بذکر نعمه، و علی الثانی أنّه یحمد شکرا علی نعمه السابقه استزاده لنعمه اللاحقه، و علی الثالث انّه یحمد بالآلات و الادوات، و التّوفیقات التی وهبها، فیستحق بذلک محامد اخری و هذا بالباء أنسب، و کذا الفقره التالیه تحتمل نظیر تلک الوجوه، ای یعبد لقدرته و کماله، فهو بذلک مستحقّ للعباده، او لقدرته علی الاثابه و الانتقام، او انّما یعبد بقدرته التّی اعطانا علیها.

قوله: فی سلطانه، ای فیما أراده منّا علی وجه القهر و السلطنه لا فیما أراده منا و أمرنا به علی وجه الاقدار و الاختیار، أو بسبب سلطنته و قدرته علی ما یشاء.

قوله: فیما عنده، ای من النعم الظاهره و الباطنه، و البرکات الدنیویّه و الاخرویه.

قوله: فاستعلی، الاستعلاء امّا مبالغه فی العلوّ أو بمعنی إظهاره، أو للطلب، فعلی الاول لعلّ المعنی انّه تعالی علا علوّا ذاتیّا فصار ذلک سببا لأن یکون مستعلیا عن مشابهه المخلوقات، و عن أن تدرکه عقولهم و أوهامهم، و علی الثانی: المعنی انّه کان عالیا من حیث الذات و الصفات، فأظهر علوّه بایجاد المخلوقات، و علی الثالث لابدّ من إرتکاب تجوّز ای طلب من العباد أن یعدّوه عالیا، و یعبدوه، و علی التقادیر یحتمل أن تکون الفاء بمعنی الواو.

ص: 5

و ارتفع فوق کلّ منظر، الّذی لا بدء لأوّلیّته، و لا غایه لأزلیّته، القائم قبل الأشیاء، و الدائم الّذی به قوامها، و القاهر الّذی لا یؤوده حفظها، و القادر الّذی بعظمته تفرّد بالملکوت، و بقدرته توحّد بالجبروت، و بحکمته أظهر حججه علی خلقه؛ اخترع الأشیاء إنشاء، و ابتدعها ابتداء، بقدرته و حکمته، لا من شی ء فیبطل الإختراع قوله: و ارتفع فوق کل منظر، المنظر مصدر نظرت إلیه و ما ینظر إلیه، و الموضع المرتفع، فالمعنی انّه تعالی إرتفع عن أنظار العباد أو عن کلّ ما یمکن أن ینظر إلیه، و یخطر بالبال معنی لطیف و هو: أنّ المعنی انّه تعالی لظهور آثار صنعه فی کلّ شئ، ظهر فی کلّ شئ، فکأنّه علاه و ارتفع علیه، فکلّما نظرت إلیه فکأنّک وجدت اللّه علیه.

قوله: لا بدء لاوّلیته، ای لسبقه الذاتی، فانّه تعالی علّه العلل، و لیس له و لا لعلیتّه علّه، او الزمانی، ای لا یسبقه أحد فی زمان و لا زمان.

قوله: القائم، ای الموجود القائم بذاته، او القائم بتدبیر الاشیاء و تقدیرها قبل خلقها، و یمکن ان یراد بالقبلیّه القبلیّه الذاتیّه.

قوله: و القاهر الذی، قال الوالد العلامه طیّب اللّه رمسه: القاهر هو الذی قهر العدم و أوجد الاشیاء منه و حفظها بقدرته الکامله، و لا یؤده» ای لا یثقل علیه حفظها، و لعلّ فیه إشاره إلی إحتیاج الباقی فی بقائه إلی المؤثّر.

قوله: بالملکوت، هو فعلوت من الملک کالجبروت من الجبر، و قد یطلق عالم الملکوت علی عالم المجرّدات و المفارقات، و عالم الملک علی الجسمانیّات و المقارنات، و قد یطلق الاوّل علی السماویّات، و الثانی علی الارضیّات، و الظاهر انّ المراد هنا تفردّه تعالی بنهایه الملک و السلطنه.

قوله: حججه، ای آیاته الّتی أظهرها فی الآفاق و الأنفس، أو الانبیاء و الاوصیاء علیهم السلام أو الاعم.

قوله: لا من شی ء، قال بعض الافاضل: الاختراع و الابتداع متقاربان فی المعنی

ص: 6

و لا لعلّه فلا یصحّ الابتداع، خلق ما شاء کیف شاء، متوحّدا بذلک لإظهار حکمته، و حقیقه ربوبیّته، لا تضبطه العقول، و لا تبلغه الأوهام، و لا تدرکه الأبصار، و لا یحیط به مقدار، عجزت دونه العباره، و کلّت دونه الأبصار، و ضلّ فیه تصاریف الصفات.

احتجب بغیر حجاب محجوب، و استتر بغیر ستر مستور، عرف بغیر رؤیه، و و کثر استعمال الاختراع فی الایجاد لا بالاخذ من شئ یماثل الموجد و یشابهه، و الابتداع فی الایجاد لا لمادّه و علّه فقوله: لا من شئ، ای لا بالاخذ من شئ فیبطل الاختراع، و لا لعلّه ای لمادّه فیبطل الابتداع.

قوله: لإظهار حکمته، علّه للخلق او للتوحّد، و المعنی انّه تعالی خلق الاشیاء علی هذا النظام العجیب و الصنع الغریب، متوحّدا بذلک بدون مشارکه احد لیستدلّوا بها علی علمه و حکمته، و انّه الربّ حقیقه، او لیستدلّوا علی انّه تعالی لم یخلق هذا الخلق عبثا، و إنّ الحکمه فی خلقها العباده و المعرفه، و أن یطیعوه و یعبدوه، فانّه حقیقه الربوبیّه و ما یحقّ لربوبیّته و یلزمها، و لعلّ الاول أظهر.

قوله: لا تضبطه العقول، ای تبلغ العقول ادراکه بنحو قاصر عن الإحاطه به و ضبطه، فهو غیر محدود و غیر منضبط الحقیقه، و لکنه مصدّق بوجوده، منفیّا عنه جمیع ما تحیط به العقول و الأفهام، و لا تبلغه الأوهام، حیث یتعالی عن أن یحسّ بها و لا تدرکه الابصار حیث لا صوره له و لا مثال، و لا یتشکّل بشکل، و لا یحاط بحدّ، و لا یتقدّر بمقدار فقوله: و لا یحیط به مقدار، کالتأکید لسابقتها إن أرید بالمقدار المقادیر الجسمانیّه، و إن ارید به الأعمّ من المقادیر العقلیه فهی مؤکّده لسوابقها.

قوله: بغیر حجاب محجوب، المحجوب امّا مرفوع او مجرور، فعلی الأوّل خبر مبتداء محذوف، ای هو محجوب بغیر حجاب، فالجمله مستأنفه لبیان انّ احتجابه لیس کإحتجاب المخلوقین، و علی الثانی یحتمل جرّه بالإضافه ای بغیر حجاب یکون للمحجوبین، أو بالتوصیف بأن یکون المحجوب بمعنی الحاجب، کما قیل فی قوله

ص: 7

وصف بغیر صوره، و نعت بغیر جسم، لا إله إلّا اللّه الکبیر المتعال، ضلّت الأوهام عن تعالی: «حِجاباً مَسْتُوراً (1)او بمعناه ای لیس حجابه مستورا، بل حجابه امر ظاهر علی العقول، و هو تجرّده و تقدّسه و کماله، و نقص الممکنات، أو المعنی انّه لیس محجوبا بحجاب محجوب بحجاب آخر (2)کما هو شأن المخلوقین المحجوبین، أو لیس احتجابه احتجابا بالکلیّه، بحیث لا یصل إلیه العقل أصلا، أو المعنی: انه لیس محتجبا بحجاب محجوب فضلا عن الحجاب الظاهر، فیکون نفیا للفرد الأخفی، و یحتمل أن یکون المراد بالحجاب من یکون واسطه بین اللّه تعالی و بین خلقه، کما ان الحجاب واسطه بین المحجوب و المحجوب عنه، و کثیرا ما یطلق علی من یقف أبواب الملوک لیوصل إلیهم خبر الناس حاجبا و حجابا، فالمراد بالحجاب الانبیاء و الأوصیاء علیهم السّلام و قد أظهرهم اللّه تعالی للنّاس، و بیّن حجّیتهم و صدّقهم بالآیات البیّنات، و الاحتمالات کلّها جاریه فی الفقره الثانیه، و یحتمل أن تکون الثانیه مؤکّده للاولی، و أن یکون المراد بالاولی الاحتجاب عن الحواسّ، و بالثانیه الاحتجاب عن العقول، کلّ ذلک أفاده الوالد العلّامه قدّس اللّه روحه.

قوله: بغیر رؤیه، و ربما یقرء رویّه بتشدید الیاء بغیر همزه، ای معرفه وجوده بدیهیّ، و لا یخفی بعده.

قوله: بغیر جسم، ای بغیر أن یکون توصیفه بالجسمیّه، او بما یستلزمها، و قیل ای غیر جسم نعت له.

ص: 8


1- سوره الاسراء: 45.
2- فی المطبوعه: «لیس محجوبا بالحجاب محجوب بحجاب آخر» و فی نسخه [ب] «لیس محجوبا بحجاب یکون محجوبا بحجاب آخر» و ما اخترناه فی المتن هو الموافق لنسخه [ح] المکتوب بخط الشارح قدس سره الشریف.

بلوغ کنهه، و ذهلت العقول أن تبلغ غایه نهایته، لا یبلغه حدّ وهم، و لا یدرکه نفاذ بصر، و هو السمیع العلیم، احتجّ علی خلقه برسله، و أوضح الامور بدلائله، و ابتعث الرسل مبشّرین و منذرین، لیهلک من هلک عن بیّنه و یحیی من حیّ عن بیّنه، و لیعقل العباد عن ربّهم ما جهلوه، فیعرفوه بربوبیّته بعد ما أنکروه، و یوحّدوه قوله: عن بلوغ کنهه، لأنّه تعالی لیس بمرکّب و ما لیس بمرکّب لا یمکن إدراک کنهه.

قوله: غایه نهایته، الغایه تطلق علی المسافه و علی نهایتها و الاوّل هنا أظهر، ای لا تبلغ العقول الی مسافه تنتهی الی نهایه معرفته فکیف إلیها، و الحمل علی الثانی بالاضافه البیانیّه بعید.

قوله: حدّ وهم، ای حدّه الاوهام، أو نهایه معرفه الأوهام.

قوله: نفاذ بصر، قال الجوهری نفذ السهم من الرمیه و نفذ الکتاب الی فلان و رجل نافذ فی أمره ای ماض، و الکلّ محتمل.

قوله: بدلائله، ای أوضح کلّ أمر بدلیل نصبه علیها کوجوده و کمال ذاته بما أوجد فی الآفاق و الأنفس من آیاته، و الرّسل و الحجج علیهم السّلام بالمعجزات و الأحکام الشرعیه بما بیّن فی الکتاب و السنّه.

قوله: و ابتعث الرسل، الابتعاث الإرسال کالبعث.

قوله: لیهلک، قال البیضاوی: المعنی لیموت من یموت عن بینّه عاینها، و یعیش من یعیش عن حجّه شاهدها، لئلّا تکون لهم حجّه و معذره أو لیصدر کفر من کفر و ایمان من آمن عن وضوح بیّنه، علی استعاره الهلاک و الحیاه للکفر و الإسلام، و المراد بمن هلک و من حیّ: المشارف للهلاک و الحیاه، أو من هذا حاله فی علم اللّه و قضائه، و قیل: یحتمل أن یکون من باب المجاز المرسل لأنّ الکفر سبب للهلکه الحقیقیّه الاخرویّه، و الایمان سبب للحیاه الحقیقیّه الأبدیّه، فأطلق المسبّب علی السبب مجازا.

قوله: عن ربّهم، ای بتوسط الرسل.

ص: 9

بالإلهیّه بعد ما أضدّوه، أحمده حمدا یشفی النفوس، و یبلغ رضاه، و یؤدّی شکر ما وصل إلینا من سوابغ النعماء، و جزیل الآلاء و جمیل البلاء.

و أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له، إلها واحدا أحدا صمدا لم یتّخذ صاحبه و لا ولدا و أشهد أنّ محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عبد انتجبه، و رسول ابتعثه، علی حین فتره من الرسل، و طول هجعه من الامم، و انبساط من الجهل، و اعتراض من الفتنه و انتقاض من المبرم و عمی عن الحقّ، و اعتساف من الجور و امتحاق من الدین.

قوله: أضدّوه، ای جعلوا له أضدادا.

قوله: یشفی النفوس، ای من أمراض الکفر و الجهل و الاخلاق الذمیمه و کأنّه علی سبیل الاستدعاء و الرجاء، ای أرجو من فضله تعالی أن یکون حمدی کاملا مؤثّرا تلک التأثیرات و أطلب منه تعالی ذلک اوهی إنشاء لغایه الشکر و إظهار لنهایه التذلّل، و الجزیل: الکثیر العظیم، و الآلاء بالمد: النعم، واحدتها الألا، بالفتح، و البلاء:

الاختبار بالخیر و الشرّ، و هنا الاول أنسب.

قوله: فتره، الفتره الضعف و الانکسار، و ما بین الرسولین من رسل اللّه، و الهجعه بالفتح: طائفه من اللیل، و الهجوع: النوم لیلا، کذا فی النهایه، و قال الجوهری:

أتیت بعد هجعه من اللیل، ای بعد نومه خفیفه، و استعیرت هنا لغفله الامم عمّا یصلحهم فی الدارین.

قوله: و اعتراض من الفتنه، ای انبساط منها، و یحتمل أن یکون مأحوذا من قولهم اعترض الفرس: إذا مشی فی عرض الطریق، من غیر إستقامه، تشبیها للفتنه بهذا الفرس و استعاره لفظ الاعتراض لها. و المبرم: المحکم.

قوله: و عمی عن الحق، فی بعض النسخ: من الحق، فلیست کلمه «من» علی سیاق ما مرّ، اذ کانت فیها ابتدائیه، و هنا صله بمعنی عن، إلّا أن یکون من قولهم عمی علیه الامر إذا التبس، و منه قوله تعالی: «فَعَمِیَتْ عَلَیْهِمُ الْأَنْباءُ» (1)و فی قوله:

و امتحاق من الدین، یحتمل الابتدائیّه و التبعضیّه، و الاعتساف: الأخذ علی غیر

ص: 10


1- سوره القصص: 66.

و أنزل إلیه الکتاب، فیه البیان و التبیان، قرآنا عربیّا غیر ذی عوج لعلّهم یتّقون؛ قد بیّنه للناس و نهجه، بعلم قد فصّله، و دین قد أوضحه، و فرائض قد أوجبها، و امور قد کشفها لخلقه و أعلنها، فیها دلاله إلی النّجاه، و معالم تدعو إلی هداه.

فبلّغ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ما ارسل به، و صدع بما امر، و أدّی ما حمّل من أثقال النبوّه، و صبر لربّه، و جاهد فی سبیله، و نصح لامّته، و دعاهم إلی النجاه، و حثّهم علی الطریق، و الامتحاق: البطلان و الإمحاء، و التبیان مبالغه فی البیان، ای مع الحجّه و البرهان، و قوله: قرآنا، حال بعد حال عن الکتاب، أو بدل منه، أو منصوب علی الاختصاص، و العوج: الاختلال و الاختلاف و الشکّ.

قوله: و نهجه، بالتخفیف ای أوضحه، و قوله: بعلم، إمّا متعلّق بقوله: قد بیّنه، أو نهجه، أو بهما علی سبیل التنازع، أو حال عن الکتاب، و المستتر فی قوله: «و فصّله» و قراینه إمّا راجع إلی اللّه أو الرسول أو الکتاب.

قوله: فیها دلاله، الضمیر راجع إلی الامور المذکوره، و قوله: و معالم، إمّا مرفوع بالعطف علی دلاله، أو مجرور بالعطف علی النجاه، و المعالم جمع معلم و هو ما جعل علامه للطریق و الحدود، و المراد بها هنا مواضع العلوم، و ما یستنبط منه الأحکام و علی الجرّ یحتمل النبیّ و الائمّه علیهم السّلام، و الضمیر فی «هداه» راجع إلی اللّه أو الرسول أو الکتاب، و قیل: الهاء زایده کما فی «کِتابِیَهْ»* (1)و لا یخفی بعده، و ربما یقرء هداه بالتاء.

قوله: و صدع، ای أظهره، و تکلّم به جهارا أو فرّق به بین الحقّ و الباطل، و فسّر بکلا الوجهین قوله تعالی «فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ» (2)و الاثقال جمع ثقل بالکسر، ضدّ الخفّه، او ثقل بالتحریک و هو متاع البیت و المسافر علی الاستعاره.

قوله: علی الذکر، ای القرآن أو کلّ ما یصیر سببا لذکره تعالی.

ص: 11


1- سوره الحاقه: 19.
2- سوره الحجر: 94.

الذکر و دلّهم علی سبیل الهدی من بعده بمناهج و دواع أسّس للعباد أساسها و منائر رفع لهم أعلامها، لکیلا یضلّوا من بعده، و کان بهم رؤوفا رحیما.

فلمّا انقضت مدّته، و استکملت أیّامه، توفّاه اللّه و قبضه إلیه، و هو عند اللّه مرضیّ عمله، وافر حظّه، عظیم خطره، فمضی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و خلّف فی امّته کتاب اللّه و وصیّه أمیر المؤمنین، و إمام المتّقین صلوات اللّه علیه، صاحبین مؤتلفین، یشهد کلّ واحد منهما لصاحبه بالتصدیق، ینطق الامام عن اللّه فی الکتاب، بما أوجب اللّه فیه قوله: أساسها، الضمیر راجع إلی المناهج و الدواعی، و المراد بسبیل الهدی منهج الشرع القویم، و بالمناهج و الدواعی أوصیاؤه علیهم السّلام، و بالتأسیس نصب الأدلّه علی خلافتهم، و یحتمل أن یراد بالمناهج الائمه، و بالدواعی الادلّه علی حجیّتهم، و یحتمل وجوها أخری لا تخفی، و المنایر جمع المناره، و هی ما یرفع لتوقد النار علیه لهدایه الضالّ عن الطریق، و استعیر هنا للاوصیاء علیهم السّلام لاهتداء الخلق بهم، و رفع الاعلام لنصب الادلّه، إذ رفع الاعلام التی یوضع علیها ما یستنار به یصیر سببا لکثره الاهتداء به فی الطرق الظاهره، فکذا نصب الادلّه و توضیحها یصیر سببا لکثره الاهتداء بهم علیهم السلام.

قوله: و کان بهم رؤوفا رحیما، الرأفه أشدّ الرحمه، و هذا ردّ علی المخالفین بأنّه کیف یدعهم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بلا هاد و أمیر وداع، مع شدّه رأفته و رحمته بهم فی أمور دنیاهم و آخرتهم، و قوله: فلمّا انقضت، تفصیل و بیان لقوله دلّهم، و الخطر: القدر و المنزله.

قوله: بالتصدیق، ای بسببه أو متلبّسا به، و الحاصل: انّه یشهد کلّ منهما بحقیقه الآخر، و یبیّن کلّ منهما ما هو المقصود من الآخر، و قوله: ینطق، استیناف لبیان هذه الجمله، و قوله: بما أوجب متعلّق بینطق، و الحاصل: انّ الامام یبیّن من قبل اللّه تعالی ما أوجب فی الکتاب من طاعته فی أوامره و نواهیه، و طاعه الامام و قوله: و واجب حقّه، عطف إمّا علی الموصول، أو علی طاعته، و الضمیر عائد إلیه تعالی، أو علی ولایته و الضمیر راجع إلی الامام، و فی بعض النسخ: و أوجب حقّه، و

ص: 12

علی العباد، من طاعته، و طاعه الإمام و ولایته، و واجب حقّه، الّذی أراد من استکمال دینه، و إظهار أمره، و الاحتجاج بحججه، و الاستضائه بنوره، فی معادن أهل صفوته و مصطفی أهل خیرته.

فأوضح اللّه بأئمّه الهدی من أهل بیت نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن دینه، و أبلج بهم عن سبیل مناهجه و فتح بهم عن باطن ینابیع علمه، و جعلهم مسالک لمعرفته، و معالم لدینه، و حجّابا بینه و بین خلقه، و الباب المؤدّی إلی معرفه حقّه، و أطلعهم علی المکنون من غیب سرّه.

قوله: فی معادن، صفه للنور أو حال منه، و إضافه المعادن إلی الأهل، إمّا بیانیّه أو لامیّه، و علی الثانی المراد بالمعادن إمّا القلوب، فالمراد بالأهل الأئمّه علیهم السّلام، أو الأئمه، فالمراد بالاهل جمیع الذرّیه الطیّبه کما سیأتی الإحتمالان فی الآیه المقتبس منها، و هی قوله تعالی: «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا» (1)انشاء اللّه تعالی، و قوله: «مصطفی» إمّا مفرد أو جمع، و معطوف علی المعادن أو الاهل، و إضافته إلی الأهل إمّا بیانیّه أو لامیّه، و الخیره بکسر الخاء و سکون الیاء أو فتحها: الاختیار، و إضافه الاهل إلیها لامیّه.

قوله: عن دینه، تعدیته بکلمه عن لتضمین معنی الکشف، کما فی الفقره الآتیه، و البلوج: الاضاءه و الوضوح، و أبلجه: أوضحه، و المراد بالمناهج کلّ ما یتقرّب به إلیه سبحانه، و سبیلها: دلائلها و ما یوجب الوصول إلیها.

قوله: ینابیع علمه، فی الکلام استعاره مکنیّه و تخییلیّه بتشبیه العلم بالماء و إثبات الینابیع له، أو من قبیل: لجین الماء، و قیل: المراد بالینابیع: الآیات القرآنیّه.

قوله: و حجّابا، هو بالضمّ و التشدید جمع حاجب، الّذی یکون للسلاطین، و قوله: اطلعهم بتخفیف الطاء ای جعلهم مطّلعین علی سرّه، المغیّب عن غیرهم، و الضمیر

ص: 13


1- سوره فاطر: 32.

کلّما مضی منهم إمام، نصب لخلقه من عقبه إماما بیّنا، و هادیا نیّرا، و إماما قیّما، یهدون بالحقّ و به یعدلون، حجج اللّه و دعاته، و رعاته علی خلقه، یدین بهدیهم العباد، و یستهلّ بنورهم البلاد، جعلهم اللّه حیاه للأنام، و مصابیح للظلام و مفاتیح للکلام، و دعائم للاسلام، و جعل نظام طاعته و تمام فرضه التسلیم لهم فیما علم، و الردّ إلیهم فیما جهل، و حظر علی غیرهم التهجّم علی القول بما یجهلون و المستتر فی «نصب» راجع إلی اللّه تعالی أو إلی الامام، و الأخیر بعید.

قوله: من عقبه: ای بعده أو من ذرّیته تغلیبا، و منهم من قرأ [من عقّبه] بالفتح اسم موصول ای من عقّب اللّه الماضی، و لا یخفی بعده.

قوله قیّما، ای قائما بأمر الامّه، و قیل: مستقیما، و قوله: یهدون حال عن الائمه، أو خبر مبتدأ محذوف، و قوله: بالحقّ متعلق بیهدون، ای بکلمه الحقّ أو الباء بمعنی إلی، أو ظرف مستقرّ ای محقّین، و «به» ای بالحق یعدلون بین الناس فی الحکم، و قوله: حجج اللّه. خبر مبتدأ محذوف، و الدّعاه و الرعاه جمع الداعی و الراعی، من رعی الامیر رعیّته رعایه إذا حفظهم، أو من رعیت الاغنام، و قوله: علی خلقه، متعلّق بالرّعاه، أو بالثلاثه علی التنازع.

قوله: بهدیهم، بضمّ الهاء ای تعبّد العباد بهدایتهم، أو بفتحها ای بسیرتهم، و قوله: یستهلّ ای یستضئ بنورهم ای بعلمهم و هدایتهم البلاد، ای أهلها.

قوله: حیاه للانام، ای سببا لحیاتهم الظاهریّه و بقائهم، او سببا لحیاتهم، بالایمان و العلم و الکمالات أو الاعمّ.

قوله: نظام طاعته، ای ما ینتظم به طاعته، و تمام فرضه ای ما یتمّ به فرائضه، إذ مع عدم ولایتهم و التسلیم لهم کلّ ما أدّی من الفرائض تکون ناقصه، أو فرض ذلک بعد سائر الفرائض، لقوله تعالی: «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ» (1)و قوله: فیما علم، اما علی بناء المجهول ای علم صدوره منهم، أو المعلوم ای علم العبد، و الاول أظهر، و کذا فیما جهل،

ص: 14


1- سوره المائده: 3.

منعهم جحد ما لا یعلمون، لما أراد تبارک و تعالی من استنقاذ من شاء من خلقه، من ملمّات الظلم و مغشیّات البهم. و صلّی اللّه علی محمّد و أهل بیته الأخیار الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس [أهل البیت] و طهّرهم تطهیرا.

أما بعد، فقد فهمت یا أخی ما شکوت من اصطلاح أهل دهرنا علی الجهاله و توازرهم و سعیهم فی عماره طرقها، و مباینتهم العلم و أهله، حتّی کاد العلم معهم أن یأرز کلّه و ینقطع موادّه، لما قد رضوا أن یستندوا إلی الجهل، و یضیّعوا العلم و أهله.

و سألت: هل یسع الناس المقام علی الجهاله و التدیّن بغیر علم، إذا کانوا داخلین فی الدین، مقرّین بجمیع اموره علی جهه الاستحسان، و النشوء علیه و التقلید و سیأتی تفسیر التسلیم فی بابه، و التهجّم: الدخول فی الامر بغته من غیر رویّه، و الحظر و المنع تأکید للفقرتین الاولیین علی خلاف الترتیب.

قوله: لما أراد اللّه، بالتخفیف تعلیل للمذکورات سابقا، و الملمّات جمع ملمّه و هی النازله، و الظلم جمع الظلمه، و هی البدعه و الفتنه، و قوله: مغشیّات البهم، ای مستورات البهم و مغطیّاتها، و البهم کصرد جمع بهمه بالضم، و هو الامر الذی لا یهتدی لوجهه، ای الامور المشکله التی خفی علی الناس ما هو الحقّ فیها و سترعنهم، أو غشیت علیهم و أحاطت بهم، بأن یقرء علی بناء المفعول من التفعیل.

قوله: من إصطلاح أهل دهرنا، ای تصالحهم و توافقهم، و التوازر: التعاون.

قوله: أن یأرز، فی بعض النسخ بتقدیم المعجمه علی المهمله، و هو جاء بمعنی القوّه و الضعف، و المراد هنا الثانی، و الظاهر أنّه بتقدیم المهمله کما سیأتی إنشاء اللّه تعالی فی باب الغیبه: فیأرز العلم کما یأرز الحیّه فی حجرها، و قال الجوهری: فی الحدیث:

انّ الإسلام لیأرز إلی المدینه کما تأرز الحیّه إلی حجرها، ای ینضمّ إلیها و یجتمع بعضه إلی بعض فیها.

قوله: و النشؤ علیه، بفتح النون علی فعل أو بالضمّ علی فعول، قال الجوهری:

نشأت فی بنی فلان نشوءا إذا شببت فیهم، و فی بعض النسخ: «و النشق» بالقاف، قال

ص: 15

للآباء، و الأسلاف و الکبراء، و الاتّکال علی عقولهم فی دقیق الأشیاء و جلیلها.

فاعلم یا أخی رحمک اللّه أنّ اللّه تبارک و تعالی خلق عباده خلقه منفصله من البهائم فی الفطن و العقول المرکّبه فیهم، محتمله للأمر و النهی، و جعلهم جلّ ذکره صنفین صنفا منهم أهل الصحّه و السلامه، و صنفا منهم أهل الضرر و الزمانه، فخصّ أهل الصحّه و السلامه بالأمر و النهی، بعد ما أکمل لهم آله التکلیف، و وضع التکلیف عن أهل الزمانه و الضرر، إذ قد خلقهم خلقه غیر محتمله للأدب و التعلیم و جعل عزّ و جلّ سبب بقائهم أهل الصحّه و السلامه، و جعل بقاء أهل الصحّه و السلامه بالأدب و التعلیم، فلو کانت الجهاله جائزه لأهل الصحّه و السلامه لجاز وضع التکلیف عنهم، الجوهری: نشق الظبی فی الحباله، أی علّق فیها، و رجل نشیق إذا کان ممّن یدخل فی امور لا یکاد یتخلّص منها، و فی بعضها: و السبق إلیه، و الأوّل أصوب.

قوله: علی عقولهم، الضمیر راجع إلی الأسلاف و الکبراء، أو إلی أنفسهم و الأوّل أظهر. قوله: منفصله، أی متمیّزه، و قوله: و العقول، مجرور بالعطف علی الفطن.

و قوله: محتمله صفه بعد اخری لقوله خلقه، أو حال عن العقول، و یحتمل أن یکون العقول مبتداء، و محتمله خبره.

قوله: صنفا، بدل أو عطف بیان للمفعول الاوّل، و قوله: أهل الصحّه مفعول ثان. و یحتمل تقدیر الفعل ثانیا، ثمّ انه یحتمل أن یکون المراد بالصنف الاول المکلّفین مطلقا، و بالصنف الثانی غیر المکلّفین أصلا من الصبیان و المجانین، و یمکن أن یکون المراد بالاوّل من کان قابلا لتحصیل المعارف و العلوم و الکمالات، و بالثانی:

الضعفاء العقول من المکلّفین الذین لیس لهم قوّه تحصیل العلوم و المعارف و التمیّز التامّ بین الحقّ و الباطل، و استنباط الاحکام من أدلّتها، و هذا أظهر، و انکان بعض الفقرات الآتیه یؤیّد الأول، فعلی الثانی المراد بالأمر و النهی: الأمر بتحصیل المعارف و الأحکام، و النهی عن الاکتفاء بالتقلید کالعوام، و کذا المراد بوضع التکلیف رفع التکلیف بتحصیل العلم، و إن أمکن حمله فی الثانی علی رفع التکلیف مطلقا، إذ مع رفع

ص: 16

و فی جواز ذلک بطلان الکتب و الرسل و الآداب، و فی رفع الکتب و الرسل و الآداب فساد التدبیر، و الرجوع إلی قول أهل الدهر، فوجب فی عدل اللّه عزّ و جلّ و حکمته أن یخصّ من خلق من خلقه خلقه محتمله للأمر و النهی، بالأمر و النهی، لئلّا یکونوا سدی مهملین، و لیعظّموه و یوحّدوه، و یقرّوا له بالربوبیّه، و لیعلموا أنّه خالقهم و رازقهم، إذ شواهد ربوبیّته دالّه ظاهره، و حججه نیّره واضحه، و أعلامه لائحه تدعوهم إلی توحید اللّه عزّ و جلّ، و تشهد علی أنفسها لصانعها بالربوبیّه و الإلهیّه، لما فیها من آثار صنعه، و عجائب تدبیره، فندبهم إلی معرفته لئلّا یبیح لهم أن یجهلوه و یجهلوا دینه و أحکامه، لأنّ الحکیم لا یبیح الجهل به، و الانکار لدینه، فقال جلّ ثناؤه: «أَ لَمْ یُؤْخَذْ عَلَیْهِمْ مِیثاقُ الْکِتابِ أَنْ لا یَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ» (1)و قال: «بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ» (2)فکانوا محصورین بالأمر و النهی العلم مطلقا لا یتأنّی التکلیف أصلا، و علی الاوّل بطلان الکتب و الرّسل لان الغرض الاصلی من البعثه تکمیل النفوس القابله.

قوله: ان یخصّ، بالخاء المعجمه و الصاد المهمله، و فی بعض النسخ بالحاء المهمله و الضّاد المعجمه، بمعنی التحریص و الترغیب، و الاوّل أظهر، و قوله: بالامر و النهی، متعلق بیخصّ، و السّدی بضمّ السین و قد یفتح و کلاهما للواحد و الجمع بمعنی المهمل و قوله: مهملین عطف بیان أوصفه موضحه.

قوله تعالی: «مِیثاقُ الْکِتابِ» ای میثاق المأخوذ فی الکتاب، و هو التوراه و قوله: «أن لا یقولوا» عطف بیان للمیثاق أو متعلق به، ای بأن لا یقولوا، و قیل:

المراد بالمیثاق قوله فی التوراه: من إرتکب ذنبا عظیما فانّه لا یغفر [له] إلّا بالتوبه و حینئذ قوله: أن لا یقولوا مفعول له ای لئلّا یقولوا.

قوله تعالی: «بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ»

أقول: تتمه الآیه «وَ لَمَّا*

ص: 17


1- سوره الاعراف: 169.
2- سوره یونس: 39.

مأمورین بقول الحقّ، غیر مرخّص لهم فی المقام علی الجهل، أمرهم بالسؤال، و التفقّه فی الدّین فقال: «فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ» (1)و قال: «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ»* (2).

فلو کان یسع أهل الصحّه و السلامه، المقام علی الجهل، لما أمرهم بالسؤال، و لم یکن یحتاج إلی بعثه الرسل بالکتب و الآداب، و کادوا یکونون عند ذلک بمنزله البهائم، و منزله أهل الضرر و الزمانه، و لو کانوا کذلک لما بقوا طرفه عین، فلمّا لم یجز بقاؤهم إلّا بالأدب و التعلیم، وجب أنّه لا بدّ لکلّ صحیح الخلقه، کامل الآله من مؤدّب، و دلیل، و مشیر، و آمر، و ناه، و أدب، و تعلیم، و سؤال، و مسأله.

فأحقّ ما اقتبسه العاقل، و التمسه المتدبّر الفطن، و سعی له الموفّق المصیب، العلم بالدین، و معرفه ما استعبد اللّه به خلقه من توحیده، و شرائعه و أحکامه، و أمره و نهیه و زواجره و آدابه، إذ کانت الحجّه ثابته، و التکلیف لازما، و العمر یسیرا، و التسویف غیر مقبول، و الشرط من اللّه جلّ ذکره فیما استعبد به خلقه أن یؤدّوا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ» و المعنی کما قیل: بل سارعوا إلی التکذیب بالقرآن أوّل ما سمعوه قبل أن یفقهوا و یتدبّروا آیاته، و یقفوا علی تأویله و معانیه.

قوله: أمرهم بالسؤال، لمّا کان بمنزله التعلیل للسابق ترک العاطف.

قوله تعالی «لیتفقّهوا»، الظاهر ان ضمیر الجمع فیه و فی «و لینذروا» و فی «رجعوا» راجع الی الطائفه، فالمراد بالنفور الخروج للتفقّه، و قیل: المراد به النفور إلی الجهاد، ای لو لا نفر طائفه للجهاد و یبقی بعضهم للتفقّه لینذر و یعلّم الباقون الساکنون، النافرین بعد رجوع النافرین الیهم فالضمیر فی «یتفقّهوا» و «ینذروا» راجع الی الفرقه ای بقیّتهم، و فی «رجعوا» الی القوم.

قوله: من توحیده، بیان للّدین، و ما بعده بیان لما استعبد اللّه به خلقه.

ص: 18


1- سوره التوبه: 122.
2- سوره النحل: 43.

جمیع فرائضه بعلم و یقین و بصیره، لیکون المؤدّی لها محمودا عند ربّه، مستوجبا لثوابه، و عظیم جزائه، لأنّ الّذی یؤدّی بغیر علم و بصیره، لا یدری ما یؤدّی، و لا یدری إلی من یؤدّی، و إذا کان جاهلا لم یکن علی ثقه ممّا أدّی، و لا مصدّقا، لأنّ المصدّق لا یکون مصدّقا حتّی یکون عارفا بما صدّق به من غیر شکّ و لا شبهه، لأنّ الشاکّ لا یکون له من الرغبه و الرهبه و الخضوع و التقرّب مثل ما یکون من العالم المستیقن، و قد قال اللّه عزّ و جلّ: «إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» (1)فصارت الشهاده مقبوله لعلّه العلم بالشهاده، و لو لا العلم بالشهاده لم تکن الشهاده مقبوله، و الأمر فی الشاکّ المؤدّی بغیر علم و بصیره، إلی اللّه جلّ ذکره، إن شاء تطوّل علیه فقبل عمله، و إن شاء ردّ علیه، لأنّ الشرط علیه من اللّه أن یؤدّی المفروض بعلم و بصیره و یقین، کیلا یکونوا ممّن وصفه اللّه فقال تبارک و تعالی «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلی حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَ إِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَهٌ انْقَلَبَ عَلی وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَهَ ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ» (2)لأنّه کان داخلا فیه بغیر علم و لا یقین، فلذلک صار خروجه بغیر علم و لا یقین، و قد قال العالم علیه السّلام: قوله: بعلم و یقین، لقوله تعالی «وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ» (3)و أمثاله کثیره.

قوله: بالشهاده، ای الأمر المشهود به.

قوله: و الأمر فی الشاکّ، الظاهر أنّ المراد بالشکّ هنا مقابل الیقین، فیشمل الظنّ المستند الی التقلید و غیره ایضا.

قوله تعالی: «علی حرف» ای علی وجه واحد کأن یعبده علی السرّاء لا الضرّاء، أو علی شکّ، أو علی غیر طمأنینه، و الحاصل أنّه لا یدخل فی الدین متمکنا مستقرّا، و قال القاضی: ای علی طرف من الدین لا ثبات له فیه، کالّذی یکون علی طرف الجیش، فان أحسّ بظفر قرّ و إلّا فرّ.

قوله: و قد قال العالم، ای المعصوم، و تخصیصه بالکاظم علیه السّلام غیر معلوم.

ص: 19


1- سوره الزخرف: 87.
2- سوره الحج: 11.
3- سوره الاسراء: 36.

«من دخل فی الإیمان بعلم ثبت فیه، و نفعه إیمانه، و من دخل فیه بغیر علم خرج منه کما دخل فیه»، و قال علیه السّلام: «من أخذ دینه من کتاب اللّه و سنّه نبیّه صلوات اللّه علیه و آله زالت الجبال قبل أن یزول، و من أخذ دینه من أفواه الرجال ردّته الرجال»، و قال علیه السّلام: «من لم یعرف أمرنا من القرآن لم یتنکّب الفتن».

و لهذه العلّه انبثقت علی أهل دهرنا بثوق هذه الأدیان الفاسده، و المذاهب المستشنعه الّتی قد استوفت شرائط الکفر و الشرک کلّها، و ذلک بتوفیق اللّه تعالی و خذلانه، فمن أراد اللّه توفیقه و أن یکون إیمانه ثابتا مستقرّا، سبّب له الأسباب الّتی تؤدّیه إلی أن یأخذ دینه من کتاب اللّه و سنّه نبیّه صلوات اللّه علیه و آله بعلم و یقین و بصیره، فذاک أثبت فی دینه من الجبال الرواسی، و من أراد اللّه خذلانه و أن یکون دینه معارا مستودعا- نعوذ باللّه منه- سبّب له أسباب إلاستحسان و التقلید و التأویل من غیر علم و بصیره، فذاک فی المشیئه إن شاء اللّه تبارک و تعالی أتمّ إیمانه، و إن شاء سلبه إیّاه، و لا یؤمن علیه أن یصبح مؤمنا و یمسی کافرا، أو یمسی مؤمنا و یصبح کافرا، لأنّه کلّما رأی کبیرا من الکبراء مال معه، و کلّما رأی شیئا استحسن قوله: قبل أن یزول، الضمیر المستتر إمّا راجع إلی الموصول أو إلی الدّین.

قوله: لم یتنکّب، قال فی القاموس: نکب عنه کنصر و فرح نکبا و نکبا و نکوبا: عدل کنکّب و تنکّب.

قوله: انبثقت، یقال بثق الماء بثوقا: فتحه بأن خرق الشطّ، و انبثق هو: اذا جری بنفسه من غیر فجر، و البثق بالفتح و الکسر الاسم، کذا فی المغرب، و البثوق فاعل انبثقت، فانکان المراد بالبثوق الشقوق، ای المواضع المنخرقه، فالمراد بالانبثاق التشقّق، و لو حمل علی الجریان فالاسناد مجازیّ، و کذا لو حمل البثوق علی المعنی المصدری لا بدّ من ارتکاب تجوّز فی الاسناد، و یحتمل علی بعد إرجاع ضمیر إنبثقت إلی الفتن، فیکون البثوق مفعولا مطلقا من غیر بابه، و قیل: شبّه الأدیان الفاسده بالسیول، و أثبت لها البثوق، ففیه استعاره مکنیّه و تخییلیّه، و فیه ما لا یخفی علی

ص: 20

ظاهره قبله، و قد قال العالم علیه السّلام: «إنّ اللّه عزّ و جلّ خلق النبیّین علی النبوّه، فلا یکونون إلّا أنبیاء، و خلق الأوصیاء علی الوصیّه، فلا یکونون إلّا أوصیاء، و أعار قوما إیمانا فإن شاء تمّمه لهم، و إن شاء سلبهم إیّاه، قال: و فیهم جری قوله:

«فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ» (1).

و ذکرت أنّ امورا قد أشکلت علیک، لا تعرف حقائقها لاختلاف الروایه فیها و أنّک تعلم أنّ اختلاف الروایه فیها لاختلاف عللها و أسبابها، و أنّک لا تجد بحضرتک من تذاکره و تفاوضه ممّن تثق بعلمه فیها، و قلت: إنّک تحبّ أن یکون عندک کتاب کاف یجمع [فیه] من جمیع فنون علم الدین، ما یکتفی به المتعلّم، و یرجع إلیه المسترشد، و یأخذ منه من یرید علم الدین و العمل به بالآثار الصحیحه عن الصادقین المتأمّل، و سیأتی تحقیق معنی التوفیق و الخذلان علی وجه یوافق أصول أهل العدل فی کتاب الایمان و الکفر إنشاء اللّه تعالی.

قوله تعالی «فمستقرّ»: بفتح القاف و کسرها علی اختلاف القراءه جار فی النبیّ و الوصی، فبالفتح إسم مفعول یعنی مثبت فی الایمان، او إسم مکان یعنی له موضع استقرار و ثبات فیه، و بالکسر إسم فاعل یعنی مستقرّ ثابت فیه، «و مستودع» بفتح الدال إسم مفعول أو إسم مکان جار فی المعار، و قال البیضاوی فی قوله تعالی:

«وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ» ای فلکم استقرار فی الأصلاب أو فوق الارض، و إستیداع فی الأرحام أو تحت الارض، و قرء ابن کثیر و البصریّان بکسر القاف، علی أنّه فاعل، و المستودع مفعول ای فمنکم قارّ و منکم مستودع.

قوله: بالآثار الصحیحه، استدلّ به الاخباریّون علی جواز العمل بجمیع اخبار الکافی و کون کلّها صحیحه و انّ الصحّه عندهم غیر الصحّه باصطلاح المتأخرین، و زعموا أنّ حکمهم بالصحّه لا تقصر عن توثیق الشیخ أو النجاشی أو غیرهما رجال السند، بل ادّعی بعضهم أنّ الصحّه عندهم بمعنی التواتر، و الکلام فیها طویل، و

ص: 21


1- سوره الانعام: 98.

علیهم السلام و السنن القائمه الّتی علیها العمل، و بها یؤدی فرض اللّه عزّ و جلّ و سنّه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قلت: لو کان ذلک رجوت أن یکون ذلک سببا یتدارک اللّه [تعالی] بمعونته و توفیقه إخواننا و أهل ملّتنا و یقبل بهم إلی مراشدهم.

فاعلم یا أخی أرشدک اللّه أنّه لا یسع أحدا تمییز شی ء ممّا اختلفت الرّوایه فیه عن العلماء علیهم السّلام برأیه، إلّا علی ما أطلقه العالم بقوله علیه السّلام: «اعرضوها علی کتاب اللّه فما وافی کتاب اللّه عزّ و جلّ فخذوه، و ما خالف کتاب اللّه فردّوه» و قوله علیه السلام: «دعوا ما وافق القوم فإنّ الرشد فی خلافهم» و قوله علیه السّلام «خذوا قد فصّلنا القول فی ذلک فی المجلّد الآخر من کتاب بحار الانوار، و خلاصه القول فی ذلک و الحقّ عندی فیه: أنّ وجود الخبر فی أمثال تلک الأصول المعتبره ممّا یورث جواز العمل به، لکن لا بدّ من الرجوع إلی الأسانید لترجیح بعضها علی بعض عند التعارض، فانّ کون جمیعها معتبرا لا ینافی کون بعضها أقوی، و أمّا جزم بعض المجازفین بکون جمیع الکافی معروضا علی القائم علیه السّلام لکونه فی بلده السفراء فلا یخفی ما فیه علی ذی لبّ، نعم عدم إنکار القائم و آبائه صلوات اللّه علیه و علیهم، علیه و علی أمثاله فی تألیفاتهم و روایاتهم ممّا یورث الظنّ المتاخم للعلم بکونهم علیهم السّلام راضین بفعلهم و مجوزّین للعمل بأخبارهم.

قوله: بمعونته و توفیقه، قیل: الضمیران عائدان الی السبب لا إلی اللّه تعالی، لخلوّ الجمله الوصفیّه عن العائد و یمکن تقدیر العائد.

قوله: ممّا اختلفت الروایه فیه، قیل: المراد بالروایات المختلفه الّتی لا یحتمل الحمل علی معنی یرتفع به الإختلاف بملاحظه جمیعها، و کون بعضها قرینه علی المراد من البعض، لا الّتی یتراءی فیها الاختلاف فی بادی الرأی، و طریق العمل فی المختلفات الحقیقیّه کما ذکره بعد شهرتها و إعتبارها العرض علی کتاب اللّه و الأخذ بموافقه دون مخالفه، ثمّ الأخذ بمخالف القوم، ثمّ الأخذ من باب التسلیم بأیّها تیسّر «انتهی».

ص: 22

بالمجمع علیه، فإنّ المجمع علیه لا ریب فیه» و نحن لا نعرف من جمیع ذلک إلّا أقلّه و لا نجد شیئا أحوط و لا أوسع من ردّ علم ذلک کلّه إلی العالم علیه السّلام و قبول ما وسّع من الأمر فیه بقوله علیه السّلام: «بأیّما أخذتم من باب التسلیم وسعکم».

و قد یسّر اللّه- و له الحمد- تألیف ما سألت، و أرجو أن یکون بحیث توخّیت فمهما کان فیه من تقصیر فلم تقصر نیّتنا فی إهداء النصیحه، إذ کانت واجبه لإخواننا و أهل ملّتنا، مع ما رجونا أن نکون مشارکین لکلّ من اقتبس منه، و عمل بما فیه فی دهرنا هذا، و فی غابره إلی إنقضاء الدنیا، إذ الربّ جلّ و عزّ واحد و الرسول محمّد خاتم النبیّین- صلوات اللّه و سلامه علیه و آله- واحد، و الشریعه واحده و حلال محمّد حلال و حرامه حرام إلی یوم القیامه، و وسّعنا قلیلا کتاب الحجّه و إن لم نکمّله علی استحقاقه، لأنّا کرهنا أن نبخس حظوظه کلّها.

قوله: إلّا أقلّه، ای أقلّ ذلک الجمیع، و المعنی انّا لا نعرف من أفراد التمییز الحاصل من جهه تلک القوانین المذکوره إلّا الأقلّ، أو لا نعرف من جمیع ذلک المذکور من القوانین الثلاثه إلّا الأقلّ، و الحاصل أنّ الاطّلاع علی تلک الامور و التوسّل بها فی رفع الاختلاف بین الاخبار مشکل، إذ العرض علی الکتاب موقوف علی معرفته و فهمه، و دونه خرط القتاد، و أیضا أکثر الاحکام لا یستنبط ظاهرا منه، و أما أقوال المخالفین فانّ الإطّلاع علیها مشکل لأکثر المحصّلین و مع الاطّلاع علیها قلّ ما یوجد مسئله لم یختلفوا فیها، و مع إختلافهم لا یعرف ما یخالفهم إلا أن یعلم ما کان أشهر و أقوی عند القضاه و الحکّام فی زمان من صدر عنه الخبر علیه السّلام و هذا یتوقّف علی تتبّع تامّ لکتب المخالفین و أقوالهم، و لا یتیسّر لکل أحد، و أمّا الاخذ بالمجمع علیه فانکان المراد به ما أجمع علی الإفتاء به کما فهمه أکثر المتأخّرین، فالاطّلاع علیه متعسّر بل متعذّر، إلّا أن یحمل علی الشهره فانّها و إن لم تکن حجّه فی نفسها یمکن کونها مرجّحه لبعض الأخبار المتعارضه، لکن یرد علیه أنّ الفتوی لم تکن شایعا فی تلک الازمنه السالفه، بل کان مدارهم علی نقل الأخبار، و کانت تصانیفهم

ص: 23

و أرجو أن یسهّل اللّه جلّ و عزّ إمضاء ما قدّمنا من النیّه، إن تأخّر الأجل صنّفنا کتابا أوسع و أکمل منه، نوفّیه حقوقه کلّها إن شاء اللّه تعالی و به الحول و القوّه و إلیه الرغبه فی الزیاده فی المعونه و التوفیق. و الصلاه علی سیّدنا محمّد النبیّ و آله الطاهرین الأخیار.

و أوّل ما أبدأ به و أفتتح به کتابی هذا: کتاب العقل، و فضائل العلم، و ارتفاع درجه أهله، و علوّ قدرهم، و نقص الجهل، و خساسه أهله، و سقوط منزلتهم، إذ کان العقل هو القطب الّذی علیه المدار و به یحتجّ و له الثواب؛ و علیه العقاب، [و اللّه الموفّق].

مقصوره علی جمع الأخبار و روایتها و تدوینها، و إن کان المراد به الإجماع فی النقل و الروایه، و تکررّه فی الاصول المعتبره کما هو الظاهر من دأبهمّ، فهذا ایضا مما یعسر الاطلاع علیه، و یتوقف علی تتبّع کلّ الأصول المعتبره، فظهر انّ ما ذکره (ره) من قلّه ما یعرف من ذلک حقّ، لکن کلامه یحتمل وجهین:

الاول: انه لمّا کان الاطّلاع علیها عسرا، و الانتفاع بها نزرا فینبغی ترکها و الاخذ بالتخییر، و هذا هو الظاهر من کلامه، فیرد علیه انّ ذلک لا یصیر سببا لترکها فیما یمکن الرجوع الیها مع ورودها فی الاخبار المعتبره.

و الثانی: أن یکون المراد أنّ الانتفاع بقاعده التخییر أکثر، و الانتفاع بغیرها أقلّ، و لا بدّ من العمل بها جمیعا فی مواردها، و هذا صحیح لکنّه بعید من العباره، و یؤیّد الاول ترک المصنف (ره) إیراد الاخبار المتعارضه، و اختیار ما هو أقوی عنده و فیه ما فیه، و لذا وجّه بعض المعاصرین ذلک بأنّه انّما فعل ذلک برخصه الامام علیه السّلام، و قد عرفت ما فیه، و أمّا سند خبر التخییر و طریق الجمع بینه و بین مقبوله عمر بن حنظله، فسیأتی بعض القول فیهما فی باب اختلاف الحدیث إنشاء اللّه تعالی، و تمام القول فیهما موکول الی کتابنا الکبیر.

ص: 24

کِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْل

الحدیث الأول

کِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْلِ

[الحدیث 1]

1 أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ قَالَ حَدَّثَنِی عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا مِنْهُمْ مُحَمَّد

کذا فی النسخ و الأظهر باب العقل أو ذکر الباب بعد الکتاب کما یظهر من فهرست الشیخ (ره).

صحیح.

و الظاهر أن قائل أخبرنا أحد رواه الکافی من النعمانی و الصفوانی و غیرهما، و یحتمل أن یکون القائل هو المصنف (ره) کما هو دأب القدماء، ثم اعلم أن فهم أخبار أبواب العقل یتوقف علی بیان ماهیه العقل و اختلاف الآراء و المصطلحات فیه.

فنقول: إن العقل هو تعقل الأشیاء و فهمها فی أصل اللغه، و اصطلح إطلاقه علی أمور:

الأول: هو قوه إدراک الخیر و الشر و التمیز بینهما، و التمکن من معرفه أسباب الأمور ذوات الأسباب، و ما یؤدی إلیها و ما یمنع منها، و العقل بهذا المعنی مناط التکلیف و الثواب و العقاب.

الثانی: ملکه و حاله فی النفس تدعو إلی اختیار الخیرات و المنافع، و اجتناب الشرور و المضار، و بها تقوی النفس علی زجر الدواعی الشهوانیه و الغضبیه، و الوساوس الشیطانیه، و هل هذا هو الکامل من الأول أم هو صفه أخری و حاله مغایره للأولی، کل منهما محتمل، و ما یشاهد فی أکثر الناس من حکمهم بخیریه بعض الأمور، مع عدم إتیانهم بها، و بشریه بعض الأمور مع کونهم مولعین بها، یدل علی أن هذه الحاله غیر العلم بالخیر و الشر، و الذی ظهر لنا من تتبع الأخبار المنتهیه إلی الأئمه الأبرار سلام الله علیهم، هو أن الله خلق فی کل شخص من أشخاص

ص: 25

بْنُ یَحْیَی الْعَطَّارُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ

المکلفین قوه و استعدادا لإدراک الأمور من المضار و المنافع و غیرها علی اختلاف کثیر بینهم فیها، و أقل درجاتها مناط التکالیف و بها یتمیز عن المجانین و باختلاف درجاتها تتفاوت التکالیف، فکلما کانت هذه القوه أکمل، کانت التکالیف أشق و أکثر، و تکمل هذه القوه فی کل شخص بحسب استعداده بالعلم و العمل، فکلما سعی فی تحصیل ما ینفعه من العلوم الحقه، و عمل بها تقوی تلک القوه، ثم العلوم تتفاوت فی مراتب النقص و الکمال، و کلما ازدادت قوه تکثر آثارها، و تحت صاحبها بحسب قوتها علی العمل بها، فأکثر الناس علمهم بالمبدء و المعاد و سائر أرکان الإیمان علم تصوری یسمونه تصدیقا، و فی بعضهم تصدیق ظنی، و فی بعضهم تصدیق اضطراری، فلذا لا یعملون بما یدعون، فإذا کمل العلم و بلغ درجه الیقین تظهر آثاره علی صاحبه کل حین، و سیأتی تمام تحقیق ذلک فی کتاب الإیمان و الکفر إن شاء الله تعالی.

الثالث: القوه التی یستعملها الناس فی نظام أمور معاشهم، فإن وافقت قانون الشرع، و استعملت فیما استحسنه الشارع تسمی بعقل المعاش، و هو ممدوح فی الأخبار و مغایرته لما قد مر بنوع من الاعتبار و إذا استعملت فی الأمور الباطله و الحیل الفاسده تسمی بالنکراء و الشیطنه فی لسان الشرع، و منهم من ثبتوا لذلک قوه أخری و هو غیر معلوم.

الرابع: مراتب استعداد النفس لتحصیل النظریات و قربها و بعدها من ذلک و أثبتوا لها مراتب أربعا سموها بالعقل الهیولانی و العقل بالملکه، و العقل بالفعل، و العقل المستفاد، و قد تطلق هذه الأسامی علی النفس فی تلک المراتب، و تفصیلها مذکور فی مظانها و یرجع إلی ما ذکرنا أو لا، فإن الظاهر أنها قوه واحده، تختلف أسماؤها بحسب متعلقاتها و ما تستعمل فیه.

الخامس: النفس الناطقه الإنسانیه التی بها یتمیز عن سائر البهائم.

ص: 26

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ اسْتَنْطَقَهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ

السادس: ما ذهب إلیه الفلاسفه و أثبتوه بزعمهم من جوهر مجرد قدیم لا تعلق له بالماده ذاتا و لا فعلا، و القول به کما ذکروه مستلزم لإنکار کثیر من ضروریات الدین من حدوث العالم و غیره، مما لا یسع المقام ذکره، و بعض المنتحلین منهم للإسلام أثبتوا عقولا حادثه و هی أیضا علی ما أثبتوها مستلزمه لإنکار کثیر من الأصول المقرره الإسلامیه، مع أنه لا یظهر من الأخبار وجود مجرد سوی الله تعالی، و قال بعض محققیهم: إن نسبه العقل العاشر الذی یسمونه بالعقل الفعال إلی النفس کنسبه النفس إلی البدن، فکما أن النفس صوره للبدن، و البدن مادتها، فکذلک العقل صوره للنفس و النفس مادته، و هو مشرق علیها، و علومها مقتبسه منه، و یکمل هذا الارتباط إلی حد تطالع العلوم فیه، و تتصل به، و لیس لهم علی هذه الأمور دلیل إلا مموهات شبهات، أو خیالات غریبه، زینوها بلطائف عبارات.

فإذا عرفت ما مهدنا فاعلم أن الأخبار الوارده فی هذه الأبواب أکثرها ظاهره فی المعنیین الأولین، الذی مالهما إلی واحد، و فی الثانی منهما أکثر و أظهر، و بعض الأخبار یحتمل بعض المعانی الأخری، و فی بعض الأخبار یطلق العقل علی نفس العلم النافع المورث للنجاه، المستلزم لحصول السعادات، فأما أخبار استنطاق العقل و إقباله و إدباره، فیمکن حملها علی أحد المعانی الأربعه المذکوره أولا، أو ما یشملها جمیعا و حینئذ یحتمل أن یکون الخلق بمعنی التقدیر کما ورد فی اللغه، أو یکون المراد بالخلق الخلق فی النفس و اتصاف النفس بها، و یکون سائر ما ذکر فیها من الاستنطاق و الإقبال و الأدبار و غیرها استعاره تمثیلیه لبیان أن مدار التکالیف و الکمالات و الترقیات علی العقل، و یحتمل أن یکون المراد بالاستنطاق جعله قابلا لأن یدرک به العلوم، و یکون الأمر بالإقبال و الأدبار أمرا تکوینیا بجعله قابلا لکونه وسیله لتحصیل الدنیا و الآخره و السعاده و الشقاوه معا، و آله للاستعمال فی تعرف حقائق الأمور و التفکر فی دقائق الحیل أیضا، و فی بعض الأخبار: بک آمر و بک

ص: 27

أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ خَلْقاً هُوَ أَحَبُ

أنهی و بک أعاقب و بک أثیب، و هو منطبق علی هذا المعنی لأن أقل درجاته مناط صحه أصل التکلیف، و کل درجه من درجاته مناط صحه بعض التکالیف و فی بعض الأخبار" إیاک" مکان" بک" فی کل المواضع، و فی بعضها فی بعضها، فالمراد المبالغه فی اشتراط التکلیف به، فکأنه هو المکلف حقیقه، و ما فی بعض الأخبار: من أنه أول خلق من الروحانیین فیحتمل أن یکون المراد أول مقدر من الصفات المتعلقه بالروح، و أول غریزه تطبع علیه النفس، و تودع فیها، أو یکون أولیته باعتبار أولیه ما یتعلق به من النفوس، و أما إذا حملت علی المعنی الخامس، فیحتمل أن یکون أیضا علی التمثیل کما مر و کونها مخلوقه ظاهر، و کونها أول مخلوق إما باعتبار أن النفوس خلقت قبل الأجساد کما ورد فی الأخبار المستفیضه، فیحتمل أن یکون خلق الأرواح مقدما علی خلق جمیع المخلوقات غیرها، لکن خبر:" أول ما خلق العقل" لم أجده فی الأخبار المعتبره، و إنما هو مأخوذ من أخبار العامه، و ظاهر أکثر أخبارنا أن أول المخلوقات الماء أو الهواء کما بیناه فی کتاب السماء و العالم من کتابنا الکبیر.

نعم ورد فی أخبارنا أن العقل أول خلق من الروحانیین، و هو لا ینافی تقدم خلق بعض الأجسام علی خلقه، و حینئذ فالمراد بإقبالها بناء أعلی ما ذهب إلیه جماعه من تجرد النفس: إقبالها إلی عالم المجردات، و بإدبارها تعلقها بالبدن و المادیات، أو المراد بإقبالها إقبالها إلی المقامات العالیه و الدرجات الرفیعه، و بإدبارها هبوطها عن تلک المقامات، و توجهها إلی تحصیل الأمور الدنیه الدنیویه، و تشبهها بالبهائم و الحیوانات، فعلی ما ذکرنا من التمثیل یکون الغرض بیان أن لها هذه الاستعدادات المختلفه، و هذه الشؤون المتباعده، و إن لم نحمل علی التمثیل یمکن أن یکون الاستنطاق حقیقیا و أن یکون کنایه عن جعلها مدرکه للکلیات، و کذا الأمر بالإقبال و الأدبار یمکن أن یکون حقیقیا لظهور انقیادها لما یریده تعالی منها، و أن یکون أمرا تکوینیا لتکون قابله للأمرین أی الصعود إلی الکمال و

ص: 28

إِلَیَّ مِنْکَ وَ لَا أَکْمَلْتُکَ إِلَّا فِیمَنْ أُحِبُّ أَمَا إِنِّی إِیَّاکَ آمُرُ وَ إِیَّاکَ أَنْهَی وَ إِیَّاکَ

القرب و الوصال، و الهبوط إلی النفس و ما یوجب الوبال أو لتکون فی درجه متوسطه من التجرد لتعلقها بالمادیات لکن تجرد النفس لم یثبت لنا من الأخبار، بل الظاهر منها مادیتها کما بیناه فی مظانه.

و ربما یقال: المراد بالإقبال، الإقبال إلی عالم الملک بتعلقه بالبدن، لاستکمال القوه النظریه و العملیه، و بالإدبار: الأدبار عن هذا العالم، و قطع التعلق عن البدن، و الرجوع إلی عالم الملکوت.

و قیل: یحتمل أن یکون قوله" استنطقه" محمولا علی معناه اللغوی إشاره إلی ما وقع فی یوم المیثاق، و إن کان کیفیته غیر معلوم لنا، و المراد بالإقبال الإقبال إلی الحق من التصدیق بالألوهیه و التوحید و العدل و غیر ذلک مما یجب تصدیقه، و بالإدبار الأدبار عن الباطل بأن یقولوا علی الله بغیر علم، و أمثاله و حینئذ لا حاجه فی الحدیث إلی تأویل.

و أما المعنی السادس فلو قال أحد بجوهر مجرد لا یقول بقدمه، و لا بتوقف تأثیر الواجب فی الممکنات علیه، و لا بتأثیره فی خلق الأشیاء، و یسمیه العقل، و یجعل بعض تلک الأخبار منطبقا علی ما سماه عقلا، فیمکنه أن یقول: إن إقباله عباره عن توجهه إلی المبدأ و إدباره عباره عن توجهه إلی النفوس لإشراقه علیها و استکمالها به.

فإذا عرفت ذلک فاستمع لما یتلی علیک من الحق الحقیق بالبیان، و بأن لا یبالی بما یشمئز عنه من نواقص الأذهان، فاعلم أن أکثر ما أثبتوه لهذه العقول قد ثبت لأرواح النبی و الأئمه علیه السلام فی أخبارنا المتواتره علی وجه آخر، فإنهم أثبتوا القدم للعقل، و قد ثبت التقدم فی الخلق لأرواحهم إما علی جمیع المخلوقات، أو علی سائر الروحانیین فی أخبار متواتره، و أیضا أثبتوا لها التوسط فی الإیجاد أو الاشتراط فی التأثیر، و قد ثبت فی الأخبار کونهم عله غائیه لجمیع المخلوقات، و أنه لولاهم لما

ص: 29

أُعَاقِبُ وَ إِیَّاکَ أُثِیبُ

خلق الله الأفلاک و غیرها، و أثبتوا لها کونها وسائط من إفاضه العلوم و المعارف علی النفوس و الأرواح، و قد ثبت فی الأخبار أن جمیع العلوم و الحقائق فی المعارف بتوسطهم یفیض علی سائر الخلق حتی الملائکه و الأنبیاء، و الحاصل أنه قد ثبت بالأخبار المستفیضه: أنهم علیه السلام الوسائل بین الخلق و بین الحق فی إفاضه جمیع الرحمات و العلوم و الکمالات علی جمیع الخلق، فکلما یکون التوسل بهم و الإذعان بفضلهم أکثر کان فیضان الکمالات من الله تعالی أکثر، و لما سلکوا سبیل الریاضات و التفکرات مستبدین بآرائهم علی غیر قانون الشریعه المقدسه، ظهرت علیهم حقیقه هذا الأمر ملبسا مشبها فأخطأوا فی ذلک و أثبتوا عقولا و تکلموا فی ذلک فضولا، فعلی قیاس ما قالوا یمکن أن یکون المراد بالعقل نور النبی صلوات الله علیه و آله الذی انشعبت منه أنوار الأئمه علیه السلام و استنطاقه علی الحقیقه، أو بجعله محلا للمعارف الغیر المتناهیه، و المراد بالأمر بالإقبال ترقیه علی مراتب الکمال و جذبه إلی أعلی مقام القرب و الوصال، و بإدباره إما إنزاله إلی البدن أو الأمر بتکمیل الخلق بعد غایه الکمال، فإنه یلزم التنزل عن غایه مراتب القرب، بسبب معاشره الخلق و یومئ إلیه قوله تعالی" قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً رَسُولًا" و قد بسطنا الکلام فی ذلک فی الفوائد الطریفه.

و یحتمل أن یکون المراد بالإقبال الإقبال إلی الخلق، و بالإدبار الرجوع إلی عالم القدس بعد إتمام التبلیغ، و یؤیده ما فی بعض الأخبار من تقدیم الأدبار علی الإقبال.

و علی التقادیر فالمراد بقوله تعالی" و لا أکملتک" (1) یمکن أن یکون المراد و لا أکملت محبتک و الارتباط بک، و کونک واسطه بینه و بینی إلا فیمن أحبه أو یکون الخطاب مع روحهم و نورهم علیهم السلام، و المراد بالإکمال إکماله فی أبدانهم الشریفه،

ص: 30

أی هذا النور بعد تشعبه، بأی بدن تعلق و کمل فیه یکون ذلک الشخص أحب الخلق إلی الله تعالی، و قوله:" إیاک آمر" التخصیص إما لکونهم صلوات الله علیهم مکلفین بما لم یکلف به غیرهم، و یتأتی منهم من حق عبادته تعالی ما لا یتأتی من غیرهم، أو لاشتراط صحه أعمال العباد بولایتهم، و الإقرار بفضلهم بنحو ما مر من التجوز، و بهذا التحقیق یمکن الجمع بین ما روی عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: أن أول ما خلق الله نوری، و بین ما روی: أن أول ما خلق الله العقل، و ما روی أن أول ما خلق الله النور، إن صحت أسانیدها، و تحقیق هذا الکلام علی ما ینبغی یحتاج إلی نوع من البسط و الإطناب و لو و فینا حقه، لکنا أخلفنا ما وعدناه فی صدر الکتاب.

و أما ما رواه الصدوق فی کتاب علل الشرائع بإسناده عن أمیر المؤمنین علیه السلام أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم سئل مما خلق الله عز و جل العقل؟ قال: خلقه ملک له رؤوس بعدد الخلائق، من خلق و من یخلق إلی یوم القیامه، و لکل رأس وجه و لکل آدمی رأس من رؤوس العقل، و اسم ذلک الإنسان علی وجه ذلک الرأس مکتوب، و علی کل وجه ستر ملقی لا یکشف ذلک الستر من ذلک الوجه حتی یولد هذا المولود، و یبلغ حد الرجال أو حد النساء، فإذا بلغ کشف ذلک الستر فیقع فی قلب هذا الإنسان نور، فیفهم الفریضه و السنه و الجید و الردی ء، ألا و مثل العقل فی القلب کمثل السراج فی وسط البیت.

فهو من غوامض الأخبار، و الظاهر أن الکلام فیه مسوق علی نحو الرموز و الأسرار، و یحتمل أن یکون کنایه عن تعلقه بکل مکلف و أن لذلک التعلق وقتا خاصا و قبل ذلک الوقت موانع عن تعلق العقل من الأغشیه الظلمانیه، و الکدورات الهیولانیه، کستر مسدول علی وجه العقل، و یمکن حمله علی ظاهر حقیقته علی بعض الاحتمالات السالفه، و قوله: خلقه ملک، لعله بالإضافه أی خلقته کخلقه الملائکه فی لطافته و روحانیته، و یحتمل أن یکون خلقه مضافا إلی الضمیر مبتدأ، و ملک خبره، أی خلقته خلقه ملک، أو هو ملک حقیقه و الله یعلم.

ص: 31

2 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ طَرِیفٍ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ هَبَطَ جَبْرَئِیلُ عَلَی آدَمَ ع فَقَالَ یَا آدَمُ إِنِّی أُمِرْتُ أَنْ أُخَیِّرَکَ وَاحِدَهً مِنْ ثَلَاثٍ فَاخْتَرْهَا وَ دَعِ اثْنَتَیْنِ فَقَالَ لَهُ آدَمُ یَا جَبْرَئِیلُ وَ مَا الثَّلَاثُ فَقَالَ الْعَقْلُ وَ الْحَیَاءُ وَ الدِّینُ فَقَالَ آدَمُ إِنِّی قَدِ اخْتَرْتُ الْعَقْلَ فَقَالَ جَبْرَئِیلُ لِلْحَیَاءِ وَ الدِّینِ انْصَرِفَا وَ دَعَاهُ-

فَقَالا یَا جَبْرَئِیلُ إِنَّا أُمِرْنَا أَنْ نَکُونَ مَعَ الْعَقْلِ حَیْثُ کَانَ قَالَ فَشَأْنَکُمَا وَ عَرَجَ

3 أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ إِلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ مَا الْعَقْلُ قَالَ مَا عُبِدَ بِهِ الرَّحْمَنُ وَ اکْتُسِبَ بِهِ الْجِنَان

الحدیث الثانی

: ضعیف.

قوله صلی الله علیه و آله و سلم: هبط جبرئیل، الظاهر أن آدم علیه السلام حین هبوط جبرئیل علیه کان ذا حیاء و عقل و دین، و الأمر باختیار واحده لا ینافی حصولها علی أنه یحتمل أن یکون المراد کمال تلک الخلال بحسب قابلیه آدم علیه السلام و قول جبریل علیه السلام للحیاء و الدین بعد اختیار العقل: انصرفا لإظهار ملازمتها للعقل بقولهما: إنا أمرنا أن نکون مع العقل، و لعل الغرض من ذلک أن ینبه آدم علیه السلام علی عظمه نعمه العقل، و یحثه علی شکر الله علی إنعامه.

قوله:" فشأنکما" الشأن بالهمزه: الأمر و الحال، أی ألزما شأنکما أو شأنکما معکما، ثم إنه یحتمل أن یکون ذلک استعاره تمثیلیه کما مر أو أن الله تعالی خلق صوره مناسبه لکل واحد منها، و بعثها مع جبرئیل علیه السلام و الحیاء صفه تنبعث عنها ترک القبیح عقلا مخافه الذم، و المراد بالدین التصدیق بما یجب التصدیق به و العمل بالشرائع، و النوامیس الإلهیه، و المراد بالعقل، هنا ما یشمل الثلاثه الأول.

الحدیث الثالث

: مرسل.

قوله علیه السلام: ما عبد به الرحمن، الظاهر أن المراد بالعقل هنا المعنی الثانی من المعانی التی أسلفنا، و یحتمل بعض المعانی الأخر کما لا یخفی، و قیل: یراد به هنا

ص: 32

قَالَ قُلْتُ فَالَّذِی کَانَ فِی مُعَاوِیَهَ فَقَالَ تِلْکَ النَّکْرَاءُ تِلْکَ الشَّیْطَنَهُ وَ هِیَ شَبِیهَهٌ بِالْعَقْلِ وَ لَیْسَتْ بِالْعَقْلِ

4 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ قَالَ سَمِعْتُ الرِّضَا ع یَقُولُ صَدِیقُ کُلِّ امْرِئٍ عَقْلُهُ وَ عَدُوُّهُ جَهْلُهُ

5 وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی الْحَسَنِ ع إِنَّ عِنْدَنَا قَوْماً لَهُمْ مَحَبَّهٌ وَ لَیْسَتْ لَهُمْ تِلْکَ الْعَزِیمَهُ یَقُولُونَ بِهَذَا الْقَوْلِ فَقَالَ لَیْسَ أُولَئِکَ مِمَّنْ عَاتَبَ اللَّهُ إِنَّمَا قَالَ اللَّهُ فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ

ما یعد به المرء عاقلا عرفا و هو قوه التمیز بین الباطل و الحق، و الضار و النافع التی لا تکون منغمره فی جنود الجهل، فعند غلبه جنوده لا یسمی الفطن الممیز عاقلا، حیث لا یعمل بمقتضی التمیز و الفطانه، و یستعملها فی مشتهیات جنود الجهل.

قوله: فالذی کان فی معاویه، أی ما هو؟ و فی بعض النسخ فما الذی؟ فلا یحتاج إلی تقدیر.

قوله علیه السلام: تلک النکراء، یعنی الدهاء و الفطنه، و هی جوده الرأی و حسن الفهم، و إذا استعملت فی مشتهیات جنود الجهل یقال لها الشیطنه و نبه علیه السلام علیه بقوله: تلک الشیطنه بعد قوله: تلک النکراء.

الحدیث الرابع

: موثق و لا یقصر عن الصحیح.

و المراد بالعقل هنا کماله بأحد المعانی السابقه.

الحدیث الخامس

: مثل السابق سندا.

قوله: و لیست لهم تلک العزیمه، أی الرسوخ فی الدین أو الاعتقاد الجازم بالإمامه، اعتقادا ناشئا من الحجه و البرهان، و علی التقدیرین المراد بهم المستضعفون الذین لا یمکنهم التمیز التام بین الحق و الباطل.

قوله: ممن عاتب الله، أی عاتبه الله علی ترک الاستدلال و العمل بالتقلید،

ص: 33

6 أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَّانَ عَنْ أَبِی مُحَمَّدٍ الرَّازِیِّ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَهَ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ کَانَ عَاقِلًا کَانَ لَهُ دِینٌ وَ مَنْ کَانَ لَهُ دِینٌ دَخَلَ الْجَنَّهَ

7 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّمَا یُدَاقُّ اللَّهُ الْعِبَادَ فِی الْحِسَابِ- یَوْمَ الْقِیَامَهِ عَلَی قَدْرِ مَا آتَاهُمْ مِنَ الْعُقُولِ فِی الدُّنْیَا

8 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَحْمَرِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ الدَّیْلَمِیِّ عَنْ أَبِیهِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فُلَانٌ مِنْ عِبَادَتِهِ وَ دِینِهِ وَ فَضْلِهِ فَقَالَ کَیْفَ عَقْلُهُ قُلْتُ لَا أَدْرِی فَقَالَ إِنَّ الثَّوَابَ عَلَی قَدْرِ الْعَقْلِ إِنَّ رَجُلًا مِنْ بَنِی إِسْرَائِیلَ کَانَ یَعْبُدُ اللَّهَ فِی جَزِیرَهٍ مِنْ جَزَائِرِ الْبَحْرِ خَضْرَاءَ نَضِرَهٍ کَثِیرَهِ

و المراد بالاعتبار الاستدلال، و بالأبصار هنا العقول کما یظهر من کلامه علیه السلام.

الحدیث السادس

: ضعیف.

و أرید بالعقل هنا ما أرید به فی الخبر الثالث، و القیاس ینتج أن من کان متصفا بالعقل بهذا المعنی یدخل الجنه.

الحدیث السابع

ضعیف.

قوله: إنما یداق الله، المداقه مفاعله من الدقه، یعنی أن مناقشتهم فی الحساب و أخذهم علی جلیله و دقیقه علی قدر عقولهم.

الحدیث الثامن

: ضعیف و الظاهر أن علی بن محمد هو علی بن محمد بن عبد الله بن أذینه الذی ذکر العلامه أنه داخل فی العده التی تروی عن البرقی.

قوله: من عبادته، بیان لقوله کذا و کذا، خبر لقوله فلان، و یحتمل أن یکون متعلقا بمقدر أی فذکرت من عبادته، و أن یکون متعلقا بما عبر عنه بکذا کقوله فاضل کامل، فکلمه" من" بمعنی" فی" أو للسببیه، و النضاره: الحسن، و الطهاره هنا بمعناها اللغوی أی الصفا و اللطافه، و فی بعض النسخ بالظاء المعجمه أی کان جاریا

ص: 34

الشَّجَرِ ظَاهِرَهِ الْمَاءِ وَ إِنَّ مَلَکاً مِنَ الْمَلَائِکَهِ مَرَّ بِهِ فَقَالَ یَا رَبِّ أَرِنِی ثَوَابَ عَبْدِکَ هَذَا فَأَرَاهُ اللَّهُ تَعَالَی ذَلِکَ فَاسْتَقَلَّهُ الْمَلَکُ فَأَوْحَی اللَّهُ تَعَالَی إِلَیْهِ أَنِ اصْحَبْهُ فَأَتَاهُ الْمَلَکُ فِی صُورَهِ إِنْسِیٍّ فَقَالَ لَهُ مَنْ أَنْتَ قَالَ أَنَا رَجُلٌ عَابِدٌ بَلَغَنِی مَکَانُکَ وَ عِبَادَتُکَ فِی هَذَا الْمَکَانِ فَأَتَیْتُکَ لِأَعْبُدَ اللَّهَ مَعَکَ فَکَانَ مَعَهُ یَوْمَهُ ذَلِکَ فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ لَهُ الْمَلَکُ إِنَّ مَکَانَکَ لَنَزِهٌ وَ مَا یَصْلُحُ إِلَّا لِلْعِبَادَهِ فَقَالَ لَهُ الْعَابِدُ إِنَّ لِمَکَانِنَا هَذَا عَیْباً فَقَالَ لَهُ وَ مَا هُوَ قَالَ لَیْسَ لِرَبِّنَا بَهِیمَهٌ فَلَوْ کَانَ لَهُ حِمَارٌ رَعَیْنَاهُ فِی هَذَا الْمَوْضِعِ فَإِنَّ هَذَا الْحَشِیشَ یَضِیعُ فَقَالَ لَهُ ذَلِکَ الْمَلَکُ وَ مَا لِرَبِّکَ حِمَارٌ فَقَالَ لَوْ کَانَ لَهُ حِمَارٌ مَا کَانَ یَضِیعُ مِثْلُ هَذَا الْحَشِیشِ فَأَوْحَی اللَّهُ إِلَی الْمَلَکِ إِنَّمَا أُثِیبُهُ عَلَی قَدْرِ عَقْلِهِ

علی وجه الأرض، و فی الخبر إشکال من أن ظاهره کون العابد قائلا بالجسم، و هو ینافی استحقاقه للثواب مطلقا و ظاهر الخبر کونه مع هذه العقیده الفاسده مستحقا للثواب لقله عقله و بلاهته، فیمکن أن یکون اللام فی قوله: لربنا بهیمه للملک لا للانتفاع، و یکون مراده تمنی أن یکون فی هذا المکان بهیمه من بهائم الرب لئلا یضیع الحشیش، فیکون نقصان عقله باعتبار عدم معرفته بفوائد مصنوعات الله تعالی، و بأنها غیر مقصوره علی أکل البهیمه، لکن یأبی عنه جواب الملک إلا أن یکون لدفع ما یوهم کلامه، أو یکون استفهاما إنکاریا أی خلق الله تعالی بهائم کثیره ینتفعون بحشیش الأرض، و هذه إحدی منافع خلق الحشیش، و قد ترتبت بقدر المصلحه، و لا یلزم أن یکون فی هذا المکان حمار، بل یکفی وجودک و انتفاعک، و یحتمل أن یکون اللام للاختصاص لا علی محض المالکیه، بل بأن یکون لهذه البهیمه اختصاص بالرب تعالی کاختصاص بیته به تعالی، مع عدم حاجته إلیه، و یکون جواب الملک أنه لا فائده فی مثل هذا الخلق حتی یخلق الله تعالی حمارا و ینسبه إلی مقدس جنابه تعالی کما فی البیت، فإن فیه حکما کثیره، و بالجمله لا بد إما من ارتکاب تکلف تام فی الکلام، أو التزام فساد بعض الأصول

ص: 35

9 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِذَا بَلَغَکُمْ عَنْ رَجُلٍ حُسْنُ حَالٍ فَانْظُرُوا فِی حُسْنِ عَقْلِهِ فَإِنَّمَا یُجَازَی بِعَقْلِهِ

10 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ ذَکَرْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع رَجُلًا مُبْتَلًی بِالْوُضُوءِ وَ الصَّلَاهِ وَ قُلْتُ هُوَ رَجُلٌ عَاقِلٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ وَ أَیُّ عَقْلٍ لَهُ وَ هُوَ یُطِیعُ الشَّیْطَانَ فَقُلْتُ لَهُ وَ کَیْفَ یُطِیعُ الشَّیْطَانَ- فَقَالَ سَلْهُ هَذَا الَّذِی یَأْتِیهِ مِنْ أَیِّ شَیْ ءٍ هُوَ فَإِنَّهُ یَقُولُ لَکَ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ

11 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَا قَسَمَ اللَّهُ لِلْعِبَادِ شَیْئاً أَفْضَلَ مِنَ الْعَقْلِ فَنَوْمُ الْعَاقِلِ

المقرره فی الکلام.

الحدیث التاسع

: ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: فإنما یجازی بعقله، أی علی أعماله بقدر عقله فکل من کان عقله أکمل کان ثوابه أجزل.

الحدیث العاشر

: صحیح.

قوله: مبتلی بالوضوء و الصلاه، أی بالوسواس فی نیتهما أو فی فعلهما بالإبطال و التکریر علی غیر جهه الشرع، أو بالمخاطرات التی تشتغل القلب عنهما، و توجب الشک فیهما، و الأوسط أظهر نظرا إلی عاده ذلک الزمان.

قوله: و هو یطیع الشیطان، أی یفعل ما یأمره به من الوسواس، أو یطیعه فیما یصیر سببا لذلک، فسأله السائل عن إبانه أنه یطیع بفعله الشیطان فنبه علیه السلام بأنه لو سئل عن مستنده لم یکن له بد من أن یسنده إلی الشیطان حیث لا شبهه أنه لا مستند له فی الشرع و لا فی العقل، و علی الأخیر المراد أنه یعلم أن ما یعرض له من الخواطر و الوساوس إنما هو بما أطاع الشیطان فی سائر أفعاله.

الحدیث الحادی عشر

: مرسل.

قوله: فنوم العاقل، إما لأنه لا ینام إلا بقدر الضروره لتحصیل قوه العباده

ص: 36

أَفْضَلُ مِنْ سَهَرِ الْجَاهِلِ وَ إِقَامَهُ الْعَاقِلِ أَفْضَلُ مِنْ شُخُوصِ الْجَاهِلِ وَ لَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِیّاً وَ لَا رَسُولًا حَتَّی یَسْتَکْمِلَ الْعَقْلَ وَ یَکُونَ عَقْلُهُ أَفْضَلَ مِنْ جَمِیعِ عُقُولِ أُمَّتِهِ وَ مَا یُضْمِرُ النَّبِیُّ ص فِی نَفْسِهِ أَفْضَلُ مِنِ اجْتِهَادِ الْمُجْتَهِدِینَ وَ مَا أَدَّی الْعَبْدُ فَرَائِضَ اللَّهِ حَتَّی

فیکون نومه عباده، و سهر الجاهل للعباده لما لم یکن موافقا للشرائط المعتبره و مقرونا بالنیات الصحیحه تکون عباده باطله أو ناقصه، فذاک النوم خیر منه، أو أن نوم العقلاء و کمل المؤمنین یوجب ارتباطهم بأرواح الأنبیاء و المرسلین و الملائکه المقر بین و ما یضاهیهم من المقدسین، و اطلاعهم علی الألواح السماویه و رجوعهم إلی عوالمهم القدسیه التی کانوا فیها قبل نزولهم إلی الأبدان، فهو معراج لهم و ما یرون فیه بمنزله الوحی، فلذا عدت الرؤیا الصادقه من أجزاء النبوه، و سنبسط القول فی ذلک فی شرح کتاب الروضه.

قوله علیه السلام: من شخوص الجاهل، أی خروجه من بلده و مسافرته إلی البلاد طلبا لمرضاته تعالی کالجهاد و الحج و غیرهما.

قوله: حتی یستکمل العقل، أی یسعی فی کماله بتوفیقه تعالی فإن أصل العقل موهبی و یکمل بالعلم و العمل و قراءته علی بناء المفعول، أو إرجاع الضمیر إلی الله تعالی بعید.

قوله: و ما یضمر النبی فی نفسه، أی من النیات الصحیحه و التفکرات الکامله و العقائد الیقینیه.

قوله: و ما أدی العبد، أی لا یمکن للعبد أداء الفرائض کما ینبغی إلا بأن یعقل و یعلم من جهه مأخوذه عن الله تعالی بالوحی، أو بأن یلهمه الله معرفته أو بأن یعطیه الله عقلا به یسلک سبیل النجاه، و فی نسخ محاسن البرقی حتی عقل منه أی لا یعمل فریضه حتی یعقل من الله و یعلم أن الله أراد تلک منه، و یعلم آداب إیقاعها و یحتمل أن یکون المراد أعم من ذلک، أی یعقل و یعرف ما یلزمه معرفته، فمن ابتدائیه

ص: 37

عَقَلَ عَنْهُ وَ لَا بَلَغَ جَمِیعُ الْعَابِدِینَ فِی فَضْلِ عِبَادَتِهِمْ مَا بَلَغَ الْعَاقِلُ وَ الْعُقَلَاءُ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ الَّذِینَ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی- وَ مَا یَتَذَکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ

12 أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْأَشْعَرِیُّ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ قَالَ قَالَ لِی أَبُو الْحَسَنِ مُوسَی بْنُ جَعْفَرٍ ع یَا هِشَامُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی بَشَّرَ أَهْلَ الْعَقْلِ وَ الْفَهْمِ فِی کِتَابِهِ فَقَالَ فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولئِکَ الَّذِینَ هَداهُمُ اللَّهُ وَ أُولئِکَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبابِ یَا هِشَامُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی أَکْمَلَ لِلنَّاسِ الْحُجَجَ بِالْعُقُولِ وَ نَصَرَ النَّبِیِّینَ

علی التقدیرین، و یحتمل علی بعد أن تکون تبعیضیه، أی عقل من صفاته و عظمته و جلاله ما یلیق بفهمه و یناسب قابلیته و استعداده.

الحدیث الثانی عشر

: مرسل و هو مختصر مما أورده الشیخ الحسن بن علی بن شعبه فی کتاب تحف العقول و أوردته بطوله فی کتاب بحار الأنوار مشروحا.

قوله تعالی" یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ": المراد بالقول إما القرآن أو مطلق المواعظ" فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ"

أی إذا رد دوابین أمرین منها لا یمکن الجمع بینهما یختارون أحسنهما، و علی الأول یحتمل أن یکون المراد بالأحسن، المحکمات أو غیر المنسوخات و یمکن أن یحمل القول علی مطلق الکلام، إذ ما من قول حق إلا و له ضد باطل، فإذا سمعها اختار الحق منهما، و علی تقدیر أن یکون المراد بالقول القرآن أو مطلق المواعظ، یمکن إرجاع الضمیر إلی المصدر المذکور ضمنا أی یتبعونه أحسن اتباع.

قوله علیه السلام: الحجج، أی البراهین أو الأنبیاء و الأوصیاء علیه السلام أو الاحتجاج و قطع العذر أی أکمل حجته علی الناس بما آتاهم من العقول، و یمکن أن یکون المراد أن الله تعالی أکمل حجج الناس بعضهم علی بعض، بما آتاهم من العقل إذ غایته الانتهاء إلی البدیهی و لو لا العقل لأنکره، و الأدله ما بین فی کتابه من دلائل الربوبیه

ص: 38

بِالْبَیَانِ وَ دَلَّهُمْ عَلَی رُبُوبِیَّتِهِ بِالْأَدِلَّهِ فَقَالَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ. إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها

و الوحدانیه أو ما أظهر من آثار صنعته و قدرته فی الآفاق و فی أنفسهم، و الأول أنسب بالتفریع، و المراد بالبیان أما الفصاحه أو المعجزات أو قدرتهم علی إتمام کل حجه، و جواب کل شبهه، و إبانه کل حق علی کل أحد بما یناسب حاله و علمهم بکل شی ء کما قال صلوات الله علیه" و أوتیت الحکمه و فصل الخطاب".

قوله تعالی:" وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ": أی المستحق لعبادتکم واحد حقیقی لا شریک له فی استحقاق العباده، و لا فی وجوب الوجود الذاتی و لا فی صفاته و وحدته الحقیقیه، و قوله تعالی" لا إِلهَ إِلَّا هُوَ" استئناف لبیان الوحده أو تأکید للفقره السابقه، أو تعمیم بعد التخصیص دفعا لما یتوهم من جواز أن یکون المستحق لعبودیه غیرکم متعددا أو الإله فی الأولی الخالق، و فی الثانیه المستحق للعباده، فتکون الثانیه متفرعه علی الأولی، و یحتمل العکس، فیکون من قبیل اتباع المدعی بالدلیل" الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ" خبران لمبتدء محذوف، أو خبران آخران لقوله" إِلهُکُمْ" و لعل التوصیف بهما لبیان أنه تعالی یستحق العباده لذاته الکامله و نعمه الشامله معا فتدبر.

ثم استدل سبحانه علی تلک الدعاوی بقوله" إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ" أی إیجادهما من کتم العدم" وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ" أی تعاقبهما علی هذا النظام المشاهد بأن یذهب أحدهما و یجی ء الآخر خلفه، و به فسر قوله تعالی" هُوَ الَّذِی جَعَلَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ خِلْفَهً" أو تفاوتهما فی النور و الظلمه، أو فی الزیاده و النقصان، و دخول أحدهما فی الآخر، أو فی الطول و القصر، بحسب العروض أو اختلاف کل ساعه من ساعاتهما بالنظر إلی الأمکنه المختلفه، فأیه ساعه فرضت فهی صبح لموضع و ظهر لآخر، و هکذا، و الفلک یجی ء مفردا و جمعا و هو السفینه، و ما فی قوله تعالی

ص: 39

وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ

" بِما یَنْفَعُ النَّاسَ" إما مصدریه أی بنفعهم أو موصوله أی بالذی ینفعهم من المحمولات و المجلوبات،" وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ" من الأولی للابتداء، و الثانیه للبیان و السماء یحتمل الفلک و السحاب، و جهه العلو و إحیاء الأرض بالنباتات و الأزهار و الثمرات" وَ بَثَّ فِیها" عطف علی" أنزل" أو علی" أحیی" فإن الدواب ینمون بالخصب و یعیشون بالمطر، و البث: النشر و التفریق و المراد بتصریف الریاح إما تصریفها فی مهابها قبولا و دبورا، و جنوبا و شمالا أو فی أحوالها حاره و بارده، و عاصفه و لینه، و عقیمه و لواقح، أو جعلها تاره للرحمه و تاره للعذاب" وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ" أی لا ینزل و لا ینقشع، مع أن الطبع یقتضی أحدهما حتی یأتی أمر الله، و قیل مسخر للریاح تقلبه فی الجو بمشیه الله تعالی، أو سخره الله و هیأه لمصالحنا" لَآیاتٍ" أی علامات و دلالات و براهین تدل لإمکانها علی صانع واجب الوجود بالذات، ترفع الحاجه من الممکنات إذ الممکن لا یرفع حاجه الممکن، و لإتقانها و کونها علی وفق الحکم و المصالح التی تعجز جمیع العقول عن الإحاطه بعشر أعشارها، علی کون صانعها حکیما علیما قادرا رحیما بعباده، لا یفوت شیئا من مصالحهم، و للجهتین جمیعا علی کونه مستحقا للعباده، إذ العقل یحکم بدیهه بأن الکامل من جمیع الجهات، العاری من جمیع النقائص و الآفات، القادر علی إیصال جمیع الخیرات و المضرات، هو أحق بالمعبودیه من غیره لجمیع الجهات، و أیضا لما دلت الأحکام و الانتظام علی وحده المدبر کما سیأتی بیانه دل علی وحده المستحق للعباده، و کل ذلک ظاهر لقوم عقلهم فی درجه الکمال، و فی الآیه دلاله علی لزوم النظر فی خواص مصنوعاته تعالی، و الاستدلال بها علی وجوده و وحدته و عمله و قدرته و حکمته و سائر صفاته، و علی جواز رکوب البحر و التجارات و المسافرات لجلب الأقوات و الأمتعه.

ص: 40

یَا هِشَامُ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ ذَلِکَ دَلِیلًا عَلَی مَعْرِفَتِهِ بِأَنَّ لَهُمْ مُدَبِّراً فَقَالَ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ وَ قَالَ هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخاً وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ وَ لِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّی وَ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ

قوله علیه السلام: قد جعل الله ذلک دلیلا، أی کلا من الآیات المذکوره سابقا أو لا حقا و لیس لفظ ذلک فی التحف، فالآیات اللاحقه أظهر، و قوله تعالی" وَ سَخَّرَ لَکُمُ*" أی هیأها لمنافعکم و مسخرات بالنصب، حال عن الجمیع أی نفعکم بها حالکونها مسخرات الله، خلقها و دبرها کیف شاء، و قرأ حفص" وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ*" علی الابتداء و الخبر، فیکون تعمیما للحکم بعد تخصیصه، و رفع ابن عامر" الشمس و القمر" أیضا.

قوله تعالی" خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ": إذ خلق أول أفراد هذا النوع و أباهم منه، أو لأن الغذاء الذی یتکون منه المنی یحصل منه، و یمکن أن یکون المراد التراب الذی یطرحه الملک فی المنی، کما یشهد به بعض الأخبار و قوله تعالی" ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلًا" أی أطفالا، و الأفراد لإراده الجنس أو علی تأویل یخرج من کل واحد منکم، أو لأنه فی الأصل مصدر.

قوله تعالی" ثُمَّ لِتَبْلُغُوا" اللام فیه متعلقه لمحذوف تقدیره ثم یبقیکم لتبلغوا، و کذا فی قوله" ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخاً" و یجوز عطفه علی لتبلغوا.

قوله تعالی" أَشُدَّکُمْ": أی کما لکم فی القوه و العقل، جمع شده کأنعم جمع نعمه.

قوله تعالی" مِنْ قَبْلُ": أی من الشیخوخه أو بلوغ الأشد.

قوله تعالی" أَجَلًا مُسَمًّی": أی یفعل ذلک لتبلغوا أجلا مسمی هو وقت الموت

ص: 41

وَ قَالَ إِنَّ فِی اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ وَ قَالَ- یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها قَدْ بَیَّنَّا لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ قَالَ- وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ

أو یوم القیمه.

قوله تعالی" إِنَّ فِی اخْتِلافِ اللَّیْلِ": هذه الآیه فی سوره الجاثیه" وَ فِی خَلْقِکُمْ وَ ما یَبُثُّ مِنْ دابَّهٍ آیاتٌ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ، وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ آیاتٌ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ" و قد مر الکلام فی مثله و الظاهر أن التغییر من النساخ أو الرواه أو نقل بالمعنی أو هکذا قراءتهم.

قوله" مِنْ رِزْقٍ": هو الماء لأنه رزق أو سبب للرزق، و ربما یؤول الأرض بالقلب و الرزق بالعلم تشبیها له بالماء، لأنه سبب حیاه الروح کما أن الماء سبب حیاه البدن.

قوله تعالی" وَ جَنَّاتٌ": عطف علی قوله تعالی" قطع" فی قوله" وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ" و توحید الزرع لأنه مصدر فی أصله، و هو عطف علی" أَعْنابٍ" و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب و حفص" زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ" بالرفع عطفا علی جنات و قوله" صِنْوانٌ" أی نخلات أصلها واحد" وَ غَیْرُ صِنْوانٍ" أی متفرقات مختلفه الأصول.

قوله تعالی" فِی الْأُکُلِ": أی فی الثمر شکلا و قدرا و رائحه و طعما، و دلالتها علی الصانع الحکیم ظاهر، فإن اختلافها مع اتحاد الأصول و الأسباب لا یکون إلا بتخصیص قادر مختار.

ص: 42

لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ وَ قَالَ- وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ- وَ قَالَ قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ لا تَقْتُلُوا

قوله تعالی" یُرِیکُمُ الْبَرْقَ": الفعل مصدر بتقدیر أن أو صفه لمحذوف، أی آیه یریکم بها البرق خَوْفاً من الصاعقه أو تخریب المنازل و الزروع، أو للمسافر" وَ طَمَعاً" أی فی الغیث و النبات و سقی الزروع أو للمقیم و نصبهما علی العله لفعل لازم للفعل المذکور، إذ إراءتهم تستلزم رؤیتهم أو للفعل المذکور بتقدیر مضاف أی إراءه خوف و طمع، أو بتأویل الخوف و الطمع بالإخافه و الإطماع، أو علی الحال نحو کلمه: شفاها، و یحتمل أن یکونا مفعولین مطلقین لفعلین محذوفین یکونان حالین، أی تخافون خوفا و تطمعون طمعا.

قوله تعالی" قُلْ تَعالَوْا": أمر من التعالی و أصله أن یقوله من کان فی علو لمن کان فی سفل فاتسع بالتعمیم.

قوله تعالی" ما حَرَّمَ": کلمه" ما" تحتمل الخبریه و المصدریه و الاستفهامیه و قوله" عَلَیْکُمْ" متعلق باتل، أو بحرم أو بهما علی سبیل التنازع.

قوله تعالی" أَلَّا تُشْرِکُوا": قال البیضاوی أی لا تشرکوا لیصح عطف الأمر علیه، و لا یمنعه تعلیق الفعل المفسر بما حرم، فإن التحریم باعتبار الأوامر یرجع إلی أضدادها، و من جعل أن ناصبه فمحلها النصب بعلیکم، علی أنه للإغراء أو بالبدل من" ما" أو من عائده المحذوف، علی أن" لا" زائده أو الجر بتقدیر اللام، أو الرفع علی تقدیر" المتلو أن لا تشرکوا" أو المحرم أن تشرکوا و قوله:" شَیْئاً" یحتمل المصدریه و المفعولیه و علی التقدیرین یشمل الشرک الخفی.

قوله تعالی" وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً": أی و أحسنوا بهما إحسانا وضعه موضع النهی علی الإساءه إلیهما للمبالغه و الدلاله علی أن ترک الإساءه فی شأنهما غیر کاف

ص: 43

أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ- وَ قَالَ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فِی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ وَعَظَ أَهْلَ الْعَقْلِ وَ رَغَّبَهُمْ فِی الْآخِرَهِ فَقَالَ

بخلاف غیرهما، و قوله" مِنْ إِمْلاقٍ" أی من أجل فقر و من خشیته.

قوله تعالی" وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ": أی الزنا و الکبائر أو جمیع المعاصی، و قوله" ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ" بدل منه أی سرا و علانیه و الفسوق الظاهره و الباطنه، أو ما ظهر تحریمه من ظهر القرآن و ما ظهر تحریمه من بطنه کما ورد فی بعض الأخبار.

قوله تعالی" إِلَّا بِالْحَقِّ": کالقود و قتل المرتد و رجم المحصن" ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ" أی بحفظه" لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ" أی تتبعون مقتضی عقولکم الکامله فی الاجتناب عن المحارم، و قیل أی ترشدون فإن الرشد کمال العقل.

قوله تعالی" مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ": صدر الآیه هکذا" ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلًا مِنْ أَنْفُسِکُمْ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ" أی من ممالیککم و من للتبعیض و فی قوله" مِنْ شُرَکاءَ" مزیده لتأکید الاستفهام الجاری مجری النفی" فِی ما رَزَقْناکُمْ" أی من الأموال و غیرها" فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ" أی فتکونون سواء أنتم و هم فیه شرکاء یتصرفون فیه کتصرفکم مع أنهم بشر مثلکم و أنها معاره لکم، و" تَخافُونَهُمْ" حال عن" أنتم" أو عن ضمیر المخاطبین فی" رزقناکم" أی و الحال أنکم تخافون من شرکه ممالیککم فی أموالکم و استبدادهم بالتصرف فیها کما یخاف الأحرار بعضهم من بعض، و الغرض من التمثیل تنبیه المشرکین علی أن هؤلاء المشرکین إذا لم یرضوا بشرکه ممالیکهم معهم فی التعظیم و التکریم و التصرف و التدبیر، کیف یرضون بمشارکه الآلهه مع رب الأرباب

ص: 44

وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلَّا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ لَلدَّارُ الْآخِرَهُ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ خَوَّفَ الَّذِینَ لَا یَعْقِلُونَ عِقَابَهُ فَقَالَ تَعَالَی ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِینَ. وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ. وَ بِاللَّیْلِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ

.- وَ قَالَ إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلی أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَهِ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ

مع عدم مشارکتهم إیاه فی شی ء من الکمالات فی التعظیم و التکریم و التذلل و العباده تعالی الله عما یقولون علوا کبیرا،" کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ" أی نبینها فإن التمثیل فیما دل علیه البرهان مما یکشف المعانی، و یدفع المشاغبات و المعارضات الوهمیه" لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ" أی یستعملون عقولهم الکامله فی تدبر الأمثال.

قوله تعالی" وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا": أی أعمالها" إِلَّا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ" لقله نفعها و انقطاعها أو لأنها تلهی الناس و تشغلهم عما یعقب منفعه دائمه" وَ لَلدَّارُ الْآخِرَهُ خَیْرٌ" لدوامها و خلوص منافعها و لذاتها" لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ" فیه تنبیه علی أن ما لیس من أعمال المتقین لعب و لهو" أَ فَلا تَعْقِلُونَ" أو لیس لکم عقل کامل حیث ترکتم الأعلی للأدنی مع العلم بالتفاوت بینهما.

قوله: عقابه، إما مفعول لقوله خوف أو یعقلون أو لهما علی التنازع، و التدمیر: الإهلاک، أی بعد ما نجینا لوطا و أهله أهلکنا قومه" و إنکم" یا أهل مکه" لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ" أی علی منازلهم فی متاجرکم إلی الشام، فإن سدوم فی طریقه" مُصْبِحِینَ" أی داخلین فی الصباح" وَ بِاللَّیْلِ" أی و مساء أو نهارا و لیلا فلیس فیکم عقل تعتبرون به.

قوله تعالی" عَلی أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَهِ" أی قریه قوم لوط" رِجْزاً مِنَ السَّماءِ" أی عذابا منها، و اختلفوا فیه فقیل: إنه کان حجاره من سجیل، و قیل: کان نارا و قیل هو تقلیب الأرض، و قد یوجه هذا بأن المراد إنزال مبدئه و القضاء به من السماء لا عینه و هو تکلف مستغنی عنه" بِما کانُوا یَفْسُقُونَ" أی بسبب استمرارهم علی الفسق.

ص: 45

وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَهً بَیِّنَهً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَقْلَ مَعَ الْعِلْمِ فَقَالَ وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ ذَمَّ الَّذِینَ لَا یَعْقِلُونَ فَقَالَ وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ- وَ قَالَ وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً صُمٌّ بُکْمٌ

قوله تعالی" وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَهً بَیِّنَهً": أی من القریه آیه بینه داله علی سوء حالهم و عاقبتهم، فقیل: هی قصتها الشائعه و قیل: هی آثار الدیار الخربه، و قیل: هی الحجاره الممطوره بعد تقلیب الأرض، فإنها کانت باقیه بعده، و قیل: هی الماء الأسود فإن أنهارها صارت مسوده" لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ" أی یستعملون عقولهم فی الاستبصار و الاعتبار، و هو متعلق بترکنا أو" آیه".

قوله علیه السلام: إن العقل فی التحف ثم بین إن العقل، و الظاهر أن المراد بالعقل هنا التدبر فی خلق الله و صنعه، و الاستدلال به علی وجوده و صفاته الکامله، و یمکن إرجاعه إلی بعض ما ذکرنا من المعانی فی الحدیث الأول.

قوله تعالی" وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ": أی للناس الذین سبق ذکرهم" بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا" أی وجدنا.

قوله تعالی" أَ وَ لَوْ کانَ": الواو للحال أو للعطف، و الهمزه للرد أو التعجب، و جواب لو محذوف، أی لو کان آباؤهم جهله لا یتفکرون فی أمر الدین و لا یهتدون إلی الحق لاتبعوهم.

قوله تعالی" وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا" للناظرین فی هذه الآیه اختلاف فی حلها، فمنهم من قدر مضافا و منهم من حملها علی ظاهرها، فأما الذین قدروا مضافا، فمنهم من قدره فی جانب المشیه، و قال: تقدیره و مثل داعی الذین کفروا و هو الرسول و

ص: 46

عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ وَ قَالَ- وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُ إِلَیْکَ* ...- أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَ لَوْ کانُوا لا یَعْقِلُونَ وَ قَالَ- أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَکْثَرَهُمْ یَسْمَعُونَ أَوْ یَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ

من یحذو حذوه فی إلقاء الخطاب إلیهم، کمثل راعی البهائم الذی ینعق بها و هی لا تسمع إلا دعاءه و نداءه و لا تقف علی شی ء آخر فقد شبه الکفره فی عدم فهمهم لما یسمعون بها، و منهم من قدر المضاف فی جانب المشبه به و قال تقدیره: کمثل بهائم الذی ینعق بما لا یسمع فی عدم فهم ما ألقی إلیهم من الخطاب أو معناه: و مثلهم فی اتباعهم آبائهم کمثل البهائم التی لا تسمع إلا ظاهر الصوت، و لا تفهم ما تحته، و لا یتفکرون فی أن صلاحهم فیه أم لا، و أما الذین حملوها علی ظاهرها فقال بعضهم: معناها مثل الذین کفروا فی دعائهم أصنامهم التی لا شعور لها بدعائهم کمثل الناعق، فقد شبه الأصنام بالبهائم فی عدم الفهم، و تحققه فیهما و إن لم یکن متوقفا علی قوله: إلا دعاء و نداء، لکن الغرض زیاده المبالغه فی التوبیخ إذ لا شبهه فی أن راعی البهیمه یعد جاهلا ضعیف العقل، فمن دعا صنما لا یسمع أصلا کان أولی بالذم، و قال آخرون: معناه أن مثلهم فی اتباع آبائهم و التقلید لهم کمثل الراعی الذی ینعق بالبهائم، فکما أن الکلام مع البهائم عدیم الفائده کذلک التقلید" صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ" أی الکفار صم بکم عمی عن الحق فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ، للإخلال بالنظر الموجب للعلم.

قوله تعالی" وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ": و فی القرآن و منهم من یستمعون إلیک، أی إذا قرأت القرآن و علمت الشرائع و لکن لا یطیعونک فیها کالأصم الذی لا یسمع أصلا،" أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ" و تقدر علی إسماعه، و لو انضم علی صممه عدم تعقله شیئا من الحق لقساوه قلبه.

قوله تعالی" أَمْ تَحْسَبُ": أی بل أ تحسب أن أکثرهم یسمعون سماعا ینتفعون به أو یعقلون، أی یتدبرون فیما تلوت علیهم" إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ" لعدم انتفاعهم

ص: 47

بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا وَ قَالَ لا یُقاتِلُونَکُمْ جَمِیعاً- إِلَّا فِی قُریً مُحَصَّنَهٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ وَ

بما قرع آذانهم" بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا" وجه الأضلیه إن البهائم معذوره لعدم القابلیه و الشعور، و کانت لهم تلک القابلیه فضیعوها و نزلوا أنفسهم منزله البهائم أو أن الأنعام ألهمت منافعها و مضارها، و هی لا تفعل ما یضرها، و هؤلاء عرفوا طریق الهلاک و النجاه و سعوا فی هلاک أنفسهم، و أیضا تنقاد لمن یتعهدها و تمیز من یحسن إلیها ممن یسی ء إلیها، و هؤلاء لا ینقادون لربهم و لا یعرفون إحسانه من إساءه الشیطان و لا یطلبون الثواب الذی هو أعظم المنافع، و لا یتقون العقاب الذی هو أشد المضار، و لأنها إن لم تعتقد حقا و لم تکتسب خیرا لم تعتقد باطلا، و لم تکتسب شرا، بخلاف هؤلاء، و لأن جهالتها لا تضر بأحد و جهاله هؤلاء تؤدی إلی هیج الفتن، و صد الناس عن الحق.

أقول: أو لأنها تعرف ربها و لها تسبیح و تقدیس کما ورد به الأخبار، و قیل:

المراد إن شئت شبهتهم بالأنعام فلک ذلک، بل لک أن تشبههم بأضل منها کالسباع.

قوله تعالی" لا یُقاتِلُونَکُمْ" نزلت فی بنی النضیر من الیهود و الذین وافقوهم و راسلوهم من منافقی المدینه" جَمِیعاً" أی مجتمعین" إِلَّا فِی قُریً مُحَصَّنَهٍ" أی بالدروب و الخنادق،" أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ" أی لفرط رهبتهم" بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ" أی لیس ذلک لضعفهم و جبنهم فإنه یشتد بأسهم إذا حارب بعضهم بعضا بل لقذف الله الرعب فی قلوبهم، و لأن الشجاع یجبن و العزیز یذل إذا حارب الله و رسوله" تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً" أی مجتمعین متفقین [غیر متفرقین]" وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی" أی متفرقه لافتراق عقائدهم و اختلاف مقاصدهم" ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ" أی ما فیه صلاحهم و إن تشتت القلوب یوهن قواهم.

ص: 48

قَالَ- وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ ذَمَّ اللَّهُ الْکَثْرَهَ فَقَالَ وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ قَالَ- وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ وَ قَالَ- وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ

قوله تعالی" وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ": صدر الآیه" أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ" و المراد بالکتاب القرآن علی تقدیر أن یکون الخطاب لطائفه من المسلمین، فإن فیه الوعید علی ترک البر و الصلاح و مخالفه القول العمل، مثل قوله تعالی:" یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُونَ" أو التوراه علی تقدیر أن یکون الخطاب لأحبار الیهود، فإن الوعید المذکور موجود فی التوراه أیضا کما قیل.

قوله علیه السلام: ثم ذم الله الکثره، أی الکثیر إطلاقا للمبدء علی المشتق، و إنما ذکر علیه السلام ذلک ردا مما یتوهم أکثر الخلق من أن کثره من یذهب إلی مذهب من شواهد حقیته، أو لأنه علیه السلام لما بین أن العقلاء الکاملین یتبعون الحق فربما یتوهم منه أنه إذا ذهب أکثر الناس إلی مذهب فیکون ذلک المذهب حقا، لوجود العقلاء فیهم و یلزم من ذلک بطلان ما ذهب إلیه الأقل کالفرقه الناجیه، فأزال علیه السلام ذلک التوهم بأنه لا یلزم من الکثره وجود العقلاء فیهم، فإن أکثر الناس لا یعقلون.

قوله تعالی" عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ" أی عن دینه و شرعه فی الأصول و الفروع.

قوله تعالی" وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ": الضمیر راجع إلی کفار قریش و هم کانوا قائلین بأن خالق السماوات و الأرض هو الله تعالی لکنهم کانوا یشرکون الأصنام معه تعالی فی العباده.

قوله تعالی" قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ": أی علی إلزامهم و إلجائهم إلی الاعتراف بما یوجب بطلان معتقدهم، إذ لا یستحق العباده إلا الموجد المنعم بأصول النعم و فروعها

ص: 49

الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ مَدَحَ الْقِلَّهَ فَقَالَ- وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ وَ قَالَ وَ قَلِیلٌ ما هُمْ وَ قَالَ وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقْتُلُونَ رَجُلًا

قوله تعالی" بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ": لیس فی قرآننا هکذا إذ هذه الآیه فی سوره لقمان و فیه مکان" لا یَعْقِلُونَ" لا یَعْلَمُونَ و لعله کان فی مصحفهم هکذا، أو یکون التصحیف من الرواه، و یحتمل أن یکون علیه السلام نقل بالمعنی إشاره إلی ما مر من استلزام العقل للعلم، فالمعنی أنهم لا یعلمون أنه یلزمهم من القول بالتوحید فی العباده، أو لا یعلمون ما اعترفوا به ببرهان عقلی و دلیل قطعی، لأن کونه تعالی خالق السماوات و الأرض نظری لا یعلم إلا ببرهان، و هم معزولون عن إدراکه و إنما اعترفوا به اضطرارا، أو لا علم لهم أصلا حتی یقروا بالتوحید بعد ما أقروا بموجبه، و هذه الوجوه جاریه فی الآیه التالیه.

قوله علیه السلام: ثم مدح القله، أی الموصوفین بها أو وصف الممدوحین بالقله.

قوله تعالی" وَ قَلِیلٌ ما هُمْ": الضمیر راجع إلی الموصول فی قوله تعالی" إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ" و ما مزیده للإبهام و التعجب من قلتهم.

قوله تعالی" أَ تَقْتُلُونَ": الهمزه للإنکار إما للتوبیخ، أو للتعجب.

ص: 50

أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللَّهُ وَ قَالَ- وَ مَنْ آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِیلٌ وَ قَالَ- وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ وَ قَالَ وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ وَ قَالَ- وَ أَکْثَرُهُمْ لَا یَشْعُرُونَ یَا هِشَامُ ثُمَّ ذَکَرَ أُولِی الْأَلْبَابِ بِأَحْسَنِ الذِّکْرِ وَ حَلَّاهُمْ بِأَحْسَنِ الْحِلْیَهِ فَقَالَ یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ

قوله تعالی" أَنْ یَقُولَ": أی لأن یقول أو وقت أن یقول.

قوله تعالی" وَ مَنْ آمَنَ": عطف علی" أهلک" فی قوله تعالی" قُلْنَا احْمِلْ فِیها مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ".

قوله تعالی" و أکثرهم لا یشعرون": لیست هذه الآیه فی قرآننا، و یحتمل الوجوه السابقه، ثم اعلم أنه کان الأنسب ذکر هذه القرائن فی سیاق آیات ذم الکثره، کما هو فی روایه تحف العقول فهی إما رجوع إلی أول الکلام، أو ذکرت هیهنا لاستلزام ذم الکثره مدح القله، و إنما کرر بعض تلک الفقرات مع ذکرها سابقا لتکرر ذکرها فی القرآن فی مواضع عدیده.

قوله علیه السلام" أولوا الألباب": هو علی الحکایه، و فی التحف: أولی الألباب، و اللب: العقل و أرید به هنا ذوی العقول الکامله.

قوله تعالی" وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ": الحکمه تحقیق العلم و إتقان العمل، و روی عن الصادق علیه السلام: أنها طاعه الله و معرفه الإمام، و فی روایه أخری عنه علیه السلام أنها معرفه الإمام و اجتناب الکبائر التی أوجب الله تعالی علیها النار، و فی روایه أخری عنه علیه السلام: أنها المعرفه و الفقه فی الدین، فمن فقه منکم فهو حکیم، و عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم رأس الحکمه مخافه الله، و سیأتی تفسیرها فی هذا الخبر بالفهم و العقل، و کل ذلک داخل فیما ذکرنا أولا فلا تنافی بینهما.

و قال فی المغرب: الحکمه ما یمنع من الجهل، و قال ابن درید: کل ما یؤدی

ص: 51

إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ وَ قَالَ- وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ وَ قَالَ إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ وَ قَالَ أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ

إلی مکرمه أو یمنع من قبیح، و قال الشیخ البهائی (قدس سره) الحکمه ما یتضمن صلاح النشأتین أو صلاح النشأه الأخری، و أما ما تضمن صلاح الحال فی الدنیا فقط، فلیس من الحکمه فی شی ء" فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً" أی یدخر له خیر کثیر فی الدارین وَ ما یَذَّکَّرُ" أی و ما یتعظ بما قص من الآیات أو ما یتفکر، فإن المتفکر کالمتذکر لما أودع الله فی قلبه من العلوم بالقوه، أو ما یتنبه للفرق بین من أوتی الحکمه و من لم یؤت، إلا أولوا العقول الخالصه عن شوائب الوهم و متابعه الهوی.

قوله تعالی" وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ": أی الذین ثبتوا و تمکنوا فیه، من قولهم: رسخ الشی ء رسوخا: ثبت و المراد بهم النبی و الأئمه علیه السلام کما سیأتی فی کتاب الحجه، و هم داخلون فی الاستثناء،" یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ" استئناف موضح لحال الراسخین أو حال منهم، أی هؤلاء الراسخون العالمون بالتأویل یقولون آمنا بالمتشابه أو بکل القرآن محکمه و متشابهه علی التفصیل لعلمهم بمعانیه، و غیرهم إنما یؤمنون به إجمالا، و فی بعض الروایات أن القائلین هم الشیعه المؤمنون بالأئمه علیه السلام المسلمون لهم" کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا" تأکید للسابق، أی کل من المحکم و المتشابه من عنده تعالی" وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ" أی و ما یعلم المتشابه، أو لا یتدبر فی القرآن إلا الکاملون فی العقول، أو ما یعرف الراسخین فی العلم یعنی النبی و الأئمه علیه السلام و ما یذکر حالهم إلا أولو الألباب یعنی شیعتهم، و قد ورد منهم علیه السلام أن شیعتنا أولوا الألباب، و سیأتی تمام القول فیها فی کتاب الحجه إن شاء الله تعالی.

قوله تعالی" کَمَنْ هُوَ أَعْمی": أی أعمی القلب، فاقد البصیره، لا یهتدی إلی الحق.

ص: 52

وَ قَالَ أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَهَ وَ یَرْجُوا رَحْمَهَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ- وَ قَالَ کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ-

قوله تعالی" أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ": أی قائم بوظائف الطاعات من القنوت و هو الطاعه" آناءَ اللَّیْلِ" أی ساعاته، و أم متصله بمحذوف، تقدیره: الکافر خیر أمن هو قانت، أو منقطعه و المعنی بل أمن هو قانت کمن هو بضده، و قرأ أمن بالتخفیف بمعنی أمن هو قانت کمن جعل له أندادا" ساجِداً وَ قائِماً" حالان من ضمیر قانت، و الواو للجمع بین الصفتین" یَحْذَرُ الْآخِرَهَ" فی موضع الحال أو الاستئناف للتعلیل" هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ" نفی لاستواء الفریقین باعتبار القوه العلمیه بعد نفیه باعتبار القوه العملیه علی وجه أبلغ لمزید فضل العلم، و قیل: تقریر للأول علی سبیل التشبیه، أی کما لا یستوی العالمون و الجاهلون لا یستوی القانتون و العاصون." إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ" أی إنما یعلم کل الشریعه و المعارف الإلهیه، و معارف القرآن کما هی أولوا العقول الکامله البالغه إلی أعلی درجات الکمال، و هم الأئمه علیه السلام أو إنما یتذکر و یعلم الفرق بین العالم المذکور و الجاهل ذوو العقول الصافیه، و هم شیعتهم کما سیأتی إن شاء الله تعالی فی الأخبار الکثیره: أن الأئمه علیه السلام هم الذین یعلمون، و أعداءهم الذین لا یعلمون، و شیعتهم أولوا الألباب.

قوله تعالی" کِتابٌ": هو مبتدأ" و مُبارَکٌ" خبره أو هو خبر مبتدإ محذوف، و مبارک خبر بعد خبر" لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ" فیعرفوا معانی المحکمات، ثم یعرفوا بدلالتها علی أهل الذکر علیه السلام معانی المتشابهات بوساطتهم بالسماع منهم،" وَ لِیَتَذَکَّرَ" و یعلم جمیع معانیه من محکماته و متشابهاته بتوفیق الله تعالی" أُولُوا الْأَلْبابِ" و هم أهل البیت علیه السلام، أو لیتذکر و یهتدی بأهل الذکر ذوو العقول الصافیه و هم علماء الشیعه الذین أخذوا علوم القرآن عن أئمتهم علیه السلام.

ص: 53

وَ قَالَ وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْهُدی وَ أَوْرَثْنا بَنِی إِسْرائِیلَ الْکِتابَ هُدیً وَ ذِکْری- لِأُولِی الْأَلْبابِ وَ قَالَ وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ یَا هِشَامُ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی یَقُولُ فِی کِتَابِهِ- إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ یَعْنِی عَقْلٌ وَ قَالَ وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ قَالَ الْفَهْمَ وَ الْعَقْلَ

قوله تعالی" وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْهُدی" أی ما یهتدی به فی الدین من المعجزات و التوراه و الشرائع،" وَ أَوْرَثْنا بَنِی إِسْرائِیلَ الْکِتابَ" أی و ترکنا علیهم بعده التوراه" هُدیً" [هو] إما مفعول له لقوله" أَوْرَثْنا" أو حال عن فاعله أو عن الکتاب، أی هادیا و" ذِکْری" أی تذکره أو مذکرا" لِأُولِی الْأَلْبابِ" أی لذوی العقول السلیمه عن اتباع الهوی فإنهم المنتفعون به.

قوله تعالی" تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ": أی الذین علم الله إنهم یؤمنون أو یصیر سببا لمزید هدایه من آمن و بانضمام هذه الآیه إلی الآیات السابقه یستفاد أن المؤمنین لیسوا إلا أولی الألباب.

قوله علیه السلام: یعنی عقل، اعلم أن القلب یطلق علی الجسم الصنوبری الذی هو فی الجوف، و علی الروح الحیوانی المنبعث منه، و علی النفس الناطقه المتعلقه به أولا لشده تعلقه بالعضو المخصوص، أو لکونه متقلب الأحوال، و علی قوه إدراک الخیر و الشر و التمیز بینهما القائمه بالنفس المسماه بالعقل، و لعله علیه السلام فسره بهذا المعنی.

قوله علیه السلام: الفهم و العقل، یعنی أعطاه الله الفهم و العقل، و علیها مدار الحکمه فکان إعطاؤهما إعطاءها.

ص: 54

یَا هِشَامُ إِنَّ لُقْمَانَ قَالَ لِابْنِهِ تَوَاضَعْ لِلْحَقِّ تَکُنْ أَعْقَلَ النَّاسِ وَ إِنَّ الْکَیِّسَ لَدَی الْحَقِّ یَسِیرٌ یَا بُنَیَّ إِنَّ الدُّنْیَا بَحْرٌ عَمِیقٌ قَدْ غَرِقَ فِیهَا عَالَمٌ کَثِیرٌ فَلْتَکُنْ سَفِینَتُکَ فِیهَا تَقْوَی اللَّهِ وَ حَشْوُهَا الْإِیمَانَ وَ شِرَاعُهَا التَّوَکُّلَ وَ قَیِّمُهَا الْعَقْلَ وَ دَلِیلُهَا الْعِلْمَ وَ سُکَّانُهَا الصَّبْرَ

قوله علیه السلام: تواضع للحق، أی لله تعالی بالإقرار به و الإطاعه و الانقیاد له، أو للأمر الحق بأن تقر به و تذعن له، إذا ظهر لک حقیقته عند المخاصمه و غیرها، و کونهما من دلائل العقل ظاهر.

قوله علیه السلام: و إن الکیس لدی الحق یسیر، قال بعض الأفاضل فی المصادر:

الکیس و الکیاسه" زیرک شدن" و الکیس" به زیرکی غلبه کردن" فیحتمل أن یکون الیسیر بمعنی القلیل و الکیس بأول المعنیین، و أن یکون الیسیر مقابل العسیر، و الکیس بأحد المعنیین، و المراد أن إدراک الحق و معرفته لدی موافاته بالکیاسه یسیر، أو أن الغلبه بالکیاسه عند القول بالحق و الإقرار به یسیر، و یحتمل أن یکون الکیس بالتشدید أی ذو الکیاسه عند ظهور الحق بأعمال الکیاسه، و الإقرار بالحق قلیل، انتهی کلامه رفع الله مقامه.

أقول: علی تقدیر أن یکون الکیس بالتشدید یحتمل أن یکون یسیر فعلا بل علی التقدیر الآخر أیضا، و قیل معناه علی التقدیر الآخر: إن کیاسه الإنسان عند الحق سهل هین لا قدر له، و إنما الذی له منزله عند الله هو التواضع و المسکنه و الخضوع، و فی بعض النسخ أسیر بدل یسیر، أی الکیاسه أو صاحبها أسیر عند الحق، و لا یمکنه مخالفته، و فی بعض النسخ لذی الحق بالذال المعجمه أی للمحق و هو بالنسخه الأخیره أنسب.

قوله علیه السلام: عالم کثیر، یمکن أن یقرأ بفتح اللام و کسرها.

قوله علیه السلام: و حشوها، أی ما یحشی فیها و تملأ منها، و الشراع ککتاب الملاءه الواسعه فوق خشبه یصفقها الریح فتمضی بالسفینه، و القیم مدبر أمر السفینه، و

ص: 55

یَا هِشَامُ إِنَّ لِکُلِّ شَیْ ءٍ دَلِیلًا وَ دَلِیلُ الْعَقْلِ التَّفَکُّرُ وَ دَلِیلُ التَّفَکُّرِ الصَّمْتُ وَ لِکُلِّ شَیْ ءٍ مَطِیَّهً وَ مَطِیَّهُ الْعَقْلِ التَّوَاضُعُ وَ کَفَی بِکَ جَهْلًا أَنْ تَرْکَبَ مَا نُهِیتَ عَنْهُ یَا هِشَامُ مَا بَعَثَ اللَّهُ أَنْبِیَاءَهُ وَ رُسُلَهُ إِلَی عِبَادِهِ إِلَّا لِیَعْقِلُوا عَنِ اللَّهِ فَأَحْسَنُهُمُ اسْتِجَابَهً أَحْسَنُهُمْ مَعْرِفَهً وَ أَعْلَمُهُمْ بِأَمْرِ اللَّهِ أَحْسَنُهُمْ عَقْلًا وَ أَکْمَلُهُمْ عَقْلًا أَرْفَعُهُمْ دَرَجَهً فِی الدُّنْیَا وَ الْآخِرَهِ

الدلیل: المعلم و قال فی المغرب السکان ذنب السفینه لأنها به تقوم و تسکن، و المناسبه بین المشبه و المشبه به فی جمیعها لا یخفی علی الفطن اللبیب.

قوله علیه السلام: و دلیل العقل، أی التفکر فی الإنسان یدل علی عقله، کما أن صمته یدل علی تفکره، أو أن التفکر یوصل العقل إلی مطلوبه، و ما یحصل له من المعارف و الکمالات، و کذا الصمت دلیل للتفکر فإن التفکر به یتم و یکمل.

قوله علیه السلام: و مطیه العقل التواضع، أی التذلل و الانقیاد لله تعالی فی أوامره و نواهیه أو الأعم من التواضع لله تعالی أو للخلق، فإن من لم یتواضع یبقی عقله بلا مطیه، فیصیر إلی الجهل أو لا یبلغ عقله إلی درجات الکمال، و المطیه: الدابه المرکوبه التی تمطو فی سیرها أی تسرع، و فی تحف العقول مکان العقول فی الموضعین العاقل، و لا یخفی توجیهه، و الخطاب فی قوله: کفی بک، عام کقوله فیما سیأتی کیف یزکو عملک، و أخواتها.

قوله علیه السلام: إلا لیعقلوا، ضمیر الجمع راجع إلی العباد، و إرجاعه إلی الأنبیاء بعید، أی لیعلموا علوم الدین أصولا و فروعا عنه تعالی بتوسط الأنبیاء و الأوصیاء علیه السلام فالعقل هنا بمعنی العلم، أو لتصیر عقولهم کامله بحسب الکسب بهدایه الله تعالی، و التفریع بالأول أنسب.

قوله علیه السلام: فأحسنهم استجابه، لما کان غایه البعثه و الإرسال حصول المعرفه، فمن کان أحسن معرفه کان أحسن استجابه، و من کان أحسن عقلا کان أعلم بأمر الله و أعمل، فالأکمل عقلا أرفع درجه حیث یتعلق رفع الدرجه بکمال ما هو الغایه.

ص: 56

یَا هِشَامُ إِنَّ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حُجَّتَیْنِ حُجَّهً ظَاهِرَهً وَ حُجَّهً بَاطِنَهً فَأَمَّا الظَّاهِرَهُ فَالرُّسُلُ وَ الْأَنْبِیَاءُ وَ الْأَئِمَّهُ ع وَ أَمَّا الْبَاطِنَهُ فَالْعُقُولُ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَاقِلَ الَّذِی لَا یَشْغَلُ الْحَلَالُ شُکْرَهُ وَ لَا یَغْلِبُ الْحَرَامُ صَبْرَهُ- یَا هِشَامُ مَنْ سَلَّطَ ثَلَاثاً عَلَی ثَلَاثٍ فَکَأَنَّمَا أَعَانَ عَلَی هَدْمِ عَقْلِهِ مَنْ أَظْلَمَ نُورَ تَفَکُّرِهِ بِطُولِ أَمَلِهِ وَ مَحَا طَرَائِفَ حِکْمَتِهِ بِفُضُولِ کَلَامِهِ وَ أَطْفَأَ نُورَ عِبْرَتِهِ بِشَهَوَاتِ نَفْسِهِ فَکَأَنَّمَا أَعَانَ هَوَاهُ عَلَی هَدْمِ عَقْلِهِ وَ مَنْ هَدَمَ عَقْلَهُ أَفْسَدَ عَلَیْهِ دِینَهُ وَ دُنْیَاهُ یَا هِشَامُ کَیْفَ یَزْکُو عِنْدَ اللَّهِ عَمَلُکَ وَ أَنْتَ قَدْ شَغَلْتَ قَلْبَکَ عَنْ أَمْرِ رَبِّکَ وَ

قوله علیه السلام: و أما الباطنه فالعقول، لعل المراد بها هیهنا أی التی مناط التکلیف و بها یمیز بین الحق و الباطل و الحسن و القبیح.

قوله علیه السلام: لا یشغل الحلال شکره، أی لا یمنعه کثره نعم الله علیه، و الاشتغال بها عن شکره لربه تعالی.

قوله علیه السلام: نور تفکره، هو فاعل أظلم، لأنه لازم، و إضافته إلی التفکر إما بیانیه أو لامیه، و السبب فی ذلک أن بطول الأمل یقبل إلی الدنیا و لذاتها، فیشغل عن التفکر، أو یجعل مقتضی طول الأمل ماحیا بمقتضی فکره الصائب، و الطریف:

الأمر الجدید المستغرب، الذی فیه نفاسه و محو الطرائف بالفضول، إما لأنه إذا اشتغل بالفضول شغل عن الحکمه فی زمان التکلم بالفضول، أو لأنه لما سمع الناس منه الفضول لم یعبأوا بحکمته، أو لأنه إذا اشتغل به محی الله عن قلبه الحکمه.

قوله علیه السلام: أفسد علیه، أی أفسد علی نفسه دینه و دنیاه لما مر من قوله: أکملهم عقلا أرفعهم درجه فی الدنیا و الآخره.

قوله علیه السلام: کیف یزکو، الزکاه تکون بمعنی النمو و بمعنی الطهاره و هنا یحتملها.

قوله علیه السلام: عن أمر ربک، الأمر هنا إما مقابل النهی، أو بمعنی مطلق

ص: 57

أَطَعْتَ هَوَاکَ عَلَی غَلَبَهِ عَقْلِکَ یَا هِشَامُ الصَّبْرُ عَلَی الْوَحْدَهِ عَلَامَهُ قُوَّهِ الْعَقْلِ فَمَنْ عَقَلَ عَنِ اللَّهِ اعْتَزَلَ أَهْلَ الدُّنْیَا وَ الرَّاغِبِینَ فِیهَا وَ رَغِبَ فِیمَا عِنْدَ اللَّهِ وَ کَانَ اللَّهُ أُنْسَهُ فِی الْوَحْشَهِ وَ صَاحِبَهُ فِی الْوَحْدَهِ وَ غِنَاهُ فِی الْعَیْلَهِ وَ مُعِزَّهُ مِنْ غَیْرِ عَشِیرَهٍ یَا هِشَامُ نَصْبُ الْحَقِّ لِطَاعَهِ اللَّهِ وَ لَا نَجَاهَ إِلَّا بِالطَّاعَهِ وَ الطَّاعَهُ بِالْعِلْمِ وَ الْعِلْمُ بِالتَّعَلُّمِ وَ التَّعَلُّمُ بِالْعَقْلِ یُعْتَقَدُ وَ لَا عِلْمَ إِلَّا مِنْ عَالِمٍ رَبَّانِیٍّ وَ مَعْرِفَهُ الْعِلْمِ بِالْعَقْلِ

الشأن، أی الأمور المتعلقه به تعالی.

قوله علیه السلام: عقل عن الله، أی حصل له معرفه ذاته و صفاته و أحکامه و شرائعه، أو أعطاه الله العقل، أو علم الأمور بعلم ینتهی إلی الله بأن أخذه عن أنبیائه و حججه علیه السلام إما بلا واسطه أو بواسطه، أو بلغ عقله إلی درجه یفیض الله علومه علیه بغیر تعلیم بشر.

قوله علیه السلام: و غناه، أی مغنیه، أو کما أن أهل الدنیا غناهم بالمال، هو غناه بالله و قربه و مناجاته، و العیله: الفقر، و العشیره: القبیله و الرهط الأدنون.

قوله: نصب الحق، و فی تحف العقول نصب الخلق، و النصب إما مصدر أو فعل مجهول، و قراءته علی المعلوم بحذف الفاعل أو المفعول کما توهم بعید، أی إنما نصب الله الحق و الدین بإرسال الرسل و إنزال الکتب لیطاع فی أوامره و نواهیه.

قوله علیه السلام: و التعلم بالعقل یعتقد، أی یشتد و یستحکم، أو من الاعتقاد بمعنی التصدیق و الإذعان.

قوله علیه السلام: و معرفه العلم، و فی التحف و معرفه العالم و هو أظهر، و المراد هنا علم العالم، و الغرض أن احتیاج العلم إلی العقل من جهتین لفهم ما یلقیه العالم، و المعرفه العالم الذی ینبغی أخذ العلم عنه، و یحتمل أن یکون المعنی أن العقل هو الممیز الفارق بین العلم الیقینی، و ما یشبهه من الأوهام الفاسده و الدعاوی الکاذبه، أو من الظن و الجهل المرکب و التقلید.

ص: 58

یَا هِشَامُ قَلِیلُ الْعَمَلِ مِنَ الْعَالِمِ مَقْبُولٌ مُضَاعَفٌ وَ کَثِیرُ الْعَمَلِ مِنْ أَهْلِ الْهَوَی وَ الْجَهْلِ مَرْدُودٌ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَاقِلَ رَضِیَ بِالدُّونِ مِنَ الدُّنْیَا مَعَ الْحِکْمَهِ وَ لَمْ یَرْضَ بِالدُّونِ مِنَ الْحِکْمَهِ مَعَ الدُّنْیَا- فَلِذَلِکَ رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعُقَلَاءَ تَرَکُوا فُضُولَ الدُّنْیَا فَکَیْفَ الذُّنُوبَ وَ تَرْکُ الدُّنْیَا مِنَ الْفَضْلِ وَ تَرْکُ الذُّنُوبِ مِنَ الْفَرْضِ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَاقِلَ نَظَرَ إِلَی الدُّنْیَا وَ إِلَی أَهْلِهَا فَعَلِمَ أَنَّهَا لَا تُنَالُ إِلَّا بِالْمَشَقَّهِ وَ نَظَرَ إِلَی الْآخِرَهِ فَعَلِمَ أَنَّهَا لَا تُنَالُ إِلَّا بِالْمَشَقَّهِ فَطَلَبَ بِالْمَشَقَّهِ أَبْقَاهُمَا یَا هِشَامُ إِنَّ الْعُقَلَاءَ زَهِدُوا فِی الدُّنْیَا وَ رَغِبُوا فِی الْآخِرَهِ لِأَنَّهُمْ عَلِمُوا أَنَّ الدُّنْیَا طَالِبَهٌ مَطْلُوبَهٌ وَ الْآخِرَهَ طَالِبَهٌ وَ مَطْلُوبَهٌ فَمَنْ طَلَبَ الْآخِرَهَ طَلَبَتْهُ الدُّنْیَا حَتَّی

قوله علیه السلام: من العالم، فی التحف من العاقل.

قوله علیه السلام بالدون، أی القلیل و الیسیر منها مع الحکمه الکثیره، و لم یرض بالقلیل من الحکمه مع الدنیا الکثیره.

قوله علیه السلام: فضول الدنیا، أی الزائد عما یحتاج إلیه، و قوله: و ترک الدنیا جمله حالیه.

قوله علیه السلام: طالبه مطلوبه، أی الدنیا طالبه للمرء لأن یوصل إلیه ما عندها من الرزق المقدر، و مطلوبه یطلبها الحریص طلبا للزیاده، و الآخره طالبه تطلبه لتوصل إلیه أجله المقدر و مطلوبه یطلبها الطالب للسعادات الأخرویه بالأعمال الصالحه، و قال بعض الأفاضل: لا یبعد أن یقال الإتیان بالعاطف فی الآخره بقوله: و الآخره طالبه و مطلوبه، و ترکه فی قوله: الدنیا طالبه مطلوبه، للتنبیه علی أن الدنیا طالبه موصوفه بالمطلوبیه، فیکون الطالبه لکونها موصوفه بمنزله الذات، فدل علی أن الدنیا من حقها فی ذاتها أن تکون طالبه، و تکون المطلوبه لکونها صفه لا حقه

ص: 59

یَسْتَوْفِیَ مِنْهَا رِزْقَهُ وَ مَنْ طَلَبَ الدُّنْیَا طَلَبَتْهُ الْآخِرَهُ فَیَأْتِیهِ الْمَوْتُ فَیُفْسِدُ عَلَیْهِ دُنْیَاهُ وَ آخِرَتَهُ یَا هِشَامُ مَنْ أَرَادَ الْغِنَی بِلَا مَالٍ وَ رَاحَهَ الْقَلْبِ مِنَ الْحَسَدِ وَ السَّلَامَهَ فِی الدِّینِ فَلْیَتَضَرَّعْ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فِی مَسْأَلَتِهِ بِأَنْ یُکَمِّلَ عَقْلَهُ فَمَنْ عَقَلَ قَنِعَ بِمَا یَکْفِیهِ وَ مَنْ قَنِعَ بِمَا یَکْفِیهِ اسْتَغْنَی وَ مَنْ لَمْ یَقْنَعْ بِمَا یَکْفِیهِ لَمْ یُدْرِکِ الْغِنَی أَبَداً یَا هِشَامُ إِنَّ اللَّهَ حَکَی عَنْ قَوْمٍ صَالِحِینَ أَنَّهُمْ قَالُوا رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ- حِینَ عَلِمُوا أَنَّ الْقُلُوبَ تَزِیغُ وَ تَعُودُ إِلَی عَمَاهَا وَ رَدَاهَا إِنَّهُ لَمْ یَخَفِ اللَّهَ مَنْ لَمْ یَعْقِلْ عَنِ اللَّهِ وَ مَنْ لَمْ یَعْقِلْ عَنِ اللَّهِ لَمْ یَعْقِدْ قَلْبَهُ عَلَی مَعْرِفَهٍ ثَابِتَهٍ یُبْصِرُهَا وَ یَجِدُ حَقِیقَتَهَا فِی قَلْبِهِ وَ لَا یَکُونُ أَحَدٌ کَذَلِکَ إِلَّا مَنْ کَانَ قَوْلُهُ لِفِعْلِهِ مُصَدِّقاً وَ سِرُّهُ لِعَلَانِیَتِهِ مُوَافِقاً

بالطالبه من الطواری التی لیس من حق الدنیا فی ذاتها أن تکون موصوفه بها، فلو أتی بالعاطف لفاتت تلک الدلاله، و أما الآخره فلما کانت الأمران أی الطالبیه و المطلوبیه کلاهما مما تستحقها و تتصف بها فی ذاتها، فأتی بالعاطف، و إن حمل قوله:

الدنیا طالبه مطلوبه، علی تعدد الخبر ففی ترک العاطف دلاله علی عدم ارتباط طالبیتها بمطلوبیتها، و فی الآخره فالأمران فیها مرتبطان لا یفارق أحدهما الآخر، و لذا أتی بالواو الداله علی المقارنه فی أصل الثبوت لها.

قوله تعالی" لا تُزِغْ" الزیغ: المیل و العدول عن الحق، و الردی الهلاک و الضلال.

قوله علیه السلام: من کان قوله لفعله مصدقا، علی صیغه اسم الفاعل أی ینبغی أن یأتی أولا بما یأمره، ثم یأمر غیره لیکون قوله مصدقا لما یفعله، و إذا فعل فعلا من أفعال الخیر و سئل عن سببه أمکنه أن یبین حقیته بالبراهین العقلیه و النقلیه،

ص: 60

لِأَنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ اسْمُهُ لَمْ یَدُلَّ عَلَی الْبَاطِنِ الْخَفِیِّ مِنَ الْعَقْلِ إِلَّا بِظَاهِرٍ مِنْهُ وَ نَاطِقٍ عَنْهُ

و یمکن أن یقرأ علی صیغه المفعول فیحتمل وجهین: الأول: أن الناس یصدقون قوله لفعله، و موافقته له، الثانی: أن یکون الفعل مصدقا له.

قوله علیه السلام: لأن الله. خطر بالبال لتوجیهه وجهان" الأول": أنه علیه السلام ادعی أولا أن الخوف من الله تعالی خوفا واقعیا یصیر سببا لترک الذنوب فی جمیع الأحوال، لا یکون إلا بأن یرزق العبد من الله تعالی عقلا موهبیا یبصر حقیقه الخیر و الشر کما هی، ثم بین علیه السلام ذلک بأن من لم یکن بهذه الدرجه من العقل لم یعقد قلبه علی معرفه ثابته للخیر و الشر یبصرها و یجد حقیقه تلک المعرفه فی قلبه، ثم بین أن تلک المعرفه الثابته یلزمها أن یکون قول العبد موافقا لفعله، و فعله موافقا لسره و ضمیره، لأن الله تعالی جعل ما یظهر علی الجوارح دلیلا علی ما فی القلب، و یفضح المتصنع بما یظهر من سوء قوله و فعله، فثبت بتلک المقدمات ما ادعی علیه السلام من أن الخوف الواقعی لا یکون إلا بالعقل عن الله" الثانی" أن لا یکون قوله ع و من لم یعقل تعلیلا لما سبق بل مقدمه برأسها، و حاصلها: أن المعرفه الثابته لا تحصل إلا بالعقل، کما أن الخوف لا یحصل إلا به، ثم بین علیه السلام دلیلا یعرف به تلک المعرفه الثابته التی هی من آثار العقل و لوازمها و دلائلها، و هی کون القول موافقا للفعل و السر أی ما یفعل فی الخلوات موافقا للعلانیه، ثم علل ذلک بأن الله تعالی جعل تلک الآثار دلیلا علی العقل الذی أخفاه فی الإنسان، و لا یمکن معرفته إلا بها.

و قال بعض مشایخنا قدس الله روحه: لعل المراد أنه من لم یکن صالحا لم یخف الله لأنه من لم یکن صالحا لم یکن قوله مصدقا لفعله و سره موافقا لعلانیته و من لم یکن کذلک لم یکن ذا معرفه ثابته یجد حقیقتها فی قلبه، لأن الله تعالی جعل الظاهر دلیلا علی الباطن، فالفعل ظاهر یدل علی الاعتقاد الذی هو من الخفایا و السرائر، و یکشف عنه، و القول ظاهر یعبر عنه، فإن دل الفعل علی عدم تقرر

ص: 61

یَا هِشَامُ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ مَا عُبِدَ اللَّهُ بِشَیْ ءٍ أَفْضَلَ مِنَ الْعَقْلِ وَ مَا تَمَّ عَقْلُ امْرِئٍ حَتَّی یَکُونَ فِیهِ خِصَالٌ شَتَّی الْکُفْرُ وَ الشَّرُّ مِنْهُ مَأْمُونَانِ وَ الرُّشْدُ وَ الْخَیْرُ مِنْهُ مَأْمُولَانِ وَ فَضْلُ مَالِهِ مَبْذُولٌ وَ فَضْلُ قَوْلِهِ مَکْفُوفٌ وَ نَصِیبُهُ مِنَ الدُّنْیَا الْقُوتُ لَا یَشْبَعُ مِنَ الْعِلْمِ دَهْرَهُ الذُّلُّ أَحَبُّ إِلَیْهِ مَعَ اللَّهِ مِنَ الْعِزِّ مَعَ غَیْرِهِ وَ التَّوَاضُعُ أَحَبُّ إِلَیْهِ مِنَ الشَّرَفِ یَسْتَکْثِرُ قَلِیلَ الْمَعْرُوفِ مِنْ غَیْرِهِ وَ یَسْتَقِلُّ کَثِیرَ الْمَعْرُوفِ مِنْ نَفْسِهِ وَ یَرَی النَّاسَ کُلَّهُمْ خَیْراً مِنْهُ وَ أَنَّهُ شَرُّهُمْ فِی نَفْسِهِ

الاعتقاد و ثبوته و لم یصدقه القول، فالمعتبر دلاله الفعل و أما دلاله الفعل علی التقرر و الثبوت بحقیقه المعرفه مع مخالفه القول فغیر متصور، فإن القول إذن فعل دال علی عدم ثبوت حقیقه المعرفه و تقررها فی قلبه، و من لم یکن یجد حقیقه المعرفه فی قلبه لم یکن ذا معرفه ناشئه عن جانب الله و من لم یکن عاقلا عن الله لم یخف الله و لا یخفی ما فیه.

قوله علیه السلام: ما عبد الله بشی ء، أی العقل أفضل العبادات، فالمراد بالعقل معرفه ذات الله تعالی و صفاته، و کلما یجب معرفته من أصول الدین و فروعه، أو المراد به تکمیل القوه العقلیه، و یحتمل أن یکون المراد لیس شی ء من أسباب العباده و دواعیها مثل العقل.

قوله علیه السلام الکفر و الشر، أی جمیع أنواع الکفر کما سیأتی تحقیقه إن شاء الله تعالی.

قوله ع: دهره، منصوب بالظرفیه أی فی تمام عمره.

قوله علیه السلام: الذل أحب إلیه، أی الذل و العز الدنیویان أو ذل النفس و عزها و ترفعها، و قوله: مع الله أی مع رضاه تعالی و قربه و طاعته.

قوله علیه السلام و یری الناس کلهم، و ذلک بأن یحسن ظنه بهم و یتهم نفسه، فکل ما فی غیره مما یحتمل وجها حسنا یحمله علیه، و کل ما فیه مما یحتمل وجها

ص: 62

وَ هُوَ تَمَامُ الْأَمْرِ یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَاقِلَ لَا یَکْذِبُ وَ إِنْ کَانَ فِیهِ هَوَاهُ یَا هِشَامُ لَا دِینَ لِمَنْ لَا مُرُوَّهَ لَهُ وَ لَا مُرُوَّهَ لِمَنْ لَا عَقْلَ لَهُ وَ إِنَّ أَعْظَمَ النَّاسِ قَدْراً الَّذِی لَا یَرَی الدُّنْیَا لِنَفْسِهِ خَطَراً أَمَا إِنَّ أَبْدَانَکُمْ لَیْسَ لَهَا ثَمَنٌ إِلَّا الْجَنَّهُ فَلَا تَبِیعُوهَا بِغَیْرِهَا یَا هِشَامُ إِنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع کَانَ یَقُولُ إِنَّ مِنْ عَلَامَهِ الْعَاقِلِ أَنْ یَکُونَ فِیهِ ثَلَاثُ خِصَالٍ یُجِیبُ إِذَا سُئِلَ وَ یَنْطِقُ إِذَا عَجَزَ الْقَوْمُ عَنِ الْکَلَامِ وَ یُشِیرُ بِالرَّأْیِ الَّذِی یَکُونُ فِیهِ صَلَاحُ أَهْلِهِ فَمَنْ لَمْ یَکُنْ فِیهِ مِنْ هَذِهِ الْخِصَالِ الثَّلَاثِ شَیْ ءٌ فَهُوَ أَحْمَقُ

قبیحا یجوزه فی نفسه، فیظن بغیره خیرا، و لا یظن بنفسه خیرا فیظن بکل منهم أنه خیر منه، و یکون هو عند نفسه شرا منهم.

قوله علیه السلام: و هو تمام الأمر، أی کل أمر من أمور الدین یتم به أو کأنه جمیع أمور الدین مبالغه.

قوله علیه السلام: لا مروه، المروه: الإنسانیه و کمال الرجولیه، و هی الصفه الجامعه لمکارم الأخلاق و محاسن الآداب.

قوله علیه السلام: خطرا، الخطر الحظ و النصیب و القدر و المنزله، و السبق: الذی یتراهن علیه، و الکل محتمل.

قوله علیه السلام: یجیب إذا سئل، قیل: أی یکون قادرا علی الجواب عما یسأل، و النطق عند عجز القوم عن الکلام، و مشیرا بالرأی الذی فیه صلاح القوم، و عارفا بصلاحهم و آمرا به، فمن لم یکن فیه شی ء من هذه الثلاث فهو أحمق أی عدیم الفهم ناقص التمیز بین الحسن و القبیح، و لعل قوله علیه السلام: یجیب إذا سئل، ناظر إلی الفتاوی فی النقلیات و الشرعیات، و قوله: و ینطق إذا عجز القوم، ناظر إلی تحقیق المعارف و العقلیات، و یشیر بالرأی، ناظر إلی معرفه التدبیر و السیاسات فی العملیات فمن جمع فیه الخصال الثلاث دل علی کمال عقله النظری و العملی، و من لم یکن فیه شی ء منها کان ناقص العقل بقوتیه.

ص: 63

إِنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ لَا یَجْلِسُ فِی صَدْرِ الْمَجْلِسِ إِلَّا رَجُلٌ فِیهِ هَذِهِ الْخِصَالُ الثَّلَاثُ أَوْ وَاحِدَهٌ مِنْهُنَّ فَمَنْ لَمْ یَکُنْ فِیهِ شَیْ ءٌ مِنْهُنَّ فَجَلَسَ فَهُوَ أَحْمَقُ وَ قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ ع إِذَا طَلَبْتُمُ الْحَوَائِجَ فَاطْلُبُوهَا مِنْ أَهْلِهَا قِیلَ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَ مَنْ أَهْلُهَا قَالَ الَّذِینَ قَصَّ اللَّهُ فِی کِتَابِهِ وَ ذَکَرَهُمْ فَقَالَ- إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ قَالَ هُمْ أُولُو الْعُقُولِ وَ قَالَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع مُجَالَسَهُ الصَّالِحِینَ دَاعِیَهٌ إِلَی الصَّلَاحِ وَ آدَابُ الْعُلَمَاءِ زِیَادَهٌ فِی الْعَقْلِ وَ طَاعَهُ وُلَاهِ الْعَدْلِ تَمَامُ الْعِزِّ وَ اسْتِثْمَارُ الْمَالِ تَمَامُ الْمُرُوءَهِ وَ إِرْشَادُ الْمُسْتَشِیرِ قَضَاءٌ لِحَقِّ النِّعْمَهِ وَ کَفُّ الْأَذَی مِنْ کَمَالِ الْعَقْلِ وَ فِیهِ رَاحَهُ الْبَدَنِ عَاجِلًا وَ آجِلًا یَا هِشَامُ إِنَّ الْعَاقِلَ لَا یُحَدِّثُ مَنْ یَخَافُ تَکْذِیبَهُ وَ لَا یَسْأَلُ مَنْ یَخَافُ مَنْعَهُ وَ لَا یَعِدُ مَا لَا یَقْدِرُ عَلَیْهِ وَ لَا یَرْجُو مَا یُعَنَّفُ بِرَجَائِهِ وَ لَا یُقْدِمُ عَلَی مَا یَخَافُ فَوْتَهُ

قوله علیه السلام: إذا طلبتم الحوائج، أی الدینیه و الدنیویه، و اختصاص الأولی بأولی العقول ظاهر، و أما الثانیه فللذل الذی یکون فی رفع الحاجه إلی الناقص فی الدین، و لعدم الأمن من حمقه، فربما یمنعه أو یأتی بما ضره أکثر من نفعه.

قوله علیه السلام: و أدب العلماء، أی مجالستهم و تعلم آدابهم و النظر إلی أفعالهم، و التخلق بأخلاقهم موجبه لزیاده العقل، و الحمل علی رعایه الآداب فی مجالسه العلماء لا یخلو من بعد.

قوله علیه السلام: و استثمار المال، أی استنمائه بالتجاره و المکاسب دلیل تمام الإنسانیه و موجب له أیضا لأنه لا یحتاج إلی غیره و یتمکن من أن یأتی بما یلیق به.

قوله علیه السلام: قضاء: أی شکر لحق نعمه أخیه علیه، حیث جعله موضع مشورته، أو شکر لنعمه العقل و هی من أعظم النعم، و لعل الأخیر أظهر.

قوله علیه السلام: ما یعنف، التعنیف اللوم و التعییر بعنف، و ترک الرفق و الغلظه،

ص: 64

بِالْعَجْزِ عَنْهُ

13 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع الْعَقْلُ غِطَاءٌ سَتِیرٌ وَ الْفَضْلُ جَمَالٌ ظَاهِرٌ فَاسْتُرْ خَلَلَ خُلُقِکَ بِفَضْلِکَ وَ قَاتِلْ هَوَاکَ بِعَقْلِکَ تَسْلَمْ لَکَ الْمَوَدَّهُ وَ تَظْهَرْ لَکَ الْمَحَبَّهُ

14 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَدِیدٍ عَنْ سَمَاعَهَ بْنِ مِهْرَانَ قَالَ کُنْتُ عِنْدَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع وَ عِنْدَهُ جَمَاعَهٌ مِنْ مَوَالِیهِ فَجَرَی ذِکْرُ الْعَقْلِ

و کلاهما محتمل.

الحدیث الثالث عشر

ضعیف.

قوله: غطاء، الغطاء ما یستتر به، و الستیر: إما بمعنی الساتر أو بمعنی المستور، و الفضل ما یعد من المحاسن و المحامد أو خصوص الإحسان إلی الخلق، و الجمال یطلق علی حسن الخلق و الخلق و الفعل، و المعنی: أن العقل یستر مقابح المرء فإن حسن العقل یغلب کل قبیح، و لکنه من المستورات التی یعسر الاطلاع علیها، و الفضل جمال ظاهر، فینبغی أن یستر خلل الخلق بالفضل، و أن یستر مقابح ما یهوی بمدافعه العقل للهوی، فلا تظهر و تبقی مستوره.

قوله علیه السلام: تسلم لک الموده، أی مودتک للناس، أو موده الناس لک، أو مودتک لله أو موده الله لک، أو الأعم منهما، و کذا المحبه تحتمل الوجوه، و الأولی تخصیص إحداهما بالله و الأخری بالناس، أو إحداهما بحبه للناس و الأخری بحب الناس له، فإن التأسیس أولی من التأکید.

الحدیث الرابع عشر

ضعیف.

قوله: ذکر العقل و الجهل، العقل هنا یحتمل المعانی السابقه، و الجهل إما القوه الداعیه إلی الشر، أو البدن إن کان المراد بالعقل النفس، و یحتمل إبلیس أیضا لأنه المعارض لأرباب العقول الکامله من الأنبیاء و الأئمه علیه السلام فی هدایه الخلق، و یؤیده أنه قد ورد مثل هذا فی معارضه آدم و إبلیس بعد تمرده، و أنه

ص: 65

وَ الْجَهْلِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اعْرِفُوا الْعَقْلَ وَ جُنْدَهُ وَ الْجَهْلَ وَ جُنْدَهُ تَهْتَدُوا قَالَ سَمَاعَهُ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاکَ لَا نَعْرِفُ إِلَّا مَا عَرَّفْتَنَا فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَلَقَ الْعَقْلَ وَ هُوَ أَوَّلُ خَلْقٍ مِنَ الرُّوحَانِیِّینَ عَنْ یَمِینِ الْعَرْشِ مِنْ نُورِهِ فَقَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ فَقَالَ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی خَلَقْتُکَ خَلْقاً عَظِیماً وَ کَرَّمْتُکَ عَلَی جَمِیعِ خَلْقِی قَالَ ثُمَّ خَلَقَ الْجَهْلَ مِنَ الْبَحْرِ الْأُجَاجِ ظُلْمَانِیّاً

أعطاهما مثل تلک الجنود، کما أوردته فی کتاب البحار، و الحاصل أن هذه جنود للعقل و أصحابه، و تلک عساکر للجهل و أربابه، فلو حملنا العقل علی القوه الداعیه إلی الخیر و أفعال الحسنه و الجهل علی القوه الداعیه إلی خلاف ذلک، فالمقصود أن الله سبحانه أعطی بحکمته الکامله کل مکلف قوتین داعیتین إلی الخیر و الشر، أحدهما العقل و الأخری الجهل، و خلق صفات حسنه تقوی العقل فی دعائه إلی الخیر، و خلق ضدها من رذائل تقوی الجهل فی دعائه إلی الشر و قس علیه سائر المعانی.

قوله علیه السلام من الروحانیین: یطلق الروحانی علی الأجسام اللطیفه و علی الجواهر المجرده إن قیل بها، قال فی النهایه فی الحدیث: الملائکه الروحانیون یروی بضم الراء و فتحها، کأنه نسب إلی الروح و الروح، و هو نسیم الروح، و الألف و النون من زیادات النسب و یرید به أنهم أجسام لطیفه لا یدرکهم البصر.

قوله علیه السلام: عن یمین العرش، قیل أی أشرف جانبیه و أقواهما وجودا.

قوله علیه السلام: من نوره، أی من نور منسوب إلیه تعالی لشرفه أو من ذاته تعالی لا بواسطه شی ء أو ماده، أو أنه لما کان سببا لظهور الأشیاء علی النفس فهو من أنوار الله سبحانه التی جعلها سببا لظهورها، و قیل: من جنس نوره أی ذاته الأقدس، لکونه مجردا أو من جنس النور الذی خلقه و هو العقل المجرد، و هما إنما یتجهان إذا قلنا بوجود مجرد سوی الله، و بوجود العقل و قد عرفت ما فیهما.

قوله علیه السلام: من البحر الأجاج، أی من الماده الظلمانیه الکدره أو بوساطتها و ظلمانیته لکونه خالیا من نور المعرفه، أو غیر قابل للهدایه أو آله لضلاله صاحبه،

ص: 66

فَقَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَلَمْ یُقْبِلْ فَقَالَ لَهُ اسْتَکْبَرْتَ فَلَعَنَهُ ثُمَّ جَعَلَ لِلْعَقْلِ خَمْسَهً وَ سَبْعِینَ جُنْداً فَلَمَّا رَأَی الْجَهْلُ مَا أَکْرَمَ اللَّهُ بِهِ الْعَقْلَ وَ مَا أَعْطَاهُ أَضْمَرَ لَهُ الْعَدَاوَهَ فَقَالَ الْجَهْلُ یَا رَبِّ هَذَا خَلْقٌ مِثْلِی خَلَقْتَهُ وَ کَرَّمْتَهُ وَ قَوَّیْتَهُ وَ أَنَا ضِدُّهُ وَ لَا قُوَّهَ لِی بِهِ فَأَعْطِنِی مِنَ الْجُنْدِ مِثْلَ مَا أَعْطَیْتَهُ فَقَالَ نَعَمْ فَإِنْ عَصَیْتَ بَعْدَ ذَلِکَ أَخْرَجْتُکَ وَ جُنْدَکَ مِنْ رَحْمَتِی قَالَ قَدْ رَضِیتُ فَأَعْطَاهُ خَمْسَهً وَ سَبْعِینَ جُنْداً فَکَانَ مِمَّا أَعْطَی الْعَقْلَ مِنَ الْخَمْسَهِ وَ السَّبْعِینَ الْجُنْدَ الْخَیْرُ وَ هُوَ وَزِیرُ الْعَقْلِ وَ جَعَلَ ضِدَّهُ الشَّرَّ وَ هُوَ وَزِیرُ الْجَهْلِ وَ الْإِیمَانُ وَ ضِدَّهُ الْکُفْرَ-

و عدم إقباله إلی الدرجات الرفیعه و المعارف الربانیه، لعدم قابلیته لذلک، أو المراد عدم إقبال من تبع هذه القوه بالإراده، و سیأتی تحقیق القول فی کتاب الإیمان و الکفر إنشاء الله تعالی.

قوله علیه السلام فقال الجهل: أی بلسان الحال أو حقیقه إن قلنا إنه إبلیس.

قوله علیه السلام فإن عصیت: لا یخفی أن هذا یلائم حمل الجهل علی إبلیس، و أما غیره من المعانی فیحتاج إلی التکلف، بأن یقال: الخطاب إلی أصحاب الجهل أو بأن یقال نسب العصیان و الإخراج المتعلقین بأصحابه إلیه مجازا.

قوله علیه السلام جندا: الجند العسکر و الأعوان و الأنصار، و إطلاق الجند علی کل واحد باعتبار الأقسام و الشعب و التوابع، فکل واحد لکثره أقسامه و توابعه کأنه جند، ثم اعلم أن ما ذکر هنا من الجنود یرتقی إلی ثمانیه و سبعین جندا، و فی الخصال و غیره زیادات أخر یرتقی معها إلی إحدی و ثمانین، و کأنه لتکرار بعض الفقرات إما منه علیه السلام للتأکید أو من النساخ، بأن یکونوا أضافوا بعض النسخ إلی الأصل، و ربما تعد العبادات المذکوره فی وسط الخبر أی الصلاه و الصوم و الجهاد واحدا فلا یزید العدد.

قوله ع الخیر: هو کونه مقتضیا للخیرات أو لا لإیصال الخیر إما إلی نفسه أو إلی غیره، و الشر یقابله بالمعنیین و سماهما وزیرین لکونهما منشأین لکل ما یذکر

ص: 67

وَ التَّصْدِیقُ وَ ضِدَّهُ الْجُحُودَ وَ الرَّجَاءُ وَ ضِدَّهُ الْقُنُوطَ وَ الْعَدْلُ وَ ضِدَّهُ الْجَوْرَ وَ الرِّضَا وَ ضِدَّهُ السُّخْطَ وَ الشُّکْرُ وَ ضِدَّهُ الْکُفْرَانَ وَ الطَّمَعُ وَ ضِدَّهُ الْیَأْسَ وَ التَّوَکُّلُ وَ ضِدَّهُ الْحِرْصَ وَ الرَّأْفَهُ وَ ضِدَّهَا الْقَسْوَهَ

بعد هما من الجنود، فهما أمیران علیها مقویان لها، و تصدر جمیعها عن رأیهما.

قوله علیه السلام و التصدیق: لعلها من الفقرات المکرره، و یمکن تخصیص الإیمان بما یتعلق بالأصول، و التصدیق بما یتعلق بالفروع، و یحتمل أن یکون الفرق بالإجمال و التفصیل، بأن یکون الإیمان التصدیق الإجمالی بما جاء به النبی صلی الله علیه و آله و سلم و التصدیق الإذعان بتفاصیله، أو یقال: الإیمان هو الاعتقاد الثابت الجازم، و التصدیق إظهار حقیه مدعی الحق و قبول قوله.

قوله علیه السلام و الرجاء، هو بالقصر و المد: توقع رحمه الله فی الدنیا و الآخره.

قوله علیه السلام و العدل: أی التوسط فی جمیع الأمور بین الإفراط و التفریط، أو المعنی المعروف و هو داخل فی الأول.

قوله علیه السلام و الرضا: أی بقضاء الله.

قوله علیه السلام و الشکر: أی شکره تعالی علی نعمه بالقلب و اللسان، و الأرکان، أو الأعم من شکره و شکر غیره من وسائط النعم.

قوله علیه السلام: و الطمع: لعله تکرار للرجاء، و یمکن أن یخص الرجاء بالأمور الأخرویه، و الطمع بالفوائد الدنیویه أو الرجاء بما یکون باستحقاق و الطمع بغیره، أو یکون المراد بالطمع طمع ما فی أیدی الناس بأن یکون من جنود الجهل، أورد علی خلاف الترتیب و لا یخفی بعده.

قوله علیه السلام و التوکل: هو الاعتماد علی الله تعالی و الإیمان بأن النعم کلها من عنده تعالی، فمن اتصف به یجمل فی الطلب، و یکون اعتماده علیه تعالی لا علی طلبه و کسبه، فیقابله الحرص، و الحرص هنا من فعل الجوارح، و فیما سیأتی مقابل القنوع من فعل القلب و هو الهم و الحزن علی عدم وجدان الزائد، و فی بعض النسخ

ص: 68

وَ الرَّحْمَهُ وَ ضِدَّهَا الْغَضَبَ وَ الْعِلْمُ وَ ضِدَّهُ الْجَهْلَ وَ الْفَهْمُ وَ ضِدَّهُ الْحُمْقَ وَ الْعِفَّهُ وَ ضِدَّهَا التَّهَتُّکَ وَ الزُّهْدُ وَ ضِدَّهُ الرَّغْبَهَ وَ الرِّفْقُ وَ ضِدَّهُ الْخُرْقَ وَ الرَّهْبَهُ وَ ضِدَّهُ الْجُرْأَهَ وَ التَّوَاضُعُ وَ ضِدَّهُ الْکِبْرَ وَ التُّؤَدَهُ وَ ضِدَّهَا التَّسَرُّعَ وَ الْحِلْمُ وَ ضِدَّهَا السَّفَهَ- وَ الصَّمْتُ وَ ضِدَّهُ الْهَذَرَ

هنا بالضاد المعجمه، و معناه الهم و الحزن فینعکس الأمر.

قوله علیه السلام و الرحمه: لعلها أیضا من المکررات لقربها من معنی الرأفه و یمکن أن یکون المراد بالرأفه: الحاله، و بالرحمه ثمرتها، قال بعض الأفاضل: الرأفه: هی العطوفه الناشئه عن الرقه، و مقابلها القسوه، و الرحمه هی المیل النفسانی الموجب للعفو و التجاوز و مقابله الغضب.

قوله علیه السلام و الفهم: إما المراد به حاله للنفس تقتضی سرعه إدراک الأمور، و العلم بدقائق المسائل، أو أصل الإدراک فیخص بالحکمه العملیه، و العلم بالنظریه، أو الفهم بالأمور الجزئیه، و العلم بالکلیه.

قوله علیه السلام و العفه: هی منع البطن و الفرج عن المحرمات و الشبهات، و مقابلها التهتک و عدم المبالاه بهتک ستره فی ارتکاب المحرمات.

قوله علیه السلام و الرفق: هو حسن الصنیعه و الملائمه، و ضده الخرق، قال فی القاموس: الخرق بالضم و بالتحریک ضد الرفق، و أن لا یحسن العمل و التصرف فی الأمور.

قوله علیه السلام و الرهبه: أی الخوف من الله و من عقابه أو من الخلق أو من النفس و الشیطان، و الأولی التعمیم لیشمل الخوف عن کل ما یضر بالدین أو الدنیا.

قوله علیه السلام و التؤده: هی بضم التاء و فتح الهمزه و سکونها: الرزانه و التأنی أی عدم المبادره إلی الأمور بلا تفکر، فإنها توجب الوقوع فی المهالک.

قوله علیه السلام و الصمت: أی السکوت عما لا یحتاج إلیه و لا طائل فیه، و ضده الهذر، قال فی القاموس: هذر کلامه کفرح کثر من الخطإ و الباطل، و الهذر محرکه

ص: 69

وَ الِاسْتِسْلَامُ وَ ضِدَّهُ الِاسْتِکْبَارَ وَ التَّسْلِیمُ وَ ضِدَّهُ الشَّکَّ وَ الصَّبْرُ وَ ضِدَّهُ الْجَزَعَ وَ الصَّفْحُ وَ ضِدَّهُ الِانْتِقَامَ وَ الْغِنَی وَ ضِدَّهُ الْفَقْرَ وَ التَّذَکُّرُ وَ ضِدَّهُ السَّهْوَ وَ الْحِفْظُ وَ ضِدَّهُ النِّسْیَانَ وَ التَّعَطُّفُ وَ ضِدَّهُ الْقَطِیعَهَ وَ الْقُنُوعُ وَ ضِدَّهُ الْحِرْصَ وَ الْمُؤَاسَاهُ وَ ضِدَّهَا الْمَنْعَ وَ الْمَوَدَّهُ وَ ضِدَّهَا الْعَدَاوَهَ

الکثیر الردی ء أو سقط الکلام.

قوله علیه السلام: و الاستسلام: أی الانقیاد لله تعالی فیما یأمر و ینهی، و التسلیم انقیاد أئمه الحق و إذعان ما یصدر عنهم علیه السلام، و یصعب علی الأذهان قبوله، و قال بعض الأفاضل: الاستسلام هو الانقیاد، و یشتمل علی شیئین: الخضوع و التصدیق، و کذا التسلیم، فباعتبار الأول عبر عنه بالاستسلام، و جعل مقابله الاستکبار، و باعتبار الثانی عبر عنه بالتسلیم و جعل مقابله الشک.

قوله علیه السلام: و الغنی: المراد بالغنی غنی النفس و الاستغناء عن الخلق، لا الغنی بالمال فإنه غالبا مع أهل الجهل، و ضده الفقر إلی الناس و التوصل بهم فی الأمور.

قوله علیه السلام: و التذکر: لما کان السهو عباره عن زوال الصوره عن المدرکه لا الحافظه أطلق فی مقابله التذکر الذی هو الاسترجاع عن الحافظه، و لما کان النسیان عباره عن زوالها عن الحافظه أیضا أطلق فی مقابله الحفظ.

قوله علیه السلام و القنوع: هو الرضا بالکفاف و عدم طلب الزیاده، و لما کان الحرص زیاده السعی فی الطلب، و یشتمل علی شیئین الإفراط فی الطلب، و الاعتماد علی الطلب الذی یلازمه جعله باعتبار اشتماله علی الأول مقابل القنوع، و باعتبار اشتماله علی الثانی مقابل التوکل، و قد مر قریب منه.

قوله علیه السلام و المواساه: هی أن یجعل إخوانه مشارکین و مساهمین له فی ماله.

قوله علیه السلام و الموده: قیل هی الإتیان بمقتضیات المحبه و الأمور الداله علیها و مقابلها العداوه، و هی الإتیان بمقتضیات المباغضه، و فعل ما یتبعها، و لعله إنما ارتکب ذلک للفرق بینه و بین الحب و البغض، و یمکن الفرق بینهما بتخصیص أحدهما بالخالق، و الآخر بالخلق، أو أحدهما بالأشخاص و الآخر بالأعمال، و یمکن أن یکون

ص: 70

وَ الْوَفَاءُ وَ ضِدَّهُ الْغَدْرَ وَ الطَّاعَهُ وَ ضِدَّهَا الْمَعْصِیَهَ وَ الْخُضُوعُ وَ ضِدَّهُ التَّطَاوُلَ وَ السَّلَامَهُ وَ ضِدَّهَا الْبَلَاءَ وَ الْحُبُّ وَ ضِدَّهُ الْبُغْضَ وَ الصِّدْقُ وَ ضِدَّهُ الْکَذِبَ وَ الْحَقُّ وَ ضِدَّهُ الْبَاطِلَ وَ الْأَمَانَهُ وَ ضِدَّهَا الْخِیَانَهَ وَ الْإِخْلَاصُ وَ ضِدَّهُ الشَّوْبَ وَ الشَّهَامَهُ وَ ضِدَّهَا الْبَلَادَهَ وَ الْفَهْمُ وَ ضِدَّهُ الْغَبَاوَهَ

أحدهما من المکررات.

قوله علیه السلام و الوفاء: أی بعهود الله تعالی أو بعهود الخلق أو الأعم.

قوله علیه السلام و الطاعه: هی متابعه من ینبغی متابعته فی أوامره و نواهیه.

قوله علیه السلام و الخضوع: هو التذلل لمن یستحق أن یتذلل له، و مقابله التطاول و هو الترفع.

قوله علیه السلام و السلامه: هی البراءه من البلایا و هی العیوب و الآفات، و العاقل یتخلص منها حیث یعرفها، و یعرف طریق التخلص منها، و الجاهل یختارها و یقع فیها من حیث لا یعلم، و قال الشیخ البهائی (ره): لعل المراد سلامه الناس منه کما ورد فی الحدیث: المسلم من سلم المسلمون من یده و لسانه، و یراد بالبلاء ابتلاء الناس به.

قوله علیه السلام و الحب: قیل هو المیل النفسانی، و العاقل یمیل إلی المحاسن و یریدها، و کذا إلی من یتصف بها، و العاقل یرید الخیر لکل أحد، و لا یرضی بالشر و النقیصه لأحد.

قوله علیه السلام و الحق: أی اختیاره، و ضده اختیار الباطل.

قوله علیه السلام و الإخلاص: أی إخلاص العمل لله تعالی، و ضده الشوب بالریاء و الأغراض الفاسده.

قوله علیه السلام و الشهامه: هی ذکاء الفؤاد و توقده.

قوله علیه السلام و الفهم: و فی علل الشرائع مکانه" الفطنه" و لعله أولی لعدم التکرار، و علی ما هنا لعلها من المکررات، و یمکن تخصیص أحدهما بفهم مصالح

ص: 71

وَ الْمَعْرِفَهُ وَ ضِدَّهَا الْإِنْکَارَ وَ الْمُدَارَاهُ وَ ضِدَّهَا الْمُکَاشَفَهَ وَ سَلَامَهُ الْغَیْبِ وَ ضِدَّهَا الْمُمَاکَرَهَ وَ الْکِتْمَانُ وَ ضِدَّهُ الْإِفْشَاءَ وَ الصَّلَاهُ وَ ضِدَّهَا الْإِضَاعَهَ وَ الصَّوْمُ وَ ضِدَّهُ الْإِفْطَارَ وَ الْجِهَادُ وَ ضِدَّهُ النُّکُولَ وَ الْحَجُّ وَ ضِدَّهُ نَبْذَ الْمِیثَاقِ وَ صَوْنُ الْحَدِیثِ وَ ضِدَّهُ النَّمِیمَهَ وَ بِرُّ الْوَالِدَیْنِ وَ ضِدَّهُ الْعُقُوقَ

النشأه الأولی، و الآخر بالأخری أو أحدهما بما یتعلق بالحکمه النظریه، و الآخر بما یتعلق بالحکمه العملیه، أو أحدهما بمرتبه من الفهم و الذکاء، و الآخر بمرتبه فوقها، و الفرق بینه و بین الشهامه أیضا یحتاج إلی تکلف بأن یقال: الشهامه إدراک الأمور بنفسه، و الفهم إدراکها بعد الإلقاء أو یوجه بأحد الوجوه السابقه.

قوله علیه السلام و المعرفه: هی علی ما قیل إدراک الشی ء بصفاته و آثاره، بحیث لو وصل إلیه عرف أنه هو، و مقابله الإنکار، یعنی عدم حصول ذلک الإدراک، فإن الإنکار یطلق علیه أیضا کما یطلق علی الجحود، و یحتمل أن یکون المراد بالمعرفه معرفه حق أئمه الحق و فضلهم.

قوله علیه السلام و ضدها المکاشفه: [المکاشفه] هی المنازعه و المجادله و فی المحاسن المداراه و ضدها المخاشنه.

قوله علیه السلام و سلامه الغیب: أی یکون فی غیبه غیره سالما من ضرره، و ضدها المماکره و هو أن یتملق ظاهرا للخدیعه و المکر، و فی الغیبه یکون فی مقام الضرر، و فی المحاسن سلامه القلب و لعله أنسب.

قوله علیه السلام و الکتمان: أی کتمان عیوب المؤمنین و أسرارهم أو کلما یجب أو ینبغی کتمانه ککتمان الحق فی مقام التقیه، و کتمان العلم عن غیر أهله.

قوله علیه السلام و الصلاه: أی المحافظه علیها و علی آدابها و أوقاتها، و ضدها الإخلال بشرائطها و آدابها أو أوقات فضلها.

قوله علیه السلام و ضده نبذ المیثاق: أی طرحه، و إنما جعله ضدا للحج لما سیأتی فی أخبار کثیره أن الله تعالی أودع الحجر مواثیق العباد، و عله الحج تجدید المیثاق عند الحجر فیشهد یوم القیامه لکل من وافاه.

ص: 72

وَ الْحَقِیقَهُ وَ ضِدَّهَا الرِّیَاءَ وَ الْمَعْرُوفُ وَ ضِدَّهُ الْمُنْکَرَ وَ السَّتْرُ وَ ضِدَّهُ التَّبَرُّجَ وَ التَّقِیَّهُ وَ ضِدَّهَا الْإِذَاعَهَ وَ الْإِنْصَافُ وَ ضِدَّهُ الْحَمِیَّهَ وَ التَّهْیِئَهُ وَ ضِدَّهَا الْبَغْیَ وَ النَّظَافَهُ وَ ضِدَّهَا الْقَذَرَ وَ الْحَیَاءُ وَ ضِدَّهَا الْجَلَعَ وَ الْقَصْدُ وَ ضِدَّهُ الْعُدْوَانَ وَ الرَّاحَهُ

قوله علیه السلام و الحقیقه: لعل المراد بها الإخلاص فی العباده إذ بترکه ینتفی حقیقه العباده، و هذه الفقره أیضا قریبه من فقره الإخلاص و الشوب، فإما أن یحمل علی التکرار أو یحمل الإخلاص علی کماله بأن لا یشوب معه طمع جنه و لا خوف نار و لا جلب نفع و لا دفع ضرر، و الحقیقه علی عدم مراءاه المخلوقین.

قوله علیه السلام و المعروف: أی اختیاره و الإتیان به و الأمر به و کذا المنکر.

قوله علیه السلام و ضده التبرج: أی إظهار الزینه و لعل هذه الفقره مخصوصه بالنساء، و یمکن تعمیمها بحیث تشمل ستر الرجال عوراتهم و عیوبهم.

قوله علیه السلام و التقیه: هی الستر فی موضع الخوف، و ضدها الإذاعه و الإفشاء.

قوله ع و الإنصاف: أی التسویه و العدل بین نفسه و غیره، و بین الأقارب و الأباعد، و الحمیه توجب تقدیم نفسه علی غیره، و إن کان الغیر أحق، و تقدیم عشیرته و أقاربه علی الأباعد و إن کان الحق مع الأباعد.

قوله علیه السلام و التهیئه: هی الموافقه و المصالحه بین الجماعه و إمامهم، و فی الخصال المهنه و هی الخدمه، و المراد خدمه أئمه الحق و إطاعتهم، و البغی: الخروج علیهم و عدم الانقیاد لهم.

قوله علیه السلام و ضدها الجلع: فی بعض النسخ بالجیم، و هو قله الحیاء، و فی بعضها بالخاء المعجمه أی خلع لباس الحیاء و هو مجاز شائع.

قوله علیه السلام و القصد: أی اختیار الوسط فی الأمور و ملازمه الطریق الوسط الموصل إلی النجاه.

قوله علیه السلام و الراحه: أی اختیار ما یوجبها بحسب النشأتین لا راحه الدنیا فقط.

ص: 73

وَ ضِدَّهَا التَّعَبَ وَ السُّهُولَهُ وَ ضِدَّهَا الصُّعُوبَهَ وَ الْبَرَکَهُ وَ ضِدَّهَا الْمَحْقَ وَ الْعَافِیَهُ وَ ضِدَّهَا الْبَلَاءَ وَ الْقَوَامُ وَ ضِدَّهُ الْمُکَاثَرَهَ وَ الْحِکْمَهُ وَ ضِدَّهَا الْهَوَاءَ

قوله علیه السلام و السهوله: أی الانقیاد بسهوله و لین الجانب.

قوله علیه السلام و البرکه: هی تکون بمعنی الثبات و الزیاده و النمو، أی الثبات علی الحق، و السعی فی زیاده أعمال الخیر و تنمیه الإیمان و الیقین، و الترک ما یوجب محق هذه الأمور أی بطلانها و نقصها و فسادها، و یحتمل أن یکون المراد البرکه فی المال و غیره من الأمور الدنیویه، فإن العاقل یحصل من الوجه الذی یصلح له و یصرف فیما ینبغی الصرف فیه، فینمو و یزید و یبقی و یدوم له بخلاف الجاهل.

قوله علیه السلام و العافیه: أی من الذنوب و العیوب أو من المکاره فإن العاقل بالشکر و العفو یعقل النعمه عن النفار، و یستجلب زیاده النعمه و بقائها مدی الأعصار، و الجاهل بالکفران و ما یورث زوال الإحسان و ارتکاب ما یوجب الابتلاء بالغموم و الأحزان، علی خلاف ذلک، و یمکن أن تکون هذه أیضا من المکررات و یظهر مما ذکرنا الفرق علی بعض الوجوه.

قوله علیه السلام و القوام: هو کسحاب: العدل، و ما یعاش به أی اختیار الوسط فی تحصیل ما یحتاج إلیه، و الاکتفاء بقدر الکفاف، و المکاثره: المغالبه فی الکثره، أی تحصیل متاع الدنیا زائدا علی قدر الحاجه للمباهات و المغالبه، و یحتمل أن یکون المراد التوسط فی الإنفاق و ترک البخل و التبذیر، کما قال تعالی" وَ الَّذِینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً" فالمراد بالمکاثره المغالبه فی کثره الإنفاق، و فی بعض النسخ المکاشره بالشین، و هی المضاحکه، فالمراد: بالقوام التوسط فی المعاشره و ترک کثره المزاح، و عدم الاسترسال و الاستئناس.

قوله علیه السلام و الحکمه: هی العمل بالعلم و اختیار النافع و الأصلح، و ضدها اتباع هوی النفس و شهواتها.

ص: 74

وَ الْوَقَارُ وَ ضِدَّهُ الْخِفَّهَ وَ السَّعَادَهُ وَ ضِدَّهَا الشَّقَاوَهَ وَ التَّوْبَهُ وَ ضِدَّهَا الْإِصْرَارَ وَ الِاسْتِغْفَارُ وَ ضِدَّهُ الِاغْتِرَارَ وَ الْمُحَافَظَهُ وَ ضِدَّهَا التَّهَاوُنَ وَ الدُّعَاءُ وَ ضِدَّهُ الِاسْتِنْکَافَ وَ النَّشَاطُ وَ ضِدَّهُ الْکَسَلَ وَ الْفَرَحُ وَ ضِدَّهُ الْحَزَنَ وَ الْأُلْفَهُ وَ ضِدَّهَا الْفُرْقَهَ وَ السَّخَاءُ وَ ضِدَّهُ الْبُخْلَ

قوله علیه السلام و الوقار: هو الثقل و الرزانه و الثبات و عدم الانزعاج بالفتن و ترک الطیش و المبادره إلی ما لا یحمد، و الحاصل أن العاقل لا یزول عما هو علیه بکل ما یرد علیه، و لا یحرکه إلا ما یحکم العقل بالحرکه له أو إلیه لرعایه خیر و صلاح، و الجاهل یتحرک بالتوهمات و التخیلات و اتباع القوی الشهوانیه و الغضبیه، فمحرک العاقل عزیز الوجود، و محرک الجاهل کثیرا التحقق.

قوله علیه السلام و السعاده: هی اختیار ما یوجب حسن العاقبه.

قوله علیه السلام و الاستغفار: هو أعم من التوبه، إذ یشترط فی التوبه العزم علی الترک فی المستقبل، و لا یشترط ذلک فی الاستغفار، و یحتمل أن تکون مؤکده للفقره السابقه، و الاغترار: الانخداع عن النفس و الشیطان بتسویف التوبه، و الغفله عن الذنوب و مضارها و عقوباتها.

قوله علیه السلام و المحافظه: أی علی أوقات الصلاه، و التهاون: التأخیر عن أوقات الفضیله، أو المراد المحافظه علی جمیع التکالیف.

قوله علیه السلام و ضده الاستنکاف: أی الاستکبار و قد سمی الله تعالی ترک الدعاء استکبارا فقال:" إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِی".

قوله علیه السلام و الفرح: أی ترک الحزن علی ما فات عنه من الدنیا أو البشاشه مع الإخوان.

قوله علیه السلام و ضدها الفرقه: فی بعض النسخ العصبیه و کونها ضد الألفه، لأنها توجب المنازعه و اللجاج و العناد الموجبه لرفع الألفه.

فَلَا تَجْتَمِعُ هَذِهِ الْخِصَالُ کُلُّهَا مِنْ أَجْنَادِ الْعَقْلِ إِلَّا فِی نَبِیٍّ أَوْ وَصِیِّ نَبِیٍّ أَوْ مُؤْمِنٍ قَدِ امْتَحَنَ اللَّهُ قَلْبَهُ لِلْإِیمَانِ وَ أَمَّا سَائِرُ ذَلِکَ مِنْ مَوَالِینَا فَإِنَّ أَحَدَهُمْ لَا یَخْلُو مِنْ أَنْ یَکُونَ فِیهِ بَعْضُ هَذِهِ الْجُنُودِ حَتَّی یَسْتَکْمِلَ وَ یَنْقَی مِنْ جُنُودِ الْجَهْلِ فَعِنْدَ ذَلِکَ یَکُونُ فِی الدَّرَجَهِ الْعُلْیَا مَعَ الْأَنْبِیَاءِ وَ الْأَوْصِیَاءِ وَ إِنَّمَا یُدْرَکُ ذَلِکَ بِمَعْرِفَهِ الْعَقْلِ وَ جُنُودِهِ وَ بِمُجَانَبَهِ الْجَهْلِ وَ جُنُودِهِ وَفَّقَنَا اللَّهُ وَ إِیَّاکُمْ لِطَاعَتِهِ وَ مَرْضَاتِهِ

15 جَمَاعَهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَا کَلَّمَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْعِبَادَ بِکُنْهِ عَقْلِهِ قَطُّ وَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّا مَعَاشِرَ الْأَنْبِیَاءِ أُمِرْنَا أَنْ نُکَلِّمَ النَّاسَ عَلَی قَدْرِ عُقُولِهِمْ

16 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ ع قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع إِنَّ قُلُوبَ الْجُهَّالِ تَسْتَفِزُّهَا

قوله علیه السلام قد امتحن الله قلبه: أی اختبره بالشدائد و المحن و الفتن، فوجده ثابتا صابرا أو صفاه من الرذائل لقبول کمال الإیمان، من قولهم: امتحن الذهب إذا صفاه، و قال الفیروزآبادی: امتحن الله قلوبهم: شرحها و وسعها.

الحدیث الخامس عشر

مرسل.

قوله علیه السلام العباد: أی ممن عد أهل بیته علیه السلام بکنه عقله، أی بنهایه ما یدرکه بعقله، بل یخاطب کلا منهم بقدر فهم هذا المخاطب، و ربما خاطبهم جمیعا بخطاب یفهم کل منهم بحسب قابلیته و فهمه کالقرآن المجید.

الحدیث السادس عشر

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام إن قلوب الجهال: أی ذوی العقول الناقصه تستفزها الأطماع أی تستخفها و تخرجها من مقرها، و ترتهنها المنی هی إراده ما لا یتوقع حصوله، أو المراد بها ما یعرض للإنسان من أحادیث النفس و تسویل الشیطان، أی تأخذها و تجعلها مشغوله بها و لا تترکها إلا بحصول ما تتمناه، کما أن الرهن لا ینفک إلا بأداء المال

ص: 75

ص: 76

الْأَطْمَاعُ وَ تَرْتَهِنُهَا الْمُنَی وَ تَسْتَعْلِقُهَا الْخَدَائِعُ

17 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ الدِّهْقَانِ عَنْ دُرُسْتَ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِیدِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع أَکْمَلُ النَّاسِ عَقْلًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقاً

18 عَلِیٌّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی هَاشِمٍ الْجَعْفَرِیِّ قَالَ کُنَّا عِنْدَ الرِّضَا ع فَتَذَاکَرْنَا الْعَقْلَ وَ الْأَدَبَ فَقَالَ یَا أَبَا هَاشِمٍ الْعَقْلُ حِبَاءٌ مِنَ اللَّهِ وَ الْأَدَبُ کُلْفَهٌ فَمَنْ تَکَلَّفَ الْأَدَبَ قَدَرَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَکَلَّفَ الْعَقْلَ لَمْ یَزْدَدْ بِذَلِکَ إِلَّا جَهْلًا

و" تستعلقها" بالعین المهمله ثم القاف أی تصیدها و تربطها بالحبال، من قولهم علق الوحش بالحباله إذا تعوق و نشب فیها، و فی بعض النسخ بالقافین أی تجعلها الخدائع منزعجه منقلعه من مکانها، و فی بعضها بالغین المعجمه ثم القاف من قولهم استغلقنی فی بیعته: أی لم یجعل لی خیارا فی رده.

الحدیث السابع عشر

ضعیف.

قوله: أحسنهم خلقا: الخلق بالضم و بضمتین: الهیئه الحاصله للنفس بصفاتها، و یقال لها السجیه، و یدل علیها الآثار و الأفعال الداله علیها تسمیه للدال باسم المدلول، و یطلق غالبا علی حسن المعاشره.

الحدیث الثامن عشر

صحیح.

قوله علیه السلام حباء: الحباء بالکسر: العطیه، أی العقل عطیه من الله تعالی، و الأدب الطریقه الحسنه فی المحاورات و المکاتبات و المعاشرات و ما یتعلق بمعرفتها و ملکتها کلفه، فهی مما یکتسب فیتحمل بمشقه، فمن تکلف الأدب قدر علیه، و ما یکون حصوله للشخص بحسب الخلقه و العطاء من الله سبحانه کالعقل، فلا یحصل بتکلف و احتمال مشقه، فمن تکلف العقل لم یقدر علیه و لم یزدد بتکلفه ذلک إلا جهلا و قیل: المراد أنه من أراد أن یظهر التخلق بالأخلاق الحسنه و الآداب المستحسنه یمکنه ذلک بخلاف العلم، فإن الجاهل إذا أظهر العلم یصیر سببا لمزید فضیحته

ص: 77

19 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ یَحْیَی بْنِ الْمُبَارَکِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَبَلَهَ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاکَ إِنَّ لِی جَاراً کَثِیرَ الصَّلَاهِ کَثِیرَ الصَّدَقَهِ کَثِیرَ الْحَجِّ لَا بَأْسَ بِهِ قَالَ فَقَالَ یَا إِسْحَاقُ کَیْفَ عَقْلُهُ قَالَ قُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاکَ لَیْسَ لَهُ عَقْلٌ قَالَ فَقَالَ لَا یَرْتَفِعُ بِذَلِکَ مِنْهُ

20 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ السَّیَّارِیِّ عَنْ أَبِی یَعْقُوبَ الْبَغْدَادِیِّ قَالَ قَالَ ابْنُ السِّکِّیتِ لِأَبِی الْحَسَنِ ع لِمَا ذَا بَعَثَ اللَّهُ مُوسَی بْنَ عِمْرَانَ ع بِالْعَصَا وَ یَدِهِ الْبَیْضَاءِ وَ آلَهِ السِّحْرِ وَ بَعَثَ عِیسَی بِآلَهِ الطِّبِّ وَ بَعَثَ مُحَمَّداً صَلَّی اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ عَلَی جَمِیعِ الْأَنْبِیَاءِ بِالْکَلَامِ وَ الْخُطَبِ فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع إِنَّ اللَّهَ لَمَّا بَعَثَ مُوسَی ع

فی الجهاله، و الأول أظهر.

الحدیث التاسع عشر

مجهول.

قوله علیه السلام: لا بأس به: قیل أی لا یظهر منه عداوه لأهل الدین و شده علی المؤمنین أو لا یطلع منه علی معصیته.

قوله علیه السلام کیف عقله؟: أی قوه التمیز بین الحق و الباطل، تمیزا یوجب الانقیاد للحق و الإقرار به.

قوله علیه السلام لا یرتفع منه بذلک: أی لا یرتفع ما ذکرته من الأعمال منه بسبب قله المعرفه، و فی بعض النسخ" لا ینتفع" فیمکن أن یقرأ علی بناء المعلوم، أی لا ینتفع ذلک الرجل بسبب قله العقل من عمله، أو علی بناء المجهول أی لا ینتفع من ذلک الرجل بسبب قله العقل، بأن تکون کلمه" من" تعلیلیه، و الضمیر راجعا إلی قله العقل أو بذلک السبب من هذا الرجل، فکلمه" من" صله و الضمیر راجع إلی الرجل، أو بذلک العمل من هذا الرجل، ثم إن بعض الاحتمالات مبنی علی تعدیه الانتفاع بکلمه من و هو نادر فتفطن.

الحدیث العشرون

ضعیف.

قوله: و آله السحر: یمکن أن یقدر فیه مضاف أی آله إبطال السحر، و یمکن أن تکون الآله بمعنی الحاله کما ذکره الجوهری، أی بما شبه السحر.

ص: 78

کَانَ الْغَالِبُ عَلَی أَهْلِ عَصْرِهِ السِّحْرَ فَأَتَاهُمْ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ بِمَا لَمْ یَکُنْ فِی وُسْعِهِمْ مِثْلُهُ وَ مَا أَبْطَلَ بِهِ سِحْرَهُمْ وَ أَثْبَتَ بِهِ الْحُجَّهَ عَلَیْهِمْ وَ إِنَّ اللَّهَ بَعَثَ عِیسَی ع فِی وَقْتٍ قَدْ ظَهَرَتْ فِیهِ الزَّمَانَاتُ وَ احْتَاجَ النَّاسُ إِلَی الطِّبِّ فَأَتَاهُمْ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ بِمَا لَمْ یَکُنْ عِنْدَهُمْ مِثْلُهُ وَ بِمَا أَحْیَا لَهُمُ الْمَوْتَی وَ أَبْرَأَ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أَثْبَتَ بِهِ الْحُجَّهَ عَلَیْهِمْ وَ إِنَّ اللَّهَ بَعَثَ مُحَمَّداً ص فِی وَقْتٍ کَانَ الْغَالِبُ عَلَی أَهْلِ عَصْرِهِ الْخُطَبَ وَ الْکَلَامَ وَ أَظُنُّهُ قَالَ الشِّعْرَ فَأَتَاهُمْ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مِنْ مَوَاعِظِهِ وَ حِکَمِهِ مَا أَبْطَلَ بِهِ قَوْلَهُمْ وَ أَثْبَتَ بِهِ الْحُجَّهَ عَلَیْهِمْ قَالَ فَقَالَ ابْنُ السِّکِّیتِ تَاللَّهِ مَا رَأَیْتُ مِثْلَکَ قَطُّ فَمَا الْحُجَّهُ عَلَی الْخَلْقِ الْیَوْمَ قَالَ فَقَالَ ع الْعَقْلُ یُعْرَفُ بِهِ الصَّادِقُ عَلَی اللَّهِ فَیُصَدِّقُهُ وَ الْکَاذِبُ

قوله علیه السلام: کان الغالب علی أهل عصره السحر: الحاصل أن الغالب علی أهل العصر مما یستکمل صنعته و یبلغ حد کماله، فالغلبه فیه و فی شبهه أقوی، و أتم فی إثبات المقصود، حیث عرفوا نهایه المقدور لهم فیه، فإذا جاوزه حصل لهم العلم بأنه لیس من فعل أشباههم و أمثالهم، بل من فعل خالق القوی و القدر أو من فعل من أقدره علیه بإعطاء قدره مخصوصه به، و أما المتروک فی العصر فربما یتوهم أنهم لو تناولوه و سعوا فیه و اکتسبوه، بلغوا الحد الذی یتأتی منهم الإتیان بما أتی به.

قوله: و أظنه، من کلام الراوی أی و أظنه ضم الشعر أیضا إلی الخطب و الکلام قوله: فما الحجه علی الخلق الیوم؟ أی کان الحجه علی الخلق فی صدق الرسل معجزاتهم فما الحجه علیهم الیوم فی صدق من یجب اتباعه حیث لا یعرف بالمعجزه الظاهره؟ فأجاب علیه السلام بأن بعد نزول الکتاب و انضباط الآثار الثابته عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم یعرف بالعقل، الصادق علی الله من الکاذب علیه، فإن الصادق علی الله عالم بالکتاب، راع له، متمسک بالسنه، حافظ لها، و الکاذب علی الله تارک للکتاب غیر عالم، به، مخالف للسنه بقوله و فعله، کذا قیل، و هذا لا ینافی صدور المعجزات عن الأئمه علیه السلام فإنهم لما کانوا فی أزمنه الخوف و التقیه لم یمکنهم إظهار المعجزه

ص: 79

عَلَی اللَّهِ فَیُکَذِّبُهُ قَالَ فَقَالَ ابْنُ السِّکِّیتِ هَذَا وَ اللَّهِ هُوَ الْجَوَابُ

21 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنِ الْمُثَنَّی الْحَنَّاطِ عَنْ قُتَیْبَهَ الْأَعْشَی عَنِ ابْنِ أَبِی یَعْفُورٍ عَنْ مَوْلًی لِبَنِی شَیْبَانَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ إِذَا قَامَ قَائِمُنَا وَضَعَ اللَّهُ یَدَهُ عَلَی رُءُوسِ الْعِبَادِ فَجَمَعَ بِهَا عُقُولَهُمْ وَ کَمَلَتْ بِهِ أَحْلَامُهُمْ

22 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ حُجَّهُ اللَّهِ عَلَی الْعِبَادِ النَّبِیُّ وَ الْحُجَّهُ فِیمَا بَیْنَ الْعِبَادِ وَ بَیْنَ اللَّهِ الْعَقْلُ

لکل أحد، و لکن و فور علمهم و حسن أفعالهم و آدابهم ظهر بحیث لم یخف علی أحد، و بهذا تمت حجتهم علی جمیع الخلق.

الحدیث الحادی و العشرون

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام وضع الله یده: الضمیر فی قوله یده إما راجع إلی الله أو إلی القائم علیه السلام، و علی التقدیرین کنایه عن الرحمه و الشفقه أو القدره و الاستیلاء، و علی الأخیر یحتمل الحقیقه.

قوله علیه السلام: فجمع بها عقولهم، یحتمل وجهین" أحدهما" أنه یجعل عقولهم مجتمعه علی الإقرار بالحق فلا یقع بینهم اختلاف، و یتفقون علی التصدیق، و" ثانیهما" أنه یجتمع عقل کل واحد منهم و یکون جمعه باعتبار مطاوعه القوی النفسانیه للعقل، فلا یتفرق لتفرقها کذا قیل، و الأول أظهر، و الضمیر فی" بها" راجع إلی الید، و فی" به" إلی الموضع، أو إلی القائم علیه السلام، و الأحلام جمع الحلم بالکسر و هو العقل.

الحدیث الثانی و العشرون

ضعیف.

قوله علیه السلام و الحجه فیما بین العباد: کان المراد أن الحجه فیما بین العباد و بین الله فی معرفه ذاته و التصدیق بوجوده العقل ثم بعد ذلک یحتج علیهم فی سائر التکالیف بالنبی صلی الله علیه و آله و سلم أو المراد أن الحجه الظاهره النبی صلی الله علیه و آله و سلم و الحجه الباطنه

ص: 80

23 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ مُرْسَلًا قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع دِعَامَهُ الْإِنْسَانِ الْعَقْلُ وَ الْعَقْلُ مِنْهُ الْفِطْنَهُ وَ الْفَهْمُ وَ الْحِفْظُ وَ الْعِلْمُ وَ بِالْعَقْلِ یَکْمُلُ وَ هُوَ دَلِیلُهُ وَ مُبْصِرُهُ وَ مِفْتَاحُ أَمْرِهِ فَإِذَا کَانَ تَأْیِیدُ عَقْلِهِ مِنَ النُّورِ کَانَ عَالِماً حَافِظاً ذَاکِراً

التی لا یعرفه إلا الله العقل کما مر فی الخبر، قیل: و یحتمل أن یکون المراد أن حجه الله علی العباد أی ما یقطع به عذرهم، فیبکتهم اللطف بهم بإرسال النبی و المتوسط فی الإیصال إلی معرفته تعالی و معرفه الرسول، و الطریق إلی المعرفه بین العباد و بین الله هو العقل و یناسب هذا إیراد لفظه" علی" أو لا و ترکها ثانیا.

الحدیث الثالث و العشرون

مرسل.

قوله علیه السلام دعامه الإنسان: الدعامه بکسر الدال عماد البیت، و المراد أن قیام أمر الإنسان و نظام حاله بالعقل، و یحتمل أن یکون بالنظر إلی النوع، فلو لا العقل لما بقی النوع، لأن الغرض من إیجاد الإنسان المعرفه التی لا تحصل إلا بالعقل و العقل یحصل أو ینشأ منه الفطنه، و هی سرعه إدراک الأمور علی الاستقامه و هذا کالدلیل السابق.

قوله علیه السلام و بالعقل: أی کامله یکمل أی الإنسان و هو أی العقل الکامل دلیله أی دلیل الإنسان، یدله علی الحق، و مبصره بصیغه اسم الفاعل علی بناء الأفعال أو التفعیل، أی جاعله بصیرا و موجب لبصیرته کقوله تعالی" فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَهً" أو بکسر المیم و فتح الصاد اسم آله أی ما به بصیرته، أو بفتح المیم و الصاد اسم مکان، أی ما فیه بصیرته و علمه، و فی القاموس: المبصر و المبصره: الحجه، و مفتاح أمره أی به یفتح ما أغلق علیه من الأمور الدینیه و الدنیویه و المسائل الغامضه.

قوله علیه السلام فإذا کان تأیید عقله من النور: اعلم أن النور لما کان سببا لظهور المحسوسات یطلق علی کل ما یصیر سببا لظهور الأشیاء علی الحس و العقل، فیطلق

ص: 81

فَطِناً فَهِماً فَعَلِمَ بِذَلِکَ کَیْفَ وَ لِمَ وَ حَیْثُ وَ عَرَفَ مَنْ نَصَحَهُ وَ مَنْ غَشَّهُ فَإِذَا عَرَفَ ذَلِکَ عَرَفَ مَجْرَاهُ وَ مَوْصُولَهُ وَ مَفْصُولَهُ

علی العلم و علی أرواح الأئمه علیه السلام، و علی رحمه الله سبحانه، و علی ما یلقیه فی قلوب العارفین من صفاء و جلاء، به یظهر علیهم حقائق الحکم و دقائق الأمور، و علی الرب تبارک و تعالی لأنه نور الأنوار، و منه یظهر جمیع الأشیاء فی الوجود العینی، و الانکشاف العلمی، و هنا یحتمل الجمیع، و من قال بالعقول المجرده ربما یفسر النور هنا بها، و تأییده بإشراقها علیه کما أومأنا سابقا إلیه، و قد عرفت ما فیه" کان عالما" ذاکرا لربه بحیث لا یشغله عنه شی ء فطنا فهما فی غایه الکمال فکان کاملا فی القوتین النظریه و العملیه و ما یذکر بعد ذلک بعضه إشاره إلی الأولی و بعضه إلی الثانیه کما سیظهر.

قوله علیه السلام فعلم بذلک کیف: أی کیفیه الأعمال و الأخلاق أو کیفیه السلوک إلی الآخره، و الوصول إلی الدرجات العالیه أو حقائق الأشیاء و" لم" أی علقه الأشیاء السالفه و غایتها، أو علل وجودها و ما یؤدی إلیها کعله الأخلاق الحسنه فإنه إذا عرفها یجتنبها، أو أنه یتفکر فی علقه العلل و مبدء المبادئ و سائر العلل المتوسطه، أو یتفکر فی دلائل جمیع الأمور و لا یأخذها بمحض التقلید و" حیث" أ ی یعلم مواضع الأمور فیضعها فیها، کالإمامه فی أهل بیت الرساله و النصیحه فیمن یقبلها، و الحکمه فیمن هو أهل لها، أو حیثیات الأشیاء و الأحکام و اعتباراتها المختلفه الموجبه لاختلاف أحوالها و" عرف من نصحه" أی یقبل النصح منه و إن کان عدوه و عرف غش من غشه و إن کان صدیقه، أو عرف صدیقه الواقعی من عدوه الواقعی، بما یظهر منهم أو بنور الإیمان کما کان للأئمه علیه السلام یعرفون کلا بسیماهم.

قوله علیه السلام عرف مجراه، اسم مکان أو مصدر، أی سبیله الذی یجری فیه إلی الحق أو یعلم أنه متوجه إلی الآخره و یعمل بمقتضی هذا العلم و لا یتشبث بالدنیا

ص: 82

وَ أَخْلَصَ الْوَحْدَانِیَّهَ لِلَّهِ وَ الْإِقْرَارَ بِالطَّاعَهِ فَإِذَا فَعَلَ ذَلِکَ کَانَ مُسْتَدْرِکاً لِمَا فَاتَ وَ وَارِداً عَلَی مَا هُوَ آتٍ یَعْرِفُ مَا هُوَ فِیهِ وَ لِأَیِّ شَیْ ءٍ هُوَ هَاهُنَا وَ مِنْ أَیْنَ یَأْتِیهِ وَ إِلَی مَا هُوَ صَائِرٌ وَ ذَلِکَ کُلُّهُ مِنْ تَأْیِیدِ الْعَقْلِ

و شهواتها" و موصوله و مفعوله" کل منهما إما اسم مفعول أو مصدر أو اسم للمصدر، أی ما ینبغی الوصل معه من الأشخاص و الأعمال و الأخلاق و ما ینبغی أن یفصل عنه من جمیع ذلک، أو یعلم ما یبقی له فی النشأه الآخره، و یصل إلیه و ما ینقطع عنه من أمور الدنیا الفانیه، و قیل: أی ما یوصل إلی المقصود الحقیقی و ما یفصله عنه و هو بعید.

و أخلص الوحدانیه لله: أی علم أنه الواحد الحقیقی الذی لا جزء له فی الخارج و لا فی العقل و لا فی الوهم، و صفاته عین ذاته و لا تکثر فیه بوجه من الوجوه و لا شریک له فی الإلهیه، و الإقرار بالطاعه: أی أقر بأنه لا یستحق الطاعه غیره سبحانه" فإذا فعل ذلک" أی إخلاص الوحدانیه و الطاعه، و یحتمل أن یکون ذلک راجعا إلی الرجل المؤید، أی إذا فعل فعلا کان مستدرکا بذلک الفعل لما فات و الأول أظهر.

" علی ما هو آت" أی من الأعمال الحسنه أو المراتب العالیه" یعرف ما هو فیه" أی النشأه الفانیه و فناؤها و معیبها أو من العقائد و الأعمال و الأخلاق، فإن کانت حقه لزمها و إن کانت باطله ترکها.

قوله علیه السلام: و لأی شی ء هو ههنا، أی یعرف أنه تعالی إنما أنزله إلی الدنیا لمعرفته و عبادته و تحصیل السعادات الأخرویه فیبذل همته فیها.

قوله علیه السلام: و من أین یأتیه، أی النعم و الخیرات و یعلم مولاها فیشکره و یتوکل علیه و لا یتوسل بغیره تعالی فی شی ء منها، أو الأعم منها و من البلایا و الآفات و الشرور و المعاصی فیعلم أن المعاصی من نفسه الأماره و من الشیطان، فیحترس منهما و کذا سائر الأمور و عللها.

قوله علیه السلام و إلی ما هو صائر، أی إلی أی شی ء هو صائر، أی الموت و أحوال القبر و أهوال الآخره و نعیمها و عذابها، أو الأعم منها و من درجات الکمال، و درکات النقص و الوبال، و إضافه التأبید إلی العقل إما إلی الفاعل أو إلی المفعول فتفطن.

ص: 83

24 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْعَقْلُ دَلِیلُ الْمُؤْمِنِ

25 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ السَّرِیِّ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَا عَلِیُّ لَا فَقْرَ أَشَدُّ مِنَ الْجَهْلِ وَ لَا مَالَ أَعْوَدُ مِنَ الْعَقْلِ

26 مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ فَقَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ خَلْقاً أَحْسَنَ مِنْکَ إِیَّاکَ آمُرُ وَ إِیَّاکَ أَنْهَی وَ إِیَّاکَ أُثِیبُ وَ إِیَّاکَ أُعَاقِبُ

27 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْهَیْثَمِ بْنِ أَبِی مَسْرُوقٍ النَّهْدِیِّ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع الرَّجُلُ آتِیهِ وَ أُکَلِّمُهُ بِبَعْضِ کَلَامِی فَیَعْرِفُهُ کُلَّهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ آتِیهِ فَأُکَلِّمُهُ بِالْکَلَامِ فَیَسْتَوْفِی کَلَامِی کُلَّهُ ثُمَّ یَرُدُّهُ عَلَیَّ کَمَا کَلَّمْتُهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ آتِیهِ فَأُکَلِّمُهُ فَیَقُولُ أَعِدْ عَلَیَّ فَقَالَ یَا إِسْحَاقُ وَ مَا تَدْرِی لِمَ هَذَا قُلْتُ لَا قَالَ الَّذِی تُکَلِّمُهُ بِبَعْضِ کَلَامِکَ فَیَعْرِفُهُ کُلَّهُ

الحدیث الرابع و العشرون

ضعیف.

الحدیث الخامس و العشرون

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: أعود، أی أنفع.

الحدیث السادس و العشرون

ضعیف فی المشهور و قد مر الکلام فیه.

الحدیث السابع و العشرون

مجهول و فی بعض النسخ الحسن بن خالد و هو أیضا مجهول و الظاهر الحسین کما فی العلل.

قوله: ثم یرده علی: أی أصل الکلام کما سمعه أو یجیب علی ما کلمته و الثانی أظهر.

قوله علیه السلام: و ما تدری لم هذا؟ قیل: إنما قال علیه السلام ذلک تتمه لسؤاله و لذا

ص: 84

فَذَاکَ مَنْ عُجِنَتْ نُطْفَتُهُ بِعَقْلِهِ وَ أَمَّا الَّذِی تُکَلِّمُهُ فَیَسْتَوْفِی کَلَامَکَ ثُمَّ یُجِیبُکَ عَلَی کَلَامِکَ فَذَاکَ الَّذِی رُکِّبَ عَقْلُهُ فِیهِ فِی بَطْنِ أُمِّهِ وَ أَمَّا الَّذِی تُکَلِّمُهُ بِالْکَلَامِ فَیَقُولُ أَعِدْ عَلَیَّ فَذَاکَ الَّذِی رُکِّبَ عَقْلُهُ فِیهِ بَعْدَ مَا کَبِرَ فَهُوَ یَقُولُ لَکَ أَعِدْ عَلَیَ

28 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ مَنْ رَفَعَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِذَا رَأَیْتُمُ الرَّجُلَ کَثِیرَ الصَّلَاهِ کَثِیرَ الصِّیَامِ فَلَا تُبَاهُوا بِهِ حَتَّی تَنْظُرُوا کَیْفَ عَقْلُهُ

29 بَعْضُ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ یَا مُفَضَّلُ لَا یُفْلِحُ مَنْ لَا یَعْقِلُ

أتی بالعاطف فصدقه السائل بقوله" لا" أی لا أدری و یحتمل أن یکون قوله: و ما تدری استفهاما أی أو ما تدری لکن لا یحسن الواو فإنه لا وجه للعطف حینئذ و الأحسن الاستئناف" انتهی" ثم اعلم أنه یحتمل أن یکون کلامه علیه السلام فی الجواب جاریا علی وجه المجاز، لبیان اختلاف الأنفس فی الاستعدادات الذاتیه أی کأنه عجنت نطفته بعقله مثلا، و أن یکون المراد أن بعض الناس یستکمل نفسه الناطقه بالعقل و استعداد فهم الأشیاء و إدراک الخیر و الشر، عند کونه نطفه، و بعضهم عند کونه فی البطن، و بعضهم بعد کبر الشخص و استعمال الحواس و حصول البدیهیات و تجربه الأمور، و أن یکون المراد الإشاره إلی أن اختلاف المواد البدنیه له مدخل فی اختلاف العقل.

الحدیث الثامن و العشرون

مرسل.

قوله علیه السلام فلا تباهوا به: من المباهاه بمعنی المفاخره، و قال بعض الأفاضل: یحتمل أن یکون من المهموز فخفف، أی لا تؤانسوا به حتی تنظروا کیف عقله، قال الجوهری بهات بالرجل و بهئت به بالفتح و الکسر بهاء و بهوءا: أنست به.

الحدیث التاسع و العشرون

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: لا یفلح من لا یعقل، الفلاح: الفوز و النجاه، و المراد بمن لا یعقل

ص: 85

وَ لَا یَعْقِلُ مَنْ لَا یَعْلَمُ وَ سَوْفَ یَنْجُبُ مَنْ یَفْهَمُ وَ یَظْفَرُ مَنْ یَحْلُمُ وَ الْعِلْمُ جُنَّهٌ وَ الصِّدْقُ عِزٌّ وَ الْجَهْلُ ذُلٌّ وَ الْفَهْمُ مَجْدٌ وَ الْجُودُ نُجْحٌ وَ حُسْنُ الْخُلُقِ مَجْلَبَهٌ لِلْمَوَدَّهِ

من لا یتبع حکم العقل، و لا یکون عقله مستولیا علی هوی نفسه، أو من لا یکون عقله کاملا، أو یتعقل و یتفکر فیما ینفعه و لا یعقل و لا یستولی عقله، أو لا یکون عقله کاملا أو یتعقل من لا یحصل العلم لیصیر ذا علم، أو من لا یکون عالما بما یجب علیه و ما ینبغی تعقله و التدبر فیه.

قوله علیه السلام: و سوف ینجب، النجیب: الفاضل النفیس فی نوعه، و المراد أنه من یکون ذا فهم فهو قریب من أن یصیر عالما، و من صار عالما فقریب من أن یستولی عقله علی هوی نفسه.

قوله علیه السلام و یظفر: أی الحلم سبب للظفر علی العدو أو الظفر بالمقصود، أو الاستیلاء علی النفس و الشیطان.

قوله علیه السلام و العلم جنه: أی وقایه من غلبه القوی الشهوانیه و الغضبیه و الدواعی النفسانیه و من أن یلتبس علیه الأمر و تدخل علیه الشبهه أو سبب للاحتراز عن شر الأعادی کالجنه إذ بالعلم یمکن الظفر علی الأعادی الظاهره و الباطنه.

قوله علیه السلام و الصدق عز: أی شرف أو قوه و غلبه، و قیل: المراد بالصدق هنا الصدق فی الاعتقاد و لذا قابله بالجهل، فإن الاعتقاد الکاذب جهل، کما أن الاعتقاد الصادق علم.

قوله علیه السلام و الفهم مجد: المجد نیل الشرف و الکرم.

قوله علیه السلام و الجود نجح، النجح بالضم: الظفر بالحوائج.

قوله علیه السلام مجلبه: هی إما مصدر میمی حمل مبالغه، أو اسم مکان أو اسم آله و الأول أوفق بنظائره.

ص: 86

وَ الْعَالِمُ بِزَمَانِهِ لَا تَهْجُمُ عَلَیْهِ اللَّوَابِسُ وَ الْحَزْمُ مَسَاءَهُ الظَّنِّ وَ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ الْحِکْمَهِ نِعْمَهُ

قوله علیه السلام لا تهجم علیه اللوابس: الهجوم الإتیان بغته، و اللوابس الأمور المشتبهه، و الحاصل أن من عرف أهل زمانه و میز بین حقهم و باطلهم، و عالمهم و جاهلهم، و من یتبع الحق و من یتبع الأهواء منهم، لا یشتبه علیه الأمور، و یتبع المحقین و یترک المبطلین، و لا تعرض له شبهه، بکثره أهل الباطل و قله أهل الحق و غلبه المبطلین و ضعف المحقین.

قوله: و الحزم مساءه الظن، الحزم إحکام الأمر و ضبطه و الأخذ فیه بالثقه، و المساءه مصدر میمی، و المراد أن إحکام الأمر و ضبطه و الأخذ فیه بالثقه یوجب سوء الظن، أو یترتب علی سوء الظن بأهل الزمان بعدم الاعتماد علیهم فی الدین و الدنیا و هذا مما یؤکد الفقره السابقه،" فإن قیل": قد ورد فی الأخبار أنه یجب حسن الظن بالإخوان و حمل أقوالهم و أفعالهم علی المحامل الصحیحه و هذا ینافیه؟

" قلت" یحتمل الجمع بینهما بوجهین، الأول: أن تلک الأخبار محموله علی ما إذا ظهر کونهم من المؤمنین، و هذا علی عدمه، الثانی: أن یقال حمل أفعالهم و أقوالهم علی المحامل الصحیحه لا ینافی عدم الاعتماد علیهم فی أمور الدین و الدنیا، حتی یظهر منهم ما یوجب اطمئنان النفس بهم، و الوثوق علیهم، و سیأتی بعض القول فی ذلک فی کتاب الإیمان و الکفر.

قوله علیه السلام بین المرء و الحکمه: أقول: یحتمل هذا الکلام وجوها من التأویل إذ یمکن أن یقرأ العالم بکسر اللام و بفتحها، و مجرورا بالإضافه و مرفوعا، و علی کل من التقادیر یحتمل وجوها:" الأول": ما ذکره بعض أفاضل المحشین قد سقی الله روحه، حیث قال: لعل المراد بکون الشی ء بین المرء و الحکمه کونه موصلا للمرء إلیها، و واسطه فی حصولها له، کما ورد فی روایه جابر عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم بین العبد و الکفر ترک الصلاه، أی ترکها موصل للعبد إلی الکفر، و الغرض أن ما أنعم الله به علی العالم من العلم و الفهم و الصدق علی الله، واسطه للمرء توصله إلی

ص: 87

الْعَالِمِ وَ الْجَاهِلُ شَقِیٌّ بَیْنَهُمَا

الحکمه، فإن المرء إذا عرف حال العالم أتبعه و أخذ منه، فیحصل له الحکمه و معرفه الحق و الإقرار به و العمل علی وفقه، و کذا بمعرفه حال الجاهل، و أنه غیر عالم فهم صادق علی الله یترک متابعته، و الأخذ منه و یسعی فی طلب العالم، فیطلع علیه و یأخذ منه، فالجاهل باعتبار سوء حاله باعث بعید لوصول المرء إلی الحکمه، و هو شقی محروم یوصل معرفه حاله المرء إلی سعاده الحکمه، و هذا الکلام کالتفسیر و التأکید لما سبقه، و یحتمل أن یحمل البینیه فی الأول علی التوسط فی الإیصال، و فی الثانی علی کون الشی ء حاجزا مانعا من الوصول، فالجاهل شقی مانع من الوصول إلی الحکمه، ثم قال: و لا یبعد أن یقال: المراد بنعمه العالم، العالم نفسه، و الإضافه بیانیه أو یکون العالم بدلا من قوله: نعمه، فإن العالم أشرف ما أنعم الله بوجوده علی عباده.

الثانی ما ذکره بعض أفاضل الشارحین أیضا حیث قال: لعل المراد به أن الرجل الحکیم من لدن عقله و تمیزه إلی بلوغه حد الحکمه متنعم بنعمه العلم و نعیم العلماء فإنه لا یزال فی نعمه من أغذیه العلوم و فواکه المعارف، فإن معرفه الحضره الإلهیه لروضه فیها عین جاریه و أشجار مثمره قطوفها دانیه، بل جنه عرضها کعرض السماء و الأرض، و الجاهل بین مبدء أمره و منتهی عمره فی شقاوه عریضه، و طول أمل طویل، و معیشه ضنک و ضیق صدر و ظلمه قلب، إلی قیام ساعته، و کشف غطائه، و فی الآخره عذاب شدید" انتهی کلامه" و هو مبنی علی الإضافه.

الثالث ما ذکره الوالد العلامه نقلا عن مشایخه العظام قدس الله أرواحهم: و هو أن یقرأ نعمه بالتنوین و یکون العالم مبتدأ و الجاهل معطوفا علیه، و شقی خبر کل منهما، و الضمیر فی بینهما راجع إلی المرء و الحکمه، و الحاصل أن الذی یوصل المرء إلی الحکمه هو توفیق الله تعالی و هو من أعظم نعمه علی العباد، و العالم و الجاهل یشقیان و یتعبان بینهما، فمع توفیقه تعالی لا یحتاج إلی سعی العالم و لا یضر منع

ص: 88

الجاهل، و مع خذلانه تعالی لا ینفع سعی العالم و یؤید هذا ما فی بعض النسخ من قوله یسعی مکان شقی.

الرابع: أن یقرأ العالم بالفتح إما مجرورا بالإضافه البیانیه أو مرفوعا بالبدلیه أی بین المرء و الحکمه نعمه هی العالم، فإن بالتفکر فیه و فی غرائب صنعه تعالی یصل إلی الحکمه، و الجاهل شقی محروم بین الحکمه و تلک النعمه.

الخامس: أن یقرأ العالم بالکسر مرفوعا علی البدلیه و یکون الضمیر فی بینهما راجعا إلی الجاهل و الحکمه، و المعنی أن بین المرء و وصوله إلی الحکمه نعمه هی العالم، فإن بهدایته و إرشاده و تعلیمه یصل إلی الحکمه، و الجاهل یتوسط بینه و بین الحکمه شقی یمنعه عن الوصول إلیها.

السادس: أن یقرأ العالم بالکسر و الجر بالإضافه اللامیه، و ضمیر بینهما راجعا إلی الحکمه، و نعمه العالم أی یتوسط بین المرء و الحکمه نعمه العالم، و هی إرشاده و تعلیمه، و الجاهل محروم بین الحکمه و تلک النعمه أی منهما جمیعا.

السابع ما ذکره بعض الشارحین أیضا: و هو أن یکون البین مرفوعا بالابتدائیه و نعمه خبره مضافا إلی [العالم بکسر اللام و الجاهل أیضا مرفوعا بالابتدائیه و شقی خبره مضافا إلی] بینهما، و ضمیر بینهما راجعا إلی المرء و الحکمه، و قال: المراد بالعالم إمام الحق و بالجاهل إمام الجور، و حاصل المعنی: أن وصل المرء مع الحکمه نعمه للإمام تصیر سببا لسروره، لأن بالهدایه یفرح الإمام و إمام الجور یتعب و یحزن بالوصل بین المرء و الحکمه، و لا یخفی ما فیه.

الثامن: قرأ بعضهم نعمه العالم بفتح النون یعنی أن الموصل للمرء إلی الحکمه تنعم العالم بعلمه، فإذا رآه المرء انبعث نفسه إلی تحصیل الحکمه، و الجاهل له شقاوه حاصله من بین المرء و الحکمه، أو المتعلم و العالم، و ذلک لأنه لا یزال یتعب نفسه إما بالحسد أو الحسره علی الفوت، أو السعی فی التحصیل مع عدم القابلیه.

ص: 89

وَ اللَّهُ وَلِیُّ مَنْ عَرَفَهُ وَ عَدُوُّ مَنْ تَکَلَّفَهُ وَ الْعَاقِلُ غَفُورٌ وَ الْجَاهِلُ خَتُورٌ وَ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُکْرَمَ فَلِنْ وَ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُهَانَ فَاخْشُنْ وَ مَنْ کَرُمَ أَصْلُهُ لَانَ قَلْبُهُ

أقول: و الکلام یحتمل وجوها آخر ذکرها یوجب الإطناب، و یمکن فهم بعضها مما أومأنا إلیه من المحتملات و الله تعالی و حججه علیه السلام أعلم بحقائق کلامهم.

قوله علیه السلام ولی من عرفه: أی محبه أو ناصره، أو المتولی لأموره حتی یبلغ به حد الکمال.

قوله علیه السلام من تکلفه: أی تکلف معرفته و أظهر من معرفته ما لیس له، أو طلب من معرفته تعالی ما لیس فی وسعه و طاقته.

قوله علیه السلام غفور: أی یعفو عن زلات الناس، أو یستر عیوبهم، أو یصلح نفسه و غیره، من غفر الأمر بمعنی أصلحه.

قوله علیه السلام ختور: هو من الختر بمعنی المکر و الخدیعه، و قیل: بمعنی خباثه النفس و فسادها، قال الفیروزآبادی: الختر: الغدر و الخدیعه، و خترت نفسه خبثت و فسدت.

قوله علیه السلام تهن: الظاهر تهان کما فی بعض النسخ، و علی ما فی أکثر النسخ یمکن أن یقرأ علی المعلوم من وهن یهن بمعنی ضعف.

قوله علیه السلام و من کرم أصله: لعل المراد بکرم الأصل کون النفس فاضله شریفه أو کون طینته طیبه کما یدل علیه قوله: خشن عنصره و إنما نسب اللین إلی القلب و الغلظه إلی الکبد، لأنهما من صفات النفس و لکل منهما مدخلیه فی التعطف و الغلظه، و سرعه قبول الحق و عدمها، فنسب فی کل من الفرقتین إلی أحدهما لیظهر مدخلیتهما فی ذلک، و یحتمل أن یکون الأول إشاره إلی سرعه الانقیاد للحق و قبوله، و الثانی إلی عدم الشفقه و التعطف علی العباد، و یمکن أن یکون النکته فی العدول عن القلب إلی الکبد التنبیه علی أن الجاهل لا قلب له، فإن القلب یطلق علی محل المعرفه

ص: 90

وَ مَنْ خَشُنَ عُنْصُرُهُ غَلُظَ کَبِدُهُ وَ مَنْ فَرَّطَ تَوَرَّطَ وَ مَنْ خَافَ الْعَاقِبَهَ تَثَبَّتَ عَنِ التَّوَغُّلِ فِیمَا لَا یَعْلَمُ وَ مَنْ هَجَمَ عَلَی أَمْرٍ بِغَیْرِ عِلْمٍ جَدَعَ أَنْفَ نَفْسِهِ وَ مَنْ لَمْ یَعْلَمْ لَمْ یَفْهَمْ وَ مَنْ لَمْ یَفْهَمْ لَمْ یَسْلَمْ وَ مَنْ لَمْ یَسْلَمْ لَمْ یُکْرَمْ وَ مَنْ لَمْ یُکْرَمْ یُهْضَمْ وَ مَنْ

و الإیمان، قال سبحانه:" إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ" و ربما یجعل لین القلب إشاره إلی عدم المبالغه فی القهر و الغلبه و التسلط، و غلظه الکبد إلی قوه القوی الشهوانیه، لأن الکبد آله للنفس البهیمیه، و القوه الشهویه لأنه آله للتغذیه و توزیع بدل ما یتحلل علی الأعضاء، فیوجب قوه الرغبه فی المشتهیات.

قوله علیه السلام و من فرط: بالتشدید أو التخفیف بمعنی قصر، أی من قصر فی طلب الحق و فعل الطاعات أوقع نفسه فی ورطات المهالک، أو بالتخفیف بمعنی سبق أی من استعجل فی ارتکاب الأمور و بادر إلیها من غیر تفکر للعواقب أوقع نفسه فی المهالک، قال الجوهری: فرط فی الأمر یفرطه أی قصر فیه، و ضیقه حتی فات، و کذلک التفریط و فرط علیه أی عجل و عدا و منه قوله تعالی" إِنَّنا نَخافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنا" و فرط إلیه منی قول، أی سبق، و قال: الورطه الهلاک، و التورط الوقوع فیها، و التوغل:

الدخول فی الأمر بالاستعجال من غیر رویه.

قوله علیه السلام جدع أنف نفسه: أی جعل نفسه ذلیلا غایه الذل، و الجدع قطع الأنف.

قوله علیه السلام و من لم یعلم. أی من لم یکن عالما بشی ء لم یمیز بین الحق و الباطل فیه، و من لم یمیز بین الحق و الباطل لم یسلم من ارتکاب الباطل، بل لا یسلم فی شی ء أصلا، أما فی ارتکاب الباطل فظاهر، و أما فی ارتکاب الحق إن اتفق فلأن القول به بلا علم هلاک و ضلاله، و من لم یسلم لم یکرم علی البناء للمفعول أی لم یعامل معه معامله الکرام بل یخذل، أو علی النبإ للفاعل أی لم یکن شریفا فاضلا و من لم یکرم یهضم علی البناء للمفعول أی یکسر عزه و بهاؤه، و یهان أو یترک مع نفسه و یوکل أمره إلیه، أو یظلم و من یهضم کان ألوم أی أشد ملامه و أکثر استحقاقا

ص: 91

یُهْضَمْ کَانَ أَلْوَمَ وَ مَنْ کَانَ کَذَلِکَ کَانَ أَحْرَی أَنْ یَنْدَمَ

30 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع مَنِ اسْتَحْکَمَتْ لِی فِیهِ خَصْلَهٌ مِنْ خِصَالِ الْخَیْرِ احْتَمَلْتُهُ عَلَیْهَا وَ اغْتَفَرْتُ فَقْدَ مَا سِوَاهَا وَ لَا أَغْتَفِرُ فَقْدَ عَقْلٍ وَ لَا دِینٍ لِأَنَّ مُفَارَقَهَ الدِّینِ مُفَارَقَهُ الْأَمْنِ فَلَا یَتَهَنَّأُ بِحَیَاهٍ مَعَ مَخَافَهٍ وَ فَقْدُ الْعَقْلِ فَقْدُ الْحَیَاهِ وَ لَا یُقَاسُ إِلَّا بِالْأَمْوَاتِ

لأن یلام، و من کان کذلک کان أجدر بالندامه علی ما ساقه إلی نفسه من الملامه بسبب التوغل فیما لا یعلم.

الحدیث الحادی و الثلاثون

مجهول.

قوله علیه السلام إعجاب المرء: الإعجاب مصدر مبنی للمفعول، أضیف إلی المفعول یقال: فلان معجب برأیه علی بناء المفعول إذا أعجبه رأیه و استحسنه، و العجب أن یظن الإنسان بنفسه منزله لا یستحقها و یصدق نفسه فی هذا الظن، و ذلک إنما یحصل من قله التمیز و المعرفه، و عدم معرفه قبائح النفس و نقائصها، فهو دلیل علی ضعف العقل.

الحدیث الثانی و الثلاثون

موثق.

قوله علیه السلام لا یعبأ: أی لا یبالی بمن لا عقل له من أهل الدین، و لم یعد شریفا و لا یلتفت إلیه، و لا یثاب علی أعماله ثوابا جزیلا.

قوله علیه السلام ممن یصف هذا الأمر: أی ممن یقول بقول الإمامیه قوما لا بأس بهم فی الاعتقاد و العمل عندنا أی فی بلادنا أو باعتقادنا، و لیست لهم تلک العقول دل بإتیان لفظه تلک- و هی للإشاره إلی البعید- علی علو درجه العقول المسلوبه عنهم إشاره إلی أن لهم قدرا من العقل اهتدوا به إلی ما اهتدوا إلیه، و غرضه السؤال عن حالهم أ یعبأ بهم أم لا؟ فقال علیه السلام: لیس هؤلاء ممن خاطب الله و کلفهم بالتکالیف الشاقه، و عرضهم للوصول إلی الدرجات الرفیعه، و لا یعتنی بشأنهم، و فی قوله: بک

ص: 92

ص: 93

فَقَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ شَیْئاً أَحْسَنَ مِنْکَ أَوْ أَحَبَّ إِلَیَّ مِنْکَ بِکَ آخُذُ وَ بِکَ أُعْطِی

33 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ لَیْسَ بَیْنَ الْإِیمَانِ وَ الْکُفْرِ إِلَّا قِلَّهُ الْعَقْلِ قِیلَ وَ کَیْفَ ذَاکَ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَالَ إِنَّ الْعَبْدَ یَرْفَعُ رَغْبَتَهُ إِلَی مَخْلُوقٍ فَلَوْ أَخْلَصَ نِیَّتَهُ لِلَّهِ لَأَتَاهُ

آخذ و بک أعطی، دلاله علی أن المؤاخذه بالمعاصی و الإعطاء بالطاعه بالعقل، و هو مناطهما، فکلما کمل کثرت المؤاخذه و الإعطاء، و کلما نقص قلت المؤاخذه و الإعطاء، فیصل إلی مرتبه لا یبالی بهم و لا یهتم بأمرهم، و لا یشدد و لا یضیق علیهم.

الحدیث الثالث و الثلاثون

مرسل.

قوله علیه السلام إلا قله العقل: أی من لم یکن قلیل العقل فهو إما مؤمن و إما کافر و أما قلیل العقل، فهو غیر متصف بهما، إما أصلا إذا حمل علی عدم حصول العقل الذی هو مناط التکلیف، أو کاملا کما فی المرجئین لأمر الله أو المعنی: من کان کاملا فی العقل فهو مؤمن کامل، و من کان عاریا عن العقل فهو کافر، و من کان قلیل العقل فهو متوسط بینهما، و مثل علیه السلام لقلیل العقل مثلا یدل علی أن أرباب المعاصی لیست معصیتهم إلا لقله عقلهم و تدبرهم، و الأظهر أن المراد أنه لیست الواسطه بین الإیمان و الکفر، أی ما یخرج من الإیمان و یدخل فی الکفر إلا قله العقل و مطابقه التمثیل حینئذ ظاهر، فالمراد بالإیمان الإیمان الکامل الذی یخرج منه الإنسان بالتوسل بغیره تعالی و الاعتماد علیه، فإن مقتضی الإیمان الکامل بقدره الله تعالی و کونه مالکا لضر العباد و نفعهم، أن لا یتوکل إلا علیه، و لا یرفع مطلوبه إلا إلیه، فمن توسل بغیره تعالی فی شی ء من أموره فقد خرج من هذا الإیمان و دخل فی الکفر الذی یقابله.

قوله علیه السلام: رغبته، أی مرغوبه و مطلوبه و حاجته.

قوله علیه السلام لأتاه: إما علی بناء المجرد فالموصول فاعله، أو علی بناء الأفعال ففاعله الضمیر الراجع إلی الله و الموصول مفعوله.

ص: 94

الَّذِی یُرِیدُ فِی أَسْرَعَ مِنْ ذَلِکَ

34 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ الدِّهْقَانِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِیِّ عَنْ یَحْیَی بْنِ عِمْرَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ بِالْعَقْلِ اسْتُخْرِجَ غَوْرُ الْحِکْمَهِ وَ بِالْحِکْمَهِ اسْتُخْرِجَ غَوْرُ الْعَقْلِ وَ بِحُسْنِ السِّیَاسَهِ یَکُونُ الْأَدَبُ الصَّالِحُ قَالَ وَ کَانَ یَقُولُ التَّفَکُّرُ حَیَاهُ قَلْبِ الْبَصِیرِ کَمَا یَمْشِی الْمَاشِی فِی الظُّلُمَاتِ بِالنُّورِ بِحُسْنِ التَّخَلُّصِ وَ قِلَّهِ التَّرَبُّصِ

قوله علیه السلام من ذلک: أی من إتیانه ذلک المخلوق أو من وقت الرفع إلیه، أو من ذلک الوقت الذی یتوقع حصول مطلوبه عند المخلوق

الحدیث الرابع و الثلاثون

ضعیف.

قوله علیه السلام غور الحکمه: قیل أی قعر الحکمه و البالغ منها نهایه الخفاء و الحکمه العلوم الحقه و المعارف الیقینیه التی یدرکها العقل، فالوصول إلی أخفاها و حقیقه بواطنها بالعقل و بالحکمه استخرج غور العقل، أی نهایه ما فی قوته من الوصول إلی العلوم و المعارف، فإن بالعلم و المعرفه یعرف نهایه مرتبه العقل، أو یظهر نهایه مرتبته و یبلغ کماله.

أقول: فی بعض النسخ" عوز" بالعین المهمله و الزای المعجمه، و عوز کل شی ء نقصه و قلته، و لعله تصحیف، و یمکن توجیهه بما یرجع إلی الأول.

قوله علیه السلام: و بحسن السیاسه: أی بحسن الأمر و النهی أو بحسن التأدیب من الإمام و المعلم و الوالد و المالک و أضرابهم، یحصل الآداب الصالحه الحسنه، و یمکن أن یعم بحیث یشمل سیاسه النفس، و قیل: المراد بالسیاسه المعاشره مع الخلق.

قوله علیه السلام: حیاه قلب البصیر: أی قلب البصیر الفهم یصیر حیا عالما عارفا بالتفکر، و هو الحرکه النفسانیه فی المقدمات الموصله إلی المطلوب، و منها إلی المطلوب فالفهم یمشی و یتحرک بتفکره فی حال جهله بالمطلوب إلی المطلوب بحسن

ص: 95

35 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الْبَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمَّادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ طَوِیلٍ إِنَّ أَوَّلَ الْأُمُورِ وَ مَبْدَأَهَا وَ قُوَّتَهَا وَ عِمَارَتَهَا الَّتِی لَا یُنْتَفَعُ بِشَیْ ءٍ إِلَّا بِهِ الْعَقْلُ الَّذِی جَعَلَهُ اللَّهُ زِینَهً لِخَلْقِهِ وَ نُوراً لَهُمْ فَبِالْعَقْلِ عَرَفَ الْعِبَادُ خَالِقَهُمْ وَ أَنَّهُمْ مَخْلُوقُونَ وَ أَنَّهُ الْمُدَبِّرُ لَهُمْ وَ أَنَّهُمُ الْمُدَبَّرُونَ وَ أَنَّهُ الْبَاقِی وَ هُمُ الْفَانُونَ وَ اسْتَدَلُّوا بِعُقُولِهِمْ عَلَی مَا رَأَوْا مِنْ خَلْقِهِ مِنْ سَمَائِهِ وَ أَرْضِهِ وَ شَمْسِهِ وَ قَمَرِهِ وَ لَیْلِهِ وَ نَهَارِهِ وَ بِأَنَّ لَهُ وَ لَهُمْ خَالِقاً وَ مُدَبِّراً لَمْ یَزَلْ وَ لَا یَزُولُ وَ عَرَفُوا بِهِ الْحَسَنَ مِنَ الْقَبِیحِ وَ أَنَّ الظُّلْمَهَ فِی الْجَهْلِ وَ أَنَّ النُّورَ فِی الْعِلْمِ فَهَذَا مَا دَلَّهُمْ عَلَیْهِ الْعَقْلُ قِیلَ لَهُ فَهَلْ یَکْتَفِی الْعِبَادُ بِالْعَقْلِ دُونَ غَیْرِهِ قَالَ إِنَّ الْعَاقِلَ لِدَلَالَهِ عَقْلِهِ الَّذِی جَعَلَهُ اللَّهُ قِوَامَهُ وَ زِینَتَهُ وَ هِدَایَتَهُ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّهُ هُوَ رَبُّهُ وَ عَلِمَ أَنَّ لِخَالِقِهِ مَحَبَّهً وَ أَنَّ لَهُ کَرَاهِیَهً وَ أَنَّ لَهُ طَاعَهً وَ أَنَّ لَهُ مَعْصِیَهً فَلَمْ یَجِدْ عَقْلَهُ یَدُلُّهُ عَلَی ذَلِکَ وَ عَلِمَ أَنَّهُ لَا یُوصَلُ إِلَیْهِ إِلَّا بِالْعِلْمِ وَ طَلَبِهِ وَ أَنَّهُ لَا یَنْتَفِعُ بِعَقْلِهِ إِنْ لَمْ

التخلص و النجاه من الوقوع فی الباطل و قله التربص و الانتظار فی الوصول إلی الحق کذا ذکره بعض الأفاضل و یطلق التفکر غالبا فی الأحادیث علی التفکر و الاعتبار بأحوال الدنیا و فنائها و دناءتها و زوال لذاتها، و ما یوجب الزهد فی الدنیا و ترک مشتهیاتها و التوجه إلی تحصیل الآخره و تحصیل سعاداتها، و هذا التفکر یحیی قلب البصیر و یزهده فی الدنیا، و ینور له طریق الوصول إلی الآخره، فیتخلص من فتن الدنیا و آفاتها و مضلات الفتن و مشتبهاتها، و یسعی بقدمی الإخلاص و الیقین إلی أعلی منازل المقر بین، و قوله: بحسن التخلص یحتمل تعلقه بیمشی أو بالتفکر أو بهما، و یحتمل أن یکون حالا عن الماشی أو المتفکر أو عنهما، و إن کان بعضها بعیدا لفظا و بعضها معنی فلا تغفل.

ص: 96

یُصِبْ ذَلِکَ بِعِلْمِهِ فَوَجَبَ عَلَی الْعَاقِلِ طَلَبُ الْعِلْمِ وَ الْأَدَبِ الَّذِی لَا قِوَامَ لَهُ إِلَّا بِهِ

36 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ حُمْرَانَ وَ صَفْوَانَ بْنِ مِهْرَانَ الْجَمَّالِ قَالا سَمِعْنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ لَا غِنَی أَخْصَبُ مِنَ الْعَقْلِ وَ لَا فَقْرَ أَحَطُّ مِنَ الْحُمْقِ وَ لَا اسْتِظْهَارَ فِی أَمْرٍ بِأَکْثَرَ مِنَ الْمَشُورَهِ فِیهِ

وَ هَذَا آخِرُ کِتَابِ الْعَقْلِ وَ الْجَهْلِ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَحْدَهُ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِیماً

یصب ذلک بعلمه، فوجب علی العاقل طلب العلم و الأب الذی لا قوام له إلا به.

ب- علی بن محمد، عن بعض أصحابه، عن ابن أبی عمیر، عن النضر بن سوید، عن حمران و صفوان بن مهران الجمال قالا: سمعنا أبا عبد الله علیه السلام یقول لا غنی أخصب من العقل، و لا فقر أحط من الحمق، و لا استظهار فی أمر بأکثر من المشوره فیه].

و هذا آخر کتاب العقل [و الجهل] و الحمد لله وحده و صلی الله علی محمد و آله و سلم تسلیما

ص: 97

کِتَابُ فَضْلِ الْعِلْمِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* بَابُ فَرْضِ الْعِلْمِ وَ وُجُوبِ طَلَبِهِ وَ الْحَثِّ عَلَیْهِ

1 أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِی الْحُسَیْنِ الْفَارِسِیِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زَیْدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِیضَهٌ عَلَی کُلِّ مُسْلِمٍ أَلَا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ بُغَاهَ الْعِلْمِ

کتاب فضل العلم

باب فرض العلم و وجوب طلبه و الحث علیه

باب فرض العلم و وجوب طلبه و الحث علیه

کذا فی أکثر النسخ و فی بعضها قبل الباب: کتاب فضل العلم و یؤید الأول أن الشیخ عد کتاب العقل و فضل العلم کتابا واحدا من کتب الکافی حیث عدها فی الفهرست، و یؤید الثانی أن النجاشی عد کتاب فضل العلم بعد ما ذکر کتاب العقل من کتب الکافی.

الحدیث الأول

مجهول.

قوله صلی الله علیه و آله و سلم طلب العلم فریضه: المراد بالعلم العلم المتکفل بمعرفه الله و صفاته و ما یتوقف علیه المعرفه و العلم المتعلق بمعرفه الشریعه القویمه.

و الأول له مرتبتان: الأولی: مرتبه یحصل بها الاعتقاد الحق الجازم و إن لم یقدر علی حل الشکوک و الشبهات، و طلب هذه المرتبه فرض عین، و الثانیه: مرتبه یقدر بها علی حل الشکوک و دفع الشبهات و طلب هذه المرتبه فرض کفایه.

و الثانی أی العلم المتعلق بالشریعه القویمه أیضا له مرتبتان: إحداهما العلم بما یحتاج إلی عمله من العبادات و غیرها و لو تقلیدا، و طلبه فرض عین، و الثانیه:

العلم بالأحکام الشرعیه من أدلتها التفصیلیه، و اصطلح فی هذه الأعصار علی التعبیر

ص: 98

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عِیسَی بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْعُمَرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِیضَهٌ

3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ قَالَ سُئِلَ أَبُو الْحَسَنِ ع هَلْ یَسَعُ النَّاسَ تَرْکُ الْمَسْأَلَهِ عَمَّا یَحْتَاجُونَ إِلَیْهِ فَقَالَ لَا

4 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ وَ غَیْرُهُ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی جَمِیعاً عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی إِسْحَاقَ السَّبِیعِیِّ عَمَّنْ حَدَّثَهُ قَالَ سَمِعْتُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ یَقُولُ أَیُّهَا النَّاسُ اعْلَمُوا أَنَّ کَمَالَ الدِّینِ طَلَبُ الْعِلْمِ وَ الْعَمَلُ بِهِ أَلَا وَ إِنَّ طَلَبَ الْعِلْمِ أَوْجَبُ عَلَیْکُمْ مِنْ طَلَبِ الْمَالِ إِنَ

عنها بالاجتهاد و طلبها فرض کفایه فی الأعصار التی لا یمکن الوصول فیها إلی الحجه، و أما فی العصر الذی کان الحجه ظاهرا، و الأخذ منه میسرا ففیه کفایه عن الاجتهاد، و کذا عن المرتبه الثانیه من العلم المتکفل بمعرفه الله و صفاته و توابعه، ثم نقول:

مراده ظاهرا فرض العین و بحسب ذلک الزمان فیکون المفترض المرتبتین الأولیین من العلمین، و لما بین فرض العلم رغب فی المرتبه الغیر المفروضه و هو الاشتغال بتحصیل العلوم و ضبطها و اتخاذه حرفه بقوله: ألا إن الله یحب بغاه العلم أی طلبته، فإن بغاه العلم و طلبه العلم ظاهر عرفا فی من یکون اشتغاله به دائما، و کان شغله الذی یعرف به، و یعد من أحواله طلب العلم.

الحدیث الثانی

مجهول.

الحدیث الثالث

مرسل.

الحدیث الرابع

مرسل.

قوله علیه السلام: طلب العلم و العمل به: قیل المراد بهذا العلم العلم المتعلق بالعمل، و لعله لا ضروره فی تخصیصه به، فإن کل علم من العلوم الدینیه یقتضی عملا لو لم یأت به کان ذلک العلم ناقصا، کما أن العلم بوجوده تعالی و قدرته و لطفه و إحسانه یقتضی

ص: 99

الْمَالَ مَقْسُومٌ مَضْمُونٌ لَکُمْ قَدْ قَسَمَهُ عَادِلٌ بَیْنَکُمْ وَ ضَمِنَهُ وَ سَیَفِی لَکُمْ وَ الْعِلْمُ مَخْزُونٌ عِنْدَ أَهْلِهِ وَ قَدْ أُمِرْتُمْ بِطَلَبِهِ مِنْ أَهْلِهِ فَاطْلُبُوهُ

5 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِیضَهٌ وَ فِی حَدِیثٍ آخَرَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِیضَهٌ عَلَی کُلِّ مُسْلِمٍ أَلَا وَ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ بُغَاهَ الْعِلْمِ

6 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ تَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ فَإِنَّهُ مَنْ لَمْ یَتَفَقَّهْ مِنْکُمْ فِی الدِّینِ فَهُوَ أَعْرَابِیٌّ إِنَّ اللَّهَ یَقُولُ فِی کِتَابِهِ- لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ

7 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الرَّبِیعِ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ عَلَیْکُمْ بِالتَّفَقُّهِ فِی دِینِ اللَّهِ وَ لَا تَکُونُوا أَعْرَاباً فَإِنَّهُ

إطاعته فی أوامره و نواهیه، و العلم بوجود الجنه یقتضی العمل لتحصیلها، و العلم بوجود النار یقتضی العمل بما یوجب النجاه منها، و هکذا قوله علیه السلام: أوجب علیکم المراد إما الوجوب الشرعی الکفائی، أو الوجوب العقلی أی أحسن و ألیق بأنفسکم و المراد بالمال: الرزق لا فضوله، قد قسمه عادل بینکم، لقوله سبحانه:" نَحْنُ قَسَمْنا بَیْنَهُمْ مَعِیشَتَهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا" و ضمنه لقوله تعالی:" وَ ما مِنْ دَابَّهٍ (فِی الْأَرْضِ) إِلَّا عَلَی اللَّهِ رِزْقُها"" عند أهله" أی الأنبیاء و الأئمه علیه السلام و الذین أخذوا عنهم، و قد أمرتم بطلبه بقوله تعالی:" فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ*".

الحدیث الخامس

مرسل.

الحدیث السادس

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام تفقهوا فی الدین: حمله الأکثر علی تعلم فروع الدین إما بالاجتهاد أو بالتقلید، و یمکن حمله علی الأعم من الأصول و الفروع بتحصیل الیقین فیما یمکن تحصیله فیه و بالظن الشرعی فی غیره.

ص: 100

مَنْ لَمْ یَتَفَقَّهْ فِی دِینِ اللَّهِ لَمْ یَنْظُرِ اللَّهُ إِلَیْهِ یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَ لَمْ یُزَکِّ لَهُ عَمَلًا

8 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ لَوَدِدْتُ أَنَّ أَصْحَابِی ضُرِبَتْ رُءُوسُهُمْ بِالسِّیَاطِ حَتَّی یَتَفَقَّهُوا

قوله علیه السلام فهو أعرابی: أی کالأعراب فی عدم التفقه و قد ذمهم الله تعالی بقوله" الْأَعْرابُ أَشَدُّ کُفْراً وَ نِفاقاً وَ أَجْدَرُ أَلَّا یَعْلَمُوا حُدُودَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ" و قال الجوهری الأعراب سکان البادیه خاصه من العرب، و النسبه إلی الأعراب أعرابی لأنه لا واحد له.

قوله علیه السلام إن الله یقول. لعله استدل بأنه تعالی أوجب الخروج للتفقه و لو لم یکن التفقه واجبا لم یکن الخروج له واجبا.

الحدیث السابع

ضعیف.

قوله علیه السلام لم ینظر الله إلیه: النظر هیهنا کنایه عن الاختیار و الرأفه و العطف، لأن النظر فی الشاهد دلیل المحبه و ترک النظر دلیل البغض و الکراهه.

قوله علیه السلام و لم یترک له عملا: التزکیه الثناء و المدح و هنا کنایه عن قبول العمل، و یحتمل أن یکون من الزکاه بمعنی النمو.

الحدیث الثامن

مجهول و لکنه فی قوه الصحیح لکون محمد بن إسماعیل من مشایخ الإجازه و لا تضر جهالته.

قوله بالسیاط: هو بکسر السین جمع السوط.

ص: 101

9 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَمَّنْ رَوَاهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ لَهُ رَجُلٌ جُعِلْتُ فِدَاکَ رَجُلٌ عَرَفَ هَذَا الْأَمْرَ لَزِمَ بَیْتَهُ وَ لَمْ یَتَعَرَّفْ إِلَی أَحَدٍ مِنْ إِخْوَانِهِ قَالَ فَقَالَ کَیْفَ یَتَفَقَّهُ هَذَا فِی دِینِهِ

بَابُ صِفَهِ الْعِلْمِ وَ فَضْلِهِ وَ فَضْلِ الْعُلَمَاءِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ وَ عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الدِّهْقَانِ عَنْ دُرُسْتَ الْوَاسِطِیِّ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِیدِ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع قَالَ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمَسْجِدَ فَإِذَا جَمَاعَهٌ قَدْ أَطَافُوا بِرَجُلٍ فَقَالَ مَا هَذَا فَقِیلَ عَلَّامَهٌ فَقَالَ وَ مَا الْعَلَّامَهُ فَقَالُوا لَهُ أَعْلَمُ النَّاسِ بِأَنْسَابِ الْعَرَبِ وَ وَقَائِعِهَا وَ أَیَّامِ الْجَاهِلِیَّهِ وَ الْأَشْعَارِ الْعَرَبِیَّهِ قَالَ فَقَالَ النَّبِیُّ ص ذَاکَ عِلْمٌ لَا یَضُرُّ مَنْ جَهِلَهُ وَ لَا یَنْفَعُ مَنْ عَلِمَهُ ثُمَّ قَالَ النَّبِیُّ ص إِنَّمَا الْعِلْمُ ثَلَاثَهٌ

الحدیث التاسع

ضعیف.

قوله علیه السلام و لم یتعرف، أی اعتزل الناس و لم یخالطهم أو لم یسأل عنهم، قال الجوهری: تعرفت ما عند فلان أی تطلبت حتی عرفت.

باب صفه العلم و فضله و فضل العلماء

الحدیث الأول

ضعیف.

قوله صلی الله علیه و آله و سلم: ما هذا؟ لم یقل من هذا تحقیرا أو إهانه و تأدیبا له.

قوله: علامه، العلامه صیغه مبالغه أی کثیر العلم، و التاء للمبالغه.

قوله صلی الله علیه و آله و سلم و ما العلامه؟ أی ما حقیقه علمه الذی به اتصف بکونه علامه؟

و هو أی نوع من أنواع العلامه، و التنوع باعتبار أنواع صفه العلم، و الحاصل ما معنی العلامه الذی قلتم و أطلقتم علیه؟ قوله صلوات الله علیه: إنما العلم: أی العلم النافع ثلاثه، آیه محکمه أی

ص: 102

آیَهٌ مُحْکَمَهٌ أَوْ فَرِیضَهٌ عَادِلَهٌ أَوْ سُنَّهٌ قَائِمَهٌ وَ مَا خَلَاهُنَّ فَهُوَ فَضْلٌ

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی الْبَخْتَرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَهُ الْأَنْبِیَاءِ وَ ذَاکَ أَنَّ الْأَنْبِیَاءَ

واضحه الدلاله، أو غیر منسوخه، فإن المتشابه و المنسوخ لا ینتفع بهما کثیرا من حیث المعنی، أو فریضه عادله قال فی النهایه: أراد العدل فی القسمه أی معدله علی السهام المذکوره فی الکتاب و السنه من غیر جور، و یحتمل أن یرید أنها مستنبطه من الکتاب و السنه، فتکون هذه الفریضه تعدل بما أخذ عنهما" انتهی" و الأظهر أن المراد مطلق الفرائض أی الواجبات، أو ما علم وجوبه من القرآن، و الأول أظهر لمقابله الآیه المحکمه و وصفها بالعادله، لأنها متوسطه بین الإفراط و التفریط، أو غیر منسوخه، و قیل: المراد بها ما اتفق علیه المسلمون، و لا یخفی بعده، و المراد بالسنه المستحبات أو ما علم بالسنه و إن کان واجبا، و علی هذا فیمکن أن یخص الآیه المحکمه بما یتعلق بالأصول أو غیرهما من الأحکام، و المراد بالقائمه الباقیه غیر المنسوخه، و ما خلاهن فهو فضل، أی زائد باطل لا ینبغی أن یضیع العمر فی تحصیله أو فضیله و لیس بضروری.

الحدیث الثانی

ضعیف.

قوله علیه السلام العلماء ورثه الأنبیاء: أی یرثون منهم العلوم و المعارف و الحکم، إذ هذه عمده ما یتمتعون به فی دنیاهم، و لذا علله بقوله: إن الأنبیاء لم یورثوا درهما و لا دینارا، أی لم یکن عمده ما یحصلون فی دنیاهم و ینتفع الناس به منهم فی حیاتهم

ص: 103

لَمْ یُورِثُوا دِرْهَماً وَ لَا دِینَاراً وَ إِنَّمَا أَوْرَثُوا أَحَادِیثَ مِنْ أَحَادِیثِهِمْ فَمَنْ أَخَذَ بِشَیْ ءٍ مِنْهَا فَقَدْ أَخَذَ حَظّاً وَافِراً فَانْظُرُوا عِلْمَکُمْ هَذَا عَمَّنْ تَأْخُذُونَهُ فَإِنَّ فِینَا

و بعد وفاتهم الدینار و الدرهم، و لا ینافی أن یرث وارثهم الجسمانی منهم ما یبقی بعدهم من الأموال الدنیویه، أو یقال وارثهم من حیث النبوه المختصه بهم العلماء فلا ینافی ذلک کون وارثهم من جهه الأنساب الجسمانیه یرث أموالهم الظاهره، فأهل البیت علیه السلام ورثوا النبی صلی الله علیه و آله و سلم من الجهتین معا، علی أنه یحتمل أن یکون الأنبیاء علیهم السلام لم یبق منهم خصوص الدینار و الدرهم بعد وفاتهم، لکن الظاهر أنه لیس المراد حقیقه هذا الکلام، بل المراد ما أومأنا إلیه من أن عمده أموالهم و ما کانوا یعتنون به و یورثونه هو العلم، دون المال و ذکر الدینار و الدرهم علی المثال.

و یخطر بالبال وجه آخر و هو أن یکون المراد بقوله علیه السلام: أن الأنبیاء لم یورثوا بیان الموروث فیه، لأنه علیه السلام لما قال إن العلماء ورثه الأنبیاء فکأن سائلا یسأل أی شی ء أورثوا لهم؟ فأجاب بأنه لم یورثوا لهم الدرهم و الدینار و لکن أورثوا لهم الأحادیث، و لذا قال أحادیث من أحادیثهم، لأن جمیع علومهم لم یصل إلی جمیع العلماء، بل کل عالم أخذ منها بحسب قابلیته و استعداده، ففی الکلام تقدیر:

أی لم یورثوا لهم، فیشعر بأن لهم ورثه یرثون أموالهم و لکن العلماء من حیث العلم لا یرثون إلا أحادیثهم، و هذا وجه وجیه و إن کان قریبا مما مر.

قوله علیه السلام فقد أخذ حظا وافرا: أی فقد أخذ أمرا عظیما شریفا علی سیاق قوله سبحانه" وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً" أو فلیأخذ حظا وافرا [منهم] لما قد تبین أنه شی ء شریف، و ینبغی الإکثار من مثل هذا الشی ء و المبالغه فی طلبه، و التفریع فی قوله: فانظروا [فی] علمکم هذا إما لأنه أمر شریف عظیم فینبغی التفکر و التدبر فی مأخذه حتی لا یکون ما یؤخذ منه ناقصا أو مشوبا بغیره، أو لأنه لما تبین أنه میراث الأنبیاء فینبغی أن یؤخذ ممن یکون علمه مأخوذا منهم، و یکون وارثهم و أحق الخلق بهم، و هم أهل بیت النبوه صلوات الله علیهم و قد قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم

ص: 104

أَهْلَ الْبَیْتِ فِی کُلِّ خَلَفٍ عُدُولًا یَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِیفَ الْغَالِینَ وَ انْتِحَالَ الْمُبْطِلِینَ

فیهم: إنی تارک فیکم الثقلین، و غیر ذلک مما قال فیهم، و لذا علله بقوله علیه السلام:

فإن فینا أهل البیت فی کل خلف عدولا أی فی کل قرن فإن الخلف للمرء من یکون بعده، و کل قرن خلف للقرن السابق، قال فی النهایه: فیه: یحمل هذا العلم من کل خلف عدول ینفون عنه تحریف الغالین و انتحال المبطلین و تأول الجاهلین، الخلف بالتحریک و السکون: کل من یجی ء بعد من مضی إلا أنه بالتحریک فی الخیر، و بالتسکین فی الشر، یقال: خلف صدق و خلف سوء، و معناهما جمیعا القرن من الناس، و المراد من الحدیث المفتوح، و قال الجوهری: الخلف القرن، و قال:

الخلف و الخلف ما جاء من بعد، یقال: هو خلف سوء من أبیه و خلف صدق من أبیه بالتحریک إذا قام مقامه، انتهی، و یحتمل أن یکون المراد بالخلف کل طبقه من أولاد الأئمه علیه السلام و بالعدول الأئمه علیه السلام باعتبار الأزمان، فإنهم فسروا الخلف بالقرن، و القرن قد یطلق علی أربعین سنه و علی ثمانین سنه و علی مائه سنه کما روی أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم مسح رأس غلام، و قال: عش قرنا فعاش مائه سنه کما ذکره فی النهایه و معلوم أن کل مائه من الأزمان بعده صلوات الله علیه کان مشتملا علی اثنین و أکثر من الأئمه علیه السلام إلی الغیبه الکبری، و یمکن توسیع القرن بحیث یشمل زمان العسکریین إلی انقراض العالم فإنه أیضا جزء من الزمان فیدل علی أن القائم علیه السلام فی غیبته الکبری یهدی الناس إلی مراشدهم و یسدد الدین و یقومه بما یصل من فیوضه إلی خواص شیعته و رواه أحادیث آبائه الطاهرین و أحادیثه أو یکون المراد بالعدول العدل للمبالغه أو باعتبار بعض القرون، أو یراد بالعدول کل إمام مع الصادقین من أصحابه، و یحتمل أن یکون المراد بالعدول الصادقین من رواتهم و حمله علومهم، فتکون کلمه فی بمعنی اللام، أی لنا أهل البیت فی کل خلف عدول، أو یقدر مضاف أی فی شیعتنا، و التحریف: صرف الکلام عن وجهه، و الغالین المجاوزین الحد و الانتحال أن یدعی لنفسه ما لغیره، کان یدعی الآیه أو الحدیث الوارد فی

ص: 105

وَ تَأْوِیلَ الْجَاهِلِینَ

3 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَیْراً فَقَّهَهُ فِی الدِّینِ

4 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ رِبْعِیِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ الْکَمَالُ کُلُّ الْکَمَالِ التَّفَقُّهُ فِی الدِّینِ وَ الصَّبْرُ عَلَی النَّائِبَهِ وَ تَقْدِیرُ الْمَعِیشَهِ

5 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ

غیره أنه فیه أو یدعی العلم و لم یکن عالما، أو یدعی التقوی و لم یکن متقیا، أو یظهر الصدق و کان کاذبا، و المبطلین: الذین جاءوا بالباطل، و قرروه و ذهبوا بالحق و ضیعوه و أخفوه.

" و تأویل الجاهلین" التأویل: تنزیل الکلام علی غیر الظاهر و تبیین مرجعه، و هذا إنما یجوز و یصح من العالم بل الراسخ فی العلم

الحدیث الثالث

ضعیف علی المشهور.

الحدیث الرابع

مرسل.

قوله علیه السلام علی النائبه: أی الصبر علی نوازل الدهر و حوادثه، و قد یطلق علی تحمل ما یلزم القوم من الدیات و غیرها، و الأول أظهر قال الجزری: النائبه هی ما ینوب الإنسان أی ینزل به من المهمات و الحوادث.

قوله علیه السلام و تقدیر المعیشه: أی ترک الإسراف و التقتیر و لزوم الوسط أی جعلها بقدر معلوم یوافق الشرع و العقل، و قد یطلق التقدیر علی التقتیر کما قال تعالی" وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ" و حمله علیه هیهنا بعید.

الحدیث الخامس

ضعیف علی المشهور بمحمد بن سنان و معتبر عندی.

ص: 106

ابْنِ جَابِرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْعُلَمَاءُ أُمَنَاءُ وَ الْأَتْقِیَاءُ حُصُونٌ وَ الْأَوْصِیَاءُ سَادَهٌ وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی الْعُلَمَاءُ مَنَارٌ وَ الْأَتْقِیَاءُ حُصُونٌ وَ الْأَوْصِیَاءُ سَادَهٌ

6 أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَّانَ عَنْ إِدْرِیسَ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ أَبِی إِسْحَاقَ الْکِنْدِیِّ عَنْ بَشِیرٍ الدَّهَّانِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لَا خَیْرَ فِیمَنْ لَا یَتَفَقَّهُ مِنْ أَصْحَابِنَا یَا بَشِیرُ إِنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ إِذَا لَمْ یَسْتَغْنِ بِفِقْهِهِ احْتَاجَ إِلَیْهِمْ فَإِذَا احْتَاجَ إِلَیْهِمْ أَدْخَلُوهُ فِی بَابِ ضَلَالَتِهِمْ وَ هُوَ لَا یَعْلَمُ

7 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ آبَائِهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَا خَیْرَ فِی الْعَیْشِ إِلَّا لِرَجُلَیْنِ

قوله علیه السلام أمناء: أی ائتمنهم الله علی ما آتاهم من علومه و معارفه، و أمرهم بأن یحفظوها عن التضییع و یوصلوها إلی مستحقها.

قوله علیه السلام و الأتقیاء حصون: أی بهم یدفع الله العذاب عن الأمه، کما أن بالحصون یدفع البلایا عن أهلها کما سیأتی فی الأخبار الکثیره إنشاء الله تعالی قیل: أی إنهم حصون للشریعه یدفعون عنها الفساد، لأن بمشاهده أحوالهم و استعمال أقوالهم یرتدع أهل المعاصی عنها و یمیلون إلی الطاعات و الأول أظهر.

قوله علیه السلام ساده: السید: الجلیل العظیم الذی له الفضل علی غیره، و هو الرئیس الذی یعظم و یطاع فی أمره و نواهیه، و لم یکن لأحد الخروج من طاعته.

قوله علیه السلام منار: هی موضع النور و علم الطریق و المراد به المهتدی به.

الحدیث السادس

ضعیف.

قوله علیه السلام احتاج إلیهم: أی إلی المخالفین.

قوله فی باب ضلالتهم: أی فی دینهم أو یضلونه فی خصوص تلک المسأله فیفتونه بما یوافق مذهبهم، و الأول أظهر.

الحدیث السابع

ضعیف علی المشهور.

ص: 107

عَالِمٍ مُطَاعٍ أَوْ مُسْتَمِعٍ وَاعٍ

8 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَهَ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ عَالِمٌ یُنْتَفَعُ بِعِلْمِهِ أَفْضَلُ مِنْ سَبْعِینَ أَلْفَ عَابِدٍ

9 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مُعَاوِیَهَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع رَجُلٌ رَاوِیَهٌ لِحَدِیثِکُمْ یَبُثُّ ذَلِکَ فِی النَّاسِ وَ یُشَدِّدُهُ فِی قُلُوبِهِمْ وَ قُلُوبِ شِیعَتِکُمْ وَ لَعَلَّ عَابِداً مِنْ شِیعَتِکُمْ لَیْسَتْ لَهُ هَذِهِ الرِّوَایَهُ أَیُّهُمَا أَفْضَلُ قَالَ الرَّاوِیَهُ لِحَدِیثِنَا یَشُدُّ بِهِ قُلُوبَ شِیعَتِنَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ عَابِدٍ

الحدیث الثامن

صحیح.

الحدیث التاسع

مجهول علی المشهور بسعدان و ربما یعد حسنا لأن الشیخ قال: له أصل.

قوله راویه. الراویه کثیر الروایه و التاء للمبالغه و المراد ببث الحدیث فی الناس نشره بینهم بإیصاله إلیهم.

قوله علیه السلام و یشدده. أی یوثقه و یجعله مستحکما فی قلوبهم، و فی بعض النسخ بالسین المهمله من السداد و هو الاستقامه و عدم المیل أی یقرره سدیدا بتضمین معنی التقریر فی قلوب الناس، و قلوب شیعتکم من عطف الخاص علی العام لزیاده الاهتمام أو المراد بالناس العامه کما یطلق علیهم کثیرا فی الأخبار.

قوله علیه السلام یشد به: قیل فیه إشعار بأن الفضیله باعتبار النشر بین الشیعه و إخبارهم به، لا بالنشر بین غیرهم و إن لم یکن فیه الإخلال بالواجب من التقیه.

قوله علیه السلام من ألف عابد: لعل اختلاف مراتب الفضل باعتبار اختلاف العلماء و العباد فی مراتبهم و منازلهم، و یؤیده أنه بین علیه السلام فی هذا الحدیث النسبه بین الراوی و العابد، و فی الحدیث السابق النسبه بین العالم و العابد، و قد یکون الراوی غیر عالم بما یرویه، فرب حامل فقیه غیر فقیه، و رب حامل فقیه إلی من هو

ص: 108

بَابُ أَصْنَافِ النَّاسِ

1 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی جَمِیعاً عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أُسَامَهَ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی إِسْحَاقَ السَّبِیعِیِّ عَمَّنْ حَدَّثَهُ مِمَّنْ یُوثَقُ بِهِ قَالَ سَمِعْتُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ إِنَّ النَّاسَ آلُوا- بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ ص إِلَی ثَلَاثَهٍ آلُوا إِلَی عَالِمٍ عَلَی هُدًی مِنَ اللَّهِ قَدْ أَغْنَاهُ اللَّهُ بِمَا عَلِمَ عَنْ عِلْمِ غَیْرِهِ وَ جَاهِلٍ مُدَّعٍ لِلْعِلْمِ لَا عِلْمَ لَهُ مُعْجَبٍ بِمَا عِنْدَهُ قَدْ

أفقه منه، فیفهم منهما أن العالم بعلمه أفضل من سبعین راویه للحدیث، یشد به قلوب الشیعه، و یمکن أن یکون المراد بذکر هذه الأعداد بیان البون البعید بینهما، لا خصوص تلک الأعداد و الأول أظهر.

باب أصناف الناس

الحدیث الأول

مجهول.

قوله علیه السلام آلوا: أی رجعوا.

قوله علی هدی. تمثیل لتمکنه من الهدی و استقراره علیه بحال من اعتلی الشی ء و رکبه.

قوله علیه السلام قد أغناه الله: أی علمه موهبی و لیس بکسبی و المراد بهذا القسم الإمام علیه السلام، و بالقسم الثانی أعداء الإمام و مخالفوه، و من استبد برأیه و لم یرجع إلیه فیما التبس علیه و بالثالث أتباع الإمام و من یأخذ العلم منه إما بواسطه أو بغیر واسطه، و المستضعفون إما داخلون فی القسم الثانی بنوع تکلف، أو خارجون عن المقسم بأن یکون المراد بالناس من له أهلیه الفهم و التمیز بین الحق و الباطل، فقوله علیه السلام: ثم هلک من ادعی، بیان لهلاک القسم الثانی من الأقسام الثلاثه فإنه الذی ادعی العلم و لیس بعالم، أو الإمامه و لیس بأهل لها، و خاب بافترائه علی الله فی بیان علم ما لم یعلم، أو ادعاء الرئاسه و الإمامه، و لعل کل واحد من أتباع أئمه الضلال

ص: 109

فَتَنَتْهُ الدُّنْیَا وَ فَتَنَ غَیْرَهُ وَ مُتَعَلِّمٍ مِنْ عَالِمٍ عَلَی سَبِیلِ هُدًی مِنَ اللَّهِ وَ نَجَاهٍ ثُمَّ هَلَکَ مَنِ ادَّعَی وَ خابَ مَنِ افْتَری

2 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیُّ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَائِذٍ عَنْ أَبِی خَدِیجَهَ سَالِمِ بْنِ مُکْرَمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ النَّاسُ ثَلَاثَهٌ عَالِمٌ وَ مُتَعَلِّمٌ وَ غُثَاءٌ

داخل فی هذا القسم إذ هو أیضا مدع للعلم بما تعلمه من إمام الضلال و معجب به، و یدعو الناس أیضا إلی هذا التقلید الباطل أو یقال: اکتفی علیه السلام بذکر ضلالتهم من ذکر ضلال أتباعهم، فإن الأئمه أیضا إذا کانوا ضالین فأتباعهم کذلک بالطریق الأولی، مع أنه علیه السلام أومأ إلیهم بقوله: و فتن غیره، و ربما یوجه الخبر بوجه آخر و هو أن الناس اتبعوا و رجعوا فی دینهم بعد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم إلی ثلاثه أصناف فبعضهم اتبعوا أئمه الهدی علیه السلام، و بعضهم اتبعوا أئمه الضلال، و بعضهم اتبعوا العلماء المحقه من الفرقه الناجیه، فالفرقه الثانیه هالکه لهلاک أئمتهم، و الفرقتان الباقیتان ناجیتان لانتهاء علمهم إلی إمام الحق بواسطه أو بدونها و الأول أظهر.

الحدیث الثانی

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام غثاء: الغثاء بضم الغین المعجمه و الثاء المثلثه و المد ما یجی ء فوق السیل مما یحمله من الزبد و الوسخ و غیره، و تشبیه غیر العالم و المتعلم به إما من جهه عدم الانتفاع به و عدم الاعتناء بشأنه کما أن الغثاء لا ینتفع به و لا یعتنی بشأنه، أو من جهه أنه فی أعماله و أفعاله لا یدری إلی ما یؤول أمره، کما أن الغثاء یتحرک فوق الماء و لا یدری مئال أمره أو من جهه أنه یتحرک بتحریک الشهوات النفسانیه و التسویلات الشیطانیه، کالغثاء الذی یتحرک بحرکه الماء من غیر اختیار للامتناع منها، أو من جهه أن وجوده بالعرض و التبع، و لیس مقصودا بالذات فی الإیجاد، کما أن الغثاء لیست حرکته إلا بتبعیه حرکه السیل و بالعرض، و یحتمل أن یکون التشبیه من جمیع تلک الجهات فیکون أتم و أکمل.

ص: 110

3 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ الثُّمَالِیِّ قَالَ قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اغْدُ عَالِماً أَوْ مُتَعَلِّماً أَوْ أَحِبَّ أَهْلَ الْعِلْمِ وَ لَا تَکُنْ رَابِعاً فَتَهْلِکَ بِبُغْضِهِمْ

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ جَمِیلٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَمِعْتُهُ یَقُولُ یَغْدُو النَّاسُ عَلَی ثَلَاثَهِ أَصْنَافٍ عَالِمٍ وَ مُتَعَلِّمٍ وَ غُثَاءٍ فَنَحْنُ الْعُلَمَاءُ وَ شِیعَتُنَا الْمُتَعَلِّمُونَ وَ سَائِرُ النَّاسِ غُثَاءٌ

بَابُ ثَوَابِ الْعَالِمِ وَ الْمُتَعَلِّمِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ وَ عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِیعاً عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَیْمُونٍ الْقَدَّاحِ

الحدیث الثالث

مجهول.

قوله علیه السلام اغد عالما. أی کن فی کل غداه إما عالما أو طالبا للعلم و إن لم تکن کذلک فأحب العلماء فإن حبک لهم سیدعوک إلی التعلم منهم، و لا تبغضهم فإن بغض العلماء سبب للهلاک فی نفسه، و أیضا یصیر سببا لترک السؤال عنهم و التعلم منهم، و بذلک تستقر فی الجهاله، و تکون من الهالکین، و قوله: فتهلک ببغضهم إضافه إلی المفعول، و یحتمل الإضافه إلی الفاعل أی من لم یحب العلم و أهله یبغضهم العلماء و هو سبب لهلاکک، و قیل: یحتمل أن یکون المراد بالمتعلم من یکون التعلم کالصنعه له، و من لم یکن عالما من الله و لا متخذ التعلم صنعه له و أحب أهل العلم یأخذ منهم، و یدخل فی المتعلم بالمعنی الأعم و لا یخفی بعده.

الحدیث الرابع

صحیح علی الأظهر.

و المراد بالمتعلم هنا ما هو أعم مما ذکر فی الخبر السابق کما لا یخفی.

باب ثواب العالم و المتعلم

الحدیث الأول

له سندان: الأول مجهول، و الثانی حسن أو موثق لا یقصران عن الصحیح.

ص: 111

وَ عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ سَلَکَ طَرِیقاً یَطْلُبُ فِیهِ عِلْماً سَلَکَ اللَّهُ بِهِ طَرِیقاً إِلَی الْجَنَّهِ وَ إِنَّ الْمَلَائِکَهَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا

قوله صلوات الله علیه: من سلک طریقا. أی للوصول إلی العالم و الأخذ منه، أو الوصول إلی موضع یتیسر له فیه طلب العلم، و قیل: الطریق إلی الشی ء: ما الدخول فیه و طیه یوصل إلیه و من طرق العلم الفکره و منها الأخذ من العالم ابتداء أو بواسطه أو وسائط.

قوله صلوات الله علیه: یطلب فیه علما، الجمله صفه أو حال و الضمیر فیها للطریق أو السلوک، و الباء فی قوله: سلک الله به للتعدیه أی أسلکه الله فی طریق موصل إلی الجنه فی الآخره أو فی الدنیا بتوفیق عمل من أعمال الخیر یوصله إلی الجنه، و فی طرق العامه سهل الله له طریقا من طرق الجنه.

قوله علیه السلام لتضع أجنحتها: أی لتکون وطأ له إذا مشی، و قیل: هو بمعنی التواضع تعظیما لحقه أو التعطف لطفا له، إذ الطائر یبسط جناحیه علی أفراخه، و قال تعالی" وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ" و قال سبحانه" وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَهِ" و قیل: المراد نزولهم عند مجالس العلم و ترک الطیران، و قیل:

أراد به إظلالهم بها، و قیل: معناه بسط الجناح لتحمله علیها و تبلغه حیث یرید من البلاد، و معناه المعونه فی طلب العلم و یؤید الأول ما رواه فی کتاب غوالی اللئالی عن المقداد رضی الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إن الملائکه لتضع أجنحتها لطالب العلم حتی یطأ علیها رضی به، و یؤید الثالث ما رواه الشیخ فی أمالیه عن الرضا عن آبائهم علیه السلام أن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: فی فضائل طلبه العلم و ترغب الملائکه فی خلتهم و بأجنحتها تمسحهم، و فی صلاتها تبارک علیهم، الخبر، و ما رواه ابن

ص: 112

لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِهِ وَ إِنَّهُ یَسْتَغْفِرُ لِطَالِبِ الْعِلْمِ مَنْ فِی السَّمَاءِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ حَتَّی الْحُوتِ فِی الْبَحْرِ وَ فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَی الْعَابِدِ کَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَی سَائِرِ النُّجُومِ لَیْلَهَ الْبَدْرِ وَ إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَهُ الْأَنْبِیَاءِ إِنَ

جمهور فی الغوالی عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم أنه قال: من خرج من بیته لیلتمس بابا من العلم لینتفع به و یعلمه غیره کتب الله له بکل خطوه ألف سنه صیامها و قیامها، و حفته الملائکه بأجنحتها" الخبر".

قوله صلی الله علیه و آله و سلم رضا به: مفعول لأجله و یحتمل أن یکون حالا بتأویل: أی راضین غیر مکرهین، و أما ما ذکره بعض الأفاضل حیث قال: لأنه یرتضیه أو لإرضائه فلا یخفی عدم استقامته إلا بتکلف بعید.

قوله صلوات الله علیه: من فی السماء و من فی الأرض، یحتمل أن یکون المراد بالموصول جمیع الحیوانات کما یظهر من بعض الأخبار: أن لسائر الحیوانات تسبیحا و تقدیسا و یمکن أن یکون الله تعالی ألهمهم الاستغفار لطالب العلم، و یحتمل أن یکون المراد ما یشمل الجمادات أیضا بأن یکون لها شعور ضعیف، کما یدل علیه بعض الآیات و الأخبار، لکن السید المرتضی رضی الله عنه ادعی إجماع المسلمین علی خلافه فعلی عدم القول بشعورها یمکن أن یوجه بوجوه:

الأول: أن یکون استعاره تمثیلیه لبیان رفعه شأنه و علو أمره و انتشار ذکره فی السماء و الأرض، فکأنه یستغفر له کل شی ء کما یقال: بلغ صیته الآفاق و یقال:

بکت علیه السماء و الأرض، و أمثال ذلک کثیره.

الثانی: أن یکون کنایه عن أنه تعالی یعطیه الثواب بعدد کل شی ء و یغفر له من السیئات بعددها، إذ له مدخلیه فی وجودها، لأنه هو المحصل لغایه الإیجاد و ثمرته.

الثالث: أن یکون إسناد ذلک إلی غیر ذوی العقول بتبعیه ذوی العقول، و یکون المراد بها ذوی العقول فقط.

الرابع، ما ذکره بعض المحققین من المعاصرین، و هو أن الاستغفار طلب ستر

ص: 113

الْأَنْبِیَاءَ لَمْ یُوَرِّثُوا دِینَاراً وَ لَا دِرْهَماً وَ لَکِنْ وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَ مِنْهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ

الذنوب و طالب العلم یطلب ستر ذنب جهله الذی هو رئیس جنود المعاصی بنور العلم و یشرکه فی هذا الطلب کل من فی السماء و الأرض و ما بینهما، لأن عقله و فهمه و إدراکه لا یقوم إلا ببدنه، و بدنه لا یقوم إلا بالغذاء و الغذاء لا یقوم إلا بالأرض و السماء و الغیم و الهواء و غیر ذلک، إذ العالم کله کالشخص الواحد یرتبط البعض منه بالبعض، فالکل مستغفر له، و یحتمل وجوها و تعبیرات أخری، لا نطیل الکلام بذکرها و علی التقادیر التعبیر بلفظه" من" لتغلیب ذوی العقول، أو لأن ما أسند إلیها و هو الاستغفار مما یسند إلی ذوی العقول.

ص: 114

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّ الَّذِی یُعَلِّمُ الْعِلْمَ مِنْکُمْ لَهُ أَجْرٌ مِثْلُ أَجْرِ الْمُتَعَلِّمِ وَ لَهُ الْفَضْلُ عَلَیْهِ فَتَعَلَّمُوا الْعِلْمَ مِنْ حَمَلَهِ الْعِلْمِ وَ عَلِّمُوهُ إِخْوَانَکُمْ کَمَا عَلَّمَکُمُوهُ الْعُلَمَاءُ

3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ مَنْ عَلَّمَ خَیْراً فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهِ قُلْتُ فَإِنْ عَلَّمَهُ غَیْرَهُ یَجْرِی ذَلِکَ لَهُ قَالَ إِنْ عَلَّمَهُ النَّاسَ

الحدیث الثانی

صحیح.

قوله علیه السلام مثل أجر المتعلم: أی له مثل أجره مع زیاده أو له بسبب التعلیم مثل أجره و إن کان له بسبب التعلم أجر آخر و الأول أظهر.

قوله علیه السلام کما علموکم العلماء: العلماء بدل من ضمیر الجمع، و الکاف إما للتعلیل أو للتشبیه بأن یکون المراد عدم التغییر فی النقل أو فی کیفیه التعلیم و آدابه أو فیهما معا.

الحدیث الثالث

ضعیف علی المشهور و ربما یعد موثقا.

قوله علیه السلام فإن علمه: یحتمل وجوها:

الأول: أن یکون المراد أن التعلیم هل یجری فیه ما یجری فی العمل فیکون له مثل علمه کما أن له مثل أجر من عمل به، فالجواب أن له مثل أجر تعلیم المتعلم کما أن له مثل أجر عمله.

الثانی: أن یکون السؤال عن العمل بتعلیم غیره من متعلمیه، أی عمل المتعلم بواسطه فأجاب علیه السلام بأنه یجری له ذلک فیه لکونه بتعلیمه و لو بواسطه.

الثالث: أن یکون المراد إن علم المعلم ذلک الخیر غیر من عمل به یجری له ذلک الأجر أی أجر التعلم فقط للمعلم أو مخصوص بالعمل فأجاب بأنه لو علم المعلم ذلک الخیر کل الناس، و ظاهر أن من جملتهم من لا یعمل به جری باعتبار تعلیم کل واحد

ص: 115

کُلَّهُمْ جَرَی لَهُ قُلْتُ فَإِنْ مَاتَ قَالَ وَ إِنْ مَاتَ

4 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْحَمِیدِ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَهَ الْحَذَّاءِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ مَنْ عَلَّمَ بَابَ هُدًی فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهِ وَ لَا یُنْقَصُ أُولَئِکَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَیْئاً وَ مَنْ عَلَّمَ بَابَ ضَلَالٍ کَانَ عَلَیْهِ مِثْلُ أَوْزَارِ مَنْ عَمِلَ بِهِ وَ لَا یُنْقَصُ أُولَئِکَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَیْئاً

5 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدٍ رَفَعَهُ عَنْ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع قَالَ لَوْ یَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِی طَلَبِ الْعِلْمِ لَطَلَبُوهُ وَ لَوْ بِسَفْکِ الْمُهَجِ

منهم ذلک الأجر.

الرابع: أن یکون مراد السائل أن الشرکه فی ثواب العالمین و المعلمین سواء کان بواسطه أو بدونها هل هو مخصوص بأول معلم أو یجری ذلک فی الوسائط أیضا، فأجاب بالجریان.

قوله: قلت: فإن مات. یعنی إن مات المعلم و عمل المتعلم أو علمه غیره بعد موته یجری له ذلک الأجر؟ قال: و إن مات یجری له الثواب إلی یوم القیامه.

الحدیث الرابع

: صحیح.

قوله علیه السلام باب هدی: لعل المراد بباب الهدی و باب الضلاله نوعان منهما و قبل: المراد بهما تعلیم طریق السلوک إلی أحدهما و الدخول فیه، و یجری فی هذا الحدیث ما ذکر فی الحدیث السابق من الحمل علی المعلم ابتداء و یکون له مثل ما لکل عامل و لو لم یکن بتعلیمه، و الحمل علی کل معلم و یکون له مثل ما لکل عامل ینتهی عمله إلی تعلیمه و لو بواسطه.

الحدیث الخامس

: مرفوع.

قوله: و لو بسفک المهج. هو جمع مهجه و هی الدم، أو دم القلب خاصه، أی بما یتضمن إراقه دمائهم.

ص: 116

وَ خَوْضِ اللُّجَجِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی أَوْحَی إِلَی دَانِیَالَ أَنَّ أَمْقَتَ عَبِیدِی إِلَیَّ الْجَاهِلُ الْمُسْتَخِفُّ بِحَقِّ أَهْلِ الْعِلْمِ التَّارِکُ لِلِاقْتِدَاءِ بِهِمْ وَ أَنَّ أَحَبَّ عَبِیدِی إِلَیَّ التَّقِیُّ الطَّالِبُ لِلثَّوَابِ الْجَزِیلِ اللَّازِمُ لِلْعُلَمَاءِ التَّابِعُ لِلْحُلَمَاءِ الْقَابِلُ عَنِ الْحُکَمَاءِ

6 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ دَاوُدَ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ حَفْصِ بْنِ غِیَاثٍ قَالَ قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ وَ عَمِلَ بِهِ وَ عَلَّمَ لِلَّهِ دُعِیَ فِی مَلَکُوتِ السَّمَاوَاتِ عَظِیماً فَقِیلَ تَعَلَّمَ لِلَّهِ وَ عَمِلَ لِلَّهِ وَ عَلَّمَ لِلَّهِ

قوله علیه السلام و خوض اللجج: أی دخولها، و اللجه معظم الماء.

قوله علیه السلام الطالب للثواب الجزیل: یدل علی أن العباده إذا کان المقصود فیها الثواب لا ینافی کمالها، و إن أمکن أن یکون المراد تحصیل أمر یوجب الثواب و إن لم یکن غرضه ذلک لکنه بعید، و یحتمل أن یعم الثواب بحیث یشتمل ما هو مقصود المقربین من قربه سبحانه و حبه و معرفته و وصاله و العلوم الحقه النافعه.

قوله علیه السلام للحلماء: أی العقلاء و متابعتهم سلوک طریقتهم التی سلکوها، و القابل عن الحکماء هو الأخذ عنهم و لو بواسطه أو وسائط و قیل: أی ینعکس فیه صفاتهم فیقبلها، کأنه مرآه لها، و المراد بالحکماء العدول الآخذون بالحق و الصواب قولا و عملا، و الظاهر أن المراد بالعلماء و الحکماء الأنبیاء و الأوصیاء و من قرب منهم فی الکمال، فإن کمال العقل و الحکمه لهم، و العلماء یشمل غیرهم من أهل العلم.

الحدیث السادس

: ضعیف.

قوله علیه السلام و علم لله: الظرف متعلق بالأفعال الثلاثه بقرینه ما بعده.

قوله علیه السلام دعی فی ملکوت السماوات: أی سمی عظیما و ذکر بالعظمه بین أهل السماوات، و ملکوت السماوات ملکها أو الملائکه و الأرواح المخلوقون فیها.

ص: 117

بَابُ صِفَهِ الْعُلَمَاءِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی الْعَطَّارُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مُعَاوِیَهَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ اطْلُبُوا الْعِلْمَ وَ تَزَیَّنُوا مَعَهُ بِالْحِلْمِ وَ الْوَقَارِ وَ تَوَاضَعُوا لِمَنْ تُعَلِّمُونَهُ الْعِلْمَ وَ تَوَاضَعُوا لِمَنْ طَلَبْتُمْ مِنْهُ الْعِلْمَ وَ لَا تَکُونُوا عُلَمَاءَ جَبَّارِینَ فَیَذْهَبَ بَاطِلُکُمْ بِحَقِّکُمْ

2 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ الْحَارِثِ بْنِ الْمُغِیرَهِ النَّصْرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ قَالَ یَعْنِی بِالْعُلَمَاءِ مَنْ صَدَّقَ فِعْلُهُ قَوْلَهُ وَ مَنْ لَمْ یُصَدِّقْ

باب صفه العلماء

الحدیث الأول

: صحیح.

قوله علیه السلام لمن تعلمونه العلم: أی فی أوان اشتغاله بالطلب کما قیل و یحتمل الأعم.

قوله علیه السلام لمن طلبتم منه العلم، أی عند الطلب و بعده.

قوله علیه السلام جبارین. أی متکبرین.

قوله علیه السلام فیذهب باطلکم: أی تکبرکم بحقکم أی بعلمکم و لا یبقی العلم عندکم أو بفضلکم و شرفکم بالعلم، أو بثوابکم علی التعلیم و التعلم و لعل الأوسط أظهر

الحدیث الثانی

: صحیح.

قوله تعالی" إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ" صریح الآیه أن الخشیه لا یصدر من غیر العالم لکن یدل بحسب السیاق أن الخشیه من لوازم العلم لا تنفک عنه و علیه بناء الخبر کما تدل علیه الأخبار.

قوله علیه السلام: من صدق فعله، قیل: المراد بمن صدق فعله قوله من یکون

ص: 118

فِعْلُهُ قَوْلَهُ فَلَیْسَ بِعَالِمٍ

3 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الْقَمَّاطِ عَنِ الْحَلَبِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع أَ لَا أُخْبِرُکُمْ بِالْفَقِیهِ حَقِّ الْفَقِیهِ مَنْ لَمْ یُقَنِّطِ النَّاسَ مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ وَ لَمْ یُؤْمِنْهُمْ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ وَ لَمْ یُرَخِّصْ لَهُمْ فِی مَعَاصِی اللَّهِ وَ لَمْ یَتْرُکِ الْقُرْآنَ رَغْبَهً عَنْهُ إِلَی غَیْرِهِ أَلَا لَا خَیْرَ فِی عِلْمٍ لَیْسَ فِیهِ تَفَهُّمٌ أَلَا لَا خَیْرَ فِی قِرَاءَهٍ لَیْسَ فِیهَا تَدَبُّرٌ أَلَا لَا خَیْرَ فِی عِبَادَهٍ

ذا علم و معرفه ثابته مستقره، استقرارا لا یغلبه معه هواه و المعرفه الثابته المستقره کما تدعو إلی القول و الإقرار باللسان تدعو إلی الفعل و العمل بالأرکان، و العالم بهذا المعنی له خشیه من ربه تؤدیه إلی الإطاعه و الانقیاد قولا و فعلا.

الحدیث الثالث

: صحیح.

قوله علیه السلام حق الفقیه: هو إما بدل من الفقیه أو صفه له، و ما بعده خبر مبتدإ محذوف أو مبتدأ و ما بعده خبره، و قیل: أو منصوب بتقدیر أعنی.

قوله علیه السلام: من لم یقنط الناس: أی لا یبالغ فی ذکر آیات العذاب و أخبار الوعید مقتصرا علیها و الفقره الثانیه بعکس ذلک و قیل: الفقره الأولی إشاره إلی إبطال مذهب المعتزله القائله بإیجاب الوعید و تخلید صاحب الکبیره فی النار، و مذهب الخوارج المضیقین فی التکالیف الشرعیه، و الثانیه إشاره إلی إبطال مذهب المرجئه و من یجری مجراهم من المغترین بالشفاعه، و صحه الاعتقاد، و الثالثه إلی إبطال مذهب الحنابله و الأشاعره و من یشبههم کأکثر المتصوفه، و الرابعه إلی إبطال مذهب المتفلسفه الذین أعرضوا عن القرآن و أهله، و حاولوا اکتساب العلم و العرفان من کتب قدماء الفلاسفه و مذهب الحنفیه الذین عملوا بالقیاس و ترکوا القرآن.

قوله علیه السلام لیس فیه تفهم: کالعلم الظنی و التقلیدی، أو مجرد حفظ الأقوال و الروایات.

ص: 119

لَیْسَ فِیهَا تَفَکُّرٌ وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی أَلَا لَا خَیْرَ فِی عِلْمٍ لَیْسَ فِیهِ تَفَهُّمٌ أَلَا لَا خَیْرَ فِی قِرَاءَهٍ لَیْسَ فِیهَا تَدَبُّرٌ أَلَا لَا خَیْرَ فِی عِبَادَهٍ لَا فِقْهَ فِیهَا أَلَا لَا خَیْرَ فِی نُسُکٍ لَا وَرَعَ فِیهِ

4 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ النَّیْسَابُورِیِّ جَمِیعاً عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَبِی الْحَسَنِ الرِّضَا ع قَالَ إِنَّ مِنْ عَلَامَاتِ الْفِقْهِ الْحِلْمَ وَ الصَّمْتَ

5 أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع لَا یَکُونُ السَّفَهُ وَ الْغِرَّهُ فِی قَلْبِ الْعَالِمِ

6 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ ع یَا مَعْشَرَ الْحَوَارِیِّینَ لِی إِلَیْکُمْ حَاجَهٌ اقْضُوهَا لِی قَالُوا

قوله علیه السلام: لیس فیها تفکر، أی لا یتفکر فی أسرار العباده و فی معانی ما یتکلم به من الدعاء و التلاوه، و قیل: المراد عدم التفکر فی مأخذ العباده و ما تستنبط من الکتاب و السنه، و الأول أظهر و المراد بالنسک مطلق العباده، و کثیرا ما یطلق علی أعمال الحج و علی الهدی.

الحدیث الرابع

صحیح.

الحدیث الخامس

مرفوع.

قوله علیه السلام لا یکون السفه: السفه قله الحلم و الغره بکسر الغین المعجمه:

الغفله أو الاغترار بالأعمال الفاسده و الآراء الباطله، أو الانخداع من النفس و الشیطان و فی بعض النسخ، و العز بالعین المهمله و الزای المعجمه، أی التکبر.

الحدیث السادس

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام یا معشر الحواریین: قال فی النهایه: و حواریی من أمتی أی

ص: 120

قُضِیَتْ حَاجَتُکَ یَا رُوحَ اللَّهِ فَقَامَ فَغَسَلَ أَقْدَامَهُمْ فَقَالُوا کُنَّا نَحْنُ أَحَقَّ بِهَذَا یَا رُوحَ اللَّهِ فَقَالَ إِنَّ أَحَقَّ النَّاسِ بِالْخِدْمَهِ الْعَالِمُ إِنَّمَا تَوَاضَعْتُ هَکَذَا لِکَیْمَا

خاصتی من أصحابی و ناصری، و منه الحواریون: أصحاب عیسی علیه السلام أی خلصائه و أنصاره و أصله من التحویر: التبییض، قیل: إنهم کانوا قصارین یحورون الثیاب أی یبیضونها، قال الأزهری: الحواریون خلصان الأنبیاء، و تأویله: الذین أخلصوا و نقوا من کل عیب.

قوله علیه السلام قضیت: علی بناء المجهول رعایه للأدب و قیل: یحتمل الدعاء، ثم اعلم أنه علیه السلام أدی فی فعله ذلک أقصی مراتب التواضع، حیث أراد غسل الأقدام أو تقبیلها علی اختلاف النسخ، ثم جعل ذلک مطلوبا له و سماه حاجه، ثم استأذن فیه علیه السلام ثم صنع مثل ذلک بتلامذته و تابعیه، ثم قال: إنه أحق بذلک، و قد ذکر لفعله غایتین متعدیه و لازمه، و مثل لأحدهما تمثیلا جمیلا حیث شبه المتواضع بالسهل و المتکبر بالجبل، و بین فضل السهل علی الجبل و کونه أکثر منفعه.

قوله علیه السلام إن أحق الناس. لأنه أعرف بحسنها و ثمرتها، و العمل بالمکارم أوجب علی العالم، و قیل: ذلک لشده استعداده للفیضان من المبدأ و لفضله و شرفه و عزه بالعلم، فبتواضعه و تذلله بالخدمه یفاض علیه ما یلیق به، و یتزین عزه و شرفه بالتواضع، و لا یلحقه ذل بذلک، بخلاف الجاهل فإنه لقله استعداده إنما یفاض علیه ما یلیق به، و لذله و منقصته بالجهل یکون مناسبا للخدمه، فلا یکون فی خدمته تواضعا، فلا یزداد به إلا ذلا و قیل: لأن نسبه العالم إلی الناس کنسبه الراعی إلی القطیع، و کما أن الراعی حقیق بخدمه الغنم، و أکمل الرعاه من هو أکثر خدمه لها، کذلک العالم حقیق بخدمه الناس، بأن یصلح أمور معادهم و معاشهم بتعلیمهم و إرشادهم إلی الحق فأکمل العلماء أشفقهم بالناس، و کمال الشفقه یفضیه إلی الخدمه العرفیه أیضا، فهو أحق الناس بالخدمه، أو لأنه لما کان العالم یقتدی به الناس فی أفعاله الحسنه فکلما فعله یصیر عاده مستمره متبعه بخلاف غیره، و

ص: 121

تَتَوَاضَعُوا بَعْدِی فِی النَّاسِ کَتَوَاضُعِی لَکُمْ ثُمَّ قَالَ عِیسَی ع بِالتَّوَاضُعِ تُعْمَرُ الْحِکْمَهُ لَا بِالتَّکَبُّرِ وَ کَذَلِکَ فِی السَّهْلِ یَنْبُتُ الزَّرْعُ لَا فِی الْجَبَلِ

7 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَعْبَدٍ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ مُعَاوِیَهَ بْنِ وَهْبٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ یَا طَالِبَ الْعِلْمِ إِنَّ لِلْعَالِمِ ثَلَاثَ عَلَامَاتٍ الْعِلْمَ وَ الْحِلْمَ وَ الصَّمْتَ وَ لِلْمُتَکَلِّفِ ثَلَاثَ عَلَامَاتٍ یُنَازِعُ مَنْ فَوْقَهُ بِالْمَعْصِیَهِ وَ یَظْلِمُ مَنْ دُونَهُ بِالْغَلَبَهِ وَ یُظَاهِرُ الظَّلَمَهَ

الخدمه من الأفعال الحسنه فهو أولی و أحق بها من الجاهل، لیتبعه الناس و یؤیده قوله علیه السلام لکیما تتواضعوا بعدی، و ذلک لا ینافی کونه أحق بالمخدومیه من جهه أخری، أو یقال: یجب للعالم زرع بذر الحکمه فی قلوب الناس و إرشادهم و هدایتهم إلی الحق، و ذلک لا یؤثر حق التأثیر غالبا فی قلوبهم القاسیه، لغلبه قوتی الشهویه و الغضبیه، فینبغی له أولا أن یرقق قلوبهم بالتواضع و الخدمه و الملاطفه، ثم یرشدهم إلی الحق و هذا مجرب.

الحدیث السابع

مرسل.

قوله علیه السلام إن للعالم: المراد بالعالم العالم العامل الکامل الذی استقر العلم فی قلبه، و من جمله علاماته العلم الظاهر و العمل به، و المراد بالمتکلف من یدعی مثل هذا العلم تکلفا، و لیس به متصفا، و المراد بمن فوقه کل من هو فوقه شرعا، و یجب علیه إطاعته کالواجب تعالی و الأنبیاء و الأئمه و العلماء و الأب و المالک و غیرهم، و المراد بالمعصیه إما معصیه الله تعالی أو معصیه من فوقه، و الأخیر أظهر و إن کان الأول أفید.

قوله علیه السلام بالغلبه. أی بأن یغلب و یستولی علیه أو بسبب غلبته علیه، و هذا یشمل ما إذا کان المعلم أقوی فی المناظره من المتعلم، فلا یقبل منه الحق لاستیلائه علیه فی قوه المناظره، و ما إذا کانت غلبته علیه للعزه الدنیویه، و المظاهره المعاونه أی یعاونهم بالفتاوی الفاسده، و التوجیهات لأعمالهم الباطله.

ص: 122

بَابُ حَقِّ الْعَالِمِ

1 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ جَعْفَرٍ الْجَعْفَرِیِّ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ إِنَّ مِنْ حَقِّ الْعَالِمِ أَنْ لَا تُکْثِرَ عَلَیْهِ السُّؤَالَ وَ لَا تَأْخُذَ بِثَوْبِهِ وَ إِذَا دَخَلْتَ عَلَیْهِ وَ عِنْدَهُ قَوْمٌ فَسَلِّمْ عَلَیْهِمْ جَمِیعاً وَ خُصَّهُ بِالتَّحِیَّهِ دُونَهُمْ وَ اجْلِسْ بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لَا تَجْلِسْ خَلْفَهُ وَ لَا تَغْمِزْ بِعَیْنِکَ وَ لَا تُشِرْ بِیَدِکَ وَ لَا تُکْثِرْ مِنَ الْقَوْلِ قَالَ فُلَانٌ وَ قَالَ فُلَانٌ خِلَافاً لِقَوْلِهِ

باب حق العالم

الحدیث الأول

مرسل.

قوله علیه السلام و أن لا تکثر علیه السؤال: قال بعض الأفاضل: یحتمل أن یکون المراد بالإکثار علیه، الإکثار المتضمن للضرر بأن یکثر لینفد ما عنده لیظهر خطاءه أو عجزه، و یحتمل أن یکون المراد بالإکثار الزیاده علی القدر الذی یعمل به، أو یحفظه و یضبطه، و یحتمل أن یکون الظرف متعلقا بالسؤال، و یکون المراد بالسؤال علیه الإیراد و الرد علیه أو لا یراد بعلی مفادها، و یراد به السؤال منه کما فی احتمال الثانی" انتهی".

قوله علیه السلام و لا تأخذ بثوبه: کأنه کنایه عن الإلحاح فی الطلب و یحتمل أن یکون المراد عدم النظر إلی ثوبه و لباسه فی إکرامه کما قیل، و لا یخفی بعده.

قوله علیه السلام و اجلس بین یدیه: أی حیث تواجهه و لا یحتاج فی الخطاب و المواجهه إلی انحراف، و المراد بالجلوس خلفه ما یکون بخلاف ذلک، و یحتمل أن یکون المراد بالجلوس بین یدیه ما یقابل الجلوس خلفه، فیشمل الیمین و الیسار، و یحتمل أن یکون المراد بکل منهما معناه الحقیقی، و لا یکون الیمین و الیسار داخلین فی المأمور به و لا فی المنهی عنه.

قوله علیه السلام و لا تغمز: الغمز بالعین الإشاره بها، و لعل فی حذف المفعول إشاره

ص: 123

وَ لَا تَضْجَرْ بِطُولِ صُحْبَتِهِ فَإِنَّمَا مَثَلُ الْعَالِمِ مَثَلُ النَّخْلَهِ تَنْتَظِرُهَا حَتَّی یَسْقُطَ عَلَیْکَ مِنْهَا شَیْ ءٌ وَ الْعَالِمُ أَعْظَمُ أَجْراً مِنَ الصَّائِمِ الْقَائِمِ الْغَازِی فِی سَبِیلِ اللَّهِ

بَابُ فَقْدِ الْعُلَمَاءِ

1 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَا مِنْ أَحَدٍ یَمُوتُ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَحَبَّ إِلَی إِبْلِیسَ مِنْ مَوْتِ فَقِیهٍ

2 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِذَا مَاتَ الْمُؤْمِنُ الْفَقِیهُ ثُلِمَ فِی الْإِسْلَامِ ثُلْمَهٌ لَا یَسُدُّهَا شَیْ ءٌ

إلی أن الغمز إلی المعلم و إلی غیره مناف لحقه، و أما الإشاره بالید فتحتمل التعمیم للعله المذکوره، و التخصیص بالمعلم بأن یبسط یده إلیه عند مناظرته کما هو المتعارف، أو یشیر إلیه بیده إذا تکلم مع غیره لتعیینه، و کل ذلک من سوء الأدب.

قوله علیه السلام من الصائم. أی فی نهاره، القائم أی فی لیله بالعباده طول دهره و إنما کان أفضل منهما لأن الصائم إنما یکف نفسه عما أمر بالکف عنه فی زمان یسیر، و کذا القائم إنما ینفع نفسه فی بعض الأزمان، و العالم یکف نفسه و نفوس أصحابه و من اتبعه مدی الأعصار، عن الاعتقادات الباطله و الآراء الفاسده بالدلائل القاطعه، و یوجب إقدام جم غفیر فی الأزمان المتطاوله بالصیام و القیام و غیرهما من الطاعات، و المجاهد یدفع غلبه الکفار علی أبدان الخلق فی زمان قلیل و العالم یدفع استیلاء الشیاطین و أهل الضلال علی أدیانهم إلی یوم القیامه فلذا کان العالم الربانی الهادی للخلق إلی الحق و الصواب أعظم أجرا من الصائم القائم الغازی فی سبیل الله.

باب فقد العلماء

الحدیث الأول

موثق.

الحدیث الثانی

حسن.

قوله علیه السلام ثلمه: هی بالضم: فرجه المکسور و المهدوم.

ص: 124

3 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ مُوسَی بْنَ جَعْفَرٍ ع یَقُولُ إِذَا مَاتَ الْمُؤْمِنُ بَکَتْ عَلَیْهِ الْمَلَائِکَهُ وَ بِقَاعُ الْأَرْضِ الَّتِی کَانَ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلَیْهَا وَ أَبْوَابُ السَّمَاءِ الَّتِی کَانَ یُصْعَدُ فِیهَا بِأَعْمَالِهِ وَ ثُلِمَ فِی الْإِسْلَامِ ثُلْمَهٌ لَا یَسُدُّهَا شَیْ ءٌ لِأَنَّ الْمُؤْمِنِینَ الْفُقَهَاءَ حُصُونُ الْإِسْلَامِ کَحِصْنِ سُورِ الْمَدِینَهِ لَهَا

الحدیث الثالث

: ضعیف علی المشهور و ربما یعد موثقا.

قوله علیه السلام بکت علیه الملائکه. أی الموکلون به أو الأعم، و قوله علیه السلام:

یعبد الله علی بناء المعلوم و ما قیل: من احتمال بناء المجهول بعید، و بکاء البقاع إما علی المجاز و التمثیل کما هو الشائع بین العرب و العجم حیث یعبرون عن شده المصیبه بأنه بکی لها السماء و الأرض، أو بحذف المضاف أی بکی علیه أهل البقاع من الملائکه و الجن و الأرواح و المؤمنون، و کذا بکاء أبواب السماء یحتمل الوجهین و یحتمل أن یکون کنایه عن أن یفقده بسوء حال العالم، و حال أجزائه، إذ به نظام العالم، و بفقده تنقص برکات السماء و الأرض، لا سیما ما یتعلق من العالم بالمؤمن نفسه من الملائکه التی کانت مسروره بخدمته و حفظه، و البقاع التی کانت معموره بحرکاته و سکناته، و أبواب السماء کانت مفتوحه لصعود أعماله و حسناته، و قیل: لعل المراد بأبواب السماء ما یوصل الأعمال إلی مقرها من العلویات، و یکون وسیله لوصولها و دخولها و انضباطها فیها، ملکا کان أو روحا أو نفوسا کامله شریفه قدسیه، أو قوه أو نفسا علویه، و بالجمله یراد بالبکاء الحزن الموجب لجری الدموع فینا، سواء کان هناک مع الحزن جری الدموع أو لا" انتهی".

قوله علیه السلام کحصن: لعل المراد بالحصن أجزاء السور و المراد بالسور سور البلد و بالحصن الموضع الذی یتحصن فیه أهل البلد، و حمله علی المعنی المصدری لا یخلو من بعد لفظا و معنی.

ص: 125

4 وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَا مِنْ أَحَدٍ یَمُوتُ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَحَبَّ إِلَی إِبْلِیسَ مِنْ مَوْتِ فَقِیهٍ

5 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ عَمِّهِ یَعْقُوبَ بْنِ سَالِمٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ أَبِی کَانَ یَقُولُ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ لَا یَقْبِضُ الْعِلْمَ بَعْدَ مَا یُهْبِطُهُ وَ لَکِنْ یَمُوتُ الْعَالِمُ فَیَذْهَبُ بِمَا یَعْلَمُ فَتَلِیهِمُ الْجُفَاهُ فَیَضِلُّونَ وَ یُضِلُّونَ وَ لَا خَیْرَ فِی شَیْ ءٍ لَیْسَ لَهُ أَصْلٌ

6 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع یَقُولُ إِنَّهُ یُسَخِّی

الحدیث الرابع

: صحیح.

الحدیث الخامس

: ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام لا یقبض العلم: أی إذا أفاض الله العلم الحقیقی علی العالم الربانی لا یسلبه منه، فلا یکون فقد العلم بذهابه و بقاء محله، بل إنما یذهب بذهاب محله و بذلک ظهر أن ذهاب العالم أعظم المصائب لا هل العالم، إذ به یذهب العلم من بینهم.

قوله علیه السلام فتلیهم الجفاه: أی تتصرف فی أمورهم، من الولایه بالکسر و هی الإماره، و الجفاه البعداء عن الآداب الحسنه و أهل النفوس الغلیظه، و القلوب القاسیه التی لیست قابله لاکتساب العلم و الکمال.

قوله علیه السلام و لا خیر: أی لما کان بناء الولایه و السیاسه علی العلم و لا خیر فی ولایه لا علم لصاحبها و لم یؤمر الناس بمتابعته و أخذ العلم عنه، أو المراد أن علومهم کلها جهل لا أصل لها أو أعمالهم بغیر علم باطله لا حقیقه لها.

الحدیث السادس

: مرسل.

قوله علیه السلام یسخی: فی بعض النسخ یسخی من باب التفعیل، و فی بعضها تسخی من المجرد، و علی النسخه الأولی فاعله: قول الله و مفعوله نفسی، و قوله: فینا متعلق بسرعه

ص: 126

نَفْسِی فِی سُرْعَهِ الْمَوْتِ وَ الْقَتْلِ فِینَا قَوْلُ اللَّهِ- أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَ هُوَ ذَهَابُ الْعُلَمَاءِ

بَابُ مُجَالَسَهِ الْعُلَمَاءِ وَ صُحْبَتِهِمْ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ یَا بُنَیَّ اخْتَرِ الْمَجَالِسَ عَلَی عَیْنِکَ فَإِنْ رَأَیْتَ قَوْماً یَذْکُرُونَ اللَّهَ جَلَّ وَ عَزَّ فَاجْلِسْ مَعَهُمْ فَإِنْ تَکُنْ عَالِماً نَفَعَکَ عِلْمُکَ وَ إِنْ تَکُنْ جَاهِلًا عَلَّمُوکَ وَ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ یُظِلَّهُمْ بِرَحْمَتِهِ فَیَعُمَّکَ مَعَهُمْ وَ إِذَا رَأَیْتَ قَوْماً لَا یَذْکُرُونَ اللَّهَ فَلَا تَجْلِسْ مَعَهُمْ فَإِنْ تَکُنْ

الموت و القتل، و یحتمل تعلقه بالقول، و علی الثانیه فاعله نفسی و قوله" فینا" خبر لقوله قول الله، فعلی الأول کان المراد التهدید و التخویف، بأن الأمه صاروا مستحقین لقبائح أعمالهم لا ذهابنا من بینهم و وقوع العذاب علیهم، و علی الثانی الظاهر أن المراد إنا لا نخاف من الموت و القتل، لکن لا نطلبه من الله تعالی، لأنه سبب لعذاب الناس و سلب الرحمه منهم، فیکون تقدیر الکلام لکن فینا قول الله، و یحتمل أن یکون علی هذا الوجه أیضا تعلیلا للتسخیه.

باب مجالسه العلماء و صحبتهم

الحدیث الأول

: مرفوع.

قوله علیه السلام علی عینک: أی علی بصیره منک أو بعینک، فإن علی قد تأتی بمعنی الباء کما صرح به الجوهری، أو المراد رجحه علی عینک، أی لیکن المجالس أعز عندک من عینک.

قوله علیه السلام نفعک علمک: إما بأن تعلمهم أو تستفید منهم تذکیرا و تأییدا لما تعلم، و ما قیل: إن علمک بدل من الضمیر البارز فی نفعک، أی نفع الجلوس معهم علمک، تکلف مستغنی عنه.

قوله علیه السلام أن یظلهم: قال الفیروزآبادی: أظلنی الشی ء أی غشینی، و الاسم

ص: 127

عَالِماً لَمْ یَنْفَعْکَ عِلْمُکَ وَ إِنْ کُنْتَ جَاهِلًا یَزِیدُوکَ جَهْلًا وَ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ یُظِلَّهُمْ بِعُقُوبَهٍ فَیَعُمَّکَ مَعَهُمْ

2 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی جَمِیعاً عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ دُرُسْتَ بْنِ أَبِی مَنْصُورٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِیدِ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ ع قَالَ مُحَادَثَهُ الْعَالِمِ عَلَی الْمَزَابِلِ خَیْرٌ مِنْ مُحَادَثَهِ الْجَاهِلِ عَلَی الزَّرَابِیِ

3 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ شَرِیفِ بْنِ سَابِقٍ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ أَبِی قُرَّهَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص قَالَتِ الْحَوَارِیُّونَ لِعِیسَی یَا رُوحَ اللَّهِ مَنْ نُجَالِسُ قَالَ مَنْ یُذَکِّرُکُمُ اللَّهَ رُؤْیَتُهُ وَ یَزِیدُ فِی عِلْمِکُمْ مَنْطِقُهُ وَ یُرَغِّبُکُمْ فِی الْآخِرَهِ عَمَلُهُ

4 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مُجَالَسَهُ أَهْلِ الدِّینِ شَرَفُ الدُّنْیَا وَ الْآخِرَهِ

5 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَصْبَهَانِیِّ عَنْ سُلَیْمَانَ

الظل أو دنا منی حتی ألقی علی ظله.

الحدیث الثانی

: ضعیف.

و قال فی القاموس: الزرابی النمارق و البسط، أو کل ما بسط و اتکأ علیه، الواحد زربی بالکسر و یضم.

الحدیث الثالث

: ضعیف.

الحدیث الرابع

: مجهول کالصحیح.

قوله علیه السلام أهل الدین: أی العلماء العاملین بعلمهم، و یحتمل شموله للعباد و الزهاد أیضا.

الحدیث الخامس

ضعیف.

ص: 128

بْنِ دَاوُدَ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ سُفْیَانَ بْنِ عُیَیْنَهَ عَنْ مِسْعَرِ بْنِ کِدَامٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ لَمَجْلِسٌ أَجْلِسُهُ إِلَی مَنْ أَثِقُ بِهِ أَوْثَقُ فِی نَفْسِی مِنْ عَمَلِ سَنَهٍ

بَابُ سُؤَالِ الْعَالِمِ وَ تَذَاکُرِهِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنْ مَجْدُورٍ أَصَابَتْهُ جَنَابَهٌ فَغَسَّلُوهُ فَمَاتَ قَالَ قَتَلُوهُ أَلَّا سَأَلُوا فَإِنَّ دَوَاءَ الْعِیِّ السُّؤَالُ

و مسعر بکسر المیم و فتح العین بین السین الساکنه و الراء غیر المعجمات و قد یفتح میمه تفألا، و کدام بالکاف المکسوره و الدال الغیر المعجمه الخفیفه، و مسعر شیخ السفیانیین سفیان الثوری و سفیان بن عیینه.

قوله علیه السلام: لمجلس، و فی بعض النسخ المجلس و یحتمل أن یکون مصدرا میمیا، و یکون المنصوب فی أجلسه فی موضع المفعول المطلق کما قیل، و یحتمل أن یکون اسم مکان و تقدیر الکلام أجلس فیه، و إلی بمعنی مع، أی مع من أثق به أو فیه تضمین و الوثوق بعدم التقیه، و کونه محلا للإسرار حافظا لها.

باب سؤال العالم و تذاکره

الحدیث الأول

: حسن.

قوله علیه السلام عن مجدور. هو من به الجدری و هو بفتحتین و بضم الجیم داء معروف.

قوله علیه السلام قتلوه: إذ کان فرضه التیمم فمن أفتی بغسله أو تولی ذلک منه فقد أعان علی فتله، و قوله علیه السلام ألا سئلوا؟ بتشدید اللام حرف تحضیض، و إذا استعمل فی الماضی فهو للتوبیخ و اللوم، و یحتمل أن یکون بالتخفیف استفهاما إنکاریا، و العی بکسر المهمله و تشدید الیاء: الجهل و عدم الاهتداء لوجه المراد و العجز عنه، و فی بعض النسخ بالغین المعجمه و لعله تصحیف.

ص: 129

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَهَ وَ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ وَ بُرَیْدٍ الْعِجْلِیِّ قَالُوا قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لِحُمْرَانَ بْنِ أَعْیَنَ فِی شَیْ ءٍ سَأَلَهُ إِنَّمَا یَهْلِکُ النَّاسُ لِأَنَّهُمْ لَا یَسْأَلُونَ

3 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَیْمُونٍ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ إِنَّ هَذَا الْعِلْمَ عَلَیْهِ قُفْلٌ وَ مِفْتَاحُهُ الْمَسْأَلَهُ

عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ الْأَحْوَلِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ لَا یَسَعُ النَّاسَ حَتَّی یَسْأَلُوا وَ یَتَفَقَّهُوا وَ یَعْرِفُوا إِمَامَهُمْ وَ یَسَعُهُمْ أَنْ یَأْخُذُوا بِمَا یَقُولُ وَ إِنْ کَانَ تَقِیَّهً

5 عَلِیٌّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع

الحدیث الثانی

: صحیح.

الحدیث الثالث

: ضعیف علی المشهور و سنده الثانی أیضا ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: هذا العلم. إما إشاره إلی مطلق العلم أو إلی العلم الذی یحتاج الناس إلیه من علوم الدین و لعله أظهر.

الحدیث الرابع

: صحیح.

قوله علیه السلام: أن یأخذوا، أی قولا و اعتقادا فی کل زمان بما یقول الإمام فی ذلک الزمان و إن کان تقیه فإن ما یقوله الإمام تقیه یسع السائل أن یعتقده و یقول به، إذا لم یتنبه للتقیه و أما العمل به و الأمر بالعمل به مع التنبه للتقیه أیضا لازم عند التقیه، و لا یسعهم و لا یکفیهم أن یأخذوا بما لم یتفقهوا فیه، و لم یعرفوه عن إمامهم و إن وافق الحق الصریح الذی لا تقیه فیه.

الحدیث الخامس

: مرسل.

ص: 130

قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أُفٍّ لِرَجُلٍ لَا یُفَرِّغُ نَفْسَهُ فِی کُلِّ جُمُعَهٍ لِأَمْرِ دِینِهِ فَیَتَعَاهَدُهُ وَ یَسْأَلُ عَنْ دِینِهِ وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی لِکُلِّ مُسْلِمٍ

6 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ یَقُولُ تَذَاکُرُ الْعِلْمِ بَیْنَ عِبَادِی مِمَّا تَحْیَا عَلَیْهِ الْقُلُوبُ الْمَیْتَهُ إِذَا هُمُ انْتَهَوْا فِیهِ إِلَی أَمْرِی

قوله علیه السلام أف لرجل: أف بضم الهمزه و کسر الفاء المشدده منونا و التنوین للتکثیر، و قیل للتنکیر، و یجوز حذف التنوین و یجوز أیضا فتح الفاء مع التنوین و بدونه، و یجوز الضم بالوجهین و هو کلمه تکره و تضجر، و قوله: لا یفرغ إما من المجرد و نفسه فاعله، أو علی بناء التفعیل و نفسه مفعوله، و المراد بالجمعه أما الیوم المعهود، أو الأسبوع بتقدیر یوما، و الأول أظهر، و المراد بالتفریغ ترک الشواغل الدنیویه و الضمیر فی قوله فیتعاهده إما راجع إلی الیوم أو إلی الدین و علی الأول المراد بتعاهده الإتیان بالصلاه و الوظائف المقرره فیه، و من جملتها تعلم المسائل و استماع المواعظ من الإمام علیه السلام أو نائبه الخاص أو نائبه العام.

الحدیث السادس

: حسن.

قوله علیه السلام تذاکر العلم. أی تذاکر العباد و تشارکهم فی ذکر العلم، بأن یذکر کل منهم للآخر شیئا من العلم و یتکلم فیه مما یحیی القلوب المیته، حالکونها ثابته علیه و حاصله أنه من الأحوال التی تحیی علیها القلوب المیته و یحتمل أن یکون علی بمعنی الباء، و علی التقدیرین تحیی إما من المجرد المعلوم أو المزید فیه المجهول، و قوله تعالی: إذا هم انتهوا فیه إلی أمری، یحتمل أن یکون المراد بالأمر فیه مقابل النهی، أی إذا کان تذاکرهم علی الوجه الذی أمرت به من أخذ العلم من معدنه و الاقتباس من مشکاه النبوه، و یحتمل أن یکون المراد بالأمر مطلق الشأن فیکون المراد بالانتهاء إلی أمره الوصول إلی صفاته و أسمائه و أو أمره و نواهیه، بالمعرفه و الإطاعه و الانقیاد، و قیل: یحتمل أن یکون المراد بالأمر الذی کان مع رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمه علیه السلام

ص: 131

7 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً أَحْیَا الْعِلْمَ قَالَ قُلْتُ وَ مَا إِحْیَاؤُهُ قَالَ أَنْ یُذَاکِرَ بِهِ أَهْلَ الدِّینِ وَ أَهْلَ الْوَرَعِ

8 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَجَّالِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص تَذَاکَرُوا وَ تَلَاقَوْا وَ تَحَدَّثُوا فَإِنَّ الْحَدِیثَ جِلَاءٌ لِلْقُلُوبِ إِنَّ الْقُلُوبَ لَتَرِینُ کَمَا یَرِینُ السَّیْفُ جِلَاؤُهَا الْحَدِیثُ

کما قال تعالی" وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا" فیکون الانتهاء إلیه عباره عن استناد ما یتذاکرونه من العلوم الدینیه إلیهم علیه السلام و لا یخفی بعده.

الحدیث السابع

: ضعیف.

قوله علیه السلام أن یذاکر به أهل الدین: لعل التخصیص بأهل الدین و أهل الورع لأن غیرهم مظنه أن یغیروه و یفسدوه، فلا یوجب الذکر لهم و النقل عنهم حفظا، و لا یکون فیه إحیاء، و قیل: إنما قید بأهل الورع لأن العلم المحیی إنما هو علم الدین و طهاره القلب بالورع و التقوی شرط لحصوله، کما قال سبحانه:" وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ".

الحدیث الثامن

: مرفوع.

قوله علیه السلام تذاکروا: قیل أمر علیه السلام بتذاکر العلم، و لما لم یکن صریحا فی المراد و هو التحدیث بالعلم عقبه بقوله و تلاقوا و تحدثوا، أی بالعلم بیانا للمراد من التذاکر أقول: و یحتمل أن یکون المعنی تذاکروا العلماء و بعد تحقیق الحق تلاقوا سائر الناس و علموهم، و الجلاء بالکسر هو الصقل مصدر، و قد یستعمل لما یجلی به و هو المراد هیهنا، أو حمل علی الحدیث مبالغه، و الرین الدنس و الوسخ، و قوله جلاؤه الحدید أی جلاء السیف، و فی بعض النسخ و جلاؤها الحدیث و هو أظهر.

ص: 132

9 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ فَضَالَهَ بْنِ أَیُّوبَ عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ عَنْ مَنْصُورٍ الصَّیْقَلِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ تَذَاکُرُ الْعِلْمِ دِرَاسَهٌ وَ الدِّرَاسَهُ صَلَاهٌ حَسَنَهٌ

بَابُ بَذْلِ الْعِلْمِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ بْنِ بَزِیعٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ طَلْحَهَ بْنِ زَیْدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَرَأْتُ فِی کِتَابِ عَلِیٍّ ع إِنَّ اللَّهَ لَمْ یَأْخُذْ عَلَی الْجُهَّالِ عَهْداً بِطَلَبِ الْعِلْمِ حَتَّی أَخَذَ عَلَی الْعُلَمَاءِ عَهْداً بِبَذْلِ الْعِلْمِ لِلْجُهَّالِ لِأَنَّ الْعِلْمَ کَانَ قَبْلَ الْجَهْلِ

الحدیث التاسع

: مجهول.

قوله علیه السلام دراسه: أی تعهد له و حفظ له عن الاندراس، و قال الجزری فی الحدیث: تدارسوا القرآن أی اقرءوه و تعهدوه لئلا تنسوه" انتهی" و قوله: و الدراسه صلاه حسنه، یعنی أن ثوابها ثواب صلاه حسنه کامله، و قیل: المراد بالصلاه الدعاء أی یترتب علیها ما یترتب علی أکمل الأدعیه، و هو الدعاء الذی یطلب فیه جمیع الخیرات من المطالب الدنیویه و الأخرویه فیستجاب [و لا یخفی بعده].

باب بذل العلم

الحدیث الأول

: ضعیف کالموثق.

قوله علیه السلام لأن العلم کان قبل الجهل: هذا دلیل علی سبق أخذ العهد علی العالم ببذل العلم علی أخذ العهد علی الجاهل بطلبه، أو بیان لصحته و إنما کان العلم قبل الجهل مع أن الجاهل إنما یکتسبه بعد جهله بوجوه:

الأول: أن الله سبحانه قبل کل شی ء، و العلم عین ذاته فطبیعه العلم متقدمه علی طبیعه الجهل.

و الثانی: أن الملائکه و اللوح و القلم و آدم لهم التقدم علی الجهال من أولاد آدم.

ص: 133

2 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِیرَهِ وَ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ طَلْحَهَ بْنِ زَیْدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی هَذِهِ الْآیَهِ- وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ قَالَ لِیَکُنِ النَّاسُ عِنْدَکَ فِی الْعِلْمِ سَوَاءً

و الثالث: أن العلم غایه الخلق و الغایه متقدمه علی ذی الغایه لأنها سبب له.

و الرابع: أن الجهل عدم العلم و الإعدام إنما تعرف بملکاتها و تتبعها، فالعلم متقدم علی الجهل بالحقیقه و الماهیه.

و الخامس: أنه أشرف فله التقدم بالشرف و الرتبه.

و السادس: أن الجاهل إنما یتعلم بواسطه العالم و تعلیمه، یقال علمه فتعلم.

و قال بعض الأفاضل و نعم ما قال: لو حمل القبلیه علی الزمانیه حیث کان خلق الجاهل من العباد بعد وجود العالم کالقلم و اللوح و الملائکه و آدم بالنسبه إلی أولاده، فیصح کون الأمر بالطلب بعد الأمر ببذل العلم، حیث یأمر الله تعالی بما تقتضیه حکمته البالغه و بما هو الأصلح عند وجود من یستحق أن یخاطب به، و لأن من لم یسبق الجهل علی علمه یعلم باطلاع منه سبحانه حسن أن یبذل العلم و مطلوبیته له تعالی، و هذا أخذ العهد ببذل العلم، و لو حمل علی القبلیه بالرتبه و الشرف فیمکن توجیهه بأن یقال: العلم لما کان أشرف من الجهل و العالم أقرب من جنابه سبحانه فی الرتبه، و لا یصل العهد منه سبحانه إلی الجاهل إلا بوساطه یعلم العالم من ذلک أن علیه البذل عند الطلب، أو یقال من جمله علمه وجوب البذل عند الطلب.

الحدیث الثانی

: ضعیف کالموثق.

قوله تعالی" وَ لا تُصَعِّرْ" تصعیر الخد إمالته تکبرا، و معنی الآیه لا تعرض بوجهک عن الناس تکبرا، و لعل معنی الحدیث أن العالم إذا رجح بعض تلامذته علی بعض فی النظر و حسن المعاشره، أو تکبر و استنکف عن تعلیم بعضهم أو نصحه، فکأنه مال بوجهه عنه أو تکبر، و یؤیده أن هذا الخطاب کان من لقمان علیه السلام لابنه

ص: 134

3 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ زَکَاهُ الْعِلْمِ أَنْ تُعَلِّمَهُ عِبَادَ اللَّهِ

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَامَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ ع خَطِیباً فِی بَنِی إِسْرَائِیلَ فَقَالَ یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ لَا تُحَدِّثُوا الْجُهَّالَ بِالْحِکْمَهِ فَتَظْلِمُوهَا وَ لَا تَمْنَعُوهَا أَهْلَهَا فَتَظْلِمُوهُمْ

و أصحابه لم یکونوا إلا طلاب العلوم، فکأنه نصحه أن یسوی بینهم فی الإفاده و الإرشاد و قیل: إنما أولها بذلک لأن المقصد الأقصی من بعثه الرسل تبلیغ الشریعه القویمه، و تعلیم الدین المبین، فالظاهر کونه نهیا عما یخل بما هو المقصود الأصلی و الأول أوجه.

الحدیث الثالث

: ضعیف.

قوله علیه السلام زکاه العلم. التشبیه من وجوه:

الأول: أن الزکاه حق الله تعالی فی المال بإزاء الإنعام به فکذا التعلم.

الثانی: أن الزکاه یوجب نمو المال فکذا تعلیم العلم یوجب نموه و زیادته لأنه شکر لنعمه العلم، و قد قال تعالی:" لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ" و لذا سمی زکاه لأن أحد معانیها النمو.

الثالث: أن الزکاه توجب طهاره المال عن الشبهات، فکذا تعلیم العلم یوجب طهارته عن الشکوک و الشبه بفضله سبحانه، مع أن مذاکره العلم توجب قوته و زیاده الیقین فیه.

الرابع: أن الزکاه توجب حفظ المال عن التلف و کذا التعلیم یوجب حفظه عن الزوال، فإن الضنه بالعلم یوجب أن یسلب الله علمه.

الحدیث الرابع

: مرسل.

قوله علیه السلام لا تحدثوا الجهال: لعل المراد بالجهال من لا یحب العلم و لا یطلبه و لا یرغب فیه أو المراد بالجهل ما یقابل العقل کما مر.

ص: 135

بَابُ النَّهْیِ عَنِ الْقَوْلِ بِغَیْرِ عِلْمٍ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ وَ عَبْدِ اللَّهِ ابْنَیْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَهَ عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ یَزِیدَ قَالَ قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع أَنْهَاکَ عَنْ خَصْلَتَیْنِ فِیهِمَا هَلَاکُ الرِّجَالِ أَنْهَاکَ أَنْ تَدِینَ اللَّهَ بِالْبَاطِلِ وَ تُفْتِیَ النَّاسَ بِمَا لَا تَعْلَمُ

2 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِیَّاکَ وَ خَصْلَتَیْنِ فَفِیهِمَا هَلَکَ مَنْ هَلَکَ إِیَّاکَ أَنْ تُفْتِیَ النَّاسَ بِرَأْیِکَ أَوْ تَدِینَ بِمَا لَا تَعْلَمُ

باب النهی عن القول بغیر علم

الحدیث الأول

مجهول.

قوله علیه السلام أن تدین الله بالباطل، أی تتخذ الباطل دینا بینک و بین الله تعبد الله عز و جل به، سواء کان فی القول و الاعتقاد أو فی العمل، و المراد بالباطل ما لم یؤخذ من مأخذه الذی أمر الله تعالی بالأخذ منه، و المراد بالإفتاء بما لا یعلم، الإفتاء بما لم یؤخذ من الکتاب و السنه علی وجه یجوز الأخذ منهما علی هذا الوجه، أو إفتاء من لا یکون أهلا لاستنباط ذلک منهما.

الحدیث الثانی

: صحیح.

قوله علیه السلام برأیک: أی لا بالأخذ من الکتاب و السنه علی منهاجه.

قوله علیه السلام: أو تدین بما لا تعلم: قال بعض الأفاضل أی أن تعبد الله بما لا تعلمه بثبوته بالبراهین و الأدله العقلیه، أو بالکتاب و السنه، و الأدله السمعیه، و یحتمل أن یکون من دان به أی اتخذه دینا، یعنی إیاک أن تتخذ ما لا تعلم دینا، و أن یکون تدین من باب التفعل أی تتخذ الدین متلبسا بالقول فیه بما لا تعلم، و الدین اسم لجمیع ما یتعبد الله به و المله.

ص: 136

3 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَهَ الْحَذَّاءِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ مَنْ أَفْتَی النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لَا هُدًی لَعَنَتْهُ مَلَائِکَهُ الرَّحْمَهِ وَ مَلَائِکَهُ الْعَذَابِ وَ لَحِقَهُ وِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِفُتْیَاهُ

4 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانٍ الْأَحْمَرِ عَنْ زِیَادِ بْنِ أَبِی رَجَاءٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ مَا عَلِمْتُمْ فَقُولُوا وَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَقُولُوا اللَّهُ أَعْلَمُ إِنَّ الرَّجُلَ لَیَنْتَزِعُ الْآیَهَ مِنَ الْقُرْآنِ یَخِرُّ فِیهَا أَبْعَدَ مَا بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الْأَرْضِ

الحدیث الثالث

صحیح.

قوله علیه السلام بغیر علم: أی من الله کما للنبی و الأئمه علیه السلام أو هدی من ذی العلم کالعلماء من شیعتهم.

قوله علیه السلام: لعنته ملائکه الرحمه: لأنه جعل الناس محرومین عن رحمه الله، و ملائکه العذاب لأنه جعلهم مستحقین لها.

قوله علیه السلام و لحقه وزر من عمل بفتیاه: سواء کان العامل وازرا أو معذورا، و لا ینقص من وزر الوازر شی ء، و الفتیا و الفتوی و یفتح: ما أفتی به الفقیه.

الحدیث الرابع

موثق.

قوله علیه السلام ما علمتم: هذا خطاب مع العلماء من شیعته و أصحابه، و هم العالمون بکثیر من المسائل أو أکثرها بالفعل أو بالقوه القریبه منه.

قوله علیه السلام إن الرجل: هو کالتعلیل لما تقدم و قوله علیه السلام لینزع الآیه، أی یستخرجها لیستدل بها علی مطلوبه، و قوله علیه السلام یخر إما حال من الضمیر فی ینزع أو خبر بعد خبر، و المعنی أنه یبعد عن رحمه الله أبعد مما بین السماء و الأرض، أو یتضرر به أکثر من الضرر الذی یصل إلی من سقط من السماء إلی الأرض، و قیل: المعنی أنه یقع فی الآیه أی فی تفسیرها ساقطا علی ما هو أبعد عن المراد منها مما بین السماء و الأرض.

ص: 137

5 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ رِبْعِیِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ لِلْعَالِمِ إِذَا سُئِلَ عَنْ شَیْ ءٍ وَ هُوَ لَا یَعْلَمُهُ أَنْ یَقُولَ اللَّهُ أَعْلَمُ وَ لَیْسَ لِغَیْرِ الْعَالِمِ أَنْ یَقُولَ ذَلِکَ

6 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِذَا سُئِلَ الرَّجُلُ مِنْکُمْ عَمَّا لَا یَعْلَمُ فَلْیَقُلْ لَا أَدْرِی وَ لَا یَقُلْ اللَّهُ أَعْلَمُ فَیُوقِعَ فِی قَلْبِ صَاحِبِهِ شَکّاً وَ إِذَا قَالَ الْمَسْئُولُ لَا أَدْرِی فَلَا یَتَّهِمُهُ السَّائِلُ

7 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سَمَاعَهَ عَنْ غَیْرِ وَاحِدٍ عَنْ أَبَانٍ عَنْ زُرَارَهَ بْنِ أَعْیَنَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع

الحدیث الخامس

: مجهول کالصحیح.

قوله علیه السلام و لیس لغیر العالم: و ذلک لأن مقتضی صیغه التفضیل أن یکون للمفضل علیه شرکه فیما فیه الفضل و لیس للجاهل ذلک، و أما العالم فلما کان له نصیب من جنس العلم صح له هذا القول و إن کان حکمه حکم الجاهل فیما سئل عنه، و هذا لا ینافی الخبر السابق إذ حملناه علی العالم، و المراد بالعالم ما فسرناه فی ذلک الخبر، و یعبر عنه فی هذه الأعصار بالمجتهد.

الحدیث السادس

صحیح.

قوله علیه السلام: فلیقل لا أدری، یمکن حمله علی غیر العالم لئلا ینافی الخبر السابق و حینئذ یحتمل أن یکون المراد بالشک الشک فی کونه عالما إذ قول الله أعلم من شأن العلماء کما مر و یمکن أن یعم العالم و غیره و یکون المراد بإیقاع الشک الشک فی کونه عالما بالمسؤول عنه معرضا عن الجواب لضنته و یخص النهی بهذه الصوره، و ذلک فی العالم نادر، و فی غیره یکون غالبا، فإن العالم همه فی نشر العلم و إذا عته، کما أن الجاهل همه فی إخفاء ما اطلع علیه و إضاعته.

الحدیث السابع

ضعیف.

ص: 138

مَا حَقُّ اللَّهِ عَلَی الْعِبَادِ قَالَ أَنْ یَقُولُوا مَا یَعْلَمُونَ وَ یَقِفُوا عِنْدَ مَا لَا یَعْلَمُونَ

8 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِی یَعْقُوبَ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ خَصَّ عِبَادَهُ بِآیَتَیْنِ مِنْ کِتَابِهِ أَنْ لَا یَقُولُوا حَتَّی یَعْلَمُوا وَ لَا یَرُدُّوا مَا لَمْ یَعْلَمُوا وَ قَالَ عَزَّ وَ جَلَّ أَ لَمْ یُؤْخَذْ عَلَیْهِمْ مِیثاقُ الْکِتابِ أَنْ لا یَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَ قَالَ بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ

قوله علیه السلام: ما حق الله علی العباد؟ أی فیما آتاهم من العلم و أخذ علیهم من المیثاق، و إلا فحقوقه تعالی علیهم کثیره، و قیل: أی الحق الواجب الثابت الذی یطالب به صاحبه، و سؤاله عن الحقیق بهذا الاسم من بین الفرائض و الواجبات.

الحدیث الثامن

حسن علی الظاهر.

قوله علیه السلام إن الله خص: فی بعض النسخ بالمعجمه بعد المهمله من الحض بمعنی الحث و الترغیب، فیقدر کلمه علی فی أن لا یقولوا أی حث عباده بالآیتین علی أن لا یقولوا قبل العلم، و لا یردوا إلا بعد العلم، و یحتمل أن یکون أن لا یقولوا تفسیرا لحثه تعالی و" لا" فی الموضعین حینئذ للنهی، و علی الأول للنفی و فی أکثر النسخ خص بالمهمله بعد المعجمه أی خص هذه الأمه، و التعبیر عنهم بوصف العبودیه مضافا إلیه سبحانه لتشریفهم و تعظیمهم من بین الأمم بإنزال آیتین من کتابه و إعلامهم بمضمونها، دون سائر الأمم، و قوله: أن لا یقولوا بدل من آیتین و عطف قوله و قال عز و جل علی" خص" من عطف أحد التعبیرین عن الشی ء علی آخر، لمغایره بینهما علی بعض الوجوه، و یحتمل أن یکون الباء فی قوله: بآیتین للسببیه، و حرف الصله فی أن لا یقولوا مقدرا، و علی التقدیرین لا یخلو من تکلف، و یحتمل تقدیر اللام فی أن لا یقولوا، و لعله أظهر، ثم اعلم أن الظاهر أن المراد بالرد التکذیب و الإنکار، لما لم یبلغ علمهم إلیه مما وصل إلیهم من الله تعالی، أو من النبی صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمه علیه السلام و حمله علی رد الجواب بعید.

ص: 139

9 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنِ ابْنِ شُبْرُمَهَ قَالَ مَا ذَکَرْتُ حَدِیثاً سَمِعْتُهُ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع إِلَّا کَادَ أَنْ یَتَصَدَّعَ قَلْبِی قَالَ حَدَّثَنِی أَبِی عَنْ جَدِّی عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص قَالَ ابْنُ شُبْرُمَهَ وَ أُقْسِمُ بِاللَّهِ مَا کَذَبَ أَبُوهُ عَلَی جَدِّهِ وَ لَا جَدُّهُ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ عَمِلَ بِالْمَقَایِیسِ فَقَدْ هَلَکَ وَ أَهْلَکَ وَ مَنْ أَفْتَی النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ هُوَ لَا یَعْلَمُ النَّاسِخَ مِنَ الْمَنْسُوخِ وَ الْمُحْکَمَ مِنَ الْمُتَشَابِهِ فَقَدْ هَلَکَ وَ أَهْلَکَ

بَابُ مَنْ عَمِلَ بِغَیْرِ عِلْمٍ

1 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ طَلْحَهَ بْنِ زَیْدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ الْعَامِلُ عَلَی غَیْرِ بَصِیرَهٍ کَالسَّائِرِ عَلَی غَیْرِ الطَّرِیقِ لَا یَزِیدُهُ سُرْعَهُ السَّیْرِ إِلَّا بُعْداً

الحدیث التاسع

ضعیف و ابن شبرمه هو عبد الله بن شبرمه الضبی الکوفی بضم المعجمه و سکون الموحده و ضم الراء کان قاضیا لأبی جعفر المنصور علی سواد الکوفه، و الانصداع: الانشقاق، و التصدع التفرق.

قوله صلی الله علیه و آله بالمقائیس: قال بعض الأفاضل المقیاس ما یقدر به الشی ء علی مثال و المراد به ما جعلوه معیار إلحاق الفرع بالأصل، من الاشتراک فی المظنون علیته للحکم و عدم الفارق، و المراد من العمل به اتخاذه دلیلا شرعیا معولا علیه، و استعماله فی استخراج الحکم الشرعی و القول بموجبه و مقتضاه، و قوله علیه السلام: و من أفتی الناس. أی بما یأخذه عن الکتاب و السنه.

باب من عمل بغیر علم

الحدیث الأول

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: علی غیر بصیره: أی علی غیر معرفه بما یعلمه بما هو طریق المعرفه فی العملیات.

ص: 140

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ حُسَیْنٍ الصَّیْقَلِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ لَا یَقْبَلُ اللَّهُ عَمَلًا إِلَّا بِمَعْرِفَهٍ وَ لَا مَعْرِفَهَ إِلَّا بِعَمَلٍ فَمَنْ عَرَفَ دَلَّتْهُ الْمَعْرِفَهُ عَلَی الْعَمَلِ وَ مَنْ لَمْ یَعْمَلْ فَلَا مَعْرِفَهَ لَهُ أَلَا إِنَّ الْإِیمَانَ بَعْضُهُ مِنْ بَعْضٍ

44 3 عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَمَّنْ رَوَاهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ عَمِلَ عَلَی غَیْرِ عِلْمٍ کَانَ مَا یُفْسِدُ أَکْثَرَ مِمَّا یُصْلِحُ

الحدیث الثانی

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: إلا بمعرفه: أی معرفه أصول العقائد، فلا یقبل أعمال المشرکین و المخالفین، و من لا یؤمن بالمعاد و المجسمه و المجبره و أشباههم أو الأعم منها و من معرفه طریق العمل، و کیفیته و شرائطه بالاجتهاد أو التقلید، و قوله علیه السلام: و لا معرفه إما معطوف علی عملا و" لا" مؤکده للنفی أو معطوف علی قوله: لا یقبل الله و" لا" لنفی الجنس.

قوله علیه السلام فمن عرف: أی أصول الدین بالعلم الیقینی، دلته أی حثته علی العمل و رغبته فیه أو فروعه، فتدله علی کیفیه العمل أو الأعم منهما، و من لم یعمل فلا معرفه له بالأصول، لأن العلم الیقینی یبعثه لا محاله علی العمل کما عرفت، أو کمال الیقین إنما یکون بالعمل کما ورد: من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم یعلم، بل یذهب عنه العلم الحاصل مع ترک العمل کما سیأتی.

قوله علیه السلام إن الإیمان. إما أن یراد بالإیمان نفس المعرفه، أی کل مرتبه من مراتب الإیمان فی القوه و الکمال یحصل من مرتبه أخری منه سابقه لأجل العمل بها، أو مجموع العلم و المعرفه و العمل و الطاعه کما هو المستفاد من أکثر الأخبار فالمراد أن کلا من جزئیه العلمی و العملی یحصل من الآخر و لعله أظهر.

الحدیث الثالث

مرسل.

قوله علیه السلام کان ما یفسد: قیل أی کان الفساد فی عمله الذی لم یکن من علم أکثر من الصلاح فیه، و کلما کان کذلک کان قبیحا غیر مطلوب للحکیم.

ص: 141

بَابُ اسْتِعْمَالِ الْعِلْمِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَهَ عَنْ أَبَانِ بْنِ أَبِی عَیَّاشٍ عَنْ سُلَیْمِ بْنِ قَیْسٍ الْهِلَالِیِّ قَالَ سَمِعْتُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع یُحَدِّثُ عَنِ النَّبِیِّ ص أَنَّهُ قَالَ فِی کَلَامٍ لَهُ الْعُلَمَاءُ رَجُلَانِ رَجُلٌ عَالِمٌ آخِذٌ بِعِلْمِهِ فَهَذَا نَاجٍ وَ عَالِمٌ تَارِکٌ لِعِلْمِهِ فَهَذَا هَالِکٌ وَ إِنَّ أَهْلَ النَّارِ لَیَتَأَذَّوْنَ مِنْ رِیحِ الْعَالِمِ التَّارِکِ لِعِلْمِهِ وَ إِنَّ أَشَدَّ أَهْلِ النَّارِ نَدَامَهً وَ حَسْرَهً رَجُلٌ دَعَا عَبْداً إِلَی اللَّهِ فَاسْتَجَابَ لَهُ وَ قَبِلَ مِنْهُ فَأَطَاعَ اللَّهَ فَأَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّهَ وَ أَدْخَلَ الدَّاعِیَ النَّارَ بِتَرْکِهِ عِلْمَهُ وَ اتِّبَاعِهِ الْهَوَی وَ طُولِ الْأَمَلِ أَمَّا اتِّبَاعُ الْهَوَی فَیَصُدُّ عَنِ الْحَقِّ وَ طُولُ الْأَمَلِ یُنْسِی الْآخِرَهَ

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ جَابِرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْعِلْمُ مَقْرُونٌ إِلَی الْعَمَلِ فَمَنْ عَلِمَ عَمِلَ وَ مَنْ عَمِلَ عَلِمَ وَ

باب استعمال العلم

الحدیث الأول

ضعیف علی المشهور، معتبر عندی.

الحدیث الثانی

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام: مقرون إلی العمل: أی قرن العلم مع العمل فی کتاب الله کقوله تعالی" الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ*" و علق المغفره و النجاه علیهما، فمن علم عمل، و من عمل علم، أمر فی صوره الخبر أی یجب أن یکون العلم مع العمل بعده، و العمل مع العلم، و قوله: و العلم یهتف، بالعمل أی یصیح و یدعو صاحبه بالعمل علی طبقه، فإن أجابه و عمل استقر فیه، و تمکن، و إلا ارتحل عنه بدخول الشک و الشبهه علیه أو بنسیانه، و یحتمل أن یکون المراد بمقرونیه العلم مع العمل عدم افتراق الکامل من العلم عن العمل بحسب مراتب کما له و عدم افتراق بقاء العلم و استکماله عن العمل علی وفق العلم، فقوله: فمن علم. أی علما کاملا باقیا عمل، و من عمل علم

ص: 142

الْعِلْمُ یَهْتِفُ بِالْعَمَلِ فَإِنْ أَجَابَهُ وَ إِلَّا ارْتَحَلَ عَنْهُ

3 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِیِّ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْعَالِمَ إِذَا لَمْ یَعْمَلْ بِعِلْمِهِ زَلَّتْ مَوْعِظَتُهُ عَنِ الْقُلُوبِ کَمَا یَزِلُّ الْمَطَرُ عَنِ الصَّفَا

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ هَاشِمِ بْنِ الْبَرِیدِ عَنْ أَبِیهِ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَی عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع فَسَأَلَهُ عَنْ مَسَائِلَ فَأَجَابَ ثُمَّ عَادَ لِیَسْأَلَ عَنْ مِثْلِهَا فَقَالَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع مَکْتُوبٌ فِی الْإِنْجِیلِ لَا تَطْلُبُوا عِلْمَ مَا لَا تَعْلَمُونَ وَ لَمَّا تَعْمَلُوا بِمَا عَلِمْتُمْ فَإِنَّ الْعِلْمَ إِذَا لَمْ یُعْمَلْ بِهِ

أی أبقی علمه و استکمله، تفصیل لما أجمل قبله، و قوله: و العلم یهتف، أی مطلقا فإن أجابه و عمل قوی و استقر و تمکن فی قلبه و إلا ضعف و زال عن قلبه، ذکرهما بعض الأفاضل و الأخیر أظهر.

الحدیث الثالث

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام عن الصفا، هو مقصورا جمع الصفاه و هی الحجر الصلد الذی لا ینبت، شبه العلم و الموعظه بماء المطر و عدم تأثیره و ثباته فی القلوب بعدم استقرار المطر فی الحجر الأملس، و لعله محمول علی عدم التأثیر التام غالبا لئلا ینافی ما مر من شده حسره من دعا إلی خیر و لم یعمل به، أو علی ما عرف السامع من حاله عدم العمل به، و السابق علی عدمه، و یمکن حمل السابق علی ما إذا کان عاملا وقت الدعوه فترک بعده و الأول أظهر.

الحدیث الرابع

ضعیف.

قوله علیه السلام و لما تعلموا: الواو للحال، أی إذا کان من شأن علمکم و عرفتم ذلک من أنفسکم بترک العمل بما علمتم، فالأصلح لکم ترک طلب العلم، فإن ترک العمل مع العلم جحود بما عرفه و کفر به، و الجاهل لا یلزمه الإنکار و لا یکون منه الجحود، کذا قیل، و لعله علیه السلام إنما قال ذلک للمخالفین الذین کانوا فی زمانه علیه السلام، و کانوا

ص: 143

لَمْ یَزْدَدْ صَاحِبُهُ إِلَّا کُفْراً وَ لَمْ یَزْدَدْ مِنَ اللَّهِ إِلَّا بُعْداً

5 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ بِمَ یُعْرَفُ النَّاجِی قَالَ مَنْ کَانَ فِعْلُهُ لِقَوْلِهِ مُوَافِقاً فَأَثْبَتَ لَهُ الشَّهَادَهَ وَ مَنْ لَمْ یَکُنْ فِعْلُهُ لِقَوْلِهِ مُوَافِقاً فَإِنَّمَا ذَلِکَ مُسْتَوْدَعٌ

6 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی کَلَامٍ لَهُ خَطَبَ بِهِ عَلَی الْمِنْبَرِ أَیُّهَا النَّاسُ إِذَا عَلِمْتُمْ فَاعْمَلُوا

لا ینفعهم العلم و لا العمل لکفرهم و ضلالهم، و أول العلوم التی کانت حصلت لهم العلم بأحقیه أهل البیت علیه السلام للخلافه و لم یعملوا به، و یحتمل أن یکون الغرض الحث علی العمل و الإخلاص فی طلب العلم لا ترک التعلم، فإنه واجب، و العمل واجب آخر مکمل للأول، و الله یعمل.

الحدیث الخامس

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام فأبث له الشهاده: فی بعض النسخ هکذا بالباء الموحده و الثاء المثلثه من البث بمعنی النشر، و یمکن أن یقرأ بصیغه المضارع المعلوم و بصیغه الأمر و بصیغه الماضی المعلوم، و فی بعضها بالموحده أولا ثم المثناه من البت بمعنی القطع، و فی بعضها فأثبت بالمثلثه ثم الموحده ثم المثناه من الإثبات، و یحتمل الوجوه الثلاثه أیضا کسابقه، و فی بعضها فإنما بث له الشهاده، و سیأتی هذا الحدیث فی باب المستودع و المعار، و فیه فأتت له الشهاده بالنجاه، و هو أظهر.

قوله علیه السلام فإنما ذلک مستودع: أی إیمانه غیر مستقر و ثابت فی قلبه، بل یزول بأدنی شبهه، فهو کالودیعه عنده یؤخذ عنه، أو أنه مع عدم العمل بالعلم یحکم بإیمانه ظاهرا بمقتضی إقراره، لکن لا ینفعه فی الآخره کثیرا لأنه کالمنافق، فکأنه سلب عنه فی الآخره لزوال حکمه عنه.

الحدیث السادس

مرفوع.

ص: 144

بِمَا عَلِمْتُمْ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ إِنَّ الْعَالِمَ الْعَامِلَ بِغَیْرِهِ کَالْجَاهِلِ الْحَائِرِ الَّذِی لَا یَسْتَفِیقُ عَنْ جَهْلِهِ بَلْ قَدْ رَأَیْتُ أَنَّ الْحُجَّهَ عَلَیْهِ أَعْظَمُ وَ الْحَسْرَهَ أَدْوَمُ عَلَی هَذَا الْعَالِمِ الْمُنْسَلِخِ مِنْ عِلْمِهِ مِنْهَا عَلَی هَذَا الْجَاهِلِ الْمُتَحَیِّرِ فِی جَهْلِهِ وَ کِلَاهُمَا حَائِرٌ بَائِرٌ لَا تَرْتَابُوا فَتَشُکُّوا وَ لَا تَشُکُّوا فَتَکْفُرُوا وَ لَا تُرَخِّصُوا لِأَنْفُسِکُمْ فَتُدْهِنُوا وَ لَا تُدْهِنُوا فِی الْحَقِ

قوله علیه السلام: العامل بغیره: أی بغیر العلم أو بغیر ما علم وجوب العمل به من الأعمال، و الباء صله و الحائر هو الذی لا یهتدی لجهه أمره، و الاستفاقه الرجوع إلی ما شغل عنه و شاع استعماله فی الرجوع عن السقم إلی الصحه، و منه استفاقه المریض و المجنون و المغمی علیه، و فیه إشعار بأن الجهل کالجنون و السکر و المرض.

قوله علیه السلام و الحسره أدوم: مبتدأ و خبر و یحتمل أن یکون عطفا علی قوله الحجه علیه أعظم، و یکون قوله هذا العالم بدلا من قوله علیه، و الضمیر فی منها راجعا إلی الحجه و الحسره جمیعا باعتبار کل واحده منهما، و الأول أولی، و البائر الهالک.

قوله علیه السلام لا ترتابوا: أی لا تمکنوا الریب و الشک من قلوبکم، بل ادفعوه عن أنفسکم لکیلا تعتادوا به و تصیروا من أهل الشک و الوسواس، فتکونوا من الکافرین، و الحاصل النهی عن التفکر فی الشکوک و الشبهات فإنها توهن الیقین و ینتهی إلی حد الشک، قال بعض الأفاضل: الریب مصدر رابنی الشی ء إذا حصل فیک الریبه و حقیقه الریبه فلق النفس و اضطرابها، و الارتیاب الوصول إلی الریبه و الوقوع فیها، و لیس الریب فی هذا الحدیث مستعملا فی الشک أو التهمه أو غیرهما من لوازم معناه الأصلی أو ملزوماته التی شاع استعماله فیها، و المراد لا توقعوا أنفسکم فی القلق و الاضطراب بالتوغل فی الشبهات، أو بمعارضه العلم فی مقتضاه من العمل فینتهی أمرکم إلی أن تشکوا فی المعلوم، و المتیقن لکم، و قوله: لا تشکوا أی لا توقعوا أنفسکم فی الشک و احذروا من طریانه علی العلم فیوصلکم إلی الکفر و ینتهی إلی الشک فیما یکون الشک فیه کفرا.

قوله علیه السلام و لا ترخصوا لأنفسکم: أی لا تسهلوا لأنفسکم أمر الإطاعه و العصیان

ص: 145

فَتَخْسَرُوا وَ إِنَّ مِنَ الْحَقِّ أَنْ تَفَقَّهُوا وَ مِنَ الْفِقْهِ أَنْ لَا تَغْتَرُّوا وَ إِنَّ أَنْصَحَکُمْ لِنَفْسِهِ أَطْوَعُکُمْ لِرَبِّهِ وَ أَغَشَّکُمْ لِنَفْسِهِ أَعْصَاکُمْ لِرَبِّهِ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ یَأْمَنْ وَ یَسْتَبْشِرْ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ یَخِبْ وَ یَنْدَمْ

7 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی لَیْلَی عَنْ أَبِیهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ إِذَا سَمِعْتُمُ الْعِلْمَ فَاسْتَعْمِلُوهُ وَ لْتَتَّسِعْ قُلُوبُکُمْ فَإِنَّ الْعِلْمَ إِذَا کَثُرَ فِی قَلْبِ رَجُلٍ لَا یَحْتَمِلُهُ قَدَرَ

و لا تخففوا علیها من الحقوق، فتقعوا فی المداهنه فی أمر الدین و المساهله فی باب الحق و الیقین، فتکونوا من الخاسرین، أو لا ترخصوا لأنفسکم فی ارتکاب المکروهات و ترک المسنونات، و التوسع فی المباحات فإنها طرق إلی المحرمات، و یؤیده بعض الروایات و هذا فی باب العمل کما أن سابقه کان فی باب العلم.

قوله علیه السلام و إن من الحق أن تفقهوا: أی من حقوق الله الواجبه علیکم أن تتفقهوا و التفقه تحصیل المعرفه بجمیع ما هو معدود من العلوم الشرعیه، أصولها و فروعها قوله علیه السلام أن لا تغتروا: أی بعلمکم و عملکم أو تنخدعوا من النفس و الشیطان و النصیحه إراده الخیر للمنصوح له، و الغش إظهار خلاف ما أضمر، و الاسم منه الغش بالکسر کما ذکره فی مصباح اللغه، و الخیبه: الحرمان و الخسران، و فی بعض النسخ بالجیم من الوجوب بمعنی السقوط أو من الوجیب بمعنی الخوف، و الحاصل أن من یطع الله یأمن من العقوبات، و یستبشر بالمثوبات، و من یعص الله یخب من الدرجات العلی و یندم علی تفویت الفریضه و تضییع العمر.

الحدیث السابع

: ضعیف.

قوله علیه السلام إذا سمعتم العلم: المراد بالعلم المذعن به لا نفس التصدیق، و المقصود أنه بعد حصول العلم ینبغی الاشتغال بأعماله و العمل علی وفقه عن طلب علم آخر، و قوله علیه السلام: و لتتسع قلوبکم، أی یجب أن یکون طلبکم للعلم بقدر تتسعه قلوبکم، و لا تستکثروا منه، و لا تطلبوا ما لا تقدرون علی الوصول إلی کنهه، فإنه حینئذ یستولی

ص: 146

الشَّیْطَانُ عَلَیْهِ فَإِذَا خَاصَمَکُمُ الشَّیْطَانُ فَأَقْبِلُوا عَلَیْهِ بِمَا تَعْرِفُونَ فَ إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً فَقُلْتُ وَ مَا الَّذِی نَعْرِفُهُ قَالَ خَاصِمُوهُ بِمَا ظَهَرَ لَکُمْ مِنْ قُدْرَهِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ

بَابُ الْمُسْتَأْکِلِ بِعِلْمِهِ وَ الْمُبَاهِی بِهِ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی وَ عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ جَمِیعاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَهَ عَنْ أَبَانِ بْنِ أَبِی عَیَّاشٍ عَنْ سُلَیْمِ بْنِ

الشیطان علیکم و یوقعکم فی الشبهات، و قیل: یعنی ینبغی أن یکون اهتمامکم بالعمل لا بکثره السماع و الحفظ إلی حد یضیق قلوبکم عن احتماله، و ذلک إنما یکون بترک العمل، لأن العالم إذا عمل بعلمه لا یضیق قلبه عن احتمال العلم، و قوله علیه السلام فإذا خاصمکم، تنبیه علی دفع ما یتوهم من أن القناعه من العلم بما یسعه القلب یؤدی إلی العجز عن مخاصمه الشیطان بأن الإقبال علی الشیطان بما تعرفون من العقائد المعتبره فی أصل الإیمان یکفی فی رفعه، فإن کید الشیطان کان ضعیفا، و المراد بقوله: خاصموا بما ظهر لکم من قدره الله عز و جل: خاصموه بآثار قدرته الظاهره فی الرسول أو علی یده الداله علی رسالته و بآثار قدرته الظاهره فی الوصی من فطانته و علمه و صلاحه بعد تنصیص النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی عینه أو صفاته و بما ظهر من قدرته تعالی فی کل شی ء، فإنه یدل علی قدرته علی إنشاء النشأه الآخره و أثابه المطیع و تعذیب العاصی، فإن بهذه المعرفه تنبعث النفس علی فعل الطاعات و ترک السیئات ثم کلما ازداد عملا وسیعا ازداد بصیره و یقینا.

باب المستأکل بعلمه و المباهی به

اشاره

أقول: أراد بالمستأکل بعلمه من یجعل العلم وسیله لتحصیل الدنیا، و الأکل هنا أعم من الأکل بالمعنی اللغوی و هذا مجاز شائع.

الحدیث الأول

: ضعیف علی المشهور، معتمد عندی.

ص: 147

قَیْسٍ قَالَ سَمِعْتُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْهُومَانِ لَا یَشْبَعَانِ طَالِبُ دُنْیَا وَ طَالِبُ عِلْمٍ فَمَنِ اقْتَصَرَ مِنَ الدُّنْیَا عَلَی مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَهُ سَلِمَ وَ مَنْ تَنَاوَلَهَا مِنْ غَیْرِ حِلِّهَا هَلَکَ إِلَّا أَنْ یَتُوبَ أَوْ یُرَاجِعَ وَ مَنْ أَخَذَ الْعِلْمَ مِنْ أَهْلِهِ وَ عَمِلَ بِعِلْمِهِ نَجَا وَ مَنْ أَرَادَ بِهِ الدُّنْیَا فَهِیَ حَظُّهُ

2 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَامِرٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَائِذٍ عَنْ أَبِی خَدِیجَهَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَنْ أَرَادَ الْحَدِیثَ لِمَنْفَعَهِ

قوله علیه السلام منهومان: النهمه بالفتح إفراط الشهوه و بلوغ الهمه فی الشی ء و قد نهم بکذا فهو منهوم أی مولع به حریص علیه، و قیل: لیس فی الحدیث دلاله علی أن الحرص فی تحصیل العلم و الإکثار منه مذموم، و أن المراد به غیر علم الآخره کما ظن، بل المراد من صدره أن من خاصیه الدنیا و العلم أن من ذاق طعمهما لا یشبع منهما، ثم بین الممدوح من ذلک و المذموم منه، و ذکر أن من اقتصر علی الحلال من الدنیا فهو ناج أکثر منه أو أقل، و من تناولها من غیر حلها فهو هالک أکثر منها أو أقل، و کذلک من أخذ العلم من أهله و عمل به فهو ناج أکثر من تحصیله أو أقل، و من أراد به الدنیا فلیس له فی الآخره نصیب أکثر منه أو أقل، و قیل: المراد بطالب العلم من یکون شهوته فی طلب العلم لحصول العلم له، فلذا ذم حرصه، و الأول أظهر.

قوله علیه السلام أو یراجع: فی بعض نسخ الحدیث و یراجع، فالمعنی إلا أن یتوب إلی الله و یراجع الناس فیؤدی الحقوق إلی أهلها و هنا أیضا یحتمل أن تکون أو بمعنی الواو و ربما یقال التردید من الراوی، و یحتمل تخصیص التوبه بما إذا لم یقدر علی رد المال الحرام إلی صاحبه، و المراجعه بما إذا قدر علیه، و قرأ هنا یراجع علی بناء المجهول أی یراجعه الله بفضله أو علی بناء الفاعل أی یراجع الله ذلک المتناول من غیر الحل فی الجمله، کثیرا بالطاعات و ترک أکثر الکبائر من المعاصی، فیرجع الله علیه بفضله و استحقاقه له بمراجعته إلی الله و الأول أظهر.

الحدیث الثانی

ضعیف علی المشهور لکنه معتبر.

ص: 148

الدُّنْیَا لَمْ یَکُنْ لَهُ فِی الْآخِرَهِ نَصِیبٌ وَ مَنْ أَرَادَ بِهِ خَیْرَ الْآخِرَهِ أَعْطَاهُ اللَّهُ خَیْرَ الدُّنْیَا وَ الْآخِرَهِ

3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَصْبَهَانِیِّ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ حَفْصِ بْنِ غِیَاثٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَنْ أَرَادَ الْحَدِیثَ لِمَنْفَعَهِ الدُّنْیَا لَمْ یَکُنْ لَهُ فِی الْآخِرَهِ نَصِیبٌ

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ حَفْصِ بْنِ غِیَاثٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِذَا رَأَیْتُمُ الْعَالِمَ مُحِبّاً لِدُنْیَاهُ فَاتَّهِمُوهُ عَلَی دِینِکُمْ فَإِنَّ کُلَّ مُحِبٍّ لِشَیْ ءٍ یَحُوطُ مَا أَحَبَّ وَ قَالَ ص أَوْحَی اللَّهُ إِلَی دَاوُدَ ع لَا تَجْعَلْ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ عَالِماً مَفْتُوناً بِالدُّنْیَا فَیَصُدَّکَ عَنْ طَرِیقِ مَحَبَّتِی فَإِنَّ أُولَئِکَ قُطَّاعُ طَرِیقِ عِبَادِیَ الْمُرِیدِینَ إِنَّ أَدْنَی مَا أَنَا صَانِعٌ بِهِمْ أَنْ أَنْزِعَ حَلَاوَهَ مُنَاجَاتِی عَنْ قُلُوبِهِمْ

5 عَلِیٌّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْفُقَهَاءُ أُمَنَاءُ الرُّسُلِ مَا لَمْ یَدْخُلُوا فِی الدُّنْیَا قِیلَ یَا رَسُولَ اللَّهِ

الحدیث الثالث

ضعیف.

الحدیث الرابع

ضعیف.

قوله علیه السلام یحوط ما أحب: أی یحفظ و یتعهد من هذا الشی ء و من مقابله ما أحب، و محبه المقابل للشی ء المنافی له لا یجامع حب ذلک الشی ء فمن أحب الدنیا لم یحب الآخره.

قوله علیه السلام لا تجعل بینی و بینک: أی لا تجعل المفتون بالدنیا المعجب بها وسیله بینی و بینک إلی حصول معرفتی و معرفه دینی و شریعتی، فیمنعک عن طریق محبتی أی عن الطریق إلی حصول معرفتی و معرفه دینی و شریعتی، فیمنعک عن طریق محبتی أی عن الطریق إلی ما أحبه أو یمنعک عن الوصول إلی درجه محبتی لک أو محبتک لی.

الحدیث الخامس

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام أمناء الرسل: لأنهم مستودعو علومهم، و قد أمروا بأخذ علومهم

ص: 149

وَ مَا دُخُولُهُمْ فِی الدُّنْیَا قَالَ اتِّبَاعُ السُّلْطَانِ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِکَ فَاحْذَرُوهُمْ عَلَی دِینِکُمْ

6 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ رِبْعِیِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ مَنْ طَلَبَ الْعِلْمَ لِیُبَاهِیَ بِهِ

منهم، و اتباع السلطان یشمل قبول الولایه منهم علی القضاء و نحوه، و الخلطه بهم و المعاشره معهم اختیارا و الرضا بها.

قوله علیه السلام فاتهموه علی دینکم، أی لا تعتمدوا علی فتاویهم و قضایاهم فی الدین و لا تسألوهم عن شی ء من المسائل.

الحدیث السادس

مرسل.

قوله علیه السلام لیباهی: المباهاه و المماراه: المجادله، و المراد أن من طلب العلم لتحصیل الرئاسه و من وجوهها التی یناسب طلب العلم المفاخره و ادعاء الغلبه به و ذلک مع العلماء لا یصل إلی النزاع و الجدال، حیث لا یمارون لعلمهم بقبحه و مع الجهال المتلبسین بلباسهم یورث النزاع و الجدال، و منها صرف وجوه الناس إلیه من العالم الربانی فتحصل له الرئاسه.

قوله علیه السلام فلیتبوأ مقعده من النار: أی یتخذها منزلا و الأمر للتهکم قال الجزری معناه لینزل منزله فی النار، یقال: بوأه الله منزلا أسکنه إیاه و تبوأت منزلا: اتخذته، و قوله علیه السلام: إن الرئاسه لا تصلح إلا لأهلها دلیل لما قبله، و أهل الرئاسه من أوجب الله علی عباده المراجعه إلیهم، و الأخذ عنهم و التسلیم لهم من أئمه الحق صلوات الله علیهم.

و روی الصدوق فی کتاب معانی الأخبار بإسناده عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: سمعت أبا الحسن الرضا علیه السلام یقول: رحم الله عبدا أحیی أمرنا، فقلت له: و کیف یحیی أمرکم؟ قال: یتعلم علومنا و یعلمه الناس فإن الناس لو علموا محاسن کلامنا لا تبعونا، قال: فقلت له: یا بن رسول الله فقد روی لنا عن أبی عبد الله علیه السلام

ص: 150

الْعُلَمَاءَ أَوْ یُمَارِیَ بِهِ السُّفَهَاءَ أَوْ یَصْرِفَ بِهِ وُجُوهَ النَّاسِ إِلَیْهِ فَلْیَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ الرِّئَاسَهَ لَا تَصْلُحُ إِلَّا لِأَهْلِهَا

بَابُ لُزُومِ الْحُجَّهِ عَلَی الْعَالِمِ وَ تَشْدِیدِ الْأَمْرِ عَلَیْهِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ حَفْصِ بْنِ غِیَاثٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ یَا حَفْصُ یُغْفَرُ لِلْجَاهِلِ سَبْعُونَ ذَنْباً قَبْلَ أَنْ یُغْفَرَ لِلْعَالِمِ ذَنْبٌ وَاحِدٌ

أنه قال: من تعلم علما یماری به السفهاء أو یباهی به العلماء أو لیقبل بوجوه الناس إلیه فهو فی النار! فقال علیه السلام: صدق جدی أ فتدری من السفهاء؟ فقلت: لا یا بن رسول الله قال: هم قصاص مخالفینا، و تدری من العلماء؟ فقلت: لا یا بن رسول الله، قال: هم آل محمد، الذین فرض الله طاعتهم و أوجب مودتهم، ثم قال: و تدری ما معنی قوله أو لیقبل بوجوه الناس إلیه؟ قلت: لا، قال: یعنی بذلک و الله ادعاء الإمامه بغیر حقها، و من فعل ذلک فهو فی النار.

و بإسناده عن حمزه بن حمران قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: من استأکل بعلمه افتقر، فقلت له: جعلت فداک إن فی شیعتک و موالیک قوما یتحملون علومکم و یبثونها فی شیعتکم و لا یعدمون علی ذلک منهم البر و الصله و الإکرام فقال علیه السلام:

لیس أولئک المستأکلین إنما المستأکل بعلمه الذی یفتی بغیر علم و لا هدی من الله عز و جل لیبطل به الحقوق طمعا فی حطام الدنیا.

أقول: یمکن حمل الخبرین علی بیان الفرد الکامل منها لکن لا ضروره تدعو إلیه.

باب لزوم الحجه علی العالم و تشدید الأمر علیه

الحدیث الأول

ضعیف.

و لعل للعالم ههنا بحسب ما یعلمه من المسائل کما أو کیفا کالیقینی و الظنی و الاجتهادی و التقلیدی مراتب لا یتناهی، و کذا الجاهل یقابله بحسب تلک المراتب،

ص: 151

2 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ عَلَی نَبِیِّنَا وَ آلِهِ وَ عَلَیْهِ السَّلَامُ وَیْلٌ لِلْعُلَمَاءِ السَّوْءِ کَیْفَ تَلَظَّی عَلَیْهِمُ النَّارُ

3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِیعاً عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِذَا بَلَغَتِ النَّفْسُ هَاهُنَا وَ أَشَارَ بِیَدِهِ إِلَی حَلْقِهِ لَمْ یَکُنْ لِلْعَالِمِ تَوْبَهٌ

فلکل عالم شده تکلیف بالنسبه إلی الجاهل الذی یقابله.

الحدیث الثانی

ضعیف.

قوله علیه السلام للعلماء السوء: قال الجوهری: ساءه یسوؤه سوءا بالفتح نقیض سره و الاسم السوء بالضم، و تقول: هذا رجل سوء بالإضافه، ثم تدخل علیه الألف و اللام، فتقول:

هذا رجل السوء قال الأخفش: و لا یقال: الرجل السوء، و لا هذا رجل السوء بالضم" انتهی" و الظاهر أن السوء هنا بالفتح مجرورا بالإضافه کالضارب الرجل، و لیس السوء فی مثل هذا الموضع صفه بل مضاف إلیه، لکن الإضافه ههنا فی معنی التوصیف، أی المضاف موصوف بما أضیف إلیه و المشتق منه محمول علی المضاف، و قوله: کیف تلظی أی تتلهب و تشتعل.

الحدیث الثالث

: حسن کالصحیح.

قوله علیه السلام: إذا بلغت النفس. قیل: المراد بالنفس الروح الحیوانی فإنه قد یطلق علیه کما یطلق علی النفس الناطقه، و قیل: المراد ببلوغ النفس إلی الحلق قطع تعلقها عن الأعضاء، و الانتهاء فی قطع التعلق إلی الحلق و الرأس، و هو فی آخر ساعه من الحیاه الدنیویه، قال بعض المفسرین: من لطف الله بالعباد أن أمر قابض الأرواح بالابتداء فی نزعها من أصابع الرجلین، ثم یصعد شیئا فشیئا إلی أن یصل إلی الصدر، ثم ینتهی إلی الحلق لیتمکن فی هذه المهله من الإقبال بالقلب علی الله تعالی و الوصیه و التوبه، ما لم یعاین، و الاستحلال من أرباب الحقوق و ذکر الله سبحانه، فیخرج روحه و ذکر الله علی لسانه فیرجی بذلک حسن خاتمته رزقنا الله ذلک بمنه و فضله.

قوله علیه السلام لم یکن للعالم: أی العالم بأمور الآخره فیکون المراد بعد ظهور

ص: 152

ثُمَّ قَرَأَ إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَهٍ

4 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ

أحوال الآخره، لأنه حینئذ عالم بعلم العیان لا ینفعه التوبه، و یحتمل أن یکون المراد قبل ظهور أحوال الآخره، و بالعالم العالم مطلقا لا بهذا الأمر المخصوص، و یکون المراد أن الجاهل تقبل توبته فی هذه الساعه بخلاف العالم، فإنه لا بد له من تدارک لما فاته فی الجمله، و هو خلاف المشهور إلا أن تحمل علی التوبه الکامله.

قوله علیه السلام" إنما التوبه" أی قبول التوبه الذی أوجبه الله علی نفسه بمقتضی وعده، و التوبه هی الرجوع و الإنابه، إذا نسبت إلی الله سبحانه تعدت بعلی، و إذا نسبت إلی العبد تعدت بإلی، و معنی التوبه من العبد رجوعه إلی الله بالطاعه و الانقیاد بعد عصیانه، و التوبه من الله رجوعه بالعطف علی عبده بإلهامه التوبه أولا ثم قبوله إیاها منه آخرا، فلله توبتان و للعبد واحده بینهما، قال الله تعالی" ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا" فالتوبه فی قوله سبحانه" إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَی اللَّهِ" من تاب علیه إذا قبل توبته، إلا أن" علی" هذه لیست هی" علی" فی قولهم: تاب علیه، و قوله تعالی" بِجَهالَهٍ" أی متلبسین بها، قیل: المراد بالجهاله هنا هی السفاهه التی تلزم المعصیه و لذا قیل: من عصی الله فهو جاهل، و أما قوله سبحانه" ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ" فیعنی به من قبل أن یشرب فی قلوبهم حبه فیتعذر علیهم الرجوع، و أما الحصر المدلول بلفظه" إنما" فلا ینافی قبولها ممن أخرها إلی قبیل المعاینه کما ورد فی الأخبار لأن وجوب القبول غیر التفضل به کذا قیل، و یحتمل أن یکون المراد بقوله" مِنْ قَرِیبٍ" قبل حضور الموت کما یومئ إلیه آخر الروایه.

الحدیث الرابع

ضعیف.

ص: 153

النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ یَحْیَی الْحَلَبِیِّ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الْمُکَارِی عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- فَکُبْکِبُوا فِیها هُمْ وَ الْغاوُونَ قَالَ هُمْ قَوْمٌ وَصَفُوا عَدْلًا بِأَلْسِنَتِهِمْ ثُمَّ خَالَفُوهُ إِلَی غَیْرِهِ

بَابُ النَّوَادِرِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِیِّ رَفَعَهُ قَالَ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ رَوِّحُوا أَنْفُسَکُمْ بِبَدِیعِ الْحِکْمَهِ فَإِنَّهَا

قوله علیه السلام فکبکبوا: یقال کبه علی وجهه أی صرعه فأکب، و الکبکبه:

تکریر الکب، جعل التکریر فی اللفظ دلیلا علی التکریر فی المعنی، و قوله علیه السلام:

هم قوم، تفسیر لضمیر" هم" أو للغاوون، و الأول أظهر، و ذکر أکثر المفسرین أن ضمیر" هم" راجع إلی الآلهه، و لا یخفی أن ما ذکره علیه السلام أنسب لفظا و معنی، و العدل کل أمر حق یوافق العدل و الحکمه من العقائد الحقه و العبادات و الأخلاق الحسنه.

باب النوادر

باب النوادر

أی أخبار متفرقه مناسبه للأبواب السابقه و لا یمکن إدخالها فیها، و لا عقد باب لها لأنها لا یجمعها باب، و لا یمکن عقد باب لکل منها.

الحدیث الأول

مرفوع.

قوله علیه السلام روحوا: من الروح بمعنی الراحه أو بمعنی نسیم الریح و رائحتها الطیبه، و الأول أظهر أی صیروا أنفسکم فی راحه طیبه ببدیع الحکمه، أی ما یکون مبتدعا غیر متکرر من الحکمه بالنسبه إلی أنفسکم فإن النفوس تکل و تعیا بالمتکرر من المعرفه، و تکرار تذکرها، کما تکل الأبدان بالمتکرر من الفعل، و یحتمل أن یکون المراد ببدیع الحکمه نفائسها و جلائلها، و بکلال النفوس ما یحصل

ص: 154

تَکِلُّ کَمَا تَکِلُّ الْأَبْدَانُ

2 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ نُوحِ بْنِ شُعَیْبٍ النَّیْسَابُورِیِّ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الدِّهْقَانِ عَنْ دُرُسْتَ بْنِ أَبِی مَنْصُورٍ عَنْ عُرْوَهَ ابْنِ أَخِی شُعَیْبٍ الْعَقَرْقُوفِیِّ عَنْ شُعَیْبٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَقُولُ یَا طَالِبَ الْعِلْمِ إِنَّ الْعِلْمَ ذُو فَضَائِلَ کَثِیرَهٍ فَرَأْسُهُ التَّوَاضُعُ وَ عَیْنُهُ

لها من الفتور عن الطاعات و عدم الرغبه إلی الحق بسبب الاشتغال بالشهوات، أو الکسل الذی یحصل لها بکثره الطاعات، فإن نفائس الحکمه ینبه النفس و ینشطها بل یحییها بعد موتها کما هو المجرب.

الحدیث الثانی

ضعیف.

قوله علیه السلام إن العلم ذو فضائل کثیره: أقول: لما أراد علیه السلام التنبیه علی فضائل العلم شبهه بشخص کامل روحانی له أعضاء و قوی کلها روحانیه بعضها ظاهره و بعضها باطنه، فالظاهره کالرأس و العین و الأذن و اللسان و الید و الرجل، و الباطنه کالحفظ و القلب و العقل و الهمه و الحکمه، و له مستقر روحانی و مرکب و سلاح و سیف و قوس و جیش و مال و ذخیره و زاد و مأوی و دلیل و رفیق کلها معنویه روحانیه ثم إنه علیه السلام بین انطباق هذا الشخص الروحانی بجمیع أجزائه علی هذا الهیکل الجسمانی إکمالا للتشبیه، و إیماء إلی أن العلم إذا استقر فی قلب إنسان یملک جمیع جوارحه، و یظهر آثاره من کل منها، فرأس العلم و هو التواضع یملک هذا الرأس الجسدانی و یخرج منه التکبر و النخوه التی هو مسکنها، و یستعمله فیما یقتضیه التواضع من الانکسار و التخشع و کما أن الرأس البدنی بانتفائه ینتفی حیاه البدن فکذا بانتفاء التواضع عند الخالق و الخلائق تنتفی حیاه العلم فهو کجسد بلا روح لا یصیر مصدرا لأثر و هاتان الجهتان ملحوظتان فی جمیع الفقرات، و ذکره یوجب الإطناب و ما ذکرناه کاف لأولی الألباب.

قوله علیه السلام و عینه البراءه من الحسد: لأن العالم إذا حسد یخفی علمه عن

ص: 155

الْبَرَاءَهُ مِنَ الْحَسَدِ وَ أُذُنُهُ الْفَهْمُ وَ لِسَانُهُ الصِّدْقُ وَ حِفْظُهُ الْفَحْصُ وَ قَلْبُهُ حُسْنُ النِّیَّهِ وَ عَقْلُهُ مَعْرِفَهُ الْأَشْیَاءِ وَ الْأُمُورِ وَ یَدُهُ الرَّحْمَهُ وَ رِجْلُهُ زِیَارَهُ الْعُلَمَاءِ وَ هِمَّتُهُ السَّلَامَهُ

غیره، و ذلک یوجب عدم تذکره و نقص علمه، و کذا یوجب عدم استعلامه ما لا یعلمه عمن یعلمه لأنه یبغضه بحسده و لا یرید أن یعلم الناس أنه قابل للتعلیم، فالحاسد علمه أعمی، و لما کان الحسد بالعین نسب إلیها،" و أذنه الفهم" أی فهم المراد و المقصود، لأن الذهن إذا لم یفهم المعنی المقصود کان کالذی یخاطب بما لا یسمع، و أیضا الأذن آله للفهم فناسبه" و لسانه الصدق" لأنه إذا لم یکن مع العلم الصدق کان کالأبکم، إذ کما أن الأبکم لا ینتفع الناس بمنطقه فکذا العالم الکاذب لا ینتفع الناس بإفاداته، لعدم اعتمادهم علیه" و حفظه الفحص" هو البحث و الکشف عن الشی ء و العلم بدون الفحص کالذی لا حفظ له فیغفل عن کثیر و ینسی کثیرا.

" و قلبه حسن النیه" و هو أن لا یکون له مقصود فی طلب العلم و بذله إلا رضی الرب سبحانه، حتی یترتب علیه الحیاه الأبدیه، فالعلم العاری عن ذلک کمن لا قلب له فلا حیاه له، و المناسبه ظاهره، و" عقله" أی ما هو فیه بمنزله النفس للبدن، أو بمنزله القوه الممیزه بین الحسن و القبیح، و المراد بمعرفه الأشیاء و الأمور إما معرفه جمیع الأمور التی لا بد من معرفتها أو معرفه الدنیا و فنائها، و ما یوجب الزهد فیها و الإعراض عنها و التوجه إلی جناب الحق تعالی و معرفه من یجب متابعته، و یجوز أخذ العلم عنه، فإن معرفه هذه الأشیاء یوجب حصول العلم الکامل، و تحصیله من معدنه و إفاضه العلوم الربانیه علیه، فهی بالنسبه إلی مجموع العلم کالنفس أو کالقوه الممیزه فی أن العلم لا یحصل إلا بها، و لها تعلق تام بالقلب المتقدم ذکره، و یمکن حمله علی معرفه مبادئ العلوم الحقه و ما یتوقف تحصیلها علیه، و الأوسط أظهر.

" و یده الرحمه" أی الرحمه علی المحتاجین إلیه من العلم أو الأعم منه و من غیره، و العلم مع عدمها کالذی لا یدله، و کذا زیاره العلماء کالرجل له، إذ لولاها لما انتقل

ص: 156

وَ حِکْمَتُهُ الْوَرَعُ وَ مُسْتَقَرُّهُ النَّجَاهُ وَ قَائِدُهُ الْعَافِیَهُ وَ مَرْکَبُهُ الْوَفَاءُ وَ سِلَاحُهُ لِینُ الْکَلِمَهِ وَ سَیْفُهُ الرِّضَا وَ قَوْسُهُ الْمُدَارَاهُ وَ جَیْشُهُ مُحَاوَرَهُ الْعُلَمَاءِ وَ مَالُهُ الْأَدَبُ

العلم من أحد إلی آخر، و المراد بالسلامه إما سلامته من المعاصی أو سلامه الناس من شره.

قوله علیه السلام: و حکمته، أی ما به اختیاره للصدق و الصواب، و الورع اجتناب المحرمات و الشبهات، أی ما به یختار الصدق و الصواب، و هو التحرز عن ارتکاب ما لا یلیق من القول و الاعتقاد و الفعل و النیه و یمکن أن یراد بالحکمه ما تقتضیه حکمته، و ربما یقرأ بفتح الحاء و الکاف، و هو المحیط من اللجام بحنک الدابه، أی المانع لمرکبه من الخروج عن طریقه و التوجه إلی خلاف مقصده" و مستقره" أی محل استقراره و مسکنه الذی إذا وصل إلیه سکن، و استقر فیه النجاه و التخلص عن الشکوک و الشبهات، فإن العلم و العالم لا یستقران و لا یطمئنان إلا إذا وصلا إلی حد الیقین، أو لا یترک الحرکه و السعی فی تحصیل النجاه إلا مع حصولها بعد الموت، فما دام فی الدنیا لا یفتر عن السعی، لتحصیل النجاه الأخرویه، و یحتمل أن یکون المستقر مصدرا میمیا أی استقراره فی قلب العالم یوجب النجاه عن الجهل و العقوبات و الحمل علی المبالغه.

" و قائده". أی ما یقوده و یجره نحو مستقره الذی هو النجاه: العافیه من الآفات و العاهات و الأمراض النفسانیه" و سیفه الرضا" أی الرضا بالقضاء، أو بما وقع من العدو بالنسبه إلیه، و عدم التعرض لدفعه، و لعله علیه السلام إنما شبه الرضا بالسیف و المداراه بالقوس لأن بالسیف یدفع العدو القریب، و بالقوس یدفع العدو البعید، و الرضا و الصبر یدفعان المضره العاجله، و المداراه و حسن الخلق یدفعان المضرات المتوقعه، و محاوره العلماء: مکالمتهم و مجاوبتهم، فإنها تقویه و تعینه کتقویه الأعوان و الأنصار، و المراد بالمال البضاعه التی یتجر بها، و بالذخیره ما یحرز لوقت الحاجه، فالأدب کالبضاعه للعلم، و اجتناب الذنوب کالذخیره له لتقوی العلم به

ص: 157

وَ ذَخِیرَتُهُ اجْتِنَابُ الذُّنُوبِ وَ زَادُهُ الْمَعْرُوفُ وَ مَاؤُهُ الْمُوَادَعَهُ وَ دَلِیلُهُ الْهُدَی- وَ رَفِیقُهُ مَحَبَّهُ الْأَخْیَارِ

3 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص نِعْمَ وَزِیرُ الْإِیمَانِ الْعِلْمُ وَ نِعْمَ وَزِیرُ الْعِلْمِ الْحِلْمُ وَ نِعْمَ وَزِیرُ الْحِلْمِ الرِّفْقُ وَ نِعْمَ وَزِیرُ الرِّفْقِ الصَّبْرُ

4 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَیْمُونٍ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَی رَسُولِ اللَّهِ ص فَقَالَ یَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الْعِلْمُ قَالَ الْإِنْصَاتُ قَالَ ثُمَّ مَهْ قَالَ

یوما فیوما، و ینتفع به عند الحاجه.

" و دلیله" أی ما یدله و یرشده إلی الحق و النجاه الهدی أی هدی الله تعالی بتوسط الأنبیاء و الأوصیاء علیه السلام، و توفیقه و تسدیده،" و رفیقه" أی ما یؤمن بمرافقته من قطع طریقه إلی النجاه" محبه الأخیار" و فی تحف العقول" صحبه الأخیار" و لعله أنسب.

الحدیث الثالث

صحیح.

قوله علیه السلام نعم وزیر الإیمان: الوزیر الذی یلتجئ الأمیر إلی رأیه و تدبیره، و یحمل عنه ما حمله من الأثقال، و المراد بالإیمان التصدیق بإلهیته سبحانه و وحدانیته و صفاته الکمالیه، و بالرسول و بما جاء به، و بالعلم معرفه المعارف بأدلتها معرفه یوجب مراعاتها اضمحلال الشبه و الشکوک و بالحلم الأناه، و أن لا یزعجه هیجان الغضب و هی حاله نفسانیه توجب ترک المراء و الجدال، و أن لا یستفزه الغضب، و الرفق المیل إلی التلطف، و تسهیل الأمر و الإعانه، و یحتمل أن یکون المراد بالرفق إعمال الحلم، و العبره هی العبور العلمی من الأشیاء إلی ما یترتب علیها و تنتهی إلیه، و تقویه کل سابق مما ذکر بلا حقه لا یحتاج إلی البیان.

الحدیث الرابع

ضعیف علی المشهور.

قوله: ما العلم؟. لعل سؤال السائل کان عما یوجب العلم أو عن آداب طلبه أو

ص: 158

الِاسْتِمَاعُ قَالَ ثُمَّ مَهْ قَالَ الْحِفْظُ قَالَ ثُمَّ مَهْ قَالَ الْعَمَلُ بِهِ قَالَ ثُمَّ مَهْ یَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ نَشْرُهُ

5 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ رَفَعَهُ إِلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ طَلَبَهُ الْعِلْمِ ثَلَاثَهٌ فَاعْرِفْهُمْ بِأَعْیَانِهِمْ وَ صِفَاتِهِمْ صِنْفٌ یَطْلُبُهُ لِلْجَهْلِ وَ الْمِرَاءِ وَ صِنْفٌ یَطْلُبُهُ لِلِاسْتِطَالَهِ وَ الْخَتْلِ

عما یدل علی حصوله، و یحتمل أن یکون غرضه استعلام حقیقته فأجابه علیه السلام ببیان ما یوجب حصوله أو یدل علی ثبوته، لأنه الذی ینفعه، فالحمل علی المبالغه، و الإنصات السکوت عند الاستماع فإن کثره المجادله عند العالم یوجب الحرمان عن علمه.

قوله: ثم مه؟ أصلها" ما" قلبت الألف هاء أو حذفت و زیدت الهاء للسکت.

الحدیث الخامس

مرفوع، و سنده الثانی مجهول، و رواه الصدوق (ره) فی الأمالی عن جعفر بن محمد بن مسرور، عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری عن أبیه عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن زیاد، عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب، عن عکرمه عن ابن عباس، عن أمیر المؤمنین علیه السلام بأدنی تغییر، و رواه أیضا فی الخصال عن محمد بن موسی بن المتوکل، عن علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن أبیه، عن محمد بن سنان، عن أبی الجارود عن سعید بن علاقه عنه علیه السلام مثله.

قوله علیه السلام بأعیانهم: أی بخواصهم و أفعالهم المخصوصه بهم، أو بالشاهد و الحاضر من أفعالهم کما قیل، و قال فی القاموس: العین الحاضر من کل شی ء، فالمراد بصفاتهم ما عدا أفعالهم من صفاتهم المتصفین بها، و قیل: فاعرفهم بأعیانهم أی أقسامهم و مفهومات أصنافهم، و هی ما ذکره بقوله علیه السلام: صنف، إلی قوله: و العقل و صفاتهم أی علاماتهم التی یعرف بها کل صنف من غیره، و هو ما ذکره بقوله: فصاحب الجهل إلی آخره، و قیل: المراد بأعیانهم مناظرهم من هیئاتهم و أوضاعهم کالتسربل بالخشوع و التخلی من الورع، قال فی القاموس: العین منظر الرجل، و بصفاتهم علاماتهم من أفعالهم و هو قریب من الأول، و قیل: المعنی أعرفهم بسبب الحاضر من أفعالهم و علاماتهم و

ص: 159

وَ صِنْفٌ یَطْلُبُهُ لِلْفِقْهِ وَ الْعَقْلِ فَصَاحِبُ الْجَهْلِ وَ الْمِرَاءِ مُوذٍ مُمَارٍ مُتَعَرِّضٌ لِلْمَقَالِ فِی أَنْدِیَهِ الرِّجَالِ بِتَذَاکُرِ الْعِلْمِ وَ صِفَهِ الْحِلْمِ قَدْ تَسَرْبَلَ بِالْخُشُوعِ وَ تَخَلَّی مِنَ الْوَرَعِ فَدَقَّ اللَّهُ مِنْ

یکون الواو فی قوله: و صفاتهم بمعنی مع، أی مع صفاتهم و خواصهم التی خصهم الله تعالی بها مما فعله بهم من العقاب علی الأولین، و الإثابه علی الثالث علی الوجه الذی ذکره علیه السلام بعد ذکر علامه کل واحد من الأصناف الثلاثه، و حینئذ یکون الکلام علی سیاقه اللف و النشر المرتب أو بالعکس، بأن یکون المراد بأعیانهم خواصهم التی خصهم الله تعالی بها من العقاب و الثواب، و بصفاتهم علاماتهم، و الباء للإلصاق، و الواو بمعنی مع أو للعطف، و اللف علی خلاف ترتیب النشر، و الجهل السفاهه و ترک الحلم، و قیل: ضد العقل، و المراء المجادله من غیر غرض دینی و الاستطاله: العلو و الترفع و الختل بالمعجمه المفتوحه و المثناه الفوقانیه الساکنه: الخداع کما ذکره فی النهایه، فی شرح هذا الخبر، و الفقه: معرفه الأمور الدینیه، و المراد بالعقل تعقل الأمور و فهمها، أو المعنی أنه یطلب العلم لیستعمله العقل، و یعمل بمقتضاه أو لتکمیل العقل الفطری، و الأندیه جمع النادی و هو مجتمع القوم و مجلسهم و متحدثهم ما داموا فیه مجتمعین، فإذا تفرقوا فلیس بنادی، و قوله علیه السلام: بتذاکر العلم متعلق بالمقال، أی یصف العلم و الحلم، و لا یتصف بهما، أو یصف نفسه بهما مع خلوه عنهما، و یذکر المسائل المشکله و یتکلم فیها، لیظهر علمه و لیس بعالم، و یظهر الحلم أحیانا و لیس بحلیم، و التسربل تفعلل من السربال و هو القمیص أی أظهر الخشوع للتشبه بالخاشعین و التزیی بزیهم مع خلوه عنه لخلوه من الورع اللازم له.

قوله علیه السلام فدق الله من هذا: دعاء علیه أو خبر عما سیلحقه، و کذا نظائره و قوله من هذا: أی بسبب کل واحده من تلک الخصال، و یحتمل أن تکون الإشاره إلی الشخص فکلمه" من" تبعیضیه، و المراد بدق الخیشوم و هو أعلی الأنف و أقصاه:

إذلاله و إبطال أمره، و رفع الانتظام عن أحواله و أفعاله، و بقطع الحیزوم بفتح الحاء المهمله و ضم الزاء المعجمه، و هو ما استدار بالظهر و البطن، أو ضلع الفؤاد أو ما اکتنف

ص: 160

هَذَا خَیْشُومَهُ وَ قَطَعَ مِنْهُ حَیْزُومَهُ وَ صَاحِبُ الِاسْتِطَالَهِ وَ الْخَتْلِ ذُو خِبٍّ وَ مَلَقٍ یَسْتَطِیلُ عَلَی مِثْلِهِ مِنْ أَشْبَاهِهِ وَ یَتَوَاضَعُ لِلْأَغْنِیَاءِ مِنْ دُونِهِ فَهُوَ لِحَلْوَائِهِمْ هَاضِمٌ وَ لِدِینِهِ حَاطِمٌ فَأَعْمَی اللَّهُ عَلَی هَذَا خُبْرَهُ وَ قَطَعَ مِنْ آثَارِ الْعُلَمَاءِ أَثَرَهُ وَ صَاحِبُ الْفِقْهِ

بالحلقوم من جانب الصدر: إفساد ما هو مناط الحیاه و التعیش فی الدنیا أو فی الدارین و الخب بالکسر: الخدعه، و الخبث و الغش، یقال رجل خب و خب بالفتح و الکسر أی خداع، و الملق بالتحریک: المداهنه و الملاینه باللسان و الإعطاء باللسان ما لیس فی القلب.

قوله علیه السلام علی مثله: أی من یساویه فی العز و المرتبه من أشباهه و هم أهل العلم و طلبته، و قوله: من دونه أی من غیره یعنی من غیر صنفه و جنسه، أو ممن هو دونه، و من هو خسیس بالنسبه إلیه و هاتان الفقرتان کالتفسیر و البیان لخبه و ملقه.

قوله علیه السلام فهو لحلوانهم: فی بعض النسخ بالنون و هو بضم الحاء المهمله و سکون اللام: أجره الدلال و الکاهن و ما أعطی من نحو رشوه، و المراد به ههنا ما یعطیه الأغنیاء فکأنه أجره لما یفعله بالنسبه إلیه أو رشوه علی ما یتوقع منه بالنسبه إلیهم، و فی بعض النسخ لحلوائهم بالهمزه أی لأطعمتهم اللذیذه، و الحطم: الکسر المؤدی إلی الفساد، یعنی یأکل من مطعوماتهم و یعطیهم من دینه فوق ما یأخذ من مالهم، فلا جرم یحطم دینه و یهدم إیمانه و یقینه.

قوله علیه السلام خبره: بضم الخاء أی علمه، أو بالتحریک دعاء علیه بالاستیصال و الفناء بحیث لا یبقی له خبر بین الناس، و الأثر بالتحریک ما یبقی فی الأرض عند المشی و قطع الأثر إما دعاء علیه بالزمانه کما ذکره الجزری، أو بالموت فإن أثر المشی من لوازم الحیاه، أو المراد به ما یبقی من آثار علمه بین الناس، فلا یذکر به و الأوسط أظهر، و الکآبه بالتحریک و المد و بالتسکین: سوء الحال و الانکسار من شده الهم

ص: 161

وَ الْعَقْلِ ذُو کَآبَهٍ وَ حَزَنٍ وَ سَهَرٍ قَدْ تَحَنَّکَ فِی بُرْنُسِهِ وَ قَامَ اللَّیْلَ فِی حِنْدِسِهِ یَعْمَلُ وَ یَخْشَی وَجِلًا دَاعِیاً مُشْفِقاً مُقْبِلًا عَلَی شَأْنِهِ عَارِفاً بِأَهْلِ زَمَانِهِ مُسْتَوْحِشاً مِنْ أَوْثَقِ إِخْوَانِهِ فَشَدَّ اللَّهُ مِنْ هَذَا أَرْکَانَهُ وَ أَعْطَاهُ یَوْمَ الْقِیَامَهِ أَمَانَهُ-

وَ حَدَّثَنِی بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ مَحْمُودٍ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْقَزْوِینِیُّ عَنْ عِدَّهٍ مِنْ أَصْحَابِنَا مِنْهُمْ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّیْقَلِ بِقَزْوِینَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِیسَی الْعَلَوِیِّ عَنْ عَبَّادِ بْنِ صُهَیْبٍ الْبَصْرِیِ

و الحزن، و المراد بها ههنا الحزن علی فوت الفائت، أو عدم حصول ما هو متوقع له من الدرجات العالیه، و السعادات الأخرویه.

قوله علیه السلام قد تحنک فی برنسه: و فی الکتابین قد انحنی فی برنسه و البرنس بضم الباء و سکون الراء و النون المضمومه: قلنسوه طویله کان یلبسها النساک و العباد فی صدر الإسلام، و علی نسخه الکتاب یومئ إلی استحباب التحنک للصلاه، و الحندس بالحاء المهمله المکسوره و النون الساکنه و الدال المکسوره: اللیل المظلم أو ظلمه اللیل، و قوله: فی حندسه بدل من اللیل، و یحتمل أن یکون" فی" بمعنی" مع" و یکون حالا من اللیل و الضمیر راجع إلی اللیل، و علی الأول یحتمل إرجاعه إلی العالم.

قوله علیه السلام و یخشی: أی من لا یقبل منه وجلا أی خائفا من سوء عقابه داعیا إلی الله طالبا منه سبحانه التوفیق للهدی و الثبات علی الإیمان و التقوی، مشفقا من الانتهاء إلی الضلال أو مشفقا علی الناس، متعطفا علیهم بهدایتهم و الدعاء لهم،" مقبلا علی شأنه" أی علی إصلاح نفسه، و تهذیب باطنه" عارفا بأهل زمانه" فلا ینخدع منه" مستوحشا من أوثق إخوانه" لما یعرفه من أهل زمانه.

قوله علیه السلام: فشد الله من هذا أرکانه، أی أعضائه و جوارحه أو الأعم منها و من عقله و دینه و أرکان إیمانه، و الفرق بین الصنفین الأولین إما بأن الأول غرضه الجاه و التفوق بالعلم، و الثانی غرضه المال و الترفع به أو بأن الأول غرضه إظهار الفضل

ص: 162

عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع

6 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ طَلْحَهَ بْنِ زَیْدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِنَّ رُوَاهَ الْکِتَابِ کَثِیرٌ وَ إِنَّ رُعَاتَهُ قَلِیلٌ وَ کَمْ مِنْ مُسْتَنْصِحٍ لِلْحَدِیثِ مُسْتَغِشُّ لِلْکِتَابِ فَالْعُلَمَاءُ یَحْزُنُهُمْ تَرْکُ الرِّعَایَهِ وَ الْجُهَّالُ یَحْزُنُهُمْ

علی العوام، و إقبالهم إلیه، و الثانی مقصوده قرب السلاطین و الظلمه و التسلط علی الناس بالمناصب الدنیویه.

الحدیث السادس

ضعیف.

قوله علیه السلام إن رواه الکتاب: یحتمل أن یکون المراد بالکتاب القرآن فی الموضعین، فالمعنی أن الحافظین للقرآن بتصحیح ألفاظه و تجوید قراءته و صون حروفه عن اللحن و الغلط کثیر، و رعاته بتفهمه و تدبر معانیه و استعلام ما أرید به من أهله، ثم استعمال ذلک کله علی ما یقتضیه قلیل" و کم من مستنصح للحدیث" برعایه فهم معانیه، و التدبر فیه، و العمل بما یقتضیه" مستغش للقرآن" بعدم رعایه موافقه الحدیث له، و تطبیقه علیه، و یحتمل أن یکون المراد بالکتاب ما یشمل الحدیث أیضا، فالمراد بمستنصح الحدیث من یراعی لفظه و بمستغش الکتاب من لا یتدبر فی الحدیث و لا یعمل بمقتضاه، فیکون من قبیل وضع المظهر موضع المضمر، و الأول أظهر یقال: استنصحه أی عده نصیحا خالصا عن الغش و استغشه أی عده غاشا غیر ناصح، فمن عمل بالحدیث و ترک القرآن فکأنه عد الحدیث ناصحه، و القرآن غاشا له.

قوله علیه السلام فالعلماء یحزنهم ترک الرعایه: یعنی أن العلماء العاملین یحزنهم ترک رعایه الکتاب و الحدیث، و التفکر فیهما و العمل بهما، لما یعلمون فی ترکهما من سوء العقاب عاجلا و آجلا و الجهال یهمهم حفظ روایته و یغمهم عدم قدرتهم علیه، لما یزعمونه کمالا و فوزا، و یمکن تقدیر مضاف أی یحزنهم ترک حفظ الروایه، و قیل: المراد حفظ الروایه فقط، أی یصیر ذلک سبب حزنهم فی الآخره، و منهم من

ص: 163

حِفْظُ الرِّوَایَهِ فَرَاعٍ یَرْعَی حَیَاتَهُ وَ رَاعٍ یَرْعَی هَلَکَتَهُ فَعِنْدَ ذَلِکَ اخْتَلَفَ الرَّاعِیَانِ

قرأها یخزیهم من الخزی أی یصیر هذا العلم سببا لخزیهم فی الدارین، و قیل: یحتمل أن یکون المراد بالعلماء أهل بیت النبوه سلام الله علیهم، و من یحذو حذوهم ممن تعلم منهم، و یکون المراد أنهم علیه السلام یحزنهم ترک رعایه القرآن من التارکین لها، الحافظین للحروف فإنهم لو رعوه لاهتدوا به، و أقروا بالحق، و الجهال و هم الذین لم ینتفعوا من القرآن بشی ء لا روایه و لا درایه و یحزنهم حفظ الروایه من الحافظین لها التارکین للرعایه لما رأوا أنفسهم قاصرین عن رتبه أولئک، و یحسبون أنهم علی شی ء و أنهم مهتدون، فتغبطهم نفوسهم، و یؤید هذا المعنی ما یأتی فی الروضه من قول أبی جعفر علیه السلام فی رسالته إلی سعد الخیر، و کان من نبذهم الکتاب أن أقاموا حروفه و حرفوا حدوده، فهم یروونه و لا یرعونه، و الجهال یعجبهم حفظهم للروایه، و العلماء یحزنهم ترکهم للرعایه، فإن فی قوله علیه السلام: یعجبهم هناک بدل یحزنهم هنا، دلاله علی ما قلنا، و یحتمل أن یکون المراد بالجهال هناک الحافظین للحروف فإنهم جهال فی الحقیقه، و لا یجوز إرادته هیهنا لأنه لا یلائم الحزن" انتهی" و الأظهر أن المراد بالعلماء الذین یستحقون هذا الاسم علی الحقیقه، و هم الذین یتعلمون لوجه الله تعالی و یعملون به، و بالجهال الذین یطلبون العلم للأغراض الدنیه الدنیویه و لا یعملون به، کما مر بیان حالهم، فالعلماء الربانیون یحزنون إذا فاتهم رعایه الکتاب و العمل به لفوت مقصودهم، و غیرهم من علماء السوء لا یحزنون بترک الرعایه، إذ مقصودهم حفظ الروایه فقط، و قد تیسر لهم، لکن ذلک یصیر سببا لحزنهم فی الدنیا لأن الله تعالی یذلهم و یسلب عنهم علمهم، و یکلهم إلی أنفسهم، و فی الآخره للحسرات التی تلحقهم لفوت ما هو ثمره العلم و المقصود منه.

و الحاصل أن مطلوب العلماء ما هو ترکه یوجب حزنهم و مطلوب الجهال ما هو فعله یورث حزنهم و خزیهم، و لا یبعد أن یکون الترک فی قوله ترک الرعایه زید من النساخ، فتکون الفقرتان علی نسق واحد، و یؤیده ما رواه ابن إدریس فی کتاب

ص: 164

وَ تَغَایَرَ الْفَرِیقَانِ

7 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیُّ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَنْ حَفِظَ مِنْ أَحَادِیثِنَا أَرْبَعِینَ حَدِیثاً بَعَثَهُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیَامَهِ عَالِماً فَقِیهاً

السرائر مما استطرفه من کتاب أنس العالم للصفوانی عن طلحه بن زید قال قال أبو عبد الله علیه السلام: رواه الکتاب کثیر، و رعاته قلیل، فکم من مستنصح للحدیث مستغش للکتاب، و العلماء یحزنهم الدرایه، و الجهال یحزنهم الروایه.

قوله علیه السلام فراع یرعی حیاته: أی حیاه نفسه أبدا و نجاته من المهالک و هو الذی یراعی الکتاب و یطلب علمه لله و یعمل به، و راع یرعی هلکته بالتحریک أی هلاک نفسه و عقابه الأخروی، و هو الذی لیس مقصوده إلا حفظ لفظ القرآن و الحدیث و روایتهما من غیر تدبر فی معانیهما، أو عمل بهما، و أما قوله: فعند ذلک أی عند النظر إلی قلوبهم و ضمائرهم، و الاطلاع علی نیاتهم و سرائرهم کما قیل، أو عند ظهور الحیاه و الهلاک فی الآخره اختلف الراعیان أی راع الحیاه و راعی الهلکه، أو راعی اللفظ و راعی العمل [به] و تغایر الفریقان بعد أن کانا متحدین بحسب الظاهر أو فی الدنیا ممدوحین عند جهال الناس.

الحدیث السابع

ضعیف.

قوله علیه السلام أربعین حدیثا: هذا المضمون مشهور مستفیض بین الخاصه و العامه بل قیل: إنه متواتر، و اختلف فیما أرید بالحفظ، فقیل: المراد الحفظ عن ظهر القلب فإنه هو المتعارف المعهود فی الصدر السالف، فإن مدارهم کان علی النقش علی الخواطر لا علی الرسم فی الدفاتر، حتی منع بعضهم من الاحتجاج بما لم یحفظه الراوی عن ظهر القلب، و قد قیل: إن تدوین الحدیث من المستحدثات فی المائه الثانیه من الهجره، و قیل: المراد الحراسه عن الاندراس بما یعم الحفظ عن ظهر القلب و الکتابه و النقل بین الناس و لو من کتاب و أمثال ذلک، و قیل: المراد تحمله

ص: 165

علی أحد الوجوه المقرره التی سیأتی ذکرها فی باب روایه الکتب، و الحق أن للحفظ مراتب یختلف الثواب بحسبها، فأحدها: حفظ لفظها، سواء کان فی الخواطر أو فی الدفاتر، و تصحیحه و استجازتها و إجازتها و روایتها، و ثانیها: حفظ معانیها و التفکر فی دقائقها و استنباط الحکم و المعارف منها، و ثالثها: حفظها بالعمل بها و الاعتناء بشأنها و الاتعاظ بمودعها، و یومئ إلیه بعض الأخبار، و فی بعض الروایات هکذا: من حفظ علی أمتی أربعین حدیثا، فالظاهر أن علی بمعنی اللام أی حفظ لأجلهم کما قالوه فی قوله تعالی" وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ" أی لأجل هدایته إیاکم، و یحتمل أن یکون بمعنی" من" کما قیل فی قوله تعالی" إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ" و یؤیده روایات، و یحتمل تضمین معنی الاشتقاق أو العطف أو التحنن أو أضرابها.

و الحدیث فی اللغه یرادف الکلام، سمی به لأنه یحدث شیئا فشیئا، و فی اصطلاح عامه المحدثین کلام خاص منقول عن النبی أو الإمام أو الصحابی أو التابعی أو من من یحذو حذوه، یحکی قولهم أو فعلهم أو تقریرهم، و عند أکثر محدثی الإمامیه لا یطلق اسم الحدیث إلا علی ما کان عن المعصوم علیه السلام، و ظاهر أکثر الأخبار تخصیص الأربعین بما یتعلق بأمور الدین من أصول العقائد و العبادات القلبیه و البدنیه، لا ما یعمها و سائر المسائل من المعاملات و الأحکام، بل یظهر من بعضها کون تلک الأربعین جامعه لأمهات العقائد و العبادات و الخصال الکریمه، و الأفعال الحسنه، و علی التقادیر فالمراد ببعثه فقیها عالما أن یوفقه الله لأن یصیر من الفقهاء العالمین العاملین، أو المراد بعثه فی القیامه فی زمرتهم لتشبهه بهم، و إن لم یکن منهم، و علی بعض المحتملات الأول أظهر، و علی بعضها الثانی کما لا یخفی.

ثم اعلم أن الفقیه یطلق غالبا فی الأخبار علی العالم العامل الخبیر بعیوب النفس و آفاتها، التارک للدنیا، الزاهد فیها، الراغب إلی ما عنده تعالی من نعیمه و قربه و وصاله و استدل بعض الأفاضل بهذا الخبر علی حجیه خبر الواحد و توجیهه ظاهر.

ص: 166

8 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ زَیْدٍ الشَّحَّامِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلی طَعامِهِ قَالَ قُلْتُ مَا طَعَامُهُ قَالَ عِلْمُهُ الَّذِی یَأْخُذُهُ عَمَّنْ یَأْخُذُهُ

الحدیث الثامن

مرسل.

قوله تعالی" إِلی طَعامِهِ" بعدها قوله تعالی:" أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا، ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا وَ عِنَباً وَ قَضْباً وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا وَ حَدائِقَ غُلْباً، وَ فاکِهَهً وَ أَبًّا مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ".

قوله علیه السلام علمه: أقول هذا بطن الآیه و لا ینافی کون المراد من ظهرها طعام البدن، فإنه لما کان ظاهرا لم یتعرض له، و کما أن البدن محتاج إلی الطعام و الشراب لبقائه و قوامه و استمرار حیاته کذلک الروح یحتاج فی حیاته المعنوی بالإیمان إلی العلم و المعارف و الأعمال الصالحه لیحیی حیاه طیبه و یکون داخلا فی قوله تعالی" أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ" و لا یکون من الذین و صفهم الله تعالی فی کلامه العزیز فی مواضع شتی بأنهم موتی، ثم إن الغذاء الجسمانی لما کان وجوده و نموه بنزول المطر من السماء إلی الأراضی القابله لتنشق و تنبت منها أنواع الحبوب و الثمار، و ألوان الأزهار و الأنوار و الأشجار و الحشائش، فیتمتع بها الناس و الأنعام فکذلک الغذاء الروحانی یعنی العلم الحقیقی إنما یحصل بأن تفیض أمطار العلم و الحکمه من سماء الرحمه- و هو الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، حیث سماه الله تعالی سماء و أقسم به فی مواضع من القرآن، و به فسر قوله تعالی" وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ" و فسر البروج بالأئمه علیه السلام علی أراضی القلوب القابله للعلم و الحکمه، فینبت الله تعالی فیها أنواع ثمرات العلم و الحکمه أو علی قلوب الأئمه علیه السلام، فإنهم شجره النبوه لیثمروا أنواع ثمرات العلم و الحکمه

ص: 167

9 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الزُّهْرِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ الْوُقُوفُ عِنْدَ الشُّبْهَهِ خَیْرٌ مِنَ الِاقْتِحَامِ فِی الْهَلَکَهِ وَ تَرْکُکَ حَدِیثاً لَمْ تُرْوَهُ خَیْرٌ مِنْ رِوَایَتِکَ حَدِیثاً لَمْ تُحْصِهِ

لیغتذی بها أرواح القابلین للتربیه و ینتفع بها غیرهم أیضا من الذین کالأنعام بل هم أضل سبیلا، فإنهم أیضا ینتفعون بالعلوم الحقه و إن کان فی دنیاهم، کما قال تعالی" مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ" و الحاصل علی الوجهین أنه ینبغی له أن یأخذ علمه عن أهل بیت النبوه الذین هم مهابط الوحی، و ینابیع الحکمه الآخذین علومهم من رب العزه حتی یصلح أن یصیر غذاء لروحه و یحییه حیاه طیبه.

الحدیث التاسع

ضعیف.

قوله علیه السلام الوقوف عند الشبهه: أی التثبت عند اشتباه الحکم و عدم وضوحه و ترک الحکم و الفتوی خیر من أن یلقی نفسه فجأه فی الهلکه، و هی بالتحریک الهلاک قوله علیه السلام لم تروه: صفه لقوله حدیثا کنظیره أو حال و هو إما علی المجهول من باب الأفعال أو التفعیل أی لم تحمل علی روایته، یقال: رویته الشعر أی حملته علی روایته، و أرویته أیضا، و یمکن أن یقرأ علی المعلوم من أحد البابین أی لم تحمل من تروی له علی روایته، أو علی بناء المجرد أی ترکک حدیثا لم تکن راویا له علی حاله فلا ترویه خیر من روایتک حدیثا لم تحصه، و الإحصاء لغه العد، و لما کان عد الشی ء یلزمه الاطلاع علی واحد واحد مما فیه، استعمل فی الاطلاع علی جمیع ما فی شی ء و الإحاطه العلمیه التامه بما فیه فإحصاء الحدیث عباره عن العلم بجمیع أحواله متنا و سندا و انتهاء إلی المأخذ الشرعی، و قوله: حدیثا لم تحصه، إظهار فی موضع الإضمار، لکثره الاعتناء بشأنه لأنه عباره أخری عن معنی قوله: حدیثا لم تروه.

ص: 168

10 مُحَمَّدٌ عَنْ أَحْمَدَ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ حَمْزَهَ بْنِ الطَّیَّارِ أَنَّهُ عَرَضَ عَلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع بَعْضَ خُطَبِ أَبِیهِ حَتَّی إِذَا بَلَغَ مَوْضِعاً مِنْهَا قَالَ لَهُ کُفَّ وَ اسْکُتْ ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لَا یَسَعُکُمْ فِیمَا یَنْزِلُ بِکُمْ مِمَّا لَا تَعْلَمُونَ إِلَّا الْکَفُّ عَنْهُ وَ التَّثَبُّتُ وَ الرَّدُّ إِلَی أَئِمَّهِ الْهُدَی حَتَّی یَحْمِلُوکُمْ فِیهِ عَلَی الْقَصْدِ وَ یَجْلُوا عَنْکُمْ فِیهِ الْعَمَی وَ یُعَرِّفُوکُمْ فِیهِ الْحَقَّ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ

11 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ سُفْیَانَ بْنِ عُیَیْنَهَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ وَجَدْتُ عِلْمَ النَّاسِ کُلَّهُ فِی أَرْبَعٍ أَوَّلُهَا

الحدیث العاشر

: حسن أو موثق.

قوله علیه السلام کف و اسکت: الأمر بالکف عند بلوغ ذلک الموضع إما لأن من عرض الخطبه فسر هذا الموضع برأیه و أخطأ أو لأنه کان فی هذا الموضع غموض و لم یتثبت عنده القاری، و لم یطلب تفسیره منه علیه السلام، أو لأنه علیه السلام أراد إنشاء ما أفاد و بیان ما أراد لشده الاهتمام به، فأمره بالکف، و یحتمل أن یکون شرحا و بیانا لهذا الموضع من الخطبه، و القصد استقامه الطریق أو الوسط بین الطرفین و هو العدل و الطریق المستقیم و یحتمل علی بعد أن یکون المراد بالقصد مقصود القائل.

قوله علیه السلام و یجلوا: أی یذهبوا عنکم فیه العمی أی عمی القلب، و الجهاله و الضلاله.

الحدیث الحادی عشر

: ضعیف.

قوله علیه السلام فی أربع: أی ما یحتاج الناس إلی معرفته من العلوم منحصر فی أربع، و تأنیث الأربع باعتبار المعرفه المفهومه من قوله علیه السلام: أن تعرف فی المواضع الآتیه، و تذکیر الأول و أخواتها باعتبار العلم، أو المراد أول أقسامها. أولها: أن تعرف ربک، بوجوده و صفاته الکمالیه الذاتیه و الفعلیه بحسب طاقتک، و ثانیها: معرفتک بما صنع بک من إعطاء العقل و الحواس و القدره، و اللطف بإرسال الرسل و إنزال الکتب

ص: 169

أَنْ تَعْرِفَ رَبَّکَ وَ الثَّانِی أَنْ تَعْرِفَ مَا صَنَعَ بِکَ وَ الثَّالِثُ أَنْ تَعْرِفَ مَا أَرَادَ مِنْکَ وَ الرَّابِعُ أَنْ تَعْرِفَ مَا یُخْرِجُکَ مِنْ دِینِکَ

12 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مَا حَقُّ اللَّهِ عَلَی خَلْقِهِ فَقَالَ أَنْ یَقُولُوا مَا یَعْلَمُونَ وَ یَکُفُّوا عَمَّا لَا یَعْلَمُونَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِکَ فَقَدْ أَدَّوْا إِلَی اللَّهِ حَقَّهُ

13 مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ الْعِجْلِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَنْظَلَهَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ اعْرِفُوا مَنَازِلَ النَّاسِ عَلَی قَدْرِ رِوَایَتِهِمْ عَنَّا

و سائر نعمه العظام، و ثالثها: معرفتک بما أراد منک و طلب فعله، أو الکف عنه و بما أراد من طریق معرفته و أخذه من مأخذه المعلومه بالعقل و النقل، و رابعها: أن تعرف ما یخرجک من دینک کاتباع أئمه الضلال، و الأخذ من غیر المأخذ، و إنکار ضروری الدین، و یدخل فی هذا القسم معرفه سائر أصول الدین سوی معرفه الله تعالی فإنها من ضروریات الدین، و الإعدام إنما تعرف بملکاتها، و إن أمکن إدخالها فی الأول لأنها من توابع معرفه الله و شرائطه، و لذا وصف تارکها فی الآیات و الأخبار بالمشرک، فعلی هذا یمکن أن یکون المراد بالرابع المعاصی، و یکون الثالث مقصورا علی الطاعات.

الحدیث الثانی عشر

حسن.

قوله علیه السلام أن تقولوا: یمکن تعمیم القول بحیث یشمل اللسانی و القلبی،" فقد أدوا إلی الله حقه" اللازم علیهم فی بیان العلم و تعلیمه، و منهم من عمم و قال:

لأنه إذا قال ما علمه قولا یدل علی إقراره و لا یکذبه بفعله و کف عما لا یعلمه هداه الله إلی علم ما بعده، و هکذا حتی یؤدی إلی أداء حقوقه.

الحدیث الثالث عشر

ضعیف.

قوله علیه السلام علی قدر روایاتهم عنا: أی کیفا أو کما أو الأعم منهما و هو أظهر

ص: 170

14 الْحُسَیْنُ بْنُ الْحَسَنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زَکَرِیَّا الْغَلَابِیِّ عَنِ ابْنِ عَائِشَهَ الْبَصْرِیِّ رَفَعَهُ أَنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ فِی بَعْضِ خُطَبِهِ أَیُّهَا النَّاسُ اعْلَمُوا أَنَّهُ لَیْسَ بِعَاقِلٍ مَنِ انْزَعَجَ مِنْ قَوْلِ الزُّورِ فِیهِ وَ لَا بِحَکِیمٍ مَنْ رَضِیَ بِثَنَاءِ الْجَاهِلِ عَلَیْهِ النَّاسُ

و هذا طریق إلی معرفه الرجال غیر ما ذکره أرباب الرجال، و هو أقوی و أنفع فی هذا الباب فإن بعض الرواه نری أخبارهم مضبوطه لیس فیها تشویش کزراره و محمد بن مسلم و أضرابهما و بعضهم لیسوا کذلک کعمار الساباطی، و کذا نری بعض الأصحاب أخبارهم خالیه عن التقیه کعلی بن جعفر، و بعضهم أکثرها محموله علی التقیه کالسکونی و أضرابه، و کذا نری بعض الأصحاب رووا مطالب عالیه و مسائل غامضه و أسرار کثیره کهشام بن الحکم و مفضل بن عمر، و لم نر فی أخبار غیرهم ذلک، و بعضهم رووا أخبارا کثیره، و ذلک یدل علی شده اعتنائهم بأمور الدین، و بعضهم لیسوا کذلک و کل ذلک من مرجحات الرواه و یظهر الجمیع بالتتبع التام فیها.

الحدیث الرابع عشر

مرسل و الغلابی بالغین المعجمه و الباء الموحده، نسبه إلی غلاب لأنه کان مولی بنی غلاب و هم قبیله بالبصره.

قوله علیه السلام من انزعج: قال الجوهری أزعجه أی أقلعه من مکانه فانزعج" انتهی" أی أن العاقل لا یضطرب و لا ینقلع من مکانه بسبب سماع قول الزور و الکذب و البهتان فیه، لأنه لا یضره بل ینفعه و الحکیم لا یرضی بثناء الجاهل بحاله، و معائبه علیه، لأنه لا ینفعه بل یضره، و قیل: لأن الحکیم عارف بأسباب الأشیاء و مسبباتها، و أن التخالف یوجب التنافر، و أن الجاهل لا یمیل إلا إلی مشاکله فلا یثنی إلا علی الجاهل، أو من یعتقد جهله أو مناسبته له، أو یستهزئ به باعتقاده أو من یرید أن یخدعه، و الحکیم لا یرضی بشی ء من ذلک، و یمکن تفسیره بوجه آخر و هو أنه لما کان الجاهل عاجزا عن حق إدراک العلم و الحکمه و الصفات الکمالیه التی یتصف الحکیم بها بل کل ما یتصوره من تلک الکمالات، فإنما یتصوره علی وجه هو فی الواقع منقصه، فثناؤه علیه إنما هو بالمعانی المذمومه التی تصورها من تلک الکمالات، فبالحقیقه مدحه

ص: 171

أَبْنَاءُ مَا یُحْسِنُونَ وَ قَدْرُ کُلِّ امْرِئٍ مَا یُحْسِنُ فَتَکَلَّمُوا فِی الْعِلْمِ تَبَیَّنْ أَقْدَارُکُمْ

15 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَیْمَانَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ وَ عِنْدَهُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَهِ یُقَالُ لَهُ عُثْمَانُ الْأَعْمَی وَ هُوَ یَقُولُ إِنَّ الْحَسَنَ الْبَصْرِیَّ یَزْعُمُ أَنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ الْعِلْمَ یُؤْذِی رِیحُ بُطُونِهِمْ أَهْلَ النَّارِ فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع فَهَلَکَ إِذَنْ مُؤْمِنُ آلِ فِرْعَوْنَ

ذم و ثناؤه هجاء، فلذا قال العارفون بجنابه سبحانه: لا أحصی ثناء علیک، أنت کما أثنیت علی نفسک فإنهم لا یقصدون من الأسماء التی یطلقونه علیه تعالی ما فهموه منها، بل یقصدون المعانی التی أراده تعالی و هم عاجزون عن فهمها.

قوله علیه السلام أبناء ما یحسنون: من الإحسان بمعنی العلم، یقال أحسن الشی ء أی تعلمه فعلمه حسنا، و قیل: ما یحسنون أی ما یأتون به حسنا من العلم و العمل و الأول أظهر، و المعنی أنه لیس شرف المرء و افتخاره بأبیه و أمه بل بعلمه، أو المراد أنهم إن کانوا یعلمون علم الآخره فهم أبناء الآخره، و إن کانوا یعلمون علم الدنیا فهم أبناؤها، أو المراد أنه کما أن نظام حال الابن و صلاحه بالأب کذا نظام حال الناس و صلاحهم بما یعلمونه، و قوله علیه السلام: و قدر کل امرء ما یحسن، أی مرتبته فی العز و الشرف بقدر ما یعلمه.

الحدیث الخامس عشر

ضعیف.

قوله علیه السلام فهلک أذن: أی إن کان الکتمان مذموما یکون مؤمن آل فرعون هالکا حیث قال تعالی فیه" وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ" و لما کان غرض الحسن إظهار أن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن عنده علم سوی ما فی أیدی الناس و تکذیبهم علیهم السلام فیما یدعون أن عندهم من علوم النبی و إسراره ما لیس فی أیدی الناس، و أنهم یظهرون من ذلک ما یشاءون و یکتمون ما یشاءون للتقیه و غیرها من المصالح، أبطل علیه السلام قوله بأن الکتمان عند التقیه أو الحکمه المقتضیه له طریقه مستمره من

ص: 172

مَا زَالَ الْعِلْمُ مَکْتُوماً مُنْذُ بَعَثَ اللَّهُ نُوحاً ع فَلْیَذْهَبِ الْحَسَنُ یَمِیناً وَ شِمَالًا فَوَ اللَّهِ مَا یُوجَدُ الْعِلْمُ إِلَّا هَاهُنَا

بَابُ رِوَایَهِ الْکُتُبِ وَ الْحَدِیثِ وَ فَضْلِ الْکِتَابَهِ وَ التَّمَسُّکِ بِالْکُتُبِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ یُونُسَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَوْلَ اللَّهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ- الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ قَالَ هُوَ الرَّجُلُ یَسْمَعُ الْحَدِیثَ فَیُحَدِّثُ بِهِ کَمَا سَمِعَهُ لَا یَزِیدُ فِیهِ وَ لَا یَنْقُصُ مِنْهُ

زمن نوح علیه السلام إلی الآن، فلیذهب الحسن الذی یزعم انحصار العلم فیما فی أیدی الناس یمینا و شمالا أی إلی کل جهه و جانب لیطلبه من الناس، فإنه لا یوجد عندهم أکثر المعارف و الشرائع.

قوله علیه السلام إلا هیهنا، لعله أشار إلی صدره الشریف أو إلی مکانه المنیف أو إلی بیت النبوه و الخلافه.

باب روایه الکتب و الحدیث و فضل الکتابه و التمسک بالکتب

الحدیث الأول

موثق.

قوله علیه السلام فیحدث به کما سمعه، لعله علیه السلام جعل الأحسن مکان المفعول المطلق و الضمیر راجع إلی الأتباع کما أومأنا إلیه فی حدیث هشام، فالمعنی أن أحسن الاتباع أن یرویه کما سمعه بلا زیاده و نقصان و یومئ إلی جواز النقل بالمعنی بمقتضی صیغه التفضیل، و علی ما ذکرنا سابقا من التفسیر المشهور یکون تفسیر المعنی الاتباع أی اتباع الأحسن لا یکون إلا بأن یتبعه قولا و فعلا من غیر زیاده و نقص، و یؤید الأخیر قوله تعالی" وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ".

ص: 173

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنِ ابْنِ أُذَیْنَهَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَسْمَعُ الْحَدِیثَ مِنْکَ فَأَزِیدُ وَ أَنْقُصُ قَالَ إِنْ کُنْتَ تُرِیدُ مَعَانِیَهُ فَلَا بَأْسَ

الحدیث الثانی

صحیح.

قوله علیه السلام إن کنت ترید معانیه: أی إن کنت تقصد حفظ معانیه فلا تختل بالزیاده و النقصان، فلا بأس بأن تزید و تنقص فی العباره، و قیل: إن کنت تقصد و تطلب بالزیاده و النقصان إفاده معانیه فلا بأس، و علی التقدیرین یدل علی جواز نقل الحدیث بالمعنی، و تفصیل القول فی ذلک أنه إذا لم یکن المحدث عالما بحقائق الألفاظ و مجازاتها و منطوقها و مفهومها و مقاصدها لم تجز له الروایه، و أما إذا کان ألما بذلک فقد قال طائفه من العلماء لا تجوز إلا باللفظ أیضا، و جوز بعضهم فی غیر حدیث النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقط، قال: لأنه أفسح من نطق بالضاد، و فی تراکیبه أسرار و دقائق لا یوقف علیها إلا بها کما هی، لأن لکل ترکیب معنی بحسب الوصل و الفصل و التقدیم و التأخیر و غیر ذلک لو لم یراع ذلک لذهبت مقاصدها، بل لکل کلمه مع صاحبتها خاصیه مستقله کالتخصیص و الاهتمام و غیرهما، و کذا الألفاظ المشترکه و المترادفه، و لو وضع کل موضع الآخر لفات المعنی المقصود، و من ثم قال النبی صلی الله و علیه و آله نصر الله عبدا سمع مقالتی و حفظها و وهاها و أداها کما سمعها، فرب حامل فقه غیر فقیه، و رب حامل فقه إلی من هو أفقه منه، و کفی هذا الحدیث شاهدا بصدق ذلک، و أکثر الأصحاب جوزوا ذلک مطلقا مع حصول الشرائط المذکوره، و قالوا: کلما ذکرتم خارج عن موضوع البحث لأنا إنما جوزنا لمن یفهم الألفاظ، و یعرف خواصها و مقاصدها، و یعلم عدم اختلال المراد بها فیما أداه، و قد ذهب جمهور السلف و الخلف من الطوائف کلها، إلی جواز الروایه بالمعنی إذا قطع بأداء المعنی بعینه، لأنه من المعلوم أن الصحابه و أصحاب الأئمه علیه السلام لم یکونوا یکتبون الأحادیث

ص: 174

3 وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِنِّی أَسْمَعُ الْکَلَامَ مِنْکَ فَأُرِیدُ أَنْ أَرْوِیَهُ کَمَا سَمِعْتُهُ مِنْکَ فَلَا یَجِی ءُ قَالَ فَتَعَمَّدُ ذَلِکَ قُلْتُ لَا فَقَالَ تُرِیدُ الْمَعَانِیَ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ فَلَا بَأْسَ

عند سماعها، و یبعد بل یستحیل عاده حفظهم جمیع الألفاظ علی ما هی علیه، و قد سمعوها مره واحده خصوصا فی الأحادیث الطویله مع تطاول الأزمنه، و لهذا کثیرا ما یروی عنهم المعنی الواحد بألفاظ مختلفه، و لم ینکر ذلک علیهم، و لا یبقی لمن تتبع الأخبار فی هذا شبهه، نعم لا مریه فی أن روایته بلفظه أولی علی کل حال، لا سیما فی هذه الأزمان لبعد العهد و فوت القرائن و تغیر المصطلحات، و بالغ بعضهم فقال: لا یجوز تغییر" قال النبی" إلی" قال رسول الله" و لا عکسه و هو عنت بین بغیر ثمره، و قال بعض الأفاضل: نقل المعنی إنما جوزوه فی غیر المصنفات، أما المصنفات فقد قال أکثر الأصحاب لا یجوز حکایتها و نقلها بالمعنی، و لا تغییر شی ء منها علی ما هو المتعارف و هو أحوط

الحدیث الثالث

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام فتعمد ذلک: بالتائین و فی بعض النسخ بحذف إحداهما للتخفیف و التعمد القصد یقال تعمدت الشی ء أی قصدته، یعنی أ تتعمد ترک حفظ الألفاظ و عدم المبالاه بضبطها، أو أنت نسی یقع ذلک منک بغیر تقصیر، أو المعنی أ فتقصد و ترید أن ترویه کیف ما یجی ء زائدا علی إفاده المعنی المقصود أو ناقصا عنه" قال: ترید المعانی" أی أ ترید روایه المعانی و نقلها بألفاظ غیر مسموعه و عبارات مفیده من غیر زیاده و نقصان فیها، و یمکن أن یقال: لما کان قول السائل یحتمل وجهین أحدهما عدم المجی ء أصلا، و الآخر عدمه بسهوله استفهم علیه السلام و قال: أ فتقصد عدم المجی ء و تریده عمدا و تترک اللفظ المسموع لأجل الصعوبه فأجاب السائل بأن المراد الأمر الأول، و ما فی بعض النسخ من قوله: فتعمد بالتاء الواحده قیل: یجوز أن یکون من المجرد یقال: عمدت الشی ء فانعمد، أی أقمته بعماد معتمد علیه، أو من باب الأفعال یقال أعمدته أی جعلت تحته عمادا، و المعنی فی الصورتین أ فتضم إلیه شیئا من عندک تقیمه و تصلحه به، کما یقام الشی ء بعماد یعتمد علیه.

ص: 175

4 وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع الْحَدِیثُ أَسْمَعُهُ مِنْکَ أَرْوِیهِ عَنْ أَبِیکَ أَوْ أَسْمَعُهُ مِنْ أَبِیکَ أَرْوِیهِ عَنْکَ قَالَ سَوَاءٌ إِلَّا أَنَّکَ تَرْوِیهِ عَنْ أَبِی أَحَبُّ إِلَیَّ وَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لِجَمِیلٍ مَا سَمِعْتَ مِنِّی فَارْوِهِ عَنْ أَبِی

5 وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ

الحدیث الرابع

ضعیف.

قوله: و قال أبو عبد الله علیه السلام أما کلام أبی بصیر أو خبر آخر مرسل.

قوله علیه السلام: سواء: لأن علومهم کلهم من معدن واحد، بل کلهم من نور واحد، کما سیأتی، و أما أحبیه الروایه عن الأب فلعله للتقیه، فإن ذلک أبعد من الشهره و الإنکار، و أیضا فإن قول الماضی أقرب إلی القبول من قول الشاهد عند الجماهیر، لأنه أبعد من أن یحسد و یبغض، و قیل فیه وجه آخر، و هو أن علو السند و قرب الإسناد من الرسول صلی الله علیه و آله و سلم مما له رجحان عند الناس فی قبول الروایه، خصوصا فیما یختلف فیه الأحکام، و فیه وجه آخر و هو أن من الواقفیه من توقف علی الأب فلا یکون قول الابن حجه علیه فیما یناقض رأیه، بخلاف العکس إذ القائل بإمامه الابن قائل بإمامه الأب من دون العکس کلیا، و وجه رابع أیضا و هو التحرز عن إیهام الکذب فیما إذا سمع من الأب من سماعه بخصوصه من الابن، و ذلک لأن کل مقول لأبی عبد الله علیه السلام مقول لأبیه لفظا، فهو مسموع من أبیه و لو بالواسطه بخلاف العکس، لأنه یجوز عدم تلفظه ببعض ما سمعه من أبیه بعد، و إن کان موافقا لعلمه و اعتقاده، قیل: و یحتمل تعلقه بالأخیره فقط، أی روایه المسموع من أبی عنه أحب إلی من روایته عنی للوجوه المذکوره لا سیما الرابع، و قوله: ترویه مبتدأ بتقدیر أن کقولک: تسمع بالمعیدی خیر من أن تراه.

الحدیث الخامس

صحیح، و یدل علی جواز تحمل الحدیث بالإجازه و حمل الأصحاب قراءه الأحادیث الثلاثه علی الاستحباب، و الأحوط العمل به، و لنذکر ما به

ص: 176

ابْنِ سِنَانٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع یَجِیئُنِی الْقَوْمُ فَیَسْتَمِعُونَ مِنِّی حَدِیثَکُمْ فَأَضْجَرُ

یتحقق تحمل الروایه و الطرق التی تجوز بها روایه الأخبار.

اعلم أن لأخذ الحدیث طرقا أعلاها سماع الراوی لفظ الشیخ، أو إسماع الراوی لفظه إیاه بقراءه الحدیث علیه، و یدخل فیه سماعه مع قراءه غیره علی الشیخ، و یسمی الأول بالإملاء و الثانی بالعرض، و قد یقید الإملاء بما إذا کتب الراوی ما یسمع من شیخه، و فی ترجیح أحدهما علی الآخر و التسویه بینهما أوجه، و مما یستدل به علی ترجیح السماع من الشیخ علی إسماعه هذا الخبر، فلو لا ترجیح قراءه الشیخ علی قراءه الراوی لأمره بترک القراءه عند التضجر، و قراءه الراوی مع سماعه إیاه، و لا خلاف فی أنه یجوز للسامع أن یقول فی الأول حدثنا و أنبأنا، و سمعته یقول، و قال لنا، و ذکر لنا، هذا کان فی الصدر الأول ثم شاع تخصیص أخبرنا بالقراءه علی الشیخ، و أنبأنا و نبأنا بالإجازه، و فی الثانی مشهور جواز قول أخبرنی و حدثنی مقیدین بالقراءه علی الشیخ، و ما ینقل عن السید ممن منعه مقیدا أیضا بعید، و اختلف فی الإطلاق فجوزه بعضهم و منعه آخرون، و فصل ثالث فجوز أخبرنی و منع حدثنی، و استند إلی أن الشائع فی استعمال أخبرنی هو قراءته علی الشیخ، و فی استعمال حدثنی هو سماعه عنه، و فی کون الشیاع دلیلا علی المنع من غیر شائع نظر.

ثم إن صیغه حدثنی و شبهها فیما یکون الراوی متفردا فی المجلس، و حدثنا و أخبرنا فیما یکون مجتمعا مع غیره، فهذان قسمان من أقسامها، و بعدهما الإجازه، سواء کان معینا لمعین کإجازه الکافی لشخص معین أو معینا لغیر معین کإجازته لکل أحد، أو غیر معین لمعین کأجزتک مسموعاتی أو غیر معین کأجزت کل أحد مسموعاتی، کما حکی عن بعض أصحابنا أنه أجاز علی هذا الوجه، و فی إجازه المعدوم نظر إلا مع عطفه علی الموجود، و أما غیر الممیز کالأطفال الصغیره فالمشهور الجواز، و فی جواز إجازه المجاز وجهان للأصحاب، و الأصح الجواز و أفضل

ص: 177

وَ لَا أَقْوَی قَالَ فَاقْرَأْ عَلَیْهِمْ مِنْ أَوَّلِهِ حَدِیثاً وَ مِنْ وَسَطِهِ حَدِیثاً وَ مِنْ آخِرِهِ حَدِیثاً

أقسامها ما کانت علی وفق هذه الصحیحه بأن یقرأ علیه من أو له حدیثا و من وسطه حدیثا و من آخره حدیثا، ثم یجیزه، بل الأولی الاقتصار علیه، و یحتمل أن یکون المراد بالأول و الأوسط و الآخر الحقیقی منها أو الأعم منه و من الإضافی، و الثانی أظهر و إن کان رعایه الأول أحوط و أولی، و بعدها المناوله و هی مقرونه بالإجازه و غیر مقرونه، و الأولی هی أن یناوله کتابا و یقول هذا روایتی فاروه عنی أو شبهه، و الثانیه أن یناوله إیاه و یقول هذا سماعی و یقتصر علیه، و فی جواز الروایه بالثانی قولان، و الأظهر الجواز لما سیأتی من خبر الحلال، و هل یجوز إطلاق حدثنا و أخبرنا فی الإجازه و المناوله؟ قولان، و أما مع التقیید بمثل قولنا إجازه و مناوله فالأصح جوازه و اصطلح بعضهم علی قولنا أنبأنا و بعدها المکاتبه و هی أن یکتب مسموعه لغائب بخطه و یقرنه بالإجازه أو یعریه عنها، و الکلام فیه کالکلام فی المناوله، و الظاهر عدم الفرق بین الکتابه التفصیلیه و الإجمالیه کان یکتب الشیخ مشیرا إلی مجموع محدود إشاره یأمن معها اللبس و الاشتباه: هذا مسموعی و مرویی فاروه عنی.

و الحق أنه مع العلم بالخط و المقصود بالقرائن لا فرق یعتد به بینه و بین سائر الأقسام ککتابه النبی صلی الله علیه و آله و سلم إلی کسری و قیصر مع أنها کانت حجه علیهم، و کتابه أئمتنا علیه السلام الأحکام إلی أصحابهم فی الأعصار المتطاوله، و الظاهر أنه یکفی الظن الغالب أیضا فی ذلک و بعدها الإعلام و هو أن یعلم الشیخ الطالب أن هذا الحدیث أو الکتاب سماعه، و فی جواز الروایه به قولان، و الأظهر الجواز لما سیأتی فی خبر الحلال و ابن أبی خالد، و یقرب منه الوصیه و هی أن یوصی عند سفره أو موته بکتاب یرویه فلان بعد موته، و قد جوز بعض السلف للموصی له روایته و یدل علیه خبر ابن أبی خالد و الثامن: الوجاده و هی أن یقف الإنسان علی أحادیث بخط راویها أو فی کتابه المروی له معاصرا کان أو لا، فله أن یقول: وجدت أو قرأت بخط فلان أو فی کتابه حدثنا فلان یسوق الإسناد و المتن، و هذا هو الذی استمر علیه العمل حدیثا و قدیما، و هو من باب

ص: 178

6 عَنْهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَّالِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی الْحَسَنِ الرِّضَا ع الرَّجُلُ مِنْ أَصْحَابِنَا یُعْطِینِی الْکِتَابَ وَ لَا یَقُولُ ارْوِهِ عَنِّی یَجُوزُ لِی أَنْ أَرْوِیَهُ عَنْهُ قَالَ فَقَالَ إِذَا عَلِمْتَ أَنَّ الْکِتَابَ لَهُ فَارْوِهِ عَنْهُ

7 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع إِذَا حَدَّثْتُمْ بِحَدِیثٍ فَأَسْنِدُوهُ إِلَی الَّذِی حَدَّثَکُمْ فَإِنْ کَانَ حَقّاً فَلَکُمْ وَ إِنْ کَانَ کَذِباً فَعَلَیْهِ

8 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْمَدَنِیِّ عَنِ ابْنِ

المنقطع، و فیه شوب اتصال و یجوز العمل به و روایته عند کثیر من المحققین عند حصول الثقه بأنه خط المذکور أو روایته و إلا قال بلغنی عنه أو وجدت فی کتاب أخبرنی فلان أنه خط فلان أو روایته، أو أظن أنه خطه أو روایته لوجود آثار روایته له بالبلاغ و نحوه، یدل علی جواز العمل بها خبر ابن أبی خالد، و ربما یلحق بهذا القسم ما إذا وجد کتابا بتصحیح الشیخ و ضبطه، و الأظهر جواز العمل بالکتب المشهوره المعروفه التی یعلم انتسابها إلی مؤلفیها، کالکتب الأربعه، و سائر الکتب المشهوره، و إن کان الأحوط تصحیح الإجازه و الإسناد فی جمیعها.

الحدیث السادس

مرسل.

قوله علیه السلام فاروه عنه: أی إعطاء الکتاب لمن یعلم أنه من مرویاته کاف فی الروایه أو المراد أن العلم بأن الکتاب له و من مرویاته کاف للروایه عنه، سواء أعطی الکتاب أم لا.

الحدیث السابع

ضعیف علی المشهور و یدل علی مطلوبیه ترک الإرسال بل لزومه.

و قوله علیه السلام إذا حدثتم: یحتمل أن یکون علی بناء المعلوم أو المجهول، و لا یبعد تعمیم الحدیث بحیث یشمل أخبار الناس أیضا.

الحدیث الثامن

مجهول.

ص: 179

أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حُسَیْنٍ الْأَحْمَسِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْقَلْبُ یَتَّکِلُ عَلَی الْکِتَابَهِ

9 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ اکْتُبُوا فَإِنَّکُمْ لَا تَحْفَظُونَ حَتَّی تَکْتُبُوا

10 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ عُبَیْدِ بْنِ زُرَارَهَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع احْتَفِظُوا بِکُتُبِکُمْ فَإِنَّکُمْ سَوْفَ تَحْتَاجُونَ إِلَیْهَا

11 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الْخَیْبَرِیِّ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اکْتُبْ وَ بُثَّ عِلْمَکَ فِی إِخْوَانِکَ فَإِنْ مِتَّ فَأَوْرِثْ کُتُبَکَ بَنِیکَ فَإِنَّهُ یَأْتِی عَلَی النَّاسِ زَمَانُ هَرْجٍ لَا یَأْنَسُونَ فِیهِ إِلَّا بِکُتُبِهِمْ

قوله علیه السلام یتکل علی الکتابه: الاتکال الاعتماد، أی إذا کتبتم ما سمعتم اطمأنت نفوسکم لتمکنکم من الرجوع إلی الکتاب إذا نسیتم، و فیه حث علی کتابه الحدیث، و یحتمل أن یکون المراد الترغیب علی الحفظ بدون الکتابه، فإن مع الکتابه یتکل القلب علیه، و لا یسعی فی حفظ الحدیث و الأول أظهر.

الحدیث التاسع

ضعیف علی المشهور و یؤید المعنی الأول للخبر السابق.

الحدیث العاشر

موثق کالصحیح.

قوله علیه السلام فإنکم سوف تحتاجون إلیها: أی فی زمان غیبه الإمام أو الأعم منه و من زمان بعض الأئمه المستورین عن أکثر شیعتهم لخوف المخالفین.

الحدیث الحادی عشر

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام فأورث کتبک: أی اجعلها بحیث یصل إلیهم بعدک، و یبقی فی أیدیهم أو علمهم علمها و حملهم روایتها، و الهرج: الفتنه و الاختلاف، و هو زمان الغیبه فإنه یکثر فیه الفتنه، و اختلاط الحق بالباطل، و یدل علی جواز الرجوع إلی الکتب فی ذلک الزمان.

ص: 180

12 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِیَّاکُمْ وَ الْکَذِبَ الْمُفْتَرِعَ قِیلَ لَهُ وَ مَا الْکَذِبُ الْمُفْتَرِعُ قَالَ أَنْ یُحَدِّثَکَ الرَّجُلُ بِالْحَدِیثِ فَتَتْرُکَهُ وَ تَرْوِیَهُ عَنِ الَّذِی حَدَّثَکَ عَنْهُ

الحدیث الثانی عشر

مرفوع أو ضعیف إذ الظاهر أن محمد بن علی هو أبو سمینه.

قوله علیه السلام إیاکم و الکذب المفترع: قیل أی الکذب الحاجز بین الرجل و بین قبول روایته من فرع فلان بین الشیئین إذا حجز بینهما، أو هو من فرع الشی ء ارتفع و علا، و فرعت الجبل أی صعدته لأنه یرید أن یرفع حدیثه بإسقاط الواسطه، أو المراد به الکذب الذی یزیل عن الراوی ما یوجب قبول روایته، و العمل بها أی العداله من افترعت البکر افتضضتها و أزلت بکارتها أو الکذب الذی أزیل بکارته یعنی وقع مثله من السابقین من الرواه، أو الکذب المبتدأ أی المستحدث، و فیه إیماء إلی أنه لم یقع مثله من السابقین أو المتعلق بذکر أحد ابتداء، و من قولهم بئس ما افترعت به أی ابتدأت به، و المفترع علی الأخیرین اسم مفعول و علی الثلاثه الأول اسم فاعل، و قیل:

المراد أنه کذب هو فرع لکذب رجل آخر، فإن ساندته إلیه فإن کان کاذبا أیضا فلست بکاذب بخلاف ما إذا أسقطته فإنه إن کان کاذبا فأنت أیضا کاذب، و قیل الافتراع بمعنی التفرع، فإنه فرع قوله علی صدق الراوی، فإن قال فی نفسه إذا رواه الفرع عن الأصل فقد قاله الأصل، فیجوز لی أن أسنده إلی الأصل، فأسنده إلیه فإنما کان کذبا لأنه غیر جازم بصدوره عن الأصل، و لعل الفرع قد کذب علیه أو سها فی نسبته إلیه، و لا بد له من تجویز ذلک، فلا یحصل له الجزم به فهو کاذب فی قوله، و إن قدرنا أن الأصل قد قاله کما أن المنافقین کانوا کاذبین فی شهادتهم بالرساله لأنهم کانوا غیر جازمین به، و إنما کان کذبا مفترعا لأنه فرع علی کذب مقدر، و لعله لم یکن کذبا فهو لیس بکذب صریح بل هو کذب مفترع، کما أنه صدق مفترع، و منهم من صحف و قرع بالقاف من الاقتراع بمعنی الاختیار.

ص: 181

13 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع أَعْرِبُوا حَدِیثَنَا فَإِنَّا قَوْمٌ فُصَحَاءُ

14 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِیزِ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ وَ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ وَ غَیْرِهِ قَالُوا سَمِعْنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ حَدِیثِی حَدِیثُ أَبِی وَ حَدِیثُ أَبِی حَدِیثُ جَدِّی وَ حَدِیثُ جَدِّی حَدِیثُ الْحُسَیْنِ وَ حَدِیثُ الْحُسَیْنِ حَدِیثُ الْحَسَنِ وَ حَدِیثُ الْحَسَنِ حَدِیثُ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع وَ حَدِیثُ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ حَدِیثُ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ حَدِیثُ رَسُولِ اللَّهِ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ

15 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِی خَالِدٍ شَیْنُولَهَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی جَعْفَرٍ الثَّانِی ع جُعِلْتُ فِدَاکَ إِنَّ مَشَایِخَنَا رَوَوْا عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ

الحدیث الثالث عشر

صحیح.

قوله علیه السلام أعربوا حدیثنا: الإعراب الإبانه و الإفصاح، و المراد إظهار الحروف و إبانتها بحیث لا تشتبه بمقارباتها، و إظهار حرکاتها و سکناتها، بحیث لا یوجب اشتباها و یحتمل أن یراد به إعرابه عند الکتابه بأن یکتب الحروف بحیث لا یشتبه بعضها ببعض، أو یجعل علیها ما یسمی الیوم عند الناس إعرابا، کما کان دأب القدماء و رعایه الجمع أحوط.

الحدیث الرابع عشر

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام حدیث أبی: أی أحادیث کل واحد منهم مأخوذه من الآخر و منتهیه إلی قول الله تعالی، و لا مدخل فیها للآراء و الظنون فلا اختلاف فی أحادیثهم، و یومئ إلی أنه یجوز روایه ما سمع من أحدهم عن غیره علیه السلام کما مر.

الحدیث الخامس عشر

مجهول.

و قال فی الإیضاح: شینوله بفتح الشین المعجمه و إسکان الیاء المنقطه تحتها نقطتین و ضم النون و إسکان الواو، و الخبر یدل علی صحه تحمل الحدیث بالوجاده، و علی جواز الرجوع إلی الکتب المؤلفه قبله علیه السلام و الاعتماد علیها و العمل

ص: 182

وَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع وَ کَانَتِ التَّقِیَّهُ شَدِیدَهً فَکَتَمُوا کُتُبَهُمْ وَ لَمْ تُرْوَ عَنْهُمْ فَلَمَّا مَاتُوا صَارَتِ الْکُتُبُ إِلَیْنَا فَقَالَ حَدِّثُوا بِهَا فَإِنَّهَا حَقٌ

بَابُ التَّقْلِیدِ

1 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ یَحْیَی عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ- اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَالَ أَمَا وَ اللَّهِ مَا دَعَوْهُمْ إِلَی عِبَادَهِ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ دَعَوْهُمْ

بما فیها، و یضم تلک الأخبار بعضها إلی بعض، و رعایه ما کان الشائع بین السلف من الرجوع إلیها و العمل بها، و روایتها و إجازتها و الاحتجاج بها، یحصل العلم بجواز العمل بأخبار الآحاد التی تضمنتها الکتب المعتبره، و سنحقق ذلک فی المجلد الآخر من کتاب بحار الأنوار إنشاء الله تعالی.

باب التقلید

الحدیث الأول

حسن، إذا الظاهر أن عبد الله هو الکاهلی، أو مجهول لاحتمال غیره، و سیأتی هذا الحدیث فی باب الشرک راویا عن العده عن البرقی عن أبیه عن عبد الله بن یحیی و هو أصوب.

قوله علیه السلام قلت له اتخذوا أحبارهم: أی سألته عن معنی هذه الآیه، و الأحبار العلماء و الرهبان العباد، و معنی الحدیث أن من أطاع أحدا فیما بأمره به مع أنه خلاف ما أمر الله تعالی به و علمه بذلک أو تقصیره فی التفحص فقد اتخذه ربا و عبده من حیث لا یشعر، کما قال الله تعالی:" أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ" و ذلک لأن العباده عباره عن الطاعه و الانقیاد و أما من قلد عالما أفتی بمحکمات القرآن و الحدیث، و کان عدلا موثقا به، فإنه لیس بتقلید له، بل تقلید لمن فرض الله طاعته، و حکم بحکم الله عز و جل، و إنما أنکر الله تعالی تقلید هؤلاء أحبارهم و رهبانهم و ذمهم علی ذلک،

ص: 183

مَا أَجَابُوهُمْ وَ لَکِنْ أَحَلُّوا لَهُمْ حَرَاماً وَ حَرَّمُوا عَلَیْهِمْ حَلَالًا فَعَبَدُوهُمْ مِنْ حَیْثُ لَا یَشْعُرُونَ

2 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْهَمَذَانِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُبَیْدَهَ قَالَ قَالَ لِی أَبُو الْحَسَنِ ع یَا مُحَمَّدُ أَنْتُمْ أَشَدُّ تَقْلِیداً أَمِ الْمُرْجِئَهُ قَالَ قُلْتُ قَلَّدْنَا وَ قَلَّدُوا فَقَالَ لَمْ أَسْأَلْکَ عَنْ هَذَا فَلَمْ یَکُنْ عِنْدِی جَوَابٌ أَکْثَرُ مِنَ الْجَوَابِ الْأَوَّلِ فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع إِنَّ الْمُرْجِئَهَ نَصَبَتْ رَجُلًا لَمْ تَفْرِضْ طَاعَتَهُ وَ قَلَّدُوهُ

لأنهم إنما قلدوهم فی الباطل بعد وضوح الحق و ظهور أمر النبی صلی الله علیه و آله و سلم، فلذا لم یکونوا معذورین فی ذلک، و قد یقال أحلوا لهم حراما، ناظر إلی العلماء و الأحبار، و قوله: و حرموا علیهم حلالا، ناظر إلی الرهبان.

الحدیث الثانی

ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام أم المرجئه: قد یطلق المرجئه فی مقابل الشیعه من الإرجاء بمعنی التأخیر لتأخیر هم علیا علیه السلام عن درجته، و کأنه المراد هنا، و قد یطلق فی مقابله الوعیدیه إما من الإرجاء بمعنی التأخیر لأنهم یؤخرون العمل عن النیه و القصد و إما بمعنی إعطاء الرجاء لأنهم یعتقدون أنه لا یضر مع الأیمان معصیه کما لا ینفع مع الکفر طاعه، و قیل: کان الشائع فی سابق الزمان التعبیر بالقدریه و المرجئه عمن یضاهی المعبر عنه فی هذه الأعصار بالمعتزله و الأشاعره فی أصول الاعتقادات، کما ورد فی روایه ابن عباس أنه قال: أمرنی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم أن أبرأ من خمسه: من الناکثین و هم أصحاب الجمل، و من القاسطین و هم أصحاب الشام، و من الخوارج و هم أهل النهروان، و من القدریه و هم الذین ضاهوا النصاری فی دینهم، فقالوا لا قدر و من المرجئه الذین ضاهوا الیهود فی دینهم فقالوا: الله أعلم.

قوله علیه السلام لم تفرض طاعته: علی بناء المجهول أی لم یفرض الله تعالی طاعته، و مع ذلک لا یخالفونهم فی شی ء أو علی بناء المعلوم أی لم یفرضوا علی أنفسهم طاعتهم، إما لأنهم علی الباطل فلم یجب عندهم متابعتهم، أو لأنهم یجوزون الاجتهاد علی

ص: 184

وَ أَنْتُمْ نَصَبْتُمْ رَجُلًا وَ فَرَضْتُمْ طَاعَتَهُ ثُمَّ لَمْ تُقَلِّدُوهُ فَهُمْ أَشَدُّ مِنْکُمْ تَقْلِیداً

3 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ رِبْعِیِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ جَلَّ وَ عَزَّ- اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَالَ وَ اللَّهِ مَا صَامُوا لَهُمْ وَ لَا صَلَّوْا لَهُمْ وَ لَکِنْ أَحَلُّوا لَهُمْ حَرَاماً وَ حَرَّمُوا عَلَیْهِمْ حَلَالًا فَاتَّبَعُوهُمْ

بَابُ الْبِدَعِ وَ الرَّأْیِ وَ الْمَقَایِیسِ

1 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیُّ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ وَ عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ جَمِیعاً عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ خَطَبَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع النَّاسَ فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ الْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ وَ أَحْکَامٌ تُبْتَدَعُ یُخَالَفُ فِیهَا کِتَابُ اللَّهِ یَتَوَلَّی فِیهَا رِجَالٌ رِجَالًا فَلَوْ أَنَّ الْبَاطِلَ خَلَصَ لَمْ یَخْفَ عَلَی ذِی حِجًی وَ لَوْ أَنَّ الْحَقَ

خلافهم، و الحاصل أن رسوخهم فی التقلید و المتابعه أشد منکم، و هذه شکایه منه علیه السلام عن بعض الشیعه.

الحدیث الثالث

: مجهول کالصحیح و قد مر الکلام فیه.

باب البدع و الرأی و المقاییس

الحدیث الأول

موثق کالصحیح.

قوله علیه السلام إنما بدء وقوع الفتن: و البدء الابتداء أو المبتدأ، و الفتنه:

الامتحان و الاختبار، ثم کثر استعماله لما یختبر به من المکروه ثم کثر استعماله بمعنی الضلال و الکفر و القتال، و الأهواء جمع الهواء و هو بالقصر الحب المفرط فی الخیر و الشر و إراده النفس، و الحاصل أن أول الفتن أو منشأها و علتها متابعه المشتهیات النفسانیه، و ابتداع الأحکام فی الدین بسببها، و قوله علیه السلام یخالف فیها کتاب الله تعالی، توضیح و بیان لقوله: تبتدع، و یقال: تولاه أی اتخذه ولیا أی حبیبا أو ناصرا

ص: 185

خَلَصَ لَمْ یَکُنِ اخْتِلَافٌ وَ لَکِنْ یُؤْخَذُ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ وَ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ فَیُمْزَجَانِ فَیَجِیئَانِ مَعاً فَهُنَالِکَ اسْتَحْوَذَ الشَّیْطَانُ عَلَی أَوْلِیَائِهِ وَ نَجَا الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ الْحُسْنَی

2 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ الْعَمِّیِّ یَرْفَعُهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِذَا ظَهَرَتِ الْبِدَعُ فِی أُمَّتِی فَلْیُظْهِرِ الْعَالِمُ عِلْمَهُ فَمَنْ لَمْ یَفْعَلْ فَعَلَیْهِ لَعْنَهُ اللَّهِ

3 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ رَفَعَهُ قَالَ مَنْ أَتَی ذَا بِدْعَهٍ فَعَظَّمَهُ فَإِنَّمَا یَسْعَی فِی هَدْمِ الْإِسْلَامِ

4 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَبَی اللَّهُ لِصَاحِبِ الْبِدْعَهِ بِالتَّوْبَهِ قِیلَ یَا رَسُولَ اللَّهِ وَ کَیْفَ ذَلِکَ قَالَ إِنَّهُ قَدْ أُشْرِبَ قَلْبُهُ حُبَّهَا

5 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ

أو أولی بالتصرف، و یمکن أن یکون المراد بالتولی المتابعه، و الحجی بکسر المهمله ثم الجیم المفتوحه: العقل، و الضغث: القطعه من الحشیش المختلط رطبه بالیابس، و قیل: ملأ الکف من الشجر و الحشیش أو الشماریخ.

قوله علیه السلام فهنالک: أی عند امتزاج الحق بالباطل و اشتباههما، و الاستحواذ الغلبه.

الحدیث الثانی

ضعیف.

قوله علیه السلام فلیظهر: أی مع التمکن و عدم الخوف علی نفسه، أو علی المؤمنین.

الحدیث الثالث

ضعیف.

الحدیث الرابع

ضعیف.

قوله علیه السلام أشرب، علی بناء المجهول أی خالط قلبه حبها، کما قال الله تعالی:

" وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ" و لعل المعنی أنه لا یوفق للتوبه الکامله أو غالبا.

الحدیث الخامس:

صحیح.

ص: 186

مُعَاوِیَهَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ عِنْدَ کُلِّ بِدْعَهٍ تَکُونُ مِنْ بَعْدِی یُکَادُ بِهَا الْإِیمَانُ وَلِیّاً مِنْ أَهْلِ بَیْتِی مُوَکَّلًا بِهِ یَذُبُّ عَنْهُ یَنْطِقُ بِإِلْهَامٍ مِنَ اللَّهِ وَ یُعْلِنُ الْحَقَّ وَ یُنَوِّرُهُ وَ یَرُدُّ کَیْدَ الْکَائِدِینَ یُعَبِّرُ عَنِ الضُّعَفَاءِ فَاعْتَبِرُوا یَا أُولِی الْأَبْصَارِ وَ تَوَکَّلُوا عَلَی اللَّهِ

6 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ وَ عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَهَ بْنِ صَدَقَهَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع وَ عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ رَفَعَهُ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع أَنَّهُ قَالَ إِنَّ مِنْ أَبْغَضِ الْخَلْقِ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لَرَجُلَیْنِ رَجُلٌ وَکَلَهُ اللَّهُ إِلَی نَفْسِهِ فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِیلِ مَشْعُوفٌ بِکَلَامِ بِدْعَهٍ

قوله علیه السلام یکاد: علی بناء المجهول أی بها یمکر أو یحارب أو یراد بسوء و یمکن أن یقرأ علی بناء المعلوم أی یکاد أن یذهب بها الإیمان، و الأول أصوب، و الولی هنا الناصر أو الأولی بالأمر.

قوله علیه السلام یعبر عن الضعفاء: أی یتکلم من قبل الضعفاء العاجزین عن إظهار الحق و بیان حقیقته بالأدله و دفع الشبهه عن الدین، و یحتمل أن یکون یعبر عن الضعفاء ابتداء کلام الصادق علیه السلام أی عبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم بالولی عن الأئمه الذین استضعفوا فی الأرض و الأول أظهر، و الظاهر أن قوله: فاعتبروا، من کلام الصادق علیه السلام.

الحدیث السادس

: سنده الأول ضعیف و الثانی مرفوع، لکنه مذکور فی نهج البلاغه و إرشاد المفید و الاحتجاج و غیرها بأدنی اختلاف.

قوله علیه السلام: فهو حائر بالمهملتین، و فی بعض النسخ بإعجام الأول فقط، و فی بعضها بإعجامهما و المعانی متقاربه، و قصد السبیل: استقامته، أی مائل و متجاوز أو حیران عن السبیل المستقیم المستوی، و قوله: مشغوف، فی بعض النسخ بالغین المعجمه و فی بعضها بالمهمله، و بهما قرأ قوله تعالی" قَدْ شَغَفَها حُبًّا" و علی الأول معناه دخل حب کلام البدعه شغاف قلبه أی حجابه، و قیل: سویداءه، و علی الثانی غلبه حبه و أحرقه،

ص: 187

قَدْ لَهِجَ بِالصَّوْمِ وَ الصَّلَاهِ فَهُوَ فِتْنَهٌ لِمَنِ افْتَتَنَ بِهِ ضَالٌّ عَنْ هَدْیِ مَنْ کَانَ قَبْلَهُ مُضِلٌّ لِمَنِ اقْتَدَی بِهِ فِی حَیَاتِهِ وَ بَعْدَ مَوْتِهِ حَمَّالٌ خَطَایَا غَیْرِهِ رَهْنٌ بِخَطِیئَتِهِ وَ رَجُلٌ قَمَشَ جَهْلًا فِی جُهَّالِ النَّاسِ عَانٍ بِأَغْبَاشِ الْفِتْنَهِ قَدْ سَمَّاهُ أَشْبَاهُ النَّاسِ عَالِماً وَ لَمْ یَغْنَ فِیهِ یَوْماً سَالِماً

فإن الشعف بالمهمله شده الحب و إحراقه القلب، و اللهج بالشی ء محرکه: الولوع فیه و الحرص علیه، أی هو حریص علی الصوم و الصلاه و بذلک یفتتن به الناس و قوله علیه السلام عن هدی من کان قبله، إما بفتح الهاء و سکون الدال أو بضم الهاء و فتح الدال، و الأول بمعنی السیره و الطریقه.

قوله علیه السلام رهن: و فی بعض النسخ رهین، قال المطرزی هو رهن بکذا و رهین به أی مأخوذ به، و القمش جمع الشی ء من ههنا و ههنا، و کذا التقمیش، و ذلک الشی ء القماش، و المراد بالجهل ما أخذ من غیر المأخذ الشرعی، بل بالأوهام و الاستحسانات و القیاسات أو روایات غیر ثابته عن الحجه.

قوله علیه السلام: عان بأغباش الفتنه: کذا فی أکثر النسخ بالعین المهمله و النون من قولهم عنی فیهم أسیرا أی أقام فیهم علی إساره و احتبس، و عناه غیره حبسه، و العانی الأسیر أو من عنی بالکسر بمعنی تعب، أو من عنی به فهو عان أی اهتم به و اشتغل، و فی بعض النسخ بالغین المعجمه من غنی بالمکان کرضی أی أقام به، أو من غنی بالکسر أیضا بمعنی عاش، و فی أکثر نسخ النهج و الإرشاد و غیرهما غار بالغین المعجمه و لراء المهمله المشدده، و فی بعض نسخ النهج بالعین المهمله و الدال المهمله من العدو بمعنی السعی أو من العدوان، و الغبش محرکه ظلمه آخر اللیل، و الإضافه من قبیل لجین الماء أو لامیه، و المراد بأشباه الناس: الجهال و العوام، لخلوهم عن معنی الإنسانیه و حقیقتها.

قوله علیه السلام و لم یغن فیه: قال فی النهایه فی حدیث علی علیه السلام و رجل سماه الناس عالما و لم یغن فی العلم یوما تاما من قولک غنیت بالمکان أغنی إذا قمت به" انتهی".

قوله علیه السلام سالما: أی من النقص بأن یکون نعتا للیوم کما فی روایات المخالفین

ص: 188

بَکَّرَ فَاسْتَکْثَرَ مَا قَلَّ مِنْهُ خَیْرٌ مِمَّا کَثُرَ حَتَّی إِذَا ارْتَوَی مِنْ آجِنٍ وَ اکْتَنَزَ مِنْ غَیْرِ طَائِلٍ جَلَسَ بَیْنَ النَّاسِ قَاضِیاً ضَامِناً لِتَخْلِیصِ مَا الْتَبَسَ عَلَی غَیْرِهِ وَ إِنْ خَالَفَ قَاضِیاً سَبَقَهُ لَمْ یَأْمَنْ أَنْ یَنْقُضَ حُکْمَهُ مَنْ یَأْتِی بَعْدَهُ کَفِعْلِهِ بِمَنْ کَانَ قَبْلَهُ وَ إِنْ نَزَلَتْ بِهِ إِحْدَی الْمُبْهَمَاتِ الْمُعْضِلَاتِ هَیَّأَ لَهَا حَشْواً مِنْ رَأْیِهِ

أو من الجهل بأن یکون حالا عن ضمیر الفاعل.

قوله علیه السلام بکر: أی خرج فی طلب العلم بکره، کنایه عن شده طلبه و اهتمامه فی کل یوم، أو فی أول العمر و ابتداء الطلب، و قال الفاضل التستری (ره): کان المراد أنه بکر فی العبادات فاستکثر منها، مع أن ما قل منه خیر مما کثر" انتهی" و" ما" فی قوله مما قل، موصوله، و هی مع صلتها صفه لمحذوف و تقدیره: فاستکثر من جمع شی ء قلیله خیر من کثیره، و کون قلیله خیرا بالنسبه إلی کثیره لا فی نفسه، و یحتمل أن تکون" ما" مصدریه أی قلته خیر من کثرته، و قیل قل مبتدأ بتقدیر أن، و خیر خبره کقولهم تسمع بالمعیدی خیر من أن تراه، و قیل: الجمله معترضه بین الکلام و فی النهج فاستکثر من جمع ما قل، و یروی بالتنوین بأن یکون المصدر بمعنی المفعول، فلا یحتاج إلی تقدیر و بدونه یحتاج کما هنا، و المراد بذلک الشی ء الشبهات المضله و الآراء الفاسده و العقائد الباطله، أو الأعمال المبتدعه، أو زهرات الدنیا، و الأول أظهر بقرینه قوله:

حتی إذا ارتوی من أجن، و الآجن الماء المتغیر أستعیر للآراء الباطله و الأهواء الفاسده و قیل: فی الکلام لف و نشر فالبکور فی طلب الدنیا و ما قبله للعلم، و الارتواء متعلق بما قبله، و الاکتناز بالبکور، و لا یخفی بعده.

قوله علیه السلام: و اکتنز: فی بعض النسخ فأکثر، و فی الإرشاد و غیره و استکثر، و هما ظاهران و أما الاکتناز فهو بمعنی الاجتماع و الامتلاء و هو لازم، فالإسناد إما مجازی أو فی الکلام تقدیر أی اکتنز له العلوم الباطله، و قال الجوهری: هذا أمر لا طائل فیه إذا لم یکن فیه غناء و مزیه، و المعضلات علی صیغه الفاعل: المشکلات.

قوله علیه السلام حشوا: أی کثیرا بلا فائده.

ص: 189

ثُمَّ قَطَعَ بِهِ فَهُوَ مِنْ لَبْسِ الشُّبُهَاتِ فِی مِثْلِ غَزْلِ الْعَنْکَبُوتِ لَا یَدْرِی أَصَابَ أَمْ أَخْطَأَ لَا یَحْسَبُ الْعِلْمَ فِی شَیْ ءٍ مِمَّا أَنْکَرَ وَ لَا یَرَی أَنَّ وَرَاءَ مَا بَلَغَ فِیهِ مَذْهَباً إِنْ قَاسَ شَیْئاً بِشَیْ ءٍ لَمْ یُکَذِّبْ نَظَرَهُ وَ إِنْ أَظْلَمَ عَلَیْهِ أَمْرٌ اکْتَتَمَ بِهِ لِمَا یَعْلَمُ مِنْ جَهْلِ نَفْسِهِ لِکَیْلَا یُقَالَ لَهُ لَا یَعْلَمُ ثُمَّ جَسَرَ فَقَضَی فَهُوَ مِفْتَاحُ عَشَوَاتٍ رَکَّابُ شُبُهَاتٍ خَبَّاطُ جَهَالاتٍ لَا یَعْتَذِرُ مِمَّا لَا یَعْلَمُ

قوله علیه السلام: ثم قطع، أی جزم، و فی النهج" به" و فی غیره" علیه".

قوله علیه السلام: فهو من لبس الشبهات فی مثل غزل العنکبوت: اللبس بفتح اللام و أصله اختلاط الظلام أو بالضم بمعنی الإلباس کذا قیل، و قال ابن میثم: وجه هذا التمثیل أن الشبیهات التی تقع علی ذهن مثل هذا الموصوف إذا قصد حل قضیه مبهمه تکثر فتلتبس علی ذهنه وجه الحق منها، فلا یهتدی له لضعف ذهنه فتلک الشبهات فی الوهن تشبه نسج العنکبوت و ذهنه فیما یشبه الذباب الواقع فیه فکما لا یتمکن الذباب من خلاص نفسه من شباک العنکبوت لضعفه کذلک ذهن هذا الرجل لا یقدر علی التخلص من تلک الشبهات.

أقول: و یحتمل أیضا أن یکون المراد تشبیه ما یلبس علی الناس من الشبهات بنسج العنکبوت لضعفها و ظهور بطلانها، لکن تقع فیها ضعفاء العقول فلا یقدرون علی التخلص منها لجهلهم و ضعف یقینهم و الأول أنسب بما بعده.

قوله لا یحسب العلم: بکسر السین من الحسبان أی یظن أن العلم منحصر فیما یعلم، أو بضم السین من الحساب أی لا یعد ما ینکر علما.

قوله: لا یری أن ما وراء ما بلغ مذهبا: أی أنه لوفور جهله یظن أنه بلغ غایه العلم فلیس بعد ما بلغ إلیه فکره لأحد مذهب، و موضع تفکر.

قوله علیه السلام فهو مفتاح عشوات: أی یفتح علی الناس ظلمات الشبهات و الجهالات، و یرکب الشبهات زعما منه أنه توصله إلی الحق.

قوله علیه السلام خباط جهالات. الخبط: المشی علی غیر استواء، أی خباط فی الجهالات أو بسببها.

ص: 190

فَیَسْلَمَ وَ لَا یَعَضُّ فِی الْعِلْمِ بِضِرْسٍ قَاطِعٍ فَیَغْنَمَ یَذْرِی الرِّوَایَاتِ ذَرْوَ الرِّیحِ الْهَشِیمَ- تَبْکِی مِنْهُ الْمَوَارِیثُ وَ تَصْرُخُ مِنْهُ الدِّمَاءُ یُسْتَحَلُّ بِقَضَائِهِ الْفَرْجُ الْحَرَامُ وَ یُحَرَّمُ بِقَضَائِهِ الْفَرْجُ الْحَلَالُ لَا مَلِی ءٌ بِإِصْدَارِ مَا عَلَیْهِ وَرَدَ وَ لَا هُوَ أَهْلٌ لِمَا مِنْهُ فَرَطَ مِنِ ادِّعَائِهِ عِلْمَ الْحَقِ

قوله علیه السلام بضرس قاطع: کنایه عن عدم إتقانه للقوانین الشرعیه و إحاطته بها یقال لم یعض فلان علی الأمر الفلانی بضرس: إذا لم یحکمه.

قوله علیه السلام یذری الروایات ذرو الریح الهشیم: قال الفیروزآبادی: ذرت الریح الشی ء ذروا و أذرته و ذرته أطارته و أذهبته، و قال: الهشیم: نبت یابس متکسر، أو یابس کل کلاء و کل شجر، و وجه التشبیه صدور فعل بلا رویه من غیر أن یعود إلی الفاعل نفع و فائده، فإن هذا الرجل المتصفح للروایات لیس له بصیره بها و لا شعور بوجه العمل بها، بل هو یمر علی روایه بعد أخری، و یمشی علیها من غیر فائده کما أن الریح التی تذری الهشیم لا شعور لها بفعلها، و لا یعود إلیها من ذلک نفع، و إنما أتی الذر و مکان الإذراء لاتحاد معنییهما، و فی بعض الروایات یذر الروایه قال الجزری: یقال ذرته الریح و أذرته تذروه و تذریه إذا أطارته و منه حدیث علی علیه السلام یذروا الروایه ذرو الریح الهشیم، أی یسرد الروایه کما تنسف الریح هشیم النبت، و أما بکاء المواریث و صراخ الدماء فالظاهر أنهما علی الاستعاره و لطفهما ظاهر، فیحتمل حذف المضاف أی أهل المواریث و أهل الدماء.

قوله علیه السلام لا ملی ء: الملی ء بالهمز: الثقه الغنی، و الإصدار الإرجاع، أی لیس له من العلم و الثقه قدر ما یمکن أن یصدر عنه انحلال ما ورد علیه من الإشکالات و الشبهات قال الجزری: الملی ء بالهمزه الثقه الغنی، و قد ملؤ فهو ملی ء بین الملاءه بالمد، و قد أولع الناس بترک الهمزه و تشدید الیاء، و منه حدیث علی علیه السلام لا ملی ء و الله بإصدار ما علیه ورد.

قوله علیه السلام و لا هو أهل لما منه فرط: فرط- بالتخفیف- بمعنی سبق و تقدم، أی

ص: 191

7 الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِی شَیْبَهَ الْخُرَاسَانِیِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِنَّ أَصْحَابَ الْمَقَایِیسِ طَلَبُوا الْعِلْمَ بِالْمَقَایِیسِ فَلَمْ تَزِدْهُمُ الْمَقَایِیسُ مِنَ الْحَقِّ إِلَّا بُعْداً وَ إِنَّ دِینَ اللَّهِ لَا یُصَابُ بِالْمَقَایِیسِ

لیس هو أهل لما ادعاه من علم الحق الذی من أجله سبق الناس، و تقدم علیهم بالرئاسه و الحکومه و ربما یقرأ بالتشدید أی لیس هو من أهل العلم کما یدعیه لما فرط فیه و قصر عنه، و فی الإرشاد: و لا یندم علی ما منه فرط، و لیست هذه الفقره فی النهج أصلا، و قال ابن أبی الحدید: فی کتاب ابن قتیبه و لا أهل لما فرط به، أی لیس بمستحق للمدح الذی مدح به، و قال: فإن قیل: تبینوا الفرق بین الرجلین الذین أحدهما و کله الله إلی نفسه و الآخر رجل قمش جهلا؟ قیل أما الرجل الأول فهو الضال فی أصول العقائد کالمشبه و المجبر و نحوهما، أ لا تراه کیف قال: مشغوف بکلام بدعه و دعاء ضلاله، و هذا یشعر بما قلناه من أن مراده به التکلم فی أصول الدین و هو ضال عن الحق، و لهذا قال:

إنه ضال عن هدی من کان قبله، و أما الرجل الثانی فهو المتفقه فی فروع الشرعیات و لیس بأهل لذلک، أ لا تراه کیف یقول: جلس بین الناس قاضیا" انتهی" أقول: و یمکن الفرق بأن یکون المراد بالأول من نصب نفسه لمناصب الإفاده و الإرشاد، و بالثانی من تعرض للقضاء و الحکم بین الناس، و لعله أظهر، و یحتمل أیضا أن یکون المراد بالأول العباد المبتدعین فی العمل و العباده کالمتصوفه و المرتاضین بالریاضات الغیر المشروعه، و بالثانی علماء المخالفین و من یحذو حذوهم حیث یفتون الناس بالقیاسات الفاسده و الآراء الواهیه، و فی الإرشاد و أن أبغض الخلق عند الله رجل و کله إلی نفسه، إلی قوله رهین بخطیئته قد قمش جهلا فالأکل صفه لصنف واحد.

الحدیث السابع

: ضعیف علی المشهور و یشمل جمیع أنواع القیاس حتی منصوص العله و القیاس بطریق الأولی، و أکثر الأصحاب أخرجوهما، و الکلام فیه موکول إلی آخر مجلدات کتابنا الکبیر إن شاء الله القدیر.

ص: 192

8 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ رَفَعَهُ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ وَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالا کُلُّ بِدْعَهٍ ضَلَالَهٌ وَ کُلُّ ضَلَالَهٍ سَبِیلُهَا إِلَی النَّارِ

9 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَکِیمٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع جُعِلْتُ فِدَاکَ فُقِّهْنَا فِی الدِّینِ وَ أَغْنَانَا اللَّهُ بِکُمْ عَنِ النَّاسِ حَتَّی إِنَّ الْجَمَاعَهَ مِنَّا لَتَکُونُ فِی الْمَجْلِسِ مَا یَسْأَلُ رَجُلٌ صَاحِبَهُ تَحْضُرُهُ الْمَسْأَلَهُ وَ یَحْضُرُهُ جَوَابُهَا فِیمَا مَنَّ اللَّهُ عَلَیْنَا بِکُمْ فَرُبَّمَا وَرَدَ عَلَیْنَا الشَّیْ ءُ لَمْ یَأْتِنَا فِیهِ عَنْکَ وَ لَا عَنْ آبَائِکَ شَیْ ءٌ فَنَظَرْنَا إِلَی أَحْسَنِ مَا یَحْضُرُنَا وَ أَوْفَقِ الْأَشْیَاءِ لِمَا جَاءَنَا عَنْکُمْ فَنَأْخُذُ بِهِ فَقَالَ

الحدیث الثامن

: مرفوع.

قوله علیه السلام کل بدعه ضلاله: یدل علی أن قسمه بعض أصحابنا البدعه إلی أقسام خمسه تبعا للعامه باطل، فإنها إنما تطلق فی الشرع علی قول أو فعل أو رأی، قرر فی الدین، و لم یرد فیه من الشارع شی ء لا خصوصا و لا عموما، و مثل هذا لا یکون إلا حراما أو افتراء علی الله و رسوله.

الحدیث التاسع

: حسن.

قوله علیه السلام فقهنا: علی بناء المعلوم من فقه ککرم أی صار فقیها، أو علی بناء المجهول من باب التفعیل و هو أظهر.

قوله ما یسأل. ما موصوله و هی مع صلتها مبتدأ و العائد إلیه محذوف و یحضره خبره، و الجمله مستأنفه و قیل: ما موصوله و الجمله صفه للمجلس، و قیل:

الجمله حال من فاعل تکون، و قیل:" ما" زائده و یسأل حال من المجلس، و یحضره حال من صاحبه، و قیل:" ما" نافیه أی لا حاجه له إلی سؤال، فقوله: یحضره استیناف بیانی و الضمیران لرجل و فی بعض نسخ المحاسن: إلا و تحضره المسأله، فکلمه ما نافیه، و یستقیم الکلام بلا تکلف، و کلمه فی فی قوله فیما من الله ظرفیه أو سببیه.

قوله علیه السلام إلی أحسن ما یحضرنا: أی ما یکون أقوی سندا و أبعد من التقیه و أصرح فی المطلوب، و ما قیل: من أنه إشاره إلی القیاس بطریق أولی فلا یخفی بعده

ص: 193

هَیْهَاتَ هَیْهَاتَ فِی ذَلِکَ وَ اللَّهِ هَلَکَ مَنْ هَلَکَ یَا ابْنَ حَکِیمٍ قَالَ ثُمَّ قَالَ لَعَنَ اللَّهُ أَبَا حَنِیفَهَ کَانَ یَقُولُ قَالَ عَلِیٌّ وَ قُلْتُ:" قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ حَکِیمٍ لِهِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ وَ اللَّهِ مَا أَرَدْتُ إِلَّا أَنْ یُرَخِّصَ لِی فِی الْقِیَاسِ

10 مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ رَفَعَهُ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی الْحَسَنِ الْأَوَّلِ ع بِمَا أُوَحِّدُ اللَّهَ فَقَالَ یَا یُونُسُ لَا تَکُونَنَّ مُبْتَدِعاً مَنْ نَظَرَ

و أوفق الأشیاء أی أوفق الأجوبه عن تلک المسأله، لما جاءنا عنکم من أحسن أحادیثکم قیاسا علیه أو أوفق الأحادیث للعمومات المرویه عنکم، هیهات: أی بعد عن الطریق المستقیم و إصابه الحق فی ذلک، أی فی الأخذ بالقیاس الذی تستأذننی فیه.

قوله علیه السلام قال علی و قلت: أی و قلت خلاف قوله، أراد أنه رأی فی المسأله رأیا و أنا رأیت فیها رأیا بخلافه و قیل: أراد أنه قال علی قیاسا و قلت أنا أیضا بالقیاس و إن وافقه أو یخالف ما روی عن علی علیه السلام لأن من مذهبه ترجیح القیاس علی الخبر الواحد، و قیل: کان یقیس حکما علی حکم روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام و الأول أظهر، و لیس ببدیع منه، قال الزمخشری فی ربیع الأبرار: قال یوسف بن أسباط رد أبو حنیفه علی رسول الله صلی الله علیه و آله أربعمائه حدیث و أکثر، قیل: مثل ما إذا قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: للفرس سهمان و للرجل سهم، قال أبو حنیفه: لا أجعل سهم البهیمه أکثر من سهم المؤمن، و أشعر رسول الله صلی الله علیه و آله و أصحابه البدن و قال أبو حنیفه: الإشعار مثله، و قال: البیعان بالخیار ما لم یفترقا، و قال أبو حنیفه: إذا وجب البیع فلا خیار، و کان علیه السلام یقرع بین نسائه إذا أراد سفرا و أقرع أصحابه، و قال أبو حنیفه:

القرعه قمار.

الحدیث العاشر

: مرفوع.

قوله علیه السلام بما أوحد الله: أی بأی طریق أعبد الله بالوحدانیه، و قیل: أی بما استدل علی التوحید کأنه یرید الدلائل الکلامیه فنهاه عن غیر السمع، و قوله: و من

ص: 194

بِرَأْیِهِ هَلَکَ وَ مَنْ تَرَکَ أَهْلَ بَیْتِ نَبِیِّهِ ص ضَلَّ وَ مَنْ تَرَکَ کِتَابَ اللَّهِ وَ قَوْلَ نَبِیِّهِ کَفَرَ

11 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ مُثَنًّی الْحَنَّاطِ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع تَرِدُ عَلَیْنَا أَشْیَاءُ لَیْسَ نَعْرِفُهَا فِی کِتَابِ اللَّهِ وَ لَا سُنَّهٍ فَنَنْظُرُ فِیهَا فَقَالَ لَا أَمَا إِنَّکَ إِنْ أَصَبْتَ لَمْ تُؤْجَرْ وَ إِنْ أَخْطَأْتَ کَذَبْتَ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ

ترک کتاب الله مکن أن یکون تعلیلا و تبیینا للجمله السابقه، فإن من ترک اتباع أهل بیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقد ترک ما ورد بالکتاب و السنه فی وجوب متابعتهم، و قیل: قوله: من نظر برأیه هلک، أی من نظر فی العلوم الدینیه برأیه و بدعته و جعل الرأی و القیاس مأخذه فقد ضل لأن ذلک مسبب عن ترک أهل البیت علیه السلام و إنکار إمامتهم و عدم أخذ المعارف و الأحکام عنهم، فاحتاج إلی القیاس و الرأی، فهو تارک لأهل البیت علیهم السلام، و من ترکهم علیه السلام و لم یأخذ العلوم عنهم أولا أو بواسطه ضل، لعدم تمکنه من الوصول إلی الحق فیها، فینتج من نظر برأیه ضل، فهذا قیاس علی هیئه الشکل الأول و صغراه مطوی لظهوره و ملخص الدلیل أنه من نظر برأیه فقد ترک أهل بیت نبیه، و من ترکهم ضل فمن نظر برأیه ضل، و قوله علیه السلام: من ترک کتاب الله و قول نبیه کفر، قیاس آخر و صغراه مطوی لظهوره و هو أنه من ترک أهل بیت نبیه صلی الله علیه و آله فقد ترک کتاب الله و قول نبیه، لدلالتهما علی إمامتهم و وجوب طاعتهم و أخذ العلوم عنهم، و من ترک کتاب الله و قول نبیه کفر، فمن ترک أهل بیت نبیه کفر، و من کلا القیاسین یتلخص قیاس ثالث ینتج: من نظر برأیه کفر.

الحدیث الحادی عشر

: حسن.

قوله علیه السلام فإن أصبت لم توجر: ظاهره أنه مع إصابه الحکم لا یکون آثما و هو خلاف المشهور، و یمکن أن یکون علی سبیل التنزیل، و قال بعض الأفاضل:

یحتمل أن یکون المراد النظر بالقیاس، و المراد بقوله: إن أصبت لم توجر، الإصابه فی

ص: 195

12 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ الْکَلْبِیِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحِیمِ الْقَصِیرِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص کُلُّ بِدْعَهٍ ضَلَالَهٌ وَ کُلُّ ضَلَالَهٍ فِی النَّارِ

13 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ سَمَاعَهَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع قَالَ قُلْتُ أَصْلَحَکَ اللَّهُ إِنَّا نَجْتَمِعُ فَنَتَذَاکَرُ مَا عِنْدَنَا فَلَا یَرِدُ عَلَیْنَا شَیْ ءٌ إِلَّا وَ عِنْدَنَا فِیهِ شَیْ ءٌ مُسَطَّرٌ وَ ذَلِکَ مِمَّا أَنْعَمَ اللَّهُ بِهِ عَلَیْنَا بِکُمْ ثُمَّ یَرِدُ عَلَیْنَا الشَّیْ ءُ الصَّغِیرُ لَیْسَ عِنْدَنَا فِیهِ شَیْ ءٌ فَیَنْظُرُ بَعْضُنَا إِلَی بَعْضٍ وَ عِنْدَنَا مَا یُشْبِهُهُ فَنَقِیسُ عَلَی أَحْسَنِهِ فَقَالَ وَ مَا لَکُمْ وَ لِلْقِیَاسِ إِنَّمَا هَلَکَ مَنْ هَلَکَ مِنْ قَبْلِکُمْ بِالْقِیَاسِ ثُمَّ قَالَ إِذَا جَاءَکُمْ مَا تَعْلَمُونَ فَقُولُوا بِهِ وَ إِنْ جَاءَکُمْ مَا لَا تَعْلَمُونَ فَهَا وَ أَهْوَی بِیَدِهِ إِلَی فِیهِ ثُمَّ قَالَ لَعَنَ اللَّهُ أَبَا حَنِیفَهَ کَانَ یَقُولُ قَالَ عَلِیٌّ وَ قُلْتُ أَنَا وَ قَالَتِ الصَّحَابَهُ وَ قُلْتُ ثُمَّ قَالَ أَ کُنْتَ تَجْلِسُ إِلَیْهِ فَقُلْتُ لَا وَ لَکِنْ هَذَا کَلَامُهُ فَقُلْتُ أَصْلَحَکَ اللَّهُ أَتَی رَسُولُ اللَّهِ ص النَّاسَ بِمَا یَکْتَفُونَ بِهِ فِی عَهْدِهِ قَالَ نَعَمْ وَ مَا یَحْتَاجُونَ إِلَیْهِ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ فَقُلْتُ فَضَاعَ مِنْ ذَلِکَ شَیْ ءٌ فَقَالَ لَا هُوَ عِنْدَ أَهْلِهِ

أصل الحکم و علته، و یحتمل أن یکون المراد النظر فی الکتاب و السنه، و الاستنباط من العمومات لا بطریق القیاس، فربما یکون مصیبا فی الحکم و الاستنباط کلیهما، و لم یکن مأجورا لتقصیره فی تتبع الأدله، و تحصیل الظن، و عدم دلیل آخر و المصنف حملها علی الأول فأوردها فی هذا الباب" انتهی" و فیه ما لا یخفی.

الحدیث الثانی عشر

: مجهول.

الحدیث الثالث عشر

: موثق.

قوله علیه السلام فها: الظاهر أنه إشاره إلی السکوت، و" ها" حرف تنبیه، و قیل:

هو اسم فعل بمعنی خذ، و یحتمل أن یکون فها للمفرد، و یحتمل أن یکون فهاؤا للجمع و قوله: و أهوی علی الأول کهوی علی الثانی للحال بتقدیر" قد" و الباء فی بیده للتعدیه، و المعنی إذا جاءکم ما لا تعلمون فخذوا من أفواهنا، و الأول أظهر.

ص: 196

14 عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ أَبَانٍ عَنْ أَبِی شَیْبَهَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ ضَلَّ عِلْمُ ابْنِ شُبْرُمَهَ عِنْدَ الْجَامِعَهِ إِمْلَاءِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ خَطِّ عَلِیٍّ ع بِیَدِهِ إِنَّ الْجَامِعَهَ لَمْ تَدَعْ لِأَحَدٍ کَلَاماً فِیهَا عِلْمُ الْحَلَالِ وَ الْحَرَامِ إِنَّ أَصْحَابَ الْقِیَاسِ طَلَبُوا الْعِلْمَ بِالْقِیَاسِ فَلَمْ یَزْدَادُوا مِنَ الْحَقِّ إِلَّا بُعْداً إِنَّ دِینَ اللَّهِ لَا یُصَابُ بِالْقِیَاسِ

15 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ السُّنَّهَ لَا تُقَاسُ أَ لَا تَرَی أَنَّ امْرَأَهً تَقْضِی صَوْمَهَا وَ لَا تَقْضِی صَلَاتَهَا یَا أَبَانُ إِنَّ السُّنَّهَ إِذَا قِیسَتْ

الحدیث الرابع عشر

: مجهول.

قوله علیه السلام ضل علم ابن شبرمه: قیل: المراد بالعلم أما المأخوذ من مأخذه من المسائل، و أما ما یظن و یراه بأی طریق کان سواء کان مأخوذا من المأخذ الشرعیه أو من الرأی و القیاس و الضلال إما بمعنی الخفاء و الغیبوبه حتی لا یری، أو بمعنی الضیاع و الهلاک و الفساد، أو مقابل الهدی، فإن حمل العلم علی الأول ناسبه الأول من معانی الضلال، لأنه من قلته بالنسبه إلی ما فی الجامعه من جمیع المسائل مما لا یری و لا یکون له قدر بالنسبه إلیه و فی جنبه، و إن حمل العلم علی الثانی و یشمل جمیع ظنونه و آرائه ناسبه أحد الأخیرین من معانی الضلال، فإنه ضائع هالک عند ما أتی به رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم لمخالفته له، و ضل هذا العلم أی ظهر ضلاله و خروجه عن الطریقه المستقیمه عند ما ثبت من رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و هو منهاج الهدی لمخالفته إیاه.

الحدیث الخامس عشر

: مجهول کالصحیح.

قوله علیه السلام إن السنه لا تقاس: أی لا تعرف بالقیاس لما فیها من ضم المختلفات فی الصفات الظاهره و تفریق المتشابهات فی الأحکام الواضحه، کما فی قضاء صوم الحائض و عدم قضاء صلاتها مع أن مقتضی عقول أکثر الخلق إما اشتراکهما فیه أو اختصاص الصلاه به، و الحاصل أن ما یقع فیه الخطأ غالبا لا یصلح أن یکون مدرکا للأحکام الشرعیه.

ص: 197

مُحِقَ الدِّینُ

16 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی قَالَ سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ مُوسَی ع عَنِ الْقِیَاسِ فَقَالَ مَا لَکُمْ وَ الْقِیَاسَ إِنَّ اللَّهَ لَا یُسْأَلُ کَیْفَ أَحَلَّ وَ کَیْفَ حَرَّمَ

17 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَهَ بْنِ صَدَقَهَ قَالَ حَدَّثَنِی جَعْفَرٌ عَنْ أَبِیهِ ع أَنَّ عَلِیّاً ص قَالَ مَنْ نَصَبَ نَفْسَهُ لِلْقِیَاسِ لَمْ یَزَلْ دَهْرَهُ فِی الْتِبَاسٍ وَ مَنْ دَانَ اللَّهَ بِالرَّأْیِ لَمْ یَزَلْ دَهْرَهُ فِی ارْتِمَاسٍ- قَالَ وَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع مَنْ أَفْتَی النَّاسَ بِرَأْیِهِ فَقَدْ دَانَ اللَّهَ بِمَا لَا یَعْلَمُ وَ مَنْ دَانَ اللَّهَ بِمَا لَا یَعْلَمُ فَقَدْ ضَادَّ اللَّهَ حَیْثُ أَحَلَّ وَ حَرَّمَ فِیمَا لَا یَعْلَمُ

قوله: محق الدین: علی بناء المجهول أی محی، و أبطل الدین شیئا فشیئا بإدخال ما لیس فیه و إخراج ما یکون منه عنه حتی یؤدی إکثار ذلک إلی ترکه بالکلیه.

الحدیث السادس عشر

موثق.

قوله علیه السلام لا یسأل: أی لم یبین لنا علل کل الأحکام و لیس لنا أن نسأله عنها حتی یتبین لنا فکیف یتأتی حقیقه القیاس مع خفاء العله، و قیل: أی لا یأتی فی التحلیل و التحریم بما یوافق مدارک عامه العباد من المصالح و الحکم، حتی لو سئل عنه أجاب بما هو مرغوب مدارکهم و مستحسن طباعهم بل فی أحکامه حکم و مصالح لا یصل إلیها أفهام أکثر الناس.

الحدیث السابع عشر

ضعیف.

قوله علیه السلام دهره: منصوب علی الظرفیه و رفعه بالإسناد المجازی بعید، و الارتماس الاغتماس فی الباطل و الدخول فیه، بحیث یحیط به إحاطه تامه.

قوله: برأیه، أی بظنونه المأخوذه لا من الأدله و المأخذ المنتهیه إلی الشارع بل من الاستحسانات العقلیه و القیاسات الفقهیه.

قوله: فقد ضاد الله: أی جعل نفسه شریکا لله تعالی فی وضع الشریعه لعباده.

ص: 198

18 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مَیَّاحٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ إِبْلِیسَ قَاسَ نَفْسَهُ بِآدَمَ

الحدیث الثامن عشر

ضعیف.

قوله علیه السلام قاس نفسه، یحتمل أن یکون المراد بالقیاس هنا ما هو أعم من القیاس الفقهی من الاستحسانات العقلیه، و الآراء الواهیه التی لم تؤخذ من الکتاب و السنه، و یکون المراد أن طریق العقل مما یقع فیه الخطأ کثیرا فلا یجوز الاتکال علیه فی أمور الدین، بل یجب الرجوع فی جمیع ذلک إلی أوصیاء سید المرسلین صلوات الله علیهم أجمعین، و هذا هو الظاهر فی أکثر أخبار هذا الباب فالمراد بالقیاس هنا القیاس اللغوی، و یرجع قیاس إبلیس إلی قیاس منطقی مادته مغالطه، لأنه استدل أولا علی خیریته بأنه من نار و ماده آدم من طین، و النار خیر من الطین، فاستنتج من ذلک أن مادته خیر من ماده آدم، ثم جعل ذلک صغری، و رتب القیاس هکذا، مادته خیر من ماده آدم، و کل من کان مادته خیرا من ماده غیره یکون خیرا منه، فاستنتج أنه خیر من آدم، و یرجع کلامه علیه السلام إلی منع کبری القیاس الثانی، بأنه لا یلزم من خیریه ماده أحد من غیره کونه خیرا منه، إذ لعله تکون صوره الغیر فی غایه الشرافه، و بذلک یکون ذلک الغیر أشرف، کما أن آدم لشرافه نفسه الناطقه التی جعلها الله محل أنواره و مورد إسراره أشد نورا و ضیاء من النار، إذ نور النار لا یظهر إلا المحسوسات و مع ذلک ینطفئ بالماء و الهواء، و یضمحل بضوء الکواکب و نور آدم نور به یظهر علیه أسرار الملک و الملکوت و لا ینطفئ بهذه الأسباب و الدواعی، و یحتمل أن یکون المراد بنور آدم عقله الذی به نور الله نفسه، و به شرفه علی غیره، و یحتمل إرجاع کلامه إلی إبطال کبری القیاس الأول بأن إبلیس نظر إلی النور الظاهر فی النار، و غفل عن النور الذی أودعه الله فی طین آدم لتواضعه و مذلته، فجعله لذلک محل رحمته و مورد فیضه، و أظهر منه أنواع النباتات و الریاحین و الثمار و المعادن و الحیوان، و جعله قابلا لإفاضه الروح علیه، و جعله محلا لعلمه و حکمته، فنور

ص: 199

فَقَالَ خَلَقْتَنِی مِنْ نَارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ وَ لَوْ قَاسَ الْجَوْهَرَ الَّذِی خَلَقَ اللَّهُ مِنْهُ آدَمَ بِالنَّارِ کَانَ ذَلِکَ أَکْثَرَ نُوراً وَ ضِیَاءً مِنَ النَّارِ

19 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَهَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع- عَنِ الْحَلَالِ وَ الْحَرَامِ فَقَالَ حَلَالُ مُحَمَّدٍ حَلَالٌ أَبَداً إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ وَ حَرَامُهُ حَرَامٌ أَبَداً إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ لَا یَکُونُ غَیْرُهُ وَ لَا یَجِی ءُ غَیْرُهُ وَ قَالَ قَالَ عَلِیٌّ ع مَا أَحَدٌ ابْتَدَعَ بِدْعَهً إِلَّا تَرَکَ بِهَا سُنَّهً

التراب نور خفی لا یطلع علیه إلا من کان له نور، و نور النار نور ظاهر بلا حقیقه و لا استقرار و ثبات، و لا یحصل منها إلا الرماد، و کل شیطان مرید، و یمکن حمل القیاس هنا علی القیاس الفقهی أیضا، لأنه لعنه الله استنبط أو لا عله إکرام آدم، فجعل عله ذلک کرامه طینته ثم قاس بأن تلک العله فیه أکثر و أقوی، فحکم بذلک أنه بالمسجودیه أولی من الساجدیه فأخطأ العله و لم یصب، و صار ذلک سببا لکفره و شرکه، و یدل علی بطلان القیاس بطریق أولی علی بعض معانیه.

الحدیث التاسع عشر

صحیح.

قوله علیه السلام ترک بها سنه: لأنه لما کان فی کل مسأله بیان من الشارع و حکم فیها، فمن قال بما لم یکن فی الشرع و ابتدع شیئا ترک به سنه و حکما من أحکام الله تعالی، و الحاصل نفی مذهب المصوبه الذین یقولون لیس للشارع حکم معین فی کل فرع بل فوض الأحکام إلی آراء المجتهدین فحکم کل مجتهد فی کل فرع هو حکم الله الواقعی فی حقه و فی حق مقلده، و تصویب لمذهب المخطئه القائلین بأن الشارع قد حکم فی کل فرع بحکم معین و المجتهد بعد استفراغ الوسع قد یصیب و قد یخطئ، و المخطئ مصاب لبذل جهده و خطأه مغتفر، و للمصیب أجران أحدهما لإصابته و الآخر لاجتهاده، و ربما یقال هذه الأخبار تدل علی نفی الاجتهاد مطلقا و فیه: أن للمحدثین أیضا نوعا من الاجتهاد یقع منهم الخطأ و الصواب و لا محیص لهم عن ذلک

ص: 200

20 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْعَقِیلِیِّ عَنْ عِیسَی بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقُرَشِیِّ قَالَ دَخَلَ أَبُو حَنِیفَهَ عَلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ لَهُ یَا أَبَا حَنِیفَهَ بَلَغَنِی أَنَّکَ تَقِیسُ قَالَ نَعَمْ قَالَ لَا تَقِسْ فَإِنَّ أَوَّلَ مَنْ قَاسَ إِبْلِیسُ حِینَ قَالَ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ* فَقَاسَ مَا بَیْنَ النَّارِ وَ الطِّینِ وَ لَوْ قَاسَ نُورِیَّهَ آدَمَ بِنُورِیَّهِ النَّارِ عَرَفَ فَضْلَ مَا بَیْنَ النُّورَیْنِ وَ صَفَاءَ أَحَدِهِمَا عَلَی الْآخَرِ

21 عَلِیٌّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ قُتَیْبَهَ قَالَ سَأَلَ رَجُلٌ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ مَسْأَلَهٍ فَأَجَابَهُ فِیهَا فَقَالَ الرَّجُلُ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَانَ کَذَا وَ کَذَا مَا یَکُونُ الْقَوْلُ فِیهَا فَقَالَ لَهُ مَهْ مَا أَجَبْتُکَ فِیهِ مِنْ شَیْ ءٍ فَهُوَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص لَسْنَا مِنْ أَ رَأَیْتَ فِی شَیْ ءٍ

22 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ مُرْسَلًا قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع لَا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیجَهً فَلَا تَکُونُوا مُؤْمِنِینَ فَإِنَّ کُلَّ سَبَبٍ وَ نَسَبٍ وَ قَرَابَهٍ وَ وَلِیجَهٍ وَ بِدْعَهٍ وَ شُبْهَهٍ مُنْقَطِعٌ إِلَّا مَا أَثْبَتَهُ الْقُرْآنُ

الحدیث العشرون

صحیح.

قوله علیه السلام أ رأیت: لما کان مراده أخبرنی عن رأیک الذی تختاره بالظن و الاجتهاد، نهاه علیه السلام عن هذا الشی ء من الظن و بین له أنهم لا یقولون شیئا إلا بالجزم و الیقین و بما وصل إلیهم من سید المرسلین صلوات الله علیه و علیهم أجمعین.

الحدیث الحادی و العشرون

مرسل.

قوله علیه السلام ولیجه. ولیجه الرجل بطانته و خاصته و من یعتمد علیه فی أموره و المراد هنا المعتمد علیه فی أمر الدین، و من یعتمد فی أمر الدین و تقریر الشریعه علی غیر الله یکون متعبدا لغیر الله فلا یکون مؤمنا بالله و الیوم الآخر، و ذلک لأن کل ما لم یثبته القرآن من النسب و القرابه و الولیجه و البدعه منقطع لا تبقی و لا ینتفع بها فی الآخره فلا یجامع الإیمان بالله و الیوم الآخر الاعتماد علیها فی أمر الدین.

ص: 201

بَابُ الرَّدِّ إِلَی الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ أَنَّهُ لَیْسَ شَیْ ءٌ مِنَ الْحَلَالِ وَ الْحَرَامِ وَ جَمِیعِ مَا یَحْتَاجُ النَّاسُ إِلَیْهِ إِلَّا وَ قَدْ جَاءَ فِیهِ کِتَابٌ أَوْ سُنَّهٌ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَدِیدٍ عَنْ مُرَازِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی أَنْزَلَ فِی الْقُرْآنِ تِبْیَانَ کُلِّ شَیْ ءٍ حَتَّی وَ اللَّهِ مَا تَرَکَ اللَّهُ شَیْئاً یَحْتَاجُ إِلَیْهِ الْعِبَادُ حَتَّی لَا یَسْتَطِیعَ عَبْدٌ یَقُولُ لَوْ کَانَ هَذَا أُنْزِلَ فِی الْقُرْآنِ- إِلَّا وَ قَدْ أَنْزَلَهُ اللَّهُ فِیهِ

باب الرد إلی الکتاب و السنه و أنه لیس شی ء من الحلال و الحرام و جمیع ما یحتاج الناس إلیه إلا و قد جاء فیه کتاب أو سنه

الحدیث الأول

ضعیف.

قوله علیه السلام یقول: أی قولا صحیحا، و کلمه" لو" للتمنی أو الجزاء محذوف، أو" أنزل" جزاء لو، و کان تامه أو ناقصه، و خبره مقدر أی لو کان هذا الحکم حقا لأنزله الله فی القرآن و قوله: إلا و قد أنزله الله، استثناء من قوله ما ترک الله شیئا، و توسیط الغایه بینهما إما رعایه لاتصالها بذی الغایه أو بجعله مفسرا لمثله المحذوف قبل الغایه، کذا ذکره بعض الأفاضل، و قیل: جمله حتی الثانیه لتأکید الأولی أو للتعلیل و الاستثناء من مقدر، و قیل: الاستثناء من مفعول یقول، و هو الکلام الدال علی تمنی إنزال ما احتیج إلیه فی القرآن، و قیل: ألا بفتح الهمزه و تخفیف اللام حرف تنبیه، و الکلام استیناف لتأکید ما سبق، و الأظهر کون الاستثناء متعلقا بالکلام الأول کما ذکر أولا، و لا ینافی الفصل بالغایه لأنه لیس بأجنبی، و حاصل المعنی: ما ترک الله شیئا علی حال إلا حال إنزال القرآن فیه.

ص: 202

2 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ حُسَیْنِ بْنِ الْمُنْذِرِ عَنْ عُمَرَ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ سَمِعْتُهُ یَقُولُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی لَمْ یَدَعْ شَیْئاً یَحْتَاجُ إِلَیْهِ الْأُمَّهُ إِلَّا أَنْزَلَهُ فِی کِتَابِهِ وَ بَیَّنَهُ لِرَسُولِهِ ص وَ جَعَلَ لِکُلِّ شَیْ ءٍ حَدّاً وَ جَعَلَ عَلَیْهِ دَلِیلًا یَدُلُّ عَلَیْهِ وَ جَعَلَ عَلَی مَنْ تَعَدَّی ذَلِکَ الْحَدَّ حَدّاً

3 عَلِیٌّ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ أَبَانٍ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ هَارُونَ قَالَ سَمِعْتُ

الحدیث الثانی

ضعیف.

قوله علیه السلام و جعل لکل شی ء حدا: قیل: أی منتهی معینا لا یجاوزه و لا یقصر عنه، و الدلیل علیه النبی و الإمام، و جعل علی من تعدی ذلک الحد و لم یقل به و لم یأخذه من دلیله حدا من العقاب و النکال، و الأظهر أن المراد بالدلیل الآیه التی تدل علی الحکم، و المراد بالحد الحکم المترتب علی من خالف مدلول ذلک الدلیل مثال ذلک فی العبادات أنه جعل للصوم حدا، و هو الکف عن الأکل و الشرب و المباشره فی النهار، و جعل علیه دلیلا و هو قوله تعالی" فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ" إلی قوله" ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ" ثم جعل علی من تعدی ذلک الحد بأن أکل أو شرب أو باشر حدا، و هو الکفاره و تعزیر الإمام، و مثاله فی المعاملات أنه جعل سبحانه لثبوت الزنا حدا و هو الشهود الأربعه، و جعل علیه دلیلا و هو قوله تعالی:" فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَهً مِنْکُمْ" ثم جعل علی من تعدی ذلک الحد بأن شهد علیها قبل تمام العدد حدا و هو الثمانون جلده لکن لا یعلم دلیل جمیع الأحکام من القرآن إلا الإمام علیه السلام و ربما یستدل به علی نفی الاجتهاد، و علی أنه لا یجوز العمل إلا مع الیقین بالحکم الواقعی، و إلا یلزم التعدی عن الحد، و أجیب: بأن المراد بالتعدی عدم أخذ الحکم من دلیله و مأخذه، أو بأن أحکام الله تعالی قسمان واقعیه و واصلیه، فمن تعداهما معا تعدی حد الله تعالی.

الحدیث الثالث

: مجهول.

ص: 203

أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ مَا خَلَقَ اللَّهُ حَلَالًا وَ لَا حَرَاماً إِلَّا وَ لَهُ حَدٌّ کَحَدِّ الدَّارِ فَمَا کَانَ مِنَ الطَّرِیقِ فَهُوَ مِنَ الطَّرِیقِ وَ مَا کَانَ مِنَ الدَّارِ فَهُوَ مِنَ الدَّارِ حَتَّی أَرْشُ الْخَدْشِ فَمَا سِوَاهُ وَ الْجَلْدَهِ وَ نِصْفِ الْجَلْدَهِ

4 عَلِیٌّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَمِعْتُهُ یَقُولُ مَا مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا وَ فِیهِ کِتَابٌ أَوْ سُنَّهٌ

5 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع إِذَا حَدَّثْتُکُمْ بِشَیْ ءٍ فَاسْأَلُونِی مِنْ کِتَابِ اللَّهِ ثُمَّ قَالَ فِی بَعْضِ حَدِیثِهِ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص نَهَی عَنِ الْقِیلِ وَ الْقَالِ وَ فَسَادِ

قوله علیه السلام حتی أرش الخدش: الخدش تقشیر الجلد بعود و نحوه و أرشه ما یجبر نقصه من الدیه، و الجلده: الضربه بالسوط، و نصفها أن یؤخذ من وسط السوط فیضرب.

الحدیث الرابع

: صحیح.

الحدیث الخامس

: ضعیف.

قوله علیه السلام عن القیل و القال: قیل: هما فعلان ماضیان خالیان عن الضمیر، جاریان مجری الأسماء، مستحقان للإعراب و إدخال حرف التعریف علیهما، و قیل هما مصدران، قال الفیروزآبادی: القول فی الخیر، و القیل و القال و القاله فی الشر أو القول مصدر، و القال و القیل اسمان له، ثم قال: و القال: الابتداء و القیل بالکسر الجواب، و علی التقادیر: المراد به فضول الکلام و ما لا فائده فیها و لا طائل تحتها، و قیل: نهی عن الأقوال التی توجب الخصومه، و قیل: من المناظرات المنتهیه إلی المراء، و التعمیم کما اخترناه أولی، و المراد بفساد المال صرفه فی غیر الجهات المشروعه أو ترک ضبطه و حفظه، أو القرض من غیر شهود و ائتمان الخائن و الفاسق، و أمثال ذلک مما یورث إفساده، و المراد بکثره السؤال کثرته فیما لا فائده فیه، إذا السؤال عن الأمور اللازمه واجب کما مر، و النجوی: السر بین اثنین أو أکثر، و المعروف کلما

ص: 204

الْمَالِ وَ کَثْرَهِ السُّؤَالِ فَقِیلَ لَهُ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَیْنَ هَذَا مِنْ کِتَابِ اللَّهِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ یَقُولُ- لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ وَ قَالَ وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ قَالَ لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ

6 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ ثَعْلَبَهَ بْنِ مَیْمُونٍ عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنِ الْمُعَلَّی بْنِ خُنَیْسٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا مِنْ أَمْرٍ یَخْتَلِفُ فِیهِ اثْنَانِ إِلَّا وَ لَهُ أَصْلٌ فِی کِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لَکِنْ لَا تَبْلُغُهُ عُقُولُ الرِّجَالِ

7 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَهَ بْنِ صَدَقَهَ

یستحسنه الشرع، و قد فسر هنا بالقرض و إعانه الملهوف و صدقه التطوع و غیر ذلک، و أما قوله تعالی" وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ" فالمشهور أن الخطاب للأولیاء، نهوا أن یؤتوا السفهاء الذین لا رشد لهم أموالهم فیفسدونها، و أضاف الأموال إلی الأولیاء لأنها فی تصرفهم، و قیل: نهی کل أحد أن یعمد إلی ما خوله الله من المال، فیعطی امرأته و أولاده، ثم ینظر إلی أیدیهم، و یدل بعض الأخبار علی أنها تشمل ما إذا ائتمن فاسقا و شارب خمر علی ماله، و قوله تعالی:" قِیاماً" أی ما تقومون و تتعیشون بها، و فی الآیه الثالثه الجمله الشرطیه صفه للأشیاء و قیل: المعنی لا تسألوا عن تکالیف شاقه علیکم، إن کلفکم بها شقت علیکم و ندمتم عن السؤال عنها، کما روی فی سؤال بنی إسرائیل عن البقره، و قیل: کان أحد یسأل عن أبیه فیجاب: أنه فی النار فیسوءه، و یسأل آخر عن نسبه فیجاب أنه لغیر أبیه فیفتضح، فنهوا عن أمثال ذلک و التعمیم أولی.

الحدیث السادس

: مرسل.

الحدیث السابع

: ضعیف.

ص: 205

عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی أَرْسَلَ إِلَیْکُمُ الرَّسُولَ ص وَ أَنْزَلَ إِلَیْهِ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ وَ أَنْتُمْ أُمِّیُّونَ عَنِ الْکِتَابِ وَ مَنْ أَنْزَلَهُ وَ عَنِ الرَّسُولِ وَ مَنْ أَرْسَلَهُ عَلَی حِینِ فَتْرَهٍ مِنَ الرُّسُلِ وَ طُولِ هَجْعَهٍ مِنَ الْأُمَمِ وَ انْبِسَاطٍ مِنَ الْجَهْلِ وَ اعْتِرَاضٍ مِنَ الْفِتْنَهِ وَ انْتِقَاضٍ مِنَ الْمُبْرَمِ وَ عَمًی عَنِ الْحَقِّ وَ اعْتِسَافٍ مِنَ الْجَوْرِ وَ امْتِحَاقٍ مِنَ الدِّینِ وَ تَلَظٍّ مِنَ الْحُرُوبِ عَلَی حِینِ اصْفِرَارٍ مِنْ رِیَاضِ جَنَّاتِ الدُّنْیَا وَ یُبْسٍ مِنْ أَغْصَانِهَا وَ انْتِثَارٍ مِنْ وَرَقِهَا وَ یَأْسٍ مِنْ ثَمَرِهَا وَ اغْوِرَارٍ مِنْ

قوله علیه السلام و أنتم أمیون: قال فی النهایه فیه إنا أمه أمیه لا نکتب و لا نحسب أراد أنهم علی أصل ولاده أمهم لم یتعلموا الکتاب و الحساب فهم علی جبلتهم الأولی، و قیل الأمی الذی لا یکتب، و منه الحدیث: بعثت إلی أمه أمیه، قیل: للعرب أمیون، لأن الکتابه کانت فیهم عزیزه أو عدیمه" انتهی" و المراد هنا من لا یعرف الکتابه و الخط و العلوم و المعارف، و ضمن ما یعدی بعن کالنوم و الغفله، و التلظی:

اشتعال النار، و اغورار الماء: ذهابه فی باطن الأرض، و الظاهر أن هذه الاستعارات و الترشیحات لبیان خلو الدنیا حینئذ عن آثار العلم و الهدایه، و ما یوجب السعادات الأخرویه، و یحتمل أن یکون المراد بها بیان خلوها عن الأمن و الرفاهیه و المنافع الدنیویه لیکون ما یذکر بعیدها تأسیسا، و یحتمل التعمیم أیضا و الدروس: الإمحاء و الردی الهلاک، و قوله علیه السلام: متهجمه فی بعض النسخ بتقدیم الجیم علی الهاء و هو الصواب، یقال: فلان یتجهمنی أی یلقانی بغلظه و وجه کریه، و فی أکثر النسخ بتقدیم الهاء و هو الدخول بغته و انهدام البیت، و لا یخلوان من مناسبه أیضا، و المکفهر من الوجوه:

القلیل اللحم، الغلیظ الذی لا یستحیی، و المتعبس، و المراد بالجیفه: المیته أو مطلق الحرام و الشعار ما یلی شعر الجسد من الثیاب، و الدثار ما فوق الشعار منها و مناسبه الخوف بالشعار و السیف بالدثار غیر خفیه علی ذوی الأنظار، و التمزیق التخریق و التقطیع و التفریق و الممزق کمعظم أیضا مصدر، و المراد به تفرقهم فی البلدان للخوف، أو تفرقهم فی الأدیان و الأهواء، و الموءوده البنت المدفونه حیه، و کانوا یفعلون ذلک فی الجاهلیه ببناتهم لخوف

ص: 206

مَائِهَا قَدْ دَرَسَتْ أَعْلَامُ الْهُدَی فَظَهَرَتْ أَعْلَامُ الرَّدَی فَالدُّنْیَا مُتَهَجِّمَهٌ فِی وُجُوهِ أَهْلِهَا مُکْفَهِرَّهٌ مُدْبِرَهٌ غَیْرُ مُقْبِلَهٍ ثَمَرَتُهَا الْفِتْنَهُ وَ طَعَامُهَا الْجِیفَهُ وَ شِعَارُهَا الْخَوْفُ وَ دِثَارُهَا السَّیْفُ مُزِّقْتُمْ کُلَّ مُمَزَّقٍ وَ قَدْ أَعْمَتْ عُیُونَ أَهْلِهَا وَ أَظْلَمَتْ عَلَیْهَا أَیَّامُهَا قَدْ قَطَّعُوا أَرْحَامَهُمْ وَ سَفَکُوا دِمَاءَهُمْ وَ دَفَنُوا فِی التُّرَابِ الْمَوْءُودَهَ بَیْنَهُمْ مِنْ أَوْلَادِهِمْ یَجْتَازُ دُونَهُمْ طِیبُ الْعَیْشِ وَ رَفَاهِیَهُ خُفُوضِ الدُّنْیَا لَا یَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ثَوَاباً وَ لَا یَخَافُونَ وَ اللَّهِ مِنْهُ عِقَاباً حَیُّهُمْ أَعْمَی نَجِسٌ وَ مَیِّتُهُمْ فِی النَّارِ مُبْلَسٌ فَجَاءَهُمْ بِنُسْخَهِ مَا فِی الصُّحُفِ

الإملاق أو العار کما قال تعالی" وَ إِذَا الْمَوْؤُدَهُ سُئِلَتْ، بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ" و قوله علیه السلام بینهم متعلق بالدفن أو بالوأد بتضمین معنی الشیوع.

قوله علیه السلام یجتاز دونهم: فی أکثر النسخ بالجیم و الزاء المعجمه من الاجتیاز بمعنی المرور، و الرفاهیه: الخصب و السعه فی المعاش، و الخفوض جمع الخفض و هو الدعه و الراحه أی یمر طیب العیش و الرفاهیه التی هی خفض الدنیا، أو فی خفوضها متجاوزا عنهم من غیر تلبث عندهم، و فی بعض النسخ بالحاء المهمله و الزاء المعجمه من الحیازه أی یجمع و یمسک وراءهم طیب العیش و الرفاهیه، و فی بعضها: بالخاء المعجمه و الراء المهمله أی کان یختار طیب العیش و الرفاهیه یجتنبهم و لا یجاورهم، و قیل: یعنی أرادوا بدفن البنات طیب العیش و لا یخفی أن تذکیر الضمیر لا یلائمه، و ربما یقرأ دونهم بالرفع أی خسیسهم بهذا المعنی، و لا یخفی ما فیه أیضا.

قوله علیه السلام أعمی نجس، بالنون و الجیم، و فی بعض النسخ بالحاء المهمله من النحوسه، و ربما یقرأ بالباء الموحده و الخاء المعجمه المکسوره من البخس بمعنی نقص الحظ و هو تصحیف، و الإبلاس الغم و الانکسار و الحزن، و الإیاس من رحمه الله تعالی.

قوله علیه السلام: ما فی الصحف الأولی: أی التوراه و الإنجیل و الزبور و غیرهما مما نزل علی الأنبیاء علیه السلام و هی المراد بالذی بین یدیه و کل أمر تقدم أمرا منتظرا قریبا منه یقال: إنه جاء بین یدیه، و قیل: المراد بالصحف الأولی الألواح السماویه، و یحتمل أن یکون المراد بالذی بین یدیه ما یکون بعده من أحوال المعاد، و الأول

ص: 207

الْأُولَی وَ تَصْدِیقِ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلِ الْحَلَالِ مِنْ رَیْبِ الْحَرَامِ ذَلِکَ الْقُرْآنُ فَاسْتَنْطِقُوهُ وَ لَنْ یَنْطِقَ لَکُمْ أُخْبِرُکُمْ عَنْهُ إِنَّ فِیهِ عِلْمَ مَا مَضَی وَ عِلْمَ مَا یَأْتِی إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ وَ حُکْمَ مَا بَیْنَکُمْ وَ بَیَانَ مَا أَصْبَحْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ فَلَوْ سَأَلْتُمُونِی عَنْهُ لَعَلَّمْتُکُمْ

8 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَی بْنِ أَعْیَنَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ قَدْ وَلَدَنِی رَسُولُ اللَّهِ ص وَ أَنَا أَعْلَمُ کِتَابَ اللَّهِ وَ فِیهِ بَدْءُ الْخَلْقِ وَ مَا هُوَ کَائِنٌ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ وَ فِیهِ خَبَرُ السَّمَاءِ وَ خَبَرُ الْأَرْضِ وَ خَبَرُ الْجَنَّهِ وَ خَبَرُ النَّارِ وَ خَبَرُ مَا کَانَ وَ خَبَرُ مَا

أظهر، و یؤیده قوله تعالی" مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ (وَ أَنْزَلَ) التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ" و ریب الحرام شبهته، أی فضلا عن صریحه و قوله: فاستنطقوه، أمر للتعجیز أی استعلموا أو استنبطوا منه الأخبار و الأحکام.

قوله علیه السلام: أخبرکم عنه: استیناف لبیان أنه علیه السلام هو الذی یستنطق القرآن و ینطق عنه، و یحتمل أن یکون المخبر عنه قوله: إن فیه علم ما مضی، و یؤید الأول أن فی النهج و لکن أخبرکم عنه، قیل: و أشار علیه السلام بإیراد کلمه" لو" دون" إذا" إلی فقد من یسأله عن غوامض مقاصد القرآن و أسرار علومه.

الحدیث الثامن

: مجهول.

قوله علیه السلام: قد ولدنی: یدل علی ما ذهب إلیه السید (ره) من أن ولد البنت والد حقیقه، و قیل: الولاده المشار إلیها تشمل الولاده الجسمانیه و الروحانیه فإن علمه ینتهی إلیه کما أن نسبه یرجع إلیه فهو وارث علمه کما هو وارث ماله.

قوله علیه السلام و فیه بدء الخلق: أی أوله و کیفیه إیجاده و إنشائه و کیفیه خلق الملائکه و الثقلین و غیرها، و قیل: أی ذکر فیه أول خلق بدء الله منه الخلق، و المراد کل ما اتصف بالوجود فیما مضی و ما هو کائن أی ما یتصف بالوجود فی الحال و المستقبل إلی یوم القیامه، و ذکر فیه خبر السماء و الأرض أی أحوالهما و خبر الجنه و خبر النار

ص: 208

هُوَ کَائِنٌ أَعْلَمُ ذَلِکَ کَمَا أَنْظُرُ إِلَی کَفِّی إِنَّ اللَّهَ یَقُولُ فِیهِ تِبْیَانُ کُلِّ شَیْ ءٍ

9 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ جَابِرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کِتَابُ اللَّهِ فِیهِ نَبَأُ مَا قَبْلَکُمْ وَ خَبَرُ مَا بَعْدَکُمْ وَ فَصْلُ مَا بَیْنَکُمْ وَ نَحْنُ نَعْلَمُهُ

10 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَهَ عَنْ أَبِی الْمَغْرَاءِ عَنْ سَمَاعَهَ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع قَالَ قُلْتُ لَهُ أَ کُلُّ شَیْ ءٍ فِی کِتَابِ اللَّهِ وَ سُنَّهِ نَبِیِّهِ ص أَوْ تَقُولُونَ فِیهِ قَالَ بَلْ کُلُّ شَیْ ءٍ فِی کِتَابِ اللَّهِ وَ سُنَّهِ نَبِیِّهِ ص

و خبر ما کان و ما هو کائن أی ذکر أحوالهما و هذا من التعمیم بعد ذکر الخاص فذکر أولا اشتمال الکتاب علی المخلوقات، ثم ذکر اشتماله علی أخبارها و ذکر أحوالها مبتدأ بالعمده الظاهر منها فی الدنیویات أعنی السماء و الأرض و فی الأخرویات أعنی الجنه و النار ثم عمم بقوله: و خبر ما کان و ما هو کائن.

الحدیث التاسع

: صحیح.

قوله علیه السلام نبأ ما قبلکم: قیل یحتمل أن یکون المراد بنبإ ما قبلکم علم المبدأ من العلم بالله و ملائکته و کتبه و رسله، و بخبر ما بعدکم علم المعاد من العالم بالیوم الآخر و أحواله و أهواله و الجنه و النار، و بفصل ما بینکم: علم الشرائع و الأحکام بأن تحمل القبلیه و البعدیه علی الذاتیتین أو ما یعمهما و الزمانیتین و ضمیر نعلمه راجع إلی الکتاب أو الجمیع.

الحدیث العاشر

: موثق.

قوله علیه السلام أو تقولون فیه: بصیغه الخطاب أی تحکمون فیه بآرائکم، و قرأ بعض الأفاضل بصیغه الغیبه و قال: أی أو یقول الناس کل شی ء فی کتاب الله و لیس کل شی ء فیه.

ص: 209

بَابُ اخْتِلَافِ الْحَدِیثِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عُمَرَ الْیَمَانِیِّ عَنْ أَبَانِ بْنِ أَبِی عَیَّاشٍ عَنْ سُلَیْمِ بْنِ قَیْسٍ الْهِلَالِیِّ قَالَ قُلْتُ لِأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع إِنِّی سَمِعْتُ مِنْ سَلْمَانَ وَ الْمِقْدَادِ وَ أَبِی ذَرٍّ شَیْئاً مِنْ تَفْسِیرِ الْقُرْآنِ وَ أَحَادِیثَ عَنْ نَبِیِّ اللَّهِ ص غَیْرَ مَا فِی أَیْدِی النَّاسِ ثُمَّ سَمِعْتُ مِنْکَ تَصْدِیقَ مَا سَمِعْتُ مِنْهُمْ وَ رَأَیْتُ فِی أَیْدِی النَّاسِ أَشْیَاءَ کَثِیرَهً مِنْ تَفْسِیرِ الْقُرْآنِ وَ مِنَ الْأَحَادِیثِ عَنْ نَبِیِّ اللَّهِ ص أَنْتُمْ تُخَالِفُونَهُمْ فِیهَا وَ تَزْعُمُونَ أَنَّ ذَلِکَ کُلَّهُ بَاطِلٌ أَ فَتَرَی النَّاسَ یَکْذِبُونَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص مُتَعَمِّدِینَ وَ یُفَسِّرُونَ الْقُرْآنَ بِآرَائِهِمْ قَالَ فَأَقْبَلَ عَلَیَّ فَقَالَ قَدْ سَأَلْتَ فَافْهَمِ الْجَوَابَ إِنَّ فِی أَیْدِی النَّاسِ حَقّاً وَ بَاطِلًا وَ صِدْقاً وَ کَذِباً وَ نَاسِخاً وَ مَنْسُوخاً وَ عَامّاً وَ خَاصّاً وَ مُحْکَماً وَ مُتَشَابِهاً وَ حِفْظاً وَ وَهَماً وَ قَدْ کُذِبَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص عَلَی عَهْدِهِ

باب اختلاف الحدیث

الحدیث الأول

: ضعیف علی المشهور، معتبر عندی، و کتاب سلیم عندی موجود، و أری فیه ما یورث الظن القوی بصحته.

قوله علیه السلام و صدقا و کذبا، ذکر الصدق و الکذب بعد الحق و الباطل من قبیل ذکر الخاص بعد العام لأن الصدق و الکذب من خواص الخبر، و الحق و الباطل یصدقان علی الأفعال أیضا، و قیل: الحق و الباطل هنا من خواص الرأی و الاعتقاد، و الصدق و الکذب من خواص النقل و الروایه.

قوله علیه السلام و محکما و متشابها: المحکم فی اللغه هو المضبوط المتقن، و یطلق فی الاصطلاح علی ما اتضح معناه، و علی ما کان محفوظا من النسخ أو التخصیص أو منهما معا، و علی ما کان نظمه مستقیما خالیا عن الخلل، و ما لا یحتمل من التأویل إلا وجها واحدا، و یقابله بکل من هذه المعانی المتشابه.

قوله علیه السلام و حفظا أی محفوظا عند الراوی و مستیقنا له أنه سمعه کذلک أو

ص: 210

حَتَّی قَامَ خَطِیباً فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ کَثُرَتْ عَلَیَّ الْکَذَّابَهُ فَمَنْ کَذَبَ عَلَیَّ مُتَعَمِّداً فَلْیَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ثُمَّ کُذِبَ عَلَیْهِ مِنْ بَعْدِهِ وَ إِنَّمَا أَتَاکُمُ الْحَدِیثُ مِنْ أَرْبَعَهٍ لَیْسَ لَهُمْ خَامِسٌ رَجُلٍ مُنَافِقٍ یُظْهِرُ الْإِیمَانَ مُتَصَنِّعٍ بِالْإِسْلَامِ لَا یَتَأَثَّمُ وَ لَا یَتَحَرَّجُ

موافقا لما سمعه واقعا مع علمه به، و وهما بفتح الهاء مصدر قولک: و همت بالکسر أی غلطت و سهوت، و قد روی و هما بالتسکین مصدر و همت بالفتح، إذا ذهب و همک إلی شی ء و أنت ترید غیره، و المعنی متقارب، و المراد ما شک فیه و لم یستیقن أو سها و إن تیقنه عند الروایه.

قوله علیه السلام قد کثرت علی الکذابه: بکسر الکاف و تخفیف الذال مصدر کذب یکذب أی کثرت علی کذبه الکذابین، و یصح أیضا جعل الکذاب بمعنی المکذوب، و التاء للتأنیث أی الأحادیث المفتراه، أو بفتح الکاف و تشدید الذال بمعنی الواحد الکثیر الکذب، و التاء لزیاده المبالغه، و المعنی کثرت علی أکاذیب الکذابه أو التاء للتأنیث، و المعنی کثره الجماعه الکذابه و لعل الأخیر أظهر، و علی التقادیر الظاهر أن الجار متعلق بالکذابه، و یحتمل تعلقه بکثرت علی تضمین أجمعت و نحوه، و هذا الخبر علی تقدیری صدقه و کذبه یدل علی وقوع الکذب علیه صلی الله علیه و آله و سلم و قوله علیه السلام:

فلیتبوأ، صیغته الأمر و معناه الخبر، کقوله تعالی" قُلْ مَنْ کانَ فِی الضَّلالَهِ فَلْیَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمنُ مَدًّا".

قوله علیه السلام ثم کذب علیه: علی بناء المجهول و" من بعده" بکسر المیم أو علی بناء المعلوم و فتح المیم اسم موصول.

قوله علیه السلام متصنع بالإسلام: أی متکلف و متدلس به غیر متصف به فی نفس الأمر.

قوله علیه السلام لا یتأثم: أی لا یکف نفسه عن موجب الإثم أو لا یعد نفسه آثما بالکذب علی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و کذا قوله: لا یتحرج من الحرج بمعنی الضیق، أی

ص: 211

أَنْ یَکْذِبَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص مُتَعَمِّداً فَلَوْ عَلِمَ النَّاسُ أَنَّهُ مُنَافِقٌ کَذَّابٌ لَمْ یَقْبَلُوا مِنْهُ وَ لَمْ یُصَدِّقُوهُ وَ لَکِنَّهُمْ قَالُوا هَذَا قَدْ صَحِبَ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ رَآهُ وَ سَمِعَ مِنْهُ وَ أَخَذُوا عَنْهُ وَ هُمْ لَا یَعْرِفُونَ حَالَهُ- وَ قَدْ أَخْبَرَهُ اللَّهُ عَنِ الْمُنَافِقِینَ بِمَا أَخْبَرَهُ وَ وَصَفَهُمْ بِمَا وَصَفَهُمْ فَقَالَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ وَ إِنْ یَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ثُمَّ بَقُوا بَعْدَهُ فَتَقَرَّبُوا إِلَی أَئِمَّهِ الضَّلَالَهِ وَ الدُّعَاهِ إِلَی النَّارِ بِالزُّورِ وَ الْکَذِبِ وَ الْبُهْتَانِ فَوَلَّوْهُمُ الْأَعْمَالَ وَ حَمَلُوهُمْ عَلَی رِقَابِ النَّاسِ وَ أَکَلُوا بِهِمُ الدُّنْیَا وَ إِنَّمَا النَّاسُ مَعَ الْمُلُوکِ

لا یضیق صدره بالکذب و أراد بأئمه الضلاله الثلاثه و من یحذو حذوهم من بنی أمیه و أشباههم، و قوله بالزور متعلق بتقربوا، و نقل العتائقی فی شرح نهج البلاغه أنه قال فی کتاب الأحداث إن معاویه لعنه الله کتب إلی عماله أن ادعوا الناس إلی الروایه فی فضائل الصحابه و لا تترکوا خبرا یرویه أحد فی أبی تراب إلا و أتونی بمناقض له فی الصحابه، فرویت أخبارا کثیره مفتعله لا حقیقه لها حتی أشاروا بذکر ذلک علی المنابر و روی ابن أبی الحدید أن معاویه لعنه الله أعطی صحابیا مالا کثیرا لیصنع حدیثا فی ذم علی علیه السلام و یحدث به علی المنبر ففعل و یروی عن ابن عرفه أکثر الأحادیث الموضوعه فی فضائل الصحابه افتعلت فی أیام بنی أمیه تقربا إلیهم بما یظنون أنهم یرغمون بها أنف بنی هاشم" انتهی" و قد أشبعنا الکلام فی ذلک فی کتابنا الکبیر.

قوله علیه السلام و قد أخبر الله عز و جل عن المنافقین: أی کان ظاهرهم ظاهرا حسنا و کلامهم کلاما مزیفا مدلسا یوجب اغترار الناس بهم، و تصدیقهم فیما ینقلونه عن النبی صلی الله علیه و آله، و یرشد إلی ذلک أنه سبحانه خاطب نبیه صلی الله علیه و آله و سلم بقوله:" وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ" أی بصباحتهم و حسن منظرهم،" وَ إِنْ یَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ" أی تصغی إلیه لذلاقه ألسنتهم.

قوله علیه السلام فولوهما الأعمال: أی أئمه الضلال بسبب وضع الأخبار أعطوا هؤلاء

ص: 212

وَ الدُّنْیَا إِلَّا مَنْ عَصَمَ اللَّهُ فَهَذَا أَحَدُ الْأَرْبَعَهِ وَ رَجُلٍ سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ شَیْئاً لَمْ یَحْمِلْهُ عَلَی وَجْهِهِ وَ وَهِمَ فِیهِ وَ لَمْ یَتَعَمَّدْ کَذِباً فَهُوَ فِی یَدِهِ یَقُولُ بِهِ وَ یَعْمَلُ بِهِ وَ یَرْوِیهِ فَیَقُولُ أَنَا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص فَلَوْ عَلِمَ الْمُسْلِمُونَ أَنَّهُ وَهَمٌ لَمْ یَقْبَلُوهُ وَ لَوْ عَلِمَ هُوَ أَنَّهُ وَهَمٌ لَرَفَضَهُ وَ رَجُلٍ ثَالِثٍ سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص شَیْئاً أَمَرَ بِهِ ثُمَّ نَهَی عَنْهُ وَ هُوَ لَا یَعْلَمُ أَوْ سَمِعَهُ یَنْهَی عَنْ شَیْ ءٍ ثُمَّ أَمَرَ بِهِ وَ هُوَ لَا یَعْلَمُ فَحَفِظَ مَنْسُوخَهُ وَ لَمْ یَحْفَظِ النَّاسِخَ وَ لَوْ عَلِمَ أَنَّهُ مَنْسُوخٌ لَرَفَضَهُ وَ لَوْ عَلِمَ الْمُسْلِمُونَ إِذْ سَمِعُوهُ مِنْهُ أَنَّهُ مَنْسُوخٌ لَرَفَضُوهُ- وَ آخَرَ رَابِعٍ لَمْ یَکْذِبْ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص مُبْغِضٍ لِلْکَذِبِ خَوْفاً مِنَ اللَّهِ وَ تَعْظِیماً لِرَسُولِ اللَّهِ ص لَمْ یَنْسَهُ بَلْ حَفِظَ مَا سَمِعَ عَلَی وَجْهِهِ فَجَاءَ بِهِ کَمَا سَمِعَ- لَمْ یَزِدْ فِیهِ وَ لَمْ یَنْقُصْ مِنْهُ وَ عَلِمَ النَّاسِخَ مِنَ الْمَنْسُوخِ فَعَمِلَ بِالنَّاسِخِ وَ رَفَضَ الْمَنْسُوخَ فَإِنَّ أَمْرَ النَّبِیِّ ص مِثْلُ الْقُرْآنِ نَاسِخٌ وَ مَنْسُوخٌ وَ خَاصٌّ وَ عَامٌّ وَ مُحْکَمٌ وَ مُتَشَابِهٌ قَدْ کَانَ یَکُونُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص الْکَلَامُ لَهُ وَجْهَانِ کَلَامٌ عَامٌّ وَ کَلَامٌ خَاصٌّ مِثْلُ الْقُرْآنِ وَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِی کِتَابِهِ- ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ

المنافقین الولایات و سلطوهم علی الناس، و یحتمل العکس أیضا أی بسبب مفتریات هؤلاء المنافقین صاروا والین علی الناس، و صنعوا ما شاءوا و ابتدعوا ما أرادوا، و لکنه بعید.

قوله علیه السلام ناسخ و منسوخ: قال الشیخ البهائی (ره) خبر ثان لأن أو خبر مبتدإ محذوف أی بعضه ناسخ و بعضه منسوخ، أو بدل من مثل و جره علی البدلیه من القرآن ممکن، فإن قیام البدل مقام المبدل منه غیر لازم عند کثیر من المحققین.

قوله علیه السلام و قد کان یکون: اسم کان ضمیر الشأن و یکون تامه و هی مع اسمها الخبر، و له وجهان نعت للکلام لأنه فی حکم النکره، أو حال منه، و إن جعلت یکون ناقصه فهو خبرها.

قوله علیه السلام و قال الله: لعل المراد أنهم لما سمعوا هذه الآیه علموا وجوب

ص: 213

ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا فَیَشْتَبِهُ عَلَی مَنْ لَمْ یَعْرِفْ وَ لَمْ یَدْرِ مَا عَنَی اللَّهُ بِهِ وَ رَسُولُهُ ص وَ لَیْسَ کُلُّ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ ص کَانَ یَسْأَلُهُ عَنِ الشَّیْ ءِ فَیَفْهَمُ وَ کَانَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْأَلُهُ وَ لَا یَسْتَفْهِمُهُ حَتَّی إِنْ کَانُوا لَیُحِبُّونَ أَنْ یَجِی ءَ الْأَعْرَابِیُّ وَ الطَّارِئُ فَیَسْأَلَ رَسُولَ اللَّهِ ص حَتَّی یَسْمَعُوا وَ قَدْ کُنْتُ أَدْخُلُ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص کُلَّ یَوْمٍ دَخْلَهً وَ کُلَّ لَیْلَهٍ دَخْلَهً فَیُخْلِینِی فِیهَا

اتباعه علیه السلام و لما اشتبه علیهم مراده عملوا بما فهموا منه، و أخطأوا فیه، فهذا بیان لسبب خطاء الطائفه الثانیه و الثالثه، و یحتمل أن یکون ذکر الآیه لبیان أن هذه الفرقه الرابعه المحقه إنما تتبعوا جمیع ما صدر عنه من الناسخ و المنسوخ، و العام و الخاص، لأن الله تعالی أمرهم باتباعه فی کل ما یصدر عنه.

قوله علیه السلام فیشتبه: متفرع علی ما قبل الآیه أی کان یشتبه کلام الرسول علی من لا یعرف، و یحتمل أن یکون المراد أن الله تعالی إنما أمرهم بمتابعه الرسول فیما یأمرهم به من اتباع أهل بیته و الرجوع إلیهم، فإنهم کانوا یعرفون کلامه و یعلمون مرامه فاشتبه ذلک علی من لم یعرف مراد الله تعالی و ظنوا أنه یجوز لهم العمل بما سمعوا منه بعده صلی الله علیه و آله و سلم من غیر رجوع إلی أهل بیته.

قوله علیه السلام ما عنی الله به: الموصول مفعول لم یدر، و یحتمل أن یکون فاعل یشتبه.

قوله علیه السلام و لا یستفهمه: أی إعظاما.

قوله علیه السلام و الطاری: أی الغریب الذی أتاه عن قریب من غیر أنس به و بکلامه و إنما کانوا یحبون قدومهما إما لاستفهامهم و عدم استعظامهم إیاه أو لأنه صلی الله علیه و آله و سلم کان یتکلم علی وفق عقولهم فیوضحه حتی یفهم غیرهم.

قوله علیه السلام فیخلینی فیها: من الخلوه یقال استخلی الملک فأخلاه أی سأله أن یجتمع به فی خلوه ففعل، أو من التخلیه أی یترکنی أدور معه.

ص: 214

أَدُورُ مَعَهُ حَیْثُ دَارَ وَ قَدْ عَلِمَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ ص أَنَّهُ لَمْ یَصْنَعْ ذَلِکَ بِأَحَدٍ مِنَ النَّاسِ غَیْرِی فَرُبَّمَا کَانَ فِی بَیْتِی یَأْتِینِی- رَسُولُ اللَّهِ ص أَکْثَرُ ذَلِکَ فِی بَیْتِی وَ کُنْتُ إِذَا دَخَلْتُ عَلَیْهِ بَعْضَ مَنَازِلِهِ أَخْلَانِی وَ أَقَامَ عَنِّی نِسَاءَهُ فَلَا یَبْقَی عِنْدَهُ غَیْرِی وَ إِذَا أَتَانِی لِلْخَلْوَهِ مَعِی فِی مَنْزِلِی لَمْ تَقُمْ عَنِّی فَاطِمَهُ وَ لَا أَحَدٌ مِنْ بَنِیَّ وَ کُنْتُ إِذَا سَأَلْتُهُ أَجَابَنِی وَ إِذَا سَکَتُّ عَنْهُ وَ فَنِیَتْ مَسَائِلِی ابْتَدَأَنِی فَمَا نَزَلَتْ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ ص آیَهٌ مِنَ الْقُرْآنِ إِلَّا أَقْرَأَنِیهَا وَ أَمْلَاهَا عَلَیَّ فَکَتَبْتُهَا بِخَطِّی وَ عَلَّمَنِی تَأْوِیلَهَا وَ تَفْسِیرَهَا وَ نَاسِخَهَا وَ مَنْسُوخَهَا وَ مُحْکَمَهَا وَ مُتَشَابِهَهَا وَ خَاصَّهَا وَ عَامَّهَا وَ دَعَا اللَّهَ أَنْ یُعْطِیَنِی فَهْمَهَا وَ حِفْظَهَا فَمَا نَسِیتُ آیَهً مِنْ کِتَابِ اللَّهِ وَ لَا عِلْماً أَمْلَاهُ عَلَیَّ وَ کَتَبْتُهُ مُنْذُ دَعَا اللَّهَ لِی بِمَا دَعَا وَ مَا تَرَکَ شَیْئاً عَلَّمَهُ اللَّهُ مِنْ حَلَالٍ وَ لَا حَرَامٍ وَ لَا أَمْرٍ وَ لَا نَهْیٍ کَانَ أَوْ یَکُونُ وَ لَا کِتَابٍ مُنْزَلٍ عَلَی أَحَدٍ قَبْلَهُ مِنْ طَاعَهٍ أَوْ مَعْصِیَهٍ إِلَّا عَلَّمَنِیهِ وَ حَفِظْتُهُ فَلَمْ أَنْسَ حَرْفاً وَاحِداً ثُمَّ وَضَعَ یَدَهُ عَلَی صَدْرِی وَ دَعَا اللَّهَ لِی أَنْ یَمْلَأَ قَلْبِی عِلْماً وَ فَهْماً وَ حُکْماً وَ نُوراً فَقُلْتُ یَا نَبِیَّ اللَّهِ بِأَبِی أَنْتَ وَ أُمِّی مُنْذُ دَعَوْتَ اللَّهَ لِی بِمَا دَعَوْتَ لَمْ أَنْسَ شَیْئاً وَ لَمْ یَفُتْنِی شَیْ ءٌ لَمْ أَکْتُبْهُ أَ فَتَتَخَوَّفُ عَلَیَّ النِّسْیَانَ فِیمَا بَعْدُ فَقَالَ لَا لَسْتُ أَتَخَوَّفُ عَلَیْکَ النِّسْیَانَ وَ الْجَهْلَ

2 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ مَا بَالُ أَقْوَامٍ یَرْوُونَ عَنْ فُلَانٍ وَ فُلَانٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص لَا یُتَّهَمُونَ بِالْکَذِبِ فَیَجِی ءُ مِنْکُمْ خِلَافُهُ قَالَ

قوله علیه السلام أدور معه حیث ما دار: أی لا أمنع عن شی ء من خلواته أدخل معه أی مدخل یدخله فیه، و أسیر معه أینما سار، أو المراد إنی کنت محرما لجمیع إسراره قابلا لعلومه أخوض معه فی کل ما یخوض فیه من العارف، و کنت أوافقه فی کل ما یتکلم فیه، و أفهم مراده.

قوله علیه السلام تأویلها و تفسیرها: أی بطنها و ظهرها.

الحدیث الثانی

: موثق.

ص: 215

إِنَّ الْحَدِیثَ یُنْسَخُ کَمَا یُنْسَخُ الْقُرْآنُ

65 3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مَا بَالِی أَسْأَلُکَ عَنِ الْمَسْأَلَهِ فَتُجِیبُنِی فِیهَا بِالْجَوَابِ ثُمَّ یَجِیئُکَ غَیْرِی فَتُجِیبُهُ فِیهَا بِجَوَابٍ آخَرَ فَقَالَ إِنَّا نُجِیبُ النَّاسَ عَلَی الزِّیَادَهِ وَ النُّقْصَانِ قَالَ قُلْتُ فَأَخْبِرْنِی عَنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ ص صَدَقُوا عَلَی مُحَمَّدٍ ص أَمْ کَذَبُوا قَالَ بَلْ صَدَقُوا قَالَ قُلْتُ فَمَا بَالُهُمُ اخْتَلَفُوا فَقَالَ أَ مَا تَعْلَمُ أَنَّ الرَّجُلَ کَانَ یَأْتِی رَسُولَ اللَّهِ ص فَیَسْأَلُهُ عَنِ الْمَسْأَلَهِ فَیُجِیبُهُ فِیهَا بِالْجَوَابِ ثُمَّ یُجِیبُهُ بَعْدَ ذَلِکَ مَا یَنْسَخُ ذَلِکَ الْجَوَابَ فَنَسَخَتِ الْأَحَادِیثُ بَعْضُهَا بَعْضاً

4 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَهَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ لِی یَا زِیَادُ مَا تَقُولُ لَوْ أَفْتَیْنَا رَجُلًا مِمَّنْ

قوله علیه السلام إن الحدیث ینسخ: لما علم علیه السلام أنه یسأل عن غیر المنافقین و غیر من وقع منه الخطأ لسوء فهمه أجاب بالنسخ، و یحتمل أن یکون ذلک للتقیه من المخالفین فی نسبه الصحابه إلی النفاق و الکذب و الوهم، فإنهم یتحاشون عنها.

الحدیث الثالث

: حسن.

قوله علیه السلام علی الزیاده، أی علی الزیاده و النقصان فی الکلام علی حسب تفاوت مراتب الأفهام فیقع فی و همکم الاختلاف لذلک، و لیس حقیقه بینهما اختلاف أو زیاده حکم عند التقیه و نقصانه عند عدمها، أو المعنی إنا نجیب علی حسب زیاده الناس و نقصانهم فی الاستعداد و الإیمان، فیشمل الوجهین.

قوله علیه السلام بل صدقوا: یحتمل أن یکون مراد السائل السؤال عن أخبار جماعه من الصحابه علم علیه السلام صدقهم، أو أراد علیه السلام صدق بعضهم، أی لیس اختلافهم مبنیا علی الکذب فقط، بل قد یکون من النسخ، و الأظهر حمله علی التقیه.

الحدیث الرابع

: ضعیف علی المشهور و آخره مرسل.

ص: 216

یَتَوَلَّانَا بِشَیْ ءٍ مِنَ التَّقِیَّهِ قَالَ قُلْتُ لَهُ أَنْتَ أَعْلَمُ جُعِلْتُ فِدَاکَ قَالَ إِنْ أَخَذَ بِهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَعْظَمُ أَجْراً- وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی إِنْ أَخَذَ بِهِ أُوجِرَ وَ إِنْ تَرَکَهُ وَ اللَّهِ أَثِمَ

5 أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ ثَعْلَبَهَ بْنِ مَیْمُونٍ عَنْ زُرَارَهَ بْنِ أَعْیَنَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنْ مَسْأَلَهٍ فَأَجَابَنِی ثُمَّ جَاءَهُ رَجُلٌ فَسَأَلَهُ عَنْهَا فَأَجَابَهُ بِخِلَافِ مَا أَجَابَنِی ثُمَّ جَاءَ رَجُلٌ آخَرُ فَأَجَابَهُ بِخِلَافِ مَا أَجَابَنِی وَ أَجَابَ صَاحِبِی فَلَمَّا خَرَجَ الرَّجُلَانِ قُلْتُ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ رَجُلَانِ مِنْ أَهْلِ الْعِرَاقِ مِنْ شِیعَتِکُمْ قَدِمَا یَسْأَلَانِ فَأَجَبْتَ کُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا بِغَیْرِ مَا أَجَبْتَ بِهِ صَاحِبَهُ فَقَالَ یَا زُرَارَهُ إِنَّ هَذَا خَیْرٌ لَنَا وَ أَبْقَی لَنَا وَ لَکُمْ وَ لَوِ اجْتَمَعْتُمْ عَلَی أَمْرٍ وَاحِدٍ لَصَدَّقَکُمُ النَّاسُ عَلَیْنَا وَ لَکَانَ أَقَلَّ لِبَقَائِنَا وَ بَقَائِکُمْ قَالَ ثُمَّ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع- شِیعَتُکُمْ لَوْ حَمَلْتُمُوهُمْ عَلَی الْأَسِنَّهِ أَوْ عَلَی النَّارِ لَمَضَوْا وَ هُمْ یَخْرُجُونَ مِنْ عِنْدِکُمْ مُخْتَلِفِینَ قَالَ فَأَجَابَنِی بِمِثْلِ جَوَابِ أَبِیهِ

6 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ نَصْرٍ

قوله: فهو خیر له و أعظم أجرا: أی من العمل بالحکم الواقعی فی غیر حال التقیه علی ما هو المشهور من بطلان العمل بالحکم الواقعی فی حال التقیه إن قلنا بصحته، و علی هذا یکون الإثم الوارد فی الخبر المرسل لترک التقیه، لا لعدم الإتیان بما أمر به فی أصل الحکم و هو بعید.

الحدیث الخامس

: موثق کالصحیح.

قوله علیه السلام لصدقکم الناس علینا: بالتشدید أی لحکموا بصدقکم فی نسبه هذا الحکم إلینا لتوافقکم أو فیما یظنون من أحوالکم و أقوالکم من ولایتنا و متابعتنا، و فی علل الشرائع لقصدکم الناس و لکان و هو أظهر.

قوله علیه السلام علی الأسنه: هو جمع سنان أی علی أن یمضوا مقابل الأسنه أو فی النار.

الحدیث السادس

: ضعیف علی المشهور.

ص: 217

الْخَثْعَمِیِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ مَنْ عَرَفَ أَنَّا لَا نَقُولُ إِلَّا حَقّاً فَلْیَکْتَفِ بِمَا یَعْلَمُ مِنَّا فَإِنْ سَمِعَ مِنَّا خِلَافَ مَا یَعْلَمُ فَلْیَعْلَمْ أَنَّ ذَلِکَ دِفَاعٌ مِنَّا عَنْهُ

7 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی وَ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ جَمِیعاً عَنْ سَمَاعَهَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ اخْتَلَفَ عَلَیْهِ رَجُلَانِ مِنْ أَهْلِ دِینِهِ فِی أَمْرٍ کِلَاهُمَا یَرْوِیهِ أَحَدُهُمَا یَأْمُرُ بِأَخْذِهِ وَ الْآخَرُ یَنْهَاهُ عَنْهُ کَیْفَ یَصْنَعُ فَقَالَ یُرْجِئُهُ حَتَّی یَلْقَی مَنْ یُخْبِرُهُ فَهُوَ فِی سَعَهٍ حَتَّی یَلْقَاهُ وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی بِأَیِّهِمَا أَخَذْتَ مِنْ بَابِ التَّسْلِیمِ وَسِعَکَ

قوله علیه السلام: إن ذلک دفاع: أی قولنا بخلاف ما یعلمه منا دفع للضرر و الفتنه منا عنه، و لیرض بذلک و یعمل به.

الحدیث السابع

: حسن أو موثق.

قوله علیه السلام: رجلان من أهل دینه: ظاهره أنه یکفی فی جواز العمل بروایته کونه من أهل دینه، و الظاهر أن المراد بهما الراویین، و الحمل علی المفتیین کما توهم بعید.

قوله علیه السلام یرجئه: أی یؤخر العمل و الأخذ بأحدهما، أو یؤخر الترجیح و الفتیا حتی یلقی من یخبره أی من أهل القول و الفتیا فیعمل حینئذ بفتیاه أو من أهل الروایه فیخبره بما یرجح إحدی الروایتین علی الأخری فیقول و یفتی بالراجح، و الظاهر أن المراد بمن یخبره الحجه، و ذلک فی زمان ظهور الحجه، و قوله علیه السلام فی سعه: أی فی العمل حتی یلقی من یعمل بقوله.

قوله علیه السلام من باب التسلیم: أی الرضا و الانقیاد، أی بأیتهما أخذت رضا بما ورد من الاختلاف و قبولا له أو انقیادا للمروی عنه من الحجج، لا من حیث الظن بکون أحدهما حکم الله، أو کونه بخصوصه متعینا للعمل وسعک و جاز لک، ثم اعلم أنه یمکن رفع الاختلاف الذی یتراءی بین الخبرین بوجوه قد أومأنا إلی بعضها:

الأول: أن یکون الإرجاء فی الحکم و الفتوی، و التخییر فی العمل کما یومئ إلیه

ص: 218

الخبر الأول.

الثانی: أن یکون الإرجاء فیما إذا أمکن الوصول إلی الإمام علیه السلام و التخییر فیما إذا لم یمکن کهذا الزمان.

الثالث: أن یکون الإرجاء فی المعاملات و التخییر فی العبادات إذ بعض أخبار التخییر ورد فی المعاملات.

الرابع: أن یخص الإرجاء بما یمکن الإرجاء فیه، بأن لا یکون مضطرا إلی العمل بأحدهما، و التخییر بما إذا لم یکن له بد من العمل بأحدهما.

و یؤیده ما رواه الطبرسی فی کتاب الاحتجاج عن سماعه بن مهران قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام قلت: یرد علینا حدیثان، واحد یأمرنا بالأخذ به، و الآخر ینهانا عنه، قال: لا تعمل بواحد منهما حتی تلقی صاحبک فتسأله، قال: قلت: لا بد من أن نعمل بأحدهما؟ قال: خذ بما فیه خلاف العامه.

الخامس: أن یحمل الإرجاء علی الاستحباب و التخییر علی الجواز، و روی الصدوق (ره) فی کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام عن أبیه، و محمد بن الحسن بن الولید عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عبد الله المسمعی عن أحمد بن الحسن المیثمی عن الرضا علیه السلام فی حدیث طویل ذکر فی آخره: و إن رسول الله صلی الله علیه و آله نهی عن أشیاء لیس نهی حرام بل إعافه و کراهه، و أمر بأشیاء لیس أمر فرض و لا واجب بل أمر فضل و رجحان فی الدین، ثم رخص فی ذلک للمعلول أو غیر المعلول، فما کان عن رسول الله صلی الله علیه و آله نهی إعافه أو أمر فضل، فذلک الذی یسمع استعمال الرخص فیه إذا ورد علیکم عنا فیه الخبر باتفاق یرویه من یرویه فی النهی، و لا ینکره، و کان الخبران صحیحین معروفین باتفاق الناقله فیهما یجب الأخذ بأحدهما أو بهما جمیعا، أو بأیهما شئت و أحببت موسع ذلک لک من باب التسلیم لرسول الله صلی الله علیه و آله و الرد إلیه و إلینا و کان تارک ذلک من باب الفساد و الإنکار و ترک التسلیم لرسول الله صلی الله علیه و آله و سلم مشرکا بالله العظیم

ص: 219

8 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْمُخْتَارِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ أَ رَأَیْتَکَ لَوْ حَدَّثْتُکَ بِحَدِیثٍ الْعَامَ ثُمَّ جِئْتَنِی مِنْ قَابِلٍ فَحَدَّثْتُکَ بِخِلَافِهِ بِأَیِّهِمَا کُنْتَ تَأْخُذُ قَالَ قُلْتُ کُنْتُ آخُذُ بِالْأَخِیرِ فَقَالَ لِی رَحِمَکَ اللَّهُ

فما ورد علیکم من خبرین مختلفین فأعرضوهما علی کتاب الله، فما کان فی کتاب الله موجودا حلالا أو حراما فاتبعوا ما وافق الکتاب، و ما لم یکن فی الکتاب فاعرضوه علی سنن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم فما کان فی السنه موجودا منهیا عنه نهی حرام أو مأمورا به عن عن رسول الله صلی الله علیه و آله أمر إلزام فاتبعوا ما وافق نهی رسول الله و أمره، و ما کان فی السنه نهی إعافه أو کراهه، ثم کان الخبر الآخر خلافه، فذلک رخصه فیما عافه رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و کرهه، و لم یحرمه فذلک الذی یسع الأخذ بهما جمیعا أو بأیهما شئت وسعک الاختیار من باب التسلیم و الاتباع و الرد إلی رسول الله صلی الله علیه و آله و ما لم تجدوه فی شی ء من هذه الوجوه فردوا إلینا علمه، فنحن أولی بذلک و لا تقولوا فیه بآرائکم و علیکم بالکف و التثبت و الوقوف و أنتم طالبون باحثون حتی یأتیکم البیان من عندنا، و من هذا الخبر یظهر وجه جمع آخر.

و لنذکر بعض الأخبار الداله علی التخییر:

فمنها: ما رواه الشیخ أحمد بن أبی طالب الطبرسی فی کتاب الاحتجاج مرسلا عن الحسن بن الجهم، قال: قلت للرضا علیه السلام: تجیئنا الأحادیث عنکم مختلفه؟ قال:

ما جاءک عنا فقسه علی کتاب الله عز و جل و أحادیثنا، فإن کان یشبههما فهو منا، و إن لم یشبههما فلیس منا، قلت: یجیئنا الرجلان و کلاهما ثقه بحدیثین مختلفین فلا نعلم أیهما الحق؟ قال: إذا لم تعلم فموسع علیک بأیهما أخذت.

و منها: ما رواه أیضا فیه عن الحارث بن المغیره عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إذا سمعت من أصحابک الحدیث و کلهم ثقه فموسع علیک حتی تری القائم فترده إلیه و من أراد الاطلاع علی سائر أخبار هذا الباب فعلیه بالرجوع إلی کتاب بحار الأنوار.

الحدیث الثامن

مرسل و یدل علی وجوب العمل بالحکم المتأخر مع التعارض

ص: 220

9 وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مَرَّارٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ عَنِ الْمُعَلَّی بْنِ خُنَیْسٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِذَا جَاءَ حَدِیثٌ عَنْ أَوَّلِکُمْ وَ حَدِیثٌ عَنْ آخِرِکُمْ بِأَیِّهِمَا نَأْخُذُ فَقَالَ خُذُوا بِهِ حَتَّی یَبْلُغَکُمْ عَنِ الْحَیِّ فَإِنْ بَلَغَکُمْ عَنِ الْحَیِّ فَخُذُوا بِقَوْلِهِ قَالَ ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّا وَ اللَّهِ لَا نُدْخِلُکُمْ إِلَّا فِیمَا یَسَعُکُمْ وَ فِی حَدِیثٍ آخَرَ خُذُوا بِالْأَحْدَثِ

10 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَیْنِ عَنْ عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَهَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع- عَنْ رَجُلَیْنِ مِنْ أَصْحَابِنَا بَیْنَهُمَا مُنَازَعَهٌ فِی دَیْنٍ أَوْ مِیرَاثٍ فَتَحَاکَمَا إِلَی السُّلْطَانِ وَ إِلَی الْقُضَاهِ أَ یَحِلُ

الحدیث التاسع

مجهول و یدل علی لزوم العمل بقول الإمام الحی مع تعارض قول الإمام السابق له، بل بقول الإمام المتأخر مطلقا کما یدل علیه قوله علیه السلام: خذوا بالأحدث، و وجه الأول ظاهر، لأن الإمام الحی إنما یحکم بما یعلمه صلاحا فی زمانه، فیجب العمل به، و أما الثانی فلأنه بحکم الإمام الثانی علم تغیر المصلحه الأولی و لم یعلم بعد تغیر المصلحه المتجدده إلا إذا علم تغیرها بزوال التقیه مع العلم بکون الحکم الثانی للتقیه.

قوله علیه السلام فیما یسعکم: أی یجوز لکم القول و العمل به تقیه أو لمصلحه أخری.

الحدیث العاشر

: موثق تلقاه الأصحاب بالقبول.

قوله علیه السلام فی دین أو میراث، لعل ذکرهما علی سبیل التمثیل، و یحتمل التخصیص، و المراد بالمنازعه فی المیراث إما فی الوارثیه أو فی قدر الإرث أو فی ثبوته مع عدم علم المدعی، و فی جمیع هذه الصور لا یجوز الأخذ بحکم الجائر، و یکون المأخوذ حراما بخلاف الأعیان و منافعها، مع علم المدعی فإن المشهور أنه و إن حرم الأخذ بحکم الجائر لکن لا یحرم المأخوذ، و حرمه المأخوذ فی تلک الصور لا تنافی صحه المقاصه فی الدین المعلوم ثبوته، و المراد بحرمه المأخوذ کونه غیر جائز التصرف

ص: 221

ذَلِکَ قَالَ مَنْ تَحَاکَمَ إِلَیْهِمْ فِی حَقٍّ أَوْ بَاطِلٍ فَإِنَّمَا تَحَاکَمَ إِلَی الطَّاغُوتِ وَ مَا یَحْکُمُ لَهُ فَإِنَّمَا یَأْخُذُ سُحْتاً وَ إِنْ کَانَ حَقّاً ثَابِتاً لِأَنَّهُ أَخَذَهُ بِحُکْمِ الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أَمَرَ اللَّهُ أَنْ یُکْفَرَ بِهِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ

فیه بعد الأخذ، و بحرمه الأخذ عدم جواز إزاله ید المدعی و استقرار الید علیه، فقوله علیه السلام فی الجواب: من تحاکم إلیهم. یحتمل العموم و الشمول للأعیان و الدیون و المواریث و غیرها.

و قوله علیه السلام: فإنما یأخذ سحتا، إن حمل علی أنه یأخذ أخذا سحتا أی حراما فعلی عمومه و إن حمل علی أنه یأخذ مالا سحتا فمخصص بما لا یکون المدعی به عینا معلوم الحقیه للمدعی، فإن له التصرف فی المأخوذ حینئذ بخلاف ما إذا کان ثابت الحقیقه عنده بحکم الحاکم، أو مظنون الحقیه أو مشکوکها، أو کان المدعی به دینا، فالاستحقاق فی العین و التعین فی الدین بحکم الطاغوت لا یوجب جواز التصرف، کما ذکره بعض المحققین.

قوله تعالی" یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ" الطاغوت مشتق من الطغیان و هو الشیطان أو الأصنام، أو کل ما عبد من دون الله أو صد من عباده الله، و المراد هنا من یحکم بالباطل و یتصدی للحکم، و لا یکون أهلا له، سمی به لفرط طغیانه أو لتشبهه بالشیطان أو لأن التحاکم إلیه تحاکم إلی الشیطان من حیث أنه الحامل علیه و الآیه بتأیید الخبر تدل علی عدم جواز الترافع إلی حکام الجور مطلقا، و ربما قیل بجواز التوسل بهم إلی أخذ الحق المعلوم اضطرارا مع عدم إمکان الترافع إلی الفقیه العدل، و بجواز الاستعانه بهم فی إجراء حکم الفقیه، و أید ذلک بقوله تعالی" یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا" فإن الترافع علی وجه الاضطرار لیس تحاکما علی الإراده و الاختیار، و المسأله قویه الإشکال.

ص: 222

قُلْتُ فَکَیْفَ یَصْنَعَانِ قَالَ یَنْظُرَانِ إِلَی مَنْ کَانَ مِنْکُمْ مِمَّنْ قَدْ رَوَی حَدِیثَنَا وَ نَظَرَ فِی حَلَالِنَا وَ حَرَامِنَا وَ عَرَفَ أَحْکَامَنَا فَلْیَرْضَوْا بِهِ حَکَماً فَإِنِّی قَدْ جَعَلْتُهُ

قوله علیه السلام ممن قد روی حدیثنا: أی کلها بحسب الإمکان أو القدر الوافی منها، أو الحدیث المتعلق بتلک الواقعه، و کذا فی نظائره، و الأحوط أن لا یتصدی لذلک إلا من تتبع ما یمکنه الوصول إلیه من أخبارهم لیطلع علی المعارضات و یجمع بینها بحسب الإمکان.

قوله علیه السلام فإنی قد جعلته علیکم حاکما: استدل به علی أنه نائب الإمام فی کل أمر إلا ما أحوجه الدلیل، و لا یخلو من إشکال، بل الظاهر أنه رخص له فی الحکم فیما رفع إلیه لا أنه یمکنه جبر الناس علی الترافع إلیه أیضا، نعم یجب علی الناس الترافع إلیه و الرضا بحکمه، و قال بعض الأفاضل: قوله علیه السلام: فإنی قد جعلته علیکم حاکما یحتمل وجهین: الأول: قد صیرته علیکم حاکما، و الثانی: قد و صفته بکونه حاکما علیکم، و قد حکمت بذلک و سمیته بالحاکم، کقوله تعالی" وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَهَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً" فعلی الأول یکون حکومه المجتهد بنصبه علیه السلام لها، فلا یثبت له حکومه بدون النصب ما لم یدل دلیل آخر، و علی الثانی تکون المجتهد متصفا بالحکومه، و یکون قوله علیه السلام مبینا لاتصافه بها، و الثانی أولی بوجوه: منها أنه لم یکونوا علیه السلام فی تلک الأعصار ینصبون الحکام، و منها أنهم لو نصبوا لأعلموا الناس بذلک و لکان هذا من المعلوم عند الإمامیه، و منها أنه لم یعهد نصب غیر المعین. و منها: أن الضروره ماسه بحکومه الفقیه أما عند الغیبه فظاهر، و أما مع ظهور الحجه فلعدم إمکان رجوع الکل فی کل الأحکام إلی الحجه لا بواسطه، و لو حمل علی الأول فإما أن یحمل علی نصبه علیه السلام الفقیه فی عصره و فی الأعصار بعده، أو علی نصبه فی عصره، و علی الأول فیکون الفقیه منصوبا ما لم ینعزل بعزله أو بعزل من یقوم مقامه، و علی الثانی ینقضی نصبه بانقضاء أیامه

ص: 223

عَلَیْکُمْ حَاکِماً فَإِذَا حَکَمَ بِحُکْمِنَا فَلَمْ یَقْبَلْهُ مِنْهُ فَإِنَّمَا اسْتَخَفَّ بِحُکْمِ اللَّهِ وَ عَلَیْنَا رَدَّ وَ الرَّادُّ عَلَیْنَا الرَّادُّ عَلَی اللَّهِ وَ هُوَ عَلَی حَدِّ الشِّرْکِ بِاللَّهِ قُلْتُ فَإِنْ کَانَ کُلُّ رَجُلٍ اخْتَارَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِنَا فَرَضِیَا أَنْ یَکُونَا النَّاظِرَیْنِ فِی حَقِّهِمَا وَ اخْتَلَفَا فِیمَا حَکَمَا وَ کِلَاهُمَا اخْتَلَفَا فِی حَدِیثِکُمْ- قَالَ الْحُکْمُ مَا حَکَمَ بِهِ أَعْدَلُهُمَا وَ أَفْقَهُهُمَا وَ أَصْدَقُهُمَا فِی الْحَدِیثِ وَ أَوْرَعُهُمَا وَ لَا

علیه السلام حیث یکون الحکم لغیره بعده، و یحتمل الحکم بنصبه بعده ما لم ینعزل لاتحاد طریقتهم علیه السلام، و استحسان اللاحق ما حسنه السابق منهم، و کون المتأخر خلیفه للمتقدم، فما لم یظهر منه خلاف ما جاء من المتقدم حکم بإبقائه له، و الظاهر من الحاکم القاضی و هو الذی یحکم فی الوقائع الخاصه، و ینفذ الحکم لا المفتی و هو المبین الحکم الشرعی عموما" انتهی ما أفاده ره" و لا یخفی متانته، و یمکن المناقشه فی کثیر منها و سنبین تحقیق هذا المطلب فی رساله مفرده إنشاء الله تعالی.

قوله علیه السلام: فإنما استخف بحکم الله: لأنه لم یرض بحکم أمر الله به" و علینا رد" حیث رد قضاء من وصفناه بالحکومه" و هو علی حد الشرک بالله" أی دخل فی الشرک بأحد معانیه حیث أشرک فی حکمه تعالی غیره، أو المعنی أنه فی مرتبه من الضلاله لا مرتبه فیها أشد منها، و المرتبه المتجاوزه منها مرتبه الشرک.

قوله علیه السلام: فیما حکما: ظاهره أن اختلافهما بحسب اختلاف الروایه لا الفتوی.

قوله علیه السلام أعدلهما و أفقههما: فی الجواب إشعار بأنه لا بد من کونهما عادلین فقیهین صادقین ورعین، و الفقه هو العلم بالأحکام الشرعیه کما هو الظاهر، و هل یعتبر کونه أفقه فی خصوص تلک الواقعه أو فی مسائل المرافعه و الحکم أو فی مطلق المسائل؟

الأوسط أظهر معنی، و إن کان الأخیر أظهر لفظا، و الظاهر أن مناط الترجیح الفضل فی جمیع تلک الخصال، و یحتمل أن تکون کلمه الواو بمعنی أو، فعلی الأول لا یظهر الحکم فیما إذا کان الفضل فی بعضها، و علی الثانی فیما إذا کان أحدهما فاضلا فی إحداهما

ص: 224

یَلْتَفِتْ إِلَی مَا یَحْکُمُ بِهِ الْآخَرُ قَالَ قُلْتُ فَإِنَّهُمَا عَدْلَانِ مَرْضِیَّانِ عِنْدَ أَصْحَابِنَا لَا یُفَضَّلُ وَاحِدٌ مِنْهُمَا عَلَی الْآخَرِ قَالَ فَقَالَ یُنْظَرُ إِلَی مَا کَانَ مِنْ رِوَایَتِهِمْ عَنَّا فِی ذَلِکَ الَّذِی حَکَمَا بِهِ الْمُجْمَعَ عَلَیْهِ مِنْ أَصْحَابِکَ فَیُؤْخَذُ بِهِ مِنْ حُکْمِنَا وَ یُتْرَکُ الشَّاذُّ الَّذِی لَیْسَ بِمَشْهُورٍ عِنْدَ أَصْحَابِکَ فَإِنَّ الْمُجْمَعَ عَلَیْهِ لَا رَیْبَ فِیهِ وَ إِنَّمَا الْأُمُورُ ثَلَاثَهٌ أَمْرٌ بَیِّنٌ رُشْدُهُ فَیُتَّبَعُ وَ أَمْرٌ بَیِّنٌ غَیُّهُ فَیُجْتَنَبُ وَ أَمْرٌ مُشْکِلٌ یُرَدُّ عِلْمُهُ إِلَی اللَّهِ وَ إِلَی رَسُولِهِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص حَلَالٌ بَیِّنٌ وَ حَرَامٌ بَیِّنٌ وَ شُبُهَاتٌ بَیْنَ ذَلِکَ فَمَنْ تَرَکَ الشُّبُهَاتِ نَجَا مِنَ الْمُحَرَّمَاتِ وَ مَنْ أَخَذَ بِالشُّبُهَاتِ ارْتَکَبَ الْمُحَرَّمَاتِ وَ هَلَکَ مِنْ حَیْثُ لَا یَعْلَمُ قُلْتُ فَإِنْ کَانَ الْخَبَرَانِ عَنْکُمَا مَشْهُورَیْنِ قَدْ رَوَاهُمَا الثِّقَاتُ عَنْکُمْ قَالَ یُنْظَرُ فَمَا وَافَقَ حُکْمُهُ حُکْمَ الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ خَالَفَ الْعَامَّهَ فَیُؤْخَذُ بِهِ وَ

و الآخر فی الأخری، و الرجحان بالترتیب الذکری ضعیف، و فی سؤال السائل إشعار بفهم المعنی الثانی.

قوله علیه السلام المجمع علیه: استدل به علی حجیه الإجماع، و ظاهر السیاق أن المراد الاتفاق فی النقل لا الفتوی و یدل علی أن شهره الخبر بین الأصحاب و تکرره فی الأصول من المرجحات و علیه کان عمل قدماء الأصحاب رضوان الله علیهم.

قوله علیه السلام و شبهات بین ذلک: المراد الأمور التی اشتبه الحکم فیها، و یحتمل شموله لما کان فیه احتمال الحرمه و إن کان حلالا بظاهر الشریعه.

قوله علیه السلام ارتکب المحرمات: أی الحرام واقعا، فیکون محمولا علی الأولویه و الفضل، و یحتمل أن یکون المراد الحکم فی المشتبهات، و یکون الهلاک من حیث الحکم بغیر علم، و یدل علی رجحان الاحتیاط بل وجوبه.

قوله علیه السلام عنکما: أی الباقر و الصادق علیهما السلام، و فی الفقیه عنکم و هو أظهر.

قوله علیه السلام فما وافق حکمه حکم الکتاب و السنه: قیل المراد بالموافقه احتمال

ص: 225

یُتْرَکُ مَا خَالَفَ حُکْمُهُ حُکْمَ الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ وَافَقَ الْعَامَّهَ قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاکَ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَانَ الْفَقِیهَانِ عَرَفَا حُکْمَهُ مِنَ الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ وَجَدْنَا أَحَدَ الْخَبَرَیْنِ مُوَافِقاً لِلْعَامَّهِ وَ الْآخَرَ مُخَالِفاً لَهُمْ بِأَیِّ الْخَبَرَیْنِ یُؤْخَذُ قَالَ مَا خَالَفَ الْعَامَّهَ فَفِیهِ الرَّشَادُ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاکَ فَإِنْ وَافَقَهُمَا الْخَبَرَانِ جَمِیعاً قَالَ یُنْظَرُ إِلَی مَا هُمْ إِلَیْهِ أَمْیَلُ حُکَّامُهُمْ وَ قُضَاتُهُمْ فَیُتْرَکُ وَ یُؤْخَذُ بِالْآخَرِ قُلْتُ فَإِنْ وَافَقَ حُکَّامُهُمُ الْخَبَرَیْنِ جَمِیعاً قَالَ إِذَا کَانَ ذَلِکَ فَأَرْجِهْ حَتَّی تَلْقَی إِمَامَکَ فَإِنَّ الْوُقُوفَ عِنْدَ الشُّبُهَاتِ خَیْرٌ

دخوله فی المراد من الکتاب و السنه الثابته و الکون من محاملهما فتأمل.

قوله قد رواهما الثقات عنکم: استدل به علی جواز العمل بالخبر الموثق و فیه نظر، لانضمام قید الشهره، و لعل تقریره صلی الله علیه و آله و سلم لمجموع القیدین علی أنه یمکن أن یقال: الکافر لا یوثق بقوله شرعا لکفره، و إن کان عادلا بمذهبه.

قوله و السنه: أی السنه المتواتره.

قوله علیه السلام فأرجه: بکسر الجیم و الهاء من أرجیت الأمر بالیاء أو من أرجأت الأمر بالهمزه، و کلاهما بمعنی أخرته فعلی الأول حذفت الیاء فی الأمر و علی الثانی أبدلت الهمزه یاء، ثم حذفت، و الهاء ضمیر راجع إلی الأخذ بأحد الخبرین أو بسکون الهاء لتشبیه المنفصل بالمتصل، أو من أرجه الأمر أی أخره عن وقته، کما ذکره الفیروزآبادی لکنه تفرد به و لم أجد فی کلام غیره.

و ورد فی خبر آخر فی الجمع بین الأخبار، رواه ابن جمهور فی کتاب غوالی اللئالی عن العلامه مرفوعا إلی زراره بن أعین قال: سألت الباقر علیه السلام فقلت: جعلت فداک یأتی عنکم الخبران أو الحدیثان المتعارضان فبأیهما آخذ؟ فقال علیه السلام: یا زراره خذ بما اشتهر [به] بین أصحابک، و دع الشاذ النادر، فقلت: یا سیدی إنهما معا مشهوران مرویان مأثوران عنکم؟ فقال علیه السلام: خذ بقول أعدلهما عندک و أوثقهما فی نفسک، فقلت: إنهما

ص: 226

مِنَ الِاقْتِحَامِ فِی الْهَلَکَاتِ

بَابُ الْأَخْذِ بِالسُّنَّهِ وَ شَوَاهِدِ الْکِتَابِ

1 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ عَلَی کُلِّ حَقٍّ حَقِیقَهً وَ عَلَی کُلِّ صَوَابٍ

معا عدلان مرضیان موثقان؟ فقال: انظر ما وافق منهما مذهب العامه فاترکه، و خذ بما خالفهم، قلت: ربما کانا موافقین لهم أو مخالفین فکیف أصنع؟ فقال علیه السلام: إذن فخذ بما فیه الحائطه لدینک و اترک ما خالف الاحتیاط، فقلت: إنهما معا موافقان للاحتیاط أو مخالفان له فکیف أصنع؟ فقال ع: إذن فتخیر أحدهما فتأخذ به و تدع الآخر، و یدل علی أن المراد بالمجمع علیه المشهور فی النقل و الروایه، و علی أن موافقه الاحتیاط أیضا من مرجحات الخبر، و یدل علی التخییر أیضا.

باب الأخذ بالسنه و شواهد الکتاب

اشاره

أی السنه المتواتره المعلومه و دلائل الکتاب و المراد الاستناد إلیهما أو إلی أحدهما بواسطه أو بدونها، و العمل بأخبار الأئمه علیه السلام متواتره و آحادا داخله فیهما، إذ الکتاب و السنه دلا علی وجوب الأخذ بقولهم و الرجوع إلیهم، و علی جواز العمل بأخبار الآحاد و جواز العمل بها هو المشهور بیننا و بین من خالفنا، و منعه المرتضی و ابن زهره و ابن البراج و ابن إدریس و جماعه، و الأول أقوی لتواتر العمل بها معنی فی أعصار أئمتنا علیهم السلام، و عدم إنکارهم بل تجویزهم علیهم السلام، و هذا مما لا یخفی علی المستأنس بالأخبار.

الحدیث الأول

: ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام إن علی کل حق حقیقه: أی علی کل أمر ثابت فی نفس الأمر من الأمور الدینیه و غیرها أو الدینیه فقط حقیقه، أی ما یکون مصیره إلیه، و به یثبت و یتبین حقیقته" و علی کل صواب" أی کل اعتقاد مطابق لما فی نفس الأمر" نورا" أی

ص: 227

نُوراً فَمَا وَافَقَ کِتَابَ اللَّهِ فَخُذُوهُ وَ مَا خَالَفَ کِتَابَ اللَّهِ فَدَعُوهُ

2 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِی یَعْفُورٍ قَالَ وَ حَدَّثَنِی حُسَیْنُ بْنُ أَبِی الْعَلَاءِ أَنَّهُ حَضَرَ ابْنَ أَبِی یَعْفُورٍ فِی هَذَا الْمَجْلِسِ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع- عَنِ اخْتِلَافِ الْحَدِیثِ یَرْوِیهِ مَنْ نَثِقُ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَا نَثِقُ بِهِ قَالَ إِذَا وَرَدَ عَلَیْکُمْ حَدِیثٌ فَوَجَدْتُمْ لَهُ شَاهِداً مِنْ کِتَابِ

موضحا و مبینا یهدی إلیه، و ما وافق کتاب الله أی ینتهی فی البیان و الاستدلال إلیه أو إلی ما یوافقه فخذوه و ما خالف کتاب الله أی ینتهی بیانه إلی ما یخالف کتاب الله و لا ینتهی إلیه و لا إلی ما یوافقه فدعوه.

الحدیث الثانی

: مجهول.

قوله و حدثنی حسین بن أبی العلاء: هذا الکلام یحتمل وجوها:" الأول" أن یکون کلام علی بن الحکم یقول حدثنی حسین بن أبی العلاء أنه أی الحسین حضر ابن أبی یعفور فی المجلس الذی سمع منه أبان" الثانی" أن یکون کلام أبان، بأن بأن یکون الحسین حدثه أنه کان حاضرا فی مجلس سؤال ابن أبی یعفور عنه علیه السلام الثالث: أن یکون أیضا من کلام أبان و حدثه الحسین أن ابن أبی یعفور حضر مجلس السؤال عنه علیه السلام، و کان السائل غیره، و لعل الأوسط أظهر.

قوله و منهم من لا نثق به: ظاهره جواز العمل بخبر من لا یوثق به، إذا کان له شاهد من الکتاب، و یحتمل أن یکون المراد أنه یرد علینا الخبر من جهه من نثق به و من جهه من لا نثق به، فأما الثانی فلا یشکل علینا الأمر فیه لأنا لا نعمل به، و أما الأول فکیف نصنع فیه؟ أو المعنی: إذا وقع الاختلاف و التعارض فی مضمون حدیث بسبب اختلاف نقل الراوی، بأن ینقله أحد الراویین بنحو و الآخر بنحو آخر، و یکونا عدلین و یکون من جمله رواه أحد الطرفین غیر الثقه أیضا أ یصلح هذا الترجیح أحد الطرفین؟ فأجاب علیه السلام بأن هذا لا یصلح للترجیح، بل الترجیح بموافقه الکتاب و السنه المتواتره و هما بعیدان.

قوله علیه السلام إذا ورد علیکم: جزاء الشرط محذوف أی فاقبلوه، و قوله: فالذی

ص: 228

اللَّهِ أَوْ مِنْ قَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ إِلَّا فَالَّذِی جَاءَکُمْ بِهِ أَوْلَی بِهِ

3 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ یَحْیَی الْحَلَبِیِّ عَنْ أَیُّوبَ بْنِ الْحُرِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ کُلُّ شَیْ ءٍ مَرْدُودٌ إِلَی الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ کُلُّ حَدِیثٍ لَا یُوَافِقُ کِتَابَ اللَّهِ فَهُوَ زُخْرُفٌ

4 مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَهَ عَنْ أَیُّوبَ بْنِ رَاشِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ مَا لَمْ یُوَافِقْ مِنَ الْحَدِیثِ الْقُرْآنَ فَهُوَ زُخْرُفٌ

5 مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ وَ غَیْرِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ خَطَبَ النَّبِیُّ ص بِمِنًی فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ مَا جَاءَکُمْ عَنِّی یُوَافِقُ کِتَابَ اللَّهِ فَأَنَا قُلْتُهُ وَ مَا جَاءَکُمْ یُخَالِفُ کِتَابَ اللَّهِ فَلَمْ أَقُلْهُ

6 وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ

جاءکم أولی به أی ردوه علیه و لا تقبلوا منه، فإنه أولی بروایته، و أن یکون عنده لا یتجاوزه.

الحدیث الثالث

صحیح.

قوله علیه السلام کل شی ء: أی من الأمور الدینیه مردود إلی الکتاب و السنه، و أن یکون مأخوذا منهما بواسطه أو بدونها، و کل حدیث لا یوافق کتاب الله أی لا بواسطه و لا بدونها، و ما وافق السنه فهو موافق للکتاب أیضا، فإنه یدل علی حقیقتها مع أن جمیع الأحکام مأخوذ من الکتاب کما یدل علیه الأخبار، و الزخرف: المموه المزور و الکذب المحسن المزین.

الحدیث الرابع

مجهول.

الحدیث الخامس

. مجهول کالصحیح.

الحدیث السادس

: مجهول کالصحیح.

ص: 229

ع یَقُولُ مَنْ خَالَفَ کِتَابَ اللَّهِ وَ سُنَّهَ مُحَمَّدٍ ص فَقَدْ کَفَرَ

7 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ رَفَعَهُ قَالَ قَالَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع إِنَّ أَفْضَلَ الْأَعْمَالِ عِنْدَ اللَّهِ مَا عُمِلَ بِالسُّنَّهِ وَ إِنْ قَلَ

8 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الْقَمَّاطِ وَ صَالِحِ بْنِ سَعِیدٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ مَسْأَلَهٍ فَأَجَابَ فِیهَا قَالَ فَقَالَ الرَّجُلُ إِنَّ الْفُقَهَاءَ لَا یَقُولُونَ هَذَا فَقَالَ یَا وَیْحَکَ وَ هَلْ رَأَیْتَ فَقِیهاً قَطُّ إِنَّ الْفَقِیهَ حَقَّ الْفَقِیهِ الزَّاهِدُ فِی الدُّنْیَا الرَّاغِبُ

قوله علیه السلام من خالف: أی فی القول و الاعتقاد، عالما عامدا فهو حینئذ کافر، و أما إذا خالف فی العمل أو فی القول و الاعتقاد خطأ فلیس بکافر، أو هو محمول علی مخالفه ما علم من الدین ضروره، کالصلاه و الإمامه و المعاد و أمثالها، و یمکن حمله علی ما إذا قصر فی تحصیل الحکم أو أخذه من غیر المأخذ الشرعی، أو أفتی بخلاف معتقده للأغراض الدنیویه، فیکون الکفر بالمعنی الذی یطلق علی أصحاب الکبائر.

الحدیث السابع

: مرفوع.

قوله علیه السلام ما عمل بالسنه: أی العمل بما جاء فی السنه عالما بذلک، لمجیئه فیها بأن تکون کلمه ما مصدریه أو ما عمل فیه بالسنه، و المراد الأعمال التی عملت و لعله أظهر.

قوله علیه السلام و إن قل: أی و إن کان ذلک العمل قلیلا کما ورد: قلیل فی سنه خیر من کثیر فی بدعه، أو و إن کان العمل بالسنه قلیلا بین الناس.

الحدیث الثامن

: صحیح.

قوله: ویحک: کلمه ترحم، و نصبه بتقدیر أی ألزمک الله ویحا، و قد یطلق ویح مکان ویل فی العذاب" و هل رأیت فقیها" أی من العامه أو مطلقا، لندور الفقیه الکامل، و حق الفقیه منصوب علی أنه بدل الکل من الفقیه، و حاصل الحدیث أن

ص: 230

فِی الْآخِرَهِ الْمُتَمَسِّکُ بِسُنَّهِ النَّبِیِّ ص

9 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی إِسْمَاعِیلَ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَزْدِیِّ عَنْ أَبِی عُثْمَانَ الْعَبْدِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَا قَوْلَ إِلَّا بِعَمَلٍ وَ لَا قَوْلَ وَ لَا عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّهٍ وَ لَا قَوْلَ وَ لَا عَمَلَ وَ لَا نِیَّهَ إِلَّا بِإِصَابَهِ السُّنَّهِ

10 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ مَا مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَ لَهُ شِرَّهٌ وَ فَتْرَهٌ فَمَنْ

من استقر العلم فی قلبه کان عاملا بمقتضی علمه، و العلم یقتضی الزهد فی الدنیا و الرغبه فی الآخره، و التمسک بسنه النبی صلی الله علیه و آله، سواء کان بلا واسطه أو بها.

الحدیث التاسع

: مجهول.

قوله صلی الله علیه و آله و سلم لا قول إلا بعمل: أی لا یجدی القول و الإقرار و الاعتقاد فی العملیات أو مطلقا إلا بعمل و لا یجدی القول و العمل إلا بنیه خالصه لله تعالی، غیر مشوبه بالریاء و غیر ذلک، و لا ینفع القول و العمل و النیه جمیعا إلا بإصابه السنه، أی بالأخذ من السنه، و الإتیان بما یوافقها.

الحدیث العاشر

: ضعیف.

قوله علیه السلام إلا و له شره، قال فی النهایه: فیه أن لهذا القرآن شره، ثم إن للناس عنه فتره، الشره النشاط و الرغبه، و منه الحدیث الآخر: أن بکل عابد شره" انتهی" و قیل فیه وجوه:" الأول" أنه ما من أحد إلا و له نشاط یتحرک بسببه إلی جوانب مختلفه و فتره و سکون إلی ما یستقر عنده و یسکن إلیه فبنشاطه یتوجه إلی کل جانب، و یتحرک إلیه فی أخذ دینه و ینظر فی کل ما یجوز کونه مأخذا، ثم یستقر عند ما یعتقد صلوحه للمأخذیه دون غیره فیفتر به و یسکن إلیه فمن کان سکونه إلی السنه و ما ینتهی إلیها و یجعلها مأخذا و منتها فی الأمور الدینیه فقد اهتدی، و من کان سکونه إلی ما لا یوافق السنه بل یخالفها من البدع فقد غوی" الثانی" أن المراد به

ص: 231

کَانَتْ فَتْرَتُهُ إِلَی سُنَّهٍ فَقَدِ اهْتَدَی وَ مَنْ کَانَتْ فَتْرَتُهُ إِلَی بِدْعَهٍ فَقَدْ غَوَی

11 عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَسَّانَ وَ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی عَنْ سَلَمَهَ بْنِ الْخَطَّابِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَسَّانَ عَنْ مُوسَی بْنِ بَکْرٍ عَنْ زُرَارَهَ بْنِ أَعْیَنَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ کُلُّ مَنْ تَعَدَّی السُّنَّهَ رُدَّ إِلَی السُّنَّهِ

12 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع السُّنَّهُ سُنَّتَانِ سُنَّهٌ فِی فَرِیضَهٍ الْأَخْذُ بِهَا هُدًی وَ تَرْکُهَا ضَلَالَهٌ وَ سُنَّهٌ فِی غَیْرِ فَرِیضَهٍ

أن کل واحد من أفراد الناس له قوه و صوله و حرکه و نشاط و حرص علی تحصیل کماله اللائق به فی وقت من أوقات عمره کما یکون للأکثرین فی أیام شبابهم، و له فتور و ضعف و سکون و تقاعد عن ذلک فی وقت آخر کما یکون للأکثرین فی أوان مشیهم، فمن کان فتوره و قراره و سکونه و ختام أمره فی عبادته إلی سنه فقد اهتدی، و هذا وجه ظاهر، و ربما یقرأ شره بالتحریک و التخفیف و الهاء فیؤول إلی هذا المعنی:

" الثالث" أن یکون الشره إشاره إلی زمان التکلیف، و الفتره إلی ما قبله، و المعنی:

من کانت فترته إلی السنه و استعد للتمسک بها عند البلوغ فقد اهتدی" الرابع" أن من کانت فترته و ضعفه لأجل تحمل المشاق الدینیه و الطاعات الشرعیه فقد اهتدی، و لا یخفی بعد الوجهین الأخیرین.

الحدیث الحادی عشر

: ضعیف.

قوله علیه السلام رد إلی السنه، أی یجب علی العلماء إظهار بدعته و نهیه عن تلک البدعه لینتهی عنها، و یعمل بما یوافق السنه أو یعمل به ما ورد فی السنه من الحدود و التعزیرات و التأدیبات کما قیل.

الحدیث الثانی عشر

: ضعیف علی المشهور.

قوله علیه السلام سنه فی فریضه: السنه الطریقه المنسوبه إلی النبی صلی الله علیه و آله أو الحدیث المروی عنه علیه السلام و علی الأول کونها فی فریضه کون العام فی خاص من خواصها، أی سنه تکون فریضه، و علی الثانی فکونها فریضه کونها فی بیانها، و قوله: الأخذ بها

ص: 232

الْأَخْذُ بِهَا فَضِیلَهٌ وَ تَرْکُهَا إِلَی غَیْرِ خَطِیئَهٍ

تَمَّ کِتَابُ فَضْلِ الْعِلْمِ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّاهِرِینَ

أی العمل علی وفقها، و القول بوجوبها أو مفادها هدی، و ترکها قولا و فعلا ضلاله، و قوله و سنه فی غیر فریضه، یحتمل المعنیین الأولین، و قوله إلی غیر خطیئه أی ینتهی إلی غیر خطیئه أو هو من غیر خطیئه أو هو غیر خطیئه لأنه ترک ما جوز الشارع ترکه، و لم یوجب فعله، و أما عدم القول به لعدم الاطلاع علیه فلیس بخطیئه، و أما عدم القول للإنکار بعد ما اطلع علی السنه فهو علی حد الشرک بالله، کذا ذکره بعض الأفاضل.

ص: 233

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

کِتَابُ التَّوْحِیدِ

کتاب التوحید

اشاره

اعلم أن التوحید یطلق علی معان أحدها نفی الشریک فی الإلهیه أی استحقاق العباده و هی أقصی غایه التذلل و الخضوع و لذلک لا یستعمل إلا فی التذلل لله تعالی، لأنه المولی لأعظم النعم بل جمیعها و لو بواسطه و وسائط فهو المستحق لأقصی الخضوع و غایته، و أکثر الآیات و الأخبار تدل علی ذلک، و المخالف فی ذلک مشرکو العرب و أضرابهم فإنهم بعد علمهم بأن صانع العالم واحد کانوا یشرکون الأصنام فی عبادته کما قال تعالی" وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ*."

و ثانیها: نفی الشریک فی صانعیه العالم کما قال تعالی" رَبِّ الْعالَمِینَ*" و قال تعالی:

" وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ*" و أمثالها و خالف فی ذلک الثنویه و أضرابهم، و ثالثها: ما یشمل المعنیین المتقدمین و تنزیهه عما لا یلیق بذاته و صفاته تعالی، من النقص و العجز و الجهل و الترکب و الاحتیاج و المکان و غیر ذلک من الصفات السلبیه و توصیفه بالصفات الثبوتیه الکمالیه، و رابعها: ما یشمل تلک المعانی و تنزیهه سبحانه عما یوجب النقص فی أفعاله أیضا من الظلم و ترک اللطف و غیرهما، و بالجمله کل ما یتعلق به سبحانه ذاتا و صفاتا و أفعالا إثباتا و نفیا، و الظاهر أن المراد هنا هذا المعنی.

ص: 234

بَابُ حُدُوثِ الْعَالَمِ وَ إِثْبَاتِ الْمُحْدِثِ

1 أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ قَالَ حَدَّثَنِی عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَنْصُورٍ

باب حدوث العالم و إثبات المحدث

باب حدوث العالم و إثبات المحدث

أقول: أراد بالعالم ما سوی الله تعالی، و المراد بحدوثه کونه مسبوقا بالعدم و کون زمان وجوده متناهیا فی جانب الأول، و قد اختلف الناس فیه فذهب جمیع الملیین من المسلمین و الیهود و النصاری و المجوس إلی أنها حادثه بذواتها و صفاتها و أشخاصها و أنواعها، و ذهب أکثر الفلاسفه إلی قدم العقول و النفوس و الأفلاک بموادها و صورها و قدم هیولی العناصر، و إلیه ذهبت الدهریه و الناسخیه و لما لم یکن فی صدر الإسلام مذاهب الفلاسفه شایعه بین المسلمین، و کان معارضه المسلمین فی ذلک مع الملاحده المنکرین للصانع کانوا یکتفون غالبا فی إثبات هذا المدعی بإثبات الصانع، مع أنه کان مقررا عندهم أن التأثیر لا یعقل فی القدیم، و یحتمل أن یکون غرضه من عقد هذا الباب حدوث العالم ذاتا، و احتیاجه بجمیع أجزائه إلی المؤثر لکن هذا لا یدل علی عدم قولهم بالحدوث الزمانی، بمعنی نفی عدم تناهی وجود العالم من طرف الأزل، و لا علی عدم ثبوته بالدلائل، فإن ذلک مما أطبق علیه الملیون و دلت علیه الآیات المتکاثره و الأحادیث المتواتره الصریحه فی ذلک، و عدم القول بذلک مستلزم لإنکار ما ورد فی الآیات و الأخبار من فناء الأشیاء و خرق السماوات و انتشار الکواکب بل المعاد الجسمانی، و قد فصلنا الکلام فی ذلک فی کتاب السماء و العالم من کتاب بحار الأنوار، و سنشیر فی ضمن الأخبار الداله علی هذا المطلوب عند شرحها إلی ذلک.

الحدیث الأول

مجهول.

ص: 235

قَالَ قَالَ لِی هِشَامُ بْنُ الْحَکَمِ کَانَ بِمِصْرَ زِنْدِیقٌ تَبْلُغُهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَشْیَاءُ فَخَرَجَ إِلَی الْمَدِینَهِ لِیُنَاظِرَهُ فَلَمْ یُصَادِفْهُ بِهَا وَ قِیلَ لَهُ إِنَّهُ خَارِجٌ بِمَکَّهَ فَخَرَجَ إِلَی مَکَّهَ وَ نَحْنُ مَعَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ فَصَادَفَنَا وَ نَحْنُ مَعَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی الطَّوَافِ وَ کَانَ اسْمُهُ عَبْدَ الْمَلِکِ وَ کُنْیَتُهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ فَضَرَبَ کَتِفَهُ کَتِفَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا اسْمُکَ فَقَالَ اسْمِی عَبْدُ الْمَلِکِ قَالَ فَمَا کُنْیَتُکَ قَالَ کُنْیَتِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَمَنْ هَذَا الْمَلِکُ الَّذِی أَنْتَ عَبْدُهُ أَ مِنْ مُلُوکِ الْأَرْضِ أَمْ مِنْ مُلُوکِ

قوله: کان بمصر زندیق: قال فی القاموس الزندیق بالکسر من الثنویه القائل بالنور و الظلمه أو من لا یؤمن بالآخره و بالربوبیه أو من یبطن الکفر و یظهر الإیمان أو هو معرب زن دین، أی دین المرأه" انتهی" و قیل: إنه معرب زنده لأنهم یقولون بدوام الدهر، و قیل: معرب زندی منسوب إلی زند کتاب زردشت، و الظاهر أن المراد به هنا من لا یقر بالصانع تعالی.

قوله: أشیاء: أی مما یدل علی کمال علمه و احتجاجه علی الزنادقه و غیرهم و عجزهم عن مقاومته.

قوله: بمکه: أی مقیما بها، أو الباء بمعنی" إلی" و قوله علیه السلام کتفه، منصوب بنزع الخافض، أی بکتفه.

قوله علیه السلام فمن هذا الملک: لعله علیه السلام سلک فی الاحتجاج علیه أولا مسلک الجدال، لکسر سوره إنکاره، ثم نزله عن الإنکار إلی الشک، ثم أقام البرهان له عملا بما أمر الله تعالی به نبیه صلی الله علیه و آله و سلم فی قوله:" وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ" فهذا هو الجدال لابتنائه علی ما هو المشهور عند الناس من أن الاسم مطابق للمسمی، و یحتمل أن یکون علی سبیل المطایبه و المزاح لبیان عجزه عن فهم الواضحات، و قصوره عن رد أو هن الشبهات، و یمکن أن یکون منبها علی ما ارتکز فی العقول من الإذعان بوجود الصانع و إن أنکروه ظاهرا للمعانده و الأغراض الفاسده، لأن کل

ص: 236

السَّمَاءِ وَ أَخْبِرْنِی عَنِ ابْنِکَ عَبْدُ إِلَهِ السَّمَاءِ أَمْ عَبْدُ إِلَهِ الْأَرْضِ قُلْ مَا شِئْتَ تُخْصَمُ قَالَ هِشَامُ بْنُ الْحَکَمِ فَقُلْتُ لِلزِّنْدِیقِ أَ مَا تَرُدُّ عَلَیْهِ قَالَ فَقَبَّحَ قَوْلِی فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ

أحد إذا خلی نفسه عن الأغراض الفاسده و الوساوس الشیطانیه عرف أن له من یفزع إلیه و یتکل علیه فی الشدائد و المضایق و یرجو منه النجاه فی المحن و المصائب، و ذلک إلهه و علته الأولی، و موجده و صانع السماوات و الأرضین و ما فیهن، إلا أنه لضعف علمه لا یعلمه إلا بآنیته علی سبیل الإجمال، و لا یعرف ما له من صفات الکمال، کما نبه الله سبحانه عباده بذلک حیث قال" إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فِی الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِیَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاکُمْ إِلَی الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَ کانَ الْإِنْسانُ کَفُوراً" و نبه الصادق علیه السلام زندیقا ثم شرع علیه السلام فی إزاله إنکار الخصم و إخراجه منه إلی الشک لتستعد نفسه لقبول الحق فأزال إنکاره بأنه غیر عالم بما فی تحت الأرض، و لیس له سبیل إلی الجزم بأن لیس تحتها شی ء ثم زاده بیانا بأن السماء التی لم یصعدها کیف تکون له المعرفه بما فیها و ما لیس فیها، و کذا المشرق و المغرب، فلما عرف قبح إنکاره و تنزل عنه و أقر بالشک بقوله: و لعل ذلک، أخذ علیه السلام فی هدایته و قال: لیس للشاک دلیل، و لا للجاهل حجه، فلیس لک إلا طلب الدلیل فأقام له الدلیل و البرهان، و بین الحق له بأوضح البیان و المراد بملوک السماء الملائکه أو من کان خارجا عن السماء و الأرض مدبرا لهما، و الإتیان بصیغه الجمع لأنه لیس المقام مقام إثبات التوحید بل إثبات الصانع، أو الغرض رد الاحتمالات المحتمله فی بادئ النظر، و لا یلزم تحقق کلها.

قوله علیه السلام تخصم: علی بناء المفعول أی إن تقل ما شئت تصیر مخصوما مغلوبا بقولک و قراءته علی بناء الفاعل أی تخصم نفسک لأن فی نفسک لیس شی ء من الشقین کما قیل بعید.

قوله فقبح قولی: علی بناء المجرد أی کان کلامی حضوره علیه السلام بغیر إذنه قبیحا أو علی بناء التفعیل أی عد الزندیق قولی قبیحا، و یحتمل حینئذ إرجاع ضمیر

ص: 237

إِذَا فَرَغْتُ مِنَ الطَّوَافِ فَأْتِنَا فَلَمَّا فَرَغَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَتَاهُ الزِّنْدِیقُ فَقَعَدَ بَیْنَ یَدَیْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ وَ نَحْنُ مُجْتَمِعُونَ عِنْدَهُ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لِلزِّنْدِیقِ أَ تَعْلَمُ أَنَّ لِلْأَرْضِ تَحْتاً وَ فَوْقاً قَالَ نَعَمْ قَالَ فَدَخَلْتَ تَحْتَهَا قَالَ لَا قَالَ فَمَا یُدْرِیکَ مَا تَحْتَهَا قَالَ لَا أَدْرِی إِلَّا أَنِّی أَظُنُّ أَنْ لَیْسَ تَحْتَهَا شَیْ ءٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَالظَّنُّ عَجْزٌ لِمَا لَا تَسْتَیْقِنُ ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَ فَصَعِدْتَ السَّمَاءَ قَالَ لَا قَالَ أَ فَتَدْرِی مَا فِیهَا قَالَ لَا قَالَ عَجَباً لَکَ لَمْ تَبْلُغِ الْمَشْرِقَ وَ لَمْ تَبْلُغِ الْمَغْرِبَ وَ لَمْ تَنْزِلِ الْأَرْضَ وَ لَمْ تَصْعَدِ السَّمَاءَ وَ لَمْ تَجُزْ هُنَاکَ فَتَعْرِفَ مَا خَلْفَهُنَّ وَ أَنْتَ جَاحِدٌ بِمَا فِیهِنَّ وَ هَلْ یَجْحَدُ الْعَاقِلُ مَا لَا یَعْرِفُ قَالَ الزِّنْدِیقُ مَا کَلَّمَنِی بِهَذَا أَحَدٌ غَیْرُکَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَأَنْتَ مِنْ ذَلِکَ فِی شَکٍّ فَلَعَلَّهُ هُوَ وَ لَعَلَّهُ لَیْسَ هُوَ فَقَالَ الزِّنْدِیقُ وَ لَعَلَّ ذَلِکَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع

الفاعل إلیه علیه السلام.

قوله علیه السلام لما لا تستیقن: کذا فی بعض النسخ بصیغه الخطاب و فی بعضها بصیغه الغیبه، و فی بعضها لمن لا یستیقن، و فی توحید الصدوق ما لم تستیقن بصیغه الخطاب فعلی الأول نسبه العجز إلی الموصول علی المجاز، و علی الثانی إما علی بناء الفاعل بإرجاع الضمیر إلی الظان المعلوم بقرینه المقام و الإسناد کما تقدم، أو علی بناء المفعول و هو أظهر، و علی الثالث قیل: یعنی من استیقن شیئا فیقول أظنه لمصلحه تقتضی ذلک فلیس بعاجز فی معرفته، إنما العجز لغیر المتیقن و لا یخفی عدم الحاجه إلی هذا التکلف.

قوله علیه السلام عجبا لک. نصبه علی المصدر أی عجبت عجبا لک، أو علی النداء أی یا عجبا لک.

قوله علیه السلام و لم تجز هناک: أی لم تجز السماوات فتعرف الذی خلقهن، و ما قیل: من أنه إشاره إلی مکه أی هی غایه سفرک أو المعمور من الأرض فلا یخفی بعدهما.

قوله علیه السلام لعل ذلک: تصدیق للشک علی سبیل الشک للمصلحه، أو المراد أنه لعله لا یکون الصانع أی الشک لا ینفعکم توهما منه أنه علیه السلام یکتفی بذلک

ص: 238

أَیُّهَا الرَّجُلُ لَیْسَ لِمَنْ لَا یَعْلَمُ حُجَّهٌ عَلَی مَنْ یَعْلَمُ وَ لَا حُجَّهَ لِلْجَاهِلِ یَا أَخَا أَهْلِ مِصْرَ تَفْهَمُ عَنِّی فَإِنَّا لَا نَشُکُّ فِی اللَّهِ أَبَداً أَ مَا تَرَی الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ اللَّیْلَ وَ النَّهَارَ یَلِجَانِ

لإثبات الصانع تعالی.

قوله علیه السلام أ ما تری الشمس و القمر؟: استدل علیه السلام علی إثبات الصانع المجرد المنزه عن مشابهه المصنوعات بوجوه ثلاثه: هذا أو لها، و هو لبیان إبطال ما زعموه من استناد الحوادث السفلیه إلی الدورات الفلکیه و عدم احتیاجها إلی عله أخری سوی ذواتها.

قوله علیه السلام و اللیل و النهار: الظاهر أن الواو فی قوله و اللیل للعطف، و الولوج و الرجوع متعلقان بالشمس و القمر و اللیل و النهار جمیعا، إما علی البدلیه أو بأخذ الأولین واحدا و الثانیین واحدا، و یلجان ثانی مفعولی تری، أو حال و قد اضطرا مفعول و علی الأول قد اضطرا حال، و یحتمل الحالیه فیهما بأن یکون الرؤیه بمعنی النظر، و یحتمل أن یکون الواو فی قوله: و اللیل، للحال فیکون قد اضطرا مفعولا ثانیا و المراد بولوج الشمس و القمر غروبهما أو دخولهما بالحرکات الخاصه فی بروجهما، و بولوج اللیل و النهار دخول تمام کل منهما فی الآخر، أو دخول بعض من کل منهما فی الآخر بحسب الفصول، و قوله فلا یشتبهان أی لا یشتبه قدرهما بالدخول و الخلط بل محفوظ علی نسق واحد حتی یعودا مثل ما کانا علیه، و حاصل الاستدلال أن لهذه الحرکات انضباطا و اتساقا و اختلافا و ترکبا، فالانضباط یدل علی عدم کونها إرادیه کما هو المشاهد من أحوال ذوی الإرادات من الممکنات، و الاختلاف یدل علی عدم کونها طبیعیه فإن الطبیعه العادمه للشعور لا تختلف مقتضیاتها، کما نشاهد من حرکات العناصر، کما قالوا إن الطبیعه الواحده لا تقتضی التوجه إلی جهه و الانصراف عنها، و یمکن أن یقال حاصل الدلیل راجع إلی ما یحکم به الوجدان من أن مثل تلک الأفعال المحکمه المتقنه الجاریه علی قانون الحکمه لا یمکن صدورها عن الدهر و الطبائع العادمه للشعور و الإراده، و هذا أظهر معنی، و إن کان الأول

ص: 239

فَلَا یَشْتَبِهَانِ وَ یَرْجِعَانِ قَدِ اضْطُرَّا لَیْسَ لَهُمَا مَکَانٌ إِلَّا مَکَانُهُمَا فَإِنْ کَانَا یَقْدِرَانِ عَلَی أَنْ یَذْهَبَا فَلِمَ یَرْجِعَانِ وَ إِنْ کَانَا غَیْرَ مُضْطَرَّیْنِ فَلِمَ لَا یَصِیرُ اللَّیْلُ نَهَاراً وَ النَّهَارُ

أظهر لفظا، و حاصل الاستدلال علی الأول علی ما ذکره بعض المحققین أنه لا شک فی حرکات المتحرکات من العلویات حرکات لیست طبیعیه للمتحرک بها للانصراف عما یتحرک إلیه، و لا إرادیه للمتحرک لانضباطها و دوامها و انخفاضها الداله علی عدم اختلاف أحوال المتحرک بالحرکه من النشاط و الکلال، و حدوث میل و غیرها التی یتحدس منها بکونها غیر إرادیه للمتحرک، و کلما وجدت الحرکه کان المحرک لها موجودا لأن ما یخرج من العدم إلی الوجود لا یمکن أن یخرج بنفسه، بل یحتاج إلی موجد موجود مباین له، لأن ما لا یکون موجودا فیصیر موجودا لا یمکن أن یحصل له الوجود إلا بمحصل و سبب لاتصافه به و لا یجوز أن یکون ذلک المحصل للوجود ماهیته الخالیه عن الوجود، لأن إعطاء الوجود لا یتصور من غیر الموجود، و إذ لیست طبیعیه، أو إرادیه للمتحرک فلهما محرک یضطره إلی الحرکه، و القاهر الذی أضطره إلی الحرکه أقوی منه و أحکم، لأن الضعیف لا یمکنه قهر القوی فلا یکون حالا فی المتحرک محتاجا إلیه و أکبر من أن یحاط بالمتحرک أو یحصر فیه، أو أن یتصف بمثل صفته الاضطراریه و لا بد أن ینتهی إلی محرک لا یکون جسما، لأن الجسم لا یحرک الجسم إلا بالمجاوره و الحرکه، أو إحداث محرک فی المتحرک، و إذ قد عرفت أن المحرک لیس فی المتحرک

ص: 240

لَیْلًا اضْطُرَّا وَ اللَّهِ یَا أَخَا أَهْلِ مِصْرَ إِلَی دَوَامِهِمَا وَ الَّذِی اضْطَرَّهُمَا أَحْکَمُ مِنْهُمَا وَ أَکْبَرُ فَقَالَ الزِّنْدِیقُ صَدَقْتَ ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع

فیکون التحریک بالحرکه، و الکلام فی حرکته کالکلام فی حرکه الأول، و ینتهی لضروره انتهاء الأجسام المتحرکه، و لکون جمیعها محتاجه إلی خارج، لما تقرر من أن الموجودات التی یحتاج کل واحد منها إلی موجد مباین له، یحتاج مجموعها إلی الموجد المبائن له، و حکم الواحد و الجمله لا یختلف فیه، لأن مجموعها مهیات یصح علیها جمله أن تکون خالیه عن الوجود، فإنه کما یصح تحلیل واحد منها إلی مهیه و وجود منتزع منها و امتیازهما عند العقل فی ملاحظتهما امتیازا لا یکون معه، و فی مرتبته خلط بینهما، و لذلک یحکم بکونه محتاجا إلی سبب مباین له موجود کذلک، یصح علی الجمله و المجموع منها متناهیه ما کان یصح علی کل واحد، و کذلک یصح علی الجمله، و المجموع الغیر المؤلفه من تلک الآحاد ما یصح علی کل واحد منها، فإن العقل لا یفرق فی هذا الحکم بین الجمله المتناهیه و الجمله الغیر المتناهیه، کما لا یفرق فیه بین الجمله المتناهیه و کل واحد، فلا بد من محرک لا یکون جسما قاهر للمتحرک فی حرکته، فإن لم یکن له مبدء فهو المبدأ الأول، و إن کان له مبدء فلا بد من مبدء أول، لما قررنا آنفا، و إنما استدل من الحرکه لضروره احتیاجها إلی المحرک لضروره خروجها من العدم إلی الوجود دون الأجسام، و لم یستدل من الکائنات الفاسدات لأن ما یتوهم أن لا مبدأ له هی العلویات دون السفلیات، و لأن الغالب القاهر علی العلویات أحق بالغلبه علی السفلیات الظاهر تأثرها من العلویات، دون العکس" انتهی کلامه" ره.

قوله علیه السلام أحکم منهما: إما من الحکم بمعنی القضاء أی أشد قضاء و أتم حکما، أو من الأحکام بمعنی الإتقان علی خلاف القیاس کأفلس من الإفلاس، و لزوم کونه أحکم و أکبر لما یحکم به الوجدان من کون الفاعل أشرف و أرفع من المصنوع ذاتا و صفه، و أیضا القاسر لا بد من أن یکون أقوی من المقسور، و أیضا لا بد من خلو

ص: 241

یَا أَخَا أَهْلِ مِصْرَ إِنَّ الَّذِی تَذْهَبُونَ إِلَیْهِ وَ تَظُنُّونَ أَنَّهُ الدَّهْرُ إِنْ کَانَ الدَّهْرُ یَذْهَبُ بِهِمْ لِمَ لَا یَرُدُّهُمْ وَ إِنْ کَانَ یَرُدُّهُمْ لِمَ لَا یَذْهَبُ بِهِمُ الْقَوْمُ مُضْطَرُّونَ

الصانع من الصفات التی بها احتاج المصنوع إلیه من الترکب و الاحتیاج و الإمکان و غیر ذلک کما سیأتی مفصلا فی الأخبار، فالمراد بالأکبر: الأکبر من أن یتصف بصفه المضطر، و قال بعض المحققین: أشار بکونه أحکم إلی عدم جواز احتیاجه فی وجوده إلی محل و موضوع، فلا یکون من أحوال المضطر و عوارضه بکونه أکبر إلی عدم جواز کونه محاطا بما ألجأه و محصورا فیه، فلا یکون قائما بمحل و لا محاطا للمضطر و محصورا فیه، أو المراد بالأکبر أکبر من أن یوصف بمثل صفه المضطر.

قوله علیه السلام یا أخا أهل مصر: هذا هو الوجه الثانی، و هو مشتمل علی إبطال مذهب الخصم القائل بمبدئیه الدهر للکائنات الفاسدات کقولهم: إن یهلکنا إلا الدهر.

قوله علیه السلام إن کان الدهر یذهب بهم: یحتمل أن یکون الضمیر راجعا إلی ذوی العقول، إشاره إلی التناسخ الذی ذهبوا إلیه، أو إلی الأعم تغلیبا، و المراد بذهابهم و ردهم إعدامهم و إیجادهم، و المراد بالدهر الطبیعه کما هو ظاهر کلام أکثر الدهریه أی نسبه الوجود و العدم إلی الطبائع الإمکانیه علی السواء، فإن کان الشی ء یوجد بطبعه، فلم لا یعدم بدله، فترجح أحدهما ترجح بلا مرجح، تحکم بدیهه العقل باستحالته أو المراد بذهابهم و رد هم تقلب أحوالهم و شؤونهم و حرکاتهم، فالمعنی لم یقتضی طبعه ذهاب شی ء و لا یقتضی رده و بالعکس، بناء علی أن مقتضیات الطبائع تابعه لتأثیر الفاعل القادر القاهر، و علی احتمال الثانی الذی أشرنا إلیه فی صدر الحدیث یحتمل أن یکون المراد به أن الدهر العادم للشعور و الإراده و العلم بالمصلحه کیف یصدر عنه الذهاب الموافق للحکمه، و لا یصدر عنه بدله الرجوع المخالف لها و بالعکس و قوله علیه السلام القوم مضطرون أی الملاحده و الدهریه یلزمهم قبول ذلک بمقتضی عقولهم التی منحها الله تعالی لهم، و لا یمکنهم رده، أو المراد بالقوم جمیع الممکنات تغلیبا، و المراد به اضطرارهم فی الوجود و ما یتبعه من الصفات و لوازم المهیات، قال بعض المحققین

ص: 242

یَا أَخَا أَهْلِ مِصْرَ لِمَ السَّمَاءُ مَرْفُوعَهٌ وَ الْأَرْضُ مَوْضُوعَهٌ- لِمَ لَا یَسْقُطُ السَّمَاءُ عَلَی الْأَرْضِ لِمَ لَا تَنْحَدِرُ الْأَرْضُ فَوْقَ طِبَاقِهَا وَ لَا یَتَمَاسَکَانِ وَ لَا یَتَمَاسَکُ مَنْ عَلَیْهَا قَالَ الزِّنْدِیقُ أَمْسَکَهُمَا اللَّهُ رَبُّهُمَا وَ سَیِّدُهُمَا قَالَ فَآمَنَ الزِّنْدِیقُ عَلَی یَدَیْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَالَ لَهُ حُمْرَانُ جُعِلْتُ فِدَاکَ إِنْ آمَنَتِ الزَّنَادِقَهُ عَلَی

هذا استدلال باختلاف الأفعال الداله باختلافها علی کونها اختیاریه غیر طبیعیه لفاعلها علی أن الفاعل لها مختار، و نبه علی أنه لا یمکن أن الفاعل المختار لها هو الموصوف بالذهاب و الرجوع، و بقوله: القوم مضطرون، أی فی الذهاب و الخروج من الوجود و الرجوع و الدخول فیه، فیجب أن یکون مستندا إلی الفاعل القاهر للذاهبین و الراجعین علی الذهاب و الرجوع، و الدهر لا شعور له فضلا عن الاختیار.

قوله علیه السلام: لم السماء مرفوعه و الأرض موضوعه؟ هذا هو الوجه الثالث، و هو مبنی علی الاستدلال بأحوال جمیع أجزاء العالم من العلویات و السفلیات و ارتباط بعضها ببعض و تلازمها، و کون جمیعها علی غایه الأحکام و الإتقان اشتمالها علی الحکم التی لا تتناهی أی لم صارت السماء مرفوعه فوق الناس و الأرض موضوعه تحتهم و لم یکن بالعکس؟ و لم لم تکونا ملتصقین، فلم یمکن تعیش الخلق علی التقدیرین، و لم لا تسقط السماء علی الأرض بأن یتحرک بالحرکه المستقیمه حتی تلتصق بالأرض؟ و أما قوله لم لا تنحدر الأرض فوق طباقها؟ فیحتمل إرجاع ضمیر طباقها إلی السماء، فالمعنی لم لا تتحرک الأرض من تحتنا بالحرکه المستقیمه حتی تقع علی السماء؟ و یحتمل إرجاعه إلی الأرض، فالمراد بالانحدار الحرکه المستدیره أی لم لا تتحرک الأرض کالسماء فیغرقنا فی الماء فالمراد بطباق الأرض أعلاها أی تنحدر بحیث تصیر ما تحتها الآن فوق ما علا منها الآن و قیل فیه احتمالات بعیده لا طائل فی التعرض لها.

قوله علیه السلام فلا یتماسکان: أی فی صورتی السقوط و الانحدار، و المراد أنه ظهر أنه لا یمکنهما التماسک بل لا بد من ماسک یمسکهما.

ص: 243

یَدِکَ فَقَدْ آمَنَ الْکُفَّارُ عَلَی یَدَیْ أَبِیکَ فَقَالَ الْمُؤْمِنُ الَّذِی آمَنَ عَلَی یَدَیْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع اجْعَلْنِی مِنْ تَلَامِذَتِکَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ یَا هِشَامَ بْنَ الْحَکَمِ خُذْهُ إِلَیْکَ وَ عَلِّمْهُ فَعَلَّمَهُ هِشَامٌ فَکَانَ مُعَلِّمَ أَهْلِ الشَّامِ وَ أَهْلِ مِصْرَ الْإِیمَانَ وَ حَسُنَتْ طَهَارَتُهُ حَتَّی رَضِیَ بِهَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ

2 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی هَاشِمٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَسِّنٍ الْمِیثَمِیِّ قَالَ کُنْتُ عِنْدَ أَبِی مَنْصُورٍ الْمُتَطَبِّبِ فَقَالَ أَخْبَرَنِی رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِی قَالَ کُنْتُ أَنَا وَ ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ وَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُقَفَّعِ فِی الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَقَالَ ابْنُ الْمُقَفَّعِ تَرَوْنَ هَذَا الْخَلْقَ وَ أَوْمَأَ بِیَدِهِ إِلَی مَوْضِعِ الطَّوَافِ مَا مِنْهُمْ أَحَدٌ أُوجِبُ لَهُ اسْمَ الْإِنْسَانِیَّهِ إِلَّا ذَلِکَ الشَّیْخُ الْجَالِسُ یَعْنِی أَبَا عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ ع فَأَمَّا الْبَاقُونَ فَرَعَاعٌ وَ بَهَائِمُ فَقَالَ لَهُ ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ وَ کَیْفَ أَوْجَبْتَ هَذَا الِاسْمَ لِهَذَا الشَّیْخِ دُونَ هَؤُلَاءِ قَالَ لِأَنِّی رَأَیْتُ عِنْدَهُ مَا لَمْ أَرَهُ عِنْدَهُمْ فَقَالَ لَهُ ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ لَا بُدَّ مِنِ اخْتِبَارِ مَا قُلْتَ فِیهِ مِنْهُ قَالَ فَقَالَ لَهُ ابْنُ الْمُقَفَّعِ لَا تَفْعَلْ

قوله علی یدی أبیک: أی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم أو أمیر المؤمنین علیه السلام فإن الکفار آمنوا بسیفه.

قوله و کان معلم أهل الشام: الظاهر رجوع الضمیر إلی هشام، و یحتمل إرجاعه إلی المؤمن، أی صار کاملا بحیث صار بعد ذلک معلم أهل الشام و أهل المصر.

الحدیث الثانی

: ضعیف.

و میثم قد یصحح بکسر المیم و قد یصحح بفتحها.

قوله أوجب: علی صیغه المتکلم أو الماضی المجهول و الأول أنسب بما بعده.

قوله فرعاع: قال الجزری: رعاع الناس أی غوغاؤهم و سقاطهم و أخلاطهم الواحد رعاعه.

ص: 244

فَإِنِّی أَخَافُ أَنْ یُفْسِدَ عَلَیْکَ مَا فِی یَدِکَ فَقَالَ لَیْسَ ذَا رَأْیَکَ وَ لَکِنْ تَخَافُ أَنْ یَضْعُفَ رَأْیُکَ عِنْدِی فِی إِحْلَالِکَ إِیَّاهُ الْمَحَلَّ الَّذِی وَصَفْتَ فَقَالَ ابْنُ الْمُقَفَّعِ أَمَّا إِذَا تَوَهَّمْتَ عَلَیَّ هَذَا فَقُمْ إِلَیْهِ وَ تَحَفَّظْ مَا اسْتَطَعْتَ مِنَ الزَّلَلِ وَ لَا تَثْنِی عِنَانَکَ إِلَی اسْتِرْسَالٍ فَیُسَلِّمَکَ إِلَی عِقَالٍ وَ سِمْهُ مَا لَکَ أَوْ عَلَیْکَ قَالَ فَقَامَ ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ وَ بَقِیتُ أَنَا وَ ابْنُ الْمُقَفَّعِ

قوله علیه السلام إحلالک: بالحاء المهمله، و فی بعض النسخ بالجیم و هو تصحیف.

قوله: أما إذا توهمت: إما للشرط و فعله محذوف و مجموع الشرط الذی بعدها مع الجزاء جواب لذلک الشرط، و یمکن أن یقرأ أما بالتخفیف حرف تنبیه، و یسمی حرف استفتاح أیضا، و تعدیه التوهم بعلی لتضمین معنی الکذب و الافتراء.

قوله علیه السلام و لا تثنی: نفی فی معنی النهی، و فی التوحید لا تثن بصیغه النهی، و هو أظهر، و علی التقدیرین مشتق من الثنی و هو العطف و المیل، أی لا ترخ عنانک إلیه بأن یمیل إلی الرفق و الاسترسال و التساهل فتقبل منه بعض ما یلقی إلیک فیسلمک من التسلیم أو الإسلام، إلی عقال و هی ککتاب ما یشد به ید البعیر أی یعقلک بتلک المقدمات التی تسلمت منه بحیث لا یبقی لک مفر کالبعیر المعقول.

قوله علیه السلام و سمه ما لک و علیک: نقل عن الشیخ البهائی (قدس سره) أنه السوم من سام البائع السلعه یسوم سوما إذا عرضها علی المشتری، و سامها المشتری بمعنی استامها، و الضمیر راجع إلی الشیخ علی طریق الحذف و الإیصال، و الموصول مفعوله، و یروی عن الفاضل التستری نور الله ضریحه، أنه کان یقرأ سمه بضم السین و فتح المیم المشدده، أمرا من سم الأمر یسمه إذا سیره و نظر إلی غوره، و الضمیر راجع إلی ما یجری بینهما، و الموصول بدل عنه، و قیل: هو من سممت سمک أی قصدت قصدک، و الهاء للسکت أی قصد ما لک و ما علیک، و یروی عن بعض الأفاضل أنه أمر من شم یشم بالشین المعجمه، یقال شاممت فلانا إذا قاربته تعلم ما عنده بالکشف و الاختبار، و الضمیر عائد إلی الشیخ و" ما" استفهامیه أی قاربه لتعرف ما لک و ما علیک و قد یقال: الواو للعطف علی عقال و السمه: العلامه و" ما" فی قوله: ما لک، نافیه أی یسلمک

ص: 245

جَالِسَیْنِ فَلَمَّا رَجَعَ إِلَیْنَا ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ قَالَ وَیْلَکَ یَا ابْنَ الْمُقَفَّعِ مَا هَذَا بِبَشَرٍ وَ إِنْ کَانَ فِی الدُّنْیَا رُوحَانِیٌّ یَتَجَسَّدُ إِذَا شَاءَ ظَاهِراً وَ یَتَرَوَّحُ إِذَا شَاءَ بَاطِناً فَهُوَ هَذَا فَقَالَ لَهُ وَ کَیْفَ ذَلِکَ قَالَ جَلَسْتُ إِلَیْهِ فَلَمَّا لَمْ یَبْقَ عِنْدَهُ غَیْرِی ابْتَدَأَنِی فَقَالَ إِنْ یَکُنِ الْأَمْرُ عَلَی مَا یَقُولُ هَؤُلَاءِ وَ هُوَ عَلَی مَا یَقُولُونَ یَعْنِی أَهْلَ الطَّوَافِ فَقَدْ سَلِمُوا وَ عَطِبْتُمْ وَ إِنْ یَکُنِ الْأَمْرُ عَلَی مَا تَقُولُونَ وَ لَیْسَ کَمَا تَقُولُونَ فَقَدِ اسْتَوَیْتُمْ وَ هُمْ فَقُلْتُ لَهُ یَرْحَمُکَ اللَّهُ وَ أَیَّ شَیْ ءٍ نَقُولُ وَ أَیَّ شَیْ ءٍ یَقُولُونَ مَا قَوْلِی وَ قَوْلُهُمْ إِلَّا وَاحِدٌ فَقَالَ وَ کَیْفَ یَکُونُ قَوْلُکَ وَ قَوْلُهُمْ وَاحِداً وَ هُمْ یَقُولُونَ إِنَّ لَهُمْ مَعَاداً وَ ثَوَاباً وَ عِقَاباً وَ یَدِینُونَ بِأَنَّ فِی السَّمَاءِ إِلَهاً

إلی علامه لیست لک بل علیک، أو موصوله و السمه مضافه إلیها، أی یسلمک إلی عار شی ء هو لک بزعمک و فی الواقع علیک و یضرک، و لا یخفی بعده، و الأظهر أنه أمر من و سم یسم سمه بمعنی الکی، و الضمیر راجع إلی ما یرید أن یتکلم به أی اجعل علی ما ترید أن تتکلم به علامه لتعلم أی شی ء لک و أی شی ء علیک، فالموصول بدل من الضمیر أو مفعول فعل محذوف.

قوله: روحانی: قال فی النهایه الروحانیون یروی بضم الراء و فتحها کأنه نسب إلی الروح أو الروح و هو نسیم الریح، و الألف و النون من زیادات النسب، یرید أنهم أجسام لطیفه لا یدرکهم البصر.

قوله یتجسد: أی یصیر ذا جسد و بدن یبصر به و یری إذا شاء أن یظهر، و یتروح أی یصیر روحا صرفا و یبطن و یخفی عن الأبصار.

و قوله باطنا إما بمعنی المصدر کقولک قمت قائما، أو تمیز من یتروح، أی کونه روحا صرفا، من جهه أنه باطن مخفی، و یحتمل أن یکون مفعول المشیه، و یحتمل تقدیر الکون أی إذا شاء أن یکون باطنا، و یحتمل الحالیه و لعله أظهر، و فی التوحید یتجسد إذا شاء ظاهرا، و هو أظهر للمقابله، و تأتی فیه الاحتمالات السابقه.

قوله علیه السلام و هو علی ما یقولون اعترض علیه السلام الجمله الحالیه بین الشرط و الجزاء للإشاره إلی ما هو الحق، و لئلا یتوهم أنه علیه السلام فی شک من ذلک، و قوله یعنی،

ص: 246

وَ أَنْتُمْ تَزْعُمُونَ أَنَّ السَّمَاءَ خَرَابٌ لَیْسَ فِیهَا أَحَدٌ قَالَ فَاغْتَنَمْتُهَا مِنْهُ فَقُلْتُ لَهُ مَا مَنَعَهُ إِنْ کَانَ الْأَمْرُ کَمَا یَقُولُونَ أَنْ یَظْهَرَ لِخَلْقِهِ وَ یَدْعُوَهُمْ إِلَی عِبَادَتِهِ حَتَّی لَا یَخْتَلِفَ مِنْهُمُ اثْنَانِ وَ لِمَ احْتَجَبَ عَنْهُمْ وَ أَرْسَلَ إِلَیْهِمُ الرُّسُلَ وَ لَوْ بَاشَرَهُمْ بِنَفْسِهِ کَانَ أَقْرَبَ إِلَی الْإِیمَانِ بِهِ فَقَالَ لِی وَیْلَکَ وَ کَیْفَ احْتَجَبَ عَنْکَ مَنْ أَرَاکَ قُدْرَتَهُ فِی نَفْسِکَ نُشُوءَکَ وَ لَمْ تَکُنْ وَ کِبَرَکَ بَعْدَ صِغَرِکَ وَ قُوَّتَکَ بَعْدَ ضَعْفِکَ وَ ضَعْفَکَ بَعْدَ قُوَّتِکَ وَ سُقْمَکَ بَعْدَ صِحَّتِکَ وَ صِحَّتَکَ بَعْدَ سُقْمِکَ وَ رِضَاکَ بَعْدَ غَضَبِکَ وَ غَضَبَکَ بَعْدَ رِضَاکَ وَ حُزْنَکَ بَعْدَ فَرَحِکَ وَ فَرَحَکَ بَعْدَ

کلام ابن أبی العوجاء و الکاف فی کما زائده أو اکتفی فیه بالمغایره الاعتباریه، و العطب:

الهلاک.

قوله علیه السلام لیس فیها أحد: أی لها أو علیها، أو بالظرفیه المجازیه لجریان حکمه و حصول تقدیره تعالی فیها.

قوله: ما منعه. کلامه إما مبنی علی القول بالجسم فأعرض علیه السلام فی الجواب عن التعرض لإبطاله لعدم قابلیته لفهم ذلک، و قال: الظهور الذی یمکن له قد وجد منه لأن ظهور المجرد إنما یکون بآثاره أو المعنی ما منعه أن یظهر لخلقه غایه الظهور بنصب الدلائل الواضحه علی وجوده قبل إرسال الرسل، و یدعوهم إلی عبادته بعد ظهوره بنفسه، أو بالرسل، و کان هذا لزعمه أن أهل الإسلام إنما استندوا فی إثبات الصانع تعالی بقول الرسل، و حاصل الجواب علی هذا أنه تعالی لم یحل دلیل وجوده علی بیان الرسل، بل أظهر للناس قبل بعثه الرسل من آثار صنعه و دلائل وجوده و عمله و قدرته و حکمته و استحقاقه للعباده ما أغناهم عن بیان الرسل فی ذلک، و إنما الاحتیاج إلی الرسل لبیان خصوصیات الأمور الشرعیه و سائر الأمور العقلیه التی لا یمکن للعقل الوصول إلیها إلا ببیانهم علیهم السلام.

قوله علیه السلام نشؤک: هو مصدر نشأ نشأ و نشوءا علی فعل و فعول إذا أخرج و ابتدأ و هو منصوب علی أنه بدل من قدرته أو مرفوع علی أنه خبر مبتدإ محذوف یعود إلیها.

ص: 247

حُزْنِکَ وَ حُبَّکَ بَعْدَ بُغْضِکَ وَ بُغْضَکَ بَعْدَ حُبِّکَ وَ عَزْمَکَ بَعْدَ أَنَاتِکَ وَ أَنَاتَکَ بَعْدَ عَزْمِکَ وَ شَهْوَتَکَ بَعْدَ کَرَاهَتِکَ وَ کَرَاهَتَکَ بَعْدَ شَهْوَتِکَ وَ رَغْبَتَکَ بَعْدَ رَهْبَتِکَ وَ رَهْبَتَکَ بَعْدَ رَغْبَتِکَ وَ رَجَاءَکَ بَعْدَ یَأْسِکَ وَ یَأْسَکَ بَعْدَ رَجَائِکَ وَ خَاطِرَکَ بِمَا لَمْ یَکُنْ فِی وَهْمِکَ وَ عُزُوبَ مَا أَنْتَ مُعْتَقِدُهُ عَنْ ذِهْنِکَ وَ مَا زَالَ یُعَدِّدُ عَلَیَّ قُدْرَتَهُ الَّتِی هِیَ فِی نَفْسِی الَّتِی لَا أَدْفَعُهَا حَتَّی

قوله علیه السلام بعد أناتک: الأناه علی وزن القناه اسم من تأنی فی الأمر إذا ترفق و تنظر، و اتأد فیه، و أصل الهمزه الواو من الونی و هو الضعف و الفتور، و ضبطه بعض المحققین بالباء الموحده التحتانیه و الهمزه بعد الألف، و الإباء: الامتناع و الاستنکاف کما فی توحید الصدوق، و ربما یقرأ بالنون و الهمزه بمعنی الفتور و التأخر و الإبطاء.

قوله علیه السلام و خاطرک: الخاطر من الخطور و هو حصول الشی ء مشعورا به فی الذهن، و الخاطر فی الأصل المشعور به الحاصل فی الذهن، ثم شاع استعماله فی المشعر المدرک له من حیث هو شاعر به، و استعمل هاهنا فی الإدراک و الشعور، أو استعمل بمعنی المصدر کما فی قمت قائما، و یکون المعنی خطورک بما لم یکن فی و همک من باب القلب، کذا قیل، و العزوب بالعین المهمله و الزای المعجمه: الغیبه و الذهاب، و حاصل استدلاله علیه السلام أنک لما وجدت فی نفسک آثار القدره التی لیست من مقدوراتک ضروره علمت أن لها بارئا قادرا، و کیف یکون غائبا عن الشخص من لا یخلو الشخص ساعه عن آثار کثیره، یصل منه إلیه، و قال بعض الأفاضل: و تقریر الاستدلال أنه لما وجدت فی نفسک آثار القدره التی لیست من مقدوراتک ضروره، علمت أن لها بارئا قادرا، أما کونها من آثار القدره فلکونها حادثه محکمه متقنه غایه الأحکام و الإتقان، فإن حصول الشخص الإنسانی بحیاته و لوازمها لا بد له من فاعل مباین له، و یدلک علی وحدته تلاؤم ما فیه من الأحوال و الأفعال و تغیر أحواله بعد إتقانها، و عدم ثباته علی حال واحده تدل علی کون الفاعل لها قادرا مختارا یفعل بحکمته و مشیته، و هذه الأحوال المتغیره کثیره و قد عد علیه السلام کثیرا منها لا شبهه فی

ص: 248

ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَیَظْهَرُ فِیمَا بَیْنِی وَ بَیْنَهُ عَنْهُ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ وَ زَادَ فِی حَدِیثِ ابْنِ أَبِی الْعَوْجَاءِ حِینَ سَأَلَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ عَادَ ابْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ فِی الْیَوْمِ الثَّانِی إِلَی مَجْلِسِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَجَلَسَ وَ هُوَ سَاکِتٌ لَا یَنْطِقُ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع کَأَنَّکَ جِئْتَ تُعِیدُ بَعْضَ مَا کُنَّا فِیهِ فَقَالَ أَرَدْتُ ذَلِکَ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا أَعْجَبَ هَذَا تُنْکِرُ اللَّهَ وَ تَشْهَدُ أَنِّی ابْنُ رَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ الْعَادَهُ تَحْمِلُنِی عَلَی ذَلِکَ فَقَالَ لَهُ الْعَالِمُ ع فَمَا یَمْنَعُکَ مِنَ الْکَلَامِ قَالَ إِجْلَالًا لَکَ وَ مَهَابَهً مَا یَنْطَلِقُ لِسَانِی بَیْنَ یَدَیْکَ فَإِنِّی شَاهَدْتُ الْعُلَمَاءَ وَ نَاظَرْتُ الْمُتَکَلِّمِینَ فَمَا تَدَاخَلَنِی هَیْبَهٌ قَطُّ مِثْلُ مَا تَدَاخَلَنِی مِنْ هَیْبَتِکَ قَالَ یَکُونُ ذَلِکَ وَ لَکِنْ أَفْتَحُ عَلَیْکَ بِسُؤَالٍ وَ أَقْبَلَ عَلَیْهِ فَقَالَ لَهُ أَ مَصْنُوعٌ أَنْتَ أَوْ غَیْرُ مَصْنُوعٍ فَقَالَ عَبْدُ الْکَرِیمِ بْنُ أَبِی الْعَوْجَاءِ بَلْ أَنَا غَیْرُ مَصْنُوعٍ فَقَالَ لَهُ الْعَالِمُ ع فَصِفْ لِی لَوْ کُنْتَ مَصْنُوعاً کَیْفَ کُنْتَ تَکُونُ فَبَقِیَ عَبْدُ الْکَرِیمِ مَلِیّاً لَا یُحِیرُ جَوَاباً وَ وَلَعَ بِخَشَبَهٍ کَانَتْ بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُوَ یَقُولُ طَوِیلٌ عَرِیضٌ عَمِیقٌ قَصِیرٌ مُتَحَرِّکٌ سَاکِنٌ کُلُّ ذَلِکَ صِفَهُ خَلْقِهِ فَقَالَ

أنها لیست من فعل النفس الإنسانیه و أنها من فاعل مباین قادر علی إحداثها بعد ما لم یکن.

الحدیث الثالث

مرفوع، و لیس هذا الحدیث فی أکثر النسخ لکنه موجود فی توحید الصدوق و رواه عن الکلینی و یدل علی أنه کان فی نسخته و لذا شرحناه مجملا.

قوله: لا یحیر جوابا: بالمهمله أی لا ینطق به و لا یقدر علیه، و الولوع بالشی ء الحرص علیه و المبالغه فی تناوله.

قوله: کل ذلک صفه خلقه: أی خلق الخالق و الصانع و یمکن أن یقرأ بالتاء أی صفه المخلوقیه، و الحاصل أنه لما سأله الإمام علیه السلام عنه أنک لو کنت مصنوعا هل کنت علی غیر تلک الأحوال و الصفات التی أنت علیها الآن أم لا؟ أقبل یتفکر فی ذلک فتنبه أن صفاته کلها صفات المخلوقین، و کانت معاندته مانعه عن الإذعان بالصانع تعالی،

ص: 249

لَهُ الْعَالِمُ فَإِنْ کُنْتَ لَمْ تَعْلَمْ صِفَهَ الصَّنْعَهِ غَیْرَهَا فَاجْعَلْ نَفْسَکَ مَصْنُوعاً لِمَا تَجِدُ فِی نَفْسِکَ مِمَّا یَحْدُثُ مِنْ هَذِهِ الْأُمُورِ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الْکَرِیمِ سَأَلْتَنِی عَنْ مَسْأَلَهٍ لَمْ یَسْأَلْنِی عَنْهَا أَحَدٌ قَبْلَکَ وَ لَا یَسْأَلُنِی أَحَدٌ بَعْدَکَ عَنْ مِثْلِهَا فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع هَبْکَ عَلِمْتَ أَنَّکَ لَمْ تُسْأَلْ فِیمَا مَضَی فَمَا عَلَّمَکَ أَنَّکَ لَا تُسْأَلُ فِیمَا بَعْدُ عَلَی أَنَّکَ یَا عَبْدَ الْکَرِیمِ نَقَضْتَ قَوْلَکَ- لِأَنَّکَ تَزْعُمُ أَنَّ الْأَشْیَاءَ مِنَ الْأَوَّلِ سَوَاءٌ فَکَیْفَ قَدَّمْتَ وَ أَخَّرْتَ ثُمَّ قَالَ یَا عَبْدَ الْکَرِیمِ أَزِیدُکَ وُضُوحاً أَ رَأَیْتَ لَوْ کَانَ مَعَکَ کِیسٌ فِیهِ جَوَاهِرُ فَقَالَ لَکَ قَائِلٌ هَلْ فِی الْکِیسِ دِینَارٌ فَنَفَیْتَ کَوْنَ الدِّینَارِ فِی الْکِیسِ فَقَالَ لَکَ صِفْ لِیَ الدِّینَارَ وَ کُنْتَ غَیْرَ عَالِمٍ بِصِفَتِهِ هَلْ کَانَ لَکَ أَنْ تَنْفِیَ کَوْنَ الدِّینَارِ عَنِ الْکِیسِ وَ أَنْتَ لَا تَعْلَمُ قَالَ لَا فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَالْعَالَمُ أَکْبَرُ وَ أَطْوَلُ وَ أَعْرَضُ مِنَ الْکِیسِ فَلَعَلَّ فِی الْعَالَمِ صَنْعَهً

فبقی متحیرا فقال علیه السلام: إذا رجعت إلی نفسک و وجدت فی نفسک صفه المخلوقین، فلم لا تذعن بالصانع؟ فاعترف بالعجز عن الجواب و قال: سألتنی عن مسأله لم یسألنی عنها أحد قبلک، و لا یسألنی أحد بعدک.

قوله هبک: أی افرض نفسک أنک علمت ما مضی و سلمنا ذلک لک، قال الفیروزآبادی: هبنی فعلت أی احسبنی فعلت و أعددنی، کلمه للأمر فقط و حاصل جوابه علیه السلام أولا: أنک بنیت أمورک کلها علی الظن و الوهم لأنک تقطع بأنک لا تسأل بعد ذلک عن مثلها، مع أنه لا سبیل لک إلی القطع به، و أما قوله علیه السلام علی أنک یا عبد الکریم نقضت قولک. یحتمل وجوها:

الأول: أن یکون المراد أن نفیک للصانع مبنی علی أنک تزعم أن لا علیه بین الأشیاء و نسبه الوجود و العدم إلیها علی السواء، و الاستدلال علی الأشیاء الغیر المحسوسه إنما یکون بالعلیه و المعلولیه فکیف حکمت بعدم حصول الشی ء فی المستقبل؟ فیکون المراد بالتقدم و التأخر العلیه و المعلولیه أو ما یساوقهما.

الثانی: أن یکون مبنیا علی ما لعلهم کانوا قائلین به، و ربما أمکن إلزامهم بذلک بناء علی نفی الصانع من أن الأشیاء متساویه غیر متفاوته فی الکمال و النقص، فالمراد

ص: 250

مِنْ حَیْثُ لَا تَعْلَمُ صِفَهَ الصَّنْعَهِ مِنْ غَیْرِ الصَّنْعَهِ فَانْقَطَعَ عَبْدُ الْکَرِیمِ وَ أَجَابَ إِلَی الْإِسْلَامِ بَعْضُ أَصْحَابِهِ وَ بَقِیَ مَعَهُ بَعْضٌ فَعَادَ فِی الْیَوْمِ الثَّالِثِ فَقَالَ أَقْلِبُ السُّؤَالَ فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع سَلْ عَمَّا شِئْتَ فَقَالَ مَا الدَّلِیلُ عَلَی حَدَثِ الْأَجْسَامِ فَقَالَ إِنِّی مَا وَجَدْتُ شَیْئاً صَغِیراً وَ لَا کَبِیراً إِلَّا وَ إِذَا ضُمَّ إِلَیْهِ مِثْلُهُ صَارَ أَکْبَرَ وَ فِی ذَلِکَ زَوَالٌ وَ انْتِقَالٌ عَنِ الْحَالَهِ الْأُولَی وَ لَوْ کَانَ قَدِیماً مَا زَالَ وَ لَا حَالَ لِأَنَّ الَّذِی یَزُولُ وَ یَحُولُ یَجُوزُ أَنْ یُوجَدَ وَ یُبْطَلَ فَیَکُونُ بِوُجُودِهِ بَعْدَ عَدَمِهِ دُخُولٌ فِی الْحَدَثِ وَ فِی کَوْنِهِ فِی الْأَزَلِ دُخُولُهُ فِی الْعَدَمِ وَ لَنْ تَجْتَمِعَ صِفَهُ الْأَزَلِ وَ الْعَدَمِ وَ الْحُدُوثِ وَ الْقِدَمِ فِی شَیْ ءٍ وَاحِدٍ فَقَالَ عَبْدُ الْکَرِیمِ هَبْکَ عَلِمْتَ فِی جَرْیِ الْحَالَتَیْنِ وَ الزَّمَانَیْنِ عَلَی مَا ذَکَرْتَ وَ اسْتَدْلَلْتَ بِذَلِکَ عَلَی حُدُوثِهِا فَلَوْ بَقِیَتِ الْأَشْیَاءُ عَلَی صِغَرِهَا مِنْ أَیْنَ کَانَ لَکَ أَنْ تَسْتَدِلَّ عَلَی حُدُوثِهِنَّ فَقَالَ الْعَالِمُ ع إِنَّمَا نَتَکَلَّمُ عَلَی هَذَا الْعَالَمِ الْمَوْضُوعِ فَلَوْ رَفَعْنَاهُ وَ وَضَعْنَا عَالَماً آخَرَ کَانَ لَا شَیْ ءَ أَدَلَّ عَلَی الْحَدَثِ مِنْ رَفْعِنَا إِیَّاهُ وَ وَضْعِنَا غَیْرَهُ وَ لَکِنْ أُجِیبُکَ مِنْ حَیْثُ قَدَّرْتَ أَنْ تُلْزِمَنَا فَنَقُولُ إِنَّ الْأَشْیَاءَ

أنک کیف حکمت بتفضیلی علی غیری و هو مناف للمقدمه المذکوره، فالمراد بالتقدم و التأخر ما هو بحسب الشرف.

الثالث: أن یکون مبنیا علی ما ینسب إلی أکثر الملاحده من القول بالکمون و البروز، أی مع قولک بکون کل حقیقه حاصله فی کل شی ء کیف یمکنک الحکم بتقدم بعض الأشیاء علی بعض فی الفضل و الشرف.

قوله علیه السلام و فی ذلک زوال و انتقال: حاصل استدلاله علیه السلام إما راجع إلی دلیل المتکلمین من أن عدم الانفکاک عن الحوادث یستلزم الحدوث، أو إلی أنه لا یخلو إما أن یکون بعض تلک الأحوال الزائله المتغیره قدیما أم لا، بل یکون کلها حوادث و کل منهما محال، أما الأول فلما تقرر عند الحکماء من أن ما ثبت قدمه امتنع عدمه، و أما الثانی فللزوم التسلسل بناء علی جریان دلائل إبطاله فی الأمور المتعاقبه، و یمکن أن یکون مبنیا علی ما یظهر من الأخبار الکثیره من أن کل قدیم

ص: 251

لَوْ دَامَتْ عَلَی صِغَرِهَا لَکَانَ فِی الْوَهْمِ أَنَّهُ مَتَی ضُمَّ شَیْ ءٌ إِلَی مِثْلِهِ کَانَ أَکْبَرَ وَ فِی جَوَازِ التَّغْیِیرِ عَلَیْهِ خُرُوجُهُ مِنَ الْقِدَمِ کَمَا أَنَّ فِی تَغْیِیرِهِ دُخُولَهُ فِی الْحَدَثِ لَیْسَ لَکَ وَرَاءَهُ شَیْ ءٌ یَا عَبْدَ الْکَرِیمِ فَانْقَطَعَ وَ خُزِیَ فَلَمَّا کَانَ مِنَ الْعَامِ الْقَابِلِ الْتَقَی مَعَهُ فِی الْحَرَمِ فَقَالَ لَهُ بَعْضُ شِیعَتِهِ إِنَّ ابْنَ أَبِی الْعَوْجَاءِ قَدْ أَسْلَمَ فَقَالَ الْعَالِمُ ع هُوَ أَعْمَی مِنْ ذَلِکَ لَا یُسْلِمُ فَلَمَّا بَصُرَ بِالْعَالِمِ قَالَ سَیِّدِی وَ مَوْلَایَ فَقَالَ لَهُ الْعَالِمُ ع مَا جَاءَ بِکَ إِلَی هَذَا الْمَوْضِعِ فَقَالَ عَادَهُ الْجَسَدِ وَ سُنَّهُ الْبَلَدِ وَ لِنَنْظُرَ مَا النَّاسُ فِیهِ مِنَ الْجُنُونِ وَ الْحَلْقِ وَ رَمْیِ الْحِجَارَهِ فَقَالَ لَهُ الْعَالِمُ ع أَنْتَ بَعْدُ عَلَی عُتُوِّکَ وَ ضَلَالِکَ یَا عَبْدَ الْکَرِیمِ فَذَهَبَ یَتَکَلَّمُ فَقَالَ لَهُ ع لا جِدالَ فِی الْحَجِّ وَ نَفَضَ رِدَاءَهُ مِنْ یَدِهِ وَ قَالَ إِنْ یَکُنِ الْأَمْرُ کَمَا تَقُولُ وَ لَیْسَ کَمَا تَقُولُ نَجَوْنَا وَ نَجَوْتَ وَ إِنْ یَکُنِ الْأَمْرُ کَمَا نَقُولُ وَ هُوَ کَمَا نَقُولُ نَجَوْنَا وَ هَلَکْتَ فَأَقْبَلَ عَبْدُ الْکَرِیمِ عَلَی مَنْ مَعَهُ فَقَالَ وَجَدْتُ فِی قَلْبِی حَزَازَهً فَرُدُّونِی فَرَدُّوهُ فَمَاتَ لَا رَحِمَهُ اللَّهُ

یکون واجبا بالذات و لا یکون المعلول إلا حادثا، و وجوب الوجود ینافی التغیر و لا یکون الواجب محلا للحوادث کما برهن علیه، ثم قال ابن أبی العوجاء: لو فرضنا بقاء الأشیاء علی صغرها یمکنک الاستدلال علی حدوثها بالتغیر؟ فأجاب علیه السلام أولا علی سبیل الجدل بأن کلامنا کان فی هذا العالم الذی نشاهد فیه التغیرات فلو فرضت رفع هذا العالم و وضع عالم آخر مکانه لا یعتریه التغیر، فزوال هذا العالم دل علی کونه حادثا، و إلا لما زال، و حدوث العالم الثانی أظهر، ثم قال: و لکن أجیبک من حیث قدرت بتشدید الدال، أی فرضت لأن تلزمنا، أو بالتخفیف أی زعمت أنک تقدر أن تلزمنا، و هو بأن تفرض فی الأول مکان هذا العالم عالما لا یکون فیه التغیر، فنقول یحکم العقل بأن الأجسام یجوز علیها ضم شی ء إلیها، و قطع شی ء منها، و جوار التغیر علیه یکفی لحدوثها بنحو ما مر من التقریر.

ص: 252

3 حَدَّثَنِی مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْأَسَدِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ الْبَرْمَکِیِّ الرَّازِیِّ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ بُرْدٍ الدِّینَوَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْخُرَاسَانِیِّ خَادِمِ الرِّضَا ع قَالَ دَخَلَ رَجُلٌ مِنَ الزَّنَادِقَهِ عَلَی أَبِی الْحَسَنِ ع وَ عِنْدَهُ جَمَاعَهٌ فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع أَیُّهَا الرَّجُلُ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَانَ الْقَوْلُ قَوْلَکُمْ وَ لَیْسَ هُوَ کَمَا تَقُولُونَ أَ لَسْنَا وَ إِیَّاکُمْ شَرَعاً سَوَاءً لَا یَضُرُّنَا مَا صَلَّیْنَا وَ صُمْنَا وَ زَکَّیْنَا وَ أَقْرَرْنَا فَسَکَتَ الرَّجُلُ ثُمَّ قَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع وَ إِنْ کَانَ الْقَوْلُ قَوْلَنَا وَ هُوَ قَوْلُنَا أَ لَسْتُمْ قَدْ هَلَکْتُمْ وَ نَجَوْنَا فَقَالَ رَحِمَکَ اللَّهُ أَوْجِدْنِی کَیْفَ هُوَ وَ أَیْنَ هُوَ فَقَالَ وَیْلَکَ إِنَّ الَّذِی ذَهَبْتَ إِلَیْهِ غَلَطٌ هُوَ أَیَّنَ الْأَیْنَ بِلَا أَیْنٍ وَ کَیَّفَ الْکَیْفَ بِلَا کَیْفٍ فَلَا یُعْرَفُ بِالْکَیْفُوفِیَّهِ وَ لَا بِأَیْنُونِیَّهٍ وَ لَا یُدْرَکُ بِحَاسَّهٍ وَ لَا یُقَاسُ بِشَیْ ءٍ

الحدیث الرابع

: ضعیف.

إذ الظاهر أن محمد بن علی هو أبو سمینه کما صرح به فی التوحید.

قوله أوجدنی: یقال أوجده الله مطلوبه أی أظفره به، أی أفدنی کیفیته و مکانه و أظفرنی بمطلبی الذی هو العلم بالکیفیه.

قوله علیه السلام هو أین الأین: أی جعل الأین أینا بناء علی مجعولیه الماهیات أو أوجد حقیقه الأین فیصدق علیها بعد الإیجاد الأین، و کذا الکیف، و الکیفوفیه و الأینونیه: الاتصاف بالکیف و الأین، و فی التوحید بکیفوفیه من غیر أداه التعریف کنظیرتها، و قیل: المعنی أنه لما أوجد حقیقه الأین و حقیقه الکیف، فکان متقدما علی وجودهما، فلا یعرف بالاتصاف بهما، و بکونه ذا کیف و أین، و ذلک بأنه هو مبدء قبل وجود الکیف و الأین، و لا یعرف المبدأ بکونه ذا کیفیه أو أین، و لأن الخالق الموجد لشی ء متعال عن الاتصاف به لأن الاتصاف خروج من القابلیه إلی الفعلیه، و القابل خال عن الوصف قبل الاتصاف عادم له، و العادم لشی ء و للأکمل و الأتم منه لا یکون معطیا له، فالفاعل الخالق لا یکون معطیا نفسه ما یستکمل به، و لأن المبدأ الأول لما لم یجز علیه الخلو من الوجود، فلو کان فیه قابلیه الصفه لکان له جهتان، و لا یجوز

ص: 253

فَقَالَ الرَّجُلُ فَإِذاً إِنَّهُ لَا شَیْ ءَ إِذَا لَمْ یُدْرَکْ بِحَاسَّهٍ مِنَ الْحَوَاسِّ فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع وَیْلَکَ لَمَّا عَجَزَتْ حَوَاسُّکَ عَنْ إِدْرَاکِهِ أَنْکَرْتَ رُبُوبِیَّتَهُ وَ نَحْنُ إِذَا عَجَزَتْ حَوَاسُّنَا عَنْ إِدْرَاکِهِ أَیْقَنَّا أَنَّهُ رَبُّنَا بِخِلَافِ شَیْ ءٍ مِنَ الْأَشْیَاءِ قَالَ الرَّجُلُ فَأَخْبِرْنِی مَتَی کَانَ قَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع أَخْبِرْنِی مَتَی لَمْ یَکُنْ

استنادهما فیه إلی ثالث، إذ لا ثالث فی تلک المرتبه، و لا استناد أحدهما إلی الآخر إذ لا یوجب القابلیه فعلیه الوجود لذاته، و لا فعلیه الخلو عن کماله، و الاستعداد لما هو نقص له، و لأن الأین لا یکون إلا لمتقدر، و لا یجوز علیه التقدر بالمقدار کما سنبینه، و لا یدرک بحاسه إذ لا کیفیه له و لا إحساس إلا بإدراک الکیفیه، و لا یقاس بشی ء أی لا یعرف قدره بمقیاس إذ لا أین و لا مقدار له، فقال الرجل: فإذا أنه لا شی ء یعنی أردت بیان شأن ربک فإذا الذی ذکرته یوجب نفیه، لأن ما لا یمکن إحساسه لا یکون موجودا، أو المراد أنه فإذا هو ضعیف الوجود ضعفا یستحق أن یقال له لا شی ء.

و قوله علیه السلام لما عجزت حواسک عن إدراکه أی جعلت تعالیه عن أن یدرک بالحواس و عجزها عن إدراکه دلیلا علی عدمه أو ضعف وجوده، فأنکرت ربوبیته و نحن إذا عرفناه بتعالیه عن أن یدرک بالحواس أیقنا أنه ربنا، بخلاف شی ء من الأشیاء، أی لیس شی ء من الأشیاء المحسوسه ربنا لأن کل محسوس ذو وضع، و کل ذی وضع بالذات منقسم بالقوه إلی أجزاء مقداریه لا إلی نهایه، لاستحاله الجوهر الفرد، و کل منقسم إلی أجزاء مقداریه یکون له أجزاء متشارکه فی المهیه، و مشارکه للکل فیها، و کلما یکون کذلک یکون محتاجا إلی مبدء مغایر له، فلا یکون مبدء أول بل یکون مخلوقا ذا مبدء، فما هو مبدء أول لا یصح علیه الإحساس، فالتعالی عن الإحساس الذی جعلته مانعا للربوبیه و باعثا علی إنکارک مصحح للربوبیه و دل علی اختصاصه بصحه الربوبیه بالنسبه إلی الأشیاء التی یصح علیها أن یحس.

قوله: فأخبرنی متی کان؟ الظاهر أنه سئل عن ابتداء کونه [و تکونه] و وجوده

ص: 254

فَأُخْبِرَکَ مَتَی کَانَ قَالَ الرَّجُلُ فَمَا الدَّلِیلُ عَلَیْهِ فَقَالَ أَبُو الْحَسَنِ ع إِنِّی لَمَّا نَظَرْتُ إِلَی جَسَدِی وَ لَمْ یُمْکِنِّی فِیهِ زِیَادَهٌ وَ لَا نُقْصَانٌ فِی الْعَرْضِ وَ الطُّولِ وَ دَفْعِ الْمَکَارِهِ عَنْهُ وَ جَرِّ الْمَنْفَعَهِ إِلَیْهِ عَلِمْتُ أَنَّ لِهَذَا الْبُنْیَانِ بَانِیاً فَأَقْرَرْتُ بِهِ مَعَ مَا أَرَی مِنْ دَوَرَانِ الْفَلَکِ بِقُدْرَتِهِ وَ إِنْشَاءِ السَّحَابِ وَ تَصْرِیفِ الرِّیَاحَ وَ مَجْرَی الشَّمْسِ وَ الْقَمَرِ وَ النُّجُومِ وَ

فأجاب علیه السلام بأن ابتداء الزمان إنما یکون لحادث کان معدوما ثم صار موجودا، و هو سبحانه یستحیل علیه العدم، و جواب هذا السؤال سقط من قلم نساخ الکلینی، و فی توحید الصدوق (ره) هکذا: قال الرجل: فأخبرنی متی کان؟ قال أبو الحسن علیه السلام أخبرنی متی لم یکن فأخبرک متی کان، قال الرجل: فما الدلیل علیه؟ قال أبو الحسن علیه السلام: إنی لما نظرت" إلی آخر الخبر" و یحتمل أن یکون مراد السائل السؤال عن أصل زمان وجوده تعالی، فعلی هذا یکون حاصل الجواب أن الکائن فی الزمان إنما یکون فیه بتغیر و تبدل فی ذاته أو صفاته الذاتیه لأن الزمان نسبه المتغیر إلی المتغیر، فیکون بحال فی زمان آخر، و المتعالی عن التغیر فی الذات و الصفات الذاتیه لا یصح علیه" لم یکن فکان"، و إنما یصح متی کان لما یصح أن یقال متی لم یکن، لعدم انفکاک الزمانی عن التغیر فی ذاته أو صفاته الذاتیه، و قیل: تحقیق الجواب ما تحقق فی الحکمه الإلهیه أنه لا یکون لوجود شی ء متی إلا إذا کان لعدمه متی، و بالجمله لا یدخل الشی ء فی مقوله متی بوجوده فقط، بل بوجوده و عدمه جمیعا، فإذا لم یصح أن یقال لشی ء متی لم یکن وجوده لم یصح أن یقال متی کان وجوده.

قوله علیه السلام إنی لما نظرت: هذا استدلال بما یجده فی بدنه من أحواله و انتظام ترکیبه و اشتماله علی ما به صلاحه و نظامه، و عدم استنادها إلیه بکونها من آثار القدره و عدم قدرته علیها، و بالعلویات و حرکاتها المنسقه المنتظمه المشتمله علی اختلاف لا یمکن أن یکون طبیعیا لها، و لا إرادیا لها، و بما یحدث بینها و بین الأرض و انتظام الجمیع نظما دالا علی وحده ناظمها و مدبرها و خالقها، علی أن لهذا العالم المنتظم

ص: 255

غَیْرِ ذَلِکَ مِنَ الْآیَاتِ الْعَجِیبَاتِ الْمُبَیِّنَاتِ عَلِمْتُ أَنَّ لِهَذَا مُقَدِّراً وَ مُنْشِئاً

4 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ الْخَفَّافِ أَوْ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ قَالَ إِنَّ عَبْدَ اللَّهِ الدَّیَصَانِیَّ سَأَلَ هِشَامَ بْنَ الْحَکَمِ فَقَالَ لَهُ أَ لَکَ رَبٌّ فَقَالَ بَلَی قَالَ أَ قَادِرٌ هُوَ قَالَ نَعَمْ قَادِرٌ قَاهِرٌ قَالَ یَقْدِرُ أَنْ یُدْخِلَ الدُّنْیَا کُلَّهَا الْبَیْضَهَ لَا تَکْبُرُ الْبَیْضَهُ وَ لَا تَصْغُرُ الدُّنْیَا قَالَ هِشَامٌ النَّظِرَهَ فَقَالَ لَهُ قَدْ أَنْظَرْتُکَ حَوْلًا ثُمَّ خَرَجَ عَنْهُ فَرَکِبَ هِشَامٌ إِلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَاسْتَأْذَنَ عَلَیْهِ فَأَذِنَ لَهُ فَقَالَ لَهُ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَتَانِی عَبْدُ اللَّهِ الدَّیَصَانِیُّ بِمَسْأَلَهٍ لَیْسَ الْمُعَوَّلُ فِیهَا إِلَّا عَلَی اللَّهِ وَ عَلَیْکَ فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع عَمَّا ذَا سَأَلَکَ فَقَالَ قَالَ لِی کَیْتَ وَ کَیْتَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یَا هِشَامُ کَمْ حَوَاسُّکَ قَالَ خَمْسٌ قَالَ أَیُّهَا أَصْغَرُ قَالَ النَّاظِرُ قَالَ وَ کَمْ قَدْرُ النَّاظِرِ قَالَ مِثْلُ الْعَدَسَهِ أَوْ أَقَلُّ مِنْهَا فَقَالَ لَهُ یَا هِشَامُ فَانْظُرْ أَمَامَکَ وَ فَوْقَکَ وَ أَخْبِرْنِی بِمَا تَرَی فَقَالَ أَرَی سَمَاءً وَ أَرْضاً وَ دُوراً وَ قُصُوراً وَ بَرَارِیَ وَ جِبَالًا وَ أَنْهَاراً فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ الَّذِی قَدَرَ أَنْ یُدْخِلَ الَّذِی تَرَاهُ الْعَدَسَهَ أَوْ أَقَلَّ مِنْهَا قَادِرٌ أَنْ یُدْخِلَ الدُّنْیَا کُلَّهَا الْبَیْضَهَ لَا تَصْغَرُ الدُّنْیَا وَ لَا تَکْبُرُ

المشاهد من السماوات و الأرضین و ما فیهما و ما بینهما مقدرا ینتظم بتقدیره و منشأ یوجد بإنشائه.

الحدیث الخامس

مجهول، و الدیصانی بالتحریک من داص یدیص دیصانا إذا زاغ و مال، و معناه الملحد.

النظره: أی أسألک النظره، و هی التأخیر فی المطالبه للجواب، و فی القاموس:

کیت و کیت و یکسر آخرها أی کذا و کذا و التاء فیهما هاء فی الأصل.

قوله علیه السلام إن الذی قدر أن یدخل، أی علی أن یدخل، و حذف حرف الجر عن أن و أن قیاسی، یمکن أن یؤول بوجوه: الأول: أن یکون غرض السائل أنه هل یجوز أن یحصل کبیر فی صغیر بنحو من أنحاء التحقق؟ فأجاب علیه السلام بأن له نحوا من التحقق، و هو دخول الصوره المحسوسه المتقدره بالمقدار، الکبیر بنحو الوجود الظلی فی الحاسه أی مادتها الموصوفه بالمقدار الصغیر، و القرینه علی أنه کان مراده

ص: 256

الْبَیْضَهُ فَأَکَبَّ هِشَامٌ عَلَیْهِ وَ قَبَّلَ یَدَیْهِ وَ رَأْسَهُ وَ رِجْلَیْهِ وَ قَالَ حَسْبِی یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَ انْصَرَفَ إِلَی مَنْزِلِهِ وَ غَدَا عَلَیْهِ الدَّیَصَانِیُّ فَقَالَ لَهُ یَا هِشَامُ إِنِّی جِئْتُکَ مُسَلِّماً وَ لَمْ أَجِئْکَ

المعنی الأعم أنه قنع بالجواب و لم یراجع فیه باعتراض.

الثانی: أن یکون المعنی أن الذی یقدر علی أن یدخل ما تراه العدسه لا یصح أن ینسب إلی العجز، و لا یتوهم فیه أنه غیر قادر علی شی ء أصلا، و عدم قدرته علی ما ذکرت لیس من تلقاء قدرته لقصور فیها، بل إنما ذلک من نقصان ما فرضته حیث أنه محال لیس له حظ من الشیئیه و الإمکان، فالغرض من ذکر ذلک بیان کمال قدرته تعالی حتی لا یتوهم فیه عجز.

الثالث: أن المعنی أن ما ذکرت محال و ما یتصور من ذلک إنما هو بحسب الوجود الانطباعی، و قد فعله فما کان من السؤال له محمل ممکن فهو تعالی قادر علیه، و ما أردت من ظاهره فهو محال لا یصلح لتعلق القدره به.

الرابع: و هو الأظهر أن السائل لما کان قاصرا من فهم ما هو الحق، معاندا فلو أجاب علیه السلام صریحا بعدم تعلق القدره به له لتشبث بذلک و لج و عاند فأجاب علیه السلام بجواب متشابه له وجهان، لعلمه علیه السلام بأنه لا یفرق بین الوجود العینی و الانطباعی، و لذا قنع بذلک و رجع.

و لذا أجابوا علیه السلام غیره من السائلین بالحق الصریح، کما رواه الصدوق فی التوحید بسند صحیح عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إن إبلیس قال لعیسی بن مریم علیه السلام أ یقدر ربک علی أن یدخل الأرض بیضه لا تصغر الأرض و لا تکبر البیضه؟ فقال عیسی علیه السلام: ویلک إن الله لا یوصف بعجز، و من أقدر ممن یلطف الأرض و یعظم البیضه، و روی بسند آخر عنه علیه السلام أنه قال: قیل لأمیر المؤمنین علیه السلام: هل یقدر ربک أن یدخل الدنیا فی بیضه من غیر أن تصغر الدنیا أو تکبر البیضه؟ قال: إن الله تبارک و تعالی لا ینسب إلی العجز، و الذی سألتنی لا یکون، و روی أیضا بسند آخر عنه علیه السلام أنه قال: جاء رجل إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: أ یقدر الله أن یدخل الأرض فی بیضه و لا متقاضیا

ص: 257

مُتَقَاضِیاً لِلْجَوَابِ فَقَالَ لَهُ هِشَامٌ إِنْ کُنْتَ جِئْتَ مُتَقَاضِیاً فَهَاکَ الْجَوَابَ فَخَرَجَ الدَّیَصَانِیُّ عَنْهُ حَتَّی أَتَی بَابَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فَاسْتَأْذَنَ عَلَیْهِ فَأَذِنَ لَهُ فَلَمَّا قَعَدَ قَالَ لَهُ یَا جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ دُلَّنِی عَلَی مَعْبُودِی فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا اسْمُکَ فَخَرَجَ عَنْهُ وَ لَمْ یُخْبِرْهُ بِاسْمِهِ فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ کَیْفَ لَمْ تُخْبِرْهُ بِاسْمِکَ قَالَ لَوْ کُنْتُ قُلْتُ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ کَانَ یَقُولُ مَنْ هَذَا الَّذِی أَنْتَ لَهُ عَبْدٌ فَقَالُوا لَهُ عُدْ إِلَیْهِ وَ قُلْ لَهُ یَدُلُّکَ عَلَی مَعْبُودِکَ وَ لَا یَسْأَلُکَ عَنِ اسْمِکَ فَرَجَعَ إِلَیْهِ فَقَالَ لَهُ یَا جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ دُلَّنِی عَلَی مَعْبُودِی وَ لَا تَسْأَلْنِی عَنِ اسْمِی فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اجْلِسْ وَ إِذَا غُلَامٌ لَهُ صَغِیرٌ فِی کَفِّهِ بَیْضَهٌ یَلْعَبُ بِهَا فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع نَاوِلْنِی یَا غُلَامُ الْبَیْضَهَ فَنَاوَلَهُ إِیَّاهَا فَقَالَ لَهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یَا دَیَصَانِیُّ هَذَا حِصْنٌ مَکْنُونٌ لَهُ جِلْدٌ غَلِیظٌ وَ تَحْتَ الْجِلْدِ الْغَلِیظِ جِلْدٌ رَقِیقٌ وَ تَحْتَ الْجِلْدِ الرَّقِیقِ ذَهَبَهٌ

تصغر الأرض و لا تکبر البیضه؟ فقال له: ویلک إن الله لا یوصف بالعجز و من أقدر ممن یلطف الأرض و یعظم البیضه، فقوله علیه السلام: من أقدر ممن یلطف الأرض، إشاره إلی أن المتصور المحصل المعنی من دخول الکبیر فی الصغیر صیروره الکبیر صغیرا و بالعکس، و هذا المتصور مقدور له سبحانه و هو قادر علی کل ما لا یستحیل، و الحاصل أنه قادر علی کل شی ء یدرک له معنی و مهیه، و المستحیل لا مهیه و لا معنی له کما قیل.

ثم اعلم أنه علی التقادیر کلها یدل علی أن الإبصار بالانطباع و إن کان فیما سوی الثانی أظهر، و علی الرابع یحتمل أیضا أن یکون إقناعیا مبنیا علی المقدمه المشهوره لدی الجمهور أن الرؤیه بدخول المرئیات فی العضو البصری، فلا ینافی کون الإبصار حقیقه بخروج الشعاع.

قوله فهاک الجواب:" ها" بالقصر و المد و هاک کلها اسم فعل بمعنی خذ.

قوله علیه السلام هذا حصن مکنون: الحصن کل موضع حصین محکم، و الکن:

وقاء کل شی ء و ستره، و لعل المعنی أنه مستور من جمیع الجهات لیس له باب أصلا لئلا یخرج منه شی ء و لا یدخل فیه شی ء، له جلد غلیظ لئلا ینکسر بأدنی شی ء و لا ینفذ

ص: 258

مَائِعَهٌ وَ فِضَّهٌ ذَائِبَهٌ فَلَا الذَّهَبَهُ الْمَائِعَهُ تَخْتَلِطُ بِالْفِضَّهِ الذَّائِبَهِ وَ لَا الْفِضَّهُ الذَّائِبَهُ تَخْتَلِطُ بِالذَّهَبَهِ الْمَائِعَهِ فَهِیَ عَلَی حَالِهَا لَمْ یَخْرُجْ مِنْهَا خَارِجٌ مُصْلِحٌ فَیُخْبِرَ عَنْ صَلَاحِهَا وَ لَا دَخَلَ

فیه الهواء لیفسده، و لیست غلظته بحیث لا یتمکن الدجاجه من کسره حین الانفلاق، و لا تؤثر حرارتها المعده لتکون الفرخ فیه، و تحت الجلد الغلیظ جلد رقیق مناسب للملاءمه، لما فیه برزخ بینه و بین الجلد الغلیظ لئلا یفسد ما فیه بمماسه الجلد الغلیظ الصلب، و تحت الجلد الرقیق ذهبه مائعه أی تحته جسم شبیه بالذهبه المائعه، و جسم شبیه بالفضه الذائبه، و الذوب ضد الجمود و یقاربه المیعان، لکن الذوب یستعمل فیما من طبعه الجمود، و المیعان یستعمل فیه و فی غیره، و لما کان الجمود فی طبع الفضه أکثر، فلذا خص الذوب بها، و لعله علیه السلام شبهه بالحصون المعروفه کما یظهر من الترشیحات المذکوره.

و فی کتاب الاحتجاج عن إصلاحها و عن إفسادها علی بناء الأفعال فیهما، و حاصل الاستدلال أن ما فی البیضه من الأحکام و الإتقان و الاشتمال علی ما به صلاحها و عدم اختلاط ما فیها من الجسمین السیالین، و الحال أنه لیس فیها مصلح حافظ لها من الأجسام، فیخرج مخبرا عن صلاحها و لا یدخلها جسمانی من خارج فیفسدها فیخبر بعد خروجه عن فسادها، و هی تنفلق عن مثل ألوان الطواویس مع عدم علمنا بکیفیه خلق أعضائها و أجزائها و کونها ذکرانا أو إناثا، فهذا کله دلیل علی أن ذلک لیس من فعل أمثالنا لعدم دخولنا فیها و خروجنا منها، و إصلاحنا لها و إفسادنا إیاها و جهلنا بما هی مستعده له من الصلاح و الفساد، و بما هی صالحه له من الذکر و الأنثی.

و الحاصل أن أمثال هذه الأمور إذا صدرت من أمثالنا فلا بد فیها من مباشره و مزاوله و علم و خبر، و لا یجوز أیضا أن تتأنی بأنفسها أو من طبائعها العدیمه للشعور، فلا بد من فاعل حکیم و صانع مدبر علیم، و لا یخفی لطف نسبه الإصلاح إلی ما یخرج منها و الإفساد إلی ما یدخل فیها، لأن هذا شأن أهل الحصن الحافظین له، و حال الداخل فیه بالقهر و الغلبه.

ص: 259

فِیهَا مُفْسِدٌ فَیُخْبِرَ عَنْ فَسَادِهَا لَا یُدْرَی لِلذَّکَرِ خُلِقَتْ أَمْ لِلْأُنْثَی تَنْفَلِقُ عَنْ مِثْلِ أَلْوَانِ الطَّوَاوِیسِ أَ تَرَی لَهَا مُدَبِّراً قَالَ فَأَطْرَقَ مَلِیّاً ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ وَ أَنَّکَ إِمَامٌ وَ حُجَّهٌ مِنَ اللَّهِ عَلَی خَلْقِهِ وَ أَنَا تَائِبٌ مِمَّا کُنْتُ فِیهِ

5 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبَّاسِ بْنِ عَمْرٍو الْفُقَیْمِیِّ عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ فِی حَدِیثِ الزِّنْدِیقِ الَّذِی أَتَی أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع وَ کَانَ مِنْ قَوْلِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع

قوله علیه السلام تنفلق: لعله ضمن معنی الکشف.

قوله علیه السلام أ تری له مدبرا: استفهام تقریر أو إنکار، أی لا تری لها مدبرا من أمثالنا، فلا بد لها من مدبر غیر مرئی و لا جسم و لا جسمانی لا یحتاج علمه بالأشیاء إلی الدخول فیها و الدنو منه مطلقا.

قوله علیه السلام فأطرق ملیا: أی سکت ناظرا إلی الأرض زمانا طویلا.

الحدیث السادس

: مجهول.

قوله علیه السلام لا یخلو قولک: أقول یمکن تقریر الاستدلال المذکور فی هذا الخبر بوجوه، و لنشرها هنا إلی بعض براهین التوحید علی وجه الاختصار، ثم لنذکر ما یمکن أن یقال فی حل هذا الخبر الذی هو من غوامض الأخبار، فأما البراهین.

فالأول: أنه لما ثبت کون الوجود عین حقیقه الواجب فلو تعدد لکان امتیاز کل منهما عن الآخر بأمر خارج عن الذات فیکونان محتاجین فی تشخصهما إلی أمر خارج، و کل محتاج ممکن.

الثانی: أنه لو کان لله سبحانه شریک لکان لمجموع الواجبین وجود غیر وجود الآحاد، سواء کان ذلک الوجود عین مجموع الوجودین أو أمرا زائدا علیه، و لکان هذا الوجود محتاجا إلی وجود الأجزاء، و المحتاج إلی الغیر ممکن محتاج إلی المؤثر و المؤثر فی الشی ء یجب أن یکون مؤثرا فی واحد من أجزائه، و إلا لم یکن

ص: 260

من الأجزاء لکون کل من الجزئین واجبا فالشریک یستلزم التأثیر فیما لا یمکن التأثیر فیه، أو إمکان ما فرض وجوبه إلی غیر ذلک من المفاسد.

الثالث: برهان التمانع، و أظهر تقریراته أن وجوب الوجود یستلزم القدره و القوه علی جمیع الممکنات قوه کامله بحیث یقدر علی إیجاده و دفع ما یضاده مطلقا، و عدم القدره علی هذا الوجه نقص، و النقص علیه تعالی محال ضروره، بدلیل إجماع العقلاء علیه، و من المحال عاده إجماعهم علی نظری، و لئن لم یکن ضروریا فنظری ظاهر متسق الطریق، واضح الدلیل و استحاله إجماعهم علی نظری لا یکون کذلک أظهر، فنقول حینئذ لو کان فی الوجود واجبان لکانا قویین و قوتهما یستلزم عدم قوتهما لأن قوه کل منهما علی هذا الوجه یستلزم قوته علی دفع الآخر عن إراده ضد ما یریده نفسه من الممکنات، و المدفوع غیر قوی بهذا المعنی الذی زعمنا أنه لازم لسلب النقص.

فإن قلت: هذا إنما یتم لو کان إراده کل منهما للممکن بشرط إراده الآخر لضده ممکنا و بالعکس، و لیس کذلک بل إراده کل منهما له بشرط إراده الآخر لضده ممتنع، و نظیر ذلک أن إراده الواجب للممکن بشرط وجود ضده محال، و لا یلزم منه نقص؟

قلت: امتناع الإراده بشرط إراده الآخر هو الامتناع بالغیر، و امتناعه بالغیر یحقق النقص و العجز، تعالی عن ذلک، و أما امتناع إراده الشی ء بشرط وجود ضده فمن باب امتناع إراده المحال الذاتی و إن کان امتناع الإراده امتناعا بالغیر، و مثله غیر ملزوم للنقص، بخلاف ما نحن فیه، فإن المراد ممتنع بالغیر.

فإن قلت: وجود الشی ء کما یمتنع بشرط ضده و نقیضه، کذلک یمتنع بشرط ملزوم ضده و نقیضه، و الأول امتناع بالذات، و الثانی امتناع بالغیر، و کما أن إراده

ص: 261

الأول منه تعالی محال و لا نقص فیه، کذلک إراده الثانی، و ظاهر أن إراده إیجاد الممکن بشرط إراده الآخر له من قبیل الثانی، فینبغی أن لا یکون فیه نقص؟

قلت: فرق بین الأمرین، فإن وجود الممکن إذا قید و اشترط بملزوم نقیضه کان ممتنعا و لو بالغیر، و لم یتعلق به إراده ضروره، و أما إذا لم یقید الوجود به بل أطلق، فغیر ممتنع، فیمکن تعلق الإراده به و لو فی زمان وجود ملزوم النقیض بأن یدفع الملزوم و إن لم یندفع هو من قبل نفسه أو من دافع آخر، بخلاف إراده الآخر له، فإنه لو لم یندفع من قبل نفسه و لم یدفعه دافع آخر لم یتعلق به الإراده ضروره، فهو مدفوع، و إلا فالآخر مدفوع، فصار حاصل الفرق حینئذ أن الصانع تعالی قادر علی إیجاد أحد الضدین فی زمان الضد الآخر بدون حاجه إلی واسطه غیر مستنده إلیه تعالی و هو أی الحاجه إلی الواسطه المستنده إلی الفاعل لا ینافی الاستقلال و القدره کما لا ینافی الاحتیاج إلی الواسطه المستنده إلی الذات الوجوب الذاتی، بخلاف ما نحن فیه، فإنه احتیاج إلی واسطه غیر مستنده إلی الذات.

لا یقال: لعل انتفاء إراده الآخر واجب بنفسه، و لا نسلم منافاه توسط الواجب بالذات بین الفاعل و فعله، لاستقلاله و استلزامه النقص؟

لأنا نقول: الأول بین البطلان فإن تحقق إراده الآخر و انتفائها ممکن فی نفسه لکنه ینتفی فیما نحن فیه من قبل ذی الإراده لو انتفی، فیکون واسطه ممکنه غیر صادره عن الفاعل و لا مستنده إلیه، و أما الثانی فربما تدعی البداهه فی استلزامه النقص و هو غیر بعید، و بهذا التقریر یندفع کثیر من الشکوک و الشبه.

الرابع: تقریر آخر لبرهان التمانع ذکره المحقق الدوانی و هو أنه لا یخلو أن یکون قدره کل واحد منهما و إرادته کافیه فی وجود العالم، أو لا شی ء منهما کاف أو أحدهما کاف فقط، و علی الأول یلزم اجتماع المؤثرین التأمین علی معلول واحد، و علی الثانی یلزم عجزهما لأنهما لا یمکن لهما التأثیر إلا باشتراک الآخر، و علی الثالث

ص: 262

لَا یَخْلُو قَوْلُکَ إِنَّهُمَا اثْنَانِ مِنْ أَنْ یَکُونَا قَدِیمَیْنِ قَوِیَّیْنِ أَوْ یَکُونَا ضَعِیفَیْنِ أَوْ یَکُونَ أَحَدُهُمَا

لا یکون الآخر خالقا فلا یکون إلیها" أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ".

لا یقال: إنما یلزم العجز إذا انتفت القدره علی الإیجار بالاستقلال، أما إذا کان کل منهما قادرا علی الإیجاد بالاستقلال، و لکن اتفقا علی الإیجاد بالاشتراک فلا یلزم العجز، کما أن القادرین علی حمل خشبه بالانفراد قد یشترکان فی حملها، و ذلک لا یستلزم عجزهما، لأن إرادتهما تعلقت بالاشتراک، و إنما یلزم العجز لو أراد الاستقلال و لم یحصل.

لأنا نقول: تعلق إراده کل منهما إن کان کافیا لزم المحذور الأول و إن لم یکن کافیا لزم المحذور الثانی، و الملازمتان بینتان لا تقبلان المنع، و ما أوردت من المثال فی سند المنع لا یصلح للسندیه إذ فی هذه الصوره ینقص میل کل واحد منهما من المیل الذی یستقل فی الحمل، قدر ما یتم المیل الصادر من الآخر حتی ینقل الخشبه بمجموع المیلین، و لیس کل واحد منهما بهذا القدر من المیل فاعلا مستقلا، و فی مبحثنا هذا لیس المؤثر إلا تعلق القدره و الإراده و لا یتصور الزیاده و النقصان فی شی ء منهما.

الخامس: أن کل من جاء من الأنبیاء و أصحاب الکتب المنزله إنما ادعی الاستناد إلی واحد استند إلیه الآخر، و لو کان فی الوجود واجبان لکان یخبر مخبر من قبله بوجوده و حکمه، و احتمال أن یکون فی الوجود واجبا لا یرسل إلی هذا العالم أو لا یؤثر و لا یدبر أیضا فیه مع تدبیره و وجود خیره فی عالم آخر أو عدمه مما لا یذهب إلیه وهم واهم، فإن الوجوب یقتضی العلم و القدره و غیرهما من الصفات، و مع هذه الصفات الکمالیه یمتنع عدم الإعلام و نشر الآثار بحیث یبلغ إلینا وجوده، و أما ما زعمت الثنویه من الإله الثانی فلیس بهذه المثابه، و مما یرسل و یحکم فیهم أن قالوا بوجود الواجب الآخر فقد نفوا لازمه، فهو باطل بحکم العقل، و قد أثبتنا فی کتاب الروضه من کتاب بحار الأنوار فیما أوصی به أمیر المؤمنین ابنه الحسن صلوات الله علیهما ما یومئ إلی هذا الدلیل، حیث قال علیه السلام: و اعلم أنه لو کان لربک شریک لأتتک رسله،

ص: 263

قَوِیّاً وَ الْآخَرُ ضَعِیفاً فَإِنْ کَانَا قَوِیَّیْنِ فَلِمَ لَا یَدْفَعُ کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ وَ یَتَفَرَّدُ

و لرأیت آثار ملکه و سلطانه، و لعرفت صفته و فعاله، و لکنه إله واحد کما وصف نفسه لإیراده فی ذلک أحد، و لا یحاجه، و أنه خالق کل شی ء.

السادس: الأدله السمعیه من الکتاب و السنه و هی أکثر من أن تحصی و قد مر بعضها و لا محذور فی التمسک بالأدله السمعیه فی باب التوحید، و هذه هی المعتمد علیها عندی و بسط الکلام فی تلک الأدله و ما سواها مما لم نشر إلیها موکول إلی مظانها.

و لنرجع إلی حل الخبر و شرحه و قد قیل فیه وجوه:" الأول" أن المراد بالقوی القوی علی فعل الکل بالإراده مع إراده استبداده به، و المراد بالضعیف الذی لا یقوی علی فعل الکل و لا یستبد به و لا یقاوم القوی" فإن کانا قویین فلم لا یدفع کل منهما صاحبه و یتفرد به" أی یلزم من قوتهما انفراد کل بالتدبیر و یلزم منه عدم وقوع الفعل، و إن زعمت أن أحدهما قوی و الآخر ضعیف، ثبت أنه واحد أی المبدأ للعالم واحد لعجز الضعیف عن المقاومه، و ثبت احتیاج الضعیف إلی العله الموجده، لأن القوی أقوی وجودا من الضعیف، و ضعف الوجود لا تتصور إلا بجواز خلو المهیه عن الوجود، و یلزم منه الاحتیاج إلی المبدأ المبائن الموجد له، و إن قلت إنهما اثنان أی المبدأ اثنان، فهذا هو الشق الثانی، أی کونهما ضعیفین بأن یقدر و یقوی کل منهما علی بعض أو یفعل بعضا دون بعض بالإراده، و إن کان یقدر علی الکل، و فی هذا الشق لا یخلو من أن یکونا متفقین أی فی الحقیقه من کل جهه و یلزم من هذا عدم الامتیاز بالتعین للزوم المغایره بین الحقیقه و التعینین المختلفین، و استحاله استنادهما إلی الحقیقه و استحاله استنادهما إلی الغیر، فیکون لهما مبدء أو مختلفین مفترقین من کل جهه، و ذلک معلوم الانتفاء فإنا لما رأینا الخلق منتظما و الفلک جاریا و التدبیر واحدا و اللیل و النهار و الشمس و القمر، دل صحه الأمر و التدبیر و ائتلاف الأمر علی أن المدبر واحد لا اثنان مختلفان من کل جهه، ثم ذلک المدبر الواحد لا یجوز أن یکون واحدا بجهه من حیث الحقیقه مختلفا بجهه أخری، فیکون المدبر

ص: 264

بِالتَّدْبِیرِ وَ إِنْ زَعَمْتَ أَنَّ أَحَدَهُمَا قَوِیٌّ وَ الْآخَرَ ضَعِیفٌ ثَبَتَ أَنَّهُ وَاحِدٌ کَمَا نَقُولُ

اثنین و یلزمک إن ادعیت اثنین فرجه ما بینهما، لأن لهما وحده فلا یتمایزان إلا بممیز فاصل بینهما حتی یکونا اثنین، لامتناع الاثنینیه بلا ممیز بینهما، و عبر عن الفاصل الممیز بالفرجه، حیث أن الفاصل بین الأجسام یعبر عنه بالفرجه و أولئک الزنادقه لم یکونوا یدرکون غیر المحسوسات تنبیها علی أنکم لا تستحقون أن تخاطبوا إلا بما یلیق استعماله فی المحسوسات، و ذلک الممیز لا بد أن یکون وجودیا داخلا، فی حقیقه أحدهما إذ لا یجوز التعدد مع الاتفاق فی تمام الحقیقه کما ذکرنا، و لا یجوز أن یکون ذلک الممیز ذا حقیقه یصح انفکاکها عن الوجود و خلوها عنه و لو عقلا و إلا لکان معلولا محتاجا إلی المبدأ فلا یکون مبدء و لا داخلا فیه، فیکون الممیز الفاصل بینهما قدیما موجودا بذاته کالمتفق فیه، فیکون الواحد المشتمل علی الممیز الوجودی اثنین لا واحدا، و یکون الاثنان اللذان ادعیتهما ثلاثه، فإن قلت به و ادعیت ثلاثه لزمک ما قلت فی الاثنین من تحقق الممیز بین الثلاثه، و لا بد من ممیزین وجودیین حتی یکون بین الثلاثه فرجتان، و لا بد من کونها قد یمین کما مر فیکونوا خمسه و هکذا.

ثم یتناهی فی العدد إلی ما لا نهایه له فی الکثره، أی یتناهی الکلام فی التعدد إلی القول بما لا نهایه له فی الکثره، أو یبلغ عدده إلی کثره غیر متناهیه، أو المراد أنه یلزمک أن یتناهی المعدود المنتهی ضروره بمعروض ما ینتهی إلیه العدد أی الواحد إلی کثیر لا نهایه له فی الکثره فیکون عددا بلا واحد و کثره بلا وحده، و علی هذا یکون الکلام برهانیا لا یحتاج إلی ضمیمه، و علی الأولین یصیر بضم ما ذکرناه من ثالث الاحتمالات برهانیا.

الثانی: أن یکون إشاره إلی ثلاثه براهین، و تقریر الأول- بعد ما تقرر أن ما لا یکون قویا علی إیجاد أی ممکن کان، لا یکون واجبا بالذات- أن یقال لا یصح أن یکون الواجب بالذات اثنین، و إلا کان کل منهما قویا علی إیجاد أی ممکن کان، و کل ممکن بحیث یکون استناده إلی أی منهما کافیا فی تصحیح خروجه من القوه إلی الفعل، و حینئذ لم یکن محیص إما من لزوم استناد کل معلول شخصی إلی علتین

ص: 265

لِلْعَجْزِ الظَّاهِرِ فِی الثَّانِی فَإِنْ قُلْتَ إِنَّهُمَا اثْنَانِ لَمْ یَخْلُ مِنْ أَنْ یَکُونَا مُتَّفِقَیْنِ مِنْ

مستبدتین بالإفاضه، و ذلک محال، أو من لزوم الترجیح بلا مرجح و هو فطری الاستحاله أو من کون أحدهما غیر واجب بالذات و هو خلاف المفروض، و هذا البرهان یتم عند قوله علیه السلام للعجز الظاهر فی الثانی.

و قوله علیه السلام: و إن قلت: إلی قوله: علی أن المدبر واحد، إشاره إلی برهان ثان و هو أحد الوجوه البرهانیه فی قوله تعالی" لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا".

و تلخیص تقریره أن التلازم بین أجزاء النظام الجملی المنتظم المتسق کما بین السماء و الأرض مثلا علی ما قد أحقته القوانین الحکمیه لا یستتب إلا بالاستناد إلی فاعل واحد یصنع الجمیع بحکمته و قدرته، إذ التلازم بین الشیئین لا یتصحح إلا بعلیه أحدهما للآخر أو بمعلولیتهما لعله واحده موجبه، فلو تعدد اختل الأمر و فسد النظام، و تقریر الثالث هو أنک لو ادعیت اثنین کان لا محاله بینهما انفصال فی الوجود، و افتراق فی الهویه و یکون هناک موجود ثالث هو المرکب من مجموع الاثنین، و هو المراد بالفرجه لأنه منفصل الذات و الهویه، و هذا المرکب لترکبه عن الواجبات بالذات المستغنیات عن الجاعل، موجود لا من تلقاء الصانع إذ افتقار المرکب إلی الجاعل بحسب افتقار أجزائه فإذا لم تفتقر أجزاؤه لم یفتقر هو بالضروره فإذا قد لزمک أن یکون هذا الموجود الثالث أیضا قدیما فیلزمک ثلاثه و قد ادعیت اثنین و هکذا، و یرد علیه مع بعد إطلاق الفرجه بهذا المعنی أنه یلزم فی الفرق الثانی سبعه لا خمسه.

الثالث: أن یکون إشاره إلی حجتین إحداهما عامیه مشهوریه، و الأخری خاصیه برهانیه، أما الأولی فقوله: لا یخلو قولک- إلی قوله- فی الثانی، و معناه أنه لو فرض قدیمان فلا یخلو أن یکون کلاهما قویا و الآخر ضعیفا و الثلاثه بأسرها باطله، أما الأول فلأنه إذا کانا قویین و کل منهما فی غایه القوه من غیر ضعف و عجز کما هو

ص: 266

کُلِّ جِهَهٍ أَوْ مُفْتَرِقَیْنِ مِنْ کُلِّ جِهَهٍ فَلَمَّا رَأَیْنَا الْخَلْقَ مُنْتَظِماً وَ الْفَلَکَ جَارِیاً وَ التَّدْبِیرَ

المفروض، و القوه یقتضی الغلبه و القهر علی کل شی ء سواه، فما السبب المانع لأن یدفع کل واحد منهما صاحبه حتی ینفرد بالتدبیر و القهر علی غیره، إذ اقتضاء الغلبه و الاستعلاء مرکوزه فی کل ذی قوه علی قدر قوته، و المفروض أن کلا منهما فی غایه القوه و أما فساد الشق الثانی فهو ظاهر عند جمهور الناس لما حکموا بالفطره من أن الضعف ینافی الإلهیه و لظهوره لم یذکره علیه السلام، و أیضا یعلم فساده بفساد الشق الثالث و هو قوله:

و إن زعمت أن أحدهما قوی و الآخر ضعیف ثبت أنه أی الإله واحد کما نحن نقول للعجز الظاهر فی المفروض ثانیا، لأن الضعف منشأ العجز و العاجز لا یکون إلها بل مخلوقا محتاجا لأنه محتاج إلی من یعطیه القوه و الکمال و الخیریه و أما الحجه البرهانیه فأشار إلیها بقوله: و إن قلت إنهما اثنان، و بیانه: أنه لو فرض موجودان قدیمان فإما أن یتفقا من کل جهه أو یختلفا من کل جهه، أو یتفقا بجهه و یختلفا بأخری، و الکل محال أما بطلان الأول فلان الاثنینیه لا تتحقق إلا بامتیاز أحد الاثنین عن صاحبه، و لو بوجه من الوجوه، و أما بطلان الثانی فلما نبه علیه بقوله:

فلما رأینا الخلق منتظما.

و تقریره أن العالم کله کشخص واحد کثیر الأجزاء و الأعضاء، مثل الإنسان، فإنا نجد أجزاء العالم مع اختلاف طبائعها الخاصه و تباین صفاتها و أفعالها المخصوصه یرتبط بعضها ببعض و یفتقر بعضها إلی بعض، و کل منهما یعین بطبعه صاحبه، و هکذا نشاهد الأجرام العالیه و ما ارتکز فیها من الکواکب المنیره فی حرکاتها الدوریه و أضوائها الواقعه منها نافعه للسفلیات محصله لأمزجه المرکبات التی یتوقف علیها صور الأنواع و نفوسها، و حیاه الکائنات و نشو الحیوان و النبات، فإذا تحقق ما ذکرنا من وحده العالم لوحده النظام و اتصال التدبیر دل أن إلهه واحد، و إلیه أشار بقوله:

دل صحه الأمر و التدبیر و ائتلاف الأمر علی أن المدبر واحد، و أما بطلان الشق

ص: 267

وَاحِداً وَ اللَّیْلَ وَ النَّهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دَلَّ صِحَّهُ الْأَمْرِ وَ التَّدْبِیرِ وَ ائْتِلَافُ الْأَمْرِ عَلَی أَنَّ الْمُدَبِّرَ وَاحِدٌ ثُمَّ یَلْزَمُکَ إِنِ ادَّعَیْتَ اثْنَیْنِ فُرْجَهٌ مَا بَیْنَهُمَا حَتَّی یَکُونَا اثْنَیْنِ فَصَارَتِ

الثالث و هو أنهما متفقان من وجه و مختلفان من وجه آخر، فبأن یقال کما أشار إلیه علیه السلام بقوله: ثم یلزمک، أنه لا بد فیهما من شی ء یمتاز به أحدهما عن صاحبه و صاحبه عنه، و ذلک الشی ء یجب أن یکون أمرا وجودیا یوجد فی أحدهما و لم یوجد فی الآخر، أو أمران وجودیان یختص کل منهما بواحد فقط، و أما کون الفارق الممیز لکل منهما عن صاحبه أمرا عدمیا فهو ممتنع بالضروره، إذ الأعدام بما هی إعدام لا تمایز بینها، و لا تمیز بها فإذا فرض قدیمان فلا أقل من وجود أمر ثالث یوجد لأحدهما و یسلب عن الآخر، و هو المراد بالفرجه إذ به یحصل الانفراج أی الافتراق بینهما، لوجوده فی أحدهما و عدمه فی الآخر و هو أیضا لا محاله قدیم موجود معهما، و إلا لم یکونا اثنین قدیمین، فیلزم أن یکون القدماء ثلاثه و قد فرض اثنان و هذا خلف، ثم یلزم من کونهم ثلاثه أن یکونوا خمسه و هکذا إلی أن یبلغ عددهم إلی ما لا نهایه له و هو محال.

أقول: الأظهر علی هذا التقریر أن یحمل الوحده فی قوله علیه السلام علی أن المدبر واحد، علی الأعم من الوحده النوعیه و الشخصیه، و لو حملت علی الشخصیه یمکن أن یستخرج منه ثلاث حجج لهذا التقریر و لا یخفی توجیهها.

الرابع: أن یکون إشاره إلی ثلاث حجج لکن علی وجه آخر و تقریر الأول:

أنه لو کان اثنین فإما أن یکونا قویین أی مستقلین بالقدره علی ممکن فی نفسه، سواء کان موافقا للمصلحه أو مخالفا، و هو إنما یتصور بکونهما قدیمین، و إما أن یکونا ضعیفین أی غیر مستقلین بالقدره علی ممکن ما فی نفسه، و إما أن یکون أحدهما قویا علی دفع الآخر من أن یصدر عنه مراد الأول بعینه أو مثله أو ضده فی محله، لأن عدم المنافی شرط فی صدور کل ممکن، و عدم القوه علی الشرط ینافی القوه علی المشروط، و لا شک أن المدفوع کذلک ضعیف مسخر فقوه کل منهما فی فعل صدر عنه یستلزم دفعه الآخر فیه، و ضعف ذلک الآخر، و فی فعل ترکه حتی فعل الآخر ضده یستلزم

ص: 268

الْفُرْجَهُ ثَالِثاً بَیْنَهُمَا قَدِیماً مَعَهُمَا فَیَلْزَمُکَ ثَلَاثَهٌ فَإِنِ ادَّعَیْتَ ثَلَاثَهً لَزِمَکَ مَا قُلْتَ فِی الِاثْنَیْنِ حَتَّی تَکُونَ بَیْنَهُمْ فُرْجَهٌ فَیَکُونُوا خَمْسَهً ثُمَّ یَتَنَاهَی فِی الْعَدَدِ إِلَی مَا لَا نِهَایَهَ لَهُ

تمکینه الآخر فی فعله، و هذا تفرد بالتدبیر فالاستفهام فی لم لا یدفع إنکاری أی معلوم ضروره أنه یدفع کل منهما الآخر و یتفرد بالتدبیر، و بطلان الشق الثالث لکونه مستلزما لعجز أحدهما أی ضعفه و عدم کونه ممن ینتهی إلیه شی ء من تدبیر العالم یستلزم بطلان الشق الثانی بطریق أولی، و تقریر الثانی هو أنه لو کان المدبر اثنین فنسبه معلول معلول إلیهما إما متساویه من جمیع الوجوه بأن لا یکون فی واحد منهما ما یختص به و یرجح صدورها عنه علی صدورها عن الآخر من الداعی و المصلحه و نحوهما، و إما غیر متساویه من جمیع الوجوه، و کلاهما باطل، أما الأول فلأنه إما أن یکون ترک کل منهما لذلک المعلول مستلزما لفعل الآخر إیاه لحکمه کل منهما أم لا، فعلی الأول إحداث أحدهما ذلک المعلول یستلزم الترجیح بلا مرجح لأن إحداث کل منهما ذلک المعلول لیس أولی بوجه من ترکه إیاه مع إحداث الآخر إیاه، و علی الثانی إما أن یکون ترک التارک له مع تجویزه الترک علی الآخر قبیحا و خلاف الحکمه أم لا و الأول یستلزم النقص، و الثانی یستلزم عدم إمکان رعایه المصالح التی لا تحصی فی خلق العالم، لأنه اتفاقی حینئذ و معلوم بدیهه أن الاتفاقی لا یکون منتظما فی أمر سهل کصدور مثل قصیده من قصائد البلغاء المشهورین عمن لم یمارس البلاغه، و إن کان یمکن أن یصدر عنه اتفاقا مصراع بلیغ أو مصراعان، فضلا عما نحن فیه، و أما بطلان الثانی فلأنه یستلزم أن یکون مختلفه من جمیع الوجوه بأن لا یکون أحدهما قادرا علیه أصلا، لأن اختلاف نسبه قادرین إلی معلول واحد شخصی إنما یتصور فیما یمکن أن یکون صدوره عن أحدهما أصلح و أنفع من صدوره عن الآخر، و هذا إنما یتصور فیما کان نفع فعله راجعا إلیه کالعباد، و أما إذا کان القادران بریئین من الانتفاع کما فیما نحن فیه فلا یتصور ذلک فیه بدیهه، و ینبه علیه أن الغنی المطلق إنما یفعل ما هو الخیر فی نفسه من غیر أن یکون له فیه نفع، سواء کان لغیره فیه نفع

ص: 269

فِی الْکَثْرَهِ قَالَ هِشَامٌ فَکَانَ مِنْ سُؤَالِ الزِّنْدِیقِ أَنْ قَالَ

کما فی ثواب المطیع أو لم یکن، و مثاله عقاب الکافر إن لم یکن للمطیعین فیه نفع، و تقریر الثالث: أنه إن کان المدبر اثنین فنسبه معلول إلیهما إما متساویه من جمیع الوجوه أو لا، و کلاهما باطل، أما الأول فلان صدور بعض المعلولات عن أحدهما و بعض آخر منها عن الآخر منهما حینئذ یحتاج إلی ثالث هو الفرجه بینهما، أی ما یمیز و یعین کل معلول معلول لواحد معین منهما حتی یکون المدبران اثنین، لامتناع الترجیح من جهه الفاعلین بلا مرجح، أی بلا داع أصلا کما هو المفروض، فیلزم خلاف الفرض، و هو أن یکون المدبر ثلاثه ثم ننقل الکلام إلی الثلاثه و هکذا إلی ما لا نهایه له فی الکثره، و یلزم التسلسل، و إنما لم یکتف علیه السلام بعد نقل الکلام إلی الثلاثه بالاحتیاج إلی فرجه واحده للتمییزین حتی یکون المجموع أربعه لا خمسه، و إن کان المطلوب و هو لزوم التسلسل حاصلا به أیضا، لأن هناک ثلاثه تمیزات و تخصیص واحد منهما بممیز کما هو المفروض، و اشتراک اثنین منهما بواحد مع اتحاد النسبه تحکم و أما بطلان الثانی فلما مر فی بیان بطلان الشق الثانی من الدلیل الثانی.

أقول: لا یخفی بعد هذا التقریر عن الأفهام و احتیاجه إلی تقدیر کثیر من المقدمات فی الکلام.

الخامس: أن یکون الأول إشاره إلی برهان التمانع بأحد تقریراته المشهوره و الثانی إلی التلازم کما مر و الثالث یکون إلزاما علی المجسمه المشرکه القائلین بإلهین مجسمین متباعدین فی المکان کما هو الظاهر من کلام المجوس لعنهم الله و یکون الفرجه محموله علی معناها المتبادر من جسم یملأ البعد بینهما لبطلان الخلاء، أو سطح فاصل بینهما لتحقق الاثنینیه.

السادس: أن یکون إشاره إلی ثلاثه براهین علی وجه قریب من بعض الوجوه السابقه، و تقریر الأول أنه لو کان المبدأ الأول الإله الحق الصانع للعالم اثنین فلا یخلو من أن یکون کل واحد منهما قدیما بالذات قویا قادرا علی إیجاد کل ممکن بحیث تکون قدره کل واحد منهما و حکمته و إرادته مع تعلق إرادته کافیه.

ص: 270

فی وجود جمیع العالم علی الوجه الأصلح المشتمل علی الحکم و المصالح التی لا تعد و لا تحصی کما هو واقع کذلک أو لا یکون کل واحد منهما کذلک و حینئذ إما أن یکون کل منهما ضعیفا عن إیجاد جمیع العالم بانفراده کذلک أو یکون أحدهما قویا علی ذلک و الآخر ضعیفا عنه، فأما علی الأول فلم لا یدفع کل منهما صاحبه عن إیجاد العالم و ینفرد بالتدبیر و الإیجاد، حتی یلزم منه عدم العالم بالکلیه لاستحاله توارد العلتین المستقلتین علی معلول واحد شخصی أی علی مجموع العالم لأنه بمنزله واحد شخصی، بل علی کل واحد من أجزائه أیضا و إیجاد هذا مانع عن إیجاد ذلک و بالعکس فیتحقق التمانع بینهما، و یلزم علی تقدیر إیجادهما العالم عدم إیجادهما له، فیلزم من تعدد الصانع تعالی عدم العالم رأسا کما نزل علیه قوله سبحانه" لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا" و علی الثانی و هو أن لا یکون کل منهما کافیا فی وجود جمیع العالم علی الوجه الواقع علیه سواء کلی عدم کفایته فیه باعتبار عدم شمول قدرته أو حکمته أو إرادته أو عدم شمول تعلق إرادته علیه، یلزم أن یکونا ضعیفین ناقصین عاجزین باعتبار أی صفه کانت بالضروره، و ما یکون کذلک لا یکون مبدءا أولا و صانعا للعالم صالحا للإلهیه و هذا خلف، و توضیح ذلک أن عدم تفرد کل منهما بخلق جمیع العالم علی الوجه الأصلح الذی لا یمکن أن یکون أصلح منه و شرکتهما فی خلقه إما أن یکون کل منهما ضعیفا عن إیجاد جمیع العالم بانفراده کذلک أو یکون أحدهما قویا علی ذلک و الآخر ضعیفا عنه، فأما علی الأول فلم لا یدفع کل منهما صاحبه عن إیجاد العالم و ینفرد بالتدبیر و الإیجاد، حتی یلزم منه عدم العالم بالکلیه لاستحاله توارد العلتین المستقلتین علی معلول واحد شخصی أی علی مجموع العالم لأنه بمنزله واحد شخصی، بل علی کل واحد من أجزائه أیضا و إیجاد هذا مانع عن إیجاد ذلک و بالعکس فیتحقق التمانع بینهما، و یلزم علی تقدیر إیجادهما العالم عدم إیجادهما له، فیلزم من تعدد الصانع تعالی عدم العالم رأسا کما نزل علیه قوله سبحانه" لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا" و علی الثانی و هو أن لا یکون کل منهما کافیا فی وجود جمیع العالم علی الوجه الواقع علیه سواء کلی عدم کفایته فیه باعتبار عدم شمول قدرته أو حکمته أو إرادته أو عدم شمول تعلق إرادته علیه، یلزم أن یکونا ضعیفین ناقصین عاجزین باعتبار أی صفه کانت بالضروره، و ما یکون کذلک لا یکون مبدءا أولا و صانعا للعالم صالحا للإلهیه و هذا خلف، و توضیح ذلک أن عدم تفرد کل منهما بخلق جمیع العالم علی الوجه الأصلح الذی لا یمکن أن یکون أصلح منه و شرکتهما فی خلقه إما أن یکون علی وجه الاضطرار لعدم تمکن کل منهما علی الانفراد عن ذلک أو علی وجه الإراده و الاختیار، و علی الأول العجز و الضعف و النقص ظاهر، لأن جمیع العالم علی هذا الوجه ممکن، فکل منهما لا یقدر علی کل ممکن، و علی الثانی فإما یکون فی شرکتهما حکمه و مصلحه لا تکون تلک الحکمه و المصلحه فی الانفراد أم لا، و علی الأول یلزم أن یکون کل واحد منهما بانفراده فائتا لتلک الحکمه و المصلحه و هذا أیضا ضعف و عجز و نقص فی کل واحد منهما بالضروره، بل هذا القسم أیضا راجع إلی الشق الأول کما لا یخفی، و علی الثانی یلزم أن تکون شرکتهما سفها و عبثا فیلزم خلوهما عن الحکمه و هو ضعف و عجز عن رعایه الحکمه

ص: 271

و علی الثالث و هو أن یکون أحدهما قدیما بالذات قویا قادرا علی إیجاد جمیع العالم کافیا فیه یلزم المطلوب و هو وحده صانع العالم للعجز الظاهر فی الضعیف، و کل عاجز و ناقص ممکن لا یصلح أن یکون مبدءا و لا صانعا للعالم صالحا للألوهیه، و لما کان فساد القسم الثانی یظهر من بیان فساد القسم الثالث لم یتعرض علیه السلام للتصریح به.

و تقریر الثانی أنک إن قلت أن الإله الحق الصانع المدبر له اثنان، لم یخل من أن یکونا متفقین من جمیع الوجوه أی الذات و الصفات بحیث لا تمایز بینهما أصلا، فیلزم وحده الاثنین و ارتفاع الاثنینیه من البین، و هو بدیهی البطلان، و لظهور فساده لم یتعرض علیه السلام له، أو یکونان متفرقین من جهه سواء کان فی ذاتهما أو فی صفاتهما أو فیهما معا، أی لا یکونا متفقین من جمیع الجهات لیکون الحصر حاصرا فهو باطل لأنه یلزم من تعدده فساد العالم و خروجه عن النظام الذی هو علیه و بطل الارتباط الذی بین أجزاء العالم، و اختل انتظامها و اتساقها فلم یکن بینهما هذا النظام کما تشهد به الفطره السلیمه، و نطق به الآیه الکریمه، و إلیه أشار بقوله علیه السلام لأنا لما رأینا الخلق منتظما. إلی آخره.

و تقریر الثالث أنه لو کان الواجب بالذات اثنین یلزمک أن یکون بینهما فرجه أی مائز یمتاز به أحدهما عن الآخر بوجوده، و الآخر بعدمه، لا أقل من ذلک حتی یتحقق بینهما الاثنینیه لاشتراکهما فی حقیقه وجوب الوجود، و لا یجوز أن یکون ذلک الممیز ذا حقیقه یصح انفکاکها عن الوجود و خلوها عنه و لو عقلا و بحسب التصور و إلا لکان معلولا محتاجا إلی المبدأ، فلا یکون مبدءا أولا و لا داخلا فیه، فیکون الممیز أیضا موجودا قدیما بذاته کما به الاشتراک، فیکون ما فرضت اثنین ثلاثه و ننقل الکلام إلی الثلاثه و تحتاج إلی مائزین وجودیین لیمتاز الثالث عنهما بعد مهما، فتکون الثلاثه خمسه، و ننقل الکلام إلی المائزین و هکذا إلی آخر ما مر من التقریر فی الوجه الأول.

السابع أن یوجه الثالث بأنه لو کان الصانع سبحانه اثنین یلزم منه أن یکون

ص: 272

العالم اثنین، لأنه یجب أن یوجد کل واحد منهما عالما تاما مشتملا علی جمیع ما فی هذا العالم من الحکم و المصالح و إلا فیکون کلاهما أو أحدهما ناقصا بوجه من الوجوه بالضروره و النقص فیه محال، و من ذلک یلزم أن یکون العالم الجسمانی اثنین، و من اثنینیته یلزم اثنینیه الفلک الأعلی، و یحیط کل واحد منه بجمیع أجسام عالمه و هما کرتان، فبالضروره یتحقق بینهما بعد و فرجه واحده، لو لم تکن الکرتان متماستین أو فرجتان لو کانتا متماستین بنقطه واحده، و لاستحاله الخلاء یجب أن یکون الشاغل لتلک الفرجه جسما آخر و لوجوب استناد الجسم إلی مجرد منته إلیه یجب أن تکون علته و صانعه واجبا و یجب أن یکون ثالث الصانعین المفروضین، لأن ذلک الجسم خارج عن جمیع مخلوقات کل واحد منهما، لأن عالمه عباره عن جمیع مخلوقاته، و علی هذا فیلزم أن یکون ذلک الجسم المالی لتلک الفرجه عالما جسمانیا آخر، مثل هذا العالم و إلا یلزم النقص فی صانعه الذی هو واجب بالذات بوجه من الوجوه، و النقص فی الواجب محال فمن اثنینیه الصانع یلزم الفرجه بین العالمین الجسمانیین و هی مستلزمه لوجود صانع واجب آخر موجد لعالم جسمانی آخر شاغل لها، و من وجود العالم الجسمانی الثالث تلزم فرجتان أخریان مستلزمتان لصانعین آخرین و هکذا إلی غیر النهایه، و ذلک باطل من وجهین أما أولا فلاستلزامه وجود البعد الغیر المتناهی و هو محال، و أما ثانیا فللزوم التسلسل لتحقق اللزوم بین العالمین و بین العالم الثالث، و کذا بینه و بین العالمین الآخرین و هکذا، و ذلک کاف فی تحقق التسلسل المحال، و علی هذا فقوله علیه السلام فرجه ما بینهما أی فرجه ما بین عالمیهما الجسمانیین. و قوله علیه السلام فصارت الفرجه ثالثا بینهما قدیما معهما، أی فصارت عله شاغل الفرجه ثالثا بین الصانعین قدیما بالذات معهما، فیلزمک أن یکون الصانع القدیم ثلاثه، و قوله علیه السلام: حتی یکون بینهم فرجتان أی حتی یکون بین مصنوعیهما فرجتان شاغلتان لعالمین جسمانیین آخرین، فیکون الصانع خمسه، و هکذا یزید عدده بإزاء الفرج الحاصله بین الکرات و لا یخفی علیک ما فیه من التکلفات.

ص: 273

فَمَا الدَّلِیلُ عَلَیْهِ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وُجُودُ الْأَفَاعِیلِ دَلَّتْ عَلَی أَنَّ صَانِعاً صَنَعَهَا أَ لَا تَرَی أَنَّکَ إِذَا نَظَرْتَ إِلَی بِنَاءٍ مُشَیَّدٍ مَبْنِیٍّ عَلِمْتَ أَنَّ لَهُ بَانِیاً وَ إِنْ کُنْتَ لَمْ تَرَ الْبَانِیَ وَ لَمْ تُشَاهِدْهُ قَالَ فَمَا هُوَ قَالَ شَیْ ءٌ بِخِلَافِ الْأَشْیَاءِ ارْجِعْ بِقَوْلِی

قوله: فما الدلیل علیه: یعنی بما ذکرت قد ثبت وحده المبدأ الأول للعالم علی تقدیر وجوده، فما الدلیل علی وجوده؟ فأجاب علیه السلام بأن الأفاعیل و هی جمع أفعوله و هو الفعل العجیب الذی روعی فیه الحکمه، کخلق الإنسان و عروقه و أحشائه و عضلاته و آلات القبض و البسط و نحو ذلک، مما لا یتأتی إلا من قادر حکیم، و نبه علیه بأنک إذا نظرت إلی بناء مشید. أی مطول و مستحکم، و لما کان البناء قد یستعمل لغیر المبنی کالمعنی المقابل للهدم و غیره أردفه بقوله: مبنی، أو المعنی مبنی لإنسان لا الأبنیه التی تکون فی الجبال، لا یعلم کونه مبینا لإنسان" علمت أن له بانیا" فإذا کنت تحکم فی البناء التی یتأتی من الإنسان بأن له بانیا البته من نوع الإنسان، و لا یجوز حصوله بغیر بان، فلم لا تحکم فی البناء الذی تعلم أن بانیه أرفع و أقدر و أحکم من الإنسان بوجود البانی، و تجوز وجوده من غیر بأن و موجد و خالق، و قوله: فما هو؟ إما سؤال عن حقیقته بالکنه، ففی الجواب إشاره إلی أنه لا یمکن معرفته بالکنه و إنما یعرف بوجه یمتاز به عن جمیع ما عداه، أو سؤال عن حقیقته بالوجه الذی یمتاز به عن جمیع ما عداه، و علی التقدیرین فالجواب بیان الوجه الذی به یمتاز عما عداه، و هو أنه شی ء بخلاف الأشیاء، أی لا یمکن تعقل ذاته إلا بهذا الوجه، و هو أنه موجود بخلاف سائر الموجودات فی الذات و الصفات، و فی نحو الاتصاف بها، و قوله: ارجع علی صیغه الأمر أو المتکلم وحده بقولی: و هو أنه شی ء بخلاف الأشیاء إلی إثبات معنی للذات أو إلی إثبات موجود فی الخارج، و مقصود باللفظ فیه، و إلی أنه شی ء بحقیقه الشیئیه أعلم أن الشی ء مساو للوجود إذا أخذ الوجود أعم من الذهنی و الخارجی، و المخلوط بالوجود من حیث الخلط شی ء و شیئیته کونه مهیه قابله له، و قیل: إن الوجود عین الشیئیه فالمراد بقوله بحقیقه الشیئیه أی بالشیئیه الحقه الثابته له فی حد ذاته لأنه

ص: 274

إِلَی إِثْبَاتِ مَعْنًی وَ أَنَّهُ شَیْ ءٌ بِحَقِیقَهِ الشَّیْئِیَّهِ غَیْرَ أَنَّهُ لَا جِسْمٌ وَ لَا صُورَهٌ وَ لَا یُحَسُ

تعالی هو الذی یحق أن یقال أنه شی ء أو موجود، لکون وجوده بذاته ممتنع الانفکاک عنه، و غیره تعالی فی معرض الفناء و العدم، و لیس وجودهم إلا من غیرهم، أو المراد أنه تجب معرفته بمحض أنه شی ء إلا أن یثبت له حقیقه معلومه مفهومه یتصدی لمعرفتها، فإنه یمتنع معرفه کنه ذاته و صفاته تعالی.

و قیل: إشاره إلی أن الشیئیه أی الوجود أو ما یساوقه عین ذاته تعالی فهی شیئیه قائمه بذاتها کما أن حقیقه الوجود المجهول الکنه المعلوم بالوجه بدیهه عینه تعالی، و هو وجود قائم بنفسه، فهو تعالی شی ء بحقیقه الشیئیه التی هی عینه کما أنه موجود بحقیقه الوجود الذی هو عینه، بخلاف ما عداه من الممکنات المعلوله، فإنه شی ء بالانتساب إلی الشیئیه الحقیقیه کما أنه موجود بالانتساب إلی حضره الوجود، لا موجود بنفس الوجود، و إن لم یکن حقیقه ذلک الانتساب معلوما لنا، أو معناه أن الشیئیه لا یمکن انتزاعها منه تعالی انتزاعا بتجرد ذاته عن الشیئیه و لو فی اللحاظ العقلی، بل ذاته بذاته حیثیته انتزاع الشیئیه منه، کما أن ذاته بذاته حیثیته انتزاع الوجود منه، فهو کما أنه موجود بذاته شی ء بذاته، و هذا معنی عینیه الشیئیه و الوجود لذاته تعالی عند جماعه من المحققین بخلاف المهیات الممکنه فإنها کما تصیر فی اللحاظ العقلی مجرده عن الوجود و بعقل غیر مخلوطه به و لا تکون بذاتها حیثیته انتزاع الوجود، بل إنما جعلها الجاعل بحیث یصح انتزاعه منها کذلک تصیر فی اللحاظ العقلی مجرده عن الشیئیه و تعقل غیر مخلوط بها و لا تکون بذاتها حیثیته انتزاع الشیئیه بل إنما جعلها الجاعل بحیث یصح انتزاعها منها فهی کما أنها موجود بغیرها شی ء بغیرها، ثم لما بین علیه السلام أنه شی ء بحقیقه الشیئیه نفی عنه جمیع ما عداه من ذوات الممکنات المعلوله کالجسم و الصوره و أمثالها، و صفاتها کالإحساس و الإجساس و نحو ذلک لأن الممکن لا یکون شیئا بحقیقه الشیئیه، بل إنما یکون شیئا بالانتساب إلی الشیئیه أو بالاتصاف بها بجعل الجاعل لا بذاته، فظهر أن نفی الجسم و الصوره و نفی

ص: 275

وَ لَا یُجَسُّ وَ لَا یُدْرَکُ بِالْحَوَاسِّ الْخَمْسِ لَا تُدْرِکُهُ الْأَوْهَامُ وَ لَا تَنْقُصُهُ الدُّهُورُ وَ لَا تُغَیِّرُهُ الْأَزْمَانُ

6 مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ قَالَ حَدَّثَنِی عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ دَاوُدَ بْنِ فَرْقَدٍ عَنْ أَبِی سَعِیدٍ الزُّهْرِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ کَفَی لِأُولِی الْأَلْبَابِ بِخَلْقِ الرَّبِّ الْمُسَخِّرِ

بعض صفات الممکنات عنه تعالی هاهنا علی سبیل التمثیل، و لا یحس أی لیس من شأنه أن یدرک بحاسه البصر کما ذکره بعض أهل اللغه، أو أعم منه، و لا یجس أی لا یمکن مسه بالید، قال فی القاموس: الجس المس بالید کالإجساس و لا یدرک بالحواس الخمس أی الظاهره، لتجرده و خلوه عن الکیفیات مطلقا لا سیما المحسوسه، فهذا من قبیل التعمیم بعد التخصیص.

ثم نفی کونه محسوسا بالحواس الباطنه بقوله لا تدرکه الأوهام، لأن الوهم رئیس الحواس الباطنه، یدرک بعض الجزئیات بواسطه بعض الحواس کالصور الجزئیه بوساطه الحس المشترک و یدرک المعانی الجزئیه المادیه بلا واسطه فنفی کونه مدرکا بالوهم یستلزم کونه غیر مدرک بشی ء من الحواس الباطنه مع أنه فی اللغه یطلق الوهم علی جمیع الحواس الباطنه، بل علی ما یعم العقل أیضا أحیانا.

و لا تنقصه الدهور: أی بالهرم و ضعف القوی، و نحو ذلک، و لا تغیره الأزمان بحصول الأوصاف الخالیه عنها فیه أو بزوال الأوصاف الحاصله فیه عنه، و قیل: المراد نفی الدهر عنه و هو ظرف الثابت بالنسبه إلی المتغیر، و نفی الزمان عنه، و هو ظرف نسبه المتغیر إلی المتغیر.

الحدیث السابع

مجهول.

" کفی لأولی الألباب" أی لأرباب العقول، و المراد بالخلق أما الإنشاء و الإبداع أو المخلوق، و قیل: المراد به التقدیر من خلقت الأدیم إذا قدرته، و علی الأول و الثالث فالمسخر اسم فاعل صفه للخلق أو الرب، و علی الثانی اسم مفعول صفه للخلق، و یحتمل

ص: 276

وَ مُلْکِ الرَّبِّ الْقَاهِرِ وَ جَلَالِ الرَّبِّ الظَّاهِرِ وَ نُورِ الرَّبِّ الْبَاهِرِ وَ بُرْهَانِ الرَّبِ

علی الأول و الثالث أیضا ذلک بأن یکون مفعولا للخلق لکنه بعید جدا و لا ریب فی أن کل مخلوق مقهور مذلل تحت قدره خالقه و قاهره لا یملک لنفسه ما یخلصه من القهر و الغلبه فهو مسخر له، فهذا استدلال بالآثار مطلقا علی المؤثر، و یحتمل أن یکون مراده علیه السلام الاستدلال بالخلق المسخر المتحرک بالاضطرار کالشمس و القمر و نحو هما علی وجود قاهر یقهره بالغلبه و العز و السلطنه، فهو إله و مستحق لأن یعبد، و الملک بالضم السلطنه و العز و الغلبه، و القاهر صفه للملک أو الرب، و هذا استدلال بملکوت السماوات و الأرض، و أنه لا تبدل حکمته الوسائل، و یعجز عن معارضته من سواه، علی وجود الرب القادر علی کل شی ء، و الجلال: العظمه و الرفعه و العلو و الظاهر بمعنی البین و الغالب، أو بمعنی العالم بالأمور، و علی الأول صفه للجلال، و علی الأخیرین صفه للرب فهو استدلال بعظمته فی مخلوقاته، أی خلقه أمورا عظیمه علی وجوده تعالی.

و قیل: یعنی جلاله و عظمته و تعالیه عن أن یشارک غیره فی الألوهیه یدل علی وحدته. و النور ما به یظهر و یبصر الخفیات المحجوبات عن الأبصار، کنور الشمس و القمر و نحوهما، و البهر: الإضاءه أو الغلبه یقال: بهر القمر إذا أضاء حتی غلب ضوؤه ضوء الکواکب، و بهر فلان أترابه: غلبهم حسنا، فالباهر علی الأول صفه النور، و علی الثانی یحتمل أن یکون صفه الرب أیضا، و النور هنا یحتمل الأنوار الظاهره المخلوقه له تعالی أو الوجود و الکمالات التی ظهر آثارها فی المخلوقات فإن کلا منهما فی ظهور الأشیاء علی العقل کالنور الظاهر عند الحس بل هی فی ذلک أقوی و أشد، و البرهان: الحجه، و الصادق صفته، فالمراد بالبرهان الصادق إما حججه علی خلقه من الأنبیاء و الأئمه الصادقین علیهم السلام فی جمیع أحکامهم فحینئذ الاستدلال به علی وجوده تعالی بوجهین أحدهما إخبارهم بوجوده تعالی مع قطعنا بصدقهم بسبب ظهور خوارق العادات علی أیدیهم، فإن المعجزه فی نفسها یفید القطع بصدق صاحبها، و لا حاجه إلی الدلیل علی

ص: 277

أنها تجری فی ید کاذب، و لا یتوقف تصدیق صاحبها علی إثبات الواجب کما صرح به جماعه، و ثانیهما أن أصل خلقتهم من عظم شأنهم و اتصافهم بالکمالات الوهبیه الجلیله و الأوصاف القدسیه العظیمه، و خروج خلقهم عن مجری أفعال الطبیعه من أعظم الدلائل علی صانع العالم البری ء من کل نقص، و المراد به کل مخلوق من المخلوقات عظیمها و حقیرها و کبیرها و صغیرها، فإن کلا منها برهان صادق و حجه ناطقه علی وجوده تعالی أو البراهین التی أنزلها فی کتبه و أجراها علی ألسنه أنبیائه و رسله و حججه علیهم السلام" و ما أنطق به ألسن العباد" یحتمل وجوها، الأول: اتفاقهم و تواطؤهم بحکم بداهه عقولهم علی وجود صانع العالم المتوحد بالصانعیه و لا یجوز العقل اجتماع هذا الخلق من أهل الأدیان المختلفه و الأدیان المتشته علی باطل، فهو إما بدیهی أو نظری واضح المقدمات لا یتطرق إلیه شک و لا شبهه.

قال بعض المحققین: إن العلم یحصل بالتواتر و هو إخبار جمع کثیر عن أمر محسوس، و ما ذلک إلا لأن العقل یحیل اجتماعهم علی الکذب، أو علی غلط الحس فنقول أجمع جمیع الأنبیاء و الأوصیاء و العلماء و الحکماء بل کافه العقلاء علی وجود الصانع فیحصل العلم الضروری بوجوده، لأن العقل یحیل اجتماعهم علی الکذب و الغلط فی هذا المعقول، فکما یعلم أمن الحس الکثیر عن الغلط فی رؤیه بصریه یعلم أمن أمثال تلک العقول علی کثرتها من الاجتماع علی غلط فی البصیره، و أما العلم باجتماعهم علی ذلک فإنما یحصل بأخبارهم، و العلم بأخبارهم حاصل بالتواتر، و الله یهدیک السبیل" انتهی".

الثانی: دعاؤهم و تضرعهم و التجاؤهم إلی الله تعالی فی الشدائد و المحن بمقتضی فطره عقولهم، و هذا یدل علی أن عقولهم بصرافتها تشهد بخالقهم و مفزعهم فی شدائدهم، حتی أنه قد یشاهد ذلک من الحیوانات کما قیل إنها فی سنی الجدب ترفع رؤوسها إلی

ص: 278

الصَّادِقِ وَ مَا أَنْطَقَ بِهِ أَلْسُنَ الْعِبَادِ وَ مَا أَرْسَلَ بِهِ الرُّسُلَ

السماء، تطلب الغیث، و قال الرازی فی المطالب العالیه: رأیت فی بعض الکتب أن فی بعض الأوقات اشتد القحط و عظم حر الصیف، و الناس خرجوا للاستسقاء فما أفلحوا قال: فخرجت إلی بعض الجبال فرأیت ظبیه جاءت إلی موضع کان فی الماضی من الزمان مملوء من الماء، و لعل تلک الظبیه کانت تشرب منه، فلما وصلت الظبیه إلیه ما وجدت فیه شیئا من الماء، و کان أثر العطش الشدید ظاهرا علیها، فوقفت و رفعت رأسها إلی السماء مرارا فأطبق الغیم و نزلت الأمطار الغزیره حتی ملأت الغدیر، فشربت الماء و ذهبت.

الثالث: أن یکون المراد به اختلاف الأصوات أو اللغات و اللهجات المختلفه کما قال سبحانه" وَ مِنْ آیاتِهِ. اخْتِلافُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوانِکُمْ".

الرابع: أن یکون المراد به الدلائل و البراهین التی یجریها الله تعالی علی ألسن العباد.

قوله علیه السلام و ما أرسل به الرسل: هذا یحتمل وجهین: الأول: أن یکون المراد به الشرائع الحقه المشتمله علی الحکم و المصالح التی لا تحصی، و بها تنتظم أمور الدین و الدنیا، فإن من تأمل فی خصوصیات الشرع و قوانینه فی العبادات و المعاملات و الحدود و المواریث و الأحکام و الآداب و الأخلاق، و معاشره أصناف الناس بعضهم بعضا و غیر ذلک، علم بدیهه أن مثل هذا خارج عن طوق البشر، و الحکماء السالفه فی الأزمنه المتطاوله بذلوا أفکارهم فی ذلک بجهدهم، و لم یأتوا بشی ء یمکن به سیاسه فریه، و إنما ذکروا أحکاما کلیه من حسن العدل و قبح الجور و الفساد و أمثال ذلک مما یحکم به عقل جمیع الناس، و الحق أنه کما أن عالم الوجود و انتظامه یدل علی وجود الصانع و وحدته فکذا انتظام أحوال النشأتین بتلک الشرائع الحقه و النوامیس الإلهیه أدل

ص: 279

وَ مَا أَنْزَلَ عَلَی الْعِبَادِ دَلِیلًا عَلَی الرَّبِ

بَابُ إِطْلَاقِ الْقَوْلِ بِأَنَّهُ شَیْ ءٌ

1 مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع عَنِ التَّوْحِیدِ فَقُلْتُ

دلیل علی وجود الصانع و مدبر العالم و وحدته و حقیقه أنبیائه و رسله،" الثانی" أن یکون المراد به الآیات و المعجزات و خوارق العادات کانفلاق البحر لموسی و انقلاب العصا حیه و سائر آیاته، و إحیاء الموتی و إبراء الأکمه و الأبرص و غیرها لعیسی علیه السلام و شق القمر و تسبیح الحصی و جریان الماء من بین الأصابع، و سائر المعجزات التی لا تحصی لنبینا صلی الله علیه و آله فإن العقل یحکم بدیهه أنها خارجه عن الطاقه البشریه، و لیست إلا من مدبر قاهر قادر حکیم علیم.

قوله علیه السلام: و ما أنزل علی العباد: أی البلایا و المصائب التی أنزلها علی العباد عند طغیانهم و عدوانهم من الأمور الخارقه للعادات کالطوفان و الریح و الصواعق بعد دعاء الأنبیاء و استحقاقهم للعذاب فإنه معلوم أنها لم تکن بقدره الأنبیاء علیهم السلام أو المراد به ما أنزل علی العباد من الکتاب و الحکمه تأکیدا أو بحمل ما مر علی غیرها، فکل هذا دلیل علی الرب القدیم و الصانع الحکیم.

باب إطلاق القول بأنه شی ء

باب إطلاق القول بأنه شی ء

المراد بالإطلاق هنا التجویز و الإباحه کما ورد فی الخبر: کل شی ء مطلق حتی یرد فیه نهی، و قیل: معناه أنه لا یحتاج إطلاق لفظ شی ء فیه إلی قرینه کاحتیاج الألفاظ المشترکه و المجازیه إلیها، فهو مشترک معنوی کالموجود و الوجود و ما ذکرنا أظهر.

الحدیث الأول

: صحیح.

قوله عن التوحید: المراد به هنا ما یتعلق بمعرفته سبحانه أی مسأله کانت من المسائل الإلهیه کما هو الشائع فی لسان أهل الشرع و غیرهم، و قیل: أی عن معرفته

ص: 280

أَتَوَهَّمُ شَیْئاً فَقَالَ نَعَمْ غَیْرَ مَعْقُولٍ وَ لَا مَحْدُودٍ فَمَا وَقَعَ وَهْمُکَ عَلَیْهِ مِنْ شَیْ ءٍ فَهُوَ خِلَافُهُ لَا یُشْبِهُهُ شَیْ ءٌ وَ لَا تُدْرِکُهُ الْأَوْهَامُ کَیْفَ تُدْرِکُهُ الْأَوْهَامُ وَ هُوَ خِلَافُ مَا یُعْقَلُ وَ خِلَافُ مَا یُتَصَوَّرُ فِی الْأَوْهَامِ إِنَّمَا یُتَوَهَّمُ شَیْ ءٌ غَیْرُ مَعْقُولٍ وَ لَا مَحْدُودٍ

تعالی متوحدا بحقیقته و صفاته متنزها عن غیره.

قوله أتوهم شیئا: الظاهر أنه استفهام بحذف أداته أی أتصوره شیئا و أثبت له الشیئیه و قیل: الهمزه للاستفهام و الفعل ماض مجهول أو مضارع معلوم بصیغه الخطاب بحذف إحدی التائین، و قیل: علی صیغه التکلم خبر و ما ذکرنا أظهر، و قوله علیه السلام نعم غیر معقول، أی تصوره و تعقله شیئا غیر معقول بالکنه، و لا محدود بالحدود العقلیه و لا بالحدود الحسیه الظاهریه و الباطنیه من السطوح و الخطوط و النقاط و الأشکال و النهایات، و قوله علیه السلام فما وقع و همک علیه، تفریع علی قوله: و لا محدود، و قوله علیه السلام: لا یشبهه شی ء: استئناف بیانی، و جمله القول فی ذلک أن من المفهومات مفهومات عامه شامله لا یخرج منها شی ء من الأشیاء لا ذهنا و لا عینا کمفهوم الشی ء و الموجود و المخبر عنه، و هذه معان اعتباریه یعتبرها العقل لکل شی ء، إذا تقرر هذا فاعلم أن جماعه من المتکلمین بالغوا فی التنزیه حتی امتنعوا من إطلاق اسم الشی ء بل العالم و القادر و غیر هما علی الله سبحانه، محتجین بأنه لو کان شیئا شارک الأشیاء فی مفهوم الشیئیه، و کذا الموجود و غیره، و ذهب إلی مثل هذا بعض معاصرینا، فحکم بعدم اشتراک مفهوم من المفهومات بین الواجب و الممکن، و بأنه لا یمکن تعقل ذاته و صفاته تعالی بوجه من الوجوه، و یکذب جمیع الأحکام الإیجابیه علیه تعالی، و یرد قولهم هذا الخبر و غیره من الأخبار المستفیضه، و بناء غلطهم علی عدم الفرق بین مفهوم الأمر و ما صدق علیه، و بین الحمل الذاتی و الحمل العرضی و بین المفهومات الاعتباریه و الحقائق الموجوده، فأجاب علیه السلام بأن ذاته تعالی و إن لم یکن معقولا لغیره و لا محدودا بحد إلا أنه مما یصدق علیه مفهوم شی ء، لکن کل ما یتصور من الأشیاء فهو بخلافه، لأن کل ما یقع فی الأوهام و العقول فصورها الإدراکیه کیفیات نفسانیه و أعراض

ص: 281

2 مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ بَکْرِ بْنِ صَالِحٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ قَالَ سُئِلَ أَبُو جَعْفَرٍ الثَّانِی ع یَجُوزُ أَنْ یُقَالَ لِلَّهِ إِنَّهُ شَیْ ءٌ قَالَ نَعَمْ یُخْرِجُهُ مِنَ الْحَدَّیْنِ حَدِّ التَّعْطِیلِ وَ حَدِّ التَّشْبِیهِ

3 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ أَبِی الْمَغْرَاءِ رَفَعَهُ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ خِلْوٌ مِنْ خَلْقِهِ وَ خَلْقَهُ خِلْوٌ مِنْهُ وَ کُلُّ مَا وَقَعَ عَلَیْهِ

قائمه بالذهن، و معانیها مهیات کلیه قابله للاشتراک و الانقسام، فهو بخلاف الأشیاء، و قوله علیه السلام إنما یتعقل شی ء إعاده للمدعی بعنوان الحصر، و نتیجه للدلیل.

الحدیث الثانی

: ضعیف.

قوله: حد التعطیل: هو عدم إثبات الوجود و الصفات الکمالیه و الفعلیه و الإضافیه له تعالی، و حد التشبیه الحکم بالاشتراک مع الممکنات فی حقیقه الصفات و عوارض الممکنات.

الحدیث الثالث

: مرفوع.

قوله علیه السلام: خلو من خلقه، و الخلو بکسر الخاء و سکون اللام الخالی، فقوله:

خلو من خلقه أی من صفات خلقه، أو من مخلوقاته، فیدل علی نفی ما ذهبت إلیه الأشاعره من الصفات الموجوده الزائده لأنها لا بد أن یکون مخلوقه لله تعالی، بانضمام المقدمتین الأخیرتین المبنیتین علی التوحید، و اتصافه بمخلوقه مستحیل، لما تقرر من أن الشی ء لا یکون فاعلا و قابلا لشی ء واحد، و أیضا الفاقد للشی ء لا یکون معطیا له، و کذا یدل علی نفی ما ذهبت إلیه الکرامیه من اتصافه سبحانه بالصفات الموجوده الحادثه، و علی نفی ما ذهب إلیه بعض الصوفیه من عروض المهیات الممکنه للوجود القائم بالذات تعالی عن ذلک علوا کبیرا.

قوله: و خلقه خلو منه: أی من صفاته أو المراد أنه لا یحل فی شی ء بوجه من الوجوه، فینفی کونه عارضا لشی ء أو حالا فیه أو متمکنا فیه، إذ ما من شی ء إلا و هو مخلوق له بحکم المقدمتین الأخیرتین، فیدل علی نفی قول النصاری القائلین بأنه

ص: 282

اسْمُ شَیْ ءٍ فَهُوَ مَخْلُوقٌ مَا خَلَا اللَّهَ

سبحانه جوهر واحد ثلاثه أقانیم هی الوجود و العلم و الحیاه المعبر عنها عندهم بالأب و الابن و روح القدس، و یقولون: الجوهر: القائم بنفسه، و الأقنوم: الصفه، و جعل الواحد ثلاثه إما جهاله محضه، أو میل إلی أن الصفات عین الذات، لکنه لا یستقیم ذلک مع سائر کلماتهم و اقتصارهم علی العلم و الحیاه دون القدره و غیرها جهاله أخری و کأنهم یجعلون القدره راجعه إلی الحیاه، و السمع و البصر إلی العلم، ثم قالوا: الکلمه و هی أقنوم العلم اتحدت بجسد المسیح و تدرعت بناسوته، بطریق الامتزاج کالخمر بالماء عند الملکائیه، و بطریق الإشراق کما تشرق الشمس من کوه علی بلور عند النسطوریه و بطریق الانقلاب لحما و دما بحیث صار الإله هو المسیح عند الیعقوبیه، و منهم من قال: ظهر اللاهوت بالناسوت کما یظهر الملک فی صوره البشر، و قیل: ترکبت اللاهوت و الناسوت کالنفس مع البدن، و قیل: إن الکلمه قد تداخل الجسد فیصدر عنه خوارق العادات، و قد تفارقه فتحله الآلام و الآفات إلی غیر ذلک من الهذیانات، و ینفی أیضا مذهب بعض الغلات القائلین بأنه لا یمتنع ظهور الروحانی بالجسمانی کجبرئیل فی صوره دحیه الکلبی، و کبعض الجن و الشیاطین فی صوره الأناسی، فلا یبعد أن یظهر الله تعالی فی صوره بعض الکاملین، و أولی الناس بذلک أمیر المؤمنین و أولاده المخصوصون الذین هم خیر البریه فی العلم و الکمالات العلمیه و العملیه فلهذا کان یصدر عنهم من العلوم و الأعمال ما هو فوق الطاقه البشریه، و ینفی أیضا مذاهب أکثر الصوفیه فإن بعضهم یقال:

بأن السالک إذا أمعن فی السلوک و خاض لجه الوصول فربما یحل الله- سبحانه و تعالی عما یقولون- فیه کالنار فی المجمر، بحیث لا تمایز أو یتحد به بحیث لا اثنینیه و لا تغایر و صح أن یقول، هو أنا و أنا هو، و حینئذ یرتفع الأمر و النهی، و یظهر منه من الغرائب و العجائب ما لا یتصور من البشر، و یظهر من کلام بعضهم أن الواجب تعالی هو الموجود المطلق، و هو واحد لا کثره فیه أصلا، و إنما الکثره فی الإضافات و التعینات التی هی بمنزله الخیال و السراب، إذا لکل فی الحقیقه واحد یتکرر علی المظاهر، لا بطریق

ص: 283

4 عِدَّهٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ یَحْیَی الْحَلَبِیِّ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ زُرَارَهَ بْنِ أَعْیَنَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِنَّ اللَّهَ خِلْوٌ مِنْ خَلْقِهِ وَ خَلْقَهُ خِلْوٌ مِنْهُ وَ کُلُّ مَا وَقَعَ عَلَیْهِ اسْمُ شَیْ ءٍ مَا خَلَا اللَّهَ فَهُوَ مَخْلُوقٌ وَ اللَّهُ خَالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ تَبَارَکَ الَّذِی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ- وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ

5 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَطِیَّهَ عَنْ خَیْثَمَهَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ خِلْوٌ مِنْ خَلْقِهِ وَ خَلْقَهُ خِلْوٌ مِنْهُ وَ کُلُّ مَا وَقَعَ عَلَیْهِ اسْمُ شَیْ ءٍ مَا خَلَا اللَّهَ تَعَالَی فَهُوَ مَخْلُوقٌ وَ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ

6 عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَمْرٍو الْفُقَیْمِیِّ عَنْ هِشَامِ

المخالطه و یتکثر فی النواظر لا بطریق الانقسام، فأمره دائر بین القول باتحاد جمیع الموجودات مع الواجب تعالی، أو القول بعدم تحقق موجود آخر غیر الواجب فی الواقع، و کل منهما سفسطه تحکم بدیهه العقل ببطلانه، و ضروره الدین بفساده و طغیانه.

الحدیث الرابع

: صحیح، و البرکه: الزیاده من الخیر و الثبات علیه و الطهاره من العیب.

قوله علیه السلام لیس کمثله: أی لیس له ما یشبه أن یکون مثله فکیف مثله، أو لیس مثل مثله، فیدل علی نفی مثله بالکنایه الأبلغ لأن علی تقدیر وجود المثل یکون هو مثل مثله، و المشهور أن الکاف زائده و أردفه بقوله" وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ" لئلا یتوهم أن نفی المثل یستلزم نفی الصفات کما توهم.

الحدیث الخامس

: حسن.

قوله علیه السلام: و کل ما وقع. هذا کالتعلیل للسابق و تتمه له و بانضمامه یدل علی عینیه صفاته تعالی و عدم ترکبه فتدبر، و إنما أورد هذا الخبر و الذی قبله فی هذا الباب لتضمنها استثناؤه سبحانه من قوله: کلما وقع علیه اسم شی ء.

الحدیث السادس

: مجهول، و قد مر صدر الخبر و تکلمنا علیه.

ص: 284

بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ لِلزِّنْدِیقِ حِینَ سَأَلَهُ مَا هُوَ قَالَ هُوَ شَیْ ءٌ بِخِلَافِ الْأَشْیَاءِ ارْجِعْ بِقَوْلِی إِلَی إِثْبَاتِ مَعْنًی وَ أَنَّهُ شَیْ ءٌ بِحَقِیقَهِ الشَّیْئِیَّهِ غَیْرَ أَنَّهُ لَا جِسْمٌ وَ لَا صُورَهٌ وَ لَا یُحَسُّ وَ لَا یُجَسُّ وَ لَا یُدْرَکُ بِالْحَوَاسِّ الْخَمْسِ لَا تُدْرِکُهُ الْأَوْهَامُ وَ لَا تَنْقُصُهُ الدُّهُورُ وَ لَا تُغَیِّرُهُ الْأَزْمَانُ فَقَالَ لَهُ السَّائِلُ فَتَقُولُ إِنَّهُ سَمِیعٌ بَصِیرٌ قَالَ هُوَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ سَمِیعٌ بِغَیْرِ جَارِحَهٍ وَ بَصِیرٌ بِغَیْرِ آلَهٍ بَلْ یَسْمَعُ بِنَفْسِهِ وَ یُبْصِرُ بِنَفْسِهِ لَیْسَ قَوْلِی إِنَّهُ سَمِیعٌ یَسْمَعُ بِنَفْسِهِ وَ بَصِیرٌ یُبْصِرُ بِنَفْسِهِ أَنَّهُ شَیْ ءٌ وَ النَّفْسُ شَیْ ءٌ آخَرُ وَ لَکِنْ

قوله: فتقول إنه سمیع: إیراد علی قوله علیه السلام لا جسم یعنی أن له سمعا و بصرا فکیف لا یکون جسما، أو قلت إنه لا بد من العلم به بمحض الشیئیه و قلت لا تدرکه الأوهام فهل تثبت له من الصفات شیئا أم لا فأجاب علیه السلام: بأنا نثبت الصفات علی وجه لا یشابه بها المخلوقات و لا یوجب له الاشتراک مع غیره لا فی حقیقه الصفات، لأن غیره سمیع بجارحه بصیر بآله و هو تعالی یسمع و یبصر، أی یعلم المسموعات و المبصرات لا بجارحه و لا بآله و لا بصفه زائده علی ذاته، لیلزم علینا أن یکون له مجانس أو مشابه بل هو سمیع بنفسه و بصیر بنفسه ثم أشار علیه السلام إلی رفع توهم آخر و هو أن یقال: قولکم یسمع بنفسه یستدعی المغایره بین الشی ء و نفسه، لمکان باء السببیه أو الآلیه أو یقال حمل شی ء علی شی ء أو صدقه علیه مما یستدعی مغایره ما بین الموضوع و المحمول، فإذا قلنا إنه سمیع بنفسه یتوهم أن المشار إلیه بأنه شی ء و السمیع ب